الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الذريعة - آقا بزرگ الطهراني ج 10

الذريعة

آقا بزرگ الطهراني ج 10


[ 1 ]

الذريعة إلى تصانيف الشيعة العلامة الشيخ آقا بزرگ الطهراني الجزء العاشر ذائقة ماتم - الرسائل والمكاتيب الطبعة الثانية 1403 ه‍. دار الاضواء بيروت - ص. ب 40 / 25

[ 2 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة على خلقه محمد وآله اجمعين. وبعد فهذا هو الجزء العاشر من كتابنا " الذريعة إلى تصانيف الشيعة " مما اوله حرف الذال ثم ما اوله حرف الراء إلى آخر ما عنوانه " الرسائل " وقد خصصنا الجزء الحادي عشر بما عنوانه " الرسالة. ". " المؤلف "

[ 1 ]

(1: ذائقه ء ماتم) في مصائب الحسين الشهيد ع) باللغة الگجراتية. للحاج غلام على بن الحاج اسماعيل البهاونگرى المولود (1283) والمتوفى حدود (1367) ذكره في فهرس تصاينفه البالغة إلى نيف ومائة، و " منها مجلة راه نجات " بالگجراتية. وبعد وفاته انتقل ابنه إلى كراچى وقام مقام ابيه في اصدار تلك المجلة باسمها. (2: ذائقه ء ماتم) مقتل باللغة الاردوية، مرتب على أربعين مجلسا، ولذا يسمى " چهل مجلس " أيضا. وهو تأليف المولوي السيد وزير حسين الرضوي الهندي. طبع بالهند. (3: ذات انتقام) مطبوع بالهند كما ذكر في بعض فهارسها، ويظهر من اسمه أنه في حكاية أخذ الثار. لبعض فضلاء الهند. (4: ذات الانوار) قصيدة تائية مرتبة على اثنى عشر نورا، في المعارف من المبدء إلى المعاد ومعرفة الروح والنفس وخواصها والعقل والهيولى واحوال القيامة وذكر بعض الآداب والاخلاق، وفي آخرها لمعة من أحوال الناظم، وهو العارف المتأله عامر بن عامر البصري، نظمها في (731) في خمسماية وستة ابيات في بلدة سيواس. رأيتها ضمن مجموعة بياضية عند الشيخ ابراهيم الكازرونى المتوفى في مدرسة القوام في النجف حدود (1364) ونقلت بعض ابيات من اولها واواخرها. اولها: تجلى لى المحبوب في كل وجهة * فشاهدته في كل معنى وصورة وانى لمهد من علومي طرائف * لا تحف منها اهل ودى بتحفة قال في بعض شعره انها عراقية بصرية عامرية، انشاها في بلاد الغربة بسيواس من ارض الارمينية. وقال في تعداد ابياتها وتاريخها: وليست إذا عددتها بطويلة * يمل بها الراوى ولا بقصيرة ولكنها " ث " ثم تمم نظمها * بسيواس في " ذال " التاريخ هجرة

[ 2 ]

وفى النور التاسع استنهض صاحب الزمان (ع) واطرى مناقبه، إلى قوله: امام الهدى حتى متى انت غائب * فمن علينا يا ابانا باوبة إلى قوله: مللنا وطال الانتظار فجد لنا * بربك يا قطب الوجود بلقية إلى قوله: فعجل لنا حتى نراك فلذة * المحب لقا محبوبه بعد غيبة وترجم الناظم في الجزء الثاني من الدرر الكامنة في (ص 234) بما لفظه: عامر بن عامر البصري، رأيت له تصنيفا في التصوف، ذكر انه الفه (ص 731) اقول والظاهر ان مراده هذه القصيدة. ثم انها طبعت في دمشق في (1367) وعليها تعليقات الشيخ عبد القادر المغربي. (5: ذات البيان) للقاضى ابى حنيفة نعمان بن أبى عبد الله محمد بن منصور بن أحمد بن حيون المغربي المتوفى بمصر (363). رد فيه على ابن قتيبة كما ذكر في مقدمة طبع كتابه " الهمة - ص 11 " بقلم الدكتور محمد كامل حسين نقلا عن كتاب " المرشد إلى أدب الاسماعيلية " تأليف ايوانوف المستشرق الروسى. (6: ذات الفرائد) وفي كشف الظنون طبعة (1941 م) " ذات الفوائد " في الكيميا. لمؤيد الدين الحسين بن على الاصفهانى الشهير بالطغرائى المتوفى (515) ذكره في كشف الظنون. (7: ذات المحنة) منظومة في ثورة أبى يزيد مخلد بن كيداد الخارجي، للقاضى نعمان المصرى المذكور آنفا. ذكر ايضا في الصفحة المذكورة من كشف الظنون. (8: ذات المنن) ايضا منظومة في بعض حوادث وقعت للخليفة الفاطمي المعز أيضا للقاضى نعمان المذكور كما في الصفحة المذكورة في الصفحة 11 من مقدمة كتاب (9: رسالة ذات يقين) في أصول الدين وفروعه، طبع في الهند باسم السلطان محمد واجد عليشاه، وبامضاء السيد حسين بن السيد دلدار على النقوي. (10: الذاتية) رسالة في تحقيق الذات، للسيد العارف على بن شهاب الدين محمد بن على الحسينى الهمداني المتوفى (786) ترجمه " في مجالس المؤمنين - ص 301 " واورد جملة من دلائل تشيعه نقلا عن " خلاصة المناقب " بنور الدين جعفر البدخشى وترجمه في الرياض مصرحا بتشيعه. رأيت نسخة منه في (مكتبة الخوانسارى) وهو مرتب على فصول. أولها (فصل اول در حضرت ذاتية وبعض مراتب كلية..). (الذباحة واحكامها) مر بعنوان ازاحة الارتياب عن حرمة ذبايح اهل الكتاب " في

[ 3 ]

ج 1 ص 526 ويأتى بعنوان " الذبايح " و " الذبيحية " أو " الرسالة الجوابية ". (11: الذباحة وشرائطها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكره في قصصه. (12: كتاب الذبايح) لاحمد بن محمد بن الحسين بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (13: كتاب الذبايح) لابي محمد الوشاء جعفر بن بشير البجلى من الزهاد والنساك الملقب بنفحة العلم والمتوفى بالابواء (208) ذكره النجاشي. (14: الذبايح) أو الرسالة الجوابية. للميرزا محمد جواد الدارابى الشيرازي المولود (1309) فارسي ألفه في جواب رئيس بلدية (شهردار) دارابجرد في (1344) وطبع في آخر كتابه " النجعة " في (1368) وهو في صلاة الجمعة ويقال له " مرواريد غلطان ". (15: كتاب الذبايح) لابي النضر العياشي محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى، ذكره النجاشي. (16: ذبح عظيم) باللغة الاردوية للمولوي جعفر حسين الهندي، طبع بها كما في بعض فهارسها. (17: الذبح العظيم) في سوانح سيد الشهدا (ع) باللغة الاردوية من ولادته إلى شهادته. للسيد أولاد حيدر البلگرامى المعاصر. مطبوع بالهند. (18: الذبح العظيم) منظوم في المراثى باللغة الاردوية، طبع بالهند كما في فهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (19: الذبيح) مقتل باللغة الاردوية مطبوع بالهند ذكر في فهرس الاثنى عشرية ايضا. (20: ذبيح نينوا) في أسرار شهادة سيد الشهداء (ع) للسيد أبى جعفر النقوي الامر وهى المعاصر، طبع بالهند باللغة الاردوية. (21: الذبيحية) رسالة في حرمة ذبيحة أهل الكتاب، لشيخ الاسلام باصفهان الشيخ بهاء الدين محمد بن عز الدين حسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي المولود حدود (950) والمتوفى (1030) رأيت نسخة عصر المصنف التى عليها حواشيه رمزها (منه دام ظله) أوله (الحمد لله على جزيل افضاله) ذكر في اوله انه ألفه بامر الشاه عباس الحسينى الصفوى

[ 4 ]

بعد ورود رسول ملك الروم إليه وتشنيعه للحكم بالتحريم في بعض مجالسه. ولما ألفه أمر الشاه عباس بارساله مع ذلك الرسول إلى بلاد الروم حتى يقطع تشنيعهم. وعناوينه (فصل، فصل) وقد طبع في مجموعة " كلمات المحققين ". (22: الذبيحية) رسالة في حرمة ذبايح مطلق الكفار ونجاستها وحكم صنايعهم التى يعملونها من الثياب وما يصيغونه من الذهب والفضة وغير ذلك ايضا. للشيخ البهائي. أوله (بعد ان احمد الله على آلائه. وهو مرتب على ثلاثة فصول) وقال في آخره (والحادي على تأليف هذه الرسالة عدم تجنب اكثر الناس عن ذلك وعدم المبالات بها، الفتها ليتنبه الراقد من رقدته ويلتفت الغافل عن غفلته) رأيت النسخة في مكتبة (الخوانسارى) في النجف. (23: الذبيحية) في حرمة ذبايح أهل الكتاب. للشيخ محمد الجواد بن الشيخ حسن البلاغى المعاصر المتوفى (1352) هو من أجزاء كتابه العقود المفصلة المطبوع بعضه في (1343). (24: الذبيحية) في حرمة ذبيحة أهل الكتاب. للسيد على محمد بن السيد دلدار على النقوي المتوفى (1312) طبع بلكهنو (1286). (25: الذبيحية في ذبايح أهل الكتاب والاختلاف في حليتها وحرمتها. للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) مختصر يقرب من ماتين وثلاثين بيتا أوله [ بعد الحمد والصلاة اختلف أهل الصلاة في ذبايح أهل الكتاب ] نسخة منه ضمن مجموعة من رسائل المفيد في مكتبة (الطهراني بسامرا). (26: الذبيحية) في ذبايح أهل الكتاب للسيد الميرزا محمد هاشم بن زين العابدين الموسوي الخوانسارى الاصفهانى المعروف بچهار سوقى المتوفى بالنجف في شهر رمضان (1318) قال في بعض فوائده أنه ألفه بأمر أستاده السيد صدر الدين العاملي ولما عرضه عليه استحسنه، وكتب عليه بعض الفوائد. قال ومجدني في كتابته بما لست له أهلا. (27: الذخائر) قصائد ومقاطيع في مدايح المعصومين (ع) ومراثيهم. للخطيب المعاصر الشيخ محمد على اليعقوبي النجفي مؤلف " البابليات " وله ايضا " المقصورة العلوية " طبعت مع الذخائر (1369) في (144 ص). (28: الذخائر في النكت والنوادر) ينقل عنه الشيخ أحمد بن سليمان البحراني في كشكوله الذى ألفه (1135) ومما نقله عنه " حكاية فضة " جارية فاطمة الزهراء (ع) التى

[ 5 ]

ضلت في طريق الحج وكانت لا تتكلم الا بآيات القرآن. (29: الذخائر في احكام الكبائر) للسيد على حسين الزنجي فورى المعاصر ترجمة بالفارسية لكتابه " دليل العصاة " المذكور في (ج 8 ص 258) وهو مطبوع. (30: الذخائر) لشيخ القميين في وقته أبى الحسن محمد بن أحمد بن داود بن على القمى المتوفى (368) والمدفون بمقابر قريش كما ذكره النجاشي. (31: ذخائر الاحكام) في الفقه. للميرزا على ابن الحاج ميرزا محمد حسين الحسينى المرعشي الحائري، الشهير بالشهرستاني المتوفى (11 رجب - 1344). ذكر لى أنه خرج منه كتابا الصلاة والصوم دون سائر كتب الفقه. (32: ذخائر الاسماء) في استخراج الاسماء الحسنى، للسيد كمال الدين حسين بن على الاخلاطى الحسينى الافطسى، ويقال له " ذخيرة الاسماء " أيضا كما يأتي. لكن في جملة من تصانيف محمود بن محمد الدهدار ومنها " جواهر الاسرار " الذى هو مختصر هذا الكتاب فلا يذكره الا بعنوان " ذخائر الاسماء " كما هو مصرح في اول هذا الكتاب. قال دهدار: انه أدرج الاخلاطى في هذا الكتاب ما وصل إليه من الائمة ومن بعض العرفاء الكملين وسماه في الكتاب بالذخائر لكن يقال له " الذخيرة ". أقول وسيذكر بعنوان الذخيرة أيضا. (33: ذخائر الاصول) للشيخ حسن بن محمد مهدى الشاه عبد العظيمى النجفي المتوفى بها حدود (1290) كتبه من تقرير بحث أستاده الانصاري في (1262) من مباحث الالفاظ والادلة العقلية. رأيت نسخة خط المؤلف في مكتبة سيدنا (الصدر). (34: ذخائر الايام في معرفة أحكام دين الاسلام) فقه مبسوط في ست مجلدات ضخام، للشيخ محمد حسين بن الميرزا على بن الميرزا اشرف البار فروشى النجفي المتوفى بها (1308) أدرك صاحب الجواهر وتلمذ على الشيح الانصاري وذكر نسبه في أوله، وفهرس المجلدات هكذا: 1 الطهارة 2 الصلاة 3 الزكاة 4 بعض المعاملات 5 البيع والرهن 6 القضاء والميراث، وقد استخرج منها كتابه الفارسى الموسوم " ذخيرة المعاد " كما يأتي والمجلدات موجودة عند ابنة بنته في النجف. (35: ذخائر الحكم) لابي الحسن على بن زيد البيهقى مؤلف تاريخ بيهق. عده في معجم

[ 6 ]

الادباء من تصانيفه وذكر أنه في مجلدة. (36: ذخائر الحكمة) لابي بكر محمد بن الحسن بن دريد الازدي البصري اللغوى مؤلف الجمهرة كتب الينا المرحوم السيد محسن الامين ان عنده نسخة منه ضمن مجموعة كتبها أبو النجيب عبد الرحمان بن محمد الكرخي في (528) أوله [ هذا الكتاب جمعنا فيه ذخائر استودعتها الحكماء في الصحف وزبروا بعضها في الصخر، ضنا منهم بالحكمة ]. (37: ذخائر العقبى) في تعقيبات الصلوات. للشيخ جعفر بن عبد الله بن ابراهيم الحويزى الكمرئى القاضى باصفهان من تلاميذ المحقق الآقا حسين الخوانسارى، ومن المعاصرين للعلامة المجلسي. ذكر الشيخ على الحزين في سوانحه انه توفى في سن الكهولة ودفن بالحائر ولكن الامير اسماعيل الخاتون آبادى ذكر في تاريخه انه توفى (1115) قاصدا للحج قبل وصوله إلى النجف بفرسخين فحمل إليها ودفن في جنب العلامة الحلى (أقول) توجد نسخة منه في (الرضوية) وذكر في الروضات انه ألفه بأمر الشاه سلطان حسين الصفوى. (38: ذخائر العقبى) قال في كشف الظنون تحت عنوان المناقب ان من الكتب المؤلفة في مناقب الائمة الاثنى عشر كتاب " ذخائر العقبى " ولم يذكر اسم مؤلفه، ولكن في حرف الذال قال ذخائر العقبى في مناقب ذوى القربى لمحب الدين أحمد ابن عبد الله الطبري المتوفى (694) والمؤلف للسمط الثمين في مناقب امهات المؤمنين ولعل هذا غير مناقب الائمة الاثنى عشر المذكور في الميم مع أنه مؤلف على طريقة الامامية. توجد نسخة منه في (الرضوية) وهى بخط نجيب الدين محمود بن محمد الايجى تاريخ كتابتها (809) اوله [ الحمد لله على ترادف الآلاء وعموم النعماء ] وهى في موقوفة ابن خاتون (1067). (39: ذخائر العلوم فيما كان في سالف الدهور) لابي الحسن على بن الحسين المسعودي مؤلف " مروج الذهب " والمتوفى على احتمال في عبارة النجاشي (333) أو (346) كما ذكره محمد بن شاكر وتبعه كشف الظنون. احال بنفسه إلى كتابه هذا في كتابه " التنبيه والاشراف " وقال صاحب " الرياض " انه ينقل عن هذا الكتاب بعض علماء مصر في كتاب " الاهرام ". (40: ذخائر فصل القضا في فضل الامام المرتضى) للشيخ محمد رضا بن القاسم الغراوى

[ 7 ]

النجفي المعاصر، وله تصانيف ذكرت في محالها. (41: ذخائر القيامة في النبوة والامامة) للشيخ جعفر النقدي المعاصر المولود (1303) ومر له " الانوار العلوية " المذكور تمام نسبه هناك هكذا جعفر بن محمد بن عبد الله بن محمد التقى بن الحسن بن الحسين بن على النقى الربعي النزارى الفه (1331) وطبع مع شرح السيد محمد بن السيد مهدى الكاظمي القزويني في (1366) وتوفى فجأة في الكاظمية في مجلس التعزية عصر يوم الثامن من المحرم (1371). (42: ذخائر المال في نشر مدح المصطفى والآل) للسيد حسين بن المير رشيد بن السيد قاسم الرضوي النجفي الحائري. أوله: نحمدك اللهم منشى الامم * وباسط اللوح وبارى القلم محمد عنوان ديوان التقى * وخاتم الرسل الهمام المتقى وبعد نشر الحمد والصلاة * على النبي اشرف الهداة قال حسين بن رشيد الرضى * هداه ذو الطول إلى النهج السوى.. إلى قوله: وهذه قصايد عديدة * بديعة في فنها فريده سميتها " ذخائر المآل * في نشر مدح المصطفى والآل " اول قصايده في مدح استاده السيد صفى الدين ابى الفتح نصر الله بن الحسين الحسينى الموسوي الفائزى الحايرى المدرس بها والشهيد حدود (1168) وفيه بديعيته في مدح النبي صلى الله عليه وآله ومدايحه لسائر أساتيده مثل السيد صدر القمى شارح الوافية التونية والشيخ احمد النحوي. وله في تاريخ اتمام تذهيب قبة النجف قوله: يا طالبا عام ابداء البناء لها * ارخ تجلى لكم نور على نور استنسخه الشيخ محمد السماوي من نسخة خط السيد حسن بن السيد باقر بن السيد ابراهيم ابن السيد محمد العطار البغدادي الذى فرغ من كتابة نسخته (1234) وهذا الكاتب وابوه وجده الادنى والاعلى كلهم ادباء شعراء علماء. ونسخة منتسخة عن نسخة السيد حسن هذا بخط الوزير الشيخ محمد حسن ابى المحاسن كتبها (1332) عند الخطيب اليعقوبي. (43: ذخائر المجتهدين في شرح معالم الدين في فقه آل ياسين) تأليف ابن القطان. لابي المجد الرضا الشهير بآقا رضا بن الشيخ محمد حسين بن الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد

[ 8 ]

تقى محشى المعالم الاصفهانى المولود (1287) والمتوفى (1362) خرج منه مجلدان اولهما مجلد الطهارة لم يتم، والآخر في مقدمات النكاح وهو تام، فرغ منه في (1312) اوله [ بعد الحمد لله الذى جعل الحمد مفتتح كتابه وآخر دعوى ساكنى دار ثوابه.. ]. (44: ذخائر المعاد) في اصول الدين مجلد كبير مرتب على ذخائر خمسة، لكل أصل ذخيرة. للشيخ محمد حسين بن الميرزا على بن الميرزا اشرف البار فروشى نزيل النجف والمتوفى بها (1308) هو مع ذخائر الايام وسائر تصانيفه عند بنت بنته. (45: ذخائر النبوة) في الفقه للعلامة الفقيه الحاج الشيخ هادى بن المولى محمد أمين الطهراني نزيل النجف والمتوفى بها في (1321) طبع مجلد الخيارات منه على الحروف في (1325). (46: ذخائر الواعظين) فارسي في الاخلاق والمواعظ والمعارف. للمولى سلطان حسين بن المولى سلطان محمد الواعظ الاستر آبادي صاحب " تحفة المؤمنين " كان من تلاميذ الشيخ البهائي واستشهد في سنة نهب أنوشه خان لبلاد أسترآباد. والذخائر والتحفة كانا عند المولى على الخيابانى التبريزي كما مر في " التحفة ". (47: الذخر الرايع في شرح مفاتيح الشرايع) تصنيف المحدث الفيض الكاشانى، للسيد عبد الله بن نور الدين ابن المحدث الجزائري الموسوي المتوفى (1173) خرج منه مجلد واحد وله مقدمة في الدراية والاصول، استحسنه والده وكل من طالعه من العلماء المعاصرين وكتبوا له تقاريظ. اولها تقريظ والده في (1143) ثم تقريظ السيد نصر الله المدرس الحائري في (1142) وتقريظ الميرزا محمد ابراهيم بن محمد باقر الرضوي (1148) وقرضه الاديب الشاعر عبد الرسول النجفي الخادم للروضة العلوية بخمسة ابيات، وقرضه السيد المير قوام الدين السيفى القزويني في (1148) ايضا بعدة ابيات أولها: بحسبك ذخر السيد الموسوي في * بيان مفاتيح الشريعة كافيا ففيه تمام الكشف عن مشكلاته * بطرز انيق جاء للعى شافيا واشرق نور الدين منه بنعمة * عن الله ابدى كل ما كان خافيا وذكر المؤلف نفسه في تذكرته جملة من خصوصياته، ورأيت مقدمة الذخر الرايع فقط ضمن مجموعة أولها " محاسن الاعتقاد " وكلها بخط الشيخ محمد بن على بن الشيخ حسين

[ 9 ]

العصفوري تاريخ كتابتها (1235) كانت في مكتب السيد خليفة التى بيعت سنة (1371) (48: ذخر العاملين في شرح دعاء الصنمين) أي صنمي قريش المذكور في ج 8 ص 192 وهما اللات والعزى (أبو بكر وعمر) فارسي للمولى محمد مهدى بن المولى على اصغر بن محمد يوسف القزويني ألفه باسم الشاه سلطان حسين الصفوى أوله [ سپاس وستايش اخلاص اساس وثنا ونيايش افزون از حد قياس ] ذكر في أوله انه في اثناء تأليفه لكتابه " دليل الدعاة في شرح عين الحياة " وصل إلى شرح هذا الدعاء فراى ان المقام لا يسع الا للترجمة المختصرة، مع اشتماله على فقرات يجب بسط القول في شرحها، فبدى له ان يشرحه مفصلا وان يشير إلى الادلة الدالة على لزوم مدح اولياء الله وقدح اعدائهم، وذكر ان عنده " رشح الولاء "، في شرح هذا الدعاء المذكور ترجمة مؤلفه في " امل الآمل " وذكر ان عنده شرحا آخر لهذا الدعاء وهو أبسط من " رشح الولاء " عبارة ومثله مطلبا ولكونهما عربيين مختصرين عزم على تأليف الشرح الفارسى المبسوط ورتبه على مقدمة ومقصد، والمقصد مرتب على ماية أصل بعدد فقرات الدعاء مثل (منبر علوه) و (ارث غصبوه) وغير ذلك. أورد أولا تمام الدعاء ثم شرح كل فقرة في أصل ورتب لها فهرسا لكشف المطالب التى تعرض لبيانها في شرح الفقرات، وجعل الفهرس في عشرين بابا 1) في احوال النبي صلى الله عليه وآله 2) في الصلاة عليه 3) في الدعاء على اعدائه 4) في القرآن وتأليفه وجمعه وفيما جرى بعد وفات النبي 5) في احوال الصديقة فاطمة 6) في الامامة 7) في بعض احوال الائمة 8) في احوال امير المؤمنين 9) في احوال بعض الصحابة والتابعين 10) في ابى بكر 11) في عمر 12) في عثمان 13) في المنافقين 14) في بعض الاشقياء 15) في الآيات النازلة فيهم 16) في بعض الاحاديث المشكلة 17) في بعض الاحكام الشرعية 18) في معاني بعض الالفاظ والكلمات المتداولة 19) في بعض الحكايات 20) في النوادر المتفرقة. وعين المطالب المذكورة في أبواب الفهرست بانه في أي اصل من الماية أصل، وعين ذلك الاصل بعدد صفحات الكتاب بأنه في أي صفحة منه. كل ذلك لتسهيل التناول ولئلا يفوت القارى مطلب. وهو مبتكر في نوع الفهرست، هذا وفرغ منه في الاربعاء (13 - ج 2 - 1116) ورأيت نسخة تاريخها اوائل ذى القعدة (1119) ونسخة في مكتبة (المشكاة) كما في فهرسها ج 1 ص 112. وله معرب ذكرناه بعنوان الترجمة

[ 10 ]

في ج 4 ص 102. وقد ترجم المؤلف في الامل، وذكرناه في (ج 4 ص 464). (49: ذخر العباد ليوم المعاد) شرح مبسوط للعروة الوثقى لتلميذ مؤلفه اليزدى، وهو السيد عبد الصاحب بن محمد بن الحسن بن السيد سلمان الشهير بحلو الجزائري النجفي المتوفى بها في غرة رجب (1360) خرج منه شرح اكثر ابواب العروة من الطهارة إلى الديات في ثلاث مجلدات، الفها في ثلاث سنين هي (1339 و 1340 و 1341) كلها بخطه في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين في النجف. وكتب الحج مستقلا بعنوان المناسك وهو بخط ولده السيد ناصر، فرغ من كتابته (1340). (50: الذخر للمعاد في تصحيح الاعتقاد) هو من المختصرات التى احتوى عليها كتاب " كنز الفوائد " للعلامة الكراجكى المتوفى (449) وهو مطبوع. (51: الذخر والسعادة في العبادة) للشيخ محمد على بن أبى طالب الزاهدي الجيلاني المدعو بالشيخ على الحزين والمتوفى ببنارس الهند في (1181) حكاه في " نجوم السماء " عن فهرس كتبه. (52: الذخيرة) في اصول الفقه من تقرير بحث السيد حسين الكوهكمرى المتوفى (1299) لبعض تلاميذه كما صرح فيه، لكنه لم يصرح باسمه. والنسخة في مكتبة (الصدر). (53: الذخيرة في الطب) للسيد الامير المرتضى زين الدين تاج العترة ابى ابراهيم اسماعيل ابن الحسين بن الحسن الجرجاني المتوفى (535) أو (531) كتاب فارسي كبير كتبه باسم السلطان علاء الدين تكش خوارمشاه ولذا يقال له الذخيرة الخوارزمشاهية وهو مرتب على عشرة كتب في عدة مجلدات وقد عربه بنفسه ايضا، ويوجد من اول الفارسى إلى آخر الكتاب السادس في مكتبة (المجلس) وتمام مجلداته في (الرضوية) تاريخ كتابة الجزء الاخير منه (669) وتاريخ فراغه من تأليفه (504) اوله [ الحمد لله حمد الشاكرين ] وفي (الرضوية) ايضا مجلد ينتهى إلى (بخش دوم از كتاب سوم) تاريخ كتابته (1069) ومجلد آخر إلى آخر الكتاب السابع ايضا كتابته (1069) ولعل بعض كتبه ازيد من مجلد فان القرآبادين منه الذى هو آخر كتبه صار المجلد الثاني عشر. رأيته عند الشيخ عبدالعلى الاصفهانى في سامراء، وهو بخط الحسين ابن شمس الدين محمد تاريخ كتابته (991) قال في اوله [ انه لما لم يكن في الكتاب، الادوية المفردة والقرابادين أمره السلطان المذكور بالحاق القرابادين لئلا يكون الكتاب أبتر ]

[ 11 ]

ونسخة أخرى في مكتبة (المشكاة) كما فصله في فهرسها (ج 3 ص 755 - 763). (54: الذخيرة في العقبى في مودة ذوى القربى) فيه شرح نسب السيد علي خان بن خلف الوالى الحويزى. للسيد شبر بن محمد بن ثنوان المتوفى حدود (1190) كذا ذكره مؤلف رسالة ترجمة السيد شبر، وقال انه ترجم السيد شبر فيه السيد علي خان وذكر نسبه مفصلا (اقول) رأيت مجموعة بخط السيد شبر في (1330) في مكتبة الحاج محمد حسن كبة بسامراء وانتقلت بعد وفاته إلى مكتبة (الصدر) وقد كتب السيد شبر بخطه فيها بعض تصنيفاته، منها رسالة في نسب السيد محمد المشعشعى الملقب بالمهدي، ومنها رسالة في ترجمة السيد محمد المذكور وذكر احواله، ومنها رسالة في نسب السيد علي خان الوالى وهى مرتبة على مقدمة في ذكر من ترجم السيد علي خان أو آبائه واجداده وبنى اعمامه في كتابه وعدهم ما يقرب من عشرين مؤلفا مثل القاضى نور الله، والسيد علي خان المدنى، والمحدث الحر، والمحدث الجزائري، والشيخ فرج الله الحويزى، والميرزا عبد الله صاحب الرياض، والسيد محمد حيدر المكى وغيرهم. ثم عقد فصلين اولها في ذكر ما قاله هؤلاء المذكورون في كتبهم، وثانيهما في توثيق هؤلاء واحدا بعد واحد، وبعد الفصلين عقد خاتمة في دفع بعض التوهمات والتخيلات اولها [ الحمد الله الذى خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا ] ويروى فيها عن شيخه السيد نصر الله المدرس الحائري في (1154) وذكر نسب السيد علي خان هكذا: السيد علي خان الوالى ابن السيد خلف بن عبد المطلب بن حيدر بن السلطان محسن بن السلطان السيد محمد الملقب بالمهدي بن فلاح الموسوي المشعشعى، وذكر في رسالة نسب السيد محمد، نسبه هكذا: السيد محمد بن فلاح بن هبة الله بن حسن بن علم الدين المرتضى بن السيد عبد الحميد النسابة بن شمس الدين فخار بن معد بن فخار بن احمد بن ابى القاسم محمد بن ابى الغنائم محمد بن ابي عبد الله الحسين الشيعي ابن السيد محمد الحائري بن ابراهيم المجاب إلى آخر النسب. ولم اجد في هذه النسخة تسمية الرسالة بالذخيرة في العقبى والظاهر ان هذه النسخة المسودة الاصلية بخط المؤلف، ولعل هذه التسمية كانت في مبيضتها. أو ذكرت في اثناء الكتاب وانا لم أطلع عليها. (55: الذخيرة) في علم الكلام. للسيد المرتضى علم الهدى أبى القاسم على بن ابى احمد

[ 12 ]

الحسين الموسوي المتوفى (436) كان نسخته في مكتبة شيخنا النوري ويوجد أخرى في (الرضوية) وقد شرحه تلميذ المصنف الشيخ تقى الدين بن نجم الحلبي كما يأتي في الشين وملخصه يأتي في الميم. (56: الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة " أندلس ") لابي الحسن على بن محمد المعروف بابن بسام الشاعر الشهير المتوفى (302) اختصره أبو الفضل محمد بن مكرم الانصاري مؤلف لسان العرب والمتوفى (711) طبع جزئه الاول (1357) وهو مذكور في كشف الظنون. (57: الذخيرة) في المراثى بالفارسية، للحكيم السيد عابد على الغيور الهندي. مطبوع وله " وسيله ء بخشايش " بالارودية. (58: الذخيرة لارباب البصيرة) من كتب علم الحروف والاعداد. نقل عنه في بعض مؤلفات هذا العلم في حدود القرن الثامن في مجموعة رايتها في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين في النجف. (59: الذخيرة لاهل البصيرة) للشيخ الاقدم ابى على محمد بن احمد بن الجنيد الاسكافي ذكره النجاشي. (60: ذخيره ء آخرت) طبع في الهند كما في بعض فهارسها. (61: الذخيرة الابدية في جوابات المسائل الاحمدية) ويقال له " الرسالة الاحمدية " للسيد عبد الله بن نور الدين المحدث الجزائري المتوفى (1173) جواب عن اربعين مسألة سألها منه السيد احمد بن مطلب الحويزى اخ السيد علي خان بن مطلب بن علي خان بن خلف المشعشعى الحويزى اوله [ الحمد لله الذى جعل العلم وسيلة درك السعادات ] وفرغ منه (1155) رأيت نسخة منه في مكتبة (الخوانسارى) واخرى في مكتبة (التسترية) من وقف النجف آبادى واخرى في مكتبة (حسينية كاشف الغطا) ضمن مجموعة برقم (14). (62: ذخيرة الابرار في منتخب انيس التجار) الفارسى تأليف المولى النراقى. انتخب المحدث المعاصر الشيخ عباس القمى منه ما يطابق فتاوى السيد محمد كاظم اليزدى، وزاد عليه بيان المعاصي الكبيرة. رأيت نسخة خط يده عند الشيخ على اكبر الخوانسارى تلميذ السيد. وقد طبع (1322). (63: ذخيرة الاحكام في مسائل الحلال والحرام) رسالة عملية في العبادات: الطهارة

[ 13 ]

والصلاة والزكاة والخمس والصوم والاعتكاف للفقيه الشيخ آقا رضا بن الاقا هادى الهمداني النجفي المتوفى بسامراء (1322) نسخة منه في مكتبة الشيخ (هادى كاشف الغطا) واخرى عند الميرزا محمد على الاردوبادى، ويسمى فارسيه " الهداية " كما ياتي في الهاء. (64: الذخيرة الاسكندرية) فارسي في ترتيب الادوية الكيمياوية وبعض الاحراز والطلسمات والخواتيم وخواص بعض الحيوانات. مرتب على عشرة فصول، بدء بمقدمات في بيان أصل صنعة الكيميا. وهو ترجمة بالفارسية عن الاصل العربي المنقول عن اليونانية إلى العربية في عصر المعتصم. وذكر في الفارسية ان الاصل اليونانى كان تأليف أنطيو خوس تلميذ اسكندر بن فيلقوس اليونانى المعروف بذى القرنين وهو غير المذكور في القرآن كما في تفاسير اهل البيت (ع) رأيت نسخة من الفارسية في (الرضوية) أوله [ تبركا باسمه العلى العظيم، الحمد لله وكفى ] ونسخة أخرى ناقصة تنتهى إلى الفن السادس في علم الصنعة الذهبي، توجه عند الشيخ حسين الجندقى بكربلا. (65: ذخيرة الاسماء) في علم الجفر. للسيد كمال الدين حسين بن على الاخلاطى الافط s ى أوله [ أما بعد از حمد وثناى ايزد دانا حى توانا، ونعت ونواى سيد بطحا، ورسول مذكى، ورفع لواى ولى والا، على معلى، ونشر ولاء آل نجلاء، حضرت مولى، چنين گويد بنده ء خاطى كمال الدين حسين بن على الحسينى الاخلاطى الافطسى، كه اين كتابيست مسمى بذخائر الاسماء در استخراج اسماء بارى تعالى وطريقه ء دعوت وشرط قرائتش بطريق جفر جعفرى ومسلك خفيه ء حيدري كه بالتماس أجله ء احباء صورت تحرير يافته ] عناوينه (ذخيرة، ذخيرة) ولذا يقال له الذخيرة والا فما سمى به في الكتاب " الذخائر " كما اعترف به دهدار في مختصر هذا الكتاب، وذكرناه بعنوان " الذخائر " أيضا رأيت نسخة منه في مكتبة (الخوانسارى) وذكر في اوله اسماء جملة من الكتب التى هي مأخذ كتابه اثنان منها مذكوران في كشف الظنون (ج 1 ص 43) تحت عنوان علم الحروف. وبما انى لم أتحقق تشيع مؤلفي كثير منها فلم ادرجها في الكتاب واكتفى بذكر مجرد الاسمأ لعله ينكشف بعد ذلك حال مؤلفيها، فمنها " مجمع المراصد " " نزهة الطرف في علم الحرف " " التبيان ": الاسرار " " التحفة المنصورية " " كامل الصحيفة الماتونية " " خواص الاعداد المامونية " " خواص الاعداد " للجوهري " شرح جفر خافيه " لمحمد ذوالنون " " مجمع الاعمال "

[ 14 ]

لسعيد الدين المغربي " سر الاسرار " لقطب الاقطاب " شامل الفصول " لابي نواس " سر الاسرار " لعلاء الدين محمد الجزرى " بديع البدايع " " اللوامع " لابي ريحان المغربي " الجفر الكبير " للشيخ ابى صفى معز الدين محمد المغربي " منهاج التصحيف " لابن العريف " صحيفة النور " لصادق المغربي " نوادر الامثال في اسماء الملك المتعال " للمولى ابى نوال " مجمع الطوالع " لجميل الدين المغربي " المشكاة " لابي المفاخر الرازي " درة البيضاء " لابي حامد المغربي. (66: ذخيرة الافهام) ينقل عنه الاقارضى في " تظلم الزهراء " قضية تقبيل النبي صلى الله عليه وآله للحسن في فمه وللحسين في نحره، وشكوى الحسين ذلك إلى امه (ع). (67: ذخيرة الالباب وبغية الاصحاب إلى كل علم فيه باب) للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الاخباري المتوفى (1233) كما أرخه تلميذه السيد جواد سياه پوش في آخر المجلد الاول من هذا الكتاب الذى كتبه بخطه وفرغ من الكتابة (1237) ولكن أرخ وفاته في الروضات بستان السياحة وغيره في (1232) رأيت هذا المجلد في مكتبة (حسينية كاشف الغطا) ومجموع ما فيه ثلاثة وعشرون بابا آخرها في الفقه، واول الابواب في علم الحروف، وجملة من ابوابه في العلوم الغريبة بطرز عجيب في الدوائر والجداول من ابواب العلوم اوله [ الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ] وعده صاحب الروضات من تصانيفه مع ذكره ايضا " دوائر العلوم وجداول الرسوم " له كما ذكرناه في (ج 8 ص 267) وتأليف رجل واحد كتابين في موضوع واحد أو تأليف كتاب مرتين بترتيبين كانت النسبة بينهما عموما وخصوصا من وجه، معمول متداول. (68: ذخيرة الانام في ترجمة وجيزة الاحكام) رسالة عملية، للشيخ محمد الحسين بن على بن محمد رضا آل كشف الغطاء طبع (1339) وتوفى في 17 ذى القعدة (1373). (69: ذخيرة الايمان) ارجوزة في الكلام، للشيخ زين الدين ابي محمد على بن محمد بن على بن محمد بن يونس النباطى البياضى العاملي المتوفى (877) تقرب من ستين بيتا نظمها (834) اولها [ الحمد لله على تمامه والشكر لله على انعامه ] وقال في اواخرها: وهذه ارجوزة الضعيف * على اللاجى إلى اللطيف والرسل والائمة الانجاب * ليشفعوا في موضع الحساب

[ 15 ]

سميتها ذخيرة الايمان * هدية منى إلى الاخوان والحمد لله العلى الكافي * على الذى اولى ونعم الكافي رأيت نسخة منها ضمن مجموعة فيها " عصرة المنجود " في مكتبة السيد حسين بن على بن ابي طالب الهمداني في النجف. (70: الذخيرة الباقية في اجوبة المسائل الجبلية الثانية) للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التسترى المتوفى (1173) جواب عن ثلاثين مسألة سالها منه السيد على العلوى النهاوندي نزيل بروجرد، بعضها فارسي كبعض جواباتها، اول المسائل: السلام مستحب ورده واجب، وفصل الكلام في مسألة تقليد الميت بما لا مزيد عليه. أوله [ الحمد لله الذى فرض طلب العلم على كل مسلم ومسلمة ] وفرغ منه اصيل يوم الاحد السابع عشر من شعبان (1151) رأيت نسخة منه في مكتبة (سيدنا الشيرازي بسامرا) وهى بخط محمد تقى بن نظر على في (1156) ومر له " الانوار الجلية " في جوابات المسائل الجبلية الاولى في (ج 2 ص 423) ونسخة من الذخيرة بخط السيد الآقا ريحان الله البروجردي نزيل طهران، توجد عند السيد شهاب الدين التبريزي بقم كما كتبه الينا. (71: ذخيرة الجنة) للسيد الامير حسين بن روح الله الحسينى الطبسى المعروف بصدر جهان والمتخلص " لسان " كما صرح به في رسالته الصدرية الفارسية، وكان ساكن حيدر آباد وبها توفى. قال في الرياض ان " ذخيرة الجنة " فارسي في اعمال السنة والادعية والآداب، الفه لسلطان ابراهيم قطبشاه الذى توفى (998) أقول: ولعله الذى نقل عنه المحقق السبزواري في كتاب الدعاء الذى سماه " روضة الانوار في الادعية والاذكار " كيفية توبة الشاه طهماسب في (940). (72: ذخيرة الخوانين) ينقل عنه في " خزانه ء عامرة " تراجم جملة من الشعراء منها ترجمة العرفي الشيرازي المتوفى (999) وذكر في (ص 318) عطايا خان خاقان للعرفي. (الذخيرة الخوارزمشاهية) مر بعنوان " الذخيرة " مطلقا. (73: ذخيرة الدارين) فيما يتعلق بالحسين واصحاب الحسين (ع) مقتل كبير في ثلاث مجلدات، للسيد عبد المجيد بن محمد رضا الحسينى الشيرازي الحائري المعاصر. طبع

[ 16 ]

مجلده الاول في النجف في (1345) وتوفى المؤلف بعد الطبع بمدة قليلة. (74: ذخيرة الشيعة) مقتل فارسي. للفاضل السمنانى على ما نقل عنه في الرسالة الجهادية. (75: ذخيرة الصالحين) رسالة فارسية عملية من فتاوى السيد أبى الحسن الاصفهانى المنتهى إليه المرجعية في النجف والمتوفى (1365) طبعت ثلاث مرات في حياته. (76: ذخيرة الصالحين) ايضا رسالة عملية جمعت من فتاوى السيد محمد كاظم اليزدى الطباطبائى المتوفى (1337) جمعها الشيخ، سعيد بن محمد رضا الحلى وطبع أولا في بغداد (1329). (77: ذخيرة الصالحين في شرح تبصرة المتعلمين) للشيخ محمد رضا بن عباس على الطبسى نزيل النجف، شرع فيه بعد وفات استاده السيد ابى الحسن الاصفهانى، وفرغ من مجلده الاول المنتهى باخر المطهرات 24 رجب (1366) ومن الثاني في الصلاة (13 - ع 1 - 1367) ومن الثالث في الزكاة إلى آخر الحج (9 - ع 1 - 1368) ومن الرابع والخامس في المعاملات إلى آخر كتاب الحجر في (4 - ج 1 - 1369). (78: ذخيرة الصرف) للمولوي اعجاز حسين بن جعفر حسن بن على حسين البديوانى المولود (1298) والمتوفى (1350) ذكر في " تذكره ء بى بها ". (79: ذخيرة العباد ليوم المعاد) رسالة عملية لشيخنا الميرزا محمد تقى الشيرازي نزيل سامراء والمتوفى (1338). (80: ذخيرة العباد ليوم المعاد) في شرح زيارة عاشوراء، لبعض المعاصرين نقله في " اللؤلؤ النضيد ". (81: ذخيرة العباد إلى سبيل الرشاد) فارسي في المعاد وأحوال الجنة والنار وأهوال يوم القيامة والعقبات الخمسين فيها، ألفه المولى محمد جعفر بن سليمان الفراهى. أوله [ الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد ] رأيته ضمن مجموعة كتابتها (1323) وفي المجموعة " آداب الصلاة " للعلامة المجلسي وهى في مكتبة (الطهراني بكربلا) ويأتى للمؤلف " كشف الهداية " في شرح البداية " الذى فرغ من تأليفه (1127). (82: ذخيرة العباد في تعريب زاد المعاد) للشيخ عبد الله بن صالح بن جمعة السماهيجى البحراني المتوفى (1135) نسخة منه كانت عند الشيخ محمد صالح بن احمد آل طعان

[ 17 ]

البحراني، وأخرى عند الشيخ مهدى شرف الدين التسترى. اوله [ الحمد لله الذى جعل في عبادته زاد المعاد، وفي طاعته نجات العباد.. ] ألفه في بهبهان وفرغ منه ضحى الاربعاء (5 - ج 2 - 1131) وليس هو تعريبا فقط بل قال في أوله [ أن اكثر الاخبار التى اعتمد عليها قد نقلتها من أصولها بلفظها روما لصيانتها وحفظها عن خفضها ولفظها الا ما لم يحضرني منها فانى نقلتها بالمعنى، وكلما فيه من الاحكام والمسائل التى نسبها إلى الاحتياط فانى ذكرته كما ذكره بلا مناقشة له في الدليل ولا تعرض للقال والقيل، الا ما تبين لى الخطاء أو السهو والنسيان، فانى نبهت إليه ودللت بالاشارة إليه ] ونسخة منه بتستر عند شرف الدين بخط الشيخ محمد بن على بن حسين بن على التسترى كتبها في مدرسة الحاج ابى الحسن بتستر وفرغ منه ضحى الاربعاء (17 - ع 1 - 1192) وهو مولد النبي صلى الله عليه وآله. (83: ذخيرة العباد ليوم المعاد) رسالة فارسية عملية، للشيخ عبد النبي الوفسى العراقى نزيل قم. طبع بها في (1369). (84: الذخيرة العلوية في الاحكام النبوية) فقه استدلالى مرتب من أول كتاب الطهارة إلى كتاب النذر للسيد ابي طالب بن عبد المطلب بن أبى القاسم الحسينى الهمداني النجفي، تلميذ صاحب الجواهر والمتوفى قبله بستة اشهر ودفن في الحجرة على يسار الداخل إلى الصحن الغروى من الباب الغربي المعروف بباب السلطاني. والنسخة في مكتبة حفيده السيد حسين ابن على بن ابي طالب المؤلف في النجف، مكتوب عليها انها تقريرات وقد شرع فيه (1234). (85: ذخيرة الفرائض) رسالة في المواريث. للشيخ محمد زكى بن فرج البهبهانى النجفي فرغ منه في رجب (1313) وطبع في (1326) وعليه تقريظات لحجج الاسلام الميرزا حسين الخليلى الرازي والسيد محمد كاظم اليزدى والسيد اسماعيل الصدر الاصفهانى. (86: ذخيرة القلوب) في الاعداد في ثمانية وعشرين ذخيرة بعدد حروف الهجاء واجزاء الجفر الجامع، وصفحات كل جزء وسطور كل صفحة وخانات كل سطر منتخبة من مشارق الانوار في الجفر. للسيد هاشم بن السيد مرتضى الطباطبائى الاصفهانى الاصل المشهور بالدكنى المولود في آكره، رأيت نسخة منه بخط السيد مهدى بن محمد تقى الطباطبائى كتبها في كربلا (1330) ونسخة أخرى في سامراء عند الميرزا نجم الدين بن الميرزا محمد الطهراني.

[ 18 ]

(ذخيرة المال) سمى بذلك في بعض المجاميع ومر بعنوان " ذخائر المآل " كما سماه به ناظمه. (87: ذخائر المحتهدين في شرح معالم الدين في فقه آل ياسين) للشيخ أبى المجد محمد الرضا الشهير بآقا رضا الاصفهانى المتوفى (1362). ذكر لى المرحوم الشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء انه رآى بعضه عند المؤلف. (88: ذخيرة المحشر في احوال الامام المنتظر) للشيخ محمد أبى عزيز الخطى البحراني المتوفى حدود المأتين بعد الالف. كانت نسخة منه في مكتبة الشيخ محمد صالح بن الشيخ احمد بن صالح آل طعان السترى في القطيف كما حدثنى به. أقول اسم الكتاب " الذخيرة في المحشر في مولد الامام المنتظر " وأبو عزيز هو الشيخ محمد بن عبد الله الخطى مؤلف كتب المواليد والوفيات للمعصومين (ع) منها كتاب مولد الحسن بن على بن ابي طالب (ع) الذى سماه " منية الطالب " وفرغ من تأليفه (1167) كما يأتي في الميم. ونسخ الذخيرة متداولة، رأيت منها نسخة خط السيد محسن بن على بن الحسين الحسينى الشاخورى، فرغ من الكتابة (1194) وهذه النسخة وففها صفية بنت على بن عبد النبي بن محمد بن الحسن النعيمي القطيفي في (1196) ورأيت نسخة أخرى منه بخط الشيخ صالح بن على بن حيدر على بن على بن احمد المخازى البحراني، فرغ من الكتابة في (2 - ع 2 - 1243) أوله [ الحمد لله الذى شرف الكائنات بمولد الحجة المنتظر صلوات الله عليه.. ]. (89: ذخيرة المحشر في شرح الباب الحادي عشر) للشيخ الميرزا على آقا بن عبد العظيم التبريزي نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها بعد (1340) بقليل. أوله [ الحمد لله الواجب وجوده، الواصل لكل موجود جوده.. ] شرح مبسوط كبير يوجد في مكتبة الشيخ محمد على الاردوبادى في النجف نسخة خط المؤلف التى تاريخ فراغها يوم الخميس (16 - رجب - 1300). (الذخيرة في المحشر) مر آنفا بعنوان ذخيرة المحشر. (90: الذخيرة في المحشر في بيان نسب عمر) وشئونه. تأليف الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى المتوفى (1211) صاحب البلغة والمعراج وغيرهما. نسبه إليه تلميذه السماهيجى في اجازته للشيخ ناصر الجارودي، وينقل عنه تلميذه الآخر الشيخ أحمد بن على بن سليمان بن ابى ظبية في كتابه " عقد اللئال في مناقب النبي والآل ".

[ 19 ]

(91: ذخيرة المصائب) مقتل بالاردوية طبع بالهند، تأليف السيدة مصطفى بيكم بنت السيد باقر حسين الهندي، ولها " أسيران كربلا " ايضا. (92: الذخيرة إلى المعاد في مدح محمد وآله الامجاد) اسم لديوان الشيخ سليمان ظاهر العاملي في النبطية التحتانية، وعضو المجمع العلمي بدمشق. مشتمل على قصايد في مديحهم انشاها في اوان الحرب العامة كما ذكره في مجلة العرفان. وطبع في صيداء (1348) وله " آداب اللغة العربية ". (93: ذخيرة المعاد) في المواعظ والنصايح وذكر المصائب، مرتب على مجالس، فارسي طبع في مجلدين. وهو تأليف السيد اسماعيل قوام الواعظين العزيز هندي من قرى اصفهان، ونزيل طهران. (94: ذخيرة المعاد) مقتل فارسي للسيد اسماعيل بن محمد الحسينى اليزدى الاردكانى مؤلف " مجالس الواعظين " والمتوفى (1317) وهو مطبوع كما ذكره ولده الفاضل السيد رضا. (95: ذخيرة المعاد في الاجازة لافلاذ الاكباد) للمولى محمد باقر بن المولى محمد حسن القائنى البيرجندي المتوفى (1352) ذكره في كتابه بغية الطالب. (96: ذخيرة المعاد في شرح الارشاد) للمحقق السبزواري المولى محمد باقر بن محمد مؤمن الخراساني المولود (1017) والمتوفى كما في " جامع الراواة " في (1090) خرج منه في العبادات من اول كتاب الطهارة إلى آخر كتاب الحج مفصلا في قرب ثلاثين الف بيت، واجمل في المعاملات وعكس في كتابه الكفاية، فاجمل في العبادات وفصل المعاملات. فرغ من المجلد الاول منه اوائل (1050) ومن المجلد الثاني منه الموجود بخط المصنف في (مكتبة التقوى) بطهران اواخر رمضان (1050) ونسخة من اوله إلى آخر سجود التلاوة عند عبد الامير الجواهري، ونسخة اخرى من اول الصلاة آخر التعقيبات ملكها الشيخ عبد الله بن مبارك آل حميدان في (1222) وطبع بايران (1274) ورأيت نسخة من اول كتاب الصلاة إلى آخره عليها حواش كثيرة للسيد محمد باقر آل احمد الحسينى القزويني. ومرت الحواشى عليه ويأتى شرحه الموسوم " مستقصى الاجتهاد ". (ذخيرة المعاد) للميرزا محمد تقى الشيرازي. مر بعنوان ذخيرة العباد ليوم المعاد. ويطلق

[ 20 ]

عليه ذلك تخفيفا. (97: ذخيرة المعاد للتقى من العباد) للسيد محمد تقى بن الامير محمد حسين بن الامير محمد على الحسينى المرعشي الحائري الشهير بالشهرستاني، لانه كان سبط السيد المير محمد مهدى الموسوي الشهرستاني الحائري الذى توفى (1215) فارسي كبير في اعمال الايام والاسابيع والشهور والزيارات وسائر الادعية والاذكار، مرتبا على مقدمة وبابين وخاتمة، وفي كل باب عشرة فصول، وذكر في اوله فهرسا مبسوطا للابواب أوله [ الحمد لله الذى فتح مقالنا للثناء عليه بمفتاح الرحمة والفلاح.. ] وبدأ بذكر مآخذه من الكتب الخمسة عشر وفرغ منه في رجب (1257) وعمر بعده تمام خمسين سنة، وتوفى (1307) عن اربع وتسعين سنة. رايت النسخة عند اكبر ولده الآقا على. (98: ذخيرة المعاد) في الادعية والعوذات وغيرها. للشيخ محمد حسين الشهير بشريعتمدار ابن محمد اسماعيل السيستانى المعاصر، مؤلف ارشاد المسلمين وغيره. وهو مطبوع (1332). (99: ذخيرة المعاد) في ادعية الايام والاسابيع والاشهر الثلاثة والزيارات وغيرها. فارسي في آخره فهرس مطالبه تقع في 355 ص. للميرزا محمد حسين بن على اكبر. طبع في اول جلوس مظفر الدين شاه (1313) بنفقة الحاج ميرزا علي خان، مستشار ديوان وبذله مجانا. (100: ذخيرة المعاد لاهل ارشاد) فقه فارسي استنباطي، للشيخ محمد حسين بن الميرزا على بن الميرزا اشرف البارفروشى النجفي المتوفى بها (1308) رأيت منه مجلد الطهارة استخرجه من كتابه الكبير الذى سماه " ذخائر الايام " في ست مجلدات كما ذكرناه، ولعله استخرج عن سائر المجلدات ايضا. (101: ذخيرة المعاد في تكاليف العباد) رسالة فارسية لعمل المقلدين مشتمل على أكثر الاحكام الشرعية المحتاج إليها للمقلدين. من فتوى الشيخ زين العابدين بن مسلم البار فروشى المازندرانى الحائري المتوفى بها في ذى القعدة 1309) وهو مرتب على السؤال والجواب على ترتيب الرسائل العملية، وطبع مكررا، وعلق عليه حواشى من بعده في بعض طبعاته راجع حواشى الرسائل العملية في (ج 6 ص 89). (102: ذخيرة المعاد في شرح الارشاد) تأليف العلامة الحلى. للسيد الامير السيد على

[ 21 ]

الكبير المدرسي مؤلف " الهام الحجة " المذكور في (ج 2 ص 300) والمتوفى (1316) كما في " آيينه ء دانشوران - ص 32 ". (103: ذخيرة المعاد وذريعة الوداد) في تفسير سورة يوسف. للشيخ محمد محسن بن الشيخ محمد رفيع الرشتى الاصفهانى، أحال إليه في كتابه " وسيلة النجاة " المؤلف (1269) وذكر أنه ألفه قبل هذا التاريخ بسنين كثيرة. (104: ذخيرة المعاد) رسالة فارسية عملية من فتاوى العلامة الانصاري الشيخ المرتضى ابن المولى محمد امين الدزفولي النجفي المتوفى بها (1281) من الطهارة إلى آخر الاعتكاف. يقرب من الف وخمسماية بيت. جمعها المولى على بن محمد التسترى، رأيت نسخة منه في مكتبة (السيد الشيرازي بسامراء). (105: ذخيرة المعاد في الاخلاق والموعظة والارشاد) للمولى نوروز على بن محمد باقر البسطامى الخراساني المتوفى بمشهد خراسان (1309) مشتمل على مقدمات وثلاثين مجلسا وخاتمة يبتدء في كل مجلس بشرح احدى الادعية الثلاثين المختصرات الواردة لكل يوم خاصة إلى يوم الثلاثين. وقد بسط المقال في الاربعة الاولى منها وأجمل في البواقى. وقد طبع بايران قبل (1288). (106: ذخيرة الملوك) للسيد على بن شهاب الدين الهمداني العارف الشهير المتوفى (786) ترجمه القاضى في " مجالس المؤمنين " وأثبت تشيعه وأرخ وفاته وقال في كشف الظنون ان أوله [ حمد بسيار وثناى بى شمار حضرت ملكى را.. ] وانه مرتب على عشرة أبواب 1) في الايمان 2) في العبودية 3) في مكارم الاخلاق 4) في حقوق الوالدين 5) في احكام السلطنة 6) في السلطنة المعنوية 7) في الامر بالمعروف والنهى عن المنكر 8) في شكر النعمة 9) في الصبر على المصائب 10) في ذم الكبر والغضب. قال وقد ترجمه بالتركية المولى مصطفى بن شعبان المتخلص سروري (أقول) توجد نسخة من الذخيرة في مكتبة السلطان عبد الحميد خان الاول باستانبول كما في فهرسها. ونسخة في (الرضوية) وهى بخط الشيخ على بن حمزة في (928) وطبع في بلاد الهند. (107: ذخيرة الممات) فارسي في المواعظ والمصائب للميرزا عباس بن على محمد الطارمى الزنجانى المولود حدود (1295) والمتوفى بطهران (10 شعبان - 1351) ودفن بزاوية

[ 22 ]

عبد العظيم برى جنوبى طهران. وله " نتيجة الحياة " المطبوع قبل موته. (108: ذخيرة المناقب) مجموع من أشعار الحافظ والسعدى الشيرازيين، وشمس التبريزي والسيد نعمة الله الولى، والبنود السبعة للمولى حسن الكاشى وغيرها. طبع بالهند. عناوينها بالاردوية. (109: ذخيرة المؤمنين في رد الصوفية المبتدعين) كما ذكره الشيخ على بن محمد بن الحسن بن زين الشهيد العاملي المتوفى (1103) في كتابه " السهام المارقة ". (110: ذخيرة المؤمنين) في فضل الجمعة وأعمالها من الصلوات والدعوات ليلا ونهارا. فارسي مطبوع. وهو للمولى عباس بن اسماعيل بن على بن معصوم القزويني. استخرجه من الفريدة الثامنة والاربعين من كتابه العربي الكبير الموسوم " كنز الفرائد " وجعله فارسيا لينتفع به العموم. (111: ذخيرة الميعاد) لمير جهانى المعاصر. ينقل فيه عن ابواب الجنان الذى الفه السيد أبو القاسم الصفوى المعاصر. فارسي جمع فيه اعمال اليوم والليلة وايام الاسبوع والختومات مرتبا، على مقدمة وخاتمة بينهما أربعة عشر بابا طبع إلى اواسط الباب الرابع منه على هامش زاد المعاد، المطبوع بنفقة السيد عبد الرسول رحيم زاده الروغنى الاصفهانى في (1364) وينتهى بآخر (ص 251) والبقية إلى آخر الكتاب ملحقات لغيره. (112: ذخيرة يوم الجزا) تفسير موجر لفظا تام معنى بل هو من أحسن التفاسير من بعض الجهات. ألفه السيد أبو القاسم الحسينى السمنانى، وفرغ منه في منتصف ذى الحجة (1071) ذكر المؤلف في اوله انه لما أراد أن يكون في وقت تلاوة القرآن الحكيم متذكرا لمعناه على سبيل الاختصار، استمد من القادر الكريم القديم ان يوفقه لتأليف جامع لما لابد منه على منهج الايجاز، موافقا لقوانين الامامية، فساعده التوفيق على ما اراد، وسماه " ذخيرة يوم الجزاء " والنسخة بخط المؤلف توجد في (مكتبة المشكاة) بطهران كما فصله ابني في فهرسها (ج 1 ص 116) وطبع هناك ستة اسطر من آخر النسخة التى هي بخط مؤلفها. (113: ذخيرة يوم الجزاء) فيما يجب على كافة المكلفين من الاصول والفروع. صرح في أوله أن فصوله بعدد الائمة الاثنى عشر. أول فصوله في أصول الدين وقال المؤلف في آخره ما لفظه [ كتبته على سبيل الاستعجال، من غير الرجوع إلى كتب الاستدلال، والمرجو

[ 23 ]

من الله أن يكون خير الاقوال، وطلبت التاريخ من الكريم المتعال، (خير مقالنا) قد خطر بالبال، والله اعلم بحقيقة الحال، كتبه مصنفه معز الدين محمد بن ابى الحسن الموسوي عفى عنهما في (1035) ] والنسخة من موقوفة الفقيه المولى محمد حسين القمشهى الكبير الذى توفى (1336) وهى بخط يد المصنف، وكلمة (خير مقالنا) ينطبق على (1032) فالظامر أن هذه النسخة مبيضة منه عن نسخة الاصل، وعليها حواشى كثيرة بخطه، وبخطه ايضا مقالة في [ ان في الصلاة أربعة وثلاثون امرا، ذهب اكثر الفقهاء إلى انها للاستحباب وعندي انها واجبة، وقد استدللت على وجوبها في كتبنا الاستدلالية وفي رسالة على حدة سميتها " عيون اللئالى " ] إلى آخر المقالة، وكتب بعدها أيضا مبحثا من مباحث كتابه " ثمرة العقبى " في شرح " ذخيرة الجزاء " يعنى هذا الكتاب وهو مبحث تعداد واجبات الصلاة ومندوباتها، كما ذكرناه في (ج 5 ص 15) ومن تصانيفه " انيس الصالحين " المذكور في (ج 2 ص 458) مفصلا مع بعض احواله وتصانيفه. (114: ذخيرة يوم المحشر في شرح الباب الحادي عشر) فارسي للمولى عبد الباقي بن محمد حسين، ذكر في اوله انه كتبه بعنوان الحاشية أولا بالعربية، كما ذكرناه بهذا العنوان في (ج 6 ص 27) ثم سألوه أن يكتب شرحا فارسيا فاستخرج منه هذا الشرح وسماه بهذا الاسم. أوله [ بهترين كلاميكه سر دفتر ديوان منشيان بارگاه فصاحت تواند بود، حمد واجب الوجود است.. ] رأيت نسخة عند الشيخ محمد حسين الجندقى في النجف قبل مهاجرته إلى كربلاء، والنسخة ناقصة تنتهى في مبحث الامامة إلى امامة على بن الحسين السجاد (ع) ومع النقص الكثير تقرب من خمسة آلاف بيت. (115: الذرايع في شرح الشرايع) للمير حامد حسين، صاحب " العبقات " قال حفيده السعيد انه موجود في مكتبتهم بلكهنو، وهو شرح بعض كتبه. (116: الذرايع في شرح الشرايع) لشيخ عبد الحسين بن الشيخ محمد على الاعسم النجفي المتوفى (1247) خرج منه ثلاث مجلدات. ينتهى مجلده الاول الذى بدأ فيه بالمياه إلى الاغسال، والثانى إلى آخر الدماء، فرغ منهما (1239) وبدأ في مجلده الثالث بأحكام الاموات إلى آخر النجاسات وفرغ منه (1243) رأيت المجلدات كلها عند الشيخ جواد بن الشيخ كاظم ابن الشيخ صادق في النجف. ورأيت بعض مجلداته، تاريخ كتابته (1304) عند الحاج جاسم

[ 24 ]

في النجف. وفي نسخة خط المصنف التى كانت عند الشيخ جواد سماه المصنف " ذرايع الافهام إلى أحكام شرايع الاسلام " لكنه اشتهر بالذرايع تخفيفا، ونشير بعنوانه ايضا. (117: ذرايع الاحلام إلى اسرار شرايع الاسلام) شرح للشرايع في عدة مجلدات. تصفيف الشيخ محمد حسن بن عبد الله المامقانى النجفي المتوفى (18 - محرم الحرام - 1323) وقد طبع منه في (1319) المجلد الاول من اول الطهارة إلى الدماء، والمجلد الثاني من الدماء إلى آخر النجاسات، وخرج كتاب الصلاة تاما، لكنه لم يطبع بتمامه، وطبع كتاب الصوم منه مع تعليق ولده الشيخ عبد الله في آخر مجلد الزكاة والخمس من كتابه " منتهى مقاصد الانام " في (1348) كما طبع بعض كتاب الصلاة منه مع تعليق ولده المذكور في (1349) وخرج كتاب الزكاة تاما وكتاب الحج ناقصا، والجميع بخطه موجود في مكتبة ولده في النجف. (ذرايع الافهام إلى احكام شرايع الاسلام) كما رايته بخط مؤلفه، ومر بعنوان الذرايع بغير اضافة كما هو المشهور. (118: ذره وخورشيد) احدى المثنويات السبعة لزلالي الخوانسارى كما قاله النصر آبادى في (ص 231) وديباچته لطغراى مشهدى موجودان. راجع ديوان زلالي خوانسارى. (119: الذرايع والبيان فيما يتعلق بعوارض اللسان) في المواعظ والاخلاق للشيخ محمد رضا الطبسى المعاصر نزيل النجف. اوله [ الحمد لله وكفى ] رأيته بخطه في نيف ومأتى صفحة. (120: كتاب ذرع) فارسي في تحقيق المقياس الموسوم بذرع. ألفه محمد مهدى الصمدي البيرجندي وطبع بايران. (121: الذروة) شرح على شرح التصريف للتفتازانى. للمولى حمزة المازندرانى المعاصر والمصافي مع المولى محمد الاشرفى. سكن معه في بارفروش وكان يبجله. ونسخه موجودة في مازندران. وتوفى الاشرفى (1315). (122: الذروة) فقه فارسي استدلالى، لشيخ محمد صالح بن الميرزا فضل الله المازندرانى الحائري المولود بها (1297) توجد نسخته في مكتبته بسمنان مع سائر تصانيفه ومنها " سيماى ايمان " أيضا فقه فارسي. (123: ذروة السعادة في نية العبادة) للسيد مرتضى بن أحمد بن محمد الخسرو شاهى التبريزي المعاصر مؤلف " اهداء الحقير " المطبوع جمع فيه كل ما قيل باعتباره في النية

[ 25 ]

فبلغ الاربعة عشر أمرا. (124: ذرى المعالى) في ذرية شيخ الاسلام بالبصرة، السيد أبى المعالى. ويسمى أيضا " صدف اللئالى نسب أبى المعالى " للسيد محمد على هبة الدين الشهير بالشهرستاني وأبو المعالى جده الاعلى، وهو السيد محمد بن السيد أحمد نقيب البصرة، وجل آبائه نقباء روساء، وهم ينهون نسبهم إلى الحسين ذى الدمعة بن زيد الشهيد بن الامام السجاد زين العابدين (ع) وله عدة بنين أحدهم السيد منصور الذى كان صهر الوحيد البهبهانى، واليه ينتهى نسب السيد هبة الدين كما ذكره في هذا الكتاب. (125: الذرية الطاهرة) لابي الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن على بن عمر البغدادي السلامى المولود (467) والمتوفى (550) وآخر من سمعه منه هو السيد أبو محمد الحسن ابن الامير على بن المرتضى المولود (544) والمتوفى (630) سمعه منه وهو ابن خمس سنين ذكر في الشذرات نقلا عن العبر في وقايع (630) في (ج 5 ص 135) ان آخر من سمع من ابن ناصر كتابه " الذرية الطاهرة " هو أبو محمد العلوى الحسينى، الحسن بن السيد الامير على بن المرتضى المتوفى في شعبان (630) عن ست وثمانين سنة. (126: ذرية المصطفى) للسيد على بن محمد المرعشي التبريزي المتوفى (1316) مؤلف " قانون العلاج " وغيره. قال حفيده السيد شهاب الدين بن محمود بن المؤلف: انه فارسي في انهاء سلسلة نسب أجداده إلى الحسين الاصغر وتراجم بعض اعيانهم. (127: الذريعة) للسيد أبى بكر بن عبد الرحمن بن محمد بن شهاب الدين العلوى الحسينى الحضرمي المولود (1262) والمتوفى (ج 1 - 1341) في حيدر آباد دكن. ترجمه السيد محمد بن عقيل في ظهر ديوانه المطبوع (1344) وعد من تصانيفه " الذريعة ". (128: الذريعة) لابي الفضل الصابونى محمد بن أحمد بن ابراهيم بن سليم الجعفي الكوفى المعرى ذكره النجاشي الذى توفى (450) ورواه عنه بواسطتين. (129: الذريعة في أحكام الشريعة) رسالة فارسية عملية. طبع جزئه الاول في العبادات (1366) للفاضل المعاصر الميرزا جعفر بن مرتضى الدزفولي المعروف بالانصارى. (الذريعة إلى أخلاق الشريعة) كذا في نسخة بخط ابن مقاتل الجلودى في (584) منضمة إلى " تفصيل النشأتين " في (مكتبة السيد هبة الدين الشهرستاني) والظاهر انه هو " الذريعة إلى

[ 26 ]

مكارم الشريعة) للراغب الاصفهانى كما ياتي. (130: الذريعة إلى اصول الشريعة) للشريف المرتضى علم الهدى على بن الحسين الموسوي المتوفى (436) الفه (430) مرتبا على فصول وقال في اوله [ انى رايت ان املى كتابا متوسطا في اصول الفقه لا ينتهى بتطويل الاضلال ولا باختصار إلى الاخلال - إلى قوله - واخص مسائل الخلاف بالاستيفاء والاستقصاء فان مسائل الوفاق يقل الحاجة فيها إلى ذلك ] اوله [ الحمد لله حمد الشاكرين الذاكرين.. ] رأيت نسخة منه في مكتبة (حسينية كاشف الغطا) واخرى بمكتبة شيخنا (الشريعة) كانت ناقصة فكتب نقيصتها السيد مهدى بن السيد محمد ابن محمد تقى بن رضا بن بحر العلوم في (1306) وكتب السماوي له فهرسا لطيفا في نسخته، ونسخة السيد محمد صادق بحر العلوم بخط الشيخ حسن بن الشيخ على الحلى، ونسخة السيد على شبر بخط الشيخ احمد قفطان (1263) ونسخة الشيخ منصور الساعدي الشروقي، وغير ذلك من النسخ. وقد كانت متناولة للعلماء من لدن تأليف الكتاب وقد حرره العلامة الحلى وسماه " النكت البديعة في تحرير الذريعة " ولخصه فريد خراسان كما مر في (ج 4 ص 427) بعنوان " تلخيص مسائل الذريعة ". وقد وكبتوا له شروحا. (منها) شرح مسائل الذريعة للشيخ عماد الدين الطبري صاحب " بشارة المصطفى ". و (منها) شرح السيد كمال الدين المرتضى بن المنتهى بن الحسين بن على الحسينى المرعشي من مشايخ الشيخ منتجب الدين، كما في فهرسه. (131: الذريعة إلى تصانيف الشيعة) هو هذا الفهرس الذى شرعت فيه يوم دحو الارض (25 ذى القعدة - 1329) رتبته على ترتيب حروف أوائل اسماء الكتب فقط، فخرج تمام الحروف في مجلد واحد في (1331) وسميته المسودة. ثم شرعت فيه ترتيبه على الترتيب المألوف من ملاحظة الحرف الاول والثانى والثالث وفي الاسماء المشتركة لاحظت الترتيب في أسماء المؤلفين، فخرج تمام الحروف في ست مجلدات في (1334) وعرضته على أبى محمد الحسن صدر الدين الكاظمي فاستحسنه، وكتب بخطه تقريظا في اول مجلداته وسماه بهذا الاسم، وبقيت تلك المجلدات مخطوطة سنين يستفيد منها الطالبون. وكنت انا إذ ذاك اسكن سامراء، واتراوح اثنين أو ثلات مرات في السنة إلى النجف وإلى سائر بلدان العراق وازور المكتبات، إلى ان جاء سنة 1354 فهاجرت فيها إلى النجف واشتريت مطبعة صغيرة

[ 27 ]

بمعونة عمى الحاج ميرزا حبيب الله لطبع هذا الكتاب، ولكن الحكومة العراقية منعتني عن العمل بحجة انى ايراني، فبعت المطبعة وشرعت بطبع الكتاب في مطبعة الغرى فخرج الجزء الاول منه في (1355) والثانى في (1356) والثالث (1357) فاجبرنى نشوب الحرب العالمية وغلاء وسايل الطبع إلى ارسال الجزء الرابع مع ولدى على التقى المنزوى إلى طهران، فطبع الجزء الرابع في مطبعة المجلس هناك في (1362) وطبع الخامس ايضا هناك في (1364) والسادس في مطبعة " بانك ملى " في (1366) والسابع في مطبعة المجلس في (1367) والثامن فيها ايضا في (1369) وقد وصلنا فيها إلى آخر حرف الدال ما عدا الدواوين، وفي المجلدات المطبوعة بطهران تراى بعض التعليقات والاضافات لابنى المذكور وفقه الله وفي اواخر بعضها زاد فهرسا لمعرفة لبعض المكتبات التى انقل عنها. ثم انا كنا قد خصصنا للدواوين مجلدا واحد مستقلا ولما شرعنا في طبعه رأيناه بابا واسعا وسيشتمل على عدة مجلدات، فرأينا ان نشرع بطبع حرف الذال في جنب مجلد الدواوين، فهو الآن مشغول بطبع حرف الذال وما بعده، وطبع مجلد الدواوين مع اضافات كثيرة له وفقه الله. (131: الذريعة إلى حافظ الشريعة) للمولى رفيع الدين محمد بن المولى محمد مؤمن الجيلاني. منثور ومنظوم في مصائب الحسين الشيهد (ع) كتبه المؤلف بخطه ضمن مجموعة التذكارات التى دونها المولى لطف الله الشهير بلطفا، فيما بين (1075) و (1085) وممن كتب فيها بخطه، هو المحدث الفيض الكاشانى. اول الذريعة بعد البسملة [ يا عين مالى ارادك باردة جمودا في مثل هذا الشهر الحرام ] وآخره [ واشف به صدورنا وصدور قوم مؤمنين تمت المرثية الموسومة بالذريعة إلى حافظ الشريعة صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين على يد مؤلفها الجاني ابن محمد مؤمن رفيع الدين محمد الجيلاني عفى الله عنهما بمنه وجوده. والمرجو من الاخوان ان يمنوا على بكتابتها ونشرها وسماعها واسماعها طلبا لمرضات الله وتقربا إلى ابن رسوله وقد كتبته تذكرة للاخ الاغر الصالح المعروف بلطفا، رجاء ان " لا ينساني بالتذكر في الاماكن الشريفة. وانا الفقير الحقير رفيع الدين محمد عفى عنه ] والنسخة في مكتبة (سلطان القرائى) كما كتبه في فهرسها المرسل الينا. (132: الذريعة إلى معرفة اصول الشريعة) للشيخ محمود عباس العاملي المتوفى (1353) طبع في بيروت.

[ 28 ]

(الذريعة إلى معرفة اعيان الشيعة) هو الاسم الاول الذى اختاره السيد الامين حين اراد تأليف كتابه الكبير، كما صرح به على ظهر ج 2 من " معادن الجواهر " ولما راى مجلدات كتابنا الذريعة أعرض عن هذا الاسم وسماه " اعيان الشيعة " وكان جميع مجلدات كتابي الذريعة عنده وتحت يده مدة طويلة كما صرح به في اول المجلد الاول من " اعيان الشيعة " وجعله أحد مصادره. (133: الذريعة إلى مكارم الشريعة) للراغب الاصفهانى، الشيخ أبى القاسم الحسين بن محمد ابن الفضل المتوفى (565) كما أرخ في تاريخ " اخبار البشر " أوله [ نسال الله تعالى بجوده الذى هو سبب الوجود.. ] مرتب على سبعة فصول، ذكر فهرسا في كشف الظنون (ج 1 ص 530) طبع مكررا كما فصله " معجم المطبوعات العربية - ص 922 " ورأيت في (الرضوية) نسخة كتابتها (708) من موقوفة الخواجه شير أحمد. ونسخة أخرى من وقف الحاج عماد الفهرسى. وللراغب الاصفهانى " اخلاق فارسي " مر في (ج 1 ص 374) بعنوان " أخلاق راغب " قال بعض الافاضل انه نظير " أخلاق ناصرى " وأحسن منه، ويحتوى على الحكايات الاخلاقية المذكورة في " كليلة ودمنة " وغيره. وذكرنا " الذريعة إلى اخلاق الشريعة " كما كتب بخط ابن مقاتل الجلودى في (584) وهو في مكتبة السيد محمد على (هبة الدين) واستظهرنا اتحاده مع هذا الكتاب. (134: الذريعة إلى نقض البديعة) للسيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر. نقض فيه ما أورده النبهاني العامي البيروتى في كتابه الموسوم " البديعة " الذى ألفه في رد الشيعة، وأبطل مقاله جملة بعد جملة. وهو مما نهب عنه من كتبه في (1329) كما ذكره في " الفصول المهمة - حاشية ص 49 ". (135: الذريعة فيما يخص الشيعة) للشيخ محمد صالح بن الشيخ احمد بن صالح آل طعان القطيفي البحراني المتوفى بالحائر زائرا في (1333) أوله [ الحمد لله الذى خلق الانسان بصنعه البديع، وجعل في الزمان وما قدر فيه من الحدثان بضاعة رابحة عن خسران التضييع.. ] فرغ منه في (17 رجب 1327) في ازيد من ثلاثة آلاف بيت، مرتبا على مقدمة واثنى عشر بابا، على ترتيب شهور السنة فيما يتعلق بذلك الشهر من الآداب والادعية والزيارات ووفيات المعصومين (ع) وفوائد اخرى. وذكر في المقدمة اختيارات الايام وما

[ 29 ]

يعمل فيها من الفصد وغيره، واهوال الرؤيا، ومواضع رجال الغيب، والنجم الدوار وغير ذلك. رأيت النسخة عنده بخطه. (136: الذريعة في وفيات اعيان الشيعة) للسيد جعفر بن محمد الاعرجي النسابة مؤلف " مناهل الضرب " وغيره. ذكره في كتابه " نفحة بغداد " وتوفى (1332). (137: ذريعة الاعتماد على احقاق الحق وفهم المراد، من بعض عبارات شيخنا العلامة المرتضى الاستاد) للشيخ المولى لطف الله الاسكى اللاريجانى، المتوفى بالنجف (1311) حاشية على فرائد العلامة الانصاري، رأيت نسخة خطه في خزانة سيدنا (الصدر) إلى أواخر دليل الانسداد. وقد ابطل فيه انسداد باب العلم في زمان الغيبة. وكان هو من تلاميذ صاحب الجواهر ثم الشيخ المرتضى، وكان من أجلة الفقهاء الاصوليين ومن المدرسين المبرزين. كان درسه في المسجد الخضراء في الصحن العلوى، فخرج عليه جع كثير من الاعلام، منهم السيد أبو تراب الخوانسارى، والمولى محمد على الخوانسارى صاحب المكتبة التى نذكر بعض كتبها. وله شرح بيع القواعد و " الفوائد الغروية " أحال اليهما في أول هذا الكتاب وآخره، فقال بعد الحمد المختصر [.. فقد املى لك لطف الله المازندرانى اللاريجانى كتابا يرجو الله اخلاص النية في حال اشتغاله بشرح البيع من قواعد العلامة.. ] وفي آخره أحال إلى كتابه المسمى " بالفوائد الغروية " ورأيت نسخة اخرى منه في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلا (تقرب من اثنى) عشر الف بيت، وتوجد نسخة أخرى منه في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها. (138: ذريعة الامل في أحوال المعصومين الاربعة عشر) للشيخ عبد الحسين بن محمد الجواد البغدادي المولد والمسكن والنجفي المدفن. توفى ببغداد بعد طول مرضه سنين في السبت الخامس عشر من رجب (1365) وحمل في قرب ثلاثين سيارة من المشيعين إلى النجف ودفن بمقبرة الشيخ جعفر التسترى. كان اول اشتغاله في الكاظمية وأدرك أواخر عصر سيدنا الشيرازي بسامراء، وهاجر مع المهاجرين منها إلى كربلا وسكن مدة في النجف، واستفاد من المدرسين هناك، ثم رجع إلى سامراء واتصل بشيخنا الميرزا محمد تقى الشيرازي وعمر بها دارا لسكناه، إلى ان طلبه بعض اهل بغداد فأجابهم، فكان قائما بالوظائف الشرعية من امامة الجماعة، والموعظة، وتدريس الخواص، وتعليم المسائل للعوام، إلى ان ابتلى بمعرض السل

[ 30 ]

وتوفى به. وله تصانيف نذكرها في محالها. (139: الذريعة الحسينية) متن في البلاغة وتوابعها لزبدة أهل السداد المولى مراد بن علي خان التفريشى المولود (965) والمتوفى (1051) قال في " جامع الرواة " انه ضاهى " زبدة الاصول " البهائية في الاكتفاء عن شرح مقاصده بما كتبه على حواشيه. (140: ذريعة الحياة في ترجمة وسيلة النجاة) الرسالة العملية من فتاوى السيد أبى الحسن الاصفهانى، ترجمه بالفارسية السيد على اصغر بن السيد حسين الطبيب ابن الحاج السيد على التسترى من آل المحدث الجزائري، المتوفى (1348) أوله [ الحمد لله الذى هدانا لدينه.. ] شرع في الترجمة في (1 ج - 1341) وفرغ آخر ذى القعدة (1341) وفرغ من تصحيحه (23 - ج 2 - 1342) رأيت نسخة خط يد المترجم عنده. وللوسيلة ترجمه أخرى فارسية للسيد أبى القاسم الصفوى الاصفهانى المتوفى بالنجف (1370) سماه " صراط النجاة " مطبوع. وله أيضا ترجمة بالاردوية لبعض فضلاء طلاب الهند كما يأتي بعنوان " ذريعة النجاة ". (141: الذريعة الرضوية) ديوان فارسي ينقل عنه الشيخ على اكبر المروج " في نفايس اللباب " ويقول انه لميرزا گوهرى. (142: ذريعة الضراعة) مجموع من الادعية المأثورة عن الائمة المعصومين (ع) في المناجاة مع قاضى الحاجات في خمسة آلاف بيت. للمحقق المحدث الفيض الكاشانى المتوفى (1091) ألفه (1051) نسخة منه في (الرضوية) من وقف الحاج عماد الفهرسى تاريخ كتابتها (1127) ونسخة في مكتبة (المشكاة) - مكتبة " دانشگاه تهران " اليوم - كما في فهرسها (ج 1 ص 117) ورأيت نسخة جديدة في النجف عند الميرزا على اكبر العراقى المتوفى (1371) وهى التى استكتبها السيد العالم على نقى بن السيد محمد على الموسوي الزنجانى نزيل اصفهان بخط جيد في اصفهان في (1221) وكتب عليها بخطه حواشى نافعة جيدة لنفسه. أوله [ الحمد لله الذى يسمع الدعاء ويجيب النداء.. ] بدء فيه بذكر فوائد المناجاة والترغيب إليها، وبيان ان أحسنها ما روى عن الامام السجاد. قال وبما أنها كانت متفرقة في الكتب اردنا ان نجمع شتاتها ونقتصر على ذكر المناجاة المروية عنهم (ع) فبدء بذكر ما في الصحيفة الكاملة السجادية وملحقاتها وهى ثمانية وعشرون دعاء على نحو الفهرس بذكر أوائل الادعية فقط وارجاع تمامها إلى نسخ الصحيفة، ثم

[ 31 ]

ذكر ما وجد متفرقا في كتب الادعية، وبدأ بدعاء أبى حمزة في السحر، ثم سائر الادعية مثل دعاء كميل، والحرز اليماني السيفى، ودعاء العلوى المصرى، ودعاء الصباح العلوى، والمناجاة الانجيلية وغيرها، كل منها تحت عنوان خاص مثل " مناجاة الراجين " و " المجتبين " و " المستقلين " وامثالها من العناوين. وذكر في الهامش عند ذكر كل دعاء، الكتاب المأخوذ منه الدعاء، مثل " أنيس العابدين " و " المصباح " و " المجتنى " و " عدة الداعي " وغيرها. (143: ذريعة العاصين) في المواعظ والنصايح والتواريخ والفضائل والمناقب لاهل البيت (ع) والمعجزات وغيرها فارسي مرتب على ماية مجلس. للشيخ محمد (سلطان المتكلمين) ابن المولى اسماعيل الكجورى نزيل طهران والمتوفى بها (1353) رأيته بخطه في مكتبته. (144: ذريعة العباد) في أصول الدين وفروعه وبعض الادعية والاعمال. مختصر فارسي لشيخنا الميرزا محمد على بن المولى نصير الچهاردهى المتوفى (1334) ذكر حفيده مرتضى المدرسي الچهاردهى بن الشيخ محمد بن المؤلف انه طبع في بمبئى. (145: ذريعة الفنون في طب العيون) للسيد احمد بن السيد محمد حسين الكحال ابن السيد ربيع الموسوي الشيرازي المولود بالحلة (1306) مشتمل على بعض مطالب الطب الجديد ومعالجات العيون، ولوالده " تذكرة الكحالين " كما مر، (146: ذريعة الفلاح) في رد العامة باللغة الاردوية، مطبوع بالهند، للمنشى نعمة الله صاحب أختر الهندي المعاصر، الذى كان حنفيا فاستبصر واعتنق المذهب الجعفري وألف هذا الكتاب في اثبات أن العامة ينكرون ما اثبته القرآن الكريم. (147: ذريعة الماب) نقل عنه في " شرح دوازده امام " للخواجه نصير الدين الطوسى. (148: ذريعة المعاد في شرح نجات العباد) للميرزا عبد الرزاق بن الميرزا على رضا المحدث الواعظ المعاصر، من احفاد الواعظ القزويني مؤلف " ابواب الجنان " الفارسى ولد في اصفهان (1291) ونشا في الحائر، وسكن بهمدان واشتهر فيها بالواعظ، وهو شرح مزج لطيف، خرج منه مجلد في شرح الطهارة يبلغ خمسة عشر الف بيت فرغ منه (1330) وقرظه الفاضل الاديب الميرزا ابراهيم حفيد الحاج ميرزا حسين الخليلى بقطعة

[ 32 ]

مصراعها الاخير تاريخ وهو: [ كن نعم شرح لنجات العباد ]. (149: ذريعة المؤمنين ووسيلة العارفين في علم الكلام وأصول الدين) للشيخ سليمان ابن عبد الله الماحوزى المتوفى (1121) ذكره في اجازته للمولى محمد رفيع البيرمى اللارى في (1111) وأحال إليه ايضا في أجوبة بعض مسائله، ضمن مجموعة رأيتها في كتب السيد خليفة في النجف. (150: ذريعة الناهض إلى تعلم الفرائض) أرجوزة في المواريث نظمها السيد أبو بكر ابن عبد الرحمن بن محمد العلوى الحسينى الحضرمي المتوفى بحيدر آباد الهند في (1341) ذكر مع سائر تصانيفه في ظهر ديوانه المطبوع (1344). (151: ذريعة النجاة) للمولى محمد رفيع بن قهرمان الخاتون آبادى الكرهرودى، من محال تبريز المتوفى قرب (1330) هو مختصر من المجلد الثاني من " الدمعة الساكبة " وترتيب لخصوص قضايا الطف منه مع الترجمة بالفارسية ألفه (1302) وطبعت بايران. (152: ذريعة النجاة في ترجمة وسيلة النجاة) الذى هو فتاوى السيد ابى الحسن الاصفهانى باللغة الاردوية، ترجمها الشيخ سعادت حسين بن منور على السلطان پورى المولود حدود (1330) وطبع بالهند (1356). (153: ذريعة النجاة في أدعية التعقيبات) في الصباح والمساء في كل يوم. للسيد عبد الله ابن محمد رضا الحسينى الشهير بشبر الحلى الكاظمي المتوفى بها (1242) في سبعة آلاف وخمسماية بيت. ذكر في فهرس تصانيفه. (154: ذريعة النجاة) رسالة عملية فارسية للحاج الاشرفى المولى محمد بن محمد مهدى المتوفى (1315) مرتب على مقدمة في مسائل التقليد وعدة أبواب، مطبوع بايران. (155: ذريعة النجاح) في أعمال السنة. للسيد الامير محمد صالح بن عبد الواسع الخاتون آبادى الاصفهانى المتوفى (1116) ألفه في عصر الشاه سليمان الصفوى الذى توفى (1105) فهو مقدم على " زاد المعاد " المؤلف في عصر الشاه السطان حسين، وهو مرتب على مقدمة واثنى عشر بابا وخاتمة. أوله [ ذريعه ء نجاح سرگشتگان گرداب عصيان، حمد وثناى مجيب الدعواتيستكه.. ] وحكى ان العلامة المجلسي قبل تأليف " زاد المعاد " كان يرجع الناس إلى العمل بهذا الكتاب. توجد نسخة منها في (الرضوية) ونسخة أخرى في

[ 33 ]

(الآصفية) كتابتها (1110). (156: ذريعة الوداد في مختصر نجاة العباد) لشيخنا الفقيه الميرزا حسين الخليلى المتوفى (1326) بين الطلوعين من يوم الجمعة في بيت الله الشريف مسجد السهلة، فحمل على الاكتاف إلى شريعة الكوفة وغسل ثم حمل إلى النجف على اكتاف المشيعين ودفن بمقبرته في زاوية مدرسته. طبع اولا في بمبئى ثم في ايران مكررا. (157: ذريعة الهداة في بيان معاني الفاظ الصلاة) للشيخ حسين بن محمد بن أحمد بن ابراهيم الدرازى البحراني من آل عصفور المتوفى (1216) أوله [ الحمد لله الذى جعل أسرار الصلاة في معاني ألفاظها وكلماتها.. ] فرغ من تأليفه (10 - ج 2 - 1213) وقد الفه للشيخ محمد على بن محمد جعفر بن محمد حسين الكازرونى كما صرح به في أوله. توجد نسخة منه في مكتبة الميرزا باقر (القاضى في تبريز). ورأيت في النجف نسخة في مكتبة السيد خليفة القطيفي وهى ضمن مجموعة دونها الشيخ محمد بن الشيخ بن على بن الشيخ حسين العصفوري المؤلف. (158: كتاب الذكر) لابي أحمد الجلودى، عبد العزيز بن أحمد بن عيسى، من مشايخ ابن قولويه الذى توفى (367) ذكره النجاشي. (159: ذكر الايات التى نزلت في امير المؤمنين " ع ") وفيه " حديث البساط " عده السيد على بن طاوس في " سعد السعود " من الكتب التى ملكه والتفاسير التى وقفها لاولاده. (160: ذكر الابقى) للسيد القاضى نور الله بن شريف الدين المرعشي التسترى الشهيد (1019) ذكر في فهرس تصانيفه في " محفل فردوس " لولده وكذا في " نجوم السماء ". (161: ذكر الاسباب الصادة عن معرفة الصواب) جزء لطيف للعلامة الكراجكى الشيخ أبى الفتح محمد بن على بن عثمان الذى توفى (449). (162: ذكر الامجاد من آبائنا والاجداد) هو ثالث الكتب الثمان من كتاب يواقيت السير تأليف الامام المهدى أحمد بن يحيى بن مرتضى الحسينى اليماني المتوفى بها (840) رأيت نسخة من هذا الكتاب في خزانة سيدنا (الصدر) وهى بخط صلاح بن أحمد بن محمد الحسينى الحولانى فرغ من كتابتها (8 - ع 1 - 1032) وفرغ المصنف

[ 34 ]

منه في الجمعة (25 - ج 2 - 831). (163: ذكر امر الحسن " ع ") لابي أحمد الجلودى المذكور آنفا. ذكره النجاشي. (164: ذكر الثقلين في مصائب الحسين (ع)) للسيد حفاظت حسين الملقب بسليم البهيكپورى الهندي، بالاردوية مرتب على المجالس. مطبوع بالهند. (165: الذكر الجميل في ترجمة الخليل) امام اللغة ومؤسس علم العروض وهو خليل ابن أحمد الفراهيدي اللغوى العروضى الشهير، مؤلف كتاب " العين " والمتوفى (170) للشيخ الميرزا محمد بن رجب على الطهراني العسكري المولود في طهران (1281) والمتوفى بسامراء (28 - ج 1 - 1371) صاحب " مستدرك البحار " ومر " ديوان الخليل ". (166: ذكر الحافظ) في تراجم حفاظ القرآن من الشيعة. للمولوي السيد أحمد رضا ابن السيد غلام محمد البخاري الجائسى. أوله [ الحمد لله الحفيظ الحافظ الذاب عنا اللاواء والباهظ.. ] فارسي طبع بالهند وعليه تقاريظ علمائها. (167: ذكر الحسن والحسين (ع)) للشيخ أبى أحمد عبد العزيز الجلودى المذكور آنفا. ذكره النجاشي. (168: ذكر الحسين (ع)) ايضا للجلودي، ذكره النجاشي. (169: ذكر خديجة وفضل اهل البيت " ع ") للشيخ أبى أحمد الجلودى ذكره النجاشي. (170: ذكر الخلائف وعنوان المعارف) للوزير الشهير كافى الكفات اسماعيل بن عباد الديلمى الطالقاني المتوفى (385) أوله [ الحمد لله الواحد العدل وصلى الله على النبي وخيرة الاهل.. قد اسعفتك بالمجموع الذى التمسته في نسب النبي صلى الله عليه وآله وبنيه وبناته وأعمامه وعماته وجمل من غزواته وسار ما يتعلق بذلك من ذكر مولده ومبعثه وهجرته وتسمية أفراسه.. واتبعت ذلك بذكر من خوطب بالخلافة على النسق، غير مرتب للمفضول والفاضل والجائر والعادل، إذ لو ابتدات باتم الخلفاء فضلا وأعد لهم عدلا لافتتحت بسيد المهاجرين أمير المؤمنين على بن ابي طالب (ع).. ] ثم ذكر اسم الكتاب بعين ما ذكرناه وشرع باحوال النبي ومتعلقيه ثم المتسمين بالخلافة واحدا بعد واحد إلى المطيع لله ابن المقتدر. رأيت النسخة في دمشق الشام في مكتبة السيد الامين، وهى بخط أبى النجيب عبد الرحمان بن محمد بن عبد الكريم الكرخي في (528) وذكر أنه

[ 35 ]

استنسخها عن نسخة كانت مكتوبة (420) وأدرج الكتاب بعينه في " معدن الجواهر " ج 2 ص 186 بعنوان " المعارف وذكر الخلائف ". (171: ذكر السجاح) للشيخ أبى عبد الله الجوهرى أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن ابن عياش الجوهرى مؤلف " مقتضب الاثر " المتوفى (401) ذكره النجاشي. (172: ذكر الشيعة) الذين ذكرهم أمير المؤمنين (ع) وأحبهم من الصحابة. لابي أحمد عبد العزيز الجلودى المذكور. ذكره النجاشي. (173: ذكر الطيار) في سوانح جعفر الطيار. للسيد أولاد حيدر البلگرامى، باللغة الاردوية، طبع بالهند. (174: ذكر العباس) بن امير المؤمنين (ع) ومناقبه ومصائبه. للسيد نجم الحسن الكراروى الهندي المولود حدود (1330) مطبوع بالاردوية. (175: ذكر على (ع)) في حروب النبي صلى الله عليه وآله للجلودي المذكور آنفا. ذكره النجاشي ايضا. (176: ذكر فاطمة الزهرا (ع) وأبى بكر) للجلودي المذكور. ذكره النجاشي أيضا. (177: ذكر القائم من آل محمد " ع ") لاحمد بن رميح المروزى، ذكره ابن شهر آشوب. (178: ذكر القائم (ع) وغيبته) للشيخ حرز بن الشيخ على بن الحسين الشناطرى الاوالى العسكري البحراني، ترجمه الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى الذى توفى (1121) كما في اللؤلؤة في رسالته في تراجم بعض علماء البحرين بعد ذكر أبيه الشيخ على الشناطرى الذى له شرح ألفية الشيهد كما يأتي. أوله [ الحمد لله رب العالمين.. ] وهو مرتب على بابين أولهما في تواريخ الامام المهدى (ع) وسوانحه وثانيهما في علائم ظهوره. فرغ منه يوم العشرين من ذى الحجة (976) رأيت منه نسخة عند مهدى الكبتى في كربلا وهى بخط الشيخ تاج الدين بن رضى الدين المازندرانى، فرغ من الكتابة رابع المحرم (1067) وذكر انه كتب نسخته عن نسخة خط المؤلف. (179: ذكر القرآن) لابي عبد الله محمد بن عمر الواقدي. (180: ذكر كلام على (ع) في الملاحم) لابي أحمد الجلودى المذكور، ذكره النجاشي.

[ 36 ]

(181: ذكر ما جرى للشيعة بعد على " ع ") لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى، كذا ذكره النجاشي، وعبر عنه ابن طاوس في " محاسبة النفس " بكتاب ما للشيعة بعد على، فيذكر في حرف الميم. (182: ذكر ما جرى من الكلام بين على وعثمان) للجلودي المذكور، ذكره النجاشي. (183: ذكر ما ظهر لامير المؤمنين (ع) من الفضائل يوم خيبر) السيد المفتى المير ناصر حسين بن المير حامد حسين اللكهنوى المتوفى (1361) ذكره في التجليات. (184: ذكر ما نزل من القرآن في رسول الله واهل البيت " ص ") هو من كتب التفاسير التى وقفها السيد رضى الدين على بن طاوس وذكر خصوصياته في كتابه " سعد السعود " ويأتى في حرف الميم قرب عشرين كتابا بعنوان " ما نزل من القرآن في امير المؤمنين " أو في أهل البيت أو في الخمسة أو في صاحب الزمان (ع). (185: ذكر المجاز من القرآن) للشيخ أبى الفتح محمد بن جعفر بن محمد الهمداني المراغى، أستاد أبى الحسن السمسمى، والاديب الذى تأسف على فوته السيرافى، وتوفى (371). قال ياقوت كان حافظا نحويا بليغا، وعن التوحيدي أنه قال كان قدوة في النحو والادب. ويأتى " مجازات القرآن " للشريف و " مجاز القرآن " للفراء في حرف الميم. (186: ذكر مجلس جرى للصدوق بين يدى ركن الدولة) (187: ذكر مجلس جرى أيضا للصدوق بين يدى ركن الدولة) (188: ذكر مجلس ثالث كذلك) (189: ذكر مجلس رابع كذلك (190: ذكر مجلس خامس أيضا كذلك) هذه الكتب الخمسة عدها النجاشي من تصانيف الشيخ الاجل أبى جعفر محمد بن على ابن بابويه الصدوق القمي المتوفى (381). (191: ذكر من أحب عليا وذكره بخير) (192: ذكر من احب عليا ومن ابغضه) (193: ذكر من أوصى بشعر جمعه) (194: ذكر من خطب على منبر بشعر) - كل هذه الاربعة للشيخ أبى احمد الجلودى المذكور آنفا ذكرها النجاشي. (195: ذكر من روى الحديث من بنى ناشرة) للشيخ أبى عبد الله الجوهرى أحمد بن

[ 37 ]

محمد بن عبيد الله، مؤلف " مقتضب الاثر " المتوفى (401) ذكره النجاشي. (196: ذكر من روى عن جعفر بن محمد " ع ") من التابعين ومن قاربهم. لابي زرعة الرازي. نقل عنه النجاشي في ترجمة أبان بن تغلب. (197: ذكر من روى من طرق أصحاب الحديث ان المهدى من ولد الحسين) فيه أخبار القائم، وهو كتاب كبير. للشيخ أبى على أحمد بن محمد بن احمد الجرجاني نزيل البصرة، ذكره النجاشي. (198: ذكر من روى مواخاة النبي صلى الله عليه وآله لامير المؤمنين " ع ") للقاضى الجعابى، الشيخ أبى بكر محمد بن عمر بن محمد بن سالم البراء أستاد الشيخ المفيد الذى توفى (413) ذكره النجاشي. وسيأتى في حرف الميم قرب عشرين كتابا بعنوان " من روى عن أبى عبد الله " أو " من روى عن الحسن " أو عن زيد أو عن على وامثال ذلك. (199: ذكر من سب عليا (ع) من الخلفاء) لابي أحمد الجلودى، ذكره النجاشي. (200: ذكر من فجر بأخواله من قريش) لابي المنذر محمد بن هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (205) ذكره ابن النديم. (201. ذكر من قابل الجميل بالقبيح) لابي الحسن على بن محمد العدوى الشمشاطى الذى له " الرسالة إلى سيف الدولة " وهو معاصر الشيخ الكليني. (202: ذكر من قال بالتفضيل من الصحابة) لابن أبى الثلج الكاتب محمد بن أحمد بن محمد بن أبى الثلج عبد الله بن اسماعيل من طبقة سعد بن عبد الله. الذى توفى (301) ذكره النجاشي. (203: ذكر من قال شعرا في وصيته) لابي احمد الجلودى، ذكره النجاشي. (204: ذكر من قال شعرا فنسب إليه) لابي المنذر هشام الكلبى، ذكره ابن النديم. (205: ذكر من لقيه من أصحاب الحديث وروى عن كل واحد منهم وذكر حديثا منه) للشيخ ابى جعفر الصدوق ابن بابويه المتوفى (381) ذكره النجاشي. (206: ذكر من نسب إلى أمه من قبائل العرب) لابي المنذر هشام الكلبى، ذكره النجاشي. (207: ذكر من هاجر وأبوه) أيضا لابي المنذر الكلبى المذكور. ذكره ابن النديم.

[ 38 ]

(208: ذكر المهدى (ع) ونعوته وحقيقة مخرجه وثبوته) للحافظ أبى نعيم احمد بن عبد الله بن احمد بن اسحاق بن موسى بن مهران الاصفهانى المتوفى (430) كذا نقل عنه السيد بن طاوس في طرائفه، ولعله بعينه ما مر بعنوان الاربعين في أمر المهدى (ع). (209: ذكر النبي والصخرة والراهب وطرق ذلك) لابي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة المتوفى (333) ذكره النجاشي. (الذكرى) للشهيد محمد بن مكى. يأتي بعنوان ذكرى الشيعة. (210: الذكرى) في ذم الخمر وقبح شربه وسوء عاقبته من الادلة العقلية والشرعية، لابي نصر الامير صدر الدين الصغير محمد الامير غياث الدين منصور الحسينى الدشتكى ابن الامير صدر الدين الكبير الذى توفى (903) فرغ من مسودته (ع 1 - 961 = ذكرى) ومن تبيبضه يوم الغدير (962) وبعد اتمام البحث في الخمر شرع في ذم البنج الموسوم " بخمر العجم " ثم في الشطرنج ثم الطنبور وسائر التغنيات، واورد في الروضات في ص 140 وص 670 جملة عن عبارات هذا الكتاب بعينها، وذكر ان نسخته المقروة على المصنف وعليها خطوطه وبلاغاته موجودة عنده. اوله بعد الخطبة [ وبعد فان العبد المسرف الخاطى الجاني.. تقبل الله توبته لما رأيت اكثر اهل زماني.. منهمكين في هذا الشرب.. ] (1) اعصار الان عبد السيد محمد على الروضاتى. (211: ذكرى أبى جعفر محمد بن الامام أبى الحسن على الهادى " ع ") المدفون قريبا من بلد بين الدجيل وسامراء. للشيخ على بن الشيخ حسن بن شيخنا الشيخ على الخاقانى النجفي، رتبه على ثلاثين بابا في (77 ص) فرغ منه (1365) وعرضه على فقرضته. (ذكرى الامام المجدد الشيرازي) اسمه " سبائك التبر " يأتي في حرف السين. (212: ذكرى الامة في احوال الائمة) ووفياتهم في مجلدين أولهما في أحوال الخمسة


(1) قال صاحب الروضات (ص 669) ان سبب تأليف هذا الكتاب ان المؤلف كان يشرب الخمر أولا فاتفق يوما أن دخل أخوه المير شرف الدين على والده المير غياث الدين منصور واخذ في التشنيع على قبايح افعال أخيه المير صدر الدين وقال: انه وضع دنان الخمر على قبر جده المير صدر الكبير وشرب منها وجنابك غير خبير.. فقال في جوابه جناب المير - تنبيها على كون ما ذكره معللا بالغرض -: اصنع انت أيضا مثل ما صنعه اخوك واشرب مما يشربه. ثم لما خلى المجلس دعى ولده المير صدر الدين إلى الخلوة واخذ معه في الموعظة والنصيحة.. فكان هذا سبب توبته النصوح وتركه الصحبة والصبوح. (*)

[ 39 ]

الطاهرة والثانى في أحوال التسعة المعصومين (ع) تأليف العالم الجليل المعمر البالغ إلى عشر التسعين، الشيخ محمد المعروف باللائد ابن الشيخ ناصر بن الحسين النجفي المولود (1245) والمتوفى (1326) ودفن بوادي السلام. رأيت المجلدين عند ولده العالم الشيخ موسى. وقد ادركت المترجم له سنين، كان مصاحبا مع الشيخ اسماعيل المحلاتي ومجاورا له، يحضر داره كثيرا، وسمعت منه قضايا وتواريخ، وحدثني بتواريخه ولده المذكور الذى توفى في ليلة الجمعة (28 - ج 1 - 1367). (213: ذكرى اولى الالباب أو ما وراء الستار) للسيد هادى بن السيد احمد الحسينى آل كمال الدين الحلى المعاصر. رأيت عنده الجزئين منه، وذكر انة يتلوه الجزء الثالث في الامامة ورد العامة. (214: ذكرى الجمهور بالفوز يوم النشور) للسيد مهدى بن السيد صالح الموسوي الكاظمي نزيل الكويت ثم البصرة أخيرا، المتوفى (1358) طبع (1346) وهو أخلاق عملي وفيه دفع بعض الشكوك والشبهات المذهبية والدينية بالبراهين اليقينية [ أوله الحمد لله مقيم الحجة.. ]. (215: ذكرى الشيخ حسن على البدر القطيفي) للشيخ فرج بن الحسن القطيفي المعاصر. ترجم فيه الشيخ حسن على بن الشيخ عبد الله بن محمد بن على بن عيسى بن بدر المولود في النجف (1278) والمتوفى (1324) وذكر انه من اجزاء كتابه " الازهار العرجية في الآثار الفرجية ". (216: ذكرى الحسين (ع) للشيخ حبيب بن ابراهيم المهاجر العاملي المعاصر. طبع جزئه الاول، واحال إليه في اول كتابه " سبيل المؤمنين ". (217: الذكرى الخالدة) مجموعة مراثي. لحفلة اربعين الميرزا عناية الله بن جمال الدين الذى توفى (22 - ع 2 - 1372) طبع في المطبعة العلمية في النجف في (1372). (218: ذكرى ذوى النهى في حرمة حلق اللحى) مختصر لسيد مشايخنا السيد حسن صدر الدين المتوفى (1354) طبع بمطبعة الاستقلال في بغداد (1343). (219: ذكرى رزية الطف) نظما مبتدا بسيرة الخمسة النجباء وأحوالهم، ثم قضايا الطف في جزئين للسيد هادى بن السيد صمد آل كمال الدين الحلى المعاصر.

[ 40 ]

(220: ذكرى السعدون) في ترجمة أحوال عبد المحسن بيك السعدون رئيس الوزراء في العراق. الذى انتحر ليلة الخميس (11 ج 2 - 1348) كتاب ادبى سياسي ألفه الشيخ على الشرقي المعاصر وطبع بعد تأليفه (1348). (221: ذكرى الشيعة في أحكام الشريعة) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن جمال الدين مكى بن شمس الدين محمد الجزينى العاملي الشهيد في (786) اوله [ الحمد لله الذى شرع الاسلام فسهل شرايعه للواردين.. ] خرج منه الطهارة والصلاة بعد مقدمة فيها سبع اشارات في المباحث الاصولية، وفرغ منه في (21 - صفر - 784) رأيت نسخة عصر المصنف في طهران في مكتبة (مجد الدين النصيرى) وهى بخط الشيخ أحمد بن الحسن بن محمود فرغ من كتابتها (7 - ع 2 - 784) والظاهر أن الكاتب كان تلميذ الشهيد وكان كلما يخرج من قلم الشهيد يستنسخه التلميذ تدريجا حتى فرغ الشهيد في التاريخ المذكور، وفرغ التلميذ في نيف وأربعين يوما بعد تأليف الشهيد، ونسخة عتيقة أخرى وقفها الشيخ عز الدين حسين بن عبد الصمد والد الشيخ البهائي رأيتها في المشهد الرضوي بمكتبة المحدث الشيخ عباس القمى اوان مجاورته لها. وقد طبع على الحجر بطهران (1271) منضما إليه " تمهيد القواعد " للشهيد الثاني ومرت الحواشى عليه في حرف الحاء مثل حاشية الشيخ ناصر بن ابراهيم البويهى المتوفى (852) وحواشي المصنف نفسه إلى مبحث صلاة المسافر كما يظهر من حاشية البويهى، وحاشية المحقق الكركي، وحاشية السيد حسين الغريفي. (222: ذكرى الصوفية) في الرد عليهم نظما لم يتم. خرج منه مأتا بيت. للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني، ساجل بها فيلسوف مصر عبد الرحمن البدوى حول مبحث وحدة الوجود. (223: ذكرى الشيخ عبد الله بن معتوق) القطيفي الناروتى نزيل كربلا اربعين سنة. وقد رحل إلى ناروت اخيرا وبها توفى (ج 1 - 1362) فيه ترجمة احواله وتصانيفه منها رسالة " الشكوك " ورسالة " الرضاع " ورسالة " المشتق " التى الفها بامر الشيخ محمد صالح بن الشيخ أحمد آل طعان التسترى البحراني. (224: ذكرى الشيخ على بن الحاج حسن الخنيزى القطيفي) المتوفى في ذى القعدة

[ 41 ]

(1363) طبعه ابنه الشيخ عبد الله بن على، على نفقته في النجف، وطبع ابنه الآخر الشيخ حسن بن على سمى جده، بنفقته كتاب والده في الفقه الموسوم " روضة المسائل ". (225: ذكرى غازى الاول) ملك العراق ابن الملك فيصل بن الحسين. للشيخ عبد الواحد الانصاري ساكن العمارة. طبع (1358). (226: ذكرى الكتب والمكتبات) في تاريخ تدوين الكتب وتأسيس المكتبات في الاسلام، للمولوي السيد سبط الحسن الفتحپورى المعاصر، مشغول بتتميمه. (227: ذكرى السيد ماجد) ابن السيد هاشم الموسوي العوامى القطيفي المولود (1279) والمتوفى (1367) طبع (1369) في قسمين أولهما في ترجمته بقلم محمد سعيد المسلم، وثانيهما مراثي الشعراء المعاصرين له، ومنهم الخطيب السيد محمد حسن الشخص. (228: ذكرى المحسنين) في ترجمة المقدس الكاظمي السيد محسن بن الحسن الاعرجي المتوفى (1227) لسيدنا ابى محمد الحسن صدر الدين الكاظمي المتوفى (1354) ألفه (1320) وطبع مع كتاب الطهارة من الوسائل للسيد محسن في تبريز 1321 أوله [ الحمد لله الذى شرح بوافى نعمه الوافية صدور المحسنين.. ]. (229: ذكرى الشيخ محمد) ابن الحاج ناصر آل نمر القطيفي العوامى المتوفى في الاثنين تاسع شوال (1348). هو أبسط من " ذكرى الشيخ حسن على آل بدر ". (230: ذكرى السيد ناصر) ابن السيد هاشم بن احمد بن الحسين آل السيد سلمان الموسوي الاحسائي المولود (1291) والمتوفى (1358) في سوانحه ومراثي العلماء والادباء له، وهم نيف وثلاثون أديبا، طبع في (107 ص) في (1359) في النجف في المطبعة العلمية. (231: ذكريات وآمال) للشاعرين المعاصرين عبد الغنى بن الشيخ محمد جواد مطر والسيد محمد بن السيد رضا الهندي. طبع في مطبعة الغرى (1356). (232: الذكرية) في ذكر تواريخ المعصومين (ع) في أربعة عشر بابا بعددهم. تأليف السيد محسن الحسينى السبزواري. رأيت في مكتبة الشيخ محمد (سلطان المتكلمين) في طهران نسخة منه بخط محمد صادق بن حسين بن رجب على بن محمود الشيرازي البناء. فرغ من كتابتها (1088).

[ 42 ]

(233: ذلت اشقيا) باللغة الاردوية. طبع في الهند. ألفه بعض فضلائها. (234: ذم الاقتداء بالسلف الضالة) لبعض الاصحاب. توجد نسخة منه في (الرضوية). (235: ذم التقليد واتباع الاباء) وترك الاستدلال. للشيخ زين الدين الشهيد الثاني ابن على بن احمد الشامي استشهد (966) اوله [ اللهم حببنا إلى الحق وحببه الينا.. ] يقرب من ماتين وثلاثين بيتا. يوجد ضمن مجموعة من رسائل الشهيد، دونها الشيخ الميرزا محمد الطهراني بسامراء وهى بخطه في مكتبته. (236: ذم الحجاب) قال في معجم الادباء انه للشيخ ابى عبد الله محمد بن عمران بن موسى الخراساني البغدادي المرزبانى المتوفى (384) أو (378) والظاهر أنه في ذم حجاب الملوك وجلاوزتهم، ولكن في ابن النديم الطبع الثاني (ص 191) ذكره بعنوان " ذمر الحجاب " مأخوذا من الذمار وهو ما يلزمك حفظه فهو حث على حفظ الحجاب. (237: ذم الخطا في الشعر) لامام اللغة أبى الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن محمد ابى حبيب القزويني الرازي المتوفى بالمحمدية (375) ذكره السيوطي " في البغية " (238: ذم الخمر) كما ذكره في كشف الظنون، ومر بعنوان اسمه " الذكرى " في ذم الخمر. (239: ذم الدنيا) للشيخ أبى عبد الله محمد بن عمران بن موسى بن سعد بن عبد الله المرزبانى الخراساني المولود (297) والمتوفى (378) ذكره ابن النديم في ترجمته مع سائر تصانيفه الكثيرة (ص 190) وقال انه في خمسماية ورقة. (240: ذم الكثرة ومدح القلة) للشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي المتوفى (1104) مختصر اوله [ الحمد لله على افضاله.. ]. (241: ذم المعاندين للحق) والتبرى منهم. اوله [ الحمد لله حمدا كثيرا يوافي نعمه التى لا تحصى - إلى قوله - قسم الخلائق قسمين الانبياء والاولياء واتباعهم، والكفار المنافقين الجبابرة المعاضدين للفراعنة.. ] هو على حذو " نفحات اللاهوت " الف في نيف وتسعماية في اوائل ظهور الصفوية وفي اواخره قال [ الحمد لله الذى ارانا دولة تعلن فيها على المنابر بتعظيم امير المؤمنين.. ] ثم دعى لتاييد هذه الدولة ونصرها، وترجم فيه جمعا من المناصبين للعداوة. رأيت النسخة بمكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) وهى بخط الشيخ

[ 43 ]

شرف الدين المازندرانى في حدود (1055). (242: ذم من خالف الحق واهله) للشيخ المتقدم أبى القاسم الدهقان، حميد بن زياد ابن حماد هوارى، ساكن نينوا المتوفى (310) ذكره النجاشي. (243: ذوات الاجنحة) للحسن بن الطيب بن حمزة الشجاعى. ذكره النجاشي، ويرويه عنه بأربع وسائط. (244: الرسالة الذواتية) للسيد أبى الحسن على بن النقى الرضوي اللكهنوى المعاصر ذكره في آخر كتابه " اسعاف المأمول ". (245: ذوأذواء) فارسي كبير في (300 ص) في شرح الالفاظ المبدوة بكلمة ذو من اسماء الانسان أو الحيوان أو الجماد أو غيرها مثل ذو القرنين، ذو الشهادتين، ذوالعبرة ذو الدمعة، ذو الجناح، ذو الظلف، ذو الفقار، ذو الثفنات، والمقصد الاصلى بيان تاريخ ذو القرنين المذكور في القرآن. ألفه الميرزا عبد الوهاب القائم مقامي المعاصر، مؤلف تيرو كمان والامثال الفارسى وغيرهما. (ذو بحرين) (1) يأتي بعنوان مجمع البحرين للكاتبي النيشابوري. (246: ذوب الغضار في شرح اخذ الثار) للشيخ جعفر بن أبى ابراهيم محمد بن جعفر ابن أبى البقاء هبة الله بن نما الحلى مؤلف " مثير الاحزان " المتوفى (645) ويقال له " شرح الثار " أورده بتمامه العلامة المجلسي في آخر المجلد العاشر من " البحار - ص 292 " من المطبوع في تبريز (1303). (247: ذو الجناحية الحسينية) للمولوي السيد غلام حسنين الكنتورى المتوفى حدود (1340) في تأريخ فرس سيد الشهداء (ع) المسمى بذى الجناح. طبع في قائمتين احديهما فارسية والاخرى اردوية، وله " الحسينية القرآنية " أيضا في قائمتين عربية وأردوية كما مر.


(1) وهو كل شعر يمكن تقطيعه على بحرين من ابحر العروض. كما في: بياض عارض تو در سواد طره ء پر خم * بسان غره ء روز است طالع از شب پرچم فانه يمكن تقطيعه على: مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن. وأيضا على: مفاعلن فعلاتن مفاعلن فعلاتن. ولكثير من شعراء الفرس قصايد مصنوعة على هذا المنوال كاهلى الشيرازي، وضميري الاصفهانى، وكاتبي وغيرهم. (ع. م). (*)

[ 44 ]

(248: ذو الرأسين) واحكامه للسيد صدر الدين محمد بن صالح الموسوي العاملي الاصفهانى المتوفى (1363) كتبه على حذو ما ذكره جد اولاده في " كشف الغطاء ". (249: ذو الفقار) قصيدة في مدح الكرار (ع) طبع بالهند كما في بعض الفهارس. (250: ذو الفقار) في نقض الباب الثاني عشر من " التحفة الاثنى عشرية " المنسوبة إلى عبد العزيز الدهلوى، والمسروقة من كتاب الصواقع تصنيف نصر الله الكابلي، وفيه الجواب عن مبحث الغيبة من الباب السابع منه. الفه السيد دلدار على بن محمد معين النقوي النصيرآبادى نزيل لكهنو والمتوفى بها (1235) فارسي موجود بالهند. اوله كما في " كشف الحجب " [ الحمد لله مثبت الحق ومزيل الباطل والصلاة على الدعاة إلى سبيل النجاة.. ]. (251: ذو الفقار حيدر) في الكلام في ثلاث مجلدات بالاردوية، مطبوع بالهند. ألفه السيد على اظهر الهندي المعاصر ويشبه " احقاق الحق " تأليف القاضى نور الله الشهيد. (252: ذو الفقار حيدري) في اثبات امامة امير المؤمنين (ع) باللغة الگجراتية للمولوي غلام على بن اسماعيل البهاونگرى الهندي المعاصر المولود (1283) والمتوفى اخيرا. ذكره في تصانيفه المطبوع كثير منها. (253: ذو الفقار ماتم) في المراثى بالگجراتية، أيضا للمولوي غلام على المذكور. (254: ذو الفقارية) فارسي مختصر، مطبوع قبل (1300) للمولى سلطان على الجنابذى العارف الشهير بالگونابادى المتوفى (1327) حكم فيه بحرمة الافيون المعروف بالترياك، وقد فاتنا في حرف التاء ذكر " التفننات الثلاث الترياك والچاى والتتن ". (255: ذو قافيتين) يأتي بعنوان " مجمع البحرين " ومرذو بحرين. (256: ذو القرنين) وسد يأجوج ومأجوج، ملمع من العربية والفارسية، مطبوع من تأليفات السيد هبة الدين الشهرستاني. (257: ذو القرنين) فارسي في تواريخ الملوك القاجارية. للميرزا فضل الله الشيرازي المتخلص " خاورى " ترجمه في " مجمع الفصحاء - ج 2 ص 126 " وذكر انه من شعراء عصر السلطان فتحعليشاه، واورد جملة من اشعاره وذكر فيه أحواله وتراجم أولاده واحفاده. وذكرناه في ج 9 - 288 وقد ذكر في تواريخ القاجارية ان عدد اولاد الفتح على شاه

[ 45 ]

من صلبه بلغ إلى (260) توفى منهم في حياته (161) وبقيت له عند موته (99) الذكور منهم (53) والاناث (64) وينقل عن ذو القرنين هذا في المجلد العاشر من روضة الصفا الناصري. (258: ذو النورين) في رد النصارى لبعض فضلاء الهند، مطبوع باللغة الاردوية. (259: ذوقيات الاسرار) في المعارف الخمسة واسرار العبادات، من الطهارة إلى الحج وبعض الاخلاق، للشيخ على بن ابى طالب القمى المتوفى بنواحي رشت في (نيف وعشرين وثلثماية والف) كان اشتغاله في النجف على شيخنا الميرزا حسين الخليلى والكاظمين وغيرهم، فاعتل اخيرا وذهب إلى ايران للعلاج فلم يفده، واوصى إلى صديقه السيد عبد الحسين بن السيد جواد القمى فاوقف كتبه بعده وكتب عليها الوقفية بخطه منها هذا الكتاب الذى رأيته بمكتبة الشيخ محمد الجواد الجزايرى. أوله [ الحمد وكتابته بعد انشائه، بعونك واستعانتك، وليس حمدنا سوى ذلك ولا شكرنا الا ما اجرى علينا بقضائك.. ] مشتمل على أربعة وثلاثين " ذوقا " في المعارف والفروع، والذوق الاخير في الاخلاق، والنسخة بخط المؤلف وعلى ظهرها فهرس الاذواق وقد فرغ منه (1316). (260: الذوقيات العقلية والمعقولات الذوقية) لمحمد بن محمود الدهدار المتخلص " عياني ". أوله [ لك الحمد وانت اهل له، حمدا يعلو حمد الحامدين من الازل إلى الابد - إلى قوله - چنين گويد محمد دهدار كه اين كلمه ايست برسم انموذج از ذوقيات عقلي ومعقولات ذوقي.. ] هو مختصر في ماتين وثلاثين بيتا. رأيت نسختين منه في النجف، ونسخة ضمن مجموعة في مكتبة (المشكاة) كتابتها (1284). (261: الذهب الاسود) في تواريخ كشف الفحم الحجرى في اراضى " دوز " بلواء " كركوك " للسيد محمد على هبة الدين ذكره في فهرس تصانيفه المرسل الينا. (262: الذهب المسكوك في اللباس المشكوك) للفاضل الميرزا على بن الشيخ عبد الحسين الايروانى النجفي المتوفى بها (12 - ع 1 - 1354). (263: الذهبية) قصيدة بائية من بحر الكامل تبلغ (117 بيتا) في مدح امير المؤمنين (ع) نظمها السيد اسماعيل بن محمد الحميرى مادح اهل البيت (ع) وسيد الشعراء ولد (105) وتوفى (173) أو (178) أو (179) ويقال لها القصيدة المذهبة لقوله في بيت منها فثنى الاعنة نحو وعث فاجتلى * ملساء يبرق كاللجين المذهب

[ 46 ]

اولها: هلا وقفت على المكان المعشب * بين الطويلع فاللوى من كبكب وآخرها: يمحو ويثبت ما يشاء وعنده * علم الكتاب وعلم ما لم يكتب وعليها شروح، مثل شرح تاج العلى العلوى كما سيذكر في الشروح، وشرح السيد الشريف المرتضى علم الهدى المطبوع بمصر. (264: الذهبية) في حكم استعمال الاواني المصوغة من الذهب والفضة، للسيد دلدار على بن محمد معين النقوي النصير آبادى نزيل لكهنو والمتوفى بها (1235) اشرنا إليه في (ج 1 ص 471) بعنوان " الاواني " مع بعض كتب أخر بعنوان الامانى، ولكن في " نجوم السماء " في ترجمة المؤلف ذكره بعنوان الرسالة " الذهبية ". (265: الذهبية في اسرار العلوم الطبية) ترجمة للذهبية الرضوية من العربية إلى الاردوية، والمترجم المولوي مقبول أحمد المعاصر المستبصر للحق بهداية الحق، وقد طبع في حيدر آباد. (266: الذهبية الطبية) المشهور بطب الرضا. يقال انه (ع) كتبه للمأمون العباسي وهو في تعليم حفظ صحة البدن وتدبيره بالاغذية والاشربة والالبسة والادوية الصالحة والفصد والحجامة والسواك والحمام والنورة وغير ذلك. أوله [ اعلم يا امير المؤمنين ان الله لم يبتل العبد المؤمن ببلاء حتى يحعل له دواء.. ] أورده العلامة المجلسي بتمامه في مجلد " السماء والعالم " من البحار، ونسخه شايعة، وطبع قبل سنين في بمبئى. واول انتشار هذا الكتاب برواية محمد بن الحسن بن جهور العمى البصري بسنده عن الامام الرضا (ع) وقد عده الشيخ الطوسى في الفهرست وابن شهر آشوب من تصانيف العمى (1) وقيل أنه اول كتاب دون في الاسلام في علم الطب وحفظ صحة الابدان فان ما بلغنا عن النبي صلى الله عليه وآله في متفرقات الطب قد جمعها ودونها الشيخ أبو العباس المستغفرى المتوفى (432) وكذا ما جمعه ابنا بسطام في كتاب " طب الائمة " ولكونه اول ما كتبت في الطب في الاسلام قدره المأمون خليفة المسلمين في عصره وقرضه وامر بكتابته بماء الذهب وسماه بالذهبية وبعده سائر علماء الاسلام وزادت عنايتهم به حتى كتبوا عليه شروحا من لدن


(1) وكذلك انظر: منهج المقال للاسترآبادى، وحاشية البهبهانى عليه ص 289، وتنقيح المقال ج 1 ص 306 وج 2 ص 96 وخاتمة المستدرك ص 335. (*)

[ 47 ]

القرن الخامس حتى اليوم، وقد اطلعنا على شروحه وتراجمه بالفارسية والاردوية بما يبلغ ستة عشر كتابا ذكرناها في محالها اما بعنوان الترجمة أو الشرح أو العناوين الخاصة وآخر شروحه على نحو التعليق شرح الدكتور عبد الصاحب زينى المعلق على الطبع الاخير، حيث جعل العدد الثاني من اعداد " ملتقى العصرين " من نشريات الفاضل السيد مرتضى الساوجى العسكري مدير مدرسة الامام الكاظم (ع) في الكاظمية. (267: ذيل الارغام) أي " ارغام الشيطان في رد البابية " المذكور في ج 1 - ص 524 ذكر بعض المعاصرين انه كتب السيد محمد بن محمود الحسينى الشهير بالعصار اللواسانى الطهراني المتوفى بمشهد خراسان ذيلا للارغام وهو مطبوع (أقول) الظاهر ان مراده من الذيل هو التقريض الذى كتبه السيد العصار في آخر الارغام وطبع معه في (1342). (268: ذيل الانساب المشجرة) أو " مشجرة النسب " الذى مر بالعنوان الاول في (ج 2 ص 382) واشرنا إلى أن المؤلف هو السيد جمال الدين احمد بن محمد بن المهنا العبيدلى الذى يروى عنه ابن الفوطى الذى توفى 723، والعبيد لي كان استاد جلال الدين ابن عبد الحميد بن فخار بن معد الموسوي النسابة الذى يروى عنه بعنوان علم الدين على بن عبد الحميد بن فخار الموسوي في مواضع من " عمدة الطالب " تلميذه وهو النسابة الجليل السيد تاج الدين محمد بن القاسم بن معية الذى توفى (776) وكان هو أستاد الشهيد كما كان مؤلف كتاب " عمدة الطالب " صهره على بنته وتلميذه ايضا. وللسيد جمال الدين بن المهنا العبيدلى ايضا كتاب " الدوحة المطلبية " كما فصلناه في (ج 8 ص 274) مع شرح احوال مؤلفه وكذلك له كتاب الوزراء كما ذكر في عمدة الطالب طبع الهند (ص 321) والاسف أنا لم نطلع الا على اسم هذين التصنيفين الجليلين، نعم الموجود من آثاره الباقية لنا هو " الانساب المشجرة " المذكور، مع ذيله وقد مير بين الاصل وذيله بكتابة الاصل بالسواد والذيل بالحمرة. والمؤلف للذيل هو السيد النسابة عز الدين اسحاق بن ابراهيم بن اسحاق الحسنى الحسينى لطباطبائي، وذكر بقية نسبه: ان جده اسحاق بن ابراهيم بن الحسن بن ابراهيم بن محمد بن قوام الشرف بن احمد بن محمد بن عباد ابن على بن حمزة بن طاهر بن على بن محمد الشاعر بن احمد بن ابراهيم طباطبا بن اسماعيل ابن ابراهيم بن الحسن المثنى بن الحسن الزكي السبط (ع) ونسخة الذيل مع أصله

[ 48 ]

في خزانة سيدنا (الصدر) كتبها بعض احفاد المذيل وذكر اسمه ونسبه هكذا: السيد عبد المؤمن بن الحسين بن محمد بن على بن علاء الدين محمد بن ابراهيم بن عز الدين اسحاق المذيل المذكور تمام نسبه. وفرغ من كتابة النسخة (1007) ثم في عصر الشاه سلطان حسين الصفوى الذى جلس (1105 - 1135) عمد بعض إلى تلك النسخة وزينها بالتذهيب وغيره، وادخل فيها نسب الصفوية وكتب اسم الشاه سلطان حسين بماء الذهب واهداها إليه فوقع عليها خاتمه. (269: ذيل تاريخ جهانگشاى جوينى) الذى ألفه الوزير الخواجه علاء الدين عطا ملك الجوينى المتوفى (681) وهو من بدء السلاطين المغولية إلى (655) في ثلاثة اجزاء. والذيل له فارسي كأصله، ألفه الخواجه نصير الدين محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (672) وقد طبع الذيل هذا وهو مختصر في (12 ص) في آخر الجزء الثالث الذى طبع هو فقط بمباشرة الميرزا محمد خان القزويني في ليدن، وذكر هو ان هذا الذيل ترجم بالعربية وجعل فصلا من كتاب مختصر الدول لابن العبرى، وعنوانه " فصل في كيفية فتح بغداد " أقول وترجم ايضا بالعربية، وطبع في " مجلة المرشد البغدادية ص 12 ". (ذيل تاريخ گيتى گشاى) لميرزا عبد الكريم بن على رضا الشريف الشهاوردى المشارك مع محمد رضى المستوفى التبريزي في تأليف " زينة التواريخ " مر في (ج 4 - ص 53) بعنوان " تذييل.. ". (ذيل تاريخ گيتى گشاى) لآقا محمد رضا الشيرازي. ذكر ايضا في (ج 4 ص 53) بعنوان " تذبيل.. ". (270: ذيل تاريخ ملوك مازندران) للسيد ظهير الدين المرعشي. وأصله تأليف محمد بن الحسن الآملي الطبرستانى المعروف بالمولى أولياء الله. ذكره في (مجمع الفصحاء ج 1 ص 505) وقال ان المولى اولياء الله هاجر في نيف وسبعمائة من استراباد إلى خوارزم وألف تاريخ ملوك مازندران إلى عصره، وبعده ذيل تاريخه من حيث قطع السيد ظهير الدين المرعشي إلى آخر حياته، وبين الاصل والذيل بون بعيد. (271: ذيل تاريخ نادرى) الذى ألفه المستشرق " جمس فريز " معاصر السلطان نادر شاه باللغة الانجليزية، ثم ترجمه بالفارسية ناصر الملك قراگوزلو بامر ناصر الدين

[ 49 ]

شاه. ثم كتب الميرزا عبد الوهاب الحسينى الفراهانى ذيلا لذلك التاريخ الفارسى في (1322) وأهداه إلى مظفر الدين شاه، ونسخة هذا الذيل توجد في مكتبة (سلطان القرائى) على ما كتبه في فهرسه المرسل الينا. (ذيل تاريخ يمينى) يأتي باسمه " مشارب التجارب " في حرف الميم وهو من (410) إلى حدود (560) لفريد خراسان على بن زيد البيهقى. (272: ذيل تجارب الامم) تأليف ابن مسكويه الذى توفى (421) للوزير ظهير الدين ابى شجاع محمد بن الحسين الذى كان وزير المستظهر وتوفى (488) ذكره " كشف الظنون ج 1 ص 248 " وحكى عنه في " اعيان الشيعة ج 11 ص 407 " في ترجمة الصاحب ابن عباد. (273: ذيل تحفة العالم) لمؤلف اصله. طبع معه. (ذيل تذكرة الشعراء) مر في (ج 4 - ص 54) بعنوان تذييل. (274: ذيل جامع التواريخ رشيدي) الذى ألفه الصاحب الوزير رشيد الدين فضل الله الطبيب وزير غازان ثم شاه خدابنده إلى ان قتل (717) وانتهى تاريخه إلى وفاة غازان في (703) فذيله المؤرخ الشهير حافظ ابرو، شهاب الدين عبد الله بن لطف الله بن عبد الرشيد الخوافى الخراساني المولود حدود (763) كان مع الامير تيمور في حروبه في (788) بامر شاهرخ / كتب " تاريخ شاهرخى " في (819) وفي (820) أمره السلطان شاهرخ بتأليف هذا الذيل، فالحق بتاريخ الرشيدى من (703) إلى (795) وتوفى حافظ ابرو (834) وطبع الذيل مع مقدمة وتعليقات للدكتور خان بابا البيانى في (1317 ش) ونسخة من الذيل مع اصله كتابتها حدود (1000) في (الرضوية) على ظهرها تواريخ (1105) وما بعدها ذكر في خطبة الذيل الصلاة والسلام على رسوله وخير خلقه محمد وآله اجمعين.. وذكر في اثنائه: ان اول من تشيع من المغول السطان غازان ومنشأه قتل العلوى ببغداد في (702) لاجل صلاة الجمعة. قال وكان شيعيا إلى ان توفى. وكذا ذكر سبب تشيع اخيه السلطان خدابنده واتباعهما. وصريح نقله لهذه القضايا ارتضائه وسروره من وقوعها ورغبته وميله إليها. وانه كان استبصارهما واتباعهما مع سائر رعاياهما لمذهب الشيعة محبوبا عنده ولم يكن امرا مبغوضا لديه، كما انه كذلك عند كافة المخالفين، بل لا يذكرون

[ 50 ]

هذه القضايا الا مع اللعن والتكفير والتضليل والسباب والشتيمة الفاحشة. (ذيل روضة الصفا) في ثلاث مجلدات اسمه " روضة الصفا الناصري " يأتي باسمه. (ذيل سرور المؤمنين) مر في (ج 4 ص 54) بعنوان التذييل. (ذيل سلافة العصر) مر ايضا في (ج 4 ص 54) بعنوان التذييل. (ذيل الصحيفة السجادية) يأتي بعنوان " الصحيفة الملحقة بالكاملة ". (275: ذيل صوان الحكمة) ويعبر عنه " تتمة صوان الحكمة " اصله تأليف ابى سليمان محمد بن طاهر بن بهرام السجستاني في تراجم الحكماء قبل ظهور الاسلام. فذيله فريد خراسان أبو الحسن على بن زيد البيهقى المولود (499) والمتوفى (565) شارح نهج البلاغة ومؤلف " مشارب التجارب " المذكور فيه سائر تصانيفه التى نقلها عنه في " معجم الادباء " في ترجمة البيهقى، ومنها هذا الذيل الذى ترجم فيه الحكماء الذين نشأوا بعد ظهور الاسلام إلى عصره ماية واحد عشر حكيما وطبع هذا الذيل في دهلى مع ترجمته بالفارسية الموسومة " درة الاخبار " وهو ترجمة ناصر الدين بن منتجب الدين المنشى اليزدى مؤلف سمط العلى في تاريخ كرمان، وترجمه ما بين سنتى (725) (736) وطبع " درة الاخبار " وحده ثانيا في تهران (1318 ش) كما فصلناه في (ج 8 ص 89). (276: ذيل عمدة الطالب) للسيد عبد الله بن الحسن بن على بن محفوظ الحسينى العلوى المعروف بابن محفوظ النسابة. الفه (973) نسخة منه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم كما كتبه الينا، قال وله مشجرات منها " مشجر آل مريخ ". (ذيل الطلع النضيد) مر في (ج 4 ص 55) بعنوان التذييل. (277: ذيل ظفر نامه ء تيمورى) الذى ألفه نظام الدين الشامي، فذكر فتوحات تيمور إلى اوائل شهر رمضان (806) فتممه وكتب ذيله من موضع انتهائه إلى آخر عمر تيمور ووفاته في (17 شعبان 807) المؤرخ حافظ ابرو المذ / كور آنفا بامر السلطان شاهرخ بن السلطان تيمور. قال في أوله [ اما بعد اين ذيلي است بكتاب ظفر نامه ء شامى حضرت صاحبقرانى.. ] ذكر في (ص - ع) من مقدمة طبع ذيل جامع التواريخ رشيدي. (278: ذيل كتاب العلائم لاهتداء الهوائم) في علامات ظهور الحجة، للشيخ محمد باقر ابن محمد جعفر بن كافى البهارى الهمداني المتوفى في شعبان (1333).

[ 51 ]

(279: ذيل كتاب النور) في الامام المستور. لمحمد باقر بن محمد جعفر الهمداني المذكور. وهذان الذيلان مع اصلهما بخطه موجود ان في مكتبته كما في فهرسها المرسل الينا، وله ايضا " بسط النور " في ترجمة كتاب النور بالفارسية ذكرناه في (ج 3 ص 109). (280: ذيل المشيخة) هو ذيل الاسناد المصفى المشهور بالمشيخة والمذكور بعنوان " الاسناد " في (ج 2 ص 70) وذيله مختصر يقرب من ثلثمائة بيت، اوردت فيه مشايخي القاطنين في غير العراق مثل القاهرة والمدينة ومكة وذكرت طرقهم ومشايخهم وذكرت فيه سائر مشايخي الغير المذكورين في المشيخة لعدم تصنيف لهم في الرجال أو عدم تصنيف مشايخهم. وانما عملت ذلك بالتماس عدة من الافاضل والمستجيزين وفرغت منه في الجمعة الاخيرة من شهر شعبان (1370). (281: ذيل مفتاح التفاسير) الذى ألفه الحافظ محمد شريف بن عبد الله الحقى، وطبع ثانيا في (1299) وهو كالفهرس لثمانية تفاسير ألفها علماء الجمهور فلما طبع تفسير الشيخ ابى الفتوح الرازي في المرة الثانية الف السيد احمد بن عناية الله بن محمد على بن امام قلى بن اوجاق قلى الحسينى الزنجانى الدوسرانى المولود (1308) والمهاجر لتكميل تحصيلاته إلى قم (1345) فهرسا لطيفا لهذا التفسير وجعله ذيل مفتاح التفاسير قال وان شئت افرده وسمه " فهرس تفسير ابى الفتوح ". (282: ذيل ميزان الملل) الفارسى الذى ألفه على بخش ميرزا ابن اسكندر ميرزا ابن نائب السلطنة عباس ميرزا بن السلطان فتحعليشاه وفرغ من تأليفه (1305) وطبع (1365) مع تذييل وتعليق للسيد جلال الدين بن القاسم الحسينى المحدث الارومى نزيل طهران. (ذيل نشوار المحاضرة) للقاضى التنوخى المتوفى 384. ألفه غرس النعمة ابن هلال وسماه كتاب " الربيع " وابتدأ فيه (468) ترجمه في " معجم الادباء " ويأتى في الراء.

[ 52 ]

حرف الراء (1: الرائض في الفرائض) منظومة في المواريث للشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى مؤلف كتاب الرجال المشهور " رجال ابن داود " ذكر فيه ترجمة نفسه وعد من تصانيفه هذا المنظوم. (2: الرائق) من المراثى لاهل البيت (ع) فيه مراثي اثنين وعشرين شاعرا من المتقدمين والمتاخرين. جمعها الخطيب الاديب الشيخ مهدى بن الخطيب الشيخ يعقوب بن جعفر بن الحسين بن ابراهيم المولود في النجف (1302) يقع في (511 ص) بخطه رأيته عند شقيقه الخطيب الاديب الشيخ محمد على اليعقوبي، شرع بجمعه في الحلة وتممه في النجف (1350) وتوفى بها (5 - رجب - 1372). (3: كتاب الرائق من اشعار الخلائق) المتقدمين والمتاخرين. في مجلد كبير للاديب السيد احمد بن محمد المعروف بالعطار - لوقوع داره في سوق العطارين ببغداد - الحسنى الحسينى البغدادي المولود (1131) أو (1128) وهو الاصح والمتوفى سابع شعبان (1215) توجد نسخة منه في المكتبة (الصادقية) بالكاظمية. ورأيت النقل عنه في جملة من الكتب منها " هداية العباد " للسيد ابراهيم بن حيدر بن ابراهيم الكاظمي وهو من مصادر " البابليات " للخطيب اليعقوبي. (4: رائق الحقايق في حياة الامام الصادق (ع)) تأليف الشيخ حسن بن مطر الجويبراوى المعاصر المولود في ناصرية المنتفك (1327) رايت مسودته بخطه قد هياها للطبع. (5: رائق المقال في فائق الامثال) للسيد احمد بن حبيب بن احمد بن مهدى الحسينى المنتهى نسبه إلى الحسين الاصغر بن الامام السجاد (ع) الزوينى النجفي الشهير بالسيد

[ 53 ]

احمد الزوين المتوفى بعد (1267) فانه ذكر في كتابه " مستجاب الدعوات " دعاء للطاعون الحادث في العراق في تلك السنة. جمع فيه امثال العرب مرتبا على الحروف مع الشرح والبيان لوجه التمثيل بذلك المثل عند الناس. وهو كتاب نفيس توجد نسخة منه في النجف عند احفاده كما يوجد كتابه " الرحلة الخراسانية " المؤلف قرب (1234) ترجمناه مفصلا في " الكرام البررة - ج 1 ص 78 ". (6: الرائية) قصيدة في مدح الامير (ع) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي والد الشيخ البهائي والمولود (918) كما ارخه في " اللؤلؤة " والمتوفى (985) وكتب له الشهيد الثاني اجازته الحاوية لتصديق اجتهاده (941) واول القصيده: إلى م الام وامري شهير * واشفق من كل نذل حقير إلى تمام خمسة واربعين بيتا انشاها قبل مهاجرته إلى العراق، وطلبوا منه شرحها لكن لم يتيسر له إلى ان جاء إلى كربلا فشرحها هناك، والتزم في الشرح ان لا يحتج بحديث الا بما هو موجود في الكتب الصحيحة المعتمدة عند الجمهور، واول الشرح [ الحمد لله حمدا لا يحصى ] رأيت النسخة بخط المرحوم الشيخ على بن ابراهيم القمى المعاصر في النجف. كتبها عن نسخة خط الحاج بابا بن ميرزا جان القزويني الذى هو من تلاميذ الشيخ البهائي وأجيز منه (1007) وكتبها الحاج بابا عن خط الناظم وهى من القصايد الغديرية فيها قوله: ونور الظلام وكافى العظام * ومولى الانام بنص الغدير (7: الرائية) قصيدة في مدح الامير (ع) للشيخ رجب بن محمد بن رجب البرسى الحلى الذى فرغ من بعض تصانيفه (813) كما في (الرياض) وقد جمع ديوانه السماوي كما مر في (ج 9 ص 132) مطلعها: يمينا بنا حادى السرى ان بدت نجدا * إلى الله من اعداء حيدرة ابرا إلى قوله في تخلصه: عبيدكم البرسى مولى علاكم.. (8: الرائية) قصيدة طويلة في ماية وخمسين بيتا في مدح الامير (ع) ويقال لها الكرارية لكثرة ذكر هذه اللفظة فيها. للشيخ محمد شريف بن فلاح الكاظمي نظمها (1166) مطابق [ ختامه مسك ] وعليها ثمانية عشر تقريظا من العلماء والادباء المعاصرين له. اولها

[ 54 ]

متغزلا قوله: نظرت فازرت بالغزال الاحور * وسطت فاردت كل ليث قسور نسخة منها في موقوفة مدرسة البخاري في النجف كتابتها (1260) بقلم خلفان بن جاعد ابن خميس الحروضى، منضمة بديوان المراثى للشيخ محمد بن احمد آل عصفور البحراني والظاهر انه من احفاد الشيخ حسين آل عصفور. (9: الرائية) قصيدة في مدح الامير (ع) للسيد الشريف المرتضى علم الهدى المتوفى (436) اولها قوله [ سرت سحرا سلمى فسرني المسرى ] إلى قوله في تخلصه [ انا العلوى المرتضى نجل جعفر ]. (10: الرائية الايوانية) قصيدة طويلة في نيف وخمسين بيتا، للسيد محمود بن السيد حسين ابن محمود الحسنى الحسينى الحبوبى النجفي المولود بها (1323) نظمها عند مروره على ايوان كسرى في المدائن في (1359) وهى مدرجة في ديوانه المذكور في (ج 9 ص 229). (11: راح الارواح) للشيخ محمد على بن الشيخ ابى طالب الزاهدي الجيلاني الشهير بعلى ابن ابي طالب الحزين المتوفى ببنارس الهند (1181) ذكر في " نجوم السماء " في فهرس تصانيفه. (12: راح الافراح) في علم البديع، للحكيم المتأله المولى هادى بن مهدى الاسرار السبزواري المولود (1212) والمتوفى (1289) ذكر في فهرس تصانيفه ومر ديوانه في (ج 9 ص 72). (13: الراح والارتياح) في الف وخمسماية ورقة، للامير عز الملك محمد بن عبيد الله بن أحمد المسبحى الحرانى الكاتب المصرى المتوفى (420) ذكره ابن خلكان وغيره ممن ترجمه. (راح وقراح) ملمع في العروض والقوافي للحكيم السبروارى المذكور. حدثنى السيد عبد الله الملقب بالبرهان السبزواري انه توجد نسخة منه في مكتبته بسبزوار ولعله هو المذكور في فهرس تصانيفه بعنوان " راح الافراح ". (كتاب الراحة) في الكيميا هو اسم ثان لكتاب " الترتيب " المذكور في (ج 4 ص 64) تأليف محمد بن زكريا الرازي.

[ 55 ]

(14: راحة الارواح ومونس الاشباح) فارسي في طرائف أحوال النبي صلى الله عليه وآله الفه المولى العارف الواعظ أبو سعيد - أو أبو على - الحسن بن الحسين - أو ابن محمد - البيهقى السبزواري مولف " غاية المرام " و " مصابيح القلوب " و " بهجة المباهج " المذكور في (ج 3 ص 163) قال في " الرياض " انه رأى نسخة منه مع سائر تصانيفه، وانه ألف هذا الكتاب باسم السلطان نظام الدين يحيى ابن الصاحب الاعظم شمس الدين الخواجه كرانى (- كرابى - كرامي: خ. ل.) الذى توفى (759) أقول رأيت نسخة منه في مشهد خراسان ونسخة في النجف عند الشيخ على اكبر الخوانسارى. وهو مرتب على خمسة عشر بابا (1) في احوال النبي صلى الله عليه وآله وتواريخه (2) فيما جرى بعده (3) في تواريخ الصديقة الزهراء، ثم لكل واحد من الائمة الاثنى عشر بابا مستقلا، وذكر في اول الكتاب جملة من تصانيفه الاخر ومنها غير ما مر: ترجمة " كشف الغمة " كما مر في (ج 4 ص 130) وفرغ من " راحة الارواح " (757). (15: راحة الارواح في ترجمة المصباح) الموسوم ب‍ " الجنة " تأليف الكفعمي والمذكور في (ج 5 - ص 156) والترجمة هذه للمير محمد حسين خان بن السيد محمد على بن السيد حسين ابن السيد نور الدين الموسوي الجزائري، وله " مختار الجوامع " الذى ألفه للنواب مختار الملك، وهذه الترجمة طبعت (1324). (16: راحة الارواح) لابي الحسن على بن الحسين المسعودي المؤرخ المتوفى بمصر (346) فيه أخبار سير ملوك الامم واخبار مقاتلهم كما حكاه في " كشف الظنون " عن كتابه " مروج الذهب ". (17: راحة الانسان) فارسي في الطب. طبع في هامش " تحفه ء حكيم مؤمن ". (18: راحة الحلقوم) رسالة فارسية في اصول الدين للشيخ على بن المولى محمد جعفر شريعتمدار الاسترابادي الطهراني المتوفى بها (1315) طبع بطهران على نفقه سرور الدولة بنت حسام السلطنة. (19: راحت رسا) للسيد محمد بن المفتى مير محمد عباس الموسوي الجزائري التسترى اللكهنوى مؤلف " شمس الضحى " المتخلص " وزير " والمتوفى (1312) ذكره في " التجليات ".

[ 56 ]

(20: راحة الروح في شرح الحديث مثل اهل بيتى كمثل سفينة نوح) للمحدث الشيخ على اكبر بن الحسين النهاوندي نزيل مشهد خراسان المولود (1278) اشتغل أولا في بروجرد ثم في اصفهان على علمائها وهاجر إلى العراق (1299) ونزل بسامراء إلى (1308) ثم جاور النجف مستفيدا من بحث شيخنا الخراساني إلى (1319) فرجع إلى ايران وفي حدود (1327) جاور المشهد إلى ان توفى بها في الثلثا (19 - ع 2 1369) وله تصانيف كثيرة اكثرها فارسي مطبوع منها " راحة الروح " وانهى فيه وجه شباهة اهل البيت (ع) بسفينة نوح إلى عشرين وجها وبسط القول في كل واحد من الوجوه وبلغ الجميع قرب خمسة عشر ألف بيت. وطبعه هناك (1351) وكان فراغه من التاليف (1341) وذكر في آخره جملة من تصانيفه. (21: راحة الصالحين وصواعق المنافقين) فرغ منه مؤلفه (1003) ذكره في " ذيل كشف الظنون - ج 1 - ص 546 ". (22: راحة الصدور) في تواريخ السلجوقية للمؤرخ على بن محمد البندارى. طبع بمصر (1318) وهم اولاد سلجوق بن تقاق التركماني وطالت دولتهم من (429) إلى (700) وهم خمس فرق 1) السلاجقة الكبرى، اولهم طغرل وآخرهم سنجر من (429) إلى (552) 2) سلاجقة كرمان من (433) إلى (583) 3) سلاجقة الشام من (487) إلى (511) 4) سلاجقة العراق من (511) إلى (590) 5) سلاجقة الروم من (470) إلى (700) (راحة الصدور وآية السرور) أو " اعلام الملوك " في تاريخ السلاجقة لابي بكر محمد بن على بن سليمان الراوندي. طبع في ليدن مع مقدمة للدكتور محمد اقبال ثم اعيد طبعها بطهران في (1374) فارسي الف (599) وقد بحث عنها مفصلا في (سبك شناسى ج 2 ص 405 - 414) فراجعه. (23: راحة العقل) تأليف الداعي احمد عميد الدين بن عبد الله الكرماني المتوفى (412) طبع في بمبئى وهو من دعاة الاسماعيلية الفاطمية بمصر. (24: راحة الفؤاد في تيسير الزاد) حاشية على زاد المسافر تأليف محمد بن أبى الخير الحسينى. ذكره في " ذيل كشف الظنون - ص 546 " و " زاد المسافر " هذا لابي العلاء الحسن بن احمد بن الحسن العطار الهمداني الشيعي كما في " ذيل كشف الظنون ص 606 ".

[ 57 ]

(25: راحة القلوب) الذى ترجم باللغة الاردوية وسميت الترجمة " تحفه ء مرغوب " طبعت في الهند كما مر في (ج 3 ص 468). (26: الراحة والتسلى) للقاضى نعمان المغربي مؤلف " دعائم الاسلام " المذكور في (ج 8 ص 197) عد من تصانيفه في مقدمة طبع كتاب الهمة له. (27: راحله ء توفيق) في وصف الخيل ومحاسنها وعلائمها، يمنها وشومها وثواب اتخاذها والانفاق عليها وآداب ركوبها، وهو مرتب على مقدمة ومقالتين وخاتمة، لم يذكر المصنف اسمه، وانما صرح بانه الفه بامر الشاه عباس الثاني الذى توفى (1078) اوله [ سمند بادپاى انديشه را چه يارا كه بهم عناني أدهم قلم از قيد ذلت وامكان جسته مطلق اليمين در ساحت عزت ووجوب جولان نمايد.. ] رأيت نسخة منه في مشهد خراسان في طى مجموعة بياضية مكتوبة عن نسخة خط المؤلف في كتب الفاضل الميرزا محمود بن الميرزا محمد تقى بن الآقا محمد بن الحاج الكلباسى، نزيل المشهد وذلك قبل وفاته في (26 شوال - 1365) بعدة أيام. (28: راحلة الجنان في اعمال الملوان) من الادعية والصلواة وغيرهما. للسيد عبد الله بن ابى القاسم الموسوي من احفاد السيد عبد الله بن علوى الملقب بعتيق الحسين الموسوي البلادى البهبهانى البوشهرى المنزل، المولود (2 - ج 2 - 1291) صاحب التصانيف المطبوع بعضها مثل " الغيث الزابد في ذرية محمد العابد " الذى ينهى إليه نسبه. (29: راد شبهات الكفار) اسم تاريخي للظرايف من تصنيف الاقا محمد على الكرمانشاهانى كما يأتي في حرف الظاء. (30: راديو) فارسي بقلم المهندس رضا. طبع بطهران. وله تصانيف أخر. (31: راز آفرينش) ترجمة من الانكليسية بالفارسية. ايضا بقلم المهندس رضا المذكور طبع بطهران. (32: راز توانگرى) ترجمة عن الافرنجية بالفارسية لعلى التعاوني (روانشناس) طبع جزئه الاول للمرة الثانية في (1323 ش) في (120 ص) استدل فيه بتفسير آية " فاصدع بما تؤمر واستقم كما امرت.. " وبشرح كلمة امير المؤمنين (ع) " المرء يطير بهمته وبقول شاعر:

[ 58 ]

مرد بايد كه در كشاكش دهر * سنك زيرين آسيا باشد أي كون المرء كالجبل لا يحركه العواصف، وادعى ان هذه الامور هي سر صيرورة الشخص مثريا (اقول) ولكن الاقتصاد اليوم في بلادنا على غير هذا وادلته لا يثبت دعواه. (33: راز شهادت) في وقايع كربلا وعللها واسبابها بالاردوية. للسيد آقا مهدى الرضوي اللكهنوى المعاصر. (34: رازك) ومنافعه وخواصه الطبية. وهو نبات مخصوص ينبت في اماكن خاصة. ألف فيه السيد مصطفى شاه علائي المهندس الزراعي وطبع في (136 ص) (1320 ش) بمطبعة ء كشاورزى بطهران. (35: راز گشا) في رد الصوفية بجميع فرقها. للسيد عبد الفتاح ابن ضياء الدين محمد المرعشي من احفاد خليفة سلطان مؤلف " خلوتخانه " المذكور (ج 7 - ص 252) ذكره حفيده السيد شهاب الدين نزيل قم. (36: راز گشا) في رد الصوفية الجنابذية بطريق السؤال والجواب والقدح لطريقتهم للمولى عباس على كيوان الواعظ القزويني المتصوف الذى كان من خاصة المريدين لهم سنين ثم رجع وكتب في قدحهم أوله: آغاز سخن بنام يزدان * تا نيك رسد سخن بپايان الفه (1350) وطبع في تلك السنة بطهران. (37: راز نامه) تركي للمولى حسين الكفوى جمع فيه ما جاء موافقا لمقتضى الحال من الابيات والكلمات حين التفائل من ديوان الحافظ وغيره كذا في (كشف الظنون ج 1 - ص 531) أقول توجد نسخة منه في طهران في مكتبة بهمنيار، استفاد منه الميرزا محمد الواجدانى في تأليف كتابه وعبر عن المؤلف " دكتور حسين " الكفوى نسبة إلى (كفه) قصبة واقعة في شبه جزيرة (كريمة) وقد الفه في عصر السلطان محمد كرايخان بن السلطان دولت كرايخان وهو من خانات قرم، جلس بعد ابيه (985) إلى وفاته (996) كما ارخ في طبقات سلاطين اسلام. اورد فيه كيفية التفائل بديوان الخواجه حافظ الشيرازي وما وقع مطابقا للواقع باللغة التركية التاتارية المغولية، واورد الميرزا محمد الوجداني جملة من تلك الوقايع في كتابه المذكور بعد الترجمة إلى الفارسية راجعه.

[ 59 ]

(38: رازهاى نهانى تاريخ اسلام) للسيد نور الدين بن السيد محمد جعفر بن المير عبد الصمد الموسوي التسترى المولود (1313) نزيل الحائر وامام الجماعة هناك، خرج منه المجلد الاول بخطه. (39: راز ونياز با حضرت فرد بى نياز) في المناجات مع قاضى الحاجات. هو اول الدفاتر الاربعة الموسوم جميعها بچهار دفتر المذكور تفصيلها في (ج 5 ص 312) كلها من تأليف السيد ابى الفتح المرعشي المتخلص في شعره " رونق ". (40: راست ونو) نظم فارسي للشاعر المتخلص " پرتو العلوى " ذكره في " ادبيات معاصر - ص 99 ". (راش افزاى آل محمد) للشيخ محمد بن الحسين المحتسب. قال الشيخ منتجب الدين انه في عشر مجلدات، وقد قرأت عليه بعض الكتاب، كذا في نسخة الفهرست للشيخ منتجب الدين، لكن الظاهر انه (رامش) بالميم فانه في الفارسية بمعنى الطرب والعيش ورامشگر بالفارسية هو المطرب، ورامش احد الحان الموسيقى، مع انه نقل عنه بعنوان " رامش افزاى " في " الدر النظيم في مناقب الائمة اللهاميم " تأليف الشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم الفقيه الشامي تلميذ المحقق الحلى والسيد رضى الدين بن طاوس، فانه ذكر في كتابه المذكور عند بيان تاريخ عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وآله ما لفظه [ وفي رامش افزاى.. ] ان عبد المطلب عاش ماية واربعين سنة فاعطاه شخص مهيب ضغث ريحان وقال له شمه فلما شمه مات وكان الشيخ (الشخص. خ. ل) ملك الموت (ع) وكان يفتى على ملة ابراهيم (ع) فيظهر من نقله ذلك ان نسخة الكتاب كانت موجودة إلى اواخر القرن السابع. وكذلك نقل عنه الشيخ رشيد الدين بن شهراشوب في مناقبه (ص 310) من طبع (1317) بعنوان " رامش افزاى " وسنذكره بهذا العنوان. (41: الراعى والرعية) في شرح عهد امير المؤمنين (ع) إلى عامله مالك الاشتر، حين ولاه مصر، شرح مبسوط تحليلي قارن فيه بين القوانين الحديثة وبين قواعد الحكم في الاسلام، فريد في بابه يقع في مجلدين للقانوني المعاصر توفيق الفكيكى البغدادي المحامي المولود (1321) وهو ابن على بن ناصر بن محمد سعيد بن عبد الحسين بن عباس ابن كريط الفكيكى، كتب نسبه الينا كذلك وادرجناه في (ج 1 ص 271) من نقباء البشر

[ 60 ]

وقد طبع في النجف في (1358) وله " المتعة " الفه في السنة التى كان هو حاكما في النجف واليوم هو عضو المجلس ببغداد. (42: الراعى والمرعى) للشريف ابى القاسم على بن احمد العلوى الكوفى المتوفى بكرمى في (352) كما ذكره النجاشي في ترجمته. ومر له " كتاب الاستغاثة " في (ج 2 ص 28). (رافع الاشتباهات) هو اسم ثان لجامع الرواة المذكور في (ج 5 ص 54). (43: رافع البغض والعداوة في جواب مدرس ياوه) للفاضل الشيخ محمد الحائري الطهراني نزيل كرمانشاه والمتوفى بها حدود (1322) فارسي في جواب ما كتبه إليه المولى احمد المدرس في پاوه. أوله [ شكر وسپاس بيرون از وهم وقياس.. ] مرتب على مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة فرغ من تأليفه في ربيع الثاني (1305) وهو مجاز من التنكابنى مولف " قصص العلماء " كما ذكر فيه. رأيت النسخة في مكتبة (الخوانسارى) وتاريخ كتابتها (1306) اثبت فيه ان الظالمين ملعونون في الكتاب والسنة وغيرهما. وله " رياض الناظر في محسنات الكاتب والشاعر " يأتي مع سائر تصانيفه. (44: رافع الخلاف) حاشية على مختلف العلامة الحلى، للشيخ ابراهيم بن عبد الله الزاهدي الجبلانى المتوفى (1119) ذكره ابن اخيه الشيخ محمد على بن ابي طالب الزاهدي الشهير بالشيخ على الحزين. (45: رافع الشبهات) في توجيه بعض المشهورات. فارسي للسيد محمد هاشم بن ابراهيم الموسوي البهبهانى المولد والبوشهرى ثم النجفي، صاحب " مصر الحقيقة " الذى ألفه (1297) ومر له " البصائر الناصرية " في (ج 3 ص 125) نسخة منه في مكتبة (التسترية) اكثر فيه التمجيد للعلامة المجلسي واورد له ثلاثة كرامات لولادته ووفاته وبعدها. (46: رافع الغواشى عن وجوه الحواشى) ورفع بعض شبهاتها، للشيخ على بن ابراهيم القمى المولود في النجف (1283) عن بنت العلامة الشيخ مشكور الحولاوى والمتوفى بها في ليلة الاربعاء (22 - ج 2 - 1371) والحواشي تعليقات لاستاده الشيخ الميرزا حسين الخليلى الطهراني النجفي على " نجاة العباد ". (47: رافع اللجاج في الاحتجاج) للشيخ على بن المولى محمد جعفر شريعتمدار

[ 61 ]

الاستر آبادي الطهراني المتوفى بها (1315) عده من تصانيفه في كتابه " غاية الآمال " عند ترجمة نفسه. (48: رافع وهم) في اثبات وجوب التقية باللغة الاردوية. للسيد سجاد حسين الهندي المعاصر، طبع بالهند. (رافع هذيان) كما ذكر في " دانشمندان - ص 68 " ولكن ذكرناه في (ج 8 ص 42) بعنوان دافع بالدال المهملة وهو الصحيح. (49: رافعة التوهم) مقالة مختصرة فارسية في شرح بعض كلمات الائمة (ع) المشعر بنحو من الغلو. للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبى المعاصر للشيخ احمد الاحسائي. رأيته ضمن مجموعة من تصانيفه الاخر في مكتبة (شيخنا الشيرازي بسامرا) وهو كالتكملة لكتابه " كاشف الغلو ". (50: رافعة الخلاف عن وجه سكوت امير المؤمنين (ع) عن الاختلاف) للعارف الحكيم السيد حيدر بن على العبيدلى الحسينى الآملي كتبه بامر استاده فخر المحققين ابن العلامة الحلى، وبعد فراغه كتب أستاده على ظهره اجازة له بخطه. والنسخة في موقوفة السيد على الايروانى في تبريز، ويقال له " رفع المنازعه " ايضا. (51: رامش افزاى آل محمد) كما هو الصحيح المذكور في مناقب ابن شهر آشوب كما حققناه في عنوان " راش أفزاى.. " تبعا لنسخة فهرس الشيخ منتجب الدين. (رامق وعذراء) كما في بعض المواضع، والصحيح " وامق.. " بالواو كما يأتي. (الراموز) في اللغة. رايت النقل عنه في حواشى كتاب البيان للشهيد المستنسخ في (1046) والظاهر انه المذكور في " كشف الظنون " والمؤلف باسم السطان محمد الفاتح. فراجعه. (راه آورد) يذكر في الراء بعدها الهاء. (52: راه آهن) رسالة فارسية في تحديد مصارف احداث سكة الحديد بين مشهد خراسان وطهران للميرزا يوسف خان مستشار الدولة. الفه (1297) وطبع بايران. (53: راه اصلاح) في الامر بالمعروف والنهى عن المنكر. فارسي للشيخ لطف الله الصافى ابن المولى محمد جواد الگپايگانى المعاصر. طبع بمطبعة حكمت بقم في (124 ص)

[ 62 ]

في (1369) وترجمنا والد المؤلف مفصلا في " نقباء البشر ج 1 ص 331 ". (54: راه انجام) للعارف بابا افضل الدين الكاشانى مؤلف " جاودان نامه " المذكور في (ج 5 ص 77) وفي " كشف الظنون " عبر عنه " ره انجام " لكن الموجود في طهران في كل من مكتبة (التقوى) ومكتبة (المجلس) ونسخة مكتبة (النفيسى) بالراء بعدها الالف كما ذكرناه وفي بعض نسخه " ره انشاء نامه ". (55: الراهب والراهبة) للحسن بن راشد ذكره الشيخ في الفهرست مرة بعنوان الحسن ابن راشد مطلقا فقال: الحسن بن راشد له " كتاب الراهب والراهبة " اخبرنا به ابن ابى جيد عن ابن الوليد عن ماجبلويه عن البرقى عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن ابى راشد (اقول) يظهر من هذا السند أن قاسم بن يحيى من رواة الحديث ومن مشايخ البرقى والحسن بن راشد، كان جده وشيخ روايته. وقال ابن شهر آشوب الحسن ابن راشد له " الراهب والراهبة " وقال أيضا الحسن بن راشد له كتاب. وكذلك ذكره الشيخ في الفهرست مرة أخرى بعنوان الحسن بن راشد له كتاب اخبرنا به ابن ابى جيد عن ابن الوليد عن الصفار الذى توفى 290 عن على بن السندي عن المؤلف فيظهر من الشيخ وابن شهر اشوب ان الحسن بن راشد اثنان، احدهما مؤلف الراهب الراوى عنه حفيده القاسم بن يحيى، والآخر مؤلف الكتاب الذى يرويه عنه على بن السندي، والنجاشى لم يذكر الا واحدا مقيدا بعنوان الحسن بن راشد الطغاوى وذكر أنه ضعيف، وله كتاب " النوادر " حسن كثير العلم. (56: راهبر براى مسافرين اصفهان) فارسي مختصر من كتاب " اصفهان " الذى ألفه جناب وهو المير السيد على بن المير محمد باقر بن المير محمد حسين الحسينى الاصفهانى المولود (1287) والمتوفى (1349) طبع المختصر في مطبعة الاتحاد باصفهان بعد وفاة جناب المؤلف للاصل. (57: راه حنت) في اثبات جواز اقامة العزاء، والنوح واللطم على الحسين الشهيد (ع) من كتب أهل السنة المعتبرة عندهم. للمولوي قائم حسين امام جماعة " رجوعة سادات " الهندي المعاصر. وهو مطبوع. (58: راه خوشختى) في حفظ الصحة والاخلاق. ترجمه الدكتور نصرة الله الكاسمى

[ 63 ]

عن الافرنجية. طبع (1315 ش) بطهران. (59: راه خوشبختى) ترجمة بالفارسية اصله الافرنجي للدكتور پوشه، والمترجم الميرزا محسن بن اسعد السلطنة محمد تقى، جهانسوز ميرزا. مطبوع. (60: راه راست) هو مختصر " مفتاح الهداية " وترجمة " للصراط المستقيم " بالفارسية رسالة عملية للسيد اسماعيل الصدر الموسوي العاملي الاصفهانى طبعت في (1320) وتوفى المؤلف في (1338) كما ذكرناه في " نقباء البشر - ج 1 - ص 159 " عند ترجمته. (61: راه راست) فارسي مختصر في النصايح والمواعظ الكافية. لعطاء الله شهاب پور طبع بطهران. (62: راه راست) فارسي مختصر للشيخ هادى بن المولى حسين بن محسن البيرجندي المولود (1277) والمتوفى (ج 2 - 1366) ألفه بأمر استاده السيد الشيرازي لفرما نفرما حاكم فارس بشيراز. (63: راه راست) في ترجمة الآيات الشريفة القرآنية التى هي في تهذيب الاخلاق وتعليم النفوس والمواعظ الالهية على ترتيب سور القرآن من الفاتحة إلى الناس يذكر الآية في قائمة ثم ترجمتها بالفارسية في قائمة أخرى، ثم ترجمتها بالاردوية في قائمة ثالثة، ثم ترجمتها بالانجليزية في رابعة كلها متقابلة، ألفه الحاج فتح الله بن عبد الرحيم اليزدى، وتخلصه الشعرى " مفتون " وكان معلم اللغة الفارسية في حيدر آباد الهند طبع بها في (1366) أرسله لى مع عدة من تصانيفه. (64: راه روزى يا علوم تفريحي) فارى مختصر طبع بايران. (65: راه رهائى) فارسي للدكتور رضا زاده شفق التبريزي المولود (1310) طبع بطهران. وله " فرهنگ شاهنامه " المطبوع (1320 ش). (66: راه سعادت) في اثبات النبوة الخاصة، فارسي. للشيخ الميرزا ابى الحسن بن محمد ابن الشيخ غلام حسين الشعرانى الطهراني المعاصر. طبع بطهران (1369). (67: راه سعادت) في الاخلاق فارسي مختصر للميرزا محمود بن الميرزا محمد تقى بن الآقا محمد مؤلف " منبع الحياة " ابن العلامة الكلباسى نزيل مشهد خراسان، المولود

[ 64 ]

حدود (1325) والمتوفى بالمشهد يوم الاحد (25 شوال 1365) طبع بطهران (1358) بعد رجوعه عن الحج ومعه رسالة الربا فارسية. (68: راه سعادت بشر) ترجمة لطهارة الاعراق تأليف ابن مسكويه بالفارسية والترجمة للعلوية الفاضلة امينة بيكم المولودة (1308) والمؤلفة لاربعين الهاشمية المطبوع (1356) وقد طبع بعنوان " الاخلاق " في (1368) وترجمناها في " نقباء البشر ج 1 - ص 183 ". (69: راه صواب) فارسي في بيان سبب اختلاف فرق الاسلام والباعث لتدوين الاصولين وبيان معنى الاجماع في خمسماية بيت. للمحقق المحدث الفيض الكاشانى المتوفى (1091) فرغ من تأليفه (1041) ورتبه على اثنى عشر سئوالا وجوابا. اوله بعد البسملة [ منت بى پايان مر خدايرا عز شأنه كه راه صوابرا بانوار حكمت فصل الخطاب روشن گردانيده.. ] نسخة منه رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) وأخرى في مكتبة (الطهراني بسامراء) ثم ان المؤلف انتخب منه خمسة سئوالات واجوبة، وسماه " شريط الايمان " وهو أيضا موجود كما يأتي في الشين. (70: راه نجاة) رسالة فارسية عملية من فتاوى المير السيد على صاحب الرياض. استخرجها تلميذه المولى محمد على الرشتى البهشتى من تصانيف استاده. الشرح الكبير والشرح الصغير وغيرهما، ورتبه على ابواب ذوات فصول في الطهارة والصلاة والصوم، وفرغ منها (1230) رأيت نسخة منها في مكتبة (السيد محمد باقر الحجة بكربلا) تاريخ كتابتها (1238). (71: راه نماى اصلاح) في اثبات مضار حلق اللحية طبا وحرمته شرعا. بقلم حسين عبد اللهى مع تصديق جمع من الدكاترة المعاصرين والقدماء. طبع باصفهان (1327 ش). (72: راه نماى ترقى) لفتح الله بن عبد الرحيم المفتون اليزدى نزيل حيدراباد مؤلف " راه راست " المذكور آنفا فارسي في الاخلاق والآداب اللازمة لمن اراد تحصيل العلم وتعليم المعارف. وينقل فيه النصايح والمواعظ التى صدرت من المستشرقين وغيرهم وطبع في (116 ص) بحيدر آباد في (1356). (73: راه نماى قم) في تفصيل تاريخ قم وبيان ما يوجد فيها من الآثار مصورا وذكر ما يتعلق بها. للسيد على اكبر البرقعي المعاصر طبع (1317 ش = 1357).

[ 65 ]

(74: راه نو) فارسي في التعليم والتربية. للحسين بن كاظم التبريزي منشى مجلة " ايران شهر " الصادرة في برلن طبع في ثلاثة اجزاء في (1343). (75: راه نو) في اختراع الخط الجديد. للميرزا على محمد خان الاويسى. فارسي طبع في استانبول (1331) ذكره في " دانشمندان آذربايجان - ص - 6 ". (76: الرأى السديد في مسائل الاجتهاد والتقليد) للسيد المولوي ابن الحسن بن المير حسن رضا الجايسى اللكهنوى المولود (1291) هو من اسباط السيد دلدار على. وله " ارث الخيار " ايضا وهما مطبوعان. توفى (1368) وترجمناه في (نقباء البشر - ج 1 - ص 25). (77: الرأى الصائب في تحقيق الامام الراتب) للسيد ابن الحسن اللكهنوى المتولد (1288) طبع بالاردوية. (78: كتاب الرايات) لابي عبيدة البحترى الوليد بن عبيد بن يحيى المتوفى (284). (79: رايات الاجتهاد) للمولى ابى الحسن بن محمد كاظم الجاجرمى نزيل اصفهان ومؤلف " ينابيع الحكمة " المؤلف (1240) والمطبوع (1304) وله ايضا " الجهادية " الفه (1238) كما ذكرناه في (ج 5 ص 296) وذكرنا ترجمته في " الكرام البررة - ص 36 ". (80: رايات الازد) لابي احمد عبد العزيز بن يحيى بن أحمد بن عيسى الجلودى المتوفى (332) ذكره النجاشي، وهو من مشايخ جعفر بن محمد بن قولويه القمى الذى توفى (368). (81: الراية الحسينية) في جواز كل عمل يعظم به شعائر عزائه (ع) للسيد محمد على شرف الدين ابن السيد عبد الحسين بن يوسف الموسوي العاملي. نشر جل هذا الكتاب في مجلة الهدى بالعمارة. وله " شيخ الابطح " ايضا في احوال ابى طالب وتوفى في النصف من شعبان (1372) وارخ وفاته بعضهم بقوله [ ان جنان الخلد مثواه ]. (الرايض في الفرائض) مر بعنوان الرائض. (82: الرايع) في الفقه للشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى الرجالي. عده من تصانيفه عند ترجمة نفسه في كتاب رجاله. والرايع اسم فاعل استعمل للذى يعجب الناس

[ 66 ]

بحسنه. وكلام رايع أي رائق. (83: الرايع في الشرايع) كبير في مجلدين. للشيخ الامام قطب الدين ابى الحسين سعيد ابن هبة الله بن الحسن الراوندي المتوفى ضحوة الاربعاء رابع عشر شوال سنة ثلاث وسبعين وخمسماية كما ارخ في المحكى عن خط الشهيد الاول. (84 الرايع في الشرايع) للشيخ الامام عماد الدين ابى جعفر محمد بن على بن حمزة الطوسى المشهدي مؤلف " الوسيلة " و " الواسطة " و " ثاقب المناقب ". المعروف بابن حمزة المدفون بكربلا في خارج باب النجف. (الرايق) مر بعنون " الرائق من الاشعار ". (85: الربائية) رسالة في احكام الربا وحرمته بالفارسية. للسيد المير ابي طالب الحسينى، نقل عنها الوحيد البهبهانى في رسالته التى عملها لبيان حرمة اشتراط المعاملة المحاباتية في الفرض ووصف المؤلف بقوله: " السيد الفاضل المحقق... ". (86: الربائية) رسالة في اثبات حرمتها بجميع عقود المعاوضات. للمحقق الميرزا ابى القاسم بن المولى حسن الشفتى الجيلاني القمى المتوفى (1331). (87: الربائية) للسيد حسن بن احمد اليزدى الاشكذرى الحائري المتوفى حدود (1358) رأيتها بخطه مع الرضاعية الآتى ذكرها في كتبه. وقد ترجمته في " نقباء البشر - ج 1 ص 380 ". (88: الربائية) في احكام الربا والصرف. للميرزا حسن بن محمد تقى التبريزي. كتبها من املاء استاده السيد محمد بن السيد يوسف الطباطبائى التبريزي الذى توفى (1336) وكان يمليه السيد محمد، عين ما سمعه من استاده شيخ الشريعة الاصفهانى في دروسه من الخارج. والنسخة في النجف رأيتها عند السيد محمد رضا اخ السيد محمد المدنى المعاصر المذكور. (89: الربائية) رسالة في احكام الربا. للآقا رضا بن المولى عبد الرسول المدنى الكاشانى الذى توفى (1366) فارسية مطبوعة بكاشان. وطبع له " كشف الحقايق " ايضا، ورسالة الاواني والحجابية وغيرهما. (90: الربائية) للميرزا محمد صادق آقا ابن ملا محمد بالا مجتهد القره داغى التبريزي

[ 67 ]

المولود (1274) والمتوفى بقم (1351) ذكره ولد المؤلف الميرزا جواد آقا كما حكى عنه الاردوبادى في " زهر الربى ". (91: الربائية) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى مؤلف " قصص الانبياء " المتوفى (1302) ذكره في فهرس تصانيفه في القصص. (92: الربائية) في احكام الربا وكيفية التخلص عنه. بالفارسية للميرزا محمود بن الميرزا محمد تقى الكلباسى نزيل مشهد خراسان المتوفى بها شابا في الاحد 25 شوال (1365) كتبه بعد عودته من الحج في طهران وطبعه بها (1358). (93: الربائية) رسالة فارسية في احكام الربا. دونها المولى هاشم بن محمد على الخراساني طبق فتاوى المولى محمد كاظم الخراساني والسيد اسماعيل الصدر الاصفهانى، وطبعها مع الرضاعية الفارسية ايضا له في (1318) في مجلد واحد. (94: رباب نامه) لسلطان ولد، الابن الاكبر لجلال الدين محمد البلخى الرومي بن بهاء الدين ولد، ولد بلارنده بناحية قرمان (بتركية) في (15 - ع 2 - 623) ومات (10 رجب - 712) وهو القسم الثالث من مثنويه الكبير المسمى " ولد نامه " وقد نظمه باسم الجايتو، وله كتاب " معارفة " نثرا طبع في ذيل " فيه ما فيه " بطهران على الحجر. وله ديوان فارسي وفيها ايضا اشعار تركية واشعار يونانية، وقد طبع بعض غزلياته ضمن ديوان شمس تبريزى لوالده المولوي، في لكهنو. وطبع القسم الاول من ولد نامه وهو " ابتدا نامه " بطهران مع مقدمة لجلال همائى. قال في " كشف الظنون " وقد انتخب " رباب نامه " يوسف الشهير " سينه چاك " المتوفى (953) وهو صاحب " جزيره ء مثنوى ". الرباعيات أو " دوبيتى " هو نوع خاص من الشعر في مقابل القصيدة والقطعة والغزل ذكر تعريفها تفصيلا في " المعجم في معايير اشعا العجم - ص 83 - 95 " وزنة كل مصرع من مصاريعها جملة " لا حول ولا قوة الا بالله " وهو رائج عند الشعراء، فقل شاعر لم ينظم رباعيا ولم يوجد رباعى في ديوانه، فلا يمكننا استقصاء الرباعيات، وانما نذكر في المقام بعض الرباعيات الذى استقل بالتدوين أو الشرح أو الشهرة أو الكثرة. (95: الرباعيات) للعارف ابى سعيد ابى الخير المولود (357) والمتوفى (440) فارسي

[ 68 ]

طبع مرة في بمبئى واخرى في ايران (1307) ولمريديه عقايد خاصة في تأثيرات رباعياته فيقرؤن كل واحدة منها بعدد خاص لحاجة مخصوصة بعد قرائة سورة الفاتحة والصلوات على النبي وآله صلى الله عليه وآله كل ذلك متطهرا مستقبلا للقبلة، ولكن يظهر من " اسرار التوحيد في ترجمة ابى سعيد " تأليف حفيده محمد بن منور الذى ألفه حدود (574) انه لم ينظم الا بيتا واحدا أو رباعية واحدة، وكلما سمع منه من الرباعيات فهى من انشاداته التى سمعها من مشايخه وليست من نظمه ومنشآته، ورايت في بعض المجاميع انهائها إلى ست وحمسين رباعية وفى بياض عند السيد محمد الموسوي الجزائري اورد منها ثلاث وستين رباعية كل واحدة منها لحاجة خاصة وتاريخ كتابته (1274). وقد جمعها وصححها سعيد النفيسى وانهاها إلى سبعماية وعشرين رباعية مع مقدمة في احواله وتعليقات نفيسة وطبعها انجمن بهمن بطهران في (1334 ش). (96: الرباعيات) للشاعر الشهير الهندي الميرانيس. مطبوع في الهند باللغة الاردوية واسمه المير ببر على كما ذكر ديوانه الفارسى في (ج 9 ص 110). (الرباعيات) لبابا طاهر عريان العارف الهمداني الشهير المتوفى (410) كما ارخه في مجمع الفصحاء باللهجة الفارسية القديمة. وديوانه طبع مكررا كما ذكر في (ج 9 ص 117) وكلماته مع شرح عين القضاة المقتول في (525) موجود كما يأتي في الكاف. (97 الرباعيات) في بحور الشعر. لبعض الاصحاب. صرح في كل رباعية باسم ذلك البحر رأيته ضمن مجموعة في مكتبة (الخوانسارى) في النجف وهو بخط السيد مصطفى الحسينى فرغ من الكتابة في (1096). (98: الرباعيات) التى شرحها المولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي القمى المتوفى بها (1098) وسمى شرح الرباعيات " منهاج العارفين " كما احال إليه في كتابه " عطيه ء ربانى ". (99: رباعيات جامى) للعارف المولى عبد الرحمان الجامى بن احمد الجامى المتوفى (898) وله شرحها ايضا اولها: حمدا لآله هو بالحمد حقيق * در بحر نوالش همه ذرات غريق تا كرده ز محض فضل توفيق رفيق * نسپرده طريق شكر أو هيچ فريق

[ 69 ]

وذكر في اول شرحها انه نظم الرباعيات اولا، ولرعاية القافية لم يتمكن من الافصاح في البيان ولزوم المحافظة على الوزن منع عن كشف مستورات الحقايق، فشرحها بنفسه ورباعيته الاخيرة في الخاتمة قوله: جامى كه نه مرد خانقا هست نه دير * نى با خبر از وقفه نه آگاه ز سير هم فاتحه هم خاتمه اش هر دو توئى * فا فتح بالخير رب واختم بالخير واثبت في الشرح وحدة الوجود ونقل فيه عن محيى الدين العربي المتوفى (638) وعن المولوي الرومي المتوفى (661) فليس الناظم والشارح ابا نصر احمد بن محمد المعروف بزنده پيل (احمد جام) الذى توفى حدود (536) كما لا يخفى من عصرهما. رايت الرباعيات مع الشرح في (مكتبة الخوانسارى) ومر ديوان جامى للجاميين. (100: رباعيات الحبوبى) للسيد محمود بن الحسين بن محمود الحبوبى الحسنى الحسينى المعاصر النجفي المولود (1323) الذى طبع في (1370) ومر في (ج 9 ص 229) ديوانه المطبوع (1367). (101: رباعيات الدوانى) هو جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) وقد شرحها بنفسه. ومنها قوله: رو رخت طلب، بساقي كوثر كش * وز كوثر كثرت، مى وحدت دركش لا يظمأ اصلا ابدا شاربها * رمزيست ازين مى ارتوانى در كش (رباعيات خيام) مر بعنوان " ديوان خيام ". في (ج 9 - ص 310). (102: رباعيات ميرزا دبير) الاديب الشاعر الهندي المتخلص بدبير الناظم باللغة الاردوية طبعت بالهند منفردة. ولعله المذكور بعنوان " ديوان دبير لكهنوى ". (103: رباعيات رياضي) المير يوسف. وهو تاسع كتبه الاثنى عشر المطبوع بعنوان كليات رياضي في مشهد خراسان (1324) مر بعنوان " بحر الفوائد " و " ديوان رياضي " ويأتى كلياته. (104: رباعيات فنائى) للسيد محمد الاعتماد الكاشانى المتخلص " فنائى " وهى ثلثماية واثنتي عشرة رباعية طبعت في طهران بمطبعة اقبال في (1315 ش). (رباعيات گنجفة) أو گنجيفة لاهلي الشيرازي المتوفى (943) يأتي في الگاف.

[ 70 ]

(105: رباعيات محتشم) الكاشانى ناظم دوازده بند في رثاء اهل البيت (ع) المذكور في (ج 8 ص 270) وهى ستة رباعيات، نظمها في موت الشاه اسماعيل الثاني (985) يستخرج منها الف وماية وثمانية وعشرون تاريخا، وذلك بتفصيل انشأه محتشم في قطعة وشرحها النصرآبادى في (ص 473) من تذكرته. (106: رباعيات المولوي الرومي) للعارف جلال الدين محمد بن محمد البلخى المولود بها (604) والمتوفى (661) أو (672) ناظم المثنوى الشهير وديوان الغزليات. ترجمه في " الروضات ص 737 " وطبعت رباعياته في اصفهان (1320 ش). وشرح رباعيات جلال الدين الرومي لمحمد حاكم الرومي المتوفى (1185) كما في " ذيل كشف الظنون ص 547 " وقد كتب في احوال المولوي كتب مستقلة كثيرة مثل المناقب للافلاكي وكتاب السيد فريدون سپهسالار المطبوع بكانپور ثم بطهران (1325 ش) وعدة كتب أخيرا للمعاصرين ذكرها ابني في فهرس مكتبة دانشگاه تهران (ج 2 ص 216 - 227). (107: الرباعيات) لمحمد هاشم ميرزا افسر، الشيخ الرئيس السبزواري المعاصر، طبع في طهران. (108: الرباعية) رسالة في المعميات والالغاز، مرتبة على صدر واربع مصراعات وكل مصراع مرتب على الحروف في القافية. كتبه المؤلف باسم الصدر الاعظم ويشير إليه في اوائله. قال في أوله: بصدر نامه نام نامدارى * گشاده كار بر هر بسته كارى إلى قوله: معماى جهان را بسته بر هم * بنام نامى آن صدر اعظم رايت النسخة في (مكتبة الخوانسارى). (109: ربط الحادث بالقديم) لسيد الحكما الميرزا ابى الحسن الجلوة ابن السيد محمد الطبيب المتخلص " مطهر " الطباطبائى الاصفهانى من احفاد الميرزا رفيع الدين محمد النائنى شيخ العلامة المجلسي. مر ديوانه مع بعض احواله في (ج 9 ص 202) وطبع هذا الكتاب في هامش شرح الهداية (1313) ويأتى " مرقات الاسرار " في ربط الحادث بالقديم للقاضى سعيد القمى، ومر حدوث العالم في (ج 6).

[ 71 ]

(110: ربط السور والايات) لمحمد بن مبارك المعروف بحكيم شاه القزويني، كذا ذكر قى " كشف الظنون - ج 1 ص 533 " اقول هو الحكيم شاه محمد بن مبارك شاه القزويني المترجم لمجالس النفايس تأليف الوزير الامير على شير باتركية الجغتائية إلى الفارسية وطبعت الترجمة مع الترجمة الاخرى المسماة " لطائف نامه " في (1320 ش) كما ذكر في (ج 9 - ص 262). " الربع " هو اسم لآلة من آلات الرصد خفيفة الحجم كثيرة الفوائد، يشارك الاسطرلاب في المستنبطات والمستخرجات مع كون الربع أسهل مؤنة واقل أجزاء، لان الربع هو الشكل البسيط المستوى المحيط والمرسوم عليه قوس ربع دائرة ونصفا قطرها ويقال له ربع الدائرة والعلم الباحث فيه عن عوارض هذه الآلة هو " علم ربع الدائرة " كما ذكره في " كشف الظنون - ج 1 ص 533 " وقد ألف الرياضيون كتبا في هذا الفن نذكر بعضها بعنوانه الخاص مثل الرسالة البديعية في الربع المجيب، ومر " جيب الزاوية " في (ج 5 ص 302). (111: الربع الصائب) في بعض الاعمال الاسطرلابية للميرزا كاشفا الاردكانى اليزدى وهو الحكيم كاشف الدين محمد الاردكانى اليزدى نزيل مشهد خراسان ووالد الميرزا قاضى أو شاه قاضى الذى كان شيخ الاسلام في اصفهان، وفرغ من بعض اجزائه لشرح الصحيفة السجادية (1056) قال الميرزا كاشفا في اثناء هذا الكتاب: [ ولو عمل على الطريقة التى عملها الخواجه عبد القادر لم يحتج إلى ازيد من ربعين كما عملته في هذا الربع الذى سميته بالربع الصائب.. ]. (112: الربع المجيب) رسالة متوسطة لبعض الافاضل، أولها [ فصل در القاب خطوط ربع آنچه از مركز ربع كشيده اند خيط است وعقده دوران كه بر خيط بسته است مرى گويند.. ] توجد في الخزانة (الرضوية) ضمن مجموعة من وقف الشيخ عماد الفهرسى وظاهر الخط والقرطاس العتيق انه الف قبل (1193) التى الف فيها الرسالة البديعة في الربع المجيب في مقدمة وستين بابا وخاتمة. (113: الربع المجيب) للميرزا كاشف الدين الطبيب الرياضي الاردكانى اليزدى

[ 72 ]

مؤلف الربع الصائب. قال صاحب الرياض رأيت رسالته الفارسية في العمل بالربع المجيب كما نقلناه عنه في (ج 5 ص 309 - س 25). (114: الربع المخترع أيضا للميرزا كاشف الدين المذكور، رد فيه على الخواجه عبد القادر الجيلاني في بعض الاعمال الاسطرلابية. قال فيه: [.. ولكني ادعى ان اكثر الاعمال الاسطرلابية يمكن ان يعمل في الربع أيضا ولذلك زدت في الخطوط نصفى دائرة أحد هما داخل في اجزاء الساعة والآخر خارجها - إلى أن قال - وسميته " الربع المخترع ".. ]. (115: الربع المقنطر) ومعرفة اعماله مرتبا على مقدمة وعشر أبواب وخاتمة، ألفه المولى نظام الدين حسن بن محمد الاعرج النيشابوري المفسر الشهير بنظام الاعرج اوله [ الحمد لله رب.. ] وآخره [.. آنچه شود سربلندى آنشخص باشد والله اعلم بالصواب ] رأيت نسخة منه في الخزانة (الرضوية). (116: ربع هفتاد فصل) فارسي ذكر في اوله ان الربع من آلات الرصد كالاسطرلاب كثير الفائدة قليل المشقة يبرهن به بعض المباحث الحسابية أيضا إلى قوله [ وعمل اين مشتمل بر هفتاد فصل است. فصل اول در تعريف ربع - إلى قوله: بدانكه ربع شكلي است بسيط مستوى.. ] رايته ضمن مجموعة عند الشيخ محمد حسين الجندقى بكربلا. (117: كتاب الربيع) لابي الحسن محمد بن أبى الحسين هلال بن أبى على محسن بن أبى أسحاق ابراهيم الصابى الشهير بغرس النعمة بن هلال، هو ذيل لكتاب " نشوار المحاضرة واخبار المذاكرة " تأليف القاضى أبى على المحسن بن أبى القاسم على بن محمد بن ابي الفهم التنوخى، وكان قد شرع التنوخى بتأليف النشوار في (360) وتممه بعد عشرين سنة وتوفى (384) وابتدأ غرس النعمة بذيله من (468) ذكر جميع ذلك في " معجم الادباء " في ترجمة القاضى أبى على المحسن التنوخى. (118: ربيع الاثار) فارسي يشبه الكشكول حاويا لاخبار الانبياء والاولياء وكلمات العلماء والحكماء ومواعظهم النافعة وأشعار الشعراء وغير ذلك من الفوائد المتشتة التى التقطها من المصادر المعتمدة ألفه الشيخ على اكبر بن على الطهراني الملقب بالبرهان المولود (1320) رأيته بخطه في مجلد بطهران. (119: ربيع الابرار) في المزار وجملة من الادعية والاعمال وفي آخره آداب السفر، وفي

[ 73 ]

أوله مقدمة في آداب الزيارة، يتبدى في الزيارات بزيارة النبي صلى الله عليه وآله وائمة البقيع (ع) ويختم بزيارة أولاد الائمة. وصفه كذلك الشيخ محمد صالح بن أحمد بن صالح آل طعان القطيفي وقال في مكتبنا في القطيف منه نسخة ولم يذكر اسم المؤلف ولا الكاتب وظاهر هذه الاوصاف أنه غير ما ياتي تفصيله. (120: ربيع الابرار) في المزار والاعمال أوله [ الحمد لله رب العالمين الذى جعل مشاهد اوليائه منارا للعباد - إلى قوله: فهذا المزار مسمى بربيع الابرار.. ] وهو مرتب على مقدمة ومقصدين وخاتمة فالمقدمة في آداب الزيارة، والمقصد الاول في ذكر الفاظ الزيارات في عشرة فصول، آخرها زيارة سلمان، والمقصد الثاني فيما ورد من الاعمال في ايام الزيارات ولياليها في احد عشر بابا، آخرها عمل يوم الغدير والخاتمة في بعض الصلوات المرغبات، وينقل فيه عن " تحفة الزائر " للعلامة المجلسي وعن " كتاب المزار " للمولى حيدر على شيروانى رحمه الله وغيرهما. رأيت النسخة في كتب (شيخنا الشيرازي) تاريخ كتابتها (1258) ونسخة اخرى عتيقة اقدم من هذه وهى بقلم الفقير الذليل تراب اقدام المؤمنين خليل، وهذه النسخة رايتها في مكتبة (الشيخ نعمة الطريحي) ونسخة ثالثة كانت في مكتبة (السماوي) وهى بخط كاظم بن عبد المهدى بن خليل الحلى، فرغ من كتابتها في (ج 2 - 1276) مكتوب في آخر هذه النسخة أنه منسوب إلى الشيخ درويشعلى فطيم وكان (السماوي) المالك للنسخة يستظهر ان درويش على المنسوب إليه الكتاب هو والد الشيخ صالح بن درويشعلى بن الشيخ زين التميمي الشاعر الشهير الذى توفى (1261) لانه ذكر السيد داود بن سليمان في رسالة ترجمة ابيه الذى توفى (1211) عند ذكر الشيخ صالح بن درويشعلى بن الشيخ زينى التميمي، ان والده كان من العلماء، لكن يبعد ذلك تلقبه بفطيم، ووجود النسخة العتيقة بخط خليل المحتمل انه جد كاظم الحلى. ووجود نسخة اخرى بخط الشيخ محمد حسين بن نظر على الذى فرغ من كتابتها في (1234) الموجودة عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا. وعلى أي فهذا الكتاب غير ما هو موجود في (مكتبة الآثار ببغداد) لاختلاف الترتيب والتصريح فيه باسم المؤلف. (123: ربيع الابرار) في المزار وسائر الاعمال للشيخ درويش بن محمد الحلى ينقل

[ 74 ]

فيه عن تصانيف العلامة المجلسي، وقد رتبه على مقدمة ومقصدين اولهما في الزيارات في اثنى عشر فصلا 1) في زيارت النبي صلى الله عليه وآله 2) في الصديقة وائمة البقيع 3) في الجوامع 4) في زيارات امير المؤمنين 5) في زيارات الحسين الشهيد، وهكذا إلى آخر زيارات الانبياء واولاد الائمة والمؤمنين، والمقصد الثاني في الاعمال في أثنى عشر بابا 1) في اعمال ليلة عاشورا 2) في اعمال يوم عاشورا 3) في اربعين الحسين 4) في مولود النبي 5) في أول رجب، وهكذا إلى 9) في النصف من شعبان، وهكذا إلى اعمال النيروز. والنسخة بخط المولى اسماعيل بن محمد الجبائى أصلا الحلى مسكنا النجفي مدفنا انشاء الله. فرغ من الكتابة في (10 صفر - 1183) رأيت النسخة في (مكتبة الآثار ببغداد) يوم الثلاثاء عاشر رجب (1370) وفي المكتبة المذكورة ايضا " رفع الريبة فيما يجوز ومالا يجوز من الغيبة " للشوكاني. (124: ربع الابرار) للسيد المحدث الجزائري، وهو السيد نعمة الله بن عبد الله الموسوي الجزائري التسترى المولود بقرية صباغية من قرى الجزائر (1050) والمتوفى في قرية جايدر ليلة الجمعة الثالث والعشرين من شوال (1112) كما أرخه حفيده السيد عبد الله بن نور الدين بن نعمة الله في اجازته الكبيرة. ونسب إليه الكتاب في " كشف الحجب " ويحتمل أنه بعينه " رياض الابرار في مناقب الائمة الاطهار " اللآتى تفاصيل مجلداته الثلاث في محله. (125: ربيع الابرار فيما يضحك الاخيار) للشيخ يوسف بن محمد بن يوسف الرشتى صاحب " آيات البينات " أو " بيان الآيات " و " بحر الاسرار " و " برهان ارجوان " و " كار در اسلام " وغير ذلك مما ذكره في آخر " طومار عفت " له المطبوع (1346). (126: ربيع الاخوان الموضح لكلمات القرآن) اسم ثان ل‍ " نزهة الخواطر " في غريب القرآن تأليف الشيخ الطريحي فانه قال في أوله وان شئت ترجمته " ربيع الاخوان ". (127: ربيع الازهار) في مسائل متفرقة من أصول الفقه للآغا أحمد بن الآغا محمد على الكرمانشاهى قال هو في كتابه " مرآة الاحوال " انه في ألف وخمسماية بيت (أقول) رأيت منه النسخة التامة في موقوفة (الطهراني بكربلا) أوله [ الحمد لله الملك القهار.. ] ذكر في أوائله أنه جمع فيه فوائد شريفة ودونها وهو في كل يوم بواد وقرية من

[ 75 ]

بلاد الهند، إلى أن فرغ منه في عظيم آباد الهند في (1226) وهو مرتب على زهرات عدتها ثلاث وثمانين زهرة وذكر في أوله فهرس زهراته، ونسخة أخرى ناقصة رأيتها في مكتبة الفاضل الآغا أحمد بن الآغا هادى بن الآغا محمود الكرمانشاهى بطهران الحقت بآخر كتاب " مناهج الاحكام " لهذا المؤلف أيضا كما سنذكره في حرف الميم والعناوين في هذه النسخة (فائدة، فائدة) وآخرها فائدة في حال " فقه الرضا ". (128: ربيع الازهار) في أصول الفقه للآغا محمد على الكرمانشاهى ابن الآغا البهبهانى المتوفى (1216) كذا ذكر في فهرس مكتبة (الشيخ على كاشف الغطاء) ولعل ذلك اشتباه من كاتب الفهرس وانه المذكور قبله. (129: ربيع الاسابيع) فارسي في أعمال الاسبوع، أي التى يتكرر في كل أسبوع مرة. ألفه العلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111) باسم الشاه سليمان. وفرغ منه (22 - ج 1 - 1099) يقرب من تسعة آلاف بيت. ثلثا الكتاب في فضائل الجمعة وأعمالها ليلا ونهارا، والثلث الآخر في أعمال بقية أيام الاسبوع أوله [ الحمد لله الذى جعل يوم الجمعة لعباده المؤمنين عيدا.. ] وقد طبع على الحجر بايران. (130: ربيع الالباب) في آثار الاخيار وفوائد الاتقياء وروايات وحكايات في معاني مهمات ومرادات. كذا وصفه مؤلفه وهو السيد جمال السالكين رضى الدين أبو القاسم على بن موسى بن جعفر بن محمد بن محمد الطاوسى الحسنى المولود (589) والمتوفى (664) وعده كذلك من تصانيفه في كتاب اجازاته المطبوع قطعة منه في مجلد اجازات البحار، وصرح بانه في ستة اجزاء. وقال في كتابه الذى الفه لولده وسماه " كشف المحجة " قد ذكرت طرفا من يسار الائمة وايثارهم في اوائل الجزء السادس من كتاب " ربيع الالباب " فانظره ففيه اخبار تدل على الصواب (اقول) وهذا الكتاب من تصانيفه التى لم نظفر بها حتى اليوم كما لم نظفر بالمجلد الثاني من كتابه " فلاح السائل ". (131: ربيع الشيعة) المنسوب إلى السيد رضى الدين ابن طاوس مؤلف " ربيع الالباب " المذكور الذى توفى (664) لكنه موافق بعينه ومتحد مع كتاب " اعلام الورى " تأليف امين الاسلام الطبرسي المفسر المتوفى (548) كما فصلناه في (ج 2

[ 76 ]

ص 340) تحت عنوان " اعلام الورى " وذكرنا منشأ هذه النسبة وخلوها عن الصحة، ورأيت النسخة المصرح فيها باسم " ربيع الشيعة " مع النسبة إلى ابن طاوس في موقوفة (الطهراني بكربلا) وكانت عند السيد عبد المجيد الكتبى الحائري، وقابلناها مع " اعلام الورى " للطبرسي المطبوع (1312) فوجدناها طبق " اعلام الورى " عينا الا في الخطبة والاسم المذكور فيها وبعض خصوصيات لفظية وبعض اختصارات، ولذلك قال العلامة المجلسي في اول مجلدات " البحار " عند ذكر مآخذه وبعد ذكر تصانيف السيد ابن طاوس [.. وقد تركت النقل عن " ربيع الشيعة " لموافقته لكتاب " اعلام الورى " في جميع الابواب والترتيب وهذا مما يقضى منه العجب.. ] (أقول) انه لم يبق عجب بعد ما مر من بيان وجه النسبة في (ج 2 ص 340). (132: ربيع العارفين) لفريد خراسان الشيخ أبى الحسن على بن ابى القاسم زيد بن محمد بن الحسين البيهقى المولود بساتزوار من نواحى بيهق (27 شعبان 499) والمتوفى بنيشابور (565) ترجم تفسه في كتابه " مشارب التجارب " وذكر فيه فهرس تصانيفه وعد منها " ربيع العارفين " وأورد فهرسه في " معجم الادباء " عند ترجمته وذكره في " ذيل كشف الظنون - ج 1 - ص 549 ". (133: ربيع القلوب) في مناقب أمير المؤمنين (ع) كبير في ثلاث مجلدات، للميرزا عبد الله المعروف بعبد الجليل خان ألفه (1146) فارسي أوله [ الحمد لله رب.. ] أورد فيه فضائله ومناقبه وحسبه ونسبه وسوانحه ومكارم اخلاقه وغزواته وكيفية ولادته وشهادته، وغير ذلك. (134: ربيع القلوب) فيما وقع في شهر ربيع المولود. للسيد جمال الدين محمد بن الحسين بن مرتضى الطباطبائى اليزدى الحائري الواعظ مؤلف " اخبار الاوائل " المذكور في (ج 1 - ص 322) والمتوفى حدود (1313) ذكره فيما كتبه بخطه من فهرس تصانيفه المطبوع (1312). (135: ربيع المتهجدين) في اعمال اليوم والليلة وترجمة الصلاة وأعمالها ووظائفها ونوافلها وآداب صلاة الليل وادعيتها. للشيخ محمد جواد بن المولى محرم على بن كلب قاسم الطارمى المتوفى (1325) فارسي طبع بايران.

[ 77 ]

(136: ربيع المعجزات) للشيخ أبى البركات بن محمد اسماعيل الخادم المشهدي الخراساني، من تلاميذ العلامة المجلسي كما يظهر من تعبيره عنه بقوله استادنا المعظم والسناد المكرم علامة العلماء مولانا محمد باقر. جمع فيه ما انتخبه من معجزاتهم (ع) مستخرجا اياها عن كتاب " البحار " ورتبه على أربعة عشر مقصدا بعدد المعصومين (ع) رأيت نسخة منه كتابتها (1257) عند الشيخ على اكبر المروج في مشهد خراسان أوله [ الحمد لله على آلائه والشكر على نعمائه.. ] ثم رأيت المطبوع منه في ايران. (137: ربيع الملوك) لبعض علماء مازندران ألفه في (898) في قرية هرى من ناحية رودبار باسم ملك مازندران المعبر عنه بكار كيا سلطان حسن بهادر خان. نسخة منه منضمة إلى ترجمة مجمل الحكمة توجد في مكتبة (المجلس) بطهران. (138: ربيع المنجمين في شرح الفصول الثلاثين) في الهيئة. وهو شرح ل‍ " سى فصل) الفارسى في الهيئة تأليف المحقق الخواجه نصير الدين الطوسى، شرحه الميرزا محمد رضى المستوفى ابن محمد شفيع التبريزي فرغ منه (1069) أوله [ نطق سخندان كه مستخرج تقاويم كواكب معاني وبيان است.. ] نسخة منه في مكتبة (المجلس) بطهران وله " رياض المتهجدين " في صلاة الليل ألفه (1079) كما يأتي. وعبر عن نفسه في آخره برضى الدين محمد بن محمد شفيع قال " رياض العلماء " انه المستوفى للخاصة وله " ربيع المنجمين " أقول يأتي أن " رياض المتهجدين " بخط المؤلف موجود ايضا في مكتبة (فخر الدين) بن مجد الدين النصيرى بطهران. وله " المطلع " في نقد الشعر موجودة في مكتبة سپهسالار كما في فهرسها (ج 2 - ص 450) وهو غير رضى بن محمد شفيع المتخلص " بنده " المذكور في (ج 9). (139: رتبة ابى طالب وقريش ومراتب ولده في بنى هاشم) لابي الحسين (أبى الحسن خ. ل.) النسابة ألفه (310) نقل عنه السيد ابن طاوس في (باب 193) من كتابه " اليقين ". (140: رتبة الانسان) ترجمة بالفارسية عن أصله الانگليزى للميرزا يوسف خان الشيرازي الملقب " لسان حضور " طبع (1325). (141: رتبة الحكيم ومدخل التعظيم) في الكيميا. للحكيم أبى القاسم المجريطى

[ 78 ]

مؤلف " غاية الحكيم " الذى فرغ منه (348) وقد ذكر في أوله أنه ألفه بعد " رتبة الحكيم " وذكر تفاصيله في " كشف الظنون - ج 1 ص 533 ". (142: رتق الفتوق في معرفة الفروق) أي الفروق اللغوية، للشيخ ابراهيم اللويزانى. رأيت نسخة خط المؤلف عند السيد (هبة الدين الشهرستاني) وفاتني ذكر خصوصياته ومر " التحفة النظامية " ويأتى في الفاء " الفروق " متعددة. (الرثاء) يأتي في الميم بعنوان " المراثى ". (144: كتاب الرجاء) للشيخ المتقدم أحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي في عداد تصانيفه. (145: رجاء الغفران في مهمات القرآن) للمولى محمد رضا بن أسد الله الشيرازي ظاهرا، لطبع بعض تصانيفه فيها. فارسي مرتب على مقدمة وخمسة مقاصد وخاتمة. ألفه (1331) وطبع بتلك السنة وفي اوله فهرس المطالب المندرجة في طى المقاصد 1) في اعجاز القرآن 2) في معنى كلام الله وما يتعلق به 3) في مسألة التحريف 4) في الناسخ والمنسوخ 5) في المحكم والمتشابه، والخاتمة في القراآت وذكر في (ص 338) منه ما نقله الميرزا محمد حسن الآشتيانى عن استاده الشيخ الانصاري (المتوفى 1281) من تقوية القول بوقوع نقص شيئ غير معين عندنا من الوحى الآلهى القرآني. وفي (1) (ص 242) صرح بان النقص المعلوم بالاجمال مستفاد من التواتر المعنوي في الاخبار بعد طرح جميع خصوصياتها لكونها اخبار الآحاد، ويبقى ما هو مدلول كل واحد منها وهو نقص ما معلوما، لتواتر تلك الاخبار المشتمل على هذا الجامع، واما شيخنا الخراساني في مبحث حجية ظواهر


(1) وقد فصلنا ذلك البحث في كتابنا الموسوم " النقد اللطيف في نفى التحريف عن القرآن الشريف " وذكرنا ان كتاب الاسلام المشهور في الآفاق هو الموسوم بالقرآن الذى لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وليس هو الا هذا الموجود بين الدفتين الواصل الينا بالتواتر عن النبي (ص) واثبتنا انه بجميع سوره وآياته وجملاته وحى آلهى انزله روح القدس إلى نبيه، وليس فيما بين الدفتين شيئ غير الوحى الآلهى ولو جملة واحدة ذات اعجاز فهو منزه عن كل ما يشينه من التغيير والتبديل والتصحيف والتحريف وغيرها باتفاق جميع المسلمين وليس لاحد منهم خلاف أو شبهة أو اعتراض فيه واختلاف القراآت انما هو اختلاف في لهجات الطوائف. نعم بينهم خلاف مشهور في موضوع آخر غير هذا الكريم وهو انه هل اوحى إلى نبينا وحى قرآني اخر غير هذا الموجود بين البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 79 ]

الكتاب من " الكفاية " قوى قول استاذه الشيخ الانصاري لكن لا من التواتر المعنوي لكونه قابلا للمنع، بل من جهة التواتر الاجمالي بتقريب انه إذا وصلت الينا عدة اخبار لا تبلغ حد التواتر، عشرة أو اقل، ولكن علمنا علما وجدانيا بان احدى هذه العدة صادرة عن المعصوم (ع) فيصير المضمون الذى هو اخص مضامين هذه العدة مقطوع الصدور عن المعصوم، ويصير حجة لنا للقطع بصدور هذا المضمون الخاص.


البقية من الصفحة السابقة: الدفتين ام لا، فمنهم من يدعى القطع واليقين بان جميع ما انزل قرآنا من لدن البعثة إلى الرحلة هو في هذا الموجود بين الدفتين، ومنهم من يدعى نزول وحى آخر من غير نسخ الاحكام على نحو الاجمال بمعنى انه ليس ذلك الوحى معلوما عندهم بعينه ؟ وشخصه بل انما الهم على نزوله القرائن القطعية وهولاء يعتذرون عن المدعين للقطع بعدم حصول القطع لهم لمكان الاحتمالات التى لا يسد بابها شئ مما يذكر، ومع تلك الاحتمالات لا يبقى مجال للقطع بعدم نزول وحى آخر وهذا هو تحرير محل البحث في المسألة المعروقة بالتحريف فنحيل المحاكمة بين الطرفين إلى نظر الباحث في تواريخ صدر الاسلام من جميع الجهات وقد أمرت ابني علينقى المنزوى فترجم كتابي هذا باللغة الفارسية. (المؤلف). (*)

[ 80 ]

علم الرجال هو علم يبحث فيه عن احوال رواة الحديث واوصافهم التى لها دخل في جواز قبول قولهم وعدمه. وهذا العلم يحتاج إليه كل من اراد استنباط الاحكام الشرعية عن ادلتها التى عمدتها الاحاديث المروية عن اهل البيت (ع) حيث أنه لابد من أن ينظر في أحوال رجال سند الحديث ويطمئن بانهم ممن يصح التعويل عليهم ويجوز الاخذ عنهم حتى يكون حديثهم حجة له في عمل نفسه أو الافتاء لغيره، ولشدة الحاجة إليه اشتد اهتمام علماء الشيعة من العصر الاول إلى اليوم في تأليف كتب خاصة في هذا العلم وتدوين اسماء رجال الاحاديث مع ايراد بعض اوصافهم وذكر بعض كتبهم وآثارهم المعبر عن بعضها بالكتب وعن بعضها بالاصول كما فصلناه في ج 2 ص 125 وكان بدء ذلك حسب اطلاعنا في النصف الثاني من القرن الاول، فان عبيد الله بن أبى رافع كان كاتب امير المؤمنين (ع) وقد دون اسماء الصحابة الذين شايعوا عليا (ع) وحضروا حروبه وقاتلوا معه في البصرة وصفين والنهروان، ثم في القرن الثاني إلى الاوائل الثالث دون " رجال ابن جبلة " و " ابن فضال " و " ابن محبوب " وغيرهم واستمر تدوين الرجال إلى أواخر القرن الرابع، قال الشيخ الطوسى ملخصا في اول الفهرست: انى رايت جماعة من شيوخ طائفتنا من أصحاب الحديث عملوا فهرس كتب اصحابنا وما صنفوه من التصانيف ورووه من الاصول، ولم تكن مستوفاة واستوفاها أبو الحسين احمد [ ابن الغضائري ] على مبلغ ما قدر عليه في كتابين احدهما في المصنفات والاخر من الاصول واهلك الكتابان بعد موت المؤلف.. الخ. وبالجملة في اول القرن الخامس دونت الاصول الاربعة الرجالية المستخرجة عن تلك الكتب المدونة قبلها وهى " الاختيار " من كتاب الكشى و " الفهرست " و " الرجال "

[ 81 ]

المرتب على الطبقات هذه الثلاثة للشيخ الطوسى و " كتاب الرجال " للنجاشي، وفي القرن السادس الف " فهرس الشيخ منتجب الدين " و " معالم العلماء " لابن شهرآشوب وفي القرن السابع الف السيد أبو الفضائل احمد بن طاوس الحلى كتابه " حل الاشكال " وادرج فيه الفاظ تلك الاصول الاربعة على ما وصل إليه من مشايخه مسندا إلى مؤلفيها وادرج ايضا الفاظ كتاب " الضعفاء " المنسوب إلى ابن الغضائري، وقد وجده السيد منسوبا إليه من غير سند إليه، كما صرح بذلك للخروج عن عهدته وليكون كتابه جامعا لجميع ما قيل في حق الرجل، وقد تبع السيد في ذلك تلميذاه العلامة الحلى " في الخلاصة " وابن داود في رجاله، وتبعهما المتأخرون عنهما في النقل عن الكتب الخمسة وعن بعض ما بقيت نسخها من تلك الكتب الرجالية القديمة مثل " رجال البرقى " و " رجال العقيقى " واما سائر الكتب القديمة فقد ضاعت اعيانها الشخصية من جهة قلة الاهتمام بها بعد وجود عين الفاظها مدرجة في الاصول الاربعة المتداولة عندنا. فنحن نشكر القدماء على حسن صنيعهم في تأليفاتهم الواصلة الينا كما انا نشكر المتأخرين عنهم الذين اشرنا إلى بعضهم في بسط كتب الرجال بادخالهم تراجم العلماء والرواة المتأخرين عن اولئك القدماء لشدة احتياجنا إلى معرفة أحوالهم وذلك لان الله يقيض في كل عصر رجالا حاملين لعلوم اهل البيت (ع) متحملين لاحاديثهم بالقرائة والسماع والاجازة وغيرها، وتزداد بذلك عدة الرواة شيئا فشيئا وقرنا بعد قرن، فلابد لنا من ترجمتهم اما مستقلا أو في ضمن الرواة القدماء، وأول من ولج في هذا الباب الشيخ منتجب الدين ابن بابويه الذى كان حيا في (585) فأنه ألف كتابا مستقلا في تراجم العلماء والفقهاء والرواة المتأخرين عن الشيخ الطوسى المتوفى (460) أو المعاصرين له ممن فاتت عنه ترجمتهم، واوصل تراجمهم إلى تراجم الذين نشاؤا في عصره وادركوا اوائل القرن السابع. وكذا فعل الشيخ رشيد الدين ابن شهر آشوب، فألف " معالم العلماء " والحق بآخره أقساما من اعلام شعراء الشيعة المخلصين لاهل البيت، وبعده أدرج العلامة الحلى المتوفى (726) والشيخ تقى الدين الحسن بن داود بعض علماء القرن السابع في رجاليهما، ثم بعدهما الف السيد على بن عبد الحميد النيلى المتوفى (841) رجاله وامر السيد جلال الدين ابن الاعرج العميدي ان يلحق به العلماء المتأخرين، فالحق به حسب

[ 82 ]

امره جمعا منهم، ونقلهم عنه صاحب المعالم، وكذا الشيخ الشهيد (786) اورد في مجموعته جمعا من العلماء مع تواريخهم، ثم صاحب المعالم في " التحرير الطاوسى " وغيره حتى انتهى إلى المحدث الحر العاملي فالف " أمل الآمل " وبعده الميرزا عبد الله افندي الف " رياض العلماء " في عشر مجلدات إلى غير ذلك. وقد ترجمنا من اطلعنا على تأليف له في الرجال سواء كان شاملا للقدماء والمتأخرين أو خاصا بأحدهما عموما أو خصوص اشخاص معينة منهم (1) مبسوطا كان تأليفه أو مختصرا، كان له عنوان خاص ام لا فجاء وافيا ببعض المراد وسميناه " مصفى المقال في تراجم مصنفي الرجال " ونحن نسرد الآن من تلك التصانيف ما لم نطلع له على عنوان خاص، ونشير في ماله عنوان خاص إلى محل ذكره حتى يرجع الطالب إليه. (146: كتاب الرجال) لابان بن محمد البجلى المعروف بسندي البزاز، ترجمه النجاشي بعنوان سندى وذكر له كتاب النوادر عن الرجال. (147: كتاب الرجال) لابراهيم الثقفى المتوفى (283) ذكر له النجاشي قرب خمسين كتابا، جملة منها في اخبار اشخاص معينة كابن الزبير والمختار وغيرهما. (كتاب الرجال) للشيخ ابراهيم الحرفوشى. مر بعنوان كتاب الاجازات في (ج 1 ص 123) (كتاب الرجال) للشيخ الميرزا ابراهيم الخوئى المتوفى (1325) اسمه " ملخص المقال " المطبوع يأتي. (كتاب الرجال) للسيد ابراهيم القزويني. هو تتمم " امل الامل " مر في (ج 3 ص 237) بهذا العنوان. (كتاب الرجال) للشيخ ابراهيم الكفعمي المتوفى (905) اسمه " وفيات العلماء " وله " اختصار نزهة الالباء " وغير ذلك.


(1) فان مؤلفوا كتب الرجال ألفوها على أقسام، فمنهم من جمع الثقات خاصة ومنهم من جمع الضعفاء، أو المدلسين، أو الكذا بين خاصة، ومن جمع بينهم والف " المذمومين والممدوحين " ومنهم من جمع رواة كتاب خاص أو كتب خاصة، ومنهم من جمع المشهورين بالكنى أو الالقاب خاصة ومنهم من جمع بين الكل على ترتيب الحروف، وقد ميزت بين هذه الاقسام وذكرت اقدم ما كتب في كل نوع منها في مقالة جائت في " فهرست كتابخانه ء دانشگاه تهران - ج 2 - ص 482 - 500) (ابن المؤلف). (*)

[ 83 ]

(كتاب الرجال) للشيخ محمد ابراهيم الكلباسى المولود (1322) اسمه " درر المقال " مر في (ج 8 ص 135). (رجال ابن الابرز) يأتي باسمه " زبدة الاقوال في خلاصة الرجال " للسيد حسين بن كمال الدين الابرز تلميذ الشيخ البهائي. (رجال ابن ابى رافع) اسمه عبيد الله كاتب أمير المؤمنين (ع) عد الشيخ في الفهرس من تصانيفه كتاب " تسمية من شهد مع امير المؤمنين الجمل وصفين والنهروان من الصحابة ". وذكر اسناده إلى الكتاب فهو أول من صنف في الاسلام في اسماء الرجال الذين شايعوا امير المؤمنين. (رجال ابن ابى الطى) يأتي " باسمه طبقات الامامية ". (148: رجال ابن بابويه) للشيخ الصدوق ابى جعفر محمد بن على بن موسى بن بابويه القمى المتوفى (381) قال الشيخ الطوسى في الفهرست: ان له كتاب الرجال لم يتمه (اقول) وياتى له كتاب الرجال المختارين من اصحاب النبي صلى الله عليه وآله وكذا يأتي له كتاب " المصابيح " المشتمل على خمسة عشر مصباحا في الرواة عن كل واحد من المعصومين ذكرهما النجاشي وهما غير ما ذكره الشيخ الطوسى مصرحا بانه لم يتمه. (رجال ابن بابويه) الصغير هو المعبر عنه بالفهرست. للشيخ منتجب الدين من أحفاد ابن بابويه كما يأتي في الفاء. (149: رجال ابن البرنية) هو أبو نصر هبة الله بن احمد بن محمد الكاتب الذى كان آخر زيارته في الغدير سنة اربعمائة. له كتاب " اخبار ابى عمرو وابى جعفر " الذى مر في محله. (150: رجال ابن بطريق) للشيخ يحيى بن الحسن بن بطريق. قال السيوطي في " بغية الوعاة - ص 222 " في ترجمة الحسين بن احمد بن خيران البغدادي الذى يروى عنه صاحب " بشارة المصطفى " ما لفظه بعد الترجمة: [ ذكره يحيى بن الحسن ابن بطريق في رجال الشيعة.. ] فيظهر ان له كتابا في رجال الشيعة وصل إلى السيوطي فنقل عنه. وترجمه في الامل هكذا: الشيخ أبو الحسين يحيى بن الحسن بن الحسين بن على ابن محمد بن البطريق، كان عالما فاضلا محدثا محققا ثقة صدوقا. وذكر له من تصانيفه سبعة كتب منها " العمدة " و " الخصائص " اقول يروى عنه الشيخ محمد المشهدي صاحب

[ 84 ]

كتاب المزار والسيد فخار بن معد الموسوي المتوفى (630) وتوفى ابن بطريق في (600) كما حكاه في " كشف الحجب " عن ذيل ابن النجار ولسان الميزان للعسقلاني. (151: رجال ابن جبلة الكنانى) هو أبو محمد عبد الله بن جبلة بن حيان (حنان - خ. ل.) الصحابي ابن ابحر (الحر - خ. ل) الكنانى ترجمه النجاشي وعد من تصانيفه كتاب الرجال وذكر انه توفى (219) واستظهر سيدنا الصدر في " تأسيس الشيعة - ص 233 " انه اول من صنف في الرحال ورد على السيوطي القائل بان أول من كتب في الرجال شعبة، بانه مات (260) يعنى بعد احدى واربعين سنة من موت ابن جبلة وكذلك ابن سعد كاتب الواقدي توفى (230) وكان تأليفه في أواخر عمره (أقول) قد ذكرنا ان اول من دون اسماء الرجال ابن أبى رافع كاتب امير المؤمنين (ع) في حدود سنة الاربعين من الهجرة (152: رجال ابن الجندي) هو الشيخ أبو الحسن احمد بن محمد بن عمران بن موسى ابن الجراح نزيل بغداد المولود (305 - أو - 6 أو 7) والمتوفى (ج 2 - 390) كما أرخه في ترجمته في " تاريخ بغداد - ج 5 ص 77 " وقال كان اول سماعه (313) يعنى سمع الحديث وله على اكثر الاحتمالات ثمان سنين (اقول) هو اول مشايخ النجاشي الذى ولد (372) وقال في ترجمته انه الحقنا بالشيوخ في زمانه، فيظهر انه اجاز النجاشي قبل بلوغه ثمانية عشرة سنة. وعد من كتبه كتاب " الرواة والفلح ". (153: رجال ابن الحاشر) هو احمد بن عبد الواحد المتوفى (423) ويقال له ابن عبدون البزاز. ياتي بعنوان الفهرست. (154: رجال ابن خراش) هو الحافظ أبو محمد عبد الرحمان بن يوسف بن سعيد بن خراش المروزى البغدادي المتوفى (283) ترجمه في " تذكرة الحفاظ - ج 2 ص 254 " وفي " الشذرات " حكى عن ابن ناصر الدين انه رافضي وان له كتاب " الجرح والتعديل " (155: رجال ابن داود الحلى) هو الشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى، المولود (5 - ج 2 - 674) كما صرح به في ترجمة نفسه في هذا الكتاب. اوله [ الحمد لله الذى وفقني للتخلي عن الحركات الدنيوية.. ] وأورد في اوله طرق مشايخه وهو من تلاميذ المحقق الحلى الشيخ نجم الدين ابى القاسم جعفر بن سعيد الذى توفى (676) وذكر في اوله انه جعلهم في قسمين الممدوحين وغيرهم، كل قسم مرتب على الحروف

[ 85 ]

في الاسماء اولا وثانيا، وذكر مصادره وجعل للمصادر رموزا وجعل لابواب رجال الشيخ أيضا رموزا كل ذلك لتسهيل التناول والتحرز عن التطويل، وفرغ منه في ذى الحجة (707) كما حكى عن صورة خط المؤلف في آخر نسخة الشيخ عبد الحسين (الطهراني بكربلا) ورأيت في (الرضوية) نسخة كتابتها (973) وفي مكتبة دانشگاه تهران (رقم 1044) نسخة كتابتها (17 شوال 967) بقزوين ومعها دراية حسين بن عبد الصمد والد البهائي وعليها اجازته بخطه لكاتب النسخة تاريخها (967) كما في فهرسها (ج 2 - ص 577) ونسخة أخرى عند محمد على الروضاتى باصفهان كتبها محمد بن محمد المعروف بابن معتوق وعليها بلاغ المقابلة مع نسخة الشهيد في (978) بخط تلميذه على ابن الصايغ وعليها ايضا تعليقات الشهيد ورمزها (ز). ونسخة أخرى عند السيد محسن الامين مؤلف اعيان الشيعة كتابتها (980) وعندي نسخة كتابتها (992) وهى موقوفة، ونسخة في طهران عند (جلال الدين المحدث) بخط الشيخ ابراهيم بن احمد بن شهاب اليشكرى كتبها لنفسه في جرپادقان في شهر الصيام (1052) ونسخة في مكتبة (الشريعة) الاصفهانى وعليها حواشى رمزها (ع. ب) واظنه عبد الله التسترى المتوفى (1021). وذكر في آخر القسم الاول عدة فصول فيمن قال النجاشي في حديثه ثقة مكررا، وفي اصحاب الاجماع، وفيمن قال النجاشي ليس بذلك، وذكر الواقفية نسقا ثم الفطحية ثم الزيدية ثم العامة ثم الكيسانية ثم الغلاة ثم المخلطين والمضطربين والمطعونين والوضاع وغير ذلك، وانهى تصانيفه نظما ونثرا في الاصول والفروع والعربية والمنطق وغيرها إلى نحو من ثلاثين كتابا، ولم يسم رجاله باسم خاص بل عبر عنه بكتاب الرجال، ولكن يظهر من " نظام الاقوال " للساوجى ان اسمه " كشف المقال " ولعله رآى نسخة منه مكتوبا عليها ذلك بخط كاتبها أو اشتبه فيها بتأليف العلامة الحلى. (156: رجال ابن داود القمى) هو أبو الحسن محمد بن احمد بن داود بن على القمى شيخ القمين وفقيههم والمتوفى (368) والمدفون بمقابر قريش، وهو في " الممدوحين والمذمومين " كما ذكره النجاشي والشيخ الطوسى في الفهرست. (رجال ابن دؤل القمى) هو احمد بن محمد بن الحسين المتوفى (350) اسمه " الطبقات " يأتي (157: رجال ابن ريدويه) هو أبو الحسن على بن محمد بن جعفر بن عنبسة الحداد العسكري،

[ 86 ]

وهو كتاب " من روى من نساء من آل ابي طالب " كما ذكره النجاشي (ص 186) ويظهر منه في ترجمة الولد ووالده محمد بن جعفر ان كلا منهما يعرف بابن ريدويه، وفي ضبط هذا اللفظ ايضا خلاف وانه ريدويه بالراء المهملة أو زيدويه بالزاى أو راء بعدها واو أي رويدة، وعلى أي فهو من مشايخ أبى عبد الله احمد بن محمد بن عياش الجوهرى مؤلف " مقتضب الاثر " المتوفى (401). (158: رجال ابن الزبير الغساني) هو القاضى الرشيد احمد بن على بن ابراهيم بن محمد ابن الحسين بن الزبير الغساني الاسواني الشهيد ظلما (563) وصاحب " جنان الجنان " المذكور في (ج 5 ص 153). (159: رجال ابن شهر آشوب) هو الشيخ رشيد الدين أبو جعفر محمد بن على بن شهر آشوب بن أبى نصر بن ابى الجيش السروى المازندرانى المتوفى (588) عن مائة سنة الا عشرة اشهر من العمر، وهو غير كتابه " معالم العلماء " الآتى كما صرح به في " نامه ء دانشوران ج 1 ص 529 ". (رجال ابن الصابونى) المعروف بابن الفوطى يأتي. (رجال ابن طاوس) اسمه " حل الاشكال " كما مر في (ج 7 ص 64). (160: رجال ابن عبدون) هو الشيخ أبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد بن احمد البزاز المعروف بابن عبدون كما في النجاشي، وبابن الحاشر كما في رجال الشيخ، والمتوفى (423) وله كتاب " الفهرس " الذى نقل عنه الشيخ الطوسى في الفهرست في ترجمة ابراهيم بن محمد الثقفى بعد ذكر جملة من كتبه، قال وزاد احمد بن عبدون في فهرسه كتاب المبتداء إلى تمام ثمانية عشر كتابا اخر غير ما ذكره الشيخ اولا، فيظهر ان فهرسه كبير وفيه زيادات على غيره. (161: رجال ابن عقدة) هو الشيخ أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد ابن عبد الرحمان بن زياد بن محمد بن عجلان السبيعى الهمداني الزيدى الجارودي المولود (249) والمتوفى (333) والمعروف بابن عقدة. هو في خصوص رجال اصحاب الصادق (ع) قال الشيخ الطوسى في أول رجاله المرتب على الطبقات ما لفظه [ قد ذكر كل انسان منهم (من اصحابنا المصنفين) طرفا الا ما ذكره ابن عقدة من رجال الصادق (ع) فانه بلغ الغاية في ذلك، ولم يذكر رجال باقى الائمة (ع) ] يعنى في هذا الكتاب خاصة. وقال النجاشي في عداد تصانيفه.. وكتاب

[ 87 ]

" الرجال " وهو كتاب من روى عن جعفر بن محمد (ع) ذكر ذلك، بعد ذكر خمسة كتب بهذا التفصيل: كتاب من روى عن امير المؤمنين، كتاب من روى عن الحسن والحسين، كتاب من روى عن على بن الحسين، كتاب من روى عن ابى جعفر، كتاب من روى عن زيد بن على. فجميع ذلك من كتب الرجال وكل واحد كتاب مستقل لكن المسمى بكتاب الرجال هو كتاب اصحاب الصادق (ع) وقد احصاهم جمع من العلماء مثل الشيخ المفيد في الارشاد، والشيخ محمد بن على القفال في روضة الواعظين، والسيد على بن عبد الحميد النيلى في " الانوار المضيئة " والشيخ الطبرسي في " اعلام الورى " وابن شهراشوب في " المناقب " والمحقق في " المعتبر " والعلامة في " الخلاصة " والشيخ الشهيد في " الذكرى " فقالوا انهم أربعة آلاف رجل. وخرج بعض المذكورين بان هذه العدة كلهم من ثقات اصحاب الصادق (ع) فصار ذلك شهادة عامة بوثاقة كل واحد من الرجال الذين لا نعرف من حالهم الا انهم من المذكورين في رجال الشيخ لتصريح الشيخ في اوله بانه أدرج جميع ما كان موجودا في رجال ابن عقدة في ابواب كتابه وزاد عليه ما لم يذكره وهذا مما نبهنا عليه الشيخ الحر العاملي في " أمل الآمل " في ترجمة ابى الربيع الشامي خليد، في حرف الخاء، وبسط الكلام فيها شيخنا النوري وجعله الفائدة الثامنة من كتابه " خاتمة المستدرك - ص 770 " وصرح في آخر كلامه انه استفاد هذه الفائدة من كلام الحر العاملي المذكور في الامل في ترجمة خليد. (162: رجال ابن عمال) الكاتب الثقفى احمد بن عبيد الله المتوفى (319) له عدة كتب في اخبار الاشخاص ذكرها ابن النديم في " الفهرست " وترجمه في " معجم الادباء " في عشر صفحات. (رجال ابن العودى) اسمه " بغية المريد في ترجمة الشهيد " مر في (ج 3 ص 126). (رجال ابن عياش الجوهرى) اسمه كتاب " الاشتمال " ويقال له " الشامل " كما مر في (ج 2 ص 101). (163: رجال ابن الغضائري) هو الشيخ أبو الحسين أحمد بن ابى عبد الله الحسين بن عبيد الله الشهير بابن الغضائري، صنف كتابين في الرجال مستوفاة احدهما فهرس المصنفات والآخر فهرس الاصول، قال الشيخ الطوسى في اول كتابه الفهرس: [ انى لما رأيت جماعة من شيوخ طائفتنا من اصحاب الحديث عملوا فهرس كتبا اصحابنا.. ولم اجد احدا منهم استوفى

[ 88 ]

ذلك.. الا ما كان قصده أبو الحسين احمد بن الحسين بن عبد الله رحمة الله فانه عمل كتابين احدهما في المصنفات والآخر ذكر فيه الاصول واستوفاهما على مبلغ ما وجده وقدر عليه غير ان هذين الكتابين لم ينسخهما احد من اصحابنا واخترم هو رحمه الله، وعمد بعض ورثته إلى اهلاك هذين الكتابين وغيرهما من الكتب على ما حكى بعضهم عنهم.. ] وكلامه صريح في ان هذا المؤلف كان من شيوخ الطائفة، وانه عمل كتابين استوفى فيهما المصنفات والاصول، وان الكتابين تلفا قبل نسخهما لموت مؤلفهما مخترما قبل بلوغ الاربعين، ولذا الف الشيخ الفهرست وجمع فيه المصنفات والاصول لئلا تتكرر التراجم. والظاهر انه لم يكن له تأليف آخر والا لذكره. واما نقل النجاشي عن هذا المؤلف فهو حكاية لما سمعه عنه مثل تاريخ فوت ابى عبد الله البرقى لانه كان مصاحبا له وخصيصا به ومشاركا معه ومع الشيخ الطوسى في التلمذ على ابيه الحسين بن الغضائري الكبير الذى توفى (411) بل كان من تلاميذه كما كان تلميذ ابيه على ما يظهر من كتاب النجاشي في ترجمة على بن محمد بن شيران حيث صرح النجاشي بانه كان يحضر ويجتمع مع ابن شيران عند ابى الحسين احمد، استظهر ذلك القهپائى في ترجمة ابن شيران، وكذلك بحر العلوم في فوائده كما حكاه عنه شيخنا في " خاتمة المستدرك - ص 503 " وقد اشرنا إليه في (ج 4 ص 289 س 24) ومستبعد في الغاية ان يكون له كتاب آخر خفى عن المصاحب له والمشارك معه في التلمذة على ابيه. وبالجملة الشيخ أبو الحسين احمد كان من شيوخ الطائفة وكان له كتابين في الرجال اتلفتا بعد موته قبل الاستنساخ عنهما مع غيرهما من كتبه. (164: رجال ابن الغضائري الضعفاء) المعبر عنه بكتاب الضعفاء ايضا. قد بسطنا القول فيه في (ج 4 ص 288 س 12) وذكرنا اننا لم نجد منه اثرا قبل عصر السيد ابن طاوس المتوفى (673) فان السيد في اواسط القرن السابع وجد هذا الكتاب منسوبا إلى ابن الغضائري من غير سماع أو رواية أو اجازة من احد من مشايخه فادخل مقالاته في كتاب رجاله الموسوم بحل الاشكال في تراجم الرجال بعد ذكر ما كان موجودا في الاصول الاربعة الرجالية التى وصلت إليه بطرقه إلى مشايخه، وصرح بخروجه عن عهدة ما وجده فيه، وانه انما ادخل ما فيه في كتابه ليكون كتابه شاملا لكل ما قيل في حق المترجم له. فيظهر انه لم يجد كتاب الممدوحين له والا لنقل عنه ايضا. ثم ان تلميذي السيد وهما العلامة الحلى وابن داود

[ 89 ]

تبعا استادهما في ادراج ما نقله الاستاد في كتابه " حل الاشكال " في كتابيهما " الخلاصة " و " الرجال " فقد صرح ابن داود في اخر ترجمة استاده بان اكثر فوائد كتابه " الرجال " من اشارات استاده وتحقيقاته، ولم ير التصريح بذلك من العلامة ولكن يشهد به ظاهر الحال. وقوله في موضعين من الخلاصة من الاختلاف في قول ابن الغضائري في كتابيه، اخبار عما سمعه من استاده من الاختلاف، وليس صريحا في انه رأى الكتابين. وبالجملة لم يعلم بما جرى على كتاب الضعفاء الذى وجده ابن طاوس بعده، إلى ان استخرج المولى عبد الله التسترى المتوفى (1021) عن نسخة " حل الاشكال " الممزقة المقالات المنسوبة إلى ابى الغضائري، ودونها مستقلة وذكر ذلك في ديباجته وادخلها القهپائى تلميذ المولى عبد الله في طى تراجم كتابه " مجمع الرجال " واورد ديباجته بعينها في كتابه المؤلف (1016) والموجود عندنا بخطه. وقد ذكرنا في (ج 4 ص 290) ان نسبة كتاب الضعفاء هذا إلى ابن الغضائري المشهور الذى هو من شيوخ الطائفة ومن مشايخ الشيخ النجاشي اجحاف في حقه عظيم وهو أجل من ان يقتحم في هتك اساطين الدين حتى لا يفلت من جرحه احد من هولاء المشاهير بالتقوى والعفاف والصلاح، فالظاهر ان المؤلف لهذا الكتاب كان من المعاندين لكبراء الشيعة وكان يريد الوقيعة فيهم بكل حيلة ووجه، فالف هذا الكتاب وادرج فيه بعض مقالات ابن الغضائري تمويها ليقبل عنه جميع ما اراد اثباته من الوقايع والقبايح والله اعلم. وقد اومى إلى ذلك السيد بن طاوس في تأسيسه القاعدة الكلية في الجرح والتعديل. بان الجرح لو كان معارضا يسقط بالمعارضة، ولو لم يكن له معارض فالسكون والاطمينان به مرجوح، بخلاف المدح الغير المعارض فان السكون إليه راجح.. وقد بيناه في (ج 4 ص 288 س 31) ولكون هذه القاعدة مرتكزة في الاذهان جرت سيرة الاصحاب على عدم الاعتناء بتضعيفات كتاب الضعفاء على فرض معلومية مؤلفه، فضلا على انه مجهول المؤلف، فكيف يسكن إلى جرحه. (165: رجال ابن فضال الكبير) هو أبو محمد الحسن بن على بن فضال بن عمرو بن ايمن مولى تيم الله الكوفى الفطحى الراجع إلى الامامية، والمتوفى (224) عد النجاشي من من كتبه كتاب الرجال، وذكر اسناده إليه باربع وسائط. فيظهر انه كان معروفا في عصر النجاشي بل موجودا عنده ذلك الكتاب.

[ 90 ]

(166: رجال ابن فضال الصغير) هو أبو الحسن على بن ابى محمد الحسن بن على بن فضال المذكور، وهو الثقة الجليل الذى قابل مع والده الاحاديث وله يومئذ ثمانية عشرة سنة ومع ذلك لا يروى عن والده الا بواسطة لشدة احتياطه في تحمل الحديث. قال السيد المقدس الاعرجي في كتاب العدة ان المشايخ في الاكثر بل كاد ان يكون الكل يستندون إلى قوله في الجرح والتعديل، وعد النجاشي والشيخ الطوسى من تصانيفه كتاب الرجال. (رجال ابن الفرطى) كمال الدين عبد الرزاق بن احمد بن محمد بن احمد الصابونى المروزى المحدث المؤرخ صاحب " الحوادث الجامعة " ولد (642) وتوفى (723) واسم رجاله " مجمع الادب " في خمسين مجلدا، يوجد الجزء الرابع من تلخيصه في المكتبة الظاهرية في الشام معبرا عنه " معجم ابن الفوطى " ويوجد الجزء الخامس منه ايضا في خزانة جامعة لاهور، وقد بحث عن الجزء الرابع الشيخ محمد رضا الشبيبي في محاضرته التى مرت في (ج 4 ص 148) بعنوان " ترجمة ابن الفوطى " وبحث عن الجزء الخامس في كتابه " مؤرخ العراق ابن الفوطى " المطبوع (1370). (رجال ابن قولويه) هو الشيخ أبو القاسم جعفر بن محمد بن موسى بن مسرور الملقب بقولويه المتوفى (369) ياتي بعنوان " الفهرست " لانه فهرس ما رواه من الكتب والاصول. (رجال ابن محبوب) هو الحسن بن محبوب الزراد من أصحاب الاجماع والاركان الاربعة، الراوى عن ستين رجلا من اصحاب الصادق (ع) وهو صاحب كتاب " المشيخة " وكتاب " معرفة رواة الاخبار " كما يأتي. ذكرهما ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " (167: رجال ابن مسكويه) محمد بن يعقوب الخازن الرازي المتوفى (420) هو رسالة في تراجم الحكماء وبعض احوال الانبياء، راى صاحب " الروضات " نسخة منها ونقل اولها في ترجمته. (168: رجال ابن المعلم) هو الشيخ المفيد، ورجاله مدرج في " الارشاد " له، المذكور في (ج 1 - ص 509). (169: رجال ابن معية) هو السيد النقيب تاج الدين محمد بن القاسم بن معية الحلى. الحسينى الديباجي النسابة المتوفى (776) ذكر تلميذه في كتابه " عمدة الطالب " ان كتابه في معرفة احوال الرجال في مجلدين ضخمين، وترجمه في العمدة وذكر كثيرا

[ 91 ]

من تصانيف في الانساب والتاريخ وغيرهما مفصلا (ص 155 - 158 من طبع لكهنو) وقال في آخر الترجمة: وفضائل النقيب تاج الدين تحتاج إلى بسط لا يحتمله هذا المختصر. (رجال ابن النديم) اسمه " فوز العلوم " ويعرف بالفهرست فنذكره بهذا العنوان. (170: رجال ابن نوح) هو أبو العباس احمد بن محمد بن نوح السيرافى ساكن البصرة، من مشايخ النجاشي الذى يكثر النقل عنه وهو في من روى عن أبى عبد الله الصادق (ع) وقال الشيخ الطوسى في الفهرست: ان الشيخ ابن نوح زاد على ما ذكره ابن عقدة بكثير. وعبر عنه النجاشي بكتاب " الزيادات على ابى العباس بن سعيد بن عقدة في رجال جعفر بن محمد " مستوفاة (اقول) مر في (ص 86) ان ابن عقدة جمع اربعة آلاف من ثقات رجال الصادق (ع) والله اعلم بمقدار الزيادات عليه، وهذا غير كتابه المصابيح الذى ذكره النجاشي مفصلا فيمن روى عن كل واحد من الائمة (ع) وتوفى بعد (408) التى ورد فيها الشيخ الطوسى إلى العراق فانه قال: لم يتفق لى لقائه لانه كان في البصرة. (171: رجال ابن يقطين) هو أبو جعفر محمد بن عيسى بن عبيد بن يقطين نزيل سوق العطش ببغداد. ترجمه النجاشي وذكر من تصانيفه كتاب الرجال ورواه عنه بواسطتين وبطريق آخر بثلاث وسائط. وهو غير كتابه " الامل والرجال " كما في فهرس ابن النديم أو " الامل والرجاء " كما في فهرس الشيخ الطوسى، والثانى هو الصحيح كما ذكرناه في (ج 2 ص 350). (رجال السيد ابى تراب الخوانسارى) يأتي بعنوان " الفوائد الرجالية " لاشتماله على خمسمائة فائدة. (رجال المولى ابى الجود) ابن نصر الله التسترى كما في " الرياض " اسمه " خلاصة الحيوان في احوال الحكماء والاعيان " مر في (ج 7 - ص 226). (172: رجال المولى ابى الحسن) ابن الحسين اليزدى من طبقة تلاميذ الوحيد البهبهانى. ذكره المولى محمد باقر التسترى جماع الكتب المتوفى (1327) في فهرس كتبه بعنوان الرجال، وكذا الشيخ على كاشف الغطاء في فهرس مكتبته بخطه، ولعله غير الوجيزة الذى هو في الدراية وبعض كليات الرجال، وقد فرغ من تأليفه (1237) واستنسخه (السماوي) بخطه.

[ 92 ]

(رجال الميرزا ابى الحسن) ابن عبد الحسين المشكينى المتوفى (1358) اسمه " الفوائد الرجالية " يأتي. (173: رجال المولى ابى الحسن) ابن عبد الله. هو تعليقات له على حواشى " منهج المقال " الذى كتبه لنفسه، فكتب في الحواشى تعليقات نفسه عليه وبعض الحواشى للمولى عناية الله القهپائى والحق بآخر النسخة فوائد رجالية من نفسه، فرغ من كتابة النسخة (1051) رأيتها في كتب الشيخ على بن ابراهيم القمى في النجف. (رجال السيد ابى الحسن) ابن السيد على شاه الرضوي الكشميري المتوفى (1313) ذكر في (ج 4 ص 60) بعنوان تراجم العلماء الكاملين. (174: رجال ابى ذرعة الرازي) هو كتابه في ذكر من روى عن جعفر بن محمد (ع) من التابعين ومن قاربهم. نقل عنه النجاشي في ترجمة أبان بن تغلب. (175: رجال ابى زيد البلخى) اسمه كتاب " الاسماء والكنى والالقاب " ذكره ابن النديم ومر تفسيره في (ج 4 ص 253) مفصلا. (176: رجال السيد ابي طالب) ابن ابى تراب القائنى المتوفى (1293) اسمه " الفوائد الغروية ". (رجال السيد الميرزا ابي طالب) ابن ابى القاسم الموسوي الزنجانى المتوفى (1329) اسمه " مرآة العمر " في تراجم معاصريه، و " الكفاية في الدراية ". (177: رجال ابى العباس) ينقل النجاشي عن كتاب أبى العباس مطلقا في جملة من التراجم، منها ترجمة حماد بن عثمان العزرمى واخيه عبد الله وترجمة حفص البحترى ولعله غير ابى العباس بن عقدة وابى العباس بن نوح، ويحتمل ان يكون مراده احد هذين، (178: رجال ابى العباس) لاحمد بن نصر بن سعد ينقل. عنه السيد بن طاوس في " الاقبال " قال هو نسخة عتيقة، وعليها سماع الحسين بن على بن الحسن. (رجال ابي عبد الله الحسنى) مر في (ج 1 ص 347) بعنوان " اخبار المحدثين " (179: رجال الشيخ ابى على الجرجاني) احمد بن محمد بن احمد الجرجاني نزيل مصر. وثقه النجاشي وقال: له كتاب كبير في ذكر من روى عن طرق اصحاب الحديث. ان المهدى من ولد الحسين (ع).

[ 93 ]

(رجال الشيخ ابى على) الحائري اسمه " منتهى المقال " يأتي. (رجال ابى على الكوفى) احمد بن محمد بن عمار الكوفى المتوفى (346) له كتاب الممدوحين والمذمومين " اكبر من كتاب ابن داود القمى. (رجال ابى غالب الزرارى) مر بعنوان اجازة ابى غالب احمد بن محمد في (ج 1 ص 243) لان فيه اسماء الرجال الذين روى عنهم الكتب التى اجاز روايتها عنه لابن ابنه. (رجال الميرزا ابى الفضل الساوجى) هو الركن الثاني من الاركان الاربعة في تأليف " نامه ء دانشوران " المطبوع عدة مجلدات منه كما في (ج 8 - ص 16) وكذا في (نقباء البشر - ج 1 ص 62). (رجال الميرزا ابى الفضل الطهراني) اسمه " الدر الفتيق " مر في (ج 8 - ص 67) وله " تميمة الحديث " في الدراية، وتعليقات كثيرة على الكتب الرجالية. (رجال المولى أبى القاسم الحائري) اسمه " المشتركات " احسن ما كتب في المشتركات يأتي باسمه. (رجال الميرزا ابى القاسم الشفتى القمى) المتوفى (1231) نقل عنه صاحب مفتاح الكرامة في اجازته للآقا محمد على الهزار جريبى وقال هو في تراجم مشايخ الاجازات من الرواة المنصوصين من علماء الرجال بكونهم " شيخ الاجازة " ذكر في (ج 4 ص 60) (رجال الشيخ ابى القاسم الكازرونى) اسمه " سلم السماوات " في تراجم الحكماء والشعراء وأصحاب المقالات. (رجال السيد ابى القاسم اللاهورى) اسمه " الاصابة في تحقيق حال بعض الصحابة " مر في (ج 2 ص 112). (رجال الميرزا ابى القاسم نجم الدين النراقى) اسمه " شعب المقال " طبع (1367). (رجال أبى مخنف) مر في (ج 1) بعنوان " اخبار المختار " و " اخبار محمد بن ابى بكر " و " اخبار آل مخنف " وهكذا. (180: رجال الشيخ الميرزا ابى المعالى) الكلباسى المتوفى (1315) رسائل كثيرة في احوال الاشخاص مثل حماد بن عثمان وسليمان بن داود وعلى بن السندي ومحمد بن شريح

[ 94 ]

ومحمد بن سنان ومحمد بن الفضل، قاسم بن محمد، حفص بن غياث، وغير ذلك مما مر بعنوان الترجمة في (ج 4). (181: رجال ابى المفضل الشيباني) محمد بن عبد الله الكوفى المتوفى (378) سرد النجاشي نسبه إلى شيبان وذكر له كتاب " من روى عن زيد بن على بن الحسين (ع) ". (182: رجال ابى النضر) ابن الريان هو في رجال الشيعة وذكر كتبهم. رآه ونقل عنه النجاشي في ترجمه على بن محمد العدوى. (رجال ابى النضر العياشي) اسمه " معرفة الناقلين " كمأ ياتي في الميم. (رجال الحافظ ابى نعيم) هو مختصر الاستيعاب واسمه " معرفة الصحابة ". (رجال الشيخ ابى الهدى الكلباسى) المتوفى (1356) اسمه " سماء المقال في علم الرجال " طبع في جزئين الاول في (202 ص) والثانى في (176 ص). (183: رجال الشريف أبى يعلى) حمزة بن القاسم العلوى العباسي من ولد العباس بن امير المؤمنين (ع) ترجمه النجاشي وقال: له كتاب من روى عن جعفر بن محمد (ع) من الرجال وهو كتاب حسن (اقول) وممن يروى عنه كتبه الشيخ أبو محمد هارون بن موسى التلعكبرى الذى توفى (385) كما ذكره الشيخ الطوسى في رجاله، وقبره قريب من الحلة السيفية يقصده الزوار كثيرا. ولظهور قبره حكاية ذكرها شيخنا النوري في " الجنة الماوى " وهى الحكاية الخامسة والاربعين. ويعرف قبره في العراق " الحمزة الغربي " كما اشرنا إليه في " الكرام البررة - ج 1 - ص 145 ". (184: رجال احمد بن اسحاق) الاشعري القمى. له " مسائل الرجال الذين رووا عن ابى الحسن الثالث " كما ذكره النجاشي. وهو من اجلاء الاصحاب، خدم ثلاثة من الائمة الجواد والهادي واختص بالعسكري (ع). (185: رجال الشيخ احمد الاصفهانى) المعروف ببيان الواعظين المولود (1314) والمتوفى (1371) ألف في تراجم الوعاظ والخطباء بالفارسية وسماه " خلدبرين " طبع مجلده الاول، وترجمناه في " النقباء - ج 1 ص 460 ". (186: رجال السيد احمد البغدادي) ابن السيد محمد العطار المتوفى (1215) له ارجوزة في الرجال مع تعليقاته عليها.

[ 95 ]

(187: رجال السيد احمد التسترى) المدعو بالسيد آقا المولود (1291) له " العجالة " في تراجم القراء والنحاة، وكتاب كبير في تراجم ذرارى جده السيد نعمة الله " والفوز العظيم " في ترجمة جده الاعلى الحسين بن عبد الكريم. (رجال الشيخ احمد الحائري) المولود (1262) والمتوفى (1329) اسمه " كنز الادب " ياتي في الكاف. (رجال المولى احمد الخوينى) القزويني المولود (1247) والمتوفى (1307) اسمه " مرآة المراد في ترجمة الاوتاد " يأتي في اليم. (رجال السيد الحمد الزنجانى) نزيل قم المولود (1308) اسمه " فهرس الاعاظم ". (رجال المولوي احمد السندي) التتوى المستبصر الشهيد (996) له " خلاصة الحيوان " أو " خلاصة الحياة " المذكور في (ج 7 ص - 226). (رجال الاقا احمد الكرمانشاهى) المولود (1191) والمتوفى (1235) له " مرآة الاحوال " الآتى في الميم. (رجال السيد احمد اللكهنوى النقوي) المولود (1295) له " ورثة الانبياء " و " حياة فردوس مكان " و " حياة رضوان مكان " وغيرها. (رجال المولى احمد اليزدى) المشهدي المتوفى (1310) له " درجات الاصحاب " المذكور في (ج 8 - ص 59). (رجال الاردبيلى) اسمه " جامع الرواة " المذكور في (ج 5 - ص 54). (رجال الازدي) للشيخ الاقدم ابى جعفر محمد بن الحسين بن عبد الملك الازدي الكوفى الثقة بتصريح النجاشي. انه بوب مشيخة حسن بن محبوب السراد على ترتيب اسماء الشيوخ والرجال. ياتي بعنوان " مبوب المشيخة ". (188: رجال السيد اسد الله) الاصفهانى ابن حجة الاسلام الشفتى المتوفى (1290) حدثنى ولده السيد محمد باقر المدعو بحاج اقا انه بخط والده موجود في مكتبته باصفهان (189: رجال الشيخ اسد الله) الانصاري التسترى نزيل طهران المتوفى حدود (1353) هو المجلد الاول من " حدائق الادب " المذكور في (ج 6 - ص 281). (رجال الشيخ اسد الله الدزفولي) المتوفى (1234) مر بعنوان " تراجم مشاهير

[ 96 ]

العلماء " في (ج 4 - ص 60). (رجال الشيخ اسد الله الكلپايگانى) المعروف " ايزد گشسب " نزيل اصفهان المتوفى بها ليلة الجمعة (5 - ج 1 - 1366) يأتي له " شمس التواريخ " المطبوع (1331) في اصفهان و " نامه ء سخنوران " و " نور الابصار " في احوال نور عليشاه، وغيرها. (190: رجال المولى محمد اسماعيل) الموصوف برئيس المجتهدين والمصنف للنيف والعشرين نظما ونثرا عربيا وفارسيا منها " معيار التميز في شرح الوجيز " أي وجيزة المجلسي في الرجال و " شرح النظم " يعنى منظومة الشيخ الحرفى تواريخ المعصومين (ع) ذكر الجميع في هامش منظومته الكلامية الموسومة " العقيدة الوحيدة " التى نظمها (1245). (191: رجال الشيخ اسماعيل الارومى) التبريزي المولود (1295) ذكره في فهرس كتبه المطبوع في ظهر بعض تصانيفه. (رجال المير محمد اسماعيل الحسينى) الخاتون آبادى المولود (1031) والمتوفى (1116) له " وقايع السنين " و " وفيات العلماء " كما حكى النسبة إليه صاحب الروضات ولو تحققت الحكاية به فاظنه اشتباها باخيه الامير عبد الحسين فان الوقايع له، وللمترجم " شرح اصول الكافي " يتعرض فيه لرجال اساتيده. وله ترجمة في " جامع الرواة ". (رجال المولى اسماعيل الخاجوئى) المتوفى (1173) يأتي بعنوان " الفوائد الرجالية " (192: رجال الشيخ هلال الدين اسماعيل الخوئى) له " منتخب تذكرة الخواتين " الذى فرغ منه (1312) وله " جليس الواحد " ينقل فيه عن تصانيفه الاخر، ومنها " درر الاصداف في ذكر الاشراف ". (رجال الشيخ اسماعيل العقدائى) اليزدى المتوفى (1230) له " شرح فوائد تعليقات الوحيد البهبهانى " على الرجال الكبير. (رجال السيد محمد اشرف) ابن عبد الحسيب العلوى العاملي الاصفهانى المتوفى (1145) مؤلف " فضائل السادات " له " شرح مشيخة التهذيب " ذكر الشيخ احمد البيان المذكور في (العدد 185) في " خلد برين - ص 51 " ان نسخة خط المؤلف عنده. (193: رجال اصفهان) المدفونون فيها. مستدرك لتذكرة القبور، دونه السيد مصلح

[ 97 ]

الدين محمد حسين المهدوى مما استدركه هو بنفسه وما استدركه المولى محمد على الحبيب آبادى الاصفهانى والسيد شهاب الدين التبريزي المعروف بآقا نجفى والسيد عبد الحجة الملقب بالبلاغى مع تعيين كل واحد منهم. وطبعه على الحروف في (260 ص) في (1328 ش) فخرج المستدرك اضعاف اصله. (199: رجال السيد اعجاز حسن الامر وهى) صهر المفتى مير عباس، والمترجم في " التجليات ". هو في تاريخ اصحاب النبي صلى الله عليه وآله. (رجال السيد اعجاز حسين اللكهنوى) المولود (1240) والمتوفى (1286) هو مؤلف " كشف الحجب " المطبوع (1330) وله " شذور العقيان في تراجم الاعيان ". (رجال الافشارى) تأليف المولى خداويردى الافشار تلميذ المولى عبد الله التسترى ومعاصر المجلسي والقهپائى. والتفريشى. يأتي باسمه " زبدة الرجال ". (رجال المولى آقا الدربندى) المتوفى بطهران (1285) اسمه " قواميس القواعد " وفى الجزء الثالث من خزائنه كثير من كليات علم الرجال. (رجال المولى آقا القزويني) نزيل طهران وهو احد المشاركين في تأليف " نامه ء دانشوران " بامر السلطان ناصر الدين شاه. (رجال الاغا نجفى) سمى جده الاصفهانى المتوفى يوم الاحد (11 شعبان 1332) ذكره ابن اخيه الشيخ أبو المجد الرضا في " الحلى العاطل ". (رجال السيد امجد حسين الاله آبادى) المعاصر. له " صفايح الابريز في شرح الوجيز " - وجيزة البهائي - في الدراية وما يتعلق بالرجال. (رجال الشيخ محمد امين الخوئى) صدر الاسلام ابن امام الجمعة الخوئى نزيل طهران المولود (1303) المتوفى (1367) ترجمته في (ج 1 ص 182) من النقباء وذكرت له " مرآة الشرق " وهو في تراجم رجال القرنين الاخيرين (13 و 14) ونسيت تاريخ ولادته وغلطت في تاريخ وفاته والصحيح ما ذكر هنا. (رجال الشيخ محمد امين الكاظمي) المتوفى بعد (1118) كما يظهر من تاريخ بعض تملكاته. اسمه " هداية المحدثين " وهو في تمييز المشتركات، ولذا يعرف بمشتركات الكاظمي. وله " شرح جامع المقال " تأليف استاده الشيخ الطريحي.

[ 98 ]

(رجال الشيخ محمد باقر الاصفهانى) المتخلص " الفت ". له " فهرس روضات الجنات " المطبوع مستقلا، ومجلدات " مجمع الاجازات " مر في (ج 1 ص 124). (رجال الاقا باقر البهبهانى) مر بعنوان " التعليقة البهبهانية " في (ج 4 ص 223). (200: رجال المولى باقر التسترى) النجفي المتوفى في بمبئى بعد الرجوع عن آخر حجاته في (1327) له تعليقات كثيرة على التعليقة البهبهانية، كتبها من افادات شيخه المولى على الخليلى. وله " ملخص الفوائد الغاضرية " و " التذكرة " في مجلدين مشتملين على فوائد رجالية كثيرة. مر في (ج 4 ص 22). (رجال السيد محمد باقر الخوانسارى) اسمه " روضات الجنات " يأتي والف " الفت " لطبعته الاولى فهرسا، ثم جدد طبعه ثانيا مع فهرس لمحمد على الروضاتى الاصفهانى في (1367). (201: رجال السيد المير محمد باقر الداماد) مؤلف " الرواشح السماوية " المطبوع منه ما يتعلق بالحديث والفوائد الرجالية، وله تعليقات اختيار الرجال للكشي. (20 2: رجال الشيخ محمد باقر الزنجانى) الشهير بالمقدس والمتوفى (1341) له رسالة في الحاجة إلى علم الرجال وذكر تفصيل اصحاب الاجماع وغيرها من الفوائد الرجالية. رأيتها بخطه. (رجال المولى محمد باقر السبزواري) مؤلف " الذخيرة " اكثر الوحيد البهبهانى في التعليقة من النقل عن مختاراته في تراجم الرجال حتى انه جعل " الفاضل الخراساني " كناية عنه، وصرح بذلك في الفائدة الرابعة منه، والظاهران جميعها مأخوذة عن تحقيقاته الرجالية في الذخيرة. (رجال السيد محمد باقر الشفتى) حجة الاسلام الاصفهانى، طبع له اثنان وعشرون رسالة في تراجم الرجال. ذكرناها في (ج 4 ص 147 و 148 و 152) بعنوان الترجمة. (رجال المولى محمد باقر القائنى) المتوفى (1352) له " العوائد القروية في شرح الفوائد الغروية " في الدراية والرجال، وله الاجازة الكبيرة للسيد شهاب الدين سماها " الاجازة الوجيزة ". (رجال السيد محمد باقر) الكنجى المولد والمتوفى بها (1335) له " الايقان "

[ 99 ]

المطبوع، وقد ذكر في اوله من تصانيفه " بنيان المقال في الرجال ". (رجال الشيخ محمد باقر الهمداني) البهارى الاصل المتوفى بها (1333) كما ترجمناه في (النقباء - ج 1 ص 201) له " روح الجوامع " المهذب من الاصول الرجالية. وتلخيص الرسائل الرجالية من تأليف السيد حجة الاسلام الاصفهانى، و " مطلع الشمسين في أحوال حمزة وجعفر ذو الجناحين " وعدة رسائل اخر مستقلة في تراجم اشخاص معينين مثل " عمار بن ياسر " وغيره. (203: رجال بحر العلوم) للسيد محمد مهدى بن السيد مرتضى الطباطبائى المولود (1154) والمتوفى (1212) يقرب من سبعة آلاف بيت. فيه تراجم قليلة وفوائد كثيرة تنبئى عن تفطنه. بدأ فيه بباب ما صدر بآل مثل آل أبى رافع، آل ابى شعبة وهكذا، ثم ذكر تراجم جماعة تمس الحاجة إليها على ترتيب الحروف، ثم ختمه بفوائد كثيرة رجالية نظير " الرواشح السماوية " للسيد المير الداماد، ولذا يعبر عنه شيخنا النوري عند النقل عنه كثيرا في خاتمة المستدرك " الفوائد الرجالية " رأيت منه نسخا منها في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) نسخة ألحق بآخرها بعض الفوائد الذى وجد بخطه ونقله الكاتب عن خطه. والفائدة الثانية منه في ترجمة تلاميذ الشيخ الطوسى وقد طبع مقدار من رجال بحر العلوم في آخر المجلد الثالث من رجال المامقانى. (204: رجال البخاري) للمولوي عبد الحسين بن الميرزا عسكري اللكهنوى المولود في الحائر (1300) طبع منه جزآن في أحول اسانيد كتاب الصحيح تأليف محمد بن اسماعيل البخاري المولود (195) والمتوفى (256). (205: رجال البرقى الصغير) هو أبو جعفر احمد بن محمد بن خالد بن عبد الرحمان بن محمد بن على الكوفى البرقى نسبة إلى برق رود من نواحى بلدة قم. نزل إليها عبد الرحمان بعد قتل الحجاج والده فرار عنه، وكان خالد صغيرا فولد احمد في قم وتوفى (274) أو (280). وله كتابان في الرجال احدهما المعبر عنه، في الفهرست والنجاشى بالطبقات الموجود اليوم نسخته وهو على ترتيب اصحاب النبي صلى الله عليه وآله ثم الائمة واحدا بعد واحد كما ياتي تفصيله في باب الطاء، وثانيهما ما ذكره النجاشي واورده بعد ذكره للطبقات وثلاثة كتب اخرى، فقال: " كتاب الرجال ".

[ 100 ]

(206: رجال البرقى الكبير) هو أبو عبد الله محمد بن خالد البرقى والد ابي جعفر المذكور ومن اصحاب الكاظم والرضا والجواد (ع) كما ذكره ولده في طبقاته الذى اشرنا إليه آنفا ترجمه ابن النديم في اول الفن الخامس من المقالة السادسة في اخبار فقهاء الشيعة وعد تصانيفه، ومنها كتاب الرجال فيه ذكر من روى عن امير المؤمنين (ع). فظهر ان للبرقي ثلاثة كتب رجالية، والموجود هو الطبقات للبرقي الصغير. (رجال بعض علماء البحرين) اسمه " وفيات الاعيان " كان عند صاحب الروضات ونقل عنه في ترجمة الشهيد الثاني. (207: رجال بعض علماء عصر الشاه سليمان) الذى توفى (1105) هو ترجمة " اخبار العلماء بأخبار الحكماء " نسخة منه في المكتبة الرضوية. (رجال الشيخ بهاء الدين العاملي) هو الحواشى على رجال النجاشي وفهرس الطوسى وخلاصة العلامة والوجيزة وغير ذلك. (رجال الشيخ بهاء الدين اللاهيجى) محمد بن الشيخ على. هو " خير المقال " و " محبوب القلوب " وغيرها. (208: رجال الفاضل البيرجندي) ينقل عنه المحقق المير الداماد في حاشية مختار الكشى. (رجال البيهقى فريد خراسان) ابى الحسن على بن ابى القاسم زيد البيهقى المولود في سابزوار من نواحى بيهق في (27 شعبان 499) والمتوفى بنيشابور (565) له " وشاح دمية القصر " و " درة الوشاح " و " تتمة صوان الحكمة " و " لباب الانساب " و " مشارب التجارب " المذكور فيه سائر تصانيفه، وله ترجمة مفصلة في معجم الادباء. (209: رجال تاج العلماء) السيد على محمد بن سلطان العلماء محمد بن دلدار على النقوي المتوفى (1312) له كتاب في الرجال برز مجلد منه وله شرحان على الوجيزة كبير وصغير طبع احدهما. (رجال السيد تاج الدين) مر بعنوان رجال ابن صفية. (210: رجال التفريشى) هو السيد الامير فيض الله بن عبد القاهر الحسينى التفريشى. قال السيد مصطفى التفريشى في " نقد الرجال " المؤلف (1015) انه ولد بتفريش واشتغل

[ 101 ]

بتحصيل العلوم في مشهد خراسان وهو اليوم في النجف مجاور لها، وترجمه في " مطلع الشمس " وذكر أنه توفى (1025) وحكى عن السيد نعمة الله المحدث الجزائري ان له كتاب في " الرجال " يشبه " نقد الرجال " فظهر أن التفريشى مؤلف الرجال هذا مقدم بكثير على سميه وبلديه السيد الامير فيض الله بن غياث الدين محمد الطباطبائى الذى هو من مشايخ العلامة محمد باقر المجلسي. (رجال التفريشى) للسيد المير مصطفى بن السيد حسين الحسينى التفريشى اسمه " نقد الرجال " الفه (1015) وهو مطبوع بطهران (1318). ومؤلفه كان حيا في (1044) نقل عنه في هذه السنة المولى مراد التفريشى في كتابه " التعليقة السجادية " داعيا له بأيده الله تعالى الصريح في حياته في التاريخ. (رجال الشيخ تقى الدين) مر بعنوان ابن داود الحلى. (رجال الشيخ محمد تقى الانصاري) الخادم هو " ترتيب رجال النجاشي " مر في (ج 4 ص 70). (211: رجال الشيخ محمد تقى التسترى) المعاصر المولود (1321) " تعليقات على تنقيح المقال " للمامقاني. مجلد كبير فيه تحقيقات وتنقيدات. (212: رجال الميرزا محمد تقى خان سپهر) الكاشانى المتوفى بطهران (1297) له " ترجمة الاستيعاب " باسقاط احاديثه بعنوان كتاب " الاصحاب " أدرجه في المجلد الثاني من " ناسخ التواريخ " وله ترجمة بعض ابواب رجال الشيخ بعنوان كتاب " التابعين " أدرجه من المجلد الثالث من " الناسخ ". (رجال المولى محمد تقى الگپايگانى) المتوفى بالنجف مناهزا للثمانين (1292) كان استاد المعقول والمنقول بها. قرا عليه سيدنا الحسن صدر الدين، ورأيت له " منتخب أمل الامل " تأليف الشيخ الحر ضمن مجموعة في مكتبة الشيخ محمد حسين الجندقى بكربلا. (رجال المولى محمد تقى المجلسي) الاصفهانى المتوفى بها (1070) له " شرح مشيخة من لا يحضره الفقيه " وهو المجلد الرابع من شرح الفقيه وله " طبقات الرواة " رتبهم على اثنتى عشر طبقة 1) الطوسى 2) المفيد 3) الصدوق 4) الكليني 5) احمد بن ادريس 6) احمد بن محمد بن عيسى 7) حسين بن سعيد 8) محمد بن ابى عمير 9) اصحاب

[ 102 ]

الصادق 10) اصحاب الباقر 11) اصحاب السجاد 12) الحسنين والامير (ع). (213: رجال تلميذ الشيخ البهائي) والشيخ عبد النبي الجزائري. كتاب كبير ينقل فيه عن الاصول الرجالية وغيرها ويعبر عن جميعها بصريح اسمائها، ولم يستعمل الرموز ويعبر عن الشيخ البهائي أحيانا بقوله شيخ الطائفة ورئيسها شيخنا الشيخ بهاء الدين محمد متع الله العالمين بظلاله، وكلما تذكره يدعو له بدوام العمر منها في ترجمة ابان بن عثمان الاحمر والحسين بن الحسن بن ابان، والحسين بن الغضائري، وحمزة بن البزيع، وداود بن زربى، ومحمد بن عبد الحميد، وذكر في ترجمة محمد بن عبد الله بن زرارة ما لفظه: [ ذكر شيخنا الشيخ العالم الكامل العامل الشيخ عبد النبي الجزائري ادام الله ايامه في كتابه.. ] ثم قال في ترجمة الحسين بن عثمان الرواسى ما لفظه: [ ذكر شيخنا الشيخ عبد النبي الجزائري رحمة الله.. ] فيظهر من دعائه لهما كذلك انه تمم كتابه بعد وفاة الجزائري في (1021) وقبل وفاة البهائي في (1030) رأيت النسخة عند السيد محمد امين الصافى في النجف، وهى ناقصة الاول والآخر وكتب في هامش اول باب العين منها عند نقل كلام النجاشي في المتن: ان هذا الكلام منقول عن نسخة ذكر كاتبها انها نسخت عن نسخة عصر النجاشي وكان عليها خط ابن ادريس وابن طاوس وهى اصل سائر النسخ.. (214: رجال تلميذ الشيخ حسين) ابن مفلح الصيمري المتوفى (933) كان عند صاحب " الروضات " وينقل فيه عن مؤلف هذا الكتاب المعبر عنه بكتاب " مشايخ الشيعة " أن المؤلف استفاد عن أستاده الصيمري مدة ثلاثين سنة. (215: رجال تلميذ الشيخ الشهيد محمد بن مكى) نقل عنه في " رياض العلماء " ترجمة العلامة الحلى وتصانيفه ويعبر عنه بفائدة في كيفية اخذ علماء الامامية العلوم من عصر الشهيد إلى ان ينتهى إلى الله تعالى. (216: رجال تلميذ الشهيد الثاني) كان في خزانة شيخنا النوري كما كتبه بخطه على هامش " توضيح المقال " تأليف الحاج الكنى. قال: وهو رجال لطيف على أسلوب غريب ووضع ظريف.. (217: رجال تلميذ المولى عناية الله القهپائى) صرح المؤلف فيه بتلمذه على القهپائى وهو مجلد كبير، والنسخة في طهران حدثنى الثقة الذى رآها.

[ 103 ]

(218: رجال تلميذ المحقق الكركي) المتوفى (940) رسالة في اسماء بعض مشايخ الشيعة وأحوالهم وهو غير " تذكرة المجتهدين " تأليف الشيخ يحيى المفتى تلميذ الكركي. (رجال التهذيب) اسمه " تنبيه الاريب " مر في (ج 4 ص 440). (219: رجال ثقة الاسلام الكليني) المتوفى (329) عد النجاشي من تصانيفه كتاب " الرجال ". (220: رجال أبى محمد جبرئيل بن احمد الفاريابى، هو من مشايخ ابى النضر محمد بن مسعود العياشي صاحب كتاب " معرفة الناقلين " الذى ينقل عنه الكشى، فانه كثيرا ما يقول فيه حدثنى جبرئيل بن احمد ولم يصرح بكتاب له، ولكن ابا عمرو محمد بن عمر الكشى الذى هو تلميذ العياشي ينقل عن جبرئيل بالوجادة في كتابه، فقد يقول وجدت بخط جبرئيل.. وقد يصرح بقوله وجدت بخط جبرئيل في كتابه.. فيظهر ان له كتاب " الرجال " الذى يعتمد عليه في الجرح والتعديل. (221: رجال الجعابى) هو القاضى أبو بكر محمد بن عمر بن محمد بن سالم البراء بن سيار التميمي المعروف بالجعابى الذى هو من مشايخ الشيخ المفيد. ترجمه النجاشي وذكر في تصانيفه عدة كتب كلها من كتب الرجال، مثل " موالى الاشراف وطبقاتهم " و " من روى الحديث من بنى هاشم ومواليهم " و " اخبار آل أبى طالب " و " أخبار بغداد وطبقات أصحاب الحديث " وأول ما ذكره كتاب " الشيعة من اصحاب الحديث بطبقاتهم " قال هو كتاب كبير سمعناه من أبى الحسين محمد بن عثمان. (222: رجال المولى محمد جعفر الابادة أي) محمد صفى الفارسى نزيل الاصفهان ولذا يعرف بآباده ئى ورجاله تعليقات على الرجال الوسيط للاسترآبادى رأيتها بخطه وقد علقها على نسخة منه كتابتها (1047) وكتب في آخر النسخة بخطه فائدة في تعيين اسماء الاشخاص الذين يروى عنهم النجاشي بعنوان عدة من اصحابنا وذكر من اصحاب عدة النجاشي ثمانية أولهم العدة عن ابن قولويه وآخرهم العدة عن ابي غالب الرزارى وكتب بآخره انه استقدناه عن بعض مشايخنا من اساتيد الفن في المشهد الغروى وامضاآت حواشيه محمد جعفر الفارسى. (رجال المولى محمد جعفر الاستر آبادي) المعروف بشريعتمدار المتوفى بطهران

[ 104 ]

(1263) له شرح مشيختي التهذيب والاستبصار وكتاب الايجاز الذى هو مختصر كتابه الكبير الموسوم " لب اللباب " وقد مر في (ج 2 ص 486). رجال السيد جعفر الاعرجي) ابن راضى اخ السيد محسن المقدس الاعرجي النسابة الكاظمي نزيل پشت كوه المتوفى (1332) له عدة كتب في الانساب احديها " مناهل الضرب في أنساب بنى هاشم والعرب " الموجود عندنا بخطه يحيل فيه إلى سائر تصانيفه منها كتابه المشجر في اسماء مشايخ الاجازات سماه " الطود الشامخ في طبقات المشايخ " ذكرناه في " نقباء البشر - ج 1 ص 299 " مفصلا. (رجال السيد جعفر بحر العلوم) المعاصر ترجمناه في " النقباء ج 1 ص 281 " وله " تحفة العالم " الذى ذكرناه مفصلا في ج 3 ص 451) وذكرنا ان في مجلده الثاني استوفى البحث في أحوال رجال أسانيد الاحاديث المبدو بها في المعالم. (رجال المحقق الحلى ابى القاسم جعفر) بن الحسن بن يحيى بن سعيد الحلى المتوفى (676) هو " مختصر كتاب الفهرست " للشيخ الطوسى رأيته في مكتبة (سيدنا الصدر). (رجال أبى القاسم جعفر الخوانسارى) المعروف بالكبير في مقابل حفيده الصغير وهو أبو القاسم جعفر بن الحسين بن جعفر الكبير بن الحسين بن قاسم بن محب الله الموسوي الخوانسارى. توفى المترجم له (1158) وله " تتميم الافصاح " الذى مر في (ج 3 ص 336). (رجال ابى القاسم جعفر الخوانسارى) ابن السيد مهدى مؤلف رسالة " ابى بصير " كما يأتي وهو والد السيد الرجالي السيد ابى تراب المذكور آنفا. توفى (1280) كما حدثنى به ولده وقاله انه مطابق (فرغ) ورأيت بخطه عند ولده المذكور فهرس اسماء المذكورين في " لؤلؤة البحرين " على النسق المذكور فيها. (رجال السيد ميرزا محمد جعفر الشهرستاني) هو ابن السيد محمد حسين المدعو بآقا بزرك بن الميرزا محمد مهدى الشهرستاني الحائري المتوفى بها (1260) له عدة رسائل فقهية رأيت بعضها ضمن مجموعة في مكتبة الميرزا محمد حسين الشهير بالشهرستاني، ومنها رسالة مبسوطة في سلسلة العلماء والفضلاء من أبنا الوحيد البهبهانى وكيفية اتصالهم بالمجلسى. مرت بعنوان " انساب الوحيد البهبهانى ". (رجال المولى محمد جعفر الكرماني الاصفهانى) اسمه اكليل المنهج مر في (ج 2

[ 105 ]

ص 281) وذكر صاحب الروضات أن نسخة خط المؤلف موجودة عنده. (رجال الشيخ جعفر النقدي) ابن محمد ذكر مفصلا في (نقباء البشر - ج 1 ص 296) وقد كتب الينا فهرس تصانيفه الكثيرة ومنها " الروض النظر في تراجم علماء القرن الثالث عشر والرابع عشر " قال وقد استفاد مؤلف " احسن الوديعة " من هذا الكتاب جل تراجمه معبرا عنه ببعض المجاميع. ومنها أيضا " قطف الزهر في تراجم شعراء القرن الثالث عشر والرابع عشر " اقول وقد حصلت مسودة أصلية منه بخط المؤلف بعد وفاته للشيخ على الخاقانى وقال انه في (403 ص) من غير ترتيب لا على الحروف ولا السنين ويسمى " الروض النضير في تراجم الشعراء العلماء في القرن المتأخر والاخير ". (رجال جلال الدين الهمائى) ابن ابى القاسم طرب الاصفهانى نزيل طهران سماه " دانشمدان اصفهان " وادرجه أخيرا في تاريخه الكبير لاصفهان ومر له " دستور زبان فارسي " وترجمناه في (النقباء - ج 1 - ص 305). (223: رجال الجلودى) هو الشيخ أبو أحمد عبد العزيز بن يحيى بن احمد بن عيسى الجلودى الازدي البصري المتوفى في ثامن عشر ذى الحجة سنة اثنين وثلاثين وثلثماية كما أرخه السيد ابن طاوس في " محاسبة النفس ". ترجمه النجاشي واورد من فهرس تصانيفه قرب مائتي كتاب، كثير منها في اخبار آحاد الرواة، ومنها " اخبار المحدثين " وكتاب " من روى عن على (ع) من الصحابة ". (رجال السيد جمال الدين محمد) بن الحسين بن مرتضى بن احمد بن المير حسين بن المير سامع بن المير غياث الدين الزوارى اليزدى الحائري المتوفى بها حدود (1313) مؤلف " اخبار الاوائل " المذكور في (ج 1 ص 322) طبع معه فهرس تصانيفه منها " لطائف الاقوال في معرفة الرجال " و " تذكرة المصنفين من العلماء " و " نجوم الارض في محدثي العصر " و " حديقة الفضلاء " و " روضة الشعراء " و " كشف الحجب الظلامية " و " تذكرة المعمر بن " و " اسماء كتب الامامية " ورسالة في ترجمة والده المتوفى (1307) وغير ذلك. (رجال السيد جمال الدين) ابن الاعرج العميدي. هو عميد السادات أبو طالب جمال الدين محمد ابن السيد عميد الدين عبد المطلب بن ابى الفوارس مجد الدين محمد بن فخر الدين على الاعرجي

[ 106 ]

وهو تتميم لرجال النيلى الآتى بهذا العنوان، فان النيلى أورد في رجاله المشايخ إلى عصر العلامة الحلى ولم يكن له كثير اطلاع باحوال المتأخرين عن العلامة الحلى، فاستدعى من السيد جمال الدين بن الاعرج العميدي تتميمه باحوالهم، فاجابه السيد جمال الدين وادرج في الكتاب تراجم ستة وعشرين رجلا منهم، وكتب كل واحد منهم بخطه في الموضع الذى يليق بذكره من الكتاب، فوصل هذا الكتاب إلى الشيخ حسن صاحب المعالم واستخرج منه تراجم هؤلاء المتأخرين اعتناء بشأنهم واهتماما بحفظهم عن الضياع والاندراس وكتبهم نسقا بخطه، ووصل خط صاحب المعالم إلى حفيده الشيخ على بن محمد بن الحسن صاحب " الدر المنثور " وكتبهم الشيخ على نقلا عن خط جده على ظهر الرجال الكبير للاسترابادى، ووصلت نسخة الرجال الكبير إلى صاحب الرياض وفرق التراجم في مواضعها من الرياض، ومنها ترجمة النيلى المؤلف لاصل الرجال الذى ادرك أواخر عصر فخر الدين ابن العلامة الحلى فاستجاز منه ومن السيدين عميد الدين وضياء الدين ابني أخت العلامة وعن الشيخ الشهيد (786) ومنها أيضا ترجمة الشيخ أحمد بن فهد الحلى الذى كان مدرسا في الحلة ومجازا من صاحب كتاب الرجال وذكر تصانيفه، ومنها " عدة الداعي " الذى ألفه (801) كما انه ذكر تصانيف النيلى مؤلف أصل الرجال مثل " الانوار المضيئة " الذى مر في (ج 2 ص 416) و " الدر النضيد " الذى مر في (ج 8 ص 81) واما جمال الدين ابن الاعرج نفسه فقد ترجمه ابن عنبة في " عمدة الطالب " المؤلف (812) في (ص 325) من طبع الهند عند ذكر والده العميد قال: اما السيد العلامة عميد الدين عبد المطلب بن السيد مجد الدين أبى الفوارس محمد بن السيد فخر الدين على بن محمد بن أحمد بن على الاعرج فاعقب من ابنه السيد جمال الدين محمد وحده، وهو المولى السيد العالم الجليل العالي الهمة الرفيع المقدار قضى الله له بالشهادة فاخذ بالمشهد الغروى وخنق ظلما أخذ الله له بحقه، وأعقب السيد جمال الدين محمد من ابنه السيد الجليل العالم سعد الدين ابى الفضل محمد الذى له ولدان ذكران ولم يذكر اسمهما، ثم قال: وللسيد جمال الدين محمد أولاد أخر غير سعد الدين كثرهم الله انتهى. فظهر ان النيلى مؤلف الرجال والمجاز من السيد عميد الدين وغيره اختار لتتميم كتابه ولد استاده السيد جمال الدين الاعرج الشهيد بعد تأليف عدة الداعي (801) وقبل تأليف عمدة الطالب (812) وكان هو من العلماء والمشايخ ويروى عنه الشيخ زين الدين

[ 107 ]

على بن الحسن بن محمد الاسترابادي كما ذكره الاسترابادي فيما كتبه من الاجازة بخطه على ظهر كتاب " الدروس " لكاتبه الذى قرأ بعضه عليه وهو السيد حسن بن حمزة بن محسن الموسوي النجفي، وتاريخ تلك الاجازة (9 ج 2 - 828) ذكر فيها انه يروى عن السيد جمال الدين محمد بن السيد عميد الدين عبد المطلب الحسينى الاعرجي ويروى السيد جمال الدين عن ابن خال والده الشيخ فخر الدين بن العلامة الحلى رأيت نسخة الدروس عند الشيخ على بن الشيخ محمد رضا بن هادى بن عباس بن على بن الشيخ كاشف الغطاء جعفر وقد ذكرنا رجال السيد جمال الدين بن الاعرج في (ج 3 ص 341) بعنوان " تتميم رجال النيلى " واحتملنا هناك كون جمال الدين بن الاعرج العميدي المتمم للرجال حفيدا للسيد عميد الدين، يعنى انه جمال الدين بن سعد الدين بن جمال الدين الشهيد بن السيد عميد الدين ولضعف هذا الاحتمال وكونه تخرصا بالغيب لعدم ذكر هذا الاسم لا في عمدة الطالب ولا في تحفة الازهار مع ما اطلعنا عليه من كون السيد جمال الدين الشهيد ابن السيد العميد من العلماء ومشايخ الاجازات بشهادة هذه الاجازة المسطورة في ظهر نسخة الدروس، فصلنا هنا ما هو المحقق عندنا اليوم. (رجال ابى احمد جنيد) السمرقندى من غلمان العياشي. كتب فهرس تصانيف العياشي كذا في فهرس ابن النديم، ولكن في فهرس الطوسى ورجاله حيدر بدل جنيد، والظاهر ان جنيد من غلط كاتب نسخة الفهرس لابن النديم ولذا نذكره بعنوان حيدر. (رجال الشيخ محمد جواد الاصفهانى) المتوفى (1312) الذى ترجمناه في " النقباء ج 1 ص 321 " ذكر الشيخ احمد البيان الاصفهانى في " خلدبربن ج 1 ص 135 " ان للشيخ محمد جواد المذكور " تلخيص خلاصة العلامة ". (رجال الشيخ جواد الطارمى) المتوفى (1325) ترجمناه في " النقباء ج 1 ص 339 " وذكره الشيخ محمد حسن بن قنبر على في كتابه " انيس الطلاب " وقال ان له " مشكل الرجال في منتهى المقال ". (224: رجال السيد جواد العاملي) صاحب مفتاح الكرامة المتوفى (1226) قال في شرحه على الوافى من تقرير استاده السيد مهدى بحر العلوم عند بعض الابحاث الرجالية قد كتبنا على رجال الاستاد ماله نفع في المقام. فيظهر انه كتب تعليقات على كتاب الرجال لاستاده.

[ 108 ]

(225: رجال السيد جواد القمى) المتوفى (13 صفر 1303) ترجمناه في (النقباء - ج 1 ص 337) وذكرنا له كتاب " الرجال ". (رجال الشيخ جواد محيى الدين) ابن الشيخ على بن الشيخ قاسم محيى الدين العاملي النجفي المتوفى بها مناهزا للثمانين في (1322) مر مفصلا في (ج 4 ص 56) بعنوان " تراجم آل أبى جامع ". (رجال الشيخ جواد مطر) المعاصر المولود (1308) ترجمناه في (النقباء - ج 1 ص 326) ومن تصانيفه " سبائك المقال " في قواعد علم الرجال واثبات الحاجة إليه. (رجال المير حامد حسين) هو السيد المير حامد حسين بن السيد محمد قلى بن محمد بن المير حامد النيشابور الكنتورى المتوفى بالكهنو (1306) هو المؤلف لكتاب " عبقات الانوار " المطبوع عدة من مجلداته التى لا يخلو أكثر أوراقه من ترجمة عالم من علما الشيعة أو علماء اهل السنة ورواتهم مفصلا فهو كتاب دينى تاريخي رجالى لم يكتب اوسع وأبسط منه في كتب الشيعة. (رجال الميرزا حبيب الله) بن الميرزا عبد الله الاصفهانى المتوفى (1106) اسمه " توصيف الوزراء " في احوال وزراء الدولة الصفوية الذين كانوا غالبا من العلماء الفضلاء. كانت نسخة منه عند صاحب الرياض ونقل عنها في ترجمة سلطان العلماء خليفة سلطان. ومر في (ج 4 ص 489). (رجال الميرزا حبيب الله) الشريف بن المولى على محمد الساوجى نزيل كاشان والمتوفى بها عن عمر طويل في (23 - ج 2 - 1340) ودفن في خارج البلد في بقعة خاصة به. له " لباب الالقاب " الكتاب المبسوط الذى ننقل عنه كثيرا. (رجال حبيش) هو أبو عبد الله محمد بن مبشر المتوفى (158) كما ارخه الذهبي في مختصره. وترجمه النجاشي في رجاله في حرف الحاء بلقبه المشهور به، وذكر ان له كتاب " اخبار السلف " مر في (ج 1 ص 322). (226: رجال ابى عبد الله الحجاج) قال الشيخ أبو غالب الزرارى في رسالته إلى ابن ابنه المطبوعة المدرجة في كشكول صاحب الحدائق -: ان الشيخ ابا عبد الله الحجاج كان من رواة الحديث وقد جمع " من روى الحديث من آل اعين " فكانوا ستين رجلا انتهى بلفظه.

[ 109 ]

(227: رجال الشيخ حسام الدين) الجزائري هو والد الشيخ محمود بن الشيخ حسام الدين الجزائري المشرفى الذى كان تلميذ الشيخ البهائي والمولى عبد الله التسترى وشيخ رواية الشيخ محمد بن جابر النجفي الذى يروى عنه الشيخ فخر الدين الطريحي، فيكون هو معاصر الشيخ البهائي. عده سيدنا أبو محمد الحسن صدر الدين في كتابه " مختلف الرجال " من العلماء المصنفين في الرجال، وقال ان له " ترتيب اختيار الرجال للكشي (1) ". (228: رجال الشيخ حسن البروجنى) هو " تعليقات على مشيخة من لا يحضره الفقيه " علقها على نسخة من المشيخة التى كتبها بخطه وفرغ من الكتابة (1257) وفيها تحقيقات في احوال كثير من الرجال والنسخة في مكتبة (سپهسالار) رقم 1874. (رجال السيد حسن بن ابي طالب) الطباطبائى، ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في " تكلمة امل الآمل " بعد قوله العالم بن العالم الفاضل بن الفاضل، وقال انه كان فاضلا فقيها أصوليا مفسرا حكيما متكلما محدثا نزيها مقدسا لقيتة في كازرون (1166) وتوفى بعدها بسنة أو سنتين. وله مقالة في " اصحاب الاجماع " أقول هي رسالة مبدوة بخطبة مختصرة توجد بخط السيد رضا بن السيد بحر العلوم الطباطبائى ضمن مجموعة الفوائد الرجالية في مكتبة السيد جعفر بحر العلوم، ذكر السيد رضا ان المؤلف خال والدته وأنه توفى بالبصرة عازما للزيارة في (رمضان - 1169) وذكرناه في (ج 2 ص 119) بعنوان اصحاب الاجماع. (رجال الشيخ حسن بن الشيخ أحمد) الاحسائي اسمه " حديقة الاخبار في تراجم الاخيار والاشرار " كما ذكرناه في (ج 6 - ص 380). (رجال الشيخ محمد حسن بن المولى محمد جعفر) شريعتمدار الاسترابادي الطهراني ترجمناه في (النقباء - ج 1 ص 391) نقلا عن كتابه الكبير في خمس مجلدات، مجلده الاول يقرب من أربعين ألف بيت كلها في كليات علم الرجال وتراجم الاصحاب والتابعين والرواة والخلفاء. (رجال الشيخ محمد حسن بن محمد حسين) السردرودى التبريزي المعاصر. هو الرسالة المستقلة في ترجمة استاده العلى يارى المذكورة في (ج 4 ص 161) وهى


(1) ولقد فات المؤلف ذكر هذا الكتاب في محله من الجزء الرابع. (*)

[ 110 ]

عندي بخطه. (رجال الشيخ حسن بن الشيخ دخيل) الحچامى المتوفى (1367) له تراجم الفضلاء والادباء من جميع الفرق ذكرناه في (ج 4 ص 60). (رجال الشيخ حسن بن زين الدين) الشهيد. مر في (ج 3 ص 385) بعنوان " تحرير الطاوسى " وله غير ذلك من تراجم خاصة نقلا عن رجال النيلى وغيره. (رجال الشيخ محمد حسن) بن صفر على البار فروشى الشهير بالشيخ الكبير المتوفى (1345) اسمه " نتيجة المقال " مطبوع. ياتي في النون. (رجال الشيخ حسن بن عباس) البلاغى المجاز من حفيد الشيخ محمد السبط في (1102) اسمه " تنقيح المقال " مر في (ج 4 ص 466). (رجال الميرزا حسن بن عبد الرسول) الزنوزى. هو المجلد الرابع من كتابه " رياض الجنة " الحاوى لتراجم العلماء من الخاصة والعامة على ترتيب الحروف. (229: رجال السيد محمد حسن بن عبد الرسول) الطالقاني المولود (1350) اسمه " تمامة الامانى في آل الطالقاني ". (رجال الشيخ حسن بن على) بن احمد العاملي، تلميذ صاحبي المعالم والمدارك. اسمه " نظم الجمان في تاريخ الاكابر والاعيان " يأتي باسمه. (رجال الميرزا محمد حسن بن المولى على) العيارى اسمه " مختصر المقال " اشرنا إليه في (ج 3 ص 160) ويأتى بعنوانه. (رجال المولى محمد حسن بن قنبر على) ابن محمد حسن بن أحمد بن محمود الزنجانى المولود في الخميس (17 ع 1 - 1256) وكان حيا في (1325) له كتاب " انبس الطلاب " مر في (ج 2 ص 460). (رجال الشيخ حسن بن محمد) ابن على البحراني الدمستانى له " انتخاب الجيد من تنبيهات السيد " مر في (ج 2 ص 358). (رجال الشيخ محمد حسن بن الشيخ محمد) آل مظفر المعاصر المولود (1301) مؤلف " دلائل الصدق " المذكور في (ج 8 ص 251) مر باسمه " الافصاح " في (ج 2 ص 258).

[ 111 ]

(رجال السيد حسن بن هادى) صدر الدين الموسوي. هو سيد مشايخنا. ترجمناه في " النقباء ج 1 ص 445 ". له عدة كتب اكبرها " تكلمة أمل الآمل " المذكور في (ج 4 ص 411) و " مختلف الرجال " و " عيون الرجال " و " نكت الرجال " و " تأسيس الشيعة " ومختصره " الشيعة وفنون الاسلام " المطبوع وغير ذلك. (رجال الحسن بن يوسف) ابن على بن محمد بن المطهر. هو العلامة جمال الدين ابى منصور الحلى المولود (648) والمتوفى (726) له " الخلاصة " و " ايضاح الاشتباه " المطبوعان. وله رجال كبير اسمه " كشف المقال " أحال إليه في الخلاصة. (رجال السيد محمد حسين آزاد) الدهلوى المتوفى حدود (1330) في تراجم الشعراء وأكثرهم العلماء بالهند واسمه " آب حياة " مر في (ج 1 ص 1) ويأتى " سخن دان فارس " الذى هو في علماء ايران. (230: رجال السيد حسين) الخراساني الحسينى هو " تعليقاته على كتاب نقد الرجال " للتفريشى. كتبها على النسخة التى كتبها بخطه في (1258) عن نسخة صححها المولى محمد تقى المجلسي وكتب عليها بخطه شهادته بالتصحيح، ونقل السيد ايضا تعليقات المجلسي على نسخته في التاريخ المذكور، وهذه النسخة عند السيد صادق كمونة المحامي بالنجف، وقد كتبها السيد حسين اوان كونه باصفهان. (231: رجال الشيخ محمد حسين) الطهراني المولد واصله من بروجرد هو في تراجم الصدوق والكليني والنواب الاربعة الفه بامر السلطان محمد شاه القاجار الذى توفى (1264) توجد نسخته في مكتبة (الملك). (232: رجال الشيخ حسين القائنى) المحدث الفقيه. اسمه " اسماء الرجال " فاتنا ذكره في (ج 2) قال الشيخ محمد حسين البيرجندي في " بهارستان - ص 264 " الظاهر انه من علماء عصر الصفوية. (رجال السيد حسين) ابن المير ابراهيم القزويني المتوفى (1208) قال الشيخ عبد النبي القزويني في تكملة الامل: له " المشتركات " وعده من المشايخ، وقال في " الروضات " له " الرجال " كتاب ظريف وفي " الفيض القدسي " له " ملخص جامع الروات " أدرجه في ثالث مقدمات كتابه " معارج الاحكام ".

[ 112 ]

(رجال السيد حسين) ابن الحسين بن اسماعيل الحسينى المعروف بالسيد حسون البراقى لسكناه في محلة البراق من النجف وتوفى (1332) له " تاريخ الكوفة " المطبوع (1356) وعدة كتب في الرجال منها " اكسير المقال " فاتنا ذكره في محله و " منبع الشرف في مشاهير علماء النجف " يأتي. (رجال الشيخ حسين) ابن الحسن بابويه كما في أكثر نسخ النجاشي، ونقله القهپائى. له كتاب " الفهرست " كما يأتي. (رجال السيد محمد حسين) ابن السيد حسين بخش النوكانوى الهندي، الزيدى نسبا الواعظ المعاصر المولود (1283) والمتوفى اول ليلة الجمعة الثانية والعشرين من ذى القعدة (1355) مر في (ج 3 - ص 265) واسمه " تاريخ العلما أو تذكره ء بى بها " وحدثني بتاريخ وفاته ولده الفاضل السيد محمد مجتبى. (233: رجال الحسين بن حمدان) الخصيبى الجنبلانى توفى (358) أو (346) قال صاحب الرياض -: له كتاب في " احوال أصحاب الائمة (ع) ورواتهم " وعندنا منه نسخة. (رجال السيد حسين بن محمد رضا) البروجردي المولود (1228) والمتوفى (1276) أرجوزة تسمى " نخبة المقال " مطبوع، يأتي. (رجال المير محمد حسين بن المير محمد صالح) الحسينى الخاتون آبادى المتوفى ليلة الاثنين (23 شوال 1151) اسمه " مناقب الفضلاء ". (رجال الشيخ حسين بن عبد الصمد) والد البهائي المتوفى (984) في دراية الحديث وكليات الرجال اسمه " وصول الاخيار ". (رجال السيد الاغا حسين بن الاغا على) الطباطبائى البروجردي المولود (1293) المرجع العام للشيعة في هذا اليوم له عده كتب في الرجال منها. " تجريد اسانيد الكافي " و " تجريد اسانيد التهذيب " و " ترتيب رجال الشيخ الطوسى " و " ترتيب فهرس الشيخ منتجب الدين " و " الحواشى على رجال النجاشي ". (رجال الشيخ محمد حسين بن على) ابن محمد رضا آل كاشف الغطاء المولود (1294) كان فقيها اصوليا متكلما حكيما كاتبا شاعرا. ذكر بعض احواله وبعض تصانيفه الكثيرة في اول " الفردوس الاعلى " ومنها " العبقات العنبرية في طبقات الجعفرية " في مجلدين.

[ 113 ]

وآخر تصانيفه رسالة أسماها " المثل العليا في الاسلام لا في بحمدون " الفها في رد دعوة الامريكان له للاشتراك في مؤتمر أسسوه باسم الدين لاغراضهم السياسية، ومات رحمه الله بعد قليل من انتشار الكتاب في (1373). (233: رجال الشيخ حسين بن الاقا محمد على) ابن الآقا باقر الهزار جريبى الذى جمع تصانيف والده ورتبها وهذبها وكتب رسالة مبسوطة في ترجمة احواله وذكر مشايخه وأبيه وجده ومشايخهم وغير ذلك. (رجال الحسين ابى القاسم بن على) ابن الحسين بن محمد بن يوسف، من ولد بلاش بن بهرام گور ملك آل ساسان، وسبط أبى عبد الله النعماني تلميذ الشيخ الكليني ومؤلف كتاب " غيبة النعماني " والمشهور بالوزير المغربي. ولد كما عن خط ابيه (370) وتوفى بميافارقين (13 رمضان 418) وحمل حسب وصيته إلى النجف كما فصل كيفية حمله إليها ابن خلكان في ترجمته. له كتاب " الزيادات في فهرس ابن النديم " كما نقل عنه في مواضع من " معجم الادباء " منها في (ج 18 - ص 104) في ترجمة محمد بن جعفر التميمي الذى توفى (402). وترجمه ياقوت في " معجم الادباء - ج 10 ص 79 ". (رجال السيد محمد حسين بن على اصغر) كان يعروف بشيخ آقا ابن شيخ الاسلام الميرزا على اصغر الطباطبائى التبريزي له " شرح مشيخة الفقيه " توجد نسخته عند حفيده وسميه السيد محمد حسين بن محمد رضا بن المؤلف كما حدثنى به. (رجال الشيخ محمد حسين بن قارياغدى) مر بعنوان " بضاعة مزجاة " في (ج 3 ص 127) وله " شرح روضة الكافي " المشحون بالفوائد الرجالية وتراجم الرجال. نسخة منه كانت عند المولى حبيب الله الكاشانى المتوفى (1340) وقال ان مؤلفه عالم ماهر في الدراية والرجال. (رجال الشيخ محمد حسين بن الشيخ محمد) المظفرى المولود (1312) له " حياة الامام الصادق (ع) " المدرج في فصله الثالث تراجم جمع كثير من رواته ومواليه واولاده. وله رسائل مستقلة في تراجم بعض أصحابه " هشام بن الحكم " و " مؤمن الطاق " وغيرهما وله " طبقات الشيعة " سماه " الشيعة في التاريخ ". (رجال المولى حشري) العارف التبريزي مر له " تذكرة الاولياء " و " ديوان حشري ".

[ 114 ]

(234: رجال حمزة الشريف أبى يعلى) ابن القاسم بن على بن حمزة بن الحسن بن عبد الله ابن ابى الفضل العباس (ع) ترجمه النجاشي وعد من كتبه كتاب " من روى عن جعفر بن محمد من الرجال " يروى عنه اجازة التلعكبرى الذى توفى (385) وقبره مزار معروف قرب الحلة. ولتعيين قبره وتاريخ ظهوره تفصيل ذكر في " الجنة المأوى " في الحكاية الخامسة والاربعين. (235: رجال حميد النينوائى) هو أبو القاسم حميد بن زياد بن حماد بن زياد الهوار الدهقان الكوفى، سكن سورا وانتقل إلى نينوى قرية على العلقمي. ترجمه النجاشي وعد من كتبه كتاب " الرجال " كتاب " من روى عن الصادق " وحكى عن على بن حاتم انه قرأ الرجال على مؤلفه (306) وتوفى المؤلف (310). (236: رجال حميدة) هي الفاضلة الكاملة حميدة بنت المولى محمد شريف بن شمس الدين محمد الرويدشتى الاصفهانى. ترجمها " في الرياض " في باب النساء واطراها وذكر تعليقاتها على الكتب الحديثية مما يتعلق بأحوال الرجال. قال واظنها بخطها إلى قوله وتوفت (1087) أو ما يقرب منها. (237: رجال أبى أحمد حيدر) ابن محمد بن نعيم السمرقندى، من غلمان ابى النضر محمد بن مسعود العياشي، روى جميع تصانيف العياشي وقرائها عليه والف فهرس تلك التصانيف وذكر في آخره ان كتب العياشي مائتان وثمانية كتب، وانه ضل عنه من جميعها سبعة وعشرون كتابا، واورد ابن النديم في ترجمة العياشي هذا الفهرس عن خط مؤلفه لكنه سماه جنيدا، واظنه من غلط النسخة فان في فهرس الشيخ الطوسى ورجاله والخلاصة ورجال ابن داود وغيرها حيدر بن محمد. (رجال الميرزا حيدر على الالماسى) هو ابن الميرزا عزيز الله بن الميرزا محمد تقى الالماسى ابن المولى محمد تقى المجلسي له اجازتان صغيرة وكبيرة، تسمى هي بأنساب المجلسي، مر ذكرهما في (ج 1 - ص 191) وله رسالة فارسية في تراجم آل المجلسي فرغ منها (25 - ع 1 - 1209) والنسخة بخط المؤلف منضمة إلى اجازته الكبيرة في مكتبة المفتى السيد ناصر حسين، حدثنى بذلك من ادعى رؤيتهما في تلك المكتبة. وقد طبع في آخر سالنامه ء دبيرستان فرهنگ باصفهان في (1329 ش) في (ص 93 - 108)

[ 115 ]

(رجال المولى حيدر على الشيروانى) هو ابن المدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى مؤلف كتاب " التوحيد " المذكور في (ج 4 ص 479) الذى فرغ منه (1129) له رسالة في " احوال الصحابة " وأخرى في " احوال السفراء والنواب الاربعة في الغيبة الصغرى " رأيتهما ضمن مجموعة في مكتبة (السبزواري) وذكرنا الثانية في (ج 4 ص 58) بعنوان " تراجم السفراء ". (رجال المولى خداويردى الافشار) اسمه " زبدة الرجال " يذكر باسمه. (238: رجال الشيخ محمد داود العلامى) دون مجموعة رجالية في مشهد خراسان من (1025) إلى (1034) فيها فهرس الشيخ الطوسى و " ايضاح الاشتباه " والقسم الثاني من الخلاصة " وبعض باب الكنى من الرجال الصغير للاسترابادى وضم إليها فوائد أخرى رجالية من تأليف نفسه. رأيت النسخة عند الميرزا محمد بن عبد الظاهر الاردبيلى في النجف قبل عودته إلى ايران. (رجال الشيخ داود) ابن الحسن بن يوسف بن محمد بن عيسى الاوالى البحراني الجزائري مر في (ج 4 ص 66 - 70) بعنوان " ترتيب رجال الكشى " و " ترتيب رجال النجاشي ". (رجال السيد داود) ابن سليمان بن داود بن حيدر بن احمد بن محمود الحلى الحسيننى له رسالة في ترجمة والده المتوفى (1211) مر بعنوان " ترجمة سليمان " في (ج 4 ص 157). (239: رجال الشيخ دخيل) ابن الشيخ طاهر بن الشيخ عبد على بن الشيخ عبد الرسول ابن اسماعيل المالكى الحچامى المولود (1245) والمتوفى (1285) له " منتخب مرآة الجنان " لليافعى ومجموعة تراجم أئمة المذاهب الاربعة والخلفاء العباسيين وبعض أصحاب الائمة (ع) رأيتها بخط المؤلف عند حفيد أخيه الشيخ طاهر بن عبد على أخ المؤلف الذى كان من تلاميذ الشيخ الانصاري. (رجال الشيخ درويشعلى الحائري) هو تكملة لرجال أبى على الموسوم " منتهى المقال " وكتب هو رسالة ذكر فيها جميع من أسقطهم شيخه في كتاب رجاله بدعوى كونهم " مجاهيل " وقد احسن واجاد كما حققه المير الداماد في " الرواشح السماوية " من أنه لا يجوز اطلاق المجهول على من لم نطلع على احواله وترجمته فمن الممكن كونه

[ 116 ]

من المعاريف عند أهل عصره. وانما يصح اطلاق المجهول على من ذكر في حقه أئمة الرجال أنه مجهول، فنحن نقول مجهول عند ائمة الرجال. ذكر هذه الرسالة شيخنا النوري في تعليقاته على " منتهى المقال " وقد أدرجت هذه الرسالة موزعة على هوامش " منتهى المقال " عند طبعه للمرة الاولى ثم الثانية، وهى غير " اكمال منتهى المقال " الذى ذكرناه في (ج 2 ص 283). مر بعنوان التكملة في (ج 4 ص 413). (رجال الشيخ ذبيح الله) ابن محمد على المحلاتي المؤرخ الخطيب مؤلف تاريخ سامراء والمولود حدود (1310) اسمه " الكلمة التامة " في خمس مجلدات في تراجم احوال اكابر العامة من الخلفاء المتقدمين وسائر العلماء المتأخرين. يأتي في الكاف. (240: رجال المولى ذو الفقار) من تلاميذ العلامة المجلسي، نقل معاصره الميرزا عبد الله افندي في كتابه " رياض العلماء " جملة من الفوائد والتراجم عن كتابة هذا المولى وخطه، فيظهر ان له كتاب بخطه وصل إلى معاصره نقل عنه، ولم يذكر اسمه. (رجال الراوندي) راجع " رجال سعيد بن عبد الله ". (رجال السيد محمد رضا) ابن أبى القاسم بن فتح الله بن نجم الدين الحسينى الكمالى الاسترابادي، نزيل الحلة الملقب بآقا ميرزا والمعروف بالطبيب. توفى بالحلة (1346) له " نهاية الآمال " أرجوزة في الرجال نسخته بخط الناظم مع سائر كتبه الموقوفة انتقلت بعد موته إلى (المكتبة التسترية) يأتي في النون. (رجال السيد محمد رضا) ابن اسماعيل بن ابراهيم الموسوي الشيرازي نزيل طهران والمتوفى بها نيف وثلثمائة والف. هو جد السادة الشيرازية قراء التعزية في طهران. له " وجيزة الرجال " المختصر من الخلاصة والمطبوع على هامش كتابه " مدائن العلوم " (1276). (رجال الشيخ محمد رضا) الدزفولي حفيد اخ الشيخ اسد الله صاحب " المقابس " مر في (ج 4 ص 157) بعنوان ترجمة سهل بن زياد. (رجال الشيخ ابى المجد الرضا) الاصفهانى المدعو بآقا رضا مر بعنوان " حلى الدهر العاطل " في (ج 7 ص 79). (رجال السيد رضا بحر العلوم) فوائد رجالية. يأتي في حرف الفاء. والنسخة عند حفيده السيد جعفر بن السيد باقر بن السيد على صاحب البرهان ابن المؤلف.

[ 117 ]

(رجال السيد محمد رضا) ابن السيد هاشم الموسوي الخطيب الشاعر الاديب المولود في طويريج (الهندية) في (1311) والمتوفى بها (1365) اسمه " الخبر والعيان في أحوال الافاضل والاعيان " مر في (ج 7 ص 139). (رجال السيد رضى الدين العاملي) اسمه " اتحاف ذوى الالباب " مر في (ج 1 ص 82). (رجال الاقا رضى الدين القزويني) اسمه " ضيافة الاخوان " يأتي. (241: رجال الاقا رفيع شريعتمدار) الرشتى تلميذ السيد حجة الاسلام الاصفهانى وشيخ اجازة الميرزا محمد بن عبد الوهاب امام الحرمين الهمداني. ترجمه في " المآثر والآثار - ص 151 " وعد من تصانيفه كتبا في " الرجال " وغيره ولد (1211) وتوفى (1292). (رجال المولى محمد زمان) ابن كلبعلى التبريزي الاصفهانى. له " فرائد الفوائد في احوال المدارس والمساجد " يأتي في الفاء. (242: رجال الشيخ زين الدين الشهيد) ولد (911) ونال درجة الشهادة (966). له كتاب الرجال والنسب كما في اللؤلؤة والرياض و " مختصر الخلاصة " كما في الامل و " تعليقة الخلاصة " وغير ذلك. وطبع له " بداية الدراية " وشرحها. (رجال السيد زين العابدين) ابن ابى القاسم الطباطبائى الطهراني المدعو بالسيد آقا المتوفى حدود (1303) هو مرتب على طبقات المشايخ من عصر الغيبة إلى عصره لكنه لم يخرج منه الا القليل في بعض الطبقات. رأيت المسودة عند ابن اخته الشيخ المرحوم الميرزا محمد (الطهراني بسامرا). (رجال سام ميرزا) الموسوي الصفوى المولود (923) والمتوفى (983) مر مختصرا بعنوان " تحفه السامى " في (ج 3 ص 440). طبع مع مقدمة وحيد الدستگردى في (1354) مرتبا على سبعة صحائف. الصحيفة الثانية في تراجم السادات العلماء الاعلام وكذلك المطلع الاول من الصحيفة الخامسة في تراجم العلماء. (رجال السيد سخاوتعلى) الرضوي السبزواري الاصل الآكرى الهندي المعاصر. مر له " ترجمة مجالس المؤمنين " باللغة الاردوية، طبع بعضه. (رجال الشيخ سراج الدين حسن) مؤلف " اليم العجاج في أساتيد السراج " و " سبيكة

[ 118 ]

اللجين في ترجمة السيد ناصر حسين ". (رجال سعد بن عبد الله الاشعري) المتوفى (299) أو بعدها بسنة أو سنتين. له " طبقات الشيعة " كما في النجاشي في ترجمة محمد بن يحيى المعينى، وترجمة ميثم بن عبد الله. (رجال قطب الدين سعيد بن عبد الله) ابن الحسين بن هبة الله بن الحسن الراوندي المتوفى (573) وقد ينسب إلى جده الاعلى هبة الله بن الحسن، فيقال سعيد بن هبة الله. له " رسالة الفقهاء " ينقل عنه في المجلد الاول من البحار، وله " جنا الجنتين في ولد العسكريين " كما في " معالم العلماء " وله " القاب الرسول والائمة. ص " ذكر في " رياض العلماء " ان عندنا منه نسخة. (رجال سعيد النفيسى) هو الاقا سعيد بن الميرزا على اكبر ناظم الاطباء المولود (1274 ش) ونسبته إلى جده مؤلف شرح الاسباب النفيسى. ترجمه في " ادبيات معاصر - ص 57 " له مقالات كثيرة ورسالات يزيد على الماية والخمسين استوفى فيها تراجم اشخاص معينين مثل " رودكى " " خواجو كرماني " " خيام " " الشيخ زاهد الگيلانى " " فريد الدين العطار " وغيرهم جاء كل في محله. (رجال الشيخ سليمان) ابن عبد الله الماحوزى البحراني المولود (1070) المتوفى (1121) مر بعنوان " البلغة " في (ج 3 ص 143). ويأتى بعنوان " معراج الكمال " وله " تراجم علماء البحرين " مر في (ج 3 ص 266) بعنوان " تاريخ العلماء البحرين " (رجال الشيخ سليمان) ابن محمد بن على بن ابراهيم بن حمود بن ظاهر بن زين الدين النبطي العاملي المعاصر المعروف بسليمان ظاهر المولود (1290) العارف بفنون الادب والتواريخ والسير ومقالاته الرجالية المنتشرة في اعداد مجلة العرفان الصيداوية تربو على المجلدات، فضلا عن المترجمين في " آداب اللغة العربية " المذكور في (ج 1 ص 26). (رجال السيد محمد شبر) ابن السيد حسين الجنفورى المولود (1308) ذكر ولده السيد محمد على ان له " ترجمة مجالس المؤمنين " الفارسى بالاردوية وطبعت ترجمة اربعة مجالس منه بالهند، مر في (ج 4 - ص 133). (243: رجال السيد شبر) ابن محمد بن ثنوان الموسوي الحويزى المشعشعى المولود (1122) والمتوفى بعد (1186) رأيت بخطه رسالة في ترجمة جده الاعلى السيد محمد بن

[ 119 ]

فلاح كما مر في (ج 4 ص 165) ورسالة في نسب السيد علي خان الوالى الحويزى في مكتبة الشيخ محمد حسن (كبة) وذكر من تصانيفه في الرجال مختصر رجال العلامة المجلسي و " كنز السعادة " في تراجم جملة من العلما السادة ذكرهما مؤلف رسالة ترجمة السيد شبر المذكورة في (ج 4 ص 158). (رجال الشيخ شرف الدين الدورقى) رسالة في تراجم السادات المشعشعية ولاة الحويزة كما حكاه السيد شبر الحويزى في رسالته في ترجمة السيد محمد بن فلاح عن السيد عبد العزيز جد آل الصافى في النجف. (رجال شيخ الشريعة) لشيخنا الميرزا فتح الله بن محمد جواد النمازى الشيرازي الاصفهانى المدعو بشيخ الشريعة المولود في اصفهاني (1266) والمهاجر إلى النجف مجازا من مشايخه (1295) والمتوفى بها ليلة الاحد (8 - ع 2 - 1339) رأيت بخطه تعليقات كثيرة على الكتب الرجالية لو دونت لساوى مجلدا ضخما. وكتب رسالة فيما يتعلق بالصحاح الستة واحوال رواتها تقرب من ثلاثة آلاف بيت، وانا استنسختها عن خط يده، ولما لم يسمه باسم خاص فسميته انا " القول الصراح في أحوال الصحاح ". (رجال السيد محمد شفيع) ابن بهاء الدين الحسينى العاملي. اسمه " محافل المؤمنين " وهو مستدرك لمجالس المؤمنين ينقل عنه صاحب الروضات في ترجمة الشيخ لطف الله وغيرها، وكذا ينقل عنه في حاشية الامل وكذا في بعض المجاميع، وذكر في مقدمة " مجمل التواريخ - ص يز " ان نسخته موجودة عند ناظم شهابي بمشهد خراسان وان لمؤلفه كتاب " تاريخ عرفا " الذى فرغ منه (1185) موجود عند كاتب المقدمة السيد محمد تقى المدرس الرضوي. (رجال السيد شفيع) ابن على اكبر الچاپلقى اسمه " الروضة البهية في الاجازة الشفيعية ". (244: رجال السيد شفيع) ابن محمد بن عبد الكريم بن محمد جواد بن السيد عبد الله الجزائري. هو تعليقات على " نقد الرجال " كانت عند حفيده السيد عبد الله بن محمد ابن المؤلف الذى توفى (1357) كما كتب الينا المعلم الحبيب آبادى من اصفهان. (245: رجال المولى شمس الدين محمد الكشميري) تلميذ الشيخ البهائي هو " تعليقات على رجال ابن داود " رأيتها بخطه على نسخة تملكها، ونقش خاتمه

[ 120 ]

[ وجعل الشمس ضياء ]. (رجال السيد شهاب الدين) التبريزي نزيل قم يذكر باسمه الخاص. (246: رجال شيخ الطائفة) الشيخ ابى جعفر محمد بن الحسن بن على الطوسى المتوفى (460) وقد يسمى " كتاب الابواب " لانه مرتب على أبواب بعدد رجال اصحاب النبي صلى الله عليه وآله واصحاب كل واحد من الائمة (ع) وفي آخره باب من لم يرو عنهم، وقد يذكر الرجل في بعض الابواب الاول وفي باب من لم يرو عنهم ايضا، وذكر واله وجوها، منها الحكم بالتعدد اخذا بالظاهر وغير ذلك. اوله [ الحمد لله حق حمده والصلاة على خير خلقه محمد وآله الطاهرين، عترته وسلم تسليما.. ] وقد مر ان ابن داود اول من جعل الرمز له ولابوابه فتلقاه من بعده بالقبول. رأيت منه نسخة عند الشيخ امين بن الشيخ محمد بن الحاج كاظم الكاظمي بالكاظمية مؤرخة (26 - ج 1 - 973) بخط على بن ادريس ويظهر من مطاويه انه الفه بعد الفهرست لانه يحيل فيه إلى الفهرست، منها في ترجمة محمد بن احمد ابن يحيى صاحب نوادر الحكمة. وكتب الفهرست بامر الشيخ المفيد على ما يحتمل من اوله وان لم يصرح باسمه، لكن يبعده الاقتصار في توصيفه بالشيخ الفاضل مع جلالة المفيد وكونه من مشايخه. ونسخة منه مصححة ومقابلة بخط ابن ادريس الذى كتبها عن خط الشيخ الطوسى رأيتها في كتب الشيخ عبد الله المامقانى في النجف. (رجال السيد محمد صادق) بحر العلوم ابن السيد حسن بن ابراهيم بن السيد حسين بن السيد رضا بن السيد بحر العلوم الطباطبائى، المعاصر المولود حدود (1315) له " المجموع الرائق " و " السلاسل الذهبية " و " الدرر البهية " جاء كل في محله. (رجال المولى محمد صادق) ابن محمد صالح الاصفهانى الملقب " مينا " له " صبح صادق " في تراجم الاشخاص في عدة مجلدات كذا وصفه المؤلف في كتابه الموسوم " شاهد صادق " الذى رأيت نسخته في الكاظمية عند المنشى محمد رضا الهندي المتوفى حدود (1355) ونسخة بمكتبة (سپهسالار) ونسخة بمكتبة دانشگاه تهران كما ذكره ابني في فهرسها (ج 2 ص 594 - 605). عبر فيه عن نفسه بقوله: كوچه گرد ديار نادانى * صادق صالح صفاهانى ترجمه النصر آبادى في (ص 64) وذكر انه جد المؤلف وانه، ولد في بلاد الهند وتوفى

[ 121 ]

بها (1061) وترجم والده الميرزا صالح في (ص 453) وذكر انه توفى (1037). (رجال المير محمد صالح الخاتون آبادى) اسمه " حدائق المقربين " مر في (ج 6 ص 289). (رجال صدر الافاضل) هو الميرزا لطفعلى التبريزي الشيرازي المولد، نزيل طهران المتخلص في شعره " دانش " المذكور في (ج 9 ص 316) بعنوان ديوان دانش (1) هو غير صدر الافاضل المترجم في " المآثر ص 213 " فانه ميرزا حبيب المتخلص " نظام افشار " كما صرح باسمه في " دانشمندان آذربايجان ص 144 " وهو مؤلف المقويم وتضمين نصاب الصبيان. واما الميرزا لطفعلى دانش فله " الملخص " في تذكرة الشعراء وله " مستدرك خلاصة الرجال " للعلامة، فقد تملك هو نسخة الخلاصة التى هي بخط شاه مرتضى والد المحدث الفيض الكاشانى، والحق بآخر النسخة جملة من الرجال الغير المذكورين في الخلاصة. رأيت النسخة عند ولده (مجد الدين النصيرى) في طهران. (رجال السيد صدر الدين العاملي) الاصفهانى المولود (1193) والمتوفى (1263) اسمه " المجال في الرجال " يأتي. (رجال السيد صدر الدين المدنى) هو للسيد علي خان واسمه " سلافة العصر " يأتي. (الرجال الصغير) مقابل الكبير ويقال له الوجيز مقابل الوسيط للعلامة الرجالي السيد الميرزا محمد ابن على بن ابراهيم الحسينى الاستر آبادى المتوفى سنه (1026) أو (1028) موجود في (الرضوية) بخط المؤلف. الفه بمكة في (1016) كما ذكره في فهرس الخزانة، وكذا في موقوفات الحاج السيد على الايروانى في تبريز كما في فهرسها، وينقل عنه المولى محمد داود الشهير بعلامى في مجموعته الرجالية المؤلفة (1031) مقدار صفحتين من باب الكنى. وقد ذكره صاحب اللؤلؤة وقال: لم أقف عليه ويظهر من كشف الحجب ان اسمه " توضيح المقال " كما ذكرناه في (ج 4 ص 498) ونسخه قليلة ولكن الوسيط الموسوم " تلخيص الاقوال " ذو نسخ كثيرة، وعندي منه نسخة كتابتها سنة فتح بغداد يوم الوثنين " 2 - ج 1 - 1033 ". (رجال السيد صغير حسن) الدهلوى المتخلص " شمس " بالاردوية اسمه " صحيفه ء


(1) وقد وقع هناك اشتباه وخلط بين هذا الرجل وبين شريكه في لقب " صدر الافاضل " المتخلص " نظام افشار " وهذا مما زاده ابني على النقى المنزوى صانه الله عن الاشتباه ووفقه للتدقيق وجزاه خيرا (*)

[ 122 ]

نور " في ترجمة القاضى نور الله الشهيد (1019) وفيه تراجم جمع من متعلقيه. (247: رجال المولى صفر على) اللاهيجانى نزيل قزوين من تلاميذ السيد محمد المجاهد. عد تلميذه التنكابنى في قصصه من تصانيفه رسالة في الدراية وبعض مباحث الرجال. (رجال السيد ضياء الدين يوسف الحسنى) اسمه " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " في مجلدين. (رجال الشيخ محمد طاها نجف) سماه اولا " احياء الاموات من اسامى الروات " أو " اتقان المقال في احوال الرجال " كما طبع عليه. (رجال السيد محمد طاهر) ابن محمد طالب الحسينى الموسوي الاردبيلى المشهدي عجيب الوضع غريب الاسلوب، وهو جزء كتابه الكبير الموسوم " الشجرة المباركة " قال فيه [ بعد الحمد هذا العرجون الاول من الغصن الثالث من اغصان الشجرة المباركة إلى قوله: - اعلم ان معرفة أسانيد الاحاديث من الصحة والضعف من الامور المهمة لكثرة دواعيها ووفور فوائدها ولقوله تع ان جاءكم فاسق بنباء.. الخ. ولاحتياج المجتهد إليها كما ذكرت في موضعه، ولما لم يكن لها رسالة وجيزة موصلة إلى المطلوب بسهولة اردت في سنة (1091) ان أرتب عجالة رسالة على صورة الشبكة عليها اسم الرواة على ترتيب حروف الهجاء من الاول إلى تمامها وعنونت السطور لسهولة طلب الاسم في موقعه، واشرت بثلاثة رموز فوق كل اسم: الاول رمز لاسم النبي والائمة (ع) على ترتيب حروف أبجد الثاني رمز على وسط الاسم، اشارة إلى حال الراوى (صح) للصحيح (ق) للموثق (ن) للحسن (عف) للضعيف (م) للمجهول. الثالث رمز كتب في آخر الاسم (مع) أو (لا) اشارة إلى أن هذا الراوى مع واسطة ام لا.. ] ثم في آخره أورد تمام مشيخة الفقيه بهذا النهج وختم الكتاب بايراد فوائد. هكذا وصفه شيخنا النوري - الذى كانت النسخة عنده - في تعليقه بخطه على " توضيح المقال " للمولى على الكنى عند استدراكه لمن فات عن المؤلف من اسماء المؤلفين في الرجال. (رجال الطريحي) اسمه " جامع المقال فيما يتعلق باحوال الحديث والرجال وتمييز المشركات " مر في (ج 5 ص 73). (رجال ظفر بن حمدون) ابى منصور البادرائى هو كتاب " اخبار ابى ذر " ذكرناه في

[ 123 ]

(ج 1 - ص 316). (249: رجال ظهير الدين الاردبيلى) المعروف بقاضي زاده الشهيد للتشيع (يوم الخميس 20 - ع 2 - 930) والد لطيفي الشاعر. ترجمه في " الشذرات " وذكر انه كان حنفيا وعزم على اظهار شعار الرفض واعتقاد الامامية على المنبر، وقال ان مدح الصحابة ليس بفرض ولا يضر بالخطبة، فلذا قطع رأسه وعلق على باب زويلة بالقاهرة (الشذرات ج 8 ص 173) وترجمه في " دانشمندان آذربايجان ص 249 " بعنوان ظهير الدين كبير بن اويس بن محمد اللطيفى فخلط بينه وبين ولده وابيه، وذكر له كتاب " ترجمة تاريخ وفيات الاعيان " لابن خلكان بالفارسية الموجودة نسخة منه في مكتبة المجلس (اقول) ونسخة أخرى منه في مكتبة (سلطان القرائى) في تبريز. وترجمه وابنه الشاه محمد القزويني في البهشت الثامن من ترجمة مجالس النفائس - ص 394 - 396 بعنوان القاضى شيخ كبير بن (250: رجال عباد) ابن يعقوب الرواجينى المتوفى (250) أو (271) ترجمه الشيخ الطوسى في الفهرست وعد من كتبه كتاب " المعرفة في معرفة الصحابة " وقال انه عامى المذهب، وليس مراده انه ليس من الشيعة والا لكان خارجا عن موضوع كتابه لانه فهرس تراجم الشيعة بل مراده ما ذكره الوحيد البهبهانى في التعليقة بان كان يظهر العامية تقية ويذهب على طريقهم ظاهرا، وقد سبق الوحيد في هذا التوجيه الشهيد الثاني في تعليقته على الخلاصة في جملة من التراجم المذكورة في كتب رجال الشيعة مع التوصيف بانه عامى، يعنى انه معاشر مع العامة ويحسن السلوك معهم تقية. وله ايضا " مشيخة " ذكر فيها مشايخه كما صرح به في الفهرست ايضا. (رجال الشيخ عباس) ابن الحسن الجعفري سماه " نبذة الغرى في ترجمة احوال الحسن الجعفري " يعنى والده الشيخ حسن بن الشيخ الاكبر جعفر كاشف الغطاء. استعرت النسخة منه مدة واستخرجت منها ما فيها من تراجم مشايخ والده وتلاميذه وبعض ارحامه وعشيرته، وقد كتب له ذيلا في (1318) وتوفى (18 رجب 1323). (رجال الشيخ عباس) ابن محمد رضا المحدث القمى المتوفى (23 ذى الحجة 1359) له عدة كتب في الرجال بعضها فارسي وبعضها عربي كتب بخطه فهرسها منها " الفوائد الرضوية " " تحفة الاحباب " " غاية المنى " " هدية الاحباب " " الكتى والالقاب " ذكرت الخمسة في محالها.

[ 124 ]

(رجال المير محمد عباس) لبن السيد على اكبر الموسوي الجزائري التسترى المفتى اللكهنوى المتوفى بها (1306) له " اوراق الذهب " في ترجمة استاده سيد العلماء السيد حسين بن السيد دلدار على ومشايخه وتلاميذه ومعاصريه. وله " الدليل القوى في مشايخ المولوي عبد القوى " من العامة. ذكر في (ج 8 ص 259). (رجال السيد عباس) ابن على حيدر نور الدين العاملي المولود بمكة (1100) اسمه " نزهة الجليس " وله " ازهار الناظرين " المذكور في (ج 1 ص 536). (رجال المولى عبد الباقي) اسمه " التذكرة " ذكرناه في (ج 4 ص 24). (رجال الشيخ عبد الحسين) ابن احمد الاميني التبريزي مؤلف " شهداء الفضيلة " و " الغدير " جاء كل في محله. (رجال المير عبد الحسين) ابن المير السيد محمد باقر الخاتون آبادى. هو " تاريخ وقايع السنين " المذكور في (ج 3 - 294 ". (رجال الشيخ عبد الحسين) ابن على الطهراني شيخ العراقين. اسمه " طبقات الروات " و " تعليقات منتهى المقال ". (رجال الشيخ عبد الحسين) ابن قاسم الحلى المعاصر. له " ترجمة الشريف الرضى " المطبوع في اول تفسيره. و " ترجمة شيخ الشريعة " و " ترجمة الاعسم " وتحقيقات في تراجم كثيرة، استعان بها المامقانى في رجاله. (رجال الشيخ عبد الحسين) ابن نعمة الطريحي. اسمه " متقن المقال في تلخيص جامع المقال " لجده. (رجال السيد عبد الحسين) ابن يوسف الموسوي العاملي الشهير بالسيد عبد الحسين شرف الدين. رأيت له بغية الراغبين في آل شرف الدين " في مكتبة خاله السيد ابى محمد الحسن صدر الدين، وتعرض لحال كثير من رجال العامة في كتاب " ابى هريرة ". (251: رجال المولى عبد الحى) ابن محمد اليزدى. له " ترتيب مشيخة من لا يحضره الفقيه " بعد كتابته للفقيه تماما، وفرغ من الترتيب (1055) والنسخة كانت عند الميرزا على اكبر العراقى المتوفى بالنجف في (28 صفر 1371) وفاتنا ذكره في حرف التاء، ويحتمل اتحاده مع المولى عبد الحى اليزدى الذى قرأ عليه تلميذه كتاب الشرايع في

[ 125 ]

(1124) والنسخة عند السيد آقا التسترى، لكنه احتمال بعيد، ولذا ذكرت الاول في " الروضة النضرة " والثانى في " الكواكب المنتشرة ". (رجال الميرزا عبد الرحمان) ابن الميرزا نصر الله الشيرازي مدرس الآستانة الرضوية المولود (1268) له " تاريخ علماء خراسان " ذكر في (ج 3 ص 267) (رجال عبد الرحمان) ابن يوسف بن سعيد خراش المروزى وهو الحافظ ابى محمد من مشايخ ابن عقدة، ذكر له في " تذكرة الحفاظ - ج 2 ص 254 " كتاب " مثالب الشيخين " وفي " الشذرات " كتاب " الجرح والتعديل ". (رجال الشيخ عبد الرحيم) ابن عبد الحسين بن محمد حسين، صاحب " الفصول " المولود (1294) والمتوفى ليلة الجمعة 13 ذى القعدة 1367 في سلطان آباد. وله ديوان " موجز المقال " في منظوم الدراية مطبوع و " ملخص المقال في الرجال " يأتيان. (رجال الشيخ عبد الرحيم) ابن محمد على التسترى النجفي المتوفى بها (10 - ج 2 - 1313) من اجلاء تلاميذ الشيخ الانصاري. رأيت له " منظومة الرجال " ورسالة في ترجمة الحاج السيد على التسترى وصى شيخنا الانصاري. (رجال الشيخ عبد الرزاق كمال الدين) ابن الفوطى البغدادي. مر بعنوان رجال ابن الفوطى. (رجال الميرزا عبد الرزاق) ابن علي رضا الحائري المولود (1291) الاصفهانى الهمداني له " الفوائد الرجالية " في ثلاثة آلاف بيت كما كتبه الينا. (رجال عبد العزيز ابى القاسم) بن اسحاق بن جعفر البقال. ترجمه الشيخ الطوسى في الفهرست. قال له كتاب " طبقات الشيعة " وقرأ عليه التلعكبرى في (326). (رجال الشيخ عبد العزيز ابى عبد الله) ابن يحيى الجلودى المتوفى (332) ترجمه النجاشي والشيخ وعد من تصانيفه " اخبار المحدثين " وذكرناه في (ج 1) عدة كتب بعنوان " اخبار.. " في اخبار جمع من الرواة مستقلا. (رجال السيد عبد على الطباطبائى) هو " تتميم امل الامل " مر في (ج 3 ص 237). (رجال الشيخ عبد على) ابن ناصر بن رحمة الحويزى المتوفى (1053) المترجم في " الامل " و " السلافة " وغيرهما اسمه " الغيث الهامع في ذكر أدباء الاقليم الرابع " من

[ 126 ]

بلاد ايران والبحرين والحجاز ومصر والشام والعراق يوجد في بعض مكتبات لندن كما في فهرسها (ج 6 ص 471). (رجال المير عبد الفتاح المراقى) مؤلف " العناوين " وجعل في آخر بعض مجلداته رسالة في تراجم الموثقين عنده. ذكر منهم قرب خمسين رجلا رأيته في مكتبة (الشيخ هادى آل كاشف الغطاء). (رجال السيد عبد الكريم غياث الدين ابى المظفر) ابن ابى الفضائل احمد بن طاوس الحلى المولود (648) والمتوفى (693) اسمه " الشمل المنظوم " قال تلميذه ابن داود انه ليس لاصحابنا مثله. (رجال المولى عبد الكريم) ابن مهدى الجزى الاصفهانى المتوفى (1341) اسمه " تذكرة القبور " ذكر في (ج 4 ص 44) وطبع (1324) وطبع أيضا مع تذييلات له في (1369) بعنوان " رجال اصفهان يا تذكرة القبور ". (252: رجال الشيخ عبد الله) الذى قال في رياض العلماء [ انه فاضل عالم وله درية بعلم الرجال ولم اعرف عصره ولكن له كتاب الرجال، وقد رأيت بعض الفوائد المنقول منه، والظاهر انه من المتأخرين، ويحتمل على بعد انه للمولى عبد الله التسترى المعروف انتهى ] (أقول) ولو لم يكن هذا الكتاب للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى (1021) وشيخ الرجاليين في عصره، فلابد له من تصنيف في الرجال لانه كان مبرزا في علم الرجال في عصره وسائر اهل طبقته الذين لهم تصانيف في الرجال كانوا من تلامذته والمستفيدين من فيوضاته كالمولى عناية الله القهپانى صاحب " مجمع الرجال " والمولى خداوردى الافشار صاحب " زبدة الرجال " وصرح تلميذه المير مصطفى التفريشى في كتابه " نقد الرجال " بان اكثر فوائد كتابه منه، وقال المولى محمد تقى المجلسي في " شرح مشيخة الفقيه " بعد ترجمة المولى التسترى وتوصيفه بانه شيخ الطائفة في عصره ما لفظه واكثر فوائد هذا الكتاب من افاداته حقق الاخبار والرجال والاصول بما لا مزيد عليه انتهى (اقول) وجدنا عند الشيخ محمد على القمى المعاصر نسخة من رجال ابن داود وعليها تعليقات كثيرة من المولولى المذكور بخطه ومر في (ص 85) ذكر حاشيته هذه، ثم ان رجال ابن الغضائري الموجود اليوم هو الذى استخرجه المولى عبد الله التسترى من كتاب " حل الاشكال "

[ 127 ]

لابن طاوس، كما أورده بتمامه حتى خطبته، تلميذه المولى عناية الله القهپائى في كتابه " مجمع الرجال ". (رجال السيد عبد الله) ابن ابى القاسم الموسوي البهبهانى البوشهرى المعاصر. له " تذكرة الالباب في الانساب و " الغيث الزابذ في ذرية محمد العابد " و " كشف الاسرار في قدح جمع من الرجال ". (رجال عبد الله) ابن جبلة أبى محمد الكنانى المتوفى (219) ذكره النجاشي. رجال ابى العباس عبد الله) ابن جعفر الحميرى قدم الكوفة في نيف وتسعين وماتين ومن تصانيفه كتاب " مسائل الرجال " وكتاب فهرس ما عنده من كتب الاصحاب كما يظهر من ترجمته في النجاشي والفهرست. (رجال الشيخ عبد الله) ابن محمد حسن المامقانى المتوفى في (1351) ذكر في " مخزن المعاني في ترجمة الوالد المامقانى " - انه كراريس في الرجال ثم. انه اخيرا الف الرجال الكبير المطبوع في ثلاث مجلدات الموسوم " تنقيح المقال " ذكر في (ج 4 - ص 466) وتوفى قبل تمام طبعه وتم طبعه بعد موته. (رجال المولى عبد الله) ابن الحسين التسترى. مر مطلقا بعنوان عبد الله. (رجال السيد عبد الله) بن الميرزا محمد رحيم الكبير بن المير مرتضى بن المير محمد اشرف بن المير عبد الحسين المير السيد احمد العلوى العاملي تلميذ المحقق الداماد وصهره على بنته ولد في الاربعاء عاشر صفر (1165) وتوفى (22 محرم - 1243) ودفن مع ولده العالم السيد احمد الذى توفى معه في يوم واحد في مقبرة خوزان من سه ده من نواحى اصفهان، ورجاله " شرح لمشيختي التهذيب والفقيه " موجود عند حفيده في اصفهان وهو السيد جعفر بن محمد حسين محمد جعفر بن محمد حسين بن السيد احمد بن المؤلف وهو النسخة الاصلية بخط المؤلف، وقد احال فيه إلى تصانيفه الاخر، منها " أنيس المحتاجين " في العلوم الغريبة و " ترسيع الاسماء " ويكثر فيه من النقل عن استاده الوحيد البهبهانى وعن معاصره الشيخ ابى على الرجالي الحائري مؤلف رجال ابى على، وجده المير مرتضى توفى (1160) وعمه السيد محمد باقر بن مرتضى اول من نزل إلى نجف آباد اصفهان من السادة المير الدامادية.

[ 128 ]

(رجال السيد عبد الله) ابن محمد رضا الشبر الحسينى الكاظمي المتوفى (1242) اسمه " جامع المقال " مر في (ج 5 ص 73) ومختصره الموسوم " ملخص المقال " وكليات الرجال وخاتمة جامع المعارف والاحكام. (رجال الشيخ عبد الله) ابن صالح السماهيجى المتوفى (1135) صاحب الاجازة الكبيرة المذكورة في (ج 1 - ص 205) وله منظومة " تحفة الرجال " المذكور في (ج 3 ص 433) وله " ارتياد ذهن النبيه في شرح اسانيد الفقيه " المذكور في (ج 1 ص 437). (رجال الميرزا عبد الله) ابن الميرزا عيسى بيك الجيرانى التبريزي الاصفهانى المولود حدود (1067) وتوفى والده الذى كان من افاضل عصره (1074) وكان له يومئذ سبع سنوات اسمه " رياض العلماء وحياض الفضلاء " يوجد عندنا بعض مجلداته وعند السيد شهاب الدين بقم وعند (الملك) وعند عباس اقبال، وفي مكتبة دانشگاه تهران كما ذكره ابني في فهرسها (ج 2 ص 587). (رجال السيد عبد الله) ابن محسن بن الميرزا محمد باقر الذي هو أخ المير السيد حسن المدرس باصفهان الذى ترجمناه في الكرام البررة، نسابة يعرف ثقة الاسلام، ولد (12 - ع 2 - 1285) وسافر إلى العراق (1304) ورجع إلى اصفهان (1330) وكتب هناك ارشاد المسلمين إلى اولاد امير المؤمنين، وطبع (1345) وله " مقتصر المقال في الرجال " ذكره السيد شهاب الدين التبريزي المجاز منه. (رجال المولى عبد الله) ابن المولى نجم الدين الشهير بالفاضل القندهارى المشهدي المتوفى بها (1312) عن ماية وسبع سنين. ترجمه في " مطلع الشمس " وعد من تصانيفه " تذكرة العلماء " في الرجال المذكور في (ج 4 - ص 41). (رجال السيد عبد الله) ابن نور الدين المحدث الجزائري المتخلص " فقير " صاحب الاجازة الكبيرة المتوفى (1173) ترجم في الاجازة ستين رجلا من العلماء الذين ادركهم مرتبا على الحروف، وله " معترك المقال في الرجال " و " تذييل سلافة العصر " و " تذكرة شوشتر " المشحون بذكر العلماء والرجال والاعيان المطبوع (1317) في (194 ص) في كلكتة. (253: رجال الشيخ عبد اللطيف) ابن الشيخ نور الدين على ابن الشيخ الفقيه شهاب الدين احمد بن ابى جامع الحارثى الهمداني الشامي العاملي تلميذ البهائي وصاحب المعالم

[ 129 ]

والمدارك وغيرهم والمجاز هو وأخواه الشيخ رضى الدين والشيخ فخر الدين عن صاحب المعالم. اقتصر في كتابه على رجال الكتب الاربعة. قال: وذلك لانحصار أحاديث الاحكام الشرعية في الكتب الاربعة من بين كتب السابقين، ورتبه على ترتيب " منهج المقال " يعنى الرجال الكبير للميرزا محمد الاستر آبادي، ولم يترك ما في (كش) و (جش) و (جخ) و (صه) من التوثيق والجرح مختصرا، مثبتا فيه اكثر ما طرحه بعض مشايخه المتأخرين - يعنى صاحب المعالم - مشيرا فيه إلى الطبقات. قال: وحيث أن معرفة طبقة الراوى ضرورية جعلت الطبقات ستة الاولى الشيخ المفيد المتوفى (413) الثانية الصدوق المتوفى (381) الثالثة الكليني المتوفى (329) الرابعة سعد بن عبد الله المتوفى (301) الخامسة احمد بن محمد ابن عيسى السادسة ابن أبى عمير المتوفى (217) وما بعده، ليتضح الحال في اول وهلة (انتهى ملخصا) ويشير غالبا إلى طبقة الراوى بروايته عن امام، وبنسبته إلى أحد المشاهير من اعلى أو اسفل، أو بكونه من احدى الطبقات الستة المذكورة. وتبعه المولى المجلسي في شرح المشيخة لكنه جعل الطبقات اثنتى عشرة. وكتابه هذا صغير الحجم كثير النفع جعله كالمقدمة لكتابه " جامع الاخبار في ايضاح الاستبصار " أوله [ الحمد لله الذى شرح لنا الاحكام وجعلها مستندة إلى ذويى العصمة (ع).. ]. ذكر فيه أن بعض المتأخرين جمع مطلق الرواة لبيان كثرة العلماء والمصنفين في مقابل المخالفين، واقتضى ذلك تطويلا والغرض تمييز المقبول من الاحاديث الموجودة في الكتب الاربعة، فلذا ترك من لم يذكر اسمه من الرواة في أسانيدها الا من كانت له مزية. رأيت نسخة منه بخط الشيخ أبى القاسم الحائري فرغ منه رمضان (1284) كتب في آخره صورة خط الكاتب في المستنسخ منه وهى: [ وكمل على يد أحوج خلق الله إليه محيى الدين ابن عبد اللطيف الجامعي مؤلفه مد الله ظله السامى بمحمد واله في غرة شهر صفر (1050) ] وفي ذيلها صورة خط المؤلف هكذا [ انهاه الولد السعيد الشفيق البار الشيخ محيى الدين ابن هذا العاصى المؤلف قراءة وضبطا وتصحيحا، وأجزت له روايته عنى لمن شاء وأحب، واصلاح ما يتفق فيه من الغلط مع التوقف في اماكن الشك والاشتباه والاحتياط، بل اجزت له رواية ما يصح لى روايته بشرطها المقرر بين أهل الدراية المثبت في مظانه، والله الموفق والمعين ] والحق الكاتب - أبو القاسم الحائري - فوائد رجالية في بيان المشتركات باحسن ما كتب فيها، كتبها عاجلا

[ 130 ]

في (شوال - 1284). ونسخة منه في مكتبة سيدنا (الصدر) ويوجد في مكتية الشيخ مشكور بالنجف، و (السيد محمد باقر الحجة) وعند السيد المعاصر جعفر بن محمد باقر بحر العلوم بالنجف نسخة في آخرها رسالة الشيخ عبد اللطيف في " تقليد الميت " وتعرض فيها للرد على استاذه صاحب العالم، ونسخة أخرى مع تلك الرسالة عند الشيخ قاسم محيى الدين الجامعي في النجف. (رجال الشيخ عبد المولى) ابن الشيخ عبد الرسول بن الشيخ نعمة الطريحي النجفي المعاصر المولود (1317) له " اللؤلؤ والصدف في مشاهير علماء الحلة والكاظية والحائر والنجف " من القرن الحاضر وقبله بقليل، ذكر لى قبل سنين انه بلغ تراجمهم قرب السبعين، وانه مشغول بتتميمه. (رجال الشيخ عبد النبي) الجزائري. اسمه " الحاوى " مر في (ج 6 - ص 237). (رجال الشيخ عبد النبي) القزويني هو صاحب " تتميم أمل الآمل " كما ذكرناه بهذا العنوان في (ج 3 - ص 337). (رجال الشيخ عبد النبي الكاظمي) هو " تكملة نقد الرجال " مر في (ج 4 - ص 417). (رجال المولى عبد الوحيد) الجيلاني الاستر آبادي وهو ابن نعمة الله بن يحيى الديلمى الجيلى العالم الواعظ المفسر، من تلاميذ الشيخ البهائي. ترجمه في " الرياض " وذكر فهرس تصانيفه البالغ إلى الخمسين في اكثر الفنون، ومنها كتابه " معراج السماء في العلم والعلماء " ورأيت بخطه " الاثنى عشريات " للشيخ البهائي كتب عليها انها لقدوة المجتهدين شيخنا ومولانا في عصرنا الشيخ بهاء الدين. (رجال المولى عبد الوهاب) ابن عبد العلى كدخدا القزويني المعروف بالمولى آقا والد الميرزا محمد خان القزويني مؤلف " بيست مقاله " وكان المولى آقا أحد الاربعة من الاعضاء المنتخبة لتأليف نامه ء دانشوران. (رجال عبيد الله بن ابى رافع) مر بعنوان " رجال ابن ابى رافع ". (رجال المولى عزيز الله) ابن المولى محمد تقى المجلسي أكبر من أخيه صاحب البحار ولد (1025) وتوفى (1074) له " ترتيب خلاصة الاقوال " ترجمه في " الفيض القدسي " وذكرنا كتابه في (ج 4 - ص 65).

[ 131 ]

(رجال السيد الميرزا عطاء الله) ابن الميرزا محمد باقر الخوانسارى مؤلف " روضات الجنات " الف ولده هذا فهرسا مبسوطا للروضات وكانه مختصر منه سماه " مفتاح الروضات " استنسخه عن نسخة خط المؤلف الميرزا احمد الروضاتى كما كتبه الينا. وذكر انه قد ولد المؤلف (28 - ع 1 - 1266) وتوفى (6 - ج 1 - 1335). ونسخة الاصل عند ولد المؤلف السيد محمد على الروضاتى. (رجال العقيقى) احمد بن على الحسينى العلوى العقيقى المكى المعبر عنه بتاريخ الرجال كما مر في (ج 3 ص 53) وتوفى نيف ومأتين. (254: رجال العقيقى) وهو الشريف على بن أحمد بن على بن محمد بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج ابن الحسين الاصغر بن على بن الحسين السجاد (ع) العلوى العقيقى. ذكره الشيخ في الفهرست. ويكثر النقل عنه العلامة في الخلاصة، وقد ينقل عنه النجاشي أيضا كما في ترجمة زياد بن عيسى، وكذلك ابن داود، والشيخ أبو على محمد بن اسماعيل جعل رمزه في كتابه (عق) يعنى العقيقى، ثم روى في ترجمة العقيقى من اكمال الدين الرواية الطويلة الدالة على جلالة العقيقى، وهو غير العقيقى الذى عبر النجاشي والشيخ وابن شهر آشوب عن كتابه " تاريخ الرجال " وقد مر بهذا العنوان مع نسبه وتاريخ فوته وانه نيف وثمانين ومأتين، حيث انه احمد بن على والد على بن احمد هذا. (رجال السيد علاء الدين گلستانه) اسمه المير محمد بن شاه ابى تراب گلستانه الحسنى المتوفى حدود (1110) هو " ترتيب رجال مشيخة من لا يحضره الفقيه " مر في (ج 4 ص 69). (255: رجال علاء الملك) المرعشي وهو السيد القاضى الصدر الكبير، كما وصفه في الرياض وحكى عن تاريخ " عالم آرا " انه كان من أجلة العلماء في عصر الشاه طهماسب ومن أكابر السادات المرعشية بقزوين، وكان شريكا في قضاء العسكر مع الخواجه افضل الدين تركة، وبعد فتح بلاد جيلان صار صدرا بها، وكان في الاصول والرجال بارعا على اهل عصره واقرانه.. الخ، ثم في باب الالقاب من حرف الميم من الرياض قال: المرعشي. له كتاب في علم الرجال كما نقله عنه شيخنا النوري في تعليقته على منتهى المقال (1)


(1) (اقول) انى رأيت نسخة من اجازة الشيخ نور الدين على المحقق الكركي للسيد القاضى صفى الدين عيسى الصادرة له في (937) كما مر في (ج 1 ص 215) وقد استنسخت تلك الاجازة لعلاء الملك المرعشي وتاريخ الاستنساخ له (976) وقد كتب علاء الملك بخطه نسبه في آخر تلك المستنسخة هكذا [ (بقية الحاشية في الصفحة الاتية) (*)

[ 132 ]

(رجال السيد علاء الملك) ابن القاضى نور الله المرعشي التسترى الذى توفى شهيدا في (1019) هو في تذكرة تستر واسمه " محفل فردوس " فارسي في خمسة محافل. سادات تستر، بعض قدماء تستر، بعض المتأخرين، بعض الشعراء، ترجمة نفسه. وذكر انه اكبر سنا من أخيه أبى المعالى بن نور الله الذى ولد (1004) وتوفى (1046) ومجموع ما فيه من التراجم في المحافل الاربعة ست وثلاثون ترجمة. توجد نسخته عند (السيد جلال الدين


بقية الحاشية من الصفحة الماضية: [ علاء الملك بن عبد القادر بن شكر الله بن عبد القادر بن منصور بن مغفور بن محمد الحسينى المرعشي ] وكتب بخطه أيضا نسبه بعين ما ذكر في موضع آخر سنذكره، وله فهرس لكتاب الكافي للكليني: يذكر في كل كتاب عدد ابوابه ويذكر في كل باب عدد أحاديثه ويعين الصحيح من تلك الاحاديث والحسن والموثق والقوى والضعيف ويتكلم في أحوال كل رجل في ذكر سند الحديث من الجرح والتعديل، وقد فرغ منه صباح الجمعة السابع عشر من جمادى الثانية (985) رأيت النسخة عند الشيخ محمد صالح بن الشيخ هادى الجزائري من احفاد الشيخ احمد مؤلف " آيات الاحكام " قبل وفاته بسنتين وتوفى (1366) وكانت النسخة بخط الشيخ محمد على الذى استدعى تأليفه عن المؤلف وفرغ من كتابته في ثانى يوم من فراغ المؤلف كما صرح الكاتب بجميع ذلك مع الاطراء للمؤلف ولم يذكر الكاتب بقية نسبه في هذه النسخة، لكنه كتب مجموعة من رسائل المحقق الكركي في (954) و (955) وكتب نسبه هكذا [ محمد على بن خوبيار بن داود ] ورأيت هذه المجموعة في كتب الشيخ مشكور الحولاوى النجفي، وقال علاء الملك في آخر الفهرس [ انه كتبه في ظرف ستين يوما بالتماس أحب الاخوان وأوثق الافاضل الثقاة والاماجد.. ] وقال الكاتب في آخر النسخة [ ولله الحمد على تمام مسئولي واكمال ملتمسي وما مولى على حسب ما ارتضيته ووفق ما كنت ارجوه منه.. ] ومن تصانيف علاء الملك في الرجال الحواشى الكثيرة على نسخة تهذيب الحديث التى كتبها بخطه وعلق عليها الحواشى بخطه جلها في احوال الرجال وبيان سند الحديث. وقد حصلت نسخته عند المولى سلطان حسين بن محمد الندوشتى اليزدى استاد سلطان العلماء خليفه سلطان، فنقل تلك الحواشى من كتاب الجهاد إلى آخر التهذيب برمتها على هامش نسخته من التهذيب، منها ما كتبه علاء الملك على آخر كتاب المكاسب بما لفظه [ رقم لنفسه ما دام حيا وللمؤمنين الذين لهم استعداد الانتفاع منه بعد انقضاء الاجل الموهوب احوج الناس إلى شفاعة النبي القرشى علاء الملك بن عبد القادر بن شكر الله بن عبد الله بن عبد القادر ابن منصور بن مغفور الحسينى المرعشي يوم الثلاثا التاسع من اول الجماديين الخامس والعشرين من الجدى سنة سبعين وتسعماية ] وفرغ من مقابلة هذا الجزء مع نسخة الشيخ حسين بن عبد الصمد في يوم الخميس العشرين من شعبان (986) في بلدة قزوين وفرغ من كتابة تمام التهذيب (974) وفرغ من مقابلة تمامه (24 رمضان 986) ومنها ما كتبه علاء الملك في آخر نسخته من التهذيب بما لفظه [ قد سمعت من كتاب الديون إلى آخر الكتاب عن جماعة من الاخلاء الذين قرؤا على وكان اكثرهم قرائة السيد الصالح السيد محمد بن السيد ميران الاستر آبادي، ثم يقرب منه الاخ الصالح الفاضل مولانا ملك محمد السركانى.. وقد ذكرنا وجود حاشية علاء الملك في (ج 6 ص 52) واستدركنا في المقام ما فاتنا من الفوائد هناك. (*)

[ 133 ]

المحدث الارومى) نزيل طهران وذكر خصوصياته في مقدمة طبع " الصوارم " للقاضى نور الله. ولعلاء الملك ترجمة مفصلة في تذكرة " صبح گلشن " ذكر فيه من تصانيفه " المهذب " في المنطق و " انوار الهدى " في الالهيات " والصراط الوسيط " في اثبات الواجب و " ديوان شعر " رائق يتخلص في شعره بالمرعشى. (رجال العلامة الحلى) اثنان أحدهما " خلاصة الاقوال " المطبوع والآخر الرجال الكبير الذى يحيل إليه في الخلاصة بعنوان " كشف المقال في معرفة الرجال " ولكن لا يوجد منه نسخة فيما علمناه من المكتبات. (256: رجال السيد علم الهدى) الشريف أبى القاسم على بن أبى أحمد الحسين الموسوي. نقل عنه في " لسان الميزان " في ترجمة جبلة بن محمد فقال ذكره الشريف المرتضى في رجال الشيعة ومراده النقل من كتابه، كما انه يقول ذكره الطوسى في رجال الشيعة أو ذكره النجاشي في رجال الشيعة، أو ذكره الكشى في رجال الشيعة وغير ذلك. (رجال المولى علم الهدى) محمد بن المحدث الفيض الكاشانى، له " نضد الايضاح " في ترتيب ايضاح الاشتباه. طبع في ليدن على هامش فهرس الشيخ الطوسى في (1271). (رجال الشيخ على) ابن ابراهيم القمى المتوفى ليلة الاربعاء (22 - ج 2 - 1371) اسمه " تنوير المرآة " مر في (ج 4 ص 471). (رجال السيد محمد على) ابن أبى الحسن بن السيد صالح الموسوي العاملي الكاظمي، ابن اخ السيد صدر الدين العاملي نزيل اصفهان. ولد من بنت الشيخ أسد الله صاحب المقابس في (1247) كما رأيته بخط والده، وتوفى بالحائر (1290) كما ارخه حفيد عمه سيدنا الحسن صدر الدين في " التكملة " ورأيت عنده من تصانيفه " يتيمة الدهر " في مجلدين نظير " سلافة العصر " فيه تراجم معاصريه من العلماء وسائر أرحامه وجده وأخواله، وغير هم، وننقل عنه بواسطة وبغير واسطة. (رجال الشيخ محمد على) ابن ابي طالب الشهير بالحزين المتوفى (1181) له التذكرة والسوانح المطبوعان، وقد أعاد ألفت طبع " تذكره ء حزين " و " تاريخ حزين " باصفهان في (1374) مع مقدمة وفهرس. (رجال الشيخ الميرزا محمد على) الاردوبادى المعاصر المولود (1312) له عدة

[ 134 ]

مجاميع مشحونة " بالتراجم ننقل كثيرا منها وهى 1 قطف الزهر 2 زهر الرياض 3 الحدائق ذات الاكمام 4 الحديقة المبهجة 5 الرياض الزاهرة 6 زهر الربى، وغير ذلك. (رجال المولى محمد على) ابن احمد بن كمال الدين حسين الاستر آبادي المولود (1010) والمتوفى (1094) له " مشتركات الرجال ". (رجال المولى محمد على) ابن أحمد المحلاتي نزيل شيراز المتوفى بها (1284) له رسالة في ترجمة محمد بن سنان أبسط من رسالة السيد محمد باقر. (رجال السيد على) ابن أحمد صدر الدين المدنى الشيرازي، اسمه " الدرجات الرفيعة " و " سلافة العصر ". (رجال الاقا محمد على) ابن الآقا باقر البهبهانى له " الحواشى على نقد الرجال " ورسالة في " احوال الصحابة " و " معترك الاقوال ". (رجال السيد محمد على) ابن الميرزا محمد باقر القاضى الطباطبائى التبريزي المعاصر. اسمه " حديقة الصالحين ". (رجال الشيخ محمد على) ابن بشارة آل موحى الخيقانى. اسمه " نشوة السلافة " ذيل لسلافة العصر. (رجال على مظفر الدين) تلميذ البهائي. يأتي بعنوان رجال مظفر الدين. (رجال الشيخ على) ابن المولى محمد جعفر شريعتمدار الاسترابادي الطهراني المتوفى (1315) له " رموز الاقوال " " المبدء والمال " " منتخب الاقوال " " غاية الآمال " وغير ذلك. (رجال الشيخ محمد على) ابن شير على البروجردي السهورى الجالبردى، أرجوزة اسمها " عدة الخلف بذكر من سلف ". (رجال الشيخ على) ابن الحسين الخاقانى النجفي، شيخنا المتوفى (1334) مجلد كبير في شرح المقدمات الخمسة لتعليقة الوحيد وزيادة فوائد خمسة عشرة عليها حتى صارت عشرون فائدة. (رجال على) ابن الحسين المسعودي المتوفى (346) عد النجاشي من كتبه الفهرست. (رجال الشيخ على) ابن الحسين آل عوض الاسدي الحلى المتوفى (2 - ج 2 - 1325) رأيت بخطه رسالة حاوية لتراجم جمع كثير من علماء الحلة أرسلها إلى الشيخ على كاشف

[ 135 ]

الغطاء لادراجه اياهم في " الحصون المنيعة ". (رجال السيد محمد على) ابن السيد حسين الحسينى الحائري الشهير بالشهرستاني المولود بسامراء (1300) له " الاثر الحميد في ترجمة زيد الشهيد " " التمهيد في ترجمة الشيخ المفيد " " ترجمة جعفر بن احمد القمى " " الشمعة في ترجمة الحسين ذى الدمعة " وهو جده و " صدف اللآلى في ترجمة السيد أبى المعالى " و " طى العوالم في ترجمة آية الله المولى محمد كاظم " و " ثقات الرواة " المطبوع وغير ذلك. (رجال على بن الحكم) وهو على بن الحكم بن الزبير النخعي الانباري، تلميذ ابن أبى عمير، وقد لقى من أصحاب أبى عبد الله الصادق (ع) جمعا كثيرا. وهو مثل الحسن بن على بن فضال وعبد الله بن بكير كما ذكره الكشى. ويروى عنه احمد بن أبى عبد الله البرقى الذى توفى (274) أو (280) كما في النجاشي والفهرست. ينقل عنه كثيرا في " لسان الميزان " بعنوان ذكره على بن الحكم في رجال الشيعة. (رجال المولى على) ابن حيدر على القمى اسمه " نهاية الآمال في ترتيب خلاصة الاقوال " كان مشغولا بتأليفه (974). (رجال المولى على) ابن الميرزا خليل الرازي الطهراني النجفي المتوفى (1296) له " سبل الهداية في علم الدراية " وشرح الفوائد الخمسة الرجالية المبدوة بها تعليقة الوحيد البهبهانى. (رجال الشيخ على) ابن الشيخ محمد رضا آل كاشف الغطاء المتوفى (1350) له " الحصون المنيعة في طبقات الشيعة " كبير. رأيت منه تسع مجلدات ضخام. (رجال المولى محمد على) ابن محمد رضا الساروى اسمه " توضيح الاشتباه والاشكال " أبسط من أيضاح الاشتباه. ألف في (1193) ذكرته في (ج 4 ص 490) (رجال على بن زيد البيهقى) المتوفى (565) له " وشاح دمية القصر " ومختصره " درة الوشاح " و " تتمه صوان الحكمة " و " لباب الانساب " و " تاريخ بيهق " وغير ذلك. (رجال الشيخ محمد على) ابن زين العابدين الاصفهانى الشهير بالمعلم الحبيب آبادى. ولد (1308) له " مكارم الآثار در تراجم علماء دولت قاجار " و " رشحات سمائي در ترجمه ء شيخ بهائي " ومنظومة " مكمل الافهام في ترجمة فضلاء الايام ".

[ 136 ]

(رجال الشيخ على) ابن سعيد الحر العاملي. اسمه " مهذب الاقوال " من مآخذ " اعيان الشيعة " تأليف السيد محسن الامين. (258: رجال الميرزا محمد على) ابن السيد صادق المدرس الرضوي المشهدي المولود بها (21 رجب 1239) والمتوفى (1311) ذكره مع سائر تصانيفه السيد محمد باقر المدرس الرضوي في " الشجرة الطيبة ". (رجال المولوي محمد على) ابن الميرزا صادق بن الميرزا مهدى الكشميري اللكهنوى المعاصر المولود (1260) والمتوفى (1309) له " نجوم السما في تراجم العلما " في ثلاثة انجم. القرون الحاد يعشر والثانى عشر والثالث عشر طبع (1303) ولولده تتميه. وعدم استقصائه دعاني إلى تأليف الطبقات من القرن الرابع عشر إلى القرن الرابع للهجرة، وتركت الثلاثة الاول لوجود تراجمهم في المؤلفات القديمة. (رجال الميرزا محمد على) ابن محمد طاهر التبريزي الخيابانى المعروف بالمدرس المولود (1297) والمتوفى (1373) مؤلف " ريحانة الادب في تراجم المعروفين بالكنية أو اللقب " المطبوع في ست مجلدات. (رجال السيد على) ابن عبد الحميد النيلى الذى تممه السيد جمال الدين بن الاعرج كما ذكرناه ويأتى بعنوان " رجال النيلى ". (رجال الشيخ على) ابن عبد على بن على بن موسى بن محمد بن عليوى بن احمد الخاقانى الحميرى، سبط شيخنا الشيخ على بن الحسين الخاقانى. هو منشى مجلة البيان، له: " شعراء الحلة " في خمس مجلدات، و " شعراء الغرى " طبع منه إلى الآن ثمانية وله غيرها، وكلها مطبوعات. (رجال الشيخ على) ابن عبد الله بن عبد الصمد البحراني المقشاعى الاصبعى، هو ترتيب كتاب الفهرست للشيخ الطوسى مر في (ج 4 ص 66). (رجال المولى على) ابن عبد الله بن محمد العليارى التبريزي المولود (1236) والمتوفى (1327) منظوم اسمه " منتهى الآمال " ومنثور اسمه " بهجة الآمال " مر في (ج 3 ص 159) (رجال الشيخ منتجب الدين على) ابن عبيد الله المنتهى نسبه إلى على بن بابويه وكان حيا إلى (585) يأتي بعنوان فهرس منتجب الدين. مطبوع.

[ 137 ]

(رجال الشيخ محمد على) ابن قاسم آل كشكول الحائري. اسمه " اكمال منتهى المقال " و " التنبيهات " و " حديقة الانظار " مر كل واحد في محله. (رجال الحاج المولى على) ابن قربانعلى بن قاسم بن المولى محمد على الآملي نزيل كن من حوالى طهران، ولد بها (1220) وتوفى (1306) ودفن بمقبرته بمشهد عبد العظيم الحسنى (ع) اسمه " توضيح المقال " مر في (ج 4 ص 498). (رجال السيد محمد على) الشاه عبد العظيمى ابن الميرزا محمد المدعو بميرزا جان متولى عبد العظيم، هو سيد مشايخنا المتوفى في النجف (1334) له " منتخب الرجال " المطبوع. انتخب فيه الاصول الاربعة الرجالية، رجال الشيخ وفهرسه والكشى والنجاشى. (259: رجال السيد على) ابن محمد الحسينى النجفي الملقب بالحكيم من تلاميذ صاحب الجواهر والشيخ الانصاري، وتوفى (1300) له " تذييل سلافة العصر " والحواشي على الرجال الكبير. ذكره الشيخ محمد الكوفى في " الشجرة المباركة " وقد فاتنا ذكره في محله. (رجال الشيخ محمد على) ابن الشيخ يعقوب بن جعفر بن الحسين الحلى النجفي الخطيب الشهير بالشيخ محمد على يعقوب المولود (1313) له " تراجم علماء الحلة وادبائهم " سماه " البابليات " وطبع في ثلاثة اجزاء والثالث في مجلدين. (رجال على بن يوسف القفطى) جمال الدين الوزير (563 - 646) اسمه " اخبار العلماء " بأخبار الحكماء " طبع بمصر (1326) وطبع بلايبزيك (1320) بعنوان " مختصر الزوزنى المسمى بالمنتخبات والملتقاط من كتاب اخبار العلماء بأخبار الحكماء " وسماه في كشف الظنون " المنتخبات الملتقطات في تاريخ الحكماء ". مر في (ج 1 ص 341) وترجمته في (ج 4 ص 75). (رجال السيد على اصغر) ابن السيد شفيع الموسوي الجاپلقى البروجردي المتوفى (1313) اسمه " طبقات الرواة ". (رجال الشيخ على اكبر) ابن الحسين النهاوندي المولود (1278) والمجاور لمشهد خراسان من (1327) إلى فوته (19 - ع 2 - 1369) له " الياقوت الاحمر فيمن رأى الحجة المنتظر " و " بنيان رفيع در ترجمه ء خواجه ربيع " و " فتح مبين در ترجمه ء شيخ على حزين " ومر له " راحة الروح " في (ص 56).

[ 138 ]

(رجال الشيخ على اكبر) ابن غلام على الكرماني نزيل مشهد خراسان الخطيب الملقب بمروج الاسلام المعاصر مؤلف " هدية المحدثين " الفارسى الطبوع (1348) في الدراية وكليات الرجال، وله " نفايس اللباب المنقول عن ألفى كتاب ". (رجال الميرزا على محمد خان) الملقب بنظام الدولة ابن الميرزا عبد الله خان أمين الدولة بن محمد حسين خان الصدر الاعظم الاصفهانى، من تلاميذ صاحب الجواهر. رأيت مجموعة دونها بخطه فيها نيف وعشرون ترجمه من أكابر رواة العامة مثل أبى هريرة، أبى موسى، أبى البحترى، المغيرة، عمران بن الحطان، عمرو بن حريث، سمرة بن جندب ويحيى بن اكثم، واضرابهم. والنسخة عند السيد محمد الموسوي الجزائري في النجف. (رجال السيد على محمد) ابن السيد محمد بن السيد دلدار على النصير آبادى المتوفى بلكهنو (1312) له شرحان على وجيزة الشيخ البهائي، صغير وكبير طبع أحدهما وله مجلد واحد في الرجال ذكره السيد علينقى النقوي في " مشاهير علماء الهند ". (رجال السيد على نقى النقوي) ابن السيد أبى الحسن بن ابراهيم بن محمد تقى بن حسين بن السيد دلدار على النصير آبادى المعاصر. له " وفيات الشيعة " و " مشاهير علماء الهند ". وغيرهما تأتى في محالها. (رجال السيد على نقى) ابن السيد احمد بن السيد مهدى بن السيد أحمد بن السيد حيدر الحسنى الحسينى الكاظمي المعاصر. ألف باستدعائى منه " الدوحة الحيدرية " وترجم فيه آبائه وأجداده وعشيرته. ذكرته في (ج 8 ص 273). (رجال المولى عنايت الله القهپائى) هو المولى زكى الدين عناية الله بن شرف الدين على بن محمود بن شرف الدين على القهپائى أصلا الزكي لقبا النجفي موطنا، تلميذ المولى احمد المقدس الاردبيلى والمولى عبد الله التسترى والشيخ البهائي. له " ترتيب الكشى " و " ترتيب النجاشي " و " ترتيب الفهرست " وقد جمع أصول الكتب الرجالية الاربعة مع " ضعفاء ابن الغضائري " مرتبا للرجل بأحسن ترتيب في كتابه الكبير الموسوم " مجمع الرجال " الذى فرغ من تأليفه (1016) ونسخة خط يده المعلقة عليها حواشى كثيرة كلها بخطه موجودة عندي، وقد كتبت على ظهرها بخطى اجازة لحفيدي الصغير كاظم الملقب كاوه المولود (25 رجب 1370) وهو ابن ولدى على النقى نزيل طهران حفظهما الله تعالى

[ 139 ]

وفقهما للخير. وهذا الكتاب مغن عن جميع الاصول الرجالية المتقدمة لوجود عين عباراتها في كل ترجمة في هذا الكتاب. (رجال العياشي) وهو أبو النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمى السمرقندى، المعاصر لثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني الذى توفى (329) واسم رجاله معرفة الناقلين كما ذكره ابن النديم و (جش - ص 248) و (ست) وكان رجال العياشي عند النجاشي فنقل عنه في (جش - ص 255) في ترجمة محمد بن عذافر بن عيسى الصيرفى بعد ذكره عذافر بن عيسى. قال [ واخوه عمر ابن عيسى، قال العياشي ذكرناه في باب عمر.. ] هكذا كانت النسخة الاصلية من النجاشي، لكن ابن ادريس كتب على نسخته من (جش) على كلمة العياشي: [ صوابه النجاشي لانه المصنف.. ] والسيد ابن طاوس تنظر فيما صوبه ابن ادريس بأنه ليس في باب عمر في النجاشي ذكر عمر ابن عيسى، بل النجاشي نقل في المقام كلام العياشي. وراجع التفصيل في " منهج المقال " في ترجمة محمد بن عذافر بن عيسى. (رجال ابى موسى عيسى) ابن مهران المستعطف. ترجمه النجاشي والفهرست وعدا من تصانيفه كتاب " المحدثين ". (رجال الشيخ غلام حسين) ابن محمد صادق النجف آبادى الاصفهانى أصلا الحائري مولدا النجفي مسكنا ومدفنا، توفى بها (22 محرم - 1345) عن قرب خمسين سنة من العمر. له تصانيف كثيرة تأريخية ورجالية، منها مختصر " روضات الجنات " الموجود بخطه عند الخطيب الشيخ محمد على اليعقوبي. (رجال الاقا غلام رضا) الكرمانشاهى المعروف برشيد الياسمى، له عدة كتب في شرح حال " سلمان الساوجى " و " ابن يمين " و " وحشى بافقى " و " باباطاهر ". وله " ادبيات معاصر " وغير ذلك. (رجال السيد الميرزا غلام على) آزاد البلگرامى. له " سبحة المرجان " و " خزانه ء عامره " وغير ذلك. ومر ديوانه في (ج 9 - ص 5). (رجال الشيخ فخر الدين الطريحي) النجفي مؤلف " مجمع البحرين " و " المنتخب " وغيرهما واسم رجاله " جامع المقال " مر في (5 ص 73) (رجال المولوي الشيخ فدا حسين) اليماني اللكهنوى المسمى " سراج الدين حسين له " اليم

[ 140 ]

العجاج في أسانيد السراج " و " سبيكة اللجين في ترجمة السيد ناصر حسين ". (رجال الشيخ فرج) ابن الحسن بن احمد آل عمران القطيفي له " تحفة أهل الايمان في علماء آل عمران " مر في (ج 3 ص 423). (رجال الشيخ فرج الله) ابن محمد بن درويش الحويزى معاصر الشيخ الحر. اسمه " ايجاز المقال " مر في (ج 2 ص 487). (رجال الميرزا فضل الله) ابن الميرزا نصر الله شيخ الاسلام الزنجانى المولود (1302) والمتوفى (1373) له " تراجم رجال زنجان " وتعليقات منهج المقال وغير ذلك. (رجال الميرزا فضل الله) ابن الميرزا شمس الدين الحكيم الآلهى اللواسانى الطهراني المتوفى في الاربعاء سابع رجب (1353) اسمه " عين الغزال " طبع ملحقا بفروع الكافي في (1315). (رجال الامير فيض الله) ابن عبد القاهر الحسينى التفريشى المتوفى (1025) كما أرخه في " مطلع الشمس " وترجمه المير مصطفى في كتابه " نقد الرجال " الذى الفه في (1015) وذكر أنه مجاور النجف في هذا التاريخ. أقول كان من تلاميذ المقدس الاردبيلى. وقال المحدث الجزائري في المقامات عند ترجمة الشيخ البهائي: ان للمير فيض الله هذا كتاب في الرجال يشبه كتاب " نقد الرجال " للمير مصطفى.. (260: رجال المير سراج الدين قاسم) ابن المير محمد الطباطبائى القهپائى من مشايخ العلامة المجلسي. ترجمه في " جامع الرواة " وذكر أنه من تلاميذ الشيخ البهائي. اقول من تصانيفه " تعليقات في الرجال " نقل عنه مكررا تلميذه المولى محمد على بن أحمد الاستر - آبادى في كتابه " مشتركات الرجال " المذكور في (ص 112). (رجال القاضى الجعابى) ابى بكر محمد بن عمر. له عدة كتب في الرجال تأتى باسمه. (رجال السيد قريش) ابن سبيع بن مهنا بن سبيع المدنى العلوى الحسينى. يروى عنه السيد ابن طاوس في " فلاح السائل " وأمان الاخطار وغيرهما. له كتاب المختار من الاستيعاب والمختار من طبقات ابن سعد، ينقل عنهما السيد حسين بن مساعد الحسينى في كتابه " تحفة الابرار " المذكور في (ج 3 ص 450). (رجال القهپائى) لسمه المولى عناية الله كما مر في (ص 138).

[ 141 ]

(رجال الكاظمي) هو " عدة الرجال " للمقدس الاعرجي صاحب " المحصول ". (الرجال الكبير) الموسوم " بمنهج المقال " للميرزا محمد الاستر آبادي. مطبوع. (261: رجال الكشميري) المولى مراد. ذكر في آخره نسبه هكذا: [ تم ما لخصناه من أحوال الرجال والله المستعان على كل حال. كتبها بيده الجانية الفقير محمد المشتهر بمراد الكشميري ابن محمد صادق بن محمد على بن حيدر عفا الله عنهم.. ] وفي حاشية النسخة: [ تمت مقابلة وتصحيحا أواخر صفر (1101) ] وهو نظير الوجيزة المجلسية وابسط منه اوله: [ الحمد لله على افضاله - إلى قوله - فهذه نبذة من أحوال الرجال الممدوحين والمذمومين مرتبة على الحروف مع تقديم الاول فالاول في أسماء الآباء نقلا من كتب هذا الفن.. ] ثم ذكر العلامات للكتب، مثل (صه) و (جش) و (ست) وهكذا. والمؤلف من تلاميذ المحدث الحر العاملي وشارح بدايته. والنسخة في كتب الشيخ عبد الحسين (الطهراني بكربلا) كتابة بعض أجزائها (1078). (262: رجال الكشى) أحد الاصول الاربعة الرجالية للشيخ الاقدم أبى عمر ومحمد بن عمر ابن عبد العزيز الكشى، تلميذ العياشي وأستاد جعفر بن قولويه شيخ المفيد، وشيخ اجازة هارون بن موسى التلعكبرى أيضا، فهو من طبقة ثقة الاسلام الكليني المتوفى (329) و " كش " على مراحل من سمرقند، ويظهر من " معالم العلماء " لابن شهرآشوب أن اسم الكتاب " معرفة الناقلين عن الائمة الصادقين " وقد مر في الاختيار أن الشيخ الطوسى هذبه ورتبه سنة (456) وأخرج منه بعض الاغلاط وتراجم العامة، وقد مر أيضا أن نسخ اختيار الشيخ كانت مختلفة بالزيادة والنقصان وكان غير مرتب أيضا، فرتبه جماعة كالسيد يوسف الحسينى الشامي، والمولى عناية الله القهپائى، والشيخ داود بن الحسن الجزائري، وأما أصل رجال الكشى فلا نعلم بوجوده. (263: رجال الكليني) للشيخ الامام ثقة الاسلام أبى جعفر محمد بن يعقوب بن اسحاق الكليني المتوفى سنة تناثر النجوم. تسع وعشرين وثلثمائة، ذكره النجاشي بعنوان كتاب الرجال. (264: رجال گمنام) استدراك لما فات " عن دانشمندان آذربايجان " فارسي كأصله لصدر الاسلام الشيخ محمد امين الخوئى المعاصر. فيه ما يقرب من خمسين ترجمة اكثرهم من أهل خوى

[ 142 ]

(265: رجال السيد كمال الدين) ابن حيدر الحسينى العاملي، هو مشيخة الشيخ أبى محمد هارون بن موسى التلعكبرى، استخرجها من الرجال الكبير للاسترآبادى، وفرغ منه (1099). (رجال الميرزا لطفعلى) مر بعنوان رجال صدر الافاضل. (رجال المولوي السيد محمد لطيف) الزنگى پورى اسمه " گوهر منثور در ذكر علماى زنگى پور ". (رجال أبى مخنف لوط) ابن يحيى بن سعيد بن مخنف الازدي المورخ النسابة الرجالي المتوفى (151) كما أرخ في الاعلام. له عدة كتب في أخبار الاشخاص ذكرناها في (ج 1) مثل أخبار المختار، وأخبار محمد بن ابى بكر، وأخبار آل مخنف، وغيرها. (رجال السيد ماجد) ابن هاشم الجد حفصى المتوفى بشيراز (1028) له " الحواشى على الخلاصة " نقل عنها الشيخ سليمان الماحوزى في رسالة " تراجم علماء البحرين ". (رجال المجلسي) العلامة المولى محمد باقر المتوفى (1111) اسمه " الوجيزة " مطبوع مع خلاصة العلامة. (266: رجال المحاربي) العلامة النسابة ابى عبد الله محمد بن الحسن بن على المحاربي قال النجاشي: له " كتاب الرجال " سمعت جماعة من أصحابنا يصفون هذا الكتاب. (رجال السيد محسن الاعرجي) المقدس الكاظمي. اسمه " عدة الرجال " ويقال له " رجال الكاظمي ". (رجال السيد محسن العاملي) هو " أعيان الشيعة " خرج منه ست وثلاثون مجلدا من الطبع. (رجال المحقق الحلى) الشيخ ابى القاسم جعفر بن سعيد المتوفى (676) هو " تلخيص فهرس الشيخ الطوسى " رأيت نسخة منه في مكتبة (الصدر) (رجال محمد) ابن أحمد بن داود القمى المتوفى والمدفون بمقابر قريش (368) صاحب كتاب " المزار " ومن مشايخ المفيد، عد النجاشي من تصانيفه كتاب " الممدوحين والمذمومين ". (رجال محمد) ابن أحمد بن يحيى الاشعري القمى صاحب " نوادر الحكمة " عد الشيخ

[ 143 ]

الطوسى من تصانيفه كتاب " مناقب الرجال ". (267: رجال محمد) ابن احمد بن محمد بن عبد الله المعروف بابى الثلج المتوفى (325) عد النجاشي له عدة كتب في الرجال، منها كتاب من قال بالتفضيل من الصحابة وغيرهم. (رجال محمد) ابن احمد بن محمد المعاوى الاموى الابيوردى الشهيد مسموما في (507) ترجمه ابن خلكان ومعجم الادباء. وله كتب في الانساب مذكور في ترجمته، وله كتاب " المجتبى من المجتنى " في رجال كتاب الامام النسائي المتوفى (303). (رجال محمد) ابن اسحاق الشهير بابن النديم المتوفى (385) يعرف بالفهرست واسمه " فوز العلوم " مطبوع مكررا، يأتي في الفاء. (رجال الشريف محمد) ابن اسعد بن على الجوانى الحسينى المتوفى (588) أرخه " كشف الظنون " عند ذكر كتابه " طبقات الطالبيين " وكتابه " طبقات النسابين ". (رجال الشيخ ابى على محمد) ابن اسماعيل السينائى الحائري المتوفى (1216) اسمه " منتهى المقال " مطبوع مكررا، يأتي. (رجال الشيخ محمد) ابن محمد باقر القائنى. اسمه " مختلف الرجال " ذكر في بهارستان للبيرجندي (ص 267). (رجال ابى الحسين محمد) ابن بحر الرهنى. مر بعنوان " الدلائل على نحل القبائل " في (ج 8 - ص 238) مفصلا، وله " نحل العرب " ياتي في النون. (رجال الشيخ محمد) ابن جابر بن عباس النجفي تلميذ الميرزا محمد الاستر آبادي الذى توفى (1028) له " رسالة في الكنى والالقاب " ورسالة في أحوال محمد بن اسماعيل المبدو به في أسانيد الكافي. رأيتها في مكتبة (الصدر). (268: رجال الشيخ ابى جعفر محمد) ابن جرير بن رستم الامامي. قال الذهبي في " ميزان الاعتدال ". محمد بن جرير بن رستم الطبري رافضي، له " كتاب الرواة عن أهل البيت ". (رجال الشيخ ابي جعفر محمد) ابن جعفر بن احمد بن بطة القمى. اسمه " طبقات الرجال " والفهرست نذكرهما في محلهما. (رجال الشيخ ابي جعفر محمد) ابن الحسن بن أحمد بن الوليد القمى المتوفى (343). اسمه " الفهرست " ياتي.

[ 144 ]

(رجال الشيخ ابي جعفر محمد) ابن الحسن بن زين الدين الشهير بالشيخ محمد السبط المتوفى (1030) له تعليقات على الرجال الكبير لاستاده الاستر آبادي، وعلى خلاصة العلامة الحلى. (رجال الشيخ ابي جعفر محمد) ابن الحسن الطوسى. مر بعنوان رجال شيخ الطائفة واختيار الكشى، وياتى الطبقات والفهرست. (269: رجال الشيخ محمد) ابن الحسن الحر العاملي. هو آخر فوائد خاتمة الوسائل، وله " أمل الامل " ورسالة الرجال. (رجال الاقا رضى محمد) ابن الحسن القزويني المتوفى (1096) اسمه " ضيافة الاخوان " (رجال الشريف الرضى محمد) ابن الحسين الموسوي المتوفى (406) اسمه " اخبار قضاة بغداد " مر في (ج 1 - ص 345). (رجال الشيخ بهاء الدين محمد) ابن الحسين العاملي المتوفى (1031) " تعليقات على الخلاصة " و " تعليقات على النجاشي " دونها الشيخ عبد النبي الكاظمي عن خط البهائي. (رجال الشيخ نظام الدين محمد) ابن الحسين الساوجى تلميذ الشيخ البهائي. اسمه " نظام الاقوال " يأتي. (رجال السيد جمال الدين محمد) ابن الحسين الطباطبائى الزوارى الحائري المتوفى حدود (1313) له " لطائف الاقوال " و " حديقة الفضلاء " وغير ذلك. (رجال الشيخ محمد) ابن الحسين بن مهدى اللاهجى المعاصر المولود حدود (1310) هو " تراجم اعيان جيلان " ذكر في (ج 4 ص 58). (رجال محمد) ابن خالد. مر بعنوان " رجال البرقى ". (رجال الميرزا محمد) ابن رجب على الطهراني العسكري المجاور لسامراء، والمتوفى بها (1371) له " الذكر الجميل في ترجمة الخليل " ذكر في (ج 1 ص 34) وله ست مجلدات في استدراك اجازات البحار. كلها في أسانيد العلماء والرجال. (رجال الميرزا محمد) ابن سليمان التنكابنى مؤلف " قصص العلماء " المتوفى (1302) عدة كتب ذكرها في قصصه. (رجال الشيخ محمد) ابن الشيخ طاهر السماوي المعاصر المتوفى (1370) له " ابصار العين "

[ 145 ]

مطبوع و " الطليعة في شعراء الشيعة " مخطوط في مجلدين. (رجال محمد ابن عبد الله) أبى المفضل الشيباني المتوفى (387) قال النجاشي: ان له كتاب " من روى عن زيد الشهيد ". (رجال محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي) من أصحاب الجواد (ع) اسمه كتاب " الممدوحين والمذمومين ". (رجال محمد) ابن عبد الله المعروف بالمسبحى الحرانى المصرى المولود (366) والمتوفى (420) له تاريخ مصر في ثلاثة عشر الف ورقة، ذكر فيها جميع من حل بها من العلماء والشعراء وغيرهم. قال الذهبي في وصفه: الاديب العلامة - إلى قوله - كان رافضيا جاهلا والجمع بين كلاميه صدرا وذيلا ليس الا من باب ان الكاذب ليست له حافظة. (رجال الميرزا محمد) ابن عبد النبي بن عبد الصانع النيسابوري المقتول (1232) له " صحيفة الصفا " " كليات الرجال " " تقويم الرجال ". (رجال محمد خان) ابن المولى عبد الوهاب القزويني المتوفى يوم السبت (29 رجب - 1368) له رسالة في " ترجمة ابى الفتوح الرازي " و " بيست مقالة " وغير ذلك. (رجال الميرزا محمد) ابن عبد الوهاب بن داود الهمداني المتوفى قرب (1304) له " غنيمة السفر في ترجمة الشيخ جعفر " و " الشجرة المورقة " و " فصوص اليواقيت " وملتقطاته المطبوعة وغير ذلك. (رجال الشيخ محمد) ابن عبود الحائري المعروف بالكوفي المتوفى بالحائر (1340) له " الشجرة الطيبة في أحوال العلماء المنتخبة " ألفه (1338). (رجال الشيخ محمد) ابن على الاردبيلى المجاز من العلامة المجلسي. اسمه " جامع الرواة " مر في (ج 5 ص 54). (رجال السيد محمد) ابن على الموسوي آل أبى شبانة البحراني. مر بعنوان " تتميم أمل الآمل " في (ج 3 ص 339). (رجال السيد الميرزا محمد) ابن على بن ابراهيم الحسينى الاستر آبادي المتوفى (1208) اسمه " منهج المقال " ويعرف بالرجال الكبير، وله " الوسيط " و " الوجيز " أيضا. (رجال الشيخ محمد بن على الاوالى البحراني) من أهل المأية الثانية عشرة، اسمه " المقال

[ 146 ]

في معرفة الرجال " وله أيضا " مختصر المقال " المكتوب نسخته في (1204). (رجال الشيخ محمد بن على التبنينى) العاملي مؤلف " سنن الهداية في الدراية " وله " جامع الاقوال " مر في (ج 5 ص 42). (رجال الشيخ محمد) ابن على بن عبد الله بن حمد الله بن محمود حرز الدين الشهير بالشيخ محمد حرز، المولود (1273) والمتوفى (1365) اسمه " معاريف الرجال ". (رجال الشيخ محمد بن الملا شيخعلى اللاهيجى) اسمه " خير الرجال " مر في (ج 7 ص 282). (رجال الشيخ محمد) ابن الشيخ على بن پيله فقيه الاشكوري، له " محبوب القلوب ". (رجال الشيخ محمد بن على بن الحسن العودى) الجزينى، له " بغية المريد في ترجمة الشيخ زين الدين الشهيد " مر في (ج 3 ص 136). (رجال الشيخ شمس الدين محمد بن على بن الحسن الجبعى) جد الشيخ البهائي، له عدة مجموعات كانت بعضها في مكتبة شيخنا النوري وهى اليوم في مكتبة (الملك) بطهران. (رجال الشيخ الصدوق محمد) ابن على بن الحسين بن بابوية المتوفى (381) عد النجاشي له خمسة عشر مصباحا لاصحاب كل واحد من الائمة، ولا نعلم بوجوده اليوم، وكتب اخرى. (رجال السيد محمد) ابن على بن الحسين الحسينى العاملي صاحب " المدارك " توفى (1009) دون الرجال الذين أوثقهم الشيخ الطوسى. وله حواش على الخلاصة. (رجال السيد محمد) ابن على بن حيدر العاملي المكى. اسمه " تنبيه وسن العين " مر في (ج 4 ص 449). (رجال رشيد الدين محمد بن على بن شهر آشوب) المتوفى (588). اسمه " معالم العلماء " مطبوع. (رجال أبى الفتح محمد بن على بن عثمان الكراجكى) المتوفى (449)، اسمه " الفهرست ". (رجال الشيخ محمد بن على بن محمد الحناوي) الشهير بالشيخ محمد على عز الدين، المتوفى (1303) له " ضوء المشكاة الكاشف عن وجوه الرواية والرواة ". (رجال السيد المجاهد محمد) ابن على بن المير محمد على الطباطبائى، المتوفى (1242) اسمه " عمدة المقال " رأيته بخطه عند حفيده.

[ 147 ]

(رجال ابى الفرج محمد بن على بن يعقوب القنانى) كان تلميذ أبى المفضل الشيباني والف " معجم رجال أبى المفضل " يعنى مشيخة أستاده، رتبهم على الحروف لكثرتهم لانه كان يسافر طول عمره في طلب الحديث ولقاء المشايخ والاخذ عنهم. (رجال محمد بن عمر الواقدي) المولود (130) والمتوفى (207) له كتاب " الطبقات " وكتاب " تاريخ الفقهاء ". (رجال محمد بن عمر الكشى) اسمه " معرفة الناقلين " وقد اختار منه الشيخ الطوسى ما هو المطبوع في بمبئى (1317). (رجال محمد بن عمران بن موسى المرزبانى) الخراساني المولود (297) والمتوفى (378) له عدة كتب كلها في الاخبار، ذكرناها في (ج 1) متفرقة. (رجال الميرزا محمد بن عناية أحمد خان الكشميري) الشهير بالعلامة الدهلوى المتخلص بالكامل المتوفى (1235) له " ايضاح المقال " في نقل اقوال اهل الرجال و " تنبيه اهل الكمال والانصاف على اختلال رجال اهل الخلاف " ومنتخبات كثيرة من كتب الرجال ذكرها في النجم الثالث من " نجوم السماء ". (270: رجال الشيخ ابى جعفر محمد بن عيسى اليقطينى) عد النجاشي من تصانيفه كتاب " الرجال ". (271: رجال السيد تاج الدين محمد بن القاسم بن معية الحلى) المتوفى بها (776) ترجمه تلميذه في " عمدة الطالب " وذكر من تصانيفة كتاب في معرفة الرجال في مجلدين. (رجال محمد) ابن مبشر الملقب بحبيش. ذكر النجاشي له كتاب " اخبار السلف ". (رجال محمد بن محسن الفيض) مر بعنوان علم الهدى. (رجال محمد بن مسعود العياشي) مر بعنوان " رجال العياشي ". (272: رجال السيد محمد بن معصوم الرضوي) الشهير بالسيد محمد القصير عد تلميذه المولى نوروز على البسطامى في " فردوس التواريخ " من تصانيفه كتاب " الرجال ". (رجال جمال الدين محمد بن مكرم الانصاري) الخزرجي مؤلف " لسان العرب " في (711) له " مختصر تاريخ بغداد " و " مختصر اليتيمة " إلى خمسماية من مختصرات كتب الرجال والادب.

[ 148 ]

(رجال الشيخ محمد بن مهدى آل مغنية العاملي) اسمه " جواهر الخكم " المذكور مفصلا في (ج 5 ص 268). (رجال محمد بن وهبان الدبيلى) شيخ التلعكبرى المتوفى (385) عد النجاشي من تصانيفه كتاب " من روى عن أمير المؤمنين (ع) ". (273: رجال الميرزا محمد بن محمد هادى الناينى) المجاز من السيد حجة الاسلام الشفتى الاصفهانى في (1256). كتب الاجازة له بخطه على ظهر المجلد الاول من رجاله الذى تممه (1265) وله ديوان تخلصه في شعره الفائض ذكرناه في (ج 9). (رجال السيد ابي جعفر محمد بن هارون الموسوي النيسابوري) النسابة له " لباب الانساب في الالقاب والاعقاب " موجود في (الرضوية). (رجال السيد محمد) ابن الميرزا هبة الله بن الميرزا رفيع الحسينى القزويني نزيل مشهد خراسان الشهير ببحر العلوم المولود (1296) اسمه " تلخيص التراجم وتنقيح المعاجم " فارسي كبير في تراجم المعاريف من الرجال والنساء. (رجال أبى بكر محمد بن يحيى بن العباس الصولى الشطرنجى) المتوفى بالبصرة متسترا لما رواه في على (ع) وقد عاش إلى (330) ترجمه (ابن النديم - ص 215) وذكر من تصانيفه كتاب الاوراق في أخبار جماعات كثيرة وعدة كتب مستقلة في أخبار واحد واحد من الرجال وكتاب " الوزراء " وغير ذلك. (رجال الشيخ محمد بن يعقوب الكليني) مر بعنوان " رجال الكليني ". (274: رجال الشيخ محمود بن حسام الدين المشرفى) الجزائري الكاتب لنسخة من الذكرى للشهيد الموجودة في (التسترية) وفرغ في (1019) وفرغ من نسخة فروع الكافي الموجودة في مكتبة (سپهسالار) في (1042) ويروى عن الشيخ البهائي كما ذكره الشيخ الطريحي في " الضياء اللامع " قال وله " ترتيب اختيار الرجال " للكشي وقد رايته بخطه. انتهى. اقول: وقد فاتنا ذكره في محله وانما ذكرنا ترتيب الشيخ داود المعاصر للشيخ الحر في (ج 4 ص 66). (رجال السيد محمود بن السيد على الطبيب النسابة) الحسينى المرعشي المتوفى بالنجف (13 صفر - 1338) طبعت له رسالة " تراجم آل طاوس " في أول " مهج الدعوات ".

[ 149 ]

(رجال السيد الميرزا محمود) ابن الميرزا على اصفر شيخ الاسلام الطباطبائى التبريزي المتوفى بمكه (1310) له كتاب " الدراية والرجال " مع التعرض لبعض الكتب مثل " الفقه الرضوي " و " تفسير العسكري " وغيرهما. (رجال الاقا محمود) ابن الآقا محمد على الكرمانشاهانى المتوفى بدز آشيب طهران (1269) هو ثالث أبواب كتابه في الاصول الموسوم " مهمات الاحكام " فانه قال بعد المقدمة المبسوطة والباب الاول الذى في مباحث أصول الفقه ما لفظه: [ الباب الثالث في نبذة من أحوال الرجال الممدوحين والمذمومين مرتبا على الحروف المعجمة مبوبة على أبواب.. ] وبعد هذا العنوان كتب بخطه [ بسم الله وبالله والحمد لله ولا حول ولا قوة الا بالله، هذه أنموذج في أحوال الرجال نذكر فيه الثقات من المشايخ والموثقين والممدوحين والمجهولين - والمراد بهم من لم يصرح فيه بشئ - والضعفاء والمتفق عليهم والمتفق فيهم، من دون اشارة إلى المعدل والجارح، ونريد بالثقة من وثقه أحد أصحاب الرجال من دون تعرض لغيره بجرح أو تعديل.. ] ثم شرع في الثقات من حرف الالف، آدم إلى آخر الحروف نظير الوجيزة للمجلسي في الاقتصار بذكر اسم واحد، ثم بقوله: ابن فلان ابن فلان ابن فلان وهكذا، وبعد اتمام الثقات ما كتب الضعفا والمجهلولين كما وعد في أوله ولعله ما أمهله الاجل، رأيت النسخة بخطه في طهران عند حفيده الحاج آقا أحمد مدير مكتبة (سپهسالار) وهو ابن الحاج آقا هادى بن الآقا محمود المصنف، ونسخة عليها حواشى صادق ايضا في طهران توجد عند السيد محمد (المحيط). (رجال المولى مراد التفريشى) هو ابن علي خان المولود (965) والمتوفى (1051) عده في " جامع الروات " من تلاميذ الشيخ البهائي. له " التعليقة السجادية " في شرح الفقيه وبعد تمام الشرح شرع في شرح مشيخته وترتيب المشيخة على النحو المألوف لتسهيل التناول وقد فرغ منه (1044) وذكرناه في (ج 4 - ص 224). (رجال المولى مراد الكشميري) هو رجال الكشميري السابق ذكره. (رجال المولى مراد على) الموجودة نسخة منه في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 1 - ص 329) وهو ترتيب لرجال من لا يحضره الفقيه على الحروف والنسخة بقلم محمد هاشم بن ابي طالب الحسينى تلميذ علاء الدين گلستانه كتابته (1087). وقد نسبته

[ 150 ]

في (ج 4 - ص 69) إلى گلستانه، ولعله أخذه عن المولى مراد بن على التفرشى. (رجال المراغى) يأتي بعنوان " رسالة في الموثقين " للمير عبد الفتاح المراغى. (275: رجال الشيخ مرتضى الانصاري) ابن المولى محمد أمين التسترى النجفي المتوفى (1281) يقرب من ستة آلاف بيت، جمع فيه الثقات والممدوحين الذين كان يعمل برواياتهم، ولم يزد فيه على ما نقل من كتب الاصول الخمسة الرجالية شيئا، ذكره شيخنا النوري، ورأيت النسخة في كتب (سيدنا الشيرازي بسامراء) أوله [ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم اجمعين إلى يوم الدين. آدم بن اسحاق بن آدم بن عبد الله بن سعد الاشعري.. ] يذكر الاسماء على الترتيب المألوف ثم الكنى ثم الالقاب ثم يذكر مشيخة التهذيب والفقيه وفوائد أخرى في آخره، ومقداره يزيد عن خلاصة العلامة، ورأيت نسخة أخرى بخط تلميذه المولى محمد حسين ابن محمد قاسم القمشهى النجفي كتبها (1281) يعنى سنة وفاة المصنف. (رجال الشيخ مرتضى سبط الشيخ) ابن الميرزا جعفر بن مرتضى بن محمد حسن بن منصور أخ الشيخ الانصاري. كتب رسالة مبسوطة في ترجمة الشيخ الانصاري بالفارسية بعنوان " زندگانى علامه ء أنصارى ". (271: رجال الشيخ مرتضى بن الشيخ شعبان الگيلانى) النجفي المود بها (1335) الماهر في العلوم الرياضية والمعقول. له كتاب كبير فارسي في تراجم الحكماء والعلماء. (رجال الشيخ مرتضى) ابن الشيخ محمد بن الميرزا محمد على المدرسي الچهاردهى النجفي المعاصر، له تراجم الاعيان بعد الصفوية طبع بعضها متفرقا. (رجال السيد مرتضى) ابن السيد مهدى الرضوي الكشميري المولود (1268) والمتوفى (1323) اسمه " اعلام الاعلام ". (272: رجال الشيخ مساعد) ابن بديع بن الحسن الحويزى، معاصر الشيخ الحر. ترجمه في الامل، ورأيت بخطه نسخة خلاصة العلامة وعليها حواشى من الكاتب بخطه وفي آخره فوائد رجالية، ورأيت في مكتبة (السماوي) تعليقات الشهيد على الخلاصة دونها أيضا الشيخ مساعد. (رجال المسعودي) مر باسمه على بن الحسين.

[ 151 ]

(رجال السيد المير مصطفى) ابن السيد حسين التفريشى الحسينى. مر بعنوان رجال التفريشى. (رجال ابى الجيش مظفر بن محمد بن احمد البلخى) المتوفى (367) مر بعنوان " خصال الكمال وبعض ما روى في مناقب الرجال ". (272: رجال مظفر الدين على) تلميذ الشيح البهائي كتب رسالة في ترجمة البهائي ووالده ومشايخه وغير ذلك، ينقل عنها صاحب الروضات. (رجال الشيخ مفلح بن حسن بن راشد الصيمري) تلميذ ابن فهد الذى توفى (841). له مختصر تاريخ اليافعي، واسمه " العقد الجمان في حوادث الزمان ". (رجال المولى محمد مقيم) ابن صفى الدين محمود الشجاعى الشريف الشيرازي. له تعليقات على تلخيص الاقوال تأليف أستاده الميرزا محمد الرجالي الاستر آبادي. فرغ من تعليقه بشيراز (1028) مر في (ج 6 - ص 48). (رجال الشيخ منتجب الدين) مر باسمه على بن عبيد الله. (رجال من لا يحضره الفقيه) اسمه " خير الرجال " مر في (ج 7 - ص 282). (رجال الشيخ آقا منير) ابن الآقا جمال بن المولى على البروجردي صهر المحقق القمى على بنته. ولد (1269) وتوفى باصفهان (17 - ع 2 - 1341) كان تلميذ الشيخ محمد باقر بن صاحب الحاشية. له " منظومة في الرجال " واخرى في أصحاب الاجماع وعدة رسائل مستقلة في تراجم جمع من الرواة. (رجال الشيخ موسى) ابن المولى عبد الله بن محمود بن عباس الريحاني المولود (1328) ترجم نفسه في فهرس علماء زنجان المطبوع وعد من تصانيفه " الوجيزة " و " الجامع " كلاهما في الرجال. (رجال المولى مؤمن) ابن محمد قاسم بن ناصر الجزائري الشيرازي المولود (1074) كما ترجم نفسه في " خزانة الخيال " المؤلف (1130) وعد فيه من تصانيفه " ربيع الابرار " في تراجم الاولياء والعلماء والشعراء، وهو رابع المجلدات السبع من كتابه " مجالس الاخيار ومحاسن الاخبار ". (274: رجال المولى مؤمن) ابن الشاه مرتضى بن الشاه محمود الكاشانى، اخ المحقق

[ 152 ]

الفيض الكاشانى له كتاب " الرجال " الموجود في مكتبة (مجد الدين) النصيرى بطهران فرغ من تأليفه في الاربعاء (18 - ع 1 - 1020) وتاريخ كتابته الثلاثاء، ثالث المحرم (1033) وكانت نسخة منه في اصفهان في مكتبة الحاج آقا بن السيد اسد الله بن حجة الاسلام الشفتى. اوله [ الحمد لله ولى الحمد ومستحقه.. ] مرتب على الحروف في الاسماء واسماء الآباء على النحو المألوف. (رجال السيد محمد مهدى السبزواري) ابن السيد ابراهيم بن السيد معصوم العلوى السبزواري المولود (1326) والمتوفى شابا (1350) له ترجمة السيد هبة الدين بعنوان " تابغة العراق " وتراجم كثير من المعاصرين و " تاريخ طوس " المختصر المطبوع (1346) وتوجد مخطوطاته عند ولده الفاضل السيد محمد حسن. (275: رجال السيد مهدى الهروي) ابن السيد اسماعيل الموسوي الهروي الخراساني المتوفى بطهران حدود (1270) راجعا عن النجف. كان من تلاميذ صاحب " الجواهر " واصدقاء الشيخ مشكور بها، وسافر منها إلى مشهد خراسان، ولما نزل طهران تزوج هناك بخالتى مرضية بيكم بنت السيد نصرالله الشهير بسيد عطار وبعد اشهر مرض بها وتوفى، فحمل إلى مشهد خراسان ودفن بمقبرة الشيخ البهائي، ورأيت تصنيفاته في الاصول والفقه والدراية وأحوال الرجال عند صهره على بنته السيد محمد بن ابراهيم اللواسانى بالنجف (1317) وانتقلت إلى ولده السيد أبى القاسم الذى توفى بطهران (1366) وحمل إلى وادى السلام إلى جنب والده في مقبرتهم المهدومة في (1373). (رجال السيد مهدى) ابن محمد تقى بن ابراهيم بن ممتاز العلماء محمد تقى بن الحسين بن دلدار على النقوي، هو رسالة مبسوطة بالاردوية. مر باسمها " احياء الآثار ". (رجال السيد مهدى) ابن محمد جعفر الموسوي التنكابنى مؤلف " خلاصة الاخبار " المذكور في (ج 7 - ص 210) والمذكور في آخره فهرس تصانيفه الكثيرة ومنها " الرشحات " في الرجال. (276: رجال السيد مهدى) ابن السيد حسن بن السيد احمد القزويني الحلى النجفي المدفن المتوفى (1300) صرح به في شرحه للمنظومة الاصولية له الموسومة " السبائك المذهبة " بعنوان كتاب " الرجال " حكاه عنه الشيخ محمد الكوفى في " الشجرة الطيبة ".

[ 153 ]

(رجال السيد مهدى) ابن الحسن بن الحسين الموسوي الخوانسارى المتوفى (1246) ودفن بمقبرة السيد المجاهد. له رسالة ابى بصير المطبوعة الموسومة " عديمة النظير " حدثنى بجملة من تواريخه حفيده السيد أبو تراب بن أبى القاسم ابن المؤلف. (رجال الشيخ مهدى بن محمد الصالح الفتونى) العاملي ابن عم الشريف ابى الحسن بن محمد طاهر الفتونى الراوى عن ابن عمه المذكور عن العلامة المجلسي، والراوي عنه السيد محمد مهدى بحر العلوم والمتوفى (1183) له أرجوزة تواريخ المعصومين (ع) مرت في (ج 1 ص 467). ومشجرة انساب ذراريهم. (رجال الحكيم محمد مهدى) ابن المولوي محمد على بن محمد صادق اللكهنوى. هو تكملة لرجال والده الموسوم " نجوم السماء ". ذكر في (ج 4 - ص 416). ونسخة خط يده موجودة في مكتبة المفتى المير ناصر حسين في لكهنو. (رجال السيد مهدى) ابن محمد على بن حجة الاسلام الشفتى الاصفهانى المولود (1278) اسمه " غرقاب " شرع فيه (1303) والحق به إلى (1319) دون فيه تراجم العلماء من القرن الحادي عشر إلى عصره. والنسخة رايتها في مكتبة اقبال الآشتيانى بطهران (1365). (رجال السيد محمد مهدى) ابن على بن محمد بن على الغريفي البحراني النجفي نزيل البصرة في مقام السيد عدنان. ولد (1300 = قد اظهر المهدى) وتوفى (7 ذى الحجة - 1343) له " شوارع الرواية " و " الولاية الكبرى " نظير " مواقع النجوم " لشيخنا النوري والاجازة المبسوطة للسيد شهاب الدين، وأخرى أبسط منها للشيخ عيسى بن صالح الخاقانى الجزايرى، سماها " شوارع الرواية " في ثلاث مراحل وفي كل مرحلة شوارع ولكل شارع طرق وخاتمة في طريق حديث الغدير خاصة. (277: رجال المولى محمد مهدى) ابن المولى على اصغر القزويني مؤلف " ذخر العالمين " له رسالة في تراجم بعض علماء قزوين ارسلها إلى الشيخ الحر فأدرجها متفرقة في مواضعها من كتابه " أمل الامل " كما صرح بذلك في ترجمة المؤلف في المحمدين بعنوان محمد مهدى. (رجال الشيخ محمد مهدى) ابن المولى غلام على العبد الرب آبادى القزويني نزيل مدرسة المعير بطهران حدود (1290) والمنتخب وأحد أعضاء لجنة تأليف نامه ء دانشوران

[ 154 ]

ولقبه ناصر الدين شاه بشمس العلماء وأمره بتأليف رسالة في احوال السفراء النواب الاربعة ولاقاه شيخنا النوري في سفره إلى خراسان، وكان يذعن له ويعترف بفضله وتبحره لاسيما في الرجال. (رجال السيد محمد مهدى) ابن السيد محمد الخوانسارى الاصفهانى الكاظمي. له " أحسن الوديعة " المذكور في (ج 1 ص 289). (رجال السيد محمد مهدى) ابن المرتضى بن محمد بن عبد الكريم بحر العلوم الطباطبائى البروجردي النجفي المولود في شوال (1156) والمتوفى في (رجب 1212) له " الفوائد الرجالية " تبلغ إلى سبعة آلاف بيت، وقد طبع فوائده في آخر رجال المامقانى. (رجال الميرزا مهدى) ابن الميرزا مصطفى الحسينى التفريشى نزيل طهران الملقب ببدايع نكار المتخلص بلاهوتى المولود (1279) له تصانيف منها " بدايع الانوار " المطبوع (1300) وذكر فيه سائر تصانيفه ومنها " العلائم البديعة " في علماء الشيعة وتصانيفهم. (رجال السيد مهدى على) ابن نجفعلى الرضوي الهندي. له " تذكرة العلماء " فارسي كبير ألفه في (1283) وهى سنة وفاة السلطان الشيعي بالهند السلطان محمد امجد عليشاه وجلوس ولده السلطان واجد عليشاه الذى بموته انقرضت الدولة الشيعية في الهند كما مر في (ج 4 ص 41). (رجال الشيخ مهدى الفهرسى) هو الشيخ مهدى بن الآقا يحيى القزويني الاصل الطهراني المولد في (1287) الملقب بعماد المحققين لكونه من الخطباء الماهرين والمدعو بعماد الفهرسى لتأليفه الثلاث مجلدات من فهرس كتب المكتبة الرضوية التى تدل على مهارته واطلاعه والمحتوية لاحوال كثير من العلماء والمصنفين. (رجال الشيخ مهذب الدين احمد) ابن عبد الرضا مر باسمه. (278: رجال النائنى) للميرزا محمد بن محمد هادى النائنى تلميذ السيد حجة الاسلام الشفتى والمجاز منه بخطه على ظهر هذا الرجال. (279: رجال النجاشي) عمدة الاصول الاربعة الرجالية نظير الكافي بين الكتب الاربعة للعالم النقاد البصير الشيخ أبى العباس أحمد بن على بن أحمد، من ولد عبد الله النجاشي الذى كتب إليه الصادق (ع) الرسالة الاهوازية، وهو أفضل من خط في علم الرجال

[ 155 ]

أو نطق بفم، لا يقاس بسواه ولا يعدل به من عداه، بل قوله المقدم عند المعارضة على غيره من أئمة الرجال، قال السيد بحر العلوم في رجاله: وبتقديمه صرح جماعة من الاصحاب نظرا إلى كتابه الذى لا نظير له في هذا الباب والظاهر أنه الصواب انتهى. ولد (372) وتوفى (450). عده شيخنا في خاتمة المستدرك من الاثنى عشر الذين ختم بهم المشايخ، وقد رتب هذا الكتاب جماعة كالمولى عناية الله القهپائى والشيخ داود بن الحسن الجزائري لانه ليس مرتبا بحسب أسماء الآبار أوله بعد الحمد والصلاة [.. فانى وقفت على ما ذكره السيد الشريف أطال الله بقائه وأدام توفيقه من تعيير قوم من مخالفينا أنه لا سلف لكم ولا مصنف، وهذا قول من لا علم له بالناس ولا وقف على أخبارهم.. ] ومراده بالشريف علم الهدى السيد المرتضى الذى توفى (436) ويظهر منه في ترجمة الصدوق ابن بابويه أنه ألفه بعد تأليف شيخ الطائفة " الفهرست " لان فيه ان دعائم السلام مذكور في فهرست الشيخ الطوسى، وكذا صرح في ترجمة الشيخ الطوسى عند ذكر كتبه بان له " الفهرست "، ولذا ذكر من احدى وجوه تقدم قوله على قول الشيخ ان الفهرس من اوائل تأليفات الشيخ الذى توفى (460) ورجال النجاشي من أواخر تصانيفه وزمان كمال مهارته واطلاعه. ويظهر من ترجمة محمد بن عبد الملك بن محمد التبان وتاريخ وفاته في سنة (419) أنه ألفه بعد هذا التأريخ وقبل وفاة السيد المرتضى (436). وقد طبع في بمبئى على الحجر، ورأيت منه نسخة بخط الشيخ فضل بن محمد بن فضل العباسي، كتبه عن نسخة خط شيخه الشيخ عبد النبي الجزائري، وهو كتب نسخته عن خط شيخه السيد محمد صالح المدارك، وهو كتب نسخته عن نسخة الخزانة (الغروية) التى عليها خط ابن ادريس أو كلها بخطه. وعليها أيضا خط السيد عبد الكريم بن طاوس والسيد محمد بن معد الموسوي، ونسخة الشيخ فضل مكتوبة في (سنة 1021) رأيتها عند الشيخ محمد (سلطان المتكلين) بطهران في (1350). (280: رجال السيد نجم الدين) ابن محمد بن محمد بن محمد الثالث ابن الحسن السكيكى - بالضم من قرى الشام - الموسوي الحسينى. ذكر تمام نسبه حفيده السيد محمد حيدر في كتابه " تنبيه وسن العين " المذكور في (ج 4 - ص 449) وهو المجاز مع ولديه عن صاحب المعالم الذى توفى (1011) بالاجازة الكبيرة المطبوعة في آخر مجلدات البحار، وذكرنا

[ 156 ]

في (ج 1 ص 172). وله رسالة وجيزة في الرجال ألحقها بخطه بآخر نسخته من الخلاصة للعلامة الحلى. فرغ من كتابتها (1011) رأيت النسخة في موقوفة مدرسة (الفاضلية) بالمشهد قبل خرابها. (281: رجال الامير نجم الدين) قال صاحب الرياض: كان من علماء عصر الشاه عباس الماضي الصفوى الذى توفى (1038) وله تعليقات على هوامش رجال النجاشي والظاهر أنه من تلاميذ الشيخ البهائي (أقول) فهذا العالم مؤخر عن السكيكى المجاز هو مع ولديه الشابين عن صاحب المعالم بالاجازة الكبيرة المطبوعة في المجلد الاخير من البحار المشتملة على اوصاف جليلة ويبعد للموصوف من صاحب المعالم بتلك الاوصاف ان يرجع القهقرى ويتلمذ على الشيخ البهائي. (282: رجال الميرزا نصر الله) ابن أبى القاسم الشريف الحسينى كما يظهر من بعض امضاآته خطوطه المؤرخة (1239) وقد كتب بخطه " نقد الرجال " وكتب على هوامش نسخته بخطه تعليقات كثيرة يظهر منها تبحره في الرجال وامضاآتها [ لمحرره نصر الله ] رأيت النسخة في (1351) بمكتبة (سلطان المتكلمين) بطهران. (رجال السيد نصر الله) ابن الحسين بن على المدرس الحائري الشهيد حدود (1168) أسمه " سلاسل الذهب " الحاوى لنيف وعشرين اجازة مبسوطة حاوية للمشايخ والطبقات وينقل عنه تراجم كثيرة. (رجال الشيخ أبى القاسم نضر بن الصباح البلخى) من مشايخ أبى النصر محمد بن مسعود العياشي، عبر عنه النجاشي بكتاب " معرفة الناقلين ". (رجال النظام الدين الساوجى) تلميذ الشيخ البهائي. اسمه " نظام الاقوال ". (رجال السيد نعمة الله) المحدث الجزائري المتوفى (1112) له تعليقات " امل الامل " وله في آخر " زهر الربيع " فصل في انساب الرواة مرتبا على الحروف، وله شرحا " التهذيب " و " الاستبصار " في عدة مجلدات كبار مشحونة من التحقيق في احوال الرجال. (رجال المولى نعمة الله) ابن قوام الدين محمد النصيرى الشيرازي، تملك نسخة " تلخيص الاقوال " (1028) وعلق عليها حواشى كثيرة بخطه وله حواشى كثيرة على (منهج المقال) ايضا امضائه (ن. ع. أيده الله). ذكرا في (ج 6 - ص 48 و 226).

[ 157 ]

(رجال نور الدين على بن حيدر على المنعل القمى) اسمه " نهاية الامال في ترتيب خلاصة الاقوال ". (رجال السيد القاضى نور الله الشهيد) التسترى. قتل ظلما (1019) اسمه " مجالس المؤمنين " طبع مكررا. (283: رجال النيسابوري) الميرزا محمد الاخباري المقتول، غير " تقويم الرجال " وغير " كليات الرجال " وغير " صحيفة الصفا " ذكره بعض أحفاده وهو الميرزا محمد تقى للسيد شهاب الدين كما كتبه الينا. (رجال النيلى) السيد بهاء الدين ابى الحسن على بن عبد الكريم بن عبد الحميد الحسينى النسابة النيلى النجفي استاد ابى العباس احمد بن فهد الحلى وصاحب " الانوار المضيئة " أو الآلهية و " الدر النضيد " وغيرهما والنسابة هذا ليس هو بعينه شارح " مختصر مصباح المتهجد " الكبير كما يأتي. حكى صاحب " الرياض " عن خط الشيخ على في " الدر المنثور " عن خط جده صاحب المعالم أن رجال النيلى هذا قد تممه السيد الشريف جمال الدين بن الاعرج العميدي، وذلك كان بأمر من السيد بهاء الدين مؤلف أصله، وذلك لعدم اطلاعه التام وعدم اعتماده الا على ابن الاعرج المذكور، فألتمس منه فاجابه وكان ديدنه في أصله أن يذكر ما في (صه). أولا ثم يذكر ما كان زائدا عليه في (جش) أو (ست) أو ابن داود وان كانت الزيادة موجودة في القسم الثاني لكنه يكرره. ويورد على ابن داود ايرادات سهلة باردة - إلى قوله - وانما ذكرت هذا لئلا يتشوق أحد إلى هذا الكتاب عند سماع خبره، فالحق السيد جمال الدين به احوال العلماء الذين كانوا في عصر العلامة وبعده وبلغوا ستا وعشرين، وقد اختصر تراجمهم الشيخ حسن صاحب المعالم، ومنهم الشيخ أحمد بن فهد الحلى المتوفى (841) ترجمه في حال حياته واشتغاله بالتدريس مصرحا بأنه مجاز عن المصنف كما في " الروضات " في ترجمة ابن فهد، ومنهم ابن المتوج البحراني كما ذكره في " الرياض " نقلا عن خط الشيخ على عن خط جده صاحب المعالم مصرحا بأن المصنف هو السيد على بن عبد الحميد وانه كان تلميذ فخر المحققين، أدرك أواخر زمانه، وان السيد جمال الدين بن الاعرج ألحق بأمر المصنف جماعة على ترتيب الكتاب، واستخرج صاحب المعالم منهم ستا وعشرين، ومنهم المصنف، وذكر من تصانيفه " الانوار الالهية " في خمس مجلدات راى أولها في

[ 158 ]

الخزانة (الغروية) كما رأى الرجال فيها أيضا. ومر " جامع اشتات الرواة ". (الرجال الوجيز) للاستر آبادى مقابل الوسيط والكبير، لكنه لم توجد نسخة منه حسب ما اطلعنا عليه. (رجال الوزير المغربي) مر باسمه الحسين بن على. (الرجال الوسيط) للاستر آبادى اسمه " تلخيص الاقوال ". (رجال السيد هادى بن السيد حسين بن عباس الحسينى الاشكوري) النجفي المتوفى بطهران (17 شوال 1367) له " الشيعة من الصحابة " مختصر رايته بخطه. (رجال السيد هادى بن السيد حسين الصياغ) ابن السيد جواد بن السيد مهدى الملقب بكاتب بن الحسين الحسينى الموسوي البحراني المولود في النجف (1302) نزيل المسيب وعالمها. له ارجوزة اسمها " النخبة " في الفين وخمسماية بيت، وله أراجيز كثيرة أخرى. ووالده السيد حسين الصياغ كان ابن اخت السيد على والد السيد مهدى والسيد رضا النسابة الصايغ الشهير. (رجال السيد هادى الخراساني) ابن السيد على بن محمد بن علي محمد بن أبى طالب المير كلاس الهروي البجستانى الحائري المولود (1297) كما بخط والده والمتوفى بالحائر (12 - ع 1 - 1368) كان من مبرزى تلاميذ شيخنا الميرزا محمد تقى الشيرازي بسامراء له كتاب " طبقات الرواة " وكتاب " مرقاة الثقات " وله تصانيف كثيرة ومجاميع فيها تراجم كثيرة كلها موجودة بخطه عند ولده الفاضل المشتغل في النجف. (رجال المولى الميرزا هادى) ابن المولوي الميرزا محمد على بن صادق بن مهدى الكشميري المتخلص " عزيز " والمؤلف للتجليات المذكور في (ج 3) ورسالة شهيد ثالث في ترجمة القاضى نور الله. وسمعت أن له كما مر لاخيه المهدى تتميم " نجوم السماء " لوالدهما. (رجال السيد محمد هاشم الچهاسوئى) ابن الميرزا زين العابدين بن أبى القاسم جعفر الموسوي الخوانسارى الاصفهانى المعروف بچهارسوئى لنزوله بتلك المحلة من اصفهان، المولود (1235) والمتوفى بالنجف أواخر (رمضان - 1318) هو شيخ جمع من مشايخي، أدركته في السفرة الاخيرة من زيارته وهو مريض لم يتيسر لى الاستجازة منه كما ذكرته في " الاسناد المصفى ص 23 " له " شرح مشيخة الفقيه " و " الفوائد الرجالية " وقد طبع بعضها ضمن

[ 159 ]

مجموعة موسومة " معدن الفوائد ". (رجال السيد هاشم البحراني) التوبلى الكتكانى بن سليمان بن اسماعيل الموسوي المتوفى (1107) له " تنبيه الاريب في ايضاح رجال التهذيب " و " روضة العارفين في ترجمة جمع من العلماء الربانيين " و " أيضاح المسترشدين الراجعين إلى امامة أمير المؤمنين " وتعريف رجال من لا يحضره الفقيه، مر في (ج 4 - ص 217). (284: رجال السيد هاشم السبزواري) ابن السيد محمد على بن محمد تقى السبزواري التاجر البزاز المعاصر استخرج من " تاريخ بغداد " تراجم العلويين وتراجم غيرهم من الشيعة مع اختصار في تراجمهم. (رجال السيد هبة الدين الشهرستاني) الحسينى المولود بسامراء (1300) نزيل الكاظمية ووزير معارف العراق سابقا. له " ثقات الروات " مطبوع مر. (رجال الشيخ ابى نصر هبة الله) ابن احمد بن محمد الكاتب المعروف بابن برنية. له " اخبار ابى عمرو وابي جعفر العمرويين " الاول والثانى من النواب الاربعة من ولد عمار بن ياسر ذكره النجاشي، وينقل عنه الشيخ الطوسى. (رجال المولى هدايت حسين) ابن ولايت حسين الهندي المعاصر. له " تحفة الاعيان في تذكرة فضلاء هندوستان ". (285: رجال ابى المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى) النسابة المتوفى (206) له عدة كتب في الكنى والالقاب وتسمية اشخاص معينين ذكر فهرسها ابن النديم ثم النجاشي. (رجال الشيخ ياسين) ابن صلاح الدين بن على بن ناصر بن على البلادى البحراني نزيل شيراز المكتوب في جوابه " منية الممارسين " له تصانيف منها كتاب " معين النبيه في بيان رجال من لا يحضره الفقيه " الموجود عند الشيخ حسين القديحى ابن صاحب " انوار البدر بن " وقد كتب هو اجازة للسيد نصر الله المدرس الحائري في (1145). (286: رجال الشيخ يحيى الحلى) بن الحسن بن الحسين بن على بن محمد بن بطريق الحلى الاسدي، صاحب كتاب " العمدة " المتوفى (600) كما أرخه " كشف الحجب " له كتاب " رجال الشيعة " نقل عنه ابن حجر في " لسان الميزان " وحكى عنه السيوطي في " البغية " ترجمة الحسين بن احمد بن خيران.

[ 160 ]

(رجال شرف الدين يحيى البحراني) ابن الحسين بن عشيرة (عشرة) بن ناصر البحراني تلميذ المحقق الكركي، يعبر عنه " تذكرة المجتهدين " كما مر في (ج 4 ص 49). ولعله المعبر عنه " تراجم مشايخ الشيعة " كما مر في (ج 4 - ص 60). (رجال السيد يحيى الصنعانى) ابن الحسين بن المؤيد بالله محمد بن المنصور بالله القاسم بن محمد الحسنى اليماني المتوفى بشهارة في صفر (1090) ترجمه ولده السيد ضياء الدين يوسف في كتابه " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " وذكر من تصانيفه رسالة في " ترجمة ابى خالد الكابلي " وتوثيقه وسبب طعن الذهبي عليه. (رجال الشيخ الميرزا يحيى الاصفهانى) ابن الميرزا محمد شفيع المستوفى الجامع للمعقول والمنقول من الفروع والاصول والحديث والرجال. أدركته في عام زيارته الاخيرة للعراق في (1318) كان من أصدقاء شيخنا النوري اهدى إليه نسخة خاتمة المستدرك كما ذكرته في (ج 7 ص 132) له " شرح مشيخة الفقيه " وفوائد رجالية كثيرة كتبها على ظهر الكتب النفيسة التى كانت في مكتبته. وبعد وفاته قدمت للبيع في (1326) رأيت منها نسخة الكشى في مكتبة (سيدنا الصدر) ونسخة " ايضاح دفائن النواصب " ومعها نسخة " الماية منقبة " في مجلد على ما في البال. (رجال يعقوب بن شيبة) المترجم في النجاشي والفهرست. عد من كتبه كتاب " مسند امير المؤمنين واخباره في الجمل وصفين والنهروان وفضائله وتسمية من روى عنه من أصحابه ". (رجال الشيخ يوسف) ابن أحمد المحدث البحراني صاحب الحدائق. له " لؤلؤة البحرين ". (رجال الفاضل يوسف الجبلى الشامي) كان عند شيخنا النوري، قال هو صغير الحجم في غاية الجودة، وكان يحتمل أنه للسيد يوسف زين الآتى. (287: رجال الشيخ يوسف بن عبد الله البحراني) المتوفى بالحائر الحسينى (1171) قال تلميذه السيد محمد بن على آل أبى شبانة البحراني في خاتمة كتابه " تتميم امل الامل " في آخر من تعرض لذكرهم من علماء البحرين ان هذا الشيخ من أساتيده وله كتاب كبير في الرجال. (رجال السيد يوسف الزين) ابن محمد بن زين الدين الحسينى العاملي له " ترتيب الكشى "

[ 161 ]

المذكور في (ج 4 ص 67) وله " جامع الاقوال " المذكور في (ج 5 ص 42) المؤلف (982) في النجف قبل تأليف الاستر آبادى للرجال الكبير الموسوم بالمنهج والمؤلف (985) والظاهر أنه هو المنقول عنه في المنهج في ترجمة على بن نعيم بعنوان قيل، وقد فسره تلميذه الشيخ محمد سبط الشهيد في هامش النسخة بان المراد من القائل المولى يوسف الجبلى، نسبة إلى جبل عامل. (رجال السيد ضياء الدين يوسف) ابن أبى على يحيى بن الحسين الحسنى المذكورة بقية نسبه آنفا في رجال والده يحيى بن الحسين اليماني. ولد بصنعاء (1078) وتوفى بها (1121) له " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " جمع فيه تراجم كثير من العلماء والشعراء الشيعة في اليمن في مجلدين كبيرين موجودين في مكتبة (حسينية كاشف الغطاء). وقد عملت أنا له فهرسا سميته " نزهة البصر في فهرس نسمة السحر " وعدد المترجمين في الجز الاول ماية واثنى عشر رجلا وفى الجزء الثاني خمسة وثمانون. (288: الرجبية) مختصر في وقائع الايام، ابتداءه من شهر رجب ولذا سمى به. للمحدث المعاصر الشيخ عباس بن محمد رضا القمى المتوفى (1359) طبع في (1315). (289: الرجبية) في فضل الزيارة في رجب، وفيه شرح زيارة الجامعة الرجبية والجامعة الصغيرة، مرتبا على ثلاثة فصول. للمولى الشيخ محمد باقر بن المولى محمد حسن البيرجندي القائنى المتوفى (1352) فارسي طبع (1349). (290: رجز البشر في مناقب الائمة الاثنى عشر) موجود في مكتبة حالت أفندى باستانبول كما في فهرسها. وذكره " كشف الظنون " في عنوان مناقب الائمة الاثنى عشر. (291: الرجعة وأحاديثها المنقولة عن آل العصمة) بالترجمة إلى الفارسية وفي آخره تم كتاب يقين الرجعة يوم الاربعاء (15 - ع 2 - 1277) واسم المؤلف كما في أوله السيد أحمد بن الحسن بن اسماعيل بن ابراهيم بن صالح بن المير أبى على بن مير ميرون بن المير أبى القاسم، من أحفاد المير أحمد بن موسى الكاظم (ع). كذا سرد نسبه. رأيت النسخة في كتب (السيد جلال الدين المحدث). (292: الرجعة) مختصر فارسي للمولى حبيب الله بن علي مدد الكاشانى المتوفى (1340)

[ 162 ]

طبع بايران. (293: الرجعة) للشيخ حسن بن سليمان بن محمد بن خالد الحلى تلميذ الشهيد الاول و صاحب " مختصر البصائر ". ينقل عن كتابه الرجعة هذه العلامة المجلسي في البحار كثيرا، وكان نسخته عند صاحب الرياض. وتوجد في موقوفة (الطهراني بكربلا) - التى وقفها بوصيته ولداه الشيخ على والشيخ مهدى في سنة 1288 - قال في أوله [ يقول العبد الضعيف الفقير إلى ربه الغنى حسن بن سليمان انى قد رويت في معنى الرجعة أحاديث من غير طريق سعد بن عبد الله، فانا مثبتها في هذه الاوراق، ثم أرجع إلى ما رواه سعد في كتاب " مختصر البصائر ".. ] ومراده أن هذه الرسالة خالية من أخبار الرجعة التى رواها سعد، فمن أرادها فليرجع إلى كتاب " مختصر البصائر " الذى ألفه هو في اختصار " بصائر الدرجات " لسعد لا أن المختصر لسعد كما فهمه صاحب الرياض فتبصر. ونسخة (الطهراني بكربلا) جديدة نقل الكاتب أولا عدة أوراق من كتاب " مختصر البصائر " إلى آخر حديث تكلم البعير مع رسول الله صلى الله عليه وآله وبعده قال ما لفظه [ باب الكرات وحالاتها وما جاء فيها. حدثنا محمد بن الحسين بن أبى الخطاب.. ] إلى تمام الست ورقات كلها في احاديث الكرات، ثم بعد ذلك قال ما لفظه [ يقول العبد الضعيف.. ] إلى آخر ما نقلناه، وأول حديثه خطبة الامير (ع) وقوله: سلونى.. فقام إليه صعصعة.. وهكذا ذكر أحاديث الرجعة إلى آخر الكتاب، كتب الكاتب لهذة النسخة ما كان مكتوبا في آخر المنقول عنها، وهى [ هذا آخر ما وجدناه من كتاب الرجعة والرد على أهل البدع، وهو بخط مصنفه الشيخ الكامل الزاهد الورع جمال الدين حسن بن سليمان الحلى من أجل تلامذة الشهيد ابن مكى.. ] أقول ان الكاتب أراد أن يجمع بين كتاب الرجعة وما أحال إليه مصنفة في " مختصر البصائر " فكتب أولا ما في " مختصر البصائر " ثم كتاب " الرجعة " إلى آخر ما وجده منه. (294: الرجعة وأحاديثها) للفضل بن شاذان بن الخليل، أبى محمد الازدي النيشابوري المتوفى (260) وهو غير " اثبات الرجعة " له أيضا وهذا هو الذى يعبر عنه بكتاب الغيبة كما يأتي بتصريح النجاشي، وكان عند الميرلوحى الاصفهانى على ما ينقل عنه في كتابه الاربعين الموسوم " كفاية المهتدى " وقد ضن في اعطائه للعلامة المجلسي (1) على ما


(1) وللوقوف على علاقات المجلسي والمير لوحى راجع توضيح المشربين في ج 4: 495 والرد على على الصوفية. (*)

[ 163 ]

ذكره شيخنا في " خاتمة المستدرك " و " النجم الثاقب " وغيرهما. (295: الرجعة) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن الحسين بن موسى بن بابويه القمى المتوفى (381) ذكره النجاشي. (296: الرجعة) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى صاحب التفسير الموجود. ذكره النجاشي. (297: الرجعة وظهور الحجة) في الاخبار المنقولة عن آل العصمة. للسيد الجليل الميرزا محمد مؤمن ابن دوست محمد الحسينى الاستر آبادي الشهيد في مكة (1088) أوله [ الحمد لله على نعمائه والشكر على آلائه.. ] فرغ منه (رجب 1069) والنسخة الموجودة في مكتبة (الصدر) كتبت في عصر المؤلف (1081) وفي ظهرها كتب المصنف بخطه حديثا في التعقيب إلى طلوع الشمس، وجده بخط عبد الله الصيرفى وكتبه في (1085) والحديث [ قال النبي صلى الله عليه وآله ألا أدلكم على قوم أفضل غنيمة وافضل رجعة، قوم شهدوا صلاة الصبح ثم جلسوا يذكرون الله حتى طلعت الشمس، فأولئك أسرع رجعة وأفضل غنيمة ] (1) (298: رجل الطاوس إذا تبختر القاموس) للسيد محمد بن على بن حيدر بن نجم الدين الموسوي العاملي المكى المعروف بالسيد محمد حيدر المتوفى (1139) ويروى عنه الشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى. ذكره السيد عباس الموسوي في " نزهة الجليس " المطبوع، وتوجد نسخة منه مخرومة الاول والآخر في مكتبة (الصدر). وقال ولد المصنف السيد رضى الدين بن محمد حيدر في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري في (1155) أنه حاشية على القاموس وزيادات وايرادات حفها في طى الصحائف إليه، وقد برز منه سفر مفيد. (299: رجم الشيطان في رد اهل البيان) أي البابية. للشيخ عبد الرحيم البروجردي المعاصر. طبع في بمبئى. يورد عبارات كتاب " الايمان في اظهار نقطة البيان " ثم يرد عليه، وذكر فيه من البابية الذين قتلهم اتباع الباب للاغراض والرياسات جماعة، منهم السيد محمد الاصفهانى، والميرزا بزرگ الكرمانشاهى، والمولى رجب على الاصفهانى. (300: رجم الشياطين في التبرى عن أعداء الدين) فارسي للسيد الميرزا على ابن الميرزا


(1) وقد ذكرنا " اثبات الرجعة " متعددا، وسنذكر رسائل في الرجعة أيضا. (*)

[ 164 ]

محمد حسين الشهرستاني الحائري. ذكره لى مشافهة. وتوفى (11 رجب 1344). (301: رجوم الشياطين) في احوال الملا سلطان محمد الگنابادى المعروف وصاحب " بيان السعادة ". لولده الحاج ملا على الملقب " نور عليشاه ". وفيها التقريظ لبيان السعادة ألفه في (1315) في خمسة شهابات وطبع بايران. وقد كتب أخيرا في احوال الملا سلطان كتاب كبير بعنوان " نابغه ء علم وعرفان " وطبع بطهران في (1374). (302: رجوم الشياطين) في الرد على الحاج كريمخان المتسمى بالركن الرابع. اوله [ الحمد لله الذى رفع اعلام الاعلام ودفع اصنام الاصنام عن زلل الاصنام، وارتضى دين نبيه بين الاديان والامم.. ] ألف باسم ناصر الدين شاه مرتبا على مقدمة ورجوم وتنبيهات. وفيه الرد على علي محمد الباب ايضا. والنسخة عند السيد شهاب الدين كما كتبه الينا مفصلا. (303: رجوم الشياطين) للميرزا ابراهيم بن عبد المجيد الحائري المولد والمتوفى حدود (1306) كما ذكره في " طرائق الحقائق - ج 3 " في ترجمة الحاج محمد حسن القزويني، وذكر أن والده عبد المجيد كان ربيب الحاج محمد حسن ابن بنت عمه الحاج زين العابدين القزويني الاصل الذى هاجر مع أخيه الحاج معصوم إلى كربلا (1175). وله " مشارق الشموس " في شرح الزيارة السابعة للامير: السلام عليك يا أبا الائمة.. (304: رجوم الشياطين وافناء المارقين) تركي للميرزا ابى القاسم بن محمد تقى بن محمد قاسم الاردوبادى المتوفى (1333) انتقد فيه تفسير المير كريم قاضى بادكوبه الذى ألفه بالتركية. (305: رجوم الشياطين في رد الملاعين) أي البابية، فارسي للشيخ العالم المولى حبيب الله بن علي مدد الساوجى الكاشانى المعمر المتوفى (1349) أوله [ الحمد لله الذى نسخ بشريعة محمد سائر الشرائع الماضية.. ] ألفه في (المحرم - 1284) وهو مطبوع. (306: رجوم الشياطين وطرد الضالين) فارسي منظوم في رد الميرزا نعيم السياح الاصفهانى الذى ذكر في أشعاره أن في القرآن ثلثمائة غلطة، فأجابه نظما الاديب الميرزا شفيع المتخلص " شوقي " ابن المولى محمد سميع المتخلص " واعظ " الميثمى العراقى. وله " الانتباهية " الذى هو مقدمة لهذا الكتاب. (307: رجوم الشياطين) للحاج محمد كريم خان الشيخى بن ابراهيم مرتب على اشراقين

[ 165 ]

طبع مع كتابه الفارسى في رد البابية الذي ألفه باسم ناصر الدين شاه وسماه " رد باب خسران مآب " وفرغ من الاول في (7 - ج 2 - 1268) ومن الثاني (19 - رمضان - 1283). وله تأليفات كثيرة. " الرحلة " ويراد به الكتاب الذى يجمع فيه المؤلف ما شاهده في بلد أو بلدان سافر إليها، واخبار أمم رأيهم، وذكر عقايدهم وآدابهم ورسومهم في حياتهم ومماتهم، أو يجمع اخبار سفر مسافر مثله. وكان لمثل هذه الكتب في الازمنة القديمة اثر عظيم في ترقية أفكار الامم فان امتزاج الثقافات يمهد الطريق لتلطيف العواطف البشرية. وقلة الوسائل النقلية وصعوبة الاسفار كان اعظم عائق في هذا السبيل بحيث إذا قام احد بسفرة إلى بلد بعيد عد بطلا عارفا مجربا ولكن الصعوبات لن يوقف دبيب التاريخ إلى الامام. فظهر بين زمان وآخر رجال سياحون مشهورون سافروا إلى اقطار بعيدة وجمعوا والفوا ما رأوا في اسفارهم. فخرج نوعان من الكتب، احدهما ما سمى بالمسالك والممالك (الجغرافيا) والآخر كتب الرحلات التى يعبر عنها الفرس " سفر نامه " ويمتاز كتب الرحلات عن الجغرافيا باشتمالها على مسائل جزئية وقضايا شخصية اكثر فايدة لعوام الناس يقربهم إلى معتقدات امم غيرهم وآداب غير آدابهم وسنن غير سننهم. والرحلة قبل الاسلام والرحالون فيها كثيرون ولكنها خارجة عن موضوع كتابنا. وجاء في العهد الاسلامي ايضا رحالون معاريف كابى ريحان البيرونى (326 - 440) سافر إلى الهند. وابن الجبير (540 - 614) سافر من اندلس إلى الشرق الاوسط. وياقوت الحموى (575 - 626) سافر من الروم إلى مرو. وابن بطوطة (703 - 777) سافر من طنجة إلى الصين. وابن خلدون (732 - 808) سافر من اندلس إلى سمرقند. وهناك رحلات لغير هؤلاء الفت قبل القرن العاشر، منها ما للكراجكى المتوفى (449) وابى القاسم التجيبى المتوفى (493) وابن رشيد المتوفى (721) والسيوطي المتوفى (911) ذكر بعضها في كشف الظنون، واما بعد القرن العاشر فقد كثر تأليف الرحلات عند العامة والخاصة، فان لعلماء جبل العامل الذين هاجروا إلى ايران في العهد الصفوى ولاكثر علماء ايران وشعرائها الذين سافروا في تلك العصر إلى الهند وغيرها، رحلات ألفوها

[ 166 ]

وسموها باسماء خاصة تأتى في محالها. ويأتى بعضها في السين بعنوان " سفر نامه " ولا يذكر هنا الا بعض ما ليس لها عنوان خاص أو سميت بالرحلة. (308: الرحلة) للعلامة الكراچكى المتوفى (449) اشار إليه ابن أبى طى الحلبي في ترجمة الحسن بن بشر بن على بن بشر الطرابلسي. (309: الرحلة) أرجوزة طويلة للشيخ حبيب بن طالب البغدادي نزيل جبل عامل. نظمها (1263) كما ذكرناه في ترجمته في الكرام البررة ج 1 ص 292 ". (310: الرحلة) بالفارسية، واسمه " سفر نامه ياسر گذشت زندگانى من " لولدي وفلذة كبدي الدكتور محمد رضا المنزوى. ولد في يوم مولد الامام الرضا (ع) وذلك (11 ذى القعدة - 1346) ببلدة سامراء فسميته باسمه، وفي (1355) اتيت به مع جميع أهل بيتى إلى النجف وتعلم العلوم الابتدائية في المدرسة العلوية هناك، وفي (1363) بعثته مع اخويه إلى طهران فتعلم المتوسطة هناك ودخل كلية البيطرة وانسلك في الجيش الايرانى ثم انتقل إلى قوة الدرك الايرانية وتخرج من الكلية في (1372) وبعد سقوط حكومة تأميم النفط في ايران اعتقل ابني هذا بتهمة المعاضدة للحكومة السابقة وزج به في سجن حصن " فلك الافلاك " وبعد احدى عشر شهرا اطلق سراحه، ثم أعادوا تعقيبه مع سبعمائة ضابط آخر أعظم ذنبهم أنهم قالوا نفطنا لنا، ففر إلى لبنان قاصدا اوربا. ولكن الذين استرجعوا النفط الايرانى غصبا من أيدى مالكيه، أرجعوا ابني الدكتور من بيروت إلى طهران وزجوا به في سجن " قزل قلعة " وأعلن النذل عنه في الجرايد كظفر له على الشعب في العشرين من جمادى الثانية (1374) فجعلوا يعذبونه بالضرب بالسياط الشائكة والكوى وكمشوا اظافر يديه ورجليه فمات شهيدا في عصر الجمعة الرابع والعشرين من جمادى الثانية (1374) ولم يتفوه بشيئ يعين قاتليه في الخيانة بوطنه، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. لم يتزوج ابني هذا ولم يعقب ولكنه خلف من آثاره ثلاث مجلدات ألفه في فنه الخاص البيطرة، ورسالة في المقايسة بين السياستين الشعبية الشرقية والاستعمارية الغربية، طبعت بطهران في (1331 ش) في (110 ص) باسم استعاره لنفسه " م. ر. كوشا " وقد كتب في رحلته المذكورة اسفاره في العراق وخوزستان ومازندران وگيلان وخراسان. وقد ذكرته مفصلا هاهنا ليعلم الاجيال بعدى ما نالته الامة

[ 167 ]

الايرانية من أيدى المغاربة المستعمرين، وما جزيت به انا بعد عمر جاوز الثمانين، خدمت فيه دينى وأمتى. ولا يسعنى هنا تفصيل ما فعلوه بشباب الشرق الاوسط ورجاله الروحانية والعلمية، فقتلوا النفوس وزجوا في السجون ونفوا إلى جزائر الخليج ومحابس الصحراء الآلاف، وعذبوهم بانواع من العذاب تقشعر بها الروح الانسانية، وبهذه الاعمال المتوحشة تمكنوا من الغاء قانون تأميم البترول في ايران وغصبه ثانيا، ثم استرقاق امم الشرق الاوسط كله بميثاق بغداد. فانا لله وانا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم. (311: الرحلة) فيما اتفق له في اسفاره. للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى المتوفى (984) وهى سنة وفاة الشاه طهماسب ودفن في " هجر لانه " من قرى البحرين، (الرحلة) للسيد علي خان المدنى. اسمه " سلوة الغريب " يأتي. (312: الرحلة) مبسوطة للميرزا محمد على الساروى مقيم شيراز، ذكر فيه وقايع سفره من شيراز إلى مشهد الرضا (ع) ومنه إلى مازندران ومراجعته منه إلى شيراز. (313: الرحلة) منظومة في نحو ألفين وخمسمائة بيت، للشيخ نجيب الدين على بن محمد بن مكى العاملي تلميذ صاحب المعالم، وشارح اثنى عشريته، وجامع ديوانه، نظمها حين كان يطوف بلاد اليمن والحجاز وايران والهند والعراق، وحذا فيها حذو " الصادح والباغم " مدحها في السلافة وحكى عنه السيد نصر الله الحائري مدحه للسيد مبارك بن مطلب ابن حيدر الحويزى بقوله: فمطلبي مبارك * مبارك بن مطلب (314: الرحلة) إلى ايران والاتصال بسلطانها ناصر الدين شاه في (1275) للشيخ محمد ساكن النجف، المعروف بشرع الاسلام، والنسخة بخطه في خزانة الشيخ على كاشف الغطاء كتبها واهداها إلى ناصر الدين شاه، والحق بخطه في آخرها بعض المدائح له. تاريخه (1281) وتوفى (1306). (315: الرحلة) فيما اتفق له في أسفاره. للشيخ محمد بن على بن محمد الحر العاملي عم صاحب الوسائل. توفى (1081). (316: الرحلة إلى السهلة) أرجوزة للسيد محمد سعيد بن السيد محمود الحكيم النجفي

[ 168 ]

المعاصر في مائة وثمانين بيتا تقريبا. (الرحلة الاعسمية إلى الديار الهندية) للشيخ عبد الحسين بن الشيخ عباس الاعسم النجفي طبعت (1346) وفيها تأريخ رامپور مفصلا ولذا سماها " الزهور في رامپور ". (317: الرحلة الايرانية) للشيخ مرتضى ابن الشيخ شعبان الگيلانى المولود بالنجف (1333) ألفه (1365) في سفره إلى ايران وما رآه من بلادها وأهلها، العلماء وغيرهم وسماها، " انباء البلاد ". (318: رحله ء ايران) فارسي. للشيخ يوسف الرشتى المعاصر، ذكره في آخر " طومار عفت " له المطبوع في (1346). (رحلة البيرونى) قد يطلق على كتاب " ما للهند من مقولة " يأتي. (319: الرحلة الحجازية) للسيد رضا بن محمد الهندي النجفي المولود (1290) والمتوفى (22 ج 1 - 1362) فيه ذكر مسافرته إلى الحج. (320: الرحلة الحجازية الاولى) (321: الرحلة الحجازية الثانية) (322: الرحلة الحجازية الثالثة) ] الثلاثة للسيد محسن الامين العاملي المتوفى (1371) كما في فهرس تصانيفه. (323: رحلة الحرمين) فارسي في مناسك الحج، للسيد عبد الله بن أبى القاسم البلادى البوشهرى المعاصر. مطبوعة. (324: الرحلة الحسينية) للسفر إلى بيت الله، للشيخ محمد حسين بن حمد الحلى المتوفى حدود (1354). طبع في (1329) مع تقريظ تلميذه الشيخ محمد حسن مظفر. (325: الرحلة الخراسانية) في السفر إلى مشهد خراسان. للسيد أحمد بن حبيب بن أحمد الزوين النجفي المتوفى بعد (1267) كما يظهر من كتابه " مستجاب الدعوات " وكان سفره إلى خراسان أوائل (1234) وتوقف هناك أربعة أشهر، ثم رجع إلى النجف كما يظهر من قطعة المسالك الذى تممه في ذى القعدة من السنة المذكورة، وقد ذكر في آخر تلك القطعة كيفية مقاتلة " الزقرت والشمرت " والرحلة موجودة في النجف فيها النثر والنظم. (326: الرحلة الخراسانية) للسيد صادق بن على بن الحسن بن هاشم الحسينى الاعرجي النجفي المعروف بالفحام أوله [ الحمد لله الذى شرع لنا منهاج الهدى، وسلك بنا سبيل

[ 169 ]

الرضا.. ] كان ابتداء سفره في (27 شوال - 1180) ورجع بتلك السنة، والنسخة بخط السيد أحمد ابن السيد حبيب الزوين النجفي كتبها (1232) وبعد تمامه ذكر أن الله رزقه زيارة الرضا (ع) مرارا في (1234) و (1237) و (1244) والنسخة مع ديوان الفحام عند الشيخ محمد على اليعقوبي في النجف. (327: رحلة الحاج خليل خان) الذى سافر من ايران إلى بلاد الهند للسفارة، فارسي مطبوع في بمبئى. (328: الرحلة الخوزية) للميرزا عبد الغفار خان الاصفهانى نجم الدولة، المنجم المهندس المعروف المتوفى (1320) في سوانح سفره إلى خوزستان بأمر السلطان ناصر الدين شاه من يوم الاربعاء (23 ذى الحجة - 1298) إلى وروده طهران في (14 - رمضان 1299) ذكر فيه الآثار التأريخية لبنادر شط كارون وشط العرب وخليج فارس وغيرها. فارسي بخط بعض تلاميذه عند السيد شهاب الدين بقم. (329: رحلة الشتاء والصيف) للسيد محمد بن عبد الله الحسينى الموسوي المدنى المعروف بكبريت. طبع في (1793 م) في پرت سعيد بمصر. (330: رحلة الشتاء والصيف) أرجوزة في رحلة الناظم إلى الكاظمية، وهو السيد مهدى ابن على البحراني المتوفى (1243) ذكره في فهرس تصانيفه بخطه، وله أيضا ثلاث رحلات أخرى (رحلة) في سفره إلى التاجية (رحلة) في سفره إلى الحيرة (رحلة) إلى الكوفة وفيه ذكر فضل مسجدها. (الرحلة العراقية) للسيد عبد الرزاق الحسنى البغدادي. سماه " الحاضرات الحسنية " مر في (ج 6 - ص 232) بعنوان الحاضرات. (331: الرحلة المحسنية) والسياحة الهاشمية إلى الديار الشامية والمصرية، للسيد محسن أبو طبيخ. ذكر فيه أحواله في تسفيره إلى تلك البلاد من أواخر (1341) إلى أوائل (1343) بحكم عمال الاجانب، وقد طبع بصيدا (1343). (332: رحلة الشيخ محمد) الشهير بشيخ الاسلام الحويزى ألفه عند سفره من العراق إلى عربستان ايران. موجود في خزانة الشيخ على كاشف الغطاء. (333: الرحلة المدرسية) أو " المدرسة السيارة في نهج الهدى برد الديانة النصرانية

[ 170 ]

واثبات حقيقة الديانة الاسلامية " بلسان عصرى لطيف في اثبات الحق في قلوب الناظرين المنصفين. للشيخ المجاهد الشيخ محمد الجواد ابن الشيخ حسن بن الشيخ طالب بن الشيخ عباس البلاغى النجفي المتوفى (1352) طبع منه الجزء الاول والثانى والثالث، وترجم منه الجزآن الاولان بالفارسية وطبعت بطهران. (334: الرحلة المدنية) مقالة مبسوطة مندرجة في مجلة العرفان، للسيد رضا الهندي المتوفى (1367) في النجف. (335: رحلة المسافر والغنية عن المسامر) للشيخ ابراهيم بن الشيخ فخر الدين العاملي البازورى تلميذ البهائي، والسيد حسين ابن صاحب المدارك. (336: الرحلة المكية والنخلة المسكية) أرجوزة في ألف بيت للشيخ الفقيه الحاج محمد حسن بن الحاج محمد صالح كبة البغدادي المتوفى بالنجف (9 - رمضان - 1336) أنشأها في سفره إلى الحج (1292) وذكر ما جرى عليه من خروجه من بغداد إلى عودته إليها. أولها [ ابدأ باسم الله يمنا باسمه - إلى قوله - في ألف بيت بالصواب ناطقة.. إلى قوله سميتها بالرحلة المكية * والنخلة الطيبة المسكية وكتب عليها علماء العصر وشعراؤه تقريظات رأيت منها تقريظ الشيخ على بن الحسين آل عوض الحلى، والشيخ حسين بن محسن الحلى الملقب بمصبح، والشيخ حسون بن عبد الله الحلى، والشيخ عباس ابن الشيخ على الحلى الملقب بالبغدادي، والشيخ عبد على الحلى، والشيخ محمد بن حمزة الحلى، والشيخ محمد التبريزي الحلى، والسيد ابراهيم بن السيد حسين بحر العلوم، والسيد محمد سعيد الحبوبى، والشيخ صادق الاعسم النجفي، والشيخ محمد الجزائري النجفي، والشيخ جابر الكاظمي، والسيد حسين بن راضى البغدادي، والشيخ صالح البغدادي، والشيخ محمد سعيد بن الشيخ محمود سعيد نائب الكليددار بالنجف. (337: الرحلة المكية) للسيد عليخاى الصغير ابن مطلب ابن السيد علي خان الكبير بن خلف بن عبد المطلب المشعشعى الحويزى الموسوي الذى كتب السيد عبد الله الجزائري التسترى بأسمه " كاشفة الحال " كما في اجازته الكبيرة مصرحا بانه ابن السيد مطلب وكذا أخوه السيد احمد بن مطلب. وصرح في تذكرته أن على بن مطلب هذا له الرحلة

[ 171 ]

المكية وقد صار واليا في (1114) والنسخة في مكتبة (سپهسالار) بطهران. وقد اورد فيه تواريخ جملة من أمرائهم إلى (1128) منها وفاة جده السيد علي خان الكبير المتوفى (1088). وعبر عنه في " آثار الشيعة " بسفر نامه وأنه للسيد على بن عبد الله ابن السيد علي خان. (338: الرحلة المكية) للسيد ناصر ابن السيد هاشم بن أحمد بن الحسين الموسوي الاحسائي المولود (1291) والمتوفى (1358) أرجوزة طويلة فيها رحلته من هجر إلى مكة ومنها إلى ايران ومشهد خراسان والعراق وما شاهد في رحلته، وكانت رحلته بعد انقضاء الحرب العالمية العظمى والهدنة بين الدول كما في ذكرى السيد ناصر المطبوع. (339: الرحمة الصغير) في الكيميا المطبوع في بمبئى. لجابر بن حيان الصوفى الطوسى الكوفى المتوفى (200). (340: الرحمة الكبير) في الكيميا. أيضا لجابر المذكور. نسختان منه في الآصفية رقم (57 و 60) وفي أول الثانية كما في " تذكرة النوادر " انه روى أبو الربيع سليمان بن موسى بن ابى هشام عن أبيه: قال لما توفى أبو موسى جابر بن حيان الصوفى رحمه الله بطوس في سنة مأتين من الهجرة، وجد هذا الكتاب تحت رأسه، وإذا على ظهر الكتاب: [ هذا كتاب وضعه (صنفه. ظ) من لم يرد به ذكرا ولا فخرا ولا من مخلوق عليه أجرا ولا شكرا وسماه كتاب الرحمة.. ] والنسخة الاولى أولها [ الحمد لله رب العالمين. أما بعد يا معاشر الحكماء - إلى قوله - انى قرات كثيرا من كتب الحكماء وفسرت كلا منها بعضها ببعض وتحيرت فيه - إلى قوله - حتى شرح الله صدري ونور قلبى وارسلني إلى عبده الصالح وهو استاذى الذى ذكرت جميع ما فعل من الفضائل في كتابي المترجم بكتاب الهدى.. ] وعلى الرحمة شروح منها شرح أبى قران من اهل نصيبين حكاه ابن النديم عن ابن وحشية في (ص - 505) وشرح ابن أبى العزاقر محمد بن على الشلمغانى (ابن النديم ص 507). (341: الرحمة) في الوضوء والصلاة والزكاة والصوم والحج، لابي سليمان داود بن كورة القمى الذى بوب كتاب النوادر لاحمد بن محمد بن عيسى، وكتاب المشيخة للحسن ابن محبوب ورتبهما بترتيب كتب الفقه. ذكره النجاشي. (343: الرحمة) المشتملة على كتاب الوضوء، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصوم،

[ 172 ]

وكتاب الحج. لشيخ الطائفة أبى القاسم سعد بن عبد الله بن أبى خلف الاشعري القمى المتوفى سنة احدى وثلثماية أو قبلها بسنتين، ذكره النجاشي. وله أيضا هذه الكتب الخمسة برواية العامة الموافقة للشيعة يأتي بعنوان " ما رواه العامة ". (343: الرحمة) وهى كتاب الوضوء، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الحج، كتاب الصيام. لابي الحسن موسى بن الحسن بن عمران بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى ذكره النجاشي. (344: الرحمة في الطب والحكمة) مرتب على أبواب خامسها في الحمى المطبقة. آخره [ هذا ما ورد إليه قصدنا من كتابنا هذا الموسوم بكتاب الرحمة في الطب والحكمة وصلى الله على خير خلقه محمد وآله اجمعين ] والنسخة عند الشيخ قاسم محيى الدين في النجف ناقصة الوسط والاول وهى بخط عبادي بن ملا أحمد الملقب بالزيلى، فرغ من الكتابة في (رمضان - 1053). (345: الرحمة في اختلاف الامة) للمولى ركن الدين محمد بن على الجرجاني الغروى، معرب الفصول النصيرية، والمعاصر للعلامة الحلى وشارح مباديه، ذكرها في المقابس (أقول) رأيتها في مجموعة في مكتبة (الطهراني بكربلا) اولها [ الحمد لله خالق العقل ومنزل الكتاب ومسبب الاسباب ومسهل الصعاب.. ] وذكر حديث اختلاف الامة على ثلاث وسبعين فرقة، وذكر وجوها ستة من الاشكال فيه، ووجه جمعه مع حديث اختلاف أمتى رحمة، فكتب هذا الكتاب بالتماس بعض السادة العظماء العلوية مرتبا على سبع مقدمات مختصرات وبابين، اولهما في حديث ابن عباس في سبعة فصول وثانيها في حديث الرحمة في خمسة فصول. ألفه بالغرى وفرغ منه في سلخ المحرم (720) رأيت منه نسخة استنسخ عن خط السيد حيدر بن على بن حيدر العلوى الحسينى الآملي، فرغ منه في الغرى يوم الاحد (3 ذى القعدة 762). (346: رحمت خدا) في الادعية والاوراد باللغة الگجراتية. للحاج غلام على بن الحاج اسماعيل البهاونگرى الهندي المولود (1283) ذكره في فهرس تصانيفه. (347: الرحمة الواسعة) في المضايقة والمواسعة. للسيد جواد العاملي صاحب " مفتاح الكرامة " كما ذكرناه في ترجمته في الكرام البررة (ج 1 - ص 286).

[ 173 ]

(348: الرحوية) في المعيات والالغاز مع شروحها وبيانها. للمفتي المير محمد عباس الجزائري التسترى اللكهنوى المتوفى (1306) ذكر في التجليات. (349: الرحيق) في علم البديع. للحكيم الماهر العارف الزاهد المولى هادى بن مهدى السبزواري المتوفى 1289 ذكره في مطلع الشمس (أقول) رأيت منه نسخة وهو لطيف جدا. (350: الرحيق المختوم في أحوال سيدنا آية الله بحر العلوم) للسيد أبى الحسن بن ابن السيد عليشاه الرضوي الكشميري اللكهنوى المتوفى بالحائر (1313) ذكره في آخر " اسداء الرغاب ". (351: الرحيق المختوم) في قضية الغدير للسيد على محمد بن محمد بن السيد دلدار على المتوفى (1312) ذكره السيد على نقى في " مشاهير علماء الهند ". (352: الرحيق المختوم في المنثور والمنظوم) هو ديوان السيد المعاصر محسن بن عبد الكريم بن على بن محمد الامين الحسينى العاملي نزيل دمشق المتوفى (3 رجب - 1371) وفي آخره ترجمة أحواله طبع (1333) وطبع جزؤه الثاني (1348) وجزؤه الثالث لم يطبع بعد وموجود في مكتبته كما كتبه الينا بخطه قبل وفاته. (353: الرحيق المختوم من بحور العلوم) قصيدة مقصورة بارى بها مقصورة ابن دريد والتزم باستخراج نسب الناظم إلى عدنان أداء من جمع حروف أول كل بيت. للسيد مهدى الغريفي البحراني المتوفى (1343) قال في أواخره: ألا فخذ من كل بيت حرفه * الاول تعرف منسبى والمنتهى وفيها مناقب أهل البيت من الآيات والاحايث وتعيين أسمائهم واثبات وجود الحجة المنتظر ونحو ذلك. " الرد " هو باب واسع من المناظرة الدائرة بين الخلائق. وذلك لان الله تعالى الخالق للبشر أودع في نفس كل واحد منهم لطيفة ربانية وهى العقل الذى هو الطريق إلى المعرفة وهو مقسوم بينهم بقدر: [ انا كل شئ خلقناه بقدر - 54 - 49 ] وله مراتب ودرجات بعضها فوق بعض، فاخص مراتبه ما يصح معه التكليف وبزواله يسقط التكليف، وأعلى مراتبه هو مرتبة عقل

[ 174 ]

الكل الذى خص به أكمل أفراد البشر، وبينهما درجات متفاوتة بعدد نفوس خلق الله: وقد خلقكم اطوارا - 71 - 13 ] فلكل فرد من البشر نصيب من العقل الذى هو آلة لادراك الكليات، وكل ما وعاه الانسان من تلك المدركات فلا محالة يترشح منه يوما ما بالخطابة أو الكتابة كما هو المتعارف فإذا سمع خطابه أو راى كتابه غيره من افراد البشر فاما أن يرتضيه الغير ويقبله منه لموافقته لما أدركه نفسه، سواء كان ما ادركاه مطابقا لما هو الواقع وفي نفس الامرأ ومخالفا له، فلا مناظرة بينهما، واما إذا لم يرتضه الغير لكونه مطلعا على ما هو من منافياته أو منافراته فيجب عليه عقلا ان يبدى معلوماته ويعلن بما يراه الحق الواقعي، اما بالمشافهة والخطابة أو بالتأليف والكتابة. ويقال لابداء الراى كذلك رد الان الرد في اللغة التخطأة، يقال رد فلان فلانا أي خطأه، ويقال رد عليه قوله. أي لم يسلمه منه بل منعه ويصدق على الكتاب المشتمل على تخطاة قائل أو منع قوله. " كتاب الرد " وبما ان اكثر المدركات مما يختلف فيه الانظار فيسعنا أن نقول بصدق كتاب الرد على اكثر الكتب لعدم خلوه عن تخطئة شخص واحد أو أشخاص معينين أو غير معينين من الملل والنحل والفرق والمذاهب، فظهر ان الرد باب واسع واستقصاء الكتب المشتمل عليه، خارج عن طوق البشر، نعم ان الكتب الممحضة في الرد فقط من تصنيف أصحابنا لعله يمكن استقصائها للهيئة المتعاضدة البحاثة عنها واما من مثلى فلا يتأتى منها الا النذر القليل، ثم ان كثيرا مما اطلعنا عليه من كتب الردود المحضة له عنوان خاص تذكر بعنوانه في محله، وتذكر بعض تلك الكتب في حرف النون بعنوان النقض لشهرته به. وما لم نطلع على عنوان خاص له نذكره في المقام بالعنوان العام (المؤلف). (354: رد الابالسة) باللغة الاردوية. طبع في دهلى. وهو لبعض أفاضل الهند. (رد الباب) ياتي بعنوان الرد على البابية. (رد الباب) في رد البابية. للسيد الميرزا أبى القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجانى المولود (1224) والمتوفى (1292) له قضايا مع البابية وكتب ردودا عليهم، منها " تخريب الباب " مر في (ج 4 - ص 3) ويأتى " قلع الباب " و " سد الباب " و " قمع الباب " كلها عند أحفاده بزنجان، وترجمته في " الكرام البررة - ج 1 ص 61 ".

[ 175 ]

(355: رد باب خسران ماب) رد للبابية بالفارسية. للحاج كريم خان القاجارى الفه باسم ناصر الدين شاه في (1283) وطبع مع " رجوم الشياطين " له كما مر. (356: رد الجمعة إلى أهلها) في الرد على كتاب " الجمعة " تأليف خالصي زاده. كتب على ظهره في الطبع انه للسيد بدر الدين الموسوي والمراد السيد المير محمد بن السيد مهدى القزويني الكاظمي، نزيل البصرة. طبع في مطبعة العرفان بصيدا. (1370) وعلى ظهره: " اللهم ان هذا المقام لخلفائك.. " اشارة إلى ما في " الصحيفة السجادية " من اختصاص هذا المنصب بهم. (رد الخوارج) في جواب " رد الشيعة " فيه ابطال رواية عقد ام كلثوم وغيرها. طبع بالاردوية في لاهور كما في فهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (357: رد الشمس وانشقاق القمر) للحاج السيد أبى القاسم بن الحسين الرضوي القمى الكشميري المولد اللاهورى المتوفى بها (1324) طبع (1296) ترجمناه في " النقباء - ج 1 ص 66 ". (358: رد الشمس) لابي الحسن السنجارى نصر بن عامر بن وهب، شيخ أبى عبد الله الحسين بن عبيد الله الغضائري الذى توفى (411) قال النجاشي هو من ثقات أصحابنا وقد قرأ عليه ابن الغضائري. (359: رد الصحيفة العلوية) من تأليفات بعض البابية، ورده للسيد حسن بن الحسين بن اسماعيل بن مرتضى الحسينى اليزدى الاصفهانى المتخلص " فانى " والمتوفى (1338) طبع في (1325) على هامش برهان المتقين له. ترجمته في " النقباء ج 1 ص 393 ". (360: رد المغالطة) في حرمة ضرب الدف والطبل، لبعض فضلاء الهند، طبع بها بالاردوية ولعله في رد " نغمة العشاق " الذى نسب الغناء إلى النبي والايمة (ع). (رد الوسواس) طبع بالهند لبعض فضلائها باللغة الاردوية كما في فهرس مطبوعاتها. (361: الرد على ابطال الرمل) للفاضل المعاصر السيد أبى القاسم بن محمود بن أبى القاسم ابن مهدى الموسوي الرياضي الخوانسارى كان يسكن النجف ومن (1356) نزل كشمير تعرض فيه للرد على الآقا رضى الدين القزويني الذى أبطل الرمل استدلاليا وايده بعده الفاضل على قلى ميرزا. فكتب السيد هذه الرسالة في الرد عليهما.

[ 176 ]

(الرد على ابن الالوسى) الموسوم بالاسنة كما مر في ج 2 ص 70 مختصرا والمردود عليه هو السيد محمود شكرى آلوسي زاده المدرس ببغداد ابن عبد الله ابن شهاب الدين محمود بن عبد الله الآلوسي زاده، المفتى ببغداد بعد المفتى الزهابى المتوفى (حدود 1315) وجده السيد محمود صاحب " نشوة الشمول " في رحلته إلى اسلامبول في 1267) ويأتى المناظرات مع محمود شكرى الوسى زاده كما يأتي الرد على " الرق المنشور " للسيد محمود الآلوسي. والظاهر أنه الجد يعنى محمود المفتى بعد الزهابى. (362: الرد على ابن الاخشيد) في الامامة، للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ذكره النجاشي في فهرس كتبه. (الرد على ابن التيمية) في كتابه الموسوم بمنهاج السنة الذى كتبه نقضا على العلامة الحلى في كتابه " منهاج الكرامة في اثبات الامامة " للسيد مهدى بن صالح الموسوي القزويني الكاظمي المعروف بالكيشوان المتوفى يوم الاثنين ثالث ذى القعدة (1358) اسمه " منهاج الشريعة " يأتي. ومر كتاب " اكمال المنة في نقض منهاج السنة ". (363: الرد على ابن جريح البغدادي) الشاعر، ويقال له ابن الرومي، على بن العباس ابن جريح، المتوفى (283) للقاضى نعمان المصرى صاحب " دعائم الاسلام " المتوفى (363) ذكر في مقدمة كتابه " الهمة " المطبوع بمصر أخيرا. (الرد على ابن جنى) في تعريضه لابيات المتنبي. للسيد الشريف المرتضى علم الهدى، أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) ذكره الشيخ الطوسى في فهرس تصانيفه بعنوان " تتبع الابيات ". (364: الرد على ابن جنى في الحكاية والمحكى) أيضا للسيد المرتضى علم الهدى و ذكره الشيخ في الفهرس بعنوان كتاب " النقض على ابن جنى ". (365: الرد على ابن حجر العسقلاني) وهو شهاب الدين احمد بن على المتوفى 852 في انكاره لصاحب الزمان (ع) وقوله: ما أن للسرداب أن يلد الذى * صيرتموه بزعمكم انسانا فاجابه السيد جعفر الدارابى المعروف بالكشفى المتوفى (1268) نظما وهو ضمن مجموعة من رسائل الكشفى، رأيتها عند السيد المير عباس بن على اكبر القمصرى الكاشانى الحائري

[ 177 ]

المعاصر في كربلا. (366: الرد على ابن حجر العسقلاني) في انكاره لصاحب الزمان (ع) وقوله: [ ما أن للسرداب.. ] للسيد مهدى بن مرتضى بن محمد الطباطبائى البروجردي بحر العلوم المتوفى (1212) ذكره حفيده في " المواهب السنية ". (الرد على ابن حزم) وهو أبو محمد على بن أحمد المعروف بابن حزم الظاهرى المتوفى (456) في كتابه " الفصل في الملل والاهواء والنحل " والرد فيما يتعلق بمبحث الامامة منه. للشيخ كاظم بن الشيخ سلمان بن الشيخ داود ابن سلمان ابن نوح الاديب الحلى الخطيب في الكاظمية. اعتمد فيه على الكتب المتأخرة في الامامة وسماه كتاب " الحسم أو الجزم في الرد على ابن حزم " مر في (ج 5 - ص 104) ويأتى " هدى الغافلين " في رده أيضا. (367: الرد على ابن داود) والقول بالعدد في شهر رمضان أو مسألة في العدد كما يأتي. للشيخ الاقدم أبى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه استاد الشيخ المفيد، توفى على الاظهر (367). كان محمد بن احمد بن داود بن على القمى هذا المتوفى (368) معاصرا لابن قولويه، وكان شيخ القميين في وقته وأستاد المفيد المتوفى (413) وابن الغضائري المتوفى (411) وابن عبدون وابن نوح، وكان قائلا بأن شهر رمضان كسائر الشهور يدخله النقص، وابن قولويه كان قائلا بالعدد وأنه لا ينقص أبدا. فكتب كل منهما كتابا في مختاره والرد على مخالفه، كما صرح بالكتابين السيد ابن طاوس في " الاقبال ". والشيخ المفيد كان قائلا في أوائل أمره بما ذهب إليه شيخنا ابن قولويه، ولذا كتب ردا على ابن داود المذكور كتابه الموسوم " لمح البرهان في عدم نقصان شهر رمضان " ثم بعد ذلك عدل إلى القول بالنقصان وكتب " الرسالة العددية " المشهورة. اشار إلى ذلك كله السيد ابن طاوس في كتابه " الاقبال " قال فيه: [.. ورأيت في الكتب أن الشيخ الصدوق المتفق على امانته. جعفر بن محمد بن قولويه تغمده الله برحمته مع ما كان يذهب إلى أن شهر رمضان لا يجوز عليه النقصان فانه صنف في ذلك كتابا - إلى قوله - ووجدت للشيخ محمد بن أحمد بن داود القمى (رض) كتابا قد نقض به كتاب جعفر بن قولويه.. ]. (368: الرد على ابن رباح الممطور) للشيخ ابى عبد الله الصفوانى تلميذ الكليني، وهو

[ 178 ]

محمد بن أحمد بن عبد الله ابن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال، مولى بنى أسد. وهو الذى ناظر قاضى الموصل وباهله فانتفخ كف القاضى ومات بعد يوم المباهلة. كذا ذكره النجاشي (ص 279) وذكر تصانيفه، وابن رباح هو أبوعمران موسى بن رباح المتكلم على مذهب أبى على محمد بن عبد الوهاب الجبائى من رؤساء المعتزلة الذى مات (303) وابن رباح صار معمرا وبقى إلى زمن تصنيف ابن النديم (377) كما ذكره في " الفهرس - ص 247 " وكان معاصرا مع الصفوانى وكان من اصحاب ابن الاخشيد كما في ابن النديم (ص 246). (369: الرد على ابن رشيد في الامامة) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) عده النجاشي في (ص 286) من تصانيفه. (الرد على ابن السكيت في الاصلاح) كما في " بغية الوعاة " يأتي بعنوان " الرد على اصلاح المنطق " لعلى بن حمزة البصري. ذكر في " معجم الادباء - ج 13 - ص 209 ". (370: الرد على ابن عون في المخلوق) أيضا للشيخ المفيد. عده النجاشي في (ص 286) من تصانيفه وابن عون هو أبو الحسين محمد بن جعفر بن محمد بن عون الاسدي الكوفى ساكن الرى المتوفى ليلة الخميس لعشر خلون من جمادى الاولى سنة اثنتى عشرة وثلثماية كما أرخه النجاشي في (ص 264) وعد من تصانيفه كتاب " الجبر والاستطاعة ". (371: الرد على ابن قولويه) في الصيام. يعنى في عدد شهر رمضان وايام الصيام واختيار أن الصوم بالرؤية لا العدد. للشيخ أبى الحسن محمد بن احمد بن داود بن على القمى المتوفى (368) كان شيخ القميين في وقته معاصرا لجعفر بن قولويه وشيخ ابن الغضايرى والمفيد وابن عبدون وابن نوح. وقد مر رد ابن قولويه له، ويأتى " لمح البرهان " في رده أيضا. قال السيد ابن طاوس في " الاقبال " وجدت للشيخ محمد بن أحمد بن داود القمى كتابا قد نقض به كتاب جعفر بن قولويه واحتج بأن شهر رمضان له اسوة بالشهور كلها. (372: الرد على ابن كلاب في الصفات) للشيخ السعيد أبى عبد الله المفيد ذكره النجاشي، في (ص 285) وابن كلاب من بابية الحشوية. اسمه عبد الله بن محمد بن كلاب القطان، ومن تصانيفه كتاب " الصفات " كما ذكره ابن النديم (ص 255). (373: الرد على ابن المعتز) لقدامة بن جعفر، ذكره ابن النديم في (ص 188) وحكى عنه في " معجم الادباء " بزيادة قوله [ فيما عاب به أبا تمام ] لكن في نسخة ابن النديم

[ 179 ]

جملة [ فيما عاب.. ] من تتمة كتاب " ترياق الفكر " كما مر في (ج 4 - ص 171) أو " درياق الفكر ". (374: الرد على ابن النحوي) لفيلسوف المسلمين واول حكيم اسلامي الشيخ ابى نصر محمد بن طرخان الفارابى نزيل بغداد والمتوفى (339) بدمشق ترجمه القفطى كذلك في " اخبار الحكماء - ص 182 ". (375: الرد على ابن ولاد في المقصور والممدود) لعلى بن حمزة البصري، صاحب الردود الاربعة الآتية. ذكر في " معجم الادباء - ج 13 ص 209 " وابن ولاد هو أبو الحسين محمد ابن الوليد التميمي المولود (248) والمتوفى (298) ترجمه " في بغية الوعاة - ص 112 ". (376: الرد على ابن همام) للسيد السعيد القاضى نور الله المرعشي الشهيد (1019) ذكره في فهرس كتبه وابن همام المطلق المشهور بين الاصحاب هو أبو على محمد بن همام ابن سهيل الكاتب الاسكافي المولود في الاثنين سادس ذى الحجة (258) والمتوفى (11 - ج 2 - 336) كما ارخه التلعكبرى الراوى عنه لكنه لم يذكر له تصنيف الا " الانوار في تواريخ الائمة ". فلعل ابن همام الذى رده القاضى نور الله هو عبد الرزاق بن همام بن نافع الصنعانى المولود (126) والمتوفى (211) كما ارخه في مطلع البدور في عداد علماء الزيدية وحكى فيه عن السمعاني أنه قال [ ما رحل الناس إلى احد بعد النبي صلى الله عليه وآله مثل ما رحلوا إلى أبى بكر عبد الرزاق بن همام بن نافع الصنعانى مولى حمير ] وقال ابن حجر في التقريب في وصفه [ الحافظ المصنف الشهير. عمى في آخر عمره فتغير، وكان يتشيع. من التاسعة ] وعن الذهبي في وصفه: [ الحافظ أبو بكر الصنعانى احد الاعلام، مصنف التصانيف مات عن خمس وثمانين سنة في احد عشر ومايتين ] فيظهر انه كان شيعيا زيديا صاحب تصانيف، فكأنه ظفر القاضى نور الله ببعض تصانيفه أو مقالاته فرد عليه، وابن همام هذا هو راوي أصل سليم بن قيس بسندين ذكرناهما في (ج 2 ص 154). (377: الرد على ابن اليمان) في نقضه على المسمعى لمحمد بن زكريا الرازي. ذكره ابن النديم في (ص 418). (378: الرد على ابى الحسن البصري في نقضه كتاب الشافي في الامامة) للشيخ الفقيه ابى يعلى حمزة الملقب بسلار بن عبد العزيز الديلمى، صاحب المراسم وتلميذ الشريف

[ 180 ]

المرتضى علم الهدى ونائبه في البلاد الحلبية، كتبه بأمر الشريف المرتضى وتوفى (463) كما ارخه في " كشف الحجب " قال المير مصطفى في حاشية " نقد الرجال " انه لما كتب السيد المرتضى كتاب الشافي ونقض فيه كتاب القاضى عبد الجبار المعتزلي بابا بابا، فصنف أبو الحسن البصري كتابا في نقض الشافي فكتب سلار كتابه هذا في الرد على البصري. انتهى ملخصا. (379: الرد على ابى عبد الله البصري في تفضيل الملائكة على الانبياء) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ذكره النجاشي في (ص 287) ويأتى الرد على الحسن البصري في التفضيل أيضا. [ (380: الرد على ابى حنيفة الدينورى في كتاب النبات) (381: الرد على ابى عبيد القاسم بن سلام في المصنف) (382: الرد على ابى زياد الكلابي) (383: الرد على ابى عمرو الشيباني في نوادره) - هذه الاربعة كلها لابي نعيم على بن حمزة البصري المتوفى بصقلية (375) وصلى عليه قاضيها بخمس تكبيرات كما في " معجم الادباء - ج 13 - ص 209 ". (384: الرد على أبى العتاهية في التوحيد في شعره) وهو الشاعر الشهير المكثر في شعره ابو اسحاق اسماعيل بن القاسم العنزي العينى المولود (130) والمتوفى (211) قال ابن النديم في (ص 227) ان شعره كشعر بشار لا يحتويه ديوان لكثرته. وترجمه ابن خلكان (ج 1 ص 71) ورده لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل بن نوبخت المولود (237) والمتوفى (311) وهو الشيخ المتكلم الجليل الذى حضر وفاة الامام ابى محمد الحسن العسكري (ع) في (260) وفاز بلقاء الحجة (ع) عند وفاة ابيه كما رواه الشيخ الطوسى في كتاب " الغيبة - ص 175 " ونقل عنه العلامة المجلسي في باب من رآى الحجة.. في الثالث عشر من البحار، وبما أن أبى العتاهية كان امامى المذهب في الفروع ومن المجبرة في الاصول، كما صرح بالجبر في اشعاره، رده أبو سهل في كتابه هذا الذى نسبه إليه النجاشي (ص 23) والشيخ الطوسى. (385: الرد على أبى على الجبائى) لابي جعفر محمد بن عبد الرحمان بن قبة الرازي المتكلم من أصحابنا، صاحب كتاب " الانصاف " في الامامة الذى نقضه معاصره أبو القاسم

[ 181 ]

البلخى كما مر في (ج 2 - ص 396) كان معتزليا ثم استبصر، وكتب الرد على أبى على الجبائى المعتزلي كما ذكره النجاشي في (ص 265 المطبوع غلطا). (386: الرد على أبى على الجبائى) شيخ المعتزلة محمد بن عبد الوهاب المتوفى (303) في رده المنجمين، فانه تجاهل في رده عليهم، فكتب في الرد عليه الشيخ المتقدم المتكلم أبو محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها، كما ذكره النجاشي في (ص 47) ولذا استظهر عباس اقبال الآشتيانى المتوفى (رجب 1375) في " خاندان نوبخت - ص 125 " ان وفاته بين سنتى (300) و (310) ويعرف بانه ابن أخت أبى سهل اسماعيل بن على المذكور آنفا. (387: الرد على أبى على الجبائى في التفسير) للشيخ المفيد محمد ابن محمد بن النعمان المتوفى (413) ذكره النجاشي في (ص 286) بعد ذكر " الكلام على الجبائى في المعدوم ". (388: الرد على ابى القاسم البلخى) في نقضه للمقالة الثانية في العلم الآلهى. لمحمد ابن زكريا الرازي. ذكره ابن النديم في (ص 418). (389: الرد على أبى الهذيل العلاف في ان نعيم أهل الجنة منقطع) للشيخ المتكلم ابى محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها، كما مر آنفا ذكره النجاشي في (ص 47). (الرد على الاتحاد والحلول ووحدة الوجود) يأتي بعنوان " الرد على الصوفية ". (390: الرد على اثبات الواجب) تأليف نجم الدين على بن عمر الكاتبى القزويني المتوفى (675) وعلى بعض تحقيقاته الاخر. للمحقق الخواجه نصير الدين محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (672) كلها بعنوان (قال، اقول) رأيت نسخة منه من وقف الحاج عماد الفهرسى الطهراني في (الرضوية). (391: الرد على الاجدب المعتزلي فيما ذهب إليه من ابطال النص) لابي زرعة الفارسى. ذكره ابن شهر آشوب في الكنى من المعالم. (392: الرد على احمد ابن يحيى) كما في فهرست الطوسى (ص 124) أو احمد بن الحسين كما في النجاشي (217) والرد للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى

[ 182 ]

عن الجواد (ع) ذكر الگنجى أنه صنف مائة وثمانين كتابا. (393: الرد على الشيخ احمد الاحسائي في مضمون الابيات الاربعة التى أولها: فالفعل هم والفاعلون اجمع * والعلل الاربع قد يجتمع للشيخ سليمان بن أحمد آل عبد الجبار القطيفي أخ الشيخ على الآتى كان موجودا عند الشيخ محمد صالح آل طعان القطيفي كما حدثنى به. (394: الرد على الشيخ احمد الاحسائي) للشيخ عبد الله بن عباس السترى البحراني معاصر صاحب الجواهر والمتوفى حدود (1270) كان موجودا عند الشيخ محمد صالح آل طعان البحراني القطيفي المذكور. (395: الرد على الشيخ احمد الاحسائي) في بعض كلماته في رسائله، للمولى على اكبر بن محمد باقر الايجى الاصفهانى المتوفى (1232) ذكره في " الروضات ". (396: الرد على الشيخ احمد الاحسائي) للشيخ على بن الشيخ أحمد آل عبد الجبار القطيفي رد على كلامه الذى ضمنه ولده الشيخ على نقى بن أحمد في منظومته في اربعة ابيات [ الفعل هم والفاعلون اجمع) كذا وصفه الشيخ محمد صالح آل طعان البحراني وقال هو موجود عندي. (397: الرد على الاخبارية) فارسية للسيد أحمد على الحسينى المحمد آبادى الهندي، تلميذ السيد دلدار على النصير آبادى. جمعه في (1255) بطريق الاستفتاء عن السيد محمد المجاهد. موجودة عند الآقا نجفى التبريزي بقم كما كتبه الينا. (398: الرد على الاخبارية) لصاحب " مفتاح الكرامة " السيد محمد الجواد بن محمد ابن محمد الحسينى العاملي الشقرائى النجفي المتوفى بها (1226) ذكره في التكملة بعنوان الرسالة، وقال السيد محسن الامين في ترجمة المصنف في آخر متاجر مفتاح الكرامة ان السيد محسن الكاظمي كتب بخطه على ظهر هذه الرسالة تقريظا لطيفا وأورده بتمامه. (499: الرد على الاخبارية) وبعض المتسمين بهم. للحاج المولى حسين على بن نوروز على التويسركانى تلميذ الشيخ محمد تقى محشى المعالم وتوفى (1286) ذكره في الروضات. (400: الرد على الاخبارية) للشيخ دخيل بن الشيخ محمد بن الشيخ قاسم الحكامى

[ 183 ]

النجفي المتوفى بها (7 ذى الحجة - 1305) توجد عند ولده الشيخ حسن وعليه تقريظ أستاده السيد مهدى القزويني المتوفى (1300). (401: الرد على الاخبارية) للشيخ عبد النبي بن على الكاظمي، عده من تصانيف نفسه في ترجمة نفسه في تكملة نقد الرجال المذكور في (ج 4 ص 417). (402: الرد على الاخبارية) وبعض أقوالهم. للسيد على ابن السيد دلدار على الرضوي النصيرآبادى المتوفى (1259) ذكره في " نجوم السماء ". (403: الرد على الاخبارية) للمولى محمد على بن المولى محمد كاظم الشاهرودي، كان عند ولده الشيخ احمد كما حدثنى به. (404: الرد على أرسطاطاليس) للشريف أبى القاسم العلوى على بن أحمد الكوفى ابن موسى المبرقع المتوفى (352). ذكره النجاشي في (ص 189). (405: الرد عى ارسطاليس) لشيخ متكلمي الشيعة أبى محمد هشام بن الحكم المتوفى (179) أو (199) ذكره النجاشي في (ص 305). (406: الرد على الاسماعيلية) لابن عبدك المكنى بأبى محمد بن على العبدكى، من كبار متكلمي الامامية يذهب إلى الوعيد. ذكره كذلك الشيخ في الفهرست (ص 3 - 194) والنجاشى في (ص 271) بعنوان ابى جعفر الجرجاني محمد بن على بن عبدك. (407: الرد على الاسماعيلية) للشيخ الجليل الخليل بن ظفر بن الخليل الاسدي الكوفى من طبقة شيخ الطائفة. يروى الشيخ منتجب الدين عن أبى الفتوح عن أبيه عن جده عنه كما في فهرسه. (الرد على الاسماعيلية) في المعاد. للشريف أبى القاسم على بن أحمد الكوفى المذكور. ذكره الدكتور محمد كامل حسين المصرى في مقدمة " المجالس المستنصرية " يأتي باسمه " فساد أقاويل الاسماعيلية " كما في النجاشي. (408: الرد على الاسماعيلية) لفارس بن حاتم بن ماهويه القزويني نزيل العسكر، ذكره النجاشي (ص 219). (409: الرد على الاسماعيلية) للشيخ أبى عبد الله الكاتب النعماني محمد بن ابراهيم ابن جعفر المعروف بابن زينب، صاحب كتاب " الغيبة " وتلميذ الكليني.

[ 184 ]

(410: الرد على الاسماعيلية) لابي الفرج الكاتب القزويني محمد بن أبى عمران موسى ابن على بن عبدويه. قال النجاشي رأيته ولم يتفق لى سماع شئ منه، وروى عنه بالواسطة. (411: الرد على الاشاعرة ونفى الرؤية في الآخرة) للاستاد الوحيد الآغا محمد باقر ابن المولى محمد أكمل البهبهانى المتوفى بالحائر (1205) كما هو الصحيح لا (1206) على المشهور، يوجد ضمن مجموعة من رسائله وفيها " الرد على الاشاعرة في اختيارية أفعال العباد " كلها بخط الشيخ أحمد بن الشيخ على الكتان النجفي في (1225) رأيته في مكتبة (السماوي) (412: الرد على الاشاعرة وان افعال العباد اختيارية) أيضا للاستاد الوحيد البهبهانى أوله [ الفعل وجوديا كان أو عدميا، لزوم صدوره عن الفاعل، له معنيان.. ] مختصر بخط محمد بن على نقى الافشار، كتبه في سلخ رجب (1190). ونسخة عند (السماوي). (413: الرد على الاشعري) الذى اعترض على بعض تصانيف الاصحاب، فكتب بعض الفضلاء المتأخرين ردا على الاشعري المعترض وانتصر فيه لصاحب التصنيف ورتب كتابه على ثلاثة عناوين الاول (قال العلامة الهمام) ويريد به صاحب التصنيف، والثانى (قال هائم الهمائم) ويريد به الاشعري المعترض على المصنف والثالث (اقول) ويريد به نفسه، ويشرع في ابطال قول الاشعري، وعلى هذا الترتيب إلى آخر الكتاب وينقل فيه عن الشيخ العارف الكامل اللاهجى، والمظنون انه صاحب " الشوارق " والنسخة موجودة في مكتبة السيد جعفر آل بحر العلوم. (414: الرد على أصحاب الاثنين) لشيخ متكلمي الشيعة أبى محمد هشام بن الحكم المتوفى (179) أو (199) ذكره النجاشي في ص (304). (415: الرد على أصحاب الاجتهاد في الاحكام) للشريف أبى القاسم على بن أحمد الكوفى العلوى المتوفى (352) ذكره النجاشي. (416: الرد على أصحاب التناسخ والغلاة) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى. المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها كما ذكره في الفهرست (ص 46) ولعله ما عبر عنه النجاشي في (ص 46) " الرد على فرق الشيعة ما خلا الامامية " وينقل عنه في " الدمعة الساكبة " فيظهر وجوده عنده كما يأتي، لكنه بعيد في الغاية لانه لا يوجد من التأليفات الكثيرة للمتكلمين النوبختيين الا " الفرق " و " الياقوت " وياتى رد التناسخ والرد على التناسخية.

[ 185 ]

(417: الرد على أصحاب الحلاج) للشيخ السعيد أبى عبد الله المفيد محمد بن محمد بن النعمان المتوفى (413) ذكره النجاشي في (ص 286). (418: الرد على أصحاب الصفات) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن أبى سهل ابن نوبخت. حضر وفاة العسكري وافضح الحلاج والشلمغانى. ذكره في الفهرست (ص 13) نقلا عن ابن النديم. (419: الرد على أصحاب الطبائع) لشيخ متكلمي الشيعة هشام بن الحكم المتوفى (179) أو (199) ذكره النجاشي في (ص 304). (420: الرد على أصحاب العدد) للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) وهى رسالة مبسوطة تقرب من ثمانمائة بيت. أوله [ الحمد لله على وافر الحباء وباهر العطاء ومتواصل الآلاء ومتتابع السراء.. ] والنسخة موجودة عندي بالنجف كتبتها لنفسي عن نسخة كتابتها (676) في (الرضوية) وقد مر " الرد على ابن داود " و " الرد على ابن قولويه " ويأتى " الرسالة العددية " و " الكافي " و " لمح البرهان " وغيرها، والجميع في مسألة أيام شهر رمضان وتعيينه بالعدد أو بالرؤية (421: الرد على اصحاب المنزلة بين المنزلتين في الوعيد) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن ابن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها. ذكره النجاشي في (ص 47). (422: الرد على اصلاح المنطق) تأليف يعقوب بن اسحاق بن السكيت لابي نعيم على بن حمزة البصري المتوفى (375) بصقلية وصلى عليه قاضيها بخمس تكبيرات، عبر عنه كذلك في " كشف الظنون " وفي " البغية " عبر عنه بالرد على ابن السكيت في الاصلاح كما مر في (ص 178) وله " ترتيب ديوان أبى طالب " مر أيضا في (ج 9 ص 42). (423: الرد على الاصم) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى عن أبى جعفر الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 217) والفهرست (ص 124). (424: الرد على اظهار الحق) في طعنه على الشيعة في أمر الصحابة. للمولى المعاصر الحاج الشيخ محمد باقر بن الحاج محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى (1333) موجود في خزانة كتبه بهمدان. (425: الرد على اعتراض الوحيد البهبهانى على الشهيد الثاني في مسألة عدم تبعض

[ 186 ]

البضع) للسيد محمد بن عبد الكريم الطباطبائى، الاصفهانى المولد، البروجردي المسكن، والمدفن، جد سيدنا بحر العلوم. ذكر اولا كلام الشهيد في " الروضة البهية " ثم ما كتبه الوحيد عليه بخطه من الاعتراض معبرا عنه بوحيد الزمان، ثم شرع في دفع اعتراضه وبيان مراد الشهيد. توجد ضمن مجموعة من رسائله رأيتها في مكتبة (الخوانسارى). (426: الرد على المولى محمد امين الاستر آبادي) في منعه عن العمل بالظن، للشيخ فخر الدين بن محمد على الطريحي النجفي. توجد نسخة منه منضمة إلى " جامع المقال " له كانت في كتب الشيخ على القمى في النجف. (427: الرد على المولى محمد امين الاستر آبادي) في دعواه صحة جميع أخبار الكتب الاربعة. أيضا للشيخ الطريحي. سماه صاحب " رياض العلماء " " جامعة الفوائد " فيما كتب بخطه على ظهر نسخة منه عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا. (428: الرد على انموذج العلوم الدوانية) لغوث الحكماء والمتألهين الامير غياث الدين منصور ابن الامير صدر الدين الكبير. توفى (948) قال القاضى في المجالس: انى رأيته (اقول) واليوم موجود في مكتبة (هبة الدين) اوله [ اللهم انصرنا على القوم الكافرين.. ] ومعه الرسالة " التهليلية " في تفسير كلمة التوحيد، أيضا لغياث الدين منصور. (429: الرد على اولى الرقص والمكر فيمن كنى بابى بكر) للشريف النسابة يحيى ابن الحسن بن جعفر الحجة المتوفى بمكة (277) ذكره في " الثبت المصان ". (430: الرد على أهل الاهواء) للشيخ أبى عبد الله الصفوانى محمد بن أحمد بن عبد الله ابن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال، تلميذ ثقة الاسلام الكليني ذكره النجاشي (ص 280). (431: الرد على أهل البدع) لابي الحسن على بن أبى سهل حاتم بن أبى حاتم القزويني، يروى عنه النجاشي في (ص 186) بتوسيط شيخه أبى عبد الله بن شاذان. (432: الرد على أهل البدع) للسيد فاضل المعروف بالسيد القاضى الهاشمي ابن السيد محمد بن فرج الله الدزفولي البروجردي اللارى الهمداني، ذكره تلميذه المجاز منه السيد شهاب الدين الساكن بقم. (الرد على أهل التبديل والتحريف فيما وقع من أهل التأليف) للشريف أبى القاسم على بن احمد بن موسى المبرقع ابن الامام الجواد (ع) المتوفى بكرمى (352)

[ 187 ]

كذا ذكره ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " ولكن النجاشي في ص (188) قال كتاب " التبديل والتحريف " كما مر في (ج 3 - ص 311). (433: الرد على اهل التثليث) للسيد حسين بن محمد تقى الدرودآبادى الهمداني المتوفى بها (1344) توجد النسخة بخطه عند ولده السيد ابن الفضل العارفي بطهران. (434: الرد على أهل التعجيز) وهو نقض كتاب ابى عيسى الوراق. للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المتوفى بعد الثلثمائة. ذكره النجاشي في (ص 47). (435: الرد على أهل التعطيل) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري، من أصحاب أبى جعفر الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 217). (436: الرد على أهل التنجيم) (1) للشيخ الامام أفضل الدين الحسن بن على بن أحمد الماهابادى، شيخ الشيخ منتجب الدين، كما ذكره في فهرسه. (437: الرد على أهل الشهود القائلين بوحدة الوجود) للمولى سعيد اللاهيجانى، فرغ منه في المحرم (1123) اوله [ الحمد لله رافع درجات العالمين، ومرجح ميزانهم على العالمين.. ] موجود عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا. (438: الرد على أهل العروض) للشيخ ابى الحسن على بن محمد بن العباس بن فسابخس الذى ما روئى في عصره مثله في العلم بالاخبار والنسب والآثار، كما ذكره النجاشي (191). (439: الرد على أهل القدر) لابي جعفر الزيات محمد بن الحسين بن أبى الخطاب المتوفى (262) ذكره النجاشي في (236). (440: الرد على اهل القدر والجبر) لابي أحمد محمد بن أبى عمير زياد. ذكر في فهرس الشيخ. (441: الرد على أهل القياس والقائلين بحجيته) (2) للسيد عز الدين أبى المكارم حمزة بن أبى المحاسن زهرة الحلبي صاحب " غنية النزوع ". (442: الرد على أهل القياس) لابي الحسن الميمونى على بن عبد الله بن عمران القريشي المخزومى، كان قاضيا بمكة ذكره النجاشي في (ص 191). (443: الرد على أهل المنطق) لابي محمد الحسن موسى النوبختى المتوفى بعد


(1) ويأتى الرد على المنجمين متعددا كما، مر في (ج 1 - ص 66). (2) ومر في حرف الالف " ابطال القياس " متعددا. (*)

[ 188 ]

الثلثمائة، ذكره النجاشي في (ص 47). (444: الرد على أهل المنطق) للشيخ أبى الحسن على بن محمد بن العباس بن فسابخس. ذكره النجاشي في (ص 191). (445: الرد على أهل النظر في تصفح أدلة القضاء والقدر) للشيخ أبى الحسين يحيى ابن الحسن بن الحسين بن على بن محمد بن البطريق الحلى صاحب " العمدة ". (446: الرد على البابية) (1) فارسي اسمه " بهائيت دين نيست " للميرزا ابى تراب الهدائى العراقى المعاصر. ذكر اسمه بالتعمية اولا وآخرا. طبع حدود (1370). (447: الرد على البابية) للميرزا ابراهيم بن أبى الفتح الزنجانى المتوفى (1351) ذكره الشيخ محمد على الاردوبادى في " الحديقة المبهجة ". (448: الرد على البابية) فارسي اسمه " باب وبها را بشناسيد " ألفه ميرزا فتح الله بن عبد الرحيم المتخلص " مفتون " اليزدى، معلم الفارسية في حيدر آباد دكن. طبع بحيدر آباد في (1371). (449: الرد على البابية) للحاج السيد اسماعيل بن السيد محمد الحسينى الاردكانى المتوفى (1317) اسمه " الابطال " مرتب على مقدمة وسبعة فصول، فارسي مطبوع في (1313). (450: الرد على البابية) للمولى محمد تقى الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر (1299) اوله بعد الخطبة [ اما بعد مخفى نماند بر راه روان طريق مستقيم.. ] نسخة منه بخطه عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا. وحدثني تلميذه في اصفهان. شيخنا الشريعة الاصفهانى: انه انما كتبه دفعا للتهمة التى الصقت به من بعض معاصريه ومعارضيه. (451: الرد على البابية) لاقا نجفى الشيخ محمد تقى بن محمد باقر الاصفهانى المتوفى


(1) ومر في ردهم " الايقاظ " و " ايقاظ الغافل " و " بارقه ء حقيقت " و " باب الابواب " و " ارغام الشيطان " و " تخريب الباب " و " الحجج الرضوية " و " اسرار العقايد " و " تاريخ البابية " متعددا. ويأتى " الرد على على محمد الباب " و " مفتاح باب الابواب " و " سد الباب " و " قلع الباب " و " قمع الباب " و " الهداية المهدية " و " المواهب الرضوية " و " مرآت العارفين " وغير ذلك. وقد كتب في رد البابية منذ ظهورهم في ايران حتى اليوم كتبا لا يحصى عددها، وذلك لانهم كانوا في اول أمرهم آلة للاستعمار الروسى، وبعد اندحار الاستعمار في روسيا صاروا عمالا للمستعمرين الانگليز واليوم للامريكان. (*)

[ 189 ]

(1332) ذكر في فهرس تصانيفه. (452: الرد على البابية) للسيد الفاضل المعاصر السيد جعفر مزاره الشيرازي امام مسجد فيل بشيراز، وهو مطبوع كما قيل، ولعله اشتباه بمعاصره الميرزا ابى طالب صاحب " اسرار العقائد ". (453: الرد على البابية) للشيخ محمد حسن الخوسفى القائنى تلميذ السيد الميرزا محمد حسن الشيرازي بسامراء، ذكره المعاصر البيرجندي في " بغية الطالب ". (الرد على البابية) المسمى " الهداية المهدوية ". للحاج المولى على اصغر الاردكانى مطبوع بطهران. (454: الرد على البابية) فارسي لصدر الاسلام الحاج الميرزا على اكبر ابن الميرزا شير محمد الهمداني المتوفى (1325) عند الحاج الشيخ عبد المجيد الهمداني، ثم صار في مكتبة السيد باقر امام الجمعة بهمدان. وله " الرد على الفوائد " يأتي و " الفوائد " للميرزا ابى الفضل البابى الگلپايگانى. (455: الرد على البابية) للحاج الشيخ مهدى المعاصر ابن الحاج الشيخ محمد على ثقة الاسلام الاصفهانى. مطبوع. (الرد على البابية) المسمى " الحق المبين " مر في (ج 7 - ص 37). (الرد على البابية) المسمى " مرآة العارفين " يأتي. (456: الرد على البابية) رسالة وجيزة للسيد هبة الدين الشهرستاني المعاصر. طبعت في مجلة المنار بمصر في (1329). (457: الرد على البابية) للميرزا يحيى بن الميرزا رحيم الارومى، فارسي مختصر منتخب من " اسرار العقائد " ألفه (1343) وطبع مع " ترجمة السيف البتار " له في (1344) في النجف، وأيضا مع " المسائل البغدادية " (1346). (458: الرد على البابية) للشيخ يوسف الرشتى صاحب " طومار عفت " فارسي مطبوع. (459: الرد على الباطنية والقرامطة) للشيخ الجليل الفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري. ذكر في الفهرست (ص 124) والنجاشى (217). (460: الرد على الباكورة) تأليف بعض المعاصرين من النصارى، ألفه في رد الديانة

[ 190 ]

الاسلامية والتنقيص لنبى الاسلام صلى الله عليه وآله ولما رآى الكتاب في (1321) الشيخ محمد بن عبد الله بن على بن أحمد آل عيثان الهجرى القارى الاحسائي، أقدم على الرد عليه، وفرغ من الرد (7 - ج 1 - 1322) وكتب النسخة محمد حسن آل جلواح، وفرغ منه (13 - رجب - 1323) ورتبه على عدة مقامات يقرب من ثلاثة آلاف بيت، وله " هداية العباد " المطبوع (1369). (464: الرد على بعض المعاصرين في العقيدة) للشيح عبد الله بن الشيخ عباس السترى البحراني المتوفى (1270) ذكره في " انوار البدرين ". (465: الرد على بيان بن الرئاب الخارجي) للفضل بن شاذان بن الخليل من أصحاب الجواد (ع) ذكره النجاشي. (466: الرد على التحفة الاثنى عشرية) الفارسية في رد الامامية والمرتب على اثنى عشر بابا، تصنيف المولوي عبد العزيز بن الشاه ولى الله احمد بن عبد الرحيم المولود (1114) والمتوفى (1176) القارونى الدهلوى. لكن في المطبوع من التحفة بكلكتة (1296 ه‍ = 1829 م) نسبت إلى الحافظ غلام حليم ابن الشيخ قطب الدين احمد بن ابى الفيض الدهلوى وقد اخفى المؤلف اسمه خوفا من النواب نجفخان الحاكم الشيعي، فنسبه إلى غلام حليم المذكور، وهو رجل مجهول مع انه لم يأت من نفسه بشى لان التحفة اما ترجمة أو مسروق من كتاب " الصواقع " للمولى نصر الله الكابلي. وقد عرب التحفة الاثنى عشرية الفارسية السيد محمود شكرى بن السيد عبد الله الآلوسي البغدادي، وطبع المعرب ايضا لشدة اعتنائهم به. وقد اعتنى برد التحفة جماعة من العلماء القاطنين ببلاد الهند، وكتبوا ايضا في رد كل باب منها كتبا، فمنها " احياء السنة " في رد الباب الثامن و " البوارق " في رد الباب السابع و " برهان السعادة " في رد السابع ايضا "، " تشييد المطاعن " في رد العاشر، و " تقليب المكائد " في رد الثاني، و " تكسير الصنمين " في رد العاشر، إلى غير ذلك. ومما كتب في رد " التحفة " بالفارسية " الجواهر العبقرية " و " حسام الاسلام " و " ذو الفقار " و " السيف المسلول " و " السيف الناصري " و " الصوارم الالهيات " و " العبقات " و " النزهة الاثنى عشرية " و " مصارع الافهام " و " مهجة البرهان " وكتاب " الامامة " لسلطان العلماء السيد محمد، وهو غير بوارقه فهو رد لمعرب التحفة. وقد رده بالعربية في ثلاث مجلدات الشيخ مهدى الخالصي وسماه

[ 191 ]

" بيان تصحيف المنحة الآلهية " كما مر في (ج 3 ص 177) وأما فهرس ابواب التحفة فهى: 1 - كيفية حدوث الشيعة وفرقهم 2 - مكائدهم 3 - اسلافهم وكتبهم 4 - رواتهم واخبارهم 5 - الالهيات 6 - النبوات 7 - الامامة 8 - المعاد 9 - الفقهيات 10 - المطاعن 11 - الخواص الثلاث. أي الاوهام والتعصبات والهفوات 12 - التولا والتبرا. وله عشرة مقدمات. (الرد على تحقيق التناسخ) مر مختصرا (1) بعنوان " ابطال التناسخ " وهو فارسي للشيخ محمد رضا بن محمد جعفر الطهراني النجفي. ألفه اوان كونه بالهند وفرغ منه (1307) وطبع في بمبئى (1310) أوله: [ الحمدلله المبدع نسخ الموجودات بالفاظها ونفوسها.. ]. (467: الرد على تصحيح ايمان فرعون) للسيد القاضى نور الله المرعشي الشهيد (1019) ذكر في فهرسه بعنوان " الرد على رسالة تصحيح ايمان فرعون " تأليف المولى جلال الدوانى. (468: الرد على الشيخ محمد تقى) محشى معالم الاصول. للحاج محمد ابراهيم بن الحاج محمد حسن الكلباسى المتوفى (1261) رايته كذلك في مسودة الذريعة، والظاهر أنه رد عليه في مبحث حجية الظن من الحاشية. (469: رد تناسخ) (2) بلغة اردو، للسيد محمد هارون الزنگى پورى، مطبوع في الهند، (470: الرد على التناسخية) للشيخ محمد الشهير بالشيخ على الحزين وهو ابن الشيخ أبى طالب الزاهدي الجيلاني الاصفهانى. المتوفى ببنارس الهند (1181) حكاه " نجوم السماء " عن فهرس كتبه. (471: الرد على ثابت بن قره) الصابى الحرانى الناقل للكتب اليويانية إلى العربية المتوفى (288) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المتوفى بعد الثلثمائة ذكره النجاشي. (472: الرد على ثعلب في الفصيح) لعلى بن حمزة البصري. ذكره في " معجم الادباء ج 13 - ص 209 ". وثعلب بالمثلثة، هو أبو العباس احمد بن يحيى الشيباني امام الكوفيين


(1) وقد مر في (ج 1 ص 67) ستة كتب في هذا الباب. ومر " الرد على اصحاب التناسخ " في (ص 184). (2) راجع الحاشية السابقة. (*)

[ 192 ]

في النحو ومن تصانيفه " الفصيح " المطبوع. (473: الرد على الثنوية) للفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري، من أصحاب الجواد (ع) ذكره النجاشي. (474: الرد على الجاحظ) ابى عثمان عمرو بن بحر البصري (163 - 255) في كتاب " الحيوان " المطبوع في أربعة أجزاء، لعلى بن حمزة البصري المذكور آنفا، ذكره في " معجم الادباء - ج 13 - ص 209 ". (475: الرد على الجاحظ في نقض الطب) لمحمد بن زكريا الرازي المتوفى (311) ذكره ابن النديم في (ص 418). (476: الرد على الجاحظ العثمانية) للشيخ السعيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413). عد النجاشي في (ص 284) من تصانيفه " الرد على الجاحظ " العثمانية " وكانه ايماء إلى عقيدته أو رسالة كتبه بهذا الاسم. وله " النقص على الجاحظ ". (477: الرد على الجالينوس) للحكيم الاول الاسلامي، المعلم الثاني، أبى نصر الفارابى محمد بن محمد بن طرخان المتوفى (339) ذكره القفطى في " اخبار الحكماء - ص 183 " ومر الرد على ابن النحوي. (الرد على الجبائى) مر بعنوان " الرد على أبى على " متعددا. (478: الرد على الجبرية) (1) ودفع شبهاتهم بالفارسية للحاج الشيخ حبيب الله بن زين العابدين القمى المولود (1289) والمتوفى في زيوان قرب كلين من پشاپويه بورامين في (1359) واوصى بكتبه إلى المولى زين العابدين مؤلف " ارغام الشيطان " المذكور في (ج 1 ص 524). (479: الرد على جرير الطبيب في امر التوت الشامي) لمحمد بن زكريا الرازي. ذكره ابن النديم (ص 411). (480: الرد على جواب المحقق الكركي) الشيخ على بن عبد العالي الكركي عما سئل عنه من اثبات المعدوم. لمعاصره ومعارضه الجسور عليه الشيخ شرف الدين ابى عبد الله الحسين بن أبى القاسم بن الحسين العودى الاسدي الحلى. ومر " جواب السؤال " في (ج 5


(1) ومر في (ج 1 - ص 68) مثله (*)

[ 193 ]

ص 182) ولعله من أحفاد الشيخ شرف الدين حسين بن الشيخ الامام نصير الدين موسى ابن الحسين بن العود الذى أجيز الشيخ محمد بن موسى بن الحسين بن العود (761) وذكرناه في المائة الثامنة. (الرد على جواب الجواب) لبعض تلاميذ السيد القاضى نور الله التسترى الشهيد (1019) أوله [ الحمد لله الذى هدانا إلى سنة البنى وآله الذين هم خير البرية.. ] والجواب كان جوابا عن مراسلة علماء ما وراء النهر التى أرسلوها إلى علماء مشهد خراسان فأجابوهم، فأجاب عن جوابهم مترجم الصواعق " الملا كاسه گر " وعلق شبهاته عليه. فرد عليه تلميذ القاضى ونقض شبهاته. كذا ذكره " كشف الحجب " ويأتى رد القاضى نفسه على مقدمات " ترجمة الصواعق ". (481: الرد على حاشية الدوانى على تهذيب المنطق) للامير غياث الدين منصور بن الامير صدر الدين الكبير. وقد توفى (948) ذكره القاضى مع ما بعده. (482: الرد على حاشية الدوانى على الشمسية) أيضا للامير غياث الدين منصور المذكور، ذكر القاضى في " المجالس " انه راى كليهما. (الرد على حجية فقه الرضاء (ع) يأتي بعنوان " الرد على القول بالحجية ". (الرد على حجية المظنة) يأتي بعنوان " الرد على المقلاد ". (483: الرد على الحرقوصية) لابي جعفر محمد بن جرير الطبري العامي، صاحب التاريخ والتفسير الذى مات (310) ذكره النجاشي، وذكرناه تبعا له، مع أنه يأتي في كتابه الغدير استظهارنا أنه لابي جعفر محمد بن جرير بن رستم الامامي الجليل، ومذاق العامي في تاريخه وتفسيره لا يلائم هذا التأليف، لان الحرقوصية منسوبون إلى حرقوص بن زهير السعدى الملقب بذى الخويصرة التميمي، وهو الصحابي الذى بال في مسجد النبي صلى الله عليه وآله وقال للنبى اعدل، وخاصم الزبير فأمر النبي باستيفاء حقه منه، وأمره عمر في عهده بقتال هرمزان ففتح حرقوص سوق الاهواز ونزل بها، ثم شهد الصفين مع على (ع) بعد الحكمين صار من أشد الخوارج على على (ع) فقتل حرقوص فيمن قتل من خوارج النهروان في (37) وبالجملة الطبري العامي قريب المذاق في تنقيص على (ع) فلا يهمه الرد على أعدائه، مع أن ابن النديم ما عده من تصانيف العامي مع ترجمته المفصلة له، وذكر أبواب تصانيفه

[ 194 ]

وابن النديم مقدم على النجاشي بكثير لانه ألف كتابه (378) والنجاشى توفى (450). (484: الرد على الحسن البصري) في تفضيل الملائكة على الانبياء (ع) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري من أصحاب الجواد (ع) ذكره النجاشي. ومر الرد على أبى عبد الله البصري في التفضيل أيضا، وهو للشيخ المفيد. وليس المراد الحسن البصري لان كنيته ابو سعيد. (485: الرد على الحسين بن على الكرابيسى) لابي عبد الله المصرى المتكلم الحسين بن على، تلميذ أبى داود والطيالسي وعلى بن قادم وأبى سلمة، ويأتى قريبا " الرد على الكرابيسى " أيضا. (486: الرد على الحشوية) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى عن الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 216). (الرد على الحكماء) في قولهم: " الواحد لا يصدر منه الا الواحد " يأتي بعنوان رسالة في الواحد لا يصدر منه الا الواحد متعددا. (487: الرد على الحنبلى) لابي يحيى الجرجاني صاحب التصانيف في رد الحشوية، حكاه النجاشي في (ص 314) عن الكشى. (الرد على الملا حيدر على الشيروانى) في تنجيسه غير الامامي. يأتي بعنوان " رسالة في الناصب " و " العجالة " و " الرد على رسالة نجاسة غير الامامي ". (488: الرد على الخالدي في الامامة) للشيخ أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ذكره النجاشي في (ص 285). (489: الرد على الخوارج والكلام عليهم) لابي جعفر مؤمن الطاق محمد بن على بن النعمان بن أبى طريفة البجلى، ذكره ابن النديم، وله مجالس مع أبى حنيفة وحكايات منها استدانة ابي حنيفة عنه بوعده الرجعة، ومطالبته الضامن عنه بان يعود انسانا لا قردا كما ذكره النجاشي في (ص 228). (490: الرد على الخوانسارى) المحقق آقا حسين المتوفى (1098) للمدقق المولى محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى تلك السنة أيضا. قال في " الرياض " أن الشيروانى تتبع تصانيف الخوانسارى وأخذ عليه موضعا موضعا، ولما رآه الخوانسارى كتب رسالة في رد

[ 195 ]

جميع ردوده. (491: الرد على الخوانسارى) المذكور فيما ألفه في " دفع شبهة الاستلزام " للمحقق السبزواري المولى محمد باقر بن محمد مؤمن المتوفى (1090) بالمشهد ولما اطلع الخوانسارى على هذا الرد كتب رسالة ثانية في دفع الشبهة مع الجواب عن السبزواري كما مر في - (ج 8 - ص 230). (الرد على داروين) طبع في النجف وعنوانه " نقد فلسفة داروين ". يأتي. (492: رد دعوى " فارسي في الجواب عن مثنوى " زهد وتقوى " وهو من مثنويات المفتى مير عباس التسترى اللكهنوى المتوفى (1306) ذكره في " التجليات ". (493: الرد على ديدنيها وشنيدنيها) المذكور في (ج 8 ص 290) فيما يتعلق بخوزستان خاصة. للسيد محمد على الاهوازي معلم الادب في المدرسة المتوسطة الايرانية " شرافت " في بغداد. وهو ابن السيد هبة الله امام الجمعة الدزفولي، طبع كأصله، وله " شعراء دزفول " وهو الآن مشغول باتمامه. (الرد على الذاهب إلى تكفير أبى طالب) للسيد شمس الدين فخار بن معد بن فخار الموسوي الحائري المتوفى (630) كان تلميذ ابن ادريس وشيخ المحقق الحلى، وقد سماه المجلسي في أول البحار " ايمان أبى طالب " وينقل عنه، وقال في " أمل الآمل " انه كتاب حسن جيد، ويكثر النقل عنه الشيخ يوسف في " سلاسل الحديد " واسمه " حجة الذاهب إلى ايمان ابى طالب " كما مر في (ج 6 ص 261). (494: الرد على الرازي) للمعلم الثاني وأول الحكماء الاسلاميين الشيخ أبى نصر الفارابى، محمد بن احمد بن طرخان المتوفى (339) مر حاله في " الآراء " (ج 1 ص 33) ذكره القفطى في " اخبار الحكماء ". (495: الرد على الراوندي) أيضا للمعلم الثاني الفارابى المذكور، أيضا ذكره القفطى. (496: الرد على الملا رجب على التبريزي الاصفهانى) في تحقيق معنى وجود الباري والرد على ما اختاره من مذهب الحكماء في الاشتراك اللفظى للوجود في رسالته، فارسي للمحقق الآقا جمال الدين محمد بن الآقا حسين الخوانسارى المتوفى (1125) موجود في مكتبة (الخوانسارى) بخط السيد مرتضى بن علم الهدى الطالقاني في (1129) أوله

[ 196 ]

[ بعرض ميرساند كه انچه صاحب رساله اختيار كرده مذهب حكما است.. ]. (497: الرد على رد بعض علماء العامة لكتاب مصائب النواصب) تأليف القاضى نور الله الشهيد وكتب هذا العامي الرد على المصائب بالفارسية بامر سلطانه الامير اشرف الافغاني المتغلب على اصفهان في آخر عصر الصفوية، وحصلت نسخة هذا الرد عند الشيخ عبد النبي الطسوجى المولود (1117) والمتوفى (1203) فكتب بخطه ردا عليه، كتبه على هوامش النسخة من الاول إلى الاخير، وذكر الميرزا محمد على القاضى التبريزي لنا شفاها انه يريدان يدون الحواشى مستقلا ولعله وفق لذلك، ونسخة رد العامي مع رد الطسوجى بخطه في هامش النسخة موجودة في تبريز، أول رد الطسوجى [ اللهم اهدنا الصراط المستقيم واجعلنا من أخلص تابعي الائمة المعصومين (ع) برنا قد بصير مخفى نماند.. ] (498: الرد على رد السقيفة) للسيد الامير محمد بن السيد مهدى الموسوي الكاظمي القزويني نزيل البصرة والقائم مقام والده بعد وفاته والمقتدى به في التأليف والتصنيف والجرح والتعديل، فان الشيخ محمد رضا المظفر المعاصر لما ألف كتابه في الحقايق التاريخية الحادثة في يوم السقيفة، لم يرتضه عبد الله الحضرمي فكتب من تمويهاته وتكذيباته للكتاب والسنة ما سماه ردا ونشره، فعقبه السيد المذكور في رده المطبوع بصيدا (1372). والمحاكمة بينه وبين الحضرمي موكول إلى نظر المنصف المتأمل المتعطش لفهم الحقايق. (499: الرد على الرسالة الارثية) للميرزا أبى القاسم بن الميرزا محمد على النوري الطهراني الكلانترى المتوفى (1292) ألفه (1287) بالعربية ثم ترجمه بالفارسية وهما معا في مكتبة مدرسة (سپهسالار) برقم (2426) كما في فهرسها (ج 1 ص 418) وهو رد على الرسالة الارثية التى الفها السيد اسماعيل البهبهانى المترجم في الكرام (ص 146 - ج 1). (500: الرد على رد رسالة تعيين السلام الثالث في النوافل) الراد على رسالة التعيين هو الحاج السيد محمد باقر كما يأتي، والرد على الرد لصاحب رسالة التعيين وهو المولى على اكبر الايجى الاصفهانى المتوفى (1232) ذكره في " الروضات ". (501: الرد على رسالة شبهة الاستلزام) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين محمد الخوانسارى المتوفى (1098) أوله [ الحمد لله الذى هو قادر على أن يجيب سؤال كل

[ 197 ]

سائل.. ] كتبه جوابا عن رد المحقق السبزواري على رسالة " شبهة الاستلزام " التى كتبها المحقق الخوانسارى سابقا معترضا فيها على السبزواري. وقد طبعت الرسالة وردها ورد ردها في مجموعة بطهران في (1317). (502: الرد على رد هدية النملة) كتب بعض الشيخية ردا على " هدية النملة " تأليف الواعظ الهمداني كما ياتي - ولعله محمد خان بن كريمخان الذى ألف " هداية المسترشدين في رد هدية النملة " - وهذا المؤلف في رده المذكور لم يعين شخصه وقد انتصر في كتابه هذا المؤلف " هدية النملة " ودفع اعتراضات من كتب الرد عليه وهو مجلد كبير يوجد عند (جلال الدين المحدث) وكان يحتمل هو ان مؤلف هذا الكتاب هو العلامة الشيخ هادى الطهراني المتوفى بالنجف (10 شوال - 1321). (503: الرد على الرسالة الاكبر آبادية) فارسي للمولوي ناصر حسين الجنفورى مطبوع بالهند وتوفى المؤلف هناك (1313). (504: الرد على رسالة بعض العرفاء في التوحيد) للشيخ على نقى بن الشيخ احمد الاحسائي كما ذكر في بعض الفهارس المخطوطة. (505: الرد على رسالة بعض علماء بخارى في الامامة) فارسي للمولى عبد الرحيم الملتانى. رأيته ضمن مجموعة فيها كتاب يوحنا وغيره، عند الشيخ محمد على السنقرى تاريخ كتابتها (1240). (الرد على رسالة تصحيح ايمان فرعون) التى كتبها الدوانى. للسيد القاضى نور الله الحسينى المرعشي التسترى الشهيد (1019) ومر بعنوان الرد على تصحيح.. في (ص 191). (506: الرد على رسالة تعيين السلام الثالث في النوافل) التى كتبها المولى على اكبر ابن محمد باقر الايجى الاصفهانى المتوفى (1232) لحجة الاسلام السيد محمد باقر بن محمد تقى الموسوي الجيلاني الاصفهانى المتوفى (1260) ومر الرد على رد الرسالة لمؤلف أصلها. (507: الرد على رسالة تعيين السلام الثالث) أيضا للسيد حجة الاسلام كتبها ثانيا بعد رد المولى الايجى الرد الاول الذى مر بعنوان " الرد على رد الرسالة.. ". (508: الرد على رسالة التكفير) للميرزا عبد الواسع بن ابى القاسم الحسينى الزنجانى امام الجمعة في مسجد عمره فتحعليشاه بزنجان والمتوفى بها (11 ج 1 - 1291) وكانت ولادته

[ 198 ]

(1235) كتب اولا رسالة تكفير المولوي الرومي جلال الدين البلخى ثم عدل عنه وكتب الرد على نفسه في تلك الرسالة، ترجمه الاردوبادى في " قطف الزهر " قال: وله تصانيف أخر كلها عند حفيده الميرزا محمود بن أبى الفضائل ابن المصنف امام الجمعة بعد أبيه وجده. (509: الرد على رسالة حياة الارواح) في المبدء والمعاد تأليف المولى محمد جعفر الاستر آبادي. للمولى حسن بن على المعروف بملا گوهرى، لان والده كان معروفا بعلى گوهر القراچه داغى، كان تلميذ الشيخ أحمد الاحسائي. والنسخة بخطه في ظهرها اجازة الشيخ أحمد والسيد كاظم للمصنف ولعل اسمه " البراهين الساطعة " كما مر وهو غير " جواب الاعتراضات " له المذكور في (ج 5 ص 174) فانه ألفه بعد موت الشيخ أحمد بأمر السيد كاظم الرشتى. (510: الرد على رسالة الزوراء الدوانية) لغياث الحكماء الامير غياث الدين منصور بن الامير صدر الدين الدشتكى الشيرازي المتوفى (948) قال القاضى في " المجالس " انى رأيته. (511: الرد على رسالة شبهة الاستلزام) التى صنفها المحقق الآقا حسين الخوانسارى بعد تأليف السبزواري رسالته في نفس هذه الشبهة، وتعرض الخوانسارى له في رسالته، فألف ثانيا في رد رسالته المولى محمد باقر بن محمد مؤمن السبزواري المتوفى (1090). وطبع رده بطهران (1317) ومعه رد المحقق الخوانسارى على السبزواري أيضا. قال السبزواري فانى قد ألفت سالفا مقالة مختصرة في حل العقدة المشهورة بشبهة الاستلزام واتفق انها تشرف بنظر بعض أعاظم افاضل المعاصرين ولم يتشرف بنظر العناية والقبول بل بحسب اتفاق ضعف البخت والاقبال لوحظت بعين الرد والابطال، فاتفقت منى مطالعة الردود والاعتراضات المذكورة فوجدت فيها مواضع تستحق زيادة البحث.. ]. (الرد على رسالة عدم انفعال الماء القليل) التى كتبها السيد الامير معز الدين محمد الاصفهانى الصدر الاعظم. للقاضى نور الله المرعشي التسترى الشهيد (1019) مر في (ج 2 ص 401) بعنوان " الانفعالية " ويأتى في الرسائل " رسالة عدم الانفعال " للسيد المير معز الدين هذا وغيره. (الرد على رسالة عدم جواز نقل الموتى) يأتي بعنوان " رسالة في جواز النقل ".

[ 199 ]

(512: الرد على رسالة الكاشى) أيضا للقاضى السعيد نور الله المرعشي الشهيد (1019) ذكره في مجالسه في ترجمة المير غياث الدين منصور: ان المولى أبالحسن الكاشى كتب رسالة في " اثبات الواجب " وانتحل فيه ستة ادلة مما ذكره المير غياث الدين في شرحه على " الهياكل " وادعى في الرسالة ان تلك الادلة من مبتكرات ذهنه إلى أن قال القاضى وكتبت في الرد على رسالة الكاشى رسالة وبينت فيها منتحلاته، فعدل الكاشى عن رسالته الاولى وكتب رسالة أخرى. (الرد على رسالة نجاسة غير الامامي) التى صنفها المولى حيدر على الشيروانى للمولى زين الدين الخوانسارى يأتي بعنوان " العجالة في رد مؤلف الرسالة ". (513: الرد على رسالة نجاسة غير الامامي) المذكورة. للمولى محمد زكى بن ابراهيم الكرمانشاهى الاصل الهمداني النزول. ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في تكملة الامل قال كان ابواه عاميين ففر منهما وله سبع سنين إلى همدان ورباه حاكمها اسماعيل خان احسن تربية إلى ان بلغ رتبة شخوخية الاسلام فاحتال به نادر شاه وجعله قاضى عسكره ثم امر بقتله (1159). (514: الرد على رصد الاصفهانى) لابي حنيفة الدينورى مؤلف " الاخبار الطوال " الذى مر في (ج 1 ص 338) ذكره ابن النديم في (ص 116). (515: الرد على الرق المنشور في جواب مسائل لاهور) الذى الفه القاضى أبو الثناء السيد محمود الآلوسي البغدادي. يذكر كلام الآلوسي بعنوان (قال) والرد بعنوان (اقول). أوله [ الحمد لله الذى هدى، ولم يترك الخلق سدى.. ] والنسخة ناقصة الآخر لا يعلم مؤلفه رأيتها في مجموعة من رسائل المولى حسن گوهر القراچه داغى كتابتها (1294) وفيه الدعاء للسلطان ناصر الدين شاه. ومر في الرد على ابن الالوسى (ص 176) احتمال انه الجد أو الحفيد. (516: الرد على الزنادقة) لشيخ متكلمي الشيعة أبى محمد هشام بن الحكم المتوفى (179) أو (199) ذكره النجاشي في (ص 304). (517: الرد على الزمخشري في تفسير الكشاف) في آية " ان الله يأمركم أن تذبحوا بقرة " للمولى مظفر على ابن الحاج حسن يقرب من ثلثمائة وخمسين بيتا، نسخة خط

[ 200 ]

المؤلف رأيتها في (الرضوية) عام (1365) يظهر من القرائن انه يقرب من مأتى سنة قبل التاريخ وامضاؤه " ابن الحاج حسن مظفر على " والاسف أنه ليس فيه تاريخ. ولعله صاحب الرجال المذكور في (ص 151). (518: الرد على الزيدية) للشيخ أبى عبد الله جعفر بن محمد بن احمد بن العباس بن الفاخر العبسى الدوريستى (معرب درشت على فرسخين ن من الرى) ترجمه الشيخ منتجب الدين في فهرسه ونسب إليه رد الزيدية في " امل الآمل ". (519: الرد على الزيدية) للشيخ حسن بن على بن أشناس الراوى عن الشيخ المفيد ذكره في " أمل الآمل " (أقول) هو الحسن بن محمد بن اسماعيل صاحب " عمل ذى الحجة " الذى ينقل عنه السيد بن طاوس في " الاقبال ". (520: الرد على الزيدية) لابي محمد الحسين بن اشكيب المروزى المقيم بسمرقند وكش، العالم المتكلم المؤلف للكتب من مشايخ الكشى كما في النجاشي (ص 33). (الرد على الزيدية) للشيخ الجليل الخليل بن ظفر بن الخليل الاسدي الكوفى، ذكره الشيخ منتجب الدين بعنوان " جوابات الزيدية " كما مر في (ج 5 ص 205). (521: الرد على الزيدية) لابي القاسم الشريف العلوى على بن أحمد الكوفى صاحب " الاستغاثة " المتوفى بكرمى (352) كما في النجاشي (ص 189). (522: الرد على الزيدية) لابن قبة الشيخ أبى جعفر محمد بن عبد الرحمان بن قبة المتكلم الرازي ذكره النجاشي في (ص 265). (523: الرد على الزيدية) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ذكره النجاشي في (ص 285). (524: الرد على سلطان العلماء) فيما أورده من الاعتراضات على المجلد الاول من " الروضة البهية " للشيخ على ابن محمد بن الحسن بن زين الدين المتوفى (1104) وذلك لانه في المجلد الثاني من شرحه على " الروضة البهية " الموسوم " الزهرات الزوية " دفع اعتراضات سلطان العلماء على جده ولما فاته ذلك في المجلد الاول كتبه مستقلا، صرح به في خطبة الرسالة. اوله [ الحمد لله رب.. ] فرع منه خامس ربيع الاول (1086) رأيت النسخة في خزانة (الصدر) ونسخة أخرى منه في (الرضوية) منضما إلى حاشية

[ 201 ]

الروضة للشيخ على أيضا، مر بعنوان " جواب الاعتراض " في (ج 5 - ص 174) ونسخة عند السيد شهاب الدين بقم بخط الشيخ ابراهيم بن محمد بن على الحرفوشى العاملي فرغ من الكتابة (1077) وفيها تاريخ فراغ المؤلف (27 - ج 2 - 1075) فيظهر أن ما في نسخة (الصدر) من التاريخ هو تاريخ الكتابة لا الفراغ وتوفى الحرفوشى (108). (525: الرد على السليمانية) وهم طائفة من الغلاة. لعلى بن العباس الخراذينى الرازي، ذكره النجاشي (ص 180). (526: الرد على سهو النبي ص) للسيد محمد بن عبد الكريم الطباطبائى الاصفهانى المولد، البروجردي المسكن والمدفن، جد السيد بحر العلوم. ذكر فيه أولا كلام الشيخ الصدوق محمد بن على بن بابويه وشيخه محمد بن الحسن بن الوليد، ثم شرع في الرد عليهما. رأيتها ضمن مجموعة من رسائله في كتب (الخوانسارى). (527: الرد على سهيل البلخى) في تثبيت المعاد، لمحمد بن زكريا الرازي. ذكره ابن النديم في (ص 419) وله " كتاب في ان للعالم خالقا حكيما ". (528: الرد على سيبويه) لشيخ الادب ابى العباس المبرد، محمد بن يزيد بن عبدالاكبر ولد (220) وتوفى (285). (529: الرد على الشافعي) للقاضى أبى المحاسن المفضل بن محمد بن مشعر بن محمد المعرى الاديب النحوي المتوفى (442) أو (443) ذكره السيوطي في " بغية الوعاة " قال وكان معتزليا شيعيا. (530: الرد على شبهات الاخباريين) على الاصول المتمسك بها عند الاصوليين والجواب عن كلام صاحب المفاتيح المحقق الفيض. للاستاد الاكبر الوحيد الآقا باقر بن المولى محمد أكمل البهبهانى المتوفى (1205) أولها [ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين صلاة يوفق بها ويعيد ويرشد ويسدد ويبين. آمين رب العالمين.. ]. (531: الرد على شبهات الاخباريين) للميرزا كاظم على الهندي من تلامذة السيد دلدار على النصير آبادى. اوله [ نحمدك يامن رفع درجات العلماء الذين رزقهم اجتهاد المجتهدين.. ] ذكره في " كشف الحجب ". (532: الرد على شبهات الشيطان) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد (1019) أولها

[ 202 ]

بعد البسملة [ واعوذ بالله من الشيطان الرجيم. مخفى نماند كه اين تراب اقدام مؤمنين در فاتحه ء كتاب مجالس المؤمنين.. ] وهى مطبوعة في حاشية آخر " مجالس المؤمنين ". (الرد على شبهات كشف الارتياب) يأتي بعنوان " الرد على كشف الارتياب ". (533: الرد على شبهة في علم الله) للقاضى السعيد نور الله الشهيد (1019) ذكر في فهرس تصانيفه. (534: الرد على الشجرى) لابي يحيى احمد بن داود الفزارى الجرجاني حكاه النجاشي عن الكشى في (ص 315) وفي الفهرست (ص 33 - 34). (535: الرد على شرح رسالتي العلم) الاولى رسالة العلم للحكيم السبزواري الحاج المولى هادى، والثانية رسالة العلم للفيض الكاشانى المتوفى (1091). وشرحهما للشيخ أحمد الاحسائي المتوفى (1241) اول الرد [ الحمد لله على جماله وجلاله - إلى قوله - انى وان اشترطت على نفسي ان لا أتعرض لاعتراضات الشيخ الشارح للرسالة العلمية للعلامة الملقب بالفيض بل الجارح لها إذ تجاوز عن آداب الشارحية كما قاله المحقق الطوسى بالنسبة إلى شرح الفخر الرازي على الاشارات.. ] يقرب من ألف بيت. رأيته ضمن مجموعة من جوابات مسائل السبزواري عند الشيخ محمد جواد الجزائري في النجف. (536: الرد على شرح العرشية) للمولى اسماعيل " واحد العين " مطبوع بهامش " أسرار الآيات ". (537: الرد على شرعة التسمية) تصنيف المحقق المير الداماد. للسيد رفيع الدين محمد الصدر الكبير الحسينى الموسوي والد سلطان العلماء المتوفى (1034) ينقل عنه كثيرا في " رياض العلماء ". (538: الرد على الشعبى) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ذكره النجاشي (ص 286). (539: الرد على الشهاب الثاقب) في وجوب الجمعة تعيينا، تصنيف المحدث الفيض الكاشانى المتوفى (1091). للمولى اسماعيل الخاجوئى المازندرانى القائل بالمنع عنها المتوفى (1173). (540: الرد على الشهاب الثاقب) نصنيف الفيض المذكور. والرد لتلميذه المولى أمين

[ 203 ]

ابن عبد الوهاب كتبه بعد وفاة استاده الفيض، أوله [ الحمد لله رب.. ]. يذكر كلام الفيض بعنوان (قال) ويذكر ما عليه بعنوان (اقول) فهو في الصورة شرح شامل للمتن لكنه في الحقيقة رد وجرح يعبر عن الفيض بشيخنا ومولانا، وقال في آخره [ ان المصنف رحمه الله قد أحسن إلى والى كثير من الناس في التعليم والاشفاق.. ] والنسخة عند الشيخ الميرزا محمد على الاردوبادى في النجف تاريخ كتابتها (1127). (541: الرد على الشيخية (1) للحاج الشيخ محمد باقر بن المولى محمد حسن بن أسد الله القائنى البيرجندي المعاصر المذكور في (النقباء - ج 1 ص 204) لم يتم، وله " اكفاء المكائد واصلاح المفاسد " في رد الصوفية مطبوع. (542: الرد على الشيخية) فارسي للشيخ حسن المعروف بالنادى القمى المذكور في (النقباء - ج 1 ص 376) المعاصر. كتبه بامر الميرزا على اصغر الملقب بأمين السلطان ثم الصدر الاعظم ثم الاتابك المقتول (22 رجب 1325). (543: الرد على الشيروانى) في مسائل متفرقة للمحقق الآقا حسين الخوانسارى المتوفى (1098) كما أرخ في " جامع الرواة ". وفي الرياض أن الشيروانى تتبع تصانيف الخوانسارى وأخذ عليه في موضع موضع، فكتب الخوانسارى هذا الكتاب ورد على جميع ردوده. وهو آخر تصانيف الخوانسارى، مشتمل على مطالب الحكمة والكلام والمنطق والاصول. (544: الرد على شيطان الطاق) لابي محمد هشام بن الحكم المتوفى (179) و (199) ذكره في الفهرست (ص 175) والنجاشى في (ص 305) وذكر الطاق في (ص 228). (545: الرد على صاحب المعالم في الاجتهاد والتقليد) للشيخ عبد اللطيف بن على بن أحمد بن أبى جامع الحارثى الشامي العاملي تلميذ البهائي وصاحب المعالم والميرزا محمد الرجالي، كما في الرياض. (546: الرد على الصحيفة العدلية) الذى فيه كلمات البابية. للسيد محمد حسن الفاني


(1) وقد مر الرد على الشيخ أحمد ويأتى " النفحات القدسية " و " هدية النملة " كما مر " البارقة الحيدرية " و " تثنية الثلاثة " و " تربيع الشيخين " و " ترياق فاروق " والكل في رد الشيخية ورئيسهم الشيخ احمد الاحسائي الذى اراد اصلاحا فافسد. (*)

[ 204 ]

اليزدى نزيل اصفهان ابن السيد حسين بن اسماعيل الحسينى. طبع في هامش " برهان المتقين " له في (1345). (547: الرد على الصدوق (1) في عدد شهر رمضان) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد ابن النعمان المفيد المتوفى (413) كان موجودا في مكتبة (السماوي). (548: الرد على الصواعق المحرقة (2) المسمى بالاسهم الخوارق على صاحب الصواعق. لبعض الاصحاب، ألفه أوائل القرن الثالث عشر. والنسخة بخطه كانت في مكتبة السيد خليفة في النجف ولا ادرى إلى من انتقلت. (549: الرد على الصواعق المحرقة) نظما للشيخ فرج المادح الخطى الشاعر الاديب الكامل، ذكره في " انوار البدرين ". (550: الرد على الصواعق المحرقة) للشيخ عمران بن الحاج أحمد دعيبل الخفاجى النجفي المولود (1247) والمتوفى (1328) ذكره ولده الفاضل الشيخ موسى بن عمران وقال: هو رسالة صغيرة. (551: الرد على الصوفية في التزامهم بحضور صورة الشيخ عند الذكر) فارسي يقرب من ألف مائة بيت. للمحقق القمى الميرزا أبى القاسم بن الحسن الجيلاني، مطوى في " جامع الشتات ". (552: الرد على الصوفية) للمولى أحمد بن محمد التونى البشروى أخ المولى عبد الله التونى صاحب الوافية، وهو صاحب الحاشية على " الروضة الهبية " ومعاصر المحدث الحر كما ذكره في " الامل ". (553: الرد على الصوفية) للمولى اسماعيل بن محمد حسين بن محمد رضا بن علاء الدين محمد المازندرانى الخاجوئى صاحب المأية والخمسين تصنيفا المتوفى (1173). ذكره في " الروضات ". (554: الرد على الصوفية) للسيد أعظم على البنگورى من تلاميذ السيد دلدار على مرتب على سبعة عشر مقصدا. أوله [ اعلموا يا اخواني في الدين. در اين زمان در أذهان


(1) وراجع الرد على اصحاب العدد في (ص 185). (2) ومر ابداء الحق والبوارق في ج 3 ص 152 كما يأتي الصوار وكلها ردود على الصواعق. (*)

[ 205 ]

اكثر عوام بلكه بعضى از خواص.. ]. (555: الرد على الصوفية) وشرح مذاهبهم وعقائدهم مستخرجا له عن كتاب " حديقة الشيعة " الفارسى للاردبيلي. استخرجه بعض معاصريه (1) في حياته بالتماس بعض الاحباء وجعله رسالة مستقلة، حكى شيخنا في المستدرك عن نسخة كتابها (1169) وهى السنة الثالثة من جلوس عالم گير شاه يعنى أعز الدين عالم گير الثاني بن معز الدين محمد جهاندار شاه ابن محمد بهادر شاه بن اورنك زيب عالم گير شاه الاول فانه جلس عالم گير الثاني بعد احمد شاه ابن محمد شاه الشاهجهانى المنسوب إليه الزيج المعمول في (1167) إلى ان قتل (1173) واما اورنك زيب عالم گير الاول فقد مات (1111) أو (1118).


(1) وقد ذكرت في حاشية (ج 6 - ص 386) مختصرا ان الدولة الصفوية التى طردت التصوف في القرن الحادي عشر بعد ان كانت قوامها بالتصوف في القرن العاشر، هي التى اوجدت النهضة ضد التصوف فبرز المناقشات بين المير الداماد والبهائى وبين الطاهر القمى والمجلسيين، وفيها كتب المجلسي " جواهر العقول " كقصة لمناظرات الفار والسنور، وكتب اعدائه كتبا ذكرها والدى في " ترجمة ابى مسلم " (ج 4 - ص 150) وفى " توضيح المشربين " (ج 4 - ص 495) وفى عنوان " الرد على الصوفية والفلاسفة " في (ج 10 - ص 408) ومن جملة الكتب التى الفوها لسحق الصوفية هذه الرسالة، ثم ادرجوها في كتاب " كاشف الحق " الذى ألفه معز الدين محمد بن ظهير الدين محمد الحسينى وتلميذ ابن خاتون و صاحب تفسير هل أتى المذكور في (ج 4 ص 343) باسم عبد الله قطب شاه في (1058) وبدلوا اسمه إلى " حديقة الشيعة " ونسبوها إلى المقدس الاردبيلى واسقطوا عن كتاب " كاشف الحق " كلما كان فيه من شعر المولوي والعطار وغيرهما من الصوفية وكذا كلما نقل فيه عن القاضى التسترى الشهيد (1019) ولكنهم نسوا اسقاط ذكر وفات المير مخدوم المتوفى (998) الموجود في (ص 286) منه. هذا ولكن قطب الدين محمد النيريزى الشيرازي من الصوفية الذهبية قال في " الحكمة العلوية أو فصل الخطاب " النسخة المخطوطة في مكتبة دانشگاه تهران (رقم 364 س 71 ب) [ ان رسالة " رد الصوفية " المدرجة في " حديقة الشيعة " قد ألفه معز الدين الاردستانى وادخله في الحديقة التى الفها الاردبيلى.. ] اقول وهذا باطل لما ذكرته مفصلا. ومما يجدر ذكره في المقام ما ذكره عبد الله افندي في احوال القاضى نور الله التسترى (الشهيد 1019) في الرياض، فقال، وقد ينسب إليه كتاب " دلائل الشيعة في الامامة " بالفارسية وهو كتاب كبير قد ألفه مؤلفه لعبد الله قطب شاه بحيدر آباد. وهذه النسبة غلط، لانه قد ينقل فيه مؤلفه عن كتب القاضى نور الله هذا فهو متأخر عنه بقليل.. ] والظاهر أن " دلائل.. " اسم آخر لكاشف الحق الموجود نسخته في مكتبة دانشگاه تهران (رقم 524) وذكره دانش پژوه في فهرسها (ج 3 ص 600 - 606) لانطباق ما ذكره صاحب الرياض عليه، والظاهر أيضا أنه هو الموجود نسخته في (المكتبة التسترية) واخرى عند (الشريعة) كما ذكره والدى في (ج 2 ص 322 - 323). (ع. منزوى) (*)

[ 206 ]

(556: الرد على الصوفية) فارسي لبعض أمراء عصر فتحعليشاه. اوله [ ربنا آتنا من لدنك رحمة.. الآية. سبحان من شهد على ذاته بذاته.. ] يوجد في مجموعة من منشآت المؤلف في مكتبة (التسترية). (557: الرد على الصوفية) فارسي لبعض العلماء موجود في مكتبة (الخوانسارى) مخروم الاول والآخر ويظهر من بعض القرائن انه لآقا محمد جعفر بن آقا محمد على الكرمانشاهانى المسكن. (558: الرد على الصوفية) للامير محمد تقى بن الامير محمد على الكشميري. قد نقل الميرزا محمد الاخباري في (ج 5) من كتابه " تسلية القلوب " الحزينة الجارى مجرى الكشكول والسفينة الذى الفه (1216) عبارة هذا الكتاب الفارسى في بيان معنى الصوفى، من انه [ اسم يونانى كان يسمى به كل من تمهر في فن من فنون العلم والحكمة، ثم لما تسمى جمع من الشعراء والرقاصين انفسهم بهذا الاسم، منع الحكيم فيثاغورس أن يسمى الحكماء بهذا الاسم بل سماهم بفيلسوف.. ] نقل ذلك عن كثير من المؤرخين القدماء. (559: الرد على الصوفية) للمولى حسن بن محمد على اليزدى تلميذ السيد المجاهد كتبها بأمر استاده مرتبا على مقدمة ومقامات وخاتمة. أوله [ الحمد لله الذى نصب الحق وقوى بنيانه.. ] فرغ منه (27 محرم 1231) والنسخة في موقوفة (الفرهانى بكربلا) في مدرسة حسنخان القزويني. (560: الرد على الصوفية) للسيد دلدار على بن السيد محمد معين النصير آبادى المجاز من سيدنا بحر العلوم والمتوفى (1235) فارسي أوله [ الحمد لله الذى اظهر الحق وازاح الباطل ووفقنا بالفاء الحق على الملح السائل.. ] ذكره في " كشف الحجب ". (561: الرد على الصوفية) للحاج محمد رضى القزويني المعاصر لآقا خليل بن محمد أشرف القائنى كتبه حدود (1135) وأرسله إلى الآقا خليل بزعم أنه منهم فكتب الآقا خليل عليه ما بين فيه براءته منهم. كذا ذكره الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " قال واستشهد الحاج محمد رضى المذكور في دفاع الافغان في جمع كثير من العلماء وغيرهم. (562: الرد على الصوفية) للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي النجفي القمى

[ 207 ]

المتوفى (1098) كما في " الامل " معاصر المولى محمد تقى المجلسي المتوفى (1070) نسبه إليه المير لوحى المعاصر للمولى المجلسي وادعى ان المولى محمد تقى كتب ردا عليه (اقول) أما الرد فهو الذى سماه " الفوائد الدينية في الرد على الحكماء والصوفية " وأما رد المولى المجلسي فهو كما في " نجوم السماء " خلاف ما علم من ساير كتبه وقد انكره ولده العلامة المجلسي، فلعله كتبه بعض الصوفية ونسبه إليه. ثم ان بعض الاصحاب قد كتب هذا الرد المنسوب إلى المولى محمد طاهر وكتب رده المنسوب إلى المجلسي في هامشه، ورد المولى محمد طاهر له ثانيا، فجمع هذه الثلاثة في مجلد واحد وسماه " اصول فصول التوضيح " وتوجد نسخة منه في مكتبة ابى المجد الرضا باصفهان. اوله بعد الخطبة المختصرة [.. چون ديدم كه بسيارى از شيعيان ودوستان على بن ابي طالب بنابر نادانى وبيگانگى از أهل علم، فريب جمعى از غولان راه دين خورده، نعره كردن ودست زدن وبرجستن وچرخيدن وعشق بازى با امردان را عبادت وطاعت پنداشته... ] ولم يذكر فيه مؤلف " أصول الفصول " ولا مؤلف " رد الصوفية " وانما ذكر فيه أن الرد لبعض علماء الامامية، وكتب الرد عليه في هامشه المولى محمد تقى المجلسي، ولذا يعبر عنه بالمحشى، وعن مؤلف الاصل بالماتن وكذا في جوابه عن المحشى. فله ثلاثة عناوين في ثلاثة فصول. الاول (قال الماتن) والثانى (قال المحشى) والثالث (قال الماتن في جواب المحشى) واسقط فيه الفصل الرابع الذى فيه المحاكمة المفصلة في كل واحد من الابواب الثلاثة والعشرين المرتب عليها كتاب توضيح المشربين. واول رد المولى محمد طاهر على الحاشية كما زعمه المير لوحى هكذا بعد الخطبة [.. مخفى نماند كه فقير در نوشتن جواب گفتگوهاى ناخوش آخوند متردد بودم، پس باستخاره رجوع نمودم، استخاره نوشتن جواب خوب آمد واستخاره ننوشتن بد، بنابراين متعرض جواب شدم بر حضرت آخوند. پوشيده نماند كه مقصد كمترين از نوشتن رساله رد صوفيه هدايت أهل انصاف است.. ] فيظهر من مخاطباته معه انه كتبه في حياة المجلسي، وفي غاية البعد ان يكتب المولى محمد طاهر العالم العارف الذى مات بعد المجلسي بما يقرب من ثلاثين سنة ردا على المجلسي ويجيب عنه في حال حياته ويتجاسر عليه بما في هذه الاجوبة من نسبة الغلط والكذب ودعوى الباطل وايجاد البدعة وامثال ذلك من السب والشتم الذى هو

[ 208 ]

من اعمال السوقيين. وبالجملة للمجيب عن المحشى رباعيات كثيرة نقل جملة. منها وله " مقامات المحبين " أحال إليه. وفي " نجوم السماء - ص 63 " صرح بأن الرد للمولى محمد طاهر وفى " الروضات ص 337 " صرح بالمناقشة بين الطاهر والمجلسي. (563: الرد على الصوفية) للشيخ على بن الميرزا فضل الله المازندرانى الحائري المتوفى ببار فروش في (16 شعبان 1339) عند ولده الشيخ جلال الدين كما حدثنى به. (564: الرد على الصوفية والفلاسفة) للسيد محمد على بن محمد مؤمن الحسنى الحسينى الطباطبائى البهبهانى المولد الشيرازي المسكن. ألفه باعانة العالم الفاضل الكامل الحاج الميرزا محمد هادى. وهو مبسوط فرغ منه يوم (الجمعة - 5 صفر 1321) ونقل فيه عن " الخيراتية " للآقا محمد على وعن " نصيحة الكرام " للمولى معين الدين المشهور بعصام، ويكثر فيه من الطعن على المولى صدرا بل قد يسئ في التعبير عنه عند نقل كلامه في " الاسفار " والرد عليه. ويذكر فيه أسماء كثير من كتب الردود على الصوفية مثل " ثقوب الشهاب في رجم المرتاب) و " نزول الصواعق في احراق المنافق " و " اسرار الامامة " و " بيان الاديان " و " الاديان والملل " و " تبصرة العوام " و " ايجاز المطالب " و " خرد روز افروز " و " هادى النجاة " و " قرة العيون " و " الفصول التامة " و " الوقيعة في سب المبتدعة " و " السهام المارقة " و " اثبات الحجة على اهل البدعة " و " ارغام الملحدين " و " السيوف الحادة " و " عين الحياة " و " بضاعة مزجاة " و " درر الاسرار " و " مسلك المرشدين " و " معيار العقائد " و " مقصد المهتدين " و " الدرة الفاخرة " و " توضيح المشربين " و " اصول فصول التوضيح " و " سلوة الشيعة " و " تبصرة الناظرين " و " اعلام المحبين " و " تسلية الشيعة " و " زاد المرشدين " و " شهاب المؤمنين " إلى غير ذلك، والنسخة في موقوفة (الفراهانى بكربلا) وقفت (1307) وكانت عند السيد على اكبر اليزدى في مدرسة حسن خان. (565: الرد على الصوفية) فارسي مختصر للسيد فاضل بن السيد قاضى الهاشمي الدزفولي البروجردي الهمداني المتوفى (1344) كان عند ولده السيد عبد الحسين مؤلف " الشهاب الثاقب في رد البابية ". (566: الرد على الصوفية) فارسي للمولى فتح الله المتخلص " وفائى " التسترى كتبه

[ 209 ]

بأمر الحاج الشيخ جعفر التسترى في النجف (1294) وسماه " الشهاب الثاقب " أوله [ الحمد لله الذى من على بالهداية بعد الضلال.. ]. (الرد على الصوفية) للشيخ المحدث محمد بن الحسن بن محمد الحر العاملي صاحب " الوسائل " المتوفى (1104) مرتب على اثنى عشر بابا واثنى عشر فصلا في نحو ألف حديث، ولذا يسمى " الاثنى عشرية " وهى رسالة في بيان بدعهم ومعاصيهم في حالهم وقالهم وتواجدهم وتراقصهم وغير ذلك من عاداتهم وعباداتهم. أولها [ الحمد لله الذى وفقنا للتمسك بالعروة الوثقى والحبل المتين وشوقنا بالترغيب والعمل.. ] ذكر في اوله فهرس الابواب الاثنى عشر والفصول الاثنى عشر، واحتج على ثبوت كل مطلب عقد له الباب أو الفصل باثنى عشر دليلا من العقل والنقل. وذكر أولا اثنى عشر وجها للالتزام في كتابه هذا بهذا العدد. وسماه بالرسالة " الاثنى عشرية " نسخة منه كتابتها (1113) في مكتبة الشيخ عبد الرضا بن الشيخ مهدى بن الشيخ راضى الفقيه المتوفى (20 - ج 2 - 1356) واشرنا إليه بعنوان الاثنى عشرية في (ج 1 ص 116). (567: الرد على الصوفية وخرافاتهم) من القول بالحلول والاتحاد ووحدة الوجود وغيرها. للشيخ محمد بن عبد على بن محمد بن أحمد آل عبد الجبار القطيفي. أوله [ الحمد لله الاحد.. ] رأيته في مجموعة من رسائله بخطه تليمذه الشيخ يحيى بن عبد العزيز بن محمد على في (1234) ويصرح فيه برد المولى صدرا وسائر المنتمين إلى الصوفية، ويعبر عن محيى الدين " ميت الدين " والنسخة عند الشيخ مشكور في النجف. (568: الرد على الصوفية) للمولى مطهر بن محمد المقدادى. فارسي ألفه أواسط (1060) كما صرح به في اواسطه. يوجد نسخة منه في كتب أبى المجد الشيخ محمد الرضا الاصفهانى ضمن مجموعة نفيسة، ينقل فيه عن كتب كثيرة وفتاوى جمع من معاصريه من الذين حكموا بتفسيق الصوفية وهم المولى حسن على التسترى والمحقق السبزواري، وشيخ الاسلام الشيخ على نقى، ونور الدين على المفتى، والمير السيد أحمد، ورفيع الدين محمد النائنى، ويعبر عن الاول بقوله نواب مولانا حسن على وعن الثاني بقوله مولانا محمد باقر خراساني، ويطرى على البقية. وقد ذكرناهم مع حذف الاطراء، وكان حكمهم جوابا عن سؤال السيد الصدر النجيب الميرزا حبيب الله خلد الله ظله. ولعل المؤلف كان

[ 210 ]

من أحفاد الشيخ حسين بن طحال المقدادى الراوى عن الشيخ أبى على ابن شيخ الطائفة الطوسى، وكان حفيده الشيخ حسن بن محمد بن الحسين بن طحال من مشايخ رواية السيد عبد الكريم بن طاوس في " فرحة الغرى " اوله بعد الخطبة المختصرة [.. چنين گويد ساكن زاويه ء نامرادى مطهر بن محمد مقدادى.. ]. (569: الرد على الطاطرى في الامامة) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن أبى سهل بن نوبخت الذى حضر وفاة العسكري (ع) كما مر آنفا. والطاطرى هو أبو الحسن على بن محمد الطائى من شيوخ الواقفية بعد وفاة الامام الكاظم (ع) في (183). (570: الرد على الطبيعيين) والقول بالنشو والارتقاء من الماديين المنشور في مقالة لجميل صدقي افندي الزهاوى البغدادي المولود (1280) سأل في أول المقالة أنه لم ولد في أواخر السنة المذكورة ولم يولد قبل ذلك بسنين، ونقلت هذه المقالة في مجلة " المقتطف العدد 37 " تحت عنوان (مثل ارضنا في السماء) ورده الميرزا ابراهيم ابن الميرزا أحمد ابن الحاج الميرزا حسين الخليلى النجفي، والنسخة بخطه فرغ منه في قم في ليلة العاشر من شعبان (1336) رأيته في مكتبة الشيخ محمد جواد الجزائري في النجف في (23 صفحة) يقرب من خمسمائة بيت. سافر بعد وفاة جده إلى ايران ونزل قم ثم إلى همدان وصار مرجع الامور إلى أن توفى بها (حدود 1339). (571: الرد على الطبيعيين) للشيخ المعاصر الشيخ جواد البلاغى النجفي المتوفى (1353) صاحب " الهدى إلى دين المصطفى " وغيره من كتب الردود. (572: الرد على الطبعيين) للشيخ عبد الحسين بن الحاج قاسم الحلى النجفي المعاصر قاضى البحرين أخيرا. (573: الرد على العامة) للسيد أبى القاسم بن محمد رضا الطباطبائى التبريزي نزيل النجف أخيرا المعروف بالعلامة المتوفى بها ليلة الجمعة (19 - ع 1 - 1362) ترجمته في " النقباء - ج 1 ص 66 " كان النسخة عند ولده السيد جمال الدين المتوفى (1369) والمذكور في (النقباء - ج 1 - ص 307). (574: الرد على العامة) للسيد محمد باقر بن محمد تقى الحسينى المازندرانى. أوله [ الحمد لله الذى ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على.. ] كتابته (1310)

[ 211 ]

رايته في كتب المحدث الشيخ عباس القمى بمشهد خراسان. (الرد على العامة) كبير في مجلدين. للشيخ باقر بن الشيخ حسن بن الشيخ أسد الله الكاظمي المتوفى (1326) الذى ترجمته في (النقباء ج 1 ص 205) كانت النسخة عند ولده الفاضل الشيخ المرتضى. ويأتى بعنوان " ميزان الحق لاختيار المذهب الاحق ". (575: الرد على العامة) وابطال خلافة من تقدم على على (ع). للحاج المولى حسن بن على الكثنوى اليزدى الحائري فارسي اسمه " ميزان الحق " ألفه في مشهد خراسان (1280) وتوفى بالحائر (1297) توجد بالمشهد في مكتبة الشيخ على اكبر النهاوندي المتوفى (1369) وله " الضوابط " و " قوانين الاحكام " خمس مجلدات ولوا مع الاصول و " انوار الشهادة " ذكرها في كتابه " هداية الاسماء في بيان كتب العلماء " المذكور فيه فهرس اسماء (640 كتابا) والموجودة نسخته بمكتبة دانشگاه طهران كما في فهرسها (ج 2 ص 681). (576: الرد على العامة) للمولى سبحان علي خان الهندي. طبع بالهند وتوفى سنة نيف وستين ومأتين والف. (577: الرد على العامة) للسيد محمد صادق بن السيد دلدار على، ذكره السيد على نقى في مشاهير علماء الهند بعنوان الرسالة. (578: الرد على العامة) رسالة فارسية. للسيد على بن الرضا ابن سيدنا بحر العلوم المتوفى (1298) والنسخة بخطه كانت عند الشيخ عباس القمى بمشهد خراسان. (579: الرد على العتيقي في الشورى) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413). (580: الرد على العثمانية) لابي الاحوص المصرى المتكلم. ذكره ابن شهر آشوب في الكنى من معالم العلماء (ص 127) قال أنه لقى الحسن النوبختى وأخذ عنه (أقول) كان النوبختى مبرزا بين نظرائه قبل الثلثماية وبعدها كما ذكره النجاشي (ص 47). فابو الاحوص هذا مؤخر بكثير عن أبى الاحوص التابعي عوف بن مالك بن نضلة الجشمى الراوى عن ابيه وعن أبى موسى الاشعري كما ذكر في " خلاصة تهذيب الكمال - ص 253 ". (581: الرد على على بن ابراهيم بن هاشم القمى في معنى هشام ويونس) لشيخ القميين ابى القاسم سعد بن عبد الله بن أبى خلف الاشعري القمى المتوفى (301) أو سنتين

[ 212 ]

قبل الثلثمائة. ذكره النجاشي بهذا العنوان في (ص 126) من تصانيف سعد، ثم بعد ذكر ثلاثة عشر كتابا قال: وكتاب " مثالب هشام ويونس " وفي ترجمة على بن ابراهيم بن هاشم (ص 183) ذكر النجاشي من تصانيفه رسالة في معنى هشام ويونس ويظهر من جميع ذلك ان سعدا كتب الاخبار الواردة في مثالب هشام ويونس، فكتب على بن ابراهيم رسالة في معناهما يذب فيها عنهما، فكتب سعد ثانيا في الرد على رسالة على بن ابراهيم ابن هاشم واورد الاستر آبادي في " منهج المقال " مدايح هشام ومثالبه في عدة صفحات وحقق الوحيد البهبهانى في التعليقة ذلك واختار في الاخير جلالة هشام ووثاقته. (582: الرد على المولى عنايت على) في بعض المسائل الكلامية. للسيد على محمد ابن محمد النقوي اللكهنوى المتوفى (1312) ذكره السيد على نقى النقوي في " مشاهير علماء الهند ". (583: الرد على عيسى بن أبان في الاجتهاد) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق النوبختى الحاضر عند وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي في (ص 23) بعنوان النقض. (584: الرد على المولى على القوشچى) في بحث تقديم المسند إليه من كتاب الايضاح في البلاغة تأليف الخطيب الدمشقي. للمير أبى الفتح بن محمد على الشهير بمخدوم من أسباط المير السيد الشريف الجرجاني. أوله [ الحمد لله على نعمائه وما أنا قلت لا يليق بكبريائه.. ] والنسخة عند السيد شهاب الدين التبريزي النجفي بقم، كتب عليها بخط صاحب الرياض اسم التأليف والمؤلف. (585: الرد على الغالية أبى الخطاب) لابي اسحاق الكاتب ابراهيم بن أبى حفص قال النجاشي في (ص 14) انه شيخ من أصحاب أبى محمد العسكري (ع). (586: الرد على الغالية) للحسن بن على بن فضال الكوفى الثقة الفطحى الذى تشهد في آخر عمره وعبر عن عبد الله الافطح، فسئل عنه ذلك فقال نظرنا في الكتب فما رأينا له شيئا. وتوفى (224) ذكره النجاشي في (ص 24 - 26). (587: الرد على الغالية المحمدية) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري من اصحاب الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 217). (588: الرد على الغلاة) لابي الحسين العقرانى التمار اسحاق بن الحسن بن بكران الذى

[ 213 ]

قرء الكافي على مؤلفه الكليني الذى توفى (329) فيقتضى ذلك ان تكون ولادته حدود (300) وبقى إلى أن أدركه النجاشي الذى ولد (372) وترجمه في رجاله (ص 53) قال رأيته بالكوفة وهو مجاور (1) وكان يروى كتاب الكليني عنه، وكان في هذا الوقت غلوا (2) فلم أسمع منه شيئا. له كتاب " الرد على الغلاة " وكتاب " نفى السهو عن النبي صلى الله عليه وآله " وله كتاب " عدد الائمة ". (589: الرد على الغلاة) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل بن نوبخت الحاضر عند وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي (ص 23). (590: الرد على الغلاة) لابي محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها ذكره النجاشي (ص 47).


(1) المجاور يطلق على المقيم في الاماكن المشرفة فيقال مجاور مكة المعظمة، مجاور المدينة المنورة، والمراد هنا مجاور الغرى السرى بظهر الكوفة ومراده انه لم يكن زائرا للنجف بل كان مقيما بها. (2) أقول في نسخ النجاشي غلوا بالغين المعجمة يعنى انه كان من الغلاة وكونه مؤلف كتاب " الرد على الغلاة " ينافى كونه من الغلاة فلذا كتب الميرزا أبو الفضل بن الميرزا ابى القاسم الكلانترى على هامش نسخته من " النجاشي " في هذا الموضع كما رأيته بخطه ونقلته عنه على نسختي ان مراده من الغلو هو ما يزعمه القميون من اعتقاد نفى السهو الذى ألف فيه كتابا مستقلا وصرح بانه في هذا الوقت كان غلوا ولم يكن من أول أمره من الغلاة فلا بنا في تأليفه في الرد على الغلاة اولا ولكونه غاليا في الوقت بهذا المعنى ترك النجاشي السماع منه بتاتا (اقول) يرتفع بهذا التوجيه التهاقف بين كونه غاليا وتأليفه في رد الغلاة، ولكن يبقى اشكال على النجاشي بانه لو كان اعتقاد نفى السهو منشأ لترك السماع عن معتقده فيقتضى ان يترك النجاشي جميع كتب الشيخ الصدوق ابن بابويه القمى لان رسالته في نفى السهو ورد الشيخ المفيد له من المتواترات والذى اختلج ببالى في حل هذه المعضلة ان غلوا بالغين المعجمة في نسخ النجاشي من تصحيف النساخ وانه بالعين المهملة، وان ابن بكران كان عالى السن في الوقت الذى ادركه النجاشي قد استولى عليه ضعف القوى وسلط عليه النسيان ولم يكن يومئذ حافظا ظابطا للاحاديث كما هو حقه وكان النجاشي شديد الاحتياط في تحمل الاحاديث ولذا ترك السماع عن هذا الرجل الضعيف البنية القوى البالغ إلى حدود الماية سنة مع ان السماع عن مثله، من الاسانيد العالية التى يغبط المحدثون ويشدون الرجال إليها ولا سيما لشخص النجاشي الذى كان ديدنه الاخذ من المشايخ الكبار المتقدمين كما نرى في كافة مشابخه وكانت روايته عن الكلبنى البعيد عنه بماية وعشرين سنة تقريبا بواسطة واحدة هي ضالته المنشودة، ومع ذلك ترك السماع عنه لعلو سنه البالغ إلى ضعف حواسه وقواه. ونظير هذه الجملة (علوا في الوقت) ذكره النجاشي بعد عدة اوراق (ص 64) في ترجمة احمد بن عبد الواحد قال، انه لقى ابن الزبير وكان (علوا في الوقت) فان ابن الزبير على بن محمد توفى (348) مناهزا للماية سنة من عمره ولقيه ابن عبد الواحد في هذا الوقت. (*)

[ 214 ]

(591: الرد على الغلاة والمفوضة) للشيخ أبى عبد الله الحسين بن عبيد الله بن ابراهيم الغضائري، شيخ شيخ الطائفة الطوسى والنجاشى. توفى (411) كما ذكره الاخير في رجاله (ص 51). (592: الرد على الغلاة) لشيخ القميين أبى القاسم سعد بن عبد الله بن ابى خلف الاشعري القمى المتوفى سنة احدى وثلثمائة أو قبلها بسنتين كما في النجاشي (ص 126). (593: الرد على الغلاة) لابي الحسن على بن مهزيار الاهوازي وكيل الائمة (ع) والمختص بهم والمعظم عندهم. دكره النجاشي في (ص 178). (594: الرد على الغلاة) لابي جعفر محمد بن اورمة القمى الذى خرج توقيع ابى الحسن الثالث في براءته عما قذف. به ذكره النجاشي في (ص 232). (595: الرد على الغلاة) للشيخ ابى يعلى محمد بن الحسن بن حمزة خليفة الشيخ المفيد ذكره النجاشي في (ص 288) بعنوان مسألة في الرد وتوفى (463). (596: الرد على الغلاة) لابي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار المتوفى بقم (290) ذكره النجاشي (ص 251). وقال الشيخ في " الفهرست - ص 143 " له مثل كتب الحسين بن سعيد، وكان قد ذكر للحسين في (ص 58) الرد على الغالية. (597: الرد على الغلاة) لابي الفتح محمد بن على بن عثمان الكراچكى المتوفى (449) من المختصرات المحتوى عليها " كنز الفوائد " المطبوع. (598: الرد على الغلاة) لابي جعفر الهمداني السمان محمد بن موسى بن عيسى. ذكره النجاشي في (ص 239). (599: الرد على الغلاة) للشيخ الثقة الفقيه الجليل يونس بن عبد الرحمان. ولد ايام هشام بن عبد الملك. ذكره النجاشي في (ص 312) وفي الفهرست (ص 181) قال له مثل كتب الحسين بن سعيد الاهوازي، وكان قد ذكر له في (ص 58) الرد على الغالية. (600: الرد على الفادرى (پادرى) (1) النصراني) للآقا محمد باقر البهبهانى الهمداني المتوفى في (1332) حفيد الوحيد البهبهانى. ذكره ولده الآقا كاظم وذكرناه في " نقباء


(1) ومر مثله في (ج 6 - ص 257). (*)

[ 215 ]

البشر - ج 1 ص 199 " رد فيه " ميزان الحق " تأليف هنرى مارتين المعروف " پادرى ". (601: الرد على الفادرى) المذكور. للسيد محمد تقى بن الامير مؤمن الحسينى القزويني جد سيدنا السيد آقا القزويني، موجود عند أحفاده بقزوين. (602: الرد على الفادرى) للعارف حسين على شاه الموصوف بالشيخ زين الدين الذى جعله نور على شاه في (1212) خليفة الخلفاء في محضر مريديه، واسمه الحاج محمد حسين الخوانسارى الاصفهانى توفى بالحائر فجاة وهو يصلى المغرب (1234) وكان مريدا للسيد معصوم على شاه الهندي المتوفى (1211) ذكره ايزد گشسب في " شمس التواريخ ". (603: الرد على الفادرى النصراني) المذكور. للسيد المير محمد حسين بن الآمير عبد الباقي بن الامير محمد حسين الكبير بن الامير محمد صالح الخاتون آبادى الذى كان صهر العلامة المجلسي على بنته، ابن الامير عبد الواسع الحسينى الخاتون آبادى المتوفى (1233) وأبوه الامير عبد الباقي كان من مشايخ بحر العلوم وتوفى (1207) أو (1208) ذكره في " الروضات ". (الرد على الفادرى) الموسوم " حجة الاسلام " موجود في (الرضوية) وذكر في " الروضات " وهو للمولى على بن المولى جمشيد المازندرانى الاصفهانى النوري. مر في (ج 6 - ص 257). (604: الرد على الفادرى) للآقا محمد على بن الآقا محمد باقر الكرمانشاهى المتوفى (1216) ذكره المولى باقر التسترى المتوفى (1327) في بعض مجاميعه الموجودة عند السيد آقا التسترى في النجف. (605: الرد على الفادرى) للمولى على اكبر بن محمد باقر الايجى الاصفهانى المتوفى (1232) ذكره في " الروضات ". (606: الرد على الفادرى) للميرزا بزرك الوزير وهو الميرزا عيسى بن الميرزا حسن الحسينى الفراهانى المتوفى (1238) قال في " روضة الصفاى ناصرى " انه مرتب على ثمانية أبواب بعدد أبواب الجنة وقلما كتب مثله ومر له " الجهادية " في (ج 5 ص 297). (الرد على الفاضلين المحقق الدوانى وصدر الدين الدشتكى) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادي، ويأتى بعنوان " الرد على ما أحدثه ".

[ 216 ]

(607: الرد على الفخر الرازي) في استدلاله بآية (وسيجنبها الاتقى..) على خلافة أبى بكر وأفضليته. للمولى محمد رفيع ابن فرج الجيلاني تلميذ العلامة المجلسي والمدرس بمشهد خراسان في عصر السلطان نادرشاه. له ترجمة مفصلة في " الفيض القدسي " وذكر في اجازة السيد عبد الله سبط المحدث الجزائري انه توفى في عشر الستين بعد المأية والالف. (608: الرد على الفخر الرازي) في استدلاله بآية الغار على خلافة ابى بكر للمولى الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) في مجموعة من رسائل الشيروانى بخط بعض تلاميذه. كتبه في حياة أستاده. والمجموعة من وقف عماد الفهرسى للخزانة (الرضوية). (609: الرد على فوائد الميرزا أبى الفضل الگپايگانى البابى) لصدر الاسلام الميرزا على اكبر بن الميرزا شير محمد الهمداني المتوفى (1325) وهو فارسي مثل " الرد على البابية " أيضا السابق ذكره، وكلاهما كانا في مكتبة السيد محمد باقر امام الجمعة بهمدان المتوفى (1330) كما حدثنى به معاصره الشيخ عبد المجيد الهمداني. (610: الرد على فرق الشيعة ما خلا الامامية منهم) لابي محمد الحسن بن موسى النوبختى المتلكم المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها. ذكره النجاشي في (ص 46) وينقل عنه صاحب " الدمعة الساكبة " وهو غير كتابه " الفرق " وعبر عنه في " الفهرست - ص 46 " " الرد على أصحاب التناسخ والغلاة ". (611: الرد على الفضل بن روز بهان) فاضل الاشاعرة بوقته. للاقا محمد تقى بن الآقا عبد الحسين ابن الوحيد البهبهانى الساكن والمتوفى بهمدان في (1333) ذكره ابنه الآقا محمد كاظم كما مر في " رد الفادرى " المذكور آنفا. (612: الرد على الفطحية) لابي القاسم جعفر بن محمد بن اسحاق بن رباط البجلى الكوفى الثقة المعاصر للكليني، لرواية أبى عبد الله الصفوانى تلميذ الكليني عنهما. ذكره النجاشي في (ص 88) وذكر والده في (ص 280). (613: الرد على للفلاسفة) ودفع شبههم. للسيد أبى المكارم حمزة بن على بن أبى المحاسن زهرة الحلبي كما في " الرياض ".

[ 217 ]

(614: الرد على الفلاسفة) للشيخ أبى الحسن على بن محمد بن العباس بن فسابخس الذى ماروئى في زمانه مثله، كما قاله النجاشي في (ص 191). (615: الرد على الفلاسفة) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى عن الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 217). (616: الرد على " الفوائد الطوسية ") الذى ألفه الشيخ الحر قبل (1090) والرد لبعض العلماء المعاصرين للحر. فرغ منه (رمضان - 1093) وهو رد على الفائدة التاسعة والاربعين منه في منعه من البرائة الاصلية والاستصحاب. أوله [ الحمد لله نور السماوت والارض ومخرج اوليائه من الظلمات إلى النور - إلى قوله - قال الشيخ النبيه الفقيه المعاصر في فوائده: فائدة. وجدت كلاما لبعض المعاصرين في حجية البراءة الاصلية والاستصحاب والتشنيع على من ينكرها فاحببت ايراده والجواب عنه، فاقول: قال المعاصر: قد أوردت شبهة في كون البراءة الاصلية لا تصلح.. ] إلى آخر كلام المعاصر للشيخ الحر، ثم أورد تمام جواب الحر عنه إلى آخر ما ذكره الحر في الفائدة المذكورة، ثم شرع الراد في رده بعنوان (اقول) ولعل اسم الرد " الشهاب الثاقب " المذكور في الخطبة براعة للاستهلال. رأيته في موقوفة المولى نوروز على البسطامى في مشهد خراسان عند ولده. (617: الرد على القتيبى في الحكاية والمحكى) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) وسماه في المطبوع من النجاشي (ص 276) " الرد على العتبى " وهو تصحيف لانه ذكره الطوسى في الفهرست (ص 158) بعنوان " النقض على ابن قتيبة في الحكاية والمحكى ". (الرد على القرامطة) للشيخ الجليل الخليل بن ظفر بن الخليل الاسدي الكوفى. ذكره الشيخ منتجب الدين بعنوان " جوابات القرامطة " كما ذكرناه في (ج 5 ص 210) نسبة إلى رئيس مذهبهم الملقب " قرمطويه " وهم من غلات الاسماعيلية القائلين بامامة محمد بن اسماعيل بن الامام الصادق (ع) وانه حى قائم. (618: الرد على القرامطة) لابي الحسن على بن أبى سهل حاتم بن أبى حاتم القزويني الثقة. ذكره النجاشي (ص 186) وكان حيا إلى (350) كما في فهرس الطوسى (ص 98) (619: الرد على القرامطة والباطنية) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى

[ 218 ]

عن الجواد (ع). ذكره النجاشي (ص 216) والطوسي في الفهرست (ص 124). (620: الرد على القرامطة) لثقة الاسلام الكليني الشيخ أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني المتوفى سنة تناثر النجوم (329) ذكره النجاشي (ص 267) والطوسي في الفهرست (ص 135). (621: الرد على " القسورة ") وهو مسائل واعتراضات من الميرزا محمد الاخباري كما يأتي حرف القاف. والرد للمحقق الميرزا أبى القاسم بن الحسن الجيلاني القمى، كتب الرد عليه بعد ما أرسلها الميرزا محمد إليه. فذكر الميرزا تمام كلام " القسورة " ثم كتب الرد عليه بعنوان (أقول) والنسخة رأيتها بخط المير محمد على الشهرستاني في خزانة الميرزا على بن المير محمد حسين بن المير محمد على المذكور بكربلا، كتبها في كاشان. وأول رده على الاعتراض الاول بعد نقله بتمامه: (أقول) حاصل مراده ابطال طريقة متأخرى المجتهدين من العمل بالظنون، ولكن عباراته في اداء المطلب متشابهة. (622: الرد على القصيدة البغدادية) الواردة إلى النجف المتضمنة انكار وجود صاحب الزمان (ع) التى أولها: ايا علماء العصر يامن لهم خبر * بكل دقيق حار في مثله الفكر للشيخ محمد باقر الهمداني البهارى. ويأتى له " الرد على منكر صاحب الزمان ". (623: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة. قصيدة للشيخ محمد الجواد البلاغى المتوفى (1352) طبعت في آخر حاشية البيع له. (الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة الموسوم " كشف الاستار " لشيخنا النوري المتوفى (1320) يأتي في الكاف. (الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة، نظما. للشيخ محمد الحسين آل كاشف الغطاء المتوفى (1373) يأتي بعنوان " نظم كشف الاستار ". (624: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة. قصيدة للشيخ رشيد الزينى العاملي المتوفى بالنجف. قال سيدنا في " التكملة ": رأيتها. وكان هو حيا في الاواخر. (625: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة. للسيد رضا ابن السيد محمد الهندي المولود في (1290) والمتوفى (1362) قصيدة مطبوعة كرارا مع " الكوثرية " له أيضا في النجف.

[ 219 ]

(626: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة قصيدة للشيخ عبد الهادى ابن الحاج جواد البغدادي المعروف بالهمداني من بيت شليلة في بغداد والمتوفى (1333). (627: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة. ارجوزة للسيد على محمود الامين العاملي المولود حدود (1276) والمتوفى (1328) في مأية وتسعة عشر بيتا. ذكره سيدنا في " التكملة ". (628: الرد على القصيدة البغدادية) المذكورة. قصيدة للسيد محسن الامين العاملي، وشرحها شرحا مبسوطا سماه " البرهان على وجود صاحب الزمان " وهو مطبوع كما مر في (ج 3 ص 91). (629: الرد على " القول الاسد في ترجمة يا على مدد ") للسيد محمد مرتضى الحسينى الجونفورى، يظهر من رسالته في فهرست كتب شيخنا النوري أنه كتب في جواب " القول الاسد " والرد عليه ثلاث رسائل، واختار أخيرا مجاورة الحسين (ع) عدة سنين ونزل سامراء (1332) ثم رجع إلى الهند وبها توفى (1337) كما أرخه في " تاريخ العلماء ". (630: الرد على القول بالرجعة) لابي حاتم الرازي الآتى في (ص 223) رده على معاصره محمد بن زكريا الرازي وله " كتاب الزينة " المحكى عنه في " الروضات ص 88 س 20 ". (631: الرد على القول بقدم العالم) للشيخ على نقى بن ابى العلاء محمد هاشم الكمره أي الطغائى الاصفهانى الشيرازي شيخ الاسلام باصفهان المتوفى (1030) كما في النصر آبادى (ص 235) أو (1031) كما في (سروآزاد ص 43) لا (1060) كما في الرياض أوله [ الحمد لله الذى لا يبلغ مدحته القائلون.. ]. (632: الرد على القول بقطعية الاخبار) لشيخ فخر الدين الطريحي والنسخة بخطه رأيتها في كتب أبى المجد الآقا رضا الاصفهانى حين كان في النجف. (633: الرد على القول بحجية فقه الرضا) الذى اختاره وايده شيخنا في " خاتمة المستدرك " للسيد أبى القاسم الموسوي الرياضي، كتبه في بلاد الهند حدود (1358) كما كتبه الينا. وقد عقد الآقا احمد الكرمانشاهى في آخر " ربيع الازهار " فصلا لفقه الرضا هذا، وكتب السيد الحسن الصدر فيه " فصل القضاء في الكتاب المشتهر بفقه الرضا ".

[ 220 ]

(634: الرد على الكرابيسى في الامامة) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) ومر " الرد على الحسين بن على الكرابيسى " (ص 194). (635: الرد على الحاج كريم خان) الشيخى القاجارى. للميرزا ابراهيم بن عبد المجيد الشيرازي الحاثرى تلميذ السيد كاظم الرشتى والمتوفى (1306) كما أرخه في " الطرائق " (ج - 3). (636: الرد على الحاج كريم خان) المذكور. للميرزا ابراهيم بن المولى محمد على بن أحمد المحلاتي المتوفى بشيراز (1336) وكتب ولد الحاج كريم المذكور رسالة في الذب عن والده وكانت الرسالتان عند السيد هبة الدين الشهرستاني كما حكاه لنا. (337: الرد على الحاج كريم خان) المذكور. للآقا السيد حسين الشاهشهانى كان موجودا في مكتبة السيد محمد باقر الشهير بالحاج آغا حفيد حجة الاسلام الاصفهانى كما ذكره لنا قبل عودته إلى اصفهان. (638: الرد على الحاج كريم خان) المذكور. للسيد زين العابدين بن أبى القاسم الطباطبائى الطهراني. أورد كلماته الصريحة في مخالفة طريقة الامامية المذكورة في تصانيفه وعين محالها. رأيته بخطه عند ابن أخته الشيخ الميرزا محمد (الطهراني بسامراء). (639: الرد على الحاج كريمخان) المذكور. لعلى قلى ميرزا كان في كتب السيد زين العابدين الطهراني المذكور كما ذكره في رده المذكور آنفا. (640: الرد على الكريم خانية) اتباع الحاج كريمخان المذكور آنفا. للآقا نجفى الاصفهانى المتوفى (1332) ذكر في فهرس كتبه. (641: الرد على " كشف الارتياب ") الذى ألفه الشيخ محمود المعرب الطهراني واورد فيه شبهاته على " فصل الخطاب " تأليف شيخنا النوري الميرزا حسين بن المولى محمد تقى الطبري المتوفى ليلة الاربعاء لثلاث بقين من جمادى الاخرة عشرين وثلثماية وألف، وهو مؤلف الرد أيضا. وكان يوصى كل من عنده " فصل الخطاب " أن يضم إليه هذه الرسالة التى هي في دفع الشبهات التى اوردها الشيخ محمود عليه، وهو فارسية لم تطبع بعد. رأيت نسخة منه بخط المولى على محمد النجف آبادى ألحقها بنسخة " فصل الخطاب " المطبوع التى كانت عنده والموجودة في مكتبة (التسترية) اليوم. اوله [ الحمد لله رب.. ] وألفه

[ 221 ]

في المحرم (1303) واستنسخه المولى المذكور (1304). أول شبهات " كشف الارتياب " هو انه إذا ثبت تحريف القرآن فلليهود أن يقولوا إذا لا فرق بين كتابنا وكتابكم في عدم الاعتبار فاجابه شيخنا النوري بأن هذا الكلام مغالطة لفظية حيث أن المراد بالتحريف الواقع في الكتاب غير ما حملت عليه ظاهرا للفظ اعني التغيير والتبديل والزيادة والتنقيص وغيرها المحقق والثابت جميعها في كتب اليهود وغيرهم، بل المراد من التحريف خصوص التنقيص فقط اجمالا، في غير آيات الاحكام جزما وأما الزيادة فالاجماع المحقق الثابت من جميع فرق المسلمين والاتفاق العام من كل منتحل للاسلام على عدم زيادة كلام واحد في القرآن المجموع فيما بين هاتين الدفتين ولو بمقدار اقصر آية يصدق عليه كلام فصيح بل الاجماع والاتفاق من جميع أهل القبلة على عدم زيادة كلمة واحدة في جميع القرآن بحيث لا نعرف مكانها. فاين التنقيص الاجمالي المراد لنا عما حملت عليه ظاهر اللفظ، وهل هذا الا مغالطة لفظية. انتهى ملحض الجواب عن الشبهة الاولى (اقول) وان أبى أحد الا حمل التحريف على مجموع هذه الامور فليسم الكتاب " فصل الخطاب في عدم تحريف الكتاب " لانه يثبت فيه من أوله إلى آخره عدم وقوع التحريف بهذا المعنى فيه أبدا. (642: الرد على الكلام الوارد من حمص) وهو غير جواب الكتاب الوارد من حمص الذى مر في (ج 5 ص 185) والرد هذا ايضا للسيد أبى المكارم حمزة بن أبى المحاسن زهرة الحلبي. ذكره في الامل في فهرس تصانيفه اولا بعنوان الاعتراض على الكلام الوارد من حمص، ثم ذكر بعده جواب الكتاب الوارد من حمص المذكور. (643: الرد على الكندى) في رده على الصناعة (الكيميا) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي ذكره ابن النديم (ص 504). (644: الرد على ما أحدثه الفاضلان) يعنى المولى جلال الدين الدوانى والمير صدر الدين الدشتكى في حواشى التجريد. للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادي الاخباري المتوفى (1026) ذكره المحدث الحر في " امل الآمل ". (645: الرد على الماسونية) للشيخ محمد على عز الدين العاملي المتوفى (1303) ذكره السيد محسن الامين العاملي. قال ونسيت اسمه الخاص، فراجع.

[ 222 ]

(646: الرد على ما يدعى من عيوب الانبياء) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب المتوفى (311) ذكره ابن النديم (ص 419) ومر له الامام والمأموم والمحقين في (ج 2 ص 319) وله رسالة في ان للعالم خالقا حكيما وله الرد على سهيل البلخى في تثبيت المعاد. (647: الرد على مبغضي آل محمد ص) لابي محمد سهل بن راذويه القمى الثقة. حكاه النجاشي في (ص 132) عن شيخه أبى العباس بن نوح. (648: الرد على المثلثة) للفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري الراوى عن أبى جعفر الجواد (ع) ذكره في الفهرس (ص 124) وفي النجاشي (ص 217) الرد على الثنوية. (649: الرد على المجبرة) لاحمد بن محمد بن خلال، وفيه تفسير الآيات الظاهرة في الجبر. هكذا جاء في نسخة الاصل من الذريعة ولم ادر مأخذه، مع الجزم بثبوت ماخذه كما انى لم اظفر بترجمة أحمد بن محمد بن خلال ولعله وقع تصحيف في بعض الكلمات. ولا أظنه ابن حلال بالمهملة والمذكور في (الفهرست ص 35) والنجاشى (ص 72). (650: الرد على المجبرة في المخلوق والاستطاعة) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن أبى سهل بن نوبخت الذى ادرك وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي (ص 23). (651: الرد على المجبرة) لشيخ القميين أبى القاسم سعد بن عبد الله بن أبى خلف الاشعري القمى المتوفى سنة احدى وثلثماية أو سنتين قبلها. ذكره النجاشي (ص 126). (652: الرد على المجسمة) لشيخ المتكلمين أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها. ذكره النجاشي (ص 47). (653: الرد على المولى محسن الفيض) للشيخ محمد بن عبد الله بن فرج آل عمران القطيفي، ذكره في " البارقة الحسينية " الذى مر في (ج 3 ص 9). (654: الرد على الميرزا على محمد الباب) بالفارسية. للمولى محمد تقى بن حسين على الهروي الاصفهانى الحائري صاحب " الحاشية على القوانين " و " نتائج الافكار " المتوفى (1299) أنكر عليه غاية الانكار ومع ذلك ألجأ إلى الخروج من اصفهان لما رمى بالميل إلى طريقته فجاور الحائر، إلى أن توفى بها كما حدثنى به شيخنا شيخ الشريعة الاصفهانى ومر الرد إلى البابية في (ص 188). (الرد على الميرزا على محمد الباب) بالعربية. للمولى الهروي المذكور، مر باسمه

[ 223 ]

" تنبيه الغافلين " في (ج 4 ص 445). (655: الرد على محمد بن الازهر في الامامة) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق ابن أبى سهل النوبختى الحاضر عند وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي (ص 23). (656: الرد على محمد بن بحر الرهنى) للشريف أبى القاسم على بن أحمد العلوى الكوفى المتوفى (350) ذكره النجاشي (ص 189) ومر له " الرد على ارسطاطاليس ". (657: الرد على محمد بن جعفر الاسدي) للشريف أبى يعلى حمزة بن القاسم بن على ابن حمزة بن الحسن بن عبيد الله بن عباس ابن أمير المؤمنين (ع) ذكره النجاشي (ص 101). (658: الرد على محمد بن زكريا الطبيب الرازي) فيما كتبه في كتابه من الالحاد وابطال الشرايع والنبوات. للشيخ الاقدم أبى حاتم احمد بن حمدان بن احمد الورسنانى الرازي المتوفى (322) كما في لسان الميزان. وهو غير " اعلام النبوة " له المطبوع ضمن " رسائل فلسفية " الآتى حيث حكى في الرياض ما نقله صاحب " الارتشاف " عن هذا الرد بهذه النسبة والحصوصية. وقد مر لمحمد بن زكريا الرازي كتاب " الرد على ما يدعى من عيوب الانبياء " " والرد على سهل البلخى في تثبيت المعاد " ومر في (ج 2) كتابه الامام والمأموم المحقين، ويأتى " رسالة في ان للعالم خالقا حكيما " ويظهر من هذه التصانيف ان مؤلفها مسلم شيعي امامى، فكيف يكتب هو في الالحاد وابطال الشرايع حتى يرده أبو حاتم الرازي الذى عده ابن النديم من مصنفي الاسماعيلية. وهو صاحب كتاب الزينة التى هو تحت الطبع الآن، وقال في " الروضات ص 88 " ان له " الرد على القول بالرجعة " ونقله عنه في " تأسيس الشيعة - ص 352 " فيظهر انه من المنكرين للرجعة ايضا. (659: الرد على الميرزا محمد بن عبد النبي) ابن عبد الصانع النيشابوري المعروف بالاخبارى المنكر لطريقة الاجتهاد. في نيف وعشرة آلاف بيت. للمولى على اكبر بن محمد باقر الايجى الاصفهانى المتوفى (11 شوال 1232) ذكره في " الروضات ". (660: الرد على محمد بن كرام) للفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري من أصحاب الجواد (ع) ذكره النجاشي في (ص 217). (661: الرد على المرجئة) للفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري المذكور. ذكرهما

[ 224 ]

النجاشي (ص 217). (662: الرد على المسمعى المتكلم) في رده على اصحاب الهيولى لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب المتوفى (311) ذكره ابن النديم (ص 417). (663: الرد على المسيحيين) للسيد عباس بن السيد محمد بن السيد جعفر بن السيد حسين ابن السيد عبد الله الشبر، المولود بالبصرة (1317) القاضى بها اولا والعمارة اليوم. ويأتى " الرد على النصارى " متعددا. (664: الرد على مصادرة اقليدس في أصول هندسته، في الخطوط المتوازية) للخواجه نصير الدين الطوسى. أوله [ رب أنعمت فزد.. ] اقول واورد في آخره مكتوب علم الدين قيصر بن أبى القاسم الحنفي من الشام إلى الخواجه الطوسى في الاعتراض عليه على التفصيل الذى سمعه من شارح " مصادرات اقليدس " وهو سنيليقيوس. وأول المكتوب المذكور: [ ربما يعرض على الآراء العالية.. ] توجد في (الرضوية) نسخة عصر الخواجه ظاهرا. ومر " تبيين مصادرة اقليدس ". (665: الرد على مظهرى الرخصة في شرب المسكر) لشيخ القميين أبى الحسن محمد ابن أحمد بن داود بن على القمى المتوفى (328) والمدفون بمقابر قريش. ذكره النجاشي في (ص 272) ولم يذكر في أحواله في الفهرس (ص 136). (666: الرد على المعتزلة في امامة المفضول) لابي جعفر مؤمن الطاق محمد بن على ابن النعمان بن ابى طريفة البجلى. كذا في اصل الذريعة. ولكن لا يوجد في المطبوع من النجاشي (ص 228) ولا في ابن النديم (ص 8 من الملحق). (667: الرد على المعتزلة في الوعيد) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى سنة (413) وعبر عنه في النجاشي " مختصر على المعتزلة في الوعيد " وفي المطبوع في (ص 287) غلط. (668: الرد على المعتزلة في امر طلحة والزبير) لشيخ متكلمي الشيعة ابى محمد هشام ابن الحكم المتوفى (179 - أو 199) كما مر 1344. ذكره كذلك الشيخ في الفهرست (ص 175) وفي النجاشي " الرد على المعتزلة وطلحة والزبير " والظاهر سقوط [ في امر ] عن نسخة النجاشي في (ص 305) من المطبوع.

[ 225 ]

(669: الرد على المعتزلة) ايضا لهشام بن الحكم. ذكره النجاشي في (ص 305) والفهرست (ص 175) بعد ذكرهما للاول. (670: الرد على مقدمات ترجمة الصواعق) للسيد السعيد القاضى نور الله بن شريف المرعشي الشهيد (1019) والترجمة لبعض تلاميذ ابن حجر المعروف بملا كاسه گر. ورد القاضى على الصواعق تسمى " الصوارم المهوقة " يأتي في الصاد. (671: الرد على مقدمات الحدائق) للسيد محسن بن الحسن الاعرجي الكاظمي المتوفى (1227) أوله بعد البسملة [ غرض شيخنا (ره) من عقد هذه المقدمة بيان صحة أخبار هذه الجوامع العظام وغيرها والعلم بصدورها.. ] وهو شبه الشرح لها، كتب المقدمات بعنوان المتن في صدر الصفحة وتكلم في كل ما أراد من قوله في الصفحة بعنوان (قوله، قوله) فالحقيق أن يسمى شرحا أيضا كما يأتي، وهو رد على المقدمة الاولى والثانية، وبلغ من المقدمة الثانية إلى قوله [.. تعميم جمهور الاصوليين على حجية القياس بالاولوية.. ] يقرب من خمسة آلاف بيت رأيته في كتب (الطهراني بكربلا). (672: الرد على مقدمات الحدائق) بعنوان (قال، أقول) فيه عدة سؤالات تنتهى إلى ثلاثة وعشرين سؤالا، وفيه قوله: [.. قد وقع تخريب الدين مرتين. يوم وفاة النبي صلى الله عليه وآله ويوم اجراء قواعد الاصول في احكام الدين.. ] رأيته في موقوفة (آل الخراسان). ومر " الجنة الواقية " في رد مقدمات الحدائق في (ج 5 ص 163). (الرد على مقدمات المفاتيح) للوحيد البهبهانى. مر بعنوان " الحاشية على المفاتيح ". (673: رد المقدمة) للسيد محمد باقر بن السيد أبى الحسن بن السيد على شاه الرضوي الكشميري اللكهنوى المتوفى بعد نصف شعبان (1346) قبل اتمامه الرد، وهو رد على " مقدمة الكلام " تصنيف السيد كرامت حسين المتوفى (1336) موجود عند ولده وهو غير تام. (رد المقدمة الثالثة من مقدمات دليل الانسداد) للسيد محمد كاظم اليزدى الطباطبائى المتوفى بالنجف (1337) رأيته عند تلميذه الشيخ على أكبر الخوانسارى المولود (1300) والمتوفى (1359) ذكر في الحاء بعنوان " الحاشية على الفرائد " في (ج 6 ص 160). (674: الرد على المقلاد) في حجية الظن. للسيد صدر الدين محمد بن السيد صالح بن

[ 226 ]

محمد الموسوي العاملي الاصفهانى المولود (1193) والمتوفى (1263) والمقلاد في حجية المظنة للسيد محمد المجاهد المتوفى (1243) رده السيد صدر الدين العاملي وابطل دليل الانسداد في حياة السيد المجاهد. عناوينه (قال سلمه الله، اقول) أول الرد [ أحمد من تنزه عن خواطر الظنون، وأحاط علمه بما كان أو يكون.. ] رأيت نسخة منه مع المقلاد في كتب السيد الميرزا على الشهرستاني بكربلا. (675: رد الملاحدة) بلغة أردو طبع بالهند كما في فهرس مطبوعاتها، وهو في الجواب عن كتاب " خلافت راشدة ". (676: الرد على من ابى وجوب الامامة بالنص) لابي جعفر محمد بن خليل البغدادي السكاكى عامل السكك، صاحب هشام بن الحكم وتلميذه، وصاحب كتاب " الاستطاعة " ذكره ابن النديم. (677: الرد على من اثبت حدوث الاجسام من الجواهر) للسيد المرتضى. ونسخته عند السيد شهاب الدين. كتب الينا ان أوله [ ما يقال لمن يدعى الدليل على حدوث الجسم.. ]. (678: الرد على من أخطأ ابا سعيد السيرافى) وفيه فوائد في النحو. للشيخ أبى الحسن الشمشاطى على بن محمد العدوى، معاصر الكليني بنص الشيخ عبد اللطيف في رجاله، وله " الرسالة إلى سيف الدولة " تأتى. (679: الرد على بن ادعى قطعية صدور الاحاديث المروية في الكتب الاربعة) للمولى حسين التربتى نزيل سبزوار المتوفى بها حدود (1300) توجد بخطه بسبزوار عند السيد عبد الله البرهان السبزواري. وذكر في آخره [ أنه كتبه في قرية كواسياب في (1296) ] وكو آسياب قرية على فرسخين من سبزوار. (680: الرد على من استقل بفصول الهندسة) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب المتوفى (311) ذكره ابن النديم ص 416. (681: الرد على من اكثر المنازلة) للشيخ المتكلم ابى محمد الحسن بن موسى النوبختى المتوفى بعد الثلثمائة ذكره النجاشي (ص 47). (682: الرد على من تعلق بقوله تعالى ولقد كرمنا بنى ادم) للسيد الشريف المرتضى

[ 227 ]

علم الهدى أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436). (الرد على من جوز التسليمات الثلاث في النافلة) للمولى على اكبر بن محمد باقر الايجى الاصفهانى المتوفى (1232) واختار تعين السلام الاخير. ذكره في التكملة، ومر بعنوان " رد الرد " في (ص 196) لانه بعد ما كتب " رسالة في تعيين السلام الاخير في النافلة " رده حجة الاسلام السيد محمد باقر الاصفهانى، فالف هذا الكتاب ردا على حجة الاسلام. (683: الرد على من جوز على القديم تعالى البطلان) لابي الجيش البلخى المتكلم المشهور مظفر بن محمد بن أحمد المتوفى (367) ذكره النجاشي في (ص 299). (الرد على من حد المهر) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) توجد في مكتبة (السماوي). ويأتى بعنوان " مسألة في المهر ". (684: الرد على من حكم ببطلان صلاة من ذكر لفظ " تعالى " عند قول " بحول الله " قاصدا انه تتمة للذكر الخاص في المحل الخاص). للسيد محمد بن عبد العلى الفيض آبادى الهندي أوله [ تعالى ذكرك عن المذكورين، وفشت نعمتك في سائر المخلوقين.. ] رأيته ضمن بعض المجاميع. (685: الرد على من حكم وقضى بأن المهدى الموعود جاء ومضى) فارسي ينقل عنه الشيخ الجليل محمد باقر القائنى البيرجندي في رسالته " بغية الطالب فيمن رآى الامام الغائب " ويظهر من عباراته المنقولة أنه ألف في (965) وبعد وفاة السيد محمد بن فلاح المدعى للمهدوية والمتوفى (820) وأورد فيه تواريخ السيد الآخر الذى ادعى المهدوية أيضا وتوفى بسنين قبل التأليف. وذكر من المدعين للمهدوية السيد محمد نور بخش. (686: الرد على من رد آثار الرسول ص واعتمد نتايج العقول) لابي الفتح الدلفى الوراق هلال بن ابراهيم. ذكره النجاشي في (ص 308) وقال كان رجلا لا بأس به. (687: الرد على من زعم ان النبي ص كان على دين قومه قبل النبوة) لابن العاجز ابى سعيد جعفر بن احمد بن ايوب السمرقندى استاد الكشى والعياشي. ذكره النجاشي في (ص 87). (688: الرد على من زعم ان النبي ص كان على دين قومه) لابي محمد الحسين بن

[ 228 ]

اشكيب المروزى المقيم بسمرقند وكش، صاحب التصانيف واستاد العياشي والكشى. ايضا ذكره النجاشي في (ص 33). (689: الرد على من صام أو افطر قبل الرؤية) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى ذكره النجاشي في (ص 249). (690: الرد على من قال بامام المفضول) لشيخ متكلمي الشيعة ابى محمد هشام بن الحكم الراوى عن الجواد ع. ذكره النجاشي (ص 304). (691: الرد على من قال بخلق القران) للشيخ ابى عبد الله ابراهيم بن محمد الشهير بنفطويه النحوي المولود (244) والمتوفى لست خلون من (صفر 323) ترجمه وارخه ابن النديم وذكر سائر تصانيفه ونقل عنه ياقوت في (ج 1 ص 254 - 272) وزاد عليه ما حكاه عن المقتبس للمرزباني بأنه كان فقيها عالما بمذهب داود بن على الظاهرى الاصفهانى المتوفى (270) وصار رئيس مذهبه بعده مسلما بين جميع اصحاب داود وكان مسندا للحديث من اهل طبقته، وكان حسن الحفظ للقران يبتدء به بمسجده في الانباريين بالغدوات. على قرائة عاصم ثم سائر الكتب. وقال ابن حجر في لسان الميزان ان فيه شيعية اقول: لكن تأليفه لهذا الرد يشهد بانه حنبلي المذهب ظاهرا ويعتقد ان القول بان القران مخلوق كفر. وحكى ياقوت عن الفرغانى ان نفطويه كان يقول بقول الحنابلة بان الاسم هو المسمى. وترجمه السيوطي في بغية الوعاة وعد تصانيفه ومنها هذا الرد، ولم يتعرض لمذهبه. (692: الرد على من قال برؤية الباري) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه والمتوفى بعد الثلثمائة ذكره النجاشي (ص 47). (693: الرد على من قال بالمخلوق) للشيخ المتكلم أبى سهل اسماعيل على بن اسحاق بن ابى سهل بن نوبخت الذى حضر وفاة العسكري (ع) كذا في الاصل من الذريعة، ولعله " الرد على المجبرة في المخلوق والاستطاعة " المذكور في النجاشي (ص 23) والفهرست (ص 13). (الرد على من قال بوحدة الوجود) يأتي بعنوان " الرد على وحدة الوجود " ومر بعنوان " الرد على اهل الشهود " وتاتى " رسالة في وحدة الوجود " متعددا. (694: الرد على من منع من لعن يزيد) كالغزالي وبعض العامة. للميرزا محمد بن

[ 229 ]

سليمان التنكابنى. قال في قصصه أوردت فيه الردود بقواعد العامة وطرقهم. ويأتى " الطلع النضيد في جواز لعن يزيد " ومر تذييله في (ج 4 ص 55). (695: الرد على من نفى عصمة الانبياء) للقاضى السعيد نور الله بن شريف المرعشي الشهيد (1019) ذكر في فهرس تصانيفه، ويأتى " رسالة في عصمة الانبياء " و " رسالة في العصمة " متعددا. (696: الرد على من يبيح الغنا) للشيخ على بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني، توفى (1104) وفيه تعريض على الفيض في تجويزه. وهو غير رسالته في تحريم الغنا التى تعرض فيها للمحقق السبزواري بتصريح صاحب " اللؤلؤة " وكتب محمد نور الله الچشتى الحنفي في (1244) " نغمه ء عشاق " في تحليله وطبع في (1320) بالهند في (ص 218). (697: الرد على من يقول ان المعرفة من قبل الموجود) للشريف أبى القاسم على بن احمد الكوفى العلوى المتوفى بكرمى (352) ذكره النجاشي في (ص 189). (الرد على المنار) مر بعنوان " الحصون المنيعة " وياتى بعنوان " الشيعة والمنار ". (698: الرد على المنانية) أي المانوية. للفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري الراوى عن الجواد (ع) ذكره النجاشي (ص 217). (699: الرد على المنجمين) للشيخ الامام افضل الدين الحسن بن على بن احمد الماهآبادى شيخ الشيخ منتجب الدين. ذكره في فهرسه. (700: الرد على المنجمين) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المتوفى بعد الثلثمائة. ذكره النجاشي في (ص 47). (701: الرد على المنجمين) للسيد أبى المكارم عز الدين حمزة بن ابى المحاسن زهرة الحلبي صاحب " غنية النزوع " المتوفى (585) ذكر في فهرس تصانيفه. (702: الرد على المنجمين) للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) اولها [ مسألة فيما يخبر به المنجمون من وقوع حوادث.. ]. في مجموعة من رسائله عندي. (703: الرد على المنجمين) للشيخ أبى الحسن على بن محمد بن العباس فسابخس (قبا. خ. ل) اوفسا نجس كما في الايضاح، العالم بالاخبار والانساب والآثار والسير والاشعار.

[ 230 ]

ذكره النجاشي (ص 191) والسيد ابن طاوس في اول " فرج المهموم ". (704: الرد على المنجمين) للعلامة الكراچكى الشيخ أبى الفتح محمد بن على بن عثمان المتوفى (449) من المختصرات المحتوى عليها " كنز الفوائد ". (705: الرد على منكري الحسن والقبح العقليين) للسيد أبى المكارم عز الدين حمزة ابن على بن أبى المحاسن زهرة الحلبي. ذكر في فهرس كتبه. (الرد على منكر كفاية النظر في تحصيل المعرفة) أيضا للسيد أبى المكارم بن زهرة الحلبي صاحب " غنية النزوع " اسمه " الشافية " تأتى. (706: الرد على منكر صاحب الزمان في هذه الازمان) للمولى المعاصر الشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى (1333) وله رسالة أخرى في ذلك كلتاهما بخطه في مكتبته. ومر له " الرد على القصيدة البغدادية " (في ص 218). (الرد على منهاج السنة) مر في (ص 176) بعنوان " الرد على ابن تيمية " الذى هو مصنف المنهاج. (707: الرد على موسى جار الله) للشيخ مهدى بن داود الحجار النجفي المتوفى بها في (8 شعبان - 1358) وله " فوز الدارين في نقض العهدين " طبع (1349) وللسيد عبد الحسين شرف الدين " اجوبة مسائل موسى جار الله " طبع (1355) وياتى في الكاف " كشف الاشتباه في الرد على موسى جار الله " للشيخ عبد الحسين الرشتى طبع مرتان. (708: الرد على الناشئ في نقضه الطب) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب المتوفى (311) ذكره ابن النديم ص 417. (الرد على النحوي كما في بعض المواضع للمعلم الثاني ابى نصر الفارابى محمد بن أحمد ابن طرخان المتوفى (339) وذكره القفطى في " اخبار الحكماء - ص 183 " بعنوان " الرد على ابن النحوي " كما مر في (ص 179) وهو محمد بن العباس المتوفى (343). (709: الرد على النسفى) وهو أبو جعفر المعروف بالنسفى العراقى. للشيخ أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) وهو في مسألة غسل الرجلين في الوضوء وذلك حين سال النسفى في مجلس المفيد عن الواجب في الرجلين فقال غسلهما، فقال السائل ما الدليل عليه، قال النسفى: قول النبي (ص) بعد وضوئه مع غسل الرجلين هذا وضوء

[ 231 ]

لا يقبل الله الصلاة ألا به، فعمل المفيد في الرد عليه ما في هذه الرسالة. وبعد ذكر ما أورده عليه في المجلس، أورد فصلا فيما أورده عليه بعد انقضاء المجلس. والنسخة في خزانة (الطهراني بسامراء) وقد عد النجاشي في (ص 284) في كتب المفيد " مسألة في المسح على الرجلين " ولعل هذا هو المراد من المسألة، أو المسألة، غير هذا الرد. والنسفي العراقى هذا مقدم على أبى حفص عمر بن محمد بن اسماعيل السمرقندى الحنفي النسفى من بلاد سمرقند، والمتوفى بسمرقند، (537) وهو المؤلف للعقايد النسفية الذى شرحه التفتازانى. " الرد على النصارى " ان كتب الردود على النصارى قبل القرن السابع قليلة، ولعل ذلك للاشتغال بالحروب والمكافحات الدموية، ولكن بعد اندحار الافرنج في الحروب الصليبية التى شنوا فيها الغارات على المسلمين في ثمانية حروب مدة (265 عاما) من اوائل القرن الخامس إلى اواسط القرن السابع وسفكوا فيها من دماء الابرياء ما لا يحصى، وذلك بفتوى من بابواتهم امثال البابا سلفستر الثاني (في 1002 م) والبابا غريغورس السابع والبابا اوربان الثاني (في 1095 م) والبابا اينوسان الثالث (في 1202) وزملائهم، أيس النصارى إذ ذاك من ارغام المسلمين على الاستسلام امام السيف، فاخذوا حينئذ بتدريب دعاتهم وايفادهم إلى بلاد الاسلام باسم التجارة، وجعلوا يؤسسون مراكز لنشر الدعاية المسيحية بين المستضعفين من المسلمين. وبعد شيوع صنعة الطباعة اخذوا يؤلفون الكتب لاغواء الشبان المسلمين مثل كتب المسيورنان وكتب پادرى المذكور في (ص 214) وگبينو و " الهداية " المذكور في (ص 236) و " منار الحق " و " ابحاث المجتهدين " لجبرئيل المطبوع 1913 م المذكور في (ج 3 ص 180) وغيرها. فقام بعض العلماء والمتكلمين من اصحابنا وغيرهم بالرد عليهم وتأليف الكتب والرسالات للكشف عن اباطيلهم واكاذيبهم، وانا نذكر ها هنا فهرسا مختصرا عن مثل هذه الكتب مما حصل لنا الاطلاع عليها ولم نجد لها اسم خاص. (الرد على النصارى) مر بعنوان " الرد على الباكورة " في (ص 189) و " الرد على اهل الثثليث " في (ص 187) و " احمدهما " في (ج 1 ص 303) ويأتى " اللمع الربانية " و " الردود القرانية " و " فوز الدارين " وغيرها.

[ 232 ]

(الرد على النصارى) لابراهيم الساباطى مطبوع. (711: الرد على النصارى) للمولى المعاصر الشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى (1333) موجود بخطه عند ولده بهمدان. (712: الرد على النصارى) للمولى محمد تقى الكاشانى مقيم طهران المتوفى حدود (1316). (713: الرد على النصارى) للمولى محمد حسين بن الآغا باقر البروجردي، ذكره ولده الآغا نور الدين في ظهر " النص الجلى " المطبوع بايران. (714: الرد على النصارى) للشيخ خلف آل عصفور. كان موجودا في خزانة الشيخ محمد صالح بن احمد البحراني كما حدثنى به. (715: الرد على النصارى) للفاضل الآقا خليل بن محمد أشرف الاصفهانى المتوفى (1136) ذكره الشيخ عبد النبي في " تتميم امل الآمل ". (716: الرد على النصارى) للشيخ سليمان بن أحمد آل عبد الجبار القطيفي المتوفى (1206) وفي ظهره كتب فهرست مصنفاته، وكان موجودا في كربلا عند الشيخ على الجشى القطيفي، وللسيد عبد العزيز بن مهدى الجشى البحراني قصيدة طويلة في " الرد على النصارى " وكانها نظم لكتاب الشيخ سليمان هذا، ذكر فيها ما في كتاب الشيخ سليمان كما ذكره في " انوار البدرين ". (717: الرد على النصارى) للسيد محمد صادق بن السيد محمد بن السيد دلدار على المتوفى (1258) ذكره السيد على نقى بعنوان الرسالة في " مشاهير علماء الهند ". (718: الرد على النصارى) للشيخ ظهير الدين بن المولى مراد التفريشى اوله [ ثنا وستايش بى منت سزاوار يكتاى بى همتا.. ] موجودة في (الرضوية) مع " مصقل الصفا " المؤلف (1132) والمؤلف من مشايخ الشيخ على الحزين المولود (1103). (719: الرد على النصارى) نظما. للسيد عبد العزيز بن مهدى الجشى البحراني. قصيدة طويلة في ردهم، وكأنها نظم لكتاب الشيخ سليمان. ذكر فيها ما ذكر فيه، كما ذكره في " انوار البدرين ". (720: الرد على النصارى) للفاضل القندهارى، المولى عبد الله بن نجم الدين المتوفى

[ 233 ]

بالمشهد (1301) ذكره تلميذه الشيخ على اكبر البجنوردى المتوفى بالكاظمية أواخر (1374). (721: الرد على النصارى) في القول بالاقانيم، للشيخ محمد على بن الشيخ أبى طالب الزاهدي الجيلاني الاصفهانى المولود (1103) المتوفى ببنارس الهند (1181) يظهر من فهرست كتبه أنه فارسي. (722: الرد على النصارى) للشيخ على بن أحمد آل عبد الجبار أخى الشيخ سليمان المذكور آنفا والمتوفى (1287) كان موجودا عند الشيخ على بن الحسن البحراني صاحب " انوار البدرين " على ما ذكره الشيخ محمد صالح بن الشيخ أحمد البحراني القطيفي. (723: الرد على النصارى) (724: الرد على النصارى) كلاهما للشيخ محمد بن عبد على آل عبد الجبار القطيفي البحراني معاصر السيد كاظم الرشتى والمحاكم معه. قال في " انوار البدوين " أن احدهما كبير في مجلدين، والثانى الرد على النصارى في مجلد واحد، وهو غير الكبير. (725: الرد على النصارى) للشيخ هادى بن الشيخ عباس بن الشيخ على كاشف الغطا وله ايضا " احمدهما في جواب أيهما " كما مر في (ج 1 ص 303). (726: الرد على النصارى) للمولى الفقيه محمد يوسف بن آقا محمد بيگ الدهخوارقانى كتبه بأمر الشاه سليمان الصفوى بالعربية. (727: الرد على النصارى) فارسي ترجمة لما كتبه عربيا بامر الشاه سليمان. أيضا لمحمد يوسف المذكور. وهذه الرسالة الفارسية في الرد التى هي ترجمة لسابقه مذكورة بعينها في كتابه " كشف الغموض " كما يأتي. ويأتى " اللوامع الربانية في رد شبه النصرانية ". (728: الرد على نواقض الروافض) تأليف الميرزا مخدوم بن عبد الباقي من أحفاد الشريف الجرجاني وذريته. توفى حدود (995) كما أرخه " كشف الظنون " والرد للمولى عبد النبي بن شرف الدين محمد الطسوجى المتوفى (1203) ودفن بكربلا وهو أستاد الميرزا حسن الزنوزى مؤلف " رياض الجنة ". (الرد على نواقض الروافض) المذكور للشيخ أبى على محمد بن اسماعيل الحائري الرجالي المتوفى بعد الرجوع من الحج في النجف (1216) ذكره في " نجوم السماء " وقال في

[ 234 ]

ترجمة نفسه في باب الكنى من رجاله [.. انى الآن مشغول به ونسال الله التمام والفوز بسعادة الختام.. ] وفي آخر نسخة من رجاله أن اشتغال المؤلف برد النواقض منعه تتميم الفوائد التى وعدها في أول الخاتمة، ويأتى ان اسمه " العذاب الواصب ". (الرد على النواقض) الموسوم " بصائب النواصب " للقاضى نور الله يأتي باسمه. (الرد على نوح افندي) موجود في (الرضوية) وهو كبير في مجلدين. للشيخ على نقى الكمره أي مر بعنوان " الجامع الصفوى " في (ج 5 ص 62). (729: الرد على النيچرية (الدهرية) فارسي للسيد المجاهد السيد جمال الدين بن السيد صفدر الاسد آبادى الهمداني الحسينى الشهير بالأفغاني. كتبه (1298) في جواب سؤال محمد واصل مدرس مدرسة عزة بحيدرآباد دكن، وهو مطبوع مكررا وقد عربه تلميذه الشيخ محمد عبده المصرى وطبع المعرب أيضا في بيروت. وقد ترجمت المؤلف في (ج 1 من النقباء ص 310) مع نسبه مفصلا. (730: الرد على الوافى) الجامع لاخبار الكتب الاربعة وشرحها من تصنيف المحدث الفيض لابن أخيه وتلميذه المباين معه في المذاق المنكر لطريقة الحكمة ومشرب العرفان المولى شاه أفضل الكاشانى. والعجب رده لخصوص الوافى مع أنه كتاب الحديث دون سائر ما كتبه في مشرب الحكماء والعرفاء، والرد في أربعة عشر مجلدا بعدد مجلدات الوافى كذا حكى عن " رياض العلماء " للميرزا عبد الله الافندي الاصفهانى والعهدة على الحاكى. (731: الرد على الواقفة) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل النوبختى الذى حضر وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي في (ص 23) والفهرست (ص 12). (732: الرد على الواقفة) لجعفر من محمد بن اسحاق بن رباط، أبى القاسم البجلى أستاد الصفوانى الذى هو تلميذ الكليني. ذكره النجاشي في (ص 88). (733: الرد على الواقفة) للحسن بن موسى الخشاب من وجوه الاصحاب كثير العلم والحديث كما قاله النجاشي في (ص 31). ورواه عنه باربع وسائط. (734: الرد على الواقفة) لابي محمد الحسن بن موسى النوبختى المتكلم المبرز على نظرائه قبل الثلثمائة وبعدها ذكره النجاشي (ص 47). (735: الرد على الواقفة) لابي عبد الله الحسين بن على بن الحسين بن بابويه القمى أخ

[ 235 ]

الشيخ الصدوق محمد بن على بن الحسين الذى مات (381) ذكره في " امل الآمل " ولم يذكر في النجاشي (ص 50). (736: الرد على الواقفة) لابي عبد الله الحسين بن على بن سفين بن خالد بن سفين البزوفرى. يرويه النجاشي (ص 50) بتوسط شيخه احمد بن عبد الواحد عنه. (737: الرد على الواقفة) لفارس بن حاتم بن ماهويه القزويني نزيل العسكر ذكره النجاشي (ص 219). (738: الرد على الواقفة) لابي عبد الله الصفوانى محمد بن احمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال تلميذ الكليني وشيخ ابى العباس ابن نوح. ذكره النجاشي في (ص 280). (739: الرد على وحدة الوجود) للشيخ على بن الميرزا فضل الله المازندرانى الحائري المتوفى ببار فروش في (16 شعبان 1339) توجد نسخته عند ابنه الشيخ جمال الدين ويأتى " رسالة في وحدة الوجود " متعددا. " الرد على الوهابية " وهم اتباع مجمد بن عبد الوهاب (1115 - 1206) ابن سليمان النجدي رئيس الحنابلة بها. أسس هذه الدعوة الباطلة في (1143) وخالفه في مذهبه اخوه سليمان، ولكن ناصره أمير الدرعية محمد بن سعود في (1157) لامور سياسية، وبعده ولده عبد العزيز ثم سعود بن عبد العزيز فعاثوا في شبه الجزيرة وقاربوا الشام وأولاده يعرفون اليوم بابناء الشيخ. وهاجموا كربلاء في (1216) وفعلوا ما فعلوه، وقد اثبت بعضه في التواريخ. فاجلاهم وأسكتهم الحكومة العثمانية مداراة لحكومة ايران. وفي الحرب العامة (1332 - 1336) طرد الانگليز الحكومة العثمانية من شبه الجزيرة بيد الملك حسين واولاده، بعد أن تعهدوا لهم امارة البلاد العربية، ولما فرغوا من مزاحمة الترك نقضوا عهودهم للعرب وطردوا الحسين واولاده من الحجاز بيد آل السعود، فتجددت الفتنة الوهابية وفي (شوال 1343) هدموا قبور أئمة الشيعة من آل محمد (ع) وجرحوا عواطف الملايين من شيعتهم في أنحاء العالم. وقد كتب في رد هذه الطائفة كتبا كثيرة لا تحصى، حتى ان العامة أيضا ألفوا في ردهم رسالات وكتبا كثيرة منها:

[ 236 ]

(الرد عليهم) للشيخ ابراهيم الراوى المعاصر، اسمه الاوراق البغدادية. الرد عليهم لجميل صدقي افندي الزهاوى، اسمه " الفجر الصادق في الرد على منكري التوسل والكرامات والخوارق ". الرد عليهم اسمه " دليل واقعى ". الرد عليهم للشيخ داود النقشبندى البغدادي المتوفى (1299) اسمه " صلح الاخوان " وآخر اسمه " المنحة الوهبية ". الرد عليهم للشيخ سليمان بن عبد الوهاب، أخ محمد بن عبد الوهاب النجدي امام مذهبهم، اسمه " الصواعق الآلهية " طبع بمصر (1306). ونذكر هنا بعض ما ألف اصحابنا في ردهم ولم يكن له اسم خاص: (الرد على الوهابية الموسوم " الآيات البينات ". (الرد على الوهابية) اسمه " البراهين الجلية " مر. (الرد على الوهابية) اسمه " المشاهد المشرفة والوهابيون ". (الرد على الوهابية) اسمه " منهج الرشاد ". (الرد على الوهابية) اسمه " الهادى ". (740: الرد على الوهابية) للشيخ محمد الجواد البلاغى المتوفى (1351) رأيته بخطه في كتبه في النجف. (741: الرد على الوهابية) للشيخ الميرزا محمد على بن أبى القاسم الاردوبادى الغروى المولود بتبريز (1312) والمجاور للنجف اليوم. طبع (1345). (742: الرد على الوهابية) للسيد محمد بن محمود الحسينى اللواسانى الطهراني المعروف بالعصار نزيل مشهد خراسان والمتوفى بها ليلة تاسوعا (1356) ودفن في الصحن الجديد (743: الرد على الوهابية) للشيخ مهدى بن محمد على ثقة الاسلام اصفهاني المولود (1298) مطبوع. (744: الرد على الوهابية) للشيخ هادى بن الشيخ عباس بن الشيخ على كاشف الغطاء النجفي المتوفى (1361) موجود في مكتبته بالنجف. (الرد على " الهداية ") تأليف جمعية المستشرقين الامريكان في ثلاث مجلدات طبعت بمصر في (1888 - 1900 م) في رد المسلمين كما ذكر في (ص 231) والرد للسيد اسد الله الخرقاني المعاصر طبع في النجف اسمه " كشف الغواية ".

[ 237 ]

(الرد على " الهداية ") المذكور. للشيخ محمد الجواد البلاغى. سماه " الهدى إلى دين المصطفى " طبع بصيدا. (الرد على " الهداية ") المذكور. لفخر الاسلام المولى محمد صادق المتكلم الواعظ سماه " بيان الحق " وهو مطبوع بطهران. (745: الرد على " الهداية ") لشيخنا الشيخ فتح الله شيخ الشريعة الاصفهانى لم تيم. (746: الرد على هشام الجواليقى) لشيخ متكلمي الشيعة هشام بن الحكم المتوفى (179) أو (199) ذكره النجاشي (ص 304). (747: الرد على يحيى بن أصفح في الامامة) للشيخ المتكلم أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المتوفى بعد الثلثمائة. ذكره النجاشي (ص 47). (748: الرد على يحيى بن عدى) النصراني فيما يتناهى وما لا يتناهى. للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) ذكره النجاشي في (ص 192). (749: الرد على يحيى بن عدى) في اعتراضه على دليل الموحدين في حدوث الاجسام. ايضا للسيد المرتضى المذكور. ذكره ايضا النجاشي في تلك الصفحة. (750: الرد على يحيى بن عدى) في مسألة سماها " طبيعة المسلمين " أيضا للسيد الشريف المرتضى علم الهدى. وهذه الردود الثلاثة كتبت في بعض نسخ النجاشي (ص 192) بعد المسائل الموصليات الاول الثلاث، وهى " الاعتماد " و " الوعيد " و " القياس " فظن في " كشف الحجب " ان الموصليات الاول ستة مسائل مع انها ثلاثة بتصريح شيخ الطائفة وتعيينه الثلاثة المذكورة بنفسها في الفهرس (ص 98 - 99). (751: الرد على اليهود) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل الذى حضر وفاة العسكري (ع) ذكره النجاشي (ص 23). (752: كتاب الردة) لابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفى من ولد عم المختار بن ابى عبيد الثقفى. توفى (283) كما في النجاشي (ص 13). (753: كتاب الردة) لابي مخنف لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف المؤرخ، شيخ هشام الكلبى الذى توفى (205) ذكره النجاشي (ص 224) ولم يذكر في الفهرست (ص 129).

[ 238 ]

(754: كتاب الردة والدار) لابي عبد الله الواقدي محمد بن عمر المتوفى (207). (755: كتاب الردة) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (205). (756: ردع الجاهل وتنبيه الغافل) نقض لكلام أبى المحاسن المعرى الطاعن على علم الهدى في المسح على الرجلين. للعلامة الكراچكى الشيخ أبى الفتح محمد بن على بن عثمان المتوفى (449) كتبه في طرابلس كما في فهرس تصانيفه المدرج بتمامه في خاتمة مستدرك الوسائل. (757: الردعة والنهى عن كل بدعة) للشيخ أبى عبد الله الصفوانى محمد بن احمد بن عبد الله تلميذ الكليني. ذكره في " كشف الحجب ". (758: ردلف) حكاية فارسية مطبوعة. كتبها السيد أبو القاسم الكاشى في (1316) لاشرف السلطنة. (759: الردود الستة على ابن تيمية في الامامة) للسيد عبد الله بن أبى القاسم الموسوي البلادى البوشهرى المعاصر، مطبوع. اوله [ نحمدك اللهم على سوابق نعمك.. ]. (760: الردود القرانية على الكتب المسيحية) للفاضل المعاصر السيد علينقى بن أبى الحسن اللكهنوى. (761: الردود والنقود) يوجد الجزء الاول منه في (الرضوية) كما ذكر تفصيله في (ج 4 ص 103) من فهرسها وهو حاشية وردود على " الفتوحات المكية " مختصرة من الحاشية المفصلة عليه. كلتاهما للشيخ ابراهيم بن عرب آل عرفات القديجى القطيفي وهو الذى فرغ من كتابة " شرح الكفاية " السبزوارية المصرح فيه بانه تأليف استاده السيد الميرزا محمد مهدى الحسينى في صفر (1237) والشرح مدرج في الكتب المخطوطة تحت رقم (6202) في تلك المكتبة وترجمنا الكاتب في " الكرام البررة - ص 19 ". وصرح الشيخ ابراهيم هذا في اول الردود بانه ألفه بعد اختصاره للفتوحات المكية وازالة ما فيه من الترهات الشطحية في محلدات وجعله موافقا لعقائد الفرقة الناجية ومذاهب اهل العصمة كما فعل ذلك المحقق الفيض بالنسبة إلى احياء العلوم الغزالية. وهذا المؤلف لم يذكر له ترجمة فيما رأيناه من كتب التراجم المتأخرة حتى في " انوار البدرين " المخصوص لعلماء البحرين. وأما ما عده الميرزا محمد هاشم الچهار سوقى في اول مباني الاصول

[ 239 ]

بعنوان " الردود والنقود " من كتب اصول الفقه، فهو شرح لمنتهى السؤل والامل الحاجبية والشارح هو محمد بن محمود البابرى الحنفي المتوفى (786) وقد نقل فيه عن سبعة شروح أخر وهى شرح القطب الشيرازي، وركن الدين الموصلي، وجمال الدين الحلبي، وزين الدين الخنجى وشمس الدين الاصفهانى، وبدر الدين التسترى، وشمس الدين الخطيبى، وتاريخ النسخة التى رايتها منه (1026) وهى بخط اسماعيل بن محمد الشيرازي (762: الردود والنقود) للسيد محسن الامين العاملي المعاصر نزيل الشام المتوفى (1371) ذكره في فهرس مصنفاته. (763: كتاب الرزايا) مقتل في حجم منتخب الطريحي. للشيخ سلمان بن عبد الله بن الشيخ حسين العصفوري البحراني المتوفى بشيراز بعد (1261) رأيته عند الشيخ خلف ابن الشيخ احمد آل عصفور البوشهرى المتوفى (1353). (764: الرزق الحسن) منظومة في الطب قرب مأتى بيت. للمولى محمد حسن النائنى المعاصر. ذكره في آخر " گوهر شبچراغ ". (765: رزيه ء كبرى) قصائد فارسية في المراثى. للامير الافخم المير محمد حسن علي خان ابن سلطان مير محمد نصير خان ملك السند. أوله [ اوضاع روزگار دگر بار بر هم است.. ] وهى مطبوعة. (766: رسائل الائمة) لثقة الاسلام الشيخ ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني المتوفى ببغداد سنة تناثر النجوم وهى (329) ذكرها النجاشي. وقد نقل عنه السيد رضى الدين على بن طاوس في " كشف المحجة " (ص 159 و 173) رسالة أمير المؤمنين (ع) إلى ولده الحسن (ع) المعروفة بالوصية وكذا رساله إلى ولده محمد بن الحنفية، وكذا نقل عنه في " اللهوف " بعض رسائل الحسين (ع). ويأتى " معادن الحكمة " في مكاتيب الائمة (ع) تأليف علم الهدى ابن الفيض الكاشانى. الذى اول مكاتيبه رسالة أمير المؤمنين ع إلى ابنه الحسن. نقلها عن كتاب " رسائل الائمة " للكليني وظاهره النقل عنه بغير واسطة. وعليه فلا يبعد وجود الكتاب اليوم في بعض المكتبات. (رسائل ابن سينا) طبع مجموعة بهذالاسم في استانبول (1953 م) تأتى كل منها في محلها، مثل " رسالة الاجوية الستة عشرة " و " رسالة مسائل عن احوال الروح " وغيرها.

[ 240 ]

(رسائل ابن سينا) مرت بعنوان تسع رسائل في (ج 4 ص 177) وطبعت ايضا في بمبئى (1318) على الحجر. (رسائل ابن سينا) تأتى بعنوان الرسائل الثلاث. (767: رسائل ابن العميد) عبر عنه ابن النديم في (ص 194) بديوان الرسائل، وعد أيضا من كتب ابن العميد " كتاب المذهب في البلاغات " وذكرنا في (ج 3 ص 224) " تاريخ ابن العميد " الموجود نسخته في مكتبة (لعله لى) باستانبول كما في فهرسها. وهذان الكتابان " غير ديوان الرسائل " جزما، ويطلق عليه ايضا " رسائل الادب " على ما في النسخة التى في مكتبة (حسينية كاشف الغطاء) كما يأتي، وابن العميد هذا هو الوزير المترسل الذى لم يقاربه في ترسله أحد في عصره كما وصفه بذلك (ابن خلكان - ج 2 ص 57) (1) وترجمه بقوله: أبو الفضل محمد بن أبى عبد الله الحسين العميد بن محمد


(1) أقول لعل ابن خلكان اعتمد في نسبته إلى خراسان إلى كتاب " سلب الوزيرين " أو " مثالب الوزيرين " الذى ألفه أبو حيان التوحيدي في تنقيص ابن العميد الوزير وتنقيص تلميذه وصاحبه الوزير اسماعيل بن عباد الذى لقب بصاحب بن عباد لصحبته مع الوزير ابن العميد واتى في كتابه المذكور بكل قبيح كما اعترف به ابن خلكان مصرحا بانه كتاب ميشوم بالتجربة أو انه سبق ذهنه إلى الشيخ ابى الفضل محمد ابن الحسين الكاتب المصنف البيهقى المتوفى (470) مؤلف " التاريخ الناصري " في ثلاثين مجلدا ومعلم السلطان محمود ومسعود ومودود كما ترجمه أبو الحسن على بن زيد البيهقى في " تاريخ بيهق ص 175 ". والا فالمتيقن أن منشاء ابن العميد كان في قم واخذ هناك علوم الادب عن أستاذه أحمد بن اسماعيل سمكة الاديب القمى الذى ترجمه الشيخ الطوسى والنجاشى في كتابيهما مصرحين بانه تلمذ عليه أبو الفضل محمد بن الحسين بن العميد، ومن عدم تعرضهما لابي الفضل بشئ بعد ذكرهما له يظهر حسن حاله عندهما كما هو ديدنهما، كما ان من توصيفهما لوالده الحسين بانه ابن العميد يظهر ان العميد ليس لقبه بل لقب والده الحسين أوجده كما يظهر ذلك من كتاب تاريخ قم الذى ألفه الحسن بن محمد بن الحسن القمى في (378) باسم الوزير الصاحب بن عباد تقديرا لايادى الصاحب عند اهل قم عامة وعند المؤلف خاصة وصرح في (ص 11) ان الباعث الاولى لتأليفه ما كرره عليه أبو الفضل بن العميد هذا من اظهار الرغبة والميل إلى مثل هذا التاليف، والرغبة إلى تدوين شعر أبى جعفر محمد بن على العطار القمى، فدون لابي الفضل بعض شعر العطار في حياته، ولخروجه عن قم منع عن تأليف التاريخ إلى ان رجع إليها والفه في السنة المذكورة، فيظهر ان صاحب التاريخ كان معاصرا ومصاحبا مع أبى الفضل بن العميد عارفا بحقه حق المعرفة وهو في (ص 205) روى مرسلا عن ابى الفضل الحسين بن الحسن العميد انه قال سافرت إلى سامراء ودخلت على الامام الحسن العسكري لاهنئه بولادة ولده المهدى الذى ولد (255) ولم يصرح بانه رأى الحجة، لكن ظاهر حال من مسافر إلى سامراء لتهنئة الولادة رؤيته للمولود، كما روى ان الحسين بن = (*)

[ 241 ]

الكاتب... مصرحا بأن العميد لقب أبيه الحسين بعادة أهل خراسان في تسمية الرئيس العظيم بالعميد. (768: رسائل ابى بكر) بن ابى قحافة لابي احمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) شيخ جعفر بن قولويه القمى المتوفى (368)، عده النجاشي في (ص 170) من تصانيف الجلودى. وله رسائل عمر وعثمان وأمير المؤمنين (ع) أيضا. (769: رسائل أبى بكر الخوارزمي) طبعت بالآستانه بالجوائب (1297) وفي بمبئى (1891 م) وهو أبو بكر محمد بن العباس الخوارزمي ابن اخت أبى جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفى (310). ولذا يقول الخوارزمي: بآمل مولدي وبنو جرير * فأخوالى ويحكى المرء خاله فها انا رافضي عن تراث * وغيري رافضي عن كلالة قال ياقوت في معجم البلدان في مادة آمل بعد ذكر شعره انه كان رافضيا سبابا مجاهرا. (رسائل ابى على سينا) مر بعنوان " تسع رسايل " في (ج 4 ص 177). (770: رسائل الاخباري) في أجوبة المسائل للميرزا محمد الاخباري المقتول (1232) ذكره حفيدة الميرزا محمد تقى في ترجمته. (رسائل اخوال الصفا) مر في (ج 1 ص 373) و (ج 4 - ص 76) و (ج 8 ص 9) وتاتى ترجمته بعنوان " مجمل الحكمة " الموجودة بمكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3


بقية الحاشية من الصفحة السابقة: الحسن الافطس أيضا سافر إلى سامراء لهذا المقصد وبالجملة استفدنا من نقل هذا المؤرخ الجليل هذه الرواية في كتابه أن أبا الفضل الحسين بن الحسن العميد المهنئى بالولادة هو الجد الاعلى لابن العميد صاحب الرسائل وان والده الحسين سماه باسم ابيه محمد وكناه بكنية جده ابى الفضل الحسين بن الحسن الموصوف هو وابوه الحسن بالعميد وانه وأبيه وجده كانوا من بيوت الشيعة بقم وقد استوزر ابن العميد هذا، الملك الديلمى الشهير ركن الدولة الحسن بن بويه فتعلم ولده عضد الدولة بن ركن الدولة سياسة الملك من هذا الوزير وكانت وزارته بعد موت وزيره السابق ابى على بن القمى في (328) كما ذكره ابن خلكان في الصفحة المذكورة وكان في وزارته إلى ان توفى (359) أو (360) عن نيف وستين سنة " فاقيم مقامه في الوزارة ولده ذو الكفايتين أبو الفتح على بن ابى الفضل محمد بن العميد إلى ان قتل تسبيب حساده (366). (*)

[ 242 ]

ص 345) ترجمت في عهد تيمور (771 - 807). (رسائل الادب) لتاج الادباء ابى الفضل محمد بن الحسين بن العميد المتوفى (360) الوزير الذى كانت له اليد البيضاء في انشاء الرسائل، وكان استاد الوزير كافى الكفاة اسماعيل ابن عباد. وقيل في حقه: بدات الكتابة بعبد الحميد وختمت بابن العميد اوله [ الحمد لله حق حمده.. ] واول رسائله رسالة كتبها إلى بعض اصدقائه بالرقة تسمى " الرسالة المطبخية " كما في نسخة رأيتها في مكتبة الشيخ على كاشف الغطاء بالنجف ولعله قطعة من " ديوان الرسائل " الذى ذكره ابن النديم. ومر بعنوان " رسائل ابن العميد ". (771: رسائل الارث) وغيره من فتاوى المجتهدين المعاصرين من جمع المولى هاشم ابن محمد على الخراساني المشهدي المعاصر طبعت مكررا ومنها (1340) وله " منتخب التواريخ " المطبوع وتوفى ودفن بالآستانة الرضوية في (ذى القعدة 1352). (772: الرسائل الاصولية) للسيد ابى طالب الحسينى تلميذ صاحب الجواهر توجد نسخته عند حفيده السيد حسين بن على بن ابى طالب المصنف وترجمناه في " الكرام البررة ج 1 ". (الرسائل الاصولية) للمولى الميرزا أبى المعالى ابن المولى الحاج محمد ابراهيم الكلباسى، وهى خمس عشرة رسالة مطبوعة تذكر كل واحدة منها في محلها. (773: الرسائل الاصولية) للمولى المعاصر المولى محمد باقر اليزدى الحائري المدفن موجودة في خزانة كتبه في كربلا. (الرسائل الاصولية) أي اصول الدين لا اصول الفقه. وهى سبع رسائل خمسة منها فارسية اكبرها " الفلك المشحون " واصغرها " اصل الاصول " واوسطها آب " حيات " واثنتان عربيتان احداهما اكبر من الاخرى وكلتاهما منتخبتان من " الفلك المشحون " كلها للمولى محمد جعفر الاسترابادي المتوفى (1263) ذكرها ولده الشيخ على في " مبدء الآمال ". (الرسائل الاصولية) للمير محمد على بن المير محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى (13 ع 1 - 1287) توجد بخطه في مكتبة حفيده بكربلا. وفهرس الرسائل 1 الحقيقة الشرعية 2 الصحيح والاعم 3 استعمال المشترك في اكثر من معنى 4 المشتق 5 اثنا

[ 243 ]

عشر فرعا من فروع الاستصحاب. (الرسائل الاصولية) للشيخ الانصاري مرتضى بن المولى محمد أمين الدزفولي المتوفى (1281). تأتى بعنوان الاسم الذى سماها به بعض تلامذته وهو " فرائد الاصول ". ومرت التعليقات والحواشي الكثيرة عليها في حرف الحاء، وقد يعبر عنه " بالدلائل " أيضا كما مر. (774: الرسائل الاصولية) للمولى محمد مهدى بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى. ألفها قبل " عيون الاصول " الذى فرغ منه في زاوية عبد العظيم (1256) كما ذكره في أوله. (775: رسائل إلى سيف الدولة) للشيخ ابى الحسن الشمشاطى على بن محمد العدوى، فهو من طبقة الكليني، نص به الشيخ عبد اللطيف في رجاله. (776: رسائل امير المؤمنين ع) واخباره حروبه لابراهيم بن محمد الثقفى من ولد عم المختار بن ابى عبيد الثقفى الذى توفى (283) كما في " النجاشي - ص 13 " و " الفهرست - ص 5 ". (رسائل امير المومنين ع) لابي أحمد الجلودى. يأتي باسمه رسائل على كما في النجاشي (ص 168). (رسائل الانصاري) تأتى بعنوان " الفرائد " كما سماه به بعض تلامذته. (777: رسائل اهل الرسالة ودلائل اهل الدلالة) للشيخ حسين بن محمد بن احمد بن ابراهيم الدرازى البحراني ابن اخى الشيخ يوسف البحراني والمجاز منه توفى (21 شوال 1216) وهى اثنتا عشرة رسالة جامعة لجميع احكام الفقه، برز منها الصلاة، الزكاة، الخمس، الصوم، الحج قال في اجازته للشيخ احمد الاحسائي [ نسأل الله اتمامه على احسن تمام وختام.. ] وهذا المقدار كان موجودا عند الشيخ محمد صالح البحراني كما حدثنا به. وتوفى هو بكربلا (1333). (رسائل بدائع الصنائع) مرت في الباء بعنوان " بدائع الصنائع " في (ج 3 ص 64). (778: رسائل بديع الزمان) وعلامة همدان الشيخ مهذب الدين أبى الفضل أحمد بن الحسين بن يحيى ابن سعيد الهمداني المتوفى (398) دونها وجمعها بعض الفضلاء، وقد

[ 244 ]

طبعت في هامش مقاماته (1296) وطبعت في بيروت والقسطنطينية (1298) ويأتى " الرسائل والمكاتيب " له. (779: الرسائل البشنوية) لابي عبد الله الحسين بن مولانا داود الكردى البشنوى. ينقل اشعاره ابن شهر آشوب في " المناقب " وابن الاثير في حوادث سنة (380) وترجمه في " معالم العلماء " في الاسماء (ص 36) وفي قسم الشعراء (ص 137) لقبه " النشوي " وهو تصحيف. وفي نسختنا المخطوطة سماه في قسم الشعراء " الحسن " ومر له " الدلائل " في (ج 8 ص 236). (780: الرسائل البصرية) للشيخ ابى محمد عبد الباقي بن محمد بن عثمان الخطيب البصري شيخ المفيد عبد الرحمان النيسابوري. ذكرها الشيخ منتجب الدين بعنوان " رسائل البصرة ". (781: رسائل البيهقى الفارسية) قال في معجم الادباء في احوال على بن زيد البيهقى ان له رسائل فارسية في مجلد واحد. (الرسائل التحريرية) تحريرات للخواجه نصير الطوسى. طبعت ضمن مجموعتين تذكر في الميم بعنوان مجموعة الرسائل للخواجه، وهى تسع رسالات عنوان كل واحدة منها " تحرير كذا " وقد طبعت بحيدر آباد دكن ولذا يقال لها " مجموعة التحريرات ". (الرسائل الثلاث) للشيخ الرئيس مطبوعة. (رسائل ثلاث) للشيخ زين العابدين بن محمد كريمخان رئيس الشيخية. طبع في (1349) تأتى باسمائها " شاهد صادق " و " رشدية " و " صراط مستقيم ". (الرسائل الثمان) الموسومة " بابواب الجنان " مرت في (ج 1 - ص 77). (الرسائل الجابرية) لابي موسى جابر بن حيان بن عبد الله الكوفى المتوفى (200) هي مختارة من رسائله. تأتى في الميم بعنوان " المختار " وتوجد ست رسائل لجابر بن حيان في مجموعة " مفاتيح الرموز " الاتى في حرف الميم أيضا. (782: الرسائل الجعفرية) تنسب إلى للامام أبى عبد الله جعفر بن محمد الصادق الذى توفى (148) هي خمسمائة (رسالة) جمعها ودونها في ألف صفحة جابر بن حيان المذكور المتلمذ عنده. وطبعت في استر اسبورغ كما في " اكتفاء القنوع ". والسيد ابن طاوس

[ 245 ]

في الباب الخامس من " فرج المهموم " عد جابر بن حيان صاحب الصادق (ع) من علماء الشيعة العارفين بالنجوم، وقال وقفت على كتاب منسوب إليه. (783: الرسائل الجفرية) للسيد حسين الاخلاطى. كان بعضها بالنجف عند السيد ابى القاسم الموسوي الخوانسارى الرياضي نزيل الهند اليوم. (784: الرسائل الجفرية) للميرزا محمد بن عبد النبي الاخباري المقتول (1232) ذكرت في فهرست تصانيفه. (الرسائل الجفرية) للمولى محمود بن محمد الدهدار صاحب " مفاتيح المغاليق " توجد جملة منها عند السيد أبى القاسم المذكور، وبعضها في مكتبة مدرسة السيد البروجرى في النجف. ويأتى " رسائل الدهدار ". (785: رسائل الحصكفى) هو أبو الفضل يحيى بن سلامة بن الحسين بن محمد الحصكفى المعروف بالخطيب الحصكفى. كما في فهرسها. (786: الرسائل الحكمية) للسيد مير ابراهيم الخاتون آبادى، ذكرها الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل ". (الرسائل الحكمية) مرت بعنوان " تسعه رسائل " في (ج 4 ص 177) وطبعت في بمبئى (1318) ايضا. (787: الرسائل الحكمية) في مجموعة لصدر المتألهين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) موجودة في مكتبة حفيد حجة الاسلام السيد محمد باقر الاصفهانى. وطبعت بطهران. (رسائل الخجندى) فخر الدين محمد بن محمد بن ابى نصر المذكور شعره في (ج 9 - ص 290) وهى: " رسالة الفروق " " الموسيقا الطبية " " رسالة في الفحم " تذكر في محلها. وتوجد مجموعا في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 2234 - 2240). (الرسائل الخوارزمية) مرت بعنوان " رسائل أبى بكر الخوارزمي ". (رسائل الخواجوئى) رأيت مجموعتين باصفهان عند السيد حسين الخادمى العاملي تشتمل احدهما على ست عشرة رسالة والآخر على اربع وعشرين رسالة كلها للمولى اسماعيل الخواجوئى تأتى في محالها.

[ 246 ]

(رسائل الخواجه الطوسى) توجد ثلاث رسائل رياضية للخواجه نصير الدين الطوسى في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 2254) وهى الكرة المتحركة لاطولوقوس و " مطالع ايسقلاوس (هو پسيكلاوس) " و " تحرير مأخوذات ارشميدس " تذكر كل في محله. وطبع في دكن حيدر آباد مجموعة من رسائله بعنوان تحريرات يأتي في الميم بعنوان " مجموعة تحريرات ". وطبع أخيرا بطهران المدرس الرضوي محمد تقى مجموعة رسائل الخواجه. (رسائل الدوانى) توجد بهذا العنوان مجموعة في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 2240) تشتمل على اثنتى عشرة من رسائله تذكر في محالها وهى: " انموذج العلوم " " تفسير آية آمنت " " خلق الاعمال " " الرسالة الخلخالية " " صدا وصيحة " " عرض لشكر " " كلمه ء توحيد " " شرح أنا النقطة تحت الباء " " شرح بيت من ديوان حافظ " " شرح غزل من ديوان حافظ " " شرح بيت من گلشن راز " " شرح رسالة العقل " للطوسي. (رسائل دهدار) مر بعنوان الرسائل الجفرية ويأتى الرسائل العرفانية ورسائل المعارف. (788: الرسائل الذهبيات) كما في ابن النديم (ص 343) لفيثاغورس (پوتاگورس) سميت به لان جالينوس كان يكتبها بالذهب اعظاما له. أو " الوصايا الذهبية " أو " الرسالة الذهبية " كما في رسائل اخوان الصفا أو الوصية الذهبية كما في نوادر الفلاسفة لحنين بن اسحاق. هي وصايا اخلاقية لشاعر يونانى قديم من المائة الخامسة قبل الميلاد، ثم ترجم بالعربية في المائة الرابعة للهجرة، ثم ترجم بالفارسية متأخرا. توجد نسختان من الفارسية في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 420) باسم " ترانه ء زرين ". وهذا غير " الذهبية الطبية " المذكورة في (ص 46). (789: الرسائل الرجالية) للسيد محمد باقر حجة الاسلام الاصفهانى طبع في (1314) تشتمل على اثنتان وعشرين رسالة في أحوال عشرين رجلا من الرواة. مرت في (ج 4) كل واحد بعنوان " ترجمة.. " وهم آبان، أبو بصير، احمد بن محمد، حسين بن خالد، سهل ابن زياد، عبد الحميد العطار، عمر بن يزيد، محمد بن احمد، محمد بن خالد، اليقطينى، معاوية، ابراهيم بن هاشم، احمد البرقى، اسحاق بن عمار، حماد بن عيسى، شهاب بن

[ 247 ]

عبدربه، المقصودون، من " عدة " الكليني، ماجيلويه، محمد بن اسماعيل، محمد بن سنان، محمد بن فضيل وجواب مسألة في المنطق. (790: الرسائل الرجالية) للآقا منير الدين بن الآقا جمال الدين البروجردي الاصفهانى المولود (1269 - 1342). ذكرها السيد شهاب الدين ولعله المذكور في (ج 4 ص 58). (رسائل الشريف الرضى) ذكره ابن النديم (ص 243) في باب الرسائل التى لم يجرد ذكرها بذكر أربابها ولعله الآتى بعنوان " الرسائل والمكاتبات ". (791: رسائل رشيد الدين فضل الله) ابن عماد الدولة أبى الخير بن موفق الدولة على الهمداني وزير اوليجاتو وابو سعيد المقتول في (ج 1 - 718 = 18 جوئن - 1318 م) كما في ادبيات المستر براون (ج 4 ص 14 و 25 وج 3 - ص 57 و 98). قال توجد منه نسختان عندي وتشتمل على ثلاث وخمسين رسالة ومكتوب (1) جمعها كاتب الوزير * (الهامش) * (1) وهذه فرسها: 1) المقدمة للابرقوئى 2) مكتوب إلى مجد الدين اسماعيل الفالى 3) جوابه 4) مكتوبه إلى ولده على حاكم العراق يأمره بتنبيه اهل البصرة 5) مكتوبه إلى ابنه الاخر محمود حاكم كرمان يعاتبه على اجحافه 6) مكتوبه إلى غلام له اسمه سنقرباورچى حاكم البصرة 7) إلى ابن اخته خواجه معروف حاكم العراق يحكمه على الروم كتبت (690 - 696) في سلطانية 8) إلى نائب كاشان في حق السيد افضل الدين مسعود 9) إلى ولده محمود بكرمان 10) إلى ولده سعد الدين حاكم انطاكية 11) إلى ولده عبد المؤمن حاكم سمنان 12) إلى الشيخ صدر الدين بن بهاء الدين زكريا تسلية له 13) إلى صدر الدين محمد تركه 14) إلى ولده على حاكم بغداد في امر الشيخ مجد الدين شيخ الاسلام بها 15) إلى نصرة الدين ستاى حاكم الموصل 16) جوابا عن المسائل الفلسفية التى سألها صدر جهان البخاري 17) إلى ولده جلال الدين يطلب منه اربعين عبدا وجارية روميون 18) إلى علاء الدين بالهند 19) إلى ولده على في شأن العلماء 20) إلى ولده عبد اللطيف حاكم اصفهان 21) إلى ولده جلال الدين حاكم الروم 22) إلى ولده شهاب الدين حاكم بغداد 23) إلى مجد الدين الفالى المذكور 24) إلى قرابوقا حاك كيفى وپالو 25) إلى عفيف الدين البغدادي 26) جوابا إلى موالى القيصرية بالروم 27) إلى ولده غياث الدين محمد ناظر خراسان 28) إلى اهالي سيواس 29) إلى قطب الدين الشيرازي في مولتان بسند 30) إلى تختاخ اينجو حاكم فارس 31) إلى مولانا محمد الرومي مدرس زنجان 32) إلى شيروان شاه حاكم شابران وشماخى 33) إلى جباة خوزستان وارساله عليهم مفتشا 34) إلى ولده مجد الدين لحرب الهند 35) من جلال الدين كيقباد إلى الوزير رشيد الدين وجوابات الرشيد له 36) جوابه لصدر الدين تركه يوصيه في امواله ويوقف مكتبة تشتمل على ستين الف مجلد لقريته " ربع رشيدي " ويذكر اسماء أربعة عشر من اولاده واربع بناته 37) إلى صدر الدين تركة أيضا 38) إلى اهالي ديار بكر 39) إلى ولده جلال الدين حاكم الروم 40) إلى كمال الدين البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 248 ]

رشيد الدين، وهو شمس الدين محمد الابرقوئى وجعل لها مقدمة. (792: الرسائل الرشيدية) لرشيد الدين الغساني الشهيد. ذكر في " معجم الادباء ج 4 - ص 55 " انها نحو خمسين ورقة. (793: الرسائل الرياضية) لابي الحسن ثابت بن قرة الحرانى المتوفى (288) وهى ثلاثة ذكرها مشروحة في " تذكرة النوادر ". (794: الرسائل الرياضية) لابي على محمد بن الحسن بن الهيثم المتوفى (430) وهى تسع رسائل شرحها مفصلا في " تذكرة النوادر " ولعله الحكيم أبو الهيثم احمد بن الحسن البوزجانى المذكور قصيدته في (ج 9 ص 260). (795: الرسائل الرياضية) للامير أبى نصر منصور بن على العراقى المعاصر للخواجه أبى ريحان البيرونى الذى توفى (440) وهى خمس عشرة رسالة فصلها في " تذكرة النوادر " وذكر انه ارسل كثيرا منها إلى أبى ريحان البيرونى. (796: الرسائل الرياضية) لابي سهل ويجن (بيژن) بن رستم الكوهى نسبة إلى جبال " طبرستان " كما في ابن النديم، وهو المنجم المقدم في عصر عضد الدولة. والموجودة منها كما في تذكرة النوادر ستة. (797: الرسائل السبع) للعلامة المجلسي وهى: الشكيات، البداء، الجبر والتفويض، النكاح، صفات الذات والفعل، المتعة، طبعت في لكهنو. (798: الرسائل الست اليمانية) المطبوعة بمصر (1348) اولها " الوازعة " للامام يحيى الادريس المتوفى (749) وثانيها " العقد الثمين في اثبات وصاية امير المؤمنين ع " للامام الشوكاني المتوفى (1250).


بقية الحاشية من الصفحة السابقة: السيواسى مستوفى الروم 41) إلى عماله بشيراز 42) إلى عماله بهمدان، يرسل لهم طبيبا باسم ابن المهدى 43) إلى ولده محمود بكرمان 44) إلى ولده پير سلطان حاكم گرجستان، لحرب الشام 45) إلى صفى الدين الاردبيلى 46) من معين الدين پروانه شكاية إليه 47) من الملك علاء الدين من الهند 48) إلى ولده محمود حاكم كرمان 49) إلى ابنه احمد حاكم اردبيل يتاسف من اشتغاله بعلم النجوم 50) إلى شرف الدين طيبى تسلية 51) إلى ولده سعد الدين حاكم قناصرين في اوضاع بلدة بناها باسم " ربع رشيدي " 52) إلى ولده ابراهيم حاكم شيراز، في حرب سيستان 53) إلى بعض اولاده. (*)

[ 249 ]

(799: رسائل سمكة) احمد بن اسماعيل بن عبد الله القمى الملقب سمكة، مؤلف كتاب " العباسي " في تاريخ بنى العباس. كان أستاد ابى الفضل محمد بن الحسين بن العميد الذى توفى (360) أو (359) عد النجاشي من كتبه رسائل في معان شتى. وكان أبوه اسماعيل بن عبد الله من غلمان احمد بن ابى عبد الله البرقى الذى توفى (274) وتأدب عليه. (800: الرسائل الشاه نعمة اللهية) للشاه نعمة الله ولى المتوفى (834) في مجموعة طبعت (1311 ش) بمباشرة الوحيد الدستكردى وبامر الميرزا عبد الحسين ذى الرياستين الشيرازي. وفي اولها تصويره وترجمته وفي آخرها " رسالة الجبر والتفويض " له. ولد المؤلف (730) ودفن بماهان كرمان (834) وتوجد بمكتبة دانشگاه تهران (الفهرست ج 3 ص 440 - 443) مجموعة من رسائل شاه نعمة الله بعنوان " رسائل كرماني شاه نعمة الله ولى ". (رسائل الشهيد الثاني) رأيت مجموعة تشتمل على عشر رسائل له، تأتى في محالها، وهى عند السيد حسين الخادمى العاملي باصفهان. وياتى الرسائل العشرة. (801: الرسائل الصاحبية) للصاحب بن عباد، ادبية تاريخية. طبعت بمصر اخيرا وعليها تعليقات للدكتور عبد الوهاب عزام بيك والدكتور شوقي ضيف. (802: الرسائل الصرفية) وهى ست رسائل في الصرف، للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى ذكرها في فهرس تصانيفه. (803: الرسائل الطبية) وغيرها. للشيخ حسين بن شهاب الدين بن حسين بن محمد بن حيدر الكركي العاملي معاصر الشيخ الحر. توفى (1074) كما في " أمل الآمل ". (804: الرسائل الطبية) للشيخ أبى على الحسين بن عبد الله بن سينا. وهى تسع رسائل مطبوعة بمصر. والظاهر أنها غير ما ذكر في (ج 4 ص 177). (رسائل الطوسى) مرت بعنوان رسائل الخواجه.. في (ص 246). (رسائل عثمان) بن عفان لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) شيخ ابن قولويه المتوفى (368) ذكره النجاشي. (805: الرسائل العرشية) للمولى صدر الشيرازي. نسخة منها " مع الحكمة العرشية " في مكتبة الراجه الفيض آبادى رقم (94: العربي).

[ 250 ]

(806: الرسائل العرفانية) للعارف المولى محمد اسماعيل الازغدى المتخلص " وجدى " المشهدي المتوفى (1231) كما ذكره في " مطلع الشمس ". (807: الرسائل العرفانية) لمحمد بن محمود الدهدار. ضمن مجموعتين احداهما وقف الحاج عماد الفهرسى في (الرضوية) فيها عشر رسالات واخرى بخط الشيخ عبد على الزنجانى، وهى عندي. ومر الرسائل الجفرية ويأتى رسائل المعارف. (808: الرسائل العشرة) للشيخ السعيد زين الدين بن على الشهيد (966) طبعت مجموعة في ايران في نيف و (1300) ومر رسائل الشهيد. (809: رسائل على عليه السلام) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى، شيخ ابن قولويه ذكره النجاشي في (ص 168). وله رسائل ابى بكر وعمر وعثمان أيضا. (810: الرسائل على بن اسباط) لابي الحسن على بن مهزيار الاهوازي وكيل الائمة والمعظم عندهم قال النجاشي (ص 178) ان كتبه مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة وبعد ذكر كتبه ذكر من الزيادة رسائل على بن اسباط، فيظهر انه جمع رسائل على بن اسباط في كتاب مستقل. ولم يذكر في الفهرس (ص 88). (811: رسائل عمر بن الخطاب) لابي احمد الجلودى المذكور. ومر رسائل امير المؤمنين عليه السلام له ولغيره متعددا. (812: رسائل الفارابى) في الحكمة وغيرها. لابي نصر محمد بن محمد بن طرخان الفارابى طبعت بمصر (1325) ترجمه القفطى في اخبار الحكماء ص 182 وذكر بعض هذه الرسائل وهاك فهرسها: - 1 كتاب الجمع بين الرأيين لافلاطون وارسطو طاليس 2 - كتاب الابانة عن غرض ارسطو طاليس في كتاب ما بعد الطبيعة 3 - كتاب معاني العقل 4 - كتاب ما ينبغى أن يقدم قبل تعلم الفلسفة 5 - كتاب عيون المسائل 6 - كتاب النكت فيما يصح وما لا يصح في احكام النجوم 7 - كتاب المسائل الفلسفية وأجوبتها 8 - كتاب فصوص الحكم، مع: 9 - شرحه " نصوص الكلم ". (813: رسائل الفروع) وغيرها للشيخ الفقيه الآقا محمد على بن الآقا محمد باقر الهزار جريبى المتوفى بكرمانشاه (1216) ذكره ولده الآقا احمد في ترجمته. (رسائل فضل الله) رشيد الدين بن عماد الدولة أبى الخير بن موفق الدولة على الهمداني

[ 251 ]

مر بعنوان رسائل رشيد الدين. (814: الرسائل الفقهية) في الوصية والاجارة والطلاق والربا والرضاع ومنجزات المريض. للسيد المعاصر ابى الحسن بن عباس بن محمد على الاشكوري المولود (1292) والمتوفى (1368) جلها من تقريرات أساتيده. الكاظمين. اليزدى والخراساني والشيخ عبد الله المازندرانى. توجد عند ولده السيد احمد المعاصر. (815: الرسائل الفقهية) لحجة الاسلام الحاج السيد محمد باقر بن محمد تقى الموسوي الشفتى الاصفهانى المتوفى (3 - ع 2 - 1260) ذكرها سيدنا الحسن صدر الدين في اجازته الكبيرة لى التى ذكرناها في (ج 1 ص 174) ومر له " الرسائل الرجالية ". (816: الرسائل الفقهية) للسيد الميرزا جعفر بن علينقى بن حسن المدعو بحاج آقا ابن السيد المجاهد الطباطبائى المتوفى (1220) وهى عدة رسائل 1 - الحبوة 2 - ميراث العم الابى مع الابويني 3 - الاعراض عن الملك 4 - معنى أجمعت العصابة 5 - منجزات المريض 6 - اقرار المريض 7 - نكاح المريض 8 - طلاق المريض 9 - التطوع في وقت الفريضة 10 - مخرجية السلام لا غير 11 - شرطية المسافة في القصر 12 - سقوط الوتيرة سفرا 13 - البريد الذهابى فقط 14 - مسافة المقيم الخارج إلى دون المسافة 15 - القضاء عن الميت 16 - كراهية لبس السواد 17 - المشكوك الكرية بلا حالة سابقة 18 - نجاسة اهل الكتاب 19 - اجتماع الجنب والمحدث والميت على ماء لا يفى الا بواحد 20 - طهارة العصير العنبى 21 - طهارة ولد الزنا. كلها في مجلد رأيته عند ولده السيد حسن في كربلا. (817: الرسائل الفقهية) للسيد عبد الكريم بن محمد جواد بن عبد الله سبط المحدث الجزائري التسترى المتوفى بالنجف (1215) حكاها في " نجوم السماء " عن " تحفة العالم ". (818: الرسائل الفقهية) وهى ست رسائل لشيخنا المولى محمد كاظم الخراساني المتوفى في صبيحة الثلثاء العشرين من ذى الحجة (1329) طبعت في بغداد، وهى الطهارة والصلاة والوقف والرضاع والطلاق والرهن وقد سميت " القطرات والشذرات ". (819: الرسائل الفقهية) وهى اربع عشرة كلها فارسية، للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى ذكرها في " قصص العلماء " له.

[ 252 ]

(820: الرسائل الفقهية) في مسائل فقهية متفرقة. اثنى عشرة رسالة، أيضا للميرزا محمد التنكابنى. ذكرها في فهرس كتبه في قصصه. (821: رسائل فلسفية) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي المتوفى (311). طبع الجزء الاول منها المستر پاولوس كراوس في مصر (1939 م) في (316 ص) وهى تشتمل على " الطب الروحانى " في (96 ص) و " السيرة الفلسفية " في (16 ص) و " مقالة فيما بعد الطبيعة " في (22 ص) و " مقالة في امارات الاقبال والدولة " في (4 ص) وقطعات من كتاب " اللذة " في (26 ص) وقطعات من كتاب " العلم الالهى " في (6 ص) وقطعات من " القول في القدماء الخمسة " في (26 ص) وقطعات من " القول في الهيولى " في (24 ص) وقطعات من " القول في الزمان والمكان " في (40 ص) وقطعات من " القول في النفس والعالم " في (10 ص) و " المناظرات بين ابى حاتم الرازي وابى بكر الرازي " في (26 ص). وهذه الاخيرة مقتبسة من كتاب " اعلام النبوة " لابي حاتم الرازي (1) فهو غير المذكور في (ص 223). (822: رسائل قابوس) ابن وشمگير شمس المعالى ومكاتباته. توجد في مجموعة برقم (13) من كتب الشيخ على آل كاشف الغطاء بخطه. وفي " تاريخ طبرستان " ان لقابوس رسالة فصيحة في تفضيل عمر وابى بكر وعثمان وعلى. وكتب في الجواب عنه المؤيد بالله أبو الحسين أحمد المتوفى (421) رسالة هي معجزة أو في حد الاعجاز.


(1) قال كراوس: توجد من نسخة من " اعلام النبوة " هذه عند البهرة الاسماعيلية في بمبئى وهى نسخة جديدة كتبت في (1306) في (280 ص) يرد فيه أبو حاتم على فيلسوف طبيب معاصر له قد انكر النبوات وقال بقدم الخمسة: وقد سقط من النسخة مقدمته التى به يعرف المردود عليه، ولكن اسماعيليا آخر وهو الداعي احمد بن عبد الله بن حميد الدين الكرماني الذى جاء من العراق إلى مصر في (400) للتدريس - ومؤلف " الرسائل الكرمانية " الاتية - ذكر في كتاب له سماه " الاقوال الذهبية " ما لفظه [.. ان الشيخ ابا حاتم الرازي في كتابه المعروف باعلام النبوة رد على محمد بن زكريا الرازي.. ] وذلك عند اجتماعهما في مجلس بالرى في أيام مرداويج. وكان " اعلام النبوة " موجودا في الهند في القرن الثاني عشر فقد ذكر في فهرس كتب الاسماعيلية الذى ألفه اسماعيل بن عبد الرسول الاجين المعروف بالمجدوع المتوفى (حدود 1183) ولكن لم يذكر هناك اسم الملحد المردود عليه ايضا. (ع. م.). (*)

[ 253 ]

" الرسائل الكثيرة " نذكرها هنا مجموعات فيها رسائل في موضوعات مختلفة لا تعرف اسماؤها ولا موضوعاتها) وانما هي مذكورة في تراجم جملة من العلماء في كتب الرجال وغيرها، فيقال ان لفلان رسائل كثيرة أو متعددة أو مختلفة وامثال ذلك. ويظهر من قولهم ان كل واحد منها كتاب مستقل برأسه وبما انا لم نظفر بعناوينها فنذكرها بهذا العنوان على ترتيب حروف الهجاء في مؤلفيها فنقول: (823: الرسائل الكثيرة) للسيد ابراهيم بن السيد محمد باقر الرضوي اخ السيد صدر الدين. قال في " تتميم الامل " عند ترجمته وبعد ذكر شرحيه على " المفاتيح " و " الوافى " ما لفظه [ وغيرهما من الرسائل المفردة.. ] وهو كان حيا إلى (1168) كما ذكره السيد عبد الله الجزائري. (824: الرسائل الكثيرة) للسيد أبى الحسن بن عبد الله بن نور الدين الموسوي الجزائري التسترى المتوفى (1193) وهى في الطب والحساب والرياضى كما ذكرها في " تحفة العالم ". (825: الرسائل الكثيرة) في الفقه والاصول وغيرهما. للشيخ أحمد السلطان آبادى تلميذ الفاضل الايروانى والمتوفى حدود (1315) وله حاشية " الرسائل " وحاشية " المكاسب " من تقرير بحث استاده المذكور كما مر. (826: الرسائل الكثيرة) للشيخ أحمد بن اسماعيل الجزائري النجفي المتوفى حدود (1150) من تلامذة تلاميذ العلامة المجلسي. قال في " اللؤلؤة " بعد ذكر بعض كتبه مثل " آيات الاحكام ": [.. وله رسائل اخرى.. ]. (827: الرسائل الكثيرة) للشيخ مهذب الدين أحمد بن رضا من أجل تلاميذ المحدث الحر. حكى في " نجوم السماء - ص 181 " عن " تذكرة العلماء " ان له رسائل كثيرة. ويأتى

[ 254 ]

ان " له فائق المقال ". (828: الرسائل الكثيرة) في الحكمة. للسيد الامير اسماعيل الخاتون آبادى. ذكرها الشيخ عبد النبي في " تتميم امل الآمل " بعنوان رسائل متعددة في الحكمة وغيرها. (829: الرسائل الكثيرة) للميرزا محمد تقى الالماس ابن الميرزا كاظم ابن المولى عزيز الله ابن المولى محمد تقى المجلسي واكبر ولده توفى (1159) ذكره في " الفيض القدسي ". (830: الرسائل الكثيرة) للسيد أبى القاسم جعفر بن السيد حسين الخوانسارى. قال حفيده في " الروضات " ان له رسائل كثيرة. (831: الرسائل الكثيرة) الاصولية والفقهية. لآقا محمد جعفر بن آقا محمد على الكرمانشاهى ابن الوحيد البهبهانى. ذكرها مؤلفا " الفيض القدسي " و " نجوم السماء " حاكيين عن أخيه آقا أحمد في " مرآت الاحوال ". (832: الرسائل الكثيرة) في مسائل شتى. للسيد حسين بن حيدر الكركي تلميذ البهائي وشيخ المولى محمد تقى المجلسي الذى توفى (1070). (833: الرسائل الكثيرة) في دفع بعض الشكوك مثل " شبهة الايمان والكفر " و " شبهة الاستلزام " و " شبهة الطفرة " لآقا حسين بن جمال الدين محمد المحقق الخوانسارى المتوفى (1099) ذكرت في ترجمته ورأيت بعضها. (834: الرسائل الكثيرة) في مسائل متفرقة. للامير محمد حسين بن الامير محمد صالح الخاتون آبادى المتوفى (1151) كما في ترجمته. (835: الرسائل الكثيرة) للمولى حيدر على بن المولى محمد بن الحسن الشيروانى رأيت بعضها في مجموعة كانت عند الفاضل السيد محمد على (السبزواري) بالكاظمية. (836: الرسائل الكثيرة) مرت بعنوان رسائل الحصكفى نسبة إلى حصن كيفا من مدائن ديار بكر، رخم في النسبة، وهى للخطيب ابى الفضل يحيى بن سلام بن الحسين بن محمد الحصكفى خطيب ميافارقين. عن السمعاني ان نظمه ونثره وخطبه في الآفاق مشهورة، رزق عمرا طويلا وكان غاليا في التشيع، وصلت بخدمته سنة خمسين وخمسمائة واجازني بخطه جميع مسموعاته. كانت ولادته حدود (460) ووفاته بميافارقين (551) انتهى. وصرح بتشيعه أيضا في " الرياض " وقال محمد بن شاكر في " فوات الوفيات " انه

[ 255 ]

كان غاليا في التشيع، ثم نقل عن ابن الجوزى اشعاره في تعداد الائمة الاثنى عشر (ع) قال [ وله رسائل جيدة.. ] وقد اشرنا إليها بعنوان " الرسائل الحصكفية ". (837: الرسائل الكثيرة) للشيخ خلف آل عصفور، وهو ابن الشيخ عبد العلى بن أحمد ابن ابراهيم الدرازى البحراني، ابن اخ الشيخ المحدث يوسف بن أحمد بن ابراهيم والمجاز منه في " اللؤلؤة " مع ابن عمه الشيخ حسين ابن محمد بن احمد بن ابراهيم. كانت رسائله مجموعة في نسخة بياضى القطع عند شيخنا النوري في مكتبته. (838: الرسائل الكثيرة) للشيخ سليمان بن احمد آل عبد الجبار القطيفي المتوفى (1266) ذكرها الشيخ محمد صالح البحراني وقال انها في جوابات مسائل متعددة. (839: الرسائل الكثيرة) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى البحراني المتوفى (1121) ذكرها تلميذه الشيخ عبد الله السماهيجى في اجازته الكبيرة. (840: الرسائل الكثيرة) لشريف العلماء وهو المولى شريف الدين محمد بن المولى حسن على الآملي المازندرانى المتوفى بالطاعون (1245) وكانت الرسائل موجودة عند شيخنا النوري في مكتبته. (841: الرسائل الكثيرة) للمولى محمد شفيع والظاهر انه والد المولى محمد مهدى الاستر آبادى الساكن في الهند المتوفى (1259) رأيتها ضمن مجموعة في بعض مكتبات النجف. (842: الرسائل الكثيرة) للمولى شمس الدين بن جمال الدين البهبهانى المتوفى بمشهد خراسان (1348) كان تلميذ الوحيد الهبهانى وبحر العلوم. ذكر في " مطلع الشمس " ان له رسائل متعددة. (843: الرسائل الكثيرة) في الفقه. للسيد عبد الكريم ابن السيد محمد جواد ابن السيد عبد الله ابن السيد نور الدين ابن المحدث الجزائري التسترى المتوفى بالنجف حدود (1215) ذكرت في عداد تصانيفه. (844: الرسائل الكثيرة) للشيخ على بن عبد العالي الميسى شيخ الشهيد الثاني والراوي عن الشيخ على بن عبد العالي المحقق الكركي. ذكرها في " الروضات " بعنوان الرسائل المتعددة.

[ 256 ]

(845: الرسائل الكثيرة) فارسية وعربية في فنون متعددة في أربعة آلاف بيت. للمولى على اصغر ابن على اكبر البروجردي المولود (1231) ذكرها في آخر " نور الانوار " له المطبوع (1275) وعدها من تصانيفه. (846: الرسائل الكثيرة) فقهية وغيرها. للسيد على القزويني صاحب حاشية " القوانين " وتعليقات " المعالم " كانت موجودة عند ولده السيد باقر بقزوين. (847: الرسائل الكثيرة) للشيخ على المقابى. رأى جملة منها الشيخ محمد صالح البحراني كما حدثنى بها. (848: الرسائل الكثيرة) للسيد محمد على بن السيد كاظم بن السيد محسن الاعرجي الكاظمي ذكر في " التكملة ". (849: الرسائل الكثيرة) للشيخ على بن عيسى الاربلي صاحب " كشف الغمة " ذكرها الشيخ الحر في " الامل ". (850: الرسائل الكثيرة) للمولى عوض التسترى. ذكرها صاحب " الرياض " بعد رسالة حق " اليقين " المذكور في (ج 7 ص 41). (851: الرسائل الكثيرة) للسيد غنى نقى الرضوي اللكهنوى المتوفى (1257) حكى في " نجوم السماء " عن " تذكرة العلماء " ان له رسائل بقى كثير منها في المسودة. (852: الرسائل الكثيرة) للمولى لطف الله الاسكى المازندرانى النجفي المتوفى بها حدود (1314) ودفن في صحن الحضرة الغروية، كان تلميذ صاحب " الجواهر " والشيخ الانصاري يوجد بعض منها في مكتبات النجف. (853: الرسائل الكثيرة) للشيخ لطف الله بن عبد الكريم بن ابراهيم ابن الشيخ على بن عبد العالي الميسى المنسوب إليه المسجد والمدرسة باصفهاى. حكى في " الروضات " عن " الرياض " ان له رسائل كثيرة في مسائل عديدة وقال يظهر من " عالم آرا " أنه توفى (1033). (854: الرسائل الكثيرة) للمدقق الشيروانى محمد بن الحسن، صهر المولى المجلسي توفى (1099) كلها في مجموعة بخطه. وعبر عنها في " الروضات " بجوابات المسائل الكثيرة.

[ 257 ]

(855: الرسائل الكثيرة) في الفقه وغيرها للمولى بهاء الدين محمد بن المولى تاج الدين حسن بن محمد الاصفهانى الشهير بالفاضل الهندي المولود (1062) والمتوفى (1135) حكاها في " الروضات " وتظهر من اول " كشف اللثام " له. (856: الرسائل الكثيرة) للميرزا محمد بن على بن ابراهيم الاستر آبادى صاحب " كتاب الرجال " وأستاد المولى محمد امين توفى بمكة (1026) ذكرت في ترجمته. (857: الرسائل الكثيرة) للمولى شمس الدين محمد الشيرازي نزيل بيت الله الحرام المعاصر للمولى خليل القزويني. نقل عن بعضها في " شذور العقيان " وعن بعضها سيدنا في " التكملة ". (858: الرسائل الكثيرة) في الحديث والحكمة والتصوف وغيرها. للمولى شاه محمد بن محمد الاصطهباناتى الشيرازي شارح " الصحيفة " المعمر مائة وثلاثين سنة تقريبا والمتوفى حدود (1130) ذكرها تلميذه الشيخ على الحزين في " تذكره ء حزين ". (859: الرسائل الكثيرة) للمولى محمد مسيح بن اسماعيل الفسائى المعروف بملا مسيحا تلميذ الآقا حسين الخوانسارى والمجاز من العلامة المجلسي والمعمر إلى حدود التسعين. قال الشيخ على الحزين في تذكرته ان له رسائل نفيسة. (860: الرسائل الكثيرة) في الفقه والاصول والرجال سميت " بمجمع الفوائد " وهى مطبوعة للميرزا محمد هاشم ابن زين العابدين الموسوي الخونسارى الاصفهانى الچهار سوئى شيخ مشايخنا المتوفى (1318) في النجف. (861: الرسائل الكثيرة) في مجموعة موجودة لنظام الدين الجيلاني. (862: الرسائل الكرمانية) للداعى حميد الدين احمد الكرماني من دعاة الفاطميين جاء من العراق إلى مصرفي (400) طبع اخيرا في مصر. (الرسائل الكرمانية) للشاه نعمة الله ولى. مر بعنوان رسائل الشاه نعمة الله ولى. (863: الرسائل الكلامية) للسيد ظهير الدين الميرزا ابراهيم بن قوام الدين حسين بن عطاء الله الحسينى الهمداني القاضى بها بعد أبيه ومعاصر شيخنا البهائي والمتوفى (1026) كرها الميرزا عبد الله في " الرياض " على ما حكى عنه. (رسائل الكليني) المتوفى (329) مرت بعنوان " رسائل الائمة ".

[ 258 ]

(864: رسائل الكندى الفلسفية) طبعت اخيرا بمصر في (1950 م) والكندي هو يعقوب بن اسحاق المذكور نسبه إلى قحطان في (ابن النديم ص 357) من أحفاد اشعث بن قيس الكندى الصحابي، وترجمه القفطى في (ص 240) وذكرا نيفا ومأتين من تصانيفه وعده ابن طاوس ممن اشتهر بعلم النجوم ونقل انه من الشيعة. (865: الرسائل المتشتة في المسائل المتفرقة) للشيخ عبد الله بن على بن احمد البحراني الراوى عن السيد هاشم التوبلى البحراني الذى توفى (1107). (866: الرسائل المتفرقة) مجلد لابي الحسن على بن زيد البيهقى كما ذكره في " معجم الادباء ". (867: الرسائل المتفرقة) للشيخ على نقى بن الشيخ أحمد الاحسائي مطبوعة. (868: الرسائل المختارة) لابن الاسود الكاتب المعمر احمد بن علوية الكوانى الاصفهانى راوي مصنفات ابراهيم الثقفى كما ذكره " النجاشي " أو خصوص " كتاب المعرفة " له كما قاله في " الفهرست ". ونسب الرسائل إليه الياقوت على ما حكاه عنه السيوطي في بغية الوعاة ". (869: رسائل المسائل) للسيد شبر بن السيد على بن السيد مشعل السترى البحراني نزيل البصرة ثم المحمرة (خرمشهر) والمتوفى بشيراز قريب الثلثمائة بعد الالف. وهى جوابات عن مسائل تسعة في التوحيد واصول الفقه، سألها عنه الشيخ احمد بن صالح السترى الذى توفى (1315) كما ذكره في " انوار البدرين ". (870: رسائل مظفرى) مطبوع بايران. فارسي كما يظهر من بعض الفهارس. (871: رسائل المعارف) لمحمد بن محمود الدهدار. توجد مجموعة من وقف الحاج عماد الفهرسى للخزانة (الرضوية) فيها احدى عشرة رسالة أول الرسالة الاولى: [ حمد وسپاس بى قياس مر خداونديرا كه در مشكاة دل انسان چراغ دلكش يعنى قلب عبدى المؤمن بر افروخت.. ] وهو مرتب على مقدمة في فضيلة الانسان وثلاثة فصول وخاتمة. ولبعض تلك الرسائل عناوين خاصة تذكر بعنوانها. كتب بعضها باسم يوسف خان وبعضها باسم خان خانان. وتوجد مجموعة تحت عنوان " رساله هاي عرفاني " في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 2257) كلها للدهدار وهى: " عشرة

[ 259 ]

كاملة " و " رساله ء توحيد " وترجمة " رساله ء أقرب الطرق إلى الله " ومقالة في العلة والمعلول و " الف انسانيت " و " ذوقية " و " اصطلاحات الصوفية كلها فارسية تأتى في محالها، ومر الرسائل الجفرية والرسائل العرفانية له. (872: الرسائل المنطقية) للشيخ محمد حسين بن المولى على - أو عباس على - الطالقاني القزويني الحائري المتوفى (1281) عن ثلاث وستين سنة من اكابر تلاميذ صاحب " الجواهر " وله نتايج " البدائع " في شرح " الشرائع " ياتي في النون. (873: الرسائل المنطقية) لقطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهى وهى اربع رسائل ذكرت خصوصياتها في المجلد الاول من " فهرست المكتبة الرضوية " في فصل المنطق (ص 28 وص 29). (874: رسائل المواعظ) للمفتي مير محمد عباس الموسوي الجزائري التسترى اللكهنوى المتوفى (1306) في ثلاث مجلدات. احداها من جمع المولوي مهدى شاه صاحب، والثانية من جمع السيد اصغر حسين، الثالثة من جمع المولوي السيد رفيق على كما في التجليات (اقول) ان كل واحد من هذه المجلدات من املاء المفتى في مجالس وعظه وبما ان كتاب تلك الاملاءات ومقرريها اشخاص معينون فيعد كل واحد منها تصنيفا لاحد هؤلاء وان كان الكل من املاء رجل واحد. (875: الرسائل النجومية) للمنجم الفاضل آقا حسين، صاحب " زيج اصفهان " موجودة بخطه عند السيد هبه الدين. (الرسائل النجيبية) أو " الخمسة النجيبية " في الطب موجودة في (الفاضلية) كما في فهرسها (ج 1 ص 236) وبعضها في مكتبة دانشگاه تهران كما في فهرسها (ج 3 ص 2239) تذكر في محالها. (رسائل نخشبى) هي رسائل النسفى الآتى في المجموعات. (رسائل النسفى) ذكرت في الميم بعنوان مجموعة رسائل الشيخ عزيز النسفى. (876: الرسائل والاستذكار بما مر في سالف الاعصار) لابي الحسن على بن الحسين المسعودي صاحب " مروج الذهب " المتوفى (346) ذكرها ياقوت ومحمد بن شاكر في " فوات الوفيات ".

[ 260 ]

(877: الرسائل والتوقيعات) لابي العباس عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميرى القمى من أصحاب الامام ابى محمد العسكري (ع) ذكرها في " الفهرست " وعبر عنها في " النجاشي " بالتوقيعات ". (878: الرسائل وجوابات المسائل) للسيد كاظم بن قاسم الرشتى الحائري المتوفى (1259) تلميذ الشيخ احمد الاحسائي طبعت (1276). (879: الرسائل والخطب) للسيد الاجل المرتضى ذى الفخرين ابى الحسن المطهر بن ابى القاسم على بن ابى الفضل محمد الديباجي المنتهى إليه النقابة في عصره. تلميذ شيخ الطائفة وجد ابى القاسم يحيى بن ابى الفضل محمد بن على بن المرتضى الذى كتب الشيخ منتجب الدين فهرسه باسمه. (880: الرسائل والمكاتبات) للشيخ حسين بن كمال الدين ابى الحسن على بن جمال الدين حماد الليثى الواسطي قال في اجازته للشيخ نجم الدين خضر بن محمد بن نعيم المطار آبادى في (3 شوال - 756) الفتها بمدينة القطيف، وتحتوي على مأتين وثمانين رسالة في جميع فنون والمكاتبات والاجوبة. وقطعة من الاجازة مذكورة في " الرياض " في ترجمة خضر وقطعة منها في ترجمة الحسين بن على المصنف. وراجع (ج 1 ص 186 - 187) و (ج 4 ص 475) و (ج 7 ص 196). (881: الرسائل والمكاتبات) نظما ونثرا، وفيها المراسلة المركبة من الحروف المهملة. للفاضل الميرزا علي رضا تبيان الملك المعاصر المولود (1287) كتبها الينا بخطه الجيد في (1358). (882: الرسائل والمكاتبات) الدائرة بين ابى اسحاق الصابى والسيد الشريف الرضى محمد بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (406) ولعله المذكور في (ابن النديم - في ترجمة خضر وقطعة منها في ترجمة الحسين بن على المصنف. وراجع (ج 1 ص 186 - 187) و (ج 4 ص 475) و (ج 7 ص 196). (881: الرسائل والمكاتبات) نظما ونثرا، وفيها المراسلة المركبة من الحروف المهملة. للفاضل الميرزا علي رضا تبيان الملك المعاصر المولود (1287) كتبها الينا بخطه الجيد في (1358). (882: الرسائل والمكاتبات) الدائرة بين ابى اسحاق الصابى والسيد الشريف الرضى محمد بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (406) ولعله المذكور في (ابن النديم - ص 243) بعنوان رسائل الشريف الرضى. (883: الرسائل والمكاتبات) في السؤالات والجوابات الدائرة بين الشيخ الطوسى وبين تلميذه الشيخ كردى بن عكبر بن كردى الفارسى نزيل حلب. (884: الرسائل والمكاتيب) لابي الفضل أحمد بن الحسين الهمداني المعروف ببديع الزمان صاحب المقامات الذى حذى الحريري حذوه معترفا بتقدمه ومعبرا عنه فيه بعلامة

[ 261 ]

همدان. أخذ اللغة عن احمد بن فارس وصحب اسماعيل بن عباد وتوفى كما في " تلخيص الآثار " في (398) ومر " رسائل بديع الزمان " ويأتى في الميم من المكاتبات بعنوان ما دار وما جرى والمجموعة وغيرها. (885: الرسائل والمكاتيب) لابي الحسين أحمد بن فارسي اللغوى المتوفى (375) صاحب " مجمل اللغة " واستاد بديع الهمداني والصاحب بن عباد، وعلى منواله نسق تلميذه البديع وغيره في " المقامات " فله حق التقدم. نجز بحمد الله تعالى طبع الجزء العاشر من الذريعة في يوم الغدير (الثامن عشر من شهر ذى الحجة الحرام) عام 1375 وسنشرع قريبا في الجزء الحادي عشر وهو يشتمل على كل ما عنون بالرسالة مرتبا لها على الحروف الهجائية انشاء الله تعالى.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية