الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الذريعة - آقا بزرگ الطهراني ج 7

الذريعة

آقا بزرگ الطهراني ج 7


[ 1 ]

الذريعة إلى تصانيف الشيعة العلامة الشيخ آقا بزرگ الطهراني الجزء السابع الطبعة الثالثة دار الاضواء بيروت ص. ب 40 / 25

[ 2 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة على نبيه وآله عليهم السلام وبعد فهذا هو المجلد السابع من " الذريعة " مما اوله الحاء ثم السين المهملتين نقدمه إلى القراء الكرام راجين منهم اصلاح ما يقع فيه من الخطاء وارشادنا إلى الصواب

[ 3 ]

(الحساب) اعلم أن الكتب المؤلفة في الحساب نوعان لما ذكرناه في (ج 5 - ص 49) من أن قواعد علم الحساب نوعان (1) منها ما لا يحتاج إلى استعمال الجوارح والكتابة على


(1) الظاهر ان علم الحساب عند القدماء كان له ثلاث مراتب، وهى: ما لا يحتاج إلى أي آلة، وما يحتاج إلى آلة ولا يحتاج إلى تعلم الكتابة، وما يحتاج فوق ذلك إلى الكتابة. فالنوع الاول وهو المسمى بالهوائي، كان يستعمله الجهال، لانه يتشكل من قواعد بسيطة جدا. والنوع الثاني فهو على قسمين الاول يسمى حساب عقود الانامل أو جمل العقود، والثانى يسمى حساب الميل (چوتكه)، ففى حساب عقود الانامل كانوا يستعملون الانامل وعقودها وكيفية قبضها وبسطها لاعلام ما في ضمير هم من الاعداد لمن يكالمهم من دون ان يعلموا لغته التى يتكلم به وينسب هذا القسم إلى المصريين القدماء، وقد الف في هذا القسم خاصة كتبا كثيرة يأتي بعضها (العدد 34 وما بعدها) وفي القسم الثاني كانوا يستعملون آلة تسمى (چوتكه) - لفظة روسية بمعنى السبحة - وهى اميال متعددة محصورة رأسها بين خشبتين، وفي كل ميل تسعة خرز، فالميل الاول تمثل مرتبة الاحاد، والميل الثاني العشرات، والثالث المآت وهكذا، والخرز في كل ميل تمثل اعداد تلك المرتبة. والنوع الثالث الحساب الكتبى، وهو أيضا على قسمين، حروفى وهو حساب الجمل، ورقمى، ففى الحروفى كانوا يستعملون حروف الهجاء بدل الارقام، فاليونانيون واليهود كانوا يستعملون هذا النوع والحروف التسعة الاولى من حروف الهجاء كانت تمثل عندهم الاحاد، والتسعة الثانية منها تمثل العشرات، والتسعة الثالثة المآت، وللالف كانوا يرجعون إلى الاول مع علامة تميز الاحاد عن آحاد الالوف، وهكذا. ومنهم أخذ العرب فغيروا ترتيب حروفهم (ا ب ت ث) وجعلوها على ترتيب حروف اؤلئك (ا ب ج د =) A B C D وزادوا عليهم أن خصوا (غ) للالوف. اما الهنود والفرس والرومان والفيثاغورسيون من اليونان فكانوا يستعملون الارقام بدل الحروف. فارقام الفيثاغورسيين كانت تتشكل من نقط متعددة، وارقام الرومان هي (IV - III - II - I الخ) وهى مأخوذة من ستة حروف () M , C , L , X , V , I وارقام الفرس الپهلوية ماخوذة من الحروف الآرامية وهذه شكلها (د = 1، س‍ = 2، ص‍ س‍ = 5، و = 10، ل‍ = 20 وغيرها) وفي اواخر العهد الساساني اخذوا من الهنود ارقامهم ونقلوها بعد ذلك إلى المسلمين، ثم أوجدوا في حدود القرن البقية في الصفحة 4 (*)

[ 4 ]

التخت والتراب، وبسمى الحساب الهوائي أو اليدى أو الفكري، ومنها ما يحتاج إلى ذلك وهو الحساب الحقيقي لانه عمل حقيقة فكلما أطلق الحساب ينصرف إليه وغيره يحتاج إلى التقييد، وقد الف في كل نوع بعناوين خاصة مثل " جوامع الحساب على التخت والتراب " و " خلاصة الحساب " و " كفاية الحساب " وغيرها وكذا في الحساب الهوائي واليدى ألف " القواعد البهائية " وشرحه الموسوم " اساس القواعد " وشرحه الآخر للبيرجندي الآتى بعنوان الشرح وغير ذلك ونذكر في المقام ما لم نجد له عنوانا خاصا بعنوان كتاب الحساب مطلقا أو مقيدا. (1: كتاب الحساب) للمولى أبى القاسم بن على بن محمد الكاشانى، ينقل عنه المولى محمد باقر اليزدى في كتابه الموسوم ب‍ " عيون الحساب " حل مسألة غامضة بحساب الخطائين بطرز جديد ذكر في ذلك الكتاب، قال وكتابه غير مشهور. (2: كتاب الحساب) للميرزا أبى المعالى بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى المتوفى


بقية الحاشية من الصفحة السابقة: الرابع للهجرة ارقاما خاصة تسمى الارقام السياقية، أخذوها من الكلمات العربية ومثالها (ص‍ = خمسة، ع‍ = عشرة) وغيرها وهى باقية حتى اليوم يستعملها بعض السوقة، واما ارقام الهنود فقد شاعت استعمالها ونسخت سائر الارقام وهى التى يستعمل اليوم على شكلين (1 = 1، 2 = 2، 3 = 3، 4 = 4، الخ) وقد وصلت إلى المسلمين بواسطة الفرس، واول كتاب استعمل فيه الايرانيون الارقام الهندية بعد الاسلام هو كتاب ابن سينا، وقد نقل البستانى وجود نسخته في القاهرة، وقد نسخ الارقام استعمال الحروف فلا يستعمل اليوم الا نادر أو ذلك في التقاويم الحروفية والكتب النجومية واكثر منها في التاريخ المنظوم فيقال له (مادة التاريخ) وقد جمع كثيرا من النصر آبادى (في القرن الحادى عشر) في خاتمة تذكرته المطبوعة بطهران، واستعملها كثيرا الشيخ محمد السماوي المعاصر في تأريخه المنظوم المطبوع في النجف. اما تعليم الحساب، فقد كانت منحصرة كسائر العلوم في الطبقة العالية، وما انتشرت في اروپا الا في القرن السابع عشر، واما في ايران فاول كتاب فارسي انتشر في علم الحساب علم الطراز الحديث هو كتاب الحساب لميرزا جعفر مشير الدولة المذكور في العدد (9) على ما نقل لى ذلك شفاها الميرزا عبد الرزاق خان سرتيپ، واول كتاب عربي كذلك هو كتاب " كشف الحجاب " للبستاني كما يدعيه هو وقد كان تعليم الحساب في ايران على السبك القديم حتى افتتح مدرسة دار الفنون بطهران في يوم الاحد (5 - ع 1 - 1269) وقد ألف في ايران اخيرا عدد كثير من كتب الحساب للمدارس الابتدائية والثانوية والكليات لم يذكرها المؤلف، ولم يتيسر لى جمعها لضيق الوقت. " المصحح " (*)

[ 5 ]

(1315) عبر عنه ولده في " البدر التمام " برسالة الحساب، وقال انه من تصانيف أوائل أمره. (3: كتاب الحساب) للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا العالم الجليل المصنف النبيل مؤلف " آداب المناظرة " و " الاخلاق " و " تجويد القرآن " المذكور في (ج 3 - ص 362) مع بعض تصانيفه الاخر الموجود كثير منها ضمن مجموعة نفيسة من كتبه في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) منها هذا الكتاب الذى يقرب حجمه من " خلاصة الحساب " للشيخ البهائي وقد الفه في حيدر آباد الهند (1081). (4: كتاب الحساب) للمولوي أصغر حسين الهندي، طبع بالهند كما يظهر من بعض فهارس المطبوعات. (5: كتاب الحساب) لبعض الاصحاب أوله [ اعلم ان الحساب مشتمل على أربع مراتب آحاد، وعشرات، ومآت، وألوف ] عناوينه (مسألة، مسالة) وقد فرغ من التأليف (1119) نسخة منه عند (السيد شهاب الدين). (6: كتاب الحساب) لبعض المتأخرين مرتب على ثلاثين فصلا نسخة منه بخط السيد محمد بن الحسن بن على الموسوي المازندرانى، فرغ من كتابتها (1270) رأيته في النجف عند السيد هادى بن السيد حسين الاشكوري. (7: كتاب الحساب) ايضا لبعض الاصحاب، فارسي أوله [ الحمد لله رب العالمين، والصلاة على رسوله محمد وآله اجمعين ] مرتب على ثلاث مقالات (1) في الحساب الهندي (2) في حساب أهل التنجيم (3) في المساحات، رأيته في مكتبة (سيدنا الشيرازي). (8: كتاب الحساب) الحاوى لقواعد نوعي الحساب اليد والفكر، والتخت والتراب، كما ذكرنا فهرسه في (ج 5 - ص 49) مفصلا والمظنون أن مؤلفه من الاصحاب فراجعه. (9: كتاب الحساب) للسيد ميرزا جعفر خان مشير الدولة ابن محمد تقى خان وزير عباس ميرزا في تبريز وقد بعث عباس ميرزا هذا المؤلف إلى لندن في (1230) فرجع بعد سنين وتولى مشهد خراسان ثم عين وزيرا للخارجية، وتوفى (ج 2 - 1279) وقد الف هذا الكتاب باسم محمد شاه قاجار في (1262) ورتبه على مقدمة وس‍ # ابواب وخاتمة.

[ 6 ]

(10: كتاب الحساب) للمولى غياث الدين جمشيد بن مسعود بن محمود الكاشى رأيته في (مسجد مرجان) ولم يتيسر لى تطبيقه مع " مفتاح الحساب " له الذى الفه (829) أو تلخيصه بل المظنون أنه غيرهما. (11: كتاب الحساب) للمولى نظام الدين الحسن بن محمد بن الحسين القمى النيسابوري مؤلف " غرائب القرآن " المطبوع الذى ألفه (828) نسخة منه في مكتبة السيد محمد بن محسن الزنجانى المتوفى (1355) كما حدثنى به ولعله " الشمسية " الذى شرحه البيرجندي كما يأتي. (12: كتاب الحساب) للشيخ حسين بن محمد على القارى البهشتى حكى عن صاحب " الرياض " انه عالم فاضل متكلم امامى معاصر للشاه اسماعيل الماضي وتلمذ على ابن الشريف الجرجاني، وان له " تجويد القرآن " الذى ذكرناه في (ج 3 - ص 366) واستشكلنا في الجمع بين معاصرته للشاه اسمعيل المتوفى (930) وتلمذه على ابن الشريف المتوفى (838) وعلى فرض صحة تلمذه رجحنا كون والده محمد بن على لا محمد على وعلى أي فسيأتي شرح حساب البهشتى في حرف الشين. (13: كتاب الحساب) للميرزا محمد حسين بن الميرزا محمد على المرعشي الحائري الشهرستاني المتوفى (1315) رأيته في خزانة كتبه بكربلا. (14: كتاب الحساب) للشيخ خير الدين العاملي من ذرية الشيخ الشهيد مؤلف " حاشية حبل المتين " التى ذكرنا ها في (ج 6 - ص 80) قال في " الرياض " رأيته في سجستان وتاريخ كتابته (1061) وعبر عنه برسالة طويلة الذيل. (15: كتاب الحساب) للمولى عبد الواسع، رأيته في مكتبة (مسجد مرجان)، راجعه (16: كتاب الحساب) للسيد على بن السيد أبى طالب الحسينى الهمداني المتوفى بالنجف في اوائل الماية الرابع عشرة، ذكره ولده المعاصر السيد حسين ووالده السيد أبو طالب تلميذ صاحب الجواهر ومترجم " نجات العباد " له بامره كما مر في (ج 4 - ص 142). (17: كتاب الحساب) للمولى عماد الدين الكاشانى، يظهر من بعض ملتقطاته أنه كتاب كبير، وملتقطاته موجودة ضمن مجموعة في المكتبة (الرضوية).

[ 7 ]

(18: كتاب الحساب) للمولى فرج الله بن محمد بن درويش الحويزى، معاصر صاحب " الوسائل " ذكره في " الامل " بعنوان الرسالة وذكر في " الرياض " له " شرح خلاصة الحساب " بعد حكايته لكلام الشيخ الحر، وظاهره أن شرح الخلاصة غير هذا الكتاب. (19: كتاب الحساب) للسيد لطف الله الحسينى، معاصر الشيخ البهائي وتلميذه، فارسي على ترتيب " خلاصة الحساب " للبهائى لا أنه ترجمة له اوله [ الحمد لله المحمود ] وآخره، [ پس معلوم شد كه طول نيزه دوازده ذراع ونيم است، واين مطلوبست ] والنسخة في (الرضوية) وهى بخط السيد أبى على محمد داود الحسينى فرغ من الكتابة في (1105). (كتاب الحساب) والجبر والمقابلة للمولى أبى العلاء محمد بن أحمد البيهقى، يوجد ضمن مجموعة (رقم 968) في مكتبة (سپهسالار) مر بعنوان " الجبر والمقابلة " في (ج 5 - ص 86). (كتاب الحساب) للخواجه نصير الدين محمد بن محمد الطوسى مر في (ج 5 - ص 87) بعنوان " الجبر والمقابلة " لانه في بابين ثانيهما الجبر والمقابلة، والباب الاول في القواعد الحسابية في مقدمة وعدة فصول. (20: كتاب الحساب) للمولى مهدى بن أبى ذر النراقى المتوفى (1209) وقد شرحه ولده المولى أحمد كما يأتي في الشروح بعنوان شرح رسالة الحساب. (21: كتاب الحساب) للشيخ ناصر بن ابراهيم البويهى الاحسائي العاملي من أولاد آل بويه والمتوفى (853) كما حكاه في الامل عن خط الشهيد الثاني. (22: كتاب الحساب) وحل بعض معضلاته للميرزا نصر الله الفارسى المشهدي المتوفى بها في (1291) ذكر في " فردوس التواريخ ". (23: حساب 128) عدد اسم مؤلفه وهو السيد حسين قدس الشريفي الملقب " فهيم السلطان " ابن السيد تقى المعروف بالمستوفى المولود في (12 - ذى العقدة - 1308) فارسي مطبوع في مأية صفحة فيه قواعد مبتكرة في الجذر والكعب وفي آخره معرفة النسبة بين التواريخ الشمسية والقمرية الهجريتين والميلادية. (34: حساب ابتدائى) فارسي مطبوع في جزئين لمترجم همايون وهو غير الحساب

[ 8 ]

المقدماتى له. (25: حساب الاهلة) مختصر فارسي، للعلامة المجلسي محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111) رأيته ضمن مجموعة من رسائله الفارسية في مكتبة (سلطان المتكلمين). (26: حساب ترتيب سائر الكواكب السبعة) للشريف أبى القاسم على بن القاسم القصرى، قال السيد ابن طاوس في الباب الخامس من " فرج المهموم " انه وصل الينا هذا الكتاب وعند ذكره أسماء المنجمين من العلماء ولا سيما الامامية قال [ وممن اشتهر بالنجوم من بنى العباس محمد بن عبد العزيز الهاشمي وعلى بن القاسم القصرى ] وكون مراده من بنى العباس أولاد العباس بن أمير المؤمنين (ع) بعيد وان احتمله بعض، مع أن الهاشمي الذى شاركه ابن طاوس مع القصرى من بنى العباس بن عبد المطلب جزما لانه من أحفاد المهدى العباسي كما ذكر تمام نسبه في " تاريخ بغداد - ج 2 - ص 354 " والقصرى لعله نسبة إلى أحد القصور التى بناها بنو العباس مثل قصر الوضاح للمهدى بقرب الرصافة، وقصر عيسى في غربي بغداد أو غير هما من سائر القصور التى أنها ها في " معجم البلدان " إلى نيف وخمسين وذكر أن النسبة إليها القصرى. (27: حساب جديد) فارسي لميرزا عبد الغفار خان الاصفهانى المقلب بنجم الدولة المولود (1359) والمتوفى (13 - ج 1 - 1326) ابن ملا على محمد المشهور بغياث الدين جمشيد الثاني، الذى اكتشف حساب لگاريتم في ايران قبل أن يؤتى بها من اروپا. وقد طبع " حساب جديد " هذا في طهران مع " بداية الحساب " و " كفاية الحساب " و " نهاية الحساب " كلها له. (28: حساب جديد) فارسي للشيخ عبد الكريم البوشهرى المعاصر طبع في (1327). (29: حساب جديد) فارسي لميرزا على خان ناظم العلوم، والمدرس بدار الفنون بطهران المتوفى حدود (1317) ويعرف بحساب على خان، وله " جبر ومقابلة " فاتنا ذكره و " فيزيك " كلها مطبوعات. (30: حساب جديد) فارسي لميرزا موسى خان بن محمود خان مفتاح الملك الذى توفى (1335)، وقد طبع الحساب بطهران في (1300). (حساب الجمل) متعددة لها اسماء خاصة مثل " المختصر المجمل " تأتى في محالها

[ 9 ]

ومر بعنوان " الارجوزة ". (31: حساب الخطائين) للشيخ نجيب الدين على بن محمد بن مكى، العاملي الجبعى تلميذ صاحب " المعالم " الذى توفى (1011) وشارح " الاثنى عشرية " له، ذكره في الامل بعنوان " رسالة في حساب الخطائين ". (32: حساب الخطائين) للميرزا مصطفى بن الميرزا حسن بن الميرزا باقر التبريزي المتوفى (1337) قال صديقه أبو المجد الآقا رضا الاصفهانى [ ظنى أنه لم يكتب مثله ] ومر له في (ج 1 - ص 486) " ارجوزة العروض " التى شرحها أبو المجد المذكور. (33: حساب الدور) لابي حنيفة الدينورى، مؤلف " الاخبار الطوال " المذكور في (ج 1 - ص 338) ذكره ابن النديم (ص 116). (34: حساب عقود الانامل (1)) للميرزا ابراهيم بن أبى الفتح الزنجانى المتوفى (1350)


(1) هو نوع من حساب الجمل بضم الجيم وتشديد الميم كسكر أو تخفيفها كزحل، وهو عد الاشياء بالحروف الابجدية في الجمل الثمانية المعروفة (ابجد، هوز، حطى) إلى آخرها المشتملة على الثمانية والعشرين حرفا. تسعة للاحاد (الالف إلى الطاء في حطى) وتسعة للعشرات (من الياء إلى الظاء في سعفص) وتسعة للمآت (من القاف إلى الضاد) وآخر ها الغين العجمة للالف " ويزداد مراتب الاعداد من تركيب بعض تلك الحروف مع بعض وترتيبها بالتقديم والتأخير من غير حاجة إلى علامة أو شيئ آخر غير هذه الحروف، وهو بخلاف الحساب الرفومى المنسوب إلى أهل الهند المبنى على الارقام التسعة مرتبة واحدة للاحاد ومرتبتين للعشرات وثلاث للمآت وهكذا إلى سائر المراتب المحتاج تعيينها إلى شئ آخر غير تلك الارقام التسعة، وقد دارت الاعمال الحسابية وقواعد ها في كتب الحساب على هذه الارقام التسعة في جمع الاعداد وتفريقها وضربها وتقسيمها في الصحاح منها والكسور المعلوم منها والمجهول، وأما حساب الجمل فهو نوعان مكتوبي ومرموزي فالمكتوبي هو ما يستعمله أهل التنجيم والفلكيون فانهم يكتبون الاعداد مفرداتها ومركباتها بالحروف الابجدية، قال في مجمع البحرين في مادة الجمل انه وردت به الرواية عن أبى عبد الله الصادق (ع) حيث قال الالف واحد والباء اثنان والجيم ثلاثة والدال أربعة وعدد هكذا إلى قوله والتاء أربعمائة واما المرموزى منه فهو حساب عقود الانامل ويقال له جمل العقود وهو المذكور في بعض الروايات الدالة على اسلام أبى طالب ففى أصول الكافي واخر باب مولد النبي (ص) أنه أسلم أبو طالب بحساب الجمل وعقد بيده ثلاثة وستين، وفي كتاب معاني الاخبار أنه عنى أبو طالب بذلك (إ له احد جواد) فالالف واحد واللام ثلاثون والهاء خمسة وهكذا جمع عدد حروف هذه الكلمات البالغ إلى ثلاث وستين وفي رواية أخرى في " أصول الكافي " في الباب المذكور [ ان ابا طالب أسلم بحساب الجمل قال البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 10 ]

اوله [ الحمد لله الذى حل عقد المشكلات للعباد، ببيان الفكر في بديهيات المعلومات ] رأيت نسخة خط تلميذه الميرزا اسد الله الزنجانى كتابتها (1319). (35: حساب العقود) للشيخ أحمد اليمنى يوجد نسخته ضمن مجموعة في مكتبة (سپهسالار) تاريخ كتابتها (1049) كما في فهرسها (ج 1 - ص 123) ولكن رأيت نسخة منه في مكتبة (الصدر) تاريخ كتابتها (1024) صرح فيها بأن المؤلف من السادة الحسينية أوله [ بسم الله الرحمن الرحيم المنان باللطف والارشاد ] وآخره [ الجود


بقية الحاشية من الصفحة السابقة بكل لسان ] والمراد ان أبا طالب أسلم بكيفية يعرفها الناس من أهل كل لسان، وقد بسط القول في حساب العقود المحقق الاقا رضى الدين محمد القزويني في كتابه " لسان الخواص " ملخصه أن حساب العقود مشهور منقول عن القدماء وهو حساب القبط وكيفيته أنهم وضعوا سبعا وثلاثين صورة من أوضاع أصابع اليمنى واليسرى مع عقود الانامل تسعة للاحاد وتسعة للعشرات وتسعة للمآت وعشرة للالف وما بعده إلى عشرة آلاف، وقال ان هذا الحساب لا يختص بلغة دون أخرى بل يطلع عليه جميع الطوائف، فالمراد من اسلام أبى طالب بحساب الجمل هو أن أبا طالب اسلم بالاشارة والرمز وأنه عقد على أصابع يده بهيئة خاصة تدل تلك الهيئة بالدلالة الوضعية على الفاظ التوحيد فان ابا طالب وضع رأس الخنصر والبنصر والوسطى من اليد اليمنى إلى الكف قريبا من أصولها وهذا الوضع علامة الثلاثة ثم وضع باطن العقدة التحتانية من سبابة اليمنى على ظهر الابهام منها بانحناء وهذا الوضع علامة الستين فأشار أبو طالب بمجموع هذين الوضعين إلى ثلاث وستين الذى هو عدد مجموع حروف هذه الكلمات (ا له أحد جواد) فأظهر اسلامه وشهادته بالوحدانية بوضع أصابعه على هذه الهيئة الموضوعة عند القدماء للدلالة على عدد منطبق على ألفاظ التوحيد، بل يقال أن لهذه الهيئة المخصوصة دلالة طبيعية على الوحدة واشارة البها فانه لو سئل الانسان عن عدد شيئ واراد المسئول أن يجيبه بغير كلام فيوجد هذه الهيئة في أصابع احدى يديه بالفورية مشير ابانه واحد ويعرف ذلك منه كل احد، وبالجملة قد ألف الاصحاب كتبا كثيرة في اثبات ايمان ابي طالب بعناوين خاصة مثل " حجة الذاهب " وغيره. أو بعنوان " ايمان أبى طالب " كما مر كثير منها في (ج 2 - ص 510 - 513) وأقاموا فيها الادلة المتقنة وقد ألفوا الخصوص حساب العقود الذى وردت الرواية باسلامه عليه أيضا كتبا بعضها بالعنوان الخاص مثل " ايضاح الدلائل في حساب عقد الانامل " كما مر في (ج 2 - 495) وياتى " حل العقود عن حساب الجمل والعقود " و " لوح الضبط في حساب الفبط " و " مختصر المجمل " وغير ها ومرت في (ج 1 - ص 470) أرجوزة في الجمل والعقود الموسومة بالقصيدة الجملية مع شرحها، ونذكر ما لم نطلع عليه بعنوان خاص له في المقام بعنوان " حساب عقد الانامل " أو " حساب العقود ". (*)

[ 11 ]

على كل مستوجب واجب، والبخل على كل غير مصيب صائب، كما قال محمد بن ادريس الشافعي ] والظاهر أن المؤلف من زيدية اليمن فراجعه. (36: حساب العقود) لليمرزا أحمد المنجم الجيلاني النجفي المسكن والجوار المؤلف لتقاويم عديده ذكرنا ها في (ج 4 - ص 402) رأيته بخطه على ظهر نسخة صحاح الجوهرى الذى ملكها في (1291) وفرغ من كتابته (1294) في مكتبة (الخوانسارى) (37: حساب العقود) للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا نزيل بلاد الهند ومؤلف " كتاب الحساب " السابق ذكره، رسالة متوسطة، توجد ضمن مجموعة من تصانيفه في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء). (38: حساب العقود) للشيخ حسين الگيلانى المعاصر ينقل عنه في " حل العقود عن حساب الجمل والعقود " الآتى ذكره. (39: حساب العقود) للمولى شرف الدين على المعمائى اليزدى ابن الشيخ حاجى المتوفى (850) كما في " كشف الظنون " ولكن في " الرياض " أرخ وفاته (830) وله " الحلل المطرز " و " ظفر نامه " الذى ألفه (828) كما يأتي وهو فارسي مختصر أوله [ بعد از حمد پرورد گاريكه أصناف الطاف ] يوجد منه نسخة في (الرضوية) (40: حساب العقود) للحاج المولى على بن الميرزا خليل الطهراني المتولد بالنجف (1226) والمتوفى (1296) تعرض فيه لشرح حديث ايمان أبى طالب وعقده بيده ثلاثا وستين، نسخة منه منضمة إلى " منية المريد " للشهيد في مكتبة (التسترية) من وقف على محمد النجف آبادى. (41: حساب العقود) للسيد محمود الرشتى المعاصر، ينقل عنه في " حل العقود ". (42: حساب العقود) مختصرا. للسيد محمد مهدى بن السيد ابراهيم العلوى السبزواري المتوفى شابا (1350) نشر في المجلد الرابع من مجلة " لغة العرب " ببغداد. (43: الحساب المفصل) الابتدائي للفاضل المعاصر ميرزا على محمد خان مترجم همايون، طبع بطهران. (44: الحساب المقدماتى) أيضا فارسي لمترجم همايون المذكور، طبع بطهران (45: الحساب الهندي) وعمل الجذور والمكعبات، للعلامة الكراجكى أبى الفتح

[ 12 ]

محمد بن على بن عثمان المتوفى (449) ذكر في فهرس تصانيفه المذكور في " خاتمة المستدرك ". (46: الكتب الحسابيات) لابي يوسف يعقوب بن اسحاق بن الصباح المتوفى حدود (260) من ولد محمد بن الاشعث ابن قيس الكندى، ذكر ابن النديم (الفهرس - ص 357) تمام نسبه، واورد فهرس تصانيفه الفلسفية والمنطقية ثم الحسابية قال السيد ابن طاوس في الباب الخامس من " فرج المهموم " ما لفظه [ فصل وممن اشتهر بعلم النجوم وقيل انه من علماء الشيعة الشيخ الفاضل. الخ ] فذكر ترجمته نقلا عن ابن النديم، وقال ان كتبه الحسابية احد عشر كتابا، (أقول) قد اورد ابن النديم اسماء تلك الكتب الحسابية، وبعدها ذكر الكريات، ثم الموسيقيات، ثم النجوميات، قال ابن طاوس ان النجوميات تسعة عشر كتابا، قال وقد وصل الينا من تصانيفه رسالته في علم النجوم في خمسة أجزاء. (47: حسام الاسلام وسهام الملام) في نقض الباب السادس من التحفة الدهلوية في مباحث النبوة وهو فارسي للسيد دلدار على بن محمد معين النقوي النصير آبادى المتوفى بلكهنو (1235) أوله [ الحمد لله المفضل المنعام، والصلاة والسلام على خير الانام ] ألفه بعد كتابه الصوارم وذى الفقار، وطبع رديا أوائل ظهور الطبع بالهند في حياة المؤلف (1215). (48: حسام الشيعة) في اثبات امامة أمير المؤمنين (ع)، للسيد الواعظ أبى القاسم بن محمد على الحسينى السدهى الاصفهانى نزيل طهران والمتوفى بمكه بعد الحج (1339) ذكر في ديباجة كتابه " لمعات الانوار " المطبوع (1311) أنه كبير في أربع مجلدات كل مجلد ماية ألف بيت تقريبا. (49: الرسالة الحسامية، في القبلة الاسلامية) للسيد حسن بن السيد جعفر بن محمد رضا بن على أكبر بن السيد عبد الله الجزائري التسترى المتوفى (24 - ع 1 - 1323) فارسي أوله [ الحمد لله الذى جعل الكعبة البيت الحرام قبلة مرضية للمسلمين ] وآخره وقع الفراغ من تسويده في الاربعاء (18 - ج 2 - 1311) رأيت النسخة بخط السيد محمد حسن بن محمد حسين المعروف بسيد بزرگ بن السيد جعفر الطبيب في (1327) (50: حسام الشيعة) فارسي للآقا نجفى محمد باقر بن محمد تقى الاصفهانى المتوفى

[ 13 ]

(1332) ذكره في آخر " جامع الانوار " له المطبوع (1297) قال الشيخ محمد على القارى آل عبد الغفار الكاظمي نزيل سامرا، والمتوفى بدلتاوة (1345) انى رأيت نسخة منه وهى بخط السيد زين العابدين بن السيد حسن بن السيد محمد بن المير على اكبر وقد أنهى الكاتب نسبه إلى السيد أحمد بن السيد محمد بن الامام الهادى أبى الحسن على النقى (ع) لكنه لم يحفظ الشيخ تمام النسب. (51: الحسام الصارم) في نقض شرح ابن الناظم، للشيخ ياسين بن صلاح الدين بن على بن ناصر بن على البلادى البحراني قاله في اجازته التى كتبها للسيد نصر الله المدرس الحائري في (1145). (52: الحسام المصقول) في نصرة ابن عم الرسول (ص) للشيخ جعفر النقدي المعاصر ذكره في أول كتابه " الانوار العلوية " المطبوع (1343). (53: الحسام المطبوع من المعقول والمسموع) قال في " نزهة الجليس " هو مجلد ضخم في علم الكلام، للسيد محمد بن على بن حيدر بن نجم الدين الموسوي العاملي المكى الشهير بالسيد محمد حيدر المتوفى (1139) وأحال هو نفسه إليه في كتابه ايناس سلطان المؤمنين المذكور في (ج 2 - ص 517) وقال السيد رضى الدين ولد المؤلف في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري، ان مبنى هذا الكتاب على مسألة خلق الافعال وما يترتب عليها من المباحث (54: الحسبية) في الفقه للسيد عبد الفتاح مؤلف " التبر المذاب " المذكور في (ج 3 - ص 312) ذكره السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم. (55: كتاب الحسد) في بيان قبايحه ومراتبه الاربع وما يتعلق به، للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا مؤلف حساب العقود المذكور انفا، يوجد ضمن مجموعة من رسائله في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) (56: حسرة الفضلاء) في تحقيق الجذر الاصم، وهو شبهة ابن كمونة في (كل كلامي كاذب) للمولى شمس الدين محمد بن أحمد الخفرى المتوفى يوم الاحد الثامن والعشرين من صفر (957) كما أرخ على ظهر بعض تصانيفه أوله [ الحمد لله رب العالمين - إلى قوله - محمد وآله الطاهرين ] رتبه على مقدمة ومقصدين، رأيت نسخة منه في مكتبة (الخوانسارى)

[ 14 ]

ويوجد مع " اثبات الواجب " له في (الرضوية). (57: الحسرة الكامنة للزفرات) في عدة الهواشم الذين اصيبوا بالغاضريات. للسيد حسين بن أحمد بن الحسن المعروف بالسيد حسون البراقى النجفي المتوفى (1332) وله " الدرة البهية " في تاريخ كربلا، وقد كتبه بعد هذا الكتاب كما صرح في اوله (كتاب الحسم) في رد ابن حزم هو الاسم الاول ثم عدل المصنف عنه وسماه بالجزم لفصل ابن حزم، وذكرناه كذلك في (ج 5 - ص 104) (1) ويأتى هدى الغافلين في رد ابن حزم أيضا. (58: كتاب الحسنى) للشيخ أبى عبد الله جعفر بن محمد بن احمد بن العباس الدوريستى مؤلف كتاب " الاعتقادات " المذكور في (ج 2 - ص 225) ترجمه الشيخ منتجب الدين وذكر له الكفاية وعمل اليوم والليلة، وهو من المعمرين كان من تلاميذ الشيخ المفيد، وقد أملى المفيد عليه حكاية أبى عبد الله المحدث بالعربية في (401) فترجمها هو بالفارسية وكتب الترجمة الفارسية بخطه في (473) ثم نقل الفارسية إلى العربية ثانيا المؤلف ل‍ " ثاقب المناقب " وأدرج العربي في كتابه المذكور الذى ألفه (560) وهذه الحكاية قد نقلها صاحب " الروضات " في (ص 597) عن كتاب " ثاقب المناقب " بعينها. (59: حسناء غالية المهر) في تفسير سورة الدهر، للمفتي المير محمد عباس المتوفى (1306) ذكر في التجليات. (60: حسن اتفاق) من مثنويات ميرزا محسن التبريزي الاصفهانى المتخلص بتأثير، كان من أحفاد أبى الخان التبريزي ونزل اصفهان وبها توفى (1129) ومن مثنوياته " ثمرة الحجاب " المذكور في (ج 5 - ص 13) وكان من مأموري الشاه سليمان في العراق ثم في يزد في أوائل عمره، وقد وصف في هذا المثنوى البالغ إلى الثلثماية والخمسة والثمانين بيتا، قصبة (تفت) التى هي من كوهستان يزد، فذكر جبالها وصحاريها وابنيتها وبساتينها وما فيها من أنواع الورد والفواكه وغير ها. أوله: تفتست وفرشته بلبل أو * * * مه تفته ز آتش گل أو آخره: اين نادره مثنوى كه طاق است * * * موسوم بحسن اتفاق است


(1) لكن خرج من الطبع " لفضل " بالضاد المعجمة غلطا فليصحح. (*)

[ 15 ]

نسخة منه في مجموعة كليات تأثير في مكتبة (سلطان القرائى) والظاهر أنها نسخة عصر الناظم. (61: حسن الاتفاق، في تحقيق الصداق) للميرزا محمد بن عبد النبي الاخباري المقتول (1232) ذكره في " الروضات ". (62: حسن الاعتقاد) فارسي في أصول الدين، للمولى محمد على بن المولى محمد كاظم الشاهرودي المتوفى (1293) نسخة خطه كانت عند ولده المرحوم الشيخ أحمد المتوفى قرب (1349). (63: حسن بديع) تفسير لطيف، لبعض المتأخرين من الاصحاب، يوجد في مكتبة (راجه فيض آباد) عده في فهرس المكتبة من التفاسير العربية في المارى (2). (64: حسن التعريف) للقاضى سعد الدين أبى القاسم عبد العزيز بن نحرير بن عبد العزيز بن البراج الطرابلسي، تلميذ السيد المرتضى والشيخ الطوسى، وقال ابن شهر آشوب انه من غلمان المرتضى وذكره من تصانيفه الفقهية. (65: حسن العاقبة، في سعادة الخاتمة) للمولى محمد هاشم بن محمد على الخراساني المتوفى بها (1352) كتاب كبير استخرج منه كتابه الفارسى الموسوم ب‍ " وسلية الامان " المطبوع (1340) وله " منتخب التواريخ " المطبوع (1350). (66: حسن گلو سوز) احد المثنويات السبعة للحكيم الشاعر محمد حسن المعروف بزلالى الخوانسارى من تلاميذ المير محمد باقر الداماد والمتوفى كما في " شمع انجمن " في (1031) ومدح المير الداماد والشيخ البهائي، ومثنويه الآخر تسمى " محمود وأياز " المشتمل على (2024 بيتا) وتاريخه (الهى عاقبت محمود باشد) يأتي في محله والآخر تسمى " آذر وسمندر " (1) وقد جمع كلياته بعد وفاته الشيخ عبد الحسين وكتب الطغرائي المشهدي لكل من مثنوياته ديباچة مستقلة، و " حسن گلو سوز " لم تطبع ولكنها شايعة وهى تشتمل على (440 بيتا) اول ديباجته [ تعالى شأنه از اين آيه ء، مطالعه فيروز در شأن فهرست حسن گلو سوز ] واول ابياته: بسم الله الرحمن الرحيم * * * نص صحيح است وكلام قديم


(1) وقد فاتنا ذكرها في محلها. (*)

[ 16 ]

(67: حسن الماب) فارسي في الهيئة الجديدة لميرزا محمود خان القمى (كار پرداز) معاون السفارة الايرانية ببغداد مطبوع. (68: حسن مال) فارسي في معارضة ديوان حسن المشهدي. لكمال الدين حسين الاصفهانى المتخلص بضميري المتوفى (973) كما ذكر في " ذيل كشف الظنون - ج 1 - ص 405 " وله اسكندر نامه وقد فاتنا ذكره. (69: حسن المحاسن) في حرمة حلق اللحية، فارسي للشيخ يوسف الرشتى المعاصر صاحب " الآيات البينات " المذكور في (ج 1 - ص 47) ذكر في آخر " طومار عفت " له المطبوع (1346). (70: حسن المقال، في أحوال الرجال) للسيد على المعروف بحلو ابن السيد حسن ابن سلمان بن سعد بن فرج الله بن على بن سعد بن عبد الله بن حماد الحسينى الجزائري المتوفى بالنجف قبيل (1300) كان معاصرا ومصاحبا للسيد مهدى القزويني، والسيد حسين بحر العلوم، ذكره حفيد اخيه السيد عبد الحسين بن محمد رضا بن محمد أخ السيد على الحلو، وذكر أن من لقب بالحلو، جده الاعلى سلمان بن سعد، وكتب بخطه مشجرة آل حلو، وعندي الآن نسختها. (71: الحسن من شعر الحسين) ويقال له انتخاب الحسن، للسيد الشريف الرضى كما أشرنا إليه في (ج 2 - ص 358) انتخب فيه شعر ابن الحجاج مرتبا على الحروف في ثمانية اجزاء يوجد منها الجزء السادس من حرف العين إلى حرف القاف بخط قديم، والجزء الاخير من حرف الميم إلى آخره، قد كتبه صاحبه عن نسخة خط عمرو بن اسماعيل في (920) في مكتبة (السماوي). (72: الرسالة في الحسن والحسين) ليعقوب بن شيبة مؤلف مسند أمير المؤمنين (ع) ومسند عمار، كما ذكره النجاشي مع اسناده إليه، وعبر عنه في الفهرست بكتاب تفضيل الحسن والحسين. (73: حسن نامه) مثنوى للشيخ محمد خان المتخلص با يزدى الكازرونى، كما في " ذيل كشف الظنون - ص 405 ". (74: حسن ودل) لرضى بن محمد شفيع، نسخة منه في مكتبة (النخجوانى) كتابتها

[ 17 ]

في (1281) كما كتبه الينا (اقول) الظاهر انه غير " حسن ودل " الفارسى ليحيى سيبك المتوفى (852) كما في " حبيب السير " و " كشف الظنون " و " مجالس النفائس " والمظنون ان المؤلف هو الميرزا رضى الدين محمد بن شفيع الشهير بمحمد رضى المستوفى مؤلف " ربيع المنجمين " في (1069) كما يأتي. (75: حسن وعشق) منظوم فارسي لمحمد افضل الدهلوى الهندي الشاعر المتخلص بسرخوش المتوفى (1126) كما في " ذيل كشف الظنون - 406 " وهو غير يحيى خان سرخوش المطبوع ديوانه في (1316). (76: حسن وعشق) منظوم فارسي لعلى دانشمندان آذربايجان المتخلص بعناية الهندي الشاعر المتوفى (1120) كما في " ذيل كشف الظنون - ص 406 ". (77: حسن وعشق) فارسي منظوم لمحمد بن عبد الله الكاتبى الترشيزى أو النيشابوري كما في " كشف الظنون " قال في " حبيب السير " وله " ناظر ومنظور " و " بهرام وگلندام " و " محب ومحبوب " كلها مثنويات لطائف وتوفى باستراباد بالوباء في (838) أو (893) أو (850). (78: حسن وعشق) من المنشآت اللطيفة الفارسية للمنشى الملقب بنعمت خان المتخلص بعالى مؤلف " جنك نام " المذكور في (ج 5 - ص 169) طبع بمباشرة الميرزا احمد المازندرانى في (1248) وله تفسير " نعمت عظمي " يأتي في النون. (الحسن والقبح) البحث في الحسن والقبح العقليين من مهمات مباحث علم الكلام، وقد وقع الخلاف فيها بين المعتزلة والاشاعرة من بدو حدوث المذهبين فذهبت المعتزلة إلى أن الحسن والقبح صفتان كامنتان في ذوات الاشياء فبعضها حسن بذاته وبعضها قبيح كذلك وان العقل الذى هو الرسول الباطن يدركهما ويحكم بهما قبل ورود الشرع، والاشاعرة أنكروا ذلك وذهبوا إلى أنهما صفتان اعتباريتان انما يعتبر هما الشارع، وليست لهما حقيقة بل ما حسنه الشارع يوصف بالحسن وما قبحه بالقبح، ويترتب على هذا المبنى القول

[ 18 ]

بالجبر (1) وعلى مذهب الاعتزال يصير حكم العقل بالحسن والقبح موضوعا للمسالة الاصولية وان هذا الحكم من العقل حجة شرعية ام لا وهى أيضا مسألة مهمة يعبر عنها بمسألة الملازمة بين حكم العقل والشرع وبما أن هذا المبحث من امهات المباحث استقل بالتدوين والتصنيف في كتب ورسائل ولبعضها عناوين خاصة تذكر في محالها مثل " الدرة النجفية في الرد على الاشعرية " للشيخ حسين نجف وغيره، ونذكر هنا بعض ما لم نطلع على عنوانه الخاص بعنوان " الحسن والقبح ". (79: الحسن والقبح) للمولى اسماعيل بن عبد الملك (ملك) العقدائى اليزدى


(1) فهنا مسألتان " 1 " الحسن والقبح " 2 " الجبر والاختيار ويلزمنا هنا ان نتذكر القارئ بان هاتين المسالتين القديمتين هما موضوعتان للبحث اليوم أيضا، ولكن يختلف البحث حولهما اليوم عنه قديما ففى صدر الاسلام كان البحث بين طائفتين هما المعتزلة والاشاعرة، الاولى تقول: ان الناس قادرون على فعل الخير وفعل الشر، الخير حسن ذاتا والشر قبيح ذاتا، لا يجوز لله العقاب على الخير والثواب على الشر، يجب على الله الثواب للخير، والثانية تقول: ان افعال العباد كفا عليها مخلوقات لله، لا حسن ولا قبح ذاتيا فيها، السعيد سعيد في بطن امه والشقى شقى في بطن امه، من اراد الله به خيرا استعمله على الخيرات ومن سخط عليه استعمله على الشرور. وهاتان الفكرتان قديمتان، يرجع تاريخمها إلى ما قبل الاسلام، فانا نرى هذا النزاع سجالا في أواخر العصر الساساني في ايران بين طائفتين هما الزروانية ومخالفيهم (من المانوية وغيرهم) وكان قد حصل هذا التصادم على اثر اختلاط الفكرتين: الفكرة الفارسية القائلة بآله للخير وآله للشر مستقلتين عن الاخرى، واختيار البشر وقدرته على الاتجاه إلى ايهما شاء. وفي قبال هذه النضرية كانت الفكرة اليهودية القائلة بآله يفعل الخير والشر معا. فالزروانيون قالو اباله عظيم يسمى (زروان) وهو الذى اولد (آهورمزدا) اله الخير و (اهرمن) اله الشر، فهو في الحقيقة خالق للخير والشر معا كما قالت به اليهود واما مخالفيهم فانكروا ذلك عليهم وقالوا بقدرة البشر على الخير والشر. ومن هؤلاء المانوية الموسومين في الاسلام بالزنادقة، وهذا يوضح لنا كيف ان اول قائل بالقدر قتله الحجاج للزندقة وان اول قائل بالجبر هو رجل خراساني نفى الصفات عن الله وانكر الخلود بالجنة والنار واما اليوم فقد حصل التفكيك بين المسألتين وفرقوا كل واحدة عن الاخرى، ففى مسألة الاختيار يقولون: هل ان كل شئ هو معلول لعلة لا يتخلف عنها ام يوجد هناك شئ هو علة وليس بمعلول (وهو الارادة). وفي مسالة الحسن والقبح يقولون: هل أن الامور كلها نسبية، ام توجد هناك أشياء مطلقة لا تتقيد بغيرها. " المصحح " (*)

[ 19 ]

المدفون بها في جوار مسجده المعروف باسمه في (1230) كما أرخه آيتى في " تاريخ يزد - ص 391 " كان من أرشد تلاميذ سيدنا بحر العلوم وصرح هو في كتابه " حقايق الاصول " الآتى في محله أن هذا كتاب مبسوط ألفه قبل الحقايق. (80: الحسن والقبح) والجبر والاختيار، للمحقق الاقا حسين الخوانسارى المتوفى (1098) مبسوط وقد سئل ولده أن يكتب حاشية عليه، رأيته في مكتبة (الشريعة) وهو غير الجبر والاختيار المختصر الذى مر في (ج 5 - ص 81) (81: الحسن والقبح) للسيد محمد صادق بن السيد محمد باقر الحجة الطباطبائى الحائري المتوفى (1337) من تقرير شيخنا الخراساني. (82: الحسن والقبح) للشيخ عبد الله بن فرج بن عبد الله بن عمران القطيفي مؤلف " تحفة الابرار في معرفة الاقضية والاقدار " المذكور في (ج 3 - ص 406) قال في " أنوار البدرين " في ترجمته بعد ذكر كتابه " تحفة الابرار " فقال والمظنون أنى وقفت على رسالته في الحسن والقبح العقليين والرد على الاشاعرة. (83: الحسن والقبح) للشيخ عبد النبي بن محمد على الرفسى العراقى نزيل النجف المعاصر المولود (1307) ذكره في فهرس كتبه. (84: الحسن والقبح) للشيخ محمد على بن أبى طالب الزاهدي الشهير بعلى بن أبى طالب الجيلاني الاصفهانى مؤلف " تذكرة الشعراء " المذكور في (ج 4 - ص 38) ذكره هو في فهرس تصانيفه الفارسية كما في " نجوم السماء - ص 292 ". (85: الحسن والقبح) للمولى محمد بن محمد باقر الشهير بالفاضل الايروانى المتوفى بالنجف يوم الخميس (3 - ع 1 - 1306) يوجد بخطه عند ولده الشيخ محمد الجواد (86: الحسن والقبح) للميرزا السبزواري هو في كتب أصول الفقه في مكتبة (راجه فيض آباد) في المارى (48) كما في فهرسها المخطوط، ولعل المراد، المحقق السبزواري مؤلف " الذخيرة ". (87: الحسن والقبح) للقاضى نور الله المرعشي الشهيد (1019) كما يظهر من بعض القرائن، رأيت نسخة منه في كتب الشيخ عبد الحسين بن قاسم الحلى النجفي القاضى في البحرين أخيرا أوله [ ان العقل يدرك الحسن والقبح، وتوضيح المدعى على وجه

[ 20 ]

لا يشويه شك في الاذهان الغير المشوبة بالكدورات يتوقف على رسم مقدمات ]. (88: حسن وناز) أو " ناز ونياز " هو أحد المثنويات الخمسة، للسيد نظام الدين محمد معصوم المتخلص ب‍ (نامى) ابن السيد صفائي الحسينى الترمذي البكري، المولود (944) والمتوفى (1019) والمؤلف لتاريخ سند المعروف ب‍ (تاريخ معصومى) الفارسى المطبوع في بمبئى (1357) مع مقدمة وحواشي لعمر بن محمد داودبوته. وقد نظمه في قبال " خسرو وشيرين " للنظامي الشاعر المعروف. (89: الحسنية) رسالة في الامامة تنسب إلى مؤلفها وهو بعض الجوارى من بنات الشيعة دونت فيها مناظرتها مع علماء المخالفين في عصر هارون الرشيد وفي " الرياض " انها تنسب إلى الشيخ أبى الفتوح الرازي ومر في (ج 4 - ص 97) أن المولى ابراهيم ترجمها بالفارسية بعد ما حملها من دمشق إلى بلاده في سفر حجه في (958) ونسخة ترجمة المولى ابراهيم المذكور فاتني ذكر خصوصياتها فانى قد رايتها في مكتبة (الخوانسارى) وهى كانت بخط السيد المير مرتضى بن علم الهدى الطالقاني فرغ من كتابتها في الاربعاء (3 - ع 2 - 1129) ولم تكن مصدرة باسم الشاه طهماسب، ثم رأيت في النجف نسخة أخرى من الترجمة ذكر في أولها أنه ترجمه الورع المشهور الآمير ضياء الدين الذى ظفر بالنسخة وأتى بها إلى ايران فاشتهرت في مدة قليلة، وسمع بها الشاه طهماسب فامر أن يتوشح باسمه، فكتب له خطبة باسمه، ومن المحتمل أن يكون ضياء الدين لقب المولى ابراهيم والله أعلم. (90: الحسنية، في الاصول الدينية والفروع العبادية) للمولى عز الدين بن جعفر بن شمس الدين الآملي المعاصر للمحقق الكركي والقطيفى والمشارك معهما في الدرس عند على بن هلال الجزائري وهو شارح " نهج البلاغة " بالفارسية الذى ألفه باسم آقا حسن من وزراء مازندران، وفرغ من مجلده الاول في (944) وألف " الحسنية " هذا ايضا باسم آقا حسن الوزير أوله [ حمد بى حد وثناى بى عد مر واجب الوجوديرا # كه نظام أصول أز فيض جود اوست، وانتظام فصول از لطف غير محدود ] مرتب على مقدمة وبابين وأطرى الوزير كثيرا إلى قوله [ وكيل السلطنة بمازندران تاج الدين حسن ] رأيت النسخة بكربلا في كتب الشيخ أبى القاسم الخوى المتوفى (1363).

[ 21 ]

(91: الحسنية، في العقايد العقلية، والعبادات الشرعية) فارسي مرتب على مقدمة وبابين، فالمقدمة في بيان حقيقة الايمان، والباب الاول في الاصول الدينية، والثانى في العبادات الشرعية، ألفته فضيلة النساء بيگم من فاضلات الهند، رأيت النسخة بخطها في مكتبة (الخوانسارى) فرغت منها في سابع ذى الحجة (1193) وليست النسخة حاضرة لكن ظنى أنها " الحسنية " لعز الدين الآملي مع تغيير ما. (92: الحسنية) في ترجمة فهرس الوسائل الموسوم ب‍ " من لا يحضره الامام " بالفارسية، للمولى محمد حسن بن الحاج محمد صالح الهروي المجاور للمشهد الرضوي أوله [ حمد وسپاس وشكر بى قياس، معبوديرا سزاست كه جميع مكلفين را از كتم عدم بوجود آورد ] ذكر فيه أنه ترجمه بالتماس جمع من مقلدي المصنف الشيخ الحر رحمه الله ومنهم الحاج محمد هادى بن الحاج رضا قلى المشهدي، وذكر أنه لا ينقل من أقوال المؤلف الا ما سمعه أساتيده عن المؤلف الحر، فيظهر أنه كان تلميذ تلاميذ الشيخ الحر ويعبر عن نفسه غالبا بالمترجم، وله على النسخة حواش كثيرة فيها توضيحات لما في المتن ورمزها (جم) أي المترجم وسماه أولا " هداية الاحكام، وبداية الانام "، قال واسمه الفارسى " الحسنية " رأيت نسخة منه في مكتبة (الخوانسارى) وأخرى بكربلا عند الشيخ حسين الكرماني الجندقى. (93: الحسيب النسيب للحبيب النسيب) للسيد عز الدين على بن ضياء الدين أبى الرضا فضل الله الحسنى الراوندي، حكى عن الدرجات الرفيعة تأليف السيد علي خان المدنى أنه أورد فيه ألف بيت من الغزل مما نظمها الشريف السعيد السيد أبى القاسم يحيى بن محمد الشهيد في (589) الذى صدر الشيخ منتجب الدين الفهرست باسمه الشريف مع تمام نسبه، وترجمه فيه أيضا في حرف الياء. (94: الحسين في تواريخ الامام الشهيد) وأحواله للسيد جلال الدين المعاصر فارسي مطبوع وقد عده الزنجانى من مآخذ كتابه (عظمت حسين) بعنوان سيد على جلال المعاصر (95: الحسين) في مراثيه وملخص فاجعة الطف بشكل روائي للسيد محمد رضا بن السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر، طبع في بغداد (1352) ويأتى

[ 22 ]

في حرف الزاى " زندگانى حسين " متعددا. (96: حسين أور مذهب) في استحباب البكاء، على الحسين (ع) طبع باللغة الاردوية في (50 ص) للسيد آقا مهدى بن محمد تقى بن ابراهيم المعاصر المولود (1316) من أحفاد السيد دلدار على النقوي. (97: حسين تكرى) قال المؤلف انها فيما ظهر من معجزات سيد الشهداء (ع) في بلاد الهند قبل ستين سنة، للمولوي غلام على بن اسماعيل البهاونگرى، طبع باللغة الگجراتية. (98: حسين ربانى سياست) للشيخ پادشاه حسين الهندي المتوفى (1356) طبع باللغة الاردوية. (99: حسين ومشاهير عالم) أيضا طبع بالاردوية للسيد رياض على، المتخلص في شعره برياض الهندي المعاصر. (100) الحسينية) في اثبات حلية التشبيه في عزاء، الحسين (ع) للسيد الميرزا أبى القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجانى المتوفى بها (1292) يوجد عند أحفاده في زنجان. (101: الرسالة الحسينية) للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى المتوفى (1135) قال في اجازته الكبيرة: انها في خمسين مسألة سألني بها الشيخ حسين بن الشيخ عبد النبي كلها في الفقه. (102: الحسينية القرآنية) (الفرقانية) في اثبات شهادة الحسين (ع) من آيات القرآن وبيان دلالتها على شهادته للسيد غلام حسنين الكنتورى المتوفى حدود (1340) طبع بالهند في قائمتين احديهما بالعربية والاخرى باللغة الاردوية. (103: حشر الاشياء، ومعاد كل شئ) أو (حشر العوام في معاد الاشياء وحشرها) قيل انه موسوم ب‍ " طرح الكونين ورفض العالمين " تأليف صدر الحكماء والمتألهين المولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي مؤلف الاسفار والمتوفى (1050) مختصر طبع في حاشية " كشف الفوائد " وفي ضمن مجموعة من رسائله [ الحمد لله رب الاخرة والاؤلى ] فيه ثمانية فصول (1) في حشر العقول (2) حشر النفوس الناطقة (3) حشر النفوس الحيوانية (4) حشر القوى النباتية (5) حشر الجمادات (6) عود جميع الحسيات (7) معاد الهيولى

[ 23 ]

(8) في بيان وجه تعميم المعاد لجميع المذكورات. (104: كتاب الحشرات) للشيخ الامام ابى يوسف يعقوب بن اسحق السكيت اللغوى مؤلف " اصلاح المنطق " وكتاب " الارضين " وغيرهما مما ذكره النجاشي. (105: كتاب حشو حشاء الجليس) لقدامة بن جعفر الكاتب مؤلف " ترياق الفكر " المذكور (ج 4 - ص 171) والتأريخ المذكور في (ج 3 - ص 274) ذكره ابن النديم. (106: حصار ناى) في شرح حال مسعود بن سعد بن سلمان الهمداني اللاهورى المولود (435) والمتوفى (515) المحبوس في بلاد الهند تسعة عشر عاما كان أشدها حبسه في حصار (قلعة) ناى ولذلك سمى الكتاب به، وهو فارسي ألفه أحمد السهيلي بن غلام رضا المولود (1291 ش) وجده الامي هو ميرزا محمود الكتبى المتوفى (1347) الذى كان من النواب في الدورة الاولى للمجلس الايرانى، وقد نشر هذا الكتاب اولا في مجلة " ارمغان " لسنتي (19 - 20) في (17 - 1318 ش) ثم طبع مستقلا في (1319) وذكر فيه معاصريه وممدوحيه وفي خاتمته اورد بعض اشعاره المعروفة بالحبسيات. (107: حصى النجف) هو الديوان العربي للسيد محمد بن مرتضى الكشميري المولود في النجف (1312) وديوانه الفارسى اسمه " ريگستان نجف " يأتي (108: حصر الحق بمقالة الامامية) للخواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (672) كذا نسب إليه في تأسيس الشيعة ويحتمل ان المراد هو ما مر بعنوان " اثبات الفرقة الناجية " في (ج 1 - ص 98) المذكور أيضا في عداد تصانيفه، ولعل العلامة الحلى الذى هو تلميذ الخواجه رآى كتابه هذا فنقل مضمونه مختصرا لولده فخر المحققين وهو نقله عن والده عن الخواجه في شرحه لديباجة القواعد، كما ذكره في " الروضات ص 607 " (109: حصر ضروريات الدين) للشيخ على الحزين المتوفى (1181) ذكره في فهرس تصانيفه الفارسية، كما في " نجوم السماء - ص 292 " وله " التعريف في حصر انواع القسمة " كما مر في (ج 4 - ص 215). (الحصر والبواري) وسهم الامام (ع) رسالة لوالد الشيخ البهائي. ألفها بعد وروده على الشاه طهماسب في أواخر ذى القعدة (968). ومر بعنوان تطهير الحصر والبواري في

[ 24 ]

(ج 4 - ص 201). (110: حصص الاصفياء، في قصص الانبياء على طريق الادباء بالفارسية في مجلدين لابي الحسن على بن زيد البيهقى فريد خراسان والمعروف بابن فندق، ترجمه في " معجم البلغاء " عن كتابه " مشارب التجارب " المذكور فيه فهرس تصانيفه مفصلا. (حصص البراهين) كما في اجازة العلامة لبنى زهرة، ومر في (ج 4 - ص 4) بعنوان " تحصيص البراهين ". (111: حصن حصين، في خواص سورة يس) للسيد مظفر على خان بن خورشيد على خان جانسته الهندي المتوفى (1354) مطبوع باللغة الاردوية. (112: الحصن الحصين) في الادعية والاعمال، للسيد العلامة المير محمد باقر هكذا وصفه السيد حسن بن الامير ابراهيم بن محمد معصوم القزويني في مجموعته التى هي بخطه رأيتها عند بعض احفاده، ونقل فيها عن هذا الكتاب، الصلاة الموسومة بالسيف القاطع لكونها سريع التأثير في قضاء الحاجة. (113: الحصن الحصين، في شرح البلد الامين) في التوحيد، للمحقق الاصطهباناتى الميرزا أبى الحسن بن الحاج اسماعيل اللارى المتوفى (1338) ومر " البلد الامين في اصول الدين " لجده الامي السيد جعفر الدارابى الكشفى في (ج 3 - ص 144) (114: الحصن الحصين، من شرور تردد الشياطين) للشيخ المتكلم المفسر عبد الوحيد ابن نعمة الله تلميذ الشيخ البهائي ومؤلف " انيس الواعظين " الكبير والوسيط والصغير كما مر في (ج 2 - ص 469) ذكره صاحب " الرياض ". (115: حصول اسلام كى حقيقت) رد على (حصول الاسلام) الذى ألفه محمد حسين السهارن پورى في رد الشيعة فأجاب عنه السيد آغا مهدى المولود (1316) من آل السيد دلدار على المؤلف ل‍ " حسين اور مذهب " وطبع كتابه هذا بالاردوية في (144 ص) (116: الحصون المنيعة) في طبقات الشيعة، للشيخ على بن الشيخ محمد رضا بن الشيخ موسى، أكبر أولاد الشيخ جعفر كاشف الغطاء المولود حدود (1268) والمتوفى غرة المحرم (1350) مؤسس المكتبة التى هي انفس مكتبات النجف بل العراق أليوم، كان جماعا للكتب طيلة عمره الطويل واستنسخ كثيرا منها بخطه وله ايضا تصانيف اخر منها " سمير الحاضر "

[ 25 ]

شبه الكشكول في خمس مجلدات كبار، و " الحصون المنيعة " هذا في عشر مجلدات بخطه وهى نسخة الاصل المسودة ويزيد كل مجلد على خمسين ألف بيت، جمع فيه العلماء والشعراء، والاطباء، وسائر الاعاظم من الشيعة بغير ترتيب وبما أنها النسخة الاصلية، تحتاج إلى الترتيب والتهذيب والتنقيح باسقاط المكررات الكثيرة واصلاح ما وقع فيها من سبق القلم أو السهو والنسيان. (117: الحصون المنيعة، في رد ما أورده المنار في حق الشيعة) لسيدنا المعاصر السيد محسن الامين العاملي نزيل دمشق ومؤلف " اعيان الشيعة " طبع في بيروت في (1327) في (120 ص). (118: الحصون المنيعة) في بعض الادعية والصلوات للسيد مهدى بن السيد على الغريفي البحراني النجفي المتولد في (1299) والمتوفى (1343) رأيته بخطه عند ولده المشتغل في النجف السيد عبد المطلب. (حصينة الاخيار وجهينة الاخبار) كما في " ذيل كشف الظنون " وفي بعض نسخ الامل " حضينة " بالضاد المعجمة يأتي. (119: الحضارة البشرية) الدينية والمعاشية في جزئين للشيخ محمد حسن بن الشيخ أبى القاسم الكاشانى نزيل بمبى، ذكره في فهرس تصانيفه. (120: حضينة الاخيار وجهينة الاخبار) في التاريخ للشيخ حسن بن على بن أحمد الحاينى العاملي المجاز من صاحبي المعالم والمدارك وله تصانيف أخر ذكرها الشيخ الحرفى " أمل الامل " وفى النسخة المطبوعة من الامل " الحقيبة " بدل " الحضينة كما سنشير إليه. (121: كتاب الحطام) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (122: حظائر القدس) في مناقب الشيخ مفيد الشيرازي، لميرزا محمد بن سلطان على بن فتحعلى بن سلطان على الحسينى الدارابجردى الاصل الشيرازي المولد والدار، المتخلص بقدسى المولود (1282) ذكر في، ذيل كشف الظنون ". (123: حظ ولذ) للحاج المولى محمد حسن النيستانكى مؤلف، تاج الملوك "

[ 26 ]

المذكور في (ج 3 - ص 208) عنوانه " حظ ولذ،. (124: حظيرة الانس) حاشية على شرح آلهيات التجريد، وحاشية الخفرى عليه، للسيد أحمد بن زين العابدين العلوى العاملي تلميذ الشيخ البهائي والمير الداماد وصهره على ابنته، أوله [ عونك يا واهب الحياة وملهم الخيرات ] وآخره [ تم الكتاب الموسوم بحظيرة الانس من أركان رياض القدس، ويتلوه كتابنا الموسوم بروضة المتقين في بحث امامة الائمة المعصومين ] أقول انه فرغ من كتابه " رياض القدس " في (1011) مطابق لفظ (رياض) وبعده كتب هذا الركن من أركانه ثم كتب " روضة المتقين " الموجود أيضا كما يأتي، والحظيرة هذا يوجد في مكتبة (المشكاة) وتاريخ كتابته (1054) مصر حافيه بأنه في حياة المؤلف فيظهر منه وفاته بعد هذا التاريخ. (125: حظيرة الجنان لاهل الايمان) للمولى احمد بن غلام على الهروي، نسب إليه هكذا في بعض الفهارس المعتمدة، ولعله حظيرة الجنان للسيد غلام على البلگرامى المتخلص بازاد المطبوع على ما نقل عنه المعاصر في " نفايس اللباب " فراجعه. (126: حظيرة القدس) في نحو ستين مجلدا ومختصره الموسوم " بستان الشرف " في عشرين مجلدا كما مر في (ج 3 - ص 106) والاصل والمختصر كلاهما للشريف النسابة السيد اسماعيل بن الحسين بن محمد المكنى بأبى طالب المروزى العلوى المولود (572) ذكره ياقوت في " معجم الادبا "، (ج 6 - ص 142) وذكر أنه اجتمع معه في مروفى (614) وذكر تمام نسبه المنتهى إلى محمد الديباج ابن الامام جعفر الصادق (ع). (127: حظيرة القدس) للسيد مؤيد الدين عبد الله بن أبى على جلال الدين بن قوام الدين محمد من ولد عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن على بن الحسين الشهيد (ع) ذكره سراج الدين محمد الرفاعي في " صحاح الاخبار " قال وله " الثبت المصان بذكر سلالة سيد ولد عدنان " كما ذكرناه في (ج 5 - ص 6) مع تمام نسبه. (128: حفظ الصحة) للميرزا محمد تقى المدعو بحاج آغا بابا الملقب بملك الاطباء الشيرازي الطهراني المتوفى بالحائر، طبع ضمن مجموعة من رسائله في (1283) وتوفى بعدها بقليل.

[ 27 ]

(129: حفظ الصحة) للشيخ الرئيس ابى على الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (427) أوله [ الباب الاول في ذكر الكيفيات التى جعلها الله تعالى مدارا للكيفيات الاخر ] مختصر في اثنتى عشرة صفحة، نسخة في مكتبة (الآصفية) في مجموعة رقم (41) وأخرى في بانكى پور مجموعة رقم (2559) وثالثة في المكتبة (الرامپورية) ضمن مجموعة رقم (221) ذكر الجميع كذلك في " تذكرة النوادر ". (130: حفظ الصحة) للدكتور صدر الدين بن مجد الدين بن الميرزا لطفعلى صدر الافاضل الطهراني الشيرازي الاصل الشهير بدكتر نصيرى طبع بطهران، وهو فارسي. (131: حفظ الصحة) فارسي للميرزا علي خان أعلم الدولة ابن الشيخ عبد الجليل بن الملا زين العابدين الخطاط الاصفهانى الاصل المولود بطهران (1284) طبع في (1315) وابنه عليم الدولة ووالده كان حكيم الحضور لناصر الدين شاه وغرق في جاجرود في (1288) كما ترجمه في المآثر. (132: حفظ الصحة) فارسي للميرزا على أكبر خان معلم مدرسة دار الفنون طبع بطهران (1320). (133: حفظ الصحة) للميرزا على ناصح ابن محمد السمنانى الطهراني نزيل النجف المتوفى بها في (1363) مؤلف " جواهر العلاج " المذكور في (ج 5 - ص 272) كان في طهران من تلاميذ الدكتور طولوزان وجاور النجف اكثر عمره، وهو فارسي بخط المؤلف اشتراه الشيخ قاسم محيى الدين الجامعي مع سائر كتبه. (134: حفظ الصحة) أيضا للميرزا على المذكور، وهو عربي بخطه في جملة ما اشتراه الشيخ قاسم المذكور وله " ترجمة تدبير صحة الاطفال " أيضا بخطه في كتبه. (135: حفظ الصحة للاطفال) للدكتور رستگار الطهراني، نشر في " سالنامه پارس - ج 8 ". (136: حفظ الصحة الناصري) لملك الاطباء الميرزا كاظم بن محمد الرشتى كتبه باسم ناصر الدين شاه، أوله [ سبحانك اللهم يا قدوس يا طبيب النفوس أسألك الشفاء من الشقاء ] طبع في ايران (1304) وفي آخره فهرس تصانيفه. (137: حفظ المناقب عن شر النواصب) لبعض علما، الهند طبع بها.

[ 28 ]

(138: الحقائق) مجلة شهرية بالاردوية، للسيد ابن الحسن الهندي خرج منها مجلدان لسنتين. (139: الحقائق والدقائق) مشتمل على المختار من عشر مجلدات مجلة العرفان، الصيداوية لصاحبها أحمد عارف الزين العاملي، طبع منه الجزء الاول بمطبعته. (140: كتاب الحقائق) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (141: الحقائق في أسر الدين ومكارم الاخلاق) للمولى المحدث الفيض محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الكاشانى المتوفى (1091) هو ملخص المحجة البيضاء في احياء الاحياء ولبابه في سبعة آلاف بيت، فرغ منه في (1090) جمع فيه أسرار الدين من كتاب الله وسنة نبيه وأحاديث آله مضافا إلى ما في " احياء العلوم " للغزالي، ورتبه على ست مقالات في كل مقالة أبواب وفي كل باب فصول، اوله [ الحمد لله الذى نور قلوبنا بنور الايمان ] طبع في (1299) ونسخة موقوفة في (1166) في الرضوية كما في فهرسها، وكتب السيد ابراهيم بن المير معصوم القزويني المتوفى (1149) تقريظا لطيفا على الحقائق في (1126) وقد كتبه عن خطه المولى ملك محمد بن عبد الله على ظهر نسخته المكتوبة (1197) وهى عند السيد حسن اليزدى في النجف ومرت ترجمته في (ج 4 - ص 97). (142: الحقائق المنتخب من الجامع الصغير وكنوز الحقايق في حديث خير الخلائق) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن صدر الدين الموسوي العاملي الاصفهانى الكاظمي المتوفى بها (1354) أصل الجامع للسيوطي وأصل الكنوز للمناوى استخرج منهما احاديث المناقب مرتبا على الحروف، رأيت النسخة بخطه. (143: حقايق الاحقاق) لبعض علماء الهند نقل جملة من مطالبه في دفتر الشهيد من (1341). (حقايق الاخبار ناصرى) فارسي في تواريخ القاجارية، ألفه حقائق نگار با اسم السلطان ناصر الدين شاه وفرغ من مجلده الاول في (1284) طبع بايران ويقال له " حقائق التاريخ " كما يأتي.

[ 29 ]

(144: حقايق الاستشهادات) في الكيمياء لفخر الكتاب مؤيد الدين الحسين بن على الطغرائي المتوفى (515) قال الصفدى في شرح لاميته انه بين فيه اثبات صناعة الكيمياء ورد على الشيخ أبى على بن سينا في ابطالها. (حقايق الاسرار) للفيض، ذكره كذلك في ذيل كشف الظنون، ومر بعنوان " الحقائق في أسرار الدين ". (145: حقايق الاسرار في ترجمة سابع عشر البحار) للشيخ محمد تقى المدعو بآقا نجفى الاصفهانى المتوفى في (1332). (146: حقايق الاسرار) في شرح زيارة الجامعة الكبيرة، ايضا لآقا نجفى المذكور أوله [ الحمد لله الذى نور قلوب العارفين ] طبع في (1296) وطبع على هامشه، ترجمته بالفارسية أو الشرح الفارسى الموسوم ب‍ " اسرار الزيارة " كما مر في (ج 2 - ص 45) (1)، (147: حقايق اسرار الطب) لمسعود بن محمد سنجزي الطبيب، ألفه باسم صدر الدولة قاسم بن عراق بن جعفر، مرتبا على ثلاثة فنون كل فن على أقسام في كل قسم فصول، أوله [ الحمد لله على أياديه المتواترة وصنايعه المتقاطرة والصلاة والسلام على كاشف الغمة وشفيع الامة، وعلى آله الاتقياء وأصحابه الاصفياء ] إلى قوله [ وسميته حقايق أسرار الطب ] وعبر عنه في " كشف الظنون " بحقايق الاسرار في الطب ولم يذكر مؤلفه توجد قطعة من أوائله في النجف عند السيد آقا التسترى، والنسخة التامة في مكتبة (الملك)، فراجعه. (148: الحقائق الاسلامية) واللوازم الانسانية في العقايد فارسي، للميرزا محمد شفيع ابن محمد سميع بن محمد جعفر الميثمى نزيل سلطان آباد (اراك) ولد (1279) وتوفى بها حدود (1354) أوله [ الحمد لله ربى الاكرم الذى علمنا بالقلم ] رتبه على حقايق (الحقيقة الاولى) في العقل والجهل (2) في معرفة الله (3) في النبوة العامة والامامة (4) في النبوة الخاصة (5) في تعيين الائمة (ع) وله الانتباهية مر في (ج 2 - ص 357) و " تنزيه القلوب " مر في (ج 4 - ص 457).


(1) وقد خرج من الطبع هناك، تاريخ وفاته (1331) غلطا والصحيح هو (1332).

[ 30 ]

(149: حقايق الاشهاد) في علم الكيميا واثبات صحته، يقال انه للشيخ الرئيس أبى على بن سينا المتوفى (427) وانه ألفه حين عدل عن ابطاله وانكاره الشديد الذى بسط القول فيه في كتاب الشفاء، حكاه في " الروضات - ص 243 " عن كشكول البهائي. راجع (العدد 144). (150: حقايق الاصول) للآخوند المولى اسماعيل اليزدى العقدائى مؤلف " الحسن والقبح " المبسوط المذكور آنفا الذى ادرج مختصره في الحقايق هذا الذى يوجد بخط السيد رضا بن سيدنا بحر العلوم، وفي اثنائه بياضات وعناوينه (حقيقة حقيقة) فيظهر أنه ألفه أو ان اشتغاله في النجف عند سيدنا بحر العلوم، فاستنسخه عن خطه ابن استاده بعين ما كتبه هو اعتناء منه بشأن النسخة ولعل المؤلف بعد عودته إلى يزد تمم محل البياضات منه، وهذه النسخة رأيتها في النجف في مكتبة السيد محمد صادق آل بحر العلوم اكثرها بخط السيد رضا المذكور. (151: حقايق الاصول) للمولى عبد الرحيم بن على الاصفهانى النجف آبادى، الذى كان من أعاظم تلاميذ شريف العلماء المازندرانى الحائري، وصار من المدرسين ومرجع الاحكام باصفهان، ومن تلاميذه المجازين منه، الشيخ محمد نبى التوى سركانى مؤلف " لئالي الاخبار " المطبوع معه الاجازة المؤرخة (1279) وطبع " الحقايق " في حياة المؤلف (1286). (152: حقايق الاصول) في أصول الفقه للسيد محمد بن السيد هاشم بن شجاعتعلى الهندي النجفي المنشأ والمدفن المتوفى بها في (1323) ودفن بداره المعروفة في محلة الحويش الصغير، نسخة خطه موجودة في بقايا مكتبته وقد أحال هو إليه في كتابه " نظم اللئالى " الذى ألفه (1277) فيظهر أن تأليف الحقايق كان قبل هذا التاريخ. (153: حقائق الامور) للشيخ أمين الاسلام الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي المفسر المتوفى (548) كما ارخه في " نقد الرجال " وقال في " الرياض " ان هذا الكتاب من كتب الاحاديث. (154: حقايق الايمان) في الكلام للشيخ الفقيه أبى اللخير بركة بن محمد بن بركة الاسدي، تلميذ الشيخ الطوسى، كذا ذكره الشيخ منتجب الدين. (155: حقايق الايمان) للشيخ السعيد زين الدين بن على الشهيد (966) في بيان

[ 31 ]

حقيقة الايمان والاسلام وأجزائهم وشروطهما كما اشرنا إليه بعنوان الايمان والاسلام في (ج 2 - ص 514) أو " تحقيق الاسلام والايمان " في (ج 3 - ص 481) اوله [ الحمد لله الذى شرح صدورنا للاسلام وتفضل علينا بحسن الاعلام لمزيد الاكرام ] ذكر فيه أنه لما راى الاقوال في حقيقة الايمان متكثرة والادلة لها في كتب الاصول منتشرة، فجمع منها جملة كافية مرتبا على مقدمة وثلاث مقالات وخاتمة، فالمقدمة في نقل الاقوال والمذاهب في حقيقة الايمان، و (المقالة الاولى) في حجج الاقوال والثانية في أبحاث (1) الايمان يقبل الزيادة والنقصان (2) في حقيقة الكفر (3) في امكان الكفر بعد الايمان وان المؤمن يمكن أن يصير كافرا كعكسه، و (المقالة الثالثة) في أبحاث ايضا (1) في الاسلام وحقيقته (2) في عدم كفر المخالف، ورفع شبهته (3) في حكم المكلف في زمان مهلة النظر من الكفر والايمان، وفي الخاتمة أيضا مباحث (1) في زمان التكليف بالمعارف (2) في الدليل الذى يكفى في حصول المعرفة (3) في تعيين المعارف الخمسة التى يحصل بها الايمان مرتبا على الاصول الخمسة مع البسط في الامامة منها ولعله لاشتماله على ذكر الاصول الخمسة كتب على ظهر بعض النسخ منه أنه اعتقادات الشيخ زين الدين مع أنه غير الاعتقادية له الذى ذكرناه في (ج 2 - ص 228) وفي " كشف الحجب " عبر عنه برسالة في الايمان والاسلام والكفر ولم يشخص المؤلف ولعل نسخته كانت ناقصة، وقد رأيت النسخة التامة في كربلا في مكتبة المرحوم السيد حسين آل خير الدين الهندي الحائري تاريخ كتابتها (ع 2 - 1101) وصرح الشهيد في آخره باسمه ونسبه وأنه فرغ منه في سحر ليلة الاثنين ثامن ذى القعدة (954) قبل شهادته باثنى عشرة سنة وطبع مع " كشف الفوائد " للعلامة الحلى في (1305). (156، حقايق الايمان) للشيخ يوسف بن على الحاريصى المعروف بالفقيه العاملي مؤلف " أحكام الارضين " المذكور في (ج 1 - ص 293) أثبت فيه على اختصاره التوحيد والنبوة والامامة العامة منهما والخاصة وأثبت نجاة الفرقة الامامية فرغ منه (1342) وطبع بصيدا (1343) وله " القول السديد " كما ياتي. (157. الحقايق الايمانية) في مواليد الائمة والاداب الدينية للسيد شمس الدين بن محمد الحسينى رأيت نسخة خط المؤلف في جزئين في مجلد واحد في مكتبة (الخوانسارى)

[ 32 ]

الجز الاول في المواليد أوله [ الحمد لله القديم سلطانه العظيم شانه الواضح برهانه ] مرتب على اربعة عشر بابا بعدد المعصومين (ع)، والجزء الثاني في الاداب اوله [ نحمدك اللهم يا من ارشد عباده لطريق الاداب ] مرتب على أربعة عشر فصلا (1) آداب الملابس (2) الحمام (3) تسريح الشعر (4) أخذ الاطراف (5) السواك (6) النظر (7) السمع (8) الاكل والشرب (9) التجارة (10) النكاح (11) الولادة (12) النوم والانتباه (13) السفر (14) الآداب والادعية يختم بها الكتاب. (258: حقايق بى نظير) شرح فارسي لحديث كميل بن زياد النخعي عن أمير المؤمنين (ع) الذى أوله [ ان هذه القلوب أوعية فخيرها اوعاها ] طبع في مجلة " الدعوة الاسلامية " (259: حقايق التاريخ ناصرى) أو حقايق الاخبار كما أشرنا إليه في (ص 28) هو تأليف السيد محمد جعفر الحسينى الخور موجى مؤلف " آثار جعفرى " المذكور في (ج 1 - ص 7) الملقب من السلطان ناصر الدين شاه بميرزا جعفر خان " حقايق نگار " وهو مقدم على سميه مشير الدولة وتوفى في عراق العرب في (1301) كما ترجمه في " فارس نامه ناصرى - ج 2 - ص 89 " فرغ من مجلده الاول المطبوع في (1284). (260: حقايق التأويل) في متشابه التنزيل كما في النسخة الموجودة في (الرضوية) المكتوبة في (533) عن نسخة مقروة على المصنف في (402) وهو الشريف الرضى المؤلف في ترجمته كتب مستقلة، ويقال له " حقايق التنزيل ودقايق التأويل " أيضا، وهو تفسير كبير اكبر من تفسير " التبيان " المذكور في (ج 6 - ص 31) والمطبوع اخيرا، كما حكاه في " الدرجات الرفيعة " عن دمية القصر عن أبى الحسن العمرى، والاسف أنه لم يظفر الاعلى الجزء الخامس منه من اول [ قوله تعالى: هو الذى انزل اليك الكتاب منه آيات محكمات هن ام الكتاب... ] الاية الخامسة من سورة آل عمران إلى آخر قوله تعالى [ ان الله لا يغفر ان يشرك به ويغفر ما دون ذلك ] الاية الاحدى والخمسين من سورة النساء. وهو من أحسن التفاسير حكى الخطيب في " تاريخ بغداد " في ترجمة الرضى عن شيخه أحمد بن محمد المتوفى (445) أنه قال [ صنف الرضى كتابا في معاني القرآن يتعذر وجود مثله ] وهو حق فانه يذكر الايات المشكلة أو المتشابهة فقط على نسق " الغرر " لاخيه المرتضى، بعنوان مسألة مسألة، فيذكر الاية ويزيل اشكالها

[ 33 ]

وغموضها. استنسخه شيخنا النوري بخطه عن نسخة (الرضوية) واتى بها إلى العراق فانتسخ عنها نسخ هي أصل المطبوع في النجف في (1355) ومعه مقدمة ادارة منتدى النشر، ورسالة ترجمة الرضى للشيخ عبد الحسين الحلى النجفي القاضى في بحرين أخيرا. وللشريف أيضا مجازات القرآن المطبوع أخيرا. (161: حقايق التحميد والتمجيد) في معرفة مراتب التوحيد. للحاج عبد المطلب الشهير بعباس آبادى نزيل الكاظمية، مؤلف " الحجة البالغة ". و " حجية الظن " المذكورتين في (ج 6 - ص 259 و 277) و " البداء " المبسوط الذى فاتنا ذكره في محله. اول الحقائق [ حمد بى حد خداوند فرد واحد. احد مجهول الذاتي را سزا است ] رأيته بمكتبة (العطار بالكاظمية) تأريخ كتابته (1269) ثم انتقل إلى المكتبة (التسترية) وهو مرتب على ستة أبواب، ذكر فهرسها في أوله. (162: الحقايق الثلاثة) في بيان الحقيقة اللغوية، والعرفية العامة، والخاصة، في ثلاثة مطالب، للمولى عبد العظيم بن محمد اللواسانى تلميذ شريف العلماء كتبه في كربلاء عن تقريب بحثه في (1241)، نسخة خط المؤلف رأيتها عند الحاج أحمد آقا الكرمانشاهى حفيد الآقا محمود بن الوحيد البهبهانى في طهران. (163: حقايق الحدائق) لبعض الاصحاب توجد نسخته في مكتبة (النخجوانى) على ما كتبه الينا بخطه لكنه لم يذكر خصوصياته. (164: حقايق الحروف) للمير أحمد الحسينى الگيلانى ترجمه بالفارسية حفيده السيد محمد كما مر في (ج 4 - ص 97) تفصيلا. (165: حقايق الخلل في دقايق الحيل) الذى اختار منه الشيخ كمال الدين عبد الرحمن ابن العتايقى وذكرنا الاختيار في (ج 1 - ص 365). (166: حقايق الدقائق) لمحمد بن مولانا جلال الدين الرومي، كتب الينا الحاج محمد اقا النخجوانى ان نسخة هذا الكتاب المكتوبة (1122) موجودة في مكتبته في تبريز ولم يذكر سائر خصوصياته، وقد كتب الفاضل المعاصر جلال الهمائى في مقدمة " مثنوى ولدى در أسرار أحدى " المعروف بولدنامه والمطبوع (1356) تفصيل احوال ناظمه وهو بهاء الدين محمد ولد، المعروف بسلطان ولد، ابن المولى جلال الدين المعروف

[ 34 ]

بالرومي وذكر انه راى من نظمه ثلاث مثنويات اول ما نظم منها، مثنوى ولدى، المطبوع ولم يذكر البقية فراجعه. (167: الحقايق الراهنة، في تراجم أعيان المائة الثامنة) هو خامس اجزاء، " وفيات الاعلام " المشتمل على ذكر فضلاء الشيعة من اول القرن الرابع إلى القرن الحاضر من جمع مؤلف هذا الكتاب محمد محسن بن على المدعو بآقا بزرگ الطهراني المولود (1293) وهذا الجزء لخصوص فضلاء هذا القرن مرتبا على الحروف في الاسماء واسماء الآباء رتبتهم كذلك في (1345) وقد بلغ إلى اليوم نيفا وثلثمائة رجلا. (168: حقايق الصنايع) فارسي في بيان الحقايق والحدود لجميع الصنايع المتداولة وموضوعاتها وذكر اختلافها وبيان مراتبها ومنافعها والتحريض على تعلمها وغير ذلك مما يتعلق بالصنايع، للسيد الفيلسوف الآمير أبى القاسم الفندرسكى من نواحى أستر آباد الموسوي من ولد ابراهيم المرتضى ابن ميرزا بيك بن المير صدر الدين الذى كان من أكابر سادات أستر آباد في عصر الشاه طهماسب وكان المير الفندرسكى المذكور من علماء عصر الشاه عباس الماضي وبعده، وتوفى في عصر الشاه صفى الذى مات في (1052) ذكر في " الرياض " ترجمته معبرا عن كتابه " الحقايق " بالرسالة الصناعية وقد طبع مع " الاخلاق الناصري " في بمبئى في (1267) أوله [ الحمد لله وبحول الله وبقوة الله تعالى لا حول ولا قوة الا بالله... غرض از اين رساله بيان حد صناعات است ] رتبه على أربعة وعشرين بابا وخاتمة، ونسخة منه بخط السيد صفى الدين محمد الحسينى فرغ من كتابتها (1090) ضمن مجموعة رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) ومعها نسخة أسرار الصنايع للقاضى سعيد القمى المصرح في أوله انه استمد في تأليفه من هذا الكتاب كما ذكرناه في (ج 2 - ص 51) ومن هذا الباب " حقايق العلوم " الآتى، ومر " اسامى العلوم " في (ج 2 - ص 9). (169: حقايق الطب) للحاج كريمخان بن ابراهيم القاجارى الكرماني المتوفى (1288 أوله [ الحمد لله الذى خلق الانسان ] فرغ من تأليفه (1264) نسخة منه كتابتها (1298) في " الرضوية " وله " دقايق العلاج " كالجزء الثاني لهذا الكتاب ياتي في الدال. (170: حقايق العرفان، في خلاصة الاصول والميزان) للمولى نجم الدين خضر بن

[ 35 ]

الشيخ شمس الدين محمد بن على الرازي الحبلرودى، ذكر في " الرياض " انه أحال إلى هذا الكتاب في كتابه " التوضيح الانور في رد الاعور " الذى ذكرناه مفصلا في (ج 4 - ص 491) ومر له في (ج 5 - ص 41) " جامع الاصول " الذى ألفه (834) (171: حقايق العلوم) لميرزا ابراهيم بن عبد الجليل التبريزي، ترجمه في " دانشمندان ؟ ازربايجان - ص 16 " وحكى عنه اشتغاله بالعلوم في العتبات وتأليفه لهذا الكتاب باسم محمد شاه القاجار وبعد ذلك ألف كتابه " مآثر سلطاني " في تواريخ محمد شاه كما يأتي. (172: الحقايق القدسية، والرقايق الانسية) في المبدء والمعاد، كما في نسخة خط المؤلف الموجودة بمكتبة (المشكاة) وكذا في نسخة خط السيد على اكبر بن خليل الله ابن ركن الدين الحسينى الكاشانى في (1107) وهى بمكتبة السيد نصر الله (التقوى) المتوفى بطهران في (1325 ش) أو " حقايق القدس ودقايق الانس " كما في نسخة كانت عند السيد هادى الافجهى، هو تأليف حفيد أخ الفيض الكاشانى وتلميذه المجاز منه المولى نور الدين محمد بن مرتضى بن محمد مؤمن بن مرتضى الشهير بنور الدين الاخباري وهو مرتب على فنين أولهما في المبدء والمبدعات الباديات، وثانيهما في المعاد وأحوال العائدات وفي كل من الفنين كلمات، أوله [ الحمد لله الذى قصرت الالسن عن بلوغ ثنائه ] وفرغ منه في ربيع الاول (1105) ويأتى له " الكلمات النورية " أيضا بخطه عند (المشكاة). (173: حقايق القوانين) هو شرح لقوانين الاصول طبع مجلده الاول في مباحث الالفاظ، ألفه السيد الميرزا محمود بن شيخ الاسلام الميرزا على أصغر الطباطبائى التبريزي المتوفى بالوباء بمكة المعظمة في (1310). (174: حقايق المباني) منظومة في علم المعاني، للسيد حسن بن مرتضى بن أحمد الطباطبائى اليزدى المتوفى بالحائر (1315 = غفر له) نسخة خط يده عند السيد آقا التسترى بالنجف عددأ بياته ألف وخمسماية وعشرة فرغ من نظمه (1297) قال في أوله: حمدا لمن علمني بحكمته * * * وسخر البيان لى برحمته (175: الحقايق المحمدية) في معرفة الواجب تعالى وصفاته لصدر الحكماء، الآمير صدر الدين محمد الدشتكى الشهيد (903) قال تلميذه الشيخ تقى الدين أبو الخير في

[ 36 ]

كتابه " أسامي العلوم " المذكور في (ج 2 - ص 9) أنه ألف الاستاد صدر الحكماء هذه الرسالة وأدرج فيها تحقيقات وتدقيقات ما أتى بمثلها من أتى قبله. (176: حقايق المصائب) من كتب المقاتل لبعض الاصحاب، وهو مطبوع كما يظهر من بعض الفهارس. (177: حقايق ناصرى) تاريخ فارسي منظوم، طبع بايران مرتين، وهو نظير " حمله ء حيدري " فيه تواريخ أحوال خاتم النبيين (ص) من الولادة إلى الوفاة وغزواته وأحوال آبائه وأجداده، نظمه الاديب الفاضل الميرزا أبو القاسم بن الميرزا على اكبر البيد آبادى الاصفهانى المتوفى (1301) وله " علاج الامراض " و " الهميان " وغيرهما مما يوجد بخطه عند السيد ابى القاسم الصفوى الاصفهانى في النجف. (حقايق نگار ناصرى) هو " حقايق الاخبار " أو " حقايق التأريخ ناصرى " كما مر. (178: الحقايق وايضاح الطريق) لبعض الاصحاب مرتب على ثلاثين بابا في الحيل (الفيزيا والشيميا) والنواميس والمخاريق والتعافين والمرافيد، وغيرها من خواص المعدن والنبات والحيوان وغير ذلك، يوجد الباب الاول منه في النواميس في سامراء عند الميرزا نجم الدين الطهراني المذكور في (ج 1 - ص 430). (179: حقايق الهدايات) في الامامة نظما، للحاج السيد تقى بن الامير مؤمن بن الامير محمد تقى بن الامير رضا الحسينى القزويني المتوفى بها (1270) نقل عنه نفسه في ما كتبه بخطه على هامش منظومته نهاية التحرير الموجود في مكتبة (الحسينية بالكاظمية) وذكر أنه مختصر من منظومة (الهدايات) له. (180: الحق) في الخلافة الحقة والامامة. للسيد أبى محمد بن السيد مظاهر حسين بن السيد محمد حسين النوكانوى الهتدى المولود (1325) في مجلدين طبع ثانيهما باللغة الاردوية في (1356). (181: حق الابدال) لابي يوسف يعقوب بن اسحاق بن السكيت الشهيد (244) مؤلف " اصلاح المنطق " المذكور في (ج 2 - ص 173) يوجد في مكتبة بين الجامع الشريف وروند باستانبول تحت رقم (1195) كما في فهرسها المطبوع. (182: حق التحجير) رسالة في بيان أن هذا الحق بزول يزوال آثار التحجير أم لا

[ 37 ]

للمير السيد على المدرسي مؤلف " الهام الحجة " المذكور في (ج 2 - ص 301) ذكر في فهرس تصانيفه. (183: حق التحقيق) في معرفة حكم العقل والتصديق، للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الشهير بالاخبارى المقتول (1232) ذكره حفيده الميرزا محمد تقى. (184: كتاب حق الجذاذ) للشيخ الصدوق ابى جعفر محمد بن على بن بابويه المتوفى (381) ذكره النجاشي. (185: الحق الجلى) في تحقيق أهل بيت النبي (ص) لبعض علماء الهند طبع باللغة الاردوية. (186: الحق الحقيق) في الرد على بعض مقالات الاخباريين للشيخ عبد النبي بن على الكاظمي أحال إليه في كتابه " تكمله نقد الرجال " الذى ألفه (1240). (187: الحق الصراح فيما لا بد منه في ايجاب النكاح) أو " القول السديد " كما ذكر في أوله أيضا وهو في بيان أنواع صيغ النكاح ألفه الشيخ محمد بن محمد زمان الكاشانى مؤلف الاثنى عشرية في القبلة المذكور في (ج 1 - ص 118). (188: الحق المبعثر) في اثبات صحابة مالك الاشتر ابن الحارث النخعي للشيخ سراج الدين حسن المعروف بالشيخ فدا حسين اللكهنوى المعاصر المولود (1278) ذكره في التجليات. (189: الحق المبين) في رد البابية للشيخ أحمد بن المولى محمد على بن محمد كاظم الشاهرودي المعاصر مؤلف " ازالة الاوهام " المذكور في (ج 1 - ص 528) فارسي طبع (1334) وكان والده تلميذ صاحب " الضوابط " وتوفى (1293) وجده تلميذ صاحب " الرياض ". (190: الحق المبين) في تصويب المجتهدين وتخطئة جهال الاخباريين، للشيخ جعفر بن الشيخ خضر الجناجى النجفي المتوفى (1227) ألفه في اصفهان لولده الشيخ على بن جعفر وفرغ منه في (5 - رمضان) بين فيه حقيقة مذهب الطرفين وان عقائد هما في أصول الدين متحدة سواء وفي فروع الدين مرجعهما جميعا إلى ما روى عن الائمة (ع) فالمجتهد أخباري والاخباري مجتهد وفضلاء الطرفين ناجون والطاعنون هالكون أوله [ الحمد لله الذى خلق الانسان وعلمه البيان ] طبع مع " فاروق الحق " و " القواعد

[ 38 ]

الشرعية " الملحقة به في طهران في (1316) وكتب الميرزا محمد الاخباري ردا عليه وسماه ب‍ " الصيحة بالحق على من ألحد وتزندق ". (191: الحق المبين) في المنطق والكلام للسيد خلف بن عبد المطلب بن حيدر الموسوي المشعشعى الحويزى حفيد السيد محمد بن فلاح المشعشعى توفى (1074) كما أرخه السيد شهاب الدين المعاصر له في قصيدته في رثائه المدرجة في ديوانه المطبوع كرارا قال في " الرياض " أنه في ثمانية آلاف بيت. (192: الحق المبين في أقضية امير المؤمنين) للشيخ ذبيح الله المحلاتي مؤلف تاريخ سامراء المذكور في (ج 2 - ص 255) والمطبوع مجلد الاول والثانى في النجف. (193: الحق المبين) للشيخ على بن حبيب من آل شبير الخاقانى المعاصر الشهير بالمحدث الاخباري كتبه ردا على " صحيفة المجتهدين والمحدثين " الذى ألفه السيد مهدى القزويني الكاظمي نزيل البصرة. ذكر في " تنوير المؤمنين - ص 9 " المطبوع. (194: الحق المبين في كيفية التفقه في الدين) للمحدث الفيض المولى محسن الكاشانى المتوفى (1091) قال في فهرس تصانيفه المطبوع بهامش " أمل الآمل " أنه يقرب من مأتين وخمسين بيتا، قد صنفه في (1068) رأيت منه عدة نسخ أوله [ الحمد لله والصلاة على رسول الله (ص) ] مختصر مرتب على مقدمة ومقصد وخاتمة وفي آخره أحال بسط الكلام إلى سائر كتبه " الاصول الاصيلة " و " تسهيل السبيل " و " سفينة النجاة ". (195: الحق المبين في الاستظهار على القسيسين) للشيخ محمد بن الشيخ محمود سماكة الحلى المعاصر طبع منه الجزء الاول في ردهم وطبع بعده الجزء الثاني الذى أثبت فيه تنزيه الانبياء وفرغ من الجزء الثاني (1345) وذكر في آخره أنه يتلوه في الجزء الثالث تناقض الاناجيل والعهد القديم. (196: الحق المبين) في جواب رسالتي دعوة المسلمين، وسلامة الانجيل، من نشريات المسيحيين والمجيب عنهما الشيخ الفاضل المعمر الكبير الشيخ مصطفى بن الحسين البغدادي المتوفى بها في الثلثاء الحادى والعشرين من شعبان (1364) عن قرب تسعين سنة من عمره وحمل إلى النجف، وله تنزيه الانبياء المذكور في (ج 4 - ص 456) وقد طبع الحق المبين في بغداد مع تقريظ جمع من الاعلام في (1329).

[ 39 ]

(197: الحق المصاب في حكم الخز والسنجاب) للسيد الميرزا أبى طالب بن الميرزا أبى القاسم الموسوي الزنجانى نزيل طهران والمتوفى بها (1329) ذكر في آخر كتابه " ايضاح السبل " المطبوع (1308). (198: الحق المصيب) في رد " حلبة النجيب " للشيخ على بن حبيب آل شبير الخاقانى المعاصر مؤلف " الحق المبين " السابق ذكره وهو مطبوع. (199: حق نما) في العرفان والسلوك للعارف المولى محمد أوله [ هو الاول والآخر والظاهر والباطن حمد ذاتيرا كه أو است موجود مطلق ] وقال في آخره تاريخه نظما اين رساله حق نما باشد بنام * * * در هزار وپنجه وشش شد تمام رأيته ضمن مجموعة من وقف الحاج عماد الفهرسى في (الرضوية). (200: الحق الواضح في أحوال العبد الصالح) رسالة مبسوطة في ترجمة أحوال الشيخ أحمد بن صالح آل طعان السترى البحراني المتوفى (1315) ألفه تلميذه وابن أخته الشيخ على بن الحسن البحراني مؤلف " انوار البدرين " المذكور في (ج 2 - ص 420). (201: الحق والحكم) وبيان الفرق بينهما من المباحث الاصولية المستقلة بالتدوين للميرزا عبد الرحيم بن نصر الله الكليبرى القره داغى التبريزي المتوفى تاسع صفر (1334) تعرض فيه لما ذكره الطهراني الآتى ذكره. (202: الحق والحكم) للسيد محمد بن السيد محمد تقى بن السيد رضا بن السيد محمد مهدى بحر العلوم الطباطبائى المتوفى بالنجف (1326) يقرب من خمسماية بيت طبع ضمن مجموعة رسائله الموسومة ب‍ " بلغة الفقيه ". (203: الحق والحكم) للشيخ محمد هادى بن المولى محمد امين الطهراني المتوفى بالنجف (1321) وسمعت أنه مطبوع أوله (الحمد لله الذى احيى ما اندر ست من اعلام الدين) وله في الاصول " محجة العلماء " المطبوع (1318) وهو اول من دون فرق الحق والحكم مستقلا وتبعه جمع آخرون رايت نسخة منهه ضمن مجموعة من رسائله عند الشيخ أسد واخرى في كتب صدر الاسلام الخوئى نزيل طهران. (الحق اليقين) في حدوث العالم للسيد الآمير محمد باقر الداماد مر في (ج 6) " حدوث

[ 40 ]

العالم " (ص 294) واشرنا إليه في (ج 5 - ص 134) بعنوان " الجمع والتوفيق بين رأيى الحكيمين في حدوث العالم ". (204: الحق اليقين) في أصول الدين فارسي في أحد وثلاثين الف بيت للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111) هو آخر تصانيفه ألفه باسم الشاه سلطان حسين مشتملا على جميع الاصول الخمسة مع البسط في الامامة وذكر ضروريات الدين وعدد الكبائر أوله [ الحمد لله الواحد الاحد، الفرد الصمد، العليم القدير الذى ليس كمثله شيئ ] طبع أولا في طهران على الحروف بالطبع المعتمدى في (1241) وطبع بعده مكررا منها على الحجر في (1305). (205: الحق اليقين) في اصول العقايد الدينية مرتبا على أربعة أنوار بعدد حروف اليقين النور الاول في التوحيد 2) في النبوة 3) في الامامة 4) في المعاد أوله [ اللهم لك الحمد على آلائك والشكر على نعمائك ] ذكره في " كشف الحجب " وقال لم أقف على اسم مؤلفه. (206: الحق اليقين) في علم الطريقة والسلوك والآداب والاخلاق للسيد خلف بن عبد المطلب بن حيدر الموسوي المشعشعى الحويزى المتوفى (1074) رأيت في خزانة (العطار ببغداد) نسخة قرب عصر المصنف وهى بخط الشيخ عبد النبي بن ناصر فرغ من كتابتها (1080) وعليها تملك السيد شبربن محمد بن ثنوان في (1155) أوله [ الحمد لله نور الانوار الغامر بسحاب جوده ] وهو مرتب على كتب الكتاب الاول في اليقين وما يتبعه 2) فيما يجب على السالك اجتنابه من الصفات 3) الشكر والصبر 4) الخوف والرجاء 5) التقوى والورع وهكذا قال في " الرياض " [ ان مآخذها كلها أحاديث أهل البيت (ع) وهو خمسة عشر الف بيت ] وتوجد نسخة أخرى في (حسينية كاشف الغطاء). (207: الحق اليقين في اصول الدين) للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي القمى النجفي المذكور في (ج 4 - ص 497) ومؤلف " تحفة الاخيار " و " حجة الاسلام " وغيرهما وزعيم نهضة الفقهاء ضد المتصوفين المتوفى (1098) وهو في مقدمة وخمسة ابواب وخاتمة. ذكر في المقدمة أنه ألفه على مذهب النبيين ومخالفا لمذهب المتفلسفة

[ 41 ]

والمتكلمين المبتدعين وقال في الفصل الثاني من الباب الاول انا فصلنا بطلان قول الفلاسفة بتجرد الروح الانسانية في كتابنا " حكمة العارفين " (المذكور في العدد 306 من هذا المجلد) وفي اول الباب الرابع احال إلى كتابه (الاربعين) ونسخه شايعة، منها في (الرضوية) وفي كربلا عند السيد محمد باقر الحجة نسخة منتسخة عن الاصل في (24 صفر - 1098) وفي اصفهان عند السيد محمد على بن محمد هاشم حفيد صاحب الروضات نسخة تاريخها (1240) في (111 ورقة) أوله [ الحمد لله رب العالمين... اما بعد فقد الف بتوفيق الله سبحانه ]. (208: الحق اليقين) في أصول الدين للسيد عبد الله بن محمد رضا شبر الحسينى الحلى الكاظمي المتوفى (1242) قال تلميذه في التكلمة [ انه جمع فيه بين الادلة العقلية والنقلية وطبق بينهما. يقرب من خمسة عشر ألف بيت وهو مختصر من كتابه " البرهان المبين " الذى هو في ثلاثين ألف بيت ] وطبع في جزئين في صيدا في (1353) وتاريخ فراغه كما في النسخة الاصلية التى رأيتها بخط المؤلف (1226) واحتمل شيخنا في الفيض القدسي أنه معرب " حق اليقين " المجلسية كما أن له معرب " تحفة الزائر " ومعرب " جلاء العيون ". (209: الحق اليقين) في أحوال الموت والقيامة للشيخ العارف المفسر عبد الوحيد بن نعمة الله بن يحيى الجيلاني تلميذ الشيخ البهائي ومؤلف " آيينه ء غيب نما " وغيره مما ذكره صاحب " الرياض ". (210: الحق اليقين) فارسي في الكلام للشيخ على بن المولى محمد جعفر شريعتمدار الاستر آبادى الطهراني المتوفى بها (1315) قال في كتابه " غاية الآمال " أنه ابسط من " عين اليقين " الآتى في حرف العين. (211: الحق اليقين) في اثبات الواجب تعالى للمولى العالم الزاهد المولى عوض التسترى الكرماني المتوفى بعد (1100) ذكره صاحب " الرياض " قال وكان يقول بوجوب صلاة الجمعة وله رسالة فيها. (212: الحق اليقين) في لزوم التأليف بين المسلمين للسيد محسن الامين العاملي الدمشقي مؤلف " اعيان الشيعة " مختصر مطبوع.

[ 42 ]

(213: الحق اليقين) في معرفة رب العالمين للشيخ سعد الدين محمود بن أمين الدين عبد الكريم بن يحيى الشبسترى المتوفى (720) أوله [ أي پيدا تر از هر پيدائى واى آشكار تراز هر هويدائى ] مرتب على ثمانية ابواب كل باب مشتمل على حقايق ودقايق ولطائف عرفانية، طبع مع " مرآة المحققين " له في (1283). (الحق اليقين) في الوجود والماهية واثبات اتحاد هما وانكار كون أحد هما أصيلا دون الآخر، وفيه اثبات وجود الكلى الطبيعي في الخارج، وانكار الوجود الذهنى وبما ان عمدة الغرض فيه اثبات اتحاد الوجود والماهية ذكرناه بهذا العنوان في (ج 1 ص 81) ولكن نسخة خط الحاج مولى على محمد النجف آبادى مكتوب عليها هذا الاسم ولعله ماخذ من قول المؤلف في الخطبة [ وبعد ان اقصى منية المتكلمين - إلى قوله - والعروج إلى ذروة حق اليقين ] فجعلوه تلميحا إلى اسم الكتاب وللمؤلف كتاب آخر أبسط من حق اليقين هذا يأتي بعنوان رسالة في الماهية والوجود. (214: الحق اليقين) في رد الوهابيين للشيخ يوسف الفقيه الحاريصى العاملي المعاصر طبع (1345). (215: كتاب الحقوق) لابي جعفر محمد بن عبد الله بن جعفر الحميرى القمى، الذى خرج اكثر التوقيعات بخطه، كذا ذكره النجاشي. (216: رسالة الحقوق) لابي حمزة الثمالى المتوفى (150) رواها عن على بن الحسين (ع) ذكره النجاشي ورواه عنه بخمس وسائط. (الحقوق) للشيخ الصدوق يأتي بعنوان " مصادقة الاخوان " مطبوع. (217: الحقوق) للسيد صدر الدين بن السيد اسماعيل بن صدر الدين الموسوي العاملي الاصفهانى نزيل قم، أورد فيه اثنين وستين حقا، وطبع مكررا منها في (1329). (218: حقوق آل محمد على سائر العباد) فارسي مختصر، ذكر فيه ثلاثون حقا ألفه المولى حسن بن على اليزدى الكثنوى الحائري المتوفى (1297) رأيت نسخة منه في مشهد خراسان عند المحدث الشيخ على اكبر النهاوندي. (219: حقوق الاخوان) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى يرويه النجاشي عنه بواسطتين.

[ 43 ]

(220: حقوق ارث) تركي للقاضى بهلول بهجت الزنگه زورى، ذكره في آخر " تاريخ آل محمد " له المطبوع (1342) والمترجم بالفارسية. (221: حقوق اساسى) (1) في آداب مشروطية الدولة للميرزا محمد على خان فروغى ابن محمد حسين ذكاء الملك ابن محمد مهدى أرباب، ولد في (1294) وتوفى (18 - ذى القعدة - 1361). مؤلف " حكمت سقراط " الآتى، وقد طبع (حقوق أساسى) هذا في (1326) بطهران.


(1) الحقوق في الاصطلاح الجديد عبارة عن مجموع القواعد والقوانين المقررة لحفظ الافراد وترقية المجتمع البشرى، وعلى هذا التعريف ينطبق علم الحقوق على قسم من الفقه بالاصطلاح القديم. وقد كان الفقه الاسلامي القانون الوحيد الحافظ لحقوق الافراد والجماعات في الشرق الاسلامي حتى أوائل القرن الرابع عشر حيث قامت النهضات الشعبية، وأسست مجالس الامة وسنت القوانين الجديدة فالحقوق في الشرق اليوم وان كانت مبتنية على الفقه الاسلامي في الاكثر، ولكنها تختلف عنها في أنها كانت تجرى سابقا باسم الدين الغير القابل للنسخ والتغيير، وأما اليوم فانها تجرى باسم القانون الموضوع من قبل الامة، وهى قابلة للتغيير في أي وقت شائت الامة ذلك، وعلى اثر هذا التطور في الحقوق الشرقية حصل التبدل في نوع المطالعات والابحاث الحقوقية، فان المسائل الفقهية ومطالعات الفقهاء كانت تدور حول اثبات صدور نص القانون من قبل الشارع، وحصول مفهوم تلك النصوص الصادرة، من دون نظر إلى اهواء الناس أو رغبات الامة، وأما اليوم فان الابحاث تدور حول كيفية سن القانون وانتقاد القوانين. ثم ان علماء الحقوق كانوا قد قسموا القوانين إلى طبيعة أبدية لا واضع لها وإلى موضوعة، ولكن الاكثرون اليوم ينكرون وجود قوانين طبيعية لا تتغير. وقسموا الموضوعة منها إلى داخلية، تختص بملاقات أفراد أمة واحدة فيما بينهم، وخارجية، للعلاقات بين الامم وافرادها، وكل من الداخلية والخارجية تنقسمان إلى خاصة، فيما إذا كانت الدعوى بين فردين أو أفراد، وعامة فيما إذا كان أحدهما أو كلاهما هيئة اجتماعية. ثم ان تدريس الحقوق الجديدة في ايران ابتدأ عند تأسيس " مدرسه سياسي في (1317 ق = 1278 ش) تحت نظر الوزارة الخارجية " وكان اول رئيس للمدرسة هو مشير الملك (الدولة) حسن پيرنيا ابن وزير الخارجية ميرزا نصر الله مشير الدولة، وبما أن ايران لم يكن لها قانون اساسى - الا من سنة (1324) ولا قانون مدنى في ذلك الوقت، فقد كانوا يدرسون في تلك المدرسة القوانين الاجنبية والفقه الاسلامي والقوانين الدولية، وأول كتاب انتشر في الموضوع الاخير هو كتاب ألفه مشير الملك المذكور (راجع العدد 231) وعلى هذا فان علم الحقوق في ايران اليوم يجتاز مراحل شبابه، ومع ذلك فقد ألف فيها كتب كثيرة لم يذكر المؤلف الا بعض ما لم يكن لها عنوان خاص. " المصحح " (*)

[ 44 ]

(222: حقوق اساسى) هو محاضرات كان يلقيها الدكتور قاسم زاده للطلاب بكلية الحقوق في جامعة طهران يشتمل على ثلاثة ابحاث (1) في الكليات والتعاريف (2) انظمة بعض الدول الراقية الاروپية (3) القانون الاساسى الايرانى ومتمماته وتفسيره، طبع ثلاث مرات والاخيرة تمتاز على السوابق بذكره التطورات الاخيرة الناتجة من الحرب الثانية في بعض انظمة الدول وبالاخص الاروپا الشرقية. (223: حقوق اساسى) تأليف ميرزا مصطفى منصور السلطنه عدل المؤلف لحقوق مدنى الآتى المولود (1299) وأستاد جامعة طهران اليوم. (224: حقوق اسلام) فارسي في الاحكام الفقهية للميرزا عماد نقيب زاده الطباطبائى طبع بطهران في (1344). (225: حقوق اسلام) فارسي للسيد حسين بن نصر الله العرب باغى المعاصر، ذكره في فهرس تصانيفه. (226: حقوق اسلامي) أو فقه مذهب الشيعة، للدكتور محمد خان مصدق السلطنة بن هداية الله وزير دفتر المولود (1299) ألفه أولا باللغة الافرنسية في أروپا لاخذ شهادة الدكتورا، ثم ترجمه بالفارسية صهر المؤلف وهو الدكتور أحمد متين دفتري ابن عين الممالك ابن محمد حسين ابن هداية الله المذكور، وقد ولد المترجم في طهران (1314) وهو اليوم استاد بجامعة طهران. (227: حقوق امم) فارسي لبعض الفضلاء طبع بايران. (228: حقوق بازركانى) وشرح قانون التجارة (1) الايرانية تأليف أرسلان خلعتبرى طبع بطهران في (1312 ش). (229: حقوق بازرگانى) وشرح قانون التجارة المذكورة. هو محاضرات الدكتور عبد الحميد زنگنه الكرمانشاهى أستاد جامعة طهران، وقد طبع بطهران للمرة الثانية في (1326 ش) في (372 ص).


(1) كان المجلس الايرانى قد أبرمت قوانين متعددة للتجارة بين سنوات (11 - 1303 ش) ثم أنها في هذه السنة أبرمت قانونا واحدا باسم " قانون بازرگانى " في (600 مادة) ونسخت بها القوانين الماضية.

[ 45 ]

(230: حقوق بشرى واساس سياست مملكت) تأليف السيد ميرزا ابراهيم خان، مرتب على ابحاث وفصول في حقوق البشر واقسامه الشخصية والاجتماعية واقسام القوانين الوضعية والطبيعية وتطورها وغير ذلك ألفها بعد رجوعه من بيروت حين رياسته للجنة تنقيح اللوايح القانونية في طهران في مجلدين وطبع المجلد الاول بطهران في ربيع الاول (1331). قال في أوله وهو اول ما طبع في هذا الموضوع بالفارسية. (231: حقوق بين الملل عمومى) أي القانون الدولي العام، تأليف مشير الملك (مشير الدولة) حسن پيرنيا. المولود (1290) والمتوفى (23 شعبان - 1354) مؤلف " ايران باستان " و " ايران قديم " المذكور في (ج 2 - 488). ألف الحقوق هذا في (1317) وطبع بطهران لتلاميذ المدرسة السياسية. (232: حقوق بين الملل عمومى) أي القانون الدولي العام. تأليف محمد مظاهر صديق حضرت بن محمد آقا التبريزي المولود (1253 ش) ألفه بعد أن صار أستادا في المدرسة السياسية في (1278 ش) وطبعه في ذلك الوقت، ثم أعاد طبعه مع التغييرات الكثيرة مرات متوالية، وطبعه اخيرا للمرة الرابعة لتلاميذ كلية الحقوق حيث هو أستاد بها. (233: حقوق بين الملل خصوصي) أي القانون الدولي الخاص، تأليف أرسلان خلعت برى مؤلف حقوق بازرگانى، طبع مجلده الاول في تعارض القوانين بطهران في (1316 ش). (234: حقوق پارلمانى در ايران واروپا) في تطبيق القوانين والانظمة المتبعة في مجلس الامة في ايران مع القوانين المعمولة في مجالس أروپا تأليف الدكتور محمد مصدق السلطنة مؤلف " حقوق اسلامي ". أهداه إلى نواب الدورة الخامسة في المجلس الايرانى. طبع بطهران في (1302 ش) في أربعة فصول (في 172 ص). (235: حقوق جزاء) وشرح قوانينها في ايران. تأليف الدكتور حسن سميعى. طبع ثانيا بطهران في (1323 ش) في ثلاثة أقسا م 1) بزه = الجرم 2) بزهكار = المجرم 3) كيفر = المجازات. (236: حقوق زن در اسلام واروپا) تأليف حسن صدر طبع بطهران في (ديماه 1319) في (174 ص) واهداه إلى أخيه صدر المحدثين الاصفهانى، وهو في تطبيق

[ 46 ]

حقوق المرئة في الاسلام مع حقوقها في القوانين الاروپية القديمة والجديدة، وهو في قسمين الاول في تاريخ تطور حقوقها في الماضي والثانى في مقام المرئة اليوم. (237: حقوق فطرى) أو " تحولات حقوق فطرى " أي القوانين الطبيعية تأليف عبد الله هادى طبع بطهران في (1326 ش) في (86 ص) أثبت فيها وجود قوانين طبيعية لا بالمعنى الحقيقي (القوانين الثابتة الغير المتغيرة) بل اثبت وجود قوانين سماها طبيعية مع كونها متغيرة. (238: حقوق مدنى) شرح للقانون المدنى الايرانى (1) كبير غير تام تأليف منصور السلطنه عدل، مؤلف " حقوق أساسى " المذكور آنفا، وأحد أعضاء اللجنة المؤلفة للقانون المدنى الايرانى، طبع الشرح هذا بطهران للمرة الرابعة في (1324 ش). (239: حقوق مدنى ايران) شرح آخر للقانون المدنى المذكور آنفا. تأليف الدكتور على شايگان الشيرازي المولود (1324) أستاد جامعة طهران ووزير المعارف سابقا. تشتمل على مقدمة واربعة كتب طبع المقدمة والكتابان الاولان منه في (1316 ش) بطهران، ثم اعيد طبعه ثانيا وثالثا. (240: حقوق المؤمن) وفضله لابي جعفر محمد بن اورمة القمى، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (حقوق المؤمنين) كما عبر به النجاشي المعروف ب‍ " كتاب المؤمن " كما في


(1) تنقسم القانون المدنى الايرانى إلى ثلاث مجلدات الاولى في الاموال وتشمل على ثلاث كتب، والمجلد الثاني في الاشخاص وتشتمل على عشرة كتب، والمجلد الثالث في أدلة اثبات الدعاوى في خمسة كتب، ومجموع هذا القانون يشتمل على (1335 مادة). وقد دون المجلد الاول منه لجنة مؤلفة من على اكبر داور، والسيد نصر الله التقوى، والسيد محسن صدر الاشراف ومنصور السلطنة عدل، والسيد كاظم العصار، والشيخ محمد على الكاشانى، والميرزا محمد رضا الايروانى، والشيخ على بابا، والسيد محمد الفاطمي، وابر مها المجلس النيابي الايرانى في (1307 ش). ثم دون المجلدان الآخران لجنة مؤلفة من السيد محسن صدر الاشراف، والدكتور أحمد متين دفتري، والسيد نصر الله التقوى، ومنصور السلطنة، وجواد العامري، ومحمد البروجردي، والشسخ أسد الله المامقانى، والسيد محمد الفاطمي، والسيد محمد رضا الافجه ء ئى، وأبرم المجلس النيابي هذان المجلدان في (1313 ش) " المصحح " (*)

[ 47 ]

الفهرست. هو من الكتب الثلاثين المشترك بين الحسين بن سعيد الاهوازي وأخيه الحسن وهو موجود كما يأتي. (241: حقوق الوالدين) للشيخ محمد حسن آل ياسين الكاظمي المتوفى (1308) قال تلميذه سيدنا الحسن صدر الدين، انه تعرض فيه لعقوقهما أيضا. (242: حقوق الوالدين) باللغة الگجراتية للحاج غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر، ذكره في فهرس تصانيفه المطبوعة. (243: الحقيبة) يشبه الكشكول في جمعه للفوائد المتفرقة ومنها تراجم جماعة من أعلام العصر الحاضر، للسيد على بن سيد مشايخنا الحسن صدر الدين الكاظمي خرج منه عدة كراريس، ومر له في (ج 1 - ص 56) كتاب " الابانة عن كتب الخزانة " وأنه ايضا غير تام. (حقيبة الاخيار وجهينة الاخبار) كما في نسخة " أمل الامل " وقد مر بعنوان " حضينة الاخيار " و لعل هذا اصح مما مر. (244: الحقيقة) أو " آئين گشايش راه نو در عالم " فارسي في لزوم الامر بالمعروف والنهى عن المنكر طبع بطهران من نشريات " انجمن تبليغ اسلامي " لعطاء الله شهاب پور (245: حقيقة الابداع) في تفسير كلمة الاسترجاع [ انا لله وانا إليه راجعون ] للسيد عبد الله بن الحسن الموسوي السبزواري المعاصر المدعو بالبرهان المولود (1300) رسالة مبسوطة كما ذكره لنا شفاها. (246: حقيقة الاعيان في معرفة الانسان) للميزرا محمد بن عبد النبي الشهير با الاخباري المقتول في (1232) اوله [ الحمد لله وسلام على عباده ] فيه اربع وثلاثون حقيقة فرغ من تأليفه (1224) رأيت نسخة منه بخط تلميذ المؤلف محمد ابراهيم بن محمد على الطبسى عند المحدث المعاصر الشيخ على اكبر النهاوندي نزيل مشهد خراسان. (247: حقيقة الامر) في الجبروا التفويض وشرح الامر بين الامرين، للميرزا رفيع الدين الطباطبائى التبريزي الملقب بنظام العلماء مؤلف " انيس الادباء " المذكور في (ج 2 - 451) فارسي طبع في بمبئى بمباشرة ملك الكتاب في (1313) وقد فرغ من تأليفه في (1281). وطبع ايضا بمباشرة الميرزا صادق بن الميرزا يوسف الطباطبائى

[ 48 ]

من أرحام المؤلف وأشرنا إليه في (ج 5 - ص 80) مع غيره من كتب الجبر والاختيار والجبر و التفويض. (248: حقيقة ايمان) فارسي لبعض الاصحاب، طبع بايران في ثلاثين صفحة. (249: حقيقة الايمان) المبثوث على الجوارح وأحاديث التوحيد والنبوة والامامة للسيد هاشم بن سليمان الكتكانى البحراني المتوفى (1107) ذكر في آخره اسم المؤلف وتاريخ فراغه من التأليف في شعبان (1090) نسخة منه في أولها نقص توجد عند (البرهان بسبزوار) ولعلها خط المؤلف ولعل له اسما آخر (150: حقيقة التعبد) في وجوب التشهد للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى المتوفى (1135) ذكره مع فهرس تصانيفه في اجازته الكبيرة للشيخ ناصر الجارودي. (251: حقيقة الرؤيا واقسامها) للشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي ذكر في ذيل كشف الظنون. (252: حقيقة السرائر) في تحقيق الكبائر والصغائر للمولوي عبد الحسين بن محمد عسكري اللكهنوى، مرتب على مقدمة وثلاثة ابواب فرغ منه في (ج 2 - 1317) وطبع مع تقريظات العلماء، السيد محمد باقر بن ابى الحسن الكشميري، والسيد محمد حسين بن حسين بن على، والسيد نجم الحسن، والسيد على الحائري، والسيد محمد هارون. (253: حقيقة السير، في بيان طريق التعبد عن الغير) يعنى مسألة الاستيجار في العبادات، للسيد أحمد بن السيد على الابرقوهى اليزدى من افاضل تلاميذ السيد محمد كاظم اليزدى اوله [ الحمد لله مالك الملوك مسهل المسالك والسلوك ] خطبته خالية عن الحروف المعجمة يقرب من ثلاثة الاف بيت، وفرغ منه في كربلا حدود (1313) وتوفى حدود (1334) وله البرزخية المذكور في (ج 3 - ص 86). (254: الحقيقة الشرعية) من المسائل الاصولية المستقلة بالتدوين وممن كتبه في غاية البسط والتحقيق الشيخ اسد الله بن اسماعيل الدزفولي الكاظمي المتوفى (1237) أوله [ روى علم الهدى في رسالة المحكم والمتشابه ] رأيته عند بعض احفاده بالكاظمية (255: الحقيقة الشرعية) للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى

[ 49 ]

بالحائر في (1206) ذكر في فهرس تصانيفه. (256: الحقيقة الشرعية) للشيخ محمد بن جابر بن عباس النجفي مختصر بخط المؤلف في خزانة (الصدر). (257: الحقيقة الشرعية) للسيد الميرزا محمد الفقيه الرضوي المشهدي ابن الميرزا حبيب الله الذى كان مدرسا بالحضرة الرضوية ترجمه السيد محمد باقر الرضوي في " الشجرة الطيبة " وذكر تصانيفه منها رسالة " الحقيقة الشرعية " قال وتوفى في (رجب 1264) عن اربع وسبعين سنة، وله الاجازة من السيد محمد الرضوي المعروف بالقصير الذى توفى (1255). (258: حقيقة الشهود في معرفة المعبود) للميرزا محمد بن عبد النبي الاخباري المقتول (1232) أوله (الحمد لله وسلام على عباده) أورد فيه ستة عشر شهودا رأيته منضما إلى " حقيقة الاعيان " له المذكور آنفا ومما بخط واحد عند المحدث النهاوندي بمشهد خراسان. (حقيقة الصلاة) للقاضى سعيد القمى المولود في (1049) والمتوفى بعد (1103) هو المذكور في (ج 2 - ص 48) بعنوان " اسرار الصلاة " مختصرا، وذكرت طبعه على هامش شرح الهداية، لكن رأيت نسخة منه بعنوان " حقيقة الصلاة " منضمة إلى شرح توحيد الصدوق له في مكتبة (السماوي) كتبت في (1214) فيه بيان ان حقيقة الصلاة هي التوحيدات الثلاثة، توحيد الذات، توحيد الاسماء والصفات، توحيد الافعال، وعناوين مطالبه، فذلكة، تنوير، تذييل، ايماض، حكمة الهية، تحقيق عرفاني، تقديس، تحقيق ايمانى، نور عرشى، سر قدسي، ختام وآخره [ بل وجه تسمية الصلاة بالسبحة بالضم هو هذه الدلالة والحمد لله ] وهو في حدود ثلاثماية بيت، والمطبوع على هامش شرح الهداية من (ص 357 إلى ص 362) مختصر منه يقرب من ماية وخمسين بيتا يشارك مع الاصل في مقدار سطر من أوله، ثم شرع فيه باسقاط الكلمة والكلمات والجمل واسقاط جميع العناوين المذكورة. (259: حقيقة العالم بتصور البشر) فارسي في التوحيد مطبوع بايران. (260: حقيقة مذهب الامامية) وبيان أساسه الذى من ضل عنه ضل، للمولى أبى

[ 50 ]

الحسن الشريف العاملي نزيل النجف المتوفى (1138) كما أرخه بعض أحفاده أوله [ الحمد لله الذى لم يخلق الخلق الا ليعبدون ] وفرغ منه يوم الجمعة اخر شعبان (1138) ويظهر من تأريخ وفاته أنه آخر تصانيفه، رأيت منه نسخة كتبها السيد شبر ابن ثنوان المشعشعى الحويزى النجفي عن نسخة المصنف كما صرح به شبر في أول نسخته بعد انشائه خطبة موجزة وذكر اسمه ونسخة شبر من موقوفة السادة آل خرسان في النجف (261: حقيقة مذهب الحنفية) رد على كتاب حقيقة مذهب الشيعة الذى ألفه نظام الدين الملتانى الهندي للرد على الشيعة فأجاب عنه بهذا الكتاب الدكتور نور حسين صابر الذى كان حنفيا ثم تشيع، وطبع باللغة الاردوية، وله " آيپنه ء مذهب " المذكور في (ج 1 - ص 54) و " برهان الشيعة " و " ثبوت الخلافة " و " خاتم النبوة " وغير ذلك. (262: حقيقة المساواة) في بيان مساواة النبي والوصى (ع) للحاج غلام على البهاونگرى ذكر في فهرسه انه بالگجراتية. (263: حقيقت نامه) نظم لوصايا امير المؤمنين (ع) بالفارسية للسيد الاديب الشاعر الطبيب الملقب بناظم الملك والمتخلص في شعره بضيائي، وهو مطبوع، وله أيضا " سياست نامه " ياتي، (264: حقيقة الواجب تعالى) في بيان أن له ماهية أم لا وذكر تفصيل الاقوال وتحقيق ما هو الحق منها، للحكيم الفاضل نصر البيان بن نور البيان أوله [ بعد الحمد لموجود اظهر ماهيات الاشيا، بجوده من رشح وجوده، والصلاة والسلام على من بعث لتكميل الخلق بيضه وسوده، وعلى آله الفائزين بالحظ الاوفر من مقام شهوده فيقول الفقير إلى الله نصر البيان بن نور البيان، هذه رسالة قصدت فيها تفصيل ما قيل في حقيقة الواجب، وبيان أن له ماهية ام لا ] والنسخة ضمن مجموعة فيها " رسالة العروس " و " رسالة دفع الخوف من الموت " و " الرسالة النيروزية " كلها للشيخ الرئيس ابن سينا و " تذكرة خواص الامة " لسبط ابن الجوزى، توجد في مكتبة (السماوي) كلها بخط واحد، والكاتب هو العالم الجليل الشيخ تاج الدين حسين بن شمس الدين الصاعدي نزيل مشهد خراسان، من مشايخ السيد حسين بن حيدر الكركي ومن تلاميذ

[ 51 ]

المولى عبد الله الشهيد التسترى الذى قتل وأحرق بميدان بخارى في (997) وكان تلميذ نصر البيان أيضا، وقد كتب هذه النسخة عن نسخة خط المؤلف في حياته، وذكر في آخرها أنه تشرف بمجالسة المصنف ومباحثته والاستفادة والاستفاضة من تيار بحار علومه، وهو البحر الزاخر والحبر الماهر، وذكر أنه كتبها في بعض يوم الخميس وبعض ليلة الجمعة من العشر الثالث من شوال (989) ببلدة اصفهان، وامضاء الكاتب هكذا [ الحقير الفقير الشهير بتاج الدين حسين صاعد غفر له كلب عتبة الامام الرضا (ع) ] وكتب بخطه على هامش النسخة انها قوبلت مع المنقول عنه المتشرف بخط حضرة مصنفه. (265: الحقيقة والكناية والمجاز) والقصر والايجاز، فارسي في عدة فصول لبعض الاصحاب أوله [ بدانكه كلمه حقيقت وكنايت ومجازست، حقيقت كلمه ايستكه مراد بدان معنى وضعي أو بود كالاسد ] وآخره [ در اكل بسم الله آكل، ودر شرب بسم الله اشرب وكذا غيره ]. (الحقيقة والمجاز) للسيد محمد باقر حجة الاسلام الاصفهانى، اسمه " الطراز في الحقيقة والمجاز " يأتي. (266: الحقيقة والمجاز) للمحدث المعاصر الشيخ على اكبر النهاوندي نزيل مشهد خراسان والنسخة بخطه في المشهد. (الحقيقة والمجاز) لسيدنا بحر العلوم المتوفى (1212) يأتي بعنوان " شرح الوافية " (267: حقيقي اصحاب) في سوانح سلمان وأبى ذر وعمار باللغة الاردوية، مطبوع بالهند ليعض علمائها. (268: حكام العرب واخبارهم) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة ذكره ابن النديم في (ص 189) من الفهرس. (269: الحكايات) للشيخ المفيد، ذكر الخاقانى أنه عنده، والمذكور في ترجمة المفيد من تصانيفه " الرد على القتيبى في الحكاية والمحكى " كما في النجاشي أو " النقض على ابن قتيبة في الحكاية والمحكى " كما في فهرس الشيخ الطوسى. (270: حكايات الامامية) في معجزات الائمة (ع)، مطبوع بالهند بالاردوية كما

[ 52 ]

في فهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (271: حكايات الصالحين) باللغة الاردوية، مطبوع بالهند ولعله ترجمة لحكايات الصالحين تأليف بعض العامة فراجعه. (272: حكاية الاقوال، العاصمة عن الاعتزال) في بيان الفرق بين الشيعة والمعتزلة في أربعة فصول لابي عبد الله حميدان بن يحيى بن حميدان القاسمي الحسنى الزيدى مؤلف بيان الاشكال المذكور في (ج 3 - ص 176) يوجد منضما معه فراجعه. (273: حكاية بلوهر ويوزاسف) ترجمة لها بالفارسية طبعت بايران، والاصل العربي مدرج في آخر المجلد السابع عشر من البحار وتهذيبها مر في (ج 4 - ص 515). (274: حكاية تميم الدارى الانصاري) بالفارسية يقرب من الف بيت لبعض الاصحاب فيه عجايب كثيرة رآها تميم بن اوس بن خارجة الدارى أبو رقية الانصاري الذى اسلم سنة تسع للهجرة وكان يسكن المدينة ثم سكن بفلسطين ببيت المقدس وبها مات سنة الاربعين ترجمه في خلاصة تذهيب تهذيب الكمال وفي الاعلام ذكر ان النبي (ص) أقطع تميم الدارى قرية حبرون (قدس الخليل بفلسطين) وزاد عليه في بعض المحلات قرى أخرى المرطوم، وبيت عينون، وبيت ابراهيم، وذكر فيها أنه طبع في اروپا كتاب في تلك الاراضي التى اقطعها النبي (ص) لتميم الدارى (اقول) ان دار تميم الدارى معروفة بالمدنية وهو مشهد يزار حتى اليوم وكذا دار ابى بكر وعثمان، ولكن انهدم بيت الاحزان في بقيع الغرقد لمجاورته مراقد أئمة الشيعة (ع) وذلك لاجل أنه قد يؤخذ الجار بجرم الجار، وفي " كشف الظنون - ج 2 - ص 84 " ذكر ان المقريزى المتوفى (845) ألف كتاب " الضوء السارى في معرفة خبر تميم الدارى " ونسخة فيها اغلاط كثيرة من حكاية تميم بالفارسية عندي ومن اغلاطه انه سماه تميم بن حبيب الدارى الانصاري مع أنه لم يذكر في الانصار أحد بهذه الترجمة والوصف. (275: حكاية تميم الدارى) المذكور باللغة الاردوية طبع بالهند لبعض فضلائها. (حكاية موش وگربه) تأتى في القاف بعنوان " قصه ء موش وگربه " لعبيد الزاكانى مع غيرها من القصص. ومرى في (ج 5 - ص 272) جواهر العقول في مناظرة الفار والسنور ومر في (ج 3 - ص - 199) " پند اهل دانش وهوش " ويأتى في الهاء الهميان الذى أوله ايضا

[ 53 ]

(أي خردمند عاقل ودانا * * * قصه ء موش وگربه بر خوانا) كما يأتي في الدال كثير من الحكايات بعنوان داستان. (276: الحكاية والمحكى) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن أبى سهل النوبختى مؤلف " ابطال القياس " المذكور في (ج 1 - ص 69) ذكره النجاشي. (277: كتاب الحكم على سورة لم يكن) لابي عيسى الوراق محمد بن هارون ذكره النجاشي وله كتاب الامامة المذكور في (ج 2 - ص 337). (278: الحكم والاراء) أو " الاراء والحكم "، نظم وشرحه في اثبات النفس بالبرهان ردا على المنكرين لها وفي بعض المسائل الكلامية المتعلقة بالنفس وغير ها للشيخ محمد الجواد بن الشيخ على من آل الشيخ أحمد الجزائري النجفي المعاصر المولود (1298) مؤلف " حل الطلاسم " الآتى قريبا استخرج منه قصيدته الاخلاقية والفلسفية في أحوال النفس المطبوعة بعنوان " النفس في نشاتيها ". (279: الحكم والاحكام) من كلام سيد الانام ذكر في " ذيل كشف الظنون " (ج 1 - ص 414) أنه للقاضى أبى الفتح عبد الواحد الآمدي، ولعل مراده " غرر الحكم ودرر الكلم " الآتى في حرف الغين، كما أنه ذكر (حكم الاسرار) للسبزواري وهو " أسرار الحكم " كما مر. (280: الحكم الشرعي) وبيان حقيقته. من الرسائل المستقلة للاستاد الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى بالحائر (1206) قال في " كشف الحجب " أن اوله [ الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين ]. (281: الحكم الشرعي) في تحقيقه وبيان أقسامه للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الجبعى العاملي والد الشيخ البهائي والمتوفى في (984) رأيته ضمن مجموعة من رسائله في مكتبة (الخوانسارى). (282: حكم الشعر في الشرع) وما قيل في مدحه وذمه، للمولى عبد الله بن محمد كاظم الاصفهانى يقرب من خمسمأية بيت، أوله. [ الحمد لله الذى ادخلنا في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها ] نسخة منه ضمن مجموعة في خزانة (الشريعة) تاريخ كتابتها (1243).

[ 54 ]

(283: حكم الفلاسفة) فارسي طبع بايران كما في بعض فهارس المطبوعات. (284: الحكمة) جريدة صدرت في القاهرة للدكتور ميرزا محمد مهديخان زعيم الدولة مؤلف باب الابواب ومفتاحه المذكور في (ج 3 - ص 4). (285: كتاب في الحكمة) والعرفان لبعض الاصحاب مرتب على مقدمة ذات فصلين وثلاثة مقاصد في كل مقصد فصول، المقصد الاول في الوجود الاكمل، والثانى في طريق الوصول إلى أصل الاصول، والثالث في الجمع والتوحيد، رأيت نسخته عند الشيخ على بن ابراهيم القمى في النجف وقد أحال المؤلف في أواخر هذا الكتاب إلى شرحه للفصوص فراجعه. (286: كتاب في الحكمة) أيضا لبعض الاصحاب وهو فارسي لطيف مذهب جامع للفنون الاربعة 1 الامور العامة 2 والجواهر والاعراض 3 الآلهيات 4 الطبيعيات، وفي كل فن أبواب وفي كل باب فصول، توجد نسخة منه في المكتبة (التسترية) من وقف الحاج على محمد النجف آبادى ناقص الاول وأوله [ فن دوم از مقاله دوم فلسفه أولى ] ذكر فيه أن الفلسفة مأخوذة من فيلاسوفيا لفظ يونانى معناه محب الحكمة. (287: كتاب في الحكمة) الطبيعية والآلهية بالفارسية أيضا للشيخ محمد جعفر بن عبد الله الكمره ئى قاضى اصفهان المعروف بالشيخ جعفر القاضى المتوفى بعد العود عن الحج (1115) ودفن في النجف، حكاه " في نجوم السماء " عن " تكملة أمل الآمل " للشيخ عبد النبي القزويني. (288: مسائل الحكمة) للشيخ ابى على الحسين بن عبد الله بن سينا يوجد ضمن مجموعة عشر رسائل في مكتبة (المجلس) كما في فهرسها. (كتاب في الحكمة) للمولى حمزة الجيلاني اسمه الحكمة الصادقية ياتي. (289: كتاب في الحكمة) فارسية أيضا للمولى رجب على التبريزي المتوفى (1080) وعربه تلميذه القاضى سعيد القمى بعد وفاته المؤلف وسمى المعرب " بالبرهان القاطع والنور الساطع " وجعله تاسع الرسائل الاربعينيات التى ذكرناها في (ج 1 - ص 436) ذكر ذلك بعنوان الرسالة في مقدمة كليد بهشت (ص - كز) وقد فاتنا ذكر البرهان في محله وبما ان التعريب كان بعد وفاة المولى رجب على وادراجه في الاربعينيات كان في

[ 55 ]

ثالث المحرم (1100) فيظهر ان التعريب كان بين التاريخين. (290: كتاب في الحكمة) للشيخ عبد على بن رحمة الحويزى تلميذ الشيخ البهائي ومؤلف " حاشية تفسير البيضاوى " ذكره الشيخ الحرفى " امل الآمل ". (كتاب في الحكمة) يظهر منه أنه للسيد عبد الله الحسينى وهو القسم الثاني في الطبيعيات والقسم الثالث في الآلهيات، اوله [ الهداية من لديه وكل شيئى يعود إليه، له الحمد على ما انعم علينا من سوابق النعم ولواحقها وألهم الينا حقايق الحكم ودقايقها ] رأيت النسخة في كتب السيد مهدى بن احمد آل حيدر الكاظمي والمقطوع وقوع التصحيف في اسم المؤلف وانه شرح المير حسين الميبدى للهداية الابهرية. (291: كتاب في الحكمة) للسيد محمد القطب الذهبي الحسينى الشيرازي المتوفى (18 شعبان 1173) أورده بتمامه سبطه الميرزا أبو القاسم في " قوائم الانوار ". (292: كتاب في الحكمة) للميرزا محمد الكامل بن عناية أحمد خان المتوفى (1235) عده من تصانيفه في " نجوم السماء ". (293: كتاب في الحكمة) للمولى شمس الدين محمد الطالش أوله [ الحمد لوليه... محمد وآله الطاهرين ] مرتب على تمهيد وأربعة أصول وخاتمة، رأيته في كتب (سلطان العلماء). (294: كتاب في الحكمة) رسالة فارسية تشتمل على مسائل متفرقة أخلاقية، غير مرتبة على الابواب والفصول الا فصل في أواسط الكتاب تشتمل على الكلم القصار الاخلاقية مرتبة على الحروف الهجائية وهى تأليف ملا محمد مؤمن بن ملا أبو محمد الميامى الملقب بشيخ الاسلام ذكره في " المآثر والآثار - ص 171 " وقال انه من علماء خراسان وتوفى بقصبة ميامى في (15 - محرم - 1306)، ألف الرسالة باسم والى خراسان محمد تقى ميرزا ركن الدولة اخ السلطان ناصر الدين شاه. أوله [ الحمد لله الذى شرح صدور محبيه بانوار... ] يوجد نسخة خط المؤلف في مكتبة (الملك) كما في فهرس مخطوطات هذه المكتبة التى كتبها ولدى. وعلى النسخة تقريظ وصف المؤلف فيها بصاحب التصانيف الكثيرة. (295: كتاب في الحكمة) للمحقق الخواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسى

[ 56 ]

المتوفى (672) نسخة منه في مكتبة محمد پاشا باستانبول كما في فهرسها. (296: كتاب في الحكمة) للحكيم السبزواري الحاج المولى هادى المتوفى (1289) قال في " مطلع الشمس " انه غير شرح المنظومة وأنه يقرب من خمسة عشر ألف بيت (اقول) الظاهر انه لم يرد به " أسرار الحكم " المطبوع المتداول المعروف باسمه. (297: حكمة الايلام رحمة الانام) فارسي مختصر في بيان حكمة ايلام الاطفال الذين لم يعترفوا بالمعاصى، للسيد على بن أبى القاسم الرضوي الحائري، اللاهورى المعاصر طبع في (1313). (298: حكمة بالغة) وماية كلمة جامعة في الاخلاق، شرح بالفارسية لمأية كلمة من الكلمات القصار المأثورة المنسوبة إلى امير المؤمنين (ع) مع الاستشهاد بالاشعار الفارسية الحكمية للشيخ عباس القمى المحدث المعاصر المتوفى (1359) وقد طبع بايران في (1331). (299: الحكمة البالغة) للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الاخباري المقتول (1232) ذكره تلميذه المولى فتح على نزيل شيراز في كتابه " الفوائد الشيرازية " الذى ألفه (1240) ذكر اولا " الحجة البالغة " الذى مر سابقا ثم ذكر " الحكمة البالغة " وقال انه رد فيه على علماء الاصول. (300: الحكمة الجديدة) في المنطق لابن كمونة ذكره في " كشف الظنون - ج 1 - ص 450 " وهو سعد الدين بن منصور المتوفى (683). (301: حكمة الحجاب وادلة النقاب) فارسي طبع بطهران في (295 ص) وفرغ منه في (15 شعبان 1349) اورد ثلاثين دليلا عقليا، ثم عدة آيات، ثم روايات وفي الاخير تعرض لحرمة حلق اللحية وذكر رواياتها، والمؤلف لم يسم نفسه وانما ذكر ان والده توفى بمكة بعد عمل الحج ومراده بوالده هو الحاج الشيخ محمد حسين بن محمد على الخراساني المتوفى بمكة في اليوم السابع عشر من ذى الحجة (1347) لكنه صرح باسمه في كتاب " أحسن الحكايات " وعبر عن هذا الكتاب " بحكمة النقاب وفلسفة الحجاب ". (302: حكمت سقراط بقلم افلاطون) أو " حكمت سقراط وافلاطون " تأليف

[ 57 ]

ميرزا محمد على ذكاء الملك فروغى ابن محمد حسين بن محمد مهدى ارباب الاصفهانى ترجم اولا عدة من رسائل سقراط وافلاطون من الافرنسية وطبعها بالعنوان الاول في (1304 ش) ثم ترجم عدة أخرى ورتبها ترتيبا مناسبا وجعل لها مقدمة في بيان روابط افكار الفيلسوفين وتمييز كل واحد عن الآخر وطبع الجميع في مجلدين بطهران في (1322 ش) تشتمل المجلد الاول على اربعة رسائل هي (1) مكالمة اتو فرون (2) الخطابة الدفاعية لسقراط (3) مكالمة افريطون (4) مكالمة فيدون، والمجلد الثاني تشتمل على رسالتين (5) رسالة الكبيادوس (6) رسالة گورگياس. (303: الحكمة الشرقية) للشيخ الرئيس أبى على بن سينا المتوفى (427) أوله [ الحمد لله أهل ان يحمد بعزته وجبروته ] نسخة منه في (الرضوية) من وقف نادر شاه في (1145) وعبر عنه في " كشف الظنون " " بالحكمة المشرقية ". (304: الحكمة الصادقية) للمولى حمزة الجيلاني من أرشد تلاميذ المولى محمد صادق الاردستانى المتوفى باصفهان في (1134) وبما انه كان من تقرير أستاده المذكور سمى بذلك، وصفه الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " بالفيلسوف الاعظم والحكيم الافخم إلى قوله [ اشتهر بالفضل التام في زمان استاده بما هو اظهر من الشمس وله رسالة في تحقيق مطالب النفس ومسائلها حاذى بها الكتاب السادس من طبيعيات الشفاء ولنا تعليقة على الفصل الاول والثانى منه ] أقول مراده من الرسالة هذا الكتاب الذى قد عبر عنه في النسخة (الرضوية) المكتوبة في (1145) كما في فهرسها (ج 1 - ص 67) ب‍ " قوى النفس " وقد رأيت نسخة منه في النجف في كتب (حفيد اليزدى) منضمة إلى رسالة التشكيك للمولى حمزة تأريخ كتابتها (1149) وعلى هوامش النسخة كتبت حواشى المولى محمد صالح بن محمد سعيد الخلخالي الذى توفى (1175) عن ثمانين سنة، ترجمه في " دانشمندان آذربايجان - ص 216 " ونسخة أخرى في (الرضوية) بخط محمد هادى بن أحمد الطالقاني في (1175) ومعها حواشى الخلخالي، يظهر من النسختين أن المولى حمزة كتب هذه التقريرات قبل فتنة الافاغنة باصفهان ولم تتم لحدوث الفتنة، ثم ظفر بهذا الناقص المولى اسماعيل فاستنسخه وأخرجه إلى البياض، وسأل هو من المولى محمد على بن محمد رضا أن يتممه ويكتب له ديباچة فتممه وأورد

[ 58 ]

في أوله رباعية هي: أي طالب حكمت تو ز من گير خبر * * * تا چند روى در بدر أي خسته جگر خود را برسان بشهر حكمت أما * * * شو داخل آن شهر معظم أز در وسماه بالحكمة الصادقية، ورتبه على ثمانية وعشرين فصلا، قد علق الشيخ عبد النبي القزويني حاشية على الفصل الاول والثانى منها كما ذكره، وظني أن المولى اسماعيل هذا هو الخواجوئى، والمولى محمد على بن محمد رضا هوالتونى الخراساني نزيل اصفهان والمؤلف ل‍ " النهاية في شرح الهداية " قبل (1151) كما يأتي. وهو مقدم على المولى محمد على بن رضا الساروى المؤلف ل‍ " توضيح الاشتباه " في (1193) المذكور في (ج 4 - ص 490). (305: حكمت طبيعية) فارسي للميرزا حسن خان منطق الملك مؤلف " منهاج الطالبين " الفارسى في التجويد. (306: حكمة العارفين في رد شبه المخالفين من المتصوفين والمتفلسفين) للمولى محمد طاهر الشيرازي المذكور في (ص 40) أوله [ الحمد لله الذى جعلنا بمعرفته ومعرفة دينه علماء فقهاء ] رأيت منه نسخا في مكتبة (التسترية) و (الرضوية) وفي المكتبات الشخصية لسردار الكابلي بكرمانشاه والميرزا محمد على الاردوبادى في النجف، أحال التفصيل في مسألة الاحباط وعد الكبائر إلى كتابه " فرحة الدارين " وتعرض فيه الرد على الشيخ البهائي، والمولى صدرا، وتلميذه الفيض، وفي الاخير تعرض لكلمات ابن العربي إلى قوله [ فانظروا ايها المهتدون إلى هولاء الكفرة الفجرة وإلى عقول مريديهم ومصدقيهم واشكروا الله على ما هداكم ] وقد كتب الحكيم محمد مؤمن الطبيب في رد المولى محمد طاهر هذا كتابه " تبصرة المؤمنين " المذكور في (ج 3 - ص 325). (307: الحكمة العرشية) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) طبع بايران، وله شروح منها شرح الشيخ احمد الاحسائي وشرح المولى اسماعيل واحد العين وغيرهما من الشروح الآتية في حرف الشين أوله [ الحمد لله الذى جعلنا ممن شرح صدره للاسلام فهو على نور من ربه ]. (308: الحكمة العلائية) أو " دانشنامه علائي " للشيخ الرئيس أبى على ابن سينا

[ 59 ]

المتوفى (427) مرتب على فصول أوله [ حمد وستايش مر خداوند آفريده گار بخشاينده خرد را ]. كتبه باصفهان باسم واليها الامير علاء الدولة من آل كاكويه، وابن خالة السيدة زوحة فخر الدولة آل بويه، وام شمس الدولة ومجد الدولة، ذكر في " مجالس المؤمنين ص 321 نسخها شايعة، وقد طبع بالهند وايران مكررا. (309: الحكمة العمادية) تأليف بديع الملك ميرزا عماد الدولة الدولتشاهى، نسبة إلى والده محمد على المعروف بدولتشاه (1) هو شرح ل‍ " الدرة الفاخرة " للمولى عبد الرحمن الجامى، توجد نسخة منه في مكتبة (المجلس) كما في فهرسها، منضمة إلى " عماد الحكمة " له أيضا، الذى هو كالشرح للمشاعر، الذى هو تأليف المولى صدرا. كا يأتي في العين، أوله [ الحمد لله الذى لا يعرف كنهه العقول ]. (310: الحكمة العمادية) فارسي في بعض مهمات المباحث الحكمية لميرزا على أكبر بن ميرزا أبى الحسن الاردكانى اليزدى، نزيل قم والمتوفى بها عن (92 سنة من عمره) في (1344) كما أرخه تلميذه وابن أخته ميرزا على بن محمد حسن الاردكانى، أوله [ حمد خدائيرا كه ذاتش حقيقت نور است ] وعناوينه (حكمة - حكمة) ألفه باسم بديع الملك ميرزا الملقب بعماد الدولة ابن بديع الملك الاول الملقب بعماد الدولة أيضا ابن محمد على دولتشاه (2) ابن فتح على شاه وكان بديع الملك حيا إلى (1306) المؤلف فيها " المآثر والآثار ". (الحكمة العملية والاحكام الشرعية) للمحقق الفيض اسمه " النخبة ". (311: الحكمة القدسية) للشيخ الرئيس أبى على بن سينا المتوفى (427) ذكر في كشف الظنون وسائر الفهارس. (الحكمة المتعالية) أو " الاسفار " مر في (ج 2 - ص 60) و (ج 6 - ص 19). (312: الحكمة المتعالية) للمولى شمس الدين محمد الگيلانى المعروف بشمسا، أوله


(1) و (2) لقب بدولتشاه لكون تخلصه في شعره (دولت) وهو أكبر ولد السلطان فتح على شاه ولد (1203) ومات (1237) وله مع قصر عمره قضايا تاريخية دونها مؤلف " مجمع الفصحاء " في كتاب سماه " تاريخ دولت " كما يظهر منه في (ج 1 - 26) ولكن فاتنا ذكرها في (ج 3 - ص 353).

[ 60 ]

[ الحمد لله فاطر العاليات وخالق السافلات ورابط السفليات بالعلويات ] وهو كبير مع عدم اشتماله لاكثر المباحث، ونسخة عصر المؤلف بخط الشيخ محمد المدعو بالشيخ على توجد في مكتبة (البرهان بسبزوار) وقد صرح الكاتب بأنه صحح بعض ما كتبه في خدمة المصنف، والمولى شمسا هو المؤلف ل‍ " حدوث العالم " الذى مر في (ج 6 - ص 295). (313: الحكمة المرضية) في العقايد الاسلامية. أرجوزة في العقايد للشيخ هادى بن رضا بن محمد صالح ابن على زائر دهام النجفي المولود (1328) أوله: فها أتت أرجوزة سنية * * * أسميتها بالحكمة المرضية خرج منها مائتي بيت. (الحكمية المشرقية) لابن سينا، كما في كشف الظنون، وقد مر بعنوان " الحكمة الشرقية ". (الحكمية) تأتى بعنوان " المسائل الحكمية " متعددة. (314: كتاب الحكمين) لابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفى المتوفى (283) ذكر النجاشي والفهرست طرقهما إليه. راجع (العدد 323). (315: كتاب الحكمين) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) شيخ أبى القاسم جعفر بن قولويه الذى توفى (368). (316: كتاب الحكمين) لابي مخنف لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف المتوفى (157) رواه النجاشي باسناده إليه. (317: كتاب الحكمين) لابي طاهر محمد بن على بن جاك، القمى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (318: كتاب الحكمين) لهشام بن الحكم شيخ متكلمي الاصحاب، ذكره ابن النديم والنجاشى والفهرست. (319: كتاب الحكمين) لابي المنذر هشام بن محمد السائب الكلبى ذكره النجاشي. (320: كتاب الحكومة) لابي موسى جابر بن حيان المتوفى (200) ذكره ابن النديم في (الفهرس - ص 50) مع سائر كتبه الكثيرة، وهو وان لم يذكر في

[ 61 ]

غير الفهرس من كتب رجالنا لكن قال السيد ابن طاوس في الباب الخامس من فرج المهموم ما لفظه [ من علماء الشيعة جابر بن حيان من اصحاب الصادق (ع). ]. (321: حكيم قاآنى) محاضرة ألقيها المولوي السيد محمد حسن صاحب البلگرامى المعاصر في أحوال الشاعر القاآنى المذكور في (ج 3 - ص 197) طبع في (1346) بالهند. (322: كتاب الحلال والحرام) لابي اسحاق ابراهيم بن محمد بن ابى يحيى المدنى الراوى عن الامامين الباقر والصادق (ع) وكان مختصا بهما ولذلك كانت العامة تضعفه، بل بعضهم ضعف الواقدي بدعوى أن كتبه كتب ابراهيم هذا وقد ادعاها الواقدي لنفسه كما حكاه النجاشي وذكر أن كتابه في الحلال والحرام مبوب رواه عن جعفر بن محمد (ع). (323: كتاب الحلال والحرام) لابي اسحاق ابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفى المذكور آنفا نقل عنه السيد ابن طاوس في الاقبال في فصل معرفة اول شهر رمضان قال [ وعندنا منه نسخة عتيقة مليحة ]، وقد خرج هنا غلط في طبعه الصغير (الاقبال - - ص 246) فجاء هكذا: [ لاسحاق بن ابراهيم الثقفى الثقة ]. والصحيح ما ذكرناه. (324: كتاب الحلال والحرام) لعبد الله بن سنان الراوى عن أبى الحسن موسى (ع) وهو في جميع الابواب سوى الصلاة، قال النجاشي بعد ذكر كتاب الصلاة وكتاب في سائر الابواب من الحلال والحرام رواه عنه جماعات من أصحابنا لعظمه في الطائفة وثقته وجلالته. (325: كتاب الحلال والحرام) لعبد الله بن مسكان الثقة الراوى عن الامام الكاظم (ع) والمتوفى في أيامه، قال النجاشي أنه روى اكثره عن محمد بن على بن ابى شعبة الحلبي. (326: كتاب الحلال والحرام) للشريف العالم عبيد الله بن موسى بن أحمد بن محمد بن أحمد بن موسى المبرقع ابن الامام التقى الجواد بن على بن موسى بن جعفر (ع) قال الشيخ منتجب الدين انه يرويه عن مؤلفه الشيخ المفيد عبد الرحمن بن أحمد النيشابوري الذى كان من تلاميذ السيد المرتضى والشيخ الطوسى، وفصل شيخنا أحوال المؤلف في " البدر المشعشع ". (328: كتاب الحلال والحرام مبوبا (كتاب الحلال والحرام غير مبوب كلا هما للسيد العالم الفقيه أبى الحسن على بن جعفر الصادق (ع) المعروف بعلى العريضى

[ 62 ]

صاحب المسائل عن اخيه موسى بن جعفر (ع)، قال النجاشي انه يروى عنه تارة مبوبا وأخرى غير مبوب ثم ذكر اسناده إلى كل واحد منهما. (328: كتاب الحلال والحرام مبوبا) لغياث بن ابراهيم التميمي الاسيدى البصري الثقة سكن الكوفة وروى عن ابى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة والنجاشى باسناده إليه (329: كتاب الحلال والحرام مبوبا) لمحمد بن على بن ابى شعبة الحلبي الثقة الذى لا يطعن عليه، وصاحب التفسير المذكور في (ج 4 - ص 240) رواه عنه عبد الله بن مسكان والنجاشى باسناده إليه. راجع (العدد 325). (330: كتاب الحلال والحرام مبوبا) لمسعدة بن زياد الربعي الثقة العين كما وصفه النجاشي ورواه عنه باسناده وهو يروى عن أبى عبد الله (ع). (331: حلبة الادب) لمحمد مهدى ابن الشيخ عبد الحسين الجواهري النجفي صاحب جريدة الرأى العام البغدادية جمع فيه قصايده التى جارى بها مشاهير الشعراء وذكر بعض قصايدهم ومختصر تراجمهم وطبع بمطبعة دار السلام في بغداد (1341). (332: حلبة النجيب) في رد الماديين للسيد مهدى السيد صالح الكيشوان الموسوي الكاظمي الشهير بالقزوينى نزيل الكويت والبصرة أخيرا توفى بها وحمل إلى النجف في الاثنين سادس ذى القعدة (1358) مطبوع اوله [ خير معنى يعبر عنه بالمقال توحيد الرب المتعال ]. (الحلبية) مر في (ج 5 - ص 219) بعنوان " جوابات المسائل الحلبية " متعددة. (333: المسائل الحلبيات) للشيخ أبى على الحسن بن على بن أحمد الفارسى الفسوى النحوي المتوفى (377) توجد في مكتبة السلطان محمد الفاتح ومكتبة عبد الحميد خان المعظمة كما في فهرسها وهو في النحو كما ذكره " كشف الظنون - ج 1 - ص 451 " وقال في " الرياض " الحلبية مسائل في النحو لابي على الفارسى. (334: كتاب حلف اسلم في قريش) (335: كتاب حلف عبد المطلب وخزاعة) (336: كتاب حلف الفضول وقصة الغزال) (337: كتاب حلف كلب وتميم) هذه الاربعة كلها لابي المنذر هشام بن محمد السائب الكلبى النسابة كما ذكره ابن النديم في الفهرست (ص 140) وكذلك ابن خلكان في (ج 4 - ص 195)

[ 63 ]

(338: حلق اللحية) بالفارسية للسيد جعفر آل بحر العلوم وهو ترجمة لكتابه العربي الموسوم " بتحفة الطالب " المطبوع المذكور في (ج 3 - ص 44). (339: حلق اللحية) للشيخ محمد الجواد بن الشيخ حسن البلاغى مؤلف (آلاء الرحمن) المذكور في (ج 1 - ص 38) ذكره في فهرس تصانيفه، ويوجد عند الشيخ عز الدين الجزايرى في كراسة. (340: حلق اللحية) للشيخ محمد حسن كبة مؤلف " حاشية الفرائد " وغيرها أثبت حرمته في خمسماية بيت أوله [ لا ريب في حرمة حلق اللحية بل وكونها كبيرة ] استنخته عن خط المؤلف في حياته (1330). (341: حلق اللحية) للشيخ على الاصفهانى الكتبى الفاضل الماهر المتوفى بالنجف حدود (1330) ذكر السيد هبة الدين الشهرستاني انه رآه في حياة مؤلفه بخطه. (342: حلق اللحية) للسيد على بن محمد على الحسينى الميبدى نزيل كرمانشاهان والمتوفى بها في (1313) فرغ منه في قرمسين (كرمانشاه) في (1301) رأيته عند حفيده السيد محمد ومر له في (ج 3 ص 73) " بديع للغة " المطبوع أخيرا في (1362). (343: حلق اللحية) للمولى محمد بن الحسن المدعو بملا مؤمن التبريزي نزيل النجف، الفه بها وطبع في (1300). (344: حل آداب العضدي) للمولى عبد العلى بن محمد بن الحسين البيرجندي المتوفى (934) شرح لآداب البحث للعضدى المذكور في (ج 6 - ص 8) توجد نسخة منه ضمن مجموعة في مكتبة (التسترية) فيها شرح الاشارات للخواجه، وشرح المطالع للقطب وهى بخط الشيخ محمد بن محمد حسين النهاوندي في (1257). (345: حل الاشكال) في تنقيح الاشكال في الهندسة الحديثة التى لا تحتاج إلى فرجار للسيد أبى القاسم الموسوي الرياضي المعاصر مؤلف " بحر الحساب " المذكور في (ج 3 - ص 35) وقد أشرنا إلى بعض خصوصيات حل الاشكال في (ج 2 - ص 481) بعنوان أول كتاب في الهندسة الحديثة، أوله [ الحمد لله الذى قسم وجه البسيطة بخطوط من الجبال والانهار، ورسم عليها أشكالا بديعة متشابهة من الاوراق والازهار ] اخترعه بفكره الصائب واتعب نفسه سنين رأيت منه بخطه عدة نسخ في المسودة أكثر فيها

[ 64 ]

من التغيير والتبديل والنسخة الكاملة الاخيرة التى استقر رأيه عليها في (1352) كانت بخط تلميذه السيد عبد المطلب بن الميرزا هاشم بن الميرزا محمد بن السيد ميرزا حسن الشيرازي وقرظه الشاعر عبد الرحمن البناء البغدادي بأبيات، وبيت التاريخ قوله: فوضعه أحسن وضع أتى * * * وعلمه تأريخ (علم غريب) (346: حل الاشكال في معرفة الرجال) للسيد جمال الدين أبى الفضائل أحمد بن موسى بن طاوس الحسنى الحلى المتوفى (673) مؤلف البشرى المذكور في (ج 3 - ص 120) كان أستاد العلامة الحلى وابن داود الرجالي، فما في خلاصة العلامة ورجال ابن داود مأخوذ منه كما صرح ابن داود في كتابه وكانت نسخة الاصل منه بخط مؤلفه أبى الفضائل موجودة عند الشهيد الثاني كما صرح به في اجازته للشيخ حسين بن عبد الصمد في (941) ثم ورثها منه ولده الشيخ حسن صاحب المعالم ولما لم يظفر صاحب المعالم المتوفى (1011) بنسخة أخرى غير هذه النسخة الاصلية المشرفة على التلف استخرج منها كتابه " التحرير الطاوسى " الذى مر في (ج 3 - ص 385) لصيانة ما حرره ابن طاوس في كتابه هذا من كلام الكشى، ثم حصلت هذه النسخة بعينها عند المولى عبد الله ابن الحسين التسترى الاصفهانى المتوفى بها (1021) فاستخرج منها كل ما نقله السيد عن كتاب الضعفاء المنسوب إلى ابن الغضائري كما ذكرناه مفصلا في (ج 4 - ص 288) حرصا منه على ابقاء عين كلمات القدماء من الرجاليين وقد صرح صاحب المعالم في اول التحرير بان هذه النسخة أصابها التلف في أكثر المواضع بحيث صار نسخ الكتاب بعينه متعذرا ولكن الظاهر من العلامة المجلسي بقاء النسخة إلى عصره حيث أنه ذكره في عداد الكتب الموجودة عنده التى هي مأخذ كتابه " بحار الانوار " في المجلد الاول منه في (ص 7) بعنوان كتاب الرجال لاحمد بن طاوس مع بعض كتبه الاخر، ثم انقطع عنا خبر هذه النسخة بعد عصر العلامة المجلسي إلى أن رأيت في الفهرس المخطوط لمكتبة راجه السيد محمد مهدى في ضلع فيض آباد ان فيها يوجد رجال ابن طاوس فان كان الموجود بها هذه النسخة فهو من اغلى الجوهرات لكن تحتمل أن الموجود بها " هو التحرير الطاوسى " المتعددة نسخه وذكر في التحرير اوائل هذا الكتاب واواخره ونحن ننقلهما عنه فقال السيد في اول حل الاشكال ما لفظه [ قد عزمت على أن

[ 65 ]

اجمع في كتابي هذا اسماء الرجال المصنفين وغيرهم ممن قيل فيه مدح أو قدح من كتب خمسة، كتاب الرجال لشيخنا أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى رضى الله عنه، وكتاب فهرس المصنفين له، وكتاب اختيار الرجال من كتاب الكشى أبى عمرو محمد بن عمر بن عبد العزيز له، وكتاب أبى الحسين أحمد بن العباس النجاشي الاسدي، وكتاب أبى الحسين أحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري في ذكر الضعفاء خاصة رحمهم الله جميعا، ناسقا للكل على حروف المعجم، وكلما فرغت من مضمون كتاب في حرف شرعت في الآخر ضاما حرفا إلى حرف منتهيا على ذلك آخر الكتاب وبعد الفراغ من الاسماء شرعت كذلك في اثبات الكنى ونحوها من الالقاب، ولى بالجميع روايات متصلة عدا كتاب ابن الغضائري واختص كتاب الاختيار من كتاب الكشى بنوعي عناء لم يحصلا في غيره ] ثم بين نوعي العناء بأن أحدهما ترتيبه بحروف المعجم والآخر تحرير أسانيد المدح والقدح فيه ولذا سمى صاحب المعالم ما استخرجه عن هذا الكتاب من كلام الكشى بالتحرير الطاوسى لان المحرر له هو ابن طاوس، وقال السيد في آخره كما نقل عنه في التحرير الطاوسى ما لفظه [ كان الفراغ منه في يوم الثالث والعشرين من شهر ربيع الآخر سنة أربع وأربعين وستمائة بالحلة مجاورا لجار جدى الشيخ الصالح ورام ابن ابى فراس رحمه الله تعالى ]. (347: حل الاشكال في عقد الاشكال) أي الاشكال الاربعة في المنطق، للشيخ تقى الدين الحسن بن داود الحلى الرجالي المتولد (647) عده من تصانيف نفسه في رجاله (حل اشكال ابن كمونة) يأتي بعنوان حل المغالطة وبعنوان حل شبهة الجذر الاصم ومر بعنوان الجذر الاصم في (ج 5 - ص 92). (348: حل اشكال الشكل الخامس عشر) من المقالة الثالثة من تحرير اقليدس. للمولى أبى الحسن أحمد الابى وردى الكاشانى، أوله [ ولله الحمد على ما خلص الانام من مضائق الاوهام ] رتبه على مقدمة وبحثين، نسخة منه ضمن مجموعة من وقف العماد الفهرسى ل‍ (الرضوية) ومر له حاشية شرح الشمسية وشرح المطالع وغيرهما. (حل اشكالات حسابية) للميرزا نصر الله الفارسى المدرس بالمشهد الرضوي ويأتى بعنوان " حل معضلات الحساب ".

[ 66 ]

(349: حل اشكالي العطارد والقمر) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031) ذكر في فهرس تصانيفه بعنوان " الرسالة ". (350: حل الاعضال) شرح لحديث مناظرة المأمون مع الامام الرضا، في آية المباهلة بطريق السؤال والجواب، للشيخ على بن على رضا الخوئى المولود حدود (1292) والمتوفى (9 رمضان 1350) فرغ من تأليفه (1348) رآه الاردوبادى بخط المؤلف كما ذكره في " الحديقة المبهجة ". (حل اقليدس) للشيخ ابراهيم الزاهدي، ذكره ابن أخيه الشيخ على الحزين في تذكرته بعنوان " توضيح اقليدس " كما مر في (ج 4 - ص 490) (351: حل البحث) في شرح فرع من " القواعد " للعلامة الحلى " ويقال له " حل عبارة القواعد " فيمن توضأ خمسة وضوآت وصلى بكل وضوء صلاة، ثم علم ببطلان وضوئين من الخمسة، وهو من تأليفات الشيخ البهائي المتوفى (1031) رأيت منه عدة نسخ أحدها في (الرضوية) منضمة إلى " شرح الفرائض النصيرية " له " أوله [ حمدا لك يا معين - إلى قوله - ولو كان الاخلال بعضو من طهارتين في خمس طهارات ]. (352: حل بعض الاحاديث المشكلة) للسيد نور الدين بن المحدث الجزائري المتوفى (1158) ذكره ابنه السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة. (353: حل بعض اشعار الخاقانى) الشيروانى المتوفى حدود (595) من اعاظم شعراء الفرس، للشيخ محمد على الحزين المتوفى (1181) ذكره في فهرس تصانيفه. (354: حل التقدير) يظهر من بعض الفهارس أنه من مطبوعات الشيعة في الهند. فراجعه. (355: حل التقويم) لبعض الاصحاب أوله [ بدان أيدك الله وأسعدك في الآخرة، كه تقويم در لغت راست داشتن وقيمت كردنست ] وليس مرتبا على أبواب أو فصول، وادعى في آخره أن كلما كان كف الخضيب في وسط السماء يستجاب حينئذ الدعاء، والنسخة في النجف عند السيد آقا التسترى، وتاريخ كتابتها (1260). (356: حل التقويم) أيضا لبعض الاصحاب، مرتب على خمسة فصول. أوله [ بعد از حمد وثناى پروردگار عالم وعالميان - إلى قوله - وعترت آنحضرت كه پا كند از

[ 67 ]

گناهان صغيرة وكبيرة ] توجد نسخة ضمن مجموعة كلها بخط محمد زمان بن عبد العزيز كتبها بشيراز (1023) عند الشيخ عبد الله الكتبى بالكاظمية، ومعها رسالة الاتصالات لمحمد بن محمد الملقب باختيار، ورسالة عمل الطالع لمظهر الدين محمد القارى، ولعله تصنيف أحدهما. (357: حل التقويم) للشيخ أبى الخير محمد التقى بن محمد الفارسى المعروف بتقى الدين أبى الخير مؤلف " أسامي العلوم " المذكور في (ج 2 - ص 9) أوله [ درخشنده تر ستاره كه از افق مقال اهل كمال طالع ولامع گردد - إلى قوله - بدر فلك ارتضا أبو القاسم محمد وابو الحسن على المرتضى وآل واولاد أو ] عناوينه (فائدة، فائدة) ذكر في ديباجته أن كتب القوم لم تكن وافية بحل تمام مسائله فكتب هذا الكتاب ولشدة الحاجة إلى معرفة الهيئة جعل له مقدمة في الهيئة بعنوان (آغاز) وأهداه إلى غياث الدين منصور الذى توفى (948) توجد منه نسختان في (الرضوية) وتوجد نسخة عصر المؤلف في مكتبة (التسترية) من وقف الحاج على محمد وهى بخط المير تقى الدين محمد الحسينى المازندرانى فرغ من كتابتها (917) فيكون تأليفه قبل هذا التاريخ. (حل التقويم) المختصر أيضا لتقى الدين أبى الخير عبر عنه " بانتخاب حل التقويم " كما مر في (ج 2 - ص 358). (358: حل التقويم) الفارسى للسيد الميرزا محمد نصير الحسينى الطبيب الاصفهانى نزيل شيراز والمتوفى (1191) جد الميرزا محمد نصير المتخلص بفرصت، ترجمه الحاج ميرزا ابراهيم بن محمد الشريف النيريزى في مقدمة طبع ديوان فرصت وذكر تصانيفه ومآخذ ترجمته من " آتشكده آذر " و " تذكرة الميرزا عبد الرزاق " الدنبلى و " تذكرة خوش گو " و " مجمع الفصحاء ". (حل الجذر الاصم) للخفرى. مر بعنوان (حسرة الفضلاء،) في (ص 13) ومر بعنوان " الجذر الاصم " للدشتكى في (ج 5 - ص 92)، وتأتى بعنوان " حل شبهة " و " حل المغالطة " أيضا. (359: حل الجواهر) ترجمة بالفارسية عن " جواهر القرآن " العربي، الاصل

[ 68 ]

والترجمة المطبوعة في هامش الاصل في (1287) كلاهما للسيد القارئ الحافظ محمود ابن محمد الحسينى التبريزي كما مر في (ج 5 - ص 274). (360: حل حدود الامراض) شرح للرسالة المختصرة الموسومة ب‍ " حدود الامراض " المقتصر فيه على بيان تعريف المرض فقط دون علاجه، كما مر في (ج 6 - ص 300) والشرح لميرزا خان الطبيب الگيلانى. أوله [ الحمد لله الواحد المساجد السبوح ] وآخره [ على قدر الامكان وطاقة البشر والحمد لله ] نسخة منه في (الرضوية) تأريخ كتابتها (1126) وتأريخ وقفها (1166) في (79 ورقة). ومتنه المختصر في (19 ورقة) وعنوان مؤلف محمد بن أبى المجير بن أبى مسلم الطبيب، والظاهر أن ما مر هناك هو الاصح. (361: حل الحروف القرآنية) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031) توجد نسخته بمكتبة (النفيسى) كما ذكره في " زندگانى شيخ بهائي - ص 97 " (362: حل الخراج) في انتصار المحقق الكركي، للشيخ ماجد بن فلاح الشيباني المعاصر للمقدس الاردبيلى، ألفه في حياته. طبع ضمن مجموعة الرسائل الخراجية، قال في أوله [ وبعد فيقول العبد الفاني ماجد بن فلاح الشيباني، أنه قد اشتهر أن مولانا أحمد الاردبيلى سلمه الله يقول بتحريم الخراج، وقد سألني جماعة من أصحابه فقلت لهم المناسب أن يكتب مولانا في ذلك شيئا يدل على تحريمه، فبعد مدة ظهرت منه رسالة ]. (حل الخراج) الذى اسمه " قاطعة اللجاج في حل الخراج " يأتي في القاف، وتأتى " الخراجية " متعدة في الخاء. (363: حل خطبة الشرايع) للمحقق نور الدين على الكركي المتوفى (940) يوجد في مكتبة (راجه) في كتب الفقه العربي (نمرة 84) في (المارى 4) كما يظهر من فهرسها. (364: حل الرموز) في الكيميا. لمحمد بن اميل نسخة منه في (الآصفية) تحت رقم (16) من الكيمياء كما في " تذكرة النوادر ". راجعه. (حل الزيج الجديد السلطاني) للمولى عبد العلى بن محمد البرجندى يوجد بهذا

[ 69 ]

العنوان في المكتبة الحميدية باستانبول كما في فهرسها، ولكن في فهرس مكتبة نور عثمانية عبر عنه بشرح زيج الغ بيك، ونسبه إلى على بن الحسين البيرجندي وعبر بالشرح أيضا في فهرس مكتبة راغب پاشا باستانبول لكن نسبه إلى عبد العلى بن محمد ابن الحسين البيرجندي (أقول) الكل واحد والصحيح في النسبة هو الاخير وسيأتى بعنوان " شرح الزيج " في الشين مع شروح الزيجات الاخر. (365: حل شبهات الكاتبى القزويني) للمولى كمال الدين حسين الفسائى استاد الشيخ على الحزين ترجمه في تذكرته وذكر تصانيفه وأنه كان من تلاميذ المولى مسيح الدين محمد الفسوى وأنه توفى في عين فتنة الافغان باصفهان ومحاصرتها في (1134). (366: حل شبهة الاستلزام) للمولى مراد التفرشى من أجزاء كتابه " أنموذج الموسوي " المذكور في (ج 2 - ص 408). (367: حل شبهة لجذر الاصم) أيضا للمولى مراد التفرشى جعله خاتمة " الانفعالية " المذكور في (ج 2 - ص 401) (368: حل شبهة على كلمة التوحيد) للسيد الآمير فضل الله الاستر آبادى المعاصر للشهيد الثاني والراد على رسالته في حرمة تقليد الميت، ذكره سيدنا في " تكملة الامل ". (369: حل شبهة المجهول المطلق) للمير أبى الفتح بن المير مخدوم بن شمس الدين محمد بن المير السيد الشريف الجرجاني المتوفى (976) كما أرخه في " احسن التواريخ " نسب إليه في بعض الفهارس، وقال صاحب " الرياض " في ترجمة المير أبى الفتح أن له حاشية طويلة الذيل على مبحث المجهول المطلق من شرح المطالع ومن حاشية السيد الشريف عليه فرغ منها في (950) بمشهد خراسان. (370: حل الطلاسم) نظم بديع لطيف في تثبيت العقايد الدينية للشيخ محمد الجواد ابن الشيخ على آل الشيخ احمد الجزائري النجفي المعاصر المولود (1298) كله رباعيات وتنتهى كل رباعية بقوله (أنا أدرى) عارض بها بعض الشعراء المعاصرين (ايليا أبو ماضى) برباعياته التى سماها بالطلاسم المدرجة في ديوانه المطبوع مكررا ومنها في النجف في (1356). وكل رباعية منها ينتهى بجملة (لست أدرى) فالشيخ حل مجهولاته

[ 70 ]

بمعلومات نفسه على طبق نظمه ولسانه ونشرت الجوابات متفرقة في مجلتي العرفان والاعتدال وغيرهما وطبعت مجموعة مع تعليقات منه على بعض الرباعيات في بيروت في (1365). (371: حل الطلسم في كشف السر المبهم) في علم الصنعة والعمل الشمسي والقمرى للسيد أبى العباس القمى كما في نسخة السيد شهاب الدين، اوله [ الحمد لله الذى خلق الارواح والاجساد ] وآخره [ لان الطريق واحد والتدبير واحد ] ينقل فيه عن الجلدكى صاحب " المصباح " وعن المجريطى وعن السيد حسين بن على الخلاطى مؤلف " ذخائر الاسماء " الآتى المترجم في " الدرر الكامنة - ج 2 - ص 72 " نسبة إلى خلاط من نواحى ارمينية كما في " معجم البلدان " وقال [ انه رحل إلى دمشق وأقام بها ثم حول إلى القاهرة فعظمه برقوق وانزله في دار وأجرى له راتبا ] اقول الملك الظاهر برقوق استقل بالملك من (784) إلى موته (801) فيظهر منه أن الخلاطى كان في أواخر الثامنة ولعله أدرك التاسعة أيضا فتأليف " حل الطلسم " يكون في التاسعة أو ما بعدها، وكتابة النسخة الموجودة عند السيد شهاب الدين (17 - محرم 1270) وهى بخط السيد محمد بن الحسن الحسينى الحائري وفي فهرس مكتبة (المجلس) حكى عن فهرس الكتب العربية في مكتبة پاريس وجود نسخة " حل الطلسم " بها وأنه لابي العباس أحمد القمرى (أقول) الظاهر أنه تصحيف القمى وسيأتى " مفاتيح الرموز " أيضا لابي العباس القمى الموجود نسخته في مكتبة (المجلس). (حل عبارة القواعد) للشيخ البهائي مر بعنوان " حل البحث " في (ص 66). (272: حل عبارة المعالم) للسيد الحاج الميرزا أبى طالب بن أبى القاسم الموسوي الزنجانى المتوفى بطهران (1329) ذكر في آخر " ايضاح السبل " له المطبوع في (1308). (373: حل العسير، في حل العصير) وفيه أحكام اقسامه من الزبيبى، والعنبي، والتمرى للسيد الحاج ميرزا محمد هاشم بن زين العابدين الموسوي الخوانسارى المعروف بچهار سوقى المتوفى بالنجف في (رمضان 1318) ودفن في وادى السلام طبع ضمن مجموعة من رسائله قبل وفاته بسنة، وفي ظهره اجازة صاحب " الضوابط " له في (1262)

[ 71 ]

واجازة السيد حسن المدرس له في (1261). (374: حل العقال في خلق الاعمال) للحاج المولى عبد الله بن نجم الدين المعروف بالفاضل القندهارى نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها (1311) ذكره في مطلع الشمس مع سائر تصانيفه. (375: حل العقال) عن عقول من أنكر حكم العقل في الافعال. رد على الاشاعرة المنكرين للحسن والقبح العقليين للقاضى نور الله الشهيد (1019) اوله [ الحمد لله الذى وهبنا عقولا فصيرنا بعد رسالته مسئولا ] فرغ منه في بلدة اكرة في يوم الثلثاء، الرابع والعشرين من شوال (1004) رأيت نسخة خط المصنف النسخة المسودة الاصلية التى عليها كشحات كثيرة وزيادات وتغييرات وتبديلات، في مكتبة (الشريعة) ولفظه في آ [ اتفق اتمامه بيد مؤلفه العبد المعيب الذى يرده المشترى نور الله بن شريف الحسن الشوشترى ] ثم ذكر التأريخ كما ذكرنا، وتوجد منه نسخة في مكتبة (سپهسالار منضمة إلى حاشية البيضاوى له كما في فهرسها (ج 1 - ص 122). (376: حل العقد) في معرفة التقويم فارسي لابن على رضا الاصفهانى المنجم، أ بأمر الشاهزاده حسين على ميرزا وباشارة أستاده السيد محمد المنجم وفرغ منه (1234) والنسخة في المكتبة (التسترية). (377: حل العقد والعقل) في شرح مختصر الحاجبى في الاصول للسيد ركن الدين أبى محمد الحسن بن محمد بن شرف شاه العلوى الاستر آبادى المتوفى (717 - 715) وهو تلميذ المحقق الخواجه الطوسى وشارح " قواعد العقايد " له، ومؤلف الشروح الثلاثة لكافية ابن الحاجب، توجد نسخة حل العقد في مكتبة بشير آغا باستانبول كما في فهرسها. (378: حل العقود عن عصمة المفقود) في عدة مسائل، الاولى في الازدواج، الثانية في الميراث، الثالثة في المال المفقود صاحبه بغير وارث، للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى المتوفى في بهبهان يوم الاربعاء (9 - ج 2 - 1135) أوله [ بعد حمد واجب الوجود ومفيض الجود ] فرغ منه بكازرون في الاربعاء رابع عشر صفر (1133) نسخة منه بخط السيد محمود بن منصور بن محمد بن عبد الحسين الحسينى الطالقاني النجفي فرغ من الكتابة بكازرون في ثانى شعبان (1140) رأيتها في مكتبة (الصدر)، والظاهر أن الكاتب

[ 72 ]

كان من تلاميذ السماهيجى وذهب مع والده السيد منصور إلى تستر في (1135) فكتب هناك " منبع الحياة " للسيد المحدث الجزائري وفي هذه السنة اجاز السيد منصور للسيد عبد الله الجزائري كما ذكره في الاجازة الكبيرة لاربعة من علماء الحويزة. (479: حل العقود عن حساب الجمل والعقود) للشيخ يوسف بن محمد بن يوسف الجيلاني المولود في النجف (1291) مؤلف طومار عفت المطبوع في آخره جملة من تصانيفه ومنها " مختصر المجمل في حساب الجمل " المطبوع (1325) والظاهر أنه مختصر هذا الكتاب. وقد مر " حساب العقود " في (ص 9) (380: حل العقول لعقد الفحول في علم الاصول) للسيد محمد باقر بن مرتضى الطباطبائى اليزدى الحائري المتوفى اواخر صفر عن تسع واربعين سنة (1298) طبع في تبريز مع " وسيلة الوسايل في شرح الرسائل " له في (1291) ويقال له " الحل والعقد " أو " حل مشكلات الاصول ". (381: حل الفصوص) شرح لفصوص الحكم، للسيد على بن شهاب الدين العارف الهمداني الشهير المتوفى (786) وله " اسرار النقطة " ترجمه تلميذه نور الدين جعفر البدخشى في خلاصة المناقب ونقل عنه القاضى نور الله في " المجالس " وعبر عن كتابه هذا بشرح فصوص الحكم في (ص 301 - الطبع الثاني) وأصل فصوص الحكم من تأليفات محيى الدين محمد بن على بن العربي المتوفى (638) وشرحه أيضا ربيبه صدر الدين محمد بن اسحق القونوى المتوفى (673) وسماه " الفكوك ". كما مر في (ج 6 - ص 126) (382: حل قول البيضاوى) [ والتغليب للايجاز والمبالغة في آية الملك كلما ألقى فيها فوج سألهم خزنتها - آ - 8 - س 76 ] للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031) رأيت نسخته ضمن مجموعة من رسائل البهائي في كتب الشيخ عبد الحسين الحلى مؤلف ترجمة الرضى المذكور (ج 4 - ص 164). (383: حل قول العلامة) في القواعد [ والنفساء كالحائض في جميع الاحكام ] ايضا للشيخ البهائي موجود ضمن المجموعة المذكورة، وفيها أيضا ما مر بعنوان " حل البحث " في حل عبارة القواعد في الاخلال بالطهارتين. (374: حل لغات الصحيفة السجادية) شرح للصحيفة باللغة الاردوية للمولوي

[ 73 ]

السيد أختر حسين العظيم آبادى الهندي المعاصر ذكر لنا انه تحت الطبع. (285: حل لغات الصحيفة) لمحمد باقر بن محمد شفيع المنجم، أوله [ أناديك يا من ينادى من كل فج عميق بالسنة شتى ولغات مختلفة - إلى قوله - الدعا الاول في التحميد (البديع) هو الخالق المخترع لا عن مثال ] رايته بمكتبة عباس اقبال بطهران. (386: حل لغات مقامات الحريري) بالفارسية لبعض الاصحاب اوله [ الحمد لله والصلاة على عباده الذين أصطفى وأوصيائه الذين ارتضى ] كتابة النسخة التى رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) في (1271). (387: حل ما لا ينحل) لابي الحسن بن مير جلال الدين دانشمند في حل بعض الاشكال من الرياضيات، ذكره كشف الظنون (ج 1 - ص 451) راجعه. (388: حل ما لا ينحل) في أحوال أطفال الكفار وولد الزنا في الدنيا والآخرة. للسيد على بن أبى القاسم الرضوي القمى اللاهورى المعاصر، فرغ منه في (6 - ج 1 - 1316) وطبع في هذا التاريخ في لاهور. (389: حل ما لا ينحل) لشمس الدين محمد بن أحمد الفارسى المعروف بالخفرى المتوفى (942 - 957) ذكر في فهرس تصانيفه والظاهر أنه غير ما مز من حل الجذر الاصم الموسوم " بحسرة الفضلاء ". (390: حل متشابهات القرآن) للراغب الاصفهانى أبى القاسم الحسين بن محمد المتوفى (502) عده الزر گلى في الاعلام (ص 258) من كتبه المخطوطة بعد ذكره مفردات الفاظ القرآن من كتبه المطبوعة ومر له " جامع التفسير " في (ج 5 - ص 45). (391: حل المداخل) لابي عمر محمد بن عبد الواحد المطرز الابيوردى الخراساني غلام ثعلب المتوفى ببغداد (345) ذكره في " معجم الادباء " وذكر أن المداخل في اللغة له أيضا وذكر له أسماء الشعراء وتفسيرها المذكور في (ج 2 - ص 68) ترجمه في " الروضات - ص 713 " وذكر ما نسب إليه المحكى في " تاريخ بغداد - ج 2 - - ص 356 " من تأليفه جزء في فضل معاوية يقدمه لمن اراد السماع عنه لكن كتابه " المناقب " المنقول عنه في " سعد السعود " يرشد إلى أنه كان يتوسل بهذا الجزء في ترغيب العامة إلى سماع كتابه المناقب عنه، ثم ان في تسميته ولده بعمر ولذا كنى

[ 74 ]

بابى عمر اقتداء بالائمة (ع) في تسمية اولادهم به مثل عمر الاطرف وعمر الاشرف ثم ان من تصانيفه كتاب " الشورى " ذكره في " كشف الظنون - ج 2 - ص 284 ". ولم يذكر فيه " كتاب الشورى " لاحد غيره. وسيأتى في الشين كتاب الشورى لجماعة من أصحابنا وهم ابراهيم بن محمد الثقفى المتوفى (283) وأبو العباس بن عقدة المتوفى (333) وأبو جعفر بن بابويه الصدوق المتوفى (381) وأبو مخنف لوط بن يحيى التابعي المتوفى (157) فيظهر أن تأليف كتاب خاص في الشورى كان معمولا به عند الشيعة قديما ولعله لاجل هذه الامور جزم سيدنا في " الشيعة وفنون الاسلام - ص 81 " بكونه من الشيعة. (392: حل المسائل) في معرفة الطالع وأحكام النجوم لقطب الدين عبد الحى أو عبد الحسين اللارى مرتب على اثنى عشر فصلا وخاتمة أوله [ بر أرباب خبرت وأصحاب بصيرت پوشيده ومستور نماند ] توجد نسخة منه في مكتبة (المجلس) كما في فهرسها (393: حل المسائل الابتدائية (394: حل المسائل المتوسطة كلاهما للميرزا محمد رضا مهندس الملك وهما فارسيان مطبوعان بطهران. (395: حل مشاكل القران) في اصلاح وتفسير الكلمات المشكلة منه. للحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الاستر آبادي الطهراني المتوفى بها (1263). (396: حل المشكلات) في الطب للسيد شريف الحسينى التونى أوله [ الحمد لله الذى خلق الانسان ذا نفس ناطقة ] لم نشخص عصر المؤلف لكن النسخة الموقوفة منه كان تاريخ وقفها (1062) رأيتها في كتب (الطهراني بكربلا). (397: حل المشكلات) في العلوم الغريبة لابي المحاسن محمد بن سعد بن محمد النجواف المعروف بابن الساوجى ذكر فيه أنه جمعه الحكيم طمطام الهندي من كتب الاساتيد فترجمه أبو المحاسن بالفارسية وطبعت الترجمة (1312). (398: حل المشكلات) من الصيغ القرآنية وبعض الالغاز والمغالطات للميرزا محمد التنكابنى ذكره في قصصه. (399: حل المشكلات من كتاب التلويحات) شرح له للعلامة الحلى المتوفى (726) عده من تصانيفه في خلاصة الاقوال له. و " التلويحات " في المنطق والحكمة للشيخ

[ 75 ]

شهاب الدين يحيى بن حبش السهروردى المقتول (587) وشرحه الآخر لابن كمونة يأتي في الشين. (400: حل مشكلات الاشارات) شرح ل‍ " الاشارات والتنبيهات " في المنطق والحكمة تصنيف الشيخ أبى على ابن سيناء والشارح سلطان المحققين نصير الملة والدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (672) أوله [ الحمد لله الذى وفقنا لافتتاح المقال بتحميده وهدانا إلى تصدير الكلام بتمجيده ] ذكر في أوله بعد اطراء الكتاب ومؤلفه أن شارحه الفخر الرازي بالغ في الرد على المؤلف في اثناء المقال وجاوز حد الاعتدال حتى ان شرحه يعد جرحا لا شرحا فسألني بعض الاخوان أن أبين مراد المصنف وأشير إلى جواب بعض اعتراضات الشارح، وفرغ منه أواسط صفر (644) وقال في آخره [ هذا آخر ما تيسر لى من حل مشكلات كتاب الاشارات والتنبيهات مع قلة البضاعة وقصور الباع في هذه الصناعة ] وتوجد النسخة التى اكثرها بخط المؤلف الخواجه نصير الدين في مكتبة (مجد الدين) واشتريها منه المكتبة الملية بطهران وطبع بطهران مع المحاكمات الذى الفه القطب الرازي في المحاكمة بين شرحي الخواجه والفخر الرازي وطبع ايضا بمصر مع شرح الفخر الرازي بدون منطق الاشارات ومر شرح العلامة الحلى لشرح الخواجه الموسوم ب‍ " ايضاح المعضلات " في (ج 2 - ص 500) كما مرت الحواشى على شرح الاشارات في (ج 6 - ص 110). (حل مشكلات الاصول) ومعضلات الفحول أو الحل والعقد، مر بعنوان " حل العقول " (حل مشكلات النهاية) المعروف بنكت النهاية يأتي في حرف النون. (401: حل معادلات الجبر والمقابلة) للسيد المير سراج حسين أخ المير حامد حسين صاحب " العبقات " والمير اعجاز حسين صاحب " كشف الحجب " ابناء المير محمد قلى بن محمد بن حامد النيشابوري الكنتورى المتوفى حدود (1282) أوله [ الحمد لله الذى عنده حقائق الاشياء ] ذكره أخوه في " كشف الحجب ". (402: حل المعاقد عن وجوه الفرائد) حاشية مبسوطة على رسائل الشيخ الانصاري للمولى محمد حسين بن محمد مهدى الكرهرودى السلطان آبادى المتوفى بالكاظمية في (1314) كان تلميذ السيد الشيرازي وصهر جمال السالكين الحاج مولى فتح على

[ 76 ]

رأيته مع جملة من تصانيفه عند ولده الشيخ على بالكاظمية. راجع (ج 6 - ص 152). (403: حل المعاقد لحاشية شرح المقاصد) لنور الدين أحمد بن محمد صالح الاحمد آبادى الهندي المتوفى (1155) ذكره في " ذيل كشف الظنون - ص 417 " راجعه. (404: حل معاقد الاصول وتقرير مباحث بعض الفحول) في ثلاث مجلدات (1) مباحث الالفاظ (2) الادلة العقلية والاصول العملية غير الاستصحاب (3) الاستصحاب إلى آخر التعادل والتراجيح، للحاج السيد محمد باقر بن اسماعيل الرضوي المحلاتي نزيل النجف، كتب جميعها من تقرير بحث استاده الشيخ على بن محمد المدعو بآقا ضياء الدين العراقى الذى توفى بالنجف في (28 - ذيقعدة - 1361) رأيت المجلدات الثلاث بخطه. (405: حل المعضلات من شرح الاسباب والعلامات) حاشية على شرح الاسباب طبعت في هامش الاصل للسيد ظهير الدين أبى المعالى الحكيم السيد حسين بن السيد محمد الزيدى نسبا الكنتورى منزلا المعاصر من تلاميذ السيد المير ناصر حسين اللكهنوى (406: حل معضلات علم الحساب) للميرزا نصر الله الفارسى المدرس بالمشهد الرضرى المتوفى (1290) ذكره في " مطلع الشمس ". (407: حل المغالطات) للسيد المتكلم الآمير فضل الله الاستر آبادى معاصر الشهيد ومؤلف " حل شبهة على كلمة التوحيد " المذكور سابقا والمحتمل كونه من أجزاء " حل المغالطات " هذا، وهو مقدم على سميه الذى كان تلميذ المير الداماد وقد ألف حاشية على " زبدة البيان " كما مر. في (ج 6 - ص 9 و 103). (408: حل المغالطات الثلاثين) لبعض الاصحاب، رأيته في مكتبة (الخوانسارى) وكانت النسخة بخط الميرزا أبى الفضل بن محمد على الطبيب كتبها في (1185) ومنها المغالطة المنقولة عن كتاب " تنزيل الافكار في تعديل الاسرار " تأليف مفضل بن عمر الابهري كما في " كشف الظنون " ولعله بعينه ما مر للاستر آبادى فلاحظه. (409: حل مغالطة ابن كمونة أو " حل مغالطة الجذر الاصم " أو " حل مغالطة كل كلامي كاذب " والكل واحد، للمحقق محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) رسالة مبسوطة. أولها [ اما بعد حمد الله مناح مفاتيح المعضلات فتاح مغاليق المشكلات ] توجد في مكتب (التقوى) نسخة عصر المصنف وهى بخط الحاج محمود النيريزى المجاز

[ 77 ]

من المير صدر الدين الدشتكى في (903) وهى ضمن مجموعة نفيسة مشتملة على سبع وخمسين رسالة كلها بخط الحاج محمود المذكور، وله بخطه حواشى كثيرة على هذه الرسالة، ومر في الجيم الجذر الاصم، كما مر آنفا " حل شبهة الجذر الاصم " ومر بيان هذه الشبهة في (ج 5 - ص 92) وأنها غير شبهته المشهورة في فرض تعدد الواجب. (410: حل المغلقات في شرح السبع المعلقات) للسيد أبى الحسن على بن النقى الرضوي اللكهنوى المعاصر، ذكر في آخر كتابه أسعاف المأمول المذكور في (ج 2 - ص 59). (411: حل المقاصد) في علم الجفر مرتبا على ثلاثين مقصدا، لبعض الاصحاب، ينقل عنه بعض المتأخرين. ومر الجفر في (ج 5 - ص 118). (412: حل الهداية) في شرح هداية الحكمة الاثيرية، للسيد محمد بن المير السيد الشريف الجرجاني، توجد النسخة التى كتابتها (881) في (الرضوية) ورأيت أخرى في النجف بمكتبة الشيخ عبد الحسين بن الحاج قاسم الحلى أوله [ هدايتك ربنا في الرواية والدراية كفايتك في البداية والنهاية يا ذا الحكمة البالغة ] وهو شرح مزج، وله نسخ أخرى منها في مكتبة حالت افندي باستانبول كما في فهرسها وعده " كشف الظنون " أيضا من شراح الهداية ونسب " زبدة الاسرار " في حرف الزاى إلى هذا الشارح لذكره له في آخر شرحه الموجود عنده (اقول) ان " زبدة الاسرار " هذا تأليف أثير الدين وأحال إليه في آخر كتابه الهداية وجميع الشراح يتعرضون لكلامه. (413: حلل المطرز في المعمى واللغز) للمولى شرف الدين على اليزدى التفتى المعمائى المتوفى كما في الرياض نقلا عن رسالة بعض المتأخرين في (830) ومراده رسالة الشيخ أحمد بن سليمان البحراني الذى ألفها في (1033) وقال فيها ان أول من صنف في هذا الفن هو شرف الدين على اليزدى مؤلف " حلل المطرز " والمتوفى (830) (أقول) الصحيح أن وفاته كان بعد (850) لا قبلها ولا في تلك السنة كما وقع التصريح به أيضا في " كشف الظنون " وكذا حكاه آيتى في " آتشكده - ص 204 " عن كتاب " گنج دانش " وذلك لانه ترجمه مير على شير نوائى المتوفى (906) في كتابه " مجالس النفائس " (ص 25 و 199 - من ترجمته) وقال انى تشرفت بخدمته

[ 78 ]

بتفت ولى ست سنين وبما أن ولادة النوائى على ما ذكره خواند مير كانت في (17 - رمضان 844) وبعد ست سنين (أي في 850) ادرك المعمائى كما صرح به نفسه فتكون وفاة المعمائى بعد تلك التأريخ لا محالة، بل الظاهر أن وفاته في (856) كما في " رياض العارفين " أيضا غير صحيح، والصحيح هو ما ذكره معاصره السلطان حسين باى قرا، في المجلس الخمسين من كتابه " مجالس العشاق " بأنه توفى بيزد في (858) ورحجه في " فهرس المجلس - ج 3 - ص 137 ". وقد ترجمه قطب الدين محمد بن على في حاشية " محبوب القلوب " وذكر أنه كتب " حلل المطرز " باشارة السلطان ابراهيم بن شاهرخ في (828) وقال في أوائله: - از پى تعليم كتاب عزيز * * * طفل فريبند بجوز ومويز (أقول) رأيت منه نسخة ناقصة في كتب الفهرسى في (الرضوية) عناوينها (جلوة، جلوة) وتوجد نسخة أخرى بمكتبة (النخجوانى) كما ذكره في فهرسها، وقال في " كشف الظنون " ان له منتخبه أيضا (أقول) والمنتخب أيضا موجود كما يأتي. (حلال الغوامض المعضلة) حاشية على القوانين للمحقق القمى، في الاصول، لتلميذه الآقا محمد على بن محمد باقر الهزار جريبى المتوفى (1245) ذكره ولده الشيخ محمد حسين في آخر نسخة " مجمع العرايس " وفي ترجمة والده التى مرت في (ج 4 - ص 160) وقد ذكرناه في (ج 6 ص 177). وله " أنيس المشتغلين " المذكور في (ج 2 - ص 466). فظهر أن نسبتهما إلى زين العابدين بن محمد باقر كما في " ذيل كشف الظنون ص - 415 " نسبة إلى كاتب النسخة ظاهرا. (414: الحلة السيراء في اشعار الامراء) في تراجم الشعراء في الاندلس والمغرب من أول ورود المسلمين إليها إلى الماية السابعة. لابي عبد الله محمد بن عبد الله أبى بكر القضاعى البلنسى المعروف بابن الابار المقتول ظلما في تونس (658) كما في " مرآة الجنان " و " الشذرات " طبع منتخبات منه في (1847 م) كما في " معجم المطبوعات - ص 26 " ولعله والد جمال الدين حسين بن ابار النحوي المتوفى (681) الذى كان أستاد العلامة الحلى. راجعه. (415: حلول الحلول) في ابطال الحلول والاتحاد، الذى يقول به الصوفية للسيد

[ 79 ]

محمد على هبة الدين الشهرستاني ذكره في فهرس تصانيفه. (416: حلويات العلوم) في الفوائد المتفرقة نظير الكشكول ملمعا، وعناوينه حظ ولذ، للمولى محمد حسن بن محمد حسين النائيني النيستانكى المتوفى (1354) مطبوع وفيه ذكر اكثر تصانيفه ومنظوماته، وقد اشرنا إليه بعنوان " حظ ولذ ". (417: حلى الافاضل) للشيخ عبد على بن ناصر بن رحمة الحويزى المتوفى بالبصرة (1053) قال في " سلافة العصر " أنه مختصر ديوانه العربي. (418: حلى الدهر العاطل فيمن أدركته من الافاضل) لابي المجد محمد الرضا بن محمد الحسين المدعو بآقا رضا الاصفهانى المولود (1287) والمتوفى غدوة الاحد الرابع والعشرين من المحرم (1362) كتب صديقه الشيخ محمد على المعلم الحبيب آبادى رسالة في ترجمته وارسلها الينا وهى عندي بخطه ورأيت النسخة الناقصة بخطه المؤلف فيها تراجم جملة من ارحامه وبعض آخر مختصرة. (419: الحليات) أو " البابليات " في تراجم أدباء الحلة الفيحاء قديما وحديثا للخطيب الاديب الشيخ محمد على يعقوب المعاصر المولود (1312) بلغت عدتم حتى اليوم إلى سبعين. (420: الحليات) للشيخ محمد على بن أبى طالب المدعو بالشيخ على الحزين المتوفى (1181) عده في فهرس تصانيفه الفارسية. (421: حلية الاراء) للسيد هاشم بن سليمان الكتكانى البحراني المتوفى (1107) كذا في بعض الفهارس والظاهر أنه مصحف الابرار الآتى. (422: حلية الابرار) مختصر في أدعية النوافل في الليل والنهار لبعض الاصحاب نسخة منه كانت عند الشيخ حبيب الكتبى في النجف. (423: حلية الابرار) فيما في اسم على من الاسرار. للشيخ احمد بن عبد المنعم بن يوسف المصرى المتوفى (1192) ذكره في " ذيل كشف الظنون - ص 419 " راجعه. (424: حلية الابرار في أحوال محمد وآل الاطهار) للسيد هاشم الكتكانى المذكور كتاب كبير مرتب على ثلاثة عشر منهجا في أحوال النبي والائمة الاثنى عشر، فالمنهج الاول في أحوال النبي وفيه سبعون بابا وهكذا في كل منهج عدة ابواب الى المنهج الثالث عشر في أحوال الامام المنتظر فيه اربعة وخمسون بابا وفي أوله فهرس جميع الابواب، ألفه

[ 80 ]

للوزير العارف ايمانى بيك، اوله [ الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ] نسخة منه في (الرضوية) وهى بخط تلميذ المؤلف الشيح على بن عبد الله بن راشد البحراني المقابى كتبها في سنة تأليف الكتاب وهى (1099) وبهذا الخط " حلية النظر " له أيضا كما يأتي ونسخة في همدان في مكتبة الميرزا عبد الرزاق المحدث الحائري، نسخة (الطهراني في كربلا) مستنسخة عن نسخة خط المؤلف (1273). (425: حلية الاذهان) في شرائط الحد والبرهان أوله [ الحمد لله الذى أنطق الالسن نعوت كمالاته ] لم أعرف المؤلف نسخة منه كانت في مكتبة (سلطان المتكلمين) وهى ناقصة وكتابتها بعد سنة الالف. (426: حلية الارواح بحقايق الانجاح) في الفلسفة (الآلهى والطبيعي) مرتب على مقدمة وقسمين وخاتمة، المقدمة في الامور العامة. لم يعرف مؤلفه الذى هو من الاصحاب أوله [ الحمد لمن أصبح الكل به موجودا وفاض منه الخير ] ذكر في المقدمة اسم الكتاب، ولم يذكر اسم المؤلف. والنسخة باصفهان عند السيد محمد على بن محمد هاشم الروضاتى. (427: حلية الاشراف) للامام أبى القاسم زيد بن الحاكم الامام أميرك محمد بن الحاكم أبى على الحسين، إلى آخر نسبه المذكور في أول " تاريخ بيهق " المطبوع، وفي " مشارب التجارب " المذكور في " معجم الادباء - ص 219 - ج 13 " وكلاهما لولد المؤلف أبى الحسن على الموصوف بفريد خراسان، وذكر في المشارب ان والده المؤلف للحلية توفى (سلخ - ج 2 - 517) والمؤلف كان من مشايخ ابن شهر آشوب الذى توفى (588) عن مأية سنة الا عشرة اشهر فتكون ولادته حدود (487) قال في " معالم العلماء " [ أبو القاسم زيد بن الحسين البيهقى له " حلية الاشراف " وهى في أن اولاد الحسين (ع) اولاد النبي (ص) ولابنه فريد خراسان " تلخيص مسائل الذريعة " ] وقال ابن شهر آشوب في اول المناقب [ وناولني أبو الحسن البيهقى حلية الاشراف ] ومراده أبو القاسم زيد لان المناولة تكون من المؤلف اصطلاحا، كما ان نسبة زيد في " معالم العلماء " إلى الحسين نسبة إلى الجد وهى شايعة واما ترجمته في فهرس الشيخ منتجب الدين بعنوان [ الشيخ أبو الحسين زيد بن الحسن بن محمد البيهقى فقيه صالح ] فمن غلط

[ 81 ]

النساخ فانه صرح فريد خراسان في كتابيه المذكورين بان جده الحسين مصغرا وان كنية والده أبو القاسم. (428: حلية الافاضل وزينة المحافل) في الالفاظ المصطلحة المستعملة عند العلماء، أوله [ سبحانك يا نور النور ويا مدبر الامور، اخرجنا بلطفك من الظلمات إلى النور ] مرتب على قسمين اولهما في بيان اصطلاحات الاصوليين وثانيهما في اصطلاحات المتكلمين والفقهاء لم نشخص مؤلفه، وله حواش كثيرة بامضاء (منه). (429: حلية الانسان وحلبة اللسان) في اللغات الثلاث، الفارسية والعربية والتركية المغلية مرتبا على ثلاثة اقسام، ألفه السيد جمال الدين احمد بن على بن الحسين بن على ابن مهنا بن عنبة الحسينى مؤلف " عمدة الطالب " المتوفى (828). طبع باستانبول في (230 ص) في (1340) وذكر في مقدمة طبعه بالتركية تفاصيل النسخ التى طبع عليها والكتب المنقول عنها في الكتاب، منها كتاب " نادر الدهر على لغة ملك العصر " و " تحفة الملك " وكتاب محمد بن قيس الذى ألفه لجلال الدين خوارزمشاه. (430: حلية الاولياء) في مناقب أمير المؤمنين (ع) عده ابن شهر آشوب من الكتب المجهولة المؤلف. (431: حلية الاولياء) لابي نعيم الاصفهانى أحمد بن عبد الله بن أحمد المتوفى (430) طبع بمصرفى عشرة أجزاء تحتوى على خمسمائة ترجمة، بدأ بأول من سمى بالخليفة، وانتهى باولياء عصره، واختصره أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزى وسماه " صفوة الصفوة " وافرط في الاختصار وطبع في حيدر آباد في أربعة اجزاء، وسلك مسلكا وسطا مؤلف " مجمع الاخبار في أحوال الاخيار " كما ذكره في " كشف الظنون ". (432: حلية الحلل) في المعمى للمولى عبد الرحمن بن أحمد الجامى المتوفى (897) ينقل عنه كذلك محمد بن على نونداكى في شرح معميات مير حسين، والظاهر أنه ما عبر به كشف الظنون ب‍ " معميات جامى " المنتخب من " الحلل " لشرف الدين اليزدى (433: حلية الزائرين) للسيد محمد على بن الميرزا محمد الحسينى الشاه عبد العظيمى المتوفى بالنجف في (1334). وله " حلية المعاشرين " تأتى. (434: حلية الصالحين) في شرح كلمات أمير المؤمنين للمولوي حيدر على بن

[ 82 ]

محمد على الحيدر آبادى طبع في (1293). (435: حلية العباد) للمولوي السيد نياز حسن الهندي المجاز من ميرزا على نقى الحائري الذى توفى (1289) والشيخ زين العابدين المازندرانى الحائري وقد طبع في (1294). (حليلة العرايس) كما في بعض الفهارس المطبوع بالهند، مر في (ج 3 - ص 453) أن اسمه " تحفة العرايس ". (436: حلية الفقهاء) لاحمد بن فارس بن زكريا بن محمد بن حبيب القزويني الرازي اللغوى الامام في علوم شتى لا سيما اللغة، وقد الف فيه " مجمل اللغة " الآتى وهو من مشايخ الصدوق المتوفى (381). وقال في " اكمال الدين " سمعت شيخا من اصحاب الحديث يقال له أحمد بن فارس الاديب وكتب فقه اللغة لتلميذه الصاحب بن عباد المتوفى (385) وترجمه الشيخ في " الفهرست " ونسب إليه الحلية ابن خلكان، و " مرآت الجنان " و " الشذرات " وتوفى (375 أو 390) وله " الاتباع والمزاوجة " المذكور في (ج 1 - ص 81). (437: حلية القارى) فارسي في التجويد للسيد احمد بن ركن الدين من سادات (الامام زاده على) الكوه كيلوئى الفه باسم السلطان ابى الحسن قطب شاه، شرع فيه في ذى الحجة (1094) وفرغ منه في شعبان (1095) أوله [ انواع حمد وثنا وسپاس متجاوز از حد وقياس مر بارگاه كبرياى أحديت ] رتبه على مقدمة وأربعة عشر بابا وخاتمة وذكر في اوله فهرس مطالب الكتاب مفصلا، رأيته في بقية موقوفات (الطهراني بكربلا). (الحلية اللامعة) حاشية على البهجة المرضية في شرح الالفية، وقد ذكرناه مختصرا في (ج 6 - العدد 122) تأليف السيد محمد باقر حجة الاسلام الرشتى الاصفهانى المتوفى بها في (1260). أوله [ الحمد لله الذى امرنا بالابتداء في الافعال على البهجة المرضية واخبرنا ] الفه في النجف بالتماس بعض من قرأ عليه من أوله إلى المعرف باللام، ثم من باب الاستثناء إلى آخر حروف الجر، ثم ابتلى بمرض حرقة البول فهاجر إلى بغداد للمعالجة فاخرجه إلى البياض هناك في أربعة أشهر آخرها اواسط رجب (1204). ويظهر من اجازاته أنه سافر إلى العراق للتحصيل في (1192) وهو ابن سبع عشرة سنة،

[ 83 ]

فتلمذ على الوحيد البهبهانى والسيد بحر العلوم، والمقدس الاعرجي، وكاشف الغطاء ثم عاد من العراق إلى قم وكاشان حتى وصل اصفهان في (1206). ونسخ الكتاب هذا شايعة منها عند (السيد شهاب الدين) واخرى كتبها محمد على البيدگلى في (9 ذى القعدة - 1243) عند السيد هادى الاشكوري في النجف، واخرى كتبها محمد رضا بن محمد رفيع في (10 - رجب - 1239) عند محمد على الروضاتى باصفهان، واخرى عند الشيخ عز الدين الجزائري في النجف. (438: حلية المتقين) فارسي في محاسن الآداب الشرعية المأثورة في اللباس والحلى والتكحل والخضاب والاكل والشرب والنكاح ومعاشرة النسوان وتربية الاولاد وآداب السواك والتقليم والحلق والترجيل والتدهين والحمام والتنوير والحجامة والحقنة وآداب النوم واليقظة وغير ذلك. ألفه المجلسي المولى محمد باقر المتوفى (1111) وفرغ منه (26 - ذى الحجة - 1081) كما في بعض نسخة أوله [ الحمد لله الذى حلى انبيائه المرسلين باحسن حلية المتقين ] طبع مكررا منها في سنة القحط وهى (1287)، وترجم بالهندية والعربية. (439: حلية المتقين) في الزيارات للسيد عبد الله ابن محمد رضا الحسينى الشبرى المتوفى (1242) فرغ من تأليفه (12 - ج 1 - 1220) توجد نسخة منه بمكتبة (السماوي) (440: حلية المجتهدين) في شرح تبصرة المتعلمين للسيد مهدى بن الحسن القزويني الحلى النجفي المتوفى (1300) في أربع مجلدات مستخرج من شرحه الكبير الموسوم " بصائر السالكين " المذكور في (ج 3 - ص 125) حكى بعض أحفاده أن الاصل والمختصر كلاهما موجودان بمكتبته بالحلة لكن ذكر أبو المجد المدعو بآقا رضا الاصفهانى ان الشرح المختصر في مجلدين واسمه " نور البصائر " (441: حلية المداح) للشيخ شرف الدين الحسن بن محمد الرامى مؤلف " حدائق الحقائق " المذكور في (ج 6 - ص 284) ذكر في " كشف الظنون - ج 1 - ص 453 ". والظاهر أنه غير " انيس العشاق " المنسوب إليه في " دانشمندان آذربايجان - ص 191 ". (442: حلية المرتلين، في تجويد القرآن المبين) للشيخ محمد على بن الحسين البهشتى القارى النجفي مختصر يقرب من مائتي بيت أوله [ قال الراجى رضوان ربه الباري نجل

[ 84 ]

حسين البهشتى، محمد على القارى: الحمد لله الذى انزل التنزيل وامرنا بترتيله ] أورد في عنوان كلامه آية ورتل القرآن ترتيلا ثم ذكر أن أهم ما يلزم في الترتيل عشرة أمور أولها اخراج الحروف عن مخارجها وهكذا إلى ثامنها الادغام وتاسعها الابتداء وعاشرها الوقف وبه يتم الكتاب، وسماه في آخره باسم آخر وهو " مرشد الاخوان إلى تجويد القرآن " وذكر أن الاول اسم تاريخي منطبق على فراغه (1209) رأيت نسخة منه في كتب (الخوانسارى) وقد نظر فيها الشيخ عبد الحسين ابن الشيخ محمد على الاعسم النجفي في (1225) وكانت ناقصة من آخرها قليلا فتممها الشيخ أحمد بن الحسن القفطان في (1251) وله نظم ظاآت القرآن في أربعة ابيات وكتاب المقتل الموسوم " رياض المؤمنين " وهو أيضا اسمه التاريخي المنطبق على (1237) كما يأتي. (443: حلية المعاشرين) في بعض آداب العشرة حسب ما ورد في الاحاديث المأثورة، للسيد محمد على بن الميرزا محمد الحسينى الشاه عبد العظيمى المتوفى بالنجف (1334) طبع على الحجر في النجف في حياة المؤلف، وحدثني ولده السيد محمد تقى نزيل طويريج اخيرا والمتوفى في شوال (1357) أن والده ولد في زاوية عبد العظيم (قرية رى) في (17 - ج 1 - 1258) وانه هاجر إلى العراق في أوائل بلوغه وادرك الشيخ الانصاري سنين وكان له يوم وفاته ثلاث وعشرون سنة وكان جل تلمذه على شيخه المولى على الخليلى والد حليلته وجد اولاده. (444: حلية الموحدين) في ترجمة " روضة الواعظين " تأليف الشهيد المؤلف للتنوير الذى مر في (ج 4 - ص 469) والمترجم هو المولى أبو الحسن على بن الحسن الزوارى المفسر المذكور في (ج 4 - ص 100) ذكر في (ج 3 - ص 13 - فهرس المجلس). (445: حلية المؤمن) للشيخ القاضى أبى المحاسن عبد الواحد بن اسماعيل الرويانى الشهيد في (502) مؤلف كتاب " البحر " الذكور في (ج 3 - ص 29) ونسب إليه الحلية في " مرآة الجنان - ج 3 - ص 171 ". (446: حلية النجيب) للسيد مهدى بن صالح الموسوي القزويني الكاظمي نزيل الكويت ثم البصرة والمتوفى بها (1358) منع فيه عن تقليد الميت ابتداء وهو مطبوع، وقد كتب في الرد عليه " الدر النضيد في مسالة التقليد " كما يأتي وتعرض للرد عليه ايضا الشيخ

[ 85 ]

الاخباري على بن حبيب آل شبير الخاقانى المعاصر وحمل على الخاقانى الاديب محمد هادى الدفتر في كتابه " نظرة اليقين " المطبوع (1347). (447: حلية النظر، في فضل الائمة الاثنى عشر) للسيد هاشم بن سليمان بن اسماعيل الكتكانى البحراني المتوفى (1107) عده صاحب الرياض من تصانيفه التى رآه في اصفهان عند ولد المولف (اقول) وتوجد منه نسخة في المكتبة (الرضوية) أوله [ الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى ] فرغ من تأليفه (1099) واستنسخه في تلك السنة تلميذ المؤلف وهو الشيخ على بن عبد الله بن راشد المقابى البحراني وقابله مع أصله وكتب شهادة المقابلة أيضا في تلك السنة. (448: الحمائل) في الاحاديث المتفرقة. للشيخ حسين بن محمد بن ابراهيم العصفوري الدرازى البحراني المجاز في اللؤلؤة عن عمه صاحب الحدائق والمتوفى (1216) ذكر الشيخ محمد صالح بن أحمد آل طعان لنا في النجف انه موجود في مكتبته في البحرين ولعل الصحيح (الخمائل) بالخاء المعجمة جمع خميلة الموضع الكثير الشجر. (449: الحمائل) في الفقه للشيخ أحمد بن محمد بن يوسف بن صالح المقابى المتوفى بالطاعون بالكاظمين (1102) قال الشيخ عبد الله السماهيجى في اجازته الكبيرة انه كتاب استدلالى نفيس وجامع أنيس وقد خرج منه بعض كتاب الطهارة فقط ولعله ايضا بالمعجمة كسابقه. (450: الحماسة الاولى (1) لابي تمام حبيب بن اوس بن الحارث بن قيس الطائى مادح أهل البيت المولود حدود (190) والمتوفى حدود (231) قال النجاشي في ترجمة أبى


(1) لقد عد القدماء للشعر اقساما كثيرة كالمديح والهجاء والمراثي والوصف والتشبيت والنسيب والغزل والخمريات والزهريات والدهريات والحكم والشكوى والاعتذار والحماسة وغيرها، واما اليوم فيجمعونها في ثلاثة اقسام هي: 1) الشعر الغنائى (الاغانى) 2) الشعر القصصى والحماسة (الملاحم) (3) الشعر التمثيلي. والاول هو الشعر الذى يظهر فيه الشاعر عواطفه لا غير. والثانى شعر يوصف به الشاعر شجاعة قومه ويذكر كيان شعبه وسيادتهم، وهذه من أهم أقسام الشعر إذ بها يظهر مسارح حياة الاقوام والشعوب، والثالث شعر يمثل به الشاعر الحياة الطبيعية الخارجية ويجسمها للسامع. والشعر الحماسي متأخر عن الغنائى فأن الشعوب حين تكونها البدوى يوجد عندها أشعار غنائية وليس لها البقية في الصفحة الآتية. (*)

[ 86 ]

الحسن على بن محمد العدوى الشمشاطى حكاية عن شيخه أبى الخير الموصلي سلامة بن ذكا في عداد تصانيف الشمشاطى [ ان له شرح الحماسة الاولى التى عملها أبو تمام لعبد الله بن طاهر في خراسان قال سلامة [ وهى سبعة آلاف واربعماية وسبعون بيتا وشرح أخبارها واستدرك ما فرط فيه أبو رياش نحو ألف ورقة ] فيظهر منه أن الحماسة الاولى كانت مشروحة قبل شرح الشمشاطى فاستدرك الشمشاطى ما فات عن الشارح الاول وهو أبو رياش ولعل اسم أبى رياش أحمد بن ابراهيم كما في " لغتنامه - الالف - ص 461 " ولعل نسخة الحماسة الاولى هي الموجودة في المكتبة الخديوية كما سنذكرها. (451: الحماسة الثانية الكبرى) التى عملها أبو تمام المذكور أيضا لابي الوفاء ابن سلمة بعد رجوعه من خراسان ووروده عليه في همدان جمع فيه ما اختاره من اشعار العرب، ورتبه على عشرة أبواب أولها باب الحماسة، أي الاشعار التى فيها يذكر الشجاعة 2) المراثى 3) الادب 4) التشبيب 5) الهجاء 6) الاضياف (الاضافات. خ. ل.) والمدايح 7) الصفات 8) السير 9) الملح 10) مذمة النساء. فسميت باسم أول ابوابها، أولها [ باب الحماسة قال بعض شعراء بلعنبر واسمه قريط بن انيف: - لو كنت من مازن لم تستبح ابلى * * * بنوا اللقيطة من ذهل بن شيبان كما في النسخة العتيقة التى رأيتها في مكتبة (كبة) وقد تكرر طبعها وترجمتها إلى اللغات الاروپية كما في " معجم المطبوعات - ص 297 " ولم يذكر في " كشف


بقية الحاشية من الصفحة السابقة: منظومات حماسية، لان من شرط تكون الحماسيات بالمعنى الحقيقي وجود قومية ذات كيان وقعت في معرض الاخطار و مثالها " رامايانا " و " مهابهارته " للهنود، و " أياتكارزريران " و " شاهنامه " وغيرها مما ذكر في (العدد 453) للفرس، ومنظومات شهودي للاتراك، وأنباذه فرجيليوس للرومان، و " ايلياذه " و " أديسه " لليونانيين، وأما العرب فالحماسة عندهم يطلق على القصائد التى يذكر فيها شجاعة الشاعر نفسه أو عشيرته وذلك لان العرب المتكلمين بلغة القرآن لم يكونوا قبل الاسلام أمة متحدة ولم يجابهوا أي عدو خارجي مجتمعين، بل كانوا قبائل متفرقة يتقاتلون في ما بينهم وقد جمع القصائد الحماسية العربية رجال منهم أبو تمام والبحتري وابن الشجرى وغيرهم وأما التمثيلي فهو متأخر عن كلا أخويه لانه يحتاج إلى فكر راق لا يوجد الا بعد تمدن البشر. " المصحح " (*)

[ 87 ]

الظنون " الحماسة الاولى وانما ذكر الثانية فقط وذكر لها نيفا وعشرين شرحا منها شرح محمد بن آدم الهروي من العدلية المتوفى (414) وشرح الامام المرزوقى أحمد بن محمد المتوفى (421) وشرح عثمان بن جنى المتوفى (392) وشرح محمد بن يحيى الصولى المتوفى (476) وشرح أبى الحجاج يوسف بن سليمان بن عيسى النحوي الشنتمرى المعروف بالاعلم والمتوفى (476) قال وشرحه في خمس مجلدات (أقول) يوجد في المكتبة الخديوية بمصر كما ذكر في فهرسها المطبوع نسخة حماسة أبى تمام برواية أبى الحجاج يوسف المذكور، وهى مرتبة على حروف المعجم، وأولها [ قال قيس بن حطيم ] فلعل هذه نسخة الحماسة الاولى التى الفها لعبد الله بن طاهر في خراسان ويكون شرح أبى الحجاج مثل شرح الشمشاطى، شرحا له لا للحماسة الثانية المذكورة في كشف الظنون، فليرجع إلى النسخة الخديوية حتى ينكشف الحال، ومر في (ج 4 - ص 348) " تفسير حماسة أبى تمام " لماجيلويه البرقى، ويأتى شروح الحماسة في باب الشين. (452: حماسة الراح) لابي العلاء المعرى أحمد بن عبد الله المتوفى (449) ذكره كشف الظنون. (453: حماسه سرائى در ايران) في تحقيق كيفية تكوين وتدوين الروايات القومية ونظمها باللهجات الفارسية المختلفة من الاوستائية (الفارسية القديمة) والپهلوية (الفارسية المتوسطة) والدرية (الفارسية الجديدة) من أقدم العهود إلى القرن الرابع عشر للهجرة، وبعد ذكر الحماسيات القديمة، قسم المؤلف الحماسيات بعد الاسلام إلى ثلاثة أقسام آ) الحماسيات الشعبية ب) الحماسيات التاريخية. ج) الحماسيات الدينية، فعدد من القسم الاول: 1 - شاهنامه للمسعودي المروزى في أوائل القرن الرابع 2 - گشتاسپ نامه للدقيقى في اواسط تلك الماية 3 - شاهنامه للحكيم الفردوسي في أواخرها 4 - گرشاسپ نامه للاسدي الطوسى في القرن الخامس 5 - بهمن نامه لايران شاه في أواخر تلك المائة 6 - فرامرز نامه في تلك الماية أيضا 7 - گوشنامه لمؤلف بهمن نامه (ايران شاه) 8 - بانو گشسب نامه في القرن الخامس 9 - برزو نامه، قيل أنها للعطائي في أوائل القرن السادس 10 - شهريار نامه للمختارى الغزنوى المتوفى (544)،

[ 88 ]

11 - آذر برزين نامه 12 - بيژن نامه 13 - لهراسب نامه 14 - سوسن نامه. 15 - كك كوه زاد 16 - داستان شبرنك 17 - داستان جمشيد 18 - جهانگير نامه لقاسم المادح الهروي 19 - سام نامه في أوائل القرن السابع. ثم عدد المؤلف في القسم الثاني أي الحماسيات التاريخية: 1 - اسكندر نامه متعددا 2 - شاهنامه ء پائيزى في أوائل القرن السابع 3 - ظفر نامه لحمد الله المستوفى في أواسط القرن الثامن. 4 - شاهنامه لاحمد التبريزي في التاريخ المذكور 5 - كرت نامه لربيعي پوشنگى في تلك الماية أيضا 6 - بهمن نامه لآذري الطوسى في القرن التاسع 7 - تمر نامه للهاتفى، المذكور في (ج 4 - ص 518) 8 - شاهنامه للهاتفى أيضا 9 - شاهرخ نامه لميرزا قاسم القاسمي في القرن العاشر 10 - شاهنامه للقاسمى المذكور 11 - جنگ نامه كشم للقدرى في القرن الحادى عشر 12 - جرون نامه له أيضا 13 - شهنشاه نامه لفتح علي خان صبا في القرن الثالث عشر وغيرها وفى القسم الثالث، أي الحماسيات الدينية عدد المؤلف الكتب التالية. 1 - خاوران نامه لابن حسام في القرن التاسع 2 - صاحب قران نامه في القرن الحادى عشر 3 - حمله ء حيدري لباذل في القرن الثاني عشر. 4 - حمله ء حيدري لراجى في القرن الثالث عشر 5 - خداوند نامه لفتح علي خان صبا في تلك الماية أيضا 6 - ارديبهشت نامه لسروش أيضا في تلك التاريخ 7 - دلگشا نامه لآزاد البلگرامى 8 - جنگ نامه لآتشى. والكتاب هذا تأليف الدكتور ذبيح الله صفا ابن على أصغر السمنانى المازندرانى المولود (1290 ش) وأستاد جامعة طهران اليوم ألفه في (1322 ش) وطبعه بطهران في (1324 ش). (454: الحماسة) أو الحماسة المحدثة لابي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا بن محمد الرازي مؤلف " حلية الفقهاء " المذكور آنفا. ذكره اسماعيل پاشا في " ذيل كشف الظنون - ج 1 - ص 421 " ولعله أخذه من قول ابن النديم في " الفهرس - - ص 119 " وفى " معجم الادباء - ج 4 " عبر عنه بالحماسة المحدثة. (455: الحماسة) أو حماسة الشعراء نظير حماسة أبى تمام لكن فيه حماسات شعراء العرب المتأخرين فقط، للخالدي الصغير وهو أبو عثمان سعيد بن هاشم بن وعله الخالدي من قرى الموصل، وصاحب الديوان الذى شاركه في نظمه أخوه الاكبر منه أبو بكر

[ 89 ]

الخالدي كما يأتي بعنوان " ديوان الخالديين " والحماسة توجد في المكتبة الخديوية بل يظهر من فهرسها أنها أيضا مشتركة بين الاخوين للتعبير عنها بحماسة الخالديين، وقد ترجمهما الثعالبي في اليتيمة وابن شهر آشوب في معالم العلماء وغيرهما. (456: الحماسة) لابي الحسن على بن الحسن بن عنبة بن ثابت المعروف بشميم الحلى لانه من اهل الحلة المزيدية كما صرح به ياقوت المتوفى عن عمر طويل في (601) وهو مرتب على اربعة عشر بابا كما ذكره في " كشف الظنون - ج 1 - ص 454 " وذكرها السيوطي في البغية حاكيا ترجمته عن ياقوت. (457: الحماسة) للسيد الامام أبى الرضا فضل الله بن على الراوندي المتوفى بعد (548) كما مر في " الاربعين " و " الترجمة العلوى " وغيرهما مما ذكره تلميذه الشيخ منتجب الدين، ويظهر منه ان له على الحماسة حواشى كثيرة لانه عبر عنها بالحماسة ذات الحواشى. (458: الحماسة) لكعب بن زهير المتوفى (سنة 26) طبعت في (1823) في " معجم المطبوعات ص 1448 " ترجمه في " الدرجات الرفيعة في طبفات الشيعة " وله في مدح النبي (ص) (بانت سعاد) وفى مدح على (صهر النبي وخير الآل) وفي مدح الحسين (ع) " مسح النبي جبينه ". (459: الحماسة) لابي عبادة الوليد بن عبيد بن يحيى البحترى بضم الموحدة والمثناة تحتا وفوقا وسكون الحاء المهملة بينهما كما ضبطه اليافعي كذلك في المتوفين في (284) وقال انه نسبة إلى جده بحتر الطائى قاله في ترجمته المفصلة في " ج 2 - ص 202 وص 209 - مرآة الجنان " قال وله حماسة على مثال حماسة أبى تمام (اقول) طبعت حماسته مكررا منها بمطبعة اليسوعيين في بيروت في (1910 م) في (298 ص) كما في " معجم المطبوعات - ص 530 " وعده ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " من شعراء الشيعة واصدقاء دعبل الخزاعى. (460: الحماسة) لابن الشجرى وهو السيد المحدث الاديب أبو السعادات هبة الله بن على الشجرى المولود (450) والمتوفى (542) قال في كشف الظنون هو كتاب غريب أحسن فيه (أقول) قد طبع في حيدر آباد بمطبعة دائرة المعارف في (327 ص).

[ 90 ]

(461: حماسه ء ملى ايران) في بيان خصوصيات شاهنامه للفردوسي، تأليف تئودور نلدكه، المستشرق الشهير الآلمانى. ترجمه بالفارسية بزرك علوى وطبع قسم منه في مجلة " شرق " الطهرانية في (1316 ش) ثم اعاد طبعه مستقلا جامعة طهران في (1327 ش). (462: الحماسيات) في النهضة العربية من نظم كاظم شعيب الشاعر العاملي المعاصر مختصر طبع بمطبعة العرفان في (1341). (463: حمام الحمامة بصقر الامامة) هو احد جزئي (كتاب الابرار) من تأليف أبى الحسن ميرزا شيخ الرئيس ابن حسام السلطنة محمد تقى ميرزا ابن فتح على شاه القاجار المتوفى (26 ج 1 - 1336) طبع في بمبئى (1312). (464: حماية الاسلام) للمولى السيد أحمد بن ابراهيم بن محمد تقى بن حسين بن السيد دلدار على اللكهنوى المعاصر، مقالات سياسية وبيانات لمصالح الاحكام الدينية باللغة الاردوية، طبعت بالهند. (465: حماية الايمان) فارسي في الكلام والعقايد الدينية للمولوي امانت على عبد الله پورى الهندي مؤلف " التحفة الباقرية " المذكور في (ج 3 - ص 423) نسخة منه بمكتبة (راجه) المارى رقم (4). (466: حمدان ونمدان) في المطايبات والمضحكات لبدايع نگار الميرزا مهدى بن مصطفى الحسينى التفريشى ذكره في " بدايع الاحكام " الذى ألفه (1318) كما مر في (ج 3 - ص 61). (467: حمد وثناء) قال في " كشف الظنون " انها في اللغة نظما بالفارسية تنسب إلى رشيد الدين محمد الوطواط مؤلف " حدائق السحر " المذكور في (ج 6 - ص 286) وقد نحل هذا الكتاب رجل من الاروام وغيره وأهداه إلى سلطانهم مراد بن محمد خان وجعل اسمه " عقود الجواهر ". (468: الحمدية) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى المتوفى (1121) ذكره تلميذه السماهيجى ويأتى في الشين شرح هذه الرسالة لوالد الشيخ يوسف البحراني كما ذكرهما كذلك في الاجازة الكبيرة، ولكن في " اللؤلؤة " المطبوعة ذكره بعنوان " الرسالة المحمدية " وهو غلط النسخة، ولذا عبر فيه عن شرحه ب‍ " شرح الحمدية ".

[ 91 ]

(الرسالة الحمدية في الدلائل النبضية) في الطب للميرزا صادق بن الميرزا باقر بن الميرزا خليل الطبيب الطهراني المتوفى بالنجف (1343) اقتصر فيه على أبحاث النبض من علم الطب وكأنه عدل اخيرا عن التسمية فسماه ب‍ " التحفة الخليلية " باسم ولده وسمى جده الميرزا خليل وذكرناه في (ج 3 - ص 432) وترجمه ولده الميرزا محمد في " معجم الادباء الاطباء - ج 1 - ص 200 ". (469: الرسالة الحمدية) فارسي في التجويد للمولى محمد بن شمس الدين القارى الكاظمي ألفه بالتماس الحاج محمد شفيع التبريزي في عصر الشاه سليمان الصفوى مرتبا على مقدمة وتسعة ابواب وخاتمة رأيته في مكتبة السيد محمد هادى بن السيد على البجستانى الخراساني بكربلا. (470: حمله ء حسيني) قال استورى في كتابه " پرشيان لتريچر - ص 224 " أنها مثنوى في وقايع كربلا من نظم السيد غلام على الموسوي الرضوي الهندي نظمه في (1263) يوجد نسخته في مكتبة (بانكى پور). (471: حمله ء حيدري) باللغة الاردوية مطبوع بالهند كما في الفهرس الاثنى عشرية ولعله الموسوم ب‍ " غلبه ء حيدري " كما يأتي في الغين. (472: حمله ء حيدري) أو " حمله " فارسي منظوم في غزوات النبي (ص) والوصى (ع) نظمه المولى بمان على الكرماني المتخلص براجى، الذى كان مجوسيا يسمى ب‍ " بمانى " فلما أسلم سمى، بمان على، وقد نظمه في (30000) بيت باسم ظهير الدولة ابراهيم ابن عم السلطان فتح على شاه، وأدركه الاجل قبل ترتيبه فرتبه بعده الميرزا مظهر الكرماني بترغيب رضا قلى هدايت واهتمام المولى محمد هاشم بن لطف على وكيل الوظائف كما ذكره هدايت في " مجمع الفصحاء - ج 2 - ص 148 " واورد جملة من اشعاره، أوله: بنام خداوند داناى خرد * * * كه از خاك آدم پديدار كرد وقد طبع بايران في (1264 و 1270 و 1298) وله شاهنامه أيضا يأتي. (473: حمله ء حيدري) في أحوال النبي والوصى (ع) وغزواته إلى شهادته. نظمه بالفارسية الميرزا محمد رفيع بن محمد المشهدي المتخلص بباذل المتوفى (1124 أو 1123) كما في " نجوم السماء " وهو أخ الميرزا محمد طاهر الذى اشتهر ب‍ (وزير خان)،

[ 92 ]

وقد هاجر باذل من خراسان إلى الهند في عهد شاه جهان الگوركانى ولازم معز الدين في دهلى فولاه على (كواليار) وكان هناك إلى أن توفى أورنگ زيب، فرجع إلى دهلى ومات هناك ومادة تاريخه (جامهر على بجنتش داد) وحكى في مطلع الشمس أنه من أحفاد الخواجه حافظ الشيرازي وهذا الكتاب كبير مشهور متداول. اشتهر في عصره حتى قيل لقرائه في مجالس العزاء (حمله خوان) كما قيل لقراء " روضة الشهداء " (روضه خوان) ولم يتم باذل كتابه هذا، فتممه بعده ميرزا أبو طالب الفندرسكى الاصفهانى الشاعر، ثم زاد عليه عدة ابيات رجل اسمه (نجف) في سنة (1135) وقد ذكر باذل أسماء عدة من السابقين عليه في نظم الحماسيات مثل الفردوسي والاسدي، ونظامي الگنجوى و خواجو الكرماني، وهاتفي الاصفهانى، وآصف " وقاسم القاسمي " وقدسي وغيرهم " أوله: بنام خداوند بسيار بخش * * * خرد بخش ودين بخش ودينار بخش إلى قوله: زدم رأى بادل در اين مدعا * * * بپاسخ دلم گفت باذل ! چرا ! إلى قوله: بر آن نامه ها يافت بالاترى * * * شدش نام از آن حمله ء حيدري وقيل أنه اقتباس من كتاب " معارج النبوة في مدارج الفتوة " للمولى مسكين الفراهى المتوفى (954) المذكور في كشف الظنون، ويأتى في الغين " غلبه ء حيدري ". (474: حملة الضرغام في رد منتهى الكلام) ويقال له " فتح الكلام " أيضا للمولوي محمد وحيد الله بن محمد سعيد الله الهندي الذى كان من تلامذة السيد حسين بن دلدار على كذا ذكره في ترجمته. (حمله ء مختاريه) لقب " للبارقة الضيغمية " الذى مر في (ج 3 - ص 9) لانه ألف باسم مختار الملك. (475: حمله ء مختارية) في تاريخ مختار وأخذه الثار للحسين (ع)، للمولى محمد حسين بن المولى عبد الله الشهر آبى الارجستانى الاصفهانى المتخلص بگريان. ذكره في أول كتابه " طريق البكاء " الذى طبع بعد وفاة مؤلفه في (1323). (476: الرسالة الحملية) لآقا على الحكمى بن الآقا عبد الله المدرس الزنوزى الطهراني المتوفى بها (17 - ذى القعدة - 1307) ومؤلف حاشية الاسفار المذكور في (ج 6 - ص 20) طبع مع بعض رسائله.

[ 93 ]

(477: الحمية من مضار الرقية) للسيد أبى بكر بن عبد الرحمن بن محمد بن شهاب الدين العلوى الحسينى الحضرمي المتوفى (1341) ذكر في آخر ديوانه المطبوع في (1344) وهو رد على الرقية الشافية في الاعتراضات على النصايح الكافية تأليف السيد أبى بكر كما يأتي في النون. (478: حميد الاثار في نظم تنوير الابصار) للسيد محمد منيب الهاشمي الجعفري طبع (1343) ذكره في " جامع التصانيف " راجعه. (479: الحميراء) رد على كتاب " عايشه ء صديقة " باللغة الاردوية مطبوع للسيد أختر حسين النقوي الكهجوى الهندي. (الحنانة والثوية) مر بعنوان " تاريخ مسجد الحنانة " في (ج 3 - ص 286). (480: الحنانية) قصيدة طويلة في رثاء الحسين (ع) للسيد محمد بن حنان، توجد نسخة منه ضمن مجموعة المراثى في مكتبة (الطهراني بسامراء) تاريخ كتابتها حدود الالف من الهجرة. (481: حنين الحزين) انشاء لطيف منظوم ومنثور في غاية الجزالة والبلاغة للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى، المتوفى (907) أو بعدها اوله: سلام رسيل الشوق ملى الاضالع * * * سلام حليف الوجد في قلب نازع إلى تمام تسعين بيتا ثم النثر اللطيف والنظم أيضا إلى آخر الرسالة البالغة قرب سبعماية بيت، وقد أرسلها إلى المولى الاعظم الافضل الاعلم مجد الحق والملة والشرع والدنيا والدين الامام ابن الامام ابن الامام سلطان القضاة في زمانه اعدل الولاة في اوانه... ومن نثره فيه قوله [ دينى دين النبي القرشى، ومذهبى كما قال الشيخ القشيرى: شيئان من يعذلنى فيهما * * * فهو على التحقيق منى برى حب ابى بكر امام التقى * * * ثم اعتقادي مذهب الاشعري على الله في كل الامور توكلي * * * وبالخلفاء الراشدين توسلي عتيق وفاروق وزيرى محمد * * * وعثمان ذو النورين والمرتضى على (اقول) يظهر منه أنه من أوائل تصانيفه حين كان اشعريا كما صرح به في شرح العقايد العضدية لكنه رجع واستبصرا خيرا كما صرح في كتابه نور الهداية المطبوع كما

[ 94 ]

يأتي في النون، رأيت نسخة " حنين الحزين " ضمن مجموعة في كتب المرحوم السيد رضى الاصفهانى من افاضل تلاميذ شيخنا الخراساني ولم يطل بعده فتوفى حدود (1333) (482: حوادث الايام) في بيان وقايع الايام، فارسي كبير يقرب من ألفى بيت، أورد فيه وقايع جميع أيام السنة من لدن هبوط ابى البشر آدم إلى اليوم، وهو تأليف السيد محمد المعروف ببحر العلوم ابن الميرزا هبة الله بن الحاج ميرزا رفيع المجتهد الحسينى القزويني نزيل المشهد الرضوي المعاصر المولود (1296) وسبط الحاج المولى صالح البرغانى والنسخة بخطه في مكتبته (483: الحوادث الجامعة والتجارب النافعة في الماية السابعة) للشيخ كمال الدين ابى الفضائل عبد الرزاق بن احمد بن محمد بن ابى المعالى الشيباني المعروف بابن الفوطى وابن الصابونى المروزى المولود ببغداد في (646) والمتوفى بها (723) طبع بعضه في بغداد في (1351) وهو من سنة (626) إلى (700) وطبع في اوله مقدمة الشيخ محمد رضا الشبيبي ومصطفى جواد البغدادي وقد استظهر ثانيهما كون المؤلف شافعيا لكن الحق ما استظهر في مجلة العرفان من وجود آثار تشيعه في خلال تصانيفه ومال إليه الشبيبي في المحاضرة التاريخية التى القاها في بغداد (1359) وطبعت في تلك السنة وابسط من ترجمه قديما الذهبي في " تذكرة الحفاظ - ج 4 - ص 284 " ولم يدع الوقيعة فيه كما هود يدنه في كل شيعي لكنه أحتمل، أن يصير سماعه للحديث وكتابته له كفارة عن خطاياه، واعظم خطاياه في نظر الذهبي ملازمته الكثيرة لخدمة رئيس الشيعة الخواجه نصير الدين الطوسى ثلاثة عشر عاما، وروايته عن مشايخهم الكبار مثل السيد عبد الكريم بن طاوس الذى كتب لخدمته " الدر النظيم فيمن سمى بعبد الكريم " واتصاله بالوزير الجوينى ومبالغته في تقريظ هؤلاء الذين عبر عنهم الذهبي بالمغول واتباع المغل، وترجمه في " الشذرات - ج 6 - ص 60 ". (484: حوادث الدهور بايام الشهور) في الحوادث التاريخية بحسب ايام الشهور، وهو اسم تاريخي مطابق (1361) عده السيد محمد على هبة الدين الشهرستاني من تصانيفه الجديدة فيما كتبه الينا من فهرسها، ولم يذكر خصوصياتها. (485: الحوادث الطبيعية) للمولى عبد الغفار بن اسحاق، لم اعرف عصر المؤلف لكن

[ 95 ]

تأريخ كتابة النسخة الموجودة في (الرضوية) (985) أوله [ بهترين ذكريكه ديباچه ء اوراق بيان را شايد ]. (486: حوادث عناصر) فارسي لميرزا حسن جوزا المحلاتي طبع في بمبئى. (487: حواس باطن) فارسي للقاضى محمد شريف بن شمس الدين الشيرازي المولود بكربلا حدود (1001) ذكره في خاتمة كتابه " خوان وبهار " الآتى مع سائر تصانيفه التى نشير إليها هناك. " الحواشى " قد ذكرنا في (ج 6 - ص 7) تعريف الحاشية واقسام الحواشى، ثم ذكرنا جملة من الحواشى بعنوان الحاشية مضافة إلى اسم الكتاب المحشى عليه، وبما أنا وجدنا لبعض الاصحاب حواشى كثيرة على كثير من الكتب يطول ذكر كل واحد منها مستقلا بحيث يورث الملل، ورأينا في تراجم جمع كثير من أصحابنا أن قد عد من تصانيف صاحب الترجمة الحواشى الكثيرة على كتب كثيرة من غير تعرض لتفاصيل الكتب المحشى عليها دعانا ذلك كله إلى أن نذكر في هذا المقام عنوان (الحواشى) تبعا لما هو المذكور في تراجمهم من دون تعرض للكتاب المحشى عليه، ثم رأينا أن نذكر هنا كل ما فاتنا ذكره في (ج 6 - ص 7 إلى 231) من التعليقات والحواشي كما واعدنا بذلك في (ج 6 - ص 231). (488: حواشى الارشاد) أصل الارشاد للديلمي ذكرناه في (ج 1 - ص 517) والحاشية للميرزا أبى الحسن المعاصر بن الشيخ محمد بن المولى غلام حسين بن المولى أبى الحسن الطهراني المترجم في " نامه ء دانشوران - ج 1 - ص 761 " طبعت في ذيل الارشاد بطهران في (1364). (حواشى الاستبصار) اسمه عواطف الاستبصار يأتي للشيخ الطريحي كما في الروضات (489: حواشى تاريخ بيهقى) المذكور في (ج 6 - ص 30) لسعيد النفيسى أستاد جامعة طهران والمولود (18 خرداد 1274 ش) ومؤلف " جستجو در احوال عطار " وغيرها من التصانيف الكثيرة. نشر قسم من هذه الحاشية في (128 ص) في ذيل المجلد الثاني من هذا التاريخ الكبير المطبوع بطهران في (1366). (490: حواشى تفسير أبى الفتوح) المذكور في (ج 4 - ص 255) والآتي باسمه

[ 96 ]

" روض الجنان " والحاشية عليه للميرزا مهدى بن المولى ابى الحسن القومشهى المولود (1319) طبع في ذيل التفسير في الطبع الثاني. (491: حواشى تلخيص الاقوال) المذكور في (ج 6 - ص 47) علقها عليه المولى محمد جعفر بن محمد صفى الفارسى الآباده ئى تلميذ السيد محمد باقر حجة الاسلام الاصفهانى توجد بخطه على نسخة كتابتها في (1047) وامضا آته (محمد جعفر الفارسى) والنسخة في مكتبة الشيخ محمد صالح بن الميرزا فضل الله المازندرانى نزيل سمنان. (492: حواشى تمهيد القواعد) المذكور في (ج 6 - ص 49) للشيخ حبيب الله الساوجى الكاشى المولود (حدود 1262) وله " تفسير سورة الاخلاص " المذكور في (ج 4 - ص 335) ذكره في كتابه " لباب الالقاب " الذى لخصته في قم عن نسخة (السيد شهاب الدين) ولكن لم يصرح فيه بأن الاصل للشهيد فلعله لصائن الدين المذكور في (ج 4 - ص 434). (493: حواشى تنقيح المقال) المذكور في (ج 4 - ص 466) للشيخ محمد تقى التسترى المعاصر في مجلد كبير سماها " تعليقات تنقيح المقال " كلها انتقادات واعتراضات واردة وغير واردة، رأيت النسخة بخطه وطالعت بعضها. (494: حواشى جامع المقال) للشيخ الطريحي، والحاشية للشيخ محمد امين الكاظمي ذكره في " الروضات - ص 510 " والظاهر أنه كتبه قبل الشرح الذى ذكرناه في (ج 5 - ص 74). (495: الحواشى على " الحاشية الخفرية على شرح التجريد ") المذكورة في (ج 6 - ص 64 و 116) للسيد أحمد بن زين العابدين العلوى العاملي، نقل عنه حفيد المحشى المير السيد أشرف بن عبد الحسيب بن المحشى، في شرحه للتجريد المذكور في (ج 3 - ص 300 - س 7) الموسوم ب‍ " علاقة التجريد في شرح التجريد " الموجود نسخته في اصفهان عند السيد محمد على بن محمد هاشم الروضاتى غريق الكوفة المذكور هناك أيضا، (496: الحواشى على " حاشية أبو طالب على السيوطي ") ذكرنا حاشية أبو طالب في (ج 6 - ص 29) لميرزا محمد هاشم بن زين العابدين، توجد نسخته

[ 97 ]

المنتسخة عن الاصل في اصفهان عند محمد على الروضاتى المذكور. (496: الحواشى على " حاشية تهذيب المنطق اليزدية ") المذكورة في (ج 6 - ص 53 و 60) تأليف المولى محمد على بن المولى نور محمد طبع في هوامشه مكررا. (497: الحواشى على " حاشية التهذيب الدوانية ") المذكورة في (ج 6 - ص 54 و 59) للسيد اسماعيل بن قطب عالم البلگرامى. حكى في " تذكره ء بى بها - - ص 4 " ترجمة المؤلف عن كتاب " روضة الكرام " و " مآثر الكرام " وأنه كان أرشد تلاميذ المولى عبد السلام، ثم تلمذ على المولى عبد الحكيم السيالكوتى الذى توفى (1067) وتقرب عند السلطان شاه جهان، ثم تركه ونزل بلگرام مقيما هناك ومشتغلا بالتصنيف وترويج الامامية وكان له ثلاث بنين 1) نور محمد 2) حسن العسكري 3) حسين (498: الحواشى على حديقة الحقيقة) المذكورة في (ج 6 - 382) وهى حواش أدبية تأريخية للسيد محمد تقى المدرس الرضوي بن السيد محمد باقر المولود (1274 ش) وأستاد جامعة طهران اليوم، وهى تحت الطبع. (499: الحواشى على خاتمة المستدرك) للحاج ميرزا يحيى بن ميرزا شفيع المستوفى الاصفهانى كما يأتي تفصيلها في عنوان " خاتمة المستدرك " رأيت النسخة في مكتبة (مجد الدين). (500: حواشى خلاصة الاقوال) التى ذكرنا حواشيها في (ج 6 - ص 82) وهذه هي للقاضى نور الله الشهيد (1019) التسترى، ذكرت في فهرس تصانيفه. (501: حواشى خلاصة الحساب) التى ذكرنا حواشيها في (ج 6 - ص 84) وهذه هي للسيد عبد الله الجزائري المتوفى (1173) ذكره في اجازته الكبيرة. (حواشى رجال المامقانى) راجع " حواشى تنقيح المقال ". (حواشى رجال النجاشي) راجع " حواشى النجاشي ". (502: حواشى الرسائل) الموسوم بالفرائد، قد ذكرنا حواشيه في (ج 6 - ص 152) وهنا نذكر حواشى الميرزا محمد حسين بن محمد جعفر الخيابانى التبريزي المعاصر المولود (1300) كتب الينا أنها من تقرير بحث أستاده شيخ الشريعة الاصفهانى والآقا ضياء الدين العراقى.

[ 98 ]

(503: الحواشى على الرسائل المذكور) للشيخ عبد الحسين المحلاتي بن على المدعو بميرزا بابا المولود حدود (1274) والمتوفى (الجمعة - 22 ذى الحجة - 1323) كما أرخه المعلم الحبيب آبادى وذكر أنه قال هو في ديباجة كتابه " مغتنم الدرر " ان هذه التعليقات بلغت إلى ثلاثين ألف بيت مع أنها لم تتجاوز ربع كتاب " الرسائل " واستنسخها الطلاب وبلغت نسخها إلى حدود العشرين. (504: الحواشى على الرسائل المذكور) على أصل البرائة منها خاصة للسيد الآقا نور الدين محمد بن أبى الحسن الحسينى التفريشى الوزوائى القمى المولود بها حدود (1279) والمتوفى (1342) توجد عند ولده الآقا ناصر الدين بقم. (505: الحواشى على الرسائل المذكور) على باب الاستصحاب خاصة. للشيخ على بن عبد الله ابن أحمد بن محمد بن المظفر النجفي المتوفى (بعد 1308) بقليل. فرغ من جزئه الاول (1299) وبعدها كتب حواشى التنبيهات، وبعدها كتب حواشى الخاتمة، كلها بخطه رأيته عند ابن اخيه الشيخ محمد باقر ابن الشيخ حسين بن عبد الله المظفر، وثالث الاخوين هو الشيخ محمد بن عبد الله المظفر المتوفى (1321) وهو والد الشيخ محمد حسن والشيخ محمد حسين والشيخ محمد رضا. (506: حواشى الروضة البهية) التى ذكرنا حواشيها في (ج 6 - ص 90) ونذكر هنا خمسة، منها: للميرزا أبى الحسن خان المجتهد الفسائى المولود (1221) والمتوفى (ذى الحجة - 1279) ذكرها في " فارس نامه - ص 35 ". (507: حواشى الروضة المذكورة) للمولى محمد باقر بن محمد جعفر الفشاركى المتوفى (26 رجب - 1314) وهى فارسية كما في " تذكرة القبور - ص 60 ". (508: حواشى الروضة المذكورة) للميرزا محمد باقر الهرندى المعاصر. ذكرها الميرزا عباس النحوي الاصفهانى المعاصر من أحفاد الميرزا عبد العلى الهرندى الذى توفى (1306) في مقالة في تراجم النحويين من الهرنديين خاصة، وقال أن هذه الحواشى توجد الآن عندي، حكى ذلك كله الحبيب آبادى فيما كتبه الينا. (509: حواشى الروضة المذكورة) للميرزا عبد العلى الهرندى المولود (1222) والمتوفى (1306) ذكر هما حفيد المحشى وهو الميرزا عباس النحوي الاصفهانى في مقالته

[ 99 ]

في تراجم النحويين الهرنديين، وقال توجد اجزائهما عند الطلاب أيضا كما حكاها المعلم الحبيب آبادى عن تلك المقالة. وله الحواشى على القوانين يأتي. (510: حواشى الروضة المذكورة) للمولى محمد على النوري الذى فرغ من كتابة " نخبة الاصول " في الخميس (3 ذى القعدة - 1229) حكاها المعلم الحبيب آبادى من " قصص العلماء - ص 121 - طبع 1313 ". (511: حواشى رياض المسائل) المذكور حواشيها في (ج 6 - ص 98) وهذه من باب النكاح إلى باب اللقطة. للسيد أبى القاسم بن المير محمد الطباطبائى السنگلجى المولود (1287) ذكرها السيد محمد على هبة الدين. (512: حواشى السرائر) أصل السرائر لابن أدريس الحلى، والمحشى هو الشيخ عبد الحسين بن نعمة الطريحي النجفي المتوفى بها (1295) رأيت النسخة المدونة بخط المحشى في مأية وخمسين صفحة في كتب السيد محمد حسين بن كاظم المعروف بالكيشوان القزويني المتوفى بالنجف (1356). (513: حواشى الشرايع) المذكور حواشيه وحواشي شروحه في ج 6 - ص 106 و 196 و 198) وهذه للسيد عميد الدين عبد المطلب بن أبى الفوارس محمد الاعرجي الحسينى المولود (681) والمتوفى (754) رأيت نسخة الاصل بخط المحشى مكتوبة على هوامش نسخة من الشرايع على ظهرها اجازة بخط المصنف المحقق الحلى المتوفى (676) وتاريخ الاجازة (675) ولم يذكر فيها اسم المجاز، وهذه النسخة موجودة في مكتبة (مجد الدين). (514: حواشى شرح تهذيب الاصول) الشرح والحاشية عليه كلاهما للسيد جمال الدين ابن عبد الله بن محمد ابن الحسن الحسينى الجرجاني المذكور في (ج 4 - ص 512). نسخة منه كانت عند صاحب " الروضات " كما يظهر منه في (ص 154). وقد ذكرنا حواشى شرحين آخرين للتهذيب في (ج 6 - ص 120 و 226). (515: حواشى شرح القيصري للفصوص) المذكور في (ج 6 - ص 126) تأليف صالح بن محمد سعيد الخلخالي من تلاميذ الميرزا أبى الحسن جلوه، ومؤلف " شرح القصيدة اليائية " الفندرسكية و " شرح دوازده امام " المنسوب إلى محيى الدين العربي

[ 100 ]

و " شرح فرائد الاصول " المطبوعات. توفى في (غرة - صفر 1306) ودفن بمزار الصدوق بالرى. رأيت الحواشى على نسخة مطبوعة من الشرح بخط المحشى في طهران في كتب مرتضى المدرسي الچهاردهى. (516: حواشى شرح الفصوص المذكور) على مقدمته خاصة المشتملة على اثنى عشر فصلا. ألفه الشيخ محمد حسين المعروف بالفاضل التونى أستاد الفلسفة القديمة بجامعة طهران المولود (1298) طبعه في (1316 ش) بطهران تحت نظر (مؤسسه ء وعظ وخطابة) في (100 ص). (517: حواشى شرح القواعد الميسية) لحفيد الشارح الشيخ لطف الله بن عبد الكريم ابن ابراهيم بن الشيخ على الميسى شارح قواعد العلامة الحلى، قال في الرياض [ قد كتبت في مسوداتي القديمة أنى رأيت بخط الشيخ لطف الله هذا شرح القواعد لجده الشيخ على، وعليه تعليقات كثيرة من الشيخ لطف الله نفسه بخطه، - ثم قال - ولا يبعد أن يكون للميسى أيضا شرح القواعد، ويحتمل أن يكون هو شرح الكركي، وكان هو جده لامه ] أقول مر في (ج 6 - ص 56) حاشية الشيخ لطف الله على الشرح الكركية وله الاعتكافية المذكورة في (ج 2 - ص 230). (518: حواشى شرح الميبدى للهداية) المذكورة في (ج 6 - ص 138 للسيد محمد صادق بن محمد طاهر ابن على بن علاء الدين بن محمد المرعشي، قال السيد شهاب الدين أن محمد طاهر هذا كان من تلاميذ العلامة المجلسي. (519: حواشى الصحيفة الكاملة) المذكورة في (ج 6 - ص 124 و 145) وهذه للمولى هادى البنآبى الراوى عن الشيخ المرتضى الانصاري. (الحواشى الضافية والموازين الوافية) راجع حواشى نهج البلاغة. (520: حواشى الطرائف) أصل الطرائف تأليف السيد ابن طاوس، والحاشية للميرزا نجم الدين ابن الميرزا محمد الطهراني نزيل سامراء، المذكور في (ج 1 - ص 430) رأيته بخطه عنده، عين فيها مواضع ذكر جميع الاحاديث المنقولة في الكتاب عن كتب الجمهور بذكر الباب وعدد الصحيفة وتعيين سنة طبع الكتاب والمطبعة. (521: حواشى طهارة الشيخ مرتضى الانصاري) المذكورة بعضها في

[ 101 ]

(ج 6 - ص 147) وهذه هي للميرزا محمد حسين التبريزي مؤلف حواشى الرسائل المذكور في (ص 97) وهى أيضا تقرير لدروسه. (522: حواشى الطهارة المذكورة) للسيد عبد الله ثقة الاسلام ابن السيد محسن ابن المير محمد باقر الذى هو أخ المير السيد حسن المدرس الاصفهانى، ولد (1285) وهاجر إلى العراق في (1304) واشتغل برهة بسامراء ثم في النجف إلى أن رجع إلى اصفهان في (1330) ذكرها في كتابه " ارشاد المسلمين إلى أولاد أمير المؤمنين " الذى ألفه في (1345) ونقله المعلم الحبيب آبادى عن الارشاد المذكور. (523: حواشى الطهارة المذكورة) للشيخ غلام حسين المرندى. (الحواشى العميدية) راجع حواشى الشرايع. (524: حواشى غاية المرام في تعيين الامام) المطبوع (1272) تأليف السيد هاشم البحراني المتوفى (1107) للميرزا نجم الدين جعفر بن الميرزا محمد الطهراني المولود (1313) توجد في سامراء بخط المحشى على هامش نسخته من أول الكتاب إلى آخره عين فيها مواضع ذكر جميع الاحاديث التى نقلها المؤلف في كتابه عن كتب اهل السنة بتعيين الباب وتعيين الصفحة من الكتاب وتعيين سنة طبعه وتعيين المطبعة ونقل أحاديث أخرى كثيرة عن تلك الكتب مما فات المؤلف ذكرها استدراكا للكتاب. وله حواشى الطرائف ذكر آنفا. (525: حواشى الفتن) للسيد رضى الدين على بن طاوس الذى سماه كتاب (التشريف بالمنن) كما ذكرناه في (ج 4 - ص 189) أيضا للميرزا نجم الدين مؤلف حواشى غاية المرام المذكور عين فيها مواضع ذكر الاحاديث في كتب أهل السنة من الباب والصفحة والطبع ونقل الاحاديث الاخرى مما فات المؤلف استداركا للكتاب وقد كتب جميع ذلك بخطه على هوامش نسختي التى استكتبثها عن النسخة الاصلية التى هي بخط السيد بن طاوس وقد رآها صاحب " رياض العلماء " وذكر بعض خصوصياتها في الرياض في ترجمة السيد عبد الكريم بن طاوس. (526: الحواشى الفخرية) على تجريد العقايد الكلامية لبعض الفضلاء المعاصرين للميرزا ابراهيم بن المولى صدرا الشيرازي الذى توفى (1070) ينقل عنها معاصره

[ 102 ]

المولى مهدى بن كريم الگلپايگانى في حاشيته على شرح التجريد المذكور في (ج 6 - ص 117) (الحواشى الفخرية) هي حواشى فخر المحققين ابن العلامة الحلى على قواعد والده دونها تلميذه الشيخ على بن مظاهر ولذا يسمى ب‍ " المسائل المظاهرية " كما يأتي في باب الميم. (الحواشى الفخرية) على شرح الهداية الميبدية المذكور في (ج 6 - 139) تأليف فخر الدين محمد بن الحسين مر هناك. (527: حواشى القرآن) للميرزا محمد باقر بن المير على بن المير محمد باقر الحسينى الاصفهانى الذى هو أخ المير السيد حسن المدرس الاصفهانى قال حفيد المحشى السيد عبد الله بن محسن بن المحشى في كتابه " ارشاد المسلمين " ان الحواشى بخط جدى المؤلف عندي، وذكر تواريخ جده المحشى وانه ولد (1216) وتوفى حدود (1280) وذكر أن أخاه المير حسن كان أكبر منه لانه ولد في (1210) وتوفى (1273). (528: حواشى القرآن) للسيد الميرزا حسن الفسوى المذكور في (ج 3 - ص 271) انتخبها من أربعة تفاسير معتمدة وطبعت على هوامش القرآن المعروف بقرآن حسن. (629: حواشى القرآن) نظير حواشى السيد المحدث الجزائري للسيد المفتى المير محمد عباس التسترى اللكهنوى المتوفى في (5 رجب - 1306) ذكره في التجليات. (530: حواشى القرآن) في رد آراء السيد أحمد خان في تفسيره، للسيد على محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1312) طبع بالهند كما في بعض الفهارس. (حواشى القرآن) الموسوم ب‍ " العقود والمرجان " للمحدث الجزائري يأتي في حرف العين. (الحواشى القطبية) مر في (ج 6 - ص 172) بعنوان الحاشية على قواعد الاحكام مختصرا كتبها قطب الدين محمد تلميذ العلامة وأستاد الشهيد حين قرائته القواعد على أستاده العلامة المؤلف له وجعل رمز تلك الحواشى (قط) ثم دونها بعض فضلاء الشيعة بالشام وسماها بهذا الاسم، توفى قطب الدين (766) وكتب المؤلف في آخر الحواشى: [ فرغ منه العبد الضعيف المحتاج إلى رحمة الله محمد بن محمد بن أبى جعفر بن بابويه في

[ 103 ]

خامس ذى القعدة سنة ثمان وسبعمأية ]. (531: حواشى القوانين) للشيخ عبد الحسين المحلاتي صاحب " حواشى الرسائل " المذكور آنفا، ذكره في ديباجة كتابه " مغتنم الدرر ". (532: حواشى القوانين) للميرزا عبد العلى الهرندى مؤلف " حواشى الروضة البهية " المذكور آنفا، ذكرها أيضا حفيده الميرزا عباس النحوي الاصفهانى في مقالته المذكورة كما نقل عنها المعلم الحبيب آبادى. (533: الحواشى على كتب الاخبار) للعالمة الفاضلة حميدة بنت المولى محمد شريف ابن شمس الدين محمد الرويدشتى المتوفاة في (1087) كان والدها المعروف بملا شريفا من تلاميذ الشيخ البهائي ومن مشايخ اجازة العلامة المجلسي وهى تلمذت على والدها حكى صاحب " الرياض " عن والده الميرزا عيسى أنه كان يستحسن تلك الحواشى وينقلها على هوامش كتب الاخبار، وذكر أنه رآها بخطها تدل على غاية فهمها وحسن اطلاعها خصوصا فيما يتعلق بأحوال الرجال، وكان والدها يقول مزاحا ان لحميدة ربطا بالرجال (اقول) يظهر منه أن في تلك الحواشى فوائد رجالية كثيرة وتعد من التصانيف الرجالية أيضا. (534: الحواشى على الكتب الاربعة) وغيرها، تقرب من مأية ألف بيت للعلامة المجلسي المتوفى (1111) ذكرت في فهرس تصانيفه ولعلها الموجودة في الخزانة (الرضوية). (535: الحواشى على الكتب الاربعة) وغيرها للشيخ حسن صاحب المعالم والمراد من غيرها كما في الرياض " خلاصة الاقوال " للعلامة و " شرح اللمعة " لوالده. (536: الحواشى على الكتب الاربعة) للميرزا عيسى بن محمد صالح بن شاه مولى الجيرانى الاصفهانى المتوفى حدود (1074) ذكرها ولده الميرزا عبد الله صاحب الرياض فيه. (537: الحواشى على الكتب الاربعة) للسيد قاسم بن محمد الطباطبائى الزوارى القهپائى تلميذ الشيخ البهائي ذكرها في " جامع الرواة ". (538: الحواشى على الكتب الادبية) المتداولة وغيرها في خمسين الف بيت للميرزا عبد الرزاق المحدث الحائري الهمداني المعاصر المولود (1291) ذكرها في عداد تصانيفه فيما ارسل الينا من فهرسها.

[ 104 ]

(539: الحواشى على الكتب الادبية) للميرزا على رضا مؤلف " ترجمة العشق " المذكور في (ج 4 - ص 116) كما في فهرس تصانيفه المرسل الينا. (540: الحواشى على كتب الاصحاب) من الفقهية وغيرها للشيخ على بن أحمد بن الحسين آل عبد الجبار القطيفي أخ الشيخ سليمان الذى توفى (1266) قال في " انوار البدرين " ما رأينا كتابا دخل في ملكه الاوله عليه حواش مفيدة وتقييدات جيدة. (541: الحواشى على الكتب الاصولية) والفقهية وغيرها للمولى آغا الخوينى القزويني المتوفى بها (1307) مؤلف " كتاب البداء " المذكور في (ج 3 - ص 53) ذكره ابنه الميرزا حسين. (542: الحواشى على الكتب الحديثية والرياضية والفقهية) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي والد الشيخ البهائي والمتوفى (984) ذكرت في فهرس تصانيفه. (543: الحواشى على الكتب الحديثية) والرجالية والفقهية والادبية وغيرها، للسيد عبد الله بن نور الدين الموسوي الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكرها السيد عبد اللطيف في " تحفة العالم ". (544: الحواشى على الكتب الحديثية) والفقهية، للسيد عبد الرضا بن عبد الصمد الحسينى البحراني معاصر السيد المحدث الجزائري، حكى ذلك صاحب الرياض عن تعليقات المحدث الجزائري على " أمل الآمل ". (545: الحواشى على الكتب الحديثية) والفقهية وغيرها للمولى محمد مسيح بن اسماعيل الفسوى تلميذ المحقق الخوانسارى والمجاز من العلامة المجلسي، ذكرها الشيخ على الحزين في تذكرته. (546: الحواشى على الكتب الحديثية) والفقهية للسيد المقدس الاعرجي السيد محسن بن الحسن الكاظمي المتوفى (1227) ذكرت في فهرس تصانيفه في " ذكرى المحسنين " وغيره. (547: الحواشى على الكتب الحديثية) والفقهية ومنها " شرح اللمعة " للمولى محمد نصير بن المولى عبد الله بن المولى محمد تقى المجلسي، ذكرها صاحب الرياض عند

[ 105 ]

ترجمة والده المولى عبد الله. (548: الحواشى على الكتب الحديثية) والفقهية والعربية وغيرها للمحدث الجزائري السيد نعمة الله بن عبد الله الموسوي المتوفى بعد (1112) ذكرها حفيده في " تحفة العالم ". (549: الحواشى على الكتب الدرسية) للمولى محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري مؤلف " تعبير طيف الخيال " المذكور في (ج 4 - ص 208) عبر عنها في " نجوم السماء - ص 182 " بتعليقات الكتب المتداول درسها. (550: الحواشى على الكتب الدرسية) مثل الرسائل والمكاسب وغيرهما للشيخ على بن رضا الخوينى الخاكمردانى الولديانى من قرى خوى المولود (1292) والمتوفى (1350) ذكرها تلميذه السيد جلال الدين محمد المعروف بالمحدث، الارومى نزيل طهران (551: الحواشى على الكتب الدرسية) للسيد الاستاد عبد الكريم اللاهجى صاحب حاشية الفصول المذكور في (ج 6 - ص 166). (أقول) ان الحواشى على الكتب الدرسية لا يمكن احصاؤها ولا يتأتى لاحد حصرها وانما ذكرنا أنموذجا منها. (552: الحواشى على الكتب الرجالية) وتراجم العلماء وغيرها للشيخ محمد على بن زين العابدين المعلم الحبيب آبادى الاصفهانى المعاصر المولود في (1308) وطبع من تصانيفه " كشف الخبية " في (1352) وله " مكارم الآثار في تراجم علماء الامصار " و " رشحات سمائي في ترجمة الشيخ البهائي " و " منظومة مكمل الافهام في ذكر فضلاء الايام " وغير ذلك وهذه الحواشى تبلغ عدتها ثمانى وعشرين، لكل واحد منها ديباجة كتبها في الصفحة الاولى من الكتاب، وكلها تامات إلى آخر كل كتاب ذكر فيها تاريخ الشروع والختم فكل منها كتاب مستقل لكنها لم تدون في مجموعة بل مكتوبة في هامش الكتب نذكر بعضا منها على حسب الفهرس الذى أرسله الينا بخطه اقتصارا على المهم من تلك الحواشى فمنها. (الحواشى على أحسن الوديعة) للسيد مهدى الخوانسارى على مجلدية. (الحواشى على ارشاد المسلمين) للسيد عبد الله ثقة الاسلام. (الحواشى على أمل الآمل) كلا قسميه للشيخ الحر العاملي.

[ 106 ]

(الحواشى على تذكرة القبور) للجزى. (الحواشى على توضيح البيان) للميرزا حبيب الله الساوجى الكاشانى. (الحواشى على حزن المؤمنين) للشيخ محمد على الكاظمي. (الحواشى على ترجمة الآقا حسين الخوانسارى) للميرزا أبى المعالى. (الحواشى على ترجمة الشيخ البهائي) للميرزا أبى المعالى ذكرناه في (ج 4) مع ما قبله. (الحواشى على الدرة البيضاء) للميرزا أبى الهدى بن أبى المعالى. (الحواشى على روضات الجنات) للسيد الخوانسارى المتوفى (1313). (الحواشى على شمس التواريخ) للشيخ أسد الله الگلپايگانى المتوفى (5 ج 1 - 1366) (الحواشى على فارسنامه ناصرى) للميرزا حسن الفسوى. (الحواشى على قصص العلماء) للتنكابنى المتوفى (1302). (الحواشى على المآثر والآثار) لمحمد حسن خان بن على خان المراغى. (الحواشى على مستدرك الوسائل) لشيخنا المحدث النوري. (الحواشى على منتخب التواريخ) للحاج المولى هاشم الخراساني. (الحواشى على تاريخ اصفهان) للميرزا حسن الجابري. (553: الحواشى على الكتب الطبية) مثل الشفا والقانون لابن سينا وغير ذلك، للسيد محمد طاهر بن السيد على بن السيد علاء الدين بن محمد المرعشي كان من تلاميذ العلامة المجلسي كما ذكره حفيده السيد شهاب الدين وهو أحد أجداده لامه. (554: الحواشى على كتب الصدوق) للمولى نظام الدين أحمد بن معين الدين الخوانسارى الشهير بميرك تلميذ المحقق الكركي، قرأ عليه " الفصول المختارة من العيون والمحاسن " في كاشان، فكتب المحقق له اجازة في آخره تاريخها تاسع رجب (937) كما مر في (ج 1 - ص 213) قد وصفه فيها. بافتخار الفضلاء في الزمان نظام الملة والدين أحمد بن المكرم المعظم افتخار الافاضل معين الدين الخاينسارى المشتهر بميرك أدام الله توفيقه، رأيت النقل عن تلك الحواشى في بعض المواضع ورمزها (ميرك). (555: الحواشى على كتب العامة) من الصحاح الستة وغير ها للسيد عبد الحسين شرف الدين العاملي المعاصر مؤلف " الفصول المهمة " و " المراجعات "

[ 107 ]

وحياة أبى هريرة " و " اجوبة مسائل موسى جار الله " المطبوع (1355) وقد فاتنا ذكره في محله من المجلد الاول المطبوع في تلك السنة وغيرها من التصانيف، والاسف أنه نهبت جملة منها في (1329). (556: الحواشى على الكتب العلمية) للسيد حسين بن نور الدين بن المحدث الجزائري المتوفى بالنجف، ذكرها ابن أخيه في " تحفة العالم ". (557: الحواشى على الكتب العلمية) للسيد زين الدين بن اسماعيل بن صالح بن عطاء الله الجزائري تلميذ السيد عبد الله التسترى الجزائري، ذكرها أيضا في " تحفة العالم " مصرحا بانها كسابقتها غير مدونة. (558: الحواشى على كتب الفريقين) من العامة والخاصة للمولى محمد سعيد الجنفورى نقل بعضها المؤرخ لسنة (1143) في " نجوم السماء - ص 279 " وكتب في بعضها أنه في حد الستين من العمر وفي بعضها أنه بلغ مرحلة السبعين. (559: الحواشى على الكتب الفقهية) كالمدارك والمسالك والمفاتيح، للسيد رضى الدين بن محمد بن حيدر بن محمد بن نجم الموسوي العاملي المكى، ذكرها في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري في (1155). (560: الحواشى على الكتب الفقه والاصول) مثل " الرياض " و " القوانين " و " الفصول " للسيد أبى الحسن بن على شاه الرضوي الكشميري اللكهنوى المتوفى بالحائر (1313) ذكر في آخر " اسداء الرغاب " المطبوع لولده. (561: الحواشى على كتب الفقه والاصول) للشيخ ناصر بن ابراهيم البويهى العاملي المتوفى (853) ذكرها الشيخ الحر في القسم الاول من كتابه المسمى بأمل الآمل. (562: الحواشى على كتب كثيرة) من الاصولين والفقه وغيرها للسيد الميرزا ابراهيم ابن سلطان العلماء المتوفى (1098) ذكرت في فهرس تصانيفه. (563: الحواشى على كتب كثيرة) تبلغ ستة وعشرين كتابا للمولى جعفر بن محمد باقر شرف الدين مؤلف " تضمين الالفية " المذكور في (ج 4 - ص 200) دونها حفيده المعاصر الشيخ مهدى بن الشيخ محمد بن المولى جعفر شرف الدين وضم إليها الحواشى الكثيرة لوالده ولجده الاعلى المولى محمد رضا شرف الدين.

[ 108 ]

(564: الحواشى على كتب كثيرة) للامير محمد صالح بن المير عبد الواسع الخواتون آبادى المتوفى في صفر (1126) ودفن في النجف وينتهى نسبه إلى الحسن الافطس ابن على الاصغر ابن السجاد (ع) كما ذكره مفصلا مع تاريخه في " مشجرة الخواتون آباديين ". (565: الحواشى على كتب كثيرة) في فنون شتى للمولى نظام الدين محمد بن الحسين القرشى الساوجى تلميذ البهائي ومتمم " الجامع العباسي " له ومؤلف " نظام الاقوال " والمتوفى حدود (1040) قال في ترجمته في " الرياض " في حرف النون أنه توفى بعد الشاه عباس بقليل عن أربعين سنة (اقول) وبما أنه توفى الشاه عباس (1038) وتوفى بعده بقليل عن الاربعين من العمر فيظهر أن ولادته كانت حدود الالف واختر مته المنية. (566: الحواشى على كتب كثيرة) للمولى عبد الله بن المولى حسن الشيرازي الشولستانى نزيل بلدة سارى مازندران، قال في " الرياض " [ رأيت تصانيفه بسارى عند أولاده وتوفى في هذه الاعصار ]. (567: الحواشى على كتب كثيرة) للشيخ محمد على بن أبى طالب المدعو بالشيخ على الحزين الزاهدي الجيلاني الاصفهانى المتوفى ببنارس الهند في (1181) وهى عشرة كتب مستقله ذكرها في نجوم السماء في فهرس التصانيف الكثيره للشيخ على الحزين كلها بعنوان التعليقات وهى هذه (التعليقات) على الامور العامة من شرح التجريد (التعليقات) على التذكرة لابن رشد (التعليقات) على التلويحات لشهاب الدين المقتول (التعليقات) على شرح المقاصد (التعليقات) على غوامض المجسطى (التعليقات) على فصوص الفارابى (التعليقات) على الفلكيات من الشفاء وقد ذكرنا حاشيته على الآلهى منه في (ج 6 - ص 143) (التعليقات) على المطارحات أيضا لشهاب الدين المقتول (التعليقات) على مقامات العارفين من شرح الاشارات (التعليقات) على كتاب النجاة لابن سينا. (568: الحواشى على كتب كثيرة) للسيد على بن السيد محمد بن عبد الفتاح المرعشي التبريزي الطبيب المتوفى (1316) قال السيد شهاب الدين في ترجمته وله تعاليق

[ 109 ]

على " الجواهر " و " الرياض " و " الفرائد " و " المتاجر " و " كليات القانون " و " شرح النفيسى " و " الرجال الكبير " وغيرها. 569: حواشى كتب المعقول) " الاسفار " و " الشفاء " و " شرح الاشارات " وغيرها. للحكيم الآلهى الميرزا حسن الكرمانشاهانى الطهراني المتوفى بها في شوال (1336) كان يدرس اولا بمدرسة دانكى في طهران التى أسسها الحاج السيد حسين اللاريجانى ثم فوض إليه تدريس مدرسة سپهسالار القديمة بعد وفاة مدرسها الآقا على الحكيم الزنور وله ترجمة في " شمس التواريخ " و " سالنامه ء پارس ". (570: حواشى كفاية الاصول) المذكورة حواشيها في (ج 6 - ص 186) وهذه للشيخ حسن ابن محسن بن احمد الدجيلى النجفي المولود (1309) والمتوفى بها (5 - ذى الحجة - 1366) فرغ من الجزء الاول (1345) ومن الجزء الثاني (1346). وهى من تقريرات أستاده الميرزا محمد حسين النائنى، والنسخة بخط يده عند ولده الشيخ احمد بن الحسن. (571: حواشى الكفاية) للشيخ غلام حسين المرندى صاحب حاشية المكاسب والطهارة (572: حواشى كليات أبى البقاء) لميرزا محمود بن الميرزا على اصغر شيخ الاسلام الطباطبائى التبريزي المتوفى (1310) رآها بخطه الميرزا محمد على القاضى وترجمه في " حديقة الصالحين ". 573: حواشى اللمعات) للسيد محمد مهدى بن محمد جعفر الموسوي مؤلف " خلاصة الاخبار " المطبوع الذى ألفه (1250) ذكره في آخر " الخلاصة " والمظنون أن مراده من اللمعات هو كتاب المولى حسن گوهر الآتى في اللام. 574: حواشى المجدي) في الانساب. وقد ذكرنا حواشيه في (ج 6 - ص 191) وهذه للسيد عبد الفتاح بن ضياء الدين محمد المرعشي أحد اجداد السيد شهاب الدين لامه ذكره حفيده هذا. (575: الحواشى على المجدي) للسيد عبد الكريم بن طاوس المتوفى (693) نقلت عن خطه إلى سائر النسخ، ونقلها السيد حسون البراقى مؤلف " تاريخ الكوفة " على نسخته الموجودة الآن في مكتبة (السماوي) منها ما نقله ابن طاوس عن كتاب

[ 110 ]

عتيق اسمه " البيان و التبيين " في أنساب آل أبى طالب تصنيف الشريف أبى محمد الحسن ابن عبد الله الطالبى الجعفري. ذكر مؤلفه أن لزيد بن الحسن السبط ولد اسمه على ولعلى ولد اسمه عبد الله بن على بن زيد بن الحسن بن على. (576: حواشى المسائل المهنائية) المذكورة في (ج 5 - ص 236) للمولى اسماعيل الخواجوئى المتوفى (1173) ذكره في (الروضات) وقال انها تعليقات مدونة بخطه وهى عندنا وقد ألفها في عين فتنة الافاغنة باصفهان. (حواشى مسالك الافهام في علم الكلام) اسمه " المنجى من الظلام في توضيح مسالك الافهام " الاصل والحاشية كلاهما لمحمد بن على بن أبى جمهور الاحسائي. يأتي في الميم. (577: حواشى المعالم) المذكور في (ج 6 - ص 204) لبعض الاصحاب المتأخرين عن السيد بحر العلوم و صاجب " رياض المسائل " أوله [ قوله الفقه في اللغة الفهم آه. ومنه قوله تعالى ولكن لا تفقهون ] وهى لا تتجاوز مبحث اجتماع الامر والنهى. والنسخة عند السيد محمد على الروضاتى باصفهان. (578: حواشى المعالم) المذكور. لبعض تلاميذ المير سيد على، متوسطة توجد بخط المحشى باصفهان عند محمد على بن محمد هاشم الروضاتى. أوله [ الحمد لله رب العالمين.. الفقه في اللغة الفهم آه، يقال فقه الرجل ] ينقل فيه عن استاده السيد مهدى دام ظله. (579: حواشى مغنى اللبيب) المذكور حواشيها في (ج 6 - ص 211) وهذه للميرزا محمد هاشم الروضاتى المولود (1319) غريق الكوفة في (1356) المذكور في (ج 3 - ص 355) توجد بخطه على هوامش نسخة عند ولده السيد محمد على الروضاتى باصفهان. (580: حواشى المقدمة الجزرية) المذكورة حواشيها في (ج 6 - ص 216) (1) وهذه الحاشية هي لميرزا عباس قلى القارى التبريزي المعروف باعتماد القراء، المتوفى يوم الاثنين (5 ذى القعدة - 1342) طبعت بعضها مع المقدمة.


(1) وقد خرج من الطبع هناك غلطا فان المقدمة هذه في (107 بيت) وهى غير " طيبة النشر " المذكور حواشيها في (ج 6 - ص 57) فليصحح النسخة. " المصحح " (*)

[ 111 ]

(581: حواشى المكاسب) المذكور حواشيها في (ج 6 - ص 216) وهذه للشيخ غلام حسين المرندى مؤلف حواشى الكفاية. (582: حواشى من لا يحضره الامام) وهو فهرس " وسائل الشيعة " المذكور في (ج 4 - ص 352) وهى للسيد شبر بن ثنوان الحويزى نزيل النجف المتوفى بها (حدود 1190). ذكر في رسالة ترجمته. (الحواشى النجارية) ذكرنا في (ج 6 - ص 169) أنها حواشى على قواعد العلامة وطبع اكثرها على هوامش القواعد في (1315) وهو تأليف جمال الدين أحمد بن النجار المتوفى بين (823 - 835). (583: حواشى النجاشي) لسيدنا الآقا حسين بن على الطباطبائى البروجردي المولود بها (صفر - 1292) رأيتها عنده بخطه، وقد علقها على نسخة عتيقة هي بخط الحسن بن على بن عبد النبي الطائى، فرغ من كتابتها (14 - صفر - 977). (584: حواشى نقد الرجال) للسيد محمد شفيع بن محمد بن عبد الكريم بن محمد جواد ابن عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التسترى نزيل اصفهان ولد (1211) وتوفى (الاحد - 21 ذى الحجة - 1274) كما حكاه الحبيب آبادى عن حفيد المحشى السيد عبد الله بن محمد بن محمد شفيع المذكور. قال الحبيب آبادى وقد توفى الحفيد هذا في الجمعة (4 - ع 2 - 1357). (585: الحواشى النقية) على كتاب الآداب والشمسية. للسيد تاج الدين السعيدى ذكره كذلك في تراجم مشايخ الشيعة المذكور في (ج 4 - ص 60) فراجعه. (586: حواشى نهج البلاغة) المعروفة ب‍ " الحواشى الضافية والموازين الوافية " تعليقات على هوامش نهج البلاغة نظير " العقود والمرجان في حواشى القرآن " بعنوان (قوله - قوله) للسيد المحدث نعمة الله الجزائري المتوفى بعد ولادة حفيده السيد عبد الله في (1114) كما يظهر من " تحفه العالم - ص 64 " وكتب الخطبة في الديباجة في هامش الصفحة الاولى، أوله [ الحمد لله لا شريك له ] وقد نقل مقدارا من هذه الحواشى تلميذ المحدث الجزائري، وهو المولى محمد باقر السيد محمد شاهى على نسخة " النهج " التى كتبها بخطه في (1103) وجعل رمز تلك الحواشى (ع. ن.) وتوجد هذه النسخة

[ 112 ]

في مكتبة (التقوى). (587: الحوالة) لابي الفضل الصابونى محمد بن احمد بن ابراهيم بن سليم الجعفي. ذكره مع سائر كتبه النجاشي وذكر أن ابن قولويه المتوفى (368) روى بعض هذه الكتب عن المؤلف الصابونى، فيظهر أنه كل واحد منها كتاب مستقل. (588: الحوالة) لمحمد بن أحمد بن الجنيد البغدادي المتوفى (381) ذكره النجاشي بعنوان كتاب الكفالة والحوالة والضمان. (كتاب الحوالة) للشيخ الطوسى. ذكره أيضا النجاشي، لكن الظاهر أنه جزء من كتبه الاخر كالتهذيب والاستبصار، فلا يعد مستقلا. (589: حور مقصورات) في ترجمة " الاعتقادات " تأليف الشيخ الصدوق المذكور في (ج 2 - ص 226) والمذكور تراجمه في (ج 4 - ص 79). وهذه الترجمة بالفارسية تأليف ميرزا محمد طبيب زاده الاحمد آبادى الاصفهانى ترجمه في (1365) وطبعه في (1366) وذكر في آخره ترجمة أحوال المترجم وأحوال ولده جعفر المخترم في شبابه. وقد أهدى الترجمة إلى روح ولده هذا. (590: الحورائية) في شرح رباعية أبى سعيد أبى الخير، وهى المبدوة بكلمة حوراء، وهى: حورا بنظاره ء نگارم صف رد * * * رضوان ز تعجب كف خود بر كف زد يك خال سيه بر رخ آن مطرب زد * * * أبدال ز بيم، چنگ در مصحف زد طبع في آخر رسالة " أسرار التوحيد " في طهران، و الشارح هو عبد الله بن محمود الشاشى العارف المشهور بخواجه ء أحرار. راجعه. (591: كتاب الحوش) شرح لكتاب سيبويه في النحو، للشيخ أبى بكر الخدب الفارسى المعروف بأبى بكر الخياط واسمه محمد بن أحمد بن طاهر الاشبيلى، امام العربية وأستاد ابن خروف واعتمد على شرحه تلميذه المذكور في شرح أيضا للكتاب والخدب الرجل الطويل لقب به لطول باعه حكاه سيدنا في تأسيس الشيعة عن بعض الاصحاب، وترجمه السيوطي في " البغية - ص 12 " قال انه مات في عشر الثمانين وخمسماية وقال وقفت على حواشيه على الكتاب بمكة المشرفة. (592: حوض النهر) في شرح الروض الزهر، في مناقب الائمة الاثنى عشر من العترة

[ 113 ]

الطاهرة الغرر صلوات الله عليهم اجمعين، وهو الذى نظمه السيد محمد بن مصطفى البرزنجى والشارح هو السيد حيدر على الحسينى نقل عنه الفاضل الاردوبادى ما يتعلق باحوال يزيد وكفره في " الحديقة المبهجة " المذكور في (ج 6 - ص 389) ولكن في آخر وقايع شهر الصيام (ص 652) للخياباني نسبه إلى السيد حيدر وعده من العامة فراجعه. (593: الحوض والشفاعة) لابراهيم بن محمد الثقفى المتوفى (283) ذكره النجاشي والشيخ في الفهرست. (594: كتاب الحياة) لجابر بن حيان الصوفى المتوفى (200) ذكره ابن النديم في الفهرست (ص 503). (595: حياة الابرار في فضائل الكرار) فارسي في معجزات أمير المؤمنين (ع) للسيد الجليل جمال السالكين السيد قريش بن محمد الحسينى القزويني طبع بعد وفاته في (1279) ولما بدأ أوله بهذا المصراع [ كتاب فضل تو را آب بحر كافى نيست ] فحسب الكاتب انه اسمه فسماه كتاب " الفضل " لكن حدثنى بعض المطلعين أنه اسمه ما ذكرناه. " الحياة... " الحياة في اللغة ضد الموت، وفي اصطلاح علماء التاريخ إذا اضيفت إلى شخص أو جماعة، يراد منها تأريخ وقايع مدة عمره، وحوادث ايام حياته وبقية ما يتعلق بشخصيته، من ذكر أحوال أساتيده وتلاميذه ومعاصريه وامثال هؤلاء، فيصنف كتاب مستقل في ذلك لشخص أو اشخاص أو قوم، ويعبر عن مثل هذه الكتب ب‍ " حياة فلان " أو " ترجمة فلان " أو " حالات " أو " شرح حال " أو " زندگانى " أو " سوانح عمرى " أو غير ذلك مما مر ويأتى في محله، وقد يسعى الكتاب باسم الشخص المترجم فيه ككتاب " خواجو " وغيره أو يسمى باسم خاص. ونحن نتبع الاسم الذى يشتهر به الكتاب. (596: حياة ابراهيم بن مالك الاشتر) للفاضل الميرزا محمد على الاردو آبادى نزيل النجف مؤلف " الحديقة المبهجة ". طبع بآخر " حياة مالك الاشتر " للسيد محمد رضا الآتى. (597: حياة ابى الحسن البيهقى) فارسي في ترجمة الامام أبى الحسن على بن زيد

[ 114 ]

فريد خراسان شارح " نهج البلاغة " ومؤلف " تاريخ بيهق " وغيرهما مما ذكره في ترجمة نفسه في كتابه " مشارب التجارب " المنقول عنه في " معجم الادباء " للسيد محمد المشكاة البيرجندي المعاصر ألفه 1313 ش) وله نسخ ينقل عنها المعاصرون مثل سعيد النفيسى وأحمد بهمن يار وغيرهما، ومرت ترجمة البيهقى الفارسية المطبوعة في (ج 4 - ص 149 س 12) للقزويني كما أشرنا إليه في (س 23) من تلك الصفحة. (598: حياة أبى حنيفة) للميرزا نجم الدين بن الميرزا محمد الطهراني العسكري نزيل سامراء. كبير يزيد على مائتي صفحة. (599: حياة أبى ذر الغفاري) باللغة الاردوية طبع بالهند لبعض علمائها، ويقال لها " أبو ذر غفاري ". (600: حياة أبى ذر) وقال لها " أبو ذر " للشيخ عبد الله السبيتى العاملي مؤلف " تحت راية الحق " المذكور في (ج 3 - ص 375) الذى طبع أولا بالنجف وبعد احراق الحكومة لنسخها طبعت ثانيا في طهران في (1364). وقد طبع حياة أبى ذر في طهران (1365) ايضا. (601: حياة أبى فراس) الحمداني الحارث بن أبى المعالى سعيد بن حمدان الامير الشاعر المشهور المقتول (357). للسيد محسن الامين العاملي المعاصر، أوله [ بعد الحمد و الصلاة... فانى ذاكر في هذه الاوراق ترجمة أحوال أبى فراس ]. طبع بدمشق في (1360) في (263 ص)، (602: حياة أبى نواس) الحسن بن هاني الاهوازي الحكمى - لانه من موالى الحكم بن سعد العشيرة أو من ولده على خلاف في ذلك المتوفى (195 أو 200). للسيد محسن الامين مؤلف " أعيان الشيعة " قد طبع بدمشق في (1366) في (248 ص). (603: حياة أبى نواس) الحسن بن هاني المذكور. لجمال الدين أبى الفضل محمد بن مكرم بن على الانصاري الافريقى المصرى المعروف بابن منظور، صاحب كتاب " لسان العرب " في اللغة، المتوفى (711) طبع جزؤه الاول بمصر في (1343) في (252 ص). (604: حياة أبى هريرة) للسيد عبد الحسين شرف الدين صاحب الحواشى على كتب

[ 115 ]

العامة المذكور آنفا، رأيته بخطه حين مسافرتي في صور، ثم طبع بعد ذلك في (1365) واهدى إلى نسخة منه واسمه على ظهر النسخة " أبو هريرة ". (605: حياة الاخوان) للشيخ محمد على بن أبى طالب الزاهدي الگيلانى المعروف بالشيخ على الحزين ذكره في " نجوم السماء - ص 289 " في فهرس تصانيفه العربية ويأتى له " الحياة والممات " من تصانيفه الفارسية. (606: حياة الارواح ومشكاة المصباح) للشيخ ابراهيم بن على بن الحسن بن محمد بن صالح الكفعمي العاملي المتوفى (905) كما ارخه " كشف الظنون " اوله [ الحمد لله حمدا يتأرج نفحاته أعين من تنفس نكهة الورد لدى الصباح في الوجوه الصباح ] مرتب على ثمانية وسبعين بابا فيها النكت واللطائف والملح والظرائف نواهى وأوامر، مواعظ وزواجر نظما ونثرا، وذكر في أوله فهرس مطالبه، وبالجملة هو مجموع لطيف لا يمل أحد من دوام مطالعته فهو بالحقيقة حياة الارواح وقد اهداه إلى عضد السلطان ناصر الدين محمد بن الخواجا عبد الواحد البغدادي، وفرغ منه (854) توجد النسخة المنقحة منه في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء). (607: حياة الارواح) في المبدأ والمعاد للمولى محمد جعفر الاستر آبادى مؤلف " آب حياة " المذكور في (ج 1 - ص 1) اعترض فيه كثيرا على عقايد الشيخ أحمد وأتباعه، ويأتى في الشين " شرح حياة الارواح " هذا للمولى حسن گوهر الذى أجاب فيه عن اكثر تلك الاعتراضات ثم انه استخرج من الشرح خصوص جواب الاعتراضات بأمر أستاده السيد كاظم الرشتى وجعله كتابا مستقلا كما مر في (ج 5 - ص 174) أول حياة الارواح [ الحمد لله الواجب بالذات المنزه عن نقائص الممكنات ] وهو مرتب على خمسة ابواب كل باب لاصل من الاصول الخمسة، وخامسها في المعاد، وقد فصل القول فيه. ثم اورد تمام الرسالتين المختصرتين اللتين ألفهما الشيخ أحمد الاحسائي في مقام دفع اعتراضات العلماء عن نفسه، وأورد فيه مطالبه صريحا وبلا تأويل، وقد فرغ الشيخ الاحسائي من تأليف الثانية في (8 - ذى القعدة - 1240) أي قبل موته بسنة، وبعد ذكر تمام الرسالتين بلفظهما، قال المولى الاسترابادي [ ان هذه كلها تأويلات منه في كلماته السابقة، الا أن يكون رجوعا عن اعتقاداته القديمة ] وقد

[ 116 ]

فرغ الاسترابادي منه أيضا في (1240) توجد نسخة منه في مكتبة (بيت الطريحي) وامضاء كاتبها هكذا [ أقل الطلبة ناد على البروجردي ]، وتاريخ الكتابة (1256). (608: حياة الارواح وروح الاشباح) فارسي مبسوط في الكلام، للسيد محمد حسين ابن أحمد الشريف الحسينى، كانت نسخة منه عند الخيابانى كما ذكره في آخر وقايع شهر الصيام في (ص 651). (609: حياة الارواح، إلى طريق الحق والاصلاح) في العقايد الدينية والاصول المذهبية، للشيخ علاء الدين بن أمين الدين بن محيى الدين بن محمد بن أحمد بن محمد بن طريح الطريحي النجفي والد الشيخ نعمة الطريحي الذى توفى هو في (1293) أوله [ الحمد لله الواجب بالذات المنزه عن نقايص الممكنات فرغ منه في سادس ذى القعدة (1235) رأيته في مكتبة (بيت الطريحي). (610: حياة الامام المجدد الشيرازي) في ترجمة أحوال سيدنا الميرزا محمد حسن بن محمود الشيرازي وتواريخه وسوانح عصره إلى أن توفى (1312) كتاب كبير مشتمل على تراجم جمع كثير من تلاميذه ومعاصريه، وهو كالمقدمة للكتاب الآتى في السين بعنوان " سبك التبر فيما قيل في الامام الشيرازي من الشعر، المجموع فيه تراجم شعرائه ومادحيه مع ايراد قصايدهم ومدايحهم على ترتيب حروف القوافى، في ستماية صفحة وهو أيضا كتاب تاريخي أدبى أتعب نفسه فيه مؤلفه الشيخ ميرزا محمد على الاردو آبادى ابن الميرزا أبى القاسم، المولود (1312) مؤلف " حياة ابراهيم بن مالك، وغيره. (611: حياة الاموات بعد الموت) للشيخ أحمد بن الشيخ ابراهيم بن أحمد بن صالح الدرازى البحراني المتوفى (1131) ذكره ولده المحدث الشيخ يوسف بن احمد في " اللؤلؤة ". (612: حياة الاموات) للآقا حسين بن جمال الدين محمد بن الآقا حسين الخوانسارى المتوفى (1131) كذا وجدت في بعض المجاميع. (613: حياة امير المؤمنين (ع) للسيد محمد صادق الصدر رئيس التمييز الشرعي ببغداد اليوم ابن محمد حسين ابن محمد هادى بن محمد على الذى هو أخ السيد صدر الدين الموسوي العاملي الاصفهانى الكاظمي، المعاصر المولود (حدود 1320) وله " الشيعة " المطبوع

[ 117 ]

في رد " العروبة في الميزان " تأليف الحصان، وهو كتاب جيد طبع ببغداد في (1363). (614: حياة الانسان، في تسبيح الاعيان) للشيخ أسد الله بن محمود الجرفادقانى (گلپايگانى) المعاصر نزيل اصفهان ولد (1303) وتوفى باصفهان في ليلة الجمعة (5 - ج 1 - 1366) ذكره في كتابه " شمس التواريخ " المطبوع في (1331). (615: حياة الانسان) للشيخ محمد على بن محمد حسن الواعظ التبريزي المعاصر الملقب بصفوت ذكر تصانيفه في آخر كتابه " منابع الحكم " المطبوع (1341) وله " ميزان الانسان " المطبوع كما يأتي. (616: حياة الانسان) هو المجلد الاول من كتاب " الفيض العام، والنعيم التام، من فوائد زيارة بيت الله الحرام، الذى ألفه الحاج المولى محمد بن على اشرف الطالقاني ابن هادى بن محمد، بعد أداء حجة الاسلام وتشرفه إلى سامراء في (1303) وهو في التوحيد والنبوة ومجلده الثاني الموسوم بشرف الابد في الامامة والمعاد والاخلاق، رأيت النسخة الاصلية المسودة بخطه وهى ناقصة ونسخة أخرى عند السيد محمد بن نعمة الله الجزائري في النجف كتب عليها أنها استنسخت عن نسخة الاصل التى بخط المؤلف الحاج ملا محمد الطالقاني وهذا المجلد في مقدمة واربعة وعشرين مجلسا يذكر في آخر كل مجلس بعض المصائب، وذكر في خاتمته اسم الكتاب ومؤلفه، ونسبه، وأنه يتلوه المجلد الثاني الموسوم ب‍ " شرف الابد " في الامامة والمعاد. وقد كان المؤلف تلميذ الشيخ جعفر التسترى المتوفى (1303) وكان يكتب املاآته في مجالسه، ثم دونها في مجالس وسماها " فوائد المشاهد " وطبعه في (1328) ثم مات في (1329). (617: حياة انيس) في أحوال أشعر شعراء الهند السيد پير على المتخلص بأنيس صاحب الكليات والمراثي، والديوان كما يأتي، وهو بالاردوية طبع في الهند. (618: حياة الايمان) في العرفان، للمولى محمد على بن محمد البرغانى المعاصر. ذكره في اول كتابه " لسان العارفين " المطبوع (1306) (619: حياة الايمان) في الرد على الشيخية، للشيخ نظام الدين مرتضى الرشتى مؤلف " تشريح الحساب " المذكور في (ج 4 - ص 187) أوله [ الحمد لله الذى جعل صحيفة عالم الايجاد مرآة لمشاهدة العوالم الملكوتية ] توجد نسخة خط المؤلف في مكتبة

[ 118 ]

(السيد شهاب الدين). (620: الحياة الباقرية) في سوانح الامام محمد الباقر (ع) بالگجراتية لغلام على البهاونگرى الهندي طبع بالهند. (حياة الشيخ البهائي) مر بعنوان " ترجمة الشيخ البهائي " في (ج 4 - ص 153) (621: حياة جاودانى) منظوم فارسي في التجويد في مقابل " حرز الامانى " للشاطبي المتوفى (590) نظمه الحاج محمد رضا بن محب على السبزواري المشهدي القارى الحافظ للروضة الرضوية المتوفى عن ستين سنة في (1055) ودفن مما يلى رجلى الحضرة الرضوية كما ذكره تلميذ الناظم المولى مصطفى القارى في رسالته في سند قراءة عاصم (622: حياة جاويد) دروس أخلاقية للمدارس الابتدائية طبع بايران (حياة السيد جواد) مرتضى الموسوي السورى اسمه " شجى العباد " طبع (1340) يأتي (623: حياة حجر بن عدى) للشيخ عبد الله السبيتى العاملي مؤلف " حياة أبى ذر " وغيرها بعد لم يطبع. (حياة السيد حسن) يوسف الحسينى العاملي النباطى، المتوفى (1324) اسمه " رنة الشجن " يأتي. (حياة الشيخ حسين نجف) مر بعنوان الترجمة في (ج 4 - ص 155). (حياة الشريف حمزة) من أحفاد أبى الفضل العباس (ع) اسمه " المثل الاعلى في ترجمة أبى يعلى " يأتي. (حياة خزعل خان) يأتي بعنوان " حياة الشيخ خزعل ". (624: حياة دبير) في سوانح الشاعر الهندي الشهير ميرزا سلامت على المتخلص ب‍ (دبير) ناظم المراثى والديوان والكليات وغيرها بالاردوية. للميرزا افضل حسين المتخلص بثابت. طبع بالاردوية بالهند. (625: حياة رضوان مكان) والمقصود منه هو السيد أبو الحسن بن بنده حسين مؤلف " تنضيد النقود " المذكور في (ج 4 - ص 459) للسيد أحمد بن ابراهيم بن محمد تقى ابن حسين بن دلدار على النقوي اللكهنوى المولود (1295) وله ورثة الانبياء المطبوع و " حياة فردوس مكان " كما يأتي، ومر له " تحريم الخمر في الاسلام " في (ج 3 - ص 395)

[ 119 ]

(حياة الشريف الرضى) للشيخ عبد الحسين الحلى مر في (ج 4 - ص 164). (626: حياة الشريف الرضى) الموسوي المتوفى (406) للشيخ محمد رضا بن الشيخ هادى بن عباس آل كشف الغطاء المتوفى (1366) طبع في النجف (1360). (حياة الشريف الرضى) الموسوم ب‍ " كاخ دلاويز " فارسي يأتي في الكاف. (حياة زيد الشهيد) مر بعنوان " ترجمة زيد " متعددا في (ج 4 - ص 156). (627: حياة زيد الشهيد) للسيد عبد الرزاق بن محمد آل المقرم النجفي المعاصر طبع في النجف (1355) ابسط ما كتب في سوانحه واحواله عن المصادر المعتمدة ويقال له " زيد الشهيد ". (628: حياة زينب الكبرى) للشيخ جعفر بن محمد النقدي المعاصر المولود (1303) طبع في (1361) وترجمته الفارسية طبعت بايران. (حياة زينب الكبرى) الموسوم بالخصائص الزينبية يأتي في الخاء كما يأتي " الطراز المذهب في احوال السيدة زينب ". (629): حياة سعدى) بالاردوية. لالطاف حسين الشاعر الهندي المتخلص بحالى من أواخر القرن الثالث عشرة ترجمه بالفارسية السيد نصر الله سروش، وطبعت الترجمة بايران في (1316 ش). (حياة سعدى) يأتي بعنوان " زندگانى سعدى ". (630: حياة سكينة بنت الحسين (ع) للسيد عبد الرزاق مؤلف " حياة زيد " نشره في النجف، الخطيب السيد محمد حسن الشخص المعاصر. (631: حياة سلمان الفارسى (رض‍) للشيخ عبد الله السبيتى العاملي المعاصر مؤلف " حياة أبى ذر " و " حياة عمار " وكلها مطبوعات.. (632: حياة سلمان الفارسى) بالاردوية طبع بالهند. (حياة سلمان) مر في (ج 4 - ص 157) - ويأتى في السين. (633: حياة الشعراء) في تراجمهم لمحمد على خان الكشميري الشاعر المتخلص بمتين وهو من مآخذ " خزانه ء عامره " الذى ألفه آزاد البلگرامى في (1176) وينقل عنه فيه، وذكر أن فيه تراجم شعراء عصر السلطان محمد بهادر شاه بن أورنگ زيب

[ 120 ]

المتوفى (1125) وكان هو من خلص الشيعة إلى عصر محمد شاه روشن أختر المتوفى (1191) (634: حياة الشيخ خزعل خان) بن الشيخ جابر سردار خوزستان والمتوفى منفيا بطهران في (1315 ش) بسبب تبانيه مع الانگليز في الخليج الفارسى. ألفه الشيخ محمد الجواد الشبيبي بن محمد بن شبيب النجفي المعروف بالشبيبي المتوفى (1363) عن عمر طويل يناهز التسعين أو رد فيه سوانح الشيخ خزعل وتراجم مادحيه وما مدحوه به من القصائد، والنسخة بخط المؤلف في خمسة كراريس، توجد عند الشيخ عز الدين الجزائري بالنجف. (635: حياة الصاحب بن عباد) الموسوم ب‍ " الارشاد " وقد فاتنا ذكره في (ج 1). وهو تأليف السيد أبى القاسم أحمد بن محمد الحسينى القهپائى (كوه پائى) الاصفهانى، فرغ من تأليفه (1259) وطبع بطهران مع " محاسن اصفهان " بنشر جلال الدين الطهراني المنجم الحسينى في (1352). (636: حياة الصادق (ع) للشيخ محمد الحسين بن الشيخ محمد آل مظفر النجفي المعاصر المولود (1352) مرتب على ثلاث فصول (1) في شئون عصره (ع) من الدول والرجال والمذاهب (2) في شئونه الخاصة وصفاته وما جرى عليه من رجال وقته (3) في شئون اولاده ورواته ومواليه، فرغ من تأليفه حدود (1358) ثم ألف رسالة في علم الامام وأخرى في أحوال هشام بن الحكم وثالثة في مؤمن الطاق كلها تكميلا لهذا الكتاب وفرغ من الرسائل في اوائل المحرم (1361) وطبع سنة 1365. (637: حياة الصادق (ع) للشيخ موسى السبيتى العاملي المعاصر طبع في النجف (1356) (638: الحياة الطيبة) فارسي في العقائد للسيد الامير محمد صالح بن الميرزا على نقى الطباطبائى البهبهانى يوجد عند (السيد شهاب الدين) كما كتبه الينا بالنجف. (639: الحياة الطيبة) في حرمة البقاء على تقليد الميت. للشيخ محمد صالح بن الميرزا فضل الله المازندرانى الحائري نزيل سمنان اخيرا المولود (1297) رسالة مبسوطة كما ذكره فيما أرسله الينا من فهرس تصانيفه. (640: الحياة العابدية) في سوانح الامام السجاد زين العابدين على بن الحسين (ع) باللغة الگجراتية، للحاج غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر. ذكره في فهرس تصانيفه

[ 121 ]

(641: حياة العباس) بن على (ع) للسيد عبد الرزاق المقرم مؤلف " حياة زيد " و " حياة سكينة " وغيرهما وقد طبع (في 240 ص). (642: حياة السيد الشريف ابى القاسم عبد العظيم الحسنى) للوزير كافى الكفاة اسماعيل بن عباد الديلمى الطالقاني المتوفى (385) مختصر أورده شيخنا في " خاتمة المستدرك " قال وصل الينا بخط بعض بنى بويه، تاريخ الخط (516). (حياة ابى القاسم عبد العظيم) الموسوم ب‍ " الخصائص العظيمية " يأتي. (حياة ابى القاسم عبد العظيم) اسمه " جنة النعيم " ذكر في (ج 5 - ص 160). (حياة ابى القاسم عبد العظيم) الموسوم " جنات النعيم " ذكر في (ج 5 - ص 152). (حياة عبد العظيم) للشيخ الصدوق عبر عنه النجاشي ب‍ " أخبار عبد العظيم " مر في (ج 1 - ص 339). (حياة عطار) مر في (ج 5 - ص 108). (643: حياة على الاكبر) للسيد عبد الرزاق آل مقرم. طبع في آخر " حياة سكينة " له في (36 ص). (حياة عمار) اسمه " عمار بن ياسر " للشيخ عبد الله السبيتى يأتي أنه مطبوع (644: حياة فاطمة الزهراء) للشيخ الميرزا نجم الدين جعفر بن الميرزا محمد الطهراني العسكري المولود حدود (1313) استخرج جميعه من الكتب المعتمدة من تأليفات علماء السنة تقرب من اربعين كتابا كلها مطبوعة متداولة مع تعيين الصفحة وسنة الطبع لسهولة الرجوع إلى المآخذ يقرب من مائة عنوان مثلا [ فاطمة خلقت من ثمار الجنة - فاطمة تكلمت امها في الرحم ] وهكذا إلى آخر الكتاب، ثم استخرج منه بالتماس بعض أربعين حديثا في مناقبها كما مر في (ج 1 - ص 430) (645: حياة فردوس مكان) للسيد أحمد بن محمد ابراهيم ألفه في سوانح والده بالاردوية وهو مطبوع كما مر له آنفا " حياة رضوان مكان ". (646: حياة القلوب) فارسي في ثلاث مجلدات في أحوال الانبياء والائمة (ع) الاول في أبنياء السلف في ستة وعشرين ألف بيت، والثانى في أحوال نبينا محمد (ص) في ستة وثلاثين ألف بيت، الثالث في أحوال الائمة والخلفاء، في تسعة آلاف بيت طبع

[ 122 ]

بايران مكررا منها بالطبع المعتمدى على الحروف في (1260) وهو تأليف المولى محمد باقر المجلسي المتوفى (1111) وفي الحقيقة هو ترجمة لبعض الاحاديث التى أدرجها في المجلد الخامس والسادس والسابع من البحار. (647: حياة القلوب) المترجم من الفارسية بالعربية في تواريخ الانبياء من آدم إلى الخاتم، مع سيرة الصحابة حسب ما وردت به روايات الشيعة، وقد طبع بتبريز في ثلاث مجلدات كذا ذكره في " اكتفاء القنوع بما هو مطبوع ". (648: حياة القلوب) في لمواعظ والآداب والاخلاق للشيخ خليل بن ابراهيم بن محمد بن الحسن بن على بن سليمان بن حمزة بن سليمان الصوري العاملي المولود بها (1283) والمتوفى (1340) هاجر من بلاده إلى العراق (1308) وأجيز من شيخه وشيخنا شيخ الشريعة الاصفهانى (1322) وبعثه شيخنا الحاج ميرزا حسين الخليلى إلى الكوت، وبعد وفاة الحاج الطهراني اقره السيد الطباطبائى اليزدى إلى ان تعرض هناك وتوفى بها في التاريخ، وله تصانيف رأيت منها " الفوائد الخليلية " ذكر فيه نسبه وتاريخ ولادته وبعض تصانيفه ومنها حياة القلوب المذكور و " ينابيع الاحكام " الآتى. (649: حياة القلوب) الكبرى في تمام أبواب الفقه مع الاستدلال ونقل الاقوال للشيخ على بن الشيخ عبد الله بن يحيى الجد حفصى تلميذ الشيخ حسين آل عصفور أحد المجازين عن عمه المحدث البحراني في " اللؤلؤة " والمتوفى (1216) حدثنى الشيخ محمد صالح بن الشيخ احمد آل طعان السترى ان نسخته موجودة في مكتبته بالقطيف. (650: حياة القلوب) الصغرى أيضا للشيخ على الجد حفصى اقتصر فيه على نقل الاقوال والاشارة إلى الادلة، أيضا موجود بمكتبة (الشيخ محمد صالح) كما حدثنى به. (651: حياة القلوب) فارسي في التجويد. للمولى محمد على بن حسن على الكوهسارى المعروف بعلى القارى نسخة منه في مكتبة (المجلس) كتابتها (1117) منضمة إلى " بحر النور " له كما في فهرس المكتبة (ج 3 - ص 7). (652: حياة القلوب) لقطب الدين محمد بن الشيخ على الاشكوري اللاهجى ذكر صاحب " الرياض " أنه نقل عن هذا الكتاب السيد هاشم البحراني في كتاب " روضة العارفين " (اقول) يحتمل وقوع تصحيف في أحد الكتابين وكون المراد " محبوب القلوب ".

[ 123 ]

(654: حياة القلوب) في المواعظ والاحكام والاخلاق والاخبار. للشيخ محمد بن يونس بن الحاج راضى الشويهى الحميدى النجفي ألفه (1226) مرتبا على ثلاثة أبواب 1) المواعظ والاحكام 2) أحوال بعض العباد والزهاد 3) أحوال بعض الانبياء والرسل، صرح بذلك كله في كتابه " موقظ الراقدين " الآتى في الميم. (654: حياة القلوب) في معرفة الله. للحاج محمود بن مير على المشهدي المعاصر للشيخ الحر كما ذكره في " أمل الآمل " وله " حدائق الاحباب " المذكور في (ج 6 - ص 281) وكان حيا إلى (1107) كما يظهر من اجازته للمولى أبى الحسن الشريف العاملي في هذا التأريخ كما مر في (ج 1 - ص 249). (655: حياة مالك الاشتر) للسيد محمد تقى بن السيد سعيد الحكيم النجفي المعاصر طبع في النجف (1365). (656: حياة مالك الاشتر) للسيد محمد رضا بن السيد جعفر الحكيم النجفي المولود (حدود - 1338). طبع بطهران في (1365) وألحق بآخره " حياة ابراهيم بن مالك " للاردوبادى. (657: حياة ماه لقا) في سوانح عصر. ديبة الشاعرة الهندية (چندا بى بى) الملقبة بماه لقا والمتخلصة ب‍ (چندا) الناظمة ل‍ " گلذار ماه لقا " الآتى في الگاف. ألف السوانح هذا بعض المعاصرين وطبع بحيدر آباد الهند. (658: حياة محمد ابن الحنفية) للسيد على بن السيد حسين الهاشمي الموسوي النجفي المولود (1326) بخطه في المسودة. (659: حياة السيد محمد) أبى جعفر بن الامام أبى الحسن على الهادى للفاضل الميرزا محمد على الاردوبادى النجفي مؤلف " حياة مالك ". كتاب مبسوط مهيا للطبع. (حياة المختار) بن أبى عبيد الثقفى أيضا للاردوبادى المذكور اسمه " سبيك النضار " يأتي. (660: حياة المختار) للسيد عبد الرزاق المقرم صاحب " حياة زيد الشيهد " المذكور آنفا سماه " تنزيه المختار " وقد فاتنا ذكره في حرف التاء، وطبع في آخر " حياة زيد " (661: حياة المسلمين في فضائل أمير المؤمنين (ع).) للمولوي قاسم على الهندي باللغة الاردوية، مطبوع بالهند.

[ 124 ]

(662: حياة السيد مهدى) القزويني النجفي الحلى المتوفى (1300) لولده السيد حسين القزويني المتوفى (1325). (663: حياة ميثم التمار) للشيخ محمد حسين بن الشيخ محمد آل مظفر النجفي المعاصر طبع في النجف. (664: حياة النفس في حظيرة القدس) في أصول الدين للشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي المتوفى (1241) مرتب على مقدمة وخاتمة بينهما خمسة أبواب وفي كل باب عدة فصول، رأيت منه عدة نسخ في النجف وكربلا والكاظمية وغيرها، ومرت ترجمته المطبوعة في (ج 4 - ص 98) والنسخة المكتوبة في حياة المترجم يوجد عند السيد محمد بن نعمة الله التسترى في النجف. (665: حياة النفوس) فقه فارسي مجلده الاول في الطهارة والصلاة، رأيت مجلده الثاني في الصيام في مكتبة (المرحوم المامقانى) لم يعلم مصنفه لكنه فرغ من تأليفه (1240) وفرغ كاتبه (1267). (666: الحياة والممات) فارسي في الحث على العمل وذم العطلة. للشيخ على الحزين عده في " نجوم السماء - ص 291 " من تصانيفه الفارسية. (667: حياة اليقين) في اصول الدين للشيخ احمد الاحسائي، ذكر في فهرس مكتبة (راجه) الفيض آبادى أنه منضم مع جملة من جوابات مسائله في المارى (نمره 3) أقول يحتمل التصحيف وأنه " حياة النفس " المذكور فليراجع. (668: حياض الزلائل شرح وحاشية على رياض المسائل) للميرزا محمد على بن محمد طاهر المدعو بآقا بالا الخيابانى التبريزي المعاصر مؤلف فرهنگ " بهارستان " و " نوبهار " و " ريحانة الادب " وغيرها. خرج منه شرح كتاب الطهارة، مطبوع. (669: الحياض الظريفة والرياض الطريفة) يشبه الكشكول مشتمل على فوائد كثيرة غير مرتب على الابواب والفصول كما ذكره مؤلفه الشيخ أسد الله الانصاري امين الواعظين التسترى المؤلف ل‍ " حدائق الادب " المذكور في (ج 6 - ص 281) وغيره مما يقرب من اربعين كتابا ورسالة. (670: حياض الواردين ورياض الرائدين) للحسن بن أحمد الاصفهانى الشهير بجلال

[ 125 ]

النقاش ذكر في " ذيل كشف الظنون ص 425 " راجعه. (671: حيدر بيك) رمان فارسي، طبع بايران. في (24 ص). (672: حيدر نامه) أو حيدري نامه. من مثنويات الشيخ فريد الدين العطار محمد بن ابراهيم النيشابوري، وله " تذكرة الاولياء " المذكور في (ج 4 - ص 29) ترجمه القاضى في " المجالس - الطبع الثاني - ص 286 " وأورد من اشعاره ما يدل على حسن حاله مصرحا بأن " حيدري نامه " له وغلط من نسبه إلى غيره. (673: الحيدرية) رسالة عملية في العبادات. للشيخ أحمد الاحسائي المتوفى (1241) رأيتها في مكتبة (السبزواري) وفرغ منه (1220) اوله [ الحمد لله المستحق للعبادة ] وتاريخ فراغ كاتبه (1235) كما في النسخة واختصره ولده بامر والده تسهيلا للعاملين وفرغ من الاختصار (1236) ويوجد المختصر في قم بمكتبة (السيد شهاب الدين) كما كتبه الينا. (674: الحيدرية) في شرح الجعفرية الكركية. للمولى شاه طاهر بن رضى الدين الاسماعيلي الحسينى تلميذ المحقق الخفرى ألفه (950) أوله [ الحمد لله كالمدح له هو الوصف ] رأيت نسخته في مكتبة الشيخ (محمد صالح الجزائري). (675: كتاب الحيرة) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (206) عده ابن النديم " في الفهرس - ص 142 " من كتبه في أخبار البلدان. (676: حيرة الابرار) هو اول المثنويات الخمسة النوائية التى نظمت بالتركية في مقابل الخمسة النظامية الفارسية، للامير على شير بن گنجينه بهادر كما في " تحفه ء سامى " أو كجكنه كما في " تذكره ء خوشگو " ولد (844) ومات (11 - ج 2 - 906) توجد نسختان منه مع الاربعة الاخر في مكتبة (سپهسالار) وهى 2) ليلى ومجنون 3) فرهاد وشيرين 4) سبعه ء سيارة 5) سد سكندرى، على احدى النسختين صورة تملك النصف الثاني من القرن العاشر كما ذكر تفصيلها في (ج 2 - فهرس المكتبة - ص 538). (677: حيرة الاعيان) في التراجم. الف في (1050) ولم يذكر المؤلف اسمه كما في " ذيل كشف الظنون - ص 425 " فراجعه. (678: الحيز والمقدار) للمعلم الثاني أبى نصر محمد بن محمد الفارابى المتوفى (339)

[ 126 ]

مر له " آراء اهل المدينة الفاضلة " في (ج 1 - ص 33) ترجمه ابن النديم (ص 368) والقفطى في " اخبار الحكماء - ص 182 " طبعت جملة من مقالاته ضمن مجموعة بايران في (1325). (679: كتاب الحيض) لابي الفضل سلمة بن الخطاب البراوستانى الازد ورقاني من سواد الرى يرويه عنه أحمد بن ادريس المتوفى (306) وسعد بن عبد الله والحميري كما ذكره النجاشي. (680: كتاب الحيض) لابي الحسن على بن ابراهيم بن هاشم القمى مؤلف التفسير المذكور في (ج 4 - ص 302) ذكره النجاشي. (681: كتاب الحيض) لابي عبد الله محمد بن سماعة بن موسى بن رويد بن نشيط الحضرمي الثقة، رواه عنه النجاشي بثلاث وسائط. (682: كتاب الحيض) لابي عمرو السكوني محمد بن محمد بن نصر الثقة شيخ الطائفة في وقته، ذكره النجاشي. (683: كتاب الحيض) لابي النضر العياشي محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى صاحب التفسير المذكور في (ج 4 - ص 295) ذكره النجاشي وعبر عنه الشيخ في الفهرست بكتاب مختصر الحيض. (684: كتاب الحيض) لمعاوية بن حكيم بن معاوية بن عمار الدهنى الثقة الراوى لاربعة وعشرين أصلا، رواه عنه الحسن بن على بن فضال الذى توفى (224). (685: كتاب الحيض والنفاس) لابي الحسن على بن الحسن بن على بن فضال الفطحى الثقة الذى لم يرو عن ابيه المذكور تاريخ فوته آنفا لشدة احتياطه قال كنت اقابل ابى وسنى ثمانية عشر عاما بكتبه ولا افهم إذ ذاك الروايات ولا استحل ان ارويها عنه كذا ذكره النجاشي. (686: كتاب الحيض والنفاس) لابي الحسن على بن الحسن بن محمد الطاطرى الثقة من وجوه الواقفة، رواه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (687: كتاب الحيض والنفاس) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (381) ذكره النجاشي. (688 رسالة الحيض واحكامه) للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى

[ 127 ]

المتوفى (1206) ذكره في فهرس تصانيفه الذى رأيته بخطه وقال انها لم تتم. (689 رسالة الحيض) لبعض الاصحاب. بخط درويش محمد بن درويش فضل الله، ضمن مجموعة من رسائل المحقق الكركي كلها بخط واحد فرغ من كتابة بعضها (958) في مكتبة (الصدر). (690 رسالة في الحيض) لشخينا الشيخ محمد طه نجف المتوفى (1323) طبع مع كتابه " الانصاف ". (691 رسالة الحيض) للمولى محمد رضا بن عبد المطلب التبريزي مؤلف " الشفا، في اخبار آل المصطفى " الذى فرغ من بعض اجزائه (1182) ذكره في أول " المصابيح " له كما يأتي. (692 رسالة الحيض) للمولى محمد المعروف بالفاضل الايروانى، ناقصة توجد بخطه عند ولده الفاضل الشيخ محمد الجواد (693 حيل الربا) فارسي مبسوط للسيد أبى تراب بن أبى القاسم الموسوي الخوانسارى المتوفى بالنجف (9 - ج 1 - 1346) هو سيد مشايخنا واسمه عبد العلى ولد (1271) كما حدثنى به وكتب فهرس تصانيفه بخطه. (694 حيل الربا) للمحقق القمى الميرزا ابى القاسم بن الحسن صاحب " القوانين " المتوفى (1231) طبع مع الغنائم ظاهرا. (695 حيل الربا) وغيره من الحيل المحللة والمحرمة. للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى (1206) ذكره في ما كتب من فهرس تصانيفه بخطه. (696: كتاب الحيل الكبير) لامام اللغة صاحب الجمهرة محمد بن الحسن بن دريد الازدي المتوفى (321) عده ابن شهر آشوب من شعراء اهل البيت وذكر الكتاب له في " كشف الظنون ". (697: كتاب الحيل الصغير) أيضا لابن دريد المذكور كما في كشف الظنون (ج 1 - ص 452). (698: كتاب الحيل) لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب صاحب " آثار الامام الفاضل المعصوم " المذكور في (ج 1 - ص 6) ذكره ابن النديم في الفهرست (ص 504).

[ 128 ]

(699: كتاب الحيل) للمعلم الثاني ابى نصر محمد بن محمد بن طرخان الفارابى المتوفى (339) ذكر في " أخبار الحكماء - ص 284 ". (700: كتاب الحيل) لابي موسى جابر بن حيان الصوفى صاحب كتاب " الرحمة " المتوفى (200) قال ابن النديم في (ص 503) [ ان له كتبا في مذهب الشيعة - إلى قوله - قال أبو موسى الفت ثلاثمائة كتاب في الحيل على مثال كتاب تقاطر ] ومر " حقايق الخلل في دقائق الحيل " في (ص 33). (701: كتاب الحيوان) لابي موسى جابر بن حيان المذكور، ذكره ابن النديم في (ص 500). (702: كتاب الحيوان) للحسن بن أحمد بن يعقوب بن يوسف بن داود الهمداني الصنعانى المتوفى (334) ذكره السيوطي في " البغية " ومر له كتاب الاكليل في الانساب في (ج 2 - ص 280). (703: كتاب الحيوانات) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) ذكره النجاشي. (704: حيوان شناسى) فارسي طبع بطهران لشاهزاده ميرزا مهدى خان. (705: كتاب الحى) لابي موسى جابر بن حيان المذكور آنفا، ذكره ابن النديم في (ص 501). (706: كتاب حى الضحاك) وأخبارهم لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (260) ذكره ابن النديم. (707: حى على الحق) في رد كتاب " المسيح في الاسلام " تأليف بعض النصارى والرد للسيد مهدى بن السيد صالح القزويني الكاظمي نزيل الكويت ثم البصرة، طبع في بغداد (1343) وتوفى (1358). (708: حى بن يقظان) حكاية أخلاقية أنشأها الشيخ الرئيس أبو على بن سينا (1) ويعبر


(1) لابن سينا قصتان رمزيتان احديهما هذه القصة التى يظهر فيها حى ابن يقظان بصورة شيخ صوفي هو رمز العقل الفعال، يرشد مخاطبه إلى طريق التصوف الضرورى لكل من يريد الوصول إلى درجة (البقية على الصفحة 129) (*)

[ 129 ]

عنه ب‍ " رسالة حى بن يقظان " كما في " كشف الظنون - ج 1 - ص 549 " وقد يقال له " مرموزة حى بن يقظان " أورد فيه حكاية شيخ شبهه بحى بن يقظان وأدرج فيها بعض مباحث القدر والمطالب الاخلاقية وغيرها أوله [ حاطكم الله جماعة الاخوان من الاسواء واسبغ عليكم جسائم الآلاء انى كنت عند عودتي من شليم (قلعة يقرب من بروجرد أمر شمس الدولة بحبس الشيخ فيها لكيد السعاة) راكبا جدو اصفهان عرست ببعض القلاع المعقودة على الجادة فإذا أنا برفيقى الذى شغفه الجدال ونشأ فيه اللداد طبعا وحسب أن طريقه إلى الحق من الخصام والحرفة المسماة بالكلام مهيع (أي طريق واضح) وأن سبله إليه من المشاجرة والشغب في المحاورة ميثاء، فتطارحنا الحديث وخلجتنا خوالجه إلى أمر القدر، ورفيقي كما تعرفونه - إلى قوله - فتادت محاورتنا به إلى ضخب وبى إلى مداراة، رجاء أن أرفق بدائه وأحط من غلوائه، فتبينا شبه شيخ من بعيد اجهرته وقلت لله من شيخ شبيه بحى بن يقظان ولا أبعد أن يكون، ولعل الذى بيده ملكوت كل شئ أن يمتعني منه بلقاء ثنى يعود خذعا بعد ثناطال طوله وتمادت مدته ] وآخره [ ما أصدق قوله كل ميسر لما خلق له فهذا ما جرى وأنا شاهد والله على ما يقال وكيل ] نسخة منه في مكتبة (المشكاة) وعنده شرحه أيضا، عنوان الشرح " مختصر في تفسير معاني حى بن يقظان " وآخره [ تمت الرموز وايضاحها هذا آخر ما علق من


البقية من الصفحة السابقة الاتحاد بالله، وهى قصة جافة قصيرة ذات مغزى لا يكاد يفهم بدون توضيح وشرح. وثانيهما قصة سلامان وآبسال، وهى أيضا قصة رمزية يظهر فيها سلامان رمزا للنفس الناطقة واخوه آبسال الاصغر منه سنا رمزا للعقل النظرى الذى يرتقى إلى الاتحاد بالعقل المستفاد. وللقصة الاولى شرحان أحدهما لابن زيله، والاخر بالفارسية لافضل الدين الكاشانى المذكور في (ج 2 - ص 364 وج 5 - ص 77). وهذه كبيرة موجودة بمكتبة (الملك). ثم ان ابن طفيل أبو بكر الاشبيلى المتوفى (581) وضع قصة سماء " حى بن يقظان " وبطل قصته رجل يسمى حى بن يقظان ومعه رجلان صديقان هما سلامان وآسال (آبسال ظ). جعل حى بن يقظان رمزا للفلسفة وآبسال زمزا للدين وسلامان رمزا لعامة الناس. ومقصود المؤلف بيان كيف أن الانسان المنعزل عن الجماعات الانسانية وتعاليمها، يقدر أن يرتقى بعقله إلى معرفة حقايق الدين ويبلغ إلى حالة الاتحاد شبه الدائم بالله، وقد صرح بأنه أخذ الاسماء الثلاثة عن ابن سينا وجعلها رمزا لرجال رمزيين، هذا وقد اشتهر رسالة ابن طفيل المأخوذة عن رسالتي ابن سيناء، اكثر منهما، فترجمه پيكو المتوفى (1463 م) إلى اللاتينية، وترجمه پونس إلى الاسپانيولية، وترجم أيضا إلى الانگليزية والالمانية والهولاندية وغيرها وطبعت مكررا " المصحح ". (*)

[ 130 ]

تفسير الشيخ أبى منصور بن زيلة على رسالة حى بن يقظان تأليف الشيخ الرئيس ] أقول هو شرح أبى منصور الحسين بن محمد بن زيله المذكور في كشف الظنون ونسخة أخرى من " حى بن يقظان " في النجف عند السيد حسين بن السيد أبى القاسم التبريزي الطبيب المجاور للنجف، وهى ضمن مجموعة نفيسة (1) فيها خمس عشرة رسالة كلها بخط شهاب البحراني فرغ من كتابة بعضها (737). وتوجد نسخ أخر بمكتبة (الملك) وغيرها.


(1) ومما فيها " مفتاح الخير شرح رسالة الطير " السينائية، تأليف الشيخ كمال الدين على بن سليمان ابن يحيى بن محمد بن قائد بن صباح البحراني أستاد الشيخ ميثم شارح النهج ومعاصر الخواجه الطوسى السائل عن الطوسى شرح رسالة العلم، ومما فيها " الغرية المغربية " تأليف شهاب السهروردى يحيى بن حبش المقتول (587) أوله [ لما سافرت مع أخى عاصم من بلادنا ما وراء النهر إلى بلاد المغرب لقصد طائفة من طيور ساحل اللجة الخضراء، فوقعنا بغتة في القرية الظالم اهلها اعني قيروان ] وهو كرسالة الطير السينائية، ومما فيها " المنظرة التجريدية " أيضا للشهاب المذكور اوله [ هذه كلمات كتتها بالتماس بعض اخوان التجريد ]. (*)

[ 131 ]

(باب الخاء) خاب شگفت خاب نامه يأتيان في (خ وا) الخاء بعدها الواو. (709: كتاب الخاتم) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (381) ذكره النجاشي، ويأتى له " كتاب الخواتيم " كما في الفهرست مع سائر كتب الخواتيم في الخاء بعدها الواو. (خاتم الصوارم) يعبر عنه كذلك تخفيفا وهو " خاتمة الصوارم الالهية " كما يأتي. (710: خاتم النبوة) في الرد على الاحمدية القاديانية وهم أتباع غلام أحمد القاديانى الدكتور الحاج نور حسين صاحب صابر جهنگ السيالوئى الهندي المعاصر الحنفي المستبصر مؤلف " حقيقة مذهب الحنفية " المذكور في (ج 7 - ص 50) طبع بالهند (711: الخاتمة) في خلل الصلاة كتاب كبير في سبعماية صفحة، يقرب من خمسة وثلاثين ألف بيت، رأيته بخط المؤلف وهو السيد الفقيه السيد محمد تقى بن حسن بن هادى بن أحمد المعروف بالعطار البغدادي المتوفى بالنجف في حدود الخمسين من العمر في (1346) أوله [ الحمد لله رب العالمين ] وفرغ منه (23 - رجب - 1344) والنسخة عند ولده السيد جعفر العطار بسوق العمارة في النجف وقد استنسخ عنها السيد على بن محمد شبر لنفسه. (712: خاتمة الانوار المسبلة في بعض خواص البسملة) في الطب الروحانى لمؤلف أصله السيد الحسن بن عبد الله بن الحسين الحسينى المكى المدنى الشهير بالسمرقندى كان حيا في (953) ذكر الاصل في " ذيل كشف الظنون - ص 146 " وذكر الخاتمة في (ص 425). راجعه. (713: خاتمة خلاصة الاشعار) الذى هو اسم " تذكرة مير تقى الكاشى " المذكور في (ج 4 - ص 30 و 31) كانت الخاتمة من مصادر " خزانة عامره " الآتى قريبا كما

[ 132 ]

صرح به في أوله (ص 6). (714: خاتمة رسائل اخوان الصفا) في الحيوان والانسان طبع في (1318) و (1331) كما في " معجم المطبوعات - ص 411 ". (715: خاتمة الصوارم الالهية) فارسي كأصل الصوارم الذى هو في مباحث الالهيات والخاتمة ف‍ اثبات الامامة خاصة، من تأليف السيد دلدار على بن محمد معين النصير آبادى اللكهنوى المتوفى (1235) أوله [ فاتحة كل خاتمة كريمة وخاتمة كل فاتحة ] لم يطبع مع الصوارم وهو موجود في مكتبة أحفاده بلكهنو. (716: خاتمة فائق البيان) في تفسير آية العدل والاحسان الذى هو من تأليفات السيد نعمة الله بن محمد هادى بن عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى كما يأتي والخاتمة هذه لولده السيد نور الدين محمد بن نعمة الله فيها تأريخ تعمير سد الميزان في شوشتر والاصل والخاتمة كلاهما فارسيان ونسخة الخاتمة توجد عند الشيخ مهدى شرف الدين في شوشتر، وله أيضا الاسماعيلية الذى مر في (ج 2 - ص 69) أنه فرغ منه (1238) (717: خاتمة المستدرك) هو خاتمة مستدرك الوسايل الذى طبع في ثلاث مجلدات كبار، وقبل طبع المستدرك استكتب شيخنا المؤلف الخاتمة في محلد مستقل بخط الفاضل السيد مهدى بن أبى القاسم الكاشانى الذى ولد في النجف (1298) وأهدى النسخة إلى اصفهان لصديقه العالم الجليل الحاج ميرزا يحيى بن الحاج ميرزا شفيع المستوفى الاصفهانى فوصلت النسخة إلى الحاج ميرزا يحيى بعد وفاة شيخنا المؤلف فكتب الحاج ميرزا يحيى بخطه على هوامش النسخة حواشى نافعة ذات فوائد جليلة، وكتب في آخر الحواشى شرح أحوال نفسه وشرح احوال صديقه المؤلف وهو شيخنا النوري المتوفى (27 - ج 2 - 1320) وهذه النسخة رأيتها في طهران بمكتبة (مجد الدين). (خاجو كرماني) يأتي في الخاء بعدها الواو " خواجو كرماني ". (718: خارستان) في معارضة كلستان بالفارسية واللهجة الكرمانية، وهى فكاهية اخلاقية كتبها على لسان العوام من النساجين بكرمان. تأليف ميرزا قاسم أديب الكرماني ألفه (1300) وطبع بكرمان في (1329) في (172 ص) ومعه مقدمة لمجد الاسلام الكرماني، أوله [ صنعت خلوشى را خف وذل، كه تار شالش در كمال ظرافت

[ 133 ]

است، وپود اندرش مزيد لطافت، هر مكوئى كه فرو ميرود مفرج تار است وچون بر ميكردد مدرج پود، پس از هر مكوئى پودى لازم ] وقد عورض كلستان مرارا، ومنها " بهارستان " لجامى صاحب " خرد نامه اسكندري " الآتى، وقد فاتنا ذكره في محله. (719: خار صينى) لابي موسى جابر بن حيان الكيمياوي المتوفى (200) موجود في مكتبة (المجلس) ضمن مجموعة فيها خمسة كتب أخرى كلها لجابر بن حيان. (720: خارطة المدينة) للشيخ ابراهيم بن الشيخ أحمد حمدى المدنى المولود (1288) مدير مكتبة (شيخ الاسلام بالمدينة) وهو السيد احمد عارف حكمة ابن ابراهيم عصمة الحسينى المدنى. رأيت الخارطة بخطه في المكتبة حين مسافرتي بالمدينة في (ذى الحجة - 1364) وبما أنى شاهدت فيه الخير والصلاح استجزته في الرواية عنه فاجازني اجازة عامة في التأريخ المذكور بخطه. وأرانى تصانيفه الاخر. (721: خارطة المسجد النبوى ومرقده (ص).) وتعيين زيادات المسجد. ايضا للشيخ ابراهيم المذكور، رأيتها بخطه عنده. وسيأتى " الخريطة " و " نقشة " ومر في (ج 5 - ص 118 - 112) الجغرافيا (722: الخاطرات) لابن جنى ذكره في " كشف الظنون - ج 1 - ص 458 " وهو أبو الفتح عثمان بن جنى الموصلي المتوفى (392) ويأتى له الخصائص في اللغة وخطبة النكاح وغير ذلك كان تلميذ ابى على الفارسى الشيعي اربعين سنة ودفن بجنبه في مقابر قريش. (723: خاطرات السيد جمال الدين) الاسد آبادى (1) الهمداني الشهير بالأفغاني


(1) ولد بأسد آباد في (1254) وفي (1264) أخذه والده السيد صفدر إلى قزوين وفي (1266) جاء به إلى طهران، ثم سافرا معا إلى النجف، فرجع والده إلى أسد آباد وبقى هو في النجف أربع سنين سافر بعدها إلى الحج من طريق الهند وبعد مدة رجع إلى أهله وفي (1277) سافر من طهران إلى خراسان ومنها إلى افغانستان واقام هناك خمسة سنين وفي (1285) سافر منها إلى الهند، فمصر فاستانبول، ثم طرد منها في (1287) لخطاب القاه هناك، فجاء إلى مصر وفي (1296) طرد منها إلى الهند، ثم سافر منها إلى لندن فپاريس ونشر هناك مجلة " العروة الوثقى " فعظم شأنه واشتهر فدعاه صنيع الدولة إلى طهران فجاء إليها في (1303). ثم سافر من طهران إلى روسية ومنها إلى اروپا ثم لاقى ناصر الدين شاه في مونيخ فدعاه إلى العودة ليخدم وطنه، فجائها في (1307) ولبث بطهران قليلا، فالتف حوله رجال الحرية وطالبوا الحكومة بالقيام بالاصلاحات، فوشى له عند الشاه ونسبوه إلى الماسونية، فأراد القبض عليه فاتهمه لذلك عند الروحانيين بالبابية ونفاه إلى العراق في (1308) فاتصل البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 134 ]

المولود (1254) والمتوفى (5 - شوال - 1314). جمعها ودونها بعد وفاته الصاحب له محمد پاشا المخزومى وطبع ببيروت في (1349). وترجمه بالفارسية مرتضى بن الشيخ محمد بن شيخنا الشيخ محمد على الچهاردهى الرشتى وطبع الترجمة مسلسلا في مجلة " گلهاى رنگارنگ - ج 2 " وسالنامه ء " دين ودانش - ج 1 - 2 - 3 ". (724: خاطرات جوانى) ديوان شعر لعباس كى منش (مشفق) الكاشانى، طبع في (200 ص) بكاشان في (1327 ش) وله " شباهنگ " و " تضمين دوازده بند محتشم " كلها مطبوعات. (725: خاطرات الحسنى) أو " جولة العراق " للسيد عبد الرزاق النجفي البغدادي، أورد فيه ما رآه في سياحته في بلاد العراق، طبع ببغداد. ومن هذا القبيل " ديدنيها وشنيدنيهاى ايران " تأليف محمود جهان گرد الذى ساح نقاط ايران كما يأتي. (726: خاطرات رضا شاه) پهلوى الذى جلس على سرير الملك في (1343) واستقال في (1360) ومات في (1363) لابنته شمس پهلوى، مطبوع، وقد طبع في هذا الموضوع أيضا " زندگانى رضاه شاه " و " كتاب رضا شاه " وغيرها. 727: خاطرات هيتلر) مأخوذ من كتاب " كفاحي " لهتلر الالماني تأليف محسن جهانسوز المترجم لكتاب " مهدى " تأليف دار مستتر الفرانسوى، وكتاب " راه خوشبختى " وغيرها المولود بكرمانشاه في (1293 ش) والمقتول رميا بالرصاص بتهران في (1318 ش) بتهمة المرآمؤا ضد البلاط الايرانى. وقد كتب في شرح احواله مختصرا رسالة " جهانسوز كيست ؟ ".


البقية من الصفحة السابقة هناك بالسيد الشيرازي واستعمانه في ايجاد الثورة ضد الاستبداد في ايران، فلما أيس منه القى نفسه ثانيا في يد الاتراك واعانهم في تعقيب أمانيهم من الاستيلاء على ايران تحت ستار الدعوة إلى (الاتحاد الاسلامي) وكان يجتمع في استانبول بالكتلة الايرانية الطالبين للحرية، فشوق ميرزا رضا الكرماني فسافر إلى طهران وقتل ناصر الدين شاه في قرية رى جنوبى طهران. ثم ابتلا السيد في استانبول بالسرطان ومات في (5 - شوال - 1314). وقد عمر قبره رجل امريكي في (1355) ثم في (1363) اراد الاتراك الاستفادة من تراب السيد ما استفاد وامنه في حياته فنقلوا صندوقا مختوما من تراب مرقده إلى افغانستان وذلك لالقاء الشقاق بين الامتين الفارسيتين. " المصحح " (*)

[ 135 ]

(728: خاطرات يك استاد) رواية مترجمة بالفارسية، أصلها لچخوف الروسى، والترجمة لعلى پاك بين، طبع بطهران في (80 ص) في (1327 ش). (729: خاطره ها) عدة روايات مترجمة بالفارسية اولها ل‍ (اسيان) الشاعر الاسكتلندي وثانيها لجبران خليل، ومترجم هذه المجموعة جعفر شريعتمدار، وقد طبعت بطهران في (200 ص). (730: الخافية) فارسي في ضوابط علم تكسير الحروف بالرواية عن الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) نسخة منه في مكتبة نور عثمانية في استانبول كما في فهرسها، وذكره في " كشف الظنون - ج 1 - ص 458 ". (731: الخافية الشمسية (732: الخافية القمرية كلاهما في الصنعة رأيت النقل عنها لبعض الاصحاب فيما كتبه في علم الحروف، وغيره ضمن مجموعة في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين الجامعي في النجف. (733: الخاقانية) رسالة في جواب سؤال السلطان فتح على شاه عن سرأ فضلية صاحب العصر من آبائه الثمانية. للشيخ أحمد الاحسائي المتوفى (1241) ذكر في " نجوم السماء - ص 371 ". (74: الخاقانة) أيضا للاحسائي في جواب فتح على شاه المتخلص في شعره بخاقان عن مسأله البرزخ والمعاد والتنعم في البرزخ والجنة وغير ذلك، ذكر أيضا في الصفحة المذكورة في " نجوم السماء " ومر " جوابات السلطان فتح على شاه " عن حقايق بعض الاشياء مثل الروح وغيره أيضا للشيخ أحمد في (ج 5 - ص 210). (735: خاك سياه) في قواعد الزراعة الديمية في المناطق اليابسة وكيفيه تحصيل الماء في الاماكن الجافة، وتربية النبات فيها. الفه الدكتور محمد تقى سياپوش في ثمانية فصول وضميمة. طبع بطهران في (1325 ش). (736: رسالة الخال) للشيخ محمد بن على بن أحمد الحرفوشى العاملي المتوفى باصفهان (1059) ذكره في " أمل الآمل " ورثاه بقصيدة طويلة. (737: كتاب الخالدان " الخالدات " فلان وفلان) لابي الفضل عباس بن هشام الناشرى المتوفى (220) أو قبلها بسنة ويقال له عبيس قال النجاشي أنه في المثالب ورواه عنه

[ 136 ]

بثلاث وسائط. (738: كتاب الخالص) لابي موسى جابر بن حيان الكيمياوي المتوفى (200) ذكره ابن النديم (ص 500). (739: خالق بارى) باللغة الاردوية مطبوع بالهند لبعض فضلائها. (740: الخامس والعشرين من البحار) في الاجازات. رأيته في مكتبة (مجد الدين) في جزئين اكثر هما بخط المؤلف المجلسي، وفيهما اجازات مشايخ المجلسي له بخطوطهم وكتب مجد الدين محمد بن صدر الافاضل لطف على صاحب المكتبة لهذه النسخة مقدمة مبسوطة وجعل لها فهرسها، وهو من نفائس النسخ، وكم احتوت المكتبة على مثل هذه الآثار القيمة. وقد مر البحار في (ج 3 - 16 - 27). (741: خاموشى دريا) رواية مترجمة عن الافرنسية تأليف (وركور) وترجمه بالفارسية حسن شهيد نورائى وطبع بطهران في (104 ص) في (1323 ش). (742: خان اخوان) يأتي بعنوان " خوان اخوان ". (743: خاندان سيد بشر) أي الائمة الاثنى عشر، بالتركية، مطبوع كما في فهرس مكتبة (سروش). (744: خاندان نوبختى) في تراجم كل واحد من افراد هذا البيت الجليل الشيعي القديم تأليف ميرزا عباس اقبال الآشتيانى أستاد جامعة طهران المذكور في (ج 6 - ص 106) فارسي طبع بطهران في (1311 ش) في (295 ص) وهو كتاب جيدأ حيى فيه ذكر هذا البيت القديم. (745: خانقاه فقير) منظوم على سبك بوستان فارسي للشيخ على معين الشريعة الاصطهباناتى الشيرازي المختلص بفقير طبع بشيراز على الحجر في (256 ص). (746: خان گيلان) رواية تأريخية في وقايع گيلان. تأليف سرتيب محمد على صفارى مدير الشرطة العام الاسبق في ايران (748: خانم انگليسى) في حروب الانگليز مع الهنود عند احتلالهم بلادهم، ترجمه بالعربية من الفارسية عن الاصل الانگليزى ميرزا يوسف اعتصام الملك مدير مكتبة (المجلس) بطهران سابقا وطبعت الترجمة بمصر، وترجمته بالتركية للمولى روح الله

[ 137 ]

البدكوبى. (748: خانم شاهى) ترجمة " فتاة غسان " تأليف جرجى زيدان المصرى، ترجمه بالفارسية الشاهزاده ء عبد الحسين ميرزا ابن مؤيد الدولة طبع بطهران في (1330) في جزئين. (749: خانم هندي) رواية فارسية بقلم لطف الله ترقى مدير مجلة " ترقى " الطهرانية طبع بطهران. (750: خانواده ء سرباز) رواية منظومة فارسية للشاعر الفارسى نيما يوشيج المازندرانى المعاصر صاحب السبك الخاص في الادب. طبع بطهران في (56 ص) في (1305 ش). (751: خانه دارى) فارسي في تدبير المنزل، كتبتها لتلميذات المدارس المتوسطة بدر الملوك بامداد. وطبع للمرة الثانية في طهران (1367) ولها في هذا الموضوع " بچه دارى " و " تدبير منزل " و " هدف پرورش زن " ولها أيضا " روانشناسى از لحاظ تربيت " و " اخلاق " و " طباخي " وغيرها تأتى في محالها. (752: خاور وباختر) رواية فارسية طبع بطهران في (1300 ش). (753: خاور نامه) رواية فارسية ماخوذة من " خاوران نامه " طبعت مكررا. (754: خاوران نامه) ويعرف أيضا بخاور نامه، منظوم قصصي فارسي، جمع فيها قصص وحكايات منسوبة إلى الامام على (ع) مأخوذة من الروايات الحماسية للفرس، كحروبه مع الجن والافاعي ومع قباد شاه وتهماسپ شاه، وفتوحاته في افغانستان وبلاد خاوران (الشرق) وهو مثنوى على طراز شاهنامه للفردوسي، نظمه محمد بن حسام الدين الشهير بابن حسام الجوسقى (خوسفى) القائنى من قهستان، والمتوفى بها في (875) كما في " تذكرة دولتشاه " و " مجالس المؤمنين " أو في (ع 2 - 893) كما في " حبيب السير " و " كشف الظنون " و " روضة الصفاء " أوله: نخستين بر اين نامه ء دلگشاى * * * سخن نقش بستم بنام خداى إلى قوله: بحق تو أي داور آب وخاك * * * بدان چارده نام معصوم پاك وقال في تأريخ نظمه في (830) وفي تعيين اسم الكتاب:

[ 138 ]

چو بر سال هشتصد بيفزود سى * * * شد اين نامه ء تازيان پارسى مر اين نامه را " خاوران نامه " نام * * * نهادم بدانگه كه كردم تمام (755: خبر اصحاب الكهف (756: خبر الافلاك (757: خبر البصرة (758: خبر الحكم ابن العاصم (759: خبر خزاعة (760: خبر سارية كل هذه الستة لابي الحسن على بن عبد الله بن جعفر البصري الدار المتوفى بالعسكر (سامراء) في (234) كما ذكره اسماعيل پاشا في ذيل كشف الظنون (ص 426) وذكر له في حرف الالف سبعين كتابا بعنوان " الاخبار " وذكر في " تاريخ بغداد - ج 11 - ص 453 " قول يحيى بن معين في وصفه وأنه كان يتسنن في بغداد ويتشيع في البصرة. فراجعه. (761: كتاب خبر الزائر المبتلى بالبلاء في طريق النجف وكربلاء) للشيخ عبد القاهر بن الحاج عبد بن رجب بن المخلص العبادي الحويزى معاصر الشيخ الحر ذكره في " أمل الآمل ". (762: خبر السفاح وسدير) في كيفية أخذ الثار مفصلا يوجد ضمن مجموعة فيها وفاة الزهراء (ع) من تأليف الشيخ حسين آل عصفور الذى توفى (1216) والمجموعة كلها بخط واحد كتبها الشيخ على بن ابراهيم بن الحسن البورى البحراني وفيها وفاة أولاد مسلم ووفاة النبي يحيى وفاة الامير ووفاة الرضا (ع) وتاريخ كتابة بعض أجزاء المجموعة (1205) والظاهران الكاتب من تلاميذ الشيخ حسين واكثر ما في المجموعة من تأليفه ومنها خبر السفاح المذكور، والنسخة في مكتبة الشيخ مهدى شرف الدين في شوشتر. (763: خبر قس بن ساعدة الايادي) لابي محمد عبد الله بن جعفر بن درستويه بن المرزبان النحوي صاحب أبى العباس محمد بن يزيد المبرد الشيعي مؤلف " الكامل " الآتى في الكاف ذكره " كشف الظنون - ج 1 - ص 459 " وفي " البغية " أنه ولد (258) وتوفى (347) راجعه. (764: خبر نفخة الصور) وبيان ما فيه من العجائب أوله [ الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام ] وآخره [ اللهم انا نسألك العفو والعافية والنجاة من النار والفوز بالجنة ]

[ 139 ]

هو لبعض الاصحاب بوجد عند شرف الدين المذكور بشوشتر. (765: كتاب خبر الواحد) والعمل به لابي محمد الحسن بن موسى بن اخت أبى سهل النوبختى ذكره النجاشي وقال في وصفه المتكلم المبرز على نظرائه في زمانه قبل الثلاثماية وبعدها وقد مر حجية الاخبار في (ج 6 - ص 270). (766: الخبر والعيان) في أحوال الافاضل والاعيان. للسيد رضا بن السيد هاشم الموسوي الخطيب القارى هو ووالده في الهندية (طويريج) ولد بها (1311) وتوفى (1365) وحمل طريا إلى النجف، وقد خرج من قلمه بخطه الجيد مجلدان أولها في حرف الالف قد ضاعت منه الصفحة الاولى وذكر في اوله مصادر الكتاب وبدأ في تراجمه بالمولى المقدس أحمد الاردبيلى، وفرغ منه (1346) وقال في اول المجلد الثاني بعد البسملة [ وصلى الله على محمد وأهل بيته ] ثم ذكر اسمه وتأريخ شروعه منه بعد الفراغ من الاول، وبدأ فيه بحرف البا، بترجمة بكر المازنى النحوي وبعد تمام الباء شرع في الجيم ثم الدال ثم الهاء لانه رتبه على ترتيب حروف (أبجد هوز) لكن لم يمهله الاجل بعد تمام حرف الهاء ولم يبرز منه الا المجلدان اللذان اشتراهما بعد وفاة المؤلف الخطيب الفاضل الشيخ محمد على اليعقوبي المعاصر وكتب له فهرسا مبسوطا وانهى مجموع التراجم المبدوة بهذه الحروف الخمسة (ا ب ج د ه‍) إلى ماية واحدى وتسعين ترجمة مستقلة وفي اثنائه توجد تراجم استطرادية أيضا وتعرض فيه لكثير من تواريخ عصره وذكر تاريخ ولادته في ترجمة جده الامي الملا أحمد بن محمد صالح بن محسن بن عبد الله المعرف بابن الخلفة البغدادي نزيل طويريج والمتوفى بها (1316) قال وهو غير محمد بن اسماعيل المعروف بابن الخلفة أيضا الذى هو صاحب المواليا (1) والمذكور في العقد المفصل. (767: الخبيئة) في الفوائد المتفرقة نظير الكشكول للمولى محمد زمان بن المولى كلب على التبريزي الاصفهانى تلميذ المحقق الخوانسارى والعلامة المجلسي والشيخ جعفر القاضى والمدرس بمدرسة الشيخ لطف الله وناظرها ومؤلف " فرائد الفوائد " الآتى في حرف الفاء واحتمل بعض أن يكون اسمه مصحف الجبة أو الجنتة نظير الخرقة وكلها معربات، وقال في " منتهى الارب " [ خبيئة كسفينة پنهان كرده ].


(1) هو نوع من الشعر العامي (لغة عرب العراق). (*)

[ 140 ]

(768: ختام الكلام في شرح مفاتيح الاحكام) للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري خرج منه شرح الخطبة مبسوطا ثم شرح المجلد الثاني وقال فيه إذا يسر الله رجعت بعد الفراغ إلى شرح المجلد الاول (اقول) يأتي ان شرح المفاتيح له موسوم ب‍ " الذخر الرايع في مفاتيح الشرايع " الذى خرج منه مجلد واحد فلعله سماه باسمين أو أنه الف شرحين. (769: ختام الكلام لشرح مفاتيح شرايع الاحكام) للآقا محمد على بن الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى بكرمانشاه (1216) ذكر في أول " مفتاح المجامع بمفاتيح الشرايع " الموجود نسخته في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) الذى هو في شرح خصوص الخطبة للمفاتيح وقد فرغ منه (1189) المطابق لقوله (خدم الشروح) أو مدخ أو دمخ، ما ملخصه [ أنه أمر أولا بشرح المجلد الثاني وبعد شرحه راى في الديباچة غرر الفوائد الشريفة فقدم شرحها ووعدان سهل الله يرجع إلى شرح المجلد الاول ] قال ورسمه بعد الاختتام " ختام الكلام لشرح مفاتيح شرايع الاحكام " فيظهر منه أن " مفتاح المجامع " اسم لشرح الخطبة فقط واما شرح المجلد الثاني المؤلف قبل شرح الخطبة وشرح المجلد الاول بتسهيل الله بعد شرح الخطبة رسمه بعد الاختتام بختام الكلام. (770: ختم دوازده امام) المشهور أنه من انشاء الخواجه نصير الدين في بيان اعتباره وخواصه، فارسي للمولى حسن بن محمد بن عبد المطلب الاصفهانى، ينقل فيه بعض كلمات السيد المحدث الجزائري وتاريخ كتابة النسخة التى رأيتها (1253). (771: ختم غائله سميتقو) في وقايع كردستان وقتل احد رؤسائهم اسماعيل سميتقو بطهران لسلطان قهرمانى طبع بطهران في (1310 ش) في (131 ص). (772: ختم الغرائب) من مثنويات الحكيم الخاقانى أفضل الدين ابراهيم بن على الشيروانى لقبه والده ب‍ (بديل) كما يظهر من شعره في " تحفة العراقين " المذكور في (ج - 3 - ص 453) ترجمه في " دانشمندان آذربايجان - ص 129 " نقلا عن مجلة " گنجينه فنون " له، وفي " فهرس سپهسالار - ج 2 - ص 463 - وص 502 " ذكر وجود نسخة " ختم الغرائب " في هذه المكتبة ونقل بعض اشعاره التى تنتهى إلى ستماية واربعة وأربعين بيتا وذكر في (ج 3 - ص 275) من فهرس مكتبة المجلس

[ 141 ]

تصريح الخاقانى في ديوانه باسم " ختم الغرائب " له. (773: ختم اللغة) اسم ثان لفرهنك جعفرى الذى هو في اللغة الفارسية وألف في (1040) باسم جعفر خان قال في اخر الموجود بمكتبة (المجلس): زيبد كه از وجازت فرهنگ جعفرى * * * ختم اللغة بگويمش أر نيك بنگرى چون كردم ابتدا وتمامش بهشت ماه * * * در سال (ختم 1040) هجرت ختم پيمبرى (774: ختومات مجربة) فارسي جمع فيها بعض الختوم لسعة الرزق ودفع الفقر والعدو وابطال السحر وشفاء الامراض وغير ذلك نسب إلى السيد المير محمد باقر الداماد أوله [ الحمد لله رب العالمين ] وآخره [ التاسع والثلاثون بعض أرباب خوض گفته اند كه براى زيادتي معاش وتوسعه در أمور دو هزار وسيصد وهشتاد وپنج بار اين أسماء را بخواند يا كافى يا غنى يا فتاح يا رزاق ] نسخة منه عند الشيخ مهدى شرف الدين في شوشتر. (775: الختومات المجربة) للمولى محمد حسن بن محمد حسين النيستانكى النائنى المتوفى (ع 1 - 1354) مؤلف " حلويات العلوم " وغيره طبع في آخر طرائفه في (1331) ذكر فيه أربعين ختما. (776: الختومات والطلسمات) وبعض فوائد الحروف للشيخ اسماعيل بن الحسن ابن محمد على آل عبد الجبار البوشهرى المسكن المتوفى بها (1328) رأيته بخطه عند تلميذه المعاصر السيد محمد تقى بن محمد شفيع الكازرونى نزيل بوشهر. (777: كتاب خثعم وأنسابها وأشعارها) للشيخ أبى جعفر اليشكرى محمد بن سلمة بن ارتبيل الكوفى الفقيه القارى اللغوى أستاد امام اللغة والنحو يعقوب بن اسحق بن سكيت صاحب " اصلاح المنطق " والمتوفى (243) ذكره النجاشي. (778: خجسته فال) في معارضة ديوان البابا مشهدى القمى، لكمال الدين حسين بن محمد المتخلص بضميري الاصفهانى المتوفى (973) وله " اسكندر نامه، الذى فاثنا ذكره في محله ذكرهما مؤلف " ذيل كشف الظنون - ص 427 ". (779: خدا) أو (هستى خدا) في اثبات توحيده تعالى باللغة الگجراتية، للحاج غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر ذكره في فهرس كتبه. (780: خدا در آسمان) فارسي بقلم ذبيح الله المنصوري طبع بطهران.

[ 142 ]

(781: خدا در طبيعت) ترجمة بالفارسية لكتاب فلاماريون الافرنسى وصاحب كتاب الهيئة المعروفة باسمه وا لمترجمة أيضا بالفاريسة. وهذه في اثبات الواجب تعالى، ترجمه خسرو وارسته، وطبع بطهران مع حواشى الشيخ محمد الخالصي في (1306 ش) في (288 ص). (782: خدا شناسى) مقالة فارسية بقلم منصور على، طبع بطهران. (783: خدا كى هستى) للمولوي غلام الحسنين باللغة الاردوية طبع بالهند. (784: خدا نامه) مثنوى في رد النصارى للشيخ اسماعيل التائب التبريزي نزيل مشهد خراسان، في (130 بيتا). (785: خداوند بزرگ ومن) أصله لموريس مترلينگ، وترجمه بالفارسية ذبيح الله منصوري، طبع ثانيا بطهران في (1326 ش). (786: خداوند نامه) منظوم حماسي كبير يزيد على ثلاثين ألف بيت، في تاريخ النبي والوصى (ع) من نظم فتح على خان صبا الكاشى الذى كان يمدح لطف على خان زند أولا، وبعد انقراض الدولة الزندية جعل يمدح بابا خان قاجار حاكم شيراز ثم بعد موت محمد خان قاجار وجلوس بابا خان هذا باسم فتح على شاه ذهب مع إلى طهران ولقب بملك الشعراء إلى أن توفى (1238). وله أيضا " گلشن صبا " و " شهنشاه نامه " وخداوند نامه هذا نظمه في ثلاث سنوات كما ذكر فيه. ذكره مفصلا في " مجمع الفصحاء ج 2 - ص 268 ". توجد نسخة منه في مكتبة (النفيسى) ختمت بقصة ليلة الهرير حيث يقول: در آن قير گون شب زمردان كار * * * بسى وسه آمد شمار هزار از آن سى وسه كشته هورمند * * * دو ره يگ هزار است وه فتاد وأند كشان جان روشن بمينود راست * * * دگر هوشها خار تند آذر است وأول النسخة قوله: بنام خداوند بينش نگار * * * خرد آفرين آفرينش نگار ثم قاس بين نفسه وبين الفردوسي، ولكن الحق أنه لم يلحق به. (787: خدايان تشنه أند) تأريخ روائي للثورة الفرنسية الكبرى، تأليف اناطول

[ 143 ]

فرانس وترجمه بالفارسية كاظم عمادي. طبع بطهران في (230 ص) في (1324). (788: خدعه وعشق) ترجمة من الافرنجية بالفارسية لميرزا يوسف اعتصام الملك المذكور في (136 ص) طبع بطهران في (1329). (789: كتاب خديجة) وعقبها وأزواجها لابي الحسن الخديجى الاصغر على بن عبد الله بن محمد بن عاصم التميمي، سمى بالخديجي لان أم جده الثامن الذى اسمه هالة ابن أبى هالة كانت بنت خديجة من زوجها الاول، فهو من أسباط خديجة بنت خويلد، وألف كتابه هذا ليكون ذكرى لاسلافه، ورواه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (790: خديم الظرفاء ونديم اللطفاء) المرتب على اثنى عشر قسما، سمى القسم الرابع منه بنسيم الحجاز في التصاحيف والالغاز، رأيت قطعة من هذا القسم ضمن مجموعة، ذكره كشف الظنون ولم يسم مؤلفه فراجعه. (791: الخرائد) في الاخلاق. للشيخ يعقوب بن الشيخ ابراهيم الحويزى البختياري تلميذ المحدث الجزائري وتوفى حدود (1150) كما أرخه السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة، يوجد في مكتبة (حسينية كاشف الغطاء) كما رأيت في فهرسه، ويأتى الفوائد في الاخبار أيضا له في المكتبة المذكورة. (792: خرابات) من مثنويات الشيخ على الحزين المتوفى (1181) داخل في كلياته يبلغ أربعماية وسبعين بيتا في تسع عشرة صفحة من النسخة الموجودة بمكتبة (المجلس) كما في فهرسها (ج 3 - ص 259 إلى 263). (793: خرابات) منظوم فارسي للشيخ على معين الشريعة ناظم خانقاه على سبك گلستان طبع في (272 ص) بشيراز (1307 ش). (794: خرابات) كشكول ملمع لميرزا على اكبر بن شير محمد الهمداني ناظم " آب حياة " المذكور في (ج 1 - ص 2) حدثنى صديق المؤلف الشيخ عبد المجيد الهمداني الذى توفى بمشهد خراسان (1346) انه جمع فيه طبقات الشعراء وبعض أشعارهم وطبقات الحكماء والعرفاء والخطاطين وبين أنواع الخطوط السبعة وذكر وتواريخ البلدان وأحوال صاحب الزمان (ع) وشرح بعض الادعية إلى غير ذلك من الفوائد الشاردة في ما يقرب من سبعين ألف بيت، وقد أنفذت نسخة منه إلى طهران للطبع، قال والنسخة

[ 144 ]

المسودة الاصلية بخط المؤلف عندي. ويأتى " خط وخطاطان ". (795: كتاب الخراج) لابي الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة الكاتب البغدادي المتوفى بعد (320) طبع في ليدن (1892 م) يظهر من فهرس ابن النديم (ص 188) أنه رتبه على ثمانية منازل، ثم أضاف البها تاسعة، وتوجد نسخة منه بمكتبة محمد پاشا في استانبول كما في فهرسها وقد يسمى بالآداب السلطانية، وقد اثنى الامام المسعودي في المروج عليه وعلى تاريخه المذكور في (ج 3 - ص 274) الذى عبر عنه ب‍ " اخبار زهر الربيع ". (796: كتاب الخراج والمقاسمة) أي الاموال والغلات التى يأخذها السلطان الجائر من الرعايا بعنوان اجرة الاراضي وطقسها وهى موضوع لاحكام تبحث عنها في الكتب الفقهية من وجوب دفعها إلى السلطان لاشتغال الذمة بها أو عدمه وحرمة منعه عنها وجواز تقبلها منه وتملك جوائزه وصحة المعاملات والانتقالات الواقعة عليها وغير ذلك مما يكثر الابتلاء به ولذا استقل هذا الموضوع بالتدوين، منها هذا الكتاب الفارسى الذى رأيته في مكتبة (الخوانسارى) ولم أتحقق مؤلفه ويعرف كثير مما الف في هذا الموضوع بالخراجية. ومر " حل الخراج ". (797: الخراج والمقاسمة) للسيد المدرس بمدرسة نيماورد باصفهان، الامام بمسجد محلة درب امام ميرزا بديع الاصفهانى المتوفى بها (1318) ترجمه في " تذكرة القبور " وذكر تصانيفه قال وله كراريس في الخراج والمقاسمة. (الخراجية) للشيخ ابراهيم القطيفي اسمه " السراج الوهاج في حرمة الخراج، ونقض قاطعة اللجاج ". مطبوع كما يأتي. (798: الخراجية) للمولى المقدس أحمد بن محمد الاردبيلى المتوفى (993) نصر فيه الشيخ ابراهيم المذكور في الحكم بالتحريم وطبع ضمن مجموعة الخراجيات وفي هامش " درر الفوائد " ايضا. (799: الخراجية) الاخرى أيضا للمحقق المقدس الاردبيلى المذكور، طبع ضمن المجموعة وهامش " الدرر ". (الخراجية) للمحقق الكركي اسمه " قاطعة اللجاج في حل الخراج " يأتي. (الخراجية) الموسوم بحل الخراج في انتصار الكركي، مر في (ص 68).

[ 145 ]

(800: الخراجية) للسيد الميرزا يوسف بن عبد الفتاح بن الميرزا عطاء الله الطباطبائى التبريزي المولود كما في " تأريخ أولاد الاطهار " في (1167) والمتوفى (1242) ذكره الفاضل الاردوبادى في " الجوهر المنضد " وقال السيد شهاب الدين [ ان نسخته عندي وهو جدى من طرف الامهات ] وذكرنا الاشكال في تأريخ ولادته في " الجهادية " له في (ج 5 - ص 298). (801: الخرارة) في شرح " العجالة " المذكورة في (ج 6 - ص 54 و 60) وهى حاشية الدوانى على تهذيب المنطق، لقوله في اوله هذه عجالة، والشرح هذا للمولى عبد الله بن شهاب الدين حسين اليزدى الشهابادى المتوفى (981) وتسميته بالخرارة بالخاء المعجمة والرائين المهملتين كما في الرياض، تشبيه بالعين الخرارة أي كثيرة الخرور والسيلان والخرير صوت الماء والريح، نسخة منه في (الرضوية) بخط محمد تقى بن محمد أشرف الشريف الاستر آبادي كتبه في المدرسة الخيراتية بمشهد خراسان في (1060) أوله [ غاية تهذيب الكلام حمد الله العزيز العلام ] ذكر فيه أنه كتبه حين تدريسه للحاشية الدوانية، ونسخة أخرى في مكتبة (التسترية) من وقف السيد محمد بن الحسين الحسينى الخامنه ء المعروف ب‍ (پيغمبر) التبريزي المتوفى بالنجف (1353). (الخرازة) في أحكام الاموات. للشيخ الشهيد مر في (ج 1 - ص 294) انه قال في آخره [ هذا ما سطرناه في هذه الخرازة وفيه الكفاية لمن له هداية ] ولعله مأخوذ من الخرزة محركة كقصبة الجوهر وما ينظم كما في القاموس وكان هذا جواهر منظمة. (802: الخرايج والجرايح) في معجزات المعصومين (ع) للشيخ الامام قطب الدين سعيد بن هبة الله الراوندي المتوفى والمدفون بقم في (573) كما أرخه الشهيد بخطه كان تلميذ السيد أبى السعادات المعروف بابن الشجرى الذى توفى (542) أوله [ الحمد لله الذى هدانا إلى منهاج الدليل، والصلاة على محمد وآله الذين سلكوا بنا سواء السبيل ] وهو مرتب على عشرين بابا ثلاثة عشر منها في معجزات النبي والائمة الاثنى عشر والسبعة الاخر (14) و (15) في اعلام النبي والائمة (ع) وقد أنشأ لكل واحد من الابواب الخمسة الاخيرة خطبة مستقلة فكأنه صار كتابا مستقلا بهذا الترتيب (16) في نوادر المعجزات (17) في موازاة معجزته ومعجزة أو صيائه لمعجزة الانبياء

[ 146 ]

(18) في أم المعجزات (19) في الفرق بين الحيل والمعجزات (20) في العلامات والمراتب الخارقة للعادات لهم (ع) وفي آخره ذكر أخلاق النبي (ص) ومعاملاته وسيرته وأحواله وما وجد في الكتب من وصفه وعلاماته ووقته ومكانه واحوال ابائه وأمهاته إلى غير ذلك، وقال في اوائله [ وسميته بالخرايج والجرايح لان معجزاتهم التى خرجت على أيديهم مصححة لدعاويهم، ولانها تكسب للمدعى ومن ظهرت على يده صدق قوله ] وفي كتب اللغة جرح الرجل اكتسب واجترح الشيئ اكتسبه فالمعجزات مكتسبة لليقين بصدق دعوى من خرجت على يده فلذا سماه بالجرايح والسيد ابن طاوس قد يعبر عنه في " كشف المحجة " بكتاب المعزات وفي موضع آخر منه بالخرايج، ونسبه إلى هبة الله بن سعيد لكنه من غلط الكاتب، وقد طبع الخرايج بايران منضما ب‍ " كفاية الاثر " و " الاربعين " للعلامة المجلسي في (1305) ورأيت نسخة بعنوان الخرايج في مكتبة (سلطان العلماء) لكنها تخالف المطبوع وذكر كاتبها أنه كتبها عن نسخة خط السيد مهنا ابن سنان بن عبد الوهاب الحسينى الذى فرغ من كتابة نسخته في (748) أوله [ الحمد لله الذى افاض من فيض جوده على أفضل أصفيائه نورا ] إلى قوله [ وبعد فهذا كتاب يتضمن معجزات النبي المصطفى وابن عمه علم الهدى ومولاتنا فاطمة الزهراء ] وقد ترجمه بالفارسية محمد شريف الخادم باسم السلطان ابراهيم قطب شاه الذى توفى (988) وسمى الترجمة ب‍ " كفاية المؤمنين، كما يأتي في الكاف. (خرج الايام لكافة الانام) في المواعظ والمناقب والمصائب، مرتبا على مجالس بعدد أيام السنة (ثلثماية وستون مجلسا) لكل يوم مجلس، وفي كل مجلس ما يناسب ذكره في ذلك اليوم، ورتب المجالس وجمعها في سبع مجلدات سمى كل مجلد باسم (1) جامع النورين في أحوال الانسان (2) مجمع النورين للبهائم (3) كتاب الملائكة (4) كتاب الشيطان (5) كتاب الجنة والنار (6) الطيور (7) يد ومنبر، ومر جامع النورين في (ج 5 - ص 75) والجنة والنار في (ص 163 منها) ويأتى البواقى في محالها وكلها فارسية مطبوعات. (803: خرد الامالى) فارسي في أصول الدين للمولى روح الله الحافظ، في أواسط عصر الصفوية مرتب على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة، وقد أخذ مضامينها من خطب نهج البلاغة كما ذكره صاحب الرياض.

[ 147 ]

(804: خرد روز أفروز) عده المولى عصام في كتابه " نصيحة الكرام " الآتى في النون من كتب الامامية المؤلفة في رد الصوفية. ويأتى " خلاصة الفوائد ". (805: خرد سنج) في العلم المنطق بالفارسية. للميرزا محمود الشهابي الخراساني المعاصر استاد جامعة طهران، أورد نموذجا منه في (ص 28 - رهبر خرد) له المطبوع (1353) (خرد نامه ء) من الخمسة النظامية. ويقال له " اسكندر نامه " مر كذلك في (ج 2 - ص 61). (806: خرد نامه آيتى) الميرزا عبد الحسين بن محمد بن محمد التفتى المولود بها (1288) ترجم نفسه في كتابه " تأريخ يزد - ص 277 " وذكر تصانيفه: - مجلة " نمكدان " و " كشف الحيل " و " خرد نامه " المنظوم الفارسى الذى طبع في استانبول. (807: خردنامه ء سكندرى) من المثنويات السبع الموسومة بسبعه ء جامى أو " هفت أورنگ " للمولى عبد الرحمن بن احمد الجامى، يوجد في مكتبة (المجلس) وهو خامس المثنويات في ألفين واربعماية بيت، ذكر ابن يوسف الشيرازي خصوصياتها في فهرسها (ص 108) ذكر فيه قوله: - چه ز ين چار شد طبع من كامياب * * * كنون آورم رو بپنجم كتاب بيگ سلك خواهم چو گوهر كشيد * * * خرد نامه ها كز سكندر رسيد (808: خرد نامه اهلي) الشيرازي محمد، العارف الشاعر المتوفى بشيراز في (942) ومادة تاريخه [ پادشاه شعرا بود أهلى ] هو من أجزاء كليات أهلى الموجود في مكتبة (المجلس) كما في فهرسها (ج 3 - ص 536) وهى قصيدة مصنوعة في مديح الشاه اسماعيل الصفوى مشتملة على قواعد علم العروض ذكر في مقدمته المنثورة خصوصيات القصيدة وتسميتها بخرد نامه وجعل مادة تاريخها (ميزان خرد) المطابق لسنة (912) وآخر أبياته. اهلي سخنش اگر تمام است * * * از يمن دوازده امام است (خرد نامه) عطار سمى بذلك نسخة " اشتر نامه ء " للعطار الموجودة في موزة بريطانيا ويأتى بعنوان " شتر نامه ء ". (809: خرد نامه) منظوم فارسي لمحمود تندرى كما ذكر في " أدبيات معاصر - ص 99 "

[ 148 ]

طبع اولا في (1305 ش) ثم اعيد طبعه في (1309 ش). (خرد نامه ء باغ ارم) مر في (ج 3 - ص 10) بعنوان " باغ ارم " أنه في أربع مجلدات (أقول) طبع في (1345) مجلده الاول الموسوم " بخردنامه ء " على حسب الوصية من مؤلفه الذى ذكر اسمه في أوله بعنوان الحسين بن محمد تقى القمى الشهير بالسعيدى القمى وذكر فهرسه المرتب على أربعة عشر گلزارا كلها أخلاقية. (810: خرد نامه ء جاودان) للدكتور خليل خان أعلم الدولة طبع بطهران (1339). (811: الخرقه ء) في الفوائد المتفرقة نظما ونثرا واللطائف والنوادر التأريخية والادبية والاخلاقية في أكثر من ثلاثة آلاف بيت للسيد محمد ابن السيد محمد كاظم الطباطبائى اليزدى المتوفى بعد العود من الجهاد في الكاظمية، ليلة السبت (13 - ج 1 - 1334) رأيت النسخة الاصلية بخطه عند الشيخ على أكبر الخوانسارى من تلاميذ ابيه ورأيت المنتسخ من الاصل بالخط الجيد بأمر المؤلف عند ولده السيد محمد باقر (حفيد اليزدى) تاريخ استنساخه من الاصل (1330) أوله. [ وله الحمد والمجد، ولنبيه وآله عليهم صلواته التحية والنجد ] (شعر): دلم از قيل وقال گشته ملول * * * أي خوشا خرقه وخوشا كشكول بدأ بذكر فضل الكتب واقتنائها والانس بها وما روى أو قيل فيه نثرا ونظما عربيا وفارسيا ثم أورد الادبيات الشعرية والكلمات الحكمية ويذكر في أكثر صفحاته هذا البيت كه جهان صورتست ومعنى اوست * * * جمله كائنات پرتو اوست وعليه تقريظات من الادباء، منها: رقاع فرائد جمعت فكانت * * * لدى الكشكول مخلاة وخرقة ترقع خرق ثوب الفضل مهما * * * على الفضلاء اعيى الفتق رتقه ومنها: ويدعى خرقة لكن فيها * * * طراز الوشى من حكم مجدد بسرد حروفها نسجت حريرا * * * ولم يك مثلها بالنسج يسرد ومن ديباجها خرق المعالى * * * يخاط بابرة القلم المسدد (812: خرس قلدر باسان) هو رابع القصص (پييس - نمايش) السبعة لآخوند زاده ء وهى تركية وقد ترجمت بالفارسية كما ذكر في (ج 4 - ص 430 - س 34).

[ 149 ]

(813: خرقه ء) فارسي في بيان الآلام والاسقام التناسلية في الرجال والنساء، وذكر علاجها وذكر الادوية المقوية للباه وحفظ صحة الرحم والاولاد قبل الولادة وبعدها إلى أن يتغذى الطفل. مرتبة على ثلاثين " بخية ". واسم الكتاب وفصوله مأخوذة من اصطلاحات الخياطين. توجد من هذا الكتاب نسخ كثيرة مختلفة، ففى بعضها أن مؤلفه هو محمد بن محمد مؤمن. ووالده هو الحكيم مؤمن مؤلف " تحفه ء حكيم مؤمن " و " تبصرة المؤمنين " المذكورين في (ج 3 - ص 302 و 325) ألفه باسم أمان الله خان. وفي بقية النسخ أنه ألفه مرتضى قليخان شاملو ابن حسنخان من أمراء العهد الصفوى ووزير أردبيل في (1089) والملقب ب‍ (شمشير بردار) والمترجم في " مجمع الفصحاء - ج 1 - ص 56 " وغيره. لكن الظاهر أن المؤلف لهذا الكتاب هو ابن مؤلف التحفة، وأن أميرا مثل شاملو مع اشتغالاته السياسية والعسكرية ليس بوسعه تأليف كتاب كهذا، وأنه أخذه من المؤلف وجعله باسمه، ثم بعد وفاته أهداه المؤلف إلى رجل آخر من الامراء وهو أمان الله خان كما فعل مثل ذلك الشيخ البهائي في كتابه " خلاصة الحساب " وغيره في غيرها. رأيت نسخة تامة منه بدون تأريخ في مكتبة السيد محمد بن نعمة الله الموسوي في النجف. أولها [ سبحانك اللهم يا ذا الملك القديم، ويا طبيب كل أليم وسقيم، ويا كافى ذى روح وجسيم، نحمدك على سوابق آلائك، وجزيل عطائك ونشكرك على... مرقوم رقم كلك شيم ميگردد كه چون در اين أوان حسب الفرمان قضا توأمان..... نواب أمان الله خان خلد الله.... أقل عباد الله الحسيب ميرزا محمد بن محمد مؤمن طبيب مأمور شد كه در باب معالجه ء جمعى كه بسبب ضعف.... از كثرت طروقة كه صفت مرسلين است.... عارى ميباشند.... نسخه ء نويسد ] ثم ذكر فهرس الثلاثين بخية، ثم شرع في البخية الاولى إلى آخر الكتاب. وفي آخر البخية الاخيرة ذكر في علاج الدمل [ بسيار مجرب است كه دانه تمر هندي را بكوبند.. ]. ثم بعد بياض ألحق بالكتاب خاتمة مغلوطة بقلم مرتضى قلى شاملو بن حسن خان، وهى [ خاتمه ء: خاتم كار سخن وأنجام كلام تعريف أنجمن كه هر سطر رنگينش گلدسته ء.... وعذر خواهى حقارت اين خرقه ء.... در خامه ء بيان نمى گنجد.... أز دانشوران قانون شناس... معذرت خواهد بى سر وسامانى اين خار وخس صحراى هيچ مدانى، مرتضى قلى شاملو كه بنظر

[ 150 ]

شگفته روئى.... وجغد اين خرابه را بلبل شناسند مژده كه اين رقعه بپايان رسيد * * * خرقه ء پيران بجوانان رسيد ميمنت قدوم نام نامى اين رساله.... سر بخرقه ء اظهار كشيده... باى هر بخيه ء را بخانقاهى ميبرد.... آرايش آستين شهرت باد بحق محمد وآله الامجاد ]. واما نسخ مكتبات (الملك) و (سپهسالار) وغير ها فأولها [ سبحان الله رنگ آميزى بساط حمد حكيمى خرقه ء معرفت.... غلام زاده ء قديمي.... مرتضى قلى ابن حسن شاملو ] فنرى هنا أنه يهدى الكتاب مؤلفه شاملوا إلى البلاط الصفوى. ونسخة (الملك) عارية عن تلك الخاتمة وليس فيها تاريخ، وتأريخ نسخة سپهسالار (1267) ونسخة ناقصة منه في مكتبة (بيت الطريحي) تاريخها (1169). ومر في ذا الموضوع ستة كتب في (ج 1 - ص 2 - 3). ومن هذا الموضوع أيضا " درس زندگى " و " زن ومرد " و " ميل جنسي زن ومرد " و " رهبر دوشيزگان وجوانان " و " راهنماى ازدواج " و " بارورى ونازائى " و " دائرة المعارف روابط جنسي " و " آدم وحوا " وغيرها. (814: خرقه ء محمودي) للشاهزاده محمود ميرزا بن السلطان فتحعليشاه المولود (1214) والمتوفى بعد (1271) ذكر ابن يوسف في فهرس مكتبة المجلس (150 ص) أنه توجد نسخة منه في مكتبة (الملك) كما توجد نسخة بيان محمود في مكتبة (المجلس) قال وقد دون محمود ميرزا جميع تصانيفه في كتاب سماه " مجمع محمودي " فيه " سفينة محمود "، " منتخب محمود "، " گلشن محمود "، " مخزن محمود "، وغير ذلك. (815: خرم بهشت) من المثنويات الست المعبر عنها بالستة الضرورية التى نظمها أمير الشعراء ميرزا رضا قليخان بن محمد هادى النوري المتخلص بهدايت المولود (1215) والمتوفى عشية الجمعة (10 - ع 2 - 1288) ذكره في آخر " رياض العارفين " وأورد شطرا منه في آخر " مجمع الفصحاء " الذى طبع (1295) وهو مرتب على ثمانية أبواب كلها في غزوات أمير المؤمنين (ع) نسخة منه في مكتبة (المجلس) كما في فهرس ابن يوسف (ص 447). (816: خرم زيبا) في نظم حروب الملوك بالفارسية، وهو مطبوع بايران. (817: خروج صاحب فخ ومقتله) وهو حسين الفخ بن على العابد بن الحسن المثلث

[ 151 ]

ابن الحسن المثنى بن الحسن السبط المجتبى (ع) ذكره النجاشي بعنوان كتاب خروج صاحب فخ وأنه لابي محمد عبد الله بن ابراهيم بن محمد بن عبد الله بن جعفر بن أبى طالب ورواه عنه بخمس وسائط ومر في (ج 1 - ص 337) " أخبار صاحب فخ ". (818: خروج محمد بن عبد الله المحض ومقتله) وهو ابن الحسن بن الحسن المجتبى (ع) وهو النفس الزكية قتيل احجار الزيت (مكان في خارج المدينة أو داخلها) الذى خرج في (ج 2 - سنة 145) زمن أبى جعفر المنصور وقتل في رمضان وقتل بعده اخوه ابراهيم الامام بن عبد الله المحض في (25 - ذى القعدة - 145) ذكره النجاشي ايضا وقال أنه لعبد الله المذكور ورواه عنه باسناده إليه، ومر في (ج 1 - ص 348) اخبار محمد بن عبد الله المحض. (819: خريدة العجائب) في الجغرافيا لسلطان المحققين الخواجه نصير الدين الطوسى المتوفى (672) نسخة منه في مكتبة بشير آغا باستانبول كما في فهرسها، ورأيت منه نسخة بمكتبة (الخوانسارى) ويظن انه عين تأليف عمر بن الوردى فراجعه (820: الخريدة العذراء في العقيدة الغراء) منظومة في أصول الدين للشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى المولود في (647) وهو المؤلف لرجال ابن داود، ذكره في ترجمة نفسه في رجاله المذكور في (ج 6 - ص 87). (821: خريطة فارس) (شيراز) وما يتبعها من البلوك والقرى للسيد الميرزا حسن الفسوى مؤلف " فارس نامه " ذكر في أوله أنه اخترعه (1289) وعرضه على العلماء والاعيان وبعده ألف " الفارس نامه " والخرائط لا تحصى وهذه نموذجها ومر بعضها بعنوان الخارطة وفي (ج 5 - ص 117) ايضا. (822: خريطة الفصوص من النوادر والنصوص) للشيخ محمد على بن محمد حسن الواعظ المعاصر التبريزي، ذكره في آخر كتابه " منابع الحكم " المؤلف في (1341) والمطبوع في تبريز. (823: خزان وبهار) في الاخلاق والفرج بعد الشدة للمولى القاضى محمد شريف المتخلص بكاشف ابن شمس الدين محمد الشيرازي الاصل المولود بكربلا حدود (1001) أوله [ چمن آراى فرج بعد از شدت در خزان وبهار روزگار لطف شامل

[ 152 ]

حضرت سبحانيست كه ] رتبه بعد المقدمة على أربعة عشر أساسا (1) الصبر (2) الرحم (3) الادب (4) الطهارة (5) العبادة (6) اللطف (7) اليقين (8) الحلم (9) النصرة (10) المروئة (11) السخاوة (12) الكرامة (13) الهداية وفي كل أساس أورد حكايات عجيبة، وذكر في الخاتمة ترجمة نفسه وأن والده من أهل شيراز تزوج بكربلا فولد هو بها في التأريخ ثم هاجر والده إلى اصفهان في (1006) وهو ابن خمس سنين وسافر إلى خراسان مع والده في (1010) ورجع إلى اصفهان إلى (1029) فذهب والده في تلك السنة إلى الرى وتوفى بها في (1035) وذكر أنه قرأ الادبيات والمنطق والكلام على والده وأنه نصبه السلطان للقضاء، وله خمس عشرة سنة، وذكر من تصانيفه " السراج المنير " المطبوع مع غلط في تاريخه و " الدرة المكنونة " و " حواس الباطن، المذكور آنفا و " منشآت متفرقة " ومن منظوماته " ليلى ومجنون " و " هفت پيكر " و " عباس نامه " والغزليات والقصائد والرباعيات والقطعة والتركيب والترجيع، رأيت نسخة " خزان وبهار " هذا في مكتبة (الخوانسارى). (824: الخزائن) فارسي بمنزلة التتميم والذيل لمشكلات العلوم، ألفه المولى أحمد بن المولى مهدى بن أبى ذر النرافى المتوفى (1245) و " مشكلات العلوم " لوالده المولى مهدى وكلاهما مطبوعان بايران كل واحد مستقلا أول الخزائن [ يا مالك الملك والملكوت ] وطبع مكررا منها (1308) وتاريخ كتابة نسخة (الخوانسارى) في (1277) وقد كتبها المولى محمد على صاحب المكتبة لنفسه بخطه وله يومئذ ثلاث وعشرون سنة لانه ولد (1254) كما أرخه ولده الحاج آقا محمد نزيل سلطان آباد العراق (أراك). (825: خزائن الاحكام) في شرح الدرة المنظومة التى نظمها سيدنا بحر العلوم، للمولى آغا بن عابدين رمضان بن زاهد الشيروانى الدربندى المتوفى بطهران (1286) قال في اجازته لتلميذه الميرزا محمد رضى خان الهندي الذى ألف له " الجوهرة الاسطرلابية " كما مر في (ج 5 - ص 291) [ ان خزائن الاحكام يقرب من مائة ألف بيت ] أقول هو مطبوع في مجلد كما طبع، " خزائن الاصول " له في مجلدين كما سيأتي (826: خزائن الاحكام في شرح تلخيص المرام) في معرفة الاحكام الذى ألفه العلامة

[ 153 ]

الحلى وله شروح كما مر في (ج 4 - ص 427) وشرحه هذا للشيخ الفقيه الحاج المولى على بن الميرزا خليل الطهراني النجفي المتوفى بها في اواخر ربيع الثاني (1296) صاحب الحاشية على التعليقة البهبهانية التى مرت في (ج 6 - ص 39) وكانت ولادته (28 - ج 1 - 1226) قال سيدنا الحسن صدر الدين [ انه تمام الفقه في عدة مجلدات ] رأيت النسخة الاصلية بخط المؤلف وقد اشتراها بعد وفاته تلميذه الجماع للكتب المولى باقر التسترى الذى توفى في بمبئى راجعا عن الحج وحمل إلى النجف في (1327) ومر ذكره في (ج 6 - ص 40). (827: خزائن الاشعار) ديوان كبير فارسي من نظم السيد عباس الحسينى المعاصر الملقب بالجوهري والمتخلص في شعره بذاكر مشتمل على أربعة أجزاء وسمى كل جزء باسم يخصه (1) جواهر الاسرار (2) خصايص الاخيار (3) مصائب الابرار (4) نتايج الافكار، وقد طبع بايران (1333) وطبع (1350) للمرة الثالث عشرة. (828: خزائن الاصول) للمولى آغا الدربندى المذكور آنفا، قال في اجازته لتلميذه المذكورة آنفا ان " خزائن الاصول " في فنون الادلة العقلية والعقايد الدينية من المبدء والمعاد يقرب من ثمانين ألف بيت (اقول) ذكرنا أن " خزائن الاصول " طبع في طهران في (1267) في مجلدين أولهما في أصول الفقه وثانيهما في أصول العقائد والدراية والرجال وغيرها أوله [ حمد المبدع عقيلة العقل ]. (829: خزائن الانوار) في سيرة النبي وآله الاطهار (ع) فارسي مرتب على مجالس للمولى أحمد بن الحسن الواعظ اليزدى المشهدي المتوفى حدود (1310) ومر له " الباقيات الصالحات " في (ج 3 - ص 11) ذكره في كتابه " نواصيص العجب " و المشتمل على عدة نصوص ينقل عنه المعاصر في " نفائس اللباب المأخوذ من ألفى كتاب ". (830: خزائن الانوار) في تفسير القران خرج منه مجلد الاول الذى أهداه إلى الشاه سلطان حسين كما صرح به مؤلفه الميرزا محمد رضا الامامي في أول كتابه " جنات الخلود " الذى فرغ منه في (1128) كما مر في (ج 5 - ص 150) حكى بعض الموثقين أنه رآى نسخة منه باصفهان ويظهر من الشيخ محمد باقر البرجندى في " فاكهة الذاكرين " أنه رآه وينقل عنه المؤلف نفسه في " جنات الخلود " مكررا كما مر.

[ 154 ]

(831: خزائن الجواهر) في أعمال السنة وفيه ذكر بعض الفروع المتعلقة ببعض الشهور والايام كمسائل الصوم في رمضان وتحقيق ليلة القدر وأمثال ذلك وهو تأليف السيد المير محمد حسين بن المير محمد صالح الخواتون آبادى المتوفى (1151) (732: خزائن جواهر القرآن) للحكيم العارف على قلى بن قرچقاى خان المولود (1020) مر له " احياء حكمت " في (ج 1 - ص 308) ويعبر فيه عن المير الداماد بسيد الحكماء المتأخرين، وعن المولى صدرا بالفاضل العارف الشيرازي، وعن المحدث الفيض بالفقيه القاسانى أوله [ نحمدك ونشكرك اللهم على ما شرفتنا وفضلتنا بكتابك العزيز الكريم ] ذكر بعد الخطبة وبعد تسمية نفسه أنه لما رآى آيات الاحكام للاردبيلي وقصص الانبياء للقطب الراوندي تضرع إلى الله في أن يوفقه لجمع جميع ما في القرآن من آيات التوحيد والايمان والاحكام والقصص والمواعظ والحكم وخلق السموات والارض واحوال الرجعة والبرزخ والحشر والنشر والجنة والنار وايراد تفاسيرها المروية وتحقيق كلمات الروايات المفسرة جملة جملة فوفقه الله وشرع في التأليف في (رمضان - 1083) وبدأ في المجلد الاول منه بآيات التوحيد، وختم المجلد الرابع منه بآيات الجنة والنار، ورتب كل مجلد على خزائن وفي كل خزينة عدة فصول فانهيت الخزائن في الكتاب إلى ثلاث وعشرين خزينة فيها ستون فصلا وسبعة ابواب توجد نسخة خط المؤلف في قم وقد وقفها ابن عم المؤلف أو ولده المسمى مهدى قلى خان وقفا خاصا لساكني مدرسته التى بناها ببلدة قم في (1123) وتعرف بمدرسة خان (833: خزائن الدرر) للشيخ جعفر بن محمد النقدي المعاصر المولود بالعمارة (1303) قال في ضبط التاريخ بالاحرف ان الحاج عبد المجيد الحلى البغدادي ارخ المجلد الثالث من هذا الكتاب بقوله (ها للنقود خزائن الدرر) المنطبق على (1323). (834: خزائن الدين وسر العالمين) للامام المسعودي أبى الحسن على ابن الحسين المتوفى (346) أحال إليه كذلك في كتابه " التنبيه والاشراف " المطبوع ويحتمل اتحاده مع " خزائن الملك " الآتى. (835: خزائن رحمت) في الادعية والاوراد باللغة الكجراتية للحاج غلام على البهاونگرى المعاصر طبع كثير من تصانيفه بالكجراتية.

[ 155 ]

(836: خزائن العلوم) للمولى محمد جعفر الاسترابادي، مؤلف " آب حياة " المذكور في (ج 1 - ص 1) هو مختصر من كتابه " موائد العوائد " أوله [ الحمد لله الذى أفاض بجوده الوجود والحياة والصحة ومدارك العلم والقدرة ] مطبوع يقرب من ثلاثة آلاف بيت، ويقال له " مختصر الموائد " أيضا، ذكر فيه ما هو مختاره في المسائل العلمية المحتاج إليها كل من يجتهد في الاحكام الشرعية، في ضمن مقدمة وثلاثة فنون وخاتمة. (837: خزائن الفتوح) أو " تاريخ علائي " في تاريخ أحوال السلطان علاء الدين محمد شاه الخلجى الجالس في (695) والمتوفى (715) جمع فيه تواريخه من جلوسه إلى (711) وهو للامير خسرو ابن الامير سيف الدين محمود الدهلوى، ذكر مع سائر تصانيفه في فهرس المجلس (ص 518 - ج 3). (838: خزائن الفوائد) مثنوى فارسي في التوحيد والنبوة والامامة، بالآيات والاخبار من العامة والخاصة ومدايح الائمة (ع). ذكر الميرزا جعفر سلطان القرائى التبريزي فيما كتبه الينا من فهرس كتبه المخطوطة، أنه من نظم شرف الدين محمد بن محمد رضا التبريزي المتخلص بمجذوب المترجم في " قاموس الاعلام " للسامي بعنوان (مجذوب) وفي " دانشمندان آذربايجان " بعنوان شرف الدين، وفي " تذكره ء نصر آبادى " باسمه في (ص 192). قال سلطان القرائى ان النسخة بخط كمال بن عين على، كتبها في حياة الناظم في (1077) وهى مشتملة على (617 ص) ومجموعها في (9046 بيتا) أوله: - بحريست لباب از فرائد * * * شد نام خزائن الفوائد وفي أثنائه بعد نظمه لحديث قال: زين نقل حديث دل نشينت * * * مجذوب ! هزار آفرينت وفي آخره ترجيع بند في مدح أمير المؤمنين (ع). (839: خزائن القرآن) للسيد محمود بن محمد الحسنى الحسينى التبريزي ذكره في كتابه جواهر القرآن الذى مر في (ج 5 - ص 274). (840: خزائن الكلام في شرح قواعد الاحكام) للشيخ محمود بن جعفر العراقى الميثمى نزيل طهران والمتوفى بها حدود (1308) مؤلف " جوامع الشتات " المذكور

[ 156 ]

في (ج 5 - ص 251) رأيت منه شرح كتاب الطهارة إلى آخر الوضوء في مجلد، وشرح الدماء الثلاثة في مجلد آخر عند حفيد الشارح الشيخ جمال الدين بن الشيخ محمد تقى بن الشارح أوله [ الحمد لله الذى شرع لنا الدين ببعث الانبياء والمرسلين ] يقرب مجموعهما من ثمانين ألف بيت. (841: خزائن المراثى) قصائد ومثنويات وترجيعات وغيرها يقرب من خمسة آلاف بيت بالفارسية، كلها في رثاء الائمة للميرزا محمد على بن الميرزا محمد حسين المتخلص بالانصارى القمى المولود (1329) طبع بطهران (1365) وله " آئينه ء دل " فاتنا ذكره والمؤلف يقول ان نسبه ينتهى إلى سعد بن عبد الله الاشعري القمى. (842: خزائن الملك (الملوك) وسر العالمين) للامام على بن الحسين المسعودي ذكر كذلك في " معجم الادباء " و " كشف الظنون " ولعله عين خزائن الدين المذكور آنفا وأن أحدهما تصحيف الآخر. (843: الخزانة) للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني هو فهرس للكتب الموجودة في خزانة كتبه ويندرج فيه فهرس تصانيفه الموجودة فيها كما حكاه لنا شفاها. (844: خزانة الادب الكبرى) في شرح شواهد شرح الرضى على الكافية النحوية طبع في اربع مجلدات ببولاق وغيره، وحكى لنا أبو المجد الآقا رضا الاصفهانى عن بعض الافاضل أن مؤلفه عبد القادر بن عمر البغدادي المتوفى بمصر (1093) كان من الامامية فراجعه. وطبع له أيضا " شرح شواهد الرضى الصرفية والخطية " بهذا الاسم مجلدان ملحقان بشرحه على الشافية والوافية في دار الكتب المصرية. (845: خزانة الاسرار) في الادعية والاعمال، ينقل عنه المولى عبد اللطيف في " مجمع الدعوات " الآتى. (846: خزانة الخيال) في الآداب والحكم والمواعظ والمناظرات والامثال وتراجم العلماء والمشايخ وغير ذلك لمحمد مؤمن مؤلف " تعبير طيف الخيال " المذكور في (ج 4 - ص 208) التزم فيه السجع والقافية، أوله [ حمدا لمن جعل خزانة خيال أهل الكمال مشحونة بدرر الاقوال ] فرغ منه في (1130) وأكثر النقل عنه في الروضات في ترجمة البهائي وغيره.

[ 157 ]

(847: الخزانة الشاهية) في علوم الفلك والنجوم، للمولى عبد القادر الرويانى المازندرانى أحال إليه في كتابه " التحفة النظامية " المذكورة في (ج 3 - ص 478). (848: خزانه عامره) فارسية في تراجم الشعراء الذين نالوا الصلات من الملوك والامراء في الاسلام. تأليف ميرزا غلام على آزاد البلگرامى ابن السيد نوح الحسينى الواسطي السندي. ولد في (1116) وتوفى (1200) مر له " حظيرة الجنان، ويأتى الدواوين الثلاث التى فرغ من أحدها في (1187) و " دلگشا نامه " في أخذ المختار لثارات الحسين نظمها في (1131) و " سبحة المرجان " فرغ منه في (1177) و " سند السعادات في حسن خاتمة السادات " الذى اكثر فيها النقل عن مشايخ الشيعة وكتبهم مثل " صحيفة الرضا " و " تفسير العسكري " معتمدا عليهم معتقدا لآرائهم، وهو مطبوع. وقد ألف " الخزانة " هذا لابن أخيه أولاد محمد بن غلام امام الذى ولد (1151) وشرع في تأليفه في (1176) ثم ألحق به بعد ذلك تاريخ وفاة الشيخ على الحزين (1181) وهو كبير طبع بنولكشور في كامپور في (1871 م) في (462 ص) ترجم فيها ما يقرب من مأتى شاعر، وترجم نفسه في آخر حرف الالف (ص 123 - 145) وقال انه ولد يوم (الاحد - 25 صفر - 1116) وأورد قصيدته في مدح على (ع) التى اشار فيها إلى اهتدائه إلى باب العلم، ورفضه اختيار خليفة غيره من بين الستة أهل الشورى بقوله: - بر در شهر نبى رحل اقامت ريختم * * * تا برايم از طفيل آنجناب از ششدرى شاه عالم پرورا ظل عنايت گسترا * * * جانب درگاه أقدس كرد بختم رهبرى واسم الاشارة في (آنجناب) مرجعه (در) لا (شهر). ولم يصرح المؤلف فيما رأيت من تصانيفه باعتناقه لاحد المذاهب الاربعة الا في " سبحة المرجان " فوصف نفسه فيها بقوله [ البلگرامى مولدا الحنفي مذهبا ] وقد حكى العبارة شيخنا في " كشف الاستار - - ص 30 " عن صديق حسن خان في " أبجد العلوم " ولكن المظنون مما ذكرناه حسن حاله، فراجعه. (849: خزانة القانع) في آداب صلاة الليل وسائر أسباب سعة الرزق. للسيد الميرزا فتح الله الحسينى المرعشي التسترى المتخلص في شعره بكيميائي والمتوفى حدود (1293) أوله بعد خطبة مختصرة [ فتح الله الحسينى دراين بياض سواد مينمايد كه اين مختصريست

[ 158 ]

نافع، واسباب وسعت رزق وفتوحاترا # جامع، موسوم بخزانة القانع ] ألفه لسميه وصديقه المولى فتح الله الوفائى التسترى الذى توفى (1304) وفرغ منه يوم الاثنين رابع ذى القعدة (1272) رأيت النسخة بخط المؤلف عند ابن أخ الوفائى وصهره على بنته المولى كريم بن المولى أحمد التسترى ومن شعره فيه قوله: - با دوست بشب نشين كه وقت راز است * * * هر مرغ بمرغ عرش بى آواز است شب بر در دوست رو كه اندر دل شب * * * درها همه بسته است واين در باز است (850: خزانة اللطائف) مجموع ملمع في اللطائف جمعها الشيخ على أكبر المروج الخطيب المعاصر ابن الحاج غلام على الكرماني نزيل المشهد الرضوي ومؤلف " نفايس اللباب المأخوذ من ألفى كتاب ". (851: خزانة المسائل) في أربعة أجزاء (1) أصول العقايد (2) أصول الفقه (3) تمام أبواب الفقه (4) المسائل المتفرقة من تأليفات السيد مصطفى المدعو بمير آقا صاحب المتوفى (1323) وهو ابن السيد هادى بن السيد مهدى بن السيد دلدار على النقوي النصير آبادى، طبع منه الجزء الاول المرتب على مقدمة وخمسة أبواب. (852: خزينة الاصفياء) للمولوي غلام سرور اللاهورى طبع في كامپور (1332) (853: خزينة الجواهر) في زينة المنابر من الاصول والفروع والاخلاق، بالفارسية للشيخ على اكبر بن محمد حسين النهاوندي نزيل المشهد الرضوي المحدث المعاصر مؤلف " البنيان الرفيع " المذكور في (ج 3 - ص 152) رتبه على أربعة أبواب كلها متعلقة بمنابر الوعظ والارشاد (1) الآيات (2) الروايات (3) المواعظ (4) الحكايات وفي كل باب ثلاثة عناوين مثلا في الآيات (1) آيات اصول الدين (2) آيات فروع الدين (3) آيات الاخلاق وهكذا باب الروايات والمواعظ والحكايات فرغ من تأليفه (1336) وطبع في مجلد كبير يقرب من ثلاثين ألف بيت في (1358). (854: خزينة الخيال) ديوان أشعار باللغة الاردوية طبع بالهند لبعض شعرائها. (855: خزينة طرب) ديوان مشتمل على النظم والنثر الفارسى والعربي والتركى للميرزا محمد جعفر بن الميرزا محمد حسين الناينى الاصل الاصفهانى المولد من شعراء عصر فتح على شاه المتخلص بطرب، ترجمه هدايت في " مجمع الفصحاء - ج 2 ص 337 "

[ 159 ]

وذكر أنه طالعه مفصلا وهو مرتب على ثلاث حقق في كل حقة خمسة عقود. (856: خزينة الماتم) مراثي باللغة الگجراتية للحاج غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر، طبع مع أكثر تصانيفه الگجراتية. (857: خزينة المصائب) باللغة الاردوية ترجمة للمقتل الفارسى الموسوم " بلسان الذاكرين " ترجمته العلوية مصطفى بيكم بنت السيد باقر حسين الهندي مطبوع في (142 ص) بالهند. (858: خزينة المناقب) باللغة الاردوية. طبع بالهند كما في الفهرس اللاهورية. (859: خسرو وپرويز) في مفاسد كشف الحجاب والحرية للنساء، وهو فارسي بطريق الرومان، مختصر طبع في النجف في (1345) بقلم الشيخ هادى بن المولى محمد بن على الطارمى المنجيلى المعاصر. (860: خسرو ديوانه) أيضا رواية فارسية أخلاقية طبع بطهران (1298). (861: خسرو وشيرين) من مثنويات أبى القاسم حسن بن أحمد البلخى المتخلص بعنصري المتوفى (431) إستظهره ابن يوسف من كلام العوفى المذكور في فهرس مكتبة المجلس (ج 3 - ص 365) راجعه. (862: خسرو وشيرين) احدى المثنويات الخمسة النظامية التى يقال لها " پنج گنج " لجمال الدين أبى محمد أحمد بن الياس بن يوسف بن المؤيد التفريشى القمى الگنجوى المولود (547) والمتوفى (حدود 611) نظمه باسم السلطان طغرل أرسلان السلجوقي ويظهر من شعره الآتى أنه كان بعد (576) وكان لابنه محمد النظامي يومئذ سبع سنين كما يظهر من قوله في وصيته له: - ببين أي هفت ساله قرة العين مقام خويشتن در قاب قوسين والتأريخ قوله: گذشت از پانصد هفتاد وشش سال نزد بر خط خوبان كس چنين خال ومر في (ج 2 - ص 61) أن احدى مثنوياته " اسكندر نامه " المنظوم (597) وكذا مر تتميمه الموسوم بخرد نامه المنظوم بين سنوات (607 و 610) وقد بسط القول فيها في (ج 2 - ص 524 - ص 532) من فهرس مكتبة سپهسالار في بيان اسم النظامي ونسبه وتواريخه والخلافات فيها وذكر خصوصيات كل واحد من الخمسة

[ 160 ]

وذكر أن أخت مؤلف الفهرس (رضية - حدائق) الفاضلة الفت منثور خسرو شيرين هذا وسمته " افسانه شيرين " وقد فاتنا ذكره في محله. (863: خسرو وشيرين) للميرزا محمد جعفر التبريزي المتخلص بشعله، طبع بايران (خسرو وشيرين) لمير جملة السيد محمد أمين الشهرستاني المتخلص بروح الامين يظهر من شعره انه سماه " شيرين وخسرو " فنذكره في حرف الشين المعجمة. (خسرو وشيرين) للامير خسرو الدهلوى، أبى الحسن بن سيف الدين محمود ولد في مؤمن آباد من محال هزاره ء بلخ في (651) ومات في (725) هو من المثنويات الخمس له المعروفة ب‍ " پنح گنج " ويظهر من أواخره أنه سماه " شيرين وخسرو " فيأتى كما يأتي الخمسة له ومر له " خزائن الفتوح ". (864: خسرو وشيرين) لعرفي الشيرازي هو الشاعر الشهير محمد بن زين الدين على بن جمال الدين المولود بشيراز (963) والمتوفى بلاهور (999) عن ست وثلاثين سنة ثم حمله المير صابر الاصفهانى إلى النجف بعد طول الزمان في (1027) كما أرخه في " خزانه ء عامرة - ص 318 ". هو من أجزاء ديوانه التام الموجود في مكتبة (المجلس) لكنه ناقص الآخر يبلغ الموجود منه أربعماية وأربعين بيتا كما ذكر في فهرسها (ص 354) وقال أوله: خداوندا دلم بى نور تنگست * * * دل من سنك كوه طور سنك است (865: خسرو وشيرين) للميرزا محمد صادق الموسوي الاصفهانى المتخلص بنامى الشيرازي الاصل المتوفى بها (1204) مؤلف " تاريخ گيتى گشاى " المذكور في (ج 3 - ص 284) هو اول مثنوياته الخمسة التى سمى مجموعها بنامه نامى، يوجد مع رابع مثنوياته الموسوم بوامق وعذرا في مكتبة (النفيسى) كما ذكره في مقدمة طبع گيتى نما (ص - ح) وأورد جملة من أبياتهما وكذا يوجد ان في مكتبة (المجلس) كما ذكر في فهرسها (ج 3 - ص 182) وذكر أن تاريخ كتابة " خسرو وشيرين " (1239) وأورد نيفا وعشرة أبيات من مقدمته التى يظهر منها ما ذكرناه وقال أن عدد ابياته في حدود ثلاثة آلاف وسبعماية بيت أوله: بنام آنكه در عنوان نامه * * * بود نامش نخستين نقش خامه

[ 161 ]

(866: خسرو وشيرين) لشهاب الدين الترشيزى. من المثنويات التى نظمها الشاعر المتخلص بشهاب، وهو الميرزا عبد الله ابن حبيب الله الترشيزى الذى توفى (1215) كما أرخه فاضل خان الگروسى في " أنجمن خاقان " عده الناظم من مثنوياته في مقدمة ديوانه الذى رتبه بنفسه في (1206) والموجود نسخه منه في مكتبة (المجلس) كما في فهرسها (ج 3 - ص 322) قال ويوجد نسخة " خسرو وشيرين " هذا في موزة لندن. (867: خسرو وشيرين) لها تقى الشاعر، وهو المولى عبد الله الخبوشانى الجامى المتوفى (927) وهو ابن أخت المولى عبد الرحمن الجامى. ذكره في خاتمة " تمر نامه " بعنوان " شيرين وخسرو " ونسخته موجودة في مكتبة (المجلس) كما في " فهرسها - ج 3 - ص 165 " ونسخة أخرى ضمن الخمسة الهاتفية في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 2 - ص 544) أوله: خداوندا بعشقم زندگى ده * * * بفرقم تاج عز بندگى نه (868: خسرو وشيرين) من المثنويات الاربعة التى نظمها السيد ميرزا قاسم الگون آبادى، ترجمه سام ميرزا ابن الشاه اسماعيل في " تحفه ء سامى - ص 26 " المؤلف في (957) وذكر أنه نظم " خسرو وشيرين " باسمى، وأول مثنوياته شاهنامه ء في فتوحات الشاه اسماعيل المتوفى (930) وشاه تهماسب وقد نطمه يامره وأورد في التحفة من تلك المثنويات نيفا وثلاثين بيتا. (869: خسرو وشيرين) من نظم شهاب الدين عبد الله بيانى المشهور بمرواريد الكرماني، كان وزير السلطان حسين باى قرا بعد فوت الآمير على شير إلى أن توفى السلطان فتشرف بخدمة صاحب قران (الشاه اسماعيل) وتوفى (رجب - 932) ذكره في (سام نامه - ص 65) وقال انه لم يتم. (870: خسرو وشيرين) لمحمد خان بن الحاج خان الدشتى المتخلص بدشتى ذكر بعضه في ديباچة ديوانه المطبوع الآتى. (871: خسرو وگل) أو " خسرو نامه " للشيخ فريد الدين العطار مطبوع، وفي مكتبة (المجلس) نسخة كتابتها (837 إلى 840) وفيها زيادة ثمانماية بيت عن المطبوع على ما احصاه في فهرس المجلس (ج 3 - ص 568).

[ 162 ]

(872: خسروى نامه) منظوم فارسي في بحر التقارب لآقا محمد ابراهيم النواب ابن الآقا محمد مهدى بدايع نگار الطهراني المتوفى قبيل الثلثمائة السبت (15 - ع 1 - 1299) كما ذكرناه في (ج 4 - ص 119) وهو كبير استخرج منه بعض مدايح البنى والوصى وقصة المعراج وطبع المستخرج على هامش " مخزن الانشاء " المجموع والمطبوع (1285) إلى (1286) بمباشرة السيد صادق الخوانسارى الكتبى. (873: خشخاش نامه) من مثنويات الشيخ اسماعيل بن حسين الشريف التبريزي المجاور لمشهد خراسان المعاصر المولود (1286) والمتخلص بتائب يقرب من ثمانمائة بيت، وله شرح ديباجته كما ذكره في فهرس تصانيفه. (874: الخصال) في الامامة لابي محمد الفضل بن شاذان بن الخليل الازدي النيشابوري الراوى عن الامام الجواد (ع) ذكر الكنجى أنه صنف ماية وثمانين كتابا ذكر النجاشي بعضها. (875: الخصال) لابي عبد الله المعروف بابن رويدة محمد بن جعفر بن عنبسة الاهوازي الحداد رواه النجاشي عنه بواسطتين. (876: الخصال) في الاخلاق للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن موسى بن بابويه القمى المتوفى بالرى (381) أوله [ الحمد لله الذى توحد بالوحدانية وتفرد بالآلهية - إلى قوله ملخصا - وجدت مشايخي قد صنفوا في فنون العلم، ولكن غفلوا عن تصنيف كتاب يشتمل على اعداد الخصال المحمودة والمذمومة مع كثرة نفعه فصنفتها ] وابتدأ بباب الواحد ثم الاثنين ثم الثلاثة وهكذا إلى باب الخصال الاربعماية وطبع بطهران في (1302) وقد حذا حذوه مؤلف " الاثنى عشرية في المواعظ العددية " كما مر في (ج 1 - ص 119) ويأتى في النون " نخبة الخصال " وقد ترجم الخصال بالفارسية وطبع بطهران. (877: خصال الشيعة) فارسي مختصر طبع بالهند للشيخ مهدى المعاصر، وهو ترجمة لجملة من الاحاديث المأثورة في بيان خصال الشيعة واوصافهم، وله خاتمة في الموعظة (878: خصال الكمال) وبعض ماروى في مناقب الرجال، للشيخ أبى الجيش مظفر ابن محمد بن أحمد البلخى الخراساني المتوفى (367) الذى كان من مشاهير المتكلمين

[ 163 ]

ومن مشايخ أبى عبد الله المفيد الذى ولد (336 أو 338) لم يذكر في ترجمته في النجاشي والفهرست هذا الكتاب له، نعم ذكر فيها كتابه في المثالب الذى سماه " قد فعلت فلا تلم " أو " فعلت فلا تلم " وظاهر التسمية أن فيه بيان قبايح الاشخاص ومعايبهم، فهو غير هذا الكتاب الذى هو في مناقب الرجال وقد نسبه إليه ابن شهر آشوب في " معالم العلماء ". (879: الخصائص) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) رواه النجاشي باسناده إليه. (880: الخصائص) للطبري. ينقل عنه العلامة في " كشف اليقين " المطبوع (1298) بعض فضائل أمير المؤمنين (ع). منها رواية أبى ذر وسلمان عن النبي (ص) أنه قال [ ان عليا أول من آمن بى وفاروق هذه الامة ويعسوب الدين والصديق الاكبر ] ومنها قول العلامة فيه [ روى الطبري صاحب الخصايص عن النبي أنه قال صلت الملائكة على وعلى على سبع سنين ] أقول ويحتمل أن مراده كتاب " فضائل أمير المؤمنين " لاحمد بن محمد الطبري المعروف بالخليلى أو كتاب " فضائل على بن أبى طالب " لمحمد بن جرير الطبري المتوفى (310) كما ذكر في " معجم الادباء - ج 18 - ص 80 " قال تكلم في أوله بصحة أخبار غدير خم. (881: الخصايص) في فضائل على (ع) وقد يقال له " الخصايص العلوية " للامام النسائي أبى عبد الرحمن أحمد بن على بن شعيب بن سنان بن بحر الخراساني المولود (215) والمتوفى بمكة (303) بعد اخراجه من المسجد الاموى بالشام بسبب تصنيف هذا الكتاب فتمرض على اثر الضرب والرفس والدفع في خصيته، فطلب حمله إلى مكة وهو عليل فتوفى بها في شعبان تلك السنة، قال ابن خلكان أنه كان يتشيع ولعله لذلك جزم الحاج مولى باقر الكجورى في أول كتابه " الخصايص الفاطمية " بتشيعه، وحكى عن أبى نعيم أنه نقل أكثر أحاديث خصايصه عن كتاب أحمد بن حنبل. (882: الخصايص) ويقال له " خصايص العربية " في فلسفة هذه اللغة وهو في النحو. لابي الفتح عثمان ابن جنى النحوي المولود قبل (330) والمتوفى (392) كما أرخه السيوطي في البغية، ودفن بمقابر قريش مع أستاده أبى على الفارسى. طبع الجزء

[ 164 ]

الاول من هذا الكتاب بمطبعة الهلال بمصرفى (1332) أوله [ الحمد لله الواحد العدل القديم ] ومختصر الخصائص هذا لابن الحاج الاشبيلى يأتي في الميم، والسيوطي لخص الخصائص هذا أيضا وسماه " الاقتراح كما في كشف الظنون " ويوجد نسخة منه في مكتبة عاطف ومكتبة لعله لى باستانبول، ونسخة في الخديوية بمصر وهى بخط الحسن ابن فرخ بن ابراهيم، فرغ من نسخها في مصرفي (ج 1 - سنة 430) كما في فهرسها. (883: خصايص الاخيار) في المواعظ هو ثانى أجزاء " خزائن الاشعار " الذى سبق أنه طبع مكررا. (884: خصايص الائمة) (ع) للسيد الشريف الرضى أبى الحسن محمد بن أبى أحمد الحسين بن موسى الموسوي البغدادي المولود في (359) والمتوفى بها في (406) ينقل عنه في " حديقة الشيعة " المنسوبة إلى الاردبيلى ولكن مع نسبته إلى اخيه المرتضى من سبق القلم. ينقل عنه الحاج المولى باقر في " الدمعة الساكبة " وكان عند شيخنا المحدث النوري ورأيت في مكتبة (الشيخ هادى آل كشف الغطاء) نسخة كتابتها حدود (1070) قال في ديباجته [ كنت حفظ الله عليك دينك، وقوى في ولآء العترة يقينك سألتنى أن أصنف لك كتابا يشتمل على خصائص أخبار الائمة الاثنى عشر صلوات الله عليهم، على ترتيب أيامهم وتدريج طبقاتهم، ذاكرا أوقات مواليدهم ومدد أعمارهم وتواريخ وفاتهم ومواضع قبورهم وأسامي أمهاتهم، ومختصرا من فضل زياراتهم، ثم مورد اطرفا من جوابات المسائل التى سئلوا عنها واستخرجت أقاويلهم فيها، ولمعا من أسرار أحاديثهم وظواهر وبواطن أعلامهم ونبذا من الاصحاح في النص عليهم ] إلى أن ذكر أن الباعث على تأليفه هو تعيير بعض علينا بعدم تأليف لنا في هذا الموضوع وكان شروعه في التاليف في (383) والاسف أنه لم يتم الكتاب بجميع مقاصده، لاشتغاله بجمع كتابه " نهج البلاغة " كما صرح بذلك في أول النهج، وانما خرج من الخصايص أبواب وفصول من خصائص أمير المؤمنين (ع)، وفي الفصل الاخير منه أورد الكلمات القصار له، والمجموع يقرب من ألف وخمسماية بيت ثلثها الكلمات القصار، فعند ذلك عن له أن يكتب جميع ما صدر من معدن الفصاحة من الخطب والكتب والكلمات فاشتغل بجمع النهج إلى أن فرغ منه في (400) ولم يمهله الاجل لاتمام الخصايص، ونسخة

[ 165 ]

الشيخ شير محمد الهمداني المعاصر في النجف منتسخة من نسخة الشيخ هادى و رأيت في طهران نسخة اخرى في مكتبة (سلطان العلماء) ونسخة في مكتبة راجه فيض آباد كما في فهرسها المخطوط. (885: خصايص امير المؤمنين) (ع) من القرآن للنقيب ابى محمد الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمد بن على بن أبى طالب (ع) هو من مشايخ النجاشي وقد قرا عليه، ويعبر عنه أحيانا بالشريف أبى محمد المحمدى، لان جده القاسم كان من ولد محمد ابن الحنفية ابن على بن أبى طالب بعدة بطون، والنسبة إلى الجد شايعة، وهو من مشايخ الطوسى المتوفى (460) أيضا، ففى مشيخة التهذيب عند ذكر سنده إلى فضل بن شاذان قال أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد بن القاسم العلوى المحمدى، وفي الفهرست في ترجمة محمد بن أحمد الصفوانى قال أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن القاسم المحمدى نسبة إلى جده فلا يتوهم تعددهما كما توهم في أبى العباس بن نوح حيث أن النجاشي ترجمه بعنوان أحمد بن على بن نوح، والشيخ ترجمه في الفهرست بعنوان أحمد بن محمد بن نوح نسبة إلى جده وقد صرح في الرجال بأن محمدا جده، ومع ذلك وقع الاشتباه وتوهم التعدد والشيخ أيضا يعبر عنه بالشريف أبى محمد المحمدى في ترجمة اسماعيل بن على الخزاعى وترجمة محمد بن على بن المفضل وغيرهما، ويظهر حياته في (425) من ذيل ابن النجار لتأريخ بغداد على ما نقل عنه السيد ابن طاوس في " أمان الاخطار " وهو ما رواه ابن النجار بثلاث وسائط عن الشريف أبى محمد الحسن بن أحمد العلوى المحمدى، وثالثهم أبو عبد الله الحسين بن الحسن بن زيد الحسينى القصى، فقال أبو عبد الله هذا حدثنا الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد بن القاسم العلوى المحمدى ببغداد في رمضان سنة خمس وعشرين وأربعمائة، قال حدثنى القاضى أبو محمد الحسن بن عبد الرحمان بن خالد وبكر بن أحمد بن مخلد وأبو عبد الله الغالبى، قالوا حدثنا إلى آخر السند والحديث، فتبين من ذلك أن هذا الشريف متأخر بكثير عن سميه الشريف أبى محمد الحسن بن محمد بن يحيى العلوى الذى أكثر الرواية عنه الشيخ المفيد في الارشاد وغيره معبرا عنه بالشريف أبى محمد العلوى تارة وأخرى مصرحا باسمه وثالثة بالشريف مطلقا ورابعة بالشريف أبى محمد المحمدى فان هذا الشريف هو المعروف بابن أخى طاهر لكون عمه طاهر بى يحيى

[ 166 ]

النسابة وهو يروى عن جده يحيى، وتوفى في ربيع الاول سنة ثمان وخمسين وثلثماية ودفن في داره بسوق العطش في بغداد، فلا وجه لترديد صاحب: " الرياض " واحتماله لاتحاد الشريفين في ترجمة مؤلف الخصايص هذا. (886: خصايص امير المؤمنين (ع) من القرآن المبين. للشيخ أبى القاسم عبيد الله بن عبد الله المعروف بالحاكم الحسكاني، وحسكان كغضبان لفظا ومعنى نسب لبعض النيشابوريين ذكره ابن شهر آشوب في " معالم العلماء ". (خصائص امير المؤمنين) يأتي بعنوان ما سمى به، وهو خصايص الوحى المبين. ومر الخصايص مطلقا للنسائي. (887: خصايص الايام) في وقايع أيام السنة. للسيد الواعظ أبى القاسم بن محمد على الحسينى السدهى الاصفهانى ذكره في أول كتابه " لمعات الانوار " المطبوع في (1311) (خصايص الجمعة) يأتي في السين بعنوان " سنن الجمعة " وآخر بعنوان " خصوصيات الجمعة ". (888: الخصائص الحسينية) للشيخ جعفر بن المولى حسين الشوشترى نزيل النجف المتوفى بكرند، راجعا عن زيارة مشهد خراسان في ليلة الاربعين (1303) ومادة تأريخه (كواكب قد نثرت) كما استخرجها تلميذه ميرزا محمد الهمداني وذكرها في رسالته التى ألفها في ترجمة استاده المؤلف بعد وفاته، وسماها " غنيمة السفر في ترجمة الشيخ جعفر " فرغ منه في (23 ع 1 - 1303) وفي مادة التأريخ اشارة إلى واقعة تلك الليلة من ثناثر النجوم حيث يقال أنه لم يسمع بمثله في التواريخ الا في سنة وفاة الكليني (329) كما ذكره النجاشي. طبع المجلد الاول من الخصائص بعد وفاة المؤلف بستة أشهر، أوله [ الحمد لله وسلام على عباده ] ذكر في أوله أن ترتيب الكتاب على ثلاثين عنوانا فذكر فهرس العناوين إلى العنوان الحادي عشر و قال نختم به هذا المجلد فيظهر منه أن العناوين التسعة عشر الباقية داخلة في المجلد الثاني ولم نعلم انه خرج من قلمه بعضا أو كلا أم لا، وطبعت ترجمته بالفارسية الموسومة " بوسائل المخبتين " ويأتى " دمع العين في شرح خصائص الحسين " وكذا " لوائح اللوحين في شرح خصائص الحسين " كما يأتي الدر النضيد في خصائص الحسين الشهيد " وله تصانيف أخر أشهرها

[ 167 ]

الخصائص هذا ومنها الفقه الفارسى الموسوم ب‍ " منهج الرشاد " المطبوع (1288) يظهر منه تبحره في الفقه ولوالده المولى حسين الفقيه الشهير بالواعظ مختصر الاصلاح الآتى في الميم أنه ألفه بامر أستاده السيد المجاهد المؤلف ل‍ " اصلاح العمل " والمتوفى (1242) وكان المولى حسين هذا ابن الحسن بن المولى على بن على المعروف بالنجار التسترى كما ذكر في " غنيمة السفر " والمولى على هو الذى ترجمه السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة بقوله مولانا على بن على النجار التسترى أخى وثقتى وخاصتي العالم الورع الجليل الذى لا يماثل بكفو ولا عديل إلى آخر الترجمة. كتبها في (1168) ودعا له بقوله [ سلمه الله تعالى ] فيظهر حياته في التاريخ. (889: الخصايص الحسينية) باللغة الگجراتية للحاج غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر طبع أكثر تصانيفه. (890: الخصايص الدينية) في التوحيد خاصة فارسي مختصر للسيد أحمد الموسوي التسترى مؤلف " تنبيه الجاهلين " المذكور في (ج 4 ص - 441) كانت ولادته في النجف (1307) وتوفى بطهران في (ذى القعدة - 1364) بدار المجانين. (891: خصايص الزهراء) (ع) للشيخ محمد على بن المولى حسن على الهمداني المولود بكربلا في (1293) المعروف بالسنقرى لنزوله بها للقيام بالوظائف الشرعية في عدة سنين، ثم تركها وجاور مسقط رأسه مشتغلا بالتأليف والتصنيف ومنها الخصايص هذا المشتمل على شرح أربعين حديثا في كل حديث بيان تأويل آية من آيات القرآن المؤولة بالصديقة فاطمة وتفسير تلك الآية مع ايراد فوائد كثيرة وقد اشار إليها في فهرسه في اول الكتاب، ونحن نذكر أوائل الايات وسورها حسب ترتيب الكتاب (1) الله نور السموات - سورة النور (2) في بيوت أذن الله - النور (3) لا تقربا هذه الشجرة - البقرة (4) انما يريد الله ليذهب عنكم - الاحزاب (5) هو الذى خلق من الماء بشرا - الفرقان (6) انها لاحدى الكبر - المدثر (7) طوبى لهم و حسن مآب - الرعد (8) انا انزلناه - القدر (9) حم والكتاب المبين - الدخان (10) ان الله اصطفاك - آل عمران (11) يا مريم أنى لك - آل عمران (12) القيا في جهنم كل - ق (13) الذين آمنوا واتبعتهم - الطور (14) لم يكن الذين كفروا البينة (15) والفجر وليال عشر (16) مرج البحرين - الرحمن (17) ان الذين يؤذون الله

[ 168 ]

- الاحزاب (18) انهم يكيدون - الطارق (19) بئر معطلة - الحج (20) إذ يغشى السدرة - الحج (21) الذين اخرجوا من ديارهم - الحج (22) كمثل حبة انبتت سبع - البقرة (23) حتى إذا رأو اما يوعدون - الجن (24) هل أتى على الانسان (25) وحملناه على ذات الواح - - القمر (26) قولوا آمنا بالله وما انزل - البقرة (27) قد سمع الله قول (28) لا تجعلوا دعاء الرسول - النور (29) وإذا ابتلى ابراهيم ربه - البقرة (30) أولئك مع الذين انعم الله - النساء (31) ايحسب ان لن يقدر عليه أحد - البلد (32) ومريم ابنة عمران - التحريم (33) ثم أورثنا الكتاب - الملائكة (34) وإذا الموؤدة سئلت - التكوير (35) الذين يقولون ربنا هب لنا - الفرقان (36) انا اعطيناك الكوثر (37) ان الله يأمر بالعدل - النحل (38) وآت ذا القربى حقه - الاسرى (39) يا ايها الذين آمنوا اذكروا الله - الاحزاب (40) قل لا أسألكم عليه أجرا - الشورى. وسيأتى الخصايص الفاطمية. (892: الخصايص الزينبية) للسيد نور الدين بن محمد جعفر بن عبد الصمد الموسوي الجزائري التسترى المعاصر أصغر من أخيه السيد احمد الذى ولد في (1307) هو فارسي مرتب على مقدمات وتسع وثلاثين خصيصة وقد طبع في النجف (1341) مع تقريظات العلماء عليه، وقد ترجم من الفارسية بالاردوية، وطبعت الترجمة في الهند على ما حكاه لنا بعض الثقات المطلعين (893: خصايص السواك) لابي الخير أحمد بن اسماعيل القزويني الطالقاني، مختصر مرتب على اثنى عشر فصلا ذكره المولى باقر الواعظ في أول " الخصايص الفاطمية " (894: خصايص الشيعة التى جائت بها الشريعة) للسيد محمد مهدى بن صالح الموسوي الكاظمي مؤلف " برهان الدين الوثيق " و " بوار الغالين " وغيرهما، ولد بالكاظمية (1272) واشتغل بها وهاجر إلى سامراء حدود (1300) وكان يحضر بحث سيدنا الشيرازي وبعض تلاميذه منهم الميرزا ابراهيم بن المولى محمد على المحلاتي الشيرازي والشيخ اسماعيل الترشيزى وفي (1314) تشرف لزيارة مشهد خراسان وبعد رجوعه أقام في الكويت، وكان سنين مرجع الامور الشرعية بها إلى (1343) فنزل إلى البصرة وكان مقيما للوظائف الشرعية ومجدا في التأليف إلى أن توفى بها يوم الاثنين سادس ذى القعدة (1358) وحمل إلى النجف فدفن بها يوم الاربعاء ثامن الشهر المذكور مع السيد عدنان

[ 169 ]

والسيد مهدى البحرانيين في الحجرة التى على يسار الداخل إلى الصحن من باب المغرب المعروف بباب السلطاني، وقد فرغ من تأليف الخصائص في رجب (1341) وطبع ببغداد في تلك السنة في (712 ص) وفي أوله فهرس مطالبه مفصلا من المقدمة التى في أصول الدين الخمسة ثم فصول كثيرة في المواعظ والاداب والاخلاق. (895: خصائص الطرب) لابي الفتح محمود بن الحسين بن السندي بن شاهك الكاتب الشاعر المنجم المعروف بكشاجم المتوفى حدود (350) ذكره في " كشف الظنون " ومر له " أدب النديم " في (ج 1 - ص 388) وقد عده ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " من المجاهرين من شعراء أهل البيت (ع) وممن له قصايد في مدحهم وديوانه المطبوع في بيروت يشهد له بذلك، وقد زيد في ديوانه اشعارا على ما قال ابن خلكان في ترجمة الرفاء. (خصايص العربية) يطلق كذلك على ما ذكرناه بعنوان " الخصايص " لابن جنى، لانه بنفسه عبر عنه بالخصايص في فهرسه. وقال حجمه ألف ورقة، ونقل فهرسه في " معجم الادباء - ج 12 - ص 109 ". (896: الخصايص العظيمية) في أحوال السيد أبى القاسم عبد العظيم بن عبد الله الحسنى (ع) المدفون بالرى جنوبى طهران اليوم. للحاج الشيخ جواد بن الشيخ مهدى اللاريجانى المقيم بالرى والمتوفى (3 - ج 2 - 1355). كان والده صهر المولى على الكنى على بنته، رزق منها ولداه الشيخ جواد هذا وأخوه الاصغر منه والمتوفى قبله الشيخ آغا بزرگ. ووالدهما الشيخ مهدى بن رجب على توفى بمشهد خراسان زائرا في (1308) كما أرخه حفيده. وذكر في رسالته المطبوعة (1344) الموسومة " فوز الآفاق " ان الخصايص هذا مطبوع، ونقل عنه تأريخ ولادة عبد العظيم بالمدينة (173) ووفاته في الرى في (15 شوال - 252). ومر في (ج 5 - ص 156 - 160) " جنات النعيم " و " جنة النعيم " وفي (ج 1 - ص 339) " أخبار عبد العظيم " ويأتى في الفاء " فضل عبد العظيم " لاسماعيل ابن عباد الطالقاني. (897: خصايص علم القرآن) لابي القاسم حسين بن على بن حسين المشهور بالوزير المغربي كان ابن بنت النعماني صاحب التفسير المذكور في (ج 4 - ص 318) وتوفى

[ 170 ]

(15 رمضان - 418) ذكره النجاشي، وذكر ابن خلكان أنه دفن في النجف منقولا من الجزيرة بتدبير لطيف وفي غاية الاحترام. (898: الخصايص العلوية) في خصايص على أمير المؤمنين (ع) لمحمد بن على بن الفتح. كذا ينقل عنه العلامة الحلى في " كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين " الحديث المشتمل على أنه امام المتقين وسيد المسلمين... كذا ذكرته في مسودة الذريعة قبل ثلاثين سنة ولا يوجد عندي الآن " كشف اليقين " ولو وجد فيه كذلك فيحتمل اتحاده مع محمد بن أحمد النطنزى الآتى. فراجعه. (الخصايص العلوية) للامام النسائي المؤلف للصحيح المشهور باسمه، ينسب إليه كذلك أحيانا، لكن ذكرناه مطلقا بعنوان " الخصايص " في (ص 163) كما هو المشهور. (899: الخصايص العلوية على ساير (جميع خ ل) البرية والماثر العلية لسيد الذرية) لمحمد بن أحمد النطنزى العامي كما ذكره ابن شهر آشوب محمد بن على السروى المتوفى (588) في " معالم العلماء " في آخر تراجم المحمد بن وبعد ذكره ختمهم بترجمة نفسه وفي بعض النسخ سقطت عنها هذه الترجمة ومن النسخ الموجودة فيها نسخة الشيخ أبى على الحائري التى نقل عنها في رجاله وكذا في نسختي التى استنسختها لنفسي عن نسخة استعرتها من شيخنا التورى وكانت في مكتبته وبما أن الرجل من أهل القرن السادس ليست له ترجمة في الاصول الرجالية نعم ترجمه العلامة في القسم الثاني من الخلاصة المؤلف في (693) وكذا ابن داود بعنوان محمد بن أحمد النطنزى بالنونين بينهما طاء مهملة بعدها الزاى موصوفا بأنه عامى المذهب ولم يذكرا كتابه " الخصايص العلوية " كما هو ديدنهما من عدم التعرض للكتب والتصانيف الا نادرا، نعم ينقل عن هذا الكتاب مؤلف " فرائد السمطين في فضائل المرتضى والبتول والسبطين " وهو الشيخ صدر الدين ابراهيم بن الشيخ سعد الدين محمد بن المؤيد الحموى المتوفى (722) وكان فراغه من تأليف كتابه (716) وذكر فيه ان الخصايص العلوية ألفه الشيخ الامام أبو عبد الله محمد بن أحمد بن على النطنزى ومن قوله يظهر ان كنية المؤلف أبو عبد الله وان جده على، ثم ذكر أنه يروى الخصايص هذا عن جماعة من مشايخه بالحلة وبغداد

[ 171 ]

وواسط والقدس كلهم عن السيد النقيب شرف الدين أبى طالب عبد الرحمن بن عبد السميع الهاشمي الواسطي عن الشيخ أبى الفضل شاذان بن جبرئيل القمى عن الشيخ أبى عبد الله محمد بن عبد العزيز القمى عن المصنف (أقول) الشيخ منتجب الدين الذى توفى بعد (585) ترجم الشيخ أبا عبد الله القمى هذا في الفهرست لكنه لم يترجم هذا المصنف الذى روى القمى كتابه عنه ولعله لاجل ما تنسب إليه من العامية وممن نقل عن هذا الكتاب كثيرا السيد رضى الدين على بن طاوس المتوفى (664) في كتاب اليقين المرتب على مأتين وعشرين بابا الذى ألفه بعد (660) وقبل وفاته فسماه اولا بما سميناه في العنوان (الخصائص - إلى قوله - لسيد الذرية) لكنه قال في أربعة أبواب وهى الباب (31 - و 32 - و 33 - و 34) أنه تأليف أبى الفتح محمد بن على الكاتب النطنزى الاصفهانى وحكى عن تذييل شيخه محمد بن النجار لتاريخ الخطيب توثيقه وفضله وقال في ثلاثة أبواب آخر وهى الباب (180 - و 181 - و 182) أنه تأليف الحافظ محمد بن على الكاتب المعروف بالنطنزى باسقاط الكنية ونسبة الاصفهانى في الثلاثة جميعا، وفي الاولى خاصة قال محمد بن على بن الفتح الكاتب باسقاط الحافظ ايضا مع زيادة (ابن الفتح) وزيادة توصيفه أيضا بأنه كان من أفضل علماء العامة ورواة أحاديثهم وأنه وثقه ابن النجار في ذيل تاريخ بغداد وقال انه نادرة الفلك ونابغة الدهر (أقول) ان باب احتمال تعدد الرجلين وتعدد كتابيهما باب واسع لكن شيوع النسبة إلى الجد من عموم المصنفين ووقوع التصحيفات من كافة النساخ يقرب احتمال كون (ابن الفتح) تصحيف (أبى الفتح) الواقع في أربعة مواضع من كلام السيد ابن طاوس، وكون النسبة إلى على في كلام السيد نسبة إلى الجد الذى لم يذكر في " معالم العلما " و " الخلاصة " لداعى الاختصار، ولا بعد في تعدد الكنى للرجل الواحد بأبى عبد الله وأبى الفتح كما هو الواقع في " فرائد السمطين " وكتاب " اليقين " فالمؤلف هو أبو الفتح أو أبو عبد الله محمد بن أحمد بن على النطنزى الاصفهانى الحافظ الكاتب المذكور ترجمته في " ذيل ابن النجار " على ما حكاه ابن طاوس وأما طبقة هذا المؤلف ومشايخه وتاريخ تأليفه فيظهر اجمالا من أثناء رواياته فأن روايته بعنوان محمد بن على بن الفتح الكاتب المعروف بالنطنزى في باب الماية والثمانين من كتاب اليقين هكذا: أخبرنا الاستاد الامام شيخ الاسلام

[ 172 ]

أحمد بن الفضل بن أحمد الخواص قرائة عليه وأنا أسمع في (501) سنة احدى وخمسماية عن عمر بن عبدويه، وروايته بعنوان أبى الفتح محمد بن على الاصفهانى النطنزى في الباب الثاني والثلاثين من كتاب اليقين هكذا: أخبرنا الاستاد الامام شيخ الاسلام أحمد بن الفضل الخواص عن شجاع بن على المصقلى من غير ذكر القرائة والتأريخ وممن يروى عنه النطنزى أبو القاسم اسماعيل بن محمد بن الفضل الحافظ التيمى الطلحى الاصفهانى المولود (457) والمتوفى (535) كما أرخه في " شذرات الذهب " (ج 6 - ص 105) قال وهو يروى عن عبد الوهاب بن محمد بن اسحق بن منده الذى مات (475) وممن روى عنه النطنزى أيضا أبو عبد الله محمد بن المنذر بن سكر الهروي، ومنهم على بن ابراهيم القاضى بفرات، ومنهم أبو على الحداد، ومنهم المقرى أبو على الحسين بن أحمد بن الحسين ابن أحمد بن محمد المهرى باصفهان عن أصل كتابه وقال أن الحداد والمهرى يرويان عن أبى نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد الاصفهانى الذى مات (430) فظهر من طبقة بعض مشايخه وتأريخ سماعه أنه كان في اواخر القرن الخامس وأوائل النصف الاول من القرن السادس وأما حسن عقيدة المؤلف فهو المستكشف الظاهر من ايراده في كتابه الروايات الصريحة في تسمية الله تعالى عليا (ع) بأمير المؤمنين وامام المتقين وسيد المسلمين وقائد الغر المحجلين وارساله تلك الروايات ارسال المسلمات من غير اشارة إلى ضعف سند أو وهن دلالة والسيد ابن طاوس انما يخبر في أمثال هذه الموارد بما هو ظاهر حال الرجل المشهر نفسه بين الناس بأنه من علماء العامة ومن رواة أحاديثهم ولا يخبر من عقيدته القلبية التى لا يطلع عليها الا الله (1) وكذلك قول ابن شهر آشوب أنه عامى وقول العلامة


(1) انه لا يشهد السيد بكون الرجل من اهل السنة في الواقع ونفس الامر كما لا يخفى وكون هذا الرجل من الشيعة غير مضر باستدلال السيد ابن طاوس بروايات كتابه وادراجها في كتاب اليقين إذ لا يتوقف استدلاله بها على حكم السيد وجزمه بكونه من العامة في الباطن فأنه صرح السيد بوجه استدلاله بها في اول كتاب اليقين بما لفظه [ فصل واعلم أنا نذكر في كتابنا هذا تسمية الله جل جلاله لعلى بامير المؤمنين فيمارو يناء عن رجالهم وشيوخهم وعلمائهم ومن كتبهم وتصانيفهم، وان اتفق أن بعض من نروى عنه أو كتاب ننقل منه يكون منسوبا إلى الشيعة الامامية فيكون بعض رجال الحديث الذى نرويه من رجال العامة ] فترى صريح كلام السيد أنه يكتفى في الاستدلال بتلك الروايات بمجرد كون بعض رواتها من اهل السنة وقد ذكرنا جمعا من مشايخ النطنزى هذا الذين روى عنهم تلك الروايات وليس لاحد منهم ذكر في كتب رجالنا وكذلك مشايخهم غير أبى نعيم الاصفهانى فان الظاهر أن هولاء كلهم من رجال العامة وقدرووا هذه الروايات التى وردها السيد في كتابه " المؤلف " (*)

[ 173 ]

انه عامى المذهب لم يرد منه الا كون الرجل مختلطا مع العامة وراويا لاحاديثهم وان كان متابعا لائمة اهل البيت (ع) لا كونه من أهل السنة والمتابعين للائمة الاربعة. وقد حمل الشهيد الثاني العامي على هذا المعنى في كثير ممن اطلق عليهم العامي في كتب رجالنا مع كونهم من الشيعة بل من اصحاب الائمة، وصرح بذلك في حاشيته على الخلاصة عند ترجمة أبى الصلت الهروي الشيعي عبد السلام بن صالح الذى ترجمه الشيخ مرة باسمه وأخرى بكنيته وذكر في الموضعين أنه عامى قال الشهيد [ وهذا يشعر بانه مخالط للعامة وراو لاخبارهم - إلى قوله - كمحمد بن اسحاق صاحب السير والاعمش وخلق كثير ] وقد ارتضى كلام الشهيد الميرزا الرجالي في الرجال الكبير وصدقه الاستاد الوحيد البهبهانى في تعليقته عليه فقال [ لا يخفى أن الامر كذلك ] وأقول لعل القرينة على هذا الحمل أن الكتب المهياة لتراجم رجال الشيعة كما يظهر من مؤلفيها لابد أن تكون خالية عن ترجمة العامي الحقيقي رأسا حسب ما بنى عليه مؤلفوها، فلو أطلق العامي فيها على رجل يحمل على انه عامى المشرب لا انه عامى العقيدة ولا سيما مع بعض القرائن على تشيعه. (900: خصايص الغدير) لثقة الاسلام الشيخ أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني المتوفى (329 أو 328) قال المولى باقر الواعظ في أول " الخصايص الفاطمية " ما معناه أن الكليني أول من صنف كتابا سماه باسم الخصايص وهو هذا الكتاب الذى فيه فضائل يوم الغدير وجملة من وقايعه وخصايصه وقد اعتمد عليه العلماء واستشهدوا بأحاديثه في كتبهم المؤلفة في الامامة (أقول) كانت نسخه باقية إلى حدود الالف من الهجرة لان الشيخ الكفعمي المتوفى (905) عده من مصادر كتابه " البلد الامين " فيظهر وجوده عنده في التأريخ ويأتى في الغين كتاب " الغدير " متعددا وكذا " الغديرية " و " الغدير في الاسلام " و " الغدير في الكتاب والسنة والادب " وغيرها، وفي الفاء " فيض القدير في حديث الغدير " كما مر في (ج 6 - ص 378) " حديث الغدير " متعددا، ويأتى الاشارة إليه بعنوان " خصايص يوم الغدير " كما عبر به البياضى كما يأتي " الخطاب المنير في ذكرى عيد الغدير ". (901: الخصايص الفاطمية) بالفارسية للشيخ الواعظ المولى باقر بن المولى اسماعيل بن المولى عبد العظيم بن محمد باقر الكجورى المولود بطهران (1255) والمتوفى بمشهد

[ 174 ]

خراسان (1313) ودفن بها في مقبرة الشيخ البهائي شرع في تأليفه في (1310) وشرع في طبعه (1311) وتوفى قبل طبعه بل قبل اتمامه فالحق بآخر المطبوع منه اخوه الشيخ محمد سلطان المتكلمين رسالة في ترجمة المؤلف سماها " زبدة المآثر في ترجمة الحاج المولى باقر " وقد رتبه المؤلف حسب ما ذكر في أوله على مأية وخمس وثلاثين خصيصة المطابق لجمل اسمها (فاطمة) منها ثلاث خصايص في المقدمة وخصيصتان في الخاتمة بينهما المأية والثلاثون خصيصة منها ثلاثون خصيصة لها قبل ولادتها وخمسون لما بعد الولادة وقبل الوفاة وخمسون لما بعد الوفاة. وبما أنه آخر تصانيفه فأدرج فيه ما التقطه من الفوائد طول عمره، لكن لم يتمكن من اتمام تلك الخصائص على ما سطره في الفهرس اجمالا بل وقع نقص في وسطه وفى آخره على ما رأيته في عدة نسخ من مطبوعه، فان الموجود في المطبوع من أوله إلى (ص 256) فيها الخصايص الثلاث في المقدمة والثلاثون لما قبل الولادة، ويوجد من الخمسين لما بعد الولادة وقبل الوفاة إلى أوائل الخصيصة الثالث والعشرين والمنتهية إلى الصفحة المذكورة ثم يشرع في (ص 311) من أوائل الخصيصة الحادية والثلاثين إلى تمام الخمسين المذكور، فسقط من هذا الخمسين سبع خصائص. واما الخمسون لما بعد الوفاة وكذا الخصيصتان في الخاتمة، فالظاهر أنها لم تخرج من قلم المؤلف والا لكانت تقدم للطبع كما طبع مقدار منه بعد وفاة المؤلف بمباشرة صهره على بنته السيد عبد الجليل بن على نقى من السادة المشهورين بالاخوى وتم طبعه في (473 ص) في سنة (1318) وفي الخصيصة الاربعين أورد خمسين آية منزلة في فاطمة الزهراء (ع) لكنها من غير تفسير وبيان نعم استوفى شرح أربعين آية منها في كتاب " خصائص الزهراء " المذكور آنفا وسيأتى للمؤلف " الشمائل العلوية والخصائل المرتضوية " في حرف الشين " ومر له " جنة النعيم " في (ج 5 - ص 160). (902: خصائص مرتضوى) ترجمة للخصايص العلوية تأليف النسائي المذكور آنفا من العربية إلى الاردوية، وطبع بالهند لبعض علمائها. (903: خصائص معاوية) للسيد ظهور الحسين البارهوى المعاصر، طبع باللغة الاردوية بالهند. (904: خصائص المؤمنين) للسيد ناصر بن أحمد بن عبد الصمد آل أبى شبانة البحراني

[ 175 ]

نزيل البصرة وعالمها المتوفى بها مناهزا للتسعين بلا عقب في شهر رجب (1331) ودفن في النجف في مقبرة السيد محمد خليفة الذى كان أيضا عالم البصرة قبله، وفي هذه الاواخر أدخلت المقبرة في الزاوية الجنوبية من المسجد الكبير الواقعة بجنب الساباط غربي الصحن العلوى، ومر " خصائص الشيعة " الذى هو أيضا للسيد مهدى الشهير بالقزوينى عالم البصرة أخيرا. (905: خصائص النبي (ص) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (906: خصائص النبي (ص) كانت نسخة منه في (الرضوية) كما في بعض فهارسها القديمة، ولعله الخصائص النبوية للسيوطي أو مختصره فراجعه. (907: خصائص الوحى المبين في مناقب امير المؤمنين (ع) والآيات النازلة في حقه باعتراف علماء العامة ودلالة صحاحهم عليه للشيخ أبى الحسين يحيى بن على بن الحسن بن الحسين بن محمد بن البطريق المذكور في (ج 4 - ص 198) المعاصر لابن ادريس مؤلف " السرائر " الذى توفى (598) وكان من مشايخ السيد فخار بن معد الذى توفى (630) ألفه بعد كتابيه " العمدة " و " المستدرك " وهو في تفسير الآيات النازلة في حقه باعتراف العامة بالخصوص، أوله [ الحمد لله الذى نبه ذوى العقول على حسن معارفه ] طبع بطهران في (1311) منضما مع " نور الهداية " للدوانى، وهر مرتب على خمسة وعشرين فصلا وطبع العمدة أيضا. (908: خصايص يوم الجمعة) للشيخ السعيد زين الدين بن على بن أحمد العاملي الشهيد (966) أوله [ الحمد لله الذى شرف الايام بعضها على بعض ] ذكر فيه أن للجمعة خصائص كثيرة ترتقى إلى مأية فضيلة لكنا نذكر منها في هذه الرسالة أربعين خصوصية هي عيون تلك الخصائص واحقها بالاعظام وقد طبع مستقلا في صيدا كما طبع منضما إلى بعض رسائله في طهران. (خصايص يوم الغدير) كذا عبر عنه البياضى في أول الصراط المستقيم الذى ألفه في (854) وعده من مآخذه، وقد ذكرناه بعنوان " خصايص الغدير ". (909: كتاب الخصوص والعموم) والاسماء والاحكام. للشيخ المتكلم اسماعيل

[ 176 ]

ابن على بن اسحق بن أبى سهل بن نوبخت، كان شيخ النوبختيين في عصره ولد (227) وتوفى (311) ذكره النجاشي والشيخ كلاهما، وأرخه في " خاندان نوبختى. (910: كتاب الخصوص والعموم) للشيخ المتكلم الثقة أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى ابن اخت اسماعيل النوبختى المذكور، كان مبرزا على نظرائه قبل الثلثماية وبعدها كما ذكره النجاشي. (911: خصوصيات الجمعة) فارسي مختصر للشيخ محمد حسن بن الشيخ أبى القاسم الكاشانى النجفي المعاصر نزيل بمبئى ذكره في فهرس تصانيفه، وله " سنن الجمعة " أيضا بالفارسية يأتي. (912: خصوصيات مذهب شيعة) باللغة الاردوية طبع بالهند، وهو تأليف السيد محمد هارون الزنكى پورى الهندي المتوفى (1339) مؤلف " أوراد القرآن " و " البدر التمام " و " ثبوت الشهادة " وغيرها. (913: الخضاب بالسواد) عند الشيعة والسنة، الجمهور والامامية. للميرزا نجم الدين جعفر بن الشيخ الميرزا محمد الطهراني نزيل سامراء المعاصر المولود (1313) ذكر فيه مصادر جميع أحاديثه وعينها باسم الكتاب والباب منه ; رأيته بخط المؤلف عنده بسامراء ومر له حياة فاطمة في (ج 7 - ص 121). (914: الخضابية) رسالة مبسوطة للشيخ المجاهد المولى محمد حسين بن محمد قاسم القومشهى النجفي المتوفى بها في (1336) ذكر في أوله بعد الخطبة اسمه إلى قوله [ انى لما رأيت في هذا العصر في خصوص العتبات العاليات أن أكثر الشيب قد اشتد بهم المشيب ومع ذلك تركوا الخضاب - إلى قوله - فاحببت أن أكتب في بيان فضله واستحبابه بجميع أنواعه سيما خضاب الشيب، مختصرا يرفع به غواشي الظلام عن الاوهام ] وبعد الفراغ من الخضاب الحق به آداب الحمام وما يستحب فيه وفرغ منه في (13 - رمضان - 1310) استعرته منه وكتبت عن خطه نسخة لنفسي في حياته. (915: كتاب الخط) للشيخ الاديب المعاصر احمد رضا العاملي طبع في مجلة العرفان (916: كتاب الخط) للشيخ أبى الحسن أحمد بن محمد بن عمران بن موسى المعروف بابن الجندي، من مشايخ أبى العباس النجاشي ذكره فيه.

[ 177 ]

(917: كتاب الخط) للميرزا محمد حسين بن الميرزا محمد على الحسينى المرعشي الشهير بالشهرستاني المتوفى بالحائر في (1315) فيه تفاصيل أنواع الخطوط وأرقام التلغراف، والنسخة بخطه كانت في مكتبته بكربلاء. (918: خط آسان (1)) للسيد محمد على داعى الاسلام مؤلف " فرهنگ نظام " وغيره. مطبوع.


(1) قبل بيان تأريخ النهضة لاصلاح الخط الشرقي الاسلامي لابد لنا أن نذكر نبذة من تاريخ الخط في العالم فنقول: للعلماء في بيان أصل الخطوط الموجودة اليوم في العالم نظريتان. (الاولى) القول بأن الخطوط الحرفية هذه وضعت هجائيا ولكنها تطورت وانشعبت منها خطوط مختلفة، (والثانية) القول باشتقاق الحروف من الخطوط الصورية. ونحن نشرح هنا باختصار كلتى النظريتين. النظرية الاولى: فالمدافعون عنها مختلفون. فبعضهم يقول: أن الحروف الاصلية المخترعة التى نعلم بها اليوم أربعة هي: 1) الهيرو گليفية. 2) الحثية، 3) المسمارية الآرشوية، 4) الصينية، وهى متباينة كل عن الاخر، وقد تفرع عن هذه الاربعة، الخطوط الموجودة اليوم، فانشعب من الصينية الخط الصينى واليابانى، ومن الحثية انشعب الخط الحميرى والخط الحبشى، ومن الهير وگليفى انشعب الخط الفينيقى (على قول) والخط المصرى ثم انشعب من الفينيقى الخطوط اليونانية (الغربية) والآرامية (الشرقية) وغيرهما وهذان الاخيران هما أصلان لاكثر الخطوط الموجودة اليوم في العالم. فمن اليونانية تفرعت الخطوط: 1) اللاتينية، 2) الاسلاوية 3) الجرمنية وغيرها، فالاولى كانت تستعملها أكثر شعوب أروپا الغربية، واليوم يستعملها أكثر أمم العالم كخط دولي عام، والثانية تستعلمها شعوب أروپا الشرقية فقط ولكنها أرقي من الاولى والثالثة انما تستعملها أمم أروپا المركزية والشمالية. أما الآرامية فانشعب منها الخطوط: 1) الهندية، 2) الاوستائية الفارسية القديمة، (على قول)، 3) الخط العبرى، 4) النبطي، ومن النبطي انشعب الخط الشرقي الاسلامي المستعمل عندنا اليوم. ومنهم من يقول أن الفينيقيين لم يأخذوا خطهم من الهير وگليفية (الخط الصوري المصرى) بل أخذوه من الامم الآرية القاطنة في سواحل الخليج الفارسى والمحيط الهندي، وكذلك الخط الآرامى والخط الكوفى مأخوذتان من الخط الاوستائى الفارسى الساساني. فيذكر أن المؤرخين المسلمين الناقلين عن المآخذ الساسانية يصرحون بأن الفرس اخترعوا خطا في القرن السابع عشر قبل الميلاد، وقال في دائرة المعارف البريطانية (الطبعة 14) أنها مأخوذة من البرهمنية الهندية. ثم بما أن الاقوام الآرية كانت قد تمارست معرفة الاصوات واستعملت علم التجويد في قرائة الادعية والاوراد البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 178 ]

(919: خط پهلوى نو) لعبد الصمد فرهنگ. طبع باهواز في (1347). (920: خط داعى) ايضا للسيد محمد على داعى الاسلام المذكور آنفا. طبع بحيدر آباد (1342) ذكر فيه لزوم اصلاح الخط الشرقي المستعمل عندنا اليوم. (921: خط دانش انسانيت) نشره في بمبئى اعضاء أنجمن دانش في (1308). (922: خط لاتين براى فارسي) للسيد محمد على المذكور. طبع بحيدر آباد (1347).


بقية الحاشية من الصفحة 177 الدينية، وأيضا انهم كانوا يصورن مقطع الفكين والحلق واللسان (عموديا وأفقيا) في كتبهم التجويدية ويعينون مخارج الحروف تفصيلا، فيظن من ذلك كله انهم اخترعوا الحروف الهجائية من رسمهم صورة الفك عند التلفظ بكل حرف اولا ثم تدوير هذه الصورة يمينا أو يسارا بمقدار معين (90 إلى 180 درجة). وبهذا التدوير يفسر بعض أسماء الخطوط السبعة الفارسية في العهد الساساني المذكورة في فهرس ابن النديم وغيره (الكستج = گشته) و (النيم كستح = نيم گشته) أي المدارة كاملا وغير كامل، وأيضا هذا هو السبب في ترتيب الحروف الفارسية في العهد الساساني على الترتيب المعروف بالمعجم (على ترتيب مخارج الحروف من الحلق إلى الفم) وهذا ماكان مستعملا حتى عند المسلمين إلى القرن الرابع للهجرة، فغيره الحكومة العباسية وجعله على الترتيب الابتثى، ولتبرير عملهم هذا وضعوا حديثا نسبوه إلى أبى ذر الغفاري (ذكر الحديث في " لطائف أسرار الحروف " وفي " صبح الاعشى ج 3 " وغيره). ولم يكن شباهة الخط الكوفى بالخط الاوستائى الساساني محصورا في تربيه بل كان الحروف الكوفية القديمة كثير، الشبه بها وقد اعترف بذلك أبو عمر عثمان الدانى في كتابه المقنع في كلمة (لا لله = الله). وهذا قول ذبيح بهروز هي رسالات متعددة نشرها ضمن سلسلة " ايران كوده " في طهران. راجع (العدد 924) النظرية الثانية: القائلة باصالة الخطوط الصورية فيقول المدافعون عنها أن جميع الخطوط الموجودة اليوم قد اجتازت في عمرها ادوارا أربعة: (الاول) الدور الصوري الحقيقي، وقد كان البشر في هذا الدور ينقش صور الاشياء للدلالة عليها، فما كان قادرا حينئذ على بيان أساء المعاني (الثاني) الدور الصوري الرمزى، وفيها عبر الانسان عن الامور المعنوية بأشكال رمزية، فجعل صورة الرجل المسلح بيانا للعداء مثلا. (الثالث) الدور المقطعى وفيه دل بصورة الشيئى على أول مقطع من لفظها (والمقطع حرف معه حركة) فجعل تصوير رأس الجمل علامة لمقطع الجيم المفتوحة، وهذا الدور في الحقيقة أهم خطوة في اختراع الكتابة. (الرابع) الدور الهجائى، وفيه جعل صورة الشيئى دالا على الحرف الاول من اسمه، فدل بصورة رأس الجمل في المثال على حرف الجيم مطلقا (مع أي حركة كانت) وبعد التصوير شيئا فشيئا عما كان عليه سابقا، وبقى علامة للحرف فقط، فلم يبق من رأس الجمل في المثال الا (ح‍) تدل على الجيم. هذا ما يقوله القائلون باصالة الخطوط الصورية. اما القائلون البقيه في الصفحة الآتية (*)

[ 179 ]

(رسالة في الخط) متعدد، يأتي الراء (خط وخطاطان) لعبد المجيد الايرانى، كذا في " اصفهان " لنور صادقي والصحيح ما ذكرناه في (ج 3 - ص 200) بعنوان " پيدايش خط وخطاطان ". (923: خط وخطاطان) بالتركية، تأليف ميرزا حبيب الله الاصفهانى الذى انتقل في أواخر عمره إلى استانبول و انتخب لعضوية (انجمن معارف) واشتهر بحبيب الله افندي


البقية من الصفحة الماضية بالنظرية الاولى فلا يمنعون وجود الادوار الاربعة عند البشر، ولكنهم ينكرون وجودها في الخطوط الحرفية الموجودة اليوم. وعلى أي حال فمن المتفق عليه هو أن الخط الشرقي المستعمل عندنا اليوم والخطوط الاورپية كلها منشعبة من اصل واحد شرقي، ولكن خطنا يختلف عنها في عدم اشتماله على الحروف المصوتة فلا يعرف حركات الحروف من نفس الخط، وفيه أيضا معايب أخر كاشتماله على حروف مختلفة الصوت ومتفقه الشكل فلا تمتاز الا بنقط تضاف إليها وغير ذلك مما يشكل تعلمها قرائة وكتابة، ويظهر هذا النقائص في اللغات الغير العربية كالفارسية والتركية والهندية أكثر منها في العربية. ولم يتوجهوا إلى هذه العيوب الا بعد أن انتشر فكرة تعميم التعليم الابتدائي عند الامم الشرقية وأرادوا اجراء التعليم الاجباري حيث احتاجوا إلى تسهيل أمر التعليم حد الامكان. ولما رأوا هذه النقائص كحجر عثرة في طريقهم صاروا في صدد اصلاحها. ففى سنة (1274) قدم آخوند زاده فتح على المذكور في (العدد 812 إلى القنسولية الايرانية في تفليس رسالة شرح فيها خطه الذى اخترعه بعد ذكره لتأريخ خطوط العالم ومعايب كل واحد منها تم في (1285) جاء به إلى طهران وقدمه إلى وزارة المعارف رأسا، ولكنه خاب في سعيه. وفي (1277) اخترع ميرزا ملكم خان خطا اخر وكتب فيها رسالتين " مبدء ترقى " و " شيخ ووزير " ونشرهما في لندن (1302). ثم جاء بعدهما رجال وطالبوا اصلاح الخط العربي أو تبديله بالخط اللاتينى الدولي وكتبوا في ذلك كتبا ورسائل نذكر بعضا مما رأيناها: - (رسالة رشدية) لارفع الدولة ميرزا رضا خان دانش انتصر فيه لللاتينية طبع بتفليس (1882 م). (معلم الاطفال) لشيخ الاسلام آخوند زاده القفقازى، ويسمى رسم الخط والفباى جديد طبع بتفليس (1297). (مقالات) لميرزا يوسف خان مستشار الدولة التبريزي جمع فيها فتاوى علماء مشهد خراسان في جواز تبديل الخط شرعا بل استحبابه طبعت في مجلة " اختر " باستانبول (1297) (اصلاح خط اسلام) لمستشار الدولة المذكور طبع (1303). بقية الحاشية في الصفحة الآتية (*)

[ 180 ]

وألف الكتاب هناك بالتركية، وطبع في (1305). ومر " تذكرة الخطاطين " ويأتى في الراء رسائل متعدة في الخط ورسم الخط وغيرها. (924: خط وفرهنگ) لذبيح بهروز أستاد جامعة طهران، أثبت فيه أن أصل أكثر الخطوط الموجودة اليوم في العالم هو خط حرفي وضع حروفه الهجائية في ايران طبقا لقواعد علم التجويد، وادعى أن أسهل طريق لتعليم القرائة والكتابة للاطفال هو تعليمهم على


بقية الحاشية من الصفحة (179) (ألفباى بهروزى) لميرزا رضا خان بگشلو أفشار طبع باستانبول (1299). (وطن ديلى) لميرزا حسن رشدية التبريزي طبع بتبريز. (نمونه ء أفكار) لميرزا حسين خان عضو الوزارة الخارجية الايرانية، طبع باستانبول (1303). (رسالة في الخط) لميرزا لطف على المجتهد التبريزي. (رسالة في الخط) اخترعه ميرزا كاظم المتخلص بمطلع. (خط دانش انسانيت) نشره أنجمن دانش في بمبئى (1308). (رسالة في الخط) تركية اخترعه محمد آقا شاه تخستكى مدير جريدة " شرق روس " بتفليس (1323) (راه نو) لميرزا محمد خان اويسى طبع باستانبول (1331) (مقدمه ء تعليم عمومى) للسيد حسن تقى زاده. طبع بطهران (1347). (خط لاتيني براى فارسي) للسيد محمد على داعى الاسلام. طبع بحيدر آباد (1348). (خط داعى) للسيد المذكور طبع بحيدر آباد (1342) (خط آسان براى تعليم عمومى) له أيضا مطبوع. (خط پهلوى نو) لعبد الصمد فرهنگ طبع باهواز (1347). (تسهيل وتكميل ألفباء) لنور حقيقي صدر المعالى الخوانسارى طبع بطهران (1348). (ألفبا شناسى) لحقيقي المذكور طبع بطهران (1362) (دستور الفباء) لحقيقي المذكور أيضا مطبوع. (راه پيشرفت) لمصطفى فاتح طبع بطهران (1350). (خطوط معمول در دنيا وميزان تكامل خط فارسي) للدكتور حسين رضاعي طبع بپاريس (1355) (خواندن ونوشتن در دو هفته) لذبيح بهروز طبع بطهران (1361). (دبيره) لذبيح المذكور طبع بطهران ضمن مجموعة (ايران كوده) (خط وفرهنگ) لذبيح المذكور أيضا مطبوع (راجع العدد 924). (كودك دبيره) له أيضا مطبوع. (الفباى نو) من نشريات جمعيت (ايران جوان) طبع بطهران. البقية في الصفحة (181) (*)

[ 181 ]

قواعد التجويد، وارائتهم صور مخارج الحروف عند التلفظ بها. وقد كتب المؤلف في ذا الموضوع عدة رسائل نشرت بعضها ضمن سلسلة " ايران كوده " ومنها " دبيره " (925: كتاب الخطاب) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه المتوفى (381) ذكره النجاشي. (926: الخطاب الفاصل) ترجمة " لفصل الخطاب " العربي في حلية شرب الدخان


بقية الحاشية من الصفحة السابقة (الفباى آسان) في اصلاح الخط اللاتينى لابي القاسم آزاد بن الحاج محمد ثقة العلماء المراغى المتوفى (1365). طبع بطهران في (1364). وليست هذه النهضة منحصرة في الشرق بل هي جزء من حركة ايجاد خط عالمى يكتب به جميع اللغات والذى يستنتج من جميع التحقيقات حتى اليوم هو أن الخط الشرقي غير قابلة للاصلاح المذكور، وأن الخط اللاتينى أيضا ليست قابلة لان يتخذ خطا علميا بصورته الفعلية وبدون أن يجرى فيه جرح والتعديل. هذا ولكن خطنا الشرقي قد تطورت عند الامم الاسلامية، وخرجت عن ميزة كونها خطا ووسيلة للتفاهم وضبط الامور فقط، بل اتخذت صنعة كاحدى الفنون الظريفة، وتطورت في ذلك من القرن الرابع للهجرة حتى وصلت في القرن الحادي عشر باعلى مراتب جمالها وروعتها، ثم أخذت تتنزل شيئا فشيئا حتى صارت اليوم كسائر الخطوط آلة للضبط فقط، ولم يبق من ذلك الفن الجميل الا قليلا. فتأريخ تطور الخط الفنى وترجمة معاريف الخطاطين يشغل القسم الكبير من تأريخ الادب الفنى عندنا، وقد كتب فيها كتبا كثيرا نذكر بعض ما استقل بالتدوين في هذا الموضوع فمنها: (پيدايش خط وخطاطان) المذكور في (ج 3 - ص 100). (تذكرة الخطاطين) لسنگلاخ المذكور في (ج 4 - ص 31). والمطبوع (1295). (تذكرة الخطاطين) لمحمد يوسف اللاهيجى، توجد نسخته عند عباس اقبال بطهران (خط وخطاطان) المذكور في (العدد 923) من هذا الجزء. (خط وسواد) لمجنون بن محمد الرفيقى، طبع قسم الخطاطين منها پروفسور محمد شفيع في لاهور (1934 م). (تذكره ء خوشنويسان) لميرزا هداية الله لسان الملك توجد نسخته في المكتبة (الملية). (فهرست خوشنويسان) لقطب الدين محمد قصه خوان الموجود نسخته عند الدكتور مهدى بيانى في طهران. (فهرست نمايشگاه خطوط خوش نستعليق) للدكتور بيانى المذكور طبع في (1328 ش). هذا مضافا إلى ما دون في هذا الموضوع بعنوان الفصول والابواب ضمن كتب التأريخ والادب " المصحح " (*)

[ 182 ]

والرد على الاخبارية المحرمين له ترجمه بالفارسية مؤلف أصله السيد على محمد بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1312) ذكره السيد على نقى في " مشاهير علماء الهند ". (927: الخطاب الفاصل) في ترجمة " الميزان العادل " الآتى أنه من تأليف السيد محمد رضا الهندي النجفي المتوفى (21 - ج 1 - 1362) ترجمه من العربية بالاردوية السيد سبط الحسن بن السيد وارث حسين الجايسى اللكهنوى المعاصر وهو مطبوع كأصله. (928: الخطاب الفاصل) مثنوى فارسي من انشاء السيد المفتى مير محمد عباس بن على اكبر الموسوي الجزائري الشوشترى اللكهنوى المتوفى (1306) فرغ من نظمه (1276) وطبع (1286) في مطبعة مجمع البحرين، رد فيه على منظومة امام بخش الدهلوى الموسومة " دمغ الباطل " فانه رد فيه على الشيعة وفرغ من نظمه (1271) وطبع في تلك السنة وكان ذلك بعد استبصار السلطان بهادر شاه الدهلوى فقام امام بخش لرد الشيعة بنظمه رجاء رجوع السلطان إلى مذهبه، فالتمس السيد شريف حسين بن السيد رجب على خان المفتى مير عباس ان يكتب جوابه نظما فأجابه بهذا المثنوى (929: خطاب فرخ) لميرزا فتح الله خان الشيباني. مر حاله في " جواهر مخزون " في (ج 5 - ص 280) ذكره في مقدمة " فتح وظفر " له الموجود بمكتبة. (المجلس) كما فهرسها (ج 3 - ص 519). (930: خطاب المشافهة) من المسائل الاصولية المستقلة بالتدوين فمن الكتب المؤلفة فيها ما كتبه الاستاد الوحيد الآقا محمد باقر بن محمد أكمل البهبهانى المتوفى (1206) رأيت نسخة منه بخط الشيخ نعمة الله بن عبد الله خواجو الحويزى النجفي كتبها (1233) كانت في مكتبة الشيخ مشكور بن محمد الجواد بن مشكور في النجف وأخرى كتابتها (1232) عند الشيخ محمد جواد المحولاتى الخراساني نزيل طهران. (931: خطاب المشافهة) للسيد الاجل صاحب " رياض المسائل " الآمير السيد على بن محمد بن أبى المعالى الطباطبائى الحائري المتوفى بها في (1231) ذكره تلميذه الشيخ أبو على في رجاله ويظهر من فهرس مكتبة راجه السيد محمد مهدى في فيض آباد أنه موجود ضمن مجموعة من رسائل المولف هناك.

[ 183 ]

(932: الخطاب المنير في ذكرى عيد الغدير) للشيخ حبيب الله المهاجر الحنوى العاملي المعاصر، نزيل بعلبك ومؤلف " الانتصار " المذكور في (ج 2 - ص 361). مختصر طبع (1350). (933: كتاب الخطابة) لابي نصر الفارابى ذكره القفطى في عداد تصانيفه بعد ذكره أولا للفارابي كتاب " شرح الخطابة " والمراد ما يقابل البرهان من الصناعات الخمس في المنطق لا المقالة. (934: الخطابة الفارسية (935: الخطابة العربية هما مقالتان للسيد على بن السيد عباس الكازرونى الشيرازي المعاصر المعروف كابيه بالمجتهد المولود بشيراز (1277) والمتوفى بها (18 رجب - 1343) ودفن بالحافظية حدثنى بتواريخه ولده الفاضل السيد محمد أوان اشتغاله في النجف ورأيت الخطابتين عند السيد محمد تقى بن العالم السيد محمد شفيع البوشهرى فيهما الحث على استحكام الدستور. (الخطب) لابن نباتة يأتي بعنوان " خطب ابن نباتة ". (كتاب الخطب) لابي اسحاق الفزارى أبراهيم بن الحكم بن ظهير، يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط ويظهر من الفهرست أنه متحد مع " خطب أمير المؤمنين " له، كما سنشير إليه (936: كتاب الخطب) لابي اسحاق النهمى ابراهيم بن سليمان بن عبيد الله بن خالد الكوفى الخزاز، يرويه عنه النجاشي بثلاث وسائط آخرهم حميد بن زياد المتوفى (310) فيظهران النهمى كان في اواخر القرن الثالث والظاهر انه في خطب أمير المؤمنين (ع) (الخطب) للميرزا أبى الحسن الشهير بشيخ الرئيس المعاصر، مطبوع، يأتي بعنوان " المنشآت " (937: الخطب) للميرزا أبى المعالى بن محمد ابراهيم الكلباسى المتوفى باصفهان (1315) ذكره ولده في " البدر التمام ". (938: الخطب) للشيخ أحمد بن عبد السلام البحراني المتوفى بشيراز والمدفون بمشهد علاء الدين حسين وقد كان في عصر المولى محمد تقى المجلسي، قال الشيخ سليمان ابن عبد الله البحراني المتوفى (1121) في " تاريخ علماء البحرين " المذكور في

[ 184 ]

(ج 3 - ص 266) [ انى قد جمعت خطب الشيخ أحمد المذكور وكانت مليحة ] أقول كان الشيخ سليمان هذا مصاحبا للشيخ حسن ابن الشيخ أحمد المذكور لانه بعد كلامه السابق قال [ وشعره ليس في مرتبة انشائه رأيت ديوانه في خزانة ولده الصالح الفاضل صاحبنا الشسيخ حسن ] فيظهر منه أن ولده الشيخ حسن كان من العلماء الذين لهم خزانة كتب كانت فيها ديوان والده. (939: الخطب) للوزير الصاحب اسماعيل بن عباد الديلمى المتوفى (385) يوجد في مكتبة المغرب كذا في بعض الفهارس. (940: الخطب) لاسماعيل بن على، واسماعيل بن أبى عبد الله، اشتركا فيه. ذكره النجاشي ورواه عنهما بخمس وسائط. (941: الخطب) للعيدين والجمعة وعقد النكاح وغيرها. للحاج محمد حسن القزويني الشيرازي مؤلف " تنقيح المقاصد الاصولية " الذى مر في (ج 4 - ص 465) ذكره حفيده في " طرائق الحقائق ". (942: الخطب) بالعربية والفارسية للمولى حسن الخطيب الفارسى السبزواري المجاور لمشهد خراسان والمعاصر للشاه سليمان الصفوى، وشارح " مشارق الانوار " وغيره مما ذكره صاحب " الرياض " في ترجمته. (943: الخطب للشيخ الرئيس أبى على الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (427) نسخة منه بخط الحاج محمود النيريزى المجاز من المير صدر الدين الدشتكى في (903) ضمن مجموعة نفيسة فيها سبع وخمسون رسالة كلها بخطه، كبتها من (903) إلى (919) رأيتها في مكتبة (التقوى) وتوجد نسخة أخرى في مكتبة شيخ الاسلام بزنجان (944: الخطب) للسيد الآمير نظام الدين عبد الحى بن عبد الوهاب بن على الحسينى الاشرقى الجرجاني القاضى بهراة في (930) ترجمه في " الرياض " وذكر تصانيفه وقد مر منها " ترجمة أليفة الشيهد " و " حاشية الفرائض النصيرية " وغيرهما وقال في الرياض أن نسخ الخطب هذا شايعة في بلاد كرمان سيما كنبان. (945: الخطب) في الجمعات والاعياد للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى المتوفى (1135) قال في اجازته الكبيرة بعد ذكر تصانيفه [ وكتابي الخطب التى أنشأتها

[ 185 ]

للجمع والاعياد ]. (946: الخطب) للجمعات والاعياد للمولى محمد على الكشميري الملقب بپادشاه والمتوفى بفيض آباد الهند (1221) هي خطب كثيرة بليغة رأيتها بخطه في مجموعة بياضية عند بعض أسباط احفاده بكربلا وهو المولوي حسن يوسف بن أحمد ميرزا المعروف بالاخبارى الذى توفى بها حدود (1354) كانت أم أحمد ميرزا، رقية بنت المولى محمد جواد بن المولى محمد على پادشاه المترجم في " نجوم السماء - ص 351 " وكانت عنده مجموعة بياضية أخرى في المواعظ بالفارسية لجده بخطه أيضا وكانتا مشرفين على التلف لو لم تصحفا. (947: الخطب) للجمعات إلى ستة أشهر للسيد الميرزا محمد على المدرس المترجم في " تذكره ء ميكده " الطباطبائى اليزدى المتوفى بعد (1255) كما في " آيينه ء دانشوران - ص 30 " (948: الخطب) للجمعات والاعياد للمولى محسن المحدث الفيض الكاشانى المتوفى (1091) فرغ من جمعها في (1070) كما في نسخة منه وذكر في فهرس تصانيفه أن فراغه في (1067). (949: الخطب) لابي الفضل الصابونى محمد ابن أحمد بن ابراهيم مؤلف " تفسير معاني القران " المذكور في (ج 4 - ص 278) وغيره مما ذكره النجاشي. (950: الخطب) للسيد تاج الدين محمد بن الحسين بن محمد الحسينى الكيسكى يروى عنه والد الشيخ منتجب الدين الذى توفى بعد (585). (951: الخطب) لابي عبد الله البرقى محمد بن أحمد بن خالد رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (952: الخطب) لابي على محمد بن عيسى بن عبد الله بن سعد بن مالك الاشعري القمى، الذى سمع عن الرضا، وروى عن الجواد (ع) كما ذكره رواه عنه النجاشي باسناده (953: الخطب) للمولى مسيحا وهو محمد مسيح بن اسماعيل الفسوى شيخ الاسلام بشيراز، تلميذ المحقق الخوانسارى والمجاز من العلامة المجلسي مشتمل على خطب بليغة منها الخطبة في جلوس الشاه سليمان، وأخرى في جلوس الشاه سلطان حسين،

[ 186 ]

وخطب النكاح وغير ذلك، ذكرها الشيخ على الحزين في تذكرته. (954: الخطب) للجمعات والاعياد للسيد نور الدين بن المحدث الجزايرى المتوفى (1158) ذكره السيد عبد اللطيف في " تحفة العالم ". (955: الخطب) للجمعات والاعياد للسيد المفتى المير ناصر حسين بن المير حامد حسين اللكهنوى المتوفى (1361) ذكره ولده الفاضل السعيد وقال ان فيه جلائل الخطب التى خطب بها على المنبر بجامع لكنهو الذى يقال له جامع الكوفة لاجل المشابهة وهو مجلدات يقال لها ديوان الخطب كما في التجليات. (956: الخطب) لابي القاسم هارون بن مسلم بن سعدان الكاتب الانباري الثقة من أصحاب الامام الهادى وابنه العسكري (ع) يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (957: الخطب) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (206) ذكره النجاشي. (958: الخطب) للشيخ الفقيه المحدث البحراني الشيخ يوسف صاحب " الحدائق " قال في " اللؤلؤة " الذى فرغ منها (1182) وكذا الشيخ أبو على في " منتهى المقال " (959: خطب) ابن نباتة الخطيب أو " ديوان الخطب " المطبوع مكررا. لابي يحيى عبد الرحيم بن محمد بن اسماعيل بن نباتة الحذاقى الفارقى - نسبة إلى ميافارقين - أصلا ومدفنا. ولد (335) وتوفى بها (374) كان خطيب حلب في عصر سيف الدولة ابن حمدان من ملوك الشيعة بها وقد أكثر في خطبه من الحث على الجهاد، لكثرة غزوات سيف الدولة على الروم، ترجمه ابن خلكان، وعنه نقل في " مجالس المؤمنين " " ص 227 - الطبع الثاني " وقد عده فيه من خطباء الشيعة. ونقل ابن خلكان شطرا من خطبته المسماة بالمنامية التى انشأ بعضها في ذلك المنام وحكى تأريخي ولادته ووفاته كما مر عن تأريخ ابن الازرق الفارقى وضبط الحذاقى بالحاء المهملة والذال المعجمة والقاف ولكن في " مجالس المؤمنين " الجذامي بالجيم والميم ولعله من تصحيف نسخته ومن أحفاد ابن نباتة هذا هو جمال الدين أبو بكر محمد بن محمد بن محمد بن الحسن ابن أبى الحسن بن صالح بن على بن يحيى بن طاهر بن محمد بن عبد الرحيم المذكور الفارقى الاصل المولود والمتوفى بمصر والمعروف بخطيب مصر وابن نباتة المصرى

[ 187 ]

ولد بزقاق القناديل بمصر في (ع 1 - 686) ومات في (7 صفر - 786) كما ارخه في (ج 4 - ص 218) من " الدرر الكامنة " وفي " معجم المطبوعات العربية - ص 263 " ذكر من مطبوعات كتبه " ديوان الخطب للجمعات " وديوان الشعر الكبير وديوانه الصغير المشهور بالمؤيدات ونحن نذكره بعنوان الخطب أيضا. (960: خطب ابن نباتة) المصرى أو " ديوان الخطب الجمعية " المنشأة في الجمعات لحفيد ابن نباتة الخطيب الفارقى المذكور أولا وهو جمال الدين أبو بكر محمد المذكور تمام نسبه وهو ايضا مطبوع مكررا وهذا الحفيد لم يذكره القاضى في " مجالس المؤمنين " وانما ذكر في " الدرر الكامنة " وتصانيفه في " معجم المطبوعات " كما شرحناها فراجعه. (961: خطب أبى بكر بن أبى قحافة) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) ذكره النجاشي (962: الخطب الاربعة) للعيدين للسيد عبد الله بن أبى القاسم الموسوي البلادى البهبهانى البوشهرى المعاصر ذكره في فهرس تصانيفه. (963: خطب امير المؤمنين (ع) لابراهيم بن الحكم بن ظهير الفزارى (1) قال الشيخ في الفهرست - كما في نسخة القپائى -. انه ابن صاحب التفسير عن السدى، صنف لنا كتبا منها كتاب " الملاحم " وكتاب الخطب خطب أمير المؤمنين (ع) اقول الظاهر أنه بعينه " كتاب الخطب " الذى ذكره النجاشي وقد روياه بسندين عاليين عن ابن عقدة الذى توفى (333) فان كلا منهما يروى عن شيخه الراوى هو عن ابن عقدة بغير واسطة، فالنجاشي رواه عن شيخه محمد بن جعفر المؤدب والشيخ الطوسى رواه عن شيخه أحمد ابن محمد بن موسى بن الصلت كلاهما عن ابن عقدة ويروى ابن عقدة هذا الكتاب


(1) هذا الرجل ممن لم يستوف حقه في كتب رجالنا لا من القدماء ولا من المتأخرين حتى ان السيد مؤلف " اعيان الشيعة " اقتصر في ترجمته في (ج 5 - ص 182) على نقل ما ذكر مختصرا في النجاشي والفهرست في حق الرجل، وأما الفاضل المامقانى فقد حط من شان الرجل فحكم بجهالته وقال في آخر ترجمته [ فهو مجهول الحال ] فنقول أما جده ظهير الفزارى فكان من أصحاب الامام الصادق (ع) كما ذكره الشيخ في رجاله وأما والده الحكم بن ظهير كان راوي تفسير اسماعيل السدى الذى توفى (127) كما ذكرناه في (ج 4 - ص 276) وقد ترجم ابوه الحكم بن ظهير الفزارى في " خلاصة تهذيب البقية في الصفحة الاتية (*)

[ 188 ]

عن يحيى بن زكريا بن شيبان عن المؤلف الفزارى. (كتاب الخطب لامير المؤمنين) لابراهيم بن سليمان النهمى - نسبة إلى بنى نهم بطن من همدان - ذكرناه بعنوان " كتاب الخطب " مطلقا كما وقع كذلك في النجاشي والفهرست لكن قيده في (ص 27) من كتاب " ما هو نهج البلاغة " بأنه لامير المؤمنين (ع) وهو الظاهر حيث لم يعلم من النهمى كونه ممن ينشأ الخطب من نفسه.


بقية الصفحة الماضية: - الكمال " بما يظهر منه انه كان يروى من رواة العامة وأنه مات قريبا من (180) وأما ولده ابراهيم بن الحكم فهو من أواخر القرن الثاني وهو من أصحابنا جزما وقد صنف لنا كتبا منها هذا الكتاب كما صرح به الشيخ الطوسى، ولعل التقييد بقوله لنا للدلالة على أنه منا ولذا ترجمه النجاشي والشيخ في عداد مصنفي الشيعة، والذى يدل على جلالة الرجل هو أخذ مثل يحيى بن زكريا بن شيبان عنه وروايته لكتابه واعتماده على مروياته فان النجاشي قال في ترجمته [ يحيى بن زكريا بن شيبان أبو عبد الله الكندى العلاف الشيخ الثقة الصدوق لا يطعن عليه ] فاى مدح وثناء أعلى من أن يكون أحد شيخا لمثل هذا الشيخ الثقة الصدوق الذى لا يطعن عليه بشيئى ويكون معتمدا ومعمولا عليه عنده وإذا كان هذا الرجل معروفا عند تلاميذه والراوين عنه مع أنهم كانوا من الموثقين المعلومين لنا فلا يجوز لنا أن نقول أن هذا الرجل مجهول الحال لانا علمنا حاله اجمالا من جلالة الروات عنه ولا سيما الشهرة الحاصلة ليحيى المذكور زائدا على ما قرره النجاشي. وقد عقد الشيخ المفسر الطبرسي بابا في كتابه " اعلام الورى " - الذى. في (ج 2 - ص 240) بيان وجه تسميته " بربيع الشيعة " ونسبته إلى السيد ابن طاوس - وأو رد في ذلك الباب أسماء الذين شاهدوا الصاحب (ع) وبعضهم كانوا وكلائه، وقد جعل عناية الله القهيائى هذا الباب بعينه ثالث الفوائد المدرجة في خاتمة كتابه " مجمع الرجال " وقد أخذ الطبرسي هذا الباب من الكتاب " كمال الدين " للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه، فانه قال الصدوق في (الباب 47 - منه) حدثنا محمد بن محمد الخزاعى قال حدثنا أبو على محمد بن جعفر الاسدي الكوفى عن أبيه محمد بن جعفر (أقول) محمد ابن حعفر هذا هو المعروف بمحمد ابن أبى عبد الله الاسدي الكوفى الذى توفى (312) وكان ساكن الرى وكان يخرج جوابات مسائله من يد محمد بن عثمان العمرى فذكر محمد بن جعفر هذا عدد من انتهى إليه ممن وقف على وجود صاحب الزمان (ع) ورآه، بدا بذكر الوكلاء ببغداد ثم سائر البلاد وسردهم إلى أن قال و [ من غير الوكلاء من أهل بغداد أبو القاسم بن أبى جليس وأبو عبد الله الكندى ] يعنى به زكريا بن شيبان المذكور. فبالجملة هذا الرجل الذى هو من خواص الاصحاب ولا يطعن عليه بشيئى، لا يأخذ الا من الاجلاء ولا سيما خطب الوصي (ع). فظهر أن مؤلف هذا الكتاب كان من الاصحاب في أواخر القرن الثاني وستري مشاركة جمع آخرين من أهل هذا القرن والقرن الاول بل من عصر امير المؤمنين (ع) لهذا المؤلف في تدوين خطبه التى كان يخطب بها على المنابر في الجمع والاعياد وغيرها (*)

[ 189 ]

(964: خطب امير المؤمنين (ع) لابي يعقوب اسماعيل بن مهران بن محمد بن عمر بن أبى نصر زيد السكوني المعتمد عليه، كان من أصحاب الرضا (ع). ويروى عن جماعة من اصحاب الصادق (ع) فهو متأخر بكثير عن زيد بن وهب الآتى بعد. ذكره النجاشي وقال في اسناده أنه يرويه عن المؤلف أبو الحسن على بن الحسن بن على بن فضال الثقة العارف بالحديث الذى لم يعثر له على زلة ولا ما يشينه، وقل ما روى عن ضعيف، وكان له يوم وفاة أبيه (224) ثمان عشرة سنة ولم يرتض روايته عنه مع سماعه منه يومئذ الا بواسطة اخويه، فمنه يظهر أن روايته عن اسماعيل بن مهران كان بعد التأريخ حين يرى نفسه قابلا للرواية والله العالم بمقدار بقاء اسماعيل بعد التأريخ المذكور. (965: خطب امير المؤمنين (ع) على المنابر في الجمع والاعياد وغيرها لابي سليمان زيد بن وهب الجهنى الكوفى الذى توفى بعد سنة ثمانين أو في سنة ست وتسعين من الهجرة كما وثقه وأرخه ابن حجر في " التقريب " وذكر الكتاب له الشيخ في الفهرست وذكر اسناده إلى أبى مخنف لوط بن يحيى الازدي المتوفى (157) وذكر أن أبا مخنف يرويه عن المؤلف بواسطة واحدة وهو أبو منصور الجهنى فقال أبو منصور قال زيد بن وهب خطب أمير المؤمنين (ع) وذكر الكتاب وصرح أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقى المتوفى (274) أو (280) أن زيد بن وهب كان من اصحاب امير المؤمنين (ع) وصرح نصر بن مزاحم الذى هو ممن يروى عن أبى مخنف في كتاب صفين أن زيد بن وهب كان ممن شهد المعركة وروى في كتاب صفين بعض خطب أمير المؤمنين (ع) مما خطب بها في صفين عن عمر بن سعد عن مالك بن أعين يعنى الجهنى عن زيد بن وهب الجهنى والظاهر أنه نقل الخطبة عن كتابه هذا الذى وصل الكتاب إليه بالسند المذكور، وتلك الخطبة نقلها شيخنا عن كتاب صفين في " خاتمة مستدرك الوسائل " على هامش (ص 805) وظني أن أبا منصور الجهنى الذى روى أبو مخنف بواسطته عن زيد بن وهب هو كنية مالك بن أعين الجهنى البصري الذى كان من اصحاب الباقر والصادق (ع) وتوفى في حياة أبى عبد الله الصادق يعنى قبل (148). (966: خطب أمير المؤمنين (ع) لابي الخير صالح بن أبى حماد سلمة الرازي لقى الجواد والهادي والعسكري (ع) كما في رجال الشيخ ويرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله

[ 190 ]

البرقى كما في الفهرست وسعد بن عبد الله الاشعري كما في النجاشي. (967: خطب امير المؤمنين (ع) المروية عن الامام الصادق (ع) الذى توفى (148) بواسطتين بدء في بعض اسانيده برواية أبى روح فرج بن فروة عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد الصادق (ع) وكتب على نسخة هذا الكتاب السيد على بن طاوس بخطه انه كتب بعد المأتين من الهجرة وحصل هذا الكتاب بعينه عند الشيخ حسن بن سليمان الحلى ونقل عنه في كتابه " منتخب البصائر " خطبة أمير المؤمنين (ع) الموسومة بخطبة المخزون كما يأتي وكذا يأتي خطب الامير لمسعدة ولعله هذا. (968: خطب أمير المؤمنين) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (18 - ذى الحجة - 332) كما أرخه ونقل عنه السيد على بن طاوس في " محاسبة النفس - ص 15 " لكن سقط في الطبع لفظة وثلاثين من التاريخ، فان ابن النديم صرح في (ص 167) أنه توفى الجلودى بعد سنة ثلاثين وثلثماية فهو ممن أدرك الثلث الاول من القرن الرابع فلذا ذكرت ترجمته في " نوابغ الرواة في رابعة المآت " وقال السيد عند نقله ان المنقول عنه نسخة عتيقة بخط الجلودى. (969: خطب امير المؤمنين) للسيد الشريف أبى القاسم عبد العظيم بن عبد الله بن على بن الحسن بن زيد بن الحسن بن على بن أبى طالب (ع) أدرك عصر الامام الرضا والجواد (ع) وعرض ايمانه على الامام الهادى (ع) وتوفى في أيامه لانه ينقل عنه أنه قال لبعض أهل الرى لو كنت زرت قبره لكنت كمن زار قبر الحسين (ع) ونقل عن بعض الكتب أن وفاته في نصف شوال (252) ودفن بالرى ويظهر من النجاشي أن أحمد بن محمد بن خالد البرقى المتوفى (274) أو (280) أدرك عبد العظيم وكان مطلعا على احواله ولكن لم يذكر روايته عنه بل ذكر أنه روى عنه جميع رواياته أبو تراب عبيد الله بن موسى الرويانى لكن الشيخ في الفهرست صرح بأنه يروى عنه البرقى المذكور. (970: خطب أمير المؤمنين) لابي الحسن على بن محمد المدائني الاخباري المولود (135) والمتوفى (225) ذكره الصفدى في " فوات الوافى با " وعبر عنه ابن النديم في (ص 149) بخطب على وكتبه إلى عماله، وترجمه الشيخ الطوسى في فهرس مصنفي

[ 191 ]

الاصحاب، لكن مع التصريح بأنه عامى المذهب ومراده ما اشرنا إليه آنفا في (الخصائص العلوية) فهو نظير مسعدة بن صدقة الاتى ذكره. (972: خطب امير المؤمنين) لابي محمد أو أبى بشر مسعدة بن صدقة العبدى الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) ذكره النجاشي وذكر اسناده إليه بأربع وسائط ومع كونه مع أصحاب الرواية عن الامامين (ع) قال الشيخ في رجاله مسعدة بن صدقة عامى فالمراد انه عامى المشرب ومما رواه مسعدة عن أبى عبد الله الصادق خطبة المخزون لامير المؤمنين (ع) كما يأتي، وقد مر كتاب خطب الامير الذى نقل عنه الشيخ سليمان الحلى تلميذ الشهيد في كتابه " منتخب البصائر " خطبة المخزون عنه واحتملنا كونه بعينه كتاب مسعدة وعليه فكان هو موجودا إلى عصر الشيخ سليمان الحلى. (972: خطب امير المؤمنين (ع)) برواية الواقدي وهو أبو عبد الله محمد بن عمر بن واقد الاسلمي المولود (130) والمتوفى (207) قال أبو غالب الزرارى في كتاب " اخبار آل اعين " وهو اجازته لابن ابنه المذكورة في (ج 1 - ص 143) عند ذكره لفهرس ما عنده من الكتب [ ومنها جزء في طهور بخطى فيه خطب أمير المؤمنين (ع) رواية الواقدي ] وقد ينقل الشريف الرضى في النهج بعض الخطب عن خط الواقدي وعن كتابه الجمل المذكور في (ج 5 - ص 141) ومر له الاداب والتاريخ والتفسير قال في ابن النديم في (ص 144) انه كان يتشيع حسن المذهب. (973: خطب امير المؤمنين (ع)) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (206) ذكره ابن النديم في (ص 140) بعنوان كتاب خطبة على (ع). هذا ما ظفرنا به من الكتب المؤلفة في خصوص خطب امير المؤمنين (ع) والمظنون أن بعض ما مر بعنوان كتاب الخطب مطلقا هو أيضا في جمع خطب أمير المؤمنين (ع) حيث أنه لم يعهد من مؤلفيها كونهم من الكتاب الادباء المنشئين للخطب من أنفسهم فيحتمل أن هذه الكتب مما دونت لجمع خطب أمير المؤمنين (ع) التى كان يخطب بها على المنابر في الجمع والاعياد وغيرها في أيام خلافته وبسط يده التى لم تبلغ الخمس سنوات وقليل منها في زمن عثمان وقبله وقد حفظت عنه تلك الخطب واودعت في كتب الاصحاب التى ألفوها في هذا الموضوع خاصة كما اشرنا إلى بعضها، أو في موضوعات

[ 192 ]

أخر، لكن أدرجوا فيها خطبه استطرادا، وابتدوا بهذه التأليفات من عصره (ع) فأول من جمع خطبه زيد بن وهب الجهنى الذى شهد صفين كما مر آنفا، ثم توالى تدوين خطبه قرنا بعد قرن حتى وصلت النوبة إلى السيد الشريف الرضى في النصف الاخير من القرن الرابع الموجود فيه جميع تلك الكتب في المكتبات الشخصية والعمومية وكانت كلها في بغداد وتحت يد الشريف الرضى فمن الشخصية مكتبة اخيه المرتضى علم الهدى المشتملة على ثمانين ألف مجلد سوى ما أهدى منها إلى الامراء، ومن المكتبات العامة مكتبة سابور (شاهپور) المؤسسة للشيعة في كرخ بغداد، ولا يحصى ما فيها من كتبهم. قال ياقوت في مادة " بين السورين " من معجم البلدان [ لم يكن في الدنيا أحسن مكتبة منها كانت كلها بخطوط الائمة المعتبرة وأصولهم المحررة ] فيا للاسف والاسى على اعدام ايادي الجناة تلك الجواهر الفريدات في (447) ويا حسرتاه على احتراقها بالنار بصنع الكفرة والاشرار ولا يفيدنا الاسف بعد حرماننا من محتويات تلك الكتب من المعارف والعلوم ومنها الكلمات التى القيت على الامة في مجامعها. فالاحرى ان نتشكر من احسان السيد الشريف الرضى بصنعه ونرضى عنه لعمله ونقدر سعيه المشكور في ابقائه لنا هذا المقدار من تلك الجواهر حيث أنه لو لم يؤلف " نهج البلاغة " من تلك المصادر لكنا محرومين منه أيضا كما حرمنا من اخواته فان خطبه (ع) الواصلة إلى المؤرخ المسعودي المتوفى (346) كانت اربعماية ونيف وثمانون خطبة وهى غير ما لم يصل إليه منها، والحال ان الموجود منها في النهج وغيره لا يبلغ نصف العدد على انها لا خطبة تامة كاملة فيها فانه لم يذكر السيد من كل خطبة الا القليل المختار منها. وكذلك الحقيق بنا ان نعذر الشريف الرضى في تركه لانتساخ جميع ما في تلك الكتب، بأن مقاماته العلمية وعلو كعبه في الادب لم تدعه لصرف وقته فيما لا يراه برهانا لامامته وحجة على ربانية مقالته، مع ان الشريف الرضى كان من أهل أواخر القرن الرابع ولعله لم يكن يخطر بباله دور الزمان وطول المدة إلى عشرة قرون أخرى يحتاج فيها أهلها إلى الكلمات التى القيت إلى الامة فوفقه الله تعالى بسبب حسن نيته لتأليف هذا الكتاب الذى اشتقت منه الكتب الكثيرة من الشرح والترجمة والاختصار والحاشية لجميعه أو لبعض اجزائه من خطبه أو كتبه أو كلماته، كما أنه وفق الله في هذا العصر الشيخ البارع من آل كاشف الغطاء

[ 193 ]

الشيخ هادى رحمه الله لجمع قليل مما لا يوجد في النهج وطبعه بعنوان المستدرك له وذلك بعد بحث كثير وصبر طويل، وأنى لاحد اكثر من ذلك بعد اعدام المصادر كما عرفت، نعم يظهر من ابن شهر اشوب المتوفى (588) وجود جملة من مشهوراتها في عصره، قال " في المناقب " الا ترى إلى خطبه وذكر أسماء جملة منها إلى قوله " اللؤلؤة " " الافتخار " " الدرة اليتيمة " " الاقاليم " " الوسيلة " " الطالوتية " " القصبية " " السلمانية " " الناطقة " " الدامغة " " الفاضحة " وغيرها مما لا يوجد في النهج وفي الاثناء قد ذكر بعض ما يوجد في النهج أيضا مثل " الشقشقية " " التوحيد " " القاصعة " " الاشباح " " الاستسقاء " " لغر " " النخيلة " وغيرها، ثم احال إلى بعض ما ألف في خطبه مثل " نهج البلاغة " و " كتاب الخطب " لاسماعيل بن مهران و " الخطب " لزيد بن وهب فيظهر منه وجود الجميع في عصره. (974: الخطب السائرة) لابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفى المتوفى (283) ذكره النجاشي. (975: خطب عثمان بن عفان) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المذكور آنفا ذكره النجاشي. (976: خطب عمر بن الخطاب) أيضا من جمع عبد العزيز الجلودى ذكره النجاشي. (977: الخطب المصطفوية) للشيخ محمد على أكرم الآروى المعاصر طبع بكلكتة في (1313) في (72 ص) فراجعه. (978: الخطب المعربات) أيضا لابراهيم الثقفى ذكره النجاشي وفي بعض النسخ " المقريات ". (979: خطب النبي (ص)) لابي أحمد الجلودى المذكور ذكره النجاشي. (980: خطب النبي (ص)) لابي الحسن على بن محمد المدائني مؤلف " خطب أمير المؤمنين (ع) " حكى أنه ذكره الصفدى في ترجمته وذكر معه ما يقرب من ثلاثين كتابا كلها متعلقة باحوال النبي (ص). (الخطبة) كلام يلقى من منشيه إلى مخاطبيه، والخطيب هو المنشى للخطبة، والخطابة القاء

[ 194 ]

الكلام منه كذلك ولقد كانت الخطابة عادة قديمة للعرب في الجاهلية فكان خطيبهم يقوم بينهم ويلقى إليهم المهمات والمخاطبون له يحفظون ما يلقى إليهم منه في صدورهم غالبا لكونهم اميون ويحفظه الكتاب منهم وهو النادر القليل في الكتابة وقد استحسنها منهم شارع الاسلام وامضاها مع رعاية سنن وآداب يسيرة كالصعود على المنبر والبدئة بالحمد والصلاة وغيرهما وقد اوجبها في بعض الاحيان والاماكن كما في موقع صلاة الجمعة والعيدين في المساجد وندب إليها في مقام صلاة الاستسقاء في البراري ورغب إليها في موارد الوعظ والتذكير [ وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين ] ولقد كان رسول الله (ص) يلقى إلى اصحابه خطبه من هجرته إلى رحلته وكذلك أمير المؤمنين (ع) وقد حفظت تلك الخطب عنهم في الحافظة ودونت في الكتابة وروتها الرواة حتى وصلت الينا فالخطبة المنشأة في وقتها كلام الخطيب واملاؤه واما تدوينها بالكتابة فهو من صنع الرواة لها فيعد من تأليفهم كما مر في (ج 2 - ص 305) أن الاملاء فعل الشيخ وكتاب الامالى تأليف السامع عن الشيخ وكما مر في (ج 4 - ص 365) أن كتاب التقريرات من تأليف التلاميذ وان كان منشؤه الاستاد. والخطب المنشاة كثيرة جلها من أجزاء كتب أخرى مثل الخطب البليغة الكثيرة المصدرة بها جملة من الكتب ونحن في المقام نورد يعض الخطب المستقلة المبسوطة المشهورة المشروحة بشرح واحد أو شروح متعددة مرتبا على اسمائها المشهورة بها. (981: خطبة ابن الحماد) التى تشبه " التحيات الطيبات " المذكور في (ج 3 - ص 487) و " ثناء المعصومين " (ج 5 - ص 16) و " دوازده امام " الاتى في الدال. ويقال لها " الخطبة الاثنى عشرية " أيضا. توجد نسخة عتيقة منها لعلها من خطوط القرن العاشر أو الحاد يعشر عند السيد آقا التسترى في النجف. أولها [ الحمد لله الذى فضلنا بحب آل محمد على البشر، ورزقنا من الطيبات لنشكره فيمن شكر ]. وبعد الحمد يشرع في الصلاة على النبي ويذكر بعد اسمه والقابه واوصافه وبعض معجزاته ويذكر تواريخ حياته من ولادته ووفاته وسبب وفاته وموضع دفنه، ويذكر بقية المعصومين الثلاثة عشر واحدا بعد واحد على حسب ترتيبهم مبتدا في كل واحد بقوله [ اللهم صل على فلان ] ويذكر جميع ما يتعلق به حتى كيفية قتله وقاتله إلى اخرهم الغائب المستور عن

[ 195 ]

الابصار ثم يقول [ اللهم هؤلاء سادتي وقادتي بهم أتولى ومن اعدائهم أتبرا - إلى قوله - ثم تقول بعد ذلك بسكتة قصيرة اللهم صلى على ملائكتك الابرار - إلى قوله - وعلى حمزة وجعفر الطيار إلى قوله [ ثم تنزل من الدرجة العليا وتقف على التى تحتها وتدعو للسلطان ] إلى آخر الدعاء والموعظة وفي آخر الخطبة يذكر الكاتب ما لفظه [ هذه الخطبة تصنيف الشيخ العالم العامل الفاضل الكامل الشيخ على بن حماد طاب ثراه ] أقول قد اتفقت تواريخ الصفوية مثل، عالم ارا " و " روضة الصفا " وغيرهما على ان الشاه اسماعيل بن السلطان حيدر ابن الشيخ جنيد بن الشيخ ابراهيم بن سلطان على بن الشيخ صدر الدين موسى بن الشيخ صفى الدين اسحق ولد (892) وخرج مع قليل من مردة ابائه من گيلان في (905) وهو يومئذ ابن ثلاث عشرة سنة وتوالت له الفتوحات حتى تسلط على ابن خاله الوند ميرزا بن حسن بيك التركماني في (907) فخذ له وجلس على سرير الملك في تبريز مستقلا وكان أول شيئى اهتم بانفاذه أمره الخطباء بان يخطبو اعلى رؤس المنابر باسماء الائمة الاثنى عشر مع المدح والثناء والاكثار في الاطراء، ثم بعد ذكرهم يذكرون اسم السلطان ويدعون له ولاعوانه، ولم ير خطيب من صدر الاسلام إلى تلك السنة ينشئى الخطبة الاثنى عشرية كذلك وامر بان ينقش على المسكوكات جمل [ لا آله الا الله محمد رسول الله على ولى الله ] وامر بان يكتب على تيجان جنوده المعمولة من اثنى عشر تركا الاسماء الاثنى عشر، وايضا ذكر المولى عبد الاحد بن برهان الدين بن على السيرجانى في كتاب " تفسير سوره ء روم " (1) ما معناه ان خطبة الائمة الاثنى عشر كانت متداولة من اوائل


(1) وهو فارسي ألفه للشاه تهماسب المتوفى (984) أو ان حربه مع (خونكار روم) وصرح باسمه والدعاء لبقاء دولته في اول الكتاب وآخره. ثم صرح باسم المؤلف ونسبه المنتهى إلى حمزة بن عبد المطلب وأشار إلى تصانيفه الاخر منها " برهان دولتشاهى " ومنها تفسير القرآن قال وقد خرج منه من اول القرآن إلى آخر سورة النساء، وذكر انه كان تقديم تفسير سورة الروم لبعض المقتضيات فقال فيه عند ذكر المنع عن قول امين في الصلاة ما لفظه [ انا سنذكره في سورة المائدة ] وعند ذكر كل نفس ذائقة الموت قال ما لفظه [ در تفسير اين آية داد سخنورى داده ام ] وهى آية (182) من آل عمران وقد فاتنا ذكر جميع هذه الكتب في محالها لانا ظفرنا بهذه النسخة اخيرا في النجف عند الفاضل الميرزا محمد على الاصفهانى سبط الفقيه الحكيم المولى عبد الجواد الخراساني نزيل اصفهان الشهير في تدريس القانون للشيخ الرئيس، كان في اصفهان استاد شيخنا الشريعة الاصفهانى وتلمذ عليه الميرزا أبو الحسن الجلوه وله ترجمة في المآثر والظاهر من تذهيبها أنها النسخة الاصلية التى أهديت إلى السلطان في عصر المؤلف. راجع " خطبة الكشف " " المؤلف " (*)

[ 196 ]

عصر الصفوية وكانت الخطباء تستعملها في الجمعات والاعياد وغيرها ويزينون المنابر بذكر اسمائهم ومناقبهم بما لم يعهد في عصر من الاعصار السابقة، وبالجملة الظاهر ان منشى هذه الخطبة ليس هو أبو الحسن على بن حماد البصري العالم الشاعر الذى أدركه النجاشي الذى ولد (372) كما صرح به نفسه والمذكور في " الغدير - ج 4 - 135 " وليس أيضا هو الشيخ على بن حماد الواسطي الليثى المذكور في (ج 4 - ص 475) بل الظاهر أن منشى هذه الخطبة كان في أوائل العصر الصفوى لا قبلها. (982: خطبة أبى ذر) جندب بن جنادة الغفاري، كان من كبار الصحابة وتوفى (32 ه‍) وهو أحد الاركان الاربعة، مات مبعدا في الربذة في خلافة عثمان قال الشيخ في الفهرست [ أنه في هذه الخطبة يشرح الامور (2) بعد النبي (ص) ]. ثم ذكر أسناده


(1) هو الشيخ كمال الدين على بن جمال الدين حسين بن حماد الواسطي الليثى والد الشيخ حسين بن كمال الدين على بن حماد الآتى ذكره، والشيخ على هذا مجاز من السيد غياث الدين عبد الكريم بن طاوس الذى توفى (693) باجازة ذكرت قطعة منها في اجازة صاحب المعالم المسطورة في البحار، ومجاز من الشيخ ميثم البحراني في (687) ومجاز من نجم الدين محفوظ بن وشاح الحلى في (682) كما ذكر تاريخ هاتين الاجازتين ولده الراوى عنه الشيخ حسين بن على بن حماد المذكور، فيما كتبه من الاجازة لتلميذه الشيخ نجم الدين خضر بن محمد بن نعيم المطار آبادى. فظهر أن على بن حماد الواسطي هذا كان في أواخر المائة السابعة وأوائل الثامنة، وهو الذى أرخ الشهيد وفاته (727) بعنوان جمال الدين بن حماد. وكان ولد الراوى عنه الشيخ حسين بن كمال الدين على في النصف الاخير من المائة الثامنة، فانه ذكر في اجازته لتمليذه المطار آبادى المؤرخة (756) جمله من مشايخه بشيراز، وقد كتبوا اجازاتهم له في (750). وذكر فيها جملة من تصانيفة ومنها " تاريخ الملوك والخلفاء " راجع (ج 4 - ص 475) (2) لو وصلت هذه الخطبة الينا لاستفدنا منها امورا فاتنا معرفتها لانه يشرح فيها الامور بعد النبي (ص) ولاسيما أن رواة هذه الخطبة من العامة فكانت مقبولة للفريقين. فان أبا رجاء العطاردي الراوى لها عن أبى ذر لم يذكر في رجال الشيعة، وكذلك أبو الاشهب الراوى عن أبى رجاء العطاردي، وكذا العباس ابن بكار الضبى البصري الراوى عن الاشهب لم يذكر في رجالنا، نعم ترجمه في " لسان الميزان " في عداد المجروحين بعنوان العباس ابن بكار، ثم نقل عن الذهبي في " ميزان الاعتدال " أنه قال يروى عن العباس بن الوليد بن بكار هذا محمد بن زكريا الغلابى ومات بالبصرة في (222) عن ثلاث وتسعين سنة وذكر بعض رواياته مثل رواية [ النظر إلى وجه على عبادة ] ومثل [ لم ير لفاطمة دم حيض ولا نفاس ] ومثل [ المكتوب على العرش بعد ذكر النبي (ص) أيدته بعلى ] ومثل [ المهدى من ولد الحسين ] وعد الجميع من مناكير العباس، وخصوص رواية المهدى عده من مصائبه (اقول) لا عجب من الذهبي عدم رضائه بكون على (ع) كواحد من العلماء المستفيض في حقهم أن النظر إلى وجههم عبادة، كعدم رضائه من خبر هو أشهر من الشمس الضاحية من تأييد الاسلام بسيف على في بدر واحد وخيبر وغيرها. (*)

[ 197 ]

إليها بست وسائط آخرهم أبو رجاء العطاردي، قال خطب أبو ذر وذكرها بطولها، فيظهر منه طول هذه الخطبة ولكن لا يوجد في المجاميع القديمة أثر من هذه الخطبة، نعم ذكر الطبرسي في " الاحتجاج " ما احتج به الاثنى عشر صحابيا ومنهم أبو ذر، وهو نموذج من كلماته التى كان يلقيها لان أبا ذر كان بعد ارتحال النبي يلقى مواعظه وخطبه ولا تأخذه في الله لومة لائم، ولا سيما في زمن عثمان وما حدث - من بذله فدكا لمروان وحمل بنى أمية على رقاب الامة وغير ذلك مما تسبب قتله - وهذه الخطب انتجت اخراج أبى ذر من المدينة إلى الشام ولكنه لما غرس بذر التشيع في بلاد الشام ردوه إلى المدينة، ثم نفوه منها إلى الربذة في أسوء الحال، وبما أن تلك الخطب كانت تضاد سياسة الوقت لم تحفظ ولم تصل الينا غير انموذج منها، والا فهو كما قال ابن شهر آشوب في ديباچة " معالم العلماء " [ أول من صنف في الاسلام أمير المؤمنين ثم سلمان الفارسى ثم أبو ذر ] ومقصوده من التصنيف أعم من الاملاء (أقول) ولابي ذر غير هذه الخطب وصايا نقلها عن النبي (ص) تبلغ أربعماية بيت، وقد شرح الوصايا العلامة المجلسي في " عين الحياة " الفارسية " ولابي ذر أيضا رثاء لولده ذر كما في الكافي، وله كتاب إلى حذيفة بن اليمان كما في " الفصول المختارة " للشريف المرتضى، وله مواعظ ذكرت في السابع عشر من البحار ومن خطبه ما أولها [ يا مبتغى العلم ]. (الخطبة الاثنى عشرية) مر بعنوان خطبة ابن حماد. (983: خطبه ء أخلاق ناصرى) المذكور في (ج 1 - ص 380) كتبه مؤلف الاصل اولا باسم أمير قهستان (كوهستان) ناصر الدين عبد الرحيم، ثم بدل الخطبة ثانيا، وتوجد نسخة هذه الخطبة في بعض نسخ الكتاب. (984: خطبة الاستسقاء) مبسوطة أوردها الشيخ الصدوق المتوفى (381) في " من لا يحضره الفقيه " في باب صلاة الاستسقاء، وذكر أنه خطب بها أمير المؤمنين (ع) أولها [ الحمد لله سائغ النعم ومفرج الغم وبارى النسم ] وترجمها المولى محمد تقى المجلسي المتوفى (1070) في شرحه الفارسى للفقيه الموسوم ب‍ " اللوامع " والمطبوع (1331) وبين نسخ الفقيه المخطوطة والنسخة المترجمة المطبوعة تغييرات وتبديلات في كثير من كلمات الخطبة، ثم ان الشيخ هادى آل كاشف الغطاء أورد هذه الخطبة في

[ 198 ]

" مستدرك نهج البلاغة " ولم يذكر مصدرها لكن بين ما أورده وبين ما في نسخ الفقيه ونسخة ترجمته اختلافات بنقصان جمل كثيرة وتبديلات في الكلمات، ولعل هذه الخطبة هي التى شرحها الشيخ سليمان الماحوزى المتوفى (1121) فقد عد تلميذه الشيخ عبد الله السماهيجى وكذا المحدث البحراني في " اللؤلؤة " من تصانيف المأحوزى شرحه لخطبة الاستسقاء، وعلى أي فهذه الخطبة غير ما أورده الرضى في موضعين من " نهج البلاغة " بعنوان خطبة الاستسقاء لامير المؤمنين (ع) احديهما الخطبة الماية والثالث عشرة التى أولها [ اللهم قد انصاحت جبالنا واغبرت أرضنا وهامت دوابنا ] والثانية الخطبة الماية والثالث والاربعون التى أولها [ الا وان الارض التى تحملكم والسماء التى تظلكم مطيعتان لربكم ] فان هاتين الخطبتين مع الخطبة المذكورة في الفقيه على اختلاف نسخها مخالفتان لها جدا وان كان بعض جملهما وجملة من مفرداتهما يوجد في هذه الخطبة، لكن تأليف الكلام في هذه الثلاثة متغاير بحيث يمكن أن تعد ثلاث خطب. (خطبة الاشباح (خطبة الافتخار هما من مشاهير خطب على (ع) ويظهر من كلام ابن شهر آشوب وجودهما في عصره، والاول مذكور في " نهج البلاغة " وقد عقد الشيخ رجب البرسى في " مشارق الانوار - ص 171 " فصلا أورد فيه خطبة الافتخار برواية الاصبغ بن نباتة، أولها [ أنا أخ رسول الله ووارث علمه ومعدن حكمه وصاحب سره ] يشبه مضامينها مضامين خطبة البيان التى لم يذكرها البرسى بهذا الاسم كما أن ابن شهر آشوب لم يذكر خطبة البيان، وانما ذكر خطبة الافتخار فلذا يحتمل اتحادهما كما سنشير إليه. (985: خطبة الاقاليم) خطبة كبيرة في الملاحم من انشاء امير المؤمنين (ع) لم يذكرها السيد الرضى في " نهج البلاغة " ولا يوجد في مستدركه المؤلف في عصرنا وانما يوجد نسخة منها في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 - ص 97) في كتب الاخبار المخطوطات، وهى في آخر نسخة من " نهج البلاغة " مع بعض خطب أخرى لم يذكر في النهج مثل " خطبة البيان " ومثل الخطبة الموسومة " بالدرة اليتيمة " والخطبة الموسومة " المونقة " وهى الخالية من الالف وقد جمعها أحمد بن يحيى بن

[ 199 ]

أحمد بن ناقة ونسخة النهج هذه مع مجموع تلك الخطب الملحقات كلها بخط محمد ابن محمد بن محمد بن الحسن بن طويل الصفار الحلى نزيل واسط وقد فرغ من كتابتها (729) إلى هنا ملخص ما ذكره مؤلف الفهرس مع تعريبنا له، وأقول الظاهر منه أن جامع هذه الخطب الملحقة بآخر هذه النسخة هو أحمد بن يحيى المذكور وهو المؤلف والمدون لها وانا مع الفحص في جملة من كتب التراجم لم أظفر بترجمة لابن ناقة هذا وهو غير ابن ناقيا عبد الله بن محمد البغدادي اللغوى الاديب المولود (410) والمتوفى (485) كما ترجمه الزرگلى في " قاموس الاعلام - ج 2 - ص 58 " ولعل من يطالع النسخة المذكورة يطلع على خصوصيات أخرى لجامعها وأما كون خطبة الاقاليم من انشاء امير المؤمنين (ع) فقد صرح به ابن شهر آشوب في المناقب كما حكى عنه في " البحار - ج 9 - ص 535 " من طبع تبريز في بيان علم على (ع) وأنه كان قدوة لعلماء كل فن. قال [ ومنهم الخطباء وهو (ع) أخطبهم الا ترى إلى خطبه مثل، التوحيد، والشقشقية والهداية، والملاحم، واللؤلؤة، والغراء، والقاصعة، والافتخار، والاشباح، والدرة اليتيمة والاقاليم، والوسيلة، والطالوتية، والقصبية، والنخيلة، والسلمانية، والناطقة، والدامغة، والفاضحة، بل إلى نهج البلاغة عن الرضى وكتاب خطبه عن اسماعيل بن مهران وعن زيد بن وهب ] وبعدأ سطر ذكر الخطبة المونقة الخالية عن الالف التى ارتجلها في مجمع الصحابة ثم الخطبة الاخرى التى ارتجلها أيضا خالية عن النقط برواية الكلى عن ابى صالح وابن بابويه باسناده إلى الرضا عن آبائه (ع) قال وقد أوردتهما في " المخزون المكنون " أقول هو أحد تصانيفه كما صرح به في ترجمة نفسه في " معالم العلماء " والبرسى لم يذكر خطبة الاقاليم في كتابه وانما ذكر الخطبة التطنجية التى ذكر في أواخرها الاقاليم الاربعة وابن شهر آشوب ذكر الاقاليم دون التطنجية فيحتمل اتحاد هما فليراجع اليهما. (الخطبة الامامية) الخالية من الالف. تأتى بعنوان " الخطبة المونقة ". (986: خطبة أول الدين معرفته) المذكورة في " نهج البلاغة " شرحها مفصلا شيخنا الخراساني كما سيأتي في حرف الشين. (خطبة الايمان والكفر وشعبهما) لامير المؤمنين على (ع) تقرب من ماية بيت

[ 200 ]

رواها مرسلة في " تحف العقول " وهى لم تذكر في " نهج البلاغة ". (الخطبة البالغة) لعلى (ع) لم يذكر في " النهج " أيضا وهى رواية ابن أبى ذويب أوردها العلامة المجلسي في " البحار - ج 17 - ص 112 " من طبع تبريز. قال وأخرج أبو نعيم طرفا منها في " الحلية ". (987: خطبة البيان) في شرح خطبة البيان المنسوبة إلى امير المؤمنين (ع) للسيد حسين القدسي الشريف المعاصر فرغ من تأليفه تاسع شوال (1362) فارسي مبسوط في ماية وعشرين صفحة فيه تفسير فقرات الخطبة وتأويلاتها واثبات امامة الائمة الاثنى عشر (ع). (988: خطبة البيان) من الخطب المشهورة نسبتها إلى أمير المؤمنين (ع) ولها نسخ مختلفة بالزيادة والنقصان، والاتم منها يقرب من الخمسماية بيت أنشاها بالكوفة كما في بعض رواياتها أو بالبصرة كما في أخرى، لم يذكرها الرضى في " نهج البلاغة " وكذا لم يذكره ابن شهر آشوب في المناقب في عداد خطبه المشهورة نعم ذكر فيه من خطبه التى لا توجد في النهج خطبة الافتخار كما اشرنا إليها، ولعل المراد منها هذه الخطبة فان في أولها ما يقرب من سبعين من اوصافه وخصاله بعنوان انا كذا انا كذا مفتخرا بذلك كله أولها [ الحمد لله بديع السماوات وفاطرها، وساطح المدحيات وقادرها وموتد الجبال وتاغرها، ومفجر العيون وباقرها، ومرسل الرياح وزاجرها، وناهى العواصف وآمر ومزين السماء وزاهرها، ومدبر الافلاك ومسيرها، إلى أن قال سلمان (رض) فقام إليه سويد بن نوفل الهلالي من لفيف الخوارج - إلى قوله - أنا آية الجبار انا حقيقة الاسرار - إلى قوله - انا باب الابواب أنا مسبب الاسباب - إلى قوله أنا الاول والآخر والظاهر والباطن ] وعند قوله أنا المخبر عن الكائنات ذكر كثيرا من الملاحم، وعند قوله أنا أبو المهدى قام مالك الاشتر وسأله عن وقت قيامه كما في بعض نسخها. وهكذا أنا... أنا... إلى أن صاح سويد بن نوفل وهلك في ساعته، ثم قام مقداد بن الاسود إلى آخر الخطبة المختلفة نسخها، وقد أورد الشيخ على البار جينى اليزدى الحائري في كتابه " الزام الناصب " المطبوع اخيرا بايران ثلاث نسخ من هذا الخطبة، ذكرت في احديها أسماء اصحاب الحجة المهدى (ع)، وذكرت في الاخرى

[ 201 ]

أسماء ولاة الحجة على البلاد، ونقل احدى تلك النسخ عن " الدر المنظم في السر الاعظم " تأليف محمد بن طلحة الشافعي المتوفى (652)، ونقل الشيخ سراج الدين حسن بعضها عن " الدر المنظم " أيضا، يوجد نسخة منها في الرضوية كتابتها (729) مع خطبة الاقاليم كما مر، ونسخة أخرى بخط درويش على بن جمال الدين المقرى كتبت في (923) في (55 ورقة) من وقف ابن خاتون في (1067) في (الرضوية) أيضا. وأورد السيد الشبر تمام هذه الخطبة في رسالته " علامات الظهور " وجملة من فقراتها مذكورة في " مشارق الانوار " للبرسى لكن من غيران يسميها بخطبة البيان. وأورد القاضى سعيد القمى المتوفى بعد (1103) نسخة مختصرة من هذه الخبطة في شرحه لحديث الغمامة، وشرح المحقق القمى المتوفى (1231) بعض فقرات هذه النسخة التى نقلها القاضى سعيد فيما يقرب من ثلاثة آلاف بيت بالفارسية، وطبع الشرح في آخر " جامع الشتات " المذكور في (ج 5 - ص 59)، ولها شروح اخر يأتي بعضها في الشين، ومنها شرحها الموسوم " بخلاصة الترجمان " والآخر الموسوم بمعالم التنزيل كما يأتي، ومر شرحها الفارسى انفا وترجمة هذه الخطبة بالفارسية لنور عليشاه (المتوفى 1212) توجد قطعة من الترجمة منضمة إلى ديوان نور عليشاه في (سپهسالار) وقد فاتنا ذكرها في التراجم كما فاتنا ذكر ترجمتها نظما في كاشان في (846) بامر حاكمها شمس الدين محمد. (989: الخطبة التطنجية) من الخطب المنسوبة إلى امير المؤمنين (ع) مذكورة في " المجموع الرائق " المؤلف في (703) وذكرها ايضا البرسى في " مشارق انوار اليقين " الذى ألفه (773) واوردها البار جينى في " الزام الناصب " وقد شرحها السيد كاظم الرشتى في (1232) شرحا مبسوطا طبع في (1270) أول الخطبة كما في " مشارق الانوار " [ الحمد لله الذى فتق الاجراء وخلق الهواء ] وفي اواخرها [ أنا جعلت الاقاليم أرباعا والجزائر سبعا فاقليم الجنوب معدن البركات واقليم الشمال معدن السطوات واقليم الصبا معدن الزلازل واقليم الدبور معدن الهلكات ] ويقال ان وجه تسميتها بالتطنجية هو قوله في اوائلها [ انا الواقف على التطنجين - إلى قوله - والتطنجان خليجان من ماء كأنهما أيسار تطنجين وأنا المتولي دائرتها ] أقول من عدم ذكر ابن شهر آشوب هذه الخطبة وذكر خطبة الاقاليم كما مر مع وجود ذكر الاقاليم في أواخر هذه الخطبة

[ 202 ]

يحتمل اتحادهما كما أنشرنا إليه آنفا. (990: خطبة التمجيد والتوحيد) للشيخ الرئيس أبى على بن سينا المتوفى (427) أولها [ سبحان الملك الجبار الواحد القهار سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر لا يدركه الابصار ولا تمثله الافكار ] رأيت نسخة منها ضمن مجموعة مشتملة على سبع وخمسين رسالة جليلة كلها بخط الحكيم المحقق الحاج محمود النيريزى تلميذ صدر الحكماء المير صدر الدين الدشتكى والمجاز منه في (903) ومعها في هذه المجموعة شرحها للحكيم العارف عمر الخيام كما يأتي في الشين، وذكر في " تذكرة النوادر " وجود نسخة منها في ست صفحات في مكتبة (الاصفية) ونسخة اخرى في (الرامپورية) (991: خطبة التوحيد) للامام أبى الحسن على بن موسى الرضا (ع) المروية عنه في " عيون اخبار الرضا " ذكر في أولها بعد الحمد والثناء قوله [ اول عبادة الله معرفته ] ولهذه الخطبة شروح أحدها الشرح الفارسى للعلامة المجلسي المطبوع مع " التحفة الرضوية " (1288) والشرح الاخر بالعربية للمولى حسن بن على گوهر كما يأتي. (992: خطبة التوحيد) لامير المؤمنين (ع) رواها الرضى في النهج وقال يجمع هذه الخطبة من أصول العلم ما لا يجمعه خطبة أول المختار منها المذكور في النهج [ ما وحده من كيفه ] وقد شرحها الحاج ميرزا ابراهيم الخوى في " الدرة النجفية " شرحا مبسوطا أنهى فيه الصفات التنزيهية له تعالى إلى نيف وسبعين مما كانت مدرجة في فقرات هذه الخطبة وأقام الشارح البراهين عليها. (993: خطبه ء تهنيه ء جلوس شاه سلطان حسين) الصفوى في (1106) من انشاء الميرزا على خان. اولها [ تبارك الذى بيده الملك وهو على كل شئ قدير ]. راجع العدد آلاتى. (994: خظبه ء تهنيه ء جلوس شاه سلطان حسين) أيضا بالفارسية للميرزا على خان المذكور. أولها [ تعالى الله زهى مالك الملك جهان آفرين ] والظاهر أن منشئى هاتين الخطبتين هو الميرزا على خان الگلپايگانى المتوفى حدود (1130) كما يظهر من " تذكره ء حزين " وهو السيد العالم المجاز من العلامة المجلسي في آخر نسخة من " التهذيب " في (1097) كما ذكره شيخنا في " الفيض القدسي " وأنا رأيت نسخة التهذيب مع هذه الاجازة ولكن تأريخها (1093) وله أيضا شرح العينية الحميرية

[ 203 ]

[ لام عمرو باللوى مربع ]. يوجد الشرح مع الخطبتين ضمن مجموعة في مكتبة (الصدر). (995: خطبة درة التاج لغرة الدباج) غير ما انشأها مؤلف الدرة، قطب الدين ابن مسعود الشيرازي، والخطبة فارسية مبسوطة كاصلها. ألفها بعض الاصحاب. رأيت نسختها ضمن مجموعة في كتب السيد أبى القاسم الخوانسارى الرياضي في النجف. (خطبة الديباج) لامير المؤمنين ذكر بعضها في النهج، واخرج تمامها من الروايات واتى بها في " مستدرك النهج ". (خطبة الرضا (ع)) " مر بعنوان " خطبة التوحيد ". (996: خطبة الزهراء) لامير المؤمنين. لم يذكر شئى منها في " نهج البلاغة " وقد رواها أبو مخنف لوط بن يحيى في كتاب له بهذا الاسم كما ذكره ورواه الشيخ الطوسى في الفهرست عن ابى مخنف بأربع وسائط، وقال [ يرويها أبو مخنف عن عبد الرحمن بن جندب عن ابيه، قال خطب امير المؤمنين (ع) وذكر الخطبة بطولها. ]. فيظهر أن الخطبة طويلة. (الخطبة الزينبية) التى يروى أن زينب بنت على (ع) خطبت بها في مجلس يزيد بن معاوية في حال أسرها. وقد شرحها الشيخ المولى هادى البنآبى الراوى عن الشيخ الانصاري. (997: الخطبة الشقشقية) المشهورة المشروحة بشروح كثيرة مستقلة تذكر جملة منها فيما يأتي وهى مما أنشأها امير المؤمنين (ع) وفيها الشكوى ممن تقدم عليه كبعض خطبه الاخرى ولذا حركت العصبيات على انكارها. ويكفى في استفاضة هذه الخطبة ان الشيخ الصدوق المتوفى (381) والشيخ المفيد وتلميذه الرضى الذين أوردوا هذه الخطبة في كتبهم انما نقلوها عن الاصول المصنفة للمتقدمين عليهم التى ألفوها في خصوص خطبة (ع) وقد ذكرنا عشرة منها بعنوان كتاب خطب أمير المؤمنين (ع) واشرنا إلى أن بدء زمان تأليف خطبه كان من لدن عصره (ع) إلى أن وصلت النوبة إلى المشايخ المذكورين وأدرج كل في كتابه ما استخرجه من تلك المصادر القديمة التى كان بين نسخها اختلاف في بعض كلمات الخطبة، ولهذا اختلف بعض الالفاظ في نسخ الكتب

[ 204 ]

التى نقلت عنها فتكاثرت نسخ هذه الخطبة وتخالفت في جملة من الكلمات في العصر الاول ومر في (ج 4 - ص 348) تفسير الخطبة الشقشقية للشريف المرتضى علم الهدى. ويأتى سائر شروحها في الشين. (998: خطبة صدارت) تأليف السيد محمد نصير صاحب من آل السيد حامد حسين صاحب العبقات " طبع باللغة الاردوية في الهند في (30 ص). (999: الخطبة الطالوتية) منسوبة إلى على (ع) وأنه أنشأها بالمدينة، وقد حلف بالله فيها أنه لو كانت له عدة أصحاب طالوت أو بدر لقام بأخذ حقه، لم تذكر هذه الخطبة في النهج وانما رواها في " الروضة " الملحقة بالكافي بعد أن ذكر، خطبة الوسيلة ". (1000: خطبة الغدير) للنبى (ص) في حجة الوداع في غدير خم، ألف السيد مير حامد حسين كتابا فيما يتعلق بهذه الخطبة في مجلدين طبعا، كما طبع حتى اليوم خمس مجلدات من كتاب " الغدير في الكتاب والسنة " للشيخ عبد الحسين التبريزي الاميني، وكذا " الغدير في الاسلام ". (1001: الخطبة الغراء) في الحكمة للشيخ الرئيس أبى على الحسين بن عبد الله بن سيناء المتوفى (427) أولها [ سبحان الملك القهار الآله الجبار لا تدركه الابصار ولا تمتلى الافكار ] توجد مع شرحها في الخزانة (الغروية). تاريخ كتابتها (707). (1002: الخطبة الغراء) لامير المؤمنين (ع) مبسوطة مشروحة مذكورة في " نهج البلاغة " فيها بيان امور منها مبدء خلق الانسان ومعاده وأحوال يوم القيامة وغير ذلك، قال السيد ومن الناس من يسميها بالغراء. (خطبة فاطمة الزهراء (ع) تسمى خطبة اللمة لانها خرجت إلى المسجد في لمة من نسائها. (خطبة فاطمة الزهراء معربة وتفسيرها) لابن عبدون مر في (ج 4 - ص 348). (1003: الخطبة القاصعة) التى هي أطول خطب أمير المؤمنين (ع) على ما ذكره الشراح لها في عدة فصول في المواعظ والزواجر و النهى عن التكبر والتعصب وأمثالها من الرذائل التى كانت قد فشت بين شبان أهل الكوفة في الاواخر، فوعظهم بهذه الخطبة وهو راكب على ناقة كانت تقصع بجرتها (أي تملاء فاها عما في جوفها ثم ترده إلى جوفها) حصلت

[ 205 ]

نسخة هذه الخطبة عند السيد رضى الدين على بن طاوس ونقل عنها في اليقين وقال وجدتها منضمة مع أخبار في فضل أهل البيت قد جمعها بعض الاقدمين وكان تأريخ كتابتها سنة (280) ثمانين ومأتين ونقلها الشريف الرضى في النهج بغير اسناد. (1004: خطبة الكشف) فيها الكشف عن ظلامة المتقدمين على أمير المؤمنين (ع) واستعدائه عن قريش، وذكر الاولين (أبى بكر وعمر) بعنوان تيم وعدى، تنسب هذه الخطبة إلى على (ع) ولم يذكر في النهج بل أورد ترجمتها بالفارسية في تفسير سوره ء روم المذكور في (ص - 195) تقلا عن " جمع الجمع " المذكور في (ج 5 - ص 138). وكثيرا ما يعبر عن مؤلفه بالشيخ، منها قوله [ شيخ در كتاب جمع الجمع آورده كه امام محمد باقر (ع) فرمود: عجب حالى است ميان ما وقريش كه انكار ما ميكنند ] إلى قوله [ پس أبو حازم أنصارى بر خواست وگفت: يا أمير المؤمنين آيا آنها بشما ظلم كردند ؟ وحق شما را گرفتند ؟ ] إلى آخر الترجمة (1005: خطبة اللمة) وهى خطبة الصديقة الزهراء (ع) ذات الشروح الكثيرة الاتية في حرف الشين أو بعناوينها الخاصة مثل " الدرة البيضاء " أو " كشف المحجة " أو " اللمعة البيضاء " وقد روى هذه الخطبة أبو بكر احمد بن عبد العزيز الجوهرى في كتابه " السقيفة " بأسانيد كثيرة، ونقل عنه ابن أبى الحديد في شرح النهج عند شرح كتابه (ع) إلى عثمان بن حنيف وهى مروية في " الشافي " و " الاحتجاج " و " كشف الغمة، و " الطرائف " و " بلاغات النساء " وبعض فقراتها منقول في " علل الشرايع " وأشار إليها المسعودي في " مروج الذهب " وابن الاثير في " الكامل ". (1006: خطبة المخزون) لامير المؤمنين (ع) لم يذكر في النهج وانما أوردها الشيخ حسن بن سليمان الحلى في كتابه " منتخب البصائر " قال وقفت على نسخة منها عليها خط السيد رضى الدين على بن طاوس كتب هو أنه يمكن أن يكون تأريخ كتابة هذه النسخة بعد الماتين من الهجرة لان بعض ما في هذه النسخة ما رواه أبو روح فرج بن فروة عن مسعدة بن صدقة عن جعفر بن محمد وبعض ما فيها عن غيرهما وقد ذكر هذا الكتاب بعنوان " خطب أمير المؤمنين " المروية عن الصادق (ع) وهذه الخطبة طويلة فيها قوله [ العجب كل العجب بين جمادى ورجب ] وفيها الاخبار بأمر المهدى

[ 206 ]

وكثير مما يتعلق به، ولذا أوردها العلامة المجلسي في المجلد الثالث عشر من البحار المتعلق بأحوال الحجة في (ص 222) من طبع تبريز. (1007: الخطبة المقمصة) للشريف المرتضى علم الهدى المتوفى (436) ذكرها ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " كما في النسخة المخطوطة العتيقة التى انتستخت أنا نستختى عنها. (1008: خطبة الملاحم) والمكرر فيها قوله [ معاشر الناس ] كبيرة تنسب إلى على (ع) لكنها لم تذكر في النهج بل أوردها السيد عبد الله شبر في كتابه " علامات الظهور " بعد أن ذكر " خطبة البيان ". (1009: خطبة الملل والنحل) غير المطبوع المتداول بانشاء مؤلف الاصل محمد بن عبد الكريم الشهرستاني. أولها [ الحمد لله حمد الشاكرين بجميع محامده.. وآله الطيبين الطاهرين صلواة دام بركاتها إلى يوم الدين. وبعد فانه لما قام على مجلس..... سيد الوزراء... أبى القاسم محمود بن المظفر بن عبد الملك خالصة أمير المؤمنين..... طليق كرمه وعتيق نعمه تاج الدين لسان الملوك حجة الحق محمد بن عبد الكريم الشهرستاني لمطالعة مقالات اهل العالم.... وسميت التحفة الملل والنحل.... المقدمة الاولى ] توجد نسخة من هذه الخطبة في مكتبة مرتضى المدرسي الچهاردهى في طهران، وقد نقل أن ابن التيمية اشار إلى هذه الخطبة في الجزء الرابع من المنهاج، وقال ان المهدى إليه الكتاب رجل اسماعيلي. هذا وقد اثبت المحيط الطباطبائى في رسالة " زندگانى شهرستانى " كون الشهرستاني اسماعيليا. (الخطبة المنبرية) نسبها ابن الجوزى في " المناقب " إلى على (ع) ونقلت عنه في " البحار - ج 17 - ص 111 " من طبع تبريز. ولكنها لم تذكر في النهج. (1010: الخطبة المونقة) الخالية عن حرف الالف، تنسب إلى أمير المؤمنين (ع) ويقال أنه أنشاها ارتجالا بمحضر الاصحاب. توجد نسخة منها منضمة بآخر نسخة من " نهج البلاغة " مكتوبة في (729) في (الرضوية). (1011: خطبة النكاح) لابي الفتح عثمان بن جنى الشهير المتوفى (392) أوردها بتمامها في " معجم الادباء - ج 12 - ص 93 " وفيها بعد ذكر النبي (ص) قال [ وعلى

[ 207 ]

الخيرة المصطفين من آله والمقتدين بشرف فعاله ]. (خطبة النكاح) مر في (ج 5 - ص 313) بعنوان " چهار مقاله ". (1012: خطبة الوسيلة) منسوبة إلى أمير المؤمنين (ع) وهى طويلة روى بعضها الشيخ حسن بن على بن أبى شعبة في " تحف العقول - ص 20 " وروى جميعها في الروضة الملحقة بالكافي (ص 139) ذكر فيها أن الوسيلة هي الدرجة العالية للنبى (ص) التى لها ألف مرقاة من الدر والمرجان والعنبر والكافور والذهب والفضة وغيرها ما بين مرقاة إلى مرقاة عدو الفرس الجواد مأية عام إلى قوله وعلى يمين الوسيلة كذا وعلى يسارها كذا وفيها ذكر حجة الوداع وخطبة النبي في يوم الغدير وما وقع عن القوم من النكث والخلاف بأصرح مما ذكره في الشقشقية. (1013: خطبه هاي محمد (ص)) وترجمتها بالفارسية وشرحها للمترجم المعاصر محمد جواد فاضل طبع في (120 ص) في طهران في (1367) وله " دختران محمد سخن ميگويند " يأتي. (1014: خطبة همام) مر في (ج 4 - ص 444) شرحها الموسوم " بتنبيه العباد " أنشأها أمير المؤمنين عند سؤال همام عنه بقوله صف لنا المتقين، ولها شروح أخر تأتى في حرف الشين كما يأتي شرحها الفارسى الموسوم " نعمت الهى ". (1015: خطرات الجنان في سفر خراسان) نظما ونثرا للسيد محمد بن سيد مشايخنا السيد المرتضى الكشميري النجفي مرتب على ثلاثة أبواب (1) فيما نظمه من الافراد والرباعيات (2) القصائد (3) الكلمات الحكمية. (1016: خطوات الشيطان في خطرات الانسان) للمولى باقر بن اسماعيل الواعظ الكجورى نزيل طهران والمتوفى بخراسان مؤلف " الخصايص الفاطمية " المذكور آنفا قال في أول الخصائص المذكور في (ص 19) الخطوات فارسي في ثمانية عشر ألف بيت مع أنه لم يتم بعد وهو مرتب على أبواب وفصول فيها اثبات وجود الجن وتسويلات الشياطين وشبهاتهم وغير ذلك. وذكره أخوه في " زبدة المآثر " المطبوع في آخر " الخصائص " لكنه لم يذكر أنه لم يتم. (1017: خطيرة الانس وذخيرة القدس) فارسي أخلاقي طبع منتخبات منه في ضمن

[ 208 ]

مجموعة بالهند في (1343) ولعله حظيرة بالحاء المهملة والظاء المعجمة ومر نظيره في الحاء (1018: الخلاء وامكانه) لبعض الافاضل من الاصحاب رايته ضمن مجموعة في مكتبة (الصدر). (1019: الخلاء والملاء) من المختصرات التى احتوى عليها " كنز الفوائد " المطبوع للعلامة الكراجكى محمد بن على بن عثمان المتوفى (449). (1020: كتاب الخلاص) لابي موسى جابر بن حيان الكيمياوي المتوفى (200) ذكره ابن النديم في (ص 500). (كتاب الخلاص) المشهور بدستور اللغة لابي عبد الله الحسين بن ابراهيم العراقى من ناحية نطنز رأيت نسخة منه في كتب (فخر الدين) وهى بخط عبد الواحد بن ابراهيم الحلبي كتبها في بلدة أردبيل بأمر مصنفه أدام الله تعالى أيامه وفرغ من الكتابة في رجب (475) ومن دعاء الكاتب يظهر حياة المصنف في التأريخ، ثم رأيت ترجمته في " بغية الوعاة - ص 231 " وذكر أنه توفى (499) أو (497) وسياتى بعنوانه المشهور به اعني " دستور اللغة " مفصلا. (1021: خلاص الاستخلاص) في حكمة الابتلاء وبيان انواع البلاء، للشيخ العارف عبد الوحيد الجيلاني من تلاميذ الشيخ البهائي، كذا ذكره صاحب " الرياض " مع سائر تصانيفه مثل " آيات البينات " " آيينه ء غيب نما " وغيرهما ويقال له " خلاصة الاستخلاص لدفع الوسواس " كما سنشير إليه. (1022: خلاص المبتدئين من حيرة المجادلين) للفقيه الاقدم الشيخ أبى على محمد بن أحمد بن الجنيد الاسكافي المتوفى (381) هو شيخ مشايخ النجاشي كما ذكر في ترجمته. (1023: الخلاصة) في أصول الدين مرتبا على ثمانية أبواب لبعض قدماء الاصحاب توجد نسخة منه في النجف عند السيد حسين بن على بن أبى طالب الحسينى الهمداني وهى ضمن مجموعة من الرسائل كلها بخط مهدى بن الحسن بن محمد النيرمى الجرجاني فرغ من كتابة " الخلاصة " في (657) وعلى النسخة تملك السيد أبى الرضا محمد بن مباركشاه الحسينى الابرقوهى. (1024: الخلاصة) في أصول الدين للعلامة جمال الدين الحسن بن يوسف بن

[ 209 ]

المطهر الحلى المتوفى (726) نسخة منه كانت في مكتبة (الخوانسارى). (1025: الخلاصة) في أصول الدين والعقايد لفخر المحققين ابن العلامة الحلى محمد بن الحسن المتوفى (771) ذكر السيد شهاب الدين نزيل قم أن عنده نسخة منه بخط محمد بن عز الدين بن نجم الدين الجرجاني فرغ من كتابتها (892). (1026: الخلاصة) في الفقه للشيخ خلف بن الحاج عسكر الحائري المتوفى (1246) هو تلخيص فتاوى المير السيد على الطباطبائى صاحب " الرياض " المستخرجة عن كتابه الموسوم ب‍ " الشرح الصغير على المختصر النافع " ألفه (1228) مصرحا بتلمذه عنده معبرا عن نفسه بأقل من قرأ عليه وأذل من تلمذ بين يديه. أوله. [ الحمد لله حق حمده ] وهو إلى آخر صلاة المسافر رأيته في بقايا كتب (الطهراني بكربلا). (خلاصة..) من أهم أقسام التأليفات هو أن يلخص المؤلف تأليفا ألف سابقا يرى المؤلف الثاني فيه زوائد لا يحتاج إليها أو أشياء غير مفيدة أو غير مرتبطة بموضوع الكتاب فيسقطها، أو ينتخب من محاسنها ما يراه أحسن من غيرها وهذا يكثر في الدواوين الشعرية والقصص والحكايات وغيرها، ويسمى هذا القسم من التأليفات بالتلخيص، الملخص، الخلاصة، المختار، منتخب، گلچين. مر ويأتى بعضها في محالها. (1027: خلاصه ء آيين أكبرى المظفرى) في التاريخ، للمؤرخ المعاصر الميرزا عباسقلى خان سپهر ذكر في آخر المجلد الثاني من الربع الثاني من كتابه " مشكاة الادب " أنه في اثنى عشر ألف بيت. (1028: خلاصة الابحاث في مسائل الميراث) أرجوزة في المواريث للمحدث الحر العاملي المتوفى (1104) أوله: يقول راجى العفو من ذى المنن * * * عبيده محمد بن الحسن إلى قوله: سميتها " خلاصة الابحاث " * * * يا صاح في مسائل الميراث يقرب من ثلاثماية بيت رأيت نسخة منه ضمن مجموعة في كتب (الخوانسارى) وهى بخط الشيخ جمال الدين محمد قاسم العاملي فرغ من الكتابة (1112) ونسخة أخرى في مكتبة (الملك) كما في فهرسها التى كتبها ابني ولهذه الارجوزة شروح، منها

[ 210 ]

شرح تلميذ الناظم المولى محمد فاضل وشرح ابن أخت الناظم الشيخ أحمد بن الحسن الحر كما يأتي. (1029: خلاصة الاخبار) فارسي في قصص الانبياء والمرسلين والائمة (ع) ومناقبهم ومعجزاتهم وبعض الاخلاق وبعض ما يتعلق بالمعاد والرجعة، وأحوال الحجة (ع) الفه السيد محمد مهدى بن محمد جعفر الموسوي التنكابنى في مقدمة وثمانية وثمانين بابا وخاتمة فرغ من تأليفة (1250) وطبع (1275) وذكر في آخره فهرس تصانيفه الاخر. (1030: خلاصة الاخبار: في أحوال الاخيار) لمؤلف " حبيب السير " وهو غياث الدين محمد بن همام الدين المدعو بخواند مير كما مر في (ج 6 - ص 245) وقد ألفه قبل " حبيب السير " كما صرح به في اول حبيب السير ولخص في كتابه هذا المجلدات الست من كتاب " روضة الصفا " تأليف جده الامي الامير خواند محمد الذى توفى 903 وغيرها من كتب التواريخ وقد وعد في أول هذا الكتاب أن يؤلف مجلدا في تتميم المجلدات الست والحاق السابع بها، ووفق للوفاء بوعده فكتب مجلدا في تواريخ السلطان حسين ميرزا بايقرا ذكرناه بعنوان " تكلمة روضة الصفا " في (ج 4 - ص 413) (1) كانت نسخة " خلاصة الاخبار " عند الفاضل فرهاد ميرزا وينقل عنه في كتابه الموسوم " زنبيل " لكنه اعتقد أن " خلاصة الاخبار " لابن مؤلف " روضة الصفا " و " حبيب السير " لسبطه مع أن كليهما لسبطه وتوجد نسخة من " خلاصة الاخبار " في مكتبة (النفيسى) ونسخة في مكتبة الفاضل جعفر بن ابى القاسم (سلطان القرائى) في تبريز أوله [ خلاصه ء كلام راويان أخبار أنبياء عاليمقدار ] وهى بخط اسماعيل بن پير محمد المعروف بدرويش بن الحاج اسماعيل كلالة فرغ من الكتابة في (1023) ذكر في ديباجته أنه اتصل بالوزير الفاضل على شير في (904) وأخذ من مكتبته النفيسة عدة كتب تاريخية وطالع فيها واستخرج هذه الخلاصة من مجموعها مرتبا لها على مقدمة وعشر مقالات وخاتمة فالمقدمة في خلقة العالم والمقالة الأولى في الانبياء (2) في الحكماء (3) في ملوك الفرس القدماء (4) في البعثة والغزوات (5) في تواريخ الائمة الاثنى عشر (ع) (6) في بنى امية (7) في


(1) وقد وقع هناك اغلاط في (س 20 و 21 و 22) وقد أشرنا إليها في جدول الاخطاء فليصحح. (*)

[ 211 ]

بنى العباس (8) في الملوك المعاصرين لبنى العباس (9) في أولاد يافث إلى چنگيز خان (10) في الامير تيمور گوركان إلى السلطان حسين ميرزا بايقرا والخاتمة في تواريخ هراة. (1031: خلاصة الادعية والاعمال) في أعمال السنة بالفارسية للقاضى محمد بن فخر الدين من علماء عصر الشاه طهماسب الذى توفى (984) أوله [ الحمد لله الملك القديم ] كلما ذكره فيه استخرجه من الكتب المعتبرة مثل " المصباح " و " عسدة الداعي " وغيرهما. نسخة منه في (الرضوية) من وقف سلطانم الصفوية. (1032: خلاصة الاذكار واطمينان القلوب) في الاذكار الواردة في الكتاب والسنة لكل فعل وعمل وحركة وسكون واقعة في آناء اليل والنهار، وأوقات النوم واليقظة وأحوال السفر والحضر، والصحة والمرض. للمحدث الفيض الكاشانى المتوفى (1091) أوله [ ربنا لولا ما وجب علينا من قبول أمرك لنزهناك عن ذكرنا اياك ] رتبه على مقدمة واثنى عشر فصلا وخاتمة وعمل له فهرسا ليسهل التناول منه وكتب بعض الحواشى عليه عنوانها (منه دام فيضه) أو (مد ظله) كما في نسخة عصر المصنف الموجودة عندي وقد ضاعت من آخرها صفحتان تمم نقصها صاحبنا وصديقنا المحدث القمى الحاج الشيخ عباس بخطه وصحفها وأهداها إلى، واما نسخة خط المصنف رأيتها عند (فخر الدين) وقد طبع ضمن مجموعة من رسائل الفيض في (1311) قال الفيض في فهرس تصانيفه وضبطها عند ذكر " خلاصة الاذكار " [ وهى في اثنى عشر فصلا تقرب من ألفى بيت وثلثماية وقد صنف في سنة ثلاث وثلاثين وألف ] أقول وكذلك أرخ فراغه مؤلف " تحفة الابرار " الذى هو ترجمة " لخلاصة الاذكار " الموجود في مكتبة (المشكاة) وقد فاتنا ذكره في محله فانه صرح المترجم بفراغه عن الترجمة (1129) وفراغ مؤلف الاصل (1033) ومن تاريخ ولادة الفيض في (1007) يظهر ان عمره عند التأليف لم يتجاوز الست والعشرين سنة. (خلاصة الاستخلاص لدفع الوسواس) في حكمة الابتلاء وأنواع البلاء، كما في بعض المواضع وفي الرياض " خلاص الاستخلاص " كما مر. (خلاصة الاستدلال) في المواسعة والمضايقة للشيخ الفقيه ابن ادريس الحلى محمد بن منصور بن احمد بن ادريس الذى بلغ الحلم في (558) والمتوفى (598) حكى بهذا العنوان عنه

[ 212 ]

الشهيد في " عاية المراد " الاجماع على المضايقة وأورد جملة من عين ألفاظه ولكن المصنف عبر عنه في أواخر الكتاب " بالمختصر " كما يأتي في الميم. (1033: خلاصة الاسرار) في الكيميا للمولى حسين بن على الكاشفى المتوفى (910) أوله [ لك الحمد يا محيى الاجساد ] قال بعض الافاضل أن فيه الرسائل التسعة عشرة لشكلو شاه البابلي والظاهر أن المقصود منه هو تينكلوس البابلي المذكور في فهرس ابن النديم (ص 377) راجع (ج 2 - ص 54). (خلاصة الاشعار) ينقل عنه كذلك في " دانشمندان آذربايجان - ص 394 " معبرا عن مؤلفه بصاحب " خلاصة الاشعار " ونقل عنه أيضا بعنوان " خلاصة الاشعار وزبدة الافكار " في " مجمع الفصحاء - ج 1 - ص 107 " في ترجمة الاسدي ونسبه إلى المير محمد تقى الكاشانى وعبر عنه أيضا في (ج 1 - ص 543) في ترجمة منوچهرى يقوله [ مير محمد تقى الكاشى صاحب تذكره ء خلاصة الافكار ] وقد ذكرناه بالعنوان الاخير في (ج 4 - ص 31) وذكرناه في (ص 30) أيضا بعنوان تذكرة مير تقى الكاشى وذكرنا هنا أنه كان متأخرا عن دولتشاه وعن المير على شير الذى توفى (906) لكن يظهر من كلامه المنقول في دانشمندان أنه بقى إلى حدود (1000) حيث ذكر أنه سمع مدح الوحيدي القمى التبريزي الذى توفى (942) عن بعض الكهول الذى أدرك حياة الوحيدي ونقل عن " خلاصة الاشعار، هذا في فهرس مكتبة (المجلس) (ص 412) وذكر أن قطعة من الركن الاول منه موجود عند الفاضل المعاصر صادق الانصاري. (1034: خلاصة الاصول) في أصول الفقه للسيد أبى القاسم بن الحسين الرضوي القمى اللاهورى المتوفى (1324) ذكر في فهرس تصانيفه الكثيرة المطبوع جلها بنفقة النواب نوازش علي خان الكابلي نزيل لاهور، والمدفون في حجرته الخاصة في الصحن الحسينى بكربلاء. (1035: خلاصة الاصول) مجلد كبير في تمام مباحث أصول الفقه للشيخ عبد الله بن الشيخ محمد على الكرماني الراينى المتوفى بالنجف في (16 - رمضان - 1327) كان من تلاميذ الشيخ الانصاري ثم سيدنا الشيرازي في النجف، رأيت النسخة بخطه عند ولده الشيخ محمد رضا أوله [ الحمد لله الذى أرشدنا إلى اصول شريعته ] وأخوه الشيخ على

[ 213 ]

اكبر كان أصغر منه وهاجر إلى سامراء سنين مستفيدا من بحث السيد الشيرازي وفي حياته رجع إلى النجف وبها توفى بعد أخيه بعدة سنين. (1036: خلاصة الاصول) في شرح مبادى الوصول، تأليف العلامة الحلى. لتلميذه الشيخ على بن الحسن بن على الامامي شرحه في حياة العلامة وفرغ منه (706) أوله [ الحمد لله ذى القدرة والجلال ] وفي آخر النسخة اسم المؤلف وتأريخ فراغه وهى بخط صدر (الدين ظ) ابن ابراهيم الطبري فرغ من الكتابة (732) وهذه النسخة توجد في (الرضوية). (1037: خلاصة الاصول) للمولى محسن بن الموالى سميع المعلم ابن المولى حسين المدرس بشيراز ابن علم الهدى بن المحدث الفيض الكاشانى أرجوزة في اصول الفقه، اولها: - سبحانه من لا يزال محسنا * * * حمدى إليه الملك المهيمنا إلى قوله: وبعد هذى درر بهية * * * أصول فقهنا بها محوية إلى قوله: سميتها " خلاصة الاصول " * * * والله أرجو غاية المأمول رتبها على مقدمة وأبحاث، قال في المقدمة: - الفقه علم بفروع الدين * * * عن اجتهاد كامل يقين موضوعه فعل المكلفينا * * * غايته الفوز بعليينا أصوله الاجماع والكتاب النص والعقل والاستصحاب وبعضهم زاد عليها المشتهر * * * وما إذا الخلاف لم يكن ظهر جمع فيها مباحث الالفاظ والادلة العقلية والاصول العملية، ثم التعادل والتراجيح، وآخرها: وما بجمعه عنيت قد نظم * * * فيه مهمات الاصول ينتظم والنسخة في مكتبة حفيد الناظم بكرمانشاه، وهو الحاج آقا محمد مهدى بن محمد تقى بن محمد مهدى بن المولى محسن الناظم. حدثنى هذا الحفيد بتمام نسبه، وأما الناظم فقد ترجمه الآقا أحمد في " مرآة الاحوال " وذكر أنه كان من تلاميذ والدى آقا محمد على والسيد حسين القزويني أستاد بحر العلوم، وأن والده المولى سميع نزل بكرمانشاه ويأتى له " الدرر البهية " في الفقه وتوفى الحاج آقا مهدى (1346) وانتقلت مكتبته

[ 214 ]

إلى ولده آقا ضياء الدين المعاصر. وهذه غير ما ذكرناه في (ج 1 - ص 459 - س 23) (1038: خلاصة الاعتبار في الحج والاعتمار) للشيخ السعيد محمد بن محمد بن مكى الشهيد في (786) توجد نسخة منه في مكتبة السيد محسن الامين بدمشق بعنوان " مناسك الحج " كما كتبه الينا، ونسخة أخرى بطهران في مكتبة (المحيط). (1039: خلاصة الاعراب في علم النحو والاعراب) للسيد أبى عبد الله سليمان بن داود بن سليمان الحسينى الحلى المتوفى (1247) وهو والد السيد حيدر الشاعر الشهير الحلى المتوفى (1304) أوله [ لله حمدا مرفوعا بدوام الثناء وشكرا منصوبا موصولا بلا استثناء، الذى نصب محمدا علما لعباده ولخفض عيش أهل بلاده ] رتبه على مقدمة وأربعة فصول وخاتمة كلها في المعربات، ثم الفصل الخامس وخاتمة في المبنيات، رأيته في كتب (الخوانسارى) بخط المؤلف مع نظم الجمل والدرر الحلية كلها له بخطه ونسخة ناقصة من " خلاصة الاعراب " ضمن مجموعة رقم (15) في (حسينية كاشف الغطاء) (خلاصة الافكار) مر في (ج 4 - ص 543) بعنوان " تذكره ء خلاصة الافكار " والصحيح ما ذكرناه بعنوان " خلاصة الاشعار " في (212) من هذا الجزء. (1040: خلاصة الاقوال في معرفة أحوال الرجال) للعلامة الحلى المتوفى (726) رتبه على قسمين الاول فيمن يعتمد عليه والثانى فيمن يتوقف فيه أوله [ الحمد لله مرشد عباده إلى السداد ] ألفه (693) كما صرح به في ترجمة المرتضى علم الهدى طبع في طهران مغلوطا في (1311) ورأيت نسخة صحيحة منه في الخزانة (الغروية) مقروة على المشايخ وعليها بلاغاتهم وتأريخ كتابتها (766) وعلى ظهر النسخة كتب تملكها بخطه الشيخ الفقيه زين الدين على بن الشواء في (8 - ع 2 - 839) وكتب قصة شهادة الشيخ أبى عبد الله بن مكى الشهيد في (786) نقلا عن خط أستاده الفاضل المقداد المتوفى (26 ج 2 - 826) وقد وجده في أوراق بخطه، معبرا عنه بشيخنا المغفور له خاتمة المجتهدين أبى عبد الله المقداد، ثم بعد وفاة الشيخ على بن الشواء انتقلت النسخة إلى ابنته فاطمة فاوقفتها هذه الصالحة للخزانة (الغروية) في (842) فيظهر أن وفاة الشيخ على الشواء كانت في احدى السنين الثلاثة بين تأريخ خطه وتأريخ وقفية النسخة ورأيت نسخة صحيحة أخرى نفيسة في خزانة كتب (الصدر) قد قرئت على المصنف فكتب العلامة

[ 215 ]

بخظه على ظهر القسم الاول منه اجازة وكذا كتب في آخر القسم الثاني اجازة أخرى كلتاهما في (715) والمجاز فيهما شخص واحد وقد وصفه فيها بقوله [ الشيخ الامام الاوحد العالم الفقيه العامل الكامل العلامة أفضل المتأخرين سراج الملة والحق والدين الحسن بن الصدر السعيد بهاء الدين محمد بن أبى المجد السراب شنوى، أدام الله افضاله وأغر اقباله ] وصرح في كل اجازة بأنه كتبها له بعد قرائته لذلك القسم، ورأيت نسخة استنسخت من نسخة خط ولد فخر المحققين وهو أبو المظفر يحيى بن محمد بن الحسن التى كانت عليها اجازة بخط فخر المحققين لولده الكاتب اللنسخة. وصورة تلك الاجازة مدرجة في " مستدرك اجازات البحار " وعلى الخلاصة حواش كثيرة مرت في (ج 6 - ص 72 - 74) كما مرت ترتيباته على النحو المألوف في (ج 4 - ص 65) واستداركه لصدر الافاضل الميرزا لطفعلى المعروف بالا ديب والمتخلص بدانش ابن أمين السفراء الميرزا محمد كاظم الشيروانى التبريزي المتوفى بطهران في (1350) فقد ألحق بآخر نسخة ملكها، جمعا كثيرا من الرواة الذين لم يذكرهم العلامة، رأيت تلك النسخة عند ولده الميرزا (مجد الدين) النصيرى بطهران وهى نسخة نفيسة كتبها الشاه مرتضى ابن الشاه محمود والد المحدث الفيض وفد فرغ من الكتابة (985). (1041: خلاصة الامثال) ينقل عنه الشيخ ميرزا اسحاق الاردبيلى المعروف بصدر العلماء المتوفى (1306) في كتابه " حدائق ناصرى " (1) كثيرا من حيل العشاق وقضاياهم رجالا ونساء. (1042: خلاصة الانساب) للمولى محمد نجف الكرماني المشهدي المتوفى بها (1292) كان أخباريا عارف المشرب ترجمه في " المآثر والاثار - ص 173 " وله " جامع الاحاديث " المذكور في (ج 5 - ص 31). (1043: خلاصة البرهان) في لغة الفرس للميرزا محمد كريم التبريزي مطبوع كما في بعض الفهارس، ويحتمل أن المراد هو " برهان جامع اللسان " المذكور في (ج 3 - ص 94) سمى بالخلاصة لانه مأخود من " برهان قاطع ". (1044: الخلاصة البرهانية) في علم الكلام أيضا مطبوع كما في بعض الفهارس.


ألف هذا الكتاب في (1295) وتوفى مؤلفه في (1306) وقد فاتنا ذكره في محله من حرف الحاء. (*)

[ 216 ]

(1045: خلاصة البلدان) في أخبار قم وشرفها وذكر بناء مسجد جمكران للسيد محمد بن محمد بن هاشم الحسينى الرضوي القمى ذكر في أوله أنه ألفه بالتماس المولى محمد صالح المعلم القمى في (1179) هو من مصادر " أنوار المشعشعين " في تاريخ قم المذكور في (ج 2 - ص 441) كما ذكر ستة كتب في (ج 3 - ص - 9 - 276) (1046: خلاصة البيان، في حل مشكلات القرآن) للمولى محمد تقى بن حسين على الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر (1299) عده من تصانيفه في كتابه " نهاية الامال " وذكره تلميذه أيضا في " نتيجة المقال " ونسخة خط يد المصنف رأيتها في مكتبة (السماوي) وهو تفسير لطيف فسر فيه غالبا المشكلات في كل سورة من أول الفاتحة إلى الناس، بما ورد عن أهل البيت (ع) في تفسيرى القمى والعسكري وغيرهما أوله [ تبارك الذى نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ] وفرغ منه في (18 - ذى القعدة - 1267) ومنه يظهر كمال مهارته في اللغة والادبيات. (1047: خلاصه ء تاج المأثر مظفرى) فارسي في التاريخ في ثلاثة آلاف بيت، للميرزا عباس على خان سپهر. ذكره في آخر المجلد الثاني من الربع الثاني من كتابه " مشكاة الادب ". (1048: خلاصة التاريخ) فارسي بطرز حساب السياق والدفاتر التجارية ودواوين المستوفين في الدولة الايرانية قبل الدستور. والمؤلف بعض المستوفين في عصر السلطان فتح على شاه، رأيت الموجود منه إلى مأتى صفحة عند الشيخ على اكبر المروج الكرماني المشهدي. (1049: خلاصه ء تاريخ جهان گشاى جوينى) المذكور في (ج 5 - ص 300) الذى ألفه علاء الدين عطا ملك المتوفى (681) والخلاصة هذه غير معلومة المؤلف لخصه من اول كتاب إلى اواسط المجلد الثاني والنسخة موجودة بمكتبة (سلطان القرائى) ضمن مجموعة تشتمل عليها وعلى خلاصة تاريخ وصاف الآتى وقد كتبتا بخط واحد. (1050: خلاصه ء تاريخ گيتى گشا) المذكور في (ج 3 - ص 284) و (ج 4 - ص 53) والمطبوع مع مقدمة لسعيد النفيسى بطهران في (1317 ش) والخلاصة هذه

[ 217 ]

لمحمد اسماعيل وكيل الملك النوري حاكم كرمان، توجد نسخة منه كتبت بكرمان في عصره (1277) عند شرف الدين ميرزا القهرمانى بطهران استنسخ عنها سعيد النفيسى نسخة لنفسه في (1310 ش) توجد في مكتبته بطهران. (1051: خلاصة الاعصار في تاريخ البختيار) لعبد الحسين سپهر لسان السلطنة ملك المؤرخين، طبع بطهران في (1333). (خلاصه ء تاريخ وصاف) لخواند مير مؤلف " حبيب السير " يأتي بعنوان " منتخب تأريخ وصاف الحضرة ". (1052: خلاصه ء تاريخ وصاف) الاصل هو " تأريخ وصاف الحضرة " الموسوم ب‍ " تجزية الامصار وتزجية الاعصار " المذكورة في (ج 3 - ص 358) وهو كذيل لتأريخ جهان گشاى جوينى المذكور في (ج 5 - ص 300) ألفه خواجه عبد الله المعروف بوصاف الحضرة بالنثر الفارسى الملمع الثقيل. واما الخلاصة هذه فهى تأليف حسين بن حسين الانصاري العطار، ألفها في (823) بأمر مغيث الدين أبو الفتح ميرزا ابراهيم سلطان ابن شهرخ شاه التيمورى حاكم شيرزا المتوفى (4 شوال - 838) توجد في مكتبة (سلطان القرائى) نسخة منها تشتمل على خلاصة المجلدات الاولى والثانية والثالثة من تأريخ الوصاف، كما في فهرس المكتبة ولا يعلم هل أتم الخمس ام لا، والخلاصة هذه بالنثر السهل الساذج الفارسى على خلاف أصلها، أول النسخة [ حمد وستايش مر خدايرا كه أنوار اخلاصش... أما بعد چون اشارت عالى وفرمان.... مغيث الحق والدنيا والدين أبو الفتح ابراهيم سلطان... نفاذ يافت كه أز تاريخ خواجه عبد الله ] وقد كتبت النسخة في (1062). (1053: خلاصة التبيان في شرح لغات نصاب الصبيان) للميرزا على رضا تبيان الملك التبريزي المعاصر مؤلف " ترجمه ء عشق " المذكور في (ج 4 - ص 116) وهو كما كتب الينا بخطه الجيد في جزئين في كل صفحة من الجزء الاول ثلاث قوائم (1) اللفظ العربي (2) الفارسى (3) التركي والجزء الثاني مرتب على الحروف في كل لغة وشرحها بالفارسية. (1054: خلاصة التجارب) في الطب أوله [ حمد بلا احصاء حكيمى را كه بكمال

[ 218 ]

حكمت ] رأيت نسخة منه في كتب (سلطان المتكلمين) عبر المؤلف عن نفسه في أوله بالسيد بهاء الدولة ابن الامير الكبير قدوة العلماء شاه قاسم بن العالم المير شمس الدين محمد الحسينى النور بخشى، مرتب على ثمانية وعشرين بابا، وذكر في آخره أن فراغه في طرشت من قرى راز في (907) وتأريخ كتابة هذه النسخة (1136) وقال في " كشف الظنون " أنه لبهاء الدولة ابن مير قوام الدين ابن قاسم نور بخش الرازي ألفه بالرى في (907) أقول ورأيت نسخة أخرى منه مع كتابه " هدية الخير " في شرح أربعين حديثا نبويا كما يأتي، وهذه النسخة في كتب (الخوانسارى) وعبر عن نفسه في " هدية الخير " بقوله [ خادم فقراء الملة حسن بن قاسم بن محمد النور بخش ] ويظهر من هذا أنه كان من العرفاء كوالده وجده الذين ترجمهما القاضى نور الله في " المجالس - ص 303 - 306 " فذكر أن السيد محمد النور بخش ولد بقائن في (795) وهو ابن السيد محمد المولود بالقطيف ابن السيد عبد الله المولود بالاحساء المنتهى نسبه إلى الامام موسى بن جعفر (ع) بخمسة عشر أبا، وذكر بعض سوانح النوربخش وعقايده ونزوله أخيرا في شهريار من محال الرى وتعميره هناك قرية سولقان التى بها توفى (869) وابنه العارف شاه قاسم فيض بخش المعاصر للسلطان حسين ميرزا بايقرا نزل اخيرا بالرى أيضا وبها توفى (981) أقول هذا التأريخ غلط جزما ولعل الصحيح (881) ويوافق ذلك لتأليف ولده بهاء الدولة حسن " خلاصة التجارب " في الرى في (907) ويأتى " قرابادين خلاصة التجارب " في حرف القاف. (1055: خلاصة التجويد) فارسي في التجويد طبع في (1331) وقد نظر فيه وأمضاه السيد حسين بن رضا على الهندي القارى المتبحر الطبيب الماهر المتوفى بسامراء في (24 - ج 2 - 1334). (1056: خلاصة التدبير، في رياسة الوزير) للمولى عبد الرزاق بن جلال الدين الكاشانى المتوفى (730 أو 735) صاحب " اصطلاحات الصوفية " المذكور في (ج 2 - ص 122) و " تأويل الآيات " المذكور في (ج 3 - ص 303) وله " شرح الفصوص " كما في كشف الظنون - ج 2 - ص 191 " وعبر عنه بكمال الدين عبد الرزاق الكاشى ابن أبى الغنائم ابن أحمد المتوفى (730) وترجمه القاضى في " المجالس - ص 275 "

[ 219 ]

وذكر بعض تصانيفه، ولم يذكر نسبه ولا تاريخه ولا هذا الكتاب له، الذى رأيته ضمن مجموعة من تصانيفه المولى عبد الرزاق، وكانت هذه المجموعة في مكتبة (سلطان المتكلمين) اوله [ الحمد لله المنان بالنعم السوابق ] ألفه بالتماس بعض الاخوان وجعله موشحا باسم السلطان سعد الدين الذى ألف العلامة الحلى " الرسالة السعدية " باسمه ورتبه على مقدمة فيها سبعة أصول ثم مقصدين في كل منهما فصول ثم خاتمة يختم بها الكتاب. (خلاصة الترتيل) في التجويد واداء الحروف بالترتيل، منظوم فارسي في بيان مخارج الحروف وصفاتها، كذا عبر عنه في بعض المواضع، لكن يظهر من النسخة الموجودة أن اسمه " خلاصة التنزيل " كما يأتي. (1057: خلاصة الترجمان في تأويل خطبة البيان) للعارف الكامل محمد بن محمود الملقب بدهدار أوله [ الحمد لله الذى خلق الانسان علمه البيان، المنان ذى الاحسان الذى كل يوم هو شأن - إلى قوله - چنين گويد پيكر كفتار وصورت ديوار محمد بن محمود الملقب بدهدار ] بدأ بمقدمة طويلة، ثم شرع في بيان قوله (ع) [ أنا الذى عنده مفاتح الغيب لا يعلمها بعد محمد (ص) غيرى ] يقرب من ثلاثة آلاف بيت مع أنه ليس شرح جميع فقرات الخطبة وآخر فقراته [ أنا أظهر الاشياء الوجودية كيف أشاء أنا باب حطتهم التى يدخلون فيها ] وبعد تأويله قال [ ونكته ء لطيفه ء در اينكه ختم خطبة بذكر حطة ودخول در آن فرموده ] ثم ألحق آخره قصيدة في مدح منشى الخطبة تشكرا لتوفيق شرحها تقرب من مأة بيت بقافية النون أولها: چه كاسه عنبى أز كف مغان رسدم * * * رموز عالم غيبي بأرمغان رسدم وذكر في البيت مادة التأريخ (فيض جود على) المطابق جمله لعدد (1013) فقال في آخر القصيدة، ز (فيض جود على) چون رسيد اين توفيق * * * چنان رسيد كه تأريخش از همان رسدم رأيته ضمن مجموعة جلها بخط المولى ملك محمد بن عبد الله فرغ من نسخها (19 شعبان - 1197) وهى عند السيد حسن اليزدى في النجف وعندي نسخة منه بخط صديقى الشيخ عبد العلى بن على نقى السعد آبادى السفلى من محال خمسة وهى في ضمن مجموعة رسائل

[ 220 ]

نفيسة كلها بخطه في (1350) وبعدها إلى ان توفى في النجف (1357). (1058: خلاصة الترجمة) مختصر " كامل الترجمة " الذى هو شرح فارسي لشواهد كتاب " الخلاصة النحوية " تأليف ابن الناظم كلاهما للمولى محمد تقى بن المولى شاه ويردى ألف المختصر في (1123) لتلميذه الميرزا محمد نبى من أحفاد الشاه أبى الولى النسابة الشيرازي أوله [ الحمد لله على كل حال والصلاة على حبيبه محمد وآله خير آل ] ألفه في سفره لزيارة العراق وكان قبل ذلك ألف " كامل الترجمة " في سفره إلى الحجاز في (1117) كما يأتي رأيت نسخة ناقصة من آخرها في كتب الشيخ موسى الاردبيلى المتوفى في النجف في النصف من المحرم (1357). (1059: خلاصة التعبير) المرتب على تسعة وتسعين بابا بعدد اسماء الله فارسي نسخة منه كتابتها في (1245) في مكتبة (المجلس) راجعه. (1060: خلاصة التفاسير) للمولى محمد حسين بن محمد باقر بن محمود الطبيب لم يعلم عصره تفصيلا نعم فيه النقل عن " التفسير الاصفى " للفيض الكاشانى، والنسخة رأيتها عند (حفيد اليزدى). (1061: خلاصة التفاسير) للقطب الراوندي سعيد بن هبة الله المتوفى (573) مؤلف التفسير المختصر المذكور في (ج 4 - ص 301) قال تلميذه الشيخ منتخب الدين أن " خلاصة التفسير " له في عشر مجلدات، ولكن في " الشيعة وفنون الاسلام " قال في عشرين مجلدا ولعله من غلط النسخة ويظهر من فهرس مكتبات استانبول أن " خلاصة التفاسير " للقطب الراوندي موجود هناك في مكتبة على پاشا المتصلة بتوپخانه وذكر السيد محمد باقر (حفيد اليزدى) الطباطبائى أن قطعة منه، كانت في الكتب المشتراة لوالده السيد محمد من اصفهان. (1062: خلاصة التفاسير) للشيخ محمود الطهراني، فارسي يشبه الترجمة، كتب تفسير كل صفحتين من القرآن على وجهى ورقة مستقلة وجعل تلك الورقة بين الصفحتين، بحيث يرى تفسير كل صفحة في مقابلتها، وطبع بالزنگوگراف بطهران في (1352). (1063: خلاصة التفاسير) للسيد محمد مهدى بن محمد جعفر الموسوي ذكره في آخر كتابه " خلاصة الاخبار " المؤلف في (1250) المذكور آنفا.

[ 221 ]

(1064: خلاصة التفاسير) للسيد محمد هارون الحسينى الزنجيفورى المتوفى (1339) مؤلف " ابطال التناسخ " و " الاعجاز " و " أوراد القرآن " و " شهيد الاسلام " وغيرها مما مر ويأتى و " الخلاصة " هذه خلاصة من تفاسيره الثلاث التى كلها باللغة الاردوية وهى " توحيد القرآن " و " امامة القرآن " و " علوم القرآن " في اثبات التوحيد والامامة من القرآن والفنون العلمية المستخرجة من القرآن والجميع مطبوع. (1065: خلاصة التفاسير) للسيد محمد تقى بن المير مؤمن بن محمد تقى بن الآمير رضا الحسينى القزويني المتوفى (1270) ذكر بعض أحفاده أنه موجود عند أحفاده بقزوين. (1066: خلاصة التقوى) مثنوى بالاردوية مطبوع بالهند لبعض فضلائها كما في بعض الفهارس. (1067: خلاصة التكليف) خرج منه الاصول الدينية والعبادات في خمسة آلاف بيت للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسينى الكاظمي المتوفى بها في (1242) قاله تلميذه السيد محمد بن مال الله في رسالة ترجمة السيد عبد الله المذكورة في (ج 4 - ص 160) عند ذكره لفهرس تصانيفه. (1068: خلاصة التلخيص) في المعاني والبيان، للشيخ كلبعلى من أوائل الماية الحادية عشرة صدره باسم الشاه عباس الماضي وفرغ منه (1007) أوله [ الحمد لله على ما أنعم ] وآخره [ يظهر ذلك بالتأمل والتذكر لما تقدم ] نسخة منه في (الرضوية) من وقف ابن خواتون في (1067) والمؤلف مقدم على الشيخ كلبعلى بن جواد الكاظمي المعاصر للشيخ الحر العاملي الذى كان حيا في سنة تأليف " امل الآمل " وهى (1097) كما يظهر من عبارة ترجمته، ومقدم أيضا على الشيخ كلب بن محمد الكاظمي الموجود تملكه لبعض الكتب وتاريخ نقش خاتمه (1079) وكذلك مقدم على المولى كلبعلى البروجردي مؤلف كتاب " المسئولات " المشتمل على جوابات المسائل التى سئلت عن المولى محمد تقى المجلسي الذى توفى (1070) نعم يحتمل اتحاده مع مؤلف رسالة " صلاة الجمعة " الآتية في الرسائل. (1069: خلاصة التلخيص) في المعاني والبيان، لاستاد البشر السيد الآمير غياث

[ 222 ]

الدين منصور الدشتكى المتوفى (948) قال القاضى في " مجالس المؤمنين " انى قد رأيته. (1070: خلاصة التنجيم وبرهان التقويم) للمير غياث الدين على بن الآمير حسن الحسينى الاصفهانى ألفه في (869) في بلدة بدخشان بأمر بعض من يجب عليه طاعته ورتبه على اثنى عشر بابا أوله [ حمد بى حد وثناى يى عد خدايرا سزاست كه حركات سماوات وسيارات... محمد المصطفى صلى الله عليه وآله اجمعين باد إلى يوم المعاد ] رأيته ضمن مجموعة في (حسينية كاشف الغطاء). (1071: خلاصة التنزيل در أداء حروف با ترتيل) منظوم في التجويد في مأية وأربعين بيتا لابن عماد أوله: أي بنام تو افتتاح كلام * * * در ثنايت زبان رسيده بكام إلى قوله: تو چه ماهى وپيروان چه نجوم * * * هر يكى گوهرى ببحر علوم إلى قوله: أي نوا ساز پرده ء ترتيل * * * راست آهنك باش در تنزيل إلى قوله: همه را جوهرى وفكر متين * * * كرده در سال هشتصد وسه گزين إلى قوله: كرده نامش " خلاصة التنزيل " * * * در أداى حروف با ترتيل ثم شرع في بيان مخارج الحروف وصفاتها وحالاتها وقال في الخاتمة. عدد عقد اين در شهوار * * * صد وچل آمد از طريق شمار إلى قوله: أي كه نوباوه درخت سخن * * * چينى از بوستان فكرت من گو غريق بحار رحمت باد * * * ناظم اين رساله ابن عماد نسخة منه منضمة إلى كتاب الادوات بخط واحد تاريخ كتابتها (863) توجد عند السيد آقا التسترى في النجف، ونسخة أخرى عند الميرزا عبد الله التفريشى الطهراني تاريخ كتابتها (1068) وابن عماد الناظم لم نعرف مشخصاته ولعله من أحفاد العماد الكاتب الاصفهانى محمد بن محمد بن حامد المتوفى (597) وعلى أي فهو مقدم بكثير على المولى عماد القارى الاستر ابادى معاصر الشاه طهماسب الذى توفى (984). (1072: خلاصة التنقيح في المذهب الحق الصحيح) شرح لارشاد العلامة الحلى في الفقه في مجلدين كبيرين من أول الفقه إلى آخره وهو تأليف الشيخ الفقيه شهاب الدين

[ 223 ]

احمد بن محمد بن فهد بن الحسن بن محمد بن ادريس الاحسائي معاصر سميه الشيخ أحمد بن فهد الحلى الذى توفى (841) وقد فرغ من الشرح (806) رأيت المجلد الثاني منه من أول النكاح إلى آخر الديات في مكتبة (سيدنا الشيرازي) وعلى أوله وآخره خط السيد الحسين بن حيدر الحسينى الكركي ذكر أنه استكتبه لنفسه وقابله بنسخة لا تخلو من سقم في (1020) قال الشارح في آخره بعد كلام طويل [ ونقبض عنان الكلام حامدين لربنا على سوابغ النعم ومصلين على سيد العرب والعجم وعلى أهل بيته دعائم الاسلام وسادات الانام - إلى قوله - تم الكتاب الموسوم " بخلاصة التنقيح في المذهب الحق الصحيح " في ثالث وعشرين رمضان سنة ست وثمانماية على يد مؤلفه العبد الغريق في بحر المعاصي الخائف يوم يؤخذ بالنواصى احمد بن محمد بن فهد بن حسن بن محمد بن ادريس حامد الله ] وهذه النسخة انتقلت في هذه الاواخر إلى مكتبة السيد حسين الهمداني في النجف ثم إلى مكتبة (السماوي). (1073: خلاصة التواريخ) تأليف القاضى مير أحمد بن مير محمد الحسينى القمى المعروف سير منشى من رجال العهد الطهماسپى (930 - 984) ووزير خراسان والمتوفى (1001) ترجمه في " گلستان هنر " طبع موسكو و " مجمع الشعراء ". وهى في خمس مجلدات، يوجد المجلد الخامس وهى وقايع العهد الصفوى إلى سنة وفاة المؤلف في مكتبة (النفيسى). (1074: خلاصة التواريخ) للمولى محمد كاظم بن رضا الطبري أوله [ سپاس بى قياس سزاوار صانعي جلت عظمته ] قال في أوله أنه تاريخ عام من ولادة النبي (ص) إلى سنة (1267) ولكن النسخة التى كتبها عبد على بن محمد باقر التنكابنى الطهراني في (1268) في مجلد لا تشتمل الا على وقايع صدر الاسلام إلى خلافة على (ع) وهى في مكتبة (النفيسى). (1075: خلاصة الثقلين) في ترجمة رسالة ادعى المترجم انها للمولى صفر على وأنه ألفها في اثبات حقيقة مذهب الامامية وأنه عرضها على سلطان عصره فاستبصر السلطان أوله [ حمد مبدعيراست كه گيتى را بكن آفريده واحدى بكنهش نرسيده واز محض جلال ذاتي چنان از حاسه ء ماسوايش بمرتبه منزه ومبرا آمد كه شهباز عقل كل أز رسيدن بأول كنگره

[ 224 ]

أيوان قدس لاهوتيش با اينهمه بلند پروازيها رو بعجز آورده... أما بعد اينست، خلاصة الثقلين " در ترجمه ء رساله ملا صفر على كه براى سلطان نوشت واو شيعه شد حاصل آن اينكه شيعه قائل نيستند مگر بهمان چيزيكه أهل سنت قائلند أز خدا وپيغمبر وخليفه ء كه مردم أو را نصب كردند ووصيي كه پيغمبر قرار داد ونماز وروزه وقرآن وأحكام الهى ] رأيت النسخة المكتوبة منه في مكة المعظمة في (صفر - 1238) عند السيد محمد بن نعمة الله الموسوي في النجف. (1076: خلاصة الحدود) للشيخ رشيد الدين محمد بن على بن شهر آشوب السروى المتوفى (588) أحال إليه في كتابه " متشابه القرآن " في باب أصول الفقه، وكأنه مختصر من كتابه في الحدود والحقايق، الموسوم " باعلام الطرائق " الذى مر في (ج 2 - ص 239). (1077: خلاصة الحساب) الفارسى للمولى قطب الدين خسرو شاه من علماء عصر الامير تيمور گوركان الذى مات في (807) أوله [ نحمدك يا أسرع الحاسبين، ونشكرك يا محاسب يوم الدين ] أنشأ في ديباجته غزلا في مدح السيد العارف الشاه نعمة الله الولى ورتبه على مقدمة ومقالتين وخاتمة وفي آخره [ اينست خلاصه ء آنچه در باب حساب از كتب متفرقة در اين كتاب جمع نموده أميدوار استكه منظور نظر كيميا أثر أهل فهم وادراك گردد ] توجد منه نسختان في المكتبة (الرضوية) تأريخ كتابة احديهما (1034) وكتابة الاخرى (1059) وخطبة الاولى أبسط في ذكر نعت النبي والولى والثانية بخط على بن محمد صالح العاملي وخطبتها أقصر في ذكرهما، وآخرها [ درهمه كار راستى بهتر ] كما ذكره مؤلف " فهرس الرضوية - ج 3 - ص 316 " ورأيت نسخة منه في النجف كتابتها (1256) وآخرها مطابق للنسخة الثانية (الرضوية). (1078: خلاصة الحساب) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي نزيل اصفهان والمدفون بمشهد خراسان في (1031) أجمع كتاب لفنون الحساب على اختصاره، مرتب على مقدمة وعشرة أبواب في عاشرها مسائل تمرينية، وفي الخاتمة أورد سبع مسائل لا ينحل لغموضها وفي آخره وصية، أوله [ نحمدك يا من لا يحيط بجمع نعمه عدد ] قد أصبح هذا الكتاب من لدن تصنيفه إلى هذه الاواخر مرجعا في التدريس

[ 225 ]

والبحث، وقد علقوا عليه الحواشى كما مر بعضها في (ج 6 - ص 84) وكتبوا له شروحا تأتى في الشين، أو في محله الخاص باسمه كما مر من الشروح " ايضاح الحساب " في (ج 2 - ص 493) للشيخ الطريحي و " انوار خلاصة الحساب " (1) و " تشريح الحساب " متعددا في (ج 4 - ص 187). وقد طبع الخلاصة بايران مكررا، وكذا طبع بكلكتة في (1812 م) وطبع ببرلن في (1843 م) وطبع معه ترجمته الآلمانية وطبع بمطبعة گلستان كشمير (1285) وأما نسخه المخطوطة فكثير منها وشحت خطبتها باسم السلطان حمزة بهادر خان كما في المطبوع، وبعضها مصدرة باسم السلطان حسن بهادر خان، وبعضها مطرزة باسم السلطان الشاه عباس الماضي، والسلطان حمزة، والسلطان حسن كلاهما أخوان للشاه عباس، وفي بعض النسخ لم يصدر باسم أحد، وهذه النسخ الاربعة كذلك موجودة في مكتبة (المحيط) وغيرها. (1079: خلاصة الحساب) نظم لخلاصة الحساب البهائية المذكورة بالعربية، نظمه ميرزا قوام الدين محمد بن محمد مهدى الحسينى السيفى القزويني ناظم الاراجيز المذكورة في (ج 1 - بعد الاعداد 2268 و 2309 و 2310 و 2333 و 2347 و 2348 و 2391 2402 و 2423 و 2484) وهو تلميذ الشيخ جعفر بن عبد الله ابن ابراهيم الحويزى الكمرئى الاصفهانى. اول الخلاصة المنظومة: - الحمد لله القديم الواحد * * * حمدا يشق قلب كل جاحد إلى قوله: وآله الخزان لليقين * * * أئمة بهم قوام الدين آخره: فهذه خلاصة الحساب * * * قد نظمت كالدر في النصاب مختومة بأحسن الختام * * * بالحمد والصلاة والسلام توجد نسخة منه في مكتبة (سلطان القرائى). ويأتى في النون بعنوان " نظم الحساب " كما ذكرناه في (ج 1 - ص 471 - س 12). (1080: خلاصة الحقايق) للشيخ العارف نجيب الدين رضا التبريزي الاصل الاصفهانى المولد المتوفى (1075) طبع بشيراز في (1338) ترجمه مفصلا " دانشمندان - ص 374 "


(1) وقد طبع (أنوار خلاصة الحساب) في (1829 م) بكلكتة، وهو تأليف المولوي عصمة الله، وقد بيناه في (ج 3 - ص 36)، وأشرنا إلى غلط نسبته إلى الشيخ البهائي الواقع في (ج 2 - ص 426) (*)

[ 226 ]

(1081: خلاصة الحكمة) فارسي في كليات الطب للسيد النواب المير محمد حسين بن الحكيم محمد هادى خان العلوى العقيلى الخراساني الشيرازي كتبه بأمر أستاده المير محمد على الحسينى بعد كتابه " مجمع الجوامع " وهو القرابادين الكبير ومخزن الادوية المعبر عنه " بتذكرة اولى النهى " كما أشرنا إليه في (ج 4 - ص 29) رتب الخلاصة على مقدمة في الكليات ومقالتين وخاتمة ألفه (1195) وطبع في (1262). (1082: خلاصة الحكمة) فارسي في الطب للميرزا زين العابدين خان الكاشانى نزيل طهران الملقب من السلطان ناصر الدين شاه بمؤتمن الاطباء. (1083: خلاصه ء حكمت اشراق) أو " أفكار سهروردي وملا صدري " رسالة صغيرة جامعة في الفلسفة الاشراقية، تأليف اكبر دانا سرشت، طبع بطهران. (1084: خلاصة الحياة) في أحوال الحكما، للمولوي أحمد بن القاضى نصر الله الديبلى - بتقديم الياء على الموحدة التحتانية المضمومة كما في " معجم البلدان - ج 4 - ص 118 - التتوى السندي المستبصر بتفصيل حكاه عنه شفاها القاضى نور الله التسترى الشهيد (1019) في " مجالس المؤمنين - ص 345 " واستشهد في (996) كما ارخه تاريخ العلماء الموسوم يتذكره ء بى بها في الصفحة الاولى منه. (1085: خلاصة الحيوان، في تأريخ أحوال الحكماء الاعيان) للمولى أبى الجود بن نصر الله التسترى، فارسي ألفه بأمر الوزير أبى الفتح بن عبد الرزاق، وهو كبير حسن الفوائد ولم يعلم عصره، كذا ذكره صاحب الرياض، ولعل مراده ما ذكر في المجالس. (خلاصة دعاء السمات) للسيد على محمد النقوي اللكهنوى المتوفى (1312) ذكر في ترجمته ولعله تصحيف خلاصة الدعوات الآتى. (1086: خلاصة الدعوات) لبعض الاصحاب، جمع فيه بعض السور القرآنية والادعية المشهورة وبعض الزيارات وطبع في (1289). (1087: خلاصة الدعوات) لتاج العلماء السيد على محمد بن السيد محمد النقوي اللكهنوى المتوفى (1312) هو ترجمة بالاردوية " لنخبة الدعوات " الفارسى الآتى في النون. (1088: خلاصة الدعوات) لمرتضى قلى بن حسن قلى أوله [ الحمد لله الذى سمع

[ 227 ]

لمن دعاه وأجاب لمن ناداه ] مرتب على مقدمة في آداب الدعاء وثلاثة أبواب ذوى فصول (1) في أعمال اليوم والليلة (2) في أعمال الاسابيع (3) في الادعية والزيارات، وخاتمة في زيارة قبور المؤمنين، نسخة منه كانت في مكتبة (الخوانسارى) يظهر من أوله أنه ألفه (1174) ونسخة أخرى عند السيد على بن السيد الطباطبائى اليزدى في النجف ناقصة تنتهى إلى الفصل العاشر من الباب الثالث. (1089: خلاصة الدعوات) الفارسى للشيخ محمد كاظم السبزواري نقل الشيخ على اكبر الكرماني المعاصر عن نسخة عتيقة منه في كتابه " نفايس اللباب ". (1090: خلاصة الدعوات في شرح دعاء السمات) للسيد محمد مهدى بن جعفر الموسوي التنكابنى ذكره في آخر " خلاصة الاخبار " الذى مر أنفا. (1091: خلاصة الذهب) في بيان السلسلة الذهبية الرضوية للسيد جلال الدين محمد الحسينى الملقب بمجد الاشراف المعاصر الذهبي الشيرازي طبع بمباشرة صديق الاسلام السلماسى الذهبي في (1322) مع الاطراء على مؤلفه في (88 ص). (1092: خلاصة الرمل) لعبد الغنى الحافظ الشيروانى، ألفه قبل كتابه " انوار الرمل " المبسوط الذى مر في (ج 3 - ص 427). (1093: خلاصة الروضة) يعنى " روضة الشهداء " الكاشفية ذكر أولا في الرياض أنه للمولى صفى الدين على ابن مؤلف أصله المولى كمال الدين حسين بن على الكاشفى فقال في الرياض أنى رأيت نسخة منه في تبريز ثم احتمل أنه للمولى أبى الحسن على ابن الحسن الزوارى المفسر واستبعد كونه لولد الكاشفى. أقول رأيت نسخة منه بمشهد خراسان عند الشيخ على اكبر الكرماني مؤلف " نفايس اللباب " قد صرح المؤلف في أوله باسمه على بن الحسن الزوارى، وقد ألفه باسم المير عبد الغفار الثاني مرتبا على عشرة أبواب وخاتمة فيها تسعة فصوله في تواريخ الائمة التسعة من ولد الحسين (ع) وذكر نسبهم ومواليدهم ووفياتهم، ودعا لمؤلف أصله كمال الدين حسين بقوله روح الله روحه. (1094: خلاصه ء رياضيات متوسطة) تأليف بيرشك أنوارى، طبع بطهران في (1326 ش).

[ 228 ]

(1095: خلاصة الزبدة) في المعاني والبيان والبديع مرتب على مقدمة وثلاث مقالات كاصله الزبدة، وكلاهما تصنيف الشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا الموصوف بالبصرى في " نامه ء دانشوران " كان معاصر الشيخ الحر أو تلميذه وتوفى بعد (1085) كما يظهر من تصانيفه الموجود بعضها ضمن مجموعة في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) منها " الزبدة " وخلاصة الزبدة هذا الذى اوله [ اما بعد الحمد لوليه ومستحقه - إلى قوله - فهذه خلاصة الزبدة وزبدة العمدة ] وآخره [ اتفق مشقة مشقها بداية ونهاية في ضمن يوم وسطى مع الم كلى ] وتوجد ضمن هذه المجموعة " آداب المناظرة " المذكور في (ج 1 - ص 30). (1096: خلاصة الزيجات) لمؤلف " جوامع النجوم " المذكور في (ج 5 - ص 255) صرح في الجوامع بأنه ألف " خلاصة الزيجات ". (1097: خلاصة الزيجة) لفريد خراسان أبى الحسن على بن أبى القاسم زيد البيهقى المولود (493) والمتوفى (565) ذكره في ترجمة نفسه في كتابه مشارب التجارب المنقول عنه في " معجم الادباء - ج 13 - ص 227 ". (1098: خلاصه ء سوامى ديانند) لمؤلف أصله الخواجه غلام الحسنين الپانى پتى الهندي المعاصر الذى ألفه (1350) في الرد على المذهب الذى اخترعه ديانند. وهو مطبوع بالاردوية. (1099: خلاصة السؤال) فيما يتعلق بالاغسال. للمولى جعفر شرف الدين مؤلف " تضمين الالفية " المذكور في (ج 4 - ص 200) قال حفيده الشيخ مهدى بن محمد بن المؤلف أن نسخة خط المؤلف عنده بشوشتر. (1100: خلاصه ء شاهنامه ء فردوسي) أصل الشاهنامة تأتى في الشين مفصلا والخلاصة هذه لذكاء الملك ميرزا محمد على المتخلص بفروغى بن محمد حسين بن ميرزا مهدى ارباب وهو مؤلف " حقوق اساسى ". طبع في (1313 ش) بمناسبة الحفلات الالفية التى اقيمت لمرور ألف عام على ولادة اعظم شاعر حماسي وهو الناظم للشاهنامه ء قال الفروغى وقد شرعت في تلخيصها قبل عشرين سنة مرتبا لها على ثمانية عشر جزء وقد لخصتها في أقل من نصفها فاسقطت ما لا يخل بترتيب التأريخ وما لم يكن فيه مزية

[ 229 ]

شعرية. أقول الحق أنه قد اسقط منها فوائد عظيمة لا يستغنى عن مطالعتها، ولا يحل هذه الخلاصة محل الاصل. (1101: خلاصة الشفاء) في الطب للسيد المير مظفر بن محمد الحسينى الكاشانى المعروف بالشفائى مؤلف " قرابادين الشفائى " ومستخرج معدن اللاجورد قرب قمصر من نواحى كاشان، وانتقل المعدن بعده إلى ورثته ويسمى ذريته حتى اليوم باللاجورديين كما حدثنى بذلك بعض المطلعين من هذه الاسرة وهو السيد محمد بن حسين بن المير رضى الدين محمد بن الحسين بن الحسن المنتهى نسبه إلى المير مظفر المذكور المولود في النجف (1270) كما حدثنى به والمتوفى بالحائر (1353) أوله [ حمد بى نهايت وثناى بى غايت حكيميرا كه از حكمت كامله ء أو كيفيت مزاجرا أز امتزاج جواهر عناصر مختلفة الآثار احداث نمود ] فيه ثلاثة فنون (1) الامراض المختصة بعضو (2) الامراض الغير المختصة (3) الادوية المركبة، توجد نسخة تامة منه كانت في مكتبة (الخوانسارى) وخصوص المقالة الرابع عشرة منه في أمراض الامعاء في ستة أبواب كانت في مكتبة (شيخنا الشيرازي). (1102: خلاصة الصرف) الفارسى طبع بايران لتعليم المبتدئين لبعض فضلائها. (1103: خلاصة الصرف) الفارسى أيضا طبع بالهند وهو للحكيم أصغر حسين الهندي. (1104: خلاصة الطب) للمير محمد حسين بن محمد هادى صاحب " مخزن الادوية " يوجد في مكتبة داخل سراى همايون باستانبول كما ذكر في فهرسها ولعل المراد هو ما مر بعنوان " خلاصة الحكمة ". (1105: خلاصة عباسي) تلخيص لكتاب " سنكلاخ " في اللغة التركية وغيرها الذى ألفه ميرزا مهديخان لخصه باسقاط بعض الشواهد والتفاصيل الحكيم قبلى - بضم القاف والباء الموحدة - الميرزا محمد بن عبد الصبور الخوئى نزيل تبريز بأمر نائب السلطنة عباس ميرزا بن فتح عليشاه. ترجمه في " دانشمندان آذربايجان - ص 122 " أوله: [ الحمد لله الذى جعل الناس شعوبا وقبائل ]. رتب اللغات على حروف أوائلها وابتدا بكتاب الالف. نسخة منه بخط محمد صادق السبزواري كتابتها في (1240) في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 3 - ص 173).

[ 230 ]

(1106، خلاصة العترة النبوية) في انساب السادة الموسوية، للسيد النسابة أبى طالب اسماعيل بن الحسين بن محمد بن الحسين المروزى المولود (572) وقد اجتمع به ياقوت بمرو في (614) كما في " معجم الادباء - ج 6 - ص 146 " ومر له كتاب " حظيرة القدس " في ستين مجلدا ومختصره " بستان الشرف " في عشرين مجلدا في (ج 3 - ص 106). (1107: خلاصة عجائب البلدان) يوجد نسخة منه في (حسينية كاشف الغطاء). (1108: خلاصة العروض) للمولى الحاج محمد نجف الكرماني نزيل مشهد خراسان المتوفى بها (1292) ذكره في " مطلع الشمس ". (1109: خلاصة العلوم) للعارف الاديب ميرزا محمد تقى بن كاظم الطبيب المتخلص بمظفر (مظفر عليشاه) المتوفى بكرمانشاه في (1215) كما ترجمه في " مجمع الفصحاء - ج 2 - ص 447 " وله " المشتاقية " ألفه باسم مرشده مشتاق على شاه المقتول بكرمان في (1206). مر له " بحر الاسرار " في (ج 3 - ص 29) - ويأتى ديوانه في الدال. (1110: خلاصة العلوم) دائرة معارف فارسية كبيرة في عدة مجلدات. تأليف الميرزا محمد الكرماني المنشئ للسلطان كريم خان زند الذى توفى (1193) ثم لخصه بنفسه في سبع مجلدات وسماه " لب خلاصة العلوم " وقد نقل الدكتور قاسم غنى في " تاريخ عصر حافظ - ج 1 - ص 322 " عن المجلد السابع وهو المجلد الاخير من " لب خلاصة العلوم " وقال ان النسخة المنقول عنها في حيازه الفاضل عباس اقبال الآشتيانى بطهران. (1111: خلاصة الفروع) في الطهارة والصلاة، للحاج الميرزا أبى القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجانى المتوفى بها (1293). (1112: خلاصة الفروع) للشيخ عبد الله بن محمد على الراينى الكرماني النجفي مؤلف " خلاصة الاصول، المذكور آنفا أوله [ الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ] هو من أول كتاب الطهارة إلى كتاب البيع، رأيته عند ولده الشيخ محمد رضا في النجف. (1113: خلاصة الفصول) في الاصول. للسيد محمد على المدعو باسم جده السيد صدر الدين بن اسماعيل الصدر الاصفهانى العاملي، المعاصر نزيل قم المولود (1299) اسقط من كتاب " الفصول " المطالب الزائدة في رأيه كالنقض والابرام في التعريفات

[ 231 ]

المتفرقة والاعتراضات على القوانين، وغيرها. وهى في جزئين فرغ من ثانيهما في (1363) رأيت النسخة عند المؤلف في قم حين سفري في (1365). (1114، خلاصة الفقه) للشيخ حبيب آل شبير الخاقانى نزيل خرمشهر المولود بسوق الشيوخ (1272) ذكر في فهرس كتبه. (1115، خلاصة الفقه) للشيخ حسين بن عبد الكريم الرشتى نزيل الكاظمية والمتوفى بها يوم السبت الثالث أو الرابع من ذى الحجة (1348) ذكره تلميذه السيد محمد مهدى الخوانسارى الاصفهانى الكاظمي في " أحسن الوديعة - ج 2 - ص 138 ". (1116، خلاصة الفقه وسلالة الاجتهاد) ذكره في " كشف الحجب " الذى توفى مؤلفه في (1286) وقال فيه انه لم يعرف مصنفه. أوله [ كتاب الطهارة وهى في اللغة النظافة والنزاهة ]. (1117، خلاصه ء فلسفي نظريه ء انيشتاين) أو " سير تكامل علم فيزيك " تأليف وترجمة بالفارسية لبعض تأليفات الاستاذين آلبرت انيشتاين ولئوپولد ايتفلد. والمترجم هو احمد آرام وله تصانيف أخر منها " مقدمة بر فلسفة " و " حساب ديفرانسيل وانتلال " وغيرهما وهذا الكتاب في أربعة أقسام 1) ظهور نظريه ء ميكانيكي 2) انقراض نظريه ء ميكانيكي 3) ميدان نسبيت 4) كوانتا. طبع في (276 ص) بطهران في (1327 ش). (1118، خلاصة الفوائد) في ترجمة أحوال أبى مسلم المروزى الخراساني عبد الرحمن ابن مسلم مؤسس الخلافة العباسية ولد (100) وقتله المنصور (137) فيه ذمه وقدحه في عقيدته ودعوى مهدويته حتى سميت متابعيه بالمسلمية والظاهر أنه خلاصة " لفوائد المؤمنين " المؤلف هو في هذا الموضوع أيضا مع خمس عشر رسالة أخرى كلها في ترجمة أبى مسلم وقدحه وقد أشرنا إليها في (ج 4 - ص 151 و 496) و (ج 6 - ص 386) وذكرنا أنها ألفت في عصر واحد للانتصار للسيد المير لوحى وذكرت أسماء تلك الرسائل في " خلاصة الفوائد " هذا. (1119: خلاصة القرائة) فارسي في التجويد، للمولى محمد مؤمن بن عبد الكريم القارى مرتب على عشرة أبواب ينقل فيه عن الشيخ البهائي وتوجد نسخة منه في مكتبة (سپهسالار) ذكر في " فهرسها - ج 1 - ص 181 " ليس فيه تأريخ التأليف ولا الكتابة.

[ 232 ]

(1120: خلاصة القرآن) فارسي في التجويد مرتب على ثلاثة فصول، للمولى محمد شفيع القارى رأيت نسخة منه بخط السيد عبد الباقي بن أبى القاسم الطباطبائى فرغ من كتابتها في (27 - رجب 1296). (1121: خلاصة الكلام) في فقه الاحكام، للشيخ راضى بن الشيخ محمد حسين التبريزي المعاصر خرج مجلده الاول من كتاب الطهارة إلى آخر الاسئار، ومن المجلد الثاني إلى مبحث نية الوضوء، وهو بعد مشغول بالثالث. (1122: خلاصة الكلام في افتخار الاسلام) للميرزا محمد صادق الملقب بفخر الاسلام كان من علماء النصارى فاعتنق دين الاسلام وكتب عدة كتب في رد النصارى وابطال النصرانية، منها هذا الكتاب الفارسى المطبوع في طهران (1322) ومنها " انيس الاعلام " المذكور في (ج 2 - ص 452) وذكر فيه جملة من احواله وأسباب استبصاره. (1123: خلاصة لطائف الخيال) لمحمد نصير بن محمد جعفر البصري المتخلص بنصرت ويقال له، تذكرة نصرت " أيضا يقرب من عشرة آلاف بيت وهو انتخاب من " لطائف الخيال " المحتوى على ما يقرب من ستة وعشرين الف بيت الذى ألفه السيد الميرزا محمد صالح النواب الرضوي ابن الميرزا محسن النواب وباني المدرسة الصالحية بمشهد خراسان في (1086) والمتوفى بعد (1104) فأنه أمر في هذا التأريخ محمد نصير المذكور بالانتخاب من كتابه " لطائف الخيال " فقرظ الشاعر المتخلص بخالص هذا الانتخاب بابيات ذكر فيها مادة التأريخ (گل انتخاب) وأصل " لطائف الخيال " موجود في مكتبة (المجلس) ونسخة من خلاصته في مكتبة (الملك) واخرى في (سپهسالار) هذا ملخص ما ذكره ابن يوسف في " فهرسها - ج 2 - ص 479) (أقول) انه قد أجاد فيما فصله غير استظهاره أن وفاة الميرزا صالح النواب كانت بعد (1104) فانه كان صهر الشاه صفى الذى توفى (1052) ونصبه الشاه عباس الثاني الذى مات (1078) صدرا للممالك الايرانية إلى أن توفى (1090) كما أرخه في التكملة وغيره فالظاهر أنه أمر في حال حياته الشاعر المتخلص بنصرت بالانتخاب فشرع فيه إلى أن تم في تاريخ (1104) الذى قرظه فيه الشاعر المتخلص بخالص. ثم ان الحاج مولى هاشم الخراساني عبر عن هذا الكتاب " بدقائق الخيال " في كتابه " منتخب التواريخ "

[ 233 ]

(ص 494). (1124: خلاصه مثنوى) أصل المثنوى منظوم فارسي عرفاني، فشر المقررات الدينية بآراء الفلاسفة الاشراقيين والمتصوفة، تحت عناوين القصص والامثال والحكايات، وهى في ستة وعشرين ألف بيت في سبعة دفاتر. نظمه المولى جلال الدين محمد بن بهاء الدين محمد بن الحسين البلخى المعروف بالمولى الرومي المتوفى 672) بقونية. والخلاصة هذه لضياء الدين بديع الزمان فروزان فر أستاد جامعة طهران، طبع منها خلاصة الدفترين الاول والثانى بطهران. مع حواش فلسفية عرفانية له عليها. (1125: خلاصة مشارق الانوار) للمولى محمد زمان بن كلبعلى جلائر العارف الخراساني الشاعر المتخلص بساقي المتوفى (1286) توجد نسخة منها في مجموعة دون جمعيها بخطه من (1231) إلى (1235) وهى بمكتبة (الملك). (1126: خلاصة المصائب) مقتل باللغة الاردوية، للميرزا محمد هادى المتخلص بصلاح ابن الميرزا على بن الميرزا ببر على بن سهراب على خان الهندي، ألفه للسلطان واجد عليشاه وطبع أولا (1263) وثانيا بنظر السيد تصدق حسين الرضوي أخيرا. (1127: خلاصة المصائب) مقتل فارسي مرتب على ستين مجلسا ذكر في أوله فهرسها مفصلا، للمولى محمد حسن القزويني المعاصر المولود في (1296) كما يظهر من تأريخ تأليفه فانه ذكر أنه ألفه (1328) وله يومئذ اثنتان وثلاثون سنة رأيت نسخة خط المؤلف عند السيد هادى الاشكوري في النجف. (1128: خلاصة المناقب) لنور الدين جعفر البدخشى تلميذ السيد على بن شهاب الدين محمد الهمداني العارف الشهير الذى توفى (786) ترجم فيه أستاده المذكور وأورد نسبه هكذا على بن شهاب الدين بن محمد بن على بن يوسف بن محب بن محمد بن جعفر بن عبد الله بن محمد بن على بن الحسن بن الحسين الاصغر ابن الامام السجاد (ع) ينقل عنه القاضى في " المجالس - ص 301 ". (1129: خلاصة المنطق) للشيخ محمد على بن أبى طالب الشهير بالشيخ على الحزين الزاهدي الگيلانى المتوفى (1181) حكاه في " نجوم السماء " عن فهرس تصانيفه. (1130: خلاصة المنهج) مختصر من تفسير " منهج الصادقين " فارسي كأصله، وهما

[ 234 ]

للمولى فتح الله بن المولى شكر الله الكاشانى المفسر المعاصر للشاه طهماسب والمتوفى بكشمير في (997) كما أرخه في " كشف الحجب " أو (988) كما في " الروضات وينطبق الثاني على مادة التأريخ في قول الشاعر الفارسى: فقها را چه ملاذي بجز آن قدوه نبود * * * بهر تاريخ نوشتند (ملاذ الفقهاء) أوله [ حمدى چون كلمات ربانى بى غايت، شايسته لطيفي استكه ] طبع (1275) ومختصره الموسوم ب‍ " زبدة التفاسير " يأتي وهذه التفاسير الثلاثة كلها موجودة في الخزانة (الرضوية) وغيرها. (1131: خلاصة النجاة) مختصر رسالة " نجاة المتقين في أحكام الدين " لمؤلف أصله الميرزا عسكري بن الميرزا هداية الله بن السيد الميرزا مهدى الرضوي الشهيد الخراساني المتوفى (1280) ذكر تلميذ المؤلف المولى نوروز على البسطامى أنه فارسي كأصله، ويأتى " صراط النجاة " المستخرج من " نجاة المتقين " ايضا. (1132: خلاصة النحو) فارسي في النحو لتعليم المبتدئين طبع في طهران لبعض الفضلاء بها. (1133: خلاصة النحو) أرجوزة في مأية بيت جمع فيها جميع مباحث النحو من نظم السيد محمد باقر بن حيدر بن ابراهيم الحسنى الحسينى الكاظمي المتوفى في (رجب 1290) كان من تلاميذ الشيخ محمد على بن مقصود على المازندرانى الكاظمي كما ذكره تلميذ الناظم وهو سيدنا الحسن صدر الدين الموجود في مكتبته هذه الارجوزة المرتبة على اثنتى عشرة حديقة أولها: أحمد ربا منه لا يحصى النعم * * * حمدا بنحو قصرت عنه الهمم إلى قوله: حقيقة الكلمة قول مفرد * * * بالاسم والفعل وحرف توجد والكلم الكل وفي الكلام تم * * * فائدة اللفظ وجملة أعم آخرها: ودونك النظم كنظم الدرر * * * من باقر بن الحسنى حيدر (1134: خلاصة النحو) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن بن السيد هادى صدر الدين الموسوي الكاظمي المتوفى بها (1354) فرغ منه كما رأيته في نسخة خطه ثالث ذى الحجة (1335).

[ 235 ]

(1135: خلاصة النسب) للسيد محمد رضا بن محمد صادق حفيد المير يوسف الطباطبائى ومؤلف " تأريخ أولاد الاطهار " المذكور في (ج 3 - ص 237) قال هو في (ص 84) من تأريخه ان في " خلاصة النسب " تفصيل نسب أجداده. (1136: خلاصة الوفا في اختصار رسائل اخوان الصفا) منتخبات عن عدة نسخ من رسائل " اخوان الصفا " وقد طبع مكررا فراجعه. (1137: الخلاف في الاحكام) لشيخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى المتوفى بالغرى (460) ويقال له " مسائل الخلاف " أيضا هو مرتب على ترتيب كتب الفقه أوله [ الحمد لله حق حمده... سألتم ايدكم الله املاء مسائل الخلاف بيننا وبين من خالفنا من جميع الفقهاء وذكر مذهب كل من خالف على التعيين، وبيان الصحيح منه وما ينبغى أن يعتقد، وأن أقرن كل مسألة بدليل يحتج به على كل من خالفنا ويوجب العلم من ظاهر القرآن أو السنة المقطوع بها، أو دليل خطاب أو استصحاب حال على ما ذهب إليه الاكثر من أصحابنا، أو دلالة أصل أو فحوى خطاب، وأن أذكر خبرا عن النبي (ص) الذى يلزم المخالف العمل به والانقياد له، وأن أشفع ذلك بخبر من طريق الخاصة المروى عن النبي (ص) وان كانت المسألة مسألة اجماع من الفرقة المحقة ذكرت ذلك، وان كان فيها خلاف بينهم أو مأت إليه ]. وقد صرح فيه بانه ألفه بعد كتابي " التهذيب " والاستبصار " وناظر فيه المخالفين جميعا وهو في مجلدين يوجد ان جميعا في نسخة عتيقة في تبريز في مكتبة الحاج ميرزا باقر القاضى الطباطبائى التبريزي، وفي النجف في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) ومكتبة (السماوي) ويوجد خصوص مجلده الاول إلى مبحث أمهات الاولاد في مكتبة الشيخ مشكور والمجلد الثاني في مكتبة (التسترية) من وقف المرحوم الشيخ مهدى القمشهى ومجلد من أول كتاب الظهار الى آخر الكتاب في مكتبة (الصدر) على هذا الترتيب الظهار، اللعان العدد، الرضاع، النفقات، الجنايات، الديات، القسامة، كفارة القتل، قتال أهل البغى المرتد، الحدود، السرقة، قطاع الطريق، الاشربة، قتال أهل الردة، صول البهيمة التسيير يعنى الجهاد والغزو، الجزية، الصيد والذبايح، الضحايا، الاطعمة السبق، الايمان، وآخر هذه النسخة ناقصة وهى أقدم نسخة رأيتها لان على ظهر الصفحة الاولى اجازة

[ 236 ]

مؤرخة (1) ب‍ (668) ونسخة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) بخط شهريار بن الله داد الفراهانى فرغ من مجلده الثاني (1082) وقطعة من العدد إلى الحدود في (الرضوية) بخط صدر الدين ابن جمال الدين محمد بن نور محمد بن عبد الرحيم من وقف ابن خاتون في (1067). وقطعة منه بخط قديم في مكتبة (سلطان القرائى) كما في فهرسها. (1138: الخلاف في اصول الفقه) للشريف المرتضى علم الهدى على بن الحسين الموسوي المتوفى (436) كذا ذكره النجاشي. (1139: الخلاف في الخلافة) للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني المعاصر ذكر في فهرسه ان فيه مجرد ذكر الاقوال ومستنداتها واحالة الحكم إلى فهم القراء. (1140: خلاف عمر) برواية أهل الحشو لابي يحيى الجرجاني ذكره النجاشي، وله الرد على الحشوية أيضا كما ذكره النجاشي. (1141: خلاف المذاهب الخمسة في الفقه) للشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى صاحب " الرجال " المشهور برجال ابن داود، قال في رجاله في ترجمة نفسه أنه ولد (647) وعد هذا الكتاب من تصانيفه. (1142: الخلافات بين شعبة وحفص) الراويين عن عاصم في جميع القرآن. تأليف محمد بن محمود بن محمد بن على سبط ناصر الدين أبى القاسم السمرقندى ومؤلف " تجويد الفاتحة والتوحيد " المذكور في (ج 3 - ص 361) أوله [ الحمد لله الذى جعل صدورنا خزائن كلامه ]. كتب رواية شعبة بالحمرة ورواية حفص بالسواد. توجد نسخة منها في مكتبة (الصدر).


(1) لقد أشرنا إلى هذه الاجازة في (ج 1 - ص 142) وهذه النسخة بخط المجيز ننقلها هاهنا بعينها. وهى [ الحمد لله رب العالمين، قرأ على السيد الاجل الاوحد فخر الدين الرضى على بن أحمد... ابن هاشم العلوى الحسنى جميع كتاب " مسائل الخلاف " تصنيف الشيخ السعيد أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى قدس الله روحه وشرحت له وبينت له ما اشتمل عليه فأخذه وأعيا، والتسمه ضابطا، وأجزت له أن يرويه عنى عن الشيخ السعيد على ابن ثابت بن عصيدة عن الفقيه عربي بن مسافر العبادي عن أبى محمد الياس بن محمد ابن هشام الحائري عن أبى على الحسن بن محمد عن والده أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى رحمهم الله جميعا. كتبه أحمد بن محمد الموصلي في سابع جمادى الاولى من سنة ثمان وستين وستماية هجرية على صاحبها الصلاة والتحية، وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين ]. (*)

[ 237 ]

(1143: الخلافة) فارسي للسيد أبى القاسم بن الحسين القمى اللاهورى المتوفى بها (1324) ذكر في فهرس تصانيفه. (1144: الخلافة) باللغة الانكليزية في اثبات الامامة للمولوي لقاء على الحيدري الهندي المعاصر مطبوع. (رسالة الخلافة) للامير غياث الدين منصور الحسينى الدشتكى كما عبر به في " مجالس المؤمنين، ومر بعنوان " الاجازة " في (ج 1 - ص 252). (1145: الخلافة والدستور الاسلامي) في اثبات خلافة على (ع) ونفيه عن المتقدمين عليه، بالادلة التأريخية المتقنة، تأليف محمد جواد بن عبد الهادى الشرى البغدادي النجفي المولود حدود (1325). طبع في (60 ص) ببيروت في (1366). (1146: الخلافة الاسلامية) في الامامة بنقل كلمات العلما، من الخاصة والعامة والاستدلال بالقرآن والعقل وبالاحاديث المأثورة عن النبي (ص) والمروية عن الصحابة للشيخ محمد بن الشيخ خليل العاملي المعاصر المولود (1327) مؤلف " أحسن الاثر " المذكور في (ج 1 - ص 285) فرغ منه (1352) وبعد لم يطبع (1). (الخلافة الالهية) هو الخلافة الكبرى آلاتى قريبا للحكيم الآلهى الاقا محمد رضا القومشهى عندي نسخة. (1147: الخلافة الالهية) باللغة الاردوية طبع في ثلاثة أجزا، للسيد محمد سبطين السرسوى اللاهورى الهندي المعاصر مؤلف رسالة " أهل البيت " المذكور في (ج 2 - ص 483). (1148: خلافة امير المؤمنين (ع) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه. (1149: خلافة امير المؤمنين (ع) بلا فصل تأليف عباس الراسخي اللاهيجانى المعاصر فارسي في مجلدين طبعا في (1323 ش).


(1) الخلافة المطبوع بمصر هو تأليف السيد محمد رشيد رضا صاحب مجلة المنار الاسلامي التى انشاها في مصر من (1315) إلى أن فاجأه الاجل في (22 - ج 1 - 1354) كما ذكره محب الدين الخطيب المصرى في مجلة الفتح العدد (460). (*)

[ 238 ]

(1150: خلافة الخالق والخلائق) أو " الامامة والامة " للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني المعاصر كما ذكره في فهرسه في مبحث الامامة وطريق تعيين الامام وأنه المنصوب من قبل الله الخالق وليس بانتخاب الخلائق ومر له " الخلاف في الخلافة ". (1151: خلافت قرآني) للسيد على بن أبى القاسم الرضوي القمى اللاهورى المعاصر ذكر في الفهرس اللاهورية انه مطبوع والظاهر أنه غير الخلافة لوالده لان فيه اثبات الخلافة من القرآن خاصة. (1152: الخلافة الكبرى) للحكيم الآلهى الآقا محمد رضا القومشهى الاصفهانى المتوفى بطهران في (1306) كان عارفا متشرعا أديبا شاعرا تخلصه في شعره (صهبا) توجد عندي نسخة منه بخط الشيخ عبد العلى بن على نقى السعد آبادى الزنجانى المتوفى بالنجف (1357) أوله [ الحمد لله رب العالمين... فائدة في تعيين موضوع الخلافة الكبرى بعد رسول الله (ص) ببرهان عقلية مستفادة من اذواق المكاشفين ] وقد طبع بطهران بمباشرة تلميذه الشيخ محمود البروجردي مع " كتاب الجمع بين الرأيين " في (1315). (1153: خلافتنامه) للخواجه نصير الدين الطوسى المتوفى (672) ذكر في فهرس تصانيفه. (1154: خلافتنامهء امام حسن) في تاريخه (ع) للشاعر المعاصر الميرزا على خان بن ميرزا محمد حسين اليزدى المتخلص بخاموش. المولود (1295) المذكور في (ج 4 - ص 389 - 390) نظمه في ثمانية عشر الف بيت. (1155: خلافتنامهء حيدري) للشاعر " خاموش " المذكور آنفا. نظمه في خمس وأربعين ألف بيت، كلها في سوانحه ووقايع خلافته الظاهرية في خمس سنين إلى شهادته (ع). وله " شاهنشاهنامهء حسيني " و " تقليد وطهارت ". (1156: الخلافيات) رسالة عملية فتوائية للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي المتوفى بعد (945) التى ألف فيها كتابه " نفحات الفوائد " صرح في بعض اجازاته بالاذن في العمل بمسائل خلافياته هذا. (1157: الخلافيات) من جميع أبواب الفقه للشيخ عبد الله بن عباس السترى البحراني المتوفى حدود (1270) حدثنى الشيخ محمد صالح بن أحمد آل طعان البحراني المتوفى

[ 239 ]

بالحائر في (1333) أن النسخة بمكتبته في البحرين. (1158: الخلافيات) في بعض المسائل التى اشتهر الخلاف فيها بين الامة الاسلامية المحمدية (ص) للشيخ محمد على بن أبى طالب الشهير بالشيخ على. الحزين المتوفى (1181) حكاه في نجوم السماء عن فهرس تصانيفه. (1159: خلافيات الشرايع) لبعض الاعلام المتقدمين على الشهيد الثاني كما يظهر من " أمل الآمل " و " رياض العلماء " فان فيهما قد عد من تصانيف الشهيد الثاني حاشية فتوى خلافيات الشرايع ويحتمل كون فتوى خلافيات الشرايع تأليف الشهيد وكتب نفسه الحاشية عليه كما أنه عد في الكتابين من تصانيف الشيهد أيضا فتوى الخلاف من " اللمعة ". (1160: الخلافية) رسالة فارسية عملية يشير فيها إلى خلافات الاصحاب للمحقق السبزواري المولى محمد باقر بن محمد مؤمن المتوفى (1090) كتبه للشاه عباس الثاني مرتبا على مقدمة مختصرة في معرفة الله، ثم أبواب العبادات من الطهارة إلى الاعتكاف أوله [ الحمد لله رب العالمين ] وآخره [ وأشهر وأقرب أول است ] نسخة منه في (الرضوية) تأريخ كتابتها (1194) ورأيت منه نسخا أخرى منها عند (السيد جلال المحدث). (1161: الخلافية) بين الشيخية وسائر الامامية للشيخ الميرزا عبد الرزاق بن علي رضا ابن عبد الحسين الواعظ المعاصر الاصفهانى الحائري نزيل همدان ذكر فيما كتبه الينا أنه يقرب من خمسة عشر ألف بيت وأن له أيضا في ردهم " السؤال والجواب " في مجلدين و " السيف القاطع في ابطال الركن الرابع " وغير ذلك. (خلد برين) مر في (ج 3 - ص 251) بعنوان " تأريخ خلد برين " ينقل عنه ادوارد براون في " تأريخ أدبيات ايران " وذكر أنه قليل النسخة وأنه ألف في (1071). وتوجد نسخة منه في مكتبة (النفيسى). (1162: خلد برين) في الادعية المأثورة وبعض الخطب والزيارات المروية عن الائمة الطاهرين (ع) للشيخ حبيب الله بن زين العابدين القمى مؤلف " جوامع الخيرات " المذكور في (ج 5 - ص 250) نسخة خط المؤلف كانت عند الملا الشاه حسيني النوري المذكور هناك.

[ 240 ]

(1163: خلد برين) في المواعظ للسيد عبد الفتاح بن ضياء الدين محمد الحسينى المرعشي مؤلف " التبر المذاب " المذكور في (ج 3 - ص 312) ذكره حفيده المذكور هناك. (1164: خلد برين) مثنوى في المعارف والاخلاق والمراثي للشاعر المتخلص بوحشى اليزدى المتوفى (992) طبع بطهران في (1306 ش) في (178 ص) وله المثنوى الموسوم ب‍ " ناظر ومنظور " الذى نظمه (966) كما فصله في " تذكره نصر آبادى - ص 472 ". (خلد السراء) في حال سامراء أرجوزة في تأريخ سامراء في خمسماية بيت نظمها الشيخ محمد بن الشيخ طاهر السماوي النجفي المعاصر المولود (1292) سماه بذلك أولا وكتبته في الاصل بهذا العنوان ولما طبع في (1360) عدل عنه وسماء " وشايح السراء في شأن سامراء " لاشتماله على تأريخ الطبع في تلك السنة. (1165: خلسة الملكوت) في الحكمة، للسيد المحقق الآمير محمد باقر الداماد المتوفى (1040) طبع في هامش " القبسات " له في (1315) حكى في كلمات الشعراء أنه لما عرض المؤلف هذا الكتاب على الشاه عباس في محضر اعتماد الدولة حاتم بيك فاشاروا إلى حاتم بيك أن يذكر تأريخا له فسأل حاتم بيك عن السيد أنه في أي علم فقال السيد في جوابه بالفارسية (در كل علوم) فقال حاتم بيك بداهة [ كل علوم از خلسهء ملكوتية بدر رود ] فلما أخرج عدد (كل علوم = 186) عن (خلسهء ملكوتية = 1206) بقى (1020) المطابق لعد سنة التأليف فاعجب الحاضرون من ذكائه ومهارته ويأتى له " الخلعية ". (1166: الخلسة من الزمن) في معنى التسامح في أدلة السنن للشيخ على بن الحاج حسن الخنيزى القطيفي المعاصر المولود (1291) وكان من تلاميذ شيخنا الخراساني صاحب " كفاية الاصول " ذكره الشيخ فرج القطيفي تلميذ المؤلف. (1167: كتاب الخلع) هو أحد الكتب الفقهية ومن أقسام الطلاق وقد كتبه مستقلا الشيخ على بن الشيخ يوسف الفقيه العاملي الحاريصى المعاصر المولود (1327) وذكر أنه كتبه بأمر والده في رسالة مبسوطة.

[ 241 ]

(الخلعة) المحمدية الباقرية للمحقق الداماد كما في " كشف الحجب " والصحيح ما يذكر بعد. (1168: الخلعية) رسالة مختصرة للسيد المير محمد باقر الداماد المذكور آنفا، أوردها بتمامها في ترجمته في " سلافة العصر - ص 487 " أوله [ الحمد كله لله رب العالمين ] حكى فيه ما طرء عليه من الحالة في يوم الجمعة السادس عشر من شعبان (1023) إلى أن قال [ وكانى قد خلعت بدنى ورفضت عدني ] والظاهر أن خلع البدن وجه التسمية فالخليعة في نسخة السلافة غلط الطبع. (1169: الخلعية) في الصلاة ومقدماتها من الطهارة وغيرها على مذاق العرفاء ومصطلحات التصوف استدلاليا. للسيد مير محمد باقر الداماد الحسينى المذكور رتبه على اثنتى عشر مسالة، ووجه التسمية تشبيه الصلاة بخلع النفس عن الجسد عندهم. أوله [ ومن جناب فضلك الاستيفاق و الاسيتزاع يا عليم يا حكيم سبحانك اللهم أنى للسان هذه الذمة المخدجة أن يوازى - إلى قوله - وبعد فيقول احوج المربوبين إلى الرب الغنى محمد بن محمد يلقب باقر الداماد الحسينى - إلى قوله - ان دواعى الدهر لا زالت تعوقني مرة بعد أولى وكرة قبل أخرى، فربما اختلست خلسة من العصر واختطفت بضعة من العمر فنهجت إلى احصاف علم القويم من الصراط المستقيم وعرجت في درج افلاك الحكمة الايمانية بالافق المبين - إلى قوله - والآن حيث أجبت عن مسائل سئلت عنها، فأمليت على عصابة - إلى قوله - فها أنا أضرب بعصا الفحص حجر القريحة فتتفجر منه اثنتا عشرة عينا ليعلم كل اناس مشربهم - إلى قوله - المسألة الاولى في نبذة فاذة مما يتعلق باحكام الوضوء... ] وقال في أواخر المسألة الاولى [ فيتحرى دفع حدث النفس وهو غفولها عن مشاهدة نور الوجوب ووغولها في ملاحظة ظلمة الامكان.... ويعزل التصرف في دار الغربة الا عن ملكة رفض الجسد وخلع البدن بقدس الاتصال ] والمسألة الثانية في التيمم وهكذا إلى آخر الكتاب. والمؤلف لم يذكر اسم الكتاب فيها الا أن النسخة الموجودة بمكتبة (المحيط) قد كتب عليها المؤلف المير الداماد بخطه اجازة وسميها في الاجازة بالخلعية (1) وتوجد نسخة أخرى من هذا الكتاب في النجف عند السيد محمد رضا التبريزي


(1) وهذه صورة الاجازة [ قد قرأ على خلعيتى هذه أدام الله مجده و كماله وافاض عليه سيبه وسجاله البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 242 ]

فما ذكر في (ج 2 - ص 261 - العدد 1063) زائد كله. (1170: خلف الوعد) من المسائل الفرعية، كتب فيه رسالات مستقلة، منها ما كتب الامير محمد صالح بن عبد الواسع الخاتون آبادى المتوفى (1126) ذكره في " الفيض القدسي ". (1171: خلف الوعد) رسالة مبسوطة رأيتها بخط المؤلف وهو السيد محمد بن فضل الله الموسوي الساروى المعروف بثقة الاسلام المتوفى بالنجف (1342). (1172: الخلفاء) في بيان تواريخهم وسيرهم على ما هو مسطور في الكتب المعتمدة لعلماء السنة والجماعة باللغة الاردوية للسيد ضياء الدين زيرك حسين المتخلص برضى ابن السيد مؤمن حسين المتخلص بصنعي الامر وهوى الهندي المعاصر طبع بالهند. (1173: كتاب الخلفاء للامام الحافظ أبى عبد الله محمد بن اسحاق بن يسار المطلبى المدنى المولد صاحب كتاب " السيرة " و " المغازى " الذى كان من أصحاب الامامين الباقر والصادق (ع) كما في رجال الشيخ والمتوفى (151) قال ابن النديم في (ص 136) روى عنه هذا الكتاب الاموى أقول الاموى هو أبو محمد عبد الله بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص الاموى. الذى عده الزبيدى في الطبقة الثالثة من اللغويين واخذ عنه أبو عبيد القاسم بن سلام الذى مات في (224). (1174: الخلفاء عند الجمهور) لميرزا نجم الدين جعفر بن محمد الطهراني العسكري مؤلف الاربعين حديثا المذكور في (ج 1 - ص 430) أخرج فيه سيرهم المثبتة في كتب علماء الجمهور المعتمدة عندهم معينا للمطبعة ولتأريخ الطبع وعدد الصفحة


بقية الصفحة السابقة: وانى قد اجزت له أن يرويها عنى لمن وجده أهلا لاسرار الحقيقة وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين كتب افقر المفتاقين إلى رحمة الله الحميد الغنى محمد بن محمد يدعى باقر الداماد الحسينى ختم الله في نشأتيه بالحسنى حامدا مصليا مسلما مستغفرا ]. وهذه الاجازة بخط المير الداماد على ظهر نسحة توجد في مكتبة (المحيط) وعلى النسخة بلاغات بخط المؤلف وحواشي بعنوان (منه مد ظله) ويظهر أن المجاز له هو كاتب تلك النسخة، وهذا الكاتب وان لم يذكر اسمه في هذه النسخة الا ان النسخة مجلدة ضمن مجموعة متحدة الخط سمى الكاتب نفسه في بعضها ب‍ (معصوم) و انما اوردت هذا الكتاب بهذا التفصيل ليعلم أن ما احتمله والدى المؤلف دام ظله في (ج 2 - ص 261) زائدة " المصحح ". (*)

[ 243 ]

واسمه التأريخي " المنتخب من المطالب في ما جرى على آل أبيطالب " المطابق لتأريخه الشمسي (1326) في ثلاثماية صفحة تقرب من عشرة آلاف بيت. (1175: خلق الاعمال) الفارسى مختصر للخواجه الطوسى المتوفى (672) نسخة منه في مكتبة (الصدر) ضمن مجموعة وغيرها. (خلق الاعمال) الموسوم " بحل العقال في خلق الاعمال " مر آنفا. (1176: خلق الاعمال) للسيد المحقق المير محمد باقر الداماد المتوفى (1040) طبع مع " مسار الشيعة " وأيضا في مجموعة كلمات المحققين في (1315) مختصر في ماية وخمسين بيتا. أحال فيه التفصيل إلى كتبه الحكمية و " الرواشح السماوية " وهو غير " الايقاظات في خلق الاعمال " له الذى مر في (ج 2 - ص 507) أنه مطبوع مع القبسات له. (1177: خلق الاعمال) للعلامة الحلى أبى منصور الحسن بن يوسف بن المطهر المتوفى (726) ذكره في " أمل الآمل ". (1178: خلق الاعمال) للشيخ محمد على المدعو بالشيخ على الحزين المتوفى (1181) حكاه " نجوم السماء " عن فهرس كتبه. (1179: خلق الاعمال) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) مختصر أوله [ سبحان من تنزه عن الفحشاء ] طبع على هامش " كشف الفوائد " في (1305) وطبع أولا في مجموعة رسائله (1302). (خلق الافعال) للمحقق جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) مختصر يقرب من مأتى بيت مر بعنوان " افعال العباد " في (ج 2 - ص 260) أنه مطبوع وأن أوله [ ان أفعال العباد دائرة ] ونسخة منه بخط الشيخ أسد الله صاحب " المقابيس " في مكتبة (السيد محمد باقر الحجة). (خلق الافعال) أيضا للمحقق الدوانى مبسوط أوله [ أما بعد حمد الله فتاح القلوب مياح العيوب ] ذكرناه في (ج 5 - ص 82) بعنوان " الجبر والاختيار " ورأيت نسخة منه بخط محمد على بن يحيى كتبه في اصفهان في (1107) في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء).

[ 244 ]

(1180: خلق الافعال) للسيد محمد صالح بن عضد الدين مسعود دست غيب الحسينى مؤلف " البرهان القاطع (1) " الذى فاتنا ذكره في محله، وقد ألفهما قبل (1115). (1181، خلق الانسان) لابي العباس أحمد بن عماد المهدوى النحوي المتوفى (440) كما أرخه " بغية الوعاة ص 153 " ومر له " تفسير المهدوى " في (ج 4 - ص 316) هو كتاب كبير في معرفة الانسان ومكارمه و أخلاقه والاطلاع على المزايا المودعة في النفوس الانسانية على ما اراده الله وامر في قوله تعالى (وفي انفسكم افلا تبصرون - سورة الذاريات - 51: 21) وقد رتبه على ماية مجلس في مجلدين كان المجلد الثاني موقوفة ب‍ (الفاضلية) اول هذه المجلد [ الحمد الله المدرك القريب ] فيه من أول المجلس الثاني والخمسين إلى تمام المأية ولكل مجلس خطبة بليغة مبسوطة مع رعاية السجع والسلاسة وبيان نكات اخلاقية وحكايات ظريفة في طى فصول وهذا النسخة بخط الشيخ أحمد بن مكى من ذرية الشهيد محمد بن مكى وقد فرغ من الكتابة (1052) راجعه. (1182: خلق الانسان) لامام اللغة أبى الحسين احمد بن فارس بن زكريا الرازي صاحب " مجمل اللغة " والمتوفى على الاصح (375) ذكره السيوطي في " البغية - ص 153 " وياقوت في " معجم الادباء - ج 4 - ص 84 " وهو من كتب اللغة في اسماء اعضاء بدن الانسان واسماء صفاته. ذكره " كشف الظنون - ج 1 - ص 474 " وذكر جمعا من اللغويين المؤلفين في هذا النوع ومنهم ابن فارس هذا. (1183: خلق الانسان) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى بالرى (381) ذكره النجاشي. (1184: خلق الانسان) للسيد على محمد بن دلدار على النقوي المتوفى (1312) ذكره السيد على نقى النقوي في " مشاهير علماء الهند ".


(1) ان هذا المؤلف قد استخرج في كتابه هذا من بعض القرائن أن الحجة (ع) سيظهر في يوم السبت العاشر من المحرم (1115) فيظهر أن تأليف " البرهان القاطع " كان قبل هذا التأريخ بسنين، ثم ذكر فيه بعد ذكر لزوم العصمة في النبي والائمة (ع) وعدم لياقة غير المعصوم للخلافة ما معناه انى قد بينت الجواب عن بعض الشبهات في هذه المسألة في خاتمة رسالتي التى ألفتها في خلق الافعال فلو شئت أن تكون من المستبصرين فارجع إليها وكن من الشاكرين. فيظهر أن الرسالة أيضا الفت قبل البرهان وقيل (1115).

[ 245 ]

(1185: خلق حواء) وكيفيته كما في المنقولات. رسالة مبسوطة للمولى عبد الغفار الگيلانى قال في " الرياض " رأيتها بخطه عند بعض أحفاده برشت. (1186: الخلق الحسينى) للسيد على محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار على النقوي المتوفى (1312) ذكره السيد على نقى في مشاهير علماء الهند. (1186: خلق الخلق) لابي على عمران البرقى الجنابي من برق رود قم يرويه عنه ابن ابنه الملقب ماجيلويه القمى واسمه محمد بن ابى القاسم عبد الله بن عمران البرقى المذكور ورواه النجاشي باسناده إلى ماجيلويه المذكور وكان ماجيلويه صهر أبي جعفر احمد بن ابى عبد الله محمد بن خالد البرقى الذى توفى (274) ورزق منها ولده على بن محمد ماجيلويه فعلى هذا ابن بنت ابى جعفر أحمد البرقى ويروى عن جده الامي هذا وهو احد العدة الذين يروى ثقة الاسلام الكليني بتوسطهم عن أبى جعفر احمد البرقى المذكور وقد صحف نساخ الخلاصة فكتبوا بدل ابن بنته ابن ابنه. (1) (1188: خلق السموات) لابي اسحاق ابراهيم بن سليمان بن عبيد الله بن خالد النهمى الكوفى الخزاز يرويه عنه حميد بن زياد النينوائى المتوفى (310) والنجاشى باسناده إلى حميد عنه.


(1) من عجيب التصحيفات ما وقع في الفائدة الثالثة من خاتمة خلاصة العلامة عند حكايته لكلام ثقة الاسلام الكليني في تعيين مراده من العدة الذين يروى هو بتوسطهم عن أبى جعفر أحمد بن أبى عبد الله محمد بن خالد البرقى الذى توفى (274) فذكر أربعة من مشايخه الذين يروون عن البرقى أحدهم على بن محمد ابن بنت البرقى والآخر أحمد بن عبد الله ابن ابن البرقى ولم يذكر البرقى باسمه بل ذكره بضمير غائب في الموضعين فعبر عن الاول بعلى بن محمد ابن بنته أي ابن بنت البرقى وعن الثاني بأحمد بن عبد الله ابن ابنه أي ابن ابن البرقى ولم يلتفت الناسخ إلى الاضمار فصحف ابن بنته بابن اذينه وابن ابنه بابن اميه مع أن الاول هو أبو الحسن على ابن محمد ماجيلويه الذى قال النجاشي أنه ثقة فاضل فقيه أديب رأى احمد بن محمد البرقى وتأدب عليه وهو ابن بنته وذكره في ترجمة والده محمد ماجيلويه ايضا فقال ان ماجيلويه صهر البرقى على ابنته وابنه على بن محمد منها وكان أخذ عنه العلم والادب فهو احد من يروى الكليني بوساطته عن جده الامي أبى جعفر أحمد البرقى واما الثاني فهو أحمد بن عبد الله بن أبى جعفر أحمد بن أبى عبد الله محمد بن خالد البرقى وكان هو من أجلا المشايخ وان لم يذكر له ترجمة في الكتب الرجالية لكنه كان من العلماء وحملة الاحاديث ويكفينا في جلالة قدره رواية الكليني عنه كثيرا حتى أنه اضطر للفرار عن التطويل والتكرار إلى ان يجعل له ولبعض آخر رمزا فعبر عنهم بالعده وفسر اشخاصهم البقية في الصفحة الآتية (*)

[ 246 ]

(خلق الطينة) للشيخ الحر سماه بذلك كاتب النسخة التى عند سيدنا الامين العاملي لكن المشهور من اسمه خلق الكافر كما يأتي. (1189: خلق العرش) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (1190: خلق الكافر) وحكمه ومصالحه للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا نزيل بلاد الهند أوله [ أحمدك يا من أظهر في الاشياء قدرته ] أورد فيه اثنتى عشرة حكمة في خلق الكفار وفرغ منه في (1077) رأيته ضمن مجموعة من تصانيفه في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء). (1191: خلق الكافر) وما يناسبه للشيخ الحر محمد بن الحسن مؤلف " تفصيل وسائل الشيعة " المتوفى (1104) أوله [ الحمد لله المتفضل بالخلق والانشاء الذى يودع حكمته فيما يشاء ] ذكر في أوله أنه صنف السيد على بن طاوس في هذا الموضوع " الجواب الباهر في حكمة خلق الكافر " لكنه لم يره فكتب هو ما خطر بباله ورتبه على اثنى عشر فصلا وخاتمة أورد فيها أحاديث النهى عن البحث في القضاء والقدر والامر بالتكلم في البداء وهى اثنا عشر حديثا، ثم تمم الكتاب بايراد ما في " تحف العقول " و " الاحتجاج " من " رسالة الامر بين الامرين " المنسوبة إلى الامام الهادى (ع) وقد فرغ منه في أواخر صفر (1076) رأيت نسخة منه في مكتبة (الخوانسارى)


البقية من الصفحة السابقة: مستقلا كما أن اكثار روايته البرقى عن جده البرقى أيضا دليل على جلالته نعم والده عبد الله بن أبى جعفر أحمد البرقى ليس له ذكر في كتب التراجم ولم يسند إليه حديث في كتب الاخبار فيظهر أنه لم يكن من حملة الاحاديث ولكن لاحمد بن عبد الله هذا الذى هو ابن ابن البرقى ويروى الكليني بوساطته عن جده البرقى ولد عالم جليل هو من رواة الحديث وكان هو من مشايخ الشيخ أبى جعفر بن بابويه الصدوق وأكثر الرواية عنه في كتابه " الامالى " فقد وقع في عدة من اسانيده هكذا [ حدثنا على بن احمد بن عبد الله بن احمد بن أبى عبد الله البرقى قال حدثنا أبى عن جده أحمد بن أبى عبد الله عن حمزة ابن عبد الله الجعفري ] فظهر من جميع ذالك أن أحمد بن عبد الله من مشايخ الكليني كان ابن ابن البرقى وولده على بن أحمد بن عبد الله كان من مشايخ الصدوق فما وقع في الفهرست في ترجمة أحمد بن محمد بن خالد البرقى عند ذكر السند إلى تصانيفه [ من رواية الحسن بن حمزة الطبري عن أحمد بن عبد الله ابن بنت البرقى قال حدثنا جدى أحمد بن محمد ] فهو من غلط النساخ والصحيح ابن ابن البرقى. (*)

[ 247 ]

ونسخة منه بخط الشيخ صالح بن منصور بن على العاملي المشهور بالكوثرانى فرغ من الكتابة في اواخر (ع 1 - 1156) وسماه هذا الكاتب " بخلق الطينة " وهذه النسخة في دمشق الشام بمكتبة السيد محسن الامين وأما " الجواب الباهر " لابن طاوس فأشرنا إلى اسمه في (ج 5 - ص 170). (1192، كتاب الخلقة) لابي موسى جابر بن حيان المتوفى (200) ذكره ابن النديم في (ص - 501). (الخلل) هو من فروع كتاب الصلوة في الفقه لكنه لكثرة ما جرت عليه المباحثات في القرنين الاخير استقل بالتدوين بعناوين خاصة تذكر في محالها. ونذكر هنا ما لم نجد له عنوانا خاصا. (1193: الخلل) في الصلاة. للميرزا ابراهيم بن أبى الفتح الزنجانى المعاصر نزيل طهران والمتوفى (1351) ذكره الاردوبادى في " الحديقة المبهجة ". (الخلل) في الصلاة. للشيخ ابراهيم القطيفي. اسمه " الرسالة النجفية " يأتي أن أوله [ الحمد لله الذى اصطفى محمدا على سائر ]. (1194: الخلل) في الصلاة للشيخ جمال الدين أحمد بن محمد بن فهد الحلى المتوفى (841) ويعبر عنه برسالة السهو في الصلاة. أوله [ الحمد لله المنزه عن الآباء والاولاد المتقدس عن الصاحبة والاضداد والانداد ]. نسخة منه بخط تلميذه الشيخ على بن فضل بن هيكل الحلى فرغ من الكتابة آخر نهار الاثنين (10 - ع 1 - 837) في مكتبة (الصدر). (1195: الخلل) في الصلاة للشيخ محمد باقر الگلپايگانى النجفي المتوفى بالحائر الشريف في (1332) كان من افاضل تلاميذ شيخنا الخراساني ومقرري درسه والمدرس في عصره رأيته في مجلد بخط المؤلف عند تلميذه السيد صادق بن السيد عباس الرشتى اللشت نشائي. أخذه معه من النجف إلى ايران. (1196: الخلل) في الصلاة. في مجلد كبير للسيد محمد باقر بن أبى القاسم الحجة

[ 248 ]

الطباطبائى الحائري المتوفى بها (1331) فرغ منه في (1309) رأيت منه نسخة كتابتها في (1311). (1197: الخلل) في الصلاة. لبعض الاصحاب. وقد طبع في آخر كتاب " البيان " للشيخ الشهيد في طهران بمباشرة الشيخ احمد الشيرازي في (1322) وصرح هو بأنه لم يعرف شخص مؤلفه اوله [ الحمد لله الذى فطر السموات والارض فاستوتا ولو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا - إلى قوله - وبعد فقد سألتنى ايها الاخ العزيز... ان اورد لك باب الخلل في الصلاة واقسامه ] وآخره [ انه ولى القدرة ومقيل العثرة ] وهو مرتب على قسمين الاول في السهو والثانى في الشك في الصلاة واجزائها وشرايطها والقسم الاول فيه مطالب المطلب الاول في المقدمات وهى خمس الاولى حد السهو وأما النسخ المخطوطة منه فنسخة في المكتبة (الرضوية) كما يظهر من فهرسها (ج 2 - ص 53) وهى بخط الشيخ موسى بن رحله بن فضل البريهى الملدى تأريخ كتابتها (957) وهى منضمة إلى حاشية المختصر النافع للمحقق الكركي التى ذكرناها في (ج 6 من الذريعة ص 194) ولذا استظهر مؤلف الفهرست انه للمحقق الكركي ورأيت انا نسخة اخرى منه منضمة إلى حاشية الشرايع للمحقق الكركي التى ذكرناها في (ج 6 من الذريعة ص 107) وهى في مكتبة الحاج الشيخ محمد (سلطان المتكلمين) بطهران ونسخة اخرى في النجف بخط الشيخ محمد على بن خوبيار بن داود بن محمود فرغ من كتابتها (26 - ذى القعدة - 954) وهى منضمة بالجعفرية ورسالة العدالة والكبائر للمحقق الكركي وهذه النسخة في خزانة الشيخ حسين بن الشيخ مشكور النجفي ومن اتصاله بسائر تصانيف الكركي في هذه النسخ المكتوبات في قرب عصره يظن كونه ايضا من تصنيفه. (الخلل) في الصلاة للسيد محمد تقى البغدادي اسمه الخاتمة كما مر انفا. (1198: الخلل) في الصلاة في مجلد كبير للاستاد الكبير الميرزا حبيب الله بن محمد على الرشتى نزيل النجف المتوفى بها ليلة الخميس (14 - ج 2 - 1312) عن ثمان وسبعين سنة هو شرح مزج للشرايع وخرج من هذا الشرح بعض مجلدات يأتي في الشين (1199: الخلل) في الصلاة مبسوطا وهو أيضا شرح للشرايع للشيخ الميرزا محمد حسن الآشتيانى نزيل طهران والمدفون في مقبرة الشيخ جعفر التسترى في النجف في (1318)

[ 249 ]

وهو من تقرير بحث أستاده الشيخ الانصاري نسخة منه كانت بسامراء في مكتبة (سيدنا الشيرازي) ونسخة أخرى استنسخها السيد محمد بن ابراهيم اللواسانى المتوفى بالنجف (1318) رأيتها في مكتبته. (1200: الخلل) في الصلاة مجلد كبير للشيخ الآقا حسن بن المولى ابراهيم بن المولى باقر النجم آبادى نزيل النجف والمتوفى بها حدود (1284) كان من أعاظم تلاميذ الشيخ الانصاري نسخة منه في مكتبة (التسترية) من وقف المولى النجف آبادى. (1201: الخلل) في الصلاة، للشيخ الفقيه الحاج محمد حسن بن الحاج محمد صالح كبة البغدادي المولود (1269) والمدفون بمقبرتهم في النجف في (1336) مختصر يقرب من ألف بيت وهو في مهمات مباحث الخلل، فرغ منه (1307) رأيت نسخة خطه في مكتبته. (1202: الخلل) في الصلاة لشيخنا جمال السالكين الآخوند المولى حسينقلى الدرجزينى الهمداني نزيل النجف والمتوفى بالحائر زائرا والمدفون بها في (1311) قال سيدنا الحسن في تكملة الامل أنه تشرق عليه أنوار الملكوت ويسير على منهاج السيد ابن طاوس كان عالما بالله وأحكامه ومع أنه نخبة الفقهاء والمجتهدين لم يتصد لشئ من الوظائف غير أنه كان يدرس فيما كتبه من تقرير بحث أستاده الشيخ الانصاري في بيته لبعض خواصه ويصلى بعضهم بصلاته هناك، توجد نسخة منه في خزانة (التسترية) من وقف النجف آبادى فرغ كاتبها في (1299). (1203: الخلل) في الصلاة بالفارسية للمولى محمد طاهر المذكور في (ص 40 و 58) وهو من مشايخ العلامة المجلسي، عبر عنه في " جامع الرواة " برسالة السهو والشك. (1204: الخلل) في الصلاة لشيخنا الميرزا محمد على بن محمد نصير الچهاردهى (1252 - 1334) صاحب " حاشية منهج المقال " المذكور في (ج 6 - 226). وهو من تقريرات أستاده السيد حسين الكوهكمرى مفصلة أوله [ وقال لما ثبت أن حليتها مشروطة ]. كما ذكرناه في (ج 4 - ص 382). والنسخة في مجلد بخط المؤلف عند حفيده مرتضى المدرسي الچهاردهى بطهران. (1305: الخلل) للمولى محمد على بن محمد حسن بن محمد على بن نصير الدين بن محمد

[ 250 ]

رفيع بن محمد شفيع بن محمود كما وجدت نسبه بخطه هكذا ولد بخوانسار في (1254) كما ارخه ولده الفاضل الاقا محمد نزيل سلطان آباد في رسالة مستقلة في ترجمة والده. ذكر انه هاجر إلى العراق (1283) وجاور النجف وصاهر الميرزا احمد الفيضى الذى كان من أجلاء تلاميذ الشيخ الانصاري، وصار مرجعا في النجف للتدريس والجماعة والوعظ في مسجده والافتاء وأسس مكتبته التى رأينا فيها كتبا كثيرة ومنها " الخلل " هذا بخطه يده وقد توفى فيها في الخميس الثاني من رجب (1332) كان تلميذ سيدنا الشيرازي والسيد الكوهكمرى وله الرواية عن السيد مهدى القزويني الحلى المتوفى (1300). (1206: الخلل) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) قال في قصصه ان فيه بيان الخلل شكا وظنا وسهوا وعلما وجهلا !. (1207: الخلل) للمولى محمد بن محمد باقر الشهير بالفاضل الايروانى نزيل النجف والمتوفى بها يوم الخميس (3 - ع 1 - 1306) موجود في النجف عند ولده الكرمانشاهى نزيل طهران في عصر السلطان فتح على شاه نسخة ناقصة منه في مكتبة حفيده الحاج شيخ جعفر (سلطان العلماء) في طهران. (1209: الخلل) للعلامة السيد محمد بن الامير قاسم الطباطبائى الفشاركى احدى قرى قهپاية اصفهان المولود بها (1253) الحائري النشأ نزيل سامراء والمدفون بالنجف (1316) فيه الفروع المهمة المشكلة وغالبه من تقرير بحث أستاده سيدنا الشيرازي بسامراء استنسخته لنفسي عن نسخة تلميذ المصنف الشيخ عبد الكريم اليزدى المتوفى بقم (1365) ودونه حفيد المؤلف مع سائر فقهياته وسماه " الفوائد المحمدية " وهو يقرب من ألفى بيت، ومر له " اصالة البرائة " في (ج 2 - ص 115). (1210: الخلل) في الصلاة للشيخ محمد بن قاسم الحجى البراني النجفي، أوله [ الحمد لله رب العالمين ذى الجلال والاكرام والفضل والانعام ]. مجلد كبير يعبر فيه عن صاحب الجواهر بشيخنا المعاصر، والنسخة بخط المؤلف فرغ منه في (1269) كانت عند شيخنا الميرزا محمد على المدرس الچهاردهى المذكور في (العدد 1204).

[ 251 ]

(1211: الخلل) للسيد الميرزا محمد بن حبيب الله الفقيه الرضوي المشهدي المتوفى بها (1264) ذكره الميرزا محمد باقر المدرس الرضوي المشهدي في كتابه " الشجرة الطيبة " وقال انه شرح للخلل من كتاب الشرايع. (1212: الخلل) الفارسى للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى الاصفهانى المتوفى بها في (1098) اوله [ بدان ارشدك الله تعالى كه نماز مشتمل بر اركان واجزاى غير ركن ] رتبه على ثلاثة فصول (1) العمد (2) السهو (3) الشك. نسخة منه بخط السيد حسين بن ابى القاسم الخوانسارى الذى هو من مشايخ اية الله بحر العلوم فرغ من الكتابة في اول صفر (1157) وللمصنف حواش كثيرة عليه رمزها (منه ره) كتبها جميعا السيد حسين المذكور على الهامش لكن بخط (نستعليق) النسخ التعليق الجيد كما ان المتن بالخط النسخ الجيد والنسخة رايتها عند السيد ابى القاسم الموسوي الخوانسارى الرياضي الذى هو من احفاد الكاتب نزيل النجف. (1213: الخلل) لسيدنا بحر العلوم السيد محمد مهدى بن مرتضى بن السيد محمد بن عبد الكريم الطباطبائى البروجردي النجفي المتوفى (1212) رايته ضمن مجموعة فيها صلاة المسافر له ايضا في كتب الشيخ عبد الحسين الحلى النجفي قاضى البحرين اخيرا. (1214: الخلل) للشيخ الميرزا نصر الله الفارسى المشهدي المدرس في الروضة الرضوية المتوفى بها في (ج 2 - 1291) ذكره مطلع الشمس. وفي فردوس التواريخ صرح بانه ثلاثة عشر الف بيت. (1215: الخلل) للشيخ نعمة بن الشيخ علاء الدين بن امين الدين بن محيى الدين بن محمود بن احمد بن محمد بن طريح النجفي المتوفى بها في صفر (1293) رأيته بخطه إلى اخر مبحث السهو في السهو منضما إلى كتابه " احكام الارضين " المذكور في (ج 1 - ص 293) (1216: خلنامه) نظم فارسي للميرزا حسين المتخلص بكوهى كرماني طبع في (1304 ش) بطهران في (34 ص). (1217: الخلواتية) في النوافل للسيد عبد الله بن ابى القاسم بن علم الهدى البلادى البهبهانى البوشهرى المعاصر، قيل انه مطبوع والمحتمل انه تصحيف الصلواتية الموسومة

[ 252 ]

ب‍ " ضياء المستضيئين " المطبوع (1322). (1218: خلوتخانه) فارسي في رد الصوفية. للسيد عبد الفتاح بن ضياء الدين محمد المرعشي الحسينى الاصفهانى، مؤلف " التبر المذاب " و " خلد برين " وغيرهما مما ذكره حفيده السيد شهاب الدين. (1219: الخلود) في الاحاديث الواردة في الخلود في الجنة والنار في الآخرة وشرح تلك الاخبار وتفسير الآيات المنزلة في هذا الباب وتعداد انواع الخالدين فيهما للسيد الامير فضل الله بن الامير فيض الله اينجو الشيرازي الفه باسم السلطان فيروز شاه البهمنى سلطان الهند ومر في (ج 5 - ص 126) الجلالية والجمالية للمير فيض الله اينجو (1220: خليج فارس) تأليف سر ارتولد ويلسن الانگليزى، ترجمه بالفارسية محمد سعيدي طبع في (1310 ش) بطهران في (245 ص). وهى تاريخ للخليج من اقدم الازمنة إلى اليوم. (1221: خليج فارس) فارسي فيما يتعلق باحوال الخليج طبع في (1317 ش) وهو تأليف دريادار غلام على بايندر المقتول في واقعة شهريور (1320 ش) واشغال الحلفاء الاراضي الايرانية. (1222: خليفة الرسول ص) فارسي في بيان الامامة وتعيين الامام بالوصف والشخص طبع بايران في (30 ص). (1223: الخمائر) لابي جعفر ابن أبى العزاقر محمد بن على المعروف بالشلمغانى المذكور في (ج 4 - ص 406). ذكره ابن النديم في فهرسه (ص 507). (1224: الخمائر الصغير) لابي موسى جابر بن حيان الصوفى الكمياوى المتوفى (200) ذكره ابن النديم في (ص 500) وله فضلات الخمائر كما يأتي. (1225: الخمائر الكبير) أيضا لجابر بن حيان كما في ابن النديم (ص 500). (1226: الخمائل) في الفقه للشيخ أحمد بن محمد بن يوسف الخطى البحراني المتوفى (1102) خرج منه بعض كتب الطهارة استدلاليا قال السماهيجى في اجازته انه كتاب نفيس، وفي بعض النسخ الحمائل بالحاء المهملة ومر في حرف الحاء " الحمائل " للعصفوري.

[ 253 ]

(1227: الخمر واحكامه) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادى، المتوفى (1036) قال في الامل رأيت نسخته. (الخمر واحكامه) للشيخ صالح بن عبد الكريم الكوزكانى البحراني نزيل شيراز المتوفى (1098) ذكره السماهيجى في اجازته الكبيرة، وياتى باسمه " مطلع السعادات " (1228: الخمر ومضراته) للشيخ الرئيس أبى على الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (427) في تذكرة النوادر أنه يوجد في اياصوفيه ضمن مجموعة رقم (56). (1229: الخمرية) مثنوى في الطعن على شاربى الخمور وذكر مفاسد شرب الخمر في مأية وعشرين بيتا نظمها الشيخ اسماعيل التائب التبريزي المعاصر نزيل مشهد خراسان (1230: الخمرية) فارسي في أحكام الخمر. للشيخ محمد على بن حسن على الهمداني الحائري المولود بها (1293) مرتب على ستة عناوين العنوان الاول الحرمة من لدن آدم (2) الحرمة من القرآن (3) الحرمة من الاخبار (4) الحرمة طبا (5) الحرمة برهانا عقليا (6) الحرمة وجدانا ضروريا. رأيت النسخة بخطه عنده في النجف. (1231: الخمرية) للمولى محمد على بن المولى مهدى الارانى الكاشانى المتوفى بها (1325) ذكر ولده الفاضل الميرزا أحمد أنه موجود عنده بخط والده المؤلف. (1232: الخمرية) للسيد فاضل بن السيد قاضى الهاشمي البروجردي المعاصر نزيل همدان مختصر مطبوع. (1233: الخمرية) للسيد صدر الدين محمد بن المير غياث الدين منصور الدشتكى الشيرازي الشهير بصدر الدين الواعظ وصدر الدين الثاني. ويأتى رسالات في الخمر " وشيطان بطرى " و " مصرات نوشابه " وغير ذلك. (كتاب الخمس) هو احد الكتب الفقهية المرتب عليها الاحكام الفرعية فالكتب المؤلفة في الفقه والاحكام بعد عصر الكليني لا محالة مشتمل على كتاب الخمس، نعم الشيخ الاجل ثقة الاسلام الكليني لم يجعل للخمس في كتابه الكافي كتابا أو بابا مستقلا بل أدرج ما ورد من اخبار الخمس وأحكامه في مواضع متفرقة من الكتاب فاستخرجها ودونها مجموعة بعنوان

[ 254 ]

كتاب الخمس الميرزا فضل الله الآلهى المباشر لطبع فروع الكافي بطهران أخيرا في (1311) والحقه بآخر المجلد الاول في الطبع. وبعض الاصحاب دون في الخمس كتابا أو رسالة مستقلة فنوردها في المقام. (1234: كتاب الخمس) استدلاليا للميرزا ابراهيم الزنجانى مؤلف " كتاب الخلل " المذكور آنفا، (العدد: 1193) ذكره الاردوبادى أيضا. (1235: كتاب الخمس) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دول القمى المتوفى (350) ذكره النجاشي. (1236: رسالة الخمس) بالفارسية للاستاد الوحيد الآقا محمد باقر بن محمد أكمل البهبهانى الحائري المتوفى (1206) أوله [ الحمد لوليه ] توجد مع رسالة الزكاة له في مكتبة (الصدر). (1237: رسالة الخمس) بالعربية. هي تعريب رسالة الوحيد، عربها تلميذه الشيخ أبو على الحائري، كما صرح به في " منتهى المقال " عند ترجمة الوحيد. (1238: رسالة الخمس) فارسية. للمحقق الآقا جمال الدين محمد بن الحسين الخوانسارى المتوفى (1125) أوله [ چون حسب الامر أعلى مقرر شده بود ] نسخة منه ضمن مجموعة من رسائله في خزانة (الصدر). (1239: رسالة الخمس) للفقيه الشيخ محمد حسن بن الشيخ باقر صاحب الجواهر المتوفى (1 - شعبان 1266) طبعت في ضمن " نجاة العباد ". (1240: كتاب الخمس) الاستدلالي المبسوط للشيخ محمد حسن آل يس الكاظمي المتوفى (1308) مرتب على مقاصد، أولها في شروط وجوبه ينقل فيه عن كتاب الجواهر لاستاده كثيرا. رأيت نسخة منه تأريخ كتابتها (21 - صفر - 1289) وكان منضما بكتاب الحجر، وهو أيضا من تأليفه وهما من أجزاء كتابه الكبير الموسوم ب‍ " أسرار الفقاهة " وقد ذكرنا فهرس هذا الكتاب في (ج 2 - ص 53) (1). (1241: رسالة الخمس) للمير محمد حسين بن المير محمد صالح الخاتون آبادى


(1) لكن وقع هناك غلطا فجاء " الاسرار الفقهية " بدل " أسرار الفقاهة " كما نبهنا عليه حفيد المؤلف الشيخ محمد رضا آل يس المعاصر. (*)

[ 255 ]

المتوفى (1151) ذكره في " الروضات " وقال انها في الاخماس والزكواة واللقطة (1242: رسالة الخمس) للميرزا محمد حسين بن الامير محمد بن على حسين المرعشي الحائري الشهير بالشهرستاني المتوفى (1315) أثبت فيه أن الخمس بعد المؤنة. نسخة خطه رأيتها في مكتبته. (1243: كتاب الخمس) لابي القاسم حميد بن زياد بن حماد بن زياد هوارا الدهقان، الثقة النينوائى المتوفى (310) ذكره النجاشي. (1244: رسالة الخمس) للسيد شبر بن محمد بن ثنوان المشعشعى الحويزى مؤلف " حجة الخصام " المذكور في (ج 6 - ص 260) ذكر في رسالة ترجمة السيد شبر. (1245: كتاب الخمس) لابي الحسن على بن مهزيار الاهوازي وكيل الائمة الثلاثة الرضا والجواد والهادي (ع) رواه النجاشي عنه بالاسناد إليه. (1246: رسالة الخمس) للمولى على أكبر بن محمد باقر الاژه ئى الاصفهانى المتوفى (1232) حكاه في " الروضات " عن بعض أهل بيت المؤلف بعنوان رسالة في مسائل الزكوات والاخماس. (1247: رسالة الخمس) بالفارسية للمولى محسن بن عبد الله الاردبيلى المتوفى (1294) أوله بعد الخطبة [ بدانكه خمس حق مالى است ] وفرغ منه (1286) وقد رتبه على فصلين وخاتمة اولها فيما يتعلق به الخمس من الامور السبعة، والثانى في أحكام الخمس، والخاتمة، في أحكام الانفال، وينقل فيه عن أستاده السيد ابراهيم صاحب " الضوابط " والنسخة عند (السيد شهاب الدين) كما كتبه الينا وهو والد الميرزا على اكبر والميرزا عبد الله والميرزا يوسف المذكور تراجمهم في " نقباء البشر ". (1248: رسالة الخمس) للسيد محسن بن السيد محمد تقى الكوهكمرى نزيل النجف كان من وجوه تلاميذ العلامة الحاج الشيخ هادى الطهراني النجفي وصار من المدرسين بعد فوت أستاده لكنه لم يطل ايامه، رأيت نسخة منه بخط الشيخ شير محمد بن صفر على الهمداني فرغ من كتابتها (1338) في النجف. (1249: كتاب الخمس) لابي جعفر محمد بن أورمة القمى الذى خرج توقيع أبى الحسن الثالث (ع) في برائته مما قذف به ذكره النجاشي.

[ 256 ]

(1250: كتاب الخمس) لابي جعفر محمد بن الحسن الصفار القمى المتوفى بقم (290) ذكره النجاشي. (1251: كتاب الخمس) الاستدلالي المبسوط للشيخ محمد بن الحاج الميرزا حسين ابن الحاج ميرزا خليل الرازي الطهراني المتوفى بالنجف في (1355) رأيته بخطه في كتبه. (1252: كتاب الخمس) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (381) ذكره النجاشي. (1253: رسالة الخمس) لليمرزا محمود الشهابي المعاصر أستاد جامعة طهران. ذكره فيما كتبه الينا بخطه. (1254: كتاب الخمس) الاستدلالي المبسوط للشيخ الانصاري الشيخ المرتضى ابن المولى محمد أمين الدزفولي التسترى النجفي المولو (1214) والمتوفى (1281) طبع بعنوان " ملحقات المكاسب " مكررا وهو شرح لكتاب الخمس من " ارشاد الاذهان " للعلامة الحلى. " الخمسة " من أهم أقسام الشعر عند شعرائنا الشعر القصصى وهى حماسية واخلاقية وغرامية، ذكرنا بعض الحماسيات في هذا الجزء (ص 85) وقد كان الشعر القصصى متداولا منذ القرن الرابع للهجرة الا ان الشخصية البارزة في ذلك هو الشاعر العظيم أبو محمد نظام الدين ويس بن يوسف بن زكى الگنجوى المتخلص بالنظامى المولود حدود (535 - 547) والمتوفى حدود (599 - 607) فان له خمسة مثنويات جمعت بعد وفاته وسميت المجموعة بالخمسة كما ذكر في (العدد: 1273). أو پنج گنج كما ذكر في (ج 3 - ص 199) ثم ان كثيرا من الشعراء بعد النظامي اتبعوه في جمع عدة مثنويات لكل واحد منها اسم خاص في مجموعة وتسمية المجموعة باسم يناسب عدد المنظومات فيها. فمن نظم منهم خمس مثنويات سمى مجموعته بالخمسة أو " پنج گنج " تشبيها لها بخمسة كنوز يقال أنها كانت لخسرو پرويز الساساني (590 - 627 م) أو سماها " خمسهء متحيره " تشبيها لمنظوماته بالسيارات عدا الشمس والقمر في الهيئة القديمة فأن هذه الكواكب الخمسة كان لها

[ 257 ]

أياما تقف بل ترجع عن سيرها السنوي، ثم تعود وتسير سيرها المعتاد، فترى كأنها متحيرة ومن نظم منهم ستة مثنويات سماها " الستة الضرورية " تشببها لها بالضروريات الستة للحياة في العالم. ومن نظم منهم سبعة مثنويات سماها " هفت اورنگ " تشبيها لها بالسيارات السبعة عند القدماء. وأوزان هذه المثنويات على قسمين التقارب والهزج. فكل ما كان منها حماسيا نظمت على بحر التقارب - وزن الحماسيات الفارسية - وتقطيعها [ فعولن، فعولن، فعولن، فعول ] كاسكندر نامه وما كان منها غراميا نظمت على بحر الهزج المسدس الاخرب المقبوض، وتقطيعها [ مفعول، مفاعلن فعولن ] كليلى مجنون، وخسرو شيرين و غيرها، وقد راعا هذا الاختلاف جميع متتبعى النظامي بعده. وقد كتب على اصغر حكمت استاد جامعة طهران رسالة بعنوان " رومئو ژوليت مقايسه باليلى مجنون " قايس فيها بين منظومتي شكسپير الانگليزى والنظامي وطبعت في (1318 ش) و رأيت لاحمد السهيلي الخوانسارى مقالة مختصرة جمع فيها عدة من المتتبعين للنظامي. وقد تعدى نظم الخمسة إلى الاتراك فاول خمسة نظمت بالتركية هي " خمسهء سنان " كما في " كشف الظنون " أو خمسهء مير على شير النوائى كما في " تذكرهء دولت شاه " وجاء بعد هم كثيرون ذكر عدة منهم في " كشف الظنون " وكذلك في اللغة الاردوية توجد منظومات كثيرة على هذا المنوال وتوجد في مكتبة المتحف البريطاني خمسة باللغة الكردية كما في فهرس ريو. وسنذكر ما فاتنا ذكره هاهنا، في حرف الدال بعنوان " الديوان ". " المصحح " (1255: خمسهء آهى مشهدى) للمولى آهى المشهدي ذكر في " مجالس النفائس - - ص 191 " انه ليس بمشهور. وقال له: چنان غريق ميم ساقيا كه از گل من * * * اگر گلى بدر آيد شراب از آن بچكد (خمسهء جامى) له سبعة مثنويا فتسمى " هفت أورنگ ". (1256: خمسهء سيد حسن بن فتح الله) نظمه في (1038) توجد نسخة منها في المتحف البريتانى كما في فهرسها. (1257: خمسهء حسيني) للحاج محمد حسين بن محمد حسن بن الحاج معصوم القزويني الشيرازي العارف الكامل المتوفى (1249) كما أرخه في " طرائق الحقائق " والحسيني

[ 258 ]

تخلصه وفهرس الخمسة 1) آلهى نامه 2) أشتر نامه، 3) مهر وماه، 4) وامق وعذراء 5) وصف الحال. طبع الثاني والثالث والرابع منها في شيراز في (1324) إلى (1328) مع شرحه لديباجة دفاتر المثنوى الرومي. ومقدمة الطبع ابن ابن أخ الناظم الميرزا عبد الحسين الملقب بذى الرياستين الذى كان عنده المخطوط من الاول والخامس أيضا، ومجموعها يقرب من اربعين ألف بيت، ويوجد النسخة الكاملة الجيدة منه في مكتبة (الملك) و " آلهى نامه " و " أشتر نامه " في مكتبة (المجلس). (1258: خمسهء خواجو) خلاق المعاني و (نخلبند شعراء) كمال الدين أبو العطاء محمود بن على الكرماني المتخلص بخواجو، (689 - 753)، تشتمل الخمسة على 1) هماي وهمايون نظمه في (732) وقد طبع بايران، (2) گل ونوروز نظمه في (742). 3) روضة الابرار نظمه في (743) وقد طبع أيضا. (4) كمال نامه نظم في (744) 5) گهر نامه نظمه في (746) وعدة أبياتها يقرب من (10906 بيتا) نظمها في مدة أربعة عشر عاما كما ذكرناه من ترتيب النظم. ومخطوط الجميع في مجلد كتابته (953) في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 2 - ص 515) وله أيضا الكليات الموسوم ب‍ " صنايع الكمال " في خمسة وعشرين ألف بيت " وله " سام نامه " نظير " شاه نامه " نظمه فيما يقرب من أربعة عشر عاما قبل المثنويات الخمسة أعنى سنة (719) ولقب نفسه ب‍ " نخلبند " في غزل أنشأه في مدح أمير المؤمنين (ع) فقال فيه: - وصى نفس محمد على است آنكه بتيغ * * * جواهر از كمر تو امان فرو ريزد إلى قوله: چو نخلبند گل مدحتت شود خواجو * * * بسا كه گل برياض جنان فرو ريزد ويأتى شرح حال خواجو بعنوان " خواجوى كرماني ". (خمسهء داعى) وهو نظام الدين محمود، قال في " مجمع الفصحاء " له ستة مثنويات، وعلى هذا فسنذكره بعنوان الستة، وهى چهل صباح، گنج روان، چهار چمن، چشمهء زندگانى، مشاهد، اشك نامه، وله ثلاثة دواوين تسمى قدسيات، واردات، صادرات، وله شرح گلشن راز، وخير الزاد كما يأتي. (1259. خمسهء داود) توجد نسخته في مكتبة المتحف البريتانى كما في فهرسها المطبوع ولعله هو داود بن عبد الله الاصفهانى صهر الشاه سليمان الصفوى والمتولي

[ 259 ]

لمشهد الرضا بخراسان المذكور في " آتشكدهء آذر - ص 175 ". (1260. خمسهء درويش اشرف) أبو على الحسين بن الحسن المراغى التبريزي الخيابانى، كان في بغداد مع پير بوداق بن جهانشاه خان، وبعد قتله جاء إلى تبريز وتوفى (854) أو (864) كذا في " دانشمندان آذربايجان " وله ديوان كبير، وقد نظم بالفارسية أيضا مائة كلمة لعلى (ع). في (838) وتشتمل خمسته على " منهج الابرار " نظمه في (832) و " شيرين وخسرو " أو " رياض العاشقين " نظمه (836) و " ليلى ومجنون " نظمه في (842) و " هفت أورنگ " و " ظفر نامهء " نظمه في (848) وله ولدان، علاء الدين على ونظام الدين خضر. ويأتى له " خير الامور ". (1261. خمسهء دهلوى) للامير خسرو الدهلوى أبى الحسن بن سيف الدين محمود المولود بمؤمن آباد (بيتا لي) من حوالى دهلى، والمتوفى (725) المطابقة لجمل (عديم المثل) و (طوطى شكر مقال) أذ كل من الجملتين تاريخ كما ذكر في " خزانهء عامرة - ص 211 " قال وخدم سبعة ملوك 1) غياث الدين بلهين 2) معز الدين كيقباد 3) جلال الدين فيروز شاه 4) السلطان علاء الدين 5) السلطان قطب الدين 6) غياث الدين تغلق 7) السلطان محمد الذى جلس على سرير الملك في (ع 1 - 725) فادرك الامير خسرو عدة أشهر من سلطنته لانه توفى ليلة الجمعة (29 - ذى القعدة - 725) ستة أشهر بعد وفاة مرشده نظام الدين أولياء، ودفن في جواره. ذكر في ترجمته أن تصانيفه بلغت نيفا وتسعين تأليفا. وقد نظم الخمسة في ثلاث سنوات، وسماها " پنج گنج " في آخر الخامس منها. والخمسة تشتمل على 1) مطلع الانوار في (3310 بيتا) فرغ منه في (697) 2) شيرين وخسرو في (4420 بيتا) فرغ منه في (698) 3) ليلى ومجنون في (2660 بيتا) فرغ منه في (698) 4) آئينهء سكندر (1) في (4450 بيتا) فرغ منه في (699) 5) هشت بهشت في (3352 بيتا) فرغ من نظمه (701) وقال في أواخره: -


(1) ذكرنا في (ج 1 - ص 50) اوله نقلا عن " كشف الظنون " ثم ظهر لنا خلافه والصحيح أن اوله: - جهان پادشاها خدائى تراست * * * ازل تا ابد پادشاهى تراست

[ 260 ]

شكر حق را كه از خزانهء غيب * * * ريخت چندان جواهرم در جيب كه از آن نقد قيمتي بسه سال * * * كردم اين پنج گنج مالامال (1262: خمسهء روح الامين) أو " خمسهء مير جمله " للسيد محمد أمين الشهرستاني الاصفهانى المتخص غالبا بروح الامين، أو " الامين " والملقب بمير جمله ولد باصفهان في (981) وتوفى (1047) توجد أربعة من هذه الخمسة في مكتبة (سلطان القرائى) أول الخمسة " خسرو شيرين " نظمه في (1017) في (7898 بيتا) الثاني " مطمح الانظار " نظمه في (1019) في أربعين يوما في (2233 بيتا) الثالث " ليلى ومجنون " نظمه في تسعة أشهر في (3808 بيتا) في (1020) الرابع " بهرام نامه " ويسمى أيضا ب‍ " آسمان هشتم " في تقليد " هفت پيكر " للنظامي. نظمه في (1021) في (3530 بيتا). الخامس وهو الذى لم نظفر به بعد يسمى " جواهر نامه " الذى مر في (ج 5 - ص 284). على ما ذكره ابن يوسف في فهرس (المجلس) (ج 3 - ص 293) و لكن يظهر من نسخة مكتبة (سلطان القرائى) أن " جواهر نامه " هو عين " خسرو شيرين " فهو اول مثنوياته، وعلى هذا فلم يخرج من قلمه خامس المثنويات. وله ديوان يسمى " گلستان ناز " يأتي انه موجود في مكتبة (المجلس) وفي موزة لندن كما في فرسيهما. (1263: خمسهء شفائى) للحكيم الطبيب شفائى معاصر شاه عباس والمتوفى (1037) باصفهان ذكره النصر آبادى في تذكرته (ص 212) وقال انه كان حكيما شاعرا وقال ملا عرشى الشاعر في مادة تاريخ وفاته (بشاه دين شفائى داد جان را). وقد ذكر في كشف الظنون احدى المثنويات الخمس هذه المسماة به " ليلى ومجنون " أولها: آلهى از سر عاشق نوازى * * * دلى ده كاروان عشق بازى وقال في تأريخه [ كه هم اين نسخهء مهر است تأريخ ]. وقال احمد السهيلي الخوانسارى في مقالته الفارسية في نابعى النظامي، أن الشفائى لم يوفق ان يتتبع النظامي في جميع الخمسة وانما تتبع " مخزن الاسرار " و " خسرو و شيرين " وله أيضا " ديدهء بيدار ". (1264: خمسهء ضميري) هو كمال الدين حسين الاصفهانى معاصر الشاه تهماسب الصفوى ومات في عصر السلطان محمد، ذكر في تذاكر الشعراء " كتحفهء سامى "

[ 261 ]

و " هفت اقليم " و " آتشكدهء آذر " وقال في " تذكرهء نصر آبادى - ص 212 " انه كان في اصفهان حين كان الحكيم شفائى المذكور في الرابعة عشر من العمر. وهو معروف بكثرة الشعر في التذاكر فقد ذكر له مائة الف بيت. سبعين الف منها غزليات واثنى عشر الف منها قصايد، وله خمسة مثنويات بهذه الاسماء " ناز ونياز " و " بهار وخزان " و " ليلى ومجنون " و " وامق وعذرا " و " اسكندر نامه " وزاد بعضهم مثنويا سادسا هو " حسنة الاخبار - أو - جنة الاخيار " فهى ستة لا خسمة، ثم ذكر واله سبعة دواوين بهذه الاسماء " سفينهء اقبال " و " صورت حال " و " مكثر الاقوال " و " عشق بى زوال " و " صيقل ملال " و " عذر مقال " و " قدس خيال " وأربعة أخرى تتبع بها السعدى الشيرازي وهى " طاهرات " و " صنايع " و " بدايع الشعر " و " نهاية السحر " ثم قالوا انه تتبع ديوان الحافظ الشيرازي بديوان سماه " عيون الزلال " وديوان الآصفى الهروي بآخر هو، سحر حلال أو - سحاب جلال " وديوان بابا شهيدى القمى ب‍ " خجسته فال " وديوان أمير همايون الاسفر آئينى ب‍ " لوامع خيال " وديوان ميرزا شرف جهان قزويني ب‍ " بدايت وصال - أو - ترانهء وصال " وديوان كمال خجندى ب‍ " احياى كمال - أو - منتهاى كمال " وديوان الامير خسرو الدهلوى ب‍ " معشوق لا يزال، وديوان حسن الدهلوى ب‍ " حسن مآل " وديوان الجامى ب‍ " معراج آمال " وديوان بابا فغانى ب‍ " آئينهء خيال " وديوان شاهى ب‍ " سحر حلال " وديوان بنائى ب‍ " فراغ بال " وديوان صالح ب‍ " در مثال " هذه اسماء مسجعة لا اعلم هل ان لها حقيقة أم لا ؟ ولعلها أسماء لقطعات شعرية لا دواوين مستقلة، ثم انه كان يتخلص أولا ب‍ (باغ بان) ثم تخلص بضميري، وقال في " روز روشن - ص 209 " ان للضميرى ولد شاعر اسمه داعى. (خمسهء فردوسي) هو الحكيم أبو القسم الحسن بن اسحق بن شرفشاه الطوسى المولود (322) والمتوفى (411) قد يظهر من فهرس مكتبة حالت افندي ان نسختها توجد في تلك المكتبة باسلامبول لكن الظاهر انه من غلط النسخة اوان المراد من الخمسة هو خصوص يوسف وزليخا المطبوع المنسوب إلى الفردوسي الذى تنظر في صحة انتسابه إليه جمع من اهل الاطلاع ولو فرض صحة النسبة فلا دليل على انه من الخمسة فان ابتكار

[ 262 ]

المثنويات الخمس كان من النظامي التفريشى الكنجوى الذى توفى حدود (611) ولم تجتمع الخمسة في مجلد واحد الا بعد وفاة النظامي بسنين متطاولة. (1265: خمسهء فيضى) الشيخ أبو الفيض بن الشيخ مبارك الناكورى المولود (954) والمتوفى (1004) كما ارخه شير على خان في " مرآة الخيال - ص 79 " المؤلف في (1102) وهو أخو الشيخ أبو الفضل المذكور في (ج 2 - ص 276). امره السلطان اكبر شاه بنظم الخمسة على نسق پنج گنج للنظامي فشرع في اوائل كل واحد منها إلى (1003) فتمم فيها مثنوى " نل ودمن " في حكاية معاشقة نل مع دمن في اربعة آلاف بيت في مدة اربعة اشهر ثم نظم من المثنوى الثاني الموسوم بمركز ادوار (1462) بيتا وهذا المقدار هو الموجود في مكتبة مدرسة سپهسالار كما في فهرسها (ج 2 - ص 523) ولم يمهله الاجل لاتمام البقية منه ولا تتميم الثلاثة الاخر " اكبر نامه " و " سليمان وبلقيس " و " هفت كشور " اما نل ودمن فقد اخذه من القصص السانسكريتية بدلا من ليلى ومجنون. (1266: خمسهء فوق الدين يزدى) هو أحمد اليزدى الشاعر الهزال ومعاصر الشاه عباس (1052 - 1077) سافر إلى الهند ومات في بلدة سورات كذا ذكره الآيتى في " آتشكدهء يزدان " وذكر من الخمسة " فرهاد وشيرين " و " ليلى ومجنون " وقال كلها هزليات. (1268: خمسهء قاسمي گون آباد في) من اشراف بلدة گون آبادى في خراسان ومعاصر الشاه اسماعيل والشاه تهماسب (930 - 984) ما أظن انه اتم الخمسة، وانما تتبع " اسكندر نامه " بعنوان، شاه نامه " في فتوحات الشاه اسماعيل و " ليلى ومجنون " قال في " هفت اقليم " انه اوقف جمع أمواله لمشهد الرضا بخراسان " ونقل أبياتا من منظومته المسماة ب‍ " كار نامه ". وقال في " آتشكدهء آذر " ان له مثنوى آخر باسم " خسرو وشيرين ". (1268: خمسهء كاتبى ترشيزى) وهو محمد بن عبد الله المذكور في هذا المجلد (ص 17) و (ج 3 - ص 165) ومن خمسته " مجمع البحرين " أو " ذو بحرين وذو قافيتين " كما في " حبيب السير " الجزء الثالث من المجلد الثالث (ص 149) ومنها " بهرام وگلندام " و " حسن وعشق " و " ناظر ومنظور " و " محب ومحبوب ". توجد

[ 263 ]

نسخة من مجمع البحرين في مكتبة (سلطان القرائى). وقال دولتشاه السمرقندى " ناصر ومنصور " بدل " ناظر ومنظور " وقال انه توفى باستر آباد في تسع وثلاثين وثمان مأية. (1269: خمسهء لاهوري) لابي البركات اللاهورى الشاعر رأيت النقل عن احداها وهى " ليلى ومجنون " في كتاب " رومئو ژوليت مقايسه با ليلى ومجنون " نقلا عن كتاب " تذكرهء روشن ". (1270: خمسهء مفرده نويس) للمولى عبدى بيگ نويدى الشيرازي كان من محرري شاه تهماسب وتوفى في (988) ذكره في " تذكرهء هفت اقليم " و " تحفهء سامى - - ص 59 " وله خمستان احداها هذه وهى تشتمل على " روضة الصفا " و " روضة الازهار " و " جنة الاثمار " و " زينت الاوراق " و " صحيفة الاخلاص ". (1271: خمسهء مفرده نويس) أيضا للمولى عبدى نويدى المذكور، وهذه هي الخمسة الثانية له، تشتمل على " جام جمشيدى " و " هفت اختر " و " بهرام نامه " و " ليلى ومجنون " و " آئينهء سكندرى " رأيت النقل عنه في مقالة فارسية لاحمد السهبلى الخوانسارى في الشعراء المتتبعين لمثنويات النظامي. (1272: خمسهء مكتبى) الشاعر الشيرازي كان معلما للاطفال هناك اشتهر من هذه الخمسة " ليلى ومجنون " وقد طبع مكررا، ثم " مخزن الاسرار " وله " كلمات عليهء غراء " نظم لستين كلمة هن كلمات على (ع) طبع في طهران في (1313 ش) في (1500 بيتا). وقد نظم ليلى ومجنون باسم الآمير قاسم الذى ولى شيراز عن حكام آق قوينلو في (900 - 907). وكان الشاعر حيا في (909) حين سافر الشاه اسماعيل إلى شيراز كما ذكر في " رومئو ژوليت مقايسه با ليلى ومجنون " تأليف على اصغر حكمت (ص 220). قال في ليلى ومجنون: وين طرفه كه پنج گنج از در * * * خواهم بكف تهى كنم پر از گفتن خمسه ام كه نامى است * * * مقصود ستايش نظامي است فيظهر انه كان يريد نظم خمسة كالنظامي، ولكن لا نعلم هل أتمه أم لا. (خمسه ء نامى) للسيد محمد صادق مؤلف " تاريخ گيتى گشا " المذكور في (ج 3 - ص 284) وهذا المجلد (ص 216). يأتي باسمه " نامه ء نامى ".

[ 264 ]

(1273: خمسه ء نظامي) أو پنج گنج. لنظام الدين أبو محمد ويس بن يوسف بن زكى ابن مؤيد المطرزى التفرشى الگنجوى المولود (547) والمتوفى (611) على ما يظهر من القرائن المذكورة في فهرس مكتبة (سپهسالار) (ج 2 - ص 524). وهى تشتمل على 1) " مخزن الاسرار، في " (2202 - بيتا) 2) " خسرو وشيرين " في (4914 بيتا) 3) " ليلى ومجنون " في (4450 - بيتا) 4) " هفت پيكر " في (4577 بيتا) 5) " اسكندر نامه " وهذه الاخيرة تشتمل على جزئين 1) " شرف نامه ء " 2) " اقبالنامه " في (3488 بيتا) وقد جمع هذه الخمسة بعد وفاة النظامي في مكان واحد وسميت بخمسة أو " پنج گنح ". وقد تتبع النظامي في نظم المثنويات الخمسة رجال كثيرون وبعضهم نظم على نهجه أقل من الخمسة أو اكثر فارسيا وهنديا وتركيا وغيرها. توجد نسخة نفيسة من خمسة النظامي في مكتبة (سپهسالار) وقد طبع مكررا في اروپا والهند وايران واستانبول وغيرها. (1274: خمسه ء نوائى) خمسة مثنويات تركية جغتائية. للمير على شير المتخلص في شعره الفارسى بالفانى وفي شعره التركي بالنوائى، المولود (841) والمتوفى (906) قال دولتشاه السمرقندى هي اول خمسة تركية، تشتمل على 1) حيرة الابرار، فرغ من نظمه (888). 2) مجنون وليلى. 3) فرهاد وشيرين، 4) سبعه ء سياره، فرغ من نظم الاخيرين (889). 5) سد سكندرى، في وقايع اسكندر، وبدأ فيه بمختصر من تاريخ ايران القديم طبقا للاساطير القديمة من الپيشداديين والكيانيين و الاشكانيين ثم الساسانيين، توجد نسخة منه مستقلة في مكتبة (سپهسالار) وأخرى ضمن الخمسة مجموعة كما ذكر في فهرسها (ج 2 - ص 540) وللنوائى غير هذه الخمسة وغير دواوينه الاربعة لاوائل عمره وشبابه وكهولته وأواخر عمره، تأليفات ذكرت في قاموس الاعلام التركية، منها " محبوب القلوب " و " مجالس النفائس " المطبوع ترجمته الفارسية، و " سراج المسلمين " و " لسان الطير " و " محاكمة اللغتين " أي الفارسية والتركية، وقد طبع ترجمته الفارسية أيضا، و " حالات پهلوان محمد أبو سعيد " و " حالات سيد حسن اردشير " و " عروض تركي " و " تواريخ وقافية " و " مفردات معما " و " منشآت تركي " و " قصه ء شيخ صنعان " و " ترجمه ء نفحات الانس "

[ 265 ]

" ترجمه ء نثر اللئالى " و " نظم الجواهر " كلها تركية جغتائية الا الاخيرة فانها فارسية وقال في " تحفه ء سامى " أن ديوانه الخامس بالفارسية في ستة آلاف بيت، والاربعة التركية هي 1) غرايب النوائب 2) أنوار النبات 3) بدايع الوسائط 4) فوائد الكبير وله " قسام المحبة " وقال في " مرآت الخيال - ص 72 " ان له " تحفة الابرار " بالفارسية. (1275: خمسه ء نوعي زاده) هو عطاء الله بن يحيى المعروف بنوعي زاده المتوفى (1044) قال في " كشف الظنون " ان اوليها ساقينامه، والثانية نفحة الازهار، والثالثة هفت خوان والرابعة صحبة الابكار والخامسة... المجالس، فراجعه. (1276: خمسه ء هاتفي) هو المولى عبد الله الخرجردى الخبوشانى الجامى ابن أخت المولى عبد الرحمن الجامى. توفى (927) لم يوفق لاتمام الخمسة فخرج منها أربعة وهى 1) ليلى ومجنون، 2) شيرين وخسرو، 3) هفت منظر، 4) تمر (تيمور) نامه المذكور في (ج 4 - ص 518). صرح بنظمها على هذا الترتيب في آخر تمر نامه، والجميع موجودة في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 2 - ص 544). (1277: خمسه ء هدايت) الطهراني مشرف الاصطبل للشاه عباس وطهماسب الصفويين اسمه ميرزا حسين، وهو طهراني كما في جميع التذاكر الا " مجمع الفصحاء " فانه قال اصفهاني. نظم خمس مثنويات في قبال الخمسة النظامية في حدود العشرين ألف بيت ليس فيها بيتا واحدا له معنى صحيح، فلما عرضه على الشاه ادعى الشاه أنه وجد فيها ثلاث أبيات يفهم منها معنى وأمر به فاقتلعت ثلاثة من أسنانه. وقد ذكر في التذاكر عدة ابيات من هذه الخمسة فمن اسكندر نامه قوله: - اگر عاقلي بخيه ء بر مو مزن * * * بجز پنبه بر نعل آهو مزن ومن ليلى مجنون قوله: روزى كه ز عشق ميزدم لاف * * * اردك بچه مى فروخت علاف عاشق سك يرقه بود وميمون * * * آوازه بلند شد كه مجنون وقال في تذكرة " روز روشن " وغيره أن له " هفت پيكر " و " خسرو شيرين " وأوردوا منها ابياتا. والعجب أن هذه الابيات ذكرت بعينها بعد ترجمة مقصود بيگ

[ 266 ]

الشيرازي في " تحفه ء سامى - ص 60 " من طبع طهران والظاهر أنها من غلط النسخة (1278: الخمسة الطبية) أو " الخمسة النجيبية السمرقندية " لنجيب الدين أبى حامد محمد بن على ابن عمر السمرقندى الشهيد بهراة في (619) خمسة كتب في الطب، ذكرنا الكتاب الثالث منها وهو، الاغذية والاشربة " في (ج 2 - ص 250) والرابع " قرابادين المفردات " الموجود في (الرضوية) كتابته (988) وتاريخ وقفه (1067) آخره [ تم الكتاب الرابع من " الخمسة النجيبية السمرقندية ". راجعه. (1279: الخمسة الشرقية) في خمس مسائل معضلة أصولية وفقهية للشيخ على بن المولى محمد جعفر شريعتمدارى الاستر آبادي الطهراني، المتوفى بها (1315) ذكره في كتابه " غاية الآمال ". (1380: كتاب خمسة عشر) لابي موسى جابري حيان الكيمياوي المتوفى (200) ذكره ابن النديم (ص 501). (1281: الخميسية) في الرمل لبعض الاصحاب، سماه باسم من كان سبب التصنيف وهو خميس، أوله [ أحمد الله على نعمائه واشكره على تواتر آلائه ] نسخة منة ضمن مجموعة في كتب الشيخ عبد الحسين الحلى النجفي القاضى للجعفرية في البحرين أخيرا تأريخ كتابتها (1228). (1282: خندان وگشاده رو باشيد) أي (كن بشاشا) مترجمة بالفارسية عن الافرنسية أصله لپل نسيس والمترجم هو محمود نوائى مترجم " پنج درس پسيك آناليزم " أي خمسة دروس من التحليل الروحي و " سوسيولژى " وغيرهما. طبع هذا في (128 ص) بطهران في (1328 ش). (1283: خنگ بت وسرخ بت) للشاعر أبى القاسم حسن بن أحمد البلخى المعروف بعنصري المتوفى (431) مثنوى غرامي مأخوذ من القصص المدرجة في " اسكندر نامه ". وله " شاد بهر وعين الحياة " و " وامق وعذرا " وقال في فهرس سپهسالار (ج 2 - ص 645) ان اسمه " سرخ بت ". (1284: خواب شگفت) مقالة مطبوعة مستقلة، نشرها ادارة مجلة ايرانشهر ببرلن في (1305 ش) في (80 ص) من تأليف ملا فتح على الاصفهانى. وهى في اظهار حقايق الاديان ودفع الخرافات.

[ 267 ]

(خوابنامه) أي ما يراه الانسان في حال نومه أو بيان تفسير ما راه، ويسمى هذا تعبير الرؤيا، وهو مما فكر فيه البشر من أقدم الازمنة وعدها علة لما سيقع في الخارج أو علامة لها، على عكس ما يقال اليوم من أن الرؤيا معلول لما قد وقع في الخارج سابقا وأنه علامة لما كان في الطبقة الغير المشعور بها من ذهن الرائى، وعلى أي فقد كتب في تعبير الرؤيا كتب ورسائل كثيرة لا تحصى ولا تعد، ذكرنا بعضها في التاء، ونذكر هنا بعض ما لم نجد له عنوان خاص وما فاتنا ذكره هناك. ونذكر هنا أيضا بعض ما تداول أخيرا من بيان بعض المطالب تحت عنوان ما رآه المؤلف في منامه (خوابنامه)، كما أن بعضهم يدون ما يريد شرحه بعنوان الرواية والرومان. (1285: خوابنامه) أو تعبير الرؤيا وهى مما فاتنا ذكرها في (ج 4 - ص 206) ألفه السيد شبر بن محمد بن ثنوان الموسوي المشعشعى الحويزى النجفي المتوفى بها حدود (1290) ذكرها بعضى معاصريه في رسالة ألفها في ترجمة السيد شبر هذا. (1286: خوابنامه) رسالة فارسية سياسية لاعتماد السلطنة محمد حسن خان مؤلف " منتظم ناصرى " و " مرآت البلدان " وغيرهما. شرح في رسالته هذه مجلس محاكمة رآها في المنام، حاكم فيها الوزراء والصدور من أول السلطنة القاجارية إلى زمان ناصر الدين شاه. كانت نسخه في مكتباب (الرضوية) و (الملك) وغيرهما، وطبع أخيرا بمشهد خراسان في (1323 ش) في (122 ص). وسميت ب‍ " سر انحطاط ايران ". (1287: خوابنامه منظوم) للاديب بيضائى روح الامين الكاشانى طبع بطهران في (32 ص) أخيرا. (1288: خواب ديدن يك دختر مصرى) رواية فارسية مطبوعة بطهران في (16 ص) (1289: خوابهاى شهرزاد) اسم للترجمة الفارسية لكتاب الدكتور طه حسين المصرى وهى رواية غرامية مأخوذة من روايات ألف ليله وليلة. والمترجم هو محمد على خليلي مدير جريدة " أختر " الطهرانية. طبع الترجمة بطهران في (122 ص) في (1323 ش). (1290: الخواتيم) هو بعض غزليات الشيخ مصلح الدين سعدى بن عبد الله الشيرازي المتوفى (690) طبع بايران وبمبئى.

[ 268 ]

(1291: كتاب الخواتيم) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (381) ذكر في فهرس تصانيفه بهذا العنوان في فهرس الشيخ، ولكن النجاشي عبر عنه بكتاب " الخاتم " كما مر. (1292: كتاب الخواتيم) لابي عبد الله محمد بن وهبان الدبيلى الثقة من مشايخ الاصحاب، سكن البصرة ويروى عنه التلعكبرى الذى توفى (385) ذكره النجاشي. (1293: خواتيم الصالحين) للمولوي أبى على مؤلف " تحفة المتختمين " المذكور في (ج 3 - ص 464) استخرجه في لكهنو من تحفته وفرغ منه في ذى القعدة (1249) أوله [ حمدا لك يا من زين السماء الدنيا بزينة الكواكب، ونصب أوصياء لدفع شبه المذاهب ] فارسي مرتب على مقدمة وخواتيم، وخاتمة في تقسيم أنواع فصوص الخواتيم وذكر فضائلها. رأيت نسخة منه عند المولوي ذاكر حسن الهندي اوان اقامته برهة في سامراء حدود (1340) وسمعت أنه طبع بلكهنو. (1294: خواجوى كرماني) رسالة في شرح احوال شاعر كرمان العظيم أبو العطاء كمال الدين أو افضل الدين محمود بن على بن محمود الكرماني المرشدي المولود (689) والمتوفى (753 أو 762). ألفه الدكتور حسين خان مسرور وطبع في مقدمة مثنوى " روضة الانوار " من منظومات خواجو في (1306 ش). وقد مر " خمسه ء خواجو ". في (ص 258). (1295: خواجوى كرماني) أيضا في شرح أحوال خواجو المذكور آنفا. ألفه سعيد النفيسى أستاد جامعة طهران وصاحب التصانيف الكثيرة وطبعه مؤسسة خاور بطهران في (1307 ش) في (71 ص). (1296: خواجه گردانيدن وتنكيل) رسالة فارسية في اثبات أن اخصاء العبد ليس بتنكيل، وانه لا يشمله حكم تحرير العبد عند التنكيل. تأليف المولى عبد الله أفندى الاصفهانى صاحب " رياض العلماء " في مقدمة وثلاثة مقاصد، أوله [ بعد از حمد حضرت آله وصلوات رسول حليم أواه... بعرض أقدس أرفع همايون أعلى ميرساند كمترين صوفي زادگان درگاه خلايق پناه عبد الله، كه در باب مسألة ء آزادى خواجه سرايان بعلت خواجه گرديدن ]. أحال في المقدمة التفصيل في هذا الموضوع إلى كتاب

[ 269 ]

العتق وهو القسم الخامس من كتابه " وثيقة النجاة " الذى ألفه بالعربية في أصول الدين وأصول الفقه والفقه مفصلا. والظاهر أنه ألفه في جواب بعض السلاطين تبريرا لعملهم الشنيع في حق عبيدهم. ثم ذكر اسماء جملة من كتب اللغة وكتب رآها في بلاد الروم ولا توجد في ايران مثل " العباب ". للصغانى " ومجمع البحرين " والتكملة والذيل والصلة كلها له " والمحكم " لابن سيدة وكتاب " لسان الادب المكرم ". توجد نسخة تامة منه في مكتبة مرتضى المدرسي الچهاردهى بطهران 1297: خواجه نصير الدين) الحكيم الطوسى المتوفى (672) وشرح أحواله. ألفه السيد مصلح الدين بن شهاب الدين الموسوي الاصفهانى المعاصر المولود (1334) كما كتبه الينا. (1298: خواجه نصير الدين) الطوسى المذكور أيضا في شرح حاله. مقالة كبيرة لمرتضى المدرسي الچهاردهى، وهى رسالة طبعت ضمن اعداد مجلة الارمغان الطهرانية في سنتها التاسعة عشر. (1299: كتاب الخوارج) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى، شيخ ابن قولويه والمتوفى (332) ذكره النجاشي. (1300: كتاب الخوارج) لابي الحسن على بن الحسين المسعودي المتوفى (346) نسبه إليه محمد بن شاكر في " فوات الوفيات ". (1301: خوارزمشاهيان) في تأريخ هذه السلسلة تأليف غياث الدين بن همام الدين مير خوند مؤلف " خلاصة الاخبار " المذكور في (ص 210). طبع بپاريس في (1842 م). (1302: خوارق البوارق) في اثبات اعجاز القرآن وأنه من الخوارق، للسيد على ابن السيد أبى القاسم الرضوي اللاهورى المعاصر طبع في (1316). (1303: خوارق العادات) والمعجزات والكرامات، للشيخ محمد على بن أبى طالب المدعو بالشيخ على الحزين المتوفى ببنارس الهند (1181) ذكر في فهرس كتبه الفارسية. (1304: كتاب الخواص) لابي موسى جابر بن حيان الصوفى الكيمياوي المتوفى

[ 270 ]

(200) ذكره ابن النديم (ص 501). (1305: خواص الايات) للمولى أحمد بن محمد التميمي أوله [ حمد وسپاس كريمي را كه قرآن قديم وحكيم را شفاى دلهاى بيمار گردانيد ] منضم مع " خواص أسماء الله " تعالى له الآتى قريبا. (1306: خواص الايات) لبعض الاصحاب ينقل عنه المولى عبد المطلب بن غياث الدين محمد في مجمع الدعوات المؤلف في النصف الاول من القرن الحادى عشر. (1307: خواص الايات) للشيخ محمد تقى بن محمد باقر المدعو بآقا نجفى الاصفهانى المتوفى (12 - شعبان - 1332) رتبه على ترتيب سور القرآن وطبع في بمبئى (1299) وهو فارسي يمكن ان يعد من شروح كتاب " الدر الننظيم " العربي المنسوب إلى اليافعي الشافعي والمترجم والمشروح بالفارسية مكررا كما يأتي أحدها في الدال بعنوان " الدر النظيم " الفارسى، وتأتى الاخر في الشين بعنوان " شرح الدر النظيم " للبيرجندي وغيره. ومر في (ج 4 - ص 101) " ترجمة الدر النظيم " للطبسي. ومنها " خواص الآيات " هذا فانه وان لم يصرح بذلك فيه الا أنه اشار إلى أن كل ما يذكر في هذا الكتاب فهو منقول عن كتب أهل الذكر والعرفان. ثم أورد الخواص على حسب الترتيب الموجود في " الدر النظيم " العربي المنسوب إلى اليافعي، حتى انه عند وصوله إلى سورة " الاعراف - آية 179 " [ ولله الاسماء الحسنى ] ذكر خواص أسماء الله بعد جعلها مرتبة على عشرة أقسام وفي كل قسم عشرة أسماء مع زيادات قليلة على أصله ولكنه لم يصرح بعمله هذا. (1308: خواص الادعية) أيضا فارسي للآقا نجفى المذكور طبع في هامش خواص الآيات المذكور. (1309: خواص الادوية) الذى انتخب منه المولى محمد تقى الگلپايگانى المتوفى بالنجف مناهزا للثمانين تاركا الدنيا والاهل والبنين في (1292) منتخبات كثيرة في مجموعة له بخطه رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) وله منتخبات أخر منها " منتخب أمل الآمل " توجد في مجموعة اخرى بخطه عند الشيخ حسين المهرجانى الجندقى بكربلاء، ترجمه سيدنا الحسن صدر الدينى في التكملة وقال كان استادى في العلم الالهى

[ 271 ]

ولم يكن في النجف أفضل منه في جميع أقسام الحكمة حتى في الطب. (1310: خواص الاسماء) في شرح الاسماء. للمولى حبيب الله بن الشريف العالم الجليل المولى علي مدد الكاشانى الساوجى المولود بكاشان حدود (1262) المتوفى (23 - ج 2 - 1340) طبع في (1329) وطبع معه " اثبات الرجعة " و " الاسرار الحسينية " له (1). (1311: خواص اسماء الله تعالى) نظما فارسيا للمولى أحمد بن محمد التميمي مؤلف " خواص الآيات " المذكور آنفا منضمان معا عند السيد أبى القاسم الموسوي الرياضي الخوانسارى ذكر تأريخه في آخره بقوله: تا شد رقم اين خواص اسماى عظام * * * در نهصد وهفتاد ودو در شهر صيام (1312: خواص الاشياء) في الطب لمحمد حسين بن الحاج محمد على بن سليمان بيك الافشار أوله [ حمد بيحد معبوديرا سزد - إلى قوله - خاتم أنبيا أحمد ومحمود وآل طاهرين أو باد ] رتبه على خمسين بابا وفرغ منه (1249) رأيته في كتب (السبزواري) (1313: خواص الاشياء ومنافعها) فارسي في الطب ومنتخب من كتب الاطباء جمعه وألفه شاه قلى سلطان بن حمزة سلطان أستاجلو، من أكابر أمراء عصر السلطان الشاه طهماسب، والحكيم عماد الدين مؤلف رسالة " چوپ چينى " في (954) كما مر في (ج 5 - ص 310) قد ألف كتابه الاخرى الموسوم " بالستة الضرورية " بأمر شاه قلى سلطان هذا فيظهر أنه كان من الفضلاء المولعين بعلم الطب أوله [ الحمد لله رب العالمين ] يوجد في المكتبة (الرضوية) من موقوفة (1166). (1314: خوص الاعمال) في آثارها الظاهرة من أوان نزع الروح إلى دخول الجنة أو النار، للشيخ مهدى بن المولى على اكبر بن مهدى اليزدى الاصل القمى المعاصر المولود (1281) توجد نسخة منه في قم عند (السيد شهاب الدين) وعلى ظهره اجازة المؤلف له بخطه. (1315: خواص الاكسير) لجابر بن حيان الكيمياوي، نقل المقالة التاسعة منه في " مجربات القاضى عبد الجبار ".


(1) لقد فاتنا ذكر هذين الكتابين في محلهما في المجلد الثاني من الذريعة. (*)

[ 272 ]

(1316: خواص بعض السور وآلايات) للشيخ محمد على المدعو بالشيخ على الحزين المذكور آنفا، صرح في فهرس كتبه العربية أنه ألفه في النجف. (1317: خواص الحروف) تأليف الخواجه صائن الدين على تركه المذكور في (ج 4 - ص 434) المتوفى (830) كما في " روضة الصفا " أو (14 - ذى الحجة - 835) كما في " مطلع السعدين " وهذا الكتاب في اثبات خواص للحروف على ما ذهب إليه القدماء ليس فيها اسم المؤلف ولكن ينقل عن تآليف أخر لمؤلفه وهى " المفاحص " و " أسرار الصلاة " و " شرح قصيدة ابن فارض " و " شرح فصوص الحكم " وهذه كلها تأليفات صاين الدين المذكور، وقد رتب هذا الكتاب على مقدمة ووصلين وخاتمة أهداه إلى أمير زاده معز الدين بايسنغر بن شاه رخ شاه المتوفى (837) أوله: [ حمد بى نهايت حضرت باريرا كه عين بصيرت آدميرا جهت دريافتن كمال ] وآخره: هر دم ازين باغ برى ميرسد * * * تازه تر از تازه ترى ميرسد توجد نسخة منه بمكتبة (سلطان القرائى) في (66 ص) كما كتبه لنا مفصلا. (1318: خواص الحروف) في الكيميا لجابر بن حيان المذكور آنفا قال في " تذكرة النوادر " انه في خمس ورقات يوجد منه نسخة في المكتبة الآصفية رقم (57) من كتب الكيميا أوله [ هو الآية الكبرى والمعجزة العظمى والعجب الباهر ] (1219: خواص الحيوان) في ترجمة " خواص الحيوان " تأليف الدميري بالفارسية للمولى محمد تقى بن الخواجه محمد التبريزي ألفه في عصر الشاه عباس الثاني باشارة الميرزا محمد ابراهيم بن صدر الدين محمد أوله [ حمد بيحد وثناى بى عدد ] رتبه على ثمانية وعشرين بابا بعدد الحروف وفي كل باب ثلاثة فصول (1) في المفتوح (2) في المكسور (3) في المضموم وقد طبع في تبريز في (1275). (1320: خواص الحيوان) للشيخ على الحزين المذكور آنفا عده في فهرس كتبه الفارسية. (1321: خواص الخضروات والبقول) ترجمة للاحاديث الواردة المروية فيها بالفارسية لنظام الدين أحمد الگيلانى من أمراء دولة السلطان عبد الله قطبشاه الذى توفى (1083) أوله [ شكر مر خدايرا كه گردانيد زمين را سبز ].

[ 273 ]

(1322: خواص السور) اكثر النقل عنه المولى عبد المطلب في كتابه " مجمع الدعوات " الذى مر نقله في كتابه هذا عن " خواص الآيات " ايضا وظاهره أنه لبعض الاصحاب راجع (العدد: 1306). (1323: خواص سوره ء يس) جمعها سعد الدين محمد المحمودى في مأية بيت، رأيته ضمن " مضيئ الاعيان " في كتب (السيد جلال المحدث) فراجعه. (1324: خواص القرآن) لعبد الرحمن بن على بن أحمد القرشى ينقل فيه أحيانا عن الامام الصادق (ع) والاكثر روايته عن الامام التميمي، والظاهر أن مراده الحكيم أبو عبد الله التميمي مؤلف " خواص القرآن " الذى أخذه عن بعض حكماء الهند، كما في " كشف الظنون - ج 1 - ص 476 ". نسخة منه كتابتها (912) بقلم الشيخ زين الدين بن ناصر الدين بن حسين بن على بن دارم بن مشعل بن عبد على آل صباح الحميدى توجد في (شطرة - العراق) عند رشيد الشعر باف البغدادي التاجر هناك كما كتبه الينا. فراجعه. (1325: خواص القرآن) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى باصفهان (1021) مرتب على قسمين أولها في خواص مجموع القرآن، وثانيها في خواص كل سورة من الفاتحة إلى الناس، من الخواص التى لقرائتها أو كتابتها، رأيت نسخة منه في خزانة شيخنا (الشريعة) الاصفهانى في النجف وعليها حواش كثيرة من المصنف ورمزها (منه رحمه الله). (1326: خواص القرآن) فارسي في خواص جملة من السور القرآنية للمولى محمد كاظم ابن محمد شفيع الهزار جريبى الحائري فرغ من تأليفه في كربلا، في (ع 2 - 1220) رأيته ضمن بعض تصانيفه الاخر في كتب (شيخنا الشيرازي) في سامراء وتاريخ كتابة النسخة (1236) ونسخة أخرى عند الميرزا محمد على الاردوبادى في النجف. (1327: الخواص الكبير) في علم الكاف لجابر بن حيان الصوفى الكوفى الطوسى المتوفى بها (200) كما في بعض المجاميع، والمراد بعلم الكاف هو علم الكيميا، وياتى في حرف النون كتاب " النار " في الكيميا لجابر الموجود في مكتبة الآصفية، ذكر هناك في وجه تسميته بدخول النار الحقانى فيه وهو علم الكاف.

[ 274 ]

(1328: الخواص المجربة) للشيخ على الحزين المذكور آنفا عده في فهرسه من تصانيفه الفارسية. (1329: الخواص الموازينة) في الكيميا. رأيت نسخة منه بمكتبة (السبزواري) كتب عليها انه لجابر بن حيان الصوفى، وقد طالعها بعض الاجلاء وكتب عليها في سنة ثلاث وثمانين وسبعماية، ولكن بعض الظالمين قد محى اسمه. وهى مرتبة على مقالات، الموجود في هذه النسخة من المقالة الثالثة إلى المقالة الثانية والستين في ستة آلاف بيت تقريبا. والنسخة عتيقة ينقل فيها عن كتبه الاخر منها " العلم المخزون " ومنها " الدرة المكنونة " ويكثر فيه من قول [ وحق سيدى عليه السلام ] وقد يصرح باسمه جعفر بن محمد (ع). (1330: كتاب الخواطر) لابي سهل اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل بن نوبخت ذكره النجاشي. (1331: خواطر حمار) ترجمة بالفارسية لرواية عربية لمحمد حسين جمل المصرى طبع في (1300 ش) بطهران بعنوان " الحمارية ". (1332: الخواطر السديدة) في الردود والاخلاق الحميدة. للشيخ جواد بن الشيخ حسن بن الشيخ عطية الجنابي النجفي المولود (1342) رأيته بخطه، يقرب من ألفى بيت وقد هيأه للطبع. (1333: خوان اخوان) في أربع مجلدات للآقا محمد على بن الآقا باقر الوحيد البهبهانى المتوفى بكرمانشاه (1216) ذكره في الروضات ونقل المولى عبد الجواد المعاصر له في المجاميع التى رأيته بخطه بعض الفوائد عن هذا الكتاب معبرا عن بقوله [ قال بعض أهل العصر في كتابه الموسوم بخوان اخوان الذى خطأ فيه جماعة من الفقهاء وسائر العلماء ]. (1334: خوان اخوان) لناصر خسرو المروزى العلوى البيدخشانى المتوفى (481) يوجد نسخته في بعض مكتبات استانبول كما ذكر في مقمدة طبع كتابه الآخر " وجه دين " المطبوعة ببرلن. (1335: خوان الوان) نظير الكشكول للفاضل القندهارى الحاج المولى عبد الله بن

[ 275 ]

نجم الدين القندهارى المشهدي المتوفى بها (1311) ذكره في " مطلع الشمس ". (1336: خوان خليل) ثانى الديباجات الثلاثة المنثورات من انشاء الشاعر العارف نور الدين محمد المتخلص بظهوري التربتى الترشيزى المتقول (1034) بدكن يوجد في ضمن ديوان كليات ظهورى في مكتبة (سپهسالار) كما في فهرسها (ج 2 - ص 631) ونسخة أخرى منه مع بعض منشات ظهورى في مكتبة (المجلس) تحت رقم (288) وقد نقل عن هذه الديباچة في " خزانه ء عامره - ص 135 ". (1337: خوان نعمت) نظم فارسي في بيان نعم الله تعالى جل جلاله. للميرزا محمد حسين بن المير محمد على المرعشي الشهرستاني المتوفى بالحائر (1315) مطبوع. (1338: خوان نعمت) ديوان من منشآت الفاضل نعمت خان عالى، الميرزا محمد الملقب بدانشمند خان والمتخلص بعالى، وهو مؤلف " تفسير النعمة العظمى " وله " وقايع محاصرة حيدر آباد " في (1130) كان من أفاضل ندماء السلطان أورنك زيب عالم الذى توفى (1118) أوله [ عيار افزاى نقد سخن اكسيريستكه چون بر فلزات معدن لفظ طرح شود ] نسخة منه كتابتها (1142) منضمة إلى " وقايع المحاصرة " رأيتها في كربلاء في (1340) عند الشيخ مهدى بن الشيخ محمد الترك الكتبى، قال في تأريخه: - عالى از ديوان خود رنگ سخن را تازه كرد * * * هاتفي تاريخ گفت " أوراق گل شيرازه كرد " المطابق ل‍ (1105). وفي بعض الفهارس أنه طبع في بمبئى (خود اموز) أي تعليم الشخص نفسه من دون احتياج إلى معلم يعلمه، وهو اسم عام يستعمل في الكتب التى ألفت أخيرا بكثرة لتعليم بعض العلوم وبعض اللغات الاجنبية من الاروپية وغيرها، ونحن لا نذكر هنا الا بعض ما اشتهر بهذا العنوان العام. (1339: خود آموز آلمانى) في تعليم اللغة الآلمانية بالفارسية تأليف ح. مطبوخيان طبع بطهران في (64 ص). (1340: خود آموز آلمانى) لمحسن پور معالى طبع بطهران في (198 ص). (1341: خود آموز اسپرانتو) وتعليم هذه اللغة المستحدثة أخيرا في أروپا من

[ 276 ]

تركيب لغات أروپية مختلفة. ألفه بالفارسية بهمن شيداني طبع بطهران في (1309 ش) في (222 ص). (1342: خود آموز انگليسى) تأليف على اكبر بهپور الشيرازي، طبع طهران أربع مرات في جزئين صغيرين (32 + 104 ص). (1343: خود آموز انگليسى) تأليف رشيد أمانت طبع، بطهران ست مرات حتى اليوم في (130 ص). (1344: خود آموز انگليسى) تأليف على اصغر كاوسى برومند ابن عبد الخالق الزنجانى المولود (1277 ش) طبع في طهران مرات عديدة آخرها في (1323 ش) وله " فرهنگ جيبى " و " گرام مفصل انگليسى " كلها مطبوعات. (1345: خود آموز روسى) تأليف مهندس على آرى بالفارسية. طبع في (1323 ش) ببندر پهلوى في (186 ص). (1346: خود آموز روسى) تأليف ميرزا خليل داور طبع في جزئين صغيرين في (92 ص) بطهران ثلاث مرات. (1347: خود آموز روسى) تأليف عبد الله صدق، طبع بتبريز في (1310 ش) في جزئين في (104 ص). (1348: خود آموز نوين روسى) ترجمة عن الروسية الفارسية تحت نظر عزيز الله افتخار طبع بطهران في اجزاء متعددة. (1349: خود آموز شطرنج) في تعليمها. مأخوذة عن كتاب " شطرنج " لاندره شرن، وعن كتاب آخر لموريس بوكر پيرونسان، ألفه سروان توبخانه (ضابط المدفعية) خسرو روزبه، طبع بطهران في (400 ص). وللمترجم تأليفات وتراجم علمية وفلسفية. (1350: خود آموز فرانسه) لتعليم الافرنسية. تأليف عبد الحسين رحيمي. طبع ثلاث مرات بطهران. (1351: خود آموز موسيقى) وتمرينات نت. في علم الموسيقى، تأليف ضياء مختارى طبع بطهران. (1352: الخور البريعة في اصول الشريعة) للفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن

[ 277 ]

تاج الدين حسن الاصفهانى المتوفى (25 - رمضان 1137 - 1318) وقد شرحه بنفسه كما ذكره في اول " كاشف اللثام ". (خورشيد وجمشيد) ذكرناه في (ج 5 - ص 133) بعنوان " جمشيد وخورشيد " ولكن يظهر من نسخة مدرجة ضمن كليات سلمان الساوجى الموجودة في مكتبة (سلطان القرائى) أن اسمه " خورشيد وجمشيد " وأنه نظمه باسم السلطان معز الدين أويس بن الشيخ حسن الايلخانى في (حدود 763). أوله: آلهى پرده ء پندار بگشاى * * * در گنجينه ء أسرار بگشاى آخره: باقبال آمد اين دفتر بپايان * * * آلهى عاقبت محمود گردان وقال في الكليات المتضمن لهذا المثنوى والمشتمل على ما يقرب من خمسة عشر ألف بيت برسم حضرت سلطان عصر شاه أويس * * * كه عهد سلطنتش باد متصل بدوام شد اين ربيع معاني جميدى ثانى * * * سنه ثلاث وستين وسبع ماية تمام (1353: خورشيد آفرين وفلك ناز) رمان فارسي طبع بطهران في (1308 ش) في (176 ص). (خوزستان نامه) مر في (ج 3 - ص 252) أنه في ثلاث مجلدات (1) جغرافيته التاريخية وذكر جميع نواحية (2) تاريخه السياسي وذكر حكامه (3) تاريخه الادبى وعلمائه ومنهم جد المؤلف السيد نعمة الله، والمؤلف ولد في (24 - ذى القعدة - 1316) من بنت الشيخ محمد على بن الشيخ جعفر الشوشترى المعروف. (1354: خوزستان وخوزستانيان) بقلم: ك. ا. دانشجو، طبع بطهران في (1326 ش) في (68 ص). ومر مثله في (ج 3 - 241). (1355: خوشبختى از دريچه ء حقيقت) تأليف وترجمة لآراء ماركوس، امرسون، ساموئيل، سمايلز، تولستوى، كاظم زاده ايران شهر، في معنى العادة، والجامع هو أحمد آهى طبع في (106 ص) بطهران في (1325 ش). (1356: خوشبختى خانواده) بقلم محمد حسين محمدى اردهالى. طبع بطهران في (180 ص) في (1325 ش). (1357: خوشبختى چيست ؟) مترجمة عن الافرنسية، أصله لبرناردن دوسن پير،

[ 278 ]

والترجمة لمحمد على گلشائيان. طبع في (1306 ش) بطهران. (1358: خوش بوى بهشت) في أحوال شهداء الطف بالگجراتية للمولوي الحاج غلام على البهاونگرى المعاصر مرتب على خمسين مجلسا وطبع في (350 ص). (1359: خوش بين باش) ترجمة بالفارسية عن أصله الافرنجي للدكتور پوشه، والمترجم الميرزا محسن بن الميرزا محمد تقى جهان سوز المذكور في (ص 134) مطبوع كما في الفهارس. (1360: خوف ورجاء) منظومة فارسية في الاخلاق والنصائح. والناظم كما صرح باسمه في آخر المنظومة هو الحاج محمد بن صالح من اهالي همدان. أولها: - بنام آنكه نامش حرزجان است * * * ثنايش جوهر تيغ زبان است إلى قوله: محمد مهدى صاحب زمان هم * * * بود ختم امامان دو عالم آخره: هزاران رحمت از حى جهان بان * * * بروح مصطفى وشاه مردان غريق رحمت يزدان كسى باد * * * كه كاتب را بالحمدى كند ياد توجد نسخة منه في مكتبة (سلطان القرائى) كتبت في أوائل المائة الثالث عشرة ظاهرا بخط محمد على بن محمد الكرماني. (1361: خون آبه ء اشك) مراثي منظومة باللغة الاردوية للفاضلة المسماة بالصالحة الهندية مطبوع. (خون بار) كما يقال كذلك تخفيفا، وسماه مؤلفه في رسالته الصيامية ب‍ " بچنار خون بار " كما مر في (ج 5 - ص 308). (1362: خون بهاى ايران) في وقايع الحرب العالمية (14 - 1918 م) في ايران لعلى اصغر خان شريف التبريزي نزيل طهران. طبع الجزء الاول منها بطهران في (1305) في (134 ص) والجزء الثاني في (182 ص) في (1306 ش). (1363: خون ثقلين) باللغة الاردوية. طبع بالهند. (1364: خون وشرف) رواية فاريسية. أصله لموريس دوكبرا، ترجمه بالفارسية جواد فاضل مؤلف " خطبه هاي محمد " المذكور في (ص 207) طبع بطهران في (76 ص) في (1328 ش). (1365: خيابان در شرح گلستان) في شرح گلستان لسعدى الشيرازي، ألفه سراج

[ 279 ]

الدين على خان آرزو. طبع. بلكهنو في (1293). (1346: الخيار والتخيير للمرئة في طلاقها) لمحمد بن مسعود العياشي صاحب التفسير ذكره النجاشي. " الخيارات " من المباحث المهمة في كتاب المتاجر من كتب الفقه البحث في الخيارات، وبيان اختلاف الاقوال في عددها وفي أحكامها وشرايطها ومسقطاتها وغير ذلك ولذلك ألف جمع من الفقها المتأخرين في البحث عن الخيارات كتبا مستقلة غير ما بينوا من أحكامها في كتاب المتاجر، ونحن نذكر بعض ما ألفوه في المقام بعنوان الخيارات. (1267: الخيارات) للشيخ محمد باقر الگلپايگانى، مؤلف كتاب " الخلل في الصلاة " المذكور آنفا، وقد رأيته أيضا في مجلد بخطه عند تلميذه السيد عباس المذكور هناك. (1268: الخيارات) مع البيع للميرزا محمد حسين بن محمد جعفر التبريزي الخيابانى المولو (1300) من تلاميذ الآقا ضياء الدين العراقى في النجف. (1369: الخيارات) للميرزا محمد حسين بن المير محمد على الحسينى المرعشي الشهرستاني المذكور آنفا، رأيته في مجلد بخطه في مكتبته بكربلاء. (1370: الخيارات) المبسوط الاستدلالي مع بعض مسائل البيوع شرحا على اللمعة الدمشقية، للشيخ على بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء النجفي المتوفى بالحائر وحمل نعشه على الاكناف إلى النجف ودفن بجنب أبيه في 1353) وقد طبع بطهران مجلده الاول المنتهى إلى خيار التفليس في 1319). (1371: الخيارات) شرحا مزجيا للشرايع. للحاج الشيخ محمد بن الشيخ جعفر بن المولى محمد بن عاشور الكرمانشاهانى المتوفى بطهران (1294) رأيته في كتب الحاج الشيخ عباس المحدث القمى وعليه اجازات الشيخ على كاشف الغطاء والشيخ مهدى والشيخ راضى النجفي بخطوطهم له مصر حين فيها باجتهاده. ترجمه الحاج المولى باقر في " جنة النعيم - ص 531 " ورأيت مجلدا في أصول الفقه له (1) بخطه في مكتبة ولده (سلطان العلما).


(1) لقد فاننا ذكر هذا الكتاب في محله من المجلد الثاني. (*)

[ 280 ]

(: 1372: الخيارات للسيد محمد بن فضل الله بن خداداد الپهنه كلاهى الساروى النجفي الملقب بثقة الاسلام و المتوفى (1342) مؤلف " أنوار الاحكام " المذكور في (ج 2 - ص 414) رأيت نسخة خطه في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين في النجف وهو من أول خيار الحيوان إلى آخر خيار التصرية، أورد في أوله تمام نسبه، وذكر أنه من استفاداته عن درس أستاده الحاج ميرزا حبيب الله الرشتى وذكر في آخره أنه توفى الاستاد في منتصف ليلة الخميس الرابع عشرة من شهر جميدى الثانية (1312) وفرغ من تحريره في رابع رجب (1312) يعنى بعد عشرين يوما من فوت الاستاد ويظهر منه أنه سماه " مشارق الانوار ". (1373: الخيارات) للسيد محمد بن المير قاسم الطباطبائى الفشاركى مؤلف " الخلل " المذكور آنفا، خرج من قلمه من أول خيار المجلس إلى آخر خيار الغبن، ودونه حفيده السيد هادى بن السيد عباس بن المؤلف مع الخلل وغيره في الفروع المحمدية. (1374: الخيارات) للشيخ مهدى بن الشيخ على صاحب الخيارات المذكور آنفا، فهو حفيد الشيخ جعفر كاشف الغطاء وتوفى (14 - صفر - 1288) واليه ينسب المدرستين في النجف وكربلاء وهو مجلد كبير، شرح للشرايع خرج من أول الخيارات وهو خيار الغبن إلى أول المقصد الرابع في الاقالة رأيته في مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) وقطعة منه من خيار المجلس وسقوطه بالافتراق في مكتبة الشيخ محمد رضا فرج الله في النجف و غيرها. (الخيارات) للعلامة الشيخ هادى الطهراني المتوفى (10 - شوال - 1321) أوله [ الحمد لله الذى هدانا إلى مسالك شرايع الاسلام ] توجد نسخته في مكتبة السيد محمد باقر الحجة بكربلاء، ونخسة أخرى في مكتبة (سلطان القرائى) واسمه " ذخائر النبوة ". (1375: الخيارات) خيار المجلس والشرط والحيوان. للآقا محمد على بن الآقا محمد باقر الهزار جريبى الاصفهانى النجفي المتوفى بقومشه في (1245). رأيته في عدة كراريس منضمة إلى مجلد المتاجر من كتابه " البحر الزاخر " الذى وصفناه في (ج 3 - ص 39).

[ 281 ]

(1375: خياط چينى) رواية فارسية، مطبوعة بطهران في (52 ص). (1376: الخيال) لابي موسى جابر بن حيان الكمياوى المتوفى (200) ذكره ابن النديم (ص 501). (1377: خياليات) مقالات فارسية لعباس الخليلى مدير جريدة اقدام الطهرانية طبع بطهران في (100 ص) في (1309 ش). (خيام) يأتي في الراء بعنوان " رباعيات خيام ". (1378: خيام پندارى) في قسمين الاول في برائة ساحة الحكيم الرياضي العظيم خيام النيشابوري عما نسب إليه من الرباعيات المضادة مع الدين والعقل، وأنها من منشآت من لا يلتزم باحدى الديانات. الثاني في انشاد رباعيات في جواب الرباعيات المنسوبة إليه. ألفه صديقى نخجوانى، وطبع ثانيا في (1320 ش). (1379: خيبة المتناقض المريب) في الرد على " حلية النجيب " للسيد مهدى ابن صالح القزويني الكاظمي المتوفى (1358). (1380: خير الامور) فارسي في الارشاد إلى الحد الوسط في مسلكي القديم والحديث للسيد أحمد ابن عناية الله الحسينى الزنجانى نزيل قم المولود (1308). (1381: خير الامور) هو الديوان الثاني من الدواوين الاربعة لدوريش أشرف المراغى المتوفى حدود (864) كما ذكر في " دانشمندان آذربايجان - ص 147 ". واسماء الدواوين هي: " عنوان الشباب " خير الامور " " باقيات الصالحات " " مجددات التجليات " ومر له " الخمسة " في (ص 259). (1382: خير الاعتقاد) في بيان المساوات المطلوبة في العقيدة الاسلامية، للمولوي غلام على البهاونگرى. مطبوع بالاردوية. (1383. خير التجارب) فارسي في الطب، نسخة منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدى في ضلع فيض اباد كما في فهرسها. راجعه. (1384: خير التحف) في جواز السجود على الآجر والخزف. للسيد مهدى بن ابراهيم العلوى السبزواري المتوفى (1350) طبع في (20 ص). (1385: خير جليس ونعم أنيس) هو ديوان شعر السيد علي خان بن السيد خلف والى

[ 282 ]

الحويزة ابن السيد عبد المطلب الموسوي المشعشعى، صاحب التصانيف الكثيرة والمتوفى (1088) قيل في تاريخه: چون رفت على مادة ء تاريخ بگو * * * (أن الاعراب أشد كفرا ونفاق) فأذا اخرجنا من جمل المصراع عدد على ينطبق على ما ذكرناه، وأورد الشيخ الحرفى " أمل الآمل " في ترجمة الشيخ عبد القاهر العبادي الحويزى مدحه لديوان المولى على بن خلف هذا. ويأتى له " خير المقال ". (1386: خير خير پورى) بالاردوية مطبوع في الهند. (1387: خير الدلائل) هو من مجلدات " الدلائل والمسائل " تأليف السيد محمد على هبة الدين كما ذكره في فهرسه ومر له " الخلافة ". 1388: خير الرجال) في بيان أحوال الرجال المذكورين في أسانيد كتاب " من لا يحضره الفقيه " تأليف الشيخ الصدوق مجلد كبير ملمع ألفه الشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ ملا على الشريف اللاهجى المظنون قويا أنه هو الذى ترجمه الشيخ الحرفى " أمل الآمل " بعنوان [ مولانا قطب الدين محمد بن على الشريف الديلمى اللاهجى فاضل عالم جليل القدر، له مصنفات - إلى قوله - وهو من المعاصرين ] ومن توصيفه بمولانا وما بعده يظهر حياته عند تأليف الامل (1097) كما يعلم من ديدنه. وقد مر له " ثمرة الفؤاد " في (ج 5 - ص 15) وله " محبوب القلوب " الذى طبع مقالته الاولى في احوال الحكماء قبل الاسلام في (1317) وهو ايضا ملمع، وانى رأيت نسخته التامة في بقايا كتب (الطهراني بكربلاء) قد ذكر في خاتمته ترجمة نفسه مفصلا وأنه كان من تلاميذ المير الداماد وان جده الشيخ عبد الوهاب بن پيله فقيه قد هاجر إلى قزوين في عصر السلطان الشاه طهماسب وبأمره انتقل إلى لاهيجان وبها ولد له والده المولى شيخعلى الشريف الذى توفى أبوه وهو صغير فرباه أمه العلوية بنت السيد على بن محمد اليمنى حتى نشاء جامعا للمعقول والمنقول وصار شيخ الاسلام، ولا توفى أقيم مقامه ولده الاكبر الشيخ جمال الدين محمد بن الملا شيخعلى قال [ ولما توفى الاخ الاكبر بعد الوالد بثلاث سنين قلدني القضاء وساقني القدر على ما كان عليه الاب والاخ ] وأما " خير الرجال " هذا فرأيته في مكتبة شيخنا الشيخ محمد طه نجف وهو ينقل عنه في كتابه " اتقان المقال "

[ 283 ]

المطبوع أوله [ نحمدك اللهم يا من كان باب رحمته محط رجال لا يلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله ] رتب رجال أسانيده على ترتيب أبواب الكتاب فابتدأ أولا باحوال الرجال المذكورين في ديباجة الفقيه وهم أحد عشر رجلا، ثم المذكورين في باب المياه وهم تسعة رجال، وهكذا سائر الابواب إلى آخر الكتاب، وقبل الشروع في أحوال الرجال قدم فصولا في ذكر اصطلاح المتأخرين في أقسام الحديث، وفي ذكر ألفاظ المدح، وفي ذكر من صنف في الرجال، وفي ذكر الملل والنحل التى تذكر في اثناء الكتاب، وفي ذكر تواريخ المعصومين مختصرا إلى الحجة (ع) وعمل له فهرسا لطيفا وبين في الفهرست مواضع أسماء الرجال مرتبا على الحروف، وقال الله تعالى أجرى على لسان بعض السادة الاجلاء في تاريخ تأليف هذا الكتاب اسمه المذكور يعنى " خير الرجال " أقول هو ينطبق على (1075) ويلائم مع بعض ما يذكر في أثناء الكتاب، قال في باب صوم التطوع في ترجمة الحسن بن راشد ما لفظه [ بدانكه خاتم المجتهدين مولانا محمد تقى مجلسي رحمه الله در شرح فارسي فقيه در اين مقام فرموده ] ثم ذكر كلامه ورد عليه وصريح دعائه أنه وبعد فاته (1070) وله عليه حواش كثيرة ذكر في بعضها عند ذكر البترية في فضل الملل والنحل ما لفظه [ فاضل جليل ملا خليل قزويني مد ظله العالي در ترجمه ء كافى در باب فضل القرآن بتريه را از زيديه دانسته - إلى قوله - وظاهرا كلام جناب ملا خليل ابتر باشد ] وهو صرح في حياة المولى خليل الذى توفى (1090) واما كتابة هذه النسخة فهى (1128) ويوجد نسخة أخرى منه بخط محمد عادل نقلها عن نسخة خط المؤلف، وهى تنتهى بيان نوادر المواريث وعلى هذه النسخة تملك الشيخ جعفر كاشف الغطاء وتملك السيد مهدى القزويني وهى في مكتبته بالحلة عند أحفاده، ويظهر من نقل السيد حسين بن السيد دلدار على النصير آبادى اللكهنوى عن هذا الكتاب في كتابه " مناهج التحقيق " أنه كانت نسخة منه في مكتبته بالهند، وبالجملة هو كتاب نفيس مشتمل على تحقيقات خلت عنها كتب الاصحاب تدل على غزارة علم مؤلفه وسعة اطلاعه. (1389: خير الزاد في واجب الاعتقاد) للسيد أبى الحسن بن على شاه الرضوي القمى الكشميري اللكهنوى المتوفى بالحائر في (1313) ذكر في ترجمته في " آخر " اسداء

[ 284 ]

الرغاب " المطبوع لولده والمذكور في (ج 2 - ص 37). (1390: خير الزاد ليوم التناد) في ألف مسألة من فرائض الصلاة للحاج الشيخ عبد الحسبن بن الحاج جواد البغدادي طبع بها في (1340) هو من قدماء تلاميذ شيخنا الميرزا محمد تقى الشيرازي بسامراء سنين ومن (1336) نزل إلى بغداد مرجعا للامور الشرعية بها إلى أن ابتلى اخيرا بالسل سنين حتى توفى في النصف من رجب (1365) وحمل إلى النجف في تشييع عظيم ودفن بمقبرة الحاج الشيخ جعفر التسترى. (1391: خير الزاد ليوم المعاد) في جزئين أولهما في الاصول الدينية وأحكام التقليد والثانى في أحكام العبادات من الطهارة إلى آخر الخمس للشيخ عبد المحسن بن الشيخ حسين الخاقانى المعاصر طبع بمطبعة الراعى في النجف (1357). (1932: خير الزاد) رسالة عملية للسيد الحاج ميرزا على بن الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى بها في (11 - رجب - 1344) مطبوع ظاهرا. (1393): خير الزاد في المبدأ والمعاد) فارسي تأليف السيد نظام الدين محمود المعروف بالداعى إلى الله المتوفى بشيراز (867 أو 869) والظاهر انه هو الذى عرفه اسماعيل پاشا في " ذيل كشف الظنون " بالواعظ النيشابوري، كان من مريدي شاه نعمة الله ولى، وكتابه هذا في اثبات المعاد على طريقة التصوف في مقدمة وفصول أوله [ سپاس بى قياس آفريدگار عالم راست كه آفرينش خود را بمبدأ ومعاد بياراست ] نسخة منه في مكتبة (سلطان القرائى) كما في فهرسها المخطوط مفصلا. وللمصنف تأليفات أخر تأتى ومر له " خمسه ء داعى ". وقد ذكر في " آثار العجم - ص 486 ": (1394: خير الزاد) رسالة فارسية عملية للشيخ الحاج ميرزا على بن الشيخ عبد الحسين الايروانى المتوفى بالنجف في (12 - ع 1 - 1354) يوجد عند ولده الفاضل الميرزا يوسف آقا الايروانى في النجف. (1395: خير الكلام) في عقايد الشيعة بالنبي والامام (ع) للمولوي الحاج الشيخ محمد باقر بن أبى جعفر الاصفهانى الواعظ طبع بالهند. (1396: خير الكلام في مدايح الكرام) قصائد فارسية في مدايح المعصومين (ع) للميرزا حيدر على الشاعر الاديب الملقب بمجد الادباء والمتخلص في شعره بالثريا، كان

[ 285 ]

حيا في طهران في (1306). (1397: خير الكلام، في المنطق والكلام، واثبات امامة كل واحد من ائمة الانام) كبير في سبعة وعشرين ألف بيت للسيد خلف بن السيد عبد المطلب الموسوي المشعشى الحويزى المتوفى (1074) كما أرخه اللسيد شهاب الدين الموسوي في قصيدة نظمها في رثائه الموجودة في ديوانه المطبوع ترجمه صاحب " الرياض " مفصلا وذكر تصانيفه وعدد أبياتها نقلا عن خط ولده السيد علي خان الوالى ابن السيد خلف. 1398: خير الكلام، في رد عدو الاسلام) فارسي كبير في مجلدين للشيخ ذبيح الله المحلاتي مؤلف تأريخ سامراء المطبوع بعض مجلداته والمذكور في (ج 3 - ص 255) رأيت النسخة بخط المؤلف وهى مهياة للطبع. وهو في رد رسالات السيد احمد الكسروى المذكور في (ج 3 - ص 241) والمقتول بطهران في (1365). (1399: خير لمعة، في صلاة الجمعة) للسيد أحمد بن السيد صالح الموسوي القزويني الكاظمي المعاصر طلبع في بغداد (1349) وهو أصغر من أخيه السيد مهدى نزيل البصرة اخيرا وصاحب التصانيف المطبوعة. (1400: خير المقال) في شرح القصيدة المقصورة في مدح النبي والآل (ع) كما ذكره في " أمل الآمل " وقال هو في الادب والنبوة والامامة. للسيد علي خان الوالى الحويزى ابن السيد خلف بن عبد المطلب الموسوي المشعشى المتوفى (1088) كما أرخه حفيده وسميه في الرحلة المكية، وترجمه صاحب " الرياض " وذكر أنه يقرب من ثلاثة وستين ألف بيت في أربع مجلدات صنفه في ستة أشهر ونصف شرع فيه منتصف ربيع الاول (1083) وفرغ منه آخر رمضان قال وهو شرح لقصائده في مدحهم، أول يظهر من تصانيف الحاج فرهاد ميرزا أنه كان تمامه عنده، وصرح الحاج المولى باقر في " الدمعة الساكبة " أن عنده المجلد الرابع منه فقط. ومر له خير جليس. (1401: خير المال في حفظ صحة الاطفال) تأليف الدكتور ابراهيم سعيد طبع بسلطان آباد (اراك) في (1308 ش) في (163 ص). (1402: خير النساء) في النصايح للنسوان بالگجراتية للمولوي غلام على البهاونگرى المعاصر ذكره في فهرس تصانيفه المطبوعة.

[ 286 ]

(1403: خير الوصية) قصيدة نونية في المواعظ من ذم الدنيا والحث على الزهد عنها والاعمال الصالحة من الاتيان بالواجبات والمندوبات وترك المحرمات والمكروهات للشيخ محمد بن عبد الله بن رمضان الاحسائي تقرب من ماتى بيت وتوجد عند أحفاده وهم يقولون انه قتل بسبب الضرب الموجع من مهاجمي العرب آل سعود في البحرين. (1404: خيرات حسان) في ترجمة مشاهير النسوان فارسي في ثلاث مجلدات طبع اولها في (1304) والثانى في (1305) والثالث في (1307) للاديب المؤرخ صنيع الدولة واعتماد السلطنة محمد حسن خان بن ميرزا علي خان المراغى المتوفى في (1313) هو مأخود من كتاب مشاهير النساء لمحمد ذهني أفندى مع زيادات تراجم كثير من الاديبات الفاضلات على ذلك الكتاب، وفي آخر كل مجلد تراجم جمع من رجال الدولة الناصرية مختصرة. (1405: خيرات حسان) المأخوذ من سابقه بزيادة بعض فاضلات الهند مر في (ج 4 - ص 31) بعنوان " تذكرة الخواتين " (1405: الخيرات الحسان في تفسير القرآن) للشيخ محمد رضا بن القاسم الغراوى المعاصر مؤلف " البضاعة المزجاة " المذكور في (ج 3 - ص 127) يوجد بخطه في مكتبته. (1406: الخيرات الحسان) للسيد القاضى نور الله المرعشي الشهيد (1019) ذكر في فهرس تصانيفه المكتوب في آحر نسخة عتيقة من مجالس المؤمنين " رأيتها في مكتبة شيخنا (الشريعة) الاصفهانى. (1407: الخيراتية) في ابطال طريقة الصوفية. فارسي للاقا محمد على بن الوحيد البهبهانى نزيل كرمانشاهان والمتوفى بها (1216) أوله [ احمده على نواله نفيسترين گوهريكه ] ومما روى فيه عن أمير المؤمنين (ع) قوله [ الصوفى من لبس الصوف على الصفا، وجعل الدنيا على القفا، وسلك طريق المصطفى، واستوى عنده الذهب والحجر والفضة والمدر والا فالكلب الكوفى خير من ألف صوفي ] وأحال في ظرائفه إلى " الخيراتية " وهو كبير في مجلد بقطع كبير في (381 ص) رأيته بطهران عند حفيده الآقا أحمد بن الآقا هادى بن الآقا محمود بن المصنف.

[ 287 ]

(1048: خيرة الطير) للشيخ أحمد بن سالم بن عيسى البحراني أورده بتمامه الشيخ يوسف البحراني في آخر الجزء الاول من كشكوله المطبوع، لكن في آخره نقص وطبع مع " مجمع الانوار " في التعبير في (1343) لكن بعنوان " خيرة الطيور " ذكر المؤلف في أوله أنه بعد البحث والفحص عن انواع الاستخارات اختار هذا المجرب كالوحي المنزل المنسوب إلى ثامن الائمة (ع) (1409: خيرة الطيور في التفؤل) للحاج الميرزا محمد حسين المرعشي الشهرستاني المتوفى بالحائر في (11 - رجب - 1344) رأيته في مكتبته بخطه، وهو حدثنى به شفاها أيضا. (1410: خيط البياض) في الفقه للسيد على بن الحسين الموسوي الاصفهانى المولود بگنجه والمتوفى (1335) ذكره في اول كتابه " مرقاة الايقان " المطبوع (1351) (1411: كتاب الخيل) لابي عبد الله محمد بن زكريا بن دينار الغلابى البصري المتوفى (298) ذكره النجاشي. (1412: كتاب الخيل) لابي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابى، المتوفى (339) المذكور في (چ 1 - ص 33 و 289) ذكره في " أخبار الحكماء ص - 284 ". (1413: كتاب الخيل) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (206) ذكره ابن النديم (ص 141) وطبع في مصر بعنوان " أنساب الخيل ". (1414: كتاب الخيل الصغير (1415: كتاب الخيل الكبير كلاهما لابي بكر محمد بن الحسن بن دريد الازدي اللغوى صاحب " الجمهرة " في اللغة و " المقصورة " ذات الشروح الكبيرة المتوفى (321) ذكر هما ابن النديم (ص 92). 1416: كتاب الخيل الكبير) لابن أبى طاهر. ذكره ابن النديم في (ص 210) قال وهو أبو الفضل أحمد بن أبى طاهر واسم أبى طاهر طيفور من أبناء خراسان من أولاد الدولة ولد ببغداد (204) وتوفى (280) وترجمه في " معجم الادباء - ج 3 ص 87 - 98 " وأورد تصانيفه عن ابن النديم وروى عنه بعض قضاياء عن جحظة المغنى الشهير المتوفى (324).

[ 288 ]

(1417: خيمه شب بازى) روايات فارسية تمثل الحياة الاجتماعية باللغة الفارسية العامية تأليف صادق چوبك طبع في (120 ص) بطهران في (1324 ش).

[ 289 ]

فهرس بعض المكتبات المنقولة عنها في الذريعة قد ذكرت في آخر الجزء السادس فهرسا تشتمل على خصوصيات تأريخية مختصرة لاثنين وثلاثين مكتبة من المكتبات المذكورة اسماء كتبها في الذريعة، والآن نكملها بعدة مكتبات أخر، ونرجوا من أصحاب المكتبات الخصوصية الشخصية أن يرسلوا لنا فهرسا من مخطوطات مكتبتهم الغير المطبوعة أو ذوى القيم التاريخية منها، ثم يرسلوا معذلك مختصرا عن أحوال المكتبة ليذكر في آخر الجزء الثامن " المصحح ابن المؤلف - ع. منزوى " 33: مكتبة (آل طعان بقطيف) مكتبة شخصية أسسها الشيخ صالح بن طعان السترى البحراني المتوفى بالطاعون بمكة في (1281) وهو المؤلف ل‍ " تسلية الحزين " المذكورة في (ج 4 - ص 178). وانتقلت المكتبة بعد وفاته إلى ولده الشيخ أحمد المتوفى بكربلاء عام (1315) وبعده إلى ولده الشيخ محمد صالح المتوفى بكربلاء ايضا في (1333) وبعده إلى ولده الشيخ عبد الله من علماء البحرين اليوم. 34: مكتبة (الاوقاف العامة) هي مكتبة عامة ببغداد اسستها الحكومة العراقية في (1928 م) وهى اليوم تشتمل على اكثر من سبعة آلاف مجلد. وفيها من المخطوطات القديمة والجديدة كثيرا. وقد جمعتها الحكومة من عدة مكتبات موقوفة كانت في مدارس بغداد وجوامعها، كمدرسة نائله ء خاتون، وجامع كهياء، والتكية الخالدية، والمدرسة السليمانية، والمدرسة المرجانية، وجامع حيدر خانه، وجامع الرواسى، وجامع پاچه چى، وجامع أبى حنيفة، واضافت إليها ما اشترتها لهذا الغرض. ذكر ذلك گرگيس عواد مؤلف كتاب " خزائن الكتب القديمة في العراق " في مقالة له نشرها في مجلة " سومر " البغدادية لسنة (1947 م) (ج 3 - ص 236) إلى ثلاثة اعداد. 35: مكتبة (السيد محمد باقر الحجة) هي مكتبة قديمة في كربلاء جمعت فيها

[ 290 ]

الكتب من عصر المير السيد على صاحب " رياض المسائل " المذكور في (ج 6 - ص 98) المتوفى عام (1231) وهو جد البيت الطباطبائى بكربلاء. وقد انتقلت المكتبة بعد وفاته إلى ولده السيد محمد المجاهد الذى حارب تزار الروس في الدفاع عن القوقاز مع فتح على شاه، وتوفى (1242) وبعد وفاته انتقلت إلى ولده السيد حسن (حاج آقا) سبط السلطان فتحلى شاه، ثم بعده انتقلت إلى ولده الحاج ميرزا أبى القاسم الملقب بالحجة، وهو أول وكيل صرفت بيده الاموال الطائلة. والخيرية الشهرية الهندية تحت اشراف حكومة الهند الانكليزية على الطلاب والفقراء بكربلاء، وتوفى (1309) وبعده انتقلت هذه المكتبة إلى ولده السيد محمد باقر الحجة الاديب المطبوع بعض منظوماته الكلامية والمتوفى (1331) عن سبع وخمسين سنة، وبعده انتقلت المكتبة إلى ولده السيد محمد صادق المذكور بعض تقريراته في (ج 4 - من الذريعة) والمتوفى (1337) فانقسمت بعده المكتبة فبعضها انتقلت إلى ولده، وبعضها نقلت إلى مكتبة ابن عمه (السيد عبد الحسين الحجة) بكربلاء، الاتى في الرقم (48). 36: مكتبة (الپاچه چى) كانت مكتبة موقوفة في جامع الپاچة چى في محلة (رأس القرية) ببغداد. وكان قد انشأ المدرسة في أواخر القرن الماضي الحاج محمد أمين الپاچه چى - من رجال البيت الپاچه چى المعروفة ببغداد - ثم أوجد المكتبة هو وأخوه نعمان الپاچه چى، وفي (1928 م) نقل الحكومة العراقية (377 مجلدا) من هذه الكتب إلى مكتبة الاوقاف العامة التى احدثت في تلك السنة ببغداد. 37: مكتبة (تربيت) أو (كتابخانه ء عمومى) مكتبة أهلية عامة بتبريز اسسها في (1300 ش) محمد على ترتيب صاحب كتاب " دانشمندان آذربايجان " حين كان رئيسا لمعارفها. وطبع اول فهرس لها في (1301 ش) وكانت تشتمل على (2000 مجلد) وطبع فهرس ثان لها في (1303 ش) وكانت تشتمل على (5000 مجلد) ثم طبع الفهرس الثالث لها في (1327 ش) وهى تشتمل على (10300 مجلد) فيها (260 مجلد) مخطوط والبقية مطبوعات (5000 مجلد) عربية وفارسية وتركية و (2800 مجلد) روسية، و (1500 مجلد) افرنسية و (600 مجلد) انگليزية. والبقية باللغات الاروپية المختلفة وكان لتربيت هذا مكتبة شخصية بطهران بيعت بعد وفاته (1316 ش).

[ 291 ]

38: مكتبة (تكية الخالدية) أسس هذه التكية ومكتبتها الشيخ خالد النقشبندى (من فرق المتصوفة) في الجامع الاحسائي ببغداد عام (1231) ثم زاد عليها ابراهيم فصيح الحيدري المتوفى (1300) كتبه وكانت المكتبة هناك إلى سنة (1928 م) حيث نقلت (623 مجلدا) منها في تلك السنة إلى مكتبة الاوقاف العامة. 39: مكتبة (جلال الدين المحدث) هو السيد جلال الدين بن مير سيد قاسم بن عبد الله المير آقائى الارومى ولد بارومية (رضائيه) في (رمضان - 1323) وهو الآن بطهران وله مكتبة تشتمل على كثير من كتب الاخيار والاحاديث والرجال مخطوطها ومطبوعها تزيد على ألفى مجلد نصفها مخطوطات وفيها نسخة من " نهاية التحصيل في شرح مسائل التفصيل " للشيخ يوسف بن محمد البحراني الحويزى معاصر الشيخ الحر المذكور في " أمل الآمل " وهى شرح ناقص للوسائل بخط الشارح، وفيها دورة ناقصة من " جوامع الكلم " المذكور فهرسه في (ج 5 - ص 254) وغيرهما من النفائس. 40: مكتبة (جامع الحيدر خانه) قد بنى داود پاشا والى بغداد هذا المسجد فيها، وأوقف عليها كتبا كثيرة عام (1243). ثم ان الدولة العراقية لما أسسست مكتبة الاوقاف العامة ببغداد عام (1928 م) نقلت من هذه المكتبة (356 مجلدا) وضمتها إلى مكتبة الاوقاف. 41: (جامع كهياء) كانت مكتبة شخصية للحاج محمد أمين الزند ببغداد، وكان هو بسمة (كدخدا) لحاكم بغداد في سنة (1321) وبعد وفاته قام ولده كامل بيك مقامه واوقف المكتبة لهذا الجامع. ثم في عام (1928 م) نقلت من هذه المكتبة (1223 مجلدا) إلى مكتبة الاوقاف العامة ببغداد كما نقلت من غيرها مما ذكرناها. 42: مكتبة (جامع الرواسى) بنى هذا المسجد الجامع ببغداد في القرن الثالث عشر رجل صوفي يعرف بالشيخ الرواسى. وأسس المكتبة بها محمد أبو الهدى الصيادى الرفاعي المتوفى (1327) فاوقف مكتبته الشخصية لها. ثم في (1928 م) اخذت الحكومة (236 مجلدا) من هذه الكتب وضمتها إلى مكتبة الاوقاف العامة. 43: مكتبة (سلطان القرائى) أسسها في تبريز الشيخ أبو القاسم المتوفى (1287) ثم انتقلت إلى ولده الشيخ عبد الرحيم سلطان القراء صاحب الحاشية المذكورة في (ج 6 - 216) والمتوفى (1336) وانتقلت بعده إلى ولده الشيخ أبو القاسم سلطان

[ 292 ]

القرائى المتوفى (1368) عن ثمان وسبعين سنة، ثم ولده الميرزا جعفر سلطان القرائى وكل من هؤلاء زاد عليها بعض الكتب وبالاخص من المخطوطات القيمة فهى اليوم مكتبة نفيسة لا نعلم مقدار كتبها وقد الف الميرزا جعفر المذكور فهرسا لبعض مخطوطات المكتبة رأيناها واستفدنا منها كثيرا. 44: المكتبة (السليمانية ببغداد) كان سليمان پاشا والى بغداد قد بنى بها مدرسة عرفت باسمه وجعل لها مكتبة عام (1191) ودامت إلى مدة ثم هجرت وظلت مهجورة إلى (1928 م) حيث نقلت الحكومة العراقية (339 مجلدا) منها وضمتها إلى مكتبة الاوقاف العامة المؤسسة في تلك السنة ببغداد. 45: مكتبة (السيد شهاب الدين بقم) مكتبة شخصية لصاحبه السيد شهاب الدين التبريزي المرعشي المعروف بآقا نجفى وهو ابن السيد محمود بن شرف الدين على صاحب الحاشية المذكورة في (ج 6 - ص 169) ولد صاحب المكتبة في النجف في (20 - صفر - 1315) وأسس مكتبته هذه في (1335) وجمع فيها ما ينوف على الستة آلاف مجلد بين مطبوع ومخطوط ولكنه باع بعضها وتشتمل المكتبة الآن على زهاء ألف مجلد من المخطوطات كما كتبه إلى وقد رأيت فيها مجموعات نفيسة، وهو ممن يكتب فهرس مكتبته ويرسلها تباعا إلى والدى في النجف. 46: مكتبة (شيخ الاسلام بزنجان) وهى مكتبة نفيسة تشتمل على نسخ قيمة جدا أسس هذه المكتبة ظاهرا الآخوند المولى على جد أسرة شيخ الاسلام بهذه البلدة، فانه توجد كتب موقوفة باسمه في (1129) وبعده انتقلت إلى أولاده وزادو اعليها حتى وصلت اليوم إلى الشيخ فضل الله شيخ الاسلام بن نصر الله بن محمد رحيم بن شيخ الاسلام نصر الله بن محمد بن على المذكور. 47: مكتبة (الشيخ محمد صالح الجزائري) هو الاديب الشاعر الشيخ محمد صالح ابن هادى بن مهدى بن صالح بن موسى بن هادى بن حسن بن محمد بن الشيخ أحمد الجزائري مؤلف " آيات الاحكام " المطبوع المذكور في (ج 1 - ص 42) والآتي في حرف القاف باسمه (قلائد الدرر). توفى صاحب المكتبة في النجف عام (1366) عن ست وستين سنة من العمر، وكانت المكتبة لآبائه انتقلت إليه بالارث وضم إليها كتبا كثيرة،

[ 293 ]

وبعد وفاته بيعت كتبه المطبوعة وبعض المخطوطات لاداء ديونه، وبقيت مخطوطات قليلة عند ولده في النجف، ومنها نسخة الاصل من " آيات الاحكام " تأليف جدهم المذكور. 48: مكتبة (السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء) هو ابن السيد على بن الحاج ميرزا أبو القاسم الحجة المذكور ضمن مكتبة (السيد محمد باقر الحجة) رقم (35) جمع في مكتبته هذه بعض المخطوطات الموروثة في هذا البيت وزاد عليها المطبوعات وتوفى عام (1363) فانتقلت بعده إلى ولده. 49: مكتبة (السيد على الايروانى) كانت مكتبة شخصية للسيد على بن السيد عبد الله الايروانى في تبريز، فوقفها لاستفادة أهل العلم هناك وتوفى (1324) والتولية الخاصة اليوم بيد ولده الامير عبد الحجة بتبريز، وقد ارسل فهرس بعض مخطوطاتها إلى والدى في النجف. 50: المكتبة (المرجانية) أو (مكتبة جامع مرجان) هي مكتبة الشيخ خير الدين نعمان ابن ابى الثناء محمود بن عبد الله البغدادي الآلوسي المفسر المتوفى (1317) ومؤلف " جلاء العينين في محامكة الاحمدين " وقفها على المدرسة المعروفة بالمرجانية ببغداد حين كان مدرسا فيها وظلت حتى عام (1928 م) حيث اسست الحكومة مكتبة بعنوان مكتبة (الاوقاف العامة) فنقلت (1463 مجلدا) من هذه الكتب إليها 51: مكتبة (نائلة خاتون) هي زوجة مراد افندي أحد رجال الدولة العثمانية وقد أسست المدرسة المعروفة باسمها في القرن الثالث عشر وأوقفت لها أيضا، هذه المكتبة ثم أن سعيد افندي المدرس بتلك المدرسة اوقف كتبه عليها أيضا وكانت هناك إلى عام (1928 م) حيث اوجدت المكتبة العامة للاوقاف فنقلت (358 مجلدا) من هذه الكتب إليها كما نقل من غيرها كما ذكرناه في عنوان (مكتبة الاوقاف العامة) الرقم (34). 52: مكتبة (النفيسى) هي مكتبة شخصية بطهران لسعيد النفيسى أستاد جامعة طهران المولود (1274 ش) وصاحب التصانيف المطبوعة الكثيرة، وهو من بيت النفيسى المشهورة بطهران وكرمان، ووالده الدكتور على اكبر ناظم الاطباء المتوفى (9 - سرطان - 1303) كان ابن محمد حسن بن على اكبر بن محمد على بن محمد كاظم بن ابى القاسم

[ 294 ]

ابن محمد كاظم بن سعيد بن أبى القاسم بن برهان الدين نفيس، وهذا هو الشارح لكتاب " الاسباب والعلامات " تأليف السمرقندى المذكور في (ج 2 - ص 12) و (ج 7 - ص 266) وهو ابن عوض ابن الحكيم الكرماني. والمكتبة كبيرة، وفيها من المخطوطات النفيسة كثيرا، وتشتمل على عشرين ألف مجلد تقريبا، ألفان منها مخطوطات والبقية مطبوعات، ستة آلاف منها فارسية وخمسة آلاف عربية وسبعة آلا من اللغات المختلفة الاورپية والشرقية. 53: مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) في النجف. وهو الشيخ هادى بن الشيخ عباس بن الشيخ على صاحب " الخيارات " المذكورة في (ج 7 - ص 279) ابن الشيخ جعفر مؤلف " كشف الغطاء " المذكور في (ج 6 - ص 185) ولد صاحب المكتبة في (1278) وتوفى (تاسوعاء - 1361) وله " مستدرك نهج البلاغة " المذكور في (ص 193). وكانت المكتبة منتقلة إليه بالارث من آبائه وقد زاد عليها بعض المخطوطات وكثيرا من المطبوعات فكان جماعا للكتب، وبعد وفاته انتقلت إلى ولده الشيخ محمد رضا مؤلف " الشريف الرضى " والمتوفى (1366) وبعد وفاته انتقلت إلى أولاده ومنهم الشيخ على، وهى باقية حتى اليوم، وتشتمل على زهاء أربعة آلاف مجلد بين مخطوط ومطبوع. (9 - سرطان - 1303) كان ابن محمد حسن بن على اكبر بن محمد على بن محمد كاظم بن ابى القاسم

[ 294 ]

ابن محمد كاظم بن سعيد بن أبى القاسم بن برهان الدين نفيس، وهذا هو الشارح لكتاب " الاسباب والعلامات " تأليف السمرقندى المذكور في (ج 2 - ص 12) و (ج 7 - ص 266) وهو ابن عوض ابن الحكيم الكرماني. والمكتبة كبيرة، وفيها من المخطوطات النفيسة كثيرا، وتشتمل على عشرين ألف مجلد تقريبا، ألفان منها مخطوطات والبقية مطبوعات، ستة آلاف منها فارسية وخمسة آلاف عربية وسبعة آلا من اللغات المختلفة الاورپية والشرقية. 53: مكتبة (الشيخ هادى كاشف الغطاء) في النجف. وهو الشيخ هادى بن الشيخ عباس بن الشيخ على صاحب " الخيارات " المذكورة في (ج 7 - ص 279) ابن الشيخ جعفر مؤلف " كشف الغطاء " المذكور في (ج 6 - ص 185) ولد صاحب المكتبة في (1278) وتوفى (تاسوعاء - 1361) وله " مستدرك نهج البلاغة " المذكور في (ص 193). وكانت المكتبة منتقلة إليه بالارث من آبائه وقد زاد عليها بعض المخطوطات وكثيرا من المطبوعات فكان جماعا للكتب، وبعد وفاته انتقلت إلى ولده الشيخ محمد رضا مؤلف " الشريف الرضى " والمتوفى (1366) وبعد وفاته انتقلت إلى أولاده ومنهم الشيخ على، وهى باقية حتى اليوم، وتشتمل على زهاء أربعة آلاف مجلد بين مخطوط ومطبوع. رجاء اكيد ان دواوين الشعراء تشغل القسم الكبير من حرف الدال من هذا الكتاب، وقد جمعنا جميع حرف الدال في المجلد الثامن وخصصنا المجلدين التاسع والعاشر للدواوين، فيكون هذان الملجدان كمعجم كبير تشتمل على تراجم اكثر شعراء الشيعة وأحوالهم، وعلى هذا فنرجو ممن له اطلاع على ديوان غير معروف بأية لغة أو أحوال شاعر غير مشهور في البلاد النائية وان يكن له ديوان مدون، أن يتفضل علينا بارسال خصوصياته وترجمة أحواله.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية