الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




مختار الصحاح- محمد بن عبد القادر

مختار الصحاح

محمد بن عبد القادر


[ 1 ]

مختار الصحاح للامام محمد بن ابى بكر بن عبد القادر الرازي ضبطه وصححه احمد شمس الدين طبعة جديدة لونان مرتبة حسب الترتيب الالفبائي ومضبوطه بالشكل ضبطا كاملا دار الكتب العلمية بيروت - لبنان

[ 2 ]

جميع الحقوق محفوظة لدار الكتب العلمية بيروت - لبنان الطبعة الاولى 1415 ه‍ - 1994 م‍. دار الكتب العلمية بيروت - لبنان ص. ب 9424 / 11 - تلكس: - 41245 Le Nasher هاتف: 366135 - 602133 - 868051 - 815573 فاكس: 4781373 / 1212 / - 602133 / 9611 /

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم مقدمة الناشر الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام علس سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين اما بعد فهذا مختار الصحاح للشيخ الامام محمد بن ابى بكر الرازي في خطبة الكتاب اقتصرت فيه على ما لا بد لكل عالم فقيه أو حافظ أو محدث أو اديب من معرفته وحفظه لكثرة استعماله وجريانه على الالسن مما هو الاهم فالاهم خصوصا الفاظ القرآن العزيز والاحاديث النبوية واجنتبت فيه عويص اللغة وغريبها طلبا للاختصار وتسهيلا للحفظ لذا جاء مختار الصحاح معجما سهل التناول ومناسبا لجميع الطلاب على مختلف مستوياتهم غير ان الرازي ترك ترتيب مداخله حسب الترتيب التقليدي للمعاجم اللغوية أي بدءا بحروف اواخر الكلمات مما حفز وزارة المعارف المصرية في العقد الثاني من هذا القرن الى اصدار طبعة منه مرتبة حسب الترتيب الالفبائي ليسهل على الطلاب استعماله ونحن في دار الكتب العلمية إذ نعيد طبع هذا الكتاب نشير الى اننا بذلنا وسعنا في اخراجه بحلة جديدة مضبوطة بالشكل ضبطا كاملا وخالية من الاخطاء المطبعية ما امكن ولا بد هنا من تنبيه المراجع المبتدئ الى كيفية كشف اللفظة المطلوبة في هذا المعجم استنادا الى ترتيبه الالفبائى الذى اعتمدناه فإذا ما راراد لفظة مجردة من الزوائد مثل اثم أو جذع أو علم... الخ فليطلبها في باب الحرف الاول منها أي باب الالف والجيم والعين على التوالى وان كانت اللفظة مزيدة فليجردها اولا من الزوائد وترجع الى جذرها الثلاثي وهو حمل ثم تطلب في باب الحاء كذلك الامر في كلمة مدينة فانها تطلب بعد تجريدها من الزوائد وارجاعها الى جذرها الاصلى - وهو دين - في باب الدال اما الالفاظ اليت يتوقع صعوبة ادراك اصولها الجذرية على الطالب فقد ادرجت في المعجم اولا حسب اوائلها الالفبائية ثم احيل المراجع الى جذورها المجردة مثلا اتاد ذكرت في باب الالف ثم ردت الى تعالى ردت الى علا وهبة ردت الى وهب... الخ نسال الله تعالى ان يجعل عملانا في هذا الكتاب خالصا لوجهه الكريم وان يوفقنا لما يرضاه في خدمة اللغة العربية اليت انزل بها كتابة العزيز انه هو السميع المجيب

[ 5 ]

بسم الله الرحمن الرحيم خطبة المؤلف الحمدلله بجميع المحامد على جميع النعم والصلاة والسلام على خير خلقه محمد المبعوث الى خير الامم وعلى آله وصحبه مفاتيح الحكم ومصابيح الظلم قال العبد المفتقر الى رحمة ربه ومغفرته محمد بن ابى بكر بن عبد القادر الرازي رحمه الله تعالى هذا مختصر في علم اللغة جمعته من كتاب الصحاح للامام العالم العلامة ابى نصر اسماعيل بن حماد الجوهرى رحمه الله تعالى لما رايته احسن اصول اللغة ترتيبا واو فرها تهذيبا واسهلها تناولا واكثرها تداولا وسمية مختار الصحاح واقتصرت فيه على ما لا بد لكل عالم فقيه أو حافظ أو محدث أو اديب من معرفته وحفظه لكثرة استعماله وجريانه على الالسن مما هو الاهم فالاهم خصوصا الفاظ القرآن العزيز والاحاديث النبوية واجتنبت فيه عويص اللغة وغريبها طلبا للاختصار وتسهيلا للحفظ وضممت اله فوائد كثيرة من تهذيب الازهرى وغيره من اصول اللغة الموثوق بها ومما فتح الله تعالى به على فكل موضع مكتوب فيه قلت فانه من فوائد اليت زدتها على الاصل وكل ما اهمله الجوهرى من اوزان مصادر الافعال الثلاثية اليت ذكر افعالها ومن اوزان الافعال الثلاثية اليتى ذكر مصادرها فانى ذكرته اما بالنص على حركاته أو برده الى واحد من الموازين العشرين اليت اذكرها الان ان شاء الله تعالى الا ما لم اجده من هذين النوعين في اصول اللغة الموثوق بها والمعتمد عليها فانى قفوت اثره رحمه الله تعالى في ذكره معملا لئلا اكون زائدا على الاصل شيئا بطريق القياس بل كل ما زدته فيه نقلته من اصول اللغة الموثوق بها والمعتمد عليها فانى قفوت اثره رحمه الله تعالى في ذكره مهملا لئلا اكون زائدا على الاصل شئيا بطريق القياس بل كل ما زدته فيه نقلته من اصول اللغة الموثوق بها وابواب الافعال الثلاثية محصورة في ستة انواع لا غير الباب الاول فعل يفعل بفتح العين في الماضي وضمها في المضارع والمذكور منه سبعة موازين نصر ينصر نصرا دخل يدخل دخولا كتب يكتب كتابة رد يرد ردا قال يقول قولا عدا يعدو عدوا سما يسمو سموا الباب الثاني فعل يفعل بفتح العين في الماضي وكسرها في المضارع والمذكور منه خمسة موازين ضرب يضرب ضربا جلس يجلس جلوسا باع يبيع بيا وعد يعد وعدا رمى يرمى رميا الباب الثالث فعل يفعل بفتح العين في الماضي والمضارع والمذكور منه ميزانان قطع يقطع قطعا خضع يخضع خضوعا الباب الرابع فعل يفعل بكسر العين وفتحها في المضارع والمذكور منه اربعة موازين طرب يطرب طربا فهم يفهم فهما سليم يسلم سلامة صدى يصدى صدى الباب الخامس فعل يفعل بضم العين في الماضي والمضارع. والمذكور منه ميزانان ظرف يظرف ظرافة سهل يسهل سهولة الباب السادس فعل يفعل بكسر العين في الماضي والمضارع كوثق يثق ونحوه وهو قليل فلذلك

[ 6 ]

لم نذكر منه ميزانا نرده إليه بل حيث جاء في الكتاب ننص على وزانه ووزان مصدره وانما خصصت هذه الموازين العشرين بالذكر دون غيرها لانى اعتبرتها فوجدتها اكثر الاوزان اليت يشتمل عليها هذا المختصر قاعدة اعلم ان الاصل والقياس في اوزان مصادر الافعال الثلاثية ان فعل متى كان مفتوح العين كان مصدره على وزن فعل بسكون العين ان كان الفعل متعديا وعلى وزن فعول ان كان الفعل لازما مثاله من الباب الاول نصر نصرا فقد قعودا ومن الباب الثاني ضرب ضربا جلس جلوسا ومن الباب الثالث قطع قطعا خضع خضوعا ومتى كان فعل مكسور العين كان مصدره على وزن فعل ايضا ان كان الفعل متعديا وعلى وزن فعل بفتحين ان كان لازما مثاله فهم فهما طرب طربا ومتى كان فعل مضموم العين كان مصدره على وزن فعالة بالفتح أو فعوله بالضم أو فعل بكسر الفاء وفتح العين وفعالة هي الاغلب مثاله ظرف ظرافة سهل سهولة عظم عظما هو هو القياس في الكل واما المصادر السماعية فلا طريق لظبطها الا السماع والحفظ والسماع مقدم على القياس فلا يصار الى القياس الا عند عدم السماع قاعدة الثانية اعلم ان الابواب الثلاثة الاول لا يكفي فيها النص على حركه الحرف الاوسط من الماضي في معرفة وزن المضارع لاختلاف وزن المضارع مع تحاد الماضي فلا بد من النص على المضارع ايضا أو ردة الى بعض الموازين المذكورة واما الباب الرابع والخامس يكفى فيهما النص على حركة الحرف الاوسط من الماضي في معرفة وزن المضارع لان مضارع فعل بالكسر عند الاطلاق لا يكون الا يفعل بالفتح كذا اصطلاح ائمة اللغة في كتبهم لان اجتماع الكسر في الماضي والضارع قليل وكذا اجتماع الكسر في الماضي مع الضم في المضارع قليل ايضا لانه من تداخل اللغتين مثل فضل يفضل ونحوه فمتى اتفق نصوا عليه فيهما ومضارع فعل بالضم لا يكون الا يفعل بالضم ففى الباب الرابع والخامس لا نذكر الا الماضي المقيد والمصدر فقط طلبا للايجاز ومتى قلنا في فعل مضارع بالضم أو بالكسر فاعلم ان ماضيته مفتوح الوسط لا محالة وكذا ايضا لانذكر مصدر الفعل الرباعي مع ذكر الفعل الا نادرا لان مصدره مطرد على وزن الافعال بالكسر لا يختلف وكذا نسند كل فعل نذكره الى ضمير الغائب غالبا لانه اخصر في الكتابة الا في موضع يفضى الى اشتباه الفعل المتعدى باللازم اشتباها لا يزول من اللفظ الذى تفسر به الفعل أو يكون في اسناده الى ضمير المتكلم فائدة معرفة كونه واويا أو يائيا نحو غزوت ورميت فيكون اسناده الى ضمير المتكلم دالا على مضارعه أو يكون مضاعفا فيكون اسناده الى ضمير المتكلم مع النص على حركة عين الفعل دالا على بابه نحو صددت ومسست ونحو هما أو فائدة اخرى إذا طلبها الحاذق وجدها فحينئذ نسنده الى ضمير المتكلم ونترك الاختصار دفعا للاشتباه أو تحصيلا للفائدة الزائدة وانما نذكر في اثناء المختصر لفظ مع قولنا انه من باب كذا لفائدة زائدة على معرفة بابه وهى كونه متعديا بنفسه أو بواسطة حرف الجز واى حرف هو واما ما عدا الثلاثي من الافعال فانا لم نذكر له ميزانا لانه جار على القياس في الغالب فمتى عرف ماضية عرف مضارعه ومصدره الا ما خرج مضارعه أو مصدره عن قياس ماضية فانا ننبه عليه وكذا ايضا لم نذكر الفعل المتعدى بالهمزة أو بالتضعيف بعد ذكر لازمه لان لازمه متى عرف فقد عرف تعديه بالهمزة والتضعيف من قاعدة العربية كيف وان تلك القاعدد مذكورة ايضا في حرف الباء الجارة من باب الالف اللينه في هذا المختصر فان اتفق ذكر الفعل لازما أو متعديا بواسطة فذلك لفائدة زائدة تختص بذلك الموضع غالبا قاعدة ثالثة اعلم اننا متى ذكرنا مع الفعل مصدا بوزن التفعيل أو التفعل أو التقعله أو ذكرنا مصدرا من هذه الاوزان الثلاثة وجده أو قلنا فعله فتفعل كان ذلك كله نصا على ان الفعل مشدد إذ هو القاعدة فيومن الاشتباه فيه

[ 7 ]

مع ذلك والتزمنا في الموازين انا متى قلنا في فعل من الافعال انه من باب ضرب أو نصر أو قطع أو غير ذلك من الموازين المعدودة فانه يكن موازنا له في حركات ماضية ومضارعه ومصدره ايضا على التصريف المذكور عند ذكر الموازين لاعلى غيره ان كان للميزان تصريف الذى ذكرناه واما الاسماء فانا ضبطنا كل اسم يشتبه على الاعم الاغلب اما بذكر مثال مشهور عقيبة واما بالنص على حركات حروفه اليت يقع فيها اللبس وان كان كثير مما قيدناه يستغنى عن تقييده الخواص ولهذا اهمله الجوهرى رحمه الله تعالى لظهوره عنده ولكنا قصدنا بزيادة الضبط بالميزان أو بالنص عموم الانتفاع به والا يتطرق إليه بمرور الايام تحريف النساخ وتصحيفهم فان اكثر اصول اللغة انما يقل الانتفاع يها ويعسر لعلتين احداهما عشر الترتيب بالنسبة الى الاعم الاغلب والثانية قلة الضبط فيها بالموازين المشهورة وقلة التنصيص على انواع الحركات اعتمادا من مصنفيها على ضبطها بالشكل لاذى يعكسه التبديل والتحريف عن قريب أو اعتمادا على ظهورها عندهم فيهملونها من اصل التصنيف وانا اسال الله تعالى ان يجعل علمي وعملى خالصا لوجهه الكريم وينعفنى واياكم به انه هو البر الرحيم

[ 9 ]

باب الهمزة * الالف حرف هجاء مقصورة موقوفة فإن جعلتها اسما مددتها وهي تؤنث ما لم تسم حرفا والالف من حروف المد واللين والزيادات. وحروف الزيادات عشرة يجمعها قولك اليوم تنساه وقد تكون الالف في الافعال ضمير الاثنين نحو فعلا ويفعلان وقد تكون في الاسماء علامة للاثنين ودليلا على الرفع نحو رجلان فإذا تحركت فهي همزة والهمزة قد تزاد في الكلام للاستفهام نحو أزيد عندك أم عمرو فان اجتمعت همزتان فصلت بينهما بألف. قال ذو الرمة: أيا ظبية الوعساء بين جلاجل وبين النقا أنت أم أم سالم وقد ينادى بها تقول أزيد أقبل إلا أنها للقريب دون البعيد لانها مقصورة. قلت: يريد أنها مقصورة من يا أو من أيا أو من هيا اللاتي ثلاثتها لنداء البعيد. قال وهي ضربان: ألف وصل وألف قطع وكل ما ثبت في الوصل فهو ألف قطع وما لم يثبت فيه فهو ألف وصل ولا تكون ألف الوصل إلا زائدة وألف القطع قد تكون زائدة كألف الاستفهام وقد تكون أصلية كألف أخذ وأمر. * آ - (آ) حرف يمد ويقصر فإذا مددت تؤنث وكذا سائر حروف الهجاء والالف ينادى بها القريب دون البعيد تقول أزيد أقبل بألف مقصورة. والالف من حروف المد واللين واللينة تسمى الالف والمتحركة تسمى الهمزة وقد يتجوز فيها فيقال أيضا ألف وهما جميعا من حروف الزيادات. وقد تكون الالف ضمير الاثنين في الافعال نحو فعلا ويفعلان وعلامة التثنية في الا سماء نحو زيدان ورجلان. * آخية - في أ خ ا. * آفة - في أ وف. * آه - في أ وه. * آهة - في أ وه. * إبان في أ ب ن. * أ ب ب - (الاب) المرعى. * أ ب د - (الابد) الدهر والجمع (آباد) بوزن آمال و (أبود) بوزن فلوس، و (الابد) أيضا الدائم. * أ ب ر - (أبر) الكلب أطعمه (الابرة) في الخبز. وفي الحديث: (المؤمن كالكلب (المأبور)) وأبر نخله لقحه وأصلحه ومنه سكة (مأبورة) وبابهما ضرب. و (تأبير) النخل تلقيحه يقال نخلة (مؤبرة) بالتشديد كما يقال مأبورة والاسم (الابار) بوزن الازار و (تأبر) الفسيل قبل الابار. * إبريسم - في ب ر س م. * إبريق - في ب ر ق. * إبزيم - في ب ز م. * أ ب ط - (الابط) بسكون الباء ما تحت

[ 10 ]

الجناح يذكر ويؤنث والجمع (آباط) و (تأبط) الشئ جعله تحت إبطه. * أ ب ق (أبق) العبد يأبق ويأبق بكسر الباء وضمها أي هرب. * أ ب ل (الابل) لا واحد لها من لفظها وهي مؤنثة لان أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كانت لغير الآدميين فالتأنيث لها لازم وربما قالوا إبل بسكون الباء للتخفيف والجمع (آبال) وإذا قالوا (إبلان) وغنمان فإنما يريدون قطيعين من الابل والغنم. والنسبة إلى الابل (إبلي) بفتح الباء استيحاشا لتوالي الكسرات. قال الاخفش يقال جاءت إبلك (أبابيل) أي فرقا و * (طير أبابيل) * قال: وهذا يجئ في معنى التكثير وهو من الجمع الذي لا واحد له وقال بعضهم واحده أبول مثل عجول وقال بعضهم واحده إبيل قال ولم أجد العرب تعرف له واحدا قلت نظيره وزنا ومعنى طير أبابيد ونظيره وزنا فقط عبابيد و عباديد وهم الفرق من الناس قال سيبويه لا واحد له وأبل الرجل عن امرأته يأبل بالكسر امتنع عن غشيانها وتأبل أيضا وفي الحديث * (لقد تأبل آدم عليه السلام على ابنه المقتول كذا وكذا عاما لا يصيب حواء * (والابلة بفتحتين الوخامة والثقل من الطعام وفي الحديث * (كل مال أديت زكاته فقد ذهبت أبلته * (وأصله وبلته من الوبال فأبدلوا من الواو ألفا كقولهم أحد وأصله وحد والابيل راهب النصارى وكانوا يسمون عيسى عليه السلام أبيل الابيلين. وحد والابيل راهب النصارى وكانوا يسمون عيسى عليه السلام أبيل الابيلين إبليس في ب ل س * أ ب ن أبن فلان يؤبن بكذا أي يذكر بقبيح وفي ذكر مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تؤبن فيه الحرم أي لا تذكر وإبان الشئ بالكسر والتجديد وقته يقال كل الفاكهة في إبانها أي في وقتها ا بن في ب ن ي ابن في ب ن ي ا ب ه الابهة العظمة والكبر ا ب ه الابهة العظمة والكبر أبهة في أ ب ه أبهة في أ ب ه أ ب ا الاباء بالكسر والمد مصدر قولك أبى يأبى بالفتح فيهما مع خلوه محروف الحلق وهو شاذ أي امتنع فهو آب وأبي وأبيان بفتح الباء وتأبى عليه امتنع وقولهم في تحية الملوك في الجاهلية أبيت اللعن أي أبيت أن تأتي من الامور ما تلعن عليه والاب أصله أبو بفتح الباء لان جمعه آباء مثل قفا وأقفاء ورحا وأرحاء فالذاهب منه واو لانك تقول في التثنية أبوان وبعض العرب يقول أبان على النقص وفي الافاضة أبيك وإذا جمعته بالواو والنون قلت أبون وكذا أخون وحمون وهنون قال الشاعر بكين وفديننا بالابينا وعلى هذا قرأ بعضهم * (وإله أبيك إبراهيم وإسمعيل وإسحاق * (يريد جمع أب أي ابينك فحذف النون للاضافة والابوان الاب والام و الابوة مصدر الاب كالعمومة والخؤولة وقولهم يا أبت افعل وجعلوا تاء التأنيث عوضا عن ياء الاضافة ويقال يا أبت ويا أبت لغتان فمن فتح أراد الندبة فحذف ويقولون لا أب لك ولا أبا لك وربما قالوا لا اباك لان الام كالمقحمه اتأد في وأ د اتأد في وأ د اتبس في ي ب س اتجر بالدواء في وج ر " اتجه في وج ه اتدى في ود ى اتزر في وز ر اتزع في وز ع اتسخ في وس خ اتسع في وس ع اتسق في وس ق اتسم في وس م اتصف في وص ف

[ 11 ]

اتصل في وص ل اتضح في وض ح اتطن في وط ن اتعد في وع د اتفق في وف ق اتقى في وق ى اتقد في وق د اتكأ في وك أ اتكل في وك ل اتهب في وه ب اتهم في وه م أ ت م المأتم عند العرب نساء يجتمعن في الخير والشر والجمع المآتم وعند العامة المصيبة يقولون كنا في مأتم فلان والصواب كنا في مناحة فلان أ ت م المأتم عند العرب نساء يجتمعن في الخير والشر والجمع المآتم وعند العامة المصيبة يقولون كنا في مأتم فلان والصواب كنا في مناحة فلان أ ت ن الاتان الحمارة ولا تقل أتانة وثلاث آتن مثل عناق وأعنق والكثير أتن وأتن والاتون بالتشديد الموقد تخففه والجمع أتأتين وقيل هو مولد أ ت ن الاتان الحمارة ولا تقل أتانة وثلاث آتن مثل عناق وأعنق والكثير أتن وأتن والاتون بالتشديد الموقد تخففه والجمع أتأتين وقيل هو مولد أ ت ي الاتيان المجئ وقد أتاه من باب رمى وإتيانا أيضا وأتاه يأتوه أتوة لغة فيه وقوله تعالى * (إنه كان وعده مأتيا * (أي آتيا كما قال تعالى * (حجابا مستورا * (أي ساترا وقد يكون مفعولا لان ما أتاك من أمر الله تعالى فقد أتيتوتقول أتيت الامر من مأتاه يعني من وجهه الذي يؤتى منه كما تقول ما أحسمعناه هذا الكلام تريد معناه وقرئ * (يوم يأت بحذف الياء كما قالوا لا أدر وهلغة هذيل وتقول آتاه على ذلك الامر مؤاتاة إذا وافقه وطاوعه والعامة تقول واتاه وآتاه إيتاء أعطاه وآتاه أيضا أتى به ومنه قوله تعالى * (آتنا غداءنا * (أي ائتنا به والاتاوة الخراج والجمع الاتاوي وتأتي له الشئ‌تهيأ وتأتي له أي ترفق وأتاه من وجهه أ ث ث الاثاث متاع البيت قال الفراء لا واحد له وقال أبو زيد الاثاث المال أجمع الابل والغنم والعبيد والمتاع الواحدة أثاثة أ ث ث الاثاث متاع البيت قال الفراء لا واحد له وقال أبو زيد الاثاث المال أجمع الابل والغنم والعبيد والمتاع الواحدة أثاثة أ ث ر الاثر بوزن الامر فرند السيف والمأثور السيف الذي يقال إنه من عمل الجن قال الاصمعي وليس من الاثر الذي هوالفرند وأثر الحديث ذكره عن غيره فهو آثر بالمد وبابه نصر ومنه حديث مأثور أي ينقله خلف عن سلف وفي الحديث * (أن النبي عليه الصلاة والسلام سمع عمر رضي الله عنه يحلف بأبيه فنهاه عن ذلك * (قال عمر رضي الله عنه فما حلفت به ذاكرا ولا آثرا أي مخبرا عن غيري أنه حلف به يعني لم أقل إن فلانا قال وأبي لاأفعل كذا وقوله ذاكرا ليس من الذكر بعد النسيان بل من التكلم كقولك ذكرت له حديث كذا وخرج في إثره بكسر الهمزة أي في أثره والاثر بفتحتين ما بقي من رسم الشئ وضربة السيف وسنن النبي عليه الصلاة والسلام آثاره واستأثر بالشئ استبد به والاسم الاثرة بفتحتين واستأثر الله بفلان إذا مات ورجي له الغفران والمأثرة بفتح الثاء وضمها المكرمة لانها تؤثر أي يذكرها قرن عن قرن وآثره عل نفسه من الايثار وأثارة من علم بقية منه وكذا الاثرة بفتحتين والتأثير إبقاالاثر في الشئ أثفية في ث ف ي أثفية في ث ف ي أ ث ل الاثل شجر وهو نوع من الطرفاء الواحدة أثلة والجمع أثلات والتأثل اتخاذ أصل مال وفي الحديث في وصي اليتيم * (أنه يأكل من ماله غير متأثل مالا * (أ ث ل الاثل شجر وهو نومن الطرفاء الواحدة أثلة والجمع أثلات والتأثل اتخاذ أصل مال وفي الحديث في وصي اليتيم * (أنه يأكل من ماله غير متأثل مالا * (أ ث م الاثم الذنب وقد أثم بالكسر إثما ومأثما إذا وقع في الاثم فهو آثم وأثيم وأثوم أيضا وأثمه الله في كذا بالقصر يأثمه بضم الثاء وكسرها أثاما عدة عليه إثما فهو مأثوم قلت قال الازهري قال الفراء أثمه الله يأثمه إثما وأثاما جازاه جزاء الاثم فهو مأثوم أي مجزي جزاء إثمه وآثمه بالمد أوقعه في الاثم وأثمه تأثيما

[ 12 ]

قال له أثمت وقد تسمى الخمر إثما وقال شربت الاثم حتى ضل عقلي كذاك الاثم تذهب بالعقول وتأثم أي تحرج عن الاثم وكف والاثام جزاء الاثم قال الله تعالى * (يلق أثاما أجاج في أ ج ج أجاج في أ ج ج أ ج ج الاجيج تلهب النار وقد أجت تؤج أجيجا وأججها غيرها فتأججت وأتجت وماء أجاج أي ملح مر وقد أج الماء يؤج أجوجا بالضم وأجوج ومأجوج يهمز ويلين أ ج ج الاجيج تلهب النار وقد أجت تؤج أجيجا أججها غيرها فتأججت وأتجت وماء أجاج أي ملح مر وقد أج الماء يؤج أجوجا بالضم وأجوج ومأجوج يهمز ويلين أ ج ر الاجر الثواب وأجره الله من باب ضرب ونصر وآجره بالمد إيجارا مثله والاجرة الكراء تقول استأجرت الرجل فهو يأجرني ثماني حجج أي يصير أجيري وأتجر عليه بكذا من الاجر فهو مؤتجر قلت معناه استؤجر على العمل وآجره الدار أكراها والعامة تقول واجره والاجار السطح والآجر الطوب الذي يبنى به فارسي معرب أ ج ر الاجر الثواب وأجره الله من باب ضرب ونصر وآجره بالمد إيجارا مثله والاجرة الكراء تقول استأجرت الرجل فهو يأجرني ثماني حجج أي يصير أجيري وأتجر عليه بكذا من الاجر فهو مؤتجر قلت معناه استؤجر على العمل وآجره الدار أكراها والعامة تقول واجره والاجار السطح والآجر الطوب الذي يبنى به فارسي معرب ا ج ص الاجاص دخيل لان الجيم والصاد لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب الواحدة إجاصة ولا تقل إنجاص ا ج ص الاجاص دخيل لان الجيم والصاد لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب الواحدة إجاصة ولا تقل إنجاص أ ج ل الاجل مدة الشئ ويقال فعلت ذلك من أجلك بفتح الهمزة وكسرها أي من حراك واستأجله فأجله إلى مدة والآجل والآجلة ضد العاجل والعاجلة وأجل عليهم شرا أي جناه وهيجه وبابه نصر وضرب قال خوات بن جبير وأهل خباء صالح ذات بينهم قد احتربوا في عاجل أنا آجله أي أنا جانبه وأجل جواب مثل نعم قال الاخفش هو أحسن من نعم في التصديق ونعم أحسن منه في الاستفهام أ ج ل الاجل مدة الشئ ويقال فعلت ذلك من أجلك بفتح الهمزة وكسرها أي من حراك واستأجله فأجله إلى مدة والآجل الآجلة ضد العاجل والعاجلة وأجل عليهم شرا أي جناه وهيجه وبابه نصر وضرب قال خوات بن جبير وأهل خباء صالح ذات بينهم قد احتربوا في عاجل أنا آجله أي أنا جانبه وأجل جواب مثل نعم قال الاخفش هو أحسن من نعم في التصديق ونعم أحسن منه في الاستفهام أ ج م الاجمة من القصب والجمع أجمات وأجم وآجام وإجام وأجم والاججم موضع بالشام بقرب الفراديس أ ج م الاجمة من القصب والجمع أجمات وأجم وآجام وإجام وأجم والاججم موضبالشام بقرب الفراديس أ ج ن الآجن الماء المتغير الطعم واللون وقد أجن الماء من باب ضرب ودخل وحكى اليزيدي أجن من باب طرب فهو أجن على فعل والاجانة واحدة الاجاجين ولا تقل إنجانة أ ج ن الآجن الماء المتغير الطعم واللون وقد أجن الماء من باب ضرب ودخل وحكى اليزيدي أجن من باب طرب فهو أجن على فعل والاجانة واحدة الاجاجين ولا تقل إنجانة أ ح ح أح الرجل سعل وبابه رد أ ح ح أح الرجل سعل وبابه رد أ ح د الاحد بمعنى الواحد وهو أو العدد تقول أحد وإثنان وأحد عشر وإحدى عشرة وأما قوله تعالى * (قل هو الله أحد * (فهو بدل من الله لان النكرة قد تبدل من المعرفة كقوله تعالى * (بالناصية ناصية * (وتقول لا أحد في الدار ولا تقل فيها أحد ويوم الاحد يجمع على آحاد بوزن آمال وقولهم ما في الدار أحد هو اسم لمن يعقل يستوي فيه الواحد والجمع والمؤنث قال الله تعالى * (لستن كأحد من النساء * (وقال * (فما منكم من أحد عنه حاجزين * (وجاءوا أحاد أحاد غير مصروفين لانهما معدولان لفظا ومعنى وأحد بضمتين جبل بالمدينة ومعي عشرة فأحدهن بتشديد الحاء أي صيرهن أحد عشر وفي الحديث أنه عليه الصلاة والسلام * (قال لرجل أشار بسبابته في التشهد أحد أحد ا ح ن الاحنة الحقد وجمعها إحن ولا تقل حنة وقد أحن عليه بالكسر يأحن إحنة ا ح ن الاحنة الحقد وجمعها إحن ولا تقل حنة وقد أحن عليه بالكسر يأحن إحنة أخ في أ خ ا أخ في أ خ ا أ خ ا الاخ أصله أخو بفتح الخاء لانه جمع على آخاء مثل آباء والذاهب منه واو لانك تقول في التثنية أخوان وبعض العرب يقول أخان على النقص ويجمع أيضا على إخوان مثل خرب وخربان قلت الخرب ذكر الحبارى وعلى إخوة بكسر الهمزة وضمها أيضا على الفراء وقد تسع فيه فيراد به الاثنان كقوله تعالى * (فإن كان له إخوة * (وهذا قولك أنا فعلنا ونحن فعلنا وأنتما اثنان وأكثر

[ 13 ]

ما يستعمل الاخوان في الاصدقاء والاخوة في الولادة وقد جمع بالواو والنون قال الشاعر وكنت لهم كشر بني الاخينا وأخ بين الاخوة وأخت بين الاخوة أيضا وآخاه مؤاخاة وإخاء والعامة تقول وأخاه و تآخيا على تفاعلا وتأخيت أخا أي اتخذت أخا وتأخيت الشئ أيضا مثل تحريته والآخية بالمد والتشديد واحدة الاواخي وهو مثل عروة تشد إليها الدابة وهي أيضا الحرمة والذمة أخدود في خ د د أ خ ذ أخذ تناول وبابه نصر والاخذ بالكسر الاسم والامر منه خذ وأصله أوخذ إلا أنهم استثقلوا الهمزتين فحذفوهما تخفيفا وكذا القول في الامر من أكل وأمر وشبهه ويقال خذ الخطام وخذ بالخطام بمعنى وآخذه بذنبه مؤاخذة والعامة تقول واخذه والاتخاذ افتعال من الاخذ إلا أنه ادغم بعد تليين الهم وابدال التاء ثم لما كثر استعماله على لفظ الافتعال توهموا أن التاء أصلية فبنوا منه فعل يفعل فقالوا تخذ يتخذ وقرئ * (لتخذت عليه أجرا * (وقولهم أخذت كذا يبدلون الذال تاء ويدغمونها في التاء وبعضهم يظهر الذال وهو قليل والتأخاذ كالتذكار تفعال من الاخذ والاخاذة بالكسر شئ كالغدير والجمع إخاذ بالكسر أيضا وجمع الاخاذ أخذ مثل كتاب وكتب وقد يخفف فيقال أخذ وفي حديث مسروق بن الاجدع * (ما شبهت بأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلا الاخاذة تكفي الاخاذة الراكبو تكفي الاخاذة الراكبين وتكفي الاخاذة الفئام من الناس *) أ خ ر أخره فتأخر واستأخر أيضا و الآخر بكسر الخاء بعد الاول وهو صفة تقول جاء آخرا أي أخيرا وتقديره فاعل والانثى آخرة والجمع أواخر والآخر بفتح الخاء أحد الشيئين وهو اسم على أفعل والانثى أخرى إلا أن فيه معنى الصفة لان أفعل من كذا لا يكون إلا في الصفة وجاء في أخريات الناس أي في أواخرهم ولا أفعله أخرى الليالي أي أبدا وباعه بأخرة بكسر الخاء أي بنسيئة وعرفه بأخرة بفتح الخاء أي أخيرا وجاءنا أخرا بالضم أي أخيرا ومؤخر العين بوزن مؤمن ما يلي الصدغ ومقدمها ما يلي الانف ومؤخرة الرجل أيضا لغة قليلة في آخرة الرحل وهي التي يستند إليها الراكب ولا تقل مؤخرة الرحل ومؤخر الشئ بالتشديد ضد مقدمه وأخر جمع أخرى وأخرى تأنيث آخر وهو غير مصروف قال الله تعالى * (فعدة من أيام أخر * (لان أفعل الذي معه من لا يجمع ولا يؤنث ما دام نكرة تقول مررت برجل أفضل منك وبرجال أفضل منك وبامرأة أفضل منك فإن أدخلت عليه الالف واللام أو أضفته ثنيت وجمعت وأنثت تقول مررت بالرجل الافضل وبالرجلين الافضلين وبالرجال الافضلين وبالمرأة الفضلى وبالنساء الفضل ومررت بأفضلهم وبأفضليهم وبأفضليهم وبفضلاهن وبفضلهن ولا يجوز أن تقول مررت برجل أفضل ولا برجال أفاضل ولا بامرأة فضلى حتى تصله بمن أو تدخل عليه الالف واللام وهما يتعاقبان عليه وليس كذلك آخر لانه يؤنث ويجمع بغير من وبغير الالف واللام وبغير الاضافة تقول مررت برجل آخر وبرجال أخر وآخرين وبامرأة أخرى وبنسوة أخر فلما جاء معدولا وهو صفة منع الصرف وهو مع ذلك جمع فإن سميت به رجلا صرفته في النكرة عند الاخفش ولم تصرفه عند سيبويه أ د ب أدب بالضم أدبا بفتحتين فهو أديب واستأدب أي تأدب أ د د الاد والادة بالكسر والتشديد فيهما الداهية والامر الفظيع ومنه قوله تعالى * (شيئا إدا * (و أدد أبو قبيلة من اليمن والعرب تصرفه وجعلوه كثقب لا كعمر إدة في أ د د

[ 14 ]

أ د م الادم بفتحتين جمع أديم وقد يجمع على آدمة كرغيف وأرغفة وربما سمي وجه الارض أديما والادمة باطن الجلد الذي يلي اللحم والبشرة ظاهرها والادمة السمرة والآدم من الناس الاسمر والجمع أدمان والآدم من الابل الشديد البياض وقيل هو الابيض الاسود المقلتين يقال بعير آدم وناقة أدماء والجمع أدم وآدم أبو البشر والادم والادام ما يؤتدم به تقول منه أدم الخبز باللحم من باب ضرب والادم الالفة والاتفاق يقال أدم اللبينهما أي أصلح وألف وبابه أيضا ضرب وكذا آدم الله بينهما فعل وأفعل بمعنى وفي الحديث * (لو نظرت إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما * (يعني أن تكون بينكما المحبة والاتفاق أ د م الادم بفتحتين جمع أديم وقد وحكى اللحياني قطع الله أديه بمعنى يديه وأدى دينه تأدية قضاه والاسم الاداء وهو آدى للامانة من فلان بالمد وتأدى إليه الخبر أي انتهى والاداوة المطهرة والجمع الاداوى بوزن المطايا إذ (إذ) كلمة تدل على ما مضى من الزمان وهو اسم مبني على السكون وحقه أن يكون مضافا إلى جملة تقول جئتك إذ قام زيد وإذ زيد قائم وإذ زيد يقوم فإذا لم تضف تؤنث قال أبو ذؤيب نهيتك عن طلابك أم عمرو بعافية وأنت إصحيح أراد حينئذ كما تقول يومئذ وليلتئذ وهو من حروف الجراء إلا أنه لا يجازى به إلا مع ما تقول إذ ما تأتني آتك وقد تكون للشئ توافقه في حال أنت فيها ولا يليه إلا الفعل الواجب تقول بينما أنا كذا إذ جاء زيد كذا ذكر في باب الذال وقال في باب الالف اللينة بعد الكلام على إذا الآتي ما نصه وأما إذ فهي لممضى من الزمان وقد تكون للمفاجأة مثل إذا ولا يليها إلا الفعل الواجب كقولك بينما أنا كذا إذ جاء زيد وقد يزازان جميعا في الكلام كقوله تعالى * (وإذ واعدنا موسى * (أي وواعدنا وقول الشاعر حتى إذا أسلكوهم في قتائده شلا كما تطرد الجمالة الشردا أي حيث أسلكوهم لانه آخر القصيدة أو يكون قد كف عن خبره لعلم السامع إذ إذ كلمة تدل على ما مضى من الزمان مستقبل ولم تستعمل إلا مضافة إلى جملة تقول أجئتك إذا احمر البسر وإذا قدم فلان والدليل على أنها اسم وقوعها موقع قولك آتيك يوم يقدم فلان وهي ظرف وفيها مجازاة لان جزاء الشرط ثلاثة أشياء أحدها الفعل كقولك إن تأتني آتك والثاني الفاء كقولك إن تأتني فأنا محسن إليك والثالث إذا كقوله تعالى * (وإن تصبهم سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون * (وتكون للشئ توافقه في حال أنت فيها نحو قولك خرجت فإذا زيد قائم المعنى خرجت ففاجأني زيد في الوقت بقيام أ ذ ن أذن له في الشئ بالكسر إذنا وأذن بمعنى علم وبابه طرب ومنه قوله تعالى * (فأذنوا بحرب من الله ورسوله * (وأذن له استمع وبابه طرب قال قعنب بن أم صاحب إن يأذنوا ريبة طاروا بها فرحا منى وما أذنوا من صالح دفنوا صم إذا سمعوا خيرا ذكرت به وإن ذكرت بشر عندهم أذنوا قلت ومنه قوله تعالى * (وأذنت لربها وحقت * (وفي الحديث * (ما أذن الله لشئ كأذنه لنبي يتغنى بالقرآن * (والاذان الاعلام وأذان الصلاة معروف وقد أذن أذانا والمئذنة المنارة والاذن يخفف ويثقل وهي مؤنثة وتصغيرها أذينة ورجل أذن إذا كان يسمع مقال كل أحد يستوي فيه الواحد والجمع

[ 15 ]

وآذنه بالشئ بالمد أعلمه به يقال آذن وتأذن بمعنى كما يقال أيقن وتيقن ومنه قوله تعالى * (وإذ تأذن ربك * (وإذن حرف مكافأة وجواب إذا قدمته على الفعل المستقبل نصبت به لا غير كما لو قال قائل الليلة أزورك فقلت إذن أكرمك وإن أخرت ألغيت كما لو قلت أكرمك إذن فإن كان الفعل الذي بعده فعل الحال لم يعمل فيه لان الحال لا تعمل فيه العوامل الناصبة أ ذ ى آذاه يؤذيه أذى وأذاة وأذية وتأذى به أ ر ب الارب بالكسر العضو وجمعه آراب بمد أوله وأرآب بمد ثالثه والارب أيضا الدهاء وهو من العقل ومنه قولهم فلان يؤارب صاحبه إذا داهاه ومنه الاريب أيضا وهو العاقل والارب أيضا الحاجة وكذا الاربة والارب بفتحتين و المأربة بفتح الراء وضمها قلت ونقل الفارابي مأرية أيضا بالكسر وبابه طرب و * (غير أولي الاربة * (في الآية المعتوه قاله سعيد بن جبير رضي الله تعالى عنه أ ر ث الارث الميراث وأصل الهمز فيه واو أ ر ج الارج والاريج توهج ريح الطيب تقول أرج الطيب أي فاح وبابه طرب وأريحا أيضا وأرجان بلد بفارس وربما جاء في الشعر بتخفيف الراء أرجوان في ر ج ا أ ر خ التأريخ والتوريخ تعريف الوقت تقول أرخ الكتاب بيوم كذا وورخه بمعنى واحد أرجان في أ ر ج أرجان في أ ر ج أرز الارز فيه ست لغات أرز بفتح الهمزة وبضمها اتباعا لضمة الراء وأرز وأرز كعسر وعسر ورز ورنز والارزة بفتحتين شجر الارزن والارزة بسكون الراء شجر الصنوبر وفي الحديث * (إن الاسلام ليأزر إلى المدينة كما تأزر الحية إلى جحرها * (أي ينضم ويجتمع بعضه إلى بعض فيها أ ر ش الارش بوزن العرش دية الجراحات أ ر ض الارض مؤنثة وهي اسم جنس وكان الواحدة منها أن يقال أرضة ولكنهم لم يقولوا والجمع أرضات بفتح الراء وأرضون بفتحها أيضا وربما سكنت وقد تجمع على أروض وآراض كأهل وآهال والاراضي أيضا على غير قياس كأنهم جمعوا آرضا وكل ما سفل فهو أرض وأرض أريضة أي زكية بينة الاراضة وقال أبو عمرو الارض الاريضة المعجبة للعين والارض أيضا النفضة والرعدة قال بن عباس رضي الله عنه وقد زلزلت الارض أزلزلت أم بي أرض والارضة بفتحتين دويبة تأكل الخشب يقال أرضت الخشبة على ما لم يسم فاعله تؤرض أرضا بالتسكين فهي مأرضة إذا أكلتها الارضة أ ر ف الارفة بوزن الغرفة الحد والجمع أرف كغرف وهي معالم الحدود بين الارضيين وفي الحديث عن عثمان رضي الله عنه * (الارف تقطع كل شفعة * (لانه كان لا يرى الشفعة للجار أ ر ق الارق السهر وبابه طرب وأرقه كذا تأريقا أسهره والارقان لغة في اليرقان وهو آفة تصيب الزرع وداء يصيب الناس أ ر ك الاراك شجر الواحدة أراكة والاريكة سرير منجد مزين في قبة أو بيت فإذا لم يكن فيه سرير فهو حجلة وجمعها أرائك أ ر م قوله تعالى * (بعاد إرم ذات العماد * (فمن لم يضف جعل إرم اسمه ولم يصرفه لانه جعل عادا اسم أبيهم وإرم اسم القبيلة وجعله بدلا منه ومن قرأ بالاضافة ولم يصرفه جعله اسم أمهم أو اسم بلدة أرمني في ر م ن أرمني في ر م ن أ ر ى الاري العسل ومما يضعه الناس

[ 16 ]

في غير موضعه قولهم للمعلف آري وإنما الآري محبس الدابة وقد تسمى الآخية أيضا آريا والجمع الاواري يخفف ويشدد أريحي وأريحية في ر وح أ ز ب المئزاب المزراب وربما لم يهمز وجمعه مآزيب بالمد أ ز ر الازر القوة وقوله تعالى * (اشدد به أزري * (أي ظهري وآزره أي عاونه والعامة تقول وازره والازار معروف يذكر ويؤنث والازارة مثله وجمع القلة آزرة كحمار وأحمرة والكثير أزر كحمر ويكنى بالازار عن المرأة والمئزر الازار كقولهم ملحف ولحاف ومقرم وقرام وأزره تأزيرا فتأزر وأتزر إزرة حسنة وهو كالجلسة والركبة وآزر اسم أعجمي أ ز ز الازيز صوت الرعد وصوت غليان القدر وفي الحديث * (أنه كان يصلي ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء * (والاز التهييج والاغراء ومنه قوله تعالى * (تؤزهم أزا * (أي تغريهم بالمعاصي أ ز ف أزف الرحيل دنا وبابه طرب ومنه قوله تعالى * (أزفت الآزفة * (يعني القيامة أ ز ل الازل القدم يقال أزلي ذكر بعض أهل العلم أن أصل هذه الكلمة قولهم للقديم لم يزل ثم نسب إلى هذا فلم يستقم إلا باختصار فقالوا يزلي ثم أبدلت الياء ألفا لانها أخف فقالوا أزلي كما قالوا في الرمح المنسوب إلى ذي يزن أزني ونصل أثربي أ زم الازمة الشدة والقحط وأزم عن الشئ أمسك عنه وبابه ضرب وفي الحديث * (أن عمر رضي الله عنه سأل الحرث بن كلدة ما الدواء فقال الازم * (يعني الحمية وكان طبيب العرب والمأزم المضيق وكل طريق ضيق بين جبلين مأزم وموضع الحرب أيضا مأزم ومنه سمي الموضع الذي بين المشعر وبين عرفة مأزمين الاصمعي المأزم في سند مضيق بين جمع وعرفة وفي الحديث * (بين المأزمين * أ ز ا تقول هو بإزائه أي بحذائه وقد آزاه ولا تقل وازاه استتاب في وت ب استسر في س ر ر أ س د الاسد جمعه أسود وأسد بضمتين مقصور منه مثقل وأسد مخفف منه وآسد وآساد بمد أولهما كأجبل وأجبال والانثى أسدة وأرض مأسدة بوزن متربة أي ذات أسد وأسد الرجل إذا رأى الاسد فدهش من الخوف وأسد أيضا صار كالاسد في أخلاقه وبابهما طرب وفي الحديث * (إذا دخل فهد وإذا خرج أسد) * واستأسد عليه اجترأ والاسادة بالكسر لغة في الوسادة أ س ر أسر قتبه من باب ضرب شده بالاسار بوزن الازار وهو القد ومنه سمي الاسير وكانوا يشدونه بالقد فسمي كل أخيذ أسير وإن لم يشد به وأسره من باب ضرب وإسارا أيضا بالكسر فهو أسير ومأسور والجمع أسرى وأسارى وهذا لك بأسره أي بقده يعني جميعه كما يقال برمته وأسره الله خلقه وبابه ضرب * (وشددنا أسرهم) * أي خلقهم والاسر بالضم احتباس البول كالحصر في الغائط وأسرة الرجل رهطه لانه يتقوى بهم إسرائيل وإسرائين في س ر ا. إسرافيل وإسرافين في س ر ف أ س س الاس بالضم أصل البناء وكذا الاساس والاسس بفتحتين مقصور منه وجمع الاس إساس بالكسر وجمع الاساس أسس بضمتين وجمع الاسس آساس بالمد وقد أسس البناء تأسيسا

[ 17 ]

أسطوانة في س ط ن أسطورة في س ط ر أسطورة في س ط ر أس ف الاسف أشد الحزن وقد أسف على ما فاته وتأسف أي تلهف وأسف عليه أي غضب وبابهما طرب وآسفه أغضبه ويوسف فيه ثلاث لغات ضم السين وفتحها وكسرها وحكي فيه الهمز أيضا أ س ل الاسل الشوك الطويل من شوك الشجر وتسمى الرماح أسلا ورجل أسيل الخد أي لين الخد طويله وكل مسترسل أسيل وقد أسل من باب ظرف أ س م يقال للاسد أسامة وهو معرفة والاسم يذكر في المعتل لان الالف زائدة اسم في س م ا أ س ن الآسن من الماء مثل الآجن وقد أسن من باب ضرب ودخل وأسن فهو أسن من باب طرب لغة فيه أ س ا أساه تأسية عزاه وآساه بماله مؤاساة أي جعله أسوته فيه وواساه لغة ضعيفة فيه والاسوة بكسر الهمزة وضمها لغتان وهو ما يأتسي به الحزين يتعزى به وجمعها إسى بكسر الهمزة وضمها ثم سمي الصبر أسى وأتسى به أي اقتدى به يقال لا تأتس بمن ليس لك بأسوة أي لاتقتد بمن ليس لك بقدوة وتأسى به تعزى وتآسوا أي آسى بعضهم بعضا ولي ففلان إسوة بالكسر والضم أي قدوة والاسى مفتوح مقصور المداواة والعلاج وهو أيضا الحزن والاساء مكسور ممدود الدواء وهو أيضا الاطبة جمع الآسي مثل الرعاء جمع الراعي وقد أسوت الجرح من باب عدا داويته فهو مأسو وأسي أيضا على فعيو الآسي الطبيب والجمع أساة مثل رام ورماة وأسي على مصيبة من باب صدي أي حزن وقد أسى له أي حزن له أ ش ر الاشر البطر وبابه طرب فهو أشر وأشراوقوم أشارى بالفتح مثل سكران وسكارى وتأشير الاسنان تحزيزها وتحديد أطرافها وأشر الخشبة بالمئشار مكسور مهموز و بابه نصر أ ش ش الاشاش بالفتح مثل الهشاش وهو النشاط والارتياح وفي الحديث * (أعلقمة بن قيس كان إذا رأى من أصحابه بعض الاشاش وعظهم) * أ ش ف الاشفى للاسكاف بكسر الهمزة مقصور والجمع الاشافي بوزن الاثافي وهو المخرز أ ص د الاصيد لغة في الوصيد وهو الفناء وآصدت الباب بالمدلغة في أوصدته إذا أغلقته ومنه قرأبوعمرو مؤصدة بالهمزة أص ر أصره حبسه وبابه ضرب والاصر بالكسر العهد وهو أيضا الذنب والثقل اصطاف في ص ي ف اصطبح في ص ب ح اصطبر في ص ب ر أ ص ط ب ل الاصطبل للدواب قال أبو عمرو الاصطبل ليس من كلام العرب اصطدم في ص د م اصطرخ في ص ر خ اصطفض في ص ف ف اصطفق في ص ف ق اصطفى في ص ف ا اصطلح في ص ل ح اصطلى في ص ل ا اصطنع في ص ن ع أ ص ل الاصل واحد الاصول يقال أصل مؤصل واستأصله قلعه من أصله وقولهم لا أصل له ولا فضل الاصل الحسب والفصل اللسان

[ 18 ]

والاصيل الوقت بعد العصر إلى المغرب وجمعه أصل وآصال وأصائل كأنه جمع أصيلة وأصلان أيضا مثل بعير وبعران وقد آصل دخل في الاصيل وجاء مؤصلا ورجل أصيل الرأي أي محكم الرأي وقد أصل من باب ظرف ومجد أصيل ذو أصالة والاصلة بفتحتين جنس من الحيات وهي أخبثها وفي الحديث في ذكر الدجال * (كأن رأسه أصلة * ( اضطبع في ض ب ع اضطجع في ض ج ع اضطرب في ض ر ب اضطر في ض ر ر اضطرم في ض ر م اضطغن في ض غ ن اضطمر في ض م ر اضطم في ض م م اضمحل في ض ح ل إفرند في ف ر ن د إفريقية في ف ر ق أ ف ف يقال أفا له وأفة أي قذرا له وأفة وتفة وقد أفف تأفيفا إذا قال أف قال الله تعالى * (فلا تقل لهما أف * (وفيه ست لغات أف أف أف أف أفا أف ويقال أفا وتفا وهو اتباع له أ ف ق الآفاق النواحي الواحد أفق وأفق مثل عسر وعسر ورجل أفقي بفتح الهمزة والفاء إذا كان من آفاق الارض وبعضهم يقول أفقي بضمهما وهو القياس أ ف ك الافك الكذب وقد أفك يأفك بالكسر ورجل أفاك أي كذاب والافك بالفتح مصدر أفكه أي قلبه وصرفه عن الشئ وبابه ضرب ومنه قوله تعالى * (أجئتنا لتأفكنا عما وجدنا عليه آبائنا * (وأتفكت البلدة بأهلها انقلبت والمؤتفكات المدن التي قلبها الله تعالى على قوم لوط والمؤتفكات أيضا الرياح التي تختلف مهابها والمأفوك المأفون وهو الضعيف العقل والرأي وقوله تعالى * (يؤفك عنه من أفك * (قال مجاهد يؤفن عنه من أفن أ ف ل أفل غاب وبابه دخل وجلس أقاح في ق ح ا أقحوان ق ح ا أ ق ط الاقط بوزن الكتف معروف وربما جاء في الشعر أقطوهو لبن مجفف يطبخ به أقت في وق ت أ ك د التأكيد لغة في التوكيد وقد أكد الشئ ووكده والواو أفصح أ ك ر الاكرة بفتحتين حمع أكار بالتشديد وهو الحراث أ ك ف إكاف الحمار ووكافه والجمع أكف وقد آكف الحمار وأوكفه أي شد عليه الاكاف أ ك ل أكل الطعام من باب نصر ومأكلا أيضا والاكلة بالفتح المرة الواحدة حتى تشبع وبالضم اللقمة الواحدة وهي أيضا القرصة والاكلة بالكسر الحالة التي يؤكل عليها كالجلسة والركبة والاكل ثمر النخل والشجر وكل مأكول أكل ومنه قوله تعالى * (أكلها دائم * (ورجل أكلة بوزن همزة أي كثير الاكل ذكره في ش ر ب وآكله إيكالا أطعمه وآكله مؤاكلة أكل معه فصار أفعل وفاعل على صورة واحدة ولا تقل واكله بالواو ويقال أكلت النار الحطب وآكلها غيرها الحطب أطعمها إياه والمأكل الكسب والمأكل بفتح الكاف وضمها الموضع الذي منه تأكل يقال اتخذت فلانا مأكلة والاكولة الشاة التي تعزل للاكل وتسمن وأما الاكيلة فهي المأكولة يقال هي أكيلة السبع وإنما دخلته الهاء وإن كان بمعنى

[ 19 ]

مفعول لغلبة الاسم عليه والاكيل الذي يؤاكلك وهو أيضا الآكل وقد ائتكلت أسنانه وتأكلت وهو يستأكل الضعفاء أي يأخذ أموالهم أ ل ا ألا حرف يفتتح به الكلام للتنبيه تقول ألا إن زيدا خارج كما تقول أعلم أن زيدا خارج إلا حرف استثناء يستثنى به على خمسة أوجه بعد الايجاب وبعد النفي والمفرغ والمقدم والمنقطع ويكون في استثناء المنقطع بمعنى لكن لان المستثنى من غير جنس المستثنى منه وقد يوصف بإلا فإن وصفت بها جعلتها وما بعدها في موضع غير واتبعت الاسم بعدها ما قبلها في الاعراب فقلت جاءني القوم إلا زيد كقوله تعالى * (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا * (وقول عمرو بن معد يكرب وكل أخ مفارقه أخوه لعمر أبيك إلا الفرقدان كأنه قال غير الفرقدين وأصل إلا الاستثناء والصفة عارضة وأصل غير الصفة والاستثناء عارض وقد تكون إلا عاطفة كالواو كقول الشاعر فأرى لها دارا بأغدرة الس يدان لم يدرس لها رسم إلا رمادا هامدا دفعت عنه الرياح خوال سحم يريد أرى لها دارا ورمادا أ ل ت ألته حقه نقصه وبابه ضرب أ ل س إلياس اسم أعجمي. أ ل ف الالف عدد وهو مذكر يقال هذا ألف واحد ولا يقال واحدة وهذا ألف أقرع أي تام ولا يقال قرعاء وقال بن السكيت لو قلت هذه ألف بمعنى الدراهم لجاز والجمع ألوف وآلاف والالف بالكسر الاليف يقال حنت الالف إلى الالف وجمع الاليف ألائف كتبيع وتبائع والالاف جمع آلف مثل كافر وكفار وقد ألف هذا الموضع بالكسر يألفه إلفا بالكسر أيضا و آلفه إياه غيره ويقال أيضا آلفت الموضع أولفه إيلافا وآلفت الموضع أو الفه مؤالفة وإلافا فصار صورة أفعل وفاعل في الماضي واحدا وألف بين الشيئين فتألفا وأتلفا ويقال ألف مؤلفة أي مكملة وتألفه على الاسلام ومنه المؤلفة قلوبهم وقوله تعالى * (لايلاف قريش إيلافهم * (يقول أهلكت أصحاب الفيل لاولف قريش مكة ولتؤلف قريش رحلة الشتاء والصيف أي تجمع بينهما إذا فرغوا من ذه أخذوا في ذه وهذا كما تقول ضربته لكذا لكذا بحذف الواو أ ل ق تألق البرق لمع وأتلق أيضا أ ل ل الال بالكسر هو الله عزوجل وهو أيضا العهد والقرابة أ ل م الالم الوجع وقد ألم من باب طرب والتألم التوجع والايلام الايجاع والاليم المؤلم كالسميع بمعنى المسمع أ ل ه أله يأله بالفتح فيهما إلاهة أي عبد ومنه قرأ بن عباس رضي الله عنهما * ( ويذرك وإلاهتك * (بكسر الهمزة أي وعبادتك وكان يقول إفرعون كان يعبد ومنه قولنا الله وأصله إلاه على فعال بمعنى مفعول لانه مألوه أي معبود كقولنا إمام بمعنى مؤتم به فلما أدخلت عليه الالف واللام حذفت الهمزة تخفيفا لكثرته في الكلام ولو كانتا عوضا منهما لما اجتمعتا مع المعوض في قولهم الاله وقطعت الهمزة في النداء للزومها تفخيما لهذا الاسم وسمعت أبا علي النحوي يقول إن الالف واللام عوض وقال ويدل على ذلك استجازتهم لقطع الهمزة الموصولة الداخلة على لام التعريف في القسم والنداء وذلك قولهم أفألله لتفعلن ويا الله اغفر لي ألا ترى أنها لو كانت غير عوض لم تثبت كما لم تثبت في غير هذا الاسم قال ولا يجوز أن يكون للزوم الحرف لان ذلك يوجب أن تقطع

[ 20 ]

همزة الذي والتي ولا يجوز أيضا أن يكون لانها همزة مفتوحة وإن كانت موصولة كما لم يجز في ايم الله وأيمن الله التي هي همزة وصل وهي مفتوحة قال ولا يجوز أيضا أن يكون ذلك لكثرة الاستعمال لان ذلك توجب أن تقطع الهمزة أيضا في غير هذا مما يكثر استعمالهم له فعلمنا أن ذلك لمعنى اختصت به ليس في غيرها ولا شئ أولى بذلك المعنى من أن يكون المعوض من الحرف المحذوف الذي هو الفاء وجوز سيبويه أن يكون أصله لاها على ما نذكره بعد إن شاء الله وإلاهة اسم للشمس غير مصروف بلا الالف واللام فقالوا الالاهة وأنشدني أبو علي وأعجبنا الالاهة أن تؤبا وله نظائر في دخول لا التعريف وسقوطها من ذلك نسر والنسر اسم صنم وكأنهم سموها إلاهة لتعظيمهم لها وعبادتهم إياها والآلهة الاصنام سموا بذلك لاعتقادهم أن العبادة تحق لها وأسماؤهم تتبع اعتقادهم لا ما عيله الشئ في نفسه والتأليه التعبيد والتأله التنسك والتعبد وتقول أله أي تحير وبابه طرب وأصله وله يوله ولها أ ل ا ألا من باب عدا أي قصر وفلان لا يألوك نصحا فهو آل والآلاء النعم واحدها إلى بالفتح وقد يكسر ويكتب بالياء مثل معي وأمعاء وآلى يؤلى إيلاء حلف وتألى وأتلى مثله قلت ومنه قوله تعالى * (ولا يأتل أولو الفضل منكم * (والالية اليمين وجمعها ألايا والالية بالفتح ألية الشاة ولا تقل إلية بالكسر ولالية وتثنيتها أليان بغير تاء إ ل ي إلى حرف خافض وهو منتهى لابتداء الغاية تقول خرجت من الكوفة إلى مكة وجائز أن تكون دخلتها وجائز أن تكون بلغتها ولم تدخلها لان النهاية تشمل أول الحد وآخره وإنما تمتنع مجاوزته وربما استعمل بمعنى عند قال الراعي فقد سادت إلي الغوانيا وقد تجئ بمعنى مع كقولهم الذود إلى الذود إبل وقال الله تعالى * (ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم * (وقال * (من أنصاري إلى الله * (وقال وإذا خلوا الى شياطينهم) * إلياس في أل س * أمان وأمانى في م ن ا * أمت الامت المكان المرتفع وقال أبو عمرو هو التلال الصفارو قوله تعالى * (لا ترى فيها عوجا ولا أمتا * (أي انخفاضا وارتفاعا أ م د الامد بفتحتين الغاية كالمدى أ م ر يقال أمر فلان مستقيم وأموره مستقيمة وأمره بكذا والجمع الاوامر وأمره أيضا كثره وبابهما نصر ومنه الحديث * (خير المال مهرة مأمورة أو سكة مأبورة * (أي مهرة كثيرة النتاج والنسل وآمره أيضا بالمد أي كثره وأمر هو كثر وبابه طرب فصار نظير علم وأعلمته قال يعقوب ولم يقل أحد غير أبي عبيدة أمره من الثلاثي بمعنى كثره بل من الرباعي حتى قال الاخفش إنما قيل مأمورة للازدواج وأصله مؤمرة كمخرجة كما قال للنساء ارجعن مأزورات غير مأجورات للازدواج وأصله موزورات من الوزر وقوله تعالى * (أمرنا مترفيها * (أي أمرناهم بالطاعة فعصوا وقد يكون من الامارة قلت لم يذكر في شئ من أصول اللغة والتفسير أن أمرنا مخففا متعديا بمعنى جعلهم أمراء والامر كالاصر الشديد وقيل العجب ومنه قوله تعالى * (لقد جئت شيئا إمرا * (والامير ذو الامر وقد أمر يأمر بالضم إمرة بالكسر صار أميرا والانثى أميرة بالهاء وأمر أيضا يأمر بضم الميم فيهما إمارة بالكسر أيضا وأمره تأميرا جعله أميرا وتأمر عليهم تسلط وآمره في كذا مؤامرة

[ 21 ]

شاوره والعامة تقول وأمره وأتمر الامر أي امتثله وأتمروا به وإذا هموا به وتشاوروا فيه والائتمار والاستثمار المشاورة وكذا التآمر كالتفاعل قلت قوله تعالى * (وأتمروا بينكم بمعروف * (أي ليأمر بعضكم بعضا بالمعروف والامارة والامار أيضا بفتحتين الوقت والعلامة أ م س أمس اسم حرك آخره لالتقاء الساكنين وأكثر العرب يبنيه على الكسر معرفة ومنهم من يعربه معرفة وكلهم يعربه نكرة ومضافا ومعرفا باللام فيقول كل غد صائر أمسا ومضى أمسنا وذهب الامس المبارك وقال سيبويه قد جاء في ضرورة الشعر مذ أمس بالفتح ولا يصغر أمس كما لا يصغر غد والبارحة وكيف وأين ومتى وأي وما وعند وأسماء الشهور والاسبوع غير يوم الجمعة. أمسلة في س ي ل امضحل في ض ح ل أ م ل الامل الرجاء يقال أمل خير يأمل بالضم أملا بفتحتين وأمله أيضا أميلا وتأمل الشئ نظر إليه مستبينا له أ م م أم الشئ أصله ومكة أم القرى والام الوالدة والجمع أمات وأصل الام أمهة ولذلك تجمع على أمهات وقيل الامهات للناس والامات للبهائم ويقال ما كنت أما ولقد أممت بالفتح من باب رد يرد أمومة وتصغير الام أميمة ويقال يا أمت لا تفعلي ويا أبت افعل يجعلون علامة التأنيث عوضا من ياء الاضافة ويوقف عليها بالهاء ورئيس القوم أمهم وأم النجوم المجرة وأم الطريق معظمه وأم الدماغ الجلدة التي تجمع الدماغ ويقال أيضا أم الرأس وقوله تعالى * (هن أم الكتاب * (ولم يقل أمهات لانه على الحكاية كما يقول الرجل ليس لي معين فتقول نحن معينك فتحكيه وكذا قوله تعالى * (واجعلنا للمتقين إماما * (والامة الجماعة قال الاخفش هو في اللفظ واحد وفي المعنى جمع وكل جنس من الحيوان أمة وفي الحديث * (لولا أن الكلاب أمة من الامم لامرت بقتلها * (والامة الطريقة والدين يقال فلان لا أمة له أي لا دين له ولا نحل وقوله تعالى ط كنتم خير أمة * (قال الاخفش يريد أهل أمة أي كنتم خير أهل دين والامة الحين قال الله تعالى * (وادكر بعد أمة * (وقال * (ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة * (والام بالفتح القصد يقال أمه من باب رد وأممه تأميما وتأممه إذا قصده وأمه أيضا أي شجه آمة بالمد وهي الشجة التي تبلغ أم الدماغ حتى يبقى بينها وبين الدماغ جلد ورقيق وأم القوم في الصلاة يؤم مثل رد يرد إمامة وأتم به اقتدى والامام الصقع من الارض والطريق قال الله تعالى * (وإنهما لبإمام مبين * (والامام الذي يقتدى به وجمعه أئمة وقرئ * (فقاتلوا أئمة الكفر * (وأئمة الكفر بهمزتين وتقول كان أممه أي قدامه وقوله تعالى * (وكل شئ أحصيناه في إمام مبين * (قال الحسن في كتاب مبين وتأم اتخذ أما وأم مخففة حرف عطف في الاستفهام ولها موضعان هي في أحدهما معادلة لهمزة الاستفهام بمعنى أي وفي الاخرى بمعنى بل وتمامه في الاصل أ م ن الامان والامنة بمعنى وقد أمن من باب فهم وسلم وأمانا وأمنة بفتحتين فهو آمن وآمنه غيره من الامن والامان والايمان التصديق والله تعالى المؤمن لانه آمن عباده من أن يظلمهم وأصل آمن أأمن بهمزتين لينت الثانية ومنه المهيمن وأصله مؤامن لينت الثانية وقلبت ياء كراهة اجتماعهما وقلبت الاولى هاء كما قالوا أراق الماء وهراقه والامن ضد الخوف والامنة الامن كما مر ومنه قوله تعالى * (أمنة نعاسا * (والامنة أيضا الذي يثق بكل أحد وكذا الامنة بوزن الهمزة وأمنه على كذا وأتمنه بمعنى وقرئ * (مالك لا تأمنا على يوسف * (بين الادغام

[ 22 ]

والاظهار وقال الاخفش والادغام أحسن وتقول اؤتمن فلان على ما لم يسم فاعله فإن ابتدأت به صيرت الهمزة الثانية واوا وتمامه الاصل واستأمن إليه دخل في أمانه وقوله تعالى * (وهذا البلد الامين * (قال الاخفش يريد البلد الآمن وهو من الامن قال وقيل الامين والمأمون وأمين في الدعاء يمد ويقصر وتشديد الميم خطأ وقيل معناه كذلك فليكن وهو مبني على الفتح مثل أين وكيف لاجتماع الساكنين وتقول منه أمن فلان تأمينا أ م ه الامه النسيان وقد أمه من باب طرب وقرأ بن عباس رضي الله تعالى عنهما * (وأدكر بعد أمه * (وأما ما في حديث الزهري أمه بمعنى أقر وأعترف فهي لغة غير مشهورة والامهة أصل قولهم أم والجمع أمهات وأمات أ م ا الامة ضد الحرة والجمع إماء وآم بوزن عام وإموان بوزن إخوان وهي أمة بينه الاموة وإما بالكسر والتشديد حرف عطف بمنزلة أو فجميع أحكامها إلا في وجه واحد وهو أنك تبتدي في أو متيقنا ثم يدركك الشك وإما تبتدئ بها شاكا ولا بد من تكريرها تقول جاءني إما زيد و إما عمرو وقولهم في المجازاة إما تأتيني أكرمك هي إن الشرطية وما زائدة قال الله تعالى * (فإما ترين من البشر أحدا * (وأما بالفتح لافتتاح الكلام ولا بد من الفاء في جوابه تقول أما عبد الله فقائم لتضمنه منعنى الجزاء كأنك قلت مهما يكن من شئ فعبد الله قائم وأما مخفف تحقيق للكلام الذي يتلوه تقول أمأ إن زيدا عاقل تعني أنه عاقل على الحقيقة لا على المجاز أ ن ت رجل مأنوت محسود وأنته حسده وأنت يأنت إذا أن أ ن ث جمع الانثى إناث وقد قيل أنث بضمتين كأنه جمع إناث والانثيان الخصيتان والاذنان أيضا أن س الانس البشر والواحد إنسي بالكسر وسكون النون وأنسي بفتحتين والجمع أناسي قال الله تعالى * (وأناسي كثيرا * (وكذا الاناسية مثل الصيارفة والصياقلة ويقال للمرأة أيضا إنسان ولا يقال أنسانة وإنسان العين المثال الذي يرى في السواد وجمعه أناسي أيضا وتصغير إنسان أنيسان قال بن عباس رضي الله عنه إنما سمي إنسانا لانه عهد إليه فنسي والاناس بالضم لغة في ا الناس وهو الاصل واستانس بفلان وتأنس به بمعنى والانيس المؤانس وكل ما يؤنس به وما بالدار أنيس أي أحد وآنسه بالمد أبصره وآنس منه رشدا أيضا علمه وآنس الصوت أيضا سمعه والايناس خلاف الايحاش وكذا التأنيس وكانت العرب تسمي يوم الخميس مؤنسا ويونس بضم النون وفتحها وكسرها اسم رجل وحكي فيه الهمز أيضا والانس بفتحتين لغة في الانس والانس أيضا ضد الوحشة وهو مصدر أنس به من باب طرب وانسة أيضا بفتحتين وفيه لغة أخرى أنس به يأنس بالكسر أنسا بالضم أ ن ف الانف جمعه آنف وآناف وأنوف وأنف كل شئ أوله وروضة أنف بضمتين أي لم يرعها أحد كأنه استؤنف رعيها وأنف من الشئ من باب طرب وأنفة أيضا بفتحتين أي استنكف وأنف البعير اشتكى أنفه من البرة فهو أنف مثل تعب فهو تعب وفي الحديث * (المؤمن كالجمل الانف إن قيد انقاد وإن أنيخ على صخرة استناخ * (وذلك للوجع الذي به فهو ذلول منقاد والاستئناف والائتناف الابتداء وقال كذا آنفا وسالفا أ ن ق شئ أنيق أي حسن معجب وتأنق في الامر أي عمله بنيقة مثل تنوق أن ك الآنك الا سرب وفي الححديث * (من استمع إلى قينة صب في أذنيه الآنك وأفعل

[ 23 ]

من أبنية الجمع ولم يجئ عليه الواحد إلا آنك وأشد أ ن ن أن الرجل من الوجع يئن بالكسر أنينا أيضا بالضم وتأنانا وإن وأن حرفان ينصبان الاسم ويرفعان الخبر فالمكسورة منهما يؤكد بها الخبر والمفتوحة وما بعدها في تأويل المصدر وقد تخففان فإذا خففتا فان شئت أعملت وإن شئت لم تعمل وقد تزداد على أن كاف التشبيه تقول كأنه شمس وقد تخفف كأن أيضا فلا تعمل شيئا ومنهم من يعملها وإني وإنني بمعنى وكذا كأني وكأنني ولكني ولكنني لانه كثر استعمالهم لهذه الحروف وهم يستثقلون التضعيف فحذفوا النون التي تلي الياء وكذا لعلي ولعلني لان اللام قريبة من النون وإن زدت على إن ما صارت للتعيين كقوله تعالى * (إنما الصدقات للفقراء * (الآية لانه يوجب اثبات الحكم للمذكور ونفيه عما عداه وأن تكون مع الفعل المستقبل في معنى المصدر فتنصبه تقول أريد أن تقوم أي أريد قيامك فإن دخلت على فعل ماض كانت معه بمعنى مصدر قد وقع إلا أنها لا تعمل تقول أعجبني أن قمت أي أعجبني قيامك الذي مضى وأن قد تكون مخففة عن المشددة فلا تعمل تقول بلغني أن زيد خارج قال الله تعالى * (ونودوا أن تلكم الجنة أورثتموها * (فأما إن المكسورة فهي حرف للجزاء يوقع الثاني من أجل وقوع الاول كقولك إن تأتيني آتك وإن جئتني أكرمتك وتكون بمعنى ما في النفي كقوله تعالى * (إن الكافرون إلا في غرور * (وربما جمع بينهما للتأكيد كقوله ما إن رأينا ملكا أغارا وقد تكون في جواب القسم تقول والله إن فعلت أي ما فعلت وأما قول بن قيس الرقيات ويقلن شيب قد علا ك وقد كبرت فقلت إنه أي إنه قد كان كما تقلن قال أبو عبيد وهذا اختصار من كلام العرب يكتفي منه بالضمير لانه قد علم معناه وأما قول الاخفش إنه بمعنى نعم فانما يريد تأويله ليس أنه موضوع في اللغة لذلك قال وهذه الهاء أدخلت للسكوت قال وأن المفتوحة قد تكون بمعنى لعل لقوله تعالى * (وميشعركم أنها إذا جاءت لا يؤمنون * (وفي قراءة أبي لعلها وأن المفتوحة المخففة قد تكون بمعنى أي كقوله تعالى * (وانطلق الملا منهم أن امشوا * (وأن قد تكون صلة للما كقوله تعالى * (فلما أن جاء البشير * (وقد تكون زائدة كقوله تعالى * (وما لهم ألا يعذبهم الله * (يريد وما لهم لا يعذبهم الله وقد تكون أن المخففة المكسورة زائدة مع ما كقولك ما إن يقوم زيد وقد تكون مخففة مع الشديدة وهذه لابد من أن تدخل اللام في خبرها عوضا مما حذف من التشديد كقوله تعالى * (إن كل نفس لما عليها حافظ * (وإن زيد لاخوك لئلا تلتبس بأن التي بمعنى ما للنفي وأنا اسم مكني وهو للمتكلم وحده وإنما بني على الفتح فرقا بينه وبين أن التي هي حرف ناصب للفعل والالف الاخيرة إنما هي لبيان الحركة في الوقف فإن توسطت الكلام سقطت إلا في لغة رديئة كقوله أنا سيف العشيرة فاعرفوني وتوصل بها تاء الخطاب فيصيران كالشئ الواحد من غير أن تكون مضافة إليه تقول أنت وتكسر للمؤنث وأنتم وأنتن وقد تدخل عليها كاف التشبيه تقول أنت كأنا وأنا كأنت وكاف التشبيه لا تتصل بالمضمر وإنما تتصل بالمظهر تقول أنت كزيد حكي ذلك عن العرب ولا تقول أنت كي إلا أن الضمير المنفصل عندهم بمنزلة المظهر فلذلك حسن قولهم أنت كأنا وفارق المتصل أ ن ى أنى معناه أين تقول أنى لك هذا أي من أين لك هذا وهي من الظروف التي يجازى بها تقول أنى تأتني آتك معناه من أي جهة تأتني آتك

[ 24 ]

وقد تكون بمعنى كيف تقول أنى لك أن تفتح الحصن أي كيف لك ذلك وأما أنا فقد سبق في أ ن ن أ ن ا أنى يأتي كرمى يرمي إني بالكسر أي حان وأنى أيضا أدرك قال الله تعالى * (غير ناظرين أناه * (وأنى الحميم أيضا أي انتهى حره ومنه قوله تعالى * (حميم آن * (وآناء الليل ساعاته قال الاخفش واحدها إني مثل معي وقيل واحدها إني وإنو يقال مضى من الليل إنوان وإنيان وتأنى في الامر ترفق وتنظر واستأنى به انتظر به يقال استؤني به حولا والاسم الاناة بوزن القناة والاناة أيضا الحلم والاناء الوعاء وجمعه آنية وجمع الآنية أوان مثل سقاء وأسقية وأساق أ ه ب تأهب استعد وأهبة الحرب عدتها جمعها أهب والاهاب الجلد ما لم يدبغ أ ه ل الاهل أهل الرجل وأهل الدار وكذا الاهلة والجمع أهلات وأهلات وأهال زادوا فيه الياء على غير قياس كما جمعوا ليلا على ليال وجاء في الشعر آهال مثل فرخ وأفراخ والاهالة الودك والمستأهل الذي يأخذ الاهالة أو يأكلها وتقول فلان أهل لكذا ولا تقل مستأهل والعامة تقوله وقد أهل الرجل تزوج وبابه دخل وجلس وتأهل مثله وقولهم مرحبا وأهلا أي أتيت سعة وأتيت أهلا فاستأنس ولا تستوحش وأهله الله للخير تأهيلا إهليلج في ه ل ج أهة في أ وه أو أو حرف إذا دخل الخبر دل على الشك والابهام وإذا دخل الامر والنهي دل على التخيير أو الاباحة فالشك كقولك رأيت زيدا أو عمرا والابهام كقوله تعالى * (وإنا أو إياكم لعلي هدى * (والتخيير كقولك كل السمك أو اشرب اللبن أي لا تجمع بينهما والاباحة كقولك جالس الحسن أو بن سيرين وقد تكون بمعنى إلى نحو ما تقول لاضربنه أو يتوب وقتكون بمعنى بل في توسع الكلام قال الشاعر بدت مثل قرن الشمس في رونق الضحى وصورتها أو أنت في العين أملح يريد بل أنت وقوله تعالى * (وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون * (بمعنى بل يزيدون وقيل معناه إلى مائة ألف عند الناس أو يزيدون عند الناس لان الله تعالى لا يشك أوائل في وأ ل أ وب آب رجع وبابه قاو أوبة وإيابا أيضا والاواب التائب والمآب المرجع وأتاب بوزن اغتاب مثل آب فعل وافتعل بمعنى قال الشاعر ومن يتق الله فإن الله معه ورزق الله مؤتاب وغادي قلت وفي أكثر النسخ واتاب مضبوط بتشديد التاء وهو من تحريف النساخ والبيت يدل عليه وأيضا فان اتأب بمعنى استحيا وهو مذكور في وأب فليس هذا موضعه ولا التفسير مطابقا له قال وآبت الشمس لغة في غابت و * (يا جبال أوبي معه * (أي سبحي أ ود أود الشئ اعوج وبابه طرب وتأود تعوج وآده الحمل أثقله من باب قال فهو مؤد بوزن مقول أ وز الاوزة والاوز بكسر الهمزة فيهما البط وقد جمعوه بالواو والنون فقالوا إوزون أ وس ى لآس بالمد شجر أوشاب في وش بوفي ب وش ! أوصد في أ ص د وفي وص د " أ وف الآفة العاهة وقد إيف الزرع على ماليسم فاعله أي أصابته آفة فهو مئوف بوزن معوف

[ 25 ]

أوكف في وك ف وفي أ ك ف " أ ول التأويل تفسير ما يئول إليه الشئ وقد أوله تأويلا وتأوله بمعنى وآل الرجل أهله وعياله وآله أيضا أتباعه والآل الشخص والآل أيضا الذي تراه في أول النهار وآخره كأنه يرفع الشخوص وليس هو السراب والآلة الاداة وجمعه آلات والآلة أيضا الجنازة والايالة السياسة يقال آل الامير رعيته من باب قال وإيالا أيضا أي ساسها وأحسن رعايتها وآل رجع وبابه قال يقال طبخ الشراب فآل إلى قدر كذا وكذا أي رجع والايل بضم الهمزة وكسرها الذكر من الاوعال وأول موضعه وأل أولو جمع لا واحد له من لفظه واحده ذو وأولات للاناث واحدتها ذات تقول جاءني أولو الالباب وأولات الاحمال وأما أولى فهو أيضا جمع لا واحد له من لفظه واحده ذا للمذكر وذه للمؤنث يمد ويقصر فان قصرته كتبته بالياء وإن مددته بنيته على الكسر فقلت أولاء ويستوي فيه المذكر والمؤنث وتدخل عليه ها للتنبيه فتقول هؤلاء قال أبو زيد ومن العرب من يقول هؤلاء قومك فيكسر الهمزة وينون أيضا وتدخل عليه كاف الخطاب تقول أولئك وأولاك قال الكسائي من قال أولئك فواحده ذلك وأولالك مثل أولئك وربما قالوا أولئك في غير العقلاء قال الشاعر ذم المنازل بعد منزلة اللوى والعيش بعد أولئك الايام وقال تعالى * (إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا * (وأما الالى بوزن العلى فهو أيضا جمع لا واحد له من لفطه واحده الذي أ وم الاوام بالضم حر العطش أ ون الاوان الحين والجمع آونة مثل زمان وأزمنة يقال هو يفعل ذلك الامر آونة إذا كان يفعله مرارا ويدعه مرارا والاوان والايوان بكسر أولهما الصفة العظيمة كالازج ومنه إيوان كسرى وجمع الاوان أون مثل خوان وخون وجمع الايوان إيوانات وأواوين مثل ديوان ودواوين لان أصله إوان فأبدلت من إحدى الواوين ياء أ وه قولهم عند الشكاية أوه من كذا ساكنة الواو إنما هو توجع وربما قلبوا الواو ألفا فقالوا آه من كذا وربما شددوا الواو وكسروها وسكنوا الهاء فقالوا أوه وربما حذفوا مع التشديد الهاء فقالوا أو من كذا بلا مد وبعضهم يقول آوه بالمد والتشديد وفتح الواو ساكنة الهاء لتطويل الصوت بالشكاية وربما أدخلوا فيه التاء فقالوا أوتاه يمد ولا يمد وقد أوه الرجل تأويها وتأوه تأوها إذا قال أوه والاسم منه الآهة بالمد وأه أهة توجع أو في أ وه أ وي المأوى كل مكان يأوي إليه شئ ليلا أو نهارا وقد أوى إلى منزله يأوي كرمى يرمي أويا على فعول وإواء على فعال ومنه قوله تعالى * (سآوي إلى جبل يعصمني من الماء * (وآواه غيره إيواء أنزله به وأواه أيضا فعل وأفعل بمعنى واحد عن أبي زيد وأوى إلييأوي كرمى يرمي أوية وإية تقلب الواو ياء لكسرة ما قبلها وتدغم ومأوى مخففة ومأواة أي رثى له ورق وبن آوى حيوان يسمى بالفارسية شغال والجمع بنات آوى وآوى لا ينصرف لانه أفعل وهو معرفة إ ي ا إيا اسم مبهم ويتصل به جميع المضمرات المتصلة المنصوبة تقول إياك وإياي وإياه وإيانا ولا موضع لها من الاعراب فهي كالكاف في ذلك والالف والنون في أنت بل هي وما بعدها من الكاف والياء والهاء والنون بيان عن المقصود بالخطاب كشئ واحد من غير إضافة وقال بعض النحويين إن أيا مضاف إلى ما بعده وتقول ضربت إياي لانه يصح أن تقول ضربتني ولا تقل ضربت إياك لاستغنائك عنه بالكاف وتقول

[ 26 ]

ضربتك إياك وقد تكون للتحذير تقول إياك والاسد وهو بدل من فعل كأنك قلت باعد ويقال هياك مثل أراق وهراق وتقول إياك وأن تفعل كذا ولا تقل إياك أن تفعل كذا بلا واو أ ي د آد الرجل اشتد وقوي وبابه باع والايد والآد بالمد القوة وتقول من الايد أيده تأييدا أي قواه والفاعل منه مؤيد وتصغيره مؤيد أيضا وتقول من الآد آيده بوزن فاعله فهو مؤيد بوزن مخرج وتأيد الشئ تقوى ورجل أيد بوزن جيد أي قوي قال الشاعر إذا القوس وترها أيد رمى فأصاب الكلى والذرا يريد إذا الله تعالى وتر القوس التي في السحاب رمى كلى الابل وأسمنتها بالشحم يعني من النبات الذي يكون من المطر أ ي س أيس منه لغة في يئس وبابهما فهم وآيسه منه غيره بالمد مثل أيأسه وكذا أ بتشديد الياء تأنيسا أ ي ض قوله فعل ذلك أيضل قال بن السكيت هو مصدر قولك آض يئيض أيضا أي عاد يقال آض إلى أهله أي رجع وآض بمعنى صار أ ي ك الايك الشجر الكثير الملتف الواحدة أيكة فمن قرأ * (أصحاب الايكة * (فهي الغيضة ومن قرأ * (أصحاب ليكة * (فهي اسم القرية وقيل هما مثل بكة ومكة أ ي ل إيل اسم من أسماء الله تعالى عبراني أو سرياني وقولهم جبرائيل وميكائيل كقولهم عبد الله وتيم الله أ ي م الايامى الذين لا أزواج لهم من الرجال والنساء الواحد منهما أيم سواء كان تزوج من قبل أو لم يتزوج وامرأة أيم بكرا كانت أو ثيبا وقد آمت المرأ من زوجها من باب باع وأيوما أيضا وفي الحديث * (أنه كان يتعوذ من الايم * (آيم الله في ي م ن أ ي ن آن أينه أي حان حينه وآن له أن يفعل كذا من باب باع أي حان مثل أنى وهو مقلوب منه أنشد بن اسكيت ألما يئن لي أن تجلى عمامتي وأقصر عن ليلى بلى قد أنى ليا فجمع بين اللغتين وأين سؤال عن مكان فإذا قلت أين زيد فانما تسأل عن مكانه وأيان معناه أي حين وهو سؤال عن زمان مثل متى قال الله تعالى * (أيان مرساها * (إيان بكسر الهمزة لغة وبها قرأ السملي * (إيان يبعثون * (والان اسم للوقت الذي أنت فيه وربما فتحوا اللام وحذفوا الهمزتين فقالوا لان بمعنى الآن أ ي ه إيه اسم فعل الامر ومعناه طلب الزيادة من حديث أو عمل فإن وصلت نونت فقلت إيه حدثنا وقيل إيه أمر بالزيادة من الحديث المعهود وإيه بالتنوين طلب حديث ما وإذا سكته وكففته قلت أيها عنا وإذا أردت التبعيد قلت أيها بفتح الهمزة بمعنى هيهات ومن العرب من يقول أيهات بمعنى هيهات وربما قالوا أيهان بكسر النون أ ي ه إيه اسم فعل الامر ومعناه طلب الزيادة من حديث أو عمل فإن وصلت نونت فقلت إيه حدثنا وقيل إيه أمر بالزيادة من الحديث المعهود وإيه بالتنوين طلب حديث ما وإذا سكته وكففته قلت أيها عنا وإذا أردت التبعيد قلت أيها بفتح الهمزة بمعنى هيهات ومن العرب من يقول أيهات بمعنى هيهات وربما قالوا أيهان بكسر النون إية في أ وي إية في أ وي أ ي ا الآية العلامة والجمع آي وآياي وآيات وخرج القوم بآيتهم أي بجماعتهم ومعنى الآية من كتاب الله جماعة وحروف وأي اسم معرب يستفهم به ويجازى فيمن يعقل وفيمن لا يعقل تقول أيهم أخوك وأيهم يكرمني أكرمه وهو معرفة للاضافة وقد تترك الاضافة وفيه معناها وقد اكون بمنزلة الذي فتحتاج إلى صلة تقول أيهم في الدار أخوك وقد تكون نعتا للنكرة تقول مررت برجل أي رجل وأيما رجل وما زائدة وتقول أي امرأة جاءتك وجاءك وأية امرأة جاءتك ومررت بجارية أي جارية

[ 27 ]

وأية جارية كل ذلك جائز قال الله تعالى * (وما تدري نفس بأي أ * (ض تموت * (وأي قد يتعجب بها قال الفراء أي يعمل يه ما بعده ولا يعمل فيه ما قبله كقوله تعالى * (لنعلم أي الحزبين أحصى * (فرفع وقال * (وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون * (فنصبه بما بعده وقال الكسائي تقول لاضربن أيهم في الدار ولا يجوز أن تقول ضربت أيهم في الدار ففرق بين الواقع والمنتظر وتقول يأيها الرجل ويأيتها المرأة فأي اسم مبهم مفرد معرفة بالنداء مبني على الضم وها حرف تنبيه وهو عوض مما كانت أي تضاف إليه وترفع الرجل لانه صفة أي وقد تدخل على أي الكاف فتنقلها إلى معنى كم وقد سبق في ك ي ن وأيا من حروف النداء ينادى به القريب والبعيد تقول أيا زيد أقبل وأي مثال كي حرف ينادى به القريب دوالبعيد تقول أي زيد أقبل وهي أيضا كلمة تتقدم التفسير تقول أي كذا بمعنى يريد كذا كما أن إي بالكسر كلمة تتقدم الكسر ومعناها بلى تقول إي وربي إي والله

[ 28 ]

الباء باب الباء ب ا حرف من حروف المعجم والمكسورة حرف جر وهي لالصاق الفعل بالمفعول به تقول مررت بزيد وجائز أن يكون مع استعانة تقول كتبت بالقلم وقتجئ زائدة كقوله تعالى * (كفى بالله شهيدا * (وحسبك بزيد وليس زيد بقائم والباء هي الاصل في حروف القسم لدخولها على المظهر والمضمر تقول بالله لافعلن وبه لافعلن والباء حرف من عوامل الجر ويختص بالدخول على الاسماء وهي لالصاق الفعل بالمفعول به تقول مررت بزيد كأنك ألصقت المرور به وكل فعل لا يتعدى فلك أتعديه بالباء والهمزة والتشديد تقول طار به وأطاره وطيره وقد تكون زائدة كقولك بحسبك كذا وقوله تعالى * (وكفى بربك هاديا ونصيرا * (وربما وضع موضع قولك من أجل وقد يوضع موضع على كقوله تعالى * (ومنهم من أن تأمنه بدينار * (أي على دينار كما يوضع على موضع الباء كقول الشاعر إذا رضيت علي بنو قشير لعمر الله أعجبني رضاها أي رضيت بي قلت المعروف المشهور أن على في هذا البيت بمعنى عن ب أب أ بأبأت الصبي إذا قلت له بأبي أنت وأمي وبأبأ الرجل أسرع والبؤبؤ بالضم أصل الشئ وإنسان العين ب أ ب أ بأبأت الصبي إذا قلت له بأبي أنت وأمي وبأبأ الرجل أسرع والبؤبؤ بالضم أصل الشئ وإنسان العين ب أ ر البئر جمعها في القلة أبور كأفلس وآبار كأحجار ومن العرب من يقلب الهمزة فيقول آبار كآثار كاذا كثرت فهي البئار كالديار وبأر بئرا بهمزة بعد الباء حفرها وبابه مقطع ب أ ر البئر جمعها في القلة أبور كأفلس وآبار كأحجار ومن العرب من يقلب الهمزة فيقول آبار كآثار كاذا كثرت فهي البئار كالديار وبأر بئرا بهمزة بعد الباء حفرها وبابه مقطع ب أ س البأس العذاب وهو أيضا الشدة في الحرب تقول منه بؤس الرجل بالضم فهو بئيس كفعيل أي شجاع وعذاب بئيس أيضا أي شديد وبئس الرجل بالكسر بؤسا وبئيسا اشتدت حاجته فهو يائس وبئيس اسم وضع موضع المصدر وبئس كلمة ذم وهي ضد نعم تقول بئس الرجل زيد وبئست المرأة هند وهما فعلان ماضيان لا يتصرفان لانهما أزيلا عن بعضهما فنعم منقول من قولك نعم فلان إذا أصاب نعمة وبئس منقول من بئس فلان إذا أصاب بؤسا فنقلا إلى المدح والذم فشابها الحروف فلم يتصرفا وفيهما أربع لغات نذكرها في ن ع م إن شاء الله تعالى ولا تبتئس أي لا تحزن ولا تشتك والمبتس الكاره والحزين والبأساء الشدة والبؤسى ضد النعمة بائقة في ب وق بائقة في ب وق بائنة في ب ي ن بائنة في ب ي ن بادية في ب د ا بادية في ب د ا

[ 29 ]

بارية في ب ور باقة في ب وق ب ب ل بابل اسم موضع بالعراق ينسب إليه السحر والخمر قال الاخفش لا ينصرف لتأنيثه وتعريفه وكونه أكثر من ثلاثة حروف ب ت ت البت القطع تقول بته يبته ويبته بضم الباء وكسرها وهو شاذ لان المضاعف إذا كان مضارعه مكسورا لا يكون متعديا إلا هذا وعله في الشراب يعله ويعله ونم الحديث ينمه وينمه وشده يشده ويشده وحبه يحبه وهذه الكلمة وحدها على لغة واحدة هي الكسر وإنما سهل تعدي هذه الافعال إلى المفعول اشتراك الضم والكسر فيهن قلت ورمه يرمه ويرمه ذكره في ر م م فزاد المستثنى على ما حصره فيه قال وبيته تبييتا شدد للمبالغة والانبتات الانقطاع ويقال لا أفعله بته ولا أفعله البتة لكل أمر لا رجعة فيه ونصبه على المصدر وقولهم تصدق فلان صدقة بتاتا وصدقة بتة بتلة أي انقطعت عن صاحبها وبانته قلت كذا هو في النسخ بنون بعدها تاء ولا أعرف له وجا ويحتمل أن يكون من تصحيح النساخ وكان أصله وباتته بتاءين مفاعلة من البت قال وكذا طلقها ثلاثا بتة وروى بعضهم قوله صلى الله عليه وسلم * (لا صيام لمن لم يبت الصيام من الليل * (وقال ذلك من العزم والقطع بالنية والبتات بالفتح متاع البيت وفي الحديث * (ولا يؤخذ منكم عشر البتات * (ب ت ر بتره قطعه قبل الاتمام وبابه نصر والانبتار الانقطاع والابتر المقطوع الذنب وبابه طرب وفي الحديث * (ما هذه البتيراء * (والابتر أيضا الذي لا عقب له وكل أمر انقطع من الخير أثره فهو أبتر ب ت ع أبتع كلمة يؤكد بها يقال جاءوا أجمعون أكتعون أبتعون ب ت ك البتك القطع وبابه ضرب ونصر و بتك آذان الانعام قطعها شدد للكثرة ب ت ل بتل الشئ أبانه من غيره وبابه ضرب ومنه قولهم طلقها بتة وبتلة والبتول من النساء العذراء المنقطعة من الازواج وقيل هي المنقطعة إلى الله تعالى عن الدنيا والتبتل الانقطاع عن الدنيا إلى الله وكذا التبتيل ومنه قوله تعالى * (وتبتل إليه تبتيلا * * (ب ث ث بث الخبر من باب رد وأبثه بمعنى أي نشره وأبثه سره أي أظهره له والبث الحال والحزن ب ث ر البثر الكثير يقال كثير بثير والبثر والبثور خراج صغار واحدتها بثرة وقد بثر وجهه بفتح الثاء وضمها وكسرها ب ث ق بثق السيل الموضع أي خرقه وشقه فانبثق أي انفجر وبابه نصر وبثقا أيضا بكسر الباء ب ث ن البثنية حنطة منسوبة إلى موضع بالشام قال أبو الغوث كل حنطة تنبت في الارض السهلة فهي بثنية خلاف الجبلية وهو في الحديث خالد رضي الله عنه ب ج ج البجة التي في الحديث صنم ب ج ح بجحه فتبجح أي فرحه ففرح ب ج س بجس الماء فانبجس أي فجره فانفجر وبجس الماء بنفسه يتعدى ويلزم وبابهما نصر ب ج ل التبجيل التعظيم ب ح ت البحت الصرف وخبز بحت ليس معه غيره ب ح ث بحث عنه من باب قطع و ابتحث عنه أي فتش ابتحث عنه أي فتش ب ح ث ر بحثره فتبحثر أي بدده فتبدد وقال الفراء بحثر متاعه وبعثره أي فرقه وقلب بعضه على بعض وقال أبو الجراح بحثر الشئ وبعثره أي استخرجه وكشفه

[ 30 ]

ب ح ح في صوته بحبالضم والتشديد يقال بححت بالكسر والفتح أبح بالفتح فيهما بححا ورجل أولا يقال باح وامرأة بحاء والبحبحة والتبحبح التمكن في الحلول والمقام بحبوحة الدار وسطها بضم الباءين ب ح ر البحر ضد البر قيل سمي به لعمقه واتساعه والجمع أبحر وبحار وبحور وكل نهر عظيم بحر ويسمى الفرس الواسع الجري بحرا ومنه قول النبي عليه الصلاة والسلام في مندوب فرس أبي طلحة * (إن وجدناه لبحرا * (وما بحر أي ملح وأبحر ملح وأبحر الرجل ركب البحر وبحرين بلد والنسبة إليه بحراني وبحر أذن الناقة شقها وخرقها وبابه قطع ومنه البحيرة وهي ابنة السائبة وحكمها حكم أمها وتبحر في العلم وغيره تعمق فيه وتوسع ب خ ت البخت الجد والمبخوت المجدود والبختي من الابل جمعه بخاتي غير مصروف ولك أن تخفف الياء في الجمع والانثى بخيتة ب خ ت ر التبختر في المشي يقال فلان يمشي البخترية ب خ خ بخ بوزن بل كلمة تقال عند المدح والرضا بالشئ وتكرر للمبالغة فيقال بخ بخ فإن وصلت خفضت ونونت فقلت بخ بخ وربما شددت كالاسم فقيل بخ ب خ ر بخار الماء ما يرتفع منه كالدخان والبخور بالفتح ما يتبخر به والبخر بفتحتين نتتن الفم وبابه طرب فهو أبخر ب خ س البخس الناقص يقال شراه بثمن بخس وقد بخسه حقه أي نقصه وبابه قطع ويقال للبيع إذا كان قصدا لا بخس فيه ولا شطط ب خ ص بخص عينه قلعها مع شحمتها وبابه قطع ولا تقل بخس ب خ ع بخع نفسه قتلها غما وبابه قطع ومنه قوله تعالى * (فلعلك باخع نفسك على آثارهم * ((ب خ ق بخق عينه عورها وبابه قطع والبخنق خرقة تقنع بها الجارية وتشد طرفيها تحت حنكها لتوقي الخمار من الدهن أو الدهن من الغبار ب خ ل البخل والبخل بالفتح والبخل بفتحتين كله بمعنى وقد بخل بكذا من باب فهم وطرب وبخلا أيضا بالضم فهو باخل و بخيل وبخله نسبه إلى البخل ويقال * (الولد مبخلة مجبنة * (قلت هذا حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم والبخال الشديد البخل ب د أ بدأ به وابتدأ وبدأه فعله ابتداء وبدأ الله الخلق وأبدأهم بمعنى وباب الثلاثة قطع والبدئ بوزن البديع البئر التي حفرت في الاسلام وليست بعادية وفي الحديث * (حريم البئر البدئ خمس وعشرون ذراعا * (ب د د بدده فرقه وبابه رد والتبديد التفريق ومنه شمل مبدد وتبدد الشئ تفرق والبدة بوزن الشدة النصيب تقول منه أبد بينهم العطاء أي أعطى كل واحد منهم بدته وفي الحديث * (أبديهم تمرة تمرة * (واستبد بكذا تفرد به وقولهم لا بد من كذا أي لا فراق منه وقيل لا عوض ب د ر بدر إلى الشئ أسرع وبابه دخل وبادر إليه أيضا وتبادر القوم تسارعوا وابتدروا السلاح تسارعوا إلى أخذه وسمي البدر بدرا لمبادرته الشمس بالطلوع في ليلته كأنه يعجلها المغيب وقيل سمي به لتمامه وأبدرنا فنحن مبدرون أي طلع لنا البدر وبدر موضع

[ 31 ]

يذكر ويؤنث وهو اسم ماء قال الشعبي بدر بئر كانت لرجل يدعى بدرا ومنه يوم بدر والبدرة عشرة آلاف درهم والبادرة الحدة وبدرت منه بوادر غضب أي خطأ وسقطات عند ما احتد والبادرة أيضا البديهة والبيدر بوزن خيبر الموضع الذي يداس فيه الطعام ب د ع أبدع الشئ اخترعه لاعلى مثال والله بديع السماوات والارض أي مبدعهما والبديع المبتدع والمبتدع أيضا والبديع أيضا الزق وفي الحديث * (إن تهامة كبديع العسل حلو أوله حلو آخره * (شبهها بزق العسل لانه لا يتغير بخلاف اللبن وأبدع الشاعر جاء بالبديع وشئ بدع بالكسر أي مبتدع وفلان بدع في هذا الامر أي بديع ومنه قوله تعالى قل ما كنت بدعا من الرسل * (والبدعة الحدث في الدين بعد الاكمال واستبدعه عده بديعا وبدعه تبديعا نسبه إلى البدعة ب د ل البديل البدل وبدل الشئ غيره يقال بدل وبدل كشبه وشبه ومثل ومثل وأبدل الشئ بغيره وبدله الله تعالى من الخوف أمنا وتبديل الشئ أيضا تغييره وإن لم يأت ببدله واستبدل الشئ بغيره وتبدله به إذا أخذه مكانه والمبادلة التبادل والابدال قوم من الصالحين لا تخلو الدنيا منهم إذا مات واحد منهم أبدل الله تعالى مكانه بآخر قال بن دريد الواحد بديل ب د ن بدن الانسان جسده وقوله تعالى * (فاليوم ننجيك ببدنك * (قيل معناه بجسد لا روح فيه قال الاخفش وأما قول من قال بدرعك ليس بشئ والبدن أيضا الدرع القصيرة والبدنة ناقة أو بقرة تنحر بمكة سميت بذلك لانهم كانوا يسمنونها والجمع بدن بالضم وبدن الرجل من باب ظرف وبدنا أيضا بوزن قفل أي سمن وضخم فهو بادن والبدن بضمتين مثل البد وهو السمن وبدن تبدينا أسن وفي الحديث * (إني قد بدنت فلا تبادلوني بالركوع والسجود * (ب د ه بدهه أمر فجأه وبابه قطع وبدهه بأمر إذا استقبله به وبادهه فاجأه والاسم البداهة والبديهة ب د ا بدا الامر من باب سما أي ظهر وقرئ * (الذين هم أراذلنا بادي الرأي * (أي في ظاهر الرأي ومهمزه جعله من بدأت ومعناه أول الرأي وبدا القوم خرجوا إلى باديتهم وبابه عد وبدا له في هذا الامر بداء بالمد أي نشأ له فيه رأي وهو ذو بدوات والبدو البادية والنسبة إليه بدوي وفي الحديث * (من بدا جفا * (أي من نزل البادية صار فيه جفاء الاعراب والبداوة بفتح الباء وكسرها الاقامة في البادية وهو ضد الحضارة قال ثعلب لا أعرف الفتح إلا عن أبي زيد وحده والنسبة إليها بداوي وباداه بالعداوة جاهره بها وتبدى الرجل أقام بالبادية وتبادى تشبه بأهل البادية وأهل المدينة يقولون بدينا بمعنى بدأنا ب ذ أ بذأت الرجل والموضع كرهته ب ذ ر بذر البذر زرعه وبابه نصر وتبذير المال تفريقه إسرافا وتبذير المال تفريقه إسرافا ب ذ ل بذل الشئ أعطاه وجاد به وبابه نصر والبذلة والمبذلة بكسر أولهما ما يمتهن من الثياب وابتذال الثوب وغيره امتهانه والتبذل ترك التصاون ب ذ ا البذاء بالمد الفحش وفلان بذي اللسان والمرأة بذية ب ر أ برئ منه ومن الدين والعيب من باب سلم وبرئ من المرض بالكسر برءا بالضم وعند أهل الحجاز برأ من المرض من باب قطع وبرأ الله الخلق من باب قطع فهو البارئ والبرية الخلق تركوا همزها إن لم تكن من البري وأبرأه من الدين وبرأه تبرئة وتبرأ من كذا

[ 32 ]

فهو براء منه بالفتح والمد لا يثنى ولايجمع لانه مصدر كالسماع وبرئ يثنى ويجمع على وزان فقهاء وأنصباء وأشراف وكراوجمع السلامة أيضا وهي بريئة وهما بريئتان وهن بريئات وبرايا ورجل برئ وبراء بالضم والمد وبارأ شريكه فارقه وبارأ الرجل امرأته واستبرأ الجارية واستبرأ ما عنده والبرأء بالفتح أول ليلة من الشهر ب ر ث ن البراثن من السباع والطير كالاصابع من الانسان والمخلب ظفر البرثن ب ر ج برج الحصن ركنه وجمعه بروج وأبراج وربما سمي الحصن به ومنه قوله تعالى * (ولو كنتم في بروج مشيدة * (والبرج أيضا واحد بروج السماء والتبرج إظهار المرأة زينتها ومحاسنها للرجال ب ر ج س البرجاس غرض في الهواء يرمى فيه وأظنه مولدا ب ر ج م البرجمة بالضم واحدة البراجم وهي مفاصل الاصابع التي بين الاشاجع والرواجب وهي رءوس السلاميات من ظهر الكف إذا قبض القابض كفه نشزت وارتفعت ب ر ح البارحة أقرب ليلة مضت وهي من برح أي زال تقول لقيته البارحة ولقيته البارحة الاولى وبرحاء الحمى وغيرها بالضم والمد شدة الاذى تقول منه برح به الامر تبريحا أي جهده وضربه ضربا مبرحا بتشديد الراء وكسرها وتباريح الشوق توهجه ولا أبرح أفعل كذا أي لا أزال أفعله ب ر د البرد ضد الحر والبردة ضد الحرارة وقد برد الشئ من باب سهل وبرده غيره من باب نصر فهو مبرود وبرده أيضا تبريدا ولا يقال أبرده إلا في لغة رديئة وقولهم لا تبرد عن فلان أي إن ظلمك فلا تشتمه فتنتقص من إثمه وهذا مبردة للبدن بوزن متربة قال الاصمعي قلت لاعرابي ما يحملكم على نومة الضحى قال إنها مبردة في الصيف مسخنة في الشتاء وبرد الحديد بالمبرد والبرادة بالضم ما سقط منه وبرد عينه بالبرود كحلها به وبرد له عليه كذ أي وجب وثبت مثل ذاب وله عليه ألف بارد وسموم بارد أي ثابت لا يزول والبرد النوم ومنه قوله تعالى * (لا يذوقون فيها بردا * (والبرد أيضا الموت وباب الخمسة نصر والبردة بفتحتين التخمة وفي الحديث * (أصل كل داء البردة * (والبرد حب الغمام تقول منه بردت الارض والقوم أيضا على ما لم يسم فاعله وسحاب برد بكسر الراء وأبرد أي صار ذا برد وسحابة بردة أيضا والبرود بفتح الباء البارد وهو أيضا كل ما بردت به شيئا نحو برود العين وهو كحل والبرد من الثياب جمعه برود وأبراد والبردة كساء أسود مربع فيه صغتلبسه الاعراب والجمع برد بفتح الراء والبريد المرتب يقال حمل فلان على البريد والبريد أيضا اثنا عشر ميلا وصاحب البريد قد أبرد إلى الامير فهو مبرد والرسول بريد قلت قال الازهري قيل لدابة البريد بريد لسيره في البريد وقال غيره البريد البغلة المرتبة في الرباط تعريب بريده دم ثم سمي به الرسول المحمول عليها ثم سميت به المسافة ب ر ذ ع البرذعة بالفتح الحلس الذي يلقى تحت الرحل ب ر ذ ن البرذون الدابة قال الكسائي الانثى من البراذين برذونة ب ر ر البر ضد ا لعقوق وكذا المبرة تقول بررت والدي بالكسر أبره برا فأنا بر به وبار وجمع البر أبرار وجمع البار بررة وفلان يبر خالقه ويتبرره أي يطيعه

[ 33 ]

قلت لاأعلم أحدا ذكر التبرز بمعنى الطاعة غيره رحمه الله والام برة بولدها وبر في يمينه صدق وبر حجه بفتح الباو برحجه بضمها وبر الله حجه يبر بالضم فيهما برا بالكسر في الكل وتباروا تفاعلوا من البر وفي المثل * (لا يعرف هرا من بر * (أي لا يعرف من يكرهه ممن يبره وقال بن الاعرابي الهر دعاء الغنم والبر سوقها والبر ضد البحر والبرية الصحراء والجمع البراري و البريت بوزن فعليت البرية والبربرة صوت وكلام في غضب تقول منه بربر فهو بربار وبربر جيل من الناس وهم البرابرة والهاء للعجمه النسب وإن شئت حذفتها والبر جمع برة من القمح ومنع سيبويه أن يجمع البر على أبرار وجوزه المبرد قياسا وأبر الله حجة لغة في بره أي قبله وأبر الرجل على أصحابه أي علاهم وأبر الرجل ركب البر ب ر ز برز خرج وبابه دخل وأبرزه غيره والبراز بالكسر المبارزة في الحرب وهو أيضا أي البراز كناية عن الغائط والمبرز بوزن المذهب المتوضأ والبراز بالفتح الفضاء الواسع وتبرز الرجل خرج إلى البراز للحاجة وبرز الشئ تبريزا أظهره وبينه وبرزأيضا فاق على أصحابه ب ر ز خ البرزخ الحاجز بين الشيئين وهو أيضا ما بين الدنيا والآخرة من وقت الموت إلى البعث فمن مات فقد دخل البرزخ ب ر س م البرسام بالكسر علة معروفة وقد برسم على ما لم يسم فاعله فهو مبرسم قلت في التهذيب البرسام بالفتح والابريسم معرب وفيه ثلاث لغات والعرب تخلط فيما ليس من كلامها قال بن السكيت هو الابريسم وقال غيره هو الابريسم وقال بن الاعرابي هو الابريسم بكسر الهمزة والراء وفتح السين وقال وليس في كلامهم إفعيلل بالكسر ولكن إفعيلل مثل إهليلج وإبريسم ب ر ص البرص داء معروف وبابه طرب فهو أبرص وأبرصه الله وسام أبرص من كبار الوزغ وهو معرفة تعريف جنس وهما اسمان جعلا واحدا فان شئت أعربت الاول وأضفته إلى الثاني وإن شئت بنيت الاول على الفتح وأعربت الثاني بإعراب ما لا ينصرف وتثنيته ساما أبرصا وجمعه سوام أبرص أو سوام ولا تقل أبرص أو برصة بوزن عنبة أو أبارص ولا تقل سام ب ر ع برع الرجل فاق أصحابه في العلم وغيره فهو بارع وبابه خضع وظرف وفعل كذا متبرعا أي متطوعا ب رغ ث البرغوث بضم الباء حشرة وثابة عضوض ب ر ق برق السيف وغيره تلالا وبابه دخل والاسم البريق والبرق واحد بروق السحاب يقال برق الخلب وبرق خلب بالاضافة فيهما وبرق خلب بالصفة وهو الذي ليس فيه مطر وقد سبق الكلام في برقت السماء وأبرقت في ر ع د والبراق دابة ركبها النبي صلى الله عليه وسلم ليلة المعراج وبرق البصر من باب طرب إذا تحير فلم يطرف فإذا قلت برق البصر بالفتح فانما تعني بريقه إذا شخص وبرق عينه تبريقا إذا وسعها وأحدالنظر والابريق واحد الباريق فارسي معرب والابرق غلظ فيه حجارة ورمل وطين مختلطة وكذا البرقاء والبرقة بوزن الغرفة والبرق سحاب ذو برق والسحابة بارقة والاسبرق الديباج الغليظ فارسي معرب وتصغيره أبيرق ب ر ق ش برقش الشئ نقشه بألوان شتى وأصله من أبي براقش وهو طائر يتلون ألوانا ب ر ق ع البرقع بفتح القاف وضمها للدواب ونساء الاعراب وكذا البرقوع وبرقعه فتبرقع أي ألبسه البرقع فلبسه وهو القناع ب ر ك برك البعير من باب دخل أي

[ 34 ]

استناخ وأبركه صاحبه فبرك وهو قليل والاكثر أناخه فاستناخ والبركة كالحوض والجمع البرك قيل سميت بذلك لاقامة الماء فيها وكل شئ ثبت وأقام فقد برك والبركة النماء والزيادة والتبريك الدعاء بالبركة ويقال بارك الله لك وفيك وعليك وباركك ومنه قوله تعالى * (أن بورك من في النار * (وتبارك الله أي بارك مثل قاتل وتقاتل إلا أن فاعل يتعدى وتفاعل لا يتعدى وتبرك به تيمن به ب ر م برم به من باب طرب وتبرم به أي سئمه وأبرمه أمله وأضجره وأبرم الشئ أحكمه والمبرم من الثياب المفتول الغزل طاقين ومنه سمي المبرم وهو جنس من الثياب والبرام بالكسر جمع برمة وهى القدر ب ر ن البرني ضرب من التمر والبرنية إناء من خزف ويبرين موضع يقال رمل يبرين ب ر ن س البرنس قلنسوة طويلة وكان النساك يلبسونها في صدر الاسلام وتبرنس الرجل لبس البرنس ب ر ه أتت عليه برهى من الدهر بضم الباء وفتحها أي مدة طويلة من الزمان قال الاصمعي برهوت على مثال رهبوت بئر بحضرموت يقال فيها أرواح الكفار وفي الحديث * (خير بئر في الارض زمزم وشر بئر في الارض برهوت * (ويقال برهوت مثل سبروت ب ر ه م إبراهيم اسم أعجمي وفيه لغات إبراهام وإبراهم وإبراهم بحذف الياء وتصغير إبراهيم أبيرة عند المبرد وعند سيبويه بريهم وهو حسن والقياس هو الاول وعند بعضهم بريه والبراهمة قوم لا يجوزون على الله بعثة الرسل ب ر ه ن البرهان الحجة وقد برهن عليه أي أقام الحجة ب ر ا البري التراب والبرية الخلق وأصله الهمزة والجمع البرايا والبريات وقد براه الله أي خلقه وبابه عدا وفلان يباري فلانا أي يعارضه ويفعل مثل فعله وهما يتباريان وانبرى له اعترض له والبراية النحاتة وما يربت من العود وكذا البراء والمبراة الحديدة التي يبرى بها وبريت القلم من باب رمى بريت في ب ر ر برية في ب ر ر برية في ب ر أ وفي ب ر ا ب ز ر البزر بزر البقل وغيره ودهن البزر والبزر وبالكسر أفصح والابزار والابازير التوابل ب ز ز بزه سلبه وبابه رد وفي المثل * (من عز بز * (أي من غلب سلب وابتزه استلبه والبز من الثياب أمتعة البزاز والبزة بالكسر الهيئة ب ز غ بزغت الشمس طلعت وبابه دخل والمبزغ بالكسر المشرط وبزغ الحاجم والبيطار أي شرطا وبابه قطع ب ز ق البزاق البصاق وقد بزق من باب نصر ب ز م الابزيم العروة في رأس المنطقة وجمعه أبازيم ب ز ا البازي واحد البزاة التي تصيد ب س أ بسأت بالشئ بسأ أنست به ب س ر البسر أوله طلع ثم خلال بالفتح ثم بلح بفتحتين ثم بسر ثم رطب ثم تمر الواحدة بسرة وبسرة والجمع بسرات وبسر بضم السين في الثلاثة وأبسر النخل صار ما عليه بسرا والبسر خلط البسر مع غيره في النبيذ وبابه نصر وفي الحديث * (لا تبسروا ولا تثجروا * (وبسر الرجل وجهه كلح وبابه دخل يقال عبس وبسر والباسور واحد البواسير وهي علة تحدث في

[ 35 ]

المقعدة وفي داخل الانف أيضا ب س س البس اتخاذ البسيسة وهو أن يلت السويت أو الدقيق أو الاقط المطحون بالسمن أو بالزيت ثم يؤكل ولا يطبخ وهو أشد من اللت بللا وبابه رد وبس الابل وأبسها زجرها وقال لها بس بس وفي الحديث * (يخرج قوم من المدينة إلى اليمن والشام والعراق يبسون والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون * (قلت هكذا هو مضبوط في الصحاح والتهذيب وشرح الغريبين يبسون بكسر الباء وذكر البيهقي في مصادره أنه من باب رد يرد والبسوس بفتح الباء اسم امرأة من العرب هاجت بسببها الحرب أربعين سنة بين العرب فضرب بها المثل في الشؤم فقالوا أشأم من البسوس وبها سميت حرب البسوس ب س ط بسط الشئ بالسين والصاد نشره وبابه نصر وبسط العذر قبوله والبسطة السعة وانبسط الشئ على الارض والانبساط ترك الاحتشام يقال بسطت من فلان فانبسط والبساط ما يبسط ومكان بسيط أي واسع ويد بسط بوزن قسط أي مطلقة وفي قراءة عبد الله * (بل يداه بسطان ب س ق البساق البصاق وقد بسق من باب نصر وبسق النخل طال وبابه دخل ومنه قوله تعالى * (والنخل باسقات * (ب س ل البسالة الشجاعة وقد بسل من باب ظرف فهو باسل أي بطل وقوم بسل كبازل وبزل وأبسله أسلمه للهلكة فهو مبسل وقوله تعالى * (أن تبسل نفس بما كسبت * (قال أبو عبيدة أن تسلم والمستبسل الذي يوطن نفسه على الموت أو الضرب وقد استبسل أي استقتل وهو أن يطرح نفسه في الحرب ويريد أن يقتل أو يقتل لا محالة ب س م التبسم دون الضحك وقد بسم من باب ضرب فهو باسم وابتسم وتبسم والمبسم بوزن المجلس الثغر ورجل مبسام وبسام كثير التبسم ب س م ل بسمل الرجل إذا قال باسم الله يقال قد أكثرت من البسملة أي من قول باسم الله ب س ن بيسان موضع بنواحي الشام ب ش ر البشرة والبشر ظاهر جلد الانسان والبشر الخلق ومباشرة الامور أن تليها بنفسك وبشر الاديم أخذ بشرته وبابه نصر وبشره من البشرى وبابه نصر ودخل وأبشره أيضا وبشره تبشيرا والاسم البشارة بكسر الباء وضمها ويقال بشره بكذا بالتخفيف فأبشر إبشارا أي سر وتقول أبشر بخير بقطع الالف ومنه قوله تعالى * (وأبشروا بالجنة * (وبشر بكذا و استبشر به وبابه طرب وبشرني فلان بوجه حسن أي لقيني فلان وهو حسن البشر أي طلق الوجه وبشرى إذا سميت به رجلا لم تصرفه معرفة كان أو نكرة للتأنيث ولزوم حرف التأنيث له بخلاف فاطمة وطلحة ونحوهما والبشارة المطلقة لا تكون إلا بالخير وإنما تكون بالشر إذا كانت مقيدة به كقوله تعالى * (فبشرهم بعذاب أليم * (وتباشير القوم بشر بعضهم بعضا والتباشير البشرى وتباشير الصبح أوائله وكذا أوائل كل شئ ولا فعل له والبشير المبشر والمبشرات الرياح التسي تبشر بالغيث والبشارة بالفتح الجمال تقول منه رجل بشير وامرأة بشيرة ب ش ش البشاشة طلاقة الوجه وقد بش به يبش بالفتح ورجل هش بش أي طلق الوجه ب ش ع شئ بشع أي كريه الطعم يأخذ بالحلق بين البشاعة واستبشع الشئ عده بشعا ب ش م البشم التخمة يقال بشم من الطعام من باب طرب وأبشمه الطعام وبشم أيضا من فلان أي سئم منه والبشام شجر طيب الريح يستاك به ب ص ر البصر حاسة الرؤية وأبصره رآه

[ 36 ]

والبصير ضد الضرير وبصر به أي علم وبابه ظرف وبصرا أيضا فهو بصير ومنه قوله تعالى * (بصرت بما لم يبصروا به * (والتبصر التأمل والتعرف و التبصير التعريف والايضاح والمبصرة المضيئة ومنه قوله تعالى * (فلما جاءتهم آياتنا مبصرة * (قال الاخفش معناه أنها تبصرهم أي تجعلهم بصراء والمبصرة بوزن المتربة الحجة والبصرة حجارة رخوة إلى البياض ما هي وبها سميت البصرة والبصرتان البصرة والكوفة وبصر تبصيرا صار إلى البصرة والبصيرة الحجة والاستبصار في الشئ وقوله تعالى * (بل الانسان على نفسه بصيرة * (قال الاخفش جعله هو البصيرة كما تقول للرجل أنت حجة على نفسك والبنصر الاصبع التي تلي الخنصر والجمع البناصر والبصر بوزن البسر جانب كل شئ وحرفه وفي الحديث * (بصر كل سماء مسيرة كذا * (يريد غلظها وبصرى موضع بالشام تنسب إليها السيوف قال الشاعر صفائح بصرى أخلصتها قيونها ب ص ص البصيص البريق وقد بص الشئ لمع يبص بالكسر بصيصا وبصبص الكلب وتبصبص أي حرك ذنبه والتبصبص التملق ب ص ع أبصع كلمة يؤكد بها وبعضهم يقوله بالضاد المعجمة وليس بالعالي تقول أخذ حقه أجمع أبصع والانثى جمعاء بصعاء وجاء القوم أجمعون أبصعون ورأيت النسوة جمع بصع وهو تأكيد مرتب لا يقدم على جمع ب ص ق البصأق البزاق وقد بصق من باب نصر ويقال لحجر أبيض يتلالا بصاقة القمر ب ص ل البصل بقل معروف الواحدة بصلة ب ض ع البضاعة بالكسر طائفة من مالك تبعثها للتجارة تقول أبضع الشئ واستبضعه أي جعله بضاعة وفي المثل كمستبضع تمر إلى هجر وذلك أن هجر معدن التمر والباضعة الشجة التي تقطع الجلد وتشق اللحم وتدمي إلا أنه لا يسيل الدم فان سأل فهي الدامية وبضع في العدد بكسر الباء وبعض العرب يفتحها وهو ما بين الثلاث إلى التسع تقول بضع سنين وبضعة عشررجلا وبضع عشرة امرأة فإذا جاوزت لفظ العشر ذهب البضع لا تقول بضع وعشرون والبضعة بالفتح القطعة من اللحم والجمع بضع مثل تمرة وتمر وقيل بضع مثل بدرة وبدرو بضع الجرح شقه وبابه قطع والمبضع بالكسر ما يبضع به العرق والاديم وبئر بضاعة يكسر ويضم ب ط أ بطؤ بالضم بطئا بضم الباء فهو بطئ بالمد وأبطأ فهو مبطئ ولا تقل أبطيت وما أبطأ بك وبطأ بك مشددا بمعنى وتباطأ في مسيره ب ط ح بطحه ألقاه على وجهه وبابه قطع و الابطح مسيل واسع فيه دقاق الحصى والجمع الاباطح والبطاح بالكسر والبطيحة و البطحاء كالابطح ومنه بطحاء مكة ب ط خ البطيخ والبطيخة بكسر أولهما وأبطخ القوم كثر عندهم البطيخ والمبطخ بوزن المتربة موضع البطيخ وضم الطاء لغة فيهما ب ط ر البطر الاشر وهو شدة المرح وبابه طرب وأبطره المال يقال بطرت عيشك كما قالوا رشدت أمرك وقد فسرناه في ر ش د قلت لم يفسره في ر ش د وإنما فسره في س ف ه ب ط ر ق البطريق بكسر الباء القائد من قواد الروم وهو معرب والجمع البطارقة ب ط ش البطشة السطوة والاخذ بالعنف وقد بطش به من باب ضرب ونصر وباطشه مباطشة

[ 37 ]

ب ط ط بط القرحة شقها وبابه رد والبط من طير الماء الواحدة بطة وليست الهاء للتأنيث وإنما هي لواحد من جنس يقال هذه بطة للذكر والانثى جميعا مثل حمامة ودجاجة ب ط ق البطاقة بالكسر رقيعة توضع في الثوب فيها رقم الثمن بلغة أهل مصر قيل سميت بذلك لانها تشد بطاقة من هدب الثوب ب ط ل الباطل ضد الحق والجمع أباطيل على غير قياس كأنهم جمعوا إبطيلا وقد بطل الشئ من باب دخل وبطلا أيضا بوزن صلح وبطلانا بوزن طغيان والبطل الشجاع والمرأة بطلة وقد بطل الرجل من باب سهل وظرف أي صار شجاعا وبطل الاجير يبطل بالضم بطالة بالفتح أي تعطل فهو بطال ب ط م البطم الحبة الخضراء ب ط ن البطن ضد الظهر وهو مذكر وعن أبي عبيدة أن تأنيثه لغة والبطن أيضا دون القبيلة وبطنان الجنة وسطها وبطن الوادي دخله وبطن الامر عرف باطنه وبابهما نصر ومنه الباطن في صفة الله تعالى وبطن بفلان صار من خواصه وبابه دخل وكتب وبطن الرجل على ما لم يسم فاعله اشتكى بطنه وبطن من باب طرب عظم بطنه من الشبع والبطان للقتب الحزام الذي يجعل تحت بطن البعير يقال التقت حلقتا البطان للامر إذا اشتد وبطانة الثو ب بالكسر ضد ظهارته وبطانة الرجل وليجته وأبطنه جعله من خواصه وبطن الثوب تبطينا جعل له بطانة واستبطن الشئ قلت استبطن الشئ دخل في بطنه تقول من استبطن الوادي ونحوه واستبطن الشئ أخفاه واستبطن الشئ طلب ما في بطنه وقال الازهري تبطن الكلا جول فيه والبطنة الامتلاء الشديد من الطعام يقال ليس للبطنة خير من خمصه تتبعها والبطن الذي لا يهمه إلا بطنه والمبطون العليل البطن والمبطان الذي لا يزال عظيم البطن من كثرة الاكل والمبطن الضامر البطن والمرأة مبطنة والبطين العظيم البطن والبطين أيضا البعيد يقال شأو بطين ب ط ا الباطية إناء وأظنه معربا ب ع ث بعثه وابتعثه بمعنى أي أرسله فانبعث وبعثه من منامه أهبه وأيقظه وبعث الموتى نشرهم وباب الثلاثة قطع ب ع ث ر بعثر سبق تفسيره في ب ح ث ر وقوله تعالى * (بعثر ما في القبور * (أثير وأخرج قاله أبو عبيدة ب ع ج بعج بطنه بالسكين شقه فهو مبعوج وبعيج وبابه قطع ب ع د البعد ضد القرب وقد بعد بالضم بعدا فهو بعيد أي متبعد وأبعده غيره وباعده وبعده تبعيدا والبعد بفتحتين جمع باعد كخادم وخدم والبعد أيضا الهلاك وبعد وبابه طرب فهو باعد واستبعد أي تباعد واستبعده عده بعيدا وما أنت عنا ببعيد وما أنتم منا ببعيد يستوي فيه الواحد والجمع وقولهم كب الله الابعد لفيه أي ألقاه على وجهه والابعد أيضا الخائن والخائف والاباعد ضد الاقارب وبعد ضد قبل وهما اسمان يكونان ظرفين إذا أضيفا وأصلهما الاضافة فمتى حذفت المضاف إليه لعلم المخاطب بنيتهما على الضم ليعلم أنهما مبنيان إذ كان الضم لا يدخلهما إعرابا لانهما لا يصلح وقوعهما موقع الفاعل ولا موقع المبتدإ والخبر وقولهم أما بعد هو فصل الخطاب ب ع ر البعير يشمل الجمل والناقة كالانسان للرجل والمرأة وإنما يسمى بعيرا إذا أجذع والجمع أبعرة وأباعر وبعران والبعرة واحدة البعر والابعار وقد بعر البعير والشاة من باب قطع

[ 38 ]

ب ع ض بعض الشئ واحد أبعاضه وقد بعضه تبعيضا أي جزأه فتبعض والبعوض البق الواحدة بعوضة ب ع ق في الحديث * (إن الله تعالى يكره الانبعاق في الكلام فرحم الله عبدا أوجز في كلامه * (وهو الانصباب فيه بشدة والتبعيق الشق وفي الحديث * (يبعقون لقاحنا * (أي ينحرونها * ب ع ل البعل الزوج والجمع البعولة ويقال للمرأة أيضا بعل وبعلة كزوج وزوجة والبعل أيضاالعذي وهو ما سقته السماء وقال الاصمعي العذي ما سقته السماء والبعل ما شرب بعروقه من غير سقي ولا سماء وفي الحديث * (ما شرب بعلا ففيه العشر * (والبعل اسم صنم كان لقوم إلياس عليه السلام قلت صوابه وبعل اسم صنم بغير الالف واللام كما قال وبعلبك اسم بلد والقول فيه كالقول في سام أبرص وإذ ذكرناه في ب رص بعلبك في ب ك ك وفي ب ع ل ب غ ت بغته أي فاجأه ولقيه بغتة أي فجأة والمباغتة المفاجأة ب غ ث قال الفراء بغاث الطير بفتح الباء وضمها وكسرها شرارها وما لا يصيد منها ثم قيل هو جمع بغاثة وهي اسم للذكر والانثى مثل نعامة ونعام وقيل هو فرد وجمعه بغثان كغزال وغزلان ب غ د د بغداذ وبغداد وبغدان بالنون مدينة كبيرة بالعراق ب غ ض البغض ضد الحب وقد بغض الرجل من باب ظرف أي صار بغيضا وبغضه الله إلى الناس تبغيضا فأبغضوه أي مقتوه فهو مبغض والبغضاء شدة البغض وكذا البغضة بالكسر وقولهم ما أبغضه لي شاذ والتباغض ضد التحاب ب غ ل البغل واحد البغال والانثى بغلة والبغال بالتشديد صاحب البغل ب غ ي البغي التعدي وبغى عليه استطال وبابه رمى وكل مجاوزة وإفراط على المقدار الذي هو حد الشئ فهو بغي والبغية بكسر الياء وضمها الحاجة وبغى ضالته يبغيها بغاء بالضم والمد و بغاية بالضم أيضا أي طلبها وكل طلبة بغاء وبغى له وأبغاه الشئ طلبه له وقولهم ينبغي لك أن تفعل كذا هو من أفعال المطاوعة يقال بغاه فانبغى كما يقاكسره فانكسر وابتغيت الشئ وتبغيته طلبته مثل بغيته وتباغوا أي بغى بعضهم على بعض ب ق ر البقر اسم جنس والبقرة تقع على الذكر والانثى والهاء للافراد والجمع البقرات والباقر جماعة البقر مع رعاتها وأهل اليمن يسمون البقرة باقورة وكتب النبي عليه الصلاة والسلام في كتاب الصدقة لاهل اليمن * (في ثلاثين باقورة بقرة * (والتبقر التوسع في العلم ومنه محمد الباقر لتبقره في العلم ب ق ع البقعة من الارض واحدة البقاع والباقعة الداهية والبقيع موضع فيه أروم الشجر من ضروب شتى وبه سمي بقيع الغرقد وهي مقبرة بالمدينة والغراب الابقع الذي فيه سواد وبياض وبقعان الشام الذي في الحديث خدمهم وعبيدهم ب ق ق البقة البعوضة والجمع البق ورجل بقاق بالتخفيف وبقاقة كثير الكلا والهاء للمبالغة وكذا البقباق وأبق الرجل كثر كلامه البقبقة حكاية صوت يقال بقبق الكوز ب ق ل البقل معروف الواحدة بقلة والبقلة أيضا الرجلة وهي البقلة الحمقاء والمبقلة موضع البقل وقيل كل نبات اخضرت له الارض فهو بقل وبقل وجه الغلام خرجت لحيته وبابه دخل ولا يقال بقل بالتشديد وأبقلت الارض

[ 39 ]

أخرجت بقلها والباقلا إذا شددت اللام قصرت وإذا خففت مددت الواحدة باقلاة وباقلاءة وقولهم في المثل أعيامن بأقل هو اسم رجل من العرب وكان اشترى ظبيا بأحد عشر درهما فقيل له بكم اشتريته ففتح كفيه وفرق أصابعه وأخرج لسانه يشير بذلك إلى أحد عشر فانفلت الظبي فضربوا به المثل في العي وقول الراجز ولم تذق من البقول فستقا ظن هذا الاعرابي أن الفستق من البقل هكذا يروى بالباء وأنا أظنه بالنون لان الفستق من النقل لا من البقل ب ق م البقم صبغ معروف وهو العندم وقلت لابي علي الفسوي أعربي هو فقال معرب ب ق ي بقي الشئ بالكسر بقاء وكذا بقي الرجل زمانا طويلا أي عاش و أبقاه الله و بقي من الشئ بقية والباقية توضع موضع المصدر قال الله تعالى * (فهل ترى لهم من باقية * (أي من بقاء وأبقى على فلان إذا أرعى عليه ورحمه يقال لا أبقى الله عليك إن أبقيت علي وفي الحديث * (بقينا رسول الله صلى الله عليه وسلم * (بفتح القاف أي انتظرناه وبقاه تبقية وأبقاه وتبقاه كله بمعنى واستبقى من الشئ ترك بعضه واستبقاه استحياه وطيئ تقول بقا وبقت مكان بقي وبقيت وكذا أخواتها من المعتل ب ك أ بكأت الناقة والشاة بكئا فهي بكيئة إذا قل لبنها ب ك ت التبكيت كالتقريع والتعنيف و بكته بالحجة تبكيتا غلبه ب ك ر البكر العذراء والجمع أبكار والمصدر البكارة والبكر أيضا المرأة التي ولدت بطنا واحدا وبكرها ولدها والذكر والانثى فيه سواء وكذا البكر من الابل والبكر بالفتح الفتى من الابل والانثى بكرة وبكرة البئر ما يستقى عليها وجمعها بكر وهو من شواذ الجمع لان فعلة لا تجمع على حرف إلا أحرفا مثل حلقة وحلق وحمأة وحمإوبكرة وبكر وتجمع على بكرات أيضا ويقال جاءوا على بكرة أبيهم أي جاءوا كلهوأتيته بكرة أي باكرا فان أردت بكرة يوم بعينه قلت أتيته بكرة غير مصروف وبكر من باب دخل وبكر تبكيرا وأبكر وابتكر وباكر كله بمعنى ولا يقال بكر بضم الكاف ولا بكر بكسرها وقال أبو زيد أبكر الغداء وبكر على الحاجة من باب دخل وأبكره غيره وكل من بادر إلى شئ فقد أبكر إليه وبكر تبكيرا أتى إي وقت كأن يقال بكروا بصلاة المغرب أي صلوها عند سقوط القرص وقوله تعالى * (بالعشي والابكار * (جعل الابكار وهو فعل يدل على الوقت وهو البكرة كما قال * (بالغدو والآصال * (جعل الغدو وهو مصدر يدل على الغداة والباكورة أول الفاكهة وابتكر الشئ استولى على باكورته وفي حديث الجمعة * (من بكرو ابتكر * (قال بكر فلان أسرع وابتكر أدرك الخطبة من أولها وهو من الباكورة وضربه بكر أي قاطعة لا تثنى وفي الحديث * (كانت ضربات علي أبكارا إذا اعتلى قد وإذا اعترض قط * (ب ك ك بك زحم والبك مصدر بمعنى الدق وبك عنقه دقها وبابهما رد وبكه اسم بطن مكة سميت بذلك لازدحام الناس وقيل سميت بذلك لانها كانت تبك أعناق الجبابرة وبعلبك بلد وهما كلمتان جعلتا واحدة وقد ذكرنا إعرابه في حضرموت والنسبة إليه بعلي وإن شئت بكي ب ك م رجل أبكم وبكيم أي أخرس بين البكم وبابه طرب ب ك ي بكى يبكي بالكسر بكاء وهو يمد ويقصر فالبكاء بالمد الصوت وبالقصر الدموع وخروجها وبكاه وبكى عليه بمعنى وبكاه تبكية مثله وأبكاه إذا صنع به ما يبكيه

[ 40 ]

وباكاه فبكاه إذا كان أبكى منه ومنه قوله الشمس طالعة ليست بكاسفة تبكي عليك نجوم الليل والقمرا قلت أورد رحمه الله هذا البيت في ك س ف وجعل النجوم والقمر منصوبة بكاسفة وهنا جعلها منصوبة بقوله تبكي وفيه نظر واستبكاه وأبكاه بمعنى وتباكى تكلف البكاء والبكي بفتح الباء الكثير البكاء والبكي بضم الباء جمع باك مثل جالس وجلوس إلا أن الواو قلبت ياء ب ل ج البلوج الاشراق يقال بلج الصبح أي أضاء وبابه دخل وانبلج وتبلج مثله وتبلج فلان أيضا أي ضحك وهش والابلج المضئ المشرق يقال صبح أبلج بين البلج بفتحتين وكذا الحق إذا اتضح يقال الحق أبلج والباطل لجلج والبلجة بوزن الضربة والفرجة نقاوة ما بين الحاجبين يقال رجل أبلج بين البلج إذا لم يكن مقرونا وفي حديث أم معبد في صفة النبي صلى الله عليه وسلم * (أبلج الوجه * (أي مشرقه ولم ترد بلج الحاجب لانها تصفه بالقرن كذا قال أبو عبيد ب ل ح البلح بفتحتين قبل البسر لان أول التمر طلع ثم خلال ثم بلح ثم بسر ثم رطب ثم تمر الواحدة بلحة وأبلح النخل صار ما عليه بلحا ب ل د البلد والبلدة بمعنى والجمع بلاد بلدان والبلادة بالفتح ضد الذكاء وبابه ظرف فهو بليد ب ل س أبلس من رحمة الله أي يئس ومنه سمي إبليس وكان اسمه عزازيل والابلاس أيضا الانكسار والحزن يقال أبلس فلان إذا سكت غما ب ل ط البلاط بالفتح الحجارة المفروشة في الدار وغيرها والبلوط شجر حرجي معروف ب ل ع بلع الشئ من باب فهم وابتلعه وأبلعت الشئ غيري والبالوعة ثقب في وسط الدار وكذا البلوعة والجمع البلاليع ب ل ع م البلعم بالضم البلعوم مجرى الطعام في الحلق وهو المرئ والبلعمة الابتلاع والبلعم الرجل الكثير الاكل الشديد البلع للطعام ب ل غ بلغ المكان وصل إليه وكذا إذا شارف عليه ومنه قوله تعالى * (فإذا بلغن أجلهن * أي قاربنه وبلغ الغلام أدرك وبابهما دخل والابلاغ والتبليغ الايصال والاسم منه البلاغ والبلاغ أيضا الكفاية وشئ بالغ أي جيد والبلاغة الفصاحة وبلغ الرجل صار بليغا وبابه ظرف والبلاغات كالوشايات والبلغين الداهية وهو في حديث عائشة رضي الله عنها وبالغ في الامر إذا لم يقصر فيه والبلغة ما يتبلغ به من العيش وتبلغ بكذا أي اكتفى به ب ل غ م البلغم أحد الطابائع الارع ب ل ق البلق سواد وبياض وكذا البلقة بالضم يقال فرس أبلق وفرس بلقاء وقد أبلق ابلقاقا والبلقاء منطقة الشام وبلق الباب من باب نصر وأبلقه فتحه كله فانبلق ب ل ق ع البلقع والبلقعة الارض القفر التي لا شئ بها يقال * (اليمين الفاجرة تذر الديار بلاقع * (قلت هو حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ب ل ل البلة بالكسر النداوة والبل المباح ومنه قول العباس بن عبد المطلب في زمزم * (لا أحلها لمغتسل وهي لشارب حل وبل * (أي مباح وقيل شفاء من قولهم بل الرجل وأبل إذا برأ وعلى القولين ليس باتباع وبلال بن حمامة مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم من الحبشة والبلل الندى والبلبلة والبلبال الهم ووسواس الصدر والبلبل طائر

[ 41 ]

وبل من مرضه يبل بالكسر بلا أي صح وكذا أبل واستبل وبله نداه وبابه رد وبلل شدد للمبالغة فابتل هو وبل وحوصلها وفي الحديث * (بلوا أرحامكم ولو بالسلام * (أي ندوها بالصلة وبل حرف عطف وهو للاضراب عن الاول للثاني كقولك ما جاءني زيد بل عمرو وما رأيت زيدا بل عمرا وجاءني أخوك بل أبوك تعطف به بعد النفي والاثبات جميعا وربما وضعوه موضرب كقول الراجز بل مهمه قطعت بعد مهمه يعني رب مهمه كما يوضع الحرف موضع غيره اتساعا وقوله تعالى * (بل الذين كفروا في عزة وشقاق * (قال الاخفش عبعضهم إن بل هنا بمعنى إن فلذلك صار القسم عليها ب ل ه رجل أبله بين البله والبلاهة وهو الذي غلبت عليه سلامة الصدر وبابه طرب وسلم وتبله أيضا والمرأة بلهاء وفي الحديث * (أكثر أهل الجنة البله * (يعني البله في أمر الدنيا لقلة اهتمامهم بها وهم أكياس في أمر الآخرة وتباله أرى من نفسه ذلك وليس به وبله بمعنى دع وهي مبنية على الفتح وقيل معناها سوى وفي الحديث * (أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر بله ما اطلعتم عليه * (ب ل ا البلية والبلوى والبلاء واحد والجمع البلايا وبلاه جربه واختبره وبابه عدا وبلاه الله اختبره يبلوه بلاء بالمد والشر وأبلاه إبلاء حسنا وابتلاه أيضا وقولهم لا أباليه أي لا أكترث وإذا قالوا لم أبل حذفوا الالف تخفيفا لكثرة الاستعمال كما حذفوا الياء من قولهم لا أدر وبلي الثوب بالكسر بلى بالقصر فإن فتحت الباء الصدر مددته وأبلاه صاحبه يقال للمجد أبل ويخلف الله وبلى جواب تحقيق توجب ما يقال لك لانها ترك للنفي وهي حرف لانها ضد لا ب م م البم الوتر الغليظ من أوتار المزهر ب ن د البند العلم الكبير فارسي معرب وجمعه بنود ب ن د ق البندق الذي يرمى به الواحدة بندقة بضم الدال أيضا والجمع البنادق ب ن ق بنيقة القميص لبنته ب ن ن البنانة واحدة البنان وهي أطراف الاصابع ويقال بنان مخضب لان كل جمع ليس بينه وبين واحدة إلا الهاء فإنه يوحد ويذكر ب ن ي بنى بيتا وبنى على أهله يبني زفها بناء فيهما والعامة تقول بنى بأهله وهو خطأ قلت وهو رحمه الله قد قاله بالباء في ع ر س وكأن الاصل فيه أن الداخل بأهله كان يضرب عليها قبة ليلة دخوله بها فقيل لكل داخل بأهله بان وابتنى دارا وبنى بمعنى والبنيان الحائط والبينة على فعيلة الكعبة يقال لا ورب هذه البينة ما كان كذا وكذا والبنى بالضم مقصور البناء يقال بنية وبنى وبنية وبنى وبنية وبنى بكسر الباء مقصور مثل جزية وجزى وفلان أي البنيه الفطرة والابن أصله بنو فالذاهب منه واو كالذاهب من أب وأخ ويقال بن بين البنوة وتصغيره بني ويا بني ويا بني لغتان مثل يا أبت ويا أبت مؤنثة بنت ويقال رأيت بناتك بالفتح يجرونه مجرى التاء الاصلية وبنيات الطريق هي الطرق الصغار تتشعب من الجادة والبنات التماثيل الصغار تلعب بها الجواري وفي حديث عائشة رضي الله عنها * (كنت ألعب مع الجوار بالبنات * (وتقول هذه ابنة فلان وبنت فلان بتاء ثابتة في الوقف والوصل ولا تقل إبنت لان الالف إنما

[ 42 ]

اجتلبت لسكون الباء فإذا حركتها سقطت والجمع بنات لا غير وتبنيت فلانا اتخذته ابنا ب ه أ بهأت بالرجل وبهئت بهئا وبهوءا أنست به وبهأت له أي ما فطنت والبهاء من الحسن يأتي في المعتل بهاء في ب ه ا وفي ب ه أ ب ه ت بهته أخذه بغتة وبابه قطع ومنه قوله تعالى * (بل تأتيهم بغتة فتبهتهم * (وبتهته أيضا قال عليه ما لم يفعله فهو مبهوت وبابه قطع وبهتا أيضا بفتح الهاء وبهتانا فهو بهات بالتشديد والآخر مبهوت وبهت بوزن علم أي دهش وتحير وبهت بوزن ظرف مثله وأفصح منهما بهت كما قال الله تعالى * (فبهت الذي كفر * (لانه يقال رجل مبهوت ولا يقال باهت ولا بهيت ب ه ج البهجة الحسن وبابه ظرف فهو بهيج وبهج به فرح وسر وبابه طرب فهو بهج بكسر الهاء وبهيج أيضا وبهجه الامر من باب قطع وأبهجه أي سره والابتهاج السرور ب ه ر بهره غلبه وبابه قطع والبهر بالضم تتابع النفس وبالفتح المصدر يقال بهره الحمل أي وقع عليه فانبهر أي تتابع نفسه والبهار بالفتح العرار الذي يقاله عين البقر وهو بهار البر وهو نبت جعد له فقاحة صفراء تنبت أيام الربيع يقال لها العرارة وبهر القمر أضاء حتى غلب ضوءه ضوء الكواكب يقال قمر باهر وبهر الرجل برع وبابهما قطع ب ه ر ج البهرج الباطل والردئ من الشئ يقال درهم بهرج ب ه ش البهش بوزن العرش المقل ما دام رطبا وفي حديث عمر رضي الله عنه وقد بلغه أن أبا موسى يقرأ حرفا بلغته فقال * (إن أبا موسى لم يكن من أهل البهش * (أي من أهل الحجاز لان المقل ينبت بالحجاز ب ه ط البهطة بوزن المجرة ضرب من الاطعمة أرز وماء وهو معرب ب ه ظ بهظه الحمل أثقله وعجز عنه فهو مبهوظ وبابه قطع وأمر باهظ أي شاق ب ه ق البهق بياض يعتري الجلد يخالف لونه ليس من البرص ب ه ل المباهلة الملاعنة والابتهال التضرع وقيل في قوله تعالى * (ثم نبتهل * (أي نخلص في الدعاء والبهلول من الرجال بالضم الضحاك ب ه م البهام جمع بهم والبهم جمع بهمة وهي ولد الضأن ذكرا كان أو أنثى والسخال أولاد المعز فإذا اجتمعت البهام والسخال قيل لهما جميعا بهام وبهم أيضا وأمر مبهم لا مأتى له وأبهم البا ب أغلقه والاسماء المبهمة عند النحويين هي أسماء الاشارات واستبهم عليه الكلام استغلق وفي الحديث * (يحشر الناس حفاة عراة بهما * (أي ليس معهم شئ وقيل أصحاء والابهام الاصبع العظمى وهي مؤنثة وجمعها أباهيم والبهيمة واحدة البهائم والفرس البهيم هو الذي لا يخلط لونه شئ سوى لونه والجمع بهم كرغيف ورغف ب ه أ البهاء الحسن تقول بهي الرجل بالكسر بهاء وبهو أيضا بالضم بهاء فهو بهي والبهو البيت المقدم أمام البيوت والمباهاة المفاخرة وتباهوا أي تفاخروا وقولهم * (أبهوا الخيل * (أي عطلوها وهو في الحديث ب وأ تبوأ منزلا نزله وبوأ له منزلا وبوأه منزلا هيأه ومكن له فيه والبواء بالفتح والمد السواء يقال دم فلان بواء لدم فلان إذا كان كفؤا له وفي الحديث * (أمرهم أن يتباءوا * (

[ 43 ]

والصحيح أن يتباوءوا بوزن يتقاولوا وباءوا بغضب من الله رجعوا به وكذا باء بإثمه من باب قال وتقول باء بحقه أقر ب وب تبوب بوابا اتخذه وهذا من بابتك أي يصلح لك ب وح إباحه الشئ أحله له والمباح ضد المحظور واستباحه استأصله وباح بسره أظهره وبابه قال ب ور البور الرجل الفاسد الهالك الذي لا خير فيه وامرأة بور أيضا وقوم بور هلكى قال الله تعالى * (وكنتم قوما بورا * (وهو جمع بائر مثل حائل وحول وقيل إنه لغة لا جمع لبائر كما يقال أنت بشر وأنتم بشر وبار فلان يبور بوارا بالفتح هلك وأباره الله أهلكه ورجل حائر بائر إذا لم يتجه لشئ وهو اتباع لحائر والبور كالثور الارض التي لم تزرع وهو في الحديث وبار المتاع كسد وبار عمله بطل ومنه قوله تعالى * ومكر أولئك هو يبور * (وبابهما ما ذكر والبارياء والبورياء بالمد الحصيمن القصب وقال الاصمعي البورياء بالفارسية وهو بالعربية باري وبوري وبارية بتشديد الياء في الكل ب وز الباز لغة في البازي والجمع أبواز وبيزان وجمع البازي بزاة ب وس البوس التقبيل فارسي معرب وبابه قال ب وش البوش بالفتح الجماعة من الناس المختلطين والاوشاب جمع مقلوب منه والبوشي الفقير الكثير العيال ب وع الباع قدر مد اليدين وباع الحبل من باب قال إذا مد به باعه كما تقول شبره من الشبر ب وغ تبوغ الدم وتبيغ بصاحبه فغلبه وتبوغ الدم بصاحبه فقتله وفي الحديث * (عليكم بالحجامة لا يتبيغ بأحدكم الدم فيقتله * (أي لا يتهيج وقيل أصله يتبغى من البغي فقلب مثل جذب وجبذ ب وق البوق الذي ينفخ فيه والبائقة الداهية وفي الحديث * (لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه * (قال قتادة أي ظلمه وغشمه وقال الكسائي غوائله وشره والباقة من البقل حزمة منه ب ول البول واحد الابوال وقد بال من باب قال وأخذه بوال بالضم أي كثرة بول ويقال الشراب مبولة بالفتح والمبولة بالكسر كوز يبال فيه والبال القلب يقال ما يخطر فلان ببالي والبال رخاء النفس يقال فلان رخي البال والبال الحال يقال ما بالك ب وم البوم والبومة طائر يقع على الذكر والانثى حتى تقول صدى أو فياد فيختص بالذكر ب ون البان ضرب من الشجر واحده بانة بون في ب ي ن ب ي ت جمع البيت بيوت وأبيات وأبا بيت عن سيبويه مثل أقوال وأقاويل وتصغيره بييت وبييت بضم أوله وكسره والعامة تقول بويت والبيت أيضا عيال الرجل وقول الشاعر وبيت على ظهر المطي بنيته بأسمر مشقوق الخياشيم يرعف يعني بيت شعر كتبه بالقلم والبائت والبيوت الغاب يقال خبز بائت وبات الرجل يبيت ويبات بيتوتة وبات يفعل كذا إذا فعله ليلاو بيت العدو أوقع بهم ليلا والاسم البيات وبيت أمرا دبره ليلا ومنه قولتعالى * (إذ يبيتون ما لا يرضى من القول * (ب ي د البيداء بوزن البيضاء المفازة والجمع بيد بوزن بيض وباد هلك وبابه باع

[ 44 ]

وجلس وأباده الله أهلكه وبيد كغير وزنا ومعنى يقال هو كثير المال بيد أنه بخيل ب ي س بيسان موضع تنسب إليه الخمر بيسان في ب س ن وفي ب ي س ب ي ض البياض لون الابيض وقد قالوا بياض وبياضة كما قالوا منزل ومنزلة وقد بيض الشئ تبييضا فأبيض ابيضاضا وابياض ابييضاضا وجمع الابيض بيض وبايضه فباضه من باب باع أي فاقه في البياض ولا تقل يبوضة وهذا أشد بياضا من كذا ولا تقل أبيض منه وأهل الكوفة يقولونه ويحتجون بقول الراجز جارية في درعها الفضفاض أبيض من أخت بني إباض قال المبرد ليس البيت الشاذ حجة على الاصل المجمع عليه وأما قول الآخر إذا الرجال شتوا واشتد أكلهم فأنت أبيضهم سربال طباخ فيحتمل ألا تكون أفعل الذي تصحبه من للتفضيل وإنما هو كقولك هو أحسنهم وجها وأكرمهم أبا تريد هو حسنهم وجها وكريمهم أبا فكأنه قال فأنت مبيضهم سربالا فلما أضافه انتصب ما بعده على التمييز والابيض السيف وجمعه بيض والبيضان من الناس ضد السودان قال بن السكيت الابيضان اللبن والماء والبيضة واحدة البيض من الحديد وبيض الطائر والبيضة أيضا الخصية وبيضة كل شئ حوزته وبيضة القوم ساحتهم وباضت الطائرة فهي بائض ودجاجة بيوض إذا أكثرت البيض والجمع بيض مثصبور وصبر ويقال بيض في لغة من يقول في الرسل رسل وإنما كسرت الباء لتسلم الياء ب ي ع باع الشئ يبيعه بيعا ومبيعا شراه وهو شاذ وقياسه مباعا وباعه أيضا اشتراه فهو من الاضداد وفي الحديث * (لا يخطب الرجل على خطبة أخيه ولا يبيع على بيع أخيه * (أي لا يشتر على شراء أخيه فإنما وقع النهي على المشتري لا على البائع والشئ مبيع ومبيوع مثل مخيط و مخيوط ويقال للبائع والمشتري بيعان بتشديد الياء وأباع الشئ عرضه للبيع والابتياع الاشتراء ويقال بيع الشئ على ما لم يسم فاعله بكسر الباء ومنهم من يقلب الياء واوا فيقول بوع الشئ وكذا تقول في كيل وقيل وأشباههما وبايعه من البيع والبيعة جميعا وتبايعا مثله واستباعه الشئ سأله أن يبيعه منه والبيعة كنيسة للنصارى ب ي ن البين الفراق وبابه باع وبينونة أيضا والبين الوصل وهو من الاضداد وقرئ * (لقد تقطع بينكم * (بالرفع والنصب فالرفع على الفعل أي تقطع وصلكم والنصب على الحذف يريد ما بينكم والبون الفضل والمزية وقد بأنه من باب قال وباع وبينهما بون بعيد وبين بعيد والواو أفصح فأما بمعنى البعد فيقال أن بينهما بينا لا غير والبيان الفصاحة واللسن وفي الحديث * (إن من البيان لسحرا * (وفلان أبين من فلان أي أفصح منه وأوضح كلاما والبيان أيضا ما يتبين به الشئ من الدلالة وغيرها وبان الشئ‌يبين بيانا اتضح فهو بين وكذا أبان الشئ فهو مبين وأبنته أنا أي أوضحته واستبان الشئ ظهر واستبنته أنا عرفته وتبين الشئ ظهر وتبينت أنا تتعدى هذه الثلاثة وتلزم والتببيين الايضاح وهو أيضا الوضوح وفي المثل قد بين الصبح لذي عينين والتبيان مصدر وهو شاذ لان المصادر إنما تجئ على التفعال بفتح التاء كالتذكار والتكرار والتوكاف ولم يجئ بالكسر إلا التبيلن والتلقاء وضربه فأبان رأسه من جسده أي فصله فهو مبين والمباينة المفارقة وتباين القوم تهاجروا وتطليقة بائنة وهي فاعلة بمعنى مفعولة وغراب

[ 45 ]

البين هو الابقع وقال أبو الغوث هو الاحمر المنقار والرجلين فأما الاسود فهو الحاتم فإنه يحيم بالفراق وبين بمعنى وسط تقول جلس بين القوم كما تقول جلس وسط القوم بالتخفيف وهو ظرف فإن جعلته اسما أعربته تقول لقد تقطع بينكم برفع النون وهذا الشئ بين بين أي بين الجيد والردئ وبينا فعلى أشبعت بالفتحة فصارت ألفا وبينما زيدت عليه ما والمعنى واحد تقول بينا نحن نرقبه أتانا أي أتانا بين أوقات رقبتنا إياه وكان الاصمعي يخفض بعد بينا إذا صلح في موضعه بين وغيره يرفما بعد بينا وبينما على الابتداء والخبر ب ي ا قولهم حياك الله وبياك معنى حياك ملكك ومعنى بياك اعتمدك بالتحية قاله الاصمعي وقال بن الاعرابي معناه جاء بك وقال الاحمر معناه بوأك منزلا ترك همزة وقلبت واوه ياء للازدواج واستحسن الفراء قول الاحمر وفي الحديث أن معناه أضحكك وقيل إنه اتباع ورده أبو عبيدة وقال لو كان اتباعا لما كان بالواو

[ 46 ]

باب التاء ت ا التاء حرف من حروف الزيادات وهي تزاد في المستقبل للمخاطب تقول أنت تفعل وتدخل في أمر الغائبة تقول لتقم هند وربما أدخلوها في أمر المخاطب كما قرئ قوله تعالى * (فبذلك فلتفرحوا * (قال الاخفش إدخال اللام في أمر المخاطب لغة رديئة للاستغناء عنها بقولك افعل بخلاف الغائب فإنه متعذر فيه * (وتدخل أيضا فيما لم يسم فاعله فتقول في زهي الرجل لتزه يا رجل ولتعن بحاجتي والتاء في القسم بدل الواو والواو بدل من الباء يقال تالله لقد كان كذا وتدخل في غير هذا الاسم وقد تزاد للمؤنث في أول المستقبل وفي آخر الماضي تقول هي تفعل وفعلت فان تأخرت عن الاسم كانت ضميرا وإن تقدمت كانت علامة وقد تكون ضمير الفاعل في قولكفعلت ويستوي فيه المذكر والمؤنث فان خاطبت مذكرا فتحت وإن خاطبت مؤنثا كسرت ونسبة القصيدة التي قوافيها على التاء تاوية وتا اسم يشار به إلى المؤنث مثل ذا للمذكر وته مثل ذه وتان للتثنية وألاء للجمع ويدخل عليها ها للتنبيه فتقول ها تا هند وهاتان وهؤلاء وإذا خاطبت جئت بالكاف فقلت تيك وتلك وتاك وتلك بفتح التاء وهي لغة رديئة وللتثنية تانك وتانك بالتشديد والجمع أولئك وأولاك وأولالك فالكاف لمن تخاطبه في التذكير والتأنيث والتثنية والجمع وما قبل الكاف لمن تشير إليه في التذكير والتأنيث والتثنية والجمع فإن حفظت هذا الاصل لم تخطئ في شئ من مسائله وتدخل ها على تيك وتاك تقول هاتيك هند وهاتاك هند ولا تدخل ها على تلك لان اللام عوض من ها التنبيه وتالك لغة في تلك ت أ ت أ رجل تاتاء على فعلال وفيه تأتأة يتردد في التاء إذا تكلم ت أم أتأمت المرأة إذا وضعت اثنين في بطن فهي متئم والولدان توءمان يقال هذا توءم هذا على فوعل وهذه توءمة هذه والجمع توائم مثل قشعم وقشاعم وتؤام أيضا بوزن حطام وإذا كان في الآدميين لا يمتنع جمع مذكره بالواو والنون كما يجمع مؤنثه بالتاء ت ب ب التباب بالفتح الخسران والهلاك تقول منه تببت يا رجل تتب بالكسر تبابا وتبت يداه وتبا له منصوب على المصدر بإضمار فعل أي ألزمه الله هلاكا وخسرانا واستتب

[ 47 ]

الامر تهيأ واستقام ت ب ر التبر ما كان من الذهب غير مضروب فإذا ضرب دنانير فهو عين ولا يقال تبر إلا للذهب وبعضهم يقوله للفضة أيضا والتبار بالفتح الهلاك وتبره تتبيرا كسره وأهلكه وهؤلاء متبر ما هم فيه أي مكسر مهلك ت ب ع تبعة من باب طرب وسلم إذا مشى خلفه أو مر به فمضى معه وكذا اتبعه وهو افتعل وأتبعه على أفعل إذا كان قد سبقه فلحقه وأتبع غيره يقال اتبعته الشئ فتبعه وقال الاخفش تبعه وأتبعه بمعنى مثل ردفه وأردفه ومنه قوله تعالى * (إلا من خطف الخطفة فأتبعه شهاب ثاقب * (والتبع يكون واحدا وجمعا قال الله تعالى * (إا كنا لكم تبعا * (وجمعه أتباع وتابعه على كذا متابعة وتباعا بالكسر والتباع أيضا الولاء وتابع الرجل عمله أي أحكمه وأتقنه وفي حديث أبي واقد الليثي * (تابعنا الاعمال فلم نجد شيئا أبلغ في طلب الآخرة من الزهد في الدنيا * (أي أحكمناها وعرفناها وتتبع الشئ تطلبه متتبعا له وكذا تبعه بتشديد الباء أيضا والتباعة بالكسر مثل التبعة والتبعة ما أتبع بذكره الفارابي في الديوان والتبيع التابع وقوله تعالى * (ثم لم يجدوا لكم علينا به تبيعا * (قال الفراء أي ثائرا ولا طالبا وهو بمعنى تابع والتبيع ولد البقرة في أول سنة والانثى تبيعة والجمع تباع بالكسر وتبائع مثل أفيل وأفائل وقولهم معه تابعة أي من الجن ت ب ل التابل بفتح الباء وكسرها واحد توابل القدر ت ب ن التبن معروف الواحدة تبنة والتبن بالفتح مصدر وتبن الدابة أي علفها تبنا وبابه ضرب وتبن تتبينا أدق النظر وهو في حديث سالم بن عبد الله رضي الله عنهما والتبان الذي يبيع التبن وإن جعلته فعلان من التب لم تصرفه والتبان بالضم والتشديد سراويل صغير مقدار شبر يستر العورة المغلظة ويقد يكون للملاحين ت ج أ تجأجأ أي نكص ت ج ر تجر من باب نصر وكتب وكذلك اتجر اتجارا وجمع التجر تجر كصاحب وصحب وتجار بكسر التاء وتجار بالضم والتشديد ت ح ف التحفة ما أتحفت به الرجل من البر واللطف وكذا التحفة بفتح الحاء والجمع تحف ت خ خ التخ بالفتح العجين الحامض وقد تخ يتخ بالكسر تخوخة بضم التاء وأتخه صاحبه ت خ م التخم بالفتح منتهى كل قرية أو أرض وجمعه تخوم كفلس وفلوس وقال الفراء تخوم الارض حدودها وقال أبو عمرو هي تخوم الارض والجمع تخم مثل صبور وصبر والتخمة أصلها الواو فتذكر في وخ م ت ر ب التراب والتوراب والتورب والتيرب والتيراب والترباء بفتح التاء والترب والتربة بضم التاء فيهما كله بمعنى وجمع التراب أتربة وتربان بكسر التاء وترب الشئ أصابه التراب وبابه طرب ومنه ترب الرجل أي افتقر كأنه لصق بالتراب وتربت يداه دعاء عليه أي لا أصاب خيرا وتربه تتريبا فتترب أي لطخه بالتراب فتلطخ وأتربه جعل عليه التراب وفي الحديث * (أتربوا الكتاب فإنه أنجح للحاجة * (وأترب الرجل استغنى كأنه صار له من المال بقدر التراب والمتربة المسكنة والفاقة ومسكين ذو متربة أي لاصق بالتراب والترب بالكسر اللدة وجمعه

[ 48 ]

أتراب والتريبة واحدة الترائب وهي عظام الصدر * (ت ر ت ر الترترة التحريك وفي الحديث * (ترتروه مزمزوه * (ت ر ج الاترجة والاترج بضم الهمزة والراء وتشديد الجيم فيهما وحكى أبو زيد ترنجة وترنج ت ر ح الترح ضد الفرح وبابه طرب ت ر س الترس جمعه ترسة بوزن عنبة وتراس بالكسر ورجل تارس ذو ترس وتراس صاحب ترس والتترس التستر بالترس وكذا التتريس والمترس خشبة توضع خلف الباب ت ر ع ترع الاناء أي امتلا وبابه طرب وأترعه غيره وحوض ترع بفتحتين أي ممتلئ وجفنة مترعة والترعة بوزن الجرعة الباب وفي الحديث * (إن منبري هذا على ترعة من ترع الجنة * (وقيل الترعة الروضة وقيل الدرجة والترعة أيضا أفواه الجداول ت ر ف أترفته النعمة أطغته ت ر ق الترياق بكسر التاء دواء السموم فارسي معرب والترقوة العظم الذي بين ثغرة النحر والعاتق ولا تضم التاء ترقوة في ت ر ق ت ر ك ترك الشئ خلاه وبابه نصر وتاركه البيع متاركة وتركة الميت تراثه المتروك والترك جيل من الناس ت ر ه الترهات الطرق الصغار غير الجادة تتشعب عنها الواحدة ترهة فارسي معرب ثم استعير في الباطل ترياق في ت ر ق ت س ع التسع بالضم جزء من تسعة وكذا التسيع والتاسوعاء بالمد قبل يوم العاشوراء وأظنه مولدا وتسع القوم من باب قطع إذا أخذ تسع أموالهم أو كان لهم تاسعا وأتسع القوم صاروا تسعة تضيع في ض ي ع وفي ض وع تعال في ع ل ا ت ع س التعس الهلاك وأصله الكب وهو ضد الانتعاش وقد تعس من باب قطع وأتعسه الله ويقال تعسا لفلان أي ألزمه الله هلاكا ت ع ع التعتعة في الكلام التردد فيه من حصر أو عي ت ف أ تفئ تفأ إذا غضب واحتد ت ف ث التفث في المناسك ما كان من نحو قص الاظافر والشارب وحلق الرأس والعانة ورمي الجمار ونحر البدن وأشباه ذلك ت ف ل التفل شبيه بالبزق وهو أقل منه أوله البزق ثم التفل ثم النفث ثم النفخ وقد تفل من باب ضرب ونصر ت ف ه التافه الحقير اليسير وقد تفه من باب طرب وفي الحديث في ذكر القرآن * (لا يتفه ولا يتشان * (قلت لا يتفه أي لا يصير حقيرا ولا يتشان أي لا يخلق على كثرة الرد من قولهم تشانت القربة أي أخلقت وصارت شنا ت ق ن إتقان الامر إحكامه & ت ك ك التكة واحدة التكك ت ل د التالد والتلاد والاتلاد بالكسر فيهما والتلاد بالفتح المال القديم الاصلي الذي ولد عندك وهو ضد الطارف وفي الحديث * (هن من تلادي * (يعني السور أي من أخذته من القرآن قديما والتليد بوزن الوليد الذي ولد ببلاد العجم ثم حمل صغيرا فنبت ببلاد الاسلام ومنه حديث شريح في رجل اشترى جارية وشرط أنها مولدة فوجدها تليدة فردها والمولدة مثل التلاد

[ 49 ]

وهي التي ولدت عندك ت ل ع التلعة بوزن القلعة ما ارتفع من الارض وما انهبط ت ل ف التلف الهلاك وبابه طرب ورجل متلاف أي كثير الاتلاف لماله ت ل ل التل واحد التلال والتليل العنق وتلتله زعزعه وأقلقه وزلزله وتله للجبين صرعه كما تقول كبه لوجهه ت ل ا تلو الشئ الذي يتلوه وتلو الناقة ولدها الذي يتلوها وتلا القرآن يتلوه تلاوة وتلوت الرجل تبعته وبابه سما وجاءت الخيل تتاليا أي متتابعة ت م ر التمر اسم جنس الواحدة تمرة وجمعها تمرات بفتح الميم وجمع التمر تمور وتمران بالضم ويراد به الانواع لا الجنس لا يجمع في الحقيقة والتامر الذي عنده التمر يقال رجل تامر ولابن أي ذوتمر ولبن والتامر أيضا مطعم التمر وبابه ضرب والتمار بالفتح والتشديد بائعه والتمري محبه والمتمر الكثير التمر يقال أتمر فلان إذا كثر عنده التمر والمتمور المزود تمرا ت م م تم الشئ يتم بالكسر تماما وأتمه غيره وتممه واستتمه بمعنى وأتمت الحبلى فهي متم إذا أتمت أيام حملها * (وولدت لتمام وتمام وولد المولود لتمام وتمام وقمر تمام وتمام إذا تم ليلة البدر وليل التمام مكسور لا غير وهو أطول ليلة في السنة والتميمة عوذة تعلق على الانسان وفي الحديث * (من علق تميمة فلا أتم الله له * (قيل هي خرزة وأما المعاذات إذا كتب فيها القرآن وأسماء الله تعالى فلا بأس بها والتمتام الذي فيه تمتمة وهو الذي يتردد في التاء وتتاموا أي جاءوا كلهم وتموا ت ن أ تنأ بالبلد تنواءا إذا قطنه والتانئ من ذلك وهم تناء البلد والاسم التناءة ت ن ر التنور الذي يخبز فيه وقوله تعالى طوفار التنور * (قال علي رضي الله تعالى عنه وكرم الله وجهه هو وجه الارض ت ن ف التنوفة المفازة ت ن ن التنين ضرب من الحيات تنور في ت ن ر ت ه م تهامة بلد والنسبة إليه تهامي وتهام أيضا غذا فتحت التاء لم تشدد كما قالوا رجل يمان وشآم وقوم تهامون كما قالوا يمانون وقال سيبويه منهم من يقول تهامي ويماني وشآمي بالفتح مع التشديد وأتهم الرجل صار إلى تهامة والتهمة أصلها الواو فتذكر في وه م تهمة في وه م ت وب التوبة الرجوع عن الذنب وبابه قال وتوبة أيضا وقال الاخفش التوب جمع توبة كعومة وعوم قلت لم يذكر الجوهري في ع وم معنى العومة ولا وجدته في غير الصحاح من أصول اللغة التي عندي ولكن له نظير أشهر من هذا وهو دومة ودوم وهو شجر المقل قال والمتاب التوبة وتاب الله عليه وفقه لها وفي كتاب سيبويه التوبة التوبة وهي بوزن التبصرة واستتابه سأله أن يتوب ت وت التوت الفرصاد ولا تقل التوث ت وج التاج الاكليل وتوجه فتتوج أي ألبسه التاج فلبسه ت ور التور إناء يشرب فيه ت وق تاقت نفسه إلى الشئ اشتاقت إليه وبابه قال وتوقانا أيضا بفتح الواو أيضا توه في ت ي ه ت وى التو الفرد وفي الحديث * (الطواف تو والسعي تو والاستجمار تو * (والتوى مقصورا هلاك المال وبابه صدي فهو تو

[ 50 ]

ت ي ر تيار الموج وفعل ذلك تارة بعد تارة أي مرة بعد مرة والجمع تارات وتير كعنب وربما قالوا فعله تارا بعد تار بحذف الهاء تيراب في ت ر ب ت ي س التيس من المعز والجمع تيوس وأتياس وفي فلان تيسية وناس يقولون تيسوسية وكيفوفية ولا أدري ما صحتهما ت ي ع التيعة بالكسر بوزن البيعة أربعون من الغنم وفي الحديث * (في التيعة شاة * (ت ي م التيمة بالكسر الشاة التي يجلبها الرجل في منزله وليست بسائمة وفي الحديث * (التيمة لاهلها * (والتيماء الفلاة وتيماء اسم موضع ت ي ن التين فاكهة تؤكل الواحدة تينة وقوله تعالى * (والتين والزيتون * (قال بن عباس رضي الله تعالى عنهما هو تينكم وزيتونكم هذا وقيل هما جبلان ت ي ه تاه يتيه تيها تكبر وهو أتيه الناس وتاه في الارض يتيه تيها وتيهانا ذهب متحيرا وتيه نفسو توه نفسه بمعنى أي حيرها وطوحها وما أتيهه وأتوهه والتيه المفازة يتاه فيها

[ 51 ]

باب الثاء ث أ ب الاثأب شجر الواحدة أثابة والثؤباء كالرقباء وف يالمثل أعدى من الثوباء وتثاءبت بالمد ولا تقل تثاوبت ث أ ث أ ثأثأت بالابل إذا أرويتها وعن القوم دفعت عنهم وتثأثأت منه هبته وأثأته بسهم رميته ث أ ر الثأر كالفلس والثؤرة كالحمرة الذحل يقال ثأر القتيل وبالقتيل أي قتل قاتله وبابه قطع وثؤرة أيضا بوزن صفرة ث أ ل الثؤلول واحد الثآليل ثؤلول في ث أ ل ثؤلول في ث أ ل ثاب في ث وب ثاخ في ث وخ ثار في ث ور ث ب ت ثبت الشئ من باب دخل وثباتا أيضا وأثبته غيره وثبته أيضا وأثبته السقم إذا لم يفارقه وقوله تعالى * (ليثبتوك * (أي يجرحوك جراحة لا تقوم معها وتثبت فالامر واستثبت بمعنى ورجل ثبت بسكون الباء أي ثابت القلب ورجل له ثبت عند الحملة بفتح الباء أي ثبات وتقول لا أحكم بكذا إلا بثبت بفتح الباء أي بحجة والثبيت الثابت العقل ث ب ج الثبج بفتحتين ما بين الكاهل إلى الظهر وقيل ثبج كل شئ وسطه والاثبج العريض الثبج وقيل الناتئ الثبج وهو الذي صغر في الحديث * (إن جاءت به أثيبج * (ث ب ر المثابرة على الامر المواظبة عليه وثبير جبل بمكة والثبور الهلاك والخسران أيضا ئ ث ب ط ثبطه عن الامر تثبيطا شغله عنه ث ج ج ثج الماء والدم سيله وبابد رد ومطر ثجاج أي منصب جدا والثج أيضا سيلان دماء الهدي وهو لازم تقول منه ثج الدم يثج بالكسر ثجاجا بالفتح قلت وقد نقل الازهري عن أبي عبيد مثل هذا ث ج ر الثجير ثفل كل شئ يعصر والعامة تقوله بالتاء وفي الحديث * (لا تثجروا * (أي لا تخلطوا ثجير التمر مع غيره في النبيذ ث خ ن ثخن الشئ من باب ظرف أي غلظ وصلب فهو ثخين وأثخنته الجراحة أوهنته يقال أثخن في الارض قتلا ث د أ الثندؤة للرجل بمنزلة الثدي للمرأة قال الاصمعي هي مغرز الثدي وقال بن السكيت

[ 52 ]

هي اللحم الذي حول الثدي إذا ضممت أولها همزت فتكون فعللة وإذا فتحت لم تهمز فتكون فعلوة مثل قرنوة وعرقوة ث د ن في حديث ذي الثدية أنه مثدن اليد قيل معناه مخدج قال أبو عبيد إن كان كما قيل إنه من الثندوة تشبيها له به في القصر والاجتماع فالقياس أن يقال إنه مثند إلا أن يكون مقلوبا ث د ا الثدي يذكر ويؤنث وهو للمرأة والرجل أيضا والجمع أثد وثدي بضم الثاء وكسرها قال ثعلب الثندوة بفتح الثاء غير مهموزة بوزن الترقوة وهي مغرز الثدي فإذا ضممت الثاء همزت وقال أبو عبيدة كان رؤبة يهمز الثندوة وسية القوس والعرب لا تهمز واحدا منهما ث ر ب الثرب شحم قد غشي الكرش والامعاء رقيق والتثريب التعبير والاستقصاء في اللوم وثرب عليه تثريبا قبح عليه فعله ويثرب مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ث ر د ثرد الخبز كسره من باب نصر فهو ثريد ومثرود والاسم الثردة بوزن البردة ث ر ق ب الثرقبية ثياب بيض من كتان مصر ثروة في ث ر ى ث رى الثرى التراب الندي والثراء بالمد كثرة المال والثريا النجم والثروة كثرة العدد قال بن السكيت يقال إنه أي إنه لذو عدد وكثرة مال وأثرى الرجل كثرت أمواله ث ط أ ثطئ ثطا حمق ث ط ط رجل أثط أي كوسج بين الثطط من قوم ثط بالضم ورجل ثط بالفتح من قوم ثطاط بالكسر ث ع ب الثعبان ضرب من الحيات طوال وجمعه ثعابين وثعبت الماء فجرته والثعب مسيل الماء في الوادي وجمعه ثعبان ث ع ل ب الثعلب ذكره ثعلبان بضم الثاء وأنثاه ثعلبة وأ * (ض مثعلبة بكسر اللام ذات ثعالب ث ع ع ثع الرجل قاء وبابه رد وفي الحديث * (فثع ثعة فخرج من جوفه جرو أسود * (ث غ ر الثغر ما تقدم من الاسنان وهو أيضا موضع المخافة من فروج البلدان والثغرة الثلمة ث غ ا الثغاء صوت الشاة والمعز وما شاكلهما والثاغية الشاة والراغية البعير ث ف أ الثفاء هلى مثال القراء الخردل الواحدة ثفاءة وقيل حب الرشاد ث ف ر ثفر الدابة سير مؤخرتها وأثفرها شد عليها الثفر واستنفر بثوبه رد طرفه بين رجليه إلى حجزته سير ث ف ل الثفل بالضم ما سفل من كل شئ ث ف ي الاثفية ما يوضع عليه القدر والجمع الاثافي وإن شئت خففت وثفى القدر تثفية وضعها على الاثافي وأثفاها جعل لها أثافي ث ق ب الثقب بالفتح واحد الثقوب والثقب بالضم جمع ثقبة كالثقب بفتح القاف قلت ونظيره دلبة ودلب وثقبة وثقب قال والمثقب بكسر الميم ما يثقب به وبابه نصر وثقبت النار اتقدت وبابه دخل وثقابة أيضا بالفتح أثقبها أوقدها وثقبها تثقيبا أذكاها وشهاب ثاقب أي مضئ والثقوب بفتح الثاء ما تشعل به النار من دقاق العيدان ث ق ف ثقف الرجل من باب ظرف صار حاذقا خفيفا فهو ثقف مثل ضخم فهو ضخم ومنه المثاقفة وثقف من باب طرب لغة فيه

[ 53 ]

فهو ثقف وثقف كعضد والثقاف ما تسوى به الرماح وتثقيفها تسويتها وثقفه من باب فهم صادفه وخل ثقيف بالكسر والتشديد أي حامض جدا مثل بصل حريف ث ق ل الثقل واحد الاثقال كحمل وأحمال ومنه قولهم أعطاه ثقله أي وزنه وقوله تعالى * (وأخرجت الارض أثقالها * (قالوا أجساد بني آدم والثقل ضد الخفة وقد ثقل الشئ بالضم فهو ثقيل والثقل بفتحتين متاع المسافر وحشمه والثقلان الانس والجن والتثقيل ضد التخفيف وقد أثقله الحمل وأثقلت المرأة فهي مثقل أي ثقل حملها في بطنها صارت ذات ثقل كأثمر إذا صار أي ذا ثمر والمثقال واحد مثاقيل الذهب ومثقال الشئ ميزانه من مثله ثقة في وث ق ث ك ل الثكل بوزن القفل فقدت المرأة ولدها وكذا الثكل بفتحتين وامرأة ثاكل وثكلى وثكلته أمه بالكسر ثكلا وأثكله الله أمه ث ل ب ثلبه صرح بالعيب فيه وتنقصه وبابه ضرب والمثالب العيوب الواحدة مثلبة بفتح اللام ث ل ث يوم الثلاثاء بالمد ويضم وجمعه ثلاثاوات والثليث الثلث وأنكره أبو زيد وثلاث بالضم ومثلث بوزن مذهب غير مصروفين للعدل والصفة وثلث القوم من باب نصر أخذ ثلث أموالهم وثلثهم من باب ضرب إذا كان ثالثهم أو كملهم ثلاثة بنفسه قلت في التهذيب وغيره وكملهم بغير ألف قال وكذلك إلى العشرة إلا أنك تفتح أربعهم وأسبعهم وأتسعهم في المعنيين جميعا لمكان العين وأثلث القوم صاروا ثلاثة وأربعوا صاروا أربعة وهكذا إلى العشرة والمثلث من الشراب الذي طبخ حتى ذهب ثلثاه منه ث ل ج أرض مثلوجة أصابها ثلج وقد أثلج يومنا وثلجتنا السماء من باب نصر كما تقول مطرتنا وثلجت نفسه اطمأنت وبابه دخل وطرب ث ل ط ثلط البعير إذا ألقى بعره رقيقا وفي الحديث * (إنهم كانوا يبعرون بعرا وأنتم تثلطون ثلطا * (ث ل ل الثلة بالضم الجماعة من الناس ث ل م الثلمة الخلل في الحائط وغيره وقد ثلمه من باب ضرب فانثلم وتثلم وثلمه أيضا مشددا للكثرة وفي السيف ثلم وفي الاناء ثلم إذا انكسر من شفه شئ وثلم الشئ من باب طرب فهو أثلم ث م أ ثمأت القوم أطعمتهم الدسم وثمأت رأسه شدخته وثمأت الخبز ثردته ث م د الثمد والثمد بسكون الميم وفتحها الماء القليل الذي لا مادة له وثمود قبيلة يصرف ولا يصرف واثمد حجر يكتحل به ث م ر الثمرة واحدة الثمر والثمرات وجمع الثمر ثمار كجبل وجبال وجمع الثمار ثمر مثل كتاب وكتب وجمع الثمر أثمار كعنق وأعناق والثمر أيضا المال المثمر يخفف ويثقل وقرأ أبو عمرو * (وكان له ثمر * (وفسره بأنواع الاموال وأثمر الشجر طلع ثمره وشجر ثامر إذا أدرك ثمره وشجرة ثمراء ذات ثمر وأثمر الرجل كثر ماله وثمر الله ماله تثميرا كثره وثمر السياط عقد أطرافها ث م م الثمام نبت ضعيف له خوص أو شبيه بالخوص وربما حشي به وسدبه خصاص البيوت الواحدة ثمامة وثم حرف عطف يدل على الترتيب

[ 54 ]

والتراخي وربما أدخلوا عليه التاء كما قال ولقد أمر على اللئيم يسبني فمضيت ثمت قلت لا يعنيني وثم بمعنى هناك وهو للبعيد بمنزلة هنا للقريب ث م ن تقول ثمانية رجال وثماني نسوة وثماني مائة بإثبات الياء في الاضافة كما تقول قاضي عبد الله وتسقط مع التنوين عند الرفع والجر وتثبت عند النصب لانه ليس بجمع فيجري مجرى جوار وسوار في ترك الصرف وما جاء في الشعر غير مصروف فهو على توهم أنه جمع وقولهم الثوب سبع في ثمان كان حقه أن يقال في ثمانية لان الطول يذرع بالذراع وهي مؤنثة والعرض يشبر بالشبر وهو مذكر وإنما أنثوه لما لم يأتوا بذكر الاشبار كقولهم صمنا من الشهر جمسا والمراد بالصوم الايام فلو ذكروا الايام لزم تذكير العدد بإلحاق التاء وأما قوله ولقد شربت ثمانيا وثمانيا وثمان عشرة واثنين وأربعا فكان حقه أن يقول وثماني عشرة وإنما حذف الياء من ثماني عشرة على لغة من يقول طوال الايد وثمنت القوم من باب نصر أخذت ثمن أموالهم ومن باب ضرب إذا كنت ثامنهم وأثمن القوم صاروا ثمانية وشئ مثمن بالتشديد جعل له ثمانية أركان والثمن ثمن المبيع يقال أثمنت الرجل متاعه وأثمنت له والثمين الثمن وهو جزء من ثمانية وشئ ثمين أي مرتفع الثمن ث ن ي الثنى مقصورا الامر يعاد مرتين وفي الحديث * (لا ثنى في الصدقة * (أي لا تؤخذ في السنة مرتين والثنيا بالضم اسم من الاستثناء وكذلك الثنوى بالفتح وجاءوا مثنى مثنى أي اثنين اثنين ومثنى وثناء غير مصروفين كمثلث وثلاث وقد سبق تعليله في ث ل ث وفي الحديث * (من أشراط الساعة أن توضع الاخيار وترفع الاشرار وأن تقرأ المثناة على رءوس الناس فلا تغير * (قيل هي التي تسمى بالفارسية دو بيتي وهو الغناء وكان أبو عبيد يذهب في تأويله إلى غير هذا قلت ذكر في التهذيب أن الحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما وفسره لما سئل عنه بما استكتب من غير كتاب الله تعالى وقال أبو عبيدة قيل أن الاحبار والرهبان بعد موسى عليه الصلاة والسلام وضعوا كتابا فيما بينهم على ما أرادوا من غير كتاب الله تعالى فهو المثناة فكأن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما كره الاخذ عن أهل الكتاب ولم يرد به النهي عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته وكيف ينهى عن ذلك وهو من أكثر أصحابه حديثا عنه وثنى الشئ عطفه وبابه رمى وثناه أيضا كفه وثناه صرفه عن حاجته وثناه صار له ثانيا وثناه تثنية جعله اثنين والثنية واحدة الثنايا من السن وهي أيضا طريق العقبة والثني الذي يلقى ثنيته ويكون ذلك من الظلف والحافر في السنة الثالثة وفي الخف في السنة السادسة والجمع ثنيان وثناء والانثى ثنية والجمع ثنيات واثنان عدد المذكر واثنتان للمؤنث وثنتان أيضا بحذف الالف وألفهما ألف وصل وقد تقطع في الشعر ويوم الاثنين لا يثنى ولا يجمع لانه مثنى فإن جمعته قلت أثاني وقولهم هو ثاني اثنين أي أحد الاثنين وكذا ثالث ثلاثة بالاضافة إلى العشرة وينون فان اختلفا فإن شئت أضفت وإن شئت نونت فقلت هذا ثاني واحد وثان واحدا وكذا الباقي وانثنى انعطف وأثنى عليه خيرا والاسم الثناء وأثنى ألقى ثنيته وتثنى في مشيه والمثاني من القرآن ما كان أقل من المئين وتسمى فاتحة الكتاب مثاني لانها تثنى في كل ركعة ويسمى جميع القرآن مثاني أيضا لاقترا آية الرحمة بآية العذاب ث وب قال سيبويه يقال لصاحب الثياب ثواب وثاب رجع وبابه قال وثوبانا أيضا بفتح

[ 55 ]

الواو وثاب الناس اجتمعوا وجاءوا وكذلك الماء ومثاب الحوض وسطه الذي يثوب إليه الماء وأثاب الرجل رجع إليه جسمه وصلح بدنه والمثابة الموضع الذي يثاب إليه مرة بعد أخرى ومنه سمي المنزل مثابة وجمعه مثاب قلت نظيره غمامة وغمام وحمامة وحمام والثواب المثوبة جزاء الطاعة قلت هما مطلق الجزاء كذا نقله الازهري وغيره ويعضده قوله تعالى * (هل ثوب الكفار * (أي جوزوا لان ثوبه بمعنى أثابه وقوله تعالى * (بشر من ذلك مثوبة * (والتثويب في أذان الفجر أن يقول المؤذن الصلاة خير من النوم ورجل ثيب وامرأة ثيب قال بن السكيت وهو الذي دخل بامرأة وهي التي دخل بها تقول منه ثيبت المرأة بفتح الثاء تثييبا ث وخ ثاخت قدمه أي خاضت وغابت ث ور ثار الغبار سطع وبابه قال وثورانا أيضا وأثاره غيره وثور فلان الشر تثويرا هيجه وأظهره وثور القرآن أيضا أي بحث عن علمه والثور من البقر والانثى ثورة والجمع ثورة كعنبة وثيرة وثيران كجيرة وجيران وثيرة أيضا كعنبة وثور جبل بمكة وفيه الغار المذكور في القرآن وفي الحديث * (حرم ما بين عير إلى ثور * (قال أبو عبيدة أصل الحديث حرم ما بين عير إلى أحد لانه ليس بالمدينة جبل يقال له ثووقال غيره إلى بمعنى مع كأنه جعل المدينة مضافة إلى مكة في التحريم والثور برج في السماء ث ول الثول بفتحتين جنون يصيب الشاة فلا تتبع الغنم وتستدير في مرتعها وشاة ثولاء وتيس أثول ث وم الثوم بقل معروف ث وى ثوى بالمكان يثوي بالكسر ثواء وثويا أيضا بوزن مضي أي أقام به ويقال ثوى البصرة وثوى بالبصرة وأثوى بالمكان لغة في ثوى وأثوى غيره يتعدى ويلزم وثوى غيره أيضا تثوية ثيب في ث وب

[ 56 ]

باب الجيم ج أ ج أ جؤجؤ الطائر والسفينة صدرهما والجمع الجآجئ قال الاموي جأجأت بالابل إذا دعوتها لتشرب فقلت جئ جئ والاسم الجئ مثل الجيع وأصله جئئ قلبت الهمزة الاولى ياء ج أ ذ ر الجؤذر والجؤذر بفتح الذال وضمها البقرة الوحشية والجمع جآذر ج أ ر الجؤار كالخوار يقال جأر الثور يجأر جؤارا أي صاح وقرأ بعضهم * (عجلا جسدا له جؤار * (بالجيم وجأر إلى الله تضرع بالدعاء ج أ ى في حديث على رضي الله تعالى عنه * (لان أطلي بجواء قدر أحب إلي من أن أطلي بالزعفران * (وهو وعاء القدر أو شئ توضع عليه من جلد أو خصفة جاء في ج ي أ جائحة في ج وح جائزة في ج وز جاه في ج وه ج ب أ أجبأ الزرع باعه قبل أن يبدو صلاحه وجاء في الحديث بلا همز * (من أجبى فقد أربى * (وأصله الهمز ج ب ب الجب البئر التي لم تطو قلت معناه لم تبن بالحجارة ج ب ت الجبت كلمة تقع على الصنم والكاهن والساحر ونحو ذلك وفي الحديث * (الطيرة والعيافة والطرق من الجبت ج ب ذ جبذ الشئ مثل جذبه مقلوب منه وبابه ضرب ج ب ر الجبر أن تغني الرجل من فقر أو تصلح عظمه من كسر وبابه نصر وجبر العظم بنفسه أي انجبر وبابه دخل واجتبر العظم مثل انجبر وجبر الله فلانا فاجتبر أي سد مفاقره وأجبره على الامر أكرهه عليه والجبار بوزن الغبار الهدر يقال ذهب دمه جبارا وفي الحديث * (المعدن جبار * (أي إذا انهار على من يعمل فيفهلك لم يؤخذ به مستأجره والجبار بالفتح مشددا الذي يقتل على الغضب والمجبر بوزن المكبر الذي يجبر العظام المكسورة وتجبر الرجل تكبر والجبر ضد القدر قال أبو عبيد هو كلام مولد والجبرية بفتح الباء ضد القدرية ويقال أيضا فيه جبرية وجبروة وجبروت وجبورة بوزن فروجة أي كبر والجبير كالسكيت الشديد التجبر والجبارة بالكسر والجبيرة العيدان التي تجبر بها العظام وجبرائيل اسم يقال وهو جبر

[ 57 ]

أضيف إلى إيل وفيه لغات جبرائيل بوزن جبرعيل يهمز ولا يهمز وجبرئل بوزن جبرعل وجبريل بكسر الجيم وجبرين بفتح الجيم وكسرها جبرئل وجبريل وجبرين في ج ب ر ج ب س الجبس بوزن الدبس الجبان الفدم ج ب ل الجبل واحد الجبال وجبله الله أي خلقه وأجبل القوم صاروا إلى الجبال والجبلة بوزن القبلة الخلقة ويقال مال جبل وحي جبل بوزن شبل أي كثير والجبل الجماعة من الناس وفيه لغات قرئ بها قوله تعالى * (ولقد أضل منكم جبلا كثيرا * (قرئ جبلا بوزن قفل وجبلا بوزن عدل وجبلا بكسرتين مشددة الام وجبلا بضمتين مشدد اللام ومخففها والجبلة الخلقة ومنه قوله تعالى * (والجبلة الاولين * (وقرأها الحسن بضم الجيم والجمع الجبلات ج ب ن الجبن لبن مجمد والجبنة أخص منه والجبن أيضا صفة الجبان والجبن بضمتين لغة فيهما وبعضهم يقول جبن وجبنة بالضم والتشديد وقد جبن الرجل يجبن بالضم جبنا فهو جبان وجبن أيضا من باب ظرف فهو جبين وامرأة جبان كقولهم امرأة حصان ورزان وأجبنه وجده جبانا وجبنه تجبينا نسبه إلى الجبن ويقال الولد مجبنة مبخلة لانه يحب البقاء والمال لاجله والجبان والجبانة بالتشديد الصحراء والجبين فوق الصدغ وهما جبينان عن يمين الجبهة وشمالها ج ب ه الجبهة للانسان وغيره والجبهة أيضا الخيل وفي الحديث * (ليس في الجبهة صدقة * (وجبهه بالمكروه استقبله به وبابه قطع ج ب ا الجابية الحوض الذي يجبى فيه الماء للابل أي يجمع والجمع الجوابي ومنه قوله تعالى * (وجفان كالجوابي * (والجابية أيضا حي بدمشق وجبى الخراج يجبي جباية وجبا يجبو جباوة لغة فيه والاجباء بيع الزرع قبل أن يبدو صلاحه وفي الحديث * (من أجبى فقد أربى (وأصله الهمز وقد سبق في ج ب أ والتجبية أن يقوم الانسان قيام الراكع وهو في حديث بن مسعود رضي الله تعالى عنه واجتباه أي اصطفاه ج ث ث الجثة شخص الانسان قاعدا أو نائما وجثه من باب رد قلعه واجتثه اقتلعه ج ث م جثم الطائر تلبد بالارض وبابه دخل وجلس وكذا الانسان أبو زيد الجثمان الجسمان يقال ما أحسن جثمان الرجل وجسمانه أي جسده وقال الاصمعي الجثمان الشخص والجسمان الجسم ج ث ا جثا على ركبتيه يجثي جثيا ويجثو جثوا وقوم جثي مثل جلس جلوس وقوم جلوس ومنه قوله تعالى * (ونذر الظالمين فيها جثيا * (بضم الجيم وكسرها أيضا اتباعا للثاء ج ح ح الجحجاح بالفتح السيد والجمع الجحاجح وجمع الجحاجح جحاجحة ج ح د الجحود الانكار مع العلم يقال جحده حقه وجحده بحقه وبابه قطع وخضع والجحد قلة الخير ج ح ر جمع الجحر جحرة كعنبة وأحجار والحجران الجحر وفي الحديث * (إذا حاضت المرأة حرم الجحران * (ج ح ش الجحش ولد الحمار وجمعه جحاش بالكسر وجحشان بوزن غلمان والانثى جحشة ويقال للرجل إذا كان يستبد برأيه جحيش وحده وعيير وحده وهو ذم ج ح ظ جحظت عينه من باب خضع عظمت مقلتها ونتأت والرجل جاحظ ج ح ف أجحف به ذهب به وجحفة موضع بين مكة والمدينة وهي ميقات أهل الشام وكان اسمها مهيعة فأجحف السيل بأهلها فسميت

[ 58 ]

جحفة ج ح ف ل الجحفل الجيش والجحفلة لذي الحافر كالشفة للانسان ج ح م الجحيم اسم من أسماء النار وكل نار عظيمة في مهواة فهي جحيم من قوله تعالى * (قالوا ابنوا له بنيانا فألقوه في الجحيم * (وأجحم عن الشئ كف عنه مثل أجحم ج ح ن جيحون نهر بلخ وجيحان نهر بالشام ج خ ف في حديث بن عمر رضي الله عنه * (أنه نام وهو جالس حتى سمع جخيفه أي غطيطه ج خ ا في الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام جخى في سجوده * (أي خوى ومد ضبعيه وتجافى عن الارض ج د ب الجدب ضد الخصب ومكان جدب أيضا وجديب بين الجدوبة وبابه سهل وأرض جدبة وأرض جدب بضمتين قلت يوجد في بعض النسخ على الحاشية صوابه وأرضون جدوب والصحيح ما في الاصل كذا نقله الازهري في التهذيب عن بن شميل وأجدب القوم أصابهم الجدب والجدب أيضا العيب وبابه ضرب وفي الحديث * (أنه جدب السمر بعد العشاء * (أي عابه والجندب بفتح الدال وضمها ضرب من الجراد ج د ث الجدث بفتحتين القبر وجمعه أجدث وأجداث ج د د الجد أبو الأب وأبوالام والجد أيضا الحظ والبخت والجمع الجدود تقول منه جددت يا فلان على ما لم يسم فاعله أي صرت ذا جد فأنت جديد حظيظ ومجد ومحظوظ وجد بوزن حد وجدي بوز نمكي وفي الدعاء * (ولا ينفع ذا الجد منك الجد أي لا ينفع ذا الغنى عندك غناه وإنما ينفعه العمل بطاعتك ومنك معناه عندك وقوله تعالى * (جد ربنا * (أي عظمة ربنا وقيل غناه وفي حديث أنس * (كان الرجل منا إذا قرأ البقرة وآل عمران جد فينا * (أي عظم في أعيننا تقول من العظمة ومن الحظ أيضا جددت يا رجل بالكسر جدا بالفتح والجادة معظم الطريق والجمع جواد بتشديد الدال والجد بالكسر ضد الهزل تقول منه جد في الامر يجد ويجد وأجد أي عظم والجد أيضا الاجتهاد في الامر تقول منه جد يجدويجد بكسر الجيم وضمها وأجد في الامر أيضا يقال أن فلان لجاد مجد باللغتين وفلان محسن جدا بالكسر لا غير وقولهم في هذا خطر جد عظيم أي عظيم جدا والجدة بالضم الطريقة والجمع جدد قال الله تعالى * (ومن الجبال جدد بيض وحمر * (أي طرائق تخالف لون الجبل وجد الشئ يجد بكسر الجيم فيهما صار جديدا وهو نقيض الخلق وجد الشئ قطعه وبابه رد وثوب جديد وهو في معنى مجدود يراد به حين جده الحائك أي قطعه قال الشاعر أبى حبي سليمى أن يبيدا وأمسى حبلها خلقا جديدا أي مقطوعا ومنه قيل ملحفة جديد بلا هاء لانها بمعنى مفعولة وثياب جدد بضمتين مثل سرير وسرر وتجدد الشئ صار جديدا وأجده وجدده واستجده أصيره جديدا والجديدان الليل والنهار وكذا الاجدان وجد النخل أي صرمه وبابه رد وأجد النخل حان له أن يجد وهذا زمن الجداد والجداد بفتح الجيم وكسرها ج د ر الجدر كالفلس والجدار الحائط وجمع الجدار جدر وجمع الجدر جدران كبطن وبطنان والجدري بضم الجيم وفتح الدال والجدري بفتحهما لغتان تقول منه جدر الصبي على ما لم يسفاعله فهو مجدر

[ 59 ]

وهو جدير بكذا أي خليق وهو جدير أن يفعل كذا وجندر الكتاب أمر القلم على ما درس منه ليتبين وكذا الثوب إذا أعاد وشيه بعد ما ذهب وأظنه معربا ج د ع الجدع قطع الانف وقطع الاذن أيضا وقطع اليد والشفة وبابه قطع تقول جدعه فهو أجدع بين الجدع والانثى جدعاء وأما قول أبي الحرق الطهوي وهو من أبيات الكتاب يقول الخنا وأبغض العجم ناطقا إلى ربنا صوت الحمار اليجدع قال الاخفش أراد الذي يجدع كما تقول هو اليضربك وقال ابن السراج لما احتاج إلى رفع القافية قلب الاسم فعلا وهو من أقبح ضرورات الشعر * (ج د ف قال بن دريد مجداف السفينة بالدال والذال لغتان فصيحتان * (والجدف القبر بإبدال الثاء فاء والجدف أيضا ما لا يغطى من الشراب وهو في حديث عمر رضي الله عنه حين سأل المفقود الذي استهوته الجن ما كان طعامهم فقال الفول وما لم يذكر اسم الله عليه وما كان شرابهم فقال الجدف وقيل هو نبات يكون باليمن لا يحتاج الذي يأكله أن يشرب عليه الماء والتجديف الكفر بالنعم وقيل هو استقلال ما أعطاه الله وفي الحديث * (لا تجدفوا بنعم الله * (ج د ل الجدل العضو والاجدل الصقر وجادله خاصمه مجادلة وجدالا والاسم الجدل وهو شدة الخصومة والجندل الحجارة والجدول النهر الصغير جدول في ج د ل ج د ي الجدي من ولد المعز وثلاثة أجد فإذا كثرت فهي الجداء ولا تقل الجدايا ولا الجدى بكسر الجيم والجدا بالقصر والجدوى العطية وجداه واجتداه واستجداه أي طلب جدواه وأجداه أعطاه الجدوى وما يجدي عنك هذا أي ما يغني ج ذ ب الجذب المد جذبه وجبذه على القلب وبابه ضرب واجتذبه أيضا وبيني وبين المنزل جذبة أي بعد ج ذ ذ جذه كسره وقطعه وبابه رد والجذاذ بضم الجيم وكسرها ما كسر منه والضم أفصح وعطاء غير مجذوذ * (أي غير مقطوع والجذاذات القراضات ج ذ ر جذر كل شئ أصله بفتح الجيم عن الاصمعي وبكسرها عن أبي عمرو وفي الحديث * (إن الامانة نزلت في جذر قلوب الرجال * (* (ج ذ ع الجذع بفتحتين قبل الثني والجمع جذعان وجذاع بالكسر والانثى جذعة والجمع جذعات وجذاع أيضا تقول منه لولد الشاة في السنة الثانية ولولد البقرة والحافر في السنة الثالثة وللابل في السنة الخامسة أجذع والجذع اسم له في زمن ليس بسن تنبت ولا تسقط وقيل في ولد النعجة أنه يجذع في ستة أشهر أو تسعة أشهر والجذع واحد جذوع النخل والجذعمة الصغير وفي الحديث * (أسلم والله أبو بكر وأنا جذعمة * (وأصله جذعة والميم زائدة جذعمة في ج ذ ع ج ذ ف المجذاف ما تجذف به السفينة بالذال والدال ج ذ ل الجذل الفرح وبابه طرب فهو جذلان ج ذ م جذم الرجل صار أجذم وهو المقطوع اليد وبابه طرب وفي الحديث * (من تعلم القرآن ثم نسيه لقي الله وهو أجذم * (والجمع جذمى مثل حمقى والجذام داء وقد جذم الرجل بضم الجيم فهو مجذوم ولا يقال أجذم

[ 60 ]

ج ذ ا الجذوة الجمرة بفتح الجيم وضمها وكسرها والجمع جذى وجذى وجذى قال مجاهد في قوله تعالى * (أو جذوة من النار * (أي قطعة من الجمر قال وهي بلغة جميع العرب وقال أبو عبيدة الجذوة القطعة الغليظة من الخشب كان في طرفها نار أو لم يكن وفي الحديث * (مثل الارزة المجذبة على الارض * (أي الثابتة ج ر أ الجرأة كالجرعة والجرة كالكرة الشجاعة والجرئ بالمد المقدام وقد جرؤ من باب ظرف وجرلاه عليه تجرئة فاجترأ جرائك في ج ر ي جرامقة في ج ق ج ر ب الجرب داء جلدي جرب بالكسر فهو أجرب وبابه طرب وقوم جرب وجربى وجمع الجرب جراب بالكسر والجراب وعاء الزاد والعامة تفتحه والجمع أجربة وجرب أيضا والجريب من الطعام والارض مقدار معلوم وجمعه أجربة وجربان قلت الجريب مكيال وهو أربعة أقفزة والجريب من الارض مبذر الجريب الذي هو المكيال نقلهما الازهري والمجرب بفتح الراء الذي قد جربته الامور وأحكمته فان كسرت الراء جعلته فاعلا إلا أن العرب تكلمت به بالفتح والجربة بالكسر مزرعة وجراب بالضم اسم ماء بمكة ج ر ح جرحه من باب قطع والاسم الجرح بالضم والجمع جروح ولم يقولوا جراح إلا في الشعر والجراح بالكسر جمع جراحة بالكسر أيضا ورجل جريح وامرأة جريح ورجال ونسوة جرحى واجترح مثله والجوارح من السباع والطير ذوات الصيد وجوارح الانسان أعضاؤه التي يكتسب بها ج ر د الجريد الذي يجرد عنه الخوص الواحدة جريدة ولا يسمى جريدا ما دام عليه الخوص وإنما يسمسعفا والجرادة بالضم ما قشر عن الشئ والتجريد التعرية من الثياب والتجرد التعري وتجرد للامر أي جد فيه وانجرد الثوب أي انسحق ولان والجراد معروف وهو اسم جنس والواحدة جرادة الذكر والانثى فيه سواء ونظيره البقرة والحمامة جردقة في ج ق ج ر ذ الجرذ كالصرد ضرب من الفأر والجمع الجرذان بالكسر ج ر ر الجرة من الخزف والجمع جر وجرار والجري بوزن الذمي ضرب من السمك وجر الحبل وغيره من باب رد والمجرة التي في السماء سميت بذلك لانها كأثر المجر وجر عليهم جريرة أي جنى عليهم جناية والجارة الابل التي تجر بأزمتها فاعلة بمعنى مفعولة مثل عيشة راضية وماء دافق وفي الحديث * (لا صدقة في الابل الجارة * (وهي ركائب القوم لان الصدقة في السوائم دون العوامل وحار جار اتباع وتقول كان ذلك عام كذا وهلم جرا إلى اليوم وفعلت كذا من جراك أي من أجلك ولا تقل مجراك واجتره أي جره واجتر البعير من الجرة وكل ذي كرش يجتر وانجر الشئ انجذب ج ر ز أرض جرز وجرز كعسر وعسر لا نبات بها وجزر وجزر كنهر ونهر كله بمعنى ج ر س الجرس بفتح الجيم وكسرها الصوت يقال سمعت جرس الطير إذا سمعت صوت مناقيرها على شئ تأكله وفي الحديث * (فيسمعون جرس طير الجنة * (وجرس الحلي أيضا صوته وأجرس الطائر إذا سمع صوت جرسه مرة

[ 61 ]

وأجرس الحلى إذا سمع صوت جرسه والجرس بفتحتين الذي يعلق في عنق البعير والذي يضرب به أيضا وفي الحديث * (لا تصحب الملائكة رفقة فيها جرس * (ج ر ش جرش الشئ لم ينعم دقه فهو جريش وبابه نصر وملح جريش لم يطيب وجراشة الشئ بالضم ما سقط منه جريشا إذا أخذ ما دق منه ج ر ع جرع الماء من باب فهم وجرع من باب قطع لغة فيه أنكرها الاصمعي والجرعاء بوزن الحمراء رملة مستوية لا تنبت شيئا والجرعة من الماء بالضم حسوة منه وجرعه غصص الغيط تجريعا فتجرعه أي كظمه ج ر ف جرف الطين كسحه وبابه نصر ومنه سمي المجرفة والجرف بضم الرء وسكونها ما تجرفته السيول وأكلته من الارض ومنه قوله تعالى * (على شفا جرف هاو * (وقد جرفته السيول تجريفا وتجرفت ج ر ل الجريال الخمر وهو دون السلاف في الجودة وقيل جريال الخمر لونها كما أن جريال الذهب حمرته ج ر م الجرم والجريمة الذنب تقول منه جرم وأجرم واجترم والجرم بالكسر الجسد وجرم أيضا كسب وبابهما ضرب وقوله تعالى * (ولا يجرمنكم شنآن قوم * (أي لا يحملنكم ويقال لا يكسبنكم وتجرم عليه أي ادعى عليه ذنبا لم يفعله وقولهم لا جرم قال الفراء هي كلمة كانت في الاصل بمنزلة لابد ولا محالة فجرت على ذلك وكثرت حتى تحولت إلى معنى القسم وصارت بمنزلة حقا فلذلك يجاب عنها باللام كما يجاب بها عن القسم ألا تراهم يقولون لا جرم لآتينك قال وليس قول من قال جرمت حققت بشئ جرموق في ج ق ج ر ن الجرن والجرين موضع التمر الذي يجفف فيه وجيرون باب من أبواب دمشق جرة في ج ر أ ج ر ى جرى الماء وغيره من باب رمى وجريانا أيضا وما أشد جرية هذا الماء بالكسر وقوله تعالى * (باسم الله مجراها ومرساها * (هما مصدران من أجريت السفينة وأرسيت ومجراها ومرساها بالفتح من جرت السفينة ورست والجراية الجاري من الوظائف والجرو بكسر الجيم وضمها ولد الكلب والسباع والجمع أجر وجراء وجمع الجراء أجرية والجرو والجروة الصغير من القثاء وفي الحديث * (أتي النبي صلى الله عليه وسلم بأجر زغب * (وكلبة مجر ومجرية معها جراؤها وجارية بينة والجراية بالفتح والجراء والجراء بالفتح والكسر والجارية أيضا الشمس والجارية السفينة وجاراه مجاراة وجراء جرى معه وجاراه في الحديث و تجاروا فيه والجري الوكيل والرسول وقد جرى جريا واستجرى أيضا أي وكل وكيلا وأرسل رسولا وفي الحديث * (قولوا بقولكم ولا يستجرينكم الشيطان * (قلت قال الازهري قدم على النبي عليه الصلاة والسلام رهط بني عامر فقالوا أنت والدنا وأنت سيدنا وأنت الجفنة الغراء فقال قولوا بقولكم الحديث أي تكلموا بما يحضركم ولا تتنطعوا ولا تتنطقوا كأنما تنطقون عن لسان الشيطان والعرب تدعو السيد المطعام جفنة لملابسته لها والغراء التي فيها وضح السنام وسمي الوكيل جريا لانه يجري مجرى موكله وقولهم فعلت ذاك من جراك ومن جرائك أي من أجلك لغة في جراك بالتشديد ولا تقل مجراك ج ز أ جزأه من باب قطع وجزأه تجزئة

[ 62 ]

قسمه أجزاء وجزأ به من باب قطع اكتفى وأجزأه الشئ كفاه وأجزأت عنه شاة لغة في جزت أي قضت واجتزأ به وتجزأ به اكتفى ج ز ر الجزور من الابل يقع على الذكر والانثى وهي تؤنث والجمع الجزر بضمتين وجزر السباع بفتحتين اللحم الذي تأكله يقال تركوهم جزرا بفتح الزاي إذا قتلوهم والجزر أيضا هذه الاورمة التي تؤكل الواحدة جزرة وقال الفراء الجزر بكسر الجيم لغة فيه والجزيرة واحدة جزائر البحر سميت بذلك لانقطاعها عن معظم الارض والجزيرة موضع بعينه وهو ما بين دجلة والفرات وأما جزيرة العرب فقال أبو عبيدة هي ما بين حفر أبي موسى الاشعري إلى أقصى اليمن في الطول وفي العرض ما بين رمل يبرين إلى منقطع السماوة وجزر الجزور إذا نحرها وجلدها وبابه نصر واجتررها أيضا والمجزر كالمجلس موضع جزرها وفي الحديث عن عمر رضي الله عنه * (إياكم وهذه المجازر فان لها ضراوة كضراوة الخمر * (قال الاصمعي يعني ندي القوم لا الجزور إنما تنحر عند جمع الناس قلت قال الازهري أراد بالمجازر المواضع التي تنحر فيها الابل لبيع لحومها وتذبح البقر والشاء وتجمع المجازر مواضع الجزر والجزر الواحدة مجزرة ومجزرة وإنما نهاهم عن المداومة على شراء اللحمان وأكلها وأن لها عادة كعادة الخمر في إفساد المال والاسراف فيه وجزر الماء نضب وبابه ضرب ونصر والجزر ضد المد وهو رجوع الماء إلى خلف ج ز ز جز البر والنخل والصوف من باب رد والمجز بالكسر ما يجز به وهذا زمن الجزاز بفتح الجيم وكسرها أي زمن الحصاد وصرام النخل وأجز البر والنخل والغنم حان له أن يجز والجزازة بالضم ما سقط من الاديم وغيره إذا قطع ج ز ع جزع الوادي قطعه عرضا وبابه قطع والجزع أيضا الخرز اليماني وهو الذي فيه بياض وسواد تشبه به الاعين والجزع بالكسر منعطف الوادي والجزع ضد الصبر وبابه طرب وقد جزع من الشئ وأجزعه غيره ج زف الجزف بوزن الضرب أخذ الشئ مجازفة وجزافا فارسي معرب ج ز ل الجزل ما عظم من الحطب ويبس والجزيل العظيم وعطاء جزل وجزيل وأجزل له من العطاء أي أكثر واللفظ الجزل ضد الركيك ج ز م جزم الشئ قطعه ومنه جزم الحرف وهو في الاعراب كالسكون في البناء وبابه ضرب ج ز ي جزاه بما صنع يجزيه جزاء وجازاه بمعنى وجزى عنه هذا أي قضى ومنه قوله تعالى * (لا تجزي نفس عن نفس شيئا * (ويقال جزت عنه شاة وفي الحديث * (تجزي عنك ولا تجز عن أحد بعدك * (أي تقضي وبنو تميم يقولون أجرأت عنه شاة بالهمز وتجازى دينه أي تقاضاه فهو متجاز أي متقاض والجزية ما يؤخذ من أهل الذمة والجمع الجزى مثل لحية ولحى ج س د الجسد البدن تقول منه تجسد كما تقول من الجسم تجسم والجسد أيضا الزعفران ونحوه من الصبغ وقيل في قوله تعالى * (عجلا جسدا * (أي أحمر من ذهب ج س ر الجسر بكسر الجيم وفتحها واحد الجسور التي يعبر عليها وجسر على كذا أقدم بجسر بالضم جسارة بالفتح وتجاسر أيضا والجسور بالفتح المقدام ج س س جسه بيده أي مسه وبابه رد واجتسه أيضا مثله وجس الاخبار وتجسسها تفحص عنها ومنه الجاسوس

[ 63 ]

ج س م أبو زيد الجسم الجسد وكذا الجسمان والجثمان وقال الاصمعي الجسم والجسمان الجسد والجثم الشخص وقال جماعة جسم الانسان أيضا يقال له الجسمان مثل ذئب وذؤبان وقد جسم الشئ أي عظم فهو جسيم وجسام بالضم وبابه ظرف والجسام بالكسر جمع جسيم وتجسم من الجسم وجاسم قرية بالشام ج ش أ تجشأ تجشؤا وجشأ تجشئة بمعنى تجشأ والاسم الجشاة كالهمزة الجشاء أيضا بالضم والمد ج ش ر مال جشر بفتحتين يرعى في مكانه ولا يرجع إلى أهله وجشر دوابه أخرجها إلى الرعي ولا تروح وبابه نصر وخيل مجشرة بالحمى بوزن مضمرة أي مرعية ج ش ش جش الشئ من باب رد دقه وكسره والسويق جشيش والجشيشة ما جش من البر وغيره جش البر وأجشه إذا طحنه طحنا جليلا فهو جشيش ومجشوش ج ش ع الجشع أشد الحرص وبابه طرب فهو جشع وتجشع أيضا مثله ج ش م جشم الامر من باب فهم وتجشمه أي تكلفه على مشقة وجشمه الامر تجشيما وأجشمه أي كلفه إياه ج ش ن الجوشن الصدر والجوشن أيضا الدرع ج ص ص الجص بفتح الجيم وكسرها ما يبنى به وهو معرب والجصاص الذي يتخذه وجصص داره تجصيصا ج ظ ظ الجظ بالفتح الرجل الضخم وفي الحديث * (أهل النار كل جظ مستكبر * (ج ع ج ع الجعجعة صوت الرحى وفي المثل أسمع جعجعة ولا أرى طحنا بكسر الطاء أي دقيقا ج ع د شعر جعد بوزن فلس بين الجعودة وقد جعد الشعر من باب سهل وجعده صاحبه تجعيدا والجعد أيضا مطلقا الكريم وجعد اليدين وجعد الانامل هو البخيل وربما أطلق في البخيل أيضا ولم تذكر معه اليد ج ع س الجعس الرجيع وهو مولد والعرب تقول الجعموس بزيادة الميم يقال رمى بجعاميس بطنه ج ع ف ر الجعفر النهر الصغير ج ع ل جعل كذا من باب قطع ومجعلا أيضا بوزن مقعد وجعله نبيا صيره وجعلوا الملائكة إناثا سموهم والجعل بالضم ما جعل للانسان من شئ على فعل وكذا الجعالة بالكسر والجعيلة أيضا والجعل دوبية واجتعل بمعنى جعل ج ف أ الجفاء ما نفاه السيل وقوله تعالى * (فيذهب جفاء * (بالضم والمد أي باطلا وجفأ القدر كفاها وأمالها فصب ما فيها ولا تقل أجفاها وأما الذي في الحديث * (فأجفئوا قدورهم بما فيها * (فلغة مجهولة ج ف ر الجفر من أولاد المعز ما بلغ أربعة أشهر وجفر جنباه اتسعا وفصل عن أمه والانثى جفرة ج ف ف قال بن عباس رضي الله عنهما * (لا تفل في غنيمة حتى تقسم جفة * (أي كلها وجف الثوب وغيره يجف بالكسر جفافا وجفوفا أيضا ويجف بالفتح لغة فيه حكاها أبو زيد وردها الكسائي وجففه غيره تجفيفا ج ف ل جفل أسرع وبابه جلس والجافل المنزعج وأجفل القوم هربوا مسرعين ج ف ن الجفن جفن العين والجفن أيضا غمد السيف والجفنة كالقصعة وجمعها جفان وجفنات بالتحريك وقولهم وعند جفينة الخبر اليقين

[ 64 ]

قال بن السكيت هو اسم خمار ولا تقل جهينة وقال أبو عبيد في كتاب الامثال هذا قول الاصمعي وقال هشام بن الكلبي هو جهينة قال أبو عبيد وكان بن الكلبي بهذا العلم أكبر من الاصمعي ج ف ا الجفاء ممدود ضد البر وقد جفوته أجفوه جفاء فهو مجفو ولا تقل جفيت وتجافى جنبه عن الفراش أي نبا واستجفاه عده جافيا ج ق الجيم والقاف لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب إلا أن يكون معربا أو حكاية صوت مثل الجردقة وهي الرغيف والجرموق الذي يلبس فوق الخف والجرامقة قوم بالموصل أصلهم من العجم والجوسق القصر وجلق بالتشديد وكسر الجيم واللام مدينة دمشق والجوالق وعاء والجمع الجوالق بالفتح والجواليق أيضا وربما قالوا الجوالقات ولا يجوزه سيبويه والجلاهق البندق ومنه قوس الجلاهق وجلنبلق حكاية صوت باب ضخم في حال فتحه واصفاقه والمنجنيق التي ترمى بها الحجارة معربة وأصلها بالفارسية من جي نيك أي ما أجودني وهي مؤنثة وجمعها منجنيقات ومجانيق وتصغيرها مجينيق والجوقة الجماعة من الناس جلاهق في ج ق ج ل ب جلب المتاع وغيره من باب ضرب ويجلب جلبا بوزن يطلب طلبا مثله وجلب الشئ إلى نفسه واجتلبه وجلب على فرسه يجلب جلبابوزن يطلب طلبا صاح به من خلفه واستحثه للسبق وكذا أجلب عليه وأجلبوا اجتمعوا والجلباب الملحفة والجمع الجلابيب والجلب والجلبة بفتح اللام فيهما الاصوات ج ل د الجلد بفتحتين لغة في الجلد عن بن الاعرابي كشبة وشبة ومثل ومثل وأنكره بن السكيت وجلد جزوره تجليدا وهو كسلخ الشاة وقلما يقال سلخ الجزور وجلده ضربه وبابه ضرب والجلد بفتحتين الصلابة والجلادة وبابه ظرف وسهل وجلدا أيضا ومجلودا فهو جلد وجليد وقوم جلدبوزن قفل وجلداء بوزن فقهاء وأجلاد والتجلد تكلف الجلادة والجليد الضريب والسقيط وهو ندى يسقط من السماء فيجمد على الارض ج ل س جلس يجلس بالكسر جلوسا وأجلسه غيره وقوم جلوس والمجلس بكسر اللام موضع الجلوس وبفتحها المصدر ورجل جلسة بوزن همزة أي كثير الجلوس والجلسة بالكسر الحالة التي يكون عليها الجالس وجالسه فهو جلسه وجليسه كما تقول خدنه وخدينه وتجالسوا في المجالس ج ل ف قولهم أعرابي جلف أي جاف جلق في ج ق ج ل ل الجل واحد جلال الدواب وجمع الجلال أجلة وجل الشئ معظمه ويقال ماله دق ولاجل أي ماله دقيق ولا جليل وجلال الله عظمته وقولهم فعلته من جلالك أي من أجلك والجلالة البقرة التي تتبع النجاسات وفي الحديث * (نهى عن لحم الجلالة * (والجليل العظيم والجلجل واحد الجلاجل وصوته الجلجلة وتجلجل في الارض ساخ فيها ودخل وفي الحديث * (إن قارون خرج على قومه يتبختر في حلة فأمر الله الارض فأخذته فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة * (وجل البعر التقطه وبابه رد ومنه سميت الدابة التي تأكل العذرة الجلالة وجل فلان يجل بالكسر جلالة أي عظم قدره فهو جليل وأجله في

[ 65 ]

المرتبة وتجليل الفرس إلباسه الجل ج ل م الجلم الذي يجز به وهما جلمان ج ل م د الجلمد بالفتح والجلمود الصخر جلنبلق في ج ق ج ل ه م في حديث أبي سفيان * (ما كدت تأذن لي حتى تأذن لحجارة الجلهمتين * (قال أبو عبيد أراد جانبي الوادي والمعروف الجلهتان و قال ولم أسمع بالجلهمة إلا في هذا الحديث وما جاءت إلا ولها أصل جلهة في ج ل ه م ج ل ا الجلي ضد الخفي والجلية الخبر اليقين واستعمل فلان على الجالية أي على جزية أهل الذمة والجلاء بالفتح والمد الامر الجلي تقول منه جلالي الخبر يجلو جلاء أي وضح والجلاء أيضا الخروج من البلد والاخراج أيضا وقد جلوا عن أوطانهم وجلاهم غيرهم يتعدى ويلزم وبابهما كما قبلهما ويقال أيضا أجلوا عن البلد وأجلاهم غيرهم يتعدى ويلزم وأجلوا عن القتيل لا غير أي انفرجوا وجلا أي أوضح وكشف وجلا بصره بالكحل من باب عدا وجلاء أيضا بالمد والكسر وجلا همه عنه أذهبه وجلا السيف أي صقله يجلو جلاء فيهما بالكسر والمد وجلا العروس يجلوها جلاء وجلوة أيضا بالكسر فيهما واجتلاها بمعنى أي نظر إليها مجلوة والجلاء أيضا كحل وجلى السيف تجلية كشفه وتجلى الشئ تكشف وانجلى عنه الهم انكشف ج م ح جمح الفرس اعتز فارسه وغلبه وبابه خضع وجماحا أيضا بالكسر فهو فرس جموح بالفتح وجمح أسرع ومنه قوله تعالى * (وهم يجمحون * (ج م د الجمد بوزن الفلس ما جمد من الماء وهو ضد الذوب وهو مصدر سمي به والجمد بفتحتين جمع جامد كخادم وخدم وجمد الماء أي قام وبابه نصر ودخل وجمادى الاولى وجمادى الآخرة بفتح الدال فيهما ج م ر الجمر جمع جمرة من النار والجمرة أيضا واحدة جمرات المناسك وهي ثلاث جمرات يرمين بالجمار والجمرة الحصاة والمجمرة بكسر الميم واحدة المجامر وكذا المجمر بكسر الميم وضمها فبالكسر اسم الشئ الذي يجعل فيه الجمر وبالضم الذي هيئ‌له الجمر قلت كان صوابه الذي هيئ للجمر يقال أجمرت النار مجمرا بضم الميم والجمار بالضم والتشديد شحم النخل وجمر النخلة تجميرا قطع جمارها وجمر أيضا رمى الجمار وجمر شعره أيضا جمعه وعقده في قفاه ولم يرسله وفي الحديث * (الضافر والملبد والمجمر عليهم الحلق * (والاستجمار الاستنجاء بالاحجار ج م ز الجمز ضرب من السير أشد من العنق وقد جمز البعير من باب ضرب والجماز بالفتح والتشديد البعير الذي يركبه المجمز قلت وفي الديوان والجمازة ناقة المجمز ولم يذكر فيه الجماز وحمار جمزى بالقصر أي سريع والناقة تعدو الجمزى بالقصر أيضا وكذا الفرس والجميز بوزن العليق شبيه بالتين ج م س الجاموس واحد الجواميس فارسي معرب ج م ش الجميش المكان الذي لا نبت فيه وفي الحديث * (بخبت الجميش * (ج م ع جمع الشئ المتفرق فاجتمع

[ 66 ]

وبابه قطع وتجمع القوم اجتمعوا من هنا وهنا والجمع أيضا اسم لجماعة الناس ويجمع على جموع والموضع مجمع بفتح الميم الثانية وكسرها والجمع أيضاالدقل وجمع أيضا المزدلفة لاجتماع الناس بها وجمع الكف بالضم وهو حين تقبضها يقال ضربه بجمع كفه ويوم الجمعة بسكون الميم وضمها يوم العروبة ويجمع على جمعات وجمع والمسجد الجامع وإن شئت قلت مسجد الجامع بالاضافة كقولك حق اليقين والحق اليقين بمعنى مسجد اليوم الجامع وحق الشئ اليقين لاإضافة الشئ إلى نفسه لا تجوز إلا على هذا التقدير وقال الفراء العرب تضيف الشئ إلى نفسه لاختلاف اللفظين وأجمع الامر إذا عزم عليه والامر مجمع ويقال أيضا أجمع أمرك ولا تدعه منتشرا قال الله تعالى * (فأجمعوا أمركم وشركائكم * (أي وادعوا شركائكم لانه لا يقال أجمع شركاءه وإنما يقال جمع والمجموع الذي جمع من هاهنا وها هنا وإن لم يجعل كالشئ الواحد واستجمع السيل اجتمع من كل موضع وجمع أيضا جمع جمعاء في توكيد المؤنث تقول رأيت النسوة جمع غير مصروف وهو معرفة بغير الالف واللام وكذا ما يجري مجراه من التواكيد لانه توكيد للمعرفة وأخحقه أجمع في توكيد المذكر وهو توكيد محض وكذلك أجمعون وجمعاء وجمع وأكتعون وأبتعون وأبصعون لا يكون تابعا إلا توكيدا لما قبله لا يبتدأ ولا يخبر به ولا عنه ولا يكون فاعلا ولا مفعولا كما يكون غيره من التواكيد اسما مرة وتأكيدا مرة أخرى مثل نفسه وعينه وكله وأجمعون جمع أجمع وأجمع واحد في معنى جمع وليس له مفرد من لفظه والمؤنث جمعاء وكان ينبغي أن يجمعوا جمعاء بالالف والتاء كما جمعوا أجمع بالواو والنون ولكنهم قالوا في جمعها جمع ويقال جاء القوم بأجمعهم بفتح الميم وضمها أيضا كما يقال جاءوا بأكلبهم جمع كلب وجميع يؤكد به أيضا يقال جاءوا جميعهم أي كلهم والجميع ضد المتفرق قلت ومنه قوله تعالى * (جميعا أو أشتاتا * (والجميع الجيش والجميع الحي المجتمع قلت ومن أحدهما قولتعالى * (أم يقولون نحن جميع منتصر * (وجماع الشئ بالكسر جمعه تقول جماع الخباء الاخبية ويقال الخمر جماع الاثم وجمع القوم تجميعا شهدوا الجمعة وقضوا الصلاة فيها وجمع فلان أيضا مالا وعدده وجامعه على أمر كذا اجتمع معه ج م ل الجمل من الابل الذكر والجمع جمال وأجمال وجمالات وجمائل وقال بن السكيت يقال للابل الذكور خاصة جمالة وقرئ * (كأنه جمالة صفر * (والجمالة أصحاب الجمال كالخيالة والحمارة والجمال الحسن وقد جمل الرجل بالضم جمالا فهو جميل والمرأة جميلة وجملاء أيضا بالفتح والمد والجملة واحدة الجمل وأجمل الحساب رده إلى الجملة وأجمل الصنيعة عند فلان وأجمل في صنيعه وأجمل القوم كثرت جمالهم والمجاملة المعاملة بالجميل وحساب الجمل بتشديد الميم والجمل أيضا حبل السفينة الذي يقال له القلس وهو حبال مجموعة وبه قرأ بن عباس رضي الله تعالى عنهما * (حتى بلج الجمل في سم الخياط * (وجمله تجميلا زينه والتجمل تكلف الجميل وتجمل أيضا أي أكل الجميل وهو الشحم المذاب قالت امرأة لابنتها تجملي وتعففي أي كلي الشحم واشربي العفافة وهي ما بقي في الضرع من اللبن ج م م جم المال وغيره إذا كثر يجم بالكسر والضم جموما فيهما والجم الكثير قال الله تعالى * (وتحبون المال حبا جما * (

[ 67 ]

والجمة بالضم مجتمع شعر الرأس والجمام بالفتح الراحة يقال جم الفرس يجم ويجم جماما إذا ذهب إعياؤه وأجم الفرس وجم أيضا على ما لم يسم فاعله فيهما أي ترك ركوبه ويقال أجمم نفسك يوما أو يومين والجماء الغفير جماعة الناس وقد سبق في غ ف ر وشاة جماء لا قرن لها ويقال إني لآستجم قلبي بشئ من اللهو لاقوى به على الحق وجمجم الرجل وتجمجم إذا لم يبين كلامه والجمجمة القدح من خشب والجمجمة عظم الرأس المشتمل على الدماغ والجميم النبيت الذي طال بعض الطول ولم يتم ج م ن الجمانة حبة تعمل من الفضة كالدرة وجمعه جمان ج م ه ر في حديث موسى بن طلحة * (جمهروا قبره جمهرة) * أي اجمعوا عليه التراب ولا تطينوه وجمهور الناس جلهم ج ن ب الجنب معروف قعد إلى جنبه وإلى جانبه بمعنى والجنب والجانب والجنبة الناحية والصاحب بالجنب صاحبك في السفر والجار الجنب جارك من قوم آخرين وجانبه وتجانبه واجتنبه كله بمعنى ورجل أجنبي وأجنب وجنب وجانب بمعنى وجنبه الشئ من باب نصر وجنبه الشئ تجنيبا بمعنى أي نحاه عنه ومنه قوله تعالى * (واجنبني وبني أن نعبد الاصنام) * والجناب بالفتح الفناء وما قرب من محلة القوم والجنيب الغريب وبابه ظرف ورجل جنب من الجنابة سواء فرده وجمعه ومؤنثه وربما قالوا في جمعه أجناب وجنبون تقول منه أجنب وجنب أيضا من باب ظرف والجنوب الريح المقابلة للشمال ج ن ح جنح مال وبابه خضع ودخل وجنوح الليل إقباله والجوانح الاضلاع التي تحت الترائب وهي مما يلي الصدر كالضلوع مما يلي الظهر الواحدة جانحة وجناح الطائر يده وجمعه أجنحة والجناح بالضم الاثم وجنح الليل بضم الجيم وكسرها طائفة منه ج ن د الجند الاعوان والانصار وفلان جند الجنود تجنيدا وفي الحديث * (الارواح جنود مجندة) * جندب في ج د ب جندل في ج د ل ج ن ز الجنازة بالكسر واحدة الجنائز والعامة تفتحه ومعناه الميت على السرير فإذا لم يكن عليه الميت فهو سرير ونعش قلت هذا مناقض لما ذكره من تفسير النعش في ن ع ش ج ن س الجنس الضرب من الشئ وهو أعم من النوع ومنه المجانسة و التجنيس وعن الاصمعي أن قول العامة هذا مجانس لهذا مولد ج ن ف الجنف الميل وقد جنف من باب طرب ومنه قوله تعالى * (فمن خاف من موص جنفا أو إثما * (وتجانف لاثم مال ج ن ن جن عليه الليل وجنه الليل يجنه بالضم جنونا وأجنه مثله والجن ضد الانس الواحد جني قيل سميت بذلك لانها تتقى ولا ترى وجن الرجل جنونا وأجنه الله فهو مجنون ولا تقل مجوقولهم للمجنون ما أجنه شاذ لانه لا يقال في المضروب ما أضربه ولا في المسلول ما أسله فلا يقاس عليه وأجن الشئ في صدره أكنه واجنت المرأة ولدا والجنين الولد ما دام في البطن وجمعه أجنة والجنة بالضم ما استترت به من سلاح والجنة السترة والجمع جنن واستجن بجنة استتر بسترة والمجن بالكسر الترس وجمعه مجان بالفتح والجنة البستان ومنه الجنات والعرب تسمى النخيل جنة والجنان بالفتح القلب والجنة الجن ومنه قوله تعالى * (من الجنة والناس

[ 68 ]

أجمعين) * والجنة أيضا الجنون ومنه قوله تعالى * (أم به جنة) * والاسم والمصدر على صورة واحدة والجان أبو الجن والجان أيضا حية بيضاء وتجنن وتجانن وتجان أرى من نفسه أنه مجنون وأرض مجنة ذات جن والاجتنان الاستتار والمجنون الدولاب التي يستقى عليها ويقال المنجنين أيضا وهي مؤنثة ج ن ي جنى الثمرة من باب رمى واجتناها بمعنى التقط قلت وفي الديوان وبعض نسخ الصحاح جنى الثمرة جنى والجنى ما يجتنى من الشجر يقال أتانا بجناة طيبة ورطب جني حين جني وجنى عليه يجني جناية والتجني مثل التجرم وهو أن يدعي عليه ذنبا لم يفعله ج ه د الجهد بفتح الجيم وضمها الطاقة وقرئ بهما قوله تعالى * (والذين لا يجدون إلا جهدهم * (والجهد بالفتح المشقة يقال جهد دابته وأجهدها إذا حمل عليها في السير فوق طاقتها وجهد الرجل في كذا أي جد فيه وبالغ وبابهما قطع وجهد الرجل على ملم يسم فاعله فهو مجهود من المشقة وجاهد في سبيل الله مجاهدة وجهاد والاجتهاد والتجاهد بذل الوسع والمجهود ج ه ر رآه جهرة وكلمه جهروقال الاخفش في قوله تعالى * (حتى نرى الله جهرة * (أي عيانا يكشف ما بيننا وبينه والاجهر الذي لا يبصر في الشمس وجهر بالقول رفع به صوته وبابه قطع وجهور أيضا ورجل جهوري الصوت وجهير الصوت وإجهار الكلام إعلانه والمجاهرة بالعداوة المبادأة بها والجوهر معرب الواحدة جوهرة ج ه ز أجهز على الجريح أسرع قتله وتممه وجهاز العروس والسفر بفتح الجيم وكسرها وجهز العروس والجيش تجهيزا وجهزه أيضا هيأ جهاز سفره وتجهز لكذا تهيأ له ج ه ش الجهش أن يفزع الانسان إلى غيره وهومع ذلك يريد البكاء كالصبي يفزع إلى أمه وقد تهيأ للبكاء ويقال جهش إليه مباب قطع وفي الحديث * (أصابنا عطش فجهشنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم * (وكذا الاجهاش ج ه ل الجهل ضد العلم وقد جهل من باب فهم وسلم وتجاهل أرى من نفسه ذلك وليس به واستجهله عده جاهلا واستخفه أيضا والتجهيل النسبة إلى الجهل والمجهلة بوزن المرحلة الامر الذي يحمل على الجهل ومنه قولهم الولد مجهلة والمجهل المفازة لا أعلام فيها ج ه م رجل جهم الوجه أي كالح الوجه وقد جهم الرجل من باب سهل أي صار باسر الوجه والجهام بالفتح السحاب الذي لا ماء فيه ج ه ن جهينة قبيلة وفي المثل وعند جهينة الخبر اليقين قال بن الاعرابي والاصمعي وعند جفينة جهينة في ج ه ن وفي ج ف ن جواء في ج أ ى جوالق وجواليق في ج ق ج وب أجابه وأجاب عن سؤاله والمصدر الاجابة والسم الجابة كالطاعة والطاقة يقال أساء سمعا فأساء إجابة والاجابة والاستجابة بمعنى ومنه استجاب الله دعاءه والمجاوبة والتجاوب التحاورو جاب خرق وقطع وبابه قال ومنه قوله تعالى * (وثمود الذين جابوا الصخر بالواد * (وجبت البلاد بضم

[ 69 ]

الجيم وكسرها من باب قال وباع واجتبتها قطعتها ج وح جاح الشئ استأصله وبابه قال ومنه الجائحة وهي الشدة التي تجتاح المال من سنة أو فتنة يقال جاحتهم الجائحة واجتاحتهم وجاح الله ماله من باب قال أيضا وأجاحه بمعنى أي أهلكه بالجائحة ج ود شئ جيد والجمع جياد وجيائد بالهمزة على غير قياس وجاد بماله يجود جودا فهو جواد وقوم جود بوزن هود وأجواد بالفتحو أجاود بوزن مساجد وجوداء بوزن فقهاء وكذا امرأة جواد ونسوة جود أيضا وجاد الشئ يجود جودة بفتح الجيم وضمها أي صار جيدا والجودي جبل بأرض الجزيرة استوت عليه سفينة نوح عليه الصلاة والسلام وقرأ الاعمش * (واستوت على الجودي * (بتخفيف الياء وأجاد الشئ فجاد وجوده أيضا تجويدا وشاعر مجواد بالكسر أي يجيد كثيرا وأجاد النقد أعطاه جيادا واستجاده عده جيدا والجيد العنق والجمع أجياد ج ور الجور الميل عن القصد وبابه قال تقول جار عن الطريق وجار عليه في الحكم وجور اسم بلد يذكر ويؤنث والجار المجاور تقول جاوره مجاورة وجوارا بكسر الجيم وضمها والكسر أفصح وتجاوروا واجتوروا بمعنى والمجاورة الاعتكاف في المسجد وامرأة الرجل جارته واستجاره من فلان فأجاره منه وأجاره الله من العذاب أنقذه ج ور ب جمع الجورب جوارب وجوارية وجوربه فتجورب أي ألبسه الجورب فلبسه ج وز جاز الموضع سلكه وسار فيه يجوز جوازا وأجازه خلفه وقطعه واجتاز سلك وجاوز الشئ إلى غيره تجاوزه بمعنى أي جازه وتجاوز الله عنه أي عفا وجوز له ما صنع تجويزا وأجاز له أي سوغ له ذلك وتجوز في صلاته أي خفف وتجوز في كلامه أي تكلم بالمجاز وجعل ذلك الامر مجازا إلى حاجته أي طريقا ومسلكا ويقال اللهم تجوز عني وتجاوز عني بمعنى والجوز فارسي معرب الواحدة جوزة والجمع جوزات وأرض مجازة بالفتح فيها أشجار الجوز وأجازه بجائزة سنية أي بعطاء ج وس جاسوا خلال الديار أي تخللوها فطلبوا ما فيها كما يجوس الرجل الاخبار أي يطلبها وبابه قال واجتاسوها مثله جوسق في ج ق ج وع الجوع ضد الشبع تقول جاع يجوع جوعا ومجاعة أيضا بالفتح والجوعة بالفتح المرة الواحدة وقوم جياع وجوع بوزن سكر وعام مجاعة ومجوعة بسكون الجيم وأجاعه وجوعه بمعنى وتجوع تعمد الجوع ج وف جوف الانسان بطنه والاجواف جمعه والاجوفان البطن والفرج والجائفة الطعنة التي تبلغ الجوف والتي تخالط الجوف والتي تنفذ أيضا والجوف بفتحتين مصدر لك شئ أجوف وشئ مجوف أي جوف وفيه تجويف جوقة في ج ق ج ول جال من باب قال جولانا أيضا بفتح الواو والجولان بسكون الواو جبل بالشام والاجالة الادارة والتجوال التطواف وجول في البلاد بالتشديد أي طوف وتجاولوا في الحرب جال بعضهم على بعض ج ون الجون الابيض والجون أيضا

[ 70 ]

الاسود وهو من الاضداد وجمعه جون والجونة بالضم جونة العطار وربما همز قلت قال الازهري الجونة سليلة مستديرة مغشاة أدما تكون مع العطارين ج وه الجاه القدر والمنزلة وفلان ذو جاه وقد أوجهه ووجهه توجيها أي جعله وجيها ج وى الجو ما بين السماء والارض وهو أيضا ما اتسع من الاودية والجوى الحرقة وشدة الوجد وقد جوي من باب صدي فهو جو واجتويت البلد إذا كرهت المقام به وإن كنت في نعمة ج ي أ الجئ والمجئ الاتيان يقال جاء يجئ مجيئا وجيئة كصيحة والاسم الجيئة كشيعة وأجاءه بالمد جاء به وأجاءه إلى كذا ألجأه واضطره وتقول الحمد لله الذي جاء بك أو الحمد لله إذا جئت ولا تقول الحمد لله الذي جئت ج ي ر جير بكسر الراء يمين للعرب معناها حقا ج ي ش الجيش واحد الجيوش وجيش فلان تجييشا أي جمع الجيوش واستجاشه طلب منه جيشا ج ي ف الجيفة جثة الميت إذا أراح تقول منه جيف تجييفا والجمع جيف ثم أجياف ج ي ل جيل من الناس أي صنف الترك جيل والروم جيل

[ 71 ]

باب الحاء الحاء حرف هجاء يمد ويقصر حائجة في ح وج حائط في ح وط حاجة في ح وج حافة في ح وف حانة في ح ى ن حانوت في ح ي ن حاوي في ح ي ا ح ب ب حبة القلب سويداؤه وقيل ثمرته والحبة بالكسر بزور الصحراء مما ليس بقوت وفي الحديث * (فينبتون كما تنبت الحبة في حميل السيل * (والحبة بالضم الحب يقال حبة كرامة والحب بالضم الخابية فارسي معرب والحب أيضا المحبة وكذا الحب بالكسر والحب أيضا الحبيب ويقال أحبه فهو محب وحبه يحبه بالكسر فهو محبوب وتحبب إليه تودد وامرأة محبة لزوجها ومحب أيضا والاستحباب كالاستحسان قلت استحبه عليه أي آثره عليه واختاره ومنه قوله تعالى * (فاستحبوا العمى على الهدى * (واستحبه أحبه ومنه المستحب وتحابوا أحب كل واحد منهم صاحبه والحباب بالكسر المحابة والموادة والحباب بالضم الحب والحباب أيضا الحية وحباب الماء بالفتح معظمه وقيل نفاخاته التي تعلوه وهي اليعاليل والحبب بالفتح تنضد الاسنان ح ب ر الحبر الذي يكتب به وموضعه المحبرة بالكسر والحبر أيضا الاثر وفي الحديث * (يخرج رجل من النار قد ذهب حبره وسبره * (قال الفراء أي لونه وهيئته وقال الاصمعي هو الجمال والبهاء وأثر النعمة وتحبير الخط والشعر وغيرهما تحسينه والحبر بالفتح الحبور وهو السرور وحبره أي سره وبابه نصر وحبرة أيضا بالفتح ومنه قوله تعالى * (فهم في روضة يحبرون * (أي يسرون وينعمون ويكرمون والحبر بالكسر والفتح واحد أحبار اليهود والكسر أفصح لانه يجمع على أفعال دون فعول وقال الفراء هو بالكسر وقال أبو عبيد هو بالفتح وقال الاصمعي لا أدري أهو بالكسر أو بالفتح وكعب الحبر بالكسر منسوب إلى الحبر الذي يكتب به لانه كان صاحب كتب والحبرة كالعنبة برد يمان والجمع حبر كعنب وحبرات بفتح الباء ح ب س الحبس ضد التخلية وبابه ضرب واحتبسه بمعنى حبسه واحتبس أيضا بنفسه يتعدى ويلزم وتحبس على كذا حبس نفسه عليه والحبسة بالضم الاسم من الاحتباس يقال للصمت حبسة واحبس فرسا في سبيل الله

[ 72 ]

أي وقف فهو محبس وحبيس والحبس بوزن القفل ما وقف ح ب ش الحبش والحبشة بفتحتين فيهما جنس من السودان والجمع حبشان كحمل وحملان وحبيش طائر معروف جاء مصغرا كالكميت والكعيت ح ب ط حبط عمله بطل ثوابه وبابه فهم وحبوطا أيضا وأحبطه الله والحبط بفتحتين أن تأكل الماشية فتكثر حتى تنتفخ لذلك بطونها ولا يخرج عنها ما فيها وقيل هو أن ينتفخ بطنها عن أكل الذرق وهو الحندوق وفي الحديث * (وإن مما ينبت الربيع ما يقتل حبطا أو يلم * (ح ب ق عذق الحبيق ضرب من الدقل ردئ وهو مصغر وفي الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام نهى عن لونين من التمر الجعرور ولون الحبيق * (يعني في الصدقة ح ب ك الحباك والحبيكة الطريقة في الرمل ونحوه وجمع الحباك حبك وجمع الحبيكة حبائك وقوله تعالى * (والسماء ذات الحبك * (قالوا طرائق النجوم وقال الفراء الحبك تكسر كل شئ كالرمل إذا مرت به الريح الساكنة والماء القائم إذا مرت به الريح ودرع الحديد لها حبك أيضا والشعرة الجعدة تكسرها حبك وفي حديث الدجال * (أن شعره حبك * (وحبك الثوب أجاد نسجه وبابه ضرب وقال بن الاعرابي كل شئ أحكمته وأحسنت عمله فقد احتبكته وفي الحديث * (أن عائشة رضي الله تعالى عنها كانت تحتبك تحت الدرع في الصلاة * (أي تشد الازار وتحكمه ح ب ل الحبل الرسن ويجمع على حبال وأحبل والحبل العهد والحبل الامان وهومثل الجوار والحبل الوصال وحبل الوريد عرق في العنق والحبلة بوزن المقلة ثمر العضاة وفي حديث سعد * (لقد رأيتنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وما لنا طعام إلا الحبلة وورق السمر * (والحبل بالفتح الحمل وقد حبلت المرأة من باب طرب فهي حبلى ونسوة حبالى وحباليات بفتح اللام فيهما وحبل الحبلة نتاج النتاج وولد الجنين وفي الحديث * (نهى عن حبل الحبلة * (والحبالة التي يصاد بها والحابول الكر وهو الحبل الذي يصعد به النخل ح ب ا حبا الصبي على استه زحف وبابه عدا وحباه يحبوه حبوة بالفتح أعطاه والحباء العطاء وحابى في البيع محاباة ح ت ت الحت حتك الورق من الغصن والمني من الثوب ونحوه وبابه رد قلت قال الازهري الحت الفرك والحك والقشر قال الجوهري وحتى بوزن فعلى وهي حرف تكون جارة كإلى في انتهاء الغاية وعاطفة كالواو وحرف ابتداء يستأنف بها ما بعدها كقوله حتى ماء دجلة أشكل وقولهم حتام أصله حتى ما حذفت ألف ما الاستفهامية تخفيفا وكذا الكلام في قوله تعالى * (فبم تبشرون * (و * (فيم كنتم * (و * (عم يتساءلون * (ونحو ذلك ح ت ف الحتف الموت والجمع حتوف ومات فلان حتف أنفه إذا مات من غير قتل ولا ضرب ولا يبنى منه فعل ح ت م الحتم إحكام الامر والحتم أيضا القضاء وجمعه حتوم وحتم عليه الشئ أوجبه وباب الكل ضرب والحاتم القاضي والحاتم الغراب الاسود لانه يحتم عندهم بالفراق ح ث ث حثه على الشئ من باب رد واستحثه أي حضه فاحتث

[ 73 ]

وحثثه تحثيثا بمعنى وولى حثيثا أي مسرعا حريصا وتحاثوا تحاضوا ح ث ل الحثالة بالضم ما يسقط من قشر الشعير والارز والتمر وكل ذي قشارة إذا نقي وحثالة الدهن ثفله فكأنه الردئ مكل شئ ح ث ا حثا في وجهه التراب من باب عدا ورمى وتحثاء أيضا ح ج ب الحجاب الستر وحجبه منعه عن الدخول وبابه نصر ومنه الحجب في الميراث والمحجوب الضرير وحاجب العين جمعه حواجب وحاجب الامير جمعه حجاب وحواجب الشمس نواحيها واحتجب الملك عن الناس ح ج ج الحج في الاصل القصد وفي العرف قصد مكة للنسك وبابه رد فهو حاج وجمعه حج بالضم كبازل وبزل والحج بالكسر الاسم والحجة بالكسر أيضا المرة الواحدة وهي من الشواذ لان القياس الفتح والحجة بالكسر أيضا السنة والجمع الحجج بوزن العنب وذو الحجة بالكسر شهر الحج وجمعه ذوات الحجة ولم يقولواذوو على واحده والحجيج الحجاج جمع حاج مثل غاز وغزي وعاد وعدي من العدو بالقدم وامرأة حاجة ونسوة حواج بيت الله بالاضافة إن كن قد حججن وإن لم يكن قد حججن قلت حواج بيت الله بنصب البيت لانك تريد التنوين في حواج إلا أنه لا ينصرف كما تقول هذا ضارب زيد أمس وضارب زيدا غدا فتدل بحذف التنوين من ضارب على أنه قد ضربه وبإثباته على أنه لم يضربه والحجة البرهان وحاجه فحجه من باب رد أي غلبه بالحجة وفي المثل لج فحج فهو رجل محجاج بالكسر أي جدل والتحاج التخاصم والمحجة بفتحتين جادة الطريق ح ج ر الحجر جمعه في القلة أحجار وفي الكثرة حجار وحجارة كجمل وجمالة وذكر وذكارة وهو نادر والحجران الذهب والفضة وحجر القاضي عليه منعه من التصرف في ماله وبابه نصر وحجر الانسان بكسر الحاء وفتحها واحد الحجور والحجر بكسر الحاء وضمها وفتحها الحرام والكسر أفصح وقرئ بهن قوله تعالى * (وحرث حجر * (ويقول المشركون يوم القيامة إذا رأوا ملائكة العذاب * (حجرا محجورا * (أي حراما محرما يظنون أن ذلك ينفعهم ما كانوا يقولونه في الدار الدنيا لمن يخافونه في الشهر الحرام والحجرة حظيرة الابل ومنه حجرة الدار تقول احتجر حجرة أي اتخذها والجمع حجر كغرفة وغرف وحجرات بضم الجيم والحجر العقل قال الله تعالى * (هل في ذلك قسم لذي حجر (والحجر أيضا حجر الكعبة وهو ما حواه الحطيم المدار بالبيت جانب الشمال والحجر أيضا منازل ثمود ناحية الشام عند وادي القرى ومنه قوله تعالى * (كذب أصحاب الحجر المرسلين * (والحجر أيضا الانثى من الخيل ومحجر العين بوزن مجلس ما يبدو من النقاب والحنجرة بالفتح والحنجور بالضم الحلقوم ح ج ز حجزه منعه فانحجز وبابه نصر والحجزة بفتحتين الظلمة وهو في حديث قيلة والحجاز بلاد واحتجز القوم وانحجزوا أيضا أتوا الحجاز وحجزة الازار معقدة بوزن حجرة وحجزة السراويل أيضا التي فيها التكة ح ج ف يقال للترس إذا كان من جلود ليس فيه خشب ولا عقب حجفة ودرقة والجمع حجف ح ج ل الحجل بفتح الحاء وكسرها القيد وهو الخلخال أيضا والتحجيل بياض في قوائم الفرس أو في ثلاث منها أو في رجليه قل أو كثر بعد أن يجاوز الارساغ ولا يجاوز الركبتين

[ 74 ]

والعرقوبين لانها مواضع الاحجال وهي الخلاخيل والقيود يقال فرس محجل وقد حجلت قوائمه على ما لم يسم فاعله مشددة وإنها لذات أحجال الواحد حجل والحجلان بفتح الجيم مشية ا لمقيد يقال حجل الطائر يحجل بالضم والكسر حجلانا وكذا إذا نزا في مشيته كما يحجل البعير العقير على ثلاث والغلام على رجل واحدة أو على رجلين والحجلة بفتحتين واحدة حجال العروس وهي بيت يزين بالثياب والاسرة والستور والحجلة أيضا القبجة والجمع حجل وحجلان وحجلي ح ج م حجم الشئ حيده يقال ليس لمرفقه حجم أي نتوء والحجم أيضا فعل الحاجم وبابه نصر والاسم الحجامة بالكسر والمحجم والمحجمة قارورته وقد احتجم من الدم والحجام بالكسر شئ يجعل في خطم البعير كيلا يعض تقول منه حجم البعير من باب نصر إذا جعل على فيه حجاما وذلك إذا هاج وفي الحديث * (كالجمل المحجوم * (وحجمه عن الشئ من باب نصر فأحجم أي كفه عنه فكف وهو من النوادر مثل كبه فأكب ح ج ن المحجن كالصولجان وحجنت الشئ من باب نصر واحتجنته إذا جذبته بالمحجن إلى نفسك والحجون بفتح الحاء جبل بمكة وهي مقبرة ح ج ا الحجا العقل ح د أ الحدأ الطائر المعروف وجمعها حدأ كعنبة وعنب ح د ب الحدب ما ارتفع من الارض والحدبة بفتح الدال أيضا التي في الظهر وقد حدب ظهره من باب طرب فهو حدب واحدودب مثله وأحدبه الله فهو أحدب بين الحدب ح دث الحديث الخبر قليله وكثيره وجمعه أحاديث على غير القياس قال الفراء نرى أن واحد الاحاديث أحدوثة بضم الهمزة والدال ثم جعلوه جمعا للحديث والحدوث بالضم كون الشئ بعد أن لم يكن وبابه دخل وأحدثه الله فحدث والحدث بفتحتين والحدثى بوزن الكبرى والحادثة والحدثان بفتحتين كله بمعنى واستحدث خبرا وجد خبرا جديدا ورجل حدث بفتحتين أي شاب فإن ذكرت السن قلت حديث السن وغلمان حدثان أي أحداث والمحادثة والتحادث والتحدث والتحديث معروفات والاحدوثة بوزن الاعجوبة ما يتحدث به والمحدث بفتح الدال وتشديدها الرجل الصادق الظن ح د د الحد الحاجز بين الشيئين وحد الشئ منتهاه وقد حد الدار من باب رد وحددها أيضا تحديدا والحد المنع ومنه قيل للبواب حداد وللسجان أيضا إما لانه يمنع عن الخروج أو لانه يعالج الحديد من القيود والمحدود الممنوع من البخت وغيره وحده أقام عليه الحد من باب رد أيضا وإنما سمي حدا لانه يمنع من المعاودة وأحدت المرأة امتنعت عن الزينة والخضاب بعد وفاة زوجها فهي محد وكذا حدت تحد بضم الحاء وكسرها حدادا بالكسر فهي حاد ولم يعرف الاصمعي إلا الرباعي أي أحدت والمحادة المخالفة ومنع ما يجب عليك وكذا التحاد والحديد معروف سمي به لانه منيع وحد كل شئ نهايته وحد الرجل بأسه وحد السيف يحد بالكسر حدة أصار حادا وحديدا وسيوف حداد وألسنة حداد بالكسر فيهما والحداد أيضا ثياب المأتم السود والحدة ما يعتري الانسان من النزق والغضب تقول حددت على الرجل أحد بالكسر حدة

[ 75 ]

وحدا أيضا عن الكسائي وتحديد الشفرة وإحدادها واستحدادها بمعنى وأحد النظر إليه واحتد من الغضب فهو محتد ح د ر الحدور بالفتح الهبوط وهو المكان الذي تنحدر منه والحدور بالضم فعلك وحدر السفينة أرسلها إلى أسفل وبابه نصر ولايقال أحدرها وحدر في قراءته وفي أذانه أسرع وبابه نصر والانحدار الانهباط والموضع منحدر بفتح الدال وتحدر الدمع تنزل ح د س الحدس الظن والتخمين وبابه ضرب يقال هو يحدس أي يقول شيئا برأيه والحندس بكسر الحاء والدال الليل الشديد الظلمة ح د ق حدقة العين سوادها الاعظم والجمع حدق وحداق و التحديق شدة النظر والحديقة الروضة ذات الشجر قال الله تعالى * (وحدائق غلبا * (وقيل الحديقة كل بستان عليه حائط وحدقوا به تحديقا وأحدقوا به أحاطوا به حدة في وح د ح د ا الحدو سوق الابل والغناء لها وقد حدا الابل من باب عدا وحداه أيضا بالضم والمد وتحديت فلانا إذا باريته في فعل ونازعته الغلبة وقولهم حادي عشر مقلوب من واحد لان تقدير واحد فاعل فأخر الفاء وهو الواو فقلبت ياء لانكسار ما قبلها وقدم العين فصار تقديره عالفا ح ذ ر الحذر والحذر التحرز وقد حذره وبابه طرب ورجل حذر بكسر الذال وضمها أي متيقظ متحرز والجمع حذرون وحذارى بفتح الراء والتحذير التخويف والحذار بالكسر المحاذرة وقرئ قوله تعالى * (وإنا لجميع حاذرون * (وحذرون وحذرون أيضا بالضم ومعنى حاذرون متأهبون ومعنى حذرون خائفون ح ذ ف حذف الشئ وإسقاطه و حذفه بالعصا رماه بها وحذف رأسه بالسيف إذا ضربه فقطع منه قطعة والحذف بفتحتين غنم سود صغار من غنم الحجاز الواحدة حذفة بفتحتين وفي الحديث * (كأنها بنات حذف * (ح ذ ف ر حذافير الشئ أعاليه ونواحيه الواحد حذفار بالكسر ح ذ ق حذق الصبي القرآن والعمل به إذا مهر وبابه ضرب وحذقا وحذاقا بكسر أولهما وحذاقة أيضا بالفتح وحذق بالكسر حذقا لغة فيه وفلان في صنعته حاذق باذق وهو اتباع وحذق الخل حمض وبابه جلس وحذق فاه الخل حمزة وحذلق الرجل تحذلق بزيادة اللام إذا أظهر الحذق فادعى أكثر مما عنده ح ذ ل الحذل بوزن القفل حاشية الازار والقميص وفي الحديث ط هاتي حذلك فجعل فيه المال * (ح ذ م كل شئ أسرعت فيه فقد حذمته يقال حذم في قراءته وقال عمر رضي الله عنه إذا أذنت فترسل وإذا أقمت فاحذم وحذام اسم امرأة مثل قطام ح ذ ا حذا النعل بالنعل أي قدر كل واحدة منهما على صاحبتها وحذاه قعد بحذائه وبابهما عدا والحذاء النعل واحتذى انتعل والحذاء أيضا ما وطئ عليه البعير من خفه والفرس من حافره وفي الحديث * (معها حذاؤها وسقاؤها * (وحذاء الشئ إزاؤه يقال جلس بحذائه وحاذاه أي صار بحذائه واحتذى مثاله اقتدى به ح ر ب الحرب مؤنثة وقد تذكر والمحراب صدر المجلس ومنه محراب المسجد والمحراب أيضا الغرفة ز وقوله تعالى

[ 76 ]

* (فخرج على قومه من المحراب * (قيل من المسجد ح ر ث الحرث كسب المال وجمعه أحراث وبابه نصر وفي الحديث * (احرث لدنياك كأنك تعيش أبدا * (قلت تمام الحديث * (واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا * (كذا نقله الفارابي في الديوان والحرث أيضا الزرع وبابه نصر وكتب والحراث الزراع وقد حرث احترث مثل زرع وازدرع ويقال احرث القرآن أي ادرسه وبابه نصر قلت قال الازهري قال الفراء حرثت القرآن إذا أطلت دراسته وتدبره قال الازهري والحرث تفتيش الكتاب وتدبره ومنه قول عبد الله رضي الله عنه احرثوا هذا القرآن أي فتشوه ح ر ج مكان حرج وحرج بكسر الراء وفتحها أي ضيق كثير الشجر وقرئ بهما قوله تعالى * (ضيقا حرجا * (وحرج صدره من باب طرب أي ضاق والحرج أيضا الاثم والحرج بوزن العلج لغة فيه وأحرجه آثمه والتحريج التضييق وتحرج أي تأثم وحرج عليه الشئ حرم من باب طرب ح ر د حرد قصد وبابه ضرب وقوله تعالى * (وغدوا على حرد قادرين * (أي على قصد وقيل على منع والحرد بالتحريك الغضب قال أبو نصر صاحب الاصمعي هو مخفف فعلى هذا بابه فهم وقال بن السكيت وقد يحرك فعلى هذا بابه طرب وهو حارد وحردان والحردي من القصب بوزن الكردي نبطي معرب والجمع حرادي بالفتح ولا يقال الهردي ح ر ذ ن الحرذون بكسر الحاء دوبية وقيل هي ذكر الضب ح ر ر الحر ضد البرد والحرارة ضد البرودة والحرة أرض ذات حجارة سود نخرة كأنها أحرقت بالنار والجمع الحرار بالكسر والحراث وحرون أيضا جمعوه بالواو والنون كما قالوا أرضون وإحرون كأنه جمع إحرة والحران العطشان والانثى حرى كعطشي والحر ضد العبد وحر الوجه ما بدا من الوجنة وساق حر ذكر القماري وأحرار البقول بالفتح ما يؤكل غير مطبوخ والحرة الكريمة يقال ناقة حرة والحرة ضد الامة وطين حر لا رمل فيه ورملة حرة لا طين فيها والجمع حرائر والحريرة واحدة الحرير من الثياب وهي أيضا دقيق يطبخ بلبن والحرور بالفتح الريح الحارة وهي بالليل كالسموم بالنهار قال أبو عبيدة الحرور بالليل وقد يكون بالنهار والسموم بالنهار وقد يكون بالليل وحر العبد يحر حرارا بالفتح أي عتق وحر الرجل يحر حرية بالضم من حرية الاصل وحر الرجل يحر حرة بالفتح عطش هذه الثلاثة بكسر العين في الماضي وفتحها في المضارع وأما حر النهار ففيه ثلاث لغات تقول حررت يا يوم بالفتح تحر بالضم حرا وحررت بالفتح تحر بالكسر حرا وحررت بالكسر تحر بالفتح حرا والحرارة والحرور مصدران كالحر وأحر النهار لغة فيه قال الفراء رجل حر بين الحرورة بفتح الحاء وضمها وتحرير الكتاب وغيره تقويمه وتحرير الرقبة عتقها وتحرير الولد أن تفرده لطاعة الله وخدمة المسجد ح رز الحرز الموضع الحصين يقال هذا حرز حريز ويسمى التعويذ حرزا واحترز من كذا وتحرز منه أي توقاه ح ر س حرسه حفظه وبابه كتب وتحرس من فلان واحترس منه بمعنى أي تحفظ منه والحرس بفتحتين حرس السلطان وهم الحراس الواحد حرسي لانه صار اسم جنس

[ 77 ]

فنسب إليه ولا تقل حارس إلا أن تذهب به إلى معنى الحراسة دون الجنس ح ر ش التحريش الاغراء بين الناس وبين الكلاب أيضا ح ر ص الحرص الجشع وقد حرص على الشئ يحرص بالكسر حرصا فهو حريص والحرص الشق والحارصة الشجة التي تشق الجلد قليلا وكذا الحرصة بوزن الضربة ح ر ض رجل حرض بفتحتين أي فاسد مريض يحدث في ثيابه قلت قوله في ثيابه قيد انفرد بذكره لا تظهر فيه فائدة زائدة وواحده وجمعه سواء قال أبو عبيدة هو الذي أذابه الحزن والعشق وهو في معنى محرض وقد حرض من باب طرب وأحرضه الحب أي أفسده والتحريض على القتال الحث والاحماء عليه والحرض بسكون الراء وضمها الاشنان والمحرضة بالكسر إناؤه ح ر ف حرف كل شئ طرفه وشفيره وحده والحرف واحد حروف التهجي وقوله تعالى * (ومن الناس من يعبد الله على حرف * (قالوا على وجه واحد وهو أن يعبده على السراء دون الضراء ورجل محارف بفتح الراء أي محدود محروم وهو ضد المبارك وقد حورف كسب فلان إذا شدد عليه في معاشه كأنه ميل برزقه عنه وفي حديث بن مسعورضي الله عنه * (موت المؤمن عرق الجبين تبقي عليه البقية من الذنوب فيحارف بها عند الموت * (أي يشدد عليه لتمحص عنه ذنوبه والحرف بوزن القفل حب الرشاد ومنه قيل شئ حريف بالكسر والتشديد للذي يلدغ اللسان بحرافته وكذلك بصل حريف بالكسر ولا تقل حريف والحرف أيضا الاسم من قولك رجل محارف أي منقوص الحظ لا ينمي له مال وكذا الحرفة بالكسر وفي حديث عمر رضي الله عنه * لحرفة أحدهم أشد علي من عيلته * (والحرفة أيضا الصناعة والمحترف الصانع وفلان حريفي أي معاملي وتحريف الكلام عن مواضعه تغييره وتحريف القلم قطه محرفا ويقال انحرف عنه وتحرف واحرورف أي مال وعدل ح ر ق الحرق بفتحتين النار وهو أيضا احتراق يصيب الثوب من الدق وقد يسكن وأحرقه بالنار وحرقه شدد للكثرة وتحرق الشئ بالنار واحترق والاسم الحرقة والحريق وحرق الشئ بالتخفيف برده وحك بعضه ببعض وقرأ علي رضي الله عنه * (لنحرقنه * (أي لنبردنه والحراق والحراقة ما تقع فيه النار عند القدح والعامة تقوله بالتشديد والحراقة بالفتح والتشديد ضرب من السفن فيها مرامي نيران يرمى بها العدو في البحر ح ر ك الحركة ضد السكون وحركه فتحرك وما به حراك أي حركة وغلام حرك أي خفيف ذكي والحارك من الفرس فروع الكتفين وهو الكاهل من الفرس فروع الكتفين وهو الكاهل ح ر م الحرم بوزن القفل الاحرام قالت عائشة رضي الله عنها * (كنت أطيب رسول الله صلى الله عليه وسلم لحله وحرمه * (أي عند إحرامه والحرمة ما لا يحل انتهاكه وكذا المحرمة بضم الراء وفتحها وقد تحرم بصحبته وحرمة الرجل حرمه وأهله ورجل حرام أي محرم والجمع حرم مثل قذال وقذل ومن الشهور أربعة حرم أيضا وهي ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب ثلاثة سرد وواحد فرد وكانت العرب لا تستحل فيها القتال إلا حيان خثعم وطيئ فإنهما كانا يستحلان الشهور والحرام ضد الحلال وكذا الحرم بالكسر وقرئ * (وحرم على قرية أهلكناها * (وقال الكسائي معناه واجب و الحرمة بالكسر الغلمة وفي الحديث * (الذين تدركهم الساعة تبعث عليهم الحرمة ويسلبون الحياء * ومكة حرم الله والحرمان مكة والمدينة والحرم قد يكون الحرام مثل زمن وزمان والمحرم الحرام ويقال هو ذو محرم

[ 78 ]

منها إذا لم يحل له نكاحها والمحرم أول الشهور والتحريم ضد التحليل وحريم البئر وغيرها ما حولها من مرافقها وحقوقها وحرم الشئ بالضم يحرم حرمة وحرمت الصلاة على الحائض حرما وحرمت أيضا من باب فهم لغة فيه وحرمه الشئ يحرمه حرما بكسر الراء فيهما مثل سرقه يسرقه سرقا وحرمة وحريمة وحرمانا وأحرمه أيضا إذ منعه إياه وأحرم الرجل دخل في الشهر الحرام وأحرم بالحج والعمرة لانه يحرم عليه ما كان حلالا من قبل كالصيد والنساء والاحرام أيضا بمعنى التحريم يقال أحرمه وحرمه بمعنى وقوله تعالى * (للسائل والمحروم * (قال بن عباس رضي الله عنهما هو المحارف ح ر م ل الحرمل نبات طبي ح ر ن فرس حرون لا ينقاد وإذا اشتد به الجري وقف وقد حرن من باب دخل وحرن بالضم صار حرونا والاسم الحران وحران اسم بلد وهو فعال ويجوز أن يكون فعلان والنسبة إليه حرنابي والقياس حراني على ما عليه العامة ح ر ا التحري في الاشياء ونحوها طلب ما هو أحرى بالاستعمال في غالب الظن أي أجدر وأخلق واشتقاقه من قولك هو حرى أن يفعل كذا أي جدير وأخلق وفلان يتحرى كذا أي يتوخاه ويقصده وقوله تعالى * (فأولئك تحروا رشدا * (أي توخوا وعمدوا وحراء بالكسر والمد جبل بمكة يذكر ويؤنث فإن أنث لم يصرف ح ز ب حزب الرجل أصحابه والحزب أيضا الورد ومنه أحزاب القرآن والحزب أيضا الطائفة وتحزبوا تجمعوا والاحزاب الطوائف التي تجتمع على محاربة الانبياء عليهم الصلاة والسلام ح ز ر الحزر التقدير والخرص تقول حرز الشئ من باب ضرب ونصر فهو حازر وحزرة المال خياره بوزن حضرة يقال هذا حزرة نفسي أي خير ما عندي والجمع حورات بفتح الزاي وفي الحديث * (لا تأخذوا من حزرات أنفس الناس شيئا * (يعني في الصدقة وحزيران بالرومية اسم شهر قبل تموز ح ز ز حزه قطعه وبابه رد واحتزه أيضا والحز الفرض في الشئ والواحدة حزة وقد حز العود من باب رد أيضا وفي الحديث * (الاثم حواز القلوب * (يعني ما حز فيها وحك ولم يطمئن عليه القلب وحزة السراويل بالضم حجزته وفي الحديث * (آخذ بحزته * (أي بعنقه وهو على التشبيه والحزاز الهبرية في الرأس الواحدة حزازة والحزازة أيضا وجع في القلب من غيظ ونحوه ح ز ق الحزق والحزقة جماعة من الناس والطير والنحل وغيرها وفي الحديث * (كأنهما حزقان من طير صواف * (والحازق الذي ضاق عليه خفه يقال لا رأي لحاقن ولا لحازق ح ز م حزم الشئ شده وبابه ضرب والحزم أيضا ضبط الرجل أمره وأخذه بالثقة وقد حزم الرجل من باب ظرف فهو حازم واحتزم وتحزم بمعنى أي تلبب وذلك إذا شد وسطه بحبل والحزمة من الحطب وغيره وحزام الداب معروف وقد حزم الدابة من باب ضرب ومنه حزام الصبي في مهده ومحزم الدابة بوزن مجلس ما جرى عليه حزامها والحيزوم وسط الصدر وما يضم عليه الحزام وحيزوم اسم فرس من خيل الملائكة ح ز ن الحزن والحزن ضد السرور وقد حزن من باب طرب وحزنا أيضا فهو حزن وحزين وأحزنه غيره وحزنه أيضا مثل أسلكه وسلكه ومحزون بني عليه وحزنه لغة قريش وأحزنه لغة تميم وقرئ بهما واحتزن

[ 79 ]

وتحزن بمعنى وفلان يقرأ بالتحزين إذا أرق صوته به والحزن ما غلظ من الارض وفيها حزونة ح ز ا حزوى بالضم اسم عجمة من عجم الدهناء وهي رملة لها جمهور عظيم تعلو تلك الجماهير ح س ب حسبه عده وبابه نصر وكتب وحسابا أيضا بالكسر وحسبانا بالضم والمعدود محسوب وحسب أيضا فعل بمعنى مفعول كنفض بمعنى منفوض ومنه قولهم ليكن عملك بحسب ذلك بالفتح أي على قدره وعدده والحسب أيضا ما يعده الانسان من مفاخر آبائه وقيل حسبه دينه وقيل ماله والرجل حسيب وبابه ظرف وقال بن السكيت الحسب والكرم يكونان بدون الآباء والشرف والمجد لا يكونان إلا بالآباء وحسبك درهم أي كفاك وشئ حساب أي كاف ومنه قوله تعالى * (عطاء حسابا * (والحسبان بالضم العذاب أيضا وحسبته صالحا بالكسر أحسبه بالفتح والكسر محسبة بكسر السين وفتحها وحسبانا بالكسر ظننته ح س د الحسد أن تتمنى زوال نعمة المحسود إليك وبابه دخل وقال الاخفش وبعضهم يقول يحسده بالكسر حسدا بفتحتين وحسادة بالفتح وحسده على الشئ وحسادة الشئ بمعنى وتحاسد القوم وقوم حسدة كحامل وحملة ح س ر حسر كمه عن ذراعه كشفه وبابه ضرب والانحسار الانكشاف وحسر البعير أعيا وحسره غيره واستحسر أيضا أعيا قلت ومنه قوله تعالى * (ملوما محسورا * (وقوله * (ولا يستحسرون * (وحس بصره كل وانقطع نظره من طول مدى وما أشبه ذلك فهو حسير ومحسور أيضا وبابه جلس والحسرة أشد التلهف على الشئ الفائت تقول حسر على الشئ من باب طرب وحسرة أيضا فهو حسير وحسره غيره تحسيرا والتحسر أيضا التلهف ورجل محسر بوزن مكسر أي مؤذى وفي الحديث * (أصحابه محسرون * (أي محقرون وبطن محسير بكسر السين وتشديدها موضع بمنى ح س س الحس والحسيس الصوت الخفي ومنه قوله تعالى * (لا يسمعون حسيسها * (وحسوهم استأصلوهم قتلا وبابه رد ومنه قوله تعالى * (إذ تحسونهم بإذنه وحس الدابه فرجنها وبابه أيضا رد * (والمحسة بكسر الميم الفرجون والحواس المشاعر الخمس وهي السمع والبصر والشم والذوق واللمس وأحس الشئ وجد حسه قال الاخفش أحس معناه ظن ووجد ومنه قوله تعالى * (فلما أحس عيسى منهم الكفر * (وحسان اسم رجل إن جعلته فعلان من الحس لم تجره وإن جعلته فعالا من الحسن أجريته لان النون حينئذ أصلية ح س ك الحسك حسك السعدان والحسك أيضا ما يعمل من الحديد على مثاله وهو من آلات العسكر ح س م حسمه قطعه من باب ضرب فانحسم وفي الحديث * (أنه أتي بسارق فقال اقطعوه ثم احسموه * (أي اكووه بالنار لينقطع الدم وفي حديث آخر * (عليكم بالصوم فإنه محسمة للعرق ومذهبة للاشر * (وقيل في قوله تعالى * (وثمانية أيام حسوما * (أي متتابعة وقيل الحسوم الشؤم ويقال الليالي الحسوم لانها تحسم الخير عن أهلها والحسام السيف القاطع وحسمى بالكسر اسم أرض بالبادية وهو في حديث أبي هريرة رضي الله عنه ح س ن الحسن ضد القبح والجمع محاسن على غير قياس كأنه جمع محسن وقد

[ 80 ]

حسن الشئ بالضم حسنا ورجل حسن وامرأة حسنة وقالوا امرأة حسناء ولم يقولوا رجل أحسن وهو اسم أنث من غيتذكير كما قالوا غلام أمرد ولم يقولوا جارية مرداء فذكؤوا من غير تأنيث وحسن الشئ تحسينا زينه وأحسن إليه وبه وهو يحسن الشئ أي يعلمه ويستحسنه أي يعد حسنا والحسنة ضد السيئة والمحاسن ضد المساوئ والحسنى ضد السوءى وحسان اسم رجل إن جعلته فعالا من الحسن أجريته وإن جعلته فعلان من الحس وهو القتل أو الحس بالشئ لم تجره ح س ا حسا المرق من باب عدا والحسو على فعول طعام معروف وكذا الحساء بالفتح والمد يقال شرب حسوا وحساء ورجل حسو أيضا كثير الحسو وحسا حسوة واحدة بالفتح وفي الاناء حسوة بالضم أي قدر ما يحسى مرة وأحسيته المرق فحساه واحتساه بمعنى وتحساه حساه في مهلة ح ش د حشدوا اجتمعوا وبابه ضرب وكذا احتشدوا وتحشدوا وعندي حشد من الناس بوزن فلس أي جماعة وأصله المصدر ح ش ر الحشرة بفتحتين واحدة الحشرات وهي صغار دواب الارض وحشر الناس جمعهم وبابه ضرب ونصر ومنه يوم الحشر وقال عكرمة في قوله تعالى * (وإذا الوحوش حشرت * (وحشرها موتها والمحشر بكسر الشين موضع الحشر والحاشر اسم من أسماء النبي عليه الصلاة والسلام قاعليه الصلاة والسلام * (لي خمسة أسماء أنا محمد وأحمد والماحي يمحو الله بي الكفر والحاشر أحشر الناس على قدمي والعاقب * (ح ش ش الحش بفتح الحاء وضمها البستان وهو أيضا المخرج لانهم كانوا يقضون حوائجهم في البساتين وا لجمع حشوش والحشيش ما يبس من الكلا ولا يقال له رطبا حشيش والمحش بفتحتين المكان الكثير الحشيش والمحش بكسر الميم ما يقطع به الحشيش والوعاء الذي يجعل فيه الحشيش يفتح ويكسر والفتح أجود وحش الحشيش قطعه وبابه رد وأحشه طلبه وجمعه والحشاش بالتشديد الذى يحتشونه وحش فرسه ألقى له حشيشا وبابه أيضا رد وفي المثل أحشك وتروثني ولو قيل أحسك بالسين لم يبعد وأحشيت المرأة فهي محش إذا يبس ولدها في بطنها وفيه لغة أخرى جاءت في الحديث حش ولدها في بطنها قال أبو عبيد وبعضهم يقول حش بضم الحاء ح ش ف الحشف أردأ التمر وفي المثل أحشفا وسوء كيلة ح ش م أبو زيد حشمه من باب ضرب وأحشمه بمعنى أي آذاه وأغضبه بن الاعرابي حشمة أخجله وأحشمه أغضبه والاسم الحشمة وهو الاستحياء وأحشمه واحتشم منه بمعنى وحشم الرجل خدمه ومن يغضب له سموا بذلك لانهم يغضبون له ح ش ا حشا الوسادة وغيرها من باب عدا والحائض تحتشي بالكرسف لتحبس الدم والحشا ما اضطمت عليه الضلوع والجمع أحشاء وحشوة البطن بكسر الحاء وضمها أمعاؤه والحاشية واحدة حواشي الثوب وجوانبه وعيش رقيق الحواشي أي رغد والحشية واحدة الحشايا قلت قال الازهري الحشية الفراش المحشو والحشو ما حشوت به فراشا أو غيره ويقال حاشاك وحاشى لك والمعنى واحد ويقال حاشى لله أي معاذ الله وقرئ حاش لله بلا ألف اتباعا للكتاب وإلا فالاصل حاشى بالالف

[ 81 ]

وحاشى كلمة يستثنى بها وقد تكون حرفا وقد تكون فعلا فإن جعلتها فعلا نصبت بها فقلت ضربتهم حاشى زيدا وإن جعلتها حرفا خفضت بها وقال سيبويه حاشى لا تكون إلا حرف جر لانها لو كانت فعلا لجاز أن تكون صلة لما كما يجوز ذلك في خلا فلما امتنع أن يقال جاءني القوم ما حاشى زيدا دل على أنها ليست فعلا وقال المبرد قد يكون فعلا واستدل بقول النابغة ولا أرى فاعلا في الناس يشبهه وما أحاشي من الاقوام من أحد فتصرفه يدل على أنه فعل ولانه يقال حاشى لزيد وحرف الجر لا يجوز أن يدخل على حرف الجر ولان الحذف يدخلها كقولهم حاش لزيد والحذف إنما يقع في الاسماء والافعال لا في الحروف ح ص ب الحصباء بالمد الحصى ومنه المحصب وهو موضع الجمار بمنى والحاصب الريح الشديدة تثير الحصباء والحصب بفتحتين ما تحصب به النار أي ترمي وكل ما ألقيته في النار فقد حصبتها به وبابه ضرب ح ص د حصد الزرع وغيره أي قطعه وبابه ضرب ونصر فهو محصود وحصيد وحصيدة وحصد بفتحتين وحصائد الالسنة الذي في الحديث هو ما قيل في الناس باللسان وقطع به عليهم والمحصد المنجل وزنا ومعنى وأحصد الزرع واستحصد أي حان له أن يحصد وهذا زمن الحصاد بفتح الحاء وكسرها ح ص ر حصره ضيق عليه وأحاط به وبابه نصر والحصير الضيق البخيل والحصير البالية والحصير أيضا المحبس قال الله تعالى * (وجعلنا جهنم للكافرين حصيرا * (والحصر العي وهو أيضا ضيق الصدر يقال حصر صدره أي ضاق وبابهما طرب وأما قوله تعالى * (حصرت صدورهم * (فأجاز الاخفش والكوفيون أن يكون الماضي حالا ولم يجوزه سيبويه إلا مع قد وجعل صحرت صدورهم على جهة الدعاء عليهم وكل من امتنع من شئ فلم يقدر عليه فقد حصر عنه ولهذا قيل حصر في القراءة وحصر عن أهله والحصر بالضم اعتقال البطن قال بن السكيت أحصره المرض أي منعه من السفر أو من حاجة يريدها قال الله تعالى * (فإن أحصرتم * (قال وقد حصره العدو يحصرونه أي ضيقوا عليه وأحاطوا به وبابه نصر وحاصروه أيضا محاصرة وحصارا وقال الاخفش حصرت الرجل فهو محصور أي حبسته وأحصره بوله أو مرضه أي جعله يحصر نفسه وقال أبو عمرو حصره الشئ وأحصره حبسه ح ص ر م الحصرم أول العنب (ح ص ص الحصة بالكسر النصيب وأحصه أعطاه نصيبه وتحاص القوم أي اقتسموا حصصا وكذا المحاصة وحصحص الشئ بان وظهر يقال الآن حصحص الحق والحصاص بالضم شدة العدو وفي حديث أبي هريرة * (إن الشيطان إ ذا سمع الاذان مر وله حصاص * (ح ص ف الحصف الجرب اليابس ' ح ص ل حصل الشئ تحصيلا وحاصل الشئ ومحصوله بقيته وتحصيل الكلام رده إلى محصوله والحوصلة واحدة حواصل الطير وقد حوصل أي ملاحوصلته يقال حوصلي وطيري ح ص ن الحصن واحد الحصون يقال حصن حصين بين الحصانة وحصن القرية تحصينا بنى حولها وتحصن العدو وأحصن الرجل إذا تزوج فهو محصن بفتح الصاد وهو أحد ما جاء على أفعل فهو مفعل وأحصنت المرأة عفت وأحصنها زوجها فهي محصنة ومحصنة قال ثعلب كل امرأة عفيفة فهي محصنة ومحصنة وكل امرأة متزوجة فهي محصنة بالفتح لا غير ز وقرئ * (فإذا أحصن * (على ما لم يسم فاعله أي زوجن

[ 82 ]

وحصنت المرأة بالضم حصنا بوزن قفل أي عفت فهي حاصن وحصان بالفتح وحصناء أيضا بينة الفرس وفرس حصان بالكسر بين التحصين والتحصن وقيل إنما سمي حصانا لانه ضن بمائه فلم ينز إلا على كريمة ثم كثر ذلك حتى سموا كل ذكر من الخيل حصانا وأبو الحصين كنية الثعلب ح ص ا الحصاة واحدة الحصى وجمعها حصيات كبقرة وبقرات وحصاة المسك قطعة صلبة توجد في فأرة المسك وأرض محصاة ذات حصى وأحصى الشئ عده ح ض ب الحضب لغة في الحصب وهي قراءة بن عباس رضي الله تعالى عنهما ح ض ر حضرة الرجل قربه وفناؤه وكلمه بحضرة فلان وبمحضر فلان أي بمشهد منه والحضر بفتحتين خلاف البدو والمحضر السجل والحاضر ضد البادي والحاضرة ضد البادية وهي المدن والقرى والريف والبادية ضدها يقال فلان من أهل الحاضرة وفلان من أهل البادية وفلان حضري وفلان بدوي وفلان حاضر بموضع كذا أي مقيم به والحضارة بالكسر الاقامة في الحضر عن أبي زيد وقال الاصمعي هو بالفتح والحضور ضد الغيبة وبابه دخل وحكى الفراء حضر بالكسر لغة فيه يقال حضر القاضي امرأة قال وكلهم يقولون يحضر بالضم قلت وفي الديوان جعل هذه اللغة من باب فعل يفعل ويقال اللبن محتضر ومحضور فغط إناءك أي كثير الآفة وإن الجن تحضره والكنف محضورة وقوله تعالى * (وأعوذ بك رب أن يحضرون * (أي أن تصيبني الشياطين بسوء وقوم حضور أي حاضرون وهو في الاصل مصدر وحضرموت اسم بلد وقبيلة أيضا وهما اسمان جعلا واحدا فان شئت بنيت الاسم الاول على الفتح وأعربت الثاني بإعراب ما لا ينصرف فقلت هذا حضرموت وإن شئت أضفت الاول إلى الثاني فقلت هذا حضرموت أعربت حضرا وخفضت موتا وكذا القول في سام أبرص ورام هرمز والنسبة إليه حضرمي ح ض ض حضه على القتال حثه وبابه رد وحضضه تحضيضا حرضه والتحاض التحاث والمحاضة أن يحث كل واحد منهما صاحبه وقرئ * (ولا تحاضون على طعام المسكين (والحضيض القرار من الارض عند منقطع الجبل وفي الحديث * (أنه أهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدية فلم يجد شيئا يضعه عليه فقال ضعه بالحضيض فإنما أنا عبد آكل كما يأكل العبيد * (يعني ضعه بالارض والحضض بضم الضاد الاولى وفتحها دواء معروف ح ض ن الحضن ما دون الابط إلى الكشح وحضن الطائر بيضه من باب نصر ودخل إذا ضمه إلى نفسه تحت جناحه وحضنت المرأة ولدها حضانة وحاضنة الصبي التي تقوم عليه في تربيته واحتضن الشئ جعله في حضنه ح ط أ حطأه ضرب ظهره بيده مبسوطة وفي حديث بن عباس رضي الله تعالى عنه * (أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بقفاي فحطأني حطأة وقال اذهب فادع لي فلانا ح ط ط حط الرحل والسرج والقوس من باب رد وحط أي نزل والمحط المنزل وانحط السعر وغيره واستحطه من الثمن شيئا والحطيطة كذا وكذا من الثمن وقوله تعالى * (وقولوا حطة * (أي حط عنا أوزارنا وقيل هي كلمة أمر بها بنو إسرائيل لو قالوها لحطت أوزارهم ح ط م حطمه من باب ضرب أي كسره فانحطم وتحطم والتحطيم التكسير والحطمة من أسماء النار لانها تحطم ما تلقى ورجل حطمة أيضا كثير الاكل قال بن عباس رضي الله عنهما الحطيم الجدر يعني جدار حجر

[ 83 ]

الكعبة والحطام ما تكسر من اليبيس ح ظ ر الحظر الحجر وهو ضد الاباحة وحظره فهو محظور أي محرم وبابه نصر والحظار والحظيرة تعمل للابل من شجر لتقيها البرد والريح والمحتظر بالكسر الذي يعملها وقرئ * (كهشيم المحتظر * (فمن كسره جعله الفاعل ومن فتحه جعله المفعول به ح ظ ظ الحظ النصيب والجد تقول حظ الرجل يحظ بالفتح حظا أي صار ذا حظ من الرزق فهو حظ وحظيظ ومحظوظ وحظي بوزن مكي ذكره في ج د د والحظظ بضم الظاء الاولى وفتحها لغة في الحضض وهو دواء والحضظ بالضاد مع الظاء لغة فيه ح ظ ل الحنظل الشري الواحدة حنظلة ح ظ ا حظيت المرأة عند زوجها بالكسر تحظى حظوة بكسر الحاء وضمها وحظة أيضا وهي حظيته وإحدى حظاياه وفي المثل إلا حظية فلا إلية يقول إن أخطأتك الحظوة فيما تطلب فلا تأل أن تتودد إلى الناس لعلك تدرك بعض ما تريد وأصله في المرأة تصلف عند زوجها قلت قال الازهري هو من أمثال الناس تقول إن لم أحظ عند زوجي فلا ألو فيما يحظيني عنده بانتهائي إلى ما يهواه ورجل حظي إذا كان ذا حظوة ومنزلة وقد حظي عند الامير يحظى حظوة واحتظى بمعنى ح ف د الحفد السرعة وبابه ضرب وحفدانا أيضا بفتح الفاء ومنه قولهم في الدعاء وإليك نسعى ونحفد وأحفده حمله على الحفد والاسراع وبعضهم يجعل أحفد أيضا لازما والحفدة بفتحتين الاعوان والخدم وقيل الاختان وقيل الاصهار وقيل ولد الولد واحدهم حافد ح ف ر حفر الارض من باب ضرب واحتفرها والحفرة بالضم واحدة الحفر وقوله تعالى * (أئنا لمردودون في الحافرة * (أي في أول أمرنا ح ف ز حفزه دفعه من خلفه وبابه ضرب والليل يحفز النهار أي يسوقه ورأيته محتفزا أي مستوفزا وفي الحديث عن علي رضي الله تعالى عنه * (إذا صلت المرأة فلتحتفز * (أي تتضام إذا جلست وإذا سجدت ولا تخوي كما يخوي الرجل ح ف ش ح ف ش الحفش بوزن الحفظ البيت الصغير وهو في الحديث وقيل معنى قوله * (هلا قعد في حفش أمه * (أي عند حفش أمه ح ف ظ حفظ الشئ بالكسر حفظا حرسه وحفظه أيضا استظهره والحفظة الملائكة الذين يكتبون أعمال بني آدم والمحافظة المراقبة والحفاظ والمحافظة أيضا الانفة والحفيظ المحافظ ومنه قوله تعالى * (وما أنا عليكم بحفيظ * (ويقال احتفظ بهذا الشئ أي احفظه وتحفظ التقيظ وقلة الغفلة وتحفظ الكتاب استظهره شيئا بعد شئ وحفظه الكتاب تحفيظا حمله على حفظه واستحفظه كذا سأله أن يحفظه ح ف ف حفت المرأة وجهها من الشعر من باب رد وحفافا أيضا بالكسر واحتفت مثله والمحفة بالكسر مركب من مراكب النساء كالهودج إلا أنها لا تقبب كما تقبب الهوادج وحفوا حوله أي طافوا به واستداروا قال الله تعالى * (وتر الملائكة حافين من حول العرش * (وحفه بالشئ كما يحف الهودج بالثياب وحف شاربه ورأسه أي أحفاه وباب الثلاثة رد ح ف ل حفل القوم من باب ضرب واحتفلوا اجتمعوا واحتشدوا وعنده حفل من الناس أي جمع وهو في الاصل مصدر ومحفل القوم ومحتفلهم مجتمعهم وحفله جلاه

[ 84 ]

فتحفل واحتفل وحفل كذابالى به ويقال لا تحفل به والحفالة مثل الحثالة وهو الرذل من كل شئ والتحفيل مثل التصرية وهو أن لا تحلب الشاة أياما ليجتمع اللبن في ضرعها للبيع والشاة محفلة ومصراة ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التصرية والتحفيل ح ف ن الحفنة ملء الكفين من طعام ومنه إنما نحن حفنة من حفنات الله أي يسير بالاضافة إلى ملكه ورحمته وحفنت الشئ من باب ضرب إذا جرفته بكلتا يديك ولا يكون إلا من الشئ اليابس كالدقيق ونحوه وحفن له حفنة أي أعطاه قليلا واحتفن الشئ لنفسه أخذه ح ف ا حفي بالكسر حفوة وحفية وحفاية بكسر الحاء في الكل وحفاء أيضا بالمد فهو حاف أي صار يمشي بلا خف ولا نعل وحفي من باب صدي فهو حف أي رقت قدمه أو حافره من كثرة المشي وحفي به بالكسر حفاوة بفتح الحاء فهو حفي أي بالغ في إكرامه وإلطافه والعناية بأمره والحفي أيضا المستقصي في السؤال قلت ومن الاول قوله تعالى * (إنه كان بي حفيا * (ومن الثاني قوله تعالى * (كأنك حفي عنها * (وأحفى شاربه استقصى في أخذه وفي الحديث * (أنه أمر أن تحفى الشوارب وتعفى اللحى * (ح ق ب الحقب بالضم وسكون القاف ثمانون سنة وقيل أكثر من ذلك وجمعه حقاب مثل قف وقفاف والحقبة بالكسر وسكون القاف واحدة الحقب وهي السنون والحقب بضمتين الدهر وجمعه أحقاب ح ق د الحقد الضغن والجمع أحقاد وقد حقد عليه يحقد بالكسر حقدا بكسر الحاء وحقد من باب طرب لغة فيه ورجل حقود بفتح الحاء ح ق ر الحقير الصغير الذليل وبابه ظرف وحقره غيره من باب ضرب استصغره وكذا احتقره واستحقره وحقره تحقيرا صغره والمحقرات الصغائر ح ق ف الحقف المعوج من الرمل والجمع حقاف وأحقاف وفي الحديث * (أنه مر بظبي حاقف في ظل شجرة * (وهو الذي انحنى وتثنى في نومه والاحقاف ديار عاد قال الله تعالى * واذكر أخا عاد إذ أنذر قومه بالاحقاف * (ح ق ق الحق ضد الباطل والحق أيضا واحد الحقوق والحقة بالضم معروفة والجمع حق وحقق وحقاق والحق بالسكر ما كان من الابل بن ثلاث سنين وقد دخل في الرابعة والانثى حقة وحق أيضا سمي بذلك لاستحقاقه أن يحمل عليه وأن ينتفع به والجمع حقاق ثم حقق بضمتين مثل كتاب وكتب والحاقة القيامة سميت بذلك لان فيها حواق الامور وحاقه خاصموادعى كل واحد منهما الحق فإذا غلبه قيل حقه والتحاق التخاصم والاحتقاق الاختصام ولا يقال إلا لاثنين وحق حذره من باب رد وأحقه أيضا إذا فعل ما كان يحذره وحق الامر من باب رد أيضا وأحقه أي تحققه وصار منه على يقين ويقال حق لك أن تفعل هذا وحققت أن تفعل هذا بمعنى وحق له أن يفعل كذا وهو حقيق به ومحقوق به أي خليق به والجمع أحقاء ومحقوقون وحق الشئ يحق بالكسر حقا أي وجب وأحقه غيره أوجبه واستحقه أي استوجبه وتحقق عنده الخبر صح وحقق قوله وظنه تحقيقا أي صدقه وكلام محقق أي رصين والحقيقة ضد المجاز والحقيقة أيضا ما يحق على الرجل أن يحميه وفلان حامي الحقيقة ويقال الحقيقة الراية والحقحقة أرفع السير وأتعبه للظهر وفي حديث

[ 85 ]

مطرف * (شر السير الحقحقة * (وقيل هو السير في أول الليل وقد نهي عن ذلك ح ق ل الحقل الزرع إذا تشعب ورقه قبل أن تغلظ سوقه تقول منه أحقل الزرع والحقل أيضا القراح الطيب الواحدة حقلة والمحاقلة بيع الزرع في سنبله بالبر وقد نهي عنه ح ق ن حقن دمه منع أن يسفك وحقن بوله وأنكر النسائي أحقن وبابهما نصر والحاقن الذي به بول شديد يقال لا رأي لحاقن والحاقنة النقرة بين الترقوة وحبل العاتق والذاقنة طرف الحلقوم ومنه قول عائشة رضي الله عنها * (توفي رسول الله عليه الصلاة والسلام بين سحري ونحري وبين حاقنتي وذاقنتي * (ويروى شجري وهو مابين اللحيين وقيل الحاقنة ما سفل من البطن والحقنة ما يحتقن به المريض من الادوية وقد احتقن ح ق ا الحقو بالفتح الازار والحقو أيضا الخصر وشد الازار ح ك ر احتكار الطعام جمعه وحبسه يتربص به الغلاء ح ك ك حك الشئ من باب رد واحتك بالشئ حك نفسه عليه وهو يتحكك به أي يتمرس ويتعرض لشره والحكة بالكسر الجرب والحكاكة بالضم ما سقط من الشئ عند الحك ح ك م الحكم القضاء وقد حكم بينهم يحكم بالضم حكما وحكم له وحكم عليه والحكم أيضا الحكمة من العلم والحكيم العالم وصاحب الحكمة والحكيم أيضا المتقن للامور وقد حكم من باب ظرف أي صار حكيما وأحكمه فاستحكم أي صار محكما والحكم بفتحتين الحاكم وحكمه في ماله تحكيما إذا جعل إليه الحكم فيه فاحتكم عليه في ذلك واحتكموا إلى الحاكم وتحاكموا بمعنى والمحاكمة المخاصمة إلى الحاكم وفي الحديث * (إن الجنة للمحكمين * (وهم قوم من أصحاب الاخدود حكموا وخيروا بين القتل والكفر فاختاروا الثبات على الاسلام مع القتل ح ك ى حكى عنه الكلام يحكي حكاية وحكا يحكو لغة وحكى فعله وحاكاه إ ذا فعل مثل فعله والمحلكاة المشاكلة يقال فلان يحكي الشمس حسنا ويحاكيها بمعنى ح ل أ يقال حلا السويق تحلئة قال الفراء قد همزوا ما ليس بمهموز لانه من الحلواء ح ل ب الحلب بفتح اللام اللبن المحلوب وهو أيضا المصدر تقول منه حلب يحلب بالضم حلبا واحتلب أيضا فهو حالب وهم حلبة بفتحتين والحلوب والحلوبة ما يحلب والحليب اللبن المحلوب وحلبته وحلبت له ماشيته وأحلبته أعنته على الحلب والمحلب بكسر الميم الاناء يحلب فيه وتحلب العرق وانحلب أي سأل والحلبة كالضربة خيل تجمع للسباق من كل أوب أي من كل ناحية لا من إصطبل واحد وأسود حلبوب كعصفور أي حالك ح ل ج حلج القطن من باب ضرب ونصر فهو حلاج والقطن حليج ومحلوج والمجلج بوزن المبضع والمحلجة ما يحلج عليه والمحلاج بوزن المفتاح ما يحلج به ح ل ز ن الحلزون بفتح الحاء واللام دوبية تكون في الرمث ح ل س حلس البيت كساء يبسط تحت حر الثياب وفي الحديث * (كن حلس بيتك * (أي لا تبرح ح ل ف حلف يحلف بالكسر حلفا بكسر اللام ومحلوفا وهو أحد ما جاء من

[ 86 ]

المصادر على مفعول وأحلفه وحلفه واستحلفه كله بمعنى والحلف بوزن الحقف العهد يكون بين القوم وقد حالفه أي عاهده وتحالفوا تعاهدوا ز وفي الحديث * (أنه حالف بين قريش والانصار * (يعني آخى بينهم لانه لا حلف في الاسلام والحليف المحالف والمولى والحلفاء نبت في الماء قال أبو زيد واحدتها حلفة كقصبة وطرفة وقال الاصمعي حلفة بكسر اللام وذو الحليفة موضع ح ل ق الحلقة بالتسكين الدروع وكذا حلقة الباب وحلقة القوم والجمع الحلق بفتحتين على غير قياس وقال الاصمعي الجمع حلق كبدرة وبدر وقصعة وقصع وحكى يونس عن أبي عمرو بن العلاء حلقة في الواحد بفتحتين والجمع حلق وحلقات قال ثعلب كلهم يجيزه على ضعفه قال أبو عمرو الشيباني ليس في الكلام حلقة بالتحريك إلا في قولهم هؤلاء قوم حلقة للذين يحلقون الشعر جمع حالق والحلق الحلقوم والجمع الحلوق وتحليق الطائر ارتفاعه في طيرانه وفي الحديث حين قيل له أن صفية حائض * (عقرى حلقى ما أراها إلا حابستنا * (قال أبو عبيد هو عقرا حلقا بالتنوين والمحدثون يقولون عقرى حلقى ومعناه عقرها الله وحلقها يعني عقر جسدها وحلقها أي أصابها الله بوجع في حلقها كما يقال رأسه وعضده وصدره إذا ضرب رأسه وعضده وصدره وحلق رأسه من باب ضرب وحلقوا رؤوسهم شدد للكثرة والاحتلاق الحلق ويقال حلق معزه ولا يقال جزه إلا في الضأن وعنز محلوقة وشعر حليق ولحية حليق ولا يقال حليقة وتحلق القوم جلسوا حلقة حلقة والحولقة قول لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ح ل ق م الحلقوم الحلق ح ل ك حلك الشئ يحلك بالضم حلوكة اشتد سواده واحلولك مثله والحلك بفتحتين السواد يقال أسود مثل حلك الغراب وهو سواده ومثل حنك الغراب وهو منقاره وأسود حالك وحانك بمعنى والحلكوك بفتح اللام الشديد السواد ح ل ل حل العقدة فتحها فانحلت وبابه رد يقال يا عاقد اذكر حلا وحل بالمكان من باب رد وحلولا ومحلا أيضا بفتح الحاء والمحل أيضا المكان الذي يحل به و حللت القوم وحللت بهم بمعنى والحل دهن السمسم والحل بالكسر الحلال وهو ضد الحرام ورجل حل من الاحرام أي حلال يقال هو حل وهو حرم قلت لم يذكر الجوهري في ح ر مأن الحرم بمعنى المحرم وذكر الازهري في ح ل ل أنه يقال رجل حل وحلال وحرم وحرام ومحل ومحرم والحل أيضا ما جاوز الحرم وقوم حلة أي نزول وفيهم كثرة والحلة أيضا مصدر قولك حل الهدي والمحلة منزل القوم وقوله تعالى * (حتى يبلغ الهدي محله * (وهو الموضع الذي ينحر فيه ومحل الدين أجله والحلل برود اليمن والحلة إزار ورداء ولا تسمى حلة حتى تكون ثوبين والحليل الزوج والحليلة الزوجة وهما أيضا من يحالك في دار واحدة والاحليل مخرج اللبن من الضرع والثدي وحل له الشئ يحل بالكسر حلا بكسر الحاء وحلالا وهو حل بل أي طلق وحل المحرم يحل بالكسر حلالا وأحل بمعنى وحل الهدي يحل بالكسر حلة بكسر الحاء وحلوأي بلغ الموضع الذي يحل فيه نحره وحل العذاب يحل بالكسر حلالا أي وجب ويبالضم حلولا أي نزل وقرئ بهما قوله تعالى * (فيحل عليكم غضبي * (وأما قوله تعالى * (أو تحل قريبا من دارهم * (فبالضم أي تنزل وحل الدين يحل

[ 87 ]

بالكسر حلولا وحلت المرأة تحل بالكسر حلالا أي خرجت من عدتها وأحله أنزله وأحل له الشئ جعله حلالا له وأحل المحرم لغة في حل وأحل أيضا خرج إلى الحل أو خرج من ميثاق كان عليه وأحل دخل في شهور الحل كأحرم دخل في شهور الحرم والمحلل في السبق الداخل بين المتراهنين إن سبق أخذ وإن سبق لم يغرم والمحلل في النكاح الذي يتزوج المطلقة ثلاثا حتى تحل للزوج الاول وأحل نزل وتحلل في يمينه استثنى واستحل الشئ عده حلالا والتحليل ضد التحريم وقد حلله تحليلا وتحلة كقولك عززه وتعزة وقولهم فعله تحلة القمس أي فعله بقدر ما حلت به يمينه ولم يبالغ وفي الحديث * (لا يموت للمؤمن ثلاثة أولاد فتمسه النار إلا تحلة القسم * (أي قدر ما يبر الله تعالى قسمه فيه لقوله تعالى * (وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا * (والحلاحل بالضم السيد الركين والجمع الحلاحل بالفتح ح ل م الحلم بضم اللام وسكونها ما يراه النائم وقد حلم يحلم بالضم حلما وحلما واحتلم أيضا وحلم بكذا وحلم بكذا بمعنى أي رآه في النوم والحلم بالكسر الاناة وقد حلم بالضم حلما وتحلم تكلف الحلم وتحالم أرى من نفسه ذلك وليس به والحلمة رأس الثدي وهما حلمتان والحلمة أيضا القراد العظيم وجمعها حلم وحلمه تحليما جعله حليما والحالوم لبن يغلظ فيصير شبيها بالجبن الرطب وليس به ح ل ا الحلو ضد المر وقد حلا الشئ يحلو حلاوة واحلولى أيضا وقد جاء احلولى متعديا في الشعر ولم يجئ افعوعل متعديا إلا هذا وقولهم اعروريت الفرس قلت قال الازهري احلوليت الشئ استحليته وأحليت الشئ جعلته حلوا وحالاه طايبه وتحالت المرأة أظهرت حلاوة وعجبا وفي الحديث * (نهى عن حلوان الكاهن * (وهو ما يعطى على الكهانة وحلوان اسم بلد والحلي حلى المرأة وجمعه حلي مثل ثدي وثدي وقد تكسر الحاء وقرئ * من حليهم * (بضم الحاء وكسرها وحلية السيف جمعها حلى مثل لحية ولحى وربما ضم وحلية الرجل صفته وحليت المرأة من باب رمى وحلوتها من باب عدا جعلت لها حليا و حلي فلان بعيني وفي عيني وبصدري وفي صدري بالكسر حلاوة إذا أعجبك وكذا حلا بعيني وفي عيني يحلو حلاوة وقال الاصمعي حلي في عيني بالكسر وحلا في فمي بالفتح وحليت المرأة حليا بسكون اللام صارت ذات حلي فهي حلية وحالية ونسوة حوال وحلاها غيرها تحلية ومنه سيف محلى وحليت الرجل تحلية وصفت حليته وحليت الشئ أيضا في عيصاحبه وحليت الطعام أيضا جعلته حلوا وربما قالوا حلات السويق فهمزوا ما ليس بمهموز كما مر في ح ل أ واستحلاه من الحلاوة كاستجادة من الجودة وتحلى بالحلي تزسن يه وقولهم لم يحل منه بطائل أي لم يستفد كبير فائدة ولا يتكلم به إمع الجحد والحلواء كل حلو يؤكل يمد ويقصر ح م أ الحمأ بفتحتين والحمأة بسكون الميم الطين الاسود والحمء كل من كان من قبل الزوج كالاخ والاب ومثله حما كقفا وحمو كأبو وحم كأب والجمع أحماء ح م د الحمد ضد الذم وبابه فهم ومحمدة بوزن متربة فهو حميد ومحمود والتحميد أبلغ من الحمد والحمد أعم من الشكر والمحمد بالتشديد الذي كثرت خصاله المحمودة والمحمدة بفتح الميمين ضد المذمة قلت المحمدة ذكرها الزمخشري في مصادر

[ 88 ]

المفصل بكسر الميم الثانية وذكر صاحب الديوان أن المحمدة والمحمدة والمذمة والمذمة لغتان فيهما وأحمده وجده محمودا وقولهم العود أحمد أي أكثر حمدا ورجل حمدة بوزن همزة أي يكثر حمد الاشياء ويقول فيها أكثر مما فيها ومحمود اسم الفيل المذكور في القرآن ح م ر الحمرة لون الاحمر وقد احمر الشئ واحمار بمعنى ورجل أحمر والجمع الاحامر فإن أردت المصبوغ بالحمرة قلت أحمر والجمع حمر وأهلك الرجال الاحمران اللحم والخمر فإذا قلت الاحامرة دخل فيه الخلوق ويقال أتاني كل أسود منهم وأحمر ولا يقال وأبيض ومعناه جميع الناس عربهم وعجمهم وموت أحمر يوصف بالشدة ومنه الحديث * (كنا إذا احمر البأس * (وسنة حمراء شديدة والحمار العير والجمع حمير وحمر كقفل وحمر بضمتين وحمرات أيضا وأحمرة وربما قالوا للاتان حمارة واليحمور حمار الوحش والحمارة أصحاب الحمير في السفر الواحد حمار مثل جمال وبغال ح م ز حمز الرجل من باب ظرف أي اشتد فهو حميز الفؤاد وحامزه وفي حديث بن عباس رضي الله عنه * (أفضل الاعمال أحمزها * (أي أمتنها وأقواها ح م س الاحمس الشديد الصلب في الدين والقتال والحماسة بالفتح الشجاعة والاحمس أيضا الشجاع ح م ص حمص بلد يذكر ويؤنث والحمص معروف قال ثعلب الاختيار فتح الميم وقال المبرد هو الحمص بكسر الميم ولم يأت عليه من الاسماء إلا حلز وهو القصير وجلق اسم مدينة بناحية الشام ح م ض الحموضة طعم الحامض وقد حمض الشئ من باب سهل ونصر فهو حامض وهو نادر لما سنذكره في ف ر ه والحماض نبت له نور أحمر ح م ط يقال أصبت حماطة قلبه أي سواده والحماط نبت والحماط وجع في الحلق والحمطاط دود يكون في العشب منقوش ح م ق الحمق بسكون الميم وضمها قلة العقل وقد حمق من باب ظرف فهو أحمق وحمق أيضا بالكسر حمقا فهو حمق وامرأة حمقاء وقوم ونسوة حمق وحماقى والبقلة الحمقاء الرجلة ز وأحمقه وجده أحمق وحمقه تحميقا نسبة إلى الحمق وحامقه ساعده على حمقه واستحمقه عده أحمق وتحامق تكلف الحماقة ح م ل حمل الشئ على ظهره وحملت المرأة والشجرة الكل من باب ضرب قلت وقوله تعالى * (فإنه يحمل يوم القيامة وزرا * (لا اختصاص له بالمحمول على الظهر وقوله تعالى * (وساء لهم يوم القيامة حملا * (لا دلالة فيه على المصدر لانه اسم لمحمول وكذا قوله تعالى * (حملا خفيفا * (لا دلالة فيه على المصدر لانه اسم للمحمول أيضا فاستشهاد الجوهري رحمه الله تعالى بالآيتين فيه نظر وقال الازهري حمل الشئ يحمله حملا وحملانا والحمل ما تحمل الاناث في بطونها والحمل ما يحمل على الظهر وأما حمل الشجرة فقيل ما ظهر منه فهو حمل وما بطن فهو حمل وقيل كله حمل لانه لازم غير بائن قال بن السكيت الحمل بالفتح ما كافي بطن أو على رأس شجرة والحمل بالكسر ما كان على ظهر أو على رأس قال الازهري وهذا هو الصواب وهو قول الاصمعي ويقال امرأة حامل وحاملة إذا كانت حبلى فمن قال حامل قال هذا نعت لا يكون إلا للاناث ومن قال حاملة بناه

[ 89 ]

على حملت فهي حاملة وأنشد تمخضت المنون له بيوم أنى ولكل حاملة تمام فإذا حملت المرأة شيئا على ظهرها أو على رأسها فهي حاملة لا غير لان الهاء إنما تلحق للفرق فما لا يكون للمذكر لا حاجة فيه إلى علامة التأنيث فان أتي بها فإنما هو على الاصل هذا قول أهل الكوفة وقال أهل البصرة هذا غير مستمر لان العرب تقول رجل أيم وامرأة أيم ورجل عانس وامرأة عانس مع الاشتراك وقالوا امرأة مصبية وكلبة مجرية مع الاختصاص قالوا والصواب أن يقال إن قولهم حامل وطالق وحائض ونحوها أوصاف مذكرة وصف بها الاناث كما أن الربعة والراوية والخجأة أوصاف مؤنثة وصف بها الذكور وذكر بن دريد أن حمل الشجرة فيه لغتان الفتح والكسر قلت وكذا ذكر الثعلب في الفصيح والحملة بفتحتين جمع حامل يقال هم حملة العرش وحملة القرآن وحمل عليه في الحرب حملة وحمل على نفسه في السير أي جهدها فيه وحمل به حمالة بالفتح أي كفل وحمل إدلاله واحتمل بمعنى والحمل بفتحتين الخروف والجمع حملان والحمل أيضا أول البروج وأحمله أعانه على الحمل واستحمله سأله أن يحمله وحمله الرسالة تحميلا كلفه حملها وتحمل الحمالة حملها وتحملوا واحتملوا بمعنى أي ارتحلوا وتحامل عليه مال وتحامل على نفسه تكلف الشئ على مشقة والمحمل بوزن المجلس واحد محامل الحاج والمحمل بوزن المرجل علاقة السيف وهو السير الذي تقلده المتقلد وكذا الحمالة بالكسر والجمع الحمائل بالفتح هذا قول الخليل وقال الاصمعي حمائل السيف لا واحد لها من لفظها وإنما واحدها محمل بوزن مرجل والحمولة بالفتح الابل التي تحمل وكذا كل ما احتمل عليه الحي من حمار وغيره سواء كانت عليه الاحمال أو لم تكن وفعول تدخله الهاء إذا كان بمعنى مفعول به والحمولة بالضم الاحمال وأما الحمول بالضم بلا هاء فهي الابل التي عليها الهوادج سواء كان فيها نساء أو لم يكن ح م ل ق حملاق العين باطن أجفانها الذي يسوده الكحل وقيل هو ما غطته الاجفان من بياض المقلة وحملق الرجل فتح عينه ونظر نظرا شديدا ح م م الحمة العين الحارة يستشفي بها الاعلاء والمرضى وفي الحديث * (العالم كالحمة * (وحم الماء سخنه وبابه رد وحم الماء بنفسه صار حارا يحم بالفتح حمما بفتحتين والشئ وأحم على ما لم يسم فاعله فيهما أي قدر فهو محموم وحم الرجل أيضا من الحمى وأحمه الله فهو محموم وهو من الشواذ والحميم الماء الحار وقد استحم أي اغتسل بالحميم هذا هو الاصل ثم صار كل اغتسال استحماما بأي ماء كان وأحمه غسله بالحميم وحميمك قريبك الذي تهتم لامره وحممه تحميما سخم وجهه بالفحم والحمم الرماد والفحم وكل ما احترق من النار الواحدة حممة وحمحم الفرس وتحمحم وهو صوته إذا طلب العلف واليحموم الدخان والحميمة واحدة الحمائم وهي كرائم المال يقال أخذ المصدق حمائم الابل أي كرائمها والحمام بالكسر قدر الموت وحمة العقرب مخففة والهاء عوض وقد ذكر في المعتل والحمام عند العرب ذوات الاطواق نحو الفواخت والقمارى وساق حر القطا والوارشين وأشباه ذلك الواحدة حمامة يقع على الذكر والانثى والهاء للافراد لا للتأنيث وعند العامة أنها الدواجن فقط وجمع الحمامة حمام وحمامات وحمائم وربما قالوا حمام للواحد

[ 90 ]

والحمام مشددا واحد الحمامات المبنية واليمام الحمام الوحشي وهو ضرب من طير الصحراء هذا قول الاصمعي وقال الكسائي الحمام هو البري واليمام هو الذي يألف البيوت والحامة الخاصة يقال كيف الحامة والعامة وآل حم سور في القرآن قال بن مسعود رضي الله عنه آل حم ديباج القرآن قال الفراء وأما قول العامة الحواميم فليس من كلام العرب وقال أبو عبيد الحواميم سور في القرآن على غير القياس وأنشد وبالحواميم التي قد سبعت قال والاولى أن تجمع بذوات حم ح م ي حماه يحميه حماية دفع عنه وهذا شئ حمى أي محظور لا يقرب وأحميت المكان جعلته حمى وفي الحديث * (لا حمى إلا لله ورسوله * (وحماة المرأة أم زوجها لا لغة فيها غير هذه بخلاف الحم على ما ذكرناه في ح م وأصل حم حمو بفتحتين والحامي الفحل من الابل الذي طال مكثه عندهم ومنه قوله تعالى * (ولا وصيلة ولا حام * (قال الفراء إذا لقح ولد ولده فقد حمى ظهره فلا يركب ولا يجز له وبر ولا يمنع من مرعى وفلان حامي الحقيقة وقد فسرناه في ح ق ق وجمعه حماة وحامية وحمة العقرب سمها وضرها وحميا الكأس أول سورتها وحموة الالم سورته وحميت المريض الطعام حمية وحموة بكسر أولهما واحتميت من الطعام احتماء والحمية العار والانفة وحامى عنه محاماة وحماء وحمي النهار بالكسر والتنور أيضا حميا فيهما اشتد حره وحكى الكسائي اشتد حمي الشمس وحموها بمعنى وأحمى الحديد في النار فهو محمى ولا تقل حماه وتحاماه الناس أي توقوه واجتنبوه ح ن أ الحناء معروف وهو مشدد ممدود وحنا رأسه بالحناء تحنئة وتحنيئا بالمد خضبه ح ن ت م الحنتم الجرة الخضراء ح ن ث الحنث الاثم والذنب وبلغ الغلام الحنث أي بلغ المعصية والطاعة بالبلوغ والحنث الخلف في اليمين تقول أحنثه في يمينه فحنث وتقول منها حنث بالكسر حنثا بكسر الحاء وتحنث تعبد واعتزل الاصنام مثل تحنف وتحنث أيضا من كذا أي تأثم منه ح ن ذ حنذ الشاة شواها وجعل فوقها حجارة محماة لتنضجها فهي حنيذ وبابه ضرب ح ن ش الحنش بفتحتين كل ما يصطاد من الطير والهوام والجمع الاحناش والحنش أيضا الحية وقيل الافعى ح ن ط الحنطة البر والجمع حنط بوزن عنب وبائعه حناط بالتشديد والحنوط بالفتح ذريرة وقد تحنط الميت تحنيطا والحناطة بالكسر حرفة الحناط ح ن ف الحنيف المسلم وتحنف الرجل أي عمل عمل الحنيفية ويقال اختتن ويقال اعتزل الاصنام وتعبد ح ن ق الحنق الغيظ والجمع حناق كجبل وجبال وقد حنق عليه من باب طرب فهو حنق أي اغتاظ ح ن ك حنك الفرس جعل في فيه الرسن وبابه نصر وضرب وكذا احتنكه واحتنك الجراد الارض أكل ما عليها وأتى على نبتها وقوله تعالى حاكيا عن إبليس * (لاحتنكن ذريته * (قال الفرا لاستولين عليهم والحنك المنقار يقال أسود مثل حنك الغراب وأسود حانك مثل حالك والحنك ما تحت الذقن من الانسان وغيره ح ن ن الحنين الشوق وتوقان النفس وقد حن إليه يحن بالكسر حنينا فهو حان والحنان الرحمة وقد حن عليه يحن بالكسر حنانا ومنه قوله تعالى * (وحنانا من لدنا * (وعن بن

[ 91 ]

عباس رضي الله تعالى عنهما ما أدري ما الحنان والحنان بالتشديد ذو الرحمة وتحنن عليه ترحم والعرب تقول حنانك يا رب وحنانيك يا رب بمعنى واحد أي رحمتك وحنة الرجل امرأته وحنين موضع يذكر ويؤنث فان قصدت به البلد والموضع ذكرته وصرفته كقوله تعالى * (ويوم حنين * (وإن قصدت به البلدة والبقعة أنثته ولتصرفه كما قال الشاعر نصروا نبيهم وشدوا أزره بحنين يوم تواكل الابطال وقولهم رجع بخفي حنين مثل في الخيبة وتمامه في الاصل والحن بالكسر حي من الجن وقيل خلق بين الجن والانس ح ن ا الحنية القوس وحنيت ظهري وحنيت العود عطفته وبابه رمى وحنوته أيضا من باب عدا ورجل أحنى الظهر وامرأة حنياء وحنواء أي في ظهرها احديداب وحنا عليه عطف وبابه سما وعدا وتحنى عليه أي تعطف مثل تحنن وانحنى الشئ انعطف ح وب الحوب بالضم والحاب الاثم وقد حاب بكذا أي أثم وبابه قال وكتب وحوبة أيضا بفتح الحاء ح وت الحوت السمكة والجمع الحيتان قلت وهكذا قال الازهري ويؤيد قوله مطلق السمكة قوله تعالى * (نسيا حوتهما * (والمنقول في الحديث الصحيح أنها كانت سمكة في مكتل وما ظنك بزوادة اثنين خصوصا موسى وصاحبه وأدل من هذا قوله تعالى * (إذا تأتيهم حيتانهم) وأما قوله تعالى * (فالتقمه الحوت * (فإنه يدل على صحة إطلاق الحوت على السمكة الكبيرة لا على حصر مسمى الحوت فيها كما يظنه العامة وقال بن فارس الحوت العظيم من السمك ح وث حوث لغة في حيث ح وج جمع الحاجه حاج وحاجات وحوج بوزن عنب وحوائج على غير قياس كأنهم جمعوا حائجة وأنكره الاصمعي وقال هو مولد والحوجاء بوزن العرجاء الحاجة وحاج الرجل أيضا أي احتاج وبابه قال وأحوجه غيره وأحوج أيضا بمعنى احتاج ح وذ في الحديث * (المؤمن خفيف الحاذ * (أي خفيف الظهر واستحوذ عليه الشيطان أي غلب وقوله تعالى * (ألم نستحوذ عليكم * (أي ألم نغلب على أموركم ونستول على مودتكم ح ور حار رجع وبابه قال ودخل وفلان حائر بائر يعني هو هالك أو كاسد والحور بفتحتين جلود حمر تغشى بها السلال الواحدة حورة بفتحتين أيضا والحور أيضا شدة بياض العين في شدة سوادها وامرأة حوراء بينة الحور يقال احورت عينه احورارا قال الاصمعي ما أدري ما الحور في العين وقال أبو عمرو الحور أن تسود العين كلها مثل أعين الظباء والبقر وقال وليس في بني آدم حور وإنما قيل للنساء حور العيون تشبيها بالظباء والبقر وتحوير الثياب تبييضها ومنه قيل لاصحاب عيسى عليه السلام الحواريون لانهم كانوا قصارين وقيل الحواري الناصر قال النبي عليه الصلاة والسلام * (الزبير بن العوام بن عمتي وحواري من أمتي * (والحواري بالضم وتشديد الواو مقصور ما حور من الطعام أي بيض وهذا دقيق حوارى وحوره فاحور أي بيضه فأبيض والحوار بالضم ولد الناقة ولا يزال حوارا حتى يفصل فإذا فصل عن أمه فهو فصيل وثلاثة أحورة والكثير حيران وحوران أيضا وحوران بالفتح وسكون الواو موضع بالشام والمحاورة المجاوبة والتحاور التجاوب

[ 92 ]

ح وز الحوز الجمع وبابه قال وكتب وكل من ضم شيئا إلى نفسه فقد حازه واحتازه أيضا والحيز بوزن الهين ما انضم إلى الدار من مرافقها وكل ناحية حيز والحوزة بوزن الجوزة الناحية وانحاز عنه عدل وانحاز القوم تركوا مركزهم إلى آخر ح وش حاش الصيد جاءه محواليه ليصرفه إلى الحبالة وبابه قال وكذا أحاشه وأحوشه واحتوش القوم الصيد إذا أنفره بعضهم على بعض واحتوش القوم على فلان جعلوه وسطهم وحاش الابل جمعها وساقها وانحاش عنه نفر ويقال حاش لله أي تنزيها له ولا يقال حاش لك قياسا عليه وإنما يقال حاشاك وحاشى لك وحوشي الكلام وحشية غريبة ح وص الحوص بفتحتين ضيق في مؤخر العين والرجل أحوص والمرأة حوصاء وبابه طرب وثيل هو الضيق في إحدى العينين ح وض الحوض واحد الاحواض والحياض و حاض الرجل اتخذ حوضا وبابه قال واستحوض الماء اجتمع ح وط الحائط واحد الحيطان وحوط كرمه تحويطا بنى حوله حائطا فهو كرم محوط ومنه قولهم أنا أحوط حول ذلك الامر أي أدور وحاطه كلاه ورعاه وبابه قال وكتب وحيطة أيضا بالكسر والحمار يحوط عانته أي يجمعها واحتاط لنفسه أخذ بالثقة وأحاط به علمه وأحاط به علما وأحاطت الخيل به واحتاطت به أي أحدقت به ح وف حافتا الوادي جانباه ح وك حاك الثوب نسجه وبابه قال وحياكة أيضا فهو حائك وقوم حاكة وحوكة أيضا بفتح الواو ونسوة حوائك والموضع محاكة ح ول الحول الحيلة وهو أيضا القوة وهو أيضا السنة وحال الدار وحال الغلام أتى عليه حول وحالت القوس واستحالت بمعنى أي انقلبت عن حالها واعوجت وباب الكل قال وحالت الناقة تحول حؤولا بالضم وحيالا بالكسر ضربها الفحل فلم تحمل وهي إبل حيال وكذا النخل وحال عن العهد يحول حؤولا انقلب وحال لونه تغير واسود وبابه قال وحال الشئ بيني وبينه يحول حولا وحؤولا أي حجز وحال إلى مكان آخر يحول حولا وحولا بكسر الحاء وفتح الواو أي تحول يقال قعد حوله وحواله وحوليه وحواليه ولاتفل حواليه بكسر الام وقعد حياله وبحياله أي بإزائه والحول بالضم الحيال والحول أيضا جمع حائل من النوق والحالة واحدة حال الانسان وأحواله والحال الطين الاسود وفي الحديث أن جبريل عليه السلام قال * (أخذت من حال البحر فحشوت فمه * (يعني فرعون والتحول التنقل من موضع إلى موضع والاسم الحول ومنه قوله تعالى * (لا يبغون عنها حولا * (قلت ذكر الازهري عن الزجاج أن الحول مصدر كالصغر والتحول أيضا الاحتيال من الحيلة وأحال الرجل أتى بالمحال وتكلم به وأحال عليه الحول أي حال وأحالت الدار وأحولت أتى عليها حول وكذا الطعام وغيره فهو محيل وأحال عليه بدينه والاسم الحوالة وأحال الرجل بالمكان وأحول أقام به حولا وحاول الشئ أراده وحوله فتحول وحول أيضا بنفسه يتعدى ويلزم والمحالة بالفتح الحيلة وقولهم محالة أي لا بد وهو أحول منه أي أكثر منه حيلة وما أحوله ورجل حول بوزن سكر أي بصير بتحويل الامور وهو حول قلب واحتال من الحيلة واحتال عليه بالدين من

[ 93 ]

الحوالة ورجل أحول بين الحول وقد حولت عينه من باب طرب واستحال الكلام لما أحاله أي صار محالا والارض المستحيلة في حديث مجاهد المعوجة ح وم حام الطائر وغيره حول الشئ دار وبابه قال وحومانا أيضا بفتح الواو وحومة القتال معظمه وحام أحد بني نوح وهو أبو السودان ح وا الحوايا الامعاء جمع حوية والحواء جماعة بيوت من الناس مجتمعة والجمع الاحوية وهي من الوبر والحوة لون يخالط الكمتة مثل صدأ الحديث وقال الاصمعي الحوة حمرة تضرب إلى السواد والحوة أيضا سمرة الشفة يقال رجل أحوى وامرأة حواء وحواه يحويه حيا واحتواه مثله واحتوى على الشئ استولى عليه وتحوت الحية تجمعت واستدارت وبعير أحوى إذا خالط خضرته سواد وصفرة قلت قال الازهري في قوله تعالى * (فجعله غثاء أحوى * (قال الفراء الغثاء اليبيس والاحوى المسود من القدم قال ويجوز أن يكون مؤخرا معناه التقديم تقديره أخرج المرعى أحوى أي أسود من الخضرة فجعله غثاء بعد خضرته ح ي ث حيث ظرف مكان بمنزلة حين في الزمان وهو اسم مبني وإنما حرك آخره لالتقاء الساكنين فمن العر ب من يبنيه على الضم تشبيها بالغايات لاته لم يستعمل إلا مضافا إلى جملة تقول أقوم حيث يقوم زيد وتقول حيث تكون أكون ومنهم من يبنيه على الفتح استثقالا للضم من الياء وهو من الظروف التي لا يجازى بها إلا مع ما تقول حيثما تجلس أجلس بمعنى أينما وقوله تعالى * (ولا يفلح الساحر حيث أتى * (قرأ بن مسعود رضي الله عنه أين أتى والعرب تقول جئت من أين لا تعلم أي من حيث لا تعلو ح ي د حاد عنه يحيد حيدة وحيودا وحيدودة أي مال عنه وعدل ح ي ر حار يحار حيرة وحيرا بسكون الياء فيهما تحير في أمره فهو حيران وقوم حيارى وحيره فتحير ورجل حائر بائر إذا لم يتجه لشئ والحيرة بالكسر مدينة بقرب الكوفة ح ي س الحيس الخلط ومنه سمي الحيس وهو تمر يخلط بسمن وأقط وحاس الحيس اتخذه وبابه باع ح ي ص حاص عنه عدل وحاد وبابه باع وحيوصا ومحيصا ومحاصا وحيصانا بفتح الياء يقال ما عنه محيص أي محيد ومهرب والانحياص مثله ح ي ض حاضت المرأة من باب باع و محيضا أيضا فهي حائض وحائضة أيضا عن الفراء ونساء حيض وحوائض والحيضه المرة الواحدة والحيضة بالكسر الاسم والجمع الحيض والحيضة بالكسر أيضا الخرقة التي تستثفر بها المرأة قالت عائشة رضي الله عنها ليتني كنت حيضة ملقاة وكذا المحيضة والجمع المحايض واستحيضت المرأة استمر بها الدم بعد أيامها فهي مستحاضة وتحيضت قعدت أيام حيضها عن الصلاة وفي الحديث * (تحيضي في علم الله ستا أو سبعا * (ح ي ف الحيف الجور والظلم وقد حاف عليه من باب باع ح ي ق حاق به الشئ أحاط به وبابه باع ومنه قوله تعالى * (ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله * (وحاق بهم العذاب أحاط بهم ونزل ح ي ل الحيلة اسم من الاحتيال وهو من الواوي وكذا الحيل والحول ويقال لا حيل ولا قوة لغة في حول وهو أحيل منه أي أكثر حيلة وما

[ 94 ]

أحيله لغة في ما أحوله ويقال ما له حيلة ولا محالة ولا احتيال ولا محال بمعنى واحد ح ي ن الحين الوقت يقال حينئذ وربما أدخلوا عليه التاء فقالوا تحين بمعنى حين والحين أيضا المدة ومنه قوله تعالى * (هل أتى على الانسان حين من الدهر * (وحان له أن يفعل كذا يحين حينا بالكسر أي آن وحان حينه أي قرب وقته وعامله محاينة مثل مساوعة وأحين بالمكان أقام بحينا وفلان يفعل كذا أحيانا وفي الاحايين والحين بالفتح الهلاك وقد حان الرجل أي هلك وبابه باع وأحانه الله والحانات المواضع التي تباع فيها الخمر والحانية الخمر منسوبة إلى الحانة وهو حانوت الخمار والحانوت معروف يذكر ويؤنث وجمعه حوانيت ح ي ا الحياة ضد الموت والحي ضد الميت والمحيا مفعل من الحياة تقول محياي ومماتي والحي واحد أحياء العرب وأحياه الله فحيي وحي أيضا والادغام أكثر وقرئ * (ويحيي من حي عن بينة * (وتقول في الجمع حيوا مخففا واستحياه واستحيا منه بمعنى من الحياء ويقال استحيت بياء واحدة وأصله استحييت فأعلوا الياء الاولى وألقوا حركتها على الحاء فقالوا استحيت لما كثر في كلامهم وقال الاخفش استحى بياء واحدة لغة تميم وبياءين لغة أهل الحجاز وهو الاصل وإنما حذفوا الياء لكثرة استعمالهم لهذه الكلمة كما قالوا لا أدر في لا أدري وقوله تعالى * (ويستحيون نساءكم * (وقوله تعالى * (إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا * (أي لا يستبقي والحية تقال للذكر والانثى والهاء للافراد كبطة ودجاجة على أنه قد روي عن العرب رأيت حيا على حية أي ذكرا على أنثى وفلان نحية أي ذكر والحاوى صاحب الحيات والحيا مقصور المطر والخصب والحياء ممدود الاستحياء والحيوان ضد الموتان والمحيا الوجه والتحية الملك ويقال حياك الله أي ملكك والتحيات لله أي الملك والرجل محيي والمرأة محيية فاعل من حيا وقولهم حي على الصلاة أي هلم وأقبل وهو اسم لفعل الامر والعرب تقول حي على الثريد

[ 95 ]

باب الخاء خ ب أ خبأه من باب قطعه ومنه الخابية إلا أنهم تركوا همزها والخبء ما خبئ وخبء السماء القطر وخبء الارض النبات واختبأ استتر خ ب ب الخب بالفتح والكسر الرجل الخداع تقول منه خببت يا رجل بالكسر خبا بالكسر أيضا والخبب ضرب من العدو وبابه رد وخبيا وخبيبا أيضا خ ب ت الاخبات الخشوع يقال أخبت لله تعالى خ ب ث الخبيث ضد الطيب وقد خبث الشئ بالضم خباثة وخبث الرجل بالضم أيضا خبثا فهو خبيث أي خب ردئ وأخبثه علمه الخبث وأفسده وأخبث الرجل اتخذ أصحابا خبثاء فهو خبيث مخبث بكسر الياء ومخبثان بوزن زعفران والمخبثة بوزن المتربة المفسدة ومنه قول عنترة والكفر مخبثة لنفس المنعم وخبث الحديد وغيره بفتحتين ما نفاه الكير والاخبثان البول والغائط خ ب ر الخبر واحد الاخبار وأخبره بكذا وخبره بمعنى والاستخبار السؤال عن الخبر وكذا التخبر والمخبر بوزن المصدر ضد المنظر وكذ المخبرة بضم الباء وهو ضد المرءاة وخبر الامر علمه وبابه نصر والاسم الخبر بالضم وهو العلم بالشئ والخبير العالم والخبير الاكار ومنه المخابرة وهي المزارعة ببعض ما يخرج من الارض والخبير النبات وفي الحديث * (نستخلب الخبير * (أي نقطع النبات ونأكله وخبره إذا بلاه واختبره وبابه نصر وخبرة أيضا بالكسر يقال صدق الخبر الخبر وأما قول أبي الدرداء وجدت الناس أخبر تقله فيريد بذلك أنك إذا خبرتهم قليتهم فأخرج الكلام على لفظ الامر ومعناه الخبرو خيبر موضع بالحجاز خ ب ز الخبز معروف والخبز بالفتح المصدر وقد خبز الخبز واختبزه وخبز القوم أطعمهم الخبز وبابهما ضرب ورجل خابز ذو خبز كلابن وتامر والخباز بوزن القفاز والخبازى مشدد مقصور نبت معروف خ ب ص الخبيص حلواء والخبيصة أخص منه خ ب ط خبط البعير الارض بيده ضربها ومنه قيل خبط عشواء وهي الناقة التي في بصرها ضعف تخبط إذا مشت لا تتوقى شيئا وخبط الشجرة ضربها بالعصا ليسقط ورقها وبابهما ضرب والخباط بالضم كالجنون وليس به تقول منه تخبطه الشيطان أي أفسده

[ 96 ]

خ ب ل الخبل بسكون الباء الفساد وبفتحها الجن يقال به خبل أي شئ من الارض وقد خبله من باب ضرب وخبله تخبيلا واختبله إذا أفسد عقله أو عضوه ورجل مخبل بالتشديد كأنه قطعت أطرافه والخبال الفساد وأما الذي في الحديث * (من قفا مؤمنا بما ليس فيه وقفه الله في ردغة الخبال حتى يجئ بالمخرج منه * (فيقال هو صديد أهل النار وقوله * (قفا * (أي قذف والردغة الطينة خ ب ن الخبنة ما تحمله في حضنك وفي الحديث * (ولا يتخذ خبنة * (خ ب ا الخابية الحب وأصلها الهمز لانها من خبأت إلا أنهم تركوا همزها وقد سبق في خ ب أ والخباء واحد الاخبية من وبر أو صوف ولا يكون من شعر وهو على عمودين أو ثلاثة وما فوق ذلك فهو بيت واستخبينا الخباء أي نصبناه ودخلنا فيه وخبت النار من باب سما أي طفئت وأخباها غيرها خ ت ر الختر الغدر وبابه سرب يقال ختره فهو ختار خ ت ل ختله من باب ضرب وخاتله خدعه والتخاتل التخادع خ ت م ختم الشئ من باب ضرب فهو مختوم ومختم شدد للمبالغة وختم الله له بخير وختم القرآن بلغ آخره واختتم الشئ ضد افتتحه والخاتم بفتح التاء وكسرها والخيتام والخاتام كله بمعنى والجمع الخواتيم وتختم لبس الخاتم وخاتمة الشئ آخره ومحمد صلى الله عليه وسلم خاتم الانبياء عليهم الصلاة والسلام والختام الطين الذي يختم به وقوله تعالى * (ختامه مسك * (أي آخره لا ناخر ما يجدونه رائحة المسك خ ت ن الختن كل من كان من قبل المرأة مثل الاب والاخ وهم الاختان هكذا عند العرب وأما العامة فختن الرجل عنده زوج ابنته وختنت الصبي من باب ضرب ونصر والاسم الختان والختانة والختان أيضا موضع القط من الذكر ومنه قوله عليه الصلاة والسلام * (إذا التقى الختانان * (وقد تسمى الدعوة للختان ختانا خ ث ر الخثورة ضد الرقة وقد خثر اللبن بالفتح يخثر بالضم خثورة وقال الفراء خثر بالضم لغة فيه قليلة قال وسمع الكسائي خثر بالكسر خ ث ي الخثي للبقر والجمع أخثاء مثل حلس وأحلاس وخثى البقر من باب رمى ألقى ذات بطنه خ ج ل الخجل التحير والدهش من الاستحياء وقد خجل من باب طرب والخجل أيضا سوء احتمال الغنى وفي الحديث * (إذا شبعتن خجلتن * (أي أشرتن وبطرتن ورجل خجل وبه خجلة أي حياء والخجل بكسر الجيم المكان الكثير العشب الملتف وهوفي حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه خ د ج خدجت الناقة تخدج بالكسر خداجا بالكسر فهي خادج والولد خديج بوزن قتيل إذا ألقته قبل تمام الايام وإن كان تام الخلق وفي الحديث * (كل صلاة لا يقرأ فيها بأم الكتاب فهي خداج * (أي نقصان وأخدجت الناقة إذا جاءت بولدها ناقص الخلق وإن كانت أيامه تامة فهي مخدج والولد مخدج خ د د المخدة بالكسر الوسادة يوضع عليها الخد والاخدود بالضم شق مستطيل في الارض خ د ر الدر الستر وجارية مخدرة إذا لزمت الخدر والخدر في الرجل وبابه طرب خ د ر س الخندريس بفتح الخاء والدال الخمر

[ 97 ]

خ د ش الخدوش الكدوح وقد خدش وجهه من باب ضرب وخدشه شدد للمبالغة أو الكثرة خ د ع خدعه ختله وأراد به المكروه من حيث لا يعلم وبابه قطع وخدعه أيضا بالكسر مثل سحره يسحره سحرا والاسم الخديعة وخدعه فانخدع وخادعه مخادعة وقوله تعالى * (يخادعون الله * (أي يخادعون أولياء الله والمخدع بضم الميم وكسرها الخزانة وأصله الضم إلا أنهم كسروه استثقالا والحرب خدعة وخدعة بالضم والفتح أفصح وخدعة أيضا بوزن همزة ورجل خدعة بفتح الدال أي يخدع الناس وخدعة بسكونها أي يخدعه الناس خ دم خدمه يخدمه بالضم خدمة والخادم واحد الخدم غلاما كان أو جارية وأخدمه أعطاه خادما وفي الحديث * (فض خدمتكم * (بفتحتين أي فرق جمعكم خ دن الخدن والخدين الصديق ومنه قوله تعالى * (ولا متخذات أخدان * (خ ذ ف الخذف بالحصى الرمي به بالاصابع خ ذ ل خذله يخذله بالضم خذلانا بكسر الخاء ترك عونه ونصرته خ ر أ الخرء بالضم العذرة والجمع خروء كجند وجنود خ ر ب خرب الموضع بالكسر خرابا فهو خرب ودار خربة وأخربها صاحبها وخربوا بيوتهم شدد لفشو الفعل أو للمبالغة والخروب بوزن التنور نبت معروف والخرنوب بوزن العصفور لغة ولا تقل الخرنوب بالفتح خ ر د ل الخردل نبات معروف الواحدة خردلة خ رج خرج من باب دخل ومخرجا أيضا وقد يكون المخرج موضع الخروج يقال خرج مخرجا حسنا وهذا مخرجه والمخرج بالضم يكون مصدر أخرج ومفعولا به واسم مكان واسم زمان تقول أخرجه مخرج صدق وهذا مخرجه والاستخراج كالاستنباط والخرج والخراج الاتاوة وجمع الخرج أخراج وجمع الخراج أخرجة كزمان وأزمنة وأخاريج أيضا قلت وقرئ قوله تعالى * (أم تسألهم خرجا فخراج ربك خير * (وأم تسألهم خراجا وكذا قوله تعالى * (فهل نجعل لك خرجا * (وخراجا والخرج أيضا ضد الدخل وخرجه في كذا تخريجا فتخرج والخرج المعروف وجمعه خرجة وعاذو عدلين خ ر ر الخرير صوت الماء وقد خر يخر بالكسر خريرا وعين خرارة وخر لله ساجدا يخر بالكسر خرورا أي سقط والخرخرة صوت النائم والمختنق يقال خر عند النوم وخرخر بمعنى خ ر ز خرز الخف وغيره من باب نصر فهو خراز والمخرز بوزن المبضع ما يخرز به والخرز بفتحتين الذي ينظم الواحدة خرزة وخرز الظهر أيضا فقاره خ ر س خرس من باب طرب فهو أخرس وأخرسه الله والنسبة إلى خراسان خرسي وخراسي وخراساني خ ر ص الخرص حرز ما على النخل من الرطب تمرا وقد خرص النخل والخرص أيضا الكذب وبابهما نصر والخراص الكذاب وتخرص أيضا كذب والخرص بضم الخاء وكسرها الحلقة من الذهب والفضة خ ر ط خرط العود قشره وبابه ضرب ونصر وخرط الورق حته وهو أن يقبض على أعلاه ثم

[ 98 ]

يمر يده عليه إلى أسفله وفي المثل دونه خرط القتاد وانخرط جسمه دق وخرط الحديد خرطا طوله كالعمود ورجل مخروط اللحية ومخروط الوجه أي فيهما طول من غير عرض والخريطة بالفتح وعاء من أدم وغيره تشرج على ما فيها خ ر ط م الخرطوم الانف خ ر ع الخرع بفتحتين الرخاوة في الشئ وقد خرع الرجل من باب طرب أي ضعف فهو خرع والخرع الشق ويقال خرعه فانخرع واخترع كذا أي اشتقه وقيل أنشأه وابتدعه خ ر ف المخرفة بوزن المتربة الطريق وهو في حديث عمر رضي الله تعالى عنه والخروف الحمل والخريف أحد فصول السنة تخترف فيه الثمار أي تجتنى والنسبة إليه خرفي وخرفي بسكون الراء وفتحها وخرافة اسم رجل من عذرة استهوته الجن فكان يحدث بما رأى فكذبوه وقالوا حديث خرافة ويروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال خرافة حق * (والراء فيه مخففة ولا تدخله الالف واللام لانه معرفة إلا أن تريد به الخرافات الموضوعة من حديث الليل وخرف الثمار اجتناها وبابه نصر والثمر مخروف وخريف والخرف بفتحتين فساد العقل من الكبر وبابه طرب فهو خرف خرف خ ر ف ج عيش مخرفج أي واسع وفي الحديث * (أنه كره السراويل المخرفجة * (قالوا هي التي تقع على ظهور القدمين خ ر ق خرق الثوب وخرقه فانخرق وتخرق واخرورق ويقال في ثوبه خرق وهو في الاصل مصدر وخرق الارض جابهما وبابهما ضرب واختراق الرياح مرورها والتخرق لغة في التخلق من الكذب والخرقة القطعة من خرق الثوب والمخراق المنديل يلف ليضرب به عربي صحيح وفي حديث علي رضي الله عنه * (البرق مخاريق الملائكة * (وأما المخرقة فكلمة مولدة والخرق بفتحتين مصدر الاخرق وهو ضد الرفيق وبابه طرب والاسم الخرق بالضم خ ر م خرم الخرز أثآه وبابه ضرب وما خرم منه شيئا أي ما نقص وما قطع والاخرم الذي قطعت وترة أنفه أطرف أنفه قطعا لا يبلغ الجدع والاخرم أيضا المثقوب الاذن وقد انخرم ثقبه أي انشق فإذا لم ينشق فهو أخزم وبابهما طرب واخترمهم الدهر وتخرمهم أي اقتطعهم واستأصلهم وتخرم أيضا دان بدين الخرمية وهم أصحاب التناسخ والاباحة خ ر ن ق الخورنق اسم قصر بالعراق بناه النعمان الاكبر وهو فارسي معرب خ ز ر الخيزران بضم الزاء شجر وهو عروق القناة والجمع خيازر والخيزرانة السكان خ ز ز الخز واحد الخزوز من الثياب خ ز ع ب ل الخزعبيل الاباطيل والخزعبيلة ما أضحكت به القوم يقال هات بعض خزعبيلاتك خ ز ف الخزف الفخار ! خ ز م خزم البعير بالخزامة وهي حلقة من شعر تجعل في وترة أنفه يشد فيها الزمام ويقال لكل مثقوب مخزوم والطير كلها مخزومة لان وترات أنوفها مثقوبة والخزامى خيري البر خ ز ن خزن المال جعله في الخزانة واختزنه أيضا وخزن السر كتمه واختزنه أيضا وبابهما نصر والمخزن ما يخ زن فيه الشئ والخزانة واحدة الخزائن خ ز ي خزي بالكسر خزيا بكسر الخاء

[ 99 ]

أي ذل وهان وقال بن السكيت وقع في بلية وأخزاه الله وخزي بالكسر خزاية بالفتح أي استحيا فهو خزيان وقوم خزايا وامرأة خزيا خ س أ خسأ الكلب طرده من باب قطع وخسأ هو بنفسه من باب خضع وانخسأ أيضا وخسأ البصر سدر من باب قطع وخضع خ س ر خسر في البيع بالكسر خسرا بالضم وخسرانا أيضا وخسر الشئ نقصه وبابه ضرب وأخسره مثله وقوله تعالى * (قل هل أنبئكم بالاخسرين أعمالا * (قال الاخفش واحدهم الاخسر مثل الاكبر و التخسير الاهلاك والخسار والخسارة والخيسرى بفتح الخاء في الثلاثة الضلال والهلاك خ س س الخسيس الدنئ وقد خس يخس بالفتح خسة وخساسة واستخسه عده خسيسا والخس بالفتح بقلة خ س ف خسف المكان ذهب في الارض وبابه جلس وخسف الله به الارض من باب ضرب أي غاب به فيها ومنه قوله تعالى * (فخسفنا به وبداره الارض * (وخسف هو في الارض وخسف به وقرئ * (لخسف بنا * (على ما لم يسم فاعله وفي حرف عبد الله لا نخسف بنا كما يقال انطلق بنا وخسوف القمر كسوفه قال ثعلب كسفت الشمس وخسف القمر هذا أجود الكلام خ ش ب جمع الخشبة خشب بفتحتين وخشب بضمتين وخشب كقفل وخشبان كغفران والاخشبان جبلا مكة وفي الحديث * (لا تزول مكة حتى يزول أخشباها * (وكل جبل خشن عظيم فهو أخشب وجبهة خشباء أي كريهة يابسة والخشب بكسر الشين الخشن وقد اخشوشب صار خسنا وفي الحديث عن عمر رضي الله عنه * (اخشوشبوا * (وهو الغلظ وابتذال النفس في العمل والاحتفاء في المشي ليغلظ الجسد خ ش ش الخشاش بالكسر الحشرات وقد يفتح والخشخشة صوت السلاح ونحوه وقد خشخشه فتخشخش والخشخاش نبت يستخرج منه الافيون خ ش ع الخشوع الخضوع وبابهما واحد يقال خشع واختشع وخشع ببصره أي غضه والخشعة بوزن الجمعة أكمة متواضعة وفي الحديث * (كانت الارض خشعة على الماء ثم دحيت * (والتخشع تكلف الخشوع خ ش ف الخشاف الخفاش ويقال الخطاف خ ش م الخيشوم أقصى الانف ورجل أخشم بين الخشم وهو داء يعتري الانف خ ش ن الخشونة ضد اللين وقد خشن الشئ من باب سهل فهو خشن واخشوشن الشئ اشتدت خشونته وهو للمبالغة مثل أعشبت الارض واعشوشبت واخشوشن الرجل تعود لبس الخشن والاخشن مثل الخشن وفي الحديث * (أخيشن في ذات الله * (وخاشنه ضد لاينه وخشن صدره تخشينا أوغره قلت معنى أوغره أحماه من الغيظ خ ش ي خشي بالكسر خشية أي خاف فهو خشيان والمرأة خشيا وهذا المكان أخشى من ذاك أي أشد إخافة وقول الشاعر ولقد خشيت بأن من تبع الهدى سكن الجنان مع النبي محمد قالوا معناه علمت وقوله تعالى * (فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا * (قال الاخفش معناه كرهنا خ ص ب الخصب بالكسر ضد الجدب يقال بلد خصب وأخصاب أيضا وصفوة بالجمع كأنهم جعلوا الواحد أجزاء وله نظائر وقد أخصبت الارض ومكان مخصب وخصيب خ ص ر الخصر وسط الانسان وكشح

[ 100 ]

مخصر أي دقيق والخاصرة الشاكلة والخصر بفتحتين البرد وقد خصر الرجل إذا آلمه البرد في أطرافه وخصر يومنا اشتد برده وماء خصر بارد بكسر الصاد وباب الكل طرب والخنصر بكسر الخاء والصاد الاصبع الصغرى والجمع الخناصر والمخصر بكسر الميم كالسوط كل ما اختصر الانسان بيده فأمسكه من عصا ونحوها وخاصره أخذ بيده في المشي واختصار الطريق سلوك أقربه واختصار الكلام إيجازه خ ص ص خصه بالشئ خصوصا وخصوصية بضم الخاء وفتحها والفتح أفصح واختصه بكذا خصه به والخاصة ضد العامة والخص البيت من القصب والخصاصة والخصاص الفقر خ ص ف خصف النعل خرزها وقوله تعالى * (وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة * (أي يلزقان بعضه ببعض ليسترا به عورتهما خ ص ل الخصل في النضال الخطر الذي يخاطر عليه وتخاصل القوم تراهنوا في الرمي يقال أحرز فلان خصلة وأصاب خصلة إذا غلب والخصلة بالفتح الخلة وبالضم لفيفة من شعر خ ص م الخصم المنازع يستوي فيه المذكر والمؤنث والجمع لانه في الاصل مصدر ومن العرب من يثنيه ويجمعه فيقول خصمان وخصوم والخصيم أيضا الخصم والجمع خصماء وخاصمه مخاصمة وخصاما والاسم الخصومة وخاصمه فخصمه من باب ضرب أي غلبه في الخصومة وهو شاذ وقياسه أن يكون من باب نصر لما يعرف في الاصل ومنه قراءة حمزة * (وهم يخصمون * (وأما من قرأ * (يخصمون * (أراد يختصمون فقلب التاء صادا وأدغم ونقل حركته إلى الخاء ومنهم من لا ينقل ويكسر الخاء لاجتماع الساكنين لان الساكن إذا حرك حرك بالكسر وأبو عمرو يختلس حركة الخاء اختلاسا وأما الجمع بين الساكنين فيه لحن والخصم بكسر الصاد الشديد الخصومة والخصم بالضم جانب العدل وزاويته وخصم كل شئ جانبه وناحيته واختصم القوم وتخاصموا بمعنى خ ص ي الخصية واحدة الخصى وكذا الخصية بالكسر وقال أبو عبيد سمعته بالضم ولم أسمعه بالكسر وسمعت خصياه ولم يقولوا خصي للواحد وقال أبو عمرو الخصيتان البيضتان والخصيان الجلدتان اللتان فيهما البيضتان وقال الاموي الخصية البيضة فإذا ثنيت قلت خصيان ولم تلحقه التاء وكذا الالية إذا ثنيتها قلت أليان بغير تاء وهما نادران وخصيت الفحل أخصيه وخصاء بالكسر والمد إذا سللت خصييه والرجل خصي والجمع خصيان وخصية خ ض ب الخضاب ما يختضب به وقد خضبه من باب ضرب واختضب بالحناء ونحوه وكف خضيب والمخضب المركن خ ض د خضد الشجر قطع شوكه وبابه ضرب فهو خضيد ومخضود خ ض ر الخضرة لون الاخضر واخضر الشئ اخضرارا واخضوضر وخضره غيره تخضيرا وربما سموا الاسود أخضر وقوله تعالى * (مدهامتان * (قالوا خضراوان لانهما يضربان إلى السواد من شدة الري وسميت قرى العراق سوادا لكثرة شجرها والخضرة في ألوان الابل والخيل وغيره تخالطهما دهمة يقال فرس أخضر والخضرة في ألوان الناس السمرة والخضراء السماء وفي الحديث * (إياكم وخضراء الدمن * (يعني المرأة الحسناء في منبت السوء لان ما ينبت في الدمنة وإن كان ناضرا لا يمون

[ 101 ]

ثامرا ويقال الدنيا حلوة خضرة والمخاضرة بيع الثمار قبل أن يبدو صلاحها وهي خضر بعد وقد نهي عنه ويدخل فيه بيع الرطاب والبقول وأشباهها ولهذا كره بعضهم بيع الرطاب أكثر من جرة واحدة وقوله تعالى * (فأخرجنا منها خضرا * (قال الاخفش يريد به الاخضر ويقال ذهب دمه خضرا مضرا أي هدرا وخضر مثل كبد صاحب موسى عليه السلام ويقال خضر بوزن كتف وهو أفصح خ ض ر م المخضرم الشاعر الذي أدرك الجاهلية والاسلام مثل لبيد خ ض ض الخضخضة تحريك الماء ونحوه وقد خضخضه فتخضخض خ ض ع الخضوع التطامن والتواضع يقال خضع يخضع بفتح الضاد فيهما خضوعا واختضع وأخضعتني إليه الحاجة ورجل خضعة بوزن همزة يخضع لكل أحد خ ض ل شئ خضل أي رطب والخضل النبات الناعم واخضل الشئ اخضلالا واخضوضل أي ابتل خ ض م الخضم الاكل بجميع الفم وبابه فهم والخضم بوزن الهجف الكثير العطاء خ ط أ الخطأ ضد الصواب وقد يمد وقرئ بهما قوله تعالى * (إا خطأ * (وأخطأ وتخطأ بمعنى ولا تقل أخطيت وبعضهم يقوله والخطء الذنب وهو مصدر خطئ بالكسر والاسم الخطيئة ويجوز تشديدها والجمع الخطايا أبو عبيدة خطئ وأخطأ بمعنى ومنه المثل مع الخواطئ سهم صائب الاموي المخطئ من أراد الصواب فصار إلى غيره و الخاطئ من تعمد ما لا ينبغي وتخطأ له في المسألة أخطأ خ ط ب الخطب سبب الامر تقول ما خطبك قلت قال الازهري أي ما أمرك وتقول هذا خطب جليل وخطب يسير وجمعه خطوب انتهى كلام الازهري وخاطبه بالكلام مخاطبة وخطابا وخطب على المنبر خطبة بضم الخاء وخطابة وخطب المرأة في النكاح خطبة بكسر الخاء يخطب بضم الطاء فيهما واختطب أيضا فيهما وخطب من باب ظرف صار خطيبا والخطابية من الرافضة ينسبون إلى أبي الخطاب وكان يأمر أصحابه أن يشهدوا على من خالفهم بالزور خ ط ر الخطر بفتحتين الاشراف على الهلاك يقال خاطر بنفسه والخطر السبق الذي يتراهن عليه وخاطره على كذا وخطر الرجل أيضا قدره ومنزلته وخطر الرمح يخطر بالكسر خطرانا اهتز ورمح خطار بالتشديد ذو اهتزاز وقيل خطران الرمح ارتفاعه وانخفاضه للطعن ورجل خطار بالرمح بالتشديد أي طعان وخطر الرجل أيضا اهتز في مشيه وتبختر وبابه كالذي قبله ورجل خطير أي له قدر وقد خطر من باب سهل وخطر الشئ بباله من باب دخل وأخطره الله بباله خ خ ط ط الخط واحد الخطوط والخط أيضا موضع باليمامة وهو خط هجر تنسب إليه الرماح الخطية لانها تحمل من بلاد الهند فتقوم به وخط بالقلم كتب وبابه نصر وكساء مخطط فيه خطوط والخطة بالكسر الارض التي يختطها الرجل لنفسه وهو أن يعلم عليها علامة بالخط ليعلم أنه قد احتازها ليبنيها دارا ومنه خطط الكوفة والبصرة واختط الغلام نبت عذاره والخطة بالضم الامر والقصة وهو في حديث قيله والخطة أيضا من الخط كالنقطة من النقط خ ط ف الخطف الاستلاب وقد خطفه

[ 102 ]

من باب فهم وهي الغة الجيدة وقيه لغة أخرى من باب ضرب وهي قليلة رديئة لا تكاد تعرف واختطفه وتخطفه بمعنى والخطاف طائر والخطاف أيضا حديدة حجناء تكون في جانبي البكرة فيها المحور وكل حديدة حجناء خطاف والخطاف الذي في الحديث بالفتح هو الشيطان يخطف السمع يسترقه وبرق خاطف لنور الابصار خ ط ل الخط المنطق الفاسد المضطرب وقد خطل في كلامه من باب طرب وأخطل أي أفحش خ ط م الخطام الزمام والخطمي بالكسر الذي يغسل به الرأس قلت ذكر في الديوان أن في الخطمي لغتين فتح الخاء وكسرها خ ط ا الخطوة بالضم ما بين القدمين وجمع القلة خطوات بضم الطاء وفتحها وسكونها والكثير خطى والخطوة بالفتح المرة الواحدة والجمع خطوات بفتح الطاء وخطاء بالكسر والمد مثل ركوة وركاء وخطا من باب عدا واختطى أيضا بمعنى وتخطاه تجاوزه يقال تخطى رقاب الناس خ ف ت خفت الصوت سكن وبابه جلس والمخافتة والتخافت والخفت بوزن السبت إسرار المنطق خ ف ر الخفير المجير تقول خفر الرجل أي أجاره وكان له خفيرا يمنعه وبابه ضرب وكذا خفره تخفيرا وتخفر بفلان استجار به وسأله أن يكون له خفيرا وأخفره نقض عهده وغدر وأخفره أيضا بعث معه خفيرا والاسم الخفرة بالضم وهي الذمة يقال وفت خفرتك وكذا الخفارة بالضم والكسر والخفر بفتحتين شدة الحياء وبابه طرب وجارية خفرة بكسر الفاء ومتخفرة خ ف س الخنفساء بفتح الفاء ممدودة والانثى خنفساءة والخنفس لغة فيه والانثى خنفسة خ ف ش الخفاش بوزن العناب واحد الخفافيش التي تطير بالليل والخفش بفتحتين صغر العين وضعف في البصر خلقة والرجل أخفش وقد يكون الخفش علة وهو الذي يبصر الشئ بالليل ولا يبصره بالنهار ويبصره في يوم غيم ولا يبصره في يوم صاح خ ف ض الخفض الدعة يقال عيش خافض وهم في خفض من العيش وخفض الصوت غضه وبابه ضرب يقال خفض عليك القول وخفض عليك الامر أي هون والخفض الجر وهما في الاعراب بمنزلة الكسر في البناء في مواضعات النحويين والانخفاض الانحطاط والله يخفض من يشاء ويرفع أي يضع خ ف ف الخف واحد أخفاف البعير وهو أيضا واحد الخفاف التي تلبس والتخفيف ضد التثقيل واستخفه ضد استثقله واستخف به أهانه وخف الشئ يخف بالكسر خفة صار خفيفا وأخف الرجل خفت حاله وفي الحديث * إن بين أيدينا عقبة كئودا لا يجوزها إلا المخف * (خ ف ق خفقت الراية اضطربت وكذا القلب والسراب وبابه نصر وخفق يخفق بالكسر خفقانا بفتحتين أيضا ويقال خفق البرق أيضا خفقا وخفقت الريح خفقانا وهو حفيفها أي دوي جريها وخفق الرجل حرك رأسه وهو ناعس وفي الحديث * (كانت رؤوسهم تخفق خفقة أو خفقتين * (والخافقان أفقا المشرق والمغرب لان الليل والنهار يخفقان فيهما خ ف ي خفاه من باب رمى كتمه وأظهره أيضا وهو من الاضداد وأخفاه ستره وكتمه وشئ

[ 103 ]

خفي أي خاف وجمعه خفايا وخفي عليه الاثر يخفى خفاء ويقال أيضا برح الخفاء أي وضح الامر والخوافي ما دون الريشات العشر من مقدم الجناح واستخفى منه توارى ولا تقل اختفى الشئ واختفيت الشئ استخرجته والمختفي النباش لانه يستخرج الاكفان وقوله تعالى * (إن الساعة آتية أكاد أخفيها * (أي أزيل عنها خفاءها أي غطاءها كقولهم أشكيته أي أزلته عما يشكوه قلت وأصل الخفاء بالكسر والمد الكساء الذي يغطى به السقاء وقرئ أخفيها بالفتح خ ق ق الاخقوق لغة في اللخقوق وفي الحديث * (فوقصت به ناقته في أخاقيق جرذان * (وهي شقوق في الارض ولا يعرفه الاصمعي إلا باللام خ ل أ خلات الناقة حرنت وبركت من غير علة وهو في حديث سراقة خ ل ب الخلابة الخديعة باللسان وبابه كتب واختلبه أيضا ورجل خلاب وخلبوت أي خداع كذاب والبرق الخلب والسحاب الخلب الذي لا مطر فيه كأنه خادع ومنه قيل لمن يعد ولا ينجز إنما أنت كبرق خلب ويقال أيضا برق خلب بالاضافة والمخلب بكسر الميم للطائر والسباع كالظفر للانسان وخلب النبات من باب نصر واستخلبه قطعه وفي الحديث * (نستخلب الخبير * (أي نقطع النبات ونأكله خ ل ج خلجت عينه من باب جلس ودخل واختلجت طارت وتخالج في صدري منه شئ أي شككت والخليج من البحر شرم منه وهو أيضا النهر وقيل جانباه خليجاه والجمع خلج بضمتين والخلنج شجر فارسي معرب والجمع الخلانج بوزن المعالم خ ل د الخلد دوام البقاء وبابه دخل وأخلده الله وخلده تخليدا والخلد بوزن القفل ضرب من الجرذان أعمى وأخلد إلى فلان ركن إليه ومنه قوله تعالى * (ولكنه أخلد إلى الارض * (والخلد بفتحتين البال يقال وقع ذلك في خلدي أي في قلبي خ ل س خلس الشئ من باب ضرب واختلسه وتخلسه أي استلبه والاسم الخلسة بالضم يقال الفرصة خلسة خ ل ص خلص الشئ صار خالصا وبابه دخل وخلص إليه الشئ وصل وخلصه من كذا تخليصا أي نجاه فتخلص وخلاصة السمن بالضم ما خلص منه وكذا خلاصته بالكسر وأخلص السمن طبخه والاخلاص أيضا في الطاعة ترك الرياء وقد أخلص لله الدين وخالصه في العشرة صافاه وهذا الشئ خالصة لك أي خاصة واستخلصه لنفسه استحضه خ ل ط خلط الشئ بغيره من باب ضرب فاختلط وخالطه مخالطة وخلاطا بالكسر واختلط فلان أي فسد عقله والتخليط في الامر الافساد فيه والخليط المخالط كالنديم المنادم والجليس المجالس وهو واحد وجمع وقد يجمع على خلطاء وخلط بضمتين وفي الحديث * (لا خلاط ولا وراط * (قيل هو كقوله لا يجمع بين متفرق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة والخلطة بالضم الشركة وبالكسر العشرة والخلط بالكسر واحد أخلاط الطيب ونهي عن الخليطين في الانبذة وهو أن يجمع بين صنفين تمر وزبيب أو عنب ورطب خ ل ع خلع ثوبه ونعله وقائده وخلع عليه خلعة كله من باب قطع وخلع امرأته خلعا بالضم وخلع الوالي عزل وخالعت المرأة

[ 104 ]

بعلها أرادته على طلاقها ببدل منها له فهي خالع والاسم الخلعة بالضم وقد تخالعا واختلعت فهي مختلعة خ ل ف خلف ضد قدام والخلف أيضا القرن بعد القرن يقال هؤلاء خلف سوء لناس لاحقين بناس أكثر منهم والخلف أيضا الردئ من القول يقال سكت ألفا ونطق خلفا أي سكت عن ألف كلمة ثم تكلم بخطإ والخلف أيضا الاستقاء والخلف أيضا ساكن اللام ومفتوحها ما جاء من بعد يقال هو خلف سوء من أبيه وخلف صدق من أبيه بالتحريك إذا قام مقامه قال الاخفش هما سواء منهم من يحرك ومنهم من يسكن فيهما جميعا إذا أضاف ومنهم من يقول خلف صدق بالتحريك ويسكن الآخر للفرق بينهما والخلف أيضا بالتحريك ما إستخلفته من شيى والخلف بالضم الاسم من الاخلاف وهو في المستقبل كالكذب في الماضي والخلفة اختلاف الليل والنهار ومنه قوله تعالى * (وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة * (والخلفة أيضا نبت ينبت بعد النبات الذي يتهشم وخلفة الشجر ثمر يخرج بعد الثمر الكثير وقال أبو عبيد الخلفة ما نبت في الصيف والخلف بوزن الكتف المخاض وهي الحوامل من النوق الواحدة خلفة بوزن نكرة وقوله تعالى * (رضوا بأن يكونوا مع الخوالف * (أي مع النساء والخليفى بكسر الخاء واللام وتشديد اللام مقصورا الخلافة قال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه * (لو أطيق الاذان مع الخليفى لاذنت * (والخليفة السلطان الاعظم وقد يؤنث وأنشد الفراء أبوك خليفة ولدته أخرى وأنت خليفة ذاك الكمال والجمع الخلائف جاءوا به على الاصل مثل كريمة وكرائم وقالوا أيضا خلفاء من أجل أن لا يقع إلا على مذكر وفيه الهاء فجمعوه على إسقاط الهاء كظريف وظرفاء لان فعيلة بالهاء لا يجمع على فعلاء وخلف فلان فلانا إذا كان خليفته يقال خلفه في قومه من باب كتب ومنه قوله تعالى * (اخلفني في قومي * (وخلفه أيضا جاء بعده وخلف فم الصائم تغيرت رائحته وكذا اللبن والطعام إذا تغير طعمه أو ريحه وبابه دخل وأخلف فوه لغة في خلف ويقال لمن ذهب له مال أو ولد أو شئ يستعاض أخلف الله عليك أي رد عليك مثل ما ذهب فإن كان قد هلك له والد أو والدة أو نحوهما مما لا يستعاض قيل خلف الله عليك بغير ألف أي كان الله خليفة من فقدته عليك ويقال أخلفه ما وعده وهو أن يقول شيئا ولا يفعله في المستقبل وأخلف فلان لنفسه إذا كان قد ذهب له شئ فجعل مكانه آخر وأخلف النبا تأخرج الخلفة واستخلفه جعله خليفته وجلس خلفه أي بعده والخلاف المخالفة وقوله تعالى * (فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله * (أي مخالفة رسول الله عليه السلام وقيل خلف رسول الله وشجر الخلاف معروف وموضعه المخلفة بوزن المتربة وخلفه وراءه فتخلف عنه أي تأخر خ ل ق الخلق التقدير يقال خلق الاديم إذا قدره قبل القطع وبابه نصر والخليقة الطبيعة والجمع الخلائق والخليقة أيضا الخلائق يقال هم خليقة الله وهم خلق الله وهو في الاصل مصدر والخلقة الفطرة وفلان خليق بكذا أي جدير به ومضغة مخلقة تامة الخلق وخلق الافك من باب نصر واختلقه وتخلقه افتراه ومنه قوله تعالى * (وتخلقون إفكا * (والخلق بسكون اللام وضمها السجية وفلان يتخلق بغير خلقه أي يتكلفه والخلاق النصيب ومنه قوله تعالى * (لا خلاق لهم في الآخرة * (وملحفة خلق وثوب خلق أي بال يستوي فيه المذكر والمؤنث

[ 105 ]

لانه في الاصل مصدر الاخلق وهو الاملس والجمع خلقان وخلق الثوب بلي وبابه سهل وأخلق أيضا مثله وأخلقه صاحبه يتعدى ويلزم والخلوق بالفتح ضرب من الطيب وخلقه تخليقا طلاه به فتخلق خ ل ل الخل معروف والخلة بالفتح الخصلة وهي أيضا الحاجة والفقر والخلة بالضم الخليل يستوي فيه المذكر والمؤنث لانه في الاصل مصدر قولك خليل بين الخلة والخلولة وجمعه خلال كقلة وقلال والخل الود والصديق والخلل الفرجة بين الشيئين والجمع خلال كجبل وجبال وقرئ بهما قوله تعالى * (فترى الودق يخرج من خلاله * (وخلله وهي فرج في السحاب يخرج منها المطر والخلل أيضا الفساد في الامر والخلال العود الذي يتخلل بوما يخل به الثوب أيضا والجمع الاخلة والخلال أيضا المخالة والمصادقة والخليل الصديق والانثى خليلة والخلالة بالضم ما يقع في التخلل وفصيل مخلول أي مهزول وهو في حديث الصدقة وخل كساءه على نفسه بالخلال من باب رد وأخل الرجل بمركزه تركه واختل إلى الشئ احتاج إليه ومنه قول بن مسعود رضي الله تعالى عنه عليكم بالعلم فان أحدكم لا يدري متى يختل إليه أي متى يحتاج الناس إلى ما عنده واختل جسمه هزل وتخلل بعد الاكل بالخلال وتخلل القوم دخل بين خللهم وخلالهم والخلخال واحد خلاخيل النساء والخلخل لغة فيه أو مقصور منه وتخليل اللحية والاصابع في الوضوء فإذا فعل ذلك قال تخللت قلت لم يذكر اختل الامر بمعنى وقع فيه الخلل خ ل ا خلا الشئ من باب سما وخلوت به خلوة وخلاء وخلا إليه اجتمع معه في خلوة قال الله تعالى * (وإذا خلوا إلى شياطينهم * (وقيل إلى بمعنى مع كما في قوله تعالى * (من أنصاري إلى الله * (وقوله تعالى * (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير * (أي مضى وأرسل وتقول أنا منك خلاء أي براء لا يثنى ولا يجمع لانه مصدر وأنا منك خلي أي برئ فيثنى ويجمع لانه اسم والخلاء بالمد المتوضأ والخلاء أيضا المكان الذي لا شئ به والخلية الناقة تطلق من عقالها ويخلى عنها ويقال للمرأة أنت خلية كناية عن الطلاق والخلية أيضا السفينة العظيمة وهي أيضا بيت النحل الذي تعسل فيه وخلا كلمة يستثنى بها وتنصب ما بعدها وتجر تقول جاءوني خلا زيدا تنصب إذا جعلتها فعلا وتضمر فيها الفاعل كأنك قلت خلا من جاءني من زيد وإذا قلت خلا زيد فجررت فهي عند بعض النحويين حرف جر بمنزلة حاشى وعند بعضهم مصدر مضاف وأما ما خلا فلا يكون فيما بعدها إلا النصب تقول جاءوني ما خلا زيدا وقولهم افعل كذا وخلاك ذم أي أعذرت وسقط عنك الذم والخلي الخالي من الهم وهو ضد الشجي والقرون الخالية هم المواضي والخلى مقصور الرطب من الحشيش الواحدة خلاة وخليت الخلى قطعته وبابه رمى واختليته أيضا والمخلى ما يقطع به الخلى والمخلاة ما يجعل فيه الخلى وأخلت الارض كثر خلاها وخلا له الشئ وأخلى بمعنى وأخليت المكان صادفته خاليا وأخلى الرجل أي خلا وأخلا غيره يتعدى ويلزم وأخلى عن الطعام خلا عنه وخاليت الرجل تاركته وتخلى تفرغ وخلى عنه وخلى سبيله تخلية فيهما فهو مخلى ورأيته مخليا قلت وهذا نادر أن يكون الاسم المقصور في حالة النصب بخلافه في حالة الرفع والجر كالمنقوص خ م د خمدت النار سكن لهبها ولم يطفأ

[ 106 ]

جمرها بخلاف همدت وبابه دخل وأخمدها غيرها خ م ر خمرة وخمر وخمور مثل تمرة وتمر وتمور ويقال خمرة صرف قال بن الاعرابي سميت الخمر خمرا لانها تركت فاختمرت واختمارها تغير ريحها وقيل سميت بذلك لمخامرتها العقل والخمير الدائم الشرب للخمر والخمار بقية اسكر تقول رجل خمر بوزن كتف ومخمور واختمرت المرأة لبست الخمار والخمير والخميرة ما يجعل في العجين تقول خمر العجين أي جعل فيه الخمير وبابه ضرب ونصر والتخمير التغطية يقال خمر إناءك والمخامرة المخالطة واستخمره استعبده ومنه حديث معاذ * (من استخمر قوما أولهم أحرار * (أي أخذهم قهرا وتملك عليهم خ م س الخمسة عدد وجاء فلان خامسا وأخمس القوم أي صاروا خمسة ويوم الخميس جمعه أخمساء و أخمسة والخميس الجيش لانهم خمس فرق المقدمة والقلب والميمنة والميسرة والساق والخميس أيضا الثوب الذي طوله خمس أذرع ومنه حديث معاذ * (ائتوني بكل خميس أو لبيس * (كأنه عنى الصغير من الثياب والخميس أيضا الخمس ذكره في ث ل ث وقال وأنكره أبو زيد وخمس القوم من باب نصر أخذ خمس أموالهم وخمسهم من باب ضرب إذا كان خامسهم أو كملهم خمسة بنفسه وشئ مخمس أي له خمسة أركان وحبل مخموس أمن خمس قوى وتقول عندي خمسة دراهم برفع الهاء وإن شئت أدغمت التاء في الدال فان عرفت الدراهم لزم رفع الهاء ولم يجز الادغام لان اللام أدغمت في الدال فلا يمكن إدغام التاء فيها وتقول خمسة الاشبار وخمس القدور فتعرف الثاني في المذكر والمؤنث وتقول هذه الخمسة الدراهم بجر الدراهم وإن شئت رفعتها وأجريتها مجرى النعت وكذا إلى العشرة وقولهم فلان يضرب أخماسا لاسداس أي يسعى في المكر والخديعة خ م ش الخموش بالضم الخدوش وقد خمش وجهه من باب ضرب ونصر خ م ص الاخمص ما دخل من باطن القدم فلم يصب الارض والخمصة بالفتح الجوعة يقال ليس للبطنة خير من خمصة تتبعها والمخمصة المجاعة وهي مصدر كالمغضبة والمعتبة وقد خمصه الجوع من باب نصر ومخمصة أيضا خ م ط الخمط ضرب من الاراك له حمل يؤكل وقرئ * (ذواتي أكل خمط بالاضافة خ م ع خمع في مشيته أي ظلع وبابه قطع وخضع وبه خماع بالضم أي ظلع خ م ل الخمل الهدب والخمل أيضا الطنفسة والخميلة الشجر المجتمع الكثيف وقيل هي رملة تنبت الشجر والخامل الساقط الذي لا نباهة له وبابه دخل خ م م لحم خام ومخم أي منتن وقد خم اللحم يخم بالكسر خموما أي أنتن وهو شواء أو طبيخ وأخم أيضا مثله وقلب مخموم أي نقي من الغل والحسد خ م ن التخمين القول بالحدس والخمان من الرماح الضعيف وخمان الناس خشارتهم أي الدون منهم خ ن ث خنثه تخنيثا فتخنث أي عطفه فتعطف خ ن ج ر الخنجر سكين كبير خ ن ز خنز اللحم أنتن وبابه طرب والخنزوانة بوزن الاسطوانة التكبر يقال هو ذو خنزوانات خ ن س خنس عنه تأخر وبابه دخل وأخنسه غيره أي خلفه ومضى عنه والخناس

[ 107 ]

الشيطان لانه يخنس إذا ذكر الله عزوجل والخنس الكواكب كلها لانها تخنس في المغيب أو لانها تخفى نهارا وقيل هي الكواكب السيارة دون الثابتة وقال الفراء المراد بها في القرآن زحل والمشتري والمريخ والزهرة وعطارد لانها تخنس في مجراها وتكنس أي تستتر كما تكنس الظباء فيالكناس سميت خنسا لتأخرها لانها الكواكب المتحيرة التي ترجع وتستقيم وخنس يكون متعديا ولازما وخنسه فخنس أي أخرته فتأخر وقبضته فانقبض ومنه الحديث * (وخنس إبهامه * (أي قبضها وبعضهم لا يجعله متعديا إلا بالالف فيقول أخنسه خ ن ص الخنوص بوزن البلور ولد الخنزير والجمع الخنانيص خ ن ف الخنيف من الثياب بوزن العنيف أبيض غليظ يتخذ من كتان وفي الحديث * (تخرقت عنا الخنف خنفسة وخنفساء في خ ف س خ ن ق الخنق بكسر النون مصدر خنقه يخنقه بالضم وخنقه أيضا تخنيقا ومنه الخناق بالتشديد واختنق هو وانخنقت الشاة بنفسها فهي منخنقة والخناق بالكسر حبل يخنق به والمخنقة بالكسر القلادة خ ن ن الخنة كالغنة والاخن كالاغن خ ن ا الخنا الفحش وقد خني عليه من باب صدي وأخنى عليه في منطقة أي أفحش وأخنى عليه الدهر أتى عليه وأهلكه خ وخ الخوخة واحدة الخوخ والخوخة أيضا كوة في الجدار تؤدي الضوء خ ور خار الثور يخور خوارا صاح ومنه قوله تعالى * (فأخرج لهم عجلا جسدا له خوار * (وخار الحر والرجل يخور خؤورة بوزن فعولة ضعف وانكسر والخور بفتحتين الضعف تقول خور يخور خورا ورجل خوار بالتشديد والجمع خور بوزن طور خ وز الخوز بوزن الكوز جيل من الناس خ وص الخوص ورق النخل الواحدة خوصة والخواص بائع الخوص خ وض خاض الماء من باب قال وخياضا أيضا بالكسر والموضع مخاضة وهو ما جاز الناس فيه مشاة وركبانا وجمعها مخاض ومخاوض وأخاض في الماء دابته وخاض الغمرات اقتحمها وخاض القوم في الحديث و تخاوضوا أي تفاوضوا فيه خ وط الخوط الغصن الناعم لسنة يقال خوط بان الواحدة خوطة خ وف خاف يخاف خوفا وخيفة ومخافة فهو خائف وقوم خوف على الاصل وخيف على اللفظ والامر منه خف بفتح الخاء والخيفة الخوف والاخافة التخويف يقال وجع مخيف أي يخيف من رآه وطريق مخوف لانه لا يخيف وإنما يخيف فيه قاطع الطريق وتخوفت عليه الشئ أي خفت وتخوفه أي تنقصه ومنه قوله تعالى * (أو يأخذهم على تخوف * (خ ول خوله الله الشئ تخويلا ملكه إياه والتخول التعهد وفي الحديث * (كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخولنا بالموعظة مخافة السآمة * (وكان الاصمعي يقول يتخوننا بالنون أي يتعهدنا وخول الرجل حشمه الواحد خائل وقد يكون الخول واحدا وهو اسم يقع على العبد والامة قال الفراء هو جمع خائل وهو الراعي وقال غيره هو مأخوذ من التخويل وهو التمليك والخال أخو الام والخالة أختها ومصدره الخؤولة خ وم الخامة الغضة الرطبة من النبات وفي الحديث * (مثل المؤمنين مثل الخامة من الزرع

[ 108 ]

تميلها الريح مرة هكذا ومرة هكذا * (خ ون خانه في كذا من باب قال وخيانة ومخانة واختانه قال الله تعالى * (تختانون أنفسكم * (أي يخون بعضكم بعضا قلت هذا التفسير لا يناسب سبب نزول الآية ولم أجده لغيره ورجل خائن وخائنة أيضا والهاء للمبالغة مثل علامة ونسابة وقوم خونة بفتحتين وخونه تخوينا نسبه إلى الخيانة والخوان بالكسر الذي يؤكل عليه معرب قلت والضم لغة فيه نقلها الفارابي وقال والكسر أفصح وثلاثة أخونة والكثير خون ساكن الواو الخان النزل أو الفندق خ وي خوت الدار تخوي خواء أقوت وكذا إذا سقطت ومنه قوله تعالى * (فتلك بيوتهم خاوية * (أي خالية وقيل ساقطة كما قال تعالى * (فهي خاوية على عروشها * (أي ساقطة على سقوفها والخوية طعام يتخذ للنفساء وخوى الرجل تخوية إذا جافى بطنه عن فخذيه في سجوده خ ي ب خاب يخيب خيبة إذا لم ينل ما طلب وفي المثل الهيبة خيبة خ ي ر الخير ضد الشر وبابه باع تقول منه خرت يا رجل فأنت خائر وخار الله لك وقوله تعالى * (إن ترك خيرا * (أي مالا والخيار بالكسر خلاف الاشرار وهو أيضا الاسم من الاختيار وهو أيضا القثاء وليس بعربي ورجل خير وخير مثل هين وهين وكذا امرأة خيرة وخير قال الله تعالى * (أولئك لهم الخيرات * (جمع خيرة وهي الفاضلة من كل شئ وقال * (فيهن خيرات حسان * (قال الاخفش لما وصف به فقيل فلان خير أشبه الضفات فأدخلوا فيه الهاء للمؤنث ولم يريدوا به أفعل فإن أردت معنى التفضيل قلت فلانة خير الناس ولا تقل خيرة ولا أخير ولا يثنى ولا يجمع لانه في معنى أفعل وأما قول الشاعر ألا بكر الناعي بخيري بني أسد فإنما ثناه لانه أراد خيري بالتشديد فخففه مثل ميت وميت وهين وهين والخير بالكسر الكرم والخيرة بوزن الالمييرة الاسم من قولك خار الله لك في الامر أي اختار والخير بوزن العنبة الاسم من قولك اختار الله تعالى يقال محمد خيرة الله من خلقوخيرة الله أيضا بالتسكين والاختيار الاصطفاء وكذا التخير وتصغير مختار مخير كمغير والاستخارة طلب الخيرة يقال استخر الله يخر لك وخيره بين الشيئين أي فوض إليه الخيار خيزران في خ زر خ ي س الخيس بالكسر موضع الاسد خ ي ش الخيش ثياب من أردإ الكتان خ ي ط الخيط السلك وجمعه خيوط وخيوطة مثل فحل وفحول وفحولة والمخيط بوزن المبضع الابرة وكذا الخياط ومنه قوله تعالى * (حتى يلج الجمل في سم الخياط * (والخيط الاسود الفجر المستطيل وقيل سواد الليل والخيط الابيض الفجر المعترض وخاط الثوب يخيطه خياطة فهو مخيط ومخيوط خ ي ف الخيف ما انحدر عن غلظ الجبل وارتفع عن مسيل الماء ومنه سمي مسجد الخيف بمنى وقد أخاف القوم إذا أتوا خيف منى فنزلوه وفرس أخيف بين الخيف إذا كانت إحدى عينيه زرقاء والاخرى سوداء وكذلك هو من كل شئ ومنه قيل الناس أخياف أي مختلفون وإخوة أخياف إذا كانت أمهم واحدة والآباء شتى خيفة في خ وف خ ي ل الخيال والخيالة الشخص والطيف أيضا والخيل الفرسان ومنه قوله تعالى * (وأجلب عليهم بخيلك ورجلك أي بفرسانك ورجالتك والخيل أيضا الخيول ومنه قوله تعالى * (والخيل والبغال والحمير لتركبوها * (والخيالة

[ 109 ]

أصحاب الخيول والخال الذي يكون في الخد وجمعه خيلان والخال أخو الام وجمعه أخوال قلت ذكر الخال الذي هو أخو الام في خ ول وفي خ ي ل وهو من أحد همفي الظاهر لا منهما ورجل أخيل كثير الخيلان والخال والخيلاء بضم الخا وكسرها الكبر تقول منه اختال فهو ذو خيلاء وذو خال وذو مخيلة أي ذو كبر وخال الشئ ظنه يخاله خيلا وخيلة ومخيلة وخيلولة وهو من باب ظننت وأخواتها وتقول في مستقبله إخال بكسر الهمزة وهو الافصح وبنو أسد تقول أخال بالفتح وهو القياس وأخال الشئ اشتبه يقال هذا أمر لا يخيل وخيل إليه أنه كذا على ما لم يسم فاعله من التخييل والوهم وتخيل له أنه كذا وتخايل أتشبه يقال تخيله فتخيل له كما يقال تصوره فتصور له وتبينه فتبين له وتحققه فتحقق له والاخيل طائر وهو ينصرف في النكرة إذا سميت به ومنهم من لا يصرفه في المعرفة ولا في النكرة ويجعله في الاصل صفة من التخيل خ ي م الخيمة بيت تبنيه الاعراب من عيدان الشجر والجمع خيمات وخيم مثل بدرات وبدر والخيم مثل الخيمة والجمع خيام مثل فرخ وفراخ وخيمه جعله كالخيمة وخيم أيضا بالمكان أقام به وتخيم بمكان كذا ضرب خيمته به

[ 110 ]

باب الدال د أ ب دأب في عمله جد وتعب وبابه قطع وخضع فهو دائب بالالف لا غير والدائبان الليل والنهار والدأب بسكون الهمزة العادة والشأن وقد يحرك د أ م الدأماء البحر داء في د وأ دائرة في د ور داري في د ر أ دارة في د ور داري في د ور وفي د ر ن د ب ب دب يدب بالكسر دبا ودبيبا وكل ماش على الارض دابة وقولهم أكذب من دب ودرج أي أكذب الاحياء والاموات و مدب السيل بكسر الدال وفتحها موضع جريه وكذا مدب النمل فالاسم مكسور والمصدر مفتوح وكذا المفعل من كل ما كان على فعل يفعل كضرب يضرب د ب ج الديباج بالكسر فارسي معرب وجمعه ديابيج وإن شئت دبابيج بباء قبل الالف بنقطة واحدة والديباجتان الخدان د ب ح دبح الرجل تدبيحا إذا بسط ظهره وطأطأ رأسه فيكون رأسه أشد انحطاطا من أليتيه وفي الحديث * (أنه نهى أن يدبح الرجل في الركوع كما يدبح الحمار * (د ب ر الدبر والدبر مخففا ومثقلا الظهر قال الله تعالى * (ويولون الدبر * (جعله للجماعة كما قال * (لا يرتد إليهم طرفهم * (والدبر والدبر أيضا ضد القبل والدبرة بفتحتين الهزيمة في القتال وهي اسم من الادبار ويقال شر الرأي الدبري بوزن الطبري وهو الذي يسنح أخيرا عند فوت الحاجة يقال فلان لا يصلي الصلاة إلا دبريا بفتحتين أي في آخر وقتها والمحدثون يقولون دبريا بوزن قمري وقطع الله دابرهم أي آخر من بقي منهم والدبير ما أدبرت به عن صدرك عند الفتل والقبيل ما أقبلت به إلى صدرك يقال فلان ما يعرف قبيلا من دبير والدبار بالفتح الهلاك وفلان يأتي الصلاة دبارا بالكسر أي بعد ما ذهب الوقت والدبور الريح التي تقابل الصبا ودبر النهار ذهب وبابه دخل وأدبر مثله قا الله تعالى * (والليل إذا دبر * (أي تبع النهار وقرئ أدبر ودبر الرجل ولى وشيخ ودبرت الريح تحولت دبورا وأدبر القوم دخلوا في ريح الدبور والادبار ضد الاقبال ودابره عاداه والاستدبار ضد الاستقبال والتدبير في الامر النظر إلى ما تئول إليه عاقبته والتدبر التفكر فيه والتدبير أيضا عتق العبد عن دبر فهو مدبر وتدابروا تقاطعوا

[ 111 ]

وفي الحديث * (لا تدابروا * ( د ب س الدبس ما يسيل من الرطب د ب غ دبغ إهابه وبابه نصر وكتب ودباغا أيضا بالكسر وفي الحديث * (دباغها طهورها * (والدباغ أيضا ما يدبغ به ويقال الجلد في الدباغ وكذا الدبغ بالكسر أيضا د ب ق الدبق بالكسر شئ يلتصق كالغراء تصاد به الطير د ب ل دبل الارض إصلاحها بالسرجين ونحوه وبابه نصر كذا ذكر هنا وفي التهذيب وأما في الديوان وغيره فجعله من باب دخل وأرض مدبولة وكل شئ أصلحته فقد دبلته ودملته والدبيلة الداهية وهي مصغرة للتكبير يقال دبلتهم الدبيلة أي أصابتهم الداهية د ب ي الدبى الجراد قبل أن يطير الواحدة دباة والدباء بالضم والتشديد والمد القرع الواحدة دباءة د ث ر الدثار بالكسر وكل ما كان من الثياب فوق الشعار وقد تدثر أي تلفف في الدثار ودثر الرسم درس وبابه دخل وتداثر أيضا د ج ج الدجة بوزن الحجة شدة الظلمة وليلة ديجوج مظلمة وليل دجوجي بفتح الدال فيهما وفي الحديث * (هؤلاء الداج وليسوا بالحاج * (قيل الداج بتشديد الجيم الاعوان والمكارون والدجاج معروف وفتح الدال أفصح من كسرها الواحدة دجاجة ذكرا كان أو أنثى والهاء للافراد كحمامة وبطة ألا ترى قول جرير لما تذكرت بالديرين أرقني صوت الدجاج وضرب بالنواقيس إنما يعني زقاء الديوك د ج ر الديجور الظلام وليلة ديجور مظلمة د ج ل الدجال المسيح الكذاب و دجلة نهر بغداد قال ثعلب تقول عبرت دجلة بغير ألف ولام د ج ن الدجن إلباس الغيم السماء وقد دجن يومنا من باب نصر والدجنة من الغيم المطبق تطبيقا الريان المظلم الذي ليس فيه مطر يقال يوم دجن ويوم دجنة وكذا الليلة على الوجهين بالوصف والاضافة والدجن أيضا المطر الكثير والدجنة بالضم الظلمة و المداجنة كالمداهنة دج ي الدجى الظلمة وقد دجا الليل من باب سما وليلة داجية وكذا أدجى الليل وتدجى ودياجي الليل حنادسه كأنه جمع ديجاة قال الاصمعي دجا الليل إنما هو ألبس كل شئ وليس هو من الظلمة قال ومنه قولهم دجا الاسلام أي قوي وألبس كل شئ والمداجاة المداراة ويقال داجاه إذا داراه كأنه ساتره العداوة د ح ر دحره طرده وأبعده وبابه خضع د ح ر ج دحرجه دحرجة ودحراجا بكسر الدال والمدحرج المدور د ح ض دحضت حجته بطلت وبابه خضع وأدحضها الله ودحضت رجله زلقت وبابه قطع والادحاض الازلاق د ح ل الداحول ما ينصبه صائد الظباء من الخشب د ح ا دحا الشئ بسطه وبابه عدا ومنه قوله تعالى * (والارض بعد ذلك دحاها * (ودحا المطر الحصى عن وجه الارض ودحية الكلبي بالكسر هو الذي كان جبريل عليه السلام يأتي النبي صلى الله عليه وسلم في صورته وكان من أجمل الناس ومدحى النعامة موضع بيضها وأدحيها موضعها الذي تفرخ فيه د خ خ الدخ بالضم لغة في الدخان د خ ر ص الدخريص بالكسر واحد دخاريص القميص وهي بنائقه

[ 112 ]

د خ س الدخس بوزن الصرد دابة في البحر ينجي الغريق يمكنه من ظهره ليستعين على السباحة ويسمى الدلفين بوزن المنجين د خ ل دخل يدخل دخولا ومدخلا بفتح الميم يقال دخل البيت والصحيح فيه أن تقديره دخل في البيت فلما حذف حرف الجر انتصب انتصاب المفعول به لان الامكنة على ضربين مبهم ومحدود فالمبهم كالجهات الست وما جرى مجراها مثل عند ووسط بمعنى بين وقبالة فهذا وما أشبهه يكون ظرفا لانه مبهم ألا ترى أن خلفك قد يكون قداما لغيرك وكذا الباقي والمحدود الذي له شخص وأقطاره تحوزه كالجبل والوادي والسوق والدار والمسجد ونحوها لا يكون ظرفا فلا تقول قعدت الدار ولا صليت المسجد ولا نمت الجبل ولا قمت الوادي وما جاء من ذلك فانما هو بحذف حرف الجر مثل دخل البيت ونزل الوادي وصعد الجبل وادخل على افتعل مثل دخل وجاء في الشعر اندخل وليس بالفصيح وتدخل دخل قليلا قليلا وتداخلني منه شئ والدخل ضد الخرج والدخل أيضا العيب والريبة ومنه كلامهم ترى الفتيان كالنخل وما يدريك بالدخل وكذا الدخل بفتحتين يقال هذا الامر فيه دخل ودغل بمعنى وقوله تعالى * (ولا تتخذوا أيمانكم دخلا بينكم * (أي مكرا وخديعة والمدخل بفتح الميم الدخول وموضع الدخول أيضا تقول دخل مدخلا حسنا ودخل مدخل صدق والمدخل بضم الميم الادخال والمفعول أيضا من أدخل تقول أدخله مدخل صدق ودخيل الرجل الذي يداخله في أموره ويختص به والدوخلة ما ينسج من الخوص ويجعل فيه الرطب بتشديد اللام وتخفيفها د خ ن دخان النار معروف وجمعه دواخن كعثان وعواثن على غير قياس ودخنت النار ارتفع دخانها وبابه قطع وخضع وادخنت مثله ودخنت النار إذا فسدت بإلقاء الحطب عليها حتى هاج دخانها ودخن الطبيخ إذا تدخنت القدر وبابهما طرب والدخن الجاورس والدخنة كالذريرة تدخن بها البيوت د د الدد مخفف اللهو واللعب وفي الحديث * (ما أنا من دد ولا الدد مني * (د د ن الديدن الدأب والعادة د د ا الددا اللعب د ر أ الدرء الدفع وبابه قطع ودرأ طلع مفاجأة وبابه خضع ومنه كوكب درئ كسكيت لشدة توقده ولالؤه ودري بالضم منسوب إلى الدر وقرئ دري بالضم والهمز ودرئ بالفتح والهمز وتدارأتم وادارأتم تدافعتم واختلفتم والمداراة المخالفة والمدا فعه وأما المداراة في حسن الخلق فتهمز والين يقال دارأه وداراه أي لاينه واتقاه د ر ب الدربة عادة وجراءة على الحرب وكل أمر وقد درب بالشئ بالكسر اعتاده وضري به ورجل مدرب ومدرب كمجرب ومجرب وقد دربته الشدائد حتى قوي ومرن عليها د ر ج درج من باب دخل واندرج أي مات ودرجه إلى كذا تدريجا واستدرجه بمعنى أدناه منه على التدريج فتدرج والمدرجة بوزن المتربة المذهب والمسلك والدرجه المرقاة والجمع الدرج والدرجة أيضا المرتبة والطبقة والجمع الدرجات والدرج بسكون الراء وفتحها الذي يكتب فيه ومنه قولهم أنفذته في درج كتابي بسكون الراء أي في طيه والدراج والدراجة بالضم والتشديد ضرب من الطير ذكرا كان أو أنثى وأرض مدرجة بوزن متربة أي ذات دراج

[ 113 ]

د ر د رجل أدرد بين الدرد أي ليس في فمه سن والانثى درداء وبابه طرب وفي الحديث * (أمرت بالسواك حتى خفت لادردن * (أراد بالخوف الظن ودردي الزيت وغيره ما يبقى في أسفله ودريد تصغير أدرد مرخما د ر ر الدر اللبن يقال في الذم لا در دره أي لاكثر خيره ويقال في المدح لله تعالى دره أي عمله ولله دره من رجل والدرة اللؤلؤة والجمع در ودرات ودرر والكوكب الدري الثاقب المضئ نسب إلى الدر لبياضه وقد تكسر الدال فيقال دري مثل سخري وسخري ولجي ولجي والدرة بالكسر التي يضرب بها والدرة أيضا كثرة اللبن وسيلانه والجمع درر وسماء مدرار تدر بالمطر ودر الضرع باللبن يدر بالضم درورا وأدرت الناقة فهي مدر أي در لبنها والريح تدر السحاب وتستدره أي تستحليه والدرداء بفتح الدال ضرب من الشجر د ر ز الدرز واحد دروز الثوب فارسي معرب ويقال للقمل والصئبان بنات الدروز د ر س درس الرسم عفا وبابه دخل ودرسته الريح وبابه نصر يتعدى ويلزم ودرس القرآن ونحوه من باب نصر وكتب ودرس الحنطة يدرسها بالضم دراسا بالكسر وقيل سمي إدريس عليه السلام لكثرة دراسته كتاب الله تعالى واسمه أخنوخ بخاءين معجمتين بوزن مفعول ودارس الكتب وتدارسها ودرس الثوب أخلق وبابه نصر د ر ع درع الحديد مؤنثة وقال أبو عبيدة يذكر ويؤنث ودرع المرأة قميصها وهو مذكر تقول ادرعت المرأة ودرعها غيرها تدريعا أي ألبسها الدرع والمدرع بوزن المبضع والمدرعة الجبة والدراعة واحدة الدراريع وادرع الرجل أيضا لبس الدرع وتدرع لبس الدرع والمدرعة أيضا وربما قيل تمدرع إذا لبس المدرعة وهي لغة ضعيفة ورجل دارع عليه درع كأنه ذو درع مثل لابن وتامر د ر ق الدرقة الحجفة والجمع درق والدرياق لغة في الترياق والدورق مكيال للشراب وأراه فارسيا معربا د ر ك الادراك اللحوق قلت صوابه اللحاق يقال مشى حتى أدركه وعاش حتى أدرك زمانه وأدركه ببصره أي رآه وأدرك الغلام والثمر أي بلغ واستدرك ما فات وتداركه بمعنى وتدارك القوم تلاحقوا أي لحق آخرهم أولهم ومنه قوله تعالى * (حتى إذا اداركوا فيها جميعا * (وأصله تداركوا فأدغم وقولهم دراك أي أدرك وهو اسم لفعل الامر والدرك التبعة يسكن ويحرك يقال ما لحقك من درك فعلي خلاصه ودركات النار منازل أهلها والنار دركات والجنة درجات والقعر الآخر درك ودرك والدراك بالكسر المداركة يقال دارك الرجل صوته أي تابعه والدراك بالتشديد الكثير الادراك وقلما يجئ فعال من أفعل إلا أنهم قالوا حساس دراك لغة أو ازدواج د رك ل الدركلة بكسر الدال والكاف لعبة للعجم وضرب من الرقص أيضا وفي الحديث * (أنه مر على أصحاب الدركلة فقال جدوا يا بني أرفدة حتى تعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة * (د ر ن الدرن الوسخ وقد درن الثوب من باب طرب فهو درن ودارين اسم فرضة بالبحرين ينسب إليها المسك يقال مسك دارين والنسبة إليها داري د ر ه م الدرهم فارسي معرب وكسر الهاء لغة فيه وربما قالوا درهام وجمع الدرهم دراهم وجمع الدرهام دراهيم د ر ى داره ودرى به أي علم من

[ 114 ]

باب رمى ودراية ودرية أيضا بضم الدال وكسرها ويقولون لا أدر بحذف الياء تخفيفا لكثرة الاستعمال كما قالوا لم أبل ولم يك وأدراه أعلمه وقرئ * (وأدرأكم به * (والوجه فيه ترك الهمز ومداراة الناس يهمز ويلين وهي المدا والملاينة د س ر الدسار بالكسر واحد الدسر وهي خيوط تشد بها ألواح السفينة وقيل هي المسامير قال الله تعالى * (على ذات ألواح ودسر * (ودسر أيضا مخففا والدسر الدفع وبابه نصر قال بن عباس رضي الله عنه في العنبر إنما هو شئ يدسره البحر دسرا أي يدفعه د س س دس الشئ في التراب أخفاه فيه وبابه رد د س ع الدسعة الدفعة وفي الحديث * (ألم أجعلك تدسع * (أي تعطي الجزيل د س م الدسم اللحم أو دهنه ودسم الشئ من باب طرب وتدسيم الشئ جعل الدسم عليه د س ا دساها أخفاها وأصله دسسها فأبدل من إحدى السينين ياء د ش ت الدشت الصحراء د ع ب الدعابة المزاح وقد دعب يدعب كقطع يقطع فهو دعاب بالتشديد والمداعبة الممازحة د ع ث ر الدعثرة بفتح الدال الهدم والمدعثر المهدوم وفي الحديث * (لا تقتلوا أولادكم سرا إنه ليدرك الفارس فيدعثره * (أي يهدمه ويطحطحه يعني إذا صار رجلا د ع ج الدعج بفتحتين شدة سواد العين مع سعتها وعين دعجاء بالمد وبابه طرب د ع ر الدعر بفتحتين والدعارة بالفتح الخبث والفسق وبابه طرب وسلم فهو داعر وهي داعرة د ع ع دعه دفعه وبابه رد ومنه قوله تعالى * (فذلك الذي يدع اليتيم * (د ع ك الدعك الدلك وبابه قطع وقد دعك الاديم والخصم أي لينه وتداعك الرجلان في الحرب أي تمرسا د ع م دعم الشئ من باب قطع والدعامة بالكسر عماد البيت وقد ادعم إذا اتكأ عليها دعة في ود ع د ع ا الدعوة إلى الطعام بالفتح يقال كنا في دعوة فلان ومدعاة فلان وهو مصدر والمراد بهما الدعاء إلى الطعام والدعوة بالكسر في النسب والدعوى أيضا هذا أكثر كلام العرب وعدي الرباب يفتحون الدال في النسب ويكسرونها في الطعام والدعي من تبنيته ومنه قوله تعالى * (وما جعل أدعيائكم أبناءكم * (وادعى عليه كذا والاسم الدعوى وتداعت الحيطان للخراب تهادمت ودعاه صاح به واستدعاه أيضا ودعوت الله له وعليه أدعوه دعاء والدعوة المرة الواحدة والدعاء أيضا واحد الادعية وتقول للمرأة أنت تدعين وتدعوين وتدعين بإشمام العين الضمة وللجماعة أنتن تدعون مثل الرجال سواء وداعية اللبن ما يترك في الضرع ليدعو ما بعده وفي الحديث * (دع داعي اللبن * (د غ د غ الدغدغة معروفة د غ ر الدغرة بفتح الدال أخذ الشئ اختلاسا ومنه الحديث * (لا قطع في الدغرة * (وأصل الدغر الدفع وبابه قطع وفي الحديث * (علام تعذبن أولادكن بالدغر * (وهو أن ترفع لهاة المعذور د غ ل الدغل بفتحتين الفساد مثل الدخل د غ م أدغمت الفرس اللجام أي أدخلته في فيه ومنه إدغام الحروف يقال أدغم الحرف وادغمه

[ 115 ]

دف أ الدفء نتاج الابل وألبانها وما ينتفع به منها قال الله تعالى * (لكم فيها دفء * (وفي الحديث * (لنا من دفئهم ما سلموا بالميثاق * (وهو أيضا السخونة اسم من دفئ الرجل من باب سلم وطرب وهو أيضا ما يدفئ ورجل دفء بالقصر ودفئان بالمد وامرأة دفأى ويوم دفئ بالمد وبابه ظرف وليلة دفيئة أيضا وكذا الثوب والبيت د ف ت ر الدفتر الكراسة د ف ر الدفر النتن خاصة يقال دفرا له أي نتنا له ومنه قيل للدنيا أم دفر وهواسم والمصدر بفتح الفاء وبابه طرب ويقال للامة يا دفار بكسر الراء أي دفرة منتنة د ف ع دفع إليه شيئا ودفعه فاندفع وبابهما قطع واندفع الفرس أي أسرع في سيره واندفعوا في الحديث والمدافعة المماطلة ودافع عنه ودفع بمعنى تقول منه دافع الله عنك السوء دفاعا واستدفع الله الاسواء أي طلب منه أن يدفعها عنه وتدافع القوم في الحرب أي دفع بعضهم بعضا والدفعة من المطر وغير بالضم مثل الدفقة والدفعة بالفتح المرة الواحدة د ف ف الدف بالضم الذي يضرب به والفتح لغة فيه ودافه مدافة ودفافا أجهز عليه وهو في حديث خالد بن الوليد د ف ق دفق الماء صبه وبابه نصر فهو ماء دافق أي مدفوق كسر كاتم أي مكتوم والاندفاق الانصباب والتدفق التصبب وجاء القوم دفقة واحدة بالضم أي جاءوا بمرة واحدة د ف ل الدفلى نبت مر يكون واحدا وجمعا ينون ولا ينون فمن جعل ألفه للالحاق نونه في النكرة ومن جعلها للتأنيث لم ينونه د ف ن دفنت لشئ من باب ضرب فهو مدفون ودفين وادفن الشئ على افتعل واندفن بمعنى وداء دفين لا يعلم به والتدافن التكاتم يقال لو تكاشفتم ما تدافنتم أي لو انكشف عيب بعضكم لبعض د ف ا أدفيت الجريح أجهزت عليه وفي الحديث * (أنه صلى الله عليه وسلم أتي بأسير يوعك فقال لقوم اذهبوا به فأدفوه * (وأراد الدفء من البرد فذهبوا به فقتلوه فوداه رسول الله صلى الله عليه وسلم والدفواء الشجرة العظيمة وفي الحديث * (أنه أبصر شجرة دفواء تسمى ذات أنواط * (لانه كان يناط السلاح بها وتعبد من دون الله عز وجل د ق ع الدقعاء بوزن الحمراء التراب يقال دقع الرجل بالكسر أي لصق بالتراب ذلا والدقع بفتحتين سوء احتمال الفقر وفي الحديث * (إذا جعتن دقعتين * (أي خضعتن ولزقتن بالتراب وفقر مدقع أي ملصق بالدقعاء د ق ق الدقيق ضد الغليظ وكذا الدقاق بالضم والدق بالكسر ومنه حمى الدق وقولهم أخذ جله ودقه أي كثيره وقليله وقد دق الشئ يد بالكسر دقة صار دقيقا وأدقه غيره ودققه تدقيقا والمداقة في الامر التداق واستدق الشئ صار دقيقا ودق الشئ فاندق وبابه رد والتدقيق إنعام الدق والدقيق الطحين والمدق والمدقة ما يدق به وكذا المدق بضمتين وهو أحد ما جاء من الادوات التي يعمل بها على مفعل بالضم د ق ل الدقل أردأ التمر د ك ك الدك الدق وقد دكه إذا ضربه وكسره حتى سواه بالارض وبابه رد ومنه قوله تعالى * (فدكتا دكة واحدة * (قال الاخفش هي أرض دك والجمع دكوك قال الله تعالى * (جعله دكا * (قال ويحتمل أن يكون مصدرا كأنه قال دكه دكا أو أراد جعله ذا دك فحذف ذا وقرئ * (دكاء * (بالمد أي جعله أرضا دكاء فحذف الارض

[ 116 ]

لان الجبل مذكر فلا لبس والدكداك من الرمل ما التبد منه بالارض ولم يرتفع وهو في حديث جرير والدكة بالفتح والدكان الذي يقعد عليه وناس يجعلون النون أصيلة د ك ن الدكنة لون يضرب إلى السواد وقد دكن الشئ من باب طرب فهو أدكن والدكان واحد الدكاكين وهي الحوانيت فارسي معرب د ل ب الدلب شجر الواحدة دلبة والدولاب واحد الدواليب فارسي معرب قلت الدولاب بفتح الدال نص عليه في المغرب د ل ج أدلج سار من أول الليل والاسم الدلج بفتحتين والدلجة والدلجة بوزن الجرعة والضربة وادلج بتشديد الدال سار من آخره والاسم أيضا الدلجة والدلجة د ل س التدليس في البيع كتمان عيب السلعة عن المشتري د ل ف الدلفين بضم الدال وكسر الفاء دابة في البحر تنجي الغريق د ل ق الاندلاق التقدم وكل ما ندر خارجا فقد اندلق والدلق بفتحتين دويبة فارسي معرب د ل ك دلك الشئ من باب نصر ودلكت الشمس زالت وبابه دخل ومنه قوله تعالى * (أقم الصلاة لدلوك الشمس * (وقيل دلوكها غروبها والدلوك بالفتح ما يدلك به من طيب وغيره وتدلك الرجل دلك جسده عند الاغتسال د ل ل الدليل ما يستدل به والدليل الدال أيضا وقد دله على الطريق يدله بالضم دلالة بفتح الدال وكسرها ودلولة بالضم والفتح أعلى ويقال أدل فأمل والاسم الدالة بتشديد اللام وفلان يدل بفلان أي يثق به قال أبو عبيد الدل قريب المعنى من الهدي وهما من السكينة والوقار في الهيئة والمنظر والشمائل وغير ذلك وفي الحديث * (كان أصحاب عبد الله يرحلون إلى عمر رضي الله تعالى عنه فينظرون إلى سمته وهديه ودله فيتشبهون به * (وتدلدل الشئ تحر ك متدليا د ل م الديلم جيل من الناس د ل ه م ليلة مدلهمة أي مظلمة د ل ا الدلو التي يستقى بها وجمعها في القلة أدل وفي الكثرة دلاء ودلي كفعول والدالية المنجنون تديرها البقرة والناعورة يديرها الماء ودلا الدلو نزعها وبابه عدا وأدلاها أرسلها في البئر وقد جاء في الشعر الدالي بمعنى المدلي ودلاه بغرور أوقعه فيما أراد من تغريره وهو من إدلاء الدلو ودلوت بفلان إليك أي استشفعت به إليك وفي حديث عمر رضي الله عنه لما استسقى بالعباس رضي الله تعالى عنه * (ودلونا به إليك مستشفعين * (وتدلى من الشجرة وقوله تعالى * (ثم دنا فتدلى * (أي تدلل كقوله تعالى * (ثم ذهب إلى أهله يتمطى * (أي يتمطط وأدلى بحجته أي احتج بها وهو يدلي برحمه أي يمت بها وأدلى بماله إلى الحاكم دفعه إليه ومنه قوله تعالى * (وتدلوا بها إلى الحكام * (يعني الرشوة دم في د م ا د م ج دمج الشئ دخل في غيره واستحكم فيه وبابه دخل وكذا اندمج وادمج بتشديد الدال وأدمج الشئ لفه في ثوبه د م ر الدمار الهلاك يقال دمره الله تدميرا ودمر عليه بمعنى ودمر أي دخل بغير إذن وفي الحديث * (من سبق طرفه استئذانه فقد دمر * (وباب هدخل وتدمر بلد بالشام د م س الديماس بالكسر السرب وفي حديث المسيح * (أنه سبط الشعر كثير خيلان الوجه

[ 117 ]

كأنه خرج من ديماس * (يعني في نضرته وكثرة ماء وجهه كأنه خرج من كن لانه قال في وصفه كأن رأسه يقطر ماء د م ش ق دمشق بوزن حضجر قصبة الشام د م ع الدمع دمع العين والدمعة القطرة منه ودمعت العين من باب قطع ودمعت من باب طرب لغة والدامعة من الشجاج بعد الدامية قال أبو عبيد الدامية هي التي تدمي من غير أن يسيل منها دم فإذا سأل منها دم فهي الدامعة بالعين المهملة والمدامع المآقي وهي أطراف العين د م غ الدماغ واحد الادمغة وقد دمغه من باب قطع شجه حتى بلغت الشجة الدماغ واسمها الدامغة وهي عاشرة الشجاج دم ك المدماك الساف من البناء د م ل اندمل الجرح تماثل والدمل واحد دماميل القروح د م ل ج الدملج والدملوج بضم الدال واللام فيهما المعضد د م م الدميم القبيح ودمدم الشئ ألزقه بالارض وطحطحه ودمدم الله عليهم أهلكهم د م ن الدمنة آثار الناس وما سودوا وجمعها دمن وقد دمن القوم الدار تدمينا وفلان يدمن كذا أي يديمه ورجل مدمن خمر أي مداوم شربها د م ا الدم أصله دمو بالتحريك وتثنيته دميان وبعض العرب يقول دموان وقال سيبويه أصله دمي بوزن فعل وقال المبرد أصله دمي بالتحريك فالذاهب منه الياء وهو الاصح وحجة كل واحد مذكورة في الاصل وتصغير الدم دمي وجمعه دماء ودمي الشئ من باب صدي تلوث بالدم فهو دم والدمية الصنم والجمع الدمى وهي الصورة من العاج ونحوه وجاء في الشعر الدمى بمعنى الثياب التي فيها التصاوير وساتيدما اسم جبل كأنهما اسمان جعلا واحدا قيل سمي بذلك لانه ليس من يوم إلا ويسفك عليه دم والدامية الشجة التي تدمي ولا تسيل ودم الاخوين العندم د ن أ الدنئ بالمد الخسيس الدون وقد دنأ يدنأ بالفتح فيهما دناءة بالفتح والمد ودنؤ أيضا من باب سهل والدنيئة بالمد النقيصة د ن س الدنس بفتحتين الوسخ وقد دنس الثوب توسخ وبابه طرب وتدنس أيضا ودنسه غيره تدنيسا د ن ف الدنف بفتحتين المرض الملازم ورجل دنف أيضا وامرأة دنف وقوم دنف يستوي فيه المذكر والمؤنث والتثنية والجمع فان قلت رجل دنف بكسر النون قلت امرأة دنفة فأنثت وثنيت وجمعت وقد دنف المريض من باب طرب أي ثقل وأدنف مثله وأدنفه المرض يتعدى ويلزم فهو مدنف ومدنف دن ق الدانق بفتح النون وكسرها سدس الدرهم والمدنق المستقصي قال الحسن لا تدنقوا فيدنق عليكم د ن ن الدن واحد الدنان وهي الحباب والدندنة أتسمع من الرجل نغمة ولا تفهم ما يقول وفي الحديث * (حولها ندندن * ( د ن ا دنا منه من باب سما وسميت الدنيا لدنوها والجمع الدنا مثل الكبرى والكبر وأصله دنو فحذفت الواو لاجتماع الساكنين والنسبة إليها دنياوي وقيل دنيوي ودنيي ودانى بين الامرين قارب وبينهما دناوة أي قرابة أو قرب والدنئ القريب غير مهموز والدنى بمعنى الدون مهموز وقد سبق في د ن أ وفي الحديث * (إذا أكلتم فدنوا * (أي كلوا مما يليكم وتدنى فلان أي دنا قليلا قليلا وتدانوا دنا بعضهم من بعض

[ 118 ]

د ه ر الدهر الزمان وجمعه دهور وقيل الدهر الابد وفي الحديث * (لا تبوا الدهر فإن الدهر هو الله * (لانهم كانوا يضيقون بالنوازل إليه فقيل لهم لا تسبوا فاعل ذلك فإن ذلك هو الله تعالى والدهري بالضم المسن وبالفتح الملحد قال ثعلب كلاهما منسوب إلى الدهر وهم ربما غيروا في النسب كما قالوا سهلي للمنسوب إلى الارض السهلة د ه ش دهش الرجل تحير وبابه طرب ودهش أيضا على ما لم يسم فاعله فهو مدهوش وأدهشه الله د ه ق أدهق الكأس ملاها وكأس دهاق ممتلئة والدهمقة لين الطعام وطيبه ورقته ومنه حديث عمر رضي الله عنه * (لو شئت أن يدهمق لي لفعلت ولكن الله عاب قوما فقال أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها * (د ه ق ن الدهقان معرب إن جعلت النون أصلية صرفته وإن جعلتها زائدة لم تصرفه د ه ل ز الدهليز بالكسر ما بين الباب والدار فارسي معرب والجمع الدهاليز د ه م دهمهم الامر غشيهم وبابه فهم وكذا دهمتهم الخيل ودهمهم بفتح الهاء لغة والدهمة السواد يقال فرس أدهم وبعير أدهم وناقة دهماء وادهام الشئ ادهيماما أي اسود و قال الله تعالى * (مدهامتان * (أي سوداوان من شدة الخضرة من الري والعرب تقول لكل أخضر أسود وسميت قرى العراق سوادا لكثرة خضرتها والشاة الدهماء الحمراء الخالصة الحمرة ويقال للقيد الادهم د ه ن الدهن معروف والدهان الاديم الاحمر ومنه قوله تعالى * (فكانت وردة كالدهان * (أي صارت حمراء كالاديم من قولهم فرس ورد والانثى وردة والدهان أيضا جمع دهن وقد دهنه من باب نصر وقطع وتدهن هوو ادهن أيضا على افتعل إذا تطلى بالدهن والمدهن بالضم لا غير قارورة الدهن وهو أحد ما جاء على مفعل بالضم مما يستعمل من الادوات وجمعه مداهن والمدهن أيضا نقرة في الجبل يستنقع فيها الماء وهو في حديث الزهري والمداهنة كالمصانعة والادهان مثله كقوله تعالى * (ودوا لو تدهن فيدهنون * (وقال قوم داهن أي وارب وأدهن أي غش والدهناء موضع ببلاد تميم يمد ويقصر د ه ن ج الدهنج بفتح الهاء جوهر كالزمرذ د ه ي الداهية الامر العظيم ودواهي الدهر ما يصيب الناس من عظيم نوبه ويقال دهته داهية دهواء ودهياء وهو توكيد لها والدهي ساكن الهاء والدهاء ممدود النكر وجودة الرأي يقال رجل داهية بين الدهي والدهاء ويقال ما دهاك أي ما أصابك د وأ الداء المرض تقول منه داء يداء مثل خاف يخاف داء بالمد والجمع أدواء د واء في دوى د وح الداح نقش يلوح به للصبيان يعللون به يقال الدنيا داحة والدوحة الشجرة العظيمة من أي شجر كان والجمع دوح د وخ داخ الرجل ذل وبابه قال ودوخه غيره د ود الدود جمع دودة وجمع الدود ديدان بالكسر وتصغير الدودة دويد وقياسه دويدة وداد الطعام يداد دودا بوزن خاف يخاف خوفا وأداد ودود تدويدا كله بمعنى أي وقع فيه الدود وداود اسم أعجمي لا يهمز د ور الدار مؤنثة وقوله تعالى * (ولنعم دار المتقين * (يذكر على معنى المثوى والموضع كما قال * (نعم الثواب وحسنت مرتفقا * (فأنث على المعنى

[ 119 ]

قلت التأنيث في حسنت ليس على المعنى بل على لفظ الارائك إن أريد بالمرتفق موضع الارتفاق وهو الاتكاء أو على لفظ الجنات إذا أريد بالمرتفق المنزل وجمع القلة أدؤر بالهمز وتركه والكثير ديار كجبل وأجبل وجبال ودور أيضا كأسد وأسد والدارة أخص من الدار والدارة أيضا الدائرة حول القمر وهي الهالة ويقال ما بها ديار أي أحد وهو فيعال من درت ودار يدور دورا بسكون الواو ودورانا بفتحها وأداره غيره ودور به وتدوير الشئ جعله مدورا والمداورة كالمعالجة والدواري الدهر يدور بالانسان أحوالا والداري العطار وهو منسوب إلى دارين فرصة بالبحرين فيها سوق كان يحمل إليها مسك من ناحية الهند وفي الحديث * (مثل الجليس الصالح مثل الداري إن لم يخذك من عطره علقك من ريحه * (والدائرة واحدة الدوائر وهي أيضا الهزيمة يقال عليهم دائرة السوء ودير النصارى جمعه أديار والديراني صاحب الدير د وس داس الشئ برجله من باب قال وداس الطعام يدوسه دياسة فانداس والموضع مداسة بالفتح والمدوس بوزن المعول ما يداس به د وف داف الدواء وغيره يدوفه بله بماء أو غيره فهو مدوف ومدووف وكذلك مسك مدوف أي مبلول وقيل مسحوق د ول الدولة في الحرب أن تدال إحدى الفئتين على الاخرى يقال كانت لنا عليهم الدولة والجمع الدول بكسر الدال والدولة بالضم في المال يقال صار الفئ دولة بينهم يتداولونه يكون مرة لهذا ومرة لهذا والجمع دلات ودول وقال أبو عبيد الدولة بالضم اسم الشئ الذي يتداول به بعينه والدولة بالفتح الفعل وقال بعضهم هما لغتان بمعنى واحد وقال أبو عمرو بن العلاء الدولة بالضم في المال وبالفتح في الحرب وقال عيسى بن عمر كلتاهما تكون في المال والحرب سواء وقال يونس والله ما أدري ما بينهما وأدالنا الله من عدونا من الدولة والادالة الغلبة يقال اللهم أدلني على فلان وانصرني عليه ودالت الايام أي دارت والله يداولها بين الناس وتداولته الايدي أخذته هذه مرة وهذه مرة د وم دام الشئ يدوم ويدام دوما ودواما وديمومة ودام الشئ سكن وفي الحديث * (نهى أن يبال في الماء الدائم * (وهو الساكن والدوامة بالضم والتشديد فلكة يرميها الصبي بخيط فتدوم على الارض أي تدور والدوم شجر المقل والمدام والمدامة الخمر واستدام الرجل الامر إذا تأنى به وانتظر والمداومة على الامر المواظبة عليه وقولهم ما دام معناه الدوام لان ما اسم موصول بدام ولا يستعمل إلا ظرفا كما تستعمل المصادر ظروفا تقول لا أجلس ما دمت قائما أي دوام قيامك كما تقول وردت مقدم الحاج دون دون ضد فوق وهو تقصير عن الغاية وتكون ظرفا والدون الحقير قال الشاعر إذا ما علا المرء رام العلا ويقنع بالدون من كان دونا ويقال هذا دون ذاك أي أقرب منه ويقال في الاغراء بالشئ دونكه والديوان بالكسر وقد دونت الدواوين تدوينا دو في د وى د وى الدواء ممدود واحد الادوية وكسر الدال لغة فيه وقيل الدواء بالكسر إنما هو مصدر داواه مداواة ودواء والدوى مقصور المرض وقد دوي من باب صدي أي مرض وأدواه غيره أمرضه وداواه عالجه يقال فلان يدوي ويداوي وتداوى بالشئ تعالج به

[ 120 ]

ودوى الريح حفيفها وكذا دوي النحل والطائر والدواة بالفتح المحبرة والجمع دوى مثل نواة ونوى ودوي على فعول جمع الجمع مثل صفاة وصفا وصفي وثلاث دويات إلى العشر والدو والدوي والدوية المفازة د ي ص الدائص اللص والجمع الداصة د ى ك الديك معروف وجمعه ديكة وديوك دى م الديمة المطر الذي ليس فيه رعد ولا برق أقله ثلث النهار أو ثلث الليل وأكثره ما بلغ من العدة والجمع ديم ثم يشبه به غيره وفي الحديث * (كان عمله ديمة * (ومفازة ديمومة أي دائمة البعد د ي ن الدين واحد الديون وقد دانه أقرضه فهو مدين ومديون ودان هو أي استقرض فهو دائن أي عليه دين وبابهما باع قلت فصار دان مشتركا بين الاقراض والاستقراض وكذا الدائن ورجل مديون كثر ما عليه من الدين ومديان أي عادته أن يأخذ بالدين ويستقرض وأدان فلان باع إلى أجل تقول منه أدني عشرة دراهم وادان بالتشديد استقرض وهو افتعل وفي الحديث * (ادان معرضا * (أي استدان والمعرض ذكر تفسيره في ع ر ض وتداينوا تبايعوا بالدين واستدان استقرض وداينت فلانا إذا عاملته فأعطيته دينا وأخذت منه بدين والدين بالكسر العادة والشأن ودانه يدينه دينا بالكسر أذله واستعبده فدان وفي الحديث * (الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت * (والدين أيضا الجزا والمكافأة يقال دان يدينه دينا أي جازاه يقال كما تدين تدان أي كما تجازي تجازى بفعلك وبحسب ما عملت وقوله تعالى * (إنا لمدينون * (أي لمجزيون محاسبون ومنه الديان في صفة الله تعالى والمدين العبد والمدينة الامة كأنهما أذلهما العمل ودانه ملكه وقيل منه سمي المصر مدينة والدين أيضا الطاعة تقول دان له يدين دينا أي أطاعه ومنه الدين والجمع الاديان ويقال دان بكذا ديانة فهو دين وتدين به فهو متدين ودينه تديينا وكله إلى دينه

[ 121 ]

باب الذال ذ أ ب الذئب يهمز ويلين وأصله الهمز والانثى ذئبة وأرض مذأبة كمتربة ذات ذئاب وذؤب الرجل من باب ظرف صار كالذئب خبثا ودهاء ذ أ ر ذئر اجترأ وفي الحديث * (ذئر النساء على أزواجهن * (بكسر الهمزة أي نفرن ونشزن واجترأن ذ أ م الذأم العيب يهمز ولا يهمز يقال ذأمه من باب قطع إذا عابه وحقره فهو مذءوم ذ ا ذا اسم يشار به إلى المذكر وذي بكسر الذال للمؤنث تقول ذي أمة الله فإن أدخلت عليها ها التنبيه قلت هذا زيد وهذي أمة الله وهذه أيضا بتحريك الهاء وتثنية ذا ذان لانه لا يصح اجتماع الالفين لسكونهما فتسقط إحداهما فمن أسقط ألف ذا قرأ * (إن هذين لساحران * (فأعرب ومن أسقط ألف التثنية قرأ إن هذان لساحران * (لان ألف ذا لا يقع فيها إعراب وقيل إنها على لغة بلحارث بن كعب والجمع أولاء من غير لفظه فإن خاطبت جئت بالكاف فقلت ذاك وذلك فاللام زائدة والكاف للخطاب وفيها دليل على أن ما يومأ إليه بعيد ولا موضع لها من الاعراب وتدخل ها على ذاك فتقول هذاك زيد ولا تدخلها على ذلك ولا على أولئك كما لم تدخلها على تلك ولا تدخل الكاف على ذي للمؤنث وإنما تدخلها على تا تقول تيك وتلك ولا تقل ذيك فإنه خطأ وتقول في التثنية ذانك في الرفع وذينك في النصب والجر وربما قالوا ذانك بالتشديد وللمؤنث تانك وتانك أيضا بالتشديد والجمع أولئك وحكم الكاف سبق في تا ذب ب الذب المنع والدفع وبابه رد والذبانة بالضم وتشديد الباء ونو قبل الهاء واحدة الذباب ولا تقل ذبانة بالكسر وجمع الذباب في القلة أذبة والكثير ذبان كغراب وأغربة وغربان أبو عبيدة أرض مذبة بفتحتين ذات ذباب الفراء أرض مذبوبة كموحوشة من الوحش والمذبة بكسر الميم ما يذب به الذباب والذبذب كالمذهب الذكر والمذبذب المتردد بين أمرين ذ ب ح الذبح معروف وبابه قطع والذبح بالكسر ما يذبح ومنه قوله تعالى * (وفديناه بذبح عظيم * (والذبيح المذبوح والانثى ذبيحة وإنما جاءت بالهاء لغلبة الاسم عليها وتذابح القوم ذبح بعضهم بعضا يقال التمادح التذابح والمذبح المحاريب سميت بذلك للقرابين والذبحة بوزن الهمزة وجع في الحلق قاله أبو زيد والعامة تسكن الباء

[ 122 ]

قلت الذبحة في الديوان بسكون الباء ونقل الازهري عن الاصمعي أنه بسكون الباء وعن أبي زيد أنه بفتحها ذ ب ر الذبر الكتابة وبابه ضرب ونصر وأنشد الاصمعي لابي ذؤيب عرفت الديار كرقم الدوا ة يذبرها الكاتب الحميري قلت قال الازهري قال أبو عبيدة زبرت الكتاب وذبرته كتبته وقال الاصمعي زبرت الكتاب كتبته وذبرته قرأته قلت والذبر بمعنى القراءة أشد مناسبة في البيت ذ ب ل الذبل بفتح الذال شئ كالعاج وهو ظهر السلحفاة البحرية يبخذ منه السوار والذبالة الفتيلة والجمع الذبال وذبل البقل أي ذوى وبابه نصر ودخل وذبل بالضم أيضا فهو ذابل فيهما وفاعل من باب فعل بضم العين غريب ذ ح ل الذحل الحقد والعداوة يقال طلب بذحله أي بثأره والجمع ذحول ذ خ ر الذخيرة واحدة الذخائر وقد ذخر يذخر بالفتح فيهما ذخرا بالضم واذخره مثله والاذخر نبت الواحدة إذخرة ذ ر أ ذرأ خلق وبابه قطع ومنه الذرية وهي نسل الثقلين تركوا همزها والجمع الذراري بتشديد الياء وفي الحديث * (ذرء النار * (أي أنهم خلقوا لها ومن قاله * (ذرو النار * (بغير همز أراد أنهم يذرون في النار وملح ذرءاني وذرءاني بسكون الراء وفتحها مع المد فيهما أي شديد البياض ولا تقل أنذراني ذ ر ح الذراح بوزن التفاح والذروح بوزن السبوح دوبية حمراء منقطة بسواد وهي من السموم والجمع الذراريح وقال سيبويه واحد الذراريح ذرحرح بوزن مدحرج وليس عنده في الكلام فعول أصلا وكان يقول سبوح وقدوس بفتح أولهما ذ ر ر الذر جمع ذرة وهي أصغر النمل ومنه سمي الرجل ذرا وكني أبو ذر وذرية الرجل ولده والجمع الذراري والذريات وذر الحب والملح والدواء فرقه من باب رد ومنه الذريرة والذرور بالفتح لغة في الذريرة ويجمع على أذرة بوزن أسرة ذرية في ذ ر أ ذ ر ع ذراع اليد يذكر ويؤنث والذراع ما يذرع به وذرع الثوب وغيره من باب قطع ومنه أيضا ذرعه القئ أي سبقه وغلبه وضاق بالامر ذرعا أي لم يطقه ولم يقو عليه وأصل الذرع بسط اليد فكأنك تريد مد يده إليه فلم ينله وربما قالوا ضاق به ذراعا وقولهم الثوب سبع في ثمانية إنما قالوا سبع لان الاذرع مؤنثة قال سيبويه الذراع مؤنثة وجمعها أذرع لا غير وإنما قالوا ثمانية لان الاشبار مذكرة والتذريع في الشئ تحريك الذراعين والذريعة الوسيلة وقد تذرع فلان بذريعة أي توسل بوسيلة والجمع الذرائع وقتل ذريع أي سريع وأذرعات بكسر الراء موضع بالشام ينسب إليه الخمر وهي معرفة مصروفة مثل عرفات قال سيبويه ومن العرب من لا ينون أذرعات فيقول هذه أذرعات ورأيت أذرعات بكسر التاء بغير تنوين والنسبة إليها أذرعي ذ ر ف ذرف الدمع سأل وبابه ضرب وذرفانا أيضا بفتح الراء ويقال ذرفت عينه أي سأل دمعها ذ ر ق ذرق الطائر خرؤه وبابه ضرب ونصر ذ ر ا الذرا بالفتح كل ما استذريت به يقال أنا في ظل فلان وفي ذراه أي في كنفه وستره

[ 123 ]

ودفئه وذرا الشئ بالضم أعاليه الواحدة ذروة بكسر الذال وضمها وذروت الشئ طيرته وأذهبته وبابه عدا والذاريات الرياح وذرت الريح التراب وغيره من باب عدا ورمى أي سفته ومنه قولهم ذرى الناس الحنطة واستذرى بالشجرة استظل بها وصار في دفئها واستذرى بفلان التجأ إليه وصار في كنفه وتذرية الاكداس معروفة والمذرى خشبة ذات أطراف يذرى بها الطعام وتنقى بها الاكداس ومنه ذرى تراب المعدن إذا طلب منه الذهب والذرة حب نبات يكل ويطحن وأذرت العين دمعها صبته ذ ع ر ذعره أفزعه وبابه قطع والاسم الذعر بوزن العذر وقد ذعر فهو مذعور ذ ع ن أذعن له خضع وذل ذ ف ر الذفر بفتحتين كل ريح ذكية من طيب أو نتن يقال مسك أذفر بين الذفر وبابه طرب وروضة ذفرة بكسر الفاء والذفر أيضا الصنان ورجل ذفر بكسر الفاء أي له صنان وخبث ريح ذ ق ن ذقن الانسان مجمع لحيته ذ ك ر الذكر ضد الانثى وجمعه ذكور وذكران وذكارة كحجر وحجارة وسيف ذكر ومذكر أي ذو ماء وقال أبو عبيد هي سيوف شفرتها حديد ذكر ومتونها حديد أنيث يقول الناس إنها من عمل الجن ويقال ذهبت ذكرة السيف وذكرة الرجل أي حدتهما والتذكير ضد التأنيث والذكر والذكرى والذكرة ضد النسيان تقول ذكرته ذكرى غير مجراة واجعله منك على ذكر وذكر بضم الذال وكسرها بمعنى والذكر الصيت والثناء قال الله تعالى * (ص والقرآن ذي الذكر * (أي ذي الشرف وذكره بعد النسيان وذكره بلسانه وبقلبه يذكره ذكرا وذكرة وذكرى أيضا وتذكر الشئ وأذكره غيره وذكره بمعنى وادكر بعد أمة أي ذكره بعد نسيان وأصله اذتكر فأدغم والتذكرة ما تستذكر به الحاجة ذ ك ا الذكاء ممدود حدة القلب وقد ذكي الرجل بالكسر ذكاء فهو ذكي على فعيل والتذكية الذبح وتذكية النار رفعها وذكت النار تذكو ذكا مقصور اشتعلت وأذكاها غيرها ذل ق ذلق اللسان من باب طرب أي ذرب يعني صار حادا ويقال أيضا ذلق اللسان بالضم ذلقا بوزن ضرب فهو ذليق بين الذلاقة ذ ل ل الذل ضد العز وقد ذل يذل بالكسر ذلا وذلة ومذلة فهو ذليل وهم أذلاء وأذلة والذل بالكسر اللين وهو ضد الصعوبة يقال دابة ذلول بينة الذل من دواب ذلل وأذله وذلله تذليلا واستذله كله بمعنى وقوله تعالى * (وذللت قطوفها تذليلا * (أي سويت عناقيدها ودليت وتذلل له أي خضع ذ م م الذم ضد المدح وقد ذمه من باب رد فهو ذميم والذمام الحرمة وأهل الذمة أهل العقد قال أبو عبيد الذمة الامان في قوله صلى الله عليه وسلم * (ويسعى بذمتهم أدناهم * (وأذمه أجاره وأذمه وجده مذموما وأذم الرجل أتى بما يذم عليه وفي الحديث * (ما يذهب عني مذمة الرضاع فقال غرة عبد أو أمة * (يعني بمذمة الرضاع بفتح الذال وكسرها ذمام المرضعة وقال النخعي في تفسيره كانوا يستحبون عند فصال الصبي أن يأمروا للظئر بشئ سوى الاجر فكأنه سأل أي شئ يسقط عني حق التي أرضعتني حتى أكون قد أديته كاملا والبخل مذمة بفتح الذال لا غير أي مما يذم عليه وهو ضد المحمدة واستذم الرجل إلى الناس أتى بما يذم عليه وتذمم أي استنكف يقال لو لم أترك الكذب تأثما لتركته تذمما ورجل مذمم أي مذموم جدا

[ 124 ]

ذ م أ الذماء ممدود بقية الروح في المذبوح ذ ن ب التذنوب كالمفعول البسر الذي بدا به الارطاب من قبل ذنبه وقد ذنبت البسرة بفتح الذال تذنيبا فهي مذنبة والذنوب النصيب وهو أيضا الدلو الملاى ماء وقال بن السكيت التي فيها ماء قريب من الملء تؤنث وتذكر ولا يقال لها وهي فارغة ذنوب ذ ه ب الذهب معدن ثمين وشئ مذهب ومذهب أي مموه بالذهب وذهب يذهب ذهابا وذهوبا ومذهبا بفتح الميم أي مر ذ ه ل ذهل عن الشئ نسيه وغفل عنه وبابه قطع وذهل أيضا بالكسر ذهولا ذ ه ن الذهن الفطنة والحفظ والذهن بفتحتين مثله ذ وبمعنى صاحب فلا يكون إلا مضافا فإن وصفت به نكرة أضفته إلى نكرة وإن وصفت به معرفة أضفته إلى الالف واللام ولا يجوز إضافته إلى مضمر ولا إلى زيد ونحوه تقول مررت برجل ذي مال وبامرأة ذات مال وبرجلين ذوي مال بفتح الواو قال الله تعالى * (وأشهدوا ذوي عدل منكم * (وبرجال ذوي مال وبنسوة ذوات مال ويا ذوات المال بكسر التاء في موضع النصب كتاء مسلمات وأصل ذو ذوى مثل عصا وأما قولهم ذات مرة وذا صباح فهو ظرف زمان غير متمكن تقول لقيته ذات يوم وذات ليلة وذات غداة وذات العشاء وذات مرة وذا صباح وذا مساء بغير تاء فيهما ولم يقولوا ذات شهر ولا ذات سنة وقولهم كان ذيت وذيت مثل كيت وكيت ذ وب ذاب ضد جمد وباب هقال وذوبانا أيضا بفتح الواو ويقال أذابه غيره وذوبه بمعنى وذاب له عليه من الحق كذا أي وجب وثبت ذ ود الذود من الابل ما بين الثلاث إلى العشر وهي مؤنثة لا واحد لها من لفظها والكثير أذواد وفي المثل الذود إلى الذود إبل أي إذا جمعت القليل مع القليل صار كثيرا فإلى بمعنى مع وذاده عن كذا يذوده ذيادا بالكسر أي طرده وذاد الابل من باب قال أي ساقها وطردها وذودها تذويدا مثله ذ وق ذاق الشئ من باب قال وذواقا بفتح الذال ومذاقا ومذاقة أيضا وما ذاق ذواقا بالفتح أيضا أي شيئا وذاق ما عند فلان أي خبره وأذاقه الله وبال أمره وتذوقه ذاقه شيئا بعد شئ وأمر مستذاق أي مجرب معلوم والذواق الملول ذ وى ذوى البقل يذوي بالكسر ذويا مضموم مشدد فهو ذاو أي ذبل قال بن السكيت ولا يقال ذوي بكسر الواو وقال يونس ذوي بكسر الواو لغة وأذواه الحر أذبله ذ ي ت أبو عبيدة كان من الامر ذيت وذيت أي كيت وكيت ذ ي ع ذاع الخبر انتشر وبابه باع وذيوعا وذيعوعة وذيعانا بفتح الياء وأذاعه غيره أفشاه والمذياع بالكسر الذي لا يكتم السر وفي الحديث * (ليسوا بالمذاييع * (ذ ي ل الذيل واحد أذيال القميص وذيوله والاذالة الاهانة يقال أذال فرسه وغلامه وفي الحديث * (نهى عن إذالة الخيل * (وهو امتهانها بالعمل والحمل عليها ذ ي م الذيم والذام العيب وفي المثل لا تعدم الحسناء ذاما

[ 125 ]

باب الراء ر أ س جمع الرأس في القلة أرؤس وفي الكثرة رؤس ورأس فلان القوم يرأسهم بالفتح رياسة فهو رئيسهم ويقال أيضا ريس بوزن قيم وبائع الرؤوس رأس والعامة تقول رواس ورأس عين موضع والعامة تقول رأس العين وتقول أعد علي كلامك من رأس ولا تقل من الرأس والعامة تقوله ر أ ف الرأفة أشد الرحمة وقد رؤف به بالضم رأفة ورآفة ورأف به يرأف مثل قطع يقطع رأفا بفتح الهمزة ورئف به من باب طرب كله من كلام العرب فهو رءوف على فعول ورؤف أيضا على فعل ر أ م الارءام الظباء البيض الخالصة البياض واحدها رءم وهي تسكن الرمل رئة في ر أ ى ر أ ى الرؤية بالعين تتعدى إلى مفعول واحد وبمعنى العلم تتعدى إلى مفعولين ورأى يرى رأيا ورؤية وراءه مثل راعة والرأي معروف وجمعه آراء وأرءاء أيضا مقلوب منه ورئي على فعيل مثل ضأن وضئين ويقال به رئى من الجن أي مس ويقال رأى في الفقه رأيا وقد تركت العرب الهمز في مستقبله لكثرته في كلامهم وربما احتاجت إلى همزه فهمزته قال الشاعر ومن يتمل العيش يرء ويسمع وقال آخر أري عيني ما لم ترأياه كلانا عالم بالترهات وربما جاء ماضيه بغير همز قال الشاعر صاح هل رأيت أو سمعت براع رد في الضرع ما قرى في الحلاب ويروى في العلاب وإذا أمرت منه على الاصل قلت إرء وعلى الحذف ره وأريته الشئ فرآه وأصله أرأيته وارتآه وهو افتعل من الرأي والتدبير وفلان مراء وقوم مراءون والاسم الرياء يقال فعل ذلك رياء وسمعة وتراءى الجمعان رأى بعضهم بعضا وفلان يتراءى أي ينظر إلى وجهه في المرآة وفي السيف والرئة السحر مهموزة ويجمع على رئين والهاء عوض من الياء تقول منه رأيته أي أصبت رئته والترية الشئ الخفي اليسير من الصفرة والكدرة وقوله تعالى * (هم أحسن أثاثا ورئيا * (من همزه جعله من المنظر من رأيت وهو ما رأته العين من حالة حسنة وكسوة ظاهرة ومن لم يهمزه فإما أن يكون على تخفيف الهمزة أو يكون من رويت ألوانهم وجلودهم ريا أي امتلات وحسنت وتقول للمرأة أنت ترين وللجماعة أنتن ترين لا فرق بينهما إلا أن النون التي في الواحدة علامة الرفع والتي في الجمع إنما هي نون الجماعة وتقول أنت ترينني وإن شئت أدغمت

[ 126 ]

فقلت أنت تريني بتشديد النون مثل تضربني وسامرى المدينة التي بناها المعتصم وفيها لغات سر من رأى وسرمن رأى وساء من رأى وسامري والمرآة بكسر الميم التي ينظر فيها وثلاث مراء والكثير مرايا والمرءاة بفتح الميم المنظر الحسن يقال امرأة حسنة المرءاة والمرأى كما يقال حسنة المنظرة والمنظر وفلان حسن في مرءاة العين أي في المنظر وفي المثل تخبر عن مجهوله مرءاته أي ظاهره يدل على باطنه والرواء بالضم حسن المنظر ويقال راءى فلان الناس يرائيهم مراءاة ورايأهم مرايأة على القلب بمعنى ورأى في منامه رؤيا على فعلى بلا تنوين وجمع الرؤيا رؤى بالتنوين بوزن رعى وفلان مني بمرأى ومسمع أي حيث أراه وأسمع قوله رائحة في ر وح راحة في ر وح راية في ر وي رب ب رب كل شئ مالكه والرب اسم من أسماء الله تعالى ولا يقال في غيره إلا بالاضافة وقد قالوه في الجاهلية للملك والرباني المتأله العارف بالله تعالى ومنه قوله تعالى * (ولكن كونوا ربانيين * (ورب ولده من باب رد وبببه وترببه بمعنى أي رباه وربيب الرجل بن امرأته من غيره وهو بمعنى مربوب والانثى ربيبة والرب الطلاء الخائر وزنجبيل مربب معمول بالرب كالمعسل ما عمل بالعسل ومربى أيضا من التربية ورب حرف خافض يختص بالنكرة يشدد ويخفف وتدخل عليه التاء فيقال ربت وتدخل عليه ما يدخل على الفعل كقوله تعالى * (ربما يود الذين كفروا * (وتدخل عليه الهاء فيقال ربه رجلا والربي بالكسر واحد الربيين وهم الالوف من الناس ومنه قوله تعالى * (ربيون كثير * (والربرب قطيع من بقر الوحش والرباب بالفتح السحاب الابيض وقيل هو السحاب المرئي كأنه دون السحاب سواء كان أبيض أو أسود واحدته ربابة وبه سميت المرأة الرباب ر ب ث ربثه عن حاجته حبسه وبابه نصر والربيثة بوزن العجيبة الامر يحبسك وفي الحديث * (إذا كان يوم الجمعة بعث إبليس جنوده إلى الناس فأخذوا عليهم بالربائث * (أي ذكروهم الحوائج التي تربثهم ر ب ح ربح في تجارته بالكسر ربحا استشف والربح والربح بفتحتين مثل شبه وشبه اسم ما ربحه وكذا الرباح بالفتح وتجارة رابحة أي يربح فيها وأربحه على سلعته أعطاه ربحا وباع الشئ مرابحة ر ب ص التربص الانتظار والمتربص المحتكر رب ض ربض المدينة بفتحتين ما حولها وربوض الغنم والبقر والفرس والكلب مثل بروك الابل وجثوم الطير وبابه جلس وأربضها غيرها والمرابض للغنم كالمعاطن للابل واحدها مربض بوزن مجلس والروبيضة الذي في الحديث الرجل التافه الحقير والرابضة بقية حملة الحجة لا تخلو منهم الارض وهو في الحديث قلت لم أجد الرابضة في التهذيب ولا في شرح الغريبين بهذا المعنى ر ب ط ربطه شده وبابه ضرب ونصر والموضع مربط بكسر الباء وفتحها وارتبط بمعنى ربط والرباط بالكسر ما تشد به الدابة والقربة وغيرهما والجمع ربط بسكون الباء و والرباط أيضا المرابطة وهي ملازمة ثغر العدو والرباط أيضا واحد الرباطات المبنية ورباط الخيل مرابطتها ويقال الرباط الخيل الخمس فما فوقها ر ب ع الربع الدار بعينها حيث كانت

[ 127 ]

وجمعها رباع وربوع وأرباع وأربع والربع أيضا المحلة والربع جزء من أربعة ويثقل مثل عسر وعسر والربع بالكسر في الحمى أن تأخذ يوما وتدع يومين ثم تجئ في اليوم الرابع يقال ربعت عليه الحمى وقد ربع الرجل على ما لم يسم فاعله فهو مربوع والربيع عند العرب ربيعان ربيع الشهور وربيع الازمنة فربيع الشهور شهران بعد صفر ولا يقال فيه إلا شهر ربيع الاول وشهر ربيع الآخر وأما ربيع الازمنة فربيعان الربيع الاول وهو الذي تأتي فيه الكمأة والنور وهو ربيع الكلا والربيع الثاني وهو الذي تدرك فيه الثمار وفي الناس من يسميه الربيع الاول وسمعت أبا الغوث يقول العرب تجعل السنة ستة أزمنة شهران منها الربيع الاول وشهران صيف وشهران قيظ وشهران الربيع الثاني وشهران خريف وشهران شتاء وجمع الربيع أربعاء وأربعة مثل نصيب وأنصباء وأنصبة والمربع منزل القوم في الربيع خاصة تقول هذه مرابعنا ومصايفنا أي حيث نرتبع ونصيف والنسبة إلى الربيع ربعي بكسر الراء وربع القوم من باب قطع صار رابعهم أو أخذ ربع الغنيمة وفي الحديث * (ألم أجعلك تربع * (أي تأخذ المرباع قال قطرب المرباع الربع والمعشار العشر ولم يسمع في غيرهما وربع الحجر وارتبعه أي أشاله وفي الحديث * (مر بقوم يربعون حجرا * (ويرتبعون والنسبة إلى ربيعة ربعي بفتحتين وعامله مرابعة كما يقال مصايفة ومشاهرة والربعة بالتسكين جؤنة العطار ورجل ربعة أي مربوع الخلق لا طويل ولا قصير وامرأة ربعة أيضا وجمعهما جميعا ربعأت بالتحريك وهو شاذ لان فعلة إذا كانت صفة لا تحركفي الجمع وإنما تحرك إذا كانت اسما ولم يكن موضع العين واو ولا ياء وارتبع البعير وتربع أي أكل الربيع وارتبعنا بموضع كذا أقمنا به في الربيع وتربع في جلوسه والتربيع جعل الشئ مربعا ز ورباع بالضم معدول عن أربعة أربعة والرباعية بوزن الثمانية السن التي بين الثنية والناب والجمع رباعيات ويقال للذي يلقي رباعيته رباع بوزن ثمان فإذا نصبت أتممت فقلت ركبت برذونا رباعيا والغنم تربع في السنة الرابعة والبقر والحافر في الخامسة والخف في السابعة تقول في الكل أربع أي صار رباعيا وأربع إبله بمكان كذا أي رعاها في الربيع وأربع القوم صاروا أربعة وأربعوا أي دخلوا في الربيع وأربعوا أقاموا في المربع عن الارتياد والنجعة وأربعت عليه الحمى لغة في ربعت وقد أربع لغة في ربع فهو مربع وفي الحديث * (أغبوا في عيادة المريض وأربعوا إلا أن يكون مغلوبا * (قوله وأربعوا أي دعوه يومين وأتوه اليوم الثالث والمرباع ميأخذه الرئيس وهو ربع المغنم والاربعاء من الايام وحكي فيه فتح الباء والجمع أربعاوات واليربوع واحد اليرابيع ر ب ق الربق بالكسر حبل فيه عدة عرا تشد به البهم الواحدة من العرا ربقة وفي الحديث * (خلع ربقة الاسلام من عنقه * (والجمع ربق وأرباق ورباق وفي الحديث * (لكم العهد ما لم تأكلوا الرباق * (ر ب ا ربا الشئ زاد وبابه عدا والرابية ما ارتفع من الارض وكذا الربوة بضم الراء وفتحها وكسرها والرباوة أيضا بفتح الراء والربو النفس العالي يقال ربا من باب عدا إذا أخذه الربو قال الفراء في قوله تعالى * (فأخذتهم أخذة رابية * (أي زائدة كقولك أربيت إذا أخذت أكثر مما أعطيت ورباه تربية وترباه أي غذاه وهذا لكل ما ينمى كالولد والزرع ونحوه وزنجبيل مربى ومريب أي معمول بالرب وقد مر في ر ب ب والربا في البيع وقد أربى الرجل والريبة مخففة لغة في الربا وهو في حديث صلح أهل نجران قال الفراء

[ 128 ]

هو ربية مخففة سماعا من العرب والقياس ربوة بالواو والاربية بالضم والتشديد أصل الفخذ وهما أربيتان ر ت ب الرتبة والمرتبة المنزلة ورتب الشئ ثبت وبابه دخل وأمر راتب أي دائم ثابت ر ت ت الرتة بالضم العجمة في الكلام ورجل أرت بين الرتت وفي لسانه رتة وأرته الله فرت ر ت ج أرتج الباب أغلقه وأريج على القارئ على ما لم يسم فاعله إذا لم يقدر على القراءة كأنه أطبق عليه كما يرتج الباب وكذا ارتتج عليه على ما لم يسم فاعله أيضا ولا تقل ارتج بالتشديد والرتج بفتحتين الباب العظيم وكذا الرتأج بالكسر ومنه رتاج الكعبة وقيل الرتاج الباب المغلق وعليه باب صغير ر ت ع رتعت الماشية أكلت ما شاءت وبابه خضع ويقال خرجنا نلعب ونرتع أي ننعم ونلهو والموضع مرتع ر ت ق الرتق ضد الفتق وقد رتق من باب نصر فارتتق أي التأم ومنه قوله تعالى * (كانتا رتقا ففتقناهما * (ر ت ل الترتيل في القراءة الترسل فيها والتبيين بغير بغي ر ت م الرتيمة خيط يشد في الاصبع لتستذكر به الحاجة وكذا الرتمة بسكون التاء تقول منه أرتمه إذا شد في أصبعه الرتمة قال الشاعر إذا لم تكن حاجاتنا في تفوسكم فليس بمغن عنك عقد الرتائم والرتمة بفتحتين ضرب من الشجر والجمع رتم وكان الرجل إذا أراد سفرا عمد إلى شجرة فشد غصنين منها فإن رجع ووجدهما على حالهما قال إن أهله لم تخنه وإلا فقد خانته قال الشاعر هل ينفعنك اليوم إن همت بهم كثرة ما توصي وتعقاد الرتم ر ت ا الرتوة الخطوة وفي حديث معاذ * (إنه يتقدم العلماء يوم القيامة برتوة * (أي بخطوة وقيل بدرجة وفي الحديث * (إن الخزيرة ترتو فؤاد المريض * (أي تشده وتقويه قلت الخزير والخزيرة لحم يقطع صغارا على ماء كثير فإذا نضج ذر عليه الدقيق ر ث ث الرث بالفتح البالي وجمعه رثاث بالكسر وقد رث يرث بالكسر رثاثة بالفتح وأرث الثوب أخلق وارتث فلان على ما لم يسم فاعله حمل من المعركة رئيثا أي جريحا وبه رمق ر ث ا رثيت الميت من باب رمى ومرثية أيضا ورثوته من باب عدا إذا بكيته وعددت محاسنه وكذا إذا نظمت فيه شعرا ورثى له رق من الباب الاول بمصدريه وربما قالوا رثأت الميت بالهمزة على خلاف الاصل على ما سيأتي ذكره في ل ب أ ر ج أ أرجأه أخره وقوله تعالى * (وآخرون مرجئوون لامر الله * (أي مؤخرة ن حتى ينزل فيهم ما يريد ومنه المرجئة كالمرجعة ويقال أيضا المرجية بالتشديد لان بعض العرب يقول أرجيت وأخطيت وتوضيت فلا يهمز ر ج ب رجبه هابه وعظمه وبابه طرب ومنه سمي رجب لانهم كانوا يعظمونه في الجاهلية بترك القتال فيه وجمعه أرجاب فإذا ضموا إليه شعبان قالوا رجبان ر ج ج رجه حركه وزلزله وبابه رد وارتج البحر وغيره اضطرب وفي الحديث * (من ركب البحر حين يرتج فلا ذمة له * (وبابه رد

[ 129 ]

وترجرج الشئ جاء وذهب ر ج ح رجح الميزان يرجح ويرجح بالضم والفتح رجحانا فيهما أي مال وأرجح له ورجح ترجيحا أي أعطاه راجحا والارجوحة بضم الهمزة معروفة ر ج ز الرجز القذر مثل الرجس وقرئ * (والرجز فاهجر * (بكسر الراء وضمها قال مجاهد هو الصنم وأما قوله تعالى * (رجمن السماء * (فهو العذاب والرجز بفتحتين ضرب من الشعر وقد رجز الراجز باب نصر وارتجز أيضا ر ج س الرجس القذر وقال الفراء في قوله تعالى * (ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون * (إنه العقاب والغضب وهو مضارع لقوله الرجز قال ولعلهما لغتان أبدلت السين زايا كما قيل للاسد الازد والنرجس معرب والنون زائدة ر ج ع رجع الشئ بنفسه من باب جلس ورجعه غيره من باب قطع وهذيل تقول أرجعه غيره بالالف وقوله تعالى * (يرجع بعضهم إلى بعض القول * (أي يتلاومون والرجعى الرجوع وكذا المرجع ومنه قوله تعالى * (إلى رب كم مرجعكم (وهو شاذ لان المصادر من فعل يفعل إنما تكون بالفتح وفلان يؤمن بالجعة أي بالرجوع إلى الدنيا بعد الموت وله على امرأته رجعة بفتح الراء وكسرها والفتح أفصح والراجع المرأة يموت زوجها فترجع إلى أهلها وأما المطلقة فهي المردودة والرجع المطر قال الله تعالى * (والسماء ذات الرجع * (وقيل معناه ذات النفع والرجيع الروث وذو البطن وقد أرجع الرجل وهذا رجيع السبع ورجعه أيضا وكل شئ يردد فهو رجيع لان معناه مرجوع أي مردود والمراجعة المعاودة يقال راجعه الكلام وتراجع الشئ إلى خلف واسترجع منه الشئ أي أخذ منه ماكان دفعه إليه واسترجع عند المصيبة أي قال إنا لله وإنا إليه راجعون وكذا رجع ترجيعا والترجيع في الاذان معروف وترجيع الصوت ترديده في الحلق كقراءة أصحاب الالحان ر ج ف الرجفة الزلزلة وقد رجفت الارض من باب نصر والرجفان بفتحتين الاضطراب الشديد والارجاف واحد أراجيف الاخبار وقد أرجفوا في الشئ أي خاضوا فيه ر ج ل الرجل واحدة الارجل والرجلة بقلة تسمى الحمقاء لانها لا تنبت إلا في مسيل ومنه قولهم هو أحمق من رجلة والعامة تقول من رجله بالاضافة والارجل من الخيل الذي في إحدى رجليه بياض ويكره إلا أن يكون به وضح غيره والارجل أيضا من الناس العظيم الرجل والمرجل بكسر الميم قدمن نحاس والراجل ضد الفارس والجمع رجل كصاحب وصحب ورجالة ورجال بتشديد الجيم فيهما والرجلان أيضا الراجل والجمع رجلي ورجال مثل عجلان وعجلى وعجال وارمأة رجلي مثل عجلى ونسوة رجال مثل عجال والرجل ضد المرأة والجمع رجال ورجالات مثل جمال وجمالات وأراجل ويقال للمرأة رجلة ويقال كانت عائشة رضي الله تعالى عنها رجلة الرأي وتصغير الرجل رجيل ورويجل أيضا على غير قياس كأنه تصغير راجل والرجلة بالضم مصدر الرجل والراجل والارجل يقال رجل بين الرجلة والرجولة والرجولية وراجل جيد الرجلة وفرس أرجل بين الرجل والرجلة وشعر رجل ورجل بفتح الجيم وكسرها ليس شديد الجعودة ولا سبطا تقول منه رجل شعره ترجيلا قلت ترجيل الشعر تجعيده وترجيله أيضا إرساله بمشطه وارتجال الخطبة والشعر ابتداؤهما من غير تهيئة قبل ذلك وترجل مشى راجلا

[ 130 ]

ر ج م الرجم القتل وأصله الرمي بالحجارة وبابه نصر فهو رجيم ومرجوم والرجمة كالعجمة واحدة الرجم والرجام وهي حجارة ضخام دون الرضام وربما جمعت على القبر ليسنم وقال عبد الله بن مغفل في وصيته لا ترجموا قبري أي لا تجعلوا عليه الرجم أراد بذلك تسوية قبره بالارض وألا يكون مسنما مرتفعا كما قال الضحاك في وصيته ارسموا قبري رسما والمحدثون يقولون لا ترجموا قبري بالتخفيف والصحيح أنه مشدد والرجم أن يتكلم الرجل بالظن قال الله تعالى * (رجما بالغيب * (ومنه الحديث المرجم وتراجموا بالحجارة تراموا بها وترجم كلامه إذا فسره بلسان آخر ومنه الترجمان وجمعه تراجم كزعفران وزعافر وضم الجيم لغة وضم التاء والجيم معا لغة ر ج ا أرجيت الامر أخرته يهمز ويلين وقرئ * (وآخرون مرجون لامر الله * (و * (أرجه وأخاه * (فإذا وصفت به قلت رجل مرج وقوم مرجية فإذا نسبت إليه قلت رجل مرجي بالتشديد كما سبق ف ي ر ج أ والرجاء من الامل ممدود يقال رجاه من باب عدا ورجاء ورجاوة أيضا وترجاه وارتجاه ورجاه ترجية كله بمعنى وقد يكون الرجو والرجاء بمعنى الخوف قال الله تعالى * (ما لكم لا ترجون لله وقارا * (أي لا تخافون عظمة الله تعالى وقال أبو ذؤيب إذا لسعته النحل لم يرج لسعها أي لم يخف ولم يبال والرجا مقصور ناحية البئر وحافتاها وكل ناحية رجا وهما رجوان والجمع أرجاء قال الله تعالى * (والملك على أرجائها * (والارجوان صبغ أحمر شديد الحمرة قال أبو عبيد هو الذي يقال له النشاستج قال والبهرمان دونه وقيل إن الارجوان معرب وهو بالفارسية أرغوان وهو شجر له نور أحمر أحسن ما يكون وكل لون يشبهه فهو أرجوان ر ح ب الرحب بالضم السعة يقال منه فلان رحب الصدر والرحب بالفتح الواسع وبابه ظرف ورحبا أيضا بالضم وقولهم مرحبا وأهلا أي أتيت سعة وأتيت أهلا فاستأنس ولا تستوحش ورحب به ترحيبا قال له مرحبا والرحيب الواسع ومنه فلان رحيب الصدر ورحبت الدار من الباب السابق وأرحبت بمعنى اتسعت ورحبة المسجد بفتح الحاء ساحته وجمعها رحب ورحبات ر ح ض رحض يد وثوبه غسله وبابه قطع والثوب رحيض ومرحوض والمرحاض المغتسل وجمعه مراحيض وهو في الحديث ر ح ق الرحيق صفوة الخمر ر ح ل الرحل مسكن الرجل وما يستصحبه من الاثاث والرحل أيضا رحل البعير وهو أصغر من القتب والجمع الرحال وثلاثة أرحل ورحل البعير شد على ظهره الرحل وبابه قطع ورحل فلان وارتحل وترحل بمعنى والاسم الرحيل والرحلة بالكسر الارتحال يقال دنت رحلتنا وأرحله أعطاه راحلة والراحلة الناقة التي تصلح لان ترحل وقيل الراحلة المركب من الابل ذكرا كان أو أنثى والمرحلة واحدة المراحل ر ح م الرحمة الرقة والتعطف والمرحمة مثله وقد رحمه بالكسر رحمة ومرحمة أيضا وترحم عليه وتراحم القوم رحم بعضهم بعضا والرحموت من الرحمة يقال رهبوت خير من رحموت أي لان ترهب خير من أن ترحم والرحم القرابة والرحم أيضا بوزن الجسم مثله والرحمن الرحيم اسمان مشتقان من الرحمة ونظيرهما نديم وندمان وهما بمعنى ويجوز تكرير الاسمين إذا اختلف اشتقاقهما على وجه

[ 131 ]

التأكيد كما يقال فلان جاد مجد إلا أن الرحمن اسم مختص بالله تعالى ولا يجوز أن يسمى به غيره ألا ترى أنه سبحانه وتعالى قال * (قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن * (فعادل به الاسم الذي لا يشركه فيه غيره وكان مسيلمة الكذاب يقال له رحمان اليمامة والرحيم قد يكون بمعنى المرحوم كما يكون بمعنى الراحم والرحم بالضمة الرحمة قال الله تعالى * (وأقرب رحما * (والرحم بضمتين مثله ر ح ي الرحى معروفة وهي مؤنثة وتثنيتها رحيان ومن مد قال رحاء ورحاءان وأرحية مثل عطاء وعطاءين وأعطية وثلاث أرح والكثير أرحاء ورحى القوم سيدهم ورحى الحرب حومتها والرحى الضرس والارحاء الاضراس ر خ ص الرخص ضد الغلاء وقد رخص السعر بالضم رخصا وأرخصه الله فهو رخيص وارتخص الشئ اشتراه رخيصا وارتخصه أيضا عده رخيصا والرخصة في الامر خلاف التشديد فيه وقد رخص له في كذا ترخيصا فترخص هو فيه أي لم يستقص والرخص الناعم يقال هو رخص الجسد بين الرخاصة والرخوصة ر خ م الرخمة طائر أبقع يشبه النسر في الخلقة وجمعه رخم وهو للجنس وكلام رخيم أي رقيق والترخيم التليين وقيل الحذف ومنه ترخيم الاسم في النداء وهو أن يحذف من آخره حرف أو أكثر والرخام حجر أبيض رخو ر خ ا شئ رخو بكسر الراء وفتحها أي هش وأرخى الستر وغيره أرسله واسترخى الشئ وتراخى السماء أبطأ المطر ورجل رخي البال أي واسع الحال بين الرخاء بالمد ورخاء بضم الراء الريح اللينة ردأ الردئ بالمد الفاسد وبابه ظرف وأرداه أفسده وأرداه أيضا أعانه والردء العون ر د د رده عن وجهه يرده ردا وردة بالكسر ومردودا ومردا صرفه قال الله تعالى * (فلا مرد له * (ورد عليه الشئ إذا لم يقبله وكذا إذا خطأه ورده إلى منزله ورد إليه جوابا رجع وشئ رد أي ردئ وردده ترديدا وتردادا بفتح التاء فتردد والارتداد الرجوع ومنه المرتد والردة بالكسر اسم منه أي الارتداد واسترده الشئ سأله أن يرده عليه والرديدى مقصور بكسر الراء والدال وتشديدها الرد وفي الحديث * (لا رديدي في الصدقة * (وراده الشئ أي رده عليه وهما يترادان البيع من الرد والفسخ وهذا الامر أرد عليه أي أنفع وهذا أمر لا رادة له أي لا فائدة له ولا رجوع ر د ع ردعه عن الشئ فارتدع أي كفه فكف وبابه قطع ر د غ الردغة بفتح الدال وسكونها الماء والطين والوحل الشديد ر د ف الردف المرتدف وهو الذي يركب خلف الراكب وأردفه أركبه خلفه وكل شئ تبع شيئا فهو ردفه والردف أيضا الكفل والعجز والرديف المرتدف وردفه بالكسر أي تبعه يقال نزل بهم أمر فردف لهم آخر أي أعظم منه قال الله تعالى * (تتبعها الرادفة * (وأردفه مثله نظيره تبعه وأتبعه وهذه دابة لا ترادف أي لا تحمل رديفا واستردفه سأله أن يردفه والترادف التتابع ر د م ردم الثلمة سدها وبابه ضرب والردم أيضا الاسم وهو السد ر د ن الردن بالضم أصل الكم يقال قميص واسع الردن والجمع الاردان والمردن المغزل والاردن بالضم والتشديد اسم نهر وكورة بأعلى الشام والقناة الردينية والرمح الرديني زعموا أنه منسوب إلى امرأة سمهر تسمى ردينو كانا يقومان القنا بخط هجر ر د ى ردى في البئر يردي بالكسر

[ 132 ]

وتردى إذا سقط فيها أو تهور من جبل والرداء الذي يلبس وتثنيته رداءان ورداوان وتردى وارتدى أي لبس الرداء ورداه غيره تردية وردي من باب صدي أي هلك وأرداه غيره ر ذ ذ الرذاذ بالفتح المطر الضعيف يقال منه أرذت السماء ر ذ ل الرذل الدون الخسيس وقد رذل من باب ظرف فهو رذل ورذال بالضم من قوم رذول وأرذال ورذلاء وأرذله غيره ورذله أيضا فهو مرذول ورذال كل شئ رديئه ر ز أ الرزء والمرزئة والرزيئة بالمد والرزية المصيبة والجمع الرزايا وقد رزأته رزيئة أي أصابته مصيبة ر ز ب المرزاب لغة في الميزاب غير فصيحة والارزابة التي يكسر بها المدر فان قلتها بالميم خففت الباء والارزاب القصير ر ز د ق الرزداق لغة في تعريب الرستاق ر ز ز الرزة الحديدة التي يدخل فيها القفل ورز الباب أصلح عليه الرزة وبابه رد والرز بالضم لغة في الارز ر ز ق الرزق ما ينتفع به والجمع الارزاق والرزق أيضا العطاء مصدر قولك رزقه الله يرزقه بالضم رزقا قلت قال الازهري يقال رزق الله الخلق رزقا بكسر الراء والمصدر الحقيقي رزقا والاسم يوضع موضع المصدر وارتزق الجند أخذوا أرزاقهم وقوله تعالى * (وتجعلون رزقكم أنكم تكذبون * (أي شكر رزقكم كقوله تعالى * (واسأل القرية * (يهني أهلها وقد يسمى المطر رزقا ومنه قوله تعالى * (وما أنزل الله من السماء من رزق فأحيا به الارض وقال * (وفي السماء رزقكم * (وهو اتساع في اللغة كما يقال التمر في قعر القليب يعنى به سقي النخل ورجل مرزوق أي مجدود ر ز م رزم الشئ جمعه وبابه نصر والرزمة بكسر الراء الكارة من الثياب وقد رزمها ترزيما إذا شدها رزما والمرازمة في الاكل الموالاة كما يرازم الرجل بين الجراد والتمر وفي الحديث * (إذا أكلتم فرازموا * (يريد موالاة الحمد قلت قال الازهري روي عن عمر رضي الله عنه أنه قال * (إذا أكلتم فرازموا * (قال الاصمعي المرازمة في الطعام المعاقبة يأكل يوما لحما ويوما عسلا ويوما لبنا ونحو ذلك لا يدوم على شئ واحد وقال بن الاعرابي معناه اخلطوا الاكل بالشكر فقولوا بين اللقم الحمد لله وقيل المرازمة أن يأكل اللين واليابس والحلو والحامض والمأدوم والجشب فكأنه قال كلوا سائغ مع جشب غير سائغ ر ز ن الرزانة الوقار وقد رزن الرجل من باب ظرف فهو رزين أي وقور ورزنت الشئ من باب نصر إذا رفعته لتنظر ما ثقله مخفته وشئ رزين أي ثقيل والرزونة الكوة وهي معربة رزية في ر ز أ ر س ب رسب الشئ في الماء سفل وبابه دخل ر س ت ق الرستاق فارسي معرب ويقال رسداق أيضا وهو السواد والجمع الرساتيق ر س خ رسخ الشئ ثبت وبابه خضع وكل ثابت راسخ ومنه الراسخون في العلم ر س س رس الحمى ورسيسها واحد وهو أول مسها والرس أيضا البئر المطوية بالحجارة والرس أيضا اسم بئر كانت لبقية من ثمود ر س غ الرسغ من الدواب بسكون السين وضمها الموضع المستدق الذي بين الحافر وموصل الوظيف من اليد والرجل ر س ل قولهم افعل كذا وكذا على رسلك بالكسر أي اتئد فيه كما يقال على هينتك ومنه

[ 133 ]

الحديث * (إلا من أعطى في نجدتها ورسلها * (يريد الشدة والرخاء يقول يعطي وهي سمان حسان يشتد على مالكها إخراجها فتلك نجدتها ويعطي في رسلها وهي مهازيل مقاربة والرسل أيضا اللبن وراسله مراسلة فهو مراسل ورسيل وأرسله في رسالة فهو مرسل ورسول والجمع رسل ورسل والمرسلات الرياح وقيل الملائكة والرسول أيضا الرسالة وقوله تعالى * (إنا رسول رب العالمين * (ولم يقولا رسولا رب العالمين لان فعولا وفعيلا يستوي فيهما المذكر والمؤنث والواحد والجمع مثل عدو وصديق ورسيل الرجل الذي يراسله في نضال أو غيره واسترسل الشعر صار سبطا واسترسل إليه انبسط واستأنس وترسل في قراءته اتأد ر س م الرسم الاثر ورسم الدار ما كان من آثارها لاصقا بالارض والروسم بالسين والشين خشبة فيها كتابة يختم بها الطعام وقد رسم الطعام من باب نصر أي ختمه وكذا رسم له كذا فارتسمه أي امتثله وارتسم الرجل كبر ودعا قال الشاعر وصلى على دنها وارتسم ورسم على كذا وكذا أي كتب وبابه أيضا نصر ر س ن الرسن الحبل وجمعه أرسان ورسن الفرس شده بالرسن وبابه نصر وأرسنه أيضا ر س ا رسا الشئ ثبت وبابه عدا ومرسي أيضا بفتح الميم ورست السفينة وقفت على الانجر وبابه عدا وسما قلت قال الازهري في ن ج ر الانجر مرساة السفينة وهو اسم عراقي وربما قالوا فلان أثقل من أنجر وذكر الازهري رحمه الله صورة عمله في التهذيب وقوله تعالى * (باسم الله مجراها ومرساها * (سبفي ج ر ي والمرساة التي ترسي بها السفينة تسميها الفرس لنكر والرواسي من الجبال الثوابت الرواسخ واحدتها راسية ر ش ح رشح أي عرق وبابه قطع وتقول لم يرشح له بشئ أي لم يعطه شيئا وفلان يرشح للوزارة بفتح الشين ترشيحا أي يربى لها ويؤهل ر ش د الرشاد ضد الغي تقول رشد يرشد مثل قعد يقعد رشدا بضم الراء وفيه لغة أخرى من باب طرب وأرشده الله والطريق الارشد مثل الاقصد وتقول هو لرشدة ضد قولهم لزنية قلت هو بكسر الراء والزاء وفتحهما أيضا ر ش ش الرش للماء والدم والدمع وقد رش المكان من باب رد وترشش عليه الماء انتضح والرش المطر القليل والجمع رشاش بالكسر ورشت السماء أرشت جاءت بالرش والرشاش بالفتح ما ترشش من الدم والدمع ر ش ف الرشف المص وقد رشفه من باب ضرب ونصرو ارتشفه أيضا وفي المثل الرشف أنقع أي إذا ترشفت الماء قليلا قليلا كان أسكن للعطش رش م رشم الطعام ختمه وبابه نصر والروشم بالشين والسين اللوح الذي تختم به البيادر ر ش ن الراشن الذي يأتي الوليمة ولم يدع إليها وهو الذي يسمى الطفيلي وأما الذي يتحين وقت الطعام فيدخل على القوم وهم يأكلون فهو الوارش والروشن الكوة ر ش ا الرشاء الحبل وجمعه أرشية والرشوة بكسر الراء وضمها وقد رشاه من باب عدا وارتشى أخذ الرشوة واسترشى في حكمه طلب الرشوة

[ 134 ]

عليه وأرشاه أعطاه الرشوة وأرشى الدلو جعل له رشاء ر ص د الراصد للشئ الراقب له وبابه نصر ورصدا أيضا بفتحتين والترصد الترقب والرصد أيضا بفتحتين القوم يرصدون كالحرس يستوي فيه الواحد والجمع والمؤنث وربما قالوا أرصاد والمرصد بوزن المذهب موضع الرصد وأرصده لكذا أعده له وفي الحديث * (إلا أن أرصدة لدين علي * (والمرصاد بالكسر الطريق ر ص ص رص الشئ ألصق بعضه على بعض وبابه رد ومنه بنيان مرصوص ورصصه ترصيصا مثله وتراص القوم في الصف أي تلاصقوا والرصاص بالفتح معدن والعامة تقوله بالكسر وشئ مرصص مطلبه ر ص ع الترصيع التركيب وتاج مرصع بالجواهر وسيف مرصع أي محلى بالرصائع وهي حلق يحلى بها الواحدة رصيعة ر ص ف رصف قدميه ضم إحداهما إلى الاخرى وبابه نصر وتراصف القوم في الصف قام بعضهم إلى لزق بعض وعمل رصيف وجواب رصيف أي محكم رصين ورصافة موضع ر ص ن الرصين المحكم الثابت وقد رصن من باب ظرف ر ض ب الرضاب بالضم الريق والراضب ضرب من السدر والسح من المطر ر ض خ رضخ له أعطاه قليلا وبابه قطع رضرض في ر ض ض ر ض ض الرض الدق الجريش وبابه رد فهو رضيض ومرضوض والرضراض ما دق من الحصى ورضاض الشئ بالضم فتاته وكل شئ كسرته فقد رضرضته ر ض ع رضع الصبي أمه بالكسر رضاعا بالفتح ولغة أهل نجد من باب ضرب وأرضعته أمه وامرأة مرضع أي لها ولد ترضعه فإن وصفتها بإرضاع الولد قلت مرضعة وهو أخي من الرضاعة بالفتح وارتضعت العنز أي شربت لبن نفسها قال الفراء المرضعة الام والمرضع التي معها صبي ترضعه ولو قيل في الام بغير هاء لاختصاصه بالاناث كحائض وطامث جاز ولو قيل لغير الام مرضعة جاز أيضا قال الخليل المرضعة الفاعلة للارضاع والمرضع ذات الرضيع ر ض ا الرضوان بكسر الراء وضمها الرضا والمرضاة مثله ورضيت الشئ وارتضيته فهو مرضي ومرضو أيضا على الاصل ورضي عنه بالكسر رضا مقصور مصدر محض والاسم الرضاء ممدود عن الاخفش وعيشة راضية أي مرضية لانه يقال رضيت معيشته على ما لم يسم فاعله ولا يقال رضيت ويقال رضي به صاحبا وربما قالوا رضي عليه في معنى رضي به وعنه و أرضيته عني ورضيته أيضا ترضية فرضي وترضاه أرضاه بعد جهد استرضيته فأرضاني ورضوى جبل بالمدينة ر ط ب الرطب بالفتح خلاف اليابس و رطب الشئ من باب سهل فهو رطب ورطيب وغصن رطيب أي ناعم والرطب بضم الراء وسكون الطاء وضمها أيضا الكلا والرطبة بالفتح القضب خاصة ما دام رطبا والجمع رطاب و الرطب من النخل ومن التمر معروف وجمعه أرطاب ورطاب وجمع الرطبة

[ 135 ]

رطبات ورطب وأرطب البسر صار رطبا وأرطب النخل صار ما عليه رطبا ورطبه ترطيبا أطعمه الرطب رط ل الرطل بفتح الراء وكسرها نصف منا ر ط ن الرطانة بفتح الراء وكسرها الكلام بالاعجمية تقول رطن له من باب كتب ورطانة أيضا بالفتح وراطنه أيضا إذا كلمه بها وتراطن القوم فيما بينهم ر ع ب الرعب الخوف رعبه يرعبه كقطعه يقطعه رعبا بالضم أفزعه ولا تقل أرعبه ر ع د الرعد الصوت الذي يسمع من السحاب ورعدت السماء وبرقت وبابه نصر وأرعدت السماء وأبرقت أيضا وأنكر الاصمعي الرباعي فيهما والارتعاد الاضطراب تقول أرعده فارتعد والاسم الرعدة بالكسر وأرعد الرجل على ما لم يسم فاعله أخذته الرعدة وأرعدت أيضا فرائصه عند الفزع والرعاد بالفتح والتشديد ضرب من سمك البحر إذا مسه الانسان خدرت يده وعضده حتى يرتعد ما دام السمك حيا قلت وفي الديوان هو سمك في البحر إذا صاده الرجل ارتعد ما دام هو في حبالته ر ع ز المرعزى بكسر الميم والعين وتشديد الزاء مقصور الزغب الذي تحت شعر العنز وكذا المرعزاء بكسر الميم والعين مخفف ممدود ويجوز فتح الميم وقد تحذف الالف فيقال مرعز ر ع ش الرعش بفتحتين الرعدة وبابه طرب وقد رعش وارتعش أي ارتعد وأرعشه الله ر ع ع ترعرع الصبي أي تحرك ونشأ والرعاع الاحداث الطغام ر ع ف الرعاف الدم يخرج من الانف وقد رعف يرعف كنصر ينصر ويرعف أيضا كيقطع ورعف بضم العين لغة فيه ضعيفة وراعوفة البئر صخرة تترك في أسفله ليجلس عليها المنقي لها وقيل هي حجر يكون على رأس البئر يقوم عليه المستقي وفي الحديث أنه عليه الصلاة والسلام حين سحر جعل سحره في جف طلعة ودفن تحت راعوفة البئر ر ع ن الرعونة الحمق والاسترخاء ورجل أرعن وامرأة رعناء بينا الرعونة والرعن أيضا وما أرعنه وقد رعن من باب سهل ورعنا أيضا بفتحتين رعة في ور ع ر ع ي الرعي بالكسر الكلا وبالفتح المصدر والمرعى الرعي والموضع والمصدر وفي المثل مرعى ولا كالسعدان وجمع الراعي رعاة كقاض وقضاة ورعيان كشاب وشبان ورعاء كجائع وجياع وراعى الامر نظر الامر إلى أين يصير وراعاه لاحظه وراعاه من مراعاة الحقوق واسترعاه الشئ فرعاه وفي المثل من استرعى الذئب فقد ظلم والراعي الوالي والرعية العامة يقال ليس المرعي كالراعي وقد ارعوى عن القبيح أي كف وأرعاه سمعه أصغى إليه ومنه قوله تعالى * (راعنا * (قال الاخفش هو فاعلنا من المراعاة على معنى أرعنا سمعك ولكن الياء ذهبت للامر قال ويقال راعنا بالتنوين على أعمال القول فيه كأنه قال لا تقولوا حمقا ولا تقولوا هجرا وهو من الرعونة ورعى الامير رعيته رعاي وكذا رعى عليه حرمته رعاية ورعيت الابل و رعت الابل رعيا فيهما ومرعى أيضا وارتعت الابل مثل رعت ورعى النجوم رقبها رعية بالكسر قالت الخنساء أرعى النجوم وما كلفت رعيتها وأرعى الله الماشية أنبت لها ما ترعاه ر غ ب رغب فيه أراده وبابه طرب

[ 136 ]

ورغبه أيضا وارتغب فيه مثله ورغب عنه لم يرده ويقال رغبه فيه ترغيبا وأرغبه فيه أيضا ر غ د عيشة رغبوزن فلس ورغد بوزن فرس أي واسعة طيبة وبابه طرب وظرف ر غ س الرغس بوزن الفلس النماء والخير وفي الحديث * (إن رجلا رغسه الله مالا * (أي أكثر له وبارك له فيه ر غ ف الرغيف من الخبز جمعه أرغفة ورغف بضمتين ورغفان ر غ م الرغام بالفتح التراب وأرغم الله أنفه ألصقه بالرغام ومنه حديث عائشة رضي الله عنها في الخضاب * (اسلتيه وأرغميه * (قلت معناه أهينيه وارمي به في التراب والمراغمة المغاضبة يقال راغم فلان قومه إذا نابذهم وخرج عليم ورغم فلان من باب قطع رغما بالحركات الثلاث في راء المصدر إذا لم يقدر على الانتصاف ومرغمة أيضا قال النبي صلى الله عليه وسلم * (بعثت مرغمة * (وتقول فعل ذلك على الرغمن أنفه ورغم أنفي لله عزوجل قلت معناه ذل وانقاد لان أمس به التراب والمراغم المذهب والمهرب ومنه قوله تعالى * (يجد في الارض مراغما كثيرا * (قال الفراء المراغم المضطرب والمذهب في الارض ر غ ا الرغاء صوت ذوات الخف وقد رغا البعير يرغو رغاء بالضم والمد أي ضج والرغوة زبد اللبن بفتح الراء وضمها وكسرها وتراغت الابل إذا رغا واحد هنا وواحد هنا وفي الحديث * (إنهم والله تراغوا عليه فقتلوه * (الراغية الناقة قلت وذكر في ث غ ا أنها البعير وهو أعم ر ف أ رفأ الثوب أصلحه وبابه قطع وربما لم يهمز قال النبي عليه الصلاة والسلام * (من اغتاب خرق ومن استغفر رفأ * (ذكره في ن ص ح ر ف ت الرفات الحطام تقول رفت الشئ على ما لم يسم فاعله فهو مرفوت ر ف ث الرفث الفحش من القول وقد رفث يرفث رفثا مثل طلب يطلب طلبا وأرفث أيضا ر ف د الرفد بكسر الراء العطاء والصلة وبفتحها المصدر ورفده أعطاه ورفده أعانه وبابهما ضرب والارفاد أيضا الاعطاء والاعانة والرفادة بالكسر خرقة يرفد بها الجرح وغيره وبنو أرفدة الذين في الحديث جنس من الحبش يرقصون ر ف س رفسه ضربه برجله وباب هضرب ر ف ض رفضه تركه وبابه نصر ويرفض أيضا بالكسر رفضا بفتحتين فهو رفيض ومرفوض والرافضة فرقة من الشيعة قال الاصمعي سموا بذلك لتركهم زيد بن علي ر ف ع الرفع ضد الوضع ورفعه فارتفع وبابه قطع والرفع في الاعراب كالضم في البناء وهو من أوضاع النحويين ورفع فلان على العامل رفيعة وهو ما يرفعه من قصته ويبلغها وفي الحديث * (كل رافعة رفعت علينا من البلاغ * (أي كل جماعة مبلغة تبلغ عنا فلتبلغ أني قد حرمت المدينة ورفع الزرع أن يحمل بعد الحصاد إلى البيدر يقال هذه أيام رفاع بالفتح والكسر وقال الاصمعي لم أسمع الكسر والرفع تقريبك الشئ وقوله تعالى * (وفرش مرفوعة * (قالوا مقربة لهم ومن ذلك رفعته إلى السلطان ومصدره الرفعان بالضم وقال الفراء مرفوعة أي بعضها فوق بعض وقيل معناه نساء مكرمات من قولك والله يرفع من يشاء ويخفض ر ف ف الرف شبه الطاق والجمع رفوف والرفرف ثياب خضر يتخذ منها المحابس الواحدة رفرفة ورفرف الطائر إذا

[ 137 ]

حرك جناحيه حول الشئ يريد أن يقع عليه ر ف ق الرفق ضد العنف وقد رفق به يرفق بالضم رفقا ورفق به وأرفقه وترفق به كله بمعنى وأرفقه أيضا نفعه والرفقة الجماعة ترافقهم في سفرك بضم الراء وكسرها أيضا والجمع رفاق تقول منه رافقه وترافقوا في السفر والرفيق المرافق والجمع الرفقاء فإذا تفرقوا ذهب اسم الرفقة ولا يذهب اسم الرفيق وهو أيضا واحد وجمع كالصديق قال الله تعالى * (وحسن أولئك رفيقا * (والرفيق أيضا ضد الاخرق والمرفق والمرفق موصل الذراع في العضد وكذلك المرفق والمرفق من الامر وهو ما ارتفقت به وانتفعت فمن قرأ * (ويهيئ لكم من أمركم مرفقا * (جعله مثل مقطع ومن قرأ * (مرفقا * (جعله اسما مثل مسجد ويجوز مرفقا أر رفقا مثل مطلع ومطلع ولم يقرأ به مرافق الدار مصاب الماء ونحوها والمرفقة بالكسر المخدة وقد تمرفق إذا اتخذ مرفقة وبات فلان مرتفقا أي متكئا على مرفق يده ر ف ل رفل في ثيابه أطالها وجرها متبخترا من باب نصر فهو رفل وكذا أرفل في ثيابه ر ف ه الارفاه التدهن والترجل كل يوم وقد نهي عنه ورجل رافه أي وادع وهو في رفاهة من العيش أي سعة ورفاهية أيضا ورفهينة ورفه عن غريمك أي نفس عنه ر ف ا رفوت الثوب من باب عدا يهمز ولا يهمز ورفوت الرجل سكنته من الرعب والمرافاة الاتفاق والرفاء الالتحام والاتفاق ويقال رفيته ترفية إذا قلت للمتزوج بالرفاء والبنين وإن شئت كان معناه بالسكون والطمأنينة من قولهم رفوت الرجل إذا سكنته ر ق أ رقأ الدمع والدم سكن وبابه قطع والرقوء بالفتح والمد ما يوضع على الدم فيسكن وفي الحديث * (لا تسبوا الابل فإن فيها رقوء الدم * (أي إنها تعطى في الديات فتحقن بها الدماء ر ق ب الرقيب الحافظ والمنتظر وبابه دخل ورقبة أيضا ورقبانا أيضا بكسر الراء فيهما وراقب الله تعالى أي خافه والترقب والارتقاب الانتظار وأرقبه دارا أو أرضا أعطاه إياها وقال هي للباقي منا والاسم منه الرقبى وهي من المراقبة لان كل واحد منهما يرقب موت صاحبه والرقبة مؤخر أصل العنق وجمعها رقب ورقبات ورقاب والرقبة أيضا المملوك رق دالرقاد بالضم النوم وبابه نصر ودخل ورقادا أيضا وقوم رقود أي رقد بوزن سكر والرقدة بالفتح النومة والمرقد بوزن المذهب المضجع وأرقده أنامه والمرقد دواء يرقد من يشربه ر ق ش الرقش كالنقش ورقش كلامه ترقيشا زوقه وزخرفه وحية رقشاء فيها نقط سواد وبياض ر ق ص رقص من باب نصر فهو رقاص ورقصت المرأة ولدها ترقيصا وأرقصته أيضا أي نزته ر ق ط الرقطة بوزن النقطة سواد يشوبه نقط بياض ودجاجة رقطاء ر ق ع الرقعة بالضم واحدة الرقاع التي تكتب والرقعة أيضا الخرقة تقول منه رقع الثوب بالرقاع وبابه قطع وترقيع الثوب أن ترقعه في مواضع واسترع الثوب حان له أن يرقع ورقعة الثوب أصله وجوهره والرقيع سماء الدنيا وكذلك سائر السماوات وفي الحديث * (من فوق سبعة أرقعة * (فجاء به على لفظ التذكير كأنه ذهب به إلى السقف والرقيع أيضا والمرقعان بالفتح الاحمق وقد رقع من باب ظرف وأرقع الرجل جاء برقاعة وحمق

[ 138 ]

ر ق ق الرق بالكسر من الملك وهو العبودية والرق بالفتح ما يكتب فيه وهو جلد رقيق ومنه قوله تعالى * (في رق منشور * (والرقة بالفتح أيضا اسم ب لد والرقاق بالضم الخبز الرقيق قال ثعلب تقول عندي غلام يخبز الغليظ والرقيق فان قلت يخبز الجردق قلت والرقاق لانهما اسمان والرقيق ضد الغليظ والثخين وقد رق الشئ يرق بالكسر رقة وأر قه غيره ورققه ترقيقا وترقيق الكلام تحسينه وترقق له أي رق له قلبه واسترق الشئ ضد استغلظ واسترق مملوكه وأرقه وهو ضد أعتقه والرقيق المملوك واحد وجمع ومراق البطن بفتح الميم وتشديد القاف ما رق منه ولان ولا واحد له وترقرق الشئ تلالا ولمع ورقراق السحاب ما تلالا منه أي جاء وذهب وكل شئ تلالؤ فهو رقراق ورقرق الماء فترقرق أي جاء وذهب وكذا الدمع إذا دار في الحملاق ر ق م الرقم الكتابة قال الله تعالى * (كتاب مرقوم * (وقولهم هو يرقم الماء أي بلغ من حذقه بالامور أن يرقم حيث لا يثبت الرقم ورقم الثوب كتابة وهو في الاصل مصدر وقد رقم الثوب والكتاب من باب نصر ورقمه أيضا ترقيما والرقمة جانب الوادي وقيل الروضة والارقم الحية التي فيها سواد وبياض والرقيم الكتاب وقوله تعالى * (أن أصحاب الكهف والرقيم * (قيل هو لوح فيه أسماؤهم وقصصهم وعن بن عباس رضي الله عنهما ما أدري ما الرقيم أكتاب أم بنيان * رقة في ورق ر ق ي رقي في السلم بالكسر رقيا ورقيا وارتقى مثله والمرقاة بالفتح والكسر الدرجة فمن كسر شبهها بالآلة التي يعمل بها ومن فتح جعلها موضع الفعل وترقى في العلم رقي فيه درجة درجة والرقية العوذة والجمع رقى واسترقاه فرقاه يرقيه رقية بالضم فهو راق رك ب قال بن السكيت يقال مر بنا راكب إذا كان على بعير خاصة فإذا كان على فرس أو حمار قلت مر بنا فارس على حمار وقال عمارة راكب الحمار حمار لا فارس والركب أصحاب الابل في السفر دون الدواب وهم العشرة فما فوقها والركبان الجماعة منهم والركاب الابل التي يسار عليها الواحدة راحلة ولا واحدة لها من لفظها والركاب مع راكب مثل كافر وكفار والمركب واحد مراكب البحر والبر والركوب والركوبة بفتح الراء فيهما ما يركب وقرأت عائشة رضي الله عنها * (فمنها ركوبتهم * ( وارتكاب الذنوب إتيانها ر ك د ركد الماء سكن وبابه دخل وكذا الريح والسفينة ر ك ز ركز الرمح غرزه في الارض وبابه نصر ومركز الدائرة وسطها ومركز الرجل موضعه يقال أخل فلان بمركزه والركز الصوت الخفي ومنه قوله تعالى * (أو تسمع لهم ركزا * (والركاز بالكسر دفين أهل الجاهلية كأنه ركز في الارض وأركز الرجل وجد الركاز ر ك س الركس رد الشئ مقلوبا وبابه نصر وأركسه مثله وقوله تعالى * (والله أركسهم بما كسبوا * (أي ردهم إلى كفرهم والركس بالكسر الرجس ر ك ض الركض تحريك الرجل ومنه قوله تعالى * (اركض برجلك * (وبابه نصر وركض الفرس رجله استحثه ليعدو ثم كثرحتى قيل ركض الفرس إذا عدا وليس بالاصل والصواب ركض الفرس على ما لم يسم فاعله فهو مركوض وفي حديث الاستحاضة * (هي ركضة من الشيطان * (يريد الدفعة وركضه البعير إذا ضربه برجله ولا يقال رمحه

[ 139 ]

رك ع الركوع الانحناء وبابه خضع ومنه ركوع الصلاة وركع الشيخ انحنى من الكبر ر ك ك رك الشئ يرك بالكسر ركة وركاكة رق وضعف فهو ركيك ومنقولهم اقطعه من حيث رك والعامة تقول من حيث رق واستركه استضعفه وفى الحديث * (أنه عليه اللاة و السلام لعن الركاكة * (وهو الذي لا يغار على أهله قلت في غريب أبي عبيد والهروي الركاكة مضموم مخفف وفي المجمل مضموم مشدد وفي التهذيب مفتوح مخفف ضبطا لا نصا وسكران مرتك إذا لم يبين كلامه ر ك م ركم الشئ إذا جمعه وألقى بعضه على بعض وبابه نصر وارتكم الشئ وتراكم اجتمع والركام الرمل المتراكم والسحاب ونحوه ر ك ن ركن إليه من باب دخل وركن أيضا بالكسر ركونا أي مال إليه وسكن قال الله تعالى * (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا * (وحكى أبو عمرو ركن من باب خضع وهو على الجمع بين اللغتين وركن الشئ جانبه الاقوى وهو يأوي إلى ركن شديد أي إلى عز ومنعة وجبل ركين له أركان عالية والمركن بالكسر الاجانة التي تغسل فيها الثياب ورجل ركين أي وقور بين الركانة وقد ركن من باب ظرف وركانة بالضم اسم رجل من أهل مكة وهو الذي طلق امرأته البتة فحلفه النبي صلى الله عليه وسلم أنه لم يرد الثلاثة ر ك ا الركوة إناء للماء وجمعها ركاء وركوات بفتح الكاف ر م ح جمع الرمح رماح ورمحه طعنه بالرمح من باب قطع ورجل رامح ذو رمح ولا فعل له كلابن وتامر ورمح الفرس والحمار والبغل ضربه برجله من باب قطع أيضا والرماح بالفتح والتشديد الذي يتخذ الرماح وصنعته الرماحة بالكسر ر م د الرماد بالفتح معروف والرمدداء مثله والترميد جعل الشئ في الرماد والرمد في العين وبابه طرب فهو رمد وأرمد وأرمد الله عينه فهي رمدة ر م ز الرمز الاشارة والايماء بالشفتين والحاجب وبابه ضرب ونصر ر م س رمس الميت دفنه وبابه نصر وأرمسه أيضا والرمس بوزن الفلس تراب القبر وهو في الاصل مصدر والمرمس بوزن المذهب موضع القبر ر م ص الرمص بفتحتين وسخ يجتمع في الموق فإن سأل فهو غمص وإن جمد فهو رمص وقد رمصت عينه من باب طرب فهو أرمص ر م ض الرمض بفتحتين شدة وقع الشمس على الرمل وغيره والارض رمضاء بوزن حمراء وقد رمض يومنا اشتد حره وبابه طرب وأرض رمضة الحجارة ورمضت قدمه أيضا من الرمضاء أي احترقت وفي الحديث * (صلاة الاوابين إذا رمضت الفصال من الضحا * (أي إذا وجد الفصيل حر الشمس من الرمضاء يقول صلاة الضحا تلك الساعة وأرمضته الرمضاء أحرقته وشهر رمضان جمعه رمضانات وأرمضاء بوزن أصفياء قيل إنهم لما نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالازمنة التي وقعت فيها فوافق هذا الشهر أيام رمض الحر فسمي بذلك ر م ق رمقه نظر إليه وبابه نصر والرمق بقية الروح ر م ك الرمكة بفتحتين الانثى من البراذين وجمعها رماك مثل ثمار وأثمار ويرموك موضع بناحية الشام ومنه يوم اليرموك ر م ل الرمل واحد الرمال والرملة

[ 140 ]

أخص منه ورملة مدينة بالشام والرمل بفتحتين الهرولة ورمل بين الصفا والمروة يرمل بالضم رملا ورملانا بفتح الراء والميم فيهما والارمل الرجل الذي لا امرأة له والارملة المرأة التي لا زوج لها وقد أرملت المرأة مات عنها زوجها ر م م رم الشئ يرمه بضم الراء وكسرها رما ومرمة أصلحه ورمه أيضا أكله وفي الحديث * (البقر ترم من كل شجر * (واسترم الحائط حان له أن يرم وذلك إذا بعد عهده بالتطيين والرمة بالضم قطعة من الحبل بالية والجمع رمم ورمام وبها سمي ذو الرمة ومنه قولهم دفع إليه الشئ برمته وأصله أن رجلا دفع إلى رجل بعيرا بحبل في عنقه فقيل ذلك لكل من دفع شيئا بجملته والرمة بالكسر العظام البالية والجمع رمم ورمام وقد رم العظم يرم رمة بكسر الراء فيهما إذا بلي فهو رميم وإنما قال الله تعالى * (من يحيي العظام وهي رميم * (لان فعيلا وفعولا قد يستوي فيهما المذكر والمؤنث والجمع مثل رسول وعدو وصديق والرم بالكسر الثرى يقال جاءه بالطم والرم إذا جاء بالمال الكثير ويرمرم جبل وربما قالوا يلملم ر م ن الرمان فاكهة الواحدة رمانة فإن سميت به لم تصرفه عند الخليل وتصرفه عند الاخفش وأرمينية بالكسر كورة بناحية الروم والنسبة إليها أرمني بفتح الميم ر م ي رمى الشئ من يديه يرميه رميا ألقاه فارتمى ورمى بالسهم رميا ورماية وراماه مراماة ورماء و ارتموا وتراموا بن السكيت رمى عن القوس وعليها ولا تقل رمى بها قال ويقال خرج يترمى أي يرمي في الاغراض وأصول الشجر وخرج يرتمي أي يرمي القنص ويقال للمرأة أنت ترمين وأنتن ترمين لا فرق بينهما إلا ما قد سبق في ترين والرماء بالفتح والمد الربا وهو في حديث عمر رضي الله عنه وترامى الجرح إلى الفساد ويقال طعنه فأرماه عن فرسه أي ألقاه وأرمى الحجر من يده ألقاه والرميه الصيد يرمى يقال بئس الرمية الارنب أي بئس الشى مما يرمى الارنب وفي الحديث * (لو أ أحدكم دعي إلى مرماتين لاجاب وهو لا يجيب إلى الصلاة * (قيل المرماة هنا الظلف وقال أبو عبيد هو ما بين ظلفي الشاة وقال لا أدري ما وجهه إلا أنه هكذا يفسر ر ن ح ترنح تمايل من السكر وغيره ر ن د الرند شجر طيب الرائحة من شجر البادية وربما سموا العود رندا قاله الاصمعي وأنكر أن يكون الرند اآس رن ز الرنز بالضم لغة في الارز كأنهم أبدلو امن أحد الزاءين نونا ر ن ف أرنفت الناقة بأذنيها أرختهما من الاعياء وفي الحديث * (كان إذا نزل عليه الوحي وهو على القصواء تذرف عيناها وترنف بأذنيها من ثقل الوحي * (رن ق ماء رنق بالتسكين أي كدر والرنق بفتحتين مصدر رنق الماء من باب طرب وأرنقه غيره ورنقه أي كدره وعيش رنق أي كدر ورونق السيف ماؤه وحسنه ومنه رونق الضحى وغيرها ر ن م الرنم بفتحتين الصوت وقد رنم من باب طرب وترنم إذا رجع صوته وترنم الطائر في هديره وترنم القوس عند الانباض ر ن ن الرنة الصوت يقال رنت المرأة ترن بالكسر رنينا وأرنت أيضا صاحت وفي كلام أبي زبيد الطائي شجراؤه مغنه وأطيارة مرنة وأرنت القوس صوتت ر ن ا رنا إليه أدام النظر وباب هسما فهو ران

[ 141 ]

ره ب رهب خاف وبابه طرب ورهبة أيضا بالفتح ورهبا بالضم ورجل رهبوت بفتح الهاء أي مرهوب يقال رهبوت خير من رحموت أي لان ترهب خير من أن ترحم وأرهبه واسترهبه أخافه والراهب المتعبد ومصدره الرهبة والرهبانية بفتح الراء فيهما والترهب التعبد ر ه ج الرهج بفتحتين الغبار ر ه ط رهط الرجل قومه وقبيلته والرهط ما دون العشرة من الرجال لا يكون فيهم امرأة قال الله تعالى * (وكان في المدينة تسعة رهط * (فجمع وليس لهم واحد من لفظهم مثل ذود والجمع أرهط وأرهاط و أراهط كأنه جمع أرهط وأراهيط ر ه ف أرهف سيفه رققه فهو مرهف ر ه ق رهقه غشيه وبابه طرب ومنه قوله تعالى * (ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة * (وفي الحديث * (إذا صلى أحدكم إلى الشئ فليرهقه * (أي فليغشه ولا يبعد عنه ويقال أرهقه طغيانا أي أغشاه إياه وأرهقه إثما حتى رهقه أي حمله إثما حتى حمله وأرهقه عسراكلفه إياه يقال لا ترهقني لا أرهقك الله أي لا تعسرني لا أعسرك الله وراهق الغلام فهو مراهق أي قارب الاحتلام وقوله تعالى * (فلا يخاف بخسا ولا رهقا * (أي ظلما وقوله تعالى * (فزادوهم رهقا * (أي سفها وطغيانا ورجل مرهق إذا كان يظن به السوء وفي الحديث * (أنه صلى على امرأة ترهق * (أي تتهم وتؤبن بشر ر ه ل رهل لحمه اضطرب واسترخى وبابه طرب ر ه م المرهم الذي يوضع على الجراحات معرب ر ه ن الرهن معروف وجمعه رهان مثل حبل وحبال وقال أبو عمرو بن العلاء رهن بضم الهاء قال الاخفش وهي قبيحة لانه لا يجمع فعل على فعل إلا قليلا شاذا قال وذكر أنهم يقولون سقف وسقف قال وقد يكون * (ثهن جمع رهان مثل فراش وفرش وقد رهنت الشئ عنده ورهنته الشئ من باب قطع وأرهنته الشئ أيضا قال الاصمعي لا يجوز أرهنته ورهن الشئ دام وثبت فهو راهن وبابه أيضا قطع والمرتهن الذي يأخذ الرهن والشئ مرهون ورهين والانثى رهينة وراهنته على كذا مراهنة خاطرته والرهينة واحدة الرهائن وأرهنت لهم الطعام والشراب أدمته لهم وهو طعام راهن ر ه ا أبو عبيدة رها بين رجليه فتح وبابه عدا ومنه قوله تعالى * (واترك البحر رهوا * (وفي الحديث * (أنه قضى أن لا شفعة في فناء ولا طريق ولا منقبة ولا ركح ولا رهو * (والرهو الجوبة تكون في محلة القوم يسيل فيها ماء المطر وغيره ورها البحر سكن وبابه عدا قلت المنقبة الطريق بين الدارين والركح ناحية البيت من ورائه وربما كافضاء لا بناء فيه ر وأ روأ في الامر تروئة وترويئا بالمد نظر فيه ولم يعجل والاسم الروية تركوا همزها رواءفي ر أ ى وفي ر وى ر وب الرائب اللبن الخائر مخض أو لم يمخض تقول منه راب يروب روبا وروبة اللبن بالضم خميرة تلقى فيه من الحامض ليروب وقوم روبى أي خثراء الانفس مختلطون من شدة السير وقيل من السكر بسبب شرب الرائب قال بشر فأما تميم تميم بن مر فألفاهم القوم روبى نياما واحدهم روبان وقيل رائب كهالك وهلكى ر وث الروثة واحدة الروث و الارواث وقد راث الفرس من باب قال ر وج راج الشئ يروج رواجا بالفتح

[ 142 ]

أي نفق وروجه غيره ترويجا نفقه وفلان مروج بكسر الواو ر وح الروح يذكر ويؤنث والجمع الارواح ويسمى القرآن وعيسى وجبرائيل عليهما السلام روحا والنسبة إلى الملائكة والجن روحاني بضم الراء والجمع روحانيون وكذا كل شئ فيه روح روحاني بالضم ومكان روحاني بفتح الراء طيب وجمع الريح رياح وأرياح وقد تجمع على أرواح والريح أيضا الغلبة والقوة ومنه قوله تعالى * (وتذهب ريحكم * (والروح بالفتح من الاستراحة وكذا الراحة والروح أيضا والريحان الرحمة والرزق والراح الخمر والراح أيضا جمع راحة وهي الكف ووجدت ريح الشئ ورائحته بمعنى والدهن المروح بتشديد الواو المطيب وفي الحديث * (أنه أمر بالاثمد المروح عند النوم * (وأراح اللحم أنتن وأراحه الله فاستراح والرواح ضد الصباح وهو اسم للوقت من زوال الشمس إلى الليل وهو أيضا مصدر راح يروح ضد غدا يغدو وسرحت الماشية بالغداة وراحت بالعشي تروح رواحا أي رجعت والمراح بالضم حيث تأوي إليه الابل والغنم بالليل والمراح بالفتح الموضع الذي يروح منه القوم أو يروحون إليه كالمغدى من الغداة والمروحة بالكسر ما يتروح بها والجمع المراوح وأروح الماء وغيره تغيرت ريحه وتروح الماء إذا أخذ ريح غيره لقربه منه وراح الشئ يراحه ويريحه أي وجد ريحه ومنه الحديث * (من قتل نفسا معاهدة لم يرح رائحة الجنة * (جعله أبو عبيد من راح يراح ففتح الراء وجعله أبو عمرو من راح يريح فكسرها وقال الكسائي لم يرح بضم الياء وكسر الراء جعله من أراح بمعنى راح أيضا وقال الاصمعي لا أدري هو من راح أو من أراح والارتياح النشاط واستراح من الراحة والمستراح المخرج والاريحي الواسع الخلق وأخذته الاريحية أي ارتاح للندى والريحان نبت معروف وهو الرزق أيضا كما مر وفي الحديث * (الولد من ريحان الله تعالى * (وقوله تعالى * (والحب ذو العصف والريحان * (العصف ساق الزرع والريحان ورقه عن الفراء ر ود الارادة المشيئة وراوده على كذا مراودة وروادا بالكسر أي أراده وراد الكلا أي طلبه وبابه قال وريادا أيضا بالكسر وارتاد ارتيادا مثله وفي الحديث * (إذا بال أحدكم فليرتد لبوله * (أي فليطلب مكانا لينا أو منحدرا والرائد الذي يرسل في طلب الكلا والمراد بالفتح المكان الذي يذهب فيه ويجاء والمرود بالكسر الميل وفلان يمشي على رود بوزن عود أي على مهل وتصغيره رويد يقال أرود في السير إروادا ومرودا بضم الميم وفتحها أي رفق وقولهم الدهر أرود ذو غير أي يعمل عمله في سكون لا يشعر به وتقول رويدك عمرا أي أمهاه وهو مصغر تصغير الترخيم من إروا مصدر أرود يرود ر وز رازه جربه وخبره وبابه قال ر وض الروضة من البقل والعنب والعشب وجمعها روض ورياض وراض المهر يروضه رياضا ورياضة فهو مروض وناقة مروضة وروضه أيضا مشددا للمبالغة وقوم رواض وراضه وناقة ريض بالتشديد أول ما ريضت وهي صعبة بعد الذكر والانثى فيه سواء وكذا غلام ريض وروض القراح ترويضا جعله روضة وأراض المكان وأروض أي كثرت رياضه ويقال افعل ذلك ما دامت النفس مستريضة أي متسعة طيبة وفلان يراوض فلانا على أمر كذا أي يداريه ليدخله فيه ر وع الروع بالفتح الفزع والروعة

[ 143 ]

الفزعة والروع بالضم القلب والعقل يقال وقع ذلك في روعي أي في خلدي وبالي وفي الحديث * (إن الروح الامين نفث في روعي * (وراعه من باب قال فارتاع أي أفزعه ففزع وروعه ترويعا وقولهم لا ترع أي لا تخف وراعه الشئ أعجبه وبابه قال والاروع من الرجال الذي يعجبك حسنه ر وغ راغ الثعلب وبابه قال وروغانا أيضا بفتحتين والاسم من ه الرواغ بالفتح وأراغ وارتاغ أي طلب وأراد وراغ إلى كذا مال إليه سرا وحاد وقوله تعالى * (فراغ عليهم ضربا باليمين * (أي أقبل قال الفراء مال عليهم وفلان يراوغ في الامر مراوغة ر وق الروق والرواق سقف في مقدم البيت والروق أيضا الفسطاط يقال ضرب فلان روقه بموضع كذا إذا نزل به وضرب خيمته وفي الحديث * (حين ضرب الشيطان روقه ومد أطنابه * (والرواق أيضا ستر يمد دون السقف يقال بيت مروق وراقه الشئ أعجبه وراق الشراب صفوبابهما قال والراووق المصفاة وربما سموا الباطية راووقا وإراقة الماء ونحوه صبه ر ول الروال بالضم اللعاب يقال فلان يسيل رواله ر وم رام الشئ طلبه وبابه قال وروم الحركة الذي ذكره سيبويه مستقصى في الاصل والمرام المطلب ورامة اسم موضع بالبادية وفيه جاء المثل تسألني برامتين سلجما ورام هرمز بلد والروم جيل من ولد الروم بن عيصو يقال رومي وروم مثل زنجي وزنج ر وى الاروية بالضم والكسر الانثى من الوعول وثلاث أراوي على أفاعيل فإذا كثرت فهي الاروى على أفعل بغير قياس وأروى أيضا اسم امرأة والريان ضد العطشان والمرأة ريا وريان اسم جبل ببلاد بني عامر والروية التفكر في الامر جرت في كلامهم غير مهموزة وروي من الماء بالكسر روى بوزن رضا وريا بكسر الرا وفتحها وارتوى وتروى كله بمعنى وروى الحديث والشعر يروي بالكسر رواية فهو راو في الشعر والماء والحديث من قوم رواة ورواه الشعر تروية وأرواه أيضا حمله على روايته وسمي يوم التروية لانهم كانوا يرتوون فيه من الماء لما بعد وروى في الامر تروية نظر فيه وفكر يهمز ولا يهمز وتقول أنشد القصيدة يا هذا ولا تقل اروها إلا أن تأمره بروايتها أي باستظهارها والراية العلم والراوية البعير أو البغل أو الحمار الذي يستقى عليه والعامة تسمي المزادة راوية وهو جائز استعارة والاصل ما ذكرناه ورجل له رواء بالضم أي منظر قلت قد ذكر الرواء في ر أ ى أيضا وهو من أحد الفصلين ظاهر لا منهما ورجل راوية للشعر والهاء للمبالغة وقوم رواء من الماء بالكسر والمد والروي حرف القافية يقال قصيدتان على روي واحد والروي أيضا سحابة عظيمة القطر شديدة الوقع مثل السقي ويقال شرب شربا رويا روية في ر وى وفي ر وأ ر ي ب الريب الشك والاسم الريبة وهي التهمة والشك ورابني فلان من باب باع إذا رأيت منه ما يريبك وتكرهه واستربت به مثله وهذيل تقول أرابني وأراب الرجل صار ذا ريبة فهو مريب وارتاب فيه شك وريب المنون حوادث الدهر ر ي ث راث علي خبره أبطأ وبابه باع وفي المثل رب عجلة وهبت ريثا ريح في ر وح ريحان في ر وح ر ي ش الريش للطائر الواحدة ريشة ويجمع على أرياش وراش السهم ألزق عليه

[ 144 ]

الريش فهو مريش بوزن مبيع وبابه باع وراش فلانا أصلح حاله وهو على التشبيه والريش والرياش بمعنى وهو اللباس الفاخر ومنه قوله تعالى * (وريشا ولباس التقوى * (وقيل الريش والرياش المال والخصب والمعاش ر ي ط الريطة الملاءة إذا كانت قطعة واحدة ولم تكن لفقين والجمع ريط ورياط ر ي ع الريع بالفتح النماء والزيادة وأرض مريعة بالفتح بوزن مبيعة أي مخصبة وريعان كل شئ أوله ومنه ريعان الشباب وفرس رائع أي جواد والريع بالكسر المرتفع من الارض وقيل الجبل ومنه قوله تعالى * (أتبنون بكل ريع آية تعبثون * ( ر ي ف الريف أرض فيها زرع وخصب والجمع أرياف ر ي ق الريق الرضاب وجمعه أرياق ر ي م أبو عمرو مريم مفعل من رام يريم أي برح يقل لا رمت أي لا برحت وهو دعاء بالاقامة أي لا زلت مقيما ر ي ن الرين الطبع والدنس يقال ران ذنبه على قلبه من باب باع وريونا أيضا أي غلب قال أبو عبيدة في قوله تعالى * (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون * (أي غلب وقال الحسن رضي الله عنه هو الذنب على الذنب حتى يسواد القلب وقال أبو عبيد كل ما غلبك فقد ران بك ورانك وران عليك ورين بالرجل إذا وقع فيما لا يستطيع الخروج منه ولا قبل له به وهو في حديث عمر رضي الله عنه وقيل رين به انقطع به ريس في ر أ س ريض في ر وض

[ 145 ]

باب الزاي ز أ ر الزئير كالصرير صوت الاسد في صدره وبابه ضرب وزئيرا أيضا فهو زاءر وفيه لغة أخرى من باب طرب فهو زئر وتزأر الاسد أيضا تزؤورا ز أ ن كلب زئتي بالهمز وهو القصير ولا تقل صيني والزؤان بالضم الذي يخالط البر ز ب ب زبب عنبه تزبيبا جعله زبيبا يقال تكلم فلان حتى زبب شدقاه أي خرج الزبد عليهما ز ب د الزبد زبد الماء والبعير والفضة وغيرها وأزبد الشراب وبحر مزبد أي مائج يقذف بالزبد والزبد معروف وزبده من باب نصر أطعمه الزبد وزبده من باب ضرب رضخ له من مال وفي الحديث * (إنا لا نقبل زبد المشركين * (أي رفدهم ز ب ر الزبرة بالضم القطعة من الحديد والجمع زبر قال الله تعالى * (آتوني زبر الحديد * (وزبر أيضا بضم الباء قال الله تعالى * (فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا * (أي قطعا والزبر الزجر والانتهار وبابه نصر والزبر أيضا الكتابة وبابه ضرب ونصر والزبر بالكسر الكتاب والجمع زبور كقدر وقدور ومنه قرأ بعضهم * (وآتينا داود زبورا * (والمزبر كالمبضع القلم والزبور الكتاب وهو فعول بمعنى مفعول من زبر والزبور أيضا كتاب داود عليه السلام والزنبور بضم الزاء الدبر وهي تؤنث والجمع الزنابير والزئبر بكسر الزاء والباء مهموز ما يعلو الثوب الجديد مثل ما يعلو الخز وضم الباء لغة زب ر ج د الزبرجد بوزن السفرجل جوهر معروف ز ب ع الزوبعة الاعصار ويقال أم زوبعة وهي ريح تثير الغبار فيرتفع إلى السماء كأنه عمود ز ب ق انزبق دخل وهو مقلوب ونزقب والزنبق دهن الياسمين والزئبق فارسي معرب وقد عرب بالهمزة ومنهم من يقوله بكسر الباء فيلحقه بالزئبر ودرهم مزأبق والعامة تقول مزبق ز ب ل الزبل السرجين وموضعه مزبلة بفتح الباء وضمها والزبيل القفه فإذا كسرته شددت فقلت زبيل أو زنبيل ز ب ن الزبانية عند العرب الشرط وسمي بذلك بعض الملائكة لدفعهم أهل النار وأصل الزبن الدفع قال الاخفش قال بعضهم واحدهم زباني وقال بعضهم زابن وقال بعضهم زبنية مثل عفرية قال والعرب لا تكاد تعرف هذا وتجعله من الجمع الذي لا واحد له مثل أبابيل وعباديد وزبانيا العقرب قرناها والمزابنة بيع الرطب

[ 146 ]

في رءوس النخل بالتمر ونهي عن ذلك لانه بيع مجازفة من غير كيل ولا وزن ورخص في العرايا وأما الزبون للغبي وللحريف فليس من كلام أهل البادية ز ب ا الزبية الرابية لا يعلوها الماء وفي المثل قد بلغ السيل الزبى والزبية أيضا حفرة تحفر للاسد سميت بذلك لانهم كانوا يحفرونها في موضع عال ز ج ج الزج بالضم الحديدة التي في أسفل الرمح والجمع زججة بوزن عنبة وزجاج بالكسر لا غير والزجج بفتحتين دقة في الحاجبين وطول والرجل أزج وجمع الزجاجة زجاج بضم الزاي وكسرها وفتحها ز ج ر الزجر المنع والنهي وزجره فانزجر وازدجره فازدجر والزجر أيضا العيافلة وهو ضرب من التكهن تقول زجرت أن يكون كذا وكذا وزجر البعير ساقه وباب الثلاثة نصر ز ج ل الزجل بفتحتين الصوت يقال سحاب زجل أي ذو رعد والزنجبيل معروف والزنجبيل أيضا الخمر ز ج ا زجى الشئ تزجية دفعه برفق يقال كيف تزجي الايام أي كيف تدافعها وتزجى بكذا اكتفى به وأزجى الابل ساقها والمزجى الشئ القليل وبضاعة مزجاة قليلة والريح تزجي السحاب والبقرة تزجي ولدها أي تسوقه ز ح ح زحزحه عن كذا باعده وتزحزح تنحى ز ح ر الزحير استطلاق البطن وكذا الزحار بالضم والزحير أيضا التنفس بشدة يقال زحرت المرأة عند الولادة وبابه ضرب وقطع زحزح في ز ح ح ز ح ف زحف إليه مشى وبابه قطع وتزحف إليه تمشي وتزحف إليه تمشي ز ح ل زحل عن مكانه تنحى وتباعد وبابه خضع وتزحل مثله وزحل نجم من الخنس لا ينصرف مثل عمر ز ح ل ق الزحلقة كالدحرجة وقد تزحلق ز ح م الزحمة الزحام يقال زحمه يزحمه بفتح الحاء فيهما زحمة وأزحمه أيضا وازدحم القوم على كذا وتزاحموا عليه ز خ خ زخه دفعه في وهدة وفي حديث أبي موسى * (من يتبع القرآن يهبط به على رياض الجنة ومن يتبعه القرآن يزخ في قفاه حتى يقذف به في نار جهنم * (ز خ ر زخر الوادي امتد جدا وارتفع وبحر زاخر وبابه خضع زخ رف الزخرف الذهب ثم يشبه به كل مموه مزور والمزخرف المزين ز ر ب الزرابي النمارق قلت النمارق الوسائد وهي مذكورة قبل آية الزرابي فكيف يكون الزرابي النمارق وإنما هي الطنافس المخملة والبسط ز ر د زرد اللقمة بلعها وبابه فهم وكذا ازدرد والزرد كالسرد وزنا ومعنى وهو تداخل حلق الدرع بعضها في بعض والزرد بفتحتين الدرع المزرودة والزراد بتشديد الراء صانعها وزرود بوزن ثمود موضع ز ر د م الزردمة موضع الازدرام وهو الابتلاع ز ر ر الزر بالكسر واحد أزرار القميص والزر بالفتح مصدر زر القميص إذا شد أزاره وبابه رد يقال ازرر عليك قميصك وزره وزره وزره بفتح الراء وضمها وكسرها وازررت القميص إذا جعلت له أزرارا فتزرر والزرزر بوزن الهدهد

[ 147 ]

طائر وقد زرزر أي صوت ز ر ج ن الزرجون بالتحريك الخمر وقيل الكرم قال الاصمعي هي فارسية معربة أي لون الذهب وقال الجرمي هو صبغ أحمر ز ر ع الزرع واحد الزروع وموضعه مزرعة ومزدرع والزرع أيضا طرح البذر والزرع أيضا الانبات يقال زرعه الله أي أنبته ومنه قوله تعالى * (أأنتم تزرعونه أن نحن الزارعون * (وبابهما قطع وازدرع فلان أي احترث والمزارعة معروفة ز ر ف الزرافة بضم الزاي وفتحها مخففة الفاء دابة ز ر ق رجل أزرق العين بين الزرق بفتحتين والمرأة زرقاء وقد زرقت عينه من باب طرب والاسم الزرقة وتسمى الاسنة زرقا للونها وزرق الطائر ذرق وبابه ضربونصر وزرقت عينه نحوي إذا انقلبت وظهر بياضها والمزراق رمح قصير وزرقه بالمزراق رماه به وبابه نصر ونصل أزرق بين الزرق أي شديد الصفاء ويقال للماء الصافي أزرق والزورق ضرب من السفن ز ر م زرم البول بالكسر انقطع وأزرمه غيره وفي الحديث * (لا تزرموه * (أي لا تقطعوا عليه بوله ز رم ق الزرمانقة جبة صوف وفي الحديث * (أن موسى عليه السلام لما أتى فرعون أتاه وعليه زرمانقة * (يعني جبة صوف وقال أبو بعيد أراها عبرانية قال والتفسير هو في الحديث وقيل هو فارسي معرب وأصله اشتر بانه أي متاع الجمال ز ر ى زرى عليه فعله عابه يزري بالكسر زراية بوزن حكاية وتزري عليه أيضا وقال أبو عمرو الزاري على الانسان الذي يعده شيئا وينكر عليه فعله والازراء التهاون بالشئ يقال أزرى به إذا قصر به وازدراه أي حقره ز ط ط الزط جيل من الناس الواحد زطي ز ع ج أزعجه أقلقه وقلعه من مكانه وانزعج هو ز ع ر الزعر قلة الشعر وبابه طرب فهو أزعر والزعارة بتشديد الراء شراسة الخلق ولا فعل له والزعرور كالعصفور السئ الخلق والعامة تقول رجل زعر وفيه زعارة والزعرور أيضا ثمرة معروفة ز ع ز ع الزعزعة تحريك الشئ يقال زعزعه فتزعزع وريح زعزعان وزعزع وزعزاع والجمع زعازع أي تزعزع الاشياء ز ع ف ر الزعفران جمعه زعافر كترجمان وتراجم وصحصحان وصحاصح وزعفر الثوب صبغه به ز ع ق الزعق الصياح وقد زعق به من باب قطع والماء الزعاق الملح ز ع م زعم يزعم بالضم زعما بالحركات الثلاث على زاي المصدر أي قال وزعم به كفل وبابه نصر وزعامة أيضا بفتح الزاي والزعيم الكفيل وفي الحديث * (الزعيم غارم * (والزعامة أيضا السيادة وزعيم القوم سيدهم ز غ ب الزغب بفتحتين الشعيرات الصفر على ريش الفرخ ز ف ت الزفت كالقير قلت قال الازهري الزفت القير وجرة مزفتة أي مطلية بالزفت ز ف ر الزفير أول صوت الحمار والشهيق آخره لان الزفير إدخال النفس والشهيق إخراجه وقد زفر يزفر بالكسر زفيرا والاسم الزفرة والجمع

[ 148 ]

زفرات بفتح الفاء لانه اسم لا نعت وربما سكنها الشاعر للضرورة ز ف ف زف العروس إلى زوجها من باب رد وزفافا أيضا بالكسر وأزفها وازدفها بمعنى وزف القوم في مشيهم يزفون بالكسر زفيفا أسرعوا ومنه قوله تعالى * (فأقبلوا إليهم يزفون * (زفيف في وز ف وفي ز ف ف ز ق ق الزق السقاء وجمع القلة أزقاق والكثير زقاق وزقان مثل ذئاب وذؤبان والزقاق السكة يذكر ويؤنث وجمعه زقان وأزقة مثل حوار وحوران وأحورة وزق الطائر فرخه أطعمه بفية وبابه رد والزقزقة ترقيص الطفل زق م الزقوم اسم طعام لهم فيه تمر وزبد والزقم أكله وبابه نصر قال ابن عباس رضى الله عنهما لما نزل قوله تعالى * (إن شجرة الزقوم طعام الأثيم) قال أبو جهل التمر بالزبد نتزقمه أي نتلقمه فأنزل الله تعالى (إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم) الاية ز ك ر الزكرة بالضم زقيق للشراب وتزكر بطن الصبي امتلا وزكريا فيه ثلاث لغات المد والقصر وحذف الالف فإن مددت أو قصرت لم تصرف وإن حذفت الالف صرفت ز ك م الزكام معروف وقد زكم الرجل على ما لم يسم فاعله وأزكمه الله فهو مزكوم بني على زكم ز ك ا زكاة المال معروفة وزكى ماله تزكية أدى عنه زكاتها وزكى نفسه أيضا مدحها وقوله تعالى * (وتزكيهم بها * (قالوا تطهرهم بها وزكاه أيضا أخذ زكاته وتزكى تصدق وزكا الزرع زكاء بالفتح والمد أي نما وغلام زكي أي زاك وقد زكا من باب سما وزكاء أيضا ز ل ج مكان زلج وزلج مثل فلس وفرس أي زلق والتزلج التزلق ز ل ف أزلفه قربه والزلفة والزلفى القربة والمنزلة ومنه قوله تعالى * (وما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى * (وهو اسم المصدر كأنه قال بالتي تقربكم عندنا إزلافا والزلفة أيضا الطائفة من أول الليل والجمع زلف وزلفات ومزدلفة موضع بمكة ز ل ق مكان زلق بالتحريك أي دحض وهو في الاصل مصدر زلقت رجله من باب طرب وأزلقها غيره والمزلق والمزلقة الموضع الذي لا يثبت عليه قدم وكذلك الزلاقة وقوله تعالى * (فتصبح صعيدا زلقا * (أي أرضا ملساء ليس بها شئ وزلق رأسه حلقه وبابه ضرب وكذلك أزلقه وزلقه والزليق بضم الزاي وتشديد اللام وفتحها ضرب من الخوخ أملس ز ل ل زل في طين أو منطق يزل بالكسر زليلا وقال الفراء زل يزل بالفتح زللا والاسم الزلة واستزله غيره أزله و زلزل الله الارض زلزلة وزلزالا بالكسر فتزلزلت هي والزلزال بالفتح الاسم والزلازل الشدائد والمزلة بفتح الزاء وكسرها المكان الدحض وهو موضع الزلل وماء زلال أي عذب وأزل إليه نعمة أسداها وفي الحديث * (من أزلت إليه نعمة فليشكرها * (والزلية واحدة الزلالي ز ل م الزلم بفتحتين القدح وكذا الزلم بضم الزاي والجمع الازلام وهي السهام التي كان أهل الجاهلية يستقسمون بها ز م ر الزمرة بالضم الجماعة والزمر الجماعات والمزمار واحد المزامير وقد زمر الرجل من باب ضرب ونصر فهو زمار ولا يقال زامر ويقال للمرأة زامرة ولا يقال زمارة ز م ر ذ الزمرذ بضم الراء وتشديدها الزبرجد المعروف وهو معرب ز م ع قال الخليل أزمع على الامر ثبت

[ 149 ]

عليه عزمه وقال الكسائي يقال أزمع الامر ولا يقال أزمع عليه وقال الفراء يقال أزمع الامر وأزمع عليه كما يقال أجمع الامر وأجمع عليه والزمع بفتحتين الدهش وقد زمع أي خرق من خوف وبابه طرب ز م ل الزاملة بعير يستظهر به الرجل يحمل متاعه وطعامه عليه والمزاملة المعادلة على البعير وزمله في ثوبه لفه وتزمل بثيابه تدثر ز م م الزمام الخيط الذي يشد في البرة أو في الخشاش ثم يشد في طرفه المقود وقد يسمى المقود زماما وزم البعير خطمه وبابه رد وزم أي تقدم في السير وزم بأنفه تكبر فهو زام والزمزمة صوت الرعد عن أبي زيد وهي أيضا كلام المجوس عند أكلهم وزمزم اسم بئر بمكة ز م ن الزمن والزمان اسم لقليل الوقت وكثيره وجمعه أزمان وأزمنة وأزمن وعامله مزامنة من الزمن كما يقال مشاهرة من الشهر والزمانة آفة في الحيوانات ورجل زمن أي مبتلى بين الزمانة وقد زمن من باب سلم ز م ه ر الزمهرير شدة البرد قلت وقال ثعلب الزمهرير أيضا القمر في لغة طي وأنشد وليلة ظلامها قد اعتكر قطعتها والزمهرير ما زهر وبه فسر بعضهم قوله تعالى * (ولا زمهريرا * (أي فيها من الضياء والنور ما لا يحتاجون معه إلى شمس ولا قمر ز ن أ زنأ في الجبل صعدوبابه قطع وخضع والزناء بوزن القضاء الحاقن وفي الحديث * (نهى أن يصلي الرجل وهو زناء * (ز ن ج الزنج جيل من السودان وهم الزنوج قال أبو عمرو زنج وزنجي وزنجي بفتح الزاي وكسرها في الكل ز ن خ زنخ الدهن تغير فهو زنخ وبابه طرب ز ن د الزند موصل طرف الذراع في الكف وهما زندان الكوع والكرسوع والزند أيضا العود الذي تقدح به النار وهو الاعلى والزندة السفلى فيها ثقب وهي الانثى فإذا اجتمعا قيل زندان ولم يقل زندتان والجمع زناد بالكسر وأزند وأزناد وثوب مزند بتشديد النون أي قليل العرض زن د ق الزنديق من الثنوية وهو فارسي معرب وجمعه زنادقة وقد تزندق والاسم الزندقة ز ن ر الزنار حزام للنصارى ز ن ق الزناق تحت الحنك في الجلد وقد زنق فرسه من باب ضرب والزناق أيضا من الحلي المخنقة ز ن م في الحديث * (الضائنة الزنمة * أي الكريمة والزنيم المستلحق في قوم ليس منهم لا يحتاج إليه فكأنه فيهم زنمة وهي شئ يكون للمعز في أذنها كالقرط وهي أيضا شئ يقطع من أذن البعير ويترك معلقا وقوله تعالى * (عتل بعد ذلك زنيم * (قال عكرمة هو اللئيم الذي يعرف بلؤمه كما تعرف الشاة بزنمتها ز ه د الزهد ضد الرغبة تقول زهد فيه وزهد عنه من باب سلم وزهدا أيضا وزهد يزهد بالفتح فيهما زهدا وزهادة بالفتح لغة فيه والتزهد التعبد والتزهيد ضد الترغيب و المزهد بوزن المرشد القليل المال وفي الحديث * (أفضل الناس مؤمن مزهد * (ز ه ر زهرة الدنيا بالسكون غضارتها وحسنها وزهرة النبت أيضا نوره وكذلك الزهرة بفتحتين والزهرة بفتح الهاء نجم وزهرت النار أضاءت وبابه خضع وأزهرها غيرها

[ 150 ]

والازهر النير ويسمى القمر الازهر والازهران الشمس والقمر ورجل أزهر أي أبيض مشرق الوجه والمرأة زهراء وأزهر النبت ظهر زهره والمزهر بالكسر العود الذي يضرب به والازدهار بالشئ الاحتفاظ به وفي الحديث * (ازدهر بهذا * (أي احتفظ به ز ه ق زهقت نفسه خرجت ومنه قوله تعالى * (وتزهق أنفسهم وهم كافرون * (وزهق الباطل أي اضمحل وبابهما خضع وزهقت نفسه بالكسر زهوقا لغة فيه عند بعضهم ز ه م الزهمة الريح المنتنة والزهم بفتحتين مصدر زهمت يده من الزهومة فهي زهمة أي دسمة وبابه طرب ز ه ا الزهو البسر الملون يقال إذا ظهرت الحمرة والصفرة في النخل فقد ظهفيه الزهو وأهل الحجاز يقولون الزهو بالضم وقد زها النخل من باب عدا وأزهى أيضا لغة حكاها أبو زيد ولم يعرفها الاصمعي والزهو أيضا المنظر الحسن يقال زهي شئ لعينيك على ما لم يسم فاعله والزهو أيضا الكبر والفخر وقد زهي الرجل فهو مزهو أي تكبر وللعرب أحرف لا يتكلمون بها إلا على سبيل المفعول به وإن كانت بمعنى الفاعل مثل قولهم زهي الرجل وعني بالامر ونتجت الناقة والشاة وأشباهها وحكى بن دريد زها يزهو زهوا أي تكبر غير مجهول ومنه قولهم ما أزهاه لان ما لم يسم فاعله لا يتعجب منه وزهاه وازدهاه استخفه وتهاون به ومنه قولهم فلان لا يزدهى بخديعة وقولهم هم زهاء مائة أي قدر مائة وحكى بعضهم الزهو الباطل والكذب ز وج الزوج البعل والزوج أيضا المرأة قال الله تعالى * (اسكن أنت وزوجك الجنة * (ويقال لها زوجة أيضا قال يونس ليس من كلام العرب زوجه بامرأة بالباء ولا تزوج بامرأة بل بحذفها فيهما وقوله تعالى * (وزوجناهم بحور عين * (أي قرناهم بهن من قوله تعالى * (احشروا الذين ظلموا وأزواجهم * (أي وقرناءهم وقال الفراء تزوج بامرأة لغة وامرأة مزواج بكسر الميم أي كثيرة التزوج والتزاوج والمزاوجة والازدواج بمعنى والزوج ضد الفرد وكل واحد منهما يسمى زوجا أيضا يقال للاثنين هما زوجان وهما زوج كما يقال هما سيان وهما سواء وتقول عندي زوجا حمام يعني ذكرا وأنثى وعندي زوجا نعل قال الله تعالى * (من كل زوجين اثنين * (وقال * (ثمانية أزواج * (وفسرها بثمانية أفراد ز ود الزاد طعام يتخذ للسفر وزوده فتزود والمزود بالكسرما يجعل فيه الزاد والعرب تلقب العجم برقاب المزاود ز ور الزور الكذب والزور بالفتح أعلى الصدر وهو أيضا الزائرون يقال رجل زائر وقوم زور وزوار مثل سافر وسفر وسفار ونسوة زور أيضا وزوز مثل نوم ونوح وزائرات والزوراء دجلة بغداد وقد ازور عن الشئ ازورارا أي عدل عنه وانحرف وازوار عنه ازويرارا و تزاور عنه تزاورا كله بمعنى وقرئ * (تزاور عن كهفهم * (وهو مدغم تتزاور وزاره من باب قال وكتب وزوارة بضم الزاي والزورة المرة الواحدة واستزاره سأله أن يزوره و تزاوروا زار بعضهم بعضا وازدار افتعل من الزيارة والتزوير تزيين الكذب وزور الشئ تزويرا حسنه وقومه والمزار الزيارة وموضع الزيارة أيضاو الزير من الاوتار الدقيق والزيار بالكسر ما يزير به البيطار الدابة أيلوي به جحفلتها ز وق الزاووق الزئبق في لغة أهل المدينة وهو يقع في التزاويق لانه يجعل مع الذهب على الحديد ثم يدخل في النار فيذهب منه ويبقى الذهب ثم قيل لكل منقش مزوق وإن لم

[ 151 ]

يكن فيه الزئبق وزوق الكلام والكتاب حسنه وقومه وزيق القميص ما أحاط بالعنق ز ول الازديال الازالة والمزاولة كالمحاولة والمعالجة وتزاولوا تعالجوا وزال الشئ من مكانه يزول زوالا وأزاله غيره وزوله تزويلا فانزال وما زال فلان يفعل كذا ز ون الزوان بالكسر حب يخالط البر والزوان بالضم مثله وقد يهمز المضموم كما مر ز وى الزاوية واحدة الزوايا وزوى الشئ يزويه زيا جمعه وقبضه وفي الحديث * (زويت لي الارض فأريت مشارقها ومغاربها * (وانزوت الجلدة في النار اجتمعت وتقبضت والزي اللباس والهيئة وزوى الرجل ما بين عينيه وزوى المال عن وارثه والزاي حرف يمد ويقصر ولا يكتب إلا بياء بعد الالف ز ي ت زات الطعام جعل فيه الزيت فهو طعام مزيت ومزيوت وزات القوم جعل أدمهم الزيت وبابهما باع وزيتهم تزييتا زودتهم الزيت وهم يستزيتون بوزن يستعينون أي يستوهبون الزيت ز ي ح زاح بعد وذهب وبابه باع وأزاحه غيره ز ي د الزيادة النمو وبابه باع وزيادة أيضا وزاده الله خيرا قلت يقال زاد الشئ وزاده غيره فهو لازم ومتعد إلى مفعولين وقولك زاد المال درهما والبر مدا فدرهما ومدا تمييز اه كلامي والمزيد بكسر الزاي الزيادة واستزاده استقصره وتزيد السعر أي غلا والتزيد في الحديث الكذب والمزادة بالفتح الرواية والجمع مزاد ومزايد ز ي غ الزيغ الميل وبابه باع وزاغ البصر كل وزاغت الشمس مالت وذلك إذا فاء الفئ ز ي ف درهم زيف وزائف وقد زافت عليه الدراهم وزيفها غيره ز ي ل زلت الشئ من مكانه من باب باع لغة في أزلته وزيله فتزيل أي فرقه فتفرق ومنه قوله تعالى * (فزيلنا بينهم * (والمزايلة المفارقة يقال زايله مزايلة وزيالا أفارقه والتزايل التباين ز ي ن الزينة ما يتزين به ويوم الزينة يوم العيد والزين ضد الشين وزانه من باب باع وزينه تزيينا مثله والحجام مزين وتزين وازدان بمعنى ويقال أزينت الارض بعشبها وازينت مثله وأصله تزينت فأدغم

[ 152 ]

باب السين السين حرف من حروف المعجم وهي من حروف الزيادات وقد تخلص الفعل للاستقبال تقول سيفعل وقوله تعالى * (يس * (كقوله * (الم * (وحم * (في أوائل السور وقال عكرمة معناه يا انسان لانه قال * (إنك لمن المرسلين) س أ ر السؤر جمعه أسئار وقد أسار يقال إذا شربت فأسئر أي أبق شيئا من الشراب في قعر الاناء والنعت منه سئار على غير قياس لان قياسه مسئر ونظيره أجبره فهو جبار س أ ل السؤل ما يسأله الانسان وقرئ * (أوتيت سؤلك يا موسى * (بالهمز وبغيره وسأله الشئ وسأله عن الشئ سؤالا ومسألة وقوله تعالى * (سأل سائل بعذاب واقع * (أي عن عذاب واقع قال الاخفش يقال خرجنا نسأل عن فلان وبفلان وقد تخفف همزته فيقال سأل يسأل والامر منه سل ومن الاول اسأل ورجل سؤلة بوزن همزة كثير السؤال وتساءلوا سأل بعضهم بعضا س أ م سئم من الشئ من باب طرب وسآما بالمد وسأمة أي مله ورجل سئوم سائبة في س ي ب سائمة في س وم ساحة في س وح ساعة في س وع س ب أ سبأ اسم رجل يصرف ولا يصرف س ب ب السب الشتم والقطع والطعن وبابه رد والتساب التشاتم والتقاطع وهذا سبة عليه بالضم أي عار يسب به ورجل سبة يسبه الناس وسببة كهمزة يسب الناس والسبب الحبل وكل شئ يتوصل به إلى غيره وأسباب السماء نواحيها س ب ت السبت الراحة والدهر وحلق الرأس وضرب العنق ومنه يسمى يوم السبت لانقطاع الايام عنده وجمعه أسبت وسبوت والسبت أيضا قيام اليهود بأمر سبتهم ومنه قوله تعالى * (يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون * (وباب الاربعة ضرب وأسبت اليهودي دخل في السبت والسبات النوم وأصله الراحة ومنه قوله تعالى * (وجعلنا نومكم سباتا * (وبابه نصر والمسبوت الميت والمغشي عليه س ب ج السبج بفتحتين الخرز الاسود س ب ح السباحة بالكسر العوم وقد سبح يسبح بالفتح فيهما والسبح الفراغ والسبح أيضا التصرف في المعاش وبابهما قطع وقيل في قوله تعالى * (سبحا طويلا * (أي فراغا

[ 153 ]

طويلا وقال أبو عبيدة متقلبا طويلا وقيل هو الفراغ والمجئ والذهاب والسبحة خرزات يسبح بها وهي أيضا التطوع من الذكر والصلاة تقول منه قضيت سبحتي والتسبيح التنزيه وسبحان الله معناه التنزيه لله وهو نصب على المصدر كأنه قال أبرئ الله من كل سوء براءة وسبحات وجه الله تعالى بضمتين جلالته وسبوح من صفات الله تعالى قال ثعلب كل اسم على فعول فهو مفتوح الاول إلا أن السبوح والقدوس فان الضم فيهما أكثر وكذلك الذروح وقال سيبويه ليس في الكلام فعول بالضم وقد مر في ذ ر ح س ب ح ل سبحل الرجل قال سبحان الله س ب خ البخة بفتح الباء واحدة السباخ وأرض سبخة بكسر الباء ذات سباخ قلت أرض سبخة أي ذات ملح ونز ويقال سبخ الله عنه الحمى تسبيخا أي خففها وفي الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام قال لعائشة رضي الله عنها حين دعت على سارق سرقها لا تسبخي عنه بدعائك عليه * (أي لا تخففي عنه إثمه والسبخ بوزن الفلس الفراغ والنوم وقرأ بعضهم * (إن لك في النهار سبخا طويلا * (أي فراغا س ب د ماله سبد ولا لبد بفتح الباء فيهما أي قليل ولا كثير والسبد من الشعر واللبد من الصوف والتسبيد ترك الاذهان وفي الحديث * (قدم بن عباس رضي الله عنه مكة مسبدا رأسه * (س ب ر سبر الجرح نظر ما غوره وبابه نصر والمسبار بالكسر ما يسبر به الجرح والسبار بالكسر أيضا مثله وكل أمر رزته فقد سبرته والسبرة بفتح السين الغداة الباردة وفي الحديث * (إسباغ الوضوء في السبرات * (والسبر بكسر السين الهيئة يقال فلان حسن الحبر والسبر إذا كان جميلا حسن الهيئة س ب ط شعر سبط بفتح الباء وكسرها أي مسترسل غير جعد وقد سبط شعره من باب طرب ورجل سبط الشعر وسبط الجسم وسبط الجسم أيضا مثل فخذوفخذ إذا كان حسن القد والاستواء والسبط واحد الاسباط وهم ولد الولد والاسباط من بني إسرائيل كالقبائل من العرب وقوله تعالى * (وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما * (إنما أنث لانه أراد اثنتي عشرة فرقة ثم أخبر أن الفرق أسباط وليس الاسباط بتفسير وإنما هو بدل من اثنتي عشرة لان التفسير لا يكون إلا واحدا منكرا كقولك اثني عشر درهما ولا يجوز دراهم والساباط سقيفة بين حائطين تحتها طريق والجمع سوابيط وساباطات والسباطة بالضم الكناسة وسباط اسم شهر بالرومية س ب ع السبع جزء من سبعة وسبع القوم صار سابعهم أو أخذ سبع أموالهم وبابه قطع والسبع بضم الباء واحد السباع والسبعة اللبؤة وأرض مسبعة بوزن متربة ذات سباع والسبيع السبع والاسبوع من الايام وطاف بالبيت أسبوعا أي سبع مرات وثلاثة أسابيع وسبع الشئ تسبيعا جعله سبعة وقولهم وز سبعة يعنون به سبعة مثاقيل س ب غ شئ سابغ أي كامل واف وسبغت النعمة اتسعت وبابه دخل وأسبغ الله عليه النعمة أتمها وإسباغ الوضوء إتمامه وذنب سابغ أي واف والسابغة الدرع الواسعة س ب ق سابقه فسبقه من باب ضرب واستبقا في العدو أي تسابقا وقيل في قوله تعالى * (إنا ذهبنا نستبق * (أي ننتضل والسبق بفتحتين الخطر الذي يوضع بين أهل السباق وسباقا البازي قيداه من سير أو غيره س ب ك سبك الفضة وغيرها أذابها وبابه

[ 154 ]

ضرب والفضة سبيكة وجمعها سبائك والسنبك طرف مقدم الحافر وجمعه سنابك وفي الحديث * (تخرجكم الروم منها كفرا كفرا إلى سنبك من الارض * (شبه الارض التي يخرجون إليها بالسنبك في غلظه وقلة خيره س ب ل السبل بالتحريك السنبل وقد أسبل الزرع خرج سنبله وأسبل المطر والدمع هطل وأسبل إزاره أرخاه والسبل داء في العين شبه غشاوة كأنها نسج العنكبوت بعروق حمر والسبيل الطريق يذكر ويؤنث قال الله تعالى * (قل هذه سبيلي * (وقال * (وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا * (وسبل ضيعته تسبيلا جعلها في سبيل الله وقوله تعالى * (ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا * (أي سببا ووصلة والسابلة أبناء السبيل المختلفة في الطرقات والسبلة الشارب والجمع السبال والسنبلة واحدة سنابل الزرع وقد سنبل الزرع خرج سنبله وسلسبيل اسم عين في الجنة قال الله تعالى * (عينا فيها تسمى سلسبيلا * (قال الاخفش هي معرفة ولكن لما كانت رأس آية وكانت مفتوحة زيدت فيها الالف كما قال الله تعالى * (كانت قواريرا قوارير) س ب ه ل جاء الرجل يمشي سبهللا إذا جاء وذهب في غير شئ وقال عمر رضي الله تعالى عنه إني لاكره أن أرى أحدكم سبهللا لا في عمل دنيا ولا في عمل آخرة س ب ا السبي والسباء لاسوقد سبيت العدو أسرته وبابه رمى وسباء أيضا بالكسر والمد واستبيته مثلو السابياء النتاج وفي الحديث * (تسعة أعشراء البركة في التجارة وعشر في السابياء) * س ت ت تقول عندي ستة رجال ونسوة بالجر أي ثلاثة رجال وثلاث نسوة فإن قلت ونسوة بالرفع كان عندك ستة رجال وكان عندك نسوة وكذا كل عدد احتمل أن يفرد منه جمعان مما زاد على الستة فلك فيه الوجهان فأما إذا كان عدد لا يحتمل أن يفرد منه جمعان كالخمسة والاربعة والثلاثة فالرفع لا غير تقول عندي خمسة رجال ونسوة ولا يكون للجر مساغ قلت * (قال الازهري وهذا قول جميع النحويين س ت ر الستر جمعه ستور وأستار والسترة ما يستر به كائنا ما كان وكذا الستارة والجمع الستائر وستر الشئ‌غطاه وبابه نصر فاستتر هو وتستر أي تغطى وجارية مسترة أي مخدرة وقوله تعالى * (حجابا مستورا * (أي حجاب على حجاب فالاول مستور بالثاني أراد بذلك كثافة الحجاب لانه جعل على قلوبهم أكنة وفي آذانهم وقرا وقيل هو مفعول بمعنى فاعل كقوله تعالى * (إنه كان وعده مأتيا * (أي آتيا ورجل مستور وستير أي عفيف والمرأة ستيرة والاستار بالكسر في العدد أربعة والاستار أيضا وزن أربعة مثاقيل ونصف س ت ق درهم ستوق بفتح السين وضمها أي زيف نبهرج وكل ما كان على هذا المثال فهو مفتوح الاول إلا أربعة أحرف جاءت نوادر وهي سبوح وقدوس وذروح وستوق فإنها تضم وتفتح س ج د سجد خضع ومنه سجود الصلاة وهو وضع الجبهة على الارض وبابه دخل والاسم السجدة بكسر السين وسورة السجدة بفتح السين والسجادة الخمرة قلت الخمرة سجادة صغيرة تعمل من سعف النخل وترمل بالخيوط ز والمسجد بكسر الجيم وفتحها معروف قال الفراء ما كان على فعل يفعل كدخل يدخل فالمفعل منه بفتح العين اسما كان أو مصدرا تقول دخل مدخلا وهذا مدخله إلا أحرفا من الاسماء ألزموها كسر العين منها المسجد والمطلع والمغرب والمشرق والمسقط والمفر والمجزر والمسكن والمرفق من رفق يرفق والمنبت من نبت

[ 155 ]

ينبت والمنسك من نسك ينسك فجعلوا الكسر علامة للاسم وربما فتحه بعض العرب في الاسم وقد روي مسكن و مسكن وسمعنا المسجد والمسجد والمطلع والمطلع والفتح في كله جائز وإن لم نسمعه وما كان من باب فعل يفعل كجلس يجلس فالمكان بالكسر والمصدر بالفتح للفرق بينهما تقول نزل منزلا بفتح الزاي يعني نزولا وهذا منزله بالكسر أي داره وهذا الباب مخصوص بهذا الفرق وغيره من الابواب يكون المكان والمصدر منه كلاهما مفتوح العين إلا ما استثناه والمسجد بفتح الجيم جبهة الرجل حين يصيبه أثر السجود والآراب السبعة مساجد س ج ر سجر التنور أحماه وسجر الهنر ملاه ومنه البحر المسجور وبابهما نصر والسجور بالفتح ما يسجر به التنور والساجور خشبة تجعل في عنق الكلب يقال كلب مسوجر س ج س ج يوم سجسج بوزن جعفر لا حر فيه ولا برد وفي الحديث * (الجنة سجسج * س ج ع السضجع الكلام المقفى والجمع أسجاع وأساجيع وقد سجع الرجل من باب قطع وسجع أيضا تسجيعا وكلام مسجع وسجعت الحمامة هدرت وسجعت الناقة مدت حنينها على جهة واحدة س ج ل السجل مذكر وهو الدلو إذا كان فيه ماء قل أو كثر ولا يقال لها وهي فارغة سجل ولا ذنوب والجمع سجال قلت قال الازهري والفارابي وغيرهما السجل الدلو الملاى والسجل الصك وقد سجل الحاكم تسجيلا وقوله تعالى * (حجارة من سجيل * (قالوا هي حجارة من طين طبخت بنار جهنم مكتوب فيها أسماء القوم لقوله تعالى في آية أخرى * (لنرسل عليهم حجارة من طين * ( والسجنجل المرآة وهو رومي معرب س ج م سجم الدمع سأل وبابه دخل وسجاما أيضا بالكسر وانسجم وسجمت العين دمعها وعين سجوم س ج ن السجن الحبس وقد سجنه من باب نصر قلت يقال ليس شئ أحق بطول سجن من لسان نقله الفارابي وسجين موضع فيه كتاب الفجار وقال بن عباس رضي الله تعالى عنهما هو دواوينهم قال أبو عبيدة هو فعيل من السجن س ج ا السجية الخلق والطبيعة وقد سجا الشئ من باب سما سكن ودام وقوله تعالى * (والليل إذا سجى * (أي دام وسكن ومنه البحر الساجي وطرف ساج أي ساكن وسجى الميت تسجية أي مدعليه ثوبا س ح ب السحابة الغيم وجمعها سحاب وسحب بضمتين وسحائب س ح ت السحت بسكون الحاء وضمها الحرام وأسحت في تجارته إذا اكتسب السحت وسحته من باب قطع وأسحته أيضا استأصله وقرئ * (فيسحتكم بعذاب * (بضم الياء س ح ج سحج جلده فانسحج أي قشره فانقشر وبابه قطع ووجهه سحج بوزن فلس أي قشر س ح ح سح الماء صبه وسح الماء بنفسه سأل من فوق وكذا المطر والدمع وبابهما رد س ح ر السحر بالضم الرئة والجمع أسحار كبرد وأبراد وكذا السحر بالفتح وجمعه سحور كفلس وفلوس وقد يحرك لمكان حرف الحلق فيقال سحر وسحر كنهر ونهر والسحر قبيل الصبح تقول لقيته سحرا إذا أردت به سحر ليلتك لم تصرفه لانه معدول عن الالف واللام وهو معرفة وقد غلب عليه التعريف من غير إضافة ولا ألف ولام وإن أردت به نكرة صرفته قال الله تعالى * (إلا آل لوط نجيناهم بسحر * (والسحرة بالضم

[ 156 ]

السحر الاعلى تقول أتيته بسحوبسحرة وأسحرنا سرنا وقت السحر وأسحرنا صرنا في السحر واستحر الديك صافي السحر والسحور بالفتح ما يتسحر به والسحر الاخذة وكل ما لطف مأخذه ودق فهو سحر وقد سحره يسحره بالفتح سحرا بالكسر والساحر العالم وسحره أيضا خدعه وكذا إذا علله وسحره تسحيرا مثله وقوله تعالى * (إنما أنت من المسحرين * (قيل المسحر المخلوق ذا سحر أي رئة وقيل المعلل س ح ق سحق الشئ فانسحق أي سهكه وبابه قطع والسحق أيضا الثوب البالي والسحق بالضم البعد يقال سحقا له والسحق بضمتين مثله وقد سحق الشئ بالضم سحقا بوزن بعد فهو سحيق أي بعيد وأسحقه الله أبعده وأسحق الثوب أخلق وبلي وإسحاق اسم رجل فإن أردت به الاسم الاعجمي لم تصرفه في المعرفة لانه غير عن جهته فوقع في كلام العرب غير معروف المذهب وإن أردت المصدر من قولك أسحقه السفر إسحاقا أي أبعده صرفته لانه لم يتغير والسمحاق قشرة رقيقة فوق عظم الرأس وبها سميت الشجة إذا بلغت إليها سمحاقا س ح ل السحل الثوب الابيض من الكرسف من ثياب اليمن وكفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب سحولية كرسف ويقال سحول موضع باليمن وهي تنسب إليه والسحالة بالضم ما سقط من الذهب والفضة ونحوهما كالبرادة والساحل شاطئ البحر قال بن دريد هو مقلوب وإنما الماء سحله أي قشره وكشطه س ح م السحمة السواد والأسحم الأسود س ح ن السحنة بفتحتين الهيئة وقد تسكن س ح ا ا لمسحاة كالمجرفة إلا أنها من حديد س خ ت السخت بسكون الخاء الشديد وهو معروف في كلام العرب وهم ربما استعملوا بعض كلام العجم باتفاق وقع بين اللغتين كما قالوا للمسح بوزن الملح بلاس وللصخرة دشت س خ ر سخر منه من باب طرب وسخرا بضمتين ومسخرا بوزن مذهب وحكى أبو زيد سخر به وهو أردأ اللغتين وقال الاخفش سخر منه وبه وضحك منه وبه وهزئ منه وبه كل يقال والاسم السخرية بوزن العشرية والسخري بضم السين وكسرها وقرئ بهما قوله تعالى * (ليتخذ بعضهم بعضا سخريا * (وسخره تسخيرا كلفه عملا بلا أجرة وكذا تسخره والتسخير أيضا التذليل ورجل سخرة كسفرة يسخر منه وسخرة كهمزة يسخر منه الناس س خ ط السخط بفتحتين والسخط بوزن القفل ضد الرضا وقد سخط أي غضب وبابه طرب فهو ساخط وأسخطه أغضبه وتسخط عطاءه استقله س خ ف السخف بوزن القفل رقة العقل وبابه طرب فهو سخيف س خ ل يقال السخلة لولد الغنم من الضأن والمعز ساعة وضعه ذكرا كان أو أنثى وجمعه سخل بوزن فلس وسخال بالكسر س خ م السخمة السواد والاسخم الاسود والسخام بالضم سواد القدر وسخم الله وجهه تسخيما أي سوده س خ ن السخن الحار وقد سخن يسخن بالضم وسخونة وسخن أيضا من باب سهل وتسخين الماء وإسخانه بمعنى وماء مسخن وسخين وأنشد بن الاعرابي مشعشعة كأن الحص فيها

[ 157 ]

إذا ما الماء خالطها سخينا قال وقول من قال جدنا بأموالنا ليس بشئ قلت قد ذكر رحمه الله في س خ ي ضد هذا وماء سخاخين على فعاعيل بالضم وليس في كلام العرب غيره ويوم سخن وساخن وسخنان أي حار وليلة سخنة وسخنانة وسخنة العين ضد قرتها وقد سخنت عينه تسخن مثل طرب يطرب سخنة فهو سخين العين وأسخن الله عينه أي أبكاه والتساخين الخفاف وفي الحديث * (أنه عليه السلام أمرهم أن يسمحوا على المشاوذ والتساخين * (ولا واحد لها مثل التعاشيب العشب المتفرق س خ ا السخاء الجود وقد سخا يسخو وسخي بالكسر سخاء فيهما قال عمرو بن كلثوم مشعشعة كأن الحص فيها إذا ما الماء خالطها سخينا أي جدنا بأموالنا وقول من قال سخينا من السخونة نصب على الحال ليس بشئ قلت قد ذكر رحمه الله تعالى في س خ ن ضد هذا وسخو الرجل من باب ظرف صار سخيا وفلان يتسخى على أصحابه أي يتكلف السخاء س د د التسديد التوفيق للسداد بالفتح وهو الصواب والقصد من القول والعمل والمسدد الذي يعمل بالسداد والقصد وهو أيضا المقوم وسدد رمحه تسديدا ضد عرضه وسد قوله يسد بالكسر سدادا بالفتح صار سديدا وأمر سديد وأسد أي قاصد واستد الشئ استقام قال الشاعر أعلمه الرماية كل يوم فلما استد ساعده رماني قال الاصمعي اشتد بالشين المعجمة ليس بشئ والسدد بفتحتين الاستقامة والصواب مثل السداد بالفتح وسداد القارورة والثغر موضع المخافة بالكسر لا غير ومنه قوله ليوم كريهة وسداد ثغر وهو سده بالخيل والرجال وأما قولهم فيه سداد من عوز وسداد من عيش أي ما تسد به الخلة فيكسر ويفتح والكسر أفصح وسد الثلمة ونحوها من باب رد أي أصلحها وأوثقها والسد بالفتح والضم الجبل والحاجز قلت وفى الديوان وقال بعضهم السد بالضم ما كان من خلق الله وبالفتح ما كان من عمل بني آدم واستدت عيون الخرز وانسدت بمعنى والسدة بالضم باب الدار وفي الحديث * (الشعث الرؤوس الذين لا تفتح لهم السدد * (س د ر السدر شجر النبق الواحدة سدرة والجمع سدرات بسكون الدال وسدرات بفتح الدال وكسرها وسدر بفتح الدال والسيدر نهر وقيل قصر والسادر المتحير وهو أيضا الذي لا يهتم ولا يبالي ما صنع وقول علي رضي الله تعالى عنه أكيلكم بالسيف كيل السندره قيل هو مكيال ضخم س د س سدس الشئ بسكون الدال وضمها جزء من ستة وبعضهم يقول للسدس سديس كما يقال للعشرعشير وأسدس القوم صاروا ستة وسدس القوم من باب نصر أخذ سدس أموالهم وسدسهم من باب ضرب إذا كان سادسهم والسندس البزيون س د ل سدل ثوبه أرخاه وبابه نصر وشعر منسدل س د م السدم بفتحتين الندم والحزن

[ 158 ]

وبابه طرب ورجل سادم نادم وسدمان ندمان وقيل هو اتباع س د ن السادن خادم الكعبة وبيت الاصنام والجمع السدنة وقد سدن من باب نصر وكتب س د ى السدى بفتح السين ضد اللحمة والسداة مثله تقول منه اسدي الثوب والسدى بالضم المهمل يقال إبل سدى أي مهملة وبعضهم يقول سدى بالفتح وأسداها أهملها والسادي السادس بإبدال السين ياء س ر ب السارب الذاهب على وجهه في الارض ومنه قوله تعالى * (وسارب بالنهار * (أي ظاهر وبابه دخل والسرب بالكسر النفس يقال فلان آمن في سربه أي في نفسه وهو أيضا القطيع من القطا والظباء والوحش والخيل والحمر والنساء والسرب بفتحتين بيت في الارض وانسرب الحيوان وتسرب دخل فيه قلت ومنه قوله تعالى * (فاتخذ سبيله في البحر سربا * (والسراب الذي ترانصف النهار كأنه ماء س ر ب ل السربال القميص وسربله فتسربل أي ألبسه السربال س ر ج السرج الرحل وقد أسرجت الدابة والسراج المصباح والمسرجة بوزن المتربة التي فيها الفتيلة والدهن س ر ج ن السرجين بالكسر معرب لانه ليس في الكلام فعيل بالفتح ويقال سرقين أيضا س ر ح السرح بوزن الشرح المال السائم وسرح الماشية من باب قطع وسرحت بنفسها من باب خضع تقول سرحت بالغداة وراحت بالعشي يقال ماله سارحة ولا رائحة أي شئ وتسريح المرأة تطليقها والاسم السراح بالفتح وتسريح الشعر إرساله وحله قبل المشط والسرح أيضا شجر عظام طوال الواحدة سرحة والسرحان بالكسر الذئب وجمعه سراحين والانثى سرحانة س ر د درع مسرودة ومسردة بالتشديد فقيل سردها نسجها وهو تداخل الحلق بعضها في بعض وقيل السرد الثقب والمسرودة المثقوبة وفلان يسرد الحديث إذا كان جيد السياله وسرد الصوم تابعه وقولهم في الاشهر الحرم ثلاثة سرد أي متتابعة وهي ذوالقعدة وذو الحجة والمحرم وواحد فرد وهو رجب وسرد الدرع والحديث والصوم كله من باب نصر س ر د ق السرداق واحد السرادقات التي تمد فوق صحن الدار وكبيت من كرسف أي قطن فهو سرادق يقال بيت مسردق س ر ر السر الذي يكتم وجمعه أسرار والسريرة مثله وجمعها سرائر والسر بالضم ما تقطعه القابلة من سرة الصبي تقول عرفت ذلك قبل أن يقطع سرك ولا تقل سرتك لان السرة لا تقطع وإنما هي الموضع الذي قطع منه السر والسرر بفتح السين وكسرها لغة يقال قطع سرر الصبي وسرره وجمعه أسرة وجمع السرة سرر وسرات وسر الصبي قطع سرره وبابه رد وأما قول أبي ذؤيب بآية ما وقفت والركا ب بين الحجون وبين السرر فإنما عنى به الموضع الذي سر فيه الانبياء عليهم السلام وهو على أربعة أميال من مكة وفي بعض الحديث أنه بالمأزمين من منى كانت فيه دوحة قال بن عمر رضي الله تعالى عنه سر تحتها سبعونبيا أي قطعت سررهم والسرية الامة التي بوأتها بيتا وهي فعيلة منسوبة إلى السر وهو الاخفاء لان الانسان كثيرا ما يسرها ويسترها عن حرته وإنما صمت سينه لان الابنية قد تغير في النسب خاصة كما قالوا في

[ 159 ]

النسبة إلى الدهر دهري وإلى الارض السهلة سهلي بضم أولهما والجمع السراري وقال الاخفش هي مشتقة من السرور لانيسر بها يقال تسرر جارية وتسرى أيضا كما قالوا تظنن وتظني والسرور ضد الحزن وقد سره يسره بالضم سرورا ومسرة أيضا كمبرة وسر الرجل على ما لم يسم فاعله فهو مسرور وجمع السرير أسرة وسرر بضم الراء وبعضهم يفتحها استثقالا لاجتماع الضمتين مع التضعيف وكذا ما أشبهه من الجموع نحو ذليل وذلل وقد يعبر بالسرير عن الملك والنعمة وسرر الشهر بفتحتين آخر ليلة منه وكذا سراره بفتح السين وكسرها وهو مشتق من قولهم استسر القمر أي خفي ليلة السرار فربما كان ليلة وربما كان ليلتين والسرر كالعنب بالكسر ما على الكمأة من القشور والطين وجمعه أسرار والسرر أيضا واحد أسرار الكف والجبهة وهي خطوطها وجمع الجمع أسارير وفي الحديث * (تبرق أسارير وجهه * (والسرار بالكسر لغة في السرر وجمعه أسرة كحمار وأحمرة وسره طعنه في سرته والسراء الرخاء وهو ضد الضراء وأسر الشئ كتمه وأعلنه وفسر بهما قوله تعالى * (وأسروا الندامة * (وأسر إليه حديثا أي أفضى إليه به وأسر إليه المودة وبالمودة وساره في أذنه مسارة وسرارا بالكسر وتساروا تناجوا سرية في س ر ر وفي س ر ا س رط سرط الشئ بلعه وبابه فهم واسترطه ابتلعه وفي المثل لا تكن حلوا فتسرط ولا مرا فتعقى أي ترمى من الفم للمرارة وقولهم الاخذ سريطى والقضاء ضريطى أي يسترط ما يأخذ من الدين فإذا تقاضاه صاحبه أضرط به وحكي الاخذ سريط والقضاء ضريط والسرطراط الفالوذ والسراط لغة في الصراط والس * (طان من خلق الماء س ر ع السرعة ضد البطء تقول منه سرع بالضم سرعا بوزن عنب فهو سريع وعجبت من سرعته ومن سرعه وأسرع في السير وهو في الاصل متعد والمسارعة إلى الشئ المبادرة إليه وتسرع إلى الشر وسارعوا إلى كذا وتسارعوا إليه بمعنى س ر ف السرف بفتحتين ضد القصد والسرف أيضا الضراوة وفي الحديث * (إن للحم سرفا كسرف الخمر * (وقيل هو من الاسراف والاسراف في النفقة التبذير وإسرافيل اسم أعجمي كأنه مضاف إلى إيل وإسرافين لغة فيه كما قالوا جبرين وإسماعين وإسراءين س ر ق سرق منه مالا يسرق بالكسر سرقا بفتحتين والاسم السرق والسرقة بكسر الراء فيهما وربما قالوا سرقه مالا وسرقه تسريقا نسبة إلى السرقة وقرئ * (إن ابنك سرق * ( واسترق السمع أي سمع مستخفيا ويقال هو يسارق النظر إليه إذا اغتل غفلته لينظر إليه س ر م د السرمد الدائم س ر ول السراويل معروف يذكر ويؤنث والجمع السراويلات قال سيبويه سراويل واحدة وهي أعجمية أعربت فأشبهت من كلامهم ما لا ينصرف في معرفة ولا نكرة فهي مصروفة في النكرة قال وإن سميت بها رجلا لم تصرفها وكذا إن حقرتها اسم رجل لانها مؤنثة على أكثر من ثلاثة أحرف نحو عناق ومن النحويين من لا يصرفه أيضا في النكرة ويزعم أنه جمع سروال وسروالة وينشد عليه من اللؤم سروالة ويحتج في ترك صرفه بقول بن مقبل فتى فارسي في سراويل رامح والعمل على القول الاول والثاني أقوى

[ 160 ]

وسروله ألبسه السراويل فتسرول وحمامة مسرولة في رجليها ريش س ر ا السرو شجر الواحدة سروة والسرو أيضا سخاء في مروءة وقد سرا يسرو وسري بالكسر سروا فيهما وسرو من باب ظرف أصار سريا وجمع السري سراة وهو جمع عزيز أن يجمع فعيل على فعلة ولا يعرف غيره وتسرى تكلف السرو وتسرى الجارية أيضا من السرية قال يعقوب أصله تسرر من السرو فأبدلوا من إحدى الراءات ياء كما قالوا تقضى من تقضض والسري أيضا نهر صغير كالجدول والسرية قطعة من الجيش يقال خير السرايا أربعمائة رجل وانسرى عنه الهم انكشف وسري عنه مثله وسراة كل شئ أعلاه وسراة الفرس أعلظهره ووسطه والجمع سروات وفي الحديث * (ليس للنساء سروات الطريق * (أي ظهره ووسطه ولكنهن يمشين في الجوانب والسارية الاسطوانة والسارية السحابة التي تأتي ليلا وسرى يسري بالكسر سرى بالضم ومسرى بالفتح وأسرى أي سار ليلا وبالالف لغة أهل الحجاز وجاء القرآن بهما جميعا قلت يريد قوله تعالى * (سبحان الذى أسرى بعبده) وقوله تعالى (والليل إذا يسر * (ويقال * (سرينا سرية واحدة والاسم السرية بالضم والسرى أيضا وأسراه وأسرى به مثل أخذ الخطام وأخذ بالخطام وإنما قال الله تعالى * (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا * (وإن كان السرى لا يكون إلا بالليل تأكيدا لقولهم سرت أمس نهارا والبارحة ليلا والسراية بالكسر سرى الليل وهو مصدر قليل النظير وسراءيل اسم قيل هو مضاف إلى إيل قال الاخفش هو يهمز ولا يهمز قال ويقال إسراءين بالنون كما قالوا جبرين وإسماعين س ط ح سطح كل شئ أعلاه وسطح الله الارض بسطها من باب قطع وتسطيح القبر ضد تسنيمه والسطيح والسطيحة بكسر الطاء فيهما المزاودة والمسطح بفتح الميم وكسرها الموضع الذي يبسط فيه التمر ويجفف س ط ر السطر الصف من الشئ يقال بنى سطرا وغرس سطرا والسطر أيضا الخط والكتابة وهو في الاصل مصدر وبابه نصر وسطرا أيضا بفتحتين والجمع أسطار كسبب وأسباب وجمع الجمع أساطير وجمع السطر أسطر وسطور كأفلس وفلوس والاساطير الاباطيل الواحد أسطورة بالضم وإسطارة بالكسر واستطر كتب مثل سطر والمسيطر والمصيطر والمسلط على غيره ليشرف عليه ويتعهد أحواله ويكتب عمله قال الله تعالى * (لست عليهم بمسيطر * (والمسطار بالكسر ضرب من الشراب فيه حموضة س ط ع سطع الغبار والرائحة والصبح ارتفع وبابه خضع س ط ل السطل الدلو أو شبهها والسيطل مثله س ط م السطام حد السيف وفي الحديث * (العرب سطام الناس * (أي حدهم س ط ن الاسطوانة لسارية) س ط ا السطو القهر بالبطش وقد سطا به من باب عدا والسطوة المرة الواحدة والجمع سطوات س ع ت ر السعتر نبت وبعضهم يكتبه بالصاد في كتب الطب لئلا يلتبس بالشعير س ع د السعد اليمن تقول سعد يومنا

[ 161 ]

من باب خضع والسعودة ضد النحوسة واستسعد برؤية فلان عده سعيدا والسعادة ضد الشقاوة تقول منه سعد الرجل من باب سلم فهو سعيد وسعد بضم السين فهو مسعود وقرأ الكسائي * (وأما الذين سعدوا * (بضم السين وأسعده الله فهو مسعود ولا يقال مسعد والاسعاد الاعانة والمساعدة المعاونة وقولهم لبيك وسعديك أي إسعادا لك بعد إسعاد والسعدان بوزن المرجان نبت وهو من أفضل مرعى الابل وفي المثل مرعى ولا كالسعدان وساعدا الانسان عضداه وساعدا الطير جناحاه س ع ر سعر النار والحرب هيجها وألهبها وبابه قطع وقرئ * (وإذا الجحيم سعرت * (وسعرت مخففا ومشددا والتشديد للمبالغة واستعرت النار وتسعرت توقدت والسعير النار وقوله تعالى * (إن المجرمين في ضلال وسعر * (قال الفراء في عناء وعذاب والسعر أيضا الجنون وقوله تعالى * (وكفى بجهنم سعيرا * (قال الاخفش هو مثل دهين وصريع لانك تقول سعرت فهي مسعورة والسعر واحد أسعار الطعام والتسعير تقدير السعر س ع ط العوط بالفتح الدواء يصب في الانف وقد أسعطه فاستعط هو بنفسه والمسعط بضم السين والعين الاناء الذي يجعل فيه السعوط وهو أحد ما جاء بالضم مما يعتمل به س ع ف السعفة بفتحتين غصن النخل والجمع سعف وأسعفه بحاجته قضاها له والمساعفة المؤاتاة والمساعدة س ع ل سعل يسعل بالضم سعالا والسعلاة أخبث الغيلان وكذا السعلاء يمد ويقصر والجمع السعالى سعة في وس ع س ع ي سعى يسعى سعيا أي عدا وكذا إذا عمل وكسب وكل من ولي شيئا على قوم فهو ساع عليهم وأكثر ما يقال ذلك في سعاة الصدقة يقال سعى عليها أي عمل عليها وهم السعاة والمسعاة واحدة المساعي في الكرم والجود وسعى به إلى الوالي سعاية وشى به وسعى المكاتب في عتق رقبته سعاية أيضا واستسعيت العبد في قيمته س غ ب السغب الجوع وبابه طرب فهو ساغب وسغبان وامرأة سغبى والمسغبة المجاعة س ف ح سفح الجبل بوزن فلس أسفله وسفح الماء هراقه وسفح دمه سفكه وبابهما قطع ورجل سفاح س ف د السفود بوزن التنور الحديدة التي يشوى بها اللحم س ف ر السفر قطع المسافة والجمع أسفار والسفرة الكتبة قال الله تعالى * (بأيدي سفرة * (قال الاخفش واحدهم سافر مثل كافر وكفرة والسفر بالكسر الكتاب والجمع أسفار قال الله تعالى * (كمثل الحمار يحمل أسفارا * (والسفرة بالضم طعام يتخذ للمسافر ومنه سميت السفرة والمسفرة بالكسر المكنسة والسفير الرسول المصلح بين القوم والجمع سفراء كفقيه وفقهاء وسفر بين القوم يسفر بكسر الفاء سفارة بالكسر أي أصلح وسفر الكتاب كتبه وسفرت المرأة عن وجهها فهي سافر وسفر البيت كنسه وباب الثلاثة ضرب وسفر خرج إلى السفر وبابه جلس فهو سافر وقوم سفر كصاحب وصحب ز سفار كراكب وركاب والسافرة المسافرون وسافر مسافرة وسفارا وأسفر الصبح أضاء وفي الحديث * (أسفروا بالفجر فإنه أعظم للاجر * (أي صلوا صلاة الفجر مسفرين وقيل طولوها إلى الاسفار وأسفر وجهه حسنا أشرق

[ 162 ]

س ف ر ج ل السفرجل فاكهة والجمع سفارج س ف ط السفط واحد الاسفاط والاسفنط ضرب من الاشربة فارسي معرب قال الاصمعي هو بالرومية س ف ع سفع بناصيته أي أخذ ومنه قوله تعالى * (لنسفعا بالناصية * (وسفعته النار والسموم إذا لفحته لفحا يسيرا فغيرت لون البشرة وبابهما قطع س ف ف سف الدواء يسفه بالفتح سفا واستفه أيضا إذا أخذه غير ملتوت وكذا السويق وكل دواء يؤخذ غير معجون فهو سفوف بفتح السين وسفه من السويق بالضم أي حبة وقبضته منه وأسف وجهه النئور إذا ذعليه وفي الحديث * (كأنما أسف وجهه * (أي تغير كأنه ذر عليه شئ غيره والاسفاف شدة النظر وحدته وفي الحديث * (أن الشعبي كره أن يسف الرجل النظر إلى أمه وابنته وأخته * (والسفساف الردئ من كل شئ والامر الحقير وفي الحديث * (إن الله تعالى يحب معالي الامور ويكره سفاسفها * (ويروى ويبغض س ف ق سفق الباب من باب ضرب وأسفقه رده فانسفق وثوب سفيق أي صفيق وقد سفق من باب ظرف ورجل سفيق الوجه أي وقح س ف ك سفك الدم والدمع هراقه وبابه ضرب والسفاك السفاح وهو القادر على الكلام س ف ل السفل بضم السين وكسرها والسفول بالضم والسفال بالفتح والسفالة بالضم ضد العلو بضم العين وكسرها والعلو بالضم والتشديد والعلاء بالفتح والمد والعلاوة بالضم يقال قعد بسفالة الريح وعلاوتها والعلاوة حيث تهب والسفالة بإزاء ذلك والسافل ضد العالي وبابه دخل والسفالة بالفتح النذالة وقد سفل من باب ظرف والسفلة بكسر الفاء السقاط من الناس يقال هو من السفلة ولا تقل هو سفلة لانها جمع والعامة تقول رجل سفلة من قوم سفل وبعض العرب يخفف فيقول فلان من سفلة الناس فينقل كسرة الفاء إلى السين س ف ن السفينة الفلك والسفان صاحبها والسفين جمع سفينة قال بن دريد سفينة فعيلة بمعنى فاعلة كأنها تسفن الماء أي تقشره س ف ه السفه ضد الحلم وأصله الخفة والحركة وتسفه عليه إذا أسمعه وسفهه تسفيها نسبه إلى السفه وسافهه مسافهة يقال سفيه لا يجد مسافها وقولهم سفه نفسه وغبن رأيه وبطر عيشه وألم بطنه ووفق أمره ورشد أمره كان الاصل سفهت نفس زيد ورشد أمره فلما حول الفعل إلى الرجل انتصب ما بعده بوقوع الفعل عليه لانه صار في معنى سفه نفسه بالتشديد هذا قول البصريين والكسائي ويجوز عندهم تقديم هذا المنصوب كما يجوز غلامه ضرب زيد وقال الفراء لما حول الفعل من النفس إلى صاحبها خرج ما بعده مفسرا ليدل على أن السفه فيه وكان حكمه أن يكون سفه زيد نفسا لان المفسر لا يكون إلا نكرة ولكنه ترك على إضافته ونصب كنصب النكرة تشبيها بها ولا يجوز عنده تقديمه لان المفسر لا يتقدم ومثله قولهم ضقت به ذرعا وطبت به نفسا والمعنى ضاق ذرعي به وطابت نفسي به وسفه الرجل صار سفيها وبابه ظرف وسفاها أيضا بالفتح وسفه أيضا من باب طرب فإذا قالوا سفه نفسه وسفه رأيه لم يقولوه إلا بالكسر لان فعل لا يكون متعديا س ف ى سفت الريح التراب أذرته فهو سفي كصفي وبابه رمى وسفيان اسم رجل يكسر ويضم س ق ب السقب بفتحتين القرب وبابه

[ 163 ]

طرب وفي الحديث * (الجار أحق بسقبه * (ويروى بالصاد المهملة والمعنى واحد س ق ر سقر اسم من أسماء النار س ق ط سقط الشئ من يده من باب دخل وأسقطه هو والمسقط بوزن المقعد السقوط وهذا الفعل مسقطة للانسان من أعين الناس بوزن المتربة والمسقط بوزن المجلس الموضع يقال هذا مسقط رأسه أي حيث ولد وساقطه أي أسقطه قال الخليل يقال سقط الولد من بطن أمه ولا يقال وقع وسقط في يده أي ندم ومنه قوله تعالى * (ولما سقط في أيديهم * (قال الاخفش وقرأ بعضهم سقط بفتحتين كأنه أضمر الندم وجوز أسقط في يديه وقال أبو عمرو لا يقال أسقط بالالف على ما لم يسم فاعله والساقط والساقطة اللئيم في حسبه ونفسه وقوم سقطى بوزن مرضى وسقاط مضموما مشددا وتساقط على الشئ ألقى نفسه عليه والسقطة بالفتح العثرة والزلة وكذا السقاط بالكسر وسقط الرمل منقطعه وسقط الولد ما يسقط قبل تمامه وسقط النار ما يسقط منها عند القدح وفي الكلمات الثلاث ثلاث لغات كسر السين وضمها وفتحها قال الفراء سقط النار يذكر ويؤنث وأسقطت الناقة وغيرها أي ألقت ولدها والسقط بفتحتين ردئ المتاع والسقط أيضا الخطأ في الكتابة والحساب يقال أسقط في كلامه وتكلم بكلام فما سقط بحرف وما أسقط حرفا عن يعقوب قال وهو كما تقول دخل به وأدخله وخرج به وأخرجه وعلا به وأعلاه والسقيط الثلج والجليد وتسقطه أي طلب سقطه والسقاط مفتوحا مشددا الذي يبيع السقط من المتاع وفي الحديث * (كان لا يمر بسقاطولا صاحب بيعة إلا سلم عليه * (والبيعة من البيع كالركبة والجلسة من الركوب والجلوس س ق ع السقع بوزن القفل لغة في الصقع وخطيب مسقع مثل مصقع س ق ف السقف للبيت والجمع سقوف وسقف بضمتين عن الاخفش كرهن ورهن وقرئ * (سقفا من فضة * (وقال الفراء سقف إنما هو جمع سقيف مثل كثيب وكثب وقد سقف البيت من باب نصر والسقف السماء والسقف بفتحتين طول في انحناء يقال رجل أسقف بين السقف قال بن السكيت ومنه اشتق أسقف النصارى لانه يتخاشع وهو رئيس من رؤسائم في الدين س ق م السام المرض وكذا السقم والسقم مثل الحزن والحزن وقد سقم من باب طرب فهو سقيم والمسقام الكثير السقم س ق ى السقاء يكون للبن والماء والقربة تكون للماء خاصة وسقاه من باب رمى وأسقاه قال له سقيا وسقاه الله الغيث وأسقاه والاسم السقيا بالضم وقيل سقاه لشفته وأسقاه لماشيته وأرضه والمسقوي من الزرع ما يسقى بالسيح وهو بالفاء تصحيف والمظمئي ما تسقيه السماء والمسقاة بالفتح موضع الشرب ومن كسرها جعلها كالآلة لسقي الديك وسقى بطنه من باب رمى واستسقى أي اجتمع فيه ماء أصفر قلت والاستسقاء أيضا طلب السقي والسقي بالكسر الحظ من الشرب يقال كم سقي أرضك وسقاه الماء شدد للكثرة وسقاه أيضا قال له سقاك الله وكذا أسقاه والمساقاة أن يستعمل رجل رجلا في نخيل أو كروم ليقوم بإصلاحها على أن يكون له سهم معلوم مما تغله وتساقى القوم سقى كل واحد منهم صاحبه واستقى من البئر واستسقى في القرية وسقى فيها

[ 164 ]

قلت أي جعل فيها الماء وسقاية الماء معروفة والسقاية التي في القرآن قالوا الصواع الذي كان الملك يشرب فيه س ك ب سكب الماء صبه وبابه نصر وماء مسكوب أي جار على وجه الارض من غير حفر وسكب الماء بنفسه انصب وبابه دخل وتسكابا أيضاو انسكب مثله وماء أسكوب بضم الهمزة وماء سكب أي مسكوب وصف بالمصدر كماء صب وماء غور س ك ت سكت بابه دخل ونصر وسكاتا أيضا بالضم وسكت الغضب سكن والسكتة بالضم كل شئ أسكت به صبيا أو غيره وبالفتح داء والسكيت بالكسر والتشديد والساكوت الدائم السكوت والسكيت بوزن الكميت آخر خيل الحلبة وقد يشدد كافة س ك ر السكران ضد الصاحي والجمع سكرى وسكارى بفتح السين وضمها والمرأة سكرى ولغة في بني أسد سكرانة وسكر من باب طرب والاسم السكر بالضم وأسكره الشراب والمسكير كثير السكر والسكير بالتشديد الدائم السكر والتساكر أن يري من نفسه ذلك وليس به والسكر بفتحتين نبيذ التمر وفي التنزيل * (وتتخذون منه سكرا * (وسكرة الموت شدته وسكر النهر سده وبابه نصر والسكر بالكسر العرم وهو المسناة وقوله تعالى * (سكرت أبصارنا * (أي حبست عن النظر وحيرت وقيل غطيت وغشيت وقرأها الحسن مخففة وفسرها سخرت والسكر فارسي معرب واحدته سكرة س ك ف الاسكاف واحد الاساكفة والاسكوف لغة فيه وقول من قال كل صانع عند العرب إسكاف فغير معروف وقول الشماخ وشعبتا ميس براها إسكاف إنما على التوهم كما قال آخر ولم تذق من البقول فستقا وأسكفة الباب عتبته س ك ك السك المسمار واستكت مسامعه أي صمت وضاقت والسكة حديدة تحرث بها الارض والسكة أيضا الطريقة المصطفة من النخل ومنه قولهم * (خير المال مهرة مأمورة أو سكة مأبورة * (أي ملقحة قلت هذا حديث ذكره المحدثون وأئمة اللغة عن النبي صلى الله عليه وسلم والجوهري أيضا ذكره في أ م ر وقال وفي الحديث وكان الاصمعي يقول السكة هنا الحديدة التي يحرث بها ومأبورة مصلحة قال ومعنى هذا الكلام خير المال نتاج أو زرع والسكة أيضا الزقاق وسكة الدراهم هي المنقوشة والسك من الطيب عربي س ك ن سكن الشئ من باب دخل والسكينة الوداع والوقار وسك داره يسكنها بالضم سكنى وأسكنها غيره إسكانا والاسم من هذا السكنى كالعتبى اسم من الاعتاب والسكان جمع ساكن والسكان أيضا ذنب السفينة والمسكن بكسر الكاف المنزل والبيت وأهل الحجاز يفتحون الكاف والسكن بوزن الجفن أهل الدار وفي الحديث * (حتى إن الرمانة تشبع السكن * (والسكن بفتحتين النار والسك أيضا كل ما سكنت إليه والمسكين الفقير وتمام الكلام فيه سبق في ف ق ر وقد يكون بمعنى الذلة والضعف يقال تسكن وتمسكن كما قالوا تمدرع وتمندل من المدرعة والمنديل وهو شاذ وقياسه تسكن وتدرع وتندل مثل تشجع وتحلم وفي الحديث * (ليس المسكين الذي ترده اللقمة واللقمتان وإنما المسكين الذي لا يسأل ولا يفطن له فيعطى * (والمرأة مسكينة ومسكين أيضا وإنما

[ 165 ]

قيل بالهاء ومفعيل ومفعال يستوي فيهما الذكر والانثى تشبيها بالفقيرة وقوم مساكين ومسكينون أيضا وإنما قالوا هذا من حيث قيل للاناث مسكينات لاجل دخول الهاء وفي الحديث * (استقروا على سكناتكم فقد انقطعت الهجرة * (أي على مواضعكم وفي مساكنكم والسكين المدية يذكر ويؤنث والغالب عليه التذكير س ل أ سلاالسمن من باب قطع واستلاه طبخه وعالجه والاسم السلاء كالكساء س ل ب سلب الشئ من باب نصر والاستلاب الاختلاس والسلب بفتح اللام المسلوب وكذا السليب والاسلوب الفن س ل ت السلت بوزن القفل ضرب من الشعير ليس له قشر كأنه الحنطة ورأس مسلوت ومحلوت ومسبوت ومحلوق بمعنى س ل ج سلج اللقمة من باب فهم وسلجانا أيضا بفتح اللام أي بلعها ومنه قولهم الاخذ سلجان والقضاء ليان أي إذا أخذ الرجل الدين ثم أكله ثم ما طل وقت القضاء س ل ح السلاح مذكر لانه يجمع على أسلحة وهو بناء مخصوص بجمع المذكر كحمار وأحمرة ورداء وأردية ويجوز تأنيثه وتسلح الرجل لبس السلاح ورجل سالح معه سلاح والمسلحة بوزن المصلحة قوم ذوو سلاح والمسلحة أيضا كالثغر والمرقب وفي الحديث * (كان أدنى مسالح فارس إلى العرب العذيب * (والسلاح بالضم النجو وقد سلح من باب قطع س ل ح ف السلحفاء بفتح اللام واحدة السلاحف والسلحفية لغة فيه س ل خ سلخ جلد الشاة من باب قطع ونصر والمسلوخ الشاة التي سلخ عنها الجلد وسلخت الشهر إذا أمضيته وصرت في آخره وانسلخ الشهر من سنته والرجل من ثيابه والحية من قشرها والنهار من الليل س ل س شئ سلس أي سهل ورجل سلس أي لين منقاد بين السلس والسلاسة وفلان سلس البول إذا كان لا يستمسكه س ل ط السلاطة القهر وقد سلطه الله عليهم تسليطا فتسلط عليهم والسلطان الوالي وهو فعلان يذكر ويؤنث والجمع السلاطين والسلطان أيضا الحجة والبرهان ولا يجمع لان مجراه مجرى المصدر وامرأة سليطة أي أصحابه ورجل سليط أي فصيح حديد اللسان بين السلاطة والسلوطة يقال هو أسلطهم لسانا والسليط بوزن البسيط الزيت عند عامة العرب وعند أهل اليمن دهن السمسم س ل ع السلعة المتاع وهي أيضا زيادة تحدث في البدن كالغدة تتحرك إذا حركت وقد تكون من حمصة إلى بطيخة س ل ف سلف الارض من باب نصر سواها بالمسلفة وهي شئ تسوى به الارض وفي الحديث * (أرض الجنة مسلوفة * (قال الاصمعي هي المستوية أو المسواة وسلف يسلف بالضم سلفا بفتحتين أي مضى والقوم السلاف المتقدمون وسلف الرجل آباؤه المتقدمون والجمع أسلاف وسلاف والسلف بفتحتين أيضا نوع من البيوع يعجل فيه الثمن وتضبط السلعة بالوصف إلى أجل معلوم وقد أسلف في كذا واستسلف منه دراهم وتسلف فأسلفه وسلف الرجل زوج أخت امرأته وكذا سلفه مثل كبد وكبد والسالفة ناحية مقدم العنق من لدن معلق القرط إلى قلت الترقوة والسلاف ما سأل من عصير العنب قبل أن يعصر ويسمى الخمر سلافا

[ 166 ]

وسلافة كل شئ عصرته أوله س ل ق سلقه بالكلام آذاه وهو شدة القول باللسان قال الله تعالى * (سلقوكم بألسنة حداد * (وسلق البقل أو البيض أغلاه إغلاءة خفيفة وباب الكل ضرب والسلق النبت الذي يؤكل وتسلق الجدار تسوره وسلوق قرية باليمن تنسب إليها الدروع والكلاب السلوقية وقيل سلوق مدينة تنسب إليها الكلاب السلوقية س ل ك السلك بالكسر الخيط وبالفتح مصدر سلك الشئ في الشئ فانسلك أي أدخله فيه فدخل وبابه نصر قال الله تعالى * (كذلك سلكناه في قلوب المجرمين * (وأسلكه فيه لغة ولم يذكر في الاصل سلك الطريق إذا ذهب فيه وبابه دخل وأظنه سها عن ذكره لانه مما لا يترك قصدا س ل ل سل الشئ من باب رد وسل السيف وأسله بمعنى وسلة الخبز معروفة والمسلة بالكسر الابرة العظيمة وجمعها مسال والسليل الولد والانثى سليلة والسلال بالضم السل يقال أسله الله فهو مسلول وهو من الشواذ وسلال ' الشئ ما استل منه والنطفة سلالة الانسان وانسل من بينهم خرج وتسلل مثله وتسلسل الماء في الحلق جرى وسلسله غيره صبه فيه وماء سلسل وسلسال وسلاسل بالضم سهل الدخول في الحلق لعذوبته وصفائه وقيل معنى يتسلسل أنه إذا جرى أو ضربته الريح يصير كالسلسلة وشئ مسلسل متصل بعضه ببعض ومنه سلسلة الحديد س ل م سلم اسم رجل وسلمى اسم امرأة وسلمان اسم جبل واسم رجل وسالم اسم رجل والسلم بفتحتين السلف والسلم أيضا الاستسلام والسلم شجر من العضاة الواحدة سلمة وسلمة أيضا اسم رجل والسلم بفتح اللام واحد السلاليم التي يرتقى عليها والسلم السلام وقرأ أبو عمرو * (ادخلوا في السلم كافة * (وذهب بمعناها إلى الاسلام والسلم الصلح بفتح السين وكسرها يذكر ويؤنث والسلم المسالم تقول أنا سلم لمن سالمني والسلام السلامة واللام الاستسلام والسلام الاسم من التسليم السلام اسم من أسماء الله تعالى والسلام البراء من العيوب في قول أمية وقرئ * (ورجلا سلما * (والسلاميات بفتح الميم عظام الاصابع واحدها سلامى وهو اسم للواحد والجمع أيضا والسليم اللديغ كأنهم تفاءلوا له بالسلامة وقيل لانه أسلم لما به وقلب سليم أي سالم وسلم فلان من الآفات بالكسر سلامة وسلمه الله منها وسلم إليه الشئ فتسلمه أي أخذه التسليم بذل الرضا بالحكم والتسليم أيضا السلام وأسلم في الطعام أسلف فيه وأسلم أمره إلى الله أي سلم وأسلم دخل في السلم بفتحتين وهو الاستسلام وأسلم من الاسلام وأسلمه خذله والتسالم التصالح والمسالمة المصالحة واستلم الحجر لمسه إما بالقبلة أو باليد ولا يهمز وبعضهم يمزه واستسلم أي انقاد س ل ا سلا عنه من باب سما وسلي عنه بالكسر سليا مثله والسلوى طائر قال الاخفش لم أسمع له بواحد قال ويشبه أن يكون واحده أيضا سلوى كما قالوا دفلى للواحد والجمع والسلوى أيضا العسل وسلاه من همه تسلية وأسلاه أي كشفه عنه والسلوانة بالضم خرزة كانوا يقولون إذا صب عليها ماء المطر فشربه العاشق سلا واسم ذلك الماء السلوان بالضم أيضا وقيل السلوان دواء يسقاه الحزين فيسلو والاطباء يسمونه المفرح س م ت السمت الطريق وهو أيضا هيئة

[ 167 ]

أهل الخير والتسميت بوزن التشميت ذكر اسم الله تعالى على الشئ وتسميت العاطس أن يقول له يرحمك الله بالسين والشين جميعا قال ثعلب الاختيار بالسين وقال أبو عبيدة الشين أعلى في كلامهم وأكثر س م ج سمج قبح وبابه ظرف فهو سمج بالسكون مثل ضخم فهو ضخم وسمج بالكسر مثل خشن فهو خشن و سميج مثل قبح فهو قبيح وقوم سماج بالكسر مثل ضخام س م ح السماح والسماحة الجود سمح به يسمح بالفتح فيهما سماحا وسماحة أي جاد وسمح له أي أعطاه وسمح من باب ظرف صار سمحا بسكون الميم وقوم سمحاء بوزن فقهاء وامرأة سمحة بسكون الميم ونسوة سماح بالكسر والمسامحة المساهلة وتسامحوا تساهلوا س م د السامد اللاهي وبابه دخل وتسميد الأرض جعل السماد فيها والسماد بالفتح سرجين ورماد س م د ع السميدع بفتح السين السيد الموطأ الاكناف ولا تقل السميدع بضم السين س م ر السمر والمسامرة الحديث بالليل وبابه نصر وسمرا أيضا بفتحتين فهو سامر والسامر أيضا السمار وهم القوم يسمرون كما يقال للحجاج حاج والتسمير بمعنى التشمير وهو الارسال وفي حديث عمر رضي الله تعالى عنه * (ما يقر رجل أنه كان يطأ جاريته إلا الحقت به ولدها فمن شاء فليمسكها ومن شاء فليسمرها (قال الاصمعي أراد التشمير بالشين فحوله إلي السين والسمرة لون الاسمر تقول منه سمر بضم الميم وكسرها سمرة فيهما واسمار اسميرارا مثله والسمراء بالمد الحنطة والاسمران الماء والبر وقيل الماء والريح والسمرة بضم الميم من شجر الطلح والجمع سمر بوزن رجل وسمرات وأسمر في القلة والمسمار معروف تقول سمر الشئ من باب نصر وسمره أيضا تسميرا والسميرية ضرب من السفن س م ط السمط الخيط ما دام فيه الخرز وإلا فهو سلك والسمط أيضا واحد السموط وهي السيور التي تعلق من السرج وسمط الشئ تسميطا علقه من السموط والمسمط من الشعر ما قفي أرباع بيوته وسمط في قافية مخالفة يقال قصيدة مسمطة وسمطية كقول الشاعر وشبيه كالقسم غير سود اللمم داويها بالكتم زورا وبهتانا ولامرئ القيس قصيدتان سمطيتان إحداهما ومستلئم كشفت بالريح ذيله أقمت بعضب ذي سفاسق ميله فجعت به في ملتقى الحي خيله تركت عتاق الطير تحجحوله كأن على سرباله نضح حريال والسماطان من النخل والناس الجانبان يقال مشى بين السماطين وسمط الجدي نظفه من الشعر بالماء الحار ليشويه وبابه ضرب ونصر فهو سميط ومسموط س م ع السمع سمع الانسان يكون واحدا وجمعا كقوله تعالى * (ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم * (لانه في الاصل مصدر قولك سمع الشئ بالكسر سمعا وسماعا وقد يجمع على أسماع وجمع الاسماع أسامع وفعله رياء وسمعة أي ليراه الناس وليسمعوا به واستمع له أي أصغى وتسمع إليه واسمع إليه بالادغام

[ 168 ]

وقرئ * (لا يسمعون إلى الملا الاعلى * (ويقال تسمع إليه وسمع إليه وسمع له كله بمعنى لقوله تعالى * (لا تسمعوا لهذا القرآن * (وقرئ * (لا يسمعون إلى الملا الاعلى * (مخففا وتسامع به الناس وأسمعه الحديث وسمعه أي شتمه وقوله تعالى * (واسمع غير مسمع * (قال الاخفش أي لا سمعت وقوله تعالى * (اسمع بهم وأبصر * (أي ما أبصرهم وما أسمعهم على التعجب والمسمعة المغنية وسمع به تسميعا أي شهره وفي الحديث * (من فعل كذا سمع الله به أسامع خلقه يوم القيامة * (وسمعه الصوت تسميا وأسمعه والسامعة الاذن وكذا المسمع بالكسر والسميع السامع والسميع أيضا المسمع س م ق السماق بالتشديد شجر يدبغ بورقه ويحمص ببذره س م ك سمك الله السماء رفعها وبابه نصر وسمك الشئ ارتفع وبابه دخل وسمك البيت بالفتح سقفه والسمك معروف واحدته سمكة وجمع السمك سماك وسموك س م ل السمل الخلق من الثياب وسمل الثوب من باب دخل وأسمل أي أخلق وسمل العين فقؤها بحديدة محماة س م م السم الثقب ومنه سم الخياط بفتح السين وضمها وكذا السم القاتل يفتح ويضم ويجمع على سموم وسمام ومسام الجسد ثقبه وسمه سقاه السم وسم الطعام جعل فيه السم وبابهما رد والسامة الخاصة يقال كيف السامة والعامة والسامة أيضا ذات السم وسام أبرص من كبار الوزع والسموم الريح الحارة تؤنث وجمعها سمائم قال أبو عبيدة السموم بالنهار وقد تكون بالليل والحرور بالليل وقد تكون بالنهار والسمسم حب الحل س م ن السمن معروف وجمعه سمنان كعبد وعبدان وسمن الرجل الطعام من باب نصر لته بالسمن فهو طعام مسمون وسمين أيضا والسمان إن جعلته بائع السمن انصرف وإن جعلته من السم لم ينصرف في المعرفة وسمن القوم تسمينا زودهم السمن والتسمين في لغة أهل الطائف واليمن التبريد والسمين ضد المهزول وقد سمن من باب طرب فهو سمين وتسمن مثله وسمنه غيره تسمينا وفي المثل سمن كلبك يأكلك والسمنة بالضم دواء تسمن به النساء واستسمنه عده سمينا واستسمنه طلب منه هبة السمن والسمانى طائر ولا يقال سماني بالتشديد الواحدة سماناة والجمع سماننيات والسمنية بضم السين وفتح الميم فرقة من عبدة الاصنام تقول بالتناسخ وتنكر وقوع العلم بالاخبار س م ه ر السمهرية القناة الصلبة وقيل هي منسوبة إلى سمهر اسم رجل كان يقوم الرماح يقال رمح سمهري ورماح سمهرية س م ا السماء يذكر ويؤنث وجمعه أسمية وسموات والسماء كل ما علاك فأظلك ومنه قيل لسقف البيت سماء والسماء المطر يقال ما زلنا نطأ السماء حتى أتيناكم والسمو الارتفاع والعلو ومنه سموت وسميت مثل علوت وعليت وسلوت وسليت عن ثعلب وفلان لا يسامى وقد علا من ساماه وتساموا أي تباروا والسماوة موضع بالبادية ناحية العواصم وسميت فلانا زيدا وسميته بزيد بمعنى وأسميته مثله فتسمى به وهو سمي فلان إذا وافق اسمه اسم فلان كما تقول هو كنية وقوله تعالى * (هل تعلم له سميا * (أي نظيرا يستحق مثل اسمه وقيل مساميا يساميه والاسم مشتق من سموت لانه تنويه ورفعه وتقديره افع والذاهب منه الواو لان حمعه أسماء وتصغيره سمي واختلف في تقدير أصله فقال بعضهم فل وقال بعضهم فعل وأسماء

[ 169 ]

يكون جمعا لهما كجذع وأجذاع وقفل وأقفال وهذا لا تدرك صيغته إلا بالسمع وفيه أربع لغات اسم بكسر الهمزة وضمها ومم بكسر السين وضمها وسم بكسر السين وضمها وسما مضموم مقصور لغة خامسة وألفه ألف وصل وربما قطعها الشاعر للضرورة وجمع الاسماء أسام وحكى الفراء أعيذك بأسماوات الله تعالى س ن ح سنح له رأي في كذا أي عرض وبابه خضع س ن د فلان سند أي معتمد وسند إلى الشئ من باب دخل واستند إليه بمعنى وأسند غيره والاسناد في الحديث رفعه إلى قائله وخشب مسندة شدد للكثرة وسند بالكسر بلاد تقول سندي للواحد وسند للجماعة مثل زنجي وزنج س ن ر السنور واحد السنانير س ن ط السناط بالكسر الكوسج الذي لا لحية له أصلا وكذا السنوط والسنوطي س ن م السنام واحد أسنمة الابل وتسنمه أي علاه وقوله تعالى * (ومزاجه من تسنيم * (قالوا هو ماء في الجنة سمي بذلك لانه يجري فوق الغرف والقصور وتسنيم القبر ضد تسطيحه س ن ن السنن الطريقة يقال استقام فلان على سنن واحد ويقال امض على سننك وسننك أي على وجهك وتنح عن سنن الطريق وسننه وسننه ثلاث لغات والسنة السيرة والحمأ المسنون المتغير المنتن وسن السكين أحده وبابه رد والمسن حجر يحدد به وكذلك السنان والسنان أيضا سنان الرمح وجمعه أسنة والسنون شئ يستاك به واستن الرجل إذا استاك به والسن واحدة الاسنان وجمع الاسنان أسنة مثل قن وأقنان وأقنة وفي الحديث * إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الركب أسنتها * (أي أمكنوها من المرعى قلت الركب جمع ركوب مثل زبور وزبر وعمود وعمد والسن مؤنثة وتصغيرها سنينة وقد يعبر بالسن عن العمر وسنة من ثوم أي فص منه وسن القلم موضع البري منه يقال أطل سن قلمك وسمنها وحرف قطتك وأيمنها وأسن الرجل كبر والمسان من الابل ضد الافتاء س ن ه السنة واحدة السنين وفي نقصانها قولان أحدهما الواو والآخر الهاء وأصلها السنهة بوزن الجبهة وتصغيرها سنية وسنيهة واستأجره مسأناة ومسانهة فإذا جمعتها بالواو والنون كسرت السين وبعضهم يضمها ومنهم من يقول سنين ومئين بالرفع والتنوين فيعربه إعراب المفرد قلت وأكثر ما يجئ ذلك في الشعر ويلزم الياء إذ ذاك وقوله تعالى * (ثلاثمائة سنين * (قال الاخفش إنه بدل من ثلاث ومن المائة أي لبثوا ثلاثمائة من السنين قال فان كانت السنون تفسير اللمائة فهي جر وإن كانت تفسيرا للثلاث فهي نصب وقوله تعالى * (لم يتسنه * (أي لم تغيره السنون والتسنه التكرج الذي يقع على الخبز والشراب وغيره يقال خبز متسنه سنة في وس ن سنة في س ن ه وفي س ن ا س ن ا السنا مقصور ضوء البرق والسنا أيضا نبت يتداوى به والسناء من الرفعة ممدود والسني الرفيع وأسناه رفعه وسناه تسنية فتحه وسهله الفراء تسنى تغير وقال أبو عمرو لم يتسن أي لم يتغير من قوله تعالى * (من حمإ مسنون * (أي متغير فأبدل من إحدى النونات ياء مثل تقضى من تقضض والمسناة العرم والسانية الناضحة وهي الناقة التي يسقى عليها وفي المثل سير

[ 170 ]

السواني سفر لا ينقطع والسنة إذا قلته بالهاء وجعلت نقصانه الواو فهو من هذا الباب تقول أسنى القوم إذا لبثوا في موضع سنة س ه ب أسهب أكثر الكلام فهو مسهب بفتح الهاء ولا يقال بكسر الهاء وهو نادر س ه د السهاد الارق وبابه طرب وسهده تسهيدا فهو مسهد س ه ر السهر الارق وبابه طرب فهو ساهر وسهران وأسهره غيره ورجل سهرة كهمزة أي كثير السهر والساهرة وجه الارض س ه ل السهل ضد الجبل وأرض سهلة والنسبة إلى السهل سهلي بالضم على غير قياس وأسهل القوم صاروا إلى السهل ورجل سهل الخلق والسهولة ضد الحزونة وقد سهل الموضع بالضم سهولة وأسهل الدواء طبيعته والتسهيل التيسير والتساهل التسامح واستسهل الشئ عده سهلا وسهيل نجم س ه م السهم واحد السهام والسهم أيضا النصيب والجمع السهمان والمسهم البرد المخطط وساهمه قارعه وأسهم بينهم أقرع واستهموا تقارعوا س ه ا السها كوكب خفي يمتحن الناس به أبصارهم والسهو الغفلة وقد سها عن الشئ من باب عدا وسما فهو ساه وسهوان س وأ ساءه ضد سره من باب قال ومساءة بالمد ومسائية بكسر الهمزة والاسم السوء بالضم وقرئ * (عليهم دائرة السوء * (بالضم أي الهزيمة والشر وقرئ بالفتح من المساءة وتقول هو رجل سوء بالاضافة ورجل السوء ولا تقول الرجل السوء وتقول الحق اليقين وحق اليقين لان السوء غير الرجل واليقين هو الحق ولا يقال رجل السوء بالضم والسوءى ضد الحسنى وهي في الآية النار والسيئة أصلها سيئوئة فقلبت الواو ياء وادغمت وقيل في قوله تعالى * (من غير سوء * (من غير برص س وج الساج ضرب من الشجر وهو أيضا الطيلسان الاخضر وجمعه سيجان بوزن تيجان س وح ساحة الدار باحتها والجمع ساح وساحات وسوح بوزن روح س ود ساد قومه من باب كتب وسوددا أيضا بالضم وسيدودة بالفتح فهو سيد والجمع سادة وسوده قومه بالتشديد وهو أسود من فلان أي أجل منه وتقول هو سيد قومه إذا أردت الحال فان أردت الاستقبال قلت سائد قومه وسائد قومه بالتنوين والسواد لون تقول منه اسود الشئ اسودادا واسود اسويدادا وتصغير الاسود أسيد وأسيود أي قد قارب السواد وتصغير الترخيم سويد والاسودان التمر والماء والاسود العظيم من الحيات وفيه سواد والجمع الاساود لانه اسم ولو كان صفة لجمع على فعل وساوده فساده من سواد اللون والسودد جميعا والسيد من المعز المسن وفي الحديث * (ثني الضأن خير من السيد من المعز * (والسواد أيضا الشخص وسواد الامير ثقله وسواد البصرة والكوفة قراهما وسواد القلب حبته وكذلك أسوده وسوداؤه وسويداؤه وسواد الناس عوامهم س ور السور حائط المدينة وجمعه أسوار وسيران والسور أيضا جمع سورة مثل بسرة وبسر وهي كل منزلة من البناء ومنه سورة القرآن لانها منزلة بعد منزلة مقطوعة عن الاخرى والجمع سور بفتح الواو ويجوز أن يجمع على سورات بسكون الواو وفتحها وجمع السوار أسورة وجمع الجمع أساورة وقرئ * (فلولا ألقي

[ 171 ]

عليه أساورة من ذهب * (وقد يكون جمع أساور قال الله تعالى * (يحلون فيها من أساور من ذهب * (وقال أبو عمرو واحدها إسوار وسوره تسويرا ألبسه السوار فتسوره وتسور الحائط تسلقه وسورة الغضب وثوبه وسورة الشراب وثوبه في الرأس وسورة الحمة وثوبها وسورة السلطا سطوته واعتداؤه س وس ساس الرعية يسوسها سياسة بالكسر والسوس دود يقع في الصوف والطعام وساس الطعام يساس سوسا بوزن قزل إذا وقع فيه السوس وكذا أساس الطعام وسوس تسويسا س وط السوط الذي يضرب به والجمع أسواط وسياط وساطه ضربه بالسوط وبابه قال وقوله تعالى * (فصب عليهم ربك سوط عذاب * (أي نصيب عذاب ويقال شدته لان العذاب قد يكون بالسوط والسوط أيضا خلط الشئ بعضه ببعض ومنه سمي المسواط وسوطه تسويطا خلطه وأكثر ذلك س وع الساعة الوقت الحاضر والجمع الساع والساعات وعامله مساوعة من الساعة كما تقول مياومة من اليوم ولا يستعمل منهما إلا هذا والساعة القيامة وسواع بالضم اسم صنم كان لقوم نوح عليه السلام س وغ ساغ الشراب سهل مدخله في الحلق وبابه قال وساغه غيره وبابه قال وباع يتعدى ويلزم والاجود أساغه غيره قال الله تعالى * (يتجرعه ولا يكاد يسيغه * (وساغ له ما فعل أي جاز وسوغه له غيره تسويغا أي جوزه س وف المسافة البعد وأصلها من السوف وهو الشم كان الدليل إذا حصل في فلاة أخذ التراب فشمه ليعلم أعلى قصد هو أم على جور ثم كثر استعمالهم لهذه الكلمة حتى سموا البعد مسافة والساف كل عرق من الحائط قال سيبويه سوف كلمة تنفيس فيما لم يكن بعد ألا ترى أنك تقول سوفته إذا قلت له مرة بعد مرة سوف أفعل ولا يفصل بينها وبين الفعل لانها بمنزلة السين في سيفعل وقولهم فلان يقتات السوف أي يعيش بالاماني والتسويف المطل س وق الساق ساق القدم والجمع سوق مثل أسد وأسد وسيقان وأسوق وساق الشجرة جذعها وساق حر ذكر القماري وقوله تعالى * (يوم يكشف عن ساق * (أي عن شدة كما يقال قامت الحرب على ساق وساقة الجيش مؤخره والسوق يذكر ويؤنث وتسوق القوم باعوا واشتروا والسوقة ضد الملك يستوي فيه الواحد والجمع والمذكر والمؤنث وربما جمع على سوق بفتح الواو وساق الماشية من باب قال وقام فهو سائق وسواق شدد للمبالغة واستاقها فانساقت وساق إلى امرأته صداقها والسياق نزع الروح والسويق طعام معروف س وك السواك المسواك قال أبو زيد جمعه سوك بضم الواو مثل كتاب زكتب وسوك فاه تسويكا وإذا قلت استاك أو تسوك لم تذكر الفم س ول سولت له نفسه أمرا زينته له س وم السومة بالضم العلامة تجعل على الشاة وفي الحرب أيضا تقول منه تسوم وفي الحديث * (تسوموا فإن الملائكة قد تسومت * (والخيل المسومة المرعية والمسومة أيضا المعلمة وقوله تعالى * (مسومين * (قال الاخفش يكون معلمين ويكون مرسلين من قولك سوم فيها الخيل أي أرسلها ومنه السائمة وإنما جاء بالياء والنون لان الخيل سومت وعليها ركبانها قلت في الاشكال الذي ذكره الجوهري نظر وقوله تعالى * (حجارة من طين مسومة * (أي عليها

[ 172 ]

أمثال الخواتيم والسام الموت وسام أحد بني نوح عليه السلام وهو أبو العرب والسوام والسائم بمعنى وهو المال الراعي وسامت الماشية أي رعت وبابه قال فهي سائمة وجمع السائم والسائمة سوائم وأسامها صاحبها أخرجها إلى المرعى قال الله تعالى * (فيه تسيمون * (والسوم في المبايعة تقول منه ساومه سواما بالكسر واستام علي وتساومنا وسمته بعيره سيمة حسنة وإنه لغالي السيمة وسامه خسفا أي أولاه إياه وأرداه عليه والسيمى مقصور من الواو قال الله تعالى * (سيماهم في وجوههم * (وقد يجئ السيماء والسيمياء ممدودين س وا السواء العدل قال الله تعالى * (فانبذ إليهم على سواء * (وسواء الشئ وسطه قال الله تعالى * (في سواء الجحيم * (وسواء الشئ غيره قال الاعشى وما عدلت عن أهلها لسوائكا قال الاخفش سوى إذا كان بمعنى غير أو بمعنى العدل يكون فيه ثلاث لغات إن ضممت السين أو كسرت قصرت وإذا فتحت مددت تقول مكان سوى وسوى وسواء أي عدل ووسط فيما بين الفريقين قلت ومنه قوله تعالى * (مكانا سوى * (وتقول مررت برجل سواك وسواك وسوائك أي غيرك وهما في الامر سواء وإن شئت سواءان وهم سواء للجميع وهم أسواء وهم سواسية مثل ثمانية على غير قياس الفراء هذا الشئ لا يساوي كذا ولم يعرف هذا لا يساوي كذا وهذا لا يساويه أي لا يعادله وسويت الشئ تسوية فاستوى وقسم الشئ بينهما بالسوية ورجل سوي الخلق أي مستو واستوى من اعوجاج واستوى على ظهر دابته أي استقر وساوى بينهما أي سوى واستوى إلى السماء قصد واستوى أي استولى وظهر قال الشاعر قد استوى بشر على العراق من غير سيف ودم مهراق واستوى الرجل انتهى شبابه وقصد سوى فلان أي قصد قصده قال ولاصرفن سوى حذيفة مدحتي واستوى الشئ اعتدل والاسم السواء يقال سواء علي أقمت أم قعدت وفي الحديث * (إذا تساووا هلكوا) * قلت قال الازهري قولهم لا يزال الناس بخير ما تباينوا فإذا تساووا هلكوا أصله أن الخير في النادر من الناس فإذا استووا في الشر ولم يكن فيهم ذو خير كانوا من الهلكى ولم يذكر أنه حديث وكذا الهروي لم يذكره في شرح الغريبين وقوله تعالى * (لو تسوى بهم الارض أي تستوي بهم س ي ب السائبة الناقة التي كانت تسيب في الجاهلية لنذر أو نحوه وقيل هي أم البحيرة كانت الناقة إذا ولدت عشرة أبطن كلهن إناث سيبت فلم تركب ولم يشرب لبنها إلا ولدها أو الضيف حتى تموت فإذا ماتت أكلها الرجال والنساء جميعا وبحرت أذن بنتها الاخيرة فتسمى البحيرة وهي بمنزلة أمها في أنها سائبة وجمعها سيب مثل نائحة ونوح ونائمة ونوم والسائبة أيضا العبد كان الرجل إذا قال لعبده أنت سائبة عتق ولا يكون ولاؤه له بل يضع ماله حيث شاء وقد ورد النهي عنه والسياب البلح والسيابة البلحة س ي ح ساح الماء جرى على وجه الارض وبابه باع والسيح أيضا الماء الجاري وساح في الارض يسيح سيحا وسيوحا وسياحة وسيحانا بفتح الياء أي ذهب وفي الحديث * (لا سياحة في الاسلام * (والمسياح بالكسر الذي يسيح في الارض بالنميمة والشر وفي الحديث * (ليسوا بالمساششح ولا بالمذاييع

[ 173 ]

البذر * (وسيحان بوزن ريحان نهر بالشام وساحين بكسر الحاء نهر بالبصرة وسيحون نهر بالهند س ي ر سار من باب باع وتسيارا ومسيرا أيضا يقال بارك الله في مسيرك أي في سيرك وسارت الدابة وسارها صاحبها يتعدى ويلزم والسيرة الطريقة يقال سار بهم سيرة حسنة والتسيار بالفتح تفعال من السير وسايره أي جاراه فتسايرا وبينهما مسيرة يوم وسيره من بلده أخرجه وأجلاه والسيارة القافلة والسير الذي يقد من الجلد وجمعه سيور وسائر الناس جميعهم وسار الشئ لغة في سائره س ي ع السياع بالكسر الطين بالتبن الذي يطين به تقول منه سيع الحائط تسييعا والمسيعة المالحة س ي ف السيف جمعه أسياف وسيوف ورجل سائف أي ذو سيف وسياف أي صاحب سيف والمسايفة المجالدة وتسايفوا تضاربوا بالسيف س ي ل السيل واحد السيول وسأل الماء وغيره من باب باع وسيلانا أيضا ومسيل الماء موضع سيله والجمع مسايل ويجمع أيضا على مسل بضمتين وأمسلة ومسلان على غير قياس والسيلان بكسر السين وسكون الياء ما يدخل من السيف والسكين في النصاب سيمى وسيمياء وسيمة في س وم س ي ن طور سيناء جبل بالشام وهو طور أضيف إلى سيناء وهي شجر وكذا طور سينين قال الاخفش سينين شجر واحدتها سينينة قال وقرئ * (طور سيناء * (وسيناء بالفتح والكسر والفتح أجود في النحو وقال أبو علي إنما لم يصرف لانه جعل اسما للبقعة س ي ا السيان المثلان والواحد سي ولا سيما كلمة يستثنى بها وهو سي ضم إليه ما ولك في المستثنى بها الرفع والجر سيئة في س وأ سيد في س ود سيما في س ي ا

[ 174 ]

باب الشين الشين حرف من حروف المعجم ش أ ف الشأفة قرحة تخرج في أسفل القدم فتكوى فتذهب يقال في المثل اسأصل الله شأفته أي أذهبه الله كما أذهب تلك القرحة بالكي ش أ م الشأم بلاد يذكر ويؤنث ورجل شأمي وشآم على فعال وشآمي أيضا حكاه سيبويه ولا تقل شأم وما جاء في ضرورة الشعر فمحمول على أنه اقتصر من النسبة على ذكر البلد وامرأة شآمية وشآمية مخففة الياء والمشأمة الميسرة والشؤم ضد اليمن يقال رجل مشوم ومشئوم ويقال ما أشأم فلانا والعامة تقول ما أيشمه وقد تشاءم به بالمد وتشأم الرجل انتسب إلى الشام مثل تكوف وأشأم أتى الشام شار وشارة في ش ور شاة وشاهة في ش وه ؤإئ ش أ ن الشأن الامر والحال والشأن أيضا واحد الشؤون وهي مواصل قبائل الرأس وملتقاها ومنها تجئ الدموع ش أ والشأو الغاية والامد وعدا شأوا أي طلقا والشأو أيضا السبق يقال شآهم شأوا أي سبقهم ش ب ب الشباب جمع شاب وكذا الشبان والشباب أيضا الحداثة وكذا الشبيبة وهو خلاف الشيب تقول شب الغلام يشب بالكسر شبابا وشيبة وامرأة شابة وشبة بمعنى والشباب بالكسر نشاط الفرس ورفع يديه جميعا تقول شب الفرس يشب بالكسر شبيبا ويشب بالضم شبابا بالكسر أي قمص ولعب وشب النار والحرب أوقدها وبابه رد وشبوبا أيضا بضم الشين والشبوب بالفتح ما توقد به النار ش ب ث التشبث بالشئ التعلق به والشنبثة العلاقة ش ب ح الشبح بفتحتين الشخص وقد تسكن باؤه ش ب ر الشبر بالكسر واحد الاشبار والشبر بالفتح مصدر شبر الثوب من باب ضرب ونصر وهو من الشبر كما تقول بعته من الباع ش ب ط الشبوط بوزن التنور ضرب من السمك ش ب ع الشبع ضد الجوع يقال شبع خبزا ولحما ومن خبز ولحم وبابه طرب والشبع بوزن الدرع اسم ما أشبعك من شئ‌ورجل شبعان وامرأة شبعى وأشبعه من الجوع وأشبع الثوب من الصبغ والمتشبع المتزين بأكثر مما عنده يتكثر بذلك ويتزين بالباطل وفي الحديث * (

[ 175 ]

المتشبع بما لا يملك كلابس ثوبي زور) * وعندي شبعة من طعام بالضم أي قدر ما يشبع به مرة ش ب ق الشبق شد الغلمة وبابه طرب ش ب ك الشبك الخلط والتداخل ومنه تشبيك الاصابع والشباكة واحدة الشبابيك المشبكة من الحديد والشبكة التي يصاد بها وجمعها شباك واشتبك الظلام اختلط ش ب ل الشبل ولد الاسد والجمع أشبل وأشبال ش ب م الشبم بفتحتين البرد وقد شبم الماء من باب طرب فهو شبم ش ب ه شبه وشبه لغتان بمعنى يقال هذا شبهه أي شبيه وبينهما شبه بالتحريك والجمع مشابه على غير قياس كما قالوا محاسن ومذاكير والشبهة الالتباس والمشتبهات من الامور المشكلات والمتشابهات المتماثلات وتشبه فلان بكذا والتشبيه التمثيل وأشبه فلانا وشابهه واشتبه عليه الشئ والشبه والشبه ضرب من النحاس يقال كوز شبه وشبه بمعنى ش ب ا شباة كل شئ حد طرفه والجمع الشبا والشبوات ش ت ت أمر شت بالفتح أي متفوق تقول شت الامر يشت بالكسر شتا وشتاتا بفتح الشين فيهما أي تفرق واستشت وتشتت مثله وشتته تشتيتا فرقه وقوم شتى وأشياء شتى وجاءوا أشتاتا أي متفرقين واحدهم شت بالفتح وشتان ما هما وشتان ما زيد وعمرو أي بعد ما بينهما قال الاصمعي لا يقال شتان ما بينهما قال وقول الشاعر لشتان ما بين اليزيدين في الندى ليس بحجة لانه مولد وإنما الحجة قول الاعشى شتان ما يومي على كورها ويوم حيان أخي جابر ش ت ر الشتر بفتحتين انقلاب في جفن العين وقد شتر الرجل من باب طرب فهو أشتر وشتر أيضا على ما لم يسم فاعله ش ت م الشتم السب وبابه ضرب والاسم الشتيمة والتشاتم التساب والمشاتمة المسابة ش ت ا الشتاء معروف قال المبرد هو جمع شتوة وجمع الشتاء أشتية والنسبة إلى الشتاء شتوي وشتوي مثل خرقي وخرقي وشتأ بموضع كذا من باب عدا أقام به الشتاء وتشتى مثله وأشتى القوم دخلوا في الشتاء وعامله مشاتاة من الشتاء وهذا الشئ يشتيني تشتية أي يكفيني لشتائي ش ث ث الشث بالفتح نبت طيب الريح مر الطعم يدبغ به ش ج ج الشجاج بالكسر جمع شجة تقول شجه يشجه بضم الشين وكسرها شجا فهو مشجوج وشجيج ومشجج أيضا إذا كثر ذلك فيه ورجل أشج بين الشجة إذا كان في جبينه أثر ش ج ر الشجر والشجرة ما كان على ساق من بنات الارض وأرض شجيرة وشجراء بوزن صحراء أي كثيرة الاشجار وواد شجير ولا يقال واد أشجر وواحد الشجراء شجرة لم يأت من الجمع على هذا المثال إلا أحرف يسيرة شجرة وشجراء وقصبة وقصباء وطرفة وطرفاء وحلفة وحلفاء وقال الاصمعي واحد الحلفاء حلفة بكسر اللام وقال سيبويه كل واحد من هذه الاربعة واحد وجمع والمشجر بوزن المذهب وأرض مشجرة بوزن متربة وهذه الارض أشجر من هذه أي أكثر شجرا وشجر بين القوم أي اختلف الامر بينهم وبابه نصر ودخل واشتجر القوم وتشاجروا تنازعوا و المشاجرة المنازعة

[ 176 ]

ش ج ع الشجاعة شدة القلب عند البأس وقد شجع الرجل من باب ظرف فهو شجاع وقوم شجعة وشجعان نظير غلام وغلمة وغلمان ورجل شجيع وقوم شجعان مثل جريب وجربان وشجعاء كفقيه وفقهاء وامرأة شجاعة وقال أبو زيد لا توصف به المرأة ونقل رجل شجاع بالكسر وقوم شجعة بالفتح وشجعة بفتحتين والاشجع من الرجال مثل الشجاع وقيل الذي فيه خفة كالهوج لقوته وشجعه تشجيعا قال له إنك شجاع أو قوى قلبه وتشجع تكلف الشجاعة ش ج ن الشجن الحزن والجمع أشجان وقد شجن من باب طرب فهو شجن وشجنه غيره من باب نصر وأشجنه أيضا أي أحزنه والشجن كالفلس واحد شجون الاودية وهي طرقها ويقال الحديث ذو شجون أي يدخل بعضه في بعض والشجنة بكسر الشين وضمها عروق الشجر المشتبكة ويقال بيني وبينه شجنة رحم أي قرابة مشتبكة وفي الحديث * (الرحم شجنة من الله تعالى * (أي الرحم مشتقة من الرحمن والمعنى أنها قرابة من الله تعالى مشتبكة كاشتباك العروق ش ج ا الشجو الهم والحزن وقد شجاه حزنه وبابه عدا وأشجاه أغصه وتقول منهما جميعا شجي من باب صدي والشجا ما ينشب في الحلق من عظم وغيره ورجل شج أي حزين وامرأة شجية على فعلة ويقال ويل للشجي من الخلي قال المبرد ياء الخلي مشددة وياء الشجي مخففة قال وقد شدد في الشعر وأنشد نام الخلون عن ليل الشجيينا فان جعلت الشجي فعيلا من شجاه الحزن فهو مشجو وشجي كان بالتشديد لا غير ش ح ح الشح البخل مع حرص وقد شححت بالكسر تشح وشححت بالفتح تشح وتشح بالضم والكسر ورجل شحيح وقوم شحاح بالكسر وأشحة وتشاح الرجلان على الامر لا يريدان أن يفوتهما ش ح ذ شحذ السكين حده وبابه قطع ش ح ط الشحط البعد وبابه قطع وخضع يقال شحط المزار وأشحطه أبعده ش ح م الشحم معروف والشحمة أخص منه وشحمة الاذن معلق القرط ورجل مشحم كثير الشحم في بيته وشحيم أي سمين وقد شحم من باب ظرف وشحم فلان أصحابه أطعمهم الشحم وبابه قطع فهو شاحم والشحام بائعه ورجل شحم يشتهي الشحم وبابه طرب ش ح ن شحن السفينة ملاها وبابه قطع ومنه قوله تعالى * (في الفلك المشحون * (والشحناء العداوة وكذا الشحنة بالكسر وعدو مشاحن ش خ ب الشخب جريان اللبن في الاناء وقت الحلب وبابه قطع ونصر وقولهم عروقه تنشخب دما أي تنفجر ش خ ر الشخير رفع الصوت بالنخر وشخر الحمار يشخر بالكسر شخيرا ش خ ص الشخص سواد الانسان وغيره تراه من بعيد وجمعه في القلة أشخص وفي الكثرة شخوص وأشخاص وشخص بصره من باب خضع فهو شاخص إذا فتح عينيه وجعل لا يطرف وشخص من بلد إلى بلد أي ذهب وبابه خضع أيضا وأشخصه غيره ش د خ الشدخ كسر الشئ الاجوف وبابه قطع وشدخ رأسه فانشدخ ش د د شئ شديد بين الشدة بالكسر وقد اشتد وشد عضده قواه وشده أوثقه يشده ويشده بالضم والكسر شدا فيهما وقوله تعالى * (حتى يبلغ أشده * (أي قوته وهو ما بين ثماني عشرة سنة إلى ثلاثين وهو واحد جاء على بناء الجمع مثل

[ 177 ]

آنك وهو الا سرب لا نظير لهما وقيل هو جمع لا واحد له من لفظه مثل آسال وأبابيل وعباديد ومذاكير وقال سيبويه واحدة شدة بالكسر وهو حسن في المعنى لانه يقال بلغ الغلام شدته ولكن لا تجمع فعلة على أفعل وأما أنعم فإنما هو جمع نعم من قولهم يوم بؤس ويوم نعم وقيل واحده شد مثل كلب وأكلب وقيل شد مثل ذئب وأذؤب وكلاهما قياس كما قيل واحد الابابيل أبول قياسا على عجول وليس هو شيئا سمع من العرب ش د ق الشدق جانب الفم وجمعه أشداق ش د ن شدن الغزال من باب دخل فهو شادن إذا قوي وطلع قرناه واستغنى عن أمه والشدنيات من النوق منسوبة إلى موضع باليمن ش د ه شده الرجل شدها فهو مشدوه دهش والاسم الشده والشده كالبخل والبخل وقال أبو زيد شده الرجل شغل لا غير ش د ا الشادي المغني وقد شدا شعرا أو غناء إذا غنى وترنم وبابه عدا ش ذ ذ شذ عنه أي انفرد عن الجمهور وندر يشذ بالضم والكسر شذوذا فهو شاذ وأشذه غيره ش ذ ر الشذر من الذهب بوزن البحر ما يلقط من الذهب من المعدن من غير إذابة الحجارة القطعة منه شذرة والشذر أيضا صغار اللؤلؤ ش ذ ا الشذا حدة ذكاء الرائحة ش ر ب شرب الماء وغيره بالكسر شربا بضم الشين وفتحها وكسرها وقرئ * (فشاربون شرب الهيم * (بالوجوه الثلاثة قال أبو عبيدة الشرب بالفتح مصدر وبالضم والكسر اسمان والشربة من الماء ما يشرب مرة وهي المرة من الشرب أيضا والشرب بالكسر الحظ من الماء والشرب بالفتح جمع شارب كصاحب وصحب والمشربه بكسر الميم إناء يشرب فيه والمشربة بفتح الميم المشرعة وفي الحديث * ملعون من أحاط على مشربة * (والمشرب يكون مصدرا وموضعا وأشرب في قلبه حبه أي خالطه ومنه قوله تعالى * (وأشربوا في قلوبهم العجل * (أي حب العجل ورجل أكلة شربة بوزن همزة أي كثير الاكل والشرب وتشرب الثوب العرق أي نشفه ش ر ح الشرح الكشف تقول شرح الغامض أي فسره وبابه قطع ومنه تشريح اللحم والقطعة منه شريحة وكل سمين من اللحم ممتد فهو شريحة وشريح وشرح الله صدره للاسلام فانشرح وبابه أيضا قطع ش ر خ الشارخ الشاب والجمع شرخ كصاحب وصحب وفي الحديث * (اقتلوا شيوخ المشركين واستحيوا شرخهم * (وشرخ الامر والشباب أوله بوزن فلس ش ر د شرد البعير نفر وبابه دخل وشرادا أيضا بالكسر فهو شارد وشرود وجمع الشارد شرد مثل خادم وخدم وجمع الشرود شرد مثل زبور وزبر والتشريد الطرد ومنه قوله تعالى * (فشرد بهم من خلفهم * (أي فرق وبدد جمعهم والشريد الطريد ش ر ذ م الشرذمة الطائفة من الناس والقطعة من الشئ ش ر ر الشر ضد الخير يقال شررت يا رجل بفتح الراء وكسرها لغتان شرا وشرارا وشرارة بفتح الشين في الكل وفلان شر الناس ولا يقال أشر الناس إلا في لغة رديئة وقوم أشرار وأشراء كأشداء قال يونس واحد الاشرار رجل شر كزند وأزناد وقال الاخفش واحدها شرير كيتيم وأيتام ورجل شررير بوزن سكيت أي كثير الشر وشرة الشباب حرصه ونشاطه والشرة

[ 178 ]

بالكسر مصدر الشر أيضا والشرارة بالفتح واحدة الشرار وهو ما يتطاير من النار وكذا الشررة والجمع شرر والمشارة المخاصمة ش ر س رجل شرس أي سئ الخلق وبابه طرب وسلم ش ر ط الشرط معروف وجمعه شروط وكذا الشريطة وجمعها شرائط وقد شرط عليه كذا من باب ضرب ونصر واشترط أيضا والشرط بفتحتين العلامة وأشراط الساعة علاماتها وأشرط فلان نفسه لامر كذا أي أعلمها له وأعدها قال الاصمعي ومنه سمي الشرط لانهم جعلوا لانفسهم علامة يعرفون بها الواحد شرطة وشرطي بسكون الراء فيهما وقال أبو عبيد سموا شرطا لانهم أعدوا من قولهم أشرط من إبله وغنمه أي أعد منها شيئا للبيع والشريط حبل يفتل من الخوض والمشرط كالمبضع وزنا ومعنى والمشراط مثله وشرط الحاجم بزغ وبابه ضرب ونصر ش ر ع الشريعة مشرعة الماء وهي مورد الشاربة والشريعة أيضا ما شرع الله لعباده من الدين وقد شرع لهم أي سن وبابه قطع والشارع الطريق الاعظم وشرع في الامر أي خاض وبابه خضع وشرعت الدواب في الماء دخلت وبابه قطع وخضع فهي شروع وشرع وشرعها صاحبها تشريعا وقولهم الناس في هذا الامر شرع أي سواء يحرك ويسكن ويستوي فيه الواحد والجمع والمذكر والمؤنث والشرعة الشريعة ومنه قوله تعالى * (لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا * (والشراع بالكسر شراع السفينة وأشرع بابا إلى الطريق أفتحه وحيتان شرع أي شارعات من غمرة الماء إلى الجد ش ر ف الشرف العلو والمكان العالي وجبل مشرف أي عال ورجل شريف والجمع شرفاء وأشراف مثل يتيم وأيتام وقد شرف من باب ظرف فهو شريف اليوم وشارف عن قليل أي سيصير شريفا ذكره الفراء وشرفه الله تشريفا وشرفه أي غلبه بالشرف فهو مشروف وبابه نصر وفلان أشرف من فلان وشرفة القصر واحدة الشرف كغرفة وغرف وتشرف بكذا عده شرفا وأشرف المكان علاه وأشرف عليه اطلع عليه من فوق وذلك الموضع مشرف والمشرفية سيوف منسوبة إلى مشارف وهي قرى من أرض العرب تدنو من الريف يقال سيف مشرفي ولا يقال مشارفي لان الجمع لا ينسب إليه إذا كان على هذا الوزن وشارف الشئ أشرف عليه وشارف الرجل غيره فاخره أيهما أشرف ش ر ق الشرق المشرق وهو أيضا الشمس يقال طلع الشرق والمشرقان مشرقا الصيف والشتاء والمشرقة موضع القعود في الشمس بفتح الراء وضمها وتشرق جلس فيها وشرقت الشمس طلعت وبابه نصر ودخل وأشرقت أضاءت وأشرق وجه الرجل أي أضاء وتلالا حسنا والشرق بفتحتين الشجا والغصة وقد شرق من باب طرب أي غص وفي الحديث * (يؤخرون الصلاة إلى شرق الموتى * (أي إلى أن يبقى من الشمس مقدار ما يبقى من حياة من شرق بريقه عند الموت وتشريق اللحم تقديده ومنه سميت أيام التشريق وهي ثلاثة أيام بعد يوم النحر لان لحوم الاضاحي تشرق فيها أي تشرر في الشمس وقيل سميت بذلك لقولهم أشرق ثبير كيما نغيوقيل سميت بذلك لان الهدي لا ينحر حتى تشرق الشمس والتشريق أيضا الاخذ في ناحية المشرق يقال شتان بين مشرق ومغرب ش ر ك جمع الشريك شركاء وأشراك مثل شريف وشرفاء وأشراف والمرأة شريكة والنساء شرائك وشاركه صار شريكه واشتركا في كذا وتشاركا وشركة في

[ 179 ]

البيع والميراث يشركه مثل علمه يعلمه شركة والاسم الشرك وجمعه أشراك كشبر وأشبار والشرك أيضا الكفر وقد أشرك بالله فهو مشرك وقوله تعالى * (وأشركه في أمري * (أي اجعله شريكي فيه وأشرك نعله وشركها تشريكا أي جعل لها شراكا والشرك بفتحتين حبالة الصائد الواحدة شركة ش ر م التشريم التشقيق وهو في حديث عمر رضي الله عنه ش ر ه الشره غلبة الحرص وقد شره من باب طرب فهو شره ش ر ى الشراء يمد ويقصر وقد شرى الشئ يشريه شرى وشراء إذا باعه وإذا اشتراه أيضا وهو من الاضداد قال الله تعالى * (ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله * (أي يبيعها وقال تعالى * وشروه بثمن بخس * (أي باعوه ويجمع الشرى على أشرية وهو شاذ لان فعلا لا يجمع على أفعلة وشري جلده من باب صدي من الشرى وهو خراج صغار لها لذع شديد فهو شر على فعل والشريان بفتح الشين وكسرها واحد الشرايين وهي العروق النابضة ومنبتها من القلب والمشتري نجم ش ز ر نظر إليه شزرا وهو نظر الغضبان بمؤخر عينه ش س ع الشسع واحد شسوع النعل التي تشد إلى زمامها والشاسع والشسوع بالفتح البعيد ش ط أ شطء الزرع والنبات فراخه وقال الاخفش طرفه وقد اشطأ الزرع خرج شطؤه وشاطئ الاودية ولا يجمع ش ط ر شطر الشئ نصفه وجمعه أشطر وشاطره ماله إذا ناصفه وقصد شطره أي نحوه ومنه قوله تعالى * (فولوا وجوهكم شطره * (والشاطر الذي أعيا أهله خبثا وقد شطر يشطر بالضم شطارة وشطر أيضا من باب ظرف ش ط ط شطت الدار تشط بضم الشين وكسرها شطا وشطوطا بعدت وأشط في القضية أي جار وأشد في السوم واشتط أي أبعد والشط جانب النهر والشطط بفتحتين مجاوزة القدر في كل شئ وفي الحديث * (لها مهر مثلها لا وكس ولا شطط * (أي لا نقصان ولا زيادة ش ط ن الشطن بفتحتين الحبل وقال الخليل هو الحبل الطويل وجمعه أشطان والشيطان معروف وكل عات متمرد من الانس والجن والدواب شيطان والعرب تسمي الحية شيطانا وقوله تعالى * (طلعها كأنه رؤوس الشياطين * (قال الفراء فيه ثلاثة أوجه أحدها أنه شبه طلعها في قبحه برؤوس الشياطين لانها موصوفة بالقبح والثاني أن العرب تسمي بعض الحيات شيطانا وهو ذو عرف قبيح والوجه الثالث قيل إنه نبت قبيح يسمى رءوس الشياطين والشيطان نونه أصليه وقيل إنها زائدة فإن جعلته فيعالا من قولهم تشيطن الرجل صرفته وإن جعلته من تشيط لم تصرفه لانه فعلان ش ط ا شطا اسم قرية بناحية مصر تنسب إليها الثياب الشطوية ش ظ ظ الشظاظ بالكسر العود الذي يدخل في عروة الجوالق وشظ الجوالق شد عليه شظاظه وبابه رد وأشظه جعل له شظاظا ش ظ ي الشظية الفلقة من العصا ونحوها والجمع الشظايا يقال تشظى الشئ إذا تطاير شظايا ش ع ب الشعب بوزن الكعب ما تشعب من قبائل العرب والعجم والجمع شعوب وهو أيضا القبيلة العظيمة وقيل أكبرها الشعب ثم

[ 180 ]

القبيلة ثم الفصيلة ثم العمارة بالكسر ثم البطن ثم الفخذ وشعب الشئ فرقه وشعبة أيضا جمعه من باب قطع وهو من الاضداد وفي الحديث * (ما هذه الفتيا التي شعبت بها الناس * (أي فرقتهم والشعبة واحدة الشعب وهي الاغصان وجمع شعبان شعبانات ش ع ث الشعث بفتحتين انتشار الامر يقال لم الله شعثك أي جمع أمرك المنتشر والشعث أيضا مصدر الاشعث وهو المغبر الرأس وبابه طرب ش ع ر الشعر للانسان وغيره وجمع الشعر شعور وأشعار الواحدة شعرة ورجل أشعر كثير شعر الجسد وقوم شعر وواحدة الشعير شعيرة و شعيرة السكين الحديدة التي تدخل في السيلان لتكون مساكا للنصل والشعيرة أيضا البدنة تهدى والشعائر أعمال الحج وكل ما جعل علما لطاعة الله تعالى قال الاصمعي الواحدة شعيرة قال وقال بعضهم شعارة والمشاعر مواضع المناسك والمشعر الحرام أحد المشاعر وكسر الميم لغة والمشاعر أيضا الحواس والشعار بالكسر ما ولي الججسد من الثياب وشعار القوم في الحرب علامتهم ليعرف بعضهم بعضا وأشعر الهدي إذا طعن في سنامه الايمن حتى يسيل منه دم ليعلم أنه هدي وفي الحديث * (أشعر أمير المؤمنين * (وشعر بالشئ بالفتح يشعر شعرا بالكسر فطن له ومنه قولهم ليت شعري أي ليتني علمت قال سيبويه أصله شعرة لكنهم حذفوا الهاء كما حذفوها من ق ولهم ذهب بعذرها وهو أبو عذرها والشعر واحد الاشعار وجمع الشاعر شعراء على غير قياس وقال الاخفش الشاعر مثل لابن وتامر أي صاحب شعر وسمي شاعرا لفطنته وما كان شاعرا فشعر من باب ظرف وهو يشعر والمتشاعر الذي يتعاطى قول الشعر وشاعره فشعره من باب قطع أي غلبه بالشعر واستشعر خوفا أضمره وأشعره فشعر أي أدراه فدري وأشعره ألبسه الشعار وأشعر الجنين وتشعر نبت شعره وفي الحديث * (ذكاة الجنين ذكاة أمه إذا أشعر * (والشعراء بوزن الصحراء الشجر الكثير والشعرى كوكب وهما شعريان العبور والغميصاء تزعم العرب أنهما أختا سهيل ش ع ع شعاع الشمس ما يرى من ضوئها عند ذرورها كالقضبان وقد أشعت الشمس ونشرت شعاعها ومنه حديث ليلة القدر * (إن الشمس تطلع من غد يومها لا شعاع لها * (الواحدة شعاعه وشعشع الشراب مزجه ش ع ف شعفه الحب يشعفه بفتح العين فيهما شعفا بفتحتين أحرق قلبه وقيل أمرضه وقرأ الحسن * (قد شعفها حبا * (قال بطنها حبا وقد شعف بكذا على ما لم يسم فاعله فهو مشعوف ش ع ل الشعلة من النار واحدة الشعل والمشعلة واحدة المشاعل وأشعل النار في الحطب أضرمها فاشتعلت هي أي أضطرمت واشتعل رأسه شيبا ش ع ا غارة شعواء أي فاشية متفرقة ش غ ب الشغب بالتسكين تهيج الشر ولا يقال شغب بالتحريك ش غ ر شغر البلد خلا من الناس وبابه قطع والشغار بالكسر نكاح كان في الجاهلية وهو أن يقول الرجل لآخر زوجني ابنتك أو أختك على أن أزوجك ابنتي أو أختي على أن صداق كل واحدة منهما بضع الاخرى كأنهما رفعا المهر وأخليا البضع عنه وفي الحديث * (لا شغار في الاسلام * ( ش غ ف الشغاف بالفتح غلاف القلب وهو جلدة دونه كالحجاب يقال شغفه الحب أي بلغ شغافه وبابه باب شعف وقد ذكر فيه وقرأ بن عباس رضي الله عنهما * (قد شغفها حبا * (وقال دخل حبه تحت الشغاف

[ 181 ]

ش غ ل شغل بسكون الغين وضمها وشغل بفتح الشين وسكون الغين وبفتحتين فصارت أربع لغات والجمع أشغال وشغله باب قطع فهو شاغل ولا تقل أشغلة لانها لغة رديئة وشغل شاغل توكيدا له كليل لائل ويقال شغلت عنك بكذا على ما لم يسم فاعله واشتغلت وقد قالوا ما أشغله وهو شاذ لانه لا يتعجب مما لم يسم فاعله قلت تعليله يوهم أنه إذا سمي فاعله يجوز وليس كذلك فإنك لو قلت ضرب زيد عمرا وقلت ما أضرب عمرا لم يجزلان التعجب إنما يجوز من الفاعل لا من المفعول ش غ أ السن الشاغية هي الزائدة على الاسنان وهي التي تخالف نبتتها نبتة غيرها من الاسنان يقال رجل أشغى وامرأة شغي من باب صدي ش ف ر الشفرة بالفتح السكين العظيم والشفر بالضم واحد أشفاالعين وهي حروف الاجفان التي ينبت عليها الشعر وهو الهدب وحرف كل شئ شفره وشفيره كالوادي ونحوه والمشفر من البعير بوزن المغفر كالجحفلة من الفرس ش ف ع الشفع ضد الوتر يقال كان وترا فشفعه من باب قطع والشفعة في الدار والارض والشفيع صاحب الشفعة وصاحب الشفاعة والشافع الشاة التي معها ولدها وفي الحديث * (أنه بعث مصدقا فأتاه بشاة شافع فلم يأخذها فقال ائتني بمعتاط * (واستشفعه إلى فلان سأله أن يشفع له إليه وتشفع إليه في فلان فشفعه فيه تشفيعا ش ف ف شف عليه ثوبه يشف بالكسر شفيفا أي رق حتى يرى ما تحته وشفوفا أيضا وثوب شف بفتح الشين وكسرها أي رقيق والاشتفاف شرب كل ما في الاناء وهو في حديث أم زرع وشفه الهم هزله وبابه رد ش ف ق الشفق بقية ضوء الشمس وحمرتها في أول الليل إلى قريب من العتمة وقال الخليل الشفق الحمرة من غروب الشمس إلى وقت العشاء الاخير فإذا ذهب قيل غاب الشفق وقال الفراء سمعت بعض العرب يقول عليه ثوب كأنه الشفق وكان أحمر والشفقة الاسم من الاشفاق وأشفق عليه فهو مشفق وشفيق وأشفق منه حذره وأصلهما واحد ولا يقال شفق وقال بن دريد شفق وأشفق بمعنى واحد وأنكره أهل اللغة شفة في ش ف ه ش ف ه الشفة أصلها شفهة لان تصغيرها شفيهة وجمعها شفاه بالهاء وزعم بعضهم أن الناقص من الشفة واو لانه يقال في الجمع شفوات ولا دليل على صحته والمشافهة المخاطبة من فيك إلى فيه ش ف ي يقال للرجل عند موته وللقمر عند امحاقه وللشمس عند غروبها ما بقي منه إلا شفا أي قليل وشفا كل شئ حرفه قال الله تعالى * (وكنتم على شفا حفرة * (وشفاه الله من مرضه يشفيه شفاء وأشفى على الشئ أشرف عليه وأشفى المريض على الموت و استشفى طلب الشفاء وتشفى من غيظه والاشفى ما يخرز به قال بن السكيت الاشفى ما كان للاساقي والمزاود وأشباهها والمخصف للنعال ش ق ح أشقح النخل وشقح تشقيحا أزهى ونهي عن بيعه قبل أن يشقح ش ق ر الشقرة لون الاشقر وبابه طرب

[ 182 ]

وشقرة أيضا وهي في الانسان حمرة صافية وبشرته مائلة إلى البياض وفي الخيل حمرة صافية يحمر معها العرف والذنب فإن اسودا فهو الكميت وبعير أشقر أي شديد الحمرة ش ق ص الشقص بالكسر القطعة من الارض والطائفة من الشئ ش ق ق الشق واحد الشقوق وهو في الاصل مصدر وتقول بيد فلان وبرجله شقوق ولا تقل شقاق وإنما الشقاق داء يكون بالدواب وهو تشقق يصيب أساغها وربما ارتفع إلى أوظفتها والشق بالكسر نصف الشئ والشق أيضا الناحية من الجبل وفي حديث أم زرع * (وجدني في أهل غنيمة بشق * (وقال أبو عبيد هو اسم موضع والشق أيضا المشقة ومنه قوله تعالى * (إلا بشق الانفس * (وهذا قد يفتح والشقة من الثياب والشقة أيضا السفر البعيد يقال شقة شاقة وربما قالوه بالكسر والشقيق الاخ وشقائق النعمان زهر واحده وجمعه سواء وإنما أضيف إلى النعمان لانه حمى أرضا فكثر فيها ذلك والشقيقة وجع يأخذ نصف الرأس والوجه وشق الشئ فانشق وبابه رد وشق فلان العصا أي فارق الجماعة والمشاقة والشقاق الخلاف والعداوة وشق عليه الشئ من باب رد ومشقة أيضا والاسم الشق بالكسرو اشتاق الحرف من الحرف أخذه منه وشقق الحطب وغيره فتشقق والعصفور يشقشق في صوته ش ق ا الشقاء والشقاوة بالفتح ضد السعادة وقرأ قتادة * (شقاوتنا * (بالكسر وهي لغة وقد شقي شقاء وشقاوة بالكسر أيضا وأشقاه الله فهو شقي بين الشقوة بالكسر وفتحه لغة ش ك ر الشكر الثناء على المحسن بما أولاكه من المعروف وقد شكره بشكره بالضم شكرا وشكرانا أيضا يقال شكره وشكر له وهو باللام أفصح وقوله تعالى * (ولا شكورا * (يحتمل أن يكون مصدرا كقعد قعودا وأن يكون جمعا كبرد وبرود وكفر وكفور والشكران ضد الكفران وتشكر له مثل شكر له ش ك س رجل شكس بوزن فلس أي صعب الخلق وقوم شكس بوزن قفل وبابه سلم وحكى الفراء رجل شكس بكسر الكاف وهو القياس قلت قوله تعالى * (شركاء متشاكسون * (أي مختلفون عسرو الاخلاق ش ك ك الشك ضد اليقين وقد شك في كذا من باب رد وتشكك وشككه فيه غيره ش ك ل الشكل بالفتح المثل والجمع أشكال وشكول يقال هذا أشكل بكذا أي أشبه وقوله تعالى * (قل كل يعمل على شاكلته * (أي على جديلته وطريقته وجهته والشكال العقال والجمع شكل وفي الحديث * (أن النبي صلى الله عليه وسلم كره الشكال في الخيل * (وهو أن تكون ثلاث قوائم محجلة وواحدة مطلقة أو ثلاث قوائم مطلقة ورجل محجلة ولا يكون الشكال إلا في الرجل والفرس مشكول وهو مكروه وأشكل الامر التبس وشكل الطائر والفرس بالشكال من باب نصر وكذا شكل الكتاب إذا قيده بالاعراب ويقال أيضا أشكل الكتاب كأنه أزال به إشكاله والتباسه والمشاكلة الموافقة والتشاكل مثله ش ك م الشكم بالضم الجزاء وقد شكمه يشكمه بالضم شكما بضم الشين أي جزاه وفي الحديث * (أنه صلى الله عليه وسلم احتجم ثم قال اشكموه * (أي أعطوه أجره والشكيم والشكيمة في اللجام الحديدة المعترضة في فم الفرس التي فيها الفأس والجمع شكائم وفلان شديد الشكيمة إذا كان شديد النفس أنفا أبيا

[ 183 ]

ش ك أ شكاه من باب عدا وشكاية بالكسر وشكية وشكاة بالفتح أي أخبر عنه بسوء فعله به فهو مشكو ومشكي والاسم الشكوى وأشكاه فعل به فعلا أحوجه إلى أن يشكوه وأشكاه أيضا أعتبه من شكواه ونزع عنه شكايته وأزاله عما يشكوه وهو من الاضداد واشتكاه مثل شكاه واشتكى عضوا من أعضائه وتشكى بمعنى والمشكاة الكوة التي ليست بنافذة والشكوة جلد الرضيع وهو للبن واشتكى اتخذ شكوة ش ل ج م الشلجم اللفت الذي يؤكل وقال أعرابي تسألني برامتين شلجما ش ل ل شل الثوب خاطه خياطة خفيفة وبابه رد والشلل فساد في اليد وقد شلت يمينه تشل بالفتح شللا وأشلها الله تعالى يقال في الدعاء لا تشلل يدك ولا تكلل وقد شللت يا رجل بالكسر صرت أشل والمرأة شلاء ش ل أ الشلو العضو من أعضاء اللحم وفي الحديث * (ائتني بشلوها الايمن * (وأشلاء الانسان أعضاؤه بعد البلى والتفرق قال ثعلب وقول الناس أشليت الكلب على الصيد خطأ وقال أبو زيد أشليت الكلب دعوته وقال بن السكيت يقال أوسدت الكلب بالصيد وآسدته إذا أغريته به ولا يقال أشليته إنما الاشلاء الدعاء وقول زياد الاعجم أتينا أبا عمرو فأشلى كلابه علينا فكدنا بين بيتيه نؤكل يروى فأغرى كلابه ش م ت الشماتة الفرح ببلية العدو وبابه سلم وتشميت العاطس الدعاء له وكل داع بخير فهو مشمت ومسمت بالسين ش م خ الجبال الشوامخ الشواهق وقد شمخ الجبل من باب خضع وقد شمخ الرجل بأنفه تكبر ش م ر الشمر الاختيال في المشي وبابه ضرب وشمر إزاره تشميرا رفعه يقال شمر عن ساقه وشمر في أمره أي خف وانشمر للامر وتشمر أي تهيأو التشمير الارسال من قولهم شمر السفينة أي أرسلها وشمر السهم أي أرسله ش م ز اشمأز الرجل اشمئزازا انقبض وقيل ذعر ش م س جمع الشمس شموس كأنهم جعلوا كل ناحية منها شمسا كما قالوا للمفرق مفارق وتصغيرها شميسة وشمس يومنا من باب نصر إذا كان ذا شمس وأشمس أيضا وشمس الفرس منع ظهره وبابه دخل وشماسا أيضا بالكسر فهو فرس شموس وبه شماس ورجل شموس أي صعب الخلق ولا تقل شموص وشئ مشمس عمل في الشمس ش م ط الشمط بفتحتين بياض شعر الرأس يخالط سواده والرجل أشمط وقوم شمطان مثل أسود وسودان وقد شمط من باب طرب والمرأة شمطاء بوزن حمراء ش م ع الشمع بفتحتين الذي يستصبح به قال الفراء هذا كلام العرب والمولدون يسكنونه والشمعة أخص منه والمشمعة بوزن المتربة اللعب والمزاح وفي الحديث * (من تتبع المشمعة * (أي من عبث بالناس * (أصاره الله إلى حالة يعبث به فيها * (ش م ل شملهم الامر بالكسر شمولا عمهم وفيه لغة أخرى من باب دخل ولم يعرفها الاصمعي وأمر شامل وجمع الله شمله أي ما تشتت من أمره وفرق الله شمله أي ما اجتمع من أمره والشمل بفتحتين لغة في الشمل والشملة كساء يشتمل به والشمال الريح التي تهب من ناحية القطب وفيها خمس لغات شمل

[ 184 ]

بالتسكين وشمل بفتحتين وشمال وشمأل وشأمل مقلوب منه وربما جاء شمأل بتشديد اللام وجمع الشمال شمالات وشمائل أيضا على غير قياس كأنهم جمعوا شمائلة مثل حمالة وحمائل وغدير مشمول تضربه ريح الشمال حتى يبرد ومنه قيل للخمر مشمولة إذا كانت باردة الطعم والشمول الخمر واليد الشمال خلاف اليمين والجمع أشمل مثل أعنق وأذرع لأنها مؤنثة والشمائل أيضا على غير قياس قال الله تعالى * (عن اليمين والشمائل * (والشمال أيضا الخلق والجمع الشمائل وشملت الريح تحولت شمالا وبابه دخل وأشمل القوم دخلوا في ريح الشمال فإن أردت أنها أصابتهم قلت شملوا فهم مشمولون واشتمل بثوبه تلفف واشتمال الصماء أن يجلل جسده كله بالكساء أو الازار ش م م شم الشئ يشمه بالفتح شما وشميما أيضا وشم من باب رد لغة فيه وأشمه الطيب فشمه واشتمه بمعنى وتشمم الشئ شمه في مهله والشمم ارتفاع في قصبة الانف مع استواء أعلاه ورجل أشم الانف وجبل أشم أي طويل الرأس بين الشمم فيهما وإشمام الحرف مستقصى في الاصل والمشموم المسك ش ن أ الشانئ المبغض وقد شنئه بالكسر شنئا بسكون النون والشين مفتوحة ومكسورة ومضمومة ومنشأ كمعلم وشنآنا بسكون النون وفتحها وقرئ بهما ش ن ب الشنب الحدة في الاسنان وقيل برد وعذوبة وامرأة شنباء بينة الشنب ش ن خ ف رجل شنخف بوزن جردحل أي طويل وفي الحديث * (إنك من قوم شنخفين * (ش ن ر الشنار بالفتح العيب والعار ش ن ع الشناعة الفظاعة وقد شنع الشئ من باب ظرف فهو شنيع وأشنع والاسم الشنعة بالضم وشنع عليه تشنيعا قلت قال الازهري شنع على فلان أمره تشنيعا ش ن ف الشنف القرط الاعلى والجمع شنوف كفلس وفلوس شنف المرأة فتشنفت هي مثل قرطها فتقرطت ش ن ق الشنق في الصدقة ما بين الفريضتين وفي الحديث * (لا شناق * (أي لا يؤخذ من الشنق حتى تتم ش ن ن شن عليهم الغارة أي فرقها من كل وجه وبابه رد وأشنها أيضا والشن والشنة القربة الخلق وجمع الشن شنان وفي المثل لا يقعقع لي بالشنان والشنان بالفتح البغض لغة في الشنآن وشن حي من عبد القيس وفي المثل وافق شن طبقة والشنشنة الخلق والطبيعة ش ه ب الشهبة في الالوان البياض الغالب على السواد والشهاب شعلة نار ساطعة وجمعه شهب بضمتين وشهبان كحساب وحسبان ش ه د الشهادة خبر قاطع تقول شهد على كذا من باب سلم وربما قالوا شهد الرجل بسكون الهاء تخفيفا وقولهم أشهد بكذا أي أحلف والمشاهدة المعاينة وشهده بالكسر شهودا أي حضره فهو شاهد وقوم شهود أي حضور وهو في الاصل مصدر وشهد أيضا مثل راكع وركع وشهد له بكذا أي أدى ما عنده من الشهادة فهو شاهد والجمع شهد مثل صاحب وصحب وسافر وسفر وبعضهم ينكره وجمع الشهد شهود وأشهاد والشهيد الشاهد والجمع الشهداء وأشهده على كذا فشهد عليه واستشهده سأله أن يشهد والشهيد القتيل في

[ 185 ]

سبيل الله تعالى وقد استشهد فلان على ما لم يسم فاعله والاسم الشهادة والتشهد في الصلاة معروف والشهد بفتح الشين وضمها العسل في شمعها والجمع شهاد بالكسر قلت إنما قال في شمعها لان العسل يذكر ويؤنث ولكن الاغلب عليه التأنيث على ما نذكره في ع س ل ش ه ر الشهر واحد الشهور وأشهرنا أي أتى علينا شهر قال بن السكيت أشهرنا في هذا المكان أقمنا فيه شهرا وقال ثعلب أشهرنا دخلنا في الشهر والمشاهرة من الشهر كالمعاومة من العام والشهرة وضوح الامر تقول شهرت الامر من باب قطع وشهرة أيضا فاشتهر واشتهرته أيضا فاشتهر وشهرته أيضا تشهيرا ولفلان فضيلة اشتهرها الناس وشهر سيفه من باب قطع أي سله ش ه ق الشاهق الجبل المرتفع وشهيق الحمار آخر صوته وزفيره أوله وقد شهق بالفتح يشهق بالفتح والكسر شهيقا فيهما وقيل الشهيق رد النفس والزفير إخراجه والشهقة كالصيحة يقال شهق فلان شهقة فمات ش ه ل الشهلة في العين أن يشوب سوادها زرقة وعين شهلاء ورجل أشهل العين بين الشهل ش ه م شهم من باب ظرف فهو شهم أي جلد ذكي الفؤاد ش ه ا الشهوة معروفة وطعام شهي أي مشتهى قلت هو فعيل بمعنى مفعول من شهيت الشئ إذا اشتهيته ورجل شهوان للشئ وشهيت الشئ بالكسر أشهاه شهوة اشتهيته وتشهى عليه كذا وهذا شئ يشهي الطعام أي يحمل على اشتهائه ش وب الشوب الخلط وبابه قال والشائبة واحدة الشوائب وهي الاقذار والادناس ش وذ المشوذ كالمقود العمامة وفي الحديث * (أمرهم أن يمسحوا على المشاوذ والتساخين * (ش ور أشار إليه باليد أومأ وأشار عليه بالرأي وشار العسل اجتناها وبابه قطع واشتارها أيضا وأشارها لغة فيه نقلها أبو عمرو وأنكرها الاصمعي والشوار بالفتح متاع البيت والرحل بالحاء والشارة اللباس والهيئة والمشوار بالكسر المكان الذي تعرض فيه الدواب للبيع ويقال إياك والخطب فإنها مشوار كثير العثار والمشورة الشورى وكذا المشورة بضم الشين تقول شاوره في الامر واستشاره بمعنى ش وش التشويش التخليط وقد تشوش عليه الامر ش وص الشوص الغسل والتنظيف وبابه قال يقال هو يشوص فاه بالسواك ش وط عدا شوطا أي طلقا وطاف بالبيت سبعة أشواط من الحجر إلى الحجر شوط ش وظ الشواظ بضم الشين وكسرها اللهب الذي لا دخان له ش وف شاف الشئ جلاه وبابه قال ودينار مشوف أي مجلو وتشوفت الجارية تزينت وشيفت تشاف شوفازينت وتشوف إلى الشئ تطلع ش وق الشوق والاشتياق نزاع النفس إلى الشئ يقال شاقه الشئ من باب قال فهو شائق وذلك مشوق وشوقه فتشوق أي هيج شوقه ش وك الشوكة واحدة الشوك وشجر شائك ذو شوك وشجرة شاكة كثيرة الشوك وشاكته الشوكة أدخلت في جسده وشاك

[ 186 ]

الرجل غيره أدخل في جسده شوكة وبابهما قال وشيك الرجل على ما لم يسم فاعله يشاك شوكا والشوكة شدة البأس والحد في السلاح وشوك الحائط تشويكا جعل عليه الشوك وشجرة مشوكة وأرض مشوكة كثيرة الشوك وشوكة العقرب إبرتها ش ول شلت بالجرة بالضم أشول بها شولا رفعتها ولا تقل شلت بالكسر ويقال أيضا أشلت الجرة فانشالت هي وشال الميزان ارتفعت إحدى كفتيه وشوال أول أشهر الحج والجمع شوالات وشواويل ش وه شاهت الوجوه قبحت وبابه قال وشوهه الله تشويها فهو مشوه وفرس شوهاء صفة محمودة فيها قيل المراد به سعة أشداقها ولا يقال للذكرأشوه والشاة من الغنم تذكر وتؤنث وفلان كثير الشاة والبعير وهو في معنى الجمع لان الالف واللام للجنس وأصل الشاة شاهة لان تصغيرها شويهة والجمع شياه بالهاء تقول ثلاث شياه إلى العشر فإذا جاوزت العشر فبالتاء فإذا كثرت قيل هذه شاء كثيرة وجمع الشاء شوي ش وى شوى اللحم يشويه شيا والاسم الشواء والقطعة من ه شواءة واشتوى اتخذ شواء وقد انشوى اللحم ولا تقل اشتوى وأشويت القوم أطعمتهم شواء والشوى جمع شواة وهي جلدة الرأس ش ي أ المشيئة الارادة تقول منه شاء يشاء مشيئة قلت وفي ديوان الادب المشئية أخص من الارادة ش ى ب الشيب والمشيب واحد وبابه باع ومشيبا أيضا فهو شائب وقال الاصمعي الشيب بياض الشعر والمشيب دخول الرجل في حد الشيب من الرجال والاشيب المبيض الرأس وجمعه شيب ش ي ح الشيح نبت والمشيوحاء بالمد وسكون الشين الارض التي تنبت الشيح ش ي خ جمع الشيخ شيوخ وأشياخ وشيخة بوزن عنبة وشيخان بوزن غلمان ومشيخة بفتح الميم والياء بوزن متربة ومشايخ ومشيوخاء بالمد وسكون الشين والمرأة شيخه وقد شاخ الرجل يشيخ شيخوخة وشيخا أيضا بفتح الياء وتصغير الشيخ شييخ بضم الشين وكسرها ولا تقل شويخ ش ي د الشيد بالكسر كل شئ طليت به الحائط من جص أو بلاط وشاده جصصه من باب باع والمشيد بالتخفيف المعمول بالشيد والمشيد بالتشديد المطول وقال الكسائي المشيد للواحد ومنه قوله تعالى * (وقصر مشيد * (والمشيد للجمع ومنه قوله تعالى * (في بروج مشيدة * (ش ي ز الشيز بالكسر والشيزى مكسور مقصور خشب أسود تتخذ منه قصاع ش ي ص الشيص بالكسر والشيصاء بالكسر والمد التمر الذي لا يشتد نواه وإنما يتشيص إذا لم تلقح النخل ش ي ط شاط هلك وبابه باع وأشاطه غيره أهلكه وشاط السمن والزيت نضج حتى احترق وشاطت القدر احترقت ولصق بها الشئ وأشاطها هو وباب الكل باع ش ي ع شاع الخبر يشيع شيعوعة ذاع وسهم مشاع وشائع أي غير مقسوم وأشاع الخبر أذاعه وشيعه عند رحيله تشييعا وشيعة الرجل أتباعه وأنصاره وتشيع الرجل ادعى دعوى الشيعة وكل قوم أمرهم واحد يتبع بعضهم رأي بعض فهم شيع وقوله تعالى * (كما فعل بأشياعهم من قبل * (أي بأمثالهم من الشيع الماضية

[ 187 ]

ش ي م الشام جمع شامة وهي الخال وهي من الياءي تقول رجل مشيم مثل مكيل ومكيول والاشيم الرجل الذي به شامة وجمعه شيم والمشيمة الغرس والجمع مشايم مثل معايش وشام مخايل الشئ تطلع نحوها ببصره منتظراله وشام البرق نظر إلى شحابته أين تمطر وبابهما باع والشيمة الخلق ش ي ن الشين ضد الزين وقد شانه من باب باع

[ 188 ]

باب الصاد ص أ ب الصؤابة بالهمزة بيضة القملة وجمعها صواب وصئبان وقد صئب رأسه من باب طرب وأصأب أيضا أي كثر صئبانه ص ب أ صبأ خرج من دين إلى دين وبابه خضع وصبأ أيضا صار صابئا والصابئون جنس من أهل الكتاب ص ب ب صب الماء فانصب أي سكبه فانسكب وبابه رد والصبابة بالفتح رقة الشوق وحرارته والصبابة بالضم بقية الماء في الاناء ص ب ح الصبح الفجر قلت وهو أيضا اسم من الاصباح ذكره في م س ا والصباح ضد المساء وكذا الصبيحة تقول منه أصبح الرجل وصبحه الله تصبيحا وصبحته قلت له عم صباحا بكسر العين وصبحته أيضا أتيته صباحا وأصبح فلان عالما أي صار وفلان ينام الصبحة بفتح الصاد وضمها مع سكون الباء فيهما أي ينام حتى يصبح تقول منه تصبح الرجل والمصبح بوزن المذهب موضع الاصباح ووقته أيضا قلت وكذا المصبح بضم الميم ذكره في م س ا والصبوح الشرب بالغداة وهو ضد الغبوق تقول منه صبحه من باب قطع واصط ح الرجل شرب صبوحا فهو مصطبح وصبحان والمرأة صبحى مثل سكران وسكرى والمصباح السراج وقد استصبح به إذا أسرجه والشمه مما يصطبح به أي يسرج به والصباحة الجمال وبابه ظرف فهو صبيح وصباح بالضم ص ب ر الصبر حبس النفس عن الجزع وبابه ضرب وصبره حبسه قال الله تعالى * (واصبر لنفسك * (وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام في رجل أمسك رجلا وقتله آخر قال * (اقتلوا القاتل واصبروا الصابر * (أي احبسوا الذي حبسه للموت حتى يموت والتصبر تكلف الصبر وتقول اصطبر واصبر ولا تقل اطبر والصبر بكسر الباء الدواء المر ولا يسكن إلا في ضرورة الشعر والصبرة واحدة صبر الطعام واشترى الشئ صبرة أي بلا وزن ولا كيل والصنوبر بوزن السفرجل شجر وقيل ثمره والصنبر بكسر الصاد وتشديد النون وفتحها وسكون الباء يوم من أيام العجوز ص ب ع الاصبع يذكر ويؤنث وفيه خمس لغات إصبع وأصبع بكسر الهمزة وضمها والباء مفتوحة فيهما وإصبع باتباع الكسرة الكسرة وأصبع باتباع الضمة الضمة وأصبع بفتح الهمزة وكسر الباء

[ 189 ]

ص ب غ الصبغ والصبغ والصبغة ما يصبغ به وجمع الصبغ أصباغ والصغ أيضا ما يصبغ به من الادام ومنه قوله تعالى * (وصبغ للآكلين * (والجمع صباغ قال الزاجر تزج من دنياك بالبلاغ وباكر المعدة بالدباغ بكسرة لينة المضاغ بالملح أو ما خف من صباغ وصبغ الثوب من باب قطع ونصر وصبغة الله دينه وقيل أصله من صبغ النصارى أولادهم في ماء لهم ص ب ن الصابون معروف ص ب ا الصبي الغلام والجمع صبية وصبيان ويقال صبي بين الصبا والصباء إذا فتحت مددت وإذا كسرت قصرت والجارية صبية والجمع الصبايا مثل مطية ومطايا والصبا أيضا من الشوق يقال منه تصابى وصبا يصبو صبوة وصبوا أي مال إلى الجهل والفتوة وصبي صباء مثل سمع سماعا أي لعب مع الصبيان والصبا ريح ومهبها المستوي أن تهب من مطلع الشمس إذا استوى الليل والنهار ومقابلتها الدبور كما مر في د ب ر تقول منه صبت من باب سما ص ح ب صحبه من باب سلم صحابة وصحبة أيضا بالضم وجمع الصاحب صحب كراكب وركب وصحبة كفاره وفرهة وصحاب كجائع وجياع وصحبان كشاب وشبان والاصحاب جمع صحب كفرخ وأفراخ والصحابة بالفتح الاصحاب وهي في الاصل مصدر قلت لم يجمع فاعل على فعالة إلى هذا الحرف فقط وجمع الاصحاب أصاحيب وقولهم في النداء يا صاح أي يا صاحبي ولا يجوز ترخيم المضاف إلا في هذه وحده لانه سمع من العرب مرخما وأصحبه الشئ جعله له صاحبا واستصحبه الكتاب وغيره وكل شئ لاءم شيئا فقد استصحبه ص ح ح الصحة ضد السقم وقد صح يصح بالكسر واستصح مثل صح وصححه الله تصحيحا فهو صحيح وصحاح بالفتح وكذا صحيح الأديم وصحاحه بمعنى أي غير مقطوع وأصح القوم فهم مصحون إذا كانت قد أصابت أموالهم عاهة ثم ارتفعت وفي الحديث * (لا يوردن ذو عاهة على مصح * (ويقال السفر مصحة بفتحتين ص ح ر الصحراء البرية وهي غير مصروفة وإن لم تكن صفة للتأنيث ولزوم التأنيث كبشرى تقول صحراء واسعة ولا تقل صحراءة فتدخل تأنيثا على تأنيث والجمع الصحرى بفتح الراء والصحراوات وكذلك جمع كل فعلاء إذا لم تكن مؤنث أفعل مثل عذراء وخبراء وورقاء اسم رجل وبعض العرب يقول الصحاري بكسر الراء وهذه صحار كما تقول جوار وأصحر الرجل خرج إلى الصحراء ص ح ف الصحفة كالقصعة والجمع صحاف قال الكسائي أعظم القصاع الجفنة ثم القصعة تليها تشبع العشرة ثم الصحفة تشبع الخمسة ثم المئكلة تشبع الرجلين والثلاثة ثم الصحيفة تشبع الرجل والصحيفة الكتاب والجمع صحف وصحائف والمصحف بضم الميم وكسرها وأصله الضم لانه مأخوذ من أصحف أي جمعت فيه الصحف ص ح ن صحن الدار وسطها والصحناء بالكسر إدام يتخذ من السمك يمد

[ 190 ]

ويقصر والصحناءة أخص منه ص ح ا صحا من سكره من باب عدا فهو صاح والصحو أيضا ذهاب الغيم واليوم صاح وأصحت السماء انقشع عنها الغيم فهي مصحية وقال الكسائي فهي صحو ولا تقل مصحية وأصحينا أي أصحت لنا السماء ص خ خ الصاخة الصيحة تصم لشدتها تقول صخ الصوت الاذن من باب رد ومنه سميت القيامة الصاخة ص خ ر الصخر الحجارة العظام وهي الصخور يقال صخر بسكون الخاء وفتحها والواحدة صخرة بسكون الخاء وفتحها أيضا ص د أ صدأ الحديد وسخه وبابه طرب فهو صدئ بوزن كتف ص د ح صدح الديك والغراب صاح وبابه قطع ص د د صد عنه يصد بضم الصاد صدودا أعرض وصده عن الامر منعه وصرفه عنه من باب رد وأصده لغة وصد يصد ويصد بالضم والكسر صديدا ضج والصدد القرب يقال داري صدد داره أي قبالتها وهو نصب على الظرف وصداه بالفتح والتشديد والمد اسم ركية عذبة الماء وفي المثل ماء ولا كصداء وقلت لابي علي النحوي هو فعلاء من المضاعف فقال نعم وبعضهم يقول صدءاء بالهمز بوزن حمراء وسألت عنه في البادية رجلا من بني سليم فلم يهمزه وصديد الجرح ماؤه الرقيق المختلط بالدم قبل أن تغلظ المدة تقول منه أصد الجرح أي صار فيه المدة صداء في ص د د ص د ر الصدر واحد الصدور وهو مذكر وإنما قال الاعشى كما شرقت صدر القناة من الدم حملا على المعنى لان صدر القناة من القناة وهو كقولهم ذهبت بعض أصابعه لانهم يؤنثون الاسم المضاف إلى المؤنث وصدر كل شئ أوله والمصدور الذي يشتكي صدره والصدر بفتح الدال الاسم من قولك صدر عن الماء وعن البلاد من باب نصر ودخل وأصدره فصدر أي رجعه فرجع والموضع مصدر ومنه مصادر الافعال وصادره على كذا وصدر كتابه تصديرا جعل له صدرا ز وصدره أيضا في المجلس فتصدر ص د ع الصدع الشق وقد صدعه فانصدع وبابه قطع قلت ومنه قوله تعالى * (والارض ذات الصدع * (وصدع بالحق تكلم به جهارا وقوله تعالى * (فاصدع بما تؤمر * (قال الفراء أراد فاصدع بالامر أي أظهر بدينك وتصدع القوم تفرقوا والصداع وجع الرأس وصدع الرجل على ما لم يسم فاعله تصديعا ص د غ الصدغ ما بين العين والاذن ويسمى أيضا الشعر المتدلي عليه صدغا يقال صدغ معقرب ص د ف صدف عنه أعرض وبابه ضرب وجلس وأصدفه عنه كذا أماله عنه وصدف الدرة غشاؤها الواحدة صدفة والصدف بفتحتين وبضمتين أيضا منقطع الجبل المرتفع ز وقرئ بهما قوله تعالى * (بين الصدفين * (وصادف فلانا وجده ص د ق الصدق ضد الكذب وقد صدق في الحديث يصدق بالضم صدقا ويقال أيضا صدقه الحديث وتصادقا في الحديث وفي المودة والمصدق الذي يصدقك في حديثك والذي يأخذ صدقات الغنم والمتصدق الذي يعطي الصدقة ومررت برجل يسأل ولا تقل يتصدق والعامة تقوله وإنما المتصدق الذي يعطي وقوله

[ 191 ]

تعالى * (إن المصدقين والمصدقات * (بتشديد الصاد أصله المتصدقين فقلبت التاء صادا وأدغمت في مثلها والصداقة والمصادقة المخالة والرجل صديق والانثى صديقة والجمع أصدقاء وقد يقال للجمع والمؤنث صديق والصديق بوزن السكيت الدائم التصديق وهو أضا الذي يصدق قوله بالعمل وهذا مصداق هذا أي ما يصدقه والصققة ما تصدقت به على الفقراء والصداق بفتح الصاد وكسرها مهر المرأة وكذا الصدقة ومنه قوله تعالى * (وآتوا النساء صدقاتهن نحلة * (والصدقة بوزن الفرقة مثله وأصدق المرأة سمى لها صداقا والصندوق وجمعه صناديق وعاء تحفظ فيه الاشياء ص د م صدمه ضربه بجسده وبابه ضرب وصادمه وتصادما واصطدما وفي الحديث * (الصبر عند اللصدمة الاولى * (معناه أن كل ذي مرزئة قصاراه الصبر ولكنه إنما يحمد عند حدتها ص د ن الصيدناني الصيدلاني ص د ى الصدى ذكر اليوم والصدى أيضا الذي يجيبك بمثل صوتك في الجبال وغيرها وقد أصدى الجبل والتصدية التصفيق وتصدى له تعرض وهو الذي يستشرفه ناظرا إليه قلت وقيل أصله تصدد من الصدد وهو القرب فقلبت إحدى الدالات ياء كما قالوا تقضى وتظني من تقضض وتظنن والصدى أيضا العطش وقد صدي بالكسر صدى فهو صد وصاد وصديان وامرأة صديا ص ر ح الصرح القصر وكل بناء عال وجمعه صروح والصريح كل خالص والتصريح ضد التعريض وصرح بما في نفسه تصريحا أي أظهره ص ر خ الصراخ بالضم الصوت وقد صرخ يصرخ بالضم صرخة واصطرخ مثله والتصرخ تكلف الصراخ ويقال التصرخ بالعطاس حمق والمصرخ بوزن المخرج المغيث والمستصرخ المستغيث تقول استصرخه فأصرخه والصريخ صوت المستصرخ والصريخ أيضا الصارخ وهو أيضا المغيث والمستغيث وهو من الاضداد ص ر خ د صرخد موضع نسب إليه الشراب في اشعر ص ر ر الصرة بالفتح الصيحة والصرة للدراهم وصر الصرة شدها وصر الناقة شد عليها الصرار بالكسر وهو خيط يشد فوق الخلف والتودية لئلا يرضعها ولدها وبابهما رد والصر بالكسر برد يضرب النبات والحرث ورجل صرورة بفتح الصاد وصارورة وصروري إذا لم يحج وامرأة صرورة لم تحج وأصر على الشئ أقام عليه ودام وصرار الليل بالفتح والتشديد الجدجد وهو أكبر من الجندب وبعض العرب يسميه الصدى وصر القلم والباب يصر بالكسر صريرا أي صوت صر الجندب صريرا وصرصر الاخطب صرصرة كأنهم قدروا في صوت الجندب المد وفي صوت الاخطب الترجيع فحكوه على ذلك وكذا صرصر البازي والصقر وريح صرصر أي باردة وقيل أصلها صرر من الصر فأبدلوا مكان الراء الواسطي فاء الفعل كقولهم كبكبوا أصله كببوا وتجفجف الثوب أصله تجفف ص ر ط الصراط والسراط والزراط الطريق ص ر ع صارعه فصرعه من باب قطع في لغة تميم وفي لغة قيس صرعا بالكسر والمصرع بوزن المجمع مصدر وموضع ورجل صرعة بوزن همزة أي يصرع الناس والصرع علة معروفة والتصريع في الشعر تقفية المصراع الاول وهو مأخوذ من مصراع الباب وهما مصراعان

[ 192 ]

ص ر ف الصرف التوبة يقال لا يقبل منه صرف ولا عدل قال يونس الصرف الحيلة ومنه قولهم إنه ليتصرف في الامور وقال الله تعالى * (فما يستطيعون صرفا ولا نصرا * (وصرف الدهر حدثانه ونوائبه وشراب صرف أي بحت غير ممزوج وصريف البكرة صوتها عند الاستقاء وقد صرفت تصريف بالكسر صريفا وكذلك صريف الباب وناب البعير والصيرفي الصراف من المصارفة وقوم صيارفة والهاء للنسبة وقد جاء في الشعر الصياريف يقال صرفت الدراهم بالدنانير وبين الدرهمين صرف أي فضل لجودة فضة أحدهما وفي الحديث * (من طلب صرف الحديث * (قال أبو عبيد صرف الحديث تزيينه بالزيادة فيه وصرفت الرجل عني فانصرف والمنصرف المكان والمصدر أيضا وصرف الصبيان قلبهم وصرف الله عنك الاذى وباب الخمسة ضرب وصرفه في أمره فتصرف واستصرفت الله المكاره ص ر م صرم الشئ قطعه وصرم الرجل قطع كلامه والاسم الصرم بالضم وصرم النخل جده وباب الثلاثة ضرب وأصرم النخل حان له أن يصرم والانصرام الانقطاع والتصارم التقاطع والتصرم التقطع والصرم الجلد فارسي معرب والصرام بفتح الصاد وكسرها جداد النخل والصارم السيف القاطع ورجل صارم أي جلد شجاع وقد صرم من باب ظرف والصريم الليل المظلم والصريم أيضا الصبح وهو من الاضداد والصريم أيضا المجدود المقطوع قال الله تعالى * (فأصبحت كالصريم * (أي احترقت واسودت والصريمة العزيمة على الشئ ص ر ي صرى الشاة تصرية إذا لم يحلبها أياما حتى يجتمع اللبن في ضرعها والشاة مصراة والصاري الملاح ص ع ب الصعب نقيض الذلول وامرأة صعبة والمصعب الفحل وأصعبت الجمل فهو مصعب إذا تركته فلم تركبه ولم يمسه حبل وصعب الامر من باب سهل صار صعبا واستصعب أيضا ص ع د صعد في السلم بالكسر صعودا وصعد في الجبل أو على الجبل تصعيدا قال أبو زيد ولم يعرفوا فيه صعد بالتخفيف وقال الاخفش أصعد في الارض أي مضى وسار وأصعد في الوادي وصعد فيه أيضا تصعيدا أي انحدر وعذاب صعد بفتحتين أي شديد والصعود بالفتح ضد الهبوط والصعود أيضا العقبة الكئود والصعيد التراب وقال ثعلب هو وجه الارض لقوله تعالى * (فتصبح صعيدا زلقا * (وصعيدمصر موضع بها والصعدة القناة المستوية تنبت كذلك لا تحتاج إلى تثقيف والصعداء بضم الصاد والمد تنفس ممدود ص ع ر الصعر بفتحتين الميل في الخد خاصة وقد صعر خده تصعيرا وصاعره أي أماله من الكبر ومنه قوله تعالى * (ولا تصعر خدك للناس * (ص ع ق الصاعقة نار تسقط من السماء في رعد شديد يقال صعقتهم السماء من باب قطع إذا ألقت عليهم الصاعقة والصاعقة أيضا صيحة العذاب وصعق الرجل بالكسر صعقة غشي عليه وتصعاقا أيضا وقوله تعالى * (فصعق من في السماوات ومن في الارض * (أي مات ص ع ل ك الصعلوك الفقير والتصعلك الفقر ص ع ا الصعوة طائر والجمع صعو وصعاء ص غ ر الصغر ضد الكبر وقد صغر بالضم فهو صغير وصغار بالضم وأصغره غيره وصغره تصغيرا واستصغره عده صغيرا وقد

[ 193 ]

جمع الصغير في الشعر على صغراء والصغرى تأنيث الاصغر والجمع الصغر قال سيبويه لا يقال نسوة صغر ولا قوم أصاغر إلا بالالف واللام قال وسمعنا العرب تقول الاصاغر وإن شئت قلت الاصغرون والصغار بالفتح الذل والضيم وكذا الصغر كالصغر وقد صغر الرجل من باب طرب فهو صاغر والصاغر أيضا الراضي بالضيم ص غ ا صغا مال وبابه عدا وسما ورمى وصدي وصغيا أيضا قلت ومنه قوله تعالى * (فقد صغت قلوبكما * (وقوله تعالى * (ولتصغى إليه أفئدة الذين لا يؤمنون بالآخرة * (وأصغى إليه مال بسمعه نحوه وأصغى الاناء أماله ص ف ح صفح الشئ ناحيته وصفح الجبل مثل سفحه وصفحة كل شئ جانبه وصفائح الباب ألواحه وصفح عنه أعرض عن ذنبه وبابه قطع وضرب عنه صفحا أعرض عنه وتركه وتصفح الشئ نظر في صفحاته والمصافحة والتصافح الاخذ باليد والمصفح بوزن المصحف الممال وفي الحديث * (قلب المؤمن مصفح على الحق * (والتصفيح مثل التصفيق وفي الحديث * (التسبيح للرجال والتصفيح للنساء * (ويروى بالقاف أيضا ص ف د صفده شده وأوثقه من باب ضرب وكذا صفده تصفيدا والصفد بفتحتين والصفاد بالكسر ما يوثق به الاسير من قد وقيد وغل والاصفاد القيود واحدها صفد ص ف ر الصفرة لون الاصفر وقد اصفر الشئ واصفار وصفره غيره تصفيرا وأهلك النساء الاصفران الذهب والزعفران وقيل الورس والزعفران وبنو الاصفر الروم وربما سميت العرب الاسود أصفر والصفر بالضم نحاس يعمل منه الاواني وأبو عبيدة يقوله بالكسر والصفر بالكسر الخالي يقال بيت صفر من المتاع ورجل صفر اليدين وفي الحديث * (إن أصفر البيوت من الخير البيت الصفر من كتاب الله تعالى * (وقد صفر من باب طرب فهو صفر وأصفر الرجل فهو مصفر أي افتقر وصفر الشهر بعد المحرم وجمعه أصفار وقال بن الدريد الصفران شهران من السنة سمي أحدهما في الاسلام المحرم والصفر بفتحتين فيما تزعم العرب حية في البطن تعض الانسان إذا جاع واللدغ الذي يجده عند الجوع من عضه وفي الحديث * (لا صفر ولا هامة * (وصفر الطائر يصفر بالكسر صفيرا والصفارية بوزن الغرابية طائر ص ف ع الصفع كلمة مولدة والرجل صفعان ص ف ف الصف واحد الصفوف وصافوهم في القتال والمصف الموقف في الحرب والجمع المصاف وصفة الدار واحدة الصفف وصف القوم من باب رد فاصطفوا أي أقامهم صفا وصفت الابل قوائمها فهي صافة وصواف والصفصف المستوي من الارض والصفصاف شجر الخلاف ص ف ق الصفق الضرب الذي يسمع له صوت وكذا التصفيق ومنه التصفيق باليد وهو التصويت بها وصفق له بالبيع والبيعة أي ضرب يده على يده وبابه ضرب ويقال ربحت صفقتك للشراء وصفقة رابحة وصفقة خاسرة وصفق الباب رده وأصفقه أيضا والريح تصفق الاشجار فتصطفق أي تضطرب وثوب صفيق ووجه صفيق بين الصفاقة وتصفيق الشراب تحويله من إناء إلى إناء ص ف ن الصفن بالضم خريطة تكون للراعي فيها طعامه وزناده وما يحتاج إليه والصافن من الخيل القائم على ثلاث قوائم وقد أقام الرابعة

[ 194 ]

على طرف الحافر وقد صفن الفرس من باب جلس والصافن الذي يصف قدميه وجمعه صفون وهو في الحديث وصفين موضع كانت به وقعة صفة في وص ف ص ف ا الصفاء ممدود ضد الكدر وقد صفا الشراب يصفو صفاء وصفاه غيره تصفية وصفوة الشئ خالصه يقال محمد صلى الله عليه وسلم صفوة الله من خلقه ومصطفاه أبو عبيدة يقال له صفوة مالي بالحركات الثلاث فإذا نزعوا الهاء قالوا صفو مالي بفتح الصاد لا غير والصفاة صخرة ملساء والجمع صفا مقصور وأصفاء وصفي على فعول والصفواء الحجارة وكذا الصفوان الواحدة صفوانة قلت ومنه قوله تعالى * (كمثل صفوان عليه تراب * (والصفا موضع بمكة والمصفاة الراووق والصفي المصافي والصفي ما يصطفيه الرئيس من المغنم لنفسه قبل القسمة وهو الصفية أيضا والجمع صفايا وأصفاه الود أخلصه له وصافاه وتصافيا تخالصا واصطفاه اختاره ص ق ر الصقر الطائر الذي يصاد به والصقر أيضا الدبس عند أهل المدينة ص ق ع الصقع بالضم الناحية والصقيع الذي يسقط من السماء بالليل شبيه بالثلج وقد صقعت الارض فهي مصقوعة ص ق ل صقل السيف وسقله أيضا صقلا من باب نصر وصقالا أيضا بالكسر فهو صاقل والجمع صقلة بفتحتين والصانع صيقل والجمع الصياقلة والصقيل السيف والمصلقة بالكسر ما يصقل به السيف ونحوه ص ك ك صكه ضربه وبابه رد ومنه قوله تعالى * (فصكت وجهها * (والصك كتاب وهو فارسي معرب والجمع أصك وصكاك وصكوك ص ل ب الصلب والصليب الشديد وبابه ضرف والصلب عظم ذو فقار بالظهر وصلبه أيضا شدد للكثرة قال الله تعالى * (ولاصلبنكم في جذوع النخل * (وجمع الصليب صلب بضمتين وصلبان ص ل ج الصولجان بفتح اللام المحجن فارسي معرب وكذا كل كلمة فيها صاد وجيم لانهما لا يجتمعان في كلمة واحدة من كلام العرب والجمع الصوالجة بكسر اللام ص ل ح الصلاح ضد الفساد وبابه دخل ونقل الفراء صلح أيضا بالضم وهذا يصلح لك أي هو من بابتك والصلاح بالكسر مصدر المصالحة والاسم الصلح يذكر ويؤنث وقد اصطلحا وتصالحا واصالحا بتشديد الصاد والاصلاح ضد الافساد والمصلحة واحدة المصالح والاستصلاح ضد الاستفساد ص ل د حجر صلد أي صلب أملس وصلد الزند من باب جلس إذا صوت ولم يخرج نارا وأصلد الرجل صلد زنده ص ل ع رجل أصلع بين الصلع وهو الذي انحسر شعر مقدم رأسه وبابه طرب وموضعه الصلعة بفتح اللام والصلعة بوزن الجرعة ص ل ف صلفت المرأة إذا لم تحظ عند زوجها وأبغضها فهي صلفة وبابه طرب وزعم الخليل أن الصلف مجاوزة قدر الظرف والادعاء فوق ذلك تكبرا فهو رجل صلف وقد تصلف ص ل ق الصلق الصوت الشديد وفي الحديث * (ليس منا من صلف أو حلق * (قلت معناه من رفع صوته أو حلق شعره عند حلول المصائب قال الفراء سلقوكم بألسنة

[ 195 ]

وصلقوكم لغتان والصلائق الخبز الرقاق ص ل ل الصل بالكسر الحية التي لا تنفع منها الرقية والصلصال الطين الحر خلط بالرمل فصار يتصلصل إذا جف فإذا طبخ بالنار فهو الفخار وصلصلة اللجام صوته إذا ضوعف قلت يعني إذا ضوعف الصوت قال الازهري قال الليث يقال صل اللجام إذا توهمت في صوته حكاية صوت صل فإن توهمت ترجيعا قلت صلصل وتصلصل الحلي صوت وصل اللحم يصل بالكسر صلولا أنتن مطبوخا كان أو نيئا وأصل مثله وطين صلال ومصلال أي يصوت كما يصوت الفخار الجديد ص ل م الاصطلام الاستئصال ص ل ا الصلاة الدعاء والصلاة من الله تعالى الرحمة والصلاة واحدة الصلوات المفروضة وهو اسم يوضع موضع المصدر يقال صلى صلاة ولا يقال تصلية وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم وصلى العصا بالنار لينها وقومها والمصلي تالي السابق يقال صلى الفرس إذا جاء مصليا وهو الذي يتلو السابق لان رأسه عند صلاه أي مغرز ذنبه والصلاية بالتخفيف الفهر وكذا الصلاءة بالهمز وصليت اللحم وغيره من باب رمى شويته وفي الحديث * (أنه أتي بشاة مصلية * (أي مشوية ويقال أيضا صليت الرجل نارا إذا أدخلته النار وجعلته يصلاها فان ألقيته فيها إلقاء كأنك تريد إحراقه قلت أصليته بالالف وصليته تصلية وقرئ * (ويصلى سعيرا * (ومن خفف فهو من قولهم صلي فلان النار بالكسر يصلي صليا أي احترق قال الله تعالى * (هم أولى بهم صليا * (واصطلى بالنار وتصلى بها وفلان لا يصطلى بناره إذا كان شجاعا لا يطاق والمصالي الاشراك تنصب للطير وغيرها وفي الحديث * (إن للشيطان فخوخا ومصالي * (الواحدة مصلاة وقوله تعالى * (وبيع وصلوات * (قال بن عباس رضي الله تعالى عنهما هي كنائس اليهود أي مواضع الصلوات ص م ت صمت سكت وبابه نصر ودخل وصماتا أيضا بالضم وأصمت مثله والتصميت التسكيت والسكوت أيضا ورجل صميت كسكيت وزنا ومعنى ويقال ماله صامت ولا ناطق فالصامت الذهب والفضة والناطق الابل والغنم أي ليس له شئ قلت هذا التفسير أخص مما فسره به في ن ط ق ص م خ الصماخ بالكسر خرق الاذن وقيل هو الاذن نفسها والسين لغة فيه ص م د الصمد السيد لانه يصمد إليه في الحوائج أي يقصد يقال صمده من باب نصر أي قصده ص م ع الاصمع الصغير الاذن والانثى صمعاء وفي الحديث * (أن بن عباس رضي الله تعالى عنهما كان لا يرى بأسا بأن يضحى بالصمعاء * (وثريدة مصمعة إذا دققت وحدد رأسها وصومعة النصارى فوعلة من هذا لانها دقيقة الرأس ص م غ الصمغ واحد صموغ الاشجار وأنواعه كثيرة والصمغ العربي صمغ الطلح والقطعة منه صمغة ص م ل رجل صمل بضمتين وتشديد اللام أي شديد الخلق ص م م صمام القارورة بالكسر سدادها وحجر أصم أي صلب مصمت والصماء الداهية وفتنة صماء شديدة ورجل أصم بين الصمم في الكل ورجب شهر الله الأصم قال الخليل إنما سمي بذلك لانه كان لا يسمع فيه صوت مستغيث ولا حركة قتال ولا قعقعة سلاح لانه من الاشهر الحرم قال أبو عبيد اشتغال الصماء أن يجلل جسده بثوبه نحو شملة الاعراب بأكسيتهم

[ 196 ]

وهو أن يرد الكساء من قبل يمينه على يده اليسرى وعاتقه الايسر ثم يرده ثانية من خلفه على يده اليمنى وعاتقه الايمن فيغطيهما جميعا وذكر أبو عبيد أن الفقهاء يقولون هو أن يشتمل ثوب واحد ليس عليه غيره ثم يرفعه من أحد جانبيه فيضعه على منكبه فيبدو منه فرجه فإذا قلت اشتمل فلان الصماء كأنك قلت اشتمل الشملة التي تعرف بهذا الاسم لان الصماء ضرب من الاشتمال وصميم الشئ خالصه وصميم الحر وصميم البرد أشده والصمصام والصمصامة السيف الصارم الذي لا ينثني وصمم في السير وغيره أي مضى وأصمه الله فصم يصم بالفتح صمما وأصم أيضا بمعنى صم وتصام أرى من نفسه أنه أصم وليس به ص م ي أصميت الصيد إذا رميته فقتلته وأنت تراه في الحديث * (كل ما أصميت ودع ما أنميت * (ص ن ج صنجة الميزان ما يوزن به معرب ولا تقل سنجة ص ن د الصنديد بوزن القنديل السيد الشجاع والصناديد بالفتح الدواهي ومنه قول الحسن نعوذ بالله من صناديد القدر ص ن د ل الصندل شجر طيب الرائحة والصندلاني لغة في الصيدلاني ص ن ر الصنارة بالكسر والتشديد رأس المغزل ص ن ع الصنع بالضم مصدر قولك صنع إليه معروفا وصنع به صنيعا قبيحا أي فعل والصناعة بالكسر حرفة الصانع وعمله الصنعة واصطنع عنده صنيعة واصطنعه لنفسه فهو صنيعته إذا اصطنعه وخرجه والتصنع تكلف حسن السمت وتصنعت المرأة إذا صنعت نفسها والمصانعة الرشوة وفي المثل من صانع بالمال لم يحتشم من طلب الحاجة والمصنعة بفتح الميم وضم النون وفتحها كالحوض يجمع فيه ماء المطر والمصانع الحصون وصنعاء ممدودا قصبة اليمن والنسبة إليه صنعاني على غير قياس ص ن ف الصنف النوع والضرب وفتح الصاد لغة فيه وتصنيف الشئ جعله أصنافا وتمييز بعضها من بعض ص ن م الصنم واحد الاصنام قيل أنه معرب شمن وهو الوثن ص ن ن الصن يوم من أيام العجوز والصنان ذفر الابط وقد أصن الرجل أي صار له صنان صنبر في ص ب ر ص ن ا إذا خرج نخلتان أو ثلاث من أصل واحد فكل واحدة منهن صنو والاثنان صنوان والجمع صنوان وأصناء قلت ومنه قوله تعالى * (صنوان وغير صنوان * (وفي الحديث * (عم الرجل صنو أبيه * (ص ه ر الاصهار أهل بيت المرأة عن الخليل قال ومن العرب من يجعل الصهر من الاحماء والاختان جميعا وصهر الشئ فانصهر أي أذابه فذاب وبابه قطع فهو صهير قلت ومنه قوله تعالى * (يصهر به ما في بطونهم * (ص ه ر ج الصهريج بكسر الصاد حوض يجتمع فيه الماء والجمع صهاريج بفتح الصاد ص ه ل الصهيل صوت الفرس وقد صهل يصهل بالكسر صهيلا وصهالا أيضا بالضم فهو فرس صهال ص ه صه مبني على السكون وهو اسم لفعل الامر ومعناه اسكت تقول للرجل إذا أسكته صه فإن وصلت نونت فقلت صه صه وقال المبرد

[ 197 ]

إذا قلت صه يا رجل بالتنوين فإنما تريد الفرق بين التعريف والتنكير لان التنوين تنكير ص وب الصوب نزول المطر وبابه قال والصيب السحاب ذو الصوب وصابه المطر أي مطر وصاب السهم من باب باع لغة في أصاب وفي المثل مع الخواطئ سهم صائب والصوب لغة في الصواب والصواب ضد الخطأ والمصاب مفعول من أصابته مصيبة والمصاب أيضا الاصابة ورجل مصاب أي به طرف جنون وصوبه قال له أصبت واستصوب فعله واستصاب فعله بمعنى والمصيبة واحدة المصائب وأجمعت العرب على همز المصائب وأصلها الواو ويجمع أيضا على مصاوب وهو الاصل والمصوبة بوزن المثوبة لغة في المصيبة والصاب بتخفيف الباء عصارة شجر مر ص وت الصوت معروف وصات الشئ من باب قال وصوت أيضا تصويتا والصائت الصائح ورجل صيت بتشديد الياء وكسرها وصات أيضا أي شديد الصوت والصيت بالكسر الذكر الجميل الذي ينتشر في الناس دون القبيح يقال ذهب صيته في الناس وربما قالوا انتشر صوته في الناس بمعنى صيته ص وخ أصاخ له استمع ص ور الصور القرن ومنه قوله تعالى * (يوم ينفخ في الصور * (قال الكلبي لا أدري ما الصور وقيل هو جمع صورة مثل بسرة وبسر أي ينفخ في صور الموتى الارواح وقرأ الحسن * (يوم ينفخ في الصور * (بفتح الواو والصور بكسر الصاد لغة في الصور جمع صورة وصوره تصويرا فتصور وتصورت الشئ توهمت صورته فتصور لي والتصاوير التماثيل وصاره أماله من باب قال وباع وقرئ * (فصرهن إليك * (بضم الصاد وكسرها قال الاخفش يعني وجههن وصار الشئ أيضا من البابين قطعه وفصله فمن فسره بهذا جعل في الآية تقديما وتأخيرا تقديره فخذ إليك أربعة من الطير فصرهن ص وع الصاع الذي يكال به وهو أربعة أمداد والجمع أصوع وإن شئت أبدلت من الواو المضمومة همزة والصواع لغة في الصاع وقيل هو إناء يشرب فيه ص وغ صاغ الشئ من باب قال فهو صائغ وصواغ وصياغ أيضا في لغة أهل الحجاز وعمله الصياغة وفلان يصوغ الكذب وهو استعارة وفي الحديث * (كذبة كذبها الصواغون * (ص وف الصوف للشاة والصوفة أخص منه ص ول صال عليه استطال وصال عليه وثب وبابه قال وصولة أيضا يقال رب قول أشد من صول والمصاولة المواثبة وكذلك الصيال والصيالة وصؤل البعير بالهمز من باب ظرف إذا صار يقتل الناس ويعدو عليهم فهو جمل صئول صولجان في ص ل ج ص وم قال الخليل الصوم قيام بلا عمل والصوم أيضا الامساك عن الطعم وقد صام الرجل من باب قال وصياما أيضا وقوم صوم بالتشديد وصيم أيضا ورجل صومان أي صائم وصام الفرس قام على غير اعتلاف وصام النهار قام قائم الظهيرة واعتدل والصوم أيضا ركود الرياح وقوله تعالى * (إني نذرت للرحمن صوما * (قال بن عباس رضي الله تعالى عنهما صمتوقال أبو عبيدة كل ممسك عن طعام أو كلام أو سير فهو صائم ص ون صان الشئ من باب قال

[ 198 ]

وصيانا وصيانة أيضا فهو مصون ولا تقل مصان وثوب مصون على النقص ومصوون على التمام وجعل الثوب في صوانه بضم الصاد وكسرها وصيانه أيضا وهو وعاؤه الذي يصان فيه والصوان بفتح الصاد مشددا ضرب من الحجارة الواحدة صوانة والصين بلد والصواني الاواني منسوبات إليه ص وى الصوى الاعلام من الحجارة الواحدة صوة وفي الحديث * (إن للاسلام صوى ومنارا كمنار الطريق * (ص ي ح الصياح الصوت وقد صاح يصيح صيحا وصيحة وصياحا بكسر الصاد وضمها وصيحانا بفتح الياء والمصايحة والتصايح أن يصيح القوم بعضهم ببعض والصيحة العذاب والصيحاني بفتح الصاد وتشديد الياء ضرب من تمر المدينة ص ي د صاده يصيده ويصاده صيدا اصطاده والصيد أيضا المصيد وخرج فلان يتصيد والمصيد والمصيدة بالكسر ما يصاد به وكلب صيود بالفتح وكلاب صييد بضمتين وصيد أيضا بالكسر وصيداء بالفتح ولمد اسم بلد ص ي ر صار الشئ كذا من باب باع وصيررة أيضا وصار إلى فلان مصيرا كقوله تعالى * (والى الله المصير * (وهو شاذ والقياس مصار مثل معاش وصيره كذا تصيراجعله والصير بالكسر الصحناة والصير أيضا شق الباب وفي الحديث * (من نظر من صير باب ففقئت عينه فهي هدر * (قال أبو عبيد لم يسمع هذا الحرف الا في هذا الحديث ص ي ص الصياصي الحصون ص ي ف الصيف واحد فصول السنة وهو بعد الربيع الاول وقبل القيظ يقال صيف صائف وهو توكيد له كما يقال ليل لائل وشئ صيفي ويوم صائف أي حار وليلة صائفة وعاملة مصايفة أي أيام الصيف مثل المعاومة والمشاهرة والمياومة وصاف بالمكان أقام به الصيف اصطاف مثله والموضع مصيف ومصطاف وتصيف من الصيف كما تقول تشتى من الشتاء صيب في ص وب صيت في ص وت

[ 199 ]

باب الضاد ضئزى في ض ي ز ض أ ل رجل ضئيل الجسم إذا كان صغير الجسم نحيفا وقد ضؤل بالهمز من باب ظرف ض أن الضائن ضد الماعز والجمع الضأن والمعز كراكب وركب وسافر وسفر وضأن أيضا كحارس وحرس وقد يجمع على ضئين مثل غز وغزي والانثى ضائنة والجمع ضوائن وأضأن الرجل كثر ضأنه ض ب ب الضبب جمع ضبابة وهي سحابة تغشي الارض كالدخان تقول منه أضب يومنا بتشديد الباء ض ب ث ضبث بالشئ من باب ضرب قبض عليه بكفه ومضابث الاسد مخالبه وفي الحديث * (الخطايا بين أضبائهم) * أي في قبضاتهم ض ب ح أبو عبيد ضبحت الخيل من باب قطع مثل ضبعت وهو أن تمد أضابعها في سيرها وهي أعضادها وقال غيره الضبح صوت أنفاسها إذا عدت ض ب ط ضبط الشئ حفظه بالحزم وبابه ضرب ورجل ضابط أي حازم ض ب ع الضبع العضد والجمع أضباع كفرخ وأفراخ والضبع العضد والجمع أضباع كفرخ وأفراخ والضبع من السباع ولا تقل ضبعة لان الذكر ضبعان والجمع ضباعين مثل سرحان وسراحين والانثى ضبعانة والجمع ضبعانات وضباع باب الضاد وهو جمع للذكر والانثى والاضطباع الذي يؤمر به الطائف بالبيت ان يدخل الرداء تحت إبطه الايمن ويرد طرفه على يساره ويبدي منكبه الايمن ويغطي الايسر سمي بذلك لابداء أحد الضبعين وهو التابط أيضا عن الاصمعي ض ج ج أضج القوم إضجاجا جلبوا وصاحوا فان جزعوا من شئ وغلبوا قيل ضدوا يضجون بالكسر ضجيجا والضجة الجلبة ض ج ر الضجر القلق من الغتم وبابه طرب فهو ضجر ورجل ضجور وأضجره فلان فهو مضجر وقوم مضجر وقوم مضاجير ومضاجر ض ج ع ضجع الرجل وبابه قطع وخضع فهو ضاجع واضطجع مثله وأضجعه غيره وضجيعك والتضجيع في الامر التقصير فيه ض ح ح ماء ضحضاح بوزن خلخال أي قريب القعر والضج بالكسر وتشديد الحاء الشمس وفي الحديث * (لا يقعدن أحدكم بين الضج والظل فإنه مقعد الشيطان * (ضحضاح في ض ح ح ض ح ك ضحك بالكسر ضحكابوزن علم وفهم ولعب وضحكا أيضا بكسرتين

[ 200 ]

والضحكة المرة الواحدة وضحبه ومنه بمعنى وتضاحك الرجل واستضحك بمعنى وأضحكه الله ورجل ضحك بفتح الحاء كثير الضحك وضحكة بسكونها يضحك منه والاضحوكة ما يضحك منه ض ح ل اضمحل الشئ ذهب وامضحل بتقديم الميم لغة الكلابيين ض ح ا ضحوة النهار بعد طلوع الشمس ثم بعده الضحا وهي حين تشرق الشمس مقصورة تؤنث وتذكر فمن أنث ذهب إلى أنها جمع ضحوة ومن ذكر ذهب إلى أنه اسم على فعل كصرد ونغر وهو ظرف غير متمكن مثل سحر تقول لقيته ضحا إذا أردت به ضحا يومك لم تنونه ثم بعده الضحاء مفتوح ممدود مذكر وهو عند ارتفاع النهار الاعلى تقول منه أقام بالنهار حتى أضحى كما تقول من الصباح أصبح ومنه قول عمر رضي الله عنه يا عباد الله أضحوا بصلاة الضحا يعنى لا تصلوها إلا الى ارتفاع الضحا وضاحية كل شئ ناحيته البارزة يقاهم ينزلون الضواحي ومكان ضاح أي بارز وضحي للشمس بالكسر ضحاء بالفتح والمد أي برز لها وضحى يضحى كسعى يسعى ضحاء أيضا بالفتح والمد مثله وفي الحديث * (أن بن عمر رضي الله عنه رأى رجلا محرما قد استظل فقال أضح لما أحرمت له * (كذا يرويه المحدثون بفتح الهمزة وكسر الحاء من أضحى وقال الاصمعي إنما هو اضح بكسر الهمزة وفتح الحاء من ضحي لانه إنما أمره بالبروز للشمس ومنه قوله تعالى * (وأنك لا تظمأ فيها ولا تضحى * (وأضحى فلان يفعل كذا كما تقول ظل يفعل كذا و ضحى بشاة من الاضحية وهي شاة تذبح يوم الاضحى يقال أضحية بضم الهمزة وكسرها والجمع أضاحي وضحية على فعيلة والجمع ضحايا وأضحاة والجمع أضحى كأرطأة وأرطى وبها سمي يوم الاضحى قال الفراء الاضحى يذكر ويؤنث فمن ذكر ذهب إلى اليوم ض خ م الضخم الغليظ من كل شئ والانثى ضخمة والجمع ضخمات بالتسكين لانه صفة وإنما يحرك إذا كان اسما مثل جفنات وتمرات وقد ضخم من باب ظرف وضخما أيضا بوزن عنب فهو ضخم وضخام بالضم وقوم ضخام بالكسر ض د د الضد والضديد واحد الاضداد وقد يكون الضد جماعة قال الله تعالى * (ويكونون عليهم ضدا * (وقد ضاده مضادة وهما متضادان ويقال لا ضد له ولا ضديد له أي لا نظير له ولا كفء له ض ر ب ضربه يضربه ضربا وضرب في الارض يضرب ضربا ومضربا بفتح الراءأي سار لابتغاء الرزق يقال إن في ألف درهم لمضربا أي ضربا وضرب الله مثلا أي وصف وبين وضرب الجرح ضربانا بفتح الراء وأضرب عنه أعرض وتضاربا واضطربا بمعنى والموج يضطرب أي يضرب بعضه بعضا والاضطراب الحركة واضطرب أمره اختل وضاربه في المال من المضاربة وهي القراض والضرب الصنف ودرهم ضرب وصف بالمصدر ض ر ج تضرج بالدم تلطخ به وضرج أنفه بدم تضريجا أي أدماه ض ر ح الضرح التنحية والدفع وبابه قطع فهو شئ مضرح أي مرمي في ناحية والضريح البعيد والشق في وسط القبر واللحد الشق في جانبه وقد ضرح القبر من باب قطع إذا حفره ض ر ر الضر ضد النفع وبابه رد وضاره بالتشديد بمعنى ضره والاسم الضرر وضرة المرأة امرأة زوجها والبأساء والضراء

[ 201 ]

الشدة وهما اسمان مؤنثان من غير تذكير والضر بالضم الهزال وسوء الحال والمضرة خلاف المنفعة والضرار المضارة ورجل ذو ضارورة وضرورة أي ذو حاجة وقد اضطر إلى الشئ أي ألجئ إليه ورجل ضرير بين الضرارة بالفتح أي ذاهب البصر ز والضرائر المحاويج وفي الحديث * (لا تضارون في رؤيته) وبعضهم يقول لا تضارون بفتح التاء أي لا تضامون ض ر س الضرس السن وهو مذكر ما دام له هذا الاسم لان الاسنان كلها إناث إلا الاضراس والانياب وربما جمع على ضروس قال الشاعر يصف قرادا وما ذكر فإن يكبر فأنثى شديد الازم ليس له ضروس لانه إذا كان صغيرا كان قرادا فإذا كبرسمي حلمة والضرس بفتحتين كلال في الاسنان وبابه طرب ض ر ط الضراط بالضم الردام وقد ضرط يضرط بالكسر ضرطا بكسر الراء واضرطه غيره وضرطه بمعنى وفي المثل الاخذ سريط والقضاء ضريط وربما قالوا الاخذ سريطي والقضاء ضريطي وهو من قولهم اضرط به وضرط به تضريطا أي هزئ به وحكى له بفيه فعل الضارط ومعناه أنه يسترط ما يأخذ من الدين فإذا تقاضاه صاحبه اضرط به ض ر ع الضرع لكل ذات ظلف أو خف والضريع يبيس الشبرق وهو نبت وضرع الرجل يضرع بالفتح فيهما ضراعة خضع وذل وأضرعه غيره وفي المثل الحمى أضرعتني إليك وتضرع إلى الله أي ابتهل والمضارعة المشابهة ض ر غ م الضرغام الاسد ض رم الضرام بالكسر اشتعال النار في الحلفاء ونحوها وهو أيضا دقاق الحطب الذي يسرع اشتعال النار فيه والضرمة بفتحتين السعفة أو الشيحة في طرفها نار وضرمت النار من باب طرب وتضرمت واضطرمت أي التهبت وأضرمها غيرها وضرمها شدد للمبالغة ض ر ا ضري الكلب بالصيد بالكسر ضراوة بالفتح أي تعود وكلب ضار وكلبة ضارية وأضراه صاحبه عوده وأضراه به أيضا أي أغراه وضراه أيضا تضرية وقد ضري الرجل بكذا أيضا ضراوة ومنه قول عمر رضي الله عنه إياكم وهذه المجازر فإن لها ضراوة كضراوة الخمر وقد سبق في ج ز ر ض ع ع ضعضعه هدمه حتى الارض وتضعضعت أركانه اتضعت وضعضعه الدهر فتضعضع أخضع وذل وفي الحديث * (ما تضعضع امرؤ لآخر يريد به عرض الدنيا إلا ذهب ثلثا دينه * (ض ع ف الضعف بفتح الضاد وضمها ضد القوة وقد ضعف فهو ضعيف وأضعفه غيره وقوم ضعاف وضعفاء وضعفة أيضا بفتحتين مخففا واستضعفه عده ضعيفا وذكر الخليل أن التضعيف أن يزاد على أصل الشئ فيجعل مثلين أو أكثر وكذلك الاضعاف والمضاعفة يقال ضعف الشئ تضعيفا وأضعفه وضاعفه بمعنى وضعف الشئ مثله وضعفاه مثلاه وأضعافه أمثاله وقوله تعالى * (إذا لاذقناك ضعف الحياة وضعف الممات * (أي ضعف العذاب حيا وميتا يقول أضعفنا لك العذاب في الدنيا والآخرة وقولهم وقع فلان في أضعاف كتابه يراد به توقيعه في أثناء السطور أو الحاشية وأضعف القوم أي ضوعف لهم وأضعفت الشئ فهو مضعوف على غير قياس ض غ ب س الضغبوس بوزن العصفور

[ 202 ]

والضغابيس صغار القثاء وفي الحديث * (أهدي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ضغابيس * (ض غ ث الضغث قبضة حشيش مختلطة الرطب اليابس وأضغاث أحلام الرؤيا التي لا يصح تأويلها لاختلاطها ض غ ط ضغطه زحمه إلى حائط ونحوه وبابه قطع ومنه ضغطة القبر بالفتح وأما الضغطة بالضم فهي الشدة والمشقة ويقال اللهم ارفع عنا هذه الضغطة والضاغط كالرقيب والامين يقال أرسله ضاغطا على فلان سمي بذلك لتضييقه على العامل ومنه حديث معاذ * (كان علي ضاغطا * (ض غ م الضيغم الاسد ض غ ن الضغن والضغينة الحقد ومنه ضغن عليه من باب طرب وتضاغن القوم واضطغنوا انطووا على الاحقاد ض ف د ع الضفدع بوزن الخنصر واحد الضفادع والانثى ضفدعة وناس يقولون بفتح الدال وأنكره الخليل ض ف ر الضفر نسج الشعر وغيره عريضا وبابه ضرب والتضفير مثله والضفيرة العقيصة وتضافروا على الشئ تعاونوا عليه ض ف ف الضفف بفتحتين كثرة العيال وقال الحسن * (ما شبع رسول الله عليه الصلاة والسلام من خبز ولحم إلا على ضفف * (قيل معناه تناولا مع الناس وقال الخليل الضفف كثرة الايدي على الطعام وقال أبو زيد وابن الاعرابي هو الضيق والشدة وقال الاصمعي هو أن يكون المال قليلا ومن يأكله كثيرا وقال الفراء هو الحاجة والضفة بالكسر جانب النهر ض ف ن الضيفن ذكر مع الضيف تأكيدا للتبعية ض ف ا الضفو السبوغ وقد ضفا الشئ من باب عدا وسما وثوب ضاف أي سابغ ض ل ع الضلع بوزن العنب واحد الضلوع والاضلاع وتسكين اللام جائز و الضالع الجائر والضلع بوزن الضرع الميل والجنف وبابه قطع قال رسول الله صلى الله عليه وسلم * (أعوذ بك من ضلع الدين * (أي ثقل الدين يقال ضلعك مع فلان أي ميلك معه وهواك وفي المثل لا تنقش الشوكة بالشوكة فإن ضلعها معها يضرب للرجل يخاصم آخر فيقول اجعل بيني وبينك فلانا لرجل يهوى هواه وتضلع الرجل امتلا شبعا وريا ض ل ل ضل الشئ ضاع وهلك يضل بالكسر ضلالا والضالة ما ضل من البهيمة للذكر والانثى وأرض مضلة بفتح الضاد وكسرها وفتح الميم فيهما أي يضل في الطريق وفلان يلومني ضلة إذا لم يوفق للرشاد في عذله ورجل ضليل ومضلل أي ضال جدا والضلال ضد الرشاد وقد ضل يضل بالكسر ضلالا وضلالة قال الله تعالى * (قل إن ضللت فإنما أضل على نفسي * (فهذه لغة نجد وهي الفصيحة وأهل العالية يقولون ضللت أضل بالكسر فيهما وأضله أضاعه وأهلكه بن السكيت أضللت بعيري إذا ذهب منك وضللت المسجد والدار إذا لم تعرف موضعهما وكذا كل شئ مقيم لا يهتدى له وفي الحديث * (لعلي أضل الله * (يريد أضل عنه أي أخفى عليه من قوله تعالى * (أئذا ضللنا في الارض * (أي خفينا قلت أصل الحديث أن بعض العصاة الخائفين قال لاهله إذا مت فأحرقوني ثم ذروني في الريح لعلي أضل الله تعالى قال وأضله الله فضل تقول إنك تهدي الضال ولا تهدي المتضال

[ 203 ]

وتضليل الرجل أن تنسبه إلى الضلال وقوله تعالى * (إن المجرمين في ضلال وسعر * (أي في هلاك ض م خ تضمخ بالطيب تلطخ به وضمخه غيره تضميخا ض م د ضمد الجرح من باب ضرب شدة بالضماد والضمادة وهي العصابة بالكسر فيهما وضمد رأسه تضميدا شده بعصابة أو ثوب غير العمامة ض م ر الضمر بسكون الميم وضمها الهزال وخفة اللحم وقد ضمرالفرس من باب دخل وضمر أيضا بالضم ضمرا بوزن قفل فهو ضامر فيهما وأضمره صاحبه وضمره تضميرا فاضطمر هو وناقة ضامر وضامرة وتضمير الفرس أيضا أن تعلفه حتى يسمن ثم ترده إلى القوت وذلك في أربعين يوما وهذه المدة تسمى المضمار والموضع الذي تضمر فيه الخيل أيضا مضمار وأضمر في نفسه شيئا والاسم الضمير والجمع الضمائر والمضمر الموضع والمفعول والضمار ما لا يرجى في الدين والوعد وكل ما لا تكون منه على ثقة ض م م ضم الشئ إلى الشئ فانضم إليه وبابه رد وضامه وتضام القوم انضم بعضهم إلى بعض واضممت عليه الضلوع أي اشتملت ض م ن ضمن الشئ بالكسر ضمانا كفل به فهو ضامن وضمين وضمنه الشئ تضمينا فتضمنه عنه مثل غرمه وكل شئ‌جعلته في وعاء فقد ضمنته إياه والمضمن من الشعر ما ضمنته بيتا والمضممن البيت ما لا يتم معناه إلا بالذي يليه وفهمت ما تضمنه كتابك أي ما اشتمل عليه وكان في ضمنه وأنفذته ضمن كتابي أي في طيه والضمانة الزمانة وقد ضمن الرجل من باب طرب فهو ضمن أي زمن مبتلى وفي الحديث * (من اكتتب ضمنا بعثه الله ضمنا * (أي من كتب نفسه في ديوان الزمنى والضامنة من النخيل ما يكوفي القرية وهو في حديث حارثة والمضامين ما في أصلاب الفحول ض ن ك الضنك الضيق ! ض ن ن ضن بالشئ يضن بالفتح ضنا بالكسر وضنانة بالفتح أي بخل فهو ضنين به وقال الفراء ضن يضن بالكسر ضنا لغة وفلان ضني من بين أخواني وهو شبه الاختصاص وفي الحديث * (إن لله ضنا من خلقه يحييهم في عافية ويميتهم في عافية * (وهذا علق مضية بفتح الصاد وكسرها أي نفيس مما يضن به ض ن ي الضنى المرض وبابه صدي فهو رجل ضنى وضن يقال تركته ضنى وضنينا وأضناه المرض أثقله ض ه أ المضاهاة المشاكلة تهمز وتلين وقرئ بهما ض وأ الضوء والضوء بالضم الضياء وضاءت النار تضوء ضوءا وضوءا وأضاءت أيضا وأضاءت غيرها يتعدى يلزم ض ور ضاره أي ضره وبابه قال وباع والتضور الصياح والتلوي عند الضرب أو الجوع ض وع ضاع المسك من باب قال تحرك فانتشرت رائحته وتضوع أيضا وتضيع مثله ض وي الضوى الهزال وبابه صدي وغلام ضاوي وزنه فاعول أي نحيف وفيه ضاوية وجارية ضاوية وفي الحديث * (اغتربوا ولا تضووا * (أي تزوجوا من الاجنبيات ولا تتزوجوا من العمومة وذلك أن العرب تزعم أن ولد الرجل من قرابته يجئ ضاويا نحيفا غير أنه يجئ كريما على طبع قومه ض ي ز ضاز في الحكم جار وضازه

[ 204 ]

حقه نقصه وبخسه وبابه باع وقوله تعالى * (قسمة ضيزى * (أي جائرة وهي فعلى مثل طوبى وحبلى وإنما كسروا الضاد لتسلم الياء لانه ليس في الكلام فعلى صفة وإنما هو من بناء الاسماء كالشعرى والدفلى ومن العرب ميقول ضئزى بالهمزة ض ي ع ضاع الشئ يضيع ضياعا وضياعا بكسر الضاد وفتحها أي هلك وفلان بدار مضيعة بوزن معيشة والاضاعة والتضييع بمعنى والضيعة العقار والجمع ضياع وضيع كبدرة وبدر وتصغير الضيعة ضييعة ولا تقل ضويعة قلت قال الازهري الضيعة عند الحاضرة النخل والكرم والارض والعرب لا تعرف الضيعة إلا الحرفة والصناعة وتضيع المسك لغة في تضوع أي فاح ضيفن في ض ف ن وفي ض ي ف ! ض ى ف الضيف واحد وجمع وقد يجمع على الاضياف والضيوف والضيفان والمرأة ضيف وضيفة وأضاف الرجل وضيفه تضييفا أنزله به ضيفا وضافضيافة إذا نزل عليه ضيفا وكذا تضيفه وتضيفت الشمس مالت إلى الغروب وأضاف الشئ إلى الشئ أماله والمضاف الملزق بالقوم والضيفن الذي يجئ مع الضيف والنون زائدة وإضافة الاسم إلى الاسم معرفة والغرض منها التعريف والتخصيص فلهذا لا يجوز أن يضاف الشئ إلى نفسه لانه لا يعرف نفسه إذ لو عرفها لما احتيج إلى الاضافة ض ي ق ضاق الشئ من باب باع وضيقا بالكسر أيضا والضيق أيضا تخفيف الضيق وقد ضاق عنه الشئ يقال لا يسعني شئ ويضيق عنك أي وأن يضيق عنك بل متى وسعني وسعك هكذا فسره في وس ع وضاق الرجل أي بخل و أضاق أي ذهب ماله وضيق عليه الموضع وقولهم ضاق به ذرعا أي ضاق ذرعه به و تضايق القوم إذا لم يتسعوا في خلق أو مكان ض ي م الضيم الظلم وقد ضامه من باب باع فهو مضيم واستضامه فهو مستضام أي مظلوم وقد ضمت بضم الضاد أي ظلمت على ما لم يسم فاعله وفيه ثلاث لغات ضيم الرجل وضيم بالاشمام وضوكما مر في ب ي ع

[ 205 ]

باب الطاء طأمن في ط م ن طائفة في ط وف ط ب ب الطبيب العالم بالطب وجمع القلة أطبة والكثرة أطباء تقول منه طببت يا رجل بالكسر طبا أي صرت طبيبا والمتطبب الذي يتعاطى علم الطب والطب بضم الطاء وفتحها لغتان في الطب وكل حاذق عند العرب طبيب طبرزل وطبرزن في ط ب ر ز ذ) ط ب خ طبخ القدر واللحم فانطبخ وبابه نصر والموضع مطبخ بفتح الميم لا غير واطبخ بتشديد الطاء اتخذ طبيخا قال بن السكيت الاطباخ يكون اقتدار واشتواء تقول هذه خبزة جيدة الطبخ وآجرة جيدة الطبخ وتقول هذا مطبخ القوم بتشديد الطاء وهذا مشتواهم ط ب ع الطبع السجية التي جبل عليها الانسان وهو في الاصل مصدر والطبيعة مثله وكذا الطباع بالكسر والطبع الختم وهو التأثير في الطين ونحوه والطابع بالفتح الخاتم والكسر فيه لغة وطبع على الكتاب ختم وطبع السيف والدرهم عملهما وطبع من الطين جرة وباب الكل قطع ط ب ق الطبق واحد الاطباق وطبقات الناس مراتبهم والسموات طباق أي بعضها فوق بعض والطبق الحال وقوله تعالى * (لتركبن طبقا عن طبق * (أي حالا عن حال يوم القيامة والتطبيق في الصلاة جعل اليدين بين الفخذين في الركوع والمطابقة الموافقة والتطابق الاتفاق وطابق بين الشيئين جعلهما على حذو واحد وألزقهما وأطبقوا على الامرأي اتفقوا عليه وأطبق الشئ غطاه وجعله مطبقا فتطبق هو ومنه قولهم لو تطبقت السماء على الارض ما فعلت كذا والحمى المطبقة بكسر الباء الدائمة التي لا تفارق ليلا ولا نهارا والطابق الآجر الكبير فارسي معرب ط ب ل الطبل الذي يضرب به وطبل الدراهم ما تعد عليه ط ج ن الطيجن والطاجن بفتح الجيم فيهما الطابق يقلى عليه وكلاهما معرب لان الطاء والجيم لا يجتمعان في أصل كلام العرب ط ح ل الطحال عضو معروف ط ح ل ب الطحلب بضم الطاء واللام مضمومة ومفتوحة الاخضر الذي يعلو الماء وقد طحلب الماء بوزن دحرج وعين مطحلبة بكسر اللام

[ 206 ]

ط ح ن طحنت الرحى البر ونحوه وطحن الرجل أيضا من باب قطع والطحن بالكسر الدقيق والطاحونة الرحى والطواحن الاضراس والطحان إن جعلته من الطحن أجريته وإن جعلته من الطح أو الطحا وهو المنبسط من الارض لم تجره ط ح ا طحاه بسطه مثل دحاه وبابه عدا ط ر أ طرأ عليه الطلع من بلد آخر وبابه قطع وخضع ط ر ب التطريب في الصوت مده وتحسينه وضرطب الحالب للمعز دعاها والطرطب بتشديد الباء الثدي الطويل والطرب خفة تصيب الانسان لشدة حزن أو سرور وقد طرب بالكسر طربا وأطربه غيره وتطربه بمعنى ط ر ح طرح الشئ وبالشئ رماه وبابه قطع وأطرحه بتشديد الطاء أبعده ومطارحة الكلام معروف قلت المطارحة إلقاء القوم المسائل بعضهم على بعض تقول طارحه الكلام متعديا إلى مفعولين طرجهارة في ط ر ج ه ل ط ر ج ه ل الطرجهالة الفنجان الصغير وربما قالوا طرجهارة بالراء ط ر د طرده أبعده من باب نصر وطردا أيضا بفتحتين ويقال طرده فذهب ولا يقال فيه انفعل ولا افتعل إلا في لغة رديئة وهو مطرود وطريد وأطرده السلطان بالالف أمر بإخراجه من بلده قال بن السكيت أطرد الرجل غيره صيره طريدا وطرده نفاه عنه وقال له اذهب عنا واطرد الشئ اطرادا تبع بعضه بعضا وجرى تقول اطرد الامر أي استقام والانهار تطرد أي تجري ط ر ر الطرة كفة الثوب وهي جانبه الذي لا هدب له وطرة النهر والوادي شفيره وطرة كل شئ حرفه والجمع طرر والطرة الناصية وجاءوا طرا أي جميعا وطر النبت من باب رد نبت ومنه طر شارب الغلام فهو طار والطر الشق والقطع ومنه الطرار والطرطور بضم الطاء قلنسوة للاعراب طويلة دقيقة الرأس ط ر ز الطراز علم الثوب فارسي معرب وقد طرز الثوب تطريزا والطرز والطراز الهيئة قال حسان بن ثابت بيض الوجوه كريمة أحسابهم شم الانوف من الطراز الاول أي من النمط الاول قلت قال الازهري الطرز الشكل يقال هذا طرز هذا أي شكله ط ر س الطرس بالكسر الصحيفة ويقال هي التي محيت ثم كتبت وكذا الطلس والجمع أطراس وطرسوس بفتحتين بلد ولا يخفف إلا في الشعر لان فعولا ليس من أبنيتهم ط ر ش الطرش بفتحتين أهون الصمم ويقال هو مولد ط ر ش الطرش بفتحتين أهون الصمم ويقال هو مولد ط ر ف الطرف العين ولا يجمع لانه في الاصل مصدر فيكون واحدا وجمعا قال الله تعالى * (لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء * (قال الاصمعي الطرف بالكسر الكريم من الخيل وقال أبو زيد هو نعت للذكور خاصة والطرف الناحية والطائفة من الشئ وفلان كريم الطرفين يراد به نسب أبيه وأمه والطرفاء شجر الواحدة طرفة وبها سمي طرفة بن العبد وقال سيبويه الطرفاء واحد وجمع والمطرف بضم الميم وكسرها واحد المطارف وهي أردية من خز مربعة لها أعلام وأصله الضم واستطرفه استحدثه والطارف والطريف من المال المستحدث وهو ضد التالد والتليد والاسم

[ 207 ]

الطرفة وأطرف الرجل جاء بطرفة وطرف بصره من باب ضرب إذا أطبق أحد جفنيه على الآخر والمرة منه رفة يقال أسرع من طرفة عين وطرف عينه أصابها بشئ فدمعت وبابه ضرب وقد طرفت عينه فهي مطروفة والطرفة أيضا نقطة حمراء من الدم تحدث في العين من ضربة وغيرها ط ر ق الطريق السبيل يذكر ويؤنث تقول الطريق الاعظم والطريق العظمى والجمع أطرقة وطرق وطريقة القوم أماثلهم وخيارهم يقال هذا رجل طريقة قومه وهؤلاء طريقة قومهم وطرائق قومهم أيضا للرجال الاشراف ومنه قوله تعالى * (كنا طرائق قددا * (أي كنا فرقا مختلفة أهواؤنا وطريقة الرجل مذهبه يقال ما زال فلان على طريقة واحدة أي حالة واحدة والطرق بالفتح والمطروق ماء السماء الذي تبول فيه الابل وتبعرومنه قول إبراهيم النخعي الوضوء بالطرق أحب إلية من التيمم وطرق من باب دخل فهو طارق إذا جاء ليلا والطارق أيضا النجم الذي يقال له كوكب الصبح والطرق أيضا الضرب بالحصى وهو ضرب من التكهن والطراق المتكهنون والطوارق المتكهنات قال لبيد لعمرك ما تدري الطوارق بالحصى ولا زاجرات الطير ما الله صانع ومطرقة الحداد معروفة وأطرق الرجل أي سكت فلم يتكلم وأطرق أيضا أرخى عينيه ينظر إلى الارض وطرق له تطريقا من الطريق ط ر م الطارمة بيت من الخشب فارسي معرب ط ر م س الطرموس بوزن العصفور خبز الملة ط ر ا شئ طري أي غض بين الطراوة والطراءة وقد طرو يطرو طراوة وطري يطرى طراوة وطراءة وطريت الثوب تطرية وأطراه مدحه والاطرية بكسر الهمزة والراء ضرب من الطعام ط س ت الطست الطس في لغة طى ط س ج الطسوج بوزن الفروج حبتان والدانق أربعة طساسيج وهما معربان ط س س الطس والطسة لغة في الطست والجمع طساس وطسوس وطسات ط س م الطواسيم والطواسين سور في القرآن جمعت على غير قياس والصواب أن تجمع بذوات وتضاف إلى واحد فيقال طسم وذوات حم ط ع م الطعام ما يؤكل وربما خص بالطعام البر وفي حديث أبي سعيد رضي الله عنه * (كنا نخرج صدقة الفطر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعا من طعام أو صاعا مشعير * (والطعم بالفتح ما يؤديه الذوق يقال طعمه مر والطعم أيضا ما يشتهى منه يقال ليس له طعم وما فلان بذي طعم إذا كان غثا والطعم بالضم الطعام وقد طعم بالكسر طعما بضم الطاء إذا أكل أو ذاق فهو طاعم قال الله تعالى * (فإذا طعمتم فانتشروا * (وقال * (ومن لم يطعمه فإنه مني * (أي ومن لم يذقه ويقال فلان قل طعمه أي أكله والطعمة المأكلة يقال جعلت هذه الضيعة طعمة لفلان والطعمة أيضا وجه المكسب يقال فلان عفيف الطعمة وخبيث الطعمة إذا كان ردئ المكسب واستطعمه سأله أن يطعمه وفي الحديث * (إذا استطعمتم الامام

[ 208 ]

فأطعموه * (يقول إذا استفتح فافتحوا عليه وأطعمت النخلة أي أدرك ثمرها واطعمت البسرة بتشديد الطاء صار لها طعم وأخذت الطعم وهو افتعل من الطعم مثل اطلب من الطلب ورجل مطعم بكسر الميم شديد الاكل ومطعم بضم الميم مرزوق ورجل مطعام كثير الاطعام والقرى وقولهم تطعم تطعم أي ذق حتى تشتهي وتأكل ط ع ن طعنه بالرمح وطعن في السن كلاهما من باب نصر وطعن فيه أي قدح من باب نصر وطعنانا أيضا بفتح العين كذا في الصحاح وفيه أيضا والفراء يجيز فتح العين من يطعن في الكل وقال الازهري في التهذيب الطعنان قول الليث وأما غيره فمصدر الكل عنده الطعن لا غير وعين المضارع مضمومة في الكل عند الليث وبعضهم يفتح العين من مضارع الطعن بالقول للفرق بينهما وقال الكسائي لم أسمع في مضارع الكل إلا الضم وقال الفراء سمعت يطعن بالرمح بالفتح وفي الديوان ذكر الطعن بالرمح وباللسان في باب نصر ثم قال في باب قطع وطعن يطعن لغة في طعن يطعن فجعل كل واحد منهما من البابين والمطعان الرجل الكثير الطعن للعدو وقوم مطاعين وفي الحديث * (لا يكون المؤمن طعانا * (يعني في أعراض الناس والطاعون الموت من الوباء والجمع الطواعين ط غ م الطغام أوغاد الناس الواحد والجمع فيه سواء ط غ ا طغا يطغى بفتح الغين فيهما ويطغو طغيانا وطغوانا أي جاوز الحد وكل مجاوز حده في العصيان طاغ وطغي بالكسر مثله وأطغاه المال جعله طاغيا وطغى البحر هاجت أمواجه وطغى السيل جاء بماء كثير والطغوى بالفتح مثل الطغيان و الطاغية الصاعقة وقوله تعالى * (فأما ثمود فأهلكوا بالطاغية يعني صيحة العذاب والطاغوت الكاهن والشيطان وكل رأس في الضلال يكون واحدا كقوله تعالى * (يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به * (ويكون جمعا كقوله تعالى * (أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم * (والجمع الطواغيت ط ف أ طفئت النار بالكسر طفوثا وانطفأت بمعنى وأطفأها غيرها ومطفئ الجمر يوم من أيام العجوز ط ف ح طفح الاناء امتلا حتى يفيض وبابه خضع وأطفحه غيره طفحه تطفيحا وطفح السكران فهو طافح إذا ملاه الشراب ط ف ر الطفرة الوثبة وبابه جلس ط ف ف الطفيف القليل وطف المكوك ما ملا أصباره وفي الحديث * (كلكم بنو آدم طف الصاع لم تملئوه * (وهو أن يقرب أن يمتلئ فلا يفعل و التطفيف نقص المكيال وهو ألا تملاه إلى أصباره وطفف به الفرس وثب به وهو في حديث بن عمر رضي الله عنهما ط ف ق طفق يفعل كذا أي جعل يفعل وبابه طرب ومنه قوله تعالى * (وطفقا يخصفان عليهما * (وبعضهم يقوله من باب جلس ط ف ل الطفل المولود وولد كل وحشية أيضا طفل والجمع أطفال وقد يكون الطفل واحدا وجمعا مثل الجنب قال الله تعالى * (أو الطفل الذين لم يظهروا * (يقال منه أطفلت المرأة والطفل بفتحتين مطر والطفيلي الذي يدخل وليمة لم يدع إليها والعرب تسميه الوارش ط ف ا الطفي بالضم خوص المقل الواحدة طفية وفي الحديث * (اقتلوا من الحيات ذا الطفيتين والابتر كأنه شبه الخطين على ظهره بالطفتين وربما قيل لهذه الحية طفية أي ذات

[ 209 ]

طفية وهو من تسمية الشئ باسم ما يجاوره وطفا الشئ فوق الماء علا ولم يرسب وبابه عدا وسما ط ل ب طلبه يطلبه بالضم طلبا بفتحتين واطلبه بتشديد الطاء والطلب أيضا جمع طالب والتطلب الطلب مرة بعد أخرى والطلبة بكسر اللام الشئ المطلوب وأطلبه بوزن أبطله أسعفه بما طلب وأطلبه أيضا أحوجه إلى الطلب ط ل ح الطلح بوزن الطلع شجر عظام من شجر العضاه الواحدة طلحة والطلح أيضا لغة في الطلع قلت جمهور المفسرين على أن المراد من الطلح في القرآن الموز ط ل س طلس الكتاب محاه فتطلس وبابه ضرب والاطلس الخلق وكذا الطلس بالكسر يقال رجل أطلس الثوب وذئب أطلس وهو الذي في لونه غبرة إلى السواد وكل ما كان على لونه فهو أطلس والطيلسان بفتح اللام واحد الطيالسة والهاء في الجمع للعجمة لانه فارسي معرب والعامة تقوله بكسر اللام ط ل ع طلعت الشمس والكوكب من باب دخل ومطلعا أيضا بكسر اللام وفتحها والمطلع أيضا بفتح اللام وكسرها موضع طلوعها وطلع الجبل بالكسر طلوعا علاه وفي الحديث * (لا يهيدنكم الطالع * (يعني الفجر الكاذب قلت أي لا تكثروا له فتمتنعوا عن الاكل والشرب واطلع على باطن أمره وهو افتعل وطالعه بكتبه وطالع الشئ أي اطلع عليه وتطلع إلى ورود كتابه الطلعة الرؤية قلت ومنه قولهم أنا مشتاق إلى طلعتك والطلع طلع النخلة وأطلع النخل أخرج طلعه وأطلعه على سره واستطلع رأيه والمطلع المأتى يقال أين مطلع هذا الامر أي مأتاه وهو أيضا موضع الاطلاع من إشراف إلى انحدار وفي الحديث * (من هول المطلع * (شبه ما أشرف عليه من أمر الآخرة بذلك وطويلع مصغرا ماء لبني تميم ط ل ق رجل طلق الوجه وطليق الوجه وقد طلق من باب ظرف ورجل طلق اليدين أي سمح وامرأة طلق اليدين أيضا ورجل طلق اللسان وطليق اللسان ولسان طلق وطليق والطلق وجع الولادة وقد طلقت تطلق طلقا على ما لم يسم فاعله ويقال عدا الفرس طلقا أو طلقين أي شوطا أو شوطين وأطلق الاسير خلاه وأطلق الناقة من عقالها فطلقت هي بالفتح وأطلق يده بالخير وطلقها أيضا بالتخفيف والطليق الاسير الذي أطلق عنه إساره وخلي سبيله والطبق بالكسر الحلال يقال هو لك طلقا والانطلاق الذهاب واستطلاق البطن مشيه وطلق امرأته تطليقا وطلقت هي تطلق بالضم طلاقا فهي طالق وطالقة أيضا قال الاخفش لا يقال طلقت بالضم ط ل ل الطل أضعف المطر وجمعه طلال تقول منه طلت الارض وطلها الندى فهي مطلولة والطلل ما شخص من آثار الدار والجمع أطلال وطلول أبو زيد طل دمه فهو مطلول وأطل دمه وطله الله تعالى وأطله أهدره قال ولا يقال طل دمه بالفتح وأبو عبيدة والكسائي يقولانه وقال أبو عبيد فيه ثلاث لغات طل دمه وطل دمه وأطل دمه وأطل عليه أشرف ط ل م الطلمة بالضم الخبزة وهي التي يسميها الناس الملة وليست هي على ما ذكرناه في

[ 210 ]

م ل ل وفي الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام مر برجل يعالج طلمة لاصحابه في سفروقد عرق فقال لا يصيبه حر جهنم أبدا * (ط ل ا الطلا ولد ذوات الظلف والطلى الاعناق قال الاصمعي واحدتها طلية وقال أبو عمرو والفراء واحدتها طلاة والطلاوة بضم الطاء وفتحها الحسن يقال ما عليه طلاوة والطلاء ما طبخ من عصير العنب حتى ذهب ثلثاه وتسمية العجم الميبختج وبعض العرب يسمي الخمر الطلاء يريد بذلك تحسين اسمها لا أنها الطلاء بعينها والطلاء أيضا القطران وكل ما طليت به وطلاه بالدهن وغيره من باب رمى وتطلى بالدهن واطلى به على افتعل ط م ح طمح بصره إلى شئ ارتفع وبابه خضع وطماحا أيضا بالكسر وكل مرتفع طامح ورجل طماح بالفتح والتشديد أي شره ط م ر الطمر بالكسر الثوب الخلق والجمع أطمار والطومار واحد الطوامير والمطمورة حفرة يطمر فيها الطعام أي يخبأ وقد طمرها من باب نصر أي ملاها ط م س الطموس الدروس والامحاء وقد طمس الطريق من باب دخل وجلس وطمسه غيره من باب ضرب فهو متعد ولازم وتطمس الشئ وانطمس أي امحى ودرس وقوله تعالى * (ربنا اطمس على أموالهم * (أي غيرها كما قال * (من قبل أن نطمس وجوها * (ط م ع طمع فيه من باب طرب وسلم وطماعية أيضا فهو طمع كسر الميم وضمها ز وأطمعه فيه غيره ط م م جاء السيل فطم الركية أي دفنها وسواها وكل شئ كثر حتى علا وغلب فقد طم من با ب رد يقال فوق كل طامة طامة ومنه سميت القيامة طامة والطم بالكسر البحر يقاجاء بالطم والرم أي بالمال الكثير ط م ن اطمأن الرجل اطمئنانا وطمأنينة أي سكن وهو مطمئن إلى كذا وذاك مطمأن إليه وطمأن ظهره وطأمنه بمعنى على القلب ط م ا طما الماء من باب سماو طمى يطمي بالكسر طميا بوزن مضي أيضا فهو طام إذا ارتفع وملا النهر ط ن ب الطنب بضمتين حبل الخباء ط ن ب ر الطنبور بالضم فارسي معرب والطنبار بالكسر لغة فيه ط ن ز الطنز السخرية وبابه نصر فهو طناز بالتشديد وأظنه مولدا أو معربا ط ن ف س الطنفسة بفتح الطاء وكسرها واحدة الطنافس ط ن ن الطنين صوت الذباب والطست والبطة تقول طن يطن بالكسر طنينا والطن بالضم حزمة القصب والقصبة الواحدة من الحزمة طنة ط ه ر طهر الشئ بفتح الهاء وضمها يطهر بالضم طهارة فيهما والاسم الطهر بالضم وطهره تطهيرا وتطهر بالماء وهم قوم يتطهرون أي يتنزهون من الادناس ورجل طاهر الثياب أي منزه وثياب طهارى بوزن حيارى على غير قياس كأنه جمع طهران والطهر بالضم ضد الحيض والمرأة طاهر من الحيض و طاهرة من النجاسة ومن العيوب والطهور بفتح الطاء ما يتطهر به كالفطور والسحور والوقود قال الله تعالى * (وأنزلنا من السماء ماء طهورا * (قلت ونقل المطرزي في المغرب أن الطهور بالفتح مصدر بمعنى التطهر واسم لما يتطهر به وصفة في قوله تعالى * (وأنزلنا من السماء ماء طهورا * (والمطهرة بفتح الميم وكسرها الاداوة والفتح أعلى والجمع المطاهر ويقال السواك مطهرة للفم بوزن متربة

[ 211 ]

ط ه م وجه مطهم أي مجتمع مدور ومنه الحديث في وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم * (لم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم * (أي لم يكن بالمدور الوجه ولا بالموجن ولكنه مسنون الوجه قلت الموجن العظيم الوجنات وهو المكلثم والمسنون الوجه الذي في أنفه ووجهه طول ط ه ا الطهو طبخ اللحم وبابه عدا ويطهاه طهيا لغة أيضا وفي الحديث * (فما طهوي إذن * (أي فما عملي إن لم أحكم ذلك والطاهي الطباخ طوبى في ط ي ب ط وح طاح هلك وسقط وبابه قال وباع وكذا إذا تاه في الارض وطوحه تطويحا توهه وذهب به هنا وهنا فتطوح وطوحته الطوائح أيضا قذفته القواذف ز ولا يقال المطوحات وهو من النوادر كقوله تعالى * (وأرسلنا الرياح لواقح * (على أحد التأويلين ط ود الطود الجبل العظيم ط ور عدا طوره أي جاوز حده والطور التارة وقوله تعالى * (وقد خلقكم أطوارا * (قال الاخفش طورا علقة وطورا مضغة والناس أطوار أي أخياف على حالات شتى والطور الجبل ط وع هو طوع يديه أي منقاد له والاستطاعة الاطاقة وربما قالوا استطاع يستطيع يحذفون التاء استثقالا لها مع الطاء وبعض العرب يقول استاع يستيع فيحذف الطاء وبعض العرب أسطاع يسطيع بقطع الهمزة والتطوع بالشئ التبرع به وطوعت له نفسه فقتل أخيه رخصت وسهلت والمطوعة الذين يتطوعون بالجهاد ومنه قوله تعالى * الذين يلمزون المطوعين * (وأصله المتطوعين فأدغم والمطاوعة الموافقة والنحويون ربما سموا الفعل اللازم مطاوعا ط وف طاف حول الشئ من باب قال وطوفانا أيضا بفتحتين وتطوف واستطاف كله بمعنى والطوف أيضا قرب ينفخ فيها ثم يشد بعضها إلى بعض فتجعل كهيئة السطح يركب عليها في الماء ويحمل عليها وربما كان من خشب والطائف العسس وطائف بلاد ثقيف والطائفة من الشئ قطعة منه وقوله تعالى * (وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين * (قال بن عباس رضي الله عنهما الواحد فما فوقه والطوفان المطر الغالب والماء الغالب يغشى كل شئ قال الله تعالى * (فأخذهم الطوفان وهم ظالمون * (وقال الاخفش واحدتها في القياس طوفانة وطوف الرجل أكثر التطواف وأطاف به ألم به وقاربه ط وق الطوق واحد الاطواق وطوقه فتطوق أي ألبسه الطوق فلبسه والمطوقة الحمامة التي في عنقها طوق والطوق أيضا الطاقة وأطاق الشئ إطاقة وهو في طوقه أي في وسعه ز وطوقه الشئ‌كلفه إياه والطاق ما عقد من الابنية والجمع الطاقات والطيقان فارسي معرب ويقال طاق نعل وطاقة ريحان ط ول الطول ضد العرض ز وطال الشئ يطول طولا امتد وطوله غيره وأطاله أيضا وطاولني فلان فطلته أي كنت أطول منه من الطول والطول جميعا وبابه قال ز والطول بوزن العنب الحبل الذي يطول للدابة فترعى فيه وهو الطويلة أيضا والطوال بالضم الطويل فإن أفرط في الطول فهو طوال بالتشديد والطوال بالكسر جمع طويل والاطاول جمع الاطول والطولى تأنيث الاطول والجمع الطول مثل الكبرى والكبر ويقال هذأمر لا طائل فيه إذا لم يكن فيه غناء ومزية يقال ذلك في التذكير والتأنيث ولا يتكلم به إلا في الجحد والطول بالفتح المن يقال طال عليه من باب قال وتطول عليه

[ 212 ]

أي امتن عليه وطاوله في الامر أي ماطله وأطالت المرأة ولدت ولدا طوالا وفي الحديث * (إن القصيرة قد تطيل * (وطول له تطويلا أمهله واستطال عليه تطاول وقد يكون استطال بمعنى طال ط وى طواه يطويه طيا فانطوى والطوى الجوع وبابه صدي فهو طاو وطيان ز وطوى يطوي بالكسر طيا إذا تعمد ذلك وفلان طوى كشحه أي أعرض بوده وتطوت الحية أي تحوت ز وطوى بضم الطاء وكسرها اسم موضع بالشأم يصرف ولا يصرف فمن صرفه جعله اسم واد ومكان وجعله نكرة ومن لم يصرفه جعله بلدة وبقعة وجعله معرفة وقال بعضهم طوى هو الشئ المثني وقال في قوله تعالى * (المقدس طوى * (طوي مرتين أي قدس مرتين وقال الحسن ثنيت فيه البركة والتقديس مرتين وذو طوى بالضم موضع بمكة ز والطوية الضمير ط ي ب الطيب ضد الخبيث وطاب يطيب طيبة بكسر الطاء وتطيابا بفتح التاء والاستطابة الاستنجاء وقولهم ما أطيبه وما أيطبه بمعنى وهو مقلوب منه وتقول ما به من الطيب شئ ولا تقل من الطيبة وتقول أطايب الاطعمة ولا تقل مطايبها وطايبه مازحه وطوبى فعلى من الطيب قلبوا الياء واوا لضمة ما قبلها ويقال طوبى لك وطوباك أيضا وطوبى اسم شجرة في الجنة وسبي طيبة صحيح السباء ولم يكن من غدر ولا نقض عهد ط ي ر الطائر جمعه طير كصاحب وصحب وجمع الطير طيور وأطيار مثل فرخ وفروخ وأفراخ وقال قطرب وأبو عبيدة الطير أيضا قد يقع على الواحد وقرئ * (فيكون طيرا بإذن الله * (وطائر الانسان عمله الذي قلده والطير أيضا الاسم من التطير ومنه قولهم لا طير إلا طير الله كما يقال لا أمر إلا أمر الله وقال بن السكيت يقال طائر الله لا طائرك ولا تقل طير الله وأرض مطارة بالفتح كثيرة الطير ز وقولهم كأن على رؤوسهم الطير إذا سكنوا من هيبة وأصله أن الغراب يقع على رأس البعير فيلقط منه الحلمة والحمنانة فلا يحرك البعير رأسه لئلا ينفر عنه الغراب وطار يطير طيرورة وطيرانا وأطاره غيره وطيره وطايره بمعنى وتطاير الشئ تفرق وتطاير أيضا طال وفي الحديث * (خذ ما تطاير من شعرك * (واستطار الفجر وغيره انتشر واستطير الشئ طير وتطير من الشئ وبالشئ والاسم الطيرة بوزن العنبة وهو ما يتشاءم به من الفأل الردئ وفي الحديث * (أنه كان يحب الفأل ويكره الطيرة * (وقوله تعالى * (قالوا اطيرنا بط * (أصله تطيرنا فأدغم ط ي س الطاس الذي يشرب فيه والطاوس طائر وتصغيره طويس بعد حذف الزيادات ط ي ش طاش السهم عن الهدف أي عدل وأطاشه الرامي والطيش أيضا النزق والخفة والرجل طياش وبابهما باع ط ي ف طيف الخيال مجيئه في النوم ز تقول طاف الخيال من باب باع ومطافا أيضا وقولهم طيف من الشيطان كقولهم لمم من الشيطان * (وقرئ * (إذا مسهم طيف من الشيطان * (و * (طائف من الشيطان * (وهما بمعنى واحد ط ي ن الطين الوحل والطينة أخص منه وطين السطح تطيينا وبعضهم ينكره ويقول طانة من باب باع فهو مطين والطينة الخلقة والجبلة وطان كتابه ختمه بالطين من باب باع فهو مطين أيضا وفلسطين بكسر الفاء بلد

[ 213 ]

باب الظاء ظ أ ر الظئر مكسور مهموز وجمعه ظؤار بالضم كفعال وظئور كفلوس وأظئار كأحمال ظ ب ي الظبي الغزال وثلاثة أظب والكثير ظباء وظبي على فعول مثل ثدي وظبيات بفتح الباء ظ ر ف الظرف الوعاء ومنه ظروف الزمان والمكان عند النحويين والظرف أيضا الكياسة وقد ظرف الرجل بالضم ظرافة فهو ظريف وقوم ظرفاء وظراف وقد قالوا ظروف كأنهم جمعوا ظرفا بعد حذف الزوائد وزعم الخليل أنه بمنزلة مذاكير لم يكسر على ذكر وتظرف تكلف الظرف ظ ع ن ظعن سار وبابه قطع وظعنا أيضا بفتحتين وقرئ بهما قوله تعالى * (يوم ظعنكم * (والظعينة الهودج كانت فيه امرأة أو لم تكن والجمع ظعن وظعن وظعائن وأظعان أبو زيد لا يقال حمول ولا ظعن إلا للابل التي عليها الهوادج كان فيها نساء أو لم يكن والظعينة أيضا المرأة ما دامت في الهودج فإن لم تكن فيه فليست بظعينة ظ ف ر جمع الظفر أظفار وأظفور بالضم وأظافير ورجل أظفر بين الظفر بفتحتين أي طويل الاظفار كرجل أشعر طويل الشعر والظفرة بفتحتين الجليدة التي تغشي العين ويقال لها ظفر بوزن قفل وقد ظفرت عينه من باب طرب والظفر أيضا الفوز وقد ظفر بعدوه من باب طرب أيضا وظفره أيضا مثل لحق به ولحقه فهو ظفر بوزن كتف ز وظفر عليه بمعنى ظفر به واظفر بالتشديد بمعنى ظفر وأظفره الله بعدوه وظفره تظفيرا ورجل مظفر أي صاحب دولة في الحرب والتظفير غمز الظفر في التفاحة ونحوها ظ ل ف الظلف للبقرة والشاة والظبي كالحافر لغيرها واستعير للفرس ظ ل ل الظل معروف والجمع ظلال والظلال أيضا ما أظلك من سحاب ونحوه وظل الليل سواده وهو استعارة لان الظل في الحقيقة ضوء شعاع الشمس دون الشعاع فإذا لم يكن ضوء فهو ظلمة وليس بظل وظل ظليل ومكان ظليل أي دائم الظل وفلان يعيش في ظل فلان أي في كنفه والظلة بالضم كهيئة الصفة وقرئ * (في ظلل على الارائك متكئون * (والظلة أيضا أول سحابة تظل وعذاب يوم الظلة قالوا غيم تحته سموم والمظلة بالكسر البيت الكبير من

[ 214 ]

الشعر وعرش مظلل من الظل وأظلتني الشجرة وغيرها وأظلك فلان إذا دنا منك كأنه ألقى عليك ظله ثم قيل أظلك أمر وأظلك شهر كذا أي دنا منك واستظل بالشجرة استذرى بها وظل يعمل كذا إذا عمله بالنهار دون الليل تقول منه ظللت بالكسر ظلولا بالضم ومنه قوله تعالى * (فظلتم تفكهون * (وهو من شواذ التخفيف ظ ل م ظلمه يظلمه بالكسر ظلما ومظلمة أيضا بكسر اللام وأصل الظلم وضع الشئ في غير موضعه ويقال من أشبه أباه فما ظلم وفي المثل من استرعى الذئب فقد ظلم والظلامة والظليمة والمظلمة بفتح اللام ما تطلبه عند الظالم وهو اسم ما أخذه منك وتظلمه أي ظلمه ماله وتظلم منه أي اشتكى ظلمه وتظالم القوم وظلمه تظليما نسبة إلى الظلم وتظلم وانظلم احتمل الظلم والظليم بوزن السكيت الكثير الظلم والظلمة ضد النور وضم اللام لغة وجمع الظلمة ظلم وظلمات وظلمات وظلمات بضم اللام وفتحها وسكونها وقد أظلم الليل وقالوا ما أظلمه وما أضوأه وهو شاذ والظلام أول الليل والظلماء الظلمة وربما وصف بها يقال ليلة ظلماء أي مظلمة وظلم الليل بالكسر ظلاما بمعنى أظلم وأظلم القوم دخلوا في الظلام قال الله تعالى * (فإذا هم مظلمون * (والظليم الذكر من النعام والظلم بالفتح ماء الاسنان وبريقها وهو كالسواد داخل عظم السن من شدة البياض كفرند السيف وجمعه ظلوم ظ م أ الظمأ العطش وبابه طرب والاسم الظمء بالكسر وهو ظكآن وهي ظمأى وهم ظماء بالكسر والمد ظ م ي المظمي من الزرع ما تسقيه السماء والمسقوي ما يسقى بالسيح وقد مر في س ق ي ظ ن ن الظن العلم دون يقين أو بمعناه وبابه رد وتقول ظننتك زيدا وظننت زيدا إياك تضع الضمير المنفصل موضع المتصل والظنين المتهم والظنة التهمة يقال منه أظنه وأظنه بالطاء والظاء إذا اتهمه وفي حديث بن سيرين * (لم يكن علي رضي الله عنه يظن في قتل عثمان رضي الله عنه * (وهو يفتعل من يظنن فأدغم ومظنة الشئ موضعه ومألفه الذي يظن كونه فيه والجمع المظان ظ ن ى تظنى من الظن فأبدل من إحدى النونات ياء وهو مثل تقضى من تقضض ظ ه ر الظهر ضد البطن وهو أيضا الركاب وهو أيضا طريق البر ويقال هو نازل بين ظهريهم بفتح الراء وظهرانيهم بفتح النون ولا تقل ظهرانيهم بكسر النون والظهر بالضم بعد الزوال ومنه صلاة الظهر والظهيرة الهاجرة والظهير المعين ومنه قوله تعالى * (والملائكة بعد ذلك ظهير * (وإنما لم يجمعه لما ذكرنا في قعيد وقال الشاعر إن العواذل لسن لي بأمير أي بأمراء والظهري الذي تجعله بظهر أي تنساه ومنه وقله تعالى * (واتخذتموه وراءكم ظهريا * (والظاهر ضد الباطن وظهر الشئ تبين وظهر على فلان غلبه وبابهما خضع وأظهره الله على عدوه وأظهر الشئ بينه وأظهر سار في وقت الظهر والمظاهرة المعاونة والتظاهر التعاون واستظهر به استعان به والظهارة بالكسر ضد البطانة والظهار قول

[ 215 ]

الرجل لامرأته أنت علي كظهر أمي وقد ظاهر من امرأته وتظهر منها وظهر منها تظهيرا كله بمعنى قلت ترك تظاهر منها وهي مما قرئ به في السبعة وذكر ظهر الذي من غرابته لم يقرأ به في الشواذ أيضا قال الاصمعي أتانا فلان مظهرا بتشديد الهاء أي في وقت الظهيرة قال أبو عبيد وقال غيره أتانا فلان مظهرا بالتخفيف وهو الوجه

[ 216 ]

باب العين العين حرف من حروف المعجم عادة في ع ود عارية في ع ور عام في ع وم عاهة في ع وه ع ب أ عبأ الطيب والمتاع هيأه وبابه قطع وعبأه تعبئة مثله والعبء بالكسر الحمل وجمعه أعباء وما عبأ به ما بالى به وبابه قطع ع ب ب العب شرب الماء من غير مص كشرب الحمام والدواب وبابه رد وفي الحديث * (الكباد من العب * (ع ب ث العبث اللعب وبابه طرب ع ب د العبد ضد الحر وجمعه عبيد مثل كلب وكليب وهو جمع عزيز وأعبد وعباد وعبدان بالضم كتمر وتمران وعبدان بالكسر كجحش وجحشان وعبدان بالكسر وتشديد الدال وعبدي بالكسر وتشديد الدال مقصور وممدود ومعبوداء بالمد وعبد بضمتين مثل سقف وسقف ومنه قرأ بعضهم * (وعبد بالطاغوت * (بالاضافة وقرأ بعضهم * (وعبد الطاغوت بوزن عضد مع الاضافة أيضا أي خدم الطاغوت وقرأ الاخفش وليس هذا بجمع لان فعلا لا يجمع على فعل وإنما هو اسم بني على فعل مثل حذر وندس وتقول عبد بين العبودة والعبودية وأصل العبودية الخضوع والذل والتعبيد التذليل يقال طريق معبد والتعبيد أيضا الاستعباد وهو اتخاذ الشخص عبداوكذا الاعتباد وفي الحديث * (رجل اعتبد محررا * (وكذا الاعباد والتعبد أيضا يقال تعبده أي اتخذه عبدا والعبادة الطاعة والتعبد التنسك وعبد من باب طرب أي غضب وأنف والاسم العبدة بفتحتين قال الفرزدق وأعبد أن أهجو كليبا بدارم قال أبو عمرو قوله تعالى * (فأنا أول العابدين * (من هذا وقوله تعالى * (فادخلي في عبادي * (أي في حزبي والعبادلة عبد الله بن عباس وعبد الله ابن عمرو وعبد الله بن عمرو بن العاص قلت فسر رحمه الله العبادلة في باب الالف اللينة عند ذكر أقسام الهاء بخلاف ما فسر به هنا ع ب ر العبرة بالكسر الاسم من الاعتبار وبالفتح تحلب الدمع وعبر الرجل والمرأة والعين من باب طرب أي جرى دمعه والنعت في الكل عابر واستعبرت عينه أيضا والعبران الباكي وعبر النهر بوزن عذر وعبره بوزن تبر شطه وجانبه والعبري بوزن المصري العبراني وهو لغة اليهود والمعبر بوزن المبضع ما يعبر عليه من قنطرة أو سفينة وقال أبو عبيد هو المركب

[ 217 ]

الذي يعبر فيه ورجل عابر سبيل أي مار الطريق وعبر مات وبابه نصر وعبر النهر وغيره وباب نصر ودخل وعبر الرؤيا فسرها وبابه كتب وعبرها أيضا تعبيرا وعبر عن فلان أيضا إذا تكلم عنه واللسان يعبر عما في الضمير والعبير بوزن البعير أخلاط تجمع بالزعفران عن الاصمعي وقال أبو عبيدة هو الزعفران وحده وفي الحديث * (أتعجز إحداكن أن تتخذ تومتين ثم تخلطهما بعبير أو زعفران * (وفي دليل على أن العبير غير الزعفران ع ب س عبس الرجل كلح وبابه جلس وعبس وجهه شدد للمبالغة والتعبس التجهم ويوم عبوس أي شديد ع ب ط مات فلان عبطة أي صحيحا شابا والعبيط من الدم الخالص الطري ع ب ق العبق مصدر عبق به الطيب أي لزق وبابه طرب وعباقية أيضا ع ب ق ر العبقر بوزن العنبر موضع تزعم العرب أنه من أرض الجن ثم نسبوا إليه كل شئ تعجبوا من حذقه أو جودة صنعته وقوته فقالوا عبقري وهو واحد وجمع والانثى عبقرية يقال ثياب عبقرية وفي الحديث * (أنه كان يسجد على عبقري * (وهو هذه البسط التي فيها الاصباغ والنقوش حتى قالوا ظلم عبقري وهذا عبقري قوم للرجل القوي وفي الحديث * (فلم أر عبقريا يفري فرية * (ثم خاطبهم الله تعالى بما تعارفوه فقال * (وعبقري حسان * (وقرأ بعضهم وعباقري وهو خطأ لأن منسوب لا يجمع على نسبته ع ب ل رجل عبل الذراعين أي ضخمهما وفرس عبل الشوى أي غليظ القوائم وقد عبل من باب ظرف وامرأة عبلة أي تامة الخلق والجمع عبلات وعبال مثل ضخمات وضخام وعبل الشجرة حت ورقها وبابه ضرب وفي الحديث * (في شجرة سر تحتها سبعون نبيا فهي لا تسرف ولا تعبل ولا تجرد * (أي لا تقع فيها سرقة ولا يسقط ورقها ولا يأكلها الجراد ع ب ا العباءة والعباية ضرب من الاكسية والجمع العباءات ع ت ب عتب عليه وجد وبابه نصر وطرب ومعتبا أيضا بفتح التاء والعتب كالعتب والاسم المعتبة بفتح التاء وكسرها وقال الخليل العتاب مخاطبة الا دلال ومذاكرة الموجدة وعاتبه معاتبة وعتابا وأعتبه سره بعد ما ساءه والاسم منه العتبي واستعتب وأعتب بمعنى واستعتب أيضا بمعنى طلب أن يعتب تقول استعتبته فأعتبه أي استرضاه فأرضاه والعتب الدرج وكل مرقاة عتبة ويجمع على عتبات وعتب أيضا والعتبة أسكفة الباب قلت قال الازهري في ع ت ب قال بن شميل العتبة في الباب هي العليا والاسكفة هي السفلى وقال في س ك ف قال الليث الاسكفة عتبة الباب التي يوطأ عليها ع ت د العتيد الحاضر المهيأ وقد عتده تعتيدا وأعتده إعتادا أي أعده ليوم ومنه قوله تعالى * (وأعتدت لهن متكأ * (ع ت ر العتر بوزن التبر نبت يتداوى به كالمرزنجوش وفي الحديث * (لا بأس للمحرم أن يتداوى بالسنا والعتر * (وعترة الرجل نسله ورهطه الادنون والعتر أيضا والعتيرة بوزن الذبيحة شاة كانوا يذبحونها في رجب لآلهتهم ع ت ر س العترسة بوزن الهندسة الاخذ بالشدة والعنف والعتريس بوزن العفريت الجبار الغضبان ع ت ق العتق الكرم وهو أيضا الجمال وهو أيضا الحرية وكذا العتاق بالفتح والعتاقة تقول منه عتق العبد يعتق بالكسر عتقا وعتاقا أيضا وعتاقة فهو عتيق وعاتق وأعتقه

[ 218 ]

مولاه وفلان مولى عتاقة ومولى عتيق ومولاه عتيقة وموال عتقاء ونساء عتائق وذلك إذا اعتقن وعتق الشئ من باب ظرف أي قدم وصار عتيقا وعتق يعتق أيضا كدخل يدخل فهو عاتق ودنانير عتق وعتقه تعتيقا و المعتقة الخمر التي عتقت زمانا حتى عتقت والعاتق الخمر العتيقة وقيل التي لم يفض ختامها أحد وجارية عاتق أي شابة أول ما أدركت فخدرت في بيت أهلها ولم تبن إلى زوج أي لم تنقطع عنهم إليه والعاتق موضع الرداء من المنكب يذكر ويؤنث والعتيق القديم من كل شئ حتى قالوا رجل عتيق أي قديم وهو أيضا العبد المعتق وهو أيضا الكريم من كل شئ والخيار من كل شئ وفرس عتيق أي جواد رائع والجمع عتاق وعتاق الطير الجوارح منها والبيت العتيق الكعبة وكان يقال لابي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه عتيق لجماله وقيل لان النبي صلى الله عليه وسلم قال له * (أنت عتيق من النار * (واسمه عبد الله وإنما قيل قنطرة عتيقة بالهاء وقنطرة جديد بلا هاء لان العتيقة بمعنى الفاعلة والجديد بمعنى المفعولة ليفرق بين ماله الفعل وبين ما الفعل واقع عليه ع ت ل عتل الرجل جذبه جذبا عنيفا وبابه ضرب ونصر والعتل الغليظ الجافي قال الله تعالى * (عتل بعد ذلك زنيم). ع ت م العتمة وقت صلاة العشاء قال الخليل العتمة الثلث الاول من الليل بعد غيبوبة الشفق وقد عتم الليل من باب ضرب وعتمت ظلامه وأعتمنا من العتمة كأصبحنا من الصبح وعتم تعتيما سار في ذلك الوقت ع ت ه المعتوه الناقص العقل وقد عته فهو معتوه بين العته ع ت ا عتا من باب سما وعتيا أيضا بضم العين وكسرها فهو عات وقوم عتي وتعتى مثل عتا ولا تقل عتيت قلت العاتي المجاوز للحد في الاستكبار والعاتي الجبار أيضا وقيل العاتي هو المبالغ في ركوب المعاصي المتمرد الذي لا يقع منه الوعظ والتنبيه موقعا والجوهري رحمه الله تعالى لم يفسره وعتا الشيخ يعتو عتيا بضم العين وكسرها كبر وولى وعتى لغة هذيل وثقيف في حتى وقرئ * (عتى حين * (ع ث ث العثة بوزن الحقة السوسة التي تلحس الصوف وجمعها عث بالضم وقد عثت الصوف من باب رد ع ث ر العثرة الزلة وقد عثر في ثوبه يعثر بالضم عثارا بالكسر يقال عثر به فرسه فسقط وعثر عليه اطلع وبابه نصر ودخل وأعثره عليه غيره ومنه قوله تعالى * (وكذلك أعثرنا عليهم * (والعثير بوزن المنبر الغبار ع ث ا عثا في الارض أفسد وبابه سما وعثي بالكسر عثوا أيضا وعثى بفتحتين قال الله تعالى * (ولا تعثوا في الارض مفسدين * (قلت قال الازهري القراء كلهم متفقون على فتح الثاء دل على أن القرآن نزل باللغة الثانية لا غير ع ج ب العجب والعجاب بالضم الامر الذي يتعجب منه وكذا العجاب بتشديد الجيم وهو أكثر وكذا الاعجوبة والتعاجيب العجائب ولا يجمع عجب ولا عجيب وقيل جمع عجيب عجائب مثل أفيل وأفائل وتبيع وتبائع وقولهم أعاجيب كأنه جمع أعجوبة مثل أحدوثة وأحاديث وعجب منه من باب طرب وتعجب واستعجب بمعنى وعجب غيره تعجيبا وأعجب بنفسه وبرأيه على ما لم يسم فاعله فهو معجب بفتح الجيم والاسم العجب والعجب بالفتح أصل الذنب وهو أيضا واحد العجوب وهي آخر الرمل

[ 219 ]

ع ج ج العج رفع الصوت وقد عج يعج بالكسر عجيجا وعجعج صوت مرة بعد أخرى والعجاج بالفتح الغبار والدخان أيضا والعجاجة أخص منه وعجت الريح وأعجت اشتدت وأثارت الغبار والدخان أيضا ويوم معج بكسر العين وعجاج بالتشديد وعججت البيت دخانا فتعجج ونهر عجاج بالتشديد أي لمائه صوت وكذا كل ذي صوت من قوس وريح ونحوهما ع ج ر المعجر بالكسر ما تشده المرأة على رأسها يقال اعتجرت المرأة والاعتجار أيضا لف العمامة على الرأس ع ج ر ف فلان يتعجرف على فلان إذا كان يركبه بما يكره ولا يهاب شيئا قلت قال الازهري العجرفة جفوة في الكلام وخرق في العمل وتعجرف فلان علينا أي تكبر ورجل فيه تعجرف ع ج ز العجز بضم الجيم مؤخر الشئ يذكر ويؤنث وهو للرجل والمرأة جميعا وجمعه أعجاز والعجيزة للمرأة خاصة والعجز الضعف وبابه ضرب ومعجزا بفتح الجيم وكسرها ومعجزة بفتح الجيم وكسرها وفي الحديث * (لا ثلثوا بدار معجزة * (أي لا تقيموا ببلدة تعجزون فيها عن الاكتساب والتعيش وعجزت المرأة صارت عجوزا وبابه دخل وكذا عجزت تعجيزا وعجزت من باب طرب وعجزا بوزن قفل عظمت عجيزتها وامرأة عجزاء بوزن حمراء عظيمة العجز وأعجزه الشئ فاته وعجزه تعجيزا ثبطه أو نسبه إلى العجزو المعجزة واحد معجزات الانبياء عليهم الصلاة والسلام والعجوز المرأة الكبيرة ولا تقل عجوزة والعامة تقوله والجمع عجائز وعجز وفي الحديث * (إن الجنة لا يدخلها العجز * (وأيام العجوز عند العرب خمسة أيام صن وصنبر وأخيهما وبر ومطفئ الجمر ومكفئ الجمر وقال أبو الغوث هي سبعة أيام وأنشدني لابن الاحمر كسع الشتاء بسبة غبر أيام شهلتنا من الشهر فإذا انقضت أيامها ومضت صن وصنبر مع الوبر وبآمر وأخية مؤتمر ومعلل وبمطفئ الجمر ذهب الشتاء موليا عجلا وأتتك واقدة من النجر قلت ترتيبها هو الترتيب المذكور في الشعر إلا في مطفئ الجمر فإنه السادس ومكفئ الظعن هو السابع وهو الذي ذكر معلل مكانه وأعجاز النخل أصولها ع ج ف العجف الهزال وبابه طرب فهو أعجف والانثى عجفاء وعجف بالضم لغة فيه والجمع عجاف بالكسر على غير قياس لان أفعل وفعلاء لا يجمع على فعال ولكنهم بنوه على سمان والعرب قد تبني الشئ على ضده كما قالوا عدوه بناء على صديقه وفعول إذا كان بمعنى فاعل لا تدخله الهاء وأعجفه هزله ع ج ل العجل ولد البقرة وكذا العجول والجمع العجاجيل والانثى عجلة وبقرة معجل ذات عجل والعجلة بفتحتين التي يجرها الثور والجمع عجل وأعجال والعجل والعجلة ضد البطء وقد عجل من باب طرب وعجلة أيضا ورجل عجل وعجل بكسر الجيم وضمها وعجول وعجلان وامرأة عجلى ونسوة عجالى وعجال أيضا والعاجل والعاجلة ضد الآجل والآجلة وعاجله بذنبه إذا أخذه به ولم يمهله وقوله تعالى * (أعجلتم أمر ربكم * (أي أسبقتم وتقول أعجله وعجله تعجيلا أي استحثه

[ 220 ]

وتعجل من الكراء وكذا وعجل له من الثمن كذا تعجيلا أي قدم واستعجله طلب عجلته وكذا إذا تقدمه ع ج م العجم بفتحتين النوى وكل ما كان في جوف مأكول كالزبيب ونحوه الواحد عجمة مثل قصبة وقصب يقال ليس لهذا الزمان عجم والعامة تقول عجم بالتسكين والعجم أيضا ضد العرب الواحد عجمي والعجم بالضم ضد العرب وفي لسانه عجمة والعجماء البهيمة وفي الحديث * (جرح العجماء جبار * (وإنما سميت عجماء لانها لا تتكلم وكل من لا يقدر على الكلام أصلا فهو أعجم ومستعجم والاعجم أيضا الذي لا يفصح ولا يبين كلامه وإن كان من العرب والمرأة عجماء والاعجم أيضا الذي في لسانه عجمة وإن أفصح بالعجمية ورجلان أعجمان وقوم أعجمون وأعاجم قال الله تعالى * (ولو نزلنا على بعض الاعجمين * (ثم ينسب إليه فيقال لسان أعجمي وكتاب أعجمي ولا يقال رجل أعجمي فينسب إلى نفسه إلا أن يكون أعجم وأعجمي بمعنى مثل دوار ودواري وجمل قعسر وقعسري هذا إذا ورد وردا لا يمكن رده وصلاة النهار عجماء لانه لا يجهر فيها بالقراءة والعجم العض وقد عجم العود من باب نصر إذا عضه ليعلم صلابته من خوره والعجم النقط بالسواد كالتاء عليها نقطتان يقال أعجم الحرف وعجمه أيضا تعجيما ولا يقال عجمه ومنه حروف المعجم وهي الحروف المقطعة التي يختص أكثرها بالنقط من بين سائر حروف الاسم ومعناه حروف الخط المعجم كقولهم مسجد الجامع وصلاة الاولى أي مسجد اليوم الجامع وصلاة الساعة الاولى وناس يجعلون المعجم بمعنى الاعجام مصدرا مثل المخرج والمدخل أي من شأن هذه الحروف أن تعجم وأعجم الكتاب ضد أعربه واستعجم عليه الكلام استبهم ع ج ن العجين معروف وبابه ضرب واعتجن مثله وعجن الرجل أيضا إذا نهض معتمدا على الارض من الكبر قال الشاعر فأصبحت كنتيا وأصبحت عاجنا وشر خصال المرء كنت وعاجن ع ج ا العجوة ضرب من أجود التمر بالمدينة ونخلتها تسمى لينة ع د د عده أحصاه من باب رد والاسم العدد والعديد يقال هم عديد الحصى وعده فاعتد أي صار معدودا واعتد به والايام المعدودات أيام التشريق وأعده لامر كذا هيأه له والاستعداد للامر التهيؤ له وعدة المرأة أيام أقرائها وقد اعتدت وانقضت عدتها وأنفد عدة كتب أي جماعة كتب والعدة بالضم الاستعداد يقال كونوا على عدة والعدة أيضا ما أعددته لحوادث الدهر من المال والسلاح قال الاخفش ومنه قوله تعالى * (جمع مالا وعدده * (ويقال جعله ذا عدد ومعد أبو العرب وهو معد بن عدنان و تمعدد الرجل تزيا بزيهم أو انتسب إليهم أو تصبر على عيشتهم وقال عمر رضي الله عنه اخشوشنوا وتمعددوا قال أبو عبيد فيه قولان أحدهما أنه من الغلظ ومنه قيل للغلام إذا شب وغلظ قد تمعدد والثاني أنه من التشبيه يقال تمعددوا أي تشبهوا بعيش معد وكان أهل قشف وغلظ في المعاش يقول كونوا مثلهم ودعوا التنعم وزي العجم قال وهكذا هو في حديث آخر * (عليكم باللبسة المعدية * (وعادته اللسعة إذا أتته لعداد بالكسر أي لوقت وفي الحديث * (ما زالت أكلة خيبر تعادني فهذا أوان قطعت أبهري * (وفلان في عداد أهل الخير بالكسر أي يعد منهم ع د س العدس حب معروف ع د ل العدل ضد الجور يقال عدل

[ 221 ]

عليه في القضية من باب ضرب فهو عادل وبسط الوالي عدله ومعدلته بكسر الدال وفتحها وفلان من أهل المعدلة بفتح الدال أي من أهل العدل ورجل عدل أي رضا ومقنع في الشهادة وهو في الاصل مصدر وقوم عدل وعدول أيضا وهو جمع عدل وقد عدل الرجل من باب ظرف قال الاخفش العدل بالكسر المثل والعدل بالفتح أصله مصدر قولك عدلت بهذا عدلا حسنا تجعله اسما للمثل لتفرق بينه وبين عدل المتاع وقال الفراء العدل بالفتح ما عدل الشئ من غير جنسه والعدل بالكسر المثل تقول عندي عدل غلامك وعدل شاتك إذا كان غلاما يعدل غلاما أو شاة تعدل شاة فإن أردت قيمته من غير جنسه فتحت العين وربما كسرا بعض العرب وكأنه غلط منهم قال وأجمعوا على واحد الاعدال أنه عدل بالكسر والعديل الذي يعادلك في الفوز والقدر وعدل عن الطريق جار وبابه جلس وانعدل عنه مثله وعادلت بين الشيئين وعدلت فلانا بفلان إذا سويت بينهما وبابه ضرب وتعديل الشئ تقويمه يقال عدله تعديلا فاعتدل أي قومه فاستقام وكل مثقف معدل وتعديل الشهود أن تقول إنهم عدول ولا يقبل منها صرف ولا عدل فالصرف التوبة والعدل الفدية ومنه قوله تعالى * (وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها * (أي وإن تفد كل فداء وقوله تعالى * (أو عدل ذلك صياما * (أي فداء ذلك والعادل المشرك الذي يعدل بربه ومنه قول تلك المرأة للحجاج إنك لقاسط عادل ع د م عدمت الشئ من باب طرب على غير قياس أي فقدته والعدم أيضا الفقر وكذا العدم بوزن القفل ونظيرهما الجحد والجحد والصلب والصلب والرشد والرشد والحزن والحزن وأعدمه الله وأعدم الرجل افتقر فهو معدم وعديم والعندم البقم وقيل دم الاخوين ع د ن عدنت بالبلد توطنته وبابه ضرب وعدنت الابل بمكان كذا لزمته فلم تبرح ومنه * (جنات عدن * (أي جنات إقامة ومنه سمي المعدن بكسر الدال لان الناس يقيمون فيه الصيف والشتاء ومركز كل شئ معدنه وعدن بلد ع د ا العدو ضد الولي والجمع الاعداء يقال عدو بين العداوة والمعاداة والانثى عدوة قال بن السكيت فعول إذا كان بمعنى فاعل كان مؤنثة بغير هاء نحو رجل صبور وامرأة صبور إلا حرفا واحدا جاء نادرا قالوا هذه عدوة الله قال الفراء وإنما أدخلوا فيها الهاء تشبيها بصديقة لان الشئ قد يبنى على ضده والعدا بكسر العين الاعداء وهو جمع لا نظير له قال بن السكيت يقال قوم عدا بكسر العين وضمها أي أعداء وقال ثعلب يقال قوم أعداء وعدا بكسر العين فإن أدخلت الهاء قلت عداة بالضم والعادي العدو وتعادى القوم من العداوة والعداء بالفتح والمد تجاوز الحد في الظلم يقال عدا عليه من باب سما وعداء بالمد وعدوا أيضا ومنه قوله تعالى * (فيسبوا الله عدوا بغير علم * (وقرأ الحسن عدوا مثل سمو وعدا فعل يستثنى به مع ما وبغير ما تقول جاءني القوم عدا زيدا وما عدا زيدا بنصب ما بعدها وعداه يعدوه عدوا جاوزه والتعدي مجاوزة الشئ إلى غيره يقال عداه تعدية فتعدى أي تجاوز وعد عما ترى أي اصرف بصرك عنه والعدوان الظلم الصراح وقد عدا عليه عدوا وعدوا واعتدى عليه وتعدى عليه كله بمعنى و عوادي الدهر عوائقه والعدوة بضم العين وكسرها جانب الوادي وحافته قال الله تعالى * (وهم بالعدوة القصوى * (قال أبو عمرو هي المكان

[ 222 ]

المرتفع والعدوى طلبك إلى وال ليعديك على من ظلمك أي ينتقم منه يقال استعديت الامير على فلان فأعداني أي استعنت به عليه فأعانني والاسم منه العدوى وهي المعونة والعدوى وهي المعونة والعدوى أيضا ما يعدي من جرب أو غيره وهو مجاوزته من صاحبه إلى غيره يقال أعدى فلان فلانا من خلقه أو من علة به أو من جرب وفي الحديث * (لا عدوى * (أي لا يعدي شئ شيئا والعدو الحضر تقول عدا يعدو عدوا وأعدى فرسه وأعدى في منطقه أي جار ودفعت عنك عادية فلان أي ظلمه وشره ع ذ ب العذب الماء الطيب وبابه سهل ع ذ ر اعتذر من الذنب واعتذر أيضا بمعنى أعذر أي صار ذا عذر والاعتذار أيضا الاقتضاض والعذرة بوزن العسرة البكارة والعذراء بالمد البكر والجمع العذارى بفتح الراء وكسرها والعذراوات أيضا كما مر في الصحراء ويقال فلان أبو عذرها أي مقتضها والعذرة فناء الدار سميت بذلك لان العذرة كانت تلقى في الافنية وعذره في فعله يعذره بالكسر عذرا والاسم المعذرة بوزن المغفرة والعذري بوزن البشرى والعذرة بوزن الغبرة وقال مجاهد في قوله تعالى * (ولو ألقى معاذيره * (أي ولو جادل عن نفسه وعذار الدابة جمعه عذر بضمتين وعذار الرجل شعره النابت في موضع العذار ويقال للمنهمك في الغي خلع عذاره وعذر الرجل من باب ضرب ونصر كثرت عيوبه وأعذر أيضا وفي الحديث * (لن يهلك الناس حتى يعذروا من أنفسهم * (أي تكثر ذنوبهم وعيوبهم قال أبو عبيد ولا أراه إلا من العذر أي يستوجبون العقوبة فيكون لمن يعذبهم العذر وأعذر أيضا صار ذا عذر وفي المثل أعذر من أنذر قال أبو عبيدة أعذره بمعنى عذره وتعذر عليه الامر تعسر وتعذر أيضا أي اعتذر واحتج لنفسه * (وجاء المعذرون من الاعراب * (يقرأ مشددا ومخففا فالمعذر بالتشديد قد يكون محقا وقد يكون غير محق فالمحق هو في المعنى المعتذر لان له عذرا ولكن التاء قلبت ذالا وأدغمت في الذال ونقلت حركتها إلى العين كما قرئ يخصمون بفتح الخاء وأما الذي ليس بمحق فهو المعذر على جهة المفعل لانه الممرض والمقصر يعتذر بغير عذر وقرأ بن عباس * (وجاء المعذرون * (بالتخفيف من أعذر وقال والله لهكذا أنزلت وكان يقول لعن الله المعذرين كأن عنده أن المعذر بالتشديد هو المظهر للعذر اعتلالا من غير حقيقة والمعذر بالتخفيف الذي له عذر ع ذ ق العذق بالفتح النخلة بحملها والعذق بالكسر الكباسة ع ذ ل العذل الملامة وقد عذله من باب نصروالاسم العذل بفتحتين ويقال عذله فاعتذل أي لام نفسه وأعتب ورجل عذلة بوزهمزة يعذل الناس كثيرا مثل ضحكة وهزأة والعاذل العرق الذي يسيل منه دالاستحاضة قال فيه بن عباس رضي الله عنهما ذلك العاذل يغذو أي يسيل ع ذ ا العذي بالكسر وسكون الذال الزرع الذي لا يسقيه إلا ماء المطر ع ر ب العرب جيل من الناس والنسبة إليهم عربي وهم أهل الامصار والاعراب منهم سكان البادية خاصة والنسبة إليهم أعرابي وليس الاعراب جمعا لعرب بل هو اسم جنس والعرب العاربة الخلص منهم أكد من لفظه كليل لائل وربما قالوا العرب العرباء وتعرب تشبه بالعرب والعرب المستعربة بكسرالراء الذين ليسوا بخلص وكذا المتعربة بكسر الراء وتشديدها والعربية هي هذه اللغة والعرب والعرب واحد كالعجم والعجم والابل العراب بالكسر خلاف البخاتي من البخت والخيل العراب خلاف البراذين وأعرب بحجته أفصح بها ولم يتق أحدا وفي الحديث * (الثيب تعرب عن نفسها * (

[ 223 ]

أي تفصح وعرب عليه فعله تعريبا قبح وفي الحديث * (عربوا عليه * (أي ردوا عليه بالانكار والعروب من النساء بوزن العروس المتحببة إلى زوجها والجمع عرب بضمتين ع ر ب د العربدة سوء الخلق ورجل معربد بكسر الباء يؤذي نديمه في سكره ع ر ب ن العربون بوزن العرجون والعربون بفتحتين والعربان بوزن القربان الذي تسميه العامة الاربون يقال عربنه إذا أعطاه ذلك ع ر ج عرج في السلم ارتقى وعرج أيضا إذا أصابه شئ في رجله فمشى مشية العرجان وبابهما دخل فإن كان خلقة فباب الثاني طرب فهو أعرج وهم عرج وعرجان وأعرجه الله وما أشد عرجه ولا تقل ما أعرجه لان ما كان لونا أو خلقة في الجسد لا يقال منه ما أفعله إلا مع أشده أو نحوه والعرجان بفتحتين مشية الاعرج والتعريج على الشئ الاقامة عليه يقال عرج فلان على المنزل تعريجا إذا حبس مطيته عليه وأقام وكذا التعرج تقول ما لي عليه عرجة بوزن جرعة ولا عرجة بوزن رجعة ولا تعريج ولا تعرج وانعرج الشئ انعطف ومنعرج الوادي بفتح الراء منعطفه يمنة ويسرة والمعراج السلم ومنه ليلة المعراج والجمع معارج ومعاريج قال الاخفش إن شئتجعلت الواحد معرج ومعرج بكسر الميم وفتحها كما تقول مرقاة ومرقاة والمعارج أيضا المصاعد ع ر ج ن العرجون أصل العذق الذي يعوج ويقطع منه الشماريخ فيبقى على النخل يابسا ع ر ر فلان عرة بالضم والتشديد وعارور و عارورة أي قذر وهو يعر قومه من باب رد أي يدخل عليهم مكروها يلطخهم به و المعرة بوزن المبرة الاثم والعرار بالفتح بهار البر وهو نبت طيب الريح الواحدة عرارة والعرير بوزن الحرير الغريب وهو في الحديث والمعتر الذي يتعرض للمسألة ولا يسأل ع ر س العروس نعت يستوي فيه الرجل والمرأة ما داما في أعراسهما يقال رجل عروس ورجال عرس بضمتين وامرأة عروس ونساء عرائس والعرس بالكسر امرأة الرجل والجمع أعراس وربما سمي الذكر والانثى عرسين وبن عرس دويبة يجمع على بنات عرس وكذلك بن آوى وابن مخاض وابن لبون وابن ما وتقول بنات آوى وبنات مخاض وبنات لبون وبنات ماء وحكى الاخفش بنات عرس وبنو عرس وبنات نعش وبنو نعش والعرس بوزن القفل طعام الوليمة يذكر ويؤنث وجمعه أعراس وعرسات بضم الراء وقد أعرس فلان أي اتخذ عرسا وأعرس بأهله بنى بها وكذا إذا غشيها ولا تقل عرس والعامة تقوله قلت قوله بنى بها هو أيضا مما تقوله العامة وهو خطأ كذا ذكره في ب ن ى والتعريس نزول القوم في السفر من آخر الليل يقعون فيه وقعة للاستراحة ثم يرتحلون و أعرسوا فيه لغة قليلة والموضع معرس بالتشديد ومعرس بوزن مخرج والعريس والعريسة مكسورين مشددين مأوى الاسد ع ر ش العرش سرير الملك وعرش البيت سقفه وقولهم ثل عرشه على ما لم يسم فاعله أي وهى أمره وذهب عزه وعرش بنى بناء من خشب وبابه ضرب ونصر وكروم معرشات والعريش عريش الكرم وهو أيضا خيمة من خشب وثمام والجمع عرش بضمتين كقليب وقلب ومنه قيل لبيوت مكة العرش لانها عيدان تنصب ويظلل عليها وفي الحديث * (تمتعنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وفلان كافر بالعرش * (ومن قال عروش فواحدها عرش مثل فلس وفلوس ومنه الحديث * (إن بن عمر رضي الله عنه كان يقطع التلبية إذا نظر إلى عروش مكة * (

[ 224 ]

وعرش الكرم بالعروش تعريشا واعترش العنب إذا علا على العراش ع ر ص العرصة بوزن الضربة كل بقعة بين الدور واسعة ليس فيها بنا والجمع العراص والعرصات ع ر ض عرض له كذا أي ظهر وعرضته له أظهرته له وأبرزته إليه يقال عرضت له ثوبا مكان حقه وثوبا من حقه بمعنى واحد وعرض البعير على الحوض وهو من المقلوب والمعنى الحوض على البعير وعرض الجارية على البيع وعرض الكتاب وعرض الجند إذا أمرهم عليه ونظر ما حالهم واعترضهم وعرضه عارض من الحمى ونحوها وعرضهم على السيف قتلا كل ذلك من باب ضرب وعرض العود على الاناء والسيف على فخذه من باب ضرب ونصر والمعرض بوزن المبضع ثياب تجلى فيها الجواري والمعراض السهم الذي لا ريش عليه والعرض بوزن الفلس المتاع وكل شئ عرض إلا الدراهم والدنانير فإنها عين وقال أبو عبيد العروض الامتعة التي لا يدخلها كيل ولا وزن ولا تكون حيوانا ولا عقارا والعرضي بسكون الراء جنس من الثياب والعرض ضد الطول وقد عرض الشئ من باب ظرف وعرضا أيضا بوزن عنب فهو عريض وعراض بالضم والعرض بفتحتين ما يعرض للانسان من مرض ونحوه وعرض الدنيا أيضا ما كان من مال قل أو كثر والاعراض عن الشئ الصد عنه وأعرض الشئ جعله عريضا وعرض الشئ فأعرض أي أظهره فظهر فهو كقولهم كبه فأكب وهو من النوادر وقوله تعالى * (وعرضنا جهنم يومئذ للكافرين * (أي أبرزناها حتى نظروا إليها فأعرضت هي أي استبانت وظهرت وأدان فلان معرضا بكسر الراء أي استدان ممن أمكنه ولم يبال ما يكون من التبعة واعترض الشئ صار عارضا كالخشبة المعترضة في النهر يقال اعترض الشئ دون الشئ أي حال دونه واعترض فلان فلانا أي وقع فيه وعارضه أي جانبه وعدل عنه والعارض السحاب يعترض في الافق ومنه قوله تعالى * (هذا عارض ممطرنا * (أي ممطر لنا لانه معرف لا يجوز أن يكون صفة لعارض وهو نكرة والعرب إنما تفعل هذا في الاسماء المشتقة من الافعال دون غيرها فلا يجوز أن تقول هذا رجل غلامنا وقال أعرابي بعد الفطر رب صائمه لن يصومه وقائمه لن يقومه فجعلنا نعتا للنكرة وأضافه إلى المعرفة وعارضتا الانسان صفحتا خديه وقولهم فلان خفيف العارضين يراد به خفة شعر عارضيه وعارضه في المسير أي سار حياله وعارضه بمثل ما صنع أي أتى إليه بمثل ما أتى وعارض الكتاب بالكتاب أي قابله والتعريض ضد التصريح يقال عرض لفلان وبفلان إذا قال قولا وهو يعنيه ومنه المعاريض في الكلام وهي التورية بالشئ عن الشئ وفي المثل إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب أي سعة وعرضه لكذا فتعرض له وتعريض الشئ جعله عريضا وتعرض لفلان تصدى له يقال تعرضت أسألهم والعروض ميزان الشعر لانه يعارض بها وهي مؤنثة ولا تجمع لانها اسم جنس والعروض أيضا اسم الجزء الذي في آخر النصف الاول من البيت ويجمع على أعاريض على غير قياس كأنهم جمعوا إعريضا وإن شئت جمعته على أعارض وعرض الشئ بوزن قفل ناحيته من أي وجه جئته ورآه في عرض الناس أيضا أي فيما بينهم وفلان من عرض الناس أي من العامة وفلان عرضة للناس أي لا يزالون يقعون فيه وجعلت فلانا عرضة لكذا أي نصبته له وقوله تعالى * (ولا تجعلوا الله عرضة لايمانكم * (أي نصبا ونظر إليه من عرض وعرض مثل عسر وعسر أي من جانب وناحية

[ 225 ]

واستعرضه قال له اعرض علي ما عندك والعرض بالكسر رائحة الجسد وغيره طيبة كانت أو خبيثة يقال فلان طيب العرض ومنتن العرض والعرض أيضا الجسد وفي صفة أهل الجنة * (إنما هو عرق يسيل من أعراضهم * (أي من أجسادهم والعرض أيضا النفس يقال أكرمت عنه عرضي أي صنت عنه نفسي وفلان نقي العرض أي برئ من أن يشتم ويعاب وقيل عرض الرجل حسبه ع ر ط ز عرطز لغة في عرطس أي تنحى ع ر ف عرفه يعرفه بالكسر معرفة وعرفانا بالكسر والعرف الريح طيبة كانت أو منتنة والمعروف ضد المنكر والعرف ضد النكر يقال أولاه عرفا أي معروفا والعرف أيضا الاسم من الاعتراف والعرف أيضا عرف الفرس وقوله تعالى * (والمرسلات عرفا * (قيل هو مستعار من عرف الفرس أي يتتابعون كعرف الفرس وقيل أرسلت بالعرف أي بالمعروف والمعرفة بفتح الراء الموضع الذي ينبت عليه العرف والاعراف الذي في القرآن قيل هو سور بين الجنة والنار ويقال يوم عرفة غير منون ولا تدخله الالف واللام وعرفات موضع بمنى وهو اسم في لفظ الجمع فلا يجمع قال الفراء واحد له بصحة وقول الناس نزلنا عرفة شبيه بمولد وليس بعربي محض وهو معرفة وإن كان جمعا لان الاماكن لا تزول فصار كالشئ الواحد وخالف الزيدين تقول هؤلاء عرفات حسنة بنصب النعت لانه نكرة وهي مصروفة قال الله تعالى * (فإذا أفضتم من عرفات * (قال الاخفش إنما صرفت لان التاء صارت بمنزلة الياء والواو في مسلمين ومسلمون لانه تذكيره وصار التنوين بمنزلة النون فلما سمي به ترك على حاله كما يترك مسلمون على حاله إذا سمي به وكذا القول في أذرعات وعانات وعريتنات والعارفة المعروف والعريف والعارف بمعنى كالعليم والعالم والعريف أيضا النقيب وهو دون الرئيس والجمع عرفاء وبابه ظرف إذا صار عريفا وإذ اباشر ذلك مدة قلت عرف مثل كتب وتعريف أيضا الإعلام والتعريف أيضا إنشاد الضالة والتعريف أيضا التطييب من العرف وقيل في قوله تعالى: (عرفها لهم) أي طيبها لهم والتعريف أيضا الوقوف بعرفات والمعرف الموقف و الاعتراف بالذنب الاقرار به وربما وضعوا اعترف موضع عرف وبالعكس وتعرف ما عند فلان أي طلبه حتى عرفه وتعارف القوم عرف بعضهم بعضا ع ر ق العرق الذي يرشح وقد عرق من باب طرب وهو أيضا الزنبيل وعرق الشجرة جمعه عروق وفي الحديث * (من أحيا أرضا ميتة فهي له وليس لعرق ظالم حق * (والعرق الظالم أن يجئ الرجل إلى أرض قد أحياها غيره فيغرس فيها أو يزرع ليستوجب به الارض وذات عرق موضع بالبادية والعراق بلاد يذكر ويؤنث وقيل هو فارسي معرب والعراقان الكوفة والبصرة وأعرق الرجل أي صار إلى العراق ع ر ك عرك الشئ دلكه وبابه نصر والمعترك موضع الحرب وكذا المعرك والمعركة والمعركة أيضا بضم الراء والعريكة الطبيعة وفلان لين العريكة أي سلس ويقال لانت عريكته إذا انكسرت نخوته ع ر ك س عركس الشئ جمع بعضه على بعض ع ر م العرم المسناة لا واحد لها من لفظها وقيل واحدها عرمة قلت ومنه قوله تعالى * (فأرسلنا عليهم سيل العرم * (في أحد الاقوال وفي التهذيب قيل العرم

[ 226 ]

السيل الذي لا يطاق وقيل هو جمع عرمة وهي السكر والمسناة وقيل هو اسم واد وقيل هو اسم الجرذ الذي بثق السكر عليهم وقيل هو المطر الشديد والعرمة بفتحتين الكدس الذي جمع بعد ما ديس ليذرى والعرمرم الجيش الكبير ع ر ن عرنين الانف تحت مجتمع الحاجبين وهو أول الانف حيث يكون فيه الشمم وعرينة بالضم اسم قبيلة ينسب إليهم العرنيون قلت قال الازهري بطن عرنة واد بحذاء عرفات والعرين والعرينة مأوى الاسد الذي يألفه يقال ليث عرينه وأصل العرين جماعة الشجر ع ر ا العراء بالمد الفضاء لا ستر به قال الله تعالى * (لنبذ بالعراء * (وعروة القميص مدخل زره وعراه كذا من باب عدا واعتراه أي غشيه والعرية النخلة يعريها صاحبها رجلا محتاجا فيجعل له ثمرها عاما فيعروها أي يأتيها فهي فعيلة بمعنى مفعولة وإنما أدخلت فيها الهاء لانها أفردت فصارت في عداد الاسماء كالنطيحة والاكيلة ولو جئت بها مع النخلة قلت نخلة عري وفي الحديث * (أنه رخص في العرايا بعد نهيه عن المزابنة * (لانه ربما تأذى بدخوله عليه فيحتاج إلى أن يشتريها منه بثمن فرخص له في ذلك وعري من ثيابه بالكسر عريا بالضم فهو عار وعريان والمرأة عريانة وما كان على فعلان فمؤنثه بالهاء وأعراه وعراه تعرية فتعرى وفرس عري ليس عليه سرج ع ز ب العزاب بالضم والتشديد الذين لا أزواج لهم من الرجال والنساء قال الكسائي الرجل عزب والمرأة عزبة والاسم العزبة كالعزلة والعزوبة أيضا وعزب بعد وغاب وبابه دخل وجلس وفي الحديث * (من قرأ القرآن في أربعين ليلة فقد عزب * (بالتشديد أي بعد عهده بما ابتدأه منه ع ز ر التعزير التوقير والتعظيم وهو أيضا التأديب ومنه التعزيز الذي هو الضرب دون الحد وعزير اسم ينصرف لخفته وإن كان أعجميا كنوح ولوط لانه تصغير عزر ع ز ز العز ضد الذل تقول منه عز يعز عزا بكسر العين فيهما وعزازة بالفتح فهو عزيز أي قوي بعد ذلة وأغزه الله وعز الشئ أيضا بوزان ما مر فهو عزيز إذا قل فلا يكاد يوجد وعززت عليه بالفتح كرمت عليه وقوله تعالى * (فعززنا بثالث * (يخفف ويشدد أي قوينا وشددنا وتعزز الرجل صار عزيزا وهو يعتز بفلان وعن علي أن تفعل كذا وعز علي ذاك أي حق واشتد وفي المثل إذا عز أخوك فهن وأعزز علي بما أصبت به وقد أعززت بما أصابك على ما لم يسم فاعله أي عظم علي وجمع العزيز عزاز مثل كريم وكرام وقوم أعزة وأعزاء وعزه غلبه وبابه رد وفي المثل من عز بز أي من غلب سلب والإسم العزة وهى القوة والغلبة وعزه في الخطاب وعازه أي غالبه واستعز بالعليل على ما لم يسم فاعله إذا اشتد وجعه وغلب على عقله وفي الحديث * (استعز بكلثوم * (والعزى تأنيث الاعز وقد يكون الاعز بمعنى العزيز والعزى بمعنى العزيزة والعزى أيضا اسم صنم وقيل العزى سمرة كانت لغطفان يعبدونها وكانوا بنوا عليها بيتا وأقاموا لها سدنة فبعث إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد فهدم البيت وأحرق السمرة ع ز ف عزفت نفسه عن الشئ زهدت فيه وانصرفت عنه وبابه دخل وجلس والعزيف صوت الجن تعزف بالكسر عزيفا والمعازف الملاهي والعازف اللاعب بها والمغني وقد عزف من باب ضرب ع ز ل اعتزله وتعزله بمعنى والاسم العزلة يقال العزلة عبادة وعزله أفرزه يقال أنا

[ 227 ]

عن هذا الامر بمعزل وعزله عن العمل نحاه عنه فعزل وعزل عن أمته وباب الثلاثة ضرب ع ز م عز على كذا أراد فعله وقطع عليه وبابه ضرب وعزما بوزن قفل وعزيما وعزيمة أيضا قال الله تعالى * (ولم نجد له عزما * (أي صريمة أمر واعتزم بمعنى عزم وعزمت عليك بمعنى أقسمت والعزائم الرقى ع ز ا عزاه إلى أبيه نسبه إليه من باب عدا ورمى فاعتزى وتعزى أي انتمى وانتسب والاسم العزاء والعزاء أيضا الصبر يقال عزاه تعزية فتعزى والعزة الفرقة من الناس والجمع عزون بضم العين وكسرها ومنه قوله تعالى * (عن اليمين وعن الشمال عزين * (ع س ب العسب بوزن العذب كراء ضراب الفحل وعسب الفحل أيضا ضرابه وقيل ماؤه واليعسوب بوزن اليعقوب ملك النحل ع س ج د العسجد الذهب ع س ر العسر بسكون السين وضمها ضد اليسر قال عيسى بن عمر كل اسم على ثلاثة أحرف أوله مضموم وأوسطه ساكن فمن العرب من يخففه ومنهم ميثقله مثل عسر وعسر ورحم ورحم وحلم وحلم وقد عسر الا مر بالضم عسرا فهو عسير وعسر عليه الامر من باب طرب أي التاث فهو عسر وعسر غريمه طلب منه الدين على عسرته وبابه ضرب ونصر ورجل أعسر بين العسر بفتحتين وهو الذي يعمل بيساره وأما الذي يعمل بكلتا يديه فهو أعسر يسر ولا تقل أعسر أيسر وكان عمر رضي الله عنه أعسر يسرا وأعسر الرجل أضاق والمعاسرة ضد المياسرة والتعاسر ضد التياسر والمعسور ضد الميسور وهما مصدران وقال سيبويه هما صفتان ولا يجئ عنده المصدر على وزن مفعول البتة والعسرى ضد اليسرى ع س س عس من باب رد طاف بالليل وعسسا أيضا وهو نفض الليل عن أهل الريبة فهو عاس وقوم عسس كخادم وخدم وطالب وطلب واعتس مثل عس وعسعس الليل أقبل ظلامه وقوله تعالى * (والليل إذا عسعس * (قال الفراء أجمع المفسرون على أن معنى عسعس أدبر قال وقال بعض أصحابنا إنه دنا من أوله وأظلم ع س ف العسف الاخذ على غير الطريق وبابه ضرب وكذا التعسف والاعتساف والعسوف الظلوم والعسيف الاجير وعسفان موضع ع س ك ر العسكر الجيش وعسكر الرجل فهو معسكر بكسر الكاف أي هيأ العسكر وموضع العسكر معسكر بفتح الكاف ع س ل العسل يذكر ويؤنث تقول منه عسل الطعام أي عمله بالعسل وبابه ضرب ونصر وزنجبيل معسل أي معمول بالعسل والعاسل الذي يأخذ العسل من بيت النحل والنحل عسالة واستعسل طلب العسل وعسله تعسيلا زوده بالعسل والعسل أيضا الخبب يقال عسل الذئب يعسل بالكسر عسلا وعسلانا بفتحتين فيهما أي أعتق وأسرع وكذا الانسان وفي الحديث * (كذب عليك العسل * (أي عليك بسرعة المشي ومن الباب أيضا عسل الرمح اهتز واضطرب فهو عسال ع س ا عسا الشئ من باب سما وعساء بالمد أي يبس وصلب وعسا الشيخ يعسو عسيا ولى وكبر مثل عتا قال الخليل وعسي بالكسر لغة فيه وعسى من أفعال المقاربة وفيه طمع وإشفاق ولا يتصرف لانه وقع بلفظ الماضي لما جاء في الحال تقول عسى زيد

[ 228 ]

أن يخرج وعست هند أن تقوم فزيد فاعل عسى وأن يخرج مفعولها وهو بمعنى الخروج إلا أن خبره لا يكون اسما لا يقال عسى زيد منطلقا وأما قولهم عسى الغوير أبؤسا فشاذ نادر وضع موضع الخبر وقد يأتي في الامثال ما لا يأتي في غيرها وربما شبهوا عسى بكاد واستعملوا الفعل بعده بغير أن فقالوا عسى زيد ينطلق ويقال عسيت أن أفعل ذاك بفتح السين وكسرها وقرئ بهما قوله تعالى * (فهل عسيتم * (وتقول للنساء عسيتن وللرجال عسيتم ولا يقال منه يفعل ولا فاعل لما قلنا وعسى من الله تعالى واجب في جميع القرآن إلا في قوله تعالى * (عسى ربه إن طلقكن أن يبدله * (وقال أبو عبيدة عسى في كلام العرب رجاء ويقين أيضا فجاءت في القرآن على إحدى لغتي العرب وهو اليقين ع ش ب العشب الكلا الرطب ولا يقال له حشيش حتى يهيج يقال بلد عاشب وماضيه أعشب لا غير أي أتيت العشب وأرض معشبة وعشيبة ومكان عشيب واعشوشب الارض أي كثر عشبها وهو مبالغة كاخشوشن ع ش ر عشرة رجال بفتح الشين وعشر نسوة بسكونها ومن العرب من يسكن العين لطول الاسم وكثرة حركاته فتقول أحد عشر وكذا إلى تسعة عشر إلا اثني عشر فان العين منه لا تسكن لسكون الالف والياء قبلها وتقول إحدى عشرة امرأة بكسر الشين وإن شئت سكنت إلى تسع عشرة والكسر لاهل نجد والتسكين لاهل الحجاز وللمذكر أحد عشر بفتح الشين لا غير وعشرون اسم موضوع لهذا العدد وليس جمعا لعشرة وإذا أضفته أسقطت النون فقلت هذه عشروك وعشري والعشر جزء من عشرة وكذا العشير بوزن الشعير وجمعه أعشراء كنصيب وأنصباء وفي الحديث * (تسعة أعشراء الرزق في التجارة * (ومعشار الشئ عشره ولا يقال المفعال في غير العشر وعشرهم يعشرهم بالضم عشرا بضم العين أخذ عشر أموالهم ومنه العاشر والعشار بالتشديد وعشرهم من باب ضرب صار عاشرهم وأعشر القوم صاروا عشرة والمعاشرة والتعاشر المخالطة والاسم العشرة بالكسر ويوم عاشوراء وعشوراء أيضا ممدودان والمعاشر جماعات الناس الواحد معشر والعشيرة القبيلة والعشير المعاشر وفي الحديث * (إنكن تكثرن اللعن وتكفرن العشير * (يعني الزوج وقال الله تعالى * (ولبئس العشير * (وعشار بالضم معدول عن عشرة عشرة يقال جاء القوم عشار عشار أي عشرة عشرة قال أبو عبيد ولم يسمع أكثر من أحاد وثناء وثلاث ورباع إلا في شعر الكميت فإنه جاء عشار والعشار بالكسر جمع عشراء كفقهاء وهي الناقة التي أتى عليها من وقت الحمل عشرة أشهر وتجمع على عشراوات أيضا بضم العين وفتح الشين وقد عشرت الناقة تعشيرا صارت عشراء ع ش ش عش الطائر موضعه الذي يجمعه من دقاق العيدان وغيرها وجمعه عششة بوزن عنبة وعشاش بالكسر وهو في أفنان الشجر فإذا كان في جبل أو جدار أو نحوهما فهو وكر ووكن وإذا كان في الارض فهو أفحوص وأدحي وقد عشش الطائر تعشيشا أي اتخذ عشا وموضع كذا معشش الطيور قلت قال الازهري قال الليث العش للغراب وغيره على الشجر إذا كثف وضخم وقد فسر الجوهري في وك ر بما يخالف تفسيره هنا ع ش ا العشي والعشية من صلاة المغرب إلى العتمة و العشاء مكسور ممدود مثثل العشي والعشاءان المغرب والعتمة وزعم قوم أن العشاء من زوال الشمس إلى طلوع الفجر قلت قال الازهري العشي ما بين زوال

[ 229 ]

الشمس وغروبها وصلاتا العشي هما الظهر والعصر فإذا غابت الشمس فهو العشاء والعشاء مفتوح ممدود الطعام بعينه وهو ضد الغداء والعشا مقصور مصدر الاعشى وهو الذي لا يبصر بالليل ويبصر بالنهار والمرأة ة عشواء وأعشاه الله فعشي بالكسر يعشي عشا والعشواء الناقة التي لا تبصر أمامها فهي تخبط بيديها كل شئ وركب فلان العشواء إذا خبط أمره على غير بصيرة وفلان خابط خبط عشواء وعشا أي تعشى وعشاه أي قصده ليلا هذا هو الاصل ثم صار كل قاصد عاشيا وعشا إلى النار إذا استدل عليها ببصر ضعيف وعشا عنه أعرض ومنه قوله تعالى * (ومن يعش عن ذكر الرحمن * (قلت وفسر بعضهم الآية بضعف البصر يقال عشا يعشو إذا ضعف بصره وعشاه بالتخفيف أطعمه عشاء وباب الستة عدا وعشاه أيضا تعشية أطعمه عشاء ع ص ب عصب رأسه بالعصابة تعصيبا وباب الثلاثي منه ضرب وعصبة الرجل بنوه وقرابته لابيه سموا بذلك لانهم عصبوا به بالتخفيف أي أحاطوا به والاب طرف والابن والعم جانب والاخ جانب والعصبة من الرجال ما بين العشرة إلى الاربعين والعصابة بالكسر الجماعة من الناس والخيل والطير ويوم عصيب وعصبصب أي شديد تقول اعصوصب اليوم ع ص ر العصر الدهر وكذا العصر والعصر مثل عسر وعسر قال امرؤ القيس وهل يعمن من كان في العصر الخوالي والجمع عصور والعصران الليل والنهار وهما الغداة والعشي ومنه سميت صلاة العصر والعصر بفتحتين الغبار وهو في الحديث والمعتصر والعاصر الذي يصيب من الشئ ويأخذ منه قال أبو عبيدة ومنه قوله تعالى * (وفيه يعصرون * (ينجون من العصرة بوزن النصرة وهي المنجاة وقال أبو الغوث يستغلون وهو من عصر العنب واعتصر ماله استخرجه من يده وفي الحديث * (يعتصر الوالد على ولده في ماله * (أي يمنعه إياه ويحبسه عنه وعصر العنب من باب ضرب واعتصره فانعصر وتعصر واعتصر عصيرا اتخذه والعصارة بالضم ما سأل من العصر وما بقي من الثفل أيضا بعد العصر والمعصرة بكسر الميم ما يعصر فيه العنب والمعصرات السحائب تعتصر بالمطر وعصر القوم على ما لم يسم فاعله أي مطروا ومنه قرأ بعضهم * (وفيه يعصرون * (والاعصار ريح تثير الغبار فيرتفع إلى السماء كأنه عمود ومنه قوله تعالى * (فأصابها إعصار * (وقيل هي ريح تثير سحابا ذات رعد وبرق و العنصر بضم الصاد وفتحها الاصل ع ص ع ص العصعص بالضم عجب الذنب وهو عظمه يقال إنه أول ما يخلق وآخر ما يبلى قلت قال الازهري قال بن الاعرابي العصعص أيضا بالفتح لغة فيه ع ص ف العصف بقل الزرع عن الفراء وقال الحسن في قوله تعالى * (فجعلهم كعصف مأكول * (أي كزرع قد أكل حبه وبقي نبته و عصفت الريح اشتدت وبابه ضرب وجلس فهي ريح عاصف وعصوف ويوم عاصف أي تعصف فيه الريح وهو فاعل بمعنى مفعول فيه كقولهم ليل نائم وهم ناصب وأعصفت الريح لغة بني أسد فهي معصف ومعصفة ع ص ف ر العصفر بضم العين والفاء صبغ وقد عصفر الثوب فتعصفر والعصفور طائر والانثى عصفورة وعصفور القتب أحد أوتاده الاربعة وفي الحديث * (قد حرمت المدينة أن تعضد أو تخبط إلا لعصفور قتب أو مسد محالة أو عصا حديدة * (

[ 230 ]

ع ص ل العنصل البصل البري (ع ص م العصمة المنع يقال عصمه الطعام أي منعه من الجوع والعصمة أيضا الحفظ وقد عصمه يعصمه بالكسر عصمة فانعصم واعتصم بالله أي امتنع بلطفه من المعصية وقوله تعالى * (لا عاصم اليوم من أمر الله * (يجوز أن يراد لا معصوم أي لا ذا عصمة فيكون فاعل بمعنى مفعول والمعصم موضع السوار من الساعد واعتصم بكذا و استعصم به غذا تقوى وامتنع وفي المثل كن عصاميا ولا تكن عظاميا يريدون به قوله نفس عصام سودت عصاما وعلمته الكر والاقداما ع ص ا العصا مؤنثة يقال عصا وعصوان والجمع عصي بكسر العين وضمها وأعص مثل زمن وأزمن وقولهم ألقى عصاه أي أقام وترك الاسفار وهو مثل وهذه عصاي قال الفراء أول لحن سمع بالعراق هذه عصاتي ويقال في الخوارج قد شقوا عصا المسلمين أي اجتماعهم وائتلافهم وانشقت العصا أي وقع الخلاف وقولهم لا ترفع عصاك عن أهلك يراد به الادب وعصاه ضربه بالعصا وبابه عدا والعصيان ضد الطاعة وقد عصاه من باب رمى ومعصية أيضا وعصيانا فهو عاص وعصي وعاصاه مثل عصاه واستعصى عليه ع ض ب ناقة عضباء مشقوقة الاذن وهو أيضا لقب ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تكن مشقوقة الاذن ع ض د العضد الساعد وهو من المرفق إلى الكتف وفيه أربع لغات عضد بضم الضاد وكسرها وسكونها وعضد بوزن قفل وعضده من باب نصر أعانه وعضد الشجر من باب ضرب قطعه والمعاضدة المعاونة واعتضد به استعا والمعضد بالكسر الدملج ع ض ض عضه وعض به وعض عليه كله بمعنى وقد عضه يعضه بالفتح عضا وفي لغة بابه رد وأعضه الشئ فعضه أي أمسكه بأسنانه ع ض ل العضل جمع عضلة الساق وكل لحمة مجتمعة ممتلئة مكتنزة في عصبة فهي عضلة ز وداء عضال وأمر عضال أي شديد أعيا الاطباء وأعضلني فلان أعياني أمره وقد أعضل الامر اشتد واستغلق وأمر معضل لا يهتدى لوجهه والمعضلات الشدائد وعضل أيمه منعها من الترويج من باب ضرب ونصر ع ض ه العضاة كل شجر يعظم وله شوك واحدها عضاهة وعضهة وعضة بحذف الهاء الاصلية كما حذفت من الشفة ثم قيل نقصانها الهاء وقيل الواو وقال الكسا ئي العضة الكذب والبهتان وجمعها عضون مثل عزة وعزون قال الله تعالى * (الذين جعلوا القرآن عضين * (قيل نقصانه الواو وهو من عضوته أي فرقته لان المشركين فرقوا أقاويلهم فيه فجعلوه كذبا وسحرا وكهانة وشعرا وقيل نقصانه الهاء وأصله عضهة لان العضة والعضين في لغة قريش السحر يقولون للساحر عاضة عضة في ع ض ه وفي ع ض ا ع ض ا العضو بضم العين وكسرها واحد الاعضاء وعضى الشاة تعضية جزأها أعضاء وعضى الشئ أيضا فرقه وفي الحديث * (لا تعضية في ميراث إلا فيما حمل القسم * (يعني أن ما لا يحتمل القسم كالحبة من الجوهر ونحوها لا يفرق وإن طلب بعض الورثة القسم فيه لان فيه ضررا عليهم أو على بعضهم ولكنه يباع ثم يقسم الثمن بينهم وقوله تعالى * (الذين جعلوا القرآن عضين * (واحدتها عضة ونقصانها الواو والهاء وقد ذكرناه في ع ض ه ع ط ب العطب الهلاك وبابه طرب

[ 231 ]

والمعاطب المهالك واحدتها معطب كمذهب والعطب والعطب القطن والعطبة قطعة منه ع ط ر العطر الطيب تقول عطرت المرأة من باب طرب فهي عطرة ومتعطرة أي متطيبة ورجل معطير بالكسر كثير التعطر وامرأة معطير أيضا ومعطار ع ط ر د عطارد نجم من الخنس ع ط س العطاس بالضم من العطسة وقد عطس يعطس بضم الطاء وكسرها وربما قالوا عطس الصبح إذا انفلق والمعطس بوزن المجلس الانف وربما جاء بفتح الطاء ع ط ش عطش ضد روي وبابه طرب فهو عطشان وقوم عطشى بوزن سكرى وعطاشى بوزن حبالى وعطاش بالكسر وامرأة عطشى ونسوة عطاش ومكان عطش بكسر الطاء وضمها قليل الماء ع ط ف عطف مال وعطف العود فانعطف وعطف الوسادة ثناها وعطف عليه أشفق وباب الكل ضرب والمعطف بكسر الميم الرداء وكذا العطاف وتعطف عليه أشفق وتعاطفوا عطف بعضهم على بعض واستعطفه عليه فعطف وعطفا الرجل جانباه من لدن رأسه إلى وركيه وكذا عطفا كل شئ جانباه وثنى عطفه عنه أي أعرض عنه ومنعط الوادي بفتح الطاء منعرجه ومنحناه ع ط ل عطلت المرأة من باب طرب وتعطلت إذا خلا جيدها من القلائد فهي عطل بضمتين وعاطل ومعطال وقد يستعمل العطل في الخلو من الشئ وإن كان أصله في الحلي يقال عطل الرجل من المال والادب فهو عطل بضم الطاء وسكونها وتعطل الرجل إذا بقي لا عمل له والاسم العطلة والتعطيل التفريغ وبئر معطلة لبيود أهلها وفي الحديث عن عائشة رضي الله تعالى عنها في امرأة توفيت فقالت عطلوها أي انزعوا حليها والمعطل الموات من الارض وإبل معطلة لا راعي لها ع ط ن الاعطان والمعاطن مبارك الابل عند الماء ومرابض الغنم أيضا واحدها عطن ومعطن ع ط ا أعطاه مالا والاسم العطاء واستعطى وتعطى سأل العطاء ورجل معطاء كثير الاعطاء وامرأة معطاء أيضا ومفعال يستوي فيه المذكر والمؤنث والعطية الشئ المعطى والجمع العطايا وقولهم ما أعطاه للمال شاذ كقولهم ما أولاه للمعروف وما أكرمه لي لان التعجب لا يدخل على أفعل وإنما يجوز منه ما سمع من العرب ولا يقاس عليه والمعاطاة المناولة وفلان يتعاطى كذا أي يخوض فيه وقيل في قوله تعالى * (فتعاطى فعقر * (أي قام على أطراف أصابع رجليه ثم رفع يديه فضربها وإذا أردت من زيد أن يعطيك شيئا قلت هل أنت معطيه بياء مفتوحة مشددة وكذا تقول للجماعة هل أنتم معطيه لان النون سقطت للاضافة وقلبت الواو ياء وأدغمت وفتحت ياءك لان قبلها ساكنا وللاثنين هل أنتم معطيايه بفتح الياء ع ظ م عظم الشئ بالضم يعظم عظما بوزن عنب أي كبر فهو عظيم وعظام أيضا بالضم وعظم الشئ بوزن قفل أكثره ومعظمه وأعظم الامر وعظمه تعظيما أي فخمه والتعظم التبجيل واستعظمه عده عظيما واستعظم وتعظم تكبر والإسم العظم بوزن القفل وتعاظمه أمر كذا وتقول أصابنا مطر لا يتعاظمه شئ أي لا يعظم عنده شئ والعظيمة والمعظمة بفتح الظاء النازلة الشديدة والعظمة بفتحتين الكبرياء والعظم واحد العظام ع ف ر العفر بفتحتين التراب وعفره

[ 232 ]

في التراب من باب ضرب وعفره أيضا تعفيرا أي مرغه والتعفير أيضا التبييض وفي الحديث * (أن امرأة شكت إليه صلى الله عليه وسلم أن مالها لا يزكو فقال ما ألوانها فقالت سود فقال عليه السلام عفري * (أي استبدلي أغناما بيضا فإن البركة فيها والاعفر الرمل الاحمر والاعفر أيضا الابيض وليس بالشديد البياض والعفار بالفتح شجر تقدح منه النار وتمامه سبق في م ر خ والعفر بالكسر الخنزير الذكر وهو أيضا الرجل الخبيث الداهي والمرأة عفرة قال أبو عبيدة العفريت من كل شئ المبالغ يقال فلان عفريت نفريت وعفرية نفرية وفي الحديث * (إن الله يبغض العفرية النفرية الذي لا يرزأ في أهل ولا مال * (والعفرية المصحح والنفرية اتباع والعفرية أيضا الداهية ومعافر بفتح الميم حي من همدان لا ينصرف معرفة ولا نكرة كمساجد وإليهم تنسب الثياب المعافرة تقول ثوب معافري فتصرفه ع ف ص العفل اص بالكسر جلد يلبسه رأس القارورة والعفص الذي يتخذ منه الحبر مولد وليس من كلام أهل البادية ويقال طعام عفص وفيه عفوصة أي تقبض ع ف ف عف عن الحرام يعف بالكسر عفة وعفا وعفافة أي كف فهو عف وعفيف والمرأة عفة وعفيفة وأعفه الله واستعف عن المسألة أي عف وتعفف تكلف العفة ع ف ن شئ عفن بين العفونة وقد عفن من باب طرب وعفونة أيضا وقد عفن الحبل بلي من الماء ع ف ا العفاء بالفتح والمد التراب قال صفوان بن محرز إذا دخلت بيتي فأكلت رغيفا وشربت عليه ماء فعلى الدنيا العفاء وعفو المال ما يفضل عن النفقة قلت ومنه قوله تعالى * (ويسألونك ما ينفقون قل العفو * (قلت وأما قوله تعالى * (خذ العفو * (أي خذ الميسور من أخلاق الرجال ولا تستقص عليهم قال ويقال أعطاه عفو ماله يعني أعطاه بغير مسألة ويقال أعفني من الخروج معك أي دعني منه واستعفاه من الخروج معه أي سأله الاعفاء وعافاه الله وأعفاه بمعنى والاسم العافية وهي دفاع الله عن العبد وتوضع موضع المصدر يقال عافاه الله عافية وعفا المنزل درس وعفته الريح يتعدى ويلزم وبابهما عدا وعفته الريح أيضا شدد للمبالغة وتعفى المنزل مثل عفا وعفا عن ذنبه أي تركه ولم يعاقبه وبابه عداو العفو على فعول الكثير العفو وعفا الشعر والنبت وغيرهما كثر وبابه سماومنه قوله تعالى * (حتى عفوا * (أي كثروا وعفاه غيره بالتخفيف وأعفاه إذا كثره وفي الحديث * (أمر أن تحفى الشوارب وتعفى اللحى * (وعفاه من باب عدا واعتفاه أيضا إذا أتاه يطلب معروفه والعفاة طلاب المعروف الواحد عاف ع ق ب عاقبة كل شئ آخره والعاقب من يخلف السيد وفي الحديث * (أنا السيد والعاقب * (يعني آخر الانبياء عليهم الصلاة والسلام والعقب بكسر القاف مؤخر القدم وجمعه أعقاب وهي مؤنثة وعقب الرجل أيضا ولده وولد ولده وكذا عقبه بسكون القاف وهي مؤنثة أيضا عن الاخفش والعقب والعقب العاقبة مثل عسر وعسر ومنه قوله تعالى * (هو خير ثوابا وخير عقبا * (وتقول جئت في عقب شهر رمضان وفي عقبانه بضم العين وسكون القاف فيهما إذا جئت بعد ما مضى كله وجئت في عقبه بفتح العين وكسر القاف إذا جئت وقد بقيت منه بقية والعقبة بوزن العلبة النوبة وعاقبته في الراحلة إذا ركبت أنت مرة وركب هو مرة وأعقبته مثله وهما يتعلقبان كالليل والنهار والعقبة واحدة عقبات الجبال

[ 233 ]

والعقاب العقوبة وعاقبه بذنبه وقوله تعالى * (فعاقبتم * (أي فغنمتم وعاقبه جاء بعقبه فهو معاقب وعقيب أيضا والتعقيب مثله ومنه المعقبات بتشديد القاف وكسرها وهم ملائكة الليل والنهار لانهم يتعاقبون وإنما أنث لكثرة ذلك منهم كعلامة ونسابة وتقول ولى مدبراولم يعقب بتشديد القاف وكسرها أي لم يعطف ولم ينتظر والتعقيب في الصلاة الجلوس بعد أن يقضيها لدعاء أو مسألة وفي الحديث * (من عقب في صلاة فهو في الصلاة * (وأعقبه بطاعته جازاه والعقبي جزاء الامور وأعقب الرجل إذا مات وخلف عقبا أي ولدا وأكل أكلة أعقبته سقما أي أورثته قلت ومنه قوله تعالى * (فأعقبهم نفاقا * (أي أورثهم بخلهم نفاقا وأعقبهم الله أي جازاهم بالنفاق وتعقبه عاقبه بذنبه واعتقب البائع السلعة حبسها عن المشتري حتى يقبض الثمن وفي الحديث * (المعتقب ضامن * (يعني إذا تلف عنده قلت قال الازهري في آخر ع ق ب قال ابن السكيت فلان يسعى عقب آل فلان أي بعدهم ولم أجد في الصحاح ولا في التهذيب حجة على صحة قول الناس جاء فلان عقب فلان أي بعده إلا هذا وأما قولهم جاء عقيبه بمعنى بعده فليس في الكتابين جوازه ولم أر فيهما عقيبا ظرفا بل بمعنى المعاقب فقط كالليل والنهار عقيبان لا غير قلت يقال عقب الحاكم على حكم من قبله إذا حكم بعد حكمه بغيره ومنه قوله تعالى * (لا معقب لحكمه * (أي لا أحد يتعقب حكمه بنقض ولا تغيير ع ق د عقد الحبل والبيع والعهد فانعقد وعقد الرب وغيره غلظ فهو عقيد وبابهما ضرب وأعقده غيره وعقده تعقيدا والعقدة بالضم موضع العقد وهو ما عقد عليه والعقدة الضيعة والعقد بالكسر القلادة وكلام معقد بالتشديد أي مغمض واعتقد كذا بقلبه وليس له معقود أي عقد رأى والمعاقدة المعاهدة وتعاقد القوم فيما بينهم والمعاقد مواضع العقد والعقيد المعاقد والعنقود بالضم واحد عناقيد العنب والعنقاد بالكسر لغة فيه ع ق ر عقره جرحه وبابه ضرب فهو عقير وهم عقرى كجريح وجرحى وكلب عقور والتعقير أكثر من العقر والعقاقير أصول الادوية واحدها عقار بوزن عطار والعقار بالفتح مخففا الارض والضياع والنخل ويقال في البيت عقار حسن أي متاع وأداة والمعقر بوزن المعسر الكثير العقار وقد أعقر والعقار بالضم الخمر سميت بذلك لانها عقرت العقل أو عاقرت الدن أي لازمته والمعاقرة إدمان شرب الخمر وعقر البعير والفرس بالسيف فانعقر أي ضرب به قوائمه وبابه ضرب فهو عقير وخيل عقرى وعقر ظهر الدابة أدبره وعقره السرج فانعقر واعتقر وبابهما ضرب والعقر بفتحتين أن تسلم الرجل قوائمه فلا يستطيع أن يقاتل من الفرق والدهش وبابه طرب ومنه قول عمر رضي الله عنه فعقرت حتى خررت إلى الارض وأعقره غير أدهشه والعاقر المرأة التي لا تحبل ورجل عاقر أيضا لا يولد له بين العقر بالضم وقد عقرت المرأة تعقر بالضم عقرا بضم العين أي صارت عاقرا ع ق ر ب العقرب مؤنثة والانثى

[ 234 ]

عقربة وعقرباء مفتوح ممدود غير مصروف والذكر عقربان بضم العين والراء ومكان معقرب بكسرالراء أي ذو عقارب وأرض معقربة أيضا وبعضهم يقول معقرة كمشجرة وصدغ معقرب بفتح الراء أي معطوف ع ق ص العقيصة الضفيرة يقال لفلان عقيصتان وعقص الشعر ضفره وليه على الرأس وبابه ضرب ومنه قولهم لها عقصة وجمعه عقص وعقاص بالكسر كرهمة ورهام ع ق ف التعقيف التعويج ع ق ق العقيق والعقيقة والعقة بالكسر الشعر الذي يولد عليه كل مولود من الناس والبهائم ومنه سميت الشاة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه عقيقة والعقيق ضرب من الفصوص وهو أيضا واد بظاهر المدينة وعق عن ولده من باب رد إذا ذبح عنه يوم أسبوعه وكذا إذا حلق عقيقته وعق والده يعق بالضم عقوقا ومعقة بوزن مشقة فهو عاق وعقق كعمر وجمع عاق عققة مثل كافر وكفرة وفي الحديث * (ذق عقق * (أي ذق جزاء فعلك يا عاق قلت ونقل الازهري عن بن السكيت عق والده من باب رد والعقعق طائر معروف وصوته العقعقة ع ق ل العقل الحجر والنهى ورجل عاقل وعقول وقد عقل من باب ضرب ومعقولا أيضا وهو مصدر وقال سيبويه هو صفة وقال إن المصد لا يأتي على وزن مفعول البتة والعقل أيضا الدية والعقول بالفتح الدواء الذي يمسك البطن والمعقل الملجأ وبه سمي الرجل ومعقل بن يسار من الصحابة رضي الله عنهم ينسب إليه نهر بالبصرة والرطب المعقلى أيضا والمعقلة بضم القاف الدية وجمعها معاقل والعقيلة كريمة الحي وكريمة الابل وعقيلة كل شئ أكرمه والدرة عقيلة البحر والعقال صدقة عام قال الشاعر يهجو ساعيا سعى عقالا فلم يترك لنا سبدا فكيف لو قذ سعى عمرو عقالين ويكره أن تشترى الصدقة حتى يعقلها الساعي قلت أي حتى يقبضها كذا فسره الازهري وعقل القتيل أعطى ديته وعقل له دم فلان إذا ترك القود للدية وعقل عن فلان غرم عنه جنايته وذلك إذا لزمته دية فأداها عنه فهذا هو الفرق بين عقله وعقل له وعقل عنه وباب الكل ضرب وفي الحديث * (لا تعقل العاقلة عمدا ولا عبدا * (قال أبو حنيفة رحمه الله هو أن يجني العبد على حر وقال بن أبي ليلى رحمه الله هو أن يجني الحر على عبد وصوبه الاصمعي وقال لو كان المعنى على ما قال أبو حنيفة رحمه الله تعالى لكان الكلام لا تعقل العاقلة عن عبد وقال كلمت القاضي أبا يوسف في ذلك بحضرة الرشيد فلم يفرق بين عقله وعقل عنه حتى فهمته وعقل البعير من باب ضرب أي ثنى وظيفته مع ذراعه فشدهما في وسط الذراع وذلك الحبل هو العقال والجمع عقل وعاقلة الرجل عصبته وهم القرابة من قبل الاب الذين يعطون دية من قتله خطأ وقال أهل العراق هم أصحاب الدواوين والمرأة تعاقل الرجل إلى ثلث ديتها أي توازيه فإذا بلغ ثلث الدية صارت دية المرأة على النصف من دية الرجل وعقل الدواء بطنه أمسكه وبابه ضرب وعاقله فعقله من باب نصر أي غلبه بالعقل واعتقل رمحه إذا وضعه بين ساقه وركابه واعتقل الرجل حبس واعتقل لسانه إذا لم يقدر على الكلام كلاهما بضم التاء و تعقل تكلف العقل مثل تحلم وتكيس وتعاقل أرى من نفسه ذلك وليس به ع ق م العقام بالفتح العقيم وهو أيضا الداء الذي لا يبرأ منه وقياسه الضم إلا أن المسموع هو الفتح وأعقم الله رحمها فعقمت على ما لم يسم فاعله إذا لم تقبل الولد الكسائي رحم معقومة أي مسدودة لا تلد ومصدره العقم

[ 235 ]

والعقم بفتح العين وضمها ويقال أيضا عقمت مفاصل يديه ورجليه إذا يبست وفي الحديث * (تعقم أصلاب المشركين * (ورجل عقيم لا يولد له والملك عقيم لان الرجل قد يقتل ابنه إذا خافه على الملك وريح عقيم لا تلقح سحابا ولا شجرا ويوم القيامة يوم عقيم لانه لا يوم بعده وامرأة عقيم ونسوة عقم بضمتين وقد يسكن ع ق ا العقيان الذهب الخالص قيل هو ما ينبت نباتا وليس مما يحصل من الحجارة وأعقيت الشئ أزلته من فيك لمرارته وفي المثل لا تكن حلوا فتسترط ولا مرا فتعقى ع ك ب العنكبوت معروف والغالب عليها التأنيث وجمعها عناكب ع ك ر العكرة بوزن الضربة الكرة وفي الحديث * (قلنا يا رسول الله نحن الفرارون فقال أنتم العكارون إنا فئة المسلمين * (واعتكر الظلام اختلط والعكر بفتحتين دردى الزيت وغيره وقد عكرت المسرجة من باب طرب اجتمع فيها الدردى وعكر الشراب والماء والدهن آخره وخاثره وقد عكر فهو عكر وأعكره غيره وعكره تعكيرا جعل فيه العكر وفي الحديث * (لما نزل قوله تعالى * (اقترب للناس حسابهم * (تناهى أهل الضلالة قليلا ثم عادوا إلى عكرهم * (بوزن ذكرهم أي إلى أصمذهبهم الردئ وأعمالهم السوء ع ك ز العكازة مضموم مشدد عصا ذات زج والجمع العكاكيز ع ك س العكس ردك الشئ إلى أوله ع ك ش عكاشة بن محصن من الصحابة قال ثعلب وقد يخفف ع ك ظ عكاظ اسم سوق للعرب بناحية مكة كانوا يجتمعون بها في كل سنة فيقيمون شهرا ويتبابعون ويتناشدون الاشعار ويتفاخرون فلما جاء الاسلام هدم ذلك ع ك ف عكفه حبسه ووقفه وبابه ضرب ونصر ومنه قوله تعالى * (والهدى معكوفا * (ومنه الاعتكاف في المسجد وهو الاحتباس وعكف على الشئ أقبل عليه مواظبا وبابه دخل وجلس قال الله تعالى * (يعكفون على أصنام لهم * (ع ك ك العكة بالضم آنية السمن وجمعها عكك و عكاك وعكة اسم بلد في الثغور وفي الحديث * (طوبى لمن رأى عكة. ع ك ل العكال لغة في العقال ع ك م العكم بالكسر العدل وعكم المتاع شده وبابه ضرب والعكام بالكسر الخيط الذي يعكم به ع ك ن العكنة الطي الذي في البطن من السمن والجمع عكن وأعكان ع ل ج العلج بوزن العجل الواحد من كفار العجم والجمع علوج وأعلاج وعلجة بوزن عنبة معلوجاء بوزن محموراء وعالج الشئ معالجة وعلاجا زاوله وعالج موضع بالبادية وفيه رمل ع ل س العلس بفتحتين ضرب من الحنطة تكون حبتان في قشر وهو طعام أهل صنعاء ع ل ف العلف للدواب والجمع علاف كجبل وجبال وعلف الدابة من باب ضرب والموضع معلف بالكسر والعلوفة بالفتح والعليفة الناقة أو الشاة تعلفها ولا ترسلها فترعى ع ل ق العلق الدم الغليظ والقطعة منه علقة والعلقة أيضا دودة في الماء تمص الدم والجمع علق وعلقت المرأة حبلت وعلق الظبي في الحبالة وعلقت الدابة إذا شربت الماء فعلقت بها العلقة وباب الكل طرب وعلق به

[ 236 ]

بالكسر علوقا أي تعلق وعلق يفعل كذا مثل طفق والعلق بالكسر النفيس من كل شئ وجمعه أعلاق وفي الحديث * (أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تعلق من ثمر الجنة * (بضم اللام أي تتناول والمعلاق والمعلوق ما علق به من لحم أو عنب ونحوه وكل شئ علق به شئ فهو معلاقه والعلاقة بالكسر علاقة القوس والسوط ونحوهما بالفتح علاقة الخصومة والعليق بوزن القبيط نبتيتعلق بالشجر وأعلق أظفاره في الشئ أنشبها والاعلاق أيضا إرسال العلق على الموضع ليمص الدم وفي الحديث * (اللدود أحب إلي من الاعلاق * (وعلق الشئ تعليقا واعتلقه أحبه والمعلقة من النساء التي فقد زوجها قال الله تعالى * (فتذروها كالمعلقة * (وتعلقه وتعلق به بمعنى وتعلقه أيضا بمعنى علقه تعليقا ع ل ق م العلقم شجر مر ويقال للحنظل ولكل شئ مر علقم ع ل ك العلك الذي يمضغ وقد علكه من باب نصر وعلك الفرس اللجام أيضا وشئ علك أي لزج ع ل ل بنو العلات أولاد الرجل من نسوة شتى سميت بذلك لان الذي تزوج أخرى على أولى قد كانت قبلها ناهل ثم عل من هذه والعلل الشرب الثاني يقال علل بعد نهل وعله أي سقاه السقية الثانية وعل هو بنفسه فهو متعد ولازم تقول فيهما عل يعل بضم العين وكسرها علا فيهما والعلة المرض وحدث يشغل صاحبه عن وجهه كأن تلك العلة صارت شغلا ثانيا منعه عن شغله الاول واعتل أي مرض فهو عليل ولا أعلك الله أي لا أصابك بعلة واعتل عليه بعلة واعتله اعتاقه عن أمر واعتله تجنى عليه وعلله بالشئ تعليلا أي لهاه به كما يعلل الصبي بشئ من الطعام يتجزأ به عن اللبن يقال فلان يعلل نفسه بتعلة وتعلل به أي تلهى به وتجزأ والمعلل يوم من أيام العجوز لانه يعلل الناس بشئ من تخفيف البرد والعلالة بالضم ما تعللت به والعلية بالكسر الغرفة والجمع العلالي وقد ذكر أيضا في المعتل وعل ولعل لغتان بمعنى يقال علك تفعل وعلي أفعل ولعلي أفعل وربما قالوا علني ولعلني ويقال أصله عل وإنما زيدت اللام توكيدا ومعناه التوقع لمرجو أو مخوف وفيه طمع وإشفاق وهو حرف مثل إن وأخواتها وبعضهم يخفض ما بعدها فيقول لعل زيد قائم وعل زيد قائم واليعاليل نفاخات تكون فوق الماء علية في ع ل ا ع ل م العلم بفتحتين العلامة وهو أيضا الجبل وعلم الثوب والراية وعلم الشئ بالكسر يعلمه علما عرفه ورجل علامة أي عالم جداوالهاء للمبالغة واستعلمه الخبر فأعلمه إياه واعلم القصار الثوب فهو معلم والثوب معلم وأعلم الفارس جعل لنفسه علامة الشجعان وعلمه الشئ تعليما فتعلم وليس التشديد هنا للتكثير بل للتعددية ويقال أيضا تعلم بمعنى أعلم قال عمرو بن معد يكرب تعلم أن خير الناس طرا قتيل بين أحجار الكلاب قال بن السكيت تعلمت أن فلانا خارج أي علمت قال وإذا قيل لك اعلم أن زيد خارج قلت قد علمت وإذا قيل تعلم أن زيد خارج لم تقل قد تعلمت وتعالمه الجميع أي علموه والايام المعلومات عشر من ذي الحجة والمعلم الاثر يستدل به على الطريق والعالم الخلق والجمع العوالم بكسر اللام والعالمون أصناف الخلق

[ 237 ]

ع ل ن العلانية ضد السر يقال علن الامر من باب دخل وطرب وعلوان الكتاب عنوانه وقد علون الكتاب أي عنونه علوان في ع ل ن وفي ع ل ا ع ل ا علا في المكان من باب سما وعلي في الشرف بالكسر علاء بالفتح والمد وعلا يعلى لغة فيه وفلان من علية الناس وهو جمع علي أي شريف رفيع مثل صبي وصبية وعلا في الارض تكبر وباب الثلاثة سما وعلو الدار بضم العين وكسرها ضد سفلها بضم السين وكسرها والعلياء كل مكان مشرف والعلاء والعلا الرفعة والشرف وكذا المعلاة والجمع المعالي والعالية ما فوق نجد إلى أرض تهامة وإلى ما وراء مكة وهي الحجاز وما والاها والعلية بضم العين الغرفة والجمع العلالي وقال بعضهم هي العلية بالكسر والمعلى بفتح اللام السابع من سهام الميسر واستعلى الرجل علا واستعلاه علاه واعتلاه مثله وتعلى أي علا في مهلة وتعلت المرأة من نفاسها أي سلمت وتعلى الرجل من علته والعلي الرفيع وأعلاه الله رفعه وعالاه مثله والتعالي الارتفاع تقول منه إذا أمرت تعال يارجل بفتح اللام وللمرأة تعالي وللمرأتين تعاليا وللنسوة تعالين ولا يجوز أن يقال منه تعاليت ولا ينهى عنه ويقال قد تعاليت وإلى أي شئ أتعالى وقولهم عليك زيدا أي خذه وعلى حرف خافض يكون اسما وفعلا وحرفا تقول على زيد ثوب وعلا زيد ثوب وألفه تقلب مع المضمر ياء تقول عليك وعليه وبعض العرب يتركها على حالها فيقول علاك وعلاه وقال الشاعر غدت من عليه تنفض الطل بعدما أي غدت من فوقه فهو ها هنا اسم لان حرف الجر لا يدخل على حرف الجر وقولهم كان كذا على عهد فلان أي في عهده وقد توضع موضع من كقوله تعالى * (إذا اكتالوا على الناس يستوفون * (أي من الناس قلت وقد توضع موضع الباء ذكره مع شاهده في الباء من الباب الاخير وتقول علي زيدا وعلي بزيد معناه أعطني زيدا وعلوان الكتاب عنوانه وقد علون الكتاب عنونه و العلاوة بالكسر ما عليت به على البعير بعد تمام الوقر أو علقته عليه كالسقاء والسفود والجمع العلاوى بفتح الواو مثل إداوة وأداوى عم صباحا في ن ع م ع م د المود عمود البيت وجمعه في القلة أعمدة وفي الكثرة عمد بفتحتين وعمد بضمتين وقرئ بهما قوله تعالى * (في عمد ممددة * (وسطع عمود الصبح والعماد بالكسر الابنية الرفيعة تذكر وتؤنث والواحدة عمادة وعمد للشئ قصد له أي تعمد وهو ضد الخطأ وعمد الشئ فانعمد أي أقامه بعماد يعتمد عليه وبابهما ضرب وعمود القوم وعميدهم سيدهم والعمدة بالضم ما يعتمد عليه واعتمد على الشئ اتكأ واعتمد عليه في كذا اتكل ع م ر عمر الرجل من باب فهم وعمرا أيضا بالضم أي عاش زمانا طويلا ومنه قولهم أطال الله عمرك بضم العين وفتحها ولم يستعمل في القسم إلا المفتوح منهما تقول لعمر الله فاللام لتوكيد الابتداء والخبر محذوف تقديره لعمر الله قسمي أو لعمر الله ما أقسم به فإن لم تدخل عليه اللام نصبته نصب المصادر فقلت عمر الله ما فعلت كذا وعمرك الله يعني بتعميرك الله أي بإقرارك له بالبقاء والعمرة في الحج وأصلها من الزيارة والجمع العمر وعمرت الخراب من باب كتب فهو عامر أي معمور كماء دافق وعيشة راضية والعمارة أيضا القبيلة والعشيرة ومكان عمير أي عامر وأعمره دارا أو أرضا أو إبلا أعطاه إياها

[ 238 ]

وقال هي لك عمري أو عمرك فإذا مت رجعت إلي والاسم العمرى واعتمره زاره واعتمر في الحج واعتمر تعمم بالعمامة وقوله تعالى * (واستعمركم فيها * (أي جعلكم عمارها وعمره الله تعميرا طول عمره وعمار البيوت سكانها من الجن والعمران أبو بكر وعمر رضي الله عنهما وقال قتادة هما عمر بن الخطاب و عمر بن عبد العزيز ع م ش العمش في العين ضعف الرؤية مع سيلان دمعها في أكثر أوقاتها وبابه طرب فهو أعمش والمرأة عمشاء ع م ق العمق بضم العين وفتحها قعر البئر والفج والوادي وتعميق البئر وإعماقها جعلها عميقة وقد عمق الركى من باب ظرف وعمق النظر في الامور تعميقا وتعمق في كلامه تنطع ع م ل عمل من باب طرب وأعمله غيره واستعمله بمعنى واستعمله أيضا أي طلب إليه العمل واعتمل اضطرب في العمل ورجل عمل بكسر الميم أي مطبوع على العمل ورجل عمول وعامل الرمح ما يلي السنان وهو دون الثعلب وتعمل فلان لكذا والتعميل تولية العمل يقال عمله على البصرة والعمالة بالضم رزق العامل قلت قال الازهري يقال استعمل فلان اللبن إذا بنى به بناء قلت وقول الفقهاء ماء مستعمل قياس على هذا وإلا فلا وجه لصحته غير هذا القياس ع م ل ق العماليق والعمالقة قوم من ولد عمليق بن لاوذ بن إرم بن سام بن نوح عليه السلام وهم أمم تفوقوا في البلاد ع م م العم أخو الاب والجمع أعمام وعمومة مثل بعولة والعمومة مصدر العم كالابوة والخؤولة ويقال بابن عمي ويابن عم ثلاث لغات وعم يتساءلون أصله عما فحذفت منه ألف الاستفهام وتقول هما ابنا عم ولا تقل هما ابنا خال وتقول هما ابنا خالة ولا تقل هما ابنا عمة واستعمه اتخذه عما وتعممه دعاه عمأ والعمامة واحدة العمائم وعممه تعميما ألبسه العمامة وعمم الرجل سود لان العمائم تيجان العرب كما قيل في العجم توج واعتم بالعمامة وتعمم بها بمعنى وفلان حسن العمة أي حسن الاعتمام والعامة ضد الخاصة وعم الشئ يعم بالضم عموما أي شمل الجماعة يقال عمهم بالعطية ع م ن عمان مخفف بلد وأما الذي بالشام فهو عمان بالفتح والتشديد ع م ه العمه التحير والتردد وقد عمه من باب طرب فهو عمه وعامه والجمع عمه ع م ى العمى ذهاب البصر وقد عمي من باب صدي فهو أعمى وقوم عمي وأعماه الله وتعامى الرجل أرى من نفسه ذلك وعمي عليه الامر التبس ومنه قوله تعالى * (فعميت عليهم الانباء * (ورجل عمى القلب أي جاهل وامرأة عمية عن الصواب وعمية القلب على فعلة فيهما وقوم عمون وفيهم عميتهم أي جهلهم قلت هو بتشديد الميم والياء يعرف من التهذيب وعميت معنى البيت تعمية ومنه المعمى من الشعر وقرئ * (فعمت عليهم * (بالتشديد وقولهم ما أعماه إنما يراد به ما أعمى قلبه لان ذلك ينسب إليه الكثير الضلال ولا يقال في عمى العيون ما أعماه لان ما يتزيد لا يتعجب منه ع ن ب العنباء بكسر العين وفتح النون والمد لغة في العنب ع ن ب ر العنبر من الطيب ع ن ت العنت بفتحتين الاثم وبابه طرب ومنه قوله تعالى * (عزيز عليه ما عنتم * (والعنت أيضا

[ 239 ]

الوقوع في أمر شاق وبابه أيضا طرب والمتعنت طالب الزلة ع ن د عند من باب جلس أي خالف ورد الحق وهو يعرفه فهو عنيد وعاند وعانده معاندة وعنادا بالكسر عارضه وعند حضور الشئ ودنوه وفيها ثلاث لغات كسر العين وفتحها وضمها وهي ظرف في المكان والزمان تقول عند الحائط وعند الليل إلا أنها ظرف غير متمكن لا يقال عندك واسع بالرفع وقد أدخلوا عليها من حروف الجر من وحدها كما أدخلوها على لدن قال الله تعالى * (رحمة من عندنا * (وقال * (من لدنا * (ولا يقال مضيت إلى عندك ولا إلى لدنك وقد يغرى بها تقول عندك زيدا أي خذه ع ن د ل العندل البلبل ويعندل أي يصوت والعندليب طائر يقال له الهزار قلت العندليب موضعه باب الباء في ع ن د ل ب وقد ذكره فيه فهو هنا زيادة ع ن د ل ب العندليب بوزن الزنجبيل طائر يقال له الهزار بفتح الهاء وجمعه عنأدل والبلبل يعندل أي يصوت قلت قوله والبلبل يعندل موضعه باب اللام في ع ن د ل وقد ذكره فيه فذكره هنا ضائع عندليب في ع ن د ل وفي ع ن د ل ب ع ن ز العنز الماعزة وهي الانثى من المعز والعنزة بفتحتين أطول من العصا وأقصر من الرمح وفيها زج كزج الرمح ع ن س عنست الجارية من باب دخل وعناسا بالكسر فهي عانس إذا طال مكثها في منزل اهلها بعد إدراكها حتى خرجت من عداد الابكار هذا إذا لم تتزوج فإن تزوجت مرة فلا يقال عنست ويقال للرجل أيضا عانس والجمع عنس وعنس كبازل وبزل وبزل قال أبو زيد وعنست الجارية أيضا تعنيسا وقال الاصمعي لا يقال عنست ولكن عنست على ما لم يسم فاعله وعنسها أهلها ع ن ف العنف بالضم ضد الرفق تقول منه عنف عليه بالضم عنفا وعنف به أيضا والتعنيف التعيير واللوم وعنفوان الشئ أوله ع ن ق العنق بضم النون وسكونها يذكر ويؤنث والجمع أعناق والاعنق الطويل العنق والانثى عنقاء والعناق المعانقة وقد عانقه إذا جعل يديه على عنقه وضمه إلى نفسه وتعانقا واعتنقا والعناق بالفتح الانثى من ولد المعز والجمع أعنق وعنوق والعنقاء الداهية وأصل العنقاء طائر عظيم معروف الاسم مجهول الجسم ع ن م العنم بفتحتين شجر لين الاغصان تشبه به بنان الجواري وقال أبو عبيدة هو أطراف الخرنوب الشامي وقول النابغة عنم على أغصانه لم يعقد يدل على أنه نبت لا دود ع ن ن عن له كذا يعن بضم العين وكسرها عننا أي عرض واعترض والعنان للفرس وجمعه أعنة وشركة العنان أن يشتركا في شئ خاص دون سائر أموالهما كأنه عن لهما شئ فاشترياه مشتركين فيه وعن الفرس حبسه بعنانه وبابه رد وعنوان الكتاب بالضم هي اللغة الفصيحة وقد يكسر ويقال أيضا عنوان وعينان وعنون الكتاب يعنونه وعننه أيضا وعناه أبدلوا من إحدى النونات ياء والعنان بالفتح السحاب الواحدة عنانة وأعنان السماء صفائحها وما اعترض من أقطارها كأنه جمع عن قال يونس ليس لمنقوص البيان بهاء ولو حك بيافوخه أعنان السماء والعامة تقول عنان السماء وعن معناها ما عدا الشئ تقول رمى عن القوس لانه بها قذف سهامه عنها وأطعمه عن جوع جعل الجوع منصرفا به تاركا

[ 240 ]

له وقد جاوزه وتقع من موقعها إلا أن عن قد تكون اسما يدخل عليه حرف جر تقول جئت من عن يمينه أي من ناحية يمينه وقد توضع عن موضع بعد قال لقحت حرب وائل عن حيال أي بعد حيال وربما وضع موضع على قال لاه بن عمك لا أفضلت في حسب عني ولا أنت دياني فتخزوني عنوان في ع ن ن وفي ع ن ا ع ن ا عنا خضع وذل وبابه سما ومنه قوله تعالى * (وعنت الوجوه للحي القيوم * (والعاني الاسير يقال عنا فلافيهم أسيرا من باب سما أي أقام على إساره فهو عان وقوم عناة ونسوة عوان وعنى بقوله كذا أي أراد يعني عناية ز ومعنى الكلام ومعناته واحد تقول عرفت ذلك في معنى كلامه وفي معناة كلامه وفي معني كلامه وعني بالكسر عناء أي تعب ونصب وعناه غيره تعنية وتعناه أيضا فتعنى وعني بحاجته يعنى بها على ما لم يسم فاعله عناية فهو بها معني على مفعول وإذا أمرت منه قلت لتعن بحاجتي وفي الحديث * (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه * (أي ما لا يهمه وعنون الكتاب وعلونه والاسم العنوان والمعاناة المقاساة زيقال عاناه وتعناه وتعني هو ع ه د العهد الامان واليمين والموثق والذمة والحفاظ والوصية وعهد إليه من باب فهم أي أوصاه ومنه اشتق العهد الذي يكتب للولاة وتقول علي عهد الله لافعلن كذا والعهدة كتاب الشراء وهي أيضا الدرك والعهد والمعهد المنزل الذي لا يزال القوم إذا انتأوا عنه رجعوا إليه والمعهد أيضا الموضع الذي كنت تعهد به شيئا والمعهود الذي عهد وعرف وعهده بمكان كذا من باب فهم أي لقيه وعهدي به قريب وفي الحديث * (إن كرم العهد من الايمان * (أي رعاية المودة والتعهد التحفظ بالشئ وتجديد العهد به وتعهد فلانا وتعهد ضيعته وهو أفصح من تعاهد لان التعاهد إنما يكون بين اثنين والمعاهد الذمي ع ه ن العهن الصوف ع وج عوج من باب طرب فهو أعوج والاسم العوج بكسر العين فما كان في حائط أو عود ونحوهما مما ينتصب فهو عوج بفتح العين وما كان في أرض أو دين أو معاش فهو عوج بكسر العين وأعوج اسم فرس نسب إليه الاعوجيات وبنات أعوج وليس في العرب فحل أشهر ولا أكثر نسلا منه وعاج بالمكان أقام به وبابه قال وعاج غيره به يتعدى ويلزم واعوج الشئ اعوجاجا فهو معوج بوزن محمر وعصا معوجة أيضا وعوجه فتعوج والعاج عظم الفيل الواحدة عاجة قال سيبويه يقال لصاحب العاج عواج بالتشديد ع ود عاد إليه رجع وبابه قال وعودة أيضا وفي المثل العود أحمد والمعاد بالفتح المرجع والمصير والآخرة معاذ الخلق ز وعدت المريض أعوده عيادة بالكسر والعادة معروفة والجمع عاد وعادات تقول منه عاد فلان كذا من باب قال واعتاده وتعوده أي صار عادة له وعود كلبه الصيد فتعوده واستعاده الشئ فأعاده سأله أن يفعله ثانيا وفلان معيد لهذا الامر أي مطيق له والمعاودة الرجوع إلى الامر الاول وعاودته الحمى والعائدة العطف والمنفعة يقال هذا الشئ أعود عليك من كذا أي أنفع وفلان ذو صفح وعائدة أي ذو عفو وتعطف والعود من الخشب واحد العيدان والعود الذي يضرب به والعود الذي يتبخر به وعاد قبيلة وهم قوم هود عليه الصلاة والسلام وشئ عادي أي قديم كأنه منسوب إلى عاد والعيد واحد

[ 241 ]

الاعياد وقد عيدوا تعييدا أي شهدوا العيد ع وذ عاذ به من باب قال واستعاذ به لجأ إليه وهو عياذه أي ملجؤه وأعاذ غيره به وعوذه به بمعنى وقولهم معاذ الله أي أعوذ بالله معاذا والعوذة والمعاذة والتعويذ كله بمعنى وقرأت المعوذتين بكسر الواو ع ور العورة سوءة الانسان وكل ما يستحيا منه والجمع عورات بالتسكين وإنما يحرك الثاني من فعلة في جمع الاسماء إذا لم يكن ياء أو واوا وقرأ بعضهم * (عورات النساء * (بفتح الواو ورجل أعور بين العور وبابه طرب وجمعه عوران والاسم العورة ساكنا وعارت العين تعار وعورت أيضا بكسر الواو وعرت عينه أعورها وأعورتها أيضا وعورتها تعويرا والعوراء بوزن العرجاء الكلمة القبيحة وهي السقطة والعوار بالفتح العيب يقال سلعة ذات عوار وقد يضم والعارية بالتشديد كأنها منسوبة إلى العار لان طلبها عار وعيب والعارة أيضا العارية وهم يتورون العوارى بينهم تعورا واستعارة ثوبا فأعاره إياه وعاور المكاييل لغة في عايرها واعتوروا الشئ تداولوه فيما بينهم وكذا تعوروه تعورا وتعاوروه ع وز أعوزه الشئ إذا احتاج إليه فلم يقدر عليه والاعواز الفقر والمعوز الفقير وعوز الشئ من باب طرب إذا لم يوجد وعوز الرجل أيضا افتقر ز وأعوزه الدهر أحوجه ع وص العويص من الشعر ما يصعب استخراج معناه وقد أعوص الرجل ع وض العوض واحد الاعواض تقول منه عاضه وأعاضه وعوضه تعويضا وعاوضه أي أعطاه العوض واعتاض وتعوض أخذ العوض واستعاض أي طلب العوض ع وط اعتاطت الناقة إذا كانت لم تحمل سنوات وفي الحديث * (أنه بعث مصدقا فأتي بشاة شافع فلم يأخذها وقال ائتني بمعتاط * (والشافع التي معها ولدها ع وق عاقه عن كذا حبسه عنه وصرفه وبابه قال وكذا اعتاقه وعوائق الدهر الشواغل من أحداثه والتعوق التثبط والتعويق التثبيط ويعوق اسم صنم كان لقوم نوح عليه السلام والعيوق نجم أحمر مضئ في طرف المجرة الايمن يتلو الثريلا يتقدمه ع ول العول والعولة والعويل رفع الصوت بالبكاء تقومنه أعول إعوالا وفي الحديث * (المعول عليه يعذب * (وعول عليه تعويلا أدل عليه دالة وحمل عليه يقال عول علي بما شئت أي استعن بي كأنه يقول احمل علي ما أحببت وماله في القوم من معول وعال عياله قاتهم وأنفق عليهم وبابه قال وعيالة أيضا يقال عاله شهرا إذا كفاه معاشه وعال الميزان فهو عائل أمال ومنه قوله تعالى * (ذلك أدنى أن لا تعولوا * (قال مجاهد لا تميلوا ولا تجوروا يقال عال في الحكم أي جار ومال وعاله الشئ غلبه وثقل عليه ومنه قولهم عيل صبري أي غلب وعال الامر اشتد وتفاقم وعالت الفريضة ارتفعت وهو أن تزيد سهاما فيدخل النقصان على أهل الفرائض قال أبو عبيد أظنه مأخوذا من الميل وذلك أن الفريضة إذا عالت فهي تميل على أهل الفريضة جميعا فتنقصهم وعال زيد الفرائض وأعالها بمعنى فعال متعد ولازم ومن عال الميزان فما بعده كل ذلك بابه قال والمعول الفأس العظيمة التي ينقر بها الصخر والجمع المعاول ع وم العوم السباحة وبابه قال يقال العوم لا ينسى وسير الابل والسفينة عوم أيضا والعام السنة وعاومه معاومة كما تقول مشاهرة ونبت عامي أي يابس أتى عليه عام وقيل المعاومة

[ 242 ]

المنهي عنها أن تبيع زرع عامك ع ون العوان النصف في سنها من كل شئ والجمع عون والعوان من الحرب التي قوتل فيها مرة بعد مرة كأنهم جعلوا الاولى بكرا وبقرة عوان لا فارض مسنة ولا بكر صغيرة والعون الظهير على الامر والجمع الاعوان والمعونة الاعانة يقال ما عنده معونة ولا معانة ولا عون قال الكسائي والمعون أيضا المعونة وقال الفراء هو جمع معونة ويقال ما أخلاني فلان من معاونه وهو جمع معونة ورجل معوان كثير المعونة للناس واستعان به فأعانه وعاونه وفي الدعاء رب أعني ولا تعن علي وتعاون القوم أعان بعضهم بعضا واعتونوا أيضا مثله والعانة القطيع من حمر الوحش والجمع عون وعانة قرية على الفرات تنسب إليها الخمر ع وه العاهة الآفة يقال عيه الزرع على ما لم يسم فاعله فهو معيوه ع وى عوى الكلب والذئب وابن آوى يعوي بالكسر عواء بالضم والمد أي صاح وهو يعاوي الكلاب أي يصايحها والعواء مشدد ممدود الكلب يعوي كثيرا ع ي ب العيب والعيبة أيضا والعاب بمعنى وعاب المتاع من باب باع وعيبة وعابا أيضا صار ذا عيب وعابه غيره يتعدى ويلزم فهو معيب ومعيوب أيضا على الاصل وما فيه معابة ومعاب بفتح ميمهما أي عيب وقيل موضع عيب والمعيب مثل المعاب والمعايب العيوب وعيبه تعييبا نسبه إلى العيب وعيبه أيضا جعله ذا عيب وتعيبه مثله ع ي ث العيث الافساد يقال عاث الذئب في الغنم وبابه باع ع ي ر العير الحمار الوحشي والاهلي أيضا والانثى عيرة وعير جبل بالمدينة وفي الحديث * (أنه حرم ما بين عير وثور * (وفلان عيير وحده بضم العين وكسرها أي معجب برأيه وهو ذم ولا تقل عوير وحده وعار الفرس انفلت وذهب ها هنا وها هنا من مرحه وأعاره صاحب فهو معار ومنه قول الطرماح أحق الخيل بالركض المعار قال أبو عبيدة والناس يرويه من العارية وهو خطأ وفرس عيار بالتشديد أي يعير ها هنا وها هنا من نشاطه ويسمى الاسد عيارا لمجيئه وذهابه في طلب صيده ورجل عيار أي كثير التطواف والحركة ذكي وعيره كذا من التعيير أي التوبيخ والعامة تقول عيره بكذا والعار السبة والعيب وعاير المكاييل والموازين عيارا ولا تقل عير والمعيار بالكسر العيار والعير بالكسر الابل التي تحمل الميرة ع ي س العيس بالكسر الابل البيض التي يخالط بياضها شئ من الشقرة واحدها أعيس والانثى عيساء بينة العيس بفتحتين ويقال هي كرائم الابل وعيسى بن مريم عليه السلام اسم عبراني أو سرياني والجمع العيسون بفتح السين ورأيت العيسين ومررت بالعيسين وأجاز الكوفيون ضم السين قبل الواو وكسرها قبل الياء ولم يجزه البصريون وكذا القول في موسى والنسبة إليهما عيسوي وموسوي وعيسى وموسي ع ي ش العيش الحياة وقد عاش يعيش معاشا بالفتح ومعيشا بوزن مبيت كل واحد منهما يصلح أن يكون مصدرا واسما كمعاب ومعيب وممال ومميل وأعاشه الله عيشة راضية والمعيشة جمعها معايش بلا همز إذا جمعتها على الاصل وأصلها معيشة وتقديرها مفعلة والياء متحركة أصلية فلا تنقلب في الجمع همزة وكذا مكايل ومبايع ونحوهما وإن جمعتها على الفرع همزت وشبهت مفعلة بفعيلة كما همزت المصائب

[ 243 ]

لان الياء ساكنة وفي النحويين من يرى الهمز لحنا والتعيش تكلف أسباب المعيشة وعائشة مهموزة ولا تقل عيشة ع ي ف عاف الرجل الطعام والشراب يعافه عيافة كرهه فلم يشربه فهو عائف ع ي ل العيلة والعالة الفاقة يقال عال يعيل عيلة وعيولا إذا افتقر فهو عائل ومنه قوله تعالى * (وإن خفتم عيلة * (وعيال الرجل من يعوله وواحد العيال عيل كجيد والجمع عيائل مثل جيائد وأعال الرجل كثرت عياله فهو معيل والمرأة معيلة قال الاخفش أي صار ذا عيال ع ي م العيمة شهوة اللبن وقال بن السكيت هي إفراط شهوته وقد عام الرجل يعيم ويعام عيمة فهو عيمان وامرأة عيمى وأعامه الله تركه بغير لبن ع ي ن العين حاسة الرؤية وهي مؤنثة وجمعها أعين وعيون وأعيان وتصغيرها عيينة والعين أيضا عين الماء وعين الركبة ولكل ركبة عينان وهما نقرتان في مقدمهما عند الساق والعين عين الشمس والعين الدينار والعين المال الناض والعين الديدبان والجاسوس وعين الشئ خياره وعين الشئ نفسه يقال هو هو بعينه ولا آخذ إلا درهمي بعينه ولا أطلب أثرا بعد عين أي بعد معاينة ورأس عين بلدة وعين البقر جنس من العنب يكون بالشام وأعيان القوم أشرافهم وبنو الاعيان الاخوة من الابوين وفي الحديث * (أعيان بني الام يتوارثون دون بني العلات * (وفي الميزان عين إذا لم يكن مستويا ويقال أنت على عيني في الاكرام والحفظ جميعا قال الله تعالى * (ولتصنع على عيني * (وتعين الرجل المال أصابه بعين وتعين عليه الشئ لزمه بعينه وحفر حتى عان من باب باع أي بلغ العيون والماء معين ومعيون وأعينت الماء مثله وعان الماء والدمع يعين عينانا بفتحتين أي سأل وعانه من باب باع أصابه بعينه فهو عائن وذاك معين على النقص ومعيون على التمام وتعيين الشئ تخليصه من الجملة وعين اللؤلؤة تعيينا ثقبها وعاين الشئ عيانا رآه بعينه ورجل أعين واسع العين بين العين والجمع عين والمرأة عيناء والعينة بالكسر السلف واعتان الرجل اشترى بنسيئة ع ي ا العي ضد البيان وقد عي في منطقه فهو عي على فعل وعيي يعيا بوزن رضي يرضى فهو عيي على فعيل ويقال أيضا عي بأمره وعيي إذا لم يهتد لوجهه والادغام أكثر وأعياه أمره وتقول في الجمع عيوا مخففا كما مر في حيوا ويقال أيضا عيوا مشددا وأعيا الرجل في المشي فهو معي ولا يقال عيان وأعياه الله كلاهما بالالف وأعيا عليه الامر وتعيا وتعايا بمعنى وداء عياء أي صعب لا دواء له كأنه أعيا الاطباء والمعاياة أن تأتي بشئ لا يهتدى له

[ 244 ]

باب الغين الغين من حروف المعجم غابة في غ ي ب غ ب ب الغب بالكسر في سقي الابل وفي الحمى يوم ويوم والغب في الزيارة قال الحسن في كل أسبوع يقال * (زر غبا تزدد حبا * (قلت وهو حديث مروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وغب كل شئ بالكسر عاقبته وأغبنا فلان أتانا غبا وفي الحديث * (أغبوا في عيادة المريض وأربعوا * (يقول عد يوما ودع يوما أو دع يومين وعد اليوم الثالث غ ب ر الغبار والغبرة بفتحتين واحد والغبرة لون الاغبر وهو شبيه بالغبار وقد اغبر الشئ اغبرارا والغبراء الارض والغبيراء بوزن الحميراء معروف والغبيراء أيضا شراب تتخذه الحبش من الذرة يسكر وفي الحديث * (إياكم والغبيراء فإنها خمر العالم * (وغبر الشئ بقي وغبر أيضا مضى وهو من الاضداد وبابه دخل وأغبر وغبر تغبيرا أثار الغبار غ ب ش الغبش بفتحتين البقية من الليل وقيل ظلمة آخر الليل غ ب ط الغبطة بالكسر أن تتمنى مثل حال المغبوط من غير أن تريد زوالها عنه وليس بحسد تقول غبطه بما نال من باب ضرب وغبطة أيضا فاغتبط هو ومثله منعه فامتنع وحبسه فاحتبس والمغتبط بكسر الياء المغبوط قال أبو سعيد الاسم الغبطة وهي حسن الحال ومنه قولهم اللهم غبطا لا هبطا أي نسألك الغبطة ونعوذ بك أن نهبط عن حالنا غ ب ق الغبوق الشرب بالعشي وقد غبقه من باب نصر فاغتبق هو غ ب ن غبنه في البيع خدعه وبابه ضرب وقد غبن فهو مغبون وغبن رأيه من باب طرب إذا نقصه فهو غبين أي ضعيف الرأي وفيه غبانة وإعرابه مذكور في سفه نفسه والغبينة من الغبن كالشتيمة من الشتم والتغابن أن يغبن القوم بعضهم بعضا ومنه قيل يوم التغابن ليوم القيامة لان أهل الجنة يغبنون أهل النار غ ب ا غبيت عن الشئ بالكسر وغبيته أيضا غباوة فيهما إذا لم تفطن له وغبى علي الشئ بالكسر غباوة إذا لم تعرفه والغبي على فعيل القليل الفطنة وتغابى تغافل غ ت م الغتمة العجمة والاغتم الذي لا يفصح شيئا والجمع غتم ورجل غتمي غ ث ث الغثيث والغث بالفتح اللحم المهزول وهو أيضا الحديث الردئ الفاسد تقول منهما غث يغث بالكسر غثاثة وغثوثة فهو غث

[ 245 ]

غ ث ر الغثيرة سفلة الناس وفي الحديث * (رعاع غثرة * (هكذا يروى ونرى أصله غيثرة حذفت منه الياء غ ث ا الغثاء بالضم والمد ما يحمله السيل من القماش وكذلك الغثاء بالتشديد والغثيان خبث النفس وقد غثت نفسه من باب رمى وغثيانا أيضا بفتح الثاء غ د د الغدد التي في اللحم واحدتها غددة وغدة غ د ر الغدر ترك الوفاء وبابه ضرب فهو غادر وغدر أيضا بوزن عمر وأكثر ما يستعمل الثاني في النداء بالشتم فيقال يا غدر وغادره تركه والغدير القطعة من الماء يغادرها السيل وهو فعيل في معنى مفاعل من غادره أو مفعل من أغدره بمعنى تركه وقيل هو فعيل بمعنى فاعل لانه يغدر بأهله أي ينقطع عند شدة الحاجة إليه والجمع غدران وغدر بضمتين والغديرة واحدة الغدائر وهي الذوائب غ د ف الغداف غراب القيظ وأغدف الصياد الشبكة على الصيد أرخاها وفي الحديث * (إن قلب المؤمن أشد ارتكاضا من الذنب يصيبه من العصفور حين يغدف به غ د ق الماء الغدق بفتحتين الكثير وقد غدقت عين الماء أي غزرت وبابه طرب غ د ا الغد أصله غدو حذفوا الواو بلا عوض والغدوة ما بين صلاة الغداة وطلوع الشمس يقال أتيته غدوة غير مصروف لانها معرفة مثل سحر إلا أنها من الظروف المتمكنة والجمع غدا ويقال آتيتك غداة غد والجمع الغدوات وقولهم إني لآتيه الغدايا والعشايا هو لازدواج الكلام كما قالوا هنأني الطعام ومرأني وإنما هو أمرأني والغدو ضد الرواح وقد غدا من باب سما وقوله تعالى * (وبالغدو والآصال * (أي بالغدوات فعبر بالفعل عن الوقت كما يقال أتاه طلوع الشمس أي وقت طلوعها والغداء الطعام بعينه وهو ضد العشاء والغادية سحابة تنشأ صباحا والاغتداء الغدو وغداه فتغدى غ ذ ا الغذاء ما يغتذى به من الطعام والشراب يقال غذوت الصبي باللبن من باب عدا أي ربيته ولا يقال غذيته مخففا ويقال غذيته مشددا غ ر ب الغربة الاغتراب تقول تغرب واغترب بمعنى فهو غريب وغرب بضمتين والجمع الغرباء والغرباء أيضا الاباعد واغترب فلان إذا تزوج إلى غير أقاربه وفي الحديث * (اغتربوا لا تضووا * (وتفسيره مذكور في ض وى والتغريب النفي عن البلد وأغرب جاء بشئ غريب وأغرب أيضا صار غريبا وأسود غربيب بوزن قنديل أي شديد السواد فإذا قلت غرابيب سود كان السود بدلا من غرابيب لان توكيد الالوان لا يتقدم والغرب والمغرب واحد وغرب بعد يقال أغرب عني أي تباعد وغربت الشمس وبابهما دخل والغرب بوزن الضرب الدلو العظيمة ز وغرب كل شئ أيضا حده والغارب ما بين السنام إلى العنق ومنه قولهم حبلك على غاربك أي اذهبي حيث شئت وأصله أن الناقة إذا رعت وعليها الخطام ألقي على غاربها لانها إذا رأته لم يهنئها شئ غ ر ب ل الغربال معروف وغربل الدقيق وغيره غ ر ث الغرثان بوزن العطشان الجائع والمرأة غرثى وبابه طرب غ ر د الغرد بفتحتين التطريب في

[ 246 ]

الصوت والغناء يقال غرد الطائر من باب طرب فهو غرد وغرد تغريدا وتغرد تغردا مثله غ ر ر الغرة بالضم بياض في جبهة الفرس فوق الدرهم يقال فرس أغر والاغر أيضا الابيض وقوم غران ورجل أغر أيضا أي شريف وفلان غرة قومه أي سيدهم وغرة كل شئ أوله وأكرمه والغرة العبد والامة وفي الحديث * (قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنين بغرة * (وكأنه عبر عن الجسم كله بالغرة ورجل غر بالكسر و غرير أي غير مجرب وجارية غرة وغريرة وغر أيضا بينة الغرارة بالفتح وقد غر يغر بالكسر غرارة بالفتح والاسم الغرة بالكسر والغرة أيضا الغفلة والغار بالتشديد الغافل تقول منه اغتر الرجل واغتر بالشئ خدع به والغرر بفتحتين الخطر ونهى ررسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الغرر وهو مثل بيع السمك في الماء والطير في الهواء والغرور بالفتح الشيطان ومنه قوله تعالى * (ولا يغرنكم بالله الغرور * (والغرور أيضا ما يتغرغر به من الادوية والغرور بالضم ما اغتر به من متاع الدنيا والغرار بالكسر نقصان لبن الناقة وفي الحديث * (لا غرار في الصلاة * (وهوأن لا يتم ركوعها وسجودها والغرارة بالكسر واحدة غرائر التبن وأظنه معربا وغره يغره بالضم غرورا خدعه يقال ما غرك بفلان أي كيف اجترأت عليه والتغرير حمل النفس على الغرور وقد غرر بنفسه تغريرا وتغرة بكسر الغين والغرغرة تردد الروح في الحلق غ ر ز غرز الشئ بالابرة وبابه ضرب والغريزة بوزن الغريبة الطبيعة والقريحة غ ر س غرس الشجر من باب ضرب والغراس بالكسر فسيل النخل وهو أيضا وقت الغرس غ ر ض الغرض الهدف الذي يرمى إليه وفهم غرضه أي قصده غ ر ف غرف الماء بيده من باب ضرب واغترف منه والغرفة بالفتح المرة الواحدة وبالضم اسم للمفعول منه لانه ما لم يغرف لا يسمى غرفة والجمع غراف كنطفة ونطاف والمغرفة بالكسر ما يغرف به والغرفة العلية والجمع غرفات بضم الراء وفتحها وسكونها وغرف غ ر ق غرق في الماء من باب طرب فهو غرق وغارق وأغرقه غيره وغرقه فهو مغرق وغريق ولجام مغرق بالفضة أي محلى والتغريق أيضا مطلق القتل وأغرق النازع في القوس أي استوفى مدها قلت ومنه قوله تعالى * (والنازعات غرقا * (والاستغراق الاستيعاب والغرنيق بضم الغين وفتح النون من طير الماء الطويل العنق غ ر ق أ الغرقئ قشر البيض تحت القيض غ ر ق د الغرقد بوزن الفرقد شجر وبقيع الغرقد مقبرة بالمدينة غ ر م الغرام الشر الدائم والعذاب وقوله تعالى * (إن عذابها كان غراما * (قال أبو عبيدة أي هلاكا ولزاما لهم ورجل مغرم من الغرم والدين وقد أغرم بالشئ أي أولع به والغريم الذي عليه الدين يقال خذ من غريم السوء ما سنح وقد يكون الغريم أيضا الذي له الدين قال كثير قضى كل ذي دين فوفى غريمه وعزة ممطول معنى غريمها وأغرمه وغرمه تغريما بمعنى والغرامة ما يلزم أداؤ وكذا المغرم والغرم وقد غرم الرجل الدية بالكسر غرما غ ر ا الغراء الذي يلصق به الشئ وهو من السمك إذا فتحت الغين قصرت وإذا كسرتها مددت تقول منه غروت الجلد من باب عدا أي

[ 247 ]

ألصقته بالغراء و أغريت الكلب بالصيد وأغريت بينهم والاسم الغراة وغري به من باب صدي أي أولع به والاسم الغراء بالفتح والمد والغرو العجب وقد غرا أي عجب وبابه عدا وقولهم لا غرو أي لا عجب غ ز ر الغزارة الكثرة وبابه ظرف فهو غزير غ ز ر الغزارة الكثرة وبابه ظرف فهو غزير غ ز ز غزة أرض بمشارف الشام بها قبر هاشم جد النبي عليه الصلاة والسلام والغز جنس من الترك غ ز ل الغزال الشادن حين يتحرك وجمعه غزلة وغزلان مثل غلمة وغلمان وغزالة الضحى أوله يقال جاء فلان في غزالة الضحى وقيل الغزالة الشمس أيضا وغزلت المرأة القطن من باب ضرب واغتزلته مثله والغزل أيضا المغزول والمغزل بضم الميم وكسرها ما يغزل به قال الفراء والاصل الضم لانه من أغزل أي أدير وفتل وأغزلت المرأة أدارت المغزل ورجل غزل أي صاحب غزل وقد غزل من باب طرب غ ز ا غزوت العدو من باب عدا والاسم الغزاة ورجل غاز وجمعه غزاة كقاض وقضاة وغزى كسابق وسبق وغزي كحاج وحجيج وقاطن وقطين وغزاء كفاسق وفساق وأغزاه جهزه للغزو ومغزى الكلام بفتح الميم والزاي مقصده وعرفت ما يغزى من هذا الكلام أي ما يراد غ س ق الغسق أول ظلمة الليل وقد غسق الليل أظلم وبابه جلس والغاسق الليل إذا غاب الشفق وقوله تعالى * (ومن شر غاسق إذا وقب * (قال الحسن هو الليل إذا دخل وقيل إنه القمر والغساق البارد المنتن يخفف ويشدد وقرئ بهما قوله تعالى * (إلا حميما وغساقا * (غ س ل غسل الشئ من باب ضرب والاسم الغسل بضم السين وسكونها والغسل بالكسر ما يغسل به الرأس من خطمى وغيره قال الاخفش ومنه الغسلين وهو ما انغسل من لحوم أهل النار ودمائهم وزيد فيه الياء والنون واغتسل بالماء والغسول الماء الذي يغتسل به وكذا المغتسل ومنه قوله تعالى * (هذا مغتسل بارد وشراب * (والمغتسل أيضا الذي يغتسل فيه والمغسل بفتح السين وكسرها مغسل الموتى والجمع المغاسل والغسالة ما غسلت به الشئ وشئ غسيل ومغسول وملحفة غسيل وربما قالوا غسيلة يذهب بها مذهب النعوت نحو النطيحة ويقال لحنظلة بن الراهب غسيل الملائكة لانه استشهد يوم أحد فغسلته الملائكة غ ش ش غشه يغشه بالضم غشا بالكسر وشئ مغشوش واستغشه ضد استنصحه غ ش م الغشم الظلم وبابه ضرب غ ش ا الغشاء الغطاء وجعل على بصره غشوة بفتح الغين وضمها وكسرها وغشاوة بالكسر أي غطاء ومنه قوله تعالى * (فأغشيناهم فهم لا يبصرون * (والغاشية القيامة لانها تغشى بأفزاعها والغاشية غاشية السرج وغشاه تغشية غطاه وغشيه بالسوط ضربه وغشيه غشيانا جاءه وأغشاه إياه غيره وغشي عليه بضم الغين غشية وغشيا وغشيانا بفتحتين فهو مغشي عليه واستغشى بثوبه وتغشى به أي تغطى به غ ص ب الغصب أخذ الشئ ظلما وبابه ضرب تقول غصبه منه وغصبه عليه والاغتصاب مثله والشئ غصب ومغصوب غ ص ص الغصة الشجى والجمع غصص والغصص بفتحتين مصدر غصصت بالطعام بالكسر أغص غصصا فأنا غاص به

[ 248 ]

وغصان وأغصني غيري والمنزل غاص بالقوم ممتلئ بهم غ ص ن الغصن غصن الشجر وجمعه أغصان وغصون وغصنة مثل قرط وقرطة وغصن الغصن قطعه وبابه ضرب وأبو الغصن كنية جحى غ ض ب غضب عليه من باب طرب ومغضبة أيضا كمتربة ورجل غضبان وامرأة غضبى وفي لغة بني أسد غضبانة وملآنة وأشباههما وقوم غضبى وغضابى كسكرى وسكارى ورجل غضبة بضم الغين والضاد وتشديد الباء يغضب سريعا وغضب لفلان إذا كان حيا وغضب به إذا كان ميتا وغاضبه راغمه وقوله تعالى * (مغاضبا * (أي مراغما لقومه وامرأة غضوب أي عبوس والغضب الاحمر الشديد الحمرة يقال احمر غضب غ ض ض غض طرفه خفضه وغض من صوته وكل شئ كففته فقد غضضته وباب الكل رد والامر منه في لغة أهل الحجاز اغضض من صوتك وفي لغة أهل نجد غض طرفك بالادغام وظبي غضيض الطرف أي فاتره وغض الطرف احتمال المكروه وشئ غض وغضيض أي طري تقول منه غضضت بكسر الضاد وفتحها غضاضة وغضوضة وكل ناضر غض نحو الشباب وغيره وغض منه وضع ونقص من قدره وبابه رد ويقال ليس عليه في هذا الامر غضاضة أي ذلة ومنقصة غ ض ف ر الغضنفر الاسد غ ض ي الغضى شجر والاغضاء إدناء الجفون غ ط س الغطس في الماء الغمس فيه وقد غطسه في الماء من باب ضرب والمغنطيس بوزن الزنجبيل حجر يجذب الحديد وهو معرب غ ط ش أغطش الله الليل أظلمه وأغطش الليل أيضا بنفسه غ ط ط غطه في الماء مقله وغوصه فيه وبابه رد وانغط هو في الماء وغطيط النائم والمخنوق نخيره غ ط ى الغطاء ما يتغطى به وغطاه تغطية وغطاه أيضا من باب رمى مثله غ ف ر الغفر التغطية وبابه ضرب والمغفر بوزن المبضع زرد ينسج على قدر الرأس يلبس تحت القلنسوة واستغفر الله لذنبه ومن ذنبه بمعنى فغفر له من باب ضرب وغفرانا ومغفرة أيضا واغتفر ذنبه مثله فهو غفور والجمع غفر بضمتين ز وقولهم جاءوا جماء غفيرا ممدودا والجماء الغفير أي جاءوا بجماعتهم الشريف والوضيع ولم يتخلف أحد وكانت فيهم كثرة والجماء الغفير اسم نصب نصب المصادر كقولك جاءوا جميعا وطرا وقاطبة وكافة والالف واللام فيه مثلها في أوردها العراك أي أوردها عراكا غ ف ص غافصه أخذه على غرة + غ ف ل غفل عن الشئ من باب دخل وغفلة أيضا وأغفله عنه غيره وأغفل الشئ تركه على ذكر وتغافل عنه وتغفله اهتبل غفلته والمغفلة في الحديث جانبا العنفقة غ ف ا أغفى نام قال بن السكيت ولا تقل غفا غ ل ب غلب من باب ضرب غلبة وغلبا أيضا بفتح اللام فيهما وغالبه مغالبة وغلابا بالكسر وتغلب على البلد استولى عليه قهرا والغلاب بالتشديد الكثير الغلبة والمغلب بفتح اللام وتشديدها المغلوب مرارا وتغلب بكسر اللام أبو قبيلة والنسبة إليه تغلبي بفتح اللام استيحاشا لتوالي الكسرتين مع ياء النسب وربما قالوه بالكسر لان فيه حرفين غير

[ 249 ]

مكسورين ففارق النسبة إلى نمر قلت يعني أن في نمر حرفا واحدا غير مكسور فلم ينسبوا إليه بالكسر بل بالفتح فقط قال وحديقة غلباء بوزن حمراء أي ملتفة وحدائق غلب والغلبة والغلبة القهر غ ل ت غلت مثل غلط وزنا ومعنى وبابه طرب وقال أبو عمرو الغلت في الحساب والغلط في القول غ ل س الغلس بفتحتين ظلمة آخر الليل والتغليس السير بغلس يقال غلسنا الماء أي وردناه بغلس وكذا إذا فعلنا الصلاة بغلس غ ل ص م الغلصمة رأس الحلقوم وهو الموضع الناتئ في الحلق غ ل ط غلط في الامر من باب طرب وأغلطه غيره والعرب تقول غلط في منطقه وغلت في الحساب وبعضهم يجعلها لغتين بمعنى و غالطه مغالطة وغلطه تغليطا قال له غلطت والاغلوطة بالضم ما يغلط به من المسائل وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الاغلوطات غ ل ظ غلظ الشئ بالضم غلظا بوزن عنب صار غليظا وكذا استغلظ ورجل فيه غلظة بكسر الغين وضمها وفتحها وغلاظة أيضا بالكسر أي فظاظة وأغلظ له في القول وغلظ عليه الشئ تغليظا ومنه الدية المغلظة واليمين المغلظة وأغلظ الثوب اشتراه غليظا واستغلظه ترك شراءه لغلظه غ ل ف الغلاف غلاف السيف والقارورة وغلف الشئ جعله في الغلاف وبابه ضرب وأغلفه جعل له غلافا وأغلفه أيضا جعله في الغلاف وتغلف الرجل بالغالية وغلف بها لحيته من باب ضرب وقلب أغلف كأنما أغشي غلافا فهو لا يعي قال الله تعالى * (وقالوا قلوبنا غلف (ورجل أغلف بين الغلف أي أقلف وسيف أغلف وقوس غلفاء وكذا كل شئ في غلاف فهو أغلف غ ل ق أغلق الباب فهو مغلق والاسم الغلق وغلقه لغة رديئة متروكة وغلق الابوب شدد للكثرة وربما قالوا أغلق الابواب والغلق بفتحتين المغلاق وهو ما يغلق به الباب وغلق الرهن من باب طرب استحقه المرتهن وذلك إذا لم يفتك في الوقت المشروط وفي الحديث * (لا يغلق الرهن * (واستغلق عليه الكلام أي ارتتج عليه وكلام غلق أي مشكل غ ل ل الغلة واحدة الغلات والغلات شعار يلبس تحت الثوب وتحت الدرع أيضا والغل بالكسر الغش والحقد أيضا وقد غل صدره يغل بالكسر غلا إذا كان ذا غش أو حقد والغل بالضم واحد الاغلال يقال في رقبته غل من حديد ومنه قيل للمرأة السيئة الخلق غل قمل وأصله أن الغل كان يكون من قد وعليه شعر فيقمل وغل يده إلى عنقه من باب رد وقد غل فهو مغلول والغل أيضا والغلة والغليل حرارة العطش وغل من المغنم يغل بالضم غلولا خان وأغل مثله وقال بن السكيت لم نسمع في المغنم إلا غل وقرئ * ( وما كان لنبي أن يغل * (ويغل قال فمعنى يغل يخون ويغل يحتمل معنيين أحدهما يخان يعني يؤخذ من غنيمته والآخر يخون أي ينسب إلى الغلول قال أبو عبيد الغلول من المغنم خاصة لا من الخيانة ولا من الحقد لانه يقال من الخيانة أغل يغل ومن الحقد غل يغل بالكسر ومن الغلول غل يغل بالضم وأغل الرجل خان وفي الحديث * (لا إغلال ولا إسلال * (أي لا خيانة ولا سرقة وقيل لا رشوة وقال شريح ليس على المستعير غير المغل ضمان وقال النبي صلى الله عليه وسلم * (ثلاث لا يغل عليهن قلب مؤمن * (ومن رواه يغل فهو من

[ 250 ]

الضغن وأغلت الضياع من الغلة وأغل القوم بلغت غلتهم وفلان يغل على عياله بالضم أي يأتيهم بالغلة واستغل عبده كلفه أن يغل عليه واستغلال المستغلات أخذ غلتها قلت قال الازهري تغلغل في الشئ دخل فيه غ ل م الغلام معروف وجمعه غلمة وغلمان ويقال غلام بين الغلومة والغلومية والانثى غلامة قال يصف فرسا تهان لها الغلامة والغلام غ ل ي غلت القدر من باب رمى وغليانا أيضا بفتحتين ولا يقال غليت قال أبو الأسود الدؤلي ولا أقول لقدر القوم قد غليت ولا أقول لباب الدار مغلوق أي أني فصيح لا ألحن وغلا في الامر جاوز فيه الحد وبابه سما وغلا السعر يغلو غلاء وغلا بالسهم رمى به أبعد ما يقدر عليه وبابه عدا والغلوة الغاية مقدار رمية وغالى باللحم اشتراه بثمن غال وأغلى به أيضا والغالية من الطيب قيل أول من سماها بذلك سليمان بن عبد الملك تقول منه تغلى بالغالية والغلواء الغلو وهو أيضا سرعة الشباب وأوله غ م د غمد السيف من باب ضرب ونصر جعله في غمده فهو مغمود وأغمده أيضا فهو مغمد وهما لغتان فصيحتان وتغمده الله برحمته غمره بها غ م ر الغمر بوزن الجمر الكثير وقد غمره الماء أي علاه وبابه نصر والغمرة بوزن الجمرة الشدة والجمع غمر بفتح الميم كنوبة ونوب وغمرات الموت شدائده ورجل غمر بسكون الميم وضمها أي لم يجرب الامور وبابه ظرف والانثى غمرة بوزن عمرة والغمرة أيضا طلاء يتخذ من الورس وقد غمرت المرأة وجهها تغميرا أي طلت وجهها ليصفو لونها وتغمرت مثله والغامر من الارض ضد العامر وقيل هو ما لم يزرع مما يحتمل الزراعة وإنما قيل له غامر لان الماء يبلغه فيغمره فهو فاعل بمعنى مفعول كسر كاتم وماء دافق وإنما بني على فاعل ليقابل به العامر وما لا يبلغه الماء من موات الارض لا يقال له غامر والانغمار الانغماس في الماء غ م ز غمز الشئ بيده وغمزه بعينه قال الله تعالى * (وإذا مروا بهم يتغامزون * (ومنه الغمز بالناس وغمزت الدابة من رجلها وباب الثلاثة ضرب وليس في فلان غميزة أي مطعن غ م س غمسه في الماء مقله فيه وبابه ضرب وانغمس واغتمس بمعنى واليمين الغموس التي تغمس صاحبها في الاثم غ م ص غمصه استصغره ولم يره شيئا وغمص النعمة أي لم يشكرها وبابهما فهم والغمص بفتحتين الرمص وقد غمصت عينه من باب طرب غ م ض الغامض من الكلام ضد الواضح وبابه سهل وغمضه المتكلم تغميضا وتغميض الغين إغماضها وغمض عنه إذا تساهل عليه في بيع أو شراء وأغمض أيضا قال الله تعالى * (إلا أن تغمضوا فيه * (يقال أغمض إلي فيما بعتني أي زدني منه لرداءته أو حط عني من ثمنه وانغماض الطرف انغضاضه غ م ط غمط النعمة من باب فهم وضرب لم يشكرها يقال غمط عيشه أي بطره وحقره وغمط الناس الاحتقار لهم والازدراء بهم وفي الحديث * (إنما ذلك من سفه الحق وغمط الناس). غ م م الغم واحد الغموم تقول منه غمه فاغتم وتقول غمه أي غطاه فانغم والغمة الكربة ويقال أمر غمة أي مبهم ملتبس قال الله

[ 251 ]

تعالى * (ثم لا يكن أمركم عليكم غمة * (قال أبو عبيدة مجازها ظلمة وضيق وهم وغم يومنا من باب رد فهو يوم غم إذا كان يأخذ بالنفس من شدة الحر وأغم يومنا مثله وليلة غم أيضا أي غامة وصفت بالمصدر كقولهم ماء غور وغم عليه الخبر على ما لم يسم فاعله أي استعجم مثل أغمي ويقال أيضا غم الهلال على الناس إذا ستره عنهم غيم أو غيره فلم ير. والغمام السحاب الواحدة غمامة وقد أغمت السماء أي تغيمت غ م ى أغمي عليه بضم الهمزة فهو مغمى عليه وغمي عليه بالضم فهو مغمي عليه على مفعول وأغمي عليه الخبر أي استعجم مثل غم ويقال صمنا للغمى بضم الغين وفتحها إذا غم عليهم الهلال وهي ليلة الغمى غ ن م الغنم اسم مؤنث موضوع للجنس يقع على الذكور والاناث وعليهما جميعا وإذا صغرتها ألحقتها الهاء فقلت غنيمة لان أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كانت لغير الآدميين فالتأنيث لها لازم يقال له خمس من الغنم ذكور فتؤنث العدد وإن عنيت الكباش إذا كان يليه الغنم لان العدد يجري في تذكيره وتأنيثه على اللفظ لا على المعنى والابل كالغنم في جميع ما ذكرناه والمغنم والغنيمة بمعنى وقد غنم بالكسر غنما وغنمه تغنيما نفله واغتنمه وتغنمه عده غنيمة غ ن ن الغنة صوت في الخيشوم والاغن الذي يتكلم من قبل خياشيمه يقال طير أغن وواد أغن أي كثير العشب لانه إذا كان كذلك ألفه الذبان وفي أصواتها غنة ومنه قيل للقرية الكثيرة الاهل والعشب غناء وأما قولهم واد مغن فهو الذي صار فيه صوت الذباب ولا يكون الذباب إلا في واد مخصب معشب غ ن ى غني به عنه بالكسر غنية بالضم وغنيت المرأة بزوجها غنيانا بالضم استغنت وغني بالمكان أقام به وغني أيضا عاش وبابهما صدي وأغنيت عنك مغنى فلان ومغناة فلان بضم الميم وفتحها فيهما أي أجزأت عنك مجزأة وما يغني عنك هذا أي ما يجزئ عنك وما ينفعك والغانية الجارية التي غنيت بزوجها وقد تكون التي تكون غنيت بحسنها وجمالها والاغنية كالاحجية الغناء والجمع الاغاني تقول منه تغنى وغنى بمعنى والغناء بالفتح والمد النفع وبالكسر والمد السماع وبالكسر والقصر اليسار تقول منه غني بالكسر غنى فهو غني وتغنى أيضا أي استغنى وتغانوا استغنى بعضهم عن بعض والمغنى مقصور واحد المغاني وهي المواضع التي كان بها أهلوها غ ه ب الغيهب الظلمة والجمع الغياهب يقال فرس غيهب إذا اشتد سواده والغهب بفتحتين الغفلة وفي الحديث * (سئل عطاء عن رجل أصاب صيدا غهبا قال عليه الجزاء * (قال أبو عبيد يعني غفلة من غير تعمد غ وث غوث الرجل تغويثا قال واغوثاه والاسم الغوث بالفتح والغواث بالضم والفتح قال الفراء يقال أجاب الله دعاءه وغواثه وغواثه ولم يأت بالاصوات شئ بالفتح غيره وإنما يأتي بالضم كالبكاء والدعاء أو بالكسر كالنداء والصياح واستغاثه فأغاثه والاسم الغياث بالكسر ويغوث صنم من أصنام نوح ذكر في ن س ر غ ور غور كل شئ قعره يقال فلان بعيد الغور والغور أيضا المطمئن من الارض والغور تهامة وما يلي اليمن وماء غور أي غائر وصف بالمصدر كدرهم ضرب وماء سكب والغار والمغار والمغارة كالكهف في الجبل وجمع

[ 252 ]

الغار غيران وتصغيره غوير والغار ضرب من الشجر والغارة الاسم من الاغارة على العدو وغار أتى الغور فهو غائر وبابه قال ولا يقال أغار وزعم الفراء أن أغار لغة غار الماء سفل في الارض وبابه قال ودخل وكذا باب غارت أي عينه دخلت في رأسه وغارت عينه تغار لغة فيه وأغار على العدو إغارة ومغارا بالضم وكذا غاورهم مغاورة ومغيرة اسم رجل وقد تكسر ميمه والتغوير إتيان الغور يقال غور وغار بمعنى غ وص الغوص النزول تحت الماء وقد غاص في الماء من باب قال والغواص بالتشديد الذي يغوص في البحر على اللؤلؤ وفعله الغياصة غ وط قولهم أتى فلان الغائط أصل الغائط المطمئن من الارض الواسع وكان الرجل منهم إذا أراد أن يقضي الحاجه أتى الغائط وقضى حاجته فقيل لكل من قضى حاجته قد أتى الغائط يكنى به عن العذرة وقد تغوط وبال و الغوطة بالضم موضع بالشام كثير الماء والشجر وهي غوطة دمشق غوغاء في غ وى غ ول غاله الشئ من باب قال واغتاله إذا أخذه من حيث لم يدر وقوله تعالى * (لا فيها غول أي ليس فيها غائلة الصداع لانه قال في موضع آخر * (لا يصدعون عنها * (وقال أبو عبيدة الغول أن تغتال عقولهم والغول بالضم من السعالي والجمع أغوال وغيلان وكل ما اغتال الانسان فأهلكه فهو غول والغضب غول الحلم لانه يغتاله ويذهب به يقال أية غول أغول من الغضب واغتاله قتله غيلة وأصله الواو غ وى الغي الضلال والخيبة أيضا وقد غوى يغوي بالكسر غيا وغواية أيضا بالفتح فهو غاو وغو وأغواه غيره فهو غوى على فعيل قال الاصمعي ولا يقال غيره والغوغاء من الناس الكثير المختلطون غياث في غ وث غياصة في غ وص غياض في غ ى ض غ ى ب الغيب ما غاب عنك تقول غاب عنه من باب باع وغيبة أيضا وغيبوبة وغيوبا وغيابا بالفتح ومغيبا وجمع الغائب غيب وغياب بتشديد الياء فيهما وغيب بفتحتين مخففا وغيابة الجب قعره وغابت الشمس غيابة هبطت والمغايبة خلاف المخاطبة واغتابه اغتيابا وقع فيه والاسم الغيبة بالكسر وهي أن يتكلم خلف إنسان مستور بما يغمه لو سمعه فإن كان صدقا سمي غيبة وإن كان كذبا سمي بهتانا والغابة الاجمة بفتح الهمزة والجيم وجمعها غاب وتغيب عني فلان وجاء في الشعر تغيبني غ ى ث الغيث المطر وغاث الغيث الارض أصابها وغاث الله البلاد وبابهما باع وغيثت الارض تغاث غيثا فهي أرض مغيثة ومغيوثة وربما سمي السحاب والنبات غيثا غ ى د الغيد بفتحتين النعومة وامرأة غيداء وغادة أي ناعمة والاغيد الوسنان المائل العنق غ ى ر الغير بوزن العنب الاسم من قولك غيرت الشئ فتغير قلت ومنه غير الزمان وقال الازهري قال الكسائي هو اسم مفرد مذكوجمعه أغيار وقال أبو عمرو هو جمع غيرة والغيرة بالفتح مصدر قولك غار الرجل على أهله يغار غيرا وغيرة وغارا ورجل غيور وغيران وامرأة غيور وغيري وتغايرت الاشياء اختلفت وغير بمعنى سوى والجمع أغيار وهي كلمة يوصف بها ويستثنى فإن وصفت بها أتبعتها ما قبلها وإن

[ 253 ]

استثنيت بها أعربتها بالاعراب الذي يجب للاسم الواقع بعد إلا وذلك أن أصل غير صفة والاستثناء عارض قال الفراء بعض بني أسد وقضاعة ينصبون غيرا إذا كان في معنى إلاتم الكلام قبلها أو لم يتم فيقولون ما جاءني غيرك وما جاءني أحد غيرك وقد يكون غير بمعنى لا فتنصبها على الحال كقوله تعالى * (فمن اضطر غير باغ ولا عاد * (كأنه قال فمن اضطر جائعا لا باغيا وكذا قوله تعالى * (غير ناظرين إناه * (وقوله تعالى * (غير محلي الصيد). غ ي ض غاض الماء قل ونضب وبابه باع وانغاض مثله وغيض الماء فعل به ذلك وغاضه الله يتعدى ويلزم وأغاضه الله أيضا وقوله تعالى * (وما تغيض الارحام * (أي ما تنقص وغيض الدمع تغييضا نقصه وحبسه ويقال غاض الكرام أي قلوا وفاض اللئام أي كثروا والغيضة بالفتح الاجمة وهي مغيض ماء يجتمع فينبت فيه الشجر والجمع غياض وأغياض غ ى ظ الغيظ غضب كامن للعاجز تقول غاظه من باب باع فهو مغيظ ولا يقال أغاظه وغايظه فاغتاظ وتغيظ بمعنى غ ي ل الغيل بالكسر الاجمة وموضع الاسد غيل وجمعه غيول قال الاصمعي الغيل الشجر الملتف ز والغيلة بالكسر الاغتيال يقال قتله غيلة وهو أن يخدعه فيذهب به إلى موضع فيقتله فيه ويقال أيضا أضرت الغيلة بولد فلان إذا أتيت أمه وهي ترضعه وكذا إذا حملت وهي ترضعه وفي الحديث * (لقد هممت أن أنهى عن الغيلة * (والغيل اسم ذلك اللبن وقد أغالت المرأة ولدها فهي مغيل وأغيلت أيضا إذا سقت ولدها الغيل فهي مغيل وأغال فلان ولده إذا غشي أمه وهي ترضعه والغيل أيضا الماء الذي يجري على وجه الارض وفي الحديث * (ما سقي بالغيل ففيه العشر وما سقي بالدلو ففيه نصف العشر * (وفلان قليل الغائلة والمغالة بالفتح أي الشر والغوائل الدواهي وأم غيلان شجر السمر غ ي م الغيم السحاب غامت السماء تغيم غيومة وأغامت وأغيمت وتغيمت كله بمعنى وأغيم القوم أصابهم غيم غ ي ن غين على كذا أي غطي عليه ومنه الحديث * (إنه ليغان على قلبي * (والاغين الاخضر وشجرة غيناء أي خضراء كثيرة الورق ملتفة الاغصان والجمع غين والغينة الغيضة وقيل هي الاشجار الملتفة بلا ماء فإن كانت بماء فهي الغيضة غ ي ا غياية البئر قعرها مثل الغيابة وهي أيضا كل شئ أظلك فوق رأسك كالسحابة والغبرة بالضم والظلمة ونحوها وفي الحديث * (تجئ البقرة وآل عمران يوم القيامة كأنهما غمامتان أو غيايتان * (والغاية مدى الشئ والجمع غاي كساعة وساع غي في غ وى

[ 254 ]

باب الفاء الفاء من حروف العطف ولها ثلاثة مواضع يعطف بها وتدل على الترتيب والتعقيب مع الاشتراك تقول ضربت زيدا فعمرا والموضع الثاني أن يكون ما قبلها علة لما بعدها وتجري على العطف والتعقيب دون الاشتراك تقول ضربه فبكى وضربه فأوجعه إذا كان الضرب علة للبكاء والوجع والموضع الثالث هو الذي يكون للابتداء وذلك في جواب الشرط كقولك إن تزرني فأنت محسن فما بعد الفاء كلام مستأنف يعمل بعضه في بعض لان قولك أنت مبتدأ ومحسن خبره والجملة صارت جوابا بالفاء وكذا القول إذا جئت بها بعد الامر والنهي والاستفهام والنفي والتمني والعرض إلا أنك تنصب ما بعد الفاء في هذه الاشياء الستة بإضمار أن تقول زرني فأحسن إليك لم تجعل الزيارة علة الاحسان ولكنك قلت ذاك من شأني أبدا أن أحسن إليك على كل حال ف أ ت افتأت برأيه انفرد واستبد وهذا سمع مهموزا كذا نقله الثقات ف أ د الفؤاد القلب وجمعه أفئدة ف أ ر الفأر مهموزا جمع فأرة وفأرة المسك النافجة ف أ س الفأس مهموزا واحد الفؤوس وفاس اللجام الحديدة القائمة في الحنك ف أ ل الفأل أن يكون الرجل مرريضا فيسمع آخر يقول يا سالم أو يكون طالبا فيسمع آخر يقول يا واجد يقال تفأل بكذا بالتشديد وفي الحديث * (أنه كان يحب الفأل ويكره الطيرة). فئة في ف ي أ وفي ف أ ى الفئة الطائفة والجمع فئون فائدة في ف ي د فاقة في ف وق فالوذج وفالوذق في ف ل ذ فاه في ف وه ف ت أ ما أفتأ يذكره وما فتئ وما فتأ أي ما زال وما برح ويختص بالجحد وقوله تعالى * (تالله تفتأ تذكر يوسف * (أي ما تفتأ ف ت ت فته كسره وبابه رد والتفتت التكسر والانفتات الانكسار وفتات الشئ تكسر منه والفتوت والفتيت من الخبز ف ت ح فتح الباب فانفتح وبابه قطع وفتح الابواب شدد للكثرة فتفتحت واستفتح الشئ وافتتحه بمعنى و الاستفتاح الاستنصار والمفتاح مفتاح الباب وكل مستغلق

[ 255 ]

والجمع مفاتيح ومفاتح أيضا وفاتحة الشئ أوله والفتاح الحاكم تقول افتح بيننا أي احكم والفتح النصر وبابهما أيضا قطع ف ت ر الفترة الانكسار والضعف وقد فتر الحر وغيره من باب دخل وفتره الله تفتيرا والفترة ما بين الرسولين من رسل الله عز وجل وطرف فاتر إذا لم يكن حديدا والفتر بوزن الفطر ما بين الابهام والسبابة إذا فتحتهما ف ت ش فتش الشئ فتشا وفتشه تفتيشا مثله ف ت ق فتق الشئ شقه وبابه نصر وفتقه تفتيقا مثله فانفتق وتفتق وفتق المسك بغيره استخراج رائحته بشئ تدخله عليه قال الشاعر كما فتق الكافور بالمسك فاتقه ورجل فتيق اللسان أي حديد اللسان ف ت ك الفاتك الجرئ والفتك القتل على غرة بفتح الفاء وضمها وكسرها وقد فتك به يفتك ويفتك بالضم والكسر وفي الحديث * (قيد الايمان الفتك لا يفتك مؤمن * (ف ت ل الفتيلة الذبالة والفتيل ما يكون في شق النواة وقيل هو ما يفتل بين الاصبعين من الوسخ وفتل الحبل وغيره من باب ضرب ف ت ن الفتنة الاختبار والامتحان تقول فتن الذهب يفتنه بالكسر فتنة ومفتونا أيضا إذا أدخله النار لينظر ما جودته ودينار مفتون أي ممتحن وقال الله تعالى * (إن الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات * (أي حرقوهم ويسمى الصائغ الفتان وكذا الشيطان وفي الحديث * (المؤمن أخو المؤمن يسعهما الماء والشجر ويتعاونان على الفتان * (يروى بفتح الفاء على أنه واحد وبضمها على أنه جمع وقال الخليل الفتن الاحراق قال الله تعالى * (يوم هم على النار يفتنون * (وافتتن الرجل وفتن فهو مفتون إذا أصابته فتنة فذهب ماله أو عقله وكذا إذا اختبر قال الله تعالى * (وفتناك فتونا * (والفتون أيضا الافتتان يتعدى ويلزم وفتنته المرأة دلهته وأفتنته أيضا وأنكر الاصمعي افتنته بالالف والفاتن المضل عن الحق قال الفراء أهل الحجاز يقولون (ما أنتم عليه بفاتنين) وأهل نجد يقولون بمفتنين من أفتنت وأما قوله تعالى * (بأيكم المفتون * (فالباء زائدة كما في قوله تعالى * (وكفى بالله شهيدا * (والمفتون الفتنة وهو مصدر كالمعقول والمحلوف ويكون أيكم مبتدأ والمفتون خبره وقال المازني المفتون رفع بالابتداء وما قبله خبره كقولهم بمن مرورك وعلى أيهم نزولك لان الاول في معنى الظرف وفتنه تفتينا فهو مفتن أي مفتون جدا ف ت ي الفتى الشاب والفتاة الشابة وقد فتي بالكسر فتاء بالفتح والمد فهو فتي السن بين الفتاء والفتى أيضا السخي الكريم يقال هو فتى بين الفتوة وقد تفتى وتفاتى والجمع فتيان وفتية وفتو كفعول وفتي كعصي بالضم واستفتاه في مسألة فأفتاه والاسم الفتيا والفتوى وتفاتوا إليه ارتفعوا إليه في الفتيا ف ج أ فاجأه مفاجأة وفجاء بالكسر والمد وفجئة بالكسر فجاءة بالضم والمد وفجأه بالفتح أيضا ف ج ج الفج بالفتح الطريق الواسع بين الجبلين والجمع فجاج بالكسر والفج بالكسر البطيخ الشامي الذي يسميه الفرس الهندي وكل شئ من البطيخ والفواكه لم ينضج فهو فج بالكسر ف ج ر فجر الماء فانفجر أي بجبسه فانبجس وبابه نصر وفجره تفجييرا فتفجر شدد للكثرة والفجر في آخر الليل كالشفق في أوله

[ 256 ]

وقد أفجرنا كأصبحنا من الصبح وفجرض فسق وفجر كذب وبابهما دخل وأصله الميل والفاجر المائل ف ج ع الفجيعة الرزيئة وقد فجعته المصيبة أي أوجعته وبابه قطع وفجعته أيضا تفجيعا وتفجع له أي توجع ف ج ل الفجل بقل معروف الواحدة فجلة ف ج ا الفجوة الفرجة والمتسع بين الشيئين قلت ومنه قوله تعالى * (وهم في فجوة منه). ف ح ش كل شئ جاوز حده فهو فاحش وقد فحش الامر بالضم فحشا وتفاحش وأفحش عليه في المنطق أي قال الفحش فهو فحاش وتفحش في كلامه ف ح ص الفحص البحث عن الشئ وقد فحص عنه من باب قطع وتفحص وافتحص بمعنى والافجوص بوزن العصفور مجثم القطاة لانها تفحصه وكذا المفحص بوزن المذهب يقال ليس له مفحص قطاة وفي الحديث * (فحصوا عن رؤوسهم * (كأنهم حلقوا وسطها وتركوها مثل أفاحيص القطا ف ح ل الفحل الذكر القوي من الحيوان والجمع الفحول والفحال والفحل أيضا حصير يتخذ من فحال النخل وهو ما كان من ذكوره فحلا لاناثه وفي الحديث * (أنه صلى الله عليه وسلم دخل على رجل من الانصار وفي ناحية البيت فحل من تلك الفحول فأمر بناحية منه فرشت ثم صلى عليه * (واستفحل الامر تفاقم وامرأة فحلة أي سليطة ف ح م الفحم معروف الواحدة فحمة وقد يحرك مثل نهر ونهر قال قد قاتلوا لو ينفخون في فحم والفحيم أيضا الفحم وفحمة العشاء ظلمته وشعر فاحم أي أسود وفضحم وجهه تفحيما سوده وأفحمه أسكته في خصومة أو غيرها ف ح ا فحوى القول معناه ولحنه يقال عرفت ذلك في فحوى كلامه وفحواء كلامه مقصورا وممدودا وفي الحديث * (من أكل فحا أرض لم يضره ماؤها * (يعني البصل ف خ خ الفخ المصيدة والجمع فخاخ بالكسر وفخوخ بالضم ف خ ذ فخذ مثل كتف وفخذ كفلس وفخذ كعر والفخذ في العشائر سبق في ش ع ب والتفخيذ المفاخذة قلت لم أجد المفاخذة فيما عندي من الاصول وأما الذي في الحديث * (بات يفخذ عشيرته * (أي يدعوهم فخذا فخذا ف خ ر الفخر بسكون الخاء وفتحها الافتخار وعد القديم وبابه قطع وفخرا بفتحتين وافتخر أيضا وتفاخر القوم والفخير المفاخر كالخصيم المخاصم والفخير بوزن السكيت الكثير الفخر وفاخره ففخره من باب قطع وفخرا أيضا بفتحتين أي كان أكرم منه أبا وأما والمفخرضة بفتح الخاء وضمها المأثرة والفخار الخزف والفاخر الشئ الجيد ف خ م رجل فخم أي عظيم القدر والتفخييم التعظيم وتفخيم الحرف ضد إمالته ف د ح فدحه الدين أثقله وبابه قطع وفي حديث بن جريج أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال * (وعلى المسلمين الا يتركوا مفدوحا في فداء أو عقل * (وفي حديث غيره * (مفرحا * (بالراء وأمر فادح إذا عال الانسان وبهظه ولم يسمع أفدحه الدين ممن يوثق بعربيته

[ 257 ]

ف د د الفديد الصوت وقد فد الرجل يفد بالكسر فديدا ورجل فداد بالفتح والتشديد أي شديد الصوت وفي الحديث * (إن الجفاء والقسوة في الفدادين * (وهم الذين تعلوا أصواتهم في حروثهم ومواشيهم ف د م الفدام باكسر ما يوضع في فم الابريق ليصفى به ما فيه والفدام بالفتح والتشديد مثله ومنه رجل فدم أي عيي ثقيل بين الفدامة والفدومة ف د ن الفدان آلة الثورين للحرث وقال أبو عمرو هي البقر التي تحرث والجمع الفدادين مخفف ف د ي الفداء بالكسر يمد ويقصر وبالفتح يقصر لا غير وفضداه وفاداه أعطى فداءه فانقذه وفداه بنفسه وفداه تفدية قال له جعلت فذاك وتفادوا فدى بعضهم بعضا وافتدى منه بكذا وتفادى فلان من كذا تحاماه وانزوى عنه والفدية والفدى والفداء كله بمعنى ف ذ ذ الفضذث الفرد والفذ أيضا أول سهام الميسر وهي عشرة أولها الفذ ثم التوءم ثم الرقيب ثم الحلس ثم النافس ثم المسبل ثم المعلى وثلاثة لا أنصباء لها وهي السفيح والمنيح والوغد ف ر أ الفرأ بوزن الكلاء الحمار الوحشي وفي المثل كل الصيد في جوف الفرا وجمعه فراء كجبل وجبال وقد أبدلوا من الهمزة ألفا فقالوا انكحنا الفرا فسنرى فرا في ف ر أ ف ر ت الفرات الماء العذب يقال ماء فرات ومياه فرات والفرات نهر الكوفة والفراتان الفرات ودجيل قلت قال الازهري دجيل نهر صغير يتخلج من دجلة ف ر ث الفرث بوزن الفلس السرجين ما دام في الكرش والجمع فروث كفلوس وأفرث الكرش شقها وألقى ما فيها ف رج الفرج من الغم تقول فرج الله غمه تفريجا وفرجه أيضا من باب ضرب والفرجة بالفتح التفصي من الهم قال الشاعر ربما تكره النفوس من الامر له فرجة كحل العقال والفرجة بالضم فرجة الحائط وما أشبهه يقال بينهما فرجه أي انفراج وفي الحديث * (لا يترك في الاسلام مفرج * (قال الا سمعي هو بالحاء وأنكر الجيم وقال أبو عبيد قال محمد بن الحسن يروى بالجيم والحاء ومعناه بالجيم القتيل يوجد بأرض فلاة لا عند قرية يقول يودى من بيت المال وقال أبو عبيدة هو الذي لا يوالي أحدا فإذا جنى جناية كانت في بيت المال لانه لا عاقلة له والفروجة بالفتح واحدة الفراريج ودجاجة مفرج ذات فراريج ف ر ح فرح به سر والفرح أيضا البطر ومنه قوله تعالى * (ان الله لا يحب الفرحين * (وبابهما طرب وأفرحه وفرحه تفريحا أي سره يقال ما يسرني بهذا الامر مفرح بكسر الراء ومفروح به ولا تقل مفروح وأفرحه الدين أثقله وفي الحديث * (لا يترك في الاسلام مفرح * (قال الازهري هو المفدوح وقال الاصمعي هو الذي أثقله الدين يقول يقضى عنه دينه من بيت المال ولا يترك مدينا وأنكر قولهم مفرج بالجيم والمفراح بالكسر الذي يفرح كلما سره الدهر والمفرح دواء يفرح متناوله ف ر خ الفر * (خ ولد الطائر والانثى فرخة وجمع القلة أفرخ وأفراخ والكثرة فراخ وأفرخ الطائر وفرخ تفريخا قلت معناه صار ذا فراخ ف ر د الفرد الوتر والجمع أفراد

[ 258 ]

وفرادى بالضم على غير قياس كأنه جمع فردان والفريد الدر إذا نظم وفصل بغيره وقيل فرائد الدر كبارها ويقال جاءوا فرادا وفرادى منونا وغير منون أي واحدا واحدا وفرد بمعنى انفرد يفرد بالضم فرادة بالفتح وتفرد بكذا واستفرده انفرد به ف ر د س الفردوس البستان قال الفراء هو عربي والفردوس أيضا حديقة في الجنة وفردوس اسم روضة دون اليمامة والفراديس موضع بالشام ف رر فر يفر بالكسر فرارا هرب وأفره غيره ورجل فر بوزن بر أي فار وكذا الاثنان والجمع والمؤنث وفي الحديث * (هذان فر قريش أفلا أرد على قريش فرها (وقد يكون الفر جمع فار كراكب وركب وصاحب وصحب وافتر ضاحكا أي أبدى اسنانه وفرس مفر بكسر الميم يصلح للفرار عليه والمفر الفرار ومنه قوله تعالى * (أين المفر * (والمفر بكسر الفاء الموضع ف ر ز فرز الشئ عزله عن غيره وميزه وبابه ضرب وأفرزضه أيضا وفارضز شريكه فاصله وقاطعه وإفريز الحائط معرب ومنه ثوب مفروز ف ر ز د ق الفرزدق جمع فرزدقة وهي القطعة من العجين وبه سمي الفرزدق واسمه همام ف ر س الفرس يقع على الذكر والانثى ولا يقال للآنثى فرسة وتصغير الفرس فريس فان أردت الانثى خاصة لم تقل الا فريسة بالهاء والجمع أفراس وراكبه فارس أي صاحب فرس وهو مثل لابن وتامر ويجمع على فوارس وهو شاذ لا يقاس عليه لان فواعل انما هو جمع فاعلة كضاربة وضوارب أو جمع فاعل صفة لمؤنث كحائض وحوائض أو صفة أو اسما لغير الآدمي كبازل وبوازل وحائط وحوائط فأما مذكر من يعقل فلا يجمع عليه الا فوارس وهوالك ونواكس قال بن السكيت إذا كان الرجل على حافز برذونا كان أو فرسا أو بغلا أو حمارا قلت مر بنا فارس على بغل ومر بنا فارس على حمار وقال عمارة صاحب البغل بغال لا فارس وصاحب الحمار حمار لا فارس وفضرس الاسد فريسته من باب ضرب أي دق عنقا وافترسها مثله قال بن السكيت وفضرس الذئب الشاة وقال النضر بن شميل يقال أكل الذئب الشاة ولا يقال افترسها وأبو فراس كنية الاسد وفارس هم الفرس والفرسان الفوارس والفراسة بالكسر الاسم من قولك تفرست فيه خيرا وهو يتفرس أي يتثبت وينظر تقول منه رجل فارس النظر وفي الحديث * (اتقو فراسة المؤمن * (والفراسة بالفتح والفروسة والفروسية كلها مصدر قولك رجل فارس على الخيل وقد فرس من باب سهل وظرف أي حذق أمر الخيل ف ر س خ الفرسخ واحد الفراسخ فارسي معرب ف ر ش الفراش واحد الفرش وقد يكنى به عن المرأة وفرش الشئ يفرشه بالضم فراشا بالكسر بسطه والفرش بوزن العرش المفروش من متاع البيت وهو أيضا صغار الابل ومنه قوله تعالى * (حمولة وفرشا * (قال الفراء ولم أسمع له بجمع قال ويحتمل أن يكون مصدرا سمي به من قولهم فرشها الله فرا أي بثها بثا وافترش الشئ انبسط وافترشه وطئه وافترش ذراعيه بسطهما على الارض وتفريش الدار تبليطها وفراشة القفل بالتخفيف ما ينشب فيه يقال أقفل فافرش والفراشة التي تطير وتتهافت في السراج وفي لامثل أطيش من فراشة والجمع فراش ف ر ص الفرصة النهزة يقال وجد فلان فرصة وانتهز فلان الفرصة أي اغتنمها وفاز بها وافترصها أيضا اغتنمها والفرص القطع

[ 259 ]

والمفراص الذي تقطع به الفضة والفضريصة لحمة بين الجنب والكتب لا تزال ترعد من الدابة وجمعها فريص وفرائص وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال * (اني لاكره أن أرى الرجل ثائرا فريص رقبته قائما على مريته يضربها * (قال أبو عبيد كأنه أراد عصب الرقبة وعروقها لانها هي التي تثور في الغضب ف ر ص د الفرصاد بالكسر التوت الاحمر خاصة ف ر ض الفرض الحز في الشئ والفرض أيضاما أوجبه الله تعالى سمي بذلك لان له معالم وحدودا وقله تعالى * (لاتخذن من عبادك نصيبا مفروضا * (أي مقتطعا محدودا والتفريض التحزيز وقريئ * (سورة أنزلناها وفرضناها * (بالتشديد أي فصلناها وفرضة النهر بضم الفاء ثلمته التي يستقى منها وفرضة البحر أيضا محط السفن وفرض له في العطاء وفرض له في الديوان من باب ضرب وفرضت البقرة أي كبرت وطعنت في السن ومنه قوله تعالى * (لا فارض ولا بكر * (وبابه جلس وظرف والفارض والفرضي بفتحتين الذى يعرف الفرائض وفرض الله علينا كذا وافترض أي أوجب والاسم الفريضة وسمي العلم بقسمة الموارث فضرائض وفي الحديث * (أفرضكم زيد * (والفضرية أيضا ما فرض في السائمة من الصدقة ف ر ط فرط في الامر قصر فيه وضيعه حتى فات وفضرط فيه تفريطا مثله وفرط عليه أي عجل وعدا ومنه قوله تعالى أن يفرط علينا * (وفرط إليه منه قول سبق وفرط القوم سبقهم إلى الماء فهو فارط والجمع فراط تركه بوزن كتاب وباب الكل نصرو أفرطه تركه ومنه قوله تعالى * (وأنهم مفرطون * (أي متروكون في النار أي منسيون وأفرط في الامر جاوز فيه الحد والاسم منه الفرط بالتسكين يقال إياك والفرط في المر والفرط بفتحتين الذي يتقدم الواردة فيهيئ لهم الارسان والدلاء ويمدر الحياض ويستقي لهم وهو فعل بمعنى فاعل مثل تبع بمعنى تابع يقال رجل فرط وقوم فرط أيضا وفي الحديث * (أنا فرطكم على الحوض * (ومنه قيل للطفل الميت اللهم اجعله لنا فرطا أي أجرا يتقدمنا حتى نرد عليه وأمر فرط بضمتين أي مجاوز فيه الحد ومنه قوله تعالى * (وكان أمره فرطا). ف ر ط س فرطوسة الخنزير بضم الفاء والطاء أنفه ف ر ع فضرع كل شئ أعلاه والفرع أيضا الشعر التام والفرع بفتحتين أول ولد تنتجه الناقة كانوا يذبحونه لآلهتهم فيتبركون بذلك وفي الحديث * (لا فرع ولا عتيرة * (والافرع ضد الاصلع وكان النبي صلى الله عليه وسلم أفرع وتفرعت أغصان الشجرة كثرت ف ر ع ن فرعون لقب الوليد بن مصعب ملك مصر وكل عات فرعون والعتاة الفراعنة وقد تفرعن وهو ذو فرعنة أي دهاء ونكر وفي الحديث * (أخذنا فرعون هذه الامة * (ف ر غ فرغض من الشغل من باب دخل وفراغا أيضا وتفر لكذا واستفرغ مجهوده في كذا أي بذله وفرغ الماء بالكسر فراغا أي انصب وأفرغه غيره وحلقه مفرغة أي مصمتة الجوانب وتفريغ الظروف إخلاؤها ف ر ف خ الفرفخ البقلة الحمقاء التي يقال لها البربهن ف ر ق فرق بين الشيئين من باب نصر وفرقانا أيضا وفرق الشئ تفريقا وتفرقة فانفرق وافترق وتفرق وأخذ حقه منه بالتفاريق وقوله تعالى * (وقرآنا فرقناه * (من خفف قال بيناه من فرق يفرق وم شدد قال أنزلناه مفرقا في أيام والفرق مكيال معروف بالمدينة وهو ستة عشر رطلا وقد يحرك والجمع فرقان

[ 260 ]

وهذا الجمع يكون لهما جميعا كبطن وبطنان وحمل وحملان والفرقان القرآن وكل ما فرق به بين الحق والباطل فهو فرقان فلهذا قال الله تعالى * (ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان * (والفرقة الاسم من قولك * (فارقه مفارقة وفراقا والفاروق اسم سمي به عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه والمفرق بكسر الراء وفتحها وسط الرأس وهو الموضع الذي يفرق فيه الشعر وكذا مفرق الطريق ومفرقه ولا جمع له وهو الموضع الذي ينشعب منه طريق آخر وقولهم للمفرق مفارق كأنهم جعلوا كل موضع منه مفرقا فجمعوه على ذلك والفرق الخوف وقد فرق منه من باب طرب ولا يقال فرقه وامرأة فروقة ورجل فروقة أيضا ولا جمله وديك أفرضق بين الفرق وهو الذي عرفه مفروق ورجل أفرق وهو الذي ناصيته أو لحيته كأنها مفروقة ويقال هو أبين من فرق الصبح فتحتين لغة في فلق الصبح والفرق الفلق من الشئ إذا انفلق ومنه قوله تعالى * (فانفلق فكان كل فرق كالطود العظيم) والفرقة الطائفة من الناس والفريق أكثر منهم وفي الحديث * (أفاريق العرب * (وهو جمع أفراق وأفراق جمع فرقة وأفرق المريض من مرضه والمحموم من حماه أي ابل وإفريقية اسم بلاد ف ر ق د الفرقد ولد البقرة والفرقدان نجمان قريبان من القطب ف ر ق ع الفرقعة تنقيض الاصابع وقد فرقعها فتفرقعت ف ر ك فرك لاثوب والسنبل بيده من باب نصر وأفرك السنبل صار فريكا وهو حين يصلح أن يفرك فيؤكل ف ر ن الفرن الذي يخبز عليه الفرني وهو خبز غليظ نسب إلى موضعه وهو غير التنور ف ر ن د فرند السيف بكسرتين وإفرنده بكسر الهمزة والراء ربده ووشيه ف ر ه الفاره الحاذق بالشئ وقد فره من باب ظرف وسهل وفراهية أيضا فهو فاره وهو نادر مثل حامض وقياسه فريه وحميض مثل صغر فهو صغير وعظم فهو عظيم قلت قال الازهري قوله تعالى * (فارهين * (أي حاذقين وفرهين أي اشرين بطرين وقال أيضا الفاره من لاناس المليح الحسن ومن الدواب الجيد السير وقال غيره الحسن الوجه قال ال جوهري ويقال للبرذون والبغل والحمار فاره بين الفروهة والفضراهة والفراهية وبراذين فرهة مثل صاحب وصحبة وفره أيضا مثل بازل وبزل ولا يقال للفرس فاره ولكن رائع وجواد وفره من باب طرب اشر وبطر وقوله تعالى * (وتنحتون من الجبال بيوتا فرهين * (من قرأه كذلك فهو من هذا ومن قرأ * (فارهين * (فهو من فره بالضم ف ر ا الفرو معروف والجمع الفراء وافترى الفرو لبسه وفرى الشئ قطعة لاصلاحه وبابه رمى وفرى كذبا خلقه وافتراه اختلقه والاسم الفرية وقوله تعالى * (شيئا فريا * (أي مصنوعا مختلقا وقيل عظيما وأفرى الاودا قطعها وأفرى الشئ شقه فانفرى وتفرى أي انشق يقال تفرى الليل عن صبحه وأفرى الذئب بطن لشاة الكسائي افرى الاديم قطعة على جهة الافسادو فراه قطعة على جهة الاصلاح ف ز ر الفزر بالفتح الفسخ في الثوب وقد تفزر الثوب إذا تقطع وبلي وفزر الشئ صدعه من باب نصر ف زز استفزه الخوف استخفه وقعد مستفزا أي غير مطمئن ف ز ع الفزع الذعر وهو في الاصل مصدر وربما جمع على أفزاع تقول فزع إليه

[ 261 ]

وفزع منه كلاهما من باب طرب ولا تقل فزعه والمفزع بوزن المجمع الملجأ وفلان مفزع للناس يستوي فيه الواحد والجمع والمؤنث أي إذا دهمهم أمر فزعوا إليه والفزع أيضا الاغاثة قال النبي صلى الله عليه وسلم للآنصار * (إنكم لتكثرون عند الفزع وتقلون عند الطمع * (والافزاع الاخافة والاغاثة أيضا يقال فزع إليه فأفزعه أي لجأ إليه فأغاثه وكذا التفزيع من الاضداد يقال فزعه أي اخافه وفزع عنه أي كشف عنه الخوف ومنه قوله تعالى * (حتى إذا فزع عن قلوبهم * (أي كشف عنها الفزع ف س ح الفسحة بالضم السعة ومكان فسيح وفسح له في المجلس وسع له وبابه قطع وانفسح صدره انشرح وتضفسحوا في المجلس وتفاسحوا أي توسعوا ف س خ الفسخ النقض وبابه قطع يقال فسخ البيع والعزم فانفسخ أي نقضه فانتقض وتفسخت الفأرة في الماء تقطعت ف س د فسد الشئ يفسد بالضم فسادا فهو فاسد وفسدض بالضم أيضا فسادا فهو فسيد وأفسده ففضسد ولا تقل انفسد والمفسدة ضد المصلحة ف س ر الفسر البيان وبابه ضرب والتفسير مثله واستفسره كذا سأله أن يفسره ف س ط الفسطاط بيت من شعر وفيه لغات فسطضاط وفستاط وفساط بتشديد السين وكسر الفاء لغة فيهن فصارت ست لغات وفسطاط مدينة مصر ف س ق فسضقت الرطبة خرجب عن قشرها وفسضق عن أمر ربه أي خرج قال بن الاعرابي لم يسمع قط في كلام الجاهلية ولا في شعرهم فاسق قال وهذا عجب وهو كلام عربي والفسيق الدائم الفسق والفويسقة الفأرة ف س ك ل الفسكل بكسر الفاء والكاف الذي يجئ في الحبة آخر الخيل ومنه قيل رجل فسكل إذا كان رذلا والعامة تقول فسكل بضمهما قال أبو الغوث أولها المجلي وهو السابق ثم المصلي ثم امسلي ثم التالي ثم العاطف ثم المرتاح ثم المؤمل ثم الحظي ثم اللطيم ثم السكيت وهو الفسكل والقاشور ف س ل الفسل من الرجال الرذل والمفسول مثله وبابه ظرف وسهل فهو فسل ف س ا فسا من باب عدا والاسم الفساء بالمد والفسو على فعول الكثير الفسو وفي المثل ما أقرب محساه من مفسضاه ف ش ش فش الزق اخرج ما فيه من الريح وبابه رد وأنفشت الرياح خرجت من الزق ونحوه ف ش ل الفشل الرجل الضعيف الجبان والجمع أفشال وقد فشل من باب طرب أي جبن ف ش أ فشا الخبر ذاع وبابه سما والفواشي كل شئش منتشر من المال كالغنم السائمة والابل وغيرها وفي الحديث * (ضموا فواشيكم حتى تذهب فحمة العشاء * ف ص ح رجل فصيح وكلام فصيح أي بليغ ولسان فصيح أي طلق ويقال كل ناطق فصيح ومالا ينطق فهو أعجم وفصح العجمي جادت لغته حتى لا يلحن وباب الكل ظرف وتفصح في كلامه وتفاصح تكلف الفصاحة وأفصح العجمي إذا تكلم بالعربية ف ص دالفصد قطع العرق وبابه ضرب وقد فصد وافتصد ف ص ص فص الخاتم بالفتح والعامة تقوله بالكسر وجمعه فصوص وفص الامر أيضا مفصله والفصفصة بكسر الفاءين الرطبة وأصلها بالفارسية اسفست

[ 262 ]

ف ص ع فصع الرطبة عصرها لتنقشر وفي ا لحديث * (أنه نهى عن فصع الرطبة). ف ص ل الفصل واحد الفصول وفصل الشئ فانفصل أي قطعه فانقطع وبابه ضرب وفصل من الناحية خرج وبابه جلس وفصل الرضيع عن أمه يفصله بالكسر فصالا وافتصله أي فطمه وفاصل شريكه والمفصل بوزن المجلس واحد مفاصل الاعضاء والمفصل بوزن المبضع اللسان وفي الحديث * (من أنفق نفقة فاصلة فله من الاجر كذا * (فتفسيره أنها التي فصلت بين ايمانه وكفره والفصيل ولد الناقة إذا فصل عن أمه والجمع فصلان وفصال وفصيلة الرجل رهطه الادنون يقال جاءوا بفصيلتهم أي بأجمعهم وعقد مفصل أي جعل بين كل لؤلؤتين خرزة والتفصيل أيضا التبيين وفصل القصاب الشاة تفصيلا أي عضاها والفيصل الحاكم وقيل القضاء بين الحق والباطل ف ص م فصم الشئ‌كسره من غير أن يبين تقول فصمه من باب ضرب فانفصم قال الله تعالى * (لا انفصام لها * (وتفصم مثل انفصم ف ص ا تفصى تخلص من المضيق والبلية والاسم الفصية بالفتح وسكون الصاد وهو في حديث قيلة وما كدت اتفصى من فلان أي ما كدت اتخلص منه وتفصى من الديون خرج منها وتخلص ف ض ح فضحه فافتضح أي كشف مساويه وبابه قطع والاسم الفضيحة والفضوح أيضا بضمتين ف ض خ الفضيخ شراب يتخذ من البسر وحده من غي أن تمسه النار ف ض ض الفض الكسر بالتفرقة وبابه رد وفض ختم الكتاب وفي الحديث * (لا يفضض الله فاك * (ولا تقل لا يفضض بضم الياء وانفض الشئ انكسر وفض القوم فانفضوا أي فرقهم فتفرقوا وكل شئ تفرق فهو فضض بفتحتين وأما الفضض بكسر الفاء فجمع الفضة والفضة معروفة ولجام مفضض أي مرصع بالفضة ف ض ل الفضل والفضيلة ضد النقص والنقيصة والافضال الاحسان ورجل مفضالل وامرأة مفضالة على قومها إذا كانت ذات فضل سمحة وأفضل عليه وتفضل بمعنى والمتفضل الذي يدعي الفضل على أقرانه ومنه قوله تعالى * (يريد أن يتفضل عليكم) وأفضل منه شيئا واستفضل بمعنى وفضله على غيره تفضيلا أي حكم له بذلك أو صيره كذلك وفاضله ففضله من باب نصر أي غلبه بالفضل والفضلة الفضالة ما فضل من الشئ وفضل منه شئ من باب نصر وفيه لغة ثانية من باب فهم وفيه لغة ثالثة مركبة منهما فضل بالكسر يفضل بالضم وهو شاذ لا نظير له ف ض ا الفضاء الساحة وما اتسع من الارض وقد أفضى خرج إلى الفضاء وأفضى إليه بسره وأفضى بيده إلى الارض مسها بباطن راحته في سجوده ف ط ر أفطر الصائم والاسم الفطر وفطره غيره تفطيرا ورجل مفطر وقوم مفاطير مثل موسر ومياسير ورجل فطر وقوم فطر أي مفطرون وهو مصدر في الاصل والفطور بالفتح ما يفطر عليه وكذا الفطوري كأنه منسوب إليه وفطرت المرأة العجين حتى استبان فيه الفطر بالضم والفطرة بالكسر الخلقة والفطر الشق يقال فطره فانفطر وتفطر الشئ تشقق والفطر أيضا الابتداء والاختراع وباب الاربعة نصر قال بن عباس رضي الله تعالى عنه كنت لا أدري ما فاطر السماوات حتى أتاني

[ 263 ]

اعرابيان يختصمان في بئر فقال أحدهما أنا فطرتها أي ابتدأتها والفطير ضد الخمير وهو العجين الذي لم يختمر وكل شئ أعجلته عن إدراكه فهو فطير يقال إياك والرأي الفطير ويقال عندي خبز خمير وحيس فطير أي طري ف ط س الفطس بفتحتين تطامن صبة الانف وانتشارها وبابه طرب فهو أفطس والاسم الفطسة بفتحتين لانه كالعاهة وفطس مات وبابه جلس ف ط م فطام الصبي فصاله عن أمه يقال فطمت الام ولدها تفطمه بالكسر فطاما فهو فطيم وفطمت الرجل عن عادته ف ط ن الفطنة كالفهم تقول فطن للشئ يفطن بالضم فطنة وفطن بالكسر فطنة أيضا وفطانة وفطانية بفتح الفاء فيهما ورجل فطن بكسر الطاء وضمها ف ظ ظ الفظ من الرجال الغليظ وقد فظ يفظ بالفتح فظاظة بفتح الفاء ف ظ ع فظع الامر من باب ظرف فهو فظيع أي شديد شنيع جاوز المقدار وكذا أفظع المر فهو مفظع وأفظع الشئ واستفظعه وجده فظيعا ف ع ل الفعل بالفتح مصدر فعل يفعل وقرأ بعضهم * (وأوحينا إليهم فعل الخيرات * (والفعل بالكسر الاسم والجمع الفعال مثل قدرح وقداح والفعال بالفتح الكرم والفعال أيضا مصدر فعل كالذهاب وكانت منه فعلة حسنة أو قبيحة وفعل الشئ فانفعل مثل كسره فانكسر ف ع م أفعم الاناء ملاه ف ع ا الافعى حية وهو أفعل تقول هذه أفعى بالتوين وكذا أروى والجمع أفاع وألآفعوان ذكر الافاعي وأرض مفعاة لا ذات أفاع ف ق أ فقأ عينه بخقها وبابه فطع وفقأها تفقئة مثله وتفقأ الدمل والقرح انشق وخرج ما فيه ف ق د فقده من باب ضرب وفقدانا أيضا أضاعه وعدمه وافتقده مثله وتفقده طلبه عند غيبته ف ق ر ذو الفقار اسم سيف النبي عليه الصلاة والسلام والفاقرة الداهية يقال فقرته الفاقرة أي كسرت فقار ظهره قال بن السكيت الفقير الذي له بلغة من العيش والمسكين الذي لا شئ له وقال الاصمعي المسكين أحسن حالا من الفقير وقال يونس الفقير أحسن حالا من المسكين قال وقلت لاعرابي أفقير أنت فقال لا والله بل مسكين وقال بن الاعرابي الفقير الذي لا شئ له والمسكين مثله والفقر بالضم لغة في الفقر كالضعف والضعف وأفقره الله فافتقر والفقير أيضا لا مكسور فقار الظهر وسد الله مفاقره أي أغناه وسد وجوه فقره وقولهم ما أعناه وما أفقره شاذ لانه يقال في فعلهما افتقر واستغنى فلا يصح التعجب منه ف ق س فقس الطائر بيضة أفسدها وبابه ضرب ف ق ع الفقوع مصدر قوله أصفر فاقق أي شديد الصفرة وقد فقع لونه من باب خضع ودخل وبقرة صفراء فاقع لونها أي لونها فاقع والفقاع شراب ذو زبد والفقاقيع النفاخات التي ترتفع فوق الماء كالقوارير وفقع أصابعه تفقيعا فرقعها ف ق م الفقم بالصم اللحي وفي الحديث * (من حفظ ما بين فقميه * (أي ما بين لحييه وتفاقم المر عظم ف ق ه الفقه الفهم وقد فقه الرجل بالكسر فقها وفلان لا يفقه ولا ينقه وأفقهته الشئ هذا أصله ثم خص به علم الريعة والعالم

[ 264 ]

به فقيه وقد فقه من باب ظرف أي صار فقيها وفقهه الله تفقيها وتفقهه إذا تعاطى ذلك وفاقهه باحثه في العلم ف ك ر التفكر التأمل والاسم الفكر والفكرة والمصدر الفكر بالفتح وبابه نصر وأفكر في الشئ وفكر فيه بالتشديد وتفكر فيه بمعنى ورجل فكير بوزن سكيت كثير التفكر ف ك ك فك الشئ خلصه وكل مشتبكين فصلهما فقد فكهما وفككه أيضا تفكيكا و الفك اللحي يقال مقتل الرجل بين فكيه وفك الرهن خلصه وافتكه أيضا وفكاك الرهن بفتح الفاء وكسرها ما يفتك به وفك الرقبة اعتقها وباب الثلاثة رد و انفكت رقبته من الرق وما انفك فلان قائما أي ما زال قائما وسقط فلان فانفكت قدمه أو أصبعه إذا انفرجت وزالت ف ك ه الفاكهة معروفة وأجناسها الفواكه والفاكهاني الذي يبيعها والفكاهة بالضم المزاح وبالفتح مصدر فكه الرجل من باب سلم فهو فكه إذا كان طيب النفس مزاحا والفكه أيضا البطر الاشر وقري * (ونعمة كانوا فيها فكهين * (أي أشرين و * (فاكهين * (أي ناعمين والمفاكهة ث الممازحة وتفكه تعجب وقيل تندم قال الله تعالى * (فظلتم تفكهون * (أي تندمون وتفكه بالشئ تمتع به ف ل ت أفلت الشئ وتفلت وانفلت تخلص وأفلته غيره ف ل ج الفلج بوزن الفلس الظفر والفوز وفلج على خصمه من باب نصر وفي لامثل من يأت الحكم وحده يفلج وأفلجه الله عليه والاسم الفلج بالضم وأفلجه الله حجتقومنها وأظهرها والفلج في الاسنان بفتحتين تباعد ما بين الثنايا والرباعيات وبابه طرب ورجل أفلج الاسنان وامرأة فلجاء الاسنان قال ابن دريد لابد من ذكر الاسنان والفالج ريح وقد فلج الرجل بضم الفاء فهو مفلوج ف ل ح الفلاح الفوز بوالقاء والنجاة وهو اسم والصمدر الافلاح وقول الرجل لامرأته استفلحي بأمرك أي فوزي به وقول الشاعر ولكن ليس للدنيا فلاح أي بقاء والفلاح أيضا السحور وهو الاكل في السحر وفي الحديث * (حتى خفتا أن يفوتنا الفلاح * (يعني السحور وقيل إنما سمي بذلك لن به بقاء الصوم وحي على الفلاح أي اقبل على النجاة وفلح الارض شقها للحرث من باب قطع ومنه سمي الاكار فلاحا والفلاحة بالكسر الحراثة وفي المثل الحديد بالحديد يفلح أي يشق ويقطع ف ل ذ الفالوذ والفالوذق معربان قال يعقوب ولا تقل الفالوذج ف ل س جمع الفلس في القلة أفلس وفي الكثير فلوس وقد أفلس الرجل صار مفلسا كأنما صارت دراهمه فلوسا وزيوفا كما يقال أخبث الرجل إذا صار اصحابه خبثاء واقطف إذا صارت دابته قطوفا ويجوز أن يراد به أنه صار إلى حال يقال فيها ليس معه فلس كما يقال أقهر الرجل أي صار إلى حال يقهر عليها وأذل الرجل صار إلى حال يذل فيها وفلسه القاضي تفليسا نادى عليه أنه أفلس ف ل ع فلع الشئ شقه وبابه قطع وفلعه أيضا تفليعا وتفلعت قدمه تشققت وهي الفلوع واحدها فلع بفتح الفاء وكسرها ف ل ق فلق الشئ شقه وبابه نصر وضرب وفلقه تفليقا مثله يقال فلقه فانفلق وتفلق وفي رجله فلوق أي شقوق ويقال كلمني من فلق فيه بسكون اللام والفلق

[ 265 ]

بفتحتين الصبح بعينه يقال فلق أصبح فالقه وقوله تعالى * (قل أعوذ برب الفلق * (قيل هو الصبح وقيل هو الخلق كله والفلق بوزن الرزق الداهية والامر العجيب تقول منه أفلق الرجل وأفتلق وشاعر مفلق والفلءقة بالكسر أيضا الكسرة قال أعطني فلقة الجفنة وهي نصفها والفليق بالضم والتشديد ضرب من الخوخ يتفلق عن نواه والفيلق الجيس والجمع الفيالق ف ل ك فلكة المغزل بالفتح سميت بذلك لاستدارتها والفلك السفينة واحد وجمع يذكر ويؤنث قال الله تعالى * (في الفلك المشحون * (فأفرد وذكر وقال تعالى * (والفلك التي تجري في البحر * (فأنث ويحتمل الافراد والجمع وقال تعالى * (حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم * (فجمع وكأنه يذهب بها إذا كانت واحدة إلى المركب فيذكر والى السفينة فيؤنث وكان سبويه يقول الفلك التي هجمع تكسير للفلك التي هي واحد وليس مثل الجنب الذي هو واحد وجمع والطفل وما أشبههما من الاسماء لان فعلا وفعلا يشتركان في شئ واحد مثل العرب والعرب والعجم والعم والرهب والرهب فلما جاز أن يجمع فعل على فعل مثل أسيد وأسد لم يمتنع أن يجمع فعل على فعل والفلك واحد أفلاك النجوم قال ويجوز أن يجمع على فعل مثل أسد وأسد وأسد وخشب وخشب ف ل ل تفللت مضارب السيف أي تكسرت وفل الجيش هزمه وبابه رد يقال فله فانفل أي كسره فانكسر ويقال من قل ذل ومن أمر فل والفلفل بالضم حب معروف وشراب مفلفل يلذع كلذع الفلفل ف ل ن فلان كناية عن اسم سمي به المحدث عنه خاص غالب ويقال في غير الناس الفلان والفلانة بالالف واللام ف ل ا الفلاة المفازة والجمع الفلا والفلوات والفلو بتشديد الواو المهر والانثى فلوة والفلو بوزن الجرو مثل الفلو وفلى رأسه من القمل وبابه رمى وتفالى هو واستفلى رأسه أي اشتهى أن يفلى وفلى الشعر تدبره واستخرج معانيه وغريبه وبابه أيضا رمى ف م الفم أصله فوه نقصت منه الهاء فلم تحتمل الواو الاعراب لسكونها فعوض منها الميم قلت قال في ف وه إن الميم عوض عن الهاء لا عن الواو وهو مناقض لقوله هنا وفيه لغات فتح الفاء في كل حال وضمها في كل حال وكسرها في كل حال ومنهم من يعربه من مكانين فيقول هذا فم ورأيت فما ومررت بفم وأما تشديد الميم فيجوز في الشعر ف ن د الفند بفتحتين الكذب وهو أيضا ضعف الرأي من الهرم والفعل منهما أفند ولا يقال عجوز مفندة لانها لم تكن في شبيبتها ذات رأي والتفنيد اللوم وتضعيف الرأي ف ن ك الفنك الذي يتخذ منه الفرو والفنيك طرف اللحيين عند العنفقة وفي الحديث * (إذا توضأت فلا تنس الفنيكين * (يعني جانبي العنفقة عن يمين وشمال وهما المغفلة ف ن ن الفن واحد الفنون وهي الانواع والافانين الاساليب وهي أجناس الكلام وطرقه ورجل متفنن أي ذو فنون وافتن الرجل في حديثه وفي خطبته بوزن اشتق جاء بالافانين والفنن الغصن وجمع الافنان ثم الافانين ف ن ي فني الشئ فناء باد وتفانوا أفنى بعضهم بعضا في الحرب وفناء الدار ما امتد من جوانبها والجمع أفنية ف ه د الفهد سبع والجمع فهود وفهد الرجل من باب طرب أشبه الفهد في كثرة نومه وتمدده وفي الحديث * (إذا دخل فهد وإذا خرج أسد

[ 266 ]

ف ه م فهم الشئ بالكسر فهما وفهامة أي علمه وفلان فهم واستفهمه الشئ فافهمه وفهمه تفهيما وتفهم الكلام فهمه شيئا بعد شئ وفهم قبيلة ف ه ه الفهة السقطة والجهلة ونحوها وهو في الحديث ف وت فاته الشئ من باب قال وفواتا أيضا بالفتح وأفاته إياه غيره والفتيات السبق إلى الشئ دون ائتمار من يؤتمر تقول افتات عليه بأمر كذا أي فاته به وفلان لا يفتات عليه أي لا يعمل شئ دون أمره وتفاوت الشيئان تباعد ما بينهما تفاوتا بضم الواو ونقل فيه فتح الواو وكسرها على غير قياس ف وج الفوج الجماعة من الناس والجمع أفواج وفؤوج بوزن فلوس ف وح فاحت ريح المسك من باب قال وباع وفؤوحا أيضا وفوحانا بفتح الواو وفيحانا بفتح الياء يقال فاح الطيب إذا تضوع ولا يقال فاحت ريح خبيثة ف وخ فاخت الريح من بابقال إذا كان لها صوت أفاخ الانسان إفاخة وفي الحديث * (كل بائلة تفيخ * قلت معناه كل نفس بائلة يخرج منها عند البول ريح لها صوت ف ود فود الرأس جانباه ف ور فارت القدر جاشت وبابه قال وفورانا أيضا بفتح الواو ومنه قولهم ذهبت في حاجة ثم أتيت فلانا من فوري أي قبل أن أسكن وفورة الحر شدته وفوارة القدر بالضم والتخفيف ما يفور من حرها ف وز الفوز الناة والظفر بالخير وهو الهلاك أيضا وبابهما قال وأفازه الله بكذا ففاز به أي ذهب به وقوله تعالى * (بمفازة من العذاب * (أي بمنجاة منه والمفازة أيضا واحدة المفاوز قال بن الاعرابي سميت بذلك لانها مهلكة من فوزتفويزا أي هلك وقال الاصمعي سميت بذلك تفاؤلا بالسلامة والفوز ف وض فوض إليه الامر تفويضا رده إليه وقوم فوضى بوزن سكرى أي متساوون لا رئيس لهم وتفاوض الشريكان في المال اشتركا فيه أجمع وهي شركة المفاوضة و فاوضه في أمره أي جاراه وتفاوض القوم في الامر أي فاوض بعضهم بعضا ف وف برد مفوف فيه خطوط بيض وبرد مفوف أيضا رقيق ف وق فوق ضد تحت وقوله تعالى * (بعوضة فما فوقها * (قال أبو عبيدة فما دونها كما تقول إذا قيل لك فلان صغير هو فوق ذلك أي أصغر من ذلك وقال الفراء فما فوقها أي أعظم منها يعني الذباب والعنكبوت وفاق الرجل أصحابه علاهم بالشرف وبابه قال وفاق الرجل يفوق فواقا بالضم إذا شخصت الريمن صدره وكذا ما يأخذه عند النزع فواق والفواق بضم الفاء وفتحها ما بين الحلبتين من الوقت لانها تحلب ثم تترك سويعة يرضعها الفصيل لتدر ثم تحلب يقال ما أقام عنده الا فواقا وفي الحديث * (العيادة قدر فثواق ناقة * (وقوله تعالى * (ما لها من فضواق * (يقرأ بالفتح والضم أي ما لها من نظرة وراحة وافاقة وفي حديث أبي موسى يصف قراءته جزأه * (أما أنا فأتفوقه تفوق اللقوح * (أي أقرؤه شيئا بعد شئ في آناء الليل والنهار لا مرة واحدة والفاقة الفقر والحاجة وافتاق الرجل افتقر ولا يقال فاق واستضفاق من مرضه ومن سكره وأفاق بمعنى ف وم الفوم الثوم وفي قراءة عبد الله وثومها وقيل الفوم الحنطة وقيل الحمص لغة شامية وفوموا لنا أي اختبزوا وقال الفراء هي لغة

[ 267 ]

قديمة والفيوم من أرض مصر قتل بها مروان بن محمدأخر ملوك بني أمية ف وه الافواه ما يعالج به الطيب كما أن التوابل متعالج به الاطعمه يقال فوه وأفواه مثل سوق وأسواق ثم أفاويه والفوه أصل قولنا فم لان جمعه أفواه وكلمته فاه إلى في أي مشافها والميم في فم عوض عن الهاء في فوه لا عن الواو قلت قال في فم إن الميم فيه عوض عن الواو وهو مناقض لقوله هنا وأفواه الازقة والانهار واحدتها فوهة بتشديد الواو يقال اقعد لعى فوهة الطريق وفاه بالكلام لفظ به من باب قال وتفوه به أيضا يقال ما فهت بكلمة وما تفوهت أي ما فتحت فمي بها ف وا الفوة عروق يصبغ بها وثوب مفوى مصبوغ بالفوة كما تقول شئ مقوى من القوة ف ي أ فضاء رجع وبابه باع و الفئة الطائفة وجمعها فئون وفئات مثل لدات والفئ الخراج والغنيمة يقال أفاء الله علينا مال الكفار بالمد يفئ إفاءة والفئ أيضا ما بعد الزوال من الظل سمي فيئا لرجوعه من جانب إلى جانب وقال بن السكيت الظل ما نسخته الشمس ولافئ ما نسخ الشمس وقال رؤية كل ما كانت عليه الشمس فزالت عنه فهو فئ وظل وما لم تكن عليه شمس فهو ظل وجمع الفئ أفياء وفيوء كفلوس و فيأت الشجرة تفيئة وتفيأت أنا في فيئها وتفيأت الظلال تقلبت ف ي د الفائدة ما استفدته من علم أو مال وفادت له فائدة من باب باع وكذا فاد له مال أي ثبت وأفدت المال اعطيته وأفدته أيضا استفدته ف ي ص يقال والله ما فاص أي ما برح وما عنه محيص ولا مفيص أي ما عنه محيد وما استطعت أن أفيص منه أي أحيد ف ي ض فاض الخبر يفيض واستفاض أي شاع وهو حديث مستفيض أي منتشر في الناس ولا تقل مستفاض والمستفيض أيضا الذي يسأل إفاضة الماء وغيره وفاض الماء أي كثر حتى سأل على ضفة الوادي وبابه باع وفيضوضة أيضا وفاض اللئام كثروا وفاض الرجل مات وبابه باع وجلس وفاضت نفسه أي خرجت روحه قاله أبو عبيد وأبو زيج والفراء وقال الاصمعي لا يقال فاض الرجل ولا فاضت نفسه وانما يفيض الدمع والماء ويقال أفاض إناءه أي ملاه حتى فاض وأفاض دموعه وأفاض الماء على نفسه أي أفرغه وأفاض الناس من عرفات إلى منى أي دفعوا وكل دفعة إفاضة وأفاضوا في الحديث اندفعوا فيه و الفيض نيل مصر ونهر البصرة أيضا ونهر فياض بالتشديد أي كثير الماء ورجل فياض أيضا أي وهاب جواد ف ي ف الفيفاء الصحراء الملساء والجمع الفيافي ف ى ل الفيل معروف والجمع أفيال وفيول وفيلة بوزن عنبة ولا تقل أفيلة وصاحبه فيال ف ي ل م الفيلم من الرجال العظيم وقيل هو العظيم الجمة وفي ذكر الدجال رأيته فيلمانيا ف ي ن الفينات الساعات ويقال لقيته الفينة بعد الفينة أي الحين بعد الحين ورجل فينان حسن الشعر طويله ف ي أ في حرف خافض وهو للوعاء والظرف وما قدر تقدير الوعاء تقول الماء في الاناء وزيد في الدار والشك في الخبر وقد يكون بمعنى على كقوله تعالى * (ولاصلبنكم في جذوع النخل * (وزعم يونس أن العرب تقول نزلت في أبيك يريدون عليه وربما استعمل بمعنى الباء

[ 268 ]

باب القاف ق ب ب قب الجلد والتمر إذا يبس وذهب ماؤه والاقب الضامر البطن والقبقبة صوت جوف الفرس والقابة القطرة وصوت الرعد والقب بالكسر العظم الناتئ بين الاليتين والقبة بالضم من البناء وقب فلان يد فلان إذا قطعها والقبقب بوزن الثعلب البطن ق ب ح القبح ضد الحسن وبابه ظرف فهو قبيح قبحه الله نحاه عن الخير وبابه قطع ويقال قبحا له بضم القاف وفتحها والاستقباح ضد الاستحسان وفبح عليه فعله تقبيحا ق ب ر القبر واحد القبور والمقبرة بفتح الباء وضمها واحدة المقابر وقد جاء في الشعر المقبر بغير هاء وقبر الميت دفنه وبابه ضرب ونصر وأقبره أمر بأن يقبر وقال بن السكيت أقبره صير له قبرا يدفن فيه وقوله تعالى * (ثم أماته فأقبره * (أي جعله ممن يقبر ولم يجعله يلقى للكلاب فالقبر مما أكرم به بنو آدم والقبرة واحدة القبر وهو ضرب من الطير والقنبراء بالمد وضم القاف والباء لغة فيها والجمع القنابر والعامة تقول القنبرة وقد جاء ذلك في الرجز ق ب س القبس بفتحتين شعلة من نار وكذا القباس وقبس منه نارا من باب ضرب فأقبسه أي أعطاه منه قبسا واقتبس منه أيضا نارا وعلما أي استفاد قال اليزيدي أقبصه علما وقبسه نارا فإن كان طلبها له قال أقبصه وقال الكسائي أقبسه علما ونارا سواء وفبسه أيضا فيهما وأبو قبيس جبل بمكة ق ب ص القبص التناول بأطراف الاصابع ومنه قرأ الحسن * (فقبصت قبصة من أثر الرسول). ق ب ض قبض الشئ أخذه والقبض أيضا ضد البسط وبابهما ضرب ويقال صار الشئ في قبضك وفي قبضتك أي في ملكك والانقباض ضد الانبساط وانقبض الشئ صار مقبوضا والقبضة بالضم ما قبضت عليه من شئ يقال أعطاه قبضة من سويق أو تمر أي كفا منه وربما جاء بالفتح والمقبض بوزن المجلس من القوس ولا سيف ونحوهما حيث يقبض عليه بجمع الكف وتقبض عنه اشمأز وتقبضت الجلدة في النار انزوت وقبض الشئ تقبيضا جمعه وزواه وقبضه المال أيضا أعضاه إياه وقبض فلان على ما لم يسم فاعله فهو مقبوض أي مات والقبض الاسراع ومنه قوله تعالى * (صافات ويقبضن * (ق ب ط القبط بوزن السبط أهل مصر وهم بنكها أي أصلها ورجل قبطي والقباط

[ 269 ]

بالضم والتشديد الناطف وكذا القبيط بوزن العليق والقبيطى والقبيطاء إن شددت قصرت وإن خففت مددت والقنبيط بضم القاف وفتح النون وتشديدها بقل ق ب ع قبيعة السيف ما على مقبضه من فضة أو حديد ق ب ل قبل ضد بعد والقبل والقبل ضد الدبر والدبر وقد قميصه من قبل ومن دبر بالتثقيل أي من مقدمه ومن مؤخره والقبلة من التقبيل معروفة والقبلة التي يصلى نحوها وجلس قبالته بالضم أي تجاهه وهو اسم يكون ظرفا والقابلة الليلة المقبلة وقد قبل وأقبل بمعنى يقال عام قابل أي مقبل وتقبل الشئ وقبله يقبله قبولا بفتح القاف وهو مصدر شاذ يقال إنه لا نظير له وقد ذكرناه في وضء ويقال على فلان قبول إذا قبلته النفس والقبول أيضا الصبا وهي ريح تقابل الدبور وقد قبلت لاريح من باب دخل أي تحولت قبولا فالاسم مفتوح والمصدر مضموم ورآه قبلا بفتحتين وقبلا بضمتين وقبلا بكسر بعده فتح أي مقابلة عيانا قال الله تعالى * (أو يأتيهم العذاب قبلا * (ولي قبل فلان حق أي عنده ومالي به قبل أي طاقة والقابلة من النساء معروفة يقال قبلت القابلة المرأة تقبلها قبالة بالكسر إذا قبلت الولد أي تلقته عند الولادة والقبيل الكفيل والعريف وقد قبل به يقبل بضم الباء وكسرها قبالة بالفتح ونحن في قبالته أي في عرافت والفبيل الجماعة تكون من الثلاثة فصاعدا من قوم شتى مثل الروم والزنج والعرب والجمع قبل وقوله تعالى * (وحشرنا عليهم كل شئ قبلا * (قال الاخفش أي قبيلا وقال الحسن عيانا والقبيلة واحدة قبائل العرب وهم بنو أب واحد والقبيل ما أقبلت به المرأة من غزلها حين تفتله ومنه قيل ما يعرف قبيلا من دبير وأقبل ضد أدبر يقال أقبل مقبلا مثل أدخلني مدخل صدق وفي الحديث سئل الحسن عن مقبله من العراق وأقبل عليه بوجهه والمقابلة المواجهة والتقابل مثله والاستقبال ضد الاستدبار ومقابلة لاكتاب معارضته ق ب ن القبان القسطاس معرب ق ب ا القباء الذي يلبس والجمع الاقبية وتقبى لبس القباء وقباء ممدود موضع بالحجاز يذكر ويونث ق ت ت القت نم الحديث وبابه رد وفي الحديث * (لا يدخل الجنة قتات * (والقت الفصفصة الواحدة قتة كتمرة وتمر ق ت د القتد بفتحتين خشب الرحل وجمعه أقتاد وقتثود والقتاد شجر له شوك ق ت ر القتر جمع قترة وهي الغبار ومنه قوله تعالى * (ترهقها قترة * (والقتر الجانب والناحية لغة في القطر وقتر على عياله أي ضيق عليهم في النفقة وبابه ضرب ودخل وقتر تقتيرا وأقتر أيضا ثلاث لغات وأقتر الرجل افتقر ق ت ل القتل معروف وبابه نصر وتقتالاو قتله قتلة سوء بالكسر ومقاتل الانسان المواضع التي إذا أصيبت قتلته يقال مقتل الرجل بين فكيه وقتل الشئ خبرا قال الله تعالى * (وما قتلوه يقينا * (أي لم يحيطوا به علما والمقاتلة القتال وقاتله قتالا وقتالا والمقاتلة بكسر التاء القوم الذين يصلحون للقتال وأقتله عرضه للقتل وقتلوا تقتيلا شدد للكثرة واسقتل أي استمات يعني لم يبال بالموت لشجاعته ورجل قتيل أي مقتول وامرأة قتيل ورجال ونسوة قتلى فإن لم تذكر المرأة قلت هذه قتيلة بني فلان وكذا مررت بقتيلة لانك تسلك به طريقة الاسم وامرأة قتول أي قاتلة وتقاتل القوم و اقتتلوا بمعنى ق ت م القتام الغبار والقتمة لون فيه

[ 270 ]

غبرة وحمرة و الاقتم الذي تعلوه القتمة ق ث أ القثاء الخيار الواحدة قثاءة والمقثاة و المقثؤة موضعه ق ث د القثد بفتحتين نبت يشبه القثاء ق ح ح القح بالضم والتشديد الخالص في اللؤم أو الكرم يقال رجل قح للجافي كأنه خالص فيه وعربي قح أي محض خالص ق ح ط القحط الجدب وفحط المطر احتبس وبابه خضع وطرب وأقحط القوم أصابهم الفحط وقحطوا على ما لم يسم فاعله قحطا ق ح ف الفحف العظم الذي فوق الدماغ وهو أيضا إناء من خشب على مثاله كأنه نصف قدح ق ح ل قحل الشئ يبس وبابه خضع فهو قاحل وقحل من باب طرب لغة فيه فهو قحل وقحل الشيخ قحل يبس جلده على عظمه وشيخ قحل بالتسكين وإنقحل أيضا بكسر الهمزة أي مسن جدا ق ح م قحم في الامر رمى بنفسه فيه من غير روية وبابه خضع وأقحم رسه النهر فانقحم أي أدخله فدخل وفي الحديث * (أقحم يا بن سيف الله * (وأقتحم الفرس النهر دخله وتقحيم النفس في الشئ إدخالها فيه من غير روية قحة في وق ح ق ح ا الاقحوان البابونج على أفعلان وهو نبت طيب الريح حواليه ورق أبيض ووسطه أصفر وجمع أقاحي وأقاح ق د قضد بالتخفيف حرف لا يدخل الا على الافعال وهو جواب لقولك لما يفعل وزعم الخلليل أن هذا لمن ينتظر الخبر يقول له قد مات فلان ولو أخبره وهو لا ينتظره لم يقل قد مات ولكن يقول مات فلان وقد تكون بمعنى ربما قال الشاعر قد أترك القرن مصفرا أنامله كأن أثوابه مجت بفرصاد فإن جعلته اسما شددته فقلت كتبت قدا حسنة وقدك بمعنى حسبك اسم تقول قدي وقدني أيضا بالنون على غير قياس لان هذه النون انما تزاد في الافعال وقاية لها مثل ضربني ونحوه ق د ح القدح الذي يشرب فيه وجمعه أقداح والمقدضحة بالكسر ما تقدح به النار والقداح والقداحة بفتح القاف وتشديد الدال فيهما الحجر الذي يوري النار وقدح النار وقدح في نسبه طعن وبابهما قطع واقتدح الزند ق د د القد الشق طولا وبابه رد والقد أيضا القامة والتقطيع والقد بالكسر سير يقد من جلد غير مدبوغ والقدة من جلد غير مذبوغ والقدة بالكسر أيضا الطريقة والفرقة من الناس إذا كان هوى كل واحد على حدة يقال كنا طرائق قددا والقديد اللحم المقدد ق د ر قدر الشئ مبلغه قلت وهو بسكون الدال وفتحها ذكره في التهذيب والمجمل وقدر الله وقدره بمعنى وهو في الاصل مصدر قال الله تعالى * (وما قدروا الله حق قدره * (أي ما عظموه حق تعظيمه القدر والقدر أيضا ما يقدره الله من القضاء ويقال مالي عليه مقدرة بكسر الدال وفتحها أي قدرة ومنه قولهم المقدرة تذهب الحفيظة ورجل ذو مقدرة بالضم أي ذو يسار وأمامن القضاء والقدر فالمقدرة بالفتح لا غير وقدر على الشئ قدرة وقدرانا أيضا بضم القاف

[ 271 ]

وقدر يقدر قدرة لغة فيه كعلم يعلم ورجل ذو قدرة أي يسار وقدر الشئ أي قدره من التقدير وبابه ضرب ونصر وفي الحديث * (إذا غم عليكم الهلال فاقدروا له * (أي اتموا ثلاثين وقدرت عليه الثوب بالتخفيف فانقدر أي جاء على المقدار وقدر على عياله بالتخفيف مثل فتر ومنه قوله تعالى * (ومن قدر عليه رزقه * (وقدر الشئ تقديرا ويقال استقدر الله خيرا وتقدر له الشئ أي تهيأ والاقتدار على الشئ القدرة عليه والقدر مؤنثة وتصغيرها قدير بلا هاء على غير قياس ق د س القدس بسكون الدال وضمها الطهر اسم ومصدر ومنه قيل للجنة حظيرة القدس وروح القدس جبراءيل عليه السلام والتقديس التطهير وتقدس تطهر والارض المقدسة المطهرة وبيت المقدس يشدد ويخفف والنسبة إليه مقدسي بوزن مجلسي ومقدسي بوزن محمدي ويقال إن القادسة دعا لها إبراهيم عليه السلام بالقدس وأن تكون محلة الحاج وقدوس بالضم اسم من أسماء الله تعالى وهو فعول من القدس وهو الطهارة وكان سيبويه يقول قدوس وسبوح بفتح أوائلهما وقد سبق في ذرح وقال ثعلب كل اسم على فعول فهو مفتوح الاول مثل سفود وكلوب وسمور وشبووتنور الا السبوح والقدوس فإن الضم فيهما أكثر وقد يفتحان قال وكذلك الذروح بالضم وقد يفتح ق د ع التقادع التهافت والتتابع في الشئ كأن كل واحد يدفع صاحبه أن يسبقه وفي الحديث * (يحمل الناس على الصراط يوم القيامة فتتقادع بهم جنبتا اصراط تقادع الفراش في النار). ق د م قدم من سفره بالكسر قدوما ومقدما أيضا بفتح الدال وقدم يقدم كنصر ينصر قدما بوزن قفل أي تقدم قال الله تعالى * (يقدم قومه يوم القيامة * (وقدم الشئ بالضم قدما بوزن عنب فهو قديم وتقادم مثله وأقدم على الامر والاقدام الشجاعة ويقال أقدم وهو زجر للفرس كأنه يؤمر بالاقدام وفي حديث المغازي * (اقدم حيزوم * (بالكسر والصواب فتح الهمزة وأقدمه وقدمه بمعنى وقدم بين يديه أي تقدم قال الله تعالى * (لا تقدموا بين يدي الله ورسوله * (والقدم ضد الحدوث ويقال قدما كان كذا وكذا وهو اسم من القدم جعل اسما من أسماء الزمان والقدم واحدة الاقدام والقدم أيضا السابقة في الامر يقال لفلان قدم صدق أي اثرة حسنة قال الاخفش هو التقديم كأنه قدم خيرا وكان له فيه تقديم والمقدام والمقدامة الرجل الكثير الاقدام على العدو واستقدم وتقدم بمعنى كقولهم استجاب وأجاب ومقدم العين بكسر الدال مما يلي الانف كمؤخرها مما يلي الصدغ وقوادم الطير مقاديم ريشه وهي عشر في كل جناح الواحدة قادمة وهي القدامى أيضا والمقدم ضد المؤخر يقال ضرب مقدم وجهه ومقدمة الجيش بكسر الدال أوله وقدام ضد وراء والقدوم التي ينحت بها مخففة قال بن السكيت ولا تقل قدوم بالتشديد والجمع قدم بضمتين ق د أ القدوة الاسوة يقال فلان قدؤوة يقتدى به وقد يضم فيقال لي بك قدوة وقدوة وقدة ق ذ ر القذر ضد النظافة وشئ قذر بين القذارة وقذرت الشئ من باب طرب وتقذرته واستقذرته أي كرهته ق ذ ع قذعه وأقذعه أي رماه بالفحش وشتمه وفي الحديث * (من قال في الاسلام شعرا مقذعا فلسانه هدر). ق ذ ف القذفة واحدة القذف

[ 272 ]

والقذفات مثل غرفة وغرف وغرفات وهي الشرق وفي الحديث * (أن بن عمر رضي الله عنهما كان لا يصلي في مسجد فيه قذاف * (هكذا يحدثونه قال الاصمعي إنما هو قذف وهي الشرف والقذف بالحجارة الرمي بها و قذف الرجل قاء وقذف المحصنة رماها وباب الكل ضرب ق ذ ل القذال جماع مؤخر الرأس وجمعه أقذلة وقذل ق ذ ي القذى ما يسقط في العين والشراب وقذيت عينه من باب صدي سقطت فيها قذاة فهو قذي العين على فعل وقذت عينه رمت بالقذى وبابه رمى وأقذاها غير جعل فيها القذى وقذاها تقذية أخرج منها القذى ق ر أ القرء بالفتح الحيض وجمعه أقراء كأفراخ وقروء كفلوس وأقرؤ كأفلس والقرء أيضا الطهر وهومن الاضداد وقرأ الكتاب قراءة وقرءانا بالضم وقرأ لا شئ قراانا بالضم أيضا جمعه وضمه ومنه سمي القرآن لانه يجمع السور ويضمها وقوله تعالى * (إن عينا جمعه وقراءنه * (أي قراءته وفلان قرأ عليك السلام وأقرأكض السلام بمعنى وجمع القارئ قرأة مثل كافر وكفرة والقراء بالضم والمد المتنسك وقد يكون جمع قارئ ق رب قرب بالضم قربا بضم القاف أي دنا وإنما قال الله تعالى * (إن رحمة الله قريب من المحسنين * (ولم يقل قريبة لانه أراد بالرحمة الاحسان وقال الفراء القريب في معنى المسافة يذكر ويؤنث وفي معنى النسب يؤنث بلا خلاف تقول هذه المرأة قريبتي أي ذات قرابتي وقربه بالكسر قربانا بكسر القاف أي دنا منه والقربان بضم القاف ما تقربت به إلى الله تعالى تقول قربت لله قربانا وتقرب إلى الله بشئ طلب به القربة عنده واقترب الوعد تقارب وشئ مقارب بكسر الراء أي وسط بين الجيد والردئ وكذا إذا كان رخيصا ولا تقل مقارب بفتح الراء والقرابة والقربى القرب في الرحم وهو في الاصل مصدر تقول بينهما قرابة وقرب وقربى ومقربة بفتح الراء وضمها و قربة بسكون الراء وقربة بضم الراء وهو قريبي وذو قرابتتي وهم أقربائي وأقاربي والعامة تقول هو قرابتي وهم قراباتي ق ر ب س القربوس بفتحتين للسرج ولا يخفف الا في الشعر ق رح القرحة واحدة القرح بوزن الفلس والقروح القرح بالفتحو القرح بالضم لغتان كالضعف والضعف قلت وقال بعضهم القرح بالفتح الجراح والقرح بالضم ألم الجراح وقد نقله الازهري أيضا عن الفراء وقرحه جرحه وبابه قطع فهو قريح وهم قرحى وقرح جلده من باب طرب خرجت به القروح فهو فرح بكسر الراء وأقرحه الله وبعير قرحان بوزن رجحان لم يجرب قط وصبي قرحان أيضا لم يجدر قطوفي الحديث * (أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قدموا المدينة وهم قرحان * (أي لم يصبهم قبل ذلك داء وفي حديث عمر رضي الله تعالى عنه من كلام غيره * (قرحانون * (وهي لغة متروكة وقرح الحافر انتهت أسنانه وبابه خضع وإنما ينتهي في خمس سنين لانه في السنة الاولى حولي ثم جذع ثم ثني ثم رباع ثم قارح يقال أجذع المهر وأثنى وأربع وقرح وهذه وحدها بلا ألف والفرس قارح والجمع قرح بوزن سكر وجاء في شعر أبي ذؤيب

[ 273 ]

والقب المقاريح والاناث قوارح والقراح بالفتح المزرعة التي ليس عليها بناء ولا فيها شجر والجمع أقرحة والماء القراح بالفتح أيضا الذي لا يشوبه شئ والقريحة أول ماء يستنبط من البشر ومنه قولهم لفلان قريحة جيدة يراد به استنباط العلم بجودة الطبع واقترح عليه شيئا سأله إياه من غير روية واقتراح الكلام ارتجاله ق رد القراد بالضم واحد القردان بالكسر والتقريد الخداع وقرد بعيره تقريدا نزع قردانه والقرد معروف وجمعه قرود وقردة بفتح الراء مثل فيل وفيلة والانثى قردضة والجمع قرد مثل قربة وقرب ق ر ر القرار المستقر من الارض ويم القر بالفتح اليوم الذي بعد يوم النحر لان الناس يقرون في منازلهم والقرقور بوزن العصفور السفينة الطويلة القرة بالكسر البرد والقارورة واحدة القوارير من الزجاج وقرقر بطنه صوت وقر اليوم يقر قرا بضم القاف فيهما أي برد ويم قار وقربالفتح أي بارد وليلة قارة وقرة بالفتح أي باردة والقرار في المكان الاستقرار فيه تقول قررت بالمكان بالكسر أقر قرارا وقررت أيضا بالفتح أقر قرارا وقروروا وقر به عينا يقر كضرب يضرب وعلم يعلم قرة وقرورا فيهما ورجل قرير العين وقرت عينه تقر بكسر القاف وفتحها ضد سخنت أقر الله عينه أي أعطاه حتى تقر فلا تطمح إلى من هو فوقه ويقال حتى تبرد وتسخن فللسورر دمعة باردة وللحزن دمعة حارة وقاره مقارة أي قر معه وسكن وفي الحديث * (قاروا الصلاة * (وهو من القرار لا من الوقار وأقر بالحق اعترف به وقرره غيره بالحق حتى أقر به وأقره في مكانه فاستقر وأقره الله من القر فهو مقرور على غير قياس كأنه نبي على قر قرره بالشئ حمله على الاقرار به وقرر الشئ جعله في قراره وقرر عنده الخبر حتى استقر وفلان ما يتقار في مكانه أي ما يستقر ق ر س قر س الماء جمد وبابه ضرب فهو قريس وقارس ومنه قيل سمك قريس وهو أن يطبخ ثم يتخذ له صباغ ويترك فيه حتى يجمد ق ر ش القرش الكسب والجمع وبابه ضرب وبه سميت قريش وهي قبيلة ورجل قرشي وربما قالوا قريشي وهو القياس وقريش إن أريد به الحي صرف وإن أريد به القبيلة لم يصرف ق ر ص القرص بالاصبعين وبابه نصر و قرص البراغيث لسعها والقرص والقرصة من الخبز وجمع القرصة قرص كصبر وصبر وقرص العجين من باب نصر قطعه قرصة قرصة وقرصه أيضا بالتشديد للتكثير وقرص الشمس عينها ق ر ض قرض الشئ قطعه وقرضت الفأرة الثوب وقرض الرجل الشعر أي قاله والشعر قريض وباب الكل ضرب والقراضة بالضم ما سقط بالقرض ومنه قراضة الذهب والمقراض واحد المقاريض وقرض فلان أي مات وانقرض القوم درجوا ولم يبق منهم أحد وقوله تعالى * (تقرضهم ذات الشمال * (أتخلفهم شمالا وتجاوزهم وتقطعهم وتتركهم عن شمالها والقرض ما تعطيه من المال تقضاه وكسر القاف لغة فيه واستقرض منه طلب منه القرض فأقرضه واقترض منه أخذ منه القرض والقرض أيضا ما سلفت من إحسان ومن إساءة وهو على التشبيه ومنه قوله تعالى * (وأقرضوا الله قرضا حسنا * (و _ المقارضة المضاربو قارضه

[ 274 ]

قراضا دفع إليه مالا ليتجر فيه ويكون الربح بينهما على ما شرطا والوضيعة على المال ق ر ط القرط الذي يعلق في شحمة الاذن والجمع قرطة بوزن عنبة وقراط بالكسر كرمح ورماح وقرط الجارية تقريطا فتقرطت هي والقيراط نصف دانق وأما القيراط الذي في الحديث فقد جاء تفسيره فيه أنه مثل جبل أحد ق ر ط س القرطاس بكسر القاف وشمها الذي يكتب فيه والقرطس بوزن المذهب مله ويسمى الغرض قرطاسا يقال رمى فقرطس أي أصابه ق ر ط ل القرطالة واحدة القرطال قلت قال الازهري القرطالة البرذعة ق ر ط م القرطم حب العصفر والقرطم مثله ق ر ظ القرظ ورق السلم يدبغ به وقيل قشر البلوط وقريظة والنضير قبيلتان من يهود خيبر ق ر ع قرع لاباب من باب قطع والقرع حمل اليقطين الواحدة قرعة والقرعة بالضم معروفة والاقرع الذي ذهب شعر رأسه من آفة وقد قرع من باب طرب فهو أقرع وذلك الموضع من الرأس القرعة بفتح الراء والقوم قرع وقرعان والقرع أيضا مصدر قولك قرع الفناء أي خلا من الغاشية يقال نعوذ بالله من قرع الفناء وصفر الاناء وقال ثعلب نعوذ بالله من قرع الفناء بالتسكين على غير قياس وفي الحديث عن عمر رضي الله عنه * (قرع حجكم * (أي خلت أيام الحد من الناس والمقرعة بالكسر ما تقرع به الدابة والقارعة الشديدة من شدائد الدهر وهي الداهية وقارعة الدار ساحتها وقارعة الطريق أعلاه وقوارع القرآن الآيات التي يقرؤها الانسان إذا فزع من الجن مثل آية الكرسي كأنها تقرع الشيطان وأقرع بينهم من القرعة واقترعوا وتقارعوا بمعنى والتقريع التعنيف والمقارعة المساهمة يقال قارعه فقرعه إذا أصابته القرعة دونه ق ر ف القرفة من الادوية والمقرف الذي دانى الهجنة من الفرس وغيره وهو الذي أمه عربية وأبوه ليس بعربي فالاقراف من قبل الاب والهجنة من قبل الام والاقتراف الاكتساب والقرف مداناة المرض وبابه طرب وفي الحديث * (أن قوما شكوا إليه وباء أرضهم فقال تحولوا فإن من القرف التلف * (وقارف الخطيئة خالطها ق ر ف ص القرفصاء بضم القاف والفاء ضرب من القعود يمد ويقصر فإذا قلت قعد فلان القرفصاء كأنك قلت قعد قعودا مخصوصا وهو أن يجلس على أليتيه ويلصق فخذيه ببطنه ويحتبي بيديه يضعهما على ساقيه كما يحتبي بالثوب تكون يداه مكان الثوب عن أبي عبيد وقال أبو المهدي هو أن يجلس على ركبتيه منكبا ويلصق بطنه بفخذيه ويتأبط كفيه وهي جلسة الاعرابي ق ر ق ف القرقف الخمر ق ر م المقرم البعير المكرم لا يحمل عليه ولا يذلل ولكن يكون للفحلة وكذا القرم ومنه قيل للسيد قرم ومقرم تشبيها به وأما الذي في الحديث * (كالبعير الاقرضم * (فلغة مجهولة والقرم بفتحتين شدة شهوة اللحم وقد قرم إلى اللحم من باب طرب والقرام ستر فيه رقم ونقوش وكذا المقرم والمقرمة ق ر م ط القرمطة في الخط مقاربة السطور ق ر ن القرن للثور وغيره والقرن أيضا الخصلة من الشعر ويقال للرجل قرنان أي صفيرتان

[ 275 ]

وذو القرنين لقب إسكندر الرومي والقرن ثمانون سنة وقيل ثلاثون سنة والقرن مثلك في السن تقول هو على قرني أي على سني والقرن في الناس أهل زمان واحد قال الشاعر إذا ذهب القرن الذي أنت فيهم وخلفت في قرن فأنت غريب والقرن قرن الهود والقرن جانب الرأس وقيل منه سمي ذو القرنين لانه دعاهم إلى الله فضرب على قرنيه وقرن الشمس أعلاها وأول ما يبدو منها في الطلوع والقرن بالتحريك موضع وهو ميقات أهل نجد ومنه أويس القرني رضي الله عنه قلت هو في التهذيب بسكون الراء نقله عن الاصمعي وأنشد عليه بيتا وتحقيقه في المغرب والقرن أيضا مصدر قولك رجل أقرن بين القرن وهو المقرون الحاجبين وبابه طرب والقرن بالكسر كفؤك في الشجاعة والقرنة بالضم الطرف الشاخص من كل شئ يقال قرنة الجبل وقرنة النصل وقرنض بين الحج والعمرة يقرن بالضم والكسر قرانا أي جمع بينهما وقرن الشئ بالشئ وصله به وبابه ضرب ونصر وقرنت الاسارى في الحبال شدد للكثرة قال الله * (مقرنين في الاصفاد * (واقترضن الشئ بغيره وقارنته قرانا صاحبته ومنه قران الكواكب والقران أن تقرن بين تمرتين تأكلهما وبابه باب قران الحج وقد ذكر وأقرن له أطاقه وقوي عليه قال الله تعالى * (وما كنا له مقرنين * (أي مطيقين والقرين الصاحب وقرينة الرجل امرأته والقرون الذي يجمع بين تمرتين في الاكل يقال أبرما قرونا وقارون اسم رجل يضرب به المثل في الغنى لا ينصرف للعجمة والتعريف ق ر ن ص باز مقرنص أي مقتنى للاصطياد وقد قرنصه أي اقتناه قرة في وق ر ق ر ا القضرا الظهر والقرية معروفة والجمع القرى والقياس قراء كظبية وظباء والقرية بالكسر لغة يمانية ولعلها جمعت على ذلك كذروة ذرا وكلحية ولحى والنسبة إليها قروي والقريتين في قوله تعالى * (على رجل من القريتين عظيم * (مكة والطائف واستقرى البلاد تتبعها يخرج من أرض إلى أرض وقرى الضيف يقريه قرى بالكسر وقراء بالفتح والمد أحسن إليه والقرى أيضا ما قري به الضيف والقيروان بضم الراء القافلة فارسي معرب وفي حديث مجاهد * (يغدو الشيطان بقيروانه إلى السوق). ق ز ح قوس قزح غير مصروفة وقزح أيضا اسم جبل بالمزدلفة ق ز ز التقزز التنطس والتباعد من الدنس وقد تقززمن كذا فهو رجل قز بفتح القاف وضمها وكسرها والقز من الابريسم معرب والقازوزة مشربة وهي قدح وكذا القاقوزة ولا تقل قاقزة وجمع القاقوزوة قضواقيز ق ز ع الفزع بفتحتين قطع من السحاب رققة الواحدة قزعة وفي الحديث * (كأنهم قزع الخريف * (والقزع أيضا أن يحلق رأس الصبي ويترك في مواضع منه الشعر متفرقا وقد نهي عنه والقنزعة بضم القاف والزاي واحدة القنازع وهي الشعر حوالي الرأس وفي الحديث * (غطي عنا قنازعك يا أم أيمن * (ق س ب القسب الصلب والقسب تمر يابس يتفتت في الفم صلب النواة والقسيب الطويل الشديد ورجل قسيب أي جري ق س ر قسره على الامر أكرهه عليه

[ 276 ]

وقهره وبابه ضرب وكذا اقتسره عليه والقسور والقسورة الاسد ومنه قوله تعالى * (فرت من قسورة * (وقيل هم الرماة الصيادين وقنسرون بكسر القاف والنون مشددة تكسر وتفتح بلد بالشام والنسبة إليه تأتي في ن ص ب ق س س القس رئيس من رؤساء النصارى في ا لدين والعلم وكذا القسيس بكسر القاف والقسي ثوب يحمل من مصر يخالطه الحرير وفي الحديث * (أنه نهى عن لبس القسي * (قال أبو عبيد هو منسوب إلى بلاد يقال لها القس وأصحاب الحديث يقولونه بكسر القاف وأهل مصر بالفتح وقس بن ساعدة الايادي اسقف نجران وكان أحد حكماء العرب ق س ط القسوط الجور والعدول عن الحق وبابه جلس ومنه قوله تعالى * (وأما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا * (والقسط بالكسر العدل تقول منه أقسط الرجل فهو مقسط ومنه قوله تعالى * (إن الله يحب المقسطين) والقسط أيضا الحصة والنصيب يقال تقسطنا الشئ بيننا ق س ط س القسطاس بضم القاف وكسرها الميزان ق س م القسم بالفتح مصدر قسم الشئ فانقسم وبابه ضرب والموضع مقسم مثل مجلس والقسم بالكسر الحظ والنصيب من الخير مثل طحن طحنا والطحن بالكسر الدقيق وأقسم حلف وأصله من القسامة وهي الايمان تقسم على الاولياء في الدم والقسم بفتحتين اليمين وكذا المقسم وهو مصدر كالمخرج والمقسم أيضا موضع القسم وقاسمه حلف له وقاسمه المال وتقاسماه واقتسماه بينهم والاسم القسمة وهي مؤنثة وإنما قال الله تعالى * (فارزقوهم منه * (بعد قوله * (وإذا حضر القسمة * (لانها في معنى الميراث والمال فذكر على ذلك واستقسم طلب القسم بالازلام ق س ا قسا قلبه غلظ واشتد يقسو قساء بالفتح والمد وقسوة وقساوة أيضا وأقساه الذنب ويقال الذنب مقساة للقلب وحجر قاس أي صلب وقاسى الامر كابده ودرهم قسي وهو ضرب من الزيوف أي فضته صلبة رديئة وجمعه قسيان كصبي وصبيان ودراهم قسية قسيات ق ش ر القشر واحد القشور والقشرة أخص منه وقشر العود وغيره من باب ضر ب ونصر أي نزع عنه قشرة وقشره تقشيرا وانقشر العود وتقشر بمعنى والقاشرة أول الشجاج لانها تقشر الجلد ولباس الرجل قشره وهو في حديث قيلة وتمر قشر بكسر الشين أي كثير القشر ق ش ع القشع بوزن العنب الجلود اليابسة الواحدة قشع بوزن فلس وهو في حديث سلمة بن الاكوع وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه * (لو حدثتكم بكل ما أعلم لرميتموني بالقشع). ق ش ع ر اقشعر جلده اقشعرارا فهو مقشعر والجمع قشاعر وأخذته قشعريرة بضم القاف وفتح الشين ق ش ع م القشعم من النسور والرجال المسن ق ش ف رجل قشف إذا لوحته الشمس أو الفقر فتغير وبابه طرب ويقال أصابهم من العيش قشف والمتقف الذي يتبلغ بالقوت وبالمرقع ق ش م القشم الكل وبابه ضرب والقشم أيضا تنقية الطعام الردئ من الجيد ويقال ما أصابت الابل مضقشما أي لم تصب ما ترعاه ق ش ا المقشو المقشور وهو في حديث قيلة

[ 277 ]

ق ص ب القصب معروف والقصباء كالحمراء مثله والواحدة قصبة قال سيبيه القصباء والحلفاء والطرفاء واحد وجمع والقصب أيضا أنابيب من جوهر وفي الحديث * (بشر خديجة ببيت في الجنة من قصب * (وقصبة الانف عظمه وقصبة القريبة وسطها وقصبة السواد مدينتها والقصب القطع وبابه ضرب ومنه القصاب ق ص د القصد إتيان الشئ وبابه ضرب تقول قصده وقصد له وقصد إليه كله بمعنى واحد وقصد قصده أي نحا نحوه والقصيد جمع القصيدة من الشعر مثل سفين وسفينة والقاصد القريب يقال بيننا وبين الماء ليلة قاصدة أي هينة السير لا تعب فيها ولا بطء والقصد بين الاسراف والتقتير يقال فلان مقتصد في النفقة واقصد في مشيك واقصد بذرعك أي أربع على نفسك والقصد العدل ق ص ر القصر واحد القصور وقولهم قصرك أن تفعل كذا وقصارك بفتح القاف فيهما وقصاراك بضم القاف أي غايتك وآخر أمرك وما اقتصرت عليه والقوصرة بالتشديد ما يكنز فيه التمر من البواري وقد تخفف والقصرة بفتحتن أصل العنق والجمع قصر ومنه قرأ بن عباس رضي الله تعالى عنه * (إنها ترمي بشرر كالقصر * (وفسره بقصر النخل يعني اعناقها قلت قال الهروي إن بن عباس رضي الله عنه فسره بأعناق الابل وقال الزمخشري فسرت هذه القراءة بأعناق الابل وبأعناق النخل وقصر الشئ حبسه وبابه نصر ومنه مقصورة الجامع وقصر عن الشئ عجز عنه ولم يبلغه وبابه دخل يقال قصر السهم عن الهدف وقصر الشئ بالضم ضد طال يقصر قصرا بوزن عنب وقصر من الصلاة وقصر الشئ على كذا لم يجاوز به إلى غيره وبابهما نصر وامرأة قاصرة الطرف لا تمذه إلى غير بعلها وقصر الثوب دقه وبابه نصر ومنه القصار وقصره تقصيرا مثله والتقصير من الصلاة والشعر مثل القصر والتقصير في الامر التواني فيه والقصير ضد الطويل والجمع قصار وقيصر ملك الروم والاقتصار على الشئ الاكتفاء به وأقصر عنه كف ونزع مع القدرة عليه فإن عجز قلت قصر عنه بلا ألف مع فتح الصاد وأقصر من الصلاة لغة في قصر وأقصرت المراة ولدت أولادا قصارا وفي الحديث * (إن الطويلة قد تقصر وان القصير قد تطيل * (واستقصره عده مقصرا أو قصيرا ق ص ص قص أثره تتبعه من باب رد وقصصا أيضا ومنه قوله تعالى * (فارتدا على آثارهما قصصا * (وكذا اقتص أثره وتقصص أثره والقصة المر والحديث وقد اقتص الحديث رواه على وجهه وقص الحديث رواه على وجهه وقص عليه الخبر قصصا والاسم أيضا القصص بالفتح وضع موضع المصدر حتى صار أغلب عليه والقصص بالكسر جمع القصة التي تكتب والقصاص القود وقد اقص المير فلانا من فلان إذا اقتص له منه فجرحه مثل جرحه أو قتله قودا واستقصه سأله أن يقصه منه وتقاص القوم قاص كل واحد نهم صاحبه في حساب أو غيره وقص الشعر قطعه وبابه رد والمقص بالكسر المقراض وهما مقصان قال الاصمعي قصاص الشعر حيث تنتهي نبتته من مقدمه ومؤخره وفيه ثلاث لغات ضم القاف وفتحها وكسرها والضم أعلى والقص بالفتح رأس الصدر وكذا القصص للشاة وغيرها والقصة بالفتح الجص لغة حجازية والقصة بالضم شعر الناصية ق ص ع القصعة بفتح القاف معروفة والجمع قصع وقصاع والقصع بوزن الفلس ابتلاع جرع الماء أو الجرة وقد قصعت الناقة

[ 278 ]

بجرتها أي ردتها إلى جوفها وقال بعضهم أي أخرجتها فملت فاها وفي الحديث * (أنه خطبهم على راحلته وإنها لتقصع بجرتها * (قال أبو عبيد قصع الجرة شدة المضغ وضم بعض السنان على بعض ق ص ف القصف الكسر وبابه ضرب وريح قاصف شديدة ورعد قاصف شديد الصوت والتفصف التكسر والقصف الهو واللعب ويقال إنه مولد وقصفة القوم تدافعهم وازدحامهم وفي الحديث * (أنا والنبيوت فراط لقاصفين * (وذلك على باب الجنة ق ص ل القصل القطع وبابه ضرب ومنه سمي القصيل وقصل الدابة علفها قيلا وبابه أيضا ضرب والقصل بفتحتين في الطعام مثل الزوان والقصالة بالضم ما يعزل من لابر إذا نقي ثم يداس الثانية ق ص م قصم الشئ سره حتى يبين وبابه ضرب تقول قصمه فانقصم وتقصم والقصمة بالكسر الكسرة وفي الحديث * (استغنوا عن الناس ولو عن قسمة السواك * (والقيصوم نبت ق ص ا قصا المكان بعد وبابه سما فهو قاص وقصي قلت ومنه قوله تعالى * (مكانا قصيا * (وأرض قاصية وقصية وقصضا عن القوم تباعد فهو قاص وقصي وبابه أيضا سما وقصي من باب صدى أيضا مثله وأقصاه غيره فهو مقصى ولا تقل مقصي وقصا البعير والشاة قطع من طرف أذنه وبابه عدا ويقال شاة قصواء وناقة قصواء ولا يقال جمل أقصى بل مقصو ومقصى ومثله امرأة حسناء ولا يقال رجل أحسن وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم ناقة تسمى قصواء ولم تكن مقطوعة الاذن وقصة أظفاره تقصية بمعنى قص وقال الكسائي معناه أخذ من أقاصيها وفلان بالمكان الاقصى والناحية القصوى والقصيا بالضم فيهما واستقصى في المسألة وتقصى بمعنى ق ض ب القضب القطع وبابه ضرب واقتضبه اقتطعه واقتضاب الكلام ارتجاله والقضب والقضبة الرطبة وهي الاسفست بالفارسية ومنبتها مقضببوزن متربة والقضيب الغصن وجمعه قضبان بضم القاف وكسرها أيضا نقلهما الازهري وقضبت الناقة ركبتها ق ض ض انقض الحائط سقط وانقض الطائر هوى في طيرانه ومنه انقضاض الكواكب وأقض عليه المضجع تترب وخشن وأقض الله عليه المضجع يتعدى ويلزم واستقض مضجعه وحده خشنا ق ض ف القضف الدقة وقد قضف من باب ظرف فهو قضيف أي نحيف والجمع قضاف ق ض م القضضم الاكل بأطراف الاسنان وبابه فهم وقدم أعرابي على بن عم له بمكة فقال إن هذه بلاد مقضم وليست ببلاد مخضم والخضم الكل بجميع الفم والقضم دون ذلك وقولهم يبلغ الخضم بالقضم أي إن الشبعة قد تبلغ بالاكل بأطراف الفم ومعناه أن الغاية البعيدة قد تدرك بالرفق قال الشاعر تبلغ بأخلاق الثياب جديدها وبالقضم حتى تدرك الخضم بالقضم والقضيم شعير الدابة وقد أقضمها أي علفها القضيم فقضمته هي من باب فهم ق ض ي القضاء الحكم والجمع الاقضية والقضية مثله والدمع القضايا وقضى يقضي بالكسر قضاء أي حكم ومنه قوله تعالى * (وقضى ربك الا تعبدوا الا إياه * (وقد يكون

[ 279 ]

بمعنى الفراغ تقول قضى حاجته وضربه فقضى عليه أي قتله كأنه فرغ منه وقضى نحبه مات وقد يكون بمعنى الداء والنهاء تقول قضى دينه ومنه قوله تعالى * (وقضينا إلى بني اسراءيل في الكتاب * (وقوله تعالى * (وقضينا إليه ذلك الامر * (أي أنهيناه إليه وأبلغناه ذلك وقال الفراء في قوله تعالى * (ثم اقضوا الي * (يعني امضوا الي كما يقال قضى فلان أي مات ومضى وقد يكون بمعنى الصنع والتقدير يقال قضاه أي صنعه وقدره ومنه قوله تعالى * (فقضاهن سبع سماوات في يومين * (ومنه القضاء والقدر وباب الجميع ما ذكرناه ويقال استقضي فلان أي صير قاضيا وقضى الامير قاضيا بالتشديد مثل أمر أميرا وانقضة الشئ وتقضى بمعنى واقتضى دينه وتقضاضاه بمعنى وقضى لبانته وقضاها بمعنى وتقضى البازي انقض وأصله تقضض فلما كثرت الضادات أبدلوا من إحداهن ياء ق ط ب قطب الرحى بضم القاف وفتحها وكسرها والقطب كوكب بين الجدي والفرقدين يدور عليه الفلك قلت قال الزهري وهو صغيرا أبيض لا يبرح مكانه أبدا وإنما شبه بقطب الرحى وهي الحديدة التي في الطبق الاسفل من الرحيين يدور عليها الطبق الاعلى فكذا تدور الكواكب على هذا الكواكب الذي يقال له القطب قلت وكلام الازهري يدل على جريان اللغات الثلاث فيه أيضا وإن لم أجده نصاو قطب القوم سيدهم الذي يدور عليه أمرهم وصاحب الجيش قطب رحى الحرب وجا القوم قاطبة أي جميعا وهو اسم يدل على العموم وقطب بين عينيه جمع وبابه ضرب وجلس فهو قطوب وقطب وجهه تقطيبا عبس ق ط ر القطر المطر وهو أيضا جمع قطرة وقطر الماء وغيره من باب نصر وقطرة غيره يتعدى ويلزم وقطران الماء بفتح الطاء والقطران الذي هو الهناء بكسرها وقطر البعير طلاه بالقطران وبابه نصر فهو مقطور وربما قالوا مقطرن والقطر بالضم الناحية والجانب وجمعه أقطار والقطر بوزن الفطر النحاس ومنه قوله تعالى * (سرابيهلم من قطرآن * (في قراءة بعضهم والقطار بالكسر قطار الابل والجمع قطر بضمتين وقطرات بضمتين أيضا والقطارة بالضم ما قطر من الحب ونحوه وتقطير الشئ إسالته قطرة قطرة والقنطرة الجسر والقنطار معيار قيل هو ألف ومائتا أوقية وقيل مائة وعشرون رطلا وقيل ملء مسك ثور ذهبا وقيل غير ذلك والله أعلم ومنه قولهم قناطير مقنطرة ق ط ط قط الشئ قطعه عرضا وبابه رد ومنه قط القلم والمقطة ما يقط عليه القلم وقط معناه الزمان الماضي يقال ما رأيته قط ولا يجوز جخولها على المستقبل فلا تقول ما أقارقه قط ذكره في عوض وقط مخفف الطاء لغة فيه مع فتح القاف وضمها هذا إذا كانت بمعنى الدهر وأما إذا كانت بمعنى حسب وهو الاكتفاء فهي مفتوحة ساكنة الطاء تقول رأيته مرة واحدة فقط والقط بالكسر الضيون وهو السنور الذكر والجمع قطاط والقطة السنورة والقط الكتاب والصك بالجائزة ومنه قوله تعال * (عجل لنا قطنا * (ق ط ع قطع الشئ يقطعه قطعا وقطع النهر عبره من باب خضع وقطع رحمه قطيعة فهو رجل قطع بوزن عمر وقطعة بوزن همزة وقوله تعالى * (ثم ليقطع * (قالوا ليختنق لان المختنق يمد السبب إلى السقف ثم يقطع نفسه من الارض حتى يختنق تقول منه قطع الرجل ولبن قاطع أي حامض والاقطع المقطوع اليد والجمع قطعان مثل أسود وسودان والقطع

[ 280 ]

ظلمة آخر الليل ومنه قوله تعالى * (فأسب أهلك بقطع من الليل * (قال الاخفش بسواد من الليل والقطعة من الشئ الطائفة منه والمقطع بالكسر ماي قطع به الشئ والقطيع الطائفة من البقر أو الغنم والجمع أقاطيع وأقطاع وقطعان والقطيعة الهجران والقطاعة بالضم ما سقط عن القطع ومنقطع كل شئ بفتح الطاء حيث ينتهي إليه طرفه نحو منقطع الواد والرمل والطريق وانقطع الحبل وغيره وقطع الشئ فتقطع شدد للكثرة وتقطعوا أمرهم بينهم أي تقسموه وتقطيع الشعر وزنه بأجزاء العروض وأقطعه قطيعة أي طائفة من أرض الخراج وقاطعه على كذا والتقاطع ضد التواصل واقتطع من الشئ قطعة ق ط ف قطف العنب من باب ضرب والقطف بالكسر العنقود وبجمعه جاء القرآن في قوله تعالى * (قطوفها دانية * (والقطاف بكسر القاف وفتحها وقت القطف وأقطف الكرم دنا قطافه والقطيفة دثار مخمل والجمع قطائف وقطف أيضا مثل صحيفة وصحف كأنهما جمع قطيف وصحيف ومنه القطائف التي تؤكل ق ط م القطضم بفتحتين شهوة اللحم يقال رجل قطم أي شهوان للحم وبابه طرب والمقطم بتشديد الطاء جبل بمصر وقطام اسم امرأة وأهل الحجاز يبنونه على الكسر وأهل نجد يجرونه مجرى مالا ينصرف ق ط م ر القطمير الفوفة التي في النواة وهي القشرة الرقيقة وقيل هي النكتة البيضاء التي في ظهر النواة تنبت منها النخلة ق ط ن قطن بالمكان أقام به وتوطنه فهو قاطن وبابه دخل والجمع قطان وقاطنة وقطين مثل غاز وغزي وعازب وعزيبو القطن بالتحريك ما بين الوركين والقطن معروف والقطنة أخص منه والقطن بضم الطاء لغة فيه والمقطنة الارض التي يزرع فيها القطن والقطنية بالكسر واحدة القطاني كالعدس وشبهه واليقطين مالا ساق له من النبات كشجر القرع ونحوه واليقطينة القرعة الرطبة والقيطون المخدع بلغة أهل مصر ق ط ا القطا جمع قطاة ويجمع أيضا على قطوات وربما قالوا قطيات وفي المثل ليس قطا مثل قطي أي ليس الاكابر كالاصاغر ورياض القطا موضع وكساء قطواني وقطوان موضع بالكوفة ق ع د قعد من باب دخل ومقعدا أيضا بالفتح أي جلس والقعدة بالفتح المرة وبالكسر نوع منه والمقعدة بالفتح السافلة وذو القعدة شهر جمعه ذوات القعدة القاعد من النساء التي قعدت عن الولد والحيض الجمع القواعد وقواعد البيت أساسه وتقعد فلان عن المر إذا لم يطلبه وتقعده غيره ربثه عن حاجته وعاقه وتقاعدني عنك شغل حبسني والقضعود بالفتح البعير من الابل وهو البكر حين يركب أي يمكن ظهره من الركوب وأقله سنتان إلى أن يثني فإذا اثنى سمي جملا ولا تكون البكرة قعودا بل قلوصا وقال أبو عبيد القعود من الابل هو الذي يقتعده الراعي في كل حاجة والمقاعد مواضع القعود واحدها مقعد بوزن مذهب والقعيد المقاعد وقوله تعالى * (عن اليمين وعن الشمال قعيد * (وهما قعيدان ولكن فعيل وفعول يستوي فيه الواحد والاثنان والجمع كقوله تعالى * (إنا رسول رب العالمين * (وقوله تعالى * (والملائكة بعد ذلك ظهير * (وقعيدة الرجل وقعاده بالكسر امرأته والمقعد الاعرج تقول أقعد الرجل على ما لم يسم فاعله ق ع ر قعر البئر وغيرها عمقها وقعرت

[ 281 ]

الشجرة قلعتها من أصلها فانقعرت قلت ومنه قوله تعالى * (اعجاز نخل منقعر * (ق ع ص مات فلان قعصا إذا أصابته ضربة أو رمية فمات مكانه وفي الحديث * (من قتل قعصا فقد استوجب المآب * (والقعاص بالضم داء يأخذ الغنم لا يلبثها أن تموت وفي الحديث * (وموتان يكون في الناس كقعاص الغنم ق ع ط الافتعاط شد العمامة على الرأس من غير إدارة تحت الحنك وفي الحديث * (أنه نهى عن الافتعاط وأمر بالتحلي * (ق ع ع القعقعة حكاية صوت السلاح ونحوه ق ع ا أفعى الكلب جلس على استه مفترشا رجليه وناصبا يديه وقد جاء النهي عن الافعاء في الصلاة وهو أن يضع اليتيه على عقبيه بين السجدتين هذا تفسير الفقهاء وأما أهل اللغة فالافعاء عندهم أن يلصق الرجل اليتيه بالارض وينصب ساقيه ويتساند إلى ظهره وفي الحديث * (أنه صلى الله عليه وسلم أكل مقعيا ق ف ر القفر مفازة نباب فيها ولا ماء والجمع قفار يقال أرض قفر ومفازة قفر وففرة ومقفارو القفار بالفتح الخبز بلا أدم يقال أكل خبزه قفارا وأقفرت الدار خلت وأقفر الرجل لم يبق عنده أدم وفي ا لحديث * (ما أقفر بيت فيه خل). ق ف ز قفز وثب وبابه ضرب وقفزانا أيضا بفتحتين والقفيز مكيال وهو ثمانية مكاكيك والجمع أقفزة وقفزان والقفاز بوزن العكاز شئ يعمل لليدين يخشى بقطن ويكون له أزرار يزر على الساعدين من البرد تلبسه المرأة في يديها وهما قفازان ق ف ص القفص واحد أقفاص الطير ق ف ع القفعة بوزن القصعة شئ شبيه بالزنبيل بلا عروة يعمل من خوص ليس بالكبير وفي الحديث * (ليت عندنا منه قفعة أو قفعتين * (يعني من الجراد ق ف ف قف شعره يقف بالكسر قفوفا قام من الفزع والقفة ما ارتفع من متن الارض وهي أيضا الشجرة اليابسة البالية ومنه قولهم كبر حتى صار كأنه قفة وهي أيضا القرعة اليابسة وربما اتخذ من خوص ونحوه كهيئتها تجعل فيه المرأة قطنها والجمع قفاف وقففف الرجل قفقفة ارتعد من البرد ق ف ل القفل معروف والقفول الرجوع من السفر وبابه دخل ومنه القافلة وهي الرفقة الراجعة من السفر أقفل الباب وقفل الابواب تقفييلا مثل اغلق وغلق والقيفال عرق في اليد يفصد وهو معرب ق ف ن القفينة الشاة تذبح من قفاها وهو في حديث إبراهيم النخعي وقول عمر رضي الله عنه * (إني استعمل الرجل الفاجر لاستعين بقوته ثم أكون على قفانه يعني على قفاه أي على تتبع أمره والنون زائدة قال أبو عبيد هو معرب قبضان الذي يوزن به ق ف ا القفا مقصور مؤخر العنق يذكر ويؤنث والجمع قفي بالضم وأقفاء وأقفية وهو على غير قياس لانه جمع الممدود كأكسية وقفا أثره اتبعه وبابه عداوسما وقفى على أثره بفلان أي اتبعه أياه ومنه قوله تعالى * (ثم قفينا على آثارهم برسلنا * (ومنه أيضا الكلام المقفى ومنه قوافي الشعر لن بعضها يتبع اثر بعض والقافية أيضا القفا وفي الحديث * (يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم * (وففوت الرجل قفوا إذا قذفته بفجور صريحا وفي الحديث * (لا حد الا في القفو البين * (وافتعى أثره وتقفاه أي تبع ق ل ب القلب الفؤاد وقد يعبر به عن العقل قال الفراء في قوله تعالى * (لمن كان له

[ 282 ]

قلب * (أي عقل والمنقلب يكون مكانا ومصدرا كالمنصرف وقلب القوم صرفهم وبابه ضرب وقلبت النخلة نزعت قلبها وقلب النخلة بفتح القاف وضمها وكسرها لبها والقلب من السوار ما كان قلبا واحدا قلت وقال الازهري ما كان قلدا واحدا يعني ما كان مفتولا من طاق واحد لا من طاقين وفلان حول قلب بوزن سكر فيهما أي محتال بصير بتقليب الامور والقالب بالفتح قالب الخف وغيره والقليب البئر قبل أن تطوى قلت يعني قبل أن تبنى بالحجارة ونحوها يذكر ويؤنث وقال أبو عبيدة هي البئر العادية القديمة ق ل ت القلت بفتحتين الهلاك وبابه طرب وقال أعرابي إن المسافر ومتاعه لعلي قلت الا ما وقى الله قلت وهكذا رواه الازهري أيضا ولا أعرف أحدا من أئمة اللغة يرويه حديثا كما يرويه بعض الفقهاء في كتبهم والمقلتة المهلكة ق ل ح القلح بفتحتين صفرة في الاسنان وبابه طرب فهو أفلح ق ل د القلادة التي في العنق وقلده فتقلد ومنه التقليد في الدين وتقليد الولاة الاعمال وتقليد البدنة أن يعلق في عنقها شئ ليعلم أنها هدي وتقلد السيف والاقليد بكسر الهمزة المفتاح والمقلد بوزن المبضع مفتاح كالمنجل والجمع المقاليد ق ل س القلس بوزن القلس القذف وبابه ضرب وقال الخليل القلس ما خرج من الحلق ملء الفم أو دونه وليس بقئ فإن عاد فهو القئ والقلنسوة بفتح القاف والقلنسية بضمها معروفة وجمعها قلانس وإن شئت قلت قلاس أو قلانيس أو قلاسي وقد قلساه فتقلسى وتقلنس وتقلس أي البسه القلنسوة فلبسها ق ل ص قضلص الشئ ارتفع وبابه جلس وكذا قلص تقليصا وتقلص كله بمعنى انضم وانزوى وقلص الثوب بعد الغسل وشفة قالصة وظل قالص إذا نقص والقلوص من النوق الشابة وهي بمنزلة الجارية من الناسء وجمعها قلص بضمتين وقلائص مثل قدوم وقدم وقدائم وجمع القلص قلاص ق ل ع قلع الشئ من باب قطع فانقلع وقلعه تقليعا فتقلع والاقلاع عن الامر الكف عنه يقال أقلع عما كان عليه وأقلعت عنه الحمى والقلع بوزن القطع اسم معدن ينسب إليه الرصاص الجيد والقلعة الحصن على الجبل والقلعة بوزن الجرعة المال العارية وفي الحديث * (بئس المال القلعة * (والمقلاع بالكسر الذي يرمى به الحجر والقلاع بالفتح والتشديد الشرطي وفي الحديث * (لا يدخل الجنة قلاع * (والقلاع بالضم والتخفيف الطين الذي يتشقق إذا نضب عنه الماء والقطعة منه قلاعة والقلاعة أيضا الحجر أو المدر يقتلع من الارض فيرمي به يقال رماه بقلاعة والقلع بالكسر الشراع والجمع قلاع وسفن مقلعات بفتح اللام ق ل ف رجل اقلف بين القلف وهو الذي لم يختن والقلفة بالضم الغرلة وقلفها الخاتن قطعها وبابه ضرب وتزعم العرب أن الغلام إذا ولد في القمراء قسحت قلفته فصار كالمختون ق ل ق القلق الانزعاج وقد قضلق من باب طرب فهو قلق يقال باب فلان قلقاو أقلقضه غيره ق ل ل شئ قليل وجمعه قلل مثل سرير

[ 283 ]

وسرر وقوم قليلون وقليل أيضا قال الله تعالى * (واذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم * (وقل الشئ يقل بالكسر قلة وأقله غيره وقلله بمعنى وقلله في عينه أي أراه إياه قليلا وأقل افتقر وأقل الجرة أطاق حملها والقل والقلة كالذل والذلة يقال الحمد لله على القل والكثر وماله قل ولا كثر وفي الحديث * (الربا وان كثر فهو إلى قل * ( والقلة أعلى الجبل وقلة كل شئ أعلاه ورأس الانسان قلة والجمع قلل والقلة اناء للعرب كالجرة الكبيرة وقد يجمع على قلل وقفل هجر شبيهة بالحباب واستقله عده قليلا واستقل القوم مضوا وارتحلوا قلقله قلقلة وقلقالا فتقلقل أي حركه فتحرك واضطرب فإذا كسرته فهو مصدر وإذا فتحته فهو اسم كالزلزال والزلزال ق ل م قلم ظفره من باب ضرب وقلم أظفاره شدد للكثرة والقلامه بالضم ما سقط منه والقلم الذي يكتب به والقلم أيضا الزلم والاقليم واحد الاقاليم السبعة والمقلمة بالكسر وعاء الاقلام وأبو قلمون ضرب من ثياب الوم يتلون للعيون ألوانا ق ل ا قلا السويق واللحم فهو مقلي ومقلو وبابه رمى عدا والرجل قلاء والقلية من الطعام جمعه قلايا والمقلى والمقلاة الذي يقلى عليه وهما مقليان والجمع المقالي والقلى البغض تقول قلاه يقليه قلى وقلء بالفتح والمد ويقلاه لغة طيئ والقلى الذي يتخذ من الاشنان وقالي قلا موضع وهما اسمان جعلا واحدا ونبي كل واحد منهما على الوقف ق م ح القمح البر والاقماح رفع الرأس وغض البصر يقال أقمحه الغل إذا ترك رأسه مرفوعا من ضيقه ق م ر القمر بعد ثلاث إلى آخر الشهر سمي قمرا لبياضه والقمر أيضا تحير البصر من الثلج وقد قمر الرجل من باب طرب والقمار المقامرة وتقامروا لعبو القمار وقامره فقمره من باب ضرب غلبه في لعب القمار وقامره فقمره من باب نصر فاخره في القمار فغلبه وعود قماري بفتح القاف منسوب إلى موضع ببلاد لا هند والقمري منسوب إلى طير قمر بوزن حمر جمع أقمر وهو الابيض أو جمع قمري مثل رومي وروم والانثى قمرية والذكر ساق حر والجمع قماري غير مصروف وليلة قمراء أي مضيئة وأقمرت ليلتنا أضاءت وأقمرنا طلع علينا القمر ق م س قاموس البحر وسطه ومعظمه وهو في حديث المد والجزر ق م ش القمش جمع الشئ من هنا وهناك وبابه ضرب وذلك الشئ قماش وقماش البيت أيضا متاعه ق م ص القميص الذي يلبس والجمع القمصان والاقمصة وقمصه قميصا فتقمصه أي لبسه ق م ط القماط بالكسر حبل تشد به قوام الشاة عند الذبح وكذا ما يشد به الصبي في المهد وقمط الشاة والصبي بالقماط من باب نصر والقمط بالكسر ما يشد به الاخصاص ومنه قوله معاقد القمط قلت قال الازهري وفي حديث شريح أنه قضى بالخص للذي تليه معاقد القمط بضمتين وقمطه شرطه التي يشد به من ليف أو خوص أو غيره ق م ط ر يوم قمطرير أي شديد والقمطر بوزن الهزبر والقمطرة ما تصان فيه الكتب ولا يقال بالتشديد وينشد ليس بعلم ما يعي القمطر ما العلم الا ما وعاه الصدر

[ 284 ]

ق م ع المقمعة بالكسر واحدة المقامع من حديد كالمحجن يضرب بها على رأس الفيل وقمعه ضربه بها وقمعه وأقمعه أي قهره وأذله فانقمع والقمع بسكون الميم وفتحها ما يصب فيه الدهن وغيره والقمع بوزن السمع لغة فيه والقمع والقمع أيضا ما على التمرة والبسرة ق م ل القمل معروف الواحدة قملة وقمل رأسه من باب طرب والقمل دويبة من جنس القردان الا أنها أصغر منها تركب البعير عند الهزال ق م م القمة بالكسر قامة الرجل يقال هو حسن القمة والقامة بمعنى والقمة والقمامة أيضا جماعة الناس والقمة أيضا أعلى الرأس واعلى كل شئ والقمامة الكناسة والجمع قمام وتقمم أي تتبع القمام في الكناسات وقمقم الله عصبه أي جمعه وقبضه والقمقمة وعاء من نحاس ذو عروتين قال الاصمعي هو رومي ق م ن يقال أنت فضمنل أن تفعل كذا بفتح الميم أي خليق وجدير لا يثنى ولا يجمع ولا يؤنث فإن كسرت الميم أو قلت قمين ثنيت وجمعت ق ن أ أحمر قانئ أي شديد الحمرة وبابه خضع ق ن ت القنوت أصله الطاعة ومنه قوله تعالى * (والقانتين والقانتات * (ثم سمي القيام في الصلاة قنوتا وفي الحديث * (أفضل الصلاة طول القنوت * (ومنه قنوت الوتر وباب الكل دخل ق ن د القند عسل قصب السكر يقال سويق مقنود ومقند ق ن د ل القنديل ضرب من المصابيح وهو فعليل قنسرون في ق س ر ق ن ص القانص والقنيص والقناص مفتوحا مشددا الصائد والقنيص أيضا الصيد وكذا القنص يفتحتين وقنصه صاده وبابه ضرب واقتنصه اصطاده وتقنصه تصيده والقانصة للطير كالمصارين لغيرها وجمعها قوانص ق ن ط القنوط اليأس وبابه جلس ودخل وطرب وسلم فهو قنط 231 وقنوط وقانط وقرئ * (فلا تكن من القنطين * (فأما قنط يقنط بالفتح فيهما وقنط يقنط بالكسر فيهما فإنما هو على الجمع بين اللغتين ق ن ع القنوع السؤال والتذلل وبابه خضع فهو قانع وقنيع وقال الفراء القانع الذي يسألك فما أعطيته قبله والقناعة الرضا بالقسم وبابه سلم فهو قنع وقنوع وأقنعه الشئ أي أرضاه وقال بعض أهل العلم إن القنوع أيضا قد يكون بمعنى الرضا والقانع بمعنى الراضي وأنشد وقالوا قد زهيت فقلت كلا ولكني أعزني القنوع وقال لبيد فمنهم سعيد آخذ بنصيبه ومنهم شقي بالمعيشة قانع وفي المثل خير الغنى القنوع وشر الفقر الخضوع قال ويجوز أن يكون السائل سمي قانعا لانه يرضى بما يعطى قل أو كثر ويقبله ولا يرده فيكون معنى الكمتين راجعا إلى الرضا والمقنع والمقنعة بكسر أولهما ما تقنع به المرأة رأسها والقناع أوسع من المقنعة وأقنع رأسه رفعه ومنه قوله تعالى * (مقنعي رؤوسهم). ق ن ف ذ القنفذ بضم الفاء وفتحها واحد القنافذ والانثى قنفذة ق ن م الاقانيم الاصول واحدها أقنوم وأحسبها رومية ق ن ن القن العبد إذا ملك هو وأبواه

[ 285 ]

يستوي فيه الاثنان والجمع والمؤنث وربما قالوا عبيد أقنان ثم يجمع على أقنة والقنة بالضم أعلى الجبل مثل القلة والجمع قنان مثل برمة وبرام وقنن وقنات والقنينة بالكسر والتشديد ما يجعل فيه الشراب والجمع قناني والقوانين الاصول الواحد قانون وليس بعربي ق ن أ قضنوت الغنم وغيرها قنوة وقنيتها قنية أيضا بكسر القاف وضمها فيهما إذا اقتنيتها لنفسك لا للتجارة واقتناء المال وغيره اتخاذه وفي المثل لا تقتن من كلب سوء جروا وقني الرجل بالكسر قنى بوزن رضا أي صار غنيا وراضيا وأقناه الله أي أعطاه ما يقتنى من القنية والنشب وأقناه أيضا رضاه والقنى الرضا تقول العرب من أعطي مائة من المعز فقد أعطي القنى ومن أعطي مائة من الضأن فقد أعطي الغنى ومن أعطي مائة من الابل فقد أعطي المنى ويقال أغناه الله وأقناه أي أعطاه ما يسكن إليه والقنو العذق والجمع القنوان والاقناء والقنا مقصور مثل القنو والجمع أقناء أيضا والقنا أيضا جمع قناة وهي الرمح ويجمع أيضا على قنوات وقني على فعول وقناء أيضا كحبل وجبال كذا القناة التي تحفر وأحمر قان أي شديد الحمرة قلت المشهور المعروف أحمر قانئ بالهمر كما ذكره أئمة اللغة في كتبهم حتى الجوهري رحمه الله تعالى فإنه ذكره في باب الهمز أيضا ولو كان من البابين لنبه عليه أو لذكره غيره في المعتل ولم اعرف أحدا غيره ذكره فيه فيجوز أن يكون من سبق القلم والقنا احديداب في الانف يقال رجل أقنى الانف وامرأة قنواء ق ه ر قهره من باب قطع أي غلبه والقهقرى الرجوع إلى خلف ورجع القهقرى أي رجع الرجوع المعروف بهذا الاسم لان القهقرى ضرب من الرجوع ق ه ق ه القهقهة في الضحك معروفة وهي أن تقول قه قه وقه وقهقه بمعنى ق ه ا القهوة الخمر قيل سميت بذلك لانها تقهي أي تذهب بشهوة الطعام ق وب القوباء بفتح الواو والمد داء معروف وهي مؤنثة لا تنصرف وجمعها قوب بوزن علب وقد تسكن واوها استثقالا للحركة على الواو فإن سكنتها ذكرت وصرفت وتقول بينهما قاب قوس أي قدر قوس وألقاب ما بين المقبض والسية ولكل قوس قابان وقيل في قوله تعالى * (فكان قاب قوسين أراد قابي قوس فقلبه ق وت قات أهله من با قال وكتب والاسم القوت بالضم وهو ما يقوم به بدن الانسان من الطعام وقته فاقتات كرزقته فارتزق واستقاته سأله القوت وهو يتقوت بكذا وأقات على الشئ اقتدر عليه قال الفراء المقيت المقتدر كالذي يعطي كل رجل قوته قال الله تعالى * (وكان الله على كل شئ مقيتا * (وقيل المقيت الحافظ للشئ ولا شاهد له والله أعلم ق ود قاد الفرس وغيره من باب قال ومقادة أيضا بالفتح ووقيدودة واقتاده بمعنى وقوده شدد للكثرة والانقياد الخضوع يقال قاده فانقاد واستقاد أيضا والقود بفتحتين القصاص وأقاد القاتل بالقتيل قتله به يقال أقاده السلطان من أخيه واستقادض الحاكم سأله أن يقيد القاتل بالقتيل والمقود بالكسر الحبل يشد في الزمام أو في اللجام تقاد به الدابة والقائد واحد القادة والقواد بوزن التفاح ق ور قوره تقويرا واقتوره واقتاره بمعنى أي قطعة مدروا ومنه قوارة القميص والبطيخ بالضم والتخفيف والقار القير ق وس القوس يذكر ويؤنث والجمع قسي وأقواس وقياس وقاس الشئ بغيره

[ 286 ]

وعلى غيره فانقاس قدره على مثاله وبابه باع وقال وقياسا أيضا فيهما ولا يقال أقاسه والمقدار مقياس وقايس بين الامرين مقايسة وقياسا واقتاس الشئ بغيره قاسه به وهو يقتاس بأبيه اقتياسا أي يسلك سبيله ويقتدي به ق وض قوض البناء تقويضا نقضه من غير هدم وتقوضت الحلق والصفوف انتقضت وتفرقت ق وع القاع المستوي من الارض والجمع أقوع وأقواع وقيعان والقيعة مثل القاع وبعضهم يقول هو جمع وقاعة الدار ساحتها ق وف قاف جبل محيط بالارض والقائف الذيب يعرف الآثار والجمع القافة يقال قاف أثره من باب قال إذا تبعه مثل قفا أثره ق ول قال يقول قولا وقولة ومقالا ومقالة ويقال كثر القيل والقال وفي الحديث * (نهى عن قيل وقال * (وهما اسمان وفي حرف عبد الله رضي الله عنه * (ذلك عيسى بن مريم قال الحق الذي فيه يمترون * (وكذا القالة يقال كثرت قالة الناس وأصل قلت قولت بالفتح ولا يجوز أن يكون بالضم لانه متعد ورجل قوول وقوم قول مثل صبور وصبر وأن شئت سكنت الواو ورجل مقول ومقوال وقولة وقوال وتقوالة عن الكسائي أي لسن كثير القول والمقول أيضا اللسان والقول جمع قائل كراكع وركع ويقال قوله ما لم يقل تقويلا وأقوله ما لم يقل أي ادعاه عليه وتقول عليه كذب عليه واقتال عليه تحكم وقاوله في أمره وتقاولا أي تفاوضا وجاء اقتال بمعنى قال ق وم القوم الرجال دون النساء لا واحدا له من لفظه قال زهير وما أدري ولست إخال أدري أقوم آل حصن أم نساء وقال الله تعالى * (لا يسخر قوم من قوم * (ثم قال * (ولا نساء من نساء * (وربما دخل النساء فيه على سبيل التبع لان قوم كل نبي رجال ونساء وجمع القوم أقوام وجمع الجمع أقاوم وأقائم والقوم يذكر ويؤنث لان أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كان للآدميين يذكر ويؤنث مثل الرهط ولانفر والقوم قال الله تعالى * (وكذب به قومك * (وقال * (كذبت قوم نوح * (وقام يقوم قياما والقومة المرة الواحدة وقا بأمر كذا وقام الماء جمد وقامت الدابة وقفت وقامت السوق نفقت وباب الكل واحد وقاومه في المصارعة وغيرها وتقاوموا في الحرب أي قام بعضهم لبعض وأقام بالمكان إقامة وأقامه من موضعه وأقام الشئ أي أدامه ومنه قوله تعالى * (ويقيمون الصلاة * (والمقامة بالضم اقامة وبالفتح المجلس والجماعة من الناس وأما المقام والمقام فقد يكون كل واحد منهما بمعنى الاقامة وقد يكون بمغنى موضع القيام لانك إذا جعلته من قام يقوم فمفتوح وإن جعلته من أقام يقيم فمضموم وقوله تعالى * (لا مقام لكم * (أي لا موضع لكم وقرئ * (لا مقام لكم * (بالضم أي لا إقامة لكم وقوله تعالى * (حسنت مستقرا ومقاما * (أي موضعا والقيمة واحدة القيم وقوم السلعة تقويما وأهل مكة يقولون استقام السلعة وهما بمعنى واحد والاستقامة الاعتدال يقال استقام له الامر وقوله تعالى * (فاستقيموا إليه * (أي في التوجه إليه دون الآلهة وقوم الشي تقويما فهو قويم أي مستقيم وقولهم ما أقومه شاذ وقوله تعالى * (وذلك دين القيمة * (إنما أنثه لانه أراد الملة الحنفيفية والقوام بالفتح العدل قال الله تعالى * (وكان بين ذلك قوما * (وقوام الرجل أيضا قامته

[ 287 ]

وحسن طوله وقوام الامر بالكسر نظامه وعماده يقال فلان قوام أهل بيته وقيام أهل بيته وهو الذي يقيم شأنه ومنه قوله تعالى * (ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما * (وقوام الامر أيضا ملاكه الذي يقوم به وقد يفتح وقامة الانسان قده وجمعها قاما ت وقيم مثل تارات وتير وقائم السيف وقائمته مقبضه والقائمة واحدة قوائم الدواب والقيوم اسم من أسماء الله تعالى وقرأ عمر رضي الله عنه * (الحي القيام * (وهو لغة ويوم القيامة معروف ق وه القوهي ضرب من الثياب أبيض ق وا القوة ضد الضعف والقوة الطاقة من الحبل وجمعها قوى ورجل شديد القوى أي شديد أسر الخلق وأقوى الرجل إذا كانت دابته قوية يقال فلان قوي مقفالقوي في نفسه والمقوي في دابته والقي بالكسر والقوى والقواء بالقصر والمد القفر ومنزل قواء لا أنيس به وقويت الدار وأقوت أي خلت وأقوى القوم صاروا بالقواء قلت ومنه قوله تعالى * (ومتاعا للمقوين * (وقيل المقوي الذي لا زاد معه وقوي الضعيف بالكسر قوة فهو قوى وتقوى مثله وقاواه فقواه أي غلبه وقوي المطر بالكسر أيضا قوى أي احتبس والدجاجة تقوقي قوقاة وقيقاء أي تصيح وهو من قعلل فعللة وفعلالا ق ي أ قاء من باب باع واستقاء بالمد وتقيأ تكلف القئ ق ي أ قاء من باب باع واستقاء بالمد وتقيأ تكلف القئ ق ي د القيد واحد القيود وقيد الدابة تقييدا وقيد الكتاب أيضا شكله وبينهما قيد رمح بالكسر وقاد رمح أي قدر رمح قيدودة في قود ق ي ر القير القار وقبر السفينة تقييرا طلاها بالقار ق ي س قاس الشئ بالشئ قدره على مثاله ويقال بينهما قيس رمح وقاس رمح أي قدر رمح ق ي ص انقاصت البئر انهارت قال الاصمعي المنقاص المنقعر من أصله وامنقاص بالضاد المعجمة المنشق طولا وقال أبو عمرو هما بمعنى واحد قلت وبهما قرئ * (يريد أن ينقاض * (بالصاد والضاد المخففتين نقله الازهري ق ي ض انقاض الجدار انقياضا تصدع من غير أن يسقط قلت ومنه قرئ * (يريد أن ينقاض * (على ما بيناه في ق ي ص وقايضه مقايضهة عارضه بمتاع وقيض الله تعالى فلانا لفلان أي جاءه به وأتاحه له ومنه قوله تعالى * (وقيضنا لهم قرناء * (ق ي ظ القيظ حمارة الصيف وقاظ بالمكان وتقيظ به أقام به في الصيف والموضع مقيظ وقاظ يومنا اشتد حره ق ي ل القائلة الطهيرة يقال أتانا عند القائلة وقد يكون يمعنى القضيلولة أيضا وهي النوم في الظهيرة تقول قال من باب باع وقيلولة أيضا ومقيلا فهو قائل وقوم قيل مثل صاب وصحب وقيلا أيضا بالتشديد والقيل شرب نصف النهار يقال قيله فتقيل أي سقاه نصف النهار فشرب وأقاله البيع إقالة وهو فسخة وربما قالوا قاله البيع بغير ألف وهي لغة قليلة واستقاله البيع فأقاله إياه ق ي ن القين الحداد وجمع قيون والقين أيضا العبد والقينة الامة مغنية كلنت أو غير مغنية والجمع القيان

[ 288 ]

باب الكاف ك أ ب الكآبة بالمد سوء الحال والانكسار من الحزن وقد كئب من باب سلم وكأبة أيضا بوزن رهبة فهو كئيب وامرأة كئيبة وكأباء بالمد واكتأب مثله ك أ د عقبة كئود أي شاقه المصعد ك أ س الكأس مؤنثة قال الله تعالى * (بكأس من معين بيضاء * (قال بن الاعرابي لا تسمى الكأس كأسا إلا وفيها الشراب والجمع كئوس ك ب ب كبه الله لوجهه من باب رد أي صرعه فأكب هو على وجهه وهو من النوادر أن يكون يكون فعل متعديا وأفعل لازما وكبكبه أي كبه ومنه قوله تعالى * (فكبكبوا فيها * (وأكب فلان على كذا يفعله وانكب بمعنى والكباب الطباهج قلت قال الازهري والفعل التكبيب ك ب ت الكبتث الصرف والاذلال يقال كبت الله العدو أي صرفه وأذله من باب ضرب وكبته لوجهه أي صرعه ك ب ح كبح الدابة جذبها إليه باللجام لكي تقف ولا تجري وبابه قطع ك ب د الكبد والكبد بوزن الكذب والكذب واحد الاكباد ويقال كبد بوزن فلس للتخفيف كما يقال للفخذ وكبد السماء وسطها والكبد بفتحتين الشدة ومنه قوله تعالى * (لقد خلقنا انسان في كبد * (وكابد الامر قاسى شدته والكباد بالضم وجع الكبد وفي الحديث * (الكباد من العب * (وقولهم تضرب إليه أكباد الابل أي يرحل إليه في طلب العلم وغيره ك ب ر كبر أي أسن وبابه طرب ومكبرا أيضا بوزن مجلس يقال علاه المكبر والاسم الكبرة بالفتح يقال علته كبرة وكبر أي عظم يكبر بالضم كبرا بوزن عنب فهو كبير وكبار بالضم فإذا أفرط قيل كبار بالتشديد والكبر بالكسر العظمة وكذا الكبرياء مكسورا ممدودا وكبر الشئ أيضا معظمه ومنه قوله تعالى * (والذي تولى كبره * (وقولهم هو كبر قومه بالضم أي أقعدهم في النسب وفي الحديث * (الولاء للكبر * (وهو أن يموت الرجل ويترك ابنا وابن بن فيكون الولاء للابن دون بن الابن والكبر بفتحتين الاصف فارسي معرب والكبرى تأنيث الاكبر والجمع الكبر بفتح الباء وجمع الاكبر

[ 289 ]

الاكابر والاكبرون ولا يقال كبر لان هذه البنية جعلت للصفة خاصة كالاحمر والاسود وأكبر لا يوصف به كما يوصف بأحمر لا تقول هذا رجل أكبر حتى تصله بمن أو تدخل عليه الالف واللام وقولهم توارثوا المجد كابرا عن كابر أي كبيرا عن كبير في العز والشرف وأكبر الشئ استعظمه والتكبير التعظيم والتكبر والاستكبار التعظم وقولهم أعز من الكبريت الاحمر كقولهم أعز من بيض الانوق ويقال ذهب كبريت أي خالص ك ب س الكباسة بالكسر العذق وهو من التمر كالعنقود من العنب والكابوس ما يقع على الانسان بالليل ويقال هو مقدمة الصرع ك ب ش الكبش واحد الكباش والاكبش وكبش القوم سيدهم ك ب ل المكابلة أن تباع الدار إلى جنب دارك وأنت محتاج إليها فتؤخر شراءها ليشتريها غيرك ثم تأخذها بالشفعة وقد كره ذلك وهو في حديث عثمان رضي الله عنه ك ب أ كبا لوجهه سقط فهو كاب وكبا الزند لم يخرج ناره وبابهما عدا ك ت ب كتب من باب نصر وكتابا أيضاو كتابة والكتاب أيضا الفرض والحكم والقدر والكاتب عند العرب العالم ومنه قوله تعالى * (أم عندهم الغيب فهم يكتبون * (والكتاب بالضم والتشديد الكتبة والكتاب أيضا والمكتب واحد والجمع الكتاتيب والمكاتب والكتيبة الجيس واكتتب أي كتب ومنه قوله تعالى * (اكتتتبها * (واكتتب أيضا كتب نفسه في ديوان السلطان والمكتب بوزن المخرج الذي يعلم الكتابة واستكتبه الشئ سأله أن يكتبه له والمكاتبة والتكاتب بمعنى والمكاتب العبد يكاتب على نفسه بثمنه فإذا سعى وأداه عتق ك ت ع كتع جمع كتعاء في توكيد المؤنث يقال اشتريت هذه الدار جمعاء كتعاء ورأيت أخواتك جمع كتع ورأيت القوم أجمعين أكتعين ولا يقدم كتع على جمع في التأكيد ولا يفرد لانه اتباع له وقيل إنه مأخوذ من قولهم أتى عليه حول كتيع أي تام ك ت ف الكتف والكتف مثل كبد وكبد والجمع الاكتاف وكتفه شد يديه إلى خلف بالكشتاف هو حبل وبابه ضرب ك ت ل الكثتلة القطعة المجتمعة من الصمغ وغيره والمككل شبة الزنبيل يسع خمسة عشر صاعا والمكتل بالتشديد القصير والتكتل ضرب من المشي ك ت م كتم لا شئ من باب نصر وكتمانا أيضا بالكسر واكتممه وسر كاتم أي مكتوم ومكتم بالتشديد بولغ في كتمانه واستكتمه سره سأله أن يكتمه وكاتمه سره ورجل كتمة بوزن خمزة إذا كان يكتم سره والكتم بفتحتين نبت يخلط بالوسمة يختضب به ك ت ن الكتان معروف ك ث ب الكثيب من الرمل المجتمع ك ث ث كث الشئ من باب سلم أي كثف ولحيه كثه وكثاء بالمد والتشديد فيهما ورجل كث اللحية ك ث ر الكثرة ضد القلة والكثرة بالكسر لغة رديئة وقد كثر يكثر بالضم كثرة فهو كثير وقوم كثير وهم كثيرون وأكثر الرجل كثر ماله وكاثروهم فكثروهم من باب نصر أي غلبوهم بالكثرة واستكثر من الشئ أكثر منه والكثر

[ 290 ]

بالضم المال الكثير يقال ماله قل ولا كثر ويقال الحمد لله على القل والكثر والقل والكثر بالضم ولاكسر والتكاثر المكاثرة والكوثر من الرجال السيد الكثير الخير والكوثر من الغبار الكثير والكوثر نهر في الجنة والكثر بفتحتين جمار النخل وقيل طلعها وفي الحديث * (لا قطع في ثمر ولا كثر). ك ث ف الكثافة الغلظ وبابه ظرف فهو كثيف وتكاثف أيضا ك ح ل الكحل معروف والاكحل عرق في اليد يفصد ولا يقال عرق الاكحل ورجل أكحل بين الكحل وهو الذي يعلو جفون عينيه سواد مثل الكحل من غير اكتحال وعين كحيل وامرأة كضحلاء والمكحل والمكحال الملمول الذي يكتحل به والمكحلة بضم الميم والحاء التي فيها الكحل وهو أحد ما جاء على الضم من الادوات وتمكحل الرجل أخذ مكحلة وكحل عينه من باب نصر وتحضحل واكتحل ك د ح الكدح العمل ولاسعي والكد والكسب وهو الخدس أيضا وباب الكل قطع وقوله تعالى * (إنك كاذح إلى ربك * (أي ساع وبوجهه كدوح أي خدوش وهو يكدح لعياله ويضكتدح أي يكتسب لهم ك د د الكد الشدة في العمل وطلب الكسب وبابه رد وكده أتعبه فهو لازم ومتعد ك د ر الكدر ضد الصفو وبابه طرب وسهل فهو كدر وكدر مثل فخذ وفخذ وتكدر أيضا وكدره غيره تكديرا والكدر أيضا مصدر الاكدر وهو الذي في لونه كدرة والاكدرية مسألة في الفرائض معروفة والكندر اللبان وانكدر أي أسرع وانقض ومنه انكدرت النجوم ك د س الكدس بوزن القفل واحدا أكداس الطعام ك د ش يقال هو يكدش لعياله أي يكدح وبابه ضرب وكدش من فلان عطاءو اكتدش أي أصاب والكندش ضرب من الادوية ك د م الكدم العض بأدنى الفم كما يكدم الحمار وبابه ضرب ونصر ك د ن الكودن البرذون يوكف ويشبه به البليد ك د ى أكدى الرجل قل خيره وقوله تعالى * (وأعطى قليلا وأكدضى * (أي قطع القليل ك ذ ا كذا كناية عن الشئ تقول فعل كذا وكذا ويكون كناية عن العدد فينصب ما بعده على التمييز تقول له عندي كذا درهما كما تقول عشرون درهما وكذا اسم مبهم تقول فعلت كذا وقد يجري مجرى كم فتنصب ما بعده على التمييز تقول عندي كذا وكذا درهما لانه كالكناية ك ذ ب كذب يكذب بالكسر كذبا وكذبا بوزن علم وكتف فهو كاذب وكذاب وكذوب وكيذبان بضم الذال ومكذبان بفتح الذال ومكذبانة بفتحها أيضا وكذبة كهمزة وكذبذب بضم الكاف والذالين مخففا وقد تشدد ذاله الاولى فيقال كذبذب والكذب جمع كاذب كراكع وركع والتكاذب ضد التصادق والكذب بضمتين جمع كذوب كصبور وصبر وقرأ بعضهم * (لما تصف ألسنتكم الكذب * (جعله نعتا للالسنة والاكذوبة الكذب وأكذبه جعله كاذبا وكذبه أي قال له كذبت وقال الكسائي أكذبه أخبر أنه جاء بالكذب ورواه وكذبه أكبر أنه كاذب وقال ثعلب هما بمعنى

[ 291 ]

واحد وقد يكون أكذبه بمعنى بين كذبه وقد يكون بمعنى حمله على الكذب وبمعنى وجده كاذبا وقوله تعالى * (كذابا * (أحد مصادر فعل بالتشديد ويجئ أيضا على التفعيل كالتكليم وعلى التفعلة كالتوصية وعلى المفعل كقوله تعالى * (ومزقناهم كل ممزق * (وقوله تعالى * (ليس لوقتعتها كاذبة * (هي اسم وضع موضع المصدر كالعاقبة والعافية والباقية قال الله تعالى * (فهل ترى لهم من باقية * (أي من بقاء وكذب قد يكون بمعنى وجب وفي الحديث * (ثلاثة أسفار كذبن عليكم * (وجاء عن عمر رضي الله عنه * (كذب عليكم الحج * (أي وجب وتمام بيانه في الاصل وتكذب فلان إذا تكلف الكذب وكذب لبن الناقة أي ذهب ك رب الكربة بالضم الغم الذي يأخذ بالنفس وكذا الكرب تقول كربه الغم أي اشتد عليه من باب نصر وكرب أني فعل كذا بفتح الراء أيضا أي كاد أن يفعل كرب الارض أيضا قلبها للحرث ومعديكرب فيه ثلاث لغات معد يكرب برفع الباء غير مصروف ومعد يكرب بفتح الباء مضاف إليه غير مصروف لان كرب عند صاحب هذه اللغة مؤنث معرفة ومعد يكرب مضاف إليه مصروف وياء معدي ساكنة بكل حال ك ر ب س الكرباس فارسي معرب بكسر الكاف وجمعه كرابيس ك ر ب ل كربل الحنطة هذبها مثل غربلها والكربال المندف الذي يندف به القطن وكربلاء موضع وبها قبر الحسين بن علي رضي الله عنهما ك رث الكراث بقل وقال ما أكترث له أي ما أبالي به ك رر الكر بالفتح الحبل يصعد به على النخلة والكرة المرة والجمع الكرات والكر بالضم واحد أكرار الطعام وفرس مكر بالكسر يصلح للكر والحملة والمكر بالفتح موضع الحرب والكر الرجوع وبابه رد يقال كره وكر بنفسه يتعدى يولزم وكرر الشئ تكريرا وتكرارا أيضا بفتح التاء وهو مصدر وبكسرها وهو اسم ك ر ز الكراز الكبش الذي يحمل خرج الراعي ولا يكون الاجم لن الاقرن يشتغل بالنطاح ك رس الكرسي بالضم واحد الكراسي وربما قالوا كشرسي بالكسر والكراسة واحدة الكراس والكراريس والكرارس ك ر س ع الكرسوع طرف الزند الذي يلي الخنصر وهو التاتئ عند الرسغ ك ر س ف الكرسف القطن ك ر ش الكرش بوزن الكبد لكل مجتر بمنزلة المعدة للانسان تؤنثها العرب والكرش أيضا الجماعة من الناس ومنه الحديث * (الانصار كرشى وعيبتي * (ك ر ع كرع في الماء تناوله بفيه من موضعه من غير أ يشرب بكفيه ولا بإناء وبابه خضع وفيه لغة أخرى من باب فهم والكراع بالضم في البقر والغنم كالوظيف في الفرس والبعير وهو مستدق الساق يذكر ويؤنث والجمع أكرع ثم أكارع وفي المثل أعطي العبد كراعا فطلب ذراعا لان الذراع في اليد وهو أفضل من الكراع في الرجل والكراع اسم يجمع الخيل ك ر ف الكرناف بالكسر أصول الكرب التي تبقى في جذع النخلة بعد قطع السعف وما قطع مع السعف فهو الكرب الواحدة كرنافة وجمع

[ 292 ]

الكرناف الكرانيف ك ر ف س الكرفس بقلة معروفة ك ر ك الكركي طائر والجمع الكراكي ك ر ك م الكركم الزعفران ' ك ر م الكرم بفتحتين ضد اللؤم وقد كرم بالضم كرما فهو كريم وقوم كرام وكرماء ونسة كرائم ورجل كرم أيضا وكذا المؤنث والجمع لنه مصدر والكرام بالضم الكريم فإذا أفرط في الكرم قيل كرام بالضم والتشديد والكريم الصفوح وأكرمه يكرمه ويقال في التعجب ما أكرمه لي وهو شاذ لا يطرد في الرباعي قال الخفش وقرأ بعضهم * (ومن يهن الله فما له من مكرم * (بفتح الراء أي من إكرام وهو مصدر كالمخرج والمدخل والكرم شجر العنب والكرم أيضا القلادة يقال رأيت في عنقها كرما حسنا من لؤلؤ والمكرمة واحدة المكارم والمكرم المكرمة عند الكسائي وعند الفراء هو جمع مكرمة والاكرومة من الكرم كالاعجوبة من العجب والتكرم تكلف الكرم وقال تكرم لتعتاد الجميل فلن ترى أخا كرم إلا بأن يتكرما وأكرم الرجل أتى بأولاد كرام واستكرم استحدث علقا كريما والتكريم والاكرام بمعنى والاسم منه الكرامة ويقال حمل إليه الكرامة وهو مثل النزل وسألت عنه بالبادية فلم يعرف ك ر ه كرهت الشئ من باب سلم كراهية أيضا فهو شئ كريه ومكروه والكريهة الشدة في الحرب الفراء الكره بالضم المشقة وبالفتح اكراه يقال قام على كره أي على مشقة وأقامه فلان على كره أي أكرهه على القيام وقال الكسائي هما لغتان بمعنى واحد وأكرهه على كذا حمله عليه كرها وكرهت إليه الشئ تكريها ضد حببته إليه واستكرهت الشئ ك ر ى الكرى النعاس وقد كري من باب صدي فهو كر وامرأة كرية على فعلة وكرى النهر حفره وبابه رمى والكراء ممدود لانه مصدر كارى بدليل قولك رجل مكار ومفاعل إنما هو من فاعل والمكاري مخفف والجمع المكارون رفعا والمكارين نصبا وجرا بياء واحدة ولا تقل المكاريين بالتشديد وتقول مضيفا إلى نفسك هذا مكاري وهؤلاء مكاري بياء مفتوحة مشددة فيهما من غير فرق وهذان مكاريا تفتح ياءك وأكرى الدار فهي مكراة والبيت مكرى واكترى استكرى وتكارى بمعنى والكرة التي تضرب بالصولجان وتجمع على كرين بضم الكاف وكسرها وكرات والكروان بفتح الراء طائر قيل هو الحبارى ويقال للذكر منه كرا وجمع الكروان كرءوان مثل ورشان وورشان وكراوين أيضا مثل وراشين ك ز ب ر الكزبرة بضم الباء من الابازير وقد تفتح وأظنه معربا ك ز ز الكزازة بالفتح الانقباض واليبس تقول كز يكز بالضم كزازة فهو رجل كز بالفتح وقوم كز بالضم والكزاز بالضم داء يأخذ من شدة البرد وقد كز الرجل بضم الكاف فهو مكزوز إذا انقبض من لابرد ك ز م كزم الشئ بمقدم فيه أي كسره واستخرج ما فيه ليأكله وبابه ضرب ك س ب الكسب طلب الرزق وأصله الجمع وبابه ضرب وكسب واكتسب بمعنى وفلان طيب الكسب والمكسبة بكسر السين والكسبة بكسر الكاف كله بمعنى وكسبت أهلي خيرا ووكسبته مالا فكسبه وهذا مما جاء على فعلته ففعل الكواسب الجوارح

[ 293 ]

وتكسب تكلف الكسب والكسب بالضم عصارة الدهن ك س ج الكوسج بفتح الكاف الاثط وهو معرب ك س ح الاكسح الاعرج والمقعد أيضا وفي الحديث * (الصدقة مال الكسحان والعوران * (ك س د كسد الشئ يكسد بالضم كسادا فهو كاسد وكسيد وسلمعة كاسدة وسوق كاسد بلا هاء وأكسد الرجل سوقه ك س ر كسره من باب ضرب فانكسر وتكسر وكسره تكسيرا شدد للكثرة وناقة كسير مثل كف خضيب والكسرة القطعة من الشئ المكسور والجمع كسر كقطعة وقطع وكسروي وكسري وجمع كسرى أكاسرة على غير قياس لان قياسه كسرون بفتح الراء مثل عيسون وموسون بفتح السين ك س ع الكسعة بوزن الرقعة الحميز وكسع حي من اليمن ومنه قولهم ندامة الكسعي وهو رجل ربي نبعة حتى أخذ منها فوسا فرمى الوحش عنها ليلا فأصاب وظن أنه أخطأ فكسر القوس فلما أصبح رأى ما أصمى من الصيد فندم قال الشاعر ندمت ندامة الكسعي لما رأت عيناه ما صنعت يداه ك س ف الكسفة القطعة من لا شئ والجمع كسف وكسف وقيل الكسف والكسفة واحد قال الخفش من قرأ * (كسفا * (جعله واحدا ومن قرأ * (كسفا * (جعله جمعا وكسفت الشمس من باب جلس وكسفها الله يتعدى ويلزم قال الشاعر الشمس طالعة ليست بكاسفة تبكي عليك نجوم الليل والقمرا أي ليست تكسف ضوء النجوم مع طلوعها لقلة ضوئها وبكائها عليك قلت أورد هذا البيت في بك ي وجعل النجوم والقمر منصوبة بقوله تبكي وهنا جعلها منصوبة بكاسفة وفيه نظر وكذلك كسف القمر إلا أن الاجود فيه أني قال خسف والعامة تقول انكسفت الشمس ورجل كاسف الوجه أي عابس وفي المثل أكسفا وإمساكا أي أعبوسا مع بخل ك س ل الكسل التثاقل عن الامر وبابه طرب فهو كسلان وقوم كسالى بضم الكاف وفتحها وإن شئت كسرت اللام كما قلنا في الصحارى ك س أ الكسوة بكسر الكاف وضمها واحدة الكسا وكسوته ثوبا كسوة بالكسر فاكتسى والكساء واحد الاكسسية وتكسى بالكساء لبسه وكسي العريان أي اكتتسسى وبابه صدي ومنه قول الحطيئة دع المكارم لا ترحل لبغيتها واقعد فإنك أنت الطاعم الكاسي قال افراء يعني المكسو كماء دافق وعيشة راضية قلت لا حاجة إلى ما ذهب إليه الفراء من التأويل وهو على حقيقته ومعناه المكتسي ك ش ح الكشح بوزن الفلس ما بين الخاصرة إلى الضلع الخلفي وطوى فلان عني كشحه أي قطعني والكاشح الذي يضمر لك العداوة يقال كشح له بالعداوة من باب قطع وكاشحه بمعنى ك ش ط كشط الجل عن ظهر الفرس

[ 294 ]

والغطاء عن الشئ كشفه عنه وبابه ضرب وقشط لغة فيه وفي قراءة عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه * (وإذا السماء قشطت * (وكشط البعير نزع جلده ولا يقال سلخه وإنما يقال كشطه أو جلده تجليدا ك ش ف كشف الشئ من باب ضرب فانكشف وتكشف وكاشفه بالعداوة باداه بها ويقال لو تكاشفتم ما تدافنتم أي لو انكشف عيب بعضكم لبعض ك ظ م كظم غيظه اجترعه وبابه ضرب فهو رجل كظيم والغيظ مكظوم وكاظمة موضع ك ع ب الكعب العظم الناشز عند ملتقى الساق والقدم وأنكر الاصمعي قول الناس إنه في ظهر القدم وكعبت الجارية مباب دخل بدا ثديها للنهود فهي كعاب بالفتح وكاعب والجمع كواعب والكعبة البيت الحرام سمي بذلك لتربيعه ك ع ت الكعيت البلبل جاء مصغرا وجمعه كعتان بوزن غلمان ك ع ك الكعءك خبز وهو فارسي معرب قلت قال الازهري الكعك الخبز اليابس قال الليث أظنه معربا قبيل ك ع م المكاعمة التقبيل ك ف أ الكفئ بالمد النظير وكذا الكفء والكفؤ بسكون الفاء وضمها بوزن فعل وفعل قلت وفي أكثر نسخ الصحاح وفعول وهو من تحريف الناسخ والمصدر الكفاءة بالفتح والمد وفي حديث العقيقة * (شاتان مكافئتتان * (بكسر الفاء أي متساويتان والمحدثون يقولون مكافأتان بفتح الفاء وكل شئ ساوى شيئا فهو مكافئ له وقال بعضهم في تفسير الحديث تذبح إحداهما مقابلة الاخرى ومكفئ الظعن يوم من أيام العجوز قلت ذكره في ع ج ز وكضافأه مكافأة وكفاء بالكسر والمد جازاه والتكافؤ الاستواء ك ف ت كفته ضمه إليه وبابه ضرب وفي الحديث * (اكفتوا صبيانكم بالليل فإن للشيطان خطفة * (والكفات الموضع الذي يكفت فيه شئ أي يضم ومنه قوله تعالى * (ألم نجعل الارض كفاتا). ك ف ح كفحه استقبله كفة كفة وبابه قطع وفي الحديث * (إني لاكف حها وأنا صائم * (أي أواجهها بالقبلة وفلان يكافح الامور أي يباشرها بنفسه ك ف ر الكفر ضد الايمان وقد كفر بالله من باب نصر وجمع الكافر كفار وكفرة وكفار بالكسر مخففا كجائع ويجاع ونائم ونيام وجمع الكافرة كوافر والكفر أيضا جحود النعمة وهو ضد الشكر وقد كفره من باب دخل وكفرانا أيضا بالضم وقوله تعالى * (إنا بكل كافرون * (أي جاحدون وقوله تعالى * (فأبى الظالمون إلا كفورا * (قال الاخفش هو جمع كفر مثل برد وبرود والكفر بالفتح التغطية وبابه ضرب والكفر أيضا القرية وفي الحديث * (يخرجكم الروم منها كفرا كفرا * (أي من قرى الشام ومنه قولهم كفر توثا ونحوه فهي قرى نسبت إلى رجال ومنه قول معاوية أهل الكفور هم أهل القبور يقول إنهم بمنزلة الموتى لا يشاهدون الامصار والجمع ونحوهما والكافر الليل المظلم لانه ستر بظلمته كل شئ وكل شئ غطى شيئا فقد كفره قال بن السكيت ومنه سمي الكافر لانه يستر نعم الله عليه والكافر الزارع لانه يغطي البذر بالتراب والكفار الزراع

[ 295 ]

وأكفره دعاه كافرا يقال لا تكفر أحدا من أهل قبلتك أي لا تنسببه إلى الكفر وتكفير اليمين فعل ما يجب بالحنث فيها والاسم الكفارة والكافور الطلع وقيل وعاء الطلع وكذا الكفرى بضم الكاف وتشديد الراء والكافور من الطيب ك ف ف الكف واحدة الاكف وكفة الميزان بكسر الكاف وفتحها والجمع كفف بكسر الكاف والكافة الجميع من الناس يقال لقيتهم كافة أي كلهم وكف الثوب خاط حاشيته وهي الخيطا الثانية بعد الشل والمكفوف الضرير وقد كف بصره وكف بصره أيضا وكفه عن الشئ فكف وهو يتعدى ويلزم وباب الكل رد والكفاف من الرزق القوت وهو ما كف عن الناس أي أغنى وفي الحديث * (اللهم اجعل رزق آل محمد كفافا * (واستكف وتكفف بمعنى وهو أن يمد كفه يسأل الناس يقال فلان يتكفف الناس ك ف ل الكفل الضعف قال الله تعالى * (يؤتكم كفلين من رحمته * (وقيل إنه النصيب وذو الكفل اسم نبي من الانبياء عليهم الصلاة والسلام وهو من الكفالة والكفل أيضا ما اكتفل به الراكب وهو أن يدار الكساء حول سنام البعير ثم يركب ومنه حديث إبراهيم قال * (يكره الشرب من ثلمة الاناء ومن عروته قال يقال إنها كفل الشيطان * (والكفيل الضامن وقد كفل به يكفل بالضم كفالة وكفل عنه بالمال لغريمه وأكفله المال ضمنه أياه وكفله أياه بالتخفيف فكفل هو به من باب نصر ودخل وكفله إياه تكفيلا مثله وتكفل بدينه والكافل الذي يكفل إنسانا يعوله ومنه قوله تعالى * (ولكفها زكريا * (وقريئ * (وكفلها * (بكسر الفاء والكفل بفتحتين للدابة وغيرها مؤخرها ك ف ن الكفن معروف وكفن الميت تكفينا لفه بالكفن ك ف ي كفاه مؤونته يكفيه كفاية وكفاه الشئ واكتفى به واستكفيته الشئ فكفانيه وكافاه مكافاة ورجا مكافاته أي كفايته ورجل كاف وكفي مثل سالم وسليم ك ك ب الكوكب النجم يقال كوكب وكوكبة كما قالوا بياض وبياضة وعجوز وعجوزة وكوكب الروضة نورها وكوكب الشئ معظمه ك ل أ الكلا العشب رطبا كان أو يابسا وكلاه الله يكلؤه مثل قطع يقطع كلاءة بالكسر والمد حفظه والكالي لانسيئة وفي الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام نهى عن الكالي بالكالئ) * وهو بيع النسيئة وكان الاصمعي لا يهمزه ك ل ب الكلب ربما وصف به يقال امرأة كلبة وجمعه أكلب وكلاب وكليب كعبد وعبيد وهو جمع عزيز والاكالب جمع أكلب والكلاب بتشديد اللام صاحب الكلاب والمكلب بتشديد اللام وكسرها معلم كلاب الصيد ورجل كالب أي ذو كلاب كتامر ولابن والمكالبة والتكالب المشارة وهم يتكالبون على كذا أي يتواثبون عليه ك ل ح الكلوح تكشر في عبوس وبابه خضع ك ل س الكلس الصاروج يبني به ك ل ف الككف شئ يعلو الوجه كالسمسم والكلف أيضا لون بين السواد والحمرة وهي حمرة كدرة تعلو الوجه والاسم الكلفة والرجل أكلف وكلف بكذا أي أولع به وبابه طرب وكلفه تكليفا أمره بما يشق عليه وتكلف الشى تجشمه والكلفة ما يتلكفه انسان من نائبة أو حق والمتكلف العريض لما لا يعنيه

[ 296 ]

ك ل ل الكل العيال والثقل قال الله تعالى * (وهو كل على مولاه) * والكل أيضا اليتيم والكل أيضا الذي لا ولد له ولا والد يقال منه كل الرجل يكل بالكسر كلالة قال بن الاعرابي الكلالة بنو العم الاباعد وقيل الكلالة مصدر من تكلله النسب أي تطرفه كأنه أخذ طرفيه من جهة الوالد والولد فليس له منهما أحد فسمي بالمصدر والعرب تقول هو بن عم الكلالة وابن عم كلالة إذا لم يكن لحا وكا رجمن العشيرة وكل الرجل والبعير من المشي يكل كلالا وكلالة أيضا أي أعيا وكل السيف والرمح والطرف واللسان يكل بالكسر كلالا وكلولا وكلة وكلالة وسيف كليل الحد ورجل كليل اللسان وكليل الطرف والكلة الستر الرقيق يخاط كالبيت يتوقى فيه من البق وكل لفظه واحد ومعناه جمع فيقال كل حضر وكل حضروا على اللفظ وعلى المعنى وكل وبعض معرفتان ولم يجئ عن العرب باللف واللام وهو جائز لان فيهما معنى الاضافة أضفت أو لم تضف والاكليل شبه عصابة تزين بالجوهر ويسمى التاج إكليلا والكلكل والكلكال الصدر وأكل الرجل بعيره أعياه وأكل الرجل أيضا كل بعيره واصبح مكلا أي ذا قرابات هم عليه عيال وكلله تكليلا ألبسه الاكليل وروضة مكللة حفت بالنور ك ل أ كلا كلمة زجر وردع معناه انته لا تفعل كقوله تعالى * (أيطمع كل امرئ منهم أن يدخل جنة نعيم كلا * (أي لا يطمع في ذلك وقد يكون بمعنى حقا كقوله * (كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية). ك ل م الكلام اسم جنس يقع على القليل والكثير والكلم لا يكون أقل من ثلاث كلمات لانه جمع كملة مثل نبقة ونبق وفيها ثلاث لغات كلمة وكلمة وكلمة والكلمة أيضا القصيدة بطولها والكليم الذي يكلمك وكلمه تكليما وكلاما مثل كذبه تكذيبا وكذبا وتكلم كلمة وبكلمة وكالمه جاوبه وتكالما بعد التهاجر وكانا متهاجرين فأصبحا يتكالمان لا تقل يتكلمان وما أجد متكلما بفتح اللآم أي موضع كلام والكلماني المنطيق والكلم الجراحة والجمع كلوم وكلام وقد كلمه من باب ضرب ومنه قراءة من قرأ * (دابة من الارض تكلمهم * (أي تجرحهم وتسمهم والتكليم التجريح وعيسى عليه السلام كلمة الله لانه لما انتقع به في الدين كما انتقع بكلامه سمي به كما يقال فلان سيف الله وأسد الله ك ل ا الكلية والكلوة معروفة ولا تقل كلوة بالكسر والجمع كليات وكلى وبنات الياء إذا جمعت بالتاء لا يحرك موضع العين منها بالضم وكلا في تأكيد اثنين نظير كل في الجموع وهو اسم مفرد غير مثنى كمعى وضع للدلالة على الاثنين كما وضع نحن للدلالة على الاثنين فما فوقهما وهو مفرد وكلتا للمؤنث ولا يكونان إلا مضافين فإذا أضيف إلى ظاهر كان في الرفع والنصب والجر على حالة واحدة قتقول جاءني كلا الرجلين وكذا رأيت ومررت وإذا أضيف إلى مضمر قلبت ألفه ياء في موضع النصب والجر تقول رأيت كليهما ومررت بكليهما وبقيت في الرفع على حالها وقال الفراء هو مثنى ولا يتكلم منه بواحد ولو تكلم به لقيل كل وكلت وكلان وكلتان واحتج بقول الشاعر في كلت رجليها سلامى واحدة أي في إحدى رجليها وهذا القول ضعيف عند أهل البصرة والالف في الشعر محذوفة للضرورة والدليل على كونه مفردا قول جرير كلا يومي أمامة يوم صد أنشدنيه أبو على

[ 297 ]

ك م ث ر الكمثرى من الفواكه الواحدة كمثراة ك م خ الكامخ الذي يؤتدم به معرب ك م د الكمد الحزن المكتوم وبابه طرب فهو كمد وكميد والكمدة تغير اللون وتكميد العضو تسخينه بخرق ونحوها وكذا الكماد بالكسر وفي الحديث * (الكماد أحب إلي من الكي). ك م ع كامعضه مثل ضاجعه والمكامعة التي نهي عنها في الحديث أن يضاجع الرجل الرجل لاستر بينهما ك م ل الكمال التمام وقد كمل يكمل بالضم كمالا وكمل بضم الميم لغة وكمل بكسرها لغة وهي أردؤها وتكامل الشئ وأكمله غيره ورجل كامل وقوم كملة مثل حافد وحفدة ويقال اعطه المال كملا أي كله والتكميل والاكمال الاتمام واستكمله استتمه ك م م الكم للقميس والجمع أكمام وكممة والكمة القلنسوة المدورة لنها تغطي الرأس والكم بالكسر والكمامة وعاء الطلع وغطاء النور والجمع أكمام وأكمة وكمام وأكاميم وأكمت النخلة وكممت أخرجت أكمامها وأكم القميص جعل له كمين وكم اسم ناقص مبهم مبني على السكون وله موضعان الاستفهام والخبر تقول في الاستفهام كم رجلا عندك تنصب ما بعده على التمييز وتقول في الخبر كم درهم أنفقت تريد التكثير فتجمابعده كما تجر برب لانه في التكثير ضد رب في التقليل وإن شئت نصبت وإن جعلته اسما تاما شددت آخره وصرفته فقلت أكثرت من الكم وهي الكمية ك م ن كمن اختفى وبابه دخل ومنه الكمين في الحرب وحزن مكتمن في القلب أي مختف و الكمون بالتشديد معروف ك م ه الاكمه الذي يولد أعمى وقد كمه من باب طرب ك م ي الكمي الشجاع المتكمي في سلاحه أي المتغطي المتستر بالدرع والبيضة والجمع الكماة والكيمياء علم يبحث في خواص العناصر وتفاعلاتها وهو عربي كنتى في ك ون ك ن د كند كفر النعمة وبابه دخل فهو كنود وامرأة كنود أيضا ك ن ز الكنز المال المدفون وقد كنزه من باب ضرب وفي الحديث * (كل مال لا تؤدى زكاته فهو كنز * (واكتنز الشاء اجتمع وامتلا ك ن س الكانس الظبي يدخل في كناسه وهو موضعه في الشجر يكتن فيه ويستتر وقد كنس الظبي من باب جلس و تكنس مثله وكنس البيت من باب نصر والمكنسة ما يكنس به والكناسة القمامة والكنسة للنصارى والكنس الكواكب قال أبو عبيدة لانها تكنس في المغيب أي تستتر ويقال هي الخنس السيارة ك ن ف كنفه حاطه وصانه وبابه نصر والكنف بفتحتين الجانب وتكنفوه واكتنفوه وكنفوه تكنيفا أحاطوا به والكنف بكسر الكاف وعاء تكون فيه أداة الراعي وبتصغيره جاء الحديث * (كنيف ملئ علما * (والكنيف الساتر ومنه قيل للمذهب كنيف ك ن ن الكن السترة والجمع أكنان قال الله تعالى * (وجعل لكم من الجبال أكنانا * (والاكنة الاغطية قال الله تعالى * (وجعلنا على قلوبهم أكنة * (والواحد كنان الكسائي كن الشئ ستره وصانه من الشمس وبابه رد وأكنه في نفسه أسره وقال أبو زيد كنه وأكنه بمعنى واحد في الكن وفي النفس جميعا والكنة بالفتح امرأة

[ 298 ]

الابن وجمعها كنائن والكنانة التي تجعل فيها السهام واكتن واستكن استتر والكانون والكانونة الموقد وكانون الول وكانون الآخر شهران في قلب الشتاء بلغة أهل الروم ك ن ه كنه الشئ نهايته يقال أعرفه كنه المعرفة وقولهم لا يكتنهه الوصف بمعنى لا يبلغ كنهه كلام مولد ك ن ي الكناية أن تتكلم بشئ وتريد به غيره وقد كتبت بكذا عن كذا وكنوت أيضا كناية فيهما ورجل كان وقوم كانون والكنية بضم الكاف وكسرها واحدة الكنى واكتنى فلان بكذا وهو يكنى بأبي عبد الله ولا تقل يكنى بعبد الله وكناه أبا زيد وبأبي زيد تكنية وهو كنيه كما تقول سميه قلت وكناه كذا وبكذا بالتخفيف يكنيه كناية ذكره الفارابي وكنى الرؤيا هي الامثال التي يضربها ملك الرؤيا يكنى بها عن أعيان الامور ك ه ر الكهر الانتهار وفي قراءة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه * (فأما اليتيم فلا تقهر * (قال الكسائي كهره وقهره بمعنى ك ه ف الكهف كالبيت المنقور في الجبل والجمع كهوف وفلان كهف أي ملجأ ك ه ل الكهل من الرجال الذي جاوز الثلاثين ووخطه الشيب وامرأة كهلة وفي الحديث * (هل في أهلك من كاهل * (قال أبو عبيد ويقال من كاهل أي من أسن وصار كهلا والكاهل الحارك وهو ما بين الكتفين واكتهل صار كهلا ك ه ن الكاهن معروف والجمع كهان وكهنة وقد كهن من باب كتب أي تكهن وكهن من باب ظرف أي صار كاهنا ك وب الكوب بالضم كوز لا عروة له وجمعه أكواب ك وح كاوحه شاتمه وجاهره وتكاوحا تمارسا وتعالجا الشر بينهما ك وخ الكوخ بالضم بيت من قصب بلا كوة وجمعه أكواخ ك ود كاد يفعل كذا يكاد كودا ومكادة أيضا بالفتح أي قاربه ولم يفعل وحكى سيبويه عن بعض العرب كدت أفعل كذا بضم الكاف وقد يدخلون عليه لفظ أن تشبيها بعسى قال الشاعر قد كاد من طول البلى أن يمحصا وكاد موضوع لمقاربة الفعل فعل أولم يفعل فمجرده يبنى عن نفي الفعل ومقرونه بالجحد ينبئ عن وقوع الفعل وقال بعضهم في قوله تعالى * (أكاد أخفيها * (أريد أخفيها فكما وضع يريد موضع يكاد في قوله تعالى * (يريد أن ينقض * (وضع أكاد موضع أريد وأنشد الاخفش كادت وكدت وتلك خير إرادة لو عاد من لهو الصبابة ما مضى ك ور كار العمامة على رأسه أي لاثها وبابه قال وكل دور كور والكور بالضم الرحل بأداته والجمع أكوار وكيران والكور أيضا كور الحداد المبني من الطين وكوارة النحل عسلها في الشمع قلت قال الازهري الكوار والكوارة شئ كالقرطالة يتخذ من قضبان ضيق الرأس للنحوفي المغرب الكوارة بالضم والتشديد معسل النحل إذا سوي من الطين والكورة بوزن الصورة المدينة والصقع والجمع كور والكارة ما يحمل على الظهر من الثياب وتكوير المتاع جمعه وشده

[ 299 ]

وتكوير العمامة كورها وتكوير الليل على النهار تغشيته إياه وقيل زيادته في هذا من ذاك وقوله تعالى * (إذا الشمس كورت * (قال بن عباس غورت وقال قتادة ذهب ضوءها وقال أبو عبيد كورت مثل تكوير العمامة تلف فتمحى ك وز الكوز جمعه كيزان وأكواز وكوزة بوزن عنبة مثل عود وعيدان وأعواد وعودة ك وس كوسه على رأسه تكويسا أي قلبه وفي الحديث * (والله لو فعلت ذلك لكوسك الله في النار رأسك أسفلك * (والكوس بالضم الطبل وقيل هو معرب ك وع الكوع والكاع طرف الزند الذي يلي الابهام وكاع عن الشئ من باب باع ويكاع أيضا لغة في كع عنه يكع بالكسر إذا هابه وجبن عنه ك وف الكوفة الرملة الحمراء وبها سميت الكوفة والكاف حرف يذكر ويؤنث وكذا سائر حروف الهجاء والكاف حرف جر وهي للتشبيه وقد تقع موقع اسم فيدخل عليها حرف جر كما قال الشاعر يصف فرسا ورحنا بكابن الماء بجب وسطنا تصوب فيه العين طورا وترتقي وقد تكون ضمير المخاطب المجرور والمنصوب كقولك غلامك وأكرمك تفتح للمذكر وتكسر للمؤنث للفرق بينهما وقد تكون للخطاب لا موضع لها من الاعراب لانها ليست باسم هنا وإنما هي للخطاب فقط تفتح للمذكر وتكسر للمؤنث كوكب في ك ك ب ك وم كوم كومة بالضم إذا جمع قطعة من تراب ورفع رأسها ونظيره الصبرة من الطعام والكيمياء علم يبحث في خواص المواد وتفاعلاتها ك ون كان ناقصة وتحتاج إلى خبر وتامة بمعنى حدث ووقع ولا تحتاج إلى خبر تقول أنا أعرفه مذ كان أي مذ خلق وقد تقع زائدة للتأكيد كقولك كان زيد منطلقا ومعناه زيد منطلق قال الله تعالى * (وكان الله غفورا رحيما * (وتقول كان كونا وكينونة وقولهم لم يك أصله لم يكون التقى ساكنان فحذفت الواو فبقي لم يكن ثم حذفت النون تخفيفا لكثرة الاستعمال فإذا تحركت النون أثبتوها فقالوا لم يكن الرجل وأجاز يونس حذفها مع الحركة وأنشد إذا لم تك الحاجات من همة الفتى فليس بمغن عنك عقد الرتائم قلت وقد أورد رحمه الله تعالى هذا البيت في ر ت م على غير هذا الوجه فلعل فيه روايتين وهو بيت واحد أو لعلهما بيتان توارد الشاعران على بعض ألفاظهما وتقول جاءوني لا يكون زيدا تعني الاستثناء تقديره لا يكون الآتي زيدا وكونه فتكون أي أحدثه فحدث وتقول كنته وكنت إياه تضع الضمير المنفصل موضع المتصل قال أبو الأسود الدؤلي دع الخمر تشربها الغواة فإنني رأيت أخاها مجزئا بمكانها فإلا يكنها أو تكنه فإنه أخوها غذته أمه بلبانها يعني الزبيب والكون واحد الاكوان والاستكانة الخضوع والمكانة المنزلة وفلان مكين عند فلان بين المكانة والمكان والمكانة الموضع قال الله تعالى * (ولو نشاء لمسخناهم على مكانتهم * (ولما كثر لزوم الميم في استعمالهم توهمت أصلية فقيل تمكن كما قيل في المسكين تمسكن ويقال للرجل إذا شاخ كنتي كأنه نسب إلى قوله كنت في شبابي كذا قال فأصبحت كنتيا وأصبحت عاجنا وشر خصال المرء كنت وعاجن

[ 300 ]

ك وى كواه يكويه كيا فأكتوي هو يقال آخر الدواء الكي ولا يقال آخر الداء الكي والمكواة الميسم والكوة بالفتح ثقب البيت والجمع كواء بالكسر ممدود ومقصور والكوة بالضم لغة وجمعها كوى وكي مخففة لجواب لقول القائل لم فعلت تقول كي يكون كذا وهي للعاقبة كاللام وتنصب الفعل المستقبل ويقال كيمه في الوقف كما يقال لمه وتقول كان من الامر كيت وكيت بفتح التاء وكسرها ك ي ت التكييت تيسير الجهاز وكان من الامر كيت وكيت بالفتح وكيت وكيت بكسرهما ك ي د الكيد المكر وبابه باع ومكيدة أيضا بكسر الكاف ك ي ر كير الحداد منفخه من زق أو جلد غليظ ذو حافات ك ي س الكيس بوزن الكيل ضد الحمق والرجل كيس مكيس أي ظريف وبابه باع وكياسة أيضا بالكسر والكيس واحد أكياس الدراهم ك ي ف كيف اسم مبهم غير متمكن وإنما حرك آخره لالتقاء الساكنين وبني على الفتح دون الكسر لمكان الياء وهو للاستفهام عن الاحوال وقد يقع بمعنى التعجب كقوله تعالى * (كيف تكفرون بالله * (وإذا ضم إليه ماصح أن يجازى به تقول كيفما تفعل أفعل كيمياء في ك وم وفي ك م ي ك ي ل الكيل المكيال والكيل أيضا مصدر كال الطعام من باب باع ومكالا ومكيلا أيضا والاسم الكيلة بالكسر يقال إنه لحسن الكيلة كالجلسة والركبة وفي المثل أحشفا وسوء كيلة أي تجمع أن تعطيني حشفا وأتسئ لي الكيل ويقال كاله أي كال له قال الله تعالى * (وإذا كالوهم * (أي كالوا لهم واكتال عليه أخذ منه يقال كال المعطي واكتال الآخذ وكيل الطعام على ما لم يسم فاعله وإن شئت ضممت الكاف والطعام مكيل ومكيول مثل مخيط ومخيوط ومنهم من يقول كول الطعام وبوع واصطود الصيد واستوق ماله و كايله وتكايلا إذا كال كل واحد منهما لصاحبه فهو مكايل بلا همز والكيول مؤخر الصفوف وهو في الحديث ك ي ن كأين معناها معنى كم في الخبر والاستفهام و كائن بوزن كاع لغة فيها

[ 301 ]

باب اللام اللام من حروف الزيادة وهي ضربان متحركة وساكنة فالمتحركة ثلاث لام الامر ولام التأكيد ولام الاضافة فلام الامر يؤمر بها الغائب وربما أمر بها المخاطب وقرئ * (فبذلك فلتفرحوا * (بالتاء ويجوز حذفها في الشعر فتعمل مضمرة كقوله أو يبك من بكى ولام التأكيد خمسة أضرب لام الاتبداء كقوله لزيد أفضل من عمرو والداخلة في خبر إن المشددة والمخففة كقوله تعالى * (إن ربك لبالمرصاد * (وقوله تعالى * (وإن كانت لكبيرة * (والتي تكون جوابا ولولا كقوله تعالى * (للولا أنتم لكنا مؤمنين * (وقوله تعالى * (لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا * (والتي تكون في الفعل المستقبل المؤكد بالنون كقوله تعالى * (ليسجنن وليكونا من الصاغرين * (ولام جواب القسم وجميع لامات التأكيد تصلح أن تكون جوابا للقسم ولام الاضافة ثمانية أضرب لام الملك كقولك المال لزيد ولام الاختصاص كقولك أخ لزيد ولام الاستعانة كقوله يا للرجال ليوم الاربعاء أما ينفك يحدث لي بعد النهى طربا واللامان جميعا للجر إلا أنهم فتحوا الاولى وكسروا الثانية للفرق بين المستغاث به والمستغاث له وقد يحذفون المسغاث به ويبقون المستغاث له فيقولون يا للماء يريدون يا قوم للماء أي للماء أدعوكم فإن عطفت على المستغاث به بلام أخرى كسرتها لانك قد أمنت اللبس بالعطف كقوله يا للكهول وللشبان للعجب وقول الشاعر يا لبكر أنشروا لي كليبا استغاثة وقيل أصله يا آل بكر فخفف بحذف الهمزة ومنها لام التعجب وهي مفتوحة كقولك يا للعجب والمعنى يا عجب احضر فهذا أوانك ولام العلة بمعنى كي كقوله تعالى * (لتكونوا شهداء على الناس * (وضربه ليتأدب ولام العاقبة كقول الشاعر فللموت تغدو الوالدات سخالها كما لخراب الدهر تبنى المساكن أي عاقبته ذلك ولام الجحود بعد ما كان ولم يكن ولا تصحب إلا النفي كقوله تعالى * (وما كان الله ليعذبهم * (أي لان يعذبهم ولام التأريخ تقول كتبت لثلاث خلون أي بعد ثلاث وأما اللام الساكنة فضربان لام التعريف ساكنة أبدا ولام الامر إذا دخل عليها حرف عطف جاز فيها الكسر والتسكين كقوله تعالى * (وليحكم أهل الانجيل). ل أ ل أ تلالا البرق لمع واللؤلؤة الدرة والجمع اللؤلؤ واللالئ ل أ م اللئيم الدنئ الاصل الشحيح

[ 302 ]

النفس وقد لؤم لؤما وملامة أيضا ولآمة وألام إلئاما إذا صنع ما يدعوه الناس عليه لئيما والملام والملآم بوزن مفعل ومفعال الذي يقوم بعذر اللئام ولام الجرح والصدع من باب قطع إذا سده فالتأم ولاءم بين القوم ملاءمة أصلح وجمع وإذا اتفق الشيئان فقد التأما ومنه قولهم هذا طعام يلائمني ولا تقل لا يلاومني لانه من اللوم وفي الحديث * (ليتزوج الرجل لمته * (أي مثله وشكله والهاء عوض عن الهمزة الذاهبة من وسطه ل أ ي اللاؤاء الشدة وفي الحديث * (من كانت له ثلاث بنات فصبر على ولائهن كن له حجابا من النار * (ل ا لا حرف نفي لقولك يفعل ولم يقع الفعل إذا قال هيفعل غدا قلت لا يفعل غدا وقد يكون ضدا لبلى ونعم وقد يكون للنهى كقولك لا تقم ولا يقم زيد ينهى به كل منهي من غائب وحاضر وقد يكون لغوا كقوله تعالى * (ما منعك ألا تسجد * (أي ما منعك أن تسجد وقد يكون حرف عطف لاخراج الثاني مما دخفيه الاول كقولك رأيت زيدا لا عمرا فإن أدخلت عليها الواو خرجت من أن تكون حرف عطف كقولك لم يقم زيد ولا عمرو لان حروف العطف لا يدخل بعضها على بعض فتكون الواو للعطف ولا لتأكيد النفي وقد تزاد فيها الياء فيقال لات كما سبق في ي ت وإذا استقبلها الالف واللام ذهبت ألفها كقولك الجد يرفع لا الجد لائمة في ل وم لات في ل ي ت لاهوت في ل ي ه ل ب أ اللبأ كعنب أول اللبن في النتاج واللبؤة أنثى الاسد واللبوة كالنبوة لغة فيها ولبأ بالحج تلبئة وأصله غير مهموز قال الفراء ربما خرجت بهم فصاحتهم إلى همز ما ليس بمهموز قالوا لبأ بالحج وحلا السويق ورثأ الميت ل ب ب ألب بالمكان إلبابا أقام به ولزمه ولب لغة فيه قال الفراء ومنه قولهم لبيك أي أنا مقيم على طاعتك ونصب على المصدر كقولك حمدالله وشكرا وكان حقه أن يقال لبا لك وثنى على معنى التأكيد أي إلبابا بك بعد إلباب وإقامة بعد إقامة قال الخليل هو من قولهم دار فلان تلب داري بوزن ترد أتحاذيها أي أنا مواجهك بما تحب إجابة لك والياء للتثنية وفيها دليل على النصب للمصدر واللب العقل وجمعه ألباب وألب كأشد وربما أظهروا التضعيف لضرورة الشعر فقالوا ألبب كأرجل واللبيب العاقل وجمعه ألباء بوزن أشداء وقد لببت يا رجل بالكسر لبابة بالفتح أي صرت ذا لب وحكى يونس لببت بالضم وهو نادر لا نظير له في المضاعف وخالص كل شئ لبه والحسب اللباب بالضم الخالص بوزن الحبة المنحر ل ب ث لبث أي مكث وبابه فهم ولباثا أيضا بالفتح فهو لابث ولبث أيضا بكسر الباء وقرئ * (لبثين فيها أحقابا). ل ب د اللبد بوزن الجلد واحد اللبود واللبدة أخص منه قلت وجمعها لبد ومنه قوله تعالى * (كادوا يكونون عليه لبدا * (واللبادة ما يلبس منه للمطر وماله سبد ولا لبد سبق تفسيره في س ب د والتلبيد أن يجعل المحرم في رأسه شيئا من صمغ ليتلبد شعره بقيا عليه لئلا يشعث في الاحرام وأهلكت مالا لبدا أي جما ويقال الناس لبد أيضا أي مجتمعون ل ب س لبس الثوب يلبسه بالفتح لبسا بالضم ولبس عليه الامر خلط وبابه ضرب ومنه قوله تعالى * (وللبسنا عليهم ما يلبسون * (وفي الامر

[ 303 ]

لبسة بالضم أي شبهة يعني ليس بواضح واللباس بالكسر ما يلبس وكذا الملبس بوزن المذهب واللبس أيضا بوزن الدبس ولبس الكعبة أيضا والهودج ما عليهما من لباس لباس الرجل امرأته وزوجها لباسها قال الله تعالى * (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن * (ولباس التقوى الحياء كذا جاء في التفسير وقيل هو الغليظ الخشن القصير واللبوس بفتح اللام ما يلبس وقوله تعالى * (وعلمناه صنعة لبوس لكم * (يعني الدرع وتلبس بالامر وبالثوب ولابس الامر خالطه ولابس فلانا عرف باطنه والتبس عليه الامر اختلط واشتبه والتلبيس كالتقديس والتخليط شدد للمبالغة ورجل لباس ولا تقل ملبس ل ب ق اللبق بكسر الباء واللبيق الرجل الحاذق الرفيق بما يعمله وقد لبق من باب سلم ويقال أيضا لبق به الثوب أي لاق به ل ب ن اللبن اسم جنس والجمع ألبان واللبون من الشاء والابل ذات اللبن غزيرة كانت أم بكيئة والغزيرة لبنة وقد لبنت من باب طرب وابن لبون ولد الناقة إذا استكمل السنة الثانية ودخل في الثالثة والانثى ابنة لبون لان أمه وضعت غيره فصار لها لبن وهو نكرة ويعرف باللام فيقال بن اللبون ولبنه فهو لابن سقاه اللبن وبابه ضرب ونصر ورجل لابن أيضا ذو لبن كرجل تامر ذو تمر وألبن القوم كثر عندهم اللبن وهذا العشب ملبنة بالفتح أي يكثر عليه لبن الشاة واستلبن الرجل طلب لبنا لعياله أو لضيفانه واللبنة التي يبنى بها والجمع لبن مثل كلمة وكلم قال بن السكيت من العرب من يقول لبنة ولبن مثل لبدة ولبد ولبن الرجل تلبينا اتخذ اللبن والملبن قالب اللبن ولبنة القميص جربانه قلت في التهذيب لبنة القميص بنيقته والمعنى واحد واللبان بالكسر كالرضاع يقال هو أخوه بلبان أمه ولا يقال بلبن أمه واللبان بالضم الكندر واللبانة الحاجة ولبنان جبل لبوة في ل ب أ ل ب ى لبى بالحج تلبية وربما قالوا لبأ بالحج بالهمزة وأصله غير مهموز وقد سبق في ل ب أ ولباه قال له لبيك قال يونس النحوي لبيك ليس بمثنى إنما هو مثل عليك وإليك وقال الخليل هو مثنى وقد سبق في ل ب ب وحكى أبو عبيد عن الخليل أن أصل التلبية الاقامة بالمكان يقال ألب بالمكان ولب به إذا أقام به قال ثم قلبوا الباء الثانية إلى الياء استثقالا كما قالوا تظنني وأصله تظنن قلت وهذا التخريج عن الخليل يخالف التخريج المنقول في ل ب ب فإن أمكن الجمع بينهما فلا منافاة ل ت أ لتأت الرجل بحجر إذا رميته ولتأته بعيني إذا أحددت إليه النظر ولتأت أمه به ولدته ويقال لعن الله أما لتأت به ل ت ت لتت السويق إذا جدحته من باب رد ل ت ي التي اسم مبهم للمؤنث وهو معرفة ولا يجوز نزع الالف واللام منه للتنكير ولا يتم إلا بصلة وفيه ثلاث لغات التي واللت بكسر التاء واللت بسكونها وفي تثنيته لغتان اللتان واللتان بتشديد النون واللتا نحذفها وفي الجمع خمس لغات اللتي واللت بكسر التاء واللواتي واللواط بكسر التاء واللوا بإسقاط التاء وتصغير التي اللتيا بالفتح والتشديد ويقال وقع فلان في اللتيا والتي وهما اسمان من أسماء الداهية ل ث ث ألث بالمكان أقام به وفي

[ 304 ]

الحديث * (لا تلثوا بدار معجزة * (وتفسيره في ع ج ز ل ث غ اللثغة في اللسان بالضم أن يصير الراء غينا أو لاما والسين ثاء وقد لثغ من باب طرب فهو ألثغ وامرأة لثغاء ل ث م اللثام ما كان على الفم من النقاب واللثم التقبيل وبابه فهم ولثم بالفتح لغة نقلها بن كيسان عن المبرد لثة في ل ث ى ل ث ي اللثة بالتخفيف ما حول الاسنان وجمعها لثاث ولثى ل ج أ لجأ إليه يلجأ مثل قطع يقطع لجأ بفتحتين وملجأ والتجأ مثله والتلجئة الاكراه وألجأه إلى كذا اضطره إليه وألجأ أمره إلى الله أسنده ل ج ج لججت بالكسر لجاجا ولجاجة بفتح اللام فيهما فأنت لجوج ولجوجة والهاء لمبالغة ولججت بالفتح تلج بالكسر لغة والملاجة التمادي في الخصومة ورجل لججة بوزن همزة أي لجوج واللجلجة والتلجلج التردد في الكلام يقال الحق أبلج والباطل لجلج أي يتردد من غير أن ينفذ ولجة الماء بالضم معظمه وكذا اللج ومنه بحر لجي ولججت السفينة تلجيجا خاضت اللجة ل ج م اللجام معروف فارسي معرب واللجام ما تشده الحائض وفي الحديث * (تلجمي * (أي شدي لجاما وهو شبيه بقوله * (استثفري) * ل ج ن اللجين بالضم الفضة جاء مصغرا مثل الثريا والكميت ل ح ح الالحاح كالالحاف يقال ألح عليه بالمسألة ل ح د ألحد في دين الله أي حاد عنه وعدل ولحد من باب قطع لغة فيه وقرئ * (لسان الذي يلحدون إليه * (والتحد مثله وألحد الرجل ظلم في الحرم وقوله تعالى * (ومن يرد فيه بإلحاد بظلم * (أي إلحادا بظلم والباء زائدة واللحد بوزن الفلس الشق في جانب القبر وضم اللام لغة فيه ولحد للقبر لحدا من باب قطع وألحد له أيضا ل ح س اللحس باللسان وبابه فهم ولحسة ولحسة بفتح اللام وضمها ل ح ظ لحظه ولحظ إليه من باب قطع نظر إليه بمؤخر عينه واللحاظ بالفتح مؤخر العين وبالكسر مصدر لاحظه أي راعاه ل ح ف التحف بالثوب تغطى به واللحاف ما يلتحف به وكل شئ تغطيت به فقد التحفت به وألحف السائل ألح يقال ليس للملحف مثل الرد ل ح ق لحقه بالكسر ولحق به لحاقا بالفتح أي أدركه وألحقه به غيره وألحقه أيضا بمعنى لحقه وفي الدعاء * (إن عذابك بالكفار ملحق * (بكسر الحاء أي لاحق والفتح صواب وتلاحقت المطايا لحق بعضها بعضا ولاحق اسم فرس كان لمعاوية بن أبي سفيان ل ح م اللحم معروف واللحمة أخص منه والجمع لحام ولحوم ولحمان واللحمة بالضم القرابة ولحمة الثوب تضم وتفتح ولحمة البازي ما يطعم مما يصيده تضم وتفتح أيضا والملحمة الوقعة العظيمة في الفتنة والمتلاحمة الشجة التي أخذت في اللحم ولم تبلغ السمحاق والملحم جنس من الثياب ولاحم الشئ بالشئ ألصقه به ولحم الرجل من باب ظرف فهو لحيم إذا صار كثير اللحم في بدنه ولحم من باب طرب اشتهى اللحم فهو لحم ولحم القوم من باب قطع أطعمهم

[ 305 ]

اللحم فهو لاحم ولا تقل ألحمهم والاصمعي يقوله ويقال أيضا رجل لاحم أي ذو لحم مثل لابن وتامر واللحام الذي يبيع اللحم ولحم العظم عرقه وبابه نصر وألحم الناسج الثوب وفي المثل ألحم ما أسديت أي تمم ما ابتدأته من الإحسان وألحم الرجل كثر في بيته اللحم والتحم الجرح للبرء ل ح ن اللحن الخطأ في الاعراب وبابه قطع ويقال فلان لحان ولحانة أيضا أي يخطئ والتلحين التخطئة واللحن أيضا واحد الالحان واللحون ومنه الحديث * (اقرأوا القرآن بلحون العرب * (وقد لحن في قراءته من باب قطع إذا طرب بها وغرد وهو ألحن الناس إذا كان أحسنهم قراءة أو غناء واللحن بفتح الحاء الفطنة وقد لحن من باب طرب وفي الحديث * (ولعل أحدكم ألحن بحجته من الآخر * (أي أفطن لها ولحن له قال له قولا يفهمه عنه ويخفى على غيره وبابه قطع ولحنه هو عنه أي فهمه وبابه طرب وألحنه هو إياه وقول الفزاري منطق رائع وتلحن أحيا نا وخير الحديث ما كان لحنا يريد أنها تتكلم وهي تريد غيره وتعرض في حديثها فتزيله عن جهته من فطنتها وذكائها كما قال الله تعالى * (ولتعرفنهم في لحن القول * (أي في فحواه ومعناه ل ح ى اللحي منبت اللحية من الانسان وغيره وهما لحيان وثلاثة ألح والكثير لحي على فعول واللحية معروفة والجمع لحى بكسر اللام وضمها نظير الضم في ذروة وذرا وقد التحى الغلام ورجل لحياني بالكسر عظيم اللحية والتلحي تطويق العمامة تحت الحنك وفي الحديث * (أنه نهى عن الاقتعاط وأمر بالتلحي * (واللحاء مكسور ممدود قشر الشجر ولحا العصا قشرها وبابه عدا ولحاها يلحاها لحيا أيضا مثله ولحاه يلحاه لحيا أي لامه فهو ملحي ولاحاه ملاحاة ولحاء نازعه وفي المثل من لاحاك فقد عاداك وتلاحوا تنازعوا وقولهم لحاه الله أي قبحه ولعنه ل خ ص التلخيص التبيين والشرح ل خ ف اللخاف بالكسر حجارة بيض رقاق واحدتها لخفة بوزن صحفة وهي في حديث زيد بن ثابت رضي الله عنه ل خ ق اللخقوق بوزن العصفور شق في الارض كالوجار وفي الحديث * (أن رجلا كان واقفا مع النبي صلى الله عليه وسلم فوقصت به ناقته في أخاقيق جرذان * (قال الاصمعي إنما هو لخاقيق واحدها لخقوق وهي شقوق في الارض ل د د رجل ألد بين اللدد أي شديد الخصومة وقوم لد ولده خصمه من باب رد فهو لاد ولدود بالفتح ل د غ لدغته العقرب من باب قطع وتلداغا أيضا فهو ملدوغ ولديغ ل د م اللدم صوت الحجر أو الشئ يقع بالارض وليس بالصوت الشديد وفي الحديث * (والله لا أكون مثل الضبع تسمع اللدم حتى تخرج فتصاد). ل د ن رمح لدن أي لين ورماح لدن بالضم ولدن الموضع الذي هو الغاية وهو ظرف غير متمكن بمنزلة عند وقد أدخلوا عليه من وحدها من حروف الجر قال الله تعالى * (من لدنا * وجاءت مضافة تخفض ما بعدها وفيها ثلاث لغات لدن ولدى ولد وقالوا لدن غدوة ولم ينصبوا بها إلا غدوة خاصة ل د ى لدى لغة في لدن قال الله تعالى * (وألفيا سيدها لدى الباب * (واتصاله بالمضمرات كاتصال عليك ل ذ ذ اللذة واحدة اللذات وقد لذذت الشئ وجدته لذيذا وبابه سلم ولذاذا أيضا

[ 306 ]

والتذ به وتلذذ به بمعنى وشراب لذ ولذيذ بمعنى واستلذه عده لذيذا واللذ النوم واللذ واللذ بكسر الذال وتسكينها لغة في الذي والتثنية اللذا بحذف النون والجمع الذين وربما قالوا في الرفع اللذون ل ذ ع لذعته النار أحرقته وبابه قطع واللوذعي الظريف الحديد الفؤاد ل ذ ي الذي اسم مبهم للمذكر وهو مبني معرفة ولا يتم إلا بصلة وأصله لذي فأدخل عليه الالف واللام ولا يجوز أن ينزعا منه وفيه أربع لغات الذي واللذ بكسر الذال واللذ بسكونها والذي بتشديد الياء وفي تثنيته ثلاث لغات اللذان واللذا بحذف النون واللذان بتشديد النون وفي جمعه لغتان الذين في الرفع والنصب والجر والذي بحذف النون ومنهم من يقول في الرفع اللذون وتصغير الذي اللذيا بالفتح والتشديد ل ز ب طين لازب أي لازق وبابه دخل واللازب أيضا الثابت تقول صار الشئ ضربة لازب وهو أفصح من اللازم ل ز ج لزج الشئ تمطط وتمدد فهو لزج وبابه طرب ل ز ز لزه شده وألصقه وبابه رد والملزز المجتمع الخلق الشديد الاسر وقد لززه الله ولاززته لاصقته ل ز ق لزق به بالكسر لزوقا بالضم والتزق به أي لصق ويقال فلان لزقي وبلزقي ولزيقي أي بجنبي ل ز م لزمت الشئ بالكسر لزوما ولزاما ولزمت به ولازمته واللزام الملازم ويقال صار كذا ضربة لازم لغة في ضربة لازب وألزمه الشئ فالتزمه والالتزام أيضا الاعتناق ل س ع لسعته العقرب والحية من باب قطع ل س ق ل ص ق لسق به ولصق به بالكسر لصوقا بالضم والتسق به والتصق به وألسقه به غيره وألصقه به غيره وفلان لسقي ولصقي وبلسقي وبلصقي ولسيقي ولصيقي أي بجنبي كله بمعنى واحد ل س ن اللسان جارحة الكلام وقد يكنى به عن الكلمة فيؤنث حينئذ فمن ذكره قال ثلاثة ألسنة مثل حمار وأحمرة ومن أنث قال ثلاث ألسن مثل ذراع وأذرع واللسن بفتحتين الفصاحة وقد لسن من باب طرب فهو لسن وألسن وفلان لسان القوم إذا كان المتكلم عنهم واللسان لسان الميزان ولسنه أخذ بلسانه وبابه نصر ل ص ص اللص واحد اللصوص واللص بالضم لغة فيه ولص بين اللصوصية بضم اللام وفتحهو هو يتلصص وأرض ملصة بوزن محجة ذات لصوص لصق في ل س ق ل ط خ لطخه بكذا من باب قطع فتلطخ به أي لوثه به فتلوث ل ط ع اللطع اللحس وبابه فهم ل ط ف لطف الشئ من باب ظرف أي صغر فهو لطيف واللطف في العمل الرفق به واللطف من الله تعالى التوفيق والعصمة وألطفه بكذا بره به والاسم اللطف بفتحتين يقال جاءتنا لطفه من فلان بفتحتين أي هذية والملاطفة المبارة والتلطف للامر الترفق له ل ط م اللطم الضرب على الوجه بباطن الراحة وبابه ضرب واللطيمة العير التي تحمل

[ 307 ]

الطيب وبز التجار وربما قيل لسوق العطارين لطيمة واللطيم الذي يموت أبواه والعجي الذي تموت أمه واليتيم الذي يموت أبوه ولاطمه وتلاطما والتطمت الامواج ضرب بعضها بعضا ل ظ ظ الظ به لزمه ولم يفارقه وقول بن مسعود رضي الله تعالى عنه ألظوا في الدعاء بيذا الجلال والاكرام أي الزموا ذلك وقيل الالظاظ الالحاح ل ظ ي اللظى النار ولظى أيضا اسم من أسماء النار معرفة لا ينصرف والتظاء النار التهابها وتلظيها تلهبها ل ع ب اللعب معروف واللعب مثله و لعب من باب طرب ولعبا أيضا بوزن علم وتلعب أي لعب مرة بعد أخرى ورجل تلعابة بالكسر كثير اللعب والتلعاب بالفتح المصدر ولعاب النحل العسل واللعاب ما يسيل من الفم ولعب الصبي من باب قطع سأل لعابه ولعاب الشمس ما تراه في شدة الحر مثل نسيج العنكبوت وقيل هو السراب ل ع ث م أبو زيد تلعثم في الامر إذا تمكث فيه وتأنى وقال الخليل نكل عنه وتبصره ل ع س اللعس بفتحتين لون الشفة إذا كانت تضرب إلى السواد قليلا وذلك يستملح وبابه طرب يقال شفة لعساء وفتية ونسوة لعس ل ع ع لعلع جبل كانت به وقعة ل ع ق لعق الشئ لحسه وبابه فهم والملعقة بالكسر واحدة الملاعق واللعقة بالضم اسم ما تأخذه الملعقة واللعقة بالفتح المرة الواحدة واللعوق بالفتح اسم ما يلعق ل ع ل لعل كلمة شك وأصلها عل واللام في أولها زائدة ويقال لعلي أفعل ولعلني أفعل بمعنى ل ع ن اللعن الطرد والابعاد من الخير وبابه قطع واللعنة الاسم والجمع لعان ولعنات والرجل لعين وملعون والمرأة لعين أيضا والملاعنة واللعان المباهلة والملعنة قارعة الطريق ومنزل الناس وفي الحديث * (اتقوا الملاعن * (يعني عند الحدث ورجل لعنة يلعن الناس كثيرا ولعنة بالسكون يلعنه الناس ل ع ا يقال للعاثر لعا لك وهو دعاء له بأن ينتعش ل غ ب اللغوب بضمتين التعب والاعياء وبابه دخل ولغب بالكسر لغوبا لغة ضعيفة ل غ ز ألغز في كلامه إذا عمى مراده والاسم اللغز والجمع ألغاز كرطب وأرطاب ل غ ط اللغط بفتحتين الصوت والجلبة وقد لغطوا من باب قطع ولغاطا بالكسر ولغطا أيضا بفتحتين ل غ م قال بن الاعرابي قلت لاعرابي متى المسير فقال تلغموا بيوم السبت يعني ذكروه الكسائي لغم من باب قطع إذا أخبر صاحبه بشئء لا يستيقنه ل غ ا لغا قال باطلا وبابه عدا وصدي وألغى الشئ أبطله وألغاه من العدد ألقاه منه واللاغية اللغو قال الله تعالى * (لا تسمع فيها لاغية * (أي كلمة ذات لغو وهو مثل لابن وتامر واللغو في الايمان مالا يعقد عليه القلب كقول الانسان في كلامه لا والله وبلى والله واللغة أصلها لغي أو لغو وجمعها لغى مثل برة وبرى

[ 308 ]

ولغات أيضا وقال بعضهم سمعت لغاتهم بفتح التاء شبهها بالتاء التي يوقف عليها الهاء والنسبة إليها لغوي ولا تقل لغوي ل ف ت اللفت اللي وبابه ضرب وفي حديث حذيفة رضي الله عنه * (إن من أقرإ الناس للقرآن منافقا لا يدع منه واوا ولا ألفا يلفته بلسانه كما تلفت البقرة الخلى بلسانها * (ولفت وجهه عنه صرفه ولفته عن رأيه صرفه وبابه ضرب والتفت التفاتا والتلفت أكثر منه ل ف ح لفحته النار والسموم بحرها أحرقته وبابه قطع قال الاصمعي ما كان من الرياح له لفح فهو حر وما كان له نفح فهو برد واللقاح بوزن التفاح نبات يشم وهو شبيه بالباذنجان إذا اصفر ل ف ظ لفظ الشئ من فمه رماه وذلك الشئ المرمي لفاظة ولفظ بالكلام وتلفظ به تكلم به وبابهما ضرب واللفظ واحد الالفاظ وهو في الاصل مصدر ل ف ف لف الشئ من باب رد ولففه شدد للمبالغة وتلفف في ثوبه والتف بثوبه واللفافة ما يلف على الرجل وغيرها والجمع اللفائف واللفيف ما اجتمع من الناس من قبائل شتى وقوله تعالى * (جئنا بكم لفيفا * (أي مجتمعين مختلطين وباب من العربية يقال له اللفيف لاجتماع الحرفين المعتلين في ثلاثية نحو ذوى وحيي والالفاف الاشجار يلتف بعضها ببعض ومنه قوله تعالى * (وجنات ألفافا * (واحدها لف بالكسر ل ف ق لفق الثوب وهو أن يضم شقة إلى أخرى فيخيطها وبابه ضرب وأحاديث ملفقة أي أكاذيب مزخرفة ل ف ا اللفاء بالفتح الخسيس من اشئ وكل شئ يسير حقيرا فهو لفاء يقال رضي فلان من الوفاء باللفاء أي من حقه الوافر بالقليل وألفاه وجده وتلافاه تداركه ل ق ب اللقب النبز ولقبه بكذا فتلقب به ل ق ح ألقح الفحل الناقة والريح السحاب ورياح لواقح ولا تقل ملاقح وهو من النوادر وقيل الاصل فيه ملقحة ولكنها لا تلقح إلا وهي في نفسها لاقح كأن الرياح لقحت بخير فإذا أنشأت الساحاب وفيها خير وصل ذلك إليه وتلقيح النخل إباره يقال لقح النخلة تلقيحا وألقحها والملاقح الفحول وهي أيضا الاناث التي في بطونها أولادها والملاقيح ما في بطون النوق من الاجنة الواحدة ملقوحة من قولهم لقحت كالمحموم من حم والمجنون من جن ل ق ط لقط الشئ أخذه من الارض من باب نصر والتقطه أيضا ويقال لكل ساقطة لاقطة أي لكل ما ندر من كلمة من يسمعها ويذيعها واللقيط المنبوذ يلتقط واللقط بفتحتين ما التقط من الشئ ومنه لقط المعدن وهي قطع ذهب توجد فيه ولقط السنبل الذى يلتقطه الناس وكذا لقاط السنبل بالضم وتلقط التمر التقطه من ها هنا وها هنا ل ق ف لقف الشئ من باب فهم وتلقفه أي تناوله بسرعة ل ق ق لق عينه ضربها بيده وبابه رد واللقلق اللسان وفي الحديث * (من وقي شر لقلقه * (واللقلاق طائر أعجمي طويل العنق يأكل الحيات وربما قالوا اللقلق والجمع اللقالق وصوته اللقلقة وكذا كل صوت في حركة واضطراب وفي حديث عمر رضي الله عنه * (ما لم يكن نقع ولا لقلقة * (قال أبو عبيد اللقلقة شدة الصوت ل ق م لقم اللقمة ابتلعها وبابه فهم والتقمها مثله وتلقمها ابتلعها في مهلة ولقمها غيره تلقيما وألقمه حجرا ل ق ن لقن الكلام فهمه وبابه فهم

[ 309 ]

وتلقنه أخذه لقانية والتلقين كالتفهيم ل ق ي لقيه لقاء بالكسر والمد ولقى بالضم والقصر ولقيا بالضم والتشديد ولقيانا ولقيانة واحدة بالضم فيهما ولقية واحدة بالفتح ولقاءة واحدة بالكسر والمد ولا تقل لقاة فإنها مولدة وليست من كلام العرب وألقاه طرحه تقول ألقه من يدك وألق به من يدك وألقى إليه المودة وبالمودة والتقوا وتلاقوا بمعنى واستلقى على قفاه وتلقاه أي استقبله وقوله تعالى * (إذ تلقونه بألسنتكم * (أي يأخذ بعض عن بعض وجلس تلقاءه أي حذاءه والتلقاء أيضا مصدر مثل اللقاء واللقى بالفتح الشئ الملقى لهوانه واللقوة داء في الوجه يقال منه لقي الرجل بالضم فهو ملقو ل ك ز قال أبو عبيد اللكز الضرب بالجمع على الصدر وقال أبو زيد في جميع الجسد ل ك ع رجل لكع بوزن عمر أي لئيم وقيل هو العبد الذليل النفس وامرأة لكاع مثل قطام ورجل ألكع وامرأة لكعاء ويقال للصبي الصغير أيضا لكع وفي حديث أبي هريرة * (أثم لكع * (يعني به الحسن أو الحسين ل ك ك اللك بالفتح شئ أحمر يصبغ به واللك بالضم يقله يركب به النصل في النصاب ل ك م لكمه ضربه بجمع كفه وبابه نصر واللكام بالضم والتشديد جبل بالشام ل ك ن اللكنة عجمة في اللسان وعي يقال رجل ألكن بين اللكن وقد لكن من باب طرب ولكن خفيفة وثقيلة حرف عطف للاستدراك والتحقيق يوجب بها بعد نفي إلا أن تنصب تعمل عمل إن تنصب الاسم وترفع الخبر ويستدرك بها بعد النفي والإيجاب تقول ما تكلم زيد لكن عمرا قد تكلم وما جاءني زيد لكن عمرا قد جاء والخفيفة لا تعمل وقوله تعالى * (لكنا هو الله ربي * (أصله لكن أنا فحذفت الالف فالتقت نونان فجاء التشديد لذلك ل م ح لمحه أبصره بنظر خفيف وبابه قطع وألمحه أيضا والاسم اللمحة بالفتح وفي فلان لمحة من أبيه أيضا أي شبه ثم قالوا فيه ملامح من أبيه أي مشابه فجمعوه على غير لفظه وهو من النوادر ل م ز اللمز العيب وأصله الاشارة بالعين ونحوها وبابه ضرب ونصر وقرئ بهما قوله تعالى * (ومنهم من يلمزك في الصدقات * (ورجل لماز مشددا ولمزة بوزن همزة أي عياب ل م س اللمس باليد وقد لمسه من باب ضرب ونصر والالتماس الطلب والتلمس التطلب مرة بعد أخرى وبيع الملامسة هو أن يقول إذا لمست المبيع فقد وجب البيع بيننا بكذا ل م ظ لمظ من باب نصر وتلمظ إذا تتبع بلسانه بقية الطعام في فمه وأخرج لسانه فمسح به شفتيه واللمظة بالضم كالنكتة من البياض وفي الحديث * (الايمان يبدو لمظة في القلب). ل م ع لمع البرق أضاء وبابه قطع ولمعانا أيضا بفتح الميم والتمع مثله واللمعة بوزن الرقعة قطعة من النبت إذا أخذت في اليبس والالمعي الذكي المتوقد والملمع من الخيل الذي يكون في جسده بقع تخالف سائر لونه ل م م لم الله شعثه أي أصلح وجمع ما تفرق من أموره وبابه رد والالمام النزول يقال ألم به أي نزل به وغلام ملم أي قارب البلوغ وفي الحديث * (وإن مما ينبت الربيع ما يقتل حبطا أو يلم * (أي يقرب من ذلك وألم الرجل من اللمم وهو صغائر الذنوب وقال إن تغفر اللهم تغفر جما وأي عبد لك لا ألما

[ 310 ]

وقيل الالمام المقاربة من المعصية من غير مواقعة وقال الاخفش اللمم المتقارب من الذنوب قلت قال الازهري قال الفراء إلا اللمم معناه إلا المتقارب من الذنوب الصغيرة واللمم أيضا طرف من الجنون ورجل ملموم أي به لمم ويقال أصابت فلان من الجن الجن لمة وهو المس والشئ القليل والملمة النازلة من نوازل الدنيا والعين اللامة التي تصيب بسوء يقال أعيذه من كل هامة ولامة واللمة بالكسر الشعر الذي يجاوز شحمة الاذن فإذا بلغ المنكبين فهي جمة والجمع لمم ولمام وفلان يزورنا لماما أي في الاحايين وكتيبة ململممة وملمومة أي مجتمعة مضموم بعضها إلى بعض وصخرة ململمة وملمومة أي مستديرة صلبة ويلملم وألملم موضع وهو ميقات أهل اليمن وقوله تعالى * (وتأكلون التراث أكلا لما * (أي نصيبه ونصيب صاحبه وأما قوله تعالى * (وإن كلا لما ليوفينهم ربك * (بالتشديد قال الفراء أصله لمن ما فلما كثرت فيه الميمات حذفت منها واحدة وقرأ الزهري لما بالتنوين أي جميعا ويحتمل أن يكون أصله لمن من فحذفت منها إحدى الميمات وقول من قال لما بمعنى إلا لا يعرف في اللغة ولم حرف حرف نفي لما مضى وهي جازمة وحروف الجزم لم ولما وألم وألما وتمام الكلام عليها في الاصل ولم بالكسر حرف يستفهم به تقول لم ذهبت وأصله لما فحذفت الالف تخفيفا قال الله تعالى * (عفا الله عنك لم أذنت لهم * (ولك أن تدخل عليه الهاء في الوقف فتقول لمه لمة في ل م ي ل م ى اللمى سمرة في الشفة تستحسن ورجل ألمى وجارية لمياء بينة اللمى ولمة الرجل تربه وشكله وفي الحديث * (ليتزوج الرجل لمته). ل ن لن حرف لنفي الاستقبال وينصب به تقول لن تقوم ل ه ب لهب النار لسانها وكني أبو لهب بذلك لجماله والتهبت النار وتلهبت اتقدت وألهبها غيرها أوقدها واللهبان بفتحتين اتقاد النار وكذا اللهيب واللهاب بالضم ل ه ث اللهثان بفتح الهاء العطش وبسكونها العطشان والمرأة لهثى وبابه طرب ولهاثا أيضا بالفتح واللهاث أيضا بالضم حر العطش ولهث الكلب أخرج لسانه من العطش أو التعب وكذا الرجل إذا أعيا وبابه قطع ولهاثا أيضا بالضم ل ه ج اللهج بالشئ الولوع به وقد لهج به من باب طرب إذا أغري به فثابر عليه واللهجة بوزن البهجة اللسان وقد تفتح هاؤه يقال هو فصيح اللهجة واللهجة ل ه ذ م لهذمه أي قطعه واللهذم من الاسنة القاطع ل ه ف لهف من باب فهم أي حزن وتحسر وكذا التلهف على الشئ والملهوف المظلوم يستغيث واللهيف المضطر واللهفان المتحير ل ه م اللهم معناه يا الله والميم المشددة في آخره عوض من حرف النداء والالهام ما يلقى في الروع يقال ألهمه الله واستلهم الله الصبر ل ه ا اللهاة الهنة المطبقة في أقصى سقف الفم والجمع اللها واللهوات واللهيات أيضا واللهوة بالضم العطية دراهم كانت أو غيرها

[ 311 ]

والجمع اللها ولهي عن اشئ لهيا بالضم والتشديد ولهيانا بضم اللام وكسرها سلا عنه وترك ذكره وأضرب عنه والهاشغله ولهاه به تلهية علله ولها بالشئ من باب عدا لعب به وتلهى بمثله وتلاهوا أي لها بعضهم ببعض وقوله تعالى * (لو أردنا أن نتخذ لهوا * (قالوا امرأة وقيل ولدا وتقول اله عن الشئ أي اتركه وفي الحديث في البلل بعد الوضوء * (اله عنه * (وكان بن الزبير إذا سمع صوت الرعد لهي عن حديثه أي تركه وأعرض عنه الاصمعي إله عنه ومنه بمعنى ل ولو حرف تمن وهو لامتناع الثاني من أجل امتناع الاول تقول لو جئتني لاكرمتك وهو ضد إن التي للجزاء لانها توقع الثاني من أجل وقوع الاول ل وب قال أبو عبيدة اللوبة والنوبة بوزن الكوفة فيهما الحرة الملبسة حجارة سوداء ومنه قيل للاسود لوبي ونوبي ولابتا المدينة بتخفيف الباء حرتان تكتنفانها وفي الحديث * (أنه عليه الصلاة والسلام حرم ما بين لا بتي المدينة). ل وث لوث ثيابه بالطين تلويثا لطخها ولوث الماء كدره ل وح لاح الشئ لمح أي لمع وبابه قال ولاح البرق وألاح أومض ولوحته الشمس تلويحا غيرته وسفعت وجهه ل وذ لاذ به لجأ إليه وعاذ به وبابه قال ولياذا أيضا بالكسر ولاوذ القوم ملاوذة ولواذا أي لاذ بعضهم ببعض ومنه قوله تعالى * (يتسللون منكم لواذا * (ولو كان من لاذ لقال لياذا لوذعي في ل ذ ع ل وز اللوزة واحدة اللوز وأرض ملازة بالفتح فيها أشجار اللوز ل وص ألاصه على كذا أي أداره على الشئ الذي يرومه منه وفي الحديث * (هي الكلمة التي ألاص عليها النبي صلى الله عليه وسلم عمه * (يعني أبا طالب ل وط استلاطه ألزقه بنفسه وفي الحديث * (استلطتم دم هذا الرجل * (أي استوجبتم ولوط اسم ينصرف مع العجمة والتعريف وكذا نوح ويلزم صرفهما لمقاومة خفتهما أحد السببين بخلاف هند ودعد فإنك مخير فيه بين الصرف وعدمه ل وع لوعة الحب حرقته وقد لاعه الحب من باب قال والتاع فؤاده احترق من الشوق ل وك لاك الشئ في فمه علكه وبابه قال ولاك الفرس اللجام ل ول ا لولا مركبة من معنى إن ولو وذلك أن لولا يمنع الثاني من أجل الاول تقول لولا زيد لهلكناأي امتنع وقوع الهلاك من أجل وجود زيد وقد يكون بمعنى هلا وهو كثير في القرآن العزيز ومنه قوله تعالى * (لولا أخرتني إلى أجل قريب * (ل وم اللوم العذل تقول لامه على كذا من باب قال ولومة أيضا فهو ملوم ولومه أيضا مشدد للمبالغة واللوم جمع لائم كراكع وركع واللائمة الملامة يقال ما زلت أتجرع فيك اللوائم والملاوم جمع ملامة وألام الرجل أتى ما يلام عليه وفي المثل رب لائم مليم أبو عبيدة ألامه بمعنى لامه وتلاوموا أي لام بعضهم بعضا ورجل لومة يلومه الناس ولومة بفتح الواو يلوم الناس والتلوم الانتظار والتمكث ل ون اللون هيئة كالسواد والحمرة وفلان متلون أي لا يثبت على خلق واحد ولون البسر تلوينا إذا بدا فيه أثر النضج واللون الدقل وهو ضرب من النخل قال الاخفش هو جمع واحدته لينة ولكن لما انكسر ما قبلها انقلبت

[ 312 ]

الواو ياء ومنه قوله تعالى * (ما قطعتم من لينة * (وتمرها سمين يسمى العجوة وجمعها لين ل وى لوى الحبل فتله يلويه لياز ولوى رأسه وألوى برأسه أماله وأعرض وقوله تعالى * (وإن تلووا أو تعرضوا * (بواوين قال بن عباس رضي الله عنهما هو القاضي يكون ليه وإعراضه لاحد الخصمين على الآخر وقرئ بواو واحدة مضموم اللام من ولي قال مجاهد أي إن تلوا الشهادة فتقيموها أو تعرضوا عنها فتتركوها وقوله تعالى * (لووا رؤوسهم * (التشديد للكثرة والمبالغة والتوى وتلوى بمعنى ولوى عليه أي عطف ولوى الرمل مقصور منقطعه وهو الجدد بعد الرملة ولواء الامير ممدود والالوية المطارد وهي دون الاعلام والبنود وألوى بحقي أي ذهب به وألوت به عنقاء مغرب ذهبت به واللاءون جمع الذي من غير لفظه بمعنى الذين وفيه ثلاث لغات اللاءون في الرفع واللءين في النصب والجر واللاءو بلا نون واللاءي بإثبات الياء في كل حال يستوي فيه الرجال والنساء وإن شئت قلت للنساء اللا بالقصر بلا ياء ولا مد ولا همز ومنهم من يهمز قلت هذا الموضع فيه سبق قلم ل ي ت ليت كلمة تمن وهي حرف ينصب الاسم ويرفع الخبر وحكى النحويون أن بعض العرب يستعملها استعمال وجدت ويجريها مجرى الفعل المتعدي إلى مفعولين فيقول ليت زيدا شاخصا فيكون قول الشاعر يا ليت أيام الصبا رواجعا على هذه اللغة وأما على اللغة المشهورة فهو نصب على الحال أي يا ليتها إلينا رواجع ويقال ليتني وليتني كما قالوا لعلي ولعلني وإني وإنني وألاته من عمله شيئا نقصه مثل ألته قلت لاته يليته بمعنى ألته أشهر من ألاته وهي من القراءات السبع ولم يذكرها وذكر الازهري اللغات الثلاث في التهذيب وقوله تعالى * (ولات حين مناص * (قال الاخفش شبهوا لات بليس وأضمروا فيها اسن الفاعل قال ولا تكون لات إلا مع حين وقد جاء حذف حين في الشعر وقرأ بعضهم * (ولات حين مناص * (فرفع حين وأضمر الخبر وقال أبو عبيدة هي لا والتاء مزيدة في حين ل ي س ليس كلمنفي وهو فعل ماض وأصلها ليس بكسر الياء فسكنت استثقالا ولم تقلب ألفا لانها تتصرف من حيث استعملت بلفظ الماضي للحال والدليل على أنها فعل قولهم لست ولستما ولستم كقولهم ضربت وضربتما وضربتم والباء تختص بخبرها دون أخواتها تقول ليس زيد بمنطلق فالباء لتعدية الفعل وتأكيد النفي ولك ألا تدخل الباء لان المؤكد يستغنى عنه ولان من الافعال ما يتعدى بنفسه وبحرف الجر نحو اشتقتك واشتقت إليك وقد يستثنى بها تقول جاء القوم ليس زيدا كما تقول إلا زيدا تقديره ليس الجائز زيدا ولك أن تقول جاء القوم ليسك إلا أن المضمر المنفصل هنا أحسن وهو أن تقول ليس إياك وليس إياي فهو أحسن من ليسي وليسك مع جواز الكل ل ي ط الليطة قشرة القصب والجمع ليط بوزن ليف ل ي ف الليف للنخل الواحدة ليفة ل ي ق لاقت الدواة من باب باع لصقت ولاقها صاحبها يتعدى ويلزم فهي مليقة أي أصلح مدادها وألاقها إلاقة لغة فيه قليلة والاسم منه الليقة ولاق به الثوب لبق وهذا الامر لا يليق بك أي لا يعلق بك وبابه باع أيضا ل ي ل الليل واحد بمعنى جمع وواحدته ليلة مثل تمرة وتمر وقد جمع على ليال فزادوا فيه الياء على غير قياس ونظيره أهل وأهال وليل

[ 313 ]

أليل شديد الظلمة وليلة ليلاء وليل لائل مثل شعر شاعر في التأكيد وعامله ملايلة مثل مياومة ل ي ن اللين ضد الخشونة وقد لان الشئ يلين لينا وشئ لين ولين مخفف منه ولين الشئ تليينا وألينه صيره لينا ويقال ألانه أيضا على النقصان والتمام مثل أطاله وأطوله ولاينه ملاينة وليانا واستلانه عده لينا وتلين له تملق لينة في ل ون ل ي ه له تستر وبابه باع وجوز سيبويه أن يكون لاه أصل اسم الله تعالى قال الشاعر كحلفة من أبي رباح يسمعها لاهه الكبار أي إلاهه أدخلت عليه الالف واللام فجرى مجرى الاسم العلم كالعباس والحسن إلا أنه يخالف الاعلام من حيث كان صفة وقولهم يا الله بقطع الهمزة إنما جاز لانه ينوي به الوقف على حرف النداء تفخيما للاسم وقولهم لاهم واللهم الميم بدل من حرف النداء وربما جمع بين البدل والمبدل منه في ضرورة الشعر كقوله غفرت أو عذبت يا اللهما لان الشاعر أن يرد الشئ إلى أصله وأما لاهوت فإن صح أنه من كلام العرب فيكون من لاه ووزنه فعلوت مثل رهبوت ورحموت وليس بمقلوب كما كان الطاغوت مقلوبا واللات اسم صنم كان لثقيف بالطائف ل ي ا اللياء شئ يشبه الحمص شديد البياض يكون بالحجاز يؤكل وفي الحديث * (دخل على معاوية وهو يأكل لياء مقشى * (أي مقشرا

[ 314 ]

باب الميم م أ ق أماق الرجل دخل في المأقة بفتح الهمزة وهي شبه الفواق يأخذ الانسان عند البكاء والنشيج كأنه نفس يقلعه من صدره وفي الحديث * (ما لم تضمروا الامئاق * (يعني الغيظ والبكاء مما يلزمكم من الصدقة وقيل أراد به الغدر والنكث ومؤق العين طرفها مما يلي الانف والجمع آماق وأمئاق مثل آبار وأبئار ومأقي العين لغة فيه وهو فعلي وليس بمفعل لان الميم في نفس الكلمة وقول بن السكيت إنه مفعل مؤول وبيانه مذكور في الاصل م أ ن المئونة تهمز ولا تهمز ومأنت القوم من باب قطع احتملت مؤنتهم ومن ترك الهمزة قال منتهم من باب قال والمئنة العلامة وفي حديث بن مسعود رضي الله تعالى عنه * (إن طول الصلاة وقصر الصلاة مئنة من فقه الرجل * (هكذا يروى في الحديث والشعر أيضا بتشديد النون وحقه عندي أيقال مئينة بوزن معينة لان الميم أصلية إلا أن يكون أصله من غير هذا الباب وكان أبو زيد يقول مئتة بالتاء أي مخلقة لذلك ومجدرة ومحراة م أ ي مائة من العدد والجمع مئون بكسر الميم وبعضهم يضمها ومئات أيضا قال سيبويه يقال ثلاثمائة وحقه أن يقال ثلاث مئين ومئات وكثلاثة آلاف لان مميز الثلاثة إلى العشرة يكون جمعانحو ثلاثة رجال وعشرة دراهم ولكنهم شبهوه بأحد عشر وثلاثة عشر وأمأى القوم صاروا مائة وأمئاهم غيرهم أيضا يتعدى ويلزم م ا ما على تسعة أوجه الاستفهام نحو ما عندك والخبر نحو رأيت ما عندك والجزاء نحو ما تفعل أفعل والتعجب نحو ما أحسن زيدا وما مع الفعل في تأويل المصدر نحو بلغني ما صنعت أي صنيعك ونكرة يلزمها النعت نحو مررت بما معجب لك أي بشئ معجب لك وزائدة كافة عن العمل نحو إنما زيد منطلق وغير كافة عن نحو قوله تعالى (فبما رحمة من الله) ونافيه نحو خرج زيد وما زيد خارجا والنافية لا تعمل في لغة أهل نجد لانها دوارة وهو القياس وتعمل في لغة أهل حجاز تشبيها بليس تقول ما زيد خارجا وقال الله تعالى * (ما هذا بشرا * (وتجئ محذوفة منها الالف إذا ضممت إليها حرفا نحو لم وبم وعم يتساءلون قال أبو عبيدة تنسب القصيدة التي قوافيها على ما ماوية وقول الشاعر إما تري يعني إن تري وتدخل بعدها النون الخفيفة والثقيلة كقولك إما تقومن أقم

[ 315 ]

ولو حذفت ما لم تقل إلا إن تقم أقم ولم تنون قلت يريد ولم تدخل النون المؤكدة قال وتكون إما في معنى المجازاة لانها إن زيد عليها ما وكذا مهما فيها معنى الجزاء وزعم الخليل أن مهما أصلها ما ضمت إليها ما لغوا وأبدلوا الالف هاء وقال سيبويه يجوز أن تكون مه كإذ ضم إليها ما ماء في م وه مائدة في م ي د مال في م ول وفي م ي ل م ت ت المت التوسل بقرابة وبابه رد والموات الوسائل جمع ماتة بتشديد التاء فيهما متخمة في وخ م م ت ع المتاع السلعة وهو أيضا المنفعة وما تمتعت به وقد متع به أي انتفع من باب قطع قال الله تعالى * (ابتغاء مرضاة الله * (وتمتع بكذا واستمتع به بمعنى والاسم المتعة ومنه متعة الحج لانها انتفاع وأمتعه الله بكذا ومتعه تمتيعا بمعنى م ت ك قرئ * (وأعتدت لهن متكا * (قال الفراء هو الزماورد وقال الاخفش هو الاترج متكأ في وك أ م ت ن متن الشئ صلب وبابه ظرف فهو متين ومتنا الظهر مكتنفا الصلب عن يمين وشمال من عصب ولحم يذكر ويؤنث م ت ى متى ظرف غير متمكن وهو سؤال عن زمان ويجازى به وتكون في لغة هذيل بمعنى من وقد تكون بمعنى وسط وسمع أبو عبيد بعضهم عن بعض يقول وضعته متى كمي أي وسط كمي م ث ل مثل كلمة تسوية يقال هذا مثله ومثله كما يقال شبهه وشبهه والمثل ما يضرب به من الامثال ومثل الشئ أيضا بفتحتين صفته والمثال الفراش والجمع مثل بضم الثاء وسكونها والمثال أيضا معروف والجمع أمثلة ومثل ومثل له كذا تمثيلا إذا صور له مثاله الكتابة أو غيرها والتمثال الصورة والجمع التماثيل ومثل بين يديه انتصب قائما وبابه دخل ومثل به نكل به وبابه نصر والاسم المثلة بالضم ومثل بالقتيل جدعه وبابه أيضا نصر والمثلة بفتح الميم وضم الثاء العقوبة والجمع المثلات وأمثله جعله مثله يقال أمثل السلطان فلانا إذا قتله قودا وفلان أمثل بني فلان أي أدناهم للخير وهؤلاء أماثل القوم أي خيارهم والمثلى تأنيث الامثل كالقصوى تأنيث الاقصى وتماثل من علته أقبل وتمثل بهذا البيت وتمثل هذا البيت بمعنى وامتثل أمره احتذاه م ث ن المثانة موضع البول والممثون الذي يشتكي مثانته وهو في حديث عمار رضي الله تعالى عنه مجازة في ج وز مجاعة في ج وع م ج ج مج الشراب من فيه رمى به وبابه رد والمجاج بالضم والمجاجة أيضا الريق الذي تمجه من فيك يقال المطر مجاج المزن والعسل مجاج النحل ومجمج كتابه لم يتبين حروفه ومجمج في خبره لم يتبينه م ج د المجد الكرم وقد مجد الرجل بالضم مجدا فهو مجيد وماجد وقد سبق الفرق بين المجد والحسب في ح س ب وفي

[ 316 ]

المثل في كل شجر نار واستمجد المرخ والعفار أي استكثرا منها كأنهما أخذا من النار ما هو حسبهما ويقا لانهما يسرعان الوري فشبها بمن يكثر في العطاء طلبا للمجد م ج ر المجر كالفجر أن يباع الشئ بما في بطن هذه الناقة وفي الحديث * (أنه نهى عليه السلام عن المجر). م ج س المجوسية بالفتح نحلة والمجوسي منسوب إليها والجمع المجوس وتمجس الرجل صار منهم ومجسه غيره وفي الحديث * (فأبواه يمجسانه * ( م ج ن المجون ألا يبالي الانسان ما صنع وقد مجن من باب دخل ومجانة أيضا فهو ماجن وجمعه مجان أيضا وقولهم أخذه مجانا أي بلا بدل وهو فعال لانه منصرف محال في ح ول محال في ح ي ل محالة في ح ول وفي ح ي ل م ح ص محص الذهب بالنار أخلصه مما يشوبه وبابه قطع والتمحيص الابتلاء والاختبار م ح ض المحض بوزن الفلس اللبن الخالص الذي لم يخالطه الماء حلوا كان أو حامضا ومحضه الود وأمحضه وكل شئ أخلصته فقد محضته وعربي محض أي خالص النسب الذكر والانثى والجمع فيه سواء وإن شئت أنثت وثنيت وجمعت م ح ق محقه أبطله ومحاه وبابه قطع وتمحق الشئ وامتحق والمحاق من الشهر بالضم ثلاث ليال من آخره ومحقه الله ذهب ببركته وأمحقه لغة فيه رديئة م ح ل المحل الجدب وهو انقطاع المطر ويبس الارض من الكلا يقال بلد ماحل وزمان ماحل وأرض محل وأرض محول كما قالوا أرض جدبة وأرض جدوب يريدون بالواحد الجمع وقد أمحلت وأمحل البلد فهو ماحل ولم يقولوا ممحل وربما قالوه في الشعر وأمحل القوم أجدبوا والمحل المكر والكيد يقال محل به إذا سعى به إلى السلطان فهو ماحل ومحول وبابه قطع وفي الدعاء ولا تجعله ماحلا مصدقا قلت كأن الضمير في تجعله للقرآن فإنه جاء في الحديث عن بن مسعود رضي الله عنه * (إن هذا القرآن شافع مشفع وماحل مصدق * (جعله يمحل بصاحبه إذا لم يتبع ما فيه أي يسعى به إلى الله تعالى وقيل معناه وخصم مجادل مصدق والمماحلة المماكرة والمكايدة وتمحل احتال فهو متمحل ورجل متماحل أي طويل وفي الحديث * (أمور متماحلة * (أي فتن يطول أمرها م ح ن المحنة واحدة المحن التي يمتحن بها الانسان من يليه ومحنه من باب قطع وامتحنه اختبره والاسم المحنة م ح ا محا لوحه من باب عدا ورمى ويمحاه أيضا محيا فهو ممحو وممحي وامحى انفعل منه وامتحى لغة فيه ضعيفة محيا ومحيا في ح ي ا م خ خ المخ الذي في العظم والمخة أخص منه وربما سموا الدماغ مخا وخالص كل شئ مخه وامتخخت العظم وتمخخته أخرجت مخه م خ ر مخرت السفينة من باب قطع ودخل إذا جرت تشق الماء مع صوت ومنه قوله تعالى * (وترى الفلك مواخر فيه * (يعني جواري وفي الحديث * (إذا أراد أحدكم البول فليتمخر

[ 317 ]

الريح * (أي فلينظر من أين مجراها فلا يستقبلها كيلا ترد عليه البول م خ ض مخض اللبن من باب قطع ونصر وضرب وألممخضة بالكسر الابريج والمخيض والممخوض اللبن الذي قد مخض وأخذ زبده وتمخض اللبن وامتخض أي تحرك في الممخضة وكذلك الولد إذا تحرك في بطن الحامل والمخاض بالفتح وجع الولادة وقد مخضت الحامل بالكسر مخاضا أي ضربها الطلق فهي ماخض والمخاض أيضا الحوامل من النوق واحدتها خلقة ولا واحد لها من لفظها ومنه قيل للفصيل إذا استكمل الحول ودخل في الثانية بن مخاض والانثى ابنة مخاض لانه فصل عن أمه وألحقت أمه بالمخاض سواء لقحت أو لم تلقح وابن مخاض نكرة فإن عرفته قلت بن المخاض وهو تعريف جنس ولايقال في جمعه إلا بنات مخاض وبنات ليون وبنات آوى م خ ط المخاط ما يسيل من الانف وقد مخطه من أنفه أي رمى به وبابه نصر وامتخط وتمخط أي استنثر م د ح المدح الثناء الحسن وبابه قطع وكذا المدحة بكسر الميم والمديح والامدوحة بضم الهمزة وامتدحه مثل مدحه وتمدح الرجل تكلف أن يمدح ورجل ممدح بوزن محمد أي ممدوح جدا م د د مده فامتد من باب رد والمادة الزيادة المتصلة ومد الله في عمره ومده في غيه أي أمهله وطول له والمد السيل يقال مد النهر ومده نهر آخر ويقال قدر مد البصر أي مدى البصر ورجل مديد القامة أي طويل القامة وتمدد الرجل تمطى والمد مكيال وهو رطل وثلث عند أهل الحجاز ورطلان عند أهل العراق ومدة من الزمان برهة منه والمدة بالضم اسم ما استمددت به من المداد على القلم وبالفتح المرة الواحدة من قولك مددت الشئ والمدة بالكسر القيح والمداد النفس تقول منه مد الدواة وأمدها أيضا وأمددت الرجل إذا أعطيته مدة بقلم وأمددت الجيش بمدد والاستمداد طلب المدد قال أبو زيد مددنا القوم صرنا مددا لهم وأمددناهم بغيرنا وأمددناهم بفاكهة وأمد الجرح صارت فيه مدة م د ر المدرة بفتحتين واحدة المدر والعرب تسمي القرية مدرة م د ل نمدل بالمنديل لغة في تندل م د ن مدن بالمكان أقام به وبابه دخل ومنه المدينة وجمعها مدئن بالهمزة ومدن ومدن مخففا ومثقلا وقيل هي من دينت أي ملكت وفلان مدن المدائن تمدينا كما يقال مصر الامصار وسألت أبا علي الفسوي عن همز مدائن فقال ومن جعله من الإقامة همزه ومن جعله من الملك لم يهمزه كما لا يهمز معايش والنسبة إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم مدني وإلى مدينة المنصور مديني وإلى مدائن كسرى مدائني للفرق بينها كى لا يختلط ومدين قرية شعيب عليه السلام م د ي المدى الغاية يقال قطعة أرض قدر مدى البصر وقدر مد البصر أيضا والمدية بضم الميم الشفرة وقد تكسر والجمع مديات ومدى والمدي القفيز الشامي وهو غير المد مذ في م ن ذ م ذ ر مذرت البيضة فسدت وبابه طرب م ذ ق مذق الود أي لم يخلصه من باب نصر فهو مذاق ومماذق أي غير مخلص م ذ ي الماذي العسل الابيض م ر ا مرؤ الطعام صار مريئا وبابه ظرف ومرئ أيضا بالكسر ومرأه الطعام من باب قطع وبعضهم يقول أمرأه ومرئ الطعام استمرأه

[ 318 ]

والمروءة الانسانية ولك أن تشدد ومرئ الجزور والشاة مجرى الطعام والشراب وهو متصل بالحلقوم والمرء الرجل تقول هذا مرء صالح وضم الميم لغة فيه وهما مرءان ولا يجمع وهذه مرأة ومرة أيضا بترك الهمزة وفتح الراء فإذا أدخلت ألف الوصل في المذكر فثلاث لغات فتح الراء في كل حال وضمها في كل حال وإعرابها في كل حال فيكون في اللغة الثالثة معربا من مكانين وهذه امرأة بفتح الراء في كل حال م ر ج المرج مرعى الدواب ومرج الدابة أرسلها ترعى وبابه نصر وقوله تعالى * (مرج البحرين * (أي خلاهما لا يلتبس أحدهما بالآخر ومرج الامر والدين اختلط وبابه طرب ومنه الهرج والمرج وتسكين المرج للازدواج وأمر مريج أي مختلط وأمرجت الناقة ألقت ولدها بعد ما يصير غرسا ودما ومارج من نار لا دخان لها والمرجان صغار اللؤلؤ م ر ح المرح شدة الفرح والنشاط وبابه طرب فهو مرح بكسر الراء ومريح بوزن سكيت وأمرحه غيره والاسم المراح بالكسر م ر خ مرخ جسده بالدهن من باب قطع ومرخه تمريخا والمريخ بكسر الميم نجم من الخنس في السماء الخامسة م ر د غلام أمرد بين المرد بفتحتين ولا يقال جارية مرداء ويقال رملة مرداء للتي لا نبت فيها وغصن أمرد لا ورق عليه وتمريد البناء تمليسه والمرود على الشئ المرون عليه وبابه دخل والمارد العاتي وبابه ظرف فهو مارد ومريد والمريد بوزن السكيت الشديد المرادة م ر ر المرارة بالفتح ضد الحلاوة والمرارة أيضا التي فيها المرة وشئ مر والجمع أمرار وهذا أمر من كذا والامران الفقر والهرم والمري بوزن الدري الذي يؤتدم به كأنه منسوب إلى المرارة والعامة تخففه وأبو مرة كنية إبليس والمرة واحدة المر والمرار والمرمر الرخام والمرة بالكسر إحدى الطبائع الاربع والمرة أيضا القوة وشدة العقل ورجل مرير أي قوي ذو مرة ومر عليه ومر به من باب رد أي اجتاز ومر من باب رد ومروا أيضا أي ذهب واستمر مثله والممر بفتحتين موضع المرور والمصدر وأمر الشئ صار مرا وكذا مر يمر بالفتح مرارة فهو مر وأمره غيره ومرره وقولهم ما أمر فلان وما أحلى أي ما قال مرا ولا حلوا م ر س المراس الممارسة والمعالجة ومرس التمر وغيره في الماء إذا نقعه ومرثه بيده وبابه نصر والمارستان بفتح الراء دار المرضى وهو معرب م ر ض المرض السقم وبابه طرب وأمرضه الله ومرضه تمريضا قام عليه في مرضه والتمارض أن يري من نفسه المرض وليس به مرض وعين مريضة فيها فتور م ر ط المرط بكسر الميم واحد المروط وهي أكسية من صوف أو خز كان يؤتزر بها وتمرط شعره أي تحات والمربطاء بوزن الحميراء ما بين السرة إلى العانة ومنه قول عمر رضي الله تعالى عنه لابي محذورة حين أذن ورفع صوته * (أما خشيت أن تنشق مريطاؤك). م ر ع المريع الخصيب وقد مرع الوادي من باب ظرف وأمرع أيضا أي أكلا

[ 319 ]

فهو مريع وممرع وأمرعه أصابه مريعا وي المثل أمرعت فأنزل م ر غ مرغه في التراب تمريغا فتمرغ أي معكه فتمعك والموضع متمر ومراغ ومراغة م ر ق المرق معروف والمرقة أخص منه ومرق القدر من باب نصر وأمرقها أيضا أي أكثر مرقها ومرق السهم من الرمية خرج من الجانب الآخر وبابه دخل ومنه سميت الخوارج مارقة لقوله صلى الله عليه وسلم * (يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية * (وجمع المارق مراق م ر ن مرن على الشئ من باب دخل ومرانة أيضا تعوده واستمر عليه والمرانة اللين والتمرين التليين والمارن ما لان من الانف وفضل عن القصبة والمران بالضم الرماح الواحدة مرانة م ر ا المرو حجارة بيض براقة تقدح منها النار الواحدة مروة وبها سميت المروة بمكة ومراه حقه جحده وقرئ قوله تعالى * (أفتمرونه على ما يرى * (وماراه مراء جادله والمرية الشك وقد يضم وقرئ بهما قوله تعالى * (فلا تك في مرية منه * (والامتراء في الشئ الشك فيه وكذا التماري ومرو اسم بلد والنبة إليه مروزي على غير القياس والثوب مروى على القياس م ز ج مزج الشراب خلطه من باب نصر ومزاج الشراب ما يمزج به ومزاج البدن ما ركب عليه من الطبائع م ز ح المزح الدعابة وبابه قطع والاسم المزاح والمزاحة بضم الميم فيهما وأما المزاح بكسر الميم فهو مصدر مازحه وهما يتمازحان م ز ر المزر بالكسر ضرب من الاشربة قال بن عمر رضي الله عنهما هو من الذرة م ز ز مزه أي مصه وبابه رد والمزة المرة الواحدة وفي الحديث * (لا تحرم المزة ولا المزتان * (يعني في الرضاع وشراب مز ورمان مز بين الحلو والحامض والمزمزة التحريك وفي الحديث * (ترتروه ومزمزوه * (م ز ع فلان يتمزع من الغيظ أي يتقطع وفي الحديث * (أنه غضب غضبا شديدا حتى يخيل إلي أن أنفه يتمزع * (وهو أن تراه كأنه يرعد من الغضب م ز ق مزق الثوب من باب ضرب ومزق الشئ تمز قا فتمزق والممزق بالفتح مصدر أيضا كالتمزيق ومنه قوله تعالى * (ومزقناهم كل ممزق * (والمزق القطع من الثوب الممزوق واحدتها مزقة م ز ن أبو زيد المزنة السحابة البيضاء والجمع مزن والمزنة أيضا المطرة م ز ا المزية الفضيلة يقال له عليه مزية ولا يبنى منه فعل مسافة في س وف م س ح مسح برأسه وبابه قطع وتمسح بالارض ومسح الارض يمسح بالفتح فيهما مساحة بالكسر ذرعها ومسحه بالسيف قطعه والمسيح عيسى عليه الصلاة والسلام والمسيح الكذاب الدجال والمسح بوزن الملح البلاس والجمع أمساح ومسوح والتمساح بوزن التمثال من دواب الماء معروف م س خ المسخ تحويل صورة إلى ما هو أقبح منها وبابه قطع يقال مسخه الله قردا م س د المسد الليف يقال حبل من

[ 320 ]

مسد والمسد أيضا حبل من ليف أو خوص وقد يكون من جلود الابل أو أوبارها ومسد الحبل أجاد فتله من باب نصر م س س مس الشئ يمسه بالفتح مسا وبابه فهم وهذه هي اللغة الفصيحة وفيه لغة أخرى من باب رد وربما قالوا مست الشئ يحذفون منه السين الاولى ويحولون كسرتها إلى الميم ومنهم من لا يحول ويترك الميم على حالها مفتوحة ونظيره قوله تعالى * (فظلتم تفكهون * (تكسر وتفتح وأصله ظللتم وهو من شواذ التخفيف و أمسه الشئ فمسه والمسيس المس والمماسة كناية عن المباضعة وكذا التماس قال الله تعالى * (من قبل أن يتماسا وقوله تعالى * (لا مساس أي لا أمس ولا أمس وبينهما رحم ماسة أي قرابة قريبة وحاجة ماسة أي مهمة وقد مست إليه الحاجة م س ك أمسك بالشئ وتمسك به واستمسك به وامتسك به كله بمعنى اعتصم به وكذا مسك به تمسيكا وقرئ * (ولا تمسكوا بعصم الكوافر * (وأمسك عن الكلام سكت وما تماسك أن قال ذلك أي ما تمالك والامساك البخل ويقال فيه مسكة من خير بالضم أي بقية والمسك من الطيب فارسي معرب وكانت العرب تسميه المشموم م س ا المساء ضد الصباح والامساء ضد الاصباح وأمسى ممسى أيضا وهو مصدر وموضع والممسى اسم من الامساء م ش ج مشج بينهما خلط من باب ضرب والشئ مشيج والجمع أمشاج كيتيم وأيتام م ش ش المشمش بكسر الميمين وفتحهما أيضا فاكهة والماش حب وهو معرب أو مولد م ش ط امتشطت المرأة و مشطتها الماشطة من باب نصر والمشاطة بالضم ما سقط من الشعر والمشط بالضم واحد الامشاط والمشط أيضا سلاميات ظهر القدم ومشط الكتف العظم العريض م ش ق المشق سرعة الطعن والضرب والاكل والكتابة وبابه نصر وجارية ممشوقة أي حسنة القوام م ش ن المشان نوع من التمر وفي المثل بعلة الورشان تأكل رطب المشان بالاضافة ولا تقل الرطب المشان م ش ي مشى من باب رمى ومشى تمشية مثله ومشاه أيضا وأمشاه بمعنى وتمشت فيه حميا الكأس ويقال استمشى وأمشاه الدواء والماشية معروفة والجمع المواشي م ص ر مصر هي المدينة المعروفة تذكر وتؤنث والمصر واحد الامصار والمصران الكوفة والبصرة والمصير بوزن البصير المعى وجمعه مصران كرغيف ورغفان ثم المصارين جمع الجمع وفلان مصر الامصار تمصيرا كما يقال مدن المدن م ص ص مص الشئ يمصه بالفتح مصا وامتصه أيضا والتمصص المص في مهلة وأمصه الشئ فمصه والمصمصة المضمضة ولكن بطرف اللسان والمضمضة بالفم كله والفرق بينهما شبيه بالفرق بين القبصة والقبضة وفي الحديث * (كنا نمصمص من اللبن ولا نمصمص من التمر * (والمصوص بالفتح طعام والعامة تضمه ومصيصة بالتخفيف بلد بالشام ولا تقل مصيصة بالتشديد

[ 321 ]

م ص ل المصل معروف والمصالة بضم الميم الماء الذي يسيل من الاقط وهو قطارة الحب أيضا مصيبة في ص وب مضاهاة في ض ه أ وفي ض ه ي م ض ر في الحديث * (مضر مضرها الله في النار * (نرى أصله من مضور اللبن وهو قرصه اللسان وحذيه له وإنما شدد للكثرة أو للمبالغة والمضيرة طبيخ يتخذ من اللبن الماضر وهو الذي يحذي اللسان قبل أن يروب وبابه دخل م ض ض أمضه الجرح أوجعه ومضه لغة فيه والكحل يمض العين أي يحرقها والمضض وجع المصيبة والمضمضة تحريك الماء في الفم وتمضمض في وضوئه م ض غ مضغ الطعام من باب قطع ونصر والمضغة قطعة لحم وقلب الانسان مضغة من جسده م ض ي مضى الشئ يمضي بالكسر مضيا ذهب ومضى في الامر يمضي مضاء نفذ ومضيت على الامر مضيا ومضوت أيضا مضوا بفتح الميم وضمها وهذا أمر ممضو عليه وأمضى الامر أنفذه م ط ر مطرت السماء من باب نصر وأمطرها الله وقد مطرنا وقيل مطرت السماء وأمطرت بمعنى والاستمطار الاستسقاء والممطر بوزن المبضع ما يلبس في المطر يتوقى به م ط ط مطه مده وبابه رد وتمطط تمدد والمطيطاء بوزن الحميراء التبختر ومد اليدين في المشي وفي الحديث * (إذا مشت أمتي المطيطاء وخدمتهم فارس والروم كان بأسهم بينهم * م ط ل مطل الحديدة ضربها ومدها لتطول وبابه نصر وكل ممدود ممطول ومنه اشتقاق المطل بالدين وهو الليان به يقال مطله من باب نصر وماطله بحقه م ط ا المطا مقصور الظهر والمطية واحدة المطي والمطايا والمطي واحد وجمع يذكر ويؤنث قال الاصمعي المطية التي تمط في سيرها قال وهو مأخوذ من المطو وهو المد في السير وامتطاها اتخذها مطية والتمطي التبختر ومد اليدين في المشي وقيل أصله التمطط قلبت إحدى الطاءات ياء كما قالوا التظني والتقضي في التظنن والتقضض قلت ومنه قوله تعالى * (ثم ذهب إلى أهله يتمطى * (م ع د المعدة للانسان كالكرش لكل مجتر والمعدة بوزن الرعدة لغة فيها م ع ز المعز من الغنم ضد الضأن وهو اسم جنس وكذا المعز بفتح العين والمعيز والامعوز بالضم والمعزى بالكسر وواحد المعز ماعز مثل صاحب وصحب والانثى ماعزة وهي العنز والجمع مواعز قال سيبويه معزى منون مصروف لان الالف للالحاق لا للتأنيث وقال الفراء المعزى مؤنثة وبعضهم ذكرها وقال أبو عبيد كل العرب ينون المعزى في النكرة م ع ص المعص بفتحتين التواء في عصب الرجل وفي الحديث شكا عمرو بن معديكرب إلى عمر رضى الله تعالى عنه المعص فقال * (كذب عليك العسل * (أي عليك بسرعة المشي وهو من عسلان الذئب م ع ط رجل أمعط بين المعط وهو الذي لا شعر في جسده وقد معط من باب طرب وامتعط شعره وتمعط أي تساقط من داء ونحوه وكذا انمعط وهو انفعل م ع ع المعمعة بوزن المزرعة صوت الحريق في القصب ونحوه وصوت الابطال في

[ 322 ]

الحرب والمعمعان بوزن الزعفران شدة الحر يقال يوم معمعان والمعمعي الذي يكون مع من غلب ومع كلمة تدل على المصاحبة والدليل على أنه اسم حركة آخره مع تحرك ما قبله وقد يسكن وينون تقول جاءوا معا م ع ك المعك المطال واللي يقال معكه بدينه أي مطله به وبابه قطع وربما قالوا معك الاديم أي دلكه وتمعكت الدابة أي تمرغت ومعكها صاحبها تمعيكا م ع ن قولهم حدث عن معن ولا حرج هو معن بن زائدة وكان أجود العرب والماعون اسم جامع لمنافع البيت كالقدر والفأس ونحوهما والماعون أيضا الماء والماعون أيضا الطاعة وقوله تعالى * (ويمنعون الماعون * (قال أبو عبيدة الماعون في الجاهلية كل منفعة وعطية وفي الاسلام الطاعة والزكاة وقيل أصل الماعون معونة والالف عوض عن الهاء وأمعن الفرس تباعد في عدوه وماء معين أي جار وقيل هو مفعول من عنت الماء إذا استنبطته على ما سبق في ع ي ن ومعان موضع بالشام م ع ى المعى واحد الامعاء وفي الحديث * (المؤمن يأكل في معي واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء * (وهو مثل لان المؤمن لا يأكل إلا من الحلال ويتوقى الحرام والشبهة والكافر لا يبالي ما أكل ومن أين أكل وكيف أكل م غ ر المغرة الطين الاحمر وقد يحرك م غ ص المغص ساكن الغين تقطيع في المعى ووجع والعامة تحركه وقد مغص الرجل على ما لم يسم فاعله فهو ممغوص مغيرة في غ ور مفازة في ف وز م ق ت مقته أبغضه من باب نصر فهو مقيت وممقوت ونكاح المقت كان في الجاهلية أن يتزوج الرجل امرأة أبيه م ق ر سمك ممقور يمقر في ماء مالح أي ينقع ولا تقل منقور م ق ط المقاط بالكسر حبل مثل القماط فهو مقلوب منه م ق ل المقل ثمر الدوم والمقلة شحمة العين التي تجمع البياض والسواد ومقله في الماء غمسه وبابه نصر وفي الحديث * (إذا وقع الذباب في الطعام فامقلوه فإن أحد جناحيه سما وفي الآخر الشفاء وإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء * (وفي حديث بن مسعود رضي الله عنه في مسح الحصى قال * (مرة وتركها خير من مائة ناقة لمقلة * (أي من مائة ناقة يختارها الرجل على عينه ونظره كما يريد مقة في وم ق مكافأة في ك ف ي م ك ث المكث اللبث والانتظار وبابه نصر ومكث أيضا بالضم مكثا بفتح الميم والاسم المكث والمكث بضم الميم وكسرها وتمكث تلبث م ك ر المكر الاحتيال والخديعة وقد مكر به من باب نصر فهو ماكر ومكار م ك س مكس في البيع من باب ضرب وماكس مماكسة ومكاسا والمكس أيضا الجباية والماكس العشار وفي الحديث * (لا يدخل صاحب مكس الجنة * (والمكس أيضا ما يأخذه العشار م ك ك تمكك العظم أخرج مخه وفى الحديث * (لا تمككوا على غرمائكم * (أي لا تستقصوا ومكة البلد الحرام والمكوك مكيال وهو ثلاث كيلجات والكيلجة مناوسبعة أثمان منا

[ 323 ]

والمنا رطلان والرطل اثنا عشرة أوقية والاوقية إستار وثلثا إستار والاستار أربعة مثاقيل ونصف والمثقال درهم وثلاثة أسباع درهم والدرهم ستة دوانيق والدانق قيراطان والقيراط طسوجان والطسوج حبتان والحبة سدس ثمن درهم وهو جزء من ثمانية وأربعين جزءا من درهم والجمع مكاكيك م ك ن مكنه الله من الشئ تمكينا وأمكنه منه بمعنى واستمكن الرجل من الشئ وتمكن منه بمعنى وفلان لا يمكنه النهوض أي لا يقدر عليه وقولهم ما أمكنه عند الامير شاذ والمكنة بكسر الكاف واحدة المكن والمكنات وفي الحديث * (أقروا الطير على مكناتها * (ومكناتها بالضم قال أبو زيد وغيره من الاعراب إنا لا نعرف للطير مكنات وإنما هي وكنات فأما المكنات فإنما هي للضباب وقال أبو عبيد يجوز في الكلام وإن كان المكن للضباب أن يجعل للطير تشبيها بذلك كقولهم مشافر الحبشي وإنما المشافر للابل وكقول زهير يصف الاسد له لبد أظفاره لم تقلم وإنما له مخالب قال ويجوز أن يراد به على أمكنتها أي على مواضعها التي جعلها الله تعالى لها فلا تزجروها ولا تلتفتوا إليها فإنها لا تضر ولا تنفع ويقال الناس على مكناتهم أي على استقامتهم وقول النحويين في الاسم إنه متمكن أي معرب كعمر وإبراهيم فإذا انصرف مع ذلك فهو المتمكن الامكن كزيد وعمرو وغير المتمكن هو المبني مثل كيف وأين وقولهم في الظرف إنه متمكن أي يستعمل مرة اسما ومرة ظرفا كقولك جلس خلفه بالنصب ومجلسه خلفه بالرفع في موضع يصلح ظرفا وغير المتمكن هو الذي لا يستعمل في موضع يصلح ظرفا إلا ظرفا كقولك لقيه صباحا وموعده صباحا بالنصب فيهما ولا يجوز الرفع إذا أردت صباح يوم بعينه ولا علة للفرق بينهما غير استعمال العرب كذلك م ك ا المكاء بالضم والتشديد والمد طائر والجمع المكاكي والمكاء مخفف الصفير وقد مكا صفر وبابه عدا ومكاء أيضا ومنه قوله تعالى * (وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء * (وميكاءيل مهموز وغير مهموز اسم قيل هو ميكا أضيف إلى إيل وميكاءين بالنون لغة وميكال أيضا لغة م ل أ ملا الاناء من باب قطع فهو مملوء ودلو ملاى كفعلي وكوز ملآن ماء والعامة تقول ملا ماء والملء بالكسر ما يأخذه الاناء إذا امتلا وامتلا الشئ وتملا بمعنى وملؤ الرجل صار مليئا بمعنى فهو ملئ بالمد بين الملاء والملاءة ممدودان وبابه ظرف ومالأه على كذا ممالاة ساعده وفي الحديث * (والله ما قتلت عثمان ولا مالات على قتله * (وتمالئوا على الامر اجتمعوا عليه والملا الجماعة وهو الخلق أيضا وجمعه أملاء وفي الحديث أنه قال لاصحابه حين ضربوا الاعرابي * (أحسنوا أملاءكم). م ل ج الاملاج الارضاع وفي الحديث * (لا تحرم الاملاجة ولا الاملاجتان * (م ل ح ملح القدر من باب قطع طرح فيها الملح بقدر وأملحها أفسدها بالملح وملحها تمليحا مثله وملح الماء من باب دخل وسهل فهو ماء ملح ولا يقال مالح إلا في لغة رديئة والمملحة بالكسر ما يجعل فيه الملح وملح الشئ من باب ظرف وسهل أي حسن فهو مليح وملاح بالضم مخففا واستملحه عده مليحا وجمع المليح ملاح بالكسر وأملاح أيضا كشريف وأشراف والملاح بوزن التفاح أملح من المليح وقليب

[ 324 ]

مليح أي ماؤه ملح وسمك مليح ومملوح ولا يقال مالح ويقال ما أميلح زيدا ولم يصغروا من الفعل غيره وغير قولهم ما أحيسنه والممالحة المواكلة والرضاع والملحة بوزن السبحة واحدة الملح من الاحاديث والملحة أيضا من الالوان بياض يخالطه سواد يقال كبش أملح وتيس أملح إذا كان شعره خليسا أي مختلط البياض بالسواد والملاح بالفتح والتشديد صاحب السفينة والملاحة أيضا منبت الملح م ل د غصن أملود أي ناعم م ل س الملاسة ضد الخشونة وبابه سلم وشئ أملس وقد املاس الشئ امليساسا وملسه غيره تمليسا فتملس واملس ورمان إمليسي م ل ص الملص بفتحتين الزلق وقد ملص الشئ من يدي من باب طرب وانملص الشئ أفلت م ل ق تملقه وتملق له تملقا وتملاقا بالكسر أي تودد إليه وتلطف له والملق الود واللطف وقد ملق من باب طرب ورجل ملق يعطي بلسانه ما ليس في قلبه وانملق منه الشئ أفلت والملقة الصفاة الملساء والاملاق الافتقار ومنه قوله تعالى * (من إملاق). م ل ك ملكه يملكه بالكسر ملكا بكسر الميم وهذا الشئ ملك يميني وملك يميني والفتح أفصح وملك المرأة تزوجها والمملوك العبد وملكه الشئ تمليكا جعله ملكا له يقال ملكه المال والملك فهو مملك قال الفرزدق في خال هشام بن عبد الملك وما مثله في الناس إلا مملكا أبو أمه حي أبوه يقاربه يقول ما مثله في الناس حي يقاربه إلا مملك أبو أم ذلك المملك أبوه ونصب مملكا لانه استثناء مقدم والاملاك التزويج وقد أملكنا فلانا فلانة أي زوجناه إياها وجئنا به من إملاكه ولا تقل من ملاكه والملكوت من الملك كالرهبوت من الرهبة يقال له ملكوت العراق وهو الملك والعز فهو مليك وملك وملك مثل فخذ وفخذ كأن الملك مخفف من ملك والملك مقصور من مالك أو مليك والجمع الملوك والاملاك والاسم الملك والموضع مملكة وتملكه ملكه قهرا وعبد مملكة ومملكة بفتح اللام وضمها وهو الذي ملك ولم يملك أبواه وهو ضد القن فإنه الذي ملك هو وأبواه وهو في حديث الاشعث بن قيس وقيل القن المشترى ويقال ما في ملكه شئ وما في ملكه شئ وما في ملكته شئ بفتحتين أي لا يملك شيئا وفلان حسن الملكة أي حسن الصنيع إلى مماليكه وفي الحديث * (لا يدخل الجنة سئ الملكة * (وملاك الامر بفتح الميم وكسرها ما يقوم به يقال القلب ملاك الجسد وما تمالك أن قال كذا أي ما تماسك والملك من الملائكة واحد وجمع ويقال ملائكة وملائك م ل ل مل الشئ ومل من الشئ يمل بالفتح مللا وملة وملالة أيضا أي سئمه واستمل بمعنى مل ورجل مل وملول وملولة وذو ملة وامرأة ملولة وأمله وأمل عليه أي أسأمه يقال أدل فأمل وأمل عليه أيضا بمعنى أملى يقال أمللت عليه الكتاب ومل الخبزة من باب رد وامتلها أي عملها في الملة واسم ذلك الخبز المليل والمملول وكذا اللحم يقال أطعمنا خبز ملة وأطعمنا خبزة مليلا ولا تقل

[ 325 ]

أطعمنا ملة لان الملة الرماد الحار وقال أبو عبيد الملة الحفرة نفسها وهو يتململ على فراشه ويتملل إذا لم يستقر من الوجع كأنه على ملة والملة الدين والشريعة والملمول الميل الذي يكتحل به م ل ا يقال ملاك الله حبيبك تملية أي متعك به وأعاشك معه طويلا وتمليت عمري استمتعت منه والملي الزمان الطويل ومنه قوله تعالى * (واهجرني مليا * (والملوان الليل والنهار الواحد ملا مقصور وأملى له في غيه أطال له وأملى الله له أمهله وطول له وأملى الكتاب وأمله لغتان جيدتان جاء بهما القرآن قلت أراد به قوله تعالى * (فهي تملى عليه * (وقوله تعالى * (وليملل الذي عليه الحق * (واستملاه الكتاب سأله أن يمليه عليه م ن من اسم لمن يصلح أن يخاطب وهو مبهم غير متمكن وهو في اللفظ واحد ويكون في معنى الجماعة كقوله تعالى * (ومن الشياطين من يغوصون له * (ولها أربعة مواضع الاستفهام نحو من عندك والخبر نحو رأيت من عندك والجزاء نحو من يكرمني أكرمه وتكون نكرة نحو مررت بمن محسن أي بإنسان محسن ومن بالكسر حرف خافض وهو لابتداء الغاية كقولك خرجت من بغداد إلى الكوفة وقد تكون للتبعيض كقولك هذا الدرهم من الدراهم وقد تكون للبيان والتفسير كقولك لله دره من رجل فتكون من مفسرة للاسم المكني في قولك درثه وترجمة عنه وقوله تعالى * (وينزل من السماء من جبال فيها من برد * (فالاولى لابتداء الغاية والثانية للتبعيض والثالثة للتفسير والبيان وقد تدخل من توكيدا لغوا كقولك ما جاءني من أحد وويحه من رجل أكدتهما بمن وقوله تعالى * (فاجتنبوا الرجس من الاوثان * (أي فاجتنبوا الرجس الذي هو الاوثان وكذلك ثوب من خز وقال الاخفش في قوله تعالى * (وترى الملائكة حافين من حول العرش * (وقوله تعالى * (ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه * (إنما أدخل من توكيدا كما تقول رأيت زيدا نفسه وتقول العرب ما رأيته من سنة أي منذ سنة قال الله تعالى * (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم * (وقال زهير لمن الديار بقنة الحجر أقوين من حجج ومن دهر وقد تكون بمعنى على كقوله تعالى * (ونصرناه من القوم * (أي على القوم وقولهم من ربي ما فعلت فمن حرف جر وضع موضع الباء هنا لان حروف الجر ينوب بعضها عن بعض إذا لم يلتبس المعنى ومن العرب من يحذف نونه عند الالف واللام لالتقاء الساكنين فيقول ملكذب أي من الكذب م ن ج ن المنجنون الدولاب التي يستقى عليها وقال بن السكيت هي المحالة التي يسنى عليها وهي مؤنثة وجمعها مناجين والمنجنين لغة فيها قلت المحالة البكرة العظيمة التي تستقي بها الابل منجنيق في ج ن ق م ن ح المنح العطاء وبابه قطع وضرب والاسم المنحة بالكسر وهي العطية م ن ذ منذ مبني على الضم ومذ مبني على السكون وكل واحد منهما يصلح أن يكون حرف جر فتجر ما بعدها وتجريهما مجرى في ولا تدخلهما حينئذ إلا على زمان أنت فيه فتقول ما رأيته مذ الليلة ويصلح أن يكونا اسمين فترفع ما بعدهما على التاريخ أو على التوقيت فتقول في التاريخ ما رأيته مذ يوم الجمعة أي أول انقطاع الرؤية يوم الجمعة وتقول في التوقيت ما رأيته مذ سنة أي أمد ذلك سنة ولا يقع ها هنا إلا نكرة لانك لا تقول مذ سنة كذا وإنما تقول مذ سنة وقال سيبويه منذ

[ 326 ]

للزمان نظيره من للمكان وناس يقولون إن منذ في الاصل كلمتان من وإذا جعلتا كلمة واحدة وهذا القول لا دليل على صحته م ن ع المنع ضد الاعطاء وقد منع من باب قطع فهو مانع ومنوع ومناع ومنعه عن كذا فامتنع منه ومانعه الشئ ممانعة ومكان منيع وقد منع من باب ظرف وفلان في عز ومنعة بفتحتين وقد تسكن النون عن بن السكيت وقيل المنعة جمع مانع مثل كفرة وكافر أي هو في عز ومن يمنعه من عشيرته م ن ن المنة بالضم القوة يقال هو ضعيف المنة والمن القطع وقيل النقص ومنه قوله تعالى * (فلهم أجرهم غير ممنون * (ومن عليه أنعم وبابهما رد والمنان من أسماء الله تعالى ومن عليه أي امتن عليه وبابه رد ومنة أيضا يقال المنة تهدم الصنيعة ورجل منونة كثير الامتنان والمنون الدهر والمنون أيضا المنية لانها تقطع المدد وتنقص العدد وهي مؤنثة وتكون واحدة وجمعا والمن المنا وهو رطلان والجمع أمنان والمن كالترنجبين وفي الحديث * (الكمأة من المن * ( قلت قال الازهري قال الزجاج المن كل ما يمن الله تعالى به مما لا تعب فيه ولا نصب وهو المراد في الحديث وقال أبو عبيد المراد أنها كالمن الذي كان يسقط على بني إسرائيل سهلا بلا علاج فكذا الكمأة لا مئونة فيها ببذر ولا سقي م ن ا المنا مقصور عيار قديم والتثنية منوان والجمع أمناء وهو أفصح من المن ويقال داري منأ دار فلان أي مقابلتها وفي حديث مجاهد * (إن الحرم حرم مناه من السماوات السبع والارضين السبع * (أي قصده وحذاؤه قلت الذي أعرفه في الحديث * (البيت المعمور منا مكة * (أي بحذائها والمنية الموت واشتقاقها من مني له أي قدر لانها مقدرة والجمع المنايا والمنية واحدة المنى ومنى مقصور موضع بمكة وهو مذكر مصروف قال يونس امتنى القوم أتوا منى وقال بن الاعرابي أمنى القوم والامنية واحدة الاماني قلت يقال في جمعها أمان وأماني بالتخف يف والتشديد كذا نقله الاخفش في ف ت ح تقول من الامنية تمنى الشئ ومنى غيره تمنية وتمنى الكتاب قرأه قال اله تعالى * (ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني * (ويقال هذا شئ رويته أم شئ تمنيته وفلان يتمنى الاحاديث أي يفتعلها وهو مقلوب من المين وهو الكذب ومناة اسم صنم كان لهذيل وخزاعة بين مكة والمدينة م ه ج المهجة الدم وقيل دم القلب خاصة وخرجت مهجته أي روحه م ه د المهد مهد الصبي والمهاد الفراش ومهد الفراش بسطه ووطأه وبابه قطع وتمهيد الامور تسويتها وإصلاحها وتمهيد العذر بسطه وقبوله م ه ر المهر الصداق وقد مهر المرأة من باب قطع وأمهرها أيضا والمهارة بالفتح الحذق في الشئ‌وقد مهرت الشئ أمهره بالفتح مهارة بالفتح أيضا والمهر ولد الفرس والجمع أمهار ومهار ومهارة بكسر الميم فيهما والانثى مهرة والجمع مهر بوزن عمر ومهرات بفتح الهاء وفرس ممهر ذات مهر م ه ل المهل بفتحتين التؤدة وأمهله أنظره ومهله تمهيلا والاسم المهلة والاستمهال الاستنظار وتمهل في أمره اتأد وقولهم مهلا يا رجل وكذا للاثنين والجمع والمؤنث بمعنى أمهل وقوله تعالى * (بماء كالمهل * (قيل هو النحاس المذاب وقال

[ 327 ]

أبو عمرو المهل دردي الزيت قال والمهل أيضا القيح والصديد وفي حديث أبي بكر رضي الله عنه * (ادفنوني في ثوبي هذين فانما هما للمهل والتراب * (م ه ن المهنة بالفتح الخدمة وحكى أبو زيد والكسائي المهنة بالكسر وأنكره الاصمعي والماهن الخادم وقد مهن القوم يمهنهم بالفتح فيهما مهنة أي خدمهم وامتهنت الشئ ابتذلته ورجل مهين أي حقير م ه ه المهاة الطراوة والحسن قال عمران بن حطان وليس لعيشنا هذا مهاة وليست دارنا الدنيا بدار وقال الآخر كفى حزنا أن لا مهاة لعيشنا ولا عمل يرضى به الله صالح والمهمه المفاز البعيدة والجمع المهامه ومه مبني على السكون اسم لفعل الامر ومعناه اكفف فإن وصلت نونت فقلت مه مه م ه ا المها بالفتح جمع مهاة وهي البقرة الوحشية والجمع مهوات والمهاة أيضا البلورة وأمهى الحديدة سقاها ماء م وت الموت ضد الحياة مات يموت ويمات أيضا فهو ميت وميت مشددا ومخففا وقوم موتى وأموات وميتون و ميتون مشددا ومخففا ويستوي فيه المذكر والمؤنث قال الله تعالى * (لنحيي به بلدة ميتا ولم يقل ميتة والميتة ما لم تلحقه الذكاة والموات بالضم الموت والموات بالفتح ما لا روح فيه والموات أيضا بالفتح الارض التي لا مالك لها ولا ينتفع بها أحد والموتان بفتحتين ضد الحيوان يقال أماته الله وموته أيضا والمتماوت من صفة الناسك المرائي م وج ماج البحر من باب قال اضطربت أمواجه والناس يموجون م ور مار من باب قال تحرك وجاء وذهب ومنه قوله تعالى * (يوم تمور السماء مورا * (قال الضحاك تموج موجا وقال أبو عبيدة والاخفش تكفأ م وز الموز من الفواكه معروف الواحدة موزة م وس موسى اسم رجل قال الكسائي هو فعلى وقال أبو عمرو بن العلاء هو مفعل وتمامه يذكر في وس ي م وق الموق الذي يلبس فوق الخف فارسي معرب م ول المال معروف ورجل مال أي كثير المال وتمول الرجل صار ذا مال وموله غيره تمويلا م وم الموم الشمع معرب والميم حرف من حروف المعجم م ون مانه حمل مئونته وقام بكفايته وبابه قال م وه الماء معروف والهمزة فيه مبدلة من الهاء في موضع اللام وأصله موه بالتحريك لان جمعه أمواه في القلة ومياه في الكثرة مثل جمل وأجمال وجمال والذاهب منه الهاء لان تصغيره مويه وموه الشئ تمويها طلاه بفضة أو ذهب وتحت ذلك نحاس أو حديد ومنه التمويه وهو التلبيس والنسبة إلى الماء مائي وإن شئت ماوي ميتدة في وت د ميثرة في وث ر ميجر في وج ر م ي ح الميح النزول إلى البئر وملء الدلو منها وذلك إذا قل ماؤها وبابه باع فهو مائح

[ 328 ]

والجمع ماحة وفي الحديث * (نزلنا ستة ماحة * (وماحه أعطاه من باب باع أيضا واستماحه سأله العطاء والامتياح مثل الميح م ي د ماد الشئ تحرك وبابه باع ومادت الاغصان تمايلت وماد الرجل تبختر والميدان واحد الميادين وماده لغة في ماره من الميرة ومنه المائدة وهي خوان عليه الطعام فإن لم يكن عليه طعام فهو خوان لا مائدة قال أبو عبيدة هي فاعلة بمعنى مفعولة كعيشة راضية بمعنى مرضية وميد لغة في بيد بمعنى غير وفي الحديث * (أنا أفصح العرب ميد أني من قريش ونشأت في بني سعد بن بكر * (وقيل معناه من أجل أني م ي ر الميرة الطعام يمتاره الانسان وقد مار أهله من باب باع ومنه قولهم ما عنده خير ولا مير والامتيار مثل المير م ي ز ماز الشئ عزله وفرزه وبابه باع وكذا ميزه تمييزا فانماز وامتاز وتميز واستماز كله بمعنى يقال امتاز القوم إذا تميز بعضهم من بعض وفلان يكاد يتميز من الغيظ أي يتقطع م ي س ماس بتختر وبابه باع وميسانا أيضا بفتح الياء فهو مياس وتميس مثله والميس شجر تتخذ منه الرحال ميسم في وس م م ي ط ماطه من باب باع وأماطه أي نحاه ومنه إماطة الاذى عن الطريق م ي ع ماع السمن جرى على وجه الارض من باب باع وتميع مثله م ي ل مال الشئ من باب باع وميلانا أيضا بفتح الياء وممالا ومميلا مثل معاب ومعيب في الاسم والمصدر ومال عن الحق ومال عليه في الظلم وأمال الشئ فمال وتمايل في مشيته واستماله واستمال بقلبه والميل من الارض منتهى مد البصر عن بن السكيت وميل الكحل وميل الجراحة وميل الطريق والفرسخ ثلاثة أميال م ي ن المين الكذب وجمعه ميون يقال أكثر الظنون ميون وقد مان الرجل من باب باع فهو مائن وميون ميناء في ون ي م ي ا مية اسم امرأة ومي أيضا

[ 329 ]

باب النون ن أ ش التناوش بالهمز التأخر والتباعد ن أ ى نآه ونآى عنه ينأى بالفتح نأيا بوزن فلس أي بعد وأنآه فانتأى أي أبعده فبعد وتناؤوا تباعدوا والمنتأى الموضع البعيد نائبه في ن وب نائرة في ن ور ناقة في ن وق ن ب أ النبأ الخبر يقال نبأ ونبأ وأنبأ أي أخبر ومنه النبي لانه أنبأ عن الله وهو فعيل بمعنى فاعل تركوا الهمزة كالذرية والبرية والخابية إلا أهل مكة فإنهم يهمزون الاربعة قلت وتمام الكلام في النبي مذكور في ن ب ا من المعتل ن ب ت نبت الشئ من باب نصر ونباتا أيضا ونبتت الارض وأنبتت بمعنى وكذا البقل ز وأنبته الله فهو منبوت على غير قياس والمنبت بكسر الباء موضع النبات ن ب ج منبج كمجلس اسم موضع والنسبة إليه منبجاني بفتح الباء ن ب ح نبح الكلب من باب ضرب وقطع ونبيجا أيضا ونباحا بضم النون وكسرها وربما قالوا نبح الظبي ن ب ذ نبذه ألقاه وبابه ضرب ونبذه شدد للكثرة وجلس نبذة ونبذة بضم النون وفتحها أي ناحية وانتبذ ذهب ناحية وذهب ماله وبقي نبذ منه بفتح النون وبأرض كذا نبذ من ماء ومن كلا وفي رأسه نبذ من شيب وأصاب الارض نبذ من مطر أي شئ يسير والنبيذ واحد الانبذة ونبذ تنبيذا اتخذه وبابه ضرب والعامة تقول أنبذه ن ب ر نبر الشئ رفعه وبابه ضرب ومنه سمي المنبر وأنبار الطعام واحدها نبر مثل سدر قلت ومعنى الانبار جماعة الطعام من البر والتمر والشعير ذكره في ف د ي ن ب ز النبز بفتحتين اللقب والجمع الانبار ونبزه أي لقبه وبابه ضرب وتنابزوا بالالقاب لقب بعضهم بعضا ن ب ش نبش البقل والميت أي استخرجه وبابه نصر ومنه النباش ن ب ض نبض العرق تحرك وبابه ضرب ونبضانا أيضا بفتح الباء

[ 330 ]

ن ب ط نبط الماء نبع وبابه دخل وجلس والاستنباط الاستخراج والنبط بفتحتين والنبيط قوم ينزلون بالبطائح بين العراقين والجمع أنباط يقال رجل نبطي ونباطي ونباط مثل يمني ويماني ويمان وحكى يعقوب نباطي أيضا بضم النون ن ب ع نبع الماء خرج من باب قطع ونبع ينبع بالكسر نباعا بفتح الباء لغة أيضا نقل فعلها الازهري ومصدرها غيره والينبوع عين الماء ومنه قوله تعالى * (حتى تفجر لنا من الارض ينبوعا * (والجمع الينابيع والنبع شجر يتخذ منه القسي وتتخذ من أغصانه السهام الواحدة نبعة وينبع بلد ن ب غ نبغ الشئ ظهر وبابه نصر وقطع وضرب ودخل ن ب ق النبق تخفيف النبق بكسر الباء وهو حمل السدر الواحدة نبقة مثل كلمة وكلم ونبقات أيضا مثل كلمات ن ب ل النبل السهام العربية وهي مؤنثة لا واحد لها من لفظها وقد جمعوها على نبال وأنبال والنبال بالتشديد صاحب النبل والنابل الذي يعمل النبل والنبل بالضم النبالة والفضل وقد نبل من باب ظرف فهو نبيل والنبل حجارة الاستنجاء وفي الحديث * (اتقوا الملاعن وأعدوا النبل * (والمحدثون يقولون النبل بالفتح ونبله رماه بالنبل ونابله فنبله إذا كان أجود منه نبلا أو أزيد نبلا وباب الكل نصر ن ب ه نبه الرجل شرف واشتهر وبابه ظرف فهو نبيه ونابه وهو ضد الخامل ونبهه غيره تنبيها رفعه من الخمول وانتبه من نومه استيقظ وأنبهه غيره نبهه تنبيها ونبهه أيضا على الشئ وقفه عليه فتنبه هو عليه ن ب ا نبا الشئ عنه تجافى وتباعد وبابه سما وأنبأه دفعه عن نفسه وفي المثل الصدق ينبي عنك لا الوعيد معناه أن الصدق يدفع عنك الغائلة في الحروب دون التهديد قال أبو عبيد هو غير مهموز وقيل أصله الهمز من الانباء معناه أن الفعل يخبر عن حقيقتك لا القول ونبا السيف إذا لم يعمل في الضريبة ونبا بصري عن الشئ ونبا بفلان منزله إذا لم يوافقه وكذا فراشه وباب الكل ما سبق والنبوة والنباوة ما ارتفع من الار ض فإن جعلت النبي مأخوذا منه أي أنه شرف على سائر الخلق فأصله غير الهمز وهو فعيل بمعنى مفعول ن ت أ نتأ فهو ناتئ ارتفع وبابه خضع وقطع ن ت ج نتجت الناقة على ما لم يسم فاعله تنتج نتاجا ونتجها أهلها من باب ضرب وأنتجت الفرس والناقة حان نتاجها وقيل استبان حملها فهي نتوج ولا يقال منتج ن ت ر النتر جذب في جفوة وبابه نصر ن ت ش نتش الشئ بالمنتاش وهو المنقاش أي استخرجه وبابه ضرب يقال ما نتش من فلان شيئا أي ما أصاب ن ت ف نتف الشعر من باب ضرب فانتتف وتناتف ونتف الشعور بالتشديد للكثرة والمنتاف المنتاخ والنتافة بالضم ما سقط من النتف والنتفتة ما نتفه بأصابعك من النبت أو غيره والجمع النتف ن ت ق النتق الزعزعة والنقض وقد نتفه

[ 331 ]

من باب نصر وقوله تعالى * (وإذ نتفنا الجبل * (أي زعزعناه ن ت ن النتن الرائحة الكريهة وقد نتن الشئ من باب سهل وظرف نتنا أيضا وأنتن فهو منتن ومنتن بكسر الميم اتباعا للتاء وقوم مناتين وقالوا ما أنتنه ن ت ا النواتي الملاحون واحدهم نوتي ن ث ث نث الحديث أفشاه وبابه رد ونث الزق رشح ينث بالكسر نثيثا وفي الحديث * (وأنت تنث نثيث الحميت * (أي الزق ن ث ر نثره من باب نصر فانتثر والاسم النثار بالكسر والنثار بالضم ما تناثر من الشئ ودر منثر شدد للكثرة والانتثار والاستنثار بمعنى وهو نثر ما في الانف بالنفس وفي الحديث * (إذا استنشقت فانثر * (ن ج أ في الحديث * (ردوا نجأة السائل باللقمة * (أي ردوا شدة نظره إلى طعامكم بلقمة تدفعونها إليه وهي بوزن ضربة ن ج ب رجل نجيب أي كريم وبابه ظرف والنجبة كهمزة النجيب وانتجبه اختاره واصطفاه والنجيب من الابل وجمعه نجب بضمتين ونجائب قلت قال الازهري هي عتاقها التي يسابق عليها ن ج ح النجح بوزن النصح والنجاح بالفتح الظفر بالحوائج وأنجح الرجل فهو منجح صار ذا نجح وما أفلح ولا أنجح وأنجح الحاجة قضاها ونجحت الحاجة أي قضيت ونجح أمره سهل وتيسر فهو ناجح تقول منهما نجح ينجح بالفتح فيهما نجحا بالضم ونجاحا بالفتح ن ج د النجد ما ارتفع من الارض والجمع نجاد بالكسر ونجود وأنجد والنجد الطريق المرتفع قلت ومنه قوله تعالى * (وهديناه النجدين * أي الطريقين طريق الخير وطريق الشر والتنجيد التزيين والنجاد بوزن النجار الذي يعالج الفرش والوساد ويخيطها ونجد من بلاد العرب وهو خلاف الغور فالغور تهامة وكل ما ارتفع عن تهامة إلى أرض العراق فهو نجد وهو مذكر وأنجد دخل في بلاد نجد واستنجده فأنجده أي أستعان به فأعانه والنجاد بالكسر حمائل السيف ن ج ذ الناجذ آخر الاضراس وللانسان أربعة نواجذ في أقصى الاسنان بعد الارحاء ويسمى ضرس الحلم لانه ينبت بعد البلوغ وكمال العقل يقال ضحك حتى بدت نواجذه إذا استغرب فيه ن ج ر نجر الخشبة نحتها وبابه نصر وصانعه نجار ونجران بلد باليمن ن ج ز نجز الشئ انقضى وفني وبابه طرب ونجز حاجته قضاها وبابه نصر ويقال نجز الوعد وأنجز حر ما وعد وقولهم أنت على نجز حاجتك بفتح النون وضمها أي على شرف من قضائها واستنجز الرجل حاجته وتنجزها أي استنجحها والناجز الحاضر وفي الحديث * (لا تبيعوا حاضرا بناجز * (قلت المشهور حديث ورد في الصرف وفيه النهي عن بيع الصرف إلا ناجزا بناجز أي حاضرا بحاضر وأما المذكور في الاصل فلا وجه له ظاهر ن ج س نجس الشئ من باب طرب فهو نجس بكسر الجيم وفتحها قال الله تعالى * (إنما المشركون نجس * (وأنجسه غيره ونجسه بمعنى

[ 332 ]

ن ج ش النجش أن تزيد في البيع ليقع غيرك وليس من حاجتك وبابه نصر وفي الحديث * (لا تناجشوا * (والنجاش بالفتح ملك الحبشة ن ج ع نجع فيه الخطاب والوعظ والدواء أي دخل وأثر وبابه خضع والنجعة بوزن الرقعة طلب الكلا في موضعه تقول منه انتجع وانتجع فلانا أيضا أتاه يطلب معروفه والمنتجع بفتح الجيم المنزل في طلب الكلا والنجيع من الدم ما كان يضرب إلى السواد وقال الاصمعي هو دم الجوف خاصة ن ج ل النجل النسل والمنجل ما يحصد به والنجل بفتحتين سعة شق العين والرجل أنجل والعين نجلاء والجمع نجل والانجيل كتاب عيسى عليه السلام يذكر ويؤنث فمن أنث أراد الصحيفة ومن ذكر أراد الكتاب ن ج م نجم الشئ ظهر وطلع وبابه دخل يقال نجم السن والقرن والنبت إذا طلعت والنجم الوقت المضروب ومنه سمي المنجم ويقال نجم المال تنجيما إذا أراده نجوما والنجم من النبات ما لم يكن على ساق قال الله تعالى * (والنجم والشجر يسجدان * (والنجم الكوكب والنجم الثريا وهو اسم لها علم كزيد وعمرو فإذا قالوا طلع النجم يريدون الثريا وإن أخرجت منه الالف واللام تنكر ن ج ا نجا من كذا ينجو نجاء بالمد ونجاة بالقصر والصدق منجاة وأنجى غيره ونجاه وقرئ بهما قوله تعالى * (فاليوم ننجيك ببدنك * (المعنى ننجيك لا نفعل بل نهلكك فأضمر قوله لا نفعل قلت وهذا قول غريب لم أعرف أحدا من كبار أئمة التفسير أو اللغة قاله غيره رحمه الله قال وقال بعضهم ننجيك أي نرفعك على نجوة من الارض فنظهرك لانه قال ببدنك ولم يقل بروحك واستنجى أسرع وفي الحديث * (إذا سافرتم في الجدوبة فاستنجوا * (والنجو ما يخرج من البطن واستنجى مسح موضع النجو أو غسله والنجو المكان المرتفع والنجو السر بين اثنين يقال نجوته نجوا أي ساررته وكذا ناجيته وانتجى القوم وتناجوا أي تساروا وانتجاه خصه بمناجاته والاسم النجوى وقوله تعالى * (وإذا هم نجوى * (جعلهم هم النجوى والنجوى فعلهم كما تقول قوم رضا وإنما الرضا فعلهم والنجي على فعيل الذي تساره والجمع الانجية قال الاخفش وقد يكون النجي جماعة كالصديق قال الله تعالى * (خلصوا نجيا * (وقال الفراء وقد يكون النجي والنجوى اسما ومصدرا ن ح ب النحب المدة والوقت ومنه قضى فلان نحبه أي مات والنحيب رفع الصوت بالبكاء وقد نحب ينحب بالكسر نحيبا والانتحاب مثله ن ح ت نحته براه وبابه ضرب وقطع أيضا نقله الازهري والنحاتة البراية ن ح ح التنحنح والنحنحة بمعنى واحد معروف ن ح ر النحر والمنحر بوزن المذهب موضع القلادة من الصدر والمنحر أيضا موضع نحر الهدي وغيره والنحر في اللبة كالذبح في الحلق وبابه قطع والنحرير بوزن المسكين العالم المتقن وانتحر الرجل نحر نفسه وانتحر القوم على الشئ تشاحوا عليه حرصا وتناحروا في القتال ن ح س النحس ضد السعد وقرئ قوله تعالى * (في يوم نحس * (على الصفة والاضافة أكثر

[ 333 ]

وأجود وقد نحس الشئ من باب فهم فهو نحس بكسر الحاء ومنه قيل أيام نحسات والنحاس معروف والنحاس أيضا دخان لالهب فيه ن ح ص النحص بوزن القفل أصل الجبل وفي الحديث * (يا ليتني غودرت مع أصحاب نخص الجبل * (يعني قتلى أحد ن ح ف النحافة الهزال وبابه ظرف فهو نحيف ن ح ل النحل والنحلة الدبر يقع على الذكر والانثى حتى تقول يعسوب والنحل بالضم مصدر نحله ينحله بالفتح نحلا أي أعطاه والنحلى العطية بوزن الحبلى ونحل المرأة مهرها ينحلها نحلة بالكسر أعطاها عن طيب نفس من غير مطالبة وقيل من غير أن يأخذ عوضا ويقال أعطاها مرها نحلة وقيل النحلة التسمية وهي أن يقال نحلتها كذاوكذا فيحد الصداق ويبينه والنحلة أيضا الدعوى والنحول الهزال وقد نحل جسمه من باب خضع ونحل بالكسر نحولا لغة فيه والفتح أفصح ونحله القول من باب قطع أي أضاف إليه قولا قاله غيره وادعاه عليه وانتحل فلان شعر غيره أو قول غيره إذا ادعاه لنفسه وتنحل مثله وفلان ينتحل مذهب كذا وقبيلة كذا إذا انتسب إليه ن ح ن نحن جمع أنا من غير لفظه وحرك آخره بالضم لالتقاء الساكنين لان الضمة من جنس الواو التي هي علامة للجمع ونحن كناية عنهم ن ح ا النحو القصد والطريق يقال نحا نحوه أي قصد قصده ونحا بصره إليه من باب صرف وبابهم عدا وأنحى بصره عنه عدله ونحاه عن موضعه فتنحى والنحو إعراب الكلام العربي والنحي بالكسر زق للسمن والجمع أنحاء والناحية واحدة النواحي ن خ ب الانتخاب الاختيار والنخبة مثل النجبة والجمع نخب كرطبة ورطب يقال جاء في نخب أصحابه أي في خيارهم ن خ خ النخة بالفتح الرقيق وقيل البقر العوامل قال ثعلب وهو الصواب لانه من النخ وهو السوق الشديد وفي الحديث * (ليس في النخة صدقة * (قال الكسائي هو بالضم وهي البقر العوامل ن خ ر نخر الشئ بلي وتفتت فهو نخر وبابه طرب يقال عظام نخرة والمنخر بوزن المجلس ثقب الانف وقد تكسر الميم اتباعا لكسرة الخاء كما قالوا منتن وهما نادران لان مفعلا ليس من الابنية والنخير صوت بالانف تقول منه نخر ينخر بالكسر نخيرا وينخر بالضم لغة والناخر من العظام الذي تدخل الريح فيه ثم تخرج ولها نخير ن خ س نخسه بالعود من باب نصر وقطع ومنه سمي النخاس ن خ ع النخاعة بالضم النخامة وتنخع فلان أي رمى بنخاعته والنخاع بضم النون وفتحها وكسرها الخيط الابيض الذي في جوف الفقار يقال ذبحه فتخمه أي جاوز منتهى الذبح إلى النخاع ن خ ل النخل والنخيل بمعنى والواحدة نخلة وقول الشاعر رأيت بها قضيبا فوق دعص عليه النخل أينع والكروم فالنخل قالواضرب من الحلي والكروم القلائد ونخل الدقيق غربله وبابه نصر والنخالة ما يخرج منه والمنخل ما ينخل به وهو أحد ما جاء من الادوات على مفعل بالضم والمنخل بفتح الخاء لغة فيه وانتخل الشئ استقصى

[ 334 ]

أفضله وتنخله تخيره ن خ م النخامة بالضم النخاعة وقد تنخم أي تنخع ن خ ا النخوة الكبر والعظمة يقال انتخى فلان علينا أي افتخر وتعظم ن د ب ندب الميت بكى عليه وعدد محاسنه وبابه نصر والاسم الندبة بالضم وندبه لامر فانتدب له أي دعاه له فأجاب ورجل ندب بوزن ضرب أي خفيف في الحاجة ن د ح له عن هذا الامر مندوحة ومنتدح أي سعة يقال إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب ولا تقل ممدوحة وفي حديث أم سلمة أنها قالت لعائشة رضي الله عنهما * (قد جمع القرآن ذيلك فلا تندحيه أي لا توسعيه بالخروج إلى البصرة ويروى فلا تبدحيه بالباء أي لا تفتحيه من البدح وهو العلانية ن د د ند البعير يند بالكسر ندا بالفتح وندادا بالكسر وندودا بالضم نفر وذهب على وجهه شارداومنه قرأ بعضهم * (يوم التناد * (بتشديد الدال وند الطيب غير عربي والند بالكسر المثل والنظير وكذا النديد والنديدة قال لبيد لكي لا يكون السندري نديدتي قلت السندري شاعر ن د ر ندر الشئ من باب نصر سقط وشذ ومنه النوادر وأندره غيره أسقطه وقولهم لقيته في الندرة والندرة بسكون الدال وفتحها أي فيما بين الايام والاندر بوزن الاحمر البيدر بلغة أهل الشام والجمع الا نادر ن د ف ندف القطن من باب ضرب أي ضربه بالمندف وندفت السماء بالثلج رمت به والنديف القطن المندوف ن د ل المنديل معروف تقول منه تندل بالمنديل وتمندل وأنكر الكسائي تمندل والمندلي عطر ينسب إلى المندل وهي من بلاد الهند ن د م ندم على ما فعل من باب طرب وسلم وتندم مثله وأندمه الله فندم ورجل ندمان أي نادم ويقال اليمين حنث أو مندمة وقال لبيد ولم يبق هذا الدهر في العيش مندما ونادمه على الشراب فهو نديمه وندمانه وجمع النديم ندام وجمع الندمان ندامى والمرأة ندمانة والنسوة ندامى أيضا وقيل المنادمة مقلوبة من المدامنة لانه يدمن شرب مع نديمه ن د ه نده الابل ساقها مجتمعة وبابه قطع وكان طلاق الجاهلية اذهبي فلا أنده سربك أي لا أرد إبلك لتذهب حيث شاءت ن د ا النداء الصوت وقد يضم وناداه مناداة ونداء صاح به وناداه أيضا جالسه في النادي وتنادوا نادى بعضهم بعضا وتنادوا أي تجالسوا في النادي والندي على فعيل مجلس القوم ومتحدثهم وكذا الندوة والنادي والمنتدى فإن تفرق القوم فليس بندي ومنه سميت دار الندوة التي بناها قصي بمكة لانهم كانوا يندون فيها أي يجتمعون للمشاورة وقوله تعالى * (فليدع ناديه * (أي عشيرته وإنما هم أهل النادي والنادي مكانه ومجلسه فسماه به كما يقال تقوض المجلس ويراد به تقوض أهله وندا من الجود يقال سن للناس الندى فندوا وبابه عدا وفلان ندي الكف أي سخي والندا أيضا بعد ذهاب

[ 335 ]

الصوت يقال فلان أندى صوتا من فلان إذ كان بعيد الصوت والندى الجود ورجل ند أي جواد وفلان أندى من فلان أي أكثر خيرا منه وهو يتندى على أصحابه أي يتسخى ولا تقل يندي على أصحابه والندى المطر والبل وجمعه أنداء وقد جمع على أندية وهو شاذ لانه جمع الممدود كأكسية وندى الارض نداوتها وبللها وأرض ندية على فعلة بكسر العين ولا تقل ندية وقيل الندى ندى النهار والسدي ندى الليل وندي الشئ ابتل فهو ند وبابه صدي وندوة أيضا نقله الازهري وأنداه غيره ونداه تندية ن ذ ر الانذار الابلاغ ولا يكون إلا في التخويف والاسم النذر بضمتين ومنه قوله تعالى * (فكيف كان عذابي ونذر * (أي إنذاري والنذير المنذر والانذار أيضا والنذر واحد النذور وقد نذر لله كذا من باب ضرب ونصر ويقال نذر على نفسه نذرا ونذر ماله نذرا وتناذر القوم كذا خوف بعضهم بعضا ونذر القوم بالعدو علموا وبابه طرب ن ذ ل النذالة السفالة وقد نذل من باب ظرف فهو نذل ونذيل أي خسيس ن ز ح نزح البئر استقى ماءها كله وبابه قطع ونزحت الدار بعدت وبابه خضع ن ز ر النزر القليل التافه وبابه ظرف وعطاء منزور أي قليل ن ز ز النز بفتح النون وكسرها ما يتحلب من الارض من الماء وقد أنزت الارض صارت ذات نز ن ز ع نزع الشئ من مكانه قلعه من باب ضرب وقولهم فلان في النزع أي في قلع الحياة ونزع إلى أهله ينزع بالكسر نزاعا ونزع عن كذا انتهى عنه وبابه جلس وكذا باب نزع إلى أبيه في الشبه أي ذهب ورجل أنزع بين النزع بفتحتين وهو الذي انحسر الشعر عن جانبي جبهته وموضعه النزعة بفتح الزاي وهما النزعتان ونازعه منازعة جاذبه في الخصومة وبينهم نزاعة بالفتح أي خصومة في حق والتنازع التخاصم ونازعت النفس إلى كذا نزاعا اشتاقت وانتزع الشئ فانتزع أي اقتلعه فاقتلع ن ز غ نزغ الشيطان بينهم أفسد وأغرى وبابه قطع ن ز ف نزف ماء البئر نزحه كله ونزف هو يتعدى ويلزم وبابه ضرب ونزفت البئر أيضا على ما لم يسم فاعله وقوله تعالى * (ولا ينزفون * (أي لا يسكرون يريد لا تنزف عقولهم وأنزف القوم انقطع شرابهم وقرئ لا ينزفون * (بكسر الزاي ن ز ق النزق الخفة والطيش ونزق من باب طرب ن ز ل النزل بوزن القفل ما يهيأ للنزيل والجمع الانزال والنزل أيضا الربع يقال طعام كثير النزل والنزل بفتحتين والمنزل المنهل والدار والمنزلة مثل والمنزلة أيضا المرتبة لا تجمع واستنزل فلان أي حط عن مرتبته والمنزل بضم الميم وفتح الزاي الانزال تقول أنزلني منزلا مباركا والمنزل بفتح الميم والزاي النزول وهو الحلول تقول نزل ينزل نزولا ومنزلا وأنزله غيره واستنزله بمعنى ونزله تنزيلا والتنزيل أيضا الترتيب والتنزل النزول في مهلة والنازلة الشديدة من شدائد الدهر تنزل بالناس والنزلة كالزكام يقال به نزلة وقد نزل بضم النون وقوله تعالى * (ولقد رآه نزلة أخرى * (قالوا مرة أخرى والنزيل الضيف وقوله تعالى *

[ 336 ]

(جنات الفردوس نزلا * (قال الاخفش هومن نزول الناس بعضهم على بعض يقال ما وجدنا عندكم نزلا ن ز ه النزهة التنز ومكان نزه وقد نزهت الارض بالكسر تنزه نزهة أي تزينت بالنبات وخرجنا نتنزه في الرياض وأصله من البعد قال بن السكيت ومما يضعه الناس في غير موضعه قولهم خرجنا نتنزه إذا خرجوا إلى البساتين قال وإنما التنزه التباعد عن المياه والارياف ومنه قيل فلان يتنزه عن الاقذار وينزه نفسه عنها أي يباعدها عنها و النزاهة البعد من الشر وفلان نزيه كريم إذا كان بعيدا من اللؤم وهو نزيه الخلق وهذا مكان نزيه أي خلاء بعيد من الناس ليس فيه أحد ن ز ا نزا وثب وبابه عدا نزوانا أيضا بفتحتين ن س أ المنسأة بكسر الميم العصا تهمز وتلين و النسيئة كالفعيلة التأخير وكذا النساء بالمد والنسئ في الآية فعيل بمعنى مفعول من قولك نسأه من باب قطع أي أخره فهو منسوء فحول منسوء إلى نسئ كما حول مقتول إلى قتيل والمراد به تأخيرهم حرمة المحرم إلى صفر ن س ب النسب واحد الانساب والنسبة بكسر النون وضمها مثله ورجل نسابة أي عالم بالانساب والهاء للمبالغة في المدح وفلان يناسب فلانا فهو نسيبه أي قريبه وبينهما مناسبة أي مشاركة ونسبت الرجل ذكرت نسبه وبابه نصر ونسبة أيضا بالكسر وانتسب إلى أبيه أي اعتزى وتنسب اليك أي أي ادعى أنه نسيبك ن س ج نسج الثوب من باب ضرب ونصر والصنعة نساجة بالكسر والموضع منسج بوزن مذهب ومنسج بوزن مجلس والمنسج بوزن المنبر الاداة التي يمد عليها الثوب لينسج وفلان نسيج وحده أي لا نظير له في علم أو غيره وأصله في الثوب لانه إذا كان رفيعا لم ينسج على منواله غيره ن س خ نسخت الشمس الظل وانتسخته أزالته ونسخت الريح آثار الديار غيرتها ونسخ الكتاب وانتسخه واستنسخه سواء والنسخة اسم المنتسخ منه ونسخ الآية بالآية إزالة مثل حكمها وباب الكل قطع ن س ر النسر بفتح النون طائر وجمع القلة أنسر والكثير نسور يقال النسر لا مخلب له وإنما له ظفر كظفر الدجاجة والغراب ونسر أيضا صنم من أصنام نوح عليه السلام وقد تدخل عليه الالف واللام والناسور بالسين والصاد علة تحدث في مأقى العين تسقي فلا تنقطع وقد تحدث أيضا في حوالي المقعدة وفي اللثة وهو معرب والنسر أيضا نتف البازي اللحم بمنسره وبابه نصر والمنسر بوزن المبضع لسباع الطير بمنزلة المنقار لغيرها ن س ف نسف البناء قلعه ونسف الطعام نفضه وبابهما ضرب والمنسف بالكسر ما ينسف به الطعام وهو شئ منصوب الصدر أعلاه مرتفع والنسافة بالضم ما سقط منه ن س ق ثغر نسق بفتحتين إذا كانت أسنانه مستوية وخرز نسق منظم والنسق أيضا ما جاء من الكلام على نظان واحد والنسق بالتسكين مصدر نسق الكلام إذا عطف بعضه على بعض وبابه نصر والتنسيق التنظيم ن س ك النسك العبادة والناسك العابد وقد نسك ينسك بالضم نسكا بوزن رشد وتنسك أي تعبد ونسك من باب ظرف صار ناسكا والنسيكة الذبيحة والجمع نسك بضمتين ونسائك تقول نسك لله ينسك بالضم نسكا بوزن رشد والمنسك بفتح السين

[ 337 ]

وكسرها الموضع الذي تذبح فيه النسائك وقرئ بهما قوله تعالى * (لكل أمة جعلنا منسكا * (ن س ل النسل الولد وتناسلوا أي ولد بعضهم من بعض ونسلت الناقة بولد كثير تنسل بالضم ونسل الطائر ريشه من باب ضرب ونصر ونسل الريش بنفسه من باب دخل فهو متعد ولازم وكذا وأنسل الطائر ريشه وأنسل ريش الطائر متعد ولازم ونسل في العدو أسرع ينسل بالكسر نسلا ونسلانا بفتح السين فيهما قال الله تعالى * (إلى ربهم ينسلون). ن س م النسيم الريح الطيبة وقد نسمت الريح تنسم بالكسر نسيما ونسمانا بفتحتين ونسم الريح بفتحتين أولها حين تقبل بلين قبل أن تشتد ومنه الحديث * (بعثت في نسم الساعة * (أي حين ابتدأضت وأقبلت أوائلها والنسم أيضا جمع نسمة وهي النفس والربو وفي الحديث * (تنكبوا الغبار فمنه تكون النسمة * (والنسمة أيضا الانسان وتنسم أي تنفس وفي الحديث * (لما تنسموا روح الحياة * (أي وجدوا نسيمها والمنسم بوزن المجلس خف البعير قال الاصمعي وقالوا منسم النعامة ن س ن س النسناس جنس من الخلق يثب أحدهم على رجل واحدة ن س ا النسوة بالكسر والضم والنساء والنسوان جمع امرأة من غير لفظها وتصغير نسوة نسية ويقال نسيات والنسيان بكسر النون وسكون السين ضد الذكر والحفظ ورجل نسيان بفتح النون كثير النسيان للشئ وقد نسي الشئ بالكسر نسيانا وأنساه الله الشئ ونساه تنسية بمعنى وتناساه أرى من نفسه أنه نسيه والنسيان أيضا الترك قال الله تعالى * (نسوا الله فنسيهم * (وقال * (ولا تنسوا الفضل بينكم * (وأجاز بعضهم الهمز فيه قال المبرد والاختيار ترك الهمزة قال الاصمعي النسا بالفتح مقصور عرق ولا تقل عرق النسا وقال بن السكيت هو عرق النسا والنسي بفتح النون وكسرها ما تلقيه المرأة من خرق اعتلا لها وقرئ بهما قوله تعالى * (وكنتنسيا منسيا * (والنسي ما نسي وما سقط في منازل المرتحلين من رذال أمتعتهم يقولون تتبعوا أنساءكم والمنساة العصا وأصلها الهمز وقد ذكرت في المهموز ن ش أ أنشأه الله خلقه والاسم النشأة والنشاءة بالمد أيضا وأنشأ يفعل كذا أي ابتدأ ونشأ في بني فلان شب فيهم وبابه قطع وخضع ونشئ تنشئة وأنشئ بمعنى وقرئ * (أو من ينشأ في الحلية * (بالتشديد وناشئة الليل أول ساعاته وقيل ما ينشأ فيه من الطاعات ونشأت السحابة ارتفعت وأنشأها الله والمنشآت السفن التي رفع قلعها ن ش ب النشب بفتحتين المال والعقار ونشب الشئ في الشئ بالكسر نشوبا أي علق فيه والناشب صاحب النشاب ن ش د نشد الضالة بالفتح ينشدها بالضم نشدة ونشدانا بكسر النون وسكون الشين فيهما أي طلبها وأنشدها عرفها ونشده من باب نصر قال له نشدتك الله أي سألتك به واستنشده شعرا فأنشده إياه والنشيد الشعر المتناشد بين القوم ن ش ر النشر بوزن النصر الرائحة الطيبة والنشر بفتحتين المنتشر وفي الحديث *

[ 338 ]

(أتملك نشر الماء * (ونشر المتاع وغيره بسطه وبابه نصر ومنه ريح نشور بالفتح ورياح نشر بضمتين ونشر الميت فهو ناشر عاش بعد الموت وبابه دخل ومنه يوم النشور وأنشره الله تعالى أحياه ومنه قرأ بن عباس رضي الله عنه * (كيف ننشرها * (واحتج بقوله تعالى * (ثم إذا شاء أنشره * (وقرأ الحسن ننشرها قال الفراء ذهب إلى النشر والطي قال والوجه أن تقول أنشرهم الله تعالى فنشروا هم ونشر الخشبة قطعها والمنشار وبابه نصر والنشارة بالضم ما سقط منه ونشر الخبر أذاعه وبابه نصر وضرب وصحف منشرة شدد للكثرة والتنشير من النشرة وهي كالتعويذ والرقية وفي الحديث أنه قال * (فلعل طبا أصابه يعني سحرا ثم نشره بقل أعوذ برب الناس * (أي رقاه وكذا إذا كتب له النشرة وانتشر الخبر ذاع ن ش ز النشز بوزن الفلس المكان المرتفع من الارض وجمعه نشوز وكذا النشز بفتحتين وجمعه أنشاز ونشاز بالكسر كجبل وأجبال وجبال ونشز الرجل ارتفع في المكان وبابه ضرب ونصر ومنه قوله تعالى * (وإذا قيل انشزوا فانشزوا وإنشاز عظام الميت رفعها إلى مواضعها وتركيب بعضها على بعض ومنه قرئ (كيف ننشزها) ونشزت المرأة استعصت على بعلها وأبغضته وبابه دخل وجلس ونشز بعلها عليها ضربها وجفاها ومنه قوله تعالى * (وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا * (ن ش ش النش عشرون درهما وهو نصف أوقية كما يقال للخمسة نواة ن ش ط نشط الرجل بالكسر نشاطا بالفتح فهو نشيط وتنشط لامر كذا وقوله تعالى * (والناشطات نشطا * (يعني النجوم تنشط من برج إلى برج كالثور الناشط وهو الثور الوحشي الذي يخرج من أرض إلى أرض والانشوطة بالضم عقدة يسهل انحلالها مثل عقدة التكة ن ش ف نشف الثوب العرق ونشف الحوض الماء شربه وبابه فهم وتنشفه مثله وأرض نشفة بكسر الشين بينة النشف بفتحتين إذا كانت تنشف الماء ن ش ق استنشق الماء وغيره أدخله في أنفه واستنشق الريح شمها ونشق منه ريحا طيبة أي شم ن ش ل المنشلة بفتح الميم موضع الخاتم من الخنصر وهو في الحديث ن ش ا رجل نشوان أي سكران بين النشوة بالفتح وزعم يونس أنه سمع فيه نشوة بالكسر وقد انتشى أي سكر والنشا هو النشاستج فارسي معرب حذف شطره تخفيفا كما قالوا للمنازل منا ن ص ب نصب الشئ أقامه وبابه ضرب والمنصب بوزن المجلس الاصل وكذا النصاب بالكسر ونصب تعب وبابه طرب وهم ناصب أي ذو نصب كرجل تامر ولابن وقيل هو فاعل بمعنى مفعول فيه لانه ينصب فيه ويتعب كليل نائم أي ينام فيه ويوم عاصف أتعصف فيه الريح والنصب بوزن الضرب ما نصب فعبد من دون الله وكذا النصب بوزن القفل وقد تضم صاده أيضا والجمع أنصاب والنصب أيضا الشر والبلاء ومنقوله تعالى * (بنصب وعذاب * (ونصيبين اسم بلد فمن العرب من يجعله اسما واحدا غير مصروف ويعربه إعرابه وينسب إليه نصيبيني ومنهم من يجريه مجرى الجمع السالم ويعربه إعرابه وينسب إليه نصيبي وكذا القول في يبرين وفلسطين وسيلحين وياسمين وقنسرين قلت سيلحون اسم قرية والياسمين بكسر السين زهر

[ 339 ]

ن ص ت الانصات السكوت والاستماع تقول أنصته وأنصت له قال الشاعر إذا قالت حذام فأنصتوها فإن القول ما قالت حذام ويروى فصدقوها ن ص ح نصحه ونصح له ينصح بالفتح فيهما نصحا بالضم ونصاحة بالفتح وهو باللام أفصح قال الله تعالى * (وأنصح لكم * (والاسم النصيحة والنصيح الناصح وقوم نصحاء بوزن فقهاء ورجل ناصح الجيب أي نقي القلب والناصح الخالص من كل شئ وانتصح فلان قبل النصيحة يقال انتصحني فإني لك ناصح وتنصح تشبه بالنصحاء واستنصحه عده نصيحا قال بن الاعرابي نصحت الابل الشرب نصوحا صدقته وأنصحتها أنا أرويتها قال ومنه التوبة النصوح وهي الصادقة ونصح الثوب خاطه من باب قطع وقيل منه التوبة النصوح لقوله عليه الصلاة والسلام * (من اغتاب خرق ومن استغفر رفأ * (والناصح الخياط والنصاح بالكسر الخيط ن ص ر نصره على عدوه ينصره نصرا والاسم النصرة والنصير النصر وجمعه أنصار كشريف وأشراف وجمع النصر نصر كصاحب وصحب واستنصره على عدوه سأله أن ينصره عليهم وتناصر القوم نصر بعضهم بعضا وانتصر منه انتقم ونصران بوزن نجران قرية بالشام تنسب إليها النصارى ويقال اسمها ناصرة والنصارى جمع نصران ونصرانة كالندامى جمع ندمان وندمانة ولم يستعمل نصران إلا بياء السبة ونصره تنصيرا جعله نصرانيا وفي الحديث * (فأبواه يهودانه وينصرانه). ن ص ص نص الشئ رفعه وبابه رد ومنه منصة العروس بكسر الميم ونص الحديث إلى فلان رفعه إليه ونص كل شئ منتهاه وفي حديث علي رضي الله تعالى عنه * (إذا بلغ النساء نص الحقاق * (يعني منتهى بلوغ العقل ونصنص الشئ حركه وفي حديث أبي بكر رضي الله تعالى عنه حين دخل عليه عمر رضي الله عنه وهو ينصنص لسانه ويقول هذا أوردني الموارد قال أبو عبيد هو بالصاد لا غير قال وفيه لغة أخرى ليست في الحديث نضنض بالضاد المعجمة ن ص ع الناصع الخالص من كل شئ يقال أبيض ناصع وأصفر ناصع قال الاصمعي كل ثوب خالص البياض أو الصفرة أو الحمرة فهو ناصع تقول نصع لونه من باب خضع إذا اشتد بياضه وخلص ن ص ف النصف أحد شقي الشئ وضم النون لغة فيه وقرأ زيد بن ثابت رضي الله عنه * (فلها النصف * (والنصف بفتحتين المرأة التي بين الحدثة والمسنة ورجل نصف أيضا والنصيف النصف والنصيف أيضا مكيال وفي الحديث * (ما بلغتم مد أحدهم ولا نصيفه * (ونصف الشئ بلغ نصفه تقول نصف القرآن أي بلغ نصفه ونصف عمره ونصف الشيب رأسه ونصف الازار ساقه ونصف النهار وانتصف بمعنى وباب الكل نصر والمنصف بوز المعلم نصف الطريق وأنصف النهار انتصف وأنصف الرجل عدل يقال أنصفه من نفسه وانتصف هو منه وتناصف القوم أنصف بعضهم بعضا من نفسه وتنصيف الشئ جعله نصفين وناصفه المال قاسمه على النصف ن ص ل النصل نصل السهم والسيف والسكين والرمح والجمع نصول ونصال والمنصل بضم الصاد وفتحها السيف ونصل الشعر زال عنه الخضاب ولحية ناصل ونصل السهم خرج نصله ونصل السهم أيضا ثبت نصله في الشئ فلم يخرج وهو من الاضداد وباب الثلاثة

[ 340 ]

دخل ونصل السهم تنصيلا نزع نصله ونصله أيضا ركب عليه النصل وهو من الاضداد وأنصل الرمح نزع نصله وتنصل فلان من ذنبه تبرأ ن ص ا الناصية واحدة النواصي ونصاه قبض على ناصيته وبابه عدا قالت عائشة رضي الله تعالى عنها * (مالكم تنصتون ميتكم * (أي تمدون ناصيته كأنها كرهت تسريح رأس الميت ن ض ب نضب الماء غار في الارض وبابه دخل وأصل النضوب البعد ن ض ج نضج الثمر واللحم بالكسر نضجا بضم النون وفتحها أي أدرك فهو ناضج ونضيج ورجل نضيج الرأي أي محكمه ن ض ح النضح الرش وبابه ضرب ونضح البيت رشه والناضح البعير يستقى عليه والانثى ناضحة وسانية وانتضح عليه الماء ترشش ونضحت القربة والخابية رشحت وبابه قطع وتنضاحا أيضا بالفتح ن ض خ عين نضاخة كثيرة الماء قال أبو عبيدة في قوله تعالى * (نضاختان * (أي فوارتان ن ض د نضد متاعه وضع بعضه على بعض وبابه ضرب ومنه قوله تعالى * (من سجيل منضود * (ونضده تنضيدا أيضا للمبالغة في وضعه متراصفا قلت والنضيد المنضود ومنه قوله تعالى (لها طلع نضيد * (ن ض ر النضر بوزن النصر والنضار بالضم والنضير الذهب وقيل النضار الخالص من كل شئ والنضرة بوزن البصرة الحسن والرونق وقد نضر وجهه ينضر بالضم نضرة أي حسن ونضر الله وجهه أيضا يتعدى ويلزم ونضر من باب ظرف لغة فيه وحكى أبو عبيد نضر من باب طرب ونضر الله وجهه تنضيرا وأنضره بمعنى ونضر الله امرأ بالتشديد أي نعمه وفي الحديث * (نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها * (وأخضر ناضر مثل أصفر فاقع وأبيض ناصع ن ض ض أهل الحجاز يسمون الدراهم والدنانير النض والناض إذا تحول عينا بعد أن كان متاعا ويقال خذ ما نض لك من دين أي ما تيسر وهو يستنض حقه من فلان أي يستنجزه ويأخذ منه الشئ بعد الشئ ن ض ل ناضله أي راماه يقال ناضله فنضله من باب نصر أي غلبه وانتضل القوم وتناضلوا رموا للسبق وفلان يناضل عن فلان إذا تكلم عنه بعذره ودفع ن ض ا النضو بالكسر البعير المهزول والناقة نضوة وقد أنضتها الاسفار فهي منضاة وأنضى بعيره هزله ونضا ثوبه خلعه ونضا سيفه سله وبابهما عدا وانتضى سيفه مثله والنضو أيضا الثوب الخلق وأنضيت الثوب وانتضيته أخلقته وأبليته ن ط ح نطحه الكبش من باب ضرب وقطع وانتطحت الكباش وتناطحت وكبش نطاح بالتشديد والنطيحة المنطوحة التي ماتت من النطح وإنما جاءت بالهاء لغلبة الاسم عليها ن ط ر الناطر والناطور حافظ الكرم والجمع الناطرون والنواطير ن ط س التنطس المبالغة في التطهر وكل من أدق النظر في الامور واستقصى علمها فهو متنطس وفي حديث عمر رضي الله عنه * (لولا التنطس ما باليت ألا أغسل يدي * (ن ط ع النطع فيه أربع لغات نطع كطلع ونطع كتبع ونطع كدرع ونطع كضلع والجمع نطوع وأنطاع وتنطع في الكلام تعمق ن ط ف النطفة الماء الصافي قل أو كثر

[ 341 ]

والجمع نطاف بالكسر والناطف القبيطي ونطفان الماء بفتح الطاء سيلانه وقد نطف ينطف بضم الطاء وكسرها ن ط ق المنطق الكلام وقد نطق ينطق بالكسر نطقا بالضم ومنطقا وناطقه واستنطقه أي كلمه والمنطيق البليغ وقولهم ما له صامت ولا ناطق فالناطق الحيوان والصامت ما سواه قلت وهذا التفسير أعم مما فسره به في ص م ت والنطاق شقة من ملابس النساء والمنطقة الحزام والاقليم ن ط ل نطل رأس العليل بالنطول من باب نصر وهو أن يجعل الماء المطبوخ بالادوية في كوز ثم يصبه على رأسه قليلا قليلا ن ط ا الانطاء الاعطاء بلغة أهل اليمن ن ظ ر النظر والنظران بفتحتين تأمل الشئ بالعين وقد نظر إلى الشئ والنظر أيضا الانتظار يقال منهما نظره ينظره بالضم نظرا ز والناظر في المقلة السواد الاصغر الذي فيه إنسان العين ويقال للعين الناظرة والناظر الحافظ والنظرة بكسر الظاء التأخير وأنظره أخره واستنظره استمهله وتنظره تنظرا انتظره في مهلة وناظره 9 من المناظرة والمنظرة بوزن المتربة المرقبة ويقال منظره خير من مخبره و النظارة مشددا القوم ينظرون إلى شئ ونظير الشئ مثله والنظر بوزن التبر لغة فيه كالنديد والند ن ظ ف النظافة النقاوة وقد نظف الشئ من باب ظرف فهو نظيف ونظفه غيره تنظيفا أي نقاه والتنظف تكلف النظافة ن ظ م نظم اللؤلؤ جمعه في السلك وبابه ضرب ونظمه تنظيما مثله ومنه نظم الشعر ونظمه والنظام الخيط الذي ينظم به اللؤلؤ ونظم من لؤلؤ وهو في الاصل مصدر والانتظام الاتساق ن ع ب نعب الغراب صاح وبابه قطع وضرب ونعيبا أيضا وتنعابا بفتح العين وربما قالوا نعب الديك استعارة ن ع ج جمع النعجة نعاج بالكسر ونعجات بفتح العين ونعاج الرمل بقر الوحش ن ع ر النعرة بوزن الشعرة صوت في الخيشوم وقد نعر الرجل ينر بالكسر نعيرا ونعرات المؤذن بفتحتين أذانه والناعور واحد النواعير التي يستقى بها يديرها الماء ولها صوت ن ع س النعاس الوسن وقد نعس ينعس بالضم ونعس نعسة واحدة فهو ناعس ن ع ش نعشه الله رفعه وبابه قطع ولا يقال أنعشه الله وانتعش العاثر نهض من عثرته والنعش سرير الميت سمي بذلك لارتفاعه وإذا لم يكن عليه ميت فهو سرير قلت هذا مناقض لما سبق في تفسير الجنازة وميت منعوش أي محمول على النعش ن ع ع النعناع بقلة وكذا النعنع مقصور منه ن ع ق النعيق صوت الراعي بغنمه وقد نعق بها ينعق بالكسر نعيقا ونعاقا بالضم ونعقانا بفتحتين أي صاح بها وزجرها وحكى بن كيسان نعق الغراب أيضا بعين غير معجمة ن ع ل النعل الحذاء وهي مؤنثة وتصغيرها نعيلة تقول نعل وانتعل أي احتدى ورجل

[ 342 ]

ناعل أي ذو نعل وأنعل خفه ودابته ولايقال نعل ونعل السيف ما يكون في أسفل جفنه من حديد أو فضة ن ع م النعمة اليد والصنيعة والمنة وما أنعم به عليك وكذا النعمى فإن فتحت النون مددت فقلت النعماء والنعيم مثله وفلان واسع النعمة أي واسع المال وقولهم إن فعلت ذلك فيها ونعمت أي ونعمت الخصلة ونعم وبئس فعلان ماضيان لا يتصرفان لانهما استعملا للحال بمعنى الماضي فنعم مدح وبئس ذم وفيها أربع لغات الاصل نعم بفتح أوله وكسر ثانيه ثم تقول نعم فتتبع الكسرة بالكسرة ثم تكرح الكسرة الثانية فتقول نعم بكسر النون وإن شئت قلت نعم بفتح النون وتقول نعم الرجل زيد ونعم المرأة هند وإن شئت قلت نعمت المرأة هندفالرجل فاعل نعم وزيد يرتفع من وجهين أحدهما أن يكون مبتدأ قدم عليه خبره والثاني أن يكون خبرا مبتدإ محذوف تقديره هو زيد جواب لسائل سأل من هو لما قلت نعم الرجل والنعم بالضم خلاف البؤس يقال يوم نعم ويوم بؤس والجمع أنعم وأبؤس ونعم الشئ صار ناعما لينا وبابه سهل وكذا نعم ينعم مثل علم يعلم وفيه لغة ثاللثة مركبة منهما وهي نعم ينعم مثل فضل يفضل ولغة رابعة نعم ينعم بالكسر فيهما وهو شاذ والنعمة بالفتح التنعيم ويقال نعمه الله تنعيما وناعمه فتنعم ومرأة منعمة ومناعمة بمعنى وأنعم الله عليه من النعمة وأنعم الله صباحه من النعومة وأنعم له قال له نعم وفعل كذا وأنعم أي زاد وأنعم الله بك عينا أي أقر الله عينك بمن تحبه وكذا نعم الله بك عينا ونعمك عينا والنعم واحد الانعام وهي المال الراعية وأكثر ما يقع هذا الاسم على الابل قال الفراء هو ذكر لا يؤنث يقولون هذا نعم وارد وجمعه نعمان كحمل وحملان والانعام يذكر ويؤنث قال الله تعالى * (مما في بطونه * (وقال * (مما في بطونها * (وجمع الجمع أناعيم ونعم عدة وتصديق وجواب الاستفهام وربما ناقض بلى إذا قيل ليس لي عندك وديعة فقولك نعم وبلى تكذيب ونعم بكسر العين لغة فيه والنعامة من الطير يذكر ويؤنث والنعام اسم جنس مثل حمامة وحمام وجراد وجرادة والنعامى بالضم ريح الجنوب لانها أبل الرياح وأرطبها ونعمان بالفتح واد في طريق الطائف يخرج إلى عرفات ويقال له نعمان الاراك وقولهم عم صباحا كلمة تحية كأنه محذوف من نعم ينعم بالكسر كما يقال من أكل يأكل حذف منه الالف والنون تخفيفا والتنعيم موضع بمكة ن ع ي النعي خبر الموت يقال نعاه له ينعاه نعيا بوزن سعي ونعيانا أيضا بالضم والنعي على فعيل مثل النعي يقال جاء نعي فلان والنعي أيضا بالتشديد الناعي وهو الذي يأتي بخبر الموت ن غ ب النغبه بالضم الجرعه وقد تفتح وجمعها نغب بوزن رطب ن غ ر النغرة بوزن الهمزة واحدة النغر وهي طير كالعصافير حمر المناقير وبتصغيره جاء الحديث * (يا أبا عمير ما فعل النغير * (والنغر بوزن الكتف هو الذي يغلي جوفه من الغيظ ومنه قول تلك المرأة في حديث علي رضي الله عنه * (نغرة). ن غ ص نغص الله عليه العيش تنغيصا أي كدره وقد جاء في الشعير نغصه وأنشد الأخفش لا أرى الموت يسبق الموت شئ نغص النوت إذا الغنى والفقيرا وتنغصت عيشته تكدرت ونغص الرجل من باب طرب إذا لن يتم مراده ن غ ص نغص رأسه من باب نصر وجلس

[ 343 ]

أي تحرك وأنغص رأسه حركه كالمتعجب من الشئ ومنه قوله تعالى * (فسينغصون إليك رؤوسهم * (ونغص فلان رأسه أي حركه يتعدى ويلزم ن غ ف النغف بفتحتين وغين معجمة الدود الذي يكون في أنوف الابل والغنم الواحدة نغفة بفتحتين أيضا قال أبو عبيد وهو أيضا الدود الابيض الذي يكون في النوى إذا أنقع وفي الحديث * (إن يأجوج ومأجوج يسلط عليهم النعف فيأخذ في رقابهم * (ن غ ق نغق الغراب ينغق بالكسر نغيقا أي صاح ن غ ل نغل الاديم فسد وبابه طرب فهو نغل ومنه قولهم فلان نغل إذا كان فاسد النسب والعامة تقول نغل ن غ م النغم بسكون الغين الكلام الخفي وقد نغم من باب ضرب وقطع وسكت فلان فما نغم بحرف وما تنغم مثله وفلان حسن النغمة أي حسن الصوت في القراءة ن غ ى المناغاة المغازلة والمرأة تناغي الصبي أي تكلمه بما يعجبه ويسره ن ف ث النفث شبيه بالنفخ وهو أقل من التفل وقد نفث الراقي من باب ضرب ونصر والنفاثات في العقد السواحر ن ف ج نافجة المسك وعاؤه ن ف ح نفح الطيب فاح وله نفحة طيبة ونفحت الناقة ضربت برجلها ونفحت الريح هبت قال الاصمعي ما كان من الرياح له نفح فهو برد وما كان له لفح فهو حر وقد سبق مرة وباب الثلاثة قطع ونفحة من العذاب قطعة منه والانفحة بكسر الهمزة وفتح الحاء مخففة كرش الحمل أو الجدي ما لم يأكل فإذا أكل فهو كرش وكذا المنفحة بكسر الميم والجمع أنافح بفتح الهمزة قلت ذكر ثعلب في الفصيح في باب المكسور أوله أن الانفحة مشددة ومخففة وكذا ذكر الازهري في التهذيب ن ف خ نفخ فيه ونفخه أيضا لغة قال الشاعر ولا خراسان حتى ينفخ الصور وبابه نصر يقال أجد نفخة بفتح النون وضمها وكسرها إذا انتفخ بطنه ن ف د نفد الشئ بالكسر نفادا فني وأنفده غيره وخصم منافد يستفرغ جهده في الخصومة وفي الحديث * (إن نافدتهم نافدوك * ( ويروى بالقاف ن ف ذ نفذ السهم من الرمية ونفذ الكتاب إلى فلان وبابهما دخل ونفاذا أيضا وأنفذه هو ونفذه أيضا بالتشديد وأمر نافذ أي مطاع ن ف ر نفرت الدابة تنفر بالكسر نفارا وتنفر بالضم نفورا ونفر الحاج من منى من باب ضرب وأنفره عن الشئ ونفره تنفيرا واستنفره كله بمعنى والاستنفار النفور أيضا ومنه * (حمر مستنفرة * (أي نافرة ومستنفرة بفتح الفاء أي مذعورة والنفر بفتحتين عدة رجال من ثلاثة إلى عشرة وكذا النفير والنفر والنفرة بسكون الفاء فيهما ويقال يوم النفر وليلة النفر لليوم الذي ينفر الناس من منى وهو بعد يوم القو ويقال له أيضا يوم النفر بفتح الفاء ويوم النفور ويوم النفير ونفر جلده أي ورم وفي الحديث * (تخلل رجل بالقصب فنفر فمه * (أي ورم قال أبو عبيدة همن نفار الشئ من الشئ وهو تجافيه عنه وتباعده ن ف س النفس الروح يقال خرجت نفسه والنفس الدم ى قال سألت نفسه وفي الحديث * (ما ليس له نفس سائلة فإنه لا ينجس الماء إذا مات فيه * (

[ 344 ]

والنفس الجسد ويقولون ثلاثة أنفس فيذكرونه لانهم يريدون به الانسان ونفس الشئ عينه يؤكد به يقال رأيت فلانا نفسه وجاءني بنفسه والنفس بفتحتين واحد الانفاس وقد تنفس الرجل وتنفس الصعداء وكل ذي رئة متنفس ودواب الماء لا رئات لها وتنفس الصبح تبلج وشئ نفيس أي يتنافس فيه ويرغب وهذا أنفس مالي أي أحبه وأكرمه عندي ونفس به أي ضن وبابه سلم ونفس الشئ من باب ظرف صار مرغوبا فيه ونافس في الشئ منافسة ونفاسا بالكسر إذا رغب فيه على وجه المباراة في الكرم وتنافسو فيه أي رغبوا ونفس عنه تنفيسا أي رفه ويقال نفس الله عنه كربته أي فرجها والنفاس ولادة المرأة إذا وضعت فهي نفساء ونسوة نفاس وليس في الكلام فعلاء يجمع على فعال غير نفساء وعشراء وامرأتان نفساوان وقد نفست المرأة بالكسر نفاسا ونفست المرأة غلاما على ما لم يسم فاعله والولد منفوس وفي الحديث * (ما من نفس منفوسة إلا وقد كتب مكانها من الجنة والنار * (ن ف ش نفش الصوف والقطن من باب ضرب وعهن منفوش ونفشه أيضا تنفيشا ونفشت الابل والغنم أي رعت ليلا بلا راع من باب جلس ونفشت تنفش بالضم نفشا بفتحتين ومنه قوله تعالى * (إذ نفشت فيه غنم القوم * (وأنفشها غيرها تركها ترعى ليلا بلا راع ولا يكون النفش إلا بالليل والهمل يكون ليلا ونهارا ن ف ض نفض الثوب والشجر من باب نصر أي حركه لينتقض ونقضه مشدا للمبالغة والنقض بفتحتين ما تساقط من الورق والثمر وهو فعل بمعنى مفعول كالقبض بمعنى المقبوض والنفاض بالضم والنفاضة ما سقط عن النفض والنافض من الحمى ذات الرعدة يقال أخذته حمى نافض ونفضته الحمى فهو منفوض ن ف ط النفط بفتحتين المجل وقد نفطت يده من باب طرب ونفيطا أيضا وتنفطت والنفط والنفط دهن والكسر فيه أفصح ن ف ع النفع ضد الضر يقال نفعه بكذا فانتفع به والاسم المنفعة وبابه قطع ن ف ف النفنف الهواء وكل مهوى بين الجبلين فهو نفنف ن ف ق نفقت الدابة ماتت وبابه دخل ونفق البيع ينفق بالضم نفاقا راج والنفاق بالكسر فعل المنافق وأنفق الرجل افتقر وذهب ماله ومنه قوله تعالى * (إذا لامسكتم خشية الانفاق * (وأنفق الدراهم من النفقة والنفق بفتحتين سرب في الارض له مخلص إلى مكان ونيفق السراويل الموضع المتسع والعامة تقوله بكسر النون ن ف ل النفل والنافلة عطية التطوع ومنه نافلة الصلاة والنافلة أيضا ولد الولد والنفل بفتحتين الغنيمة والجمع الانفال قال لبيد إن تقوى ربنا خير نفل تقول منه نفله تنفيلا أي أعطاه نفلا والتنفل التطوع ن ف ى نفاه طرده وبابه رمى يقال نفاه فانتفى ونفى أيضا يتعدى ويلزم قال القطامي فأصبح جاراكم قتيلا ونافيا غ

[ 345 ]

أي منتفيا وتقول هذا ينافي ذلك وهما يتنافيان والنفاية بالضم ما نفي من الشئ لرداءته ن ق ب نقب الجدار من باب نصر واسم تلك النقبة نقب أيضا والمنقبة بوزن المتربة ضد المثلبة والنقيب العريف وهو شاهد القوم وضمينهم وجمعه نقباء وقد نقب على قومه ينقب نقابة مثل كتب يكتب كتابة قال الفراء إذا أردت أنه لم يكن نقيبا ففعل قلت نقب نقابة فهو من باب ظرف وقال سيبويه النقابة بالكسر الاسم وبالفتح المصدر كالولاية والولاية والنقيبة النفس يقال هو ميمون النقيبة أي مبارك النفس وقيل ميمون الامر ينجح فيما يحاول ويظفر وقيل ميمون المشورة ونقبوا في البلاد ساروا فيها طلبا للهرب ن ق ح تنقيح الشعر تهذيبه يقال خير الشعر الحولي المنقح ن ق خ النقاخ بالضم الماء العذب الذي ينقح الفؤاد ببرده قلت معناه ينفقه أي يكسره ن ق د نقده الدراهم ونقد له الدراهم أي أعطاه إياها فانتقدها أي قبضها ونقد الدراهم وانتقدها أخرج منها الزيف وبابهما نصر ودرهم نقد أي وازن جيد وناقده ناقشه في الامر ن ق ذ أنقذه من كذا واستنقذه وتنقذه تنقذا أي نجاه وخلصه ن ق ر نقر الطائر الحبة التقطها ونقر الشئ ثقبه بالمنقار وبابهما نصر ونقر في الناقور أي نفخ في الصورو النقرة السبيكة والنقرة أيضا حفرة صغيرة في الارض ومنه نقرة القفا والنقير النقرة التي في ظهر النواة والنقير أيضا أصل خشبة ينقر فينبذ فيه فيشتد نبيذه وهو الذي ورد النهي عنه والمنقر بوزن المبضع المعول ومنقار الطائر والنجار وجمعه مناقير وأنقر عنه كف وقال بن عباس رضي الله عنه * (ما كان الله لينقر عن قاتل المؤمن * (أي ما كان الله ليكف عنه حتى يهلكه ن ق ر س النقرس بالكسر داء معروف ن ق س الناقوس الذي يضرب به النصارى لاوقات الصلوات وقد نقس من باب نصر أي ضرب بالناقوس وفي الحديث * (كادوا ينقسون حتى رأى عبد الله بن زيد الاذان في المنام * (والنقس بالكسر الذي يكتب به وجمعه أنقس وأنقاس تقول منه نقس دواته تنقيسا ن ق ش نقش الشئ من باب نصر ونقشه تنقيشا والنقش أيضا النتف بالمنقاش والمناقشة الاستقصاء في الحساب وفي الحديث * (من نوقش الحساب عذب * (ونقش الشوكة من رجله من باب نصر أيضا وانتقشها استخرجها ن ق ص نقص الشئ من باب نصر ونقصانا أيضا ونقصه غيره يتعدى ويلزم قلت النقص مصدر المتعدي والنقصان مصدر اللازم والمتعدي يتعدى إلى مفعولين تقول نقصه حقه قال الله تعالى * (ثم لم ينقصوكم شيئا * (وأما قولك نقص المال درهما والبر مذا فدرهما ومذا تمييز انتهى كلامي وانتقص الشئ أي نقص وانتقصه غيره أيضا واستنقص المشتري الثمن أي استحطه والمنقصة بفتح الميم والقاف النقص والنقيصة العيب وفلان ينتقص فلانا أي يقع فيه ويثلبه ن ق ض نقض البناء والحبل والعهد من باب نصر والنقاضة بالضم ما نقض من حبل الشعر والمناقضة في القول أن يتكلم بما يتناقض معناه والانتقاض الانتكاث والنقض بالكسر المنقوض وأنقض الحمل ظهره أثقله ومنه قوله تعالى * (أنقض ظهرك * (وأصل الانقاض صويت مثل النقر وإنقاض العلك تصويته

[ 346 ]

وهو مكروه والنقيض صوت المحامل والرحال ن ق ط النقطة واحدة النقط والنقاط أيضا بالكسر جمع نقطة كبرمة وبرام ونقط الكتاب من باب نصر ونقط المصاحف تنقيطا فهو نقاط ن ق ع النقع بوزن النفع الغبار والنقع أيضا ما اجتمع من البئر من الماء وفي الحديث * (أنه نهى أن يمنع نقع البئر * (والنقوع بفتح النون ما ينقع في الماء من الليل لدواء أو نبيذ وأنقع الدواء وغيره في الماء فهو منقع ونقع الماء العطش من باب قطع وخضع أي سكنه وفي المثل الرشف أنقع أي إن الشراب الذي يترشف قليلا قليلا أقطع للعطش وأنجع وإن كان فيه بطء وسم ناقع أي بالغ وقيل ثابت والنقيع شراب يتخذ من زبيب ينقع في الماء من غير طبخ ونقع بالماء روي وشرب حتى نقع أي شفى غليله وماء ناقع أي شاف للغليل ونقع الماء في الموضع استنقع ويقال طال إنقاع الماء واستنقاعه حتى اصفر وسم منقع أي مربى واستنقع في الغدير نزل فيه واغتسل كأنه ثبت فيه ليتبرد والموضع مستنقع واستنقع الماء في الغدير اجتمع وثبت واستنقع الشئ في الماء على ما لم يسم فاعله ن ق ف النقف كسر الهامة عن الدماغ وبابه نصر ن ق ق نق الضفدع والعقرب والدجاجة ينق بالكسر نقيقا أي صوت وربما قيل للهر أيضا ن ق ل نقل الشئ تحويله من موضع إلى موضع وبابه نصر والمنقل بفتح الميم والقاف الخف الخلق والنعل الخلق وهو في حديث بن مسعود رضي الله عنه والنقل بالضم ما يتنقل به على الشراب قلت قال الازهري قال ثعلب لا يقال إلا بفتح النون والنقلة الاسم من الانتقال من موضع إلى موضع وناقله الحديث إذا حدث كل واحد منهما صاحبه والنقيلة الرقعة التي يرفع بها خف البعير أو النعل والجمع النقائل وقد نقل ثوبه من باب نصر أي رقعه وأنقل خفه أي أصلحه ونقله أيضا تنقيلا ويقال نعل منقلة والتنقل التحول ونقله تنقيلا أي أكثر نقله والمنقلة بكسر القاف الشجة التي تنقل العظم أي تكسره حتى يخرج منها فراش العظام ن ق م نقم عليه فهو ناقم أي عتب عليه يقال ما نقم منه إلا الاحسان ونقم الامر كرهه وبابهما ضرب ونقم من باب فهم لغة فيهما وانتقم الله منه عاقبه والاسم منه النقمة والجمع نقمات ونقم مثل كلمة وكلمات وكلم وإن شئت قلت نقمة ونقم مثل نعمة ونعم وفلان ميمون النقيمة وهو إبدال النقيبة ن ق ه نقه من المرض من باب طرب وخضع إذا صح وهو في عقب علته فهو ناقه والجمع نقه وأنقهه الله وفلان لا يفقه ولا ينقه أي لا يفهم ن ق ا نقاوة الشئ ونقايته بالضم فيهما خياره ونقي الشئ بالكسر نقاوة بالفتح فهو نقي أي نظيف والنقاء ممدود النظافة والنقا مقصور كثيب الرمل وتثنيته نقوان ونقيان أيضا والتنقية التنظيف والانتقاء الاختيار والتنقي التخير وأنقت الابل وغيرها أي سمنت وصار فيها نقي أي مخ يقال هذه ناقة منقية وهذه لا تنقي ن ك ب نكب عن الطريق عدل وبابه نصر ويقال نكب عنه تنكيبا وتنكب عنه تنكبا أي

[ 347 ]

مال وعدل ونكبه تنكيبا عدل عنه واعتزله وتنكبه تجنبه والنكبة واحدة نكبات الدهر ونكب الرجل على ما لم يسم فاعله فهو منكوب والمنكب كالمجلس مجمع عظم العضد والكتف ن ك ث نكث العهد والحبل نقضه وبابه نصر ن ك د نكد عيشه اشتد وبابه طرب ورجل نكد أي عسر وجمعه أنكاد ومناكيد وناكده وهما يتناكدان أي يتعاسران والانكد المشئوم ن ك ر النكرة ضد المعرفة وقد نكره بالكسر نكرا ونكورا بضم النون فيهما وأنكره واستنكره كله بمعنى ونكره فتنكر أي غيره فتغير إلى مجهول والمنكر واحد المناكير والنكير والانكار تغيير المنكر ومنكر ونكير اسما ملكين والنكر المنكر ومنه قوله تعالى * (لقد جئت شيئا نكرا * (وقد يحرك مثل عسر وعسر والانكار الجحود ن ك س نكس الشئ فانتكس قلبه على رأسه وبابه نصر ونكسه تنكيسا والنكس بالضم عود المرض بعد النقه وقد نكس الرجل نكسا على ما لم يسم فاعله ويقال تعسا له ونكسا وقد يفتح ها هنا للازدواج أو لانه لغة ن ك ص النكوص الاحجام عن الشئ يقال نكص على عقبيه أي رجع وبابه نصر ودخل وجلس ن ك ف النكف العدول ن ك ل النكل بوزن الطفل القيد وجمعه أنكال ونكل به تنكيلا أي جعله نكالا وعبرة لغيره ونكل عن العدو وعن اليمين من باب دخل أي جبن قال أبو عبيد نكل بالكسر لغة فيه وأنكرها الاصمعي وفي الحديث * (إن الله يحب النكل على النكل * (بفتحتين يعني الرجل القوي المجرب على الفرس القوي المجرب ن ك ه النكهة ريح الفم ونكهه تشمم ريحه واستنكهه فنكه في وجهه من باب ضرب وقطع إذا أمره بأن ينكه ليعلم أشارب هو أم لا ونكه الرجل على ما لم يسم فاعله تغيرت نكهته من التخمة ن ك ى نكى في العدو قتل فيهم وجرح ينكي نكاية ن م ر النمر بوزن الكتف سبع وجمعه نمور بالضم وجاء في الشعر نمر بضمتين وهو شاذ والانثى نمرة والنمرة أيضا بردة من صوف تلبسها الاعراب وهي في حديث سعد وماء نمير بوزن سمير أي ناجع عذبا كان أو غير عذب ن م ر ق النمرق والنمرقة وسادة صغيرة والنمرقة بالكسر لغة وربما سموا الطنفيسة التي فوق الرحل نمرقة ن م س ناموس الرجل صاحب سره الذي يطلعه على باطن أمره ويخصه بما يستره عن غيره وأهل الكتاب يسمون جبريل عليه السلام الناموس والناموس أيضا ما ينمس به الرجل من باب الاحتيال قلت لم أجد فيما عندي من أصول اللغة التنمس ولا التنميس بالمعنى الذي قصده والنمس بالكسر دوبية عريضة كأنها قطعة قديد تكون بأرض مصر تقتل الثعبان وقد نمس السمن أي فسد وبابه طرب ن م ش النمش بفتحتين نقط بيض وسود ن م ط النمط بفتحتين الجماعة من الناس أمرهم واحد وفي الحديث * (خير هذه الامة النمط الاوسط يلحق بهم التالي ويرجع إليهم الغالي * (ن م ق نمق الكتاب كتبه وبابه نصر ونمقه تنميقا زينه بالكتابة

[ 348 ]

ن م ل النمل معروف الواحدة نملة وأرض نملة ذات نمل وطعام منمول أصابه النمل والانملة بالفتح واحدة الانامل وهي رءوس الاصابع قلت الانملة بفتح الهمزة والميم أيضا لانه ذكرها في الديوان في باب أفعل وقد يضم أولها ذكره ثعلب فباب المفتوح أوله من الاسماء وأما ضم الميم فلا أعرف أحدا ذكره غير المطرزي في المغرب ن م م نم الحديث أي قته وبابه رد وينم بالكسر لغة فيه والاسم النميمة والرجل نم ونمام أي قتات والنمام أيضا نبت طيب الرائحة ونمنم الشئ رقشه وزخرفه وثوب منمنم أي موشى ن م ى نمى المال وغيره ينمي بالكسر نماء بالفتح والمد وربما جاء من باب سما وفي الحديث * (لا تمثلوا بنامية الله * (يعني الخلق لانه ينمي ونمى الحديث إلى فلان أسنده له ورفعه ونمى الرجل إلى أبيه نسبه وبابهما رمى وانتمى هو انتسب قال الاصمعي نميت الحديث مخففا أي بلغته على وجه الاصلاح والخير ونميته تنمية أي بلغته على وجه النميمة والافساد ورمى الصيد فأنماه إذا غاب عنه ثم مات وفي الحديث * (كل ما أصميت ودع ما أنميت * (ن ه ب النهب بوزن الضرب الغنيمة والجمع النهاب بالكسر والانتهاب أن يأخذها من شاء تقول أنهب الرجل ماله فانتهبوه ونهبوه وناهبوه كله بمعنى ن ه ب ر النهابر بوزن المنابر المهالك وفي الحديث * (من جمع مالا من مهاوش أذهبه الله في نهابر * (ن ه ج النهج بوزن الفلس والمنهج بوزن المذهب والمنهاج الطريق الواضح ونهج الطريق أبانه وأوضحه ونهجه أيضا سلكه وبابهما قطع والنهج بفتحتين البهر وتتابع النفس وبابه طرب وفي الحديث * (أنه رأى رجلا ينهج * (أي يرنو من السمن ن ه ر النهار ضد الليل ولا يجمع كما لا يجمع العذاب والسراب فإن جمعته قلت في القليل أنهر وفي الكثير نهر بضمتين كسحاب وسحب وأنشد بن كيسان لولا الثريدان لمتنا بالضمر ثريد ليل وثريد بالنهر والنهر بسكون الهاء وفتحها واحد الانهار وقوله تعالى * (في جنات ونهر * (أي أنهار وقد يعبر بالواحد عن الجمع كما قال الله تعالى * (ويولون الدبر * (وقيل في ضياء وسعة ونهر النهر حفره ونهر الماء جرى في الارض وجعل لنفسه نهرا وبابهما قطع وكل كثير جرى فقد نهر واستنهر وأنهر الدم أرسله وأنهر دخل في النهار ونهره زجره وبابه قطع وانتهره مثله ن ه ز النهزة كالفرصة وزنا ومعنى وانتهزها اغتنمها وناهز الصبي البلوغ أي داناه ن ه س نهسته الحية مثل نهشته وبابه قطع ن ه ش نهشته الحية لسعته وبابه قطع ن ه ض نهض قام وبابه قطع وخضع وأنهضه فانتهض واستنهضه لامر كذا أمره بالنهوض له ن ه ق نهاق الحمار صوته وقد نهق ينهق بالكسر نهيقا وينهق بالضم نهاقا بضم النون ن ه ك نهكه السلطان عقوبة من باب فهم أي بالغ في عقوبته وفي الحديث * (انهكوا الاعقاب أو لتنهكها النار * (أي بالغوا في غسلها وتنظيفها في الوضوء وانتهاك الحرمة تناولها بما يحل ن ه ل المنهل المورد وهو عين ماء ترده الابل في المراعي وتسمى المنازل التي في المفاوز

[ 349 ]

على طرق السفار مناهل لان فيها ماء والناهل العطشان والريان أيضا وهو من الاضداد والنهل الشرب الاول وبابه طرب ن ه م النهمة بلوغ الهمة في الشئ وقد نهم بكذا نهمة فهو منهوم أي مولع به وفي الحديث * (منهومان لا يشبعان منهوم بالمال ومنهوم بالعلم * (والنهم بفتحتين إفراط الشهوة في الطعام وقد نهم من باب طرب ونهم الابل زجرها وصاح بها لتجد في سيرها وبابه قطع ونهيما أيضا ن ه ه نهنهه عن الشئ فتنهنه أي كفه وزجره فكف ن ه ي النهي ضد الامر ونهاه عن كذا ينهاه نهيا وانتهى عنه وتناهى أي كف وتناهوا عن المنكر أي نهى بعضهم بعضا ويقال إنه لامور بالمعروف نهو عن المنكر على فعول والنهية بالضم واحدة النهى وهي العقول لانها تنهى عن القبيح وتناهى الماء إذا وقف في الغدير وسكن والانهاء الابلاغ وأنهى إليه الخبر فانتهى وتناهى أي بلغ والنهاية الغاية يقال بلغ نهايته ويقال هذا رجل ناهيك من رجل معناه أنه بجده وغنائه ينهاك عن تطلب غيره وهذه امرأة ناهيتك من امرأة يذكر ويؤنث ويثنوا يجمع لانه اسم فاعل وتقول في المعرفة هذا عبد الله ناهيك من رجل فتنصب ناهيك على الحال ن وأ ناء بالحمل نهض به مثقلا وبابه قال وناء به الحمل أثقله ومنه قوله تعالى * (لتنوء بالعصبة * (أي لتنئ العصبة بثقلها والنوء سقوط نجم من المنازل في المغرب مع الفجر وطلوع رقبيه من المشرق يقابله من ساعته في كل ثلاثة عشر يوما ما خلا الجبهة فإن لها أربعة عشر يوما وكانت العرب تضيف الامطار والرياح والحر والبرد إلى الساقط منها وقيل إلى الطاع منها لانه في سلطانه وجمعه أنواء ونوءان كعبد وعبدان وناوأه مناوأة ونواء بالكسر والمد عاداه يقال إذا ناوأت الرجال فاصبر وربما لين وناء اللحم من باب باع إذا لم ينضج فهو نئ بوزن نيل وأناءه غيره إناءة وناء بوزن باع لغة في نأى أي بعد ن وب ناب عنه ينوب منابا قام مقامه وأناب إلى الله تعالى أقبل وتاب والنوبة والنيابة بمعنى تقول جاءت نوبتك ونيابتك وهم يتناوبون النوبة في الماء وغيره والنائبة المصيبة واحدة نوائب الدهر والحمى النائبة هي التي تأتي كل يوم ن وح التناوح التقابل ومنه سميت النوائح لتقابلهن وناحت المرأة من باب قال ونياحا أيضا بالكسر والاسم النياحة ونساء نوح بوزن لوح وأنواح بوزن ألواح ونوح بوزن سكر ونوائح ونائحات كله بمعنى واحد وتقول كنا في مناحة فلان بالفتح ونوح ينصرف مع العجمة والتعريف وكذا كل اسم على ثلاثة أحرف أوسطه ساكن كلوط لان خفته عادلت أحد الثقلين ن وخ أنخت الجمل فاستتاخ أي أبركته فبرك ن ور النور الضياء والجمع أنوار وأنار الشئ واستنار بمعنى أي أضاء والتنوير الانارة وهو أيضا الاسفار وهو أيضا إزهار الشجرة يقال نورت الشجرة تنويرا وأنارت أي أخرجت نورها والنار مؤنثة وهي من الواو لان تصغيرها نويرة وجمعها نور وأنور ونيران انقلبت الواو ياء لكسرة ما قبلها وبينهم نائرة أي عداوة وشحناء وتنور النار من بعيد تبصرها وتنور أيضا تطلى بالنورة وبعضهم يقول انتار والنوار مضموما مشددا نور الشجر الواحدة نوارة والمنار علم الطريق والمنارة التي يؤذن عليها والمنارة أيضا ما يوضع فوقها السراج وهي مفعلة من الاستنارة بفتح الميم والجمع المناور

[ 350 ]

بالواو لانه من النور ومن قال منائر وهمز فقد شبه الاصلي بالزائد كما قالوا مصائب وأصله مصاوب ن وس النوس تذبذب الشئ وبابه قال وأناسه غيره وفي حديث أم زرع * (أناس من حلي أذني * (والناس قد يكون من الانس ومن الجن وأصله أناس فخفف ن وش التناوش التناول والانتياش مثله وقوله تعالى * (وأنى لهم التناوش من مكان بعيد * (يقول أنى لهم تناول الايمان في الآخرة وقد كفروا به في الدنيا ولك أن تهمز الواو كما يقال أقتت ووقتت وقرئ بهما ن وص النوص التأخر يقال ناص عن قرنه أي ر وراغ وبابه قال ومناصا أيضا ومنه قوله تعالى * (ولات حين مناص * (أي ليس وقت تأخر وفرار والمناص أيضا الملجأ والمفر ن وط ناط الشئ علقه وبابه قال وذات أنواط اسم شجرة بعينها وهو في الحديث وهو عني أو هو مني مناط الثريا في البعد ن وع النوع أخص من الجنس وقد تنوع الشئ أنواعا ن وق الناقة جمعها نوق وأنوق ثم استثقلوا الضمة على الواو فقدموها فقالوا أونق ثم عوضوا من الواو ياء فقالوا أنيق ثم جمعوها على أيانق وقد تجمع الناقة على نياق بالكسر وفي المثل استنوق الجمل أي صار ناقة يضرب للرجل يكون في حديث أو صفة شئ ثم يخلطه بغيره وينتقل إليه وأصله أن طرفة بن العبد كان عند بعض الملوك والمسيب بن علس ينشده شعرا في وصف جمل ثم حوله إلى وصف ناقة فقال طرفة قد استنوق الجمل وتنوق في الامر تأنق فيه والاسم منه النيقة وبعضهم لا يقول تنوق ن ول المنوال الخشب الذي يلف عليه الحائك الثوب وهو النول أيضا وجمعه أنوال ويقال للقوم إذا استوت أخلاقهم هم على منوال واحد والنوال العطاء والنائل مثله يقال نال له بالعطية من باب قال وناله العطية ونوله تنويلا أعطاه نوالا وناوله الشئ فتناوله ن وم النوم معروف وقد نام ينام فهو نائم وجمعه نيام وجمع النائم نوم على الاصل ونيم على اللفظ ويقال يا نومان للكثير النوم ولا تقل رجل نومان لانه يختص بالتداء وأنامه ونومه بمعنى وتناوم أرى انه نائم وليس به ونمت الرجل بالضم إذا غلبته بالنوم لانك تقول ناومه فنامه ينومه ونامت السوق كسدت ورجل نومة بفتح الواو أي نئوم وهو الكثير النوم وليل نائم ينام فيه كقولهم يوم عاصف وهم ناصب وهو فاعل بمعنى مفعول فيه ن ون النون الحوت والجمع أنوان ونينان وذو النون لقب يونس بن متى عليه الصلاة والسلام والنون حرف من حروف المعجم وهو من حروف الزيادات وقد يكون للتأكيد مشددا ومخففا وتمامه في الاصل وتقول نونت الاسم تنوينا والتنوين لا يكون إلا في الاسماء ن وه ناه الشئ ارتفع فهو نائه وبابه قال ونوهه غيره تنويها إذا رفعه ونوه باسمه أيضا إذا رفع ذكره ن وى نوى ينوي نية ونواة عزم وانتوى مثله والنية أيضا والنوى الوجه الذي ينويه المسافر من قرب أو بعد وهي مؤنثة لا غير وأما النوى الذي هو جمع نواة التمر فهو يذكر ويؤنث وجمعه أنواء والنواة خمسة دراهم كما يقال للعشرين نش وناواه عاداه وأصله الهمز وقد ذكر في المهموز ن ي ب نابه ينيبه أصاب نابه ونيبه

[ 351 ]

تنييبا أثر فيه بنابه ن ي ر نير الفدان الخشبة المعرضة في عنق الثورين والجمع النيران والانيار ن ي ف النيف بوزن الهين الزيادة يخفف ويشدد يقال عشرة ونيف ومائة ونيف وكل ما زاد على العقد فهو نيف حتى يبلغ العقد الثاني ونيف فلان على السبعين أي زاد وأناف على الشئ أشرف عليه وأنافت الدراهم على المائة أي زادت ن ي ل نال خيرا ينال نيلا أصاب وأصله نيل ينيل مثل فهم يفهم والامر منه نل بفتح النون وإذا أخبرت عن نفسك كسرت النون والنيل فيض مصر نية في ن وي

[ 352 ]

باب الهاء الهاء حرف من حروف المعجم وهي من حروف الزيادات وها حرف تنبيه وتقول هأنتم هؤلاء وتجمع بين التنبيهين للتوكيد وكذا ألا يا هؤلاء وهو غير مفارقلاي تقول يأيها الرجل والهاء قد تكون كناية عن الغائب والغائبة تقول ضربه وضربها وها مقصور للتقريب يقال أين أنت فتقول هأنذا والمرأة تقول هأنذه ويقال أين فلان فتقول إن كان قريبا ها هو ذا وإن كان بعيدا ها هو ذاك وللمرأة إن كانت قريبة ها هي ذه وإن كانت بعيدة ها هي تلك والهاء تزاد في كلام العرب على سبعة أضرب للفرق بين الفاعل والفاعلة نحو ضارب وضاربة وكريم وكريمة وللفرق بين المذكر والمؤنث في الجنس نحو امرئ وامرأة وللفرق بين الواحد والجمع نحو بقرة وتمرة وبقر وتمر ولتأنيث اللفظ مع انتفاء حقيقة التأنيث نحو قريوغرفة وللمبالغة إما مدحا نحو علامة ونسابة أو ذما نحو هلباجة وبقاقة فإن كان مدحا فتأنيثه بقصد تأنيث الغاية والنهاية والداهيه وما كان ذما فتأميثه بقصد تأنيث البهيمة قلت الهلباجة الاحمق والبقاقة الكثير الكلام ومنه يستوي فيه المذكر والمؤنث نحو رجل ملولة وامرأة ملولة وللواحد من الجنس يقع على الذكر والانثى كبطة وحية والسابع تدخل في الجمع لثلاثة أوجه للنسب كالمهالبة وللعجمة كالموازجة والجواربة وللعوض من حرف محذوف كالعبادلة وهم عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وعبد الله بن الزبير قلت فسر رحمه الله العبادلة في مادة ع ب د بخلاف هذا هات في ه ت ا وفي ه ي ت ة تث هالة في ه ول ه ب ب هب من نومه إذا استيقظ منه والهبوبة الريح تثير الغبرة وهب البعير في السير أي نشط وهبهب النجم تلالا والهبة الساعة والهبة هياج الفحل وهبت الريح تهب بالضم هبوبا وهبيبا أيضا ه ب ج الهبج كالورم يكون في ضرع الناقة والمهيج بوزن المهذب الثقيل النفس ه ب ش الهبش الجمع والكسب يقال هو يهبش لعياله ويتهبش فهو هباش وبابه ضرب ه ب ط هبط نزل وبابه جلس وهبطه أنزله وبابه ضرب يتعدى ويلزم يقال اللهم غبطا لا

[ 353 ]

هبطا أي نسألك الغبطة ونعوذ بك أن نهبط عن حالنا قلت هذا حديث نقله الازهري وأهبطه فانهبط وهبط ثمن السلعة أي نقص وهبطه غيره وأهبطه والهبوط بالفتح الحدور ه ب ل هبله اللحم تهبيلا إذا كثر عليه وركب بعضه بعضا يقال رجل مهبل وفي حديث الافك * (والنساء يومئذ لم يهبلهن اللحم * (وهبل اسم صنم كان في الكعبة هبة في وه ب ه ب ا الهباء الشئ المنبث الذي تراه في البيت من ضوء الشمس والهباء أيضا دقاق التراب والهبوة الغبرة ه ت ر يقال فلان مستهتر بالشراب بفتح التاءين أي مولع به لا يبالي ما قيل فيه وتهاتر الرجلان إذا ادعى كل واحد منهما على صاحبه باطلا ه ت ف الهتف الصوت يقال هتفت الحمامة من باب ضرب وهتف به صاح به يهتف بالكسر هتافا بكسر الهاء ه ت ك الهتك حرق الستر عما وراءه وقد هتكه فانتهك وبابه ضرب وهتك الاستار شدد للكثرة والاسم الهتكة بالضم وتهتك أي افتضح ه ت ن أبو زيد التهتان كالديمة وقال النضر التهتان مطر ساعة ثم يفتر ثم يعود يقال هتن المطر والدمع أي قطر وبابه ضربوجلس وتهتانا أيضا وسحاب هاتن وهتون ه ت ا هات يا رجل أي أعط وللمرأة هاتي قلت كل ما ذكره في ه ت ا قد ذكره مرة في ه ي ت ولم يعد في ه ت ا كل المذكور في ه ي ت بل بعضه ه ث م الهيثم فرخ العقاب). ه ج د هجد من باب دخل وتهجد نام ليلا وهجد وتهجد سهر وهو من الاضداد ومنه قيل لصلاة الليل التهجد والتهجيد التنويم ه ج ر الهجر ضد الوصل وبابه نصر وهجرانا أيضا والاسم الهجرة والمهاجرة من أرض إلى أرض ترك الاولى للثانية والتهاجر التقاطع والهجر بالفتح أيضا الهذيان وقد هجر المريض من باب نصر فهو هاجر والكلام مهجور وبه فسر مجاهد وغيره قوله تعالى * (إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا * (أي باطلا والهجر بالفتح والهاجرة والهجير نصف النهار عند اشتداد الحر والتهجير والتهجر السير في الهاجرة وتهجر فلان تشبه بالمهاجرين وفي الحديث * (هاجروا ولا تهجروا * (وهجر بفتحتين اسم بلد مذكر مصروف وفي المثل كمبضع تمر إلى هجر ه ج س الهاجس الخاطر يقال هجس في صدري شئ أي حدس وبابه ضرب قلت استعمل حدث بمعنى وقع وخطر وهو غير معروف بهذا المعنى ه ج ع الهجوع النوم ليلا وبابه خضع والتهجاع النومة الخفيفة ويقال أتيت فلانا بعد هجعة أي بعد نومة خفيفة من الليل ه ج م هجم على الشئ بغتة من باب دخل وهجم غيره يتعدى ويلزم وهجم الشتاء دخل وهجمة الشتاء شدة برده وهجمة الصيف حره ه ج ن امرأة هجان كريمة وقال الاصمعي في قول علي رضي الله تعالى عنه * (هذا جناي وهجانه فيه وكل جان بده إلى فيه * (يعني خياره ورجل هجين بين الهجنة والهجنة في الناس

[ 354 ]

والخيل إنما تكون من قبل الام فإذا كان الاب عتيقا أي كريما والام ليست كذلك كان الولد هجينا والاقراف من قبل الاب وتهجين الامر تقبيحه ه ج ا الهجاء ضد المدح وبابه عدا وهجاء أيضا وتهجاء بفتح التاء فهو مهجو ولا تقل هجيته وهجوت الحروف هجوا وهجاء وهجيته تهجية وتهجيتها كله بمعنى ه د أ هدأ سكن وبابه قطع وخضع وأهدأه أسكنه ه د ب هدب العين ما نبت من الشعر على أشفارها ه د د هد البناء كسره وضعضعه وبابه رد وهدته المصيبة أوهنت ركنه والهدة صوت وقع الحائط ونحوه والتهديد والتهدد التخويف والهدهد طائر معروف والهداهد بالضم مثله والجمع الهداهد بالفتح ه د ر هدر دمه بطل وبابه ضرب وأهدره السلطان أي أبطله وأباحه وذهب دمه هدرا بسكون الدال وفتحها أي باطلا ليس فيه قود ولا عقل وهدر الحمام صوت وهدر البعير ردد صوته في حنجرته تقول منهما هدر يهدر بالكسر هديرا ه د ف الهدف كل شئ مرتفع من بناء أو كثيب رمل أو جبل ومنه سمي الغرض هدفا ه د ل الهديل الذكر من الحمام وهو أيضا صوت الحمام يقال هدل القمري يهدل بالكسر هديلا والهديل أيضا فرخ كان على عهد نوح عليه السلام فصاده جارح من جوارح الطير قالوا فليس من حمامة إوهي تبكي عليه وهدل الشئ أرخاه وأرسله إلى أسفل وبابه ضرب وتهدلت أغصان الشجر أي تدلت ه د م هدمه من باب ضرب فانهدم وتهدم وهدموا بيوتهم شدد للكثرة والهدم بالكسر الثوب البالي والجمع أهدام وشئ مهندم أي مصلح على مقدار وهو معرب ه د ن هادنه صالحه والاسم الهدنة ومنه قولهم هدنة على دخن أي سكون على غل ه د ي الهدى الرشاد والدلالة يذكر ويؤنث يقال هداه الله للدين يهديه هدى وقوله تعالى * (أولم يهد لهم * (قال أبو عمرو بن العلاء معناه أولم يبين لهم وهديته الطريق والبيت هداية عرفته هذه لغة أهل الحجاز وغيرهم يقول هديته إلى الطريق وإلى الدار قلت قد ورد هدى في الكتاب العزيز على ثلاثة أوجه معدى بنفسه كقوله تعالى * (اهدنا الصراط المستقيم * (وقوله تعالى * (وهديناه النجدين * (ومعدى باللام كقوله تعالى * (الحمد لله الذي هدانا لهذا * (وقوله تعالى * (قل الله يهدي للحق * (ومعدى بإلى كقوله تعالى * (واهدنا إلى سواء الصراط * (قال وهدى واهتدى بمعنى وقوله تعالى * (إن الله لا يهدي من يضل * (قال الفراء معناه لا يهتدي والهدي ما يهدى إلى الحرم من النعم يقال مالي هدي إن كان كذا وهو يمين والهدي أيضا على فعيل مثله وقرئ * (حتى يبلغ الهدي محله * (مخففا ومشددا والواحدة هدية وهدية ويقال ما أحسن هديته بكسر الهاء وفتحها أي سيرته والجمع هدي مثل تمرة وتمر ويقال هدى هدي فلان أي سار سيرته وفي الحديث * (واهدوا هدي عمار * (والهادي العنق والهدية واحدة الهدايا يقال أهدى له وإليه والتهادي أن يهدي بعضهم إلى بعض وفي الحديث * (تهادوا تحابوا). ه ذ ب التهذيب التنقية ورجل مهذب أي مطهر الاخلاق

[ 355 ]

ه ذ ر هذر في منطقه وبابه ضرب ونصر والاسم الهذر بفتحتين وهو الهذيان فهو هذر بكسر الذال وهذرة بوزن همزة وهذار بالتشديد ومهذار وأهذر في كلامه أكثر ه ذ ر م الهذرمة السرعة في القراءة والكلام يقال هذرم ورده أي هده ه ذ ى هذى في منطقه يهذي هذيا وهذيانا ويهذو أيضا هذوا وهذاء ه ر أ هرأ اللحم من باب قطع أجاد إنضاجه حتى سقط عن العظم وأهرأه وهرأه تهرئة مثله ولحم هرئ بالمد ه ر ب الهرب الفرار وقد هرب يهرب هربا مثل طلب يطلب طلبا وأهرب جد في الفرار مذعورا ه ر ج الهرج الفتنة والاختلاط وبابه ضرب وفسره النبي صلى الله عليه وسلم في أشراط الساعة بالقتل ه ر ر الهر السنور والجمع هررة كقرد وقردة والانثى هرة وجمعها هرر كقربة وقرب وفي المثل فلان لا يعرف هرا من بر أي لا يعرف من يكرهه ممن يبره وقيل الهر هنا دعاء الغنم والبر سوقها وهرير االكلب صوته دون نباحه من قلة صبره على البرد وقد هر يهر بالكسر هريرا و هاره هر في وجهه ه ر س الهرس الدق ومنه الهريسة وبابه ضرب والمهراس بالكسر حجر منقور يدق فيه ويتوضأ منه ه ر ش الهراش المهارشة بالكلاب وهو تحريش بعضها على بعض والتهريش التحريش ه ر ع الاهراع الاسراع وقوله تعالى * (وجاءه قومه يهرعون إليه * (قال أبو عبيدة يستحثون إليه كأنهم يحث بعضهم بعضا ه ر ق المهرق بفتح الراء الصحيفة فارسي معرب وجمعه مهارق وهراق الماء يهريقه بفتح الهاء هراقة بالكسر صبه وأصله أراق يريق إراقة وفيه لغة أخرى أهرق الماء يهرقه إهراقا على أفعل يفعل وفيه لغة ثالثة أهراق يهريق إهراقة فهو مهريق والشئ مهراق ومهراق أيضا بفتح الهاء وفي الحديث * (أهريق دمه * ه ر ق ل هرقل بوزن خندف ملك الروم ويقال أيضا هرقل بوزن دمشق ه ر م الهرم كبر السن وقد هرم من باب طرب فهو هرم وقوم هرمى وترك العشاء مهرمة والهرماني بناء بمصر ه ر ول الهرولة ضرب من العدو وهو ما بين المشي والعدو ه ر ا الهراوة بالكسر العصا الضخمة والجمع الهراوى بفتح الهاء والواو وهراة اسم بلد ه ز أ هزئ منه وبه بكسر الزاي يهزأ هزءا وهزؤا بسكون الزاي وضمها أي سخر وهزأ به أيضا يهزأ كقطع يقطع هزءا ومهزأة واستهزأ به وتهزأ به مثله ورجل هزأة بالتسكين يهزأ به وهزأة بالتحريك يهزأ بالناس ه زب ر الهزبر الاسد القوي ه ز ج الهزج بفتحتين صوت الرعد والهزج أيضا ضرب من الاغاني وفيه ترنم وبابهما طرب ه ز ز هز الشئ فاهتز أي حركه فتحرك وبابه رد والهزة بالكسر النشاط والارتياح ه ز ل الهزل ضد الجد وقد هزل من باب ضرب والهزال ضد السمن يقال هزلت الدابة على ما لم يسم فاعله هزالا وهزلها صاحبها من باب ضرب فهي مهزولة ه ز م هزم الجيش من باب ضرب وهزيمة أيضا فانهزموا

[ 356 ]

ه ش ش هش الورق خبطه بعصا ليتحات وبابه رد ومنه قوله تعالى * (وأهش بها على غنمي * (والهشاشة بالفتح الارتياح والخفة للمعروف وقد هش به يهش بالفتح هشاشة إذا خف إليه وارتاح له ورجل هش بش وشئ هش وهشيش أي رخو لين ه ش م الهشم كسر الشئ الياس يقال هشم الثريد أي ثرده وبابه ضرب ومنه سمي هاشم بن عبد مناف واسمه عمرو والهشيم من النبات اليابس المتكسر والشجرة البالية يأخذها الحاطب كيف يشاء ه ص ر هصر الغصن وبالغصن أخذ برأسه فأماله إليه وبابه ضرب ه ض م هضمه حقه من باب ضرب واهتضمه ظلمه فهو هضيم ومهتضم أي مظلوم وتهضمه مثله والهاضوم الذي يقال له الجوارشن لانه يهضم الطعام أي يكسره وطعام سريع الانهضام وبطئ الانهضام ويقال للطلع هضيم ما لم يخرج من كفراه لدخول بعضه في بعض والهضيم من النساء اللطيفة الكشحين ه ط ع أهطع الرجل إذا مد عنقه وصوب رأسه وأهطع في عدوه أسرع ه ط ل الهطل تتابع المطر والدمع وسيلانه يقال هطلت السماء من باب ضرب وهطلانا بفتح الطاء وتهطالا أيضا وسحاب هطل ومطر هطل كثير الهطلان وسحائب هطل جمع هاطل وديمة هطلاء ولا يقال سحاب أهطل وهو كقولهم امرأة حسناء ولا يقال رجل أحسن ه ف ف امرأة مهفهفة أي ضامرة البطن ومهففة أيضا ه ف ا الهفوة الزلة وقد هفا يهفو هفوة ه ك ل الهيكل بيت للنصارى وهو بيت الاصنام ه ك م تهكم عليه اشتد غضبه والمتهكم المتكبر ه ل ج الاهليج معرب قال بن السكيت هو بكسر اللامين وكذا الواحدة منه وقال بن الاعرابي هو بفتح اللام الثانية قال وليس في الكلام إفعيلل بالكسر وفيه إفعيلل بالفتح كإبريسم وإطريفل ه ل ع الهلع أفحش الجزع وبابه طرب فهو هلع وهلوع وفي الحديث * (من شر ما أوتي العبد شح هالع وجبن خالع * (أي يجزع فيه العبد ويحزن كيوم عاصف وليل نائم ويحتمل أن يكون هالع جاء للازدواج مع خالع والخألع الذي كأنه يخلع فؤاده لشدته ه ل ك هلك الشئ يهلك بالكسر هلاكا وهلوكا ومهلكا بفتح اللام وكسرها وضمها وتهلكة بضم اللام والاسم الهلك بالضم قال اليزيدي التهلكة من نوادر المصادر ليست مما يجري على القياس وأهلكه واستهلكه والمهلكة بفتح اللام وكسرها المفازة وهلكه في لغة تميم بمعنى أهلكه وبابه ضرب ويجمع هالك على هلكى وهلاك وجاء في المثل فلان هالك في الهوالك وهو شاذ على ما ذكرناه في فوارس والهلكة أيضا الهلاك ه ل ل الهلال أول ليلة والثانية والثالثة ثم هو قمر وتهلل السحاب ببرقه تلالا وتهلل وجه الرجل من فرحه واستهل وتهللت دموعه

[ 357 ]

سألت وانهلت السماء صبت وانهل المطر انهلالا سأل بشدة وهلل الرجل تهليلا قال لا إله إلا الله يقال أكثر من الهيللة أي من قول لا إله إلا الله واستهل الصبي صاح عند الولادة وأهل المعتمر رفع صوته بالتلبية وأهل بالتسمية على الذبيحة وقوله تعالى * (وما أهل به لغير الله * (أي نودي عليه بغير اسم الله تعالى وأصله رفع الصوت وأهل الهلال واستهل ولا يقال أهل ويقال أهللنا عن ليلة كذا ولا يقال أهللناه فهل كما يقال أدخلناه فدخل وهو قياسه وهل حرف استفهام وقال أبو عبيدة في قوله تعالى * (هل أتى على الانسان * (معناه قد أتى وهل تكون أيضا بمعنى ما وقولهم هلا استعجال وحث وفي الحديث * (إذا ذكر الصالحون فحيهل بعمر * (ومعناه عليك بعمر وادع عمر أي إنه من أهل هذه الصفة وقولهم في الاذان حي على الصلاة حي على الفلاح هو دعاء إلى الصلاة والفلاح ومعناه ائتوا الصلاة واقربوا منها وهلموا إليها وقد حيعل المؤذن حيعلة كما يقال حولق ه ل ا هلا أصلها لا بنيت مع هل فصار فيها التحضيض ه ل م هلم يا رجل بفتح الميم بمعنى تعال يستوي فيه الواحد والجمع المؤنث في لغة أهل الحجاز قال الله تعالى * (والقائلين لاخوانهم هلم إلينا * (وأهل نجد يصرفونه فيقولون للاثنين هلما وللجمع هلموا وللمرأة هلمي وللنساء هلممن والاول أفصح ه ل ن الهليون نبت ه م ج الهمج بفتحتين جمع همجة وهي ذباب صغير كالبعوض يسقط على وجوه الغنم والحمير وأعينها ويقال للرعاع الحمقى إنما هم همج ه م د همدت النار طفئت وذهبت البتة وبابه دخل وأرض هامدة لا نبات بها ه م ر همر الماء والدمع صبه وبابه نصر وانهمر الماء سأل ه م ز الهمز كاللمز وزنا ومعنى وبابه ضرب والهامز والهماز العياب والهمزة مثله يقال رجل همزة وامرأة همزة أيضا وهمزات الشيطان خطراته التي يخطرها بقلب الانسان والمهمز بوزن المبضع والمهماز حديدة تكون في مؤخر خف الرائض ه م س الهمس الصوت الخفي وهمس الاقدام أخفى ما يكون من صوت القدم قال الله تعالى * (فلا تسمع إلا همسا * (وبابه ضرب ه م ع الهموع بفتح الهاء السائل وبالضم السيلان وقد همعت عينه أي دمعت وبابه قطع وخضع وهمعانا أيضا بفتح الميم وكذا الطل إذا سقط على الشجر ثم سأل قيل همع وسحاب همع بوزن كتف أي ماطر ه م ك انهمك الرجل في الامر أي جد ولج ه م ل هملت عينه أي فاضت وبابه نصر وهملانا أيضا بفتح الميم و انهملت مثله وأهمل الشئ خلى بينه وبين نفسه والمهمل من الكلام ضد المستعمل ه م م الهم الحزن والجمع الهموم وأهمه الامر أقلقه وحزنه ويقال همك ما أهمك والمهم الامر الشديد وهمه المرض أذابه وبابه رد والاهتمام الاغتمام واهتم له بأمره والهمة واحدة الهمم يقال فلان بعيد الهمة بكسر الهاء وفتحها وهم الشيخ الفاني والمرأة

[ 358 ]

همة والهمام الملك العظيم الهمة والهامة واحدة الهوام ولا يقع هذا الاسم إلا على المخوف من الاحناش والهمهمة ترديد الصوت في الصدر ه م ن المهيمن الشاهد وهو آمن غيره من الخوف وتمامه سبق في أ م ن ه م ى همى الماء والدمع سأل وبابه رمى وهميانا أيضا بفتحتين وهميان الدراهم بكسر الهاء وهو معرب ه ن ا هنا وهاهنا للتقريب إذا أشرت إلى مكان وهناك وهنالك للتبعيد واللام زائدة والكاف للخطاب وفيها دليل على التبعيد تفتح للمذكر وتكسر للمؤنث ه ن أ هنؤ الطعام صار هنيئا وبابه ظرف وهنئ أيضا بالكسر وهنأه الطعام من باب ضرب وقطع وهنئ أيضا بالكسر وضنئ الطعام بالكسر تهنأ به وكل أمر أتى بلا تعب فهو هنئ والتهنئة ضد التعزية وهنأه بكذا تهنئة وتهنيئا بالمد ه ن د هند اسم امرأة يصرف ولا يصرف وجمعه في التكسير هنود وفي السلامة هندات وسيف هندواني ويجوز ضم الهاء اتباعا للدال والمهند السيف المطبوع من حديد الهند ه ن د ب هندب وهندبا بالقصر وهندباة بفتح الدال في الكل بقل وقال أبو زيد الهندبا بكسر الدال يمد ويقصر ه ن د ز الهنداز بوزن المفتاح معرب وأصله بالفارسية إندازه يقال أعطاه بلا حساب ولا هنداز ومنه المهندز وهو الذي يقدر مجاري القني والابنية إلا أنهم صيروا الزاي سينا فقالوا مهندس لانه ليس في كلام العرب زاي قبلها دال ه ن د س المهندس الذي يقدر مجاري القني حيث تحفر وهو مشتق من الهنداز وهي فارسية فصيرت الزاي سينا لانه ليس في كلام العرب زاي بعد الدال والاسم الهندسة ه ن م الهنيمة الصوت الخفي ه ن ا هن بوزن أخ كلمة كناية ومعناها شئ وأصلها هنو بفتحتين تقول هذا هنك أي شيئك وتقول جاءني هنوك ورأيت هناك ومررت بهنيك ه وهو للمذكر وهي للمؤنث وقد تزاد الهاء في الوقف لبيان الحركة نحو لمه وسلطانيه وماليه وثم مه يعني ثم ماذا وقد تكون الهاء بدلا من الهمزة مثل هرلق وأراق ه وأ هاء يارجل بالمد وكسر الهمزة أي هات وهاءي يا امرأة بإثبات الياء أي هاتي وهاء يا رجل بالمد وفتح الهمزة أي هاك وهاؤما وهاؤم مثل هاكما وهاكم وهاء يا امرأة بغير ياء مثل هاك ه وج رجل أهوج بين الهوج بفتحتين أي طويل وبابه تسرع وحمق ه ود هاد تاب ورجع إلى الحق وبابه قال فهو هائد وقوم هود قال أبو عبيدة التهود التوبة والعمل الصالح ويقال أيضا هاد و تهود أي صار يهوديا والهود بوزن العود اليهود وهود اسم نبي ينصرف تقول هذه هود إذا أردت سورة هود فإن جعلت هودا اسم السورة لم تصرفه وكذلك نوح ونون والتهويد المشي الرويد مثل الدبيب وفي الحديث * (أسرعوا المشي في الجنازة ولا تهودوا كما تهود اليهود والنصارى * (والتهويد تصيير الانسان يهوديا وفي الحديث * (فأبواه يهودانه). ه ور هار الجرف من باب قال وهؤورا

[ 359 ]

أيضا فهو هائر ويقال أيضا جرف هار خفضوه في موضع الرفع وأرادوا هائر وهو مقلوب من الثلاثي إلى الرباعي وهوره فتهور والنهار أي انهدم والتهور الوقوع في الشئ بقلمبالاة يقال فلان متهور ه وس الهوس بفتحتين طرف من الجنون ه وش الهوشة الفتنة والهيج والاضطراب يقال هاش القوم من باب قال وهوش القوم أيضا تهويشا وفي حديث بن مسعود رضي الله تعالى عنه * (إياكم وهوشات الليل وهوشات الاسواق * (وقد تهوش القوم وفي الحديث * (من أصاب مالا من مهاوش أذهبه الله في نهير * (فالمهاوش كل مال أصيب في غير حلة كالغصب والسرقة ونحو ذلك ه وع التهوع التقيؤ ه وك التهؤك التحيثر وفي الحديث * (أمتهوكون أنتم كما تهوكت اليهود والنصارى * (قال الحسن معناه متحيرون ه ول هاله الشئ أفزعه وبابه قال ومكان مهيل أي مخوف وكذا مكان مهال وهاله فاهتال أي أفزعه ففزع والتهويل التفزيع والتهويل ما هالك من شئ والهالة الدارة حول القمر ه وم هوم الرجل تهويما إذا هز رأسه من النعاس ه ون الهون السكينة والوقار وفلان يمشي على الارض هونا والهون أيضا مصدر هان عليه الشئ يهون أي خف وهونه الله عليه تهوينا سهله وخففه وشئ هين أي سهل وهين مخفف وقوم هينون لينون والهون بالضم الهوان وأهانه استخف به والاسم الهوان والمهانة يقال رجل فيه مهانة أي ذل وضعف واستهان به وتهاون به استحقره ويقال امش على هينتك أي على رسلك والهاون بفتح الواو الذي يدق فيه معرب وعاء من نحاس ونحوه ه وا الهواء ممدود ما بين السماء والارض والجمع الاهوية وكل خال هواء وقوله تعالى * (وأفئدتهم هواء * (يقال إنه لا عقول لهم والهوى مقصور هوى النفس والجمع الاهواء وهوي أحب وبابه صدي قال الاصمعي هوى يهوي كرمى يرمي هويا بالفتح سقط إلى أسفل وانهوى مثله وأهوى بيده ليأخذه واستهواه الشيطان استهامه وهاوية اسم من أسماء النار وهي معرفة بغير ألف ولام قال الله تعالى * (فأمه هاوية * (أي مستقرة النار ه ي ا هيا من حروف النداء وأصلها أيا مثل أراق وهراق ه ي أ الهيئة الشارة يقال فلان حسن الهيئة والهيئة مثل الشيعة وهئت للامر أهئ هيئة مثل جئت أجئ جيئة وتهيأت له تهيؤا بمعنى وقرئ منه * (هئت لك * (وهيأه أصلحه ه ي ب الهيبة المهابة وهي الاجلال والمخافة وقد هابه يهابه والامر منه هب بفتح الهاء وتهيبته خفته وتهيبني خوفني ورجل مهوب وومهيب يهابه الناس ومكان مهوب ومهاب أيضا والهيوب الجبان الذي يهاب الناس وفي الحديث * (الايمان هيوب * (أي أن صاحبه يهاب المعاصي ه ي ت هيت لك أي هلم وهات يا رجل بكسر التاء أي أعطني وللاثنين هاتيا بوزن آتيا

[ 360 ]

وللجمع هاتوا وللمرأة هاتي بالياء وللمرأتين هاتيا وللنساء هاتين مثل عاطين والله أعلم ه ي ج هاج الشئ ثار وبابه باع وهياجا أيضا بالكسر وهيجانا بفتحتين واهتاج وتهيج مثله وهاجه غيره من باب باع لا غير يتعدى ويلزم وهيجه تهييجا وهايجه بمعنى وهاج النبت يهيج هياجا بالكسر أي يبس والهيجاء الحرب تمد وتقصر ه ي ش الهيشة مثل الهوشة وقد هاش القوم إذا تحركوا وهاجوا وبابه باع ه ي ض يقال بالرجل هيضة أي به قياء وقيام والله سبحانه وتعالى أعلم ه ي ع المهيعة بوزن المشرعة الجحفة وهي ميقات أهل الشام ه ي ف الهيف بفتحتين ضمر البطن والخاصرة ورجل أهيف وامرأة هيفاء وقوم هيف وفرس هيفاء ضامرة ه ي ل هال الدقيق في الجراب صبه من غير كيل وكل شئ أرسله إرسالا من رمل أو تراب أو طعام ونحوه فقد هاله فانهال أي جرى وانصب وبابه باع وأهال لغة فيه فهو مهال ومهيل ه ي م الهامة الرأس والجمع هام وهامة القوم رئيسهم والهامة من طير الليل وهو الصدى والجمع هام وكانت العرب تزعم أن روح القتيل الذي لا يدرك بثأره تصير هامة فترقو عند قبره تقول اسقوني اسقوني فإذا أدرك بثأره طارت وقلب مستهام أي هائم والهيام بالضم أشد العطش والهيام بالكسر الابل العطاش الواحد هيمان وناقة هيمى مثل عطشان وعطشى وقوم هيم أي عطاش وقوله تعالى * (شاربون شرب الهيم * (هي الابل العطاش وقيل الرمل حكاه الاخفش قلت كثيب أهيم وكثبان هيم وهي رمال لا يرويها ماء السماء هينة في ه ون ه ي ه هيهات كلمة تبعيد وهي مبنية على الفتح وناس يكسرونها على كل حال

[ 361 ]

باب الواو الواو من حروف العطف تجمع بين الشيئين ولا تدل على الترتيب وتدخل عليها ألف الاستفهام كقوله تعالى * (أو عجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم * (كما تقول أفعجبتم وقد تكون بمعنى مع لما بينهما من المناسبة لان مع للمصاحبة كقوله عليه الصلاة والسلام * (بعثت أنا والساعة كهاتين وأشار إلى السبابة والوسطى * (أي مع الساعة وقد تكون الواو للحال كقولهم قمت وأكرم زيدا أي قمت مكرما زيدا وقمت والناس قعود وقد يقسم بها تقول والله لقد كان كذا وهي بدل من الباء لتقارب مخرجيهما ولا تدخل إلا على المظهر نحو والله وحياتك وأبيك وقد تكون ضمير جماعة المذكرة في قولك فعلوا ويفعلون وافعلوا وقد تكون زائدة كقولهم ربنا ولك الحمد وقوله تعالى * (حتى إذا جاءوهم وفتحت أبوابها * (يجوز أن تكون الواو فيه زائدة وأ د وأد بنته دفنها حية وبابه وعد فهي موءودة وكانت كندة تئد البنات واتأد في مشيه وتوأد وهو افتعل وتفعل من التؤدة وهي التأني والتمهل يقال اتئد في أمرك وأ ل الموئل الملجأ وقد وأل إليه أي لجأ وبابه وعد ووؤلا بوزن وجوب والاول ضد الآخر وأصله أوءل على وزن أفعل مهموز الاوسط قلبت الهمزة واوا وأدغم دليله قولهم هذا أول منكوالجمع الاوئل والاوالى أيضا على القلب وقال قوم أصله وول على وزن فوعل فقلبت الواو همزة وهو إذا جعلته صفة لم تصرفه تقول لقيته عاما أول وإذا لم تجعله صفة صرفته تقول لقيته عاما أولا ولا تقل عام الاول وتقول ما رأيته مذ عام أوومذ عام أول فمن رفع الاول جعله صفة لعام كأنه يقول أول من عامنا ومن نصبه جعله كالظرف كأنه قال مذ عام قبل عامنا وإذا قلت ابدأ بهذا أول ضممته على الغاية كقولك فعلته قبل فإن أظهرت المحذوف نصبت فقلت ابدأ به أول فعلك كما تقول قبل فعلك وتقول ما رأيته مذ أمس فإن لم تره يوما قبل أمس قلت ما رأيته مذ أول من أمس فإن لم تره مذ يومين قبل أمس قلت ما رأيته مذ أول من أول من أمس ولم تجاوز ذلك وتقول هذا أول بين الاولية وتقول في المؤنث هي الاولى والجمع الاول مثل أخرى وأخر وكذا لجماعة الرجال من حيث التأنيث قال الشاعر عود على عودلاقوام أول وإن شئت قلت الاولون وأ م المواءمة الموافقة تقول واءمه مواءمة ووئاما أي فعل كما يفعل وفي المثل لولا الوئام لهلك الانام أي لولا موافقة الناس بعضهم بعضا في الصحبة والعشرة لهلكوا ويقال لولا الوئام

[ 362 ]

لهلك اللئام والوئام المباهاة أي لان اللئام لا يأتون الجميل طبعا بل مباهاة وتشبها بالكرام ولولا ذلك لهلكوا وأ ى الوأي الوعد يقال منه وأيته وأيا والوأى بالتحريك الحمار الوحشي وا وا حرف الندبة تقول وازيداه ويقال أيضا يا زيداه وا د في ود ى وازى في أز ا وازر في أ ز ر واسى في أ س ا وفي وس ى واها في ووه وب أ الوباء بالقصر والمد مرض عام وجمع المقصور أوباء بالمد وجمع الممدود أوبئة وب خ التوبيخ التهديد والتأنيب وب ر الوبر بوزن الفجر يوم من أيام العجوز و الوبر بفتحتين للبعير الواحدة وبرة وب ش الاوباش من الناس الاخلاط مثل الاوشاب وقيل هو جمع مقلوب من البوش ومنه الحديث * (قد وبشت قريش أوباشا لها * (وب ق وبق يبق بالكسر وبوقا هلك والموبق مفعل منه كالموعد من وعد يعد ومنه قوله تعالى * (وجعلنا بينهم موبقا * (وفيه لغة أخرى وبق بالكسر يوبق وبقا بفتحتين وفيه لغة أخرى وبق يبق بكسر الباء فيهما وأوبقه أهلكه وب ل وبل المرتع بالضم يوبل وبلا ووبالا أيضا فهو وبيل أي ثقيل وخيم والوابل المطر الشديد وقد وبلت السماء من باب وعد قال الاخفش ومنه قوله تعالى * (أخذا وبيلا * (أي شديدا وضرب وبيل وعذاب وبيل أي شديد وب ه فلان لا يوبه له ولا يوبه به أي لا يبالي به وت د الوتد بكسر التاء واحد الاوتاد وفتحها لغة فيه وكذا الود في لغة من يدغم وقد وتد الوتد من باب وعد وتقول في الامر منه تد بالكسر وتدك بالميتدة بوزن الميقدة المدق وت ر الوتر بالكسر الفرد وبالفتح الذحل هذه لغة أهل العالية وأما لغة أهل نجد فبالضم ولغة أهل تميم بالكسر فيهما والوتر بفتحتين وتر القوس والوتيرة الطريقة يقال ما زال على وتيرة واحدة ووتره حقه يتره بالكسر وترا بالكسر أيضا نقصه وقوله تعالى * (ولن يتركم أعمالكم * (أي في أعمالكم كقولهم دخلت البيت أي في البيت وأوتره أفذه ومنه أوتر صلاته وأوتر قوسه ووترها توتيرا بمعنى والمواترة المتابعة ولا تكون بين الاشياء إلا إذا وقعت بينها فترة وإلا فهي مداركة ومواصلة ومواترة الصوم أن تصوم يوما وتفطر يوما أو يومين وتأتي به وترا ولا يراد به المواصلة لان أصله من الوتر وكذلك واتر الكتب فتواترت أي جاء بعضها في إثر بعض وترا وترا من غير أن تنقطع وتترى فيها لغتان تنون ولا تنون فمن ترك صرفها في المعرفة جعل ألفها للتأنيث وهو أجود وأصلها وترى من الوتر وهو الفرد قال الله تعالى * (ثم أرسلنا رسلنا تترى * (أي واحدا بعد واحد ومن نونها جعل ألفها ملحقة وت ن الوتين عرق في القلب إذا انقطع مات صاحبه وث ب وثب طفر وبابه وعد ووثوبا أيضا ووثيبا ووثبانا بفتح الثاء وثب بالكسر في لغة حمير بمعنى اقعد

[ 363 ]

وث ر ميثرة الفرس بالكسر لبدته غير مهموز والجمع مياثر ومواثر قال أبو عبيد وأما المياثر الحمر التي جاء فيها النهي فإنها كانت من مراكب الاعاجم من ديباج أو حرير وث ق وثق به يثق بكسر الثاء فيهما ثقة إذا ائتمنه والميثاق العهد والجمع المواثيق و المياثق والمياثيق والموثق الميثاق والمواثقة المعاهدة ومنه قوله تعالى * (وميثاقه الذي واثقكم به * (وأوثقه في الوثاق شده قال الله تعالى * (فشدوا الوثاق * (والوثاق بكسر الواو لغة فيه والوثيق الشئ المحكم والجمع وثاق بالكسر وقد وثق من باب ظرف أي صار وثيقا ويقال أخذ بالوثيقة في أمره أي بالثقة وتوثق في أمره مثله ووثق الشئ توثيقا فهو موثق ووثقه أيضا قال له إنه ثقة واستوثق منه أخذ منه الوثيقة وث ن الوثن الصنم والجمع وثن وأوثان مثل أسد وآساد وج أ الوجاء بالكسر والمد رض عروق البيضتين حتى تنفضح فيكون شبيها بالخصاء وفي الحديث * (عليكم بالباءة فمن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء * (وفي الحديث أيضا * (أنه ضحى بكبشين موجوءين * (تقول منه وجأه يجؤه مثل وضعه يضعه وج ب وجب الشئ يجب وجوبا لزم واستوجبه استحقه ووجب البيع جبة بالكسر وأوجبت البيع فوجب ووجب القلب وجيبا اضطرب وأوجب الرجل بوزن أخرج إذا عمل عملا يوجب له الجنة أو النار والوجبة بوزن الضربة السقطة مع الهدة قال الله تعالى * (فإذا وجبت جنوبها * (ووجب الميت إذا سقط ومات ويقال للقتيل واجب ووجبت الشمس غابت والموجب بوزن المعلم الذي يأكل في اليوم والليلة مرة يقال فلان يأكل وجبة بسكون الجيم وقد وجب نفسه توجيبا إذا عودها ذلك قلت قال الازهري وجب البيع وجوبا وجبة ووجبت الشمس وجوبا ووقال ثعلب وجب البيع وجوبا وجبة وكذلك الحق ووجبت الشمس وجوبا ووجب القلب وجيبا ووجب الحائط وغيره وجبة إذا سقط وج ج وج بلد بالطائف وفي الحديث * (آخر وطأة وطئها الله بوج * (يراد غزاة الطائف وج د وجد مطلوبه يجده بالكسر وجودا ويجد بالضم لغة عامرية لا نظير لها في باب المثال ووجد ضالته وجدانا ووجد عليه في الغضب موجدة بكسر الجيم ووجدانا أيضا بكسر الواو ووجد في الحزن وجدا بالفتح ووجد في المال وجدا بضم الواو وفتحها وكسرها وجدة أيضا بالكسر أي استغنى وأوجده الله مطلوبه أظفره به وأوجده أغناه وج ر الوجور بالفتح الدواء يوجر في وسط الفم أي يصب تقول وجرت الصبي وأوجرته بمعنى والميجر كالمسعط يوجر به الدواء واتجر أي تداوى بالوجور وأصله اوتجر وج ز أوجز الكلام قصره وكلام موجز بفتح الجيم وكسرها ووجز بوزن فلس ووجيز وج س الوجس بوزن الفلس الصوت الخفي وهو في حديث الحسن والواجس الهاجس أوجس في نفسه خيفة أضمر وتوجس أيضا وج ع الوجع المرض والجمع أوجاع ووجاع مثل جبل وأجبال وجبال ووجع فلان

[ 364 ]

بالكسر يوجع وييجع وياجع بفتح الجيم في الثلاثة وقوم وجعون ووجعى مثل مرضى ووجاعى ونسوة وجاعى أيضا مثل حبالى وجعات وبنو أسد يقولون ييجع بكسر الياء وفلان يوجع رأسه بنصب الرأس فإن جئت لها بالهاء رفعت فقلت يوجعه رأسه وأنا أيجع رأسي ويوجعني رأسي ولا تقل يوجعني رأسي والعامة تقوله والايجاع الايلام وضرب وجيع أي موجع كأليم أي مؤلم وتوجع له من كذا أي رثى له وج ف وجف الشئ يجف بالكسر وجيفا اضطرب وقلب واجف والوجيف ضرب من سير الابل والخيل وقد وجف البعير يجف بالكسر وجفا بوزن ضرب ووجيفا وأوجفه صاحبه يقال أوجف فأعجف وقال الله تعالى * (فما أوجفتم عليه من خيل ولاركاب * (أي ما أعملتم وج ل الوجل الخوف وقد وجل بالكسر يوجل وجلا وموجلا أيضا بفتح الجيم فيهما والموضع موجل بالكسر وج م وجم من الامر يجم بالكسر وجوما والواجم الذي اشتد حزنه حتى أمسك عن الكلام وج ن الوجناء الناقة الشديدة وقيل العظيمة الوجنتين والوجنة ما ارتفع من الخدين وج ه الوجه معروف والجمع الوجوه والوجه والجهة بمعنى والهاء عوض من الواو ويقال هذا وجه الرأي أي هو الرأي نفسه والاسم الوجهة بكسر الواو وضمها والمواجهة المقابلة واتجه له رأي سنح وقعد تجاهه بضم التاء وكسرها أي تلقاءه ووجهه في حاجة ووجه وجهه لله وتوجه نحوه وإليه وشئ موجه إذا جعل على جهة واحدة لا تختلف وقد وجه الرجل صار وجيها أي ذا جاه وقدر وبابه ظرف وأوجهه الله أي صيره وجيها ووجوه البلد أشرافه وجه في ج وه وفي وج ه (؟). وح د الوحدة الانفراد تقول رأيته وحده وهو منصوب عند أهل الكوفة على الظرف وعند أهل البصرة على المصدر في كل حال كأنك قلت أوحدته برؤيتي إيحادا أي لم أر غيره ثم وضعت وحده هذا الموضع وقال أبو العباس يحتمل أيضا وجها آخر وهو أن يكون الرجل في نفسه منفردا كأنك قلت رأيت رجلا منفردا انفرادا ثم وضعت وحده موضعه ولا يضاف إلا في قولهم فلان نسيج وحده وهو مدح وجحيش وحده وعيير وحده وهما ذم كأنك قلت نسيج إفراد فلما وضعت وحده موضع مصدر مجرور جررته وربما قالوا رجيل وحده والواحد أول العدد والجمع وحدان وأحدان كشاب وشبان وراع ورعيان ويقال حي واحد وحي واحدون كما يقال شرذمة قليلون ويقال وحده وأحده بتشديد الحاء فيهما كما يقال ثناه وثلثه ورجل وحد ووحد بفتح الحاء وكسرها ووحيد أي منفرد وتوحد برأيه تفرد به وفلان واحد دهره أي لا نظير له وفلان لا واحد له وأوحده الله جعله واحد زمانه وفلان أوحد زمانه والجمع أحدان مثل أسود وسودان وأصله وحدان ويقال لست في هذا الامر بأوحد ولا يقال للانثى وحداء وتقول أعط كل واحد منهم على حدة أي على حياله وجاءوا موحد موحد وأحاد أحاد ووحاد وحاد أي فرادى كل ذلك غير مصروف للعدل والصفة وح ر الوحر بفتحتين كالغل وفي الحديث * (يذهب بوحر الصدر * (وح ش الوحش الوحوش وهي حيوان البر الواحد وحشي يقال حمار وحش بالاضافة وحمار

[ 365 ]

وحشي وأرض موحوشة ذات وحوش والوحشة الخلوة والهم وقد أوحشه الله فاستوحش وأوحش المنزل أقفر وذهب عنه الناس ووحش الرجل توحيشا إذا رمى بثوبه وسلاحه مخافة أن يلحق وفي الحديث * (فوحشوا برماحهم). وح ل الوحل بفتحتين الطين الرقيق والموحل بفتح الحاء المصدر وبكسرها المكان والوحل بالسكون لغة رديئة ووحل الرجل بالكسر يوحل وحلا وموحلا أيضا بفتح الحاء فيهما أي وقع في الوحل وح م الوحام بفتح الواو وكسرها شهوة الحبلى خاصة وقد وحمت بالكسر توحم وحما بفتحتين وهي امرأة وحمى ونسوة وحامى وفي المثل وحمى ولا حبل وقد وحمها توحيما أطعمها ما تشتهيه وح ى الوحي الكتاب وجمعه وحي مثل حلي وحلي وهو أيضا الاشارة والكتابة والرسالة والالهام والكلام الخفي وكل ما ألقيته إلى غيرك يقال وحى إليه الكلام يحيه وحيا وأوحى أيضا وهو أن يكلمه بكلام يخفيه ووحى وأوحى أيضا أي كتب وأوحى الله إلى أنبيائه وأوحى أشار قال الله تعالى * (فأوحى إليهم أن سبحوا * (والوحا السرعة يمد ويقصر ويقال الوحا الوحا البدار البدار والوحي على فعيل السريع يقال موت وحي وخ ز الوخز الطعن بالرمح ونحوه ولا يكون نافذا وبابه وعد وخ ش يقال هو من وخش الناس أي من رذالهم وجاءني أوخاش من الناس أي سقاطهم وقد وخش الشئ من باب سهل وظرف أي صار الشئ رديئا وخ ط وخطه الشيب خالطه وبابه وعد وخ م رجل وخم بكسر الخاء ووخم بسكونها ووخيم أي ثقيل بين الوخامة والوخومة والجمع أوخام ووخام وشئ وخم أي وبئ وبلدة وخمة ووخيمة إذا لم توافق ساكنها وقد استوخمها واستوخم الطعام وتوخمه استوبله ووخم الرجل بالكسر أي اتخم وتقول اتخممن الطعام وعن الطعام والاسم التخمة بفتح الخاء والعامة تسكنها وقد جاءت في الشعر ساكنة الخاء والجمع تخمات بفتح الخاء وتخم وأتخمه الطعام وأصله أوخمه وهذا طعام متخمة بالفتح وأصله موخمة وخ ى توخى مرضاته تحرى وقصد ود ج الودج بفتحتين والوداج بالكسر عرق في العنق وهما ودجان ود د وددت لو تفعل كذا بالكسر ودا بالضم والفتح وودادا وودادة بالفتح فيهما أي تمنيت ووددت لو أنك تفعل كذا مثله ووددت الرجل بالكسر ودا بالضم أحببته والود بضم الواو وفتحها وكسرها المودة وتقول بودي أن يكون كذا والود بالكسر الوديد والجمع أود بضم الواو كقدح وأقدح وهما يتوادان وهم أوداء والودود المحب ورجال ودداء بوزن فقهاء يستوي فيه المذكر والمؤنث لكونه وصفا داخلا على وصف للمبالغة والود بالفتح الوتد في لغة أهل نجد وود بالفتح صنم كان لقوم نوح ود ع التوديع عند الرحيل والاسم الوداع بالفتح وقوله تعالى * (ما ودعك ربك * (قالوا ما تركك والودعات خرز بيض تخرج من البحر تتفاوت في الصغر والكبر الواحدة ودعة بسكون الدال وفتحها والدعة الخفض تقول منه ودع الرجل بضم الدال فهو وديع أي ساكن ووادع أيضا مثل حمض فهو حامض والموادعة المصالحة والتوادع التصالح

[ 366 ]

وقولهم دع ذا أي اتركه وأصله ودع يدع وقد أميت ماضيه فلا يال ودعه وإنما يقال تركه ولا وادع ولكن تارك وربما جاء في ضرورة الشعر ودعه ومودوع أيضا على الاصل والوديعة واحدة الودائع يقال أودعه مالا أي دفعه إليه ليكون وديعة عنده وأودعه مالا أيضا قبله منه وديعة وهو من الاضداد واستودعه وديعة استحفظه إياها ود ق الودق المطر وبابه وعد ود ك الودك دسم اللحم ودجاجة وديكة أي سمينة وديك وديك أيضا ود ي الودي بالسكون ما يخرج بعد البول وكذا الودي بالتشديد عن الاموي تقول منه ودى يدي وديا بغير ألف والدية واحدة الديات والهاء عوض من الواو ووديت القتيل أدية دية أعطيت ديته واتديت أخذت ديته وإذا أمرت منه قلت أد فلانا وللاثنين ديا وللجماعة دوا فلانا وأودى الرجل هلك فهو مود والودي على فعيل صغار الفسيل الواحدة ودية والوادي معروف وربما اكتفوا بالكسرة عن الياء قال قرقر قمر الواد بالشاهق والجمع الاودية على غير قياس كأنه جمع ودي مثل سري وأسرية للنهر وذ ر تقول ذره أي دعه وهو يذره أي يدعه ولا يقال منه وذره ولا واذر ولكن تركه وهو تارك وذ م الوذام الكرش والامعاء الواحدة وذمة مثل ثمرة وثمار وفي حديث علي رضي الله تعالى عنه * (لئن وليت بني أمية لانفضنهم نفض القصاب التراب الوذمة * (قال الاصمعي سألت شعبة عن هذا الحرف فقال ليس هو هكذا وإنما هو نفض القصاب الوذام التربة التي قد سقطت في التراب فتتربت فالقصاب ينفضها ور ث ورث أباه وورث الشئ من أبيه يرثه بكسر الراء فيهما ورثا وورثة ووراثة بكسر الواو في الثلاثة وإرثا بكسر الهمزة وأورثه أبوه الشئ وورثه إياه وورث فلان فلانا توريثا أدخله في ماله على ورثته ور د ورد يرد بالكسر ورودا حضر وأورده غيره واستورده أحضره والورد بالكسر الجزء يقال قرأت وردى والورد أيضا ضد الصدر وهو أيضا الوراد وهم الذين يردون الماء وهو أيضا يوم الحمى الدائرة وحبل الوريد عرق تزعم العرب أنه من الوتين وهما وريدان مكتنفا صفقي العنق مما يلي مقدمه غليظان والورد الذي يشم الواحدة وردة وبلونه قيل للاسد ورد وللفرس ورد وهو الذي بين الكميت والاشقر والانثى وردة والجمع ورد بضم الواو مثل جون وجون ووراد أيضا بكسر الواو قلت ومنه قوله تعالى * (فإذا انشقت السماء فكانت وردة * (والوارد الطريق وكذا المورد والزماورد معرب والعامة تقول بزماورد قلت وحقيقته الشواء المدقوق الملفوف في الرقاق ثم يقطع ويسمى أوساطا ذكر صفته صاحب المنهاج في كتابه في آخر الباء مع الزاي ورخ في أ ر خ ور س الورس بوزن الفلس نبت أصفر يكون باليمن تتخذ منه الغمرة للوجه تقول منه أورس المكان فهو وارس ولا يقال مورس وهو من النوادر وورس الثوب توريسا صبغه بالورس ور ش الوارش الداخل على القوم وهم يأكلون ولم يدع مثل الواغل في الشراب والورشان طائر وهو ساق حر وفي المثل بعلة الورشان تأكل رطب المشان وتمامه في م ش ن

[ 367 ]

والجمع الوراشين والورشان بكسر الواو وسكون الراء على غير قياس مثل كروان جمع كروان ور ط الورطة الهلاك وأورطه وورطه توريطا أي أوقعه في الورطة فتورط فيها وفي الحديث * (لا خلاف ولا وراط * (قيل هو كقوله * (لا يجمع بين متفرق ولا يفرق بين مجتمع خشية الصدقة). ور ع الورع بكسر الراء التقي وقد ورع يرع رعة بكسر الراء في الثلاثة وتورع من كذا أي تحرج وورعه توريعا أي كفه وفي حديث عمر رضي الله تعالى عنه * (ورع اللص ولا تراعه * (أي إذا رأيته في منزلك فاكففه وادفعه ولا تنتظر ما يكون منه ور ق الورق الدراهم المضروبة وكذا الرقة بالتخفيف وفي الحديث * (في الرقة ربع العشر * (وفي الورق ثلاث لغات ورق وورق وورق مثل كبد وكبد وكبد ورجل وراق كثير الدراهم وهو أيضا الذي يورق ويكتب والورق من أوراق الشجر والكتاب الواحدة ورقة وشجرة ورقة ووريقة أي كثيرة الاوراق وأورق الشجر أخرج ورقه قال الاصمعي يقال ورق الشجر وأورق والالف أكثر وورق أيضا توريقا والوارقة الشجرة الخضراء الورق الحسنة والورق أيضا بفتح الراء المال من دراهم وإبل وغير ذلك ويقال للحمامة ورقاء لان في لونها بياضا إلى سواد ور ك الورك ما فوق الفخذ وهي مؤنثة وقد تخفف مثل فخذ وفخذ والتورك على اليمنى وضع الورك في الصلاة على الرجل اليمنى وأما حديث إبراهيم * (إنه كان يكره التورك في الصلاة * (فإنما يريد وضع الاليتين أو أحدهما على الارض ومنه الحديث الآخر * (نهى أن يسجد الرجل متوركا * (وتورك على الدابة أي ثنى رجله ووضع إحدى وركيه في السرج ور ل الورل دابة مثل الضب ور م الورم واحد الأورام يقال ورم جلده يرم بالكسر فيهما وهو شاذ وتورم مثله وورمه غيره توريما ور ى ورى القيح جوفه يريه وريا أكله وفي الحديث * (لان يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يزيه * ( قلت تمام الحديث * خير من أن يمتلئ شعرا * (والورى الخلق وورى الزند يرى بالكسر وريا خرجت ناره وفيه لغة أخرى وري يري بالكسر فيهما وأوراه غيره وورآه تورية أخفاه وتوارى استتر ووراء بمعنى خلف وقد يكون بمعنى قدام وهو من الاضداد وإذا لم تضفه قلت لقيته من وراء فترفعه على الغاية كقولك من قبل ومن بعد وقوله تعالى * (وكان وراءهم ملك * (أي أمامهم وتقول ورى الخبر تورية أي ستر وأظهره غيره كأنه مأخوذ من وراء الانسان كأنه يجعله وراءه حيث لا يظهر وز ب الميزاب المثعب فارسي وقد عرب بالهمزة وجمعه إذا لم يهمز ميازيب وز ر الوزر بفتحتين الملجأ وأصله الجبل والوزر الاثم والثقل والكارة والسلاح والوزير الموازر كالاكيل والمؤاكل لانه يحمل عنه وزره أي ثقله والوزارة بالفتح لغة في الوزارة وقد استوزر فلان فهو يوازر الامير ويتوزر له واتزر الرجل ركب الوزر وقوله تعالى * (ولا تزر وازرة وزر أخرى * (أي ى تحمل

[ 368 ]

حاملة حمل أخرى وقال الاخفش لا تأثم آثمة بإثم أخرى تقول من وزر بالكسر يوزر ووزر يزر بالكسر ووزر يوزر على ما لم يسم اعله فهو موزور وإنما قال في الحديث * (مأزورات * (لمكان مأجورات ولو أفرد لقال موزورات وز ز الوز لغة في الاوز وهو من طير الماء وز ع وزعه يزعه وزعا مثل وضعه يضعه وضعا أي كفه فاتزع هو أي كف وأوزعه بالشئ أغراه به واستوزعت الله شكره فأوزعني أي استلهمته فألهمني والوازع الذي يتقدم الصف فيصلحه ويقدم ويؤخر وجمعه وزعة وهو في حديث أبي بكر وقال الحسن لا بد للناس من وازع أي من سلطان يكفهم يقال وزعت الجيش إذا حبست أولهم على آخرهم قال الله تعالى * (فهم يوزعون * (والتوزيع القسمة والتفريق يقال توزعوه فيما بينهم أي تقسموه والاوزاع بطن من همدان ومنهم الاوزاعي وز غ الوزغة دويبة والجمع وزغ وأوزاغ ووزغان بكسر الواو وز ف وزف يزف بالكسر وزيفا أي أسرع وقرئ * (فأقبلوا إليه يزفون * (مخفف الفاء والوزيف والزفيف سواء وهما سرعة السير وز ن الميزان معروف ووزن الشئ من باب وعد وزنة أيضا ويقال وزنت فلانا ووزنت لفلان قال الله تعالى * (وإذا كالوهم أو وزنوهم يخسرون * (وهذا يزن درهما قلت معناه أنه يساوي درهما في القيمة لا في الثقل كذا وقع لي ومنه الحديث * (لو كانت الدنيا تزن عند الله جناح بعوضة * (أي تعدل وتساوي ودرهم وازن ووازن بين الشيئين موازنة ووزانا وهذا يوازن هذا إذا كان على زنته أو كان محاذيه ويقال وزن المعطى واتزن الآخذ كما يقال نقد المعطى وانتقد الآخذ وس خ الوسخ الدرن وقد وسخ الثوب بالكسر يوسخ وسخا وتوسخ واتسخ كله بمعنى واحد وأوسخه غيره وس د الوساد والوسادة بكسر الواو فيهما المخدة والجمع وسائد ووسد بضمتين ووسدته الشئ توسيدا فتوسده إذا جعلته تحت رأسه وس ط وسط القوم من باب وعد وسطة أيضا بالكسر أي توسطهم والاصبع الوسطى معروفة والتوسيط أن يجعل الشئ في الوسط وقرأ بعضهم * (فوسطن به جمعا * (بالتشديد والتوسيط أيضا قطع الشئ نصفين والتوسط بين الناس من الوساطة والوسط من كل شئ أعدله ومنه قوله تعالى * (وكذلك جعلناكم أمة وسطا * (أي عدلا وشئ وسط أيضا بين الجيد والردئ وواسطة القلادة الجوهر الذي في وسطها وهو أجودها قلت قال الازهري هي الجوهرة الفاخرة التي تجعل وسطها وواسط بلد سمي بالقصر الذي بناه الحجاج بين الكوفة والبصرة وهو مذكر مصروف لان أسماء البلدان الغالب عليها التأنيث وترك الصرف إلا منى والشام والعراق وواسطا ودابقا وفلجا وهجرا فإنها تذكر وتصرف ويجوز أن تريد بها البقعة أو البلدة فلا تصرفها وتقول جلست وسط القوم بالتسكين لانه ظرف وجلست في وسط الدار بالتحريك لانه اسم وكل موضع يصلح

[ 369 ]

فيه بين فهو وسط وإن لم يصلح فيه بين فهو وسط بالتحريك وربما سكن وليس بالوجه وس ع وسعه الشئ بالكسر يسعه سعة بالفتح والوسع والسعة بالفتح الجدة والطاقة * (لينفق ذو سعة من سعته * (أي على قدر سعته وأوسع الرجل صار ذا سعة وغنى ومنه قوله تعالى * (والسماء بنيناها بأيد وإنا لموسعون * (أي أغنياء قادرون ويقال أوسع الله عليك أي أغناك والتوسيع خلاف التضييق تقول وسع الشئ فاتسع واستوسع أي صار واسعا وتوسعوا في المجلس تفسحوا ويسع اسم من أسماء العجم وقد أدخل عليه الالف واللام وهما لا يدخلان على نظائره نحو يعمر ويزيد ويسكر إلا في ضرورة الشعر وقرئ واليسع والليسع بلامين وس ق الوسق مصدر وسق الشئ أي جمعه وحمله وبابه وعد ومنه قوله تعالى * (والليل وما وسق * (فإذا جلل الليل الجبال والاشجار والبحار والارض فاجتمعت له فقد وسقها والوسق أيضا ستون صاعا قال الخليل الوسق حمل البعير والوقر حمل البغل والحمار والاتساق الانتظام وأوسق البعير حمله حمله وس ل الوسيلة ما يتقرب به إلى الغير والجمع الوسيل والوسائل والتوسيل والتوسل واحد يقال وسل فلان إلى ربه وسيلة بالتشديد وتوسل إليه بوسيلة إذا تقرب إليه بعمل وس م وسمه من باب وعد سمة أيضا إذا أثر فيه بسمة وكي والوسمة بكسر السين العظلم يختضب به وتسكينها لغة ولا تقل وسمة بضم الواو وإذا أمرت منه قلت توسم والوسمي مطر الربيع الاول لانه يسم الارض بالنبات نسب إلى الوسم والارض موسومة وتوسم الرجل طلب كلا الوسمي وموسم الحاج مجمعهم سمي بذلك لانه معلم يجتمع إليه ووسم الناس توسيما شهدوا الموسم كما يقال في العيد عيدوا والميسم المكواة وأصل الياء فيه واو وجمعه مياسم على اللفظ ومواسم على الاصل كلاهما جائز والميسم أيضا الجمال وفلان وسيم أي حسن الوجه وقوم وسام وامرأة وسيمة ونسوة وسام أيضا مثل ظريف وظراف وصبيحة وصباح ووسم الرجل من باب ظرف وسامة ووساما أيضا بحذف الهاء مثل جمل جمالا وفلان موسوم بالخير وقد توسمت فيه الخير أي تفرست واتسم الرجل جعل لنفسه سمة يعرف بها وس ن الوسن والسنة النعاس وقد وسن الرجل بالكسر يوسن وسنا فهو وسنان واستوسن مثله وس وس الوسوسة حديث النفس يقال وسوست إليه نفسه وسوسة ووسواسا بكسر الواو والوسواس بالفتح الاسم كالزلزال والزلزال وقوله تعالى * (فوسوس لهما الشيطان * (يريد إليهما ولكن العرب توصل بهذه الحروف كلها الفعل ويقال لصوت الحلي وسواس والوسواس أيضا اسم الشيطان وس ى أوسى رأسه حلقه والموسى ما يحلق به قال الفراء هي مؤنثة وقال الاموي هو مذكرلا غير وقال أبو عبيد لم نسمع التذكير فيه إلا من الاموي وموسى اسم رجل قال أبو عمرو بن العلاء هو مفعل بدليل انصرافه في النكرة وفعلى لا ينصرف على كل حال ولان مفعلا أكثر من فعلى لانه يبنى من كل أفعلت وقال الكسائي هو فعلى وقد مر في م وس والنسبة إليه موسوي وموسي وقد مر في ع ي س

[ 370 ]

وواساه لغة ضعيفة في آساه وش ب الاوشاب من الناس الاوباش وهم الضروب المتفرقون وش ح الوشاح بالكسر شئ ينسج من أديم عريضا ويرصع بالجواهر وتشده المرأة بين عاتقها وكشحها ووشحها فتوشحت لبسته وربما قالوا توشح الرجل بثوبه وسيفه وش ر وشر الخشبة بالميشار غير مهموز لغة في أشرها وبابه وعد والوشر أيضا أن تحدد المرأة أسنانها وترققها وفي الحديث * (لعن الله الواشرة والموتشرة). وش ق الوشيق والوشيقة اللحم يغلى إغلاءة ثم يقدد ويحمل في الاسفار وهو أبقى قديد يكون وزعم بعضهم أنه بمنزلة قديد لا تمسه النار وفي الحديث * (أنه أتي بوشيقة يابسة من لحم صيد فقال إني حرام * (أي محرم وش ك وشك البين سرعة الفراق وخرج وشيكا أي سريعا وأوشك الرجل يوشك إيشاكا أسرع السير ومنه قولهم يوشك أن يكون كذا بكسر الشين والعامة تقول يوشك بفتح الشين وهي لغة رديئة وش م وشم يده من باب وعد إذا غرزها بإبرة ثم ذر عليها النئور وهو النيلج والاسم أيضا الوشم وجمعه وشام واستوشمه سأله أن يشمه وفي الحديث * (لعن الله الواشمة والمستوشمة * (وش وش رجل وشواش أي خفيف والوشوشة كلام في اختلاط وش ى الشية كل لون يخالف معظم لون الفرس وغيره والجمع شيات وقوله تعالى * (لا شية فيها * (أي ليس فيها لون يخالف سائر لونها ويقال وشى الثوب يشيه وشيا وشية ووشاه توشية شدد للكثرة فهو موشى وموشى والوشي من الثياب معروف ويقال وشى كلامه أي كذب ووشى به إلى السلطان وشاية أي سعى وص ب الوصب بفتح الصاد المرض وقد وصب يوصب بوزن علم يعلم فهو وصب بكسر الصاد وأوصبه الله فهو موصب ووصب الشئ يصب بالكسر وصوبا دام ومنه قوله تعالى * (وله الدين واصبا * (وقوله تعالى * (ولهم عذاب واصب). وص د الوصيد الفناء وأوصدت الباب وآصدته أغلقته وأوصد الباب على ما لم يسم فاعله فهو موصد وقوله تعالى * (إنها عليهم مؤصدة * (قالوا مطبقة وص ر الوصر بوزن الوزر الصك وكتاب العهدة وهو في الحديث وص ع الوصع طائر أصغر من العصفور وفي الحديث * (إن إسرافيل ليتواضع لله حتى يصير كأنه الوصع). وص ف وصف الشئ من باب وعد وصفة أيضا وتواصفوا الشئ من الوصف واتصف الشئ صار متواصفا وبيع المواصفة بيع الشئ بصفة من غير رؤيا والوصيف الخادم غلاما كان أو جارية والجمع الوصفاء وربما قيل للجارية وصيفة والجمع وصائف و استوصف الطبيب لدائنه سأله أن يصف له ما يتعالج به والصفة كالعلم والسواد وأما النحويون فليس يريدون بالصفة هذا بل الصفة عندهم النعت وهو اسم الفاعل نحو ضارب والمفعول نحو مضروب أو ما يرجع إليهما من طريق المعنى نحو مثل وشبه وما يجري مجرى ذلك يقولون رأيت أخاك الظريف فالاخ هو الموصوف

[ 371 ]

والظريف هو الصفة فلهذا قالوا لا يجوز أن يضاف الشئ إلى صفته كما لا يجوز أن يضاف إلى نفسه لان الصفة هي الموصوف عندهم ألا يرى أن الظريف هو الاخ. وص ل وصلت الشئ من باب وعد وصلة أيضا ووصل إليه يصل وصولا أي بلغ ووصل بمعنى اتصل أي دعا دعوى الجاهلية وهو أن يقول يا لفلان قال الله تعالى * (إلا الذين يصلون إلى قوم * (أي يتصلون والوصل ضد الهجران والوصل أيضا وصل الثوب والخف وبينهما وصلة أي اتصال وذريعة وكل شئ اتصل بشئ فما بينهما وصلة والجمع وصل والاوصال المفاصل والوصيلة التي كانت في الجاهلية هي الشاة تلد سبعة أبطن عناقين عناقين فإن ولدت في الثامنة جديا ذبحوه لآلهتهم وإن ولدت جديا وعناقا قالوا وصلت أخاها فلا يذبحون أخاها من أجلها ولا تشرب لبنها النساء وكان للرجال وجرت مجرى السائبة وفي الحديث * (لعن الله الواصلة والمستوصلة * (فالواصلة التي تصل الشعر والمستوصلة التي يفعل بها ذلك وتوصل إليه أي تلطف في الوصول إليه والتواصل ضد التصارم ووصله توصيلا إذا أكثر من الوصل وواصله مواصلة ووصالا ومنه المواصلة في الصوم وغيره والموصل بلد وص م الوصم العيب والعار يقال ما في فلان وصمة وص ى أوصى له بشئ وأوصى إليه جعله وصية والاسم الوصاية بفتح الواو وكسرها وأوصاه ووصاه توصية بمعنى والاسم الوصاة وتواصى القوم أوصى بعضهم بعضا وفي الحديث * (استوصوا بالنساء خيرا فإنهن عندكم عوان * ( وض أ الوضاءة الحسن والنظافة وبابه ظرف وتوضأت ولا تقل توضيت وبعضهم يقوله والوضوء بالفتح الماء الذي يتوضأ به وهو أيضا مصدر كالولوع والقبول وقيل المصدر الوضوء بالضم وقيل الولوع والقبول مصدران شاذان زما سواهما من المصادر مضموم وقيل ما سوى القبول من المصادر مضموم وض ح وضح الامر يضح وضوحا واتضح أي بان وأوضحه غيره واستوضحت الشئ إذا وضعت يدك على عينك تنظر هل تراه واستوضحه الامر أو الكلام سأله أن يوضحه له والاوضاح حلي من الدراهم الصحاح والوضح بفتحتين الضوء والبياض وقد يكنى به عن البرص والموضحة الشجة التي تبدي وضح العظم وض ع الموضع المكان والمصدر أيضا ووضع الشئ من يده يضعه وضعا وموضعا وموضوعا أيضا وهو أحد المصادر التي جاءت على مفعول والموضع بفتح الضاد لغة في الموضع والوضيعة واحدة الوضائع وهي أثقال القوم يقال أين خلفوا وضائعهم والوضيعة أيضا نحو وضائع كسرى كان ينقل قوما من أرض فيسكنهم أرضا أخرى وهم الشحن والمسالح والوضيع الدنئ من الناس وقد وضع الرجل بالضم يوضع ضعة بفتح الضاد وكسرها أي صار وضيعا ويقال في حسبه ضعة بفتح الضاد وكسرها والمواضعة المراهنة والمواضعة أيضا متاركة البيع وواضعه في الامر أي وافقه فيه على شئ ووضعت المرأة وضعا ولدت ووضع البعير وغيره أسرع في سيره وأوضعه راكبه قلت ومنه قوله تعالى * (ولاوضعنكم خلالكم * (ووضع الرجل في تجارته وأوضع على ما لم

[ 372 ]

يسم فاعله فيهما أي خسر يقال وضع في تجارته فهو موضوع فيها والتواضع التذلل وض م الوضم كل شئ يوضع عليه اللحم من خشب أو بارية يوقى به من الارض وقد وضم اللحم من باب وعد أي وضعه على الوضم وأوضمه جعل له وضما وقال بن دريد أو ضم اللحم وأوضم له وض ن الموضونة الدرع المنسوجة وقيل المنسوجة بالجواهر ومنه قوله تعالى * (على سرر موضونة). وط أ وطئ الارض ونحوها يطأ ووطؤ الموضع صار وطيئا وبابه ظرف ووطأه توطئة والوطأة كالضربة موضع القدم وهي أيضا كالضغطة وفي الحديث * (اللهم اشدد وطأتك على مضر * (والوطاء بالكسر ضد الغطاء والوطيئة على فعيلة شئ كالغرارة وفي الحديث * (أخرج ثلاث أكل من وطيئة أي ثلاث قرص من غرارة و واطأه على الامر مواطأة وافقه وتواطأوا عليه توافقوا وقوله تعالى * (أشد وطاء بالمد أي مواطأة وهي مواتاة السمع والبصر إياه وقرئ * (أشد وطئا أي قياما * (وط د وطد الشئ أثبته وثقله وبابه وعد ووطده أيضا توطيدا وط ر الوطر الحاجة ولا يبنى منه فعل وجمعه أوطار وط س الوطيس التنور وأوطاس بفتح الهمزة موضع وط ط الوطواط الخطاف والجمع الوطاويط وقد يكون الوطواط الخفاش وط ف رجل أوطف بين الوطف بفتحتين وهو كثرة شعر العينين والحاجبين وسحابة وطفاء أي مسترخية الجوانب لكثرة مائها وط ن الوطن محل الانسان وأوطان الغنم مرابضها وأوطن الارض ووطنها واستوطنها واتطنها أي اتخذها وطنا وتوطين النفس على الشئ كالتمهيد والموطن المشهد من مشاهد الحرب قال الله تعالى * (لقد نصركم الله في مواطن كثيرة * (وظ ب وظب عليه يظب بالكسر وظوبا دام والمواظبة المثابرة على الشئ وظ ف الوظيفة ما يقدر للانسان في كل يوم من طعام أو رزق وقد وظفه توظيفا وع ب استيعاب الشئ استئصاله وع د الوعد يستعمل في الخير والشر يقال وعد يعد بالكسر وعدا قال الفراء يقال وعدته خيرا ووعدته شرا فإذا أسقطوا الخير والشر قالوا في الخير الوعد والعدة وفي الشر الايعاد والوعيد فإن أدخلوا الباء في الشر جاءوا بالالف فقالوا أوعده بالسجن ونحوه والعدة الوعد وقول الشاعر وأخلفوك عد الامر الذي وعدوا أراد عدة الامر فحذف الهاء عند الاضافة والميعاد المواعدة والوقت والموضع وكذا الموعد وتواعد القوم وعد بعضهم بعضا هذا في الخير وأما في الشر فيقال اتعدوا والاتعاد أيضا قبول الوعد والتوعد التهدد وع ر جبل وعر بالتسكين ومطلب وعر ولا تقل وعر وقد وعر بالضم وعورة وتوعر أي صار وعرا ووعره غيره توعيرا واستوعره وجده وعرا وع ظ الوعظ النصح والتذكير بالعواقب وقد وعظه من باب وعد وعظة أيضا بالكسر فاتعظ أي قبل الموعظة يقال لسعيد من وعظ بغيره والشقي من اتعظ به غيره وع ك الوعك مغث الحمى وقد وعكته

[ 373 ]

الحمى من باب وعد فهو موعوك وع ل الوعل بكسر العين الاروى وجمعه وعول وأوعال وفي الحديث * (تظهر التحوت على الوعول * (أي يغلب الضعفاء من الناس أقوياءهم والوعل بسكون العين الملجأ قاله الاصمعي وع ي الوعاء واحد الاوعية وأوعى الزاد والمتاع جعله في الوعاء ووعى الحديث يعيه وعيا حفظه وأذن واعية * (والله أعلم بما يوعون * (أي يضمرون في قلوبهم من التكذيب وغ د الوغد بوزن الوعد الرجل الدنئ الذي يخدم بطعام بطنه وغ ل وغل الرجل من باب وعد أي دخل على القوم في شرابهم فشرب معهم من غير أن يدعى إليه والواغل في الشراب مثل الوارش في الطعام والايغال السير السريع والامعان فيه وتوغل في الارض إذا سار فيها وأبعد وغ ي الوغى الجلبة والاصوات ومنه قيل للحرب وغى لما فيها من الصوت والجلبة وف د وفد فلان على الامير أي ورد رسولا وبابه وعد فهو وافد والجمع وفد مثل صاحب وصحب وجمع الوفد أوفاد ووفود والاسم الوفادة بالكسر وأوفده إلى الامير أرسله واستوفد في قعدته لغة في استوفز وف ر الموفور الشئ التام ووفر الشئ يفر بالكسر وفورا ووفره غيره من باب وعد يتعدى ويلزم والوفر بوزن النصر المال الكثير ووفر عليه حقه توفيرا واستوفره أي استوفاه وهم متوافرون أي هم كثير وف ز الوفز بسكون الفاء وفتحها العجلة والجمع أوفاز يقال نحن على أوفاز أي على سفر قد أشخصنا وإنا على أوفاز ولا تقل على وفاز واستوفز في قعدته إذا قعد قعودا منتصبا غير مطمئن وف ض أوفض واستوفض أسرع ومنه قوله تعالى * (كأنهم إلى نصب يوفضون * (والاوفاض الفرق من الناس والاخلاط من قبائل شتى كأصحاب الصفة وفي الحديث * (أنه أمر بصدقة أن توضع في الاوفاض * (وف ق الوفاق الموافقة والتوافق الاتفاق والتظاهر ووافقه أي صادفه ووفقه الله من التوفيق واستوفق الله سأله التوفيق والوفق من الموافقة بين الشيئين كالالتحام يقال حلوبته وفق عياله أي لها لبن قدر كفايتهم لا فضل فيه وف ه الوافه قيم البيعة بلغة أهل الحيرة وفي الحديث * (لا يغير وافه عن وفهيته ولا قسيس عن قسيسيته * (وف ى الوفاء ضد الغدر يقال وفى بعهده وفاء وأوفى بمعنى ووفى الشئ يفي بالكسر وفيا على فعول أي تم وكثر والوفي الوافي وأوفى على الشئ أشرف ووافاه حقه ووفاه توفية بمعنى أي أعطاه وافيا واستوفى حقه وتوفاه بمعنى وتوفاه الله أي قبض روحه والوفاة الموت ووافى فلان أتى وتوافى القوم تتاموا وق ب وقب دخل وبابه وعد ومنه وقب الظلام أي دخل على الناس قال الله تعالى * (ومن شر غاسق إذا وقب * (وق ت الوقت معروف والميقات الوقت المضروب للفعل والميقات أيضا الموضع يقال هذا ميقات أهل الشام للموضع الذي يحرمون منه وتقول وقته بالتخفيف من باب وعد فهو موقوت إذا بين له وقتا ومنه قوله تعالى * (كتابا

[ 374 ]

موقوتا) أي مفروضا في الاوقات و التوقيت تحديد الاوقات يقال وقته ليوم كذا توقيتا مثل أجله وقرئ * (وإذا الرسل وقتت * (بالتشديد ووقتت أيضا مخففا وأقتت لغة والموقت كالمجلس مفعل من الوقت وق ح وقح الرجل من باب ظرف قل حياؤه فهو وقح ووقاح بالفتح بين القحة بكسر القاف وفتحها وامرأة وقاح الوجه وتوقيح الحافر تصليبه بالشحم المذاب وق د وقدت النار توقدت وبابه وعد ووقودا بالضم ووقيدا بالفتح وقدة بالكسر ووقدا ووقدانا بفتحتين فيهما وأوقدها هو واستوقدها أيضا والاتقاد كالتوقد والوقود بالفتح الحطب وبالضم الاتقاد وقرئ * (النار ذات الوقود * (بالضم والموضع موقد بوزن مجلس والنار موقدة وق ذ وقذه ضربه حتى استرخى وأشرف على الموت وبابه وعد وشاة موقوذة قتلت بالخشب وق ر الوقر بالفتح الثقل في الاذن وبالكسر الحمل وقد أوقر بعيره وأكثر ما يستعمل الوقر في حمل البغل والحمار والوسق في حمل البعير وأوقرت النخلة كثر حملها يقال نخلة موقرة وموقر وموقرة وحكي موقر أيضا وفتح القاف على غير القياس لان الفعل ليس للنخلة وإنما حذفت الهاء من موقر بالكسر على قياس امرأة حامل لان حمل الشجر مشبه بحمل النساء وموقر بالفتح شاذ وقد وقرت أذنه أي صمت وبابه فهم ووقر الله أذنه من باب وعد والوقار بالفتح الحلم والرزانة وقد وقر الرجل يقر بالكسر وقارا وقرة بوزن عدة فهو وقور ومنه قوله تعالى * (وقرن في بيوتكن * (بالكسر ومن قرأ وقرن بالفتح فهو من القرار والتوقير التعظيم والترزين أيضا وقوله تعالى * (ما لكم لا ترجون لله وقارا * (أي لا تخافون لله عظمة عن الاخفش وق ص الوقص بفتحتين واحد الاوقاص في الصدقة وهو ما بين الفريضتين وكذا الشنق وبعض العلماء يجعل الوقص في البقر خاصة والشنق في الابل خاصة وق ع الوقعة صدمة الحرب والواقعة القيامة ومواقع الغيث مساقطه ويقال وقع الشئ موقعة والوقيعة في الناس الغيبة والوقيعة أيضا القتال والجمع وقائع ووقع الشئ يقع وقوعا سقط ووقعت من كذا وعن كذا وقعا أي سقطت وأهل الكوفة يسمون الفعل المتعدي واقعا ووقع في الناس وقيعة أي اغتابهم وهو رجل وقاع ووقاعة بالتشديد فيهما أي يغتاب الناس والتوقيع ما يوقع في الكتاب يقال السرور توقيع جائز وق ف الوقف سوار من عاج ووقفت الدابة تقف وقوفا ووقفها غيرها من باب وعد ووقفه على ذنبه أطلعه عليه ووقف الدار للمساكين وبابهما وعد أيضا وأوقف الدار بالالف لغة رديئة وليس في الكلام أوقف إلا حرف واحد وهو أوقفت عن الامر الذي كنت فيه أي أقلعت وعن أبي عمرو والكسائي أنه يقال للواقف ما أوقفك هنا أي أي شئ صيرك إلى الوقوف والموقف موضع الوقوف حيث كان وتوقيف الناس في الحج وقوفهم بالمواقف والتوقيف كالنص وواقفه على كذا موافقة ووقافا واستوقفه

[ 375 ]

سأله الوقوف والتوقف في الشئ كالتلوم فيه وق ق الوقوقة نباح الكلب عند الفرق والوقواق شجر يتخذ منه الدوي وبلاد الوقواق فوق بلاد الصين وق ي اتقى يتقي وتقى يتقي كقضى يقضي والتقوى والتقى واحد والتقاة التقية يقال اتقى تقية وتقاء والتقي المتقي وقالوا ما أتقاه لله وتوقى واتقى واتقى بمعنى ووقاه الله وقاية بالكسر حفظه والوقاية أيضا التي للنساء وفتح الواو لغة والاوقية في الحديث أربعون درهما وكذا كان فيما مضى وأما اليوم فيما يتعارفه الناس فالاوقية عند الاطباء وزن عشرة دراهم وخمسة أسباع درهم وهو إستار وثلثا إستار والجمع الاواقي بتشديد الياء وإن شئت خففت وك أ المتكأ موضع الاتكاء وفسره الاخفش في الآية بالمجلس وتوكأ على العصا وأوكأه إيكاء أي نصب له متكأ وكاف في أ ك ف وفي وك ف وك ب الموكب بوزن الموضع بابة من السير وهو أيضا القوم الركوب على الابل للزينة وكذلك جماعة الفرسان وك د التوكيد لغة في التأكيد وقد وكد الشئ وأكده بمعنى والواو أفصح وكذا أوكده وآكده إيكادا فيهما وك ر وكر الطائر بفتح الواو عشه حيث كان في جبل أو شجر وجمعه وكورو أوكار قلت قد فسر الوكر في ع ش ش بما يخالف هذا وك ز وكزه ضربه ودفعه وقيل ضربه بجمع يده على ذقنه وبابه وعد وك س الوكس النقص وقد وكس الشئ من باب وعد وفي الحديث * (لها مهر مثلها لا وكس ولا شطط * (أي لا نقصان ولا زيادة وقد وكست فلانا نقصته من باب وعد أيضا وك ف وكف البيت أي قطر وبابه وعد ووكيفا وتوكافا أيضا وأوكف البيت لغة فيه والوكاف والاكاف للحمار يقال آكفه وأوكفه وك ل الوكيل معروف يقال وكله بأمر كذا توكيلا والاسم الوكالة بفتح الواو وكسرها والتوكل إظهار العجز والاعتماد على غيرك والاسم التكلان واتكل على فلان في أمره إذا اعتمده ووكله إلى نفسه من باب وعد ووكولا أيضا وهذا الامر موكول إلى رأيك وواكله مواكلة إذا اتكل كل واحد منهما على صاحبه وك ن الوكن بالفتح عش الطائر في جبل أو جدار والموكن مثله وقال الاصمعي الوكن مأوى الطائر في غير عش والوكر بالراء ما كان في عش وك ي الوكاء ما يشد به رأس القربة وفي الحديث * (احفظ عفاصها ووكاءها * (وأوكى على ما في سقائه شده بالوكاء وفي الحديث * (أنه كان يوكي بين الصفا والمروة * (أي يملا ما بينهما سعيا كما يوكي السقاء بعد الملء وقيل معناه أنه كان يسكت فلا يتكلم كأنه يوكي فمه وهو من قولهم أوك حلقك أي اسكت ول ج ولج يلج بالكسر ولوجا أي دخل وأولجه غيره أدخله وقوله تعالى * (يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل * (أي يزيد من هذا في ذلك ومن ذلك في هذا ووليجة الرجل خاصته وبطانته ول د الولد يكون واحدا وجمعا وكذا الولد بوزن القفل وقد يكون الولد جمع ولد كأسد وأسد والولد بالكسر لغة في الولد والوليد الصبي والعبد والجمع ولدان كصبيان

[ 376 ]

وولدة كصبية والوليدة الصبية وا مة والجمع الولائد وولدت المرأة أولادا وولادة وأولدت حان ولادها وتوالدوا أي كثروا وولد بعضهم بعضا و الوالد الاب والوالدة الام وهما الوالدان وشاة والد أي حامل وتولد الشئ من الشئ وميلاد الرجل اسم الوقت الذي ولد فيه والمولد الموضع الذي ولد فيه وعربية مولدة ورجل مولد إذا كان عربيا غير محض ول ع الولوع بالفتح الاسم من ولع به بالكسر يولع ولعا بفتح اللام وولوعا أيضا بالفتح فالمصدر والاسم جميعا مفتوحان وأولعه بالشئ وأولع به على ما لم يسم فاعله فهو مولع بفتح اللام أي مغرى ول غ ولغ الكلب في الاناء يلا بفتح اللام فيهما ولوغا أي شرب ما فيه بأطراف لسانه وأولغه صاحبه وقيل ليس شئ من الطيور يلغ غير الذباب وحكى أبو زيد ولغ الكلب بشرابنا وفي شرابنا ومن شرابنا ول ق الولق بسكون اللام الاستمرار في الكذب ومنه قراءة عائشة رضي الله عنها * (إذ تلقونه بألسنتكم * (ول م الوليمة طعام العرس وقد أولم وفي الحديث * (أولم ولو بشاة). ول ه الوله ذهاب العقل والتحير من شدة الوجد وقد وله بالكسر يوله ولها وولهانا أيضا بفتح اللام وتوله واتله ورجل واله وامرأة واله أيضا ووالهة والتوليه أن يفرق بين المرأة وولدها وفي الحديث * (لا توله والدة بولدها * (أي لا تجعل والها وذلك في السبايا ول ى الولي بسكون اللام القرب والدنو يقال تباعد بعدولي وكل مما يليك أي مما يقاربك يقال منه وليه يليه بالكسر وهو شاذ وأولاه الشئ فوليه وكذا ولي الوالي البلد وولي الرجل البيع ولاية فيهما وأولاه معروفا ويقال في التعجب ما أولاه للمعروف وهو شاذ وولاه الامير عمل كذا وولاه بيع الشئ وتولى العمل تقلد وتولى عنه أعرض وولى هاربا أدبر وقوله تعالى * (ولكل وجهة هو موليها * (أي مستقبلها بوجهه والولي ضد العدو يقال منه تولاه وكل من ولي أمر واحد فهو وليه والمولى المعتق والمعتق وابن العم والناصر والجار والحليف والولاء ولاء المعتق والموالاة ضد المعاداة ويقال والى بينهما ولاء بالكسر أي تابع وافعل هذه الاشياء على الولاء أي متتابعة وتوالى عليهم شهران تتابع واستولى على الامد أي بلغ الغاية قال بن السكيت الولاية بالكسر السلطان والولاية بالفتح والكسر النصرة وقال سيبويه الولاية بالفتح المصدر وبالكسر الاسم وقولهم أولى لك تهديد ووعيد قال الاصمعي معناه قاربه ما يهلكه أي نزل به قال ثعلب ولم يقل أحد في أولى أحسن مما قاله الاصمعي وفلان أولى بكذا أي أحرى به وأجدر ويقال هو الاولى وفي المرأة هي الوليا وم أ أومأت إليه أشرت ولا تقل أوميت وومأت إليه أمأ ومئا مثل وضعت أضع وضعا لغة وم ض ومض البرق لمع لمعا خفيا ولم يعترض في نواحي الغيم وبابه وعد ووميضا أيضا وومضانا بفتح الميم وكذا أومض وم ق المقة المحبة وقد ومقه يمقه بكسر الميم فيهما أحبه فهو وامق ون ى الونى الضعف والخور والفتور والكلال

[ 377 ]

والاعياء يقال ونى في الامر يني بالكسر ونى وونيا أي ضعف فهو وان وفلان لا يني يفعل كذا أي لا يزال يفعله وتوانى في حاجته قصر والميناء بالمد كلاء السفن ومرفؤها وهو مفعال من الونى وه ب وهب له شيئا يهب وهبا بوزن وضع يضع وضعا ووهبا أيضا بفتح الهاء وهبة بكسر الهاء والاسم الموهب والموهبة بكسر الهاء فيهما والاتهاب قبول الهبة والاستيهاب سؤال الهبة وهب زيدا منطلقا بوزن دع بمعنى احسب ولا يستعمل منه ماض ولا مستقبل ورجل وهاب ووهابة كثير الهبة والهاء للمبالغة وه ج الوهج بفتحتين حر النار والوهج بسكون الهاء مصدر قولك وهجت النار من باب وعد ووهجانا أيضا بفتح الهاء أي اتقدت وأوهجها غيرها وتوهجت توقدت ولها وهيج أي توقد وه د الوهدة كالوردة المكان المطمئن والجمع وهد كوعد ووهأد كمهاد وه ص الوهص شدة الوطئ وبابه وعد وفي الحديث * (أن آدم حين أهبط من الجنة وهصبه الله * (كأنه رمى به وغمزه إلى الارض وه ل لقيه أول وهلة أي أول شئ وه م وهم في الحساب غلط فيه وسها وبابه فهم ووهم في الشئ من باب وعد إذا ذهب وهمه إليه وهو يريد غيره وتوهم أي ظن وأوهم غيره إيهاما ووهمه أيضا توهيما واتهمه بكذا والاسم التهمة بفتح الهاء وأوهم الشئ أي تركه كله يقال أوهم من الحساب مائة أي أسقط وأوهم منصلاته ركعة وه ن الوهن الضعف وقد وهن من باب وعد ووهنه غيره يتعدى ويلزم ووهن بالكسر يهن وهنا لغة فيه وأوهنه غيره ووهنه توهينا والوهن والموهن نحو من نصف الليل قال الاصمعي هو حين يدبر الليل وه ي وهى السقاء يهي بالكسر وهيا تخرق وانشق وفي المثل خل سبيل من وهى سقاؤه ومن هريق بالفلاة ماؤه يضرب لمن لا يستقيم ووهى الحائط إذا ضعف وهم بالسقوط ويقال ضربه فأوهى يده أي أصابها كسر أو ما أشبهه ووه إذا تعجبت من طيب الشئ قلت واها له ما أطيبه وي ب ويب كلمة مثل ويل تقول ويبك وويب زيد معناه ألزمك الله ويلا وويب لزيد وي ح ويح كلمة رحمة وويل كلمة عذاب وقيل هما بمعنى واحد تقول ويح لزيد وويل لزيد فترفعهما على الابتداء ولك أن تنصبهما بفعل مضمر تقديره ألزمه الله تعالى ويحا وويلا ونحو ذلك وكذا ويحك وويلك وويح زيد وويل زيد منصوب بفعل مضمر وأما قولهم تعسا له وبعدا له ونحوهما فمنصوب أبدا لانه لا تصح إضافته بغير لام فيقال تعسه وبعده فلذلك افترقا وي ك ويك كلمة مثل ويب وويح وقد سبقا والكاف للخطاب وي ل ويل كلمة مثل ويح إلا أنها كلمة عذاب يقال ويله وويلك وويلي وفي الندبة ويلاه وتقول ويل لزيد وويلا لزيد فالرفع على الابتداء والنصب على إضمار الفعل هذا إذا لم تضفه فأما إذا أضفته فليس إلا النصب لانك لو رفعته لم يكن له خبر وقال عطاء بن يسار الويل واد في جهنم لو

[ 378 ]

أرسلت فيه الجبال لماعت من حره وي ه إذا أغراه بالشئ يقال ويها يا فلان وهو تحريض كمايقال دونك يا فلان وي ا وي كلمة تعجب ويقال ويك ووي لعبد الله وقد تدخل وي على كأن المخففة والمشددة تقول ويكأن قال الخليل هي مفصولة تقول وي ثم تبتدئ فتقول كأن وقال الكسائي هو ويك أدخل عليه أن ومعناه ألم تر ذكر قول الكسائي في وا من باب الالف اللينة

[ 379 ]

باب الياء الياء حرف من حروف المعجم وهي من حروف الزيادات ومن حروف المد واللين وقد يكنى بها عن المتكلم المجرور ذكرا كان أو أنثى كقولك ثوبي وغلامي إن شئت فتحتها وإن شئت سكنتها ولك أن تحذفها في النداء خاصة تقول يا قوم ويا عباد بالكسر فإن جاءت بعد الالف فتحت لا غير نحو عصاي ورحاي وكذا إن جاءت بعد ياء الجمع كقوله تعالى * (وما أنتم بمصرخي * (وكسرها بعض القراء وليس بالوجه وقد يكنى بها عن المتكلم المنصوب مثل نصرني وأكرمني ونحوهما وقد تكون علامة للتأنيث كقولك افعلي وأنت تفعلين وتنسب القصيدة التي قوافيها على الياء ياوية ويا حرف ينادى به القريب والبعيد وقول الراجز يا لك من قبرة بمعمر هي كلمة تعجب وقوله تعالى * (ألا يا اسجدوا لله * (بالتخفيف معناه ألا يا هؤلاء اسجدوا فحذف فيه المنادى اكتفاء بحرف النداء كما حذف حرف النداء اكتفاء بالمنادى في قوله تعالى * (يوسف أعرض عن هذا * (لان المراد معلوم وقيل إن يا ها هنا للتنبيه كأنه قال ألا اسجدوا فلما دخل عليه يا للتنبيه سقطت ألف اسجدوا لانها ألف وصل وسقطت ألف يا لاجتماع الساكنين الالف والسين ونظيره قول ذي الرمة ألا يا اسلمي يا دارمي على البلى ولا زال منهمكا بجرعائك القطر ي أ س اليأس القنوط وقد يئس من الشئ من باب فهم وفيه لغة أخرى يئس ييئس بالكسر فيهما وهو شاذ ورجل يئوس ويئس أيضا بمعنى علم في لغة النخع ومنه قوله تعالى * (أفلم ييئس الذين آمنوا * (وآيسه الله من كذا فاستيأس منه بمعنى أيس ي ب س يبس الشئ بالكسر يبسا ويبس ييبس بالكسر فيهما لغة وهو شاذ واليبس بوزن الفلس اليابس يقال حطب يبس قال بن السكيت هو جمع يابس كراكب وركب وقال أبو عبيد اليبس بالضم لغة في اليبس واليبس بفتحتين المكان يكون رطبا ثم ييبس ومنه قوله تعالى * (فاضرب لهم طريقا في البحر يبسا * (واليبيس من النبات ما يبس منه تقول يبس ييبس فهو يبيس مثل سلم فهو سليم ويبس الشئ تيبيسا فاتبس أي جففه فجف فهو متبس يبرين في ب ر ن ي ت م اليتيم جمعه أيتام ويتامى وقد يتم الصبي بالكسر ييتم يتما بضم الياء وفتحها مع سكون التاء فيهما واليتم في الناس من قبل الاب وفي البهائم من قبل الام وكل شئ

[ 380 ]

مفرد يعز نظيره فهو يتيم يقال درة يتيمة ي د ي اليد أصلها يدي على فعل ساكنة العين لان جمعها أيد ويدي وهما جمع فعل كفلس وأفلس وفلوس ولا يجمع فعل على أفعل إلا في حروف يسيرة معدودة كزمن وأزمن وجبل وأجبل وقد جمعت الايدي في الشعر على أياد وهو جمع الجمع مثل أكرع وأكارع وبعض العرب يقول في الجمع الايد بحذف الياء وبعضهم يقول لليد يدى مثل رحى وتثنيتها على هذه اللغة يديان كرحيان واليد القوة وأيده قواه ومالي بفلان يدان أي طاقة وقال الله تعالى * (والسماء بنيناها بأيد * (قلت قوله تعالى * (بأيد * (أي بقوة وهو مصدر آد يئيد إذا قوي وليس جمعا ليد ليذكر هنا بل موضعه باب الدال وقد نص الازهري على هذه الآية في الايد بمعنى المصدر ولا أعرف أحدا من أئمة اللغة أو التفسير ذهب إلى ما ذهب إليه الجوهري من أنها جمع يد وقوله تعالى * (حتى يعطوا الجزية عن يد * (أي عن ذلة واستسلام وقيل معناه نقدا لا نسيئة واليد النعمة والاحسان تصطنعه وجمعها يدي بضم الياء وكسرها كعصى بضم العين وكسرها وأيد أيضا ويقال إن بين يدي الساعة أهوالا أي قدامها وهذا ما قدمت يداك وهو تأكيد أي ما قدمته أنت كما يقال ما جنت يداك أي ما جنيته أنت ويقال سقط في يديه وأسقط في يديه وأسقط أي ندم ومنه قوله تعالى * (ولما سقط في أيديهم * (أي ندموا وهذا الشئ في يدي أي في ملكي يربوع في ر ب ع ي ر ر حجر أير بوزن أضر أي صلد صلب وهو في حديث لقمان ي ر ع اليراع جمع يراعة وهي القصبة ي ر ق اليرقان مثل الارقان وهو آفة تصيب الزرع وداء يصيب الانسان ي س ر اليسر بسكون السين وضمها ضد العسر والميسور ضد المعسور وقد يسره الله لليسرى أي وفقه لهو قعد يسرة أي شأمة وتيسر له كذا واستيسر له بمعنى أي تهيأ والايسر ضد الايمن والميسرة ضد الميمنة والميسرة بفتح السين وضمها السعة والغنى وقرأ بعضهم * (فنظرة إلى ميسرة * (بالاضافة قال الاخفش وهو غير جائز لانه ليس في الكلام مفعل بغير هاء وأما مكرم ومعون فهما جمع مكرمة ومعونة والميسر قمار العرب بالازلام والياسر نقيض اليامن تقول ياسر بأصحابك أي خذ بهم يسارا وتياسر يا رجل لغة في ياسر وبعضهم ينكره وياسره أي ساهله ويقال رجل أعسر يسر للذي يعمل بيديه جميعا واليسار خلاف اليمين ولا تقل اليسار بالكسر واليسار واليسارة الغنى وقد أيسر الرجل يوسر أي استغنى صارت الياء في مضارعه واوا لسكونها وضمة ما قبلها واليسير القليل وشئ يسير أي هين ي س م الياسمين معرب وبعض العرب يقول في الرفع ياسمون وقد ذكرناه في ن ص ب وجاء في الشعر ياسم يعاليل في ع ل ل ي ف ع اليفاع ما ارتفع من الارض و أيفع الغلام أي ارتفع فهو يافع ولا يقال موفع وهو من النوادر ي ق ظ رجل يقظ بضم القاف وكسرها أي متيقظ حذر وأيقظه من نومه نبهه فتيقظ واستيقظ فهو يقظان والاسم اليقظة بفتحتين ي ق ق أبيض يقق أي شديد البياض ناصعه وكسر القاف الاولى لغة ي ق ن اليقين العلم وزوال الشك يقال

[ 381 ]

منه يقنت الامر من باب طرب وأيقنت واستيقنت وتيقنت كله بمعنى وأنا على يقين منه وربما عبروا عن الظن باليقين وعن اليقين بالظن ي ل م يلملم لغة في ألملم وهو ميقات أهل اليمن ي ل م ق اليلمق القباء فارسي معرب وجمعه يلامق ي م م يممه قصده وتيممه تقصده وتيمم الصعيد للصلاة وأصله التعمد والتوخي من قولهم تيممه وتأممه قال بن السكيت قوله تعالى * (فتيمموا صعيدا طيبا * (أي اقصدوا لصعيد طيب ثم كثر استعمالهم لهذه الكلمة حتى صار التيمم مسح الوجه واليدين بالتراب ويمم المريض فتيمم للصلاة الاصمعي اليمام الحمام الوحشي الواحدة يمامة وقال الكسائي هي التي تألف البيوت واليمامة اسم جارية زرقاء كانت تبصر الراكب من مسيرة ثلاثة أيام يقال أبصر من زرقاء اليمامة واليمامة أيضا بلاد وكان اسمها الجو فسميت بامس هذه الجارية لكثرة ما أضيف إليها وقيل جو اليمامة واليم البحر ي م ن اليمن بلاد للعرب والنسبة إليهم يمني ويمان مخففة والالف عوض من ياء النسب فلا يجتمعان قال سيبويه وبعضهم يقول يماني بالتشديد وقوم يمانية ويمانون مثل ثمانية وثمانون وامرأة يمانية أيضا وأيمن الرجل ويمن تيمينا ويأمن إذا أتى اليمن وكذا إذا أخذ في سيره يمينا يقال يأمن يا فلان بأصحابك أي خذ بهم يمنة ولا تقل تيامن والعامة تقوله وتيمن تنسب إلى اليمن واليمن البركة وقد يمن فلان على قومه على ما لم يسم فاعله فهو ميمون أي صار مباركا عليهم ويمنهم أيضا يمنا فهو يأمن وتيمن به تبرك واليمنة ضد اليسرة والايمن والميمنة ضد الايسر والميسرة واليمين القوة وقوله تعالى تأتوننا عن اليمين * (قال بن عباس رضي الله تعالى عنهما أي من قبل الدين فتزينون لنا ضلالتنا كأنه أراد تأتوننا عن المأتى السهل واليمين القسم والجمع أيمن وأيمان قيل إنما سميت بذلك لانهم كانوا إذا تحالفوا ضرب ضرب كل امرئ منهم يمينه على يمين صاحبه وإن جعلت اليمين ظرفا لم تجمعه لان الظروف لا تكاد تجمع واليمين يمين الانسان وغيره وايمن الله اسم موضع للقسم هكذا بضم الميم والنون وهو جمع يمين وألفه ألف وصل عند أكثر النحويين ولم يجئ في الاسماء ألف الوصل مفتوحة وربما حذفوا منه النون فقالوا أيم الله بفتح الهمزة وكسرها وربما أبقوا الميم وحدها فقالوا م الله وم الله بضم الميم وكسرها وربما قالوا من الله بضم الميم والنون ومن الله بفتحهما ومن الله بكسرهما ويقولون يمين الله لا أفعل عند أكثر النحويين ولم يجئ في الاسماء ألف الوصل مفتوحة وربما حذفوا منه النون فقالوا أيم الله بفتح الهمزة وكسرها وربما أبقوا الميم وحدها فقالوا م الله وم الله بضم الميم وكسرها وربما قالوا من الله بضم الميم والنون ومن الله بفتحهما ومن الله بكسرهما ويقولون يمين الله لا أفعل وجمع اليمين أيمن كما سبق ى ن ع ينع الثمر أي نضج وبابه ضرب وجلس وقطع وخضع وينعا أيضا بضم الياء وأينع مثله وقرئ * (وينعه * (بفتح الياء وضمها وهو مثل النضج والنضج والينيع واليانع كالنضيج والناضج وجمع اليانع ينع كصاحب وصحب يهه يقول الراعي من بعيد لصاحبه ياه ياه أي أقبل يوسف في أ س ف ي وم اليوم معروف وجمعه أيام قال الاخفش في قوله تعالى * (من أول يوم * (أي من أول الايام كما تقول لقيت كل رجل تريد كل الرجال وعامله مياومة كما تقول مشاهرة وربما عبروا عن الشدة باليوم يقال يوم أيوم كما يقال ليلة ليلاء ويام بن نوح الذي غرق في الطوفان

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية