الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




فضل زيارة الحسين (ع)- محمد بن علي الشجريي

فضل زيارة الحسين (ع)

محمد بن علي الشجري


[ 1 ]

فضل زيارة الحسين (عليه السلام) تأليف الشريف الزاهد أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسن العلوي الشجري (367 - 445) إعداد السيد أحمد الحسيني باهتمام السيد محمود المرعشي

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد سيد المرسلين، وعلى آله وذريته الميامين الطاهرين، حمدا متواليا وصلاة متتالية إلى قيام يوم الدين.

[ 5 ]

تقديم (1) تمتاز نهضة الامام الثائر الحسين بن علي عليه السلام عن بقية النهضات والثورات أنها كانت نهضة دينية بحتة لا يشوبها شائبة الملك والسلطنة وما شابهها من الاغراض الدنيوية الرخيصة. شاء الله تعالى أن يثور امام الشهداء ضد الطغيان لاعلاء كلمته وابقاء شريعتة، فقام ناهضا في سبيل انفاذ أمره عزوجل، وضحى بدمه الزاكي ودماء الطيبين من ذريته وذويه وأصحابه، وخرج من مدينة الرسول (ص) معلنا الثورة عالما بالشهادة، ومضى في طريقه بالرغم من نصح الناصحين له في عدم الخروج والاخلاد إلى السكينة والسلام. نعم، خرج أبو الشهداء موليا شطر الكوفة مع يقينه بدسائس يزيد الغدر والخيانة، متأكدا من شحذ القوى لاراقة دمه ودماء من يلوذ به وسبي نسائه وذراريه. خرج لان الله تعالى شاء أن يراه قتيلا، وأخبر بذلك نبي الاسلام (ص)

[ 6 ]

في أكثر من مناسبة، كما ردد هذا النبأ أبوه الامام علي بن أبي طالب (ع) مرارا عديدة. لقد علم الحسين عليه السلام - بما أنبى من أخبار غيبية - أن ثورته روح وحياة، وأن الاسلام في خطر عظيم من المتغلبين على دست الحكم، ولابد في احياء الدين من تجديد قواه ببث الروح فيه، كما لابد في دوامه مما يلهم إليه الوثبة والحركة. فثار لتتجدد حياة الاسلام ويبقى المسلمون يستلهمون الحركة المداومة، ورأى دمه رخيصا لتحقيق هذا الهدف السامي. ولان هذه النهضة توسمت بالسمات الدينية الخالصة عن الشوائب الاخرى شاء الله تعالى أن تبقى حية نابضة على مدى العصور وفي مختلف المجتعمات الاسلامية بل غير الاسلامية أيضا. وقد نرى عنايته عزوجل بدوام هذه الحركة المقدسة في الاثار الدينية والتاريخية: أما الاثار الدينية فالاحاديث المتوافرة عن النبي صلى الله عليه وآله والائمة المعصومين عليهم السلام وكبار الصحابة والتابعين، المنوهة بمكانة الحسين عليه السلام وفضل زيارته واقامة عزائه والبكاء لمصابه. وهذه الاحاديث المأثورة لا تختص بزمان دون زمان أو بأناس دون آخرين، بل انها تخاطب المسلمين في امتداد التاريخ أينما كانوا وحلوا. وأما الاثار التاريخية للعناية الالهية بهذه النهضة فهي الاحداث الغريبة التي نقرأها في صحائف التاريخ منذ الايام الاولى للثورة حتى العصور المتأخرة. فكم حارب طغام الامويين والعباسيين ومن أتى بعدهم القضية الحسينية بمختلف وسائل المحاربة لاخماد هذا الصوت المدوي والحد من هذا الصدى المتردد، ولكن المشيئة الالهية تغلب ما شاء هؤلاء الظالمين وارادة الله تعلو على ما يدبره

[ 7 ]

الغاصبون وتبقى الثورة حية خالدة قرون وقرون إلى أن يرث الله تعالى الارض ومن عليها. (2) زرت قبل شهرين المرجع الديني الورع سماحة آية الله العظمى سيدنا السيد شهاب الدين النجفي المرعشي دام ظله الوارف، فأطلعني - على عادته كلما أزوره - على مجموعة قيمة من المخطوطات التي هيئت للارسال إلى مكتبته العامة، وكانت في المجموعة نوادر عزيزة لم أرها من ذي قبل ولم أجد لها ذكرا في فهارس المخطوطات التي أطلعت عليها. كان بين هذه النوادر رسالة جليلة معنونة ب‍ (فضل زيارة أمير المؤمنين أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليه) تأليف الشريف أبي عبد الله محمد بن علي العلوي الحسني الشجري الكوفي المتوفى سنة 445. عنوان الرسالة وشخصية مؤلفها وترتيب الاحاديث الواردة فيها وقدم النسخة وأهميتها جلبت انتباهي، ففحصتها بشئ من الدقة ولاحظت فيها طرافة وأهمية. رأيت من اللازم نشر هذا الاثر النفيس بالاسلوب العلمي، ولكن الاعمال الكثيرة المتراكمة علي والواجبات الثقافية الملقاة على عاتقي لم تدع لي فرصة تحقيقه والفحص عن نسخ أخرى منه لمقابلته والتأكد من نصه، فاقترحت على سماحته أن يكون الكتاب في سلسلة مطبوعات مكتبته العامة وأن ينشر على النسخة المذكورة كما هو، وننتهز فرصة مؤاتية لاعادة النظر فيه وتحقيقه تحقيقا علميا واخراجه اخراجا مرضيا. وجدا هذا الاقتراح قبولا من نفس سماحته، فحبذ العمل بما قلت بل أكد

[ 8 ]

عليه، وها هي الرسالة تطبع بالشكل الذي يراه القارئ الكريم. (3) والرسالة عبارة عن مجموعة من الاحاديث والروايات الواردة في فضل زيارة سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين بن علي عليه السلام وفضل اقامة عزائه والبكاء لمصابه، وهي أحاديث رويت عن النبي (ص) والائمة من أهل بيته وبعض الصحابة والتابعين وغيرهم، بأسانيد متصلة بين المؤلف ومن روي الحديث عنه. والرسالة لم ترتب على أبواب وفصول منضمة، ولكنها بصورة عامة تنقسم إلى ثلاثة أقسام متمايزة: (القسم الاول) فيما روي عن النبي (ص) وعلي والحسن والحسين وعلي ابن الحسين ومحمد بن علي الباقر وزيد بن علي وجعفر بن محمد الصادق وعبد الله ابن الحسن وموسى بن عبد الله بن الحسن ومحمد بن الحسين بن علي بن الحسين وعلي بن موسى الرضا والقاسم بن ابراهيم الحسني وعبد الله بن لهيعة ومنصور بن عمار وحمزة الزيات، بالترتيب الذي ذكرناه. (القسم الثاني) فيما روي في فضل زيارة يوم عاشوراء وأول شهر رجب والنصف من شعبان وشهر رمضان ويوم عرفة ويوم العيد وفضل زيارة الشهداء من آل محمد عليهم السلام. (القسم الثالث) في فضل البكاء على الحسين عليه السلام واقامة عزائه وفضل تربته وفضل من زاره. وأحاديث نادرة في هذه الرسالة لم تكن وثيقة الصلة بموضوع الامام

[ 9 ]

الحسين عليه السلام بل حشرت فيها حشرا لا نعلم مناسبتها التي قصدها المؤلف. ومجموع الاحاديث الواردة في الرسالة تبلغ تسعين حديثا، ونأسف كثيرا أن آخر النسخة مخرومة ولا نعلم مقدار ما فيها من الخرم والنقص. (4) أما النسخة الوحيدة التي أطلعنا عليها وهي أساس هذه الطبعة، فهي نسخة قديمة جدا ربما تعود إلى أوائل القرن السابع الهجري، وهي في مكتبة آية الله المرعشي العامة برقم (3628). وهي بخط نسخ جيد، يبدو منها أن الكاتب كان ذا عناية بها، ولكنها مع ذلك لا تخلو من تحريفات وكلمات مبهمة وفقنا إلى معرفة بعضها وبقي بعضها الاخر مجهولا. في أثناء بعض الصحائف بياضات بمقدار سطر واحد أو أكثر، ربما كانت في نسخة الاصل هكذا وأبقاها الكاتب كما هي، وربما كان المؤلف يريد أن يكتب فيها أسانيد جديدة ولكن لم يوفق لذلك فبقيت بيضاء. مجموع أوراق النسخة واحد وثلاثون ورقة، وفي كل صفحة منها أحد عشر سطرا في 17 ب 12 سم. وهذه الطبعة كما قلنا ليست الا تكثيرا لنسخ الكتاب وتيسيرا لمهمة الباحثين والمحققين الافاضل، ونحن إذ نقدمها بهذا الشكل ننتظر وجدان نسخة أو نسخ أخرى من الكتاب وفرصة مؤاتية لاعادة النظر فيه وتحقيقه تحقيقا لائقا، أو بذل عناية خاصة به من قبل بعض اخواننا العلماء والمحققين المتهمين بالتراث لكي يخرج خاليا من النقص ومبرءا من العيب.

[ 10 ]

(5) ولابد قبل أن أودع القارئ الكريم من تقديم آيات الشكر والثناء إلى: فضيلة العلامة المحقق المتفرغ لاثار أهل البيت عليهم السلام السيد عبد العزيز الطباطبائي اليزدي، إذ تفضل بكتابة ترجمة الشريف أبي عبد الله الشجري التي وضعناها في صدر الكتاب، وأبدي ملاحظات قيمة حول بعض الكلمات والاعلام استفدنا منها. وفضيلة الحجة الاخ السيد محمود المرعشي، إذ اهتم بنشر هذا الكتاب اهتماما بالغا وجعله في سلسلة مطبوعات المكتبة العامة التي لا يزال يسعى في نموها وازدهارها بجهده المشكور. واسأل الله تعالى لنا ولهما التوفيق في احياء آثار علمائنا الماضين، ويرزقنا العون منه بفضله وجوده، وهو ولي التوفيق. قم: أول ربيع الثاني 1403 ه‍ السيد أحمد الحسيني

[ 11 ]

ترجمة المؤلف الشريف الزاهد أبي عبد الله العلوي نسبه: هو الشريف أبو عبد الله محمد بن علي بن الحسن بن علي بن الحسين بن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد البطحاني ابن القاسم بن الحسن بن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، العلوي الحسني الشجري الكوفي. ولادته ووفاته: ولد في رجب عام 367، وتوفي في ربيع الاول سنة 445. والده: والده علي بن الحسن من العلماء المحدثين بالكوفة يعرف بابن عبد الرحمن ترجم له شيخنا العلامة الرازي رحمه الله في طبقات أعلام الشيعة 5 / 118، يروي عن أبي العباس المرهبي ومحمد بن الحسين بن سعيد الازدي، ويروي

[ 12 ]

عنه ابنه أبو عبد الله العلوي - مؤلف هذه الرسالة - في كتبه. نشأته: نشأ الشريف أبو عبد الله العلوي في الكوفة المدرسة الكبري للحديث والفقه والعلوم الاسلامية. فترعرع في أسرة علمية علوية عريقة وبيئة علمية أدبية، فبكر إلى سماع الحديث وأدرك جملة من تلامذة الحافظ ابن عقدة فحمل عنهم العلم وخاصة الحديث وفنونه، ثم رحل إلى بغداد عاصمة العلوم والاداب ومحتشد العلماء في كل فن، فتلمذ عليهم وتخرج بهم ورجع إلى الكوفة يبث علمه يدرس ويؤلف حتى أصبح رحلة يقصده بغاة العلم وهواة الحديث وحتى فاق مشائخ بلده وأعلام عصره، فكانت له المكانة المرموقة والشهرة الطائلة. ومما يدل على ذلك: 1 - أن مثل الحافظ الصوري - وناهيك به - قصده من بغداد إلى الكوفة ليقرأ عليه ويسمع منه، فكان ينتخب عليه ويفتخر به 1).


1) حكى الذهبي في سير أعلام النبلاء في ترجمة أبي عبد الله العلوي عن بعضهم أنه قال: ما رأيت من كان يفهم فقه الحديث مثله. قال: وكان حافظا، أخرج عنه الحافظ الصوري وأفاد عنه وكان يفتخر به. وقال في ترجمته أيضا في تاريخ الاسلام: وانتقى عليه الحافظ الصوري. والحافظ الصوري هو أبو عبد الله محمد بن علي الصوري المتوفى سنة 441، ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 3 / 103 وقال: وكان من أحرص الناس عليه (الحديث) وأكثرهم كتبا له وأحسنهم معرفة به ولم يقدم علينا من الغرباء الذين لقيتهم أفهم منه بعلم الحديث. وترجم له ابن الجوزي في المنتظم 8 / 143 وقال: وأكثر كتب الخطيب - سوى التاريخ - مستفادة منه. *

[ 13 ]

2 - اشتهاره ب‍ (مسند الكوفة) 1) فاختص بهذا الوسام وأطلق عليه ووصف به دون غيره من أعلام الكوفة على كثرة من أنجبته من حفاظ ومحدثين هم في الذروة والسنام كابن أبي شيبة ومطين وابن عقدة وأضرابهم. وفي عصر العلوي أدرك الصوري بالكوفة أربعمائة شيخ. 3 - اشتهاره بلقب (العلامة) 2) لكثرة علمه وتنوع فنونه، ولم يحرز هذا اللقب في الكوفة غيره. شيوخه: 1 - أبو إسحاق الطبري ابراهيم بن أحمد المقرئ البغدادي المتوفى سنة 393. ترجم له الذهبي في العبر 3 / 54 ووثقه. 2 - ابراهيم بن محمد النظامي. 3 - أحمد بن اصرم. 4 - أحمد بن زيد بن يسار أبو العباس البيساني.


1) سير أعلام النبلاء، وفيه: الامام المحدث الثقة العالم الفقيه مسند الكوفة... تاريخ الاسلام في وفيات سنة 445، العبر 3 / 210، شذرات الذهب 3 / 274، التحف شرح الزلف ص 121 وفيه: الامام المحدث الثقة العالم البقية مسند الكوفة... 2) قال الحافظ السلفي في المشيخة البغدادية ق 43 نسخة مكتبة فيض الله تحت عنوان: حديث الشريف أبي عبد الله العلوي: سألت الشريف أا منصور (أحمد بن أبي الفوارس عبد الله بن محمد، ابن الدبخ الكوفي من تلامذة العلوي ومن شيوخ السلفي) عن الشريف أبي عبد الله هذا ؟ فقال: كان من أولاد الحسن بن علي، وكان من أهل الفضل والعفة، وكان يقال له: العلامة الا أنه كان يتشيع... *

[ 14 ]

5 - أحمد بن عبد الله أبو حازم الجواليقي. 6 - أحمد بن عبد الله بن الخضر أبو الحسين السوسنجردي المعدل البغدادي المتوفى سنة 402. تاريخ بغداد 4 / 237، العبر 3 / 78 قال: وكان ثقة. 7 - أحمد بن محمد بن أبي الاس العطار. 8 - أحمد بن محمد بن أحمد أبو طاهر التميمي القصار. 9 - أحمد بن محمد بن بنان أبو الطيب. 10 - أحمد بن محمد بن علي الصوفي التميمي. 11 - أحمد بن محمد بن عمران أبو الحسن ابن الجندي المتوفى سنة 396 من شيوخ النجاشي. العبر 3 / 60. 12 - أحمد بن الوزير بن أحمد بن علي بن سعيد الدهقان الكوفي نزيل بغداد. 13 - جعفر بن أحمد بن عبد ربه الدهقان. 14 - جعفر بن أحمد بن ليث البجلي العطار. 15 - جعفر بن محمد بن عيسى بن علي بن محمد الجعفري. 16 - جعفر بن محمد بن الحسين بن حاجب، أبو عبد الله. 17 - جناح بن نذير بن جناح أبو محمد المحاربي من شيوخ البيهقي صاحب (السنن). 18 - حسن بن حسين بن حبيش المقرئ. 19 - الحسن بن علي بن بزيع. 20 - الحسن بن أحمد بن أبي داود الحفري القطان. 21 - حسين بن محمد البجلي.

[ 15 ]

22 - الحسين بن محمد بن الحسن المقرئ. 23 - الحسين بن محمد بن الحسين الخزاز. 24 - الحسين بن محمد بن اسماعيل ابن أبي عابد أبو القاسم قاضي الكوفة المتوفى سنة 395. ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 8 / 103 ووثقه. 25 - زيد بن جعفر بن محمد العلوي. 26 - زيد بن جعفر بن محمد بن حاجب أبو الحسين الخزاز. 27 - زيد بن محمد بن المؤدب. 28 - الضحاك بن عبيدالله بن أبي قتيبة الغنوي. 29 - عبد السلام بن أحمد بن علي بن حبة الخزاز التغلبي (الاستدراك لابن نقطة ق 113 ب). 30 - عبد العزيز بن اسحاق بن جعفر أبو جعفر أبو القاسم البقال البغدادي. 31 - عبد الله بن جعفر بن محمد الجعفري. 32 - عبد الله بن الحسين بن محمد أبو محمد الفارسي. 33 - عبد الله بن مجالد بن بشر البجلي. 34 - عبد الله بن محمد بن هشام التيملي. 35 - عبد الواحد بن محمد بن عبد الله أبو عمر ابن مهدي البغدادي المتوفى سنة 410 من شيوخ النجاشي والشيخ الطوسي. 36 - علي بن الحسن ابن عبد الرحمن العلوي، والد المؤلف. 37 - علي بن الحسن بن يحيى أبو الحسين العلوي. 38 - علي بن الحسين أبو القاسم العرزمي. 39 - علي بن حماد بن قيس الاسدي.

[ 16 ]

40 - علي بن سهل بن محمد بن أبي حيان أبو الحسن التيمي المعدل الكوفي رحل إلى بغداد سنة 379. ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 11 / 431 ووثقه. 41 - علي بن عبد الرحمن بن أبى السري أبو الحسن البكائي الكوفي شيخ الكوفة المتوفى سنة 376. ترجم له الذهبي في العبر 3 / 2. 42 - علي بن محمد بن اسحاق المقرئ الخزاز. 43 - علي بن محمد بن بيان الشيباني الفقيه. 44 - علي بن محمد بن حاجب أبو القاسم. 45 - علي بن محمد بن الفضل المؤدب الدهقان. 46 - علي بن يعقوب بن السري. 47 - عمر بن ابراهيم أبو حفص الكتاني المقرئ المتوفى سنة 390 صاحب ابن مجاهد. ترجم له الذهبي في العبر 3 / 46 ووثقه. 48 - عمر بن علي أبو حازم الوشا القرشي. 49 - كعب بن عمرو بن جعفر بن أحمد أبو النصر المكتب البلخي. تاريخ بغداد 12 / 493. 50 - محمد بن ابراهيم بن سلمة بن كهيل الكهيلي. 51 - محمد بن ابراهيم الكتاني. 52 - محمد بن أحمد بن ابراهيم. 53 - محمد بن أحمد بن (الحسين بن) عبد الله أبو الحسن الجواليقي (فرحة الغرى ص 139 و 141). 54 - محمد بن أحمد النهمي. 55 - محمد بن جعفر بن عبد الكريم بن بديل أبو الفضل الخزاعي الجرجاني

[ 17 ]

تاريخ بغداد 2 / 157. 56 - محمد بن جعفر بن محمد بن هارون أبو الحسن ابن النجار التميمي النحوي الكوفي المقرئ المتوفى سنة 402، روى عنه النجاشي أيضا. ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 158، الذهبي في العبر 3 / 80 ووثقه. 57 - محمد بن الحجاج أبو الطيب. 58 - محمد بن الحسن بن أحمد أبو الفضل ابن حطيط الاسدي. 59 - محمد بن الحسين بن جعفر التيملي البزاز. 60 - محمد بن الحسين السمني. 61 - محمد بن الحسين ابن الصباغ القرشي. 62 - محمد بن الحسين بن عبد الصمد الجعفي. 63 - محمد بن الحسين بن غزال الحارثي أو المحاربي الخزاز. 64 - محمد بن الحسين بن محمد بن الحسن البجلي المقرئ. 65 - محمد بن الحسين بن جعفر أبو الطيب النخاس التيملي الكوفي المتوفى سنة 387. ترجم له الخطيب في تاريخ بغداد 2 / 245 وقال: قدم بغداد سنة 376 فكتب الناس عنه ثم رجع إلى الكوفة وكان ثقة يتشيع. 66 - محمد بن زيد بن أحمد بن مسلم أبو الحسن النهمي. 67 - محمد بن زيد بن علي بن جعفر بن مروان أبو عبد الله البغدادي نزيل الكوفة المتوفى سنة 387. 68 - محمد بن طلحة النعال البغدادي. 69 - محمد بن العباس الحذاء المقرئ. 70 - محمد بن أبي العباس الوراق.

[ 18 ]

71 - محمد بن عبد الرحمن أبو طاهر المخلص الذهبي المتوفى سنة 393 العبر 3 / 56. 72 - محمد بن عبد الله بن خالويه. 73 - محمد بن عبد الله بن المطلب أبو المفضل الشيباني المتوفى سنة 387 وأكثر عنه المؤلف كما في الروض النضير. 74 - محمد بن عبد الله بن الحسين القاضي أبو عبد الله الجعفي الكوفي المعروف بالهرواني المتوفى سنة 402، روى عنه النجاشي أيضا. تاريخ بغداد 5 / 472، العبر 3 / 81. 75 - محمد بن عبد الله الحنفي، ولعله المتقدم، وهو تصحيف الجعفي. أو لانه كان يفتي على مذهب أبي حنيفة فقيل له الحنفي، فهما واحد. 76 - محمد بن علي بن بزة أبو جعفر الثمالي الكوفي المتوفى سنة 399 (الاستدراك لابن نقطة ق 36 ب). 77 - محمد بن علي بن بنان. 78 - محمد بن علي بن الجراح. 79 - محمد بن علي العطار أبو عبد الله المقرئ البجلي. 80 - محمد بن علي بن الحسين بن أبي الجراح أبو عبد الله. 81 - محمد بن علي بن عبد الله بن الحكم الخزاز الهمداني. 82 - محمد بن علي بن الخطير الهمداني. 83 - محمد بن علي بن عامر الكندي أبو الحسين البندار. 84 - محمد بن علي بن الحسن الوشاء أبو حازم المقرئ. 85 - محمد بن عمر بن يحيى أبو الحسن العلوي الحسني الكوفي، رئيس

[ 19 ]

العلوية بالعراق 315 - 390. تاريخ بغداد 3 / 34. 86 - محمد بن محمد بن نوع النخعي. 87 - محمد بن أبي هاشم جعفر بن محمد العلوي. 88 - ميمون بن علي بن حميد القرئ. 89 - يحيى بن الحسن بن يحيى العلوي. 90 - أمة السلام بنت القاضي أحمد بن كامل بن شجرة البغدادية المتوفاة سنة 390. العبر 3 / 46. تلامذته الراوون عنه: 1 - أحمد بن عبد الله بن محمد بن علي الهاشمي العباسي، أبو منصور الكوفي البغدادي المولود سنة 422، يعرف بابن الدبخ، قرأ عليه الحافظ أبو طاهر السلفي سنة 494 وترجمه في المشيخة البغدادية وروى عنه من أحاديث أبي عبد الله العلوي. 2 - الشريف النقيب زيد بن ناصر أبو الحسين العلوي الحسيني، قرأ على المؤلف كتابه التعازي ورواه عنه سنة 443. ثم رواه محمد بن أحمد بن شهريار الخازن في مشهد أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الاشرف. طبقات أعلام الشيعة، القرن 5 ص 84. 3 - سعيد بن محمد بن أحمد أبو غالب الثقفي الكوفي. 4 - علي بن الحسين صاحب كتاب المحيط بالامامة. 5 - علي بن محمد بن الطيب أبو الحسن ابن المغازلي المالكي المعروف بابن الجلابي المتوفى سنة 483، روى عنه مكاتبة كما في مناقب أمير المؤمنين

[ 20 ]

عليه السلام له برقم 184 و 232. 6 - علي بن محمد بن أبي الغنائم بن يحيى بن الحسين بن علي بن حمزة ابن يحيى بن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أبو الحسن العلوي الحسيني الكوفي. ترجم له الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق وقال: حدث بدمشق عن الشريف أبي عبد الله محمد بن علي بن الحسن العلوي، كتب عنه نجا بن أحمد. قرأت [ على ] أبي الحسن نجا بن أحمد - وأخبرنيه أبو محمد ابن الاكفاني شفاها عنه، أنا الشريف الجليل أبو الحسن علي بن محمد بن أبي الغنائم بن يحيى بن حمزة العلوي الحسيني، أنا الشريف السيد أبو عبد الله محمد بن علي ابن الحسن بن عبد الرحمن العلوي في مسجده بالكوفة في شارع القلعة... 7 - محمد بن علي بن ميمون أبو الغنائم النرسي الكوفي المقرئ المعروف بأبي لجودة قراءته المتوفى سنة 510. 8 - محمد بن الحسن بن اسحاق أبو الحسن ابن فدويه الشاهد الكوفي. 9 - محمد بن علي بن عبد الله أبو عبد الله الصوري الحافظ المتوفى سنة 441. 10 - محمد بن عبد الوهاب الشعيرة الكوفي. سير أعلام النبلاء. 11 - الفقيه أبو الحسن علي بن عبد الصمد التميمي النيسابوري. أعلام الشيعة قرن 5 ص 170. 12 - علي بن محمد أبو الحارث الحائري الكوفي. 13 - علي بن فطر الهمداني الكوفي. 14 - علي بن علي الرطاب الكوفي. 15 - عبد المنعم بن يحيى بن معقل الكوفي.

[ 21 ]

16 - عمر بن ابراهيم الزيدي النحوي، وهو آخر من روى عنه بالاجازة. 17 - محمد بن أحمد بن بحشل أبو عبد الله العطار، وهو الذي روى كتاب فضل زيارة الحسين عن العلوي المؤلف قراءة عليه في محرم سنة 444، ورواه عنه عمر بن ابراهيم أبو البركات الزيدي سنة 468. 18 - محمد بن يحيى الثقفي، روى الشوكاني في الاتحاف ص 30 كتاب الجامع الكافي باسناده عن المؤلف العلوي. مؤلفاته: 1 - الاذان بحي على خير العمل (جزء في..) طبع في دمشق سنة 1399. 2 - أسماء الرواة عن زيد بن علي من التابعين، وحديث كل واحد منهم. نقل عنه السياغي في الروض النضير مكررا، منها في ج 1 ص 117 و 447. 3 - كتاب التاريخ، نقل عنه ابن نقطة في كتاب الاستدراك في كلمة (بزه) وحكاه عنه في تعاليق كتاب الاكمال لابن ماكولا 1 / 255. 4 - كتاب التعازي، ذكره شيخنا العلامة الطهراني رحمه الله في الذريعة 4 / 205 وذكر أنه كان عند العلامة المحدث النوري، استكتبه عن نسخة في مكتبة الامام الرضا عليه السلام في مشهد، وذكره العلامة النوري في مستدرك الوسائل 3 / 370 وعده من مصادره وترجم لمؤلفه. 5 - فضل الكوفة وفضل أهلها، نسخة من الجزء الاول في دار الكتب الظاهرية بدمشق ضمن المجموع رقم 93 من الورقة 282 إلى 308، رواية أبي الغنائم النرسي محمد بن علي بن ميمون المتوفى 510 عن المؤلف، وعلى النسخة قراءة جماعة لها على أبي الغنائم في سنة 474.

[ 22 ]

6 - الجامع الكافي، في الفقه، وهو في ست مجلدات، وهو الكتاب الذي قال عنه الذهبي في ترجمة المؤلف في سير أعلام النبلاء انه: جمع كتابا فيه علم الائمة بالعراق، فاجتمع فيه ما لم يجتمع في غيره 1). وقال ابن الحابس في المقصد الحسن: كتاب الجامع الكافي ستة مجلدة وهو أوسع كتبهم (الزيدية) آثارا وعلما، جمعه أبو عبد الله محمد بن [ علي بن عبد الرحمن ] الحسني صاحب المنقع، واعتمد فيه على ذكر مذهب القاسم بن ابراهيم [ الرسي المتوفى 246 ] وأحمد بن عيسى والحسن بن يحيى بن الحسن بن زيد ومذهب محمد بن منصور علامة العراق، وانما خص صاحب الجامع مذهب 2) هؤلاء قال: لانه رأى الزيدية بالعراق يعولون على مذاهبهم، وذكر أنه جمعه من نيف على ثلاثين مصنفا من مصنفات محمد بن منصور وانه اختصر اسناد الاحاديث مع ذكر الحجج فيما وافق وخالف - انتهى ملخصا. وراجع تفاصيل ما يحويه الجامع الكافي تاريخ التراث العربي 2 / 298. ويوجد الجامع الكافي في ميلانو في مكتبة امپروزيانا رقم 168. س راجع تاريخ الادب العربي لبرو كلمن 3 / 334، ونسخة أربعة أجزاء في مجلدين في مكتبة الجامع الكبير بصنعاء المجموع رقم 1310، مجلة المورد العراقية المجلد الثالث العدد 1 ص 225. وللجامع الكافي مختصران، أحدهما للمؤلف فقد اختصره وسماه المقنع


1) وحكاه عنه في التحف شرح الزلف ص 122. 2) وعن هؤلاء يقول في الروض النضير 1 / 115: فهؤلاء الذين صار الكوفيون على مذهبهم حتى انتشر مذهب الهادي والمؤيد بالله في آخر الزمان بعد خمسمائة وشئ [ من الزيدية ]. *

[ 23 ]

ويأتي والاخر للقاضي جمال الدين العفيف بن الحسن المذحجي الضراري وسمى مختصره تحفة الاخوان في مذهب ائمة كوفان، كما في المقصد الحسن. 7 - المقنع، وهو مختصر الجامع الكافي، كما تقدم وقد ذكره ابن حابس في المقصد الحسن. 8 - فضل زيارة الحسين عليه السلام، وهو هذا الكتاب. مصادر الترجمة: 1 - سير أعلام النبلاء للذهبي. 2 - تاريخ الاسلام للذهبي. 3 - طبقات أعلام الشيعة للعلامة الطهراني صاحب الذريعة، أعلام القرن الخامس ص 170 - 172. 4 - الذريعة إلى تصانيف الشيعة 4 / 205 و 16 / 272. 5 - العبر للذهبي 3 / 210. 6 - مستدرك الوسائل للعلامة النوري 3 / 370. 7 - الشذرات لابن العماد 3 / 274. 8 - المنتظم لابن الجوزي 9 / 189. 9 - المشيخة البغدادية للحافظ أبي طاهر السلفي المتوفى 576 نسخة مكتبة ملت في اسلامبول، فيض الله رقم 532. 10 - المقصد الحسن والمسلك الواضح السنن لابن حابس نشره گريغينى في مقدمة مسند زيد الذي نشره في ميلان سنة 1919 ميلادية وأورده عنه الاستاذ

[ 24 ]

محمد تقي دانش پژوه في فهرس المكتبة المركزية بجامعة طهران 16 / 361. 11 - التحف شرح الزلف ص 121. 12 - تاريخ الادب العربي لبرو كلمن الترجمة العربية 3 / 334. 13 - تاريخ التراث العربي لفؤاد سزگين الترجمة العربية 2 / 298.

[ 25 ]

فيه فضل زيارة أمير المؤمنين أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليه تأليف السيد أبي عبد الله محمد بن علي بن عبد الرحمن العلوي

[ 27 ]

بسم الله الرحمن الرحيم (وعليه أتوكل) [ أخبرنا يوسف بن أحمد بن ابراهيم بن محمد بن عبد الله الكاتب البغدادي من كتابه ] 1): أخبرنا السيد أبو المعالي أحمد بن حيدرة بن عمر ابن ابراهيم بن محمد بن محمد بن حمزة الحسيني بالكوفة قراءة مني عليه، قال أنا جدي أبو البركات عمر بن ابراهيم، قال أنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن بحشل العطار في محرم سنة ثمان وستين، قال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن


1) بخط غير خط الاصل، وهو اضافة متأخرة. *

[ 28 ]

علي بن عبد الرحمن الحسني قراءة عليه في [ محرم... أربع... ] 1). ما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في زيارة الحسين عليه السلام [ 1 ] أخبر أبو الحسين زيد بن جعفر بن محمد بن حاجب الخزازة قراءة عليه، قال حدثنا أبو جعفر محمد بن عمار العجلي العطار، قال نا الحسن بن حباش 2) الدهقان، قال حدثني الحسن بن موسى الخشاب، قال نا عبيد 3) بن أبي


1) سطر لا يقرأ جيدا في الاصل، وقد قرأه صديقنا الطباطبائي (محرم سنة أربع وثلاثين وأربعمائة). 2) في الاصل (حساش) من دون نقطة، وهو الحسن بن حباش بن يحيى الكوفي، ترجمته وضبط الكلمة بضم الحاء وباء مخففة مفتوحة في الاكمال 2 / 345. 3) الظاهر أنه عبيد بن يحيى الثوري العطار الراوي عن محمد بن الحسين هذا في الكافي وفي كامل الزيارات، راجعه في معجم رجال الحديث 11 / 66، ويأتي مصرحا به في الحديث رقم 4. *

[ 29 ]

عبيد الحنائي 1)، قال نا محمد بن الحسين بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: هبط الي جبريل فأخبرني أنكم قتلى وان مصارعكم شتى، فحمدت الله على ذلك وسألته لكم الخيرة. قال: فقال له الحسين عليه السلام: يا أبه فمن يزورها ويتعاهدها على تشتتها ؟ فقال: طوائف من أمتي يريدون بذلك بري وصلتي، أتعاهدهم في الموقف فآخذ أعضادهم 2) فأنجيهم من أهواله وشدائده. [ 2 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال أنا زيد بن محمد ابن جعفر العامري، قال نا علي بن حمدون الخرار 3)، قال حدثني محمد بن الحسين القواريري ببغداد، قال


1) في الاصل (الحناي). 2) في الاصل (أعضائدهم). 3) كذا ويكرر في النسخة، ولعله (الخزاز) أو (الخزاز). *

[ 30 ]

حدثني جعفر بن أمين الثغري، قال نا عثمان بن موسى الرقاشي، عن العلاء بن المسيب، عن جعفر بن محمد، عن أبيه محمد بن علي، عن علي بن الحسين، عن الحسين ابن علي قال: قال الحسين بن علي عليهما السلام: يا أبتاه ما لمن زارنا ؟ فقال: يا بني من زارني حيا وميتا ومن زار أباك حيا وميتا ومن زارك حيا وميتا كان حقيقا علي أن أزوره يوم القيامة فأخلصه من ذنوبه وأدخله الجنة. [ 3 ] أخبرنا محمد بن عبد الله الحنفي 1)، قال أنا أحمد ابن محمد بن سعد 2) فزاد 3)، قال نا أحمد بن موسى بن


1) هو القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الله الجعفي الكوفي المتوفى بالكوفة سنة 402، فيحتمل أن يكون (الحنفي) مصحفا عن (الجعفي) كما نجده في غير هذا المورد يعبر عنه ب‍ (القاضي محمد بن عبد الله الجعفي)، ويحتمل أن يكون صحيحا لانه كان يفتي في الفقه على مذهب أبي حنيفة كما صرح به الخطيب في تاريخ بغداد 5 / 472، فقد ترجم له ووثقه وأثنى عليه. 2) الظاهر أن الصحيح (سعيد)، وهو الحافظ ابن عقدة، وكثيرا ما يروي عنه المؤلف بواسطة واحدة كما يأتي في رقم 12 و 13 و 28 و 40 و 81. 3) أي فزاد ابن عقدة في لفظ الحديث. *

[ 31 ]

اسحاق، قال نا أحمد بن قتيبة النهدي، قال نا الحسن ابن سعيد الاحمسي، قال: سمعت جعفر بن محمد يحدث عن أبيه عن جده يرفعه إلى الحسين بن علي عليه السلام قال: قلت يارسول الله ما لمن زارك ميتا ؟ فقال: من زارني ميتا أو زار أباك أو زارك أو أحدا من ذريتي زرته في الموقف حتى نخلصه 1) من شدائد يوم القيامة. [ 4 ] حدثنا علي بن الحسن بن يحيى العلوي وأبو حازم عمر بن علي الوشا القرشي، قالا نا أبو المثنى محمد بن أحمد بن موسى الدهقان، قال نا محمد بن منصور بن يزيد المقري، قال نا علي بن عبد الرحمن القطان أو حدثت عنه، قال نا عبيد بن يحيى بن مهران، قال نا محمد ابن الحسين بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام قال: زارنا رسول الله صلى الله عليه فعملنا


1) كذا في الاصل، ويحتمل أن تكون بالتاء، أي تخلصه زيارتي له. *

[ 32 ]

له خزيرة 1) وأهدت لنا أم أيمن قعبا 2) من لبن وزبد وصحفة من ثريد، فأكل رسول الله صلى الله عليه وأكلنا معه، ثم وضأت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فمسح يديه ووجهه ولحيته بيده، ثم استقبل القبلة فدعا الله عزوجل ما شاء الله، ثم أكب على الارض بدموع غزيرة مثل المطر، فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات، فهبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نسأله، فوثب الحسين عليه السلام وأكب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبكى، فضمه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: بأبي أنت وأمي ما يبكيك ؟ قال: يا أبه رأيتك تصنع ما لم أرك تصنع مثله قط. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بني اني سررت بكم اليوم سرورا لم أسر بكم قبله بمثله، وان حبيبي جبريل أتاني فأخبرني انكم قتلى وان مصارعكم شتى، فأحزنني ذلك فدعوت الله لكم بالخيرة. فقال الحسين: يارسول الله من يزورنا


1) كذا في الاصل، ولعل الصحيح (حريرة). 2) القعب: القدح الضخم الغليظ. *

[ 33 ]

على تشتتنا وتباعد قبورنا، فقال رسول اللة صلى الله عليه وسلم: طائفة من أمتي تريد به بري وصلتي، إذا كان يوم القيامة زرتها بالموقف وأنجيتها من أهواله وشدائده. حدثنا أبو حازم محمد بن علي الوشا المقري ومحمد ابن [... ] 1)، قالا نا اسحاق بن محمد المقري، قال نا جعفر بن عبد الله العلوي المحمدي، قال نا عبيد بن مهران 2)، عن محمد بن الحسين بن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام قال: زارنا رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكر مثله. [ 5 ] أخبرنا أبو عبد الله أحمد بن علي العطار البجلي المقري ومحمد بن الحسين بن غزال الحارثي قراءة عليهما، قالا نا أبو القاسم علي بن أحمد بن عمرو الجبني 3)،


1) في الاصل بياض بمقدار كلمة. 2) هو عبيد بن يحيى بن مهران المذكور في الحديث رقم 4. 3) بضم الجيم وسكون الباء الموحدة ثم النون، ترجمته وضبطه في تبصير المنتبه 1 / 299. *

[ 34 ]

قال نا محمد بن منصور بن يزيد المقري، قال حدثني ابراهيم بن عبد الله 1) عن حسن بن عثمان الرواسي، عن معلى بن خنيس، عن جعفر بن محمد عليه السلام قال: الحسين عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله ما لمن زارنا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه: من زارني حيا وميتا أو زار أباك حيا وميتا أو زار أخاك حيا وميتا كان حقيقا على الله أن يستنقذه يوم القيامة. [ 6 ] أخبرنا محمد بن زيد بن أحمد النهمي، قال نا أحمد ابن محمد بن السري، قال حدثني أبو عبد الله الطبري، قال أخبرني أحمد بن أبي أحمد الصفار، قال حدثني محمد بن اسحاق بمصر، قال نا عبد الله بن ابراهيم، قال نا حسن بن زيد، قال حدثني جعفر بن محمد، عن أبيه، عن أم سلمة قالت: أخبر رسول الله صلى الله عليه فاطمة بقتل الحسين، فبكت، فقال: يا فاطمة اصبري وسلمي.


1) كرر في الاصل (ابراهيم بن عبد الله). *

[ 35 ]

قالت: صبرت وسلمت يارسول الله فأين يكون قتله ؟ قال يقتل بأرض يقال لها كربلا في غربة من الاهل والعشيرة، يزوره يا فاطمة قوم. [ 7 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله الجعفي، قال نا علي ابن محمد العلوي الحسني، أخبرنا أحمد بن عبد الله القرشي العامري العسقلاني، قال نا القاسم بن الحسن الزبيدي، قال حدثني اسحاق بن ابراهيم الهروي، قال حدثني علي بن محمد التهيمي 1)، قال نا عمر بن سليمان عن الاعمش، عن سعيد بن جبير قال: كان ملك من الكروبيين يقال له فطرس بعثه الله مبعثا فأبطأ وكان يسرح مع الملائكة، فكسر الله جناحه وطرحه في جزيرة من جزائر البحر، فلما كان صبيحة ولد الحسين بن علي بعث الله جبريل مع ألف من الملائكة إلى النبي صلى الله عليه يهنئه بولادة الحسين، فمر جبريل بذلك الملك


1) كذا في الاصل مع ضبطه بضم التاء. *

[ 36 ]

- وكان بينهما خلة - فقال: يا روح الله الامين أين تريد ؟ فقال: أريد النبي التهامي وهب الله له مولودا في هذه الليلة لاهنئه. فقال له: ألا تحملني معك لعله أن يسأل ربه أن يرد علي جناحي فأسرح مع الملائكة كما كنت أسرح. فحمله معه، ثم أتى النبي صلى الله عليه فهنأه بولادة الحسين ثم قال له: يا محمد هذا ملك من الكروبيين 1) بعثه الله مبعثا فأبطأ فكسر الله جناحه ثم طرحه في جزيرة من جزائر البحر، وهو يسألك أن تسأل ربك أن يرد عليه جناحه فيسرح مع الملائكة كما كان يسرح. فقام النبي صلى الله عليه فصلى ركعتين ودعا والحسين ملتف في خرقة، ثم قال له: قم فامسح جناحك على هذا المولود. فقام فمسح جناحه، فرد الله عليه جناحه، فنهض الملك يسرح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أين تريد ؟ فقال: أسرح مع الملائكة كما كنت أسرح. فقال النبي صلى الله عليه: ان جبريل أخبرني بقتل ابني هذا واني سألت الله أن يجعلك خليفتي عند قبره، فلا يزوره زائر


1) في الاصل (كروبين). *

[ 37 ]

ولا يصلي عند قبره مصل الا أخبرتني بذلك لتأتيه بشارة مني، فهو عند قبره إلى يوم القيامة، ولا يزوره زائر ولا يصلي عليه أحد الا أتاه بذلك. ما روي عن أمير المؤمنين عليه السلام في زيارة الحسين عليه السلام [ 8 ] أخبرنا أحمد بن علي العطار البجلي المقري ومحمد ابن الحسين بن غزال الحارثي الخراز قراءة عليهما، قالا نا علي بن أحمد بن عمرو بن سعيد الجبني، قال نا أبو جعفر محمد بن منصور المقري، قال حدثني أبو طاهر أحمد بن عيسى بن عبد الله، قال حدثني أبي، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام قال: يوكل الله سبحانه بقبر الحسين بن علي أربعة آلاف ملك شعثا غبرا يستغفرون له ويدعون لمن جاءه.

[ 38 ]

[ 9 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال أخبرنا أحمد ابن محمد بن سعيد 1)، قال نا يعقوب بن يوسف بن زياد الضبي، قال نا قاسم بن الضحاك، قال نا خالد بن عيسى، عن حصين بن أبي عبد الرحمن، عن سعد، عن الاصبغ قال: نظر أمير المؤمنين إلى الحسين عليه السلام فقال: يا عبرة كل مؤمن. قال: أنا يا أبتاه ؟ قال: نعم. ما روى الحسن بن علي عن أمير المؤمنين عن النبي عليهم السلام [ 10 ] حدثنا محمد بن جعفر بن محمد التميمي، قال حدثنا أبي، قال نا محمد بن الحسن الطنافسي القزويني، قال نا محمد بن بسام، قال نا محمد بن خالد، عن ابراهيم،


1) هو الحافظ ابن عقدة. *

[ 39 ]

قال نا علي بن الحسن مولى عبد الله بن موسى بن جعفر، قال حدثني مفضل، عن جابر، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن عمه الحسن بن علي، قال: كنا مع أمير المؤمنين أنا وحارث الاعور فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يأتي قوم في آخر الزمان يزورون قبر ابني الحسين، فمن زاره فكأنما زارني، ومن زارني 1) فكأنما زار الله سبحانه وتعالى، ألا من زار الحسين فكأنما زار الله على عرشه. ما روى عن الحسين بن علي في زيارته عليه السلام [ 11 ] حدثنا جعفر بن زيد بن حاجب 2)، قال انا زيد بن محمد بن جعفر العامري، [... ] 3).


1) كرر في الاصل (ومن زارني). 2) هذا قلب لاسم (زيد بن جعفر بن حاجب) المذكور في كثير من أسانيد هذا الكتاب. 3) بياض في الاصل بمقدار سطر واحد. *

[ 40 ]

[ 12 ] أخبرنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن الحسين بن حاجب قراءة عليه، قال نا أبي، قال نا يونس بن علي القطان قال نا بحر 1) الطحان، عن جعفر بن محمد عليه السلام قال: قال الحسين بن علي عليه السلام: من زارني بعد موتي زرته يوم القيامة، ولو لم يكن الا في النار لاخرجته منها. حدثنا ميمون بن علي بن حميد، قال انا اسحاق بن محمد المقري، قال حدثني محمد بن الحسين بن حاجب وجعفر بن محمد بن مالك، قالا نا يونس بن علي القطان بهذا. [ 13 ] حدثنا محمد بن جعفر بن محمد التميمي، قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال حدثني محمد بن يوسف


1) كذا في الاصل. *

[ 41 ]

ابن ابراهيم الورداني، قال نا الحسين بن علي بن فضال، قال حدثني محمد بن الحسين بن كثير الخرار 1)، عن أبيه، عن هارون بن خارجة قال: كنت عند أبي عبد الله فذكر الحسين عليه السلام فبكى وبكيت، فقال أبو عبد الله: قال الحسين عليه السلام: أنا قتيل العبرة، فلا يذكرني مؤمن الا بكى. [ 14 ] حدثنا محمد بن عمر العلوي، قال انا أحمد بن محمد ابن سعيد اجازة، قال أخبرني عبد الله بن أحمد بن مستورد، قال نا عبد الله بن يحيى وهو الكاهلي، قال نا أحمد بن النضر، عن اسحاق بياع اللؤلؤ، قال: سمعت أبا عبد الله يقول: قال الحسين بن علي: أنا قتيل العبرة، لا أذكر عند مؤمن الا بكى واعتبر لبكائي.


1) كذا، ولعله (الخزاز) أو (الخراز). *

[ 42 ]

ما روي عن علي بن الحسين في زيارة الحسين بن علي عليهم السلام [ 15 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أبو الحسن محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار قال نا محمد بن الحسن بن عبد الرحمن المقري، قال نا محمد بن منصور المقري، قال نا جعفر بن محمد، عن أبي حفص الاعشى، قال أخبرني أبو حمزة الثمالي قال: سألت علي بن الحسين عن زيارة الحسين عليه السلام فقال: زره كل يوم، فان لم تقدر فكل جمعة، فان لم تقدر فكل شهر، فمن لم يزره فقد استخف بحق رسول الله صلى الله عليه وسلم. [ 16 ] حدثنا ميمون بن علي 1) بن حميد المقري، قال انا


1) في الاصل (أبي علي)، والصحيح ما أثبتناه كما سيذكر في الحديث رقم 21. *

[ 43 ]

اسحاق بن محمد المقري، قال نا قاسم بن اسماعيل السامولجي 1)، قال نا أبو حفص الاعشى، عن أبي حمزة الثمالي، قال: سألت علي بن الحسين عليه السلام عن زيارة الحسين عليه السلام، فقال لي: زره كل يوم، فان لم تقدر فزره كل جمعة، فان لم تقدر فزره كل شهر، فان لم تفعل فقد استخففت بحق رسول الله صلى الله عليه. [ 17 ] حدثنا محمد بن جعفر بن محمد التميمي ومحمد ابن الحسين بن غزال الحارثي، قالا نا أبو جعفر محمد ابن عمار العجلي الثقة، قال نا علي بن رجاء القرشي، قال نا أبو حفص الاعشى، قال نا أبو حمزة الثمالي، عن على ابن الحسين عليه السلام قال: من زار قبر الحسين عليه السلام كتب له حجة وعمرتان. وفي حديث محمد بن جعفر، عن أبي حمزة...


1) في الاصل (الساموطي)، والصحيح ما أثبتناه كما سيذكر في الحديث رقم 21 أيضا. *

[ 44 ]

ما روي عن أبي جعفر في زيارة الحسين عليه السلام [ 18 ] حدثنا أحمد بن علي العطار ومحمد بن الحسين بن غزال، قالا حدثنا علي بن أحمد بن عمرو الجبني، قال نا محمد بن منصور المقرئ، قال حدثني حرب 1) بن الحسن الطحان، عن ابراهيم الشيباني، عن أبي الجارود، قال: قال لي أبو جعفر عليه السلام: كم بينكم وبين قبر أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام ؟ قال: قلت: يوم وشئ. قال: فقال: لو كان منا على مثل الذي هو منكم لاتخذناه هجرة، كم بينكم وبين 2) قال: قلت له:


1) في الاصل (جرير)، والصحيح ما أثبتناه، ترجم له النجاشي وقال: حرب بن الحسن الطحان كوفي قريب الامر في الحديث له كتاب... والحديث رواه الشيخ الطوسي في التهذيب 6 / 46 باسناده عن محمد بن منصور المقرئ عن حرب بن الحسن (وفيه الحسين خطأ) بهذا الاسناد إلى قوله (هجرة). 2) كذا في الاصل، وقد سقط من العبارة شئ. *

[ 45 ]

شئ يسير. فقال: لو كان منا مثل الذي هو منكم لسرني أن لا يأتي علي يوم الا أتيته. [ 19 ] حدثنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن الحسين بن هارون، قال نا محمد بن علي بن معية الحسني، قال نا عامر بن كثير السراج، عن أبي الجارود، عن أبي جعفر قال: كم بينكم وبين قبر الحسين ؟ قلنا: يوم للراكب ويوم وبعض آخر للماشي. قال: تأتونه في كل يوم جمعة ؟ قال: قلنا: في الحين. قال: ما أجفاكم، أما انه لو كان منا قريبا لاتخذناه هجرة. [ 20 ] حدثنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أبو العباس محمد بن الحسين بن هارون، قال نا أبو جعفر محمد بن علي بن معية الحسني، قال نا حسن وعبد الواحد، قال نا حسن بن حسين، قال حدثني حميد أبو بشر، عن أبي

[ 46 ]

الجارود، قال: قال لي أبو جعفر: ما أرى قبر الحسين الا قريبا منكم. قال: قلت: نعم. قال: فما يمنعك من زيارته ؟ [ 21 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقري، قال انا أبو أحمد اسحاق بن محمد المقري المنصوري، قال نا قاسم بن اسماعيل السامولجى، قال نا ابراهيم بن هراسة عن أبي الجارود قال: قال لي أبو جعفر: على كم قبر الحسين منكم ؟ قال: قلت له: يوم للراكب ويوم وليلة للراجل. قال: لو كان منا كما هو منكم لاتخذناه هجرة. [ 22 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أبو الحسن محمد بن وليد، قال حدثنا فرات بن ابراهيم، قال نا الحسين بن سعيد، قال نا حسين بن مخول بن ابراهيم، قال حدثنا أبي، عن قيس، عن جابر، عن أبي جعفر قال:

[ 47 ]

زيارة قبر الحسين يغفر للرجل الذنوب، ويغفر له في ذهابه ومجيئه. [ 23 ] أخبرنا زيد بن حاجب في كتابه الينا، قال انا أحمد ابن محمد بن سعيد، قال نا اسحاق بن محمد بن اسحاق الطحان، قال حدثنا محمد بن عمرو الخشاب، قال حدثني حسن بن حسين، قال نا أبو حماد الاعرابي، عن سدير الصيرفي قال: ذكر عند أبي جعفر قبر الحسين عليه السلام فقال: ما أتاه عبد خطا إليه خطوة الا كتب له حسنة ومحيت عنه سيئة. [ 24 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن الحسن بن عبد الرحمن المقرئ، قال نا علي بن منذر، قال نا اسماعيل بن أبان، عن عيينة بياع القصب

[ 48 ]

وكان مرضيا لا بأس به، عن جعفر بن محمد قال: جاء رجل إلى أبي جعفر فذاكره قبر الحسين فقال: أما تأتونه ؟ قال: بلى انا نأتيه في السنة مرة. فقال: ما أجفاكم يا أهل الكوفة، لو كنت بمنزلتكم ما أخطتني 1) فيه صلاة. [ 25 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أحمد بن محمد بن السري، قال حدثني أبو عبد الله الطبري، قال حدثني عبد الله بن اسحاق، قال نا سعيد بن مالك بن عبد الله، قال حدثني أبي، قال حدثني الحسين بن علوان، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر أنه تلا هذه الاية (انا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الاشهاد) 2) الحسين بن علي منهم، ووالله ان بكاكم عليه وحديثكم بما جرى عليه وزيارتكم قبره نصرة لكم في الدنيا، فابشروا فانكم معه في جوار رسول الله صلى الله عليه وسلم.


1) كذا، والصحيح (ما أخطأتني). 2) سورة غافر: 51. *

[ 49 ]

ما روي عن زيد بن علي في زيارة الحسين عليه السلام [ 26 ] أخبرنا زيد بن حاجب بن جعفر 1)، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا حسين ابن سعيد، قال نا عبد الرحمن بن سراج، قال نا سعيد ابن خثيم، عن أخيه معمر قال: سمعت زيد بن علي يقول: من زار قبر الحسين لا يريد به الا الله غفر الله له جميع ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر، فاستكثروا من زيارته يغفر لكم ذنوبكم. ما روي عن جعفر في زيارة الحسين [ 27 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله الجعفي، قال انا


1) الصحيح (زيد بن جعفر بن حاجب) كما في بقية الاسانيد. *

[ 50 ]

الحسين بن محمد الفزاري، قال نا أبو القاسم فرات بن ابراهيم، قال نا الحسين بن سعيد بن الازهر 1)، قال نا جعفر بن محمد التميمي وعبد الله بن سراج، قالا نا حسين بن علوان، قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: زيارة قبر الحسين تعدل حجة وعمرة. [ 28 ] حدثنا زيد بن جعفر بن محمد بن حاجب، قال نا أبو العباس محمد بن الحسين بن هارون، قال نا أبو جعفر محمد بن علي بن معية الحسني، قال نا حسن بن عبد الواحد قال حدثني حسن بن حسين، قال نا حميد أبو بشر قال: خرجت وأنا اريد قبور الشهداء فلقيني جعفر بن محمد عليه السلام فقال: أين تريد ؟ قلت: أريد قبور الشهداء. قال: أو ليس عندكم أفضل الشهداء حسين. قال: قلت: آتي هؤلاء وآتي هؤلاء.


1) كذا في الاصل، والصحيح (الحسين بن سعيد الاهوازي). *

[ 51 ]

[ 29 ] حدثنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن أحمد بن حطيط الاسدي، قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني، قال نا أحمد بن يوسف بن يعقوب الجعفي قال نا محمد بن نعيم بن عبد الرحمن مولى بني هاشم، قال حدثني اسحاق بن محمد بن عبد الله المرادي، عن أبيه قال: أتيت قبر الحسين عليه السلام، فغلبتني عيني فأغفيت عنده اغفاءة، فسمعت قائلا يقول: قوموا فان لغيركم حاجة في هذا القبر. قال: فحججت فلقيت جعفر ابن محمد عليه السلام فسألته عن ذلك فقال: أو ما علمت أن الله سبحانه وكل بقبر الحسين أربعة آلاف ملك من الملائكة شعثا غبرا يبكونه إلى يوم القيامة. حدثنا القاضي محمد بن عبد الله عن أبي العباس 1) ابن سعيد بمثله.


1) في الاصل (بن أبي العباس)، والصحيح ما أثبتناه، فالقاضي محمد ابن عبد الله هو الجعفي يروي عن أبي العباس ابن سعيد، وهو الحافظ ابن عقدة أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد. *

[ 52 ]

[ 30 ] أخبرنا أبو القاسم علي بن محمد بن حاجب قراءة عليه، قال أنا محمد بن الحسين الاشناني، قال نا يعقوب ابن عباد، قال أنا يحيى بن سالم، عن زيد بن يونس، عن أبي أسامة، عن جعفر بن محمد عليه السلام قال: هبط على قبر الحسين بن علي يوم أصيب سبعون ألف ملك شعث غبر يبكون عليه إلى يوم القيامة. [ 31 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أبو الحسن محمد بن أحمد بن وائل، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار قال حدثنا علي بن الحسن بن عبد الرحمن المقري، قال نا محمد بن منصور المقري، قال حدثني أبو الطاهر أحمد ابن عيسى، قال حدثني أبي، عن أبيه، عن جعفر بن محمد قال: سأله انسان: ما تقول في زيارة قبر الحسين ؟ فقال: جيئوه ولا تجفوه، فانه سيد شباب أهل الجنة وسبط

[ 53 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن علي وفاطمة، ولمن جاءه من الخير هكذا وهكذا وهكذا. [ 32 ] حدثنا أبو حازم محمد بن علي الوشا المقري، قال حدثنا عبد الله بن علي بن القاسم الزهري، قال نا جعفر يعني ابن نجيح الكندي، قال نا حسن بن حسين، عن ابن عيينة 1)، قال: سمعت جعفر بن محمد عليه السلام يقول: ان قبلكم قبرا ما أتاه مكروب فصلى عنده ركعتين أو أربع ركعات ثم سأل الله حاجة الا أجيب - يعني قبر الحسين عليه السلام. حدثنا القاضي الحسين بن محمد بن أبي عائذ وأبو حازم محمد بن علي الوشا، قالا نا عبد الله بن علي القطيعي قال نا جعفر بن عبد الله العلوي، قال نا حسن بن حسين، عن ابن عيينة 1)، عن جعفر بن محمد مثله.


1) في الاصل (أبي عيينة) في الموضعين، وهو خطأ، والصحيح ما أثبتناه، وهو سفيان بن عيينة المشهور. *

[ 54 ]

[ 33 ] أخبرنا زيد بن حاجب، قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا اسحاق بن محمد الطحان، قال نا محمد ابن عمرو الخشاب، قال حدثني حسن بن حسين، قال حدثني أبو عبيدة 1)، قال سمعت جعفر بن محمد يقول: ان قبلكم قبرا ما أتاه آت يصلي عنده ركعتين أو أربعا ثم سأل الله خيرا الا أعطاه اياه - يعني قبر الحسين. [ 34 ] وأخبرنا زيد بن حاجب، قال أخبرنا أحمد بن محمد ابن السري، قال حدثني أبو عبد الله الطبري، قال نا عبد الله ابن عبيد الخراساني، عن عبد السلام بن صالح، قال نا خالد بن اياس بن عبد الله الحراني قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام يقول: من لاذ بقبر الحسين


1) كذا، ولعل الصحيح (ابن عيينة) المذكور في اسناد الحديث الذي قبله. *

[ 55 ]

فاستجار من النار وسأل الله الجنة الا أجاره الله من النار وأعطاه الجنة. [ 35 ] حدثنا جعفر بن محمد التميمي 1)، قال نا اسحاق بن محمد بن مروان، قال نا أبي، قال أنا عامر بن كثير السراج، قال أنا أبو النمير، عن جعفر بن محمد قال: ان ولايتنا عرضت على أهل الامصار فلم يقبلها قبول أهل الكوفة. وقال: ان قبر علي عليه السلام والى لزقه 2) - يعني قبر الحسين - ما من آت يأتيه فيصلي عنده ركعتين أو أربع يسأل الله حاجة الا قضاها له، وانه ليحفه كل يوم ألفا ملك. حدثنا زيد بن الحاجب، قال نا أبو العباس بن هارون، قال نا محمد بن علي 3) بن معية الحسيني، قال نا جعفر


لعله محمد بن جعفر بن محمد التميمي المذكور في أسناد الحديث رقم 9 و 12 وغيرهما. 2) يريد إلى جنبه. 3) في الاصل (محمد بن عامر) وهو خطأ، انظر سند الحديث رقم 28. *

[ 56 ]

ابن محمد بمثله. [ 36 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله الجعفي ومحمد بن علي بن الخطير الهمذاني، قالا نا محمد بن القاسم المحاربي، قال نا عباد بن يعقوب، قال نا عامر السراج، عن أبي نمير، عن جعفر بن محمد قال: عرضت ولايتنا على أهل الامصار فلم يقبلها الا أهل الكوفة، وذاك أن قبر علي فيها والى جنبه قبر يحف به كل يوم ألف ملك، من أتاه [ و ] 1) صلى عنده ركعتين ثم [ لم ] 2) يسأل الله شيئا الا أعطاه - يعني قبر الحسين عليه السلام. [ 37 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد بن القصار، قال


1) الزيادة منا لاستقامة العبارة. 2) الزيادة منا يقتضيها السياق. *

[ 57 ]

نا علي بن الحسن بن عبد الرحمن المقرئ، قال نا علي ابن منذر، قال نا اسماعيل بن أبان بن عيينة بياع القصب وكان مرضيا لا بأس به، عن جعفر بن محمد قال: ان الله عزوجل عرض ولايتنا على أهل الارض فكان أسرعهم إليها أهل الكوفة، وان إلى جنبهم لقبرا لا يأتيه مؤمن مكروب فيصلي إلى جنبه أربع ركعات الا كشف الله كربه - يعني قبر الحسين. قال جعفر في هذا الحديث: جاء رجل إلى أبي جعفر فذاكره قبر الحسين فقال: ما تأتونه ؟ قال: بلى انا نأتيه. [ 38 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد، قال أنا اسحاق بن محمد المقرئ، قال حدثني جعفر بن محمد بن مالك، قال حدثني أحمد بن ميثم 1)، عن عبد الله النجار قال:


1) في الاصل (متيم) بالتاء المثناة من فوق، والصحيح ما أثبتناه بالياء ثم الثاء المثلثة، وهو حفيد الفضل بن دكين، فهو أبو الحسين أحمد بن ميثم ابن أبي نعيم الكوفي، ترجم له النجاشي والشيخ الطوسي ووثقاه بقولهما

[ 58 ]

قال لي أبو عبد الله: تزورون الحسين ؟ قلت: نعم. قال: وتركبون السفن ؟ قلت: نعم. قال: أما علمت انها إذا انكفت بكم نودي بكم: الا طبتم وطابت لكم الجنة. [ 39 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد بن التمار المقرئ، قال نا جعفر بن أحمد بن حارث 1) الصيرفي، قال نا حسن بن محمد بن عبد الواحد، قال نا أحمد بن اسماعيل التميمي، عن هاني، عن حنان [ بن ] سدير 2) قال: سألت [ أبا ] 3) عبد الله


(وكان من ثقات أصحابنا الكوفيين..). وفي تبصير المنتبه ص 1252 ميثم بكسر الميم وياء ساكنة ومثلثة أحمد بن ميثم بن أبي نعيم الكوفي عن جده. 1) في الاصل (حازب). 2) في الاصل (حسن سدير) وفي السند الاتي (حسين بن سدير)، والصحيح ما أثبتناه في الموضعين، وهو أبو الفضل حنان بن سدير بن حكيم بن صهيب الصيرفي الكوفي، وثقه الشيخ الطوسي في الفهرست، وضبطه في تبصير المنتبه 1 / 276 بفتح الحاء وفتح السين، وله ترجمة في الاكمال لابن ماكولا 2 / 317 - 318. 3) زيادة منا لازمة. *

[ 59 ]

عن زيارة قبر الحسين 1). وحدثنا ميمون، قال انا اسحاق، قال نا قاسم بن اسماعيل السامولجي 2)، قال حدثني حنان بن سدير قال: سألت أبا عبد الله عن زيارة قبر الحسين فقال: تعدل عشر حجج. قال: قلت: عشر حجج ؟ قال: تعدل عشرين حجة. قلت: تعدل عشرين حجة ؟ قال: تعدل ثلاثين حجة. قلت: ثلاثين حجة ؟ قال: أربعين حجة. قلت: أربعين حجة ؟ فلم أزل حتى بلغ المائة حجة. قال: فسكت ولو استزدته لزادني. [ 40 ] حدثنا محمد بن الحسين بن غزال الخراز، قال نا محمد بن عمار بن محمد العطار، قال نا علي بن الحسين ابن كعب البراز، قال نا اسماعيل بن صبيح اليشكري، قال نا الحسن بن سعيد الاحمسي، عن جابر بن عبد الله،


1) كذا في الاصل، وهو متحد مع الحديث الاتي. 2) في الاصل (الساموطي)، وليس بصحيح كما سبق في الحديث رقم 16. *

[ 60 ]

عن جعفر بن محمد أنه قال: يا جابر كم بينكم وبين قبر الحسين ؟ قال: قلت: يوم وبعض آخر. قال: فقال لي: أتزوره ؟ قال: قلت: نعم. قال: أفلا أفرحك، ألا أبشرك بثوابه ؟ قلت: بلى جعلت فداك. قال: ان الرجل منكم ليتهيأ لزيارته فيتباشر به أهل السماء، فإذا خرج من باب منزله راكبا أو ماشيا وكل الله به أربعين ألفا من الملائكة يصلون عليه حتى يوافي قبر الحسين عليه السلام. [ 41 ] حدثنا محمد بن جعفر بن محمد التميمي، قال أنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال حدثني محمد بن يوسف ابن ابراهيم الورداي، قال نا الحسن بن علي بن فضال، قال حدثني محمد بن الحسين بن كثير الخرار، عن أبيه، عن هارون بن خارجة قال: كنت عند أبي عبد الله فذكر الحسين عليه السلام فبكى وبكيت، فقال أبو عبد الله: قال الحسين عليه السلام: أنا قتيل العبرة فلا يذكرني مؤمن الا بكى. قال: فقلت له: ما لمن أتى قبره عارفا

[ 61 ]

بحقه لا يريد بذلك الا وجه الله والدار الاخرة ؟ فنكت في الارض ثلاثا ثم رفع رأسه فقال: يغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. ثم قال له. أتعلم يا هارون بن خارجة ان الله سبحانه وكل بقبر الحسين سبعين ألف ملك شعثا غبرا يبكونه إلى أن تقوم الساعة ويشهدون لمن زاره بالموافاة عند رب العالمين. [ 42 ] حدثنا أبو طاهر أحمد بن محمد بن أحمد التميمي القصار، قال نا محمد بن القاسم المحاربي سنة اثنتين وعشرين وثلاثمائة، قال نا عباد بن يعقوب، قال انا محمد ابن فرات، عن يونس بن عمار، قال: قلت لجعفر بن محمد في زيارة قبور الشهداء. فقال: تركت الشهداء الاحياء المرزوقين عندك بالعراق حسينا وذوي حسين أما تزور قبورهم ؟ فقلت: بلى أزورها. فقال لي: زرها ولا تشهرن نفسك.

[ 62 ]

[ 43 ] حدثنا محمد بن جعفر بن محمد النحوي، قال انا محمد بن علي بن شاذان، قال نا حسن بن محمد بن عبد الواحد، قال نا عباد بن جعفر، قال أخبرني محمد ابن عبدويه، عن يحيى بن مساور، قال: كان جعفر بن محمد عليه السلام جالسا فأقبلت امرأة من العرب فقال: مالي لم أرك منذ أمس. قالت: كنت عند قبور الشهداء. قال: تركت سيد الشهداء عندك. قالت: من هو. قال: الحسين عليه السلام. قالت: أزوره ؟ قال: نعم زوريه فانه أفضل من حجة وحجة حتى عد عشرا. فقلت: فما لمن زاره ماشيا ؟ قال: له بكل خطوة حجة وعمرة. [ 44 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقري، قال أخبرنا اسحاق بن محمد المنصوري المقري، قال نا جعفر بن محمد بن عبيد العابد المقري، قال نا عباد بن يعقوب،

[ 63 ]

قال انا يحيى بن مساور قال: كنت عند جعفر بن محمد حتى جاءت امرأة من العرب فقال لها: أين كنت منذ أمس ؟ قالت: كنت عند قبور الشهداء. قال: تركت سيد الشهداء عندك بالعراق ؟ قالت: من هو ؟ قال: حسين وأصحابه. قالت: أزوره ؟ قال: زوريه فانه أعظم أجرا من حجة وعمرة وحجة وعمرة حتى عد عشرا. قالت: ما لم خطا إليه ماشيا ؟ قال: بكل خطوة حجة وعمرة. [ 45 ] حدثنا جعفر بن أحمد بن عبد ربه الدهقان، قال نا أحمد بن علي الحيري الخرار، قال نا عبد الله بن بحر بن طيفور، قال نا بكر بن عبد الله، قال نا سهل بن عبد الوهاب، قال نا عبد الله بن عبد القدوس، عن جرير بن حازم قال: سأل أبو عبد الله جعفر بن محمد، معاوية بن عمار قال: كم حججت ؟ قال: تسع عشرة حجة. قال: حج أخرى حتى تكون كمن زار قبر الحسين. فقال معاوية بن عمار: فقلت لابي عبد الله: وان من زار قبر الحسين له من الاجر

[ 64 ]

كمن حج عشرين حجة ؟ قال: نعم والله، وان زائر قبر الحسين له من الاجر كمن حج عشرين حجة وعشرين حجة، حتى عد خمس مرات، فأنا لا أزال أزوره في كل سنة ثلاث مرات منذ سمعت أبا عبد الله يقول ذلك. [ 46 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا الحسين ابن سعيد، قال نا سندي بن محمد، قال نا عاصم بن حميد الحناط قال: سألت جعفر بن محمد عن زيارة قبر الحسين عليه السلام، فقال: يا عاصم من زار قبر الحسين وهو مغموم أذهب الله غمه، ومن زاره وهو فقير أذهب الله فقره، ومن كانت به عاهة فدعا الله أن يذهبها عنه أذهبها عنه واستجيبت دعوته وفرج همه وغمه، فلا تدع أن تأتيه، فانك كلما أتيته كتب لك بكل خطوة تخطوها عشر حسنات ومحى عنك عشر سيئات، وكتب لك ثواب شهيد في سبيل الله أهريق دمه، فاياك أن تفوتك زيارته.

[ 65 ]

[ 47 ] أخبرنا زيد بن حاجا، قال نا محمد بن أحمد بن وليد 1)، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن الحسن بن عبد الرحمن المقرئ، قال نا محمد بن منصور المقرئ، قال نا جعفر بن محمد، عن يزيد بن قدامة، قال أخبرني أبو سعيد الاصبهاني قال: سألت جعفر بن محمد عن زيارة الحسين، فقال: بخ بخ، من زار الحسين عارفا بحقه متوليا لامره متبرئا من عدوه فله حجة وعمرة وحجة وعمرة وحجة وعمرة مبرورة متقبلة. [ 48 ] أخبرنا زيد بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن حسن المقرئ، قال نا أحمد بن يحيى الانباري، قال نا


1) في الاصل (أحمد بن محمد بن وليد)، والصحيح ما أثبتناه كما في الحديث الذي يليه وقد تقدم مرارا ويأتي كثيرا.

[ 66 ]

حسن بن حسين، قال نا حماد بن حكيم قال: اني لبالمدينة أطلب حمارا أتكاراه أزور قبور الشهداء، قال: فإذا يد على منكبي، قال: فالتفت فإذا جعفر بن محمد فقال لي: ما تصنع ههنا ؟ قال: قلت: أطلب حمارا أزور قبور الشهداء وآتي المشاهد. قال: فأين أنت من الشهيد، خير الشهداء عندك الحسين بن علي. قال: قلت: اني لازوره وأزوره فانه في روضة من رياض الجنة. ما روي عن عبد الله بن الحسن في زيارة الحسين عليه السلام [ 49 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله الجعفي ومحمد بن علي بن عبد الله بن الحكم الهمداني، قالا نا محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي، قال حدثنا عباد بن يعقوب قال أنا يحيى بن سالم، عن محمد الاكشف قال: سألت عبد الله بن الحسن عن زيارة قبر الحسين بن علي عليه السلام

[ 67 ]

فقال: تعدل عمرة مبرورة. [ 50 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقري، قال انا اسحاق بن محمد المقرئ، قال نا حسين بن مغيرة، قال نا حسن بن حسين، قال حدثني يحيى بن سالم، عن محمد الاكشف قال: سألت عبد الله بن الحسن عن زيارة قبر الحسين عليه السلام فقال: زره، فان زيارة قبره تعدل عمرة. حدثنا ميمون بن علي بن حميد، قال نا اسحاق بن محمد المنصوري، قال نا اسحاق بن محمد المخزومي، قال نا محمد بن عمرو، قال نا حسن بن حسين، قال نا محمد بن الاكشف قال: سألت عبد الله بن الحسن - فذكر مثله. [ 51 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن

[ 68 ]

أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا حسن ابن علي لؤلؤ، قال نا عباد بن يعقوب، عن عامر السراج، عن ابن نمير قال: سألت عبد الله بن الحسن عن زيارة قبر الحسين فقال: تعدل حجة وعمرة مبرورة. [ 52 ] أخبرنا زيد بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا حسين بن سعيد 1)، قال نا داود بن محمد النهدي، قال نا حماد بن ثابت، عن عبد الله بن الحسن قال: من زار قبر الحسين عليه السلام لا يريد به الا الله فتفطرت قدماه في ذهابه إليه كان كمن تفطرت قدماه في سبيل الله. [ 53 ] حدثنا حسن بن حسين بن حبيش المقرئ، قال أنا


1) في الاصل (معبد) والصحيح ما أثبتناه، وهو الحسين بن سعيد الاهوازي يروي عنه فرات بن ابراهيم الكوفي كثيرا كما تقدم في الحديث المرقم 45 و 26 و 21. *

[ 69 ]

محمد بن أحمد بن مرزوق المخزومي، قال نا الحسن ابن علي بن النخاس 1)، قال نا محمد بن مروان، قال نا صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله بن الحسن قال: من أتى قبر شهيد منا فهلك في العام الذي أتاه فيه وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون الله له في قبره إلى يوم تقوم الساعة. موسى بن عبد الله بن الحسن [ 54 ] حدثنا محمد بن الحسين بن النخاس 2)، قال نا علي ابن العباسي البجلي، قال نا بكار بن أحمد الهمداني،


1) في الاصل بالحاء المهملة، والصحيح أنه بالخاء المعجمة، وهو الحسن ابن علي بن موسى، من شيوخ الطبراني. تبصير المنتبه ص 1433. 2) أهملت الحروف في الاصل، وهو أبو الطيب محمد بن الحسين ابن النخاس التيملي الكوفي، ترجم له ابن حجر وضبطه بالخاء المعجمة في تبصير المنتبه ص 1434. *

[ 70 ]

قال نا اسماعيل بن عياش قال: سألت موسى بن عبد الله ابن الحسن عن زيارة قبر الحسين، فقال: حسن، أمر رسول الله صلى الله عليه بزيارة القبور وقال: لا تقولوا هجرا. [ 55 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن الحسن بن عبد الرحمن المقرئ، قال نا محمد ابن حماد الحناط، قال نا سليمان قال: سألت موسى بن عبد الله عن زيارة قبر الحسين عليه السلام، فقال: زره، أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بزيارة القبور. محمد بن الحسين بن علي بن الحسين [ 56 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا

[ 71 ]

اسحاق بن محمد التمار المقري، قال نا جعفر بن محمد ابن عبيد العابد الصيدلاني، عن عباد بن يعقوب، عن محمد بن عبد الله قال: سألت محمد بن الحسين بن علي ابن الحسين: ما لمن زار قبر الحسين ؟ قال: يغفر الله له ذنوبه، ويقضي له حوائجه. ثم قال: يقضى ألف حاجة، ستمائة للاخرة وأربعمائة للدنيا، فلا يستعظم أحدكم إذا أتى حرم الحسين أن يستغفر الله فيه، فان الله عزوجل أوحى إلى نبي من الانبياء أن قل لاصحاب الذنوب: يستغفروني، فانه لا يتعاظمني ذنب أن أغفره. علي بن موسى الرضا [ 57 ] حدثنا محمد بن محمد بن نوح النخعي، قال نا اسحاق بن محمد بن المنصوري 1) المقرئ، قال نا محمد


1) كذا في الاصل، والصحيح (بن منصور) كما في سند الحديث الاتي، أو (اسحاق بن محمد المنصوري) كما في سند الحديث المرقم 66. *

[ 72 ]

ابن عمران بن حجاج، قال نا حسن بن حسين، عن محمد ابن اسماعيل بن بزيع، عن علي بن موسى الرضا قال: من زار الحسين عليه السلام عارفا بحقه فكأنما زار الله عزوجل فوق عرشه. وحدثنا ميمون بن علي بن حميد، عن اسحاق بن محمد المقري بهذا. قاسم بن ابراهيم بن اسماعيل بن ابراهيم ابن الحسن بن الحسن 1) بن علي بن أبي طالب [ 58 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن حسن بن عبد الرحمن المقري، قال نا محمد بن


1) في الاصل (الحسين) وهو خطأ، فان الحسين بن علي عليهما السلام لم يكن له ولد يسمى حسنا، وانما هذا الحسن المثنى بن الحسن بن علي عليهما السلام، والقاسم هذا هو المعروف بالرسي من أئمة الزيدية، توفى سنة 246. *

[ 73 ]

منصور المقرئ، قال سمعت قاسم بن ابراهيم يقول - وتذاكرنا قبر الحسين عليه السلام - فقال: تعدل حجة. فقلت له: قلت: تعدل حجة وحجة وحجة - يعني قد سمعتك تقوله. قال: نعم. عبد الله بن لهيعة 1) ومنصور بن عمار [ 59 ] أخبرنا زيد بن حاجب، قال نا أحمد بن محمد بن السري، قال حدثني أبو عبد الله الطبري، قال أخبرني أحمد بن أبي أحمد الصفار، قال حدثني سليم بن منصور ابن عمار، قال حدثني أبي، قال: سمعت ابن لهيعة يقول: ياليتني قدرت على زيارة قبر الحسين عليه السلام. فقلت له: رحمك الله وما في زيارة قبر الحسين ؟ فقال: والله لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حيا لسره إذا زرت


1) ابن لهيعة الغافقي المصري قاضي مصر ومسندها، من رجال مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة، توفي سنة 164. حسن المحاضرة 2 / 301، تهذيب التهذيب 5 / 373. *

[ 74 ]

قبر ابنه، ومن سر رسول الله صلى الله عليه فقد اتخذ عند الله عهدا. قال سليم: فخرجت من وجهي حتى أتيت قبر الحسين، وكان أبي كثير الزيارة إلى قبر الحسين عليه السلام. حمزة الزيات المقرئ [ 60 ] حدثنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال انا محمد بن عمار العطار، قال حدثني عبيد بن محمد بن صبيح الكناني قال نا يحيى بن محمد بن بشير، قال حدثنا أبو بكر - يعني ابن عياش - قال حدثني حمزة الزيات، قال: رأيت فيما يرى النائم محمدا عليه السلام وابراهيم خليل الرحمن يصليان عند قبر الحسين بن علي عليه السلام. فضل الزيارة يوم عاشوراء [ 61 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن

[ 75 ]

أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني محمد بن علي بن معمر، قال حدثنا علي بن جعفر الهرمزاني قال نا محمد بن سلمومة 1) القزويني، عن يعقوب بن يزيد الانباري، عن محمد بن أبي عمير، عن زيد الشحام، عن أبي عبد الله قال: من زار قبر الحسين عليه السلام يوم عاشوراء عارفا بحقه كان كمن زار الله عزوجل في عرشه، ومن زار قبر الحسين في يوم عرفة عارفا بحقه كتب له ألف حجة مقبولة وألف عمرة مبرورة، ومن زار قبر الحسين في النصف من شعبان غفر الله لم ما تقدم من ذنبه وما تأخر. فضل الزيارة في أول يوم من رجب [ 62 ] حدثنا أبو القاسم ميمون بن علي بن حميد المقرئ قال أخبرنا أبو أحمد اسحاق بن محمد التمار، قال انا


1) كذا في الاصل، ولعله (سلمويه). *

[ 76 ]

أحمد بن زكريا بن طهمان، قال حدثنا أحمد بن محمد الاشعري، عن الحسين بن سعيد الاهوازي، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار الحسين عليه السلام أول يوم من رجب غفر له البتة. فضل زيارة الحسين عليه السلام في النصف من شعبان [ 63 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد، قال انا اسحاق بن محمد المقرئ، قال نا جعفر بن محمد بن مالك، قال نا علي بن أحمد العطار، عن الحسن بن محبوب، عن أبي حمزة الثمالي، عن علي بن الحسين قال: من زار الحسين ليلة النصف من شعبان صافحه روح أربعة وعشرين ألف نبي كلهم يسأل الله زيارة تلك الليلة. [ 64 ] حدثنا ميمون بن أحمد، قال انا اسحاق بن محمد

[ 77 ]

المقرئ، قال حدثنا جعفر بن مالك، قال نا عبد الله بن جعفر الارمني 1)، قال نا يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عن زيد الشحام، عن جعفر عليه السلام قال: من زار الحسين بن علي في ليلة النصف من شعبان غفر له ذنبه ما تقدم منه وما تأخر، ومن زاره يوم عرفة كتب له ثواب ألف حجة متقبلة وألف عمرة مبرورة، ومن زاره يوم عاشوراء فكأنما زار الله فوق عرشه. فضل زيارة الحسين في شهر رمضان [ 65 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا محمد بن مروان، قال حدثنا عبيد بن الفضل قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: من زار قبر الحسين في شهر رمضان وهو صائم ومات في الطريق


1) كذا في الاصل، لاحظ. *

[ 78 ]

لم يعرض ولم يحاسب وقيل له: أدخل الجنة آمنا. زيارة الحسين عليه السلام يوم عرفة [ 6 6 ] حدثنا محمد بن محمد بن نوح النخعي ومحمد بن زيد بن أحمد التميمي، قالا نا اسحاق بن محمد المنصوري قال نا محمد بن عمران بن حجاج، قال نا حسن بن حسين العرني، عن محمد بن اسماعيل بن بزيع، عن بشير الدهان عن جعفر بن محمد عليه السلام قال: من زار الحسين يوم عرفة عارفا بحقه كتب له ثواب ألف حجة وألف عمرة وألف غزوة مع نبي مرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم. زيارة يوم العيد [ 67 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثنا

[ 79 ]

أحمد - وهو ابن موسى بن اسحاق، قال نا أحمد بن قتيبة قال نا الحسن بن سعيد، عن جعفر بن محمد أنه سئل عمن زار قبر الحسين بن علي، فقال: من زار قبر الحسين بن علي يوم عيد 1) كتب له ثلاث وثلاثون عمرة ومائة غزوة، ومن زاره في يوم عيد كتب له مائة حجة ومائة عمرة ومائة غزوة مع نبي مرسل أو امام عادل. قال: فقال رجل: ههنا مثل ثواب الموقف ؟ قال: فغضب وقال: من اغتسل في الفرات ثم مشى إلى قبر الحسين كان له بكل قدم يرفعها أو يضعها حجة متقبلة. زيارة يوم الغدير 2) فضل زيارة الشهداء من آل محمد عليهم السلام [ 68 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقري، قال نا


1) يريد عليه السلام يوم عيد الاضحى، بقرينة سؤال الراوي (مثل ثواب الموقف). 2) كذا في الاصل، عنوان لم يذكر بعده حديث. *

[ 80 ]

اسحاق بن محمد المقري، نا حسين بن المغيرة، قال نا حسن بن حسين، قال حدثني يحيى بن سالم، عن محمد الاكشف قال: سألت عبد الله بن الحسن عن زيارة قبر الحسين عليه السلام، فقال: زره، فان زيارة قبر الشهيد منا تعدل عمرة. أخبرنا زيد بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا ابراهيم بن أحمد القصار، قال نا علي بن حسن المقرئ، قال نا محمد بن حماد الحناط، قال نا حسن بن حسين، قال نا سليمان بن نهيك الهمداني، عن محمد الاكشف، قال: سألت عبد الله بن الحسن - فذكر مثله. [ 69 ] حدثنا محمد بن جعفر التميمي وعبد الله بن مجالد البجلي ومحمد بن الحسين بن الصباغ القرشي وزيد ابن محمد بن المؤدب، قالوا نا علي بن عبد الرحمن بن

[ 81 ]

عيسى ابن ماتى 1) الكاتب، قال نا علي بن الحسين بن عبيد بن كعب القرشي، قال نا محمد بن حسن بن فرات عن عامر بن كثير السراج، عن صباح بن يحيى الزعفراني عن محمد بن عبد الله بن الحسن قال: من أتى قبر شهيد منا ثم هلك في العام الذي يأتيه فيه وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له إلى يوم تقوم الساعة. [ 70 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا أبو العباس محمد بن الحسين بن هارون، قال نا محمد بن علي بن معاوية الحسني، قال نا محمد بن مروان القطان، قال حدثني صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله بمثله الا أنه قال: يستغفرون له في قبره إلى يوم تقوم الساعة.


1) في الاصل باهمال الحروف، وفي تبصير المنتبه ص 1343: ماتي بمثناة، علي بن عبد الرحمن بن عيسى بن زيد بن ماتي الكوفي الكاتب شيخ ابن علي بن شاذان، مشهور. *

[ 82 ]

[ 71 ] أخبرنا ميمون بن علي بن حميد المقري، قال نا اسحاق بن محمد المقري، قال نا حمدان بن ابراهيم العامري، قال نا يحيى بن حسن بن فرات، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله ابن الحسن قال: من زار قبر شهيد منا وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له إلى أن تقوم الساعة. [ 72 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال أنا أبو العباس محمد بن عمر بن الحسن بن الخطاب بن الريان البغدادي قال حدثني اسماعيل بن علي الخزاعي، قال حدثني أبي، قال حدثني علي بن موسى الرضا، قال حدثني أبي موسى، قال حدثني أبي، عن أبيه محمد بن علي، عن جابر - يعني ابن عبد الله، عن أم سلمة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من زارني بعد وفاتي فكأنما صحبني أيام

[ 83 ]

حياتي، ومن زار قبر المظلوم من أهل بيتي فكأنما زارني، ومن همه مصابي فكأنما شهد وقائعي، ومن حارب بني بعد موتي فكأنما حاربني أيام حياتي، ولا يسل السلاح أو يشهره على أحد من أهل بيتي فكأنم قاتلني، ومن شهر سيفا على أحد من أهل بيتي ليريعه أكبه الله على سيفه في النار منكوسا. [ 73 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله الجعفي، قال أخبرنا الحسين بن محمد بن الفرزدق الفزاري 1)، قال نا أبو القاسم فرات بن ابراهيم، قال نا الحسين بن سعيد بن الازهر، قال نا جعفر بن محمد التميمي وعبد الله بن سراج، قالا نا حسين بن علوان، قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: زيارة قبر عبد الله بن الحسن 2) تعدل 3) حجة وعمرة. أجاز لي زيد بن حاجب، عن أحمد بن محمد بن


1) في الاصل (العزاري) وهو خطأ. 2) لعل الصحيح المناسب (أبي عبد الله الحسين). 3) في الاصل (يعدل). *

[ 84 ]

محمد، قال: وكتب من كتابي 1). عبد الله بن وهب، قال حدثني محمد بن جعفر بن محمد. قول الحسين عليه السلام: من دمعت عيناه فينا دمعة أثواه الله بها في الجنة حقبا [ 74 ] أخبرنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن الحسين بن حاجب قراءة عليه، قال نا أبي، قال نا يونس بن علي القطان، قال انا مخول بن ابراهيم، عن الربيع بن منذر الثوري، عن أبيه قال: سمعت الحسين بن علي يقول: من دمعت عيناه فينا دمعة أو قطرت عيناه فينا قطرة أثواه الله بها في الجنة حقبا. [ 75 ] حدثنا عبد الله بن مجالد البجلي، قال أنا أحمد بن


1) بياض في الاصل بعد هذا بمقدار سطر. *

[ 85 ]

محمد بن سعيد، قال نا أحمد بن يحيى، قال نا مخول ابن ابراهيم، قال نا الربيع بن المنذر، عن أبيه قال: سمعت الحسين بن علي عليه السلام يقول: من دمعت عينه فينا دمعة أو قطرت عينه فينا قطرة أثواه الله بها في الجنة حقبا. قال أحمد بن يحيى: فرأيت الحسين بن علي في النوم فقلت له: حدثنا مخول بن ابراهيم عن الربيع بن المنذر عن أبيه عنك أنك قلت (من دمعت عينه فينا دمعة أو قطرت عينه فينا قطرة أثواه الله بها في الجنة حقبا) ؟ فقال: نعم. فقلت: قد سقط الاسناد بيني وبينك. [ 76 ] حدثنا محمد بن الحسين بن غزال، قال نا محمد بن عمار العطار، قال نا علي بن محمد، قال نا مخول بن ابراهيم، قال نا الربيع بن منذر الثوري، عن أبيه قال: سمعت الحسين بن علي وهو يقول: من قطرت عينه فينا قطرة أو دمعت عينه فينا دمعة أثواه الله بها في الجنة حقبا.

[ 86 ]

حدثنا أبو حازم بن الوشا ومحمد بن محمد بن نوح ومحمد بن زيد بن أحمد التميمي، قالوا نا اسحاق بن محمد المقري، قال نا ابراهيم بن أحمد الصحاف، نا مخول بن ابراهيم بمثله. [ 77 ] نا محمد بن الحسين بن النخاس، قال نا علي بن العباس البجلي، قال نا جعفر بن محمد الزهري، قال حدثنا خالد ابن مخلد، قال نا الربيع بن المنذر، عن أبيه، عن الحسين ابن علي، قال: من دمعت عيناه فينا دمعة أو قطرت فينا قطرة أثواه الله بها في الجنة حقبا. حدثنا حسين بن أحمد بن القطان، قال انا زيد بن محمد العامري، قال نا ابراهيم بن عبد الله العباسي، قال نا خالد بن مخلد بهذا مثله. حدثنا محمد بن أحمد العلوي، قال نا أحمد بن محمد بن السري النهمي، قال نا ابراهيم بن عبد الله العبسي، قال نا خالد بن مخلد بمثله.

[ 87 ]

[ 78 ] حدثنا القاضي محمد بن عبد الله، قال نا محمد بن القاسم المحاربي، قال نا عباد بن يعقوب، قال انا مخول ابن ابراهيم وخالد بن مخلد العطواني، عن ربيع بن منذر. وحسين بن صالح بن أبي الاسود، عن عبد الرحمن ابن الاسود، عن الربيع بن منذر، عن أبيه، قال: سمعت الحسين بن علي يقول: ما قطرت عين عبد فينا قطرة ولا دمعت عين عبد فينا دمعة الا أثواه الله بها في الجنة حقبا. [ 79 ] حدثنا محمد بن عبد الله الجعفي ومحمد بن الحسين الحارثي، قالا نا الحسين بن محمد بن الفرزدق الفزاري، قال نا الحسن بن علي بن عفان، قال نا الحسن بن عطية، قال نا الربيع بن منذر الثوري، عن أبيه، قال: قال الحسين ابن علي: من دمعت عينه فينا دمعة أو قطرت عينه فينا

[ 88 ]

قطرة أثواه الله بها في الجنة حقبا. [ 80 ] حدثنا محمد بن أحمد النهمي، قال نا محمد بن عمار العجلي، قال نا ابراهيم بن اسحاق القاضي، قال نا اسحاق ابن منصور، عن الربيع بن المنذر، عن أبيه، عن الحسين ابن علي، قال: من دمعت عينه فينا دمعة أثواه الله بها في الجنة حقبا. حدثنا القاضي محمد بن عبد الله، قال نا الحسين بن الفرزدق، قال نا ابراهيم بن اسحاق بمثله. حدثنا محمد بن علي بن الحسين بن أبي الجراح، قال نا محمد بن عبيد الاموي الصفار، قال نا جعفر بن محمد الزهري، قال نا اسحاق بن منصور بهذا ولم يقل (دمعة). [ 81 ] حدثنا علي بن الحسن بن يحيى العلوي، قال نا أبو

[ 89 ]

اسحاق ابراهيم بن محمد بن جعفر بن حسن الحسني، قال نا محمد بن عمران بن حجاج، قال نا مخول بن ابراهيم، قال نا المسيب بن عبد الرحمن، قال نا شبابة، قال: سمعت الحسين بن علي وهو يقول: من قطرت عينه على خده فينا دمعة الا حرم الله ذلك الوجه على النار. في تربة الحسين عليه السلام [ 82 ] أخبرنا أبو الحسين أحمد بن الوزير بن أحمد بن علي بن سعيد الدهقان الكوفي ببغداد، قال نا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد. قال نا أحمد بن الحسين بن عبد الملك، قال نا ذبيان بن حكيم، قال حدثنا يونس بن ظبيان، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام قال: طين قبر الحسين شفاء من كل داء، فإذا أكلته فقل (بسم الله وبالله، اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء انك على كل شئ قدير، اللهم رب التربة

[ 90 ]

المباركة ورب الوصي الذي وارته 1) صل على محمد وآل محمد، اللهم بحق هذه التربة وبحق الملك الذي وكل بها ورب الوصي الذي وارته 1) صل على محمد وآل محمد واجعل هذا الطين شفاء من كل داء وأمانا من كل خوف). [ 83 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا يعقوب بن يوسف بن زياد، قال: نا محمد بن علي الصيرفي، قال نا الحسن بن محمد بن أبي الاسود السدي الازدي، قال: بعث أبو الحسن الرضا عليه السلام إلى جار لنا برزم ثياب من خراسان وبينها طين من طين الحسين عليه السلام ما يكاد يوجه شيئا من الثياب وغيرها الا جعل فيه الطين ويقول [... ] 2) باذن الله.


1) في الموضعين باهمال الحروف في الاصل. 2) بياض في الاصل بمقدار كلمتين. *

[ 91 ]

[ 84 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا محمد ابن علي الحسني، قال نا حسن بن محمد - يعني المزني - عن محمد بن الحسين، عن محمد بن اسماعيل، عن صالح ابن عقبة أبي ولادة [... ] 1) أو عن أبي ولادة، عن أبي بكر الحضرمي، عن أبي عبد الله قال: ان مريضا ممن يعرف حق أبي عبد الله وحرمته وولايته أخذ له من طينه على رأسه كان له دواءا. [ 85 ] أخبرنا أحمد بن علي بن العطار قراءة عليه، قال انا علي بن أحمد بن عمر، قال نا محمد بن منصور المقري، قال انا عباد بن يعقوب، عن عمرو بن ثابت، قال: سمعت أبي يسأل عبد الله بن الحسن: عندكم من التربة التي أراها


1) بياض في الاصل بمقدار كلمة واحدة. *

[ 92 ]

جبريل رسول الله صلى الله عليه وسلم التي يقتل عليها الحسين ؟ فقال: قد أخذها الناس. حدثنا القاضي محمد بن عبد الله، قال نا الحسين بن محمد الفزاري، قال نا حمدان بن ابراهيم البزار، قال نا عباد بمثله. [ 86 ] حدثنا محمد بن الحسين بن النخاس، قال انا عبد الله ابن زيد بن البجلي، قال نا هارون بن أبي بردة، قال حدثني نصر بن مزاحم، عن أبي مريم، قال نا عبيدالله بن شريك العامري، قال حدثني حبيب بن عبد الله، عن أبي عبد الله الجدلي قال: سمعت أم سلمة قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ان جبريل أراني مقتل ابني فسألت الله أن يريني تربة الارض [ التي ] 1) يقتل بها. فقال هكذا بيده فوضعها في يدي. يقول: وضع التربة على يد أم سلمة. قالت: قلت: يا بأبي - وحالت العبرة دون الحديث.


1) زيادة يقتضيها السياق وليست في الاصل. *

[ 93 ]

في من زار الحسين [ 87 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال نا حسين ابن سعيد بن الازهر، قال نا عباد، قال نا يحيى بن سالم، عن زيد بن أبي اسامة، قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: من زار قبر الحسين لم تزل الملائكة تحف به حتى يذهب ويرجع بحفظه من الشياطين والجن والانس حتى يرجع إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله. إلى أهله، فإذا رجع إلى أهل فمات في ذلك اليوم أو بعده بجمعة حشر مع الشهداء يوم القيامة. [ 88 ] أخبرنا زيد بن جعفر بن حاجب، قال نا محمد بن أحمد بن وليد، قال نا فرات بن ابراهيم، قال حدثني حسين بن سعيد، قال نا جعفر بن محمد التميمي، قال نا حسين بن علوان، عن عبد الله بن الحسن، قال: من زار

[ 94 ]

قبر شهيد منا ثم مات في السنة وكل الله به سبعين ألف ملك يستغفرون له حتى تقوم الساعة. [ 89 ] حدثنا ميمون بن علي بن حميد المقرئ، قال انا اسحاق بن محمد التمار المقرئ، قال نا جعفر بن محمد ابن مالك وجعفر بن محمد بن مروان، قالا نا محمد بن مروان، قال نا عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله، قال: من زار قبر شهيد منا أهل البيت فمات في تلك السنة أو في ذلك الشهر وكل الله به سبعين ألف ملك شعثا غبرا يستغفرون له في قبره إلى أن تقوم الساعة. [ 90 ] أخبرنا زيد بن حاجب قال انا أحمد بن محمد بن سعيد، قال نا محمد بن منصور، قال اسحاق بن يحيى، عن عامر السراج، عن صباح الزعفراني، عن محمد بن عبد الله.