الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الذريعة - آقا بزرگ الطهراني ج 6

الذريعة

آقا بزرگ الطهراني ج 6


[ 1 ]

الذريعة إلى تصانيف الشيعة تأليف محمد محسن الشهير بالشيخ آغا بزرگ الطهراني نزيل النجف الجزء السادس طبع على نفقة المؤلف الطبعة الاولى جميع حقوق الطبع محفوظة للمؤلف تهران چاپخانه بانك ملى ايران 1325 = 1365

[ 2 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وآله وعلى أهل بيته الطاهرين وأوصيائه المعصومين (ع) أما بعد فهذا هو المجلد السادس من " الذريعة إلى تصانيف الشيعة " مما أوله الحاء المهملة وبعدها سائر الحروف مرتبا، نقدمه إلى القراء الكرام راجين منهم اصلاح ما يقع فيه من الزلات الملازمة لكل احد الا من عصمه الله تعالى، ونسأله العصمة والاعانة انه خير موفق النجف: آقا بزرگ ملاحظة: راجع صفحة الاختصارات في آخر الكتاب.

[ 3 ]

(باب الحاء المهملة) (1: الحائريات) مسائل غامضة، فقهية ألفت في الحائر الشريف. ألفها الآقا محمد صادق ابن الآقا محمد القفقازى، البراوگاهى، اللنكرانى، النمينى مؤلف " ابتلاء الاولياء " المذكور في (ج 1 ص 61) و " اتمام الحجة " و " الدرر والغرر " و " افتخار الشيعة " و " المراسم " وغيرها قرأ الفقه والاصول على علماء قزوين وكتب اوان اشتغاله بها ما رأيته من نسخة " اجتماع الامر والنهى " للمولى مهدى النراقى في (1248) ثم هاجر إلى العتبات المقدسة وكان في الحائر الشريف تلميذ السيد ابراهيم القزويني صاحب " الضوابط " وعده في " قصص العلماء " من أجلاء تلاميذ السيد ابراهيم بعنوان المولى محمد صادق الترك وتزوج هناك باخت الشيخ صالح بن محمد مهدى المعروف والده بگدا على بيك، وكان الشيخ صالح آل گدا على من العلماء الاجلاء بالحائر، وله تصانيف، منها " حاشية المسالك " كما يأتي. وكان من تلاميذ صاحب " الضوابط "، ومن ائمة الجماعة الموثقين بها يحضر جماعته خلق كثير، وكان الحاج المولى باقر الواعظ الشيرازي المشهور - الذى قرأ الزيارة للسلطان ناصر الدين شاه في أول دخوله الحرم الشريف في (1287) يصعد المنبر بعد صلاة الشيخ صالح ويعظ الناس في الشمال الشرقي من الصحن الشريف، وتوفى الشيخ صالح في (1298) كما ارخه في " التكملة " ومادة تاريخه (هو الحى الذى لا يموت) واما الآقا محمد صادق فقد رجع إلى بلاده وحصلت له المرجعية بها إلى ان توفى في (1285) حدثنى بذالك السيد محمد مهدى بن سيد جعفر مؤلف كتاب " الانساب " المذكور في (ج 2 ص 375). (2: الحائريات) في ترجمة من شعراء الحائر للشيخ عبد المولى بن الشيخ عبد الرسول ابن الشيخ نعمة الطريحي النجفي المعاصر رأيته بخطه في المسودة وهى كراريس لم يتم، وقد بلغت عدتهم نيفا وعشرين شاعرا.

[ 4 ]

(3: الحائريات) مجموعة من الفوائد والمتفرقات، للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني، جمعها أيام توقفه بالحائر بعد السقوط وقبل الثورة العراقية. (الحائريات) ينقل عنه كذلك ابن ادريس في السرائر، ومراده ما مرفى (ج 5 ص 218) بعنوان " جوابات المسائل الحائرية " للشيخ الطوسى. (4: الحائرية) عده الشيخ ابراهيم الكفعمي من مآخذ كتابه " البلد الامين " الذى ألفه بسنة (868) ولم يذكر مؤلفه، فراجعه. (5: الحائرية في تحقيق المسألة السفرية) وهى ان العشرة القاطعة للسفر هل يعتبر تواليها أم لا. للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي مؤلف " نفحات الفوائد " في (955) اختار فيه اعتبار التوالى ردا على معاصره المحقق الكركي القائل بالعدم والمتوفى (940) وذكر في " الحائرية " سائر مناظراته التى وقعت بينه وبين الكركي في سفر المشهد الرضوي ونقل الشيخ يوسف في " اللؤلؤة " بعض تلك المناظرات وبعض عبارات هذه المسألة. (6: الحائرية) للمحدث البحراني الشيخ يوسف صاحب الحدايق المتوفى (1186) يوجد في مكتبة السيد مهدى (راجة) فيض آباد بعنوان " الرسالة الحائرية " كما في فهرسها المخطوط ويحتمل ان يكون المراد منه ما مر في (ج 2 ص 425) بعنوان " الانوار الحيرية " (المسائل الحائرية) نحو ثلثمائة مسألة كما في الفهرست، مر بعنوان " جوابات المسائل الحائرية " في (ج 218 5) (7: المسائل الحائرية) للشيخ هشام بن الياس الحائري، حكاه كذلك الشيخ الحرفى " أمل الآمل " عن بعض الاجازات واحتمل أن هشاما هذا هو ابن الشيخ أبى محمد الياس بن محمد بن هشام الحائري الذى كان تلميذ الشيخ ابى على ابن شيخ الطائفة الطوسى. (الحاتمية) في الاسطرلاب، مر بعنوان " التحفة الحاتمية " في (ج 3 ص 425) المؤلف باسم الوزير اعتماد الدولة حاتم بيك (8: الحاتمية) في بيان خط نصف النهار ومعرفة القبلة ولذا يقال له " قبلة الآفاق فارسي الفه المولى مظفر بن محمد قاسم الجنابذى (گونآبادى) المعاصر للشيخ البهائي ومؤلف " الاختيارات " و " التنبيهات " و " شرح بيست باب " وغيرها ألفه باسم الخواجه

[ 5 ]

ناصر الدولة والدين حاتم بيك والظاهر أنه بعينه هو الوزير اعتماد الدولة الاردوبادى الذى الف الشيخ البهائي باسمه " التحفة الحاتمية " وكان هو من أعاظم أركان الدولة في عصر الشاه عباس الماضي، وكان من أحفاد الخواجه نصير الدين الطوسى كما في " عالم آرا " وتوفى (1019) أوله (افتتاح كلام در هر مقام واختتام مقال در همه حال حمد وثناى قادرى سزد) رتبه على مقدمة وخمسة أبواب يبحث في المقدمة في قسمين ما يتعلق بالهندسة وما يتعلق بالهيئة وفي كل باب من الابواب الخمسة يذكر نوعا من الاستخراج يوجد في مكتبة السيد أبى القاسم الخوانسارى الرياضي والمولى محمد على (الخوانسارى) في النجف. (الحاجية) أو " المسائل الحاجبية " مر بعنوان " جوابات المسائل العكبرية " التى سألها الحاجب أبى الليث. (9: حاجى باباى اصفهاني) ترجمتين عن الانگليزية بالفارسية. واصلهما لجيمز (10: حاجى بابا در لندن (انگلستان) موريه الافرنسى الاصل الازميرى المولد من تبعة الحكومة البريطانية وسكرتير سفارتها في طهران بين سنوات (23 - 1224) و (25 - 1230) نشر الاول في (1239) في لندن، والثانى نشرها في (1243) وزعم ان المقصود بيان آداب الايرانيين (1) واخلاقهم الاجتماعية والسياسية وقد ترجم اولهما وطبع في كلكتة في مجلدين في (1324) ومعه تقريظ مختصر لمؤيد الاسلام ثم مقدمة المؤلف (ژ. موريه) اهدى الكتاب فيها إلى اسقف سفارة الاسوج باسلامبول في (1823 م). ثم ترجم ايضا في ايران وطبع بها مكررا. والمترجم لاحدى هاتين الترجمتين كما يظهر من مقدمة " هفتاد ودو ملت " هو الشيخ احمد الروحي الكرماني ابن المولى * (هامش ص 5) * (1) قال في مجلد " يادگار " الطهرانية (العدد 5 السنة 1) لما كتب موريه كتابه هذا اختار له اسم رجل كان يبغضه وهو حاج بابا افشار احد الطلاب الذين بعثهم عباس ميرزا ابن فتحعليشاه إلى لندن في (1226) لتحصيل علم الطب ورجع إلى طهران في (1235) كما يظهر من كلام " استوارت " سكرتير السفارة البريطانية بطهران في (1251) في كتابه. ويظهر من بعض المواضع ان سبب العداء بينهما هو خيانة مورية في المال الذى كان يرسله عباس ميرزا إلى لندن لمصارف البعثة الايرانية بواسطته. " المصحح " *

[ 6 ]

محمد جعفر الذي كان امام الجمعة بكرمان. ولد بكرمان في (حدود 1272) وقتل بتبريز مع صاحبه الميرزا آقا خان الكرماني والميرزا حسن خان خبير الملك الشيرازي في (1314) بتهمة التسبيب لقتل ناصر الدين شاه واما الثاني فلم تترجم اولم تنشر لاسباب الا أخيرا حيث ترجمها اسد الله طاهري اهوازي وطبع الترجمة مع مقدمة مختصرة لمحمد المحيط الطباطبائى في طهران في (1320 ش). (11: حاجى آقا) رواية أخلاقية اجتماعية لصادق هدايت صاحب الروايات الكثيرة. استعرض فيها اخلاق بعض رجال الحكم في ايران واعمالهم طبع بطهران في (1364) في (104 ص) (12: الحاسم للشنعة في نكاح المتعة) للشيخ ابى على محمد بن احمد بن الجنيد الكاتب الاسكافي المتوفى (381) احد الفقيهين القديمين ومؤلف كتاب " الاحمدي في الفقه المحمدى " كما عبر عنه النجاشي، ويقال له، المختصر الاحمدي، كما يأتي في الميم.

[ 7 ]

(الحاشية) وهى ما يكتب في اطراف الكتب من الزيادات والالحاقات والشروح، من الحشو بمعنى الزائد، أو من الحاشية بمعنى الطرف من باب تسمية الحال باسم المحل. وقد ذكرنا في (ج 222 4) أن لا فرق بين التعليقة والحاشية غير ما تداول في الالسن من أن التعليقة تختص بالعلوم العقلية والحاشية لغيرها كأنهم ما أحبوا تسمية تعليقاتهم الفلسفية بالحاشية لما يتراآ منها من معنى الحشو، ولكنا جمعنا كلها تحت عنوان الحاشية تسهيلا لا ستخراجها للمراجعين. ويرجع تاريخ تعليق الحواشى على الكتب في الاسلام إلى عهد انتشار الكتب نفسها، فان من قرأ شيئا من العلوم وكان عارفا بالكتابة لم يفته هذا النوع من التصنيف لان ابداء الرأى طبيعي لكل فرد يمكنه ذلك لقد كانت كتابة الحواشى قبل القرن العاشر منحصرة لكشف بعض الغوامض من المسائل، وشرح بعض العبارات المعقدة، وتمتاز عن الحواشى بعد هذا التاريخ بكونها أوضح من المتون التى علقت عليها للتوضيح. وأما في العهد الصفوى القاجارى فنرى الحواشى قد ازدادت عددا وزادت عباراتها اغلاقا وتعقيدا بحيث لا تقل في ذلك عن المتن الذى علقت عليه، وكلما نتقدم في هذا العصر نرى هذا الاثر تشتد وتتضح اكثر من ذى قبل والحواشي في ذلك التاريخ على ثلاثة اقسام: 1 الحواشى على الكتب الادبية ولا سيما المتداولة تدريسها، فقد كثرت الحواشى عليها للتشريح والتنقيح والبسط والتعليلات الزائدة واستدراك نكات تركها المصنف اختصارا. ولا تتجاوز هذه إلى الانتقاد الا قليلا. 2 الحواشى على الكتب الدينية، وهى اما مسائل اصلية أو فرعية (اما الاول) فان الحواشى عليها انما كانت توضيحية لمراد الماتن واستدلالات عقلية أو نقلية له.

[ 8 ]

اما الرد والانتقاد فما كانوا يكتفون فيها بالحاشية بل يكتبون فيها رسالات مستقلة (واما المسائل الفرعية) فان الحواشى عليها اما مختصرة فتوائية وهى التى يكتب المحشى ما يستنبطه من الحكم في المسألة على خلاف ما استنبطه الماتن (1)، واما مشروحة يتضمن البحث في أسناد الاخبار المستدلة بها أو في كيفية الاستدلال والاستنباط، أو انتقاد خفيف. 3 الحواشى على العلوم العقلية وكانت قد تقلصت في العهد التيمورى الاخير فبما كان لاصحابها الحق في اظهار النظر واتخاذ رأى يرونه حقا عندهم صارت معركة للآراء المتخالفة. فما كان أحدهم يكتب رسالة أو كتابا الا وتتوارد عليه الحواشى، وما كان تبرز حاشية وتشتهر بين قرائها حتى يصير هدفا يتقاطر عليها سهام الحواشى نصرة لمؤلف الكتاب على المحشى الاول أو ابداء لرأى ثالث، وربما جاء آخر يتحاكم بين هؤلاء وعلى أي فانا نرى ان الكتب بضميمة الحواشى تخرج عما كانت عليه سابقا، ويعد مجموعه تأليفا جديدا للمحشى لانه الف بعضه امضاء وبعضه الآخر ابداعا كما هو الحال في اكثر التصانيف المستقلة أيضا حيث يجمع المؤلف فيها بين جملة من المطالب التى تعرض لها غيره من قبل، وبين ما يبدعه هو نفسه. غاية الامر أن المحشى لا يتعب نفسه الا في كتابة ما أبدعه في الهامش فقط، ولهذا فقد كثرت عدد الحواشى بحيث خرجت عن حد الاحصاء. ولجميع هذه الاقسام أهميتها التاريخية للبحث عن التطور العقلي للمجتمع الذى ولدت فيه هذه الافكار. ثم أنه قد يدون الحاشية في خارج الكتاب مستقلا، وقد يبقى على حاله في الهامش، وليست كلما لم تدون فهى غير مفيدة ولا قابلة للذكر في عداد التصانيف، كما أنه ليست كلما دون فهى مفيدة. فما نذكره هنا ليست الا أنموذجا من مشاهيرها مع مراعات الكمية والكيفية فيها، بأن يكون بحيث يعد رسالة فلا نتعرض لما يقل عن ذلك. (آداب البحث) للقاضى عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد 1 اللايجى المتوفى (756) أوله (لك الحمد والمنة). وعليها حواش وشروح كثيرة تأتى بعضها في الشين. * (هامش ص 8) * (1) كما سيجيئ بعنوان الرسائل العملية، والحواشي عليها. *

[ 9 ]

(13 الحاشية عليه) للسيد الامير غياث الدين منصور بن الامير صدر الدين الدشتكى المتوفى (948) رأيت نسخة منها بخط الحاج مولى باقر التسترى جماع الكتب عند بعض أسباطه. ينقل عن هذه الحاشية المير أبو الفتح الشريفي تلميذ المصنف في شرحه على آداب البحث. (14: الحاشية عليه) للسيد الشريف على بن محمد الجرجاني المتوفى (816) وهى غير مدونة توجد على هوامش النسخة عند السيد محمد تقى المدرس الرضوي بطهران. (آيات الاحكام) تأليف المقدس الاردبيلى مرفى (ج 1 ص 41) ويأتى بأسمه " زبدة البيان " وعليها حواش كثيرة نذكر بعضها هنا وبعضها بعنوان " الحاشية على زبدة البيان " تبعا لما اشتهرت بها. وتأتى شروحها في الشين. (15: الحاشية عليها) للسيد الامير فضل الله الاستر آبادى تلميذ المير الداماد. قال سيدنا الحسن في " تكملة الامل " أنها مشتملة على تحقيقات حسنة. (الحاشية عليها) اسمه " تحصيل الاطمينان " وهو شرح مبسوط على الزبدة كما مر في (ج 3 ص 396). (16: الحاشية عليها) للامير بهاء الدين محمد بن الآمير محمد باقر المختارى. المذكورة ترجمته في (ج 4 ص 153) ذكرها في فهرس تصانيفه (17: الحاشية عليها) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب المتوفى (1124) ذكر في فهرس تصانيفه. (اثبات الرجعة) تأليف الامير محمد مؤمن بن دوست محمد المقتول في بيت الله الحرام في (1088) ذكرناه في (ج 1 ص 94). (18: الحاشية عليه) للسيد المير على نقى الملقب بسامان، المقارب لعصر العلامة المجلسي رأيت الحواشى بخط المحشى وهى كثيرة تقرب من ربع الكتاب، وكان الميرزا على نقى هذا من علماء عصره. وقد كتب فتاواه على هامش السؤال والجواب للعلامة المجلسي الذى يأتي في حرف السين: أنه منضم إلى اثبات الرجعة هذا، ضمن مجموعة عند الشيخ محسن بن الشيخ عبد الحسن الجصانى النجفي سبط شيخنا الشيخ على بن الحسين الخاقانى الذى توفى (26 رجب 1324) (اثبات الواجب) مر في (ج 106 1) أنهما اثنان قديم وجديد من تأليفات

[ 10 ]

جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المولود (830) والمتوفى (907) كان أبوه قاضيا بشيراز وينتسب إلى أبى بكر، وتولى هو قضاء فارس والتدريس في مدرسة الايتام بها، وله مؤلفات كثيرة في الفقه والاصول والكلام والفلسفة والتفسير وغيرها. (19: الحاشية على الجديدة منهما) للميرزا حبيب الله الشهير بميرزاجان الباغنوى الشيرازي اوله (جل جلالك اللهم يا واجب الوجود، وعم نوالك يا صاحب.. الفقير حبيب الله الباغنوى) عناوينه (قوله أقول) يوجد نسخته في مكتبة (المشكاة). (20: الحاشية على جديدة منهما) للسيد القاضى نور الله الشهيد (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (21: الحاشية على القديمة منهما) تأليف ميرزا جان المذكور، أوله (قاله المصنف ره: اعلم ان البراهين المؤدية إلى هذا المطلوب. آه. اشارة إلى أن) كبيرة في نحو أربعة آلاف بيت كتب النسخة محمد حسن بن سلطان حيدر الطباطبائى في (1110) وهى في مكتبة (المشكاة). (22: الحاشية على القديمة منهما) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى الاصفهانى المتوفى (1098 أو 1099) ودفن بمدرسة الميرزا جعفر في المشهد الرضوي وهى حاشية مدونة رأيت منها نسخا، منها نسخة خط شيخنا الشريعة الاصفهانى أوله (الحمد لمن تقدس جنابه أن يكون شريعة لكل وارد). (23: الحاشية على القديمة منهما) لتلميذ المصنف (الدوانى) وهو المولى جمال الدين محمود الشيرازي كما ذكره القزويني في " تتميم الامل " أو السبزواري بدل الشيرازي كما في " الروضات ". (24: الحاشية عليه) للميرزا ابراهيم بن المولى صدر الدين محمد الشيرازي المتوفى (1070) كما حكى عن صاحب الرياض. (25: الحاشية عليه) للسيد حسين الخلخالي الحسينى الذى تلمذ على حبيب الله الشهير بميرزا جان الباغنوى المذكور آنفا. وله تصانيف وحواش كثيرة تأتى في مجالها، وهو معاصر للمولى يوسف بن محمد جان القرباغي كما سيجيئى في حاشيته على العقايد العضدية. وفي وفاته خلاف نذكره في حاشيته على تفسير البيضاوى.

[ 11 ]

(26: الحاشية عليه) للسيد ميرزا ابراهيم بن قوام الدين حسين بن عطاء الله الحسنى الحسينى الهمداني المتوفى (1022) كما في " الرياض " أو (1025) كما في " جامع الرواة " وقال هذه الحاشية مشهورة متداولة. (27: الحاشية عليه) لغياث الحكاء المير غياث الدين منصور بن المير صدر الدين الدشتكى المتوفى (948) توجد نسخة منها في مكتبة على پاشا باسلامبول كما في فهرسها. (28: الحاشية عليه) للقاضى زاده الكرهرودى مؤلف " التحفة الشاهية " المذكور في (ج 443 3) توجد نسخة منها في (الرضوية) من وقف ابن خاتون في (1067) كما في فهرسها (أقول) ولعل النسخة كتبت في عصر المؤلف لانه كان من تلاميذ الشيخ البهائي الذى توفى (1031). (الاثنا عشرية الصلاتية) تأليف الشيخ حسن صاحب " العالم " مر في (ج 1 ص 116) (29: الحاشية عليها) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031). رأيت نسختها في مكتبة (الصدر). ذكر في آخرها ما لفظه (كتبت هذه الحواشى على الرسالة الاثنى عشرية في أيام العدلة المباركة الهدية (1012) من هجرة سيد البرية). (أقول) والشيخ البهائي فرغ من الاثنى عشرية الصلاتية لنفسه أيضا في هذه السنة بعينها. والنسخة في مكتبة (المشكاة). (الاثنى عشرية الصلاتية) تأليف الشيخ البهائي. هي ثانى الاثنى عشريات له ذكرناه في (ج 1 ص 117. (30: الحاشية عليها) للسيد المحقق والاديب الشاعر السيد ماجدين هاشم بن على بن ماجد بن الحسين البحراني الجد حفصى أول من نشر الحديث بشيراز والمتوفى بها في (21 رمضان 1028) أرخه الشيخ سليمان الماحوزى في " تأريخ علماء البحرين " بعد ترجمته وذكر جمع من تلاميذه مثل المحدث الفيض الكاشانى والشيخ محمد بن الحسن بن رجب المقابى، والشيخ محمد بن على الا صبعى شارح " الباب الحادي عشر " والشيخ أحمد بن محمد الاصبعى شارح " المختصر النافع " والشيخ على بن سليمان الثاني أول من نشر الحديث في البحرين، وولده الافخر الشيخ جعفر، والشيخ أحمد بن عبد السلام، والسيد عبد الرضا المترجم في (السلافة) والشيخ أحمد بن جعفر البحراني المجاز من السيد ماجد في آخر

[ 12 ]

رسالته اليوسفية وغير هم، ويوجد في مكتبة (الصدر) نسخة من الاثنى عشرية الصلاتية للشيخ البهائي الذى فرغ من تأليفه في (1012) قد قرأها السيد ماجد على مؤلفها الشيخ البهائي فكتب هو في آخرها بخطبه الانهاء والاجازة له. (أثو لوجيا) مر في (ج 1 ص 120) وتركيب اللفظ من (لژى) بمعنى العلم و (اتو) يعنى ما وراء الطبيعة أو الطلسم أو الاخلاق، وهو من الكتب المنسوبة إلى أرسطو (1) وقد طبع " أثولوجيا " على هامش القبسات للمير الداماد (من ص 158 إلى ص 323). وفيه عشرة ميمرات. ومر " تحرير اثولوجيا " في (ج 3 ص 377)، ويأتى شرحه في الشين. (31: الحاشية عليها) للقاضى سعيد القمى المتوفى (1103) شارح الاربعين المذكور في (ج 1 ص 417) والاربعينيات المذكورة في (ص 436 منها). ذكر السيد محمد المشكاة في (ص يج) من مقدمة " كليد بهشت " المطبوعة (1315 ش) بطهران: أنه يوجد عنده نسخة من هذه الحاشية كتبت في (1077) وقد خرجت الحاشية إلى الميمر الرابع من عشرة ميمرات. (الاجوبة الفاخرة عن الاسئلة القاصرة) لشهاب الدين احمد بن ادريس المالكى القرافى - بالفتح مقبرة بمصر - المتوفى (484). كتبها ردا على اليهود والنصارى كما في كشف الظنون. (32: الحاشية عليها) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد (1019) كما ذكرت في فهرس تصانيفه. * (هامش ص 12) * (1) ان اثولوجيا هذه هي جزء من الرسائل التسعيات لفلوطين، وهو من يونانيى مصر ورأس الافلاطونيين المتأخرين في الاسكندرية. سافر إلى ايران ومنها إلى روما وسكن بها إلى ان مات في (270 م) وكان عارفا زاهدا ألف أربع وخمسين رسالة جمعها بعده فرفريوس صاحب كتاب " ايساغوجى " في ستة رسائل كل منها تسعة ابواب ولذلك سميت بالتسعيات. ثم ان هذا الرجل ظل مجهولا عند علماء الاسلام فيما ترجموا كثيرا من كتبه ونسبوا ما ترجموه منها إلى أرسطو، فانا نرى ابا على بن سينا يأخذ آرائه في العلم الالهى ظنا منه أنه لارسطو. وهذا هو السبب في تأليف الفارابى رسالته في الجمع بين رأيى الحكيمين (افلاطون وارسطو) المذكورة في (ج 135 5) والا فلا جامع لرأييهما غير ما في رسالة (اثولوجى). " المصحح " *

[ 13 ]

(أربعين البهائي) ذكرناه مفصلا في (ج 1 ص 435) وعليها حواش كثيرة نذكر منها: (33: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن محمد حسين بن محمد رضا بن علاء الدين محمد المازندرانى الخواجوئى الاصفهانى المتوفى (11 شعبان - 1173) أحال إليه فيما رأيته من حاشيته على " مفتاح الفلاح " وذكر في " الروضات " أنه يقرب من سبعة الآف بيت مشحونة بالتحقيقات اللطيفة، والتدقيقات الشريفة (34: الحاشية عليه) لاخى مؤلف الاصل، الشيخ عبد الصمد بن الحسين العاملي الذى كتب البهائي الصمدية باسمه، وتوفى في حوالى المدينة في (1020) وحمل إلى النجف كما ذكره في " اللؤلؤة " وذكر سيدنا في " التكملة " أنها حاشية مبسوطة (35: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري المتوفى (1173) ذكر السيد عبد الله في اجازته الكبيرة تفصيل تأليفه وتدوينه لهذه الحاشية وأنه ألفها في زمن ترعرعه على حسب الامر الاكيد من والده الذى كان يستصحب الاربعين، سفرا وحضرا لا يمل منه ابدا ويدرس فيه في اليوم الواحد دروسا متعددة ويأمر الطلبة بقرائته وممارسته، وفرغ من الحاشية مع اصلاحات والده في (1135) وكتب والده تقريظا عليه، توجد نسخة خط أخ المؤلف السيد محمد ابن نور الدين التى كتبها عن نسخة خط المؤلف وفرغ من الكتابة (1169) في كتب مدرسة القوام في النجف من وقف الشيخ محمد حسين بن ميرزا خليل الله بن الشيخ أسد الله بن الشيخ محمد على بن الشيخ مفيد الشيرازي المتوفى بسامراء في (8 ذى القعدة 1339) ودفن في الرواق الشريف، ونسخة أخرى بخط السيد عبد الرحيم بن المؤلف تأريخ كتابتها يوم الخميس (20 المحرم 1173) عند السيد آقا التسترى في النجف. (36: الحاشية عليه) لتلميذ المصنف وهو المولى مظفر الدين على، وهى تعليقات متفرقة عليه وقد كتبها في حياة الشيخ البهائي. نسخة منه في (الرضوية) تأريخ وقفها (1067). (اربعون الشيخ منتجب الدين) ذكرناه في (ج 1 صفحة 433) بعنوان " الاربعون حديثا من الاربعين عن الاربعين في فضائل أمير المؤمنين " للشيخ منتجب الدين على بن

[ 14 ]

عبيد الله الحسن المدعو بحسكا بن الحسين بن الحسن بن الحسين بن على بن بابويه القمى الرازي المولود (504) والمتوفى (585) ومؤلف الفهرس المعروف باسمه. (37: الحاشية عليه) للشيخ عبد العلى بن الحسين بن على بن يحيى الاحسائي الجزائري ناظم " طلب الشفاء من أخ المصطفى " في سنة (1054) كتبها على هوامش نسخة الاربعين بعد شرائها في سنة (1049) وهى النسخة التى كتبها الشيخ فضل بن محمد بن فضل العباسي في (1020) وهى حواش جيدة ولو دونت لزادت على أصل الاربعين وله " المقلة العبراء في تظلم الزهراء " يأتي في الميم. (أرجوزة الرجال) من نظم السيد أحمد العطار البغدادي. ذكر في (ج 1 ص 473) (38: الحاشية عليها) للناظم نفسه. شرح فيها ما أجمله في النظم، وذكر في أوله رموزا يستعملها فيه. (ارشاد الاذهان إلى أحكام الايمان) للعلامة الحلى جمال الدين حسن الدين بن سديد الدين المتوفى (726) ذكرناه في (ج 1 ص 510) مع فهرس شروحه. (39: الحاشية عليه) للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي المعاصر للمحقق الكركي، الذى فرغ من كتابه نفحات الفوائد (945) صرح بها القاضى في " مجالس المؤمنين " في ترجمة المحقق الطوسى، وعبر عنها في " الروضات ص 8 " بالتعليقة وذكر قبلها شرحه للارشاد الذى سماه " الهادى إلى الرشاد ". (40: الحاشية عليه) لبعض المتأخرين عن صاحب المدارك أوله (الحمد لله المتفضل على عباده بارشاد الاذهان إلى غاية المراد المتطول عليهم بمدارك قواعد الاحكام و منتهى نهاية السداد، تذكرة لمن اراد، وتبصرة لكل مرتاد.. وبعد فهذه تعليقات قليلة وفوائد جليلة وضعتها على كتاب ارشاد الاذهان خلال قرائة بعض أجلاء الاخوان) وتنتهى النسخة بصلاة الاستخارة بالرقاع الست وهى عند الشيخ محمد (السماوي) في النجف. (41: الحاشية عليه) لبعض المتأخرين عن الشهيد الاول (786) والمتقدمين على الشهيد (966) والمحقق الثانيين، ينتهى الموجود منه في مكتبة الشيخ مشكور بن الشيخ جواد بن مشكور النجفي إلى مسألة جواز الجمع في عقد واحد بين المختلفين كالبيع والتزويج والاجارة ينقل فيه عن الشهيد الاول ولكل من المحقق والشهيد الثانيين حواش عليه

[ 15 ]

والنسخة بخط السيد عبد القاهر بن غيب الله الحسينى. فرغ منها في (1028). (42: الحاشية عليه) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي المتوفى (984) حكى عن " نظام الاقوال " أنها لم تتم. (43: الحاشية عليه) للشيخ السعيد زين الدين بن على بن احمد الشامي الشهيد في (966) حكى صاحب " الرياض " عن خط الفاضل الهندي في ظهر " روض الجنان " أن حواشى الشهيد الثاني على جميع الارشاد من أوله إلى آخره لكنها على هوامش الارشاد (أقول) الظاهر أنه لم يطلع على بعض المدونات منها مثل " الحاشية على فرائض الارشاد " الملحقة بآخر نسخة من الموجودة في (الرضوية) كما ذكر في فهرسها (ج 2 ص 4) وذكر أن أولها (الحمد لله الذى هدانا لادراك العلوم الاصولية) وآخرها (هذا ما أوردت في تأليف هذه الفرائض) وتأريخ كتابة النسخة (984) ومثل " الحاشية على قطعة من عقود الارشاد " المدونة في مجموعة في خرانة الشيخ على كاشف الغطاء، وهذه الحواشى غير شرح الارشاد الموسوم ب‍ " روض الجنان في شرح ارشاد الاذهان " كما يأتي في الراء. (44: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى باصفهان في (1021) قال " في الروضات - ص 365 " (قد رأيتها وهى حسنة الفوائد جدا ولكن النسخة الموجودة في مشهد الرضا (ع) من كتاب الاجارة إلى آخر أبواب الحدود. (45: الحاشية عليه) للفاضل التونى المولى عبد الله بن محمد التونى البشروى الخراساني صاحب " الوافية التونية " والمتوفى في (1071) وقبره في كرمانشاه عند (پل شاه) معروف، ذكره صاحب " الرياض " واحتمل اتحادها مع " شرح الارشاد " الذى نسبه إليه الشيخ الحر في " أمل الآمل ". (46: الحاشية عليه) إلى كتاب الجهاد مختصر، للشيخ عبد النبي بن سعد الجزائري النجفي الحائري صاحب الحاوى المتوفى في (1021) وله أيضا " شرح الارشاد " الموسوم، ب‍ " الاقتصاد " كما مر في (ج 2 ص 268) (47: الحاشية عليه) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين أبى الحسن على بن الحسين بن عبد العالي المتوفى (940) أوله (الحمد لله رب العالمين... قوله: فان السهو كالطبيعة الثانية. انما قال كالطبيعة لان الطبيعة أمر وجودي والسهو أمر عدمي) رأيت

[ 16 ]

منها عدة نسخ أكثرها غير تامة مثل نسخة السيد مهدى الحيدري في مكتبة الحسينية بالكاظمية المكتوبة في (977) وهى بخط العالم السيد على أكبر بن عبد الله الحسينى الطالقاني كتبها أيام اشتغاله بقزوين وهى من أول الاغسال إلى بحث ما يدخل في المبيع من كتاب البيع ونسخة (سپهسالار) كتابتها في (968) من الطهارة إلى أواخر البيع في (160 ص) ونسخة في (الرضوية) بخط المولى فياض ابن أحمد زايد العربي الغنابى فرغ من كتابتها في (944) وهى من الطهارة إلى البيع لكن يوجد في (الرضوية) نسختان تامتان من أول الطهارات إلى آخر الديات، تاريخ كتابة احدهما (947) من وقف الامير جبرئيل سنة (1037) وكتابة الاخرى (976) من وقف الخواجه شير أحمد كما يظهر من (فهرس الرضوية - ج 2 - 51) والظاهر أنه لم يظفر صاحب " الرياض " الا بالنسخ الناقصة ولم ير مثل هاتين النسختين ولذا قال أنها لم تتم بل انها وصلت إلى اواسط التجارة. (48: الحاشية عليها) للشيخ ظهير الدين على بن يوسف بن عبد الجليل النيلى تلميذ فخر الدين محمد ابن العلامة الحلى، وأستاد أبى العباس أحمد بن فهد الحلى، وهو مؤلف " منتهى السؤال " و " كافية ذى الادب في شرح الخطب " الذى ألفه في (777)، وهو شرح بالقول مبسوط لكن المؤلف نفسه عبر عنه بالحاشية في مواضع من هذا الكتاب، فقال في أول الكتاب (الحمد لله العظيم الشأن القديم الاحسان، وصلى الله على رسوله المبعوث بأشرف الاديان... وبعد فهذه حواش على كتاب ارشاد الاذهان في أحكام الايمان. قوله: الحمد لله. الخ. الحمد هو الثناء على الفعل الجميل.. قوله: أحمده على ما فضلنا اشارة إلى قوله تعالى " ولقد كرمنا بنى.. قوله: على جميع الاقسام. أي جميع الحالات.. قوله: أما بعد. كلمة تسمى فصل الخطاب يؤتى بها إذا اريد الانتقال من، كلام..) وفى أوائل باب النكاح أحال إلى الحاشية المتقدمة. ثم نقول اولا قد اكثر النقل عن كتاب " الايضاح " في اكثر صفحاته بقوله (قال شيخنا دام ظله في الايضاح) وينقل في بعض الموارد عن شيخه دام ظله عن والده المصنف وفى بعض الموارد عن شيخه فخر الدين. وثانيا انا نراه قبيل خاتمة المقصد الثاني فيما يجب فيه الزكاة يقول (وشبهه من شروط الاسباب. من املائه مد ظله: قوله خاتمة. الزكاة يجب في العين.. وكذلك

[ 17 ]

يقول بعد ذكر المتعة وذكر ولد الجارية وهل هو حرام عبد: (قوله الاقرب عدم ذلك. والاقوى أنه لا يصح بل هو ان عزم ذلك الحق والقائل بجوازه غالط. كتب من نسخة مكتوبة بخطه مد ظله). وثالثا انا نرى اختلاف في نسبة هذا الكتاب فبعض ينسبه إلى فخر الدين نفسه وبعض إلى ولده بعض إلى ظهير الدين هذا. فنسخة (المشكاة) في مجلد ضخم بعض خطه قديم، وبعضه الاخير كتب في (1259) استنسخت عن نسخة كتابتها (1029) وكانت هي مستنسخة عن نسخة كتبها حسين بن الحسن السبعى الاستر آبادي في (محرم 787) في المشهد الغروى، وقد كان عمر الكاتب (السبعى) في هذا اليوم اثنين وستين سنة. فمثل هذا الكتاب المعاصر لصاحب الكتاب يصرح في آخر النسخة بقوله (تمت الحواشى التى على الارشاد المنقولة من الشيخ الامام العلامة ملك المحققين قدوة الافاضل المعاصرين السعيد المغفور فخر الملة والدين محمد ولد الشيخ جمال الملة والدين الحسن بن يوسف ابن المطهر المصنف قدس روحيهما)، واما نسخة (السماوي) فتاريخ كتابتها (2 شعبان 973) بخط السيد تقى بن شمس الدين الحسينى الاسترابادي. فيمكننا أن نستنتج من هذا لمطالب أن هذه الحاشية هي من املاء فخر المحققين وتقرير تلميذه ظهير الدين المذكور. وحينئذ يمكن أن يكون هناك نسخ أخرى قد قرره ولد فخر المحققين أبو المظفر يحيى ولكننا لم نظفر به. (49: الحاشية عليه) لولد المصنف فخر الدين محمد بن الحسن المتوفى (771) ذكرت في فهرس تصانيفه. والظاهر أنها هي ما ذكرناها آنفا من أنه أملاه على تلميذه وولده. (50: الحاشية عليه) للسيد الامير رفيع الدين محمد بن حيدر الطباطبائى النائنى الاصفهانى المتوفى (1099) ذكرها في " الفيض القدسي ". (الحاشية عليه) تسمى " نكت الارشاد " وسيأتى في حرف النون انه للشهيد الاول محمد بن مكى. (الاستبصار في ما اختلف فيه من الاخبار) لشيخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (460) ذكر في (ج 2 ص 14). (51: الحاشية عليه) للمير محمد باقر الداماد المتوفى (1041) هي تعليقات عليه بعنوان (قوله، قوله) وهى غير ما عبر عنه في " الروضات " بشرح الاستبصار فانه قال في وصفه انه في مسائل اصول الفقه وأما هذه الحاشية الموجودة نسخة منها في (سپهسالار) كما

[ 18 ]

في فهرسها (ج 1 ص 244) فهى تعليقات على أحاديث كتاب " الاستبصار " من أوله إلى حكم صوم الحزن الذى هو وظيفة يوم عاشوراء في اثنتين وثمانين صفحة، وقد تملكها سبط المير الداماد وهو السيد محمد مهدى بن السيد جعفر گلستانة. (52: الحاشية عليه) للشيخ حسن بن زين الدين صاحب " المعالم " ذكرت في فهرس تصانيفه، وقد ذكر في في " الرياض " في ترجمة صاحب المعالم أن الحواشى على الكتب الاربعة ومنها " الاستبصار " (53: الحاشية عليه) للفاضلة العالمة حميدة بنت المولى محمد شريف الرويدشتى من توابع اصفهان، قال صاحب " الرياض " عند ترجمة لها ما ملخصه أنها كانت فاضلة عالمة معلمة لنساء عصرنا بصيرة بعلم الرجال نقية الكلام.. وقد رأيت نسخة من الاستبصار عليها حواشى حميدة إلى آخر الكتاب وأظن أنها بخطها وكان والدى ينقل حواشيها في هوامش كتبه ويستحسنها وكان والدها تلميذ الشيخ البهائي وأستاد العلامة المجلسي، رأيته وأنا صغير وقد طعن هو في السن وأظن أنه بالغ الماية سنة وتوفيت حميدة بعد والدها فيما يقرب من (1087). (54: الحاشية عليه) للشيخ عبد الرشيد التسترى، كذا رأيته في بعض المجاميع، والظاهر أنه المترجم في تذكرة السيد عبد الله الجزائري لكنه عبر عنه بالشرح لا الحاشية وذكر أنه للمولى عبد الرشيد بن المولى نور الدين الطبيب التسترى المتوفى في زمن حكومة واخشتو خان حاكم تستر الذى توفى هو في (1078) (55: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى نزيل اصفهان والمتوفى بها في (1021) كان تلميذ المقدس الاردبيلى وشيخ المولى محمد تقى المجلسي، قال في " الرياض " رأيت تعليقاته على الاستبصار، وهى حسنة. (56: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري المتوفى في (1173) صرح في اجازته الكبيرة بأنها غير مدونة. (57: الحاشية عليه) للسيد الآمير شرف الدين على بن حجة الله الشولستانى الطباطبائى المتوفى في نيف وستين وألف كما أرخه في " الرياض " وقد أحال له إلى هذه الحاشية في أوائل شرحه على اثنى عشرية صاحب " المعالم " الموسوم " بتوضيح الاقوال

[ 19 ]

والادلة " كما مر في (ج 4 ص 491) حكاه عنه صاحب " الرياض " قال (ولعلها مدونة أيضا فلاحظ). (58: الحاشية عليه) لعلامة البحرين المعروف بأم الحديث وأول من نشره ببلاد البحرين الشيخ زين الدين على بن سليمان القدمى المتوفى (1064) ذكره الشيخ يوسف البحراني في " اللؤلؤة ". (59: الحاشية عليه) للسيد ماجد بن هاشم الجد حفصى المعاصر للشيخ البهائي وتوفى (1025) ذكره الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى في " تاريخ علماء البحرين " (60: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد بن ابراهيم الاستر آبادي صاحب " منهج المقال " المشهور بالرجال الكبير المتوفى (1025) كما أرخه في " سلافة العصر " رأيت النقل عنه في هوامش نسخة " منهج المقال " الذى كتبه المحقق الفاضل الميرزا أبو الحسن بن عبد الله الرجالي في (1051) والنسخة عند الشيخ على بن ابرهيم القمى في النجف. (61: الحاشية عليه) للسيد المحقق صاحب " المدارك " محمد بن على بن الحسين بن أبى الحسن العاملي المتوفى (1009) ذكرت في فهرس تصانيفه. (62: الحاشية عليه) للمحدث السيد نعمة الله الجزائري مؤلف " الانوار النعمانية " وشرح الاستبصار في ثلاث مجلدات صرح حفيده السيد عبد الله في اجازته الكبيرة بأنه ألفها قبل الشرح المذكور. (63: الحاشية عليه) غير مدونة للسيد يوسف الخراساني علقها على هوامش نسخته التى كتبها لنفسه السيد منصور بن المير مخدوم الحسينى التفريشى في بلدة تفريش في (1030) (الاسفار) هو " الاسفار الاربعة أو الحكمة المتعالية " المذكورة في (ج 2 ص 60) وقد علقوا عليها وعلى اجزائها حواش كثيرة نذكر منها ما يلي: (64: الحاشية عليها) للفيلسوف العارف الميرزا أبو الحسن الملقب بجلوه ابن المير محمد الطباطبائى الطبيب الزوارى الاصفهانى نزيل طهران والمتوفى بها (1314) وكانت ولادته في أحمد آباد گجرات في (1238) وانتقل إلى اصفهان فاشتغل في المعقول هناك، ثم نزل بمدرسة دار الشفاء بطهران مشتغلا فيها بالتدريس مجردا عن العيال والاطفال إلى ان انتقل إلى جوار الملك المتعال، ودفن في مزاره المعروف. بجوار الشيخ الصدوق

[ 20 ]

ابن بابويه (في جنوبى طهران). وكان والده طبيبا ماهرا واديبا شاعرا ملقبا بمطهر. وتوفى بالوباء حدود (1253). وهو من احفاد الميرزا رفيع الدين محمد النائيني تلميذ الشيخ البهائي. وشيخ العلامة المجلسي الآتى ذكره قريبا. (65: الحاشية عليها) للمولى اسماعيل بن المولى سميع الاصفهانى تلميذ المولى على النوري المعروف بواحد العين المتوفى (1277)، وله حاشية على الشوارق تأتى. (66: الحاشية عليها) لميرزا محمد رضا القومشهى مدرس مدرسة الصدر بطهران المتوفى بها في (27 محرم 1306). وهذه الحاشية مبسوطة على تمام الاسفار لكنه غير مدونة وكان نسخة الاصل عند ميرزا محمود القمى المحشى للاسفار ايضا. وله حواش على شرح القيصري لفصوص الحكم وغيره تأتى، ومر له الاسفار الاربعة. (67: الحاشية عليها) للمولى عبد الله الزنوزى التبريزي والد الآقا على المدرس الآتى. (68: الحاشية عليها) لآقا على المدرس بن المولى عبد الله المذكور التبريزي نزيل طهران المتوفى بها (حدود 1310) وصاحب " بدايع الحكم " المذكور في (ج 3 ص 64) وهى قليلة على بعض مواضع الاسفار. (69: الحاشية عليها) للآخوند المولى على النوري المتوفى (رجب 1246) ابن المولى) جمشيد النوري المازندرانى الاصفهانى ويأتى " الحاشية على الشواهد الربوبية " له. ومر له تفسير سورة الاخلاق. (70: الحاشية عليها) لميرزا محمود القمى نزيل طهران والمتوفى بها أخيرا. (71: الحاشية عليها) على باب ماهية الحق وأنه عين انيته للسيد محمد المشكاة استاد جامعة طهران المولود (1319) طبع في طهران (1341). (72: الحاشية عليها) للفيلسوف العارف المولى هادى بن مهدى السبزواري الملقب بأسرار المولود (1212). والمتوفى (1289) وهى على ثلاثة مجلدات من الاسفار فرغ من تأليفها (1277) وطبعت بايران. ونسخة منه بخط تلميذ المؤلف المولى ابراهيم الطهراني كتبها عن نسخة خط المؤلف كانت في كتب السيد ميرزا فاضل الحكيم الهاشمي المعاصر في سبزوار. (اشارات الاصول) للحاج محمد ابراهيم الكلباسى الخراساني الاصفهانى المذكور في (ج 2 ص 97) وقد علق عليها حواشى نذكر منها

[ 21 ]

(73: الحاشية عليها) للمولى آقا الخوينى القزويني المتوفى (1307). ومر له البداء، و " الجبر والتفويض " وغيرهما. (74: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (الاشباه والنظائر) تأليف جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن السيوطي الخضرى الشافعي بن ناصر الدين محمد المتوفى (910). (75: الحاشية عليها) للسيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسينى المختارى النائنى الذى ولد حدود (1080) كما ذكره في رسالة ترجمة نفسه. وكان حيا في (1130) كما يظهر من بعض تصانيفه. وتوفى بعدها في عشر الاربعين كما حكاه في (الروضات ص 651). وحكى في هذه الحاشية عن السيد علي خان المدنى في (1116) أنه رآى كتابا للسيوطي فيه رجوعه إلى الحق واستبصاره، واستدلا له لامامة امير المؤمنين (ع) بلا فصل كما يقول به الشيعة، وقد نقل في " الروضات " في ترجمة السيوطي في (ص 436) (اصل البرائة) هي من اجزاء رسائل الشيخ المرتضى الانصاري. نذكر الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على الفرائد " (أصول أقليدسى) نذكر الحواشى عليها بعنوان الحواشى على تحرير اقليدس (اصول الكافي) هو القسم الاول من كتاب " الكافي " لمحمد بن يعقوب ابن اسحاق الكليني المتوفى (329). وعلى هذا القسم خاصة حواش كثيرة لكننا رجعنا ان نجمع كلها تحت عنوان " الحاشية على الكافي " تسهيلا للمراجعة. (أطباق الذهب في علم الادب) لعبد المؤمن المغربي الاصفهانى ذكرناه في (ج 2 ص 216). (76: الحاشية عليها) للسيد محمد اللكهنوى المتوفى (حدود 1342) طبعت على هامش الاطباق. (الافق المبين) في الحكمة للمير محمد باقر الداماد الاستر آبادي الاصفهانى المتوفى (1040) ذكرناه في (چ 2 ص 261) (77: الحاشية عليه لتلميذ المصنف المولى عبد الغفار بن محمد بن يحيى الرشتى، قال في " الرياض " رأيتها مدونة بخط المؤلف عند أحفاده برشت. (اكسير العبادات) للمولى آقا الدربندى. ذكرناه في (ج 2 ص 279) (78: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى. ذكرها في قصصه.

[ 22 ]

(ألفية الشهيد الاول) هو أبو عبد الله محمد بن محمد بن مكى الشهيد في (786) ذكرناه في (ج 2 ص 296) مع شروحه. (79): الحاشية عليها) للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي الذى فرغ من كتابه " نفحات الفوائد " في (945) تعد من الشروح لكن عبر نفسه عنها بالحاشية توجد نسختها في مكتبة (الخوانسارى). (80: الحاشية عليها) لبعض المعاصرين للشهيد الثاني (966) ينقل فيها عن الشهيد وتاريخ كتابة نسختها (974) أولها (الحمد لغة الوصف بالجميل على جهة التعظيم والتبجيل) توجد ضمن مجموعة فيها المسائل المهنائية وهى بخط المولى رستمعلى الجرفاذقانى (گلپايگانى) كتبها لنفسه وفرغ من الكتابة (975) يعنى بعد سنة من تاريخ كتابة الحاشية، وكلاهما بخط واحد فيظهر أنه كتب أولا الحاشية، ثم كتب بعد سنة، " المسائل المهنائية " رأيتها في كتب السيد محمد باقر اليزدى حفيد آية الله السيد محمد كاظم الطباطبائى اليزدى. (81: الحاشية عليها) أيضا لبعض الاصحاب. بعنوان (قوله قوله) وفي كثير من الفروع يقول المؤلف (تقدير المسألة كذا.) رأيت النسخة في مكتبة السادة آل خراسان في النجف وهى بخط المولى درويش بن اسمعيل كتبها في المشهد الرضوي وفرغ من الكتابة في شعبان (1047). (82: الحاشية عليها) للشيخ جواد بن الشيخ على بن عبد العالي بن المحقق الكركي، أولها (الحمد لله على سوابغ نعمائه وترادف آلائه) وأولاد المحشى هذا موجودون إلى الآن في كاشان، يوجد منها نسخة بخط المير روح الله الشكرائى عند السيد شهاب الدين بقم كما رأيته عنده. (83: الحاشية عليها) للشيخ عز الدين الحسين العاملي، ذكر صاحب " الرياض " أنه رآها واحتمل أنها للشيخ عز الدين الحسين بن على بن الحسام العاملي العيناثى، وأما الشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد والد البهائي فله شرح الالفية يأتي في الشين. (84: الحاشية عليها) للسيد حسين بن السيد محمد صاحب " المدارك ". كان تلميذ الشيخ البهائي وصار شيخ الاسلام بالمشهد الرضوي ومدرسا بالحضرة الشريفة إلى أن توفى (1069) كما ذكر في ترجمته في " الرياض " و " الامل " وغيرهما.

[ 23 ]

(85: الحاشية عليها) المكتوب عليها أنها للشيخ خلف، لم أعرف خصوصيات المحشى ولاعصره غير أنه كان متأخرا عن المحقق السبزواري حيث أنه ينقل فيها عن الذخيرة أولها بعد الخطبة المختصرة (فهذه فوائد معلقات على الرسالة الموسومة بالالفية التى صنفها المولى العالم العامل المجتهد المحقق المدقق أبو عبد الله محمد بن مكى السعيد الشهيد فسح الله في قبره اجابة لالتماس بعض الطلبة إلى قوله بسم الله الخ توهم التنافى بين مشهور خبرى البسملة والتحميد) رأيت النسخة في كتب الشيخ موسى الاردبيلى في النجف (86: الحاشية عليها) للشيخ السعيد زين الدين الشهيد في (966) اقتصر فيها على أمهات المسائل، وهى غير شرحه الموسوم ب‍ " المقاصد العليه " الذى عليه حواش كثيرة منه أيضا كما يأتي، وقد أحال إليه في هذه الحاشية عند الكلام في اشتراط الامام أو نائبه في الجمعة فقال (فيه نظر لاطلاق الآية والآخبار إلى قوله وقد بسطنا الكلام في شرح هذه الرسالة) ومراده المقاصد العلية الذى هو شرح هذه الرسالة أي الالفية ونسخة منه في (الرضوية) و اخرى من وقف العماد الفهرسى، وعند السيد شهاب الدين بقم نسخة على ظهرها اجازة الشهيد للشيخ عز الدين حسين بن زمعة المدنى في (948) كما كتبه الينا. (87: الحاشية عليها) أيضا للشيخ زين الدين الشهيد، اقتصر فيها على مجرد الفتوى لعمل المقلدين وقد عبر الشيخ الحر عن هاتين الحاشيتين و " المقاصد العلية " بالشرح وعدها من مصادر الكتاب في الفائدة الثانية في أول شرح وسائله الموسوم " بتحرير وسائل الشيعة " فقال (الشرح الكبير والوسيط والصغير على الالفية كلها للشهيد الثاني) ويظهر منه وجود جميعها عنده. (88: الحاشية عليها) للشيخ عبد العالي بن المحقق على الكركي المتوفى (993) قال في " الرياض " رأيتها عند الفاضل الهندي. (89: الحاشية عليها) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى باصفهان (1021) قال في الرياض " عندنا منها نسخة عليها حواش كثيرة منه رحمه الله وهى غير شرحه للالفية الآتى في الشروح، نسخة منها في (الرضوية) أولها بعد البسملة (قوله تقربا إلى الله. آه. كانه اراد به الرد على السيد)

[ 24 ]

(90: الحاشية عليها) للشيخ نور الدين على بن الحسين بن عبد العالي الكركي المتوفى (940) ويظهر منها أن له شرح الالفية ايضا كما ذكره في " الرياض " وطبعت الحاشية على هامش " المقاصد العلية " في (1312) وفى مكتبة (الصدر) نسخة بخط المولى سعد الله بن أمان الله بن على فرغ من كتابتها (956). (91: الحاشية عليها) للشيخ على بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد. المتوفى (1104) توجد نسخة منها منضمة إلى حاشية جده الشهيد في مكتبة السيد محمد على (هبة الدين) الشهرستاني (92: الحاشية عليها) للشيخ محمد بن أحمد بن نعمة الله على بن خاتون العاملي. نسخة منها بخطه الشريف كتبها في مكة المعظمة في (1003) موجودة في (الرضوية) أولها (نحمدك اللهم على ما كلفتنا بالعبادات) من وقف الشيخ أسد الله بن محمد مؤمن الخاتونى في سنة (1067) وترجمة الواقف هذا في أعيان (الشيعة ج 12 ص 16 3 ". (93: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، ذكره في قصصه. (94: الحاشية عليها) لصاحب " المدارك " السيد محمد بن على بن الحسين بن أبى الحسن الموسوي العاملي المتوفى (1009) أولها (الحمد لله حمدا كثيرا كما هو أهله) طبعت على هامش المقاصد العلية " في (1312) اول الحواشى (قوله: وموجبات الوضوء أحد عشر) وآخرها (قوله: وكذا النذر المطلق) وتأريخ فراغه من التأليف كما في نسخة رأيتها في النجف كان في مشهد خامس أصحاب العباء في ضحى الخميس (24 صفر 997) وتأريخ كتابة تلك النسخة المحرم (1006) ونسخة أخرى كانت في مكتبة السيد محسن القزويني النجفي الحلى تأريخ كتابتها (12 رجب 1002) وهى بخط الشيخ حسن بن جمعة بن على الزبيدى النجفي كتبها لنفسه ودعا لمعلمه ثم أنه قرأها بتمامها على مؤلفها ظاهرا فكتب المؤلف بخطه في سنة (1007) ما صورته (بعد حمد الله والصلاة على النبي وآله صلوات الله عليهم أجمعين فقد سمع هذا الشرح من اوله إلى آخره الاخ الصالح النقى الشيخ حسن بن جمعة سماعا معتبرا محررا دالا على الفهم والضبط مبينا عما ينبغى أن يكون عليه في مجالس متعددة آخرها

[ 25 ]

يوم الاربعاء 9 رجب 1007) وامضاء المجيز ذهب في الصحافة والظاهر أنه المؤلف. (95: الحاشية عليها) بخط عتيق لايعرف شيئ من خصوصيات مؤلفها توجد في مكتبة السيد عيسى العطار البغدادي أولها (البسملة على خمسة أقسام). (96: الحاشية عليها) مختصرة لا يعرف أحوال مؤلفها في كتب الشيخ أبى المجد محمد الرضا الاصفهانى المتوفى (1326). (الهيات شرح الاشارات) بما أن المبحث الآلهى من الفلسفة هي أهم مباحثها فقد اهتم العلماء بها كثيرا وأفردوها خاصة بالتحشية دون غيرها من المباحث ولكننا رجحنا أن نجمع الكل تحت عنوان " الحاشية على شرح الاشارات " للتسهيل. (الهيات الشرح الجديد للتجريد) أي شرح القوشچى لها: كذلك نذكر جميع حواشيها بعنوان " الحاشية على الشرح الجديد للتجريد ". (الهيات الشفا) كذلك نذكر حواشيها بعنوان " الحاشية على الشفا ". (أمالى الصدوق) المعروف بعرض المجالس ذكرناه في (ج 2 صفحه 315) ونذكر هنا حاشيته (97: الحاشية عليها) للسيد عبد الله بن نور الدين التسترى الجزائري المتوفى (1173) عدها من تصانيفه في اجازته الكبيرة، وقال أنها غير مدونة. (امامة شرح التجريد) نذكر الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على الشرح الجديد للتجريد ". (أمل الآمل في تراجم علماء جبل عامل) للشيخ الحر المتوفى (1104) ذكرناه في (ج 2 ص 350) ونذكر هنا الحواشى عليه. (98: الحاشية عليه) للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111). عبر عنها في " الرياض " بالتعليقة على الامل. (99: الحاشية عليه) غير مدونة لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن صدر الدين المتوفى (1354) علقها على هوامش الامل قبل تأليف " التكملة " توجد بخطه في مكتبته (الحاشية عليه) للسيد عبد على الطباطبائى مرت بعنوان التتميم في (ج 3 ص 337) مع غيرها من التتميمات للامل وغيره. (100: الحاشية عليه) للمحدث الجزائري السيد نعمة الله بن عبد الله الموسوي التسترى المتوفى بعد (1112) ينقل عنها " الرياض " بعنوان التعليقة في ترجمة السيد عبد الرضا بن عبد الصمد الحسينى الاوالى البحراني المعاصر للمحدث الجزائري ومصاحبه في شيراز وتستر.

[ 26 ]

(انموذج العلوم) لجلال الدين محمد بن اسعد الدوانى. ذكرناه في (ج 2 ص 406) وهنا نذكر بعض الحواشى عليه. (101: الحاشية عليه) للمولى محمد امين الاستر آبادي صاحب الحاشية على أصول الكافي كما يأتي، وهذه الحاشية تعليقات على المسألة التاسعة المنطقية من أن التصور لا يفيد التصديق توجد ضمن مجموعة (رقم 14) من الكتب المنطقية الخطية في (الرضوية) كما في فهرسها. (102: الحاشية عليه) للحاج محمود بن محمد النيربزى المجاز من الآمير صدر الدين الدشتكى في (903) رأيتها بخط معلقها على هوامش نسخة من الانموذج التى كتبها بخطه وهى ضمن مجموعة في مكتبة السيد نصر الله التقوى بطهران. (103: الحاشية عليه) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) وهى في مبحث صحة حدوث العالم (أنوار الفقاهة) للشيخ حسن بن الشيخ جعفر آل كاشف الغطاء ذكرناه في (ج 2 ص 436) ونذكر هنا حاشية عليها. (104: الحاشية عليها) في عدة مجلدات لتلميذ المصنف وهو الشيخ صادق بن المولى محمد تقى البرغانى الشهيد القزويني المتوفى بها (1311) توجد عند ولده ميرزا هدايت الشهير بالحاج مجتهد القزويني. (أنيس التجار) المذكور في (ج 2 ص 453) تأليف المولى مهدى النراقى. ولكونها رسالة عملية فقد علقت عليها حواش فتوائية كثيرة مختصرة لا تستحق الذكر مستقلا (الايضاح) في النحو للشيخ أبى على الفارسى ذكرناه في (ج 2 ص 492) ونذكر هنا بعض الحواشى عليها. (105: الحاشية عليها) للاديب النحوي أحمد بن محمد بن أحمد الازدي الاشبيلى صاحب كتاب " الامامة " المذكور في (ج 2 ص 320) ذكرها السيوطي في " بغية الوعاة " (ص 156) (106: الحاشية عليها) للخدب وهو الشيخ أبو بكر الخياط الفارسى الفاسى أستاد ابن الخروف النحوي، وله شرح كتاب سيبويه المعروف بكتاب حوش توفى حدود (580) والخدب الرجل الطويل سمى به لطول باعه في علوم الادب، لخصنا هذا الترجمة من كتاب " تأسيس الشيعة ".

[ 27 ]

(107: الحاشية عليها) للشريف الرضى أبى الحسن محمد بن أبى أحمد الحسين بن موسى الموسوي المولود (359) والمتوفى (406) ذكرت في فهرس تصانيفه. (الايقاضات) المذكورة في (ج 2 ص 507) للمير الداماد المتوفى (1040) (108: الحاشية عليها) لتلميذ المصنف المولى عبد الغفار الگيلانى المذكور آنفا، قال صاحب الرياض رأيتها مدونة بخطه عند احفاده برشت. (الايماظات) المذكورة في (ج 2 ص 509) للمحق المير الداماد. (109: الحاشية عليها) لتلميذ المصنف المولى عبد الغفار الگيلانى المذكور آنفا، نقلا عن الرياض. (الباب الحادى عشر) من كتاب " منهاج الصلاح في مختصر المصباح " للعلامة الحلى. ذكرناه في (ج 3 ص 5). وبما أن هذا الباب قد زاده العلامة بعد اختصار كتاب المصباح للشيخ الطوسى، فقد أفرد بالتدوين ويعد تأليفا مستقلا وعليها حواش نذكرها هنا.) (110: الحاشية عليها) لبعض الاصحاب رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) ولم أعرف المحشى (111: الحاشية عليها) للشيخ حسين بن يوسف الزابى الجزائري كتبها بخطه على هوامش النسخة الموجودة عند الشيخ صالح الجزائري وكتب في آخر الحاشية أنه فرغ منها في يوم السبت (6 ج 1 - 923). (112: الحاشية عليها) للمولى عبد الباقي بن محمد حسين. كتبها أولا بالعربية، ثم طلبوا منه أن يترجمها بالفارسية لعموم النفع فأجابهم، وألف شرح الباب الحادي عشر بالفارسية وسماه: بذخيرة يوم المحشر " كما يأتي. أنه صرح بجميع ذلك في أوله. (عاشر بحار الانوار) أي المجلد العاشر منها ذكر في (ج 3 ص 20) وهى في أحوال سيدة النساء فاطمة وولداها الحسن والحسين (ع). (113: الحاشية عليها) للمولى محمد مهدى الحجار المدرس للستوح بمدرسة المروى بطهران المتوفى قبل (1295). حيث قال في " المآثر والآثار ص 182 " أن الحاج المولى هادى الطهراني المتوفى (1295) رآى المولى محمد مهدى في المنام بعد موته فقال له كيف رأيت الموت فقال (حلواى تنتنانى. تانخورى ندانى) (بداية الدراية) تأليف الشهيد الثاني الشيخ زين الدين المقتول (966) ذكرناه في (ج 3 - 58) وعليها حواش نذكر منها: (114: الحاشية عليها) للشيخ الفاضل العالم عبد الواحد، الذى ترجمه أولا صاحب الرياض

[ 28 ]

وذكر أنه رآى الحاشية له محتملا كونه من علماء جبل عامل. ثم ترجم بعده الشيخ عبد الواحد بن ابى جيل المترجم في " الآمل " فيظهر منه أن المحشى غيره. (115: الحاشية عليها للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (بداية الهداية) للشيخ الحر المتوفى (1104) ذكرناه في (ج 3 ص 59) وهى فقه خبرى كامل. (116: الحاشية عليها) من اول الكتاب إلى آخر كتاب الطهارة للشيخ أحمد الطالقاني ثم القزويني، ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم امل الآمل " المؤلف في (1191) وعبر عن الحاشية بالشرح وقال أنه كان في عصرى لكن ما أدركت خدمته وكان اسمه عبد الدائم فغيره العلماء با حمد واشتهر به، وكان تحصيله وتكميله على علماء قزوين. قال وقد رأيت مصنفاته في علوم مختلفة ومنها " شرح طهارة البداية الحرية ". (بغية الطالب في معرفة المفروض والواجب) رسالة عملية للشيخ جعفر كاشف الغطاء المتوفى (1227). ذكر في (ج 3 ص 133) ونذكر هنا بعض الحواشى عليها. (117: الحاشية عليها) للتلميذه وصهره على بنت الشيخ أسد الله بن اسماعيل الدزفولي المتوفى (1227) مختصرة فتوائية رأيتها منضمة إلى الاربعين للشيخ حسين بن عبد الصمد في مكتبة الشيخ هادى آل كاشف الغطاء في النجف. (118: الحاشية عليها) أيضا فتوائية لكنها ممزوجة بالمتن، بعلامة الخط فوق الحواشى للشيخ محمد رضا بن الشيخ موسى بن جعفر المتوفى (1297) رأيت نسخة منه بخط السيد على بن السيد موسى الصراف النجفي في (1294) ورمز الحاشية (م ر) وكتب بيد على بن موسى المذكور فهرسا له في أوله. (119: الحاشية عليها) لولد المصنف الشيخ موسى بن جعفر المتوفى (1243) أيضا فتوائية ممزوجة بالمتن (بعلامة الخط) ورمزها (م) رأيت منها نسخا كثيرة كلها ترجع إلى عصر الشيخ موسى وعلى جملة منها علقت حواش لاخيه الشيخ على بن جعفر أو حواشي العلامة الانصاري منها نسختان كانتا في مكتبة (كبة) (120: الحاشية عليها) للشيخ حسن كاشف الغطاء. وهو ثالث اولاد الشيخ جعفر. (بهجة المرضية في شرح الالفية) الا لفية لمحمد بن عبد الله الطائى الجيانى المعروف بابن مالك النحوي المتوفى (672) سماه (الخلاصة) وشروحها كثيرة منها هذا الشرح وهو لجلال الدين عبد الرحمن السيوطي الخفرى الشافعي بن ناصر الدين محمد، توفى (910). ونذكر هنا بعض الحواشى على هذا الشرح.

[ 29 ]

(131: الحاشية عليها) للميرزا أبى طالب الاصفهانى. الفاضل الاديب المتوفى في طريق الحج (1238) فرغ من التأليف في آخر (ج 1223 2) وطبعت مكررا منها في (1297). (122: الحاشية عليها) للسيد حجة الاسلام السيد محمد باقر الرشتى الاصفهانى المتوفى (1260) ذكرها سيدنا في " تكملة الامل ". (123: الحاشية عليها) للشيخ محمد باقربن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى (1333) ذكرها في فهرس كتبه. (124: الحاشية عليها) للشيخ رفيع بن محمد رفيع الجيلاني تلميذ آية الله بحر العلوم وصاحب " الرياض " أولها (لك الحمد يامن يبتدأ باسمائه في مبادى الافعال) نسخة منه في مكتبة سيدنا الشيرازي بسامراء يزيد على عشرة الآف بيت. (125: الحاشية عليها) للمولى محمد شفيع الجيلاني الاصفهانى والمظنون أنه أخ المولى محمد رفيع بن فرج الجيلاني المعمر نزيل المشهد الرضوي والمدرس بها. المجاز من العلامة المجلسي، والآقا جمال الخوانسارى، والمولى شفيع. كان مجازا من المحقق السبزواري في (1085) كما مرفى (ج 1 ص 160) ومن الآمير ماجدين المير جمال الدين محمد الدشتكى في (1087) كما مر ايضا في (ج 1 ص 227) وله كتاب " البداء المذكور في (ج 3 ص 55) (1) (126: الحاشية عليها) للشيخ محمد صالح بن ابراهيم الاحسائي توجد في مكتبة يحيى پاشا بالموصل كما في " فهرس مخطوطات الموصل ص 241 " (127: الحاشية عليها) للشيخ على بن المولى محمد جعفر الشريعتمدار الاسترابادي الطهراني المتوفى بها (1315) ذكرها في كتابه " نهاية الآمال " وقال أنها لم تتم. (128: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى " ذكرها في قصصه ". (129: الحاشية عليها) للحكيم المتأله السبزواري المتخلص بأسرار المتوفى (1289) ذكرت في فهرس تصانيفه. يوجد نسخة منها في مكتبة (مشكاة). (130: الحاشية عليها) للميرزا يحيى القزويني من علماء عصر السلطان ناصر الدين شاه * (هامش ص 29) * (1) ولفظ (مجازا) في (ص 227 س 15) منها غلط والصحيح (وهو مجاز). *

[ 30 ]

ترجمه في " المآثر " وهى فارسية، توجد نسخة منها عند السيد شهاب الدين نزيل قم كما كتبه الينا. (بيست باب في الاسطرلاب) للمحقق خواجه نصير الدين الطوسى المتوفى (672) ذكرناه في (ج 3 ص 187). (131: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين حسين بن خواجه شرف الدين عبد الحق الاردبيلى مؤلف " التفسير الآلهى " المذكور في (ج 4 ص 261) (132: الحاشية عليها) في الاسطرلاب لعلاء الدين بن محمود الكرماني " فارسية كأصلها وتعد شرحا ولها مقدمة في بعض المبادى التصورية، رأيت نسخة منها عند السيد محمد باقر حفيد آية الله الطباطبائى اليزدى. (كتاب البيع من الرياض) يأتي الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على الرياض " (تأريخ بيهق) وهى في حدود سبزوار اليوم، تأليف أبو الحسن على بن محمد بن الحسين البيهقى المتوفى (565) طبع في (1317 ش) بطهران مع مقدمة لمحمد بن عبد الوهاب القزويني. (133: الحاشية عليها) لاحمد بن المولى محمد على المدرسي الكرماني الشهير ببهمنيار ولد في (1301) وهو اليوم أستاد جامعة طهران والحاشية كبيرة طبع بعضها في ذيل الصفحات والبعض الآخر دونها مستقلا في آخر الكتاب. (تأريخ بيهقى) وهو أبو الفضل محمد بن الحسين البيهقى المولود بها في (385) والمتوفى (470) والكتاب هذا هو قسم من التاريخ الكبير لآل سبكتكين الذى قال ابن فندق أنها في ثلاثين مجلدا. وقد طبع هذا القسم منه في ايران مكررا. (134: الحاشية عليها) للاديب الپيشاورى السيد أحمد بن شهاب الدين الرضوي نزيل طهران المولود (1255) والمتوفى (1349) طبعت على النسخة التى صححها المحشى في طهران (305 - 1307). (135: الحاشية عليها) للدكتور على اكبر الفياض المشهدي أستاد جامعة طهران اليوم علقها عليه مع نظر الدكتور قاسم غنى السبزواري مؤلف تاريخ عصر حافظ وغيره وقد طبع بعض هذه الحواشى مع أصل الكتاب في (1324 ش) وضم إليها حواشى الاديب الپيشاورى المذكور. وبعضها الاخر ضمه المحشى إلى كتابه " خراسان قديم " الغير المطبوع إلى الآن.

[ 31 ]

(تاريخ سيستان) فارسي غير معلوم المؤلف واول ما وجد هذا التأريخ هو نسخة ينقل عنها في " روزنامه ايران قديم " لسنة (1299) ثم ان هذه النسخة وقعت في يد ملك الشعراء بهار في (1304 ش) فطبعه في (1314 ش) مع مقدمة وحواش عليه. (136: الحاشية عليها) لملك الشعراء بهار محمد تقى بن محمد كاظم صبوري المشهدي المولود بها في (1304) والحاشية هذه كبيرة طبع بعضها في ذيل الصفحات من المطبوع في (1314) وبعضها الآخر دونها مستقلا لكنه لم يطبعها. وذكر له " چهار خطابه " في (ج 5 ص 311). (تبصرة المتعلمين في الاحكام الدين) للعلامة الجمال الدين حسن الحلى، عليها حواش فتوائية كثيرة لكنها مختصرة غير قابلة للذكر. (التبيان في تفسير القرآن) للشيخ محمد بن الحسن الطوسى ذكرناه في (ج 3 ص 328) وقد طبع أخير على الحجر في طهران (1365) (137: الحاشية عليها) للشيخ فخر الدين ابى عبد الله محمد بن منصور بن احمد بن ادريس بن الحسين بن القاسم بن عيسى العجلى الشهير بابن ادريس والمتوفى (598) كما أرخه الكفعمي، ووجد نسبه كذلك بخطه الشريف، قال الشيخ الحر في ترجمته (وله كتاب التعليقات وهو حواش وايرادات على التبيان للشيخ الطوسى، شاهدته بخطه رحمه الله في فارس) أقول كلامه صريح في انه حواش وايرادات فهو غير " مختصر التبيان " لابن ادريس الموجود نسخته كما يأتي في الميم (التبيان في شرح الديوان) أي ديوان المتنبي أبو الطيب احمد بن الحسين الجعفي الكندى المقتول (356) وشرحه لابي البقاء العكبرى عبد الله بن الحسين الضرير المولود (538 والمتوفى (616) وقد طبع الشرح هذا بكلكتة في (1261) وبولاق (1287). (138: الحاشية عليها) للمفتي مير محمد عباس التسترى اللكهنوى المتوفى (1306) ذكرها في التجليات أو " تاريخ عباسي ". (تجارة القواعد) يأتي الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على القواعد " (تجريد الكلام) للخواجه نصير الدين الطوسى. ذكرناه في (ج 3 ص 352). وعليها حواش نذكرها هنا. (139: الحاشية عليها) للمولى محمد جعفر الاستر آبادي. وهى الاصل لشرحه للتجريد الموسوم، ب‍ " البراهين القاطعة " المذكور في (ج 3 ص 83) الموجودة قطعة منها في مكتبة (المشكاة).

[ 32 ]

(140: الحاشية عليها) للسيد ركن الدين أبى محمد الحسن بن محمد بن شرفشاه العلوى أخص تلاميذ المحقق الطوسى ونظيره في التحقيق في فنون العلوم كما ذكره ابن رافع في " ذيل تاريخ بغداد " على ما حكى عنه، وتوفى (715 أو 718) (141: الحاشية عليها) للمولى حمزة الجيلاني الاصفهانى تلميذ المولى محمد صادق الارجستانى الذى توفى (1134)، وهى حاشية على قول الخواجه (الجوهرية والعرضية من ثواني المعقولات) في ماية بيت، أولها (اللهم وفقني لاتمامه) رأيتها على ظهر الشوارق الذى كتبه المولى محمد نصير بن زين العابدين الچهاردهى اللاهجى والد شيخنا الميرزا محمد على المدرس في النجف، وقد كتبه في سنة (1239 - 1243) (142: الحاشية عليها) للمولى على (نعمحالى حوسه دهى) لاهجى كما هو المكتوب على النسخة التى تأريخ كتابتها في (1025) وعلى ظهرها تملك المير أبى الفتح بن المير أبى القاسم الحسينى الاستر آبادى في (10 شوال 1035) أولها (حمدا لمن خلق الانسان.. وآله مصابيح العرفان ومفاتيح الفرقان) ينقل فيها عن حواشى المير السيد الشريف الجرجاني. (143: الحاشية عليها) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) نسخة منها كانت عند الحاج آغا سبط السيد حجة الاسلام الاصفهانى حدثنى بذلك قبل عودته إلى الاصفهان. (144: الحاشية عليها) وهى على بعض مطالبه. للمحقق الدوانى المولى جلال الدين محمد بن اسعد المتوفى (907) أولها (لا يخفى أن اثبات احتمال الامتناع) وآخرها (تمت والحمد لواهب العقل) ضمن مجموعة من رسائل الدوانى كانت في مكتبة (الفاضلية). (تحرير الاحكام الشرعية) في الفقه مقتصرا على الفتوى دون الاستدلال للعلامة الحلى ذكرناه في (ج 3 ص 378) ونذكر هنا بعض الحواشى عليها. (145: الحاشية عليها) للشيخ زين الدين على بن الحسن بن محمد الاستر آبادي المتوفى حدود (837) وقد قرأ عليه التحرير في (833) ذكره تلميذه السيد نظام الدين تركه. (146: الحاشية عليها) للشيخ نور الدين على بن الحسين بن عبد العالي الكركي المتوفى (940) أولها أما بعد حمدالله على نواله.. فهده مباحث مهمة تجرى مجرى الشرح

[ 33 ]

لكتاب تحرير الاحكام الشرعية على مذهب الامامية) عناوينها (قوله قوله) وهى من أول التحرير إلى مبحث ما يدخل في المبيع عند الاطلاق من المفتاح والرحى غيرها رأيتها في مكتبة الشيخ هادى آل كاشف الغطاء في النجف، وينقل عنها صاحب معالم الدين. (تحرير اقليدس) للخواجه نصير الدين محمد بن محمد الطوسى المتوفى (672) ذكرناه في (ج 3 - ص 79 - 381) ونذكر هنا بعض ما رأينا من الحواشى عليها. (147: الحاشية عليها) للميرزا ابراهيم بن أبى الفتح الزنجانى المتوفى (1350) رأيتها بخط تلميذ المحشى الميرزا أسد الله بن محمد جعفر الزنجانى، فرغ من الكتابة (1319). أوله (الحمد لله الذى علم الانسان ما لم يعلم، وخلق لضبط البشر معلوماته اللوح والقلم) خرج منه إلى أواخر المقالة العاشرة (148: الحاشية عليها) للميرزا أبى الحسن بن اسماعيل اللارى المعروف بالمحقق الاصطهباناتى المتوفى (1338)، وهو سبط السيد جعفر الدارانى المعروف بالكشفى حدثنى بها ولد المحشى وهو الميرزا أحمد شيخ الاسلام المتوفى بطهران في (4 شعبان 1354) دفن بمزار الامامزاده عبد الله في طريق مقبرة سيدنا عبد العظيم. (149: الحاشية عليها) للسيد أبى القاسم بن محمود الخوانسارى الرياضي المعاصر حفيد صاحب رسالة ترجمة ابى بصير رأيت النسخة بخطه وهى ابسط من حاشيته على " تحرير أكر " الآتى ذكرها قريبا. (149: الحاشية عليها) للميرزا حاجى القراچه داغى نزيل تبريز والمتوفى (1273) ذكرت في فهرس تصانيفه (150: الحاشية إليها) للسيد حسن بن العلامة السيد دلدار على النقوي النصير آبادى المتوفى (1260) ذكرها في " نجوم السماء " (151: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين الحسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى مؤلف التفسير الآلهى المذكور في (ج 4 ص 261) ذكرت في فهرس تصانيفه (152: الحاشية عليها) للقاضى المير حسين بن معين الدين الميبدى المتوفى (911) مطابق (قاضى) أولها (الحمد لله الذى يتحير المهندسون في اشكال صنايعه) نسخة منها ناقص الآخر في (الرضوية) وقف (107).

[ 34 ]

(154: الحاشية عليها) للمفتي مير محمد عباس التسترى المتوفى بالكهنو في (1306) ذكرها في التجليات (155: الحاشية عليها) للميرزا عبد الحسين بن ميرزا محمد حسن بن محمد كريم الزنوزى التبريزي المعاصر، مدير المستشفى بقم، والمؤلف " لمطارح الانظار " وغيره. (156: الحاشية عليها) للميرزا عبد الرحمن بن الميرزا نصر الله الشيرازي المشهدي المدرس بالروضة الرضوية المولود (1268) ذكرت في ترجمته في " مطلع الشمس " وفى " المآثر والآثار ". (157: الحاشية عليها) للقاضى نور الله المرعشي التسترى الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (تحرير أكرتاو ذوسيوس) أي تحرير الخواجه الطوسى لكتاب (اكر) تأليف تاوذوسيوس - المهندس اليونانى - في الهندسة. ذكر في (ج 3 ص 383). (158: الحاشية عليها) للسيد أبو القاسم بن محمود الخوانسارى الموسوي الرياضي المعاصر، صاحب " الحاشية على تحرير اقليدس " المذكور آنفا. (تحرير أكرمالا ناوس) للخواجه الطوسى أيضا في الهندسة ذكر في (ج 3 ص 384). والاكر هو البحث عن احوال الكرة. ومالاناوس هو مهندس يونانى. (159: الحاشية عليها) للمولى محمد باقر بن زين العابدين اليزدى صاحب " عيون الحساب " رأيته عند السيد أبى القاسم الخوانسارى الرياضي في النجف، توجد نسخته في (المجلس) كما في فهرسها. (تحرير القواعد المنطقية في شرح الشمسية) الاصل لنجم الدين عمر الكاتبى القزويني المتوفى (675) وشرح قطب الدين محمد الرازي المتوفى (766) ذكرناه في (ج 3 - 388) وقد اعتنى العلماء بهذا الشرح فعلقوا عليها حواش كثيرة ذكر بعضها في " كشف الظنون " ونذكر هنا بعضا منها. (160: الحاشية عليها) للمولى أحمد بن على أكبر المراغى المتوفى (1310) ذكرها الشيخ محمد على الاردوبادى في مجموعة " زهر الربى ". (161: الحاشية عليها) للمولى جعفر شريعتمدار الاسترابادي المتوفى (1263) ذكرها ابنه في " مبدء الآمال ".

[ 35 ]

(الحاشية عليها) للامير جليل كما يوجد منه نسختان بهذا العنوان (في الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 ص 16) لكن الصحيح (الخليل) بالخاء المعجمة كما يأتي. (162: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950). ذكرها صاحب " الرياض ". (163: الحاشية عليها) على قسم التصديقات خاصة. للسيد خليل بن محمد الرضوي، وتعرف بحاشية الرضوي ايضا وقد طبعت بالآستانة في (1309) (164: الحاشية عليها) للمولى خليل بن غازى القزويني المتوفى في (1089) وهى على مباحث القضايا منه، ذكر في اولها تعريف الخبر وبيان الجواب عن اشكال الدور فيه، قال السيد شهاب الدين فيما كتبه الينا بخطه من قم (ان نسخة منها كذالك يظن انها خط المحشى عندي) (165: الحاشية عليها) ذكر في " كشف الظنون ج 2 ص 70 " أنها على مباحث التصديقات من شرح القطب وهى لخليل بن محمد القرمانى الرضوي أولها (لا احصى ثناء عليك) ذكر فيها أن الفضلاء بينوا مباحث التصورات ولم يلتفتوا كما ينبغى إلى التصديقات وانه قد حقق أكثر مباحثها في مجلس أستاده مولانا كمال الدين حسين الاردبيلى) أقول يظهر من توصيفه بالرضوي أنه من السادة الرضوية ولعل القرمانى تصحيف القمى لان أكثر السادة الرضوية كانوا قميين، ويظهر من الديباجة انه كان تلميذ الآلهى الاردبيلى المتوفى (950) ورايت نسخة من هذه الحاشية في مكتبة (الخوانسارى) وهى بخط المولى حيدر بن شاه محمد فرغ من الكتابة في رجب (992) ولم اذكر الآن سائر خصوصياتها وكذلك النسخة الاخرى في مكتبة (الصدر) فراجعه (166: الحاشية عليها) وهى على قسم التصورات منه للمولى عبد الحكيم بن شمس الدين السيالكوتى المتوفى (1067) طبعت أولا بالآستانة في (1238) ثم كرر طبعها بعد ذلك. (167 الحاشية عليها) للامير نظام الدين عبد الحى بن عبد الوهاب مؤلف " ترجمة الالفية " المذكورة في (ج 4 ص 81) قال في (الرياض) له حاشية على تصورات شرح الشمسية القطبى، والحاشية الشريفية، وله حاشية أخرى على تصديقاته أيضا

[ 36 ]

وله حاشية على بحث تمام المشترك وحاشية على بحث العلل الاربع منه وكانت تلك الحواشى في مجموعة بخط بعض تلاميذه وقد قرأ أكثرها عليه، ومن جملة ما قرئه عليه حاشية التصورات وحاشية التصديقات، وكان تاريخ القرائة والكتابة (957) أقول يظهر من كلامه أن كل واحدة من تلك الحواشى كتاب مستقل جمعها التلميذ في المجموعة التى كتبها في التاريخ (167: الحاشية عليها) وعلى الحاشية الشريفية، للمولى عبد الغفار بن محمد بن يحى الجيلاني تلميذ المير الداماد، قال في " الرياض " (رأيتها بخطه عند أحفاده برشت). (169: الحاشية عليها) غير مدونة للسيد الميرزا عبد الغنى بن معز الدين محمد الحسينى الذى كتب بخطه شرح الشمسية في (1075) ثم علق عليها تعليقات متفرقة في الهوامش امضاء بعضها عبد الغنى وبعضها (غ ن) وقد قرأ النسخة ولد المحشى المسمى بمير حسين على أخيه وصنوه السيد عبد العظيم بن عبد الغنى في (1102) وكتب ذلك عليها بخطه، رأيت النسخة في بقايا الكتب الموقوفة لصاحب " مفتاح الكرامة " العاملي. (170: الحاشية عليها) مع الحاشتين عليه وهما الحاشية الشريفية والقديمة الجلالية للمولى عبد الله اليزدى صاحب " حاشية التهذيب " أولها (مطلع كل منطق ومبدأء كل كلام حمد الله الملك العلام) توجد نسخة منها من موقوفة السيد محمد الخامنه ء في مكتبة (التسترية) ومنه يظهر أن للدوانى على شرح الشمسية حاشيتين، قديمة وجديدة. (الحاشية عليها) للمولى على بن محمد المعروف بنصير الدين الكاشى المتوفى (10 رجب 755) كما أرخه الشهيد بخطه وقال في " مجالس المؤمنين " أن الشريف الجرجاني تصدى للاعتراض على هذه الحاشية كثيرا. (171: الحاشية عليها) المير على أكبر الشهير بشاهمير بن المير عبد الوهاب الطباطبائى التبريزي جد السادة العبد الوهابيين في تبريز ذكر في " تاريخ أولاد الاطهار - ص 88 " أنه رآى هذه الحاشية فيظهر وجودها اليوم، وذكر في " حديقة الصالحين " في تراجم العبد الوهابيين أن اسمه محمد اكبر الشاهمير. (الحاشية عليها) للمولى عماد الدين الاستر آبادي، كذا حكى في بعض الفهارس عن

[ 37 ]

الرياض (أقول) نعم ترجمه صاحب " الرياض " لكن لم يذكر له الحاشية وقال (ويحتمل أنه عماد الدين على القارى الاستر آبادي) يعنى صاحب " كتاب التجويد " المذكور في (ج 3 ص 371) بل صرح في الرياض بان الحاشية على شرح الشمسية لعماد بن محمد بن يحيى بن على الفارسى العامي (أقول) وقد رأيت حاشية هذا العامي على شرح الشمسية أولها (نحمدك يا من نطق لسان عبده بآيات جلاله إلى قوله وعلى آله واصحابه المؤيدين بالنفوس القدسية) وقد ذكر في كشف الظنون (ج 2 ص 69) بعض خطبتها وهو غير عماد الدين يحيى بن أحمد الكاشانى مؤلف " الحاشية على شرح آداب المناظرة " كما مر. (172: الحاشية عليها) لمولانا محمد كما هو المكتوب عليها، وألفها لبرهان الدين محمد بن كمال الدين حميد، أولها (متوكلا بكرمه العميم) رأيت نسخة منها في مكتبة (الشريعة) تاريخ كتابتها (1038) وذكر في " كشف الظنون ج 2 ص 169 " أن لبرهان الدين بن كمال الدين بن حميد حاشية على حاشية الشريف الجرجاني على شرح الشمسية، ويحتمل أن مراده هذه الحاشية راجعه. (173: الحاشية عليها) للمحقق جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) رأيت منها نسخا لكنه لم يشخص أنها القديمة أو الجديدة، منها نسخة (السبزواري) المكتوبة (958) أولها (قال المصنف ورتبته) وذكرنا في حاشية المولى عبد الله اليزدى على شرح الشمسية أنه حاشية على القديمة الجلالية أيضا. (174: الحاشية عليها) وهى على أوائله من مباحث العلم، للسيد الآمير بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسيني المختارى النائنى المولود حدود (1080) والمتوفى حدود (1140) ذكرها المحشى في رسالة ترجمة نفسه الموجودة عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا بخطه. (175: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، قال في قصصه انها غير مدونة. (176: الحاشية عليها) وعلى حواشيه للامير صدر محمد بن منصور الدشتكى

[ 38 ]

الشهيد في (903) أولها (أحق منطق يعرب عما في ضمائر العقلاء) نسخة (الرضوية) كتابتها (954) ونسخة (السبزواري) كتابتها (958) (177: الحاشية عليها) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه (178: الحاشية عليها) للمحدث الشيخ يوسف البحراني صاحب الحدايق المتوفى (1186) رأيتها بخطه على هوامش نسخة الكتاب الموجودة في مكتبة (هبة الدين) (تحرير " كتاب الكرة المتحركة " (اكر) الاصل لاتولوقس المهندس اليونانى والتحرير للمحقق الطوسى ذكرناه في (ج 3 ص 382). وهنا نذكر الحاشية عليه (179: الحاشية عليها) للمولى محمد باقر بن زين العابدين اليزدى صاحب " عيون الحساب " و " الحاشية على تحرير اكر مالاناوس ". يوجد النسخة في (المجلس) (تحرير المجسطى) للمحقق الخواجه نصير الدين الطوسى أيضا ذكرناه في (ج 3 ص 390) (180: الحاشية عليها) للميرزا حاجى القراچه داغى التبريزي المتوفى (1273) صاحب الحاشية على تحرير اقليدس ذكرت في فهرس تصانيفه. (تحرير مخروطات ابلونيوس) المهندس اليونانى. واظن أنها هي المنسوبة إلى الخواجه الطوسى بعنوان " المخروطات " في فهرس تصانيفه. (181: الحاشية عليها) للمولى محمد باقر بن زين العابدين اليزدى المذكور آنفا، يوجد نسخته في (المجلس) (التحفة السنية في شرح النخبة المحسنية) للسيد عبد الله الجزائري المتوفى (1173) ذكر في (ج 3 ص 442). (182: الحاشية عليها) لمصاحب المؤلف الحاج على بن المير على الصراف التسترى، وهى مدونة مستقلة، لكنى رأيت مقدارا من أوائلها في حواش نسخة من " التحفة " كانت بمكتبة الشيخ هادى كاشف الغطاء. قال السيد عبد الله في " تذكرة تستر " المؤلفة في (1164) (ان من هذا الحاشية يعرف مبلغ علمه واستقامة سليقته). (التذكرة النصيرية) في الهيئة للمحقق الطوسى ذكر في (ج 4 ص 50) ويأتى شروحها في الشين، ونذكر هاهنا بعض حواشيها. (183: الحاشية عليها) لكمال الملة والدين الحسن بن على بن الحسين الفارسى مختصرة

[ 39 ]

على بعض مسائله، توجد نسخة منها في مكتبة (هبة الدين)، وأما شروح التذكرة فستأتي في الشين (184: الحاشية عليها) للمولى عبد الوهاب شيخ الاسلام بالمشهد الرضوي المتوفى بها (1262) ترجمه في " مطلع الشمس " وذكر تصانيفه ومنها هذه الحاشية، ويأتى الحاشية على شروح التذكرة. (التسهيل) في النحو لجمال الدين أبى عبد الله محمد بن عبد الله المعروف بابن مالك النحوي المتوفى (672) أوله (حامدا لله رب العالمين) واسمه " تسهيل الفوائد وتكميل المقاصد " وهو ملخص كتابه الكبير المسمى ب‍ " الفوائد ". (185: الحاشية عليها) للسيد صدر الدين محمد بن السيد صالح الموسوي العاملي الاصفهانى توفي (1263) ودفن في الحجرة التى على يمين الداخل إلى الصحن الغروى من الباب الغربي (السلطاني) ذكرها سيدنا الحسن في " التكملة " (تشريح، الافلاك) في الهيئة للشيخ البهائي محمد بن الحسين المتوفى (1031) ذكر في (ج 4 ص 185) وعليها حواش كثيرة نذكر منها: (186: الحاشية عليها) للمولى على بن عبد الله العليارى التبريزي المتوفى (1327) ذكر في كتابه " بهجة الآمال ". (187: الحاشية عليها) لمصنف أصله الشيخ البهائي. أحال إليه في " حاشية لغز الزبدة " وغيرها وهى ضعف أصله تقريبا موجودة عند السيد محمد تقى المدرس الرضوي بطهران، وقد دونها بعض الاصحاب كما مر في (ج 4 ص 186) (188: الحاشية عليها) لميرزا محمد التنكابنى. ذكرها في قصصه. (189: الحاشية عليها) للسيد مصطفى بن السيد محمد هادى ابن السيد مهدى ابن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1323) ذكرت في عداد تصانيفه في ترجمته المطبوعة المذكورة في (ج 4 ص 166). (التعليقة البهبهانية) لمحمد باقر بن محمد اكمل الوحيد البهبهانى على " منهج المقال " ذكر في (ج 4 ص 223). ولها شروح تأتى في الشين. (190: الحاشية عليها) للحاج المولى على بن الميرزا خليل الطبيب الطهراني المتوفى

[ 40 ]

بالنجف (1296) والمدفون في مقبرته الكبيرة الواقعة على يسار من يمر على السكة الحديدية من اوائل وأدى السلام إلى جانب الكوفة وهى حاشية على الفوائد الخمس الرجالية المصدرة بها تعليقة الوحيد. وقد كتبها بخطه على هوامش نسخة اشتراها من الشيخ محمد الخزاعى النجفي. وامضائه في آخر كل حاشية (على الرازي) رأيت هذا لنسخة في مكتبة الشيخ هادى كاشف الغطاء. ورأيت نسخة من التعليقة البهبهانية بخط المولى باقر التسترى المتوفى بالنجف (1327) وقد كتب على هوامشها حواشى أستاده الخليلى هذا. ولعله كتبها لنفسه أوان تلمذه عليه في علم الرجال، كما كتب عليها أيضا حواش كثيرة من نفسه. ورأيت قطعة من حاشية الخليلى هذا مدونة بخط تلميذ المولى على وهو السيد مرتضى الخلخالي كتبها في النجف (1214) وهذه القطعة موجودة في كتب سادة آل خراسان في النجف (191: الحاشية عليها) أيضا على الفوائد الخمس المبدوة بها التعليقة. وهى للحاج المولى باقربن غلام على التسترى المتوفى في (1327) كتب التعليقة البهبهانية بخطه وقرأ الفوائد الخمس المصدر بها التعليقة على شيخه وشيخ كثير من مشايخنا الحاج المولى على الخليلى فكتب بخطه الجيد بعض ما استفاده من شيخه المذكور على هوامش النسخة التى رأيتها عند بعض أحفاده كما أنه كتب على نسخته تمام حاشية شيخه الخليلى على التعليقة البهبهانية (192: الحاشية عليها) أيضا على الفوائد الخمس الرجالية المصدرة بها التعليقة، وهى لشيخنا العلامة الفقيه الرجالي الشيخ على بن الحسين الخاقانى النجفي الشهير بالخيقانى المتوفى مناهزا للثمانين في (26 رجب 1334) حضر بحث الشيخ الانصاري سنين وحضر في حياته وبعد وفاته بحث السيد الشيرازي في النجف إلى أن هاجر إلى سامراء فحضر بحث الشيخ راضى والحاج مولى على الخليلى، ثم الشيخ محمد حسين الكاظمي وبرهة في كربلا تلمذ على الشيخ زين الدين المازندرانى وبأمره كتب جملة من الرسائل الفقهية، حدثنى هو بجميع مشايخه، ورأيت كافة تصانيفه ومنها هذه الحاشية وهى في مجلد ضخم كبير شرح فيه الفوائد الخمس الرجالية مفصلا بعنوان التعليق والحاشية، وزاد عليها

[ 41 ]

من نفسه ست عشرة فائدة رجالية أخرى، فصار مجموع الفوائد احدى وعشرين فائدة وقد فرغ من تبييضه بخطه الشريف في (1315) وقد رأيت تصانيفه واستجزت منه فأجازنى عند سفري من سامراء إلى زيادة الغدير 1330 وكافة تصانيفه موجودة عند ولده الفاضل المعاصر الشيخ حسن خليفة أبيه والقائم مقامه (تفسير البيضاوى) الموسوم " أنوار التنزيل " تأليف القاضى أبى سعيد عبد الله بن عمر البيضاوى المتوفى بتبريز (682) أو بعدها. وقد أهتم أصحابنا بهذا التفسير فعلقوا عليه حواش كثيرة نذكر بعضها. (193: الحاشية عليه) للامير أبى طالب سبط الامير الفندرسكى ذكرها صاحب " الرياض " (194: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب، توجد في (الرضوية) من وقف سنة (1067) أولها (قوله: نزل الفرقان (الخ) اختيار التنزيل على الانزال لدلالته على النزول تدريجا). (195: الحاشية عليه) للمولى محمد جعفر الاسترابادي المتوفى بطهران (1263) ذكرها ولده في " مظاهر الآثار " (196: الحاشية عليه) للسيد حسين الخلخالي المتوفى بعد (1024) لانه ألف في هذا التاريخ الحاشية على شرح التهذيب الدوانية لاجل ولده برهان الدين محمد كما يأتي، ذكر في " كشف الظنون " أنها من سورة يس إلى آخر القرآن (أقول) وتوجد من اول القرآن إلى أواسط سورة آل عمران في (الرضوية) كما في فهرسها واختلف تأريخ وفاته في مواضع من " كشف الظنون " ففى بعضها (1024) وفي بعضها (1030) وقد ينقل وفاته عن " خلاصة الاثر " في (1014) وذلك في (ج 1 - ص 351) من الفهرس الرضوي وهو غريب، ولعل في المنقول أو المنقول عنه تصحيفا، وترجمه في " دانشمندان آذربايجان ص - 116 " لكن لم ينقل فيه شيئا مما في " خلاصة الاثر ". (197: الحاشية عليه) للشيخ حسين بن شهاب الدين بن الحسين بن حيدر الكركي معاصر الشيخ الحر: ترجمه في " الامل " وزاد في " السلافة " ابن خاندار الشامي المتوفى ببلاد الهند (1076) وترجمه مفصلا في " الروضات " في حرف الميم بمناسبة ذكر بعض الاخباريين في (ص 657) (198: الحاشية عليه) لسلطان العلماء الميرزا علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد

[ 42 ]

المرعشي الآملي الاصفهانى المولود (1001) والمتوفى (1064) ذكرها في " جامع الرواة " بعنوان " التعليقات " (199: الحاشية عليه) للمولى محمد رفيع بن فرج الجيلاني المعمر بما يقرب من الماية المدرس في المشهد الرضوي المتوفى في عشر الستين بعد الماية والالف كما أرخه السيد عبد الله التسترى في اجازته الكبيرة، وترجمه في " الفيض القدسي " في آخر الفصل الرابع مفصلا. (200: الحاشية عليه) للسيد صدر الدين بن نصير الدين ابن الميرزا صالح الطباطبائى الزوارى الاردكانى اليزدى المدرس في مصلى صفدر خان في القرن الثاني عشر والمعروف بالاخبارى واليه ينتهى نسب السادة المدرسيين القاطنين في يزد ومنهم المير محمد على المتخلص بوامق في عصر الفتح عليشاه الذى ترجمه آيتى في تأريخ يزد مختصرا في (ص 340) وترجم بعضهم أحمد الطاهري أيضا في " تأريخ يزد " المطبوع مع تأريخ آيتى في (11317 - ش) 201: الحاشية عليه) للشاه طاهر بن رضى الدين الاسماعيلي الحسينى الكاشانى صاحب الحاشية على الشفا كما يأتي. (202: الحاشية عليه) للمولى عبد الحكيم بن شمس الدين السيالكوتى من بلاد الهند المدرس بشاه جهان آباد، ترجمه في " الرياض " وذكر أنه كان من أكابر العلماء في البلاد الهندية مشهورا بالتسنن ومتسترا بالنقية حتى مات كما أرخه في " سبحة المرجان " في (18 - ع 1 - 1067) وبعد موته خرج كتابه " اثبات الامامة " المذكور في (ج 1 ص 84) أولها (الحمد لله الذى انزل القرآن شفاء لما في الصدور) توجد في بقية مكتبة (الطهراني) بكربلا مستقلا وتوجد منظما إلى حاشية الشهآبادى في مكتبة (السماوي) ونسخة مكتبة (قوله) كتابتها في (1102) وتنتهى إلى آية (يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة) (204 البقرة) كما في فهرسها، وطبعت في حاشية " تفسير البيضاوى " في الآستانة في (1270) (203: الحاشية عليه) لمولانا وجيه الدين عبد السلام العلوى كما على النسخة الموقوفة

[ 43 ]

(1037) في (الرضوية) أولها (وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه أنيب. الحمد لله رب العالمين) وينتهى إلى أوائل سورة التوبة (204: الحاشية عليه) للشيخ عبد على بن ناصر بن رحمة الحويزى المتوفى بالبصرة (1053) ذكرها في " الامل " ويظهر من صاحب " الروضات " أنه كانت عنده نسخة منها. (205: الحاشية عليه) للشيخ عبد القاهر بن الحاج عبد بن رجب العبادي الحويزى معاصر الشيخ الحر العاملي، ذكرها في " الامل ". (206: الحاشية عليه) للحاج على أكبر بن الآقا على بن الآقا اسمعيل بن الآقا خليل الخراساني الشيرازي المولود (1187) والمتوفى (1263) كما ذكرها في " طرايق الحقائق ". (207: الحاشية عليه) للمولى على قلى بن محمد الخلخالي المتوفى باصفهان حدود (1115) وصفه صاحب " الرياض " بالنحوي الفاضل العالم الاديب الشاعر المنشى المعاصر المتوفي في هذه الاوقات بعد طول مرضه بالاستسقاء وكان من المشاهير بمعرفة العلوم الادبية (أقول) والظاهر أنه كان من المستعدين للترقيات في مدرسة الشيخ لطف الله وكان تلميذ المحقق الآقا حسين الخوانسارى والحكيم المولى شمس الدين الجيلاني كما ذكره المولى محمد زمان بن كلبعلى التبريزي في كتابه " فرائد الفوائد " وهو متأخر عن المولى على قلى بن قرچغاى خان مؤلف " احياء الحكمة " و " الايمان الكامل " وغيرهما مما مر " ومتأخر أيضا عن المولى على قلى النطنزى الحكيم الصوفى الاشراقى الذى عده صاحب " الرياض " من العلماء المقاربين لعصره. (208: الحاشية عليه) للمولى محمد بن محمد باقر الشهير بالفاضل الايروانى المتوفى بالنجف في (3 ع 1 - 1306) توجد في النجف عند ولده الشيخ محمد الجواد الايروانى (209: الحاشية عليه) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفي (1050) نسخة منها في أربع واربعين ورقة قد وقفها كاتبها نفسه. وهى في المكتبة (الخديوية) كما في فهرسها. (210: الحاشية عليه) للمدقق الشيروانى الميرزا محمد بن الحسن نزيل اصفهان والمتوفى

[ 44 ]

بها (1098) عن خمس وستين سنة كما أرخه في وقايع السنين. 211: الحاشية عليه) للشيخ البهائي محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) من أحسن ما كتب عليه لكنها لم تتم، أولها (الحمد لله الذى جعل نسخة عالم الامكان شرحا لآيات قدرته وتفسيرا) رأيت منها نسخا بهذ الخطبة منها في كتب (الشهرستاني) بكربلا وهى بخط المولى محمد شفيع بن محمود بن على اكبر بن محمد النائنى المحمدى كتبها في (1073) ونسخة اخرى في بيت السيد صافى في النجف عليها حواش من المصنف كثيرة، ونسخة المولى الخوانسارى خطبتها جديدة من انشاء السيد الميرزا أبى طالب الرضوي أنشأها بأمر الشاهزاده فرهاد ميرزا، ونسخة (الرضوية) التى كتابتها في عصر المؤلف كما استظهره مؤلف فهرسها خطبتها هكذا (ان أحسن ما يفتتح به الخطاب) فيحتمل أنها خطبة الحاشية الكبيرة الاولى التى كتبها قبلا وأحال إليها بعنوان الشرح في هذ الحاشية عند ذكره لنكات الالتفات من الغيبة إلى الخطاب في (اياك نعبد) فقال: (واستقصاء تلك النكات موكول إلى شرحنا الكبير لهذا التفسير) وسيأتى بعنوان الشرح في حرف الشين. ونسخة اخرى كتابتها (1074) عند المدرس الرضوي بطهران عليها حواش منه. (212: الحاشية عليه) للميرزا نصر الله الشيرازي المدرس بالروضة الرضوية المتوفي بها (1291) يظهر من " مطلع الشمس " أنها حاشية على أوائله فقط. (213: الحاشية عليه) للقاضى نور الله المرعشي التسترى الشهيد في (1019) نسخة منها في مكتبة (راجه) ونسخة في مكتبة (سپهسالار) تنتهى إلى آية يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك (27 مائدة) أولها الحمد لله الذى أنزل الينا كتبا خضعت لنا أعناق سحرة الكلام) كما في فهرسها (ج 1 ص 122). (214: الحاشية عليه) أيضا للقاضى نور الله المذكور حكى في بعض الفهارس عن صاحب " الرياض " أنه نسب إليه حاشية أخرى على البيضاوى نظير ما مر للشيخ البهائي. (215: الحاشية عليه) للآقا هادى المعروف بالمترجم سبط المجلسي وابن المولى محمد صالح بن أحمد المازندرانى المتوفى في فتنة الافغان باصفهان، ذكرها المولى حيدر على المجلسي في اجازته الكبيرة

[ 45 ]

(تفسير الصافى) للمولى المحدث محمد بن مرتضى الفيض الكاشانى المتوفى (1091) وهو أكبر تفاسيره الثلاثة (الصافى - الاصفى - المصطفى) وعلى هذا التفسير حواش كثيرة نذكر منها: (216: الحاشية عليه) للمولى آقا الخوينى القزويني، اسمه أحمد بن مصطفى ابن العلامة المولى أحمد بن مصطفى بن أحمد، ترجمه في " المآثر والآثار " وترجم هو نفسه في كتاب رجاله الموسوم ب‍ " مرآة المراد " ذكر فيه أنه ولد في يوم المولود من (1247) وذكر تنقلاته في سبيل التحصيل واشتغاله على علماء قزوين واصفهان والعراق إلى أن ألزموه بالرجوع إلى بلده قزوين فرجع في (1269) وبها تزوج وألف تصانيفه التى منها الحاشية المذكورة المنتهية إلى آخر سورة وهى مدونة ومشحونة بالمباحث الكلامية والحكمية، ومر له " البداء " و " الجبر والتفويض " و " الحاشية على الاشارات " وولد له خمسة بنين ثالثهم الميرزا حسين المولود (1279) الذى حدثنى بتأريخ وفاة والده (1307) وخامسهم الشيخ عبد الله المولود بعد وفاة والده بشهر وسكن في قزوين. (217: الحاشية عليه) للسيد صدر الدين المدرس اليزدى صاحب " حاشية البيضاوى " و " جواهر الكلام " المذكورين آنفا، حدثنى بتصانيفه الموجودة بعض أحفاده (218: الحاشية عليه) للمولى عبد الرحيم بن محمد بن يونس الدماوندى الكربلائي المتوفى بها حدود (1160) ذكرها في كتابه المختصر الموسوم ب‍ " الفيوضات الحسينية " وترجمه السيد عبد الله الجزائري التسترى في اجازته الكبيرة، (219: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد على بن محمد بن مرتضى الطباطبائى المدرسي اليزدى، المتخلص في شعره بوامق المتوفى (1240) كما أرخه في " تاريخ يزد - ص 340 " للآيتى (آواره) ذكرت في فهرس تصانيفه. (220: الحاشية عليه) كبيرة في مجلدين للميرزا محمد التوبسركانى كانت في كتب السيد محمد اليزدى ابن سيد محمد كاظم الطباطبائى وكان قد اشتريها من اصفهان، ولا أعلم خصوصيات المؤلف. (تفسير القمي) وهو أبو الحسن على بن ابراهيم بن هاشم الكليني (الذى توفى 329) ذكرناه مفصلا في (ج 4 ص 302)

[ 46 ]

(221: الحاشية عليه) للسيد المعاصر الميرزا هادى بن سيد على السيستانى، نزيل الحائر أورد فيها من أحاديث العامة ما يؤيد أحاديث الامامية المروية في هذا التفسير. (تفسير الكشاف) تأليف جار الله الزمخشري محمود بن عمر الخوارزمي المتوفى (528) (222): الحاشية عليه) للسيد ميرزا ابراهيم الهمداني مؤلف " حاشية الهيأت الشفا " الآتى كما في جامع الرواة. (الحاشية عليها) الموسومة ب‍ " كاشف الغواشى " للشيخ ابراهيم الزاهدي تأتى. (223: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن محمد رضا بن اسمعيل بن جمال الدين القمى، أحال إليها في أول تفسيره الموسوم ب‍ " كنز الدقايق ". (224: الحاشية عليه) للمير صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (903) نسخة منها في مكتبة السلطان سليمان خان العثماني كما في فهرسها. (الحاشية عليه) الموسومة ب‍ " بحر الاصداف " مرت في (ج 3 - ص 30) (الحاشية عليه) الموسومة ب‍ " تحفة الاشراف " مرت في (ج 3 - ص 420) (225: الحاشية عليه) للشيخ البهائي محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) ذكرت في فهرس تصانيفه. (226: الحاشية عليه) للامير غياث الدين منصور بن الآمير صدر الدين الدشتكى المذكور آنفا المتوفى (948) قال القاضى في " المجالس " انى قد رأيتها (أقول) أنها موجودة في (الرضوية) من وقف ابن خاتون في سنة (1067) أولها (كلام الله شاف الكروب، وكشاف كلامه الكريم ليس الا تعليم علام الغيوب) (تفصيل وسائل الشيعة) للشيخ الحر محمد بن الحسن ذكر في (ج 4 - ص 352) مفصلا (227: الحاشية عليه) لمؤلف أصله الشيخ الحر المتوفى (1104) أشرنا إليها في (ج 4 - ص 353) فانه علقها المؤلف بخطه على نسخة الاصل ثم دونها أولا الشيخ على بن ابراهيم القمي نزيل النجف، ورأيت المدونة بخطه ودونها ثانيا مهذبا مرتبا الشيخ ميرزا محمد الطهراني العسكري، رأيت نسخته أيضا بخطه بسامراء. (التقديسات) تأليف المير الداماد. ذكرناه في (ج 4 - ص 364) (228: الحاشية عليه) لتلميذ المصنف المولى عبد الغفار الگيلانى. قال في " الرياض "

[ 47 ]

رأيتها مدونة عند أحفاده، وله حاشية على آلهيات الشفا ؟ ؟ كما تأتى وعلى الايقاظات والايماظات وغيرها تصانيف المير الداماد. (تقويم الايمان) للمير الداماد أيضا ذكر في (ج 4 - ص 396) (الحاشية عليها) أيضا لصاحب أصله وهى تعليقة وشرح لها. قال في أولها (هذه معلقات على كتاب " تقويم الايمان " وهو كتاب التصحيحات والتقويمات) فيحتمل أن يكون المعنى أن هذه التعليقات هي كتاب التصحيحات " ويكون تذكير الضمير لتذكيره ؟ ؟ خبره أعنى الكتاب، ولهذا الاحتمال ذكرناها في (ج 4 - ص 195) بعنوان " التصحيحات " لكن يحتمل أن تكون التصحيحات عنوانا ثانيا " لتقويم الايمان " وتذكير الضمير لرجوعه إليه فهذه التعليقة ليس لها عنوان خاص فلابد أن يعبر عنها بالشرح أو بالحاشية كما وقع التعبير الثاني في بعض الموارد. (التكملة في شرح التذكرة النصيرية) في الهيئة تأليف شمس الدين محمد بن أحمد الخفرى المتوفى (957) ذكرناه في (ج 4 - ص 409). (229: الحاشية عليها) للامير أبى طالب سبط المير الفندرسكى كما ذكره معاصره في " الرياض ". (230: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الاردبيلى صاحب " التفسير الآلهى " وغيره، ذكرت في فهرس تصانيفه. (231: الحاشية عليها) للميرزا عبد الرحمن بن الميرزا نصرالله الشيرازي المولود بها في (1268) والمدرس بالمشهد الرضوي، ذكرها في " مطلع الشمس ". (232: الحاشية عليها) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) ذكرت في " كشف الحجب " وغيره. (تلخيص الاحكام) تأليف العلامة الحسن بن يوسف الحلى المتوفى (720) وقد فاتنا ذكره في محله. (233: الحاشية عليه) للعلامة نفسه، فقد نقل عن الكتاب والحاشية صاحب " المعالم " في مسألة جواز الطهارة بالماء المضاف. وقال هذا الكتاب غير مشهور، وهو عندنا موجود لم يتجاوز فيه العبادات، واقتصر فيه على بيان مجرد الخلاف من دون دليل. (تلخيص الاقوال) هو الرجال الوسيط لميرزا محمد بن ابراهيم الاسترابادي

[ 48 ]

الاخباري المتوفى بمكة في (1028) ذكرناه في (ج 4 - ص 420) ولقد اهتم به العلماء فعلقوا عليه حواشى نذكر بعضها: (234: الحاشية عليه) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن بن السيد هادى صدر الدين العاملي الاصفهانى الكاظمي المولود (1272) المتوفي (11 - ع 1 - 1354) توجد نسخته بخطه في مكتبته. (235: الحاشية عليه) للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجى المتوفى (1135) وهى غير مدونة، رأيتها بخطه على نسخة " التلخيص " التى تملكها في (1118) ورمزها (ع ح) في مكتبة (الخوانسارى). (236: الحاشية عليه) لمؤلف أصلها الميرزا محمد بن ابراهيم كتبت في حياته على هوامش نسخة من الاصل كما ذكرناه في (ج 4 ص 420). (237: الحاشية عليه) لتلميذ المؤلف وهو الشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المعروف بالشيخ محمد السبط المولود (980) والمتوفي (1030) هي تعليقات كثيرة عليه كتبها بخطه على هوامش نسخته، ثم ان الشيخ ابراهيم بن عبد الوهاب الاحسائي كتب نسخة من " تلخيص الاقوال " في المشهد الرضوي بأمر العالم الجليل الشيخ حسين بن حمال الدين يوسف بن خاتون العاملي في (1085) ونقل جميع تلك الحواشى عن نسخة خط المؤلف إلى نسخته وذلك بعد ما رآى الشيخ الحر النسخة الاصلية وجزم بأنها خط الشيخ محمد السبط، وتوجد نسخة خط الاحسائي في جبع من جبل عامل عند الشيخ عبد الله بن الشيخ عبد السلام الحر. (238: الحاشية عليه) للمولى محمد مقيم بن صفى الدين محمود الشجاعى الشريف الشيرازي ابن القاسم بن محمود بن شرف الدين سليمان الشريف المنسوب إلى الحسين الشاعر من ذرية الامام زين العابدين (ع) وذكر في تأريخ فراغه أنه في يوم الخميس من صفر (1028) وصرح فيها أن نسبه من طرف الآباء ينتهى إلى ملوك آل مظفر في شيراز، وصفها كذلك السيد شهاب الدين نزيل قم الموجودة عنده النسخة. (239: الحاشية عليه) للمولى نعمة الله بن قوام الدين محمد النصيرى الشيرازي الذى تملك نسخة من " التلخيص " في (1028) ثم علق عليها حواشى نفسه بخطه. (التلويح في كشف حقائق التنقيح وشرحه التوضيح) اصل التنقيح في اصول

[ 49 ]

الفقه لصدر الشريعة عبيد الله بن مسعود المحبوبى البخاري المتوفى (747). وشرحه الموسوم ب‍ " التوضيح " له أيضا. وشرح الشرح المسمى ب‍ " التلويح " لسعد الدين مسعود بن عمر التفتازانى المتوفى في (792). (240: الحاشية عليه) للمولى عبد الحكيم السيالكوتى ذكر في فهرس تصانيفه أنها مطبوعة، مثل حاشيته على تفسير البيضاوى. (تمهيد القواعد الاصولية والعربية) للشهيد الثاني زين الدين بن على الشامي الشهيد (966) ذكر في (ج 4 ص 433). وعليها حواش نذكر منها: 241: الحاشية عليه) للعالم الفاضل الشاه ويردى التبريزي قال الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم أمل الآمل " (انى كنت أسمع فضله ممن رأوه ولما رأيت حاشيته على " تمهيد القواعد " صدقتهم). (242: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى صاحب " الرياض " رأيت بعضها بخطه على هوامش نسخة في مكتبة (السماوي) رمزها (م. عب. أفندى). (243: الحاشية عليه) لحفيد المصنف الشيخ على بن زين الدين بن الشيخ محمد ابن الحسن بن زين الدين الشهيد، المعروف بالشيخ على الصغير الذى كان تلميذ عم أبيه الشيخ على بن حسن بن زين الدين صاحب " الدر المثور " وفرغ من الحاشية في (1104) أولها (الحمد لله رب العالمين) رأيت نسخة منها في مكتبة (كبة) وعليها تملك الشيخ على بن الحسن الخاتونى في (1163). (244: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى المتوفي (1302) كما في قصصه (245: الحاشية عليه) تأليف صائن الدين تركه، للحكيم الآلهى الآقا محمد رضا القومشهى، مدرس المعقول بطهران إلى أن توفى بها يوم وفاة المولى على الكنى وهو يوم الخميس (27 من المحرم 1306) وقد باشر الشيخ أحمد الشيرازي طبعها على هوامش " تمهيد القواعد " المذكور في سنة (1315). (توحيد المفضل) سماه النجاشي بكتاب " لفكر " وبعض يسميه " كنز الحائق والمعارف " ذكرناه في (ج 4 ص 482). 246: الحاشية عليه) للشيخ جعفر بن محمد باقر الكاشانى الذى كتب توحيد المفضل

[ 50 ]

بخطه في (1084). ثم علق عليه حواشى من نفسه وجعل رمزها (جع) وهى كثيرة غير مدونة، رأيت عند الشيخ على بن ابراهيم القمى نزيل النجف. (التهافت) للمولى مصطفى بن يوسف الشهير بخواجه زاده المتوفى (893) ألفه بامر السلطان محمد الفاتح العثماني ؟ ؟ في المحاكمة بين " تهافت الفلاسفة " للغزالي و " تهافت التهافت " لابن رشد، وقد ذكرنا في (ج 4 - ص 502) أن السلطان العثماني كان قد امر خواجه زاده هذا والمولى علاء الدين على الطوسى المتوفى (887) أن يصنفا كتابا في تلك المحاكمة فكتب كل منهما كتابا. قال في " كشف الظنون " أنهم فضلوا محاكمة خواجه زاده على محاكمة المولى الطوسى. وكان هذا هو السبب في ذهاب المولى الطوسى. إلى بلاد العجم. وذكر ابن المؤيد انه لما وصل إلى خدمة العلامة الدوانى قال له باى هدية جئت الينا قال " كتاب التهافت " لخواجه زاده فطالعه مدة وقال رضى الله عن صاحبه خلصني من المشقة حيث صنفه، ولو صنفته لبلغ هذه الغاية فحسب. ولولا ايصالك إلى لعزمت على الشروع. (أقول) وقد طبعت هذه المحاكمة ولكثرة اشتهارها علقت عليها حواش كثيرة منها: (247: الحاشية عليه) للحكيم شاه محمد بن مبارك القزويني المتوفى (966) قال في " الشقائق النعمانية في علماء الدولة العثمانية " أنه كان من تلاميذ العلامة جلال الدين الدوانى، قرأ عليه العلوم وكان ماهرا في الطب لانه من أولاد الاطباء. سافر إلى مكة وجاور بها، ثم ان ابن المؤيد ذكره عند السلطان بايزيد فجيئ به إلى قسطنطنية وعين طبيبا لبايزيد وبعده لسليم خان ثم سليمان خان إلى أن توفى. وله كثير من المصنفات أحسنها. تفسير القرآن العظيم وكتاب " ربط السور والآيات " وله حواش على تهافت الخواجه زاده، وحواش على شرح العقايد العضدية للدوانى، وشرح ايساغوجى، وشرح الموجب في الطب وترجمة حياة الحيوان بالفارسية وغير ذلك انتهى ملخصا. وفي " قاموس الاعلام " التركية عد من تأليفاته حواش على " الهداية " و " النسفى " كما سيجى. وشرح على " الكافية " وترجمة حياة الحيوان بالتركية الظاهر أنه غير ترجمته بالفارسية المذكور في الشقائق النعمانية. وقد ذكره في " كشف الظنون " تحت عناوين " ايساغوجى " و " التهافت " و " مجالس النفائس " الذى ترجمه حكيم شاه هذا بالفارسية وقد طبعت الترجمة في (1323 ش) مع مقدمة لعلى اصغر حكمت أستاد جامعة طهران. وقد اقتبسنا منها هذه المطالب.

[ 51 ]

(تهذيب الاحكام) هي احدى المجاميع الاربعة القديمة. تصنيف شيخ الطائفة محمد بن الحسن بن الطوسى المتوفى (460) ذكر في (ج 4 ص 504) وعليها حواش كثيرة نذكر منها: (248: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن محمد حسين المازندرانى الاصفهانى المعروف بالخاجوئى المتوفى (1173) أو (1177) لم تدون وقد رأيتها بخطه على هوامش نسخة " التهذيب " التى كانت في مكتبة (سلطان المتكلمين). (249: الحاشية عليه) للاستاد الوحيد الآقا محمد باقر بن محمد اكمل البهبهانى الحائري المتوفى (1206) ذكرت في فهرس تصانيفه. (250: الحاشية عليه) للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111) نسخة منه في مكتبة المير عبد الحجة الايروانى في تبريز. (251: الحاشية عليه) للسيد محمد بشير الگيلانى معاصر الوحيد البهبهانى، توجد بخطه على هامش نسخة " التهذيب " التى رأيتها في النجف. (252: الحاشية عليه) للشيخ حسن بن زين الدين الشهيد صاحب المعالم المتوفى (1011) نسخة منها كانت في كتب الحاج آقا ابن السيد اسد الله بن حجة الاسلام الاصفهانى كما حدثنى به. (253: الحاشية عليه) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى المتوفى (1121) أحال إليها في أواخر رسالته في سهو النبي صلى الله عليه وآله (254: الحاشية عليه) للشيخ صلاح الدين بن الشيخ على بن سليمان أم الحديث البحراني الذى توفى (1064) كان الشيخ صلاح الدين آية في الذكاء وتوفى بعد أبيه بقليل، ذكره السماهيجى في اجازته والمحدث البحراني في " اللؤلؤة " (255: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى الاصفهانى المتوفى في (16 من المحرم 1021) قال " الرياض " انها مفيدة وينقل عنها المحدث الجزائري في شرحه للتهذيب. (256: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى مؤلف " رياض العلماء " قال فيه عند ترجمة نفسه فيه أنها لم تتم بعد.

[ 52 ]

(257: الحاشية عليه) للشيخ عبد النبي بن سعد الجزائري صاحب " الحاوى " والمتوفى (18 ج 1 - 1021) ذكرها في " الروضات " (258: الحاشية عليه) للمولى عزيز الله، اكبر اولاد المولى محمد تقى المجلسي والمتوفى بعد أبيه بأربع سنين يعنى في (1074) ذكرها في " مرآة الاحوال " وعنه في " الفيض القدسي ". (259: الحاشية عليه) للسيد الصدر علاء الملك بن عبد القادر بن شكر الله بن عبد القادر بن منصور بن مغفور بن محمد الحسينى المرعشي الذى كتب بخطه التهذيب في عدة سنين آخرها (974) وقابلها مع نسخة الشيخ حسين بن عبد الصمد والد الشيخ البهائي، وكتب بخطه على النسخة حواش كثيرة في تنقيح أسانيد " التهذيب " وتحقيق أحوال رجال السند، ثم نقل المولى سلطان حسين بن محمد الندوشنى بخطه تلك الحواشى عن خط السيد المرعشي على هوامش نسخته من " التهذيب " في وطنه ندوشن وفرغ منه في أوائل المحرم (1026) وصرح بأن حواشى المرعشي كانت من أول (التهذيب " إلى آخره ولكن التى نقلها الندوشنى بخطه عن خط المرعشي انما هي من أول الجهاد إلى آخر " التهذيب " وأطرى المحشى ووصفه بقوله (السيد الفاضل الكامل في المعقولات والمنقولات، ولا سيما في دراية الحديث وتحقيق أحوال الرجال السيد الصدر علاء الملك) والندوشنى هذا هو أستاد سلطان العلماء علاء الدين حسين والنسخة التى نقل هو حواشى علاء الملك عليها هي بخط المولى محمد حسين التبريزي المقدمى، فرغ من الكتابة في (1024) وقد أوقف هذه النسخة شيخنا الآخوند المولى على بن فتح الله النهاوندي في (1282) وهى موجودة في النجف. (260: الحاشية عليه) للشيخ زين الدين على بن سليمان، أم الحديث البحراني المتوفى (1064) ذكرت في فهرس تصانيفه. (261: الحاشية عليه) للسيد ماجد بن السيد هاشم الجد حفصى البحراني المتوفى (1028) ذكرها الشيخ سليمان الماحوزى في " تأريخ علماء البحرين " (262: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفي بمكة المعظمة في (1030) عبر عنها بالحاشية في " معاهد التنبيه ".

[ 53 ]

(263: الحاشية عليه) للمحقق جمال الدين محمد بن الحسين الخوانسارى الشهير بآقا جمال والمتوفى (1125) ذكرها في " جامع الرواة " بعنوان التعليقة. (264 الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد بن على بن ابراهيم الاسترابادي الرجالي مؤلف الكتب الثلاثة الرجالية الكبير والوسيط والوجيز، ذكرت في فهرس تصانيفه، (265: الحاشية عليه) للسيد محمد بن على بن الحسين بن أبى الحسن الموسوي العاملي صاحب " المدارك " والمتوفى (1009) ذكرت في فهرس كتبه. (266: الحاشية عليه) للشيخ محمد على بن محمد البلاغى المتوفى (1000) كما ذكرها حفيده في " تنقيح المقال " (267: الحاشية عليه) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (تهذيب المنطق والكلام) للعلامة سعد الدين بن مسعود بن عمر التفتازانى المتوفى (792) وهو على قسمين المنطق والكلام ولما كان المنطق منه احسن متن كتب في بابه. كتب له شروحا تأتى، وعلق عليه حواش نذكر منها: (الحاشية عليه) وعلى الحاشية الدوانية عليه للمير أبى الفتح الشريفي يأتي بعنوان " الحاشية على حاشية التهذيب الدوانية " (الحاشية عليه) وعلى الحاشية اليزدية يأتي في الشين بعنوان " شرح تهذيب ؟ ؟ المنطق " للشيخ على الجامعي وللمولى محسن النحوي وغيرهما. (268: الحاشية عليه) للمولى نجم الدين عبد الله بن شهاب الدين حسين اليزدى الشهابادى المتوفى (981) عبر عن نفسه في بعض تصانيفه بقوله نجم بن شهاب المدعو بعبد الله، طبع بايران مكررا وأول المطبوع (افتتح بحمد الله بعد البسملة) وهى من الكتب المتداولة وقد علقوا عليها حواشى كثيرة تأتى بعنوان " الحاشية على حاشية التهذيب " التى كانت تدرس فيها. (269: الحاشية عليه) الموجود نسخة منها كتابتها سنة (971) في (الرضوية) استظهر مؤلف فهرسها أنها أيضا للمولى عبد الله المذكور وأنها غير الحاشية المتداولة أولا وآخرا ووسطا فأن أولها (الحمد هو الوصف بالجميل الاختياري) ذكر ذلك في

[ 54 ]

(ج 1 - ص 11) من الفهرس مفصلا فليرجع إليه لعله يتبين حقيقة الحال ولابعد في تعدد الحاشية له على التهذيب بأن تكون احداهما قديمة والاخرى جديدة كما وقع في حواشى شرحي التجريد والمطالع ويقال لها طبقات الجلالية والصدرية. (270: الحاشية عليه) على ضابطة الاشكال الاربعة خاصة. أيضا للمولى عبد الله المذكور. كتبها بأمر استاده جمال الدين محمود الذى هو تلميذ الدوانى. أوله (حمدالآله هو بالحمد حقيق، إذ ارشدنا إلى رموز التدقيق. نسألك اللهم هداية). توجد نسخة منه في (الرضوية) من وقف (1067) كما في فهرسها (ج 1 - ص 36). (271: الحاشية عليه) أيضا على ضابطة الاشكال الاربعة خاصة. للمولى الحاج محمود النيريزى. أولها (إذ وقع للمصنف الفراغ من بيان.. الخ). نسخة منها في (الرضوية) في آخر حاشية التهذيب كتابتها في (954) كما في فهرسها (ج 1 - ص 36). (272: الحاشية عليه) للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) صاحب نور الهداية المطبوع المصرح بعقيدته ففيه، أوله (تهذيب المنطق والكلام توشيحه بذكر المفضل المنعام) عناوينها (قوله قوله) نسخة منها في مكتبة (الصدر) وأخرى في مكتبة (الفاضلية) خرج منها إلى أواسط القضايا وآخرها (تسهيلا للضبط على المبتدى) وفي " الرياض " أنها تسمى بالعجالة لقوله في أول الديباجة (فهذه عجالة نافعة وغلالة رائقة) ولذا سمى " المولى عبد الله اليزدى شرحه لها ب‍ " الخرارة في شرح العجالة " كما يأتي في الخاء، وحكى أنه سماها بعض (بنخود فولاد) وقيل (نقطه فولاد). (تهذيب طريق الوصول إلى علم الاصول) أو " تهذيب الاصول " متن متين للعلامة الحلى المتوفى (726). ذكر في (ج 4 - ص 510) (273: الحاشية عليه) للمحقق الميرزا أبى القاسم بن الحسن الشفتى القمى صاحب " القوانين " المتوفى (1231) أكثر من الاحالة إليها في كتابه " القوانين " بعنوان " التعليقة ". (274: الحاشية عليه) لصاحب " مفتاح الكرامة " السيد جواد بن محمد الحسينى العاملي المتوفى بالنجف في (1226) ذكرها سيدنا في " التكملة " ورأيت قطعة منها بخطه ضمن مجموعة في البقايا من كتبه.

[ 55 ]

(275: الحاشية عليه) للشيخ على بن الحسن الحائري كتبها متفرقة على هوامش نسخة، التهذيب " التى كتبها بخطه في (777) ثم قرأها وقابلها مع شيخه الشيخ علي بن عبد الجليل الحائري في (778) وكتب شيخه المذكور بخطه شهادة الانهاء عليها، وهذه النسخة كانت في المكتبة (الفاضلية) من آثار هذين العالمين العلمين، وفي هذه المكتبة أيضا " حاشية المنهاج " للبيضاوي، تأليف الشيخ على هذا كما يأتي. (276: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفى (1030) نقل الشيخ شريف الدين المازندرانى كثيرا من فوائدها في مجموعة كتبها في حدود (1055) رأيت المجموعة في مكتبة الشيخ هادى كاشف الغطاء، في النجف. (277: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن على بن ابراهيم بن أبى جمهور الاحسائي، ذكرها في اجازته للشيخ محمد بن صالح الغروى في (896) (278: الحاشية عليه) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (التيسير) في الفقه الشافعي، واسمه " تيسير الوصول إلى جامع الاصول " وهو مختصر لجامع الاصول تأليف أبى السعادات مبارك بن محمد المعروف بابن الاثير الجزرى الشافعي المتوفى (606) والكتاب منقسم على ثلاثة اركان (المبادى والمقاصد والخواتيم) ولكبر هذا الكتاب فقد صنعت له مختصرات منها هذا المختصر الذى هو احسنها اختصره الشيخ عبد الرحمن ابن على الشهير بابن الربيع الشيباني اليمنى المتوفى (944). ونذكر هنا الحاشية على هذا المختصر. (279: الحاشية عليه) للامير صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (903). ذكرها في " تكملة الامل " بعنوان " التعليقة " (جامع الشرايع) تأليف يحيى بن سعيد الهذلى المتوفى (689 أو 690). ذكرناه في (ج 5 - 61). (280: الحاشية عليه) لتلميذه المجاز منه، الشيخ أحمد بن عبد الكريم الذى كتب نسخة الجامع بخطه، وقرأها على مؤلفه، فكتب هو عليه الاجازة، وشهادة القرائة والسماع في (681)، ومرت صورة خطه في (ج 5 - ص 61) وكتب الشيخ أحمد هذا عليه حواشى بخطه، والنسخة موجودة في مكتبة (الصدر).

[ 56 ]

(الجامع العباسي) فقه عملي للشيخ البهائي ذكرناه في (ج 5 - ص 62). (الحواشى الفتوائية عليه) كثيرة لكنها لاختصارها لم تستحق التدوين لان اكثر العلماء المتأخرين قد كتبوا فتاواهم المخالفة للمتن على هوامشها. وأقدم ما رأيته من تلك الحواشى حاشية المولى حسين على التويسركانى المتوفى (1286). وقد أشرنا إليها في (ج 5 - ص 63) ثم تواترت الحواشى عليه حتى العصر الحاضر. وطبع بعض تلك الحواشى على المتن معه. راجع الحواشى على الرسائل العملية. (281: الحاشية عليه) المدونة للشيخ محمد بن على بن خاتون العاملي العينائى، دونها باستصواب المحشى المذكور المولى برهان التبريزي في (1054) أولها (برضمير منير أرباب كياست، وخاطر عاطر أصحاب فراست، پوشيده نسيت كه شرح جلال ألوهيت ووصف كمال ربوبيت جل شأنه) ولعله عين الشرح الذى عبر به في " الروضات - ص 22 " ونسبه إلى مترجم " أربعين البهائي ". (جامع المقاصد في شرح القواعد) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين على بن عبد العالي الكركي. ذكر في (ج 5 - ص 72). (282: الحاشية عليه) للشيخ لطف الله الميسى، مؤلف " الاعتكافية " المذكورة في (ج 2 - 230). ذكرت في ترجمته بعنوان " التعليقة ". (الجامى) هو شرح " الكافية النحوية " لابن الحاجب المتوفى (646) الموسوم ب‍ " الفوائد الضيائية " والشارح هو المولى عبد الرحمن بن أحمد بن محمد الدشتى الفارسى الجامى المولود (817) والمتوفى (898). (283: الحاشية عليه) للسيد المير أبى طالب بن أبى الفتح الحسينى الشيرازي، توجد نسختها الناقصة أولها في (الرضوية) ذكر المؤلف اسمه في آخر الحاشية وتاريخ كتابة النسخة في (1008) وقفها ابن خاتون في (1067). (284: الحاشية عليه) للمولى محمد جعفر شريعمتدار المتوفى (1263) ذكرها ابنه في " مظاهر الآثار ". (285: الحاشية عليه) للشيخ عبد القاهر بن الحاج عبد، الحويزى صاحب حاشية تفسير البيضاوى المذكور في (ص 43 س 6) كما في " الامل " (286: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى، ذكر في قصصه انه لم يكتب أحسن منها في النحو.

[ 57 ]

(287: الحاشية عليه) للسيد مصطفى بن السيد الهادى بن السيد المهدى بن العلامة السيد دلدار على، ذكرت في فهرسه. (288: الحاشية عليه) للمحدث الجزائري، السيد نعمة الله بن عبد الله الموسوي المتوفى بعد (1112). خرج منها إلى آخر مبحث الاسم وقد طبعت بايران مكررا. (289: الحاشية عليه) للسيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (الجزرية) في التجويد، وهى الارجوزة الالفية الموسومة ب‍ " طيبة النشر في القراآت العشر " نظم الشيخ شمس الدين محمد بن محمد الجزرى المتوفى (833). (290: الحاشية عليها) للمولى عماد الدين على بن عماد الاستر آبادي المعاصر للشاه طهماسب نسخة عصر المحشى كتابتها في (963) توجد في سامراء بمكتبة الشيخ الميرزا محمد الطهراني. (جنة الامان الواقية وجنة الايمان الباقية) المعروف بالمصباح للشيخ تقى الدين ابراهيم بن على الكفعمي المتوفى (905) ذكر في (ج 5 - 156). (291: الحاشية عليها) لمؤلف أصله الكفعمي المذكور. وهى كثيرة توازى أصلها لو دونت مستقلة. وقد طبع بعضها مع أصلها. (جواب السؤال عن تنازع الزوجين) للمير محمد باقر الداماد. ذكر في (ج 5 - ص 182). (292: الحاشية عليه) لمؤلف أصله المير الداماد. فانى رأيت نسخة ثانية من الجواب بخط تلميذ المير الداماد، الشيخ محمد الگون آبادى الخراساني الذى كتب المير اجازة له بخطه في أول كتابه " شرعة التسمية " التى كتبها المجاز بخطه، وقراها في سنة التأليف وهى (1020) على مصنفه وهذه النسخة من الجواب موجود في مكتبة الشيخ محمد رضا آل فرج الله مؤلف كتاب " الغدير في الاسلام " في النجف، وتاريخ كتابة النسخة (1018) وقد دون الكاتب هذا تلك الحواشى التى رمزها منه دام ظله وهى تقرب من خمسمائة بيت والحق المدون منها بآخر نسخة الجواب الموجودة في تلك المكتبة. (جوابات المسائل المهنائية) للعلامة الحلى المذكورة في (ج 5 - ص 236). (293: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل الخواجوئى الاصفهانى المتوفى (1173)

[ 58 ]

صاحب " حاشية الاربعين البهائية " المذكور في (ص - 13) قال صاحب " الروضات " (هي مدونة لطيفة عندنا منها نسخة بخطه كتبها في حين فتنة الافاغنة). (جواهر الكلام في شرح شرايع الاسلام) للشيخ محمد حسن بن الشيخ باقر المولود والمجاور للنجف وجد الجواهريين بها، المتوفى (1266) ذكر في (ج 5 - ص 275). (294: الحاشية عليه) وهى على كتاب الخمس منها خاصة للسيد أبى تراب الخوانسارى المتوفى بالنجف في (1346) ذكرها فيما كتبه بخطه من فهرس تصانيفه. (الحاشية عليه) للشيخ محمد طه بن الشيخ مهدى نجف. اسمها " الانصاف في تحقيق مسائل الخلاف " من كتاب جواهر الكلام. مر في (ج 2 - ص 397). والمطبوع منها قليل من أوائلها (1) فقد رأيت مجلدا كبيرا من اول المتاجر إلى القضاء كتب عليه الشيخ حسن الصغير ابن صاحب الجواهر ما لفظه (الظاهر أنه لشيخنا الشيخ محمد طه نجف) وهذا المجلد يوجد في النجف عند الشيخ ابراهيم بن الشيخ على الكلباسى سبط الشيخ حسن الصغير المذكور. (295: الحاشية عليه) لتلميذ المؤلف وهو المولى على الكنى المتوفى (1306) صاحب " تحقيق الدلائل " الذى مر في (ج 3 - ص 482) ذكر في فهرس تصانيفه أنها مختصرة. (296: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (الحاشية على الحاشية) لقد ذكرنا في مقدمة الحواشى أن التعليقات على كتب المعقول تصير هي أيضا معرضا للمناقشات، فكانوا يكتبون عليها أيضا حواشى، وهى كثيرة لا تحصى، ولكننا نذكر بعض ما اطلعنا عليها على ترتيب حروف المضاف إليه للحاشية الاصلية. (الحاشية على اثبات الواجب الدوانية القديمة والجديدة) تأليف ملا ميرزا جان الباغنوى ذكر في (ص: 10) وهى مدونة مستقلة. (297: الحاشية عليها) للمحشى الاول وهو المولى ميرزاجان، كتبت على هوامش الحاشية الاصلية بخط كاتب النسخة بامضاء (منه قدس سره). والنسخة في مكتبة (المشكاة بطهران فراجعه. (الحاشية على بغية الطالب) لولد المصنف الشيخ موسى بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء ذكر في (ص: 28) وعليها حواش رأينا منها: * (هامش ص 58) * (1) وقد يظهر من العبارة هناك أن المطبوع جميعها فليأشر عليها. *

[ 59 ]

(298: الحاشية عليها) لاخ المحشى الاول الشيخ على بن جعفر كاشف الغطاء رأيته عليه هوامش نسخة من حواشى الشيخ موسى في مكتبة (كبة) (299: الحاشية عليها) للشيخ مرتضى الانصاري المتوفى (1281) رأيته معلقة على نسخة من حاشية الشيخ موسى في مكتبة (كبة) أيضا. (الحاشية على تفسير البيضاوى) للشيخ البهائي ذكرناه في (ص: 44) وهما اثنتان صغرى وكبرى، تأتى كبيرها بعنوان الشرح. (300: الحاشية عليها) للمحشى الاول الشيخ البهائي نسخة منها في مكتبة الميرزا محمد حسين الشهرستاني بكربلا وأخرى عند السيد محمد تقى المدرس الرضوي بطهران كتابتها (1074) وهى غير مدونة. (301: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن محمد رضا القمى، صاحب " حاشية تفسير الكشاف " المذكور في (ص: 46) ذكرها أوائل تفسيره الموسوم ب‍ " كنز الدقائق ". (الحاشية على تهذيب المنطق الدوانية) الموسومة ب‍ " العجالة ؟ " مر في (ص: 54) وهى تأليف المولى جلال الدين محمد الدوانى المتوفى (907). (302: الحاشية عليها) للسيد الميرزا أبى الفتح بن محمد على الشهير بمير مخدوم بن السيد شمس الدين محمد بن السيد الشريف الجرجاني وهو الشارح " للباب الحادي عشر " والمتوفي (976 أو 977) أولها الحمد لله على تهذيب المنطق والكلام عن غياهب الشكوك والاوهام... هذه تعليقات بل تحقيقات على قسم المنطق من التهذيب، وحاشيته المشهورين عند كل لبيب) كتبها للسلطان أبى الغازى أحمد بهادر الحسينى رأيت منها نسخة في مكتبة (العطار)، وعليها حاشية غياث الدين، محمود، والحسن، والشيرواني ونسخة أخرى في مكتبة مسجد مرجان، وتوجد في (الرضوية) كما في فهرسها نسخة عصر المحشى التى انتقلت من السواد إلى البياض في (972) وقد طبع بعضها على هامش نسخة الحاشية اليزدية بطهران في (1323). (303: الحاشية عليها) للسيد حسين الخلخالي المتوفى بعد (1024) تلميذ الميرزاجان الشيرازي نسخة منها في (الرضوية) كتبت على هوامش الحاشية في (1077) كما في فهرسها وهى ثلاثة آلاف بيت في النسخة الموجودة في مكتبة (المشكاة) واسمها " التنبيهات " (1) أوله (نحمدك يامن نور قلوب العارفين بانوار المعارف الآلهية) * (هامش ص 59) * (1) وقد فاتنا ذكره في محله. *

[ 60 ]

(الحاشية عليها) للمولى عبد الله اليزدى يأتي بعنوان " الخرارة في شرح العجالة " في الخاء، المعجمة. (304: الحاشية عليها) أيضا للمولى عبد الله اليزدى الشاه آبادى، المتوفي (981) وهى على بحث الموضوع خاصة في عشرين صفحة بخط ابراهيم بن خليل الله في (971) يوجد نسخة منها في " الرضوية " كما في (ج 1 ص 26) من فهرسها، ونسخة أخرى عند السيد محمد تقى السبزواري. أولها (بعد الحمد والصلاة على عبادة الذين اصطفى، فهذه كلمات منتشرة ومعرفات منتثرة، متعلقة ببحث الموضوع من حاشية التهذيب... علقها فقير ربه الابدي عبد الله اليزدى تذكرة لبعض الاحباء). (305: الحاشية عليها) للامير غياث الدين منصور الدشتكى المتوفي (948) أولها (اللهم ثبتنا على الاقتداء بغياث الورى وجنبنا عن الضلالة والردى) يوجد نسخته عند المدرس الرضوي بطهران. (306: الحاشية عليها) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) أولها (تهذيب المنطق والكلام، بحمدالله الملك العلام رسم عام للناقص، وتذهيبه بأجناس الحمد وفصول السلام، خاصة شاملة لنوع الانام). (الحاشية على تهذيب المنطق الشاهآبادية اليزدية) للمولى عبد الله اليزدى المتوفي (981) ذكر في (ص: 53) وهى المطبوعة المتداولة (307: الحاشية عليها للشيخ اسحق الحويزى. تنتهى إلى بحث القياس في ثلاثة آلاف بيت أولها (الحمد لله حق حمده) نسخة منها في مكتبة (الصدر) وأخرى منضمة إلى حاشية المولى محسن النحوي في بقية مكتبة (الطهراني بكربلا). (308: الحاشية عليها) للآقا محمد تقى بن الآقا محمد جعفر بن الآقا محمد على الكرمانشاهى المتوفي بالنجف في (1299) يوجد عند أحفاده بكرمانشاه. (الحاشية عليها) اسمها " الصراط المستقيم " أوله (أحلى تهذيب الكملين وأجلى ذكر اجناس العارفين) للمولى محمد حسين بن اسمعيل اليزدى الپاشنه طلائى. (309: الحاشية عليها) للشيخ محمد حسن بن المولى محمد جعفر شريعتمدار المتوفي بطهران في (1318) ذكرت في فهرس تصانيفه

[ 61 ]

(310: الحاشية عليها) للسيد محمد سعيد بن السيد سراج الدين قاسم بن السيد محمد الطباطبائى المتوفي (1092) ترجمه في " جامع الرواة " وذكر أنه ولد في (1013) (الحاشية عليها) اسمها " مرصع الحواشى " للمير صدر الدين المدرسي اليزدى ويأتى " الحاشية على المرصع ". (الحاشية عليها) اسمها " كشف الاستار " طبع جملة منها في (1323). يأتي في حرف الكاف. (311: الحاشية عليها) اسمها " تعديل الميزان " قد طبع تمامه على هامش نسخة الحاشية المطبوعة في (1323) (1) (312: الحاشية عليها) للشيخ عبد الرحيم، بعضها مطبوع، مع الحاشية الاصلية في (1323). (313: الحاشية عليها) للمولى عبد الرزاق اللاهجى المتوفى (1051) كما كتب على ظهر النسخة الموجودة في مكتبة السيد جعفر بحر العلوم في النجف. وهى مختصرة يقرب من أربعة آلاف وخمسمائة بيت مع أنها بلغت إلى قوله (ولا عكس للممكنتين) وحواشي متفرقة بعد هذا قليلا. وتأريخ كتابة النسخة (1246) وهى مغلوطة. وقد كتب الكاتب في آخر النسخة أنها الرسالة الموسومة ب‍ " حويزى " ولعله توجد نسخة اخرى منها في ايران. (314: الحاشية عليها) للميرزا عبد الغفار، أيضا طبع بعضها مع الحاشية في (1323) ولعله عبد الغفار بن محمد بن يحيى صاحب " حاشية آلهيات الشفاء ". (315: الحاشية عليها) للميرزا علي رضا، وهى فارسية كتبها لتعليم تلميذه ميرزا ابراهيم خان عند قرائتها عليه وطبعت مكررا في آخر حاشية المولى عبد الله اليزدى وعندنا منها نسخة كتابتها في (1122) ولعل المؤلف هو الميرزا علي رضا التجلى المتوفى (1085) مؤلف التفسير المذكور في (ج 4 ص 267). (316: الحاشية عليها) للميرزا محمد على بن أحمد القراچه داغى التبريزي المتوفى (1310) طبع بعضها مع الحاشية في (1323). (317: الحاشية عليها) للمولى محمد على بن قربان على الاردبيلى معاصر السلطان نادر * (هامش ص 61) * وقد فاتنا ذكره في التاء باسمه الخاص. *

[ 62 ]

شاه وهو أحد السبعين عالما شيعيا حضر مجلس اتحاد العامة والخاصة الذى تأسس بأمر نادر شاه لرفع البغضاء بين المسلمين وتوفى (حدود 1160). ودفن في صحن مقبرة الشيخ صفى الدين بأردبيل. وله شرح الشرايع لم يتم. وهذه الحاشية في غاية التحقيق أولها (الحمد لله الذى تفرد في وحدانيته وكلت الالسن عن غايته وانحسرت العقول عن كنه معرفته) ونسخة خط مؤلفه يوجد في قم عند السيد شهاب الدين التبريزي النجفي كما كتبه الينا مفصلا. (318: الحاشية عليها) للمولى محسن الطهراني فرغ من تأليفها في صفر (1257) وفرغ تلميذ المحشى عن استنساخها في طهران في ربيع الثاني من تلك السنة بعينها، وهو المولى محمد بن ملك حسين، وأطرى في آخر الكتابة أستاده المحشى وبعد ذكر محامده الكثيرة عبر عنه بقوله (مولانا محسنا) رأيت النسخة في كتب الشيخ عبد الجواد بن المولى أبى الحسن المازندرانى الحائري الذى أدرك الشيخ الانصاري سنتين من أوائل بلوغه وكان يقيم الجماعة من حدود (1320) في الحرم الحسينى على جانب الرأس الشريف إلى أن صار ضريرا، ولما اشتد ضعفة لكبر السن قام مقامه ولده الشيخ على في الاواخر، حتى توفى في ليلة الجمعة (3 رجب 1361). (319: الحاشية عليها) للمولى محسن بن محمد طاهر القزويني، أوله (الحمد لله الذى خلق فسوى والذى قدر فهدى) وعلى ظهر النسخة بخط بعض الفضلاء أن له حاشية فارسية على الحاشية اليزدية. وله " زينة المسالك في شرح ألفية بن مالك، ومعه اعراب أبيات " ثمانا بعد ما جاوزت الاثنين " نظم المولى محسن النحوي. يقرب من ثلثمائة بيت. يوجد نسخته عند السيد شهاب الدين بقم. (320: الحاشية عليها) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) قال قصصه لم يكتب مثلها إلى اليوم (321: الحاشية عليها) للميرزا محمد اليزدى، طبع بعضها مع الحاشية في (1323). (322: الحاشية عليها) للسيد محمد مهدى بن محمد جعفر الموسوي، ذكرها في آخر كتابه " خلاصة الاخبار " المؤلف في (1250). (323: الحاشية عليها) للمولى نظر على بن محسن الجيلاني أولها (سبحانك اللهم

[ 63 ]

يامن كل المنطق عن رسمه الناقص فضلا عن حده التام) عنوانها (قوله، قوله) تقرب من ألفين وخمسماية بيت: نسخة منها في مكتبة (الخوانسارى) وهى بخط الشيخ محمد بن الحسن القرمسينى (الكرمانشاهى) كتبها لنفسه بعنوان أقل الطلاب في (1255). (324: الحاشية عليها) للشيخ يعقوب بن ابراهيم بن جمال بن ابراهيم البختياري الحويزى أستاد السيد عبد الله الجزائري كما ترجمه في اجازته الكبيرة وقال أنه توفي في عشر الخمسين يعنى بعد المائة والالف، كتب بخطه نسخة " الحاشية اليزدية " وكتب في آخرها نسبه كما ذكرناه وفرغ عن الكتابة في شعبان (1085) وعلق عليها الحواشى بخطه وجعل رمزها (ع. ق) وتلك النسخة عند السيد آقا التسترى في النجف. ثم دونت تلك الحواشى في عصر المحشى أو بعده، وقد رأيت النسخة المدونة منها، وهى بخط السيد أحمد بن محمد بن عبد الكريم بن جواد السيد عبد الله الجزائري التسترى فرغ من كتابتها في (1240) والسيد أحمد هذا كان أستاد الشيخ جعفر التسترى الواعظ الشهير الذى توفى (1303). (الحاشية على الجامى) الجامى هو شرح الكافية الموسوم ب‍ " الفوائد الضيائية " لعبد الرحمن الجامى المتوفى (898) والحاشية لتلميذه المولى رضى الدين عبد الغفور اللارى. وقد طبعت هذه الحاشية في الآستانة في (1282 و 1306 و 1309) كما في " معجم المطبوعات العربية - ص 1584 ". وقد وقع لمؤلف المعجم خلط في المقام، فذكر في حاشية عبد الغفور المذكور انها من تصانيف مصلح الدين اللارى مؤلف " مرآت الادوار " الفارسى في التأريخ العام الذى ترجم فيه عبد الغفور هذا، وذكر أن تأريخ وفاته مطابق لجملة " يكشنبه پنجم شعبان = 905 " ونقل ترجمة الدين اللارى عن " العقد المنظوم في ذكر أفاضل الروم " الذى صرح فيه بوفاة مصلح الدين اللارى في (ذى الحجة - 979) وبالجملة ترجمة عبد الغفور مذكورة في لب التواريخ " و " سفينة الاولياء " و " رشحات عين الحياة " وأرخوا وفاته (905) المنطبقة على الجملة المذكورة، وفي " الروضات - ص 50 " حكى عن " أخبار البشر " أن المولى عبد الفغور توفى قبل (943) بثمان وثلاثين سنة، وهو أيضا ينطبق على (905). (325: الحاشية عليها) للمولى عبد الحكيم بن شمس الدين السيالكوتى الهندي المتوفى (1067) طبعت في الآستانة في (1307) في (496 ص) كما طبع المتن هناك أيضا

[ 64 ]

(الحاشية على حاشية التهذيب الدوانية) للميرزا أبى الفتح الذى مرت في (ص 59) رأيت منها نسختان وعلى كل منهما حاشية نذكرها هنا، أحدها في مكتبة مسجد مرجان ببغداد والثانى في كتب آل السيد عيسى العطار ببغداد أيضا. (326: الحاشية عليها) مكتوبة على نسخة مسجد مرجان المذكور. وهى للمولى محمد بن الحسين، ولم اعرف شخص هذا المحشى فراجعه. (327: الحاشية عليها) مكتوبة على نسخة خزانة (العطار) ببغداد، وهى لغياث الدين وعلى نسخة العطار هذه حواش أخر بامضاء محمود، والحسن، والشيرواني. (الحاشية على الشرح الجديد للتجريد " الچلبية ") الشرح الجديد للقوشچى على بن محمد المتوفى (879) والحاشية لحسن بن فنارى چلبى المتوفى (886) كما في " كشف الظنون - ج 1 - ص 253 " (328: الحاشية عليها) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (الحاشية على الشرح التجريد للتجريد " الجمالية " لآقا جمال الخوانسارى وهى حاشية على الشرح وعلى حواشى الخفرى عليه تأتى. (329: الحاشية عليها) للمولى احمد بن محمد ابراهيم الاردكانى اليزدى كتبها باسم أمين الدولة الحاج محمد حسين خان الصدر الاعظم الاصفهانى المتوفى بعد (1239) وفرغ من التأليف في شيراز عاشر شعبان (1225) رأيت نسخة منها في مكتبة (سلطان المتكلمين) بطهران. (330: الحاشية عليها) للسيد محمد بن فتح الله الموسوي المتوفى (1225) ألفها باسم الشاهزاده محمد ولى ميرزا أولها (سبحانك يا من دل بذاته على ذاته) نسخة منها من وقف الحاج عماد الفهرسى في (الرضوية). (الحاشية " الخفرية " على الشرح الجديد للتجريد) الشرح للقوشچى والحاشية عليها لشمس الدين محمد بن احمد الخفرى الآتى وعلى هذه الحاشية حواش كثيرة نذكر منها: (331: الحاشية عليها وعلى الحاشية الجلالية " الدوانية " على الشرح الجديد) علق هذه الحاشية على هاتين الحاشيتين الميرزا ابراهيم ابن المولى صدرا الشيرازي كما حكى عن الرياض، وتوجد نسخة منها في مكتبة (الشريعة) وفى مكتبة مسجد مرجان ببغداد وفى مكتبة الخوانسارى) أولها (يا هو يا لا آله الاهو يامن لا هو الاهو ولا يعلم ما هو

[ 65 ]

الاهو) وينقل فيها كثيرا عن كمال الدين ميثم البحراني شارح " نهج البلاغة ". وينقل عنها المولى مهدى بن كريم الگلپايگانى في حاشيته على الشرح الجديد ناسبا لها إلى الميرزا ابراهيم بن المولى صدرا، بل يظهر منه أنه تسمى هذه الحاشية ب‍ " الحواشى الفخرية " ولعل في عبارته تصحيفا وأنها هي الحواشى على الخفرية كما أن نسبتها في بعض النسخ المذكورة إلى المولى صدر ابن محمد بن ابراهيم أيضا تصحيف. (332: الحاشية عليها) للميرزا أبى طالب الفندرسكى سبط المير أبى القاسم الفندرسكى المشهور: ذكره معاصر المحشى أعنى صاحب " الرياض " في ترجمة الفندرسكى (333: الحاشية عليها) للاستاد الاكبر آقا محمد باقر الوحيد البهبهانى المتوفى بالحائر في (1206) وهى على أوائلها. فقط كما ذكرت في فهرس تصانيفه. (334: الحاشية عليها) نسخة توجد في مكتبة (المشكاة) أولها (اعظم حلية للكلام حمد الله الملك العلام، الذى خلق الاشياء بالحكم التام ! وهديهم بالهداية.. فيقول الملتجى إلى الحق الغنى محمد جعفر بن محمد صادق اللاهجى غفر الله له ان هذه كتابة قد جمعت فيها لب بيان الصحف على الاجمال وتركت ديدن العرف..) 335) الحاشية عليها) للمحقق الآغا جمال الدين الخوانسارى المتوفى في (1125) أول الحاشية (قوله اعتبر فيه حدوث الخلق آه، هذا اشارة إلى طريقة جماعة من المتكلمين الذين قالوا ان علة الحاجة إلى المؤثر انما هي الحدوث) وله عليها حواش منه كما في بعض نسخها. وهى في (3400) بيتا تقريبا). (336: الحاشية عليها) للشيخ حسين بن ابراهيم التنكابنى من أعاظم تلاميذ المولى صدرا ومؤلف " اثبات حدوث العالم " المذكور في (ج 1 - ص 89) ينقل عن حاشيته هذه الآقا جمال الخوانسارى في حاشيته على الخفرية المذكورة آنفا. (337: الحاشية عليها) للسيد حسين الحسينى الخلخالي صاحب حاشية تفسير البيضاوى، توجد نسخة منها عند شيخ الاسلام بزنجان. (338: الحاشية عليها) لسلطان العلماء السيد حسين بن رفيع الدين محمد بن محمود المرعشي الآملي الاصفهانى المولود (1001) والمتوفى (1064) أولها بعد الخطبة (فهذه تعليقات كتبها العبد الغريق في بحر العصيان خليفة سلطان غفر له الرحيم الرحمن

[ 66 ]

على الحاشية المنسوبة إلى العلامة الخفرى على آلهيات التجريد، حين مطالعتها) رأيت نسخة منها عند الشيخ على بن ابراهيم القمى في النجف وعليها حواش كثيرة من المؤلف. (339: الحاشية عليها) للآقا رضى الدين محمد بن الحسين الخوانسارى، ذكرها في " نجوم السماء ". (الحاشية عليها) للآقا رضى الدين القزويني، اسمها " كحل الابصار " تأتى. (340: الحاشية عليها) للحكيم شمس الدين محمد الشهير بملا شمسا أولها " الحمد لله ذى المجد والبهاء والصلاة والسلام على سيد البشر.. وبعد فيقول.. محمد المدعو بشمسا الگيلانى.. هذه تعليقات اتفقت منى.. على مبحث الهيات التجريد وشرحه الجديد والحاشية التى علقها العلامة الخفرى عليها) عناوينها (قال المصنف - قال الشارح) وغير ذلك، وهى كبيرة. رأيت منها نسخة في كتب الشيخ عباس الكركي بالكاظمية كتبت في (1059). ونسخة أخرى في مكتبة (المشكاة). (341: الحاشية عليها) للمولى عبد الرزاق بن على بن الحسين اللاهيجى المتخلص بفياض والمتوفى (1051) أولها (الحمد لصانع السموات العلى وخالق الارضين السفلى) رأيت نسخا منها في مكتبة (الصدر) و (كبة) و (الشريعة) وعلى نسخة (الخوانسارى) حواشى الميرزا ابراهيم بن المولى صدرا، ونسخة عصر المحشى موجودة في مكتبة (المشكاة) بطهران. (342: الحاشية عليها) للمولى عبد الغفار بن محمد بن يحيى الجيلاني تلميذ المير داماد مدونة غير تامة، قال في (الرياض) رأيتها بخطه عند أحفاده برشت. (343: الحاشية عليها) للمولى محمد قاسم بن محمد صالح الاصفهانى، أولها (الحمد لله رب العالمين) نسخة منها في (الرضوية) بخط المحشى في سنة (1104) كما في فهرسها وينقل الآغا جمال الخوانسارى عن هذه الحاشية فيما مر من حاشيته على الحاشية الخفرية في (ص 65). (344: الحاشية عليها) للمدقق الميرزا محمد الحسين الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها في " جامع الرواة " وذكر سيدنا بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " له حاشيتين

[ 67 ]

على الحاشية الخفرية، ورأيت نسخة منها بخط العالم الفاضل محمد بديع بن محمد شريف المشهدي في موقوفات المولى نوروز على البسطامى في المشهد الرضوي، ولمحمد بديع هذا، ولد سماه محمد شريف وصار هذا الولد شيخ الاسلام بالمشهد بعد تحصيله العلوم عند والده الفاضل، ثم المولى رفيع الجيلاني، كما ترجمه الشيخ عبد النبي في " تتميم أمل الآمل ". (345: الحاشية عليها) للسيد الآمير محمد معصوم الحسينى القزويني المتوفى (1091) ذكرها حفيد السيد حسين في خاتمة " معارج الاحكام ". (الحاشية " الدوانية الاخيرة " على الشرح الجديد للتجريد) المعروفة بالاجد، علقها جلال الدين الدوانى على الشرح الجديد للقوشچى، بعد ما علق عليه الحاشيتين القديمة والجديدة، وستأتى الثلاثة بعنوان " الحاشية على الشرح الجديد ". (346: الحاشية عليها) للامير غياث الدين منصور بن الآمير صدر الدين الدشتكى المتوفى (948)، مرت اجمالا بعنوان " تجريد الغواشى " كتبها بعد وفات والده للذب عنه ردا على الحاشية الاجد الدوانية، وقد أورد في " كشف الظنون " كثيرا من ديباجته، وفيها تجهيلات وتعريضات للدوانى المتوفى (907) والنسخة موجودة في مكتبة (الفاتح) كما في فهرسها. الحاشية " القديمة الدوانية " على الشرح الجديد للتجريد) هي أول الحواشى الثلاث التى علقها المولى جلال الدين محمد الدوانى المتوفى (907) على الشرح الجديد للقوشچى للتجريد، وقد اعتنى بهذه الحاشية العلماء، وعلقوا عليها حواشى كثيرة نذكر بعضها: (347: الحاشية عليها) للسيد الميرزا محمد باقر بن معز الدين الحسينى الرضوي معاصر الشيخ الحر العاملي، وترجمه في " أمل الآمل ". (348: الحاشية عليها وعلى متن التجريد) وقد يتعرض أيضا لبعض الحواشى الاخر على الشرح الجديد، تأليف المولى ميرزا جان الباغنوى المذكور كرارا. أوله (قال المصنف رحمه الله أما بعد حمد واجب الوجود) وهى كبيرة، ومعذلك فقد علق المولى ميرزا جان نفسه على حاشيته هذه حواش كثيرة مكتوبة على هوامشه بعنوان (منه)، والنسخة موجودة بمكتبة (المشكاة)

[ 68 ]

(349: الحاشية عليها) للمولى جلال الدين الاستر آبادي الصدرى من علماء أوائل عصر الشاه طهماسب الذى ملك من (930) قال الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم امل الآمل " اتفق المحققون على أن هذه الحاشية أجود الحواشى على القديمة. (350: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين الحسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى ذكرها في " كشف الظنون " (ج 1 ص 253). (351: الحاشية عليها) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين محمد الخوانسارى المتوفى (1098) ذكرها في " جامع الرواة " وقال في " الرياض " أنها أحسن الحواشى وأفيدها وأدقها، ثم قال في " الرياض " أن له حاشية أخرى جديدة عليها أيضا لم يتمها، وهى على أوائلها وعلى بعض مواضعها بمقدار جزئين (اقول) توجد نسخة من الاولى الكبيرة في مكتبة (التقوى)، ونسخة في مكتبة (الصدر) ومكتبة الحاج آقا سبط السيد حجة الاسلام الرشتى الاصفهانى كما حدثنى به، أولها (قال الشارح والطبيعة النوعية آه) وقد فرغ منها في (15 ع 2 - 1064). (352: الحاشية عليها) لسلطان العلماء السيد حسين بن رفيع الدين محمد الحسينى المرعشي الآملي المتوفى (1064) عبر عنها في " جامع الرواة " وفي (الرياض) بالتعليقات. (353: الحاشية عليها) للمولى عبد الغفار الجيلاني تلميذ المير الداماد والمحشى على تصانيفه ومؤلف " حاشية آلهيات الشفاء " وغيرها، قال في " الرياض " رأيتها بخطه عند أحفاده برشت. (354: الحاشية عليها) للمولى عبد الله بن الحسين اليزدى المتوفى (981) قال في " الرياض " عندنا منها نسخة) وتوجد نسخة في (الرضوية) وهى ناقصة اولا وآخرا كما في فهرسها (ج 1 - ص 37) من كتب الحكمة. (355: الحاشية عليها) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى المتوفى حدود (1130) مؤلف " رياض العلماء " عدها فيه من تصانيفه. (356: الحاشية عليها) للمولى عطاء الله الگيلانى الرودسرى والد المولى محمد سعيد

[ 69 ]

الذى كان معاصر صاحب " الرياض " ترجمهما فيه وذكر أنه كان متكلما حكيما زيديا فرجع إلى الاثنى عشرية وقرأ على علماء اصفهان وهم القاضى معز الدين محمد والسيد المير الفندرسكى والمولى حسن على التسترى (أقول) ان فتاواه مدرجة في كتاب " المسئولات " الآتى في حرف الكاف بعنوان كتاب المسئولات. (357: الحاشية عليها) للسيد شاه فتح الله الشيرازي الكبير مؤلف " الحاشية على الحاشية الفياضية " وجد العلماء السادة الشاهية بشيراز المشهور أن دقائق الحاشية القديمة وصلت إليهم يدا بيد لفظا وكتبا كما ذكره صاحب " الرياض " وحدثني السيد الحاج آقا سبط السيد حجة الاسلام الرشتى الاصفهانى أن نسخة من هذه الحاشية عنده باصفهان. (351: الحاشية عليها) للمولى شمس الدين محمد الجيلاني صاحب " الحاشية على الحاشية الخفرية " المذكور في (ص 66) ذكرت في فهرسه. (359: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى باصفهان في (1099) ذكرها في " جامع الرواة " كانت موجودة عند السيد حاج آقا سبط حجة الاسلام. (360: الحاشية عليها) لتلميذ الدوانى وهو المولى جمال الدين محمود السبزواري، وفي تتميم القزويني الشيرازي بدل السبزواري ولعله الاصح. (361: الحاشية عليها) للسيد المير معز الدين بن السيد فخر الدين المشهدي كان آية في الحفظ والذكاء. وتوفي بالهند، وأما والده فقد توفى باصفهان في (1097) كما ذكره صاحب " الرياض ". (الحاشية عليها) للسيد الآمير محمد معصوم الحسينى القزويني المتوفى (1091) ذكرها حفيده في خاتمة المعارج. (362: الحاشية عليها) للقاضى نور الله الشهيد (1019) ذكرها في فهرس تصانيفه، وهى حاشية على بحث الجواهر منها خاصة. (الحاشية " الصدرية " على الشرح الجديد المذكور) المحشى هو المير صدر الدين الدشتكى المذكور كرارا. يأتي.

[ 70 ]

(363: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين الحسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950) هكذا في فهرس تصانيفه. (الحاشية " الشريفية " على الشرح القديم للتجريد) الشرح القديم هو الموسوم ب‍ " تثييد ؟ ؟ القواعد " والشارح هو شمس الدين محمود الاصفهانى المتوفى (746) والمحشى هو السيد الشريف الجرجاني المتوفي (816) وتعرف ب‍ " حاشية التجريد " وقد تعينت من قبل السلطان للتدريس فيها، فلذلك كثرت الحواشى عليها كما ذكر في " كشف الظنون ج 1 ص 250 " وذكر له نيفا وعشرين حاشية. ونحن نذكر واحدا لم يذكره هو: (364: الحاشية عليها) الفها صدر الحكماء الآمير صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (903) ذكرت في فهرس تصانيفه. (الحاشية " الخطابية " على الشرح " المختصر " لتلخيص المفتاح) أصل المفتاح هو " مفتاح العلوم " لسراج الدين أبى يعقوب يوسف بن محمد بن على السكاكى المتوفى (626) وهو في ثلاثة أقسام (1) الصرف (2) النحو (3) علمي المعاني والبيان، والتلخيص تلخيص للقسم الثالث منه لجلال الدين محمد بن عبد الرحمن القزويني المعروف بخطيب دمشق المتوفى (739) وهو متن شرحه كثيرون منهم المولى سعد الدين التفتازانى المتوفى (792) فانه شرحه بشرحين يعرف أحدهما بالمطول والآخر بالمختصر وعلى كل من هذين الشرحين حواش كثيرة مذكورة في " كشف الظنون " فذكر في (ج 1 - ص 325) منه أن نظام الدين عثمان الخطابى (1) المتوفى (901) كتب حاشية على المطول * (هامش ص 70) * (1) الظاهر أن الخطائى من الاغلاط المشهورة والصحيح الخطابى لاننا لم نجد في جميع ما بأيدينا من المآخذ لتراجم العلماء والمؤلفين رجلا منسوبا إلى الخطأ مع اشتهار هاتين الحاشيتين على المختصر والمطول بما لا مزيد له وثبوتهما عن مؤلفهما، واعتناء الفضلاء بهما بالاستكتاب والاستنساخ لهما. وبكتابة الحواشى والتعليقات عليهما فلا محالة أن يكون مؤلفهما من مشاهير عصره ومثله ليس ممن يغفل عن ترجمته سيما مع اهتمام مؤلفي تلك المآخذ في الاستقصاء حتى لا يشذ منهم قارى حسن أو مؤذن صيت. فكيف يغفلون عن مثل هذا المؤلف الذى هو معاصرهم أو مقارب عصرهم. فالظن القوى أن مؤلف الحاشيتين على المختصر والمطول هو الذى ترجمه مؤلف الشذرات في (ج 8 - ص 1) عادا له فيمن توفى حدود (901) وذكر أن النجم الغزى أيضا ترجمه في " الكواكب السائرة بأعيان المائة العاشرة " وهو شهاب الدين أحمد بن عثمان المشهور بملا زاده السمرقندى الخطابى نسبة إلى جده الخطاب، قال وله مؤلفات عديدة ثم ذكر بعضها ولم يذكر هاتين بقية الحاشية في الصفحة الآتية

[ 71 ]

وحاشية أخرى على المختصر. ثم ذكر ما كتبه الفضلاء من حواشيهم على هاتين الحاشيتين الا حاشية المولى حامد الآتى عليهما. (365: الحاشية عليها) تأليف المولى حامد بن برهان الدين من ولد ابى ذر الغفاري الصحابي الشهير، وقد عبر عن نفسه في أول الحاشية بعد ما استهل باسمه بقوله (حامدا مصليا مستمسكا بلطفه العميم، وبعد فيقول المتكل على الله الباري حامد بن برهان بن أبى ذر الغفاري) توجد نسخة من هذه الحاشية المكتوبة في (1027) فيما يقرب من (2350 بيت) منضمة مع الحاشية اليزدية على الخطابية الآتية في (سپهسالار)، وقد فصلت خصوصياتها في فهرس المكتبة لابن يوسف في (ج 2 - 405) وهذا المحشى الغفاري مؤخر بقليل عن المؤرخ الغفاري أحمد بن محمد بن عبد الغفار القزويني الغفاري مؤلف تأريخ نگارستان في (949) الذى قد يطلق عليه تأريخ الغفاري أيضما، بل قد يستظهر حياة الغفاري المحشى في تأريخ كتابة الحاشية من قول كاتبها في آخر النسخة (تمت هذه الحاشية التى صنعها الفضل الكامل حامد الغفاري في حاشية الخطائى بعون الملك الغفار) وعلى أي فلا محالة يتصل نسبه بعمود نسب المؤرخ، ولعله أيضا من اهل قزوين. (366): الحاشية عليها) للمولى عبد الله الشاه آبادى اليزدى صاحب " حاشية التهذيب " المتوفى (981) أوله (حمدا لمن خلق الانسان علمه البيان، وشكرا لمن علمه بدايع * (هامش بقية الصفحة من 70) * الحاشيتين كما لم يذكر حاشيته على شرح المفتاح للسيد الشريف الموجودة في مكتبة مدرسة المروى بطهران وأولها (لك اللهم الحمد والمنة) وكذا لم يذكر حاشيته على التفسير الموجودة نسخة مستقيمة منها في مدرسة الحجيات بالموصل كما في فهرس مخطوطاتها في (- ص 101) وحاشيته على مختصر التلخيص الموجودة بمدرسة الخياط في الموصل كما في (ص 147) ونسختان منها ذكرتا في (ص 422) وحاشيته على البهائية في الحساب كما في (ص 241) منه والتعبير عنه في " كشف الظنون " بنظام الدين عثمان الخطابى المتوفى (901) مع موافقته لما في الشذرات من بعض الجهات لا يضر مخالفته معه في اللقب لكثرة تعدد الالقاب لشخص واحد وكذا سقوط كلمة من قلم الكاتب شايع فلعل (أحمد بن) سقط كتابته من قلم مؤلف كشف الظنون أو ناسخه والله العالم. *

[ 72 ]

المعاني في روايع البيان) ألفها بشيراز في المدرسة المنصورية وفرغ منه في (17 - ذى الحجة 262) ذكرت في " كشف الظنون " بعنوان الحاشية على الشرح المختصر وايضا في " كشف الحجب " ونسخها شايعة، نسخة منها مع حاشية المولى حامد في (سپهسالار) كما أشرنا إليها آنفا، ونسختان في (الرضوية) ونسخ في النجف في مكتبة الشيخ عبد الرضا بن الشيخ مهدى بن الشيخ راضى الفقيه آل خضر النجفي المتوفى (1358) وساير مكتباتها، والمكتبة (الحسينية) بالموصل و (الخديوية) بمصر ومكتبة " لعله لى " باسلامبول كما في فهارسها. (367: الحاشية عليها) للمحقق الآغا رضى الدين محمد بن الحسن، المعروف بآغا رضى القزويني المتوفى (1096) وهو صاحب " لسان الخواص " وغيره مما ذكر في فهرس تصانيفه. (368: الحاشية عليها) للمدقق الشيروانى المولى محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) نسخة منها كانت في مكتبة السيد محمد باقر المدعو بحاج آقا سبط السيد حجة الاسلام الرشتى الاصفهانى. (369: الحاشية عليها) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكر في فهرس كتبه. (الحاشية " الخطابية " على الشرح " المطول " لتلخيص المفتاح) المذكور، والمحشى ايضا هو نظام الدين عثمان الخطابى المذكور في (ص 70). (370: الحاشية عليها) للمولى حامد المذكور كتبها قبل حاشيته على الحاشية الخطابية على الشرح المختصر الموجود في (سپهسالار) كما مر فانه صرح في أولها بتأليفه لهذه الحاشية الموجودة نسختها في (الرضوية) كما يظهرمن فهرسها (ج 3 ص 58) أولها (الحمد لله المتنزه عن تنزيه المنزهين) وان لم يشخص مؤلفها في الفهرس الرضوي، لكن تسمية المولى حامد نفسه في أول هذه النسخة وتصريحه في أول حاشية المختصر، بتأليفه حاشية المطول ينتج كون هذه الحاشية له كما استظهره ابن يوسف ايضا. (الحاشية " الشريفية " على الشرح " المطول " لتلخيص المفتاح) المذكور آنفا. والمحشى هو السيد الشريف الجرجاني المتوفى (816) كما يأتي. (371: الحاشية عليها) للمولى عبد الله اليزدى صاحب " حاشية التهذيب " أولها

[ 73 ]

(الحمد لله رب العالمين) يوجد نسخة منه ناقصة الآخر في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 3 - ص 60). (372: الحاشية عليها) الفها صدر الحكماء الآمير صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (903) ذكر في فهرس تصانيفه. (الحاشية الدوانية على شرح الشمسية) في المنطق تأليف عمر بن على القزويني تلميذ الخواجه، وشارحه قطب الدين محمد بن محمد الرازي المجاز من العلامة الحلى. والحاشية على الشرح لجلال الدين محمد بن أسعد الدوانى وعلى هذه الحاشية أيضا حواش نذكر منها: (373: الحاشية عليها) للامير غياث الدين منصور الدشتكى المذكور آنفا المتوفى (948). يوجد نسخة منها في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 - ص 11). (374: الحاشية عليها) وعلى الحاشية الشريفية على شرح الشمسية. قال في " الرياض " أن للمولى عبد الله اليزدى الشاه آبادى، المتوفى (981) حاشية على حاشيتي الدوانية والشريفية على شرح الشمسية. (الحاشية الشريفية على شرح الشمسية) المسمى ب‍ " تحرير القواعد المنطقية " مر. والمحشى هو السيد الشريف الجرجاني المذكور آنفا. قال في " كشف الظنون ج 2 ص 69 " ان هذه الحاشية يقال لها " حاشيه ء كوچك ". وقد علقت عليها حواش كثيرة ذكر جملة منها. وقد طبعت هذه الحاشية بطهران وطبعت على هوامشها بعض الحواشى المذكورة في " كشف الظنون " مثل داود، عماد، حامد، يحيى، ونحن نذكر بعضها: (375: الحاشية عليها) تأليف الاديب الشاعر المولى أبى الحسن الابى وردى المعروف بدانشمند، وتوجد النسخة التامة منها في المكتبة (التسترية) تأريخ كتابتها (984) أولها (الحمد لله الذى نور قلوب العارفين بأنواع أنوار المعارف) وعبر عن نفسه بقوله (تراب أقدام الشعراء أحمد الابيوردى) ولابيوردى هذا أيضا " حاشية على الحاشية الشريفية على شرح المطالع " تأتى أن نسختها مكتوبة في (887). (376: الحاشية عليها) للمولى محمد جعفر الاستر آبادي المتوفى (1263) ذكرها ابنه في " مظاهر الآثار " وولده الآخر في " مبدء الآمال ". (377: الحاشية عليها) للسيد المير خليل بن محمد الرضوي الكرماني معاصر الشاه اسماعيل الصفوى وتلميذ الحسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى نسخة منها في " الرضوية " من موقوفة سنة (1145).

[ 74 ]

(378: الحاشية عليها) للمولى عبد الله اليزدى صاحب " حاشية التهذيب " ذكرت في فهرس تصانيفه. (379: الحاشية عليها) وهى على بحث تمام المشترك خاصة للامير نظام الدين عبد الحى بن عبد الوهاب الحسينى الاشرقى الجرجاني، مؤلف كتاب " المعضلات، في سنة (959) والشارح لالفية الشهيد بعد (930) وهى في (28 ص) بخط سلطان على التويسركانى في (1001) من وقف ابن خاتون في (1067) في الرضوية كما في فهرسها (ج 1 - ص 17). أولها (هو الحى الوهاب. اللهم زدنا العلم والاستعداد) وفرغ منه في (914). (380: الحاشية عليها) للمولى عماد الدين محمد بن يحيى بن على الفارسى، أولها (نحمدك يا من أنطق لسان عبده بآيات جلاله... وعلى آله واصحابه المؤيدين بالنفوس القدسية) وآخره بعد ذكر النبي صلى الله عليه وآله (وعلى آله أولى الالباب) نسخة منها في (الرضوية) بخط محمد بن سعد الدين بن حسن بن الحاج معصوم تأريخ كتابتها (895) موقوفة سنة (1607) كما في فهرسها، وفي (الرضوية) أيضا نسخ أخرى متعددة من هذه الحاشية، وذكر اسم المحشى في فهرسها بعنوان عماد بن يحيى بن على الفارسى ولكن في " كشف الظنون " (ج 2 - ص 69) عماد بن محمد بن يحيى بن على الفارسى ولعله تصحيف عماد الدين محمد بن يحيى كما ذكرناه وطبعت متفرقة في (1283) كما أشرنا إليه ورمزها عماد الدين. (381: الحاشية عليها) للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) وهى على أوائلها من التصورات أولها (جل من ظهرت على حواش الاكوان) ومرت حاشية غياث الدين منصور على هذه الحاشية. (382: الحاشية عليها) أيضا للدوانى فيها اعتراضات على الشريف، أولها جل من ظهرت على حواشى الاكوان أسرار قدرته الشاملة) نسخة (الرضوية) كتابتها (1013) كما في فهرسها (ج 1 ص 22)، وذكر الحاشية الاولى في (ص 12) وفي الموضعين ذكرهما بعنوان " الحاشية على شرح الشمسية " ويظهر من فهرس مكتبة قولة أنها طبعت بالآستانة. (383: الحاشية عليها) للامير صدر الدين محمد بن غياث الدين منصور الاول الشهيد

[ 75 ]

في (903) ذكر في " كشف الظنون " (ج 2 - ص 69) أنها وصلت إلى مباحث القول الشارح. (384: الحاشية عليها) وهى على بحث تمام المشترك منها خاصة للمولى شرف الدين حاجى محمد النيريزى أولها (الحمد لمن نزه عين الاجناس والفصول) رأيتها في مكتبة (الصدر) ضمن مجموعة وهى تقرب من مأتى بيت، ونسخة منها في (الرضوية) كتابتها في (955) كما ذكر فهرسها (ج 1 - 24). (الحاشية " الخيالية " على شرح العقايد النسفية) العقايد لنجم الدين عمر بن محمد النسفى المتوفي (537) وشرحه للمولى سعد التفتازانى، والمحشى هو المولى أحمد اين موسى الخيالي المعروف بالمولى خيال المتوفى (بعد 860) كما في " كشف الظنون - ج 2 - ص 119 ". (385: الحاشية عليها) علقها عليها المولى عبد الحكيم السيالكوتى الهندي صاحب " الحاشية على تفسير البيضاوى " المذكور (ص 42). طبع هذه الحاشية بالآستانة في (1316) في (335 ص). ويأتى الحواشى على نفس العقايد قريبا. (الحاشية على شرح المختصر الحاجبى) المختصر في أصول الفقه للشيخ جمال الدين عثمان بن عمر المعروف بابن الحاجب المالكى المتوفى (646) اختصره عن كتابه " منتهى السؤال والامل في علمي الاصول والجدل ". والشارح هو عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد الايحبى المتوفى (756). والمحشى هو الميرزا جان الباغنوى وقد علقت على هذه الحاشية حواش منها: (386: الحاشية عليها) للمحقق آقا جمال الدين الخوانسارى. ذكرها " جامع الرواة " وهى موجودة أولها بعد الحمد (قوله في الحاشية: انما قيل الظاهر. والظاهر الخ). (الحاشية على شرح المختصر الحاجبى) المذكور " والمحشى هو الآقا جمال الخوانسارى وهى كبيرة في مجلدات كما يأتي وعليها حواش نذكر منها: (387: الحاشية عليها) للمولى رفيع بن فرج الجيلاني المشهدي المتوفي في عشر الستين كما ترجمه السيد عبد الله التسترى في اجازته الكبيرة، وشيخنا النوري في " الفيض القدسي ". (الحاشية على شرح المختصر الحاجبى) المذكور، المحشى هو السيد الشريف الجرجاني المذكور كرارا، وعلى هذه الحاشية حواش أيضا منها: (388: الحاشية عليها) للشيخ تاج الدين حسين بن شمس الدين الساعدي. ألفها في (977). ويوجد نسخة خط المصنف في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 2 ص 195)

[ 76 ]

(الحاشية على شرح المختصر الحاجبى) المذكور والمحشى هو الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098). (389: الحاشية عليها) للاستاد الوحيد البهبهانى الآقا محمد باقر المتوفى بالحائر في (1206) ذكرت في فهرس تصانيفه. (الحاشية " الشريفية " على شرح المطالع) أي " مطالع الانوار " لسراج الدين محمود بن ابى بكر الارموى المتوفى (689). والشرح هو الموسوم: " لوامع الاسرار " لقطب الدين الرازي المتوفى (766) والمحشى على الشرح هو السيد الشريف الجرجاني المتوفي (816) وعلى هذه الحاشية حواش كثيرة نذكر منها: (390: الحاشية عليها) للمولى أبى الحسن أحمد الابى وردى المعروف بدانشمند المذكور في (ص 73). يوجد نسخة منها في (الرضوية) كتابتها في (887) كما في فهرسها (ج 1 ص 20) أولها (قال شريف زمانه شرفه الله برضوانه: الفياض الوهاب. هذه العبارة). (391: الحاشية عليها) للمولى ميرزاجان حبيب الله الباغنوى الشيرازي ذكر في " كشف الظنون ج 2 ص 453 ". (392: الحاشية عليها) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950) ذكرها في " كشف الظنون ج 2 ص 453 ". (393: الحاشية عليها) للمولى عبد الرحيم الشيروانى كما كتب على النسخة الموجودة عند السيد آقا التسترى في النجف. أول الحاشية (قوله: الفياض الوهاب، هذا التفسير يحمل على معنيين أحدهما أن الفياض ها هنا مستعار لمفهوم الوهاب استعارة تبعية). وأول الخطبة (ألا لا آلاء الا آلاء الله الحمد لله). (394: الحاشية عليها وعلى الحاشية القديمة الدوانية على شرح المطالع) وهى للمولى عبد الله اليزدى، صاحب الحاشية على تهذيب المنطق، قال في " الرياض " انى رأيتها. (395: الحاشية عليها) للمولى علاء الدين الطوسى المتوفى (887) المذكور في (ص 50) ذكر أيضا في " كشف الظنون " (396: الحاشية عليها وعلى الحاشية القديمة الصدرية على شرح المطالع) وهى للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (908) هي اثنتان، أولهما القديمة التى

[ 77 ]

رد فيها على الحاشية القديمة تأليف المير صدر الدين الدشتكى، والثانية الجديدة، فانه بعد ما كتب الدشتكى في دفع اعتراضات الدوانى الحاشية الجديدة عاد الدوانى النظر في القديمة وجعلها بتغيير ما الحاشية الجديدة وسماها " تعويذ المطالع " وقد ذكرنا في (ج 4 ص 227) أنها بهذا العنوان موجودة في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 ص 19) من المنطق، أو سماها " تنوير المطالع " كما ذكرناها بهذا العنوان في (ج 4 ص 472) ونقلنا ما في أولها عن النسخة الموجودة في (الفاضلية) كما في فهرسها (ص 7) ويحتمل كون أحد العنوانين تصحيف الآخر لكن لاختلاف خطبة النسختين يحتمل أن احداهما القديمة والاخرى الجديدة ولهذا ذكرتهما جميعا وتوجد من حاشية الدوانى على الشريفية نسخة في النجف عند السيد آقا التسترى قال في أول الحاشية بعد نقل قول الشريف الفياض الوهاب من فاض الخ (اعلم أن الفياض هاهنا منقول عن معناه اللغوى) ومثل هذه النسخة أيضا توجد في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 ص 19) من المنطق ولعلها حاشية ثالثة من الدوانى فليطابق بين تلك النسخ ليتبين الحال. (397: الحاشية عليها) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) أولها (الحمد لله الذى شرح صدورنا بلوامع نور الايمان) رأيت نسخة منها في مكتبة (سلطان المتكلمين). (398: الحاشية عليها) لسيد الحكماء الآمير صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (903) وهى اثنتان فانه كتب أولا الحاشية القديمة على شرح المطالع والحاشية الشريفية ولما كتب الدوانى الحاشية القديمة ورد فيها على الآمير صدر الدين كتب هو الحاشية الجديدة في دفع اعتراضات الدوانى، ثم كتب الدوانى الجديدة الموسومة ب‍ " تعويذ المطالع " أو تنوير المطالع كما أشرنا اليهما، وذكرهما في " كشف الظنون " بعنوان " الطبقات الجلالية " في (ج 2 ص 89) وبعنوان " الطبقات الصدرية " في (ص 94) (399: الحاشية عليها) للسيد المير مرتضى الشيرازي المتوفى (940) ذكرها في " كشف الظنون ج 2 ص 453 ". (400: الحاشية عليها) للمولى معين الطبسى أو التونى ذكر في فهرس (الرضوية)

[ 78 ]

(ج 1 ص 11) أن نسخة منها في (الرضوية) كتابتها في (894) راجعه. (الحاشية عليها) للامير غياث الدين منصور الدشتكى وبما أن فيه محاكمات بين الحواشى القديمة والجديدة لوالده الأمير صدر الدين والمحقق الدوانى يقال له " المحاكمات " كما يأتي في الميم. (الحاشية " الفياضية " على شرح المطالع) المذكور ويحتمل ان يكون الحاشية هي رسالة " الفياض " لقاضي زاده الرومي المذكور في كشف الظنون ج 2 ص 454) (401: الحاشية عليها) للسيد فتح الله بن حبيب الله الحسينى المتكلم الحكيم المعروف بشاه فتح الله، صاحب " جوابات المسائل النظام شاهية المذكور في (ج 5 ص 239) ترجمه صاحب " الرياض " بعنوان السيد شاه فتح الله الكبير الحسينى الشيرازي جد السادة الشاهية بشيراز وأستاد السيد شاه تقى الدين النسابة الشيرازي المتوفى (1019) ومن أحفاد السيد الآمير كمال الدين فتح الله بن هبة الله مؤلف " رياض الابرار " وكتاب " الامامة " المتوفى (1098) كما مر في (ج 2 ص 231) الحاشية " الخليلية " على عدة الاصول) أصل العدة للشيخ الطوسى المتوفى (460) والحاشية عليها للمولى خليل القزويني المتوفى (1089) وهى على تمام الكتاب الاصول الدينية والاصول الفقهية كما يأتي. (402: الحاشية عليها) للمولى أحمد الطالقاني الذى ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني) في " تتميم أمل الآمل " وقال (كان في عصرى لكنى ما أدركت خدمته وكان اسمه عبد الدائم فغيره علماء قزوين بأحمد، وكانت تحصيلاته عندهم، وله تصانيف في علوم مختلفة يظهر منها حدة فهمه، مثل شرحه طهارة " بداية الهداية " للحر وهذه الحاشية وغيرهما). (403: الحاشية عليها) للمولى أحمد بن المولى خليل بن الغازى، هو ابن المولى خليل مؤلف الحاشية على العدة وتلميذه وتوفى في حياة والده في (1083) ترجمه في " أمل الآمل " وكذا في الرياض " (404: الحاشية عليها) لاخ المؤلف وتلميذه المولى محمد باقر بن الغازى القزويني من أجلاء علماء عصره، وله تصانيف كثيرة منها الحاشية على " الصافى في شرح الكافي "

[ 79 ]

تأليف أخيه المولى خليل، وقد نقل عن حاشيته على " الصافى " السيد المير صدر الدين محمد بن محمد صادق الحسينى القزويني في رسالته في الانتقاد على المولى خليل، وقد ألف الرسالة في (1103) وعند النقل عنه دعا له بقوله (محشى دام ظله) فيظهر أنه من علماء أوائل القرن الثاني عشر ومن المعاصرين للعلامة المجلسي، توجد نسخة منها ناقصة في (سپهسالار) وهى حاشية تمام القسم الاول في أصول الدين وقليل من القسم الثاني في أصول الفقه يقرب المجموع من ألفين وأربعماية بيت، وهى بخط محمد تقى بن محمد شريف النظام آبادى في (1122) كما فصله ابن يوسف في فهرس المكتبة (ج 1 ص 566). (الحاشية عليها) للمولى على أصغر تلميذ المولى خليل اسمها " تنقيح المرام " مرت في (ج 4 ص 464) ويأتى الحاشية على " تنقيح المرام " هذا، وذكر شيخنا النوري في خاتمة المستدرك ص 507 " أن جمعا من العلماء كتبوا الحاشية على حاشية العدة الخليلية. (الحاشية على المختصر وعلى المطول) مرت الحواشى عليهما بعنوان " الحاشية على حاشية شرح التلخيص ". (الحاشية الشيروانية " على المعالم) الذى هو مقدمة لكتاب " معالم الدين وملاذ المجتهدين " في الفقه، والمقدمة في اصول الفقه، وهو الشيخ حسن بن الشهيد الثاني توفى (1011). والمحشى هو الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) وعلى هذه الحاشية حواش نذكر منها ما يأتي: (405: الحاشية عليها) للمولى محمد تقى بن حسين على الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر في (1299). ودفن بمقبرة السيد ابراهيم القزويني صاحب " الظوابط " ذكرها تلميذه في " نتيجة الآمال " وعبر عنها نفسه في آخر كتابه " نهاية الآمال " بالتعليقات رأيت نسخة خط المؤلف في خزانة سيدنا الشيرازي بسامراء، وحملت مع جملة من تصانيفه الموقوفة للطلاب إلى النجف بمكتبة الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء أولها (الحمد لله الذى وفقنا للارتقاء إلى معارج معالم الدين) ذكر في أولها أنه شرح الحاشية وبين وجه التأملات التى فيها وأدرج فيها النكات التى ذكرها الشيروانى في شرحه الفارسى على المعالم إلى أول الاجماع الذى انتهت حاشية الهروي إليه، وقد فرغ منها في شهر الصيام (1248)

[ 80 ]

(406: الحاشية عليها) للمولى محمد كاظم الهزارجريبى أولها (الحمد لله رب العالمين) عناوينها (قوله قوله) رأيت النسخة الناقصة وهى إلى أواخر مبحث الضد، تزيد على ثلاثة آلاف بيت، وكانت في مكتبة سيدنا الشيرازي بسامراء. (الحاشية على المعالم) التى علقها عليها المولى محمد صالح المازندرانى يأتي. (407: الحاشية عليها) لحفيد المحشى الاول آقا محمد رحيم بن آقا نور الدين بن المولى صالح المذكور، ذكرها الميرزا محمد جعفر في رسالة انساب الوحيد البهبهانى المذكور في (ج 2 ص 388) وقال ان الآقا محمد رحيم هو خال البهبهانى. (الحاشية على المعالم) التى علقها سلطان العلماء كما يأتي. (408:) الحاشية عليها) للميرزا محمد التنكابنى قال في قصصه أنها مقصورة على الجواب عن اعتراضات سلطان العلماء على صاحب المعالم. الحاشية على الكافي) على الاصول خاصة كما سيجئ وهى للميرزا رفيع الدين النائنى (409: الحاشية عليها) للامير محمد معصوم القزويني المتوفى فجأة في (1091) كما ذكر في " أمل الآمل " وهو تلميذ المحشى الاول ميرزا رفيع الدين، وهو الذى جمع حواشى أستاده. ثم كتب هذه الحواشى عليها من نفسه. (الحاوى في علم التداوى) تأليف محمود بن الياس الشيرازي في الطب. وهى في خمس مقالات. اوله (الحمد لله الواحد الماجد). (410: الحاشية عليه) للسيد أحمد بن حبيب زوين الحسينى النجفي الشهير بالسيد أحمد زوين والمتوفى بعد تأليف كتابه " مستجاب الدعوة " المؤلف في (1267) كما يأتي. وهى غير مدونة رأيتها بخطه على هوامش نسخة " الحاوى " الموجودة عند السيد محمد صادق كمونة المحامي النجفي. (الحبل المتين) للشيخ البهائي المتوفى (1031) سيجيئ أنه في الجمع بين بعض الاخبار المتنافية ظاهرا. (411: الحاشية عليه) للشيخ خير الدين بن عبد الرزاق بن مكى بن عبد الرزاق بن ضياء الدين بن الشيخ السعيد أبى عبد الله الشهيد محمد بن مكى العاملي نزيل شيراز، هكذا ترجمه صاحب " الرياض " وذكر أنه كان معاصرا للشيخ البهائي وكان جامعا للعلوم العقلية، والنقلية، والادبية والرياضية، وله في جميعها تصانيف منها رسالته في الحساب التى رأيتها في سيستان وتأريخ كتابتها (1061) وحكى أنه كان البهائي يعتقد

[ 81 ]

فضله فارسل إليه بشيراز نسخة من " الحبل المتين " فطالعه هو وكتب عليه حواشى وتحقيقات ومؤاخذات، وقال ايضا (ولهذا الشيخ أولاد وأحفاد، وهم إلى الآن موجودون يسكنون طهران معروفون ومنهم الشيخ خير الدين المعاصر لنا وهو أيضا رجل فاضل صالح خير لا باس به، وبالجملة سلسلته خلفا عن سلف كانوا أهل الخير والبركة اسما ورسما) أقول: اتصال نسب المعاصر للشيخ البهائي إلى الشيخ الشهيد في (786) بأربعة بطون غريب في الغاية ولعله سقط بعض الوسائط. (حجة الاسلام في شرح تهذيب الاحكام) للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي القمى يأتي. (412: الحاشية عليها) للميرزا عبد الله افندي صاحب " الرياض " قال في " الرياض " أنها تعليقات على مقدمته الاصولية فقط. (الحدائق الناظرة) تأليف المحدث البحراني الشيخ يوسف بن أحمد المتوفى (1186) (413: الحاشية عليها) للسيد ابراهيم بن محمد الموسوي الدزفولي الكرمانشاهانى المولد الحائري المسكن المتوفى (قبل 1300) توجد قطعة من أول كتاب الصلاة منها في (1400) بيتا ضمن مجموعة من رسائله بخطه عندنا. (414: الحاشية عليها) للامير السيد على بن محمد على الطباطبائى الحائري المتوفى فيها في (1231) مؤلف " رياض المسائل " قال الشيخ أبو على الحائري في رجاله انها حواش متفرقة. حديقة المتقين) تأليف المولى محمد تقى المجلسي يأتي. (415: الحاشية عليها) لاوسط أولاده المولى عبد الله بن محمد تقى المجلسي المتوفى ببلاد الهند (1134) قال شيخنا النوري في " الفيض القدسي " انه يظهر فضله وتبحره من هذه الحاشية. (الحكمة الصادقية) دونها المولى حمزة الگيلانى من تقرير بحث استاده الحكيم المولى محمد صادق الارجستانى الذى توفى (1134) يأتي. (416: الحاشية عليها) للمولى محمد صالح بن محمد سعيد الخلخالي المعاصر للمولى حمزة والمشارك معه في التلمذ على الارجستانى المذكور، رأيت الحاشية مدونة بخط محمد هادى بن احمد الطالقاني في (1175) ضمن مجموعة من وقف الحاج عماد الفهرسى

[ 82 ]

في (الرضوية) ونسخة أخرى معها رسالة التشكيك للمولى حمزة كانت في النجف في كتب السيد محمد اليزدى ابن سيدنا الطباطبائى. (حكمة العين) في الحكمة والفلسفة تأليف أبى الحسن على بن عمر الشهير بدبيران الكاتبى القزويني تلميذ الخواجه نصير الدين الطوسى. توفى (675). وعليها شروح وحواش تأتى في محالها. (416: الحاشية عليها) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها كذلك في " جامع الرواة " وسيأتى أن له الحاشية على " شرح حكمة العين " أيضا (418: الحاشية عليها) للآقا رضى الدين بن الآقا حسين الخوانسارى، كذا ذكره الشيخ عبدالبنى القزويني في " تتميم أمل الآمل " ولعلها أيضا حاشية على شرحها كما يأتي بعنوان حاشية الشرح كما ان الحاشية على شرح حكمة العين الموسومة به " سواد العين " سيأتي ذكرها انشاء الله تعالى في السين. (حياة الارواح) للمولى محمد جعفر الاستر آبادي المتوفي (1263) كما يأتي. (419 الحاشية عليها) للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفي (1333) ذكرها في فهرس كتبه وهى موجودة بمكتبته بهمدان. (خلاصة الاقوال في علم الرجال) تأليف العلامة الحلى المتوفي (726) يأتي. (420: الحاشية عليها) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي الجبعى المتوفي (984) ذكر في فهرس تصانيفه بعنوان " التعليقة ". (421: الحاشية عليها) للشيخ السعيد زين الدين بن على بن أحمد الشامي العاملي الشهيد في (966) علقها بخطه على هوامش نسخة الخلاصة وقد حصلت تلك النسخة عند الشيخ مساعد بن بديع بن الحسن الحويزى المعاصر للشيخ الحر كما ترجمه في " أمل الآمل " فاستنسخ عنها الشيخ مساعد بخطه نسخة ونقل على هامش نسخته جميع ما علقه الشهيد على هوامش نسخته، وقد فرغ من كتابتها لنفسه في رابع عشر ذى القعدة (1074). وهى كانت عند الشيخ الحر وينقل عنها في كتاب رجاله كما صرح به في أوله وجعل رمزها (ز) اشارة إلى حاشية زين الدين، ونسخة، خط الشيخ مساعد موجودة في مكتبة (الصدر) ثم ان الشيخ عبد الحسين بن الحاج جواد البغدادي المعاصر المتوفي (رجب - 1365) عمد إلى استخراج تلك الحواشى

[ 83 ]

وتدوينها مستقلا في مجلد صغير رأيته بخطه عنده قبل ثلاثين سنة واستنسخت عن نسخته نسخ أخرى. (422: الحاشية عليها) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى المتوفي (1121) كما ذكرها في اجازته للشيخ أحمد والد صاحب الحدائق وغيرها. (423: الحاشية عليها) للسيد على بن عبد الحميد الحسينى النيلى النجفي، وجدت نسبتها إليه كذلك في بعض المجاميع، وظني أنه هو السيد بهاء الدين على بن غياث الدين عبد الكريم بن عبد الحميد الحسينى النيلى النجفي المنتهى نسبه إلى السيد تقى الدين عبد الله ابن أسامة كما ذكره شيخنا في " خاتمة المستدرك ص 435 " وهو صاحب كتاب الرجال الآتى بعنوان " رجال النيلى " فكأنه كتب أولا حواشى وقيودا وزيادات على هوامش نسخة الخلاصة، ثم ألف رجاله الذى بدأ في كل ترجمة بذكر ما في الخلاصة ثم الزيادات عليه من النجاشي، والفهرست، وابن داود، وغيرها. كما وصفه كذلك صاحب المعالم الذى رأى نسخته. وله " الانوار المضيئة " المذكور في (ج 2 ص 442). (424: الحاشية عليها) للسيد ماجدين هاشم البحراني الجد حفصى المتوفى (1028) ذكرها الشيخ سليمان الماحوزى في رسالته، في تأريخ علماء البحرين. (الحاشية عليها) للشيخ أبى جعفر محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المعروف بالشيخ محمد السبط المتوفى بمكة المعظمة في (1030) قد نقل كثيرا منها الشيخ مساعد بن بديع المذكور آنفا عن خط المحشى على نسخة كتبها لنفسه. (425: الحاشية عليها) للشيخ بهاء الدين محمد بن عز الدين الحسين العاملي المتوفى (1031) نقل عنها بعض تلاميذ البهائي في كتاب رجاله الكبير الموجود في مكتبة بيت السيد صافي في النجف في جملة من التراجم منها في ترجمة الحسين بن الحسن بن أبان القمى. (426: الحاشية عليها) للسيد محمد بن على بن الحسين بن أبى الحسن العاملي صاحب " المدارك " نقل عنها السيد محمد حيدر في مواضع من كتابه " نجح أسباب الادب ". (427: الحاشية عليها) للشيخ مساعد بن بديع بن الحسن الحويزى معاصر الحر

[ 84 ]

والمترجم في " الامل " الكاتب نسخة الخلاصة لنفسه في (1074). فانه علق عليها من نفسه حواشى ومن الشهيد الثاني والشيخ محمد السبط حواشى أخر كلها بخطه في النسخة الموجودة في مكتبة (الصدر) كما ذكرها سيدنا في التكملة. (خلاصة الحساب) للشيخ البهائي المتوفى (1031) وهى متن متين وعليها شروح تأتى في الشين ونذكر هنا بعض الحواشى عليها. (428: الحاشية عليها) للمولى محمد أمين القمي، يوجد نسخة منها عند السيد محمد تقى المدرس الرضوي بطهران. (الحاشية عليها) للمولى محمد تقى الهروي، اسمه توضيح الحساب " مرفى (ج 4 ص 492). (429: الحاشية عليها) للميرزا محمد رضا كما يوجد بهذا الامضاء في بعض نسخ الخلاصة. (430: الحاشية عليها) لشيخنا الشيخ ميرزا محمد على المدرسي الچهاردهى الرشتى المتوفى (1334) رأيته في (40 ص) عند حفيده الشيخ مرتضى المدرسي أوله (مقدمه بكسر دال مأخوذ است از قدم) كتبت النسخة في (1354). (431: الحاشية عليها) للميرزا محمد على كما تنسب إليه في بعض المجاميع. (432: الحاشية عليها) للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني، ذكرها في فهرس تصانيفه. (433: الحاشية عليها) للمولى محسن بن المولى محمد طاهر الطالقاني القزويني المعروف بالنحوي جد بيت النحوي بقزوين وتلميذ المير قوام الدين السيفى القزويني وشارح " أرجوزة نظم الحساب " لاستاده المذكور، وسمى شرحه " رشح السحاب " كما يأتي، والحاشية مع سائر تصانيفه الموقوفة لاولاده كانت في قزوين عند أحفاده (434: الحاشية عليها) للمؤلف نفسه محمد بن عز الدين الحسين، وامضائه (منه رحمه الله). مطبوعة في هامش الخلاصة. (435: الحاشية عليها) للسيد صدر الدين محمد بن المير مجد الدين بن المير اسماعيل ابن الآمير على أكبر الشهير بشاهمير ابن المير عبد الوهاب الطباطبائى التبريزي. ذكرها

[ 85 ]

في " تأريخ أولاد الاطهار ص 88 ". وتوجد نسخة منها عند السيد شهاب الدين نزيل قم، كما كتبه الينا (الدرة البهية) منظومة في الطهارة والصلاة من نظم السيد محمد مهدى بحر العلوم المتوفى (1212). (436: الحاشية عليها) للسيد المفتى مير محمد عباس اللكهنوى التسترى المتوفى (1306) ذكرها في التجليات. (الدروس الشرعية في فقه الامامية) في اكثر ابواب الفقه الا أنه لم يتم، وهو تأليف أبى عبد الله محمد بن مكى الشهيد (786) يأتي. وعليه حواش نذكر بعضها: - (437: الحاشية عليه) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين على بن عبد العالي المتوفى (940) ذكر في فهرس تصانيفه. الحاشية عليه) لابن مطر الجزائري تلميذ ابن فهد، مر بعنوان " التعليقات " في (ج 4 - ص 225). (دعاء الصباح) المعروف المنسوب إلى أمير المؤمنين عليه السلام. (438: الحاشية عليه) للميرزا جعفر بن حسن على اللواسانى نزيل طهران والمعروف بحكيم آلهى وتوفى (1298) عن ثلاث وثمانين سنة، وابنه الميرزا شمس الدين الحكيم آلهى الثاني. توفى بعد (1331) وابنه الميرزا فضل الله مؤلف " عين الغزال " الآتى. (دلائل الاحكام) للسيد ابراهيم القزويني صاحب < < الضبوابط > > المتوفى (1262). (439: الحاشية عليها) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (الذخيرة) أي " ذخيرة المعاد في شرح الارشاد " الارشاد في الفقه للعلامة الحلى جمال الدين الحسن بن يوسف وشرحه للمحقق السبزواري المولى محمد باقر يأتي. (440: الحاشية عليها) للاستاد الاكبر الوحيد البهبهانى المتوفى (1206). وهى إلى آخر كتاب الصوم منه. أحال إليها في آخر حاشية ديباجة المفاتيح (441: الحاشية عليها) للسيد أبى القاسم جعفر الكبير بن الحسين بن قاسم الموسوي الخوانسارى جد صاحب " الروضات " عبر عنها في " الروضات " بالتعليقة وقال أنه توفى (1158). (442: الحاشية عليها) للسيد حسين بن أبى القاسم جعفر الكبير المذكور آنفا، وهو شيخ سيدنا بحر العلوم وتوفى (1191) كما في " الروضات ".

[ 86 ]

(443: الحاشية عليها) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1098) ذكرت في فهرس تصانيفه. (444: الحاشية عليها) للمولى حسين بن الحسن الجيلاني الاصفهانى اللنبانى بتقديم النون على الباء - احدى محلات اصفهان - المتوفي (1129) كما ذكره الاخوان الخوانساريان في " الروضات " وفي " معدن الفوائد ". (445: الحاشية عليها) للامير فيض الله بن الآمير عبد القاهر الحسينى التفريشى تلميذ المقدس الاردبيلى والمتوفى (1025) كما أرخه " مطلع الشمس " وينقل عن حاشيته الشيخ عبد النبي الكاظمي في " تكملة نقد الرجال ". (446: الحاشية عليها) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب والمتوفى (1124) ذكرت في فهرس تصانيفه. (447: الحاشية عليها) تأليف السيد محمد المهدى بحر العلوم البروجردي المتوفى (1212) حكاها في " المواهب السنية " عن بعض مشايخه. (الذريعة الحسينية) في علم البلاغة وتوابعها للمولى مراد بن على خان التفريشى المولود في (965) والمتوفي (1051). (448: الحاشية عليها) لمؤلف أصلها المولى مراد المذكور. ترجمه في " جامع الرواة " وبعد ذكره للذريعة قال (وانه اكتفى عن شرح مقاصده بما كتبه على حواشيه. (الذكرى) في الفقه خرج منه الطهارة والصلاة فقط للشيخ محمد بن مكى الشهيد (786) (449: الحاشية عليها) للسيد الحسين الغريفي المتوفى (1001) كما أرخه في " خلاصة الاثر ". وذكر الحاشية له الشيخ سليمان المأحوزى في رسالته في تأريخ علماء بحرين. (440: الحاشية عليها) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين على بن عبد العال المتوفى (940) ذكرت في فهرس تصانيفه. (451: الحاشية عليها) للشيخ بهاء الدين محمد بن عز الدين الحسين المتوفى (1031:) علقها بخطه على هوامش نسخة موجودة في مكتبة السيد محمد تقى بن محمد باقر المدرس الرضوي بطهران، ولو دونت لبلغت ألفي بيت.

[ 87 ]

(452: الحاشية عليها) لمؤلف أصلها الشيخ السعيد محمد بن مكى الشهيد في (786) نقل عنها الشيخ ناصر البويهى في حاشيته الآتية. (453: الحاشية عليها) للشيخ ناصر بن ابراهيم الاحسائي العاملي العيناثى المتوفى بها في (853) ترجمه في الامل، وقال انه يعبر عن نفسه بالبويهى لكونه من أعقاب ملوك بنى بويه الديلميين الذين عمروا الحضرة الغروية كما أنهم بنوا في الصحن لا نفسهم مقبرة تعرف الآن بقبور السلاطين، ذكرت الحاشية له في بعض المواضع لكن في الامل بعد تصريحه بحاشية قواعد الاحكام للعلامة قال وله حواش كثيرة على كتب الفقه والاصول. (رجال ابن داود) أي الشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى المولود (647). ألف رجاله في (707). وهو ميتكر بجعل الرموز للكتب. (454: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى باصفهان في (1021) علقها بخطه على حواشى نسخة كانت في كربلاء عند المرحوم الشيخ محمد على القمى المتوفى بها في (1354). (455: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفي (1302) ذكرها في قصصه. (رجال أبى على) محمد بن اسماعيل يأتي الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على منتهى المقال في علم الرجال "،. (رجال تلميذ المحقق الحلى) رأيت نسخة منه بهذا العنوان في مكتبة (الشريعة) (456: الحاشية عليه) وعلى تلك النسخة حواش كتبت في عصر المحشى وامضائها (ع. آه سلمه الله تعالى) وأظن أنها للمولى عبد الله التسترى المتوفى (1021). (الرجال الكبير) لميرزا محمد الاخباري الاستر آبادى تأتى الحواشى عليهما بعنوان " الحاشية على منهج المقال " وقد مر في (ج 4 - ص 223) احديها بعنوان " التعليقة البهبهانية " (رجال الكشى) اسمه " اختيار الرجال " وهو تنقيح وتهذيب لكتاب " معرفة الناقلين " تأليف أبى عمرو محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشى نقحه الشيخ الطوسى محمد ابن الحسن المتوفى (460) مر في (ج 1 - ص 365) - (457: الحاشية عليه) للسيد المحقق المير محمد باقر الداماد المتوفى (1040) كتاب كبير حتى عبر عنه صاحب " الرياض " بشرح اختيار الرجال وقال المولى كمالا

[ 88 ]

في مجموعته أنه مجلد كبير في خزانة مولانا (العلامة المجلسي) وينقل عنه في " فضائل السادات " ورأيته ضمن مجموعة نفيسه فيها الكشى وتحرير الطاوسى وسائر الاصول الرجالية وهى من كتب السيد أبى القاسم الخوانسارى الرياضي أول الحاشية (الحمد لله العليم المهيمن المبين والصلاة على مصطفيه على العالمين ومحبيه من الاولين والآخرين محمد وعترته الطاهرين) ينقل فيها عن الفاضل البيرجندي ونسخة أخرى عند السيد شهاب الدين بقم. (رجال النجاشي) تأليف أبو العباس أحمد بن على بن أحمد بن العباس بن محمد النجاشي ولد (372) وتوفى (450) (458: الحاشية عليه) للميرزا أبى الفضل بن أبى القاسم بن محمد على النوري الطهراني المولود بها في (1273) والمتوفى (8 صفر 1316) ودفن بمقبرة والده في جوار الشيخ المفسر أبى الفتوح الرازي بمشهد عبد العظيم، كان والده العلامة مقرر بحث العلامة الانصاري وتقريراته الموسومة به " مطارح الانظار " مطبوعة، وهو قرأ على والده وأخذ المعقول عن الآغا محمد رضا القومشهى، والميرزا أبى الحسن الجلوة وهاجر إلى العتبات في (1300) وحضر في النجف بحث العلامة الرشتى برهة، واستفاد من السيد الشيرازي سنين في سامراء، وحج البيت في (1306) ورجع إلى طهران في (1307) وكان من المستفيدين في فن الرجال من شيخنا النوري، وقد كتب علو هوامش نسخته من النجاشي حواشى كثيرة نقلت بعضها عن خطه على هامش نسختي ورمزها (ا - ب) وله " الدر الفتيق " في الرجال و " تميمة الحديث " في الدراية وفضله وأدبه يعرف من " شفاء الصدور " المطبوع له. (459: الحاشية عليه) للشيخ البهائي محمد بن الحسين الحارثى العاملي المدفون بالمشهد الرضوي في (1031) قال الشيخ عبد النبي الكاظمي تلميذ السيد عبد الله شبر في أوائل " تكملة نقد الرجال " (قد وجدت تلك الحواشى بخطه الشريف معلقة على هامش نسخة من النجاشي فجمعتها كلها ودونتها) وفي موضع آخر عد تدوين تلك الحواشى من تصانيف نفسه. (رسالة التصور والتصديق) تأليف قطب الدين الرازي المتوفى (766) ذكر في (ج 4 ص 198)

[ 89 ]

(460 - الحاشية عليها) للشيخ محمد الهروي. كانت نسخة منها في مكتبة (الخوانسارى) (رسالة في رد الصوفية) لبعض الاصحاب لم يذكر فيها اسم الرسالة ولا اسم مؤلفه وقد أدرج هذه الرسالة في كتاب " توضيح المشربين " كما ذكرناه مفصلا في (ج 4 - ص 496) واحتملنا أنها هي " الفوائد الدينية " تأليف المير محمد طاهر الشيرازي القمى (461: الحاشية عليها) في الرد عليها والانتصار للصوفية. وقد ادرجت هذه الحاشية مع تلك الرسالة في كتاب " توضيح المشربين " المذكور، ونسبه مؤلف التوضيح إلى المولى محمد تقى المجلسي ولكن ولده العلامة المجلسي قد برأ والده عنه. (رسالة الطهارة) تأليف الشيخ على بن هلال الجزائري أستاد المحقق على بن عبد العالي الكركي المتوفي بعد (909) تأتى. (462: الحاشية عليها) للشيخ عبد على بن المحقق الكركي المتوفى (993). ذكرت الحاشية في عدة تصانيف بعنوان " التعليقة ". (رسالة مطالب النفس ومسائلها) تأليف الحكيم الشهير بملا حمزة الگيلانى مؤلف " الحكمة الصادقية " التى ذكرنا الحاشية عليها في (ص 81) تأتى (463: الحاشية عليها) للشيخ عبد النبي الكاظمي المدون لحاشية الشيخ البهائي على النجاشي، ذكرها في عداد تصانيف نفسه. (رسالة مفقود الخبر) للشيخ محمد حسن البحراني (تأتى). (464: الحاشية عليها) للشيخ عبد النبي القزويني شيخ سيدنا بحر العلوم، وقد بعثها إلى مؤلف أصله كما ذكره في " تتميم أمل الآمل ". (الرسالة الوضعية) تأليف القاضى عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد المتوفى (756) ولها شروح تأتى، وحواش نذكر منها: (465: الحاشية عليها) للسيد الآمير عبد الحى الاستر آبادي أولها (فائدة تشتمل على مقدمة وتقسيم وخاتمة) توجد نسخته عند السيد شهاب الدين بقم. (رسائل العلامة الانصاري) تأتى الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على فرائد الاصول ". (الحاشية على الرسائل العملية) الفتوائية كالتبصرة والبغية والجامع العباسي والمتاجر الفارسى، ومجمع المسائل، ومنهج الرشاد والنخبة، ونجاة العباد، وذخيرة المعاد، والعروة الوثقى، وغير ذلك، فهى كثيرة لا تحصى فان اكثر العلماء من أهل الفتوى اكتفوا في اظهار فتاواهم لعمل المقلدين بالكتابة على هوامش الرسائل المشهورة

[ 90 ]

المتداولة ومقدمهم في ذلك العلامة الانصاري فقد حدثنى المشايخ أنه من شدة تورعه عن الفتيا وملازمته الاحتياط كلما الحوا إليه في تأليف رسالة عملية امتنع الا عن تحشيته لرسائل المشايخ السابقين عليه تواضعا لهم واخلادا لذكرهم وتبعه بعده أجل تلاميذه السيد الشيرازي. ثم بعض تلاميذهم حتى اليوم وسيأتى ما كتبوه مستقلا ولم يسموه باسم خاص في حرف الراء بعنوان " الرسالة العملية " راجع (ص 56). (الرضاعية) المستخرجة من بلغة الفقيه المذكور في (ج 3 - ص 148) (466: الحاشية عليها) للسيد محسن بن السيد مهدى الحكيم النجفي المعاصر المولود (1306) ذكرها في فهرس تصانيفه. (الرضاعية) الاستدلالية المطبوعة مع ملحقات المكاسب تأليف العلامة الانصاري المتوفي (1281). (467) الحاشية عليها) للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى (1333) موجودة في مكتبته بهمدان. (الرواشح السماوية) تأليف المير الداماد المير محمد باقر المتوفى (1040). (468: الحاشية عليها) لتلميذه المحدث الفيض المحسن الكاشانى المتوفى (1091) قال في " الروضات " رأيتها بخط المحشى. (469: الحاشية عليها) لتلميذه الآخر المولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفي (1050) ذكر في " الروضات " ان عنده نسخة منها بخط المحشى (روايع الكلم) في الحكمة تأليف ميرزا حسن بن عبد الرزاق اللاهجى - تأتى. (470: الحاشية عليها) للسيد مرتضى بن الآمير روح الامين الحسينى المختارى. كتبها بخطه في (1115) على هوامش النسخة - كما ذكرناه في (ج 4 ص 153). (الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية) اللمعة في الفقه للشيخ أبى عبد الله محمد بن مكى الشهيد (786) كتبها في سجن دمشق، والشرح للشيخ زين الدين بن على الشهيد (966) يأتيان وعليها حواش نذكر بعضها. (471: الحاشية عليها) للسيد آقا التسترى مؤلف (تعويد اللسان) المذكور في (ج 4 ص 227) رأيتها بخطه على هوامش نسخته. (472: الحاشية عليها) للميرزا ابراهيم بن سلطان العلماء الحسن بن رفيع الدين المرعشي الآملي الاصفهانى المتوفى (1098) خرج منها مجلد كبير من أول الطهارة

[ 91 ]

إلى آخر التيمم مبسوطا قال الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " (أن منها يظهر وفور تتبعه وقوة فكره ودقة نظره وحسن سليقته وصفاء قريحته) توجد نسخة منها عند السيد شهاب الدين نزيل قم كما كتبه الينا. (الحاشية عليها) للميرزا ابراهيم حفيد السيد علي خان المدنى، اسمها " فصل الخطاب " الابراهيمية، يأتي في الفاء. (473: الحاشية عليها) للميرزا ابراهيم بن المولى صدر الدين محمد الشيرازي المتوفى بشيراز في (1070) قال الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " أنه على خلاف مشرب أبيه، وله حاشية شرح اللمعة إلى كتاب الزكاة. (474: الحاشية عليها) للامير ابراهيم بن الآمير معصوم القزويني المتوفى (1149) ذكرها ولده السيد حسين في خاتمة كتابه " معارج الاحكام ". (475: الحاشية عليها) للامير أبى طالب سبط المير الفندرسكى، ذكرها معاصره صاحب " الرياض " (476: الحاشية عليها) للامير أبى القاسم الكبير الموسوي الخوانسارى المتوفى (1158) الجد الاعلى لصاحب " الروضات " كما ذكرها فيه. (477: الحاشية عليها) للمولى أحمد بن محمد التونى أخ المولى عبد الله التونى صاحب الوافية الذى توفى (1071) وكان المولى أحمد معاصر الشيخ الحر، قال في الامل (هو من المعاصرين المجاورين بطوس) ويظهر منه حياته في زمن تأليفه (1097) أولها الحمد لله وحده والصلاة على خيرته من بريته محمد وعترته المعصومين). (478: الحاشية عليها) للشيخ اسحق التربتى المشهدي المتوفى (1237) ودفن بقتلگاه كما في " مطلع الشمس ". (479: الحاشية عليها) للشيخ أسد الله بن اسماعيل الدزفولي الكاظمي المتوفى في (1237) ذكرت في ترجمته. (480: الحاشية عليها) للسيد الميرزا محمد باقر بن زين العابدين الموسوي الخوانسارى صاحب " روضات الجنات " والمتوفى (1313) نسبها إلى نفسه في " الروضات ". (481: الحاشية عليها) للسيد الميرزا محمد باقر الخليفة سلطاني الذى كان صدرا في

[ 92 ]

عصر شاه سلطان حسين وعمر طويلا وفي أوائل عصر نادرشاه، وهو ابن الميرزا حسن بن علاء الدين حسين الملقب بسلطان العلماء قال الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " (أنه كان إلى عصرى ولكني ما أدركته). (482: الحاشية عليها) لبعض المتأخرين بعنوان (قوله قوله) رأيت مجلدا منها عند الفاضل الميرزا على اكبر العراقى في النجف، وفي استخارة الرقاع قال (قوله بالرقاع الست الخ تكتب في ثلاث منها بسم الله الرحمن الرحيم خيرة من الله العزيز الحكيم لفلان ابن فلانة افعل، قال في شرح النفلية كذا بخط الشهيد والموجود في كثير من النسخ افعله بالهاء حتى كتب المصنف عليها في بعض كتبه لفظة (صح) تأكيدا لاثباتها ويكتب في ثلاث بسم الله إلى لا تفعل، قال في شرح النفلية هذه بغير هاء بالاتفاق إلى قوله - قال في الروض إذا توالى الامر فهو خير محض وإذا توالى النهى فهو شر محض فان تفرقت كان الخير موزعا بحسب تفرقها على ازمنة ذلك الامر بحسب ترتيبها). (483: الحاشية عليها) للشيخ محمد تقى بن المولى عباس النهاوندي، مؤلف " ترجمة الشرايع " المذكور في (ج 4 - ص 108) دون كثيرا منها والبقية على حالها في الهامش من نسخته. (الحاشية عليها) للمولى محمد تقى التسترى المعاصر، اسمها " تحقيق المسائل " مر في (ج 3 - ص 485). (الحاشية عليها) للمولى محمد تقى الهروي المتوفى (1299) اسمها " الحديقة النجفية " تأتى. (484: الحاشية عليها) للمولى محمد جعفر شريعتمدار الاسترآباد المتوفى (1263) ذكر ابنه الشيخ محمد حسن في " مظاهر الآثار " انها إلى آخر كتاب الصلاة. (485: الحاشية عليها) للشيخ جعفر القاضى باصفهان، وهو ابن عبد الله بن ابراهيم الحويزى الكمرى الاصفهانى المتوفى راجعا عن الحج حدود (1115) ودفن في النجف كان تلميذ العلامة المجلسي والمحقق الآغا حسين الخوانسارى والمولى محمد باقر السبزواري، أولها (نحمدك يا آلهى ونصلي على نبيك الهادى وآله الهداة

[ 93 ]

ونستعين بك على الامور) خرج منها ما يقرب من عشرة الآف بيت من أول كتاب الطهارة إلى كتاب التجارة مرتبة، ثم الاقرار وسائر الكتب متفرقة، رأيت نسخة منها في كتب شيخنا شيخ الشريعة الاصفهانى، وأخرى في مكتبة المولى (الخوانسارى) وعلى هذه النسخة تملك الآمير محمد حسين الخاتون آبادى في سنة (1148). ثم قابلها وصححها بأمره تلميذه الشيخ محمد رضا بن محمد باقر العاملي وكتب الخاتون آبادى شهادة المقابلة بخطه في (سنة 1149). (486: الحاشية عليها) للمحقق الآغا جمال الدين محمد بن الآقا حسين ابن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1125) طبعت على الحجر بايران في مجلد كبير (1272) وعبر عنها في " جامع الرواة " بالتعليقات. (487: الحاشية عليها) للعلامة العماد السيد محمد الجواد صاحب مفتاح الكرامة الحسينى العاملي النجفي المتوفى بها في (1226) رأيت مجلدا كبيرا منها بخطه في بقايا كتبه عند أحفاده من أول كتاب المضاربة، ثم الوديعة والعارية، والمزارعة، والمساقات، وبعض الوصايا، وتمام النكاح، وبعض الطلاق، وما يتبعه. ولا أدرى ان له الحاشية على سائر كتبه أم لا. 488: الحاشية عليها) للشيخ حسن بن الشيخ سلام بن الحسن الجيلاني التيمجانى شيخ الاسلام ببلاد جيلان إلى زمان تأليف رياض العلماء يعنى (1106) وبعدها كما يظهر منه، ونسب الحاشية إليه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم الامل، قال رأيتها مدونة في اوراق قليلة. (489: الحاشية عليها) للشيخ حسن بن الشيخ محمد بن احمد بن ابراهيم بن على ابن يوسف السبيتى العاملي المتوفى قبيل الثلثماية بعد الالف، ذكر حفيده الشيخ محمد على بن محمد بن الشيخ حسن المصنف أنها مدونة في مجلد. (490: الحاشية عليها) للشيخ حسن بن المؤلف وهو صاحب " المعالم " المتوفى (1011) ذكرت في تصانيفه بعنوان " التعليقة المبسوطة ". (الحاشية عليها) للمولى حسين التربتى كبيرة يذكر في الشروح. (491: الحاشية عليها) للسيد حسين بن أبى القاسم جعفر بن الحسين الموسوي

[ 94 ]

الخوانسارى المتوفى (1191) هو شيخ بحر العلوم وجد صاحب " الروضات " ذكره فيه عند ترجمة جده بعنوان " التعليقات على شرح اللمعة " وذكر في ترجمة الميرزا القمى في (ص 517) ان له تعليقة رشيقة على بحث صلاة الجنازة من هذه الحاشية وذكرناها بعنوان الحاشية على حاشية الروضة. (492: الحاشية عليها) للمولى حسين بن حسن الجيلاني اللنبانى صاحب " حاشية الذخيرة " ذكرها في " الروضات ". (493: الحاشية عليها) للامير محمد حسين بن الامير محمد صالح الخاتون آبادى المتوفي (1151) ذكرت في فهرس تصانيفه، ويأتى الحاشية لاخيه الآمير السيد محمد الشهيد. 494: الحاشية عليها) للمولى محمد حسين بن محمد قاسم القومشهى النجفي المتوفى (1336) كتب بخطه نسخة من الروضة في (1275) ثم علق عليها الحواشى بخطه في سنين، رأيت النسخة في كتبه. (495: الحاشية عليها) لسلطان العلماء الآمير علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي الاصفهانى المتوفى بها في (1064) وحمل نعشه إلى النجف (496: الحاشية عليها) للمحقق الخوانسارى الحسين بن جمال الدين محمد المتوفى في (1098) ذكرها سيدنا في " التكملة ". (497: الحاشية عليها) للسيد حيدر على الهندي المتوفى (1303) ذكرها السيد على نقى في " مشاهير علماء الهند " وفي التجليات عده من تلاميذ السيد محمد تقى ابن السيد حسين بن دلدار على والمفتى مير عباس، وذكر أنه توفى (1302) (498: الحاشية عليها) للمولى محمد رفيع بن فرج الجيلاني المشهدي المتوفى في عشر الستين بعد المأية والالف كما ذكره السيد عبد الله في اجازته الكبيرة. (499: الحاشية عليها) للمؤلف نفسه وهو الشيخ زين الدين الشهيد في (966) غير مدونة رمزها (منه ره) رأيت كثيرا منها في هامش نسخة كتابتها في (1095) (500: الحاشية عليها) للمولى حسام الدين محمد صالح بن أحمد المازندرانى أكبر أصهار المولى محمد تقى المجلسي والمتوفى (1086) ترجمه في " جامع الرواة " وشيخنا النوري في " الفيض القدسي " وغيرهما،

[ 95 ]

(الحاشية عليها) للامير محمد صالح الشهير بميرزا صالح عرب اسمها " صفاء الروضة " يأتي. (الحاشية عليها) للمفتي مير عباس، مر باسمه " التعليقة الانيقة " في (ج 4 ص 223) (501) الحاشية عليها) للسيد عبد الصمد بن أحمد بن محمد بن الطيب بن محمد بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التسترى المتوفى (1337) توجد عند حفيده السيد حسن بن السيد مهدى ابن المؤلف. (502: الحاشية عليها) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري المتوفى (1173) صرح في اجازته الكبيرة بأنها لم تدون. (503: الحاشية عليها) للمولى محمد على بن أحمد القراچه داغى المتوفى (1310) طبعت متفرقة على هامش " الروضة ". (504: الحاشية عليها) للآغا محمد على بن الآغا باقر البهبهانى المتوفى في كرمانشاه (1216) رأيت المجلد الثالث منها المشتمل على كتاب التجارة إلى آخر الديات في بقايا مكتبة (الطهراني بكربلا). (الحاشية عليها) للآقا محمد على بن الآقا محمد باقر الهزار جريبى في ثلاث مجلدات، اسمها " مخزن الاسرار "، يأتي. (505: الحاشية عليها) للميرزا محمد على بن السيد صادق الرضوي المشهدي المولود في (1239) والمتوفى (1311) كما ذكره الميرزا محمد باقر الرضوي في " الشجرة الطيبة ". (506: الحاشية عليها) للامير السيد على بن السيد عزيز الله بن عبد المطلب الجزائري ساكن خرم آباد والمتوفى (1149) ذكرها في فهرس كتبه السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة. (الحاشية عليها) للشيخ على بن محمد السبط اسمها " الزهرات الزوية " أو " الزاهرات الزوية " كما يأتي. (507: الحاشية عليها) للميرزا محمد على بن محمد بن مرتضى المدرسي الطباطبائى اليزدى المتوفى (1240) ذكرت في فهرس تصانيفه.

[ 96 ]

(508: الحاشية عليها) على بحث الوقت والقبلة منها خاصة. للمولى على قلى بن محمد الخلخالي المتوفى باصفهان (حدود 1115) ذكرها سيدنا في " التكملة " وصاحب " الرياض " صرح بخصوص حاشيته على تفسير البيضاوى كما مر وقال (له تعليقات على هوامش الكتب الادبية والاصولية وغيرها) ويأتى شروح الوقت والقبلة من الروضة البهية في الشين متعددا. (509: الحاشية عليها) للشيخ على بن نصر الله الليثى تلميذ الشيخ البهائي واستاد الشيخ جعفر بن كمال البحراني والشيخ سليمان بن على بن أبى ظبية والشيخ محمد بن ماجد المأحوزى، قال الشيخ سليمان الماحوزى في تأريخ علماء البحرين أن هذه الحواشى متفرقة ومنها الحاشية على مبحث القسم من كتاب النكاح وهى استدراك مليح وقد أجبت عنها في سنة (1089) انتهى ملخصا. (510: الحاشية عليها) للميرزا محمد على بن محمد نصير الچهاردهى المدرس المتوفى في النجف في (1334) مجلد كبير بخطه عند حفيده، وقد استخرج منها شرح مبحث الوقت والقبلة المطبوع مستقلا كما يأتي في الشروح. (511: الحاشية عليها) للسيد الآمير فخر الدين المشهدي الخراساني والد السيد الآمير معز الدين محمد المتوفى بالهند، وهو كما في " الرياض " كان مجازا من الشيخ على صاحب " الدر المنثور " وكان في المعقول تلميذ الحكيم شمس الدين محمد الجيلاني وفي الشرعيات تلميذ القاضى الفقيه سلطان محمود الشيرازي، وتوفي بالمشهد المقدس في (1097) دون من أولها مقدار ألف بيت والبواقي بقيت في هوامش النسخة كما في ترجمته في " الرياض " وقد مر له تفسير سورة الفاتحة في (ج 4 ص 340) (512: الحاشية عليها) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) قال في " كشف الحجب " أنها دونت إلى كتاب الزكاة (أقول) قد ذكرنا حاشية ولده الميرزا ابراهيم على كتاب الزكاة نقلا عن ترجمته في " تتميم أمل الآمل " ولعل هذه غيرها فلاحظ. (513: الحاشية عليها) للميرزا محمد المعروف بالديلماج ولذا يعرف بحاشية الديلماج، رأيت مجلدا منها في النجف في كتب السيد محمد رضا بن الميرزا يوسف

[ 97 ]

آقا الطباطبائى التبريزي، أولها (الحمد لاهله والصلاة على نبيه وآله) ونسخة أخرى في كتب الشيخ محمد سلطان المتكلمين بطهران، وقد طبع بعضها في هامش بعض نسخ الروضة. (514: الحاشية عليها) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المعروف بالشيخ محمد السبط، دون منها إلى كتاب الصلح في مجلدين، أولها (نحمدك يامن منحنا بفضله روضة بهية يقصر عن الايصال لشرح كمالها مسالك الافهام) نسخها شايعة في (الرضوية) وغيرها. (515: الحاشية عليها) لآغارضى الدين محمد بن الآغا حسين الخوانسارى الاصغر من أخيه الآغا جمال الدين والمتوفي قبله بقليل، ذكره الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل ". (516: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، ذكر في قصصه أنها في مجلدات (أقول) توجد قطعة من حواشى كتاب النكاح عند السيد شهاب الدين نزيل قم، قال أنه فرغ منها في سنة (1296). (517: الحاشية عليها) للامير السيد محمد بن الامير صالح الخاتون آبادى الشهيد بآذربايجان في (1148) ذكر الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " أنه تعرض فيها لاكثر ما ذكره المحشون، وله أبحاث مع شيخه الآغا جمال الدين الخوانسارى (518: الحاشية عليها) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب المتوفي (1124) ذكرت في فهرس تصانيفه. (519: الحاشية عليها) للسيد محمد بن على بن أبى الحسن العاملي صاحب " المدارك " أولها (الحمد لاهله والصلاة على النبي وآله فهذه تعليقات اتفقت منى على " الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية " جمعتها تذكرة للطالبين وتبصرة للناظرين هداهم الله إلى سبيل الرشاد) رأيت نسختها في مكتبة السيد محمد باقر الحجة الطباطبائى الحائري بكربلاء. (520: الحاشية عليها) للسيد الآمير رفيع الدين محمد الصدر بن المير شجاع الدين محمود بن السيد على المعروف بخليفة السلطان المرعشي الآملي الذى يعرف ولده به

[ 98 ]

ويقال فلان الخليفه سلطاني، ومنهم ولده سلطان العلماء علاء الدين حسن وتوفي (1040) كما ذكرها السيد شهاب الدين نزيل قم في مكتوبه الينا. (521: الحاشية عليها) للسيد محمد بن هبة الله القزويني المولود في (1296) نزيل مشهد خراسان ومؤلف " جغرافياى عالم " ذكر في فهرسه أنها في ثلاثة آلاف بيت. 522: الحاشية عليها) للسيد مصطفى بن السيد هادى بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1323) ذكرت في فهرس تصانيفه. (523: الحاشية عليها) للمولى محمد بن مؤمن بن شاه قاسم السبزواري الساكن بمشهد خراسان والمعاصر للمحدث الحر كما ذكره في " أمل الآمل ". (524: الحاشية عليها) للميرزا نصر الله الفارسى المدرس بالروضة الرضوية المتوفى بها في (ج 2 - 1291) قال في " مطلع الشمس " أنها أربع مجلدات، وقال في " فردوس التواريخ " أنها في مأية وعشرين ألف بيت. (525: الحاشية عليها) للمولى محمد نصير بن المولى عبد الله بن المولى محمد تقى المجلسي، قال في الرياض " (له تعليقات على اكثر الكتب الفقهية والحديثية وغيرها منها على شرح اللمعة الدمشقية. (526: الحاشية عليها) للشيخ يسين بن صلاح الدين بن على البحراني، قال في اجازته التى كتبها في (1145) للسيد نصرالله الحائري أنه قد برزت جملة منها نسأل الله توفيق الاتمام. (527: الحاشية عليها) للسيد المير محمد يوسف بن المير عبد الفتاح التبريزي المتوفي في (1242) كان تلميذ الوحيد البهبهانى والآغا محمد البيدآبادى، وله تصانيف أخر مثل " رسالة الكر " و " رسالة العقايد " كلها عند حفيده الميرزا كاظم ابن صادق بن عبد الفتاح ابن المصنف المذكور. (رياض المسائل في بيان احكام الشرع بالدلائل) هو شرح لكتاب " النافع في اختصار الشرايع ". الشرايع ومختصره هذا كلاهما تأليف المحقق الحلى، والشرح المذكور هو تأليف السيد مير على بن السيد محمد على ابن أبى المعالى الصغير ابن أبى

[ 99 ]

المعالى الكبير الاصفهانى الحائري المتوفى (1231) أبى اخت الوحيد البهبهانى. وهذا الشرح يعرف بالشرح الكبير لانه ألف شرحا آخر للنافع اختصره من هذا. (528: الحاشية عليه) للسيد آقا القزويني من أجلاء تلاميذ الاستاد الميرزا حبيب الله الرشتى، وكان يدرس في كتب السطوح واسمه اسم جده السيد محمد تقى توفى (1333) كما مر في (ج 4 ص 75) حاشية مبسوطة بين فيها وجه تأملات صاحب " الرياض " على موجب نظره. (الحاشية عليه) مع تأملاته للمولى آغا الخوئى، مر في (ج 3 ص 301) بعنوان " التأمليات ". (529: الحاشية عليه) للسيد الحجة الميرزا أبى الحسن بن محمد الحسينى الانگجى التبريزي المولود في (1282) والمتوفى (18 ذى القعدة 1357) كما في ترجمته في " زهر الربى " للاردوبادى. (530: الحاشية عليه) للشيخ اسماعيل الزنجانى المتوفى بالنجف في (1332) وفيها بيان تأملاته. (531: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن المولى محمد حسن القاينى البيرجندي المولود بقاين في (1276) كما حدثنى به والمتوفى ليلة الجمعة (14 ذى الحجة 1352) ذكرها في كتابيه " نور المعرفة " و " بغية الطالب " ومر له " ايضاح الطريق " في (ج 2 ص 496). (532: الحاشية عليه) للمولى محمد تقى بن حسين على بن رضا بن اسماعيل الهروي الاصفهانى الحائري المتوفى بها في (1299) رأيت في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء مجلدا بخط المؤلف من أول أحكام الجنب إلى آخر غسل الميت من كتاب الطهارة فرغ منه في (1289) وذكر أن بقية كتاب الطهارة من أوله إلى أحكام الجنب كتبها باصفهان والنسخة موجودة هناك، وذكر أنه كان يكتب هذه الحاشية عند قراءة بعض التلاميذ عليه ولما عدل هو من الطهارة إلى كتاب الميراث، عدل هو أيضا إلى كتابة حواشى كتاب الميراث فكتبها من أول الميراث إلى آخره بخطه أولها (الحمد لله وسلام على عباده) وفرغ منها في (7 ع 1290 2).

[ 100 ]

وكتب الينا من قم السيد شهاب الدين أن هذه الحاشية من أول الطهارة إلى آخر الغسالة موجودة عنده، وكتب الينا من تبريز أن تمام هذه الحاشية موجودة في مكتبة السيد الحاج ميرزا باقر القاضى. (533: الحاشية عليه) للسيد محمد تقى بن الآمير مؤمن الحسينى القزويني المشهور بالكرامات والمتوفى (1270) حدثنى حفيده السيد آغا المذكور آنفا أنها موجودة في مكتبته بقزوين. (534: الحاشية عليه) للسيد حسين بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1273) يظهر من " أوراق الذهب " أنها غير مدونة وأنها على كتاب الصوم والهبة فقط. (535: الحاشية عليه) للسيد شفيع بن السيد على أكبر الموسوي الجاپلقى المتوفى في (1280) ذكرها لى شفاها سبطه العالم آغا رضا بن علي محمد الموسوي البروجردي أو ان تشرفه في السفرة الاخيرة إلى العتبات. (الحاشية عليه) للميرزا صالح العرب، اسمها " زهر الرياض " وهو سبط صاحب الرياض كما يأتي. (536: الحاشية عليه) للشيخ عبد الحسين بن الشيخ نعمة الطريحي النجفي المتوفى في (1295) توجد في مكتبة بيت الطريحي في النجف. (537: الحاشية عليه) للمولى عبد الكريم الايروانى القزويني تلميذ مؤلف اصله، وتوفى بعد (1260) يوجد مجلد منها في تبريز في مكتبة الحاج ميرزا باقر القاضى كما كتبه الينا ولده السيد محمد على، أولها (الحمد لله رب العالمين). (538: الحاشية عليه) للميرزا عبد الواسع بن السيد محمد بن أبى القاسم الزنجانى المولود في (1235) والمتوفى (1291) كان امام الجمعة بزنجان بعد وفاة والده الذى توفي (1269). والحاشية توجد عند حفيده امام الجمعة بزنجان السيد الميرزا محمود بن أبى الفضائل ابن المصنف المذكور، ومر له " الاجتهاد والتقليد " في (ج 1 ص 272) ترجمه الاردوبادى في " قطف الزهر ". (539: الحاشية عليه) للمولى عبد الوهاب شيخ الاسلام بالمشهد الرضوي المتوفي بها في (1262) كما في " مطلع الشمس ".

[ 101 ]

(540: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن أحمد القراچه داغى صاحب " حاشية الروضة البهية " ذكرت في فهرس تصانيفه. (541: الحاشية عليه) للشيخ على بن المولى محمد جواد بن على المرندى المولود بمرند في (1287) والمجاور للنجف من (1314) حتى اليوم فسح الله في عمره صاحب كتاب " البيع " المذكور في (ج 3 ص 192) والتقريرات المذكور في (ج 4 ص 380) وهى من أول كتاب الطهارة إلى آخر الدماء الثلاثة. أولها (نحمدك على ما شرحت صدورنا برياض المسائل) فرغ منها في (13 رجب 1325) رأيت النسخة بخطه على ظهرها تقريظ المولى محمد على النقجوانى (النخجوانى) في (1327) ورسالته العملية المطبوعة الموسومة " بهداية الشيعة " يأتي. (542: الحاشية عليه) للميرزا محمد على بن المولى محمد نصير المدرس الچهاردهى المذكور في (ص 84 و 96) المتوفى بالنجف في (1334) لم يخرج منها الا قليل من أوائل الكتاب إلى عدة أوراق أوله (الحمد لوليه والسلام على نبيه ووصيه) موجود بخطه عند حفيده مرتضى المدرسي بطهران. (الحاشية عليه) للشيخ غلام حسين الدربندى النجفي اسمها " طرائق الرياض " يأتي. (543: الحاشية عليه) للسيد محسن بن السيد مهدى الحكيم الطباطبائى النجفي المولود في (1306) خرجت منها من أول كتاب الاجارة إلى اوائل كتاب النكاح. (544: الحاشية عليه) للسيد محمد بن محمد تقى بن عبد المطلب الحسينى التنكابنى المعاصر تلميذ الميرزا محمد حسن الآشتيانى وامام الجماعة بطهران كتب الينا أنها غير مدونة كحاشيته على القوانين والمكاسب. (545: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى ذكر في القصص أنه خرج منها مجلد البيع ومجلد الاجارة، ومجلد الصلح، ومجلد الوصايا، ومجلد القضاء ومجلدان في النكاح. (الحاشية عليه) للسيد محمد بن عبد الصمد اسمها " انوار الرياض " مر في (ج 2 ص 427).

[ 102 ]

(546: الحاشية عليه) للمولى المجاهد السيد مصطفى بن السيد حسين الحسينى الكاشانى النجفي المتوفي بالكاظمية بما عرض عليه في سفر الجهاد في (1336) ومر له في (ج 1) الاجزاء " وفي (ج 2) " الاستصحاب " وفي (ج 3) " التجرى " وهذه الحاشية لو دونت تصير مجلدا ضخما. (547: الحاشية عليه) للسيد مصطفى بن السيد هادى بن السيد مهدى بن السيد دلدار على اللكهنوى المتوفي (1323) هي على كتاب الطهارة كما ذكره السيد على نقى في " مشاهير علماء الهند " (548: الحاشية عليه) للميرزا نصر الله الفارسى المدرس بالحضرة الرضوية المتوفى بها في (ج 1291 2) ذكرت في " مطلع الشمس " وقال في " فردوس التواريخ " أنها في خمسة وثمانين ألف بيت. (549: الحاشية عليه) للميرزا محمد هاشم بن الميرزا زين العابدين الموسوي الخوانسارى المعروف بچهار سوقى المتوفى بالنجف في سفرته الاخيرة إليها في (رمضان 1318) عن نيف وثمانين سنة ذكر الحاشية في اجازته التى كتبها بخطه لشيخنا شيخ الشريعة الاصفهانى في سنة مهاجرته الاولى من اصفهان إلى النجف وهى (1295) وهو شيخ جمع من مشايخي أدركته في تلك السفرة قرب وفاته ولم يتيسر لى الاستجازة منه لشدة ضعفه ومرضه. (زبدة الاصول) في أصول الفقه تأليف الشيخ البهائي المتوفى (1031) وعليها حواش نذكرها هنا: (550: الحاشية عليها) للمحقق القمى صاحب " القوانين " الميرزا أبى القاسم بن المولى حسن الگيلانى القمى المتوفى (1231). (551: الحاشية عليها) لسلطان العلماء الميرزا علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي المتوفى (1064) ذكرت في فهرس تصانيفه. (552: الحاشية عليها) للسيد محمد حسين بن السيد بنده حسين بن السيد محمد بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1325) طبعت على هامش الزبدة. (553: الحاشية عليها) للسيد على محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار على المتوفى في (1312) ذكرها السيد على نقى في " مشاهير علماء الهند ".

[ 103 ]

(554: الحاشية عليها) للسيد على نقى بن السيد جواد بن السيد مرتضى الذى هو والد بحر العلوم بن السيد محمد الطباطبائى البروجردي المتوفى (1249). ذكرها ولده الميرزا محمود في هامش " المواهب السنية في شرح الدرة الغروية ". (555: الحاشية عليها) للمصنف نفسه وهو الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) يقرب من ثلاثة آلاف وستماية بيت توجد في مكتبة (سپهسالار) نسخة مدونة منها استكتبها السيد حسين الحسينى لنفسه في (1239) كما في فهرسها (ج 1 ص 569) وتوجد جميعها في هامش نسخة من " الزبدة " في مكتبة (الصدر). (556: الحاشية عليها) للشيخ محمد بن خلف السترى البلادى البحراني تلميذ الشيخ حسين بن محمد بن أحمد البحراني الذى هو ابن أخ صاحب " الحدائق " وأحد المجازين منه في " اللؤلؤة " قال في " أنوار البدرين " أنها حاشية حسنة أدرج المحشى فيها حواشى المصنف أيضا. (557: الحاشية عليها) للسيد مصطفى بن السيد هادى النقوي المتوفى (1323) ذكرت في ترجمته المطبوعة. (558: الحاشية عليها) للحكيم السبزواري المولى مهدى المتوفى (ذى القعدة (1289) وهى غير مطبوعة. (زبدة البيان في تفسير آيات أحكام القرآن) تأليف المولى أحمد المقدس الاردبيلى يأتي. (559: الحاشية عليها) للمولى اسماعيل بن محمد حسين الخاجوئى المتوفى (1173) ذكرها صاحب " الروضات ". (الحاشية عليها) للسيد الآمير فضل الله الاستر آبادي. مرت بعنوان " الحاشية على آيات الاحكام " وكذلك حاشية المولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب. (زوراء الفاضل) لجلال الدين محمد بن أسعد الدواني المتوفي (907). أول خطبتها (الحمد لذاته لوليه بذاته) يأتي في الزاى. ويأتى شرحها في الشين. (560: الحاشية على خطبتها) لمؤلف اصله محمد بن أسعد الدوانى. أولها (سألت أيدك الله تسليما كثيرا مباركا فيه) توجد في (الفاضلية) كما يظهر من فهرسها (ص 29). وله أيضا شرح الزوراء يأتي.

[ 104 ]

(السيوطي في شرح الالفية النحوية) مرت الحواشى عليها بعنوان " الحاشية على بهجة المرضية " (سر الصناعة وأسرار البلاغة) لابي على محمد بن الحسن الحاتمى المتوفي (388). (561: الحاشية عليه) لابي العباس أحمد بن محمد بن أحمد الازدي الاشبيلى المعروف بابن الحاج المتوفى (647) مؤلف كتاب " الامامة " المذكورة في (ج 2 - ص 320) ذكرها سيدنا الحسن في " تأسيس الشيعة ". (الشافي) في الامامة. تأليف السيد الشريف المرتضى المتوفى (436). يأتي في الشين. (562: الحاشية الاولى عليه) الثلاثة كلها لرئيس العلماء في دولة الشاه سلطان 563: الحاشية الثانية عليه) حسين الصفوي، وهو المولى محمد حسين التبريزي (564: الحاشية الثالثة عليه) المدرس باصفهان فانه درس الشافي لتلاميذه ثلاث مرات وفي كل مرة كتب عليه حاشية في كمال التحقيق والتدقيق، وقد حكى الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل " عن أستاده السيد مير محمد صالح القزويني الذى كان مجازا من العلامة المجلسي أن الرجل كان من أهل الدنيا رحمه الله وسامحه. أما أنا فلم اظفر بترجمة هذا الرئيس في غير " تتميم الامل " وأظن أنه الشيخ محمد حسين بن محمد على التبريزي المجاز من الشيخ محمد امين الكاظمي في (1091) كما مر في (ج 1 - ص 147). وكان حيا في (1132) فان المولى محمد مهدى الشريف ابن المولى محمد نصير كتب بعض الحواشى على هامش نسخة من " حاشية الشيروانى على المعالم " التى استكتبها لنفسه في (1132) وذكر أنه نقل الحاشية عن نسخة مولينا محمد حسينا التبريزي فان التعبير كذلك انما يكون في حال الحياة. ويظهر من " تذكرة الملوك " الفارسى المطبوع (1943 م) فتو غرافيا مع ترجمته إلى الانگليزية بلندن في الصفحة (2) B أن منصب رياسة العلماء والتدريس بمدرسة چهار باغ باصفهان انتقل إلى المولى محمد حسين هذا بعد وفاة المير محمد باقر الخاتون آبادى في (1127). (565: الحاشية عليه) للمولى محمد رفيع بن فرج الله الگيلانى المجاور للمشهد الرضوي المتوفى في عشر الستين بعد الماية والالف عما يقرب من مأية سنة كما ذكره في " تتميم الامل " أيضا.

[ 105 ]

(566: الحاشية عليه) للمولى محمد شفيع بن المولى محمد على بن أحمد بن كمال الدين حسين الاستر آبادي، هو سبط المولى محمد تقى المجلسي، ووالده المولى محمد على الاستر آبادي المولود (1010) والمتوفى (1094) كان من أصهار المجلسي، كما فصله في " الفيض القدسي " وللمولى محمد شفيع هذا شرح القصيدة الفرزدقية أيضا قال الشيخ عبد النبي القزويني في التتميم (أن نسخة الشرح بخط الشارح عندي، واما حاشية الشافي فهي على أوائله رأيتها..) أقول توجد نسخة من هذه الحاشية في مكتبة (السماوي). (الشافي) الذى هو الشرح العربي للكافي تأليف المولى خليل القزويني. (567: الحاشية عليه) لتلميذ الشارح وابن تلميذه المولى محمد مهدى بن على أصغر القزويني المترجم في " أمل الآمل " وهى على باب التوحيد منها خاصة. (الشافية) في الصرف لابي عمر وعثمان بن عمر المعروف بابن الحاجب النحوي المالكى المتوفى (646) كتبها مقدمة في الصرف كما كتب الكافية في النحو وعليها شروح وحواش كثيرة. (568: الحاشية عليها) للسيد الآمير أبى طالب سبط المير الفندرسكى. ذكرها صاحب " الرياض ". (569: الحاشية عليها) للمولى على قلى بن محمد الخلخالي الاصفهانى المتوفى بها حدود (1115) ذكرها في " الرياض ". (570: الحاشية عليها) للميرزا عناية الله بن الآغا محمد مؤمن بن محمد باقر الاصفهانى خال صاحب " الرياض " والمتوفى قبل (1074) التى توفى فيها والد صاحب " الرياض " وهو ابن سبع سنين، قال في ترجمة خاله هذا ما ملخصه: أنه كان فاضلا، عالما بصيرا، ناقدا، وكان من أهل بيت الدولة لكن ألقى الله في قلبه حب العلم فطلب العلم في برهة من الزمان وكان تلميذ الوزير الكبير خليفة سلطان (سلطان العلماء) وغيره من علماء عصره ومشاركا مع والدى وغيره من الفضلاء في الدروس وتوفى في أوان شبابه قبل وفات والدى وأنا صغير لم يتفق لي ادراكه وكانت له كتب كثيرة وافرة جياد رأيت بعضا منها وعليها افادات وتعليقات بخطه، ومنها " الشافية " لابن الحاجب.

[ 106 ]

(شبهة الاستلزام) هي من الشبهات المنسوبة إلى ابن كمونة ومن المغالطات المستصعبة المشهورة حتى قيل أنها اصعب من الشبهة المعروفة بالجزر الاصم وقد اهتم بها العلماء فكتبوا في تشريحها وحلها رسالات منها: (571: الحاشية عليها) أي تقرير المسألة وحلها وهى رسالة كبيرة ألفها الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها كذلك السيد بحر العلوم في " الفوائد الرجالية ". واما الاردبيلى فقد عد في " جامع الرواة " من تصانيف الشيروانى رسالته في شبهة الاستلزام، ولعلها تكون غير هذه الحاشية. (شد الازار في حط الاوزار عن زوار المزار) في شرح مزارات ومقابر شيراز تأليف معين الدين أبى القاسم جنيد الشيرازي. الفه في أواخر القرن الثامن، (الحاشية عليه) لمحمد خان القزويني مؤلف بيست مقاله ء ابن الشيخ عبد الوهاب أحد مؤلفي " نامه ء دانشوران " علقه على الكتاب باشتراك عباس اقبال الآشتيانى أستاد جامعة طهران ومؤلف " تاريخ ايران " و " خاندان نوبخت " والحواشي فارسية طبعاه وقاما بتصحيحه بامر وزارت المعارف الايرانية في (1365). (شرايع الاسلام) تأليف المحقق نجم الدين أبى القاسم جعفر بن سعيد الحلى المتوفي (676) يأتي في الشين كما يأتي حواشى شروحه قريبا. (572: الحاشية عليه) للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي المعاصر للمحقق الكركي كما في " الروضات " و " كشف الحجب " وغيرهما ويأتى أنه فرغ من تأليف كتابه " النفحات " في (945). (573: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب وهى من أول كتاب المكاسب إلى آخر البيع السلفي. (574: الحاشية عليه) للشيخ السعيد زين الدين بن على بن أحمد الشامي العاملي الشهيد في (966) قال هو في اجازته للشيخ تاج الدين بن الشيخ هلال الجزائري (ان هذه الحاشية في مجلدين ومسالك الافهام في شرح شرايع الاسلام في سبع مجلدات) أقول كانت نسخة منها في (الفاضلية) ينتهى إلى كتاب الهبات أولها (الحمدلله حمدا يليق بجلاله) ورأيتها في السفرة الاخيرة في (الرضوية). ورأيت نسخة من حاشية الشهيد على كتاب الفرائض خاصة من الشرايع في مكتبة

[ 107 ]

سيدنا الشيرازي بسامراء أوله (قوله: الفرائض هو جمع الفريضة بمعنى مفروضة من الفرض وهو التقدير) وينتهي إلى قوله (الحمل يرث بشرط، الخ). (575: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن الحسين التسترى مؤلف تقرير المرام المذكور في (ج 4 - ص 366) دونه بعنوان (قوله قوله) توجد نسخة منها في كتب السيد أحمد التسترى الامام حاشية كتاب الطهارة وكتاب الوقف. (576: الحاشية عليه) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين على بن الحسين بن عبد العالي المتوفي (940) اولها بعد الحمد (فهذه فوائد مهمة علقتها على كتاب شرايع الاسلام يستعان بها على تحرير مسائلها وتحقيق مطالبها وقد ضمنتها ببيان ما اعتمد عليه في الفتوى ومن الله استمد المعونة) قال في كتاب الاعتكاف عند الشرط الرابع في مكانه (الاصح أنه يجوز فعله في كل مسجد جامع وهو جامع البلد والمسجد الاعظم فيه) نسخة (الخوانسارى) ينتهي إلى الامر بالمعروف ونسخة (الطهراني بكربلاء) من أول كتاب الطهارة إلى أواخر كتاب الطلاق ونسخة (سيدنا الشيرازي) من أوله إلى كتاب التجارة وهى بخط السيد حسين بن الحسن الحسينى تاريخ كتابتها قرب عصر المصنف (949) ونسخة (التسترية) بخط المولى محمد الشهير بشاه ملا الحافظ القارى ابن لطف الله الحافظ كتبها في اصفهان وفرغ في (شعبان - 963). ونسخة في مكتبة الشيخ جعفر (سلطان العلماء) بطهران عليها تملك السيد أبي الحسن بن تقى الدين محمد الطباطبائى في (1065) والعجب أن في " كشف الحجب " ذكر هذه الحاشية بخصوصيات أولها، ونسبها إلى الشيخ على ابن الشيخ محمد سبط الشهيد الذى توفى (1104) مع ما عرفت من تواريخ نسخها ومباينة ديباجتها لحاشية الشيخ على الآتية. (577: الحاشية عليه) للشيخ على بن أبى جعفر محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد صاحب " الدر المنثور " المتوفى باصفهان في (1104) خرج منها مجلد كبير إلى آخر صلاة المسافر. أولها (الحمد لله المحمود لآلائه المشكور لنعمائه، المعبود بكماله، المرهوب بجلاله - إلى قوله - فان أحق الفضائل بالتعليم وأحراها باستحقاق التقديم وأتمها في استجلاب ثوابه الجسيم هو العلم بالاحكام الشرعية) ثم أطرى كتاب

[ 108 ]

الشرايع وشرح جده الشهيد له، وذكر أن مسلكه فيه على الاختصار، وسأله بعض أن يكتبه مفصلا. وعناوينها (قوله - قوله) ونسخها شايعة حتى أن عندي منها نسخة على بعض حواشيها كتابة بتأريخ (1265). (578: الحاشية عليه) للسيد ماجد بن هاشم البحراني المتوفى (1028) ذكرها الشيخ سليمان البحراني في " تأريخ علماء البحرين ". (579: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها في " جامع الرواة " وعبر عنها السيد بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " بشرح الشرايع وقال (أنه في بحث القضاء وصلاة الجماعة تبلغ عشرة آلاف بيت) أقول نسخة منها في بقية مكتبة (الطهراني بكربلاء). (580: الحاشية عليه) للمحقق الآغا جمال الدين محمد بن الحسين الخوانسارى المتوفي في (1125) ذكرها في (جامع الرواة) بعنوان " التعليقة " (581: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (582: الحاشية عليه) للشيخ مفلح بن على الكونينى تلميذ صاحب " المعالم " ذكرها في " كشف الحجب ". (583: الحاشية عليه) للسيد محمد مهدى بحر العلوم البروجردي المتوفى في (1212) من أول الطهارة إلى آخر مشكوك الصلاة تقرب من ثلاثة آلاف بيت، رأيت نسخة منها في مكتبة السيد جعفر بن السيد باقر بن السيد على بن السيد رضا ابن السيد بحر العلوم. ثم دخلت بمكتبة السيد محمد على بن السيد على نقى بن السيد محمد تقى ابن السيد محمد تقي ابن السيد رضا المذكور. (584: الحاشية عليه) للسيد هاشم بن السيد راضى بن السيد حسن الذى هو أخ السيد محسن المقدس الاعرجي كان من تلاميذ السيد عبد الله شبر الذى توفى (1242) كما ذكره السيد محمد بن معصوم في رسالته في " ترجمة الشبر ".

[ 109 ]

(الحواشى على الشروح) نذكر الحواشى على الشروح على حسب ترتيب اسماء الكتب المشروحة، المضاف إليها لفظ الشرح. (شرح آداب المناظرة والبحث) الاصل لمحمد بن أشرف السمرقندي المتوفى (حدود 600) وشرحه لكمال الدين مسعود الشيروانى الرومي من أهل القرن التاسع وكان تلميذ شاه فتح الله كما في " كشف الظنون ". (585: الحاشية عليه) للمحقق جلال الدين محمد بن اسعد الدوانى المتوفى (907) أولها (قال المصنف: المنة لواهب العقل. عدل عما هو المشهور). توجد نسخة منها في مكتبة قوله كما في فهرسها (ج 2 ص 297). (586: الحاشية عليه) للمولى عماد الدين يحيى بن أحمد الكاشانى من علماء القرن العاشر أولها (الحمد لله رب العالمين) نسخة منها كتبت في (حدود 1088) توجد في مكتبة (قولة) أيضا كما في فهرسها (ج 2 - ص 299). (شرح أربعين البهائي) مرت الحواشى عليه بعنوان " الحاشية على الاربعين ". (شرح ارشاد الاذهان) الاصل ذكرناه في (ج 1 ص 510) و (ج 6 ص 14) وشرحه تأليف المقدس الاردبيلى المتوفى (993) يأتي باسمه " مجمع الفائدة والبرهان " (587: الحاشية عليه) للاستاد الاكبر الوحيد البهبهانى الآقا محمد باقر المتوفى (1206) وهى من أول المتاجر إلى آخر كتاب القضاء، تقرب من عشرة آلاف بيت. أولها (الحمد لله رب العالمين) رأيت منها نسخا في مكتبات العراق. (588: الحاشية عليه) للسيد الآمير رفيع الدين محمد بن حيدر الطباطبائى النائنى المتوفى (1082) ذكرها سيدنا الحسن صدر الدين في " تكملة الامل ". (شرح الارشاد) المذكور، الذى شرحه محمد بن مكى الشهيد الاول، اسمه " غاية المراد " تأتى. (589: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى. ذكرها في قصصه. (شرح الاسباب) قد ذكر في " كشف الظنون " عدة كتب بعنوان " الاسباب " (590: الحاشية عليه) للسيد المفتى مير محمد عباس المتوفى (1306) ذكرها في " التجليات ". ولكني لا أتذكر خصوصيات شرح الاسباب المحشى عليه.

[ 110 ]

(شرح الاشارات) ذكرت الاصل في (ج 2 ص 96) وشرحه للخواجه نصير الدين يأتي باسمه " مشكلات الاشارات ". طبع مكررا. (591: الحاشية عليه) للسيد الآمير ابراهيم بن قوام الدين حسين بن عطاء الله الحسينى الهمداني المتوفى (1025) كما في " جامع الرواة " وذكر الحاشية في " مناقب الفضلاء ". (592: الحاشية عليه على قسم الآلهى خاصة. للسيد الآمير محمد اسماعيل بن محمد باقر بن الآمير اسماعيل بن عماد الدين، دفين خاتون آباد اصفهان الحسينى الافسطى المعروف بخاتون آبادى المولود في (1031) والمتوفى (1116) كما أرخه السيد المير عبد الكاظم بن محمد صادق الخاتون آبادى في مشجرة الخاتون آباديين المؤلفة في (1139). وذكر الحاشية له الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل ". (593: الحاشية عليه) للمولى محمد باقر بن محمد مؤمن الشهير بالمحقق السبزواري المتوفى (1090) رأيت نسخة منها في موقوفة الحاج عماد الفهرسى في " الرضوية " وقد فرغ منها في (12 ذى القعدة 1075) وتعرض للرد عليه غالبا المحقق الخوانسارى في " حاشية شرح الاشارات " التى سنذكرها. (594: الحاشية عليه) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين محمد الخوانسارى المتوفى في (1099) قال في " الرياض " (أنها على شرح الاشارات ومتعلقاته من الطبيعي والآلهي وهى تامة) أقول توجد نسخة منها في مكتبة الشيخ على كاشف الغطاء، وأخرى في مكتبة " الصدر " وعلى هذه النسخة حواش لولده الآقا جمال الدين، وتاريخ كتابتها في (1113) ونسخة في كتب على محمد النجف آبادى في " التسترية " وهى بخط أبى الفوارس بن أبى المكارم الدماوندى كتبها في (1190) وهى كما ذكره في " الرياض " حاشية على نفس الشرح وعلى تعليقاته كحواشي السيد الشريف الجرجاني ومحاكمات القطب الرازي بين شرحي الخواجه ء الطوسى والفخر الرازي وعناوينه (قوله، قوله) أو (قال المحاكم) اول الحاشية (قال المحاكم: قد عرفت فيما سبق أن الاشارة الخ. أي الحكم المصدر بها الخ) ونسخة خط يد المحشى رأيتها في كتب (حفيد اليزدى) في النجف، قال في آخرها (هذا ما تيسر لنا من الكلام على الشرح

[ 111 ]

وشرح الشرح وحاشية المحقق الشيرازي الباغنوى محلة بشيراز ومراده المولى حبيب الله الشهير بميرزا جان المذكور في (ص 58) واتفق الفراغ منه بحمد الله وحسن توفيقه يوم الاثنين رابع شهر شعبان المعظم سنة احدى وسبعين بعد الالف على يد مؤلفه، المذنب الراجى عفو ربه الباري، ابن جمال الدين محمد حسين الخوانسارى أوتيا كتابهما يمينا وحوسبا حسابا يسيرا). (595: الحاشية عليه) ايضا وهى الثانية للمحقق الخوانسارى المذكور، كتبها بعد السابقة بسنين وتعرض فيها للجواب عن اعتراضات المحقق السبزواري التى أوردها في حاشيته التى كتبها بعد الحاشية الخوانسارية الاولى المذكورة قبلا، قال في الرياض (ولعل هذه الحاشية الثانية لم تتم فلاحظ). (596: الحاشية عليه) لسلطان العلماء الميرزا علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي المتوفى في (1064) ذكرت في فهرس تصانيفه. (597: الحاشية عليه) لآقا خليل بن محمد اشرف القائنى صاحب كتاب البداء المذكور في (ج 3 ص 54) ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم الامل وأطراه ثم ترجم ولده العالم الفاضل آقا محمد اشرف المدعو بآقا بابا لانه سمى جده، وحكى عنه انه ذكر ان لوالده تعليقات على شرح الاشارات. (598: الحاشية عليه) للقاضى محمد سعيد بن محمد مفيد صاحب حاشية اثولوجيا المذكور آنفا، ذكرها صاحب الرياض في ذيل ترجمة المولى رجب على التبريزي الذى كان هو استاد القاضى محمد سعيد، وقال انها لم تتم. (599: الحاشية عليه) للمولى عبد الرزاق بن على بن الحسين اللاهيجى المتوفى (1051: ذكر صاحب الرياض انها ايضا لم تتم (اقول) رأيت ما خرج منها في موقوفة الحاج عماد الفهرسى للخزانة (الرضوية) أولها (يا من كلت في زمرة العقول عن وصف جلاله السنة الاشارات) (600: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله افندي بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى المتوفي حدود (1130) ذكرها في ترجمة نفسه في الرياض الذى شرع في تأليفه في (1106) وكان مشغولا به في (1119).

[ 112 ]

(601: الحاشية عليه) للمولى نصير الدين على بن محمد القاشانى المتوفى في (775) كما ارخه الشهيد بخطه، قال القاضى نور الله في " مجالس المؤمنين " انها غير مدونة. (602: الحاشية عليه) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى في (1098) ذكرها في " مطلع الشمس ". (603: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن محمد حسين النهاوندي، علقها على نسخة كتبها بخطه في (1257) وهو من موقوفة الحاج على محمد النجف آبادى في مكتبة (التسترية) في النجف. (604: الحاشية عليه) للسيد الامير رفيع الدين محمد بن حيدر النائنى الحسينى الطباطبائى مؤلف " الثمرة في تلخيص الشجرة " المذكور في (ج 5 - ص 13) (605: الحاشية عليه) للامير معز الدين محمد بن فخر الدين محمد المشهدي، مر له الحاشية على الحاشية القديمة في (ص 69) ذكرهما في " الرياض ". (606: الحاشية عليه) للمير غياث الدين منصور الدشتكى المتوفى في (948) ذكر القاضى نور الله في " مجالس المؤمنين " انه راى هذه الحاشية. (607: الحاشية عليه) للامير محمد معصوم بن محمد فصيح بن الآمير أولياء الحسينى التبريزي القزويني المتوفى فجأة في (1091) أوله (الحمد لله الذى لا تدركه المشاعر ولا تحويه النواظر) وهى على القسم الآلهى خاصة. يوجد في مكتبة (الحجة بكربلاء. (شرح الالفية النحوية) الاصل لابن مالك ذكر في (ص 28) والشرح لولده أبو عبد الله محمد ابن جمال الدين محمد بن مالك المتوفى (686). ويعرف بشرح ابن الناظم، وعليه حواش كثيرة منها ما يعرف بشرح الشرح يأتي في الشين، ومنها: (608: الحاشية عليه) للشيخ محمد الجواد بن على الجزائري النجفي المعاصر المولود (1300) صاحب " حل الطلاسم " وغيره. (شرح الباب الحادي عشر) ذكر الاصل في (ج 3 ص 5) و (ج 6 ص 27) ويأتى شرحه هذا الموسوم ب‍ " النافع ليوم الحشر " للفاضل المقداد. (609: الحاشية عليه) للشيخ طاهر بن الشيخ عبد على بن الشيخ طاهر بن عبد على ابن عبد الرسول بن اسماعيل المالكى الحچامى النجفي المتوفى بها (7 ع 2 - 1357) موجودة بخطه عند ولده الشيخ محمد الجواد في النجف. *

[ 113 ]

(شرح التجريد) الموسوم: " شوارق الالهام " تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه (الشرح الجديد للتجريد) للمولى علاء الدين على بن محمد القوشچى المتوفى (879) شرح مزج اوله (خير الكلام حمد الملك العلام) وقد ذكرنا التجريد في (ج 3 ص 352). (610: الحاشية عليه) للسيد ظهير الدين الميرزا ابراهيم بن قوام الدين حسين بن عطاء الله الحسينى الهمداني المتوفى (1026) ذكرها في الرياض، وتوجد نسخة منها في الخزانة (الرضوية) من وقف ابن خاتون في (1067) كما في فهرسها (ج 1 ص 26) من كتب الكلام اولها (الحمد لله الذى نطق بحمده كل موجود) (الحاشية عليه) للميرزا ابراهيم بن المولى صدرا مرت بعنوان الحاشية على الحاشية الخفرية على الشرح الجديد في (ص 64). (611: الحاشية عليه) من اوله إلى آخره، للحكيم الفقيه المولى ابى القاسم بن محمد الجرفادقانى الراوى عن المولى محمد تقى المجلسي والسيد الامير سراج الدين قاسم ابن محمد القهپائى كما ذكره في اجازته للمولى مهر على الجرفادقانى المدرجة صورتها في اجازات البحار كما ذكرناها في (ج 1 ص 139) وقال في الروضات في (ص 288) ان عندنا نسخة من الشرح الجديد بخط المولى ابى القاسم المذكور وعليها تعليقاته اللطيفة كتبها عليه بخطه من اوله إلى آخره، ولكن ذكره في الروضات بعنوان ابى القاسم بن محمد ربيع الجرفادقانى مع ان الموجود في اجازات البحار هو أبو القاسم بن محمد ولعل لفظ ربيع كان في آخر نسخة شرح القوشچى وسقط عن قلم الناسخ في البحار. (612: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة، للمولى المقدس الاردبيلى أحمد بن محمد المتوفى (993) أوله (تزيين حواشى شرح تجريد الكلام يستدعى حمد واجب الوجود الملك العلام) قد بسط فيها الكلام في الامامة عند قوله (وعلى افضل الصحابة) وما بعده بحيث يصير نصف الكتاب. رأيت منها نسخة بطهران في مكتبة (سلطان المتكلمين)، وأخرى في النجف عند السيد محمد صادق بحر العلوم، وثالثة بسامراء في مكتبة (شيخنا الشيرازي) وعليها تملك السيد حسين بن حيدر الكركي

[ 114 ]

تلميذ البهائي والمير الداماد، صرح في اولها انه كتبها لولده أبى الصلاح تقى الدين محمد، وفرغ منها في (13 - ع 1 - 986). (الحاشية عليه) للمولى أحمد بن زين العابدين العلوى، اسمه " رياض القدس " كتبه بعد ما رأى ما كتبه الخفرى من الحاشية على هذا الشرح. يأتي. (الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة، للمولى محمد جعفر بن محمد صادق اللاهجى من حكماء عصر السلطان محمد شاه القاجارى المتوفى (1264) وقد شرح المشاعر بأمر الميرزا آقاسى الذى استوزره محمد شاه في (1251) وتأريخ كتابة الشرح (1255) أول الحاشية (أعظم حلية للكلام حمدالله الملك العلام) نسخة خط المؤلف توجد في مكتبة (المشكاة). وهو المذكور في (ص 65). (الحاشية عليه) للآقا جمال الدين بن الاقا حسين الخوانسارى المتوفى (1125) نسخة ناقصة منها في الخزانة (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 - ص 34) من كتب الحكمة والكلام والظاهر أنه هو المذكور في (ص 65). (613: الحاشية عليه) وعلى الحواشى القديمة والجديدة الدوانية وغيرها عليه)، للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1099) نسخة كتابتها في (1100) في خزانة (الصدر) أولها (قوله لا يبعد ان يقال في ترك الموصوف ايماء لطيف إلى آخر الحاشية الخ). (614: الحاشية عليه) للامير محد حسين بن الامير محمد صالح الخاتون آبادى المتوفى (1151) ذكرها في الروضات. (615: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الاردبيلى الآلهى المتوفى (950) ذكرها في كشف الظنون وقال: اولها (أحسن كلام نزل من سماء التوحيد) وينتهى إلى مبحث العلة والمعلول وحكى فيه القول بان الآلهى اول من كتب الحاشية على الشرح الجديد (اقول) قد سبقه المحقق الدوانى المتوفى (907) بالحواشى الثلاث، والآمير صدر الدين المتوفى (903) بحاشيته، الموسوم جميعها بالطبقات الجلالية والصدرية، وهذه الحاشية نظير المحاكمات بين الطبقات، (616: الحاشية عليه) على قسم الآلهى منها خاصة، للقاضى عبد الخالق المعروف،

[ 115 ]

بقاضي زاده الكرهرودى صاحب " التحفة الشاهية " المذكور في (ج 3 - ص 443) أولها (الحمد لله الذى وفقنا لتوضيح عقايد الاسلام... وعلى آله الذين بلغنا بمولاتهم على ما بلغنا ووصلنا بمحبتهم حيث وصلنا) نسخة منه في (الرضوية) موقوفة (1061) ونسخة في النجف في كتب (حفيد اليزدى) وله ايضا الحاشية على الجواهر من شرح التجريد أيضا موجودة نسخة في (96 ص) في مكتبة (المشكاة) وعليها حواشى (منه دام ظله). (617: الحاشية عليه) على قسم الجواهر والاعراض خاصة. للمولى عبد الرزاق بن على ابن الحسين اللاهجى المتوفى (1051) أولها (يامن تقدس ذاته عن مشابهة الجوهر والعرض، وتنزه فعله عن مقابلة العرض والعوض، أهدنا صراطا مستقيما) يظهر منه أن هذه حاشية ثانية لانه قال في أولها (شرعت فيما مضى في تعليق حواش على مباحث جواهر الشرح الجديد للتجريد يتضمن تحقيقات - إلى قوله - ثم رأيت أن طباع الاخوان مشمئزة عما يوجب الاطناب - إلى قوله - فصرفت عنان العزيمة ثانيا إلى الايجاز في مقاصدها مع احراز فوائدها) وهو غير ما مر له في (ص 66) رأيت نسخة منها في كتب الشيخ عبد الله المامقاني، وأخرى ناقصة في مكتبة (العطار بالكاظمية). (618: الحاشية عليه) على القسم الجواهر والاعراض خاصة. للمولى عبد الله بن الحسين اليزدى الشاه آبادى صاحب الحاشية على التهذيب المذكورة في (ص 53) المتوفى (981) ذكر في فهرس تصانيفه. (619: الحاشية عليه) أيضا على بحث الجواهر والاعراض خاصة. للمولى عطاء الله الگيلانى. ذكرها في " الرياض " وهو والد المولى محمد سعيد الذى تلمذ عليه الشيخ على الحزين المتوفى (1181). (620: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة. للسيد الآمير فيض الله بن غياث الدين محمد الطباطبائى القهپائى من مشايخ المولى محمد تقي المجلسي، وكان تلميذ المقدس الاردبيلى ومجازا من السيد حسين بن حيدر بن قمر الكركي كما في " خاتمة مستدرك الوسائل " (621: الحاشية عليه) لسلطان محمد القائنى، الحكيم الفقيه المحدث، الذى وصفه

[ 116 ]

كذلك الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم " الامل " في حرف السين عند ترجمة المؤلف وكان يعرف بسلطان العلماء القائنى، وله كتاب الامامة المذكور في (ج 2 - ص 326) وهو والد المولى قطب الدين محمد بن سلطان محمد القائنى مؤلف " رسالة معرفة التقويم " الآتي في الراء، ويظهر من الشيخ عبد النبي أنه لم يدركه وانما ادرك أولاده الموجودين في عصره، وهم من أشراف بلدهم، وهذه الحاشية تقرب من ثلاثة آلاف بيت أولها (الحمدلله الذى عرفنا الخلاص عن العلائق الجسمانية) توجد نسخة خط المحشى بمكتبة (المشكاة) كما ذكر في فهرسها وهى إلى آخر الطبيعي (الحاشية عليه) وهى حاشية على الشرح والحاشية الخفرية، قد نسبت في بعض نسخها إلى المولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي، مر ذكرها بعنوان الحاشية على الحاشية الخفرية في (ص 64) واستظهرنا انها لولده الميرزا ابراهيم بن صدر الدين محمد الشيرازي. (622: الحاشية عليه) للمولى شمس الدين محمد الآسترابادى، ألفها باسم السلطان محسن المشعشعى الذى توفى (905) (623: الحاشية عليه) على قسم الآلهى خاصة. للشيخ شمس الدين محمد بن أحمد الخفرى تلميذ الآمير صدر الدين الدشتكى، يزيد على ثلاثة الاف بيت، توفي (942 أو 957) توجد نسخة منها في (الرضوية) وأخرى في مكتبة (التسترية) وعليها حواش كثيرة لسلطان العلماء والشمس الگيلانى وغيرهما مما مر بعنوان " الحاشية على الحاشية الخفرية " في (ص 64). (624: الحاشية عليه) لحافظ الدين محمد بن أحمد العجم المتوفى (957) كما في " كشف الظنون " راجعه. (الحاشية عليه) هي ثلاثة القديمة والجديدة والاجد، كلها لمحمد بن اسعد الدوانى يأتي بعنوان " الطبقات " الجلالية والصدرية. ألف الدوانى القديمة باسم السلطان يعقوب بابندرى، وعليها حواش كثيرة مرت بعنوان الحاشية على الحاشية القديمة في (ص 67) وهى موجودة بمكتبة (المشكاة) وغيرها. والجديدة والاجد موجودتان في (الرضوية) كما في (فهرسها ج 1 - ص 38). (الحاشية عليه) للمولى شمس الدين محمد الگيلانى: أولها (الحمد لله ذى المجد

[ 117 ]

والبهاء) نسخة منها في (الرضوية) كتابتها (1061). وهى على القسم الآلهى خاصة والظاهر أنه هو المذكور في (ص 66). (625 الحاشية عليه) للمولى محمد بن الحاج حسن المتوفى (911) ذكرها في " كشف الظنون " راجعه. (626: الحاشية عليه) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها في " الروضات ". راجع (العدد 344). (627: الحاشية عليه) على بحث الجواهر والاعراض خاصة. واسمه التأريخي (حاشية الجواهر) لتطابق جمل حروفه سنة التأليف وهى (965). وهى للميرزا فخر الدين محمد بن الحسين الحسينى الاستر آبادي. أولها (الحمد لله مفيض جواهر العلوم) توجد نسخة منها في (الرضوية) كما في فهرسها. وله الحاشية على القسم الآلهى أيضا سماها " اثبات الله " أوله (الحمد لله الغفور الرحيم) نسخة منها بخط محمد السركانى كتبها لنفسه في (992) في قرية فسا من أعمال فارس. رأيتها في كتب الشيخ زين العابدين المهربانى السرابى المتوفى بالنجف (1356). وقد ذكرناه في (ج 1 - ص 99). (628: الحاشية عليه) لميرزا محمد بن سليمان التنكابنى. ذكرها في قصصه وقال انها على قسم الآلهى منها خاصة. (الحاشية عليه) للمير صدر الدين محمد بن منصور الدشتكى المتوفى (903) هي اثنتان قديمة وجديدة، ومع الثلاثة الدوانية خمسة تسمى بالطبقات كما يأتي، وكتب الدشتكى الجديدة باسم السلطان ايلدرم، وهى مع القديمة كلتاهما توجدان في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 - ص 35) أولها (صدر كلام أرباب التجريد وختم مقال اصحاب التوحيد) وتوجد نسخ أخرى في مكتبة نور عثمانية ومكتبة (الفاضلية) ومكتبات أخرى كما في فهارسها. (الحاشية عليه) للامير غياث الدين منصور مر في (ص 67). (629: الحاشية عليه) وعلى ما يتعلق به من الحواشى الخفرية والحواشي الجمالية الخوانسارية، وغيرها، للمولى مهدى بن كريم الگلپايگانى المعاصر للميرزا ابراهيم بن المولى صدر الشيرازي الذى مر في (ص 65) أنه ينقل في حاشيته هذه عنه) وهى حاشية

[ 118 ]

على الامور العامة والجواهر والاعراض والآلهيات لكنها متفرقة ناقصه، رأيت نسخة خط يد المحشى عند السيد آقا التسترى في النجف. (630: الحاشية عليه) للقاضى نور الله الشهيد (1019) ذكر في فهرس تصانيفه أن له حاشية على الهيات الشرح الجديد للتجريد. واما حاشيته على بحث الامامة منها فيوجد مستقلة في مكتبة (راجه) كما في فهرسها. أولها (قوله: الامامة وهى رياسة عامة في أمر الدين والدنيا. الخ). ورأيت حاشيته على بحث المعاد مستقلة أيضا. أولها (ربنا آتنا في الدينا حسنة وفى الآخرة..). (شرح العلامة للتجريد) المذكور وهو اول الشروح له اسمه " كشف المراد " كما مر في (ج 3 - ص 353) ويأتى في الكاف. (631: الحاشية عليه) للسيد أبى القاسم بن الحسين الرضوي القمى الحائري اللاهورى المتوفي (1324) ذكره السيد على نقى النقوي في " مشاهير علماء الهند ". (632: الحاشية عليه) للميرزا عبد الرزاق بن علي رضا المحدث الواعظ المعاصر نزيل همدان ذكرها في فهرسه الذى ارسله الينا. (الشرح القديم للتجريد) هو شرح الشيخ شمس الدين محمود بن عبد الرحمن ابن احمد بن محمد بن أبى بكر على الاصفهانى المولود في (694) والمتوفى (749) واسمه " تسديد العقايد " أو " تشييد القواعد " مر. (633: الحاشية عليه) للمولى محمد حسين بن المدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى نسخة منها توجد عند السيد شهاب الدين كما كتبه الينا من قم. (634: الحاشية عليه) للحكيم المتكلم الفقيه المولى على بن محمد المعروف بنصير الدين الكاشى الحلى المتوفى في الغرى في (775) قال في " الرياض " أن هذه الحاشية في غاية الدقة، وهى المادة لحاشية المير السيد الشريف الجرجاني على الشرح القديم، وقد تجاوزت عن بحث الامامة، ودفعت ايرادات الشارح عليها بأحسن ما يكون، حتى أن القوشچى لم يقدر على الدفاع عنه ولذا لم يتعرض لكلمات الشرح القديم ولا جوابات النصير أصلا، وعدل عنها إلى ايراد جوابات شارح المقاصد وايراداته التى فيها نوع تغطية واغماض. (635: الحاشية عليه) للشيخ ناصر بن عبد الحسين المنامى البحراني تلميذ الشيخ

[ 119 ]

حسين الماحوزى الذى توفى (1171) قرأ عليه الشرح القديم، حكى في " انوار البدرين " أنه رأى النسخة من الشرح القديم التى قرأها على أستاده الماحوزى الذى كتب الانهاآت بخطه على النسخة، وكتب الشيخ ناصر حواشى عليها بخطه الجيد (636: الحاشية عليه) للمولى جلال الدين محمد بن اسعد الدوانى المتوفي (907) المذكور في (ص - 10) يوجد نسخة منه عند السيد محمد تقى المدرس الرضوي أستاد جامعة طهران. (شرح تحرير المجسطى) ذكرنا التحرير في (ج 3 - ص 390) وهذا الشرح تأليف نظام الدين عبدالعلى البيرجندي المتوفي (934) صاحب " شرح التذكرة النصيرية " المذكور في (ج 4 - ص 51). (637: الحاشية عليه) للمولى محمد نصير بن عبد الله الطبيب، فرغ منها في يوم الاحد (71 ع 1 - 1169) رأيت منها نسخة في بقايا مكتبة (الطهراني بكربلا). (شرح التذكرة النصيرية) للخفرى مرت الحواشى عليه بعنوان الحاشية على التكملة في (ص 47). (شرح التذكرة النصيرية) تأتى حواشيه بعنوان الحاشية على نهاية الادراك (شرح التذكرة النصيرية) الذى ألفه الشيخ عبدالعلى بن محمد البيرجندي المتوفى (934) كما ذكر في (ج 4 ص 51) وتأتى في الشين (638: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الاردبيلى المتوفى (950). ذكرها في " الرياض " وقال بل هي شرح أصل التذكرة، وقد ألفها للامير شير على الذى توفى (906). (639: الحاشية عليه) للمولى محمد على الثاني بن محمد صالح الثاني بن المولى محمد صالح المازندرانى من أحفاد المجلسي، توجد الحاشية على نسخة من شرح التذكرة بخط المحشى الجيد كتب في (24 رمضان 1265) وهى في مكتبة (التقوى) (640: الحاشية عليه) للمير محمد نصير الطبيب رحمه الله كما في حواشى النسخة السابقة المكتوبة في (1265) يوجد في مكتبة (التقوى) ايضا. والظاهر أنه هو المذكور في العدد 637). (641: الحاشية عليه) للامير محمد معصوم بن محمد فصيح بن المير أولياء الحسينى القزويني المتوفى (1091). ذكرها حفيده السيد حسين في " معارج الاحكام ".

[ 120 ]

(شرح التصريف الموسوم ب‍ " العزى ") أصل العزى للشيخ عز الدين ابراهيم الزنجانى المتوفى (655). وشرحه لسعد الدين مسعود بن عمر التفتازانى المتوفى (791) وهو أول تأليفاته ألفه في شعبان (738). أوله (ان أروى زهر يخرج في رياض الكلام) وعليه حواش كثيرة منها: (642: الحاشية عليه) للشيخ محمد حسن بن صفر على البار فروشى المعروف بالشيخ الكبير المتوفى (1345) وهى غير شرح شرح التصريف التفتازانية له. (643: الحاشية عليه) للسيد على بن أبى طالب الحسينى الهمداني، مؤلف. " تذكرة النفس " المذكورة في (ج 4 ص 51) توجد عند ولده السيد حسين المعاصر بالنجف. (644: الحاشية عليه) للمولى محمد مهدى بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى المتوفى (4 ج 1278 2) ذكرت في ترجمته. (645: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى، ذكرها في قصصه. (الشرح المختصر لتلخيص المفتاح) كلاهما لسعد الدين التفتازانى تأتى (الشرح المطول لتلخيص المفتاح) الحواشى عليهما بعنوان الحاشية على المطول أو المختصر. (شرح باب التوحيد من الكافي) تأتى الحاشية عليه بعنوان الحاشية على شرح الكافي (شرح تهذيب طريق الوصول إلى علم الاصول) أصل التهذيب للعلامة الحلى جمال الدين الحسن بن يوسف بن المطهر وشرحه للسيد حسين العميدي الاعرجي. ذكرا في (ج 513 4) وتأتى في الشين أيضا، كما تأتى الحاشية على منية اللبيب. (646: الحاشية عليه) للآغا محمد جعفر بن الآغا محمد على الكرمانشاهى المتوفى (1254) ذكرها شيخنا في " الفيض القدسي ". ويأتى له الحاشية على منية اللبيب. (647: الحاشية عليه) للمولى حسين بن موسى الاردبيلى الاستر آبادي معاصر الشيخ البهائي. ترجمه في " أمل الآمل ". (648: الحاشية عليه) للآغا محمد على بن الوحيد البهبهانى المتوفى بكرمانشاه في (1216) ذكرها سيدنا الحسن في " تكملة " الامل ". (649: الحاشية عليه) للسيد محمد على بن السيد كاظم بن السيد محسن المقدس الاعرجي الكاظمي المتوفى قبل وفاة والده في (1246). ذكرها سيدنا الحسن في ترجمته في التكملة ".

[ 121 ]

(شرح الجامى) الموسوم ب‍ " الفوائد الضيائية " مرت الحواشى عليه بعنوان الحاشية على الجامى (شرح الچغمينى) يأتي حواشيها بعنوان الحاشية على شرح الملخص للچغمينى. (شرح حكمة الاشراق) أصل " حكمة الاشراق " لشهاب الدين يحيى بن حبش المتقول (587) وشرحه هذا لقطب الدين محمود بن مسعود الشيرازي المتوفى (710) وله شرح آخر للعلامة الحلى. (650: الحاشية عليه) للشيخ على الحزين المتوفى (1181) ذكرها الآقا أحمد في " مرآت الاحوال ". (651: الحاشية عليه) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) طبعت الحاشية بتمامها مع الشرح. (شرح حكمة العين) أصل " حكمة العين " في الفلسفة الآلهية والطبيعية، تأليف أبى الحسن على بن عمر الشهير بدبيران الكاتبى القزويني المتوفى (675). تلميذ الخواجه نصير الدين الطوسى، وانما سمى به لانه ألفه بعد تأليفه " عين القواعد " في المنطق، وله شروح مثل شرح العلامة الحلى المذكور في (ج 2 ص 501) ولكن اشهر شروحه الذى علقوا عليه الحواشى كثيرا هو شرح شمس الدين محمد بن مباركشاه الشهير بميرك البخاري الجنگى. أوله (اما بعد حمد الله فاطر ذوات.. محمد المبعوث) وقد ذكر في " كشف الظنون " بعض الحواشى عليه مثل حاشية السيد الشريف الجرجاني وغيره. (652: الحاشية عليه) للمحقق آقا جمال الدين الخوانسارى، رأيتها على هوامش نسخة من شرح ميرك في كتب (الخوانسارى). (653: الحاشية عليه) للآقا رفيعا الطباطبائى النائنى المتوفى (1081). رأيتها ايضا منقولة على هوامش النسخة المذكورة. (654: الحاشية عليه) للمولى عبد الغفار محمد بن يحيى الجيلاني تلميذ المير الداماد، قال في " الرياض " رأيت الحاشية بخطه عند بعض أحفاده برشت. (655: الحاشية عليه) للمولى عطاء الله الرودسرى الجيلاني صاحب الحاشية على الحاشية القديمة المذكورة في (ص 68). ذكرها في (الرياض). (656: الحاشية عليه) للحكيم صدر الدين على الجيلاني نزيل الهند العالم الفاضل

[ 122 ]

والطبيب الماهر كما ترجمه في الرياض، ورأيت الحواشى له منقولة على هوامش النسخة الخوانسارية المذكورة. (657: الحاشية عليه) لتقى الدين محمد الشيرازي، رأيتها على هوامش بعض نسخ الشرح. (658: الحاشية عليه) للحكيم شمس الدين محمد الجيلاني المذكور في (ص 116). ومؤلف التحقيقات المذكورة في (ج 3 ص 485) (الحاشية عليه) للمولى محمد بن أحمد الخفرى، اسمها " سواد العين " يأتي في السين. (659: الحاشية عليه) للمدقق الميرزا محمد بن حسن الشيروانى المتوفى (1098) أولها (قال الشارح: الحكمة استكمال الخ. الاستكمال مصدر والمصادر قد تطلق ويراد بها) نسخة منها في مكتبة (الطهراني بسامراء). (660: الحاشية عليه) للسيد الآمير غياث الدين منصور الدشتگى ؟ ؟ المتوفى (948) رأيتها متفرقة على هوامش النسخة الخوانسارية من الشرح، ورأيتها مدونة في كتب (حفيد اليزدى) أولها (اللهم أرنا بعين حكمتك حكمة العين، وانرنا نورا من فيض عين هو للكونين عين، غياث الورى علم الهدى، لا زال ناشر شرعه منصورا). (661: الحاشية عليه) الظاهر أنها لبعض الاصحاب أولها (قال قدس سره: انما قال فاطر ذوات العقول) توجد نسخة منها في مكتبة (المشكاة) فراجعه. (شرح الدروس) الموسوم: " مشارق الشموس " تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه (شرح الزبدة البهائية) أصل " زبدة الاصول " في أصول الفقه للشيخ البهائي يأتي في الزاى، وشرحه لتلميذه الفاضل الجواد يأتي في الشين. وعلى هذا الشرح حواش منها: (662: الحاشية عليه) للشيخ يسين بن صلاح الدين بن على البحراني، ذكرها في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري في (1145). (شرح سلم العلوم) اصل سلم العلوم في المنطق ألفه محب الله البهارى المتوفى (1119) وشرحه المولى حمدالله السنديلوى. وعلى الشرح حواش منها:

[ 123 ]

(663: الحاشية عليه) للسيد حيدر على الهندي المتوفي (1303) تلميذ السيد محمد تقى بن الحسين بن دلدار على، ذكرها في " التجليات ". (664: الحاشية عليه) للعلامة السيد دلدار على بن محمد معين النقوي المتوفى بلكهنو في (1235) طبع بعضها على هامش شرح السلم. (665: الحاشية عليه) للمفتي السيد محمد عباس الجزائري التسترى المتوفى بلكهنو في (1306) ذكرها في التجليات. (666: الحاشية عليه) للسيد محمد بن السيد دلدار على النقوي المتوفى (1284) أولها (الحمد لمن حمده أس تصديقات توصل إلى نتايج) ذكرها في " كشف الحجب " (شرح الشافية) الشافية متن في الصرف لعثمان بن عمر المعروف بابن الحاجب المتوفي (646). ولها شروح كثيرة منها شرح احمد بن الحسن الچار پردى المتوفى (746) وعلى هذا الشرح حواش منها: (667: الحاشية عليه) للسيد مصطفى بن السيد محمد هادى بن المهدى بن دلدار على المتوفى (1323). ذكرها السيد على تقى النقوي في " مشاهير علماء الهند ". (شرح شرايع الاسلام) الموسوم: " مدارك الاحكام " تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه. (شرح شرايع الاسلام) تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه " مسالك الافهام " (شرح شرح الملخص) الملخص في الهيئة تأليف محمود بن محمد الچغمينى الخوارزمي وقد شرحه القاضى زاده ء ؟ ؟ الرومي موسى بن محمود في (815) ثم شرح الشرح الشيخ البهائي المتوفى (1031) كما سيجيئ في الشين. (628: الحاشية عليه) للقاضى نور الله الشهيد في (1019). علقها عليه في حياة الشيخ البهائي أولها (الحمد لله الذى عجز نطاق ناطقة النظار عن حصر ثابتات نعمه والسيار بارصاد الفكر ومقاييس الانظار) ذكر في أولها أنه لما ارتحل من بلاده وجاور المشهد المقدس وذاق من رحيق فيضه زلالا هاجر منها لحدوث الفتن إلى بلاد الهند فوصله شرح الشيخ الذكى المدقق الفاضل الالمعى العالم العامل بهاء الدين العاملي فنظر فيه وسربه غاية السرور، ثم اثنى عليه وأطراه إلى قوله (وقد سنح لى شكوك كلما ازددت جدا في حلها زادت اشكالا فعن لى أن أعرض تلك الشبهات عليه بواسطة المترددين فكتبت هذه الوريقات إليه) وهى حاشية مبسوطة عناوينها (قوله، قوله)

[ 124 ]

وعليها حواش كثيرة من المحشى نفسه بعنوان (منه) رأيت النسخة في كتب (الخوانسارى). (شرح الشمسية) مرت الحواشى عليه بعنوان " الحاشية على تحرير القواعد المنطقية " في (ص 34). (شرح الصحيفة الكاملة السجادية) تأليف السيد علي خان المدنى المتوفى (1120) كما أرخه في " مآثر الكلام " يأتي في الشين. ونذكر هنا بعض الحواشى عليه. (669: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكر في اجازته الكبيرة وغيرها أنها غير مدونة. (670: الحاشية عليه) للسيد الآمير بهاء الدين محمد المختارى النائنى ذكرها في ترجمة نفسه ورأيت نسخته في مكتبة " مجدالدين " وله الحاشية على المطول وغيره (الشرح الصغير للمختصر النافع) يأتي في الشين أنها لصاحب الشرح الكبير " رياض المسائل " الذى مر الحواشى عليه في (ص 98). وقد توفى (1231) (671: الحاشية عليه) للسيد محمد بن السيد دلدار على النقوي المتوفى بلكهنو في (1284) ذكرت في " ورثة الانبياء ". (شرح الصمدية) الصمدية في النحو للشيخ البهائي يأتي في الصاد، وشرحه هذا للامير بهاء الدين محمد النائنى المختارى، المذكور آنفا. يأتي في الشين. (672: الحاشية عليه) للشارح نفسه السيد مير بهاء الدين محمد النائنى المختارى المذكور (شرح الطوالع) الاصل هو " طوالع الانوار " في علم الكلام تأليف القاضى عبد الله بن عمر البيضاوى المتوفى (685) اوله (الحمد لمن وجب وجوده) وله شروح وحواش كثيرة منها شرح أبى الثناء شمس الدين محمود بن عبد الرحمن الاصفهانى المتوفى (749) اسمه " مطالع الانظار " اوله (الحمد لله الذى توحد بوجوب الوجود ودوام) وعلى هذا الشرح حواش كثيرة. منها: (673: الحاشية عليه) للسيد الآمير جمال الدين المحدث عطاء الله بن فضل الله بن عبد الحسين الحسينى الدشتكى المتوفي بعد (929) فانه كان حيا في هذا التأريخ الذى ألف فيه كتاب " روضة الصفا ". وله كتاب " الاربعين " المذكور في (ج 1 ص 421) توجد نسخة منها في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 ص 25) اولها (بعطاء الله الذى معرفة كلامه اشتهارى، وبرسول الله الذى ظهر بمنطقة معانيه افتخاري) والحاشية هذه على مباحث المعرف فقط.

[ 125 ]

(674: الحاشية عليه) للسيد حميد الدين بن افضل الدين الحسينى المعروف بابن أفضل المتوفى (908) كما أرخه في " كشف الظنون " أولها (الحمد لله على نواله والصلاة على محمد وآله) رأيت نسخة كتابتها في (938) في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء. (675: الحاشية عليه) للسيد الشريف الجرجاني على بن محمد المتوفى (816) ذكر في " كشف الظنون " أنه مستغن عن التعريف. (676: الحاشية عليه وعلى الحاشية الشريفية عليه) المذكورة آنفا. للمولى معين ابن الحسن بن محمد التونى. أوله (الحمد لله الذى لا اله الا هو الحى القيوم). يوجد نسخة منها عند المدرس الرضوي استاد جامعة طهران. (شرح العرشية) العرشية للمولى صدري الشيرازي المتوفى (1050) يأتي في العين وشرحه للشيخ احمد الاحسائي المتوفى (1241). (677: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى، ذكرها في قصصه. (شرح العقايد العضدية) الاصل للقاضى عضد الدين الايجى المتوفى (756) ألفه اثنى عشر يوما قبل وفاته، والشرح لجلال الدين الدوانى المتوفى (907) يأتي في الشين. وعلى هذا الشرح حواش نذكر منها: (678: الحاشية عليه) للسيد آغا حسين الخلخالي المتوفي بعد (1024) المذكور في (ص 41) كتبها في رد الحواشى الخانقاهية تأليف المولى يوسف بن محمد جان القره باغى المحمد شاهى المعروف بكوسج المتوفى (1054) الذى ألفه بخانقاه حسينية بسمرقند في (999) وأهداه إلى أبو حامد خليل الله. ثم لما كتب آغا حسين الخلخالي حاشيته هذه، عاد المولى يوسف فكتب رسالته " تتمة الحواشى في ازالة الغواشى " في (1033). قال في " دانشمندان آذربايجان " أن آغا حسين رد المولى يوسف مرتان. (أقول) يوجد نسخة من احديها في مكتبة (مشكاة) أولها (الحمد لله الذى هدانا للنهج الرشيد) وهى تقرب من ثلاثة آلاف بيت. (679: الحاشية عليه) للمولى عبد الحكيم السيالكوتى، صاحب حاشية تفسير البيضاوى طبعت على هامش شرح العقايد بالآستانة في (1275) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) وهى على مبحث عذاب القبر، كما ذكر في فهرسه.

[ 126 ]

(680): الحاشية عليه) للشيخ يسين بن صلاح الدين بن على بن ناصر بن على البلادى البحراني ذكرها في اجازته للسيد نصر الله المدرس الشهيد الحائري في (1145). (شرح العقايد النسفية) أصل العقايد هذا تأليف نجم الدين أبو حفص عمر بن محمد النسفى المتوفى (537) وعليه حواش وشروح كثيرة أشهرها شرح سعد الدين مسعود بن عمر التفتازانى المتوفى (791) فرغ منه في (768). وعلى هذا الشرح حواش كثيرة نذكر منها: (681: الحاشية عليه) للفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن الحسن المتوفى (1135) ذكرها في أول كتابه " كشف اللثام ". (الحاشية عليه) لعبد اللطيف بن محمد بن أبى الفتح الكرماني ثم الخراساني. ذكره في " كشف الظنون " وسنذكره في الراء بعنوان " رسالة في برهان التمانع ". (شرح فصوص الحكم) الاصل تأليف محيى الدين محمد بن على المعروف بابن عربي الطائى الحاتمى الاندلسي المتوفى (638) أوله (الحمد لله منزل الحكم) وقد شرحه كثيرون منهم عبد الرحمن الجامى المتوفى (898) ومنهم داود القيصري المتوفى (751) ومنهم الشيخ صدر الدين محمد بن اسحق القونوى المتوفى (673) تلميذ محيى الدين العربي وربيبه، فانه قال الشيخ مؤيد الدين بن محمود بن صاعد بن محمد الخاتمي الصوفى في اول شرحه الكبير على الفصوص هذا (ان شيخه صدر الدين القونوى بدأ بشرح خطبة الفصوص ثم اشار إليه بتكميله) وعلى هذا الشرح حواش نذكر منها: (682: الحاشية عليه) للسيد الحكماء الميرزا أبى الحسن المعروف بجلوه ء مؤلف حاشية الاسفار المذكور في (ص 19)، توجد في ضمن مجموعة من تصانيفه كلها بخط تلميذه السيد عباس بن على الموسوي الشاهرودي المتوفى فجاة بمشهد الرضا (ع) في (1345) وقد اشتراها الحاج عماد الفهرسى ووقفها (للرضوية) في (1350). (شرح القيصري لفصوص الحكم المذكور) أي شرح الشيخ داود بن محمود بن القيصري المتوفى (751) اوله (الحمد لله مفصل الآيات) وعلى هذا الشرح أيضا حواش نذكر منها: (683: الحاشية عليه) للحكيم الماهر الآقا محمد رضا القومشهى مؤلف حاشية الاسفار المتوفى بطهران في (1306) حدثنى تلميذه محمود بن المولى صالح البروجردي المقتول في طريق العتبات في (1338) أنه رآى نسخة الشرح التى عليها تلك الحواشى بخط المحشى. وفى بعض الفهارس أنها على الفصل الاول منه، وقد طبعت بايران (شرح الفصول النصيرية) المعربة. أصل الفصول فارسي في الكلام تأليف الخواجه

[ 127 ]

نصير الدين الطوسى المتوفى (672). ثم عربه المولى ركن الدين محمد بن على الجرجاني الحلى الغروى تلميذ العلامة الحلى وشارح مباديه في سنة (697) كما ذكر في (ج 4 ص 122) وصاحب الحاوى الآتى، وللمعرب هذا شروح منها هذا الشرح، وهو للامير عبد الوهاب بن على الحسينى الاستر آبادى شرحه في (875). ونذكر هنا حاشية على هذا الشرح. (684: الحاشية عليه) لبعض تلاميذ الآمير عبد الوهاب المذكور ألف الحاشية في (884). قال في " الرياض " انى رأيت الشرح المذكور وهذه الحاشية عليه بالتاريخين المذكورين. (شرح الفصول النصيرية المعربة المذكورة) وهذا الشرح هو تأليف الفاضل المقداد. اسمه " الانوار الجلالية " كما مر في (ج 2 ص 423). (685: الحاشية عليه) للسيد أبى القاسم الحسينى الرضوي اللاهورى القمى المتوفى (1314) ذكرت في فهرس تصانيفه. (شرح الفوائد الحكمية) المتن والشرح كلاهما للشيخ أحمد الاحسائي المتوفى (1241) مؤسس الفرقة الشيخية، يأتيان في الشين والفاء. (686: الحاشية عليه) للحكيم المولى على بن جمشيد النوري الاصفهانى المتوفى (1246) ودفن في الصحن الغروى قرب الباب الطوسى. نسخة كتبت عن خط المحشى موجودة في مكتبة (التسترية) من وقف النجف آبادى. (شرح القاضى زاده) أو شرح الچغمينى تأتى الحواشى عليها بعنوان الحاشية على شرح الملخص للچغمينى. كما مر حواشى شرح شرح الملخص في (ص 123). (شرح قطر الندى) في النحو المتن والشرح كلاهما للشيخ أبو عبد الله محمد بن يوسف بن عبد الله بن هشام الانصاري النحوي المتوفى (762) طبع مكررا بايران ومصر وعلى المتن شروح أخر مثل شرح الشهاب أحمد بن عبد الله فرغ منه في (924) وشرح محمد بن على بن أحمد الحرفوشى المتوفى (1059). وعلى شرح المصنف حواش كثيرة نذكر منها: (687: الحاشية عليه) للشيخ محمد الجواد بن الشيخ موسى بن الشيخ حسين محفوظ الهرملى العاملي المولود (1281) والمتوفى بهرمل في (1358) رأيته عند الشيخ حسين بن على بن المؤلف. (688: الحاشية عليه) للسيد صادق الفحام الحسينى الاعرجي المتوفى بمشهد خراسان كما ذكر في " مطلع الشمس " كان معاصرا لصاحب الحدائق، ومقدما على السيد صادق الفحام المتوفى (1204) وله " شرح شواهد القطر " يأتي في الشين.

[ 128 ]

(شرح القواعد) مرت حواشيه بعنوان الحاشية على جامع المقاصد. (شرح قواعد العقايد) يأتي حواشيه بعنوان الحاشية على كشف الفوائد. شرح الكافي) مرت الحواشى عليه بعنوان " الحاشية على الشافعي) ويأتى الحاشية على " الصافي " وهما للمولى خليل القزويني، (شرح الكافية) مرت الحواشى عليه بعنوان الحاشية على الجامى. (شرح الكافية) تأتى حواشيه بعنوان الحاشية على " الوافية ". (شرح اللباب) الاصل هو تأليف تاج الدين محمد بن أحمد بن السيف الفاضل الاسفرائينى وقد سماه في الديباچة: " لب الالباب " ورتبه على أربعة أقسام. وعليه شروح كثيرة منها هذا الشرح وهو تأليف النقرة كار السيد جمال الدين عبد الله بن محمد الحسينى. سماه ب‍ " العباب في شرح اللباب ". وعلى الشرح هذا حواشى نذكر منها: (689): الحاشية عليه) للسيد نعمة الله المحدث الجزائري أحال إليها في شرح تهذيب النحو له بقوله: ذكرناه في باب المفعول به في تعليقاتنا على شرح اللباب. وسيأتى الحاشية على اللباب. (شرح اللمعة) مرت الحواشى عليه بعنوان الحاشية على الروضة البهية. (شرح مختصر ابن الحاجب الشريفية) الاصل هو كتاب " منتهى السؤال والامل في علمي. الاصول والجدل " تأليف أبى عمر وعثمان بن عمر بن الحاجب المالكى المتوفى (646) ولما كان كبيرا أخرج هو منه مختصرا في أصول الفقه وهو المتداول المعروف بمختصر الاصول وعليه شروح كثيرة، منها هذا الشرح وهو تأليف السيد الشريف الجرجاني المتوفى (816). وعلى هذا الشرح حواش كثيرة منها: (690: الحاشية عليه) للشيخ تاج الدين حسين بن شمس الدين الصاعدي كتبها بخطه على هوامش نسخة من الشرح الشريفي المكتوب في (852) بعد قرائته الشرح على أستاده الشيخ منصور راستگو ابن المولى عبد الله الشيرازي في (969) وكتب الشيخ منصور شهادة القرائة والبلاغ في التأريخ بخطه على النسخة التى هي من موقوفات (الفاضلية) كما في فهرسها (ص 104) ونسخة أخرى من الشرح الشريفي بخط تاج الدين هذا في (977) والحواشي عليها بخطه أيضا في (الرضوية) من وقف ابن خاتون في (1067) كما في فهرسها (ج 3 ص 195) ولتاج الدين هذا حاشية على الحاشية الشريفية التى علقها الشريف على شرح المختصر تأليف العضدي كما مر في (آخر ص 75). (691: الحاشية عليه) للشيخ منصور راستگو المذكور، كتبها بخطه على هوامش

[ 129 ]

النسخة (الفاضلية) المذكورة، وهى قليلة، وللشيخ منصور هذا شرح تهذيب الوصول المسمى شرحه بالفصول كما يأتي، والشيخ منصور هذا متأخر عن سميه غياث الدين منصور بقليل كما يظهر من تأريخ القرائة عليه. (شرح مختصر ابن الحاجب العضدية) الاصل هو مختصر " منتهى السؤال والامل في علمي الاصول والجدل " المذكور آنفا. وشرحه للقاضى عضد الدين عبد الرحمن ابن أحمد الايجى المتوفي (756) اوله (الحمد لله الذى برء الانام). وعليه حواش كثيرة نذكر منها: (692: الحاشية عليه) للمحقق القمى الميرزا أبى القاسم ابن المولى حسن الگيلانى نزيل قم المتوفي (1231) ذكرها سيدنا في " تكملة الامل ". (693: الحاشية عليه) للمولى أحمد بن محمد المقدس الاردبيلى المتوفى (993) وهى على مباحث الاجماع فقط. (694: الحاشية عليه) للمحقق الداماد الآمير محمد باقر بن محمد المتوفى (1041) ذكرت في فهرس تصانيفه. (695: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب، اولها (الحمد لله الذى وفقنا للوصول إلى منتهى أصول الشريعة الغراء، وشرح صدورنا بنور الاهتداء) رأيت نسخة منها في مكتبة (سلطان المتكلمين). (696: الحاشية عليه) أيضا لبعض الاصحاب، وعليها حواش كثيرة من المحشى والغالب فيها اعتراضاته على شرح الشرح الذى هو تأليف المحقق الدوانى، رأيت نسخة منها في مكتبة (الطهراني بكربلاء) وهى بخط السيد محمد تقى بن محمد صادق الموسوي فرغ من الكتابة (1097) أولها (قوله: بان يصرح أهل اللغة باسمه بأن يقول هذا مجاز أو بحده بأن يقول هذا مستعمل في غير ما وضع له أو بخاصته مثل أن يقول هذا مشروط بالقرينة إلى قوله كذا في شرح الشرح. وفيه أن الاشتراط بالقرينة على اطلاقه ليس خاصة المجاز لوجوده في المشترك) ولعله من مجلدات حاشية الآقا جمال الخوانسارى. (697: الحاشية عليه) لميرزا جان حبيب الله الباغنوى الشيرازي أستاد السيد حسين الخلخالي مؤلف الحاشية على تفسير البيضاوى. ذكره في " كشف الظنون " وتوجد

[ 130 ]

نسخة منها في مكتبة (المشكاة) أوله (قوله: من لطف الله احداث الموضوعات اللغوية أقول هذا الكلام بظاهره يدل). والنسخة كبيرة في مجلد ضخم كتبه الكاتب بأمر ميرزا هاشم بن الشهيد الثالث ميرزا مهدى في (ع 2 - 1229). وقد مرت الحاشية على هذه الحاشية في (ص 75). (698: الحاشية عليها) للمحقق الآقا جمال الدين بن الآقا حسين ابن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1125) ذكرها في " جامع الرواة " وهى كبيرة في عدة مجلدات، وعليها حواش منه كثيرة، قال في " الروضة البهية في الاجازة الشفيعية " أن هذه الحاشية مشتملة على تحقيقات لم يسبق إليها أحد، حقيق أن تكتب بالنور على صفحات وجنات الحور (أقول) ومرت الحاشية على هذه الحاشية في (ص 75) أولها (الحمد لله رب العالمين، والصلاة على خير خلقه محمد وآله الطاهرين، قوله في الحاشية انما قال بظاهره الخ.) رأيت في بعض مكتبات النجف مجلدا من أول الكتاب والسنة وفي آخره (ويتلوه مبحث الاجماع) ورأيت في مكتبة (الطهراني بكربلاء) مجلد الاجماع كتب عليه أنه المجلد الثاني، أوله (قال الشارح: والاجماع لغة يطلق لمعنيين الخ) ورأيت نسخة ناقصة الاول والآخر في كتب السيد محمد باقر الحجة الطباطبائى بكربلا، وكذا نسخة (الخوانسارى) ورأيت في غاية الاستعجال حاشية شرح العضدي في مكتبة (التقوى) مكتوبا عليها أنها للآقا حسين الخوانسارى وعليها حواش كثيرة بامضاء (منه) ولم يحصل لى مجال الفحص فيها وأظنها هذه الحاشية، وتوجد نسخة لعلها أتم نسخها في مكتبة (سپهسالار) تقرب من اربعين ألف بيت فيها المجلدات الثلاث بتمامها وبعض المجلد الرابع بخط السيد محمد حسين الحسينى من (1231) إلى (1233) كما في فهرس المكتبة (ج 1 - ص 564). (699: الحاشية عليه) لسلطان العلماء الآمير علاء الدين حسين ابن رفيع الدين الحسينى الآملي الاصفهانى المتوفى (1064) ذكرها في " جامع الرواة " وقال صاحب " الرياض " (انها من احسن الحواشى له وانفعها وادقها) رأيت نسخة منها في مكتبة (الطهراني بكربلاء) أولها (وبعد فيقول المحتاج إلى عفو ربه الغنى خليفه ء سلطان الحسينى) وتوجد نسخة أخرى عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا وعنوانها

[ 131 ]

(قوله أقول) ذكر فيها أنه ألفها لولده المير السيد على النواب جد السادات النوابية باصفهان، وشرع فيها من قرب الموضع الذى انقطعت إليها حاشية الشريف الجرجاني وهو المسألة الرابعة من المسائل الاربع التى في بحث اثبات الواجب من مبادى الاحكام (700: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفي (950) وصل إلى ما وصل إليه الشريف الجرجاني كما ذكره في " كشف الظنون ج 2 ص 540 ". (701: الحاشية عليه) أيضا للمولى الآلهى الاردبيلى المذكور ذكرها في كشف الظنون في (ص 541) بعنوان التعليقة بعد ما ذكر الاول بقوله (وعلى شرح العضد تعليقة للفاضل حسين الاردبيلى علقها على الشرح وعلى الحاشية الشريفية إلى آخر المنطقيات). (702: الحاشية عليه) للمولى محمد صالح بن أحمد المازندرانى نزيل اصفهان وتلميذ المولى المجلسي وصهره المتوفى (1081) توجد نسختها في (حسينية كاشف الغطاء) (703: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الحسين التسترى المتوفى باصفهان في (1021) قال في " الرياض " (قد سمعت من أحفاده أنها بخطه موجودة عندهم). (704: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله الافندي ابن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى صاحب " رياض العلماء " والمتوفى حدود (1130) ذكرها في " الرياض " مصرحا بأنها لم تتم. (705: الحاشية عليه) للمولى عبد الواحد بن على التسترى أستاد القاضى نور الله الشهيد في (1019) لم تكن مدونة مهذبة فدونها وهذبها القاضى نور الله، ولذا قد تنسب إليه، أولها (حمدا لمن تعذر شرح مختصر من آلائه) توجد نسختها في (الفاضلية) كما في فهرسها (ص 103). كتبها عبد الحليم أبو الخير أحمد بن عبد الرحمن القارى اللاهورى في (1052) (706: الحاشية عليه) للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى في (907 ؟ ؟) أولها (قال شيخنا واستادنا) توجد نسخة منها في (الرضوية) في ست وستين ورقة كما في فهرسها (ج 2 ص 194).

[ 132 ]

(707: الحاشية عليه) أيضا للدوانى، أولها (قوله: والاقتصار عليه ثانيا الخ) وهى خمسة أوراق كما ذكرها في " كشف الظنون ج 2 ص 540 ". (708: الحاشية عليه) للمدقق الشيروانى محمد بن الحسن المتوفى (1098) اولها (قوله: من لطف الله تعالى احداث الموضوعات) رأيت نسخة منها في كتب (سيدنا الشيرازي) وأخرى بمكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء، وعليها حواش كثيرة من الشيروانى بعنوان (منه) وقال تلميذه البلاغى في " تنقيح المقال " (انه حقق فيها تحقيقات جليلة ودقق فيها تدقيقات جميلة) ومرت الحاشية عليها في (ص 76) (709: الحاشية عليه) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031) أولها (الحمد لله الذى هدانا لاحكام أصول الاحكام وأرشدنا إلى تميز الحلال عن الحرام إلى قوله - هذه حواش علقها على شرح المختصر العضدي) وعنوانها (قوله، قوله) رأيت نسخة ناقصة منها في مكتبة (شيخنا الشيرازي). (710: الحاشية عليه) للميرزا رفيع الدين محمد بن حيدر الحسينى الطباطبائى النائنى المتوفى " بشوال (1099) ذكرها في " الفيض القدسي " وغيره. (711: الحاشية عليه) للامير صدر الدين محمد بن منصور الدشتكى الشهيد في (903) قال في " كشف الظنون " هي على أوائله وهى بقال أقول أولها (قال ان أراد بقوله تحقيق الخ) (712: الحاشية عليه) لآقا محمد مهدى بن الآقا هادى بن المولى صالح المازندرانى الشهيد في فتنة الافغان باصفهان ذكرها الميرزا حيدر على المجلسي في اجازته الكبيرة المذكورة في (ج 1 - ص 191). (الحاشية عليه) للقاضى نور الله كما تنسب إليه وهى تقرير أستاده المولى عبد الواحد التسترى كما مرت في (ص 131). (شرح المطالع) الموسوم ب‍ " لوامع الاسرار في شرح مطالع الانوار " الاصل هو تأليف سراج الدين محمود بن أبى بكر الارموى المتوفى (689) وشرحه لقطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهى النحتانى المتوفى (766) ألفه لغياث الدين الوزير وعليه حواش كثيرة نذكر منها:

[ 133 ]

(الحاشية عليه) لابي الحسن أحمد دانشمند الابى وردى المذكور في (ص 73) ذكر في " كشف الظنون ج 2 - ص 453) ويوجد منها نسخة في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 1 - ص 20) من كتب المنطق. وهى على الشرح وعلى الحاشية الشريفية عليه، كما ذكرناه في (ص 76) راجعه. (713: الحاشية عليه) للميرأبى الفتح الشريفي ابن محمد على الشهير بمخدوم ابن شمس الدين محمد بن المير السيد الشريف الجرجاني، المتوفى (976) ذكرت في فهرس تصانيفه، (715: الحاشية عليه) وهى رسالة تشتمل على مطالب أدبية تتعلق بلفظة (فياض) المذكورة في أول شرح المطالع هذا. أوله (الحمد لله فياض ذوارف). للخواجه شرف الدين حسن شاه البقال رأيت نسخة منها بهذه النسبة بخط المولى حسين العقيلى الاستر آبادي. وهى ضمن مجموعة كتبها في (1041). في (الرضوية) وقد ذكر في " كشف الظنون ج 2 ص 454 " مع رسالة الفياض للقاضى زاده الرومي. التى هي أيضا في هذا الموضوع، ومر الحاشية عليها في (ص 78). ومن هذا الموضوع الاعداد (723 و 729). (716: الحاشية عليه) لسلطان العلماء المير علاء الدين حسين بن رفيع الدين الحسينى المرعشي المتوفى (1064) عبر عنها في " جامع الرواة: " بالتعليقات. (717: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950). ذكرها في " الرياض " والظاهر أنه عين ما ذكرناه في (ص 77) (718: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن نجم الدين المشهدي المعروف بالفاضل القندهارى صاحب " البرهان في قطع شبه الشيطان " المذكور في (ج 3 ص 90) ذكرها في " مطلع الشمس ". (719: الحاشية عليه) للمولى عطاء الله الرودسرى صاحب الحاشية على الحاشية القديمة المذكور في (ص 68) وغيرها مما ذكر في " الرياض ". (720: الحاشية عليه) للسيد على بن الحسين بن على الحسينى أولها (قوله: الفياض الوهاب. الخ أي الفياض الذى بمعنى الماء الكثير السيال المتجاوز عن حد الوادي) فرغ من تأليفها في (849) وينقل فيه كلام المير السيد الشريف الجرجاني في حاشية

[ 134 ]

الشمسية وغيرها، ويرد عليه كثيرا، نسخة من هذه الحاشية بخط محمد بن يوسف بن أبى سعيد الجزرى الشيرازي، توجد في مكتبة (السماوي). (722: الحاشية عليه) للمولى عماد الدين على بن عماد الدين على الاستر آبادى، هكذا حكى عن صاحب " الرياض " في بعض المجاميع المتأخرة، وذكرنا في حاشية شرح الشمسية أن صاحب " الرياض " صرح في ترجمة العماد الاستر آبادي بأن حاشية شرح الشمسية وشرح المطالع للعماد العامي. (723: الحاشية عليه) هي على لفظة (الفياض) في اول الشرح فقط. للسيد شاه فتح الله بن حبيب الله الحسينى، صرح فيها باسمه ونسبه، وفرغ منها في (رمضان 994). وقد تعرض فيها على المير السيد الشريف الجرجاني. رأيت نسخة منها في النجف ضمن مجموعة عند الشيخ صالح الجزائري. (راجع العدد 715) (724: الحاشية عليه وعلى الحاشية الشريفية عليه) للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) وهذه هي الحاشية الاولى الموسومة بالقديمة التى كتب السيد الآمير صدر الدين في الرد عليها الحاشية القديمة، ثم ألف الدوانى الحاشية الجديدة التى فيها دفع اعتراضات السيد الآمير صدر الدين وسماها " تعويذ المطالع " كما مر في (ج 4 ص 227) وهذه القديمة والجديدة كالقديمة والجديدة والاجد لشرح التجريد المذكورة في (ص 67 و 76) كلها بعنوان " الطبقات الجلالية " موجودة في مكتبة (قولة) كما في فهرسها (ج 2 ص 368) وفي مكتبة (مجد الدين) نسخة كتبها ملا نعيما الطالقاني من علماء العصر الصفوى كتابتها في (1115). (725: الحاشية عليه وعلى الحاشية الشريفية عليه) للسيد الآمير بهاء الدين محمد بن محمد باقر المختارى النائنى، ذكرها في ترجمة نفسه في الرسالة الموجودة عند السيد شهاب الدين بقم المذكورة في (ج 4 ص 153). (726: الحاشية عليه) للمدقق الشيروانى المولى محمد بن الحسن المتوفى (1098) ذكرها في " جامع الرواة " وتوجد نسختها باصفهان في مكتبة السيد محمد باقر المدعو بحاج آقا سبط السيد حجة السلام الاصفهانى، وأخرى بقم عند السيد شهاب الدين كما كتب الينا، وذكر أنه فرغ من التأليف في (رجب 1076) وهى ضمن مجموعة فيها " عيون أخبار الرضا "

[ 135 ]

(727: الحاشية عليه) لسيد الحكماء الآمير صدر الدين محمد الدشتكى الشهيد في (903) وهى القديمة التى اعترض فيها كثيرا على الحاشية القديمة الدوانية ولما دفع الدوانى اعتراضاته في الحاشية الجديدة كتب الآمير صدر الدين حاشيته الجديدة وهذه القديمة والجديدة مع القديمة والجديدة للشرح الجديد للتجريد كلها موجودة بعنوان " الطبقات الصدرية " في مكتبة كوپريلى زاده، ونور عثمانية، ولعله لى باسلامبول، كما فهارسها المطبوعة راجع (ص 77). (728: الحاشية عليه) وهى الثانية الجديدة، للامير صدر الدين المذكور، توجد في (الرضوية) ناقصة الاول من وقف ابن خاتون في (1067) كما في فهرسها (ج 1 ص 10) من كتب المنطق. (729: الحاشية عليه) على لفظة (الفياض) المذكورة في اول شرح المطالع كما مر في (العدد 723) وهذه للسيد الآمير صدر الدين المذكور فوقا. ذكره ولده الآمير غياث الدين منصور في ذيل كتابه " كشف الحقائق المحمدية " الذى هو شرح لاثبات الواجب من تأليف والده كما ذكر في (ج 1 - ص 108). (730: الحاشية عليه) للمولى جمال الدين محمود الشيرازي تلميذ المولى جلال الدين الدوانى الذى توفى (907) وأستاد المولى عبد الله اليزدى الذى توفى (981) ذكرها الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم أمل الآمل ". (شرح المغنى) تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه " منتهى أمل الاديب ". (شرح مفتاح غيب الوجود) تأتى حواشيه مضافة إلى اسمه " مصباح الانس ". (شرح الملخص) أصل الملخص في الهيئة تأليف محمود بن محمد الچغمينى الخوارزمي وقد شرحه القاضى زاده الرومي موسى بن محمود في (815) وعلى الشرح هذا حواش كثيرة منها: (731: الحاشية عليه) للسيد محمد تقى بن حسين بن دلدار على النقوي المتوفى بلكهنو في (1289) ذكرت في فهرس تصانيفه. (732: الحاشية عليه) للمولى محمد جعفر الشريعتمدار الاستر آبادي المتوفى بطهران في (1263) ذكرها ابنه الشيخ محمد حسن في " مظاهر الآثار ". (733: الحاشية عليه) لكمال الدين حسين بن عبد الحق الاردبيلى المتوفي (950) ذكرها في " كشف الظنون ".

[ 136 ]

(734: الحاشية عليه) للقاضى مير حسين بن معين الدين الميبدى المتوفى (911) مطابق مادة (قاضى) أولها (الحمد لله الذى أبدع السماع بلطفه أثيرا) نسخة منها في (الرضوية) من وقف (1067) كما في فهرسها (ج 3 ص 348). (735: الحاشية عليه) للشيخ عبد العلى البيرجندي المتوفى (934) أولها (الحمد لله رب المشارق والمغارب) ذكرها في " كشف الظنون - ج 2 - ص 517 ". (736: الحاشية عليه) للامير غياث الدين منصور الدشتكى المتوفى (948) يوجد نسخة منه في (الرضوية). وقد ذكرت في فهرس كتبه والظاهر أنه غير المحاكمات له. (737: الحاشية عليه) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه (شرح الملخص المذكور) تأليف الچغمينى وهذا الشرح تأليف السيد الشريف على الجرجاني المتوفى (816) أوله (سبحانك اللهم يا مدير اطباق السموات). وعلى هذا الشرح أيضا حواش منها: (738: الحاشية عليه) توجد نسخة منها في (الرضوية) بلا تأريخ كما في فهرسها (ج 3 ص 315) ولا يعلم المحشى، وانما يعلم أنه ألفها في القسطنطينية، أولها (سبحانك اللهم يامن نضد فرائد درر الدرارى). وفيها المحاكمات بين الشروح الثلاثة (شرح الشريف هذا، وشرح القاضى زاده المذكور آنفا، وشرح كمال پاشا) فراجعه. ومر الحاشية على شرح شرح الملخص في (ص 123). (شرح المنظومة السبزوارية) الاصل في قسمين يسمى القسم الاول منها: " اللئالى المنظومة " في المنطق والقسم الثاني: " غرر الفرائد " في الحكمة نظمهما الحكيم المولى هادى بن مهدى السبزواري المتخلص بأسرار وقد شرحهما هو نفسه وعلى هذا الشرح حواش منها: (739: الحاشية عليه) على المنطق منها فقط. للسيد أسد الله بن محمد كاظم الخوانسارى القمى مطبوع كما في بعض الفهارس. (740: الحاشية عليه) لمؤلف أصله المولى هادى بن مهدى السبزواري المولود (1212) والمتوفى (23 ذى القعدة 1289) صاحب " أسرار الحكم " المذكور في (ج 2 ص 44) (1) وقد طبعت الحاشية مع الشرح مكررا بايران. (741: الحاشية عليه) للمولى محمد بن معصوم على الهيدجى الزنجانى المدرس بالمدرسة * (هامش ص 136) * (1) وقد وقع هناك غلط في تأريخ وفاته فليصحح.

[ 137 ]

المنيرية (1) بطهران والمتوفى بها في (ع 1349 2) طبعت الحاشية في طهران في (1346) في (432 ص) وفي آخرها طبع ترجمة أحوال الحكيم السبزواري وترجمة المحشى الهيدجى. (شرح المواقف) المتن للقاضى عضد الدين الايجى المتوفى (756) وعليه شروح منها هذا الشرح وهو تأليف السيد الشريف على الجرجاني المتوفى (816) فرغ منها في (شوال 807) وعلى هذا الشرح حواش منها: (742: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين الحسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950) ذكرها في " كشف الظنون "، ورأيت نسخة منها بمكتبة (العطار بالكاظمية) أولها (يا من تحير في حقيقة مواقف صنايعه العجيبة عقول العقلاء) (743: الحاشية عليه) للمولى عبد الحكيم السيالكوتى المتوفى (18 - ع 1 - 1067) كما أرخه في " سبحة المرجان " طبعت في مجلدين بالآستانه في (522 ص) ومر له " اثبات الامامة " والحاشية على تفسير البيضاوى. (744: الحاشية عليه) للفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن تاج الدين حسن الاصفهانى المتوفى (1135) ينقل عنها السيد عبد الله الشبر في بعض تصانيفه. (745: الحاشية عليه) للقاضى نور الله الشهيد في (1019) وهى على شرح خطبة المواقف كما ذكر في فهرسه. (شرح النخبة) مرت الحاشية عليه بعنوان الحاشية على التحفة السنية في (ص 38) (شرح الوقاية) اسم المتن " وقاية الرواية في مسائل الهداية " في الفقه الحنفي لبرهان الشريعة محمود بن صدر الشريعة الاول الخولى الحنفي وله شروح ومختصرات منها هذا الشرح وهو لصدر الشريعة الثاني عبيد الله بن مسعود المتوفى (747) ومؤلف التلويح المذكور في (ص 48)، فرغ منه في (صفر 743) وقد ؟ اهتم العامة بهذا الشرح فكتبوا عليه حواش كثيرة. (746: الحاشية عليه) للقاضى نور الله التسترى الشهيد في (1019) في الهند. أولها (قوله: كتاب الطهارة قال الفاضل الاسفرائينى: الطهارة بالفتح كالطهر. الخ) كذا ذكره في " كشف الحجب ". * (هامش ص 137) * (1) هي المدرسة التى بناها وزير نظام حاكم طهران وتمم بنائها أخته منير السلطنة زوجة ناصر الدين شاه وفيها مقبرة السيد ناصر الدين جد سادة طالقان، الذى ينتسب إلى الامام السجاد (ع). وقد وقعت نصف هذه المدرسة في شارع " خيام " حسين احداث هذا الشارع في سنة (1351) " المصحح " *

[ 138 ]

(شرح الهداية الاثيرية) المتن تأليف أثير الدين مفضل بن عمر الابهري المتوفى (حدود 660) وله شروح منها هذا الشرح الذى ألفه صدر المتألهين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) مطبوع ونسخة خط الشارح موجودة بمكتبة (المشكاة) كما ذكر في فهرسها المخطوط وعلى هذا الشرح حواش كثيرة منها: (747: الحاشية عليه) لسيد الحكماء الميرزا أبى الحسن جلوة الاصفهانى المتوفى (1314) مؤلف حاشية الاسفار المذكورة (ص 19) وقد طبعت مع الشرح في (1313). (748: الحاشية عليه) للسيد محمد تقى بن حسين بن دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفي (1289) ومرت له حاشية شرح الچغمينى وغيرها مما ذكر في " احياء الآثار " في ترجمة المؤلف المذكور في (ج 1 ص 306). (749: الحاشية عليه) للميرزا حسن بن الحكيم المتأله المولى على النوري الذى توفي (1246) المذكور في (ص 20). طبعت مع الشرح. (750: الحاشية عليه) للسيد حسين بن دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1273) ذكرها في " ورثة الانبياء " و " اوراق الذهب ". (751: الحاشية عليه) للسيد حيدر على الهندي المتوفى بها في (1302) وكان تلميذ السيد حسين بن دلدار على، والمفتى المير محمد عباس كما في " التجليات ". (752: الحاشية عليه) للسيد دلدار على بن محمد معين النقوي النصير آبادى اللكهنوى، المتوفى بها في (1235)، ذكر في " نجوم السماء " أنه نقض فيها جملة من أقوال المولوي عبد العلى الحنفي والعلامة تفضل حسين خان الكشميري. (753: الحاشية عليه) لآغا على المدرس مؤلف " بدايع الحكم " المذكور في (ج 3 ص 64) وحاشية الاسفار المذكور في (ص 20). وقد طبعت على هوامش الشرح. (شرح الهداية الاثيرية المذكورة) وهذا الشرح هو تأليف القاضى كمال الدين المير حسين بن معين الدين الميبدى الحسينى كما وصفه " كشف الظنون " الظاهر في كونه من السادة وقد توفى كما قال آيتى في " آتشكده ء يزدان ص 333 " في ستة (911) المطابق لكلمة (قاضى) ومر له " جام گيتى نما " في (ج 5 ص 25). وله شرح حديث العسكري (ع) صعد ناذرى الحقائق وشرح ديوان الامير (ع)

[ 139 ]

المبدؤ بفواتح سبع، فيظهر حسن عقائده. وقد فرغ من شرح الهداية في (880) واعتنى بشرحه هذا العلماء فعلقوا عليها حواشى ذكرت بعضها في " كشف الظنون ج 2 ص 246 " ونحن نذكر بعضها. (754: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى الاردبيلى المتوفى (950) أولها (توالت آلائك وتتالت نعمائك.) لم يذكره في كشف الظنون ". (755: الحاشية عليه) للسيد المير محمد صادق، المجاز من العلامة المجلسي كما مر في (ج 1 ص 152) والمتوفى (1135). وهو ابن المير محمد طاهر بن المير سيد على ابن سلطان العلماء وخليفة سلطان، مؤلف الحاشية الآتية. (756: الحاشية عليه) للسيد الامير محمد طاهر المذكور، ذكرها وما قبلها السيد شهاب الدين فيما كتبه الينا من قم، ويظهر وجودهما عنده. (757: الحاشية عليه) للسيد الامير نظام الدين عبد الحى بن عبد الوهاب بن على الحسينى الجرجاني الاشرقى، القاضى في هراة في (930) وله كتاب المعضلات " الذى ألفه في (959) صرح بها الآمير فخر الدين في حاشيته الآتية، وتوجد نسخة منها في (الرضوية). أولها (أللهم لا دراية الا من لديك ولا هداية الا منك) كما في فهرسها (ج 1 ص 32) من كتب الحكمة. (758: الحاشية عليه) للمولى بهاء الدين محمد بن الحسن الاصفهانى، الشهير بالفاضل الهندي، مؤلف " كشف اللثام " والمتوفى (1135). (759: الحاشية عليه) للسيد الامير فخر الدين محمد الحسين الحسينى، أولها (الحمد لله العليم الحكيم) وهى إلى آخر الفلكيات، فرغ من تأليفها في تبريز في رابع عشر شعبان (928) كما في آخر نسخة رأيتها عند السيد ابراهيم بن السيد محمد شبر تأريخ كتابتها (944) مكتوب عليها أنها الحاشية الفخرية. ومن تأريخ فراغه يظهر أنه ليس فخر الدين هذا هو فخر الدين السماكى الاستر آبادي المناظر مع المير الداماد الذى توفى (1041) كما أشرنا إليه عند تفسير آية الكرسي له المذكور في (ج 4 ص 330) ونسخة منها عند السيد محمد رضا التبريزي في النجف بخط المولى محمد قاسم بن ضياء الدين محمد الاستر آبادي فرغ منها في (999) وتوجد

[ 140 ]

نسخها في كثير من المكتبات منها في (الرضوية) كما في فهرسها في (ج 1 ص 36) من كتب الحكمة، لكن وصفه بالسماكى في الفهرس المذكور لا وجه له الا أن يكون سماكيا آخر. (الحاشية عليه) اسمها " نهاية الحكمة " يأتي في حرف النون. (760: الحاشية عليه) للسيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) أولها (يا ذا الهداية الكاملة والحكمة البالغة الشاملة) فيها تحقيقات عجيبة وتدقيقات غزيرة كتبها في بلدة لاهور. (شرح الهداية الاثيرية المذكورة) وهذا الشرح هو تأليف الفاضل المشهور بميرك، وهو شمس الدين محمد بن مباركشاه البخاري مؤلف " شرح حكمة العين " الذى مرت الحواشى عليه في (ص 121). قال في آخر شرحه على الهداية (وليكن هذا آخريا ما يكتب على هذا المختصر والحمد لله واهب العقل والصور، والصلاة على افضل البشر وعلى آله (ع)..). (761: الحاشية عليه) للسيد عبد الوهاب بن على الحسينى والد الآمير نظام الدين عبد الحى المذكور آنفا. أولها (هدايتك اللهم يا ذا الحكمة الباهرة، ودرايتك ربنا يا ذا العزة القاهرة، لك الحمد حمدا يوازى عموم افضالك يا ذا الجود، ولك الشكر شكرا يحاذي شمول انعامك يا ذا الطول) وفرغ منها في (27 ذى القعدة 871) والنسخة بخطه ضمن مجموعة من تصانيفه رأيتها في مكتبة (حفيد اليزدى) ومن تصانيفه فيها شرح الفصول النصيرة الذى فرغ منه في (875) وشرح قصيدة البردة الذى ألفه في (883) و " أنموزج العلوم الثلاثة " المعاني، والبيان، والبديع (1) (شرح هياكل النور) المتن تأليف شهاب الدين يحيى بن حبش بن اميرك السهروردى المقتول (587) وعليه شروح كثيرة ومنها هذا الشرح الذى هو لجلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907) وعليه حواش منها: (762: الحاشية عليه) للشيخ محمد على المعروف بعلى بن أبى طالب الحزين المتوفى (1181) ذكرها في " مرآت الاحوال ". (الشفاء) في الحكمة والمنطق لابي على الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (428) يأتي في الشين، وله شروح ومختصرات وحواش كثيرة نذكر هنا بعض الحواشى التى ليس لها اسم خاص، كشفاء القلوب، ومفتاح الشفاء، وغيرها فمنها: * (هامش ص 140) * (1) وقد فاتنا ذكره في محله في المجلد الثاني. *

[ 141 ]

(763: الحاشية عليه) على قسم الآلهى خاصة للسيد الآمير ظهير الدين الشهير بميرزا ابراهيم ابن قوام الدين حسين بن عطاء الله، الحسينى، الهمداني، المصاحب المصافى مع الشيخ البهائي وبينهما مراسلات أدبية ذكرت احداها في " السلافة " مع اطرائه توفى (1025) كما في " الامل " أو (1026) كما في " جامع الرواة " ونسبت الحاشية إليه في " مناقب الفضلاء " أيضا. (764: الحاشية عليه) على قسم الآلهى خاصة للميرزا ابراهيم بن المولى صدر الدين محمد الشيرازي المتوفى (1070) كما يظهر من صاحب " الرياض " وهى غير حاشية والده التى يأتي أنها طبعت في (1330) فما يظهر من " كشف الحجب " من أن نسبة الحاشية إلى الولد اشتباه لاوجه له. (765: الحاشية عليه) لسيد الحكماء الميرزا أبى الحسن الجلوة مؤلف الحاشية على الاسفار المذكور في (ص 19) ونسخة خطه المكتوبة على نسخة الشفاء المكتوبة في (1075) موجودة في مكتبة (المشكاة) وهى على المنطق والآلهي فقط ولكنها كثيرة. وكان تلميذه الميرزا طاهر التنكابنى المتوفى (1360) يقول انه كان يدرس فيها ويطالعها مدة عمره. (الحاشية عليه) على قسم الالهى خاصة. للسيد أحمد العاملي اسمها " مفتاح الشفا " يأتي في الميم. (766: الحاشية عليه) على الآلهيات خاصة، للمولى اولياء تلميذ المحقق الآقا حسين الخوانسارى، كان من اعاظم الحكماء، كما يظهر من هذه الحاشية المطبوعة مع الشفاء. (767: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة للمحقق المولى محمد باقر بن محمد مؤمن السبزواري المتوفى (1090) كتبها قبل حاشية المحقق الخوانسارى فأنه رد في حاشيته اعتراضات السبزواري على الشفاء كما ذكره صاحب " الرياض " وذكرها في " جامع الرواة " توجد نسختها في مكتبة (المشكاة) وغيرها اولها (الحمد لله رب العالمين... اما بعد فان كتاب الآلهيات من الشفاء) وهى اخصر من حاشية المولى صدرا على الشفاء كعا يأتي

[ 142 ]

(768: الحاشية عليه) على الآلهيات خاصة للمير محمد باقر بن محمد الداماد المتوفى (1041) غير مدونة وهى بخط المؤلف وتصحيحاته في هوامش نسخة من آلهيات الشفاء في مكتبة (المشكاة). (769: الحاشية عليه) للمحقق الآغا حسين بن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1098) يوجد القسم الطبيعي من هذه الحاشية في (الرضوية) من وقف نادر شاه في (1145) كما في فهرسها (ج 1 ص 29) من كتب الحكمة. اولها (قوله: الفن الاول في السماع الطبيعي. قال بعض السادة المحققين.) ويوجد القسم الآلهى منها متعددا اولها بعد خطبة مختصرة (قوله: في ابتداء طلب موضوع الفلسفة الاولى.) قال في " الرياض " انها الحاشية الثانية للخوانساري كتبها في اواخر عمره بعد ما كتب المحقق السبزواري حاشيته على الشفاء فتعرض الخوانسارى في الحاشية الثانية لردود السبزواري على الشفاء وردها جميعا. يظهر من " أنموزج العلوم " له، ان حاشيته الاولى على الشفاء ضاعت في سفره إلى الحج، ويتعرض فيها لكلمات المولى صدرا معبرا عنها بقيل. (770: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة. للمولى سليمان، لم يعلم عصره، والحاشية مطبوعة مع " الشفاء ". (771: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة. للسيد المولى شاه طاهر بن رضى الدين الاسماعيلي الحسينى الكاشانى تلميذ شمس الدين محمد الخفرى، ونزيل دكن الذى روج التشيع في البلاد الهندية وببركته استبصر نظام شاه ثم عادلشاه وقطب شاه وتوفى بأحمد نگر ودفن بها في مزاره المعروف في (952) كما في " مجالس المؤمنين (ص 341 " أو في (956) كما في ضميمة " دستور العلماء " المطبوع في (1331) في حيدر آباد. (772: الحاشية عليه) على الالهيات منه. للمولى عبد الغفار بن محمد بن يحيى الگيلانى تلميذ المحقق الداماد ومؤلف " آداب المناظرة " المذكور في (ج 1 ص 30) ذكر صاحب " الرياض " أنه رآها في بلدة رشت عند أحفاده قال لعلها لم تتم. (773: الحاشية عليه) على قسم الآلهى خاصة للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى

[ 143 ]

التبريزي الاصفهانى صاحب " الرياض " المتوفى حدود (1130) ذكر تأريخه السيد عبد الله في اجازته الكبيرة وعدها في " الرياض " من تصانيف نفسه، وقال أنها لم تتم. (774: الحاشية عليه) على قسم الالهى منه للشيخ محمد علي بن أبى طالب المدعو بالشيخ على الحزين المتوفى ببنارس الهند (1181) ذكرها الآقا أحمد في " مرآة الاحوال ". (775: الحاشية عليه) على القسم الآلهى خاصة للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي التوفى (1050) طبعت في (1330) أولها (قوله: العلوم الفلسفية كما أشير إليه) وهى غير حاشية ولده المذكورة آنفا كما يظهر من " الرياض " (776: الحاشية عليه) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) كانت نسخة منها في مكتبة الحاج آقا سبط حجة الاسلام الاصفهانى، كما ذكره لنا شفاها في النجف. (777: الحاشية عليه) للمحقق الآغا جمال الدين محمد بن الحسين الخوانسارى المتوفى (1125). ذكرها في ترجمة المؤلف في " الروضات ص 155 ". وذكر في بعض الفهارس أنها على القسم الطبيعي خاصة. ومرت حاشية والده الخوانسارى عليه. (778: الحاشية عليه) للميرزا قوام الدين محمد بن محمد مهدى الحسينى السيفى القزويني صاحب " التحفة القوامية " المذكور في (ج 3 ص 462) ذكرها سيدنا في " تكملة الامل ". (779: الحاشية عليه) متفرقة للامير محمد معصوم القزويني المتوفى (1091) الذى دون حاشية أصول الكافي لاستاذه الآمير رفيع الدين النائنى كما يأتي، ذكرها حفيده السيد حسين في خاتمة " معارج الاحكام ". (780: الحاشية عليه) لغوث الحكماء الآمير غياث الدين منصور بن صدر الدين محمد الدشتكى المتوفى (948). قال القاضى في " مجالس المؤمنين " أنه رأى الحاشية له.

[ 144 ]

(شوارق الالهام في شرح تجريد الكلام) هو احد الشرحين للمولى عبد الرزاق بن على بن الحسين اللاهجى المتوفى (1051)، وهو شرح للامور العامة والجواهر والاعراض والآلهي. وشرحه الاخر يسمى " مشارق الالهام " يأتيان، وعلى الشوارق حواش نذكر بعضها. (781: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن المولى سميع الاصفهانى من تلاميذ المولى على النوري، والمعروف بواحد العين. وله شرح على العرشية المطبوع، وتوفى (1277). وقد نقل المولى محمد نصير الآتى ذكره قريبا، جملة من تلك الحواشى على نسخة الجواهر والاعراض من الشوارق التى كتبها بخطه في حياة المحشى داعيا له بمد ظله. (782: الحاشية عليه) في مجلدين لبعض الاصحاب رأيتهما في مكتبة (الخوانسارى) (783: الحاشية عليه) للميرزا عبد الرحمن بن الميرزا نصر الله الشيرازي المدرس بالرضوية، وكانت ولادته بشيراز في (1268) كما ذكره في " مطلع الشمس ". (784: الحاشية عليه) للمولى محمد نصر بن زين العابدين اللاهيجى الچهاردهى والد شيخنا الميرزا محمد على المدرس والمتوفى حدود (1270). كان اشتغاله في اصفهان وكتب هناك لنفسه الجواهر والاعراض من " الشوارق " وفرغ منه في (1239)، ونقل على هوامش النسخة كثيرا من حواشى المولى اسماعيل المذكور. ثم كتب الامور العامة من " الشوارق " وفرغ من مباحث الوجود في (1241) وفرغ من أواخر الكتاب في (1243) وكتب على هوامشها حواشى كثيرة لنفسه رمز بعضها (نصير) وبعضها (ن ص) وفي آخر بعضها أنها من افادات أستاده الشيخ جعفر الگيلانى. (الشواهد الربوبية) تأليف المولى صدر الدين الشيرازي المتوفى (1050) يأتي في الشين. وعليها شروح وحواش نذكر منها: (785: الحاشية عليه) للحكيم الآلهى المولى على بن جمشيد النوري الاصفهانى المتوفى (1246) صاحب الحاشية على الاسفار نسخة منها توجد في مكتبة (المشكاة). (786: الحاشية عليه) للحكيم المتأله المولى هادى ابن مهدى السبزواري المتوفى (1298) طبعت على هامش " الشواهد " بايران في (1286) ونسخة خط بعض تلاميذ المصنف في حياته تأريخ كتابتها (1279) في المكتبة (التسترية).

[ 145 ]

(الصافى في شرح الكافي) شرح فارسي تأليف المولى خليل القزويني، صاحب " الشافي " المذكور في (ص 105) يأتي في حرف الصاد كما سيأتي حواشى الكافي (787: الحاشية عليه) لاخى المصنف المولى محمد باقر الغازى القزويني الذى كان حيا في (1103) لانه ينقل عن هذه الحاشية في هذا التأريخ السيد صدر الدين محمد بن محمد صادق الحسينى القزويني فيما كتب من رسالته في النقد على المولى خليل الشارح بقوله: (محشى دام ظله كه برادر شارح مرحوم باشد فرموده) إلى آخر ما نقله من هذه الحاشية. (الصحاح) في اللغة، لابي نصر اسماعيل بن حماد الجوهرى المتوفى (393) تأتى الحاشية عليه بعنوان " النقود " في النون. (الصحيفة السجادية) هي الادعية المأثورة عن الامام السجاد (ع) تأتى في الصاد وله شروح كثيرة تأتى في الشين، ومر حواشى شرحه في (ص 124) كما مر تراجمه في (ج 4 ص 111) ونذكر هنا بعض الحواشى عليها. (788: الحاشية عليها) أو التعليقات عليها كما قد يعبر بها، للمحقق المير محمد باقر الداماد الحسينى المتوفى (1041) أولها (الحمد لله الذى جعل لوح الامر والخلق صحيفة لسعاداته، ورقما لسوره وآياته، بمداد قضائه وقدره) طبعت مع " نور الانوار " للمحدث الجزائري في (1316) عناوينها (قوله، قوله) وفيها تحقيقات جليلة. (789: الحاشية عليها) للمولى محمد تقى المجلسي المتوفى (1070) وعبر عنها في " كشف الحجب " بالشرح، نسخة منها في مكتبة (الصدر) كتابتها (1073) (790: الحاشية عليها) للمولى عبد الغفار تلميذ المير الداماد، ذكر في " الرياض " أنه رأى الحاشية بخطه عند أحفاده برشت. (791: الحاشية عليها) للسيد حسين بن الحسن الموسوي المعروف بالسيد حسين المجتهد الكركي ابن بنت المحقق الكركي، والمتوفى بأردبيل في (1001) صرح بها نفسه في اجازته للشيخ شمس الدين محمد بن ظهير الدين ابراهيم البحراني، وقال صاحب " الرياض " رأيتها على هوامش نسخة من الصحيفة في أردبيل. (792: الحاشية عليها) للشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي والد الشيخ بهاء الدين والمتوفى (984) تنسب إليه بعنوان التعليقات.

[ 146 ]

(793: الحاشية عليها) للميرزا عبد الله بن عيسى التبريزي الاصفهانى صاحب " الرياض " ذكرها في ترجمته. (794: الحاشية عليها) للامير شرف الدين على بن حجة الله الطباطبائى الشولستانى من مشايخ المولى محمد تقى المجلسي، قال في " الرياض " (رأيتها بخطه في أسترآباد في ضمن جملة من تصانيفه). (795: الحاشية عليها) للشيخ على بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفى (1104) وصاحب الحاشية على الكافي قال في " الرياض " أنى رأيتها. (796: الحاشية عليها) رأيت نسبتها إلى الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي في بعض الفهارس مصرحا بأنها غير شرحه الموسوم ب‍ " حدائق الصالحين " الموجود بعض أجزائه، ويساعده أن أكثر ما رأينا من الشروح، مسبوق بالتعليق في الهامش أولا ثم بسطها وتدوينها وجعلها شرحا ثانيا. (797: الحاشية عليها) للسيد الآمير رفيع الدين محمد بن حيدر الطباطبائى النائنى المتوفى (1082) ذكرها في " الفيض القدسي ". (798: الحاشية عليها) للمحدث المولى محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الفيض الكاشانى المتوفى (1091) وقد يعبر عنها بالشرح، وقد طبعت مع " نور الانوار " في (1316) أولها (الحمد لله الذى كتب في صحيفة قلوبنا محبة أهل بيت حبيبه) (ضوابط الاصول) للسيد ابراهيم القزويني المتوفى (1264) يأتي في الضاد. (799: الحاشية عليه) لتلميذ المؤلف الميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (الطبقات الجلالية والصدرية) تأتى الحواشى عليها بعنوان " المحاكمات " في الميم متعددا. (طبقات الشعراء) تأليف أبو العباس عبد الله بن المعتز العباسي المتوفى (296). (800: الحاشية عليه) لعباس اقبال الآشتيانى أستاد جامعة طهران والحاشية باللغة الافرنسية طبعت بفرنسا، وله " تاريخ خاندان نوبخت " و " تأريخ ايران " المذكور في (ج 3 ص 238) والحاشية على شد الازار المذكور في (ص 106)

[ 147 ]

(طبيعيات شرح الاشارات) مرت حواشيها بعنوان الحاشية على شرح الاشارات. (طبيعيات الشفاء) مرت حواشيها بعنوان الحاشية على الشفاء. (طرائف الحكمة) الذى هو منتخب من " نهج البلاغة " للسيد الآمير محمد تقى ابن الآمير مؤمن الحسينى القزويني المتوفى (1270) يأتي في الطاء. (801: الحاشية عليه) لمؤلف أصله السيد مير محمد تقى المذكور. وله " برهان العصمة " المذكور في (ج 3 ص 98) وغيره فانه لما فرغ من " طرائف الحكمة " في (1235) وعلق عليه حواش كثيرة شرع في شرحه مزجا بتدوين تلك الحواشى وضميمة زيادات معبرا عنه بالتعليقة، أولها (الحمد لله وهو اهل الحمد فهذه تعليقة اعتلقت بطرائف الحكمة التى حررت فيها العلوم الموروثة عن امام العالمين وديان الدين امير المؤمنين عليه السلام وعناوينه طريفة فيذكر في كل طريفة مقدارا من نهج البلاغة ممزوجا بالشرح منها طريفة في الخطبة التى أولها (الحمد لله الذى دل على وجوده بخلقه) وهى قبل خطبة فيها خلق الخفاش ومنها طريفة في الخطبة الشقشقية، ومنها طريفة في خطبة في أصول الفقه اثبت فيها أن واضع أصول الفقه هو الامام امير المؤمنين (ع) بما يستخرج من خطبه في نهج البلاغة، وذكر أن الاخباريين اعترفوا بكون الاصول مأخوذة عن الائمة (ع) فكتب المحدث الفيض " الاصول الاصلية " والشيخ الحر " الفصول المهمة " رأيت نسخة منها عند الشيخ أسد ابن الشيخ محمد حيدر في النجف، وهى بخط الحاج عيسى بن حسين على آل كبة مؤلف " تحفة الاحباب " وتذكار الحزين وغيرهما مما مر، فرغ من الكتابة في (8 ج 1240 2) وعليها تملك ولده الشيخ محمد بن عيسى في (1269). (كتاب الطهارة) هي باب من ابواب الفقه استقل بالتدوين مرارا، وقد ذكر بعضها بعنوان رسالة الطهارة في (ص 89) ومنها هذه وهى للشيخ الانصاري مرتضى بن محمد امين التسترى المتوفى (1281) يأتي في الطاء. (802: الحاشية عليها) لبعض المتأخرين، لم يعرف مؤلفها، وهى مجلد كبير عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا. (803: الحاشية عليها) للشيخ الفقيه الحاج محمد حسن بن محمد صالح كبة البغدادي المتوفي بالنجف في عشية الخميس (9 رمضان 1336)، كتبها على هوامش نسخة الطهارة، ثم دون منها مقدار خمسة كراريس، ولم يدون الباقي.

[ 148 ]

(804: الحاشية عليها) للشيخ محمد حسين بن الحاج محمد حسن معين التجار الاصفهانى الكنپانى المتوفى بالنجف في خامس ذى الحجة (1361) نسختها بخطه عند ولده الآقا محمد (805: الحاشية عليها) لمولانا الشيخ عبد الحسين بن الشيخ عيسى الرشتى الحائري المولود في (1292) الغروى دام بقاؤه. (806: الحاشية عليها) للمولى المعاصر الشيخ على بن جواد المرندى النجفي المولود في (1287) كما حدثنى به، ورأيت الحاشية بخطه في مجلد صغير. (طهارة المدارك) يأتي الحواشى عليها بعنوان الحاشية على المدارك. (العدة) في أصول الفقه لشيخ الطائقة محمد بن الحسن الطوسى المتوفى (460) يأتي في العين. (807: الحاشية عليها) للمولى خليل بن الغازى القزويني المولود في (3 رمضان 1001) والمتوفى (1089) ترجمه وأرخه وفصل تصانيفه صاحب " الرياض " وذكر أنه لم يوفق لملاقاته في حياته لكن وفق لزيارته بعد وفاته، وذكر أن حاشيته على العدة التى عبر عنها في " الامل " بالشرح في مجلدين يعرف أحدهما بالحاشية الاولى. والاخر بالحاشية الثانية، أورد فيها مسائل كثيرة من الاصول والفروع وغيرهما، وأقوال غريبة عجيبة، وكان يغيرهما طول عمره، ولذا اختلفت نسخهما اختلافا شديدا بحيث لا يضبط، وكان بعض تلاميذه يرجح أفكاره السابقة في الحاشية الاولى ولا يغيرها بأفكاره اللاحقة (أقول) مرت الحواشى على هذه الحاشية في (ص 78)، ومنها حاشية المؤلف نفسه، وقد طبعت حاشية العدة مع العدة في ايران في (1314) وذلك بعد طبع العدة في بمبئى في (1312) وتوجد منها عدة نسخ في المكتبات، أولها (الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا وعدتنا في شدتنا محمد وعلى سيد الاوصياء) ذكر في سبب تأليفه أنه لما رأى رغبة الناس عن كتب أصول الاصحاب بزعم ان أصوله العامة أسد تحريرا فأراد بهذا التأليف ابطال زعمهم هذا: نسخة عصر المصنف رايتها في كتب (السيد محمد اليزدى) وعليها حواش كثيرة من المصنف رمزها (منه سلمه الله) أو (منه دام فيضه) ونسخة (الرضوية) بخط السيد محمد على بن على الحسينى في (1124) من وقف نادر شاه في (1145) في (185 ورقة) كما في فهرسها (ج 2 ص 194).

[ 149 ]

(العرشية) في الحكمة للمولى صدرا المتوفى (1050) تأتى الحواشى عليها للشيخ أحمد الاحسائي والمولى اسماعيل الاصفهانى وغيرهما في الشين بعنوان الشرح. (العروة الوثقى) فقه حافل للمسائل الفرعية للسيد محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائى اليزدى المتوفي (27 رجب 1337). وقد طبعت من أول الطهارة إلى باب الحج في حياته ثم طبع بعد وفاته بعض الابواب الاخر بعنوان الملحقات للمؤلف نفسه. (808: الحاشية عليها) مقصورة على الفتوى، وهى غير مدونة ولا مطبوعة لجمع كثير من تلاميذ المولف وغيرهم. (809: الحاشية عليها) ايضا مقصورة على الفتوى لكنها مدونة مطبوعة مستقلة في جداول لتعيين الصفحة والسطر والكلمة المعلق عليها الحاشية. للشيخ الميرزا محمد حسين بن شيخ الاسلام الميرزا عبد الرحيم النائنى المولود في (1277) والمتوفي بالنجف (26 ج 1355 1). (810: الحاشية عليها) مجدولة مطبوعة للشيخ محمد رضا آل يسين بن الشيخ عبد الحسين الكاظمي المعاصر طبعت في النجف. (811: الحاشية عليها) للسيد الحاج آقا حسين القمى بن السيد محمود بن محمد بن على الطباطبائى نزيل مشهد خراسان ثم الحائر، وهى ايضا مقصورة على الفتوى مدونة في الجداول مطبوعة في النجف. (812: الحاشية عليها) ايضا فتوائية مطبوعة للحاج الشيخ عبد الكريم بن محمد جعفر المهرجردى اليزدي نزيل قم المولود (1276) والمتوفى (17 ذى القعدة 1355) طبعت بايران في (1347). (813: الحاشية عليها) ايضا فتوائية مطبوعة مستقلة في الجداول للشيخ عبد الله ابن الشيخ محمد حسن المامقانى المتوفى (1351) وهو مولف " تنقيح المقال " وغيره مما مر ويأتى. (الحاشية عليها) استدلالية مبسوطة في تسع مجلدات للمعاصر السيد محسن الحكيم يأتي في الشين بعنوان الشرح، كما يأتي في الميم " مدارك عروة الوثقى " في مجلدات للشيخ محمد تقى بن الشيخ يوسف الفقيه العاملي تلميذ السيد محسن المذكور. (814: الحاشية عليها) مجدولة أيضا للسيد محمد الفيروز آبادى المتوفى بالنجف في (1345) طبعت في النجف.

[ 150 ]

(عمدة الطالب في نسب آل أبى طالب) لجمال الدين أحمد ابن عقبة المتوفى (828) كتاب جليل في علم النسب وله مختصرات وحواش نذكر منها: (815: الحاشية عليها) المطبوع بعضها في ذيل صفحات العمدة في النجف، وهى للسيد النسابة الاجل حسين (1) بن مساعد بن الحسن ابن مخزوم بن ابى القاسم بن ابى عبد الله الحسين بن محمد بن عيسى الحسينى الحائري، هكذا كتب نسبه بخطه في هامش نسخة من عمدة الطالب التى كتبها وفرغ من كتابتها في (29 ع 893 1) وذكر أنه كتبها عن نسخة مكتوبة عن خط المؤلف في (812) ثم علق على نسخته حواشى في سنين كما يظهر من تواريخ بعضها، وتعرض في جملة من تلك الحواشى لبيان اتصال نسب بعض من ادركهم من السادة إلى المذكورين في العمدة، منها ما ذكره من اتصال نسب من رآه في سبزوار أو في سمنان في (917). وكانه في هذه السنة توجه من الحائر إلى خراسان وراى بعض السادة فكتب في الهامش اتصال نسبه. وهذه النسخة رايتها في كتب الشيخ عبد الرضا الذى توفى (1358) وهو ابن الشيخ مهدى بن الشيخ راضى الفقيه المتوفى (1290) ابن الشيخ محمد بن الشيخ محسن بن الشيخ خضر الجناجى الحلى النجفي والد الشيخ جعفر كاشف الغطاء. * (هامش ص 150) * (1) ترجمه في الامل مختصرا وذكر كتابه " تحفة الابرار " فقط الذى هو في مناقب أبى الائمة الاطهار (ع) وينقل عنه الكفعمي في كتبه والعلامة المجلسي في البحار، وذكرنا في (ج 3 ص 405) أنه استخرج أحاديثه من كتب العامة وذكر في آخره فهرس أسماء تلك الكتب بما يقرب من ستين كتابا من مهمات كتبهم التى لا توجد بعض منها اليوم، وترجمه صاحب " الرياض " بعنوان السيد عز الدين الحسين بن مساعد الحسينى الحائري، وملخص ترجمته أنه كان من اجلة العلماء وأكابر الفضلاء، وكان شاعرا ماهرا ايضا، وقد وصفه معاصره الكفعمي في حاشية مصباحه (بالسيد النجيب الحسيب النسيب عز الاسلام والمسلمين أبى الفضائل اسعد الله جده وأجد سعيه) ويظهر من كتاب " فرج الكرب " للكفعمي أنه بينه وبين هذا السيد مراسلات نظما ونثرا، ثم أنه احتمل صاحب " الرياض " في آخر ترجمة السيد عز الدين الحسين بن مساعد ان يكون والده السيد مساعد هو بعينه مساعد الذى هو المؤلف لكتاب " بيدر الفلاح " الذى مر في (ج 3 ص 186) أنه من مآخذ كتاب البلد الامين الذى ألفه الكفعمي في (868) ولم نذكر اسم مؤلفه لعدم العثور عليه، لكن صريح كلام صاحب " الرياض " هنا أن اسمه مساعد واحتمال كونه بعينه والد السيد حسين بن مساعد يلائمه الطبقة والاعتبار فان الكفعمي المعاصر للسيد حسين بن مساعد كان عارفا بشأنه وشأن أبيه، ومطلعا على تصانيفهما ومتمكنا من الاستفادة منها فجعلها من مصادر تأليفاته، ومع هذا الاحتمال القريب فلفظة (راجعه) في (ج 3 ص 186 س 16) زائدة.

[ 151 ]

عناوين الاصول) في أصول الفقه للمير فتاح، مطبوع يأتي في العين، وعليها حواش نذكر منها: (816: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (العوائد) هو فوائد متفرقة في الفقه والاصول تأليف المولى أحمد بن المولى مهدى النراقى يأتي. (817: الحاشية عليه) أيضا للميرزا محمد التنكابنى المذكور. ذكرها أيضا في قصصه. (عين اليقين) في الاخلاق للمحدث الفيض المولى محسن بن مرتضى المتوفى (10011). (818: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب أولها (يا من على فاستعلى وهو بالمنظر الاعلى) نسخة خط المؤلف عند السيد شهاب الدين التبريزي النجفي نزيل قم، فانه كتب الينا أن مؤلفها عارف المشرب أخباري المسلك ألفها بالهند، ثم رجع إلى ايران. (العينية السينائية) أي القصيدة العينية في شئون النفس لابي على الحسين ابن سينا المتوفى (428) يأتي. (819: الحاشية عليها) لبعض الاصحاب أولها (الحمد لله رب العالين والصلاة على خير خلقه محمد وآله أجمعين. وبعد فهذه حاشية القصيدة المنسوبة إلى الشيخ الرئيس). والغالب عليها شرح اللغة والعربية، وكتابة النسخة التى رأيتها سنة (1000). (عيون اخبار الرضا) للشيخ الصدوق محمد بن على بن بابويه القمى، المتوفى (381) يأتي. (820: الحاشية عليه) للسيد حسين المجتهد الكركي المتوفى بأردبيل في (1001) يظهر من صاحب " الرياض " أنها غير مدونة. (غاية المراد في شرح الارشاد) مرت حواشيها بعنوان الحاشية على شرح الارشاد (الغرر والدرر) أي " غرر الحكم ودرر الكلم " للسيد الشريف المرتضى علم الهدى المتوفى (436) يأتي في الغين. (821: الحاشية عليه) للسيد الامام ضياء الدين فضل الله بن على الراوندي. قال في " الرياض " (له تعليقات كثيرة على الغرر والدرر، رأيتها بخطه وعلى ظهر النسخة أيضا بخطه المتوسط اجازة للسيد ناصر الدين بن أبى المعالى محمد). (الغنية في مهمات الدين عن تقليد المجتهدين) للسيد حسين بن الحسن الموسوي الغريفي البحراني المتوفى (1001). (822: الحاشية عليها) للشيخ محمد بن على البحراني الاصبعى شارح الباب الحادي عشر ووالد الشيخ أحمد الاصبعى وتلميذ السيد ماجد بن هاشم الجد حفصى الذى توفى

[ 152 ]

(1028). ذكرها الشيخ سليمان الماحوزى في " تاريخ علماء البحرين ". (فارسي هيئت) تأليف القوشچى على بن محمد المتوفى (879) وصاحب الشرح الجديد المذكور في (ص 113) يأتي في الفاء. 823: (الحاشية عليه) للسيد الآمير فخر الدين المشهدي المتوفى (1097) ذكر في " الرياض " بعنوان الشرح الفارسى، وقال أنه لم يتم وسيأتى سائر شروح الفارسى هيئت في الشين. (فرائد الاصول) المعروف بالرسائل، تأليف الشيخ الانصاري مرتضى بن محمد أمين المتوفى (1281). في اصول الفقه من بيان حجية القطع، والظن والاصول العملية من البرائة والاستصحاب والتعادل، والتراجيح. وقد طبع في حياة المؤلف وكان التدريس والبحث والنظر فيه من عصر المؤلف إلى زمن تأليف الكفاية، قرب سبعين سنة فعلقت عليه حواش كثيرة، نذكر بعضا مما ظفرنا به منها: (824: الحاشية عليه) على باب القطع والظن خاصة منه. للميرزا ابراهيم بن الحسين الدنبلى الخوئى الشهيد في (1325) عن ثمان وسبعين سنة وقد حضر بحث الشيخ الانصاري سنين، وله " الاربعين " المذكور في (ج 1 ص 409) توجد نسخة منها في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 2 ص 191). (825: الحاشية عليه) في ثلاث مجلدات (1) القطع والظن (2) البرائة والاشتغال (3) الاستصحاب للشيخ ابراهيم بن الشيخ علي رضا بن المولى حسين المؤذن الفيروز آبادي اليزدى، مدرس السطوح في النجف، والمتوفي بها بالوباء في (27 ع 1321 1) عن نيف وأربعين سنة، كان تلميذ الاستاد الميرزا الرشتى، ثم اختص بالسيد الطباطبائى اليزدى، ووالده الشيخ على رضا أيضا من الفضلاء الاجلاء توفى بعد ولده في صفر (1324) رأيت المجلدات بخط المؤلف عند الشيخ على أكبر بن المولى عباس اليزدى الذى توفى بكربلاء في (3 ج 1363 1). (826: الحاشية عليه) على باب الاستصحاب خاصة للميرزا ابراهيم بن المولى محمد على المحلاتي الشيرازي المتوفى بها في (24 صفر 1336) كان من أعاظم تلاميذ السيد الشيرازي بسامراء ورجع إلى شيراز في (1315) وصار مرجع الامور بها إلى أن توفى. (827: الحاشية عليه) للسيد أبى تراب بن أبى القاسم الموسوي الخوانسارى، المتوفى بالنجف في (1346). ذكرها المؤلف في فهرس تصانيفه بخطه.

[ 153 ]

826: الحاشية عليه) للسيد أبى طالب بن أبى تراب القائنى المتوفي (1295). ذكرها تلميذه الشيخ محمد باقر البيرجندي في " بغية الطالب " المذكور في (ج 3 ص 133). (الحاشية عليه) للسيد أبى القاسم بن السيد معصوم الحسينى الاشكوري النجفي اسمها " جواهر العقول " كما مر. (الحاشية عليه) للشيخ أحمد السلطان آبادى، المتوفي بالنجف حدود (1315) اسمها " مرشد الدلائل "، ياتي. (727: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن الحسين التفريشى النجفي ألفها في مجلدين كتب أولا مجلدا في الاستصحاب، وفرغ منه في (1292)، ثم مجلدا في سائر الاصول العملية وفرغ منه في (1294) وقد وقفت زوجته سائر كتبه البالغة إلى اثنى عشر مجلدا ومنها هذان المجلدان بعد وفاة زوجها المؤلف في (1309) وجعلت التولية للسيد عطاء الله الارومى المتوفي بالنجف (1321) وانتقلت بعده إلى مكتبة الآقا رضا بن محمد باقر التبريزي المتوفى بالنجف (1331) واليوم هي عند ولده الميرزا يوسف التبريزي. (828: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن الشيخ على بن محمد رضا آل كشف الغطاء المتوفي (1344) رأيتها عند الشيخ على ابن الشيخ محمد رضا بن الشيخ هادى آل كشف الغطاء. (829: الحاشية عليه) للمولى أحمد بن على اكبر المراغى نزيل تبريز، المتوفى بها بالوباء في (5 المحرم 1310) وحمل إلى النجف، ودفن في وادى السلام وكان هو من تلاميذ الشيخ الانصاري، ترجمه الاردوبادى في " زهر الربى ". (830: الحاشية عليه) للشيخ اسماعيل بن على نقى التبريزي المولود في (1295) ذكر في فهرس كتبه أنها على باب الاستصحاب خاصة. (831: الحاشية عليه) للمولى محمد أمين ألفها في (1291) رأيت نسخة منها عند السيد محمد الحجة الكوهكمرى نزيل قم. (الحاشية عليه) للسيد محمد باقر اليزدى، اسمها " وسيلة الوسائل " يأتي في حرف الواو.

[ 154 ]

(831: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن جعفر البهارى المتوفي (1333) والنسخة بخطه في مكتبته وله الحاشية على المكاسب كما يأتي. (الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد باقر بن محمد على القاضى الطباطبائى التبريزي المعاصر اسمها " مخزن الفوائد في حاشية الفرائد " يأتي وله حاشية الفصول ايضا. (832: الحاشية عليه) للسيد محمد باقر بن مرتضى الدرچه ئى المتوفي (1342) كما كتبه الينا المعلم الحبيب آبادى من اصفهان. (833: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقربن المقدس الزنجانى المتوفى بالنجف في (1341) وقد فرغ من تأليفها في (1325). (834: الحاشية عليه) للميرزا محمد باقر بن محمد مهدى الزنجانى المدرس المعاصر المولود في (1312) وله حاشية الكفاية والمكاسب، أيضا كما يأتي. (835: الحاشية عليه) لبعض تلاميذ الانصاري علقها عليه في حياة أستاده أولها (الحمد لله رب العالمين إلى قوله قال دام ظله: اعلم أن المكلف إذا التفت الخ. أقول لا يخفى عليك) وهى ألى آخر التعادل والتراجيح وتقرب من ثلاثة ارباع الفرائد. وعلى النسخة التى رأيتها تملك السيد حسن بن عبد الله الرضوي الكشميري الحائري المتوفى بها في (1327) بخطه وخاتمه. (836: الحاشية عليه) أيضا لبعض تلاميذه يعبر عنه بأستادنا الاعظم ومولانا الافخم تامة في مجلد، رأيتها في مكتبة السيد محمد باقر الحجة الطباطبائى بكربلاء. (837: الحاشية عليه) على الاستصحاب منه خاصة، لبعض تلاميذه، كتبها في حياة أستاده المؤلف رأيت نسخته في مكتبة السيد محمد باقر الحجة بكربلاء. (838: الحاشية عليه) أيضا لبعض أصحابه، أولها (قوله: اعلم أن المكلف إذا التفت الخ) توجد في موقوفة النجف آبادى بمكتبة (التسترية). (839: الحاشية عليه) لبعض تلاميذ صاحب " الجواهر " يعبر المؤلف فيها عن صاحب الجواهر ببعض مشايخنا، توجد نسخة منها في مكتبة السيد مهدى القزويني الكاظمي المتوفي بالبصرة في (1358).

[ 155 ]

(840: الحاشية عليه) للشيخ محمد تقى المدعو بآقا نجفى ابن الشيخ محمد باقر الاصفهانى المتوفى (1332) وهى على أوائل " الفرائد ". (841: الحاشية عليه) للشيخ محمد تقى بن الشيخ حسن بن أسد الله الدزفولي الكاظمي المتوفى (رجب 1327) رأيتها عند الشيخ على بن الشيخ محمد رضا بن الشيخ هادى كاشف الغطاء وعليها تقريظ شيخنا الخراساني. (842: الحاشية عليه) للسيد محمد تقى بن المير رضا المدعو بالسيد آقا القزويني مؤلف ترجمة أخبار الاستنطاق المذكور في (ج 4 ص 75) رأيتها عنده بخطه. (843: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا محمد تقى بن الميرزا محبعلى بن الميرزا محمد على المتخلص بگلشن الشيرازي الحائري المولد والمدفن السامرائي الجوار المتوفى ليلة الاربعاء (3 ذى الحجة 1338) هي لطيفة دقيقة تقرب من خمسة آلاف بيت لم تطبع، وطبعت حاشية المكاسب له، كما يأتي. (844: الحاشية عليه) على بحث التعادل والتراجيح خاصة للشيخ محمد تقى التربتى المتوفي (1330). رأيت نسخة منها في (الرضوية) كتبها لنفسه عن خط المؤلف الحاج المولى على نقى التربتى في سامراء في (محرم 1306). (845: الحاشية عليه) للشيخ جواد بن الشيخ عبد الحسين مبارك النجفي المتوفى (1311) وهى على بعض مباحثه رأيتها عند ولد المؤلف الشيخ عبد الحسن مبارك مؤلف " بشارة الزائرين " المذكور في (ج 3 ص 115) المتوفى (12 محرم 1364). (846: الحاشية عليه) للميرزا محمد حسن الآشتيانى وهى قديمة ناقصة، رأيت نسختها عند الشيخ أسد الله بن على اكبر الزنجانى الذى توفى (1354). (الحاشية عليها) للميرزا محمد حسن المذكور، اسمها " بحر الفوائد " مر في (ج 3 ص 44) وهى الجديدة المهذبة التامة. (847: الحاشية عليه) للشيخ محمد حسن آل يس الكاظمي مؤلف " أسرار الفقاهة " المذكور في (ج 2 ص 53) (1) ذكرها سيدنا الحسن صدر الدين في " التكملة " (848: الحاشية عليه) للشيخ الفقيه الحاج محمد حسن بن الحاج محمد صالح كبة البغدادي * (هامش ص 155 *) (1) ولكن جاء في الطبع " الاسرار الفقهية " غلطا فلتصحح النسخة.

[ 156 ]

المتوفي (1336) هي الاولى التامة فرغ منها في (1307) تقرب من سبعة عشر ألف بيت. (849: الحاشية عليه) أيضا للحاج محمد حسن كبة ألفها بعد الاولى، ووصل فيها إلى دليل الانسداد وبعض الاستصحاب، في خمسة آلاف بيت كما رأيتها قبل. وفاته بسنين ولم أدر أنه تممها أم لا. (850: الحاشية عليه) للشيخ محمد حسن بن المولى صفر على البارفروشى المعمر المعروف بالشيخ الكبير المتوفى (1345) مطبوع كما ذكر في بعض الفهارس. وترجمته موجودة في كتابه " نتيجة المقال " المطبوع. (الحاشية عليها) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن صدر الدين بن السيد هادى الكاظمي المتوفي (1354) اسمها " وسائل الرسائل " يأتي. (851: الحاشية عليه) للسيد حسين بن السيد على بن أبى القاسم بن محمد حسن الحسينى البختياري الاصفهانى المعاصر المولود في (1304) وهو صهر السيد أبى الحسن الاصفهانى المتوفى (ذى الحجة 1365) وهى على الاصول العملية كما حدثنى به. (852: الحاشية عليه) للسيد محمد حسين بن السيد كاظم بن على بن أحمد الموسوي المعروف بالكيشوان النجفي المولود بها في (1295) والمتوفى بها في (28 ذى القعدة 1356) في مجلد بيع مع سائر كتبه، وبقى بعض تصانيفه عند ولده السيد نور الدين ومر له، أرجوزة العروض، " (1) في (ج 1 - 486). (853: الحاشية عليه) للسيد الميرزا حسين بن محسن العلوى السبزواري المولود في (1268) والمتوفى (1353) هي على حجية الظن، والبرائة فقط في مجلد موجود عند تلميذه السيد عبد الله البرهان بسبزوار، كما حدثني به، وكان هو من أجلاء تلاميذ السيد الشيرازي بسامراء سنين. (854: الحاشية عليه) للشيخ محمد رضا بن الشيخ محمد جواد بن الشيخ محسن الذى * (هامش ص 156) * (2) واسم الارجوزة هذه " تحفة الخليل " ولكننا فاتنا ذكرها في (ج 3) وهى في (295) بيتا نظمها في (1327) المطابق لجملة (اقبل تحفة الخليل).

[ 157 ]

هو أخ الشيخ أسد الله الدزفولي الكاظمي، وحاشيته على المكاسب تسمى " فيض الباري " كما يأتي، توفى في بروجرد ودفن بها في (7 - رجب - 1352). (855: الحاشية عليه) للشيخ الفقيه الحاج آقا رضا بن الفقيه الآقا محمد هادى المهدانى النجفي المتوفى بسامراء في (28 - صفر 1322) ودفن في الزاوية الشمالية الشرقية من رواق العسكريين (ع) في الايوان الاخير الطالع شباكه إلى الصحن الشرقي، فرغ منها في (12 - ج 1 - 1308) وطبعت بايران في (1318) (856: الحاشية عليه) للشيخ محمد رضى بن الشيخ على الگيلانى المتوفى شابا في النجف في (12 - ذى الحجة - 1318) خرج منها إلى آخر حجية القطع بخطه وصرح بكونها من تقرير أستاده ومراده الشيخ عبد الله المازندرانى ظاهرا. (857: الحاشية عليه) للسيد محمد شريف بن محمد طاهر الحسينى التويسركانى المتوفى بسامراء والمدفون في رواق الحضرة في يوم عرفة (1322) رأيت نسخة الاصل. المسودة بخطه وهى تامة لكنها في كراريس عند ولده السيد ضياء الدين التويسركانى في النجف. (الحاشية عليه) لشيخنا الشيخ محمد طه نجف تسمى ب‍ " الفوائد السنية " مطبوعة تأتى. (858: الحاشية عليه) للشيخ عبد الحسين بن الشيخ نعمة الطريحي النجفي المتوفى بها في (1295) كان تلميذ الشيخ الانصاري وتلمذ عليه جمع من الاعلام منهم سيدنا الحسن صدر الدين الذى أطراه في ترجمته في " تكملة الامل " وقال انه أكمل من رأيت من علماء النجف. (859: الحاشية عليه) على الاستصحاب منه خاصة. للسيد المعاصر السيد عبد الحسين ابن يوسف شرف الدين الموسوي العاملي. ذكر أنها نهبت منه في سنة (1329). (860: الحاشية عليه) للشيخ الميرزا عبد الرحيم النهاوندي نزيل طهران والمتوفى بها حدود (1304) كان من أجلاء تلاميذ الشيخ الانصاري مدرسا في النجف في عصره وبعده إلى أن رجع ايران ونزل طهران في (1289) وفوض إليه تدريس المدرسة الفخرية (خان مروى) إلى أن توفى وحمل إلى النجف ترجمه في " المآثر والاثار ص 143 ".

[ 158 ]

(861: الحاشية عليه) للميرزا عبد الرحيم بن نصرالله الگلى برى مؤلف " الاجتهاد " والتقليد " المذكور في (ج - ص 271) ذكرها الاردوبادى في " زهر الربى " قال وهى مختصرة على حجية القطع واصل البرائة. (862: الحاشية عليه) للسيد عبد الصمد بن أحمد الموسوي الجزائري التسترى صاحب " التحفة النظامية " المذكور في (ج 3 - 478) وهى لم تتم، وتوجد عند أحفاده بخطه. (863: الحاشية عليه) للشيخ عبد الله المامقانى المتوفى (1351) وهى على مبحثي القطع والظن كما ذكر في فهرسه. (864: الحاشية عليه) للشيخ عبد المحمد بن الشيخ حسن زائر دهام النجفي المتوفى (23 صفر 1357) كتبها من تقرير بحث أستاده الخراساني صاحب الكفاية، توجد بخطه عند ولده الشيخ مجيد زائر دهام. (865: الحاشية عليه) للشيخ عبد النبي النوري نزيل طهران، والمتوفى بها في (20 - محرم 1344) وسيأتى الحاشية على المطول (شرح التلخيص) له. (866: الحاشية عليه) للمولى على الخوئى من أجلة تلاميذ الانصاري توفى (1309) كما ذكره في التكملة " وهى من أول القطع إلى أواخر الاجماع، طبع في (1312) مع مشارق الاصول ". (867: الحاشية عليه) للشيخ على بن المولى محمد جواد بن على المرندى النجفي المعاصر المولود كما حدثنى به في (1287) تلميذ شيخنا الشريعة والشيخ الخراساني وغيرهما وهى تامة، أولها (الحمد لله ولى كل شئ) فرغ منها في (1330) رأيتها عنده بخطه، ومر له كتاب البيع في (ج 3) والتقريرات في (ج 4). (868: الحاشية عليه) للشيخ على بن نصر الله الهمداني النجفي المتوفى بها في (ع 1339 1) وهى أيضا تامة، وأبسط من حاشية أستاده وجد أولاده الحاج آقا رضا الهمداني المذكور آنفا، وتوجد نسخته عند ولده الشيخ محمد تقى بهمدان مع حاشية مكاسبه كما يأتي. (869: الحاشية عليه) للشيخ على بن الشيخ محمد على بن حيدر بن خليفة المجيراوى

[ 159 ]

النجفي المولود كما رأيته بخط والده في (15 رمضان (1237) ترجمه سيدنا في " التكملة " وذكر أنه كان من أجلاء تلاميذ الانصاري، ووالده الشيخ محمد على مؤلف " وافية الاصول " المؤلف في (1229) كما يأتي وهو كان حيا في (1312) كما يظهر من حاشية القوانين الآتى أنها لولده الشيخ باقر حيدر المجاهد الذى توفى (1333) وهى في مجلدين يوجد ثانيهما عند أحفاده، ورأيت أولهما من أول حجية القطع إلى مبحث الاقل والاكثر وهو بخط ولد المؤلف الشيخ جواد بن الشيخ على حيدر المؤلف فرغ من الكتابة في (13 ذى القعدة 1314) وفيها توفى المؤلف. (870: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن أحمد القراچه داغي المتوفى حدود (1310) ذكر في فهرس تصانيفه أنها لخصوص الاصول العملية، ومر له أيضا حاشية الروضة، كما مرله في (ج 4 ص 468) " التنقيحات الاصولية ". (871: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن خداداد النخجوانى النجفي المدفون بها في (1333) كان من تلاميذ الفاضل الايروانى، ومن بعده. والحاشية توجد بخطه مع حاشية المكاسب كما يأتي. (872: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن المولى كاظم الشاهرودي المتوفى (1293) هي على بعض مباحث الفرائد توجد في مكتبة ولده الشيخ أحمد الشاهرودي مؤلف " ازالة الاوهام " المذكور في (ج 1 ص 528) كما حدثنى به. (873: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا محمد على بن محمد نصير المدرس الچهاردهى النجفي المتوفى (1334) وهى على مباحث القطع والظن بخطه عند حفيده بطهران (874: الحاشية عليه) على أصل البرائة منه خاصة. للشيخ على اكبر بن محمد حسين النهاوندي المعاصر، نزيل مشهد خراسان، رايته في مكتبته بخطه. (875: الحاشية عليه) لآقا على اكبر بن رجب على الديزجى الزنجانى، تلميذ السيد حسين الكوهكمرى والمتوفى حدود (1310) كبير في مجلدين كانا عند اخيه الاصغر منه الشيخ على اصغر صهر مولانا الشيخ اسد الله الزنجانى الذى توفى (1354). (876: الحاشية عليه) للمولى غلام حسين بن على اصغر بن غلام حسين الدربندى النجفي

[ 160 ]

المتوفى بها في شوال (1322) قال تلميذه الشيخ عبد الله المامقانى (هي على مباحث القطع استنسختها مع رسائل اخرى له بخطى). (الحاشية عليه) للمولى غلام رضا المعروف ب‍ (حاج آخوند) القمى اسمها " القلايد، يأتي في القاف. (877: الحاشية عليه) للسيد فتاح السرابى التبريزي المولود في (1252) والمتوفى بعد اداء الحج في البحر ودفن بازمير في (1311) ادرك الشيخ الانصاري ثلاث سنين وبعده قرأ على السيدين الشيرازي والكوهكمرى، نسب الحاشية إليه تلميذه الشيخ اسماعيل التبريزي مؤلف " الانوار الاسماعيلية " وترجمه الاردوبادى في " زهر الربى " (878: الحاشية عليه) للآقا فتحعلى الزنجانى مؤلف التفسير المذكور في (ج 4 ص 297). (879: الحاشية عليه) لشيخنا المولى محمد كاظم بن المولى حسين الخراساني المتوفى بالنجف بين الطلوعين من يوم الثلاثاء (20 ذى الحجة 1329) هي القديمة التى خرجت من المبيضة وهى تامة لكنها لم تطبع وهى أدق الحواشى عليه. (الحاشية عليه) وهى الجديدة أيضا للشيخ الخراساني وهى مطبوعة، تسمى بدرر الفوائد يأتي. (880: الحاشية عليه) لمولانا السيد محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائى اليزدى المتوفى بالنجف في (27 رجب 1337) خرج منها خصوص ما كتبه على ثالث مقدمات دليل الانسداد، وقد يقال لها " رد المقدمة الثالثة " من مقدمات دليل الانسداد، رأيتها عند تلميذه الشيخ على أكبر الخوانسارى المتوفى بالنجف (18 ج 2 - 1359). الحاشية عليه) للمولى لطف الله اللاريجانى اسمها " ذريعة الاعتماد " وهى إلى أواسط دليل الانسداد. (الحاشية عليه) للفاضل الايروانى المولى محمد بن محمد باقر مر بعنوان الاستصحاب في (ج 2 ص 23) لانها على خصوص الاستصحاب، موجودة عند ولده الشيخ محمد الجواد الايروانى في النجف.

[ 161 ]

(881: الحاشية عليه) للسيد محمد بن محمد تقى بن عبد المطلب الحسينى التنكابنى المعاصر المولود في (1277) هو من تلاميذ الميرزا الآشتيانى ويقيم الجماعة بالجامع العتيق بطهران. ذكر لى أنها تقرب من ثلاثين ألف بيت واسمها " ايضاح الفرائد " وقد طبع بطهران في (1358) في مجلدين. (882: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى ذكر في قصصه. (883: الحاشية على حجية المظنة منها خاصة) للسيد محمد بن هاشم ابن شجاعتعلى الهندي المولود (1242) والمتوفى بالنجف في (1323) ألفها في عصر الشيخ الانصاري، رأيت النسخة بخط المؤلف وهى في مجلد في مكتبته الباقية عند ولده السيد محمد رضا الهندي الذى توفى في النجف (12 ج 1 - 1362) وعليها خط الشيخ الانصاري، وذكرها في كتابه الكبير في الرجال في مجلدين الموسوم " بنظم اللئالى " (884: الحاشية عليه) للشيخ محمود بن الشيخ محمد ذهب الظالمي النجفي المتوفى (1325) من أوله إلى آخر الشبهة المحصورة، فرغ منها في (رجب - 1295) رأيت النسخة عند السيد ابراهيم بن السيد محمد شبر النجفي تأريخ كتابتها في (1312) وهى بخط تلميذ المؤلف السيد مصطفى بن محمد العاملي. (الحاشية عليه) للميرزا موسى التبريزي اسمها " أوثق الوسائل " مر في (ج 2 - - ص 473). (885: الحاشية عليه) للشيخ مهدى الكجورى نزيل شيراز من تلاميذ صاحب الجواهر، وتوفى في نيف وتسعين بعد المائتين والالف، كتبها في عصر المؤلف وكان يعرضها عليه فيستحسنها، وهى مبسوطة مطبوعة بايران. (886: الحاشية عليه) للسيد مهدى بن السيد أحمد بن السيد حيدر الحسنى الحسينى البغدادي الكاظمي، المتوفى بها ليلة الاحد (11 المحرم 1336) فصار يوم وفاته ؟ كيوم عاشوراء وقد كثر الزحام في تشييعه ودفن بمقبرتهم بالحسينية، رأيت الحاشية في مكتبة (الحسينية الحيدرية) وهى النسخة الاصلية بخطه من أول القطع إلى أواخر الاستصحاب مع نقص بعض المباحث في اثنائها. (887: الحاشية عليه) للسيد مهدى بن صالح الطباطبائى النجفي الشهير بالسيد مهدى

[ 162 ]

الحكيم، قرأ الاصول على المولى على الخوئى والشيخ الخراساني، والفقه على الشيخ محمد حسين الكاظمي والشيخ محمد طه نجف، وكمل الاخلاق على المولى حسينقلى الهمداني، ولما توفى الشيخ موسى شرارة في بنت جبيل من قرى جبل عامل (1304) طلبه أهلها للاستفادة من بركاته فأجابهم، وكان مرجعا لهم إلى أن توفى حدود (1312) ودفن هناك بمقبرة خاصة له بجنب المسجد وله في الفقه " معارف الاحكام " شرحا على الشرايع يأتي وفي الاصول هذه الحاشية، وهى من حجية الظن والاصول العملية، إلى آخر التعادل والتراجيح، ولم يكتب على حجية القطع اكتفاء بما كتبه شرحا على مبحث القطع من منظومة الشيخ موسى شرارة كما أشرنا إليه في (ج 1 - ص 461) حدثنى بذلك كله أجل تلاميذه الحاج محمد حسن كبة البغدادي الذى توفى (1336) يوجد بخطه عند ولده السيد محسن الحكيم المعاصر المولود في (1306). (888: الحاشية عليه) للميرزا نصر الله الفارسى المدرس بالروضة الرضوية والمتوفى بها في (1291) والمجاز من الشيخ الانصاري، ذكرها في " مطلع الشمس " (الحاشية عليه) للمرحوم الشيخ هادى الطهراني اسمها " محجة العلماء " طبع بطهران (889: الحاشية عليه) للسيد الميرزا هاشم بن الميرزا جلال الدين بن الميرزا مسيح ابن الميرزا محمد باقر الخوانسارى صاحب " الروضات " مات غريقا في شريعة الكوفة حدود (1358). (الفرائد الرضوية) أرجوزة ألفية في النبوة مر في (ج 1 - ص 500). (890: الحاشية عليها) لمؤلف أصلها الميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) قال في قصصه ان الحاشية تقرب من أربعة آلاف بيت. (الفرايض من شرايع الاسلام) مرت الحاشية عليه بعنوان الحاشية على الشرايع. (الفرائض من المختصر النافع) تأتى الحاشية عليه بعنوان الحاشية على المختصر النافع. (الفرائض من القواعد) تأتى حواشيه بعنوان الحاشية على القواعد. (الفرائض النصيرية) يأتي في الفاء أنه رسالة في الميراث للخواجه نصير الدين الطوسى المتوفى (672) وعليه حواش نذكر منها: (891: الحاشية عليه) للشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثى العاملي ابن أخ الشيخ البهائي، قال صاحب " الرياض " في ترجمة والده عبد الصمد أخ البهائي (ان ولده

[ 163 ]

الشيخ حسين بن عبد الصمد كان من أهل العلم والفضل وكان قاضيا بهراة وساكنا بها، وله أولاد وأحفاد كثيرون موجودون إلى هذا العصر في تلك البلدة، ولهم التصدى للشرعيات، ورأيت بعض فوائد الشيخ حسين هذا بخطه قريب من خط الشيخ البهائي على رسالة المواريث للخواجه نصير الطوسى) وقد يشتبه هذا بجده الشيخ حسين بن عبد الصمد فلا تغفل. (892: الحاشية عليه) للسيد الآمير عبد الحى بن عبد الوهاب الحسينى، مؤلف ترجمة ألفية الشهيد المذكور في (ج 4 ص 81) دونها بعض تلاميذه عن نسخة خط المؤلف، ثم عرض الحاشية المدونة على المؤلف فكتب هو بخطه في آخر النسخة (أنه من عوارى الزمان على يد العبد الجاني عبد الحى بن عبد الوهاب الحسينى الاشرقي الجرجاني، تجاوز الله عنهما بفضله وكرمه) ومرت له الحاشية على شرح الشمسية وغيرها. (893: الحاشية عليه) للشيخ أبى تراب عبد الصمد بن الشيخ عز الدين الحسين ابن عبد الصمد الحارثى العاملي صاحب الحاشية على أربعين أخيه الشيخ البهائي كما مر، قال صاحب " الرياض " بعد ترجمته وحكاية ما ذكره الشيخ الحر في " الامل " (وأقول رأيت بعض فوائده الجليلة، منها ما علقه على هوامش نسخة رسالة الفرائض للخواجه نصير الطوسى رأيتها ببلدة سجستان): (894: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن الخليل، مؤلف رسالة المواريث المؤلفة في (1006). وقد رآها صاحب " الرياض " وقال أن من رسالته هذه يظهر أن له هذه الحاشية. (فصول أبقراط) هي سبع مقالات في قوانين الطب، تشتمل على مجمل ما اشتمل عليه سائر كتب أبقراط كالاهوية، والامراض الحادة وتقدمة المعرفة وغيرها ولها شروح كثيرة كشرح عبد الرحمن بن أبى صادق، وعبد الله السيواسى، وعبد اللطيف البغدادي، ويعقوب بن اسحق النصراني، وعماد الدين، وغيرهم. وعليه حواش كثيرة نذكر منها: (895: الحاشية عليه) لفريد خراسان الشيخ أبى الحسن على بن أبى القاسم زيد البيهقى، صاحب " تأريخ بيهق " المذكور في (ص 30) وشارح نهج البلاغة، والمتوفى (565). عده من تصانيف نفسه بعنوان " تعليقات فصول أبقراط ".

[ 164 ]

(الفصول في علم الاصول) تأليف الشيخ محمد حسين بن محمد رحيم (عبد الرحيم) الطهراني الاصفهانى الحائري المتوفى بها في (1254) أو بعدها كما يأتي. وعلى هذا الكتاب حواش كثيرة لكن جلها غير تامة. نذكر منها: (796: الحاشية عليه) لشيخنا الحاج الشيخ أحمد الشيرازي المعروف بشانه ساز لصنعة والده، كان من تلاميذ السيد الشيرازي بسامراء سنين، وذهب إلى شيراز في حياته، لكن لم يطل مقامه بها فرجع إلى النجف، وكان جامع المعقول والمنقول مدرسا فيها بمدرسة القوام الشيرازي المفوضة إليه، وكان مشهورا في تدريس الفصول إلى أن توفى بها في (1332) وقام مقامه صهره السيد على بن السيد صادق الموسوي الكازرونى من أجلاء تلاميذ شيخنا الخراساني إلى أن توفى (1348) ودفن بوادي السلام في النجف. (897: الحاشية عليه) للآخوند المولى اسماعيل القره باغى المتوفى بالنجف في (1323) ذكر تلميذ المؤلف الميرزا محمد باقر الطباطبائى التبريزي المعروف بالقاضي، أن الحاشية كانت بخط المؤلف في كتبه وبعد وفاته اشتراها بعض تلاميذه القميين، وذكر تنقلاته من قره باغ إلى تبريز بمدرسة الحاج صفر على سنين، ثم إلى مشهد خراسان، ثم إلى اصفهان، ثم إلى طهران وفي (1300) هاجر إلى العتبات، فجاور سامراء قرب سنتين، مستفيدا من السيد الشيرازي، ومدرسا لبعض الطلبة (اقول) ومنهم مولانا الميرزا محمد الطهراني كما حكاه لى، ثم أنه نزل النجف مشغولا بالتدريس لقليل من الطلاب وانى منذ رأيته في النجف كان يقتدى بصلاته عامة أهل العلم والخواص في غاية الاطمينان لشدة زهده وورعه وتقواه، وكان يتشرف إلى كربلا في كل زيارة مخصوصة ماشيا ذهابا وايابا، وكذلك كان يديم المشى إلى مسجدي الكوفة والسهلة في كل خميس لاداء أعمالهما إلى أن ضعف عن المشى في أواخر عمره البالغ إلى الثمانين، لم يتزوج طول عمره، ولم يعقب ولدا، ولم يترك الا الدار التى قدموها لسكناه بها في آخر عمره، فأوصى إلى الحاج على محمد الطهراني الملازم لخدماته أن يبيعها ويصرف ثمنها فيما عينه من وجوه البر، وأوصى بدفنه بوادي السلام فدفن في أوائل الوادي في سرداب خاص به، وحدثني الثقة الذى كان معه في طهران أنه كان نازلا فيها بالمدرسة المحمدية، وكان يمتنع عن لبس العمامة ازراء لنفسه وتحقيرا

[ 165 ]

لها عن التشبه بزى العلماء، فكان يعرف بملا اسماعيل كلائى حتى الزمه الحاج المولى على الكنى وألبسه العمامة، وكان يحضر في طهران درس الشيخ الجامع للمعقول والمنقول المولى هادى الطهراني المتوفى بها في (1295) كما أرخه المولى باقر في " جنة النعيم ص 529 " ثم حمل إلى النجف في مقبرة دفن فيها للمولى على الخليلى المتوفى (1296) ودفن معه بعد سنين صهره القائم مقامه السيد حسين، وكان المولى هادى من تلاميذ صاحب " الفصول " وقد قرأ على مؤلفه وقرئه المولى اسماعيل هذا عليه، فالظاهر أن ما أورده في حاشيته كلها آراء صاحب الفصول، وقد طبع في النجف أوائل هذه الحاشية إلى أربعين صفحة بعد وفاة المولى اسماعيل لكنه لم يخرج بقيتها من الطبع ولم أدر إلى من انتقلت النسخة، ويوجد مقدار المطبوع عند السيد آقا التسترى في النجف وهذا المولى غير الحاج المولى اسماعيل ابن محمد جواد القره باغى الذى ألف في النجف في (1295) كتابه " مشكاة المسلمين " المطبوع مع كتابه " ارشاد الكافرين " في (1318) (898: الحاشية عليه) للميرزا محمد باقر القاضى الطباطبائى صاحب " حاشية الفرائد " ذكرها ابنه الميرزا محمد على. (899: الحاشية عليه) للسيد اسماعيل بن نجف المرندى المتوفى (1318) كان من تلاميذ الشيخ الانصاري، والنسخة عند أحفاده بتبريز وهى على أوائله إلى آخر صحة السلب. (900: الحاشية عليه) للحاج محمد حسن كبة صاحب، الحاشية على الفرائد " وهى من أوله إلى آخر تعريف الفقه في سبعمائة بيت، ثم من المقالة الاولى من مباحث الالفاظ إلى أواسط مقدمة الواجب في الفين وخمسماية بيت، فرغ منها حدود (1305). رأيتها بخطه. (901: الحاشية عليه) للشيخ محمد رضا الدزفولي المعاصر صاحب حاشية الفرائد المذكورة في (ص 156) (902: الحاشية عليه) للسيد صادق السنگلجى الطهراني صاحب المقبرة الكبيرة التى بناها الصدر الاعظم ميرزا يوسف خان الآشتيانى في جوار سيدنا عبد العظيم بقرية

[ 166 ]

الرى والمدفون بها في (16 - ع 2 - 1300) عن ثمانين سنة، وهو سبط السيد المجاهد، ولذا يقال له الطباطبائى لان أمه العلوية بنت السيد محمد المجاهد الذى توفى (1242) وكان والده صهر السيد المجاهد وهو السيد مهدى نزيل همدان ابن الآمير السيد على الكبير ابن السيد منصور الذى كان صهرا لآقا باقر الوحيد البهبهانى ابن أبى المعالى السيد محمد البصري الذى كتب في حقه السيد محمد على هبة الدين " صدف اللئالى في شجرة ابى المعالى " يعنى هذا السيد محمد بن السيد أحمد نقيب البصرة إلى آخر نسبه المنتهى إلى الحسين ذى الدمعة ابن زيد الشهيد ابن الامام السجاد (ع) هاجر السيد صادق من همدان إلى الحائر الشريف وتلمذ على صاحب " الفصول " مدة وكتب هذه الحاشية، ثم نزل بطهران وترقى أمره بها ورجع إلى زيارة العتبات مع السلطان ناصر الدين شاه في (1287)، وبعد عوده إلى طهران كان مرجع الامور إلى أن توفى بها وانتهت الرياسة إلى ولده الآمير السيد محمد الطباطبائى الذى كان يوم وفاة والده مجاورا في سامراء مشغولا بالتحصيل والاستفادة من السيد الشيرازي وبعد سنين رجع إلى طهران وصار مرجع الامور وزار العتبات أخيرا في (1335) وبعد رجوعه توفي بطهران. وعلى هذه الحاشية حاشية لقطب العارفين المولى محمد بن احمد الآملي صاحب " أخبار الاسرار " المطبوع في حياته في (1300). (903: الحاشية عليه) لسيدنا الاستاد السيد عبد الكريم اللاهجى المدرس بالمدرسة الفخرية (المروى) المتوفى حدود (1323). كانت له حواش على جميع الكتب التى كان يدرس فيها مثل " القوانين " و " الرياض " و " الروضة " أكثرها مختصرات مفيدة للتلاميذ في فهم عبارة المتن وهى على هوامش نسخته وكنت أحضر عنده مدة في " القوانين " و " الفصول " وآخذ نسخة الفصول منه وأدون باذنه حواشيه إلى أن بلغت قرب ثمانمائة بيت في أواسط (1313) وفي أواخر السنة خرجت من طهران إلى العراق، وما دونته موجود عندي ضمن مجموعة. (904: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن أحمد القراچه داغى المذكور آنفا ذكرت في فهرس تصانيفه. (905: الحاشية عليه) للشيخ على بن جواد المرندى النجفي المعاصر مؤلف " حاشية الفرائد " المذكورة (ص 158).

[ 167 ]

(906: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا فتح الله بن الميرزا محمد جواد الشيرازي النمازى الاصفهانى الشهير بشيخ الشريعة المولود في (12 ع 1266 2) والمتوفى (8 ع 1339 2) خرجت من أول الفصول إلى آخر مباحث الوضع مدونة بخطه في ثلاثة آلاف بيت وزيادة، وهى تعليقة نافعة جدا لطيفة جيدة سليسة العبارة، استنسخها بعض تلاميذه، ومنهم الميرزا محمد باقر القاضى الطباطبائى التبريزي المعاصر، واستنسختها أيضا بخطى لكنها خرجت من يدى لاسباب ولم أوفق لاستنساخها ثانيا. (907: الحاشية عليه) وهى حاشية على حاشية السيد صادق السنگلجى على الفصول، فاتنا ذكرها بعنوان الحاشية على الحاشية. وهى للمولى محمد بن أحمد الآملي صاحب " أخبار الاسرار " المطبوع في حياته في (1300) المذكور في (ج 1 ص 320). (908: الحاشية عليه) لميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (909: الحاشية عليه) للسيد محمد بن عبد الكريم بن محمد بن محمد تقى الموسوي السرابى التبريزي الشهير بمولانا، ولد في (1294) وهاجر إلى العتبات لاجل التحصيل في حدود (1309) ورجع إلى تبريز في حدود (1321) وتشرف لحج البيت في (1342) وتوفى (1360) وكنا نجتمع معه في بحث شيخنا الشريعة، ذكرها فيما كتبه الينا من فهرس تصانيفه وصرح بأنها على مباحث الالفاظ، وله " براهين الفقه " المطبوع، مر في (ج 3 ص 83). (910: الحاشية عليه للميرزا نصر الله الشيرازي المدرس في مشهد خراسان المتوفى (1291) كما أرخه وذكر تصانيفه في " فردوس التواريخ ". (الفوائد الحائرية " القديمة ") هي فوائد أصولية للمولى محمد باقر بن محمد أكمل البهبهانى، يأتي في الفاء مع " الفوائد الجديدة " له. (911: الحاشية عليه) للشيخ عبد الحسين بن الشيخ نعمة الطريحي المتوفى (1295) رأيتها بخطه على هوامش الفوائد ". (الفوائد الحكمية) مرت الحاشية عليه بعنوان الحاشية على شرح الفوائد. (الفوائد الخمس الرجالية) المصدرة بها التعليقة البهبهانية مرت حواشيها في (ص 40) (الفوائد الضيائية) مرت حواشيها بعنوان الحاشية على الجامى.

[ 168 ]

الفوائد المدنية) في رد الاصوليين تأليف المولى محمد أمين الاستر آبادي يأتي مع الفوائد المكية له. (912: الحاشية عليه) للشيخ على بن الحسن بن محمد بن زين الدين الشهيد العاملي. توفى باصفهان في (1104) (فهرس الشيخ منتجب الدين) على بن عبيد الله بن بابويه المذكور في (ص 13) المتوفى (585) وهو ذيل لفهرس الشيخ الطوسى يأتي في الفاء. (913: الحاشية عليه) للشيخ البهائي المتوفى (1031) نقل عنها صاحب " الرياض " في مواضع، منها في ترجمة القطب الراوندي، ومنها في ترجمة الشيخ سليمان الصهرشتى، وذكر أنه رآها بخط الشيخ محمد رضا المشهدي الذى كان تلميذ الشيخ البهائي، وقد كتب بخطه نسخة فهرس الشيخ منتجب الدين عن نسخة خط الشيخ عز الدين حسين ابن عبد الصمد والد البهائي المصححة والمقابلة هي مع نسخ عديدة منها نسخة الشيخ الشهيد وكانت عليها حواشى الشيخ البهائي وتعليقاته فنقلها المولى محمد رضا على ما كتبه من نسخته التى رآها صاحب " الرياض " ونقل عنها. (الفياض) هي الكلمة الواقعة في أول خطبة شرح المطالع القطبية. وقد علقت على هذه الكلمة وحدها حواش ذكرنا بعضها في (ص 133). (قاعدة من ملك شيئا) هي قاعدة من القواعد الكلية الفقهية، وقد كتب فيها رسالات مستقلة منها هذه التى هي للشيخ المرتضى الانصاري المتوفى (1281). (914: الحاشية عليه) للشيخ الفقيه محمد حسن كبة البغدادي المتوفى (1336) رأيتها بخطه في (300 بيت). (القاموس) هو القابوس المحيط والقابوس الوسيط الجامع لما ذهب من كلام العرب شما طيط لمحمد بن يعقوب الفيروز آبادي الشيرازي المتوفى (شوال 817). (915: الحاشية على ديباجته) للمفتي مير محمد عباس التسترى المتوفى (1306) ذكرها في " التجليات " والظاهر أنه فسر جملات هذه الديباجة المغلقة. (القانون) في الطب لابي على الحسين بن عبد الله بن سينا يأتي في القاف. (916: الحاشية عليه) لضياء الدين بن بهاء الدين الشجاعى، الفها في (733) باسم سلطان عصره شهاب الدولة قتلغ تيمور العادل، شرح فيها جملة من مشكلات القانون، نسخة منها في (الرضوية) من وقف نادرشاه في (1145) أولها (الحمد لمبدع الجواهر القدسية) كما في فهرسها (ج 3 ص 253) راجعه.

[ 169 ]

(917: الحاشية عليه) للسيد الطيب النسابة المؤرخ. شرف الدين على المرعشي المتوفى (1316) ابن السيد محمد بن ابراهيم بن محمد بن قوام الدين بن محمد بن جمال الدين بن علاء الدين بن محمد بن أبي المجد بن مير محمد خان المرعشي (1) قال حفيد المحشى السيد شهاب الدين نزيل قم ابن السيد محمود بن على (المحشى) أنها تعليقات على كليات القانون. (918: الحاشية عليه) للخواجة نصير الدين الطوسى المتوفى (672) نسبت إليه في بعض الفهارس. (قطر الندى) راجع شرح قطر الندى لمؤلف المتن في (ص 127). (القطع) هي مسألة من مسائل أصول الفقه وقد كتب فيها رسالات مستقلة منها هذه وهى تأليف الميرزا أبى عبد الله بن أبى القاسم الموسوي الزنجانى المتوفى (1313) يأتي في القاف. (919: الحاشية عليه) للميزرا عباس على الزنجانى القيدارى المتوفى (1344) ذكرها السيد أحمد الزنجانى نزيل قم. (قواعد الاعراب) واسمه " الاعراب عن قواعد الاعراب " تصنيف أبى محمد عبد الله بن يوسف بن هشام النحوي المتوفى (762) فيه اربعة ابواب وعليه حواش نذكر منها: (920: الحاشية عليه) المعروفة بالحاشية الرضوية تأليف السيد رضى الدين محمد بن محمد أمين الحسينى التفريشى رأيت نسخة عتيقة منها، ولعلها كتبت قبل مائتي سنة في خزانة (الشريعة) وهى حاشية مفيدة. (قواعد الاحكام في مسائل الحلال والحرام) في قواعد الفقه الكلية. تأليف العلامة الحلى الحسن بن يوسف بن المطهر المتوفى (726) يأتي في القاف وله شروح يأتي في الشين، وعليه حواش نذكر منها: (921: الحاشية عليه) للشيخ جمال الدين أحمد بن النجار من أجلاء تلاميذ الشيخ الشهيد في (786) كتب بخطه " قواعد الشهيد " في (823) ثم قابل الشيخ على ابن على ابن طى نسخته مع نسخة خط ابن النجار في (835) ودعا ابن طى لا بن * (هامش ص 169) * (1) وإلى هذا الرجل ينتهى نسب السادة الشهرستانيين بكربلاء، وكذا نسب السيد المير الداماد وقد ذكرناه هنا لما وقع من الخطاء في المجلدات السابقة، فنسبنا السيد ابراهيم جد هذا المحشى إلى سلطان العلماء والحال أنه جده لامه لا لابيه.

[ 170 ]

النجار في هذا التاريخ بقوله (تغمده الله برحمته) فيظهر ان وفاة ابن النجار كانت بين هذين التأريخين، وطبعت جملة من هذه الحاشية مع القواعد في (1315) وقد يقال لها " الحواشى النجارية ". (922: الحاشية عليه) للمولى أسد الله البروجردي المعروف بحجة الاسلام صهر المحقق القمى على بنته، وتوفى (1271) وقبره في بروجرد مزار معروف، ذكرها في " المآثر والآثار " بعنوان تعليقة القواعد في ذيل ترجمة مفصلة في (ص 140) (923: الحاشية عليه) للسيد العماد محمد الجواد مؤلف " مفتاح الكرامة في شرح قواعد العلامة " المترجم هو مفصلا في آخر مجلد التجارة منه، المتوفى (1226) في النجف. علق بعضها على التجارة عند قرائتها على سيدنا بحر العلوم، والنسخة التى رأيتها من أول بحث العوض إلى مسألة ملك العبد. وعلق بعضها الآخر على كتاب الدين والرهن عند قرائتهما على الشيخ جعفر كاشف الغطاء، أولها (قوله: ويملك المقترض..) وهى نظير حاشية الخوانسارى على الدروس، فانه كتب بعد ذلك شرح كتاب الدين والرهن من، " مفتاح الكرامة " المطبوع مستقلا. رأيت نسخة الحاشية بخطه في بقايا كتبه عند أحفاده بالنجف. وقد مر في (ج 4 - ص 374) تقريراته لطهارة الوافي. (924: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الآلهى المتوفى (950) ذكرها صاحب " الرياض ". (925: الحاشية عليه) هي على مباحث كتاب الميراث، من القواعد، للشيخ الفقيه الآقا حسين بن الحاج آقا محمد بن المولى ابراهيم بن المولى باقر النجم آبادى من قرى ساوج پلاغ من نواحى طهران المولود بطهران والمتوفى بها في الخميس السادس أو السابع من رجب (1347) أدركته في النجف سنين وهو من أجلاء تلاميذ الحاج ميرزا حسين الخليلى الرازي، ورجع إلى طهران في حدود (1320). وله أيضا " ميزان المقادير " الآتى في الميم، وأشار إلى ترجمته في " المآثر " في ذيل ترجمة والده، ذكر الحاشية له السيد شهاب الدين نزيل قم والمجاز منه. (926: الحاشية عليه) وهى على كتابي الطهارة والصلاة من القواعد. للمولى محمد

[ 171 ]

رضا بن المولى عبد المطلب التبريزي مؤلف كتاب " الشفاء أو " الشافي " المجاز في ظهر نسخته من السيد عبد العزيز بن أحمد النجفي في (1178) كما ذكرنا في (ج 1 - ص 202) وله " المصابيح في شرح المفاتيح " الذى خرج منه مجلد شرح كتاب المطاعم والمشارب الموجود في مكتبة الشيخ قاسم آل محيى الدين في النجف ألفه في (1177) وقرضه الشيخ عبد النبي القزويني في (1182) ثم وقفه بنفسه وكتب الوقفية لطلبة النجف عليه بخطه في (1201)، ونسب في أول " المصابيح " المذكور هذه الحاشية إلى نفسه وذكر أن له أيضا مجلدا مدونا في شرح كتاب الحج من القواعد مبسوطا (927: الحاشية عليه) للشيخ السعيد زين الدين الشهيد في (966) مجلد لطيف إلى كتاب التجارة، وهى نظير حاشية ابن النجار المذكور آنفا. (928: الحاشية عليه) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين على بن الحسين بن عبد العالي المتوفى (940) رأيت مجلدا منه كان في كتب السيد محسن القزويني الحلى وانتقل إلى الشيخ محمد رضا المعاصر ابن الشيخ هادى آل كشف الغطاء وهو من أول احياء الموات إلى اواخر الهبة بخط معاصر المحقق أو تلميذه الشيخ محمد بن عبد الرحيم ابن داود ابن محمد الاستر آبادي، كتبه من نسخة خط المؤلف في الحرم المقدس الغروى المرتضوى، وفرغ منه أواسط شوال (930) ثم قابله مع نسخة الاصل من أوله إلى آخره في مجالس آخرها (20 - ج 2 - 931) وعليه حواش كثيرة امضاؤها (منه مد ظله العالي) ورأيت مجلدا آخر من المتاجر إلى أواخر الشفعة بخط المير أبى الفتح بن المير أبى القاسم الشهير بمير ميران الحسينى الاستر آبادي تأريخ كتابته (1065) وهو موجود في كتب الشيخ مشكور بن الشيخ محمد جواد في النجف، ورأيت ايضا نسخة في كربلاء بمكتبة السيد عبد الحسين الحجة بخط السيد حسن بن محمد الموسوي كتابتها (975) وبالجملة هذه الحاشية كتبها قبل شرحه للقواعد الموسوم ب‍ " جامع المقاصد " الذى مر في (ج 5 - ص 72) أنه وصل إلى بحث البضع في (935) ولم يتيسر له اتمامه. (929: الحاشية عليه) للمصنف نفسه، لكنها قليلة، فقد رأيت نسخة القواعد

[ 172 ]

المكتوبة في (1090) في كتب الشيخ مشكور في النجف وعليها بعض الحواشى بعنوان (منه) وبعضها بعنوان (من المصنف). (930: الحاشية عليه) لولد المصنف فخر الدين محمد بن الحسن المتوفى (771) دونها تلميذه على بن مظاهر ولذا تسمى بالمسائل المظاهرية، مر شرحه الموسوم ب‍ " ايضاح الفوائد " في (ج 2 ص 496). 931: الحاشية عليه) لتلميذ المصنف قطب الدين محمد بن محمد البويهى المتوفى (766) تسمى بالحواشى القطبية. (932: الحاشية عليه) للشيخ السعيد محمد بن مكى الشهيد في (786) قال المولى كمالا في بياض الكمالى المذكور في (ج 3 ص 170) انها موجودة عند مولانا يعنى به العلامة المجلسي (أقول) وتوجد نسخة منها في بقية موقوفة (الطهراني بكربلاء) وقال صاحب " الرياض " الحق أنها بعينها الحواشى النجارية التى دونها الشيخ جمال الدين أحمد بن النجار تلميذ الشهيد (أقول) ويظهر حقيقته بتطبيق ما في النسخة المذكورة مع المطبوع من النجارية كما ذكرناه. (933: الحاشية عليه) للشيخ ناصر بن ابراهيم بن صباغ البويهى المتوفى (852) (934: الحاشية عليه) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) كما في فهرسه. (935: الحاشية عليه) للآقا هادى بن المولى المازندرانى المعرف بآقاهادى المترجم، والمتوفى (1120) وهى على كتاب الميراث من القواعد، كانت نسخة منها في مكتبة الحاج آقا حفيد السيد حجة الاسلام الاصفهانى كما حدثنى به أوان تشرفه بالنجف، ونسخة منها بخط المحشى في مكتبة (مجد الدين) أوله (الحمد لله الذى أورثنا الارض نتبوئها حيث نشاء، وصلى الله..) فرغ من تأليفها في (5 - ع 1 - 1116) وفرغ من كتابة النسخة في (17 شوال 1118) وعليها حواش بامضاء (منه مد ظله) وله شرح على القواعد كبير مبسوط كما وصفه الميرزا حيدر على في اجازته. يأتي في الشين. (القواعد الكلية الاصولية والفرعية) تأليف الشيخ أبى عبد الله محمد بن مكى

[ 173 ]

الشهيد في (786) يأتي في القاف كما يأتي شروحها في الشين، وعليه حواش كثيرة نذكر ما اطلعنا عليه منها: (936: الحاشية عليه) للسيد اسماعيل بن نجف المرندى، المتوفى (1318). فرغ منها في (1286). توجد نسخته عند أحفاده بتبريز. (947: الحاشية عليه) للمولى حسن على بن المولى عبد الله التسترى الاصفهانى المتوفى (1075) قال في " الرياض " (رأيت شطرا من أولها، ولعلها لم تتم). (938: الحاشية عليه) للميرزا قاضى ابن كاشف الدين محمد اليزدى، مؤلف " التحفة الرضوية " في (1056) كما مر في (ج 3 - ص 435). قال في " الرياض " انها طويلة الذيل، وهى على قاعدة واحدة من قواعد الشهيد. (939: الحاشية عليه) للمولى محمد بن محمد باقر الشهير بالفاضل الايروانى المتوفى في النجف في (1306) هي في المسودة بخطه عند ولده المعاصر الشيخ محمد الجواد، وحكى بعض المطلعين أنها على قواعد العلامة. (940: الحاشية عليه) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي المتوفى (1031) أولها (اللهم انا نحمدك بلسان الحال والمقال، ونشكرك على ترادف الانعام والافضال، ونستكفيك على رفع جلباب الغموض والاجمال، عن القواعد الشهيدية التى هي محك فحول الرجال) عناوينه (قوله، قوله) رأيت منها نسخا منها نسخة مكتبة (سيدنا الشيرازي) وطبع بعضها على حواشى القواعد المطبوع (1308). (941: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، ذكر في قصصه أن فيها قواعد كلية فقهية. (الحاشية عليه) للشيخ محمد بن على بن أحمد الحرفوشى الحريري العاملي الكركي المتوفى (1059) اسمها " القلائد السنية ". (942: الحاشية عليه) للسيد محمد بن محمود الحسينى اللواسانى الطهراني المعروف بعصار نزيل مشهد الرضا (ع) والمتوفى بها في (1356) طبعت على حواشى القواعد في (1308). (943: الحاشية عليه) للشيخ أبى القاسم على بن على بن جمال الدين محمد بن طى الفقعانى

[ 174 ]

العاملي المتوفى (855) الموجود بخطه نسخة القواعد والفوائد للشهيد، ذكر أنه كتبها عن نسخة الاصل التى هي بخط الشهيد وفرغ من كتابتها عند طلوع الفجر من يوم السبت (21 ج 835 2) ثم قابلها مع نسخة الشيخ جمال الدين أحمد ابن النجار تغمده الله برحمته، في مجالس آخرها عشية نهار الاحد تاسع شعبان (835) وكتب في الهامش أنه عرض نسخته ثانيا على نسخة خط ولد المصنف رضى الدين أبى طالب محمد ثم قرأها على شيخه الشيخ عز الدين الحسن بن يوسف بن أحمد الشهير بابن العشرة الكركي الكسروانى الذى مات بكرك نوح بعد أن حفر لنفسه قبرا في (862) كما أرخه كذلك تلميذه الآخر الشيخ شمس الدين محمد بن على الجبعى في مجموعته المنقول عنها في مجلد اجازات البحار، وكتب شيخه المذكور له اجازة في آخر النسخة تاريخها (840) وقال صاحب " الرياض " (رأيت مجموعة بخط على بن طى هذا وكان من جملتها القواعد الشهيدية، وله عليها فوائد وتعليقات وكان تأريخها (847) فلاحظ) أقول يظهر منه أن المجموعة التى رآها هي غير هذه النسخة والا لكان يذكر قرائته على شيخه واجازة شيخه له، وذكرت صورة الاجازة عند ترجمة ابن طى في " الضياء اللامع لاهل القرن التاسع ". (قوانين الاصول) في أصول الفقه مفصلة، للمحقق الميرزا أبى القاسم بن الحسن الشفتى القمى المتوفى (1231) يأتي في القلف، وعليها حواش عديدة نذكر بعضها (944: الحاشية عليه) للسيد آقا القزويني المسمى باسم جده السيد محمد تقى، وله " حاشية الفرائد " مر آنفا. (945: الحاشية عليه) لمؤلف أصلها المحقق الميرزا أبى القاسم القمى طبع كثير منها على هامش " القوانين " رمزها (منه رحمه الله) ودونها مستقلة في مجلد الحاج المولى باقر بن غلام على التسترى المتوفى (1327) وفرغ من التدوين في (1277) رأيته بخطه الجيد عند أحفاده. (946: الحاشية عليه) للمولى أحمد بن على أكبر المراغى المتوفى بتبريز في (5 محرم 1310) ذكرها الاردوبادى في " زهر الربى ". (947: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى

[ 175 ]

(1333) توجد نسخته بخطه في خزانة كتبه بهمدان، وله الحاشية على الفرائد والمكاسب وغيرهما. (948: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد باقر بن زين العابدين الموسوي الخوانسارى صاحب " الروضات " المولود (1226) والمتوفى (1313) ذكرها في روضاته. (949: الحاشية عليه) للشيخ باقر بن الشيخ على حيدر المتوفى بعد الرجوع عن الجهاد في (1333) هي من أوله إلى آخر الاوامر في مجلد، وينقل في هذا المجلد عن حاشية والده سلمه الله فيظهر أنه ألفها في حياة والده، وفرغ من هذا المجلد في (1312). (950: الحاشية عليه) للسيد الفقيه المدرس الحاج الميرزا بديع الاصفهانى المتوفى بها في (1318) ذكرها له مع الاطراء في " تذكرة القبور " كان يحضر درسه في مدرسة نيماورد، أزيد من مائة من الفضلاء ويأتم بصلاته الخواص والعوام. (951: الحاشية عليه) للميرزا محمد تقى بن الميرزا باقر بن الميرزا محمد تقى القاضى الطباطبائى التبريزي تلميذ الشيخ الانصاري، والمتوفى راجعا عن الحج في طريق الجبل، وحمل إلى النجف في (1276) خرج منها المفهوم والمنطوق في (1270) والاجماع في (1271) طبع بعضها في هامش " القوانين " في (1319) والنسخة الخطية عند ميرزا باقر القاضى المعاصر بتبريز. (952): الحاشية عليه) للمولى محمد تقى بن حسين على الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر في (1299). قال في فهرسه أنها من أول الادلة العقلية إلى آخر الاستصحاب، ومر له حاشية الرياض، ويأتى، " الحديقة النجفية في حاشية الروضة البهية ". (953: الحاشية عليه) للسيد الميرزا جعفر بن أبى الحسن بن صالح العاملي الذى هو والد السيد صدر الدين نزيل اصفهان، ذكرها سيدنا في " التكملة " وقال انه كان سبط الشيخ أسد الله الكاظمي الدزفولي وتلميذ الشيخ مهدى بن على بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء وكان من علماء طهران ثم كرمانشاه وتوفى بها أواسط رمضان (1297) عن احدى وخمسين سنة، وأخوه الاصغر منه السيد محمد على مؤلف " إليتية " توفى قبله في (1290) بلاعقب، وأما هو فأعقب من ثلاثة رجال كلهم في كرمانشاه.

[ 176 ]

السيد أبو الحسن والسيد موسى، والسيد محمد على. انتهى ملخصا ورأيت بخط والده أنه ولد يوم الغدير (1246). (954: الحاشية عليه) للشيخ جواد بن المولى محرم على بن كلب قاسم أبو طائفة الطارمى صاحب " تكميل الايمان " المذكور في (ج 4 ص 418) طبعت بايران في (1306). (955: الحاشية عليه) للشيخ محمد حسن اليزدى، توجد نسخة منها في مكتبة (الصدر) (956: الحاشية عليه) للسيد حسن بن السيد أحمد الكاشانى المتوفي بالمشهد الرضوي في (1346) كانت عند تلميذه المجاز منه، السيد يحيى بن محمد بن الحسن الهندي المشهدي المجاز منه في (1337)، وهى على خصوص مباحث الالفاظ منه. (957: الحاشية عليه) للمولى محمد حسين بن أحمد بن محمد اليزدى الحائري، دونها تلميذه وتلميذ صاحب الضوابط المولى محمد سميع بن محمد على بن أحمد بن محمد سميع اليزدى في (1251) وهى حاشية: (قال أقول). (الحاشية عليه) للمولى حسين بن بهاء الدين القمى، اسمها " توضيح القوانين " مر في (ج 4 ص 494). (958: الحاشية عليه) للسيد محمد حسين بن الميرزا على أصغر شيخ الاسلام ابن الميرزا محمد تقى القاضى الطباطبائى التبريزي المتوفى بها في (1293) عند حفيده السيد محمد حسين بن محمد ابن المصنف. (الحاشية عليه) للسيد الآمير محمد حسين بن الآمير محمد على الشهرستاني، اسمها " العنصر المتين ". (959: الحاشية عليه) للسيد زين العابدين بن السيد حسين بن السيد محمد المجاهد ابن المير السيد على الطباطبائى صاحب " رياض المسائل " توفى (1292). توجد عند أحفاده. (960: الحاشية عليه) للمولى شمس الدين بن جمال الدين البهبهانى المشهدي المتوفى بها في (1248) قال تلميذه في " فردوس التواريخ " أنها في مجلدين. (961: الحاشية عليه) للشيخ الجليل الميرزا عبد الله بن أحمد الزنجانى نزيل سامراء

[ 177 ]

والمتوفى بالكاظمية في (1327) كان من أجلاء تلاميذ سيدنا الشيرازي بسامراء وهى مجلد كبير كان عند مولانا الميرزا محمد الطهراني مدة بسامراء كما حدثنى به. (962: الحاشية عليه) للسيد الميرزا عبد الواسع امام الجمعة الزنجانى المتوفى (1291) توجد عند حفيده مثل حاشية " رياض المسائل " والاجتهاد والتقليد وغيرهما مما مر ويأتى. (963) الحاشية عليه) للمولى عبد الوهاب الذى كان شيخ الاسلام بمشهد خراسان وتوفى (1262) ذكرها في " مطلع الشمس ". (964: الحاشية عليه) للسيد محمد على بن أبى الحسن الاخ الاصغر للسيد جعفر المذكو آنفا، والمتوفى قبله في الحائر الشريف في (1290) بلاعقب: وكانت ولادته يوم النوروز (1247) كما رأيت بخط والده، وكانت أمه بنت الشيخ أسد الله الدزفولي، ويأتى له " يتيمة الدهر في فضلاء العصر " ترجمه مفصلا سيدنا الحسن صدر الدين في " التكملة ". (965: الحاشية عليه) للمولى محمد على بن أحمد القراچه داغى المتوفى (1310) صاحب " حاشية الروضة البهية ". طبع بعضها على هوامش " القوانين ". (966: الحاشية عليه) للآقا السيد على بن اسماعيل الموسوي القزويني ابن أخت السيد رضى القزويني، فرغ منها في (1297) وتوفى (1298) وطبعت في (1299) والمجلد الاول بخط يده ظاهرا، وفرغ منه في (1292) وهو موجود في المكتبة (التسترية)، وتمامها بخطه في قزوين، كان عند ولده السيد باقر. (967: الحاشية عليه) للآقا محمد على بن الآقا محمد باقر الهزار جريبى المولود بالنجف في (1188) والمجاز عن المحقق القمى في (1228) وتوفى بالوباء في قومشه في (1245) ذكر ولده الشيخ محمد حسين في آخر " مجمع العرايس " من تصنيف والده فهرس سائر تصانيفه. (968: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد على بن السيد صادق المدرس الرضوي المشهدي المولود (1239) والمتوفى (1311) ترجمه السيد محمد باقر الرضوي في " الشجرة الطيبة " وذكر تصانيفه وقال كلها عندي.

[ 178 ]

(969: الحاشية عليه) للشيخ على بن محمد على بن حيدر الشهير بالشيخ حيدر، المولود (1237) والمتوفى (1314). توجد عند حفيده الشيخ جعفر بن باقر بن على. (970: الحاشية عليه) للمولى على الخوانسارى نزيل همدان، المتوفى بها في (1307). حدثنى الحاج الشيخ عبد المجيد الهمداني المتوفى بالمشهد الرضوي (1346) أن عنده نسخة منها وأن أكثرها اعتراضات على المصنف. (971: الحاشية عليه) للميرزا محمد على بن محمد بن مرتضى الطباطبائى المدرسي اليزدى المتوفى (1240). ذكرت في فهرس تصانيفه. (972: الحاشية عليه) للمولى محمد علي بن المولى كاظم الشاهرودي المتوفى (1293) كانت عند ولده الشيخ أحمد مؤلف " ازالة الاوهام " المذكور في (ج 1 ص 528) (973: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا محمد على بن المولى محمد نصير المدرس الچهار دهى، المتوفى بالنجف في (1334) رأيته عند حفيده مرتضى المدرسي. (974: الحاشية عليه) للسيد على نقى بن السيد جواد الطباطبائى المتوفى (1249) كان من تلاميذ المحقق القمى، ترجمه ولده الحاج ميرزا محمود في حاشية " المواهب " وذكر له أيضا حاشية الزبدة كما مر في (ص 103). (الحاشية عليه) للمولى لطف الله الاسكى اللاريجانى النجفي، اسمها " ايضاح المضامين " مر في (ج 2 ص 500). (975: الحاشية عليه) للسيد محمد التنكابنى المعاصر صاحب حاشية " رياض المسائل " كما مر في (ص 101). (976: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، قال في " القصص " أنها في عدة مجلدات مع استقصاء البحث في البرائة والاستصحاب والمحاكمة بين الاصحاب. (الحاشية عليه) للسيد محمد بن عبد الصمد الشاهشاهانى اسمها " رضوان الآملين " يأتي. (977: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن المولى كرم على زرگر محله، البارفروشى المتوفى بالحائر في (1315) مجلد كبير، رأيته بكربلاء عند ولده الشيخ على المازندرانى المعاصر.

[ 179 ]

(الحاشية عليه) للميرزا محمود بن شيخ الاسلام القاضى التبريزي، اسمها " حقايق القوانين " يأتي. (الحاشية عليه) للسيد محمود بن على التبريزي المرعشي، اسمها " مهذب القوانين " يأتي (978: الحاشية عليه) للشيخ الانصاري مرتضى بن محمد أمين الدزفولي المتوفى بالنجف (1281) قال سيدنا الحسن صدر الدين في " التكملة " رأيت نسخة خطه: وهى من أول حجية الخبر إلى تمام الادلة العقلية، وكأن الرسائل منتزعة منها. (979: الحاشية عليه) للشيخ نظام الدين مرتضى، صاحب " تشريح الحساب " المذكور في (ج 4 ص 187). (980: الحاشية عليه) للميرزا موسى التبريزي، مؤلف " أوثق الوسائل " المذكور في (ج 2 ص 473) دونها بعد وفاة المؤلف ابن أخته الميرزا لطف على بن الميرزا على بن لطفعلى التبريزي المتوفى (1340) كما أشرنا إليه هناك. (981: الحاشية عليه) للميرزا نصر الله الفارسى، المدرس في الحضرة الرضوية والمتوفى بها في (1291) قال في " مطلع الشمس " أنها في أربع مجلدات، وفي " فردوس التواريخ " أنها تقرب من مأتى بيت. (982: الحاشية عليه) لميرزا نصر الله التربتى المشهدي المتوفى بها في (1298) كان تلميذ الحاج ميرزا مسيح الرازي، والسيد المجاهد، والحكيم السبزواري، كما في " مطلع الشمس ". (983: الحاشية عليه) للسيد محمد هاشم بن المير محمد حسين بن المير محمد رضا بن المير محمد على الحسينى الخاتون آبادى الاصفهانى التنكابنى الحسينى الافطسى، كان جده المير محمد على أول من نزل تنكابن وبها توفى ويعرف مزاره: (پيرسيد) والسيد محمد هاشم نزل بقزوين وبها توفى (1262) وحمل إلى الحائر ودفن قرب باب قاضى الحاجات، حدثنى بذلك كله حفيد المحشى الموجود عنده الحاشية وهو السيد أسد الله بن صدر الدين بن محمد هاشم المؤلف للحاشية. (الكافي) هو أعظم الاصول الاربة ؟ ؟ شأنا، لاوثق المحمدين الثلاثة (مؤلفوا تلك الاصول) محمد بن يعقوب الكليني الرازي المتوفى ببغداد في (شعبان 329) والمدفون

[ 180 ]

بباب الكوفة في بغداد الشرقية (رأس الجسر العتيق اليوم). جمعه في عشرين سنة عن أربعمائة أصل من الاصول المدونة في مدة قرنين والنصف من الهجرة كما سيجيئ في الكاف مفصلا. وهو في قسمين الاصول الدينية وفروعها. وله شروح يأتي، وحواش كثيرة نذكر منها: (984: الحاشية عليه) أصولا وفروعا. للشيخ ابراهيم ابن الفقيه الكاظمي الشيخ قاسم الشهير بابن الوندى مؤلف " جامع اسرار العلماء " المذكور في (ج 5 ص 39) رأيتها بخطه على حواشى نسخة من " الكافي " التى هي بخط السيد نعمة الله ابن حمزة العميدي الحسينى فرغ من استنساخها في (994) وهى في مكتبة السيد مهدى آل حيدر الكاظمي، وعليها حواشى والده الشيخ قاسم وأخيه الشيخ محمد بن قاسم أيضا، ويظهر من بعض تلك الحواشى أنه كتبها في حياة والده، وينقل فيها عن " المجامع " لوالده (985: الحاشية عليه) للمولى أبى الحسن الشريف العاملي الفتونى النباطى الاصفهانى الغروى المتوفى بها (1138) صاحب كتاب الانساب المذكور في (ج 2 ص 371) رأيتها على هوامش نسخة من كتاب الصلاة من الكافي، التى كتبها المولى عبد المطلب كليد دار (الخازن) للحضرة الغروية وهو ابن المولى عبد الله بن المولى طاهر الكليد دار، وفرغ من الكتابة في (1128) والحواشي بخط غيره وامضائها (أبو الحسن) وقد قرأ المولى عبد المطلب الكاتب المذكور على المولى أبى الحسن الشريف في تلك السنة هذا الجزء من الكافي فكتب المولى أبو الحسن بخطه على ظهر الكتاب اجازة (1) له. * (هامش ص 180) * (1) وهذه صورة الاجازة: " بسم الله الرحمن الرحيم، قد أنهاه مقابلة وقرائة وتدقيقا وتحقيقا الولد الاعز الصالح الفالح " " الالمعى اللوذعى الزكي النحرير الكامل خازن حضرة مولانا وسيدنا الاوصياء وامام أهل " الارض والسماء أسد الله الغالب أمير المؤمنين على بن أبيطالب صلوات الله عليه، مولانا عبد " " المطلب وفقه الله في مجالس عديدة آخرها آخر شهر جمادى الثانية من سنة ثمان وعشرين ومائة " " وألف، وقد أجزت له كثر الله أمثاله أن يروى عنى عن مشايخي ما قرئه على وسمعه مني وغير " ذلك من أخبار أصحابنا رضوان الله عليهم، مراعيا لجانب الاحتياط، وحرره العبد الضعيف، " الراجى فضل ربه اللطيف أبو الحسن الشريف حامدا مصليا. ووالده المولى عبد الله أيضا من العلماء في القرن الحادى عشر، وجده المولى طاهر كليد دار وجده الاعلى المولى محمود كلهم خزان الحضرة الغروية وقد ذكرهم العلامة المجلسي في آخر باب موضع قبر أمير المؤمنين (ع) من مجلد مزار البحار، وهم من أحفاد المولى عبد الله الشهابادى اليزدى صاحب " حاشية التهذيب " الذى هو أول من فوضت إليه الخزانة الغروية في عصر الملوك الصفوية.

[ 181 ]

(986: الحاشية عليه) للسيد المير أبى طالب بن ميرزا بيك الفندرسكى، وهو سبط المير أبى القاسم الفندرسكى المعروف، كما ذكره في " الرياض " في ذيل ترجمة جده في الكنى. قال وهى جليلة متعلقة بأصول الكافي فقط. (987: الحاشية عليه) للمولى أحمد بن اسماعيل الجزائري، مؤلف " آيات الاحكام " والمتوفى (1149). هي غير مدونة. رأيتها بخطه على هوامش نسخة " فروع الكافي " عند الشيخ صالح الجزائري في النجف. (988: الحاشية عليه) على الاصول فقط، للسيد بدر الدين أحمد الانصاري العاملي تلميذ الشيخ البهائي. كذا نسب إليه في " بعض المجاميع " والمظنون أن المراد السيد نظام الدين أحمد بن زين العابدين العلوى العاملي تلميذ الشيخ البهائي والمير الداماد وصاحب " بيان الحق " المذكور في (ج 3 - ص 179). (989: الحاشية عليه) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادي الاخباري، المتوفى بمكة في (1036) قال في كتابه " الفوائد المدنية " أنها لم تتم، معبرا عنها بالشرح، وعبر عنها في " جوابات المسائل الظهرية " بحاشية الكافي. وقال أبو المجد الآقا رضا الاصفهانى في بعض تعليقاته (ان تعليقات كتاب العقل والتوحيد من أصول الكافي للشيخ الاجل المولى محمد أمين القزويني) والظاهر أن مراده هذه الحاشية والقزويني من سهو القلم. (990: الحاشية عليه) على أصوله فقط. للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1111) توجد على هوامش النسخة الموجودة عندنا، وهى بخط پير محمد مقيم بن پيرنور الدين الاصفهانى، وقد فرغ من كتابة بعض أجزائها في (1091) وقرأها على المجلسي، فكتب هذا كثيرا من البلاغات بخطه، منها على جنب اسم الكاتب. وعلى النسخة حواش كثيرة من أولها إلى آخرها بخط كاتب المتن رمزها (م. ق. ر) مد ظله العالي أو أدام الله ظله العالي، فيظهر أن الكاتب اما نقل تلك الحواشى عن خط المجلسي أو كتبها من املائه عند قرائتها عليه. وعلى هوامش النسخة حواش أخرى أيضا بخطوط متفرقة، منها بعض الحواش للسيد شبر بن محمد بن ثنوان كما سنذكرها (العدد 994).

[ 182 ]

(991: الحاشية عليه) للامير محمد باقر بن محمد الحسينى الاستر آبادي الشهير بمير داماد والمتوفى في (1040) ذكرها في السلافة، والظاهر أنها غير شرحه للكافي الموسوم بالرواشح السماوية في شرح الاحاديث الامامية فانه معروف باسمه. (992: الحاشية عليه) على الاصول فقط للمولى محمد حسين بن يحيى النوري تلميذ العلامة المجلسي، وله ملخص الربع الاخير من صلاة البحار في سنة (1127) خرج منها من أول كتاب التوحيد إلى آخر باب الهداية من الله في مجلد بخط المؤلف في مكتبة الحاج ميرزا باقر القاضى بتبريز، عبر عنها المؤلف في آخر الكتاب بالتعليقات، وهو مختصر نظير التعليقة السجادية المذكور في (ج 4 - ص 223). (993: الحاشية عليه) للمولى حيدر على بن الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى. قال سيدنا في " التكملة " رأيتها وهى مبسوطة (أقول) قطعة من الحاشية على أوائل الفروع من الكافي له توجد في مكتبة الحاج السيد على الايروانى بتبريز ضمن مجموعة من رسائل المولى حيدر على المذكور. (الحاشية عليه) للمولى رفيع الگيلانى، اسمه " شواهد الاسلام، يأتي. (994: الحاشية عليه) للسيد شبر بن محمد بن ثنوان الحويزي النجفي، وهى قليلة في عدة مواضع من أوائل أصول الكافي فقط. كلها بخطه، تواريخها (1186) في النسخة الموجودة عندنا التى عليها حواشى المجلسي وحواشي أخرى كما ذكرنا خصوصياتها في (العدد - 990) (995: الحاشية عليه) متفرقة على أصوله وفروعه، للسيد نور الدين على بن أبى الحسن على بن الحسين بن أبى الحسن الموسوي العاملي المتوفى (1068) صاحب الانوار البهية " المذكور في (ج 2 - ص 421) ذكرها السيد ضامن بن شد قم في " تحفة الازهار ". (996: الحاشية عليه) للشيخ زين الدين أبى الحسن على بن الشيخ لحسن صاحب " المعالم " المجاز هو وأخوه الشيخ محمد السبط عن والدهما صاحب المعالم في (990) كما أشرنا في (ج 1 - 172) وقد نقل الاجازة عن خط صاحب المعالم السيد محمد على بن السيد ولى الاصفهانى الحسينى، تلميذ البهائي المير الداماد وغيرهما،

[ 183 ]

وامام المسجد الجامع العتيق باصفهان، وذكر في بعض الفهارس أن هذه الحاشية هي على كتاب التوحيد من أصول الكافي، وقال صاحب " الروضات " في ذيل ترجمة والده الشيخ حسن في (ص 108). (ما وقفت لولده هذا على كتاب، بل ذكر في التراجم والفهرستات) (997: الحاشية عليه) على باب التوحيد من قسم الاصول. للشيخ على الصغير ابن الشيخ زين الدين أخ الشيخ على الكبير (صاحب الدر المنثور) وهما ابنا الشيخ محمد السبط ابن صاحب المعالم. توجد نسخة من هذه الحاشية بخط المحشى في مكتبة (الخوانسارى)، ذكر في آخرها أنه فرغ من تأليفه في (1085)، وفرغ من كتابة هذه النسخة في (1088). (998: الحاشية عليه) للشيخ على الكبير (1) بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد، مؤلف " الدر المنثور " المتوفى (1104). عبر عنها الميرزا فضل الله في آخر الفصل الثاني من عين الغزال ب‍ " التعليقات على الكافي ". ويمكن أن يكون مراده " الدر المنظوم " في شرح أصول الكافي الذى خرج منه كتاب العقل والعلم فقط، فان المصنف قال في أوله (ان هذه حاشية يسيرة على أصول الكافي). (999: الحاشية عليه) للشيخ قاسم بن محمد بن جواد الكاظمي، الشهير بابن الوندى والفقيه الكاظمي، المتوفى بعد (1100) والد الشيخ ابراهيم المؤلف لحاشية الكافي على نسخة العميدي المذكور في (العدد: 984) فلهذا الوالد أيضا حواش كثيرة بخطه على تلك النسخة. (الحاشية عليه) على الاصول منها فقط. اسمه " كشاف حقائق الاحاديث " يأتي في الكاف. (1000: الحاشية عليه) على الاصول فقط. للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المعروف بالشيخ محمد السبط العاملي المولود (980) والمتوفى (1030) * (هامش ص 183) * (1) انما يلقب صاحب " الدر المنثور " بالكبير نسبة إلى ابن أخيه الشيخ على الصغير المذكور قبله. وقد يلقب بعض صاحب " الدر المنثور " هذا أيضا بالصغير نسبة إلى الشيخ على المحقق الكركي، ولكن ما ذكره المصنف هو الاشهر. " المصحح "

[ 184 ]

ودفن بالمعلى قريبا من خديجة أم المؤمنين، عدها في " أمل الآمل " من جملة تصانيفه (1001: الحاشية عليه) للامير رفيع الدين محمد بن حيدر الحسينى الطباطبائى، النائنى شيخ العلامة المجلسي والمحدث الحر، وتلميذ الشيخ البهائي والمولى عبد الله التسترى. توفى عن خمس وثمانين سنة في (1080) كما في السلافة، أو (1082) كما في " الروضات ". وما في " الفيض القدسي " من أن وفاته كانت في (1099) من غلط الطبع جزما، وان كان سيدنا الحسن حكم بصحته في " تكملة الامل " لان مؤلف " مناهج اليقين المعاصر للمولى خليل القزويني الذى توفى (1089) ينقل في مناهجه عن المولى خليل ويدعو له بسلمه الله وينقل عن الآقا رفيعا ويدعو له برحمه الله فيظهر ان الآقا رفيعا توفى قبل وفاة المولى خليل، وقد ذكر السيد حسين بن الآمير ابراهيم بن الآمير معصوم القزويني الحسينى في خاتمة كتابه " معارج الاحكام " أن جده الآمير معصوم بن محمد فصيح ابن المير أولياء الحسينى التبريزي القزويني المتوفى فجأة (1091) كان من تلاميذ الآمير رفيع الدين محمد النائنى وبعد قرائته " اصول الكافي " عليه كتب له بخطه اجازة مع الاطراء له، قال وهو الذى جمع حواشى استاده على " أصول الكافي " في حياته وأنشأ له خطبة من نفسه، وكذا كتب عليها حواشى من نفسه تأتى بعنوان الحاشية على التعليقات، أولها (الحمد لله خالق الاشياء) وعناوينها (قوله قوله) رأيت النسخة التى وقفها السيد عباس الخرسان النجفي في (1269) وهى نسخة عصر المؤلف فرغ كاتبها (4 - ج 2 - 1074) ورأيت ايضا نسخة أخرى فرغ كاتبها (1080) وهى بخط السيد محمد باقر بن هداية الله الحسينى وعليها حواشى الشيخ على وغيره، وعدة نسخ أخرى في (سپه سالار) وغيرها، واتم تلك النسخ وأكملها ما ينتهى إلى كتاب القرآن باب انا أنزلناه. (1002: (الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الشيخ قاسم المذكور في (العدد 999) وأخ الشيخ ابراهيم المذكور وله أيضا حواش كثيرة بخطه على النسخة المذكورة. (1003: الحاشية عليه) للشيخ العالم نظام الدين بن أحمد الدشتكى، نقل منها كذلك الميرزا فضل الله في " عين الغزال ص 11 ". (كاشف الظلام في علم الكلام) تأليف الميرزا حبيب الله الرشتى المتوفى (1312) يأتي

[ 185 ]

(1004: الحاشية عليه) لتمليذ المؤلف الشيخ محمد رفيع بن عبد المحمد الكزازى، مؤلف " بكاء العالمين " المذكور نسبه مفصلا في (ج 3 ص 139) وقد نقلناه عن خطه في آخر هذه الحاشية التى انتقلت مع سائر كتبه إلى ابنته زوجة السيد أبى القاسم الاشكوري. (الكافية) في النحو لجمال الدين أبى عمرو عثمان بن عمر ابن الحاجب المتوفى (646) مر الحواشى على شرحها بعنوان الحاشية على الجامى. ونذكر هنا حاشية على نفس الكتاب. (1005: الحاشية عليها) للحكيم شاه محمد بن مبارك المتوفى (966) المذكور في (ص 50) نسبه إليه في " كشف الظنون ". (الكبرى) متن فارسي في المنطق تأليف المير السيد الشريف على الجرجاني المتوفى (816) (الحاشية عليه) للميرأبى الفتح الامامي الشريفي كما أطلق عليه، لكنه شرح مزج كما يأتي في الشين. (1006: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى ذكر في قصصه أن فيها خمسة وستين اشكالا على المصنف. (الكتاب) في النحو لسيبويه أبى الحسن عمر بن عثمان بن قنبر الفارسى المتوفى (180) ويأتى شروحه في الشين. (1007: الحاشية عليه) للشيخ أبى على الفارسى مؤلف " الايضاح " و " التكملة " عبر عنه السيوطي " تعليقة الكتاب ". (كشف الريبة في أحكام الغيبة) للشيخ زين الدين الشهيد (966) يأتي في الكاف. (1008: الحاشية عليه) للسيد محمد بن محمود الحسينى اللواسانى الطهراني المعروف بالعصار المتوفي بمشهد خراسان في يوم تاسوعا (1356) طبعت مع أصلها في (1305). (كشف الغطاء) في الفقه للشيخ الاكبر الشيخ جعفر بن خضر المتوفي (1228) يأتي. (1009: الحاشية عليه) لميرزا محمد التنكابنى، ذكرها في قصصه. (كشف الغمة في معرفة الائمة) للوزير على بن عيسى الاردبيلى يأتي.

[ 186 ]

(1010: الحاشية عليه) للشيخ ابراهيم بن على الكفعمي العاملي المتوفي (905) ينقل عنها في " فضائل السادات " وقد عدها من مآخذ كتابه. (كشف الفوائد في شرح قواعد العقايد) أصل قواعد العقايد للخواجه نصير الدين الطوسى يأتي في القاف، وشرحه يأتي في الكاف أنه للعلامة الحلى وعليه حواش منها: (1011: الحاشية عليه) للسيد محمد بن محمود الحسينى العصار اللواسانى المذكور آنفا. طبعت مع أصلها في (1305). (كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد) أصل التجريد للخواجه نصير الدين الطوسى المتوفى (672) وشرحه للعلامة الحلى وهو أقدم الشروح له، وقد ذكرنا حاشيته في (ص 118). (كفاية الاصول) متن جامع في أصول الفقه. لشيخنا الآخوند، المولى محمد كاظم الهروي الخراساني المتوفى (1329). وقد أدخل المسائل الفلسفية في الاصول أكثر ممن قبله من مؤلفي الرسائل والفصول والقوانين، وهو المتداول تدريسها إلى اليوم في جوامع النجف، ولهذا فقد كثرت الحواشى عليها من تلاميذ المصنف، المذكور عدتهم في (ج 2 ص 111) ومن تلاميذهم حتى اليوم، وقد بقيت أكثرها عند مؤلفيها مسودة في البلاد النائية عنا، فليس لنا وسيلة إلى معرفتها. فنذكر ما طبع منها أو رأيناها عند مؤلفيها. والكتاب في قسمين الاول في الادلة اللفظية والثانى العقلية. (1012: الحاشية عليه) السيد ابراهيم بن السيد محمد شبر الحسينى النجفي المعاصر المولود (1308). وهى على الجزء الاول من الكفاية. رأيته بخطه عنده في النجف. (1013: الحاشية عليها) للشيخ محمد ابراهيم بن الشيخ على بن محمد حسين الكلباسى، المولود (1322). شرع في تهذيبه مرة ثانية حين البحث في (1363). (1014: الحاشية عليها) للميرزا أبى الحسن بن عبد الحسين المشكينى المتوفى بالنجف في يوم الاثنين (27 ج 1358 2) طبع الجزء الاول منها في النجف، وطبعت كلها على هامش الكفاية بطهران سنة 1364. (1015: الحاشية عليها) لولد المؤلف الحاج ميرزا أحمد نزيل مشهد خراسان. (1016: الحاشية عليها) للسيد أحمد بن السيد على أصغر الشهرستاني نزيل النجف المعاصر، هي من تقرير أستاده المشكينى المذكور، رأيتها بخطه.

[ 187 ]

(1017: الحاشية عليها) للميرزا باقر الزنجانى المعاصر مؤلف " حاشية الفرائد " المذكور آنفا. (1018: الحاشية عليها) للمولى محمد تقى الگلپايگانى البصير، نزيل سلطان آباد العراق، كان من تلاميذ المصنف، وتوفى (1352) ودفن بقم. (الحاشية عليها) للشيخ محمد تقى بن الشيخ يوسف الفقيه، اسمها " وسيلة الوصول " يأتي (1019: الحاشية عليها) للسيد حسن الاشكذرى اليزدى، المتوفى بالحائر (1359) كان تلميذ الآتيين الكاظمين في النجف، وبعد فوتهما جاور الحائر إلى أن توفى بها، وطبعت حاشيته في (1345). (الحاشية عليها) للمير السيد حسن الرضوي القمى، اسمها " نهاية المأمول " مطبوعة " يأتي في النون. (1020: الحاشية عليها) للميرزا محمد حسين بن محمد جعفر التبريزي المعاصر المولود حدود (1304). (1021: الحاشية عليها) للشيخ محمد حسين الاصفهانى الكنپانى المتوفى بالنجف في (1361) ناظم " تحفة الحكيم " المذكور في (ج 3 - ص 430) وهى تحت الطبع. (1022: الحاشية عليها) للسيد حسين بن على بن أبى القاسم بن محمد حسن الحسينى البختياري الاصفهانى المعاصر، المولود في (1304) نزيل النجف، وهو صهر السيد أبى الحسن الاصفهانى، ومن تلاميذ شيخنا الشيرازي في سامراء وكربلاء (الحاشية عليها) للشيخ عبد الحسين آل الشيخ أسد الله الكاظمي، مطبوع اسمها " الهداية " يأتي (الحاشية عليها) لمولانا الشيخ عبد الحسين الرشتى نزيل النجف، وهى شرح مزج للجزء الاول منه يأتي في الشروح. (الحاشية عليها) للشيخ عبد النبي بن المولى محمد على الرفسى، اسمها " نهاية المأمول " يأتي " (1023: الحاشية عليها) للشيخ محمد على بن محمد جعفر القمى المعاصر المولود بقم حدود (1291) وقرأ الاوليات بقم، ثم طهران وهاجر إلى العتبات حدود (1320) وتلمذ

[ 188 ]

على شيخنا الخراساني، ثم شيخنا الشيرازي والتقط من تقريراتهما هذه الحاشية كما صرح به على ظهر المطبوع منها في (1344) وبعد وفاة شيخنا الشيرازي بقى في الحائر مقيما بوظائف الامامة والتدريس إلى (1350) فرجع إلى مولده قم وبها توفى (1354) (1024: الحاشية عليها) للميرزا على بن الشيخ عبد الحسين بن المولى على أصغر الواعظ الجليل بالحائر الايروانى المتوفى بالنجف (12 - ع 1 - 1354) عن نيف وخمسين سنة، وجده الواعظ أخ الفاضل الايروانى الشهير وتوفى بالمدينة المنورة راجعا عن الحج في (1300) ودفن بالبقيع ووالده الشيخ عبد الحسين توفى (1314) والحاشية موجودة بخطه عند ولده الميرزا يوسف الايروانى في النجف. (1025: الحاشية عليها) للشيخ على بن الشيخ يوسف بن على الفقيه الحاريعى ؟ ؟ العاملي المعاصر، هي على الجزء الاول فقط بخطه في المسودة. (1026: الحاشية عليها) للسيد محسن بن السيد مهدى الطباطبائى النجفي المعاصر، المعروف بيته بالحكيم، المولود (1306) فرغ من الجزء الاول (1345) ومن الجزء الثاني (1346)، وله حاشية قديمة على الجزء الثاني، فرغ منه (1339). (1027: الحاشية عليها) للسيد محمد بن على بن على نقى الحسينى الكوهكمرى التبريزي نزيل قم في مجلدين بخطه. (1028: الحاشية عليها) لولد المؤلف الميرزا محمد النجفي المولد، نزيل مشهد خراسان، والمتوفى منفيا بطهران في (1355). (الحاشية عليها) للشيخ مرتضى بن محمد حسن المظاهرى الاصفهانى، اسمها " نهاية المأمول ". (1029: الحاشية عليها) للشيخ مهدى بن ابراهيم بن هاشم الدجيلى الكاظمي المعروف بجرموقه المتوفى (1339) ذكرها تلميذه السيد مهدى في " احسن الوديعة ". (1030: الحاشية عليها) للشيخ مهدى بن الشيخ حسين بن عزيز الخالصي الكاظمي المتوفى بمشهد خراسان في (1343) طبعت ببغداد مع أصلها. (الحاشية عليها) اسمها " نهاية المأمول " للسيد هادى الاشكوري، هي في كراريس كتبها من تقرير أستاده الآقا ضياء الدين العراقى، المتوفى (1461 ؟ ؟).

[ 189 ]

(كفاية المقتصد) في الفقه تأليف المحقق المولى محمد باقربن محمد مؤمن السبزواري المتوفى (1090) يأتي في الكاف ويأتى شروحها في الشين وعليها حواش نذكر منها: (1041: الحاشية عليها) للاستاد الوحيد الآقا محمد باقربن محمد اكمل البهبهانى المتوفى (1206) نسبها إلى نفسه في آخر حاشية ديباجة المفاتيح. (1022: الحاشية عليها) لتلميذ المحقق السبزواري وهو الشيخ جعفر بن عبد الله بن ابراهيم الكمرئى الحويزى، قاضى اصفهان والمتوفى بها في (1115). مات في طريق الحج وحمل إلى النجف، ذكرت في ترجمته. (1033: الحاشية عليها) للمولى محمد جعفر الكرماني، وهو ابن محمد طاهر الخراساني الاصفهانى صاحب " اكليل المنهج " المذكور في (ج 2 ص 281) ذكرها الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميم الامل ". (1024: الحاشية عليها) ملمعا، لم أعرف شخص المؤلف ولعله كان من تلاميذ المحقق السبزواري أو يقارب عصره، قال في أثناء كتاب الزكاة عند ذكر الدرهم ما لفظه (درهم اين زمان كه هزار وصد وبيست است موازي شصت وسه دينار فلوس باشد) رأيت النسخة بخط جيد في كتب السيد مهدى بن أحمد آل حيدر الكاظمي، (كليات القانون) مر حواشيها بعنوان الحاشية على القانون. (اللباب) في النحو لتاج الدين محمد بن أحمد الاسفرائينى سماه في المقدمة: " لب الالباب " وله شروح منها ما مرفى (ص 128) وعليه حواش منها: (1035: الحاشية عليه) للشيخ عبد على الحويزى. توجد نسخته في مكتبة محمد مراد افندي باسلامبول كما في فهرسها. ولعله حاشيته على شرحه. (لسان الخواص) يأتي في اللام أنه للآقا رضى القزويني. (1036: الحاشية عليه) مختصرة على هوامشه غير مدونة، رأيتها في مكتبة (الشريعة) الاصفهانى، وهى للميرزا مصطفى بن الميرزا حسن بن الميرزا باقر التبريزي المتوفى (1337)، فرغ منها في (1322). (لغز الزبدة) مقالة لغوية ؟ ؟ تخرج منها لفظة (الزبدة ؟ ؟) للشيخ البهائي المتوفى (1031). وقد مر الالغاز ويأتى اللغز في اللام. (1037: الحاشية عليه) لمؤلف اصله الشيخ البهائي مختصرة يقرب من مأية وخمسين بيتا. توجد في هامش الاصل في مكتبة (الصدر).

[ 190 ]

(اللمعة الجلية في معرفة النية) يأتي في اللام أنه لابي العباس أحمد بن فهد الحلى المتوفى (840). (1038: الحاشية عليها) للشيخ يحيى بن الحسين البحراني اليزدى تلميذ المحقق الكركي، ذكرت في ترجمته. (اللمعة الدمشقية) للشيخ محمد بن مكى الشهيد (786) مرت حواشى شرحه في (ص 90) وهنا نذكر حاشية على نفس الكتاب. (1039: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب. توجد في مكتبة (السماوي) نسخة منها كتبت في (932). (لوامع الاسرار في شرح مطالع الانوار) مرت حواشيه بعنوان الحاشية على شرح المطالع. (لؤلؤة البحرين في الاجازة لقرتي العين) هي اجازة مبسوطة للمحدث البحراني صاحب " الحدائق الناضرة " الشيخ يوسف بن احمد الدرازى هاجر منها إلى داخل البلاد الايرانية عند استيلاء الاعراب عليها ومنها سافر إلى كربلاء وبها توفى (1186) والمجازين هما: الشيخ خلف بن عبد على والشيخ حسين بن الشيخ محمد وهى مطبوعة. (1040: الحاشية عليه) لمحمد بن عبد النبي، قال فيها (انى نظرت من أولها إلى آخرها وكانت سقيمة فعلقت عليها بعض الحواشى المفيدة لاهلها) وفرغ منها (1207) والظاهر أنها للميرزا محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع النيشابوري الهندي الاخباري المقتول في (1232)، (1041: الحاشية عليها) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (مبادى الوصول إلى علم الاصول) تأليف العلامة الحلى، الحسن بن يوسف المتوفى (726) يأتي. (1042: الحاشية عليه) للسيد مصطفى بن السيد هادى بن السيد مهدى بن دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1323) ذكرت في عداد تصانيفه في ترجمته المطبوعة. (المبدء والمعاد) تأليف المولى صدر الشيرازي المتوفى (1050) يأتي. (1043: الحاشية عليه) للميرزا مهدى الآلهى القومشهى المعاصر المولود في (1303). كما ترجمه في ادبيات معاصر (ص 18). (1044: الحاشية عليه) للحكيم السبزواري المولى هادى بن مهدى المتخلص بأسرار والمتوفى (1289) يوجد منها نسخة عند (المشكاة).

[ 191 ]

(المثنوى) في العرفان والتصوف والاخلاق في سبعة دفاتر. من نظم المولى جلال الدين محمد بن محمد البلخى الحكيم المعروف بالرومي لانه سكن قونية من بلاد الروم إلى أن توفى بها في (670). وقد نظم المثنوى بأمر الامير حسام الدين چلبى القونوى. (1045: الحاشية عليه) للحكيم السبزواري المولى هادى بن مهدى المتوفى (1289) (المجدي) في الانساب تأليف السيد الشريف نجم الدين على بن ابى الغنائم محمد من ولد عمر الاطرف بن أمير المؤمنين (ع) وكان حيا إلى (443) ويعرف بأبن الصوفي (1046: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن عيسى التبريزي الاصفهانى، المولود (1067) كما يظهر من مادة (عيسى) أبوه في كتابه " رياض العلماء " الذى قد ألفه (1106) كما يظهر من مادة (هرموز) والمتوفى حدود (1130). وقد نقل عن هذه الحاشية السيد شبر الحويزى في رسالته في أنساب السيد علي خان والى حويزة كما أشرنا إليها في (ج 4 ص 165 س 15). (مجمع البحرين ومطلع النيرين) في تفسير غريب القرآن والحديث للشيخ فخر الدين الطريحي ابن محمد بن على بن أحمد بن طريح الرماحي النجفي يأتي. (1047: الحاشية عليه) لولد المؤلف الشيخ صفى الدين بن فخر الدين الطريحي المجاز من والده في (1072) توجد في مكتبة آل طريح في النجف، وطبع بعضها على هوامش بعض نسخ المجمع، ويقال لها " مستدرك المجمع ". (1048: الحاشية عليه) للميرزا محمود بن الميرزا على أصغر شيخ الاسلام الطباطبائى التبريزي المتوفى بمكة المعظمة في (1310) طبع بعضها على بعض نسخ المجمع، ونسخة خط المؤلف كانت عند السيد محمد مولانا في تبريز ونقل الميرزا محمد على القاضى بعض تحقيقاته إلى هامش نسخته كما كتبه الينا. (1049: الحاشية عليه) للسيد محمد مرتضى بن السيد حسن على صاحب، الجنفورى المتوفى (1337) ذكرت في فهرس تصانيفه. (مجمع البيان لعلوم القرآن) للشيخ أبو على الفضل الحسن بن الفضل الطبرسي (التفرشى) المتوفى بسبزوار في (548) وقد نقل جنازته إلى مشهد خراسان ودفن في شمال الصحن الشريف في أرض تسمى ب‍ (قتلگاه) وهو اليوم مزار معروف في الطرف الغربي من (شارع الطبرسي) يأتي في الميم. (1050: الحاشية عليه) للمولى خليل ابن غازى القزويني المتوفى (1089) كتبها أو ان مجاورته لمكة المعظمة.

[ 192 ]

(مجمع الفائدة والبرهان في شرح ارشاد الاذهان إلى احكام الايمان) أصل الارشاد للعلامة الحلى ذكر في (ج 1 ص 510) وشرحه للمولى أحمد بن محمد الاردبيلى المقدس يأتي وقد ذكر حواشيه في (ص 109). (المحاكمات بين شرحي الاشارات) (أي شرح الخواجه الطوسى، وشرح فخر الدين الرازي) تأليف قطب الدين محمد الرازي المتوفى (766) مؤلف تحرير القواعد المنطقية يأتي في الميم (1051: الحاشية عليه) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين الخوانسارى المتوفى (1098). توجد نسخة منه في مكتبة " لعله لى " باسلامبول كما في فهرسها، ونسخة في مكتبة (التقوى) تكلم فيها على شرح الاشارات وشرح الشرح وحاشية المحقق الشيرازي ملا ميرزا جان الباغنوى ولذا يقال لها الحاشية على حاشية المحاكمات أيضا وقد فرغ منها يوم الاثنين (4 - شعبان - 1071) وهى بخط المولى بهاء الدين محمد ابن العالم الجليل شيخ الاسلام باصفهان المولى على نقى الطغائى الكمرى الذى توفى (1060) وفرغ من الكتابة (5 - ع 1 - 1072)، والظاهر أنه كان تلميذ المصنف، وقد كتب بخطه حواشى المصنف عليه وامضاؤها (منه مد ظله العالي) ونسخة أخرى كتابتها (1077) عند السيد ابراهيم ابن السيد محمد شبر في النجف، ونسخة (الرضوية) كتابتها (1102) كما في فهرسها (ج 1 - ص 28). (1052: الحاشية عليه) للمولى جلال الدين محمد بن أسعد الدوانى المتوفى (907). نسخة ناقصة منها ضمن مجموعة في مكتبة (الفاضلية) (المحصول) كتاب كبير في أصول الفقه للشيخ فخر الدين محمد بن عمر الرازي المتوفى (606) اخذها من كتابين " المستصفى " للغزالي و " المعتمد " لابي الحسين البصري، وله مختصرات وشروح وعليه حواش منها: (1053: الحاشية عليه) للمولى محمد كاظم (عبد الكاظم) ابن عبد على التنكابنى مؤلف " الاثنى عشرية " و " العشرة الكاملة " المذكور في (ج 1 - ص 119). قال صاحب " الرياض " (رأيت في تبريز نسخة المحصول وعليها تعليقات هذا المولى بخطه وهى لا تخلو من تحقيق وتدقيق). (المختصر) أي الشرح المختصر لتلخيص المفتاح المذكور في (ص 70) وهو تأليف المولى سعد الدين التفتارانى المتوفى (792) كما فصل هناك وعليه حواش منها: (1054) الحاشية عليه) للسيد أحمد المعروف بالمعلم والملقب في شعره بمشفق ابن

[ 193 ]

السيد محمد بن عبد الكريم بن جواد بن عبد الله الجزائري التسترى هي غير مدونة توجد عند السيد آقا التسترى في النجف. (الحاشية عليه) للمولى عبد الله الشهآبادى اليزدى، ذكرها بهذا العنوان في " كشف الظنون ج 1 - ص 325 " ولكن ذكرناها بعنوان الحاشية على الحاشية الخطابية على الشرح المختصر لانها حاشية على الشرح وعلى حاشيته الخطابية. (المختصر النافع) أي كتاب النافع في مختصر الشرايع. الاصل ومختصره كلاهما تأليف المحقق الحلى كما سيجيآن في النون والشين. ولهذا المختصر شروح منها " ايضاح النافع " و " التنقيح الرايع " مما مر و " الشرح الصغير " و " رياض المسائل " و " المهذب البارع " وغيرها مما يأتي. وعليه حواش منها: (1055: الحاشية عليه) للشيخ ابراهيم بن سليمان القطيفي النجفي المتوفى بعد تأليفه للنفحات في (945) كما حكى عن صاحب " الرياض ". (1056: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن على بن الحسين بن على الحر العاملي، ذكرها في " أمل الآمل ". (1057: الحاشية عليه) للشيخ السعيد زين الدين الشهيد في (966) أولها بعد الحمد (فهذه تعليقات علقها من جعله الله للشيعة عينا وللشريعة زينا). (1058: الحاشية عليه) للشيخ عبد العالي ابن المحقق على بن عبد العالي الكركي المتوفى (993) أولها (قوله: صغرت. الصغر كعنب والصغار بالفتح خلاف العظم إذ الاول في الجرم والثانية في القدر) رأيت نسخة منها عند الشيخ عبد الله المامقانى وهى من أوله إلى أواخر كتاب الوقف يقرب من ثلاثين ألف بيت. (1059: الحاشية عليه) للشيخ عبد النبي بن سعد الجزائري المتوفى (1021) قال في " الرياض " أنها أبسط من حاشيته على الارشاد. (1060: الحاشية عليه) للشيخ على بن سليمان بن درويش بن خانم القدمى أم الحديث وأول من نشره ببلاد البحرين المتوفى (1064). ذكرها الشيخ سليمان الماحوزى في " تأريخ علماء البحرين " وقال ان أكثرها موجودة عندي. (1061: الحاشية عليه) على الفرائض منها خاصة. للشيخ نور الدين على بن حسين ابن عبد العالي الكركي المتوفى (940) أولها (الحمد لله المنعم بسوابغ الانعام كتبها

[ 194 ]

لاجل الامير السيد عماد الدين، رأيت نسخة منها ضمن مجموعة عند السيد محمد رضا بن الميرزا يوسف الطباطبائى التبريزي في النجف. (1062: الحاشية عليه) للشيخ على بن عبد العالي الكركي المتوفى (940) توجد نسنحتان منها في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 2 ص 52) أكملها المنتهى إلى أواسط صلواة الجمعة بخطه الشيخ موسى بن رحله بن فضل البريهى الملدى في (957) (1063: الحاشية عليه) للشيخ على بن الشيخ محمد سبط الشهيد وصاحب " الدر المنثور " المتوفى في (1104) قيل أن نسخة منها في (الرضوية) لكنى لم أجد ذكرها في فهرسها ولعلها فاتت عن مؤلف الفهرست. (مختلف الشيعة في أحكام الشريعة) تأليف العلامة جمال الدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلى المتوفى (726) جمع فيه المسائل الخلافية بين اصحابنا وحجة كل واحد وحجة ما يرجحه هو منها. يأتي في الميم. وعليه حواش منها: (الحاشية عليه) للشيخ ابراهيم الزاهدي اسمها " رافع الخلاف " يأتي في الراء. (1064: الحاشية عليه) للمحقق الآمير محمد باقر بن محمد الحسينى الاستر آبادي الشهير بالداماد، والمتوفى (1040) بين الحرمين الشريفين، النجف وكربلاء كما ذكرت في ترجمته. (1065: الحاشية عليه) للشيخ حسن بن الشيخ زين الدين الشهيد، صاحب المعالم والمتوفى (1011) كانت قطعة مخروم الاول منها في مكتبة (الخوانسارى) وهى في مبحث الوقف، وفي آخرها (أن هذا آخر ما خرج من هذه الحاشية، ويظهر من الكشط والزيادة والتغيير فيها أنها نسخة الاصل بخط المؤلف، ولعلها النسخة التى كانت عند حفيد المصنف الشيخ على كما وصفها في " الدر المنثور ". (1066: الحاشية عليه) للوزير الشهير بسلطان العلماء أو خليفه سلطان، السيد علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي الاصفهانى المتوفى (1064) في أشرف مازندران (بهشهر) وحمل إلى النجف، وفي " الرياض " أن قبره الآن بها معروف وبعد أسطر صرح بأن مراده بقوله الآن عام (1106) ولكن اليوم لا أثر له، بل المشايخ الذين أدركناهم لم يعثروا عليه، ونسبت الحاشية إليه في " الرياض " ايضا (1067: الحاشية عليه) للميرصدر الدين بن محمد باقر الرضوي القمى، تلميذ المولى

[ 195 ]

أبى الحسن الشريف العاملي، والمتوفى في عشر الستين بعد المأية والالف، كما أرخه تلميذه السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة، وعبر عنه تلميذه الآخر الاستاد الاكبر الوحيد البهبهانى في رسالة الاجتهاد والتقليد التى ألفها في (1155) بقوله (السيد السند الاستاد ومن عليه الاستناد، دام ظله) فيظهر أن مراد الجزائري من عشر الستين هو ما بعد هذا التأريخ، وهو الذى صرح بنسبة الحاشية إليه. (1068: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى المتوفى حدود (1130) وقال في رياضه (قد جمعت بعضها وبعض علقتها على حواشى نسخة بعض أولاد الوزراء). (1069: الحاشية عليه) للشيخ نور الدين على بن عبد العالي المحقق الكركي المتوفى (940) أولها (أما بعد حمد الله حمدا يستوجب من نعمه المزيد) نسخة منها بخط الحسن ابن الحسين الغاربات النجفي في (980) في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 2 - ص 47). (الحاشية عليه) للسيد الآمير فيض الله التفريشى، اسمها " منهاج الشريعة " أو " مفتاح الشريعة " (1070: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن سبط الشهيد الثاني والمتوفى (1030) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1071: الحاشية عليه) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) توجد نسخة منها في مكتبة المعارف (الملية) بطهران كما في فهرسها (ج 1 - ص 99). (1072: الحاشية عليه) للسيد الآمير رفيع الدين محمد بن حيدر الطباطبائى النائنى المتوفى (1082) كما ذكرناه آنفا عند ذكر حاشيته على أصول الكافي في (ص 184) ورأيت هذه الحاشية وهى إلى آخر كتاب الطهارة في كتب الشيخ منصور الساعدي المعاصر وعليها تملك السيد محمد تقي خليفة في (1110) ورأيت تملكه أيضا للمهذب البارع في (1110) وامضاؤه محمد تقى الخليفة الحسينى، والمهذب أيضا في كتب الساعدي فيظهر أنه كان من علماء عصره وكانت له مكتبة نفيسة.

[ 196 ]

(1073: الحاشية عليه) للمولى مراد بن علي خان التفريشى المولود (965) والمتوفي (1051) قال في " جامع الرواة " أنها من أول المختلف إلى ما بعد صلاة الجمعة في اثنى عشر ألف بيت. (1074: الحاشية عليه) للسيد السعيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) أولها (قوله: الطهارة غسل بالماء أو مسح بالتراب. آه " أقول " قد اختلفت في تحديد الطهارة آراء العلماء وتحيرت فيه أفكار الفضلاء). (مدارك الاحكام في شرح شرايع الاسلام) للسيد محمد بن على بن الحسين الموسوي العاملي الجبعى سبط الشهيد الثاني خرج منه العبادات وقد فرغ منه في (998) وتوفى (10 - ع 1 - 1009) يأتي. وعليه حواش كثيرة نذكر منها: (1075: الحاشية عليه) للسيد الميرزا ابراهيم بن سلطان العلماء علاء الدين حسين المرعشي الآملي الاصفهانى المتوفى بها (1098) قال القزويني في " تتميم الامل " (يظهر منه قوة فكره ودقة ذهنه). (1076: الحاشية عليه) للامير ابراهيم بن الآمير معصوم الحسينى القزويني المتوفى في (1149) ذكرها ولده السيد حسين في خاتمة " معارج الاحكام ". (1077: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن الحسين المازندرانى الاصفهانى الخواجوئى المتوفى (1173) فرغ منها (1172) وعناوينها (قوله، قوله) أولها (قوله. ونقض في طرده بالخمس. الخ) رأيتها في مكتبة (سلطان المتكلمين). (1078: الحاشية عليه) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادي المتوفى في (1036) قال في " اللؤلؤة " رأيت منها بخطه ما يتعلق ببعض كتاب الطهارة. (1079: الحاشية عليه) للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر بن محمد أكمل البهبهانى المتوفى بالحائر في (1206) وهى على كتاب الطهارة والصلاة وبعض الزكاة، أولها بعد الحمد (اللهم وفقني لما تحب وترضى واهدنى طريقة الخ) فيها تنبيهات على غفلات الشارح، وذكر أنه رأى صاحب " المدارك " في المنام وظهر منه الرضاء التام بهذه الحاشية، نسخة منها في (حسينية كاشف الغطاء) وأخرى بمكتبة (الخوانسارى).

[ 197 ]

(1080: الحاشية عليه) للمولى محمد تقي الطبسى تلميذ المحقق الآقا جمال الخوانسارى، ذكرها القزويني في " تتميم الامل " ترجمة أدعية الاسابيع له المذكور في (ج 4 ص 76) (1081: الحاشية عليه) للسيد محمد الجواد الحسينى الشقرائى النجفي صاحب مفتاح الكرامة المتوفى (1226) هي على بعض كتاب الطهارة كتبها حين قرائته على أستاده الشيخ حسين نجف، رأيتها ضمن مجموعة من تصانيفه كلها بخطه عند أحفاده (1082: الحاشية عليه) للمولى الفقيه الشيخ محمد حسن كبة المتوفى (1336) هي من أوله إلى الوضوء للتأهب، وختمها برسالة في وجوب مقدمة الواجب المشروط قبل حصول الشرط إذا علم بحصوله في وقت يعجز فيه عن تحصيل المقدمة، فرغ منها في (1315) رأيتها بخطه في كتبه. (1083: الحاشية عليه) للشيخ طاهر بن الشيخ عبد على بن طاهر الحچامى النجفي المتوفى بها في (7 - ع 2 - 1357) وهى على بعض مواضع " المدارك " فقط. (1804: الحاشية عليه) للمولى عبد الله بن محمد التونى صاحب الوافية التونية والمتوفى (1071) ذكرها في " الرياض " بعنوان التعليقات. (1085: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكرها في " تحفة العالم ". (1086: الحاشية عليه) للمولى عزيز الله، أكبر ولد المولى محمد تقى المجلسي والمتوفى (1074) ذكرها الميرزا حيدر على في رسالة " انساب المجلسي " المذكورة في (ج 2 ص 382). (الحاشية عليه) للآقا محمد على بن الآقا باقر البهبهاني المتوفى (1216) اسمها " الفذالك " يأتي. (1087: الحاشية عليه) للامير السيد على بن عزيز الله بن عبد المطلب الجزائري الخرم آبادى المتوفى (1149). ذكرها السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة، وقال (انه يظهر منها كمال تدربه وتعمقه وجودة ذهنه حضرت درسه بالمدارك وشرح الاشارات).

[ 198 ]

(1088: الحاشية عليه) للامير السيد على بن المير محمد على بن أبى المعالى الطباطبائى الحائري صاحب " رياض المسائل " والمتوفى (1231) قال الشيخ أبو على في رجاله انها حواش متفرقة. (1089: الحاشية عليه) للحاج على أكبر بن الآقا على بن الآقا اسماعيل بن الآقا خليل الخراساني الشيرازي المولود (1187) والمتوفي (1263) ذكرها في " طرائق الحقائق ". (1090: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهير بالشيخ محمد السبط، والمتوفى بمكة المعظمة في (1030) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1091: الحاشية عليه) للسيد رفيع الدين محمد بن حيدر الطباطبائى النائنى مؤلف حاشية أصول الكافي، توجد نسخة منها في مكتبة (الفاضلية) كما في فهرسها. (1092: الحاشية عليه) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى المتوفى (1124) ذكرت في " التكملة " وغيرها. (1093: الحاشية عليه) للسيد محمد بن على بن حيدر مؤلف " ايناس سلطان المؤمنين " المذكور في (ج 2 - ص 517) ذكرها تلميذه السماهيجى. (الحاشية عليه) للمحدث البحراني الشيخ يوسف صاحب الحدائق، اسمها " تدارك المدارك " مر في (ج 4 - ص 17). (مرصع الحواشى) حاشية على حاشية التهذيب اليزدية كما ذكر في (ص 61) ويأتى في الميم انه للمير السيد صدر الدين اليزدى، ألفها لابنه السيد محمد المشتهر بالاخبارى. وهو غير الميرزا محمد الاخباري المعروف. وعلى المرصع هذا حواش منها: (1094: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد على بن السيد محمد بن مرتضى بن محمد الاخباري بن السيد صدر الدين صاحب المرصع ابن نصير الدين المير صالح الطباطبائى المدرسي اليزدى المتوفى (1240). (مسالك الافهام في شرح شرايع الاسلام) الشرايع للمحقق الحلى يأتي في الشين، والشرح تأليف شيخ زين الدين الشهيد في (966). يأتي في الميم. وعليها حواش كثيرة نذكر بعضها. (1095: الحاشية عليه) للميرزا ابراهيم الحسينى القزويني المتوفى (1149) ذكرها ولده في خاتمة " المعارج ".

[ 199 ]

(1096: الحاشية عليه) للاستاد الوحيد البهبهانى المتوفى (1206) هي من أول المكاسب المحرمة إلى آخر المعاطات التى ألف فيها رسالة مستقلة أيضا، وأحال إليها نفسه في آخر حاشيته على ديباجة المفاتيح، وبدأ فيها بمسألة أن الاصل في المعاملات الفساد. (1097: الحاشية عليه) للمولى حيدر على بن المدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى، قال القزويني في " تتميم الامل " (انها وان ؟ ؟ كانت قليلة الا أنها تدل على فضل محررها). (1098: الحاشية عليه) لمؤلف أصله الشيخ زين الدين الشهيد في (966) عبر عنها صاحب " الروضات " بالتعليقات وقال انها في مجلدتين. (1099: الحاشية عليه) للشيخ صالح بن الشيخ محمد مهدى آل گدا على بيك الحائري، المذكور في (ص 3) الذى كان من أجلاء العلماء وأوثق أئمة الجماعة في عصره بالحائر، وتوفى بها في (1298) ومادة تأريخه (هو الحى الذى لا يموت) كانت عنده نسخة خط الشهيد من المسالك فعلق عليها الحواشى بخطه، قال سيدنا في " التكملة " (ان من هذه الحاشية يظهر فضل الرجل). (1100: الحاشية عليه) للسيد عبد الله الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكرها في " تحفة العالم ". (1101: الحاشية عليه) للمدقق الشيروانى الميرزا محمد بن الحسن المتوفى (1098) ذكر سيدنا بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " انها حواش متفرقة على المسالك. (1103: الحاشية عليه) للميرزا محمد التنكابنى، ذكرها في قصصه. مسالك الافهام في تفسير آيات الاحكام) للفاضل الشيخ جواد الكاظمي تلميذ الشيخ البهائي يأتي. (1103: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى التبريزي الاصفهانى المتوفى (حدود 1130) ذكرها في " الرياض " من تصانيفه، لكن بعنوان التعليقة. (المستصفى) في أصول الفقه، تأليف الامام محمد بن محمد الغزالي المتوفى (505) وقد اختصره الحكيم السهروردى وابو العباس الاشبيلى وعليه حواش منها:

[ 200 ]

(1104: الحاشية عليه) لابي العباس أحمد بن محمد بن أحمد الازدي الاشبيلى المعروف بابن الحاج، صاحب كتاب " الامامة " المذكور في (ج 2 - ص 320) وفيها حل مشكلات المستصفى. وله مختصر المستصفى أيضا ذكرهما السيوطي في " البغية ص 156 ". (مشارق الشموس في شرح الدروس) الدروس في الفقه للشهيد الاول، والشرح لآقا حسين الخونسارى المتوفى (1098) وعليه حواش نذكر منها: (1105: الحاشية عليه) لولد الشارح الآقا جمال محمد بن آقا حسين المتوفى (1125) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1106: الحاشية عليه) لميرزا عبد الله أفندى صاحب " الرياض " المذكور آنفا. ذكرها فيه، (المشاعر) في المبدا والمعاد، تأليف المولى صدرا الشيرازي المتوفى (1050) يأتي (1107: الحاشية عليه) للسيد الميرزا أبى الحسن الجلوة الطباطبائى المتوفى (1314) صاحب الحاشية على الاسفار المذكور في (ص 19) طبعت في هامش المشاعر في ايران. (1108: الحاشية عليه) للميرزا أحمد بن ابراهيم بن الحاج نعمة الله الاردكانى الشيرازي. طبعت مع المشاعر. أولها (أحمدك اللهم يا مفيض الخير والجود... وبعد فيقول افقر.. أحمد بن محمد ابراهيم.. لما قرأت في المرتبة الثالثة الرسالة الموسومة بالمشاعر.. أردت أن اكتب عليها ما سمعته من الاستاد.. مصطفى العلماء أطال الله بقاه). ونسخة خطه ظاهرا في مكتبة (المشكاة) مدونة وهى في (1300 بيتا) تقريبا، وقد يقال له الشرح، وعليه حواش منه أيضا، (1109: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي كما في بعض الفهارس. لكن المحتمل اشتباهه بالاردكانى أو بشرح الاحسائي للعرشية الذى يقال له الجرح فليراجع. (1110: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن المولى سميع، الاصفهانى المعروف بواحد العين المتوفى (1277) والشارح للعرشية الصدرائية أيضا. (1111: الحاشية عليه) للحكيم المتشرع الربانى المولى على بن جمشيد النوري

[ 201 ]

الاصفهانى المتوفى بها في (1246) وحمل إلى النجف، ودفن فيما يلى باب الصحن المعروف بباب الطوسى، ذكرناه في (ص 20) وترجمه في " الروضات ص 417 " (مشرق الشمسين) تأليف الشيخ البهائي المتوفى (1031). يأتي في الميم (1112: الحاشية عليه) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى البحراني صاحب " البلغة " والمتوفى (1121) أحال إليها في آخر رسالته في سهو النبي. (مشكاة النحو) تأليف السيد محمد اليمنى المتوفى بالحائر في (1280). يأتي في الميم. (1113: الحاشية عليه) للشيخ موسى بن محمد على بن مراد الخراساني الحائري صاحب " البتول العذراء " و " بحر الدرر ". و " البرغوثية " رأيت بخطه " مشكاة النحو " فرغ من كتابته في (1300) وحكى عنه السيد محمد على هبة الدين أنه قرأ المشكاة على مؤلفه وعلق عليه حواشى كثيرة. (مصباح الانس بين المعقول والمشهود. في شرح مفتاح غيب الجمع والوجود) المفتاح لصدر الدين محمد بن اسحاق القونوى المتوفى (672). صاحب " شرح الفصوص " المذكور في (ص 126) وشرحه " المصباح " لشمس الدين محمد بن محمد بن حمزة المعروف بابن الفنارى قاضى القضاة في بيروت وقسطنطينية المتوفى (834) ألفها لولده. وعلى المصباح حواش منها: (1114: الحاشية عليه) للميرزا محمد هاشم بن المحسن بن محمد على الگيلانى الاشكوري المدرس في المدرسة الناصرية (المعروفة بمدرسة سپهسالار الجديدة) بطهران، والمتوفى بها في (1332). طبعت في حاشية " المصباح " في (1323). (المصباح) للكفعمي، مر حواشيه بعنوان الحاشية على " جنة الامان الواقية " (مصباح المنير في غريب الشرح الكبير) تأليف أحمد بن محمد بن على الفيومى المصرى الحموى، تلميذ أبى حيان، والمتوفى في نيف وسبعين وسبعمائة، فرغ منه في (734) والمراد من الشرح الكبير هو اكبر. شرحي الامام الرافعى لكتاب " الوجيز " للغزالي في فقه الشافعي. (1115: الحاشية عليه) للمقدس الاعرجي السيد محسن بن الحسن المتوفى بالكاظمية في (1227) ترجمه سيدنا الصدر في " ذكرى المحسنين " الآتى. (مطالع الانظار في شرح طوالع الانوار) أصل الطوابع تأليف عبد الله بن عمر البيضاوى المتوفى (685) وشرحه لابي الثناء شمس الدين محمود ابن عبد الرحمن الاصفهانى المتوفى (749) وعلى هذا الشرح حواش كثيرة ذكرناها في (ص 124).

[ 202 ]

(المطول) أي الشرح المطول لتلخيص ؟ ؟ المفتاح المذكور في (ص 70) وهذا الشرح مع الشرح المختصر المذكور في (ص 192) كلاهما تأليف المولى سعد الدين التفتازانى المتوفى (792) كما فصل هنالك، وعلى المطول هذا حواش كثيرة، ذكر بعضها في " كشف الظنون ج 1 - 324 " ونحن أيضا نذكر بعضا منها: (1116: الحاشية عليه) وهى مما لم يذكر في " كشف الظنون " ألفه الامام الاعظم قطب الدين أحمد الامامي، كما هو المكتوب على النسخة العتيقة التى هي بخط المولى عبد الصمد ابن محمد بن نظام الدين الخوافي، قد فرغ من كتابتها في (2 - صفر 898) توجد في مكتبة مدرسة سيدنا الطباطبائى اليزدى في النجف، أولها (وبك الاعتصام يا كريم رب يسر وتمم بالخير. قوله: حقايق المعاني ودقايق البيان الخ. في ذكر المعاني والبيان براعة الاستهلال) وكتب في آخره { نمق في العشرين من جمادى الاولى (826). } وينقل فيها كثيرا عن شرح المفتاح للسيد الشريف الجرجاني الذى مات في (816). ومن تأريخ تأليفه يظهر أنه أدرك عصر الشريف ولعله كان من تلاميذه كما أنه يظهر أن هذا القطب الامامي متأخر عن القطب الامامي البويهى الذى توفى (766). وكان هو أستاد التفتازانى مؤلف المطول، ثم أنه يظهر من فهرس (الرضوية) (ج 3 - ص 56) وجود نسخة من هذه الحاشية في تلك الخزانة بعنوان قطب الدين الهروي، فاستظهر مؤلف الفهرس أن المراد هو أحمد بن يحيى الحفيد يعنى حفيد التفتازانى المعروف بشيخ الاسلام الهروي الذى قتل في (916) كما أرخه المحدث القمى في (ج 2 - ص 108) من " الكنى والالقاب " لكن تأريخ التأليف الموجود في نسخة مدرسة السيد يبطل هذا الاستظهار. (1117: الحاشية عليه) للمولى أحمد بن على أكبر المراغى، نزيل تبريز المتوفى (1310) كما في " زهر الربى ". (1118: الحاشية عليه) للمولى محمد جعفر شريعتمدار الاستر آبادي نزيل طهران، ذكرها ابنه في " مظاهر الآثار ". (1119: الحاشية عليه) للشيخ حسين بن شهاب الدين الكركي العاملي المتوفى (1074) كما في " أمل الآمل ". (1120: الحاشية عليه) للمولى شمس الدين بن جمال الدين البهبهانى المشهدي المتوفى

[ 203 ]

بها في (1248) ودفن قريبا من الشيخ الحر، ترجمه تلميذه في " فردوس التواريخ " وقبله في " مطلع الشمس ". (1121: الحاشية عليه) للمولى عبد الحكيم السيالكوتى الهندي المتوفى (1067) طبعت بالآستانه مكررا. (1122: الحاشية عليه) للمولى عبد الله الشهآبادى اليزدى المتوفى (981) أولها (حمدا لمن خلق الانسان علمه البيان) وفرغ منه في ذى الحجة (962). (1123: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1173): قال في " تحفة العالم " انها على فن البديع خاصة. (1124: الحاشية عليه) للحاج الشيخ عبد النبي النوري نزيل طهران، المتوفى بها في (20 محرم 1344). كان جامع المعقول والمنقول، وكان من أجلاء تلاميذ سيدنا الشيرازي بسامراء سنين، توجد نسخته عند ولده الشيخ بهاء الدين بطهران. ترجمه في " المآثر والآثار ص 174 " قال (وبرشرح تلخيص تعاليق با تحقيق نگاشته) وصريح أول كلامه أن المراد هو الشرح المطول. (1125: الحاشية عليها) للمير بهاء الدين محمد بن السيد محمد باقر المختارى النائنى. رأيته غير مدونة على هوامش نسخة المطول في مكتبة (مجد الدين). (1126: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفى في (1030) كما في اللؤلؤة. (1127: الحاشية عليه) للشيخ البهائي محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) ذكر في فهرسه أنها لم تتم. (1128: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، ذكر في قصصه أنها تقرب من الحاشية الشريفية عليه. (1129: الحاشية عليه) للمير السيد صدر الدين محمد بن المنصور الدشتكى الشهيد في (903) نسخة منها في مكتبة مدرسة الاحمدية بحلب وأخرى في مكتبة عاشر افندي باسلامبول. (الحاشية عليه) للمولى محمد مهدى اسمها " المكمل "، يأتي في الميم.

[ 204 ]

(1130: الحاشية عليه) للسيد القاضى نور الله الشهيد في (1019) ذكرت في فهرس تصانيفه. (معارج الاحكام) في أصول الفقه. للمحقق الحلى المتوفى (676) يأتي في الميم. (1131: الحاشية عليه) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاستر آبادي الاخباري المتوفى بمكة (1038) تقرب من ألف بيت رأيته في مكتبة (مجد الدين). (1132: الحاشية عليه) للشيخ عبد الحسين بن الحاج جواد البغدادي المعاصر المتوفى (رجب - 1365). رأيتها في كتبه ببغداد. (المعالم) الذى هو مقدمة في أصول الفقه، لكتاب " معالم الدين وملاذ المجتهدين " في الفقه. تأليف الشيخ حسن بن زين الدين الشهيد الثاني، المتوفى (1101) وهو أشهر تصانيفه، حتى أنه يعرف بصاحب المعالم. دونت تلك المقدمة مستقلة، وتداولت المدارسة فيها فيما يزيد على مائتي سنة. وقد علقت عليها في هذه المدة حواش كثيرة مبسوطة ومختصرة، يأتي بعضها بعنوان الشرح، ومر بعضها بعناوينها الخاصة مثل " تحفة العالم " المذكور في (ج 3 ص 451) و " تسلية العالم " في (ج 4 ص 178) ونذكر هنا بعضها. (1133: الحاشية عليه) كبيرة مدونة فيما يقرب من عشرين ألف بيت تأليف الميرزا محمد ابراهيم بن الحسين الحسينى، أولها (الحمد لله الذى جعل مطالب أصول الفروع معالم يهتدى بها إلى فروع الاصول) رأيت منها نسخا عديدة منها نسخة سيدنا الشيرازي بسامراء، ونسخة (سلطان المتكلمين) بطهران، ونسخة السيد حسن بن الميرزا جعفر بن السيد على نقى الحائري الطباطبائى في كربلاء تاريخ كتابة هذه الاخيرة (1233) وقد حكى المؤلف في ديباجة الكتاب من انشاء بعض أجلة مشايخه الفحول شعرا: لا تشتغلن بغير فقه وأصول * فالعلم هما وما سوى ذين فضول. (1134: الحاشية عليه) للمير أبى طالب سبط المير الفندرسكى، ذكرها معاصره صاحب " الرياض ". (1135: الحاشية عليه) للشيخ أبى القاسم الدامغاني، الذى كان من تلاميذ الشيخ الانصاري، وقد رأيت اجازته له بخط المجيز، وتوفى بدامغان ودفن في جوار بكر ابن أعين في (شوال 1336) وهى مدونة في مجلد عند ولده القائم مقامه المدعو بميرزا آقا العالمي.

[ 205 ]

(1136: الحاشية عليه) للاستاد الوحيد ألآقا محمد باقر البهباني المتوفى بالحائر في (1206) أولها (الحمد الله الذى شرح صدورنا بأنوار معرفة معالم الدين) كتبها بالتماس ولده الآقا عبد الحسين وأول الحاشية بعد الديباجة (قوله: وبالافعال الخ. ان قلت: من جملة الافعال فعل المعصوم) رأيت منها نسخا كثيرة وطبعت أخيرا مع بعض رسائل الوحيد وقد يقال أنها آخر حواشى الوحيد على المعالم، بل يقال انها آخر تصانيف الوحيد أيضا، والمشهور بين المشايخ أن للوحيد حواش كثيرة على المعالم، بل حكى مولانا الميرزا محمد الطهراني عن المولى محمد حسين الكرهرودى، المتوفى بالكاظمية في (1314) أنه كان يقول (ان تدريس الاستاد الوحيد كان في المعالم، حتى درس المعالم عشرين مرة، وكان يكتب في كل مرة حاشية جديدة عليه، وقد رأيت في بلدة بروجرد من تلك الحواشى تسع عشرة حاشية) انتهى كلام الكرهرودى الذى هو من أجلاء تلاميذ سيدنا الشيرازي بسامراء. (1137: الحاشية عليه) لبعض تلاميذ شريف العلماء، حكى فيها عن أستاده في الدرس اختيار تعدد الخطاب بالمقدمات، رأيت النسخة في النجف ضمن مجموعة فيها حاشية الوحيد البهبهانى وغيرها عند الشيخ أسد حيدر. (1338: الحاشية عليه) للمولى محمد تقى بن المولى محمد البرغانى القزويني الشهيد في (1264) ذكرت في ترجمته. (الحاشية عليه) للشيخ محمد تقى بن محمد رحيم الطهراني الاصفهانى، اسمها " هداية المسترشدين " يأتي. (1139: الحاشية عليه) للآقا محمد جعفر بن الآقا محمد على الكرمانشاهى المتوفى (1254) ذكرها في " مرآة الاحوال ". (1140: الحاشية عليه) على مقدمة الواجب منه خاصة. للسيد العماد محمد الجواد الحسينى صاحب " مفتاح الكرامة " والمتوفى (1226) ذكرها سيدنا الصدر في " تكملة الامل ". (1141: الحاشية عليه) للفقيه محمد حسن بن محمد صالح البغدادي المتوفى (1336) رأيتها بخطه في كتبه تقرب من خمسة آلاف بيت فرغ منها في (1304).

[ 206 ]

(1142: الحاشية عليه) للشيخ حسن بن محمد أولها (الحمد لله رب العالمين) ينقل فيها عن الفاضل الطبري، ومراده المولى صالح المازندانى، وهى إلى مبحث. المرة والتكرار وعلى النسخة التى في كتب المامقانى حواشى المؤلف ورمزها (منه). (1143: الحاشية عليه) للسيد الآمير محمد حسين بن الآمير محمد صالح الخاتون آبادى المتوفى (1151) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1144: الحاشية عليه) للمحقق الآقا حسين بن جمال الدين محمد الخوانسارى المتوفى (1098) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1145: الحاشية عليه) لخليفة سلطان السيد علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي الاصفهانى المتوفى (1064) نسخها شايعة، وعندنا نسخة بخط جدى المولى محمد رضا المتوفى (1275) ابن الحاج محسن المتوفى (1250) ابن الحاج محمد بن المولى على أكبر بن الحاج باقر الطهراني، وطبعت مع حاشية المولى صالح بطهران في (1274). (1146: الحاشية عليه) للمولى كمال الدين حسين الفسوى المتوفى في فتنة الافغان باصفهان في (1134) ترجمه تلميذه الشيخ على الحزين في تذكرته. وهو متأخر عن المولى كمال الدين محمد الفسوى المدعو بميرزا كمالا. (1147: الحاشية عليه) للشيخ رفيع بن محمد رفيع الگيلانى تلميذ سيدنا بحر العلوم أولها (الحمدلله المنعم المتعال) في مجلد كبير يقرب من عشرين ألف بيت رأيته في مكتبة (سيدنا الشيرازي) بسامراء. (1148: الحاشية عليه) للمولى محمد شفيع الگيلانى الاصفهانى صاحب التصانيف العالية (1) كما. في " نجوم السماء ص 205 ". * (هامش ص 206) * (1) كان عديلا لاخيه المولى محمد رفيع بن فرج الگيلانى نزيل مشهد خراسان والمتوفى بها عن عمر طويل في (1142) فقد تزوج هذان الاخوان بنتى الامير أبى المعالى الكبير الطباطبائى الجد الاعلى لصاحب " رياض المسائل " وكانت أمهما بنت المولى محمد صالح المازندرانى الذى كان صهر المولى محمد تقى المجلسي على ابنته العالمة الفاضلة ذكر تفاصيلهم الميرزا حيدر على في رسالة " أنساب المجلسي " التى ذكرناها في (ج 1 ص 191) بعنوان اجازة الميرزا بقية الحاشية في الصفحة 207 *

[ 207 ]

(1149: الحاشية عليه) للمولى شمس الدين جمال الدين البهبهانى المشهدي المتوفى بها في (1248) ذكر تلميذه في " فردوس التواريخ " انها في خمس مجلدات يبلغ مجموعها مأية وثلاثين الف بيت. (الحاشية عليه) للمولى شمسا الگيلانى " اسمها فصول الاصول " كما ذكره صاحب " الرياض " ويأتى في الفاء. (1150: الحاشية عليه) للمولى حسام الدين محمد صالح بن أحمد المازندرانى الاصفهانى صهر المولى محمد تقى المجلسي المتوفى (1081) أولها (نحمدك اللهم يا من خلقنا ولم نك شيئا مذكورا) طبع بايران مع حاشية خليفة سلطان في (1274) ذكر الوحيد البهبهانى في آخر الفصل الثالث من رسالته في الاجتهاد والتقليد أن تأليف هذه الحاشية كان من أوائل سنه، فيظهر أن النسخة التى رأيتها عند السيد محمد على بحر العلوم التى آخرها (حررها أقل عباد الله الغنى محمد صالح بن أحمد المازندرانى في (1080) استنسخها المؤلف بخطه عن الاصل في آخر عمره. (1151: الحاشية عليه) لشيخنا الشيخ محمد طه ابن الشيخ مهدى آل نجف التبريزي الاصل النجفي المولد والمتوفى بها في ليلة الاحد (13 شوال 1323) فرغ منها في (1271) وقد طبعت يايران في (1315). (الحاشية عليه) في مبحث الفور والتراخى للمفتي مير عباس اسمها " الفقرات العسجدية " يأتي. (1152: الحاشية عليه) للآقا عبد الحسين ابن الآقا باقر الوحيد البهبهانى، ولد في بهبهان، وكان حيا في (1222) كما يظهر من الدعاء له في " مرآة الاحوال " أولها (الحمد لله الذى علم بالقلم، علم الانسان ما لم يعلم) ذكر في الديباجة أنه استفاد ما ألفه من دروس والده حين كان يقرأ عليه المعالم، رأيت منها نسخة إلى أواسط


بقية الحاشية من صفحة 206 حيدر على وترجم السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة ابن المولى محمد شفيع هذا وهو الميرزا محمد على قاضى العسكر والملقب بصدر الافاضل، الذى كان تلميذ عمه المولى محمد رفيع وكان صهره على بنته رزق منها ولده العالم الفاضل الاوحد الميرزا أحمد الصدر وابنه الآخر المولى العظيم الشان الميرزا محمد رضا، وكان والدهما صدر الافاضل حيا في تأريخ اجازة السيد عبد الله (1168). *

[ 208 ]

المفاهيم، ونسخة بخط السيد عباس الحسينى بغير تأريخ، ونسخة تامة إلى آخر المعالم في مجلد كبير عند السيد محمد على بحر العلوم تأريخ كتابتها (1234) بخط حسين ابن رضا الخرمى (1153: الحاشية عليه) للميرزا عبد الرحمن بن الميرزا نصر الله الشيرازي المشهدي المدرس بالروضة الرضوية المولود في (1268) ذكرها في " مطلع الشمس ". (1154: الحاشية عليه) للفاضل التونى المولى عبد الله بن محمد البشروى صاحب " الوافية " المتوفى (1071) قال في " الرياض " أنها حسنة. (1155: الحاشية عليه) للشيخ عبد اللطيف بن الشيخ نور الدين على بن الشيخ شهاب الدين أحمد بن أبى جامع الحارثى العاملي، المجاز هو وأخواه الشيخ رضى الدين والشيخ فخر الدين من صاحب " المعالم " كما ذكرها ابن أخيه الشيخ على بن رضى الدين المذكور في رسالته في تراجم آل أبى جامع، المذكور في (ج 4 ص 56). (1156: الحاشية عليه) للسيد على بن اسماعيل الموسوي القزويني صاحب " حاشية القوانين " المتوفى (1298)، وهى مبسوطة ذكرها في " المآثر والآثار ". (1157: الحاشية عليه) للآقا محمد على بن الآقا باقر البهبهانى الكرمانشاهى المتوفى (1216) ذكرها سيدنا في " تكملة الامل ". وله " مرآت الاحوال " و " المقامع " كما يأتي في الميم. (1158: الحاشية عليه) للشيخ على العاصى العاملي ابن خالة السيد يوسف شرف الدين هاجرا معا إلى النجف متلمذين على علمائها الشيخ راضى والشيخ محمد حسين الكاظمي وغيرهما، وتوفى بالنجف في حدود (1297) كذا ترجمه سيدنا الصدر في " التكملة ". (1159: الحاشية عليه) للامير السيد على بن المير محمد على الطباطبائى الحائري صاحب " رياض المسائل " والمتوفى (1231) ذكر الشيخ أبو على في رجاله أنه ألفها في أوائل سنه. (1160: الحاشية عليه) للسيد نور الدين على بن السيد على نور الدين بن الحسين بن أبى الحسن الموسوي العاملي المولود في (970) والمتوفى (1068) وهو أخ

[ 209 ]

صاحب المعالم لامه وأخ صاحب المدارك لابيه وحاشيته على بعض مواضع المعالم، وقد كتبها بعد وفاة أخيه المؤلف، يدعو له بقدس سره، دونها بعض تلاميذه بخطه ولم يذكر اسمه ويوصف أستاده بقوله (الاستاد المحقق الكامل المدقق علامة زمانه ووحيد أوانه). (1161: الحاشية عليه) للشيخ محمد على بن محمد البلاغى المتوفى (1000) ذكرها حفيده الشيخ حسن في " تنقيح المقال " المذكور في (ج 4 ص 466). (1162: الحاشية عليه) للمولى على ميرزا، كذا ذكره السيد محمد باقر المدعو بحاج آقا سبط السيد حجة الاسلام الاصفهانى، وقال انها موجودة في خزانة كتبنا. (1163: الحاشية عليه) للشيخ على بن الشيخ يوسف الفقيه الحاريصى المعاصر، ذكر لى انها إلى المطلق والمقيد ولم يخرج إلى البياض. (1164: الحاشية عليه) للمولى محمد قاسم، ذكر السيد شهاب الدين نزيل قم الموجودة عنده الحاشية أنه يظهر منها كون المحشى محققا. (1165: الحاشية عليه) للمولى محمد كاظم بن الله آورد، الخراساني نزيل شاهرود، جد الشيخ أحمد الشاهرودي المعاصر المتوفى حدود (1349) والمؤلف ل‍ " مرآة العارفين " في رد البابية المطبوع في (1343). (1166: الحاشية عليه) للسيد ماجد بن هاشم البحراني المتوفى (1028) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1167: الحاشية عليه) للسيد محمد بن أبى القاسم الحسينى السردانى الزنجانى المتوفى (1269) توجد نسختها عند حفيده الميرزا محمود امام الجمعة بزنجان (1168: الحاشية عليه) للسيد محمد بن أحمد بن حيدر الحسينى الكاظمي المتوفى (1315) رأيتها بخط المحشى في مكتبة (العطار بالكاظمية). (1169: الحاشية عليه) للسيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسينى المختارى النائنى المذكور في (ص 9) أحال إليها في حاشيته على شرح الصمدية له كما مر. (1170: الحاشية عليه) لولد المؤلف الشيخ فخر الدين أبى جعفر محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفى (1030) نسخة منها في كتب شيخ الاسلام الزنجانى

[ 210 ]

وعدها الشيخ محمد بن يونس الشويهى في " براهين العقول " المذكور في (ج 3 ص 81) من الكتب الاصولية الموجودة عنده. (1171: الحاشية عليه) بالعربية للميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) أولها (قوله: الفقه في اللغة الفهم. انما ابتدأ بتعريف الفقه.) ونسخها شايعة. (1172: الحاشية عليه) بالفارسية أيضا للشيرواني المذكور، نسبها إليه الاردبيلى في " جامع الرواة " والسيد بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " وينقل عنها المحقق القمى في بحث بناء العام على الخاص من كتابه " القوانين ". (1173: الحاشية عليه) للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى، وهى تامة، وأخرى ناقصة إلى الفور والتراخى، ذكرهما في قصصه. (1174: الحاشية عليه) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب المتوفى (1124) ذكرت في فهرس كتبه. (1175: الحاشية عليه) للسيد محمد المجاهد بن الآمير السيد على صاحب " رياض المسائل " الطباطبائى الحائري المتوفى (1242) رأيت نسخة منها في مدرسة حسنخان بكربلاء في موقوفة المولى عبد الحميد الفراهانى المتوفى حدود (1320) وتأريخ الوقفية (1307). (1176: الحاشية عليه) للسيد محمد بن الميرزا معصوم الرضوي المشهدي المتوفى بقم في (1255) المعروف بالسيد محمد القصير، ترجمه تلميذه في " فردوس التواريخ " توجد نسخة منها في (الرضوية) من وقف (1340) بعنوان (قوله - قوله). (1177: الحاشية عليه) للسيد معز الدين محمد المهدى بن الحسن الموسوي القزويني النجفي الحلى المتوفى (1300) نسخة منها في مكتبة (هبة الدين) (1178: الحاشية عليه) المطبوعة في (1316) وطبع على صدر كل صفحة مقدار من " الدرر البهية " وتنسب الحاشية إلى السيد محمد مهدى بحر العلوم أو السيد مهدى ابن المير السيد على صاحب " رياض المسائل ". (معالم العلماء) تأليف محمد بن على بن شهر آشوب السروى المتوفى (22 شعبان - 588) والمدفون بجبل جوشن في ظهر حلب يأتي في الميم. أنه في فهرس مؤلفي الشيعة ومؤلفاتهم.

[ 211 ]

(1179: الحاشية عليه) للشيخ حسن بن زين الدين الشهيد (966) ينقل عن هذه الحاشية صاحب " الرياض ". (1180: الحاشية عليه) للشيخ البهائي محمد بن الحسين الحارثى المتوفى (1031) ينقل عنها صاحب " الرياض " أيضا. (المعتبر) في الفقه يأتي في الميم أنه للمحقق الحلى أبى القاسم المتوفى (676). (1181: الحاشية عليه) للشيخ فخر الدين بن محمد على الطريحي المتوفى (1085) ذكرت في فهرس تصانيفه. (المغرب) في اللغة العربية، للامام أبى الفتح ناصر بن عبد السيد بن على بن المطرز الخوارزمي الحنفي المعتزلي المتوفى بخوارزم في (616) أو (610) كما في " كشف الظنون " يوجد نسخة منه تأريخ كتابتها في (616) في المكتبة الملية بطهران رأيتها في سفرتي في (1365) وله شروح كثيرة. (1182: الحاشية والايراد عليه) كما ذكره السيوطي، وهى لابي العباس أحمد بن محمد الاشبيلى المتوفى (647) المذكور في (ص 200). (مغنى اللبيب عن كتب الاعاريب) للشيخ جمال الدين عبد الله بن يوسف بن هشام المتوفى (762) بمكة. فرغ منه في (ذى القعدة 756) بمكة. وله شروح وحواش كثيرة كما سنذكر بعضها هنا. وقد رأيت نسخة الاصل المظنون أنها بخط المؤلف في مكتبة (مجد الدين) بطهران في سفرتي الاخيرة في (1365). (1183: الحاشية عليه) للسيد أحمد بن محمد بن عبد الكريم بن الجواد بن عبد الله الجزائري المعروف بالسيد أحمد المعلم، ومن عجيب الاتفاق أن لوالده السيد محمد، ولجده عبد الكريم، ولجده الاعلى السيد عبد الله، وللاعلى منه المحدث الجزائري أيضا حاشية على المغنى، وسنذكر الجميع، فاقتفي كل خلف منهم اثر سلفه في هذا النوع من التأليف. (1184: الحاشية عليه) للشيخ عبد على بن ناصر رحمة البحراني، ساكن البصرة المتوفى (1053) صاحب " حاشية تفسير البيضاوى " المذكورة في (ص 43)، ذكرت في ترجمته. (1185: الحاشية عليه) للسيد عبد الكريم بن السيد جواد بن السيد عبد الله الجزائري تلميذ سيدنا بحر العلوم والمتوفى (1215) رأيتها على هوامش بعض نسخ المغنى.

[ 212 ]

(1186: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكرها صاحب " تحفة العالم ". (1187: الحاشية عليه) إلى آخر حرف الهمزة، للآقا محمد على بن الآقا باقر الهزار جريبى المتوفى بالوباء في قومشه في (1245) ذكرها في " الروضات ". (1188: الحاشية عليه) للسيد الميرزا فتح الله الحسينى المرعشي التسترى المعروف بالكيمياوي والمتوفى حدود (1293) قرأ عليه تلميذه الشيخ على بن محمد بن الشيخ صالح التسترى كتاب " مغنى اللبيب " وفرغ من القرائة صبح الثلثاء (17 شوال 1247) كما كتبه التلميذ بخطه على النسخة المقروة الموجودة عند السيد آقا التسترى في النجف، وعليها الحواشى المذكورة امضائها فتح الله الحسينى، والظاهر أنها بخط المحشى. (1189: الحاشية عليه) للسيد محمد بن عبد الكريم الجزائري المذكور آنفا، ترجمه صاحب " تحفة العالم " في (ص 109 - 112) وعنه نقل في " نجوم السماء ص 333 ". (1190: الحاشية عليه) للامير محمد مؤمن بن محمد زمان مؤلف " تفسير سورة الملك " المذكور في (ج 4 ص 342). (1191: الحاشية عليه) للمولى محمد مهدى بن على أصغر القزويني معاصر الشيخ الحر كما في " الامل ". (الحاشية عليه) للمحدث السيد نعمة الله الجزائري، اسمها الغناء، يأتي في الغين. (1192: الحاشية عليه) للشيخ يعقوب بن ابراهيم البختياري صاحب كتاب " الاعتبار " المذكور في (ج 2 ص 222) توجد في هوامش نسخة عند السيد آقا التسترى في النجف. (مفاتيح الشرايع) تأليف المحقق الفيض المولى محسن الكاشانى المتوفى (1091) يأتي في الميم أنه مختصر ل‍ " معتصم الشيعة " له أيضا. (1193: الحاشية عليه) للسيد ابراهيم بن محمد باقر الرضوي القمى الذى كان حيا في (1168) كما ذكره السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة، وهو أخ السيد

[ 213 ]

صدر الدين القمى شارح الوافية الذى توفى في عشر الستين كما في الاجازة المذكورة أيضا. (1194: الحاشية عليه) للاستاد الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى بالحائر في (1206) وهى متفرقة بعضها في الغسل وبعضها في الصلاة والحج، كلها في (176 ورقة) بخطه توجد في (الرضوية) كما في فهرسها (ج 2 ص 55). (1195: الحاشية عليه) أيضا للوحيد البهباني، وهى حاشية على خصوص ديباچة المفاتيح، كانت نسخة منها عند الحاج آقا سبط السيد حجة الاسلام الرشتى الاصفهانى، ورأيت منها نسخة في النجف فيها ثلاث مقالات (1) في الاصول المحتج بها في الاحكام، وبيان وجه حجيتها (2) في الامور المضاهية للقياس وليست منها، ووجه كونها حجة عند الشيعة (3) في الاجماع وأقسامه الضرورى والنظرى والظنى، وقال في آخرها (ونحن نبهنا على الاشتباهات في الاجماع في حاشيتنا على المدارك والذخيرة وشرح الارشاد للاردبيلي والوافى والكفاية والمسالك وغيرها، أسأل الله أن يوفقني لجمع الجميع وجعله شرحا لهذا الكتاب " مفاتيح الشرايع ".) (أقول) استجاب الله دعائه فجمعها في شرحه الموسوم ب‍ " مصابيح الظلام " كما يأتي والشيخ أبو على في منتهى المقال عند ترجمة الوحيد بعنوان محمد بن محمد في (ص 290) من الطبع الثاني ذكر أن فيها أربع مقالات والرابعة في عدم جواز تقليد الميت وبيان حكم من فقد المجتهد الحى (أقول) ولعلها التى جعلها رسالة مستقلة وذكرناها بعنوان تقليد الميت في (ج 4 ص 391). (1196: الحاشية عليه) للسيد حيدر العاملي المجاور للمشهد الرضوي الذى ترجمه السيد عبد الله الجزائري في اجازته، والشيخ عبد النبي والقزويني في " تتميم الامل " (1197: الحاشية عليه) لميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكرها في قصصه. (1198: الحاشية عليه) لمحمد بن على بن ابراهيم بن محمد بن حسين بن عيسى العيثانى الاحسائي البحراني رأيت الحواشى بخط المحشى على هوامش نسخة في مكتبة (مجد الدين) وهى قليلة بعضها بامضا (مع) وبعضها (محمد بن على). وقد كتب

[ 214 ]

لطف علي خان صدر الافاضل والد صاحب المكتبة على هذه النسخة بالفارسية ماهذا ترجمته [ وقد رأيت بخط هذا المحشى على ظهر نسخة من " وسائل الشيعة " أن ولده بهاء الدين ولد يوم الجمعة (17 رجب 1179) بقرية ده كشك من فيروز آباد من اعمال شيراز ]. (1199: الحاشية عليه) لولد المصنف محمد بن محسن بن مرتضى المدعو بعلم الهدى، مكتوبة على هوامش " نسخة المفاتيح " التى رأيتها عند صدر الاسلام الخوئى ولو دونت لبلغت خمسة آلاف بيت ورمزها (عهد) أي علم الهدى، وفي آخر تلك النسخة كتب ولده العالم الفاضل نصير الدين سليمان ابن علم الهدى تصديقه بأن الحاشية لوالده وأنه قابل النسخة مع النسخة التى كانت بخط يد والده رحمه الله، وتأريخ المقابلة (1123) ويظهر من دعائه وفاته قبل التأريخ، وكان حيا في (1112) كما يظهر من خط ولده الآخر الشيخ جمال الدين اسحاق على ظهر " مرقاة الجنان " لوالده فكانت وفاته بين التأريخين. (1200: الحاشية عليه) للمولى محمد يوسف بن محمد على اللاهيجى، كتبها على هوامش النسخة التى كتبها لنفسه في (1096) وامضاؤها يوسف، وهى في المكتبة (التسترية) من وقف الحاج على محمد النجف آبادى. (مفتاح العلوم) لسراج الدين أبى يعقوب يوسف بن محمد بن على السكاكى المتوفى (626) رتبه على ثلاثة اقسام، الصرف والنحو وعلمي المعاني والبيان وله شروح وتلخيصات متعددة وعليه وعلى شروحه حواش كثيرة ذكر بعضها في " كشف الظنون " وذكرنا قليل منها في (ص 70 و 202 و 192) ونذكر هنا حاشية على متن الكتاب. (1201: الحاشية عليه) للامير غياث الدين منصور بن المير صدر الدين الدشتكى المتوفى (948) توجد نسخة منها في مكتبة (المحيط). (مفتاح الغيب) تأليف المولى صدر الدين الشيرازي المتوفى (1050) يأتي في الميم. (1202: الحاشية عليه) للحكيم السبزواري المولى هادى بن مهدى المتوفى (1289) ذكرت في فهرس تصانيفه ويوجد نسخته في مكتبة (المشكاة). (مفتاح الفلاح) في الادعية للشيخ البهائي المتوفى (1031) يأتي في الميم.

[ 215 ]

(1203: الحاشية عليه) للمولى اسماعيل بن محمد حسين الخواجوى المتوفى (1173) أولها (بعد حمد من بيده مفتاح الفلاح ومصباح النجاح) وآخرها (ولنختم الكلام في هذا المقام على لفظي الرحمة والاحسان) عناوينها (قوله قوله) ويحيل فيها إلى حاشيته على اربعين الشيخ البهائي وهى كبيرة تزيد على ضعفى أصلها، وقد دونها الشيخ أبو الهدى بن الميرزا أبى المعالى الكلباسى المتوفى (27 ع 2 1356) فيها معارف جليلة ونكات أخلاقية عرفانية، وقد يذكر بعض أشعاره بالمناسبة منها: قوله: مارا غرور عافيت از دست برده بود * بى مهرى زمانه بفرياد ما رسيد وقوله: آسايش تن غافلم از ذكر خداكرد * هموارى اين راه مرا سربهوى كرد (مقائل ؟ ؟ الطالبين) تأليف أبى الفرج الاصفهانى المذكور في (ج 2 ص 249) يأتي في الميم. (1204: الحاشية عليه) لاعتضاد السلطنة وزير العلوم على قلى ميرزا المتوفى ليلة العاشور (1298) وهى بالفارسية، رأيت النقل عنها في بعض التصانيف المتأخرة ترجمه في " المآثر ص 193 " وأطراه في فضله وعلمه في مقدار صفحتين، وذكر أنه اعترف جميع علماء عصره بفضله، وأنه أول من لقب بوزير العلوم في الدولة القاجارية، وذكر أن له تصانيف في التأريخ والاسطرلاب والهندسة، وكذا ترجمه في " مجمع الفصحاء " (ج 1 - ص 41) بعنوان تخلصه فخري، وذكر أنه في يوم وفاة والده السلطان فتحعليشاه (1250) كان ابن ثلاث عشرة سنة فتكون ولادته (1237) وعمره احدى وستون سنة وكانت له مكتبة نفيسة اشتراها برمتها سپهسالار ووقفها لمدرسته وهى من آثاره الباقية، وله ترجمة " الآثار الباقية " المذكورة في (ج 4 ص 73). (المقاصد العلية في شرح الالفية الشهيدية) للشيخ زين الدين الشهيد الثاني ذكر في (ج 2 ص 297). ويأتى في الميم أيضا. (1205: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى بها في (1333) توجد نسخة الاصل بمكتبته بهمدان. وله الحاشية على المكاسب وغيره مما مر ويأتى

[ 216 ]

(مقدمة منظومة في التجويد) لشمس الدين أبو الخير محمد الجزرى الشافعي ذكرنا حاشيته في (ص 57) ونذكر هنا واحدة فاتنا ذكرها هناك. (1206: الحاشية عليها) للشيخ عبد الرحيم سلطان القراء بن الشيخ أبى القاسم التبريزي المولود بها (17 صفر 1255) والمتوفى بها في (19 رمضان 1336) والمدفون بصفة الصفا هناك. كان عالما في التجويد فاضلا استفاد من بحثه الفاضل المعاصر الايروانى والشيخ ميرزا فرج الله بن الحاج محمد العباچى التبريزي وغيرهما. ونسخة الحاشية بخطه موجودة في كتب ميرزا جعفر بن الشيخ أبى القاسم سلطان القراء بتبريز كما كتبه الينا من فهرسه أوله: (يقول راجى عفو رب سامع * محمد بن الجزرى الشافعي (اقول) الناظم هو شمس الدين..) وآخره [ على النبي المصطفى خير البشر * ما طلع الشمس وما لاح القمر. هذا البيت الاخير ليس في نسخة المصنف وانما علق بها ]. (مقدمة الواجب) مسألة من مباحث اصول الفقه. وقد علقت بهذا المبحث من كتب الاصول كالمعالم والقوانين والكافية وغيرها حواش خاصة ذكرناها بعنوان الحاشية المضافة إلى اسم الكتاب. (مقدمتي الحدائق الناضرة) أي المقدمة الاولى والثانية من كتاب " الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة " للمحدث البحراني الشيخ يوسف الدرازى. صاحب اللؤلؤة. ذكرنا حواشى الحدائق في (ص 81) وهنا نذكر الحاشية على مقدمتيه هاتين التى فاتنا ذكرها هنالك. (1207: الحاشية عليه) للسيد محسن بن الحسن الاعرجي المقدس الكاظمي المتوفى (1227) وهى على المقدمتين إلى قول المؤلف (تتميم: جمهور الاصوليين على حجية القياس بالاولوية) وأكثرها اعتراضات على المؤلف ولذا يعبر عنها بالرد على مقدمات الحدائق أيضا. (المكاسب) أي المتاجر والمعاملات هو من اجزاء الفقه وقد استقل بالتدوين كثيرا منها ما ألفه الشيخ الانصاري المرتضى بن محمد امين التسترى المتوفى (1281) وهو إلى اليوم متداول التدريس وعليه حواش منها. (1208: الحاشية عليه) للشيخ الميرزا أبى الفضل الطهراني صاحب " حاشية رجال النجاشي " موجودة عند ولده الفاضل المعاصر الحاج ميرزا محمد.

[ 217 ]

(الحاشية عليه) للسيد أبى القاسم الاشكوري، اسمها " بغية الطالب " مر في (ج 3 ص 133). (1209: الحاشية عليه) للشيخ أحمد السلطان آبادى المتوفى بالنجف حدود (1315) وهى من أول البيع إلى آخر الكتاب، رأيتها بخطه عند الشيخ أسد الله الزنجانى وكان يقول أنها من تقرير بحث أستاده الفاضل الايروانى، وله " مرشد الدلائل في حاشية الرسائل " يأتي. (1210: الحاشية عليه) للمولى أحمد الشبسترى النجفي الذى كان من تلاميذ العلامة الانصاري، واختص بعده بالسيد حسين الكوهكمرى، وكان يقرر بحثه، وبعد وفاته صار من المدرسين في النجف إلى أن توفى بها في نيف وثلثمائة، ومن المجازين منه الشيخ محمد حسن بن المولى على العليارى التبريزي ؟ ؟ الذى ورد إلى النجف (1297) وبقى إلى عشر سنين وعاد إلى تبريز مجازا من مشايخه، وقد أدرجت الاجازات في كتابه " مختصر المقال " ونسخة هذه الحاشية بخطه رأيتها عند الشيخ عبد الله المامقانى المتوفى (1351). (1211: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن الحسين التفريشى النجفي وهى مجلدات موقوفة أيضا على نهج وقفية حاشية الفرائد له المذكورة في (ص 153). (1212: الحاشية عليه) للشيخ باقر بن جعفر البهارى الهمداني المتوفى بها في (1333)، توجد بخطه في مكتبته بهمدان. ومر له الحاشية على القوانين وغيره. (1213: الحاشية عليه) للميرزا محمد باقر بن محمد مهدى الزنجانى المعاصر المولود في (1312) رأيتها بخطه وهى من أول البيع إلى آخر الخيارات. ومر حاشيته على الفرائد. (1214: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن المولى مهدى بن المولى باقر النجم آبادى من قرا ساوج پلاغ من نواحى طهران، هو من العلماء المعمرين الذين أدركتهم وقد سألته عن مولده فذكر أنه ولد في (1264) وأنه كان يوم وفاة والده ابن اثنتى عشرة سنة، اشتغل في الفقه والاصول في النجف سنين وكان من خواص أصحاب المولى حسينقلى الهمداني، ولذا كان يحب العزلة بعد رجوعه إلى طهران، وقد فرغ

[ 218 ]

من تبييض هذه الحاشية بخطه في طهران في (1320) والنسخة رأيتها في كتب الشيخ محمد الجواد الجزائري في النجف، وكان قد ذهب بصره أخيرا وزار العتبات بنية المجاورة فيها لكنه أجبر بالعود إلى ايران ولم تطل بعد العود إليها ايامه فتوفى (ع 1347 1) وأخوه الاكبر منه الحاج الشيخ هادى المعروف بسنگلجى مؤلف تحرير العقلاء المذكور في (ج 3 ص 385) والمطبوع بطهران وأبنا عمه الحاج آقا محمد والآقا حسن كانوا من أعاظم العلماء الربانيين وقد ترجمهم الفاضل في " المآثر والآثار ". (1215: الحاشية عليه) لبعض المتأخرين عن الشيخ الانصاري لم يعين عندنا شخصه، رأيتها في مكتبة السيد محمد باقر الحجة الطباطبائى بكربلاء. (1216: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا محمد تقى بن الميرزا محبعلى الشيرازي نزيل سامراء والمتوفى بالحائر في (1338) دونها فضلاء تلاميذه وطبع ما دون منها أخيرا في حياته. (1217: الحاشية عليه) من أول البيع إلى بيع الوقف للشيخ محمد الجواد ابن الشيخ حسن البلاغى النجفي المتوفى (شعبان 1352) طبعت في (1343) مع الجزء الاول من كتابه " العقود المفصلة " وبعض قصائده في النفس وفي مولد الحجة وفي جواب (أيا علماء العصر..). (1218: الحاشية عليه) للشيخ الميرزا حبيب الله الرشتى النجفي المتوفى (1312) صاحب " بديع الافكار " و " التقريرات " وغيرهما، علقها على هوامش نسخته ثم دونها تلميذه السيد محمد بن السيد ابراهيم اللواسانى المتوفى بالنجف في (1317 ؟ ؟) وكتب نسخة بخطه وهى كانت عند ولده الاكبر السيد أبى القاسم، وعن نسخته استنسخ الحاج على محمد النجف آبادى بخطه النسخة الموجودة في مكتبة (الشوشترية) (1219: الحاشية عليه) لمولانا محمد حسن بن محمد صالح كبة البغدادي صاحب " حاشية الفرائد " رأيتها بخطه في حياته، وهى كبيرة تقرب من ثلاثين ألف بيت من أول المكاسب المحرمة وتمام البيع الا مواضع قليلة منه " كان مشغولا بتتميها، وله أيضا حاشية قديمة على أوائل كتاب اليع منه لكنها لم تتم.

[ 219 ]

(الحاشية عليه) للفاضل المامقانى صاحب البشرى المذكور في (ج 3 ص 120) اسمها " غاية الآمال "، يأتي. (1220: الحاشية عليه) للميرزا محمد حسين بن محمد جعفر التبريزي المعاصر المولود في (1304) هي على خصوص الخيارات منه. (1221: الحاشية عليه) للشيخ محمد حسين بن الحاج محمد حسن معين التجار (الكنپانى) الاصفهانى المتوفى بالنجف في (5 ذى الحجة 1361) هي على البيع والخيارات، سمعت أنها تحت الطبع. 1222: الحاشية عليه) للسيد حسين بن على البختياري الاصفهانى النجفي صاحب " حاشية الفرائد " هي على الخيارات كما حدثنى به. (1223: الحاشية عليه) لميرزا رضا ابن ابراهيم بن حاج آقا التبريزي اللطفى المولود حدود (1335) وهى تقريرات بحث أستاده السيد أبى القاسم ابن على اكبر الخوئى مؤلف " أجود التقريرات " رأيت الموجود في (600 ص) عند مؤلفه في (1365). (1224: الحاشية عليه) للفقيه الورع جمال السالكين الآقا رضا بن محمد باقر التبريزي المتوفى بالنجف في يوم الجمعة (3 شوال 1331) كان من خواص أصحاب المولى حسينقلى الهمداني المذكور في (ج 4 ص 46) ومن تلاميذ السيد الحجة الكوهكمرى، والحاشية بخط يده عند ولده الميرزا يوسف آقا المعاصر (1225: الحاشية عليه) للشيخ الفقيه الآقا رضا بن محمد هادى صاحب " مصباح الفقيه " الهمداني النجفي المتوفى بسامراء في (1322) رأيت نسخة منها في مكتبة المدرسة الشيرازية بسامراء عليها تملك الشيخ محمد أمين بن المولى ابراهيم النوري الايلكائى الطهراني المتوفى بها في (1354) وتأريخ تملكه لها في (1317). (الحاشية عليه) للشيخ زلفعلى الزنجانى، اسمها " كم ترك الاول للآخر " يأتي (1226: الحاشية عليه) للمدرس الشهير الآقا ضياء الدين العراقى المتوفى بالنجف في (28 ذى القعدة 1361) ووالده الآخوند المولى محمد الكبير العراقى كان مجازا من السيد شفيع الجاپلقى كما في " الروضة البهية " وتوفى في نيف وثلثمائة بعد الالف والحاشية على كتاب البيع فقط.

[ 220 ]

(1227: الحاشية عليه) للشيخ عبد الله بن الشيخ محمد على بن عبد الغفار الراينى الكرماني النجفي مؤلف " تنقيح المقاصد " المذكور في (ج 4 ص 465) كانت الحاشية بخطه عند ولده الشيخ محمد رضا حملها معه إلى ايران. (1228: الحاشية عليه) للشيخ على بن جواد المرندى المعاصر مؤلف " حاشية الفرائد " المذكور آنفا، مجلد كبير بخطه، أوله (الحمد لمن خلق الانسان علمه البيان والتبيان) فرغ من المكاسب المحرمة (1327) وفرغ من البيع إلى آخر الرسائل الفقهية الملحقة بالمكاسب في (1332). (1229: الحاشية عليه) للميرزا على بن الشيخ عبد الحسين الايروانى مؤلف بشرى المجتهدين المذكور في (ج 3 - ص 120) توجد بخطه عند ولده الميرزا يوسف. (1230: الحاشية عليه) للشيخ على بن نصر الله الهمداني صاحب " حاشية الفرائد " المذكور آنفا، هي من أول البيع إلى آخره، وقد حملها ولده الشيخ محمد تقى معه إلى همدان. (1231: الحاشية عليه) للمولى محمد على النخجوانى صاحب " حاشية الفرائد " المذكور آنفا. (1232: الحاشية عليه) للسيد محمد على بن محمد صادق الخوانسارى من مشايخ اجازة سيدنا ضياء الدين أبى تراب الخوانسارى " قال السيد أبو تراب انه توفى (1286) في أول القحط الذى ارتفع في (1288) (أقول) طبعت أوائل هذه الحاشية على نسخة المكاسب المطبوعة في (1324) وكان هو من تلاميذ المولى حسن على التوى سركانى، وله في الاصول " الصراط المستقيم " كما يأتي. (1233: الحاشية عليه) لشيخنا المولى محمد كاظم بن المولى حسين الخراساني الهروي النجفي مؤلف " كفاية الاصول " والمتوفى (1329) طبعت بايران. (1234: الحاشية عليه) لسيدنا السيد محمد كاظم بن السيد عبد العظيم الطباطبائى اليزدى النجفي المتوفى بها في الثلثاء الثامن والعشرين من رجب (1337) طبعت بايران في مجلد كبير. (1235: الحاشية عليه) للسيد محسن بن السيد مهدى الحكيم الطباطبائى النجفي

[ 221 ]

المعاصر المولود في (1306) في مجلدين أولها البيع إلى مباحث الولاية والثاني الخيارات، وفرغ من الثاني (18 - ج 1 - 1342). (1236: الحاشية عليه) للسيد محمد التنكابنى المعاصر مؤلف " حاشية الفرائد " كما مر. (1237: الحاشية عليه) للفاضل الايروانى المولى محمد بن محمد باقر المتوفى بالنجف في (3 - ع 1 - 1306) توجد بخطه عند ولده الشيخ محمد الجواد كما ذكره لنا. (الحاشية عليه) للشيخ موسى بن محمد الخوانسارى المتوفى بالنجف في (1363) اسمها " منية الطالب " يأتي. (1238: الحاشية عليه) للميرزا هاشم بن جلال الدين الخوانسارى مؤلف " حاشية الفرائد " المذكورة آنفا. (الملخص) في الهيئة تأليف محمود بن محمد الچغمينى الخوارزمي، مرتب على مقدمة ومقالتين، وهو متن مختصر وله شروح وحواش كثيرة ذكرنا بعضها في (ص 123 و 135). وهنا نذكر حاشية على نفس الكتاب. (1239: الحاشية عليه) للمولى جلال الدين فضل الله بن العبيدي. أوله (الحمد لله كفى افضاله، والصلاة على النبي وآله) كتبها لالتماس جمع في ليال ثلاث غير مراجع إلى كتاب أحد، عناوينه (قال - أقول) رأيت نسخة منه في السفرة الاخيرة في الرضوية). (الملل والنحل) للامام أبى الفتح عبد الكريم الشهرستاني المتوفى (548) هو أحسن ماكتب القدماء في هذا الباب من حيث قلة اظهاره التعصب لمذهبه. وقد ترجم بالفارسية مرات منها ترجمة أفضل الدين تركه المصلوب في (850) الموسوم ب‍ " تنقيح الادلة والعلل " وقد طبعه محمد رضا النائنى بطهران في (1321 ش) ومنها ترجمة السيد مصطفى خالقداد ترجمه في (20 - 1021) بامر اكبر پادشاه الهندي. (1240: الحاشية عليه) على الجزء الثالث من الكتاب عند البحث عما يتعلق بالامامة، وهى حاشية مبسوطة لمولانا الشيخ اسماعيل بن المولى محمد على المحلاتي النجفي المتوفى بها في (1343) ومر له " أنوار المعرفة " و " تنقيح الابحاث ". (منبع الحيات في حجية قول المجتهدين من الاموات) للمحدث الجزائري المتوفى (1112) يأتي في الميم وقد مر في (ج 4 - ص 390) تقليد الميت كثيرا:

[ 222 ]

(1241: الحاشية عليه) للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر البهارى الهمداني المتوفى بها (1333) توجد في خزانة كتبه بهمدان ومر له الحاشية على المكاسب والقوانين وغيره. (منتهى أمل الاديب من كلام مغنى اللبيب) للشيخ أحمد بن محمد بن على بن أحمد الشهير بابن ملا الحلبي المتوفى (979) كما في كشف الظنون تلميذ أبى البقاء محمد بن ابراهيم ابن يوسف الحلبي الحنفي المعروف بابن الحنبلى المتوفى (971) بنقل صاحب " الروضات - ص 93 " عن خط تلميذه (ابن ملا هذا). وهو شرح كبير للمغني المذكور في (ص 211). (1242: الحاشية عليه) للسيد صدر الدين محمد بن صالح الموسوي العاملي الاصفهانى المتوفى بالنجف في (1263) قال في " الروضات 93 " انه رآى المجلد الاول من الشرح بخط المصنف وعليه حواش كثيرة لشيخنا السيد صدر الدين. (منتهى المطلب) تأليف العلامة الحلى الحسن بن يوسف. يأتي في الميم. (1243: الحاشية عليه) للمولى نصرالله الهمداني المعروف بآخوند نصير تلميذ المحقق الداماد، وصاحب " أصول الدين " المذكور في (ج 2 ص 195). (منتهى المقال في علم الرجال) للشيخ أبى على محمد بن اسماعيل المازندرانى المولود بالحائر والمتوفى بها في (1215) تلميذ السيد محسن الاعرجي. يأتي في الميم. (1244: الحاشية عليه) للسيد أبى تراب الخونسارى المتوفى بالنجف (1346) المترجم في رابع مجلدات مجلة " المرشد " (ص 271). (1245: الحاشية عليه) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن صدر الدين المتوفى في (1354) موجودة بخطه على هوامش نسخته في مكتبته بالكاظمية. (1246: الحاشية عليه) لشيخنا العلامة النوري الحاج الميرزا حسين بن محمد تقي، مترجم نفسه في آخر " خاتمة المستدرك " وتوفى (27 - ج 2 - 1320) وهى مبسوطة كتبها على هوامش النسخة التى استعرتها منه مدة واستخرجت منها الكثير لكن لم أوفق لتدوين جميعها. (1247: الحاشية عليه) لشيخ أكثر مشايخي المولى على بن الميرزا خليل الطهراني المتوفى بالنجف في (1296) ذكرها سيدنا الصدر في اجازة المبسوطة لنا في (1330).

[ 223 ]

(1248: الحاشية عليه) للسيد شرف الدين على بن محمد المرعشي التبريزي المذكور في (ص 135) المتوفى (1316) ذكرها حفيده السيد شهاب الدين نزيل قم. (الحاشية عليه) للسيد صدر الدين محمد العاملي، دونها سيدنا الحسن الصدر وسماها " نكت الرجال، يأتي. (من لا يحضره الفقيه) هو احد المجاميع الاربعة القديمة " الكافي " المذكور في (ص 179) والاستبصاره المذكور في (ص 17) و " التهذيب " المذكور في (ص 51) وهذا الكتاب الذى هو للشيخ الصدوق محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (381) قال صاحب " اللؤلؤة " أن الاحاديث المسندة في الفقيه (3913 حديثا) والمراسيل منه (2050 حديثا) يأتي في الميم وعليه حواش كثيرة نذكر بعضها: (1249: الحاشية عليه) للسيد أحمد بن زين العابدين العلوى العاملي مؤلف " بيان الحق " المذكور في (ج 3 - ص 179) كان حيا في (1054) وتوفى قبل (1060) ينقل عن هذه حاشية حفيده السيد محمد أشرف في " فضائل السادات ". (1250: الحاشية عليه) للسيد الميرزا محمد باقر بن الميرزا حسن بن خليفة سلطان صاحب " حاشية الروضة البهية " ترجمه القزويني في " تكملة الامل ". (1251: الحاشية عليه) للامير محمد باقر بن محمد الحسينى الداماد المتوفى (1041) ينقل عنها في " فضائل السادات ". (1252: الحاشية عليه) للآقا محمد حسين بن المولى محمد صالح المازندرانى صهر المولى محمد تقي المجلسي، قال شيخنا في " الفيض القدسي " رأيتها بخطه الجيد على هوامش نسخته. (1253: الحاشية عليه) لخليفه سلطان المير علاء الدين حسين بن رفيع الدين محمد المرعشي الآملي المتوفى (1064) عبر عنها في " جامع الرواة " وفي " الرياض " بالتعليقة وتوجد قطعة منها من أول باب أحكام السهو في الصلاة عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبة الينا. (1254: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله بن الميرزا عيسى صاحب " رياض العلماء " ذكر فيه أنها لم تتم. (1255: الحاشية عليه) للمولى عزيز الله المتوفى (1074) أكبر ولد المولى محمد تقي المجلسي ذكرها حفيده الميرزا حيدر على في رسالة " أنساب المجلسي ".

[ 224 ]

(1256: الحاشية عليه) للسيد علاء الدولة ابن ابن القاضى نور الله الشهيد في (1019) نقل عنه بعض الاصحاب كذلك في مجموعته وقال أن رمز اسمه وامضائه (س) ولكن صرح صاحب " الرياض " بأن علاء الدولة ابن القاضى نور الله وكان له ولد فاضل اسمه السيد على قال [ وكان السيد على في الهند وكان معاصرا لنا ] أقول الظاهر من كتابه " سواطع الانوار " في المنطق أن اسمه علاء الملك بن نور الله الحسينى كما هو المكتوب على النسخة، وقد استهل باسمه في خطبة الكتاب بقوله [ اللهم الهمنا أسرار اللاهوت، وارزقنا علاء الملك والملكوت، ووفقنا للثناء على معرف المعارف ] وهو مقدم على السيد الميرزا علاء الملك بن الميرزا أبى طالب الموسوي المجاز من الشيخ الحر في (1086). (1257: الحاشية عليه) للشيخ محمد على بن محمد البلاغي المتوفى (1000) ذكرها حفيده الشيخ حسن في " تنقيح المقال ". (1258: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد المتوفى (1030) ذكرها في اللؤلؤة، ونسخة منها كانت في اصفهان اشتراها السيد محمد بن سيدنا الطباطبائى اليزدى. (1259: الحاشية عليه) للآقا جمال الدين محمد بن الحسين الخوانسارى المتوفى (1125) عبر عنها في " جامع الرواة " بالتعليقات. (1260: الحاشية عليه) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي المتوفى (1031) أولها [ أبهى خبر يبتدأ به الكلام وأحسن حديث يفتتح به المرام حمد الله سبحانه على آلائه ] عناوينها (قال اقول) ولذا عبر عنه الشيخ الحر في المقدمة الثانية من " تحرير الوسائل " بالشرح، وعبر الشرح أيضا في " تكملة نقد الرجال " وقد يعبر عنها بالتعليقات لقوله في ديباجته [ هذا ما لم يعق عنه عوائق الزمان ولم تصد عن تحريره علائق الدهر الخوان من تعليقات حسان كانهن اللؤلؤ والمرجان يكشف عن كتاب من لا يحضره الفقيه نقابها ] رأيت نسخة عصر المصنف في خزانة (شيخنا الشيرازي) كان عليها تملك الشيخ يحيى بن عيسى النجفي في (1048) وهى إلى أواسط منزوحات البراء، ورأيت في النجف نسخة أخرى بخط الشيخ محمد

[ 225 ]

ابن على الجزائري في (1098) عليها صورة اجازة العلامة المجلسي للمحدث الجزائري عند السيد مصطفى بن أبى القاسم بن أحمد بن الحسين ابن السيد عبد الكريم الجزائري التسترى النجفي. (1261: الحاشية عليه) للشيخ محمد بن على بن يوسف بن سعيد البحراني والد الشيخ أحمد الاصبعى الذى هو من مشايخ الشيخ سليمان الماحوزى الذى توفى في (1121) قال الشيخ سليمان هذا في " تأريخ علماء البحرين " انه شيخ مشايخنا وفي حاشيته استدراكات جيدة. (1262: الحاشية عليه) للمولى مراد الكشميري شارح بداية الشيخ الحر بشرحين فارسيين " الدليل القاطع " و " النور الساطع " ترجمه وذكر تصانيفه في " نجوم السماء " ونسخه شايعة منها عند الميرزا على (بهزادى) حفيد الحاج ميرزا حسن النوري بطهران. (الحاشية عليه) للمولى مراد التفريشى، اسمها " التعليقة السجادية " مر في (ج 4 ص 223) ومر له الحاشية على الذريعة الحسينية. (منهاج الهداية) في الفقه للشيخ محمد ابراهيم بن محمد حسن الكلباسى المتوفى (1262) تلميذ بحر العلوم وكاشف الغطاء يأتي في الميم. (1263: الحاشية عليه) لتلميذ المؤلف المولى محمد تقي بن حسين على الهروي الاصفهانى الحائري المتوفى (1299) قال في كتابه " نهاية الآمال " أنها حواش متفرقة، وعد من تصانيفه أيضا مسائل مبسوطة معلقة على فروع الصوم من كتاب " المنهاج ". (منهج المقال في علم الرجال) المعروف ب‍ " الرجال الكبير " لميرزا محمد بن على بن ابراهيم الفارسى الاستر آبادى المتوفى (1028) وهذا هو الرجال الكبير وله رجال وسيط ونسخهما شايعة " وله أخرى تسمى ب‍ " الوجيز " وعلى الكبير حواش كثيرة نذكر منها: (1264: الحاشية عليه) للشيخ أحمد بن صالح آل طعان السترى البحراني المتوفى (1315) ذكرها تلميذه وصهره وابن أخته الشيخ على في " أنوار البدرين ". (الحاشية عليه) الموسوم ب‍ " التعليقة " ذكرناه في (ج 4 ص 223). (1265: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله أفندى صاحب " رياض العلماء " ذكرها سيدنا في " تكملة الامل " حكاية عن بعض.

[ 226 ]

(1266: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1173) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1267: الحاشية عليه) لشيخنا الميرزا محمد على بن محمد نصير المدرس الچهاردهى النجفي المتوفى (1334) موجودة بخطه عند حفيده مرتضى المدرسي الچهاردهى بطهران. (1268: الحاشية عليه) للمولى عناية الله القهپائى تلميذ الشيخ البهائي والمولى عبد الله التسترى، رأيتها في حواشى الكتاب بخط الميرزا أبى الحسن بن عبد الله في سنة (1051) ولعل الكاتب هو بعينه الميرزا أبو الحسن بن عبد الله الكاشى الذى كتب بخطه مزار " التهذيب " في سنة (1020) الموجود في (الرضوية)، بل يحتمل اتحاده بعينه مع تلميذ المولى القهپائى الذى ألف كتابا كبيرا في الرجال مصرحا فيه بأنه تلميذ القهپائى، وتوجد نسخة رجاله في مكتبة (المشكاة) ونسخة الرجال الكبير مع تلك الحواشى وغيرها مما يأتي، يوجد عند الشيخ على بن ابراهيم القمى في النجف. (1269: الحاشية عليه) لتلميذ مصنفه الشيخ محمد سبط الشهيد المتوفى (1030) ذكرت في فهرس تصانيفه. (1270: الحاشية عليه) للمصنف نفسه، ورمزها (منه ره) بخط الميرزا أبى الحسن المذكور آنفا على نسخته التى كتبها في سنة (1051). (1271: الحاشية عليه) للشيخ نعمة الله بخط الميرزا أبى الحسن المذكور، نقلها على هوامش نسخته وكتب رمز اسم المحشى (ن - ع أيده الله) فيظهر حياته وقت كتابة النسخة، وأظن ان المحشى هذا هو المولى نعمة الله بن قوام الدين محمد النصيرى الشيرازي صاحب الحاشية على " تلخيص الاقوال " السابق ذكرها. (منية اللبيب في شرح التهذيب) أي " تهذيب طريق الوصول إلى علم الاصول " المذكور في (ج 4 ص 511) للعلامة الحلى، وشرحه " المنية " للسيد ضياء الدين ابن ابى الفوارس محمد بن على بن الاعرج الحسينى الحلى ابن أخت العلامة صاحب المتن مطبوع

[ 227 ]

(1272: الحاشية عليه) لآقا محمد جعفر بن آقا محمد على الكرمانشاهانى المتوفى (1254) ذكره أخوه الآقا احمد في " مرآت الاحوال "، (ميراث القواعد) مر حواشيه بعنوان الحاشية على القواعد. (النافع في مختصر الشرايع) مرت حواشيه بعنوان الحاشية على المختصر النافع. (نتايج الافكار) للسيد ابراهيم القزويني صاحب الضوابط المتوفى (1264). (1273: الحاشية عليه) لتلميذه ميرزا محمد التنكابنى، صرح في قصصه أنها غير شرحه له الذي هو في أربع مجلدات. (1274: الحاشية عليه) للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار على النقوي المتوفى بلكهنو في (1312) ذكرها السيد على نقي في " مشاهير علماء الهند ". (1275: الحاشية عليه) للسيد مصطفى بن السيد محمد هادى بن السيد مهدى بن السيد دلدار على، ذكرت في رسالة ترجمته. (نجات العباد) تأليف الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر المتوفى (1266). يأتي في النون ويأتى شروحه في الشين (1276: الحواشى الفتوائية عليه) (1) لعامة العلماء المتأخرين عنه. أولهم تلميذه الشيخ مرتضى الانصاري المتوفى (1281) وبعده تلاميذه السيدان الشيرازي والكوهكمرى والشيخ راضى الفقيه، والمولى محمد تقي الهروي، رأيت حاشية الاخيرين بخطهما، ثم هكذا علقت عليه الحواشى بعد الماية الثالثة عشرة إلى أن طبع وانتشر " عروة الوثقى " لسيدنا اليزدى، فانه أخذ مكان " نجات العباد " وموقعيته، لتحشية مراجع التقليد والعلماء فتاواهم عليه، لعمل المقلدين من عوام الناس، وكل هذه الحواشى مختصرة فتوائية لا تستحق الذكر مستقلا. (نقد الرجال) للسيد مير مصطفى بن حسين التفريشى، المتوفى (1021) يأتي في النون. (1277: الحاشية عليه) للمولى محمد تقي بن مقصود على المجلسي الاصفهانى المتوفى بها في (1070) ينقل الميرزا حيدر على في اجازته الكبيرة ترجمة الشيخ البهائي عن هذه الحاشية التى نقلها بعض أحفاد المجلسي بخطه على نسخته. * (هامش ص 227) * (1) راجع مقدمة الحواشى وصفحات (56 و 89 و 149). *

[ 228 ]

(1278: الحاشية عليه) للسيد عبد الله الجزائري المتوفى (1173)، قال في اجازته انها غير مدونه. (الحاشية عليه) للشيخ عبد النبي مر في (ج 4 ص 417) بعنوان " تكملة نقد الرجال ". (1279: الحاشية عليه) للآقا محمد على الكرمانشاهى المتوفى (1216) ينقل عنها شيخنا في " خاتمة المستدرك " وقال [ هي حواش كثيرة رأيتها بخطه ]. (1280: الحاشية عليه) للمولى عناية الله القهپائى صاحب ترتيب الكشى وترتيب النجاشي و " مجمع الرجال " الذى فرغ منه في (1016) صرح مولانا الكنى في " توضيح المقال " بأنه رأى حواشى القهپائى على " نقد الرجال " واستظهر شيخنا النوري ذلك أيضا لكن يظهر من صاحب " الرياض " الترديد بين كونها للقهپائى أو للشيخ عبد النبي الجزائري صاحب " الحاوى (1281: الحاشية عليه) للسيد صدر الدين محمد بن السيد صالح الموسوي العاملي الاصفهانى المتوفى (1263) حكى عنها سيدنا الحسن الصدر وقال انها بخطه على هوامش نسخة كانت عند ولده (السيد أبو جعفر). (1282: الحاشية عليه) للسيد نعمة الله المحدث الجزائري المتوفى بعد (1112) مختصرة، دونها السيد أحمد بن الحسين المدعو بالسيد آقا التسترى النجفي المعاصر، وسماها بالتعليقة اليسيرة. (نهاية الادراك) في شرح " التذكرة النصيرية " في الهيئة. أصل التذكرة للخواجه الطوسى وقد مر في (ج 4 ص 50) ومر حواشيه وحواشي شروحه في (ص 38 و 119) واما هذا الشرح فهو للعلامة قطب الدين محمود الشيرازي المتوفى بتبريز في (710) والمدفون عند قبر البيضاوى هناك. (1283: الحاشية عليه) للشيخ شمس الدين محمد بن أحمد الخفرى المتوفى (957) صاحب الحاشية على الشرح الجديد مذكور في (ص 116). نهج البلاغة) للسيد الشريف الرضى المتوفى (406) جمع فيها خطب على (ع) وكلماته يأتي في النون مفصلا وله شروح كثيرة ومستدركات، وقد كتب في تعريفه رسائل مثل " ما هو نهج البلاغة ؟ " و " نهج البلاغة چيست ؟ " تأتى في محلها، وكذا يأتي حاشيتي عماد القارى والسيد الجزائري عليه بعنوان الشرح في الشين.

[ 229 ]

(الوافي) في جمع احاديث الكتب الاربعة " الكافي " " من لا يحضره الفقيه " " التهذيب " و " الاستبصار " للمولى محسن محمد بن مرتضى الفيض الكاشانى المتوفى (1091) يأتي في الواو، وعليه حواش نذكر منها: (1284: الحاشية عليه) للسيد ابراهيم بن محمد القمى أخ السيد صدر الدين، والمعاصر للشيخ عبد النبي القزويني، ذكرها في " تتميم الامل " بعنوان الشرح كما ذكرها في " تكملة نقد الرجال ". (1285: الحاشية عليه) أيضا، للاستاد الوحيد الآقا محمد باقر البهبهانى المتوفى (1206) صرح بها في آخر حاشيته على ديباجة " المفاتيح " وكذا السيد محسن الاعرجي في أول حاشيته على الوافي. (1286: الحاشية عليه) للميرزا حسن بن المولى عبد الرزاق اللاهجى القمى المتوفى (1121) رأيت قطعة من الوافي من كتاب الصوم إلى كفارة اليمين في نسخة نفيسة جيدة الخط مصححة توجد في مكتبة (التسترية) من وقف الحاج على محمد النجف آبادى وهى بخط الميرزا حسن المذكور، فرغ من الكتابة (1070) وعلق عليها بخطه حواشى نفسه رمزها (ح) وحواشي غيره أيضا ونقل في بعض الحواشى لنفسه عن كتاب " أنيس العابدين " الدعاء المشهور (اللهم أدخل على اهل القبور السرور) الذى يقرأ في كل يوم من شهر رمضان، وكتب حواشى أخرى للمؤلف أيضا نقلا عن خطه. (1287: الحاشية عليه) للميرزا عبد الله افندي بن الميرزا عيسى صاحب " رياض العلماء " المتوفى حدود (1131) ذكرها في رياضه. (1288: الحاشية عليه) للسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري المتوفى (1173). ذكر في تذكرته وفي اجازته أنها مدونة وكذا في " تحفة العالم " وذكر طابع " تذكرة تستر " وناشره في كلكته في مقدمة الطبع أن نسخة منها عنده. (1289: الحاشية عليه) للمولى فضل الله بن محمد شريف، هي على كتاب العقل والعلم من الوافى بعنوان (قوله أقول) دونها المؤلف نفسه وكتبها بخطه النسخ الجيد

[ 230 ]

وفرغ من الكتابة في (رجب 1106) أولها (نحمدك اللهم يا مبدع العقل والنفس والحواس وملهم العلم والمعرفة للاكياس) وعلى هامش النسخة حواش وتعليقات للمؤلف نفسه بخطه والنسخة موجودة في مكتبة (سپهسالار) ذكرت خصوصياتها في فهرس المكتبة (ج 1 ص 247). (1290: الحاشية عليه) للسيد محسن بن الحسن المقدس الاعرجي الكاظمي المتوفى (1227) هي على أوائل الوافى، دونها بعض أحفاده ورآها سيدنا الحسن الصدر كما ذكره في " ذكرى المحسنين ". (1291: الحاشية عليه) للمؤلف نفسه، نقلها الميرزا حسن اللاهجى عن خط المؤلف على هامش نسخته التى كتبها في (1070) المذكورة آنفا. (وافية الاصول) للشيخ الزاهد عبد الله بن محمد البشروئى الخراساني المتوفى بكرمانشاه والمدفون هناك في (1071) وعقبه في بشرويه (من محال خراسان) معروفون إلى اليوم، وعلى الوافية شروح وحواش نذكر منها. (1292: الحاشية عليها) للسيد محسن الاعرجي المذكور آنفا هي غير شرحيه للوافية الموسوم أحدهما بالوافى الذى الفه في (1194) والآخر الموسوم بالمحصول كما يأتي، بل هذه تعليقات منه بخطه على نسخة الوافية التى كتب بخطه في آخرها ما صورته [ بلغ قبالا وتصحيحا بحسب الجهد والطاقة في مجالس عديدة آخرها يوم الاحد سلخ جمادى الاولى سنة ثمان وثمانين بعد المائة والالف وكتب الاقل محسن الحسينى الاعرجي ]. (الحاشية عليها) للسيد صدر الدين محمد يأتي بعنوان " شرح الوافية ". (1293: الحاشية عليها) لبحر العلوم السيد محمد المهدى البروجردي الطباطبائى المتوفى (1212) وهى على مبحث الحقيقة والمجاز منه وقد يقال لها الشرح أيضا. (الوافية في شرح الكافية) الكافية في النحو لجمال الدين أبى عمر وعثمان بن عمر المعروف بابن الحاجب المالكى المتوفى (646) و " الوافية " هو الشرح المتوسط من الشروح الثلاثة للسيد ركن الدين حسن بن محمد الاستر آبادي الحسنى المتوفى (717). (1294: الحاشية عليه) للاديب الشاعر المولى أبى الحسن أحمد الابى وردى، المعروف بدانشمند صاحب " الحاشية على الحاشية الشريفية على شرح الشمسية. "

[ 231 ]

وعلى شرح المطالع وغيرهما مما مر، وتأريخ كتابة بعضها في (887) وهذه الحاشية توجد في (الرضوية) كما ذكر في فهرسها (ج 3 ص 8) فهو من أهل المائة التاسعة، ويوجد أيضا حاشية المير السيد الشريف الجرجاني على الوافية النحوية وكذلك تتميم ولده لها في (الرضوية) كما في (ص 7 ج 3). (وسائل الاصول) في أصول الفقه للسيد محمد بن على المجاهد المولود (1180) والمتوفى (1242) يوجد نسخته الاصلية في مكتبة (مجد الدين يأتي في الواو. (1295: الحاشية عليه) لبعض الاصحاب، رأيت نسخة مدونة منها بخط المحشى كتبها لبعض الاذكياء في بلدة قم في (ع 1 - 1214). (الهداية) في فروع الحنفية لبرهان الدين على بن أبى بكر المرغينانى الحنفي المتوفى (593) وله شروح ومختصرات كثيرة من علماء الحنفية وغيرهم وعليه حواش لا تحصى منها. (1296: الحاشية عليه) على مبحت الوضوء خاصة للسيد القاض نور الله الشهيد (1019) أوله (قوله: وحد الوجه. آه. أقول: انما تعرض المصنف لبيان حد الوجه دون اليدين والرجلين لعدم التعرض له في الآية). (إلى هنا) تم فهرس اسماء الكتب التى يعبر عنها بالحاشية أو التعليقة، وقد جمعنا منها في هذا الباب (1286 حاشية) على (308 مصنف) واما ما يعبر عنها بالحواشى أو التعليقات فسيذكر بعنوان الحواشى في حرف الحاء بعده الواو. ونذكر هناك أيضا كل ما فاتنا ذكرها هنا، حتى توضع في محلها في الطبع الثاني انشاء الله تعالى.

[ 232 ]

بقية الحاء ثم الالف (حاصر صناعة الطب) أو " الجامع الحاصر لصناعة الطب " كما في ابن النديم (ص 417) وفي " أخبار الحكماء ص 180 " أو " الجامع الكبير " أو " الحاوى " يأتي بالعنوان الاخير. (1297: الحاصل والمحصول) في الفلسفة في عشرين مجلدا، للشيخ الرئيس أبى عبد الله الحسين بن عبد الله بن الحسن بن على بن سينا المتوفى (428) ذكر تلميذه الذى ترجم أحواله وهو الشيخ أبو عبيد عبد الواحد الگوزگانى (الجوزجانى) أن الشيخ حكى له أنه ألف هذا الكتاب في بخارا، لجاره أبى بكر البرقى الخوارزمي وكذا ألف له " البر والاثم " في الاخلاق، وكانت نسختهما عنده ولم ينتسخ عنهما. (1298: الحاضرات الحسنى) أو " رحلة العراق " للسيد عبد الرزاق الحسينى البغدادي المعاصر، طبع في بغداد (1343). (1299: حافظ الابدان) في شرح جملة من الاحاديث الطبية المروية عن الائمة (ع) في الاصول القديمة التى جمع بعضها الشيخ ابراهيم الكفعمي، وبعضها الشيخ محمد ابن ادريس الحلى وغيرهما، للمولى محمد شريف بن محمد صادق الخاتون آبادى، هو شرح فارسي ألفه باسم الشاه سلطان حسين وفرغ منه في أول شهر الصيام (1121) أوله [ سبح لله ما في السموات وما في الارض وهو العزيز الحكيم ] ذكر فيه أنه كتبه بعد فراغه عن " شرح طب النبي " و " شرح طب الائمة " و " شرح طب الرضا " و " الاربعين الطبية " المذكور في (ج 1 ص 418) رأيت نسخة منه في المشهد الرضوي في مكتبة المحدث المرحوم الشيخ عباس القمى. (1300: حافظ تشريح) فارسي في تشريح ديوان الحافظ الشيرازي وتبويبه وتقسيمه على حسب المضامين لعبد الحسين هژير مطبوع بطهران في (1307 ش) في (230 ص)

[ 233 ]

(1301: حافظ شيرين سخن) في ترجمة أحوال الخواجه حافظ الشيرازي تأليف الدكتور محمد المعين المعاصر المولود (1291 ش) فارسي كبير طبع نصفه الاول في (1319 ش) في (400 ص)، وقد ألف في ترجمة أحوال حافظ كتب أخرى مطبوعة متداولة، مثل " شرح حال لسان الغيب حافظ " لسيف پور الفاطمي يأتي، وكذا " داستان زندگانى حافظ " لحسين پژمان، ومنها " بحث در آثار وأفكار وأحوال حافظ " في مجلدات طبع منها المجلد الاول في تأريخ عصر الحافظ، والمجلد الثاني في تأريخ التصوف في الاسلام الذى تم طبعه في (1322 ش) وهما من تأليف الدكتور قاسم غنى السبزواري وزير بهدارى (الصحية) سابقا (1302: حافظ الصحة) رسالة فارسية في حفظ صحة الابدان، تأليف الميرزا محمد تقى ملك الاطباء الشهير بحاج آقا بابا الطبيب الشيرازي مؤلف " البحرانية " المذكور في (ج 3 ص 49) طبع مع كتابه " تسهيل العلاج ". (1303: كتاب الحاكم) في الفقه على مذهب الشافعي في مجلدين لابي نزار الحسن ابن أبى الحسن صافى الملقب بملك النحاة البغدادي المولود بها في (489) والمتوفى (568) صاحب كتاب الحاوى في النحو في مجلدين الآتى ذكره في (ص 234) وقد ذكرهما في " كشف الظنون " وكذا ذكره الحموى في (معجم الادباء ج 8 ص 123 " كما ذكر له أيضا كتاب " العمد " في النحو، وقال هو مجلدة وهو كتاب نفيس ولكن السيوطي في " البغية " ذكره بعنوان " العمدة في النحو وكذا الچلبى في " كشف الظنون (ج 2 ص 135 " قال [ عمدة في النحو لابي نزار ملك الرافضة والنحاة حسن ابن صافى بردون التركي ] والعجب أنه لم يذكر في غير هذه الصفحة من " كشف الظنون " بهذا الوصف يعنى ملك الرافضة وابن بردون التركي وكذا في غيره من الكتب المترجم فيه هذا الرجل الشهير بالشافعية مثل " معجم الادباء " و " وفيات الاعيان " و " مرآة الجنان " و " الشذرات " وغيرها، ولاجل قول صاحب " كشف الظنون " هنا عده سيدنا الصدر في " تأسيس الشيعة " ومختصره المطبوع الموسوم، ب‍ " الشيعة وفنون الاسلام ص 137 " من علماء الشيعة المصنفين في علم النحو كما صرح به، فالعهدة في ذلك على صاحب " كشف الظنون ".

[ 234 ]

(1304: حالات الحكماء) الفارسى في قسمين الحكماء قبل الاسلام من آدم أبى البشر وادريس إلى تمام نيف وثلاثين حكيما، والحكماء بعد ظهور الاسلام من حنين ابن اسحق وابنه اسحق بن حنين إلى ما يقرب من سبعين حكيما آخرهم شهاب الدين السهروردى أوله [ سپاس وستايش حكيميرا كه أول بى أول است ] وآخره [ تمت كتاب حالات حكماء بعون الله ] نسخة منه في مكتبة (المشكاة) تأريخ كتابتها (24 محرم 1286). (1305: حالات الشهداء) يشبه الرومان. في بيان مظالم يزيد وأحوال شهداء الطف باللغة الاردوية، طبع بالهند كما في الفهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (1306: حالات وسخنان خواجه أبو سعيد أبو الخير) فارسي طبع في پطرس بورغ، (لنين گراد) ذكر فيه من شعر أبو سعيد قوله: چون خاك شدى خاك تورا خاك شدم * چون خاك تورا خاك شدم پاك شدم وسيأتى في الشين شرح حالات جمع كثير بعنوان شرح حالات منهم ابن سيناء، ابن مقفع، ابن يمين، باباطاهر، بايزيد، الشيخ، البهائي، السيد جمال الافغاني، الحافظ، خاجو الكرماني، خيام، رودكى، شيخ زاهد، سعدى، سلمان ساوجى، شهاب الدين سهروردي، ملا صدرا، عطار، غزالي، قائم مقام، قابوس بن وشمگير، كلنل محمد تقى خان، محمد بن جرير، محمد بن زكريا، محمود شبسترى، مسعود سعد، مولوى، وحشى، يغما، وغير هؤلاء. (1307: الحاوى) في الفقه للشيخ أحمد بن الحسن بن منصور من آل عمران القطيفي المعاصر للشيخ جعفر كاشف الغطاء، وكان أستاد الشيخ أحمد بن صالح بن طوق، والشيخ سليمان بن عبد الجبار القطيفيين كما ذكره في " أنوار البدرين ". (1308: الحاوى) في النحو. لابي نزار حسن بن صافى ملك النحاة ومؤلف كتاب " الحاكم " المذكور في (ص 233) كما في فهرس كتبه. (1309: الحاوى) في الامامة للسيد محمد حسين بن عبد الحسين الحسينى مؤلف " سفينة النجاة " الآتى ذكره، أحال فيه إلى كتابه هذا وقال انه كبير في عدة مجلدات (1310: الحاوى) في الفقه للشيخ حسين بن منصور، نقل عنه كذلك الشيخ حسين

[ 235 ]

ابن مفلح الصيمري، القول بجواز الحكم والقضاء لغير المجتهد الجامع للشرائط إذا كان عادلا، في رسالته التى عملها الصيمري في المسألة واختار فيها الجواز، وقد حكى عن رسالة الصيمري ذلك الشيخ سليمان الماحوزى في كتابه " الفوائد النجفية " في نسخة مصححة فيها عين العبارة التى نقلها الصيمري، وكانت تلك النسخة المصححة عند الشيخ يوسف البحراني، فنقل عنها تلك العبارة بعينها في كشكوله، ثم قال وعندي نسخة " الحاوى " هذه لكنها منسوبة إلى المولى ركن الدين محمد بن على الجرجاني غلطا كما أن نسبتها إلى العلامة الحلى أيضا غلط، لان الشهيد في " شرح الارشاد " نقل عن " الحاوى " للجرجاني تعريف الطهارة [ بما له صلاحية رفع الحدث واستباحة الصلاة ] وذكر في " الحاوى " الموجود غير ذلك التعريف، فيظهر أنه ليس للجرجاني بل هو للشيخ حسين بن منصور الذى نسبه إليه الصيمري، انتهى ملخص ما في الكشكول، ولم نظفر للشيخ حسين بن منصور بترجمة في " رياض العلماء " ولا في غيره. (1311: الحاوى) في الطب لابي بكر محمد بن زكريا الرازي المولود حدود (240) والمتوفى (320) مؤلف " آثار الامام الفاضل المعصوم " و " برء الساعة " وغيرهما من المائتين والخمسين تصنيفا التى أورد فهرسها الدكتور محمود النجم آبادى في " شرح حال محمد بن زكريا " المطبوع (1318 ش) في (ص 290 132) أدرج فيه مجموع ما في فهرس ابن النديم وما في رسالة أبى ريحان من فهرس تصانيف الرازي وما ذكره القفطى في " أخبار الحكماء " وما في " عيون الانباء " لابن أبى أصيبعة، ويسمى " الحاوى " أيضا بحاصر صناعة الطب، أو " الجامع الحاصر لصناعة الطب " أو " الجامع " أو " الجامع الكبير " كما مر. وهو كتاب كبير في عدة مجلدات تبلغ إلى ثلاثين كما يقال وبعد دائرة معارف طبية، وقد دون بعد موت الرازي من تعليقاته بأمر الوزير أبى الفضل محمد بن الحسين المعروف بابن العميد الذى توفى (359) فطلب الوزير ابن العميد من أخت الحكيم الرازي وبعض تلاميذه أن يجمعوا ما وجدوه بخط الحكيم الرازي من المطالب المتعلقة بعلم الطب. والتعليقات المتفرقة الطبية ويهذبوها ويرتبوها على ترتيب الكتب الطبية، فرتبوها في اثنى عشر قسما ذكر تفصيلها ابن النديم في (ص 417) لكن ما هو الموجود من بعض مجلداته ليس بهذا الترتيب، وذكر

[ 236 ]

النجم آبادى مما رآه من تلك المجلدات في مكتبة (الملك) المجلد الثاني والرابع والخامس والسادس وذكر خصوصياتها في سبع عشرة صفحة من كتابه المذكور، وأدرج فيه الصورة الفتوغرافية لبعض صفحات تلك النسخ، ويوجد في مكتبات الموصل مجلدان منه أحدهما بخط محمد تقى بن رفيع الدين بن على الغفاري الكاشانى في (1036) كما في فهرس مخطوطات الموصل في (ص 32) وثانيهما آخر مجلدات الحاوى المنتهى بآخر كتاب أنواع الخضاب، بخط صدر الدين بن سكندر في يوم الاثنين (5 ج 1 796) وفصل خصوصيات هذا المجلد في الفهرس المذكور في (ص 58). (1312: الحاوى) للشيخ رشيد الدين محمد بن على بن شهر آشوب السروى المتوفى (588) ذكره في " معالم العلماء " في ترجمة نفسه في آخر المحمدين بعنوان الحاوى واستظهر بعض المشايخ أنه " الحاوى للفتاوى ". (1313: الحاوى) في الفقه للمولى ركن الدين محمد بن على بن محمد الجرجاني الاستر آبادي الحلى الغروى، تلميذ العلامة الحلى ومعرب " الفصول النصيرية " ومؤلف " الابحاث في تقويم الاحداث " المذكور في (ج 1 ص 63) نقل الشيخ الشهيد في شرح الارشاد عن الحاوى هذا تعريف الطهارة كما مر حكاية الشيخ يوسف ذلك عن الشهيد في كشكوله. (1314: الحاوى لعلم التداوى) أو " الحاوى الصغير " للحكيم عبد الله بن الامام الهمام الشيخ صائن الدين الياس الشيرازي كما في نسخة خزانة العطار ببغداد) وكان عليها تملك الشيخ حسن بن الشيخ ابراهيم الكاظمي في (1180) ولكن في نسخة السيد صادق كمونة المحامي النجفي التى عليها حواشى السيد احمد زوين النجفي، ذكر اسم المؤلف بعنوان محمود بن الياس، وفي بعض النسخ محمود بن الشيخ الربانى صائن الدين الياس من غير تقييد بالشيرازى، وفي " كشف الظنون ج 1 ص 418 " ذكر أنه لنجم الدين محمود بن الشيخ صائن الدين الياس الشيرازي، وبالجملة هو مجلد واحد مرتب على خمس مقالات، أوله (الحمد لله الواحد الماجد السبوح، خالق الجن والانس رب الملائكة والروح) ونسخة كثيرة كما ذكره النجم آبادى في شرح حال محمد ابن ذكريا في (ص 148) وذكر فهرس مقالاته الخمس، وتوجد نسخة منه في

[ 237 ]

(الرضوية) كما في فهرسها (ج 3 ص 253) ولكنه نسب في النسخة خطاء إلى محمد بن زكريا الرازي، وتوجد ثلاث نسخ في مكتبات الموصل كما في فهرسها في (ص 236 129 107) وفي جميعها نسب إلى محمود ابن الياس الشيرازي، ويأتى حل حدود الامراض الذى أوله أيضا (الحمد لله الماجد السبوح). (1315: حاوى الاقوال في معرفة الرجال) للشيخ عبد النبي بن الشيخ سعد الجزائري الغروى الحائري المتوفى (1021) كما أرخه الشيخ البهائي في بعض فوائده المطبوع في أوائل رجال المامقانى، وذكر أنه توفى في قرية بين اصفهان وشيراز وقبره الآن بشيراز، قسم فيه الرجال إلى أربعة أقسام (1) الصحاح (2) الموثقين (3) الحسان (4) الضعاف وترك المجاهيل أوله [ نحمدك اللهم على ما هديتنا لتصحيح المقال، من خلاصة الاقوال، وحبوتنا من ممارسة الرجال، بحسن الرد والاهمال، ونصلي على من قبلت لمحبته ضعف الاعمال، وعدلت بشريعته عوج الاديان بنهاية الاعتدال، وعلى آله الجارين على ذلك المنوال، في جميع الاقوال والافعال، صلاة على الاتصال، مرفوعة من الآزال وفيما لا يزال ] ابتدأ فيه بفوائد حسنة واختتمه بفوائد جيدة، توجد نسخة قرب عصر المؤلف كتابتها في (1046) في مكتبة (الصدر) وأخرى في (حسينية كاشف الغطاء) وثالثة في طهران في مكتبة (المروى). (1316: حاوى نخب الادلة والاقوال، فيما لا يجوز جهله من العقائد والاعمال) هو شرح لبداية الهداية تأليف الشيخ الحر شرحا مزجيا. للشيخ محمد مقيم بن درويش محمد الحامدي الخزاعى الاصفهانى النجفي المتوفى (26 ع 1165 1) كما أرخه ولد المؤلف آلاتى ذكره، وهو كبير في عدة مجلدات، أول مجلداته في الاصول وبيان ما لا يجوز جهله من العقائد الدينية وغيرها أوله [ الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد الذى حير كنهه الاعلى مشاعر الاعلام ] وكتب في آخره فهرسا شرح فيه مطالب هذا المجلد، ثم قال [ هذا آخر المجلد الاول من كتاب حاوى النخب في الاصول ويتلوه في المجلد الثاني العبادات ] وعلى ظهر النسخة كتب ولد المؤلف بخطه شهادته بأنه المجلد الاول من الحاوى تأليف والده الذى توفى في التأريخ الذى قدمناه، ثم أورد قصيدة رثاء الشيخ أحمد بن الشيخ محمد بن نصار، له في ثمانية عشر بيتا مطلعها:

[ 238 ]

خطب ألم فما ألم رقادي * من بعده الا أسى وسهادي إلى قوله: أمحمد صبرا لفقد محمد * وأخال لا يقوى عليه جلادي مخاطبا لابنه المعزى الذى اسمه الشيخ محمد وهو أحد المجازين من السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة، وقد استجازه مكاتبة من الحويزة كما صرح به في الفصل الاخير من الاجازة وفي أوله ذكر في سبب تأليف الشرح: أنه كان باصفهان عند خرابها بفتنة الافغان فأصيب بمصائب كثيرة منها ذهاب جميع أمواله حتى أنه احتاج إلى أبناء الزمان إلى أن نجاه الله تعالى ورزقه مجاورة النجف، فأراد أن يكتب ما يكون له مرجعا في العقائد والاعمال، ورأى أن بداية الشيخ الحر حاو لحل ما يستنبط من الاخبار، وأشار بعض مشايخه إليه بشرحه فشرحه كذلك وسماه بذلك، وأما مجلده الثاني في العبادات من أول كتاب الطهارة إلى آخر كتاب الامر بالمعروف والنهى عن المنكر أوله [ الحمد لله رب العالمين ] قال في آخره ويتلوه الثالث في العقود والايقاعات والاحكام وما يتعلق بها، والحق في الصحافة بآخر هذا المجلد جملة من مسودات المجلد الاول في الاصول، وهى أيضا بخط المؤلف وهذان المجلدان كانا في مكتبة السيد محسن بن السيد حسين بن السيد مهدى القزويني الحلى الذى توفى (1356) واليوم هما في مكتبة الشيخ محمد رضا بن الشيخ هادى آل كاشف الغطاء ولم أظفر بعد بمجلده الثالث. (1317: الحاوية في تحقيق أمر الزاوية) للمولى محمد صادق، أهداه إلى الفاضل المولوي عبد الله كما كتبه على ظهر النسخة في (1289) أوله (الحمد لله واهب العطايا وكاشف الخبايا في الزوايا) رأيت نسخته عند الشيخ صالح الجزائري في النجف. (1318) حب الائمة) موجود في (الرضوية) من وقف نادرشاه، كذا ذكرته في المسودة وغفلت من أن أعين محل ذكره في فهرس الخزانة. (1319: الحببة) في الفوائد المتفرقة نظير الكشكول، للمولى محمد زمان بن كلبعلى التبريزي الاصفهانى، تلميذ العلامة المجلسي ومؤلف " فرائد الفوائد، في أحوال المدارس والمساجد، ترجمه في " الروضات ص 287 " وذكر اسم الكتاب معربا

[ 239 ]

بكسر الحاء وفتح البائين بعدهما التاء ويحتمل أن يكون تصحيف " الجبة " بضم الجيم كما يأتي الخرقة نظير الكشكول أيضا. 1320: كتاب الحبس) لابي الفضل الصابونى محمد بن أحمد بن ابراهيم بن سليمان الجعفي، رواه النجاشي بواسطتين عنه. (1321: كتاب حبس المحارب) لابي النضر العياشي محمد بن مسعود صاحب التفسير المذكور في (ج 4 ص 295). (1322: حبل البداء) رسالة في البداء. للمولى على نقى الجنابذى ناظم أرجوزة " صراط الجنة " في الكلام في (1216) ذكره حفيده الشيخ على بن محمد حسن ابن الناظم في مقدمة طبع الارجوزة في (1300). (1323: الحبل المتين) في الحكمة. للسيد الآمير محمد باقر بن محمد الحسينى الداماد المتوفى (1041) ذكره في " السلافة ص 486 " وقد رأيت مادة تأريخه (عروس علم ودين را مرد داماد = 1041). 1324: الحبل المتين) جريدة فارسية عاشت قرب أربعين سنة كانت تنشر من كلكتة من مطبعتها الخاصة لمنشئها السيد جلال الدين الحسينى الكاشانى نزيل كلكتة والمتوفى بها يوم الجمعة غرة شعبان (1350) وقد جمع من أول صدورها كل سنة في مجلد كبير فبلغت عدة مجلدات. (1325: الحبل المتين) في آداب الدعاء و الداعي. للشيخ عبد الوحيد الجيلاني تلميذ الشيخ البهائي ومؤلف " الآيات البينات " المذكور في (ج 1 ص 46) عده في " الرياض " ما رأى من تصانيفه. (1326: الحبل المتين) في المعاجز الظاهرة بعد دفن مولانا امير المؤمنين (ع) فارسي يقرب من ثمانية آلاف بيت، ويزيد على ثلثمائة معجزة من معجزاته (ع) للسيد شمس الدين محمد بن بديع الدين الرضوي الذى كان من روساء خدام الروضة الرضوية في أواخر عصر الصفوية، وله " تزيين المجالس " الذى مر في (ج 4 - ص - 172) رأيت نسخة ناقصة منه عند الشيخ على أكبر النهاوندي، وهى من أول المعجزة الثالثة إلى المعجزة السابعة والثلاثمائة، ونسخة منه كانت عند شيخنا النوري ينقل

[ 240 ]

عنها في المجلد الاول من كتابه " دار السلام " ثلاثة منامات في آخرها اشارة إلى قضية مرة بن قيس وقتله باصبعيه (ع) المعلم في الصندوق الذى في داخل الضريح بثقب لمكان الاصبعين، توجد نسخة منه عند السيد محمد باقر الدماوندى المشهور ببحر العلوم بطهران. (1327: الحبل المتين في احكام أحكام الدين) للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين الحارثى العاملي الجبعى المتوفى (1031) جمع فيه الاحاديث الصحاح والحسان والموثقات، مع الشرح والبيان والتوفيق بين متنافياتها بأحسن وجه، أوله [ الحمد لله الذى دلنا على الطريق القويم ] وهو مرتب على أربعة مناهج (1) في العبادات (2) في العقود (3) في الايقاعات (4) في الاحكام، وفي المنهج الاول خمسة كتب، أولها كتاب الصلاة ومقدماتها في مقدمة وأبواب والاسف أنه لم تكمل بل خرج من المنهج الاول أبواب الطهارة والصلاة إلى آخر التعقيبات مرتبا، وخرج بعض أبواب الفقه أيضا متفرقة منها الكتاب الثالث من المنهج الرابع في المواريث ويسمى هذا الجزء بالفرايض البهائية، ويوجد بخط الشيخ الحر وغيره كما يأتي، وأما المقدار المرتب منه فقد طبع بطهران في (1321) ورأيت منه نسخا نفيسة، منها في النجف في مكتبة السيد محمد على بحر العلوم المتوفى (1355) وهى بخط جيد كتبه العالم الفاضل المولى محمد حسين بن محمد هادى وفرغ من كتابته في (23 ذى القعدة 1114) وكتب له فهرسا لطيفا يظهر منه فضله وقال في آخر الفهرس (ان مجموع أحاديث الكتاب بعد حذف المكررات ألف وخمسة وثمانون حديثا من الصحاح والحسان والثقات، ويظهر من النسخة كمال الكاتب وفضله واطلاعه، وليس هو حفيد المولى صالح المازندرانى لان الآقا هادى بن المولى صالح كان له أربعة بنين كما في أنساب المجلسيين وهم آقا محمد على، آقا محمد مهدى، آقا على اصغر، آقا محمد تقي، ورأيت نسخة أخرى في مكتبة (سلطان المتكلمين) وهى بخط جيد كتبها الفاضل العالم المولى رشيد الدين محمد بن صفي الدين محمد السپهرى، وفرغ من كتابتها في (5 - ج 1 - 1032) ويوجد في النجف بخط رشيد الدين هذا مجلد من كتاب " التذكرة " للعلامة الحلى فيه الزكاة والخمس والصوم والحج، قال في

[ 241 ]

آخر كتاب الخمس [ كتبه العبد الاقل رشيد الدين محمد بن صفى الدين محمد الزوارى الشهير بالسپهرى ] ونسخة عصر المصنف رأيتها في مكتبة (الخوانسارى) وهى بخط تلميذ المصنف المولى كمال الدين حاجى بابا القزويني كتبها عن نسخة خط المصنف بعد فراغه عن التصنيف بتسعة عشر يوما فانه ذكر الشيخ البهائي في آخره أنه ختمه في القبة الرضوية متوجها إلى الضريح المقدس في صبح يوم الجمعة (18 شوال 1007) وذكر التلميذ في آخر خطه أنه فرغ منه في سابع ذى القعدة (1007) ثم كتب الشيخ البهائي على ظهر هذه النسخة بخطه اجازة متوسطة لتلميذه الكاتب الحاج بابا المذكور تأريخها (1007) ونسخة أخرى رأيته في مكتبة (فخر الدين) عليها اجازة من الشيخ المؤلف لمولانا صدر الدين محمد التبريزي دامت ايام فضائله في العشر الاول من ذى الحجة (1007) وقد ألف الشيخ البهائي " الوجيزة " في علم الدراية لتكون كالمقدمة لحبل المتين هذا وفرغ من الوجيزة (1010) ثم بعده ألف " مشرق الشمسين " في (1015) كما يأتي، ومرت الحاشية على حبل المتين في (ص 80). (1328: الحبل المتين في الفقه واحكام الدين) كما كتبه الينا السيد شهاب الدين من قم وقال [ هو في عدة مجلدات في كل منها مناهج، ويوجد المجلد الرابع منه في الميراث عندنا، وهو تأليف الشيخ محيى الدين بن الشيخ عبد اللطيف الجامعي ] وآخره [ ونحن نحمد الله على توفيقه وتسهيله التأليف ] اقول يظهر منه انه غير الفرائض البهائية الذى هو الكتاب الثالث من المنهج الرابع من " الحبل المتين " الآتي ذكره في حرف الفاء وأشرنا إليه آنفا. (الحبوة) الحبو في اللغة الدنو من الشيئ، يقال حبا الولد، أي زحف بنفسه، وحباه أي أعطاه شيئا بلا عوض. والحبوة في مصطلح الفقهاء هو عبارة عما ينفرد به الولد الاكبر من تركة والده من ثياب بدنه، وخاتمه، وسيفه، ومصحفه وغير ذلك على خلاف فيها. وعلى الولد في قبال ذلك ان يقضى ما على والده من صلاة وصوم بشروط خاصة

[ 242 ]

مذكورة في محلها في كتب الفقه وبما أن المسألة خلافية فقد أفرده بالتدوين كثيرون من أصحابنا قديما وحديثا. فمنهم من أنكر وجوبها، ومنهم من أثبتها على وجه خاص، ومنهم من أطلق، ونحن نذكرها هنا بعض الرسائل المدونة في هذا الموضوع مستقلا، ولم يكن لها عنوان خاص لتذكر في محلها. (1329: الحبوة) رسالة متوسطة في بعض أحكامها، للمحقق القمى الميرزا أبى القاسم المتوفي (1321) طبع في آخر كتاب " الغنائم " في (1319). (1330: الحبوة) للشيخ أحمد بن الشيخ صالح آل طعان السترى البحراني المتوفي بها (1315) ذكر ولده الشيخ صالح بن أحمد المتوفى (1333) أنه يقرب من خمسماية بيت، وقد اختار فيه أن الكتب محسوبة من الحبوة. (1331: كتاب الحبوة) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) رواه عنه النجاشي بواسطة مشايخه. (1332: الحبوة) للسيد أسد الله بن اسماعيل بن عباس بن عبد الله الحسينى الانگرى الاشكوري المولود في (1276) والمتوفى بالنجف في (1333) رأيته بخطه عند ولده السيد محمد وهو كسائر كتاباته من تقرير بحث أستاده الميرزا حبيب الله الرشتى (1333: الحبوة) رسالة مختصرة في ماية بيت لبعض الاصحاب، لم أشخص مؤلفها، رأيتها عند الشيخ أسد الله الزنجانى المتوفى (1354) أولها [ قال في التنقيح يحبى الولد الاكبر بثيات بدن الميت ] (1334: الحبوة) رسالة فارسية تقرب من خمسمائة بيت للميرزا محمد تقي بن على محمد النوري المتوفى (1263) هو والد شيخنا النوري رأيت نسخته ضمن مجموعة من رسائله الاخر في مكتبة الشيخ عبد الله المامقانى في النجف. (1335: الحبوة) للميرزا جعفر بن الحاج الميرزا على نقي حفيد السيد المجاهد الطباطبائى الحائري المتوفى بها فجأة ظهر الاربعاء (22 - صفر 1321) (1336: الحبوة) للسيد رفيع الدين حسين الحسينى الرضوي أبا وأما، اللنكرودى مولدا، قال صاحب الرياض: رأيته في بلدة رشت وقد ألفه باسم السلطان خان أحمد حاكم گيلان، وفرغ منه في (14 شوال 971)

[ 243 ]

(1337: الحبوة) للسيد الحاج الميرزا محمد حسين بن المير محمد على المرعشي الشهرستاني بالحائر في (1315) رأيته في خزانة كتبه. (1338: الحبوة) للشيخ حسين بن محمد بن أحمد بن ابراهيم العصفوري المجاز من عمه في اللؤلؤة المذكورة (في ص 190) والمتوفى (1216) ذكر في فهرس تصانيفه. (1339: الحبوة) للشيخ السعيد زين الدين بن أحمد بن على الشامي العاملي الشهيد في (966) أوله (الحمد لله الذى حبانا بدينه القويم) فرغ منه يوم الثلاثاء (25 ذى الحجة 956) ورتبه على ستة مطالب دائرة على ست كلمات استفهامية (ما ؟) مفهوم الحبوة (كم ؟) أعيان الحبوة (هل ؟) هي واجبة ام لا (من ؟) المحبو من الورثة (كيف ؟) يختص مجانا أم لا (لم ؟) يحبى هو خاصة، طبع بطهران مع " الحق المبين " في (1319) ونسخة قرب عصر المصنف في النجف عند الشيخ صالح الجزائري، وهى بخط الشيخ أحمد بن الشيخ حسين بن عبد الحسين بن ابراهيم بن ناصر بن جعفر بن موسى بن أبى الحسين الشيباني، فرغ من الكتابة في (980) ومعها بخطه أيضا رسالة " ارث الزوجة " للشهيد، ولعل الكاتب كان من تلاميذه. (1340: الحبوة) لشيخنا الفقيه الشيخ محمد طه نجف المتوفى (1323) طبع مع " الانصاف " له في (1324). (الحبوة) للشيخ عبد الله المامقانى اسمه " تحفة الصفوة " مر في (ج 3 ص 447). (1341: الحبوة) للسيد على بن السيد رضا ابن سيدنا بحر العلوم صاحب " البرهان القاطع " وهذه الرساله الحقت بالمجلد الثاني من طهارة البرهان في الطبع في (1293) كما أشرنا إليه في (ج 3 ص 99) وفرغ من " الحبوة " في شهر رمضان (1290) وذكر أنه ألف قبلها أربع رسائل أخر في الفقه كل واحدة منها في شهر رمضان من أربع سنين وهذه خامسها. (1342: الحبوة) للمدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى المتوفى (1098) ذكرها سيدنا بحر العلوم في " الفوائد الرجالية ". (1343: الحبوة) للحاج المولى محمد على بن عاشور الكرمانشاهى نزيل طهران في عصر السلطان فتحعليشاه، فرغ من تأليفه في (27 ع 1196 1) رأيته بخطه

[ 244 ]

في خزانة كتب حفيده الشيخ جعفر (سلطان العلماء) ومر له " آيات العموم " و " اعتذار الحقير " و " احكام العقود " وغير ذلك. (حبوة الفرائض) أرجوزة في الميراث، للسيد محمد بن معز الدين السيد مهدى القزويني مر بعنوان أرجوزة في الارث في (ج 1 ص 454). قال فيها: ناظمها الواثق بالمعين * محمد نجل معز الدين جامعة لكل معنى غامض * موسومة بحبوة الفرائض (1344: حبيب السير في أخبار افراد البشر) تأريخ فارسي كبير في ثلاث مجلدات لغياث الدين محمد بن همام الدين المدعو بخواند (1) مير المولود حدود (880) والمتوفى في (942) أو (941) على الخلاف الشيرازي الاصل الهروي المنشأ، كما يظهر من مقدمة طبع الكتاب في بمبئى المأخوذة تلك المقدمة عن عدة كتب تأريخية. وقد طبع بدون تلك المقدمة أيضا بطهران في (1271)، وجعل جميع مجلداته ضمن مجلد كبير أوله [ لطائف أخبار لئالي نثار أنبياء عاليمقدار ] إلى قوله بعد الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله [ سيما وصيه ووارث علمه وخليفته المكرم بتكريم أنا مدينة العلم وعلى بابها، المشرف بتشريف أنت منى بمنزلة هرون من موسى، مظهر العجائب ومظهر الغرايب أمير المؤمنين وامام المسلمين أبو الحسن على ابن أبى طالب ] إلى قوله بعد عدة أبيات فارسية في مديح أمير المؤمنين (ع) [ اللهم صل على المصطفى وعلى المرتضى وسائر الائمة المعصومين ] ذكر في أوله سبب تأليفه وأنه بدأ بالتاليف في (927) وله يومئذ سبع أو ثمان وأربعون سنة، ورتبه على افتتاح * (هامش ص 244) * (1) ان مادة (خوانده) مشتقة من مصدر (خواندن) التى تتلفظ بالخاء ثم الواو المعدولة كواو (خورشيد) التى كانت تتلفظ قديما (آو) ثم نون ثم دال ثم نون، بمعنى الدعوة تارة والقرائة أخرى. واما هذه الهيئة فاما أن تكون اسم مفعول من المعنى الاول، فيكون (خواند مير) بمعنى المدعو سيدا، و (خوانده شاه) بمعنى المدعو ملكا. واما ان تكون اسم فاعل من المعنى الثاني فتكون مخففة من (خواننده) فيكون (خوانده مير) بمعنى السيد القارى، و (خوانده شاه) بمعنى الملك القارى، وهكذا يكون معنى (خواجه خواند) و (آقا خواند) ومخففه (آخوند) بحذف هاء السكت فيها، فانها تطلق بالمعنى الثاني على كل من كان له حظ من القرائة والكتابة، كما كانت تطلق قديما بالمعنى الاول على بعض الاعاظم كآخوند أردبيلي، وآخوند ملا صدرا، وآخوند مجلسي، وآخوند فيض وغيرهم. " المصحح " *

[ 245 ]

واختتام بينهما ثلاث مجلدات، في كل مجلد أربعة أجزاء فصار مجموع أجزاء الكتاب وعقود جواهره اثنى عشر عقدا، وذكر في أوله فهرسها اجمالا، وكان الشروع فيه بأمر الصدر النقيب الآمير غياث الدين محمد الحسينى، وبعد فراغه عن الاجزاء الاربعة من المجلد الاول توفى النقيب المذكور، فوقف جواد القلم عن السير مدة إلى أن فوضت الايالة في خراسان إلى معين السلطنة والخلافة أبى منصور دورمش ؟ ؟ خان، والصدارة والوزارة لكريم الدين الخواجه حبيب الله فصدر الامر الاكيد من الخواجه حبيب الله إليه باتمام هذا التأريخ، فامتثل أمره والحق به المجلد الثاني المخصوص جزؤه الاول بذكر الائمة الاثنى عشر المعصومين (ع) وذكر مناقبهم ومفاخرهم، والجزء الثاني لبنى أمية، والثالث لبنى العباس، والرابع لسائر الملوك المعاصرين لهولاء، ثم المجلد الثالث في تواريخ سائر الملوك من انتهاء دولة بنى العباس إلى انتهاء دولة الشاه اسماعيل الصفوى أيضا في أربعة أجزاء، وختم آخر الاجزاء بذكر العلماء والسادات الذين أدركوا عصر الشاه اسماعيل، ثم ألحق بالمجلدات الثلاث الاختتام الذى فيه ذكر بدايع الربع المسكون، وغرائب وقايعه، وعجائب المخلوقات فيه من الوحوش والطيور وغيرها، وصدره باسم الخواجه حبيب الله وختمه بقصيدة في مدحه في نيف وخمسين بيتا أشار فيها إلى تسميته في أول الكتاب باسمه بقوله: بنام تو اين نامه شد نامور * أزآن گشته نامش (حبيب السير) وفرغ من تأليفه (930) قال [ ويخبر عن التأريخ قولنا (آثار الملوك والانبياء). ] ونظم التأريخ بقوله: چون خامه كرد قصه ء اهل جهان بيان * شد سال اختتام (خبر أزجهانيان) وقد صرح (1) في أوله أنه ألف قبل هذا التأليف كتبا أخرى، منها " خلاصة * (هامش ص 245) * (1) قد ظهر من هذا التصريح أن مؤلف حبيب السير " وخلاصة الاخبار " وساير ما ذكرناه من الكتب كلها واحد وهو غياث الدين خواند مير بن همام الدين الذى هو سبط مؤلف " روضة الصفاء " وتلميذه لا أنه ولده الصلبى كما زعمه مؤلف " كشف الظنون " فانه عند ذكر " حبيب السير " قال [ لخصه من تأريخ والده المسمى: " روضة الصفا " ] وعند ذكر " خلاصة الاخبار " بقية الحاشية في الصفحة 246 *

[ 246 ]

الاخبار " و " أخبار الاخيار " ومآثر الملوك " و " دستور الوزراء " وغير ذلك - بقية الحاشية من الصفحة 245 قال [ لخص فيه " روضة الصفا " لابيه ] فجعل مؤلفهما ابن صاحب الروضة مع أنه سبطه كما سنبينه وكذا فعل رضا قليخان هدايت في ما كتبه من ذيل روضة الصفا فنسب تأليف المجلد السابع من الروضة إلى ولد مؤلف الاصل. وأغرب من ذلك ما صنعه الفاضل فرهاد ميرزا في " زنبيل " من التفكيك فحكم بأن مؤلف " خلاصة الاخبار " ابنه ومؤلف " حبيب السير " سبطه وجزم بتعدد مؤلفهما وكأنه غفل عن هذا النص الصريح في الاتحاد، وبالجملة ان غياث الدين خواند مير المؤلف لحبيب السير قد ترجم في كتابه هذا مؤلف " روضة الصفا " المؤرخ الشهير بمير خواند وترجم والده الشهير بخاوند شاه وكذا ترجمهما في " تكملة روضة الصفاء " أيضا بعبارات متقاربه فقال في المجلد الثالث من " حبيب السير " في سياق ذكر العلماء والسادات المعاصرين للسلطان أبى سعيد كوركان (ص 236 من طبع ايران في هامش الصفحة) ما ملخصه [ ان السيد برهان الدين محمد خاوند شاه يتصل نسبه إلى السيد خاوند سپيد جل البخاري الذى كان من أعاظم سادات ما وراء النهر بخمسة آباء، وينتهى نسب هذا السيد إلى زيد الشهيد (ع) وتوفى والد السيد برهان الدين في صغر سنه، وكان اسمه السيد كمال الدين محمود، فهاجر السيد برهان الدين من بخارى إلى بلخ لتحصيل العلم، وفي مدة قليلة وصل إلى مرتبة الكبار من العلماء ثم سافر إلى هراة وأدرك صحبة المشايخ العظام، واختص بالشيخ بهاء الدين عمر، وبعد وفاته هاجر إلى السند وبهامات ودفن في مقابل السلطان أحمد خضرويه وخلف ثلاثة بنين الآمير خاند محمد (مؤلف " روضة الصفا ") وهو والد والدة مسود الاوراق، والسيد نظام الدين السلطان أحمد، والسيد نعمة الله المجذوب ] (أقول) كلامه هنا صريح في أن الامير خواند محمد مؤلف " روضة الصفا " والد والدته وأنه كان ابن برهان الدين خاوند شاه الذى ترجمه في المقام، ثم أنه ترجم مؤلف " روضة الصفا " مستقلا أيضا في (ص 302) من المجلد الثالث من هذا الكتاب في سياق ذكر العلماء والسادات والمعاصرين للسلطان حسين ميرزا بايقرا وعبر عنه بقوله [ حضرت مخدوم أمجد آمير خواند محمد ] وذكر أنه [ كان ممتازا من بين سائر أولاد الامير خاوند شاه السيد برهان الدين المذكور سابقا بل من بين سائر الفضلاء بجودة الطبع وسلامة الذهن وغيرهما قال وبرهان تبحره في فنى الانشاء والتأريخ كتابه " روضة الصفا " ثم قال وراقم حروف نسبت بآن حضرت علاقه فرزندى ثابت دارد وخود را در سلك شاگردانش ميشمارد ] ثم أورد قطعة فارسية فيها قوله: اگر خواهم كه باشد آبرويم * همى گويم كه من شاگرد اويم نه شاگردم غلام كمترينم * بدور خرمن أو خوشه چينم فتراه كيف يفتخر بتلمذه له فلو كان ابنه الصلبى لكان أولى بأن يفتخر به وما أبعد ما بين قول من قال بأنه ابنه وقول من قال بأنه ابن أخته كما ذهب إليه السلطان محمد الفخري الهروي في كتابه " لطائف نامه " الذى هو ترجمة لكتاب مجالس النفايس الذى الفه الامير على شير في ترجمة شعراء عصره بالتركية، فترجمه الهروي المذكور بالفارسية وسعى في طبع الترجمة أخيرا على اصغر حكمت استاد جامعة طهران في (1323 ش)، فقد أدرج الهروي في ترجمته لكتاب المجالس (ص 133) مقالة من انشائه في ترجمة مؤلف " المجالس " الامير عليشير وذكر تأريخ وفاته في (906) ثم ذكر أنه نظم السيد خواند مير الذى هو ابن اخت المير خواند المورخ تأريخا لوفاته وذكر القطعة التى نظمها مؤلف " حبيب السير " في رثائه، وهى مذكورة في " حبيب السير " في الجزء الثالث من المجلد الثالث في (ص 283) من طبع ايران نعم يمكن ان يقال أن (خواهر زاده) في نسخة الترجمة تصحيف (دختر زاده)

[ 247 ]

(أقول) ويدخل في قوله وغير ذلك " تكملة روضة الصفاء " الذى مر في (ج 4 ص 413) فأنه ذكر في أوله اسمه غياث الدين خوانده مير، وقد كتبه بأمر الوزير مير على شير النوائى الذى توفى (906). وله أيضا " منتخب تاريخ وصاف " و " مكارم الاخلاق " في أحوال الآمير على شير أيضا. كما يأتي، ثم أنه قد أبدى في هذا الكتاب الذى هو أواخر تصانيفه حسن عقيدته بما لم يظهره في تصانيفه السابقة عليه فانه ذكر في أول الجزء الرابع من المجلد الاول ما ترجمته بالعربية [ ان الاحاديث النبوية صريحة في كون الامارة والخلافة بعد النبي صلى الله عليه وآله متعلقة بأمير المؤمنين (ع) ولا يليق للامامة غيره لكن القوم رغبوا عنه لكثرة من قتل في جهاد المشركين من أقربائهم فاعرضوا عن الامام بالحق وبايعوا أبا بكر وكان أول من بايعه عمر ] ثم ذكر في أول الجزء الاول من المجلد الثاني كثيرا من فضائل أمير المؤمنين ومناقبه، وأورد دلائل على امامته من آيات القرآن والاحاديث النبوية، وكذا ذكر مناقب سائر الائمة الاثنى عشر (ع) بأسمائهم وألقابهم نظما ونثرا، ولا يذكر أحدهم الا موصوفا بالامامة وكثيرا ما وصفهم بالعصمة وغير ذلك مما يعد عند العامة من الغلوة والمنكرات اللازمة الترك فيما يرى من تصانيفهم بل في جميع محاوراتهم فنرى مؤلف " كشف الظنون " بعد توصيفه لكتاب " حبيب السير " بأنه تأريخ معتبر، أنه قد دعى لمؤلفه بقوله [ تجاوز الله سبحانه وتعالى عنه ] فان التجاوز والغفران لا يكون الاعن الاتيان بالمنكر والعصيان. هذا وقد ترجم قطعات من حبيب السير باللغات الاروبية كما ذكرها استورى في كتابه تاريخ الادب الفارسى (1) في (ص 108 106) ويأتى في الراء (رجال حبيب السير). (1345: كتاب حبيب العطار) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (205) ذكره ابن النديم. (1346: حبيب الموحدين) في مواعظ الله والنبى وسائر الائمة (ع) للسيد زين العابدين بن أبى القاسم الطباطبائى الطهراني، المشهور بالسيد آقا والمتوفى حدود (1303) وهو أكبر من كتابه " جليس الصالحين " المذكور في (ج 5 ص 129) * (هامش ص 247) (108 - 106)) 1 (PERSIAN LITERATURE BY C. A. STORY

[ 248 ]

وألفه قبل جليس الصالحين لانه يحيل فيه إلى هذا الكتاب، وله " أنيس السالكين " الذى هو أخصر منهما وكتبه بعدهما في (1293) كما مر في (ج 2 ص 457) (1347: حبيب ورباب) منظوم فارسي طبع بايران، نظمه نظام وفا، مؤسس مجلة (وفا) والمتخلص في شعره بنظام والمولود (1305) وهو ابن الميرزا محمود امام الجمعة بكاشان، ترجمه في " أدبيات معاصر ص 88 ". (1348: الحث على الذكر) رسالة منسوبة إلى الشيخ أبى على بن سينا في أولها [ فان من شمر عن ساق الجد للبلوغ إلى مرتبة الواصلين فليقصد بصلاح ذكر الله تعالى ] قال في " تذكرة النوادر " أنها توجد في المكتبة الآصفية ضمن مجموعة رقم (41) وفي المكتبة الرامغورية ضمن مجموعة رقم (76). (1349: الحث على صلاة الجمعة) رسالة للشيخ زين الدين الشهيد، طبعت مع رسالته في وجوب الجمعة. (1350: الحث على النكاح) لابي النضر محمد بن مسعود العياشي، يرويه النجاشي عنه بواسطتين. (1351: حثيث الفلجة (1) في شرح حديث الفرجة) للسيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسينى المختارى النائنى السبزواري الاصفهانى المولود حدود (1080) مؤلف أما الايمان المذكور في (ج 2 ص 344) توجد نسخة منه مع بعض تصانيف المؤلف بخطه عند السيد شهاب الدين بقم كما كتبه الينا، قال وهو يزيد على ثلاثة آلاف بيت، ويأتى له كتاب " حدائق العارف " الذى ألفه (1108) وذكر فيه أنه ألف " حثيث الفلجة " أولا ولما وصل فيه إلى بحث اثبات الصانع ورأى أن بسط الكلام فيه يخرجه عن عنوان شرح الحديث أجمل الكلام فيه وألف في اثبات الصانع كتابا مستقلا سماه " حدائق العارف " * (هامش ص 248) * (1) الحثيث السريع، والفلجة الفوز والظفر، وحديث الفرجة هو المروى في أصول الكافي عن الصادق (ع) في الاعتراض على القائل بالهين اثنين بقوله ان ادعيت اثنين فلابد من فرجة بينهما حتى يكونا اثنين فصارت الفرجة ثالثا بينهما قديما معهما الخ. وعندي نسخة من شرح هذا الحديث ذكر الشارح أنه [ يقرب من ألف عام مضى على هذا الحديث ولم ينحل، مع أن شروح القوم له شايعة ذايعة ] وتأريخ كتابة هذا الشرح (1197) ومنه يظهر أن لهذا الحديث شروحا كثيرة ونحن لم نطلع عليها.

[ 249 ]

(الحج) هو أحد الفروع الدينية والعبادات الشرعية المالية والبدنية ومن الشعائر العظيمة الآلهية، والكتب المؤلفة فيه على أنحاء منها المقصور على بيان آدابه واعماله ومناسكه بالعربية والفارسية لعمل العوام والمقلدين ويسمى هذا النوع بمناسك الحج، وسنذكر بعضا منها بعنوان المناسك في حرف الميم، ومنها المؤلف في بيان فقه الحج وكيفية استنباط أحكامه من الكتاب والسنة وغيرهما من أدلة الاحكام الشرعية، ويسمى هذا النوع بكتاب الحج، لكن الغالب عليه ادراجه في أجزاء الكتب الفقهية المرتبة من كتاب الطهارة إلى كتاب الديات، فلا نذكر في المقام من هذا النوع الا ما لم يجعل جزء كتاب فقهى بل كتب مستقلا بانفراده، ومنها ما اقتصر فيه على ذكر الروايات المأثورة الواردة فيما يتعلق بالحج من ثوابه وأحكامه وآدابه وأعماله، وهذا النوع ايضا يذكر في هذا المقام ويعبر عنه في تراجم مؤلفيها القدماء بكتاب الحج مثل: (1352: كتاب الحج) لابان بن عبد الملك الثقفى، شيخ من أصحابنا روى عن أبى عبد الله الصادق (ع) كما ذكره النجاشي بأسناده إليه. (1353: كتاب الحج) لابي الحسن (الحصين) الميمونى كذا ذكره ابن شهر آشوب في باب الكنى من " معالم العلماء " ويحتمل اتحاده مع أبى ولاد آلاتى قريبا. (1354: كتاب الحج) استدلالى مبسوسط وهو شرح لكتاب الحج من الشرايع، للسيد الحاج ميرزا أبى الحسن بن محمد الحسينى التبريزي المعروف بالانگجى المولود (1282) المتوفى في (18 ذى القعدة 1357) ذكر الاردوبادى أنه رآه وأنه منقح مهذب يوشك أن يطبع. (1355: كتاب الحج) لابي منصور الزيادي ذكره ابن شهر آشوب أيضا في باب الكنى من معالمه. (1356: كتاب الحج) لابي ولاد الحناط أبى الحسن الميمونى، ترجمه النجاشي في الكنى وقال مضطرب جدا له كتاب الحج، وكان قاضيا بمكة سنين كثيرة قرأت

[ 250 ]

هذا الكتاب عليه، فهو صريح في أنه كان من مشايخه وقد قرأ عليه كتاب الحج له، وأنه غير أبى ولاد الحناط حفص بن سالم الجعفي الراوى هو وأخوه عمر بن سالم عن أبى عبد الله (ع) وله أصل أو كتاب، نعم لا يبعد اتحاد الميمونى هذا مع على بن عبد الله بن عمران القرشى أبى الحسن المخزومى الذى يعرف أيضا بالميمونى، لانه قال النجاشي بعد ترجمته كذلك في حرف العين [ كان فاسد المذهب والرواية وكان عارفا بالفقه وصنف كتاب الحج، وكتاب الرد على أهل القياس، فاما كتاب الحج فسلم إلى نسخته فنسختها وكان قديما قاضيا بمكة سنين كثيرة ] فيمكن ان يكون النجاشي ذكره مرة باسمه في باب العين واخرى بكنيته في الكنى، وصرح مرة باستنساخ كتابه في الحج واخرى بقرائته عليه، وان كان الظاهر عدم التكرار وأنهما ترجمتان مستقلتان. (1357: كتاب الحج) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) يرويه النجاشي عنه مع سائر تصانيفه بواسطة واحدة. (1358: كتاب الحج) لابي جعفر احمد بن محمد بن عيسى بن عبد الله بن سعد (نزيل قم) ابن مالك الاشعري، يرويه النجاشي عنه بواسطتين. (1359: كتاب الحج) للشيخ الفقيه المفسر ابى سعيد اسماعيل بن على بن الحسين السمان صاحب البستان في التفسير المذكور في (ج 3 ص 105). (1360: كتاب الحج) لبندار بن محمد بن عبد الله الفقيه، امامى متقدم، ذكره ابن النديم في (ص 313) وله أصل ذكرناه في (ج 2 ص 144). (1361: كتاب الحج) استدلالى مبسوط، للسيد جعفر بن الحسين بن قاسم بن محب الله الموسوي الاصفهانى الخوانسارى المتوفى (1158). ذكره حفيد المؤلف الميرزا محمد باقر بن زين العابدين في " روضات الجنات ". (1362: كتاب الحج) للشيخ أبى القاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه القمى المتوفى (368) مؤلف " كامل الزيارة " وهو أستاد الشيخ المفيد ويروى عنه الشيخ الصدوق، ذكره النجاشي. (1363: كتاب الحج) للحسن بن موسى الخشاب كثير العلم والحديث كما وصفه النجاشي، ويرويه عنه بأربع وسائط.

[ 251 ]

(1364: كتاب الحج) لابي عبد الله الحسين بن على بن سفيان بن خالد بن سفيان البزوفرى الثقة الجليل وشيخ بعض مشايخ النجاشي مثل المفيد وابن الغضائري وابن عبدون. (1365: كتاب الحج) لابي الحسن الارزنى سلامة بن محمد بن اسماعيل المتوفى (339) رواه عنه النجاشي بواسطتين. (1366: كتاب الحج) لابي الفضل سلمة بن الخطاب البراوستاني الازد ورقاني من سواد الرى، رواه عنه النجاشي بثلاث وسائط. (1367: كتاب الحج) لابي محمد الحذاء الدعلجى عبد الله بن محمد بن عبد الله أستاد النجاشي قال [ عليه تعلمت المواريث ]. (1368: كتاب الحج) لابي العباس النخعي عبيد الله بن أحمد بن نهيك، شيخ الصدوق كما حكاه النجاشي عن فهرس حميد بن زياد النينوائى المتوفى (310) (1369: كتاب الحج) لابي الفضل الناشرى عبيس بن هاشم الاسدي الثقة المتوفى (220) ذكره النجاشي. (1370: كتاب الحج) لابي الحسن على بن أبي سهل حاتم بن أبى حاتم القزويني، يرويه النجاشي عنه بواسطة شيخه أبي عبد الله شاذان. (1371: كتاب الحج) لابي الحسن الطاهري على بن الحسن بن محمد الطائي، يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (1372: كتاب الحج) لابي الحسن الميموني المخزومى على بن عبد الله بن عمران القرشى القاضى بمكة سنين كثيرة، سلمه المؤلف إلى النجاشي فاستنسخه هو لنفسه كما نقلنا عبارته آنفا عند ذكر كتاب الحج لابي ولاد الحناط الميمونى وقلنا أنه لا يبعد اتحادهما لكن ظاهر الترجمتين في النجاشي تعددهما. (1373) كتاب الحج) لابي الحسن على بن عبيد الله بن على بن الحسين أزهد آل أبيطالب وأعبدهم في زمانه، يرويه كله عن موسى بن جعفر (ع) كما ذكره النجاشي مع اسناده إليه. (1374: كتاب الحج) لابي الحسن على بن مهزيار الاهوازي الراوى عن الائمة

[ 252 ]

الثلاثة الرضا والجواد والهادي (ع) وكتبه مثل كتب الحسين بن سعيد الاهوازي وزيادة. (1375: كتاب الحج) لابي أحمد محمد بن أبى عمير الازدي المتوفى (217) ذكره النجاشي مع الاسناد إليه. (1376: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن أحمد المعروف بابن خانبه الكرخي صاحب كتاب التأديب المطابق مع نسخة كتاب أبى محمد الحسن العسكري (ع) المذكور في (ج 3 - ص 211) ذكره النجاشي مسندا إليه. (1377: كتاب الحج) لابي الفضل الصابونى محمد بن أحمد بن ابراهيم بن سليم الجعفي الكوفي، رواه النجاشي بواسطتين عن مؤلفه. (1378: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن اسماعيل بن بزيع الثقة الجليل، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1379: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن اورمة القمى، خرج توقيع أبى الحسن العسكري (ع) في برائته عما قذف به. (1380: كتاب الحج) لابي طاهر الوراق محمد بن أبى يونس تسنيم بن الحسن بن يونس الكوفى الثقة الذى كاتب أبا الحسن العسكري (ع)، يرويه النجاشي عنه بأسناده إليه. (1381: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار المتوفى (290) ذكره النجاشي مع أسناده إليه. (1382: كتاب الحج) لابي عبد الله محمد بن سماعة بن موسى بن رويد بن نشيط الحضرمي، رواه عنه النجاشي بثلاث وسائط. (1383: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن سنان الزاهرى الخزاعى المتوفى (220) ذكره النجاشي مع سنده. (1384: كتاب الحج) استدلالى كبير للسيد محمد بن السيد صادق بن السيد مهدى المؤلف لترجمة أبى بصير الموسوي الخوانسارى الذى توفى (1308) كما حدثنى به ابن عم المؤلف السيد أبو تراب بن السيد أبى القاسم بن السيد مهدى المذكور مع الاطراء عليه.

[ 253 ]

(1385: كتاب الحج) لابي جعفر محمد بن على بن محبوب الاشعري القمى، الذى يروى عنه أحمد بن ادريس الاشعري المتوفى (306) فهو متأخر بكثير عن الحسن بن محبوب السراد الذى هو من أصحاب الاجماع. (1386: كتاب الحج) لابي على الكوفى محمد بن محمد بن الاشعث الثقة ساكن مصر وراوي الاشعثيات في سنة (314) كما مر في (ج 2 ص 110) قال النجاشي أنه ذكر فيه ما رواه العامة عن جعفر ابن محمد (ع) في الحج، ثم ذكر طريقه إليه. (1387: كتاب الحج) استدلالى للشيخ محمود الطهراني المتوفى بسامراء (1304) مجلد كبير رأيته في سامراء، واليه أشار الشيخ محمد السماوي في " وشائح السراء " في شأن سامراء المطبوع في (1360) بقوله: وكالفتى محمود الطهراني * ذى الفضل في العلوم والايمان جاور للعلم وللتشرف وبث فقه الحج في مصنف حتى قضى فلاذ في ظل الخير * أمنا فأرخوه (بالامن من ظفر) 1388: كتاب الحج) الاستدلالي، وهو شرح لكتاب الحج من الشرايع تأليف المحقق الحلى المولى مصطفى القزويني المتوفى في نيف وسبعين ومأتين وألف. أوله [ الحمد لله الذى خلق الكعبة وجعلها قبلة لنا ] رأيته في خزانة (الصدر) وهو مجلد كبير يزيد على عشرين ألف بيت وقد وقف هذا المجلد على حسب وصية مؤلفه في (1275) بتولية ولديه محمد وعلى، وظني أن المؤلف هو والد الحاج المولى آقا الخوئى القزويني مؤلف " البداء " الذى مر في (ج 3 ص 53). (1389: كتاب الحج) لمعاوية بن عمار الثقة المتوفى (175) ذكره النجاشي مع الاسناد إليه. (1390: كتاب الحج) لابي أيوب المنصور بن حازم البجلى الثقة من أصحاب ؟ ؟ الصادق والكاظم (ع) ويروى عنه ابن أبى عمير الذى توفى (217). (1391: كتاب الحج) لابي الحسن موسى بن الحسن بن عامر بن عمران بن عبد

[ 254 ]

الله بن سعد الاشعري القمى الثقة، مؤلف ثلاثين كتابا يرويها عنه عبد الله بن جعفر الحميرى الذى ورد الكوفة (297) وسمع منه أهلها، ويرويها النجاشي عن الحميرى بثلاث وسائط، وهو غير كتاب الحج الذى هو من أجزاء كتاب الرحمة له كما صرح به النجاشي أيضا. (1392: كتاب الحج) لابي عبد الله موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب البجلى يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (1393: كتاب الحج) لابي الحكم هشام بن سالم الجواليقى الثقة يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1394: كتاب الحج) لابي على الجلاب يونس بن يعقوب بن قيس البجلى الدهنى ابن اخت معاوية بن عمار اختص بأبى عبد الله وأبى الحسن (ع) كان وكيل أبى الحسن (ع) ومات بالمدينة في أيام الرضا (ع) فتولى أمره ودفنه بالبقيع كما ذكره النجاشي وذكر أسناده إليه. (1395: الحجاب والسفور) (1) للشيخ جعفر بن الحاج محمد النقدي المعاصر المولود في العمارة في (1303) طبع في بغداد (1348) وفي آخر كتابه " الاسلام والمرئة " أيضا اشار إلى الاقوال حول حجاب المرئة. (1396: الحجازيات) مجموعة من الفوائد المتفرقة دونها السيد محمد على هبة الدين الشهرستاني في سفرته إلى الحج من طريق الهند. (1397: الحجبة والحجاب) لابي الفتح بن التعاويذي ؟ ؟، وهو محمد بن عبيد الله الكاتب الشاعر الشهير بسبط ابن التعاويذي نسبة إلى جده الامي مبارك بن مبارك بن السراج * (هامش ص 254) * (1) وقد كتب في الحجاب في هذه الاواخر (بعد نهضة النسوان في الشرق) كتب ورسائل نشر بعضها مثل " اساس الايمان في وجوب الحجاب على النسوان " و " اسداء الرغاب " وترجمة فلسفة الحجاب وأصله العربي و " طومار عفت " أو وسيلة العفاف ورسالة في وجوب الحجاب حتى الوجه والكفين للميرزا هادى الخراساني و " وجوب الحجاب بنص الكتاب " للطباطبائي السنگلجى و " وجوب الحجاب وسدل النقاب " للتنكابنى و " وجوب النقاب وحرمة الشراب " لميرزا صادق فخر الاسلام و " وجوب با برهان في تحجب النسوان " للسيد عبد الله البلادى. وله أيضا " سدول الجلباب في فوائد الحجاب " و " حول السفور والحجاب " و " الرجل والمرئة " للشيخ نجيب بن شمس الدين، و " فلسفة الحجاب " الفارسى متعددا. *

[ 255 ]

المعروف بابن التعاويذي. كان شاعر العراق في زمانه وكاتب ديوان الاقطاع ببغداد. قال ابن خلكان اعتقد أنه لم يكن قبله بمائتي سنة من يضاهيه، ولد في (10 رجب - 515) ومات في (2 - شوال - 583) ترجمه وأرخه ياقوت في " معجم الادباء - ج 18 - ص 235 - 249 " وقال هو مجلد كبير، ونسخه قليلة، وقال ابن خلكان أنه يدخل في مقدار خمس عشرة كراسة " وقد اطال الكلام وهو قليل الوجود. وترجمه في " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " وقال [ ان له قصيدة في رثاء الحسين (ع) وذكر الائمة الاثنى عشر (ع) ] أقول يأتي ديوانه الكبير في مجلدين قد جمعه بنفسه قبل عماه، وافتتحه بخطبة لطيفة ورتبه على أربعة ابواب، وما حدث من شعره العمى سماه " الزيادات " والحق ببعض نسخه. (كتاب الحجة) هو من اجزاء كتاب الكافي المذكور في (ص 179) والآتي في الكاف. مشتمل على ماية ونيف وعشرين بابا كلها في الامامة. (1398: الحجة في ابطاء القائم) لابي محمد الفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري المتوفى (260) ذكره شيخنا مع النسبة إليه في النجم الثاقب " ولعل المراد ما ذكره النجاشي بعنوان كتاب القائم. (1399: الحجة في الامامة) للشيخ الامام أبى الفضل ثابت عبد الله بن ثابت اليشكرى تلميذ الشريف المرتضى علم الهدى ذكره الشيخ منتجب الدين. (1400: الحجة في الامامة) للداعى إلى الحق الذى ظهر بطبرستان في (250) وهو الداعي الكبير الحسن بن زيد بن محمد الحسينى المتوفى بطبرستان مملكا لها في (270) كما ذكره ابن النديم في (ص 274) وله " الجامع في الفقه " كما مر في (ج 5 ص 30) مع تمام نسبه وهو الذى كان يضيق على الشيعة أولا فخاف منه والدى الولدين الذين أملى عليها الامام العسكري (ع) تفسيره فأمر الوالدين بعد وفودهما بأهلهما إلى حضرته بسامراء بالعود إلى بلدهما واخبر أنه لا يصل شر منه اليهما فكان كما أخبر به بتفصيل مذكور في أول التفسير العسكري، وأشرنا إليه في (ج 4 - ص 291). (1401: الحجة في فضل المكرمين) لابي اسحق ابراهيم محمد بن سعيد الثقفي

[ 256 ]

المتوفى (283) كما في النجاشي والفهرست وهو الذى نزل اصفهان ليروى لاهلها كتابه " المعرفة " في المناقب والمثالب وجده الاعلى سعد بن مسعود كان عم المختار ابن أبى عبيد بن مسعود الثقفي، وكان والى المدائن من قبل أمير المؤمنين (ع) واليه لجأ الامام المجتبى (ع) يوم ساباط. (1402: الحجة في القراآت) للشيخ أبى على الفارسى الحسن بن على بن أحمد النحوي المتوفى ببغداد في (377) كانت نسخة منها في دار الكتب التى وقفها الصاحب بن عباد بالرى وكانت من المكتبات العظيمة في الدنيا حكى ياقوت عن " مشارب التجارب " للبيهقي اعتذار الصاحب ابن عباد عن التحويل إلى خراسان حين طلبه منه السلطان بأن كتبه العلمية تحمل على أربعماية جمل فصدق البيهقي عنه هذا الاعتذار وقال ان بيت الكتب الذى في الرى دليل على صدقه فانى طالعته بعد احراق السلطان محمود سبكتكين فوجدت فهرس تلك الكتب عشر مجلدات (اقول) ان محمود سبكتكين مات في (421) وبقية تلك المكتبة كانت إلى (522) حكى في " معجم الادباء ج 7 ص 239 " عن سلامة بن عياض النحوي انه رآى في هذا التأريخ نسخة " كتاب الحجة " هذا للشيخ أبى على وقد كتب هو بخطه على ظهر النسخة اجازة للصاحب بن عباد ونقل صورة الاجازة لكن ليس لها تأريخ (1403: الحجة والامامة) للمولى حيدر على بن المدقق الميرزا محمد بن الحسن الشيروانى هو الجزء الثاني من كتابه الكبير، وجزئه الاول في التوحيد كما مر وجودهما في (ج 4 ص 479) وهذا الجزء مرتب على الابواب بدأ بباب أخبار الوحى. ثم باب أن الارض لا يخلو من حجة، ثم باب تلازم معرفة الله والنبى والائمة (ع) ونظمها في سلك واحد، ثم ابواب أن الولاية من دعائم الاسلام وان الجاحد لها ناصب وينفي عنه احكام الاسلام، ثم ابواب اوصاف الائمة والآيات التسعة والثلاثين في الامامة والنصوص على امامتهم المنتهية إلى ماية حديث، ثم ابواب تواريخ النبي صلى الله عليه وآله والائمة (ع) إلى الحجة وفرغ منه في الغرى يوم الجمعة (12 رجب 1129) ولعل كتاب الامامة المذكور في (ج 2 - ص 325) انه كان في خزانة (شيخنا النوري) كما في فهرسها، هو عين هذا الجزء،

[ 257 ]

(1404: حجة الابرار على فرقة الاشرار) في اثبات حرمة الخمر حتى في الشرايع السابقة وجميع الاديان والادوار للحاج الميرزا أبى القاسم بن الميرزا كاظم الموسوي الزنجانى المتوفى (1292) يوجد عند أحفاده بزنجان. (1405: حجة الاسلام) في علم الكلام، باللغة الاردوية طبع بالهند على ما في فهرس مكتبة (راجه). (1406: حجة الاسلام في رد منتهى الكلام) فارسي كبير رأيت مجلده الاول. في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة الطباطبائى بكربلاء وهو تأليف السيد دلدار حسين ابن السيد عسكر على بن السيد علي رضا الترمذي، الحسين أصغرى، الداعي پورى، البلگرامى المولد والمسكن، اوله [ نحمدك يا من من على البرية بارسال الرسل، وتم حجته باقامة هداة السبل ] ينقل اولا كلام السيد دلدار على النقوي في كتابيه " حسام الاسلام " و " الصوارم الآلهية " ثم كلام ولده السيد محمد الصمصام القاطع ويدعو له بقوله سلمه الله فيظهر أنه ألفه في حياة السيد محمد الذى توفي (1284) وبعد الفراغ عن كلماتهما بذكر ما خطر بباله ومر في (ج 2 - 31) " استقصاء الافحام في رد منتهى الكلام " تصنيف بعض العامة. (1407: جحة الاسلام في شرح تهذيب الاحكام) للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي النجفي القمى المتوفى والمدفون بها خلف مرقد زكريا بن آدم في (1098) ويروى عنه الشيخ الحر والعلامة المجلسي، وقبل شروعه في شرح أحاديث " تهذيب الاحكام " قدم مقدمة في أصول الفقه والكلام، وللميرزا عبد الله صاحب " الرياض " تعليقات على هذه المقدمة مرت في (ص 81) وينقل عنها الحاج الكلباسى في " اشارات الاصول " والمولى الاردبيلى عد في " جامع الرواة " من تصانيفه " شرح التهذيب " ولم يذكر اسم الشرح. (1408: حجة الاسلام) في رد " ميزان الحق " تأليف هنرى مارتين المعروف ب‍ " (پادرى) لآخوند المولى على النوري الحكيم الآلهى، نزيل، اصفهان المتوفي (رجب 1246) أوله [ الحمد لله الاول بلا أول كان قبله، والآخر بلا آخر يكون بعده ] فارسي يوجد نسخته في (الرضوية) وفرغ من تأليفه (1232) ويأتى في الراء " الرد على الفادرى " النصراني هذا.

[ 258 ]

(1409: حجة الايمان) في لزوم استجابة دعاء النبي والائمة (ع) للسيد محمد مرتضى الحسينى الجنفورى المتوفى (1337) ذكر في فهرس تصانيفه. (1410: الحجة البالغة) فيه ثمان وثلاثون مناجاة بالعربية والفارسية، فيها توحيد الله تعالى عزوجل وتمجيده ونعت الائمة الاطهار (ع) من انشاء العارف النراقي الكاشانى المولى محمد جعفر بن محمد قاسم الشريف أنشأها في (1273) وطبع في تلك السنة بأمر محمد حسن خان الحاكم بكاشان، ولعله الحاج محمد حسن خان الذى كان هو أخ أنيس الدولة المرئة الخيرة الصالحة صاحبة الاوقاف والمقبرة الخاصة في رواق النجف التى كانت من خواص زوجات السلطان ناصر الدين شاه (1411: الحجة البالغة والنعمة السابغة) فارسي في اثبات وجود امام العصر (ع) للسيد الحاج ميرزا محمد حسين بن محمد على الحسينى المرعشي الشهرستاني المتوفى بالحائر في (1315) فرغ من تأليفه (1281) وطبع (1307). (1412: الحجة البالغة) في اثبات امامة أمير المؤمنين (ع) بالآيات الشريفة والنصوص المعتبرة عند الفريقين، للسيد خلف بن السيد عبد المطلب بن حيدر بن محسن ابن محمد بن فلاح الموسوي الحويزى المتوفى كما يظهر من ديوان السيد شهاب في (1074) رأيت نسخته عند (السماوي) وهى ناقص الاول وكانت ممزوقة متفرقة فأحياها وصحفها وجلدها السماوي، وينتهى الموجود عنده إلى الحجة الثامن والثلاثين يبدء في كل حجة باسم المؤلف السيد خلف ويختمه بمجلس. (1413: الحجة البالغة للشيعة في جواز نقل الموتى في الشريعة) للسيد صادق ابن السيد محمد بن السيد راضى بن الحسين بن السيد أحمد الحسينى المعروف بالعطار البغدادي المتوفى بها في (5 ذى القعدة 1336) قد حضرت جنازته المحمولة من بغداد إلى الكاظمية على أكتاف الآلاف من المشيعين في غاية التجليل وكان يوما مشهودا، كان جده السيد رضى وكذا الاعلى السيد أحمد من العلماء وكذا سائر آبائه، فهم بيت العلم حتى اليوم المنتهى إلى السيد محمد بن المؤلف وطبع الكتاب في (1329). (1414: الحجة البالغة في حكم نكاح المرئة البالغة) للسيد عبد الكريم بن السيد

[ 259 ]

عبد الله بن نور الدين الجزائري التسترى المتوفى (1215) ذكر السيد نور الدين في " الشجرة الطيبة " أنه. رأى نسخة خط المؤلف. (1415: الحجة البالغة في أسرار الاعتقادات الاحمدية) لتلميذ الشيخ أحمد الاحسائي الحاج عبد المطلب بن محمد حسن الاصفهانى الشهير بعباس آبادى المقيم بالكاظمية، كتاب مبسوط قدم له مقدمة ذات عناوين، وجعل العنوان السابع من عناوين المقدمة رسالته في حجية الظن التى ألفها في (1253) وجعل العنوان الخامس من تلك العناوين رسالته الموسومة، ب‍ " نجاة الدارين في الامر بين الامرين " المطبوعة التى كتبها للشاهزاده شجاع الدولة في (1266). (1416: الحجة البالغة في قمع المذاهب الزائفة) للشيخ على بن الميرزا فضل الله المازندرانى الحائري المولد، والمتوفى ببار فروش في (16 شعبان 1339) يوجد عند ولده الشيخ جلال الدين ببار فروش. (1417: الحجة البالغة) الموسوم بالعشرة الكاملة أيضا، في حجية ظواهر الكتاب للسيد على حسين ابن السيد خيرات على الزنجيفورى، ذكره في كتابه " لسان الصادقين ". (1418: الحجة البالغة) في رد اليهود والنصارى وسائر الملل الباطلة، للسيد كاظم ابن السيد قاسم الرشتى الحائري المتوفى بها في (1259) أوله [ حمد بى حد وثناى بى عد ] كتبه للسيد محمد ابن الحسن الحسينى رأيته بطهران عند الحاج صدر التفريشى وفي النجف عند السيد هادى الاشكوري. (الحجة البالغة) للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري، الاخباري، هو لقب لكتابه " ميزان التميز في العلم العزيز " الآتى في الميم، وذكره بعنوان " الحجة البالغة " تلميذ المصنف وهو الميرزا فتحعلى من أحفاد كريمخان زند، في كتابه " الفوائد الشيرازية " الذى ألفه في أوان نزوله بشيراز (1240) وعده من الكتب السبعة عشر التى ألفها الميرزا محمد ردا على طريقة المجتهدين وعد منها أيضا " الحكمة البالغة الآتى ذكره. (1419: الحجة البالغة) في اثبات وجود الحجة المنتظر (ع) باللغة الاردوية للسيد

[ 260 ]

محمد مهدى بن السيد على بن السيد حيدر البهيكپورى الهندي المتوفى (1346) طبع بالهند. 1420: الحجة البالغة) في رد البابية والبهائية. للسيد المعاصر المدعو بالسيد ناصر الدين الحجة النجف آبادى. طبع بالمشهد الرضوي في (482 ص). (1421: حجة التفضيل) أي تفضيل أمير المؤمنين (ع) للمحدث الخبير المدعو ب‍ (الاثير) هو من مآخذ كتاب " اليقين باختصاص مولانا أمير المؤمنين (ع) بامرة المؤمنين " تأليف جمال السالكين السيد رضى الدين على بن طاوس الذى توفى (664). ينقل السيد عن هذا الكتاب في الباب الثامن والثلاثين من كتاب " اليقين " خبر حذيفة بن اليمان وذكر أن تأريخ كتابته (369) وعلى ظهره تقريظ لطيف للشيخ أبى على ابن شيخ الطائفة الطوسى بخطه في (472) وخطوط ثلاثة من العلماء بالثناء على المؤلف وقد أوردنا تقريظ الشيخ أبى على بلفظه في ترجمة المؤلف في " نوابغ الرواة في رابعة المآت " وسيأتى أيضا " حقايق التفضيل " في امامة أمير المؤمنين (ع) لابي محمد جعفر بن ورقأ أمير بنى شيبان بالعراق ووجههم، كما ذكره النجاشي واحتمال اتحادهما بامكان وقوع التصحيف في اسم الكتاب واسم المؤلف وان كان ؟ ؟ جاريا، لكن الاصغاء لهذه الاحتمالات يسد أبواب الدلالات. (1422: حجة الخصام) في الخروج والقيام للمهدى من أولاد الامام، للامر بالمعروف والنهى عن المنكر والجهاد. تأليف السيد شبر بن محمد بن ثنوان بن عبد الواحد بن أحمد بن على بن حسان بن عبد الله بن على بن الحسن بن السلطان محسن بن السلطان السيد محمد بن فلاح المتمهدى الموسوي المشعشعى الحويزى نقلت نسبه عن خطه كذلك في رسالة عملها هو لترجمة جده محمد بن فلاح، المذكور في (ج 4 ص 165) ويظهر من تواريخ بعض خطوطه على هوامش " اصول الكافي " الموجود عندنا أنه توفى بعد (1186) ونسخة " حجة الخصام " أيضا بخطه موجودة عند الشيخ عز الدين الجزائري في النجف. أوله [ الحمد لله على توفيقه إلى جادة طريقة خلص من وحده واهتدى من عبده ] بدأ بايراد اثنتى عشرة آية من القرآن المجيد في الامر بالمعروف والنهى عن المنكر مع التفسير والبيان، ثم ذكر اثنى عشر حديثا صحيحا

[ 261 ]

صريحا عن الائمة الاطهار (ع) مع الشرح والبيان ايضا، ونقل الحديث التاسع منها عن الوجه العاشر من الفصل الثاني عشر من كتاب " سفينة النجاة " للسيد خلف الحويزى وفرغ من التأليف في (4 ج 1178 1) وعليه حواش كثيرة منه بخطه تأريخ بعضها (1179). (1423: حجة الخصام في أصول الاحكام) يعنى به أصول الفقه. للشيخ محمد بن يونس بن الحاج راضى بن شويهى الحميدى تلميذ الشيخ جعفر كاشف الغطاء ومر له " براهين العقول " في (ج 3 ص 81) ويأتى له " ميزان العقول " في الميم وغير ذلك و " حجة الخصام " كبير في مجلدين فالمجلد الاول في المبادى اللغوية إلى العام والخاص، أوله [ الحمد لله الذى نصب عمود الحق بكلمته وابتدع الخلق بقدرته، وبهر العقول بحكمته ] وفرغ منه في (1208) وعليه تقريظ الشيخ جعفر بخطه وخاتمه توقيعه (جعفر بن الشيخ خضر) وحل خاتمه (رق الصادق جعفر) والمجلد الثاني من العام والخاص إلى آخر المباحث الاصولية، وهو مجلد ضخم في الغاية أوله [ الحمد لله رب العالمين ] وعليه تقريظ الشيخ جعفر أبسط من تقريظ المجلد الاول، وفرغ من الثاني (1217) والمجلدان كلاهما بخط المؤلف موجودان في كتب الشيخ على في (حسينية كاشف الغطاء) (1424: حجة الذاهب إلى ايمان أبيطالب) أو " الحجة على الذاهب إلى كفر أبى طالب " كما وقع في أصل الكتاب، وقد يقال له " الرد على الذاهب إلى كفر أبى طالب " وعلى أي فهو تأليف السيد شمس الدين فخار بن معد بن فخار الموسوي الحائري المتوفى (630) كان أستاد المحقق الحلى، وتلميذ ابن ادريس الحلى كما يظهر من روايته عنه في هذا الكتاب في (ع 593 1) أثبت فيه ايمان أبيطالب كسائر ما مر بعنوان " ايمان أبيطالب " في (ج 2 ص 510 - 514) أوله [ الحمد لله الذى تظاهرت آلاؤه وحسن إلى خلقه بلاؤه ] وطبع أخيرا في (1351) والحق بآخره في الطبع قصيدة مديح الشيخ محمد السماوي لشيخ الابطح أبى طالب (ع) (1425: حجة السعادة في حجة الشهادة) فارسي في بيان وقعة يوم الطف بكربلاء وسائر ما وقع في جميع الدنيا في تلك السنة، من الوقايع التأريخية، للفاضل صنيع الدولة

[ 262 ]

ثم اعتماد السلطنة، محمد حسن خان بن علي خان المراغى المتوفى (1313) وفرغ منه في (1304) وطبع بايران (1310) يأتي " فلك السعادة " في ابطال أحكام النجوم لشاهزاده على قلى ميرزا. (1426: حجة الشيعة) في تقوية المذهب الامامية الجعفرية. كتاب كبير في اثبات الامامة الخاصة في مقدمة وثلاثة مقاصد وخاتمة، ألفه بعض الاصحاب رأيت نسخة منه في موقوفات المولى نوروز على البسطامى في المشهد الرضوي. (1427: حجة العالم في هيئة العالم) وأنه على شكل الكرة وابطال من خالفه في جزء لطيف للعلامة الكراجكى الشيخ أبى الفتح محمد بن على بن عثمان المتوفى (449) ذكره معاصره فيما كتب من فهرس تصانيفه المذكور في " خاتمة المستدرك ص 498 ". (1428: الحجة القاطعة) في رد اتمام الحجة للسيد مرتضى بن السيد حسن على الجنفورى المتوفى (337) ذكره في فهرس تصانيفه. (1429: حجة الغدير) في شرح حديث الغدير بالاردوية، طبع في بلدة دهلى (الهند). (1430: الحجة الكافية) في تعيين الفرقة الناجية، للشيخ محمد رضا بن قاسم الغراوى النجفي المعاصر، مؤلف " البضاعة المزجاة " المذكور وفي (ج 3 ص 127). (1431: حجة الكلام لايضاح محجة الاسلام) فيه التعرض لكلمات الغزالي في كتابه الموسوم ب‍ " حجة الاسلام " للسيد الآمير غياث الدين منصور الدشتكى المتوفى (948) ذكر القاضى نور الله في " مجالس المؤمنين " أنه راى مبحث المعاد في ثلاثة آلاف بيت، وحكى عن موضع آخر منه أيضا وذكره أيضا صاحب " كشف الظنون ". (1432: حجة النواصب) للآميرزا محمد تقى بن المير رضا الحسينى القزويني ينقل عنه حفيده الحاج السيد تقى في حاشية منظومته الموسومة ب‍ " نهاية التحرير " الآتى في النون، والميرزا رضا والد المؤلف هو مؤلف " بحر المغفرة " المذكور في (ج 3) و " ترجمة جنة الواقية " وغيرهما.

[ 263 ]

(1433: الحجة الواضحة) في أصول الدين للميرزا على بن موسى بن محمد باقر ابن محمد سليم الاسكوئى المعاصر، فرغ منه في (1336) مطبوع بايران. (1434: الحجة الوافية في تحقيق الفرقة الناجية) لشمس الدين محمد الهاشمي العباسي، مختصر أوله [ الحمد لله وسلام على عباده ]. (1435: حجة الوداع) في وقايع تلك السفرة المباركة والرحلة المكية التى أكمل فيها الدين، دونه بعض الاصحاب، كان في (الرضوية) في مجلد احمر اللون وعدد ؟ ؟ سطور كل صفحة ثلاثة عشر، كما نقل عن فهرسها. (1436: الحجج) في الامامة. للشيخ الفقيه أبى الخير بركة الاسدي، من تلاميذ شيخ الطائفة الطوسى: ذكره الشيخ منتجب الدين مع سائر تصانيفه، وفي فوائد سيدنا بحر العلوم، وكذا في " أمل الآمل " ذكرت بقية نسبه كذا [ بركة محمد بن بركة الاسدي ]. (1437: الحجج) في الامامة. للشيخ المتكلم ابى محمد الحسن بن موسى النوبختى مؤلف " الآراء والديانات " المذكور في (ج 1 ص 34). (1438: الحجج) في الطلاق لابي الحسن على بن الحسن بن محمد الطاهري الفقة الثقة ومن وجوه الواقفة، كما ذكره النجاشي ويرويه عنه بثلاث وسائط. (1439: الحجج والبراهين) في امامة أمير المؤمنين واولاده الائمة المعصومين (ع) للشيخ ابى محمد عبد الباقي بن محمد بن عثمان الخطيب البصري استاد الشيخ المفيد عبد الرحمن النيسابوري الذى كان هو من تلاميذ السيدين الرضى والمرتضى والشيخ الطوسى، فيظهر ان الخطيب كان في طبقتهم وقرا عليه تصانيفه المفيد النيسابوري المذكور كما ذكره الشيخ منتجب الدين. (1440: الحجج والبينات) فيما ظهر من المشاهد المشرفة بالعراق من الكرامات في (1350) جمعها السيد على النقى النقوي المعاصر، وطبع بلكهنو. (1441: حجج الائمة) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى (1381) ذكره السيد هاشم البحراني في أول " مدينة المعاجز ". (1442: الحجج الحقائق) للحاج المولى أحمد بن الحسن اليزدى المشهدي الواعظ

[ 264 ]

المتوفى بها حدود (1310) ذكر في أول كتابه " نواصيص العجب " المطبوع: أنه كبير في أربعة عشر مجلدا. (1443: الحجج الباهرة) في الامامة وحكم المتعة، وفيه الرد على قاضى العدل والرد على ابن تيمية في أمر المهدى (ع) للسيد المير محمد بن السيد مهدى بن أحمد الموسوي الكاظمي المولود (1335) ألفه (1360) وطبع في آخره ترجمته وفهرس تصانيفه (1444: الحجج الرضوية) في تأييد الهداية المهدوية والرد على البابية، فارسي للسيد محمد بن محمود الحسينى اللواسانى الطهراني المعروف بالعصار نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها (1356) ذكر في فهرس كتبه. (1445: حجج طبيعية) مستخرجة من كتب أرسطاطاليس، في الرد على من زعم أن الفلك حى ناطق، للحسن بن موسى النوبختى المذكور آنفا ذكره النجاشي. (1446: حجج العروج على أهل اللجوج) للسيد أبي القاسم بن الحسين بن التقي الرضوي القمي الحائري اللاهورى المتوفى (1324) رد على منكري المعراج، أوله [ سبحان الذى أسرى بعبده ] طبع بالهند في (1296). (1447: الحجج القاطعة) في اثبات وقوع عرس القاسم بن الحسن (ع) والرد على " التقرير الحاسم " المذكور في (ج 4 - ص 366) مطبوع بالاردوية. للسيد أبى الحسن على بن نقي شاه الكشميري اللكهنوى الذى كان تلميذ على محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار على النصير آبادى اللكهنوى. (1448: الحجج القاهرة) في ابطال بدع المخالفين واثبات العقائد الحقة الاثنى عشرية للسيد أبى سعيد حمزة بن محمد الحسينى الرضوي، وصفه كذلك تلميذ المصنف الذى ألف هو رسالة فارسية سماها ب‍ " الفائدة الجليله " وهى في تفسير آية (نساءكم حرث لكم) كما يأتي في حرف الفاء. وقد استخرج التلميذ رسالته هذه من " الحجج القاهرة " هذا بعد ترجمته إلى الفارسية وقال في وصفه أنه آية آلهية لم يكتب مثله في زماننا وفضله على غيره مثل " احقاق الحق " و " مصائب النواصب " و " الانوار البدرية " ظاهر كالشمس في رابعة النهار، وقال في وصف مؤلفه [ ملاذي وأستادي قدوة المحققين وأسوة المدققين السيد أبو سعيد المدعو في الرؤيا الصالحة من الحضرة النبوية بحمزة

[ 265 ]

أدام الله تعالى افاداته ] وذكر أن المؤلف كان تلميذ الشيخ محسن بن عيسى الحويزى شيخ السلام وأنه عند ذكر المؤلف تفسير على بن ابراهيم القمى قال انه قد مضى من لدن تصنيف التفسير إلى اليوم أزيد من تسعماية وخمسين سنة، ومما ذكرنا في (ج 4 - ص 302) من كون على بن ابراهيم حيا في سنة سبع وثلثماية ثم زيادة تسعماية وخمسين عليها تصير المدة ألفا ومأتين وسبعا وخمسين سنة فيكون تأليف " الحجج القاهرة " في حدود هذا التاريخ (1257) تقريبا. (1449: الحجج القوية) في اثبات الوصية لعلى بن ابى طالب (ع) أوله [ الحمد لله الذى أرسل الانيباء حججا للعالمين ] ذكر في أوله عشرين كتابا في اثبات الوصية ورتبه على خمس حجج، الحجة الاولى في أقوال العلماء الاعلام وكتبهم وتصانيفهم المؤلفة في خصوص الوصية، الحجة الثانية في نقل كلمات الاعلام بعين عباراتهم في كتبهم مثل كتاب " نخب المناقب لآل أبى طالب " الذى انتخبه من مناقب ابن شهر آشوب الشيخ حسين بن جبير حين وجود ألف كتاب عنده كلها من كتب الاصول المعتمدة، منها " نص النبيين على الوصيين " ومنها " بصائر الانس بحظائر القدس " تأليف القطب الكيدرى وغيرهما ومثل كتاب " ابطال الاختيار " تأليف الشيخ حسين بن جبير أيضا، ومثل كتاب " ما اتفق من الاخبار في فضل الائمة الاطهار (ع) تأليف الشيخ محمد بن جعفر المشهدي مؤلف كتاب المزار: ومثل " الصراط المستقيم " تأليف الشيخ زين الدين على بن يونس النباطى البياضى الذى توفى (877) الحجة الثالثة في اثبات الوصية لعلى (ع) بأدلتها، الحجة الرابعة في النهى من ترك الوصية، الحجة الخامسة فيما قيل في الوصية من الاشعار، رأيت نسخته في كتب الشيخ على في (حسينية كاشف الغطاء) ضمن مجموعة رقم (13) وهى بخطه استنسخه عن نسخة تأريخ كتابتها (1121) ومن نقل المؤلف عن البياضى في عدة مواضع من الكتاب يظهر تأخره عن البياضى المتوفى (877) فنسبة الكتاب إلى العلامة الحلى انما صدرت ممن لم يراجع أثناء الكتاب. (1450: حجر بن عدى) في ترجمة أحواله تأليف القاضى بهلول بهجت أفندى مؤلف " تاريخ آل محمد " المذكور في (ج 3 ص 213) ذكر في آخر التأريخ المذكور المطبوع في (1342).

[ 266 ]

(1451: حجر اسماعيل) من نظم الشيخ محمد هاشم بن الشيخ محمد مفيد امام الجمعة بشيراز ابن الشيخ نبى بن الشيخ مفيد بن الشيخ حسن البحراني نزيل شيراز، هو ديوان المراثى مشتمل على جزئين، أولهما القطعات الاربعة عشرة بالعربية، والثانى ثلاث وثلاثين قطعة بالفارسية فيها جميع القوافي، يشتمل كل قطعة على اثنى عشر إلى أربعة عشر بيتا، وقد جعله ذيلا لمراثي والده التى جمعها هو بعد وفاته وسماه ب‍ " كعبة الباكين " فالكعبة من بناء الوالد، والحجر من بناء الولد، وقد فرغ الولد من الحجر في " ذى الحجة - 1255 " وذكر أنه عرضهما على أدباء العصر ومنهم أشعر الشعراء الميرزا وصال الشيرازي فاستحسنه وغير قافية الذال المعجمة بما انشائه من نظمه وهو قوله: أز روز حشر وكيفر كفار العياذ * وز آن شرر بخر من أشرار العياذ فتمم هو القطعة بقافية العياذ كما اختاره الوصال وهو الميرزا محمد شفيع بن محمد اسماعيل بن محمد شفيع الشيرازي المدعو بميرزا كوچك لانه كان سمى جده والمتخلص بوصال والمتوفى (1262) كما أرخه في " آثار العجم " رأيت - نسخة خط الناظم عند السيد هادى الاشكوري في النجف. (1452: الحجر الدامغ للعصاة سيما تارك الصلاة ومانع الزكاة)، للشيخ أبى جعفر محمد بن يونس بن الحاج راضى الشويهى الحميدى الحسكى النجفي هو في المواعظ والزهد والترغيب " إلى أحكام الدين ألفه حدود (1211) كما يظهر من أول كتابه " موقظ الراقدين، في المواعظ، رأيته في كتب الشيخ حسن الخطيب القارى المعروف بجلو في النجف، وهو مجلد كبير فيه جملة من الخصال الحميدة والاعمال الذميمة. (1453: الحجز الملقم) للميرزا محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع النيسابوري الشهير بالاخبارى المقتول (1232) ذكره في " الروضات - ص 653 ". (الحجية) هو خامس مجلدات الكتاب الموسوم ب‍ " زبر الاولين والآخرين " للمولى محمد بن فرج من معاصري الشيخ الحر والمترجم في " أمل الآمل ". (الحجية) أو الرسالة الحجية، أو رسالة في الحج، كما يعبر عنها كذلك عند النسبة إلى مؤلفيها، ونحن نذكر الجميع في حرف الميم بعنوان، مناسك الحج " وقد مر آنفا ذكر جملة مما عبر عنها بكتاب الحج في (ص 249)

[ 267 ]

(1454: حجية الاجماع) للشيخ احمد بن زين الاحسائي المتوفى (1241) نسخة خط المؤلف توجد في مكتبة (هبة الدين) عليها حواشى أرشد اولاد المصنف الشيخ على بن احمد وعلى ظهر النسخة خاتمه وخاتم والده المصنف وامضاء بعض ولده الاخر، ومنهم الشيخ على نقى بن أحمد الشاعر الاديب وبعض شعره وهو مرتب على مقدمة في تعريف الاجماع وسبعة فصول (1) في الاجماع الضرورى (2) اجماع الفرقة المحقة قال انه لا خلاف في حجيتهما عندنا (3) الاجماع المشهورى (4) الاجماع المركب (5) الاجماع المنقول (6) الاجماع المحصل (7) الاجماع السكوني، وخاتمة في امكان وقوعه والعلم به، وتذنيب في حجج النافين لحجيته والرد عليهم، وفرغ منه في (1215). (حجية الاجماع) للشيخ أسد الله الدزفولي الكاظمي المتوفى (1237) سيأتي باسمه " كشف القناع في حجية الاجماع ". (1455: الحجية الاجماع) للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر بن محمد أكمل البهبهانى المتوفى بالحائر في (1206) ذكر فيه اقسام الاجماع وتفاصيل احكامه وحكم الشهرة بين الاصحاب، اوله بعد الحمد مختصرا [ اعلم ان الرسول صلى الله عليه وآله لما بعث للرسالة فبلغ ما انزل الله إليه في مدة ثلاث وعشرين سنة ] وهو مرتب على سبعة فصول، توجد نسخة منه في مكتبة (التسترية) وله أيضا مقالة في الاجماع الضرورى والنظرى والشهرة من اجزاء شرح ديباجة المفاتيح كما كتبه بخطه في فهرس كتبه، وذكر في بعض المواضع ان له ايضا رسالة ثالثة في حجية الاجماع ثم رأيت في مكتبة السيد محمد على بن السيد على نقى آل بحر العلوم الذى توفى (1355) مجموعة من رسائل الوحيد البهبهانى وفيها الرسالة الثالثة في حجية الاجماع له ايضا. (1456: حجية الاجماع) للسيد الميرزا محمد باقر مؤلف " روضات الجنات، في احوال العلماء والسادات " ابن الميرزا زين العابدين الموسوي الخوانسارى الاصفهانى المتوفى (1313) ذكره في " الروضات " بعنوان رسالة الاجماع. (1457: حجية الاجماع) للسيد حسين بن ابى القاسم جعفر الكبير بن الحسين الموسوي الخوانسارى جد والد صاحب " الروضات " وتوفى (1191) ذكره في " الروضات ص 201 " بعنوان رسالة الاجماع.

[ 268 ]

(1458: حجية الاجماع) للشيخ زين الدين بن على بن احمد العاملي الجبعى الشهيد في (966) عبر عنه في " أمل الآمل، برسالة في تحقيق الاجماع. (1459: حجية الاجماع) للسيد زين العابدين بن ابى القاسم جعفر بن السيد حسين الموسوي الخوانسارى المولود (1192) والمتوفى (9 - ج 2 - 1275) ذكره ولده في " الروضات " بعنوان رسالة في الاجماع. (حجية الاجماع) للشيخ عبد الله الكرماني النجفي المتوفى (1327) اسمه " قاطع النزاع " يأتي. (1460: حجية الاجماع) للميرزا عبد الوهاب الشريف ابن المولى محمد على القزويني المجاز من المحقق القمى والسيدين صاحبي " رياض المسائل " و " مفتاح الكرامة " وتأريخ اجازة الاخير له سنة (1225) كما ارخت في آخر متاجر " مفتاح الكرامة - ص 771 " وله " هداية المسترشدين " الذى كتبه في الرد على السيد حجة الاسلام الاصفهانى في (1242) فهو مقدم على الحاج المولى عبد الوهاب المجاز هو من حجة الاسلام المذكور في (1254) أوله [ الحمد لله رب العالمين ] ونسخته موجودة بمكتبة الشيخ قاسم محيى الدين وهى بخط اخ المؤلف، وهو المولى عبد الكريم بن محمد على، فرغ من الكتابة (1242) وعند ذكره لطريقة الشيخ الطوسى في الاجماع من قاعدة اللطف قال [ وله موافق ممن تقدم وتأخر، قال جدى رحمه الله: ان هذه الطريقة في النظر القاصر اسد من اكثر ما قيل في الباب وعليه شواهد كثيرة لاولى الالباب ] فيظهر منه ان جده كان من العلماء المجتهدين ذوى الآراء والانظار في مباحث اصول الفقة، ويحتمل قويا ان جده العالم هو المولى عبد الكريم بن محمد يحيى القزويني صاحب " نظم الغرر ونضد الدرر " الذى كان والده محمد يحيى مؤلف ترجمان اللغة المذكور في (ج 4 - ص 72) وكان هو من علماء اوائل عصر الشاه سلطان حسين الصفوى فانى قد رايت للميرزا عبد الوهاب هذا تصانيف اخر ايضا منها " هداية المسترشدين " الذى كتبه ايضا أخوه وتلميذه المولى عبد الكريم بن محمد على القزويني الملقب بحاج آقا في (1242) وبماء ان المتعارف في ايران أن يلقب الوالد بهذا اللقب ولده الذى كان اسمه مطابقا لاسم جده، فيظن من هذا أن اسم

[ 269 ]

جده العالم عبد الكريم، وبما أنا لم نظفر في تلك الطبقة بعالم مصنف يسمى بعبد الكريم القزويني غير مؤلف " نظم الغرر " احتملنا انطباقه عليه، وعلى أي فلذين الاخوين أخ ثالث اسمه المولى على مردان بن محمد على القزويني، وقد كتب هو أيضا بخطه بعض تصانيف أخيه الميرزا عبد الوهاب وهو " رسالة أصل البرائة " فرغ من كتابتها (1240) كلها ضمن مجموعة عند الشيخ قاسم محيى الدين أيضا، ومن ذرية المولى عبد الكريم ابن محمد يحيى الشيخ المحدث الواعظ المعاصر الميرزا عبد الرزاق المعروف بالحائري نزيل همداني، وهو ابن على رضا بن عبد الحسين بن أبى طالب بن المولى عبد الكريم المذكور المؤلف ل‍ " نظم الغرر ". (1461: حجية الاجماع) مقالات للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبى القاسم على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) قال السيد في أول كتابه " الانتصار " عند اختياره حجية الاجماع الدخولى [ وقد بينا صحة هذه الطريقة في مواضع من كتبنا وخاصة في جواب مسائل أبى عبد الله بن التبان (ره) وفي جواب مسائل أهل الموصل الواردة سنة عشرين وأربعماية، وفي غير هذين الموضعين من كتبنا ] فيظهر أن له عدة مقالات في ذلك. (1462: حجية الاجماع) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى (413) عبر عنه النجاشي بمسألة في الاجماع. (1463: حجية الاجماع والاستصحاب) للامير السيد على صاحب " رياض المسائل " المتوفى (1231) يقرب من ألف بيت كتبه بالتماس الشيخ سليمان العاملي، رأيته في كتب السيد محمد باقر الحجة في كربلا. (1464: حجية الاجماع وخبر الواحد) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب المتوفى باصفهان (1124) مرتب على فصلين، أولهما حجية الخبر والثانى حجية الاجماع، رأيته في مكتبة (الخوانسارى) ومكتبة (التسترية)، وعلى نسخة الخوانسارى حواش كثيرة من المصنف، وله رسالة في عدم جواز خرق الاجماع المركب، يأتي في الرسائل.

[ 270 ]

(1465: حجية الاخبار) للسيد بدر الدين بن أحمد الحسينى العاملي الانصاري ساكن طوس وأحد المدرسين بها، ترجمه كذلك في " أمل الآمل " إلى أن قال: [ له رسالة في العمل بخبر الواحد، توفى بطوس، من المعاصرين، لم أره ولكني رويت عن تلامذته ] وقال في " كشف الحجب " أنه استقصى فيه الادلة ولم يدع شيأ مما يمكن أن يستدل به (أقول) يظهر من كلامه وجود النسخة عنده. والمؤلف هو سبط المير الداماد وكان والده السيد أحمد بن زين العابدين العاملي العلوى الحسينى مجازا من الشيخ البهائي والمير الداماد وهو صهر الداماد على بنته وكان له تصانيف يتعصب فيها كثيرا للمير الداماد على الشيخ البهائي، وكان حيا في (1054) وللسيد بدر الدين تصانيف أخر ذكرها في " الامل " وهو يروى عن والده، وعن المولى محمد تقى المجلسي، وعن الشيخ فخر الدين الطريحي، ومن تلاميذه المولى عناية الله بن محمد حسين بن عناية الله بن زين الدين المشهدي الذى يروى عنه ابنه الشيخ محمد محسن بن عناية الله في كتابه " دعائم الدين " و " كشف الريبة، في اثبات الكرة والرجعة " كما يأتي في الدال. (1466: حجية الاخبار) للشيخ أبى محمد الحسن بن موسى النوبختى المبرز على نظرائه قبل الثلاثمائة وبعدها، عبر عنه النجاشي بكتاب " خبر الواحد والعمل به ". (1467: حجية الاخبار) للشيخ قاسم بن محمد بن أحمد بن على بن الحسين بن محيى الدين الثاني ابن الحسين بن محيى الدين بن عبد الطيف بن على بن أحمد بن أبى جامع الحارثى العاملي النجفي المتوفى بها في (1237) ذكره حفيده الشيخ جواد بن على بن قاسم المؤلف في رسالته في تراجم آل أبى جامع. (حجية الاخبار) للشيخ محمد بن أبى جمهور يعبر عنه برسالة في لزوم العمل بأخبار الاصحاب في هذا الزمان، يأتي في الرسائل. (1468: حجية الاخبار) لشيخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن بن على الطوسى المتوفى (460) ذكره سيدنا في " تأسيس الشيعة الكرام ". (1469: حجية الاخبار) للمولى محمد بن عبد الفتاح التنكابنى السراب المتوفى (1124) أوله [ الحمد لله الذى شرفنا بأحسن الملل والاديان، وفضلنا من أهله بتبعية اهل بيت

[ 271 ]

العصمة حجج الرحمن إلى قوله لما أن عمدة ما يتمسك به في المسائل الشرعية الاخبار والاجماع أردت أن أكتب رسالة موجزة فيهما مشتملة على فصلين أولهما في الاخبار والثانى في الاجماع ]. (1470: حجية الاخبار) للسيد معز الدين محمد مهدى بن السيد حسن الحسينى القزويني الحلى المتوفى (1300) رسالة مبسوطة ألفها لالتماس الشيخ سليمان الصيمري البحراني موجود بمكتبته في الحلة. (1471: حجية أخبار الكتب الاربعة خاصة) لبعض الاخباريين أقام على ذلك وجوها تسعة، ثم دفع الاعتراضات الواردة على مدعاه، رأيت نسخته في مكتبة (الصدر). (حجية الاستصحاب) مر في (ج 2 - ص 24) ما يقرب من عشرين كتابا بعنوان الاستصحاب، وكلها في اثبات حجيته ونذكر هنا بعضا آخر فاتنا ذكره هناك بهذا العنوان. (1472: حجية الاستصحاب) للشيخ جواد بن على بن الشيخ قاسم آل محيى الدين المذكور آنفا العاملي النجفي المتوفى بها في (1322) نسخة خط المؤلف في مكتبة الشيخ قاسم بن الحسن محيى الدين المعاصر المولود (1314). (1473: حجية الاستصحاب) للمولى حسن بن محمد على تلميذ السيد صاحب " رياض المسائل " وابنه السيد المجاهد، وله أيضا رسائل كثيرة في الفروع الفقهية، فرغ من بعضها في (1239) كلها ضمن مجموعة بخطه رأيتها في مكتبة الشيخ عبد الله المامقانى في النجف. (1474: حجية الاستصحاب) للشيخ محمد صالح بن الميرزا فضل الله بن المولى محمد حسن المازندرانى المولود بالحائر في (1297) نزيل سمنان، هو باب من أبواب كتابه " سبائك الذهب في اصول المذهب " شرحا ل‍ " كفاية الاصول " الخراسانية، وقد طبعه مستقلا في (1363) أوله [ قال المصنف دام ظله: المقام الرابع في الاستصحاب ] (حجية أصل البرائة) مر في (ج 2 - ص 113) ما يقرب من عشرين كتابا بعنوان " اصالة البرائة " كلها في حجية أصل البرائة. (1475: حجية الاصول المثبتة بأقسامها) للمولى آقا بن عابد بن رمضان بن زاهد الشيروانى الدربندى الحائري الطهراني المتوفى بها (1285) وحمل بعد ستة أشهر

[ 272 ]

إلى الحائر ودفن بمقبرة صاحب " الفصول " عند باب الصافى، نقل عنه ورد عليه الحاج ميرزا محمود شيخ الاسلام التبريزي في رسالته التى ألفها في اثبات عدم حجية الاصول المثبتة كما اختاره الشيخ الانصاري وجملة ممن تأخر عنه. (1476: حجية الاصول المثبتة) للسيد أبى تراب بن أبى القاسم السيد مهدى الموسوي الخوانسارى المولود (1271) والمتوفى (1346) ذكر في فهرس تصانيفه في مجلة " المرشد " البغدادية الصادرة في عام وفاته. (1477: حجية حكم الحاكم) في الموضوعات على غير مقلديه للفقيه الشيخ محمد حسن بن الحاج محمد صالح كبة البغدادي المتوفى في النجف يقرب من ثلثماية بيت، رأيته في مكتبته بسامراء. (1478: حجية حكم الحاكم) في هلال شهر رمضان، للامير محمد صالح بن الآمير عبد الواسع الخواتون آبادى المتوفى (1116) أوله بعد الحمد [ مسألة إذا لم ير المكلف هلال شهر رمضان أو شوال ولم يثبت عنده ولكنه ثبت عند الحاكم ] وآخره [ الله يعلم حقايق أحكامه ] رأيت نسخة منه في مكتبة (الطهراني بسامراء). (1479: حجية الشهرة) للامير السيد على الطباطبائى صاحب " رياض المسائل " المتوفى (1231) أوله بعد الحمد [ فيقول الفقير الى ربه الغنى ] اختار فيه مثل ما اختاره وذهب إليه الشيخ الشهيد من الاعتماد بها في " اثبات الاحكام الشرعية " وقد أدرج ابنه السيد محمد المجاهد هذه الرسالة في كتابه " مفاتيح الاصول " المطبوع. (1480: حجية الشهرة) رسالة أخرى في هذه المسألة ألفها المير سيد على المذكور وهى كسابقتها موجودة في مكتبة السيد محسن الامين كما كتبه الينا مصرحا بانهما رسالتان مستقلتان. (1481: حجية الشهرة) للسيد محمد المجاهد بن المير السيد على الطباطبائى الحائري المتوفى (1342) وقد شرح السيد محمد بن الميرزا حبيب الله الرضوي المشهدي المتوفى (1264) هذه الرسالة واعترض في الشرح على السيد المجاهد كثيرا كما يأتي في الشروح. (1482: حجية الظن) في أفعال الصلاة لسيدنا أبى محمد الحسن صدر الدين العاملي الاصفهانى الكاظمي المتوفى (1354) رأيته بخطه في مكتبته.

[ 273 ]

(1483: حجية الظن) في عدد الركعات للشيخ الفقيه محمد حسن بن الحاج محمد صالح كبة البغدادي المتوفى والمدفون بمقبرته في النجف في (1336) مختصر في كراسة قرب ثلثماية بيت رأيته بخطه في مكتبته. (1484: حجية الظن) في عدد الركعات وكيفية صلاة الاحتياط، رسالة مبسوطة للسيد محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائى اليزدى المتوفى بالنجف في (27 رجب 1337) طبعت في طهران في (1317). (1485: حجية الظن الخاص) والرد على منكريه، للميرزا أبى القاسم بن المولى أحمد بن مهدى بن أبى ذر النراقى، المتوفى (1319) وحمل إلى مقبرة شيخون بقم يوجد بخطه في كتبه. (1486: حجية الظن الخاص) للسيد محمد حسين بن الميرزا أصغر شيخ الاسلام بن الميرزا محمد تقى القاضى الطباطبائى التبريزي المتوفى (1294) يوجد عند حفيده السيد محمد حسين بن السيد محمد بن المصنف نسخة الاصل بخطه. (1487: حجية الظن الخاص) للشيخ فخر الدين بن محمد على الطريحي النجفي المتوفى (1085) ذكر في أوله أنه ذهب فرد من فضلاء متأخرى الاصحاب (1) إلى عدم جواز العمل بالظنون في أحكامه تعالى وقد استدل على ذلك بعموم الادلة على النهى عن العمل بالرأى الذى هو الظن المستفاد من الاجتهاد، ثم أطال في النقض والابرام، وقال في آخره [ أن الادلة على مشروعية الظن ليست على عمومها وانما هي مقصورة على الظنون المستفادة من أدلة الكتاب والسنة وأما غيرهما من الظنون فمنفى بالآيات الكريمة والاخبار المتواترة ومن ادعى ذلك فليطالب بالبيان والحمد لله على التمام ] نسخة منه في مكتبة (التسترية) ونسخة في بيت الطريحي وسماها مالك تلك النسخة ب‍ " جامعة الفوائد " لكون عناوينه (فائدة، فائدة) كما أشرنا إليه في (ج 5 ص 76). (1488: حجية الظن الطريقي) للشيخ أسد الله بن اسماعيل الدزفولي الكاظمي المتوفى (1234) صدره بمقدمات خمس مبسوطة، رأيته بخطه منضمة إلى " المناهج " الذى بخطه أيضا، لكن النسخة ناقصة من آخرها. (1) * (هامش ص 273) * مراده المولى محمد أمين الاستر آبادي الذى ألف هذا الكتاب في الرد عليه. *

[ 274 ]

(1489: حجية ظواهر الكتاب) للاستاد الاكبر الوحيد الآقا محمد باقر بن المولى محمد أكمل البهبهانى المتوفى (1206) أوله [ اعلم أن الادلة عند الاصحاب أربعة - إلى قوله - فلنتكلم على كل واحد منها ] ثم شرع في أدلة حجية ظواهر الكتاب، وبها تمت الرسالة، والنسخة ضمن مجموعة من رسائل الوحيد في مكتبة السيد محمد على بحر العلوم المتوفى (1355) (1490: حجية ظواهر الكتاب) لبعض متأخرى الاصحاب، استنسخه المولى على محمد النجف آبادى نزيل النجف المتوفى بها في (1332) بعد وفاة مؤلفه في (1305) وكتب نسبه بخطه في آخر بعض مستنسخاته ؟ ؟، وحكى لى أن والده التاجر الصالح الحاج محمد جعفر بن محمد رحيم بن الحاج محمد صالح بن محمد شفيع بن حبيب الله، وذكر أن آبائه الصلحاء من نجف آباد اصفهان والنسخة من موقوفات مكتبته التى منها أسست مكتبة الحسينية (التسترية) أوله [ الحمد لله إلى قوله - ونسال الله الهداية إلى الحق المبين ] وهو مرتب على ثلاثة مقامات، الاول في الحجية وعدمها، والثانى في التحريف وعدمه، والثالث في تواتر القراآت وعدمه يصف فيه والده بالاجتهاد، وينقل بعض كلامه كما ينقل بعض كلام المحقق القمى صاحب " القوانين ". (1491: حجية ظواهر الكتاب) للامير السيد على الطباطبائى الحائري صاحب " رياض المسائل " المتوفى (1231) رأيته ضمن مجموعة من رسائله كتابة بعضها في (1232) في كتب الميرزا جواد المشهدي، قال في بعض كلامه [ الظاهر من كثير من النصوص من طرق الاصحاب بل والمخالف أيضا على ما يظهر للمتتبع تحقق النقص في القرآن والبحث فيه لا طائل تحته بعد تحقق الاجماع عن الكل بوجوب العمل بما في أيدينا وأنه لا يمنع احتمال النقص من الاحتجاج به ] (1492: حجية ظواهر الكتاب وعدم تحريفه) بالزيادة والنقصان للسيد محمد على بن السيد كاظم بن السيد محسن المقدس الاعرجي الكاظمي، توفي هو قبل وفاة والده الذى توفى (1246) رأيته في خزانة كتب السيد مهدى الحيدري المنتقلة إلى المكتبة الصادقية في (الحسينية بالكاظمية). (1493: حجية ظواهر الكتاب) للميرزا محمد التنكابتى المتوفى (1302) عده من تصانيفه في قصصه.

[ 275 ]

(1494: حجية ظواهر الكتاب) للشيخ المرتضى الانصاري المتوفى (1281) توجد نسخته في مكتبة (التسترية). (1495): حجية ظواهر الكتاب) للسيد مهدى بن المير السيد على صاحب " رياض المسائل " الطباطبائى الحائري المتوفى بها (1260) هو أستاد الشيخ الانصاري وكان أصغر من أخيه السيد المجاهد. (1496: حجية العقل) في اثبات الحسن والقبح العقليين والرد على منكريه من الاشاعرة والاخباريين وغيرهم. للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسينى الحلى الكاظمي المتوفى (1242) وكانت ولادته (1188) رأيت النسخة بخطه في مكتبة حفيده السيد محمد بن السيد على بن السيد حسين بن المؤلف المتوفى (يوم التروية 1327) وعليها تقريظ كاشف الغطاء بخطه نقش خاتمه (رق الصادق جعفر) أوله [ الحمد لله الذى ظهر للعقول والافهام بشواهد افعاله وآثاره ] فرغ منه في (رجب - 1213) وعمره يومئذ خمس وعشرون سنة كما ظهر من تأريخي ولادته ووفاته وسيأتى في الراء رسالات في الحسن والقبح. (1497: حجية القراآت السبع) للميرزا محمد التنكابنى المتوفى (1302) ذكره في قصصه. (1498: حجية القطع والظن) للشيخ نظام الدين المرتضى مؤلف " تشريح الحساب " الذى هو شرح مزج لخلاصة الحساب المولود (1277) والمتوفى (22 ذى الحجة - 1336). وهو كان من تلاميذ الميرزا حبيب الله الرشتى، والشيخ هادى الطهراني، ويروى عنه السيد محمود والد السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم كما كتبه الينا. (حجية الكتاب) مر بعنوان حجية ظواهر الكتاب لانه محل الخلاف لانفس الكتاب. (حجية الكتب الاربعة) مر بعنوان حجية أخبار الكتب الاربعة. (1499: حجية المراسيل) رسالة للسيد عليشاه بن صفدر شاه الرضوي الكشميري المتوفى بلكهنو في (1269) كانت عند حفيده بلكهنو وهو السيد محمد باقر بن أبي

[ 276 ]

الحسن بن عليشاه المؤلف الذى توفى (1346) كما يظهر من آخر " اسداء الرغاب ". (1500: حجية المظنة في الجملة (1)) للسيد ابراهيم بن السيد محمد باقر الموسوي القزويني الحائري صاحب " الظوابط " المتوفى بالوباء في (1263) انتهى فيه إلى آخر دليل الانسداد، رأيته في كربلا عند بعض أحفاده. (1501: حجية المظنة) للميرزا أبى القاسم بن محمد على النوري الطهراني المعروف بكلانترى، المتوفى (1292) من تقرير بحث أستاده الانصاري يوجد في خزانة حفيده الميرزا محمد بن الميرزا أبى الفضل في طهران وطبع تقريراته في مباحث الالفاظ الموسوم " مطارح الانظار ". (1502: حجية المظنة) للميرزا أبى المعالى بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى المتوفى (1315) طبع ضمن مجموعة رسائله الخمس عشرة في (1317). (1503: حجية المظنة) للمولى أحمد بن مهدى النراقى صاحب " المستند " المتوفى (1244) ذكر في فهرس تصانيفه. (1504: حجية المظنة) للشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد تقى بن محمد رحيم الطهراني الاصفهانى المتوفى (1301) طبع مع " حاشية المعالم " لوالده المذكور. (1505: حجية المظنة) واعتبار مطلق الظن للشيخ محمد تقى بن أبى طالب اليزدى الاردكانى المتوفى بطهران (1267) ابن أخت الآخوند المولى محمد اسماعيل بن عبد الملك اليزدى العقدائى المتوفى (1230) والمترجم في " نجوم السماء " و " آيينه ء دانشوران " وفي (ص 390) من " تاريخ يزد، لآيتى وكان هو عم المولى حسين الفاضل الاردكانى الحائري وأستاده المجيز له، ويروى الفاضل الاردكانى عنه كما صرح في اجازته للامير محمد حسين الشهرستاني الحائري في (1287) وله عدة تصانيف منها " الجواهر الزواهر " الذى مر في (ج 5 ص 369) ومنها " حجية المظنة " هذا المرتب على مقالات وكل مقالة على مطالب يقرب مجموعها من تسعماية بيت، موجود ضمن مجموعة من تصانيفه بخطه في مكتبة (المشكاة) وقد ألف أكثرها بطهران أوان ابتلائه بالحبس فيها من غير جرم ولا طغيان، فيظهر منه ان تاريخ هذا التأليفات * (هامش ص 276) * أي المنطبقة على القول بحجية مطلق الظنون، أو حجية ظن خاص وما مر قبل هذا فهو حجية الظن الخاص فقط كما عبر عنه.

[ 277 ]

كان قبل عام وروده إلى طهران محترما ونصبه مدرسا للمدرسة الفخرية في (1257) (حجية المظنة) للمولى محمد تقى بن حسين على بن رضا بن اسماعيل الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر (1299) صرح في كتابه " نهاية الآمال " أنه في هذا الكتاب أثبت عدم حجية مطلق الظن، فنذكره في حرف الراء بعنوان رسالة في عدم حجية مطلق الظن مع غيره من الرسالات في عدم حجية مطلق الظن، وان كان الاولى ذكر الجميع في هذا المقام لكنا وافقنا اختلاف التعبير. (1506: حجية المظنة) للامير السيد محمد تقى بن عبد الحى الحسينى الپشت مشهدى الكاشانى معاصر المولى أحمد النراقى والمجاز من السيد عبد الله شبر، رأيت منه نسخة كتابتها (1307) عند الشيخ عز الدين الجزائري في النجف، أوله [ أصل في اصالة حجية الظن من حيث هو من دون اعتبار خصوصية من الخبرية ونحوها ] يقرب من ثلاثة آلاف بيت. (1507: حجية المظنة) للمحقق الشيخ محمد تقى بن الميرزا محمد رحيم الطهراني الاصفهانى المتوفى (1248) طبع مع حاشيته على المعالم. (1508: حجية المظنة) للمولى محمد جعفر المعروف بشريعت مدار الاستر آبادي نزيل طهران المتوفى (1263) مؤلف " آب حياة " المذكور في (ج 1 - ص 2) رأيت نسخة منه بمكتبة الميرزا محمد حسين الشهرستاني بكربلاء. (1509: حجية المظنة) لبعض تلاميذ السيد ابراهيم القزويني صاحب " الضوابط " الذى توفى (1262) يكثر فيه النقل عن السيد الاستاد دام ظله، عن أستاده شريف العلماء في مجلد كبير بخط جيد موجود بمكتبة الشيخ محمد رضا فرج الله في النجف. (1510: حجية المظنة) للميرزا محمد حسين بن المير محمد على المرعشي الشهرستاني الحائري المتوفى بها في (1315) رأيته في مكتبته. (1511: حجية المظنة) لبعض المتأخرين اوله [ أصل في حجية الخبر ] وينتهى إلى حجية الاولوية الظنية، رأيته في كربلا عند السيد محمد حسين ابن السيد آقا بزرگ ابن السيد ابراهيم صاحب " الضوابط " القزويني الحائري. (1512: حجية المظنة) للحاج عبد المطلب بن محمد حسين الاصفهانى الشهير بعباس

[ 278 ]

آبادى، من تلاميذ الشيخ أحمد الاحسائي، فارسي في مقدمة ومبحثين وخاتمة استخرجه من كتابه الكبير الموسوم ب‍ " الحجة البالغة من أسرار الاعتقادات الاحمدية " وكان هو العنوان السابع من عناوين مقدمة ذلك الكتاب فجعله كتابا مستقلا وفرغ منه في (20 - رجب - 1254) أوله [ الحمد لله الذى جعلنا من امة سيد المرسلين... العنوان السابع من الطريق الثاني من الباب السادس من الفصل السابع من مقدمة الحجة البالغة ] والعنوان الخامس منه " نجاة الدارين " المطبوع كما يأتي في النون. (1513: حجية المظنة) للمير محمد على بن المير محمد حسين المرعشي الشهرستاني الحائري المتوفى (13 - ع 1 - 1287) اقتفى فيه أستاده السيد المجاهد وعبر عنه بسمى الخلف رأيت نسخة خط المؤلف في مكتبة ولده مير محمد حسين المتوفى بكربلا (1315) (1514: حجية المظنة) للسيد محمد على بن السيد كاظم بن السيد محسن المقدس الاعرجي الكاظمي، تلميذ السيد عبد الله شبر الذى توفى (1242) رد فيه على المحقق القمى واختار حجية الظن الخاص، يوجد في المكتبة الصادقية في (الحسينية بالكاظمية). (1515: حجية المظنة) للشيخ على بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء المتوفى في رجب (1253) أوله [ الحمد لله رب العالمين ] ذكر في أوله أنه كتبه في كربلا فاقدا للكتب مشغول القلب بوقايع النجف، وبحث فيه عن الشك والوهم واليقين أيضا. (حجية المظنة) الموسوم ب‍ " المراصد " للمولى محمد بن أحمد النراقي، يأتي في الميم. (1516: حجية المظنة) للسيد صدر الدين محمد بن السيد صالح بن محمد بن زين العابدين الموسوي العاملي الاصفهانى المتوفى (1263) رد فيه دليل الانسداد، وهو كالمحاكمة بين القولين: حجية الظن المطلق وحجية الظن الخاص، رأيت نسخة منه في مكتبة حفيد المؤلف السيد محمد مهدى السيد اسماعيل بن السيد صدر الدين المؤلف مكتوب في آخره [ تمت بقلم مصنفها العبد المسكين صدر الدين محمد بن صالح الموسوي في (1242) ومعه " شرح المنظومة الرضاعية " له أيضا ونسخة أخرى في خزانة (الصدر). (1517: حجية المظنة) للمولى محمد بن محمد باقر المشهور بالفاضل الايروانى، المتوفى بالنجف في يوم الخميس (3 - ع 1 - 1306) في مجلد كبير بخط جيد في مكتبة الشيخ محمد رضا فرج الله في النجف.

[ 279 ]

(1518: حجية المظنة عند الانسداد، وعدم الحجية بمقتضى الحكم الاصلى مع الانفتاح) للمولى عبد الوهاب الشريف القزويني مؤلف " حجية الاجماع " السابق ذكره أوله [ الحمد لله الذى هدانا إلى الطريق الموصل إلى اليقين ] يوجد ضمن مجموعة من رسائل هذا المؤلف التى بعضها بخط أخيه على مردان في (1240) في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين في النجف. (حجية المظنة) المسمى بالمقلاد. للسيد محمد المجاهد يأتي في محله. (1519: حجية المظنة) للسيد هاشم بن السيد على صاحب البرهان بن السيد رضا بن السيد بحر العلوم الطباطبائى النجفي المتوفى بها (1284) قال سيدنا الصدر: أنه يدل على كمال فضله وغوره. (1520: حجية المظنة) للشيخ المرتضى الانصاري المتوفى (1281) هو من اجزاء الرسائل الموسوم بالفرائد، لكنه طبع مستقلا في (1268) باهتمام المولى محمد يوسف الدماوندى مع تعليقات وحواش عليه للشيخ عبد الحسين بن محمد رضا التسترى. (1521: حجية المفهوم بالاولوية) الموسوم بالقياس بالطريق الاولى أيضا. للمولى الاستاد الوحيد البهبهانى الآقا محمد باقر بن المولى محمد اكمل المتوفى (1206) توجد بخط الشيخ محمد على البلاغى في (1297) في مكتبة الشيخ حسين بن الشيخ مشكور في النجف. (1522: حجية المفهوم بالاولوية) أو القياس بالاولوية. للسيد الاجل الآمير السيد على بن محمد بن أبى المعالى الطباطبائى صاحب " رياض المسائل " المتوفى بالحائر (1231) أوله [ الحمد لله رب العالمين ] ألفه جوابا لما أرسله إليه بعض العلماء مبديا للتشكيك في حجيته فكتب ذلك وادعى فيه الاجماع على حجيته ووعد فيه أن يصنف رسالة في حجية الادلة الاربعة بل الخمسة، يوجد من موقوفة النجف آبادى في مكتبة (التسترية) (1523: حجية اليد) وحكمها عند المعارضة بغيرها. للسيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر النائنى الحسيني المختارى المجاز من العلامة المجلسي والفاضل الهندي أوله [ حمدا لباسط الايدى بالايادي، وباعث بيناته النوادي في النوادي والبوادى ] فرغ منه منتصف

[ 280 ]

ربيع الاول (1117) يوجد بخطه يد المصنف في مكتبة السيد محمد صادق آل بحر العلوم ومعه رسالة في تعارض اليدين السابقة واللاحقة له بخطه أيضا كما يأتي في الراء. (حدائث الازهار وأخبار بيت النبي المختار) لعلى بن الحسين المسعودي، مؤلف " مروج الذهب " البغدادي المصرى المتوفى بها حدود (345) على خلاف في تاريخ فوته، عده الشهيد الثاني في " حاشية الخلاصة " من تصانيفه وأحال هو إليه في " مروج الذهب " وفي بعض نسخه " حدائق الازهار في أخبار أهل بيت النبي المختار وتفرقهم في البلاد والاقطار " ولعل هذا هو الصحيح. (1524: الحدائق) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى مؤلف المأية كتاب المتوفي (350) وهو كتاب الاعتقاد في التوحيد كتبه إلى ابنه محمد بن أحمد ذكره النجاشي. (1525: الحدائق) في أصول الدين للشيخ جعفر التسترى المتوفى (1303) كتبه حفيده الشيخ محمد جواد بن الشيخ محمد على ابن المؤلف بخطه، والنسخة عند ابن أخ الكاتب الشيخ محمد تقي بن الشيخ كاظم بن الشيخ محمد على بن المؤلف. (1526: الحدائق) في مناقب أمير المؤمنين (ع) لابي تراب حيدرة بن أسامة الخطيب كما في " كشف الحجب ". (1527: الحدائق) في نسب النبي صلى الله عليه وآله منه إلى آدم البشر، للشيخ سليمان بن صالح بن أحمد بن عصفور بن أحمد بن عبد الحسين الدرازى البحراني المتوفى (1085) عده الشيخ الحرفي " أمل الآمل " من معاصريه " وينقل صاحب " الحدائق الناضرة " في كشكوله عن هذا الكتاب ويظهر منه أنه كتاب مبسوط. (1528: حدائق الآداب) مجلد في اللغة لعبدالله بن محمد بن على بن شاهمردان، قال ياقوت في " معجم الادباء ج 12 - ص 72 " لا أعرف من حاله شيئا الا أنى وجدت هذا الكتاب له، وحكاه السيوطي في البغية عن ياقوت لكن بعنوان " خلائق الآداب " والمظنون أنه تصحيف الحدائق (أقول) ان شاهمردان من ألقاب أمير المؤمنين (ع) عند الشيعة في جهة شرق ايران، فراجعه (1529: حدائق الابرار وحقائق الاخبار) للسيد الواعظ الحافظ محمد بن محمد بن

[ 281 ]

الحسن بن القاسم الحسينى العيناثى مؤلف " الاثنى عشرية في المواعظ العددية " المذكور في (ج 1 ص 119) فرغ من تأليف الحدائق في (1081) ينقل عنه السيد حسين القزويني شيخ السيد بحر العلوم في كتاب معارجه حكاية كرامة للشهيد الأول وينقل عنه أيضا الشيخ درويش على البغدادي المتوفى (1277) في كتابه " معين الواعظين ". (1530: حدائق الاحباب) في الأدعية لمولانا محمود بن على المشهدي المعاصر للشيخ الحر العاملي، ذكره في " أمل الآمل ". (1531: حدائق الادب في نوادر العرب) للشيخ أسد الله أمين الواعظين التسترى المولود (1270) والمتوفى حدود (1353) وهو مؤلف " جنگ المواعظ " المذكور في (ج 5 ص 166) و " تذكرة العروض " المذكور في (ج 4 ص 40) كتب الينا أنه في مجلدين أولهما في ترجمة أحوال الشيخ المرتضى وآبائه إلى جابر بن عبد الله الانصاري وأحوال آباء جابر إلى قيدار بن اسماعيل بن ابراهيم الخليل (ع) والمجلد الثاني في الفنون الادبية، وطبقات شعراء الجاهلية، وقواعد العروض والقوافي، وبعض الخطب والمواعظ والحكايات أوله [ الحمد لله الذى زين حدائق العالم بأزهار نعمته، وبين حقائق أسرار بنى آدم بأنوار حكمته، وأدبهم بآداب ربوبيته وهداهم إلى معرفة وحدانيته ]. (1532: حدائق الازهار) في أخبار أهل بيت المختار وتفرقهم في البلدان والاقطار كما في بعض نسخ مروج الذهب، ومر بعنوان " حدائث الازهار " والظاهر أن ما هنا أصح. (1533: حدائق الاصول) للمولى غلام حسين بن على أصغر بن غلام حسين الدربندى النجفي المتوفى بها (شوال 1322) كما أرخه تلميذه الشيخ عبد الله المامقانى في اخر " محزن المعاني " ورأيت في مكتبة المامقانى مجلده الثالث في القطع والظن، أوله [ حمدا لك يا معين ] بخط المؤلف قد فرغ منه في (13 ع 1298 2). (1534: حدائق الاصول) تقريرات أصولية للحاج كريمخان الكرماني المتوفى (1288) جمعه ابنه محمد خان في (1376) مرتبا على مقدمة وحدائق وخاتمة أوله [ الحمد لله الذى هداني للاسلام ] وفيه الرد على العاملين بالظنون، رأيته في (الرضوية). (1435: حدائق الالباب) في معرفة الانساب فيه مشجرات الملوك والمشاهير والسادات

[ 282 ]

كما راه المولى أبو الحسن الشريف العاملي النجفي فأنه قال المولى أبو الحسن في أول كتابه " الانساب " المذكور في (ج 2 ص 371) أنه رآه بكربلا، وكان يعسر الوصول إلى مطالبه فألف هو كتابه مرتبا مهذبا منقحا على ما فصلناه هناك. (1536: حدائق الانس) في فضائل المعصومين (ع) ومصائبهم نظما ونثرا فارسيا وعربيا للفاضل القزويني المعاصر وهو الآقا صدر الدين محمد بن المولى محمد حسن شعبان كردى القزويني، نزيل طهران طبع بها، ومر له " أنيس العهد " في (ج 2 ص 462). (1537: حدائق البلاغة) للشاعر الاديب شمس الدين المتخلص بفقير الشاهجهان آبادى والمولود في (1115) المتوفى غريقا في البحر، بين البصرة والهند في (1183) حكى في " نجوم السماء " ترجمته عن " تذكرة نتايج الافكار " ورأيت نسخة منه عند المولوي حسن يوسف الهندي بكربلا، وقد طبع في (1263) بمطبعة نول كشور بالهند، وهو في خمس حدائق (1) البيان (2) البديع (3) العروض (4) القوافى (5) المعمى والخاتمة في السرقات الشعرية وقيل في مادة تاريخ طبعه: كلك واثق كرد تاريخش رقم * پنج گنج مير شمس الدين فقير وهو يطابق (1263) ومن شعر المؤلف رباعية: در ملك وجود پادشاهست على * جان وتن وعقل را پناهست على چشم همه كائنات ختم رسل است * در مردم اين چشم نگاهست على (1538: الحدائق البهية) في شرح صمدية البهائية بالفارسية. للسيد الميرزا محمود الشهير بالمعلم ابن الميرزا سلطان على خان بن الميرزا عبد الوهاب بن الميرزا سلطان حسنخان حاكم تستر، الذى توفى (1225) المرعشي التسترى النجفي المعمر المعاصر رأيته بخطه. (1539: حدائق الجنان المشتمل على جنات ثمان، فيما ينبغى أن يطلع عليه ابناء نوع الانسان) للمولى على بن زين العابدين اليزدى البارچينى الحائري المتوفى بها في (1333) مؤلف " الزام الناصب " المذكور في (ج 2 ص 289) والمطبوع في (1352) وقد ذكر ولد المؤلف الشيخ على اكبر في آخر " الزام الناصب "

[ 283 ]

المطبوع أنه بلغ مجلدات كتابه " حدائق الجنان " إلى ثمانية عشر مجلدا، ومنها " الزام الناصب " هذا (أقول) وأنا رأيت ثلاث مجلدات منه في مكتبة الشيخ قاسم محيى الدين الجامعي في النجف فالمجلد الاول في الاصول، وهو الجنة الاولى من الجنات الثمان، وهو مشتمل على ثمان حدائق الحديقة الاولى في العقل والجهل الثانية في العلم وما يتعلق به، الثالثة في معرفة الله، الرابعة في التوحيد، الخامسة في العدل، السادسة في الايمان، السابعة في الاسلام، الثامنة في الزهد والتقوى، وفي كل واحد من هذه الحدائق أشجار ذات أغصان وأثمار، والجنة الثانية مشتمل على حديقتين، الحديقة الاولى في المواعظ، وهو المجلد الثاني، والحديقة الثانية في الاخلاق وهو المجلد الثالث، في حديقة المواعظ ثمان عشرة شجرة في مواعظ الله تعالى ومواعظ النبي ومواعظ الائمة واحدا بعد واحد ومواعظ الحكماء والعلماء وغيرهم، وفي حديقة الاخلاق الذى هو المجلد الثالث أيضا أشجار كثيرة ذات ثمار، وقد كتب لها تلميذ المؤلف فهرسا مبسوطا بخطه، وهو الشيخ نظر على بن اسماعيل الكرماني الواعظ والمتوفى بالحائر في (1348) مؤلف " أنيس الانام " و " أنيس الاولاد " و " أنيس النفس " وغيرها مما مر في (ج 2) وغيره، وذكر في الفهرس أن الجنة الثالثة في الفروع على ترتيب كتب الفقة، أولها كتاب الطهارة وآخرها الديات، وفي كل كتاب أشجار ولكل شجرة أغصان ذات ثمار. (1540: حدائق الحدائق) في الكلام. للشيخ الامام أبى القاسم زيد بن محمد بن أبى على ابن سليمان البيهقى المتوفى (سلخ ج 517 2) كما أرخه ولده فريد خراسان وشارح النهج أبو الحسن على بن زيد في كتابه " مشارب التجارب " المحكى عنه في " معجم الادباء " وهو صاحب " حلية الاشراف " الآتى وقال في شرح الخطبة الاولى من النهج [ ولقد لقيت في زماني من المتكلمين من له السنان الاخضم والمقام الاكرم إلى قوله ومنهم والدى الامام أبو القاسم قدس سره، ومن تأمل تصنيفه المعمول ب‍ " لباب اللباب "، و " حدائق الحدائق " و " مفتاح باب الاصول " عرف أنه في هذا الباب سباق غايات وصاحب آيات ]. (1541: حدائق الحقايق) في اللغز والمعمى "، فارسي مرتب على قسمين الاول تصرفات

[ 284 ]

الاساتذة القدماء في خمسين بابا والثانى في تصرفات المتأخرين في ثمانية أبواب، ألفه بعض الاصحاب، لم نعلم اسمه ولا عصره وانما رأيت نسخة عتيقة منه في مكتبة (الخوانسارى). (1542: حدائق الحقايق) في شرح حدائق السحر كما في جملة من نسخه، أو " حقايق الحدائق " كما في نسخة مكتبة المجلس والمذكور في " كشف الظنون ج 1 ص 441 " وعلى أي فهو فارسي مختصر يقرب من ألف ومائتي بيت في قواعد الاشعار الفارسية، ألفه ملك الشعراء شرف الدين الحسن بن محمد الرامى التبريزي المتوفى (795) بأمر السلطان أويس بن الشيخ حسن الايلكانى المتوفى (776) أوله [ بعد از حمد بي حد ] وقال في آخره شعرا: هميشه تابود افلاك و أنجم * معز الدين أويس بن حسن باد وقد رتبه على قسمين أولهما شرح لمطالب رشيد الوطواط في حدائق السحر أوردها في خمسين بابا، وثانيها في اصطلاحات المتأخرين عنه في اثنى عشر بابا، وله " أنيس العشاق " الذى ألفه باسم السلطان أويس أيضا، وبعد وفاته اتصل بشاه منصور وصار ملك الشعراء له، وهو آخر ملوك آل مظفر الذى قتل في حرب تيمور في (795). (1543: حدائق الحقايق) في شرح كلمات كلام الله الناطق. للسيد الآمير علاء الدين محمد بن الآمير محمد على شاه أبو تراب الحسينى من سادات گلستانه القاطنين باصفهان، والمتوفى بها حدود (1110) ذكر الشيخ على الحزين المولود في (1103) في سوانحه أنه أدرك علاء الدين گلستانه في صغره، وأنه كان له اختصاص تام بوالده و " الحدائق " هو شرحه الكبير لنهج البلاغة خرج في ثلاث مجلدات مع انه لم يتم ألفه بعد شرحه الصغير التام الذى سماه " بهجة الحدائق " كما مر في (ج 3 ص 161) وصدره باسم الشاه سليمان الصفوى، أوله [ الحمد لله الذى رفع لنا أعلام المجد بولاء حامل لواء الحمد ] انتهى مجلده الاول إلى الخطبة الشقشقية، وفرغ منه في (1074) والمجلد الثاني في شرح الخطبة الشقشقية فقط، وقد فرغ منه في (1080) والمجلد الثالث يقرب من الف ومأيتى بيت، وينتهى إلى خطبة [ كنتم جند المرئة واتباع البهيمة ] وعلى ظهره كتب الآقا محمد على الكرمانشاهى بخطه في (1195) أنه

[ 285 ]

لم يخرج من الشرح الا هذا المقدار، ومجموع المجلدات كانت في مكتبة الميرزا محمد طاهر التنكابنى المتوفى (1360) بطهران والمجلد الثاني المكتوب في (1081) يوجد في مكتبة (سپهسالار) والنسخة الاصلية بخط المؤلف ظاهرا في مكتبة (المشكاة) وفي المجلد الثاني بعد شرح الخطبة شرع في بيان سائر افعال القوم ورد جوابات ابن أبى الحديد التى انتصر بها لهم، وقد احصى ابن يوسف في فهرس مكتبة سپهسالار عدد أبيات هذا الشرح في احدى وعشرين ألف ومأية بيت. (1544: حدائق الحقايق في تفسير دقائق أحسن الخلائق) شرح لنهج البلاغة ألفه الشيخ أبو الحسن محمد بن الحسين بن الحسن البيهقى النيشابوري المعروف بقطب الدين الكندرى، وكان تأليفه بعد شرحي القطب الراوندي الذى توفى (573) الموسوم أحدهما ب‍ " المهناج " والاخر ب‍ " المعارج " لانه قد فرغ منه (576) ويظهر من شيخنا في " خاتمة المستدرك " أن اسم شرحه لنهج " الاصباح " لكن ذكرنا في (ج 2 ص 118) تصريح السيد بحر العلوم بأن الاصباح اسم كتابه في فقه الامامية، وكانت نسخة من هذا الشرح عند صاحب " الروضات " ونقل فيه شطرا من أوله ووسطه وآخره، وقال [ أنه مشتمل على نوادر اللغة والامثال ودقائق النحو والبلاغة وملح التواريخ وغوامض علم الكلام وعلوم الاوائل وأصول اللغة وآداب الشريعة وعلم الاخلاق والطب والهيئة وغير ذلك ] ونسخة كانت في (الفاضلية) أوله [ الحمد لله الذى جعل آل محمد أصول البراعة ] وآخره [ أن يخلينا من صالح دعائه انشاء الله تعالى ]. (1545: حدائق الحقائق في كشف أسرار الدقائق) تفسير فارسي للمولى معين، وهو المولى معين الدين الفراهى الواعظ بهراة مؤلف " بحر الدرر " المذكور في (ج 3 ص 37) وفي " كشف الظنون " أنه معروف بمنلا مسكين الهروي وله " تفسير سورة يوسف " الذى مرفى (ج 4 ص 349) وقد طبع وسمى ب‍ " أحسن القصص " بأمر بهرام ميرزا في (1278) وبعده ألف " قصص موسى " الموجود بعضه كما يأتي في القاف، وقد صرح فيه بأن " حدائق الحدائق " لم يتم وكان بعضه مبيضة وبعضه في المسودة حين شرع في " تفسير سورة يوسف " لطلب الناس منه ذلك وبعد الفراغ

[ 286 ]

من تفسير سورة يوسف ونشره طلب منه أيضا بعض الناس أن يكتب قصص موسى فكتبها وقد أشرنا إلى ذلك في ذيل " بحر الدرر " أيضا وقد ترجم المولى معين هذا بما يظهر منه حسن حاله، صاحب " حبيب السير " في المجلد السابع الذى ألحقه بالمجلدات الست من " روضة الصفا " تأليف والده الذى توفى (903) وعده من جملة علماء عصر السلطان حسين ميرزا بايقرا، الذى مات (911) وذكر ورعه وتقواه وزهده عن الدنيا وعزلته وامتناعه عن تولى القضاء مع أنه كلف به بعد موت أخيه القاضى نظام الدين محمد الذى توفى (900). (1546: الحدائق ذات الاكمام) هو أحد الاجزاء الستة للمجموعة الكشكولية التى دونها الفاضل المعاصر الميرزا محمد على الاردوبادى نزيل النجف المولود في (1312) اعتمدنا عليها ونقلنا عن نسخة خطه كثيرا في هذا الكتاب وفي " نقباء البشر ". (1547: حدائق الرياحين في مدايح آل يس) منظوم فارسي للميرزا على بن الميرزا محمد الگيلانى، يوجد في مكتبة (المجلس) نسخة كتابتها (1206). (1548: حدائق الرياض) للمولى على بن زين العابدين البارجينى مؤلف " حدائق الجنان " المذكور في (ص 282) ذكر في فهرس تصانيفه. (1549: حدائق الرياض وزهرة المرتاض) للشيخ السعيد أبى عبد الله محمد بن محمد ابن النعمان المفيد المتوفى (413) حكى عنه السيد على بن طاوس في الاقبال كثيرا منها في ولادة النبي صلى الله عليه وآله في السابع عشر من ربيع الاول، ومنها في ولادة الصديقة الطاهرة (ع) في العشرين من جمادى الآخرة، ومنها في عمل الخامس والعشرين من شهر ذى الحجة، وكذا عمل التاسع والعشرين منه، وقال في بعض تلك المواضع [ عندنا منه نسخة عتيقة لعلها كتب في عصر المفيد ]. (1550: حدائق السحر في دقايق الشعر) فارسي في علم البديع أورد فيه اثنان وثمانون نوعا من الصنايع البديعية مع شواهدها من الشعر العربي والفارسي، ألفه رشيد الدين محمد بن محمد بن عبد الجليل الكاتب الشاعر الناظم الناثر الشهير برشيد الوطواط المولود ببلخ بين سنتى اربعماية وثمانين إلى اربعماية وسبع وثمانين والمتوفى بخوارزم في (573)، عارض فيه " ترجمان البلاغة " الذى ألفه فرخى

[ 287 ]

السيستانى، وطبع مكررا، والطبعة الخامسة منه تمت بمباشرة عباس اقبال الآشتيانى نزيل طهران في (1308) شمسية وخرج من هذا الطبع في سبع وثمانين صفحة مع مقدمة مبسوطة من الاقبال في ثلاث وسبعين صفحة ذكر فيها ترجمة الوطواط بما لم يسبقه أحد وتراجم الشعراء المعاصرين له وتراجم كثير ممن نظم القصيدة المصنوعة بعد تأليف " حدائق السحر " وممن الف كتابا في موضوعه أو على منواله ونظيره مثل " المعجم في معايير اشعار العجم " و " انيس العشاق " و " بحر الصنايع " و " شرح حدائق السحر " و " بدايع الصنايع " و " تكميل الصناعة " و " حدائق الحقايق " المذكور آنفا وغير ذلك، والحق بآخره في الطبع حواشى كثيرة في ماية وخمسين صفحة في بيان ما يتعلق بمطالب الكتاب اودع فيها فوائد جليلة، ونكات دقيقة ادبية وتاريخية تكشف عن سعة دائرة معلوماته، نعم انه اقتصر في المقدمة بشرح حال المؤلف من كونه في وزارة السلطان أتسزبن محمد خوارزمشاه من أول سلطنته (522) إلى موته (551) وكان بعده في وزارة ولده ايل أرسلان الذى ألف الحدائق في عصره إلى أن استعفى عن الوزارة أواخر عمره بعد (563) وفي يوم جلوس ولده السلطان تكش بن ايل ارسلان (22 ع 568 2) حمل إليه الوطواط في محفة لكبر سنه وتجاوز الثمانين فهناه برباعية إلى غير ذلك من أحواله وسيرته من غير تعرض لروحية الرجل وسريرته، والذى نر حجه فيه أنه علوى المذهب يفصح بذلك شعره المذكور في الكنى والالقاب للمحدث القمى (ج 2 ص 243). لقد تجمع في الهادى أبى الحسن * ما قد تفرق في الاصحاب من حسن وكذا يشعر به تسمية تأليفه بمطلوب كل طالب لأمير المؤمنين على بن أبى طالب. كما عبر عنه كذلك " كشف الظنون ج 2 ص 459 " وقد طبع في (136 ص) كما في " معجم المطبوعات ص 1922 " وأما الكتب الثلاثة الاخر فلا يرى منها أثر، ومر شرح حدائق السحر الموسوم ب‍ " حدائق الحقايق " ويأتى شرحه لحفيد الوصال في الشين، وقد عربه الدكتور ابراهيم أمين الشواربى المصرى المعاصر وطبع المعرب بمصر في (1364). (حدائق السياحة) أو حديقة السياحة كما يأتي ولعل الاصح الحدائق.

[ 288 ]

(1551: حدائق الصالحين) في شرح صحيفة سيد الساجدين، لشيخ الاسلام والمسلمين الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحائري العاملي نزيل اصفهان والمتوفى بها (1031) ثم حمل إلى المشهد الرضوي في مقبرته المجدد عمارتها بعد الخراب، جعل شرح كل دعاء في حديقة وقد خرج شرح عدة من حدائقه وكانت تلك العدة موجودة في المشهد الرضوي في عصر العلامة المجلسي، كما ذكره بعض معاصريه أو تلاميذه في رسالة كتبها إليه، والرسالة بصورتها مدرجة في آخر اجازات البحار، ولكن الموجود المتداول منها اليوم هو " الحديقة الهلالية " فقط في شرح دعائه عند رؤية الهلال الذى هو الدعاء الثالث والاربعون، وأوله [ نحمدك يامن اطلع في فلك الهداية شمس النبوة وقمر الولاية ] وقال في آخره [ ثم تأليف " الحديقة الهلالية " من كتاب " حدائق الصالحين " ويتلوها بعون الله تعالى " الحديقة الصوفية " وهى شرح دعائه (ع) عند دخول شهر رمضان ] وذكر أنه فرغ من كتابة الهلالية في جانب الغربي من بغداد بالكاظمية أوائل جمادى الثانية (1003) وقد كتب قبل الهلالية " الحديقة الاخلاقية " قطعا لانه قال في أثناء الهلالية ما لفظه [ وقد قدمنا في " الحديقة الاخلاقية " في شرح دعائه (ع) في مكارم الاخلاق كلاما ] ثم أورد الكلام بعينه، ودعاء المكارم هو الدعاء العشرون، فظهر أن ما خرج من قلم الشيخ البهائي لم يكن منحصرا بالحديقة الهلالية حتى يقال أن استعمال " حدائق الصالحين " مجاز لا حقيقة له. (1552: حدائق الطبيعة) في علم الهيئة للدكتور الميرزا تقى خان الكاشانى المعاصر، اثبت فيه حركة الارض على ما في الهيئة الجديدة وطبع سنة تأليفه (1300). (1553: حدائق العارف في طرائق المعارف) واثبات الصانع تعالى، للسيد بهاء الدين محمد بن محمد باقر الحسينى المختارى مؤلف " حثيث الفلجة في شرح حديث الفرجة " المذكور في (ص 248) أوله [ الحمد لمن دل على وجوب وجوده افتقار أسرار الحدوث والامكان ] ذكر في أوله اسمه وسبب تأليفه لهذا الكتاب عند اشتغاله بشرح الحديث المذكور، وذكر أنه ألف للامير محمد باقر بن الحسن بن سلطان العلماء علاء الدين حسين المعروف بخليفة سلطان وبين في أوله الفرق بين البرهان اللمى والانى وذكر

[ 289 ]

أن البراهين في المباحث الالهية اما لميات أو انيات أو مختلفات وأحال فيه إلى كتابه " أمان الايمان من أخطار الاذهان " في تحقيق ما يتعلق بمعنى الايمان الذى مر في (ج 2 ص 344) والحدائق تقرب من ثلاثة آلاف بيت وفرغ من تأليفه (1108). توجد نسخة خط المؤلف ظاهرا في تبريز في مكتبة السيد ميرزا محمد باقر القاضى التبريزي، ونسخة أخرى في قم عند السيد شهاب الدين التبريزي. (1554: حدائق العارفين) الجامع لما في الوافى والبحار والوسائل ومستدركه من أخبار الائمة الطاهرين للميرزا فضل على بن الميرزا عبد الكريم الايروانى التبريزي المولود في (1278) والمتوفى (1337) ترجمه في " دانشمندان آذربايجان ص 298 " وذكر بقية نسبه وتأريخه وسائر تصانيفه وذكر أن الحدائق هذا في عدة مجلدات يذكر في أبوابها الآيات وتفاسيرها اولا ويشرح الاحاديث أيضا وبعضها لم يتم من جهة ذكر الآيات (أقول) الذى خرج من الطبع في حياة المؤلف في (1324) المجلد الاول في العقل والجهل والمجلد الثاني في العلم والجهل كما أعلن به في آخر غيبة الشيخ الطوسى المطبوع في التأريخ المذكور، وعليه بعض الحواشى للميرزا فضل على المؤلف لهذا الكتاب. (1555: حدائق القدس) في الاحكام التى اختارها لنفسه، للشيخ أبى على محمد بن أحمد بن الجنيد الكاتب الاسكافي، المتوفى (381) ذكر الكتاب له في فهرس الشيخ الطوسى، وأرخ وفاته سيدنا بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " (1556: حدائق المقربين) في الكشف عن أحوال الملائكة والانبياء والائمة والسفراء والسادات والعلماء، للسيد الآمير محمد صالح بن الآمير عبد الواسع الخواتون آبادى، صهر العلامة المجلسي وتلميذه المجاز منه في (1085 وله يومئذ سبع وعشرون سنة كما صرح به في هذا الكتاب فيظهر أنه ولد في (1058) وتوفى (1116) ينقل عنه صاحب " الروضات " فيه وشيخنا النوري في " الفيض القدسي " لانه ترجم فيه. ثلاثين عالما من أعلام الاصحاب، أولهم ثقة الاسلام الشيخ الكليني، وآخرهم أستاده وجد أولاده العلامة المجلسي المجيز له في التأريخ المذكور. 1557: الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة) للمحدث الفقيه الربانى الشيخ

[ 290 ]

يوسف بن أحمد بن ابراهيم الدرازى البحراني المولود في (1107) والمتوفى بالحائر في يوم السبت (4 ع 1 - 1186) صلى عليه الاستاد الوحيد البهبهانى ودفن في الرواق الحسينى مما يلى رجلى الشهداء، هو فقه استدلالى كبير في مجلدات كثيرة مع أنه لم يتجاوز كتاب الوصية، وما خرج منه طبع في ست مجلدات ضخام (1) الطهارة (2) الصلاة (3) الزكاة (4) الحج (5) المتاجر (6) النكاح، أوله [ الحمد لله الذى هدانا بواضح الدليل إلى سبيل معادن العلم والتأويل ] وبدأ باثنى عشرة مقدمة في مباني الاحكام، آخرها في الفرق بين الاخباري والاصولي، وكتب بعض الاصحاب المقدمات مستقلا وشرح السيد المقدس الاعرجي المقدمة الاولى والثانية كما ذكر في (ص 216) وذكر حاشيته في (ص 81). ورد على المقدمات أيضا بعض الاصحاب كما نذكره في حرف الراء. (1558: حدائق النجوم) فارسي في النجوم والهيئة الجديدة، للفلكى الماهر دبير الملك هشيار جنگ الهندي ألفه في (1253) وطبع في مجلدين ضخمين. (1559: الحدائق الندية) في شرح الفوائد الصمدية. للسيد صدر الدين على خان ابن نظام الدين احمد الحسينى الدشتكى المدنى الشيرازي المولود (1052) والمتوفى (1118 أو 1120) هو شرحه الكبير للصمدية وله شرحان آخران الشرح المتوسط والشرح الصغير، أول الحدائق [ الحمد لله الصمد بما له من المحامد الابدية ] طبع في (1297) رأيت نسخة عصر المصنف بالخط الجيد والمظنون انها خط المصنف عند (سلطان المتكلمين) ثم اشتراها (مجد الدين) لمكتبته، وفيها ذكر تأريخ فراغ المصنف في صبيحة يوم الاثنين (13 - ج 1079 2) وفي النسخة المطبوعة ذكر التأريخ كذلك بجميع الخصوصيات من الساعة واليوم والشهر لكنه من (1099) وهو من باب تصحيف السبعين بالتسعين. (1560: حدائق النسب) للسيد عبد العزيز بن السيد أحمد بن السيد عبد الحسين الموسوي النجفي المنتهى نسبه إلى على بن الحسن بن جعفر بن الامام موسى بن جعفر (ع) كان من علماء النجف ومشايخ الاجازة في عصره، فقد رأيت اجازات مشايخه له في (1167) بخطوطهم وهم الشيخ احمد الجزائري، والشيخ يوسف البحراني، والشيخ

[ 291 ]

حسين بن محمد بن عبد النبي البحراني، ورأيت اجازته المبسوطة للشيخ محمد رضا بن عبد المطلب التبريزي في (1178) على ظهر كتابه " الشفاء " وممن يروى عن السيد عبد العزيز الشيخ حسين بن محمد بن عبد النبي بن سليمان بن حمد الباربارى السنبسى البحراني كما صرح به في اجازته لتلميذه الشيخ حسين بن عبد الله الحورى في (1179) وقد كتب الفاضل المعاصر السيد محمد امين بن السيد على بن السيد صافي النجفي كتابا في ترجمه جده السيد عبد العزيز المذكور سماه " الوجيز في تاريخ آل السيد عبد العزيز " وترجم فيه جده الادنى السيد صافى بن السيد جاسم بن السيد محمد بن السيد احمد بن السيد عبد العزيز هذا وذكر سائر اهل بيته ونسب " الحدائق " إليه السيد النسابة المعاصر السيد رضا البحراني الصائغ النجفي في بعض مشجراته (أقول) الذى رأيته بخط السيد عبد العزيز مجلد في مشجر نسبه خاصة مع التعرض لاحوال بعض أجداده المذكورين في سلسلة نسبه ولعل السيد رضا سماه بهذا الاسم أو أنه كتاب آخر غير ما رأيناه. (1561: الحدائق النضرة) في أحوال العترة الخيرة، للسيد جعفر بن السيد محمد بن جعفر الاعرجي النسابة المعاصر المتوفى (1332) مؤلف " انساب آل ابى طالب " و " البحر الزخار " " جواهر المقال " و، مناهل الضرب " الذى أحال فيه إلى " الحدائق " هذا وغير ذلك من التصانيف. (1562: الحدائق الوردية) في احوال الائمة الزيدية. للفقيه حميد بن احمد الشهيد المعروف بفقيه الشهيد اليماني، ذكر فيه تراجم ائمتهم مفصلا بدأ بأمير المؤمنين (ع) ثم الحسن السبط، ثم الحسين الشهيد، ثم الحسن المثنى، ثم زيد الشهيد، ثم ابنه يحيى، ثم النفس الزكية، وهكذا إلى متمم الثلاثين من ائمتهم، وهو الامام المنصور بالله عبد الله بن حمزة بن سليمان المتوفى (614). فذكر وفاته ومراثيه، وفى خاتمة الكتاب اورد جملة من مناقب اهل البيت، وبعض مثالب بنى العباس، وكذا في ديباجته روى جملة من مناقب العترة عن امالي يحيى بن الحسين الهاروني وعن كتاب " نسب آل ابى طالب " ليحيى بن الحسن العقيقى وعن " المناقب " لابن المغازلى و " الافادة " للسيد ابى طالب و " نهج البلاغة " للشريف الرضى، ويروى

[ 292 ]

في أثناء الكتاب عن بعض مشايخه في (610) نسخة منه موجودة في (حسينية كاشف الغطاء). (1563: حدائق الوصول إلى علم الاصول) لسيد مشايخنا أبى محمد الحسن بن السيد هادى صدر الدين الكاظمي المتوفى (1354) خرج منه اكثر ابواب الاصول. (1564: حدائق اليقين في فضائل امام المتقين والآيات النازلة في شان امير المؤمنين (ع). للمولى ابى طالب الاستر آبادي، لم يذكر فيه اسم المؤلف لكنه الفه باسم الشاه طهماسب الذى توفى (984) أوله: توشيح كلام هر سخن دان * حمد است وسپاس وشكر يزدان ذكر في اوله انه اورد فيه تسعا وسبعين آية من آيات القرآن الكريم كلها نزلت في شان امير المؤمنين (ع) حسب رواية علماء العامة، جميع تلك الروايات في كتبهم وصرح بان الآيات النازلة في شانه (ع) تزيد على ذلك العدد فقال نظما: زآيات قرآن كه در شان اوست * چه از قول دشمن چه از قول دوست بهفتاد وهشتاد وبالاتر است * دليلم بر اين قول پيغمبر است گرت ميشنود ميل تعداد آن * در اين مختصر ميكنم ياد آن والنسخة النفيسة المجدولة المذهبة منه من موقوفة النجف آبادى في مكتبة (التسترية) بخط المولى عبد الصمد اللنگرودى، فرغ من كتابتها (16 ع 1043 1) وقد نقل عن هذا الكتاب المولى حيدر بن محمد الخوانسارى استاد المحقق الآقا حسين الخوانسارى في كتابه " مضيئ الاعيان " الذى ألفه باسم الشاه عباس وفرغ منه في (1023) الموجود نسخته في طهران عند جلال الدين المحدث، وصرح المولى حيدر عند النقل عنه بانه تأليف الكامل الفاضل مولانا ابى طالب الاستر آبادي رحمه الله. (رسالة الحدث في اثناء الغسل) تأتى في حرف الراء متعددة. (الحدق الناظرة) أو " عيون الحقايق الناظرة في تتمة الحدائق الناضرة " يأتي في العين. (1565: الحدق النواظر) في تتمة كتاب النوادر، الذى الفه الفيض، في الاخبار التى لم يذكر في الكتب الاربعة وخرج منه اخبار الاصول فقط، فتممه الشيخ حسين

[ 293 ]

ابن محمد بن احمد بن ابراهيم العصفوري المتوفى (21 شوال 1216) قال في اجازته الكبيرة انه خرج منه كتاب الطهارة. (1566: حدقة الناظر) من كتب الادعية ينقل عنه الشيخ ابراهيم الكفعمي في " الجنة الواقية ". (حدوث العالم) من المسائل الكلامية التى استقلت بالتدوين وصارت معركة للآراء لجمع من اعلام الحكماء والمتكلمين من القدماء والمتأخرين، وقد ذكرنا واحدا منها وهو للشيخ حسين التنكابنى بعنوان " اثبات حدوث العالم " في (ج 1 ص 89) (1) واشرنا إلى ان البقية تأتى في حرف الحاء بعنوان " حدوث العالم ". (1567: كتاب حدوث العالم) للشيخ المتكلم، الجارى مجرى الوزراء في الجلالة، ابى سهل النوبختى اسماعيل بن على بن اسحاق بن ابى سهل بن نوبخت مؤلف " ابطال القياس " المذكور في (ج 1 ص 69) حكاه الشيخ الطوسى في فهرسه كذلك عن ابن النديم، لكن في النسخة المطبوعة منه وفي النجاشي " كتاب حدث العالم " والظاهر انه من غلط الناسخ. (1568: حدوث العالم) للشيخ محمد باقر بن عبد المحسن بن سراج الدين الاصطهباناتى الشهيد في (صفر 1326) مطابق (مغفور) جمع بين المعقول والمنقول في اصفهان عند الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد تقى محشى " المعالم " وغيره ورجع إلى شيراز وصار بها مرجعا للتدريس وغيره وبعد برهة قصد زيارة قبور ائمة العراق ولما تشرف إلى سامراء توقف بها مرجعا لتدريس جمع من الطلاب ومستفيدا من بحث سيدنا الشيرازي وبعد رحلته هاجر منها إلى النجف مقيما بها للتدريس والجماعة إلى (1319) فرجع إلى شيراز وصارت له المرجعية التامة إلى ان استشهد رحمه الله وبقيت تصانيفه، منها هذا الكتاب الذى استنسخه المعاصر الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء بخطه عن نسخة خط المؤلف في (1320) اوله (الحمد لله الذى دل على وجوده بخلقه، وبحدوث خلقه على ازليته) ذكر في اوله انه الفه باشارة السيد * (هامش ص 293) * (1) وقد فاتنا أن نذكر انه طبع مع المشاعر للمولى صدراي الشيرازي. *

[ 294 ]

المجدد الشيرازي، ورتبه على خمس مقدمات وثلاثة مقاصد وفرغ منه في اوائل المأية الرابعة عشرة. (1569: حدوث العالم ذاتا وقدمه زمانا) انتصر فيه لارسطو على افلاطون: وانتقد على الفارابى لجمعه بين الرأيين في رسالته المذكورة في (ج 5 ص 135) للمحقق الآمير محمد باقر بن محمد الداماد الحسينى الاستر آبادي نزيل اصفهان والمتوفى زائرا في العراق في (1040) طبع في حاشية القبسات له في (1315) في صفحات (149 - 158) واشرنا إليه بعنوان الجمع والتوفيق في (ج 5 - ص 134). راجع " حاشية أثولوژيا " في (ص 12). (1570: حدوث العالم) للميرزا عبد الجواد بن سليمان النيشابوري النجفي، من طبقة تلاميذ الشيخ جعفر كاشف الغطاء رأيته منضما بأصول الفقه له المذكورة في (ج 2 - ص 205). (1571: حدوث العالم) للمتأله الحكيم المولى عبد الرزاق بن على بن الحسين اللاهجى القمى المتخلص بفياض والمتوفى (1051) ذكره في " الروضات ". 1572: حدوث العالم) للشيخ محمد على بن أبى طالب الزاهدي الشهير بالشيخ على الحزين المتوفى ببنارس الهند في (1181) فارسي مختصر أوله: [ نحمد الله على آلائه، ونشكره على نعمائه، كما يليق بكبريائه ] رأيت نسخته في مجموعة بمكتبة (الصدر) (1573: حدوث العالم) للشيخ على نقى بن الشيخ أبى العلاء محمد هاشم الطغائى الكمرئى الشيرازي الاصفهانى شيخ الاسلام بها إلى أن توفى (1060) قال في " الرياض " في عداد تصانيفه [ ومنها رسالة كبيرة لطيفة في حدوث العالم وقد أخذ مطالبها من كتابه " المقاصد العالية في الحكمة اليمانية " وهى مشتمله على الادلة العقلية والنقلية لحدوث العالم، رأيت نسخة منها باصفهان جيدة الفوائد ]. (أقول) ان كتابه " المقاصد العالية " مرتب على عدة مقاصد والمقصد التاسع منه في حدوث العالم وهذا المقصد خاصة افرده المؤلف لعظم الفائدة بالكتابة مستقلا ويوجد نسخة منه في مكتبة الشيخ هادى آل كاشف الغطاء أوله [ الحمد لله الذى لا يبلغ مدحته القائلون ولا يحصى نعمائه العادون ] ومقداره يزيد على ألفى بيت. فمراد صاحب " الرياض "

[ 295 ]

من ان الرسالة تصنيف مستقل له انما هو هذا المقصد التاسع من كتابه " المقاصد ". (1574: حدوث العالم) للامير السيد على المدرسي الكبير المتوفى (1329) ذكر في فهرس تصانيفه بعنوان " حدوث الاجسام " وله " الهام الحجة " المطبوع (1346) الذى مر في (ج 2 ص 301). (1575: حدوث العالم) ومسائله للشيخ الاقدم أبى محمد الازدي، الفضل بن شاذان ابن الخليل النيشابوري الراوى عن الامام الجواد (ع) وله " اثبات الرجعة " المذكور في (ج 1 ص 93) ذكره النجاشي في فهرس كتبه. (حدوث العالم) للمحقق المولى محسن الفيض، اسمه " اللب " يعنى لب القول في حدوث العالم، يأتي في اللام. (1576: حدوث العالم) للمولى شمس الدين محمد الگيلانى المحقق الحكيم المعروف بالمولى شمسا الجيلاني مؤلف " التحقيقات " المذكور في " ج 3 ص 485) أيد فيه قول المحقق الداماد وهو القول بالحدوث الدهرى الذى أنكره الحكيم المولى صدر الشيرازي وتبعه تلميذه المولى محسن الفيض الكاشانى في كتابه " اللب " وفرغ الگيلانى من تأليفه في (1045) والنسخة ضمن مجموعة من رسائل الگيلانى كلها بخط الشيخ محمد المدعو بالشيخ على، وقد ذكر الكاتب انه صحح هذه النسخة بخدمة المصنف، والمجموعة هذه موجودة في سبزوار في مكتبة السيد عبد الله الملقب بالبرهان السبزواري. (1577: حدوث العالم) للحكيم المولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى (1050) أوله [ سبحانك اللهم من قديم تفرد بالقدم ] كبير مبسوط طبع بطهران ضمن مجموعة من رسائله في (1302). (الحدود والديات) اسمان لكتابين من كتب الفقه، يبين في كل منهما باب من أبواب الاحكام الآلهية المتعلقة بأفعال المكلفين، وأكثر المؤلفين في الفقه يدرجونهما في الكتاب الفقهى الكبير الذى ألفوه، فهما يعدان من أجزاء ذلك الكتاب الذى نذكره بعنوانه العام أو الخاص في محله، ولكن جمع من القدماء والمتأخرين أفرد والحدود أو للديات

[ 296 ]

أولهما كتابا مستقلا، ينقل فيه أخبار الباب في كتب القدماء، أو مع البيان والاستدلال في كتب المتأخرين ويحق أن يعبر عنها بأحكام الحدود، أو الحدود الشرعية ليعرف موضوع الكتاب من اسمه ويفرق بينها وبين كتب حدود الاشياء، وقد ذكرنا واحدا منها بعنوان أحكام الحدود (ج 1 ص 297) ونذكر البقية في المقام تبعا للتعبير عنها، فمما ألفه القدماء: (1578: كتاب الحدود) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمى المتوفى (350) والمؤلف للمائة كتاب التى رواها عنه النجاشي بواسطتين، وهذا واحد منها (1579: كتاب الحدود) للحسين بن سعيد الاهوازي المتوفى بقم والمشارك مع أخيه الحسن في تصنيف الكتب الثلاثين المعول عليها عند الاصحاب والمروية بعدة طرق أعلاها رواية النجاشي عن أحمد بن نوح عن الشريف الحسن بن حمزة الطبري عن أحمد بن محمد الدينورى عن الحسين بن سعيد. (1580: كتاب الحدود) لظريف بن ناصح الكوفى ساكن بغداد، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط وروى كتابه الديات عنه بأربع وسائط كما يأتي. (1581: كتاب الحدود) لعلى بن مهزيار الدورئى الاهوازي، وكيل الامام الرضا والجواد والهادي (ع) صنف مثل كتب الحسين بن سعيد وزيادة ثلاثة. (1582: كتاب الحدود) لابي جعفر محمد بن أورمة القمى الذى له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1583: كتاب الحدود) لابي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار المتوفى (290) روى عنه النجاشي كتبه ماخلا " بصائر الدرجات " بواسطتين، وروى " البصائر " عنه بثلاث وسائط كما مر في (ج 3 ص 124). (1584: كتاب الحدود) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه المتوفى (381) رواه النجاشي عنه بواسطة والده على بن أحمد النجاشي باجازته عن الصدوق في بغداد وبسماعه عنه بها. (1585: كتاب الحدود) لابي جعفر محمد بن على بن محبوب، شيخ القميين ومن اصحاب الاجماع، رواه النجاشي عنه بثلاث وسائط.

[ 297 ]

(1586: كتاب الحدود) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمى السمرقندى، يرويه النجاشي عنه بواسطتين. (1587: كتاب الحدود) لمعاوية بن حكيم بن معاوية بن عمار الدهنى، الثقة من أصحاب الرضا (ع)، يرويه النجاشي عند بثلاث وسائط. (1588: كتاب الحدود) لابي عبد الله موسى بن القاسم بن معوية بن وهب البجلى الثقة مؤلف " الجامع " في الحديث المذكور في (ج 5 ص 29). (1589: كتاب الحدود) لابي محمد يونس بن عبد الرحمن الثقة، من أصحاب الرضا (ع) رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1590: الحدود والديات) بالفارسية للشيخ اسماعيل بن على نقى الارومى، التبريزي المعاصر المولود (1295) كتبه الينا بخطه. (1591: الحدود والديات) بالفارسية للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى المتوفى (1110) أوله [ الحمدلله الذى شرع الديات والقصاص والحدود، لرفع الفساد من بين العباد ونظام عالم الوجود ] طبع بنول كشور في (1262) مرتب على قسمين في كل قسم منهما أبواب ذات فصول وفرغ منه في (5 ج 1102 1) كما في النسخة المخطوطة في كتب جلال الدين المحدث في طهران. (1592: الحدود والديات) فارسي للشيخ محمد جعفر بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى الاصفهانى المتوفى (1292) في رسالتين مستقلتين كانتا عند السيد أبى القاسم الدهكردى وعند أولاده الفضلاء الشيخ محمد حسن المتوفى (1314) والشيخ محمد حسين المتوفى (1321) والشيخ أبى تراب الذى كان صديقنا وتوفى في النجف (1337) والشيخ موسى المعاصر المولود (1289). (1593: الحدود والديات) للسيد عبد الله الملقب بثقة الاسلام ابن السيد محسن ابن محمد باقر الذى هو أخ السيد حسن المدرس الاصفهانى الذى توفى (1273) الحسينى الاصفهانى المولود بها في (1285) ذكره السيد شهاب الدين نزيل قم والمجاز منه، وله ارشاد المسلمين إلى أولاد امير المؤمنين (ع) في بيان نسبه ونسب آبائه وتراجمهم، كما نقل عنه تلميذه الآخر الشيخ محمد على المعلم الحبيب آبادى نزيل اصفهان.

[ 298 ]

(1594: الحدود والديات) للسيد الميرزا عسكري بن الميرزا هداية الله بن الميرزا مهدى الشهيد الرضوي المشهدي المتوفى بها في (1280) ذكر تلميذه المولى نوروز على البسطامى في فردوس التواريخ أنه ألفه بأمر السلطان محمد شاه ابن نائب السلطنة عباس ميرزا. (1595: الحدود والديات) أيضا فارسي لآقا محمد هادى بن المولى محمد صالح بن أحمد المازندرانى، ابن اخت العلامة المجلسي والمتوفى (1120) أوله (الحمد الله رب العالمين) مرتب على ثلاث مقدمات وخاتمة بينهما عدة فصول، نسخة مخرومة الاول في مكتبة (الطهراني بسامراء) والنسخة التامة بالكاظمية في كتب المرحوم السيد محمد الواعظ الاصفهانى. (1596: الحدود والديات) للسيد الميرزا يوسف بن عبد الفتاح الطباطبائى التبريزي المتوفى في (1242) ذكره الفاضل الاردوبادى في " الجوهر المنضد ". (الحدود والتعريفات) واما الكتب المؤلفة في حدود سائر الاشياء، المعدودة من كتب الادب أو الاصول والمعقول فمنها: (1597: الحدود) للنجيب أبى طالب الاستر آبادي الذى ترجمه كذلك الشيخ رشيد الدين محمد بن شهر آشوب في " معالم العلماء " وذكر من تصانيفه المقدمة والحدود والابواب والفصول لذوى الالباب والعقول، والظاهر أن المؤلف هو الشيخ الفقيه نجيب الدين أبو طالب الاستر آبادي الذى وجد الحكاية المسطورة على ظهر نهاية الشيخ الطوسى وذكرها بطولها شيخنا في " خاتمة المستدرك ص 506 ". (1598: الحدود) في علم الاصول أي الكلام كما في فهرس الشيخ منتجب الدين، للشيخ معين الدين أمير كابن أبى اللجيم بن أميرة الصدرى العجلى أستاد الشيخ رشيد الدين عبد الجليل الرازي الذى هو من مشايخ الشيخ منتجب الدين، وبما أن الشيخ منتجب الدين كان حيا في (585) وتوفى بعده بقليل كما أرخه تلميذه الرافعى، فيكون الشيخ معين الدين الذى هو أستاد مشايخه من أواخر القرن الخامس عادة.

[ 299 ]

(1599: الحدود) في علم الكلام. للشيخ زين الدين أبى الحسن على بن عبد الجليل البياضى المتكلم نزيل دار النقابة في الرى، وهو من مشايخ الشيخ منتجب الدين، ذكره في فهرسه. (1600: الحدود) في علم الكلام. للشيخ الامام قطب الدين ابى جعفر محمد بن على ابن الحسين المقرى النيسابوري من مشايخ السيد ضياء الدين أبى الرضا فضل الله الراوندي الذى توفى حدود (547) كما يظهر من " خريدة القصر " للعماد الكاتب وذكر كتابه. الشيخ منتجب الدين في فهرسه. (1601: الحدود) في أصول علم النحو وما سمعه من العرب. لشيخ النحاة الملقب بالفراء، وهو يحيى بن زياد بن عبد الله بن مروان الديلمى المتوفى (207) عبر عنه في " كشف الظنون " بحدود الاعراب وقال ذكر فيه ستة وأربعين حدا في الاعراب وقد خدم به المأمون لما أمره بذلك فاقام في تصنيفه سنتين في دار المأمون كما ذكروا في ترجمته، وله " آلة الكتابة " المذكور في (ج 1 ص 39) وذكر ابن النديم في (ص 100) فهرس الحدود مفصلا. (1602: الحدود) الذى عبر عنه ابن النديم بقطعة حدود على مثال حدود الفراء لا يرغب الناس فيها لابي جعفر محمد بن سعدان الضرير، ذكره ابن النديم في قراء الشيعة في (ص 104) قال [ كان معلما للعامة وأحد القراء بقراءة حمزة ثم اختار لنفسه قراءة ففسد عليه الفرع والاصل. بغدادي المولد كوفي المذهب وتوفى 231 ] وقال ياقوت انه ولد (161) ونقل عنه السيوطي في " البغية " بعين الفاظه. (1603: الحدود) لابي عبد الله هشام بن معاوية الضرير، صاحب الكسائي بل من اعيان اصحابه كما عبر به السيوطي، الا انه ناقص، قال ابن النديم في (ص 104) ان له قطعة حدود رايت منها بخط ابى جعفر الطبري وغيره لا يرغب فيها. (1604: حدود آى القرآن) لابي عمارة حمزة بن حبيب الزيات الكوفى المتوفى (156) ذكر في " الشيعة وفنون الاسلام ص 18 " نقلا عن ابن النديم (اقول) هو احد مشايخ القراءة كان من اصحاب الامام الصادق (ع) وكتب في القرآن عدة كتب، منها اسباع القرآن الذى مر في (ج 2 ص 12) وذكره ابن النديم في

[ 300 ]

(ص 55) وذكر له في تلك الصفحة أيضا كتاب " متشابه القرآن " وكتاب " مقطوع القرآن وموصوله " وذكر في (ص 44 منه) " كتاب قراءة حمزة " وفي (ص 54 منه) كتاب " الوقف والابتداء " له، وفي (ص 56 منه) كتاب " عدد آى القرآن " له ولغيره كما نذكره في حرف العين، ولم أجد في ابن النديم " الحدود " فلعله مصحف. (1605: حدود الاشياء) ويقال له " كتاب شيئ " للشيخ الرئيس أبى على الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى (427) أوله بعد الخطبة [ فان أصدقائى سألوني أن أملى عليهم حدود الاشياء ويطالبونى بتجديدها ] بدأ بمقدمة في صعوبة حدود الاشياء وبعد الثلث من الكتاب تقريبا ذكر حدود الاشياء مرتبا على الحروف طبع في الجوائب بالآستانة (في 1298) ضمن مجموعة تسع رسائل كلها لابي على، وهو يقرب من خمسماية بيت، ورأيت منه نسخا كثيرة، منها بخط پير على بن جمال الطهراني في (963) في مكتبة (الطهراني بسامراء) ونسخته بخط الحاج محمود النيريزى تلميذ المير صدر الدين الدشتكى ضمن مجموعة نفيسة كلها بخطه في مكتبة (التقوى). (حدود الاعراب) للفراء كما في كشف الظنون وغيره مر بعنوان الحدود في (ص 299) (1606: حدود الامراض) لابي مسلم محمد بن أبى المجد الطبيب الكاشانى أوله [ الحمد لله الكريم الجليل ] قال في أوله عرفت فيه الامراض من الرأس إلى القدم، فشرع بتعريف الوهى توجد نسخة عتيقة منه عند السيد شهاب الدين بقم، ويحتمل أنه من أطباء عصر الصفوية. (1607: حدود الدين) لابي الحسن على بن أبى حاتم القزويني الثقة، يرويه النجاشي عن شيخه ابى عبد الله بن شاذان عنه، فهو من المعاصرين للشيخ الصدوق. (1608: حدود الصلاة) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش، السلمى السمرقندى المعروف بالعياشى، مؤلف التفسير المذكور في (ج 4 ص 295) يرويه النجاشي عنه بواسطتين. (1609: حدود العالم) من المشرق إلى المغرب، جغرافى. فارسي قديم ألف في (372) باسم الامير أبى الحارث محمد بن أحمد بن فريفون الحاكم في بلدة كوزكانان، قال الميرزا سعيد خان النفيسى في الجزء الثاني من السنة الاولى من مجلة شرق الطهرانية أنه توجد نسخة منه في بخارى كتابتها في (1892 م) فراجعه.

[ 301 ]

(1610: حدود النحو) رأيت منه نسخة بهذا العنوان في النجف في مكتبة (الخوانسارى) ونسخة أخرى بمكتبة (الطهراني بسامراء) والظاهر أنه لبعض الاصحاب. (1611: الحدود والحقائق) للشريف المرتضى علم الهدى على بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى (436) ذكره في " معالم العلماء " أوله [ الحمد لله ذى العظمة والكبرياء إلى قوله فان درك حقائق الاشياء ومعرفة معاني الالفاظ على مسمياتها مما استاثر الله تعالى أوليائه الذى اطلعهم على بعض مكنوناتها إلى قوله فالح على بعض المستفيدين أن اختار لهم من هذا العلم ما لابد لهم من معرفته ] يذكر فيه الاسماء على ترتيب حروف الهجاء في أوائلها من حرف الالف إلى حرف الياء مثاله من حرف الالف قوله [ الاصلح فعل الامتع للغير إذا قصد ذلك وكان حسنا ] ومثاله من حرف الياء قوله [ اليقين العلم الظاهر الجلى بعد حصول اللبس في معلومه الاولى الذى لا يفتقر إلى تقديم تصور أو تصديق آخر ] نسخة منه في أولها نقص قليل بخط مهدى بن الحسن بن محمد النيرمى الجرجاني كتبها في سبزوار وفرغ من الكتابة (657) وعليها تملك السيد أبى الرضا محمد بن مباركشاه الحسينى الابر قوهى موجودة عند السيد حسين الهمداني في النجف، من وقف والده السيد على بن السيد أبى طالب الهمداني، وقفها في (1276) استنسخ عنها الشيخ السماوي نسخة لنفسه أولا ثم تمم نقصها عن نسخة تامة ظفر بها في بغداد. (1612: الحدود والحقايق) للقاضى أشرف الدين صاعد بن محمد بن صاعد البردى قال الشيخ منتجب الدين انه فاضل متبحر فيظهر أنه كان معاصره وتوفى الشيخ منتجب الدين بعد (585) كما أرخه اليافعي. (الحدود والحقايق) الموسوم. " اعلام الطرائق " مر في (ج 2 ص 239) (كتاب الحديث) قد ذكرنا في (ج 1 ص 16) من مقدمة هذا الكتاب، أن المؤلفين للاصول الرجالية التى بايدينا لم يظفروا بترجمة كثير من رواة أحاديثنا لتفرقهم في البلاد وعدم من يقوم بتأليف كتاب يجمع شملهم في تلك الازمان، والذين ظفروا بترجمتهم من الرواة وادرجوهم في الاصول الرجالية لم يذكروا لاكثرهم تصنيفا اما لعدم كون

[ 302 ]

الرجل من المصنفين أو لعدم اطلاعهم على تصنيفه أو لكون تصنيفه في غير فن الحديث مما لا يرون الحاجة إلى ذكره، ومن ذكروا له تصنيفا لم يستوفوا جميع كتبه، اما لعدم اطلاعهم على الجميع، أو لعدم وصوله إليهم بالطرق المقررة، أو لعدم كونه من الدينيات، بل انما يذكرون خصوص ما يهمهم من كتب هذا الراوى وهو الكتب الحاوية للامور الدينية والواصلة إليهم بالطرق المعتبرة، فيذكرون هذا النوع من كتبه ويصرحون بطريق وصوله إليهم ليخرجوه من حد الارسال ويجعلوه من المسانيد المعتمدة، وهذا ديدنهم وسيرتهم المشهودة لكل من سبر رجالى النجاشي والفهرست، والغالب ذكرهم الكتاب بالعنوان الخاص الذى نذكره بذلك العنوان في محله وان كان العنوان عنوان الاصل كما ذكرنا في (ج 2 ص 167 125) ما يقرب من ماية وثلاثين أصلا، أو كان بعنوان النوادر كما يأتي في حرف النون ما يقرب من مأتى كتاب بعنوان النوادر، ولكنهم قد يذكرون الراوى ويذكرون أن له كتابا ويذكرون طريقهم إلى روايته من غير تعيين عنوان خاص له، وبما انه تحقق عندنا من ديدنهم المشار إليه في ذكر كتب الراوى، ومن تصريحهم في كثير منها بأنه مما يرويه مؤلفه عن الامام المعين أو الرجل المعين، أو عن سائر الرجال، أو تصريحهم بأنه مما يرويه عنه عدة من الاصحاب أو جمع معينون أو شخص خاص، وغير ذلك من تصريحاتهم بأنه من روايات الرجل، يحصل لنا الجزم بأن الكتاب الذى اثبتوه للرجل، هو ما اشتمل على رواياته واحاديثه التى تلقاها عن وتلقاها غيره عنه، فيصح لنا ان نعبر عن هذا الكتاب بكتاب " الحديث " ونقول ان الرجل الفلاني له كتاب الحديث رواه عن فلان ورواه عنه فلان، ونذكر هذه الكتب في هذا المقام بعنوان كتاب الحديث على حسب ترتيب اسماء مؤلفيها، وفاء بما جعلناه في عهدتنا في هذا التأليف، من ذكر ما اطلعنا عليه من تصانيف الشيعة، المطبوع منها أو المخطوط، الباقية عينها الشخصية أم المفقودة وسنذكر الباقي منها بعينها في محلها، واما الكتب المفقودة فانما نذكرها لاجل أنه لم يفقد عنا منها الا الكيفية الخاصة الحادثة من الهيئة الاولية التى لاحظها المؤلفون لها حين جمعهم للاحاديث المتفرقة، وقد أدرجوها في كتبهم من غير ترتيب بينها وتبويب لمطالبها، ولذلك صعب على المتأخرين عنهم تناول

[ 303 ]

المطالب منها، وتعسرت عليهم الاستفادة عنها، فعمدوا إلى تأليف مجاميع كبار، مرتبة على عدة كتب، وكل كتاب على أبواب، واستخرجوا الاحاديث المتفرقة في تلك الكتب بعين ألفاظها وعباراتها ومتحفظين على عين موادها، وأدرجوها في الباب المناسب لذكرها في تلك المجاميع، فشكر الله مساعيهم الجميلة في حفظهم لنا مواد تلك الكتب وكمياتها وتسهيلهم السبيل إلى تناول كل ما نريده منها، هذا حال نفس الكتب الباقية موادها التى نوردها في المقام بعنوان (كتاب الحديث) واما حال الرجال المؤلفين لها فقد ذكرنا في أول " الاسناد المصطفى إلى آل المصطفى " المطبوع (1356) أن هولاء الرجال هم القرى الظاهرة التى مدحها الله تعالى في كتابه، كما يستفاد من تفاسير أهل البيت (ع)، وهم الوسائط بين عباد الله تعالى وبين القرى المباركة الذينهم الائمة المعصومون (ع) وقد أخذوا عنهم أنواع العلوم والمعارف واودعوها في كتبهم الواصلة الينا بعين ألفاظها ونحن نستفيد منها الاحكام ما بقى الدهر فهولاء هم الذين وفقهم الله لتبليغ أحكامه إلى خلقه وايصال فيوضاته الدينية إلى عباده، وستري أن اكثرهم ممن نص أئمة الرجال في حقه بأنه ثقة، وفي جملة منهم ثقة ثقة بالتكرير للتأكيد، وعدم توثيق بعضهم لا يقضى بترك التعرض لتصانيفه وآثاره، بل ناموس الامانة والانصاف والعدالة يوجب علينا ذكر تصانيف الموثوق وغيره مع بيان حاله على ما هو عليه. (1613: كتاب الحديث) لآدم بن اسحاق بن آدم بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الثقة، المدفون بمقبرة شيخان المعروفة بقم وقبره يزار، يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط، ويرويه عن شخصه بغير واسطة محمد بن عبد الجبار وأبو جعفر أحمد بن أبى عبد الله محمد بن خالد البرقى مؤلف كتاب " المحاسن، الموجود عينه إلى اليوم وتوفى البرقى (274 أو 280). (1614: كتاب الحديث) لابان بن عمر الاسدي ختن آل ميثم بن يحيى التمار، لم يروه عنه الا عبيس بن هاشم الناشرى الذى توفى (220) أو قبلها بسنة كما في النجاشي في ترجمتي أبان بن عمرو عباس بن هاشم الذى يقال له عبيس، ويرويه النجاشي عن مؤلفه بخمس وسائط.

[ 304 ]

(1615: كتاب الحديث) لابي يحيى ابراهيم بن أبى البلاد يحيى بن سليم (سليمان) كان ثقة قاريا اديبا معمرا، وله أصل مرفى (ج 2 ص 136) وروى النجاشي عنه كتابه هذا بست وسائط وللرضا (ع) إليه رسالة اثنى عليه. (1616: كتاب الحديث) لابراهيم بن أبى الكرام الجعفري خير، روى عن الرضا (ع)، وروى النجاشي عنه كتابه هذا بخمس وسائط. (1617: كتاب الحديث) لابراهيم بن أبى محمود الخراساني الثقة الراوى عن الرضا (ع) يرويه النجاشي عنه بطريقين كل منهما أربع وسائط. (1618: كتاب الحديث) لابراهيم الاعجمي من أهل نهاوند، يرويه عنه أبو جعفر أحمد بن أبى عبد الله البرقى المذكور آنفا، ذكره الشيخ في الفهرست. (1619: كتاب الحديث) لابراهيم بن حماد الكوفى، يرويه عنه القاسم بن اسماعيل في طريق الشيخ في الفهرست وأحمد بن ميثم حفيد فضل بن دكين في طريق النجاشي المشتمل على أربع وسائط. (1582: كتاب الحديث) لابراهيم بن خالد العطار العبدى الراوى عن ابى عبد الله الصادق (ع)، ذكره النجاشي بغير رواية عنه بل قال ذكره الاصحاب ورواه عنه الشيخ في الفهرس باربع وسائط. (1583: كتاب الحديث) لابراهيم بن رجا المعروف بابن هراشه الشيباني، ترجمه الشيخ في الفهرست بعنوان ابراهيم بن هراشه وروى عنه كتابه بأربع وسائط. (1584: كتاب الحديث) لابراهيم بن صالح الانماطى الاسدي الثقة، الرواى عن أبى الحسن موسى بن جعفر (ع) وصار واقفيا بعده، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائل، والرابع الراوى عن ابراهيم بن صالح هو عبيدالله بن أحمد بن نهيك، وهذا الانماطى غير الانماطى الكوفى الثقة المكنى بابى اسحاق الذى انقرضت كتبه ولم يعرف منها الا كتاب " الغيبة " ولكل منهما ترجمة مستقله في النجاشي والفهرست. (1585: كتاب الحديث) لابراهيم بن عبد الحميد الاسدي الكوفى، ذكره الشيخ في الرجال من أصحاب الصادق والكاظم (ع) وقال له كتاب، وفي الفهرست ذكر ان له أصلا كما مر في (ج 2 ص 136) وقال النجاشي ان له كتاب " النوادر " ورواه عنه باربع وسائط.

[ 305 ]

(1624: كتاب الحديث) لابراهيم بن عمر اليماني الصنعانى، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط آخرهم حماد بن عيسى الجهنى غريق جحفة في (209) رواه عن الصنعانى، وفي الفهرست قال له اصل وذكر اسناده إليه المنتهى إلى حماد بن عيسى عنه، وابراهيم هذا احد من يروى اصل سليم عنه كما مر في (ج 2 ص 154) وذكر كتابه ابن النديم في (ص 308). (1625: كتاب الحديث) لابراهيم بن قتيبة الاصفهانى ذكره النجاشي والشيخ الطوسى في الفهرست وذكر انه يرويه عنه احمد بن محمد بن خالد البرقى الذى توفى (274 و 280). (1626: كتاب الحديث) لابراهيم بن المبارك، ذكره النجاشي ولم يذكر سنده إليه. (1627: كتاب الحديث) لابراهيم بن محمد الاشعري القمى اخ الفضل بن محمد والكتاب مشترك بينهما، رواه عنهما الحسن بن على بن فضال الذى توفى (224) وهو يروى عن الكاظم والرضا (ع)، ورواه النجاشي عنه باربع وسائط. (1628: كتاب الحديث) لابراهيم بن مهزم الاسدي الراوى عن ابى عبد الله الصادق وابى الحسن الكاظم (ع) وعمر عمرا طويلا يعرف بابن ابى بردة ثقة ثقة، كذا وصفه النجاشي وروى كتابه عنه بثلاث وسائط، وهذا من علو الاسناد فان بينه وبين الامام الصادق اربع وسائط. (1629: كتاب الحديث) لابراهيم بن نصر ابن القعقاع الجعفي الكوفى، روى عن الامامين الصادق والكاظم (ع) ويرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1630: كتاب الحديث) لابراهيم بن نصير رواه عنه الشيخ في الفهرست باربع وسائط ولعله الذى ترجمه في رجاله بعنوان ابراهيم بن نصير الكشى ووصفه بقوله ثقة مامون كثير الرواية، لكنه لم يذكر له هناك كتابا، لما هو ديدن الشيخ في رجاله من عدم التعرض للكتب. (1631: كتاب الحديث) لابراهيم بن نعيم العبدى المعروف بابى الصباح الكنانى لقبه الامام الصادق (ع) بالميزان لثقته، يرويه عنه صفوان بن يحيى الذى توفى (210) ويرويه النجاشي عن صفوان باربع وسائط.

[ 306 ]

(1632: كتاب الحديث) لابراهيم بن يزيد المكفوف، ضعفه النجاشي وذكر له الكتاب هذا ولم يسنده عنه. (1633: كتاب الحديث) لابراهيم بن يوسف بن ابراهيم الكندى الطحان الثقة من اصحاب الكاظم (ع)، رواه عنه الشيخ في الفهرست باربع وسائط والنجاشى عبر عنه بكتاب النوادر، ورواه عنه بتلك الوسائط أيضا غير انه ذكر النجاشي (على بن حبشي) بدل (ابى طالب الانباري). (1634: كتاب الحديث) لابن ابى اويس، ذكره الشيخ الطوسى في الكنى من الفهرست ورواه عنه بخمس وسائط. (1635: كتاب الحديث) لابي أحمد البصري، رواه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (1636: كتاب الحديث) لابي اسماعيل، ذكره الشيخ في الفهرست كذلك، ورواه عنه بست وسائط. (1637: كتاب الحديث) لابي اسماعيل البصري، ذكره الشيخ في الفهرست أيضا، ورواه عنه بخمس وسائط بغير السند السابق. (1638: كتاب الحديث) لابي اسماعيل الفراء الحذاء أيضا ذكره الشيخ ورواه عنه بأربع وسائط يخالف السندين السابقين في الجملة. (1639: كتاب الحديث) لابي أيوب الانباري تحول إلى بغداد، رواه عنه النجاشي والشيخ في الفهرست بأربع وسائط رابعهم أحمد بن محمد بن خالد البرقى الذى توفى (274 أو 280). (1640: كتاب الحديث) لابي أيوب المدنى، ذكره النجاشي قبل الانباري، وذكر طريقه بقوله قال ابن نوح حدثنا محمد بن على بن هشام قال حدثنا محمد بن على ما جيلويه بكتاب أبى ايوب المدنى. (1641: كتاب الحديث) لابي بدر قال النجاشي لم يذكر اسمه وهو كوفى، له كتاب يرويه عدة منهم محمد بن سنان ثم ذكر طريقه إلى ابن سنان بخمس وسائط. (1642: كتاب الحديث) لابي بلال الاشعري، رواه عنه الشيخ الطوسى والنجاشى كل منهما بأربع وسائط.

[ 307 ]

(1643: كتاب الحديث) لابي جعفر شاه الطاق، رواه عنه الشيخ بأربع وسائط. (1644: كتاب الحديث) لابي جنادة الاعمى رواه النجاشي عن ابن نوح عن محمد ابن على بن هشام عن ماجيلويه عن ابن ابى الخطاب عن ابني جنادة. (1645: كتاب الحديث) لابي الجوز التميمي، رواه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (1646: كتاب الحديث) لابي حبيب النباجى، رواه النجاشي عنه بست وسائط. (1647: كتاب الحديث) لابي الحسن الليثى رواه عنه الشيخ في الفهرست في الكنى بأربع وسائط، وذكره النجاشي باسمه جبلة بن عياض. (1648: كتاب الحديث) لابي الحسن النهدي، روى عنه كتابه الشيخ والنجاشى كل منهما بأربع وسائط آخرهم محمد بن على بن محبوب عنه. (كتاب الحديث) لابي الحصين الاسدي، رواه عنه الشيخ الطوسى في في الكنى بأربع وسائط، ياتي باسمه زحر بن عبد الله. (1649: كتاب الحديث لابي الحفص الرماني، رواه عنه الشيخ أيضا في الكنى من الفهرست باربع وسائط. (1650: كتاب الحديث) لابي حمزة الغنوى، رواه عنه الشيخ الطوسى في الكنى من الفهرست بأربع وسائط. (1651: كتاب الحديث) لابي حنيفة سائق الحاج، رواه الشيخ الطوسى عنه في الكنى من الفهرست بخمس وسائط. (1652: كتاب الحديث) لابي خالد القماط. أيضا، يرويه الشيخ عنه باربع وسائط، وقال في النجاشي يزيد أبو خالد القماط، وفي رجال الشيخ خالد بن يزيد يكنى أبا خالد القماط. (1653: كتاب الحديث) لابي داود المسترق رواه عنه الشيخ الطوسى في باب الكنى من الفهرست بأربع وسائط. (1654: كتاب الحديث) لابي الربيع الشامي، رواه النجاشي والشيخ عنه بسبع وسائط. (1655: كتاب الحديث) لابي زيد الرطاب، ذكر في باب الكنى من " معالم العلماء " لابن شهر آشوب، وفي الفهرست سماه كتاب " الدلائل ".

[ 308 ]

(1656: كتاب الحديث) لابي ساسان الكوفى الراوى عن أبى عبد الله، رواه عنه النجاشي بست وسائط. (1657: كتاب الحديث) لابي سلمة البصري، حكاه الشيخ في الفهرست عن ابن النديم كما في المخطوط من الفهرست وفي طبعه الاول. وأسقط (ذكر ابن النديم له) في طبع النجف أخيرا وذكره ابن شهر آشوب في " معالم العلماء " أيضا وابن النديم في (ص 308) من فهرسه. (1658: كتاب الحديث) لابي سليمان الحماد ذكره كذالك ابن شهر آشوب في الكنى من " معالم العلماء " وفي فهرست الحمار بتشديد الميم والراء أخيرا ورواه عنه بأسناده (1659: كتاب الحديث) لابي سليمان الختلى (الجبلى) يرويه عنه أبو جعفر أحمد بن أبى عبد الله البرقى، والشيخ والنجاشى بطريقيهما إليه. (1660: كتاب الحديث) لابي شبل الاسدي بياع الوشى، رواه عنه النجاشي والشيخ الطوسى بأربع وسائط (1661: كتاب الحديث) لابي شعيب المحاملى الكوفى الثقة من أصحاب الكاظم (ع) يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1662: كتاب الحديث) لابي الصباح مولى آل بسام، ذكر في فهرس الشيخ في باب الكنى مرتين ذكر في كل مرة رواية الكتاب عنه بخمس وسائط، لكن يختلف رجال السند فيهما. (1663: كتاب الحديث) لابي طالب الازدي البصري الشعرانى، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط وكذلك الشيخ الطوسى. (1664: كتاب الحديث) لابي طالب البصري، رواه النجاشي والشيخ باربع وسائط، وهما اثنان في " معالم العلماء " أيضا. (1665: كتاب الحديث) لابي العباس صاحب عمران بن عمار، رواه النجاشي والشيخ عنه بخمس وسائط. (1666: كتاب الحديث) لابي عبد الرحمن الاعرج، رواه عنه الشيخ في فهرست بأربع وسائط.

[ 309 ]

(1667: كتاب الحديث) لابي عبد الرحمن العرزمى، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى المتوفى (274 أو 280) ويرويه النجاشي والشيخ الطوسى بطريقيهما إلى البرقى عنه. (1668: كتاب الحديث) لابي عبد الرحمن المسعودي: رواه عنه الشيخ الطوسى في الفهرست بأربع وسائط. (1669: كتاب الحديث) لابي عبد الله الاعرج، ذكره محمد بن على بن شهر آشوب في " معالم العلماء " كما انه ذكر المسعودي والعرزمى المذكورين أيضا. (1670: كتاب الحديث) لابي عبد الله الجامورانى الرازي، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى، والشيخ والنجاشى روياه بطريقيهما إلى البرقى عنه (1671: كتاب الحديث) لابي عبد الله الفراء، رواه عنه ابن أبى عمير المتوفى (217) والشيخ الطوسى بسنده إلى ابن أبى عمير عنه، ولعله سليم الفراء الآتى. (1672: كتاب الحديث) لابي عبد الله بن محمد، رواه الشيخ الطوسى بطريقه إلى ابن أبى عمير عن الاحول عن أبى عبد الله المذكور. (1673: كتاب الحديث) لابي عثمان الاحول، رواه عنه النجاشي بخمس، والشيخ الطوسى بست وسائط. (1674: كتاب الحديث) لابي على الحرانى، يرويه البرقى المتوفى (274 أو 280) عنه، ويرويه النجاشي والشيخ باسنادهما عن البرقى عنه. (1675: كتاب الحديث) لابي غسان الذهلى، رواه الشيخ في الفهرست بسنده إلى ابن همام الذى توفى (336) وهو بسنده عن أبى غسان (1676: كتاب الحديث) لابي غسان النهدي، رواه الشيخ عنه في الفهرست بأربع وسائط (1677: كتاب الحديث) لابي الفرج السندي، رواه عنه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط. (1678: كتاب الحديث) للقاضى أبى القاسم البستى الزيدى، ذكره ابن شهر آشوب في معالم العلماء ". (1679: كتاب الحديث) لابي كهمش الشيباني رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط.

[ 310 ]

(1680: كتاب الحديث) لابي مالك الجهنى، رواه عنه ابن أبى عمير المتوفى (217) والشيخ والنجاشى بطرقهما إليه. (1681: كتاب الحديث) لابي محمد الاسود كما في النجاشي (الاسدي) كما في الفهرست (الآمدي) كما في " معالم العلماء " هو صاحب أبى مريم كما في الجميع ؟ ؟، والكتاب يرويه عنه البرقى المتوفى (274 أو 280) والشيخ والنجاشى بأسنادهما إلى البرقى يرويانه عنه. (1682: كتاب الحديث) لابي محمد الجحال، يرويه عنه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط، وذكر في الكنى من " معالم العلماء " أيضا. (1683: كتاب الحديث) لابي محمد الفزارى، يرويه عنه ابن أبى عمير الذى توفى (317) ويرويه الشيخ في الفهرست بأسناده إلى ابن أبى عمير عنه. (1684: كتاب الحديث) لابي محمد الواسطي، يرويه عنه الحسن بن محبوب صاحب المشيخة والمتوفى (224) ويرويه الشيخ والنجاشى بأسنادهما إليه. (1685: كتاب الحديث) لابي مخلد السراج، رواه عنه ابن أبى عمير وعنه النجاشي والشيخ الطوسى في الفهرست. (1686: كتاب الحديث) لابي مريم الانصاري، ذكره ابن شهر آشوب في باب الكنى من " معالم العلماء " ويرويه عنه الحسن بن محبوب كما في الكنى من فهرس الشيخ الطوسى. (1687: كتاب الحديث) لابي هارون السنجى، يرويه النجاشي والشيخ الطوسى في الفهرست بست وسائط. (1688: كتاب الحديث) لابي هارون المكفوف رواه عنه عبيس بن هشام كذا في فهرس الشيخ في باب الكنى. (1689: كتاب الحديث) لابي يحيى الحناط، رواه عنه الحسن بن محبوب والشيخ والنجاشى بأسنادهما إليه (1690: كتاب الحديث) لابي يحيى المكفوف، يرويه عنه عمربن طرخان الذى يرويه عنه حميد النينوائى المتوفى (310) كما في النجاشي وفهرس الشيخ الطوسى مع أسنادهما إليه.

[ 311 ]

(1691: كتاب الحديث) لابي يحيى الواسطي، رواه عنه البرقى وبالاسناد إليه النجاشي والشيخ في الفهرست. (1692: كتاب الحديث) لابي يعقوب الجعفي، يرويه عنه أحمد بن ميثم الذى يروى عنه حميد المذكور، ويروى النجاشي والشيخ بأسنادهما إلى حميد. (1693: كتاب الحديث) لاحمد بن الحرث الانماطى الواقفى، يرويه عنه الحسن بن محمد بن سماعة الواقفى الذى مات في (5 - ج 1 - 263) كما أرخه النجاشي والشيخ وروياه بأسنادهما إلى ابن سماعة. (1694: كتاب الحديث) لاحمد بن رباح بن أبى نصر السكوني، يرويه عنه على بن الحسن الطاطرى الذى هو أستاد الحسن بن محمد بن سماعة المذكور، ويرويه النجاشي والشيخ بأربع وسائط. (1695: كتاب الحديث) لاحمد بن زرق الغمشانى الثقة البجلى، يرويه عنه عباس بن عامر القصبانى، ويروى عن القصبانى سعد بن عبد الله الاشعري الذى توفى (301) أو قبلها بسنتين، ويرويه النجاشي والشيخ في الفهرس بسندهما إلى سعد الاشعري. (1596: كتاب الحديث) لاحمد بن سليمان الحجال رواه أحمد بن أبى عبد الله عن أبيه محمد بن خالد البرقى عن الحجال، ورواه النجاشي والشيخ بأسنادهما إلى أحمد بن أبى عبد الله عن أبيه عن الحجال. (1697: كتاب الحديث) لاحمد بن عائذ بن حبيب الاحمسي البجلى الخلال الثقة، يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1698: كتاب الحديث) لاحمد بن عبيد الازدي الكوفى البغدادي، يرويه عنه البرقى أحمد بن أبى عبد الله، ويروى الشيخ في الفهرست بطريقه عن البرقى. (1699: كتاب الحديث) لاحمد بن عمر بن ابى شعبة الحلبي الثقة من أصحاب الكاظم والرضا (ع)، يرويه عنه الحسن بن على بن فضال المتوفى (224) ذكره النجاشي في رجاله مسندا إليه. (1700: كتاب الحديث) لاحمد بن عمر الثقة الكوفى الخلال أي بياع الشيرج، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط.

[ 312 ]

(1701: كتاب الحديث) لاحمد بن المبارك، ذكره الشيخ في الفهرست، ولعله الذى عبر عنه النجاشي بكتاب " النوادر ". (1702: كتاب الحديث) لاحمد بن محمد بن أبى نضر زيد البزنطى المتوفى (221) يرويه عن الامام الرضا كما ذكر في الفهرست مع تأريخ وفاته، وله " كتاب الجامع " يقال له جامع البزنطى كما في (ج 5 - ص 43) وقد ذكرناه أيضا في (ج 5 ص 27) بعنوان " الجامع في الاحاديث " وسقط في الطبع ذكر خصوصياته وتأريخه في كلا الموضعين، وكتاب " جامع البزنطى " من الكتب المشهورة، يرويه النجاشي والشيخ عن كثير من مشايخهما. (1703: كتاب الحديث) لاحمد بن معروف القمى، يرويه الشيخ في الفهرست عنه بثلاث وسائط، ولعله " النوادر " الذى ذكره النجاشي. (1704: كتاب الحديث) لاحمد بن النضر الخزاز الجعفي الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه باربع وسائط والشيخ الطوسى بست في أحد طريقيه وأربع في الآخر. (1705: كتاب الحديث) لادريس بن عبد الله بن سعد الاشعري الراوى عن الرضا (ع) وهو والد أبى جرير زكريا بن ادريس القمى المدفون بمقبرة بابلان المشهورة بشيخان الكبير في قم، يرويه عنه النجاشي بأسناده. (1706: كتاب الحديث) لارطاة بن حبيب الاسدي الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1707: كتاب الحديث) لابي على أسباط بن سالم بياع الزطى من أصحاب الصادق والكاظم (ع)، ذكره النجاشي ورواه باسناده إليه، ولعله الذى عبر عنه الشيخ الطوسى في الفهرست بالاصل. (1708: كتاب الحديث) لاسحق بن آدم بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى من أصحاب الرضا (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط، وولده آدم بن اسحق بن آدم هو المدفون بشيخان الكبير في قم. (1709: كتاب الحديث) لاسحاق بن بشر أبى حذيفة الكاهلى الخراساني الثقة المعدود من اصحاب الصادق (ع) رواه عنه النجاشي بخمس وسائط آخرهم أحمد بن سعيد عن اسحاق بن بشر، ولم نعرف أحمد بن سعيد هذا ولا الرجلين قبله.

[ 313 ]

(1710: كتاب الحديث) لاسحاق بن جرير بن يزيد بن جرير بن عبد الله البجلى الكوفى الثقة، يرويه عنه محمد بن أبى عمير المتوفى (217) ذكره النجاشي في رجاله مع أسناده إليه. (1711: كتاب الحديث) لاسحاق بن جندب أبى اسماعيل الفرائضى الراوى عن أبى عبد الله الصادق (ع) ثقة ثقة كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بخمس وسائط آخرهم عبيس بن هشام الناشرى. (1712: كتاب الحديث) لاسحاق بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الثقة كما وصفه النجاشي في رجاله، وذكره الشيخ الطوسى في الفهرست بعنوان اسحق القمى وذكر كتابه ورواه عنه بأربع وسائط. (1713: كتاب الحديث) لاسحاق بن عمار الكوفى الصيرفي الفطحى الثقة، ذكره الشيخ في أصحاب الكاظم (ع) من رجاله بعنوان الكتاب وعبر عنه في فهرسه بالاصل والنجاشى عبر عنه بالنوادر. (1714: كتاب الحديث) لاسحاق بن غالب الاسدي الثقة، رواه عنه صفوان بن يحيى الذى توفى (210) ورواه النجاشي بأسناده عنه. (1715: كتاب الحديث) لاسماعيل بن آدم بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1716: كتاب الحديث) لاسماعيل بن أبان الحناط، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى المتوفى (274 أو 280) ذكر النجاشي والشيخ اسنادهما إليه. (1717: كتاب الحديث) لاسماعيل القصير ابن ابراهيم بن بزه، كوفى ثقة كما ذكره النجاشي ورواه عنه بخمس وسائط وكذلك الشيخ. (1718: كتاب الحديث) لاسماعيل بن أبى زياد السكوني الشعيرى، رواه النجاشي والشيخ عنه بخمس وسائط وفي ابن النديم (ص 308) بعنوان اسماعيل بن زياد. (1719: كتاب الحديث) لاسماعيل بن بكر الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط، وفي الفهرست اسماعيل بن بكير له أصل. (1720: كتاب الحديث) لاسماعيل بن جابر الجعفي الكوفى الثقة، رواه عنه صفوان ابن يحيى المتوفى (210) والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه.

[ 314 ]

(1721: كتاب الحديث) لاسماعيل بن الحكم الرافعى من ولد أبى رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وآله، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط، وذكر في الفهرست أيضا. (1722: كتاب الحديث) لاسماعيل بن دينار الثقة، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1723: كتاب الحديث) لاسماعيل بن سهل الدهقان، يرويه أحمد بن محمد بن خالد البرقى عن أبيه عن اسماعيل الدهقان، والنجاشى بأسناده إليه. (1724: كتاب الحديث) لاسماعيل بن عبد الخالق بن عبدربه من بيت الشيعة، ذكر جمعا من عشيرته النجاشي ورواه عنه بأربع وسائط. (1725: كتاب الحديث) لاسماعيل بن محمد بن اسحق بن الامام جعفر الصادق (ع) يروى عن جده اسحق بن جعفر وعن عم أبيه على بن جعفر العريضى، ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1726: كتاب الحديث) لابي همام اسماعيل بن همام بن عبد الرحمن بن أبى عبد الله ميمون البصري الرواى عن الامام الرضا (ع)، قال النجاشي ثقة هو وابوه وجده وروى عنه كتابه بأربع وسائط. (1727: كتاب الحديث) لاسماعيل بن يسار الهاشمي، حكى النجاشي تضعيفه عن الاصحاب وروى عنه كتابه بأربع وسائط. (1728: كتاب الحديث) لاصرم بن حوشب البجلى العامي الثقة، رواه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط، ورواه عنه النجاشي أيضا. (1729: كتاب الحديث) لالياس بن عمرو بن الياس البجلى، ذكره النجاشي وذكر أولاده وروى عنه كتابه بأربع وسائط. (1730: كتاب الحديث) لامية بن عمرو الشعيرى الكوفى، يرويه أحمد بن محمد بن خالد البرقى عن أبيه عنه، ويرويه النجاشي بأسناده إلى البرقى عنه. (1731: كتاب الحديث) لانس بن عياض الليثى المدنى، قال النجاشي ثقة صحيح الحديث، ورواه عنه بثلاث وسائط، والشيخ بأربع وسائط. (1732: كتاب الحديث) لايوب بن الحر الثقة الجعفي الكوفى، ذكر كتابه في الفهرست وذكر انه يرويه عنه أحمد بن ابى عبد الله البرقى، وقال النجاشي له أصل.

[ 315 ]

(1733: كتاب الحديث) لايوب بن عطية الحذاء الثقة الراوى عن أبى عبد الله الصادق (ع) يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى بأسناده إليه. (1734: كتاب الحديث) لبراء بن محمد الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1735: كتاب الحديث) لبرد الاسكاف الازدي الكوفى الراوى عن الامامين الباقر والصادق (ع)، يرويه عنه ابن ابى عمير الذى توفى (217) والنجاشى يرويه في رجاله بأسناده إليه. (1736: كتاب الحديث) لبريه العبادي يرويه عنه جماعة، ويروى النجاشي والشيخ بأسنادهما إليهم عنه. (1737: كتاب الحديث) لبريه النصراني، ذكره الشيخ في الفهرس مع العبادي بلا فصل بينهما وذكر كتابيهما وذكر سندين مختلفين اليهما، وظاهر هذه الامور تعددهما لكن النجاشي أضبط، ولم يذكر الا العبادي، ولذا جزم جمع باتحادهما. (1738: كتاب الحديث) لابي عبد الله بسام بن عبد الله الصيرفي الراوى عن الامامين الباقر والصادق (ع)، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1739: كتاب الحديث) لبسطام بن الحصين الجعفي الكوفى، ذكر النجاشي جمعا من متعلقيه وروى عنه كتابه بأربع وسائط. (1740: كتاب الحديث) لابي الحسين بسطام بن سابور (شاهپور) الزيات الواسطي الثقة، يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه. (1741: كتاب الحديث) لبسطام بن مرة، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط رابعهم المعلى بن محمد البصري. (1742: كتاب الحديث) لبشار بن يسار الضبيعى، روى هو وأخوه سعيد عن الامامين الصادق والكاظم (ع) ويروى عنه محمد بن أبى عمير المتوفى (217) ويروى النجاشي بأسناده إليه عنه. (1743: كتاب الحديث) لبشر بن سليمان البجلى الكوفى، رواه عنه النجاشي في رجاله بأربع وسائط.

[ 316 ]

(1744: كتاب الحديث) لبشر بن مسلمة الكوفى، رواه عنه ابن ابى عمير والنجاشى باسناده إلى ابن أبى عمير عنه. (1745: كتاب الحديث) لبكر بن الاشعث أبى اسماعيل الكوفى الثقة، رواه عن الامام موسى بن جعفر (ع). (1746: كتاب الحديث) لبكر بن جناح، رواه عنه ابن أبى عمير، وفي النجاشي بكر ابن محمد بن جناح أبو محمد الكوفى الثقة. (1747: كتاب الحديث) لبكر بن محمد بن عبد الرحمن بن نعيم، وآل نعيم بيت جليل بالكوفة، كان ثقة وعمر طويلا، رواه عنه النجاشي باربع وسائط. (1748: كتاب الحديث) لبنان (بيان) الجزرى الكوفى، يرويه عنه النجاشي في رجاله بخمس وسائط. (1749: كتاب الحديث) لتلميذ بن سليمان أبى ادريس المحاربي من أصحاب الصادق، ذكره النجاشي عن ابن عقدة، ورواه عنه باربع وسائط. (1750: كتاب الحديث) لثابت بن جرير من أصحاب الصادق (ع)، يرويه عنه عبيس الناشرى المتوفى (220) أو قبلها بسنة، ورواه النجاشي عن عبيس باربع وسائط. (1751: كتاب الحديث) لابي حمزة الثمالى ثابت بن دينار المتوفى (150) الكوفى الثقة رواه عنه الحسن بن محبوب المتوفى (224) والشيخ والنجاشى باسنادهما إليه. ومر تفسيره في (ج 4 ص 252). (1752: كتاب الحديث) لثابت بن شريح أبى اسماعيل الصائغ الثقة، رواه عنه عبيس الناشرى، والشيخ والنجاشى بأسنادهما إليه. (1753: كتاب الحديث) لثابت الضرير، حكاه الشيخ في الفهرست عن ابن النديم، وفي التقريب لا بن حجر أنه أبو يزيد الكوفى الضرير العابد وهو ثابت بن موسى بن عبد الرحمن بن سلمة الضبى من العاشرة مات (229) وذكره ابن النديم في فهرسه (ص 308). (1754: كتاب الحديث) لابي اسحق ثعلبة بن ميمون القارى الفقيه النحوي اللغوى حسن العمل كثير العبادة والزهد، روى عن أبى عبد الله الصادق وابى الحسن الكاظم (ع)

[ 317 ]

قال النجاشي بعد توصيفه بما ذكر أنه يروى كتابه جماعات من الناس ثم رواه عنه بخمس وسائط، وكذلك الشيخ في الفهرست. (1755: كتاب الحديث) لابي المنذر جارود بن المنذر الكندى النحاس الكوفى، قال النجاشي ثقة ثقة، روى عن أبى عبد الله الصادق (ع) ورواه عنه صفوان بن يحيى وغيره، ورواه الشيخ والنجاشى بسندهما إليه. (1756: كتاب الحديث) لجحدرة بن المغيرة الطائى الكوفى الراوى عن الامام الصادق (ع)، رواه عنه أبو العباس بن عقدة الذى توفى (333) بواسطتين، والنجاشى يروى بطرقه عن ابن عقدة. (1757: كتاب الحديث) لجراح المدايني الراوى عن الصادق (ع) رواه النجاشي عنه بست وسائط. (1758: كتاب الحديث) لجعفر الازدي الكوفى، يرويه عنه محمد بن ابى عمير المتوفى (217) كما في الفهرست واكثر نسخ النجاشي ويظهر من " مجمع الرجال " للقهپائى ان في بعض نسخ النجاشي الاودى بالواو، وكذلك في المطبوع منه في بمبئى. (1759: كتاب الحديث) لجعفر بن بشير الوشا البجلى الثقة الجليل القدر، من زهاد اصحابنا وعبادهم ونساكهم، وله مسجد في الكوفة باق في بجيلة اليوم، كذا ذكره النجاشي وذكر أسماء تصانيفه وطريقه إليها، ولكن الشيخ في الفهرست ايذكر ؟ ؟ سائر تصانيفه بل قال له كتاب، ثم ذكر طريقه إليه باربع وسائط وكذلك السيد عبد الكريم بن طاوس نقل عن كتاب جعفر بن بشير قال عندي نسخة عتيقة منه، (1760: كتاب الحديث) لجعفر بن عثمان بن شريك بن عدى الكلابي الوحيدي، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده إليه. (1761: كتاب الحديث) لجعفر بن عثمان صاحب أبى بصير، رواه أحمد بن محمد بن خالد البرقى عن أبيه عنه، ورواه الشيخ في الفهرست بأسناده إلى البرقى. (1762: كتاب الحديث) لجعفر بن محمد يكنى أبا محمد، رواه عنه الشيخ في الفهرست باربع وسائط آخرهم محمد بن على بن محبوب.

[ 318 ]

(1763: كتاب الحديث) لجعفر بن محمد بن حكيم، رواه الكشى بأسناده إلى الحسن ابن موسى عنه. (1764: كتاب الحديث) لجعفر بن محمد بن شريح الحضرمي، يرويه الشيخ الطوسى في الفهرست عنه بسبع وسائط توجد نسخته (1) ضمن مجموعة الاربعة عشر كتابا من كتب الحديث للقدماء التى كانت عند شيخنا النوري كما ذكره في اول " خاتمة المستدرك ص 296 ". (1765: كتاب الحديث) لجعفر بن محمد بن عبيد الله، يرويه أحمد بن أبى عبد الله البرقى عن والده عنه، ويرويه الشيخ في الفهرست بأسناده إلى البرقى. (1766: كتاب الحديث) لجعفر بن محمد بن يونس، يرويه أحمد بن أبى عبد الله البرقى عن أبيه عنه، ويرويه الشيخ في الفهرست بأسناده إلى البرقى، وعبر عنه النجاشي بكتاب " النوادر. (1767: كتاب الحديث) لجعفر بن يحيى بن العلا الرازي الثقة، قال النجاشي يختلط كتابه بكتاب أبيه، ثم رواه عنه بأربع وسائط. (1768: كتاب الحديث) لجفير بن الحكم أبى منذر العبدى الثقة الراوى عن أبى عبد الله رواه النجاشي عنه بأربع وسائط رابعهم منذر بن جفير بن الحكم عن أبيه. * (هامش ص 318) * (1) وهو حتى اليوم قد بقى بعين ترتيب احاديثه وصورته المكتوبة على الهيئة الاولية له، كتب أصله أبو الحسن محمد بن الحسن بن الحسين بن أيوب القمى، ثم سمعه عن شيخه أبى محمد هارون بن موسى التلعكبرى بتصريح نفسه في نسخة خطه، ثم كتب عن تلك النسخة في حياة كاتبها المذكور الشيخ منصور بن الحسن الابى وصرح في آخره أنه كتب عن خط ابن أيوب القمى ودعا له بقوله أيده الله الصريح في حياته، ثم كتب في آخره تأريخا يحتمل أن يكون تأريخ فراغه من الكتابة في يوم الاربعاء لثلاث ليال بقين من ذى القعدة سنة أربع وسبعين وثلثماية، ويحتمل أن يكون تأريخ سماع ؟ ؟ ابن أيوب عن التلعكبرى، وعلى أي فهذه النسخة كانت عند العلامة المجلسي كما صرح به في أول مجلدات البحار، ومنها انتشرت النسخ، أول سنده التلعكبرى، وأول احاديثه عن أبى جعفر محمد بن على الباقر (ع) قال [ من سره أن لا يكون بينه وبين الله حجاب يوم القيامة فليتوال محمدا وآل محمد ] وأما بقية الاربعة عشر فهى كتاب حسين بن عثمان بن شريك، وخلاد السندي، ودرست بن أبى منصور، وزيد الزراد، وزيد النرسى: وسلام بن أبى عميرة، وعاصم بن حميد، وعباد العصفرى، وعبد الله ابن يحيى، وعبد الملك بن حكيم، وعلى بن اسباط، ومثنى بن الوليد، ومحمد بن المثنى، يأتي بعضها بعنوان النوادر، ومر بعضها بعنوان الاصل.

[ 319 ]

(1769: كتاب الحديث) لجلبة بن عياض الليثى أخ أبى ضمرة ثقة قليل الحديث كما وصفه النجاشي، ورواه عنه بخمس وسائط. (1770: كتاب الحديث) لجميل بن دراج الثقة من أصحاب الاجماع والراوي عن الامامين الصادق والكاظم (ع)، له أصل كما مر في (ج 2 ص 145) عن الفهرس، وله كتاب اشترك هو ومرازم بن حكيم، وذكره النجاشي ورواه عنهما بخمس وسائط وعبر النجاشي عن أصله بالكتاب أيضا وذكر له طريقين إليه. (1771: كتاب الحديث) لجميل بن صالح الاسدي الثقة، ذكر طرقه إليه قال الشيخ في الفهرست إن له اصلا كما مر في (ج 2 ص 145). (1772: كتاب الحديث) لجهم بن الحكيم الكوفى الثقة القليل الحديث، ذكره النجاشي وروى عنه الكتاب بطريقه إلى البرقى عنه. (1773: كتاب الحديث) لجهم بن الحكم القمى البصري، ذكره الشيخ في الفهرست ورواه عنه بخمس وسائط. (1774: كتاب الحديث) لجهم بن الحكم المدايني، ذكره الشيخ في الفهرست بعد سابقة ورواه بسنده السابق، ويحتمل أنه هو الاول (1775: كتاب الحديث) لحاتم بن اسماعيل المدنى المتوفى (186) كما حكاه النجاشي عن الواقدي، وروى عنه كتابه بست وسائط. (1776: كتاب الحديث) لحارث بن عبد الله التغلبي الكوفى، ورواه عنه النجاشي في رجاله بثلاث وسائط. (1777: كتاب الحديث) لحارث بن أبى جعفر محمد بن النعمان الاحول، رواه عنه عدة من أصحابنا منهم الحسن بن محبوب الذى توفى (224) ورواه النجاشي بأسناده إليه عن المؤلف. (1778: كتاب الحديث) لابي على حارث بن المغيرة النضرى، ثقة ثقة روى عن الائمة الباقر والصادق والكاظم، رواه النجاشي والشيخ في الفهرست عنه بخمس وسائط آخرهم صفوان بن يحيى الذى توفى (210). (1779: كتاب الحديث) لحبشي بن جنادة رواه عنه أحمد بن الحسن كذا ذكره الشيخ في الفهرست.

[ 320 ]

(1780: كتاب الحديث) لحبيب بن المعلل الخثعمي المدنى الثقة، يرويه عنه محمد بن أبى عمير الذى توفى (217) ويرويه النجاشي بأسناده إليه (1781: كتاب الحديث) لحبيب بن النعمان الاعرابي الاسدي، رواه عن جعفر بن محمد في (122) والظاهر من التأريخ أنه الامام جعفر بن محمد الصادق المتوفى (148) ويرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط، وهذا الاسناد غاية في العلو لو كانت العبارة صحيحة، لكن يحتمل وقوع الغلط في التأريخ وكون المراد غير الصادق (ع) أو سقوط الواسطة في الاثناء. (1782: كتاب الحديث) لحجاج بن دينار الواسطي، رواه عنه الشيخ الطوسى في الفهرست بأربع وسائط. (1783: كتاب الحديث) لحجاج بن رفاعة الكوفى الخشاب، رواه عنه النجاشي والفهرست بطريقيهما. (1784: كتاب الحديث) لحجر بن زائدة الحضرمي الثقة من أصحاب الامامين الباقر والصادق (ع) يرويه النجاشي عنه بست وسائط وكذلك الشيخ في الفهرست. (1785: كتاب الحديث) لابي على حديد بن حكيم الازدي المدائني الثقة المتكلم، يرويه عنه محمد بن خالد البرقى والنجاشى بأسناده إليه. (1786: كتاب الحديث) لحذيفة بن منصور الخزاعى من أصحاب الامام الباقر والصادق والكاظم (ع)، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه. (1787: كتاب الحديث) لحرب بن الحسن الطحان الكوفى، قال النجاشي كتابه عامى الرواية ويرويه عنه بأربع وسائط. (1788: كتاب الحديث) لحريز بن عبد الله الازدي السجستاني ذكره ابن النديم في فهرسه (ص 308). (1789: كتاب الحديث) لحسان بن مهران أخ صفوان الجمال الكوفى ثقة ثقة، روى عن الامام الصادق والكاظم (ع)، ويرويه النجاشي والشيخ عنه بخمس وسائط (1790: كتاب الحديث) لحسن بن أيوب من أصحاب الامام الكاظم (ع)، رواه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط، وقال النجاشي له كتاب أصل ورواه عنه بثلاث وسائط وهذا أيضا سند عال.

[ 321 ]

(1791: كتاب الحديث) لابي محمد الحسن المثنى المدينى الثقة الراوى عن الصادق، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1792: كتاب الحديث) للحسن بن الجهم بن بكير بن أعين أبى محمد الشيباني الثقة من أصحاب الكاظم (ع)، يرويه عنه الحسن بن على بن فضال الذى مات (224) ويرويه النجاشي والشيخ بسنديهما إليه. (1793: كتاب الحديث) للحسن بن الحسين بن الحسن الجحدرى الكندى العربي الثقة الراوى عن أبى عبد الله الصادق (ع) رواه عنه الحسين بن محمد بن على الازدي، ويروى النجاشي عن الازدي بثلاث وسائط. (1794: كتاب الحديث) للحسن بن الحسين السكوني العربي الكوفى الثقة، قال النجاشي بعد توصيفه بما ذكرناه (كتابه عن الرجال) ورواه عنه بثلاث وسائط. (1795: كتاب الحديث) للحسن بن الحسين العرنى المدنى النجار كتابه عن الرجال عن جعفر بن محمد (ع)، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط بعد ما وصفه بما مر. (1796: كتاب الحديث) للحسن بن راشد الطفارى ابن محمد الضعيف الراوى عن الصادق والكاظم (ع)، يرويه الشيخ عنه في الفهرست بأربع وسائط، وهو غير أبى على الحسن بن راشد مولى ال المهلب البغدادي الثقة صاحب كتاب " الراهب والراهبة " كما يأتي في حرف الراء. (1797: كتاب الحديث) للحسن بن الزبرقان أبو الخزرج القمى، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى والنجاشى والشيخ بسنديها عنه، لكن الشيخ سماه حسينا. (1798: كتاب الحديث) للحسن بن رباط البجلى الكوفى من أصحاب الصادق، رواه عنه الحسن بن محبوب المتوفى (224). (1799: كتاب الحديث) للحسن بن زياد الراوى عنه ابراهيم بن سليمان بن حيان، ويرويه الشيخ في الفهرست عن ابراهيم هذا بثلاث وسائط. (1800: كتاب الحديث) للحسن بن زياد العطار الضبى الكوفى والثقة يرويه عنه ابن أبى عمير، ويرويه النجاشي بسنده إليه. (1801: كتاب الحديث) للحسن بن السرى العبدى الانباري الكاتب، يرويه عنه الحسن بن محبوب والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه.

[ 322 ]

(1802: كتاب الحديث) للحسن بن صالح الاحول، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط وذكر أنه تختلف الرواية عنه. (1803: كتاب الحديث) للحسن بن العباس الحريشمى ؟ ؟، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى والشيخ في الفهرست بسنده إليه. (1804: كتاب الحديث) للحسن بن عطية الحناط الكوفى الثقة، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط، والنجاشى قال ما رأيت من ذكر له تصنيفا. (1805: كتاب الحديث) للحسن بن على بن أبى حمزة البطايني من وجوه الواقفة، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (1806: كتاب الحديث) للحسن بن على بن أبى المغيرة الزبيدى الكوفى الثقة هو وأبوه، ذكره النجاشي ورواه عنه بأربع وسائط ولابيه الثقة ايضا كتاب يرويه ابنه عنه كما يأتي في العدد (....). (1807: كتاب الحديث) للحسن بن على الحضرمي، رواه عنه الشيخ في الفهرست بثلاث وسائط. (1808: كتاب الحديث) للحسن بن على بن سبرة، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى المتوفى (724 أو 280) ويرويه النجاشي والشيخ بسنديهما إلى البرقى. (1809: كتاب الحديث) للحسن بن على بن فضال المتوفى (224) يرويه عن أبيه عن الرضا (ع) ويرويه عنه القميون خاصة كما ذكره النجاشي (1810: كتاب الحديث) للحسن بن على اللؤلؤي يرويه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط آخرهم محمد بن على بن محبوب عنه. (1811: كتاب الحديث) للسيد حسن بن كبش الحسينى، نقل عنه الشيخ حسن بن سليمان الحلى في كتاب المحتضر ما لفظه [ ومما يدل على رؤية المحتضر النبي وعليا عند الموت ما جاء في تفسير الحسن العسكري ]. (1812: كتاب الحديث) للحسن بن محبوب السراد ذكره ابن النديم في (ص 308). (1813: كتاب الحديث) للحسن بن محمد الحضرمي الثقة، رواه عنه النجاشي بأسانيده وقال روايات هذا الكتاب كثيرة.

[ 323 ]

(1814: كتاب الحديث) للحسن بن محمد بن الفضل بن يعقوب بن سعيد بن نوفل بن ؟ ؟ الحرث بن عبد المطلب أبى محمد الثقة الجليل الرواى عن الامام الرضا (ع) قال النجاشي هو كتاب كبير. (1815: كتاب الحديث) للحسن بن موسى بن سالم الخياط مولى بنى أسد، يرويه عنه ان أبى عمير ويرويه النجاشي بسنده إلى ابن أبى عمير عنه، وفى بعض النسخ (الحسين) بدل (الحسن). (1816: كتاب الحديث) للحسين بن أبى العلا، الخفاف أبى على الاعور، مولى بنى أسد رواه عنه محمد بن أبى عمير وصفوان بن يحيى في طريق رواية الشيخ في الفهرست، ورواه عنه أحمد بن أبى بشر في طريق النجاشي. (1817: كتاب الحديث) للحسين بن أبى غندر، رواه عنه، صفوان بن يحيى والنجاشى بأسناده إلى صفوان عنه. (1818: كتاب الحديث) للحسين بن أحمد بن ظبيان، رواه عنه محمد بن أبى عمير وصفوان ويرويه الشيخ في الفهرست بأسناده اليهما عنه. (1819: كتاب الحديث) للحسين بن أحمد المنقرى، يرويه عنه عبيس بن هشام الناشرى المتوفى (220) أو قبلها بسنة، ورواه النجاشي بسنده إليه. (1820: كتاب الحديث) للحسين بن أيوب، يرويه عنه الحسن بن محمد بن سماعة الذى توفى (263) ورواه الشيخ في الفهرست بسنده إليه. (1821: كتاب الحديث) للحسين بن الحسن الفارسى القمى، يرويه عنه أحمد بن محمد بن خالد البرقى، ورواه الشيخ في الفهرست بأسناده إليه. (1822: كتاب الحديث) للحسين بن حماد بن ميمون العبدى، أبى عبد الله الكوفى. من أصحاب الصادق (ع)، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1823: كتاب الحديث) للحسين بن حمزة الكوفى الليثي ابن بنت أبى حمزة الثمالى، ويقال له الحسين بن أبى حمزة أيضا يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده إليه (1824: كتاب الحديث) للحسين بن زيد الشهيد الملقب بذى الدمعة الذى توفى (135) رواه حميد بن زياد النينوائى المتوفى (310) عن ابراهيم بن سليمان عنه كما ذكره

[ 324 ]

الشيخ في الفهرست، وابراهيم بن سليمان هذا من ثقات الاصحاب كما ذكره النجاشي والشيخ في والفهرست (1825: كتاب الحديث) للحسين بن سيف بن عميرة، قال النجاشي له كتابان يروى أحدهما عن أخيه على بن يوسيف ويروى الآخر عن الرجال، ورواهما عنه بخمس وسائط. (1826: كتاب الحديث) للحسين بن شاذويه الصفار، ذكره الشيخ في الفهرست، ووثقه النجاشي وسمى بعض كتبه. (1827: كتاب الحديث) للحسين بن عثمان الاحمسي البجلى الكوفى الثقة، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه. (1828: كتاب الحديث) للحسين بن عثمان بن زياد الرواسى الثقة، يرويه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط. ووثقه الكشى مع أخويه حماد وجعفر. (1829: كتاب الحديث) للحسين بن عثمان بن شريك بن عدى العامري الوحيدي الثقة، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده إليه، وهو بحمد الله تعالى من الكتب الموجودة بهيئتها الاصلية وبالترتيب المكتوب أولا كما أشرنا إليه في (ص 318) عند ذكر كتاب جعفر بن محمد بن شريح، أول سنده التلعكبرى وأول احاديثه [ قال أبو جعفر ان أبى نظر إلى رجل يمشى مع ابنه والابن متكئ على ذراع أبيه ]. (1830: كتاب الحديث) للحسين بن علوان الكلبى الكوفى، له كتاب تختلف رواياته كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بأربع وسائط. (1831: كتاب الحديث) للحسين بن المبارك، رواه عنه محمد بن خالد البرقى كما في النجاشي والفهرست، وروياه بسندهما إليه. (1832: كتاب الحديث) للحسين بن محمد بن سليمان، رواه محمد بن خالد البرقى عنه، والنجاشى والفهرست بسندهما إليه. (1833: كتاب الحديث) للحسين بن المختار القلانسى الكوفى من أصحاب ابى عبد الله (ع) هو وأخوه الحسن، رواه عنه حماد بن عيسى غريق جحفة في (209) ورواه النجاشي والشيخ بأسنادهما عنه.

[ 325 ]

(1834: كتاب الحديث) للحسين بن مخلد بن الياس رواه عنه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط آخرهم محمد بن خالد البرقى. (1835: كتاب الحديث) للحسين بن مصعب بن مسلم البجلى الكوفى، رواه عنه الشيخ الطوسى بست وسائط. (1836: كتاب الحديث) للحسين بن مهران محمد بن أبى نصر السكوني، رواه عنه حميد المتوفى (310) بواسطة واحدة، ذكره الشيخ في الفهرست. (1837: كتاب الحديث) للحسين بن نعيم الصحاف الكوفى الاسدي الثقة، يرويه عنه جمع كثير منهم ابن أبى عمير كما ذكره النجاشي. (1838: كتاب الحديث) للنوفلي الحسين بن يزيد بن محمد بن عبد الملك النوفلي النخعي الكوفى ساكن الرى ومات بها، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى كما ذكره الشيخ الطوسى في الفهرست. (1839: كتاب الحديث) لحفص البحترى البغدادي، أصله كوفى ثقة يرويه عنه جماعة منهم ابن أبى عمير ذكره النجاشي. (1840: كتاب الحديث) لحفص بن سالم أبى ولاد الحناط الكوفى الثقة يرويه عنه الحسن بن محبوب المتوفى (224) والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه. (1841: كتاب الحديث) لحفص بن سوقة العمروى مولى عمرو بن حريث المخزومى هو وأخواه زياد ومحمد ثقات، وروى عنه كتابه محمد بن أبى عمير والنجاشى بأسناده إليه (1042: كتاب الحديث) لحفص بن عاصم السلمى المدنى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1843: كتاب الحديث) لحفص بن العلاء الكوفى الثقة، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده إليه. (1844 كتاب الحديث) لحفص بن غياث بن طلق المذكور نسبه في النجاشي إلى مالك ابن ادد، ولى القضاء لهارون ببغداد الشرقية ثم بالكوفة وبها مات (194) قال ابن عقدة سمعت عبد الله بن أسامة الكلبى يقول سمعت عمر بن حفص بن غياث يقول وذكر كتاب أبيه عن جعفر بن محمد (ع) وهو سبعون ومأية حديث، كذا في النجاشي، وقال

[ 326 ]

الشيخ في الفهرست انه كتاب معتمد ورواه بأسناده إلى محمد بن حفص بن غياث عن أبيه حفص. (1845: كتاب الحديث) لابي على الحكم بن (1) ايمن الحناط الكوفى مولى قريش والراوي عن الصادق والكاظم (ع)، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى والشيخ في الفهرست بأسنادهما إليه. (1846: كتاب الحديث) للحكم بن حكيم أبى خلاد الصيرفى الكوفى الثقة، يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى والشيخ بأسنادهما إليه. (1847: كتاب الحديث) للحكم القتات الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه في رجاله بخمس وسائط. (1848: كتاب الحديث) لحماد بن أبى طلحة بياع السابرى (2) الكوفى الثقة يرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1849: كتاب الحديث) لحماد بن عثمان بن عمرو بن خالد الفزارى الكوفى، هو وأخوه عبد الله ثقتان، ومات الحماد بالكوفة (190) رواه جماعة ورواه النجاشي بأربع وسائط آخرهم محمد بن الوليد بن خالد الخزاز. (1850: كتاب الحديث) لحماد بن عثمان الناب الرواسى من أصحاب الاجماع والثقة الجليل القدر، رواه عنه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط. * (هامش ص 326) * (1) الحكم هذا هو جد فقاعة الخمرى الذرى يروى عنه حميد النينوائى المتوفى (310) واسمه احمد بن على بن الحكم بن أيمن، ومن ولد أحمد هذا أبو الحسن على بن عبد الواحد الخمرى الذى نقل النجاشي قوله مع قول احمد بن الحسين بن الغضائري مترحما عليهما في ترجمة أحمد بن اسحق الاشعري، ونقله لقولهما مترحما عليهما ظاهر في كونهما من مشايخه ولو سماعا من غير اجازة، وقد عد سيدنا بحر العلوم في " الفوائد الرجالية " أحمد بن الغضائري من مشايخ النجاشي كوالده الحسين وأما الشيخ الصالح أبو عبد الله الخمرى وهو الحسين بن جعفر بن محمد المخزومى فهو من مشايخ النجاشي اجازة أيضا أجازه في (400) كما صرح به في ترجمة الحسين بن أحمد بن المغيرة، والظاهر أن أبا عبد الله الخمرى أيضا ينتمى إلى فقاعة الخمرى من ولد الحكم هذا، ومن التصحيفات ما وقع في (مجمع الرجال) للقهپائى ؟ ؟، من تصحيف الخمرى بالحميرى في عدة مواضع منه (2) السابرى نسبة إلى بلدة شاهپور، وهى قسم من التمر الطيب، وشيئى بين الخبار والبطيخ

[ 327 ]

(1851: كتاب الحديث) لحمدان بن سليمان بن عميرة النيشابوري التاجر الثقة، رواه عنه جمع وذكر في النجاشي والفهرست طرق متعددة إليه (1852: كتاب الحديث) لحمدان بن المهلب القمى، رواه عنه ابن أبى عمير، كذا ذكره النجاشي في رجاله. (1853: كتاب الحديث) لحمزة بن حمران بن أعين الشيباني الكوفى، قال النجاشي يرويه عنه عدة من أصحابنا ثم ذكر طريقه المنتهى إلى صفوان بن يحيى عنه. (1854: كتاب الحديث) لحمزة بن يعلى الاشعري القمى الثقة، رواه عنه عدة من الاصحاب منهم محمد بن الحسن بن فروخ الصفار المتوفى (290) والنجاشى بأسناده إليه. (1855: كتاب الحديث) لحميد بن راشد الذهلى الكوفى، يرويه عنه عبيس بن هشام الناشرى المتوفى (220) أو قبلها بسنة ذكر النجاشي أسناده إليه. (1856: كتاب الحديث) لحميد بن شعيب السبيعى الهمداني، رواه عنه عدة، والاكثر رواية عبد الله بن جبلة، ورواه النجاشي عن ابن جبلة بأربع وسائط. (1857: كتاب الحديث) لحميد بن المثنى العجلى الكوفى الصيرفى ثقة ثقه مرتين، رواه النجاشي عنه بست وسائط. (1858: كتاب الحديث) لحميد بن مسعود، رواه حميد النينوائى عن قاسم بن اسماعيل القرشى عن حميد كما في النجاشي مسندا عنه. (1859: كتاب الحديث) لحنان بن سدير الصيرفى الثقة رواه عنه الحسن بن محبوب المتوفى (224) والشيخ في الفهرست يرويه بسنده إليه. (1860: كتاب الحديث) لحيدر بن شعيب سمع منه التلعكبرى في (326) وفى رجال النجاشي أنه سمع حميد هذا الكتاب عن ابى جعفر محمد بن العباس بن عيسى في بنى غاضرة. (1861: كتاب الحديث) لخالد بن أبى اسماعيل الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة منهم صفوان بن يحيى كما في النجاشي. (1862: كتاب الحديث) لخالد بن جرير بن عبد الله البجلى، رواه عنه الحسن بن محبوب والنجاشى بأسناده عنه.

[ 328 ]

(1863: كتاب الحديث) لخالد بن عبد الله بن سدير، حكى في الفهرست عن الصدوق عن شيخه محمد بن الحسن بن الوليد أنه موضوع. (1864: كتاب الحديث) لخالد بن سعيد القماط الكوفى الثقة، يرويه عنه محمد بن سنان والنجاشى بأسناده عنه. (1865: كتاب الحديث) لخالد بن صبيح الكوفى الثقة، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده عنه. (1866: كتاب الحديث) لخالد بن ماد القلانسى الكوفى الثقة، رواه عنه أبو هريرة عبد الله بن سلام، والنضر بن شعيب الصيرفى، والنجاشى بسنده إلى كل واحد منهما. 1867: كتاب الحديث) لخالد بن يزيد بن جبل الكوفى الثقة، رواه عنه يحيى بن ذكريا اللؤلؤي، ورواه النجاشي عن اللؤلؤي، بثلاث وسائط. (1868: كتاب الحديث) لخطاب بن مسلمة الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه عدة، منهم ابن أبى عمير والنجاشى بأسناده عنه. (1869: كتاب الحديث) لخلاد بن خالد المنقرى، رواه عنه ابن أبى عمير وصفوان بن يحيى والشيخ في الفهرست بطريقه اليهما عنه. (1870: كتاب الحديث) لخلاد السندي البزاز الكوفى الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه عدة من الاصحاب منهم ابن أبى عمير والنجاشى والشيخ بطريقيهما إليه. وهو بحمد الله تعالى من الكتب الباقية حتى اليوم بهيئتها الاصلية وترتيبها الاول ضمن المجموعة التى أشرنا إليها في كتاب جعفر بن شريح، أول سنده التلعكبرى وأول أحاديثه. [ عن أبى عبد الله (ع) في رجل ذبح حمامة من حمامة الحرم قال عليه الفداء. ] (1871: كتاب الحديث) لخلف بن حماد بن ناشر بن المسيب الكوفى الثقة الراوى عن موسى بن جعفر (ع)، يرويه عنه جماعة منهم محمد بن خالد البرقى ومحمد بن الحسين بن أبى الخطاب، ويرويه النجاشي والشيخ بسندهما اليهما عنه. (1872: كتاب الحديث) لخلف بن عيسى، يرويه عن سليمان بن جعفر الجعفري عن أبى عبد الله الصادق، ويرويه النجاشي عن خلف بأربع وسائط، أولهم شيخه أبو عبد الله

[ 329 ]

الحسين بن جعفر الشهير بأبى عبد الله بن الخمرى الذي صحف في كتاب القهپائى بالحميرى. (1873: كتاب الحديث) لخليد بن اوفى أبى الربيع الشامي الغزى الراوى عن أبى عبد الله (ع) ويرويه عنه عبد الله بن مسكان والنجاشى باسناده عنه. (1874: كتاب الحديث) لخليل العبدى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله الصادق (ع) يرويه عنه عبيس بن هشام الناشرى والنجاشى والشيخ بطريقهما إليه. (1875: كتاب الحديث) للخيبرى بن على الطحان الكوفى صاحب يونس بن ظبيان. روى كتابه عن أبى عبد الله (ع)، ورواه عنه محمد بن اسماعيل بن بزيع والنجاشى في رجاله باسناده إليه. (1876: كتاب الحديث) لخيثمة لايعرف بغير هذا، يرويه عنه محمد بن عيسى بن عبد الله الاشعري، ويرويه النجاشي عن محمد بن عيسى بخمس وسائط. (1877: كتاب الحديث) لخيران الخادم مولى الامام الرضا (ع)، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1878: كتاب الحديث) لداود بن أبى يزيد الكوفى العطار الثقة الراوى عن الامامين الصادق والكاظم (ع) يروى كتابه عنه جماعات منهم على بن الحسن الطاطرى واسم أبى يزيد فرقد، وذ كره ابن النديم بعنوان داود بن فرقد، وفي النجاشي قال ابن فضال داود بن فرقد ثقة ثقة، وروى كتابه عنه جماعات، ويرويه النجاشي عن الطاطرى باربع وسائط. (1879: كتاب الحديث) لداود بن الحصين الاسدي الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) يروى كتابه عنه عدة من أصحابنا، ورواه النجاشي عنه باربع وسائط. (1880: كتاب الحديث) لداود بن زربى الكوفى الراوى عن ابى عبد الله (ع) رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1881: كتاب الحديث) لداود بن سرحان العطار الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) قال النجاشي روى عنه هذا الكتاب جماعات من اصحابنا. وهو رواه عنه بخمس وسائط.

[ 330 ]

(1882: كتاب الحديث) لداود بن سليمان، أبى سليمان الحمار الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله، قال النجاشي يرويه عدة من أصحابنا عنه، منهم الحسن بن محبوب، ورواه النجاشي باسناده إليه. (1883: كتاب الحديث) لداود بن سليمان بن جعفر أبى أحمد القزويني، روى كتابه عن الرضا (ع)، ذكره النجاشي مع أسناده إليه. (1884: كتاب الحديث) لداود بن سليمان بن القرشى، رواه النجاشي عنه في رجاله بخمس وسائط. (1885: كتاب الحديث) لداود بن على اليعقوبي الهاشمي الثقة الراوى عن موسى بن جعفر وقيل عن الرضا (ع)، ذكره النجاشي وقال يرويه عنه جماعة ورواه هو بأربع وسائط عنه. (كتاب الحديث) لداود بن فرقد الاسدي الكوفى الثقة، مر بعنوان داود ابن أبى زيد. (1886: كتاب الحديث) لداود بن محمد النهدي الكوفى الثقة، رواه عنه الصفار ويحيى بن ذكريا اللؤلؤي والشيخ والنجاشى باسنادهما اليهما عنه. (1887: كتاب الحديث) لداود بن النعمان، أكبر من أخيه على بن النعمان الاعلم ويروى عن أبى الحسن موسى (ع)، وهو عم الحسن بن على بن النعمان، ذكره النجاشي (1888: كتاب الحديث) لداود بن يحيى بن بشير الدهقان الكوفى الثقة، قال النجاشي له كتاب حديث على بن الحسين (ع). (1889: كتاب الحديث) لدرست بن (1) أبى منصور محمد الواسطي الراوى ؟ ؟ عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، يرويه عنه جماعة منهم سعد بن محمد الطاطرى، ومنهم ابن أبى عمير كما ذكره النجاشي مع اسناده إليه، وهذا الكتاب أيضا من الكتب الموجودة الباقية على الهيئة الاولية وترتيبها أوله [ الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليما ] رأيت نسخة منه في كربلا عند السيد ابراهيم بن السيد هاشم القزويني المتوفى (7 ع 1360 2) وهى بخط السيد على اكبر بن السيد حسين الحسينى * (هامش ص 330) * (1) درست: لفظة فارسية كانت تطلق قديما على الاطباء. " المصحح " *

[ 331 ]

فرغ من الكتابة في النجف (1286) ذكر أنه استنسخها عن نسخة قوبلت بما انتسخ من أصل أبى الحسن محمد بن الحسن بن الحسين بن أيوب القمى سماعا له عن الشيخ أبى محمد هارون بن موسى التلعكبرى بموصل يوم الاربعاء لثلاث بقين من ذى القعدة (374) راجع (ص 318). (1890: كتاب الحديث) لذريح بن محمد بن يزيد بن الوليد المحاربي الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، قال النجاشي يرويه عنه عدة من أصحابنا وهو يرويه بخمس وسائط آخرهم جعفر بن بشير البجلى عنه. (1891: كتاب الحديث) لرافع بن سلمة بن زياد بن أبى الجعد الاشجعى من أصحاب الباقر والصادق (ع) قال النجاشي انه ثقة من بيت الثقات ورواه عنه بأربع وسائط. (1892: كتاب الحديث) لربعي بن عبد الله بن الجارود بن أبى سبرة الهذلى البصري الثقة الراوى عن الصادق والكاظم (ع) قال النجاشي رواه عنه عدة من أصحابنا، منهم حماد بن عيسى ثم ذكر روايته بالاسناد إليه. (1893: كتاب الحديث) لربيع بن أبى مدرك الكوفى الثقة المصلوب بالكوفة للتشيع، قال النجاشي رواه عنه غير واحد ورواه هو بخمس وسائط وذكره ابن النديم في (ص 308). (1894: كتاب الحديث) لربيع بن ذكريا الوراق الكوفى المطعون بالغلو، قال النجاشي فيه تخليط ورواه عنه بست وسائط. (1895: كتاب الحديث) لربيع بن سليمان بن عمر والكوفي صحب اسماعيل بن أبى زياد السكوني وأخذ عنه وأكثر، رواه عنه النجاشي والشيخ بأربع وسائط آخرهم ابو اسحاق الثقة ابراهيم بن سليمان بن عبد الله النهمى الهمداني الذى يروى عنه حميد بن زياد المتوفى (310). (1896: كتاب الحديث) لربيع بن محمد بن عمر بن حسان الاصم المسلى، قال النجاشي يرويه عنه جماعة وهو رواه بأربع وسائط عنه وكذلك الفهرست. (1897: كتاب الحديث) لابي العباس رزيق بن الزبير الخلقانى، روى عن أبى عبد الله الصادق (ع) رواه النجاشي والشيخ عنه بأربع وسائط.

[ 332 ]

(1898: كتاب الحديث) لرزيق بن مرزوق الكوفى الثقة، رواه عنه ابراهيم بن سليمان النهمى كما ذكره النجاشي والشيخ رواه بأربع وسائط عنه لكنه أثبته في حرف الزاى كسابقه، (أقول) كون والده مرزوق يستأنس منه أن يكون بالراء المهلمة كما وقع في النجاشي (1) (1899: كتاب الحديث) لرشيد بن زيد الجعفي الكوفى الثقة، رواه النجاشي والشيخ بسندهما عن حميد النينوائى عن ابراهيم بن سليمان النهمى عن الرشيد. (1900: كتاب الحديث) لرفاعة بن موسى الاسدي النخاس الثقة، رواه عنه محمد بن أبى عمير وصفوان بن يحيى، وروى الشيخ في الفهرست بسنده اليهما عنه. (1901: كتاب الحديث) لرقيم بن الياس بن عمر والبجلي الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1902: كتاب الحديث) لروح بن عبد الرحيم الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بسبع وسائط. (1903: كتاب الحديث) لرومي بن زرارة بن أعين الشيباني الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) ذكره النجاشي وقال انه رواه ابن عياش، وهو أحمد بن محمد الجوهرى مؤلف " مقتضب الاثر " ونقل اسناده إليه. (1904: كتاب الحديث) لابي على ريان بن الصلت الاشعري القمى الثقة الصدوق، قال النجاشي أنه جمع فيه كلام الرضا (ع) في الفرق بين الآل والامة، وحكى عن شيخه ابن الغضائري أنه رأى في نسخة أخرى الريان بن شبيب. (1905: كتاب الحديث) لريان بن الصلت البغدادي الثقة الخراساني، ذكره الشيخ في الرجال، في الفهرس ذكر اسناده إليه المنتهى إلى ابراهيم بن هاشم القمى عنه. (1906: كتاب الحديث) لزحربن عبد الله أبى الحصين الاسدي الثقة الراوى عن الباقر والصادق (ع) رواه النجاشي عنه بأربع وسائط ومر النقل عن الفهرست في الكنى بعنوان أبى الحصين. (1907: كتاب الحديث) لرزعة بن محمد أبى محمد الحضرمي الثقة، قال النجاشي رواه عنه جماعة ورواه هو عنه باربع وسائط. * (هامش ص 332) * (1) ويحتمل قويا صحة ما ذكره الشيخ وكونه معربا لزريك نسبة إلى (زر) بمعنى المذهب. " المصحح " *

[ 333 ]

(1908: كتاب الحديث) لزكار بن يحيى الواسطي ذكره ابن النديم في (ص 308). (1909: كتاب الحديث) لزكريا بن آدم بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الثقة من اصحاب الرضا (ع) يرويه عنه أبو عبد الله محمد بن خالد البرقى، ويرويه النجاشي باسناده إلى البرقى وقبره معروف بقم في مقبرة بابلان والمعروفة بشيخان يزار في بقعة خاصة به. (1910: كتاب الحديث) لزكريا بن ادريس بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى المعروف بأبى جرير الراوى عن الائمة والمدفون بمقبرته في شيخان قم رواه عنه أيضا أبو عبد الله البرقى والنجاشى باسناده إليه. (1911: كتاب الحديث) لزكريا بن الحر الجعفي أخ اديم وأيوب، روى عن أبى عبد الله (ع) رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1912 كتاب الحديث) لزكريا بن عبد الله الفياض الراوى عن الباقر والصادق والكاظم (ع) قال النجاشي يرويه عنه جماعة، ثم ذكر اسناده إليه بسبع وسائط. (1913: كتاب الحديث) لزكريا بن محمد أبى محمد المؤمن روى عن الصادق والكاظم ولقى الرضا (ع)، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط وذكره ابن النديم في (ص 308). (1914: كتاب الحديث) لزكريا بن يحيى التميمي الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط آخرهم ابراهيم بن سليمان النهمى. (1915: كتاب الحديث) لزكريا بن يحيى الواسطي الثقة الراوى عن الصادق (ع) رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1916: كتاب الحديث) لزياد بن أبى الحلال بالمهملة الكوفى الثقة الراوى عن الصادق (ع)، رواه عنه عدة من أصحابنا ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1917: كتاب الحديث) لزيادة بن عيسى أبى عبيدة الحذاء الكوفى الثقة، روى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع) وحضر أبو عبد الله قبره ودعا له، قال النجاشي أنه روى كتابه على بن رئاب الكوفى الثقة الجليل القدر. (1918: كتاب الحديث) لزياد بن مردان الانباري القندى روى عن أبى عبد الله

[ 334 ]

وأبى الحسن (ع) قال النجاشي يرويه عنه جماعة ورواه هو بأربع وسائط عنه. (1919: كتاب الحديث) لزياد بن أبى غياث مسلم الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة ويرويه النجاشي بست وسائط. (1920: كتاب الحديث) لزيد الزراد الكوفى، روى عن أبى عبد الله (ع) ويروى عنه محمد بن أبى عمير، والنجاشى يرويه بخمس وسائط عن ابن أبى عمير عنه، وهو بحمده تعالى موجود بالهيئة الاصلية والترتيب الاول له، أول سنده التلعكبرى، وأول احاديثه [ سمعت أبا عبد الله (ع) يقول خياركم سمحاؤكم وشراركم بخلاؤكم) راجع (ص 318). (كتاب الحديث) لزيد الشحام أبى أسامة الثقة، هو ابن يونس الآتى. (1921: كتاب الحديث) لزيد النرسى يرويه عنه جماعة منهم محمد بن أبى عمير، ورواه النجاشي باسناده إليه، وهو أيضا موجود بعين الصورة الاصلية والمادة الاولية، أول سنده التلعكبرى، وأول أحاديثه ] عن أبى عبد الله (ع) يقول إذا كان يوم الجمعة ويوم العيدين أمر الله رضوان خازن الجنان أن ينادى ] راجع (ص 318). (1922: كتاب الحديث) لزيد بن يونس أو ابن موسى أبى أسامة الشحام الكوفى الثقة من أصحاب الصادق والكاظم (ع) قال النجاشي أنه يرويه عنه جماعة منهم صفوان ابن يحيى، ورواه هو بسنده إلى صفوان عنه. (1923: كتاب الحديث) لسالم بن أبى حفصة الملعون المتوفى (137) رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1924: كتاب الحديث) لسالم بن ابى سلمة الكندى السجستاني، رواه عنه النجاشي بست وسائط. (1925: كتاب الحديث) لسالم الحناط أبى الفضل الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى باسناده إليه. (1926: كتاب الحديث) لسالم بن مكرم بن عبد الله أبى خديجة الكناسى صاحب الغنم، ثقة ثقة روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) يرويه عنه عدة من أصحابنا، ورواه النجاشي بخمس وسائط آخرهم الحسن بن على الوشاء عنه. (1927: كتاب الحديث) للسرى بن سلامة الاصفهانى، يرويه أحمد بن أبى عبد الله البرقى عنه، والشيخ طوسى في الفهرست باسناده إلى البرقي عنه.

[ 335 ]

(1928: كتاب الحديث) للسرى بن عبد الله بن يعقوب السلمى الكوفى الثقة من أصحاب الصادق (ع)، رواه عنه جمع منهم عباد بن يعقوب الرواجنى المتوفى (250 أو 271) والنجاشى باسناده إلى الرواجنى عنه. (1929: كتاب الحديث) لسعد بن أبى خلف الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، يرويه عنه جماعة منهم ابن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه عنه. (1930: كتاب الحديث المبوب) لسعد بن سعد بن " الاحوص بن سعد بن مالك " الاشعري القمى الثقة الراوى عن الرضا والجواد (ع)، رواه عنه عباد بن سليمان. (1931: كتاب الحديث) غير المبوب، أيضا لسعد بن سعد بن الاحوص، رواه عنه محمد بن خالد البرقى، ورواه وما قبله النجاشي بالاسناد إلى عباد والبرقي عنه. (1932: كتاب الحديث) لسعدان بن مسلم أبى الحسن العامري، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) وعمر طويلا، يرويه عنه جماعة منهم محمد بن عيسى بن عبيد، ورواه النجاشي باسناده إليه عنه. (1933: كتاب الحديث) لسعيد بن البيان ابى حنيفة سائق الحاج الهمداني الثقة، يرويه عدة من أصحابنا منهم عبيس بن هشام الناشرى الذى توفى (220) أو قبلها بسنة، ويرويه النجاشي باسناده إلى عبيس عنه. (1934: كتاب الحديث) لسعيد بن جناح الازدي البغدادي الثقة ظاهرا، روى عن الرضا (ع)، يرويه عنه جماعة ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط، وانما قلنا ظاهرا لانه احتمل القهپائى اتحاده مع سعيد بن جناح الكوفى الاصل البغدادي المنشأ صاحب كتاب " صفة الجنة والنار " الذى هو وأخوه أبو عامر ثقتان وان عقد النجاشي لهما ترجمتين لكن الظاهر اتحادهما، نعم ما وقع في اجازة السماهيجى للشيخ ياسين في آخر منية الممارسين من التعبير لسعيد بن صباح الكوفى الثقة فهو تصحيف جناح جزما. (1935: كتاب الحديث) لسعيد بن عبد الرحمن أو عبد الله الاعرج السمان التميمي الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة منهم صفوان بن يحيى الذى رواه النجاشي باسناده إليه عنه.

[ 336 ]

(1936: كتاب الحديث) لسعيد بن غزوان الاسدي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي بخمس وسائط آخرهم محمد بن أبى عمير عنه. (1937: كتاب الحديث) لسعيد بن مسلمة الكوفى من أصحاب الصادق (ع)، رواه النجاشي بست وسائط آخرهم ابن أبى عمير عنه. (1938: كتاب الحديث) لسعيد بن يسار الضبيعى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، رواه عنه عدة من أصحابنا منهم محمد بن أبى حمزه ورواه النجاشي باسناده إليه عنه. (1939: كتاب الحديث) لسلام بن أبى عمرة الخراساني الثقة من أصحاب الباقر والصادق (ع)، سكن الكوفة، ورواه عنه عبد الله بن جبلة والنجاشى باسناده إلى ابن جبلة عنه، وهو ايضا من الكتب الموجودة الباقية بالهيئة الاصلية أول سنده التلعكبرى وأول حديثه [ عن معروف بن خربوز قال دخلت على أبى جعفر (ع) فأنشأت الحديث فذكرت باب القدر فقال لا أراك ]، راجع (ص 318). (1940: كتاب الحديث) صغير. لسلام بن عبد الله الهاشمي، يرويه عنه أبو سمينة محمد بن على الصيرفي والنجاشى بأسناده إلى أبى سيمنة عنه. (كتاب الحديث) لسلام بن عمر وكما في فهرس الشيخ، ولكن في النجاشي سلام بن أبى عمرة كما مر. (1941: كتاب الحديث) لسلمة بن محمد أخ منصور الكوفى الراوى عن الكاظم (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1942: كتاب الحديث) لسليم الفراء الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، يرويه عنه جماعة منهم محمد بن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه عنه. (كتاب الحديث) لسليم بن قيس الهلالي مر في (ج 2 ص 152) بعنوان الاصل. (1943: كتاب الحديث) لسليمان بن جعفر الجعفري أبى محمد الثقة من ولده جعفر الطيار والراوي عن الرضا (ع) رواه أحمد بن محمد بن خالد البرقى عنه والشيخ الطوسى بسنده إلى البرقى عنه. (1944: كتاب الحديث) لسليمان بن خالد أبى الربيع الاقطع القارى الفقيه الراوى

[ 337 ]

عن الباقر والصادق (ع)، رواه عنه عبد الله بن مسكان والنجاشى بسنده إليه عنه. (1945: كتاب الحديث) لسليمان بن داود المنقرى الثقة ابى أيوب الشاذكونى البصري روى عن جماعة من أصحاب الصادق (ع)، ويروى كتابه النجاشي بخمس وسائط عنه. (1946: كتاب الحديث) لسليمان بن زكريا أو عبد الله الديلمى، ذكر في الفهرست بعنوان سليمان الديلمى، وروى عنه كتابه بخمس وسائط آخرهم محمد بن سليمان الديلمى عن أبيه. (كتاب الحديث) لسليمان بن سفيان أبى داود الكوفى المسترق المنشد، عمر إلى (231) مر بكنيته. (1947: كتاب الحديث) لسليمان بن سماعة الضبى الكوفى الثقة، روى عن عمه عاصم وعن غيره من الرجال، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1948: كتاب الحديث) لسليمان بن صالح الجصاص الكوفى الثقة، يرويه عنه الحسين بن هاشم أبو سعيد المكارى الواقفى، ويرويه النجاشي بالاسناد إليه. (1949: كتاب الحديث) لسماعة بن مهران الحضرمي ثقة ثقة، له مسجد بالكوفة بحضرموت، مات بالمدينة في حياة أبى عبد الله (ع) في (145) عن نحو ستين سنة، يروى كتابه عنه جماعة كثيرة، منهم الرواسى عثمان بن عيسى شيخ الواقفة، ورواه النجاشي عنه باسناده إلى الرواسى. (1950: كتاب الحديث) لسندى بن الربيع البغدادي من اصحاب الكاظم (ع)، يرويه عنه صفوان بن يحيى وغيره، ورواه النجاشي باسناده إليه. (1951: كتاب الحديث) لسندى بن عيسى الهمداني الثقة، يرويه عنه عباد بن يعقوب الرواجنى المتوفى (250) أو (271) والنجاشى بالاسناد إليه. 1952: كتاب الحديث) لسويد بن مسلم القلا الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع). يرويه عنه على بن النعمان الاعلم والنجاشى بالاسناد إليه وكذا في الفهرست. (1953: كتاب الحديث) لسويد مولى محمد بن مسلم، ذكره النجاشي والشيخ في الفهرست مع سابقه بلا فصل بينهما فلا يتحمل اتحادهما فان التكرار غفلة يحتمل إذا كانا في موضعين لافى موضع واحد متصلا، مع اختلاف بعض التعبيرات وان كان الراوى عن كليهما على بن النعمان الاعلم.

[ 338 ]

1954: كتاب الحديث) لسهل بن الحسن الصفار، يرويه عنه أخوه محمد بن الحسن الصفار القمى المتوفى (290) ذكره الشيخ في من لم يرو عنهم عليهم السلام. (1955: كتاب الحديث) لسهل بن اليسع بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الثقة، يرويه عنه ولده محمد بن سهل والنجاشى بالاسناد إليه. (1956: كتاب الحديث) لسيابة بن ناجية المدنى، حكاه النجاشي في رجاله عن سعد بن عبد الله الاشعري. (1957: كتاب الحديث) لسيف بن سليمان التمار الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1958: كتاب الحديث) لسيف بن عمير النخعي الكوفى الثقة يرويه عنه جماعات من أصحابنا منهم محمد بن خالد الطيالسي والنجاشى عنه باسناده إليه، وذكره ابن النديم في (ص 308). (1959: كتاب الحديث) لشريف بن سابق الكوفى التفليسى، يرويه عنه جماعة منهم محمد بن خالد البرقى والنجاشى بالاسناد إليه. (1960: كتاب الحديث) لشعيب بن أعين الحداد الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة منهم بكر بن جناح والنجاشى باسناده إليه. (1961: كتاب الحديث) لشعيب العقرقو في الثقة العين الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، يرويه عنه حماد بن عيسى وغيره، ذكره النجاشي مع اسناده إليه. (1962: كتاب الحديث) لشهاب بن عبدريه بن أبى ميمون من أصحاب الصادق والكاظم (ع) يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (1963: كتاب الحديث) لصابر مولى بسام بن عبد الله الصيرفى من أصحاب الصادق (ع) يرويه عنه النجاشي بسبع وسائط. (1964: كتاب الحديث) لصالح بن أبى الاسود الحناط الليثى الكوفى، رواه عنه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط. وذكره ابن النديم (ص 308) (1965: كتاب الحديث) لصالح الحذاء، رواه حميد بن زياد النينوائى عن أحمد بن ميثم والقاسم بن اسماعيل عنه كما في الفهرست

[ 339 ]

(1966: كتاب الحديث) لصالح بن الحكم النيلى الاحول من أصحاب الصادق (ع)، يرويه عنه جماعة منهم بشر بن سلام، ورواه الشيخ باسناده إليه. (1967: كتاب الحديث) لصالح بن خالد أبى شعيب المحاملى الكوفى الثقة من أصحاب الكاظم (ع)، ذكره النجاشي بعنوان أبى شعيب في الكنى، ورواه عنه بخمس وسائط آخرهم عباس بن معروف. (1968: كتاب الحديث) لصالح بن خالد القماط، رواه عنه النجاشي بست وسائط آخرهم محمد بن سنان. (1969: كتاب الحديث) لصالح بن رزين الكوفى من أصحاب الصادق (ع)، رواه الحسن بن محبوب، ورواه النجاشي باسناده إليه. (1970: كتاب الحديث) لصالح بن سعيد القماط، يرويه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام الناشرى والنجاشى باسناده إليه. (1971: كتاب الحديث) لصالح بن سندى، رواه عنه ابراهيم بن هاشم وأحمد بن أبى عبد الله البرقى والنجاشى باسناده اليهما. (1972: كتاب الحديث) لصالح بن عقبة بن خالد الاسدي، رواه النجاشي عنه بسبع وسائط آخرهم محمد بن أيوب. (1973: كتاب الحديث) لصالح بن عقبة بن قيس بن سمعان، روى عن أبيه عن جده، وروى عنه ابنه اسماعيل بن صالح، ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط آخرهم محمد بن اسماعيل بن بزيع. (1974: كتاب الحديث) لصباح الحذاء ابن صبيح امام مسجد دار اللؤلؤ بالكوفة، ثقة عين روى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام الناشرى، ويرويه النجاشي والشيخ باسنادهما إليه. (1975: كتاب الحديث) لصباح بن يحيى المزني الكوفى الثقة الراوى عن الباقر و الصادق (ع)، يرويه عنه جماعة منهم أحمد بن النضر والنجاشى باسناده إليه. (1976: كتاب الحديث) لصبيح أبى الصباح الصيرفى، يرويه عنه جماعة منهم صفوان بن يحيى والنجاشى باسناده إليه.

[ 340 ]

(1977: كتاب الحديث) لصبيح الصائغ أبى على الكوفى الثقة. يرويه عنه محمد بن بكر بن جناح والنجاشى باسناده إليه. (1978: كتاب الحديث) لصفوان بن مهران الجمال الكوفى الثقة، يروى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط، والشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (1979: كتاب الحديث) لصلت بن الحر الجعفي، يرويه عنه النجاشي بثلاث وسائط. (1980: كتاب الحديث) لضحاك بن سعد الواسطي، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1981: كتاب الحديث) لضحاك بن محمد الشيباني، رواه عن جعفر بن محمد (ع)، ورواه عنه هارون بن مسلم، ورواه النجاشي باسناده إليه. (1982: كتاب الحديث) لطاهر بن حاتم بن ماهويه القزويني، يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط. (1983: كتاب الحديث) لطلاب بن حوشب الشيباني الكوفى الثقة، روى عن جعفر بن محمد (ع)، ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1984: كتاب الحديث) لطلحة بن زيد أبى الخزرج النهدي الشامي، عامى كتابه معتمد كما وصفه الشيخ في الفهرست، ورواه عنه بخمس وسائط. (1985: كتاب الحديث) لعاصم بن حميد الحناط الكوفى الثقة الراوى عن الصادق (ع) هو بحمد الله تعالى من الكتب الباقية بصورتها الاصلية، أول اسناده التلعكبرى، وأول أحاديثه [ عن أبى عبد الله (ع)، قال ان رسول الله صلى الله عليه وآله لما انتهى إلى البيداء حيث الميلين انيخت له ناقته ] راجع (ص 318). (1986: كتاب الحديث) لعاصم بن سليمان البصري الثقة من أصحاب الصادق (ع)، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1987: كتاب الحديث) لعامر بن عبد الله بن جداعة الازدي، روى عنه أبى عبد الله (ع) ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (1988: كتاب الحديث) لعامر بن كثير السراج الزيدى الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط.

[ 341 ]

(1989: كتاب الحديث) لعباد العصفرى الكوفى أبى سعيد، حكى النجاشي عن ابن الغضائري ما سمعه هو من بعض الاصحاب أنه عباد بن يعقوب الرواجنى وانما دلسه أبو سمينة ثم ذكر اسناده إلى كتابه بأربع وسائط آخرهم محمد بن أبو سمينة (أقول) وان كان الرواجنى كما جزم به شيخنا في " خاتمة المستدرك ص 299 " فهو أيضا من الاصحاب وتوفى (250) أو (271) قال في " خلاصة تذهيب الكمال أنه أحد رؤس الشيعة وهذا الكتاب بحمدالله تعالى باق بالصورة الاولية فيه تسعة عشر حديثا أول سنده التلعكبرى وأول أحاديثه قول أبى جعفر (ع) [ كيف أنتم يا أبا المقدام وقد كانت سيطة بين الحرمين تبقون فيها حيارى لا يخدون سنادا ] وذكر شيخنا في " الخاتمة " المذكورة فهرس جملة من أحاديثه راجع (ص 318). (1990: كتاب الحديث) لعباد بن سليمان، يروى عنه النجاشي بخمس وسائط آخرهم محمد بن خالد البرقى عنه. (1991: كتاب الحديث) لعباد بن صهيب أبى بكر البصري الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط آخرهم هارون بن مسلم عنه، (1992: كتاب الحديث) لعبادة بن زياد الاسدي الكوفى الزيدى الثقة، يرويه عنه النجاشي بأربع وسائط آخرهم ابراهيم بن سليمان التميمي عنه. (1993: كتاب الحديث) لعباس بن عامر بن رباح الثقفى الصدوق الثقة كثير الحديث، يرويه سعد بن عبد الله الاشعري عنه، والنجاشى باسناده إليه (1994: كتاب الحديث) لعباس بن على بن أبى سارة الكوفى الثقة، يرويه عنه النجاشي باسناده إليه، وبعض الوسائط سقط في نسخ النجاشي. (1995: كتاب الحديث) لعباس بن عيسى الغاضرى، يرويه عنه ولده محمد بن عباس والنجاشى باسناده إلى حميد عن محمد بن عباس عن أبيه. (1996: كتاب الحديث) لعباس بن الوليد بن صبيح الكوفى الثقة من أصحاب الصادق (ع) يرويه عنه جماعة منهم الحسن بن محبوب عنه. (1997: كتاب الحديث) لعباس بن يزيد الجرزى الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط.

[ 342 ]

(1998: كتاب الحديث) لعبد الجبار بن المبارك النهاوندي الذى اعتقة الامام الجواد (ع) وكتب كتابة العتق له في (213) يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى، والشيخ في الفهرست باسناده إليه. (1999: كتاب الحديث) لعبد الحميد بن أبى العلاء بن عبد الملك الازدي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بسنده إليه. (2000: كتاب الحديث) لعبد الحميد بن سعد البجلى الكوفى من أصحاب أبى الحسن موسى (ع)، يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى بخمس وسائط إلى صفوان عنه. (2001: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن أبى حماد الكوفى الصيرفى ساكن قم، قال النجاشي انه رمى بالضعف، وروى عنه بأربع وسائط. (2002: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بى بدر ابى ادريس الكوفى الثقة، رواه عنه النجاشي باربع وسائط آخرهم يحيى بن زكريا اللؤلؤي. (2003: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن الحجاج البجلى بياع السابرى، يرويه عنه جماعات من أصحابنا منهم ابن أبى عمير وصفوان والنجاشى باسناده اليهما عنه، وقال انه روى عن الصادق والكاظم ولقى الرضا (ع)، وكان ثقة ثقة ثبتا وجها. (2004: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن حماد، رواه الشيخ في الفهرست باسناده إلى أحمد بن أبى عبد الله البرقى عن أبيه عنه. (2005: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن سالم بن عبد الرحمن الاشل الكوفى العطار، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2006: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن عمرو العائذى المذحجي الكوفى، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (2007: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن عمران الكوفى، رواه النجاشي في رجاله عنه بأربع وسائط. (2008: كتاب الحديث) لعبد الرحمن بن محمد بن عبيدالله الفزارى العزرمى الثقة من أصحاب أبى عبد الله (ع)، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2009: كتاب الحديث) لعبد السلام بن سالم البجلى الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط.

[ 343 ]

(2010: كتاب الحديث) لعبد الصمد بن بشير العرامى الكوفى، قال النجاشي ثقة ثقة روى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام الناشرى، ثم ذكر سندين عنه إلى عبيس الناشرى عنه. (2011: كتاب الحديث) لعبد العزيز العبدى الكوفى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه الحسن بن محبوب، والنجاشى باسناده إليه. (2012: كتاب الحديث) لعبد العزيز بن المهتدى بن محمد بن عبد العزيز الاشعري القمى الثقة الراوى عن الرضا (ع)، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله محمد بن خالد البرقى، والنجاشى باسناده إلى البرقى عنه. (2013: كتاب الحديث) لعبد الغفار بن حبيب الطائى الجازمى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بست وسائط، (2014: كتاب الحديث) لعبد الغفار بن القاسم بن قيس بن فهد أبى مريم الانصاري الثقة الراوى عن الباقر والصادق (ع)، يرويه عنه الحسن بن محبوب. (2015: كتاب الحديث) لعبد الكريم بن عمر وبن صالح الخثعمي الكوفى الراوى عن الصادق والكاظم (ع)، قال النجاشي كان ثقة ثقة عينا يلقب كراما، ويرويه عنه عدة من أصحابنا، ثم رواه عنه بخمس وسائط آخرهم عبيس بن هشام. (2016: كتاب الحديث) لعبد الكريم بن هلال الجعفي، قال النجاشي كوفى ثقة عين يقال له الخلقانى، وروى عن أبى عبد الله (ع)، ثم رواه عنه بخمس وسائط آخرهم الحسن بن عبد الكريم بن هلال عن أبيه. (2017: كتاب الحديث) لعبد الله يكنى أبا عتبة، رواه الشيخ الطوسى في الفهرست بأربع وسائط عنه. (2018: كتاب الحديث) لعبد الله الحلبي، نقل عنه السيد على بن طاوس في الاقبال في نوافل شهر رمضان، وذكره ابن النديم في (ص 308). (2019: كتاب الحديث) لعبد الله بن ابراهيم بن أبى عمر والغفاري الانصاري المزني، يرويه عنه الحسن بن على بن فضال، والنجاشى باسناده إليه. (2020: كتاب الحديث) لعبدالله بن أبى يعفور، قال النجاشي ثقة ثقة جليل في أصحابنا

[ 344 ]

كريم على أبى عبد الله (ع) ومات في أيامه، يرويه عنه عدة منهم من اصحابنا ثابت بن شريح. (2021: كتاب الحديث) لعبدالله بن ادريس، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2022: كتاب الحديث) لعبدالله بن بكيربن أعين بن سنسن الشيباني الثقة من أصحاب الصادق (ع)، قال النجاشي كتابه كثير الرواية، ورواه هو عنه بخمس وسائط. (2023: كتاب الحديث) لعبدالله بن الحجاج البجلى الثقة، رواه عنه محمد بن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه. (2024: كتاب الحديث) لعبدالله بن الحكم الارمني، يرويه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2025: كتاب الحديث) لعبدالله بن حماد الانصاري نزيل قم، قال النجاشي هو من شيوخ أصحابنا وله كتابان أحدهما أصغر من الآخر، ثم رواهما عنه بأربع وسائط آخرهم ابراهيم بن اسحق الاحمري عنه (أقول) وقد نقل عن هذا الكتاب السيد على بن طاوس في " فلاح السائل " وفي " كشف المحجة " وعده الكفعمي من مآخذ كتابه " البلد الامين " الذى فرغ من تأليفه (868) فيظهر وجوده إلى التأريخ، ولا ندرى أن المنقول عنه أي الكتابين الصغير أو الكبير. (2026: كتاب الحديث) لعبدالله بن خداش أبى خداش المهرى، ومهرة محلة بالبصرة وهو ثقة كما في الكشى، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2027: كتاب الحديث) لعبدالله بن داهر بن يحيى الاحمري، يرويه عن الصادق (ع) ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2028: كتاب الحديث) لعبدالله بن زرارة بن أعين الشيباني الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه عنه على بن النعمان والنجاشى باسناده إلى ابن بزيع عنه. (2029: كتاب الحديث) لعبدالله بن سعيد أبى شبل الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه عنه على بن النعمان والنجاشى باسناد آخر إلى ابن النعمان عن أبى شبل. (2030: كتاب الحديث) لعبدالله بن سنان الكوفى الثقة خازن المنصور والمهدى والهادي والرشيد، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى باسناد إليه.

[ 345 ]

(2031: كتاب الحديث) لعبدالله بن الصلت القمى الثقة المفسر المذكور في (ج 4 ص 243) يرويه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2032: كتاب الحديث) لعبدالله بن عطا الكوفى القليل الحديث، يرويه عنه محمد بن موسى خورا، والنجاشى والشيخ بسندهما إليه عنه. (2033: كتاب الحديث) لعبدالله بن على بن الحسين بن زيد الشهيد الراوى عن الرضا (ع)، رواه ابن عقده بسنده عنه كما ذكر في الفهرست. (2034: كتاب الحديث) لعبد الله بن عمرو بن الاشعث، رواه الشيخ في الفهرست عنه بخمس وسائط. (2035: كتاب الحديث) لعبدالله بن عمرو بن بكار الحناط الكوفى الثقة رواه عنه يحيى بن زكريا اللؤلؤي والنجاشى باسناده إليه عنه. (2036: كتاب الحديث) لعبد الله بن غالب الاسدي الشاعر الفقيه، قال النجاشي ثقة ثقة، روى عن الباقر والصادق والكاظم (ع) يكثر الرواة عن كتابه منهم الحسن بن محبوب ثم ذكر اسناده إليه. (2037: كتاب الحديث) لعبدالله بن الفضل بن عبد الله الهاشمي النوفلي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه ابن عمير والنجاشى باسناده إليه. (2038: كتاب الحديث) لعبدالله بن القاسم الحضرمي الطبل يروى عنه الغلاة ويروى كتابه عنه جماعة، والنجاشى رواه عنه بخمس وسائط، وهو من أصحاب الكاظم (ع)، (2039: كتاب الحديث) لعبدالله بن القاسم الحارثى، صاحب معاوية بن عماد الدهنى، رواه عنه النجاشي والشيخ بخمس وسائط. (2040: كتاب الحديث) لعبدالله محمد الاسدي الكوفى الحجال المزخرف، قال النجاشي في وصفه ثقة ثقة ثبت ويرويه عنه بأربع وسائط. (2041: كتاب الحديث) لعبدالله بن محمد بن الحصين الخصيبى الاهوازي ثقة ثقة، يروى عن الرضا (ع)، يرويه النجاشي والشيخ بخمس وسائط. (2042: كتاب الحديث) لعبدالله بن محمد بن قيس، رواه عنه عباد بن يعقوب الرواجنى كما ذكره الشيخ في الفهرست.

[ 346 ]

(2043: كتاب الحديث) لعبدالله بن ميمون بن الاسود القداح، ثقة روى عن أبى عبد الله (ع) وروى عنه جمع منهم ابراهيم بن هاشم كما في الفهرست، وذكره ابن النديم في (ص 308). (2044: كتاب الحديث) لعبدالله بن الوليد السمان الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله رواه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام والنجاشى باسناده إليه. (2045: كتاب الحديث) لعبدالله بن الوليد المنقرى الوصافى العجلى الكوفى، رواه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2046: كتاب الحديث) لعبدالله بن هليل، رواه على بن أسباط عن ابنه محمد بن عبد الله بن هليل عن أبيه به. (2047: كتاب الحديث) لابي محمد عبد الله بن يحيى الكاهلى التميمي الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن، وكان وجها عند أبى الحسن (ع)، قال النجاشي يرويه عنه جماعة منهم أحمد بن محمد بن أبى نصر، ثم ذكر اسناده إليه (أقول) وهو من الكتب الباقية حتى اليوم بالهيئة الاصلية الاولية، وهو باسناد التلعكبرى كاخواته السابقة، وأول أحاديثه [ عن أبى عبد الله (ع) صلوا في مساجدهم وشيعوا جنائزهم وعودوا ومرضاهم ] راجع (ص 318). (2048: كتاب الحديث) لعبد الملك بن الحكيم الخثعمي كوفى ثقة عين، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، يرويه عنه جماعة كذا وصفه النجاشي ثم رواه عنه بأربع وسائط، وهو أيضا من الكتب الباقية على حالها حتى اليوم باسناد ينتهى إلى التلعكبرى، يرويه بسند عن المؤلف، وأول أحاديثه [ عن أبى جعفر (ع) يقول ان سلمان كان أدركه العلم الاول انه كان على شريعة من دين عيسى ]. (2049: كتاب الحديث) لعبد الملك بن عتبة النخعي الصيرفى الكوفى الثقة الراوى عن الامام الصادق والكاظم (ع)، يرويه عنه جماعة، ذكره النجاشي كذلك، ورواه عنه بخمس وسائط آخرهم الحسن على ابن بنت الياس. (كتاب الحديث) لعبد الملك بن عنترة الشيباني كما في الفهرست، والظاهر اتحاده مع ابن هارون الآتى.

[ 347 ]

(2050: كتاب الحديث) لعبد الملك بن منذر العمى البصري، يرويه عنه النجاشي والفهرست بخمس وسائط. (2051: كتاب الحديث) لعبد الملك بن الوليد الكوفى الثقة القليل الحديث، رواه النجاشي والشيخ بأربع وسائط. عنه (2052: كتاب الحديث) لعبد الملك بن هارون بن عنترة الشيباني الكوفى الثقة العين كما وصفه النجاشي، ورواه عنه بخمس وسائط. (2053: كتاب الحديث) لعبد المؤمن بن القاسم بن قيس بن فهد الانصاري الكوفى الثقة هو وأخوه عبد الغفار توفى (147) عن احدى وثمانين سنة، يرويه عنه جماعة منهم سفيان ابراهيم بن مرثد الحارثى، ورواه النجاشي باسناده إليه، وذكره ابن النديم في (ص 308). (2054: كتاب الحديث) لعبدوس بن ابراهيم البغدادي، يرويه أحمد بن أبى عبد الله البرقى عنه، والنجاشى والشيخ باسنادهما إليه. (2055: كتاب الحديث) لعبيد بن الحسن، كوفى ثقة قليل الحديث يرويه عنه عدة من أصحابنا كما ذكره النجاشي، رواه عنه بأربع وسائط. (2056: كتاب الحديث) لعبيد بن زرارة بن أعين الشيباني الراوى عن أبى عبد الله (ع)، ثقة ثقة عين لالبس فيه ولاشك، يرويه عنه جماعة، ذكره النجاشي كذلك، ثم رواه عنه بست وسائط آخرهم حماد بن عثمان. (2057: كتاب الحديث) لعبيد الله بن الوليد الرصافي، عربي ثقة روى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى بست وسائط. (2058: كتاب الحديث) لعتيبة بن ميمون بياع القصب، ثقة عين، روى عن أبى عبد الله ورواه عنه عدة كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بخمس وسائط آخرهم على بن النعمان. (2059: كتاب الحديث) لعثمان بن جعفر المحاربي، رواه النجاش في رجاله عنه بخمس وسائط. (2060: كتاب الحديث) لعقبة بن خالد الاسدي الكوفى الراوى أبى عبد الله (ع) رواه النجاشي بخمس وسائط عن على بن عقبة وهو عن أبيه.

[ 348 ]

(2061: كتاب الحديث) لعقبة بن محرز الجعفي الكوفى، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه. (كتاب الحديث) لعلاء بن رزين القلاء كان ثقة وجها روى عن أبى عبد الله (ع) ويروى عنه جماعة، كذا ذكره النجاشي ورواه بخمس وسائط، وذكر الشيخ في الفهرست أنه أربع نسخ وذكر طريقه إلى كل واحد منها، مر بعنوان " أصل علاء " في (ج 2 ص 164). وذكرنا أنه موجود بعينه، لكن يأتي في الميم أن الموجود هو " مختصر أصل علاء " لانفسه بعينه راجع (ص 218). (2062: كتاب الحديث) لعلاء بن الفضيل بن يسار النهدي البصري الثقة، يرويه عنه جماعة كما ذكره النجاشي، ورواه باسناده إلى محمد بن سنان عنه. (2063: كتاب الحديث) لعلاء بن المقعد الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة منهم ابن أبى عمير، والنجاشى باسناده إليه عنه. (2064: كتاب الحديث) لعلاء بن يحيى المكفوف الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة منهم على بن الحسن الطاطرى، والنجاشى بالاسناد عنه. (2065: كتاب الحديث) لعلى بن ابراهيم بن يعلى كما حكاه الشيخ في الفهرست عن ابن النديم (أقول) ذكره ابن النديم في (ص 308) بعنوان على بن ابراهيم بن معلى. (2066: كتاب الحديث) لعلى بن ابراهيم بن جهمة الكوفى الثقة كما في مدخة ؟ ؟ النجاشي المنقول عنها في الرجال الكبير، وفي بعض نسخه على بن أبى جهمة (جهيمة) والمنقول عن فهرست الشيخ في الرجال كبير على بن جهمة والمنقول عنه في غيره على بن أبى جهمة وكذا في " ايضاح الاشتباه " وعلى أي فقد رواه النجاشي والشيخ عنه بأربع وسائط. (2067: كتاب الحديث) لعلى بن أبى راشد، قال النجاشي هو كتاب صغير، ورواه باسناده إلى يحيى بن زكريا اللؤلؤي عنه. (2068: كتاب الحديث) لعلى بن أبى رافع كاتب أمير المؤمنين (ع)، صرح النجاشي عند ذكر على بن أبى رافع في الطبقة الاولى أن كتابه في فنون الفقه الوضوء والصلاة وسائر الابواب.

[ 349 ]

(2069: كتاب الحديث) لعلى بن أبى شعيب المدانى، قال النجاشي كتاب صغير، ورواه بعين اسناد كتاب على بن أبى راشد. (2070: كتاب الحديث) لعلى بن أبى المغيرة الزبيدى الكوفى الثقة، ذكره النجاشي في ترجمة ولده الحسن بن على بن أبى المغيرة الذى له كتاب، رواه النجاشي عنه بسنده إليه فقال أن الحسن يروى كتاب أبيه عنه أيضا. (2071: كتاب الحديث) لعلى بن اسحاق بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الثقة، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى، والنجاشى باسناده إليه. (2072: كتاب الحديث) لعلى بن بلال البغدادي، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط (2073: كتاب الحديث) لعلى بن حديد بن حكيم المدايني الراوى عن الكاظم (ع) يرويه النجاشي بست وسائط. (2074: كتاب الحديث) لعلى بن حسان الواسطي القيصر المعروف بالمنمس المعمر أكثر من مأية سنة، يرويه عنه عدة من أصحابنا كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بثلاث وسائط. (2075: كتاب الحديث) لعلى بن الحسن البصري، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2076: كتاب الحديث) لعلى بن الحسن الصيرفى، يرويه عنه محمد بن أبى عمير و النجاشي بالاسناد إليه (2077: كتاب الحديث) لعلى بن الحكم بن الزبير، يرويه عن ابن عمه على بن جعفر بن الزبير، ويرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى والنجاشى بالاسناد إليه. (2078: كتاب الحديث) لعلى بن رباب، ذكره ابن النديم في (ص 308). (2079: كتاب الحديث) لعلى بن ريدويه النهاوندي، يرويه عنه أحمد البرقى و النجاشي باسناده إليه. (2080: كتاب الحديث) لعلى بن سويد السائى نسبة إلى ساية قرية قرب المدينة رواه الشيخ عنه بأربع وسائط آخرها أحمد بن زيد الخزاعى، وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الرضاء (ع) وقال انه ثقة، والنجاشى لن يذكر توثيقه ولا كتابه وانما ذكر رسالة الكاظم (ع) إليه.

[ 350 ]

(2081: كتاب الحديث) لعلى بن سويد الصنعانى، ذكره الشيخ في الفهرست بعد ذكره للسائى الذى وثقه مع فصل عدة تراجم ومغايرة سنده إليه وظاهره تعددهما، و النجاشي لم يذكر الصنعانى أصلا فيحتمل التكرار والتصحيف في نسخة الفهرست. (2082: كتاب الحديث) لعلى بن سيف بن عميرة النخعي الكوفى الثقة، قال النجاشي أنه كبير يرويه عن الرجال ويرويه عنه بثلاث وسائط آخرهم يحيى بن زكريا بن شيبان وهو سند عال. (2083: كتاب الحديث) لعلى بن شجرة بن ميمون، ذكره النجاشي مع أبيه الراوى عن الرضا (ع) وأخيه وقال كلهم ثقات ويروى كتابه عنه جماعة، ثم رواه بخمس وسائط عنه. (2084: كتاب الحديث) لعلى بن الصلت الذى ذكره ابن بطة في فهرسه ورواه بواسطة أحمد بن أبى عبد الله البرقى عنه مرة وعن أبيه عنه مرة أخرى، والنجاشى رواه باسناده إلى ابن بطة عن البرقى عنه. (2085: كتاب الحديث) لعلى بن عبد العزيز الكوفى، حكاه النجاشي عن ابن بطة أيضا باسناده إليه ويعبر عنه بابن غراب كما يأتي. (2086: كتاب الحديث) لعلى بن عبد الله بن صالح الدهان، قال النجاشي كتاب صغير ورواه عنه بأربع وسائط. (2087: كتاب الحديث) لعلى بن عبد الله بن غالب القيسي الكوفى الثقة الصدوق، وصفه النجاشي كذلك ورواه عنه بست وسائط. (2088: كتاب الحديث) لعلى بن عبد الله بن مسكان، قال النجاشي كتاب صغير ورواه عنه بأربع وسائط. (2089: كتاب الحديث) لعلى بن عطية الكوفى الثقة هو وأخوه الحسن، روى عن أبى عبد الله (ع) ورواه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط عنه. (2090: كتاب الحديث) لعلى بن عقبة بن خالد الاسدي الكوفى ثقة ثقة، روى عن أبى عبد الله (ع) ويرويه عنه جماعة كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بخمس وسائط. (2091: كتاب الحديث) لعلى من على بن رزين أخ دعبل بن على بن رزين الخزاعى، قال

[ 351 ]

النجاشي أنه كتاب كبير رواه عن الرضا (ع) بطوس (198) ورواه عنه ابنه اسماعيل بن على بن على (272) ورواه النجاشي باسناده إلى ابنه المذكور مع تأريخ ولادة أبيه (172) ووفاته (283) عن مأية واحدى عشرة سنة. (2092: كتاب الحديث) لعلى بن عمران الخزاز الكوفى المعروف بشفا ثقة قليل الحديث، قاله النجاشي وراه عنه بخمس وسائط آخرهم عبد الله بن جبلة. (2093: كتاب الحديث) لعلى بن عيسى الرامشكى المذكور في فهرس ابن بطه، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى كما في النجاشي. (كتاب الحديث) لعلى بن غراب هو على بن عبد العزيز المذكور، عبر عنه في الفهرست بابن غراب وكذا ابن النديم في (ص 308). (2094: كتاب الحديث) لعلى بن كردين، ورواه الشيخ في الفهرست باسناده إلى محمد بن على بن محبوب عنه. (2095: كتاب الحديث) لعلى بن محمد بن حفص الاشعري القمى أبى قتادة الثقة المعمر الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي بأربع وسائط عنه. (2096: كتاب الحديث) لعلى بن معبد البغدادي، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2097: كتاب الحديث) لعلى بن معمر الكوفى، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط (2098: كتاب الحديث) لعلى بن مهدى بن صدقة الرقى الانصاري، قال النجاشي له كتاب عن الرضا (ع) ثم رواه بثلاث وسائط آخرها أحمد بن على بن مهدى عن أبيه به (2099: كتاب الحديث) لعلى بن مهرويه القزويني، رواه عنه أبو نعيم كذا ذكره الشيخ في الفهرست. (2100: كتاب الحديث) لعلى بن ميسرة البصري، ذكر ابن بطة انه رواه عن احمد بن ابى عبد الله البرقى عنه كذا في الفهرست (2101: كتاب الحديث) لعلى بن ميمون أبى الاكراد الصايغ، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) ويرويه عنه جماعة، والنجاشى بخمس وسائط عنه. (2102: كتاب الحديث) لعلى بن النعمان الاعلم، قال النجاشي كان ثقة وجها ثبتا صحيحا واضح الطريقة يرويه عنه جماعة، ثم رواه بأربع وسائط عنه.

[ 352 ]

(2103: كتاب الحديث) لعلى بن وهبان من أصحاب الكاظم (ع)، رواه الشيخ في الفهرست عنه بخمس وسائط. (2104: كتاب الحديث) لعلية بنت على بن الحسين (ع) الذى توفى (95) يرويه عنها زرارة بن أعين الذى توفى (150) كما ذكره النجاشي، ورواه باسناد إلى زرارة عنها. (2105: كتاب الحديث) لعمار أبى اليقظان الاسدي، رواه عنه عبيس بن هشام الناشرى الذى توفى (220) أو قبلها بسنة، ذكره النجاشي مع الاسناد إليه. (2106: كتاب الحديث) لعمار بن مروان اليشكرى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، قال النجاشي هو وأخوه عمر وثقتان، ورواه عنه بأربع وسائط. (2107: كتاب الحديث) لعمار بن معاوية الدهنى العبدى الكوفى، ذكره ابن النديم في (ص 308) وحكاه عنه الشيخ في الفهرست. (2108: كتاب الحديث) لعمار بن موسى الساباطى، قال النجاشي هو وأخواه قيس وصباح رووا عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) وكانوا ثقات في الرواية، وكتابه يرويه جماعة، ثم رواه بخمس وسائط آخرهم مصدق بن صدقة عنه. (2109: كتاب الحديث) لعمارة بن زياد، رواه حميد بن زياد المتوفى (301) عن ابراهيم بن سليمان الخزاز عنه كما في الفهرست. (2110: كتاب الحديث) لعمروبن ابراهيم الازدي الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط آخرهم محمد بن خالد البرقى. (2111: كتاب الحديث) لعمرو بن أبى المقدام ثابت العجلى، رواه عنه عباد بن يعقوب الرواجنى المتوفى (250) وهو يروى عن الباقر والصادق (ع) كما ذكره النجاشي مع اسناده إليه. (2112: كتاب الحديث) لعمرو بن أبى نصرزبد (زياد) الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه عبد الله بن جبلة، والنجاشى باسناده إليه. (2113: كتاب الحديث) لعمرو بن الياس عمرو بن الياس البجلى الثقة، الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط آخرهم على بن الحسن بن محمد الطاطرى الواقفى وهو حفيد عمرو بن الياس الآتى.

[ 353 ]

(2114: كتاب الحديث) لعمرو بن الياس البجلى الكوفى جد المذكور قلبه، يروى عن الباقر والصادق (ع)، ويروى عنه عبد الله بن جبلة الذى توفى (219) ويروى النجاشي بالاسناد إلى ابن جبلة عنه. (2115: كتاب الحديث) لعمرو بن جميع قاضى الرى، رواه الشيخ في الفهرست عنه بست وسائط. (2116: كتاب الحديث) لعمرو بن حريث الصيرفى الاسدي الكوفى الثقة الذى عرض دينه على أبى عبد الله (ع) كما في الكشى وتوفى (267) كما في رجال الشيخ، رواه النجاشي بأربع وسائط آخرهم صفوان بن يحيى عنه. (2117: كتاب الحديث) لعمرو بن خالد الاسدي الاعشى الكوفى، رواه حميد بن زياد عن ابراهيم بن سليمان عنه كما في الفهرست. (2118: كتاب الحديث) لعمرو بن خالد الافرق الخياط الثقة الراوى عن أبى عبد الله يرويه عنه صفوان بن يحيى والشيخ الطوسى باسناد إليه. (2119: كتاب الحديث) لعمرو بن خالد الواسطي، رواه عنه نصر بن مزاحم، وذكر النجاشي أنه كتاب كبير، ورواه عنه بأربع وسائط آخرهم نصر. 2120: كتاب الحديث) لعمرو بن سالم رواه حميد عن القاسم بن اسماعيل القرشى عنه كما اسند إليه في الفهرست. (2121: كتاب الحديث) لعمرو بن سعيد المدايني الثقة الراوى عن الرضا (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى بخمس وسائط عنه. (2122: كتاب الحديث) لعمرو بن شمر الجعفي الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه عنه الشيخ في الفهرست باسناده. (2123: كتاب الحديث) لعمرو بن عبيد الله الازرق الراوى عن أبى عبد الله (ع)، ذكره النجاشي، وفى الفهرست عمرو الازرق، يرويه عنه صفوان بن يحيى. (2124: كتاب الحديث) لعمرو بن منهال بن مقلاص القيسي الكوفى الثقة، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، والنجاشى باسناد إليه. (2125: كتاب الحديث) لعمرو بن اليسع الكوفى، ذكره النجاشي، وفى الفهرست أيضا.

[ 354 ]

(2126: كتاب الحديث) لعمر بن أبان الكلبى الكوفى الثقة، الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة، ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2127: كتاب الحديث) لعمر أبى حفص الرماني الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وعن رجل عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام الناشرى ذكره النجاشي بالاسناد إليه. (2128: كتاب الحديث) لعمر بن أبى زياد الابزارى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى بالاسناد إليه، وذكره ابن النديم في (ص 308) وكذا في الفهرست الطوسى عنه. (2129: كتاب الحديث) لعمر بن أذينة كما في الفهرست، هو عمر بن محمد بن عبد الرحمن ابن أذينة، ذكره إلى آخر نسبه النجاشي، وقال في الفهرست ان لكتابه نسختين صغرى وكبرى وذكر اسناده اليهما. (2130: كتاب الحديث) لعمر بن اسماعيل الجعفي الكوفى، يرويه عنه أحمد بن ابى عبد الله البرقى، والشيخ الطوسى باسناده إليه. (2131: كتاب الحديث) لعمر بن الربيع أبى أحمد البصري الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه النجاشي بخمس وسائط عنه، وكذا في فهرست الشيخ، ولكن في ابن النديم في (ص 308) عمر بن الرضيع ولعله تصحيف. (2132: كتاب الحديث) لعمر بن سالم السابرى الكوفى، يرويه عنه جماعة، قال النجاش هو وأخوه حفص ثقتان رويا عن أبى عبد الله (ع)، ذكر اسناده إليه. بأربع وسائط. (2133: كتاب الحديث) لعمر بن عاصم الازدي البصري، يرويه عنه ابن أبى عمير والشيخ الطوسى باسناده إليه. (2134: كتاب الحديث) لعمر بن عبد العزيز المعروف بزحل البصري من أصحاب الكاظم (ع)، يرويه النجاشي والشيخ باسنادهما إليه. (2135: كتاب الحديث) لعمر بن على بن عمر، رواه عنه محمد بن على بن محبوب والشيخ والنجاشى باسنادهما إليه.

[ 355 ]

(2136: كتاب الحديث) لعمر بن محمد بن سليم (سالم) البراء المعروف بابن الجعابى من مشايخ المفيد وابن الغظائري، قال في الفهرست له كتب وذكر اسناده إليه. (كتاب الحديث) لعمر بن منهال كما في نسخة الفهرست، وفي بعض نسخه عمرو، ومر بعنوان عمرو بن منهال بن المقلاص. (2137: كتاب الحديث) لعمربن يزيد بياع السابرى كما في الكشى والفهرست ولكن في النجاشي عمر بن محمد بن يزيد الكوفى ثقة جليل يفد في كل سنة، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) رواه الشيخ الطوسى باسناده إلى الحسين بن عمر بن يزيد عن أبيه. (2138: كتاب الحديث) لعمر بن يزيد بن ذبيان الصيقل النهدي الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه عنه النجاشي بست وسائط. (2139: كتاب الحديث) لعمران بن اسماعيل، حكى النجاشي عن محمد بن جعفر بن أحمد بن بطه أنه يرويه عنه محمد بن خالد البرقى. (2140: كتاب الحديث) لعمران بن حمران الاذرعى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه النجاشي بخمس وسائط. (2141: كتاب الحديث) لعمران بن قطن، يرويه عن أبى عبد الله (ع)، ذكره النجاشي في رجاله. (2142: كتاب الحديث) لعمران بن محمد بن عمران بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى والنجاشى باسناد إليه عنه. (2143: كتاب الحديث) لعنبسة بن بجاد العابد القاضى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه صفوان بن يحيى وغيره. (2144: كتاب الحديث) للعوام بن حوشب بن يزيد بن رويم الشيباني الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2145: كتاب الحديث) لعون بن جرير صاحب عمرو بن هارون الثقفى، حكى النجاشي عن ابن بطة أنه يرويه عنه محمد بن خالد البرقى. (2146: كتاب الحديث) لعون بن سالم، قال النجاشي كوفى ثقة قليل الحديث له كتاب صغير، ثم رواه عنه بأربع وسائط.

[ 356 ]

(2147: كتاب الحديث) لعيسى بن أعين الحريري الاسدي الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه عبد الله بن جبلة والنجاشى بالاسناد إليه. (2148: كتاب الحديث) لعيسى حمزة المدايني الثقفى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، روى عنه جماعة، والنجاشى رواه عنه بسبع وسائط. (2149: كتاب الحديث) لعيسى بن راشد المعروف بابن گازر الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة والنجاشى بخمس وسائط. (2150: كتاب الحديث) لعيسى بن السرى أبى اليسع الكرخي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة، والنجاشى يرويه بخمس وسائط. (2151: كتاب الحديث) لعيسى بن صبيح العرزمى الثقة الراوى عن أبى عبد الله، يرويه عنه الحسن بن محبوب، والنجاشى بالاسناد إليه. (2152: كتاب الحديث) لعيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن على (ع)، يرويه عنه جماعة، والنجاشى بأربع وسائط. (2153: كتاب الحديث) لعيسى بن الوليد الهمداني الكوفى الثقة، يرويه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2154: كتاب الحديث) لعيسى بن هشام، قال النجاشي في رجاله: يرويه محمد بن الحسين عنه به. (2155: كتاب الحديث) لعيص بن القاسم بن ثابت البجلى الكوفى الثقة من أصحاب ابى عبد الله وأبى الحسن (ع). يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى بالاسناد إليه. (2156: كتاب الحديث) لغالب بن عثمان المنقرى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع). يرويه عنه جماعة ذكره النجاشي. (2157: كتاب الحديث) للغفاري ذكره الشيخ في باب الالقاب، ورواه عنه بخمس وسائط. (2158: كتاب الحديث) لغياث بن كلوب بن فيهس البجلى، رواه النجاشي في رجاله عنه بأربع وسائط. (2159: كتاب الحديث) لفايد الحناط الكوفى، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) يرويه عنه عثمان بن عيسى، ذكره النجاشي.

[ 357 ]

(2160: كتاب الحديث) لفتح بن يزيد الجرجاني، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2161: كتاب الحديث) لفرج بن السندي الراوى عن أبى الحسن الكاظم (ع)، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2162: كتاب الحديث) للفضل بن أبى قرة التميمي السمندى من قرى آذربايجان، روى عن أبى عبد الله (ع) ورواه عنه جماعة والنجاشى بخمس وسائط عنه. (2163: كتاب الحديث) لفضل بن عبد الملك البقباق الكوفى الثقة العين الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بست وسائط. (2164: كتاب الحديث) للفضل بن عثمان المرادى الكوفى الصائغ الاعور الراوى عن أبى عبد الله (ع)، قال النجاشي ثقة ثقة، يرويه عنه جماعة منهم ابن أبى عمير. ورواه النجاشي باسناده إليه. (2165: كتاب الحديث) للفضل بن محمد الاشعري، رواه النجاشي عنه بست وسائط، وفى الفهرست أنه مشترك بينه وبين أخيه ابراهيم ورواه باسناده عنهما. (2166: كتاب الحديث) لفضل بن يونس الكاتب البغدادي الثقة يروى عن أبى الحسن موسى (ع) ويرويه عنه الحسن بن محبوب، والنجاشى باسناده إليه عنه. (كتاب الحديث) لفضيل بن عثمان الصير في الاعور المرادى كما في الفهرست وفي النجاشي الفضل كما مر. (2167: كتاب الحديث) لفضيل بن محمد بن راشد أبى العباس الكوفى الثقة، يرويه عنه البرقى كما في الخلاصة. (2168: كتاب الحديث) لفضيل بن يسار النهدي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، من أصحاب الباقر والصادق (ع)، ويرويه عنه جماعة منهم حماد بن عيسى، والنجاشى باسناده إليه. (2169: كتاب الحديث) للفيض بن المختار الجعفي الكوفى، قال النجاشي أنه ثقة عين يرويه عنه ابنه جعفر بن لفيض. (2170: كتاب الحديث) للقاسم البرسى ابن ابراهيم طباطبا، روى بعضه عن موسى بن

[ 358 ]

جعفر (ع) وأملاء أحمد بن المفلس الحمانى من كتابه (297) قال حدثنا القاسم به كما في الفهرست. (2171: كتاب الحديث) للقاسم بن بريد بن معاوية العجلى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، قال النجاشي، رواه عنه فضالة بن أيوب ورواه هو عن فضالة بالاسناد إليه (2172: كتاب الحديث) للقاسم بن خليفة الكوفى، قال النجاشي ثقة قليل الحديث)، ورواه عنه بأربع وسائط آخر هم يحيى بن زكريا اللؤلؤي. (2173: كتاب الحديث) لقاسم بن الربيع الصحاف الكوفى الضعيف في حديثه رواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (2174: كتاب الحديث) للقاسم بن سليمان البغدادي، رواه عنه النجاشي والشيخ بعدة طرق كلها تنتهى إلى النضر بن سويد عنه. (2175: كتاب الحديث) للقاسم بن عروة الخوزى البغدادي الرواى عن أبى عبد الله (ع) رواه النجاشي والشيخ عنه بعدة طرق. (2176: كتاب الحديث) للقاسم بن فضيل بن يسار النهدي البصري الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه عنه ابن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه. (2177: كتاب الحديث) للقاسم بن محمد الاصفهانى (القمى) يعرف بكاسولا، رواه النجاشي والشيخ عنه بأربع وسائط. (2178: كتاب الحديث) للقاسم بن محمد الجوهرى الكوفى البغدادي المسكن من أصحاب الكاظم (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2179: كتاب الحديث) للقاسم بن الوليد القرشى العماري الكوفى، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2180: كتاب الحديث) للقاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد، ذكره الشيخ في أصحاب الرضا (ع)، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2181: كتاب الحديث) لابي محمد قتيبة بن محمد الاعشى المؤدب المقرى، قال النجاشي ثقة عين روى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط.

[ 359 ]

(2182: كتاب الحديث) لكثير بن طارق أبى طارق ولد قنبر مولى على (ع)، روى عن زيد الشهيد وغيره، والنجاشى بأربع وسائط عنه. (2183: كتاب الحديث) لكرد بن مسمع بن عبد الملك، ويقال له مسمع كردين، ورواه الشيخ بست وسائط. (2184: كتاب الحديث) لكعيب بن عبد الله مولى بنى طرفة، كوفى ثقة روى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بست وسائط. (2185: كتاب الحديث) لكلثم بنت سليم، روت عن الرضا (ع)، وروى عنها محمد بن اسماعيل بن بزيع كما في النجاشي. (2186: كتاب الحديث) لكليب بن معاوية بن جبلة الصيداوي الاسدي، روى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع)، ويرويه عنه جماعة منهم عبد الرحمن بن أبى هاشم، والنجاشى بخمس وسائط عنه. (2187: كتاب الحديث) لابي بصير ليث بن البخترى المرادى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة منهم أبو جميلة المفضل بن صالح، ذكره النجاشي مع اسناده. (2188: كتاب الحديث) لمالك بن أنسن ؟ ؟، رواه عنه ابن أبى عمير والشيخ في الفهرست باسناده إليه، وعده في رجاله من أصحاب الصادق (ع). (1289: كتاب الحديث) لمالك بن عطية الاحمسي الكوفى البجلى الثقة من أصحاب أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة منهم عبيس بن هشام والنجاشى باسناده إليه. (2190: كتاب الحديث) لمثنى بن الحضرمي، رواه النجاشي بخمس وسائط. آخرهم محمد بن أبى عمير عنه. (2191: كتاب الحديث) لمثنى بن راشد، رواه النجاشي والشيخ باسنادهما إلى الحسن بن محمد بن سماعة عنه. (2192: كتاب الحديث) لمثنى بن عبد السلام الحناط الكوفى، رواه الشيخ والنجاشى عنه باسنادهما القاسم بن اسماعيل عنه. (2193: كتاب الحديث) لمثنى بن الوليد بن الحناط الكوفى، روى عن أبى عبد الله (ع)،

[ 360 ]

ويرويه عنه جماعة منهم ابن ابى عمير وغيره، وهو من الكتب الباقية حتى اليوم بعين هيئة الاولية، أول سنده التلعكبرى وأول أحاديثه (عن مثنى بن الوليد الحناط عن ميسر بياع الزطى عن أبى عبد الله (ع) أنه علمه دعاء يدعو به اللهم انى أسألك بقوتك وقدرتك ] (2194: كتاب الحديث) لمحسن بن أحمد البجلى، يرويه عنه أحمد بن أبى عبد الله البرقى والشيخ في الفهرست باسناده إليه. (2195: كتاب الحديث) لمحفوظ بن نصر الهمداني الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2196: كتاب الحديث) لمحمد بن أبى حمزة الثمالى الثقة، يرويه عنه محمد بن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (2197: كتاب الحديث) لمحمد بن أبى عبد الله، يرويه الشيخ في الفهرست عنه أربع وسائط. (2198: كتاب الحديث) لمحمد بن أحمد بن روح الطوسى، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. 2199: كتاب الحديث) لمحمد بن أحمد بن قيس غيلان الكوفى الثقة من أصحاب الرضا (ع)، حكاه في " الخلاصة، عن رجال الشيخ. (2200: كتاب الحديث) لمحمد بن أحمد بن محمد الجريرى المعروف بابن البصري، قال النجاشي له رواية. (2201: كتاب الحديث) لمحمد بن ادريس الحفظلى المتوفى كما أرخه ابن حجر في (277) رواه عنه الشيخ في الفهرست بثلاث وسائط. (2202: كتاب الحديث) لمحمد بن اسحق بن عماد التغلبي الصيرفي الثقة العين، وكتابه كثير الرواة كما ذكره النجاشي، ورواه بأربع وسائط. (2203: كتاب الحديث) لمحمد بن أسلم الطبري البجلى من أصحاب الرضا (ع)، رواه النجاشي والشيخ بأربع وسائط. (2204: كتاب الحديث) لمحمد بن اسماعيل بن جعفر (ع) العلوى الجعفري، رواه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط.

[ 361 ]

(2205: كتاب الحديث) لمحمد بن اسمعيل بن خثيم، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2206: كتاب الحديث) لمحمد بن بكر الازدي، يرويه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط. (2207: كتاب الحديث) لمحمد بن تميم النهشلي البصري الراوى عن الامام الكاظم (ع) يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (2208: كتاب الحديث) لمحمد الملقب بثوابا كوفى ثقة قليل الحديث، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2209: كتاب الحديث) لمحمد بن جبرئيل الاهوازي، يرويه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (2210: كتاب الحديث) لمحمد بن جميل بن صالح الاسدي الثقة، يرويه عنه جماعة منهم محمد بن خالد البرقى والنجاشى باسناده إليه. (2211: كتاب الحديث) لمحمد بن الحداد الكوفى، يرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (2212: كتاب الحديث) لمحمد بن الحسن بن زياد العطار الكوفى الثقة، روى أبوه عن أبى عبد الله (ع) ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط (2213: كتاب الحديث) لمحمد بن الحسن بن زياد الميثمى الاسدي، ثقة عين روى عن الرضا (ع) ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2214: كتاب الحديث) لمحمد بن حكيم الخثعمي الكوفى الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن، يرويه عنه ولده جعفر بن محمد والنجاشى بالاسناد إليه. (2215: كتاب الحديث) لمحمد بن حماد بن زيد الحارثى الثقة، روى أبوه عن أبى عبد الله (ع)، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط (2216: كتاب الحديث) لمحمد بن حمران بن أعين الشيباني، يرويه عنه ابن أبى عمير وغيره، ذكره الشيخ في فهرست مع الاسناد إليه. (2217: كتاب الحديث) لمحمد بن حمران النهدي الثقة الكوفى الاصل نزيل جرجرايا

[ 362 ]

والراوي عن أبى عبد الله (ع)، قال النجاشي ولهذا الكتاب رواة كثيرة ثم ذكر اسناده إليه بأربع وسائط آخرهم على بن أسباط الذى كان حيا في (230). (2218: كتاب الحديث) لمحمد بن خالد الاحمسي البجلى الكوفى الثقة، رواه عنه النجاشي بأربع وسائط آخرهم ابراهيم بن سليمان بن حيان الخزاز عنه، ويروى عن ابراهيم. حميد بن زياد المتوفى (310). (2219: كتاب الحديث) لمحمد بن خالد الاشعري القمى، رواه عنه، أحمد بن أبى عبد الله البرقى كما ذكره الشيخ في الفهرست، ورواه باسناده إليه. (2220: كتاب الحديث) لمحمد بن خالد بن عمر الطيالسي المتوفى ليلة الاربعاء لثلاث بقين من جمادى الآخرة سنة تسع وخمسين ومأتين عن سبع وتسعين سنة رواه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط. (2221: كتاب الحديث) لمحمد بن زائد الخزاز، رواه الشيخ الطوسى في الفهرست عنه بأربع وسائط آخرهم الحسين بن على اللؤلؤي الشعيرى. (2222: كتاب الحديث) لمحمد بن زكريا بن دينار الغلابى أبى عبد الله المتوفى (298) ينقل عنه الحسين بن عبد الوهاب المعاصر للسيد المرتضى في كتابه " عيون المعجزات ". (كتاب الحديث) لمحمد بن سالم بن أبى سلمة الكندى السجستاني الراوى عن ابيه كتابه كما ذكر في ترجمة ابيه في النجاشي وعليه فهذا كتاب ابيه وان ذكره النجاشي في ترجمة ولده هذا أيضا وفى بعض نسخ الفهرست ذكر محمد بن مسلم بدل سالم. (2223: كتاب الحديث) لمحمد بن سعيد بن غزوان الاسدي، رواه عنه ولده غزوان ابن محمد بن سعيد بن غزوان ورواه النجاشي عن غزوان بثلاث وسائط. (2224: كتاب الحديث) لمحمد بن سكين بن عمار النخعي الجمال الثقة الراوى أبوه عن أبى عبد الله (ع)، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط آخرهم ابراهيم بن سليمان الخزاز الذى يروى عنه حميد النينوائى كما مر. (2225: كتاب الحديث) لمحمد بن سليمان بن عبد الله الاصفهانى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2226: كتاب الحديث) لمحمد بن سليمان الديلمى البصري، ضعيف رواه عنه محمد بن خالد البرقى والنجاشى بالاسناد إليه.

[ 363 ]

(2227: كتاب الحديث) لمحمد بن سهل بن اليسع الاشعري روى عن الرضا والجواد (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى عنه بخمس وسائط. (2228: كتاب الحديث) لمحمد بن شريح الحضرمي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2229: كتاب الحديث) لمحمد بن الصباح الكوفى الثقة، يرويه عنه ابراهيم بن سليمان بن حيان الخزاز والنجاشى بالاسناد إليه. (2230: كتاب الحديث) لمحمد بن صدقة الغبرى البصري، يرويه عن موسى بن جعفر (ع)، ويرويه عنه الحسن بن على بن زكريا والنجاشى بالاسناد إليه. (2231: كتاب الحديث) لمحمد بن عبد الله الهاشمي، يرويه عنه القميون ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2232: كتاب الحديث) لمحمد بن عذافر بن عيسى الصيرفى المدايني الثقة من أصحاب الصادق والكاظم (ع)، وعمر إلى أيام الرضا (ع) ومات عن ثلاث وتسعين سنة، قال النجاشي يختلف الرواة عنه في كتابه ثم ذكر طريقة إليه بأربع وسائط، (2233: كتاب الحديث) لمحمد بن عصام الانماطى الكوفى، يرويه النجاشي والشيخ الطوسى عنه بأربع وسائط. (2234: كتاب الحديث) لمحمد بن عطية الحناط الكوفى، روى عن أبى عبد الله وهو صغير، ويرويه عنه ابن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (2235: كتاب الحديث) لمحمد بن على الهمداني، حكى الشيخ في الفهرست عن محمد بن جعفر بن أحمد بن بطة أن الهمداني هذا يكنى بأبى سمينة وروى كتابه عنه بأربع وسائط. (2236: كتاب الحديث) لمحمد بن عمرو بن سعيد الزيات المدايني الثقة العين الراوى عن أبى الحسن الرضا (ع)، رواه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2237: كتاب الحديث) لمحمد بن عمر بن محمد بن يزيد بياع السابرى، من أصحاب الكاظم (ع)، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2238: كتاب الحديث) لمحمد بن غورك، قال النجاشي أنه كوفى قليل الحديث، رواه عنه ابراهيم بن سليمان.

[ 364 ]

(2239: كتاب الحديث) لمحمد بن فرات الجعفي الكوفى، يرويه عنه عباد بن يعقوب الرواجنى والنجاشى بالاسناد إليه. (2240: كتاب الحديث) لمحمد بن فضيل بن كثير الصيرفى الازدي الازرق الراوى عن أبى الحسن موسى والرضا (ع)، رواه الشيخ والنجاشى عنه بأربع وسائط. (2241: كتاب الحديث) لمحمد بن القاسم بن بشار، رواه عنه سعد بن عبد الله، والحميري ورواه الشيخ في الفهرست عنهما بثلاث وسائط. (2242: كتاب الحديث) لمحمد بن القاسم بن الفضيل، رواه الشيخ في الفهرست عنه بخمس وسائط. (2243: كتاب الحديث) لمحمد بن القاسم بن المثنى، رواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط. (2244: كتاب الحديث) لمحمد بن قيس البجلى الكوفى المتوفى (151) قال النجاشي له كتاب يساوى كتاب محمد بن قيس الاسدي (2245: كتاب الحديث) لمحمد بن مارد التميمي ختن محمد بن مسلم روى عن أبى عبد الله (ع) ثقة عين رواه عنه الحسن بن محبوب، كذا ذكره النجاشي ورواه عنه باسناده إليه. (2246: كتاب الحديث) لمحمد بن مبشر، رواه عنه ابن أبى عمير والشيخ في الفهرست باسناده إليه. (2247: كتاب الحديث) لمحمد بن المثنى بن القاسم الحضرمي الكوفى الثقة، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط، وهو من الكتب الباقية على هيئتها الاولية، أول سنده التلعكبرى، وأول أحاديثه [ قال محمد بن المثنى بن القاسم الحضرمي حدثنا جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي عن ذريح المحاربي عن أبى عبد الله (ع) قال قال رسوالله صلى الله عليه وآله صلوا إلى جانب القبر وان كانت صلاة المؤمن تبلغه اينما كان ] وجل رواياته عن جعفر بن محمد بن شريح الحضرمي. (2248: كتاب الحديث) لمحمد بن مرازم الساباطى الثقة من أصحاب الباقر والصادق (ع) يرويه عنه جماعة منهم محمد بن خالد البرقى والنجاشى والشيخ باسنادهما إليه. (2249: كتاب الحديث) لمحمد بن مروان أبى عيسى الوراق، حكاه ابن داود عن النجاشي لكن ما رأيناه من نسخة خال عن ذلك.

[ 365 ]

(2250: كتاب الحديث) لمحمد بن مروان الجلاب الثقة من أصحاب الهادى (ع) حكاه في " الرجال الكبير " عن النجاشي معه اسناده إليه، ولكن لم نجده في نسخه. (2251: كتاب الحديث) لمحمد بن مروان الحناط المدنى ثقة قليل الحديث كما ذكره النجاشي، ورواه عنه بأربع وسائط. (2252: كتاب الحديث) لمحمد بن مروان الذهلى الكوفى ابى يحيى المتوفى (161) عن ثلاث وثلاثين سنة كما في الرجال والفهرست للشيخ مع اسناده إليه. (2253: كتاب الحديث) لمحمد بن مسعود الطائى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، ورواه النجاشي عنه بخمس، وسائط. (2254: كتاب الحديث) لمحمد بن مسلمة الكوفى الثقة، رواه عن على بن الحسن الطاطرى وغيره والنجاشى بالاسناد إليه. (2255: كتاب الحديث) لمحمد بن مصبح بن الصباح الكوفى الثقة، يرويه عنه موسى بن جعفر البغدادي، ويرويه النجاشي عن البغدادي بأربع وسائط. (2256: كتاب الحديث) لمحمد بن معروف الخزاز الهلالي المعمر، لقى أبا عبد الله (ع) وروى عنه أحاديث رواها عنه عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي ورواها عنه النجاشي بأربع وسائط آخرهم الطيالسي المذكور. (2257: كتاب الحديث) لمحمد بن المنصور بن يونس بن بزرج (بزرگ) الكوفى الثقة، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2258: كتاب الحديث) لمحمد بن ميسر بن عبد العزيز النخعي بياع الزطى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) ورواه عنه جماعة منهم محمد بن أبى عمير والنجاشى باسناده إليه. (2259: كتاب الحديث) لمحمد بن هشام الخثعمي الراوى عن كران والعلاء بن رزين وغيرهما، ذكره النجاشي، (2260: كتاب الحديث) لمحمد بن هيثم بن عروة التميمي الكوفى الثقة الراوى أبوه عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة منهم محمد بن خالد البرقى والنجاشى بالاسناد إليه. (2261: كتاب الحديث) لمحمد بن يحيى بن سليمان (سلمان) الخثعمي الكوفى الثقة، يرويه عنه النجاشي والشيخ بخمس وسائط.

[ 366 ]

(2262: كتاب الحديث) لمحمد بن يحيى الصيرفى، يرويه عنه محمد بن خالد البرقى والشيخ في الفهرست بخمس وسائط. (2263: كتاب الحديث) لمحمد بن يحيى المعيشى (المعينى) (المغيثى) الكوفى، حكاه النجاشي عن " طبقات الشيعة " لسعد الاشعري. (2264: كتاب الحديث) لمحمد بن يوسف الصنعانى الراوى عن أبى عبد الله، ثقة عين كما وصفه النجاشي، وروى عنه كتابه بخمس وسائط آخرهم حماد بن عيسى. (2265: كتاب الحديث) لمرازم بن حكيم الازدي المدايني الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) ومات في أيام الرضا (ع)، ذكره النجاشي وروى كتابه عنه بخمس وسائط آخرهم على بن حديد. (2266: كتاب الحديث) لمرزبان بن عمران بن عبد الله بن سعد الاشعري القمى الراوى عن الرضا (ع)، يرويه عنه صفوان بن يحيى كما ذكره النجاشي. (2267: كتاب الحديث) لمروان بن قيس الدينورى القرشى، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2268: كتاب الحديث) لمروان بن مسلم الكوفى الثقة، يرويه عنه جماعة ورواه النجاشي عنه بخمس وسائط (2269: كتاب الحديث) لمسعدة بن صدقة العبدى البصري، رواه الشيخ في الفهرست عنه بخمس وسائط. (2270: كتاب الحديث) لمسعدة بن الفرج الربعي، رواه عنه النجاشي والشيخ بأربع وسائط آخرهم هارون بن مسلم. (2271: كتاب الحديث) لمسعدة بن اليسع البصري، يرويه عنه هارون بن مسلم والنجاشى والشيخ باسنادهما إليه. (2272: كتاب الحديث) للمسعودي، ذكره الشيخ في باب الالقاب من الفهرست (2273: كتاب الحديث) لمسكين بن الحكم بن مسكين الكوفى الثقة، نقله النجاشي عن سعد الاشعري. (2274: كتاب الحديث) لمصعب بن سلام (سالم) الكوفى، رواه الشيخ عنه بأربع وسائط.

[ 367 ]

(2275: كتاب الحديث) لمصعب بن يزيد الانصاري، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2276: كتاب الحديث) لمطلب بن زياد الزهري القرشى المدنى الثقة الراوى عن جعفر بن محمد (ع)، رواه عنه محمد بن خالد البرقى كما في النجاشي والفهرست بالاسناد إليه. (2277: كتاب الحديث) لمعاوية بن عثمان، رواه أيوب نوح عن صفوان بن يحيى عنه، ذكره النجاشي. (2278: كتاب الحديث) لمعاوية بن عمار الدهنى الكوفى، الكبير الشأن العظيم المحل الثقة المتوفى (175) كما وصفه وأرخه النجاشي، وذكر كتابه ابن النديم في (ص 308) من فهرسه. (2279: كتاب الحديث) لمعاوية بن ميسرة بن شريح بن الحرث القاضى الكندى الكوفى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه ابن أبى عمير وغيره، ذكره النجاشي. (2280: كتاب الحديث) لمعاوية بن وهب بن جبلة ] هؤلاء الثلاثة ذكرهم الشيخ في (2281: كتاب الحديث) لمعاوية بن وهب بن فضال ] الفهرست وذكر سندا واحدا إلى (2282: كتاب الحديث) لمعاوية بن وهب الميثمى ] كتبهم، وقال أخبرنا جماعة عن أبى الفضل عن حميد عن عبيد الله بن أحمد بن نهيك عنهم. (2283: كتاب الحديث) لمعلى بن خنيس مولى الصادق (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى باسناده إلى معلى بن عثمان الاحول عنه. (2284: كتاب الحديث) لمعلى بن عثمان وقيل ابن زيد الاحول كوفى ثقة، روى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2285: كتاب الحديث) لمعلى بن موسى الكندى الكوفى الثقة العين من أصحاب الصادق (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2286: كتاب الحديث) لمعمر بن يحيى بن بسام (مسافر) كما في " الخلاصة " والظاهر أنه تصحيف بسام المذكور في نسخ النجاشي والفهرست، وهو عربي ثقة متقدم

[ 368 ]

روى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع)، ورواه عنه ثعلبة بن ميمون والنجاشى والشيخ بالاسناد إليه. (2287: كتاب الحديث) لمفضل بن صالح أبى جميلة الاسدي النخاس، ضعفه ابن الغضائري، روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن، ومات في حياة الرضا (ع)، ورواه عنه الشيخ في الفهرست بأربع وسائط آخرهم الحسن بن على بن فضال. (2288: كتاب الحديث) لمقاتل بن مقاتل بن قياما البلخى من أصحاب الرضا (ع)، ويرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2289: كتاب الحديث) لمندل بن على العزى المتوفى (297) كما أرخه في " مختصر الذهبي " و " خلاصة تهذيب الكمال " قال النجاشي هو وأخوه حيان ثقتان رويا عن أبى عبد الله (ع)، وروى عنه كتابه باربع وسائط. (2290: كتاب الحديث) لمنذر بن حفير بن حكيم العبدى الراوى عن أبى عبد الله، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2291: كتاب الحديث) لمنصور بن أبى الاسود الليثى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، ويرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2292: كتاب الحديث) لمنصور بن محمد بن عبد الله الخزاعى أخ سلمة بن محمد هو وأخوه ثقتان رويا عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي في رجاله عنه بخمس وسائط. (2293: كتاب الحديث) لمنصور بن يونس بن بزرج (بزرگ) الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، رواه النجاشي بخمس وسائط آخرهم عبيس بن هشام عنه. (2294: كتاب الحديث) لموسى بن ابراهيم المروزى معلم ولد السندي بن شاهك، سمعه عن أبى الحسن (ع) وهو في حبس السندي، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط آخرهم محمد بن خلف بن عبد السلام الذى أخبر به في (24 المحرم 278). (2295: كتاب الحديث) لموسى بن أبى حبيب الكوفى، قال النجاشي أنه كتاب صغير ثم رواه عنه بأربع وسائط.

[ 369 ]

(2296: كتاب الحديث) لموسى بن أكيل النميري الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، يرويه عنه جماعة والنجاشى بخمس وسائط. (2297: كتاب الحديث) لموسى بن بريد بن معاوية البجلى الكوفى أخ القاسم بن بريد الثقة الذى مر كتابه، ويروى كتاب موسى، صفوان بن يحيى والنجاشى بالاسناد إليه. (2298: كتاب الحديث) لموسى بن بكر الواسطي الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع) وعن الرجال، ويرويه عنه جماعة، ويرويه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2299: كتاب الحديث) لموسى بن جعفر بن وهب البغدادي، يرويه الشيخ في الفهرست بخمس وسائط عنه. (2300: كتاب الحديث) لموسى بن رنجويه الارمني الضعيف، قال النجاشي أنه روى أكثره عن عبد الله بن الحكم، ثم رواه عنه بخمس وسائط. (2301: كتاب الحديث) لموسى بن سابق الكوفى، رواه النجاشي والشيخ عنه بأربع وسائط آخرهم الحسن بن على الشعيرى اللؤلؤي. (2302: كتاب الحديث) لموسى بن سعدان الحناط الكوفى الضعيف في حديثه، رواه الشيخ عنه في الفهرست بأربع وسائط. (2303: كتاب الحديث) لموسى بن سلمة الكوفى، يرويه عن أبى الحسن على بن موسى الرضا (ع)، ورواه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (2304: كتاب الحديث) لموسى بن عمر بن بزيع مولى المنصور ثقة كوفى، يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2305: كتاب الحديث) لموسى بن عمر بن يزيد الصيقل، رواه الشيخ عنه في الفهرست بأربع وسائط. (2306: كتاب الحديث) لموسى بن عمير الهذلى الراوى عن الصادق (ع) وعن الرجال، ورواه عنه النجاشي بأربع وسائط. (2307: كتاب الحديث) لمهران بن محمد أبى نصر السكوني، يرويه عنه ابن أبى عمير كما حكاه النجاشي عن ابن بطة.

[ 370 ]

(2308: كتاب الحديث) لناصح البقال الكوفى الثقة، رواه النجاشي والشيخ عنه بخمس وسائط آخرهم جعفر بن بشير. (2309: كتاب الحديث) لنشيط بن صالح بن لفافة الثقة من أصحاب الكاظم (ع)، يرويه النجاشي بخمس وسائط آخرهم محمد بن خالد البرقى. (2310: كتاب الحديث) لنصر بن قابوس اللخمى، روى عشرين سنة عن أبى عبد الله وعن الكاظم والرضا (ع) وكان ذا منزلة عندهم، ورواه النجاشي عنه بأربع وسائط. (2311: كتاب الحديث) لنوح بن الحكم أبى اليقظان الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2312: كتاب الحديث) لوزيرة بن محمد الغساني، رواه عن أبى الحسن الرضا (ع)، في (190) ورواه عنه حفيده وزيرة بن محمد بن وزيرة المولود في (245) محدث به لابي الحسن الجندي بالبصرة في (325) وله يومئذ ثمانون سنة كما حكاه النجاشي عن شيخه أبى الحسن الجندي، وهذا سند عال لرواية النجاشي عن على بن موسى الرضا (ع) بثلاث وسائط. (2313: كتاب الحديث) لوليد بن صبيح أبى العباس الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بسبع وسائط آخرها العباس بن الوليد عن أبيه. (2314: كتاب الحديث) لوليد بن العلاء الرصافي الكوفى العجلى، رواه عنه ابن أبى عمير والحسن بن محبوب والنجاشى باسناده اليهما عنه. (2315: كتاب الحديث) لوهب بن عبد ربه الاسدي الثقة الراوى عن أبى جعفر وأبى عبد الله (ع) يرويه عنه جماعة والنجاشى، والشيخ بخمس وسائط آخرهم الحسن بن محبوب. (2316: كتاب الحديث) لوهب بن وهب بن عبد الله بن زمعة أبى البخترى الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي والشيخ عنه بخمس وسائط. (2317: كتاب الحديث) لوهيب بن حفص النحاس الثقة الراوى عن أبى عبد الله وأبى الحسن (ع)، رواه الشيخ في الفهرس بخمس وسائط عنه. (2318: كتاب الحديث) لوهيب بن خالد البصري الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بأربع وسائط.

[ 371 ]

(2319: كتاب الحديث) لهارون بن الجهم بن ثوير بن أبى فاخته الكوفى الثقة الرواى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه محمد بن خالد البرقى والنجاشى بالاسناد إليه. (2320: كتاب الحديث) لهارون بن حمزة الغنوى الصيرفى الكوفى، قال النجاشي ثقة عين روى عن أبى عبد الله ويرويه عنه جماعة، ثم رواه عنه بخمس وسائط. (2321: كتاب الحديث) لهارون بن خارجة الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه النجاشي والشيخ عنه باسنادهما إليه. (2322: كتاب الحديث) لهارون بن عيسى، روى كتابه ابن بطه، وذكر ان عيسى روى عن أبى عبد الله (ع). (2323: كتاب الحديث) لهاشم بن ابراهيم العباسي المشرقي من أصحاب الرضا (ع) يرويه عنه جماعة ويروى عنه النجاشي بسبع وسائط آخرهم يونس بن عبد الرحمن عنه (2324: كتاب الحديث) لهاشم بن حيان أبى سعيد المكارى الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه عنه جماعة ورواه النجاشي باسناده إليه. (2325: كتاب الحديث) لهاشم بن المثنى الكوفى الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) ويرويه عنه جماعة منهم ابن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (2326: كتاب الحديث) لهشام بن سالم الجواليقى، قال النجاشي روى عن أبى عبد الله وأبى الحسن ثقة ثقة، ويرويه عنه جماعة منهم. محمد بن أبى عمير والنجاشى بالاسناد إليه. (2327: كتاب الحديث) لهيثم بن أبى مسروق عبد الله النهدي الكوفى قريب الامر، رواه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط. (3328: كتاب الحديث) لهيثم بن عبد الله ابى كهمش الكوفى، حكاه النجاشي عن " طبقات الشيعة " لسعد بن عبد الله الاشعري. (2329: كتاب الحديث) لهيثم بن عبد الله الرماني الكوفى الراوى عن الامام الكاظم والرضا (ع)، ذكره النجاشي. (2330: كتاب الحديث) لهيثم بن عروة التميمي الكوفى الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه صفوان بن يحيى والنجاشى بالاسناد إليه.

[ 372 ]

(2331: كتاب الحديث) لهيثم بن محمد الثمالى الثقة الكوفى، رواه عنه النجاشي بأربع وسائل آخرهم ابراهيم بن سليمان. (2332: كتاب الحديث) لهيثم بن واقد الجزرى الراوى عن أبى عبد الله (ع) رواه عنه محمد بن سنان والنجاشى باسناده إليه. (2333: كتاب الحديث) لياسين الضرير الزيات البصري، لقى أبا الحسن موسى (ع) حينما كان بالبصرة وروى عنه وصنف هذا الكتاب الذى يرويه النجاشي بأربع وسائط. آخرهم محمد بن عيسى بن عبيد عنه. (2334: كتاب الحديث) ليحيى بن ابراهيم بن أبى البلاد الثقة، يرويه عنه محيى ابن زكريا اللؤلؤي والنجاشى بالاسناد إليه. (2335: كتاب الحديث) ليحيى بن أبى العلاء الرازي كما في الفهرست، وفي النجاشي يحيى بن العلاء البجلى الرازي ثقة أصله الكوفة، ورواه عنه بخمس وسائط. (2336: كتاب الحديث) ليحيى بن الحجاج الكرخي البغدادي الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع)، رواه النجاشي عنه بخمس وسائط. (2337: كتاب الحديث) ليحيى بن خلف الوابشى الهمداني الثقة الكوفى، رواه النجاشي عنه بثلاث وسائط. (2338: كتاب الحديث) ليحيى بن زكريا اللؤلؤي، رواه الشيخ في الفهرست عنه بثلاث وسائط. (2339: كتاب الحديث) ليحيى بن سالم الفراء الكوفى الزيدى الثقة، رواه النجاشي عنه بالاسناد إليه. (2340: كتاب الحديث) ليحيى بن عبد الحميد الحمانى، رواه عنه النجاشي بخمس وسائط. (2341: كتاب الحديث) ليحيى بن عبد الرحمن الازرق الكوفى الثقة من اصحاب الصادق والكاظم (ع) يرويه عنه عدة من اصحابنا والنجاشى والشيخ في الفهرست بالاسناد إليه. (كتاب الحديث) ليحيى بن العلاء البجلى الرازي الثقة، أصله كوفى، مر بعنوان يحيى بن أبى العلاء.

[ 373 ]

(2342: كتاب الحديث) ليحيى بن عمران بن على بن أبى شعبة الحلبي من اصحاب الصادق والكاظم (ع) قال النجاشي ثقة ثقة صحيح الحديث) وهذا الكتاب يرويه عدة كثيرة من اصحابنا وذكر اسناده إلى ابن أبى عمير عنه. (2343: كتاب الحديث) ليحيى اللحام الكوفى الثقة من أصحاب الصادق (ع)، يرويه عنه الحسن بن محبوب والنجاشى باسناده إليه. (2344: كتاب الحديث) ليحيى بن محمد بن عليم الكلبى الثقة عين من أصحاب أبى عبد الله (ع) رواه الشيخ في الفهرست عنه بأربع وسائط. (2345: كتاب الحديث) ليحيى بن هاشم، قال النجاشي كوفى قليل الحديث) ثقة ويرويه عنه بأربع وسائل. (2346: كتاب الحديث) ليحيى بن يحيى الحنفي، يرويه النجاشي عنه بخمس وسائط والشيخ في الفهرست بست وسائط. (2347: كتاب الحديث) ليزيد أبى خالد القماط العجلى مولى بنى عجل بن لجيم، كوفى ثقة يروى عن أبى عبد الله (ع) ويرويه عنه جماعة منهم صفوان بن يحيى والنجاشى بالاسناد إليه. (2348: كتاب الحديث) ليزيد بن اسحاق بن أبى السخف الغنوى، يرويه عنه جماعة والنجاشى عنه بأربع وسائط. (2349: كتاب الحديث) ليزيد بن خليفة الحارثى الراوى عن أبى عبد الله، يرويه عنه جماعة ورواه النجاشي عنه بسبع وسائط. (2350: كتاب الحديث) ليعقوب السراج الكوفى الثقة، يرويه عنه الحسن بن محبوب والنجاشى باسناده إليه. (2351: كتاب الحديث) ليعقوب بن شعيب بن ميثم بن يحيى التمار مولى بنى اسد أبى محمد الثقة الراوى عن أبى عبد الله (ع) يرويه عنه عدة من أصحابنا منهم محمد بن أبى عمير، والنجاشى يرويه بالاسناد إليه، وله أيضا أصل (1) يرويه عن أبى عبد الله (ع) كما ذكره الشيخ المفيد في الرسالة العددية. * (هامش ص 373) * (1) وقد فاتنا ذكر هذا الاصل في محله (ج 2 ص 167) *

[ 374 ]

(2352: كتاب الحديث) ليوسف بن ثابت بن أبى سعدة الكوفى الثقة من أصحاب أبى عبد الله (ع) رواه عنه ثعلبة بن ميمون والنجاشى باسناده إليه. 2353: كتاب الحديث) ليوسف بن حماد قيراط الكوفى الضعيف قاله النجاشي ولم يذكر الاسناد إليه. (2354: كتاب الحديث) ليوسف بن عقيل البجلى الكوفى الثقة، حكاه النجاشي عن القميين، ثم قال وعندي ان الكتاب لمحمد بن قيس ثم ذكر اسناده المنتهى إلى محمد بن خالد البرقى عن يوسف هذا. (2355: كتاب الحديث) ليوسف بن يعقوب الجعفي الكوفى الضعيف الراوى عن أبى عبد الله وجابر، ورواه عنه ذكريا بن يحيى والنجاشى باسناده إليه. (2356: كتاب الحديث) ليونس بن ظبيان الضعيف، رواه الشيخ عنه في الفهرست باربع وسائط. هذا آخر ما ظفرنا به من فهرس كتب قدماء الاصحاب التى لم تسم الا باسم الكتاب وعبرنا عنها بكتاب الحديث لاشتمالها على أحاديثهم التى يروونها عن الائمة (ع) قد اودعت تلك الروايات بعين ألفاظها في المجاميع الاربعة التى الفها المحمدون الثلاثة القدماء أي " الكافي " و " الفقيه " و " التهذيب " و " الاستبصار " والمحامدة المتأخرة أي " الوافى " و " البحار " و " الوسائل " و " مستدركه " المطبوع المتداول جميعها وغيرها من المجاميع المخطوطة الموجودة في خزائن الكتب في العالم مثل " جامع المعارف والاحكام " و " جوامع الكلم " و " درر البحار " و " الشفا في اخبار آل المصطفى " و " مستدرك الوافى " و " مستدرك البحار " وغير ذلك من كتب التى يحصل القطع لمن نظر في كيفية تأليفها وايداع الاحاديث فيها ويرى بوجدانه اختصاص الفرقة الجعفرية من بين الامم بالاتفاق في أخذ الاحكام الآلهية عن معادن العلوم النبوية وايداعهم اياها في كتبهم التى احتفظوا عليها من وقوع الدس والتحريف فيها وعدم مشاركة سائر الفرق منهم في الاخذ والحفظ كذلك، والحمد لله على هدايته لدينه والتوفيق لما دعا إليه من سبيله.

[ 375 ]

(2357: كتاب حديث آدم) وولده لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (206) وتوفى والده أبو النضر محمد بن السائب في (146) ذكره ابن النديم في (ص 141). (2358: كتاب حديث ابن الحر) لابي اسحاق ابراهيم بن سليمان بن عبيد الله بن خالد النهمى الخزاز الكوفى الثقة في الحديث، كما وصفه النجاشي وذكر تصانيفه التى رواها عنه حميد ؟ ؟ بن زياد الذى توفى (310) ورواه النجاشي بالاسناد إليه. (2359: حديث الاربعين في أمور الدين) تخريج الشيخ الامام نجم الدين أبى النعمان بشير بن حامد بن سليمان الجعفري التبريزي المولود بأردبيل (570) والمتوفى بمكة المعظمة مجاورا لها في أواخر عمره في (3 صفر 646) ذكر في " كشف الظنون ج 1 ص 427 " وترجمه في " دانشمندان آذربايجان ص 70: نقلا عن طبقات الشافعية الكبرى، والظاهر أن الجعفري نسبة إلى جعفر بن أبى طالب، فراجعه. (كتاب حديث آدم) وأولاده لهشام الكلبى، كما في بعض النسخ، ولعل هذا أصح مما مر في العدد (2257). (2360: كتاب حديث الازارقة) لابي مخنف لوط بن يحيى بن سعيد بن مخنف بن سليم الازدي العلامة المورخ المتوفى (157) ذكره ابن النديم في (ص 137) ويروى كتبه عنه هشام الكلبى المتوفى (206) كما ذكره النجاشي في ترجمة أبى مخنف، روى جده الاعلى مخنف عن النبي صلى الله عليه وآله وكان من أصحاب أمير المؤمنين (ع) قال في القاموس في مادة خنف [ أبو مخنف لوط بن يحيى أخباري شيعي تالف من نقلة السير متروك ]. (2361: حديث الايام) الفارسى المختصر المطبوع في كربلا للشيخ على أكبر البرهان المعاصر نزيل طهران، ترجم فيه الاحاديث المروية في اختيارات ايام الشهر من أول يوم منه إلى آخره وما يصلح من الاعمال في كل يوم وما لا يصلح. (2362: كتاب حديث باخمرا) لابي مخنف لوط بن يحيى المذكور كما نسب إلى فهرس ابن النديم، ولكن في المطبوع منه ثانيا في (ص 137) يا حميرا، بدل باخمرا والظاهر انه تصحيف منه، ومر اخبار ابراهيم شهيد باخمرا في (ج 1 ص 312). (2363: كتاب حديث بيهس واخوته) لابي المنذر هشام الكلبى المذكور، ذكره ابن النديم في (ص 141).

[ 376 ]

(2364: كتاب حديث الجاثليق) قد أشرنا في (ص 14) من مقدمة الكتاب أنه لسيدنا ومولانا أبى عبد الله سليمان الفارسى المتوفى في خلافة عثمان (حدود 34) يرويه عنه أبو وقاص كما ذكره الشيخ في الفهرست باسناده إلى أبى وقاص عن سلمان ويرويه عن سلمان أيضا أبو عمرة زاذان الفارسى كما وقع في سند هذا الحديث المروى بطوله في امالي الشيخ الطوسى بروايته عن الشيخ المفيد عن شيخه أبى الحسن على بن خالد المراغى باسناده إلى زاذان عن سلمان، وجاثليق (كاتوليك) هو عالم النصارى ورئيس وفدهم الذين بعثوا إلى المدينة المنورة لتحقيق دين الحق فوردوها بعد رحلة النبي صلى الله عليه وآله وفى خلافة أبى بكر وحكاه نقلا عن امالي الشيخ في المجلد الثالث من البحار في الاحتجاجات التى لامير المؤمنين (ع) على النصارى. (2365: حديث الحسن في التسامح في أدلة السنن)، للسيد محمد حسين بن السيد بنده حسين بن السيد محمد بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المتوفى (1325) هو باللغة الاردوية مطبوع بالهند. (2366: حديث ذات القلاقل) رواه أبو الجوائز الحسن بن على بن محمد بن بارى الكاتب المولود (382) وقد رواه بالنيل في (548) لبعض الاصحاب ورواه له في التأريخ المذكور سماعا عن أبى الحسن بن جنازة الكاتب البصري الذى كان من أرشد الادباء بالبصرة في (392) وقد سمعه منه وله يومئذ عشر سنوات وذلك لان الرئيس أبا الجوائز هذا هو الذى روى أحاديث الحسن بن ذكوان الفارسى المتوفى (313) عن على بن عثمان بن الحسين صاحب الديباجي وكان سماع أبى الجوائز عن على بن عثمان في (389) ولابي الجوائز في حين السماع سبع سنوات، وكان سماع على بن عثمان عن الحسن بن ذكوان في سنة وفاته كما مر (313) ولعلى بن عثمان يومئذ ثمان سنوات، وكانت رواية أبى الجوائز أحاديث ابن ذكوان لابي الوفا عبد الجبار الرازي في مشهد الكاظمية في (458) ونسخة حديث ذات القلاقل ضمن مجموعة في كتب السيد جلال الدين المحدث الارومى بطهران فليراجع خصوصياته وما معنى ذات القلاقل. (2367: كتاب الحديث الراية) لابي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة السبيعى

[ 377 ]

الهمداني الزيدى الجارودي المولود (249) والمتوفى (333) ذكر الشيخ والنجاشى تصانيفه ويرويانها عنه بواسطة واحدة. (2368: كتاب الحديث الرجعة) للفضل بن شاذان بن الخليل النيشابوري المتوفى (260) كان من أصحاب الرضا والجواد والهادي (ع) متكلما فقيها جليل القدر كما في الفهرست، وقال النجاشي [ كان الثقة أجل اصحابنا الفقهاء والمتكلمين وله جلالة في هذا الطائفة وهو في قدره أشهر من أن نصفه ] وذكرا بعض تصانيفه، واسنادهما إليه بأربع وسائط آخرهم تلميذه على بن محمد بن قتيبة النيشابوري عنه، وعبر النجاشي عن هذا الكتاب بقوله كتاب الرجعة حديث، وقبل ذلك ذكر " اثبات الرجعة " له كما مر في (ج 1 - ص 93). (2369: حديث الرضا مع المأمون) في شرح مناظرة المأمون مع على بن موسى الرضا (ع) في دلالة آية وأنفسنا. للسيد عبد الحسين بن السيد على بن السيد محمد بن السيد ثابت الحسينى آل كمونة البروجردي النجفي المتوفى بها في (1336) أيام حصار سور النجف فغسل في داره ودفن في الصحن الشريف، ويقال له البروجردي لولادته ونشئه بها، والنسخة عند السيد شهاب الدين بقم وعليها اجازة المؤلف بخطه له. (2370: كتاب حديث روستقباد) (1) لابي مخنف لوط بن يحيى المذكور آنفا، ذكره ابن النديم في (ص 137). (2371: كتاب حديث الشورى) لعمرو بن ميمون أبى المقدام، يرويه عن جابر الجعفي عن أبى حعفر (ع) ويرويه الشيخ في الفهرست عنه باسناده إليه (أقول) انه كانت أهمية لحديث الشورى عند القدماء فالفوا فيه كتبا مستقلة يعبر عن كل منها بكتاب الشورى فنذكرها كذلك في حرف الشين تبعا لتعبيراتهم مثل " كتاب الشورى " لابراهيم الثقفى " وكتاب الشورى " لابن عقدة " وكتاب الشورى " لابي عمرو الزاهد * (هامش ص 377) * (1) وهو معرب " رستم گواذ " قال حمزة الاصفهانى أنها بلدة بخوزستان، ويظهر من ابن النديم كونها علم شخص، وعلى أي فهذا الكتاب من الروايات الفارسية المترجمة مضامينها إلى العربية وقد ذكر أيضا لابي عبيدة معمر بن مثنى كتاب بهذا الاسم، وللمدائني كتاب باسم " جارود بن رستقباد ". " المصحح " *

[ 378 ]

و " كتاب الشورى " لابي مخنف و " كتاب الشورى " للشيخ الصدوق وغير ذلك. (2373: كتاب حديقة الشيعة) لمحمد بن احمد بن الجنيد أبى على الاسكافي مؤلف " تهذيب الشيعة " المذكور في (ج 4 - ص 510) ذكره النجاشي في فهرس كتبه. (2373: كتاب حديث الغدير) في قضية يوم الغدير باللغة الاردوية للسيد سبط الحسن الجايسى اللكهنوى، طبع بالهند، ويأتى في حرف الغين كتاب " غدير خم " وكتاب " الغدير " و " الغدير في الاسلام " و " الغدير في الكتاب والسنة والادب " و " الغديرية " متعددة. (حديث الغدير) هو من أجزاء كتاب " عبقات الانوار " وقد طبع خصوص حديث الغدير في مجلدين ضخمين. (2374: حديث الكساء) مختصر فارسي في بيان سند حديث الكساء المشهور وحديث سلسلة الذهب ألفه السيد شهاب الدين الحسينى التبريزي المعاصر نزيل قم وقد طبع في (1356) (2375: حديث مع الدعاة) مناظرة دينية مع بعض الدعاة البروتستانية ببغداد للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني طبع (1329). (2376: كتاب حديث الولاية) لابي العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة المذكور آنفا عبر عنه كذلك السيد على بن طاوس في تصانيفه ولكن النجاشي عبر عنه بكتاب الولاية ومن روى غدير خم. (2377: كتاب حديث يعقوب بن جعفر بن سليمان) لابي أحمد الجلودى عبد العزيز بن يحيى بن أحمد المتوفى (332) ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه. (2378: كتاب الحديثين المختلفين) لاحمد بن عبد الواحد المدعو بابن عبدون وابن الحاشر أيضا، وهو من مشايخ النجاشي والشيخ الطوسى وتوفى (423) ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه. (2379: كتاب الحديثين المختلفين) لابي الحسن محمد بن أحمد بن داود بن على القمى المتوفى (368) ودفن بمقابر قريش هو شيخ الطائفة في وقته وأستاد ابن الغضائري الحسين بن عبيد الله، ذكره النجاشي ورواه عنه بواسطة عدة من مشايخه.

[ 379 ]

(2380: الحديدة الحسينية في قطع لسان اعوان الاموية) للمولى صالح بن المولى محمد محسن بن نظام الدين القرشى الساوجى، كان جده مؤلف " نظام الاقوال " وتلميذ الشيخ البهائي، وكان والده تلميذ المولى خليل بن غازى القزويني وصار مدرسا في مشهد عبد العظيم بالرى، وتوفى أيام تدريسه بها وقام مقامه في التدريس ولده المؤلف للحديدة بالعربية ثم ترجمه بالفارسية وسماه بالمقمعة الحسينية، والترجمة موجودة كما يأتي في الميم، والمولى محمد صالح هذا معاصر لصاحب " الرياض " كما ذكره فيه، ومن علماء عصر الشاه سلطان حسين الصفوى وكتب باسمه كتابه " الدرة العلوية " في الامامة مرتبا على مقدمة وثلاثة أبواب وخاتمة كما يأتي في الدال. (2381: حديدة محماة) فارسي مبسوط كبير في رد البابية، لناظم الشريعة الهمداني المعاصر اختصره هو بنفسه وسمى المختصر باحسن الحديث كما ذكرنا في (ج 1 ص 287) والاصل والمختصر كلاهما عند الميرزا عبد الرزاق الواعظ الحائري الهمداني (2382: الحديقة) للشيخ محمد ابراهيم بن حيدر السبزواري من المتأخرين يشبه الكشكول في جمع المتفرقات من غير تبويب ويوجد نسخته عند السيد عبد الله البرهان السبزواري المعاصر أوله [ الحمد الله الذى شيد بروج الاسلام وأقام بنيانه، ومهد قواعد الدين وأثبت أركانه إلى قوله أما بعد فيقول المفتقر إلى الرب الغنى محمد ابراهيم السبزواري ابن حيدر الكرجى هذه حديقة جمعت فيها لطائف العبارات، وطرائف الحكايات ونقلت إليها جملة من الاخبار المأثورة وجمة من الآيات، وأضفت إليها من الخطب المشهورة والادعية المأثورة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ] وليس في الكتاب تصريح بالتسمية بهذا الاسم الا قوله المذكور في الخطبة [ هذه حديقة ]. (الحديقة) قد يطلق على حاشية الروضة للقراچه داغى ومر بعنوان الحاشية في (ص 95) ويأتى له " حديقة البساطين في شرح القوانين ". (2383: الحديقة) في علم القافية للمولى محمد نجف الكرماني المشهدي المسكن والمدفن توفى بها (1292) ذكر في " مطلع الشمس ". (2384: حديقة الاحباب) فارسي في أخبار وحكايات وكرامات للائمة الاطهار (ع) للحسين بن فتح الله الاهرى طبع في النجف (1358).

[ 380 ]

(2385: حديقة الاخبار في ترجمة الاخيار والاشرار) للشيخ حسن بن أحمد الاحسائي. (2386: الحديقة الاخلاقية) من أجزاء " حدائق الصالحين في شرح صحيفة سيد الساجدين " تأليف الشيخ بهاء الدين محمد العاملي وهو شرح للدعاء العشرين من أدعية الصحيفة في مكارم الاخلاق وبعده ألف " الحديقة الهلالية " في شرح الدعاء الثالث والاربعين عند رؤية الهلال لانه قال في الهلالية ما لفظه [ وقد قدمنا في الحديقة الاخلاقية في شرح دعائه (ع) في مكارم الاخلاق كلاما يعين على الاحتراز من هذه الآفات وقلنا هناك ] ثم أورد ما ذكره هناك بعينه في الهلالية. (2387: حديقة الادباء) للشيخ منير عسيران المعاصر مؤلف " تعديل الميزان " المذكور في (ج 4 - ص 211) ذكره في فهرسه. (2388: حديقة الازهار) في تلخيص البحار للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الشهير بالاخبارى المقتول (1232) ذكره حفيده الميرزا محمد تقى. (2389: حديقة الافراح لازاحة الاتراح) للميرزا أحمد بن محمد بن على بن ابراهيم الهمداني الشيروانى اليماني المتوفى ببوته في (1250) وله " الجوهر الوقاد " المذكور في (ج 5 ص 291) والحديقة نظير السلافة ترجم فيه أدباء عصره في ستة أبواب (1) أهل اليمن (2) أهل الحرمين (3) أهل مصر والشام (4) أهل الروم والمغرب (5) أهل البحرين وعمان (6) أهل الهند والفارس طبع بمصر في (1305). (2390: حديقة الاقاليم) تأريخ فارسي لمرتضى حسن مطبوع كما في فهرس مكتبة راجه فيض آباد، راجعه. (2391: حديقة الانصاف) للميرزا عبد الكريم خان بن الميرزا محمود المتخلص بسرمست، فارسي في العرفان بطريق السؤال والجواب فهرس السؤال والجواب البالغ إلى الخمسين في أوله ألفه حدود (1305) وطبع في (1307) والمؤلف ورد إلى طهران اوائل شبابه في (1270) وانتقل منها إلى اصفهان وصار بها مأمور النظام لشاهزاده ظل السلطان وفي بعض الفهارس نسب " حديقة الانصاف " المطبوع إلى كريمخان بن ابراهيم القاجارى المتوفى (1288) واظنه من اشتباه الاسم ولعله كتاب آخر.

[ 381 ]

(حديقة الانظار) كذا في نسخة الاصل ولكن المشهور " حديقة النظار " كما يأتي. (2392: حديقة الانوار) في حل شبهة ابن كمونة في قدم الحوادث اليومية للمولى حسين بن صدر الدين الآستارى. (2393: حديقة الانوار) فارسي في التصوف والاخلاق رأيت النسخة في النجف وهى بخط المؤلف وقد تصرف فيها كثيرا بالتغيير والتبديل والالحاق والاضراب ولكن لم يسم المؤلف نفسه وانما قال في تأريخه نظما: زهجرت نبوى چون گذشت بعد هزار * * دويست سال وچهل بعد انقضاء چهار كشيد خط نظارت ببوستان جهان * * زچار فصل معارف حدائق الانوار ولعله عدل عن اسمه أيضا وسماه أخيرا بالحدائق، ورتبه على أربعة فصول هي بمنزلة الفصول الاربعة لتربية الحدائق والبساتين والنباتات والرياحين واثنتي عشرة حديقة كل منها مشتمل على گلذار وأشجار وأثمار الفصل الاول في أحوال الراقم ذكر فيه أسفاره إلى شيراز واصفهان وقم والمشاهد وذكر رياضاته ومكاشفاته وذكر عقايده مطابقة لعقائد المتشرعة واعتذر عن ذكر عقائده بوجوه خمسة (1) تبعية الانبياء والاولياء (2) دفع التهمة عن نفسه (3) متابعة بعض المطلعين به له قال وخرجت من جميع التقاليد ودخلت في الطريقة الرضية الرضوية، الفصل الثاني في العلم والادراك والطريقة والشريعة، الفصل الثالث في استتار الاسرار، الفصل الرابع في المعرفة، الحديقة الاولى فيها گلذار في معنى الوجود وشجرتان، أولهما في اثبات الواجب، وثانيهما في بساطة الوجود، وهكذا في سائر الحدائق. (2394: الحديقة الانيقة) ديوان منسوب إلى أمير المؤمنين (ع) من جمع قطب الدين محمد بن الحسين بن الحسن البيهقى الكيدرى الذى فرغ من " حدائق الحقائق " في (576) كما مر، قال في كتابه " أنوار العقول " في جمع أشعار وصى الرسول صلى الله عليه وآله الذى ذكرناه في (ج 2 ص 431) ما لفظه [ انى ظفرت بديوان امير المؤمنين (ع) من جمع أبى الحسن الفنجكردى في مأتى بيت ثم بديوان آخر للامير (ع) أبسط منه استخرج فيه جامعه بعض الاشعار من كتاب محمد بن اسحق والبعض الآخر من متون الكتب منسوبا إلى الامير (ع) فجمعتهما بتجريد ما اختص بالآداب والمواعظ

[ 382 ]

والحكم والعبر وسميته بالحديقة الانيقة ] المظنون أن الحديقة هذه هي الديوان التى رأينا نسختها المكتوبة (807) في مكتبة (الخوانسارى) واشرنا عند ذكر " انوار العقول " في (ج 2 ص 433) إلى اختلافهما في الزيادة والنقصان ولكن توافقهما في ترتيب الاشعار تقديما وتأخيرا وذكر سند رواية الاشعار فيهما ومطابقة كلام مؤلف " أنوار العقول " في آخره مع آخر هذا الديوان يؤيد كون مؤلفهما واحدا، وفي هذا الديوان رثاؤه (ع) لابيه أبى طالب في خديجة برواية الامام أبى الفتح الخزاعى الرازي، ومناجاته (ع) المشهورة أولها يا سامع الدعاء برواية أبى على الفضل بن الحسن الطبرسي المفسر، وقوله (ع) ياحار همدان من يمت يرنى، برواية الاصبغ بن نباتة وغير ذلك. (2395: حديقة الايناس) في جمع أشعار أبى نواس الحسن بن هاني للميرزا محمد ملك الكتاب المعاصر، طبعت في بمبئى. (2396: حديقة البساتين) في شرح القوانين، يقال لها حاشية الحديقة للمولى محمد على القراچه داغى، طبعت على هامش القوانين. (2397: حديقة البهية) في نسب السادة الاعرجية، للسيد جعفر بن محمد بن جعفر الاعرجي المتوفى (1332) ذكره في أول كتابه " مناهل الضرب ". (2398: حديقة الجعفرية) في الجبر والتفويض للميرزا محمد بن سليمان التنكابنى المتوفى (1302) ذكر في قصصه أنه أربعة آلاف بيت. (2399: حديقة الحقيقة) وشريعة الطريقة المعروف ب‍ " فخري نامه " مثنوى من بحر الخفيف، لابي المجد (1) مجدود بن آدم المعروف بحكيم سنائى المولود (464) على ما حقق في فهرس مكتبة سپهسالار (ج 2 ص 493) والمتوفى (525) على * (هامش ص 382) * (1) وقد وجد أخيرا نسخة من كليات ديوان الحكيم السنائى عتيقة جدا، كتبت بين سنوات (512 - 525) لان كاتبها يدعو للسنائى صاحب الكليات المتوفى (525) بقوله ادام الله تأييداته) ويدعو لبهرامشاه الغزنوى الجالس على سرير الملك في (512) بقوله (خلد الله ملكه) ومما يجعل هذه النسخة ذات اهمية الله هو أنه قد أسمى كاتبها على ظهر النسخة الحكيم السنائى بقوله (أبو الحسن على بن آدم الملقب بالسنائى) بدل (ابو المجد مجدود بن آدم) المشهور والمصرح به في جميع التذاكر والمعاجم حتى اليوم وهذه النسخة مجدولة مذهبة في (466 صفحة) كلها بخط واحد جيد عتيق الا الورقة الاخيرة منها فانها جديدة. وقد اشترى هذه النسخة (فخر الدين) من اصفهان ثم اشتراها منه وزارة المعارف الايرانية للمكتبة (الملية) بطهران في (1325 ش). " المصحح " *

[ 383 ]

الاصح لشهادة محمد بن على الرقا الذى جمع مسودات الحديقة بعد موت السنائى بأمر بهرامشاه العزنوى، والمنشئي لمقدمة الحديقة بذلك. وهى في عشرة آلاف بيت مرتبة على عشرة أبواب جمع فهرسها في عشرة أبيات. نظمها في مدة ثلاثة عشر شهرا (من آذر 524 إلى دى 525) كما قال في تأريخه: شد تمام اين كتاب در مه دى * * كه در آذر فكندم آنرا پى پانصد وبيست وچار رفته زعام * * پانصد وبيست وپنج گشت تمام. وبعد تمام النظم واطلاع بعض الناس على ما فيها من مديح الآل (ع) أرادوا ايذائه فانتخب السنائى من منظومه ما لا ينافي عقايد العامة وأرسلها إلى بغداد مع مكتوب منظوم يستفتى فيه برهان الدين أبو الحسن على بن ناصر الغزنوى المعروف ب‍ " بريان " وكتب مكتوبا آخر إلى بهرامشاه يشتكى فيه من علماء غزنين، ثم انتخب منه انتخابا ثانيا في (1001 بيت) بتعداد اسماء الله تعالى فرغ منه في شهر مرداد كما قال في تاريخه: بود نيمى گذشته از مرداد * كه از اين گفته ها بدادم داد وهذه الانتخابات سببت اختلافا كثيرا في نسخ الحديقة، وقد طبع المنتخب الثاني المعروف ب‍ " الهى نامه " في طهران في (1316) على نقى مؤتمن، وسماه في الطبع ب‍ " لطيفة العرفان ". وقد طبع تمام الحديقة في بمبئى (1275) وطبع بابه الاول مع الترجمة الانگليزية ? ? Magor. g. Stephensonl في كلكتة (1910 م = 1328 ه‍ ق). (2400: حديقة الحكمة) في شرح الاربعين حديثا النبوية السيلقية ؟ ؟، للامام المنصور بالله عبد الله بن حمزة بن سليمان المنتهى نسبه إلى الامام القاسم الرسى بن ابراهيم طباطبا المولود (551) والقائم في صنعاء (594) والمتوفى بكوكيان (614) ترجمه في " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " وذكر تصانيفه، وقال محمد بن مصطفى الكانى في " بغية الخواطر " الذى صنفه (1033) ان " حديقة الحكمة " كتاب نفيس مجلد أقول رأيت منه النسخة الناقصة في كتب السيد محمد على السبزواري فيها من أول الشرح إلى آخر شرح الحديث الرابع عشر. (2401: حديقة الداعي) في الادعية والاعمال للمولى محمد نصير البار فروشى المدفون

[ 384 ]

بها في مزاره المشهور هناك، وله " جنة الساعي " الموجود بسبزوار كما ذكرنا في (ج 5 ص 158) ونقلنا عبارته في وصف كتابه هذا. (2402: حديقة الزاهدين) لبعض الاصحاب، توجد نسخته الموقوفة بمكتبة الحاج السيد على الايروانى في تبريز. (2403: حديقة السعداء) للاديب الفاضل محمد بن سليمان البغدادي الشاعر المتخلص بفضولى، ترجمة بالتركية ل‍ " روضة الشهداء " الفارسى الذى ألفه المولى حسين الكاشفى، قال فيه اقتديت بروضة الشهداء في الاصل والحقت به الفوائد من الكتب فكان كتابا مستقلا، ورتبه على عشرة أبواب وخاتمة في مصائب الانبياء من آدم إلى الخاتم ثم الخمسة النجباء، والخاتمة في سبى العترة الطاهرة وقد طبع ببولاق في (1271). وتوجد نسختان منه في الخزانة الرضوية تأريخ كتابة احداهما (1005) والاخرى (1008) وقطعة من أوله في كتب بيت الطريحي في النجف وفي أوله رباعية: يا رب ره عشقنده بنى شيداقيل * احكام عبادتين بنا اجراقيل نظاره صنعنكده ديلم گويا قيل * اوصاف جميلنكده ديلم گويا قيل (2404: الحديقة السلطانية) في المسائل الايمانية فارسي في علمي الكلام والفقه والاحكام، لسيد العلماء السيد حسين بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المولود (1211) والمتوفى (1273) كتبه بأمر السلطان محمد أمجد عليشاه الذى توفى (1263) ورتبه على مقصدين أولهما في الاصول الدينية في خمسة أبواب، وثانيهما في الفروع والاحكام العبادية من الطهارة إلى آخر المزار ولما بلغ تصنيفه إلى آخر باب النبوة من المقصد الاول توفى السلطان المذكور كما ذكره السيد مهدى في التذكرة فكتب الباقي بعد وفاته وتم في ثلاث مجلدات، وطبع الباب الرابع من المقصد الاول في الامامة في (1304) وفي آخره رسالة لمباشر طبعه في ترجمة المؤلف، وله " الافادات الحسينية " المذكورة في (ج 2 ص 253) وكان السبب في تأليفه لهذين الكتابين كما ذكر في نجوم السماء وأوراق الذهب، اظهار الحق ودفع الشبهة التى القيت من اتباع الشيخية، ورفع البدع المحدثة في تلك البلاد من هؤلاء وقد جلبها إليهم الميرزا حسن العظيم آبادى الذى كان اولا تلميذ السيد حسين المؤلف، ثم ذهب

[ 385 ]

إلى كربلا ولقن من السيد كاظم الرشتى كلماته وعاد بها إلى البلاد لكنه لم ينل المراد، ومر في (ج 3 ص 450) " تحفة العارفين " المستخرج من الجزء الاول من " الحديقة السلطانية ". (2405: الحديقة السليمانية) للسيد الآمير محمد صالح بن الآمير عبد الواسع الخواتون آبادى الحسينى الافطسى، صهر المولى المجلسي والمتوفى (1116) قال في " الروضات " انه ألفه باسم الشاه سليمان الصفوى. (2406: حديقة السياحة) للحاج زين العابدين الملقب بمست على شاه ابن اسكندر الشيروانى المولود (1194) كما أرخ نفسه في " بستان السياحة " له، المطبوع والمذكور في (ج 3 ص 106) ويأتى له " رياض السياحة " أيضا كما أحال اليهما في بستانه. (2407: حديقة الشعراء) الفارسى في تذكرة أحوالهم أكثر النقل عنه في " دانشمندان آذربايجان " ويظهر منه أنه ألف بعد (1240) وأن مؤلفه من أوائل عصر السلطان ناصر الدين شاه. (2408: حديقة الشيعة) فارسي في اثبات النبوة الخاصة والامامة، في مجلدين، قد طبع المجلد الثاني منه في الامامة في بدو سلطنة ناصر الدين شاه (1265) ومرة ثانية في (1279) فيه اثبات امامة امير المؤمنين (ع) وفضائله ومناقبه واثبات امامة سائر الائمة الطاهرين (ع) نسخة منه عند السيد أبى القاسم الاصفهانى في النجف تاريخ كتابتها (1078) صرح الكاتب بأنه من تأليف المولى المقدس الورع الزاهد المولى أحمد بن محمد الاردبيلى المتوفى (993) كما صرح به في " أمل الآمل " و " اللؤلؤة " و " البلغة " وغيرها أيضا، وصرح المصنف نفسه باسمه في أواخر ذكره لفرق الصوفية عند مشاهدته زيارة أهل اصفهان لقبر أبى الفتوح العجلى وقد نقل فيه عن سائر تصانيفه كما عين مواضعها شيخنا في " خاتمة المستدرك ص 396 " ومع ذلك الوضوح لاوجه لانكار العارف المعاصر في " طرائق الحقائق ". كونه تأليف المقدس الاردبيلى بادعاء أن المقدس نفسه كان من الصوفية فلا يكتب في ذمهم مثل هذا الكتاب، أوله [ زيب وآرايش آغاز وأنجام نعوت وصفات أنبياى عظام وأوصياى گرام ] بدأ بمقدمة فيها بيان الامامة معنى وأوصافا، ثم شرع في أحوال كل امام من

[ 386 ]

أمير المؤمنين (ع) إلى الحجة، وفي أحوال الامام الصادق (ع) الذى كان مبدء التصوف الاسلامي في عصره تعرض لبيان أحوال الصوفية وأقوالهم فرقة فرقة، والرد والتشنيع عليهم مفصلا، وقد استخرج هذا الباب بعض معاصري الاردبيلى في حياته وجعله رسالة مستقلة، ذكر خصوصياتها شيخنا في " خاتمة المستدرك ص 395 " وقد لخص " حديقة الشيعة " السيد جلال الدين، وذكرناه في (ج 4 ص 422) بعنوان " التلخيص ". (2409: حديقة الشيعة) المحرفة 1 المسقط منها بعض ما في الحديقة الذى ذكرناه * (هامش ص 386) * (1) فهنا مسألتان، الاولى: من هو مؤلف " حديقة الشيعة " المطبوعة مكررا ؟. والثانية هل ان الرسالة في رد الصوفية جزء من الحديقة ام ملحقة بها ؟. والجواب عن الاولى ان الشيخ الحر المتوفى (1104) وصاحب " اللؤلؤة " المتوفى (1186) ينسبانه إلى المحقق الاردبيلى فيكون تأليفه قبل (903) الذى توفى فيها الاردبيلى ولكن المير معصوم على المتوفى (1344) نقل في " طرائق الحقائق " عن المحقق السبزواري المتوفى (1090) نفيه عنه ونسبته إلى المولى معز الدين الاردستانى، ونقل أيضا من المولى محمود الخراساني أن الحديقة ألفت في الهند ثم ألحقت بها رد الصوفية ونسبت إلى المولى الاردبيلى فيكون تأليفه في (1058) وقد نقل عن المجلسي أيضا نفيه عن الاردبيلى. فنقول (أولا) انا نرى النافين له عن الاردبيلى أقرب إلى زمان التأليف من المثبتين له (وثانيا) انا لم نجد نسخة من الحديقة يكون تأريخها قبل (1058) ولم نجد نسخة منها منسوبة إلى المولى الاردبيلى قبل (1078) أي عشرين سنة بعد التأليف الثاني (وثالثا) انا نعلم ان نهضة الفقهاء ضد التصوف انما اتسعت نطاقها في النصف الثاني من القرن الحادي عشر وما بعدها حتى دعى العلامة المجلسي إلى تبرئة والده عن التصوف كما اشير إليه في (ج 4 - ص 497) وأما قبل ذلك التأريخ فقد كانت التصوف هي طريقة رجال البلاط ومذهب الحكومة وما كان لاحد حق الاعتراض عليها. واما الجواب عن الثانية: أن هذه الرسالة ملحقة بالكتاب قطعا، لان الكتاب اما أن يكون لمعز الدين الاردستانى كما يدعيه هو، وهو منكر لكون الرسالة جزء من كتابه كما في " الطرائق " واما أن يكون للمحقق الاردبيلى القائل بوحدة الوجود في حاشيته على شرح التجريد المذكورة في (ج 6 - ص 113) والقائل بوحدة الوجود لا يعترض على الصوفية بمثل هذه الاعتراضات. فيمكننا ان نستنتج مما مضى ان المهوسين ضد التصوف وضد المجلسيين الذين أبدعوا سبع عشرة رسالة في ذم أبى مسلم كما ذكر في (ج 4 ص 150) وألفوا كتاب " توضيح المشربين " على تفصيل ذكر في (ج 4 ص 495) هم الذين كتبوا رسالة مستقلة في رد الصوفية رآها العلامة النوري كما في " خاتمة المستدرك ص 394 " ثم أدرجوها في كتاب " حديقة الشيعة " تأليف الاردستانى، وغيروا مواضع من الكتاب ونسبوها إلى المولى المقدس الاردبيلى للاستفادة من مكانته في قلوب الجماهير من الناس، والا فبعيد جدا عن مثل المحقق أن يؤلف كتابا فيها مسائل كمسألة جزيرة الخضراء مع ذلك الاشتباه العظيم في سندها بما يضحك الثكلى كما ذكر في (ج 5 ص 105 - 108 " المصحح " *

[ 387 ]

اولا للاردبيلي، وتوجد نسخة المحرف في مكتبة الحسينية (التسترية) من وقف الحاج على محمد النجف آبادى، وعمد إلى تأليفه بتحريف الحديقة الاردبيلية بعض المعاصرين للسلطان عبد الله قطب شاه بعد نزوله إلى حيدر آباد في عصر تقربه إليه بما اهدى إليه من تأليفه هذا، الذى هو لا يشذ عن حديقة الشيعة الاردبيلية، الا اسقاطه لثلاثة أسطر من خطبته، واسقاط جميع ما يتعلق بالصوفية عند ذكر احوال الصادق عليه السلام واسقاط عدة أسطر من آخره، وزاد في اوله خطبة باسم قطب شاه وفي آخره مديح الشاه اسماعيل أو ملوك الصفوية، وعدة ابيات، ذكر الجميع شيخنا في " خاتمة المستدرك - ص 394 " وقال في تأريخه. بود پنجاه وهشت بعد هزار * * كه بپايان رسيد اين گفتار (2410: حديقة الشيعة) المنظوم الفارسى الكبير المطبوع بايران في (1271) وهو في مناقب الائمة (ع) ومعجزاتهم وبعض مصائبهم كما في بعض الفهارس (2411: حديقة الشيعة) في الاخلاق والمواعظ للشيخ محمد حسن بن صفر على البار فروشى المعاصر المعروف بالشيخ الكبير المتوفى في (شوال 1345) وهو فارسي مطبوع. (2412: حديقة الشيعة) في اثبات حقية مذهب الجعفرية، طبع باللغة الگجراتية في مأية صفحة من تأليف المولوي غلام على بن اسماعيل البهاونگرى المعاصر المولود (1283) (حديقة الصالحين) في شرح الصحيفة كما قد يطلق عليه كذلك، والصحيح " حدائق الصالحين " كما مر. (2413: حديقة الصالحين) في تراجم السادة العبد الوهابيين من شعب الطباطبائيين الماضين منهم والمعاصرين. للسيد محمد على بن الحاج ميرزا باقر بن محمد على القاضى ابن الميرزا عبد الجبار بن الميرزا مهدى بن الميرزا محمد تقى بن الميزرا محمد القاضى الحسنى الطباطبائى التبريزي المعاصر استوفى تراجمهم واستطرد بتراجم كثير من سائر العلماء وبسط القول في ترجمة أحوال السيدة فاطمة بنت الحسين السبط الشهيد (ع) التى هي جدة الاسرة الطباطبائية الحسينية أما والحسنية أبا واستقصى

[ 388 ]

تواريخهما مفصلا حتى انه ذكر الروايات التى ينتهى سندها إليها، شرع فيه في (1356) وهو بعد مشغول بتنقيحه. (2414: الحديقة الصومية) من أجزاء " حدائق الصالحين " المذكور في (288) للشيخ البهائي، وهو شرح لدعائه (ع) عند دخول شهر رمضان، الدعاء الرابع والاربعين، قال الشيخ البهائي في آخر " الحديقة الهلالية " ما لفظه [ ويتلوها الحديقة الصومية في شرح دعائه (ع) عند دخول شهر رمضان ]. (2415: حديقة الطلاب) أرجوزة في علم الصرف في مأية بيت للميرزا محمد بن عبد الوهاب آل داود الهمداني نزيل الكاظمية المتوفى بها في (1303) نظمها لتاج رأسه يوسف أولها الحمد لله الذى اعطاني * صيانة اللسان عن الحان (2416: حديقة العابدين) فارسي في الادعية المتفرقة، للشيخ نظر على بن اسماعيل الشريف الكرماني الواعظ المتوفى بالحائر في (1348) وله " أنيس النفس " المطبوع و " جامع الشتات " وغيرهما مما مر ويأتى. (2417: حديقة العارفين) في المناقب والمصائب. للشيخ محمد حسن المعروف بالشيخ الكبير المذكور آنفا فارسي مطبوع. (2418: حديقة العالم) لمرتضى حسين المخاطب ب‍ (الله يار) البلگرامى، طبع بالهند، راجعه، (2419: حديقة العالم) للمير أبى القاسم المخاطب بمير عالم ابن رضى الدين الموسوي طبع في (1310) في مجلدين وهو مرتب على مقالتين أولاهما في تواريخ الملوك القطب شاهية في حيدر آباد، وثانيتهما في تواريخ الملوك الآصفية إلى سنة (1214) ويعرف بتاريخ القطب شاهية. (2420: حديقة الفضلاء وروضة الشعراء) للسيد جمال الدين محمد بن السيد حسين بن مرتضى اليزدى الحائري مؤلف " أخبار الاوائل " المطبوع (1312) ومعه فهرس تصانيفه كما مر في (ج 1 ص 322). (2421: حديقة ماتم) مراثي باللغة الاردوية، للمولوي رضا صاحب الهندي، طبع بالهند.

[ 389 ]

(2422: الحديقة المبهجة) هو احد الاجزاء الستة من الكشكول الكبير ذى الفوائد الكثيرة التأريخية والرجالية، للميرزا محمد على بن الميرزا أبى القاسم الاردوبادى نزيل النجف المعاصر المولود في (1312) ننقل عنه في كتابنا هذا وغيره. (2423: حديقة المتقين لعمل المقلدين) للسيد أبى القاسم المدعو بالعلامة التبريزي ابن السيد محمد رضا بن الميرزا أبى القاسم بن الميرزا على اصغر شيخ الاسلام ابن الميرزا محمد تقى القاضى الطباطبائى التبريزي المتوفى بالنجف في (1361) اختصره بأمر المؤلف السيد مجتبى بن عبد الوهاب الحسينى القزويني وسماه " قوت لا يموت " وطبع المختصر في (1323) (2424: حديقة المتقين في معرفة أحكام الدين لارتقاء معارج اليقين) رسالة فارسية لعمل المقلدين للمولى محمد تقى بن مقصود على المجلسي الاصفهانى المتوفى بها (1070) عن نحو سبع وستين سنة من العمر كما أرخه في " جامع الرواة " مرتب على مقدمة في فضل الصلاة وخمسة أبواب (1) الطهارة (2) الصلاة (3) الزكاة والخمس (4) الصوم (5) الحج والمزار، وخاتمة في بعض مهمات المعاملات، فرغ منه كما في بعض نسخه في (1064) وطبع بالهند في (1265) وقد مرت حاشية ولده المولى عبد الله عليه في (ص 81) ويأتى شرح السيد دلدار على له. (2825) حديقة المؤمنين اسم للشرح الصغير للمختصر النافع، تأليف الآمير السيد على الطباطبائى الحائري مؤلف الشرح الكبير الموسوم به " رياض المسائل " ويظهر تسميته الشرح الصغير بذلك من بعض نسخه، منها ما رأيته في مكتبة السيد محمد خليفة في النجف. (2426) حديقة الناضر ونزهة الخواطر) في فضائل النبي والائمة (ع) لاحمد بن دراج، ينقل عنه كذلك المير محمد أشرف في فضائل السادات الذى ألفه (1103) (2427) الحديقة الناضرة) للشيخ ابراهيم بن على الكفعمي المتوفى (905) كما أرخ في " كشف الظنون " في عنوان " نور حدقة " احال إليه في كتابيه " جنة الامان " و " البلد الامين " وغيرهما. (الحديقة الناضرة والحدقة الناظرة) ويقال له " عقد الدرر " أيضا يأتي في العين.

[ 390 ]

(2428: الحديقة النجفية) تعليقات على " الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية " وشرح مبسوط له ألفه المولى محمد تقى بن حسين على الهروي الاصفهانى المتوفى بالحائر في (1299) رأيت منه المجلد الاول الذى هو في شرح مفتتح الروضة وديباجته مزجا إلى أول كتاب الطهارة وهو مجلد كبير أوله [ أصفى لمعة يهتدى بلوامع أسرارها إلى دروس الاحكام ] مرتب على بابين وخاتمة وبعدها وصية وفي الباب الاول خمسة مفاتيح، وصفه هو في أول المجلد الثاني بقوله [ أنه شرح لطيف حسن جامع لتفاصيل ما يحتاج إليه في أوائل العلوم والمصنفات ] نسخة هذا المجلد بخط المؤلف كانت في مكتبة (سيدنا الشيرازي) بسامراء ثم نقلت إلى مكتبة الشيخ على في (حسينية كاشف الغطاء) وقد فرغ منه في النجف في (1249) ولذا سماه ب‍ " الحديقة النجفية " والمجلد الثاني شرح لكتاب المتاجر أوله [ الحمد لله الذى شرع لنا الدين القويم ودلنا على تجارة تنجينا من عذاب اليم ] وذكر في أوله أنه علق على كثير من كتب الروضة البهية في النجف ثم جدد النظر فيها وهذب خصوص ما كتبه على المتاجر في هذا المجلد وفرغ منه في (1252) ويوجد شرح المتاجر أيضا في النجف، نسخة أخرى منه في تبريز في مكتبة الميرزا باقر القاضى والمجلد الثالث في الاجارة والوكالة والشفعة والاقرار والغصب، صرح الشارح في كتابه " نهاية الآمال " أنه تمم كتاب الغصب أيضا، وكذا صرح تلميذه في " نتيجة المقال " وفي نسخة منه تأريخ فراغه منه في (1296) فيظهر من تواريخه أنه كان يكتبه متفرقا وفي بعض المجلدات سمى ب‍ " التحفة النجفية " (حديقة النسب) للمولى أبى الحسن الشريف، ذكرناه مفصلا بعنوان " الانساب " في (ج 2 ص 271). (2429: حديقة النظار، في مشيخة الفقيه والتهذيب والاستبصار) كما هو المشهور، لكن في نسخة خط المؤلف " حديقة الانظار " كما أشرنا إليه في محله وعلى أي فهو تأليف الشيخ محمد على بن قاسم آل كشكول تلميذ شريف العلماء وصاحب " الفصول " والمؤلف، ل‍ " اكمال منتهى المقال " الذى مر في (ج 2 ص 283). قال في آخر كتابه " الاكمال ": [ وشرعت الفائدة الخامسة وجعلته كتابا على حدة

[ 391 ]

وسميته " حديقة الانظار " في مشيخة الفقيه والتهذيب والاستبصار ] أقول: مراده من هذا البيان أن هذا الكتاب أيضا اكمال لمنتهى المقال، لانه اكمال لمشيخة هذه الكتب التى ذكرها الشيخ ابو على في آخر " منتهى المقال " (2430: حديقة الواعظين) للسيد محمد تقى بن السيد حسين بن السيد دلدار على النقوي اللكهنوى المولود (1234) والمتوفى (1289) ومرت ترجمته بالفارسية الموسومة ب‍ " تبصرة المهتدين " في (ج 3 ص 325) وقد فرغ من الترجمة في (1261) (2431: الحديقة الوردية والسوانح المعراجية) هو ثامن الرسائل الاربعينيات تأليف القاضى سعيد القمى أدرجه فيها في (1099) كما ذكر في (ص كو) من مقدمة طبع " كليد بهشت " المطبوع (1355). (2432: الحديقة الهلالية) شرح لدعاء السجاد (ع) عند رؤية الهلال وهو الدعاء الثالث والاربعون من أدعية الصحيفة الكاملة التى شرحها الشيخ البهائي في كتابه " حدائق الصالحين " كما مر، أوله [ نحمدك يا من أطلع في فلك الهداية شمس النبوة وقمر الولاية ] وفي آخره [ تم الحديقة الهلالية من كتاب " حدائق الصالحين " ويتلوها الحديقة الصومية في شرح دعائه (ع) عند دخول شهر رمضان ] وفي نسخة الشيخ محمد حسين الجندقي نزيل كربلا أخيرا، أنه فرغ منه في الجانب الغربي ببغداد (1023) وقد طبع منضما إلى شرح الصحيفة للسيد نعمة الله الجزائري في (1316). (2433: الحذاء والخف) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن على بن بابويه القمى المتوفى بالرى في (381) رواه النجاشي عنه بتوسط مشايخه. (2434: حذو النعل بالنعل) للشيخ الاقدم أبى محمد الفضل بن شاذان بن الخليل الازدي. النيشابوري من أصحاب الرضا والجواد والهادي (ع) وتوفى في أيام أبى محمد الحسن العسكري (ع) بين (254) و (260) حكى النجاشي عن أبى القاسم يحيى بن ذكريا الكنجى الذى روى عنه التلعكبرى في (318) كان يومئذ للكنجي أكثر من مأية وعشرين سنة فذكر الكنجى أنه صنف الفضل بن شاذان مأية وثمانين كتابا، قال النجاشي ومما وقع الينا منها هذا الكتاب، ورواه عنه بأربع وسائط آخرهم تلميذ الفضل وهو على بن محمد بن قتيبة النيشابوري.

[ 392 ]

(2435: حذو النعل بالنعل) للشيخ الصدوق أبى جعفر بن بابويه المذكور آنفا، رواه عنه النجاشي (2436: حراب البسوس) بين بكر وتغلب ابني وانل بن قاسط، لمحمد بن اسحاق المطلبى صاحب كتاب " المغازى " المتوفى (151) أوله [ عن محمد بن اسحاق يرفعه إلى غير واحد من العلماء، قالوا: كان نزار بن معد بن عدنان ] رأيت النسخة في مكتبة (العطار ببغداد) قبل ثلاثين سنة. (2437: كتاب الحرة) لابي معشر المدنى كما نقله النجاشي مرسلا عن القاضى أبى بكر أحمد بن كامل المولود بسامراء والقاضى ببغداد والمتوفى (350) وذكر ابن كامل أنه روى كتاب الحرة داود بن محمد بن أبى معشر عن أبيه عن جده أبى معشر تصنيفه (أقول) يوم الحرة هو يوم القتل والنهب والفساد في المدينة في السنة الثانية من سلطنة يزيد ابن معاوية بن أبى سفيان. (2438: كتاب الحرة) لابي عبد الله محمد بن زكريا بن دينار الغلابى صاحب كتاب " الاجواد " وكتاب " البخلاء " وغيرهما ذكره ابن النديم. (2439: حرز الامان من فتن الزمان) فارسي في علم الحروف وأسرارها وخواصها وخواص آيات القرآن وآثارها ونحو ذلك من العلوم الغريبة، للمولى صفى الدين على بن المولى حسين بن على البيهقى الكاشفى كان معاصرا للشاه طهماسب، وتوفى والده في (910) أوله [ الحمد لله الذى أنزل الكتاب مشتملا على غرائب.. وعلى آله الاطهار صلواته وبركاته وتحياته وتسليماته ] مرتب على خمس مقالات وكل مقالة على خمسة أبواب بعدد الخمسة الطاهرة، وكل باب على اثنى عشر فصلا بعدد الائمة الاثنى عشر مصرحا بذلك كله في أوله، وذكر في أوله أسماء جملة من كتب الباب من غير ذكر اسم المؤلف لها مثل " الجفر الجامع " و " الجفر الكبير " و " الجفر الخابية " و " السجنجل " و " المحبوب " و " الدائرة السبتية " و " كشف المعاد في تفسير أبيحاد " و " الالفين " ثم ذكر أسماء جملة من المؤلفين مع ذكر تأليفاتهم، منهم أبو العباس أحمد ابن على القرشى البونى صاحب " شمس المعارف الاكبر " والاصغر " والتعليقة الكبرى " والصغرى " واللمحة الروحانية والمعة النورانية " وختمات السور القرانية،

[ 393 ]

و " الواح الذهب " وغيرها، ومنهم محيى الدين محمد بن على العربي له " المدخل في علم الحروف " والشيخ تقى الدين عبد الله بن على بن الحسن النجيبى له " اللمحة في حقائق الحروف " وأبو حامد محمد الغزالي له " السر المصون والجوهر المكنون " في خواص الحروف، والشيخ عفيف الدين عبد الله بن السعد التيمى له " الدر النظيم في منافع القرآن العظيم " ومحمد بن ابرهيم التميمي الكازرونى له " خواص القرآن " وفخر الدين الرازي له، لوامع البيان " في شرح الاسماء الحسنى، ومولانا يعقوب الجرجى له " خواص أسماء الله " وبعض تلاميذ ابن عباس له " سر الآيات " وأبو بكر على بن وحشة له " الهياكل والتماثيل " ونجيب الدين حسين السكاكى له " خواص الحروف " والسيد حسين الاخلاطى وتلاميذه سيما الخواجه نظام الدين ترك، لهم رسائل مختصرة ومعتبرة، و " الدرة المكنونة " في غرائب خواص الحروف لبعض الاكابر، وكتاب حل قواعد الجفر الكبير " لبعض تلاميذ السيد حسين الاخلاطى. إلى أن قال ونحن ننقل هذه الكتب وغيرها، رأيت منها نسخا اقدمها بخط محمد زمان بن عبد العزيز الپهلوانى تأريخ كتابتها (20 رمضان 1036) ورأيت نسخة أخرى في مكتبة السيد محمد مهدى بن السيد اسماعيل بن السيد صدر الدين العاملي الاصفهانى الكاظمي المدفن المتوفى بها (1358) وهى بخط محمد بن على ساكن حصار حاج شمسه في (1163) ويأتى في الميم " منتخب حرز الامان ". راجع (ج 5 ص 118). (2440: حرز أمير المؤمنين على بن ابى طالب (ع) ذكره في " كشف الظنون ج ص 431) وفي عبارته غلط من الطبع ظاهرا ومراده دعاء الصباح المنسوب إليه الذى أوله [ اللهم يامن دلع لسان الصباح ] قال [ والشرح عليه لاحمد بن محمد المعروف بنشانچى زاده المتوفى (986) ] (2441: حرز الحواس عن وسوسة الخناس) للميرزا محمد بن عبد النبي النيشابوري الاخباري المقتول (1232) ذكر في آخره الفروق بين الاخباريين والاصوليين منتهيا إلى تسعة وثلاثين فرقا، رأيت القطعة الاخيرة منه في مكتبة (الصدر). (2442: حرز العابدين وسلاح المؤمنين) فارسي في التعقيبات، للشيخ نظر على بن اسماعيل الواعظ الكرماني المتوفى بالحائر (1348) ذكره في فهرس تصانيفه.

[ 394 ]

(2443: الحرز المتين) في الادعية والاحراز بالاردوية، طبع في حيدر آباد دكن، بالمطبعة الحيدرية كما في فهرسها (2444: حرز المصائب) في ترجمة دعاء السباسب باللغة الاردوية، للخواجه فياض حسين الايوبي الهندي، طبع بالهند (2445: حرز معلول في ترجمة دعاء المشلول) باللغة الاردوية أيضا، للخواجه فياض حسين المذكور، طبع بالهند (2446: حرز المؤمنين) المطبوع بالهند والمرتب على خمسة أبواب (1) خواص السور (2) أدعية الساعات (3) صلوات الحاجات (4) العوذات (5) أدعية الامراض، وهو لبعض الاصحاب (2447: حرز المؤمنين) في الادعية والاحراز وبعض الصلوات أيضا، مطبوع للواعظ العالم الشاعر الملقب في شعره بالفانى، وهو السيد حسن بن الحسين بن مرتضى اليزدى الاصفهانى المولود (1281) والمتوفى بها في (17 - ع 1 - 1338) ودفن في تكية الملك بتخت فولاد اصفهان وطبع له " فلاح الايمان " أيضا وهو في المواعظ والمصائب كما يأتي (2448: الحرز اليماني) المشهور بالدعاء السيفى، المنسوب إلى امير المؤمنين (ع) عمد إليه الميرزا محمد الاخباري المذكور آنفا فدونه مستقلا مشتملا على اعتصامات مقدمة للدعاء واختتامات يقرء بعد الدعاء منقولة عن مشايخ اجازة هذا الدعاء وكانه أخذه من كتاب " سفينه ء بى قرينه " تأليف البستى كما أنه كتب " سلاح المؤمن " منتخبا من السفينة أيضا كما يأتي (2449: حرقة الفؤاد) لبعض الاصحاب ينقل عنه المولى على اكبر النهاوندي المعاصر في " راحة الروح " المطبوع (1341) (2450: رسالة الحركة) للشيخ أبى طالب بن عبد الله بن على بن عطاء الله الجيلاني الاصفهانى المتوفى بها (1127) كان تلميذ المحقق الخوانسارى والآقا رفيعا النائنى كما ذكره ولده الشيخ على الحزين، وقد شرح هو رسالة الحركة لوالده كما يأتي في حرف الشين.

[ 395 ]

(2451: مقالة الحركة) والتحقيق فيها، للسيد الآمير أبى القاسم الشهير بمير الفندرسكى ابن السيد الميرزا بيك بن صدر الدين الموسوي الاستر آبادي أوله [ الحمد لله رب العالمين إلى قوله فانى أريد في مقالتي هذه أن أبين أمر الحركة وصورتها وأن كل محرك انما يحركه غيره ولا يجوز أن يتحرك متحرك في نفسه ] مرتب على خمسة فصول موجود ضمن مجموعة في مكتبة (التسترية) من موقوفة النجف آبادى. (الحركة الجوهرية) في تحقيق الحركة في الجوهر، مر في (ج 1 - ص 89) بعنوان " اثبات الحركة الجوهرية ". (2452: كتاب حركة الفلك) وانها سرمدية، للمعلم الثاني أبى نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابى المتوفى (339) ذكره القفطى في فهرس كتبه. (2453: حرمة الاذان الثالث في يوم الجمعة) للسيد شبر بن محمد بن ثنوان الموسوي الحويزى المتوفى بالنجف حدود (1190) وكان حيا في (1186) اخبار فيه أن الاذان الثالث الذى هو بدعة غير أذان عصر يوم الجمعة، وقال في بعض حواشيه على فهرس الوسائل [ وقد حررنا في المسألة رسالة حسنة، فكن من الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه ]. (2454: حرمة الارتماس للصائم وعدم تفطيره) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزى المتوفى (1121) ذكره تلميذه الشيخ عبد الله السماهيجى في اجازته للشيخ ناصر وكذا المحدث البحراني في " اللؤلؤة ". (2455: حرمة الام بالعقد على البنت) للمحدث البحراني صاحب " الحدائق " المتوفى (1186) توجد ضمن مجموعة في مكتبة (التسترية) مع بعض رسائل الوحيد البهبهانى وصاحب " رياض المسائل ". (حرمة تسمية صاحب الامر) (ع) يأتي في الرسائل متعددا. (2456 حرمة التمتع بالفاطميات) للسيد شبر الحويزى المذكور آنفا. استنبط الحكم من الحديث المروى في نوادر أحمد بن محمد بن عيسى الاشعري القمى، وقرظه جمع من علماء عصره نظما ونثرا منهم الشيخ أحمد النحوي، وابنه المحدث الشيخ عبد الهادى ابن أحمد النحوي، والسيد عبد العزيز بن أحمد الحسينى الموسوي " والشيخ التقى خضربن

[ 396 ]

محمد يحيى، والفقيه الشيخ على بزى العاملي، وآخر تقريظ الشيخ أحمد النحوي قوله: يا طالبى الشرع الشريف تمسكوا * * بأبى شبير في العلوم وشبر وقد أخرج التقاريظ بعض معاصري السيد شبر في رسالة عملها في ترجمة السيد شبر في (1173) كما أشرنا إليها في (ج 5 - ص 105 - الهامش) وكانت نسخة " حرمة التمتع بالفاطميات " في خزانة السيد الآقا ريحان الله البروجرودى بطهران، والآن لم أذكر مؤلفها ولعله غير السيد شبر الحويزى. وستأتى في حرف الراء، رسالات في حرمة الخمر، وحرمة ذبايح أهل الكتاب، وحرمة شرب التتن وحرمة الشطرنج وحرمة الغيبة، وحرمة محارم الموطوئة، وحرمة. مس المصحف على المحدث، وحرمة النظر إلى الاجنبية، وغير ذلك من المحرمات التى كتبت فيها رسائل مستقلة لاهمية تلك المحرمات الآلهية. (1457: حرمة المساجد) للحافظ ابى نعيم أحمد بن عبد الله الاصفهانى المتوفى (302) أو 330) مؤلف " الحلية " وكتاب " منقبة المطهرين " وما نزل من القرآن في امير المؤمنين (ع) ترجمة صاحب " الرياض " وحكى عن بعض العلماء عده من الامامية وذكر الكتاب له في " كشف الظنون ج 1 ص 431 " والظاهر أن مراده لزوم احترام المساجد لانها من حرمات الله تعالى. (1458: كتاب الحروب) لفارس بن حاتم بن ماهويه القزويني نزيل العسكر، ذكره النجاشي، ويأتى كتاب " الغارات "، كتاب " الفتوح " كتاب " المغازى " في محالها، وكلها في تواريخ الحروب ووقايعها. (2459: حروب امير المؤمنين) (ع) لابي أحمد عبد العزيز بن يحيى الجلودى المتوفى (332) يرويه عنه ابن قولويه الذى توفى (368) كما ذكره النجاشي. (2360 حروب امير المؤمنين) (ع) لعمارة بن زيد أبى زيد الخيوانى الهمداني، حكى النجاشي نسبته إليه مع كتب أخر، ومر كتاب " الجمل " متعددا، ويأتى كتاب " الحرورا " وكتاب " الخوارج " وكتاب " الصفين " وكتاب " النهروان " وكتاب " الصفينيات " والكوفيات " وكتاب " الموضح " و " الغزوات " و " نزهة المحبين " و " حمله ء حيدري " و " غزوات امير المؤمنين " وكلها في حروبه (ع) نثرا ونظما بالعربية والفارسية والاردوية.

[ 397 ]

(2461: حروب الاوس والخزرج) لابي عبد الله محمد بن خالد البرقى، صحب الامام الكاظم والرضا والجواد (ع) ذكره النجاشي (2462: حروب الاوس والخزرج) لابي عبد الله محمد بن عمر الواقدي مؤلف الآداب المذكور في (ج 1 - ص 10) ذكره ابن النديم في (ص 144) بعنوان " حرب الاوس والخزرج " (2463: حروب الاوس والخزرج) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبى النسابة المتوفى (205 - 206) ذكره النجاشي. (2464: كتاب الحرورا) لابراهيم بن محمد الثقفى المتوفى (283) عد الشيخ في الفهرست من تصانيفه كتاب " النهروان " إلى أن قال: وزاد أحمد بن عبدون كتبا وعد منها كتاب " الحرورا " مع أن الظاهر اتحادهما، لان وقعة حرورا هي وقعة الخوارج في نهروان، لذلك يعبر عن الخوارج بالحرورية. (2465: كتاب الحروف) لابي الحسن على بن مهزيار الاهوازي وكيل الامام الرضا والجواد والهادي (ع) ذكره النجاشي وعبر عنه في الفهرست ب‍ " حروف القرآن ". (2466: كتاب الحروف) للمعلم الثاني أبى نصر الفارابى محمد بن أحمد بن طرخان المتوفى (339) ذكره القفطى بعنوان تعليق كتاب الحروف (2467: الحروف المعجم) في النحو. للشيخ تقى الدين الحسن بن على بن داود الحلى المولود (647) ذكره في كتاب رجاله. (2468: الحرية والجبرية) في مسالة الجبر والاختيار. للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني المعاصر، ذكره في فهرس تصانيفه. (2469: رسالة الحزن ومنشأئه وعلاجه) للشيخ أبى على بن سينا المتوفى (428) يوجد ضمن مجموعة بياضية كتابتها في (1056) رأيتها بمشهد الرضا (ع) في كتب الميرزا محمود بن الميرزا محمد تقى بن الآقا محمد بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسى المتوفى بالمشهد الرضوي في يوم الاحد (25 شوال 1365). (2470: حزن اختر) مثنوى للسلطان محمد واجد على شاه بن السلطان محمد أمجد على شاه الهندي. هو آخر ملوك الشيعة المستقلين بالمملكة الهندية، قبل استعباد الانگليز

[ 398 ]

لهم ذكر فيه ما جرى عليه من المصائب من قبل الملوك في عصره، وهو مطبوع. كان جلوسه للملك بعد وفاة والده أمجد على شاه في (26 صفر 1283) وله " الموازنة بين العقل والنفس " يأتي في الميم. (2471: حزن الشيعة) منظوم فارسي في قضية قتل جمع من الايرانيين في كربلا في (1318) للشيخ نظر على الواعظ الكرماني المتوفى بالحائر في (1348). (2472: خزن المتقين) فارسي في المصائب للميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي المعاصر طبع في بمبئى، وله " سرور المؤمنين " يأتي. (2473: حزن المؤمنين) في مراثي آل ختم المرسلين ومصائب آل طه وياسين، فارسي للشيخ محمد على بن موسى بن جعفر بن محمود بن الشيخ غلام على النجفي الكاظمي الاسدي طبع في بمبئى على هامش مقتل أبى مخنف، وطبع أيضا مستقلا في (1291) وثالثا في (1324) ألفه باسم السلطان أمجد على شاه المذكور آنفا مرتبا على ثمانية فصول وخاتمة، في كل منها مجالس ولكل مجلس خطبة وقصيدة بالفارسية والعربية ومجموع تلك المجالس ستة وثمانون مجلسا فرغ منه في (1255) كما يظهر من قوله في تأريخه [ مؤمنين را علت اندوه حزن المؤمنين ]. نجز طبع الجزء السادس من الكتاب في خامس عشر شوال سنة ست وستين وثلاثماية بعد الالف، وكنا قد شرعنا بعد المراجعة من سفرة الحجاز في رجب 1365 وسبب التأخير هو مسافرتي إلى بلاد ايران للمرة الثالثة بعد مهاجرتي إلى العراق حيث دامت المسافرة خمسة أشهر من شعبان إلى ذى الحجة 1365. وسنشرع قريبا انشاء الله في طبع الجز السابع مما أوله الحاء ثم السين المهملتين.

[ 399 ]

(شكر ورجاء) إلى الذين آزرونا في ملاحظاتهم القيمة حول كتابنا هذا من رجال العلم والادب، إلى الذين نبهونا على غفلاتنا وأخطائنا من أساتذة الفن سواء كان ذلك في نشرياتهم في المجلات والجرائد أو في كتاباتهم لنا في رسائل، إلى أولئك الافاضل أقدم جزيل شكري وامتنانى، واقدر لهم جهودهم الجبارة، وعملهم الصادق، ومساعدتهم الثمينة، وأخص منهم أولئك الذين ثابروا على عملهم وبذلوا جهدهم اكثر من غيرهم، وهم الاساتذة الاعلام، والمضطلعون الخبراء الذين سهروا على خدمة العلم والادب، كالسيد على تقى النقوي اللكهنوى من الهند، والشيخ محمد على المعلم الحبيب آبادى من أصفهان، والسيد شهاب الدين النجفي التبريزي من قم، والسيد محمد على ابن الميرزا محمد باقر القاضى من تبريز، والدكتور مصطفى جواد البغدادي من العراق الذى نشر ملاحظاته الغالية اخيرا في أعداد (مجلة البيان) النجفية، فأفادنا بما غفلنا عنه أو أخطانا هو فيه، وسوف نتدارك في الاجزاء القادمة من الكتاب ما نبهنا عليه أولئك الاساتذه الخبراء ان شاء الله محتفظين لهم معلوماتهم الغالية ناسبين ذلك إليهم، فان الخطأ من لوازم الطبيعة البشرية والعصمة لله وحده. وان من البديهى الذى لاريب فيه ان هذا العمل الباهض والموضوع الواسع لا يقوم بالفرد وانما هو عمل جماعات يبذلون الجهد الجهيد في انتاجه ليبرز هذا المؤلف النافع بفضل جهودهم بحلة قشيبة كى يكون غرة في جبين الدهر وفخرا لكل عالم واديب ممن يهمه هذا الفن ويروقه هذا التأليف. اما من لم يقدر لهذ الفن قدره ويعده حبرا على ورق وسطورا على قرطاس فانا في غنى عنه وليس نصيبه منا الا السكوت فان لكل امرئ حر رأيه أصاب أو أخطأ. كما انا نؤكد الرجاء من هؤلاء الاساتذه ان يستمروا في مؤازرتهم لنا وان لا يضنوا علينا بمعلوماتهم القيمة سواء كان ذلك في نشرياتهم في الصحف والمجلات أو في رسائلهم الخاصة المرسلة الينا راسا كما وانا نشكر اولئك الذين ساعدونا بارسال فهارس مكتباتهم الينا من الافاضل الكرام كالسيد محمد مهدى راجه الفيض آبادى، والتاجر الشهير الحاج محمد آقا النخجوانى التبريزي، والآقا محمد جعفر سلطان القرائى التبريزي وغير هؤلاء، راجين منهم ومن غيرهم ان يوعزوا إلى من يهمهم الامر من رواد العلم واصحاب المكتبات بارسال فهارس مكتباتهم الينا مع ذكر عناوينهم لنا لنراسلهم ونستفيد منهم ومن مكتباتهم فانا لاننسب ذكر الكتاب الذى نجده في فهارس مكتباتهم الا إليها محتفظين لهم خدماتهم وجهودهم شاكرين لاعمالهم البارة. هذا وبالختام نرجو لجميع أولئك المؤازرين الافاضل التوفيق والتسديد (المؤلف)

[ 400 ]

فهرس بعض المكتبات التى ينقل عنها المؤلف قد اقتصر والدى المؤلف دام علاه في هذا الجزء من الذريعة عند ذكره محل النسخ المخطوطة، بالاشارة إلى المكتبة رمزا، وذلك تنحيا عن التكرار والتطويل فرأيت من الواجب ان أجعل في آخر هذا الجزء فهرسا مختصرا يبين هذه الرموز. " المصحح. ع. منزوى " مكتبة (بيت الطريحي) هي كتب متفرقة من بقية مكتبة يقال انها كانت للشيخ فخر الدين الطريحي صاحب " مجمع البحرين " المتوفى (1085) تفرقت في ورثته، وقد جمع بعضها عند الشيخ نعمة الطريحي بالنجف ثم توزعت من بعده في ورثته فاتلفت اكثرها وتوجد بعضها في بيوتهم حتى اليوم. مكتبة (التسترية) هي مكتبة موقوفة عامة في النجف. أسسها الحاج على محمد النجف آبادى الاصفهانى المتوفى (1332) ووقف داره لمحل المكتبة ومصارفها، واوصى بها إلى نظر على ابن محمد رضا الشوشترى الذى بنا الحسينية الشوشترية في (1319) في محلة العمارة من النجف فنقل الوصي الكتب إلى غرفة خصت للمكتبة في الحسينية، ثم زيد على المكتبة بعد ذلك كتب السيد محمد رضا الاستر آبادي الحلى المتوفى (1346) وكتب الشيخ جواد الزنجانى المتوفى بالكاظمية في (حدود 1350) وكتب الشيخ محمد تقى الهروي المتوفى بالكاظمية في (1299) وكتب المولى حسين القومشهى المتوفى بالنجف في (1336) وكتب السيد محمد المعروف ب‍ " (پيغمبر) الخامنه ئى المتوفى بالنجف (1352) وكتب الشيخ غلام حسين بن محمد حسين النجف آبادى المتوفى (1345) وكان هو اول مدير لهذه المكتبة وأخيرا أهدى إليها السيد محمد رضا التسترى المعاصر (400 مجلد) من كتبه. وتشتمل المكتبة اليوم على حدود (4000 مجلد) خمسها مخطوطات. مكتبة (التقوى) مكتبة شخصية للحاج السيد نصرالله التقوى من بيت سادات أخوى الشهيرة ورئيس ديوان التمييز سابقا في طهران وهى مكتبة نفيسة جلها مخطوطات. مكتبة (حسينية كاشف الغطاء) مكتبة عظيمة اسسها أولا الشيخ على بن محمد رضا آل كاشف الغطاء المتوفى (1350) في النجف، ثم زاد عليها ورتبها ولده الشيخ الحجة محمد الحسين المعاصر، ونقلها إلى محل خاص لاستفادة العموم منها، بناها لها في المدرسة المعروفة بمدرسة المعتمد في محلة العمارة بالنجف، وكان قد بنا المدرسة الشيخ مهدى ابن الشيخ على كاشف الغطاء من أموال معتمد الدولة عباس قلى خان المتوفى (1269) وزير محمد شاه القاجارى. مكتبة (الحسينية بالكاظمية) أسس سيدنا السيد محمد الحيدري في (1297) المدرسة المعروفة بالحسينية الحيدرية في الكاظمية وجعل لها مكتبة صغيرة كانت متروكة إلى سنة (1353) حيث قام لفيف من رجال البيت الحيدري باحياء المكتبة ثانيا فاهدوا إليها كتبا وجعلوا لها فهرسا وبرنامجا وبنوا لها محلا خاصا في الحسينية، وسموها مكتبة الامام الصادق وفيها اليوم زهاء (1500 مجلد).

[ 401 ]

مكتبة (حفيد اليزدى) هي كتب كانت للسيد محمد بن السيد محمد كاظم اليزدى في النجف انتقلت بعد وفاته إلى أولاده ومنهم السيد محمد باقر اليزدى، فباع بعضها خارج العراق. مكتبة (الخوانسارى) مكتبة شخصية للشيخ محمد على بن محمد حسن الخوانسارى المولود في (1254) والمتوفى (1332) كان قد جمع أكثر من ألفى مجلد في مسجد عبد الرحيم بالنجف، وفيها نسخ قيمة ولها فهرس جامع، وقد انتقلت بعد وفاته إلى ولده المولى محمد نزيل اراك فتركها محبوسة في النجف إلى اليوم. المكتبة (الرضوية) هي أهم مكتبة في ايران واقدمها لانها وحدها هي الباقية من مكتبات ايران الشهيرة في الاعصار القديمة الاسلامية، ففيها نسخ وقفت للمكتبة بتاريخ (421) وقلبها وفى أول القرن العاشر كانت مكتبة عظيمة اتلفت اكثرها على اثر الغارات على مشهد خراسان وأهم الواقفين للكتب على ما ذكر في أول الجزء الرابع من الفهرس الرضوي هم 1) خواجه شيرأحمد من أواخر القرن العاشر 2) الشاه عباس الكبيرى الصفوى المتوفى (1038). 3) السيد محمد زمان الاعرجي السمنانى من أوائل القرن الحادى عشر، 4) الشيخ البهائي المتوفى (1031). 5) حكيم الملك جبرئيل من أطباء حيدر آباد دكن في أوائل القرن الحادى عشر 6) ابن خاتون الشيخ اسد الله بن محمد في أواسط القرن المذكور. 7) نادرشاه المتوفى (1160). 8) زين العابدين الخادم الشريف في اواسط القرن الثاني عشر. 9) السيدة تاج ماه بيگم بيت ميرزا عيسى قائم مقام المتوفاة (1282). 10) عضد الملك محمد حسن القزويني، الذى كان نائب التولية عن الشاه في (1285 1272) 11) السيد محمد الجزائري من أحفاد السيد نعمة الله الجزائري توفى (1309). 12) السيدة اشرف السلطنة المتوفاة (1332) وهى بنت امامقلى ميرزا وزوجة اعتماد السلطنة. 14) مرتضى قلى خان بن محمد حسن خان النائنى المتوفى (1354) الذى صار نائبا للتولية من (1329). 14) الحاج محمد مهدى عماد المحققين الفهرسى الطهراني المتوفى (1355). 15) بنت ميرزا رضاخان بن محمد حسن النائنى المذكور، فانها وقفت مكتبة والدها المتوفى (1350) بتشويق من عمها مرتضى قلى خان المذكور في (1351). 16) ميرزا محمد على بن السيد محمد الرضوي المتوفى (1357) وقد صار نائبا للتولية في (1341) 17) وزارة المعارف الايرانية في ايام وزارة على اصغر حكمت أستاد جامعة طهران. وقد كتبت لهذه المكتبة فهرسا انتشر منها إلى الآن اربعة اجزاء. مكتبة (السبزواري) كانت مكتبة شخصية للسيد محمد على بن محمد تقى السبزواري المتوفى بالكاظمية (28 صفر 1338) كان عالما رياضيا طبيبا اشتغل أخيرا في الكاظمية ببيع الكتب وكان يقتنى نفسائها لنفسه، وبعد وفاته بيعت كتبه الا قليلا بقى عند ولده الفاضل السيد هاشم السبزواري هناك مكتبة (سپهسالار) أسس الميرزا حسينخان سپهسالار في (1299) في طهران مدرسة أراد أن يجعلها جامعة كجامعات اروپا لتدريس المعقول والمنقول من العلوم وجعل لها مكتبة تشتمل إذ ذاك على (3600) مجلد وزيدت عليها بعد ذلك كثيرا، منها كتب الحاج آقا أحمد الكرمانشاهى مدير المكتبة اليوم ومنها كتب مدرسة الصدر وكتب مدرسة (قنبر على خان) وكتب مدرسة (مشير السلطنة) وغيرها وتشتمل المكتبة اليوم على أكثر من عشرة آلاف مجلد، اكثرها مخطوطات وقد كتب الآغاضياء الدين ابن يوسف الشيرازي لها فهرسا طبع منها مجلدان. مكتبة (سلطان العلماء) مكتبة شخصية موقوفة في طهران في بيت سلطان العلماء الشهيرة هناك أسسها الحاج محمد الكرمانشاهانى الآشورى الذى كان مرجعا للعوام في عصر فتح على شاه، وزاد عليها بعده اولاده شيئا فشيئا والآن هي في تولية الشيخ أحمد بن الشيخ جعفر سلطان العلماء بن

[ 402 ]

محمد بن جعفر بن الحاج محمد الآشورى المذكور لكنها لم تبق منها الا حدود 500 مجلد لان أخ الشيخ احمد المتولي اليوم، وهو الشيخ رضا آقا زاده كان قد باع اكثر كتب المكتبة للحاج محتشم السلطنة ولامام الجمعة الخوئى ولمؤتمن الملك پيرنيا في طهران مكتبة (سلطان المتكلمين) أو (سلطان المحققين) كانت مكتبة شخصية للخطيب البارع الذى يدين الشعب الايرانى في انقلابه الدستوري لطلاقة لسانه وهو الشيخ محمد الواعظ الكجورى اول من اعتقل في (18 ج 1324 1) لمطالبته الحكومة سن القوانين، ولاعتقاله ثار الطلاب في طهران فقتل منهم رجل يدعى بالسيد عبد الحميد ونفت الحكومة بعض الرجال ومنهم الشيخ محمد هذا إلى قم، وهناك لقبه السيد عبد الله البهبهانى، احد الزعماء المنفيين، بسلطان المحققين وخلاق المعاني بعد ان كان يلقب بسلطان المتكلمين سابقا وكانت تشتمل مكتبته على نسخ نفيسة حافظ عليها إلى أن توفى في (14 شعبان 1353) فباع ولده الشيخ محمد على (ملك خلاقى) اكثر المكتبة وكان يدعى (خلاق المعاني) لقب ابيه تارة و (ملك الواعظين) تارة أخرى وتوفى في (27 صفر 1365) ولم تبق من المكتبة الا شيئا يسيرا لا يعتد به عند حفيد المؤسس آقا محمد بن محمد على المذكور في طهران. مكتبة (السماوي) مكتبة شخصية للشيخ محمد بن طاهر السماوي المولود في (1292) في النجف وهى تشتمل على ألفى مجلد مطبوع وألف من المخطوطات كثير منها بخط يده، وفيها كتب نفيسة. وهى تشتمل على ألفى مجلد مطبوع وألف من المخطوطات كثير منها بخط يده وفيها كتب نفيسة. مكتبة (سيدنا الشيرازي) هي مكتبة السيد الميرزا محمد حسن الشيرازي المتوفى (1312) كانت معه في سامراء بعد انتقاله من النجف إليها في (1291) وفيها مخطوطات لا بأس بها وبقيت هناك متروكة بعد وفاته إلى (1344) حيث انتقلت القسم المملوك منها إلى ورثته في النجف والموقوفات منها وهى التى وقفها الحاج محمد باقر الشيرازي وغيره انتقلت إلى مكتبة المدرسة الشيرازية) بسامراء. مكتبة (الشريعة) هي مكتبة الشيخ المولى فتح الله الشهير بشيخ الشريعة الاصفهانى المولود (1266) والمتوفى (1339) بالنجف كانت فيها كتب نفيسة بيعت اكثرها بعد وفاته. مكتبة (شيخنا الشيرازي) هي مكتبة الشيخ الميرزا محمد تقى الشيرازي المتخلص بگلشن المتوفى (1338) كانت في مركزه بسامراء وبعد وفاته انتقلت المملوكة منها إلى ورثته بكربلا والموقوفة منها انتقلت إلى مكتبة (المدرسة الشيرازية). مكتبة (الصدر) مكتبة شخصية للسيد أبى محمد الحسن صدر الدين الكاظمي الاصفهانى العاملي المتوفى (1354) كانت في داره بالكاظمية وقد وقفه أخيرا. وبعد وفاته تركت المكتبة مسدودة لا يستفاد منها نسئل الله التوفيق لورثة المرحوم في افتتاح المكتبة وجعلها في معرض استفادة العموم فانها مكتبة جليلة لها فهرس ذكر في (ج 1 ص 56) بعنوان " الابانة عن كتب الخزانة ". مكتبة (الطهراني بسامراء) هي المكتبة الشخصية لمولانا الميرزا محمد بن رجب على الطهراني المولود (1281) وهى مكتبة عامرة بسامراء تربو على الفى مجلد خمسها مخطوط. مكتبة (الطهراني بكربلا) أسسها الشيخ عبد الحسين بن على الطهراني الحائري تلميذ صاحب الجواهر مؤسس المدرسة المعروفة باسمه في پاچنار طهران. جاء إلى العراق ثانيا في (1270) فعمر المشاهد بكربلا وسامراء والكاظمية وبها توفى في (1286) ودفن بكربلا. كانت مكتبة شخصية عظيمة فيها كثير من نفائس الكتب فوقفها ولداه الشيخ على والشيخ مهدى، ثم بعد ذلك تفرقت وأرهن بقية هذه الموقوفة عند الشيخ حسين المازندرانى، ولم يخرج من الرهانة، وهى الان عند الشيخ احمد المازندرانى ابن الشيخ حسين المذكور بكربلا. مكتبة (العطار ببغداد) مكتبة وقفها مؤسسها السيد عيسى بن مصطفى العطار ببغداد في

[ 403 ]

أواخر القرن الثالث عشر كانت باقية إلى (1348 ه‍ 1929 م) وفى آخر ايامها كانت تشتمل على الفى مجلد جلها مخطوطات، وقد بيعت اكثرها في التأريخ وبقى قليل منها لا يعتد به في يد السيد على بن كاظم بن السيد عيسى العطار المتولي لها اليوم. مكتبة (العطار بالكاظمية) مكتبة شخصية كانت لعبد الكريم العطار بن عبد الوهاب بن الشيخ راضى، توفى يوم السبت (25 ع 1 - 1351) كان قد جمع مخطوطات كثيرة قيمة في غرفة فوقانية في سوق الاستر آبادي في الكاظمية، وبعد وفاته وقف بعضها للمكتبة التسترية في النجف وبعضها بيعت في تلك السنة. المكتبة (الفاضلية) مكتبة موقوفة خاصة للمدرسة الفاضلية التى بناها فاضل خان علاء الملك التونى في حدود (1060) واتم بنائها اخوه المير عبد الله التونى في (1075) وكان قد وقف المؤسس 366 مجلدا لتكون مكتبة لطلاب هذه المدرسة وذلك في (1064) وقد زيد عليها بعده كتبا كثيرة. وقد نقل " مطلع الشمس " عن فرز، السياح الانگليزى أنه قوم هذه المكتبة بسبعين الف تومانا ولكن في سنة (1348) عند استلام الروضة الرضوية هذه المؤسسة ومكتبها عدوها فلم تكن أكثر من (600 مجلد) وفى (1349) طبع اول فهرس لهذه المكتبة في مجلد واحد، وفي مقدمتها تأريخ مختصر لهذه المؤسسة اقتبسنا منها هذا. ولكن في سنة (1351) انشأت الحكومة فلكة (شارعا دائرا، مدار الصحن الرضوي) فوقع هذه المدرسة في الشارع وتفرقت كتبها، فنقلت بعضها إلى مكتبة المعارف وبعضها انتقلت إلى المكتبة الرضوية، والبقية موجودة في (مدرسة النواب) بمشهد خراسان. مكتبة (فخر الدين) النصيرى ابن مجد الدين الآتى ذكره، هو رجل متتبع للكتب في طهران وله مكتبة جليلة، لكن يبيع منها تارة ويشترى ويزيد عليها أخرى، نرجو له التوفيق لجمع الكتب في المكتبات العامة الداخلية وحفظها عن الخروج إلى اروپا. مكتبة (كبة) للشيخ الفقيه محمد حسن بن محمد صالح كبة البغدادي المولود بالكاظمية (8 رمضان 1269) والمتوفى بالنجف (9 رمضان 1336) كان تاجرا يشتغل في العلم وفى (1299) ترك التجارة وتلمذ على الشيرازيين في سامراء وصنف حدود الخمسين تصنيفا، وقد جمع كتبا كثيرة رآها والدى المؤلف في (1330) بسامراء ثم بيعت كتبة بعد وفاته الا مصنفاته المخطوطة بخطه فبقيت عند اصغر أولاده مهدى كبة بالكاظمية. مكتبة (مجد الدين) النصيرى وهو والد فخر الدين النصيرى المذكور، وهو أيضا يتعاطى الكتب ولكنه يحفظ لنفسه الكتب النفيسة حتى صار عنده مكتبة غنية فيها خطوط حدود الالف من الشخصيات البارزة في التاريخ الاسلامي، وهو الآن في صدد ان ينشر صورة فتوغرافية لكل واحد من هذه الخطوط مع ترجمة صاحبها نرجو منه الاسراع في عمله القيم هذا. مكتبة (المجلس) مكتبة عامة اسسها مجلس النواب بطهران في (1302 ش) وأول مجموعة من الكتب انتقلت إلى هذه المكتبة على ما ذكره مدير المكتبة في مجلد " آموزش وپرورش العدد 1 السنة 22 " هي كتب الحكيم الميرزا أبى الحسن جلوه اشتريت من ورثته بتوسط السيد نصر الله التقوى، ثم اهديت إليها كتب احتشام السلطنة، وهكذا زيدت عليها حتى انتقلت إليها في (1323 ش) مكتبة عظيمة هي مكتبة المرحوم السيد محمد الطباطبائى بن السيد صادق السنگلجى المذكور في (ج 6 ص 166) نقلها إليها ولد السيد محمد وهو السيد محمد صادق رئيس مجلس النواب سابقا وأول بناء للمكتبة بنيت بتوسط شاهرخ (ارباب كيخسرو) في (1302 ش) وفي (1304 ش) تشكلت لجنة من الدكتور محمد مصدق وتقى زاده، وسليمان ميرزا، وفيروز وكتبت منهاجا للمكتبة. ومكتبة المجلس تشتمل اليوم على (31500 مجلد) (7000) منها افرنسية، و (6000) انجليزية، و (5500) عربية والبقية فارسية

[ 404 ]

مكتبة (المحيط) الشخصية لمحمد المحيط الطباطبائى مدير مجلة " المحيط " الطهرانية. أسسها والده السيد ابراهيم (فناء) الزواره ئى في (1309) ووسعه هو من (1343) والآن تشتمل على ما يقرب من الخمسة آلاف مجلد، حدود الاربعمائة منها مخطوط والبقية مطبوعات (1800) فارسية (1700) عربية والبقية باللغات الافرنجية. مكتبة (المدرسة الشيرازية) بعد انتقال الهيئة العلمية من النجف إلى سامرا بانتقال السيد الميرزا محمد حسن الشيرازي إليها في (1291) اتخذ هناك دارا يعرف بدار الشبر لسكونة الطلاب بعنوان المدرسة وبعد قليل تبرع الحاج ميرزا عبد الحسين أمين التجار في بمبئى بتوسط ولده الحاج ميرزا محمد، فاشترى خانا كبيرا وعمرها وجعلها مدرسة تحت زعامة سيدنا الشيرازي المذكور، وبعده قام على امرها شيخنا الميرزا محمد تقى الشيرازي وفي سنة (1344) قام مؤلف الذريعة والشيخ ميرزا محمد الطهراني بتأسيس مكتبة للمدرسة فجمعا فيها كتبا متفرقة والموقوفات التى كانت في مكتبتي سيدنا وشيخنا الشيرازيين، ثم أن مؤلف الذريعة كتب فهرسا لهذه المكتبة بعد أن اهدى إليها كتب ولده الفاضل (اخ كاتب هذه السطور) المير محمد باقر الذى توفى عن نيف وعشرين سنة من العمر في (17 ج 1343 1) وقد أهدى إلى المكتبة كتبا كثيرة الميرزا هاشم الاپيكچى، والشيخ حسن على الطهراني، والشيخ محمد حسين الشيرازي وغيرهم، وفى (1359) جاء إلى سامراء الشيخ حسين الطهراني المولود (1295) وصاحب مجلتي " الغرى " و " درة النجف " الفارسيتان الصادرتان في النجف في حدود (1326) فبادر إلى تصحيف كتب المكتبة وتجليدها وتمم الفهرس الصادرتان في النجف في حدود (1326) فبادر إلى تصحيف كتب المكتبة وتجليدها وتمم الفهرس السابق ذكره، وتشتمل المكتبة اليوم على اكثر من ألف مجلد خمسها مخطوط. مكتبة (المشكاة) هي مكتبة نفيسة شخصية جلها مخطوطات. للسيد محمد المشكاة البيرجندي أستاد جامعة طهران المولود (1312) وقد كتب فهرسها كاتب هذه السطور في سنة (1363) وأرسلتها إلى والدى المؤلف في النجف. مكتبة (الملك) مكتبة شخصية للفاضل الاريب حسين آقا الملك ابن محمد كاظم ملك التجار المولود حدود (1294) أخذ يجمع الكتب القيمة من حدود (1330) ومكتبته الآن تشتمل على حدود (11000 مجلد) مطبوع و (13000 مجلد) مخطوط أكثرها نفائس، ومنها ما لا توجد في غيرها، وقد اعطانا هذه الارقام مدير المكتبة الشاب الاديب الشاعر أحمد السهيلي الخوانسارى نرجو لصاحب المكتبة التوفيق لجعلها في متناول الايدى. المكتبة (الملية) هي اكبر مكتبة في ايران اليوم، أسسها وزارة المعارف الايرانية بطهران في (شهريور) (1316 ش) فنقلت إليها كتب مكتبة " المعارف " وكانت (14000 مجلد) مطبوع و (300 مجلد) مخطوط. ثم في (1317 ش) انتقلت إليها (13000 مجلد) مطبوع و (2100 مجلد) مخطوط نفيس من المكتبة الملكية بطهران. وتصرف الحكومة في كل سنة مقدارا كبيرا من المال لجمع الكتب في هذه المكتبة، وهى تشتمل اليوم على (44300 مجلد) (3300) منها مخطوط و (41000) مجلد منها مطبوع (11905) افرنسية و (11700) فارسية وعربية و (8311) آلمانية و (6069) روسية و (2659) انگليزية و (356) مختلفة، ورئيس المكتبة هو الدكتور مهدى بيانى الذى ادى خدمات غالية للمكتبة منذ تأسيسها إلى اليوم وهو الذى اعطانا هذه الارقام نرجو له النجاح في مشروعه القيم. مكتبة (هبة الدين) مكتبة شخصية للسيد محمد على هبة الدين الشهرستاني المولود بسامراء في (1301) كانت تربو عددها على (2500) مجلد (500) منها مخطوط. فاهدى (1200) مجلد منها لمكتبة (الجوادين العامة) في (1360) والبقية موجودة في داره بالكاظمية.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية