الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الذريعة - آقا بزرگ الطهراني ج 3

الذريعة

آقا بزرگ الطهراني ج 3


[ 1 ]

الذريعة إلى تصانيف الشيعة العلامة الشيخ آقا بزرگ الطهراني الجزء الثالث دار الاضواء بيروت ص. ب 40 / 25

[ 2 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا رسول الله وخاتم النبيين، أبي القاسم محمد بن عبد الله، وعلى الائمة الهداة من آله المعصومين الطيبين الطاهرين صلاة متواصلة إلى قيام يوم الدين. وبعد فهذا هو الجزء الثالث من (الذريعة إلى تصانيف الشيعة) مما أوله الباء الموحدة، نقدمه إلى القراء الكرام، راجيا منهم النظر إليه بعين الرضا، واصلاح ما وقع فيه من الزلل والخطاء، وسائلا من فضل الله تعالى القبول، فانه أفضل مسئول واكرم مأمول. المؤلف

[ 3 ]

(باب الباء الموحدة) البائيات قصايد طوال نظمت على ؟ وى الباء. في مدايح أهل البيت المعصومين عليهم السلام، وغيرها من المواضيع التي لا تحصى، وكذلك التائيات، والعينيات، والميميات، والهائيات، وغالبها جزء من دواوين ناظميها، لكن بعضها مستقل بالتدوين أو الطبع أو الشرح أو التخميس أو التشطير فيحق أن يذكر مستقلا، ولذا ذكر في كشف الظنون نيفا وثمانين قصيدة في حرف القاف تحت عنوان قصيدة. (1: البائية الحميرية) قصيدة من بحر الكامل في ماية وسبعة عشر بيتا في مدح أهل البيت عليهم السلام لما دحهم سيد الشعراء أبي هاشم اسماعيل بن محمد الحميري المتوفى سنة 173 أو قبلها مطلعها هلا وقفت على المكان المعشب * بين الطويلع فاللوى من كبكب ويقال لها الذهبية أو المذهبة لقوله فيها: فثنى الاعنة نحو وعث فاجتلى * ما ساء يبرق كاللجين المذهب وآخرها: يمحو ويثبت ما يشاء وعنده * علم الكتاب وعلم ما لم يكتب وشرح السيد الشريف المرتضى علم الهدى لهذه القصيدة مطبوع بمصر سنة 1313، ونسخه شايعة وقد شرحها أيضا الشريف المشهور بتاج العلى العلوي العلامة الحافظ النسابة الواعظ الشاعر الاشرف بن الاغر ابن هاشم العلوي الحسني المولود بالرملة سنة 482 والمتوفى بحلب سنة

[ 4 ]

(610) عن ماية وثمان وعشرين سنة، كما ترجمه وذكر شرحه هذا. الصندي المتوفى سنة 764. في نكت الهميان المطبوع، حكاية عن تلميذ الشارح وهو يحيى بن أبي طي في تاريخه مصرحا بان الشارح من الشيعة، وابن أبي طي كما في كشف الظنون هو يحيى بن حميدة الحلبي وتاريخه مرتب على السنين وهو غير كتابه في طبقات الامامية الذي ينقل عنه العسقلاني في الاصابة كثيرا ويأتي في حرف الطاء. (2: البائية العلوية) في مدح علي بن أبي طالب عليه السلام ويقال لها القصيدة العلوية للسيد المفتي محمد عباس بن السيد علي اكبر الموسوي التستري المولود بلكهنو سنة 1224 والمتوفى بها سنة 1306 مطلعها (لي من الله إمام قرشي عربي * طيب المولد والنسل أغر اللقب) وترجمتها بلغة أردو ايضا له، وقد طبعت مكررا، وطبعت ترجمتها بالهند، وخمسها ولد الناظم السيد محمد علي المعاصر المولود سنة 1298 والتخميس أيضا مطبوع مطلعه هل سرت نافحة الخلد بازهى الكتب * أم تجلت لبني الوجد كؤس الطرب أم بدا فازدهرت منه ليالي رجب * لي من الله إمام قرشي عربي طيب المولد والنسل أغر اللقب (3: باب الابواب) في تاريخ بدء ظهور الباب وتراجم جمع من المدعين للبابية أو المهدويه أو المسيحية وذكر بعض خرافاتهم وأبا طيلهم ؟، لميرزا محمد مهدي خان الدكتور رئيس الحكماء الملقب بزعيم الدولة ابن ميرزا محمد تقي بن محمد جعفر الامير التبريزي نزيل القاهرة ومنشئ جريدة الحكمة بها، وهو كتاب كبير لم يطبع إلا مختصره وفهرسه الموسوم بمفتاح باب الابواب الآتي أنه طبع سنة 1321، وفيه شرح احوال ما يقرب من خمسين رجلا ممن ادعى البابية والمهدوية ومنهم ميرزا علي محمد

[ 5 ]

ابن ميرزا رضا الشيرازي المقتول سنة 1266، وقد أدركه المؤلف قبل بلوغه سنين ثم عاشر جمعا من اتباعه كبيرا معاشرة تامة اطلع بها على خفايا أمورهم وكتب تواريخ كل واحد منهم في كمال البصيرة ونهاية الاتقان والصحة وكشف عن قبايحهم بما لا يرتاب فيه احد، وقد حذا حذوه وزاد عليه في كشف الحيل كما يأتي. (4: الباب الحادي عشر) في الكلام هو آخر أبواب منهاج الصلاح في مختصر المصباح لآية الله العلامة الحلي المتوفى سنة 726، فانه بعد اختصاره مصباح المتهجد تأليف الشيخ الطوسي رحمه الله وترتيبه على عشرة أبواب بالتماس الوزير محمد بن محمد القوهدي أضاف إليه ما لابد منه لعامة المكلفين من مسائل أصول الدين وجعل عنوانه (الباب الحادي عشر فيما يجب على عامة المكلفين من معرفة أصول الدين) ولما كان هذا الباب جامعا لمسائل أصول العقايد وكانت حاجة الناس إليه اكثر من الحاجة إلى سائر الابواب أفردوه بالنسخ والتدوين والطبع وصار محلا لانظار المحققين فكتبوا له شروحا وعلقوا عليه من الحواشي والتعليقات ما لا يحصى، فمن شروحه ما لم نعرف مؤلفه لعدم ذكر اسمه فيه، وقد رأيت من هذا القسم خمسة شروح نذكرها في الشروح، ومنها ما عرفنا مؤلفه فتسرد اسمائهم مرتبة. " شرح " ميرزا ابراهيم بن كاشف الدين اليزدي المجاز سنة 1063 من المولى محمد تقي المجلسي. " شرح " الامير أبي الفتح الشريفي المتوفى سنة 976، اسمه مفتاح اللباب أو مفتاح الباب. " شرح " آخر فارسي كتبه بعد المفتاح المذكور وفرغ منه في مراغة في معسكر السلطان سنة 957.

[ 6 ]

" شرح " الشيخ خضر الجبلرودي، اسمه جامع الدرر. " شرح " آخر له منتخب من الاول، إسمه مفتاح الغرر، انتخبه منه سنة 836. " شرح " السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي المتوفى سنة 1235. " شرح " الشيخ محمد رضا الغراوي المعاصر، اسمه الزاد المدخر. " شرح " الشيخ سليمان بن احمد القطيفي، اسمه ارشاد البشر. " شرح " الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي المتوفى سنة 1121. " شرح " السيد شكر الله بن جمشيد الحسيني السبزواري، الفه سنة 1197. " شرح " السيد صدر الدين بن محمد باقر الرضوي القمي الهمداني. " شرح " الشيخ صفي الدين الطريحي، اسمه مطالع النظر. " شرح " السيد شاه طاهر الحسيني الكاشاني تلميذ المحقق الخفري " شرح " الشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي بن الشيخ طاهر الحچامي النجفي المعاصر المتوفى في سابع شهر ربيع الثاني سنة 1357. " شرح " المولى عبد الوحيد الجيلاني الاسترابادي تلميذ الشيخ البهائي. " شرح " الشيخ ميرزا علي آقا التبريزي مجاور مشهد الرضا عليه السلام المتوفى بها سنة 1340. " شرح " محمد بن احمد المعروف بخواجكي الشيرازي، الفه سنة 952 " شرح " الشيخ محمد بن علي الاصبعي البحراني، ذكر السماهيجي أنه أحسن شروحه. " شرح " الشيخ محمد بن علي بن أبي جمهور الاحسائي، اسمه معين الفكر " شرح " هذا الشرح له أيضا، اسمه (معين المعين) " شرح " الشيخ محمد بن علي بن يوسف المقشاعي، غير تام. " شرح " الفاضل أبي عبد الله المقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسين

[ 7 ]

ابن محمد السيوري الحلي المتوفى سنة 821، اسمه النافع يوم الحشر وهو المتداول المطبوع من بين جميع هذه الشروح، وكتبت عليه حواشي وتعليقات، وترجم الباب الحادي عشر إلى الفارسية جماعة (منهم) العلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي الاصفهاني المتوفى سنة 1110 (ومنهم) المولى محمد باقر بن محمد رضا شانه ؟ تراش التستري تلميذ السيد المحدث الجزائري (ومنهم) المولى محمد رضا بن جلال الدين محمد الاصفهاني تاريخ كتابة نسخته سنة 1068 (ومنهم) من لم نعرف اسمه اوله (بعد از تقديم مراسم محامد إلهي وتعظيم ودرود نامتناهي) ونظم الباب الحادي عشر أيضا " جماعة (منهم) الشيخ سليماني ابن عبد الله الماحوزي المتوفى سنة 1121 (ومنهم) المولى علي بن محمد حسين الزنجاني الشهيد سنة 1136، ونظم الباب الحادي عشر بالفارسية سردار الكابلي المعاصر حيدر قلي خان ابن نور محمد خان نزيل كرمانشاهان ومترجم انجيل برنابا المذكور في (- ج 2 - ص 366) (5: باب الحوائج) بلغة أردو في مختصر من أحوال الامام الكاظم عليه السلام وبعض معجزاته، للسيد راحت حسين الرضوي البهبكپوري المعاصر المولود سنة 1306، ذكره في فهرس كتبه. (6: باب ذكر المعتزلة) في تراجمهم هو من اجزاء كتاب المنية والامل في شرح كتاب (الملل والنحل) تأليف الامام احمد بن يحيى صاحب " الازهار " المتوفى سنة 840 طبع مستقلا في حيدر آباد سنة 1316 (7: باب الفراديس) في تحقيق المشهد المشهور بمشهد الحسين عليه السلام في الشام لسيدنا المعاصر محمد العلي بن الحسين الحسيني الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني، ذكره في فهرس تصانيفه الكثيرة. (8: الباب المفتوح) إلى ما قيل في النفس والروح مختصر في مقصدين

[ 8 ]

أولهما في النفس وثانيهما في الروح للشيخ زين الدين أبي محمد علي بن محمد بن علي بن محمد بن يونس العاملي النباطي البياضي (صاحب الصراط المستقيم) المتوفى سنة 877، أوله (الحمد لله الذي خلق النفوس وحجب حقيقتها عن أعيننا فان العين تبصر غيرها ويتعذر إدراك نفسها منها) نقله بتمامه العلامة المجلسي في مجلد (السماء والعالم) من البحار. (9: باب النجاة) مقتل فارسي في مجلدين للمولى عباس علي بن الحسين التبريزي الحائري، أول المجلد الاول (سپاس بي قياس ملك علام را سزاست) فرغ منه سنة 1319، وأول المجلد الثاني (الحمد لله رب العالمين) فرغ منه سنة 1322، وكل مجلد مرتب على تسعة وثلاثين مجلسا، رأيته بالكاظمية عند عبد الكريم العطار، والظاهر انه خط المؤلف (10: بارش اور قرآن) في معرفة حقيقة الامطار وبيان اقسامها وانواعها وفوائدها وآثارها كل ذلك على ما يستخرج ويستفاد من الآيات الشريفة القرآنية بلغة اردو، للمولوي طيب علي عبد الرسول شاكر الجيل ؟ پوري الهندي، يقع في ص 146، طبع بالهند. (11: البارع) في أحكام النجوم والطوالع للشيخ أبي نصر الحسن بن علي القمي كما حكى عن (ج 2) من مجلة الشرق وفيه استظهار أنه الف حدود سنة 327، وهو من الكتب الفارسية القديمة، وتوجد نسخة ناقصه منه تاريخ كتابتها سنة 806 في المكتبة الملية في برلن. (12: البارع) في التقويم وأحكام النجوم لخواجه نصير الدين محمد بن الحسن الجهرودي القمي الطوسي المولود بجهرود من قرى قم سنة 597 وتوفي سنة 672، يوجد في مكتبات برلن كما يظهر من فهرسها (أقول) يحتمل ان المحكي عن مجلة الشرق هو هذا بعينه حيث لم نظفر بترجمة لابي نصر المذكور في ذلك العصر ولا بترجمة غيره من القميين

[ 9 ]

يكون له إلمام بالنجوم بل القميون في ذلك العصر كانوا حملة الاحاديث ومتورعين عن الحكم بتأثير النجوم المنهي عنه من أئمتهم عليهم السلام (13: بارقة البصر) في ذكر المتمهدين في القرن الثالث عشر، ترجمة ملخصة من كتابي (مصابيح الهدى) في رد القاديانية و (نصايح الهدى) في رد البا ؟ ية تأليفي الحجة المجاهد البلاغي لتلميذه الشيخ محمد رضا الطبسي، فرغ منه في النجف سنة 1353 في اربعين صفحة. (14: البارقة الحسينية) للشيخ محمد بن عبد علي بن محمد بن احمد بن علي بن عبد الجبار القطيفي معاصر السيد كاظم الرشتي والمناظر معه. قال في (انوار البدرين) انه في مجلدين كبيرين. وحكى في (نفايس اللباب) عن المجلد الثاني منه وحكى عنه ايضا في (تحفة اهل الايمان). (15: بارقه ء حقيقت) فارسي مطبوع في رد البابية وكشف فضايحهم للفاضلة الايرانية (قدس ايران) ولدت سنة 1321 ونشأت في طريقة البابية حتى تبينت لها حقيقة الاسلام فاعتنقها واظهرت الحقايق لمن ارادها طبع سنة 1345. (16: البارقة الحيدرية) في نقض ما أبرمه الكشفية والرد على طريقة الشيخية للسيد حيدر بن ابراهيم بن محمد بن علي الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى بها سنة 1265 ابن اخ السيد احمد الشهير بالعطار البغدادي وصهره على ابنته رزق منها ولده السيد احمد جد السادة الاعلام آل السيد حيدر بالكاظمية. رأيت النسخة في مكتبتهم بالحسينية اوله (الحمد لله الذي خلق السماوات والارض) مرتب على مقدمة وفصول وخاتمة فرغ منه سنة 1255 ونسخة أخرى في بغداد في مكتبة السيد عبد الكريم بن السيد حسين بن السيد احمد بن المؤلف. (17: البارقة الضيغمية) الملقبة ب‍ (الحملة المختارية) لانه الف بأمر

[ 10 ]

النواب معتمد الدولة مختار الملك السيد محمد خان بهادر ضيغم جنگ وزير السلطان غازي الدين حيدر پادشاه غازي. وهو فارسي في اثبات حلية المتعتين للسيد محمد الملقب بسلطان العلماء ابن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي المتوفى بلكهنو سنة 1284 عن خمس وثمانين سنة اوله (الحمد لله الذي متعنا بضروب من الاكرام والانعام وسهل لنا سلوك مسالك شرايع الاسلام) رأيت نسخة منه عند المولوي ذاكر حسين نزيل لكهنو تاريخ كتابتها (9 - ج 1 - سنة 1240) ونسخة في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد في الماري (4) كما في فهرسها. وقد رد على هذا الكتاب المولوي رشيد الدين تلميذ عبد العزيز الفاروقي الدهلوي مؤلف (التحفة الاثنى عشرية، في الرد على الامامية) بكتاب سماه (بالشوكة العمرية) فعمد السيد محمد قلي والد صاحب (العبقات) إلى تأليف كتاب في الرد على الشوكة سماه (الشعلة الظفرية) ثم كتب مؤلف البارقة ايضا في الرد عليه كتابه الموسوم ب‍ (الضربة الحيدرية) (18: باطن القرآن) لابي النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمي السمرقندي. ذكره الشيخ في الفهرست. (19: باغ إرم) ترجمة للمثنوي للمولى الرومي نظما بلغة أردو مطبوع (20: باغ إرم) في الاخلاق. فارسي ملمع كبير في اربع مجلدات للشيخ حسين القمي المعاصر صاحب منظومة (ارده شيره) وغيره. (21: باغ چهار چمن) في تاريخ دكن. فارسي لميرزا عباس بن ميرزا احمد الشرواني المعاصر. مطبوع. (22: باغ مؤمنين) مثنوي فارسي في المدايح والنصايح للسيد محمد الملقب في شعره ب‍ (وزير) ابن السيد المفتي محمد عباس اللكهنوي مطبوع

[ 11 ]

(23: باغستان) نظير (گلستان) للشاعر الاديب الملقب بسلطاني الحسين قلي خان الكلهري الكرمانشاهاني المتوفى سنة 1303 كان تلميذ الاديب الشاعر الحاج ميرزا محمد الملقب ب‍ (بيدل) الكرمانشاهاني (24: الباقرية) في بعض مسائل الخيارات للسيد محمد بن علي بن أبي الحسن الحسيني الخسرو شاهي التبريزي المتوفي سنة نيف و (1310) رسالة عارض فيها بعض الاجلة من معاصريه بل مشايخه وهو ميرزا باقر بن ميرزا احمد المجتهد التبريزي المتوفى سنة 1285 الفه سنة 1276 وقد طبع مع (مشكاة المصابيح) له سنة 1310. (25: الباقيات الصالحات) للمولى احمد بن الحسن اليزدي المشهدي الواعظ المتوفى بالمشهد حدود سنة 1310. ذكره مع جملة من تصانيفه الكثيرة في اول كتابه (نواصيص العجب) وقال انه كتاب كبير في مجلدين. ومن آثاره الباقية تمام مجلدات (بحار الانوار) كتبها بخطه ووقفها للخزانة المباركة الرضوية. (26: الباقيات الصالحات) في الاحكام المنصوصات. للشيخ محمد صالح ابن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المعاصر المولود سنة 1297 ذكره في فهرس كتبه. (27: الباقيات الصالحات) في أصول الاعتقادات من المعارف الخمسة بلغة أردو للسيد حسن بن السيد دلدار علي النقوي الكهنوي المولود سنة 1205 والمتوفى سنة 1260. طبع في لكهنو سنة 1295. (28: الباقيات الصالحات) في الادعية والاذكار والاوراد للمحدث الشيخ عباس بن محمد رضا القمي المعاصر. طبع سنة 1346 في هامش كتابه مفاتيح الجنان ثم طبع بعدها كرارا. (29: الباقيات الصالحات) أو الترياق الفاروقي هو ديوان قصائد

[ 12 ]

عبد الباقي بن سليمان العمري الفاروقي الذي يظهر منه خلوص ولائه لاهل البيت عليهم السلام فراجعه، فرغ من نظمه سنة 1270 المطابق لما قيل في تاريخه (بالباقيات الصالحات أنعما ؟) أوله: هذا الكتاب المنتقى والمجتبى * من نعت اهل البيت اصحاب العبا وقال في تاريخ ختامه في آخره: وهذي نعوت الباقيات على المدى * لقد نفدت هيهات تنفد في رغمى وقد رمت تاريخا لعام ختامها * اضفت لدى التعداد اسمى إلى ختمى طبع مكررا سنة 1276 و (1316) و (1347) وقرظه جمع من أعاظم علماء عصره وأفاضلهم، السيد شهاب الدين محمود الالوسي، السيد عبد الله افندي، بهاء الدين محمد فهمي العمري الموصلي، عبد الغني جميل زاده، السيد صالح القزويني النجفي نزيل بغداد، أبو المفاخر الشيخ جابر الكاظمي، الشيخ ابراهيم قفطان النجفي، السيد عبد الغفار الموصلي، الشيخ صالح التميمي، وشرحه الشيخ جعفر النقدي المعاصر وسماه وسيلة النجاة في شرح الباقيات الصالحات يأتي. (30: الباقيات الصالحات) في تفسير الباقيات الصالحات هو شرح مختصر للتسبيحات الاربع لشيخنا السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن مكي العاملي الجزيني الشهيد سنة 786، أورده بتمامه الشيخ ابراهيم الكفعمي في حاشية الفصل الثامن والعشرين من مصباحه الكبير الموسوم (بجنة الامان الواقية). (31: الباقيات الصالحات) في تعقيبات الصلوات للسيد مصطفى بن السيد ابراهيم بن السيد حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى حدود سنة 1336 رأيته عنده وله (بشارة الاسلام) المطبوع جزؤه الاول سنة 1331.

[ 13 ]

(32: الباكورة) أرجوزة في المنطق للشيخ موسى بن الشيخ حسن ابن احمد بن محمد بن المحسن الاحسائي الهجري الفلاحي الربيعي المولود سنة 1239، قرأ على صاحب الجواهر والشيخ علي كاشف الغطاء سنين ورجع إلى الفلاحية، وله تصانيف، وتوفي بكربلاء في ثالث المحرم سنة 1289 كما ترجمه حفيده الشيخ محمد علي المعاصر على ظهر الباكورة، ورأيت بخطه تملكاته لجملة من الكتب وتوقيعه في بعضها (موسى بن الحسن المحسني الهجري) ووالده الشيخ حسن كان من العلماء المعاصرين لصاحب الجواهر وكذا جده الشيخ احمد المحسني كان من العلماء المعاصرين للشيخ احمد الاحسائي، وكان يوصف بالمحسني تمييزا له عن معاصره، ورأيت نسب الشيخ موسى بخط والده الشيخ حسن على ظهر شواهد العيني هكذا (الحسن بن الشيخ احمد بن الشيخ محمد بن الشيخ محسن بن الشيخ علي الاحسائي ابن محمد بن احمد بن محمد بن الحسين بن احمد بن محمد بن الخميس بن سيف الاحسائي الغريفي الاصل الساكن في دورق) وقد وهب الشيخ حسن هذا الشواهد لولديه محمد باقر وعلي نقي، وكتب الشيخ موسى عليه أنه ممن نظر فيه، وللشيخ موسى أخ آخر غيرهما وهو الشيخ محمد بن الحسن المحسني الذي وهبه عمه الشيخ يوسف بن الشيخ احمد المحسني ؟ بعض الكتب العلمية في سنة 1268 وكتب عليه الشيخ موسى شهادته للهبة، وللشيخ محمد هذا ولد اسمه الشيخ سليمان رأيت تملكه لجملة من الكتب، وبالجملة هؤلاء كلهم من علماء البحرين وقد فات الشيخ علي المعاصر ترجمتهم في " أنوار البدرين " والباكورة طبع في النجف 1329 أوله يقول موسى وهو نجل الحسن * أحمد ربي الله خير محسن (33: بانت سعاد) ذكره كشف الظنون في القاف بعنوان القصيدة

[ 14 ]

وهي اللامية الشهيرة في مدح النبي صلى الله عليه وآله في سبعة وخمسين بيتا انشأها بعد غزوة تبوك كعب بن زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رياح المازني المتوفى سنة 26، ويقال لها البردة ايضا لانه لما انشدها للنبي صلى الله عليه وآله خلع عليه بردته مطلعها بانت سعاد وقلبي اليوم مبتول * متيم اثرها لم يفد مكبول طبع مستقلا ومع الشرح في ليدن ودهلي ومصر ولوقوعها موقع القبول عارضها كثير من الشعراء، فقد حكي عن أبي القاسم حماد بن ميسرة الشيباني انه قال (أحفظ تسعمائة قصيدة أولها بانت سعاد) ولها تخميسات وتشطيرات وشروح ذكر بعضها في " كشف الظنون " ويأتي كما يأتي ترجمتها بلغة اردو، وترجمت إلى الايطالية والافرنسية ايضا كما ذكره الزركلي في الاعلام ولكعب بن زهير اشعار أخر في مدح الوصي (ع) ذكر القاضي في ترجمته في " مجالس المؤمنين " رباعيته التي أوردها السيد المرتضى علم الهدى في (الشافي) وهي: صهر النبي وخير الناس كلهم * فكل من رامه بالفخر مفخور صلى الصلاة مع الامي اولهم * قبل العباد ورب الناس مكفور وله في مدح الحسين عليه السلام: مسح النبي جبينه فله بريق في الخدود * أبواه من عليا قريش وجده خير الجدود وترجمه السيد علي خان المدني في (الدرجات الرفيعة) في طبقة شعراء الشيعة ويأتي شرح بانت سعاد الموسوم بالبردة ومن شروحه المختصرة شرح السيد عبد الوهاب الموسوي أدرجه في كشكوله الذي الفه سنة 1071 وهو بخطه يوجد في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء. (34: الباهر) في الاخبار للشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراجكي المتوفى سنة 449، عبر عنه معاصره الذي كتب فهرس

[ 15 ]

تصانيفه بالكتاب الباهر وقال إنه لم يتم. (35: الباهر من المعجزات) للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد الحارثي البغدادي المتوفى سنة 413، قال في آخر كتابه (المسائل العشر) في الغيبة ما لفظه (فصل وقد أثبتت في كتابي المعروف بالباهر من المعجزات ما يقنع من أحب معرفة دلائلها) لكن في نسخ كتاب النجاشي هكذا " الزاهر في المعجزات ". (36: الرسالة الباهرة) في تفضيل السيدة فاطمة الزهراء الطاهرة، للسيد أبي محمد الحسن بن طاهر القائني الهاشمي، نقل عنها الشيخ محمد ابن علي بن شهر اشوب في مناقبه حديث فطرس الذي لاذ بمهد الحسين عليه السلام، ونقله في عاشر البحار عن المناقب، (37: الرسالة الباهرة) في العترة الطاهرة للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبي القاسم علي بن الحسين الموسوي المتوفى سنة 436، نقل عنها الشيخ أبو منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي في آخر كتابه " الاحتجاج " ما احتج به السيد الشريف المرتضى في هذه الرسالة لاثبات تقديم الائمة عليهم السلام وتفضيلهم على جميع الخلائق عدا جدهم خاتم النبيين صلى الله عليه وآله وسلم وهو احتجاج مبتكر لم يسبقه إليه أحد، ويقال لها المسألة الباهرة ايضا. (38: باهرة العقول) في نسب الرسول صلى الله عليه وآله وشرح أحوال آبائه إلى آدم أبي البشر للشيخ حسين بن محمد بن احمد بن ابراهيم من آل عصفور الدرازي البحراني المتوفى ليلة الاحد الحادية والعشرين من شوال سنة 1216، وهو ابن أخ صاحب الحدائق المجاز منه في اللؤلؤة سنة 1182، ذكره في " أنوار البدرين ". (39: بت پرستي يا مسيحية كنوني) ترجمة للعقائد الوثنية في الديانة

[ 16 ]

النصرانية إلى الفارسية، للشيخ محمد رضا شريعت مدار الدامغاني المعاصر المتوفى سنة 1346 طبع بايران وأدرج بعضه في " إزالة الاوهام " في الرد على " ينابيع الاسلام " الذي الفه عبد المسيح المسيحي وطبع بايران كما مر، وله " انتباه نامه ء اسلامي " مطبوع. (40: البتول العذراء) قصيدة فارسية في وصف الكيمياء الحمراء للكيمياوي الماهر الشيخ موسى بن محمد علي بن الشيخ مراد الخراساني الحائري المتوفى بها حدود سنة 1333، ومن عجيب صنعه أن ظاهر القصيدة في مديح البتول الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام لكن شرحها الناظم نفسه شرحا جيدا لطيفا بين فيه مراده كذا وصفه سيدنا المعاصر محمد العلي الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني، ورأيت عنده ديوان الشيخ موسى المذكور المسمى " بالروضة " في اصطلاح الشعراء لاشتماله على ثمان وعشرين قصيدة مرتبة قوافيها على حروف الهجاء لكل حرف قصيدة ويأتي بعنوان " ديوان شوقي " لانه لقبه في شعره. (41: بچه داري) فارسي لبدر الملوك بامداد، طبع بايران. (42: بچه داري نهاوندي) ايضا في تعليم تربية الاطفال، مطبوع بايران (كتاب ابجيلة) وأنسابها وأخبارها لابي جعفر اليشكري محمد بن سلمة عبر به كذلك النجاشي، ومر بعنوان اخبار بجيلة " في - ج 1 - ص 323 " (43: بحار الانوار) الجامعة لدرر أخبار الائمة الاطهار عليهم السلام، هو الجامع الذي لم يكتب قبله ولا بعده جامع مثله لاشتماله مع جمع الاخبار على تحقيقات دقيقة وبيانات وشروح لها غالبا لا توجد في غيره وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء وقد هيأ الله أسباب هذا الجمع للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي الاصفهاني المولود سنة 1037، الموافقة لعدد " جامع كتاب بحار الانوار " والمتوفى كما قيل سنة 1111 الموافقة

[ 17 ]

لعدد مادة (غم وحزن) والصحيح ما قيل في تاريخه بالفارسية مصرحا باليوم والشهر والسنة مطابقا لسنة " 1110 " ماه رمضان چه بيست وهفتش كم شد * تاريخ وفات باقر أعلم شد وقد ألف شيخنا العلامة النوري كتابه (الفيض القدسي) في ترجمة العلامة المجلسي سنة 1302 اطراه فيه بما يستحقه من التبجيل وذكر تواريخه وتصانيفه وتراجم مشايخه وتلاميذه وجملة من أقربائه وارسله إلى الموفق الصالح السعيد الحاج محمد حسن الملقب ب‍ (كمپاني) الاصفهاني أمين دار الضرب بطهران حين أراد طبع مجلدات كتاب البحار فجعله مقدمة الطبع له فلله در المتصدي لطبعه بما وفقه الله تعالى لخدمة نشر آثار أهل البيت عليهم السلام وجزاه الله خير الجزاء وشكر مساعيه الجليلة، شرع في طبعه سنة 1303 وكان يخرج من تحت الطبع مجلدا مجلدا إلى حدود سنة 1314 التي توفي فيها المتصدي المذكور بطهران وحمل طريا إلى النجف الاشرف ودفن في الحجرة المتصلة بالمنارة الجنوبية في الايوان الذهبي فتمم بعده ولده الرشيد الحاج حسين آقا قليلا مما بقي وكمل طبع الجميع سنة 1315 وقد صرف في سبيله أموالا جزيلة لكنه أهدى جميع النسخ إلى العلماء تبرعا وعدد مجلداته على ما قرره المؤلف أولا خمسة وعشرون مجلدا ولما كبر المجلد الخامس عشر جعل شطرا منه في مجلد آخر فصار المجموع ستة وعشرين مجلدا، وهذا فهرسها على نحو الاجمال والاشارة إلى كليات ما احتوت عليه تلك المجلدات وما تكرر طبعه منها وما يتعلق بها من الترجمة والاختصار. (المجلد الاول) في العقل والجهل وفضل العلم والعلماء وحجية الاخبار واستخراج بعض القواعد عنها وابطال القياس في أربعين بابا في اثنى عشر الف بيت وبدأ في مقدمته بخمسة فصول (1) في مصادره

[ 18 ]

(2) في بيان اعتبارها (3) في بيان الرموز (4) في بيان كليات أسانيد الكتب (5) في بيان مفتتح بعض الكتب، وطبع المجلد الاول مع الثاني بالهند طبعا منقحا معربا مجدولا في (17 - ج 2 - 1248) وطبعا ايضا في تبريز قبل طبع امين الضرب سنة 1301 كما أنه ترجمهما بعض الاصحاب إلى الفارسية لبعض ايتاء ملوك الهند المعبر عنه في الكتاب ب‍ (شاهزاده) السلطان محمد بلند أختر، والظاهر أنه ابن السلطان ناصر الدين أبي الفتح محمد شاه الهندي المتوفى سنة 1161 المنسوب إليه الزيج المشهور باسمه الملقب ب‍ (روشن اختر) بن جهان شاه الملقب بخجسته أختر، وللمجلد الاول ترجمة أخرى اسمها (عين اليقين) مطبوع بايران، يأتي. (المجلد الثاني) في التوحيد وأسماء الله الحسنى وغير العدل والارادة من صفاته العليا وفيه تمام الجزء الاول من توحيد المفضل وتمام رسالة الاهليلجة للامام الصادق عليه السلام مع شرحه لهما وشرح جملة من الخطب، فرغ منه سنة 1077 في احد وثلاثين بابا في ستة عشر الف بيت ومر طبعه بالهند وتبريز مع المجلد الاول وكذا ترجمته ايضا وللمجلد الثاني ترجمة أخرى اسمها (جامع المعارف) مطبوع بايران. (المجلد الثالث) في العدل والمشية والارادة والقدرة والقضاء والهداية والاضلال والامتحان والطينة والميثاق والتوبة وعلل الشرايع ومقدمات الموت وأحوال البرزخ والقيامة وأهوالهما والشفاعة والوسيلة والجنة والنار. في تسعة وخمسين بابا في ثلاثين الف بيت. (المجلد الرابع) في الاحتجاجات والمناظرات الصادرة عن الصحابة والائمة المعصومين عليهم السلام على ترتيبهم واحدا بعد واحد وفي آخره احتجاجات بعض العلماء مثل الشيخ المفيد والسيد المرتضى وغيرهما في

[ 19 ]

ثلاثة وثمانين بابا في سته عشر الف بيت، فرغ منه سنة 1080 وطبع قبل طبع أمين الضرب في تبريز سنة 1301. (المجلد الخامس) في قصص الانبياء والمرسلين، من آدم إلى الخاتم صلوات الله عليهم أجمعين، وفيه اثبات عصمتهم والجواب عن الاعتراضات عليها في ثلاثة وثمانين بابا في اربعين الف بيت. (المجلد السادس) في أحوال سيدنا ونبينا خاتم الانبياء صلى الله عليه وآله وسلم من الولادة إلى الوفاة وأحوال جملة من آبائه وذكر أصحاب الفيل وحفر زمزم وأحوال مكة وشرح حقيقة الاعجاز وبيان معجزاته واعجاز القرآن وذكر وقايع حياته وغزواته إلى وفاته، وفي آخره ذكر حالات سيدنا سلمان وأبي ذر وعمار والمقداد وبعض آخر من أصحابه في اثنين وسبعين بابا في سبعة وستين الف بيت، ولما نفدت نسخ هذا المجلد لكثرة طالبيه أعيد طبعه على الحروف ثانيا سنة 1323 في طهران، وترجمته إلى الفارسية لبعض الاعلام نذكرها في حرف التاء. (المجلد السابع) في الامامة الآلهية وشرايطها والاحوال المشتركة للائمة عليهم السلام من ولادتهم وغرائب شئونهم وعلومهم وفضلهم على الانبياء وثواب محبتهم وفضل ذريتهم، وفي آخره احتياجات الشيخ المفيد والشريف المرتضى والشيخ الطبرسي في تفضيلهم في ماية وخمسين بابا في أحد وثلاثين الف بيت، طبع هذا المجلد في تبريز سنة 1294 قبل طبع امين الضرب ومختصره لآقا رضي بن محمد نصير بن المولى عبد الله الذي هو أخ العلامة المجلسي يأتي في الميم، ومختصره الآخر الموسوم بجامع الانوار لآقا نجفي الاصفهاني يأتي ايضا. (المجلد الثامن) في الفتن بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسيرة

[ 20 ]

الخلفاء وما وقع في أيامهم من الفتوح وغيرها وكيفية حرب الجمل وصفين والنهروان وشرح احوال معاوية في الشام ومعاملاته مع اهل العراق وذكر احوال بعض خواص امير المؤمنين عليه السلام وشرح جملة من الاشعار المنسوبة إليه وشرح بعض كتبه في اثنين وستين بابا في احد وستين الف بيت، وطبع اولا في تبريز سنة 1275، وترجمه إلى الفارسية المولى محمد نصير بن المولى عبد الله بن المولى محمد تقي المجلسي والد آقا رضي الآنف ذكره، وله ترجمة أخرى تسمى (مجاري الانهار) يأتي (المجلد التاسع) في أحوال أمير المؤمنين عليه السلام من ولادته إلى شهادته وأحوال أبيه أبي طالب وذكر إيمانه وأحوال جملة من اصحابه والنصوص الواردة على الائمة الاثنى عشر عليهم السلام في ماية وثمانية وعشرين بابا في خمسين الف بيت، طبع في تبريز اولا سنة 1297، والنصف الاخير منه الذي عليه وقفية المصنف له بخطه سنة 1086 موجود في الخزانة الرضوية، وترجمته لآقا رضي بن المولى محمد نصير ابن المولى عبد الله بن المولى محمد تقي الاصفهاني يأتي في التاء. (المجلد العاشر) في أحوال سيدة النساء فاطمة الزهراء عليها السلام وفضائلها ومناقبها ومحنها ومصائبها وأحوال سيدنا الامام أبي محمد الحسن المجتبى عليه السلام ومصائبه إلى وفاته وأحوال سيد الشهداء الامام أبي عبد الله الحسين عليه السلام ووقايع شهادته واحوال المختار واخذه الثار في خمسين بابا في تسعة وعشرين الف بيت، طبع مكررا في تبريز وغيره، وترجمته للمفتي مير محمد عباس يأتي في التاء، وكذا ترجمته لميرزا محمد علي المازندراني الساكن في شمس آباد اصفهان، كما يأتي ترجمته الموسومة ب‍ (محن الابرار) ويأتي ايضا ترجمته بلغة أردو المطبوعة في ثلاثة أجزاء فيما يتعلق بسيدتنا فاطمة الزهراء والامام

[ 21 ]

المجتبى وسيد الشهداء عليهم السلام. (المجلد الحادي عشر) في أحوال الائمة الاربعة بعد الحسين الشهيد وهم علي بن الحسين السجاد ومحمد بن علي الباقر وجعفر بن محمد الصادق وموسى بن جعفر الكاظم عليهم السلام، ذكر فيه بعض تواريخهم وفضائلهم ومناقبهم وبعض معجزاتهم وكراماتهم وتراجم جماعة من اصحابهم وذراريهم في ستة وأربعين بابا في ثمانية عشر الف بيت. (المجلد الثاني عشر) في أحوال الائمة الاربعة قبل الحجة عليه السلام وهم أبو الحسن علي بن موسى الرضا وأبو جعفر محمد بن علي التقي الجواد وأبو الحسن علي بن محمد الهادي التقي وأبو محمد الحسن بن علي الزكي العسكري عليهم السلام فيه ذكر أحوالهم وأحوال بعض اصحابهم في تسعة وثلاثين بابا في اثني عشر الف بيت، (المجلد الثالث عشر) في أحوال الحجة المنتظر عليه السلام وسماه في آخره بكتاب (الغيبة) ذكر فيه أحواله من ولادته ونصوص إمامته وعلة غيبته وعلائم ظهوره وذكر بلاده وأولاده وقصة الجزيرة الخضراء وفيه اثبات الرجعة وتراجم اصحاب الحجة وبعض من تشرف بخدمته في أربع وثلاثين بابا في احد وعشرين الف بيت، وفرغ منه سنة 1078، وطبع مكررا منها في تبريز سنة 1332، ترجمه إلى الفارسية بعض علماء الهند بأمر پادشاه بيگم زوجة السلطان نصير الدين حيدر وترجمه ايضا ميرزا علي اكبر الا رومي، وطبعت ترجمة الشيخ حسن بن محمد ولي الا رومي المعاصر للسلطان محمد شاه في طهران سنة 1329، كما طبع ايضا (استدراك) شيخنا العلامة النوري عليه الموسوم ب‍ " جنة المأوى " (المجلد الرابع عشر) في السماء والعالم وحدوثهما واجزائهما من الفلكيات

[ 22 ]

والملك والجان والانسان والحيوان والعناصر والازمنة والامكنة، وفيه ابواب الصيد والذبايح والاطعمة والاشربة وتمام كتاب (طب النبي) وكتاب (طب الرضا) في مأتين وعشرة أبواب في ثمانين الف بيت، وترجمته إلى الفارسية لآقا نجفي الاصفهاني كما ذكر في فهرس تصانيفه يأتي (المجلد الخامس عشر) الايمان والكفر وهو في ثلاثة اجزاء (1) الايمان وشروطه وصفات المؤمنين وفضلهم وفضل الشيعة وصفاتهم (2) الاخلاق الحسنة والمنجيات (3) الكفر وشعبه والاخلاق الرذيلة والمهلكات في ماية وثمانية ابواب في عشرين الف بيت وترجمته الفارسية مطبوعة كان في عزم العلامة المجلسي اول ما رتب الابواب أن يدخل أبواب العشرة في هذا المجلد كما ذكرها في فهرسه لكنه عدل عنه وقال في اول هذا المجلد (قد افردت لابواب العشرة كتابا لصلوحها لجعلها مجلدا برأسها وان ادخلناها في هذا المجلد في الفهرس) ولما كان السادس عشر على ما رتبه اولا في الآداب والسنن والسابع عشر في المواعظ وهكذا مرتبا إلى تمام الخمسة والعشرين فبعد اخراج ابواب كتاب العشرة عن الخامس عشر تعين أن يكون (كتاب العشرة) هو السادس عشر مع أن الآداب والسنن كان السادس عشر من الاول فمن هذا الوجه تكرر المجلد السادس عشر. (المجلد السادس عشر) الذي انتزعه المؤلف عند ترتيب المجلدات عن المجلد الخامس عشر وجعله كتابا مستقلا بعنوان (كتاب العشرة) وطبع بعده لانه كقطعة منه أنفصلت عنه فجعل في الترتيب بعده وهو في ابواب العشرة وحقوق المعاشرين من الوالدين والارحام والاخوان وكيفية معاشرتهم في ماية وثمانية ابواب في تسعة عشر الف بيت، ومنتخبه جوامع الحقوق (المجلد السادس عشر) على حسب الترتيب الاول في الآداب والسنن

[ 23 ]

والاوامر والنواهي والكبائر والمعاصي ويعرف بالزي والتجمل ايضا فيه أبواب التطيب والتنظيف والاكتحال والتدهن والمساكن وابواب السهر والنوم والسفر وابواب جوامع المناهي والكبائر والمعاصي والحدود على ما فصله في فهرس ابوابه مجموعها مائة واحد وثلاثون بابا، ولما كانت النسخة التي طبع عنها هذا المجلد لم يوجد فيها إلا مجرد عناوين اكثر الابواب الاخيرة من المناهي والكبائر والمعاصي والحدود المذكورة جميعها في الفهرس أسقطوا هذه العناوين المجردة عن الحديث في الطبع لعدم الفائدة فخرج هذا المجلد عن الطبع ناقصا لكنا ظفرنا سنة 1330 بمعاونة مولانا العلامة الشيخ ميرزا محمد الطهراني بنسخة كاملة كتبت فيها بعد عنوان كل باب أحاديث الباب وهي نسخة عصر المصنف أو قريب منه من كتب خزانة العالم الجليل السيد محمد بن علي الحسني الحسيني البغدادي المعروف بالعطار - لسكناه في سوق العطارين ببغداد - المتوفى بها سنة 1171 وعليها تملكه بخطه وقد وقفها مع سائر كتب خزانته حفيده السيد عيسى بن السيد مصطفى ابن السيد محمد المذكور، وتوفي السيد عيسى سنة 1234، وكان المتولي لها سنة 1330 السيد حسين ابن عيسى بن محمد بن السيد عيسى الواقف لها وكان لا يبرزها للناس مخافة التلف لكنه استنسخ هذه القطعة بخطه المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس القمي في عدة أيام في الكاظمية في بعض أسفاره وأشار إلى وجودها عنده في سفينة البحار في مادة (قمر) عند ذكر القمار، ونسخة أخرى كتبت عن خطه وأهديت إلى الحاج محمد حسين آقا ابن الحاج أمين الضرب بطهران كي يسعى في طبع هذه القطعة التي لا تتجاوز أربعة آلاف بيت، لكنه لم يطبع بعد وجرى على أصل النسخة ما جرى على بقية الكتب الموقوفة بعد وفاة متوليها السيد حسين المذكور.

[ 24 ]

(المجلد السابع عشر) في المواعظ والحكم من الله تعالى في القرآن والاحاديث القدسية ومن النبي صلى الله عليه وآله ومن الائمة المعصومين عليهم السلام على ترتيبهم واحدا بعد واحد وفي آخره موعظة (بلوهر الحكيم ليوذا سف بن الملك) في ثلاثة وسبعين بابا في ستة عشر الف بيت، وترجمته بالفارسية تسمى حقايق الاسرار، والاستدراك عليه لشيخنا العلامة النوري سماه " معالم العبر " وهو مطبوع معه، وطبع السابع عشر اولا في تبريز مع مستدركه سنة 1297 على نفقة الحاج ميرزا محمود الاميني القزويني العالم الجامع للفنون المنزوي عن عوام الناس والمأنوس بمكتبته النفيسة إلى أن توفي سنة 1329. (المجلد الثامن عشر) في جزئين الطهارة في ستين بابا والصلاة في مائة واحد وستين بابا، وفيه أدعية الاسابيع وصلواتها وصلوات الحاجات وتمام رسالة " ازاحة العلة " في معرفة القبلة لشاذان بن جبرئيل كما مر كلها في ماية الف والف وخمسماية بيت، وملخص الربع الاخير من الصلاة يأتي في الميم، وطبع هذا المجلد ايضا عن نسخة ناقصة ومحل النقص في كتاب الصلاة في آخر ص 751 ما بين باب فضل يوم الجمعة وليلتها وباب أعمال يوم الجمعة وآدابه، والنسخة الموجودة المشتملة على هذه النقيصة كانت عند شيخنا العلامة النوري وهي نسخة مصححة ناقصة من أولها إلى باب نوافل العصر وهي بخط جيد وعلى هامشها حواش بخط السيد شبر بن محمد بن ثنوان الحويزي المشعشعي وقد استنسخ النقيصة عنها جمع من الافاضل والحقوها بنسخهم المطبوعة وهي تقرب من اثنتى عشرة صفحة من صفحات البحار في سبعماية بيت تقريبا. (المجلد التاسع عشر) في جزءين اولهما في القرآن وبيان فضائله وآداب تلاوته وثوابها ووجوه اعجازه وفضائل كل سورة منه وفيه تمام

[ 25 ]

تفسير النعماني المروي عن أمير المؤمنين (ع) في اصناف آيات القرآن وأنواع علومه النيف والستين نوعا واحتجاجاته (ع) لدفع التناقض والاختلاف في القرآن في ماية وثلاثين بابا، وثانيهما في الذكر وانواعه وآداب الدعاء وشروطه والادعية المتفرقات والاعواذ والاحراز وادعية الاوجاع والمناجاة وبعض الادعية المشهورة مثل أدعية السر والدعاء السيفي والادعية الجامعة والصحف الادريسية في ماية واحد وثلاثين بابا ومجموع الجزءين يقرب من ثلاثين الف بيت. (المجلد العشرون) في أبواب الزكاة والصدقة والخمس والصوم والاعتكاف وأدعية شهر رمضان واعمال سائر الشهور في مائة واثنين وعشرين بابا في اربعة وعشرين الف بيت. (المجلد الحادي والعشرون) في الحج والعمرة وأحوال المدينة والجهاد والرباط والامر بالمعروف والنهي عن المنكر في اربعة وثمانين بابا، فيما يقرب من تسعة آلاف بيت. (المجلد الثاني والعشرون) في المزار في اربعة وستين بابا في ثلاثين الف بيت، طبع المزار أولا في تبريز طبعا مغلطا للغاية سنة 1301، واختصر المزار بعض فضلاء أسترباد كما يأتي بعنوان المختصر. (المجلد الثالث والعشرون) في العقود والايقاعات، في ماية وثلاثين بابا في احد عشر الف بيت. (المجلد الرابع والعشرون) في الاحكام الشرعية وينتهي إلى الديات في ثمانية واربعين بابا في ثلاثة آلاف بيت، ونسخة الاصل منه بخط مؤلفه العلامة المجلسي عند ميرزا فضل الله بن شيخ الاسلام الزنجاني (المجلد الخامس والعشرون) في الاجازات وفيه تمام فهرس الشيخ منتجب الدين ومنتخب علماء الشيعة من (سلافة العصر) وأوائل كتاب

[ 26 ]

الاجازات للسيد بن طاوس والاجازة الكبيرة لبني زهرة وإجازة الشهيد الاول والشهيد الثاني والمحقق الكركي وصاحب المعالم وغيرها من الاجازات كاجازات والده وبعض مشايخه له وإجازاته لبعض تلاميذه. بالرغم من اي هلجة قد صار (بحار الانوار) مصدرا لكل من طلب بابا من أبواب علوم آل محمد صلى الله عليه وآله كما وصفه بذلك مؤلفه في أوله، وقد استعان بهذا الكتاب القيم جل من تأخر عن مؤلفه العلامة المجلسي في تصانيفهم المجاميع الكبار مثل (جامع المعارف والاحكام) و (حدائق الجنان) و (معارج الاحكام) وغيرها وذلك لان اكثر مآخذ البحار من الكتب المعتمدة والاصول المعتبرة القليلة الوجود التي لا يسهل التناول عنها لكل أحد، حتى أن شيخنا العلامة النوري مع ما يسر الله تعالى له من المكتبة النفيسة لم يظفر بجملة من مآخذه ولو بالاستعارة فاحتاج في تأليف مستدركه على الوسائل أن ينقل عن تلك الكتب بواسطة كتاب (البحار) كما صرح به في أول خاتمة المستدرك، فبوسعنا أن نقول إن أكثر مصنفات المتأخرين عنه مستقاة من تلك البحار ومرتوية منها، وأما الكتب المتعلقة به بالخصوص فهي ايضا كثيرة اشرنا إلى جملة منها بعنوان الترجمة لما ذكرناه من المجلدات مما يقرب من عشرين مجلدا، واليك البواقي (1) جامع الانوار في مختصر سابع البحار (2) جامع المعارف في ترجمة ثاني البحار (3) جوامع الحقوق في انتخاب المجلد السادس عشر (4) جنة المأوى في استدراك الثالث عشر (5) حديقة الازهار في تلخيص البحار ياتي في ترجمة السابع عشر من البحار (6) درر البحار في الانتخاب عن جملة مجلداته (7) سفينة البحار في الفهرس العام لجميع مطالبه على ترتيب حروف الهجاء (8) الشفاء في اخبار آل المصطفى في جمع أحاديث كتب العبادات

[ 27 ]

من البحار مع أحاديث الوافي، ويقال له " الشافي في الجمع بين البحار والوافي " (9) العوالم الذي هو بحار بغير صورته كما وصفه به شيخنا في الفيض القدسي (10) عير اليقين في ترجمة المجلد الاول منه (11) فهرس ابوابه المطبوع بطهران سنة 1352 المسمى بمفتاح الابواب (12) فهرس أحاديثه مع تعيين محالها في الكتب المأخوذ عنها (13) فهرس الكتب التي هي مآخذ البحار مفصلا وكأنه شرح للفصل الاول من مقدمة البحار (14) فهرس منتخب جملة من مطالبه (15) مجاري الانهار في ترجمة ثامن البحار (16) محن الابرار في ترجمة عاشر البحار (17) مستدرك البحار الذي كان تأليفه من آمال العلامة المجلسي وقد وعد به كرارا ولم يمهله الاجل لكن استدرك في عصرنا على كثير من أبواب تمام مجلداته ولا سيما مجلد الاجازات منه فانه بلغ استدراكه اربع مجلدات ضخام كما ذكرناه في عنوان الاجازات (18) مستدرك الوافي الذي هو تلخيص للبحار (19) مصابيح الانوار في فهرس أبوابه لتسهيل استدراكها (20) معالم العبر في استدراك السابع عشر " 21 " ملخص الربع الاخير من كتاب الصلاة منه " 22 " المنتخب من جميع البحار، وكلها تأتي في محالها. (44: بحار الدموع) في أيام الاسبوع هو من كتب المقاتل، ويظهر من الفهارس أنه مطبوع. (45: بحار العلوم) يبحث فيه عن مباحث الآلهيات والكائنات العلوية والكائنات السفلية وعن أحوال النبي (ص) وبعض الواجبات واسرارها وبعض أعمال القلب إلى غير ذلك أوله (الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا قيما لينذر بأسا شديدا) وذكر في الديباجة ما ملخصه أن الله تعالى علم نبيه جميع العلوم وأودع النبي صلى الله عليه وآله

[ 28 ]

أمير المؤمنين عليه السلام جميع ما علمه الله تعالى من الآلهيات والكائنات العلوية والسفلية وغيرها، ثم قال ما لفظه (وأنا الصادق جعفر بن محمد سمعتها عن أبي وهو عن أبيه وهو عن أبيه وهو عن أخيه وأبيه وهما عن أبيهما وأحررها في هذه الصحيفة، المخزن الاول في الآلهيات) وقال في الاثناء ايضا نظير هذا الكلام وكتب في آخر النسخة (تم كتاب بحار العلوم من تصنيفات مولانا الامام الصادق عليه السلام) لكنه يبدو في أول وهلة لكل ممارس في كلمات الائمة عليهم السلام ومتدرب في الاحاديث المروية عنهم والرسائل المنسوبة إليهم أنه ليس تأليف هذا الكتاب وترتيبه عنهم عليهم السلام، ولعل مؤلفه لغاية اطمينانه بحقية ما أورده في الكتاب وبانه مأخوذ عنهم عليهم السلام أبرزه بصورة قول الصادق عليه السلام وأنه يقول سمعته عن أبي عن آبائه إلى النبي صلى الله عليه وآله، ويؤمي إلى ذلك قول المؤلف في آخره " فما قلته هو حق وصدق من الله ورسوله وما اخترعته من فؤادي كما أن الاشاعرة اخترعوا مسائل عن انفسها لا عن الله وعن رسوله ونحن ما قلنا إلا ما أمر الله لنا " ومنه يظهر أن تأليفه كان بعد بروز مذهب الاشاعرة وهم المنتمون إلى مؤسس مذهبهم أبي الحسن علي بن اسماعيل الاشعري المولود سنة 260 والمتوفى سنة 324، فالتأليف يكون في القرن الرابع أو بعده والامام الصادق عليه السلام توفي سنة 148 والنسخة التي رأيتها ضمن مجموعة في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء ليست عتيقة وهي بخط المولى محمد علي بن محمد باقر التوني سنة 1253، لكن ذكر بعض الافاضل أن صاحب الرياض ظفر بنسخة عتيقة وذكر خصوصيات الكتاب كما ذكرناها. (46: بحار النوائب) من كتب المقاتل في أربعة أجزاء بلغة أردو

[ 29 ]

مطبوع، للمولوي السيد إبن الحسن الجارجوي اللكهنوي المولود سنة 1288، وله كتاب إرث الخيار، والترابية، والرأي الصائب، وغيرها (47: بحث التحذير) رسالة للسيد القاضي نور الله المرعشي الشهيد سنة 1019 كذا ذكر في فهرس تصانيفه المنقول في (نجوم السماء) بعد ذكره (البحر الغزير) الآتي فلا يحتمل اتحادهما بوقوع التصحيف (48: البحر) للشيخ الامام قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي المتوفى بقم سنة 573، ذكر في " أمل الآمل " نسبة الكتاب الموسوم ب‍ " البحر " إليه ولم يذكر سائر خصوصياته. (49: كتاب البحر) كتاب كبير عظيم في فقه الشافعي بل أفضل ما صنف في فقه الشافعي كما حكاه عن فقهاء خراسان في كتاب " معجم البلدان " في لفظ رويان في ترجمة مؤلفه القاضي أبي المحاسن عبد الواحد بن اسماعيل بن محمد بن احمد الروياني شهيد الاسماعيلية في عاشوراء سنة 501 أو 502 في جامع آمل وصرح صاحب الرياض بتشيعه وكونه في ستار التقية وعبر عنه في " مرآة الجنان " ببحر المذهب قال وهو من أطول كتب الشافعية. (50: بحر الاسرار) أو السبع المثاني منظوم فارسي في المعارف وفيه شرح حديث الحقيقة المروي عن كميل بن زياد النخعي، للطيب العارف ميرزا محمد تقي الكرماني الملقب ب‍ " مظفر علي شاه " رأيت نسخة منه في طهران عند البارع الاديب الشيخ علي الملقب ب‍ " صدر التفريشي " وعليها تملك سنة 1284. (51: بحر الاسرار) في الختوم والطلسمات فارسي، للحاج الشيخ يوسف بن احمد الرشتي المعاصر، عده من تصانيفه في آخر (طومار

[ 30 ]

عفت) ومر له الآيات البينات. (52: بحر الاصداف) حاشية وشرح لتفسير الكشاف، من أوله إلى آخره للعلامة قطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهي المتوفى سنة 766 تلميذ العلامة الحلي وأستاد الشيخ الشهيد، وله " تحفة الاشراف " أيضا في شرح الكشاف الآتي أنه في مجلدات وأنه اكبر من بحر الاصداف هذا الموجودة نسخة منه في مكتبة السيد محمد العلي الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني فانه في مجلد واحد يقرب من عشرين الف بيت، ولعل كتابته في حدود سنة 800 أوله (الحمد لله الذي انزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا ونزله معجزة له فقال قل لئن اجتمعت الجن والانس على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا) وآخره (فرغت من كتابة هذه الحواشي، 13 - ج 2 - 733) وعلى ظهر النسخة إجازة كبيرة تقرب من ماية بيت يذكر فيها سند قراءة القراء واحدا عن واحد، ومن الاسف ان خطوطها ممسوحة لا يظهر منها إلا شبه بعض الكلمات. (53: بحر الانساب) المأخوذ من الدرر المضيئة لبعض الاصحاب قال السيد هبة الدين الشهرستاني أنه رأى نسخة منه في بعلبك في أحد بيوت آل المرتضى. (54: بحر الانساب) الفارسي الموجودة نسخته المخطوطة في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسه. (بحر الانساب) الموسوم بالمشجر الكشاف لاصول السادة الاشراف (55: بحر الانساب) مشجر كبير في أنساب العرب القحطانية وانساب الفرس وغيرهم من آدم إلى عصر التأليف كتب في آخر النسخة (تم كتاب شجرة أنساب العلوية والجعفرية والعقيلية والعباسية والهاشمية

[ 31 ]

وباقي أنساب قريش والعرب من القبائل القحطانية وغيرها بحمد الله تعالى وحسن توفيقه في بلاد تركستان من بلاد العجم في شهر شعبان سنة سبع وستماية نقلتها من أصل بحر الانساب) وفي اول النسخة تقريظ مبسوط حك منه السطر الاخير الذي فيه توقيع المقرظ وتاريخه وفي ذيل هذا التقريظ قرظه الشيخ محمد بن علي بن ابراهيم بن أبي جمهور الاحسائي صاحب العوالي والمجلي وغيرهما بما فيه اطراء الكتاب والحكم بصحته وجواز الاخذ منه والجزم باعتباره الحاصل له من مطالعة الكتاب من اوله إلى آخره، وكتب جميع ذلك بخطه في المشهد الرضوي في (9 - ع 1 - 895) وبعد خط ابن أبي جمهور تذكار من السيد جلال بن نعمة الله بن جلال بن نظام بن وجيه الدين زنگي بن أبي المعالي الحسيني كتبه لاجل افتخار السادات السيد علي بن السيد حسن بادجاني سنة 898، وعلى النسخة تملك السيد محمد بن محمد تقي بن السيد رضا بن آية الله بحر العلوم الطباطبائي النجفي المتوفى سنة 1326 وتاريخ تملكه سنة 1299 وبعده تملك ابنه السيد جعفر سنة 1327، وهي نسخة نفيسة جدا رأيتها في الكاظمية سنة 1340 وقد استنسخ عن هذه النسخة السيد حسين بن احمد بن حسين بن اسماعيل الحسني النجفي المعروف بالسيد حسون البراقي نسخة بخطه في سنة 1321 واتعب نفسه في تصحيحها ومقابلتها مع الاصل، ونسخة السيد حسون موجودة في خزانة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين الكاظمي، وهو من كتب الانساب المعتمدة المصدقة للنسابين، وقد ينقل عنه الشيخ أبو الحسن الشريف الفتوني في كتابه في النسب بعنوان بحر الانساب. (56: بحر الانساب) مختصر في آل علي بن أبي طالب عليه السلام اوله (الحمد لله الذي لا يبلغ مدحته القائلون) ذكره في كشف الظنون

[ 32 ]

(57: بحر الانساب) للسيد النسابة جمال الدين المعروف بابن عنبة احمد بن علي بن الحسين بن علي بن المهنى الحسني مؤلف كتابي (عمدة الطالب) الكبرى والصغرى المختصر ؟ منه وانساب الطالبيين الفارسي كما مر - المتوفي بكرمان في سابع صفر سنة 828، مرتب على مقدمة وخمسة فصول، يوجد في المكتبة الخديوية كما في فهرسها. (58: بحر الانساب) ورياض الانساب، فارسي لميرزا محمد بن محمد رفيع الملقب ب‍ " ملك الكتاب " الشيرازي صاحب " آثار الاحزان " نزيل بمبئ، ذكر فيه أنه من ولد حبيب بن مظاهر الاسدي، طبع في بمبي سنة 1335، مرتب على مقدمة واربعة چمنات واثنى عشر گلشنا وخاتمة. (59: بحر الانوار) لآقا نجفي الاصفهاني الشيخ محمد تقي بن الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد تقي صاحب الحاشية على المعالم، ذكره في آخر كتابه " جامع الانوار " المطبوع سنة 1297، وتوفى عصر يوم الاحد الحادي عشر من شعبان سنة 1332 كما ضبطه في يومه الشيخ محمد علي المعلم الاصفهاني وكتب به الينا. (60: بحر البكاء) مقتل بلغة أردو، مطبوع بالهند كما في فهارسها. (61: بحر البكاء) منظوم فارسي في المراثي من بحر التقارب في خمسة آلاف وخمسماية وخمسين بيتا لميرزا محمد التنكابني المتوفي باخبار ولده (28 - ج 2 - 1303) قال في قصصه نظمت فيه المصائب من أول خروج الحسين عليه السلام من المدينة إلى رجوع أهل بيته الطاهرات إليها. (62: بحر الجواهر) في اللغة العربية، مطبوع كما في بعض الفهارس (63: بحر الجواهر) فارسي في علم الدفاتر وقوانين حساب السياق الفارسي للسيد ميرزا عبد الوهاب بن محمد أمين الشاهشاني الحسيني

[ 33 ]

طبع بطهران سنة 1271 و 1297 مرتب على بحرين وساحل وكل بحر على شطوط في كل شط انهار ولكل نهر رشحة وجداول وفي الرشحة سحائب لكل سحابة قطرات وهو كتاب مبتكر في فنه. (64: بحر الجواهر) لذخر يوم الآخر، للمولى محمد علي الشهير بالفقيه ابن ميرزا محمد بن ابراهيم بن اسماعيل التبريزي، فارسي في مجلدين كلاهما في الاحكام الفرعية والاخلاقية والمواعظ مستشهدا ببعض الاشعار الحكمية، فرغ من مجلده الاول سنة 1271 وطبع، أوله (الحمد لله الذي احتجب عن الابصار) مرتب على مقدمة واربعة عشر بابا وخاتمة، وشرع في المجلد الثاني الموسوم ب‍ " نفايس الجواهر " سنة 1278، وطبع في تبريز سنة 1323 كما يأتي. (65: بحر الجواهر) في الطب للطبيب الماهر محمد بن يوسف الهروي شرح فيه أسماء الادوية وبعض الاغذية للمرضى والمفردات الطبية واصطلاحات الاطباء وبعض تراجم مشاهيرهم ورتب كل هذه الاسماء على الحروف، ألفه باسم ظهير الدولة والدين محمد الشهير ب‍ " امير بك " وفرغ منه في آخر رجب سنة 938، وباشر طبعه ثانيا في طهران سنة 1288 ميرزا سيد رضي الطبيب الشهير نزيل طهران ابن ميرزا محمد حسين الطباطبائي السمناني. (66: بحر الجواهر) لاستجمام النفس ونفي الخواطر مجموعة على سنن الكشكول غير مبوب ولا مفصول جمع فيه بين الاشباه والنظائر، عبر مؤلفه عن نفسه بقوله، داعى ربه المجيب همايون بن جلال الدين محمد الطبيب أوله (الحمد لله الذي استحمد إلى عباده بموجبات المحامد) والمؤلف معاصر للشيخ البهائي لكن تأليفه كان بعد وفاة الشيخ لاكثاره النقل عنه داعيا له ب‍ (قدس سره) وهو كتاب كبير في خمسماية وخمس

[ 34 ]

صفحات كل صفحة يقرب من خمسين بيتا، ذكر في صفحة 354 قصة عجيبة شاهدها في سنة نيف وثلاثين والف وأورد في الكتاب بعض أشعاره منها قوله في مدح امير المؤمنين عليه السلام: - بر مسند تطهير شهنشاه كه شد * در مصحف دين چه قل هو الله كه شد از خوان ويطعمون افطار كه كرد * وز رتبه سماء فضل را ماه كه شد وأدرج فيه تحقيقات دالة على غاية فضله ومهارته في انواع من العلوم رأيت النسخة عند الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد حسين التمامي شيخ الاسلام الشيرازي المولود سنة 1278 مؤلف مجموعة التمامي الآتي في الميم، وقد نقل فيه جملة من فوائد هذا الكتاب وهي نسخة جيدة بخط السيد احمد بن محمد الموسوي كتبها سنة 1071. (67: بحر الجواهر الخاقاني) وصرح اللئالي: للسيد ميرزا محمد باقر ملا باشي ابن ميرزا سيد محمد الطبيب الموسوي الشيرازي المعاصر للسلطان فتح علي شاه، وبما أن السلطان كان يلقب في شعره ب‍ (خاقان) ولذا يقال له (خاقان مغفور) سماه بلقبه مرتبا على مقدمة في احوال الانسان وتعريف العلم وأقسامه وثلاثة مقاصد في كل مقصد فصول فيما يتعلق بالمبدأ والمعاد وسائر أصول الدين من النبوة والامامة وغيرها وخاتمة في اربعة عشر جوهرا كل جوهر لواحد من المعصومين الاربعة عشر عليهم السلام، يذكر فيه تواريخه ونبذا من احواله ومعجزاته، طبع سنة 1297 بمباشرة حفيده وسميه السيد محمد باقر بن محمد بن المؤلف، وهو فارسي يدل على غاية فضل المؤلف وعلو كعبه في المعارف وأدل على ذلك كتابه الآخر العربي الموسوم ب‍ (لوامع الانوار) في شرح الصحيفة السجادية في مجلدين ضخمين اكبر من شرح السيد علي خان المدني على الصحيفة وأدق منه واتقن كما اعترف به جمع من

[ 35 ]

الاعلام المعاصرين فكان المؤلف أهل النظر والتحقيق وان كان يلقب ب‍ " ملا باشي " وكان زوج خالة السيد المجدد الشيرازي، وفرغ من شرحه سنة 1232، وقال في " مجمع الفصحاء " في ترجمة أخيه السيد ميرزا محمد رحيم نديم فتح علي شاه وطبيبه الملقب ب‍ " فخر الدولة " الذي كان لقبه الشعري (بيدل) والمتوفي أوائل عصر محمد شاه (أن والده ميرزا سيد محمد الطبيب هاجر من اصفهان وتوطن بشيراز بأمر كريم خان زند وكان آباؤه من أطباء السلاطين الصفوية وكان ميرزا محمد باقر ملا باشي لفرمان فرما بن فتح علي شاه) رأيت نسخا من الشرح المذكور في المشهد الرضوي وفي طهران، وتوجد نسخة منه بشيراز في كتب ميرزا عبد الباقي بن السيد محمد باقر حفيد المؤلف المذكور، وتوفي السيد ميرزا عبد الباقي سنة 1354. (68: بحر الحساب) فارسي في جميع الاعمال الحسابية بطرز جديد مفيد للسيد أبي القاسم الرياضي المعاصر المولود سنة 1313 نزيل النجف الاشرف ابن السيد محمود بن السيد أبي القاسم بن السيد مهدي الموسوي الذي ألف رسالة " عديمة النظير " في أحوال أبي بصير، ومر له (أول هندسة لا تحتاج إلى فرجار). (69: بحر الحساب) للشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي العاملي الاصفهاني المتوفى سنة 1031، ذكره في " أمل الآمل " وهو كتابه الكبير في الحساب الذي لخصه في كتابه " خلاصة الحساب " ويحيل فيه إلى هذا الكتاب الكبير. (أقول) لعله لم يستنسخ في عصره فانه يقول تلميذ البهائي السيد محمد أشرف الطباطبائي في شرحه على الخلاصة الذي ألفه سنة 1038 (رزقنا الله رؤيته) نعم اني رأيت في بعض المجاميع ما نقله الشيخ البهائي عن كتابه

[ 36 ]

الكبير الموسوم ب‍ (بحر الحساب) من استخراج مسألة بيع قطعة من الارض الواقعة بين شجرتين مختلفتين في الطول وكانت القطعة المبيعة محدودة بطول الشجرتين وقد بيعت صفقة واحدة بثمن واحد لرجلين وانما ذكرنا في (ج 2 - ص - 426) ما قاله صاحب (اكتفاء القنوع) من أن أنوار خلاصة الحساب للشيخ البهائي مطبوع، لاجل أنا حسبناه انه بحر الحساب هذا ثم لما رأينا المطبوع منه فإذا هو شرح الخلاصة لعصمة الله بن أعظم بن عبد الرسول ساكن (نهار نفور) الفه سنة 1084 فراجع ترجمته في تاريخ العلماء صفحة (208). (بحر الحقائق) وكنز الدقائق. في التفسير كما في بعض الفهارس هو كنز الحقايق كما سمي في أصل الكتاب، ويأتي في الكاف. (70: بحر الحقايق) للشيخ محمد تقي بن الشيخ محمد باقر المعروف بآقا نجفي الاصفهاني المتوفى سنة 1332، ذكره في آخر كتابه " جامع الانوار " المطبوع سنة 1297. (بحر الحقايق) الموسوم ب‍ " عرفان الحق " و " ديوان الحقايق " أيضا يأتي في حرف العين. (71: بحر الحقايق) من المثنويات الستة على روي الحديقة للحكيم السنائي لامير الشعراء ميرزا رضا قلي خان بن محمد هادي الملقب في شعره ب‍ " هداية الطبرستاني " الطهراني المولود حدود سنة 1215 والمتوفى (ع 2 - 1288) أورد شطرا منه في آخر مجمع الفصحاء له المطبوع بعد وفاته سنة 1295. (72: بحر الحقايق) في تفسير سورة التوحيد فارسي كبير لميرزا فضل الله المعروف ب‍ " ملك " ابن الشيخ جمال الدين الميثمي العراقي الطهراني المعاصر المولود سنة 1321، رأيته بخطه في سنة 1351.

[ 37 ]

(73: بحر الحقايق) وكشف الدقائق. للسيد جمال الدين محمد بن الحسين الواعظ اليزدي الحائري المتوفى حدود سنة 1313، قال في آخر كتابه (أخبار الاوائل) المطبوع أنه ديوان أشعاره. (74: بحر الحكمة) ذكره في كشف الظنون ولم يسم مؤلفه فراجعه. (75: بحر الحياة) من كتب الطب مطبوع كما في بعض الفهارس فراجعه (76: البحر الخضم) في الآلهيات للشيخ كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني المتوفى سنة 679 شارح (نهج البلاغة) بثلاثة شروح ذكره الشيخ سليمان الماحوزي في رسالته في علماء البحرين. (77: بحر الدرر) في النحو للشيخ علي بن المولى محمد جعفر المعروف ب‍ (شريعت مدار) الاستربادي الطهراني المتوفى سنة 1315، قال في كتابه (غاية الآمال) أنه نظير ما الفته في النحو بالفارسية وسميته ب‍ (كنز الدرر) إلا أن هذا عربي. (78: بحر الدرر) في التفسير للشيخ المولى محمد الشهير بالمعين المعروف ب‍ (مسكين الفراهي) الواعظ، كذا في كشف الظنون. (أقول) هو المولى معين الدين محمد بن المولى شرف الدين الحاج محمد الفراهي الواعظ في أيام الجمعة بعد الصلاة في جامع هراة إلى أن توفى بها سنة 907 ودفن قرب أخيه القاضي نظام الدين محمد الذي توفي سنة 900 في مقبرة العارف خواجه عبد الله الانصاري ترجمه مع أخيه المذكور غياث الدين محمد بن همام الدين في المجلد السابع الذي الحقه بمجلدات (روضة الصفا) لوالده في عداد علماء عصر السلطان حسين ميرزا بايقرا المتوفى سنة 911 وذكر ورعه وتقواه وعزلته وأنه كلما كلف بمنصب القضاء بعد موت أخيه امتنع عنه وما ارتضاه، وذكر من تصانيفه (معارج النبوة) و (تفسير سورة الفاتحة)

[ 38 ]

وسورة يوسف، ويظهر جملة من أحواله وتصانيفه الاخر من اول كتابه في قصص موسى (ع) الموجود نسخة منه في تستر في كتب الشيخ مهدي شرف الدين التستري فانه ذكر فيه أنه قام بوظيفة الوعظ والتذكير قرب أربعين سنة، وكان يكتب اكثر ما يطالعه في الكتب ويذكره في مجالس الوعظ حتى كتب تفسيره الكبير الموسوم ب‍ (بحر الدرر) في عدة دفاتر بالعربية والفارسية، وكتب تفسيره (حدائق الحقائق) في كشف اسرار الدقايق بالفارسية بعضه مسودة وبعضه مبيضة، ثم الف كتابه الموسوم ب‍ " الواضحة في أسرار الفاتحة " ملمعا من الفارسية والعربية ثم الف " معارج النبوة " في مدارج الفتوة في سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم واحوال آبائه السبعة الانبياء العظام، ثم الف الاربعين من أحاديث سيد المرسلين الذي سماه ب‍ " روضة الواعظين " ثم كتب اخيرا تفسير سورة يوسف (ع) وقصصه، ولما انتشرت نسخ تفسير سورة يوسف طلب منه جمع أن يكتب قصص موسى (ع) ايضا فشرع في هذا الكتاب كما يأتي وذكره أنه الف جميع هذه الكتب في زيارتگاه والظاهر أن مراده البلد المعروف اليوم ب‍ (المزار الشريف). ويوجد مجلد من تفسيره من أول سورة الملك إلى آخر القرآن عند السيد هادي الاشكوري وهو بخط محمد بن ملا هاشم السمرقندي في سنة 1050 قال في سورة الدهر في آية (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا) بعد نقله عن التفاسير نزولها في علي عليه السلام. (علي (رض) بسنان ملك دنيا كرفت وبسه نان ملك عقبى گرفت مسكين تو كه نه سنان داري نه ؟ ه نان) وظني أنه آخر مجلدات تفسيره بحر الدرر الذي خرج في عدة دفاتر وأما تفسيره " حدائق الحقايق " فقد بقى بعضه في المسودة كما صرح به.

[ 39 ]

(79: بحر الدرر) في تدبير الحجر والكيمياء الاحمر. للكيمياوي المعاصر الشيخ موسى بن محمد علي بن مراد الخراساني الحائري المتوفى حدود سنة 1333 ناظم البتول العذراء، وهو فارسي نظير كتابه " صدف الدرر " وغيره من تصانيفه في علم الصنعة، ذكر لنا فهرسها السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. (80: بحر الدموع) مقتل فارسي للمولى احمد بن الحسن اليزدي الواعظ نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها حدود سنة 1310، ذكره في كتابه نواصيص العجب المطبوع، ومر له الباقيات الصالحات. (البحر الزاخر) في الفروع على مذهب الزيدية كما في كشف الظنون، وهو البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الامصار كما يأتي. (81: البحر الزاخر) في أبواب الفقه استدلالي مبسوط في عدة مجلدات تزيد على ماية وخمسين الف بيت للشيخ الفقيه آقا محمد علي بن آقا محمد باقر الهزار جريبي المتوفى بقومشه من محال اصفهان (في 18 - ع 2 - 1245) كان من تلاميذ المحقق القمي صاحب " القوانين " كما أن والده الهزار جريبي كان من مشايخ المحقق القمي، ذكره ولده الاكبر المهذب لجميع تصانيفه الشيخ محمد حسين في كتابته على ظهر (مجمع العرايس) لوالده وفي رسالته التي كتبها في ترجمة والده، ورأيت منه مجلدا في الصلاة ومجلدا في الصوم والزكاة والخمس ومجلدين في النكاح ومجلدا في الطلاق والتجارة وكل مجلد متضمن لبعض رسائل أخر للمؤلف قد أتى بجميعها من اصفهان إلى النجف بعد وفاة ولد المؤلف العلامة ميرزا محمد حسن النجفي الاصفهاني المعاصر فاشتراها الشيخ محمد أمين الملقب ب‍ (صدر الاسلام) بن إمام الجمعه الخوئي وحملها معه إلى طهران. (82: البحر الزاخر) في أصول الاوائل والاواخر للسيد عز الدين

[ 40 ]

محمد المهدي بن الحسن الحسيني القزويني الحلي النجفي المتوفى سنة 1300، أوله (الحمد لله الذي الهمنا من حقائق التنزيل ما بهدي عباده إلى سواء السبيل من كل دليل) رتبه على إلهامات وخاتمة استخرج فيها المسائل الاصولية من الآيات القرآنية فقط فالالهام الاول في المبادئ اللغوية وفيه واردات الوارد الاول في الواضع وفيه آيات ثم يذكر الآيات واحدة بعد واحدة ويتكلم في دلالتها على المطلوب وهكذا إلى آخر مباحث أصول الفقه، فهو أصول مستنبط من القرآن الشريف، فرغ منه في حادي عشر شهر رمضان سنة 1293، رأيت منه نسخة بخط الشيخ محمد بن الحسين القفطاني النجفي كتبها سنة 1306 في مكتبة الشيخ هادي آل كاشف الغطاء ونسخة بخط تلميذ المؤلف ميرزا محمد بن عبد الوهاب الهمداني الكاظمي بمكتبة الشيخ محمد السماوي. (83: البحر الزخار) الجامع لمذاهب علماء الامصار للامام المهدي احمد ابن يحيى بن المرتضى الحسني المولود سنة 764 والمتوفى سنة 840، وهو صاحب كتاب " الازهار " في فقه الائمة الاطهار، والبحر الزخار متن مشتمل على تسعة كتب مختصرة (1) الملل والنحل (2) القلايد في العقايد (3) رياضة الافهام في الكلام (4) معيار العقول في الاصول (5) الجواهر والدرر في السير (6) الاعتماد في الاجتهاد (7) الاحكام في الفقه " 8 " الدرة المنيرة في غريب فقه السيرة " 9 " تكملة الاحكام في الاخلاق وتصفية الباطن من الآثام، وشرح كل واحد من هذه المتون وسمى الشرح باسم خاص ومجموع شروح المختصرات سماه غايات الافكار كما يأتي. (84: البحر الزخار) في أنساب ملوك آل قاجار. للسيد جعفر بن محمد بن جعفر الاعرجي الكاظمي المتوفى ب‍ " پشت كوه " سنة 1332

[ 41 ]

ذكره في أول كتابه مناهل الضرب الموجود عندي بخطه، ومر له أنساب آل أبي طالب. (85: البحر الزخار) في شرح أحاديث الائمة الاطهار لسيدنا المحسن الامين ابن السيد عبد الكريم الحسيني الشقراوي المعاصر نزيل الشام، ذكره في فهرس تصانيفه. (86: البحر الصافي) في شرح الوافي في العروض والقوافي للسيد محمد بن الحسن الحسيني الهندي الهروي مطبوع، وطبع معه رسالتان في العروض والقوافي. (87: البحر الطويل) الفارسي في مدح النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومدائح آله وعترته الطاهرين لميرزا أبي القاسم الشهير ب‍: مجنون شاه: المقلب في شعره ب‍: نباتي: أوله: منبع چشمه هر كلمه كه جاري شود از نطق وبيان كام وزبان ؟ اسم خداوند عظيم است كه از لطف و كرم داده بهر نوع بشر عقل وهنر: ومعه البحر الطويل بالتركية والمربعة التركية وبعض الرباعيات وتخميس غزل من ديوان حافظ وغيرها طبع ملحقا بديوان، الفضولي، في ازيد من الف بيت في ست عشرة صحيفة بهوامشها سنة 1270. (88: بحر العرفان) ومعدن الايمان في تفسير القرآن، كبير في سبعة عشر مجلدا للمولى صالح بن آقا محمد البرغاني القزويني الحائري المتوفى بها فجأة حدود سنة 1270، استقصى فيه الاحاديث المروية عن الائمة الاطهار عليهم السلام في التفسير وجمعها من كتب الاصحاب وغيرها، رأيت المجلد السابع عشر منه في تفسير سورة الاعلى إلى آخر القرآن في ص 276، أوله (الحمد لله رب العالمين) وفرغ منه في رجب سنة 1266 في خزانة كتب المولى محمد علي الخوانساري وفي نسخة

[ 42 ]

الحاج الشيخ عبد الحسين الطهراني ألحق بآخره بعد اتمام تفسير سورة الناس جملة من الآيات النازلة في شأن الائمة عليهم السلام وتفسيرها ورأيت المجلد الخامس عشر من سورة محمد إلى سورة الممتحنة في مكتبة شيخنا العلامة النوري، وتمام مجلداته كان في خزانة كتب المؤلف بكربلا وكذا تفسيره الوسيط وتفسيره الصغير الآتيان بعنوان التفسير (89: بحر عشق) للسيد أبي الحسن الملقب بقصير الساندوي الهندي، طبع بلغة أردو في (ص 20) سنة 1935 مسيحية. (90: بحر العلوم) فارسي ملمع كبير في سبع مجلدات فيها ما تشتهيه الانفس من فوائد كل علم بغير ترتيب نظير الكشكول للسيد ميرزا حسن بن عبد الرسول بن الحسن الحسيني الزنوزي الخوئي المولود بها سنة 1172) كما ذكره في هذا الكتاب عند ترجمة نفسه ونقلها عنه في لجة الاخبار وذكر أنه قرأ اولا على المولى محمد شفيع الدهخوارقاتي التبريزي ثم قرأ خمس سنين عند الشيخ عبد النبي الطسوجي مع بعض اجداد امام الجمعة الخوئي نزيل طهران، وفي سنة 1195 هاجر إلى العتبات وقرأ على الاستاد الوحيد والسيد ميرزا مهدي الشهرستاني وللسيد صاحب الرياض وفي سنة 1203 تشرف إلى المشهد الرضوي وقرأ سنتين على ميرزا مهدي الشهيد، وفي سنة 1205 ذهب إلى اصفهان برهة وبعدها عاد إلى بلدة خوي واشتغل بتأليف بحر العلوم هذا بالتماس حسين قلي خان الدنبلي، ذكر المولى علي المحدث الواعظ التبريزي الشهير بخياباني في كتابه وقايع الايام أن ثلاث مجلدات من هذا الكتاب النفيس بالخط والكاغذ الجيدين موجودة عنده وقال إنه افيد كتاب رأيته، وله ايضا (رياض الجنة) في ثمان مجلدات مشحونة من الفوائد التاريخية وغيرها كما يأتي. (91: بحر الغرائب) في خواص اسماء الله الحسنى للشيخ محمد بن محمد

[ 43 ]

ابن أبي سعيد الهروي فارسي، أوله (الحمد لوليه وهو الذي له الاسماء الحسنى) طبع ثانيا سنة 1299، على هامشه منتخب الختوم الفارسي وطبع ثالثا بأمر ميرزا محمد ملك الكتاب في بمبئ 1326 فراجعه. (92: البحر الغزير) في تقدير الماء الكثير وتحقيق الكروزنا ومساحة للسيد القاضي نور الله بن شريف الدين بن نور الله الحسيني المرعشي الشهيد سنة 1019، أوله (الحمد لله الذي انزل علينا زلال التحقيق من سماء الاستدلال) يوجد ضمن مجموعة من رسائل القاضي بخط احمد ابن الحسين في سنة 1092 في مكتبة الشيخ محمد السماوي بالنجف. (93: بحر غم) منظوم بلغة اردو في المدايح والمراثي لاهل البيت عليهم السلام، للسيد ابن الحسنين الملقب ب‍ (زائر) اللكهنوي طبع بالهند (94: بحر غم) في أحوال الشهداء بكربلا باللغة الگجراتية للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283 صاحب " انوار البيان " وغيره مما ذكره في فهرس كتبه الكثيرة (95: بحر الغموم) من كتب المقاتل الفارسية للشيخ علي بن زين العابدين البارجيني اليزدي الحائري المعروف ب‍ (شهر نوي) المتوفى بالحائر سنة 1333، كان مع كتابه (إلزام الناصب) في مكتبته عند وصيه المولى محمد حسين القومشهي الصغير وأوصى بطبع تصانيفه وطبع منها أخيرا 1352 الزام الناصب في احوال الامام الغائب الذي كان تأليفه سنة 1326 كما مر في الجزء الاول ووقع في الطبع غلط هناك في تاريخ وفاة المؤلف في سنة 1324. (96: بحر الفوائد) مجموعة كالكشكول جمعها بعض علماء الهند، توجد في بقايا مكتبة الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلا. (97: بحر الفوائد) في فنون شتى وهو في سبع مجلدات، للمولى

[ 44 ]

محمد تقي بن الحاج محمد حسين الكاشاني نزيل طهران المولود سنة 1236 والمتوفى سنة 1321، وله تصانيف كثيرة منها " إرشاد المؤمنين " و " إيضاح المشتبهات " وغيرهما مما ذكر فهرسها على ظهر بعض مطبوعاتها. (98: بحر الفوائد) في شرح الفرائد - فرائد الاصول - المعروف ب‍ " الرسائل " تصنيف الشيخ الامام العلامة الانصاري للشيخ الحجة ميرزا محمد حسن الآشتياني الطهراني المتوفى سنة 1319 كان من أعاظم تلاميذ المصنف ومقرر درسه في عصره وكتب الشرح اوان تشرفه بالنجف ولكن هذبه ونقحه في طهران عند القائه الدروس لتلاميذه الافاضل الاعلام الذين كانوا يشدون إليه الرحال من اقاصي البلاد، وطبع في طهران في مجلد كبير سنة 1315. (99: بحر الفوائد) الجاري مجرى الكشكول فيه ما لذ وطاب للشيخ حسين بن عبد علي الشهير بالتتنچي التبريزي المعاصر المولود سنة 1290 ترجمه المعاصر الاردوبادي في مجموعته " زهر الربى ". (100: بحر الفوائد) وعقد الفرائد للسيد محمد شفيع الحسيني الاصفهاني معاصر شاه عباس الثاني الذي مات سنة 1078، وقد الف الكتاب باسمه وهو فارسي كبير في خمس مجلدات (1) في المبدء والمعاد (2) في احوال الانبياء ولا سيما نبينا محمد صلى الله عليه وآله (3) في الائمة المعصومين عليهم السلام (4) في الاولياء والحكماء والعلماء (5) في الملوك والسلاطين والامراء والوزراء وكل ما أورد فيها من التواريخ والحكايات مشتملة على المواعظ والحكم والاخلاق وبدأ برباعيته من انشائه في اول الخطبة وهي قوله: صد شكر كه بنمود رخ آن غيرت حور * آفاق شد از عكس جمالش پر نور بگشود زبان بوصف أو هر موجود * وين راز نهفته در جهان شد مشهور

[ 45 ]

(لله الحمد كه شاهد يكتاي وحدت سراي توحيد، ومحبوب بي همتاي خلوتخانه تجريد را إراده أزلي بظهور صفات جمال وجلال) رأيت منه نسخة في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري في النجف وأخرى في المشهد الرضوي عند الحاج المولى محمد العادل المشهدي. (101: بحر الفوائد) هو مجموع الرسائل الاثنتى عشرة التي سميت كل واحدة منها باسم خاص بها وهي في التواريخ والاشعار والجغرافية وغير ذلك من الموضوعات، طبع الجميع في مجلد واحد كبير من تأليف يوسف خان الهراتي ساكن المشهد الرضوي المتوفى حدود سنة 1335 (102: بحر اللئالي) فارسي كبير في خمس مجلدات في أحوال الخمسة النجباء أصحاب الكساء عليهم السلام وخامس مجلداته في أحوال سيد الشهداء سماه " سفينة النجاة " كما يأتي وهو غير سفينة النجاة العربي الذي هو أيضا خامس مجلدات الكتاب الكبير الموسوم ب‍ (سفن النجاة) (103: بحر اللئالي) كشكول ملمع - فارسي وعربي - نظما ونثرا للحكيم ضياء الدين محمد مهدي بن داود التنكابني الملقب في شعره ب‍ " ذوقي " أوله (الحمد لله الذي هدانا بفضل رحمته سبيله) طبع بايران وله وجيزة المصائب، يأتي. (104: بحر ماتم) في المراثي بلغة أردو للسلطان ناصر الدين محمد واجد علي شاه الذي تولى الملك سنة 1263 طبع بالهند. (105: البحر المحيط) للمولى محمد حسين بن محمد مهدي السلطان آبادي المتوفى بالكاظمية سنة 1314، ينقل عنه في جملة من تصانيفه وقال ولده الشيخ علي أنه موجود عندي بالكاظمية. (106: البحر المحيط) في أصول الفقه للشيخ محمد بن يونس بن الحاج راضي بن شويهي الظويهري الحميدي الربيعي النجفي الاصل والحلي الدار

[ 46 ]

كما وصف نفسه كذلك في (ميزان العقول) في المنطق، وقال في كتابه " براهين العقول " في الاصول (اني ألفت اولا البحر المحيط في الاصول في ثلاث مجلدات ولم يتم وكتبت بعده مختلف الانظار وبعده حجة الخصام) وهو من علماء عصر الشيخ الاكبر كاشف الغطاء ومن المتلمذين عليه وكان خال أولاده ايضا كما صرح الشيخ علي بن الشيخ الاكبر في تقريظه بخطه على ظهر براهين العقول الذي فرغ من مجلده الاول سنة 1329 بان المؤلف خاله، وكتب جملة من أحواله في كتابه " موقظ الراقدين " في المواعظ. منها قوله (وشرعت في تعليم الصلاة والاحكام والوعظ في الحلة والحسكة والمعدان وسائر القرى سنة 1211 وألفت حينئذ المواعظ الموسوم ب‍ " الحجر الدامغ " وبعده ألفت الاكبر منه الموسوم ب‍ " حياة القلوب " ثم ألفت " سرور الواعظين " ثم ألفت " موقظ الراقدين " هذا). (أقول) جملة من تصانيفه المذكورة موجودة كما يأتي ذكرها في محالها ولكن " البحر المحيط " لم أظفر بنسخته حتى الآن. (بحر المذهب) كما في " مرآة الجنان " لليافعي مر بعنوان (كتاب البحر) (البحر المسجور) في لفظ الطهور كما في بعض المواضع، وقد يسمى ب‍ " لامعة السطور " أيضا والصحيح " اللؤلؤ المسجور " في معنى لفظ الطهور يأتي. (107: بحر المصائب) بلغة اردو في مجلدين طبع بالهند. (بحر المصائب) المعروف ب‍ " سبيل بخشش أمت " يأتي في السين. (108: بحر المصائب) وكنز الغرائب، مقتل فارسي مطبوع في اربع مجلدات، للشيخ محمد جعفر بن السلطان أحمد بن الشيخ علي بن الشيخ حسن التبريزي، فرغ من المجلد الثاني منه سنة 1282، وطبع المجلد

[ 47 ]

الثالث منه سنة 1295، وشرع في تأليف المجلد الرابع بعد سنة 1292 أول هذا المجلد (الحمد لله العلي العظيم) ورتبه على خمسة ابواب فجعل للباب الاول منازل ورتب الثاني على شعل وفي الباب الثالث أورد وقايع ورتب الرابع على آتشكدات. (109: بحر المصائب) في أحوال الشهداء بكربلاء باللغة الگجراتية للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري المولود سنة 1283، مطبوع في (ص 400). (110: بحر المصيبة) لمحمد جعفر بن عبد الرحيم الجويني اصلا الجغتائي مسكنا من كتب المقاتل، رأيته في مكتبات العراق، شرع فيه سنة 1264، ولم اذكر بقية خصوصياته. (111: بحر المعارف) في العرفان والتصوف، للمولى عبد الصمد الهمداني الحائري الشهيد بها في يوم الغدير سنة 1216، وذلك في فتنة سعود الوهابي الحنبلي، ترجمه في الروضات وذكر تصانيفه في ص 353 وهو مجلد كبير طبع مرة سنة 1393 في بمبئ وأخرى في تبريز. (112: بحر المعارف) في أحوال الملوك والامراء، للمولى الحاج محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي تلميذ المولى شاه محمد الشيرازي وغيره ممن ذكرهم في " طيف الخيال " وكانت ولادته سنة 1074 كما ذكره في كتابه " خزانة الخيال " الذي ألفه سنة 1130، وحكى في " نجوم السماء " فهرس تصانيفه الكثيرة عن كتابه طيف الخيال وذكر أن بحر المعارف هذا هو ثالث المجلدات السبعة من كتابه الكبير الموسوم ب‍ " مجالس الاخبار ". (113: بحر المعارف والانوار) في ترجمة المجلد الخامس عشر من كتب البحار في الايمان والكفر، ترجمه إلى الفارسية الشيخ محمد تقي الشهير

[ 48 ]

بآقا نجفي الاصفهاني ابن الشيخ محمد باقر بن محمد تقي صاحب التصانيف الكثيرة المتوفى سنة 1332، فرغ من الترجمة سنة 1296، وطبعت سنة 1297 (114: بحر المغفرة) في أعمال السنة والزيارات للسيد الامير رضا بن محمد قاسم الحسيني القزويني المعاصر للعلامة المجلسي، وهو فارسي نظير زاد المعاد لكنه ألفه قبل زاد المعاد الذي فرغ منه العلامة المجلسي سنة 1106، لان الامير رضا أحال في كتابه الصيامية الذي ألفه ايضا سنة 1107 بيان تفاصيل أسانيد الادعية والزيارات إلى كتابه (بحر المغفرة) فيظهر تقدم تأليفه على التأريخ المذكور، وحدثني حفيد المؤلف السيد محمد تقي المعروف بالسيد آقا القزويني المدرس في النجف والمتوفى سنة 1333 أن بحر المغفرة موجود في كتبه بقزوين وهو كتاب كبير (115: بحر المنافع) في الادعية والاوراد والاعمال ينقل عنه في كتب الادعية كثيرا مثل مجمع الدعوات للمولى عبد المطلب ومنتخب الختوم للمولى شكر الله وغيرهما، وصرح المولى عبد المطلب في كتابه تسهيل الدواء والدعاء عند النقل عنه انه تأليف خواجكي الهندي، ومراده المولى محمد بن احمد المعروف بخواجكي شيخ الشيرازي نزيل دكن من بلاد الهند ومؤلف شرح الباب الحادي عشر سنة 952 كما مرت الاشارة إليه في شروح الكتاب المذكور. (116: بحر المناقب) للمولى المقدس أحمد بن محمد الاردبيلي المتوفى سنة 993، قاله الشيخ محمد جعفر بن المولى عبد الصاحب الخشتي فيما كتبه بخطه من فهرس الكتب الموجودة عنده سنة 1274، وعده مما هو موجود عنده في التأريخ المذكور. (117: بحر المناقب) للشيخ علي بن ابراهيم، قال صاحب الرياض (انه من أجلة العلماء المتأخرين ومن مؤلفاته الموجودة عندنا در بحر

[ 49 ]

المناقب ؟ لفارسي الذي نسب في أوله إلى نفسه كتاب (بحر المناقب العربي) ويأتي أن در بحر المناقب الفارسي مطبوع وأنه الف بعد سنة 911 وقبل سنة 971، وان لقب مؤلفه (درويش برهان) كما ذكره ايضا صاحب الرياض في باب الالقاب بعنوان درويش برهان. (118: البحر المواج) في تفسير القرآن فارسي كثير الفوائد كما ذكره صاحب الروضات، للمولى تاج الدين الحسن بن محمد الاصفهاني المتوفى سنة 1085 والمعروف ب‍ (مولا تاجا) ارخت وفاته بما مر في بعض المواضع المعتمدة وهو والد الفاضل الهندي صاحب (كشف اللثام) المتوفى سنة 1137. (119: بحر النفايس) للمولى احمد الهمداني رأيت النقل عنه في بعض المجاميع (120: بحر الهداية) للسلطان ناصر الدين محمد واجد علي شاه بن السلطان أمجد علي شاه الهندي الذي تولى الملك بعد والده سنة 1263 مجموع من جوابات المسائل الفقهية التي سألها في أوان صباه من سلطان العلماء السيد محمد بن السيد دلدار علي النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1284 اوله (حمد بي حد وثناي لا تعد خداي را لايق است) ذكره في " كشف الحجب ". (الرسالة البحرانية) في جواب المسائل الواردة من البحرين، يأتي في الرسائل كما مرت الاسئلة البحرانية. (المسائل البحرانية) يأتي متعددا ايضا في حرف الميم. (121: البحرانية) بضم الباء، رسالة فيما فيما يتعلق بمباحث البحران من علم الطب، للحكيم ميرزا محمد تقي الشهير بالحاج آقا بابا الشيرازي نزيل طهران المتوفى بالحائر الشريف حدود سنة 1290 مجاورا لها في اواخر عمره، ذكر فيه معارضاته مع ميرزا احمد الطبيب التنكابني

[ 50 ]

في باب البحران سنة 1246، وطبعت ضمن بعض رسائله الطبية الاخر في طهران سنة 1283، وقد شرح البحرانية الحكيم محمد ولي كما يأتي في الشروح. (122: بحور الحان) فارسي في فن الموسيقى وأنواع الالحان، للسيد ميرزا محمد نصير الملقب ب‍ " فرصت " ابن السيد ميرزا جعفر الملقب ب‍ " بهجت " الحسيني الشيرازي مؤلف " آثار العجم " المطبوع سنة 1314 والمتوفى سنة 1339 والبحور ايضا طبع بايران. (123: البحور الزاخرة) في شرح كلام العترة الطاهرة، هو شرح لتهذيب الحديث تأليف شيخ الطائفة، للسيد نعمة الله الجزائري المتوفى سنة 1112 كما عبر به كذلك في اول كتابه " الحواشي الضافية " الذي هو شرح وتعليق على نهج البلاغة. (أقول) الموجود من شرح المحدث الجزائري للتهذيب اثنان (أحدهما) الشرح القديم الكبير في اثنى عشر مجلدا الذي يظهر من بعض مجلداته انه سماه ب‍ " مقصود الانام " في شرح تهذيب الاحكام، (والثاني) الشرح الجديد المختصر من الاول وهو في ثمان مجلدات واسمه " غاية المرام " الذي هو من أواخر تصنيفاته، وقد فرغ من بعض مجلداته سنة 1098، كما يأتي فلعل البحور الزاخرة المعبر به في الحواشي الضافية اسم ثان لشرحه القديم. (124: بحور الغمة) مقتل كبير في ثلاث مجلدات بلغة اردو، مطبوع رأيت منه المجلد الاول. (125: البحيرة) - مصغر البحر - فارسي في الحكايات التاريخية وأحوال طبقات الوزراء وغرائب الحيوانات والجبال والعيون والانهار والابنية وغيرها يقرب من خمسين الف بيت، للمولى فزوني

[ 51 ]

الاستربادي المعاصر للصفوية، وهو مطبوع بطهران، قال في الرياض في باب الالقاب (الفزوني الاسترابادي كان من علماء عصر الدولة الصفوية وله كتاب " اللجين الطبرية " في التواريخ وما يناسبها مشتمل على فوائد جليلة في علم التاريخ). (126: بختيار نامه) فارسي مطبوع بايران كما في الفهارس. (127: كتاب البخلاء) لامام أهل السير أبي عبد الله محمد بن زكريا ابن دينار البصري المتوفى بها سنة 298، ترجمه النجاشي وذكر تصانيفه ومنها " كتاب الاجواد " كما مر. (128: كتاب البخل والشح) لابي احمد عبد العزيز بن يحيى بن عيسى الجلودي المتوفى سنة 332 ذكره النجاشي. (129: كتاب بدء الخلق) لابي عبد الله مفضل بن عمر الجعفي الكوفي من أصحاب الامام الصادق عليه السلام وله " كتاب الايمان والاسلام " كما مر ذكره النجاشي. (130: بدء وجود الانسان) للمولى صدر الدين محمد بن ابراهيم الشيرازي المتوفى سنة 1050 رسالة له مطبوعة مع بعض رسائله. البداء معناه في اللغة ظهور رأي لم يكن، واستصواب شئ علم بعد أن لم يعلم، وهذا المعنى يحصل لعامة أفراد البشر، ولكنه يستحيل على الله تعالى شأنه لاستلزام بدو الرأي بشئ لم يكن، الجهل به اولا أو العجز عنه وهو تعالى منزه عنهما، والامامية الذين ينزهون الله تعالى عن كثير مما يجوزه غيرهم من فرق الاسلام عليه تعالى ينزهونه عن الجهل والعجز بالطريق الاولى فنسبة القول بالبداء بهذا المعنى إلى الامامية من البلخي في تفسيره كما في اول التبيان بهتان عظيم.

[ 52 ]

البداء الذي يعتقده الامامية هو بالمعنى الذي لابد أن يعتقده كل من كان مسلما في مقابل اليهود القائلين بان الله تعالى قد فرغ من الامر وأنه لا يبدو منه شئ (يد الله مغلولة) أو من تبع أقاويل اليهود زاعما أنه تعالى أوجد جميع الموجودات وأحدثها دفعة واحدة لكنها متدرجات في البروز والظهور لا في الوجود والحدوث فلا يوجد منه شئ إلا ما أوجد أولا، أو كان معتقدا بالعقول والنفوس الفلكية قائلا انه تعالى أوجد العقل الاول وهو معزول عن ملكه يتصرف فيه سائر العقول، إذ لابد لكل مسلم أن ينفى هذه المقالات ويعتقد بأنه تعالى كل يوم في شان يعدم شيئا ويحدث آخر يميت شخصا ويوجد آخر يزيد وينقص يقدم ويؤخر يمحو ما كان ويثبت ما لم يكن من الامور التكوينية، كما أنه ينسخ ما يشاء من الاحكام التكليفية ويرفعه ويثبت غيره من سائر الاحكام. بما أن البداء منه تعالى باحداث ما لم يكن واظهار ما خفي في التكوينيات، وكذا نسخه في التكليفيات، يجريان على ما اقتضتمه الحكمة الآلهية وحسب ما أحاط به علمه من المصالح العامة، في محو شئ واثبات شئ وتغيير ما كان عليه أمر عما هو عليه تكوينا أو تكليفا، فلا يبدو منه تعالى إحداث وتغيير فيما قضى في علمه في اللوح المحفوظ بعدم التغيير وجرى عليه ذلك في تقديره الازلي، ولا يظهر منه تعالى فيما قضي عليه خلاف ما هو عليه. والعلم بكون الشئ مما قضي عليه كذلك أو من غيره خاص بحضرته لا يطلع على غيبه أحد حتى انبياؤه عليهم السلام إلا أن يصرح في الوحي إليهم بأنه المقتضي والمحتوم فهم يخبرون الامة به كذلك كاخبارهم بظهور الحجة عليه السلام وحدوث الصيحة في السماء والخسف بالبيداء قبل ظهوره.

[ 53 ]

في الآيات والاخبار المتكاثرة دلالات على ثبوت البداء منه تعالى بهذا المعنى الذي هو معتقد كل مسلم، ولا سيما ما ورد في قصص نوح وابراهيم وموسى وشعيبا ؟ وعيسى عليهم السلام ودعاء نبينا صلى الله عليه وآله على اليهودي، والاحاديث في أن الصدقة والدعاء يردان القضاء، بل قال العلامة المجلسي في ثاني البحار في باب البداء إن أحاديثه في كتب أهل السنة اكثر مما في كتب الامامية، فلا وجه لتشنيع كثير منهم مثل فخر الدين الرازي وغيره على الامامية بالقول بالبداء مع انهم لا يقولون بالمستحيل ولا يذعنون بغير مداليل الآيات والاخبار المستخرجة في صحاحهم وغيرها، ولبيان ذلك أفرد جمع من الاصحاب هذه المسألة الكلامية بالتدوين وكتبوا فيها كتبا ورسائل نذكر ما له اسم خاص في محله وما لم نطلع على اسمه الخاص بعنوان البداء على ترتيب اسماء المؤلفين. (131: البداء) للحاج مولى آقا الخوئي القزويني المسكن المولود سنة 1248 والمتوفى سنة 1307 ترجمه في " المآثر والآثار " وحدثني ولده الفاضل ميرزا حسين به وذكر أن اسمه احمد بن المولى مصطفى بن احمد بن مصطفى الخوئي وحكى تاريخ ولادته وجملة من أحواله وتصانيفه عن كتابه في الرجال الذي سماه ب‍ " مرآة المراد " وذكر فيه ترجمة نفسه. (132: البداء) للسيد ابراهيم بن الامير محمد معصوم الحسيني القزويني المتوفى سنة 1149، ذكره تلميذه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم " أمل الآمل " وولده السيد حسين بن ابراهيم في خاتمة " المعارج ". (133: البداء) للسيد أبي الحسن بن السيد محمد ابراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المولود سنة 1298 والمتوفى سنة 1355، ذكره ولده السيد علي نقي في ترجمته (134: البداء) لابي جعفر احمد بن أبي زاهر موسى الاشعري القمي

[ 54 ]

من مشايخ محمد بن يحيى العطار القمي الثقة الذي اكثر الكليني الرواية عنه في " الكافي " قال النجاشي انه صنف كتبا منها البداء. (135: البداء) للشيخ احمد بن محمد بن يوسف البحراني الخلطي المتوفي هو وأخواه في حياة ابيهم بالطاعون سنة 1102. وكان هو من تلاميذ العلامة المجلسي. ترجمه تلميذه الشيخ سليمان الماحوزي في رسالة " تراجم علماء البحرين " وقال إن البداء هذا رسالة مختصرة. (136: البداء) للمولى محمد أمين بن محمد شريف الاخباري الاسترابادي نزيل بيت الله المتوفى سنة 1036 قال في " أمل الآمل " قد رأيت رسالة البداء له. (137: البداء) فارسي مختصر للعلامة المولى محمد باقر بن محمد تقي المجلسي المتوفى سنة 1110 اوله (الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى) أحال في آخره إلى كلامه في البحار وفي شرح الاربعين. طبع مستقلا سنة 1265. وطبع ضمن مجموعة الرسائل الست له بالهند (138: البداء) للسيد الامير محمد حسين بن الامير محمد صالح بن الامير عبد الواسع الحسيني الخواتون آبادي الاصفهاني المتوفى سنة 1151. فارسي مرتب على بابين اوله (الحمد لله رب العالمين) ألفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي وفرغ منه في ربيع الاول سنة 1134. وهي سنة محاصرة الافغان لاصفهان. رأيت النسخة في كتب المحدث الحاج شيخ عباس القمي في المشهد الرضوي. (البداء) للحاج ميرزا حسين السبزواري. اسمه مشكاة الضياء. يأتي (139: البداء) للمولى محمد خليل بن أشرف القائيني الاصفهاني نزيل قزوين وساكنها بعد نجاته من فتنة محاصرة الافغان لاصفهان سنة 1134 وتوفي بها بعد سنتين في سنة 1136 كما شرح احواله واطراه

[ 55 ]

وذكر تصانيفه وتاريخه الشيخ عبد النبي القزويني في " تتميمه لامل الآمل " وأورد رباعية في تاريخه وهي: الفيض على قبر خليل هطال * في ليلة مبعث النبي المفضال (الظهر) لعام فقده تاريخ * إذ زال به شمس سماء الافضال ومن تصانيفه شرح حديث عمران الصابي وبعده كتب البداء هذا، قال في أوله (لما وفقني الله لاتمام شرح الحديث رأيت أن أبين بعون الله ومشيته تحقيق القول في البداء لما فيه من الدقة والخفاء وشدة الاحتياج إليه لورود الامر بالاعتقاد به في كمال التأكيد بل يقارن في بعض الاخبار بالتوحيد فنقول) رأيت النسخة مع شرح الحديث في مكتبة المولى علي محمد النجف آبادي المذخورة في حسينية النجف. (البداء) للشيخ زين الدين الشهيد اسمه " انوار الهدى " كما مر. (البداء) للشيخ سليمان الماحوزي اسمه " صوب الندى " يأتي. (البداء) له ايضا اسمه " أعلام الهدى أو أنوار الهدى " كما مر. (140: البداء) للمولى محمد شفيع بن فرج الجيلاني أخ المولى محمد رفيع الجيلاني الذي كان مدرسا في المشهد المقدس الرضوي وهو مجاز من المحقق السبزواري سنة 1085 ومن السيد الامير ماجد الدشتكي سنة 1087، وكان شيخ الاسلام في رشت وفي شيراز كما ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم امل الآمل وذكر من تصانيفه البداء، وقد رأيته في خزانة كتب سيدنا ابي محمد الحسن صدر الدين وهو فارسي مرتب على سبعة فصول وخاتمة، يقول في أواخره (علامه فهامه امين الامة مولانا محمد باقر مجلسي عليه الرحمة در فوائد مسألة بداء چنين ميفرمايد) فيظهر أنه ألفه بعد وفاة العلامة المجلسي، والنسخة ترجع إلى عصر المؤلف لان عليها حواشي منه دام ظله أو مد ظله.

[ 56 ]

(البداء) للسيد صدر الدين محمد اسمه " الدرة البيضاء " يأتي. (141: البداء) للمولى محمد علي بن احمد القراچه داغي صاحب " اللمعة البيضاء " المتوفى بعد سنة 1306، ذكر في فهرس كتبه. (142: البداء) للسيد الامير سراج الدين قاسم بن محمد الطباطبائي القهپائي من تلاميذ الشيخ البهائي، ذكره في ترجمته في (جامع الرواة) (143: البداء) لمحمد بن أبي عمير زياد بن عيسى الازدي المتوفي سنة 217، ذكره النجاشي. (144: البداء) للمدقق المولى محمد بن الحسن الشيرواني المتوفى سنة 1098 وهو صهر المولى محمد تقي المجلسي وقبره الشريف في مدرسة ميرزا جعفر بالمشهد الرضوي، وله تصانيف منها البداء هذا وهو مختصر فارسي أوله (الحمد لله رب العالمين) وآخره (بر وجهي كه منافات أو بانچه مذكور شد منتفي گردد) رأيت منه نسخا منها ضمن مجموعة من رسائله من موقوفات الحاج عماد للخزانة الرضوية. (145: البداء) لميرزا محمد بن عناية احمد خان الكشميري الملقب ب‍ (الكامل) المتوفى سنة 1235 مؤلف (النزهة الاثنى عشرية) والمنتخبات الكثيرة المذكور فهرسها في نجوم السماء ضمن ترجمته المفصلة ومنها البداء المذكور. (146: البداء) لابي النضر محمد بن مسعود العياشي السلمي السمرقندي مؤلف التفسير الكبير وغيره من التصانيف الكثيرة التي ذكرها النجاشي وهو من طبقة مشايخ ثقة الاسلام الكليني. (البداء) للسيد الحاج ميرزا محمود الطباطبائي، مر باسمه ابداء البداء (147: البداء) للمولى نوروز علي بن محمد باقر البسطامي نزيل المشهد الرضوي المولود حدود سنة 1237 والمتوفى سنة 1309 مؤلف فردوس

[ 57 ]

التواريخ وغيره من التصانيف، رأيت نسخة البداء بخط المؤلف وهي نسخة الاصل التي فيها تصرفات منه كثيرة ضمن مجموعة عند ولده الشيخ محمد صادق الشهير ب‍ " الفاضل البسطامي ". (148: البداء) لابي يوسف يعقوب بن يزيد بن حماد الانباري السلمي من كتاب المنتصر الخليفة العباسي ومن أصحاب الامام الجواد عليه السلام، ذكره النجاشي بعنوان كتاب البداء. (149: البداء) لابي محمد يونس بن عبد الرحمن مولى علي بن يقطين ومن اصحاب الكاظم والرضا عليهما السلام، قال ابن النديم عند تعداد فقهاء الشيعة إنه علامة زمانه كثير التصنيف والتأليف وقال النجاشي له تصانيف كثيرة وعد منها كتاب البداء. (150: البداء والمشية) لابي الحسن علي بن ابي صالح محمد الملقب ب‍ " برزج " الكوفي الحناط، ذكره النجاشي. (151: البداء والمشية) لابن أبي العزاقر محمد بن علي الشلمغاني صاحب " كتاب التكليف " وغيره المقتول سنة 322 كما أرخه في " مرآة الجنان " وذكر كتبه النجاشي. (152: البداية) في آداب التعليم على الطرز الحديث بتصوير الحروف المفردة والمركبة فارسي طبع بايران. (153: البداية) في الفقه للشيخ تقي الدين بن نجم الحلبي الشهير " بأبي الصلاح " تلميذ السيد الشريف المرتضى علم الهدى وشارح ذخيرته وخليفته في بلاد حلب كما ذكره الشهيد وذكر كتابه في " معالم العلماء " وصرح الشيخ الطوسي في باب من لم يرو أنه ممن تلمذ عليه وله كتب ويأتي له (تقريب المعارف). (154: البداية) للشيخ نظام الدين الصهرشتي تلميذ الشيخ الطوسي

[ 58 ]

وصاحب (اصباح الشيعة) المذكور تفصيل الاختلاف في اسمه في (ج 2 - ص 118) نسبه إليه السيد ابن طاوس في (الاقبال) واحتمل صاحب الرياض اتحاده مع (شرح النهاية) له في الفقه. (155: البداية) في المنطق لبعض الاصحاب اوله بعد الحمد والصلاة (فخذ أيها المبتدي في المنطق هذه البداية وانطق فلك وضعتها - إلى قوله - وهي حقيقة شرح للقسم الاول من التهذيب) رأيت النسخة بخط المولى محمد رضا الرشتي الكاظمي جد ميرزا ابراهيم السلماسي لامه فرغ من الكتابة في شوال سنة 1246 كانت عند سبطه المذكور. (156: بداية الادب) لميرزا عبد العظيم خان المعاصر، فارسي مطبوع (157: بداية الجبر) في الجبر والمقابلة، لميرزا عبد الغفار الاصفهاني المنجم المعاصر الملقب ب‍ (نجم الدولة) فارسي مطبوع بطهران. (158: بداية الحساب) أيضا فارسي لميرزا عبد الغفار المذكور، طبع في حياة مؤلفه سنة 1322، وتوفي (14 - ج 1 - سنة 1326). (159: بداية الدراية) للشيخ السعيد زين الدين بن علي بن احمد الشامي العاملي الشهيد سنة 966، أوله (نحمدك اللهم على البداية) وشرحه المصنف مزجا وفرغ من الشرح ليلة الثلاثاء الخامس من ذي الحجة سنة 959 أول الشرح (نحمدك اللهم على حسن توفيق البداية في علم الدراية) طبع ضمن شرحه بطهران سنة 1310 وعليه حواش للشيخ عبد الواحد العاملي كما ذكرها صاحب الرياض وحواش كثيرة لميرزا محمد التنكابني، قال في (قصصه) انها لو دونت تصير مجلدا. (160: البداية في سبيل الهداية) للشيخ زين الدين الشهيد المذكور ذكرها الشيخ الحر في (أمل الآمل) بعد ذكره (بداية الدراية) فيظهر منه تعددهما ويعطي اسمه انه في العقايد والله أعلم.

[ 59 ]

(بداية المأمول) في شرح زبدة الاصول البهائية للشيخ جواد الكاظمي كذا في بعض نسخه لكن في اكثر النسخ " غاية المأمول " كما يأتي. (161: بداية المعرفة) في المعارف الخمسة الاصولية للحاج الشيخ محمد باقر بن المولى محمد حسن بن أسد الله بن عبد الله القايني البيرجندي المولود سنة 1276 والمتوفى في الجمعة الرابع عشر من ذي الحجة سنة 1352، ذكره في آخر كتابه " نور المعرفة " الذي الفه سنة 1314. (162: البداية المنطقية) لميرزا عبد الرزاق الواعظ بهمدان ابن ميرزا علي رضا بن عبد الحسين القزويني ولد باصفهان سنة 1293 ونشأ في الحائر الشريف الحسيني ومن سنة 1313 نزل همدان حتى اليوم، وله تصانيف وخزانة كتب نفيسة أراني فهرسها سنة 1348، (163: بداية النجوم) لنجم الدولة ميرزا عبد الغفار المنجم الاصفهاني المعاصر، المتوفى سنة 1326 فارسي طبع بطهران سنة 1319. (164: بداية النهاية) في الحكمة الاشراقية للشيخ محمد بن علي بن ابراهيم بن أبي جمهور الاحسائي المتوفى بعد سنة 901، ذكره في اجازته الكبيرة للشيخ محمد بن صالح الغروي سنة 896. (165: بداية الهداية) في الواجبات والمحرمات المنصوصة من اول كتب الفقه إلى آخرها على سبيل الاختصار للشيخ المحدث محمد بن الحسن الحر العاملي المتوفى بالمشهد الرضوي سنة 1104، اختصره من كتابه " هداية الامة إلى أحكام الائمة " الذي انتخبة من كتابه " تفصيل وسائل الشيعة " بحذف الاسانيد والمكررات بحيث يكون حدا وسطا بين تفصيل الوسائل وفهرسه المختصر وجعله في مجلدين كما يأتي ثم ألف البداية بعده لبيان ما هو الزبدة والخالص والنتيجة، وقد حصر في آخره عدد الواجبات المنصوصة الف وخمسماية وخمسة وثلاثين واجبا وعدد

[ 60 ]

المحرمات المنصوصة في الف وأربعماية وثمانية واربعين محرما وفرغ منه سنة 1091، قال بعد الخطبة (قد التمس مني جماعة... أن اجمع لهم ما أقدر على جمعه من منصوص الواجبات والمحرمات) طبع مرة سنه 1270 وأخرى سنة 1318 والنسخة المقروة على المؤلف وعليها بلاغاته بخطه وقد كتبت في داره سنة 1094 رأيتها عند السيد محمد باقر حفيد الآية اليزدي وهي بخط المولى محمد صارق بن قربانعلي المشهدي الملا امامي، والظاهر أنه سمعه عن المؤلف وتأتي ترجمته الموسومة ب‍ " النور الساطع " كما يأتي بعض شروحه في حرف الشين، منها شرحه للمولى احمد الطالقاني، وللسيد بهاء الدين محمد المختاري النائني، وللشيخ يوسف البحراني، وغيرها، ويأتي سائر شروحه بعناوينها الخاصة، منها " الدليل القاطع، السوانح النظرية، كشف الهداية، مصابيح الهداية، مفتاح البداية " وغيرها. (166: بداية الهداية) للشيخ الامام سديد الدين محمود بن علي بن الحسن الحمصي الرازي علامة زمانه في الاصولين كما ذكره تلميذه الشيخ منتجب الدين الذي حضر درسه سنين وسمع اكثر كتبه التي ذكرها في فهرسه ومنها المنقذ من التقليد الآتي أنه قرأ عليه سنة 583. (167: بداية الهندسة) لنجم الدولة ميرزا عبد الغفار المنجم الاصفهاني المذكور آنفا، فارسي طبع بطهران للدورة الابتدائية. (168: البدايع) ديوان " لبدايع نگار " ميرزا فضل الله بن المولى داود بن الحاج قاضي السود خروي المشهدي المتوفى سنه 1343 ذكره في آخر منظومته " مطاع الشموس " المطبوع سنة 1339 مع سائر تصانيفه، كان موظفا من الحضرة الرضوية ملقبا ب‍ (بدايع نگار آستانه) (169: بدايع الاحكام) في شرح شرايع الاسلام لميرزا محمد بن سليمان

[ 61 ]

التنكابني المولود سنة 1235 والمتوفى كما حكي عن ولده سنة 1302، قال في قصص العلماء له أنه خرج منه سبعة عشر مجلدا وهو بعد لم يتم (170: بدايع الكلام) في وقايع الايام للسيد مهدي بن محمد باقر الطباطبائي اليزدي الحائري الواعظ نزيل مشهد الرضا المتوفى سنة 1346 كذا نقل عنه في " نفايس اللباب " ولعله غير كتابه الكبير في وقايع الايام الذي سماه اولا بجواهر الكلام ثم عدل عنه وسماه بملاحظة الجناس ب‍ " ودايع الكلام " في وقايع الايام، ورأيته عنده حدود سنة 1340 كما أنه غير وقايع الايام الذي هو من اجزاء كتابه ام الكتاب المؤلف سنة 1307 كما مر في (ج 2 - ص - 303). (171: بدايع الاحكام) في فقه الاسلام للسيد ميرزا مهدي بن مصطفى الحسيني التفريشي نزيل طهران الملقب في شعره ب‍ " لاهوتي " والملقب من السلطان ناصر الدين شاه ب‍ " بدايع نگار " المعاصر المولود سنة 1279 فقه فارسي وترجمة لكتابه العربي الموسوم ب‍ (البدايع المهدوية في فقه الاثنى عشرية) وذكر في الفارسي اقوال الائمة الاربعة فقهاء أهل السنة ايضا، فرغ من تأليفه سنة 1318 وطبع 1324. (172: بدايع الاخبار) في الاخلاق للسيد أبي القاسم بن محمد علي الحسيني الواعظ الاصفهاني المعروف ب‍ " سه دهي " نزيل طهران والمتوفى بمكة المعظمة سنة 1339، ذكره في اول كتابه المطبوع الموسوم ب‍ (لمعات الانوار) الذي الفه سنة 1301. (173: بدايع الاخبار) أو (يد منبر) فارسي في المواعظ مرتب على مجالس، للواعظ الشهير المولى اسماعيل بن المولى على اصغر السبزواري نزيل طهران المتوفى بها سنة 1312، طبع بطهران وهو من المجلدات السبعة المطبوعة من تصانيفه الموسوم جميعها بخرج الايام، ومنها كتاب

[ 62 ]

(الانسان) الذي فاتنا ذكره في محله وذكرناه في المستدرك. (174: بدايع الاسرار) فارسي في تراجم الاخبار المروية عن المعصومين عليهم السلام للسيد ميرزا مهدي (بدايع نگار) المذكور آنفا، مطبوع بايران. (175: بدايع الاشعار) في شرح (صنايع الاسحار) فارسي لميرزا فضل الله (بدايع نگار) للحضرة الرضوية المذكور آنفا وصنايع الاسحار المعبر عنه بالقصيدة المصنوعة القوامية ايضا هو ما نظمه القوامي الگنجي في مديح قزل ارسلان المشتمل على جميع الصنايع البديعية والنكات الادبية الشعرية شرحه بدايع نگار وطبع بالمشهد الرضوي سنة 1336 والقوامي الگنجي هو المطرزي الخباز عم النظامي صاحب الخمسة المتوفى 576) (176: بدايع الاصول) في أصول الفقه للسيد محمد تقي بن الامير مؤمن بن السيد محمد تقي بن الامير رضا بن محمد قاسم الحسيني القزويني المتوفى سنة 1270 عناوينه بديعة بديعة يوجد عند أحفاده بقزوين مع سائر تصانيفه الكثيرة. (177: بدايع الاصول) للشيخ محمد حسين بن علي أو عباس علي الطالقاني القزويني الحائري المتوفى بها في رابع المحرم سنة 1281 عن ثلاث وستين سنة والمدفون بمقبرة ركن الدولة في الصحن الصغير، رأيت منه مجلدا في (حجية الظن والاستصحاب والاجتهاد والتقليد) وهو بخط مصنفه في بقايا مكتبة الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلا، ويأتي له (نتيجة البدايع) في الفقه في عدة مجلدات، سمي به لانه نتيجة بدايعه هذا، كان من تلاميذ شريف العلماء سنين وابنه الشيخ موسى ايضا من العلماء. ولابن أخته ميرزا ابي تراب الشهير ب‍ (ميرزا آقا القزويني) شرح (الدرة) لبحر العلوم وتصانيف أخر.

[ 63 ]

(178: بدايع الافكار) في أصول الفقه للعلامة الكبير الشيخ ميرزا حبيب الله بن ميرزا محمد علي الجيلاني الرشتي المتوفى في ليلة الخميس (14 - ج 2 - 1312) أوله (نحمدك يا من بحكمته ابدع الاكوان) مجلد كبير في مهمات مباحث الاصول طبع بايران سنة 1313. (179: بدايع الافكار) في صناعة الاشعار للواعظ البهي المولى حسين بن علي الكاشفي البيهقي السبزواري المتوفى سنة 910، ذكر في (روضات الجنات) وغيره في فهرس تصانيفه. (180: بدايع الافكار) مجموعة من الفوائد المتفرقة للسيد محمد علي ابن الحسين الحسيني الحائري المعاصر الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني رأيته في مكتبته مع عدة مجاميع سمى كلا منها باسم يذكر في محله. (181: بدايع الانشاء يوسفي) في انواع الانشاءات الفارسية، لم أعرف مؤلفه لكنه ألفه لولده رفيع الدين حسين، رأيته في كتب السيد محمد علي السبزواري بالكاظمية. (182: بدايع الانوار) في احوال سابع الائمة الاطهار الامام الكاظم موسى بن جعفر عليهما السلام للسيد ميرزا مهدي الحسيني التفريشي المذكور آنفا، فارسي فرغ منه سنة 1300 وطبع بطهران. (183: البدايع الجعفرية) مجموع من مقالات بديعة وانشاءات لطيفة ومراثي ومدايح وغيرها للمولى جعفر بن محمد باقر بن حسن علي بن محمد رضا شرف الدين التستري المتوفى سنة 1335 عن نيف وسبعين سنة، له " أرجوزة الارث " وغيرها مما مر، جمعها بعد وفاته حفيده الشيخ مهدي ابن محمد بن المؤلف وفيه قضية نهب العرب من اتباع الشيخ خزعل بلدة تستر حدود سنة 1329، والرد على رسالة في المنع عن الجهاد بآية (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) وفيه تمام رسالة الجبر والاختيار

[ 64 ]

للوفائي التستري، وأوثق الوسائل، للسيد علي اصغر بن السيد حسين الطبيب وغير ذلك من الفوائد. (184: بدايع الحساب) فارسي مختصر منتزع من الخلاصة البهائية للسيد ميرزا مهدي بدايع نگار المذكور كما ذكره في كتابه " بدايع الاحكام " المؤلف سنة 1318. (185: بدايع الحكم) للمولى المتأله الحكيم الشهير بآقا علي المدرس ابن المولى عبد الله الزنوزي التبريزي نزيل طهران المتوفى بها حدود سنة 1310 فارسي في جواب سبع مسائل غامضة من علم المعقول سألها منه عماد الدولة بديع الملك ميرزا ابن امام قلي ميرزا ابن محمد علي ميرزا ابن السلطان فتح علي شاه أوله (خدائيرا ستايش كنيم وپرستش) ألفه سنة 1307 وطبع بطهران سنة 1314. (186: بدايع الصنايع) في عدة رسائل للسيد أبي علي بن محمد بن منصور الحسيني من علماء عصر السلطان شاه عباس الماضي الصفوي، ذكر صاحب الرياض انه رأى الرسالة الخامسة منها وهي مختصرة في مجمل التواريخ من آدم إلى زمن تأليفه سنة 1019. (187: بدايع الصنايع) في العروض والقوافي، فارسي للشاعر الملقب في شعره ب‍ " وحيد التبريزي " المنشي الفه لابن اخيه اوله (سپاس بي قياس مالك الملكى را) وآخره (صاحب هنر نگيرد بر بى هنر بهانه) يوجد في الخزانة الرضوية كما في فهرسها والظاهر انه غير ميرزا طاهر القزويني الملقب في شعره بوحيد المذكور في مجمع الفصحاء والمجلد الثامن من " روضة الصفاء " الناصري الذي صار وزيرا لشاه سليمان بعد موت وزيره الشيخ علي خان زنكنه في سنة 1101 وكان بعده وزيرا لشاه سلطان حسين، وكان له (ديوان) النثر والنظم العربي والفارسي

[ 65 ]

والتركي في تسعين ألف بيت، كما أن الظاهر أنه غير محمد طاهر النصر آبادي الاصفهاني صاحب تذكرة الشعراء الذي ألفه سنة 1083، نعم الظاهر اتحاد الوحيد التبريزي هذا مع الوحيد التبريزي مؤلف الجمع المختصر في القافية لابن أخيه أيضا الموجودة نسخته في الخزانة الرضوية ويأتي في حرف الجيم أن نسبته إلى ميرزا طاهر القزويني الوزير كما في فهرس الرضوية خطأ إذ لو فرض ان الوحيد التبريزي المنشي كان اسمه محمد طاهر فالظاهر انه ميرزا محمد طاهر " كاتب الوقايع " للسلطان المعاصر لنظام الدين احمد والد السيد علي خان المدني والذي توفي سنة 1086، وقد مدحهما السيد عبد الله آل أبي شبانة البحراني بقصيدتين أوردهما السيد علي خان في سلافة العصر. (188: بدايع العلوم) وكنز الرموز في علم الحروف والاعداد لميرزا أبي القاسم بن محمد صادق التبريزي الملقب ب‍ " الفاني " ذكر فيه انه اخذ عدد اسم ناصر الدين شاه حين وصل إلى تبريز في توجهه إلى أروپا سنة 1295 وطبع في تبريز سنة 1300. (189: بدايع الغزليات) للشيخ العارف مصلح الدين بن عبد الله الملقب بالسعدي نسبة إلى ممدوحه سعد بن زنگي الكازروني الشيرازي المتوفى سنة 694 عن عمر ينيف على المائة سنة، أورد جملة منها في " مجمع الفصحاء " وطبع في برلن سنة 1304 شمسية. (190: بدايع الكلام) فيمن فاز بلقاء الامام عليه السلام للواعظ المعاصر السيد جمال الدين محمد بن الحسين بن مرتضى اليزدي الحائري الطباطبائي المتوفى حدود سنة 1313، ذكره في فهرس كتبه على ظهر كتابه " اخبار الاوائل " المطبوع سنة 1312، وفي هذا الموضوع بهجة الاولياء وتبصرة الولي وجنة المأوى وغيرها مما يأتي.

[ 66 ]

(191: البدايع المهدوية) في فقه الاثنى عشرية للسيد ميرزا مهدي بن مصطفى الحسيني التفريشي صاحب بدايع الاحكام الذي مر أنه الفه سنة 1318، وهو ترجمة لكتابه هذا إلى الفارسية، وطبع سنة 1324 (192: بدايع النقول) في تفصيل الفصول شرح لفصول أبقراط للشيخ محمد بن عبد السلام الطبيب المكي المظفري أوله (الحمد لله مؤتي حقايق الحكمة من يشاء) نسخة منه في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها سنة 887 كما في فهرسها. (أقول) الظاهر أنه المترجم في (عيون الانباء) في طبقات الاطباء لابن أبي اصيبعة المؤلف سنة 643 في (ج 1 - ص 299) بعنوان فخر الدين محمد بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن عبدالساتر الانصاري المارديني الذي نزل دمشق وقرا عليه سنة 587 وتوفي سنة 594 ودفن بظاهر دمشق عن اثنتين وثمانين سنة من العمر وكان تلميذ أمين الدولة بن التلميذ وله شرح العينية (هبطت اليك من المحل الا رفع) ورسالة في تفضيح من اتهمه بالميل إلى مذهب يعاب عليه فراجعه. (193: بدايع الوسط) هو الديوان الثالث لمير علي شير نظام الدين الوزير الملقب في شعره الفارسي ب‍ (فنائي) وفي شعره الجغتائي التركي بنوائي المتوفى سنة 906، ذكره في (كشف الظنون) في حرف الباء ويأتي ديوانه ايضا في حرف الدال. (194: بدايع الوصول) إلى علم الاصول، فارسي في أصول الفقه للسيد ميرزا مهدي بدايع نگار صاحب بدايع الاحكام المؤلف سنة 1318 والمطبوع سنة 1324 والمذكور فيه تصانيفه. (195: البدايع والنوادر) فارسي في الفوائد المتفرقة يشبه الكشكول للحاج ميرزا حسن بن ميرزا علي الجابري الاصفهاني المعاصر، ذكره

[ 67 ]

في آخر كتابه " آفتاب در خشنده " المطبوع. (196: بدر الامة) في جفر الائمة للمولى المعاصر الشيخ محمد باقر بن محمد جعفر بن كافي البهاري الهمداني المتوفى سنة 1333، ذكره في فهرسه (197: البدر الباهر) مجموعة في تفسير بعض الآيات المشتملة على القصص وشرح جملة من الاحاديث المشكلة وبيان عدة من مسائل علم الهيئة والحواشي على باب الهمزة من مغنى اللبيب، للمولى الفقيه آقا محمد علي ابن آقا محمد باقر الهزار جريبي الغروي نزيل اصفهان المتوفى بقومشه سنة 1245، توجد نسخة منه في مكتبة آل شيخ الاسلام الزنجاني في زنجان كما في فهرسها، وله ايضا كتاب مرتب على الحدائق، رأيت الحديقة الثالثة منه في شرح بعض الاخبار المعضلة منضمة بآخر مجلد كتاب الصلاة من كتابه " البحر الزاخر " المذكور آنفا، ولعل هذا من اجزاء " البدر الباهر ". (198: البدر التمام) في أحوال الوالد القمقام للشيخ المعاصر ميرزا أبى الهدى بن ميرزا ابي المعالي بن الحاج محمد ابراهيم الشهير بالكلبا ؟ ي الاصفهاني المتوفى (27 - ع 2 - 1356) رسالة مبسوطة عملها في ترجمة احوال والده وجده المذكورين وبيان تصانيفهما ومشايخهما، فرغ من التأليف سنة 1317 وطبعت ضمن مجموعة الرسائل الاصولية الخمس عشرة لوالده المذكور. (199: البدر التمام) في ترجمة (الهيئة والاسلام) باللغة الاردوية الهندية للمولوي السيد محمد هارون الحسيني نزيل حسين آباد المتوفى حدود سنة 1339، طبع في لاهور سنة 1329، مر له " ابطال التناسخ والاعجاز " و " أنيس المجتهدين " في صلاة الليل (وأوراد القرآن). (200: بدر الدجى) للمولوي احمد الديوبندي الهندي المستبصر

[ 68 ]

المتوفى قرب سنة 1300 مؤلف (انوار الهدى) كما مر و (شمس الضحى) الآتي في حرف الشين، وكلها مناظرات مذهبية بلغة أردو مطبوعات (201: بدر الدجى) فارسي في شرح حديث (ستفترق امتي بعدي) للسيد رحم علي الهندي أوله (الحمد لله رب العالمين) ذكره في كشف الحجب، وفي نجوم السماء وصف المؤلف بالسيد الاجل النحرير الاكمل سلالة ولد المرتضى وخلاصة آل المصطفى، وقال إنه قرأ عليه العلوم الدينية العلامة ميرزا محمد كامل صاحب النزهة الاثني عشرية الذي توفي 1235 (202: البدر الكامل) في تاريخ جبل عامل، للسيد المعاصر مؤلف (أعيان الشيعة) السيد محسن الامين العاملي نزيل الشام ذكره في فهرسه (203: البدر المشعشع) في أحوال ذرية موسى المبرقع، لشيخنا العلامة النوري الحاج ميرزا حسين بن ميرزا محمد تقي بن محمد علي الطبرسي قدس سره المتوفى في ليلة الاربعاء (27 ج 2 - 1320) ذكر فيه ترجمة السيد الشريف أبي جعفر موسى المبرقع ابن الامام ابي جعفر محمد الجواد التقي عليه السلام وشرح أحواله وهجرته من الكوفة ووروده إلى قم سنة 256 إلى أن توفي بها سنة 296 وذكر ذرياته واحفاده واثبت صحة نسب جمع من المنتمين إليه وفرغ منه في (ع 1 - 1308) كما في النسخة التي رأيتها وهي بخطه في خزانة كتب الشيخ ميرزا محمد الطهراني وكتب عليها بخطه أنه وهبها إياه، وقد طبع على الحجر في سنة تأليفه في بمبئ وعليه تقريظ السيد المجدد الشيرازي. (204: البدر المضئ) في المنطق لبعض الاصحاب، رأيت نسخة منه كتابتها بعد نيف والف. (205: البدر المنير) في قانون طلب الاكسير ذكره في (مرآة البلدان) في المجلد الرابع الذي في الجيم في لفظ (جلدك) وذكر أنه قرية بخراسان

[ 69 ]

على فرسخين من مشهد الرضا عليه السلام واليها ينسب الحكيم الكيمياوي الفاضل الشهير ب‍ " الجلدكي " مؤلف هذا الكتاب وغيره من التصانيف وفي كشف الظنون البدر المنير في خواص الاكسير للشيخ الامام ايدمر بن علي الجلدكي المصري شرح فيه البيت التاسع من شذور الذهب المنظوم في الكيميا الذي نظمه علي بن موسى الانصاري نزيل فاس المتوفى كما في الشذرات سنة 594 والبيت قوله: اخونا الذي يأتي بعشرين دورة * من الفلك العالي ليحصر مهملا وقال الجلدكي في اول كتابه المصباح (وأما الاستاد الكبير أبو الحسن علي بن موسى صاحب الشذور فقد شرحنا صدر كتابه في عدة كتب لنا وشرحنا جميع ديوانه في كتابنا المسمى " غاية السرور " في أربعة اجزاء) فيظهر منه أن له شروحا للشذور ومنها " كشف المستور " الاتي (206: البدر المنير) في ينبوع الاكسير أيضا لا يدمر بن علي الجلدكي الفه في دمشق كذا ذكره كشف الظنون بعد ذكره ما نقلناه عنه اولا فيظهر أنهما كتابان له سماهما باسم واحد كما أنه ألف كتابين آخرين في الكيمياء ايضا سماهما ب‍ " البرهان " كما يأتي. (أقول) نسب في كشف الظنون كتبا كثيرة في الكيمياء إلى هذا المؤلف جملة منها بعنوان ايدمر بن علي الجلدكي ومنها كنز الاختصاص المطبوع ولكن سمي المؤلف في المطبوع منه بعلي بن محمد ابن ايدمر الجلدكي، ومنها " نتايج الفكر " الذي الفه بالقاهرة اواخر شوال سنة 742 مرتبا على اثنى عشر بابا وصلى في خطبته على الآل والائمة المطهرة، ومنها (كتاب البرهان) الذي اختصره بعض الاصحاب ومر المختصر بعنوان (اختصار البرهان) لكن سماه في الاختصار بايدمر بن عبد الله الجلدكي كما سماه كذلك في كشف الظنون عند ذكر

[ 70 ]

كتابه (نتايج الفكر) وذكر ايضا (الدر المنثور) في شرح صدر الشذور الذي الفه ايضا في القاهرة سنة 742 فيظهر من تواريخ تأليفه أنه من أهل المأة الثامنة، فليس هو الامير الكبير عز الدين ايدمر الظاهري نايب دمشق والمتوفى بها سنة 700 كما أرخه في الشذرات كما ان الامير عز الدين ايدمر هذا ليس هو والد الامير المترجم في (الدرر الكامنة) بعنوان علي بن ايدمر الذي نشأ بالقاهرة وصار امير (طبلخانة) بدمشق سنة 760 وتوفي بها سنة 762 لان والده كان امير جندار وليس علي هذا المتوفى في هذا التاريخ هو العلامة الكيمياوي المؤلف لهذه الكتب الكثيرة وإلا لكان يذكر ولو بعضها في الدرر الكامنة وترجمه في (معجم المطبوعات) بعنوان عز الدين علي بن ايدمر بن علي بن ايدمر الجلدكي المتوفى بالقاهرة سنة 762 ونسب إليه عدة من التصانيف المذكورة ورأيت أخيرا في (اعيان الشيعه) أنه ترجمه (ج 6 - ص 87) في الكنى المصدرة بالابن بعنوان الشيخ الامير ابن علي الجلدكي له (التقريب في أسرار التركيب) في الكيميا وله (نتايج الفكر) الفه سنة 742 وله (المصباح) ولم يذكرا ماخذ الترجمة. (207: كتاب البدع) لابي الحسين محمد بن بحر الدهني (الرهني) من أهل سجستان كما في الفهرست الشيباني الكرماني الترماشيري. ذكره النجاشي ورواه عن شيخه الشيخ أبي العباس احمد بن علي بن نوح السيرافي عن المؤلف، وقال الشيخ في الفهرس أن له نحوا من خمسمائة مصنف ورسالة ومنها (كتاب البقاع) الآتي ذكره. (البدع المحدثة) ويقال له الاغاثة وكذا الاستغاثة، ومر بالعنوان الاخير أنه للشريف أبي القاسم الكوفي المتوفى (بفسا) سنة 352 (208: بدعت ماه صيام) في حكم صلاة التراويح على ما يستخرج من

[ 71 ]

كتب أهل السنة بلغة أردو، للسيد محسن بن السيد أحمد النواب اللكهنوي المولود سنة 1329 نشرته الجريدة اللاهورية الشهيرة بسفينة (209: البدور الباهرة) بعد الماية العاشرة في العلماء الذين نشئوا بعد الالف من الهجرة إلى العصر الحاضر في أربعة اجزاء كل جزء مرتب على الحروف (1) الروضة النضرة في علماء الماية الحادية عشرة (2) الكواكب المنتثرة في القرن الثاني بعد العشرة (3) الكرام البررة في القرن الثالث بعد العشرة (4) نقباء البشر في القرن الرابع عشر هو من مؤلفاتنا جمعناه في عدة سنين وكان شروعي في الترتيب من القرن الحاضر سنة 1333 ثم القرن الماضي ثم ما قبله وهكذا، ولما تم ترتيب القرون الاربعة ساعدني التوفيق لترتيب سائر القرون فابتدأت بالعاشر ثم ما قبله وهكذا إلى القرن الرابع لكل قرن جزء في سبعة اجزاء وسميت الجميع ب‍ (وفيات الاعلام بعد غيبة امام الانام عليه السلام). (210: البديع) في القراءات السبع للشيخ أبي عبد الله الحسين بن احمد بن خالويه بن حمدان الهمداني النحوي ساكن حلب وصاحب كتاب " الآل " المتوفى سنة 370، ذكره السيوطي في " بغية الوعاة ". (211: البديع) في علم البديع للسيد كمال الدين شاه فتح الله بن هبة الله بن عطاء الله الحسني الحسيني السلامي الشاهي الشيرازي اللاري من سلسلة السادة الشاهية بشيراز المتوفى باصفهان سنة 1098 وهو صاحب " كتاب رياض الابرار " وكان تلميذ الحاج حسين اليزدي الذي هو تلميذ البهائي وشارح خلاصته، ويروي عنه القاضي محمد سعيد القمي كما ذكره في اجازته للمولى محمد كريم سنة 1099، ووصفه في الاجازة بقوله السيد شاه فتح الله بن هبة الله الجعفري، ومن تلاميذه ايضا المولى عبد اللطيف بن الحاج اسماعيل الجزائري العباسي الذي كتب في مدرسة

[ 72 ]

الله ويردي في بلدة لار سنة 1078 روضة الوافي للفيض في زمن تدريس شاه فتح الله المذكور في تلك المدرسة، وذكر في الرياض (أنه كان قاضيا في بلدة لار سنين ثم طلبه شاه سليمان الصفوي إلى اصفهان وجعله قاضيا بها فألف في اصفهان البديع هذا باسم شاه سليمان، وهي رسالة حسنة) وهو صاحب " كتاب الامامة " المذكور " في ج 2 - ص - 331 " (1) ولعله من احفاد السيد شاه فتح الله الكبير ابن حبيب الله الحسيني الشيرازي المعروف بحسن الاطلاع على غوامض دقايق الحاشية القديمة الجلالية على شرح التجريد، وله حاشية عليها وكان هو استاد السيد تقي الدين الشيرازي النسابة الذي توفي سنة 1019. (212: بديع الايجاز) في أسرار الحقيقة والمجاز لمعرفة الاعجاز، هو مختصر في علمي البلاغة المعاني والبيان للسيد زين العابدين بن أبي القاسم الطباطبائي الشهير بالسيد آقا الطهراني توفي حدود سنة 1303 ويذكر أنه من أسباط المجلسي الفه في الغري سنة 1291 يوجد في مكتبة ابن اخته الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني. (213: بديع التواريخ) للسيد الفاضل الاديب ميرزا محمود خان الحسيني الفسائي نزيل طهران الملقب في شعره ب‍ " نعمت " المتوفى حدود سنة 1345، فيه ما انشأه من التواريخ الكثيرة للمعاصرين له وللقدماء نظما فارسيا لطيفا وتواريخ بديعة، منها قوله في تاريخ السلطان ناصر الدين شاه في سنة 1313 (ناصر الدين شاه ملك از دست داد)، وفيه التواريخ إلى سنة 1343، والنسخة بخط يد الناظم اهداها إلى صديقه الحاج السيد نصر الله التقوي رأيتها في مكتبته بطهران. * (هامش) (1) لا يخفى أنا ذكرنا هناك أن مؤلف الامامة هو عين مؤلف رياض الابرار لكن جاء (غير) بدل (عين) في الطبع غلطا. (*)

[ 73 ]

(214: بديع الحساب) فارسي، للفاضل الماهر ميرزا جعفر خان مطبوع (215: بديع الحساب) للفاضل رجب علي بيگ، طبع بالهند. (بديع الزمان) فارسي في تذكرة الشعراء تأليف بديع الزمان الخراساني المعاصر وسماه " سخن وسخن وران " يأتي. (216: بديع اللغة) في اللغات المولدة للسيد علي بن محمد علي الحسيني الميبدي اليزدي نزيل كرمانشاهان المتوفى بها سنة 1313، وهو صاحب " الكشكول " المطبوع، حدثني بتصانيفه الاخر حفيده العالم السيد محمد بن السيد جواد بن المؤلف. (217: بديع الملك) وبديع الجمال، من الكتب الروائية الفارسية طبع بطهران سنة 1321. (218: البديعية) في شرح ألفية ابن مالك لبدايع نگار الملقب ب‍ " لاهوتي " السيد ميرزا مهدي بن مصطفى الحسيني التفريشي المولود سنة 1279 نزيل طهران وصاحب " بدايع الاحكام وبدايع الانوار و بدايع الحساب وبدايع المهدوية وبدايع الوصول " وغيرها مما مر آنفا ". (219: البديعية) القصيدة الميمية المشتملة على أنواع المحسنات الشعرية المذكورة في علم البديع اللفظية منها والمعنوية للشيخ تقي الدين ابراهيم ابن علي بن الحسن بن محمد بن صالح بن اسماعيل العاملي الكفعمي مولدا اللويزي محتدا الجبشيثي مدفنا المولود حدود سنة 828 والمتوفى سنة 905 صاحب التصانيف الكثيرة التي فرغ من بعضها سنة 848 والف مصباحه سنة 895، وهو كان اصغر من أخيه الشيخ شمس الدين محمد الجبعي المولود 822 بسنين وقد شرح هو بديعيته شرحا يظهر منه كما له في الادب وختمها بخطبة غراء في مدح سيد البرية أتى فيها بأسماء السور القرآنية على نحو التورية وشفعها بقصيدة موريا كذلك في مدح

[ 74 ]

سيد ولد عدنان، ذكرهما في نفح الطيب (ج 4 - ص 395) ومطلع هذه البديعية: إن جئت سلمى فسل من في خيامهم * ومن سكن منسكا عن دميتي ودمي (220: البديعية) الميمية في مدح أمير المؤمنين عليه السلام نظير بديعية الشيخ صفي الدين والتزم فيها بذكر اسماء الانواع البديعية صريحا للشيخ احمد بن صالح بن ناصر بن علي آل طعان الستري البحراني القطيفي المولود سنة 1251 والمتوفى سنة 1315 صاحب إقامة البرهان الذي مر في (ج 2 - ص 263) والبديعية هذه مندرجة ضمن ديوانه المطبوع في بمبئ حدود سنة 1317 الموسوم ب‍ " المراثي الاحمدية " وله ايضا شرحها كما يأتي مطلعها: بديع مدح علي مذعلا قلمي * براعة تستهل الفيض من كلمي (221: البديعية) للشيخ احمد بن محمد المقري التلمساني ؟ المؤرخ الاديب المتوفى سنة 1041 ترجمه في " الاعلام " وله " نفح الطيب " مطلعها: شارفت ذرعا فذر عن مائها ؟ الشبم * وجزت نملي فنم لا خوف في الحرم رأيتها مع بعض بديعيات أخر للاصحاب عند الشيخ مولى الطريحي، ولعله من الاصحاب ايضا فراجعه. (222: البديعية) النونية في مدح الامام السجاد زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام لبعض اصحابنا وشرحها الناظم مستشهدا فيه بالابيات المنسوبة إلى أمير المؤمنين عليه السلام ثم بشعره ثم بشعر أبي العلاء المعري مطلعها كما ذكره في الرياض (جازت بقيعا بقي عن حادث الزمن) (223: البديعيه) للشيخ بدر الدين الحسن بن مخزوم الطحان، ذكره الشيخ تقي الدين الكفعمي المتوفى سنة 905 في كتابه " فرج الكرب " وقال (انها مخمس ؟ لبديعية الشيخ صفي الدين الحلي) وقد رجح صاحب

[ 75 ]

الرياض احتمال كون الناظم من اصحابنا فراجعه. (224: البديعية) للسيد حسين بن مير رشيد بن السيد قاسم الرضوي الهندي الاصل النجفي الحائري المتوفى سنة 1170، تلميذ السيد صفي الدين ابي الفتح نصر الله الشهيد المدرس الحائري وجامع ديوان أستاده في حياته، وبديعيته في مدح خير البرية وآله الاطهار مدرجة في ديوانه الكبير الموسوم ب‍ " ذخائر المآل في مدح النبي والآل " صلى الله عليهم أجمعين، وهي تقرب من ماية وخمسين بيتا خالية عن تسمية الانواع البديعية مطلعها: حي الحيا عهد احباب بذي سلم * وملعب الحي بين البان والعلم توجد في مكتبة الشيخ محمد السماوي بخطه سنة 1336 استنسخها عن نسخة خط السيد حسن بن السيد باقر بن السيد ابراهيم بن السيد محمد العطار البغدادي الذي فرغ منه سنة 1224، والاربعة كلهم علماء شعراء ترجمهم السماوي المذكور في الطليعة. (225: البديعية) للمولى داود بن الحاج قاضي الخراساني المشهدي المعروف بمولى باشي وبقاضي زاده السود خروي المتوفى حدود سنة 1325، وله ترجمة في مطلع الشمس المؤلف سنة 1303 وله تصانيف نظما ونثرا، وقد شرح بديعيته ولده الفاضل ميرزا فضل الله بدايع نگار للحضرة المقدسة الرضوية الذي توفى أواخر سنة 1343 وسمى شرحه بازهار الربيع، كما مر أنه ذكره في آخر كتابه مطلع الشموس المؤلف سنة 1331. (226: البديعية) الميمية للشيخ محمد صالح بن ميرزا فضل الله بن المولى محمد حسن المازندراني الحائري المولود سنة 1297 جارى بها بديعية السيد علي خان المدني والتزم فيها التورية باسم النوع وشرحها بنفسه مطلعها

[ 76 ]

من حسن مطلع سلمى مستهل دمي * لله من دم ذي سلم بذي سلم من منبئ عن دم في عندم خجل * عن الجناس لعدم فيه بل عدم (227: البديعية) الموسومة " بالكافية البديعية " في مدح خير البريه في ماية وخمسة وأربعين بيتا من بحر البسيط مشتملة على ماية وخمسين نوعا من انواع البديع للشيخ صفي الدين عبد العزيز بن محاسن بن سرايا بن علي ابن أبي القاسم المعروف بابن أبي سرايا كما في الرياض، - وفي الدرر الكامنة عبد العزيز بن سرايا وسرد نسبه إلى عشرة آباء - السنبسي الطائي الحلي امام العلم والادب المولود سنة 677 والمتوفى سنة 750 في الرياض أنه كان أستاد السيد تاج الدين بن معية المتوفى سنة 776 وقد شرح البديعية بنفسه وسمى الشرح بالتسامح (النتايج) الالمعية، ولها شرح آخر للشيخ تقي الدين ابراهيم الكفعمي سماه فرج الكرب كما يأتي، طبعت البديعية في بيروت سنة 1792 م 1311 ه‍ وطبعت مع شرحها في مصر سنة 1316، أولها في براعة الاستهلال والتجنيس المركب والمشتبه مطلعها: إن جئت سلعا فسل عن جيرة العلم * واقرا السلام على عرب بذي سلم (228: البديعية) التي تزيد على بديعية صفي الدين الحلي ببيتين لنوعين من انواع البديع وتفوق عليها بالتزام التورية باسم النوع البديعي في كل بيت، للسيد صدر الدين علي بن نظام الدين احمد الحسيني الدشتكي الشيرازي المعروف بالسيد علي خان المدني لتولده بالمدينة المنورة سنة 1052 وتوفي بشيراز سنة 1118 أو سنة 1120، ومر شرحه لها الموسوم بأنوار الربيع، ذكر في أول الشرح أنه نظمها في اثنتي عشرة ليلة وفرغ منها سنة 1077 وذكر ان أول من التزم بذكر اسم النوع هو عز الدين الموصلي وتلاه تقي الدين بن الحجة المتوفى سنة 837

[ 77 ]

وثالثهما هذه البديعية مطلعها: حسن ابتدائي بذكرى جيرة الحرم * له براعة شوق يستهل دمي (229: البديعية) لامين الدين علي بن عثمان بن علي بن سليمان الاربلي الشاعر الصوفي المتوفى سنة 670، قال السيد علي خان المدني في أول " انوار الربيع " إن صفي الدين الحلي لم يكن مبتكرا في نظم انواع البديع في كل بيت نوعا بل سبقه أمين الدين المذكور لكنهما لم يلتزما التورية باسم النوع البديعي في كل بيت لصعوبته وأول من التزم ذلك عز الدين الموصلي في بديعيته إلى آخر ما مر من كلامه، وأورد في الروضات شطرا وافيا من هذه البديعية حاكيا له من الوافي بالوفيات للصفدي ثم استظهر منها أنه من الامامية المجذوبين في ولاية أمير المؤمنين والائمة المعصومين عليهم السلام ولكن في فوات الوفيات ذكر البديعية هذا في ترجمة ناظمها ولم يذكر انها في مدح أمير المؤمنين عليه السلام بل حكى لنا بعض المطلعين انها انشدت في مدح بعض الامراء الملقبين ب‍ " الصاحب " فراجعه. (230: البديعية) في مدح النبي صلى الله عليه وآله وسلم للشيخ محمد ابن حمزة بن الحسين بن نور علي التستري الحلي المعروف بابن الملا المولود بالحلة سنة 1254 والمتوفى سنة 1322 ترجمه الشيخ محمد السماوي في " الطليعة في شعراء الشيعة " وذكر أن له اليد الطولي في جميع فنون الشعر ولا سيما نظم التاريخ، وقد استقصى الحروف مرتين أو ثلاثا في رثاء الحسين عليه السلام وله قصائد كثيرة صدرها تاريخ وعجزها تاريخ نظم اكثر من خمسين الف بيت ومنها البديعية التي اخترع فيها انواعا من البديع لم يسبقه إليها احد ومنها ذكر التاريخ، توجد عند ولده المعاصر الخطيب المعروف بالشيخ قاسم الملا الحلي.

[ 78 ]

(البديعية) الموسومة ب‍ " اللمعة المحمدية " للشيخ محمد بن عبد الحميد بن عبد القادر المعروف ب‍ " حكيم زاده " نظمها سنة 1059، رأيتها مع بديعيات أخر عند السيد جعفر بحر العلوم ونسخة المولى محمد علي الخوانساري كتابتها سنة 1097 ونسخة أخرى عند الشيخ عبد المولى ابن الشيخ عبد الرسول الطريحي النجفي فراجعه مطلعها: حسن ابتدائي بذكر البان والعلم * حلا لمطلع اقمار بذي سلم (231: البراح) في تحقيق الصباح وبيان الصبح الصادق للسيد راحت حسين الرضوي الهندي " الكوپال پوري " المولود سنة 1297 الفه في النجف سنة 1325. (232: براقية السيرة) في تحديد الحيرة، للسيد حسين بن احمد بن الحسين بن اسماعيل الحسني المنتهي نسبه إلى زيد بن الامام الحسن المجتبى عليه السلام المعروف بالسيد حسون البراقي النجفي المتوفى سنة 1332 المؤلف لما يزيد على ثمانين كتابا ذكره مع جملة من تصانيفه في اول كتابه " اللؤلؤ والمرجان " في تحديد ارض كوفان ومن سكن فيها من القبائل والعربان، ويأتي له " السيرة البراقية " على النفحة العنبرية. (233: البراهين) في إمامة أمير المؤمنين عليه السلام للمولى نصير الدين عبد الجليل بن أبي الحسين بن أبي الفضل القزويني صاحب نقض الفضايح الذي الفه سنة 556، ذكره الشيخ منتجب الدين، وذكره في كشف الحجب بعنوان البرهان. (234: براهين الائمة) لابي القاسم سعيد بن احمد بن موسى الكوفي الثقة من مشايخ هارون بن موسى التلعكبري الذي توفي سنة 385 وابى المفضل الشيباني الذي توفى سنة 387 كما ذكره النجاشي. (235: براهين أعمال الاسطرلاب) لميرزا عبد الله خان المعاصر المشهور

[ 79 ]

ب‍ " پيوندي " كما في سالنامه پارس. (236: البراهين الباهرة) في ذم الدنيا ومدح الآخرة لامين الواعظين ميرزا ابراهيم بن محمد علي التاجر الاصفهاني المولود سنة 1275 والمتوفى حدود سنة 1349، فارسي مرتب على ماية مجلس في المواعظ والاخلاق والترغيب والترهيب، وهو كتاب نافع للوعاظ، وكان عازما على طبعه لكن لم يمهله الاجل، وله أمان الخائفين وغيره كما مر ويأتي. (237: البراهين الجلية) في رد مخالفي الاثنى عشرية من الصوفية والشيخية والبهائية للشيخ علي اكبر الجنابذي (الگون آبادي) المشهدي المعاصر فارسي كبير جيد أوله (الحمد لله الذي أوضح دلائل معرفته) (238: البراهين الجلية) في دفع شبهات الوهابية وابطال تشكيكاتهم للسيد حسن بن السيد محمد باقر المشهور بحاج آقا مير بن ميرزا مهدي بن السيد محمد باقر الموسوي القزويني الحائري المعاصر المولود سنة 1296 طبع سنة 1246 وجده السيد مهدي بن السيد محمد باقر هو أخ السيد محمد ابراهيم القزويني الحائري صاحب " الضوابط ". (239: البراهين الجلية) أو تنصيصات كبار علماء الاشعرية على زيغ احمد بن التيمية لسيد مشايخنا العلامة السيد أبي محمد الحسن بن السيد هادي الموسوي العاملي الكاظمي المولود سنة 1272 والمتوفى (11 ع 1 - 1354) كتاب كبير مرتب على ثلاثة مقاصد (1) شهادة علماء الاسلام بانحرافه (2) شهادة كلماته به (3) ما تفرد به من الآراء عن سائر فرق المسلمين وفي الخاتمة ذكر أحوال بعض رؤساء الوهابيين الذين تابعوه أخيرا في آرائه من أهل نجد مثل محمد بن عبد الوهاب النجدي المولود سنة 1115 والمؤسس لطريقة الوهابية من سنة 1143 وموحد بن سعود أمير نجد المتوفى سنة 1179 وابنه عبد العزيز محمد المتوفى

[ 80 ]

سنة 1218 وابنه سعود بن عبد العزيز الذي انتزع منه مكة المعظمة سنة 1227 ومات سنة 1229. (240: البراهين الجلية) في تفضيل آل محمد على جميع البرية للمولى محمد كاظم ابن المولى محمد شفيع الهزار جريبي الحائري المتوفى بها بعد سنة 1232 وقبل سنة 1238، رأيت منه نسخة ناقصة تنتهي إلى البرهان الثامن في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري في النجف الاشرف ونسخة أخرى أتم من تلك النسخة رأيتها في كتب مولانا الشيخ علي اكبر النهاوندي بالمشهد الرضوي وهذا غير البرهانية الجلية لهذا المؤلف كما يأتي والتعبير عنه بالبرهان الجلية من غلط النسخة. (241: البراهين الجلية) في ابطال الذوات الازلية للشيخ أبي الحسن محمد بن الحسين بن الحسن البيهقي النيسابوري الشهير بقطب الدين الكيذري شارح نهج البلاغة سنة 576، ذكر في ترجمته في الروضات وغيره، ومر له الاصباح وانوار العقول. (242: براهين الخواص) للواعظ الكامل المعاصر المولى احمد بن الحسن اليزدي المتوفى حدود سنة 1310، قال في كتابه " نواصيص العجب " انه كبير في مجلدين، ومر له الباقيات الصالحات ايضا في مجلدين. (243: البراهين الساطعة) في المبدء والمعاد للمولى حسن بن علي گوهر القراچه داغي مرتب على مقدمة وابواب أولها في اثبات الصانع وثانيها في صفات الافعال، ولم يوجد في النسخة التي رأيتها بقية الابواب وهي بخط السيد محمد ابراهيم بن محمد الدزفولي سنة 1265 توجد في بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلا، وله ايضا " لمعات انوار الهداية " في المبدء والمعاد الذي فرغ منه سنة 1239 وعليه تقريظ شيخه الشيخ احمد الاحسائي كان هو من المتشرعة وكان يعتقد

[ 81 ]

موافقة أستاده الشيخ احمد للمتشرعة ايضا في مسئلتي المعاد والمعراج والف رسالة في توجيه جميع كلمات الشيخ احمد واثبات موافقته لهم إلا كلامه في شرح الزيارة فانه اعترف بالعجز عن توجيهه والف رسالة في اثبات انحراف الحاج كريم خان واضلاله، رأيت الرسالتين في كتب مولانا المحدث ميرزا هادي الخراساني النجفي. (244: براهين السداد) في شرح الارشاد للسيد الامير محمد حسين بن الامير ابراهيم بن الامير معصوم الحسيني القزويني المتوفى سنة 1208 هو من مشايخ آية الله بحر العلوم وهذا الشرح كبير في عدة مجلدات رأيت مجلدا منه في شرح كتاب التجارة من الارشاد في خزانة كتب سيد مشايخنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية. (245: براهين العجم) في قوانين المعجم، فارسي في العروض والقافية وقوانين الاشعار الفارسية، لميرزا محمد تقي خان مستوفي الديوان الملقب ب‍ " لسان الملك " والمعروف ب‍ " سپهر " ابن المولى علي الكاشاني نزيل طهران وصاحب " ناسخ التواريخ " المتوفى (17 - ع 2 - 1297) كتبه بامر اعتماد الدولة ميرزا آقا خان الصدر الاعظم النوري الذي نصب للصدارة بعد قتل الامير الكبير ميرزا محمد تقي خان أمير نظام سنة 1268، ورتبه على مقدمة وأربعة وعشرين بابا وخاتمة وفرغ منه سنة 1268 وطبع بطهران سنة 1272. (246: براهين العصمة) لبعض الاصحاب، رأيت النقل عن مطبوعه في بعض المجاميع وهو غير برهان العصمة الآتي لانه لم يطبع وغير (عمدة النظر) للسيد هاشم البحراني كما يأتي ايضا. (247: براهين العقول) في كشف أسرار أئمة المعقول والمنقول شرح لتهذيب الوصول إلى علم الاصول تصنيف آية الله العلامة الحلي حامل

[ 82 ]

للمتن ب‍ (قال أقول) للشيخ محمد بن يوسف بن الحاج راضي بن شويهي الحميدي نسبا النجفي اشتغالا ودارا من قدماء تلاميذ الشيخ الاكبر كاشف الغطاء وخال أولاده كما مر عند ذكر كتابه " البحر المحيط " مع كثير من تصانيفه رأيت النسخة بخط المؤلف في مجلدين ضخمين في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء مجلده الاول من اول المبادي اللغوية إلى آخر النهي في العبادات وأول العام والخاص فرغ منه بالحلة في التاسع والعشرين من شوال سنة 1229 أوله (الحمد لله الذي علا بربوبيته وانفرد بوحدانيته ودمر الجبابرة بسطوته) وشرع في المجلد الثاني من العموم والخصوص إلى آخر الكتاب وفرغ منه سنة 1230، وقرظه جمع من علماء عصره بخطوطهم منهم الشيخ حسن بن علي القفطاني والشيخ محسن الاعسم والشيخ محمد تقي بن محمد المعروف ب‍ " ملا كتاب " واولاد أخته ابناء الشيخ الاكبر الشيخ موسى والشيخ محمد والشيخ علي وغيرهم وذكر في خطبة الكتاب اسماء كثير من كتب الاصول براعة للاستهلال وهي طويلة ثم ذكر في ديباجته أنه الف في الاصول اولا كتابه " البحر المحيط " في ثلاث مجلدات كما مر ذكره ثم كتب مختلف الانظار ومطرح الافكار في ست مجلدات ثم كتب حجة الخصام ايضا في ثلاث مجلدات ثم كتب البراهين هذا في شرح التهذيب وذكر جمعا من شراح التهذيب وذكر فهرس الكتب الكثيرة الاصولية الموجودة عنده حين تأليف هذا الشرح منها التحفة والوسيلة للمولى مراد التفريشي وغاية المأمول لكاشف الغطاء وغيرها ورأيت منه نسخا أخرى في مكتبة الشيخ هادي آل كاشف الغطاء والسيد محمد صادق آل بحر العلوم وغيرهما (248: براهين غم) مراث بلغة اردو طبع بالهند في ثلاث مجلدات للمولوي السيد ميرزا صاحب الملقب ب‍ (تعشق صاحب) الهندي.

[ 83 ]

(249: براهين الفقه) في عدة رسائل أصولية أو قواعد ومسائل فقهية للحاج السيد محمد الملقب ب‍ " مولانا " ابن السيد عبد الكريم مؤتمن الشريعة ابن السيد محمد بن محمد تقي الموسوي السرابي التبريزي المعاصر المولود سنة 1294 فيه مسألة حجية الخبر، وحجية الشهرة، وقاعدة الضرر، ومسألة مالكية العبد، وتعيين الكعب، وتعيين ذكر الركوع والسجود، وغير ذلك طبع في تبريز سنة 1330. (250: البراهين القاطعة) في شرح تجريد العقايد الساطعة للمولى محمد جعفر بن المولى سيف الدين الاسترابادي نزيل طهران المعروف بشريعتمدار المتوفى سنة 1263 كبير في ست مجلدات مجلده الاول في الامور العامة وسائر المجلدات في الاصول الخمسة " التوحيد والعدل والنبوة ؟ والامامة والمعاد " كل منها في مجلد، رأيت الجميع في كتب حفيده آقا محمود شريعت مدار المدرس الذي له الوجاهة التامة ب‍ " سبزوار " من موقوفات والده الشيخ محمد حسن على أولاده الذكور. (251: البراهين النظرية) في أجوبة المسائل اليصرية للشيخ حسين بن احمد بن ابراهيم آل عصفور الدرازي البحراني المتوفى سنة 1216، ذكره في اجازته للشيخ احمد الاحسائي سنة 1214، وهو ابن أخ المحدث الشيخ يوسف البحراني واحد المجازين منه في اللؤلؤة. (البرء الاثم) في الاخلاق في مجلدين للشيخ أبي علي ابن سينا كما في في حرف الباء من كشف الظنون طبع مصر، وقد ذكرنا في (ج 1 - ص 371) في أخلاق أبي علي أنه يأتي بهذا العنوان لكن تبين لنا بعد الطبع أن الصحيح منه (البر والاثم) كما يأتي. (252: برء الساعة) ترجمة بالفارسية وتكميل لبرء الساعة الآتي أنه لمحمد بن زكريا، ترجمه الامير السيد احمد بن محمد حسين الحسيني التنكابني

[ 84 ]

في عصر السلطان فتح علي شاه وكتبه باسمه وزاد عليه سبعة أبواب فصارت أبواب الكتاب ثلاثين بابا ثم نقحه ولده الامير السيد محمد الطيب وطبعه منضما إلى الاسهالية له (1) في طهران سنة 1297 أوله (حمد بي حد حكيمي را سزد كه طبع نوع آدميرا). (253: برء الساعة) ايضا ترجمة بالفارسية لبرء الساعة الآتي والمترجم بعض الاصحاب لم يذكر فيه اسمه، أوله (چنين گويد أبو بكر محمد بن زكريا) رأيت النسخة في بعض المكتبات بالعراق وهو غير ترجمته للزواري التي في ضمن كتابه نشر الامان الآتي أنه ترجمة لامان الاخطار (254: برء الساعة) مختصر مفيد في الطب لابي بكر محمد بن زكريا الرازي الطبيب المتوفى سنة 311، أوله (الحمد لله كما هو أهله ومستحقه) ألفه للوزير محمد بن أبي القاسم عبد الله، وقد أدرجه بتمامه السيد رضي الدين علي بن طاوس في كتابه أمان الاخطار وهو في ثلاثة وعشرين بابا، واكمله الامير السيد احمد بسبعة أبواب كما سبق، وله كتاب آثار الامام الفاضل المعصوم ذكرناه في الجزء الاول، وله ايضا كتاب من لا يحضره الطبيب الذي سمى الشيخ الصدوق جامعه بمن لا يحضره الفقيه جريا على تسمية كتابه. (255: البردة) شرح لقصيدة (بانت سعاد) التي مر انها من نظم كعب بن زهير في مدح النبي صلى الله عليه وآله وسلم للسيد مظاهر حسن الابر وهي المعاصر مدرس تاج المدارس بامروهه، سمى الشرح بالبردة لان قصيدة بانت سعاد تسمى بالبردة كما مر، شرح فيه لغاتها وبين المراد منها باللغة الاردوية، وله مقدمة انتقادية، ألفه سنة 1928 م في (98 ص) كذا ذكره السيد محمد ولد المؤلف.


(1) وما في (ج 2 - ص 71) من انه طبع سنة 1397 غلط. (*)

[ 85 ]

(256: البرد اليماني) في الفاظ المعاني، للشيخ علي شريعت مدار ابن المولى محمد جعفر الاسترابادي الطهراني المتوفى سنة 1315، قال في كتابه غاية الآمال (انه لغة مستحدثة جعلت عنوانه اللغة الفارسية والترجمة العربية) فهو كتاب عربي في تعليم لغات الفرس مفيد لمن كان عارفا بلغة العرب والكتب العربية جاهلا بلغات الفرس. (257: البر والاثم) في الاخلاق للشيخ الرئيس أبي علي الحسين بن عبد الله بن سينا المتوفى سنة 427، حكى عنه تلميذه أبو عبيد عبد الواحد الجوزجاني أنه الف البر والاثم في الاخلاق والحاصل والمحصول في الفلسفة باستدعاء جاره الشيخ أبي بكر البرقي الخوارزمي الفقيه وكانت نسخة الكتابين عنده لم ينتسخ عنهما (أقول) لعله المطبوع في الجوائب سنة 1298 وفي ايران على هامش شرح الهداية سنة 1313 وليس هو ما ذكره في كشف الظنون في حرف الالف بعنوان اخلاق الشيخ الرئيس المختصر المرتب على ست مقالات أوله (اللهم إنا نتوجه اليك) فان هذا هو تطهير الاعراق أو طهارة الاعراق في تهذيب الاخلاق لابن مسكويه المطبوع على هامش مكارم الاخلاق ومستقلا ايضا وقد ترجمه المحقق الطوسي وزاد عليه فني تدبير المنزل وسياسة المدن وسماه ب‍ " أخلاق ناصري " كما مر. (258: البر والصلة) للشيخ أبي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي المعروف بالعياشي، ذكره النجاشي. (259: البرزخ الجامع) في معرفة الازمان للشيخ عبد الوحيد بن نعمة الله بن يحيى الجيلاني الديلمي الاسترابادي تلميذ الشيخ البهائي وصاحب " أنيس الواعظين " الكبير والوسيط والصغير وغيرها من التصانيف الكثيرة في اكثر الفنون وقد رأى جميعها صاحب الرياض.

[ 86 ]

(260: البرزخية) في أحوال عالم البرزخ على ما يستفاد من الاحاديث الشريفة للسيد احمد بن السيد علي الابرقوئي اليزدي المعاصر يقرب من ثلاثة آلاف بيت الفه سنة 1322 وتوفي حدود سنة 1334 كان يلقب في شعره ب‍ " فلاني " ومن نظمه الصاحبية الآتي في الصاد. (261: البرزخية) في تفسير الآيات الشريفة المتعلقة بعالم البرزخ للسيد الحجة ميرزا محمد حسين بن ميرزا محمد علي المرعشي الشهرستاني الحائري المتوفي بها سند 1315، رأيته في خزانة كتبه. (البرزخية) الموسوم بالمناظر والمرايا للسيد عبد الرحيم، يأتي. (262: البرغوثية) رسالة في الكيمياء الحمراء ظاهرها الشكوى من البرغوث وباطنها بيان أحوال الفرار " الزيبق " وكيفية عقده للشيخ موسى بن محمد علي بن مراد الخراساني الحائري المتوفى حدود سنة 1333 ومر له البتول العذراء. (263: كتاب البرق) في علم الادب للسيد الشريف المرتضى علم الهدى ابي القاسم علي بن الحسين بن موسى الموسوي المولود سنة 355 والمتوفى 436، ذكره الشيخ في الفهرس. (264: البرق الخاطف) فارسي مطبوع لميرزا محمد حسين، يظهر من فهرس مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد أنه من الكتب الكلامية في الماري (4). (265: البرق الخاطف) فارسي مطبوع في قصة الافك المذكورة في المجلد السادس من البحار (ص 551) من طبع الكمپاني، للسيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي الكهنوي المولود سنة 1199 والمتوفى سنة 1284، أوله (الحمد لله الذي هدانا صراطه المستقيم وجعلنا ممن يتولى أهل بيت نبيه الكريم) مرتب على ثلاث فوائد.

[ 87 ]

(266: البرق الشامي) في التاريخ للعماد الكاتب الوزير الاصفهاني المتوفى سنة 597، ذكره كشف الظنون مفصلا فراجعه. (267: البرق اللامع) منظوم في المناظرات مع بعض أهل السنة بلغة أردو، مطبوع بالهند. (268: البرق والشرق) ويقال له شرق وبرق ايضا، فارسي فصيح بليغ مسجع مقفى في شرح جملة من الاحاديث على مشرب أهل الذوق والعرفان، للسيد جعفر بن أبي اسحق العلوي الدرابي البروجردي المعروف بالكشفي المتوفى سنة 1267، يذكر فيه الحديث بعنوان برق ثم يشرحه تحت عنوان شرق، والنسخة توجد في مكتبة ولده السيد العالم آقا ريحان الله البروجردي نزيل طهران. (269: البرق الوميض) في منجزات المريض للسيد أبي الحسن بن السيد ابراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1298 والمتوفى سنة 1355، ذكره ولده السيد علي النقي النقوي مع ساير تصانيفه ومنها الامامة كما مر. (270: البركات الاحمدية) للسيد احمد الاسترابادي الحائري، جمع فيه فتاوى جمع من الاعلام التي كتبوها في الجواب عن استفتاء السيد محمد حسن الكمال پوري في موضوع كتاب (يا علي مدد) وترجمته الموسومة ب‍ " القول الاسد " ثم ارسله إلى لكهنو فطبع هناك سنة 1320. (271: البركات الرضوية) في تلخيص الفرائد الاصولية المعروف بالرسائل تصنيف الامام العلامة الانصاري هو ملمع من الفارسية والعربية للسيد محمد بن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني المعروف بالعصار نزيل مشهد الرضا عليه السلام والمتوفى بها في شهر المحرم المبارك سنة 1356 سماه به لانه الفه بالمشهد الرضوي كما ذكره في فهرسه.

[ 88 ]

(272: البركات السامكة) في نظم أربعين حديثا للمولى محمد حسن بن الحاج محمد حسين النائيني، فرغ منه في يوم الثلاثاء الثاني عشر من ذي القعدة سنة 1317 وطبع بطهران. (273: بركات القائم) للمولى أبي الحسن بن محمد كاظم صاحب ينابيع الحكمة المطبوع سنة 1304، ذكره في اوله، ومر له اخلاق الاولياء (274: بركات المشهد المقدس) ترجمة لعيون أخبار الرضا عليه السلام إلى الفارسية، للمولى محمد صالح بن محمد باقر القزويني المعروف بالروغني ألفه بالمشهد المقدس الرضوي سنة 1075، وذكر في آخره انه أوجب على نفسه بالعهد واليمين أن لا يفارق المشهد طول عمره، توجد نسخة منه في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة وله شرح نهج البلاغة الفارسي المطبوع، وقد اشتبه من نسبه في ظهر المطبوع منه إلى البرغاني القزويني الحائري المتوفى حدود سنة 1275. (275: الرسالة البرمكية) في فقه الصلاة اليومية للشيخ محمد بن زين الدين علي بن حسام الدين ابراهيم بن ابى جمهور الاحسائي المتوفى بعد سنة 901 التي فرغ فيها عن تبييض الدرر اللئالي ذكرها في إجازته الكبيرة للشيخ محمد بن صالح الغروي سنة 896 وقد شرحها بنفسه وسمى الشرح ب‍ " الانوار المشهدية " كما مر. (276: بروج العروج) في الهيئة للشيخ علي بن المولى محمد جعفر شريعت مدار الاسترابادي الطهراني المتوفى بها سنة 1315، ذكره في كتابه " غاية الآمال " في الرجال كان اوحدى عصره في جامعية العلوم والمعارف والصنايع العجيبة. (277: بروز الرموز) ايضا للشيخ علي المذكور، قال في كتابه غاية الآمال أنه مشتمل على متصرفات المسائل ومتجدداتها وكليات القواعد

[ 89 ]

الفقهية ومندمجاتها. (278: البروق اللامعة) تعليقات على الزيارة الجامعة الكبيرة المعروفة) وعلى بعض الادعية المتدوالة ايضا للشيخ علي المذكور كما ذكره في غاية الآمال، وترجمه بنفسه إلى الفارسية وسماها ب‍ " عبارة من دعى " في شرح بعض الزيارات والدعا. (279: البروق اللامعة) في الجواب عن الصواعق المحرقة أوله (الحمد لله الذي حجر عنا حجرة ابن الحجر) كما ذكره في كشف الحجب) وقال (لم أظفر على اسم مصنفه). (280: البرهان) في أسرار علم الميزان، للشيخ ايدمر بن علي الجلدكي صاحب الكتابين المسمى كل منهما ب‍ " البدر المنير " الذي قد سبق فيه الكلام في ترجمة المؤلف وتاريخه، قال في اول مصباحه المطبوع (ان البرهان هذا كبير في أربعة أجزاء) وقال في معجم المطبوعات) (رأيت الجزء الثالث منه في مكتبة الحجاج بالقاهرة) (أقول) توجد المقالة الرابعة من الجزء الرابع منه في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني وهي مشتملة على عدة كتب (1) كتاب النبات (2) كتاب الا سرب القلعي (3) كتاب الحديد (4) كتاب الذهب (5) كتاب النحاس (6) كتاب الزيبق (7) كتاب الفضة وهو كتاب القمر، ثم ذكر فيه جملة من الموازين، والنسخة ناقصة من آخرها، وما مر في الجزء الاول بعنوان " اختصار البرهان " هو اختصار لهذا البرهان لا البرهان المختصر الآتي. (281: البرهان) في الميزان ايضا للجلدكي المذكور وهو مختصر كتبه بعد البرهان الكبير الذي هو في أربعة أجزاء كما صرح به في اول كتابه " المصباح في المفتاح " وذكر أنه شرح هذا البرهان المختصر بشرح

[ 90 ]

سماه ب‍ " سراج الاذهان " في شرح البرهان. (282: كتاب البرهان) للشيخ الرئيس أبي علي الحسين بن سينا المتوفى سنة 427، عده الشيخ محمد بن يونس الشويهي في اول كتابه " براهين العقول " من الكتب المنطقية التي كانت موجودة عنده حين تأليف البراهين (أقول) لعله بعينه الفن الخامس من كتاب منطق الشفاء الكتاب الكبير الذي يقرب من خمسين الف بيت. (283: البرهان) في قطع شبه الشيطان ويقال له البرهانية للمولى عبد الله ابن المولى نجم الدين المعروف بالفاضل القندهاري نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها سنة 1311، عن ماية وسبع سنين كان تلميذ والده والسيد حجة الاسلام الاصفهاني وآية الله العلامة الانصاري، ترجمه في مطلع الشمس وذكر تصانيفه. (284: البرهان) في رد أبي حيان في الامامة للشيخ علي بن محمد بن احمد بن ابراهيم بن علي بن يوسف السبيتي العاملي الكفراوي المولود سنة 1236 والمتوفى بكفرة في اول رجب سنة 1303 فيه شرح وبيان ورد لرسالة أبي حيان التوحيدي علي بن محمد بن العباس الشيرازي المعتزلي المتوفى حدود سنة 380 وهي التي رواها عن مؤلفه التوحيدي الشيخ أبو حامد احمد بن بشر المروزي ونقلها عنه ابن أبي الحديد المعتزلي في شرحه على " نهج البلاغة " وفي آخره مناجاة بليغة للمؤلف، فرغ منه في العشاء الاولى من الليلة الرابعة عشرة من شعبان سنة 1273 في قرية كفرة من بلاد بشارة من عاملة رأيت النسخة بخطه عند حفيده الشيخ موسى بن الشيخ جواد بن المصنف. (285: البرهان) في النص الجلي على إمامة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام للشيخ أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي،

[ 91 ]

قال ابن النديم (اصله من سميساط من بلاد أرمينية من الثغور) وذكر أنه حي في عصرنا هذا، ومراده زمان تأليف فهرسه سنة 377، ومر له " كتاب الانوار " وله تدييل تاريخ الموصلي من سنة 322 إلى وقته كما ذكره النجاشي وينقل عن كتابه البرهان العلامة المجلسي في البحار (286: البرهان) في وجه سكوت أمير المؤمنين عليه السلام للسيد علي بن أبي القاسم الرضوي القمي الكشميري الحائري اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288 مطبوع. (287: البرهان) على وجود صاحب الزمان عليه وعلى آبائه آلاف التحية والسلام، قصيدة وشرحها لسيدنا المعاصر السيد محسن بن السيد عبد الكريم الامين الحسيني العاملي نزيل دمشق، طبع في صيدا سنة 1333 في (108 ص) وهو رد على القصيدة البغدادية المرسلة إلى علماء النجف وقد أجاب عنها جمع كثير منهم نظما ونثرا التي مطلعها: أيا علماء العصر يا من لهم خبر * بكل دقيق حار في مثله الفكر (288: كتاب البرهان) للمعلم الثاني أبي نصر محمد بن احمد بن طرخان الفارابي المتوفى سنة 339، ذكر في فهرس تصانيفه، ومر حاله في آراء أهل المدينة الفاضلة. (289: كتاب البرهان) لابي الحسين محمد بن بحر الرهني الشيباني الترماشيري الكرماني، يرويه عنه الشيخ أبو العباس احمد بن علي بن نوح السيرافي البصري الذي هو من مشايخ النجاشي، وتوفي بعد ورود الشيخ الطوسي إلى العراق سنة 408. (290: البرهان) مجلة علمية دينية بلغة اردو للسيد محمد سبطين اللاهوري الپنجابي السرسوي المتكلم الخطيب الواعظ صاحب رسالة " أهل البيت " والصراط السوي وغيرهما.

[ 92 ]

(291: البرهان) في التكليف والبيان ويقال له البرهانية ايضا في بيان التكليف وشروطه وأسبابه وتشييد طريقة الاخبارية وتوهين المجتهدين لابي احمد ميرزا محمد بن عبد النبي بن عبد الصانع النيسابوري الهندي الاكبر آبادي الشهير بالاخباري المقتول سنة 1232، ينقل عنه في كتابه " قبسة العجول " وقد طبع في بغداد سنة 1341 مع " مصادر الانوار " له أوله (الحمد لله رب العالمين، وسلام على عباده الذين اصطفى، أما بعد فقد ثبت بالبراهين القاطعة أن العلم زائد على ذات الممكن كسائر صفاته غير لازم لها لزوم الاعراض) فرغ من تأليفه في كربلاء سنة 1209، وكتب ميرزا علي محمد بن ميرزا رضا الشيرازي المدعي للبابية والمقتول سنة 1266 على هوامش هذا الكتاب اعتراضات على المصنف وانتصر للمؤلف تلميذه ميرزا محمد باقر الدشتي اللاري ودفع الاعتراضات عنه في شرحه الموسوم ب‍ " الكلمات الحقانية " في شرح الرسالة البرهانية كما يأتي. (292: البرهان) على طول عمر صاحب الزمان عليه آلاف التحية والسلام للعلامة الكراجكي الشيخ محمد بن علي بن عثمان المتوفى سنة 449، أوله (الحمد لله وصلواته على من اصطفى سيدنا محمد رسوله المجتبى وآله أئمة الهدى) هو من المختصرات التي احتوى عليها كنز الفوائد المطبوع سنة 1322، أورد فيه أخبار المعمرين وقصة معمر المغربي والمشرقي وغير ذلك. (293: البرهان) في اثبات الصانع تعالى للسيد محمد مهدي بن محمد جعفر الموسوي التنكابني معاصر السلطان فتح علي شاه، ذكره في آخر كتابه خلاصة الاخبار الذي فرغ من تأليفه سنة 1250. (البرهان) في إمامة امير المؤمنين كما في كشف الحجب مر بعنوان البراهين

[ 93 ]

(294: البرهان) في تفسير القرآن، لعلامة البحرين السيد هاشم بن سليمان بن اسماعيل بن عبد الجواد الحسيني البحراني التوبلي الكتكاني المتوفى سنة 1107 أو سنة 1109، كبير في ستة أجزاء طبع في مجلدين سنة 1302 جمع فيه شطرا وافرا من الاحاديث المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام في تفسير الآيات القرآنية النازلة في بيتهم وهم أدرى بحقايقها من كل أحد وهم أهل الذكر الدين أمرنا بالسؤال منهم، قال صاحب الرباض (إن له ما يساوي خمسا وسبعين مؤلفا بين صغير وكبير ووسيط اكثرها في العلوم الدينية ولذا يقال له علامة البحرين، رأيت الجميع عند ولده السيد علي شارح " زبدة الاصول " لما اجتمعت معه باصفهان) وله " تفسير الهادي " و " تفسير نور الانوار " المقصور فيهما ايضا على ما هو المأثور من الائمة الاطهار عليهم السلام، ومن التفاسير بالمأثور المذكورة في محالها (الامان من النيران، وتفسير الائمة وكنز الحقايق، واللوامع، ونور الثقلين، والهداية) وغيرها. (295: برهان الادراك) في شرح تشريح الافلاك كما في بعض نسخه، وفي بعضها نهاية الادراك، وفي بعضها قانون الادراك، وهو شرح لتشريح الافلاك والحواشي التي علقها عليه مؤلفه الشيخ البهائي للشيخ محمد كاظم أو عبد الكاظم بن عبد علي الجيلاني التنكابني المعاصر للشيخ البهائي وصاحب " الاثنى عشرية " الموسوم بانموذج العلوم ايضا كما مر، ألف هذا الشرح في سنة 1007 بامر الشيخ البهائي وصدره باسم السلطان شاه عباس الصفوي، رأيت منها نسخا منها الموجودة في مكتبة الشيخ محمد السماوي وسمى فيها بقانون الادراك. (296: برهان الارجوان) في وجود الجان فارسي للشيخ يوسف بن احمد بن يوسف الجيلاني المعاصر وصاحب آيات البنيات السابق ذكره

[ 94 ]

و " طومار عفت " المطبوع سنة 1346 المذكور في آخره ساير تصانيفه. (297: برهان الارشاد) في علم الكلام للمولى محمد جعفر بن المولى سيف الدين الاسترابادي الشهير بشريعت مدار نزيل طهران المتوفى بها سنة 1263، توجد نسخة منه في مكتبة السيد راجه محمد مهدي بن السيد راجه أبي جعفر في ضلع فيض آباد، ذكر في فهرسها انه من الكتب الكلامية في الماري (3) (298: برهان الايمان) مجموعة في الادعية والاوراد وفيها رسالة فارسية في التجويد، طبعت في تبريز سنة 1324 جمعتها الملكة جهان خانم بنت السلطنة كامران ميرزا ابن السلطان ناصر الدين شاه، وهي زوجة محمد علي شاه المخلوع سنة 1327. (299: برهان البيان) في الخلافة والامامة وتفسير آية الاستخلاف بلغة اردو طبع بالهند كما في الفهرس الاثني عشرية اللاهورية، وهو للمولوي السيد أبي القاسم بن الحسين بن النقي الرضوي القمي الكشميري اللاهوري صاحب " لوامع التنزيل " المتوفى (14 محرم سنة 1324) (300: برهان التجارة) في تبيان الزيارة للحاج المولى محمد باقر بن اسماعيل الواعظ الكجوري الطهراني المتوفى بالمشهد الرضوي زائرا سنة 1313 ذكر في آخر كتابه " الخصائص الفاطمية " المطبوع وقال هو في أوله (انه تبيان الزيارة وهو شرح فارسي لاحدى الزيارات الجامعة في عشرة آلاف بيت مفيد للعوام). (301: برهان جامع اللسان) فارسي في بيان اللغات الفارسية للمولى محمد كريم بن مهدي قلي التبريزي، كتبه باسم السلطان فتح علي شاه، وذكر في اوله انه أشار بتأليف البرهان هذا شاهزاده بهمن ميرزا ابن فتح علي شاه اوان اشتغاله بتأليف كتابه الموسوم بتذكرة محمد شاهي

[ 95 ]

طبع بايران مرة سنة 1260 وأخرى سنة 1307 وهو مرتب على مقدمة فيها طرازات عشرة ثم تسعة وعشرين بابا بعدد الحروف. (302: برهان الحق) فارسي مختصر في الرد على المسيحيين للسيد فاضل ابن السيد قاضي الهاشمي البروجردي نزيل همدان والمتوفى بها حدود سنة 1343، طبع بايران وهو من تلاميذ آية الله المجدد الشيرازي. (303: برهان الحق المتين) على لسان الخصم المبين، في الامامة للسيد محمد بن علي بن حيدر بن محمد بن نجم الدين الموسوي السكيكي العاملي المكي المولود سنة 1071 والمتوفى بمكة المعظمة سنة 1139 أحال إليه في كتابه " ايناس سلطان المؤمنين " وذكره ولده السيد رضي الدين بن السيد محمد في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري، وذكر السيد عباس في " نزهة الجليس " أنه أثبت فيه الامامة والتفضيل بما في الكتب المعتبرة لاهل السنة إلزاما للحجة على الخصم، وهو كبير في اربع مجلدات (304: برهان الدين الوثيق) في نقض عمدة التحقيق، الذي الفه بعض أهل السنة للسيد مهدي بن السيد صالح الموسوي القزويني الكاظمي نزيل الكويت وعالمها الاسبق ونزيل البصرة اليوم وعالمها فرغ منه في ثالث شهر رمضان سنة 1340 كما ذكره في فهرس تصانيفه. (305: برهان الرسالة) في إثبات النبوة الخاصة للسيد أبي القاسم بن السيد محمد علي الحسيني الواعظ السدهي الاصفهاني أحال إليه في كتابه " لمعات الانوار " المطبوع. (306: البرهان الساطع للانام) في شرح شرايع الاسلام للشيخ محمد جواد بن الشيخ حسن بن حيدر بن عبد الله الحارثي الهمداني العاملي النجفي، رأيت المجلد الاول منه وهو مجلد كبير من اول كتاب الطهارة إلى مبحث ما لا يدركه الطرف من الدم، فرغ من تأليفه في النجف الاشرف

[ 96 ]

(22 - ع 2 - 1236) والنسخة بخط المؤلف وعليها تقريظ لطيف كتبه بخطه الشيخ قاسم آل محيي الدين النجفي الذي توفي سنة 1237 وقد وقفتها بنت المؤلف سنة 1269 وجعلت التولية لزوجها السيد علي ابن الحسين بن السيد عبد الله شبر ثم أولاده ما تعاقبوا، والمتولي اليوم هو السيد علي بن السيد محمد بن السيد علي الموقوف عليه المذكور. (307: برهان السعادة) فارسي في الامامة، للعلامة السيد مير محمد قلي ابن محمد بن حامد الموسوي النيسابوري الكنتوري المتوفى سنة 1260 وهو جواب عن الباب السابع من أبواب التحفة الاثنى عشرية التي الفها المولوي عبد العزيز بن شاه ولي الله احمد بن عبد الرحيم الفاروقي الدهلوي في رد الشيعة ورتبها على اثنى عشر بابا وجعل سابعها في مبحث الامامة وقد اهتم كثير من العلماء القاطنين ببلاد الهند في الجواب عن هذا الكتاب وكتبوا في رد كل باب منه كتبا كثيرة تأتي في محالها، فمما كتبوا في الجواب عن الباب السابع منه هو كتاب الامامة كما مر، والبوارق والعبقات الذي طبع منه اكثر من اثني عشر مجلدا ضخما وبرهان الصادقين ومختصره مهجة البرهان وغيرها قال في نجوم السماء ما ملخصه إن برهان السعادة انتشرت نسخة في عصر المصنف في البلدان فاكثر العلماء في مكاتيبهم إلى المؤلف من المدح والثناء، ثم ذكر بعض المكاتيب وذكره ولد المصنف السيد اعجاز حسين في كشف الحجب اوله (الحمد لمن اخبرنا في كلامه المنزل على خير الخلق والخليقة بانه قال للملائكة اني جاعل في الارض خليفة). (308: برهان شق القمر) ورد النير الاكبر للمولوي السيد أبي القاسم ابن الحسين بن النقي الرضوي القمي اللاهوري صاحب " لوامع التنزيل " المتوفى (في 14 محرم سنة 1324) الفه للنواب ناصر علي خان سنة 1296

[ 97 ]

وطبع سنة 1301 وهو عربي على خلاف جل تصانيفه الفارسية أو الاردوية مرتب على مقدمة ومقصدين وخاتمة أثبت فيه اعجاز شق القمر ثم رد الشمس لامير المؤمنين عليه السلام مرتين وتكلم الشمس معه على ما ورد في الاحاديث الشريفة. (309: برهان الشيعة) في إثبات إمامة أمير المؤمنين عليه السلام للمولى الوالي السيد خلف بن عبد المطلب بن حيدر بن محسن بن محمد الملقب بالمهدي بن الفلاح الموسوي المشعشعي الحويزي المتوفى سنة 1074 كما أرخه السيد شهاب الدين الحويزي في ديوانه قال ولده السيد علي خان على ما حكاه عنه صاحب الرياض (انه من الكتب السبعة التي الفها أخيرا وكان يستخدمه في تبييضه وهو كبير في ثلاثة وثلاثين الف بيت في إثبات امامته عليه السلام بالبراهين العقلية والنقلية من طرق العامة ثم المروية من طرق الخاصة وهو مشتمل على أربعين برهانا وأربعين مجلسا). (310: برهان الشيعة) في رد بهتان الشيعة للحاج دكتور حسين صابر جهنك السيالوئي المستبصر الراجع من الحنفية إلى الاثنى عشرية وقد بين فيه كذب مؤلف بهتان الشيعة وافترائه عليهم. (311: برهان الصادقين) في الامامة للسيد جعفر المعروف بابي علي خان الموسوي البنارسي الدهلوي، اختصر منه كتابه الموسوم ب‍ (مهجة البرهان) الذي الفه في رد الباب السابع من التحفة الاثنى عشرية وهو تلميذ العلامة ميرزا محمد الكامل صاحب " النزهة الاثنى عشرية " الذي توفي سنة 1235، وله ايضا " معين الصادقين " في نقض رجوم الشياطين الذي كتب في رد الباب التاسع من النزهة لاستاده. (312: برهان العارفين) فارسي في آداب الصلاة للمولى محمد تقي بن مقصود علي المجلسي الاصفهاني المتوفى سنة 1070، حكى لي السيد علي

[ 98 ]

رضا بن السيد محمد الكابلي أن عنده نسخة هذا الكتاب ولعله ما ذكرناه في الجزء الاول بعنوان آداب الصلاة الفارسي للعلامة المجلسي المولى محمد باقر ابن المولى محمد تقى المذكور. (313: برهان العباد) في اثبات المعاد، للحاج المولى باقر الواعظ الكجوري الطهراني مؤلف " برهان التجارة " المذكور آنفا، قال في اول كتابه " الخصايص الفاطمية " المطبوع (انه فارسي في خمسة عشر الف بيت فيه اثبات معاد كل شي بالبراهين العقلية والنقلية). (314: برهان العصمة) للسيد محمد تقي بن الامير مؤمن بن الامير محمد تقي بن الامير رضا بن محمد قاسم الحسيني القزويني المنسوب إليه بعض الكرامات المتوفى سنة 1270 عن عمر طويل، رزق ثلاثة عشر ابنا درج منهم ثلاثة والباقون معقبون، أثبت فيه عصمة الانبياء والائمة عليهم السلام باربعة وعشرين برهانا عقليا، توجد نسخته عند أحفاده الموجودين بقزوين. (315: برهان غم) هو المجلد الثاني من المراثي التي نظمها الاديب الشاعر السيد حسين ميرزا صاحب الهندي بلغة أردو، مطبوع بالهند (316: البرهان القاطع) والضياء اللامع، فارسي في اثبات لزوم العالم والرجوع إليه في كل عصر لمحمد بن كريم كما في أوله مرتب على ثلاثة أقسام وفي كل قسم مطالب وفي كل مطلب فصول، فرغ منه سنة 1293 وتاريخ كتابة النسخة سنة 1296. (317: برهان قاطع) فارسي في اللغات الفارسية الپهلوية وبعض اللغات التركية، للاديب الشاعر محمد حسين بن خلف التبريزي الملقب في شعره ب‍ " برهان " الفه باسم السلطان عبد الله قطب شاه الذي توفي سنة 1083، وفرغ منه سنة 1062 وهو مرتب على تسع فوائد ثم تسعة

[ 99 ]

وعشرين گفتارا بعدد الحروف، طبع بايران مرة سنة 1259، وأخرى سنة 1305، ومن شعره ما قاله في تاريخ التأليف: چه برهان از ره توفيق يزدان * مر اين مجموع را كرديد جامع پي تاريخ اتمامش قضا گفت * كتاب نافع برهان قاطع (318: البرهان القاطع) في شرح المختصر النافع في الفقه أصله للمحقق الحلي وله شروح كثيرة يأتي ذكرها ومنها هذا الشرح الذي الفه السيد علي بن السيد رضا بن آية الله السيد محمد المهدي بحر العلوم الطباطبائي النجفي المتوفى المتوفى سنة 1298 عن اربع وسبعين سنة لان ولادته كانت حدود سنة 1224 كما يظهر ذلك من قوله في آخر مسألة ميراث الزوجة الملحقة بهذا الكتاب فانه ذكر هناك ان في هذا الوقت يعنى سنة 1289، قد أتاه نعي أخيه الشفيق البالغ إلى السبعين والاكبر منه بخمس سنين فتكون ولادة أخيه سنة 1219 وتكون ولادته بعد خمس سنين من التاريخ وهي سنة 1224 وطبع هذا الشرح في ثلاث مجلدات مجلدان في الطهارة طبع اولهما سنة 1291 وألحق بآخره بعض ما كتبه من المسائل مفردة (1) مسألة الرجوع في اليوم من أقل من ثمانية فراسخ (2) مسألة البداء لناوي الاقامة (3) تصرف المريض ومنجزاته (4) ميراث الزوجة، وألحقت بالمجلد الثاني من الطهارة رسالة في القبلة ورسالة في الحيوة، والمجلد الثالث في الصلاة إلى الركوع ثم الصوم إلى آخر اللواحق وفرغ منه سنة 1273 ثم بعض مسائل التجارات وكتاب القضاء (319: البرهان القويم) فيما يتعلق بالعكس المستقيم من المسائل المنطقية للسيد محمد المهدي بن السيد هادي بن السيد مهدي بن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي الكهنوي، أوله (نحمدك يا من له الدوام والبقاء ونصلي على حبيبك النبي الامي المبعوث على الخاص والعام) فرغ منه

[ 100 ]

سنة 1271، ذكره في كشف الحجب (أقول) هو أخ السيد مصطفى المعروف ب‍ " مير آقا صاحب " الذي عمر إلى أن توفى 1323. (320: برهان الكفاية) المختصر من تحويل سني المواليد تصنيف ابي معشر - جعفر بن محمد بن عمر المنجم البلخي المتوفى سنة 272 عن عمر يربو على الماية سنة - مع زيادات بعض جداول التقاويم عليه، للشيخ أبي سعيد احمد بن محمد السنجري أوله (الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله الطيبين الطاهرين، مقدمة، بدانكه أحكام نجوم را چندين چيز ببايد) رأيت النسخة التي وقفها الحاج عماد الفهرسي الطهراني المعاصر للخزانة الرضوية، قال السيد رضي الدين علي ابن طاوس في " فرج المهموم " (وممن اشتهر بعلم النجوم وقيل أنه من الشيعة احمد بن محمد السنجري) (321: برهان الكفاية) في أحوال النجوم فارسي لعلي بن محمد الشريف البكري أوله (الحمد لله الذي خلق الخلق... والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله أجمعين) رأيت نسخة بخط محمد بن محمد علي سنة 1210 في الحسينية التسترية من موقوفة الحاج علي محمد في النجف الاشرف، ومر إحكام الاحكام المأخوذ من برهان الكفاية في نيف وتسعماية، ويأتي منتخبه في حرف الميم فراجعه. (برهان اللغة ؟) مر بعنوان برهان جامع اللسان. (البرهان المبين) فيمن يجب اتباعه من النبيين، مر بعنوان (أحدهما) (322: البرهان المبين) في فتح ابواب علوم الائمة المعصومين يعني أصول الدين، للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسيني الحلي الكاظمي المتوفى سنة 1242، أوله (الحمد لله الذي فطرنا على معرفة ألوهيته) وهو كبير في ثلاثين الف بيت، فرغ منه في يوم الاربعاء أول شهر

[ 101 ]

رجب سنة 1223 رأيت النسخة في مكتبة سيدنا ابي محمد الحسن صدر الدين الكاظمي، ويوجد نسخة في تبريز في مكتبة الحاج ميرزا باقر القاضي الطباطبائي، وقد طبع مختصره الموسوم ب‍ " حق اليقين " في خمسة عشر الف بيت، صرح بعدد أبياتهما كما ذكر تلميذ المؤلف الشيخ عبد النبي الكاظمي في تكملة نقد الرجال لكنه في كشف الحجب عكس تعدادهما (323: البرهان المبين) في أصول الدين المختصر من البرهان المبين الكبير المذكور آنفا وهو في ثلاثة آلاف بيت للسيد عبد الله شبر المذكور ايضا ذكره هو في اجازته للسيد محمد تقي القزويني التي كتبها سنة 1240 وذلك بعد ذكره البرهان المبين الكبير المصرح بأنه في ثلاثين الف بيت. (324: برهان المتعة) فارسي للمولوي السيد أبي القاسم بن الحسين الرضوي القمي الكشميري اللاهوري المتوفى (14 محرم سنة 1324) رتبه على بابين اولهما في شرعية المتعة والثاني في أحكامها وفرغ منه سنة 1295، ويأتي دليل المتعة لولده السيد علي طبعا في لاهور. (325: برهان المرتاضين) فارسي في بيان طريقة الذهبية وكيفية سلوكهم وذكر مشايخهم للشيخ علي نقي بن محمد الاصطهباناتي من المتأخرين رأيت النسخة بخط المؤلف وهي من موقوفة الحاج عماد الفهرسي للخزانة الرضوية، وذكر في كشف الحجب أن الشيخ علي بن محمد المدعو بعلي نقي توفي سنة 1129 ودفن بقعة السيد الرضي باصفهان وهو كان من الصوفية وكتب برهان المرتاضين في اثبات طريقتهم ورتبه على مقدمة وخمسة فصول وخاتمة. (326: برهان المسلمين) فارسي في الرد على النصارى لميرزا محمد صادق الا رومي نزيل طهران القسيس المعتنق للاسلام اخيرا الملقب ب‍ " فخر الاسلام "

[ 102 ]

المتوفى حدود سنة 1330 صاحب " أنيس الاعلام، وبيان الحق، وتعجيز المسيحيين " وغيرها وكلها في ابطال المسيحية مطبوعة. (327: برهان الملة) من الكتب الكلامية الموجودة في الخزانة الرضوية كما في فهرسها القديم. (238: البرهان المنير) في الرد على " ارشاد العوام " المطبوع اولا الذي هو تأليف الحاج كريم خان الكرماني، للشيخ ابراهيم بن محسن الكاشاني، الفه أوان حبسه في قلعة " بم " سنة 1322، رأيته بخط المؤلف ظاهرا في مكتبة الحسينية التسترية في النجف الاشرف. (329: برهان المؤمنين) في أصول الفقه ينقل عنه العباس آبادي في " نجاة الدارين " المطبوع المؤلف سنة 1266. (330: برهان النبوة) في اثبات النبوة الخاصة فارسي لميرزا عباس قلي خان المعروف ب‍ " سپهر الثاني " ابن المؤرخ لسان الملك ميرزا محمد تقي خان سپهر ابن المولى علي الضرابي الكاشاني مؤلف كتاب " ناسخ التواريخ " الذي توفى سنة 1297 كما يأتي، والف البرهان هذا باسم السلطان ناصر الدين شاه، وقرظه الحاج المولى فيض الله الدربندي نزيل طهران كما قرظ كتابه " مشكاة الادب " الاتي ايضا وطبع في طهران سنة 1305 وتوفي سنة 1340 أو سنة 1341 وهو سبط ملك الشعراء فتح علي خان الكاشاني ويصرح في كتبه بانه جده يعني لامه. (البرهانية) في قطع الشبه الشيطانية مر بعنوان البرهان. (البرهانية) مر بعنوان البرهان في التكليف والبيان. (331: البرهانية الجلية) في اثبات حقية الاثنى عشرية للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبي الحائري صاحب البراهين الجلية في تفضيل آل محمد على جميع البرية، الذي مر آلفا مع تاريخ مؤلفه ويقال له ايضا

[ 103 ]

(البرهانية الكبرى) في الامامة وهو كتاب مبسوط مرتب على اثنى عشر فصلا في اثبات الامامة للاثنى عشر عليهم السلام وفي الفصل الرابع أقام البراهين العقلية والنقلية على حقية الاثني عشرية وفي الفصل الخامس أورد البراهين القرآنية عليها، الفه بكربلا وفرغ منه في (5 - ع 2 - 1225) رأيت نسخة منه في مجموعة كبيرة من رسائله في سامراء في كتب شيخنا آية الله الشيخ ميرزا محمد تقي الشيرازي، وأخرى في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري في النجف الاشرف. (332: بزم ايران) فارسي أدبي للسيد رضا بن السيد محمد بن آية الله السيد محمد كاظم الطباطبائي اليزدي النجفي انتخبه من مكتبة النواب في " رامپور " واطراه في ترجمته المفصلة في اول الكتاب ثم رتبه على ثلاثة ابواب (اولها) في فن البديهة والاجوبة الحاضرة وذكر جملة وافرة من الجوابات البديهية (وثانيها) في مقالة السياسة الحسينية ومقالة السيد جمال الدين الافغاني، وجملة من الكلمات القصار لامير المؤمنين عليه السلام (وثالثها) فيما انتخبه من الاشعار الدوبيتي والرباعي والمقطوعات وغيرها، طبع في الهند سنة 1345. (333: بزم عشرت) فارسي في الطب لابن محمد شريف، رأيته في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري. (334: بزم غم) مراث بلغة أردو لبعض شعراء الهند، طبع بها. (335: بزم ماتم) ايضا مراث بلغة اردو، طبع بالهند. (336: بساتين الجنان) في علمي المعاني والبيان للسيد ميرزا محمد تقي ابن ميرزا عبد الرزاق بن ميرزا عبد الجواد الموسوي الاحمد آبادي الاصفهاني المعاصر المولود سنة 1301 صاحب ابواب الجنات ووظيفة الانام المطبوع سنة 1333 وغيرهما، وتوفي بعد سنة 1340.

[ 104 ]

(337: بساتين الخطباء) لميرزا عبد الله الملقب ب‍ " أفندي " ابن ميرزا عيسى التبريزي الجيراني الاصفهاني المتوفى حدود سنة 1130، صاحب " رياض العلماء " الذي ترجم نفسه فيه وذكر تصانيفه ومنها التفسير الموسوم ب‍ " الا ؟ مان من النيران " كما مر، قال في الرياض (انه في ثلاث مجلدات ويسمى بساتين الخطباء أو عونة الخطيب أو رياض الازهار أو رياحين القدس، أوردت فيه ما يقرب من الف خطبة مما انشأته للجمعة والاعياد وغيرها ورتبته على مقدمة وخاتمة واثنى عشر بابا والباب الاول على اثني عشر فصلا وباقي الابواب ايضا مشتمل على فصول عديدة، وذكرت في المقدمة آداب الخطيب والخطبة وفي الخاتمة أوردت اكثر الخطب الغريبة اللطيفه المنقولة عن النبي والائمة عليهم السلام وعن بعض العلماء ونحو ذلك). (بساط نشاط) إسم ثان لمقويم الذي الف في مقابل التقويم كما يأتي. (338: البسامة الكبرى) قصيدة شهيرة غراء في رثاء عمر بن الافطس صاحب بطليوس وولديه المقتولين جميعا قتلهم ابن تاشفين - وهو يوسف ابن تاشفين من ملوك المغرب الملثمين الذي اختط مدينة مراكش ولقب بأمير المسلمين عاش تسعين سنة وملك منها خمسين وتوفى سنة 500 كما في شذرات الذهب أو سنة 493 كما احتمله في مرآة الجنان - للشاعر الشهير بابن عبدون الوزير ابي محمد عبد الحميد بن عبدون الاندلسي نقلها ابن شاكر في فوات الوفيات وذكرها ضياء الدين يوسف في نسمة السحر فيمن تشيع وشعر وعدها إحدى القصايد الاربع التي لم تعارض وهي (لامية العجم) للطغرائي الشهيد سنة 515 و (كافيه) الشريف الرضي المتوفى سنة 406، و (ذالية) ابن الحداد المتوفى سنة 529 والكل من الشيعة، مطلها: -

[ 105 ]

الدهر يفجع بعد العين بالاثر * فما البكاء على الاشباح والصور (البستان) للشيخ مصلح الدين سعدي الشيرازي، كذا ذكره في كشف الظنون وبما انه معرب بوستان نذكره بهذا العنوان. (339: البستان) في تفسير القرآن للشيخ الفقيه المفسر أبي سعيد اسماعيل ابن علي بن الحسين السمان معاصر السيد المرتضى والشيخ الطوسي حيث يروي عنه من يروي عنهما كاسماعيل واسحاق ابني محمد بن الحسن بن الحسين بن علي بن موسى بن بابويه القمي كما قاله الشيخ منتجب الدين في فهرسه وذكر انه تفسير كبير في عشر مجلدات. (340: البستان) في فضائل خيرة الرحمن أمير المؤمنين عليه السلام للشيخ محمد بن الحسن بن محمد الخطي الشاطري البحراني أوله (الحمد لله الذي علم ما يكون قبل أن يكون وخلق كل شئ فقدره تقديرا) رأيته في بعض مكتبات النجف الاشرف. (341: البستان) في الفقه ويعبر عنه بالمشجر ايضا لانه رتب فيه ابواب الفقه بعنوان الشجرات للعلامة الكراجكي الشيخ أبي الفتح محمد ابن علي بن عثمان الفقيه الجليل المتوفى سنة 449، قال بعض معاصريه الذي الف فهرس تصانيفه (انه فقه في معنى لم يطرق وسبيل لم يسلك قسم فيه ابوابا من الفقه وفرع كل فن منها حتى حصل كل باب شجرة كاملة يكون نيفا وثلاثين شجرة صنفه للقاضي الجليل ابي طالب عبد الله ابن محمد بن عمار). (342: بستان الابرار) اسم للمجلد الخامس من " نور الانوار " في علائم ظهور الغائب عن الابصار عليه السلام للمولى ابي الحسن المرندي المعاصر، وهو مطبوع بايران. (343: بستان الادب) يحتوي إثنى عشر فنا ادبيا، اللغة،

[ 106 ]

الصرف، الاشتقاق، النحو، المعاني، البيان، البديع، العروض والقافية، الخط، قرض الشعر، إنشاء النثر والمحاضرات، التواريخ للشيخ تقي الدين أبي الخير محمد بن محمد الفارسي مؤلف (اسامي العلوم) الذي مر انه الفه بعد سنة 957 والف البستان هذا قبل التاريخ لانه أحال في اسامي العلوم إليه وقال فيه اني جمعت هذه العلوم في كتابي الموسوم ب‍ " بستان الادب " مع زيادة تحرير وفضل تقرير. (344: بستان الاديان) في الملل والنحل. فارسي مطبوع بايران. (345: بستان السعادة) ديوان فارسي مطبوع للشاعر الملقب بميرزا روشن (346: بستان السياحة) فارسي للحاج زين العابدين الشيرواني العارف الشاه نعمة اللهي السياح فيما يقرب من اربعين سنة المعاصر للسلطان فتح علي شاه. عمر طويلا حتى أدركه بعض من عاصرناهم. ذكر فيه أسماء البلدان على ترتيب الحروف. وفي كل بلد ذكر من رآه بها من أهل الفضل والعرفان. وفي عنوان شماخي - من محال شيروان - أورد مختصر أحواله وذكر أنه ولد سنة 1194. وأحال تفصيل أحواله وترجمة نفسه إلى كتابيه " حديقة السياحة ورياض السياحة " شرع في تأليف البستان سنة 1247. وفرغ منه سنة 1248 وأورد في آخره بهارا فيه أربعة گلذارات وكلذاره الاول في بيان تعبير ما يراه الرائي في المنام مرتبا له على الحروف. طبع في طهران على نفقة الصدر الاعظم ميرزا علي أصغر خان سنة 1310. (347: بستان الشرف) مختصر من حظيرة القدس في عشرين مجلدا للسيد النسابة اسماعيل بن الحسين بن محمد بن الحسين بن احمد بن محمد بن عزيز بن الحسين بن محمد الاطروش بن علي بن الحسين بن علي بن محمد الديباج بن الامام الصادق عليه السلام المعروف بالسيد ابي طالب المروزي

[ 107 ]

العلوي المولود سنة 572 كما ذكره ياقوت وقد اجتمع معه في مرو سنة 614 (بستان العوام) قد يطلق عليه ذلك لكن يأتي أن اسمه " نزهة الكرام وبستان العوام " وهو اثنان احدهما فارسي والآخر عربي. (348: بستان القلوب) للمحقق المولى جلال الدين محمد بن اسعد الدواني المتوفى سنة 908، ذكره في كشف الظنون. (349: بستان الكرام) للشيخ أبي الحسن محمد بن احمد بن علي بن الحسن بن شاذان الفقيه القمي من مشايخ العلامة الكراجكي الذي توفي سنة 449، وهو صاحب " إيضاح دفائن النواصب " الذي مر انه غير الماة منقبة له، وقد نقل الشيخ عماد الدين الطوسي في كتابه " ثاقب المناقب الذي الفه سنة 560 عن الجزء السادس والثمانين من كتاب البستان هذا فيظهر انه كتاب كبير والله العالم ببقية اجزائه، ويوجد النقل عنه في تصانيف المتأخرين ايضا منها " حديقة الشيعة " للمقدس الاردبيلي المتوفى سنة 993، وحاشية مفتاح اللبيب للمحدث الجزائري المتوفى سنة 1112، وتحفة المجالس للسلطان محمد، ومفتاح الجنة المؤلف سنة 1285، وظاهر النقل عنه وجود نسخته عندهم والله العالم. (350: زائد إلى آخره) لميرزا محسن الكشميري الاديب الشاعر الملقب في شعره ب‍ " فاني " وهو مطبوع بايران. (351: بستان الناظر) في طيب الخواطر، كشكول لطيف فارسي وعربي نظم ونثر فيه تواريخ كثيرة وذكر وقايع تاريخية مثل واقعة الروس بمشهد طوس سنة 1330 للخطيب المعاصر الشيخ احمد بن الشيخ عبد الحسين بن الشيخ محمد رحيم البروجردي نزيل المشهد المقدس الرضوي وقد توفي جده المذكور سنة 1309. (352: بستان الناظرين) وحديقة العارفين، يشبه الكشكول للواعظ

[ 108 ]

المعاصر الشيخ نظر علي بن اسماعيل الشريف الكرماني الحائري المتوفى بها سنة 1348 صاحب " أنيس الاولاد " وغيره ذكره في فهرس تصانيفه (353: بستان الناظرين) للمولى المعاصر الحاج شيخ هادي ابن المولى حسين القائني كما ذكره في فهرسه. (354: بستان نياز) في المناجاة الفارسية التي انشأها سيدنا الحجة السيد محمد كاظم بن عبد العظيم الطباطبائي اليزدي النجفي المتوفى بها سنة 1337، طبع في سنة وفاته. (355: بستان الواعظين) طبع بالهند ضمن مجموعة كما في بعض الفهارس. (356: بستان الواعظين) لبعض القدماء ينقل عنه السيد هاشم التوبلي المتوفى سنة 1107 في كتابه " مدينة المعجزات " في النص على الائمة الهداة وغيره بعنوان قال صاحب كتاب بستان الواعظين. (357: بستان الواعظين) للسيد هاشم بن اسماعيل بن عبد الجواد الحسيني التوبلي الكتكاني البحراني، المذكور عده صاحب الرياض من تصانيفه البالغة إلى نيف وسبعين. (358: بسط الاشارات) هو شرح للاشارات والتنبيهات تأليف الشيخ أبي علي ابن سينا شرحه آية الله العلامة الحلي المتوفى سنة 726 شروحا متعددة منها الاشارات إلى معنى الاشارات، ومنها شرح شرحه الموسوم ب‍ " ايضاح المعضلات " كما مر، ومنها بسط الاشارات هذا المذكور في عداد تصانيف العلامة الحلي في بعض نسخ خلاصته، دون بعض ولعل هذا الشرح هو مراد الشيخ البهائي من قوله المحكى عنه وهو (ان من جملة تصانيف العلامة الحلي التي لم يذكر اسمه في خلاصته هو شرح الاشارات الموجود عندي بخطه الشريف) وكانت نسخة خلاصته من النسخ التي لم يذكر فيها هذا الشرح.

[ 109 ]

(359: البسط السالك) على المدارك والمسالك، حاشية عليهما للسيد محمد ابن علي بن حيدر الموسوي العاملي المكي المتوفى سنة 1139 صاحب " ايناس سلطان المؤمنين " المذكور مفصلا، قال ولد المؤلف السيد رضي الدين محمد بن محمد المذكور في اجازته للسيد نصر الله المدرس الحائري في سنة 1155 (أنه برز من هذا الكتاب مجلد حافل). (360: بسط الكافية) مختصر شرح الكافية في النحو، لآية الله العلامة الشيخ جمال الدين الحسن بن يوسف الحلي المتوفى سنة 726 كما ذكره في " خلاصة الرجال " له. (361: بسط النور) ترجمة لكتاب (النور) في الامام المستور، إلى الفارسية والاصل والترجمة كلاهما للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر بن كافي البهاري الهمداني المتوفى سنة 1333، ذكره مع أصله فيما كتبه الينا بخطه من فهرس تصانيفه، وله ايضا ذيل كتاب (النور) يأتي في الذال. (362: بسط اليدين) للسيد راحت حسين الرضوي الكوپال پوري المعاصر المولود سنة 1297 هو بلغة أردو طبع بالهند سنة 1354، ومر إرسال اليدين في الصلاة المطبوع بالهند ايضا. (363: البسملة) في بيان ما يتعلق بها من الاحكام بلغة أردو، مطبوع للسيد علي أظهر الهندي الكهجوي مؤلف " ارسال اليدين " المتوفى سنة 1352. (364: البسيط) هو الشرح الكبير على مقدمة ابن الحاجب في النحو الموسومة ب‍ " الكافية " للسيد ركن الدين ابي محمد الحسن بن محمد بن شرفشاه العلوي الاسترابادي تلميذ المحقق الطوسي وشارح قواعد العقايد له المتوفى سنة 717، ذكره في كشف الظنون وقال (هو كبير المتوسط الذي سماه ب‍ " الوافية " في شرح الكافية (أقول)

[ 110 ]

ويأتي شرحه الثالث الصغير في حرف الشين. (365: البسيط الواقي) في شرح مختصر الايلاقي الذي هو مختصر من كليات القانون في الطب ويسمى ب‍ " الفصول الايلاقية " كما يأتي وهذا الشرح لابي الثناء مظفر بن أمير الحاج بن مؤيد التبريزي ذكره في كشف الظنون، ومر الشرح الآخر له الموسوم ب‍ " الايماقي " الذي هو لابن العتايقي الحلي. (366: البشارات) في وظايف الطبقات، للشيخ ابراهيم بن محسن الكاشاني المتوفى حدود سنة 1345 فارسي مختصر في النصايح طبع مع الايقاظ له سنة 1317. (367: البشارات) لابي اسحق ابراهيم بن مهزيار الاهوازي الراوي عن أخيه علي بن مهزيار، ذكره النجاشي ورواه عنه بأربع وسائط ويأتي انه يروي النجاشي البشارات لعلي بن مهزيار عن أخيه ابراهيم هذا بثلاث وسائط وكان علي بن مهزيار من أصحاب الامام الرضا والجواد والهادي توكل لهم عليهم السلام. (368: البشارات) في أصول الفقه لميرزا ابي المعالي ابن الحاج محمد ابراهيم الكلباسي الاصفهاني المتوفى في يوم الاربعاء السابع والعشرين من شهر صفر سنة 1315 كبير في مائة وعشرين الف بيت، ذكره ابنه في البدر التمام، ومر الاشارات في الاصول لوالده. (369: البشارات) لاحمد بن محمد بن الحسين بن دؤل القمي المتوفى سنة 350 مصنف المائة كتاب، ذكر اكثرها النجاشي. (370: البشارات) لابي محمد الحسن بن علي بن فضال الكوفي المتوفى سنة 224، حكاه النجاشي عن كتاب الكشي. (371: البشارات) لابي محمد صفوان بن يحيى البجلي السابري الثقة

[ 111 ]

من أصحاب الاجماع المتوفى سنة 210، ذكره النجاشي، وعبر عنه ابن النديم ب‍ " بشارات المؤمن ". (372: البشارات) في شرح الاشارات، تأليف الشيخ الرئيس ابن سينا في المنطق والحكمة، للحكيم اوحد الدين علي بن اسحق الملقب في شعره " بأنوري " الابيوردي الخاوراني المتوفى سنة 551 كما أرخه في الروضات أواخر ص 688 حيث حكى عن بعض ان الحكيم السنائي توفي سنة 555 بعد وفات الانوري باربع سنين، وكان معاصر السلطان سنجر بن ملكشاه السلجوقي الذي توفي (552 - أو - 555) ترجمه القاضي في المجالس وذكر من شعره ما يدل على حسن عقيدته وعلو كعبه في المعقول والمنقول، وأورد في مجمع الفصحاء ما يقرب من الفي بيت من ديوانه، وترجمه صاحب الرياض في باب الالقاب من الاصحاب وذكر انه رأى النسخة من شرحه المذكور في بلدة تبريز (373: البشارات) لابي الحسن علي بن الحسن بن علي بن فضال الكوفي المولود حدود سنة 206، يرويه عنه علي بن محمد بن الزبير المولود سنة 254 والمتوفى سنة 348، ويرويه النجاشي عن ابن الزبير بتوسط شيخه أحمد بن عبدون ورواية النجاشي المتوفى سنة 450 عن ابن فضال المذكور بواسطتين من أعالي الاسناد كما لا يخفى. (374: البشارات) بقضاء الحاجات على يد الائمة بعد الممات، للسيد رضي الدين علي بن موسى بن طاوس الحسني الحلي المولود سنة 589 والمتوفى سنة 664، ذكره في كتابه " إمان الاخطار " ويظهر من ميرزا كمال الدين الفسوي صهر المولى محمد تقي المجلسي في مجموعته الرجالية وجود نسخة الكتاب في عصره حيث أمر فيها ابنه أو غيره بمطالعة هذا الكتاب.

[ 112 ]

(375: البشارات) لابي الحسن علي بن مهزيار الاهوازي من اصحاب الامام الرضا والجواد والهادي عليهم السلام، يرويه عنه اخوه ابراهيم ابن مهزيار. ويرويه النجاشي عن ابراهيم بثلاث وسائط. (376: البشارات) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي المعروف ب‍ " العياشي " المعاصر لثقة الاسلام الشيخ الكليني والمؤلف لاكثر من مأتي كتاب. ذكر اكثرها في ترجمته. (377: البشارات الاحمدية) فارسي في اثبات النبوة الخاصة والامامة من الكتب السماوية للسيد علي بن ابي القاسم الرضوي القمي اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288 طبع بالهند. (378: بشارات الامة) في مواليد الائمة عليهم السلام للحاج الشيخ محمد بن المولى اسماعيل بن عبد العظيم بن محمد باقر الكجوري نزيل طهران الواعظ الملقب ب‍ " سلطان المتكلمين " المتوفى (14 - شعبان - 1353) فارسي كبير بدأ فيه بأصول العقايد الدينية مفصلا ثم بمجمل من أحوال الائمة الطاهرين عليهم السلام. يوجد عند ولده الملقب ب‍ (ملك المتكلمين). (379: بشارات الشيعة) للعلامة الخاجوئي المولى اسماعيل بن محمد حسين ابن محمد رضا بن علاء الدين محمد المازندراني نزيل محلة خاجو باصفهان المتوفى في (11 - شعبان - 1173 - أو - 1177) أوله (بعد حمد من صيرنا من أمة نبيه وشيعة عليه واحبة ذرية وليه) مرتب على ثمانية فصول في كل فصل نوع إشارة وبشارة. وهو احسن ما كتب في بابه مشحون بالتحقيقات وبيان النكات وانواع التنبيهات. شرع فيه سنة 1155 وفرغ منه أواخر شوال من تلك السنة. رأيت النسخة في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين. وهي بخط الامير محمد

[ 113 ]

اسماعيل بن الامير محمد باقر بن الامير علاء الدين گلستانة، فرغ من الكتابة في تاسع ذي القعدة سنة 1156. (380: البشارات الغيبية) فارسي في تحقيق الروح للسيد علي اكبر بن سلطان العلماء السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي الكهنوي المتوفى سنة 1326، وهو مطبوع بالهند. (بشارات المؤمن) لابي محمد صفوان بن يحيى البجلي المتوفى سنة 210 عبر به كذلك ابن النديم كما مر في عنوان البشارات. (381: بشارات المؤمنين عند الموت) لابي عبد الله محمد بن وهبان ابن محمد بن حماد الدبيلي ساكن البصرة، ذكره النجاشي وسرد نسبه إلى مالك بن نصر بن الازد، وفي رجال الشيخ الطوسي عده من مشايخ التلعكبري الذي توفي سنة 385. (382: البشارة) لطلاب الاستخارة، للشيخ احمد بن صالح بن حاجي بن علي بن عبد الحسين بن شيبة الدرازي البحراني، نزيل جهرم المولود سنة 1075، والمتوفى في صفر سنة 1124، ترجمه صاحب " الحدائق " وذكر تواريخه وتصانيفه وعد منها رسالة الاستخارة التي كان على ظهرها نسبه بخطه، وذكر أنه كان برهة في حيدر آباد ثم حج واستوطن بلاد جهرم إلى أن توفي، وكان في غاية الزهد والورع والتقوى آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر إماما للجمعة والجماعة (أقول) رأيت منه نسخة أوله (الحمد لله الذي ما حار من استخاره ولا ندم من استشاره) وهو مرتب على اشارات وابواب وخاتمة وفرغ منه في الاربعاء (17 - ج 2 - 1100). (383: البشارة) للسيد رضي الدين أبي القاسم علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن الطاوس المولود 589 والمتوفى سنة 664، كما قاله في

[ 114 ]

" أمل الآمل " في ترجمة السيد رضي الدين بما لفظه (وقد نقل الشيخ حسن بن سليمان بن خالد الحلي تلميذ الشيخ الشهيد محمد بن مكي في كتابه " مختصر البصائر " عن كتاب البشارة لابن طاوس) وكذا نقله في كشف الحجب ايضا (أقول) بما أنا لم نسمع اسناد البشارة إلى السيد رضي الدين عن أحد غير ما مر فنحتمل أن يكون مراد مؤلف مختصر البصائر هو (البشارات بقضاء الحاجات) فانه للسيد رضي الدين كما مر، فوقع التحريف في لفظ البشارات بالبشارة ويحتمل انه البشارة للسيد مجد الدين الآتي فانه ايضا ابن طاوس فحمله في الامل على السيد رضي الدين من باب انصراف الاطلاق إليه فليراجع المختصر المذكور. (384: البشارة) للسيد مجد الدين محمد بن السيد عز الدين الحسن بن موسى بن جعفر بن محمد بن طاوس الداودي الحسني الحلي ابن أخ السيد رضي الدين علي بن طاوس، قال في عمدة الطالب (ان السيد مجد الدين الف كتاب البشارة واهداه إلى السلطان هولاكو خان فسلم الحلة والنيل والمشهدين الشريفين من القتل والنهب عند توجهه إلى بغداد سنة 656 ورد إلى السيد مجد الدين النقابة بالبلاد الفراتية ؟ فحكم في ذلك قليلا ثم مات دارجا). (385: بشارة الابرار) في أحوال شيعة الكرار في دار القرار للسيد الواعظ أبي القاسم بن محمد علي السدهي الاصفهاني المتوفى بمكة المعظمة سنة 1339 كبير في أربعين الف بيت، ذكره في اول كتابه " لمعات الانوار " المطبوع الذي فرغ منه سنة 1301. (386: بشارة الاحباء) في فضيلة البكاء والابكاء. طبع بايران. (387: بشارة أحمدي) في رد الهنود بلغة اردو. مطبوع للسيد محمد مرتضى بن السيد حسن علي الحسيني الجنفوري المتوفى حدود 1333.

[ 115 ]

(388: بشارة الاسلام) في علامات المهدي عليه السلام وأحواله للسيد مصطفى بن السيد ابراهيم بن العلامة السيد حيدر الحسني الحسيني الكاظمي المتوفى حدود سنة 1336 في جزئين، طبع اولهما وهو في علائم الظهور سنة 1331، ورأيت الجزء الثاني عنده بخطه وهو في سيرة الحجة عليه السلام وأحواله وعدد أصحابه. (389: بشارة الاصحاب) في المواعظ والاخلاق للمولى محمد علي بن المولى محمد كاظم الشاهرودي المتوفى سنة 1293 توجد في مكتبة ولده العالم المؤلف " لازالة الاوهام " وغيره الشيخ احمد المتوفى حدود 1349 (390: بشارة الانام) للشيخ محمود بن عباس العاملي نزيل بيروت والمتوفى بها سنة 1353 مؤلف " أساس التعليم " وغيره، طبع بمطبعة العرفان في صيدا. (391: بشارة الزائرين) للشيخ عبد الحسين بن الشيخ جواد بن الشيخ عبد الحسين بن الشيخ محمد حسن بن الشيخ مبارك النجفي المعاصر المولود حدود سنة 1301 الشهير بالشيخ عبد الحسين مبارك وهو سبط الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله مظفر النجفي المتوفى بالوباء سنة 1322، وتوفى والده الشيخ جواد مبارك سنة 1311، الفه سنة 1348 وطبع بها في النجف وفي آخره فهرس مطالبه النفيسة المرتبة على مقدمة ذات اشارات وثلاثة ابواب وخاتمة في كل منها عدة فصول وفيه اثبات حقية مذهب الامامية واثبات استحباب الزيارة والرد على منكريه وبيان حقيقتها وآدابها وفضل المشاهد وغير ذلك. (392: بشارة الشيعة) للمولى علي بن فتح الله الشريف، ينقل عنه الفاضل المعاصر في كتابه " نفايس اللباب ". (393: بشارة الشيعة) للمحدث الفيض المولى محسن بن شاه مرتضى

[ 116 ]

ابن شاه محمود الكاشاني المتوفى سنة 1091، اثبت فيه أن الفرقة الناجية المبشرة بالجنة هم الشيعة في طي أربعين بشارة أوله (الحمد لله على ما هدانا لمعرفة أحسن القول وأتقنه) وهو في الفي بيت فرغ منه سنة 1081 وطبع بطهران ضمن مجموعة من تصانيف الفيض سنة 1311. (394: بشارة الشيعة) في مسائل الشريعة من العبادات والمعاملات للمولى محمد مهدي بن محمد هادي أوله (الحمد لله على جزيل الآلاء والشكر له عدد النعماء) أخرج فيه احاديث الاحكام المروية عن أهل بيت العصمة عليهم السلام المسطورة في الكتب المعتمدة المعتبرة وذكر فهرس جميع مآخذه في آخر الكتاب. وفرغ منه في يوم الثلاثاء الخامس عشر من شهر صفر سنة 1114 كذا ذكره في كشف الحجب. فيظهر وجود النسخة عنده. وإني وان لم أر النسخة ولكن ظني ان المؤلف حفيد المولى محمد صالح المازندراني الاصفهاني مؤلف " وسيلة السعادة " سنة 1123 ومحشي شرح المختصر للعضدي وغيرهما من التصانيف. الشهيد باصفهان في فتنة الافغان وأوان استيلائهم عليها سنة 1134. وتولى قتله بعض الافاغنة. ووالده آقا محمد هادي بن المولى محمد صالح المازندراني هو المعروف بالمترجم - لكثرة ما ترجمه من الكتب - وتوفي ايضا أوان تلك الفتنة التي طالت إلى سنة 1142. (395: بشارة ظهور) منظوم بالفارسية مطبوع بايران لآقا اشرف الحسيني منشي روزنامة " نسيم شمال ". (396: بشارة الفرج) فارسي في أحوال الحجة عليه السلام وما يقع في أيام الرجعة للحاج المولى محمد بن عاشور الكرمانشاهاني نزيل طهران في عصر السلطان فتح علي شاه صاحب اعتذار الحقير وغيره من تصانيفه التي كتب فهرسها بخطه على ظهر بعضها الموجود في خزانة كتب حفيده

[ 117 ]

الشيخ جعفر الملقب ب‍ " سلطان العلماء " بطهران. (397: بشارة محمدية) لسلطان العلماء السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1284 ذكره في " ورثة الانبياء " المطبوع. (398: بشارة المصطفى) لشيعة المرتضى، للشيخ عماد الدين ابي جعفر محمد بن أبي القاسم علي بن محمد بن علي بن رستم بن نردبان الطبري الآملي الكحي العالم الجليل المعمر الواسع الرواية كما يظهر من روايته عن مشايخه الكثيرين في كتابه هذا، ومن تواريخ روايته عنهم من سنة 503 إلى سنة 518 ومن حياته إلى سنة 553 فانه يروي عنه في هذا التاريخ الشيخ محمد بن جعفر المشهدي في مزاره، وممن يروي عنهم في كتابه هذا الشيخ أبو علي بن شيخ الطائفة الطوسي، ووالده الشيخ أبو القاسم علي بن محمد، والفقيه حسكا جد الشيخ منتجب الدين، ومحمد بن احمد ابن شهريار الخازن صهر الشيخ الطوسي، وابراهيم بن الحسين بن ابراهيم الرفاء، ومحمد بن عبد الوهاب بن عيسى السمان، وابو اليقظان عمار بن ياسر، وابنه سعد بن عمار، والشريف عمر بن ابراهيم بن حمزة العلوي الزيدي، وسعيد بن محمد الثقفي، ومحمد بن علي بن قرواش وأبو محمد الجبار بن علي بن جعفر المعروف بحدقة، ومحمد بن علي بن عبد الصمد، وأبو طالب يحيى بن الحسن الجواني صاحب جريدة طبرستان، وأبو عبد الله الحسين بن احمد بن خيران البغدادي، وممن يروي عنه غير ابن المشهدي المذكور الشيخ قطب الدين سعيد بن هبة الله الراوندي المتوفى سنة 573. وكتابه هذا في بيان منزلة التشيع ودرجات الشيعة وكرامات الاولياء وما لهم عند الله من المثوبة والجزاء وغير ذلك، وهو كتاب كبير في سبعة عشر جزء كما صرح به في أمل الآمل لكن الموجود

[ 118 ]

منه لا يبلغ المقدار أوله (الحمد لله الواحد القهار الازلي الجبار العزيز الغفار الكريم الستار لا تدركه الابصار) كانت عند شيخنا العلامة النوري نسخة توجد اليوم عند الشيخ محمد السماوي وليست فيها الخطبة التي خطبها النبي صلى الله عليه وآله في آخر شعبان مع أن السيد علي ابن طاوس في اول أعمال شهر رمضان من كتابه " الاقبال " نقل تلك الخطبة عن كتاب " بشارة المصطفى " فيظهر أن الموجود ليس تمام الكتاب (399: بشارة المؤمنين) فارسي. طبع بايران كما في بعض الفهارس. (400: بشارة النبوة) للشيخ محمد علي بن ابي طالب الزاهدي الجيلاني الاصفهاني المعروف بالشيخ علي الحزين المولود سنة 1103 والمتوفى ببنارس الهند سنة 1181، قال في فهرس تصانيفه إنه فارسي في اثبات النبوة الخاصة والاستدلال بما يدل على نبوة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم من التوراة والانجيل وصحيفة يوشع وكتاب شعيا ؟. (401: البشارة والنذارة والاستنفار إلى الجهاد) للشيخ أبي علي محمد بن احمد بن الجنيد الاسكافي المتوفى سنة 381 هو أحد الفقيهين القديمين وشيخ جمع من مشايخ النجاشي. وقد كتب فهرس كتبه التي صنفها بابا بابا كما ذكره الشيخ في فهرسه واورد النجاشي ذلك الفهرس في كتابه. (402: البشرى بالحسنى) في شرح رسالة مودة القربى التي الفها السيد علي بن شهاب الدين الهمداني. والشرح فارسي للمولوي السيد ابي القاسم ابن الحسين بن النقي الرضوي القمي اللاهوري المعاصر مؤلف " لوامع التنزيل " المتوفى (14 محرم سنة 1324) ذكر في فهرس كتبه انه طبع في مجلدين (403: البشرى) في شرح الهدى إلى طريق الصواب الموسوم بالايات البينات ايضا لانه جمع فيه الآيات المتعلقة باصول العقايد على ترتيبها في الكتب الكلامية وجعلها في سبعة ابواب وجعل خطبته سورة فاتحة

[ 119 ]

الكتاب فهو ليس إلا الآيات القرآنية الخاصة بهذا الترتيب، وقد شرحها مفصلا مرتب المتن وسمى الشرح ب‍ " البشرى " وهو السيد شجاع بن علي الحسيني أوله (الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله) ورتبه كمتنه على سبعة أبواب وكل باب له فصلان في كل فصل يذكر الآية المستدل بها في المسألة ويفسرها ويشرح الفاظها ويبين وجه دلالتها على المطلوب، ووعد في آخر الشرح أن يؤلف رسالة في خصوص البراهين العقلية للعقايد الدينية، وفرغ من الشرح يوم الاحد الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك سنة 1003، والظاهر أن النسخة بخط المؤلف، رأيتها في كتب السيد محمد باقر اليزدي الطباطبائي. (404: البشرى) في انشاء الصلوات الباهرة المتضمنة للمعاجر الفاخرة للعترة الطاهرة لميرزا محمد بن عبد الوهاب آل داود الهمداني الملقب بامام الحرمين المتوفى بالكاظمية سنة 1303 فرغ من انشائه (5 ع 1 - 1290) قال بعض الشعراء قطعة في تقريضه ذكرها المؤلف في كتابه " فصوص اليواقيت " المطبوع ومادة التاريخ فيها (بشرى من الله لمن يتلوها) اوله (الحمد لله الذي قرن بالصلوات نجح دعوات البشر والنسخة بخط تلميذه المولى محمد سميع بن الحاج محمد الا رومي الذي انشأ من نفسه ايضا صلوات بليغة موجزة مقدار صفحة على جميع المعصومين عليهم السلام وكتب بخطه الجيد جملة من تصانيف المؤلف التي رأيتها في النجف عند الشيخ محمد السماوي مصرحا بأنه أستاده وتاريخ كتابة بعضها سنة 1298 وكتب في آخر البشرى فهرس سائر تصانيفه البالغة إلى خمسة وثلاثين كتابا ورسالة. (405: البشرى والزلفى) في فضائل الشيعة لابي بكر محمد بن احمد بن محمد بن عبد الله بن اسماعيل الكاتب البغدادي المعروف بابن ابي الثلج،

[ 120 ]

كان أبو الثلج كنية جده عبد الله، وذكر الشيخ الطوسي في رجاله أن أبا محمد هارون بن موسى التلعكبري سمع من أبي الثلج هذا من سنة 322 إلى سنة 325، وفيها مات أبو الثلج، وذكر تصانيفه النجاشي ورواها عنه بثلاث وسائط، وعبر عنه في الفهرست بالبشرى والزلفى وصفة الشيعة وفضلهم. (406: بشرى المجتهدين) في أصول الفقه للشيخ ميرزا علي بن الشيخ عبد الحسين الايرواني النجفي المتوفى في (12 - ع 1 - 1354) مشتمل على تمام مسائل الاصول في مجلدين احدهما مباحث الالفاظ والآخر الادلة العقلية رأيتهما بخطه عند ولده الشيخ يوسف. (407: بشرى المحققين) (المخبتين) في الفقه كبير مبسوط للسيد جمال الدين ابى الفضائل احمد بن موسى بن طاوس الحسني الحلي المتوفى سنة 673 كما أرخه وذكر تصانيفه تلميذه الشيخ تقى الدين الحسن بن علي بن داود في رجاله مصرحا بان البشرى في ست مجلدات (أقول) ينقل عنه في الكتب الفقهية كثيرا وقبره في الحلة مزار معروف بقبر ابي الفضائل (408: بشرى المذنبين) وانذار الصديقين في المواعظ للشيخ ناصر بن محمد الجارودي الخطي الراوي عن المولى أبى الحسن الشريف العاملي والشيخ ميرزا عبد الله افندي صاحب " الرياض " والشيخ عبد الله السماهيجي وغيرهم، قال شيخنا الشيخ محمد صالح بن احمد البحراني المتوفى بالحائر 1333 أن نسخة البشرى موجودة في مكتبتنا بالقطيف. (409: بشرى الوصول) إلى أسرار علم الاصول للشيخ محمد حسن بن ابن عبد الله المامقاني المتوفى سنة 1323 عن خمس وثمانين سنة كبير في عدة مجلدات أوله (الحمد لله الذي أسس أساس الدين وهدانا لسبيل المهتدين) وهذا فهرس المجلدات الاول من مبحث تعارض العرف واللغة

[ 121 ]

إلى اوائل النواهي (الثاني) من النهي عن الضد إلى آخر اجتماع الامر والنهي (الثالث) من النهي في العبادات إلى بناء العام، فرغ منه سنة 1276 (الرابع) من بناء العام على الخاص ثم الاجماع إلى آخر الشهرة فرغ منه في النجف في يوم الاحد (12 - ع 2 - 1277) (الخامس) في القطع والظن فرغ منه سنة 1278 (السادس) في أصل البرائة فرغ منه سنة 1280 (السابع) في الاستصحاب فرغ منه 14 رجب سنة 1281 (الثامن) في الاجتهاد والتقليد والتعادل والترجيح فرغ منه سنة 1282 صرح فيه بانه كلما يعبر بالاستاد ؟ فمراده السيد حسين الكوهكمري المتوفى سنة 1299، وحدثني بعض الثقات أن هذا الكتاب كان مرجع أستاده السيد في تدريسه في الاواخر وكان يعتمد عليه لكونه من تقرير دروسه السابقة، رأيت منه نسخا متفرقة ورأيت في النجف مجموعها كما وصفت في كتب سيدنا المعاصر الشهير بالسيد محمد الحجة نزيل قم اليوم ابن السيد علي ابن السيد علي نقي الذي هو أخ السيد حسين الكوهكمري المذكور. (410: البصائر) في مختصر تنقيح المناظر، للمولى نظام الدين حسن ابن محمد بن الحسين القمي النيسابوري المعروف ب‍ " نظام الاعرج " أوله (الحمد لله الذي أبدع الخلائق بقدرته) نسخة منه كانت في مدرسة فاضل خان في المشهد الرضوي كما ذكر في فهرسها وهي في سبع وثلاثين ورقة فيها أشكال ودوائر ضمن مجموعة فيها رسالة ذات اربع مقالات في الحساب لم يعلم مؤلفها ومقالة في المساحة وأخرى في الخفة والثقل وهما لارشميدس الحكيم الرياضي اليوناني نزيل مصر. (411: البصائر) فارسي في رد الوهابيين والماديين للمولوي غلام نبي الله احمد بن غلام أسد الله المعروف ب‍ " مجد الدولة " الموصوف

[ 122 ]

بأفضل الفضلاء وغيره، أوله (سبحان من دل على وجوده صنايع السنة منكريه وعلى ربوبيته روائع أفواه مسترضعيه - إلى قوله - والصلاة والسلام على نفس سيد العالمين وأخيه في الدنيا والدين على أمير المؤمنين وعلى عترتهما الهادين المعصومين) طبع في خمس وخمسين صحيفة بمطبعة الهداية الواقعة في (باغ حسام الملك) في مدراس في حياة مؤلفه سنة 1295. (412: البصائر) في تحقيق الوجوه والنظائر من المعاني المختلفه لالفاظ القرآن الشريف مرتب على الحروف الهجائية مبتدأ بمقدمات نافعة في معنى النسخ وعد الآيات والسور القرآنية وبعض اصطلاحات ؟ التفسير وغيرها، فارسي جيد، يوجد نصفه الاول ضمن مجلدين فيهما نقص بعض الصفحات كلاهما في الخزانة الرضوية آخر المجلد الثاني (تم النصف الاول من كتاب البصائر في الوجوه والنظائر على يد العبد الضعيف الراجي رحمة ربه وغفرانه محمد بن عين الدولة بن عبد الله الرومي ثم الرازي في الخامس من المحرم 610 في بلدة ساوة) ثم دعا الكاتب لصاحب النسخة وهو الصدر الكبير العالم العابد - وبعد أن وصفه بأوصاف بليغة ذكر اسمه - محمد بن عثمان بن محمد بن سعيد الساوي، وهو كما ذكره كشف الظنون تأليف الشيخ ظهير الدين ابي جعفر محمد بن محمود النيشابوي، فرغ منه 577، وفي الفهرس الرضوي بعد ما مر من كشف الظنون حكى عن الفصل الرابع من المجلد الاول من تذكرة لباب الالباب ان كتاب تفسير البصائر اليميني تأليف فخر الدين محمد بن محمود النيسابوري المعاصر لبهرام شاه الغزنوي ثم قال وعلى هذا فما أرخه كشف الظنون غلط لانقراض الغزنوية قبل التاريخ المذكور بسنين (أقول) ذكر في التواريخ أن بهرام شاه بن جلال الدولة مسعود بن ابراهيم بن مسعود بن محمود بن سبكتكين توفى سنة 547 وان انقراض الغزنوية كان بموت خسرو ملك

[ 123 ]

ابن خسرو شاه بن بهرام شاه المذكور في سنة 583، فالظاهر ان التاريخ صحيح كما أن الظاهر أن المؤلف من الاصحاب فراجعه. (413: بصائر الايمان) في تفسير القرآن ويسمى ايضا درة الصفا في تفسير أئمة الهدى، للسيد صبغة الله بن السيد جعفر بن ابي اسحاق الموسوي الدارابي البروجردي النجفي المولد الحائري المدفن المعروف والده بالسيد جعفر الكشفي، وكان هو من تلاميذ صاحب الجواهر والعلامة الانصاري، وتفسيره هذا مزجى كبير يقرب من تفسير الصافي، مجلده الاول المنتهي إلى سورة الكهف فرغ منه في مشهد الرضا عليه السلام (11 - ج 1 - 1260) رأيته في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري وهو بخط المؤلف بدأ فيه بمقدمات سبع أوجز من مقدمات تفسير الصافي ونسخة أخرى منه رأيتها في مكتبة السيد هبة الدين محمد علي الشهرستاني ومجلده الثاني من سورة الكهف إلى سورة يس يوجد في كتب السيد أبي القاسم الاصفهاني النجفي، وفي آخر هذا المجلد ألحق رسالته في ذكر بعض الآيات المنسوخة، والظاهر أن مجلده الثالث إلى آخر القرآن لكني لم أظفر به حتى الآن. (414: بصائر الدرجات) في تنزيه النبوات المحتوي على معجزات النبي صلى الله عليه وآله لبعض الاصحاب كما يظهر من الشيخ حسين بن عبد الوهاب في اول ديباجة " عيون المعجزات " قال (اني لما رأيت البصائر هذا أردت أن اختصره بحذف الاسانيد وأسميه بعيون المعجزات المنتخب من بصائر الدرجات) لكنه عدل عن هذا القصد وترك الاختصار بل اقتصر في كتابه على ذكر معجزات الائمة عليهم السلام واعتذر عن ذلك في آخر العيون بانه لما رأى كتاب " تثبيت المعجزات " في معجزات النبي صلى الله عليه وآله تأليف الشريف ابي القاسم علي بن أحمد

[ 124 ]

العلوي وكان وافيا بتمام الغرض من ذكر معجزات النبي صلى الله عليه وآله وسلم جعل كتابه عيون المعجزات هذا تتميما له وفي معجزات اوصيائه (ع) (415: بصائر الدرجات) في المناقب في اربعة اجزاء كما صرح به الشيخ في الفهرست، وقال النجاشي (إنه لشيخ الطائفة أبي القاسم سعد بن عبد الله بن ابي خلف الاشعري القمي المتوفى سنة 299 أو سنة 301) ولم يعين عدة اجزائه، وقد اختصر البصائر هذا الشيخ حسن بن سليمان ابن محمد بن خالد الحلي تلميذ الشيخ الشهيد وصاحب " اثبات الرجعة " كما مر، ومع تصريح الشيخ والنجاشي بأن بصائر الدرجات لسعد بن عبد الله لا وجه لما استظهره صاحب الرياض في ترجمة الشيخ حسن بن سليمان المذكور من أن أصل بصائر الدرجات لغير سعد بن عبد الله وان سعد بن عبد الله اختصر البصائر فله مختصر البصائر، ثم إن الشيخ حسن بن سليمان انتخب من هذا المختصر كتابه المشهور ب‍ " منتخب البصائر " ومنشأ وقوع صاحب الرياض في هذا الو ؟ م قول الشيخ حسن في أول كتابه " اثبات الرجعة " (اني قد رويت في معنى الرجعة أحاديث من غير طريق سعد بن عبد الله وأنا مثبتها في هذه الاوراق ثم ارجع إلى ما رواه سعد في كتاب مختصر البصائر) فقرأ صاحب الرياض ارجع بصيغة المتكلم ومقتضاه الوعد بان يذكر روايات سعد بعد روايات غيره في هذا الكتاب مع أنه لم يذكر فيه شيئا من روايات سعد ابدا فيظهر منه أن قوله إر ؟ ع امر لمن أراد الاطلاع على أحاديث سعد أيضا برجوعه إلى كتابه الآخر الذي الفه وأورد فيه أحاديث سعد وهو مختصر كتاب البصائر كما يأتي بهذا العنوان في حرف الميم. (416: بصائر الدرجات) لابي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار القمي المتوفى بها سنة 290، ذكر النجاشي والشيخ في الفهرس أنه

[ 125 ]

يرويه عنه محمد بن يحيى العطار، ويروي عنه ايضا محمد بن الحسن الوليد سائر كتبه غير بصائر الدرجات هذا، وهو يروي عن الامام العسكري عليه السلام، رأيت منه نسخا عديدة مطابقة مع ما قد طبع بايران مع نفس الرحمن سنة 1285، وهو في اربعة اجزاء أوله (باب في العلم وأن طلبه فريضة على الناس) وهذا المطبوع هو البصائر الكبير الكامل، ورأيت نسخا أخر مخالفة مع المطبوع في الاجزاء والابواب والترتيب ولعلها مختصرة منه. منها النسخة الموجودة في مكتبة سيدنا الحسن صدر الدين وهي بخط محمد زكي بن ابراهيم الجرفادقاني فرغ من كتابتها ظهر يوم الجمعة التاسع عشر من ذي الحجة سنة 1059، ومنها النسخة الموجودة في مكتبة الحسينية في النجف من وقف الحاج المولى علي محمد وهي مطابقة مع المطبوع في عناوين الابواب مع نقصها عن المطبوع بما يقرب من مائة وسبعين حديثا في مجموع تلك الابواب. (317: بصائر السالكين) في شرح تبصرة المتعلمين للسيد معز الدين محمد المهدي بن الحسن الحسيني القزويني الحلي المتوفى (12 - ع 1 - 1300) هو شرح مبسوط فيه تمام كتب الفقه إلا الحج في ثمانية عشر مجلدا كتابيا توجد في مكتبته بالحلة، وكذا مختصر هذا الشرح الموسوم ب‍ " حلية المجتهدين " في أربع مجلدات كما يأتي قال شيخنا في حاشية خاتمة المستدرك (ان البصائر على قدر جواهر الكلام ومختصره ابسط من الروضة واخصر من الرياض) لكنه سماه بصائر المجتهدين ولم يذكر اسم الشرح المختصر منه والظاهر انه خلط بين الاسمين. (418: البصائر الناصرية) والدرة النجفية فارسي في تمجيد مسافرة السلطان ناصر الدين شاه وتشرفه إلى زيارة العتبات سنة 1287 للسيد هاشم بن ابراهيم الموسوي البهبهاني المولد الشهير ب‍ " بوشهري " النجفي

[ 126 ]

المسكن، أوله (الحمد لله الذي من علينا بناصر الدين ومعز المسلمين) مرتب على مقدمة وثلاث بصيرات فيها بيان أن تلك المسافرة كانت عن بصيرة ومعرفة وترتبت عليها فوائد دينية وغيرها فرغ منه في يوم الثلاثاء اول ذي الحجة سنة 1295، رأيته في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء. (بصارة التجارة) في آداب الزكاة للمولى العارف المفسر الفقيه عبد الوحيد بن نعمة الله بن يحيى الديلمي الجيلاني الاسترابادي من تلاميذ الشيخ البهائي ومؤلف " أنيس الواعظين " وغيره من التصانيف الكثيرة التي ذكرها صاحب الرياض، ومر بعنوان آداب الزكاة. (419: البصر الحديد) في معرفة الهيئة على الطرز الجديد للسيد عبد الله ابن أبي القاسم الموسوي البلادي البوشهري المعاصر، وله ايضا ترجمته إلى الفارسية، والاصل والترجمة كلاهما مطبوعان. (البصريات) مسائل وردت من البصرة إلى الشيخ ابي جعفر الصدوق ابن بابويه فكتب جواباتها الآتية بعنوان جوابات المسائل. (المسائل البصرية) في الفقه، يأتي في حرف الميم بعنوان المسائل. (المسائل البصرية) في النحو يأتي ايضا في حرف الميم. (420: بصيرة الانام) في حقايق الاسلام فارسي في مجلدين للشيخ محمد الملقب بصدر الواعظين الطهراني ابن آقا محمد باقر الصدرائي الجواهري المعاصر المولود حدود سنة 1322. (421: بصيرة السعداء) في شهادة سيد الشهداء عليه السلام فارسي مرتب على مقدمة وثلاثة مقاصد للمولى محمد رضا بن أسد الله المعاصر ألفه وطبعه بايران سنة 1334. (422: بضاعة الايمان) لبعض الاصحاب، ينقل عنه في كتاب

[ 127 ]

" أنساب النواصب " المؤلف سنة 1076. (423: بضاعة الفردوس) للمتكلم الفقيه الشيخ عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن علي بن الحسن الطبري معاصر المحقق نصير الدين الطوسي ومؤلف " أسرار الامامة، واربعين البهائي، وكامل البهائي " وغيرها ذكره في الروضات وغيره، ومر تفصيل أحواله في أسرار الامامة وأنه كان حيا إلى سنة 698. (424: البضاعة المزجاة) للسيد ابراهيم بن السيد محمد تقى بن السيد حسين ابن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1259 والمتوفى سنة 1307، ذكره حفيده السيد علي النقي في ترجمته. (425: البضاعة المزجاة) شرح كبير مبسوط لروضة الكافي ذكر اسم مؤلفه في ديباجته أوله (الحمد لله الناشر في الخلق فضله، والباسط فيهم بالجود يده، نحمده على ما كان، ونستعينه من أمرنا على ما يكون) إلى قوله (يقول أفقر المفتاقين إلى رحمة ربه الغني، محمد حسين بن قارياغدي عفى الله عنهما، هذه بضاعة مزجاة مما جاد به جواد فكري الفاتر، ونبذة من ملتقطات افادات جماعة من المشايخ العظام، في أحاديث كتاب الروضة البهية من كتاب الكافي) ووضع فهرسا مبسوطا لاحاديث الكتاب، ورتبه على ثلاثين بابا، وفرغ من تأليفه في رابع عشر محرم الحرام سنة 1098 وتاريخ كتابة النسخة سنة 1100 وهي في تبريز في مكتبة السيد ميرزا باقر القاضي الطباطبائي التبريزي. (426: البضاعة المزجاة) في الاخلاق والمواعظ والسير في ثلاثة اجزاء في كل منها مائة وعشرون مجلسا، طبع منها الجزء الاول في النجف الاشرف سنة 1353، وهو للشيخ محمد رضا بن القاسم بن محمد بن احمد بن عيسى الشهير بالغراوي النجفي المعاصر المولود سنة 1303.

[ 128 ]

(427: البضاعة المزجاة) رسالة في التوبة وما يتعلق بها من الاحكام وآدابها وشروطها لآقا عبد الله بن آقا محمد تقي بن المولى محسن الذي هو من أحفاد الفيض الكرمانشاهاني المتوفى سنة 1308، حدثني به اخوه الاصغر منه الحاج آقا محمد مهدي الذي توفي سنة 1346. (428: البضاعة المزجاة) في الالغاز والمعميات للسيد المفتي مير محمد عباس بن السيد علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306، ذكره في التجليات. (429: البضاعة المزجاة) فارسي في الكلام للسيد محمد الملقب بسلطان العلماء ابن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود 1199 والمتوفى سنة 1284، توجد عند أحفاده بلكهنو. (430: البضاعة المزجاة) فارسي في أدعية زمان الغيبة والتوسلات وغيرها من الصلوات والصدقات في عصر غيبة الحجة عليه السلام للواعظ المعاصر، وقد طبع سنة 1335. (431: بضاعة المساكين) فيما ينفع يوم الدين من الاعمال والادعية المختصرة التي يسهل العمل بها لعامة الناس، للسيد محمد بن جمال السالكين سيدنا المرتضى الكشميري النجفي المولود حدود سنة 1306 رأيته بخطه (432: بضاعة النجاة) في الرد على الصوفية المبتدعة لبعض الاصحاب حكاه الشيخ علي بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد في كتابه " السهام المارقة ". (433: بطلان النسخ والمسخ) للسيد ابي القاسم بن السيد حسين بن النقي الرضوي القمي اللاهوري المعاصر المتوفى في رابع عشر المحرم سنة 1324 طبع في لاهور سنة 1314. (434: بطل الحلة) رواية عصرية للشاعر الشهير عبد الحسين الازري

[ 129 ]

البغدادي المعاصر المولود سنة 1297. (435: كتاب في البطيخ) للشيخ أبي علي احمد بن محمد بن يعقوب ابن مسكويه الخازن الرازي المتوفى سنة 421، ذكر في فهرس كتبه كان معاصر الشيخ الرئيس، وله " طهارة الاعراق " في علم الاخلاق الذي أحكم به مراسم الحكمة العملية كما أحيى معاصره الرئيس مدارس الحكمة النظرية بكتابه الشفاء وغيره. (436: البعث والنشور) فارسي في إثبات المعاد الجسماني في مجلدين للشيخ الحجة المجاهد ميرزا علي اكبر آقا بن ميرزا محسن الاردبيلي المولود سنة 1269 والمتوفى في الخامس والعشرين من شعبان سنة 1346 عمد فيه إلى الرد على كثير من الفرق، المشائين والاشراقيين والتناسخية والدهرية والشيخية وغيرها من ارباب العقايد والاقاويل التي زيفها وابطلها وهو مرتب على خمسة فصول (1) في عقيدة المسلمين في المعاد (2) في الايات الدالة على المعاد (3) في الفرق المنكرين للمعاد (4) في أدلة المنكرين للمعاد (5) في أحكام الانكار وما يترتب عليه من الكفر والارتداد، وفيه الرد على المولى صدرا في مسألة الجبر والتفويض في عشرة فصول. (437: بعد الاسناد) للشيخ ابي جعفر محمد بن عيسى اليقطيني، وله " قرب الاسناد " ايضا ذكرهما النجاشي. (438: بعد حمد الهندي) نظم للمسائل الفرعية العملية باللغة الاردوية الدارجة طبع في لكهنو كما طبع ايضا نظم تلك المسائل باللغة الاردوية العلمية الفصيحة الموسوم ب‍ " كنوز الآخرة " من نظم المولوي ميرزا محمد عباس حسين الهندي الملقب في شعره ب‍ " هوش ". (439: بعض سير الائمة عليهم السلام) من تأليف بعض الاصحاب ينقل عنه الكفعمي في تصانيفه، وعده بهذا العنوان من مآخذ كتابه

[ 130 ]

" البلد الامين " الذي ألفه سنة 898. (440: بعض مثالب النواصب) في نقض بعض فضايح الروافض،) ويسمى ايضا نقض الفضايح أو مثالب النواصب للشيخ المتكلم الواعظ الجليل نصير الدين عبد الجليل بن أبى الحسين بن أبي الفضل القزويني، ذكره الشيخ منتجب الدين بالعنوان الاول وهو فارسي لطيف، أوله (هر جواهر محامد كه غواصان درياي دين بصحبت از قعر بحر دل بساحل زبان آورند) أورد القاضي الشهيد خطبته وشطرا من لطائفه في مجالس المؤمنين واكثر من النقل عنه فيه ورأيت قطعة من أوائله في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني، ذكر فيها مجلس موعظته سنة 550 وقال صاحب الرياض (انه كتاب لطيف في الامامة الفه في قزوين بعد سنة 556 وصدره باسم صاحب الزمان عليه السلام) وذكر انه ألفه بأمر النقيب شرف الدين ابي الفضل محمد بن علي المرتضى والد النقيب عز الدين يحيى الذي صنف الشيخ منتجب الدين بامره كتابه الفهرست كما صرح في أوله، وذكر في كشف الحجب أنه وإن أحسن في النقض والرد بعبارات شريفة ومقالات لطيفة لكنه أتى في بعض المواضع بكلام يشمأز منه، وأما بعض الفضايح فهو لشهاب الدين الشافعي الرازي من بني مشاط وهو وان لم يصرح في الكتاب باسمه لكنه يعرف باشاراته كما ذكره القزويني المذكور في نقضه هذا. (441: البغداديات) مجموعة من الفوائد المتفرقة دونها السيد محمد علي ابن الحسين الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني أيام وزارته للمعارف في بغداد رأيت المجموعة في مكتبته. (البغدادية) في الفقه متعددة يأتي في الميم بعنوان المسائل. (البغدادية) ؟ في النحو يأتي في المسائل ايضا.

[ 131 ]

(442: البغية) في القضايا، للشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي الرجالي المولود سنة 647 ذكره في رجاله. (بغية الاديب) في شرح " مغني اللبيب " كما في بعض النسخ لكنه يأتي بعنوان غنية الاديب. (443: بغية الاديب) في توضيح الغريب اسم ثان " لجناح النجاح " وهو أرجوزة في غريب اللغة ومترادفاتها من نظم الاديب السيد هادي ابن السيد حمد بن السيد فاضل بن السيد حمد آل كمال الدين الحسيني الحلي المولود حدود سنة 1328 نظمه وطبعه سنة 1353 في بغداد في (30 ص) يقرب من مأتين وخمسين بيتا. (بغية الانام) في معرفة الساعات والايام، كما في بعض النسخ والصحيح غنية الانام يأتي في حرف الغين. (444: بغية الخاص والعام) متن في الفقه والاحكام مجرد الفتوى من غير استدلال من اول الطهارة إلى آخر القضاء والشهادات للفقيه الشيخ محمد حسين بن الشيخ هاشم الكاظمي المتوفى في النجف (22 - محرم - 1308) استخرجه من كتابه الكبير الموسوم ب‍ " هداية الانام " ورتبه كترتيب " شرايع الاسلام " على أربعة أقسام أولها في العبادات إلى آخر الخمس طبع في بمبئ سنة 1297، ورأيت منه نسخة عليها توقيع الشيخ المؤلف بخطه وخاتمة في خزانة كتب الشيخ الفقيه الحاج محمد حسن كبة، والقسم الثاني في المعاملات، رأيت منه نسخة ناقصة تنتهي إلى بيع الاناسي ضمن مجموعة في كتب الشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي بن الشيخ طاهر الحچامي النجفي المتوفى (7 - ع 2 - 1357) ويأتي " شرح البغية " للشيخ جواد بن المصنف في حرف الشين. (445: بغية الراغبين) فيما اشتملت عليه مسألة الكثرة في سهو المصلين

[ 132 ]

لم يذكر فيه إسم المؤلف لكن الظاهر أنه الشيخ جمال الدين أبو العباس أحمد بن فهد الحلي المتوفى سنة 841 وهو رسالته في كثير الشك التي توجد بخط تلميذه الشيخ زين الدين علي بن فضل الله بن هيكل الحلي في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين كما تأتي في الرسائل، وكتاب البغية هذا رأيته في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني أوله (الحمد لله المتعالي بوجوب وجوده عن الاضداد والانداد) فرغ منه المؤلف في خامس عشر ذي الحجة سنة 818 وهو بخط الحسن بن احمد بن محمد بن فضل، فرغ من استنساخه يوم الخميس العاشر من شهر رمضان المبارك سنة 831 وكتب هذا الكتاب ايضا بخطه لنفسه كتاب المقتصر لابن فهد سنة 816 وكان فراغ ابن فهد من تأليفه سنة 806 وتوقيع الكاتب في آخره هكذا الحسن بن أحمد بن محمد بن فضل الماروني العاملي والظاهر ان هذا الكاتب ايضا كان تلميذ ابن فهد قد كتب تأليفات شيخه لنفسه وأنه الذي ترجمه في الرياض بعنوان الشيخ عز الدين الحسن بن احمد بن محمد بن احمد بن سليمان بن فضل، ونقل عن تلميذه بعض فتاواه وروايته عن ابن فهد (446: بغية الراغبين) في أحوال شرف الدين للسيد عبد الحسين بن السيد يوسف بن السيد جواد بن اسماعيل بن محمد بن محمد بن السيد ابراهيم شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر نزيل صور دامت بركاته مرتب على مقدمة وبابين وخاتمة، رأيته في مكتبة خاله العلامة الحجة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين. (447: بغية السائل) عن لثم الايدي وتقبيل الانامل للسيد عبد الحسين شرف الدين المذكور أورد فيه ثمانين حديثا لاثبات الجواز ومنها أربعون حديثا من روايات الخاصة بالخصوص في تقبيل يد النبي صلى الله عليه وآله وسلم والائمة عليهم السلام وكبراء الصحابة في زمانهم.

[ 133 ]

(448: بغية الطالب) في شرح المكاسب للسيد أبي القاسم بن السيد معصوم الحسيني الجيلاني الاشكوري النجفي المتوفى بها (1324) أو (1325)، وهو شرح لمكاسب العلامة الانصاري من اول كتاب البيع إلى مسألة تعارض المقومين، وله شرح الرسائل الموسوم بجواهر العقول يأتي، وكان هو وأخواه المترفيان قبله السيد مرتضى والسيد جعفر من تلاميذ العلامة الاستاد الكبير الشيخ ميرزا حبيب الله الرشتي النجفي المتوفى سنة 1312. (449: بغية الطالب) فيمن رأى الامام الغائب عليه السلام للمولى المعاصر الشيخ محمد باقر بن المولى محمد حسن بن أسد الله بن عبد الله ابن الحاج علي محمد الشريف البرجندي القائني المولود سنة 1276 والمتوفى 1352، فارسي فيه أخبار الحجة وعلائم الظهور ونوابه وكثير ممن فاز بلقائه، طبع بالمشهد الرضوي سنة 1342 اوله (الحمد لله الذي نور قلوبنا بمعرفة الامام الهمام القائم عليه السلام) وألحق به فصلا في ذكر العلماء القائلين بامامته عليه السلام من أهل قائن ثم العلماء المسلمين بمحمد باقر وفوائد أخرى. (450: بغية الطالب) في أنساب آل أبي طالب لبعض الاصحاب، حدثني السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني انه رآه في بعلبك في مكتبة بعض السادة المشهورين هناك بآل المرتضى. (451: بغية الطالب) في معرفة المفروض والواجب رسالة عملية اقتصر فيها على ذكر مجرد الفتاوي للشيخ الاكبر الشيخ جعفر بن الشيخ خضر الجناجي النجفي المتوفى سنة 1227 مرتب على مطلبين أولهما في اصول العقائد وثانيهما في فروع الاحكام خرج منه من اول الطهارة إلى آخر الصلاة، رأيت منه نسخا كثيرة اوله (الحمد لله الذي أسس قواعد

[ 134 ]

الاحكام ورفع دعائم الاسلام ثم إن الشيخ حسن بن الشيخ الاكبر كتب له تكملة فالحق بالكتاب أحكام الصوم والاعتكاف، رأيت النسخة مع الملحق بها في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء ويأتي بعنوان تكملة البغية، وترجم الشيخ أسد الله الدزفولي البغية إلى الفارسية وسماه تحفة الراغب كما يأتي، وشرح الشيخ موسى بن الشيخ الاكبر البغية مزجا إلى آخر صلاة الجماعة وسماه " منية الراغب " كما يأتي. وكتبت على البغية بعد وفاة مؤلفه حواش كثيرة رأيت منها حاشية ولده الشيخ موسى المدرجة في بعض النسخ في المتن ففى بعضها ميزت الحاشية برمز (م) وفي بعضها خط عليها بالحمرة ومنها حاشية ولده الآخر الشيخ علي وحاشية ولده الثالث الشيخ حسن وحاشية صهره الشيخ أسد الله الدزفولي وحاشية العلامة الانصاري وغير ذلك. (452: بغية الطالب) في النجوم، للحسن بن عبد الله بن أحمد السرحي بلدا القرشي نسبا، وقد شاركه فيه أخوه عبد الله بن عبد الله ابن احمد السرحي صاحب كتاب " غاية اتقان الحركات " كما ذكره في أول هذا الكتاب فراجعه. (453: بغية الطالب) في أصول الدين وفروعه للشيخ عباس بن الحسن ابن عباس البلاغي النجفي، كتبه عند أوبته من الحج في طريقه من الشام إلى العراق سنة 1170 رأيته عند بعض أحفاده. (454: بغية الطالب) في إسلام أبي طالب للسيد المفتي مير محمد عباس بن السيد علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي المولود بها سنة 1224 والمتوفى سنة 1306، ذكره في التجليات. (455: بغية الطالب) وايضاح المناسك لمن هو راغب في الحج للشيخ

[ 135 ]

محمد بن جعفر بن علي بن جعفر المشهدي الحائري مؤلف المزار المشهور بمزار محمد بن المشهدي، ذكره في آخر آداب المدينة من كتابه المذكور (456: بغية الطالب) في بيان أحوال أبي طالب واثبات ايمانه وحسن عقيدته للسيد محمد بن حيدر بن نور الدين علي بن السيد علي نور الدين بن السيد حسين بن ابي الحسن الموسوي الحسيني العاملي والده السيد حيدر كان حيا سنة 1097، كما يظهر من الامل وجده السيد نور الدين على أخ صاحبي المعالم والمدارك المولود سنة 970 والمتوفى سنة 1068، اوله (الحمد لله الذي نور قلوب اوليائه بحقايق الايمان واوضح لطالبي معرفته الدليل والبرهان) الفه بامر المولى الوالي السيد عبد الله خان بن المولى الوالي السيد علي خان بن الوالي السيد خلف المشعشعي الحويزي، ورتبه على مقدمة وعدة فصول، وفرغ منه في يوم الاربعاء الرابع من شهر صفر سنة 1096، رأيت النسخة بخط المولى الشيخ محمد كاظم الشريف النجفي كتبها في داره في النجف بجنب الصحن الشريف وفرغ من الكتابة عشية الجمعة السادس عشر من شهر رجب سنة 1164 وجعلها منضمة لنسخة عمدة الطالب التي اشتراها في تلك السنة، وكتب عليها فوائد نافعة في الانساب، وهي نسخة نفيسة بخط السيد حسين بن مساعد الحائري كتبها سنة 893، توجد في مكتبة الشيخ محمد السماوي في النجف الاشرف. (457: بغية الطالبين) في حقية المجتهدين للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسيني الحلي الكاظمي المتوفى بها سنة 1242، وهو في ستة آلاف بيت ومختصر من كتابه " منية المحصلين " الآتي. (458: بغية الطلاب) فارسي مطبوع في علم الكلام والمناظرات مع الخصام للسيد حيدر علي.

[ 136 ]

(459: بغية الطلب) في شرح الزيارة الجامعة في رجب التي أولها (الحمد لله الذي أشهدنا مشهد أوليائه في رجب) للمولى درويش علي ابن الحسين بن علي بن محمد البغدادي الحائري المتوفى بها سنة 1277. أوله (الحمد لله الذي نور قلوبنا بنور هدايته إلى علم اليقين) رأيته في النجف عند الشيخ محمد آقا المعروف بالطهراني. (460: بغية الفائز) في جواز نقل الجنائز للسيد عبد الحسين بن السيد يوسف شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر نزيل صور وصاحب " بغية الراغبين " و " بغية السائل " وغيرهما من التصانيف الممتعة. (461: بغية المحتاج) في الطب للشيخ داود بن عمر الضرير الطبيب الانطاكي نزيل القاهرة والمتوفى بمكة سنة 1009. ذكره في سلافة العصر وذكر السبب لخروجه عن القاهرة والتجائه إلى بيت الله في البلد الامين الظاهر في انه كان من المتهمين فيما رمي به ونقل في " معجم المطبوعات " عن السانحات كيفية برء داود عن مرضه المزمن بعلاج الرجل الذي كان من أفاضل العجم ويدعى محمد شريف ونزل إلى انطاكية فقرأ عليه داود بعد برئه علوم المنطق والرياضي والطبيعي وتعلم منه اللغة اليونانية ولازمه إلى ان رجع إلى بلاده فراجعه. (462: بغية المريد) في الكشف عن احوال الشيخ زين الدين الشهيد وسوانحه وتواريخه من ولادته في ثالث عشر شوال سنة 911 إلى شهادته سنة 966 للشيخ بهاء الدين محمد بن علي بن الحسن العودي الجزيني الذي تلمذ على الشهيد ولازم خدمته من عاشر ربيع الاول سنة 945 إلى أن سافر الشهيد إلى خراسان في عاشر ذي القعدة سنة 962 كما يظهر من كتابه هذا، وقد رتبه على مقدمة وعشرة فصول وخاتمة أوله (الحمد لله رافع درجات العلماء) ومن الاسف أنه

[ 137 ]

ضاع اكثر فصول هذا الكتاب ولم يبق منه إلا القليل من أجزائه الذي ظفر به الشيخ علي حفيد الشهيد وأدرجه بعينه في كتابه " الدر المنثور " ثم ذيله بترجمة جده الشيخ حسن صاحب المعالم وجمع من العلماء من ذريته، ومما ذكره ابن العودي أن ابتداء امر اجتهاد الشهيد كان سنة 944 وظهوره واشتهاره كان سنة 948، فيظهر منه أنه بلغ الاجتهاد وله ثلاث وثلاثون سنة. (463: بغية المقلدين) في أحكام الدين رسالة فارسية عملية للسيد محمد مهدي بن الحجة السيد اسماعيل بن السيد صدر الدين الموسوي العاملي الكاظمي طبع في حيدر آباد. (464: بغية الوعاة) في طبقات مشايخ الاجازات، لسيد مشايخنا السيد أبي محمد الحسن بن السيد ابي الحسن الهادي ابن أخ السيد صدر الدين الموسوي العاملي الكاظمي المولود سنة 1272 والمتوفى سنة 1354 هو إجازة مبسوطة كتبها للسيد محمد مرتضى الحسيني الجنفوري المتوفى حدود سنة 1333 وصاحب التصانيف، الذي كتب شيخنا العلامة النوري اللؤلؤ والمرجان باستدعائه، رتب فيه المشايخ على عشر طبقات (1) طبقة الوحيد البهبهاني (2) العلامة المجلسي (3) والده المولى محمد تقي (4) الشيخ زين الدين الشهيد الثاني (5) الشيخ شمس الدين محمد بن مكي الشهيد الاول (6) العلامة الحلي (7) المحقق الحلي (8) الشيخ أبي علي بن الشيخ الطوسي (9) الشيخ ابي جعفر محمد بن الحسن الطوسي (10) ثقة الاسلام الشيخ الكليني. أوله (الحمد لله على ما أجاز لنا من كرمه ورحمته وعلمنا نقل حديث عدله وحكمته) وفرغ منه يوم عرفة 1326 (465: بغية الوعاظ) في المواعظ وبعض الفوائد خرج عدة مجالس مرتبة للشيخ محمد حسن بن الشيخ خليل العاملي الصوري النجفي المولود

[ 138 ]

بها سنة 1328 وفقه الله تعالى لاتمامه. (466: كتاب بقاء النفس) بعد فناء الجسد وجوار وبوار البدن للمحقق خواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 طبع في مصر سنة 1342 مع الشرح والتعليق عليه لميرزا ابي عبد الله شيخ الاسلام الزنجاني المعاصر. (467: كتاب البقاع) لابي الحسين الشيباني محمد بن بحر الرهني السجستاني النرماشيري الكرماني صاحب كتاب " البدع " وغيرها مما يبلغ الخمسماية مصنف كما ذكره الشيخ في الفهرست. وينقل عنه ياقوت الحموي في معجم البلدان خصوصيات سجستان منها (أنه لعن علي بن أبي طالب عليه السلام على منابر الشرق والغرب حتى الحرمين الشريفين مكة المعظمة والمدينة المنورة ولم يلعن على منبر سجستان إلا مرة واحدة امتنع أهلها عن بني أمية) ومر كتاب الازمنة والامكنة. (468: البقعة البهية) في ما ورد في مبدأ الكوفة الزكية وبعض تواريخها مختصرا، للسيد حسين بن احمد بن الحسين بن اسماعيل الحسني المعروف بالسيد حسون البراقي النجفي المتوفى سنة 1332. وله براقية السيرة في تحديد الحيرة كما مر. وعقد اللؤلؤ والمرجان الآتي إنه مختصر من " البقعة البهية " هذا الذي فيه تواريخ الكوفة وفضل مسجدها وقدمه وفضل مسجد سهيل وأعمالهما وتحديدهما ونزول القبائل فيهما وخرابهما (469: كتاب بقية رسائل ابن عباس وخطبه واول مناظرته) (470: كتاب بقية كلام ابن عباس في العرب وقريش والصحابة) (471: كتاب بقية مناظرة ابن عباس وذكر نسائه وولده) (472: كتاب بقية قول ابن عباس في الطهارة) هذه الكتب الاربعة للشيخ ابي احمد عبد العزيز بن يحيى الجلودي

[ 139 ]

المتوفى سنة 332. ذكرها النجاشي بهذه العناوين. (473: بقية الماضين) فارسي ملمع في المواعظ والاخلاق والسير وتواريخ المعصومين عليهم السلام في ماية وعشرين مجلسا للشيخ مهدي بن الشيخ عبد الهادي بن الحاج المولى ابي الحسن المازندراني الحائري من الخطباء المعاصرين بكربلا. (474: بكاء العالمين) على مصاب الحسين عليه السلام في شرح أحواله من بدء خلقته إلى دخوله الجنة مع شيعته للشيخ محمد رفيع بن عبد المحمد بن محمد رفيع بن أحمد بن صفي الكزازي النجفي المتوفى بها في نيف وثلاثماية والف ذكره المؤلف في إجازته للسيد عبد الرحمن الكرهرودي السلطان آبادي وكان من تلاميذ العلامة الشيخ ميرزا حبيب الله الرشتي النجفي وتوفى قبل وفاة أستاده بكثير وانتقلت كتبه إلى ابنته التي كانت زوجة السيد أبي القاسم الاشكوري. (475: بكتاش نامه) احد المثنويات الستة لامير الشعراء ميرزا رضا قلي خان بن محمد هادي النوري نزيل طهران الملقب في شعره ب‍ " هدايت " والمولود سنة 1215 والمتوفى كما في المنتظم الناصري في (ع - 2) (1288) ويظهر من آخر كتابه " رياض العارفين " أنه سماه " گلستان إرم " وقد طبع بعضه في آخر " مجمع الفصحاء " له وفيه حكاية تعشق رابعة أخت الحارث بن كعب من سلاطين بلخ لبكتاش ولذا سمي باسم بكتاش. (476: بلابل السحر) في أنساب سائر البشر سوى بني هاشم، وهو الجزء الاول من الكتاب الكبير في النسب الموسوم بكتاب الوصول إلى معرفة الاصول، وجزؤه الثاني يسمى سيور التمائم في خصوص أنساب بني هاشم، من تأليف النسابة المعاصر السيد عبد الرزاق بن

[ 140 ]

السيد حسن بن السيد ابراهيم كمونة الحسيني النجفي المولود سنة 1321 أوله (الحمد لله المنعم المتفضل الذي خلق الانسان من ماء مهين) رأيته بخطه وفرغ منه سنة 1356. (477: بلابل القلاقل) في تفسير الآيات المصدرة بكلمة (قل) على ما ورد في الاحاديث الشريفة وترجمتها بالفارسية لبعض الاشراف كما وصفه كذلك بعض الفضلاء فيما كتبه إلى العلامة المجلسي وقد ذكر فيه الكتب التي ينبغي أن تدرج في " بحار الانوار " وصورة كتابته مسطورة في آخر مجلدات البحار. (478: كتاب البلاغ) في شرح إقليدس، لسلطان المحققين خواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672، ذكره في آخر كتابه " التجريد " في الهندسة وتوجد نسخته في مكتبة حالت أفندي باسلامبول كما يظهر من فهرسها، ويظهر منه ومن الفهرس ومن كشف الظنون ايضا أن هذا الشرح غير تحرير اقليدس الآتي في التاء. (479: بلاغ الاحكام) في المهم من مباحث الاصول والفقه، للشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر الخفاجي النجفي، المعاصر المولود سنة 1308، ذكره في فهرس تصانيفه. (480: البلاغ المبين) فارسي في رد النصارى لميرزا اسماعيل بن الحسين التبريزي نزيل المشهد الرضوي المعروف ب‍ " مسأله گو " والملقب في شعره ب‍ " تائب " كبير يقرب من اثنى عشر الف بيت رأيته بخطه. (481: البلاغ المبين) في إثبات الصانع تعالى بالطرز الحديث المأنوس للاذهان الصافية، للشيخ المجاهد الحجة محمد الجواد بن الشيخ حسن البلاغي النجفي المتوفى سنة 1352، وهو كسائر تصانيفه باكورة في مواضيعه وقد طبع في (47 - ص) بالمطبعة العمارية.

[ 141 ]

(482: البلاغ المبين) في الاحاديث القدسية، للمولى الوالي السيد خلف بن عبد المطلب بن حيدر المشعشعي الحويزي المتوفى سنة 1074 كما أرخه السيد شهاب الدين الحويزي في قصيدة رثائه له الموجودة في ديوانه، حكى في الرياض عن ولد المؤلف السيد علي خان بن خلف، انه من الكتب الستة التي هي من أوائل تصنيفاته، جمع فيه الاحاديث القدسية التي أنزلها الله تعالى على انبيائه ورسله واوحيت إلى نبينا محمد صلى الله عليه وآله، وجمع فيه كلام الانبياء وحكمهم ومواعظهم وكلام الائمة الطاهرين والاولياء الصالحين والمشايخ المعتبرين، ونبذة من واردات خاطره من الحكم والامثال، ومر له " برهان الشيعة " من كتبه السبعة الاخيرة التي باشر تبييضها ولده السيد علي خان، ويأتي " الجواهر السنية " في الاحاديث القدسية للشيخ الحر العاملي. (483: البلاغ المبين) في أصول الدين، للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسيني الكاظمي المتوفى سنة 1242، وهو في ثلاثة آلاف بيت يوجد عند أحفاده كما حدثني به بعضهم. (484: البلاغ المبين) منظومة في أصول الدين، للشيخ عبد المهدي الحجار النجفي المعاصر المولود سنة 1315 طبع في النجف سنة 1344. (485: البلاغ المبين) في أحكام الصبيان والمجانين، للسيد محمد علي المعروف بآقا مجتهد ابن السيد صدر الدين الموسوي العاملي الاصفهاني المتوفى بها سنة 1274 عن خمس وثلاثين سنة، الفه وهو ابن اثنتى عشرة سنة ولما نظر فيه السيد محمد باقر حجة الاسلام الاصفهاني شهد باجتهاده ثم زوجه ابنته، ذكر تفصيله سيدنا في تكملة الامل. (486: البلاغ المبين) في المناظرات مع المخالفين. ويلقب بالكلام المتين ايضا وهو بلغة أردو. الفه المولوي خواجه فياض حسين الهندي طبع بالهند

[ 142 ]

(487: البلاغ المبين) للشيخ محمود عباس العاملي نزيل بيروت المتوفى سنة 1353، طبع مع الكوثرية. (488: بلاغ النهج) في شرح نهج البلاغة وبيان مصادره، لكنه غير تام للسيد محمد علي الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني المعاصر، ذكر في فهرسه أنه خرج من قلمه شرح بعض خطبه، ومنه استخرج كتابه (ما هو نهج البلاغة) المطبوع سنة 1352. (489: بلاغات النساء) لابي الفضل الكاتب الوراق أحمد بن ابي طاهر طيفور المروزي الخراساني البغدادي المولود سنة 204 والمتوفى سنة 280 وهو الموسوم بالمنثور والمنظوم في أربعة عشر جزءا طبع قطعة منه في مطبعة والدة عباس سنة 1326، نقل عنه العلامة المجلسي في البحار خطبة فاطمة الزهراء عليها السلام بالمدينة وخطب نساء أهل البيت بالكوفة والشام وغيرها فراجعه. (بلاغت نامه) في ترجمة تاريخ معجم قال في كشف الظنون في حرف الباء أنه يأتي ولم يذكره بعد فراجعه. (490: البلاغتين) عده الشيخ تقي الدين ابراهيم الكفعمي من مآخذ كتابه " البلد الامين " فراجعه. (491: بلال غلة المطالب) وشفاء علة المآرب، للسيد منصور بن اسحاق الحسيني ينقل عنه الامير محمد اشرف في فضائل السادات الذي ألفه سنة 1103. (492: بلبل نامه) للشيخ فريد الدين محمد بن ابراهيم العطار الهمداني المولود سنة 513 والمتوفى سنة 627 عن ماية وأربع عشرة سنة عدد سور القرآن كما أن تصانيفه ايضا بهذا العدد، ومنها هذا المثنوي الذي ذكره كشف الظنون ايضا، ومر له أسرار نامه، وإلهي نامه، وترجمه

[ 143 ]

القاضي في " مجالس المؤمنين " مفصلا. (493: البلد الامين) والدرع الحصين، من الادعية والاعمال والاوراد والاذكار، للشيخ تقي الدين ابراهيم بن علي بن الحسن بن صالح العاملي الكفعمي مولدا اللوذي (اللويزي) محتدا الجبعي أبا كما وصف نفسه كذلك، هو أخ الشيخ شمس الدين محمد الجبعي جد الشيخ البهائي والمولود سنة 822 وكانت ولادة تقي الدين قريبا من سنة 828 كما يظهر من القرائن ووفاته سنة 905 كما أرخه في كشف الظنون في عنوان " نور حدقة " وقبره في قرية جب شيث مزار معروف اوله (الحمد لله الذي جعل الدعاء سلما يرتقى به أعلى المراتب، ووسيلة إلى اقتناء غرر المحامد ودرر المواهب) وهو أقدم تأليفا من كتابه (الجنة الواقية) المعروف بالمصباح وأكبر منه وأبسط بكثير لاشتماله على جميع ما اشتمل عليه المصباح من الادعية والاحراز والتسبيحات والرقيات والتحصينات والزيارات والصلوات والاستخارات والاستغاثات وأعمال السنة والشهور والاسابيع والساعات مع زيادات في هذا الكتاب من أدعية الصحيفة السجادية وشرحها المعلق عليها وشرح الاسماء الحسنى ومحاسبة النفس وغيرها من الادعية المبسوطة، وبعد فراغه عن كتابة تمام أدعية الصحيفة وكتابة شرح الادعية وتعليقاته على هوامش الادعية قال ما لفظه (نقلتها من صحيفة عليها إجازة عميد الرؤساء وقد نقلت عن خط علي بن السكون وقوبلت بخط محمد بن إدريس، واستخرجت ما كتبته على الحواشي (من الشرح والبيان) من كتب لا تلج الفاظها الآذان إلى قوله ورسمت ما وضعته بالفوائد الشريفة في شرح الصحيفة) ثم ذكر فهرس الكتب المأخوذ منها، وهي تزيد على مائتي كتاب، ثم أورد تمام كتاب أدعية السر التي رواها الامام الباقر عليه السلام،

[ 144 ]

ثم ادعية الوسائل إلى المسائل، وهي مناجات مروية عن الامام الجواد عليه السلام وقد جعلها مهرا لابنة المأمون، ثم بعض أدعية أخرى، ثم شرع في محاسبة النفس اللوامة وتنبيه الروح النوامة، ثم أورد مختصر دعوات الاسماء في شرح أربعين إسما، للشيخ شهاب الدين السهروردي، وقد فرغ منه سنة 868، والف كتابه المصباح بعد هذا التاريخ بكثير لانه فرغ منه سنة 895، رأيت منه نسخا منها نسخة نفيسة عند الشيخ ميرزا علي اكبر العراقي النجفي المعاصر، ونسخة مذهبة مجدولة في مجلدين وهي جيدة من جميع الجهات، كانت في مكتبة السيد محمد باقر المدعو بحاج آقا ابن السيد أسد الله ابن السيد حجة الاسلام الشفتي الاصفهاني رحمه الله، كما حدثني به أوان تشرفه في النجف الاشرف (494: البلد الامين) في أصول الدين، منظوم في العقايد يزيد على الف بيت، للسيد جعفر بن ابي اسحاق الموسوي العلوي الدارابي البروجردي المعروف بالكشفي المتوفي سنة 1267، صاحب اجابة المضطرين المنثور الذي مر أن نظمه البلد الامين هذا ويأتي الحصن الحصين في شرح البلد الامين لسبط الناظم وهو ميرزا ابي الحسن المعروف بالمحقق الاصطهباناتي المؤلف " للسلسبيل " المطبوع، والمتوفى سنة 1338. (495: البلدان) كتاب كبير لابي حنيفة الدينوري احمد بن داود تلميذ ابن السكيت ومؤلف الاخبار الطوال المتوفى سنة 290 أو قبلها ذكره ابن النديم. (496: البلدان) لاحمد بن ابي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب المعروف باليعقوبي والمكنى بابن واضح المتوفى سنة 284 أو سنة 278 قال في اكتفاء القنوع انه كان اليعقوبي يميل في غرضه إلى التشيع لا السنية وطبع كتابه البلدان على الحروف بمدينة ليدن سنة 1861

[ 145 ]

ميلادية وطبع ذيلا ايضا سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات ويأتي تاريخ اليعقوبي المطبوع ايضا. (497: البلدان والمساحة) لابي جعفر احمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي القمي المتوفى سنة 274 أو سنة 280، ذكره النجاشي في ترجمته وصرح ابن النديم بانه اكبر من كتاب البلدان لوالده الآتي، وأطلق عليه الحميري كتاب المساحة كما يأتي عن قريب، وسماه في كشف الظنون بالتبيان في أحوال البلدان. (498: البلدان والمساحة) لابي عبد الله محمد بن خالد بن عبد الرحمن ابن محمد بن علي البرقي القمي والد ابي جعفر المذكور الذي مر تصريح ابن النديم بكتابه البلدان والمساحة. (499: البلدان والمساحة) لابي جعفر محمد بن عبد الله بن جعفر بن الحسين بن جامع بن مالك الحميري كاتب صاحب الزمان عليه السلام، عبر عنه النجاشي بكتاب المساحة والبلدان، وحكي عن الحميري أنه كان يقول سبب تصنيفي هذه الكتب، أني تفقدت فهرس كتب المساحة التي صنفها احمد بن أبي عبد الله البرقي ونسختها ورويتها عمن رواها عنه وسقطت هذه السنة الكتب عنى فلم أجد لها نسخة فسألت اخواننا بقم وبغداد والري فلم أجدها عند احد منهم فرجعت إلى الاصول والمصنفات فأخرجتها والزمت كل حديث منها كتابه وبابه الذي شاكله. (البلدان الصغير) هما لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي (البلدان الكبير) النسابة، الذي سقاه الامام الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام العلم في كاس، صرح بهذا العنوان ابن النديم وابن خلكان ولكن عبر عنه في معجم البلدان باشتقاق البلدان كما مر في الالف. (500: البلدان المفتوحة عنوة) للسيد الامير أبي القاسم بن الامير

[ 146 ]

محمد محسن بن ميرزا مرتضى إبن الامير محمد مهدي إبن الامير محمد حسين......... ؟ ؟ ؟ إبن الامير محمد صالح الحسيني الافطسي الخواتون آبادي الاصفهاني نزيل طهران، الذي نصب لامامة الجمعة في الجامع المعروف ب‍ " مسجد شاه " بعد وفات عمه الامير محمد مهدي إبن ميرزا مرتضى، الذي طلبه السلطان فتحعلي شاه إلى طهران لاقامة الجمعة في مسجده فكان بعده إمام الجمعة إلى أن توفى سنة 1271، ودفن بمقبرته المعروفة بقبر آقا، ترجمه مفصلا في " نامه دانشوران " في الجلد الاول في صفحة 489. (501: البلغة) في اعتبار إذن الامام عليه السلام في شرعية صلاة الجمعة، للشيخ حسن إبن المحقق الكركي الشيخ نور الدين علي بن الحسين بن عبد العالي، أوله (الحمد لله الذي أحق الحق بفضله العميم، وأبطل الباطل بلطفه الجسيم) مشتمل على مقدمة ومقالة وخاتمة، فرغ منه في أول شعبان سنة 966، رأيته ضمن مجموعة من رسائل الجمعة كلها بخط واحد، دونها كاتبها الشيخ محمد بن الحسن بن محمد الاصفهاني وفرغ من بعضها سنة 1009 ومن بعضها سنة 1010 وهي عند المحدث المعاصر الشيخ عباس القمي ويأتي " اللمعة " في عدم عينية الجمعة للشيخ عبد العالي ابن المحقق الكركي وأخ الشيخ حسن هذا كما يأتي اللمعة في أمر الجمعة، للسيد حسين المجتهد سبط المحقق الكركي وهذه الثلاثة كلها موجودات فلا يتوهم الاتحاد. (502: البلغة) في الرجال، على حذو الوجيزة التي ألفها العلامة المجلسي، في بيان ما يختاره من أحوال الرجال ثقة وضعفا، للشيخ أبي الحسن سليمان بن عبد الله الماحوزي الاوالي البحراني، المتوفى في السابع عشر من شهر رجب سنة 1121. أوله (الحمد لله الذي جعل

[ 147 ]

تفاوت مراتب الرجال. وارتقائهم على مراتب الكمال) فرغ منه (16 - ع 2 - 1107) في قرية صهيمكان من أعمال جهرم. في المدرسة الشمسية. كما نقل صورة خط المصنف كذلك في آخر ما رأيته من النسخة. بخط الشيخ لطف الله بن محمد البحراني في سنة 1165. وأصح من هذه النسخة. ما في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين. وهي بخط تلميذ المصنف الشيخ عبد الله السماهيجي الذي توفى سنة 1135. ولعل كتابتها في عصر المؤلف عليها حواش منه كثيرة صرح فيه بأن إسمه بلغة المحدثين. وذكر في آخره طريق روايته عن العلامة المجلسي. عن والده التقي. عن الشيخ البهائي. عن والده الشيخ عز الدين حسين. عن الشهيد الثاني بالاجازة المفصلة منه. (503: بلغة البلاغة) أرجوزة في علوم البلاغة تبلغ ثلاث ماية بيت للشيخ محمد بن الشيخ محمد طاهر بن الشيخ حبيب الفضلي السماوي. نسبة إلى سماوة بلدة قريبة من النجف الاشرف. النجفي المعاصر المولود سنة 1294. وله تصانيف وأراجيز كثيرة. ذكرت بعضها بعنوان الارجوزة. ومر أولها في عنوان الارجوزة إلى قوله: فخذ إليك بلغة البلاغة * حسن النظام جلوة الصياغة (504: بلغة الراحل) في أصول الدين الخمسة وبعض أسرار الشريعة وجملة من الاخلاق المستحسنة، للسيد رضا بن السيد محمد بن شجاعت علي الهندي النجفي المعاصر المولود بها سنة 1290. (505: بلغة الراغبين) في فقه آل ياسين، رسالة عملية في العبادات للشيخ محمد رضا ابن الشيخ عبد الحسين ابن الشيخ باقر بن الشيخ محمد حسن آل ياسين الكاظمي المعاصر نزيل النجف الاشرف طبع بها 1356 (506: البلغة الصافية) والتحفة الوافية، في أحوال الرجال للشيخ

[ 148 ]

عبد الله بن الحاج صالح بن جمعة بن شعبان بن علي السماهيجي البحراني المتوفى سنة 1135 قال في إجازته الكبيرة بعد ذكره (البلغة) وذكر " إرشاد ذهن النبيه " أنهما لم يكملا نسأل الله تعالى إكمالهما. (507: بلغة الفقيه) للسيد محمد بن السيد محمد تقي بن السيد رضا إبن آية الله بحر العلوم الطباطبائي النجفي المتوفى بها سنة 1326، طبع في تبريز بقطع الربع سنة 1325، وفي طهران بالقطع الوزيري سنة 1328 فيه حل غوامض الفقه وبعض قواعده من مسألة الحق والحكم، وقاعدة ما لا يضمن بصحيحه، وأحكام القبض، وتلف المبيع قبل القبض، والاراضي الخراجية، والاجرة على الواجبات، والمعاطات، والفضولي ومنجزات المريض، وحرمان الزوجة عن الرباع، والولايات، والرضاع واليد، وبعض أحكام الدعاوي، والفرايض، والوصية، والقرض. (بلغة المحدثين) للشيخ سليمان الماحوزي مر بعنوان البلغة بغير إضافة (508: بلقيس نامه) مثنوي فارسي، من منشآت المولى نظام الدين الاسترابادي المتوفى سنة 921. عبر عنه في مجالس المؤمنين. بكتاب بلقيس. وفي " مجمع الفصحاء " ب‍ " مثنوي سليمان وبلقيس " ونقل في " المجالس " جملة وافرة من ديوان مدائحه لاهل البيت عليهم السلام. (509: بلواي هندوستان) فارسي طبع على الحجر في بمبئ فراجعه. (بلوغ الاماني) يأتي بعنوان صدى التهاني. (510: بلوغ بداية المعقول) بضبط معالم الاصول. هو كالشرح على معالم الاصول. للشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر الخفاجي النجفي المعاصر المولود سنة 1308. (511: بلوغ المرام) في تبليغ الاحكام المستفاد من الادلة الشرعية مجلد في الفقه وهو أيضا للشيخ جواد مطر المذكور.

[ 149 ]

(512: بلوغ منى الجنان) في تفسير بعض الفاظ القرآن، للشيخ محمد رضا بن قاسم الغراوي النجفي المعاصر المولود سنة 1303، ألفه سنة 1349 وله " البضاعة المزجاة " المطبوع وغيره مما يأتي. (513: بلوغ وسيلة الابتهاج) في صحة الازدواج، أو بلوغ الابتهاج طبع قبل سنة 1346 في الاحكام الطبية المخصوصة بالنساء، من الحمل والوضع وتربية الاطفال وغيرها. وهو ترجمة عن الهندية إلى الفارسية من ترجمة السيد محمد الشيرازي. والهندية ترجمة عن التركية. والتركية ترجمة عن الفرنسوية. (514: بلوهر ويوذاسف) في ترجمة قصتهما المشهورة. المختوم بها المجلد السابع عشر من البحار. باللغة الگجراتية. للحاج غلام علي إبن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر ذكره فيما أرسله إلي من فهرس تصانيفه الكثيرة. ويأتي في التاء تهذيب قصة بلوهر الحكيم ويوذاسف. ويأتي في القاف قصتهما. (515: بناء الاسلام) ذكره في كشف الظنون من غير تعرض لموضوعه ولا لمؤلفه. ولعله في شرح حديث (بني الاسلام على خمس خامسها الولاية ولم يناد بشئ مثل ما نودي بالولاية) فراجعه. (516: بناء الاسلام) في المواعظ والمصائب مرتبا على المجالس مطبوع في الهند بلغة أردو. للسيد محمد حسين الملقب ببحر العلوم وب‍ (علن صاحب) ابن السيد بنده حسين بن السيد محمد إبن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1325. والمدفون في الحسينية لجده. وله " الحديث الحسن. والدر النضيد " وغيرهما. (517: بناء الاسلام) في أحكام الصيام فارسي. للسيد المفتي مير محمد عباس الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306.

[ 150 ]

(518: بناء الاسلام) ترجمة لسابقه إلى اللغة الاردوية من المؤلف للاصل مطبوع ايضا كسابقه. (519: بناء المقالة العلوية) (الفاطمية) في نقض الرسالة العثمانية التي ألفها الجاحظ أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب بن فزارة المولود بالبصرة حدود سنة 160. والمتوفى مفلوجا سنة 255 وطبع بعضها ضمن مجموعة من رسائل الجاحظ نقضها السيد جمال الدين أبو الفضائل أحمد بن موسى إبن طاوس الحسني الحلي المتوفى سنة 673. قال في أوله (قد كانت هذه الرسالة وصلت إلي قبل هذه الاوقات. صدفتني عن الايراد عليها حواجز المعارضات. وبعد ذلك أحضر الولد عبد الكريم أبقاه الله النسخة بعينها. وشرع يقرأ علي شيئا منها فأجج مني نارا) إلى أن يقول (إنك إذا تأملت تقرير قواعد كتاب الجاحظ رأيته مبنيا على الباطل إذ سمى فرقة بالعثمانية ثم جعل ينطق بغير الصواب) رأيت في خزانة كتب شيخنا العلامة النوري نسخة عصر المصنف. وهي بخط تلميذه الشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي. صاحب الرجال المشهور برجال إبن داود. وعليها بعض التعليقات بخط المصنف. وتوقيع الكاتب وتاريخ الكتابة في آخر النسخة هكذا (كتبه العبد الفقير إلى الله تعالى. حسن بن علي بن داود. ربيب صدقات مولانا المصنف. ضاعف الله مجده وأمتع الله بطول حياته. وصلواته على سيدنا محمد النبي وآله وسلامه. وكان نسخ الكتاب في شوال. سنة خمس وستين وستماية) وتلك النسخة حملت إلى طهران فيما حمله سبط شيخنا المذكور ونسخة أخرى رأيتها في مكتبة مسجد مرجان ببغداد لكنها مخروم الاول ونسخة منتسخة عنها سنة 1336 في مكتبة الشيخ محمد بن الشيخ طاهر السماوي في النجف.

[ 151 ]

(520: بناء المهدوم) في إعادة المعدوم، للشيخ محمد صالح بن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المعاصر، المولود سنة 1297، كذا ذكره في ما أرسله الينا من فهرس تصانيفه. (521: بنات أبي تراب) فارسي، في جواز العقد على العلويات لغير العلوي، تأليف السيد علي بن السيد أبي القاسم الرضوي القمي اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288، طبع بالهند سنة 1315. (522: كتاب البنان) في دفع المنوع الثلاثة، للشيخ سراج الدين المعروف ب‍ " الشيخ فدا حسين " القرشي اليماني اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1278، كذا عد من تصانيفه في " التجليات " وتوفي سنة 1353. (523: البندريات) مجموعة الفوائد التي دونت في أوان المسافرة إلى البنادر، للسيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني المعاصر، ذكره في ما رأيته من فهرس تصانيفه. (524: بنو زهرة الحلبيون) للشيخ سليمان ظاهر آل زين العاملي النباطي المعاصر، نشر في مجلة العرفان. (525: كتاب بني أمية) في تواريخهم وأحوالهم، للمؤرخ البارع السيد حسين بن أحمد المعروف ب‍ " السيد حسون البراقي " النجفي المتوفى سنة 1332. (كتاب بني عبد الله) (بني عقيل) (بني كليب) (بني مرة) (بني ناجية) مر جميعها في حرف الالف بعنوان (أخبار بني فلان) (526: بنياد إعتقاد) منظوم بلغة أردو، في أصول الدين وفروعه والاخلاق والمواعظ، للسيد المفتي مير محمد عباس ابن السيد علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي، المتوفى سنة 1306 طبع بالهند.

[ 152 ]

(527: بنيان الايمان) في العقايد، طبع في دهلي. (528: البنيان الرفيع) في أحوال خواجه ربيع بن خيثم التابعي أحد الزهاد الثمانية المقبور في خراسان على فرسخ من المشهد الرضوي للمحدث المصنف المعاصر الشيخ علي اكبر بن المولى حسين النهاوندي نزيل مشهد الرضا عليه السلام كتاب مبسوط أثبت فيه حسن حاله وتشيعه ألفه سنة 1341، وطبع في طهران سنة 1348، وهو مرتب على مقدمة. في عدم الاعتماد على تصحيح الغير للخبر وثمانية أبواب (1) في الجواب عن قوادحه (2) في قرائن عشرة لحسن حاله (3) في عشر كلمات ذكروها في مدحه (4) في سبع عشرة كلمة من كلماته الدالة على حاله (5) في اثنتى عشرة حكاية دالة على حسنه (6) في عشرين خصلة من خصاله (7) في الزهد وأحوال الزهاد الثمانية (8) في بناء قبره وعمارته. وخاتمة في زيارة قبور المؤمنين. والترغيب إلى زيارته. (529: البنيان المرصوص) في مقدمات الشروع في علم الاصول بالخصوص. للشيخ علي بن المولى محمد جعفر بن سيف الدين الشهير بشريعتمدار الاسترابادي. نزيل طهران المتوفى سنة 1315. كتبه أوان قرائته أصول الفقه على والده أوله (الحمد لله على بذل نعمته) رتبه على خمسة مطالب. (1) في تعريف الاصول (2) في موضوعه (3) في محموله (4) في فائدته (5) في مداركه. رأيت منه نسخة ناقصة ضمن مجموعة في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء. (530: البنيان المرصوص) بالبراهين والنصوص. لميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الهندي المعروف بالاخباري المقتول بالكاظمية سنة 1232 قال تلميذه المولى فتح علي نزيل شيراز في كتابه الفوائد الشيرازية الذي ألفه 1240 (انه ألف هذا الكتاب في ابطال طريقة علماء الاصول)

[ 153 ]

(531: بوار الغالين) في الرد على الشيخية للسيد محمد مهدي بن السيد صالح الكشوان الموسوي القزويني الكاظمي المعاصر أوله (الحمد لله رب العالمين ناصر المتشرعين) طبع سنة 1332 وله أيضا " هدى المنصفين " و " مخازي الشيخية ". (532: البوارق) في فضيلة قم للسيد محمد مهدي القمي، قال في أوله بعد ذكر الحمد والصلاة (هذه جملة أحاديث في فضيلة بلدة قم وأهلها على ما نقلها مولانا محمد باقر في بحار الانوار وغيره في كتبهم يقول جامع الاحاديث محمد مهدي الحسيني القمي) نسخته الموقوفة في مدرسة سپهسالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1289. (533: بوارق الافهام) في شرح شوارق الالهام، للشيخ محمد صالح ابن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المعاصر المولود سنة 1297، ذكره في فهرس تصانيفه. (534: البوارق الحيدرية) في شؤن الائمة الاطهار عليهم السلام على سبيل الاجمال والاختصار للمولى محمد علي بن المولى محمد كاظم الشاهرودي المتوفى سنة 1293 حدثني به ولد المؤلف العالم المصنف البارع الشيخ احمد المتوفى حدود سنة 1349. (535: البوارق الخاطفة) في جواب الصواعق المحرقة على أهل الرفض والزندقة، الذي ألفه مفتي العامة بالحجاز، الشيخ شهاب الدين أحمد بن حجر الهيتمي المتوفى سنة 973، قال في كشف الحجب (لم أقف على إسم مصنف البوارق، ولعله بعض تلاميذ القاضي نور الله الشهيد سنة 1019 أو ولده محمد علي وقد التزم فيه أن لا يتمسك في إبطاله بغير ذلك الكتاب ويظهر منه أن لمصنفه كتابا فارسيا في الكلام سماه ب‍ " الشوارق " أوله (الحمد لله الذي جعل إحقاق الحق ذريعة

[ 154 ]

لشفاعة النبي المختار وصير إبطال الباطل وسيلة في سلك العترة الاطهار) (536: بوارق خاطفة) ورواعد عاصفة، في رد الصواعق المحرقة، أوله (الحمد لله الذي أمطر على ابن حجر) ذكره شيخنا العلامة النوري فيما كتبه بخطه على هامش نسخة كشف الحجب التي أهداها إليه مؤلفه عند ذكر مؤلفه البوارق المذكور كتبه إستدراكا لما فات المؤلف وقال (هو لسبط القاضي نور الله الشهيد والظاهر أنه السيد علي ابن السيد علاء الدولة ابن السيد ضياء الدين نور الله) (أقول) نعم يظهر من مخالفة الخطبتين تعدد الكتابين وإن اتحد موضوعهما وإسمهما وقد ذكر صاحب الرياض المولود سنة 1066 ترجمة السيد على هذا في كتابه وقال (إنه كان يسكن بالهند وكان معاصرا لنا) ولعله لبعده عنه لم يطلع على كتابه هذا. (537: البوارق اللامعة) في إثبات إمامة أمير المؤمنين عليه السلام بالمسلمات بين الفريقين، للمولى علي أصغر بن علي اكبر البروجردي المولود سنة 1231، ذكره في آخر " نور الانوار " له المطبوع سنة 1275 (538: البوارق الموبقة) فارسي، في رد الباب السابع. وهو باب الامامة. من التحفة الاثنى عشرية. للسيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1199. والمتوفى سنة 1284 أوله (الحمد لله لاكمال الدين وإتمام النعمة وإنقاذ العباد باقتفاء أهل البيت عليهم السلام عن لجة الهلكة والنقمة) مطبوع بالهند. (539: البوارق النورية) في أسرار الحقايق الطهورية. للمولى عبد الحميد بن معين الدين محمد هاشم القتالي الرفاعي نسبا التبريزي مسكنا. فيه بوارق ثمانية في كل بارقة عدة لوامع أوله (الحمد لله الذي تجلى عن هوية غيب ذاته إلى الاحدية المطلقة بعلمه الازلي المكنون

[ 155 ]

العليم الذي رأى ذاته المقدسة مستورة بسواتر العظمة والكبرياء فاحب أن يظهر ويعرف فابدع بفيضه الاقدس أعيان الاشياء) كذا في " كشف الحجب ". (540: البوران) من الروايات العصرية للحاج عبد الحسين الازري البغدادي المولود سنة 1297 مطبوع. (541: بوسه ء عذراء) ترجمة إلى الفارسية مطبوعة والمترجم هو السيد حسين خان صدر المعالي الشيرازي المتوفى حدود سنة 1332. (542: بوستان) منظوم أخلاقي من بحر التقارب في خمسة آلاف بيت للشيخ مصلح الدين سعدي ابن عبد الله الشيرازي. المتوفى عن ماية وعشر سنوات سنة 691. والمدفون في تكية السعدية بشيراز. ترجمه القاضي في المجالس وأورد بعض أشعاره الموهمة مع التوجيه والبيان وذكر أنه آخر الاركان الاربعة وفاة (الفردوسي. والنظامي. والانوري) وكتابه أشهر من أن يذكر مرتب على عشرة فصول وله شروح نذكر في حرف الشين طبع مكررا ومنها في طهران أخيرا على الحروف باهتمام ميرزا محمد علي الفروغي سنة 1316 الشمسية. وذكر في تاريخ نظمه قوله ز ششصد قرون ؟ بود وپنجاه وپنج * كه بر در شد اين نام بردار گنج وأورد في " مجمع الفصحاء " كثيرا من غزلياته ومنها ما فيه قوله المومى إلى حسن عقيدته: (رهي نميبرم وچاره نميدانم * مگر محبت مردان مستقيم احوال) عالم وعابد وصوفي همه طفلان رهند * مرد اگر هست بجز عالم رباني نيست (543: بوستان) منظوم فارسي في التجويد بقرب من ماية بيت للشيخ علي بن المولى محمد جعفر الاسترابادي نزيل طهران المعروف بشريعتمدار المتوفى سنة 1315 طبع مع شرحه الموسوم ب‍ " درر نثار " في شرح

[ 156 ]

تجويد ملا مختار فرغ من نظمه سنة 1280 أوله: بعد توحيد خدا ونعت آل * از علي بن محمد جعفر از اخلاص بال وهو كالشرح لدرج المضامين الذي نظمه المولى مختار الاعمى القاري البصير الاصفهاني في اثنين وسبعين بيتا. (544: بوستان خيال) المعروف ب‍ " ديوان مجنون شاه " مطبوع (545: بوستان خيال) أو تذكرة صاحبقران، في الحكايات والقصص والتواريخ فارسي مطبوع، للسيد الامير محمد تقي الحسيني الملقب في شعره ب‍ " الخيال " كبير في عدة مجلدات، رأيت الثاني عشر والثالث عشر منه في مجلد واحد، في كتب السيد محمد المهدي الصدر. ألفهما بأمر " داروغه " مير علي صاحب وفرغ سنة 1279 ذكر فيه أن المجلدات السابقة ألفت في تاريخ صاحبقران الاكبر شاهزاده معز الدين وابتدأ في هذا المجلد به ايضا ثم عطف على تاريخ صاحبقران الاعظم (شاهزاده خورشيد تاج بخش). (546: بوستان رشيد) في المراثي للغريب الشهيد بلغة أردو مطبوع نظم الشاعر " پياري صاحب " الهندي الملقب في شعره ب‍ " رشيد " (547: بوستان كربلا) في أحوال الشهداء بكربلا باللغة الگجراتية للحاج غلام علي بن اسماعيل البهاونگري المعاصر المولود سنة 1283. ذكره في فهرس كتبه المطبوع اكثرها بالهند. (548: بوي خلد) منظوم بلغة أردو. في مناقب أهل البيت عليهم السلام. طبع بالهند كما في الفهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (549: كتاب البهاء) للشيخ الفقيه الخليل بن ظفر بن الخليل الكوفي الاسدي المعاصر للشيخ الطوسي. وصاحب (كتاب الانصاف والانتصاف) كما مر ذكره الشيخ منتجب الدين.

[ 157 ]

(550: كتاب البهاء) في اللغة لامام النحو واللغة الملقب ب‍ (الفراء) يحيى بن زياد الاقطع الديلمي المتوفى سنة 207 مر حاله في آلة الكتابة وكتابه البهاء في حجم " الفصيح " لابي العباس ثعلب أحمد ابن يحيى الشيباني المتوفى سنة 291 بل يقال أن الفصيح ترتيب كتاب البهاء هذا أو أنه مأخوذ من إصلاح المنطق لابن السكيت أو من كتاب الحسن بن داود الرقي على ما ذكر الخلاف فيه السيوطي في " بغية الوعاة " وغيره في غيره. (551: البهائم) أحدى المجلدات السبعة من كتاب " خرج الايام " تأليف المولى إسماعيل الواعظ السبزواري المعاصر المطبوع جميعها في ايران ومنها " كتاب الانسان " و " كتاب بدايع الاخبار " كما مر (552: كتاب البهار) للحسين بن سعيد الاهوازي نزيل قم والمتوفى بها من أصحاب الامام الرضا والجواد والهادي عليهم السلام المجمع على ثقته والمشارك مع أخيه الحسن في تأليف الكتب الثلاثين كانت نسخة منه عند السيد رضي الدين علي بن طاوس ونقل عنها في سنة 660 في كتابه " اليقين " وقال (أخذته من نسخة عتيقة كانت على ظهرها قرائة وإجازة تاريخها شهر صفر سنة تسع وثلاثين وأربعمائة) (أقول) فالكتابة تكون قبل ذلك التاريخ وأقرب إلى عصر التأليف لا محالة والشهادة الثابتة مع الاجازة في هذا التاريخ من المشايخ بكون هذا الكتاب للاهوازي، لا يعارضها عدم دخول عنوان كتاب البهار في عداد الكتب الثلاثين المذكورة في ترجمة الحسين بن سعيد في فهرس الشيخ وفي ترجمة أخيه الحسن في النجاشي، لظهور إختلافهما في التعبير عن تلك الكتب في أن ذكرهما لفهرسها لم يكن في مقام تمام البيان والتفصيل حيث أن النجاشي ذكر الطلاق كتابا مستقلا وعده الشيخ

[ 158 ]

جزء من " كتاب النكاح " وكذا جعل الشيخ الاجارات كتابا مستقلا وعده النجاشي جزء من كتاب التجارات، وذكر النجاشي المكاتبة وتركه الشيخ، كما ذكر الشيخ كل واحد من الكفارات والتجمل وتركهما النجاشي، فترك الشيخ والنجاشي في كتابيهما لكتاب البهار المقرو على المشايخ قبل تأليفيهما المحمول تركهما له على عدم إطلاعهما عليه، لا ينفى شهادة معاصرهما بثبوته للاهوازي. (553: بهار دانش) فارسي في الادب والاخلاق نظير گلستان للمنشي عناية الله آل محمد صالح، كتبه سنة 1061 باسم السلطان محمد شاه جهان الثاني، وطبع بمطبعة نول كشور بالهند سنة 1279. (554: بهارستان) فارسي في توضيح لغات گلستان وشرحها، فراجعه ويأتي (فرهنگ بهارستان). (555: بهارستان منقبت) المعروف ب‍ (ديوان حكيم شاه ظهير أحمد صاحب بدايوني الهندي) مطبوع. (556: بهار عجم) في لغة الفرس طبع بالهند في مجلدين وهو تأليف (پيك چند) الاديب الملقب ب‍ (بهار) ينقل عنه في فرهنگ نظام ذكر فيه أنه كان مشغولا بتأليفه في عشرين سنة والفه وله ثلاث وخمسين سنة وفرغ من التأليف سنة 1152 المطابق لقوله (يادگار فقير حقير بهار) راجعه. (557: البهارية) مثنوي فارسي، للسيد ميرزا محمد نصير الحسيني الاصفهاني الطبيب الماهر المتوفى سنة 1191 مطبوع ونقل عنه في مجمع الفصحاء، (558: البهبهانية) رسالة مبسوطة في أحكام الاموات في اثنتين وعشرين مسألة للشيخ عبد الله بن الحاج صالح السماهيجي المتوفى سنة 1135 وله (الانتخاب) منه بالفارسية يأتي بعنوان المنتخب.

[ 159 ]

(559: البهبهانية) للسيد كاظم الرشتي الحائري المتوفى سنة 1259 ينقل عنه تلميذه ميرزا حسن العظيم آبادي في رسالته في أصول الدين. (560: البهجة) في فرق الشيعة وأخبار آل أبي طالب، لابي المظفر محمد بن أحمد النعيمي، من أصحاب العسكري عليه السلام، قال النجاشي بعد ترجمته له كتاب في فرق الشيعة وأخبار أبي طالب سماه " البهجة ". (561: البهجة) في النحو على نمط كامل المبرد، للشيخ أبي الفتح محمد بن جعفر بن محمد الهمداني المراغي النحوي، كما حكاه السيوطي في " بغية الوعاة " عن ياقوت الحموي، وقال النجاشي (كان وجها في النحو واللغة ببغداد حسن الحفظ صحيح الرواية توفى سنة 371) (562: البهجة لثمرة المهجة) في مهمات الاولاد، للسيد رضي الدين علي بن موسى بن محمد الطاوس الحسني الحلي المتوفى سنة 664 قال في " كشف المحجة " في وصف هذا الكتاب (إنه متضمن حال بدايتي ومعرفتي وطلبي الاولاد من مالك رحمتي وفضل إختياره جل جلاله لي وولادتهم من أمهات الاولاد وتسليكه جل جلاله لي سبيل سعادات الدنيا والمعاد) وذكره ايضا في قطعة من كتاب إجازاته المسطورة صورتها في آخر مجلدات البحار، فمن شرحه لموضوع هذا الكتاب في كشف المحجة نفسه ظهر أنه لا وجه لاحتمال اتحاده معه في كشف الحجب. (البهجة والسعادة) لابي الحسن بهمنيار بن مرزبان الآذربايجاني المتوفى سنة 458 أسلم عن المجوسية وهو من أعيان تلاميذ الشيخ أبي علي بن سينا وله (كتاب التحصيل، ومراتب الموجودات) فراجعه (563: بهجة الآمال) في شرح (زبدة المقال ومنتهى الآمال) في علم الرجال، للحاج المولى علي بن عبد الله بن محمد بن محب الله بن

[ 160 ]

محمد جعفر العلياري القراچه داغي الدزماري التبريزي المولود سنة 1236 والمتوفى سنة 1327 كتاب كبير في خمس مجلدات، ثلاث مجلدات منها شرح لمنظومة (زبدة المقال في الرجال) من نظم السيد حسين بن السيد رضا البروجردي المتوفى سنة 1276، ومجلدان منها شرح لمنظومة الشارح في تتميم زبدة المقال التي سماها (منتهى الآمال) وفرغ من المجلد الخامس منها سنة 1318، واختصر ولد المؤلف مولانا ميرزا محمد حسن العلياري، المجلدات الخمس وجعلها في مجلد نظير الفهرست، وسماه (مختصر المقال) وأهدى إلينا نسخة منه بخطه الشريف سنة 1339. (564: بهجة الابرار) في أحوال المعصومين الاطهار فارسي مطبوع (565: بهجة الاقران) للشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الاصفهاني المعروف بالشيخ علي الحزين المتوفى ببنارس الهند سنة 1181 حكاه في (نجوم السماء) عن فهرس كتبه الكثيرة. (566: بهجة الانوار) من حقيقة الاسرار، فارسي في المواعظ للشيخ سليمان بن داود السبيتي (السواري) ثم عربه مع إلحاقات وسماه (نزهة القلوب المراض) ثم زاد عليه وسماه (زهرة الرياض) قال في كشف الظنون انه ذكر ذلك المولى حسين الواعظ الكاشفي المتوفى سنة 910 في كتابه (تحفة الصلوات) وقال كشف الظنون عند ذكره زهرة الرياض في المواعظ (أنه غير معتبر) فراجعه. (567: بهجة الاولياء) فارسي فيمن فاز بلقاء الحجة عليه السلام، ناقص الآخر، لميرزا محمد تقي إبن ميرزا كاظم إبن ميرزا عزيز الله إبن المولى محمد تقي المجلسي الاصفهاني الشهير بالالماسي المولود سنة 1089 والمتوفى سنة 1159 ذكره تلميذه ميرزا محمد باقر الشريف الاصفهاني في كتابه (نور العين) المنقول عين عبارته في الفيض القدسي وكذا

[ 161 ]

ذكره في كشف الحجب ونجوم السماء وغيرهما، وذكر ترجمته وتواريخه حفيده ميرزا حيدر علي إبن ميرزا عزيز الله إبن ميرزا محمد تقي الالماسي المذكور في إجازته الكبيرة وقال إنه يروي عن جده الامي العلامة المولى محمد باقر المجلسي. (568: بهجة التنزيل) في التفسير والتأويل، للسيد حسين بن هبة الله الرضوي الكاشاني المعاصر الملقب ب‍ " علم الهدى " ذكره في إجازته للسيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم التي كتبها له سنة 1355. (569: بهجة الحدائق) في شرح نهج البلاغة، وهو الشرح الصغير له والشرح الكبير له يسمى بحدائق الحقايق، كلاهما للسيد علاء الدين محمد إبن الامير شاه أبي تراب من سادات گلستانة الاصفهاني المتوفى سنة 1110 كما أرخه شيخنا في الفيض القدسي وترجمه وذكر تصانيفه المولى محمد الاردبيلي في جامع الرواة أوله (الحمد لله الذي أبلج نهج البلاغة في مناهج البلاغ) رأيته في كتب السيد حسن بن السيد محمد الساروي أوان تشرفه في النجف الاشرف ويظهر من فهرس الخزانة الرضوية وجوده هنالك وقد كتب بعض متفرقاته على هوامش نهج البلاغة المطبوع بايران قديما. (570: بهجة الخواطر) ونزهة الناظر في الفروق بين الاشباه والنظائر من الكلمتين المتماثلتين في اللفظ والمتجانستين في المعنى، للشيخ يحيى ابن الشيخ حسين البحراني، كما ذكره كاتب النسخة، وهو الشيخ علي ابن صالح بن زين الدين بن ابراهيم الهجري الاحسائي المطيرفي، الذي هو ابن أخ الشيخ أحمد بن زين الدين الاحسائي وفرغ من كتابته سنة 1239 رأيته ضمن مجموعة في كتب السيد محمد الطباطبائي اليزدي النجفي ولعل المؤلف هو الشيخ شرف الدين يحيى بن عز الدين

[ 162 ]

حسين بن عشرة بن ناصر البحراني اليزدي المعروف بالشيخ يحيى المفتي تليمذ المحقق الكركي ونائبه في يزد وصاحب " التحفة الرضوية " وغيره. (571: بهجة الدارين) في الكلام والحكمة للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي النجفي القمي، شيخ الاسلام بها توفي سنة 1098، ودفن خلف مرقد زكريا بن آدم بقم، له كتاب الاربعين، وحجة الاسلام وغيرهما مما يأتي قال صاحب الروضات (انه تتضمن لمة من مسائل الحكمة وقد شاهدته في هذه الاواخر). (572: بهجة الروح) فارسي في الموسيقى، لعبد المؤمن بن صفي الدين بن عز الدين بن محيي الدين بن نعمة بن قابوس بن وشمكير الجرجاني، مرتب على مقدمة وعشرة أبواب وخاتمة، وفي خطبته صلى بالخصوص على أمير المؤمنين وأولاده الطاهرين رأيت النسخة في كتب السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني الحائري وله " كمال البلاغة " يأتي وجده الاعلى قابوس توفي سنة (403) (573: بهجة الشعراء) فارسي في تذكرة شعراء آذربايجان المعاصرين للمؤلف وهو الحاج كاظم التاجر التبريزي المتوفى حدود سنة 1315 حدثني من أثق به من المطلعين عليه أن الغالب فيه الهجو المليح اللطيف فانه مع إطراء صاحب الترجمة أولا بأوصاف جميلة، يذكر في الاخير له قصة تدل على نقيض ما وصفه به، أو أنه بعد الاطراء لشعره وتحسينه إياه يذكر شيئا من ردي شعره. (574: بهجة الشيعة) لبعض الاصحاب، يوجد ضمن مجموعة فيها تذكرة الائمة، عند المولى الواعظ ميرزا عبد الرزاق الاصفهاني الحائري الهمداني، صاحب " البداية المنطقية " وغيرها، حدثني بذلك أوان تشرفه لزيارة العتبات سنة 1348.

[ 163 ]

(575: بهجة العقايد) في أصول الدين للمولى نجف علي بن فضل علي القره باغي أوله (الحمد لله الذي أوجب معرفته للمكلفين عامة كافة) مرتب على مقدمة وخمسة أبواب وخاتمة، وفرغ منه سنة 1263، رأيت نسخة منه عند الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي، وقد كتبت على هامشها في بعض المواضع - تأييدا لما ذكر في المتن - مقالة من الشيخ علي بن الشيخ الاكبر كاشف الغطاء المتوفى سنة 1254، في بطلان إعتقاد الخالقية. والرازقية. وأمثالهما لغير الله تعالى بالاستقلال والاشتراك وان المعتقد به كافر، ومقالة أخرى من الشيخ حسن بن الشيخ الاكبر المتوفى سنة 1262، يقرب مضمونها من مضمون مقالة أخيه الشيخ علي وتاريخ كتابة الحاشية سنة 1270 وللمصنف ايضا المصباح المنير، (576: بهجة العناوين) في المواعظ، للشيخ ميرزا عبد الرحيم بن نصر الله الانصاري الكلي بري التبريزي، المولود بهجرنديس من قرى قره داغ حدود سنة 1272 كما وجد بخطه، والمتوفى يوم الجمعة التاسع من صفر سنة 1334، يوجد عند ولده ميرزا مهدي الشهير ب‍ " سراج الواعظين ". (577: بهجة المباهج) في تلخيص مباهج المهج في مناهج الحجج، فارسي في فضائل نبينا سيد الانبياء والمرسلين، ومعجزاته وفضائل أهل بيته ومعجزاتهم، صلوات الله عليهم أجمعين. للشيخ العارف الواعظ أبي سعيد (أبي علي) الحسن بن الحسين المعروف بالشيعي السبزواري البيهقي أوله (حمد بى حد وثناي بى عدد خدايرا كه إين أيوان معلق آسمان، بر افراشته وبرداشته حكمت أو است) إنتخبه من مباهج المهج. وزاد فيه كثيرا من الاخبار الصحاح كما صرح به في الرياض وقال (نسخه شايعة رأيتها في عدة أماكن وعندنا منه نسخة) (أقول) يوجد

[ 164 ]

منه نسخة عند الشيخ محمد رضا الكرماني في المحمرة كما يوجد للمؤلف ايضا كتابه " راحة الارواح " الذي ألفه أواسط المأة الثامنة. وكتابه " مصابيح القلوب " الفارسي في المواعظ. وأما مؤلف المباهج الذي أنتخب منه هذا الكتاب. فهو المولى قطب الدين الكيدري. شارح " نهج البلاغة " الموسوم شرحه ب‍ " حدايق الحقايق ". (578: البهجة المرضية) في إثبات الخلافة والوصية. للعلامة البحراني السيد هاشم إبن السيد سليمان بن إسماعيل الكتكاني المتوفى سنة 1107 ذكره في " اللؤلؤة " ولعله بعينه ما مر بعنوان إثبات الوصية. (579: بهجة المستفيد) من كتب المناظرات الكلامية لبعض الاصحاب نقل عنه بعض المطالب في كتاب (أنساب النواصب) المؤلف 1076، (580: بهجة المؤمنين) في أحوال الاولين والآخرين تاريخ عام ينتهي إلى العصر الحاضر في أربع مجلدات للسيد حسين بن أحمد المعروف ب‍ (السيد حسون البراقي) النجفي المتوفى سنة 1332 مؤلف تاريخ الكوفة وغيره مما يأتي. (581: بهجة المناظر) وأليفة الخواطر في آداب المناظرة. للشيخ جواد ابن الشيخ حسن مطر المعاصر المولود سنة 1308. (بهجة النظر) في إثبات الوصاية والامامة للائمة الاثني عشر. للسيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل الكتكاني البحراني المتوفى سنة 1107. وهو غير البهجة المرضية السابق ذكره. قال في الرياض (رأيته في كتبه باصفهان عند ولده وقد يسمى عمدة النظر) (أقول) يأتي عمدة النظر في عصمة الائمة الاثني عشر. وهو غير هذا الكتاب. (582: بهر النصاب) في الانساب فارسي طبع بايران سنة 1268. فيه أنساب السادة الاطياب من أولاد الائمة عليهم السلام وشيعتهم

[ 165 ]

وأصحابهم، يظهر من أوله انه ترجمة لما نقل عن أبي مخنف، ومن آخره أنه تم على يد نصر الله التفريشي. (583: بهرام وبهروز) ديوان لطيف، لميرزا أحمد الملقب ب‍ " وقار " ابن ميرزا محمد شفيع المعروف ب‍ " ميرزا كوچك " الملقب ب‍ (وصال) الشيرازي المتوفى سنة 1298، طبع في بمبئ. (584: بهرام وگل اندام) فارسي منظوم، لمحمد بن عبد الله الكاتبي النيسابوري المتوفى حدود سنة 850، هكذا ذكره في كشف الظنون وفي مجمع الفصحاء، سماه محمد بن عبد الله الكاتبي الترشيزي المتوفى سنة 838 في إستراباد، وذكر مثنويه الموسوم ب‍ " مجمع البحرين " والآخر " المحب والمحبوب " قال (وله أشعار وقصايد في المناقب). (585: بهرام وگل اندام) رومان فارسي طبع بايران. (586: بهروز وبهرام) مثنوي فارسي مختصر. للحكيم السنائي الغزنوي المتوفى بعد نظمه " حديقة الحقيقة " في سنة 538. قال في " مجمع الفصحاء " ما معناه رأيت مثنويه الموسوم بحكاية ونام بهروز وبهرام وهو مختصر نظمه على روي مثنويه حديقة الحقيقة. (587: الرسالة البهية) في الصلاة اليومية للشيخ حسام الدين بن جمال الدين الطريحي فرغ منها سنة 1088 وهو ابن أخ الشيخ الطريحي وشارح فخريته. (588: الرسالة البهية) في حل بعض صعاب العربية للسيد المفتي مير محمد عباس إبن السيد علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306 ذكره في (التجليات). (الرسالة البهية) في رد الطائفة الاخبارية للشيخ أبي علي محمد بن إسماعيل الحائري السينائي المتوفى سنة 1216 نسبه إليه ميرزا محمد

[ 166 ]

النيسابوري الهندي الاخباري في كتابه في الرجال إسمه عقد اللئآلي البهية (589: بيابانكي) فارسي في الرمل. منسوب إلى قرية مؤلفه وهي قرب التربة الحيدرية من بلاد خراسان. ينقل عنه في (نفحات الرمل). البياض يطلق غالبا على كراريس مجموعة تفتح أوراقها من طرف عرضها حيث جعل كعبها المخيط إحدى جهتي عرضها فتفتح من الجهة الاخرى. على خلاف سائر الكتب التي تخاط من طولها وتفتح من جهة الطول. كما أن الاطلاق الغالبي في الدفتر والسفينة على ما هو كالبياض. وقد يجعل البياض مطلقا أو مقيدا إسم كتاب ولو كانت خياطته في الطول منها (590: البياض الابراهيمي) في المناظرات مع علماء أهل السنة والاحتجاج بما اعترفوا بصحته في كتبهم. ؟ شارك في تأليفه جمع من علماء عصر الامير الوزير الجامع بين المعقول والمنقول كهف السادات الخان ابن الخان ابن الخان ابراهيم خان ابن علي مراد خان. عامل كشمير والوالي بها من قبل السلطان (أورنگ زيب عالم گير شاه) الغازي الجغتائي سلطان الهند المتوفى سنه 1118 أو قبلها. وقد جمعهم الامير المذكور في سنة 1116 بعد ما جمع لهم ثلاثين ألف كتاب وأمرهم بتدوين كتاب كبير في مفاخر أهل البيت ومناقبهم. مستخرجا لها عن تلك الكتب. فشرعوا فيه في التاريخ حتى خرج منه خمس مجلدات مهذبات فحدثت في كشمير فتنة عظيمة في سنة 1133 قتل فيها ألف وستماية وسبعون رجلا من الشيعة وأتلفت كتبهم وخربت دورهم ووقعت فتنة أخرى سنة 1172 وكان الهرج والمرج يتوالى من عصر تيمور شاه الغازي الدراني إلى سنة 1257 كما ذكر هذه التفاصيل في أول الكتاب الفارسي في الامامة المنتخب من البياض الابراهيمي المذكور وهو من بعض المتأخرين ولكن صرح

[ 167 ]

في كشف الحجب بخروج سبع مجلدات غير ما اختص بجمعه بعضهم وهو أجلهم وأحسنهم خطا وضبطا وهو المولى الفاضل عبد الحميد الساماني ؟ فانه كتب بياضا مفردا بخطه وهو منتخب صحيح البخاري، ومسلم، والشفا قال (انه كان في خزانة كتب الوالد) ثم بعد ذكر الكتاب والمؤلفين قال (رأينا من مجلداته سبعة (1) فيما يتعلق بأبي بكر أوله (قد كفر الروافض والخوارج بوجوه) (2) فيما يتعلق بعمر أوله (الحديث الثاني والثلاثون أخرج الخطيب عن أنس أن النبي صلى الله عليه وآله قال: عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب عليه السلام) (3) فيما يتعلق بعثمان أوله (قد كفر الروافض والخوارج بوجوه) (4) فيما يتعلق بعائشة أوله (فائدة قال ابن أبي شيبة والبخاري وابن مردويه عن زيد بن وهب في قوله تعالى فقاتلوا أئمة الكفر) (5) فيما يتعلق بمعاوية أوله (قال البيهقي في كتابه دلائل النبوة في باب ما روى في اخباره) (6) فيما يتعلق بأمير المؤمنين وإمامته وفضائله وفضائل الحسن والحسين وباقي الائمة عليهم السلام أوله (الحمد لله الذي هدانا صراطه المستقيم ونجانا بسفينته عن الهلاك العظيم) ولعلهم جعلوا هذا أول المجلدات لكن المشهور الآن خلافه (7) فيما يتعلق بمسائل الفروع أوله (يجوز القنوت في الصلاة مطلقا) (أقول) الظاهر وجود المجلدات السبعة حتى اليوم في بعض المكتبات بلكهنو، ويوجد مجلد منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسها، ورأيت مجلدا منه في كتب مولانا الشيخ علي اكبر النهاوندي بمشهد خراسان مكتوبا عليه أنه المجلد السابع وأوله حديث أمر النبي صلى الله عليه وآله بقتل ذي الثدية وهو بخط محمد عباس شرع في كتابته في الثلاثاء (27 - ج 2 - 1235) ويوجد المجلد الثاني منه بعين ما وصفه في كشف الحجب في الخزانة الرضوية

[ 168 ]

أوله (الحديث الثاني والثلاثون أخرج الخطيب) وفي أول النسخة مقدمة مبسوطة من الشيخ عبد الرحيم بن الحسن الخراساني في بيان وصف هذا الكتاب وأنه طلب من العبد الصالح الحاج محمد تقي القندهاري تحصيل الكتاب واستنساخ مجلداته وأنه بعد التعب الشديد وبذل المصارف الكثيرة لم يظفر إلا بأربع مجلدات منه استنسخها ووقفها للخزانة الرضوية في سنة 1207 منها هذا المجلد الموسوم ب‍ " سفينة النجاة " والمذكور في فهرس الخزانة بهذا العنوان ايضا والظاهر أن تسميته بذلك إستفادة من ذكر (ونجانا بسفينته) في خطبة المجلد السادس الذي جعلوه أول المجلدات كما احتمله في كشف الحجب، والله أعلم. (591: بياض الادعية) والختوم، للسيد حسين بن السيد محسن ابن السيد مرتضى ابن السيد محمد إبن الامير السيد علي الكبير إبن السيد منصور إبن شيخ الاسلام أبي المعالي محمد إبن السيد أحمد نقيب البصرة المنتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة الحسيني الحائري المولود سنة 1246 والمتوفى سنة 1319 يوجد بخطه عند ولده السيد هبة الدين الشهير بالشهرستاني كما حدثني به وظاهره أنه غير ما يأتي من الفتوحات الغيبية في الختوم والاحراز والادعية ويأتي بياض الادعية في حرف الميم بعنوان " مجموعة الادعية " متعددا. (بياض أفكار غم) مر في الالف بعنوان الافكار مع غيره. (592: بياض إمام قلي ميرزا) إبن السلطان نادر شاه الذي قتله مع أخيه نصر الله ميرزا إبن عمهما طمعا في الملك والسلطنة وهو علي قلي خان الذي تمرد على عمه نادر شاه في آخر عمره وبعد ما قتلوا نادر شاه ليلة الاحد (11 - ج 2 - 1160) أخذ علي قلي خان المذكور أولاده في مشهد الرضا عليه السلام في تلك السنة قتل منهم هذين وأخفى ثالثهم الصغير وهو

[ 169 ]

شاهر خ ميرزا الذي أمه رضية سلطان بيگم بنت شاه سلطان حسين الصفوي وبعد قتلهما جلس علي قلي خان على سرير الملك وضرب السكة باسمه وسمى نفسه ب‍ " عادل شاه " و (علي شاه) كما فصل جميع ذلك ميرزا مهدي خان ابن محمد نصير الاسترابادي في تاريخ " جهان گشاي بادرى " وبالجملة هو متاخر عن امام قلي خان والي بخارا، الذي عزم على الحج سنة 1050 فخلف ابنه واليا في ما وراء النهر وتشرف للحج من طريق ايران ورجع معززا محترما، وعده في " مجمع الفصحاء " من الشعراء وذكر بعض شعره وكان إمام قلي ميرزا هذا فاضلا منشبا بليغا وفي بياضه إنشاءات لطيفة أوله (حبذا اين بياض دل آرا) نقله بعينه ميرزا مهدي خان بن محمد نصير الاسترابادي صاحب " دره ء نادري " و " جهانگشا " في المجلد الخامس من إنشاءاته وفيه ما كتبه إمام قلي إلى الشيخ محمد زكي شيخ الاسلام ابن ابراهيم الهمداني الكرمانشاها ؟ ي الشهيد سنة 1159، وما كتبه إلى ميرزا طوفان الفاضل الاديب المتوفى سنة 1190، وما كتبه في جواب المولى محسن المدرس الهزار جريبي، ومراسلة المولى محمد باقر الاسترابادي المدرس في إصفهان مع علماء بغداد، رأيت الجميع في المجلد الخامس من إنشاءات ميرزا مهدي خان عند الحاج الشيخ عباس الطهراني. (593: بياض أنجمن ناصر حسين) أو (أشك گوهر) مراث بلغة أردو، رتبه الشاعر السيد لائق علي صاحب الهندي، الملقب في شعره ب‍ (لائق) وطبع سنة 1351. (594: بياض أهل ماتم) في المراثي بلغة أردو، للمولوي مير محمود علي صاحب، الملقب في شعره ب‍ (اللائق) أيضا وهو في حصتين طبعتا في حيدر آباد. (595: بياض صمصام) للسيد عباس الملقب في شعره ب‍ (صمصام)

[ 170 ]

وهو في المراثي بلغة أردو مطبوع بالهند. (البياض الفخري) إسم ثان لمنتخب الطريحي يأتي في الميم. (596: بياض الكمالي) في مباحث متفرقة اكثرها فوائد رجالية تاريخية لميرزا كمال الدين محمد ابن معين الدين محمد الفسوي الاصفهاني صهر المولى محمد تقي المجلسي على ابنته، المعروف ب‍ (ميرزا كمالا) صاحب شرح الشافية الموسوم ب‍ (القيود الوافية) وغيره وقد فرغ من شرحه لقصيدة دعبل سنة 1103، وبياضه هذا مجموعة نفيسة بخط المؤلف دونها وصية إلى بعض ولده أو أحد تلاميذه أو أصدقائه حيث أن اكثر عناوين تلك الفوائد صيغة الخطاب المفرد بقوله (عليك بمطالعة الكتاب الفلاني الذي ألفه فلان في موضوع كذا ويوجد عند فلان) أو قوله (عليك بتصنيف كذا في موضوع كذا) دونها في حياة العلامة المولى محمد باقر المجلسي لانه يعبر عنه بمولانا سلمه الله وكذا في حياة السيد مير علاء الدين گلستانه يزيد مجموع أبياته على الالف بيت رأيته في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. (597: بياض ماتم) في المراثي بلغة أردو للسيد ابن الحسنين اللكهنوي الملقب في شعره ب‍ (زائر) طبع بالهند. (598: بياض متين) في المراثي بلغة أردو، للنواب أسد علي خان الهندي الملقب في شعره بمتين طبع بالهند. (599: بياض نوحه) بلغة أردو للسيد مظفر علي بن خورشيد علي خان جانستهي الهندي طبع بالهند. (600: بياض نوحه جات) مجموعة من المراثي بلغة أردو جمعها السيد محمد حسنين بن محمد حسين النوكانوي الهندي المعاصر المولود سنة 1305 طبع بالهند ويأتي النوحة في حرف النون متعددا.

[ 171 ]

(601: بياض هنر) في المراثي بلغة أردو مطبوع، وهنر لقب ناظمه (602: كتاب البيان) للامير الفاضل الزاهد الورع، الغازي بن أحمد بن أبي منصور الساماني المتوفى بالكوفة، كان من تلاميذ الشيخ الطوسي، كما ذكره الشيخ منتجب الدين. (كتاب البيان) الموسوم بنقد النثر لقدامة كما يأتي، ويقال له البيان لانه ألفه بعد ما عرض عليه كتاب البيان والتبيين للجاحظ. (603: كتاب البيان) للشيخ أبي يوسف يعقوب بن إسحاق بن السكيت، إمام اللغة والعربية الشهيد سنة 243، أو بعدها بسنة أو ثلاث سنين، ذكره في كشف الظنون. (604: البيان) عن جمل إعتقاد أهل الايمان، للشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراجكي المتوفى سنة 449 أوله (سألت يا أخي أسعدك الله بألطافه، وأيدك باحسانه وأسعافه أن أكتب لك جملة من إعتقاد الشيعة) هو من المختصرات التي أدرجت في " كنز الفوائد " المطبوع سنة 1322. (605: البيان) عن حقيقة الانسان، للشيخ المتكلم أبي طالب عبد الله ابن أبي زيد أحمد الانباري الواسطي المتوفى سنة 356، شيخ مشايخ النجاشي والشيخ الطوسي ذكره في الفهرست. (606: البيان) عن حقيقة الصيام، للشيخ أبي الحسن محمد بن أحمد بن داود القمي، شيخ القميين المتوفى سنة 368، والمدفون بمقابر قريش، ذكره النجاشي. (607: البيان) عن خيرة الرحمن، في ايمان أبي طالب وآباء النبي صلى الله عليه وآله، للشيخ أبي الحسن علي بن بلال بن أبي معاويه المهلبي الازدي يرويه عنه الشيخ النجاشي بواسطة شيخه أحمد بن محمد

[ 172 ]

إبن نوحه وغيره. (608: البيان) عن غلط قطرب في القرآن، للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى سنة 413 ذكره النجاشي. (609: البيان) عما موه به الخالديان للشيخ أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي من طبقة الشيخ الكليني ومؤلف ابطال احكام النجوم وغيره (610: البيان) في أسماء الائمة عليهم السلام للشيخ الامام ابي الحسن علي بن الحسين المسعودي المتوفى سنة 346 كذا في كشف الظنون. (611: البيان) في أسماء الله تعالى ايضا للامام المسعودي المذكور نسبه إليه في (معجم الادباء). (621: البيان) في أنواع علوم القرآن للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد البغدادي الحارثي المتوفى سنة 413 ذكره سيدنا في (الشيعة وفنون الاسلام) وليس مراده البيان في تأليف القرآن الذي ذكره النجاشي (613: البيان) في علم البيان، فارسي مختصر للشيخ مرتضى بن محمد ابن شيخنا ميرزا محمد علي المدرس الچهاردهي النجفي المولود سنة 1327. (314: البيان) في تأليف القرآن للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى سنة 413 ذكره النجاشي. (615: البيان) في تجويد القرآن للشيخ ميرزا فرج الله بن الحاج محمد العباچي الهشترودي التبريزي المتوفى بالنجف سنة 1339 كتبه بالتماس تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي. (615: البيان) في تفسير بعض سور القرآن، لسيدنا السيد عبد علي المعروف بالسيد أبى تراب بن السيد أبى القاسم جعفر بن السيد مهدي مؤلف رسالة عديمة النظير في ترجمة أبى بصير الموسوي الخوانسارى النجفي المولود 17 رجب سنة 1271 والمتوفى (9 - ج 1 - 1346)

[ 173 ]

رأيته بخطه الشريف في جملة كتبه. (617: البيان) في تفسير القرآن كبير في ست مجلدات وهو لبعض الاصحاب رأيت منه سابقا مجلدا كبيرا في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني فيه قطعات من تلك المجلدات أولها قطعة من أوائل جزئه الاول ثم مقدارا من أواخر جزئه الثاني آخره (تم الجزء الثاني من كتاب البيان في تفسير القرآن ويتلوه في الثالث " وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين " (117) من سورة آل عمران وافق الفراغ منه يوم السبت تاسع عشر شعبان سنة ست وسبعين وخمسماية) ويوجد بعد هذا الجزء في هذا المجلد الجزء الخامس من أول حم السجدة إلى آخر سورة المجادلة وكتب في آخره انه تمام الخمسة أجزاء ويتلوه السادس من أول سورة الحشر وليس هذا التفسير هو تبيان الشيخ الطوسي ظاهرا لانه عشرون مجلدا كما يقال أو اكثر نعم أخر الجزء الثاني واول الثالث منه مطابق مع التبيان كما يأتي ولعله " نهج البيان " أو " كشف البيان " للشيباني الآتي. (618: البيان) في حقيقة الايمان، للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر بن كافي البهاري الهمداني المتوفى في شعبان سنة 1333. (619: البيان) في حياة الرحمن أو عن حياة الرحمن أو عن حياة الانسان على اختلاف النسخ في المعاجم، للشيخ أبي عبد الله الحسين بن عبيدالله بن ابراهيم الغضائري المتوفى نصف صفر سنة 411 ذكرت ترجمته وتصانيفه في النجاشي. (620: البيان) في رد الشمس لامير المؤمنين عليه السلام، للشيخ أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي الحسن بن شاذان القمي صاحب " إيضاح دفائن النواصب " و (المأة منقبة) وغيرهما ذكره ابن شهر اشوب في مناقبه وقال (ان فيه بيان رد الشمس في أزيد من خمسة عشر موطنا)

[ 174 ]

وقد أحصى المواطن كلها شيخنا " في تحية الزائر " ولكن المشهور المستفيض منها موطنان أحدهما في حياة النبي صلى الله عليه وآله قرب مسجد قبا والآخر بعد ايابه عليه السلام عن نهروان في بابل ومسجد رد الشمس في خارج الحلة باق حتى اليوم جددت ترميته أخيرا وعمارة أصل الاساس متقدمة على عصر السلاطين الصفوية وكان المتولي له في أيامهم في سنة 1076 الشيخ عبد الله بن الشيخ حمزة بن الشيخ محمود الطريحي الحلي وقبله كان المتولي والده الشيخ حمزة بن الشيخ محمود كما كتباه بخطيهما في مجموعة رسائل علمية جيدة نافعة مثل " إرشاد المنصف البصير والمسائل المدنيات " وغيرهما في التاريخ المذكور وبعده (621: البيان) في الفقه للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن مكي الجزيني العاملي الشهيد سنة 786 أوله (الحمد لله رب العالمين حمدا يستدرا خلاف كرمه) سمى به لقوله في خطبته (وهذا البيان كافل بالمهم) خرج منه الطهارة والصلاة والزكاة والخمس وأول الاركان الاربعة من الصوم فيما يجب الامساك عنه طبع في طهران سنة 1319 رأيت في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين نسخة منه كتابتها سنة 966 وعليها تملك وتصحيحات وبلاغات بخط شاه قاضي اليزدي مؤلف التفسير القطب شاهي في سنة 1021 ونسخة بخط الشيخ موسى ابن محمد بن ابراهيم الشويكي الهجري في سنة 947 وقرئه على مشايخه وكتبوا بلاغاتهم عليه في الكتب الموقوفة للحسينية التسترية في النجف ورأيت نسخة عند الشيخ مشكور عليها إجازة الشيخ صالح بن جابر بن فاضل العسكري الاوالي للشيخ عبد الله بن سليمان بن ثابت الستراوي تاريخها سنة 993 وذكر في فهرس الخزانة الرضوية ان فيها نسخة منه كتابتها سنة 967 وهي بخط السيد هاشم الكتكاني البحراني (أقول)

[ 175 ]

السيد هاشم المذكور توفي سنة 1107، فلا يصح اسم الكاتب أو التاريخ كما هو الظاهر. (622: البيان) في الكيمياء، لجابر بن حيان الكوفي الصوفي المتوفى سنة 200، إحدى الرسائل الاحدى عشرة له المطبوعة في بمبي 1892 م (623: البيان) في علم الميزان، للشيخ محمد بن آقا محمد باقر الطهراني الملقب ب‍ " صدرائي " الجواهري المعاصر المولود حدود سنة 1323. (624: البيان) في علم الميزان، للسيد مهدي بن السيد علي الموسوي الغريفي البحراني المتوفى بالبصرة سنة 1345 نسخة خط يد المؤلف توجد عند تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي. (625: البيان) في النحو، للشيخ أحمد بن علي (الماه آبادي) المهابادي، جد الشيخ أفضل الدين الحسن بن علي بن احمد الذي هو من مشايخ الشيخ منتجب الدين كما صرح به في فهرسه فالمؤلف من المعاصرين للشيخ الطوسي ويأتي له " التبيان " في التصريف. (626: البيان والايضاح) لابي الحسن علي بن أبي سهل حاتم بن أبي حاتم القزويني يرويه عنه أبو عبد الله ابن شاذان القزويني وهو محمد بن علي بن شاذان الذي يروي عنه النجاشي كثيرا بعنوان أبي عبد الله ابن شاذان. (627: بيان الآداب) شرح لآداب المتعلمين، تأليف خواجه نصير الدين الطوسي للمولى محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود سنة 1074 كما نقل عن كتابه " طيف الخيال " المذكور فيه مشايخه وتصانيفه ايضا في نجوم السماء مع فهرس تصانيفه. (بيان الآيات) بالزبر والبينات، مر بعنوان (آيات البينات). (628: بيان الاحسان) لاهل العرفان، لعلاء الدولة السمناني المتوفى

[ 176 ]

سنة 736 العارف الصوفي الشيعي على ما استظهره القاضي نور الله في مجالسه (627: بيان الاديان) للسيد أبي المعالي محمد بن نعمة الله بن عبيد الله ابن علي بن الحسن بن الحسين بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين الاصغر ابن الامام السجاد عليه السلام قال في " حديقة الشيعة " ان فيه ذكر جميع فرق العامة وسائر فرق المسلمين. (628: بيان الاسانيد) إجازة كبيرة من ميرزا جمال الدين محمد الكرماني صاحب " أسس الاصول " المتوفى بكرمان في ثالث عشر شوال سنة 1351 كما أرخه المجاز بهذه الاجازة السيد شهاب الدين التبريزي وذكر أنه إبن آقا محمد جعفر الكرماني. (629: بيان الاشكال) فيما حكى عن أمر المهدي عليه السلام، من الاقوال في بيان الامامة والنص والحصر وصفة الامام عليه السلام للسيد العلامة أبي عبد الله حميدان بن يحيى بن حميدان بن القاسم بن الحسن ابن ابراهيم بن سليمان القاسمي الحسني المجيب لمسائل الشيخ عمران بن الحسن بن ناصر الشنوي الذي كان ممن أخذ عنه المنصور بالله عبد الله بن حمزة إمام الزيدية المتوفى سنة 614 قال في مطلع البدور (ان بينه وبين شيخ الشيوخ عمران بن الحسن المقاولة المعروفة) يوجد نسخة منه ضمن مجموعة (34) في دار الكتب بمصر من النحل الاسلامية فراجعه (630: بيان الانفرادات) للشيخ الامام قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي المدفون بقم سنة 573 ذكره الشيخ منتجب الدين. (631: بيان الاوزان) في تطبيق الاوزان المعمولة في بلاد الهند على أوزان العراق العربي للحاج الشيخ محمد بن الحاج الشيخ زين العابدين المازندراني الحائري المتوفى بقم سنة 1350 كتب تلميذه السيد شهاب

[ 177 ]

الدين نسخة منه عن خط المؤلف وهي عنده. (632: البيان البديع) في البيان والبديع فارسي للسيد ميرزا أبي طالب ابن السيد ميرزا بيگ الفندرسكي وسبط السيد الامير ابي القاسم الفندرسكي كان من المعاصرين لصاحب الرياض ترجمه في ذيل ترجمة جده الامي المذكور وذكر أنه كان من تلاميذ العلامة المجلسي وذكر تصانيفه. (633: بيان تصحيف المنحة الآلهية) عن النفثة الشيطانية، رد على معرب التحفة الاثنى عشرية كبير مبسوط في ثلاث مجلدات للعلامة الحجة الشيخ مهدي بن الشيخ حسين بن الشيخ عبد العزيز الخالصي الكاظمي المتوفى بمشهد الرضا عليه السلام سنة 1343 والتحفة الاثنى عشرية الفارسية المرتبة على اثنى عشر بابا في رد الشيعة ألفه المولوي عبد العزيز بن شاه ولي الله أحمد بن عبد الرحيم الفاروقي الدهلوي ولكن سمى نفسه بغلام حليم لمصلحة هناك وقد أخذه من " الصواقع " للمولوي نصر الله الكابلي بل هو ترجمة له إلى الفارسية، ولعلماء الهند ردود كثيرة فارسية على " التحفة الاثنى عشرية " الفارسية منها " العبقات " التي خرجت منه عدة مجلدات في رد باب واحد منه وهو الباب السابع في الامامة، ثم إنه عمد إلى تعريبه شهاب الدين محمود إبن صلاح الدين عبد الله ابن محمود الخطيب الآلوسي البغدادي الشافعي المولود سنة 1217 والمتوفى سنة 1270 فعربه ملخصا له وطبع فشرع الخالصي في رده له بذلك سنة 1317 وفرغ منه سنة 1318 في ثلاث مجلدات ضخام حملها بعض الصلحاء إلى تبريز للطبع فلم يسهل ورأيتها بعد إرجاعها إلى الكاظمية أخيرا. (634: بيان النزيل ؟) للشيخ رشيد الدين محمد بن علي بن شهر اشوب السروي المازندراني المتوفى سنة 588، من الكتب التي ينقل عنها في البحار، قال العلامة المجلسي في أول البحار (إنه صغير الحجم كثير

[ 178 ]

الفوائد أخذنا منه يسيرا لكون اكثره مذكورا في غيره). (بيان الجزاف) في تبيان انحراف صاحب الكشاف، للسيد بهاء الدين علي بن عبد الكريم بن عبد الحميد الحسيني النيلي النجفي وأستاد الشيخ أبي العباس أحمد بن فهد الحلي الذي توفي سنة 841 ويروي في كتابه " الدر النضيد " عن جده السيد عبد الحميد وله " الانصاف " في الرد على صاحب الكشاف أيضا صرح في أوائل كتابه " الانوار المضيئة " في الحكمة الشرعية بان له ثمانماية ايراد ؟ على كتاب الكشاف في مجلدين أحدهما خاص بصاحب الكشاف سماه " تبيان إنحراف " كما يأتي في التاء والآخر عام سماه " النكت اللطاف " الواردة على صاحب الكشاف، لكن رأيت النقل عنه بعنوان (بيان الجزاف) كما ذكرته هنا في مجموعة من الرسائل المعتبرة تاريخ كتابتها سنة 950 والمنقول عنه هو ما رواه أبو عمرو محمد بن محمد بن نصر الساري عن جعفر بن محمد بن مالك الفزاري الكوفي عن عبد الرحمن بن سنان الطرايقي عن جعفر بن علي الخزاف عن سعيد بن المسيب عن وهب بن منبه أنه لما قتل الحسين عليه السلام إعترض عبد الله بن عمر على يزيد بن معاوية فأخرج يزيد إليه العهد المكتوب إلى أبيه ونقله من أوله إلى آخره على ما هو المشهور. (635: بيان الجهر والاخفات) رسالة مختصرة، للسيد أبي تراب علي ابن السيد أبي القاسم القمي الرضوي الكشميري اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288، طبع سنة 1322. (636: بيان الحروف) في أقسام الحروف العربية أوله (الالف في كلام العرب على إثنين وعشرين وجها) وبعد ذكر وجوه الالف يذكر وجوه سائر الحروف الهجائية إلى الياء وآخره (وياء الجمع في مثل مسلمين تم، بيان الحروف بعون الملك الرؤف) والكاتب محمد أشرف

[ 179 ]

ابن محمد هاشم فرغ من الكتابة سنة 1082 يوجد منضما إلى الاربعين للشيخ البهائي في الخزانة الرضوية كما في فهرسها فراجعه. (637: بيان الحق) وتبيان الصدق، في بيان أنواع الوقف وأقسام الموقوف عليهم وبيان حكم الوقف مع انقراضهم، للسيد نظام الدين أحمد بن زين العابدين الحسيني العلوي العاملي صهر المحقق الداماد على ابنته وابن خالته وتلميذه المجاز منه ومن الشيخ البهائي أوله (بالعليم الحكيم صدر كتاب النظام) وآخره (تمت الرسالة الموسومة ببيان الحق وتبيان الصدق) توجد النسخة من موقوفات ابن خواتون سنة 1067 في الخزانة الرضوية. (638: بيان الحق) أو أحسن الصحف في الامامة الخاصة والمهدوية الشخصية، لميرزا أحمد الشريف المعروف ب‍ " شيخ الاسلام " الاصطهباناتي المتوفى سنة 1354 وهو ابن المحقق الاصطهباناتي ميرزا أبي الحسن بن الحاج إسماعيل اللاري الذي مر أنه توفي سنة 1338 عند ذكر شرحه (لبلد الامين) لجده الامي السيد جعفر الكشفي والكتاب رتبه على مقصدين أولهما في شرح الميمية المنسوبة إلى محيي الدين محمد بن علي بن محمد العربي الطائي التي أنشدها في ظهور المهدي (ع) إذا دار الزمان على حروف * ببسم الله فالمهدي قاما وذكر أنه طلب منه شرحها ميرزا عبد الحسين بن آقا علي بن الحاج آقا محمد الشيرازي الشهير ب‍ (ذي الرياستين) وفي المقصد الثاني أثبت المهدوية الشخصية وتعرض لكشف خرافات البابية وإبطال ما ادعاه رئيسهم من الامور الاربعة (1) النيابة الخاصة كما صرح به في أول تصانيفه (أحسن القصص) (2) المهدوية كما صرح بها في (البيان) (3) النبوة كما في كتابه إلى شهاب الدين الآلوسي (4) الالوهية قال

[ 180 ]

في البيان (ان ذات الله حروف سبع - ع ل ي م ح م د) وقال في عنوان مكتوبه إلى وصيه وولي عهده ميرزا يحيى صبح الازل (إنه كتاب من المهيمن القيوم إلى العزيز المحبوب) ثم ذكر ثمانين حديثا مع الشرح والبيان، في إثبات المهدي الشخصي عليه السلام، وبعض أحاديث معرفة الامام ومحبته، وشرح حديث حب علي حسنة لا يضر معها سيئة، وبيان أن السعادة الابدية في حسن الظن بالله ومحبة حجة الله، فرغ منه سنة 1343 ولقبه ب‍ " أحسن الصحف " كما مر لتوافق عدد جمل (ان هذا هو أحسن الصحف بلا ريب) وكذا (أحسن الصحف يهدي للتي هي أقوم بلا شك) مع عدد سنة الفراغ. (639: بيان الحق) والصدق المطلق، فارسي في إثبات حقية " كتاب الاسلام " (القرآن) ونبيه صلى الله عليه وآله والرد على " كتاب الهداية " وغيره من كتب النصارى لقسيسهم الموفق لاعتناق الاسلام المسمى بمحمد صادق والملقب ب‍ (فخر الاسلام) المتوفى حدود سنة 1330 مؤلف (أنيس الاعلام وبرهان المسلمين) كما مر ويأتي سائر ما صنفه في رد النصارى، وبيان الحق كبير في عشر مجلدات أربعة منها في إثبات القرآن والنبي صلى الله عليه وآله وسلم بالمعجزات وغيرها طبع منها الاول والرابع على نفقة الصدر الاعظم الملقب ب‍ (أتا بك) ميرزا علي أصغر خان وبعض التجار سنة 1324 وثمان مجلدات منها بعد لم تطبع وهي في رد الهداية، ومنار الحق، وأبحاث المجتهدين، وغيرها من كتب النصارى كما صرح به في آخر المطبوع، (640: بيان الحقايق) فارسي في تعيين الفرقة الحقة الناجية، وإثبات العقايد الدينية بالادلة العقلية والنقلية، أوله (الحمد لله الذي توحد بالبقاء، وتفرد بالعز والثناء، ودل على قدرته خلق الارض والسماء)

[ 181 ]

مرتب على عدة فصول (التوحيد، العدل، النبوة، الامامة، الوعد والوعيد، أحوال يوم القيامة في المعاد) وأثبت الحق في كل فصل بالعقل والنقل، رأيت منه نسخة في مجموعة عند الشيخ علي اكبر الخوانساري النجفي المعاصر وفيها (تحفة الابرار، والعمدة) في أصول الدين كلها بخط واحد كتابتها سنة 1089، وبما أن عباراته تشبه عباراة التحفة والعمدة غاية الشباهة وهما من تصانيف العماد الطبري مؤلف كتاب أربعين البهائي والكامل البهائي، وغيرهما وقد جمعه الكاتب معهما في المجموعة فيظن أنه أيضا للشيخ عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن علي بن الحسن الطبري الشهير عند الفقهاء بعماد الدين الطبري أو الطبرسي المعاصر للمحقق خواجه نصير الدين الطوسي وكتب جملة من تصانيفه باسم الوزير بهاء الدين الجويني كما مر في (ج 1 - ص 414) (641: بيان الحقيقة) فارسي مطبوع للسيد محمد رضا السرجاني المعاصر (642: بيان حل الحيوان من محرمه) للشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد ابن جعفر بن موسى بن قولويه القمي المتوفى سنة 368 أستاذ الشيخ المفيد ومؤلف (كامل الزيارة) وغيره مما ذكر في ترجمته. (643: بيان الدين) في الاصول، لابي منصور الصرام من أجلة المتكلمين والمفسرين بنيسابور، قال الشيخ في الفهرست قرأت على أبي حازم النيسابوري اكثر كتاب بيان الدين المذكور. (644: بيان السعادة) في مقامات العبادة أو التفسير المنير، تفسير للقرآن الشريف طبع بطهران في مجلد كبير سنة 1314 على نفقة أصحاب العارف المعاصر المولى سلطان محمد بن حيدر محمد الگنابادي (الجنابذي) الخراساني المولود (1251) والمتوفى 1327 معتقدين أنه تصنيف شيخهم المذكور وهو نفسه ذكر فيه أنه فرغ من تأليفه سنة 1311 ولكن

[ 182 ]

نبهني العالم البارع المعاصر السيد حسين القزويني الحائري بانتحال وقع في هذا التفسير يكشف عن كونه لغيره ولو في الجملة فان ما أورده في أوله من تشقيق وجوه إعراب فواتح السور من الحروف المقطعات وإنهاء تلك الشقوق إلى ما يبهر منه العقل توجد بتمام تفاصيلها وعين عباراتها في رسالة الشيخ علي بن أحمد المهائمي الكوكني النوائتي المولود سنة 776 والمتوفى سنة 835 المشهور ب‍ " مخدوم علي المهايمي " وقد ذكر ألفاظ الرسالة السيد غلام علي آزاد البلكرامي في كتابه " سبحة المرجان " المؤلف سنة 1177 والمطبوع سنة 1303 وذكر أن المهايم بندر في كوكن من نواحي دكن ونوائت كثوابت قوم من قريش نزلوا إلى بلاد دكن في زمن الحجاج قال وله (التفسير الرحماني) والزوارف في شرح عوارف المعارف، وشرح الفصوص، لمحيي الدين وشرح النصوص للقونوي، وأدلة التوحيد، (أقول) وتفسيره الموسوم ب‍ (تبصير الرحمن وتيسير المنان) طبع في دهلي سنة 1286 وفي بولاق سنة 1295 كما ذكره في معجم المطبوعات وكتابه، مرآة الدقايق، طبع في بمبئ، وبالجملة المقدار المذكور من رسالة المهائمي في هذا التفسير ليس هو جملة وجملتين أو سطرا وسطرين حتى يحتمل فيه توارد الخاطرين وتوافق النظرين فهذا الانتحال ثبطنا عن الاذعان بصدق النسبة إلى من اشتهر بأنه له والله العالم. (645: بيان الشرايع) للقاضي أشرف الدين صاعد بن محمد بن صاعد البريدي الآبي، ذكره الشيخ منتجب الدين الذي توفي بعد سنة 585 في فهرسه بما يظهر منه أنه معاصره. (646: بيان الصيغ) في بعض مباحث الصرف، للمولى جعفر بن عبد الله التستري المتوفى سنة 1325، وله ايضا مختصر النحو يأتي

[ 183 ]

حدثني بهما تلميذه المشهور ب‍ " السيد آقا التستري ". (647: بيان غاية المقاصد) في تلخيص الفرائد، المعروف بالرسائل للعلامة الانصاري لخصه الشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر المعاصر المولود سنة 1308. (648: بيان الغيب) منظوم فارسي في المعارف مطبوع استقبل به ديوان غزليات الحافظ الشيرازي وهو منسوب إلى التاجر الفاضل الحاج عبد الكريم الصابوني الطهراني المتوفى بعد سنة 1330 كما نسب إليه (أخلاق كمالي، وتوحيد كمالي، ولسان الغيب، ونياح الغيب) مع أن جميعها من تأليف السيد محمد بن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني نزيل المشهد الرضوي أخيرا والمتوفى بها سنة 1356، وكان مشهورا ب‍ " السيد محمد العصار " ولقبه الشعري " الناظم " وإنما أضافه إلى الغيب إخفاء لاسمه لبعض المصالح. (649: البيان المبرهن) في عرس القاسم بن الحسن عليه السلام، للسيد الحاج ميرزا علي بن السيد الحجة ميرزا محمد حسين المرعشي الحائري الشهير بالشهرستاني، المتوفى سنة 1344 وهو مطبوع. (650: بيان المرام) في شرح الفوائد الصمدية تأليف الشيخ البهائي، للشيخ محمد حسن شريعت مدار إبن المولى محمد جعفر الاسترابادي الطهراني المتوفى بها سنة 1318 كتبه حين بلوغه الخمس عشرة سنة، (1264) كما ذكره في ترجمة نفسه. (651: بيان المشكلات) في بيان الالفاظ المشكلة القرآنية، للسيد محمد علي بن محمد إسماعيل الحسيني المشتهر هو ووالده ب‍ " القاري " مؤلف " تحفة القراء " الآتي وكلاهما فارسيان رأيتهما مجموعا بخط الحاج مهدي ابن محمد حسين الاصفهاني القاري المعاصر المتوفى في النجف سنة 1350

[ 184 ]

والمؤلف من المتأخرين أوله (الحمد لله الذي سهل لنا أداء الحروف من الخرج) ذكر فيه الكلمات المشكلة القرآنية على ترتيب سور القرآن المجيد من الفاتحة إلى الناس ويأتي (سلك البيان) في حرف السين ومشكل إعراب القرآن في الميم وكذا المشكلات القرآنية وغير ذلك. (652: بيان المعالم) في مناقب الائمة الاثني عشر ذكره كذلك كشف الظنون في حرف الميم تحت عنوان مناقب الائمة ولم يذكر مؤلفه وهو غير البيان في أسماء الائمة للامام المسعودي الذي ذكره في كشف الظنون في حرف الباء. (653: بيان المعاني) في علم المعاني، فارسي لميرزا فضل الله (بدايع نگار) للحضرة الرضوية وصاحب أزهار الربيع، المتوفى سنة 1343 ذكره في آخر مطلع الشمس له المطبوع سنة 1331. (654: بيان من كنت مولاه) للشيخ العدل محسن بن الحسين بن أحمد النيسابوري الخزاعي من أهل القرن الخامس وهو عم المفيد عبد الرحمان الذي كان تلميذ الشيخ الطوسي ترجمه الشيخ منتجب الدين وروى عنه تصانيفه بثلاث وسائط وهم الشيخ أبو لفتوح الرازي الحسين ابن علي بن محمد بن أحمد عن أبيه عن جده عنه. (655: بيان وجوه الاحكام) للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد الحارثي البغدادي المتوفي سنة 413 ذكره تلميذه النجاشي في فهرس كتبه. (656: بيانات الوافي) لاحاديث أصول الكافي. هو شرح لاصول الكافي من المولى محسن الفيض المتوفى سنة 1091 لكنه ليس من تدوينه بل هو مجموع من بياناته المدرجة في كتابه الوافي من خصوص المتعلقة منها بأحاديث أصول الكافي إستخرجها بعض الاصحاب من

[ 185 ]

كتاب الوافي مرتبا على أبواب أصول الكافي فصار المجموع شرحا مستقلا لاصول الكافي من تصنيف الفيض وتدوين هذا البعض الذي أخلص عمله هذا لله تعالى وأهمل ذكر إسمه ونسبه وتاريخ عصره رأيت النسخة في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة الطباطبائي الحائري وأظن أنها كتبت قبل مأة سنة. (657: بيت الاحزان) في مصائب سيدة النسوان، البتول الطاهرة فاطمة الزهراء سلام الله عليها، للمحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا القمي، ذكره في فهرس تصانيفه. (658: بيت الاحزان) في مصائب سادات الزمان الخمسة الطاهرة من ولد عدنان صلوات الله عليهم أجمعين، مقتل فارسي طبع بايران للمولى عبد الخالق بن عبد الرحيم اليزدي نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها سنة 1268. وله مصائب المعصومين الاربعة عشر المطبوع. (659: بيت الحزن) مثنوي فارسي طبع بالهند. للسيد المفتي مير محمد عباس بن السيد علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306. وفيه دفع بعض ما اعترض به عليه. كما ذكره في التجليات. (660: البيت المعمور) للمولى محمد حسين بن محمد مهدي الكرهرودي السلطان آبادي نزيل سامراء والمتوفى بالكاظمية سنة 1314. يوجد مع سائر تصانيفه عند ولده الشيخ علي بالكاظمية. (661: البيت المعمور) في عمارة القبور. للسيد علي نقي بن السيد أبي الحسن ابن السيد محمد ابراهيم ابن السيد محمد تقي ابن السيد حسين ابن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 وهو بلغة أردو طبع بالهند سنة 1345. (662: بي چاره گان) ترجمة من الافرنجية إلى الفارسية نظما لميرزا

[ 186 ]

نصر الله خان الفلسفي طبع بطهران سنة 1305 الشمسية. (663: بي چون نامه) للاديب المعاصر سرهنگ أحمد بن الحاج إبراهيم الآملي المولود بطهران حدود سنة 1308 والملقب في شعره ب‍ " أخگر " نظمه في جواب (محاكمه با خدا) الذي نظمه عبد الحسين بن شكر الله الشيرازي الملقب في شعره ب‍ " بهمنى " المولود حدود سنة 1318 ثم نظم البهمنى في جوابه " چون وچرا نامه " فأجابه أخگر ثانيا بالمثنوي الموسوم ب‍ " أسرار خلقت " وطبع الجميع مع التقريظات والتتبعات الكثيرة من أدباء العصر مع تصاو ؟ رهم بمباشرة حسين المطيعي مدير (كانون نامه) سنة 1356. (663: بي خود موهان) بلغة أردو مطبوع بالهند راجعه. (665: بيدار باش) مقالة فارسية في استنهاض الامة، طبع في النجف سنة 1329 وتاريخ بيداري ايرانيان، يأتي في التاء. (666: بيدر الفلاح) عده الشيخ ابراهيم الكفعمي من مآخذ كتابه البلد الامين في الادعية والاعمال الذي ألفه سنة 868 راجعه (667: بيدل) مقتل فارسي، للشاعر الاديب الملقب ب‍ " بيدل " وإسمه قربان بن رمضان الرودباري القزويني، المعاصر للسيد محمد باقر حجة الاسلام الرشتي الاصفهاني الذي توفي سنة 1260، ذكر أحواله في قصص العلماء في ترجمة السيد حجة الاسلام المذكور ونقل فيه كرامة لكتاب بيدل، وهو مطبوع مكررا بايران أوله (نحمدك يا من نور قلوبنا بنور الايمان). (668: بيدل) المسمى ب‍ (تحفة الذاكرين) أيضا مقتل فارسي، لميرزا حاج محمد بن ميرزا علي محمد المازندراني الكرمانشاهاني، من شعراء عصر السلطان ناصر الدين شاه، الملقب في شعره ب‍ " بيدل "

[ 187 ]

كما ذكره في (المآثر والآثار، ومجمع الفصحاء) وله دستان ماتم يأتي (بيدل) غزليات فارسية طبع في بمبي، لميرزا عبد القادر، يأتي بعنوان " ديوان الغزليات " وهؤلاء كلهم غير بيدل الشيرازي، وهو السيد ميرزا محمد رحيم طبيب السلطان فتح علي شاه ونديمه الملقب منه ب‍ " فخر الدولة " وتوفي بعده بقليل في أوائل عصر محمد شاه وهو أخ السيد ميرزا محمد باقر (ملا باشي) صاحب " بحر الجواهر " الخاقاني وغير بيدل النيشابوري محمد أمين بيگ وقد ترجمهما في مجمع الفصحاء (ج 2 - ص 82). (669: بيست باب) في معرفة الاسطرلاب، لجعفر الاسطرلابي لم يسمه المؤلف بذلك لكنه رتبه على عشرين بابا، وإنما سماه المؤلف باسطرلاب الكشفي، أوله (الحمد لله حق حمده والصلاة على نبيه محمد وآله وعترته) يوجد ضمن مجموعة في مكتبة الحسينية بالنجف ومعه رسالة أخرى في الاسطرلاب بالفارسية مرتبة على عشرة فصول سماه ب‍ " أسطرلاب بروز " وكتبه باستنباط فكره بغير رجوع إلى كتاب (670: بيست باب) في معرفة الاسطرلاب بالفارسية لخواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 لم يسمه المؤلف بهذا الاسم كسابقه ولاحقه وانما قال في أوله (الحمد لله حمد الشاكرين) إلى قوله (إين مختصريست در معرفة اسطرلاب مشتمل بر بيست باب " باب أول " در معرفت ألقاب آلات وخطوط ودوائر اسطرلابست، آنچه علاقه در وي بود انرا حلقه خوانند) إختصره من كتابه الكبير في الاسطرلاب المعروف ب‍ " صد باب " كما يأتي في حرف الصاد وطبع بيست باب مكررا بايران منها سنة 1316 وله شروح وعليه حواش كثيرة تأتي في الشين وفي الحاء.

[ 188 ]

(671: بيست باب) في معرفة التقويم. للمولى نظام الدين عبد العلي ابن محمد البيرجندي المتوفى سنة 934. كما مر في الابعاد والاجرام له أوله (إعتصمت بفضلك يا كريم. أما بعد اين مختصريست در معرفت تقويم تام مشتمل بر بيست باب) فرغ منه سنة 883 طبع بايران مكررا وشرحه للمولى مظفر يأتي في حرف الشين. (672: بيست باب) في معرفة التقويم. فارسي. مرتب على مقدمة وعشرين بابا. للمولى قطب الدين بن سلطان محمد القائني. أوله (الحمد لله الذي خلق الفلك الدوار. إلى قوله والصلاة والسلام على محمد وآله الابرار) نسخة منه ضمن مجموعة. في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء. وأخرى من موقوفات الحاج المولى علي محمد النجف آبادي، في مكتبة الحسينية في النجف، ويأتي في حرف الميم معرفة التقويم متعددا (673: بيست باب) في الطب فارسي للحكيم شفائي وهو السيد الامير مظفر بن محمد الحسيني الاصفهاني الشهير بالشفائي " 1 " مؤلف قرابادين * (هامش) " 1 " قال في الرياض بعد ترجمته بما ذكرناه ما ملخصه أنه كان من أفاضل الاطباء وحذاقهم في عصر شاه عباس الماضي وكان ماهرا في اكثر العلوم مجيدا في أنواع الشعر الفارسي مكثرا فيه وكان ملك الشعراء في عصره وله (القرابادين) المنسوب إلى الشفائي ومؤلفات أخر وتوفى باصفهان سنة 1037 (أقول) هو جد السادة اللازورديين القاطنين في كاشان وإنما اشتهروا به لان جدهم هذا إستخرج معدن اللازورد في بعض الجبال الواقعة على فرسخ من قمصر التي هي من قصبات كاشان المعمورة وماء الورد المعمول بها يجلب إلى اكثر البلدان وانتقل المعدن بعده إلى ورثته فلقبت ذريته باللازورديين. ومنهم السيد العالم الجليل السيد حسين بن السيد رضي الدين محمد الحسيني الكاشاني المتوفي سنة 1285 - (*)

[ 189 ]

الشفائي المنسوب إليه الباب الاول منه في أمراض الرأس بدأ منها بالصداع، والباب الخامس عشر في أمراض الگروة والمثانة (16) في أمراض الرحم (17) في الانثيين والقضيب (18) في الصفاق والظهر (19) في الحميات والبحران (20) في الاورام والبثور، توجد نسخة منه بخط مير علي في (11 - شعبان - 1234) من موقوفات السيد عباس الخرسان في بيتهم في النجف الاشرف. (674: بيست وچهار باب) في الاسطرلاب، للشيخ تقي الدين أبي الخير محمد بن محمد الفارسي تلميذ السيد الامير صدر الدين الدشتكي الشهيد بيد التركمان سنة 903، كما أرخه ولده الامير غياث الدين منصور، وهذا الكتاب رأيته في كتب المولى محمد علي الخوانساري في النجف، ومر " آغاز وانجام " للشيخ تقي الدين الفارسي. (675: بيست مقالة) فارسي لميرزا محمد خان بن الحاج المولى عبد


- وكان والده السيد رضي الدين محمد أيضا من علماء عصر النراقي صاحب " المستند " وكان والد السيد رضي الدين هو السيد حسين ابن السيد حسن من أحفاد الامير مظفر المذكور، وللسيد حسين بن رضي الدين المذكور ولد هو العالم المعمر المعاصر الحاج السيد محمد بن الحسين الحسيني الكاشاني نزيل الحائر الشريف المولود في النجف سنة 1270 كما حدثني هو به وبتواريخ أبيه وجده، والمتوفى بالحائر المقدس في شعبان سنة 1353، وله تقريرات أساتيده ورسائل مستقلة توجد عند ولده القائم مقامه السيد زين العابدين دام بقاه ومن أجلاء هؤلاء السادة وأخيارهم التاجر الصالح المانح الحاج السيد حسين اللازوردي المعروف ب‍ " آب گوشتي " نزيل طهران والمتوفى بها سنة 1355، وحمل حسب وصيته إلى مشهد فاطمة بنت الامام موسى بن جعفر عليه السلام ببلدة قم صينت عن جميع أنواع المكاره والنقم. (*)

[ 190 ]

الوهاب بن عبد العلي القزويني الطهراني المتولد سنة 1294 طبع في بمبي في (148 ص) وله تصانيف منها رسالة في ترجمة الشيخ أبي الفتوح المفسر طبعت في آخر مجلدات تفسيره ووالده من الاعلام المشاركين في تأليف " نامه ء دانشوران ". (676: البيضاء) في شرح الزهراء، الذي هو نظم الكافية النحوية والناظم هو شارحه الذي هو من أهل يزد. توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية كما في فهرسها. وهي بخط عبد الصمد بن نصر الله بن عبد الصمد. تاريخ كتابتها سنة 720. ذكر في الفهرس أنه محى اسم الشارح المكتوب على ظهر النسخة ومحى أول الكتاب أيضا وآخره (والعفو عند كرام الناس مأمول والله أعلم بالصواب). (677: بيطار نامه) للشيخ عبد الجليل بن عبد محمد الحويزي المعاصر للشيخ الحر ترجمه في " الامل " ووصفه بالفضل وذكر له الكتاب ولكن صاحب الرياض أنكر فضله وفضل أخيه الشيخ عبد الغفار وأما إبنه الشيخ عبد محمد بن الشيخ عبد الجليل المذكور فقد أطراه السيد عبد الله الجزائري التستري في إجازته الكبيرة وذكر أنه توفي سنة 1128. (678: بي طرف) فارسي روائي للحاج المولى محمود بن محمد رضا الكاشاني البيدگلي المتوفى سنة 1350 فيه إبطال طريقة الصوفية المتأخرة الجنابذية والنسخة بخط المؤلف عند تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي. * (كتاب البيع) * هو جزء من الكتب الفقهية مدرج فيها لكن قد يفرد في التأليف كله أو بعضه ويجعل مستقلا ونحن نذكر منها ما وجدناه مستقلا (679: كتاب البيع) الاستدلالي المبسوط مع بعض العبادات في مجلد كبير للسيد إبراهيم الدامغاني المتوفى في النجف سنة 1291 كان

[ 191 ]

من قدماء تلاميذ السيد المجدد ميرزا محمد حسن الشيرازي في النجف سنين وألف هذا الكتاب من تقرير بحث أستاده المذكور والنسخة بخطه انتقلت بعد وفاته بالبيع الشرعي من وصيه الشيخ ابراهيم السرخهي إلى سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين وقد رأيتها في خزانة كتبه وبيع أصوله للسيد محسن آل بحر العلوم كما ؟ مر. (680: كتاب البيع) الاستدلالي ومعه بعض خلل الصلاة وبعض فروع الصوم، في مجلد كبير، للشيخ الفقيه آقا حسن ابن المولى إبراهيم ابن المولى باقر النجم آبادي من قرى ساوج پلاغ في نواحي طهران، كان والده وعمه المولى مهدي والد الشيخ هادي النجم آبادي الذي توفي بطهران سنة 1321 من علماء عصر السلطان فتح علي شاه وبعده وآقا حسن كان مترشحا للمرجعية العامة بعد وفاة أستاذه العلامة الانصاري متسالما على فقهه لكنه تجافى عنها تورعا وتوفي بعد أستاده بقليل، والنسخة بخط غير المؤلف موجودة في مكتبة الحسينية بالنجف الاشرف من وقف الحاج المولى علي محمد. (681: كتاب البيع) الكثير الفروع مع الاقتصار على الفتوى، لصاحب أنوار الفقاهة الشيخ حسن بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء، المولود سنة 1201 والمتوفى سنة 1262، ألفه لعمل المقلدين بالتماس جمع من أهالي اصفهان، ذكره ولده الشيخ عباس الصغير، في (نبذة الغري) في ترجمة الحسن الجعفري. (682: كتاب البيع) الاستدلالي والخيارات ناقصة، للسيد الامير عبد الفتاح بن علي الحسيني المراغي صاحب " العناوين " الذي فرغ منه سنة 1246 وتوفى قبل سنة 1274 رأيت قطعة منه ضمن مجموعة من تقريرات بحث أستاديه الفقيهين، الشيخ موسى والشيخ علي إبنى

[ 192 ]

الشيخ الاكبر والمجموعة بخطه، فرغ من بعضها سنة 1243، في مكتبة الشيخ هادي آل كشف الغطاء. (683: كتاب البيع) المبسوط للشيخ علي بن المولى محمد جواد المرندي المعاصر المولود سنة 1287، هو من تقرير بحث شيخنا الشهير بشيخ الشريعة الاصفهاني فرغ منه حدود سنة 1320، ولما نظر فيه شيخنا المذكور كتب عليه في بعض المواضع تعليق تصحيح بخطه. (684: كتاب البيع) المبسوط، للشيخ محمد علي بن المولى مقصود علي المازندراني الكجوري الكاظمي المتوفى بها (1264: أو 1266) أوله (الحمد لله الذي أحل البيع وحرم الربا) فيه بيان حقيقة البيع وشرح معناه وأحكامه المترتبة عليه في طي مقدمات ومطالب وخاتمة، فرغ منه في الثلاثاء رابع عشر صفر سنة 1244، رأيته في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية. (685: كتاب البيع) المبسوط مع الخيارات، للسيد الحاج ميرزا علي نقي بن السيد حسن المعروف ب‍ " حاج آقا " ابن السيد محمد المجاهد الطباطبائي الحائري المتوفى في صفر سنة 1289، طبع في حياة المؤلف (686: كتاب البيع) الاستدلالي للعلامة الشهير بالفاضل الايرواني المولى محمد بن محمد باقر الايرواني النجفي المتوفى بها في أول خميس من ربيع الاول سنة 1306 عن نيف وسبعين ودفن بمدرسته المعروفة باسمه هاجر إلى العتبات أوائل شبابه فادرك بحث صاحبي الضوابط والجواهر وغيرهما، واختص بالعلامة الانصاري وصار مرجع التقليد بعد وفات السيد الكوهكمري وخرج بيعه هذا من أول عقد البيع إلى أواخر الفضولي في مجلد بخطه وكراريس كثيرة في المكاسب المحرمة رأيت الجميع عند ولده الشيخ محمد الجواد.

[ 193 ]

(687: كتاب البيع) مبسوطا للسيد المعاصر المعروف ب‍ " الحجة " السيد محمد بن السيد علي بن السيد علي نقي، أخ العلامة السيد حسين الكوهكمري الذي توفي في النجف سنة 1299، الحسيني التبريزي النجفي نزيل قم رأيته في كتبه بخطه. (688: كتاب البيع) للشيخ الحاج ميرزا نصر الله التربتي المشهدي المتوفى بها سنة 1298، ترجمه في " فردوس التواريخ " وكذا في (مطلع الشمس) وذكر كتابه. (689: كتاب البيع) المبسوط والخيارات، للفقيه الشهير بالشيخ هادي بن المولى محمد أمين الطهراني النجفي المتوفى بها 10 شوال سنة 1321 طبع بطهران سنة 1320 وهو شرح للشرايع ومن اجزاء كتابه الكبير في الفقه الذي سمى بعض اجزائه بودائع النبوة. (690: بيع أم الولد) لمن أقر بحريتها للشيخ الفقيه الشهير بالحاج محمد حسن كبه ابن الحاج محمد صالح بن الحاج مصطفى البغدادي المولود سنة 1269 والمتوفى بالنجف سنة 1333 مختصر رأيته بخطه. (691: بيع الفضولي) للمحقق القمي ميرزا أبي القاسم بن المولى محمد حسن الشفتي الجيلاني نزيل قم والمتوفى بها سنة 1231 رسالة طبعت في ضمن جامع الشتات وفي آخر الغنائم أيضا. (692: بيع المبهم) لآية الله السيد ميرزا علي آقا ابن آية الله المجدد السيد ميرزا محمد حسن الحسيني الشيرازي العسكري النجفي المولود سنة 1287 والمتوفى (18 - ع 2 - 1355) رسالة مبسوطة بخطه. (693: بيع المعاطات) للمحقق القمي ميرزا أبي القاسم المذكور آنفا طبع في آخر الغنائم في طهران سنة 1319. (694: بيع المعاطات) للشيخ ميرزا أبي المعالي ابن الحاج محمد ابراهيم

[ 194 ]

الكلباسي المتوفى سنة 1315، ذكره ولده في " البدر التمام ". (695: بيع المعاطات) والصرف والخيارات، لشريف العلماء المازندراني المولى محمد شريف بن حسن علي الآملي الحائري المتوفى بها سنة 1245 رأيته عند الشيخ عبد الحسين الحلي في النجف. (696: بيع المعاطات) للمحقق الكركي الشيخ نور الدين علي بن الحسين بن علي بن عبد العالي الكركي المتوفى سنة 940، رأيته ضمن مجموعة من رسائله في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين (ره) أوله (بعد الحمد هذه طائفة من الكلام على مسألة المعاطات) والمجموعة كلها بخط المولى درويش محمد بن درويش فضل الله الرستماني السمناني من علماء عصر شاه طهماسب، فرغ من بعض رسائلها سنة 958. (697: بيع الوقف) من جملة الرسائل الاربعين المحتوي عليها كتاب " الدر الثمين " للسيد حسين بن الامير ابراهيم بن الامير محمد معصوم القزويني المتوفى سنة 1208، ذكره في إجازته لآية الله بحر العلوم (ره) (698: بيع الوقف) للحاج المولى محمد بن عاشور الكرمانشاهاني نزيل طهران في عصر السلطان فتح علي شاه الذي توفي سنة 1250، رأيت نسخة منه ناقصة بخط المؤلف في مكتبة حفيده الشيخ جعفر سلطان العلماء بطهران. (699: البيع والشراء) لابي الفضل عبد الرحمن بن أبي نجران التميمي الكوفي من أصحاب الامام الرضا عليه السلام، وهو ثقة ثقة كما ذكره النجاشي ويرويه عنه بثلاث وسائط. (700: بى عاران پاريس) فارسي مطبوع بايران كما في بعض الفهارس المطبوعة بها. (701: بيعة أمير المؤمنين) عليه السلام، لابراهيم بن محمد بن سعيد

[ 195 ]

ابن هلال بن عاصم بن سعد بن مسعود الثقفي الكوفي نزيل اصفهان المتوفى سنة 283 ذكره النجاشي. (702: رسالة بي كاران) فارسي، طبع في النجف سنة 1330. (703: بيمار نامه) فارسي للمولى ابراهيم الكرماني، وله (ديو نامه) و (طالع نامه) كلها ضمن مجموعة رأيتها في كتب السيد محمد علي السبزواري تاريخ كتابتها سنة 1277. (704: بيم وأميد) فارسي في شرح حديث من سأل عن التوحيد، لميزا ؟ محمود الشهابي المعاصر المدرس في مدرسة سپهسالار في طهران. (705: بي نام) من الروايات الحديثة الفارسية، أنشأها السيد فخر الدين شاديان، طبعت بطهران. (706: بينش. غرض آفرينش) رسالة فارسية في أصول الدين، كتبها لشاه سلطان حسين الصفوي، أوله (حمد وسپاس بي قياس حكيمي را سزاست) عناوينها (اگر كسي گويد) (جواب گوئيم) رأيت نسخة منها ناقصة عند الشيخ عبد الكريم العطار بالكاظمية وأخرى توجد في الخزانة الرضوية تاريخ كتابتها سنة 1116 كما في فهرسها. (707: البينات) في تحرير المواريث في وريقات بذكر الاصول والتفريعات، أوله (الحمد لله الذي أرشدنا بدين الاسلام) رسالة مبسوطة في المواريث لم أعرف مصنفها، رأيتها في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين (ره). (708: بين الغرام) في درجات الانام للشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر (709: بيوتات ربيعة) كلها لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب (710: بيوتات قريش) الكلبي النسابة الكوفي المتوفى سنة 206 (711: بيوتات اليمن) ذكره ابن النديم وابن خلكان.

[ 196 ]

(712: البيوع) لابي الفضل الجعفي الكوفي الصابوني محمد بن أحمد بن ابراهيم، يروي عنه الشيخ أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه المتوفى هو سنة 368 كما ذكره النجاشي. (713: البيوع) لابي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي المصنف لاكثر من مأتي كتاب كما صرح به الشيخ وذكر كثيرا منها النجاشي ورواه عنه بواسطتين. (714: البيوع والمزارعات) لابي محمد يونس بن عبد الرحمن الثقة وكيل الامام الرضا عليه السلام وكان يأمر بالرجوع إليه ذكره النجاشي، * (الباء الفارسي) * (715: پاسخنامه) منظوم فارسي في الجواب عن إحدى وعشرين مسألة مهمة مشكلة في العقائد الدينية للحاج السيد محمد إبن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني المعروف ب‍ " العصار " نزيل مشهد الرضا عليه السلام أخيرا والمتوفى بها سنة 1355، ذكره من منظوماته. (716: پاسخنامه ء ازگلي) فارسي في جواب سؤال عيسى خان إزگلي الطهراني عن الرجعة، للسيد علي نقي ابن السيد محمد إبن السيد مهدي الحسيني السدهي الاصفهاني المعاصر المعروف ب‍ " فيض الاسلام " فيه إثبات الرجعة بلسان يقرب من فهم عامة الناس طبع بطهران (1353) (717: پاطرتكزاس) رواية مترجمة إلى الفارسية من الاصل الافرنجي المؤلف سنة 1310، والمترجم هو ميرزا بهاء الدين الهمداني المعاصر طبعت بطهران سنة 1323. (718: پاكبزه خيال) بلغة أردو في المناظرة مع أهل السنة للشيخ محمد يعقوب المتشيع بعد الجد والاجتهاد، كتبه بعد استبصاره وطبع (719: پرتو اسلام) مقالة فارسية طبعت بايران كما في الفهارس المطبوعة

[ 197 ]

(720: پرده ء دوشيزه گان) فارسي في حجاب النسوان لمحمد حسن المازندراني المعاصر، طبع بايران. (721: پروانه ء جنت) في الادعية والاعمال والزيارات للسيد راحت حسين الرضوي البهيكپوري المعاصر المولود سنة 1306 طبع بلغة أردو. (722: پروانه ء جنت) قصايد في مدايح أهل البيت عليهم السلام ومراثيهم بلغة أردو للحكيم السيد مظاهر حسن الامروهوي المدرس في " تاج المدارس " بامروهية طبع في (150 ص). (723: پروز نگارش) في بيان الانشاءات والترسلات الفارسية طبع بايران لميرزا رضا القزويني المعاصر للسلطان ناصر الدين شاه. (724: پريچهر) لمير محمد الحجازي المعاصر، طبع بطهران كما في الفهارس (725: پريشان) لميرزا حبيب الله الملقب ب‍ " قاآني " ابن ميرزا محمد علي الملقب ب‍ " گلشن " المتوفى سنة 1272، عارض فيه گلستان للسعدي أوله (توانا خدائيكه بى خودان بزم محبت گاهي هست قدرت أويند وگاهي مست رحمت أو چه هر چشمي كه بى خود برهم زنند برهان قدرت أو است وچون باز كنند دليل رحمت أو) قال فيه درين كتاب پريشان چه بينى از ترتيب * عجب مدار كه چون نام خود پريشانست الفه باسم السلطان محمد شاه، وقال في مدحه مصرحا باسمه محمد شه آنشاه درويش دوست * كه شاهي اگر هست درويش أو است رأيت منه قطعة كتابتها سنة 1259 ونسخة مذهبة مجدولة بخط جيد عند الشيخ مهدي الترك بكربلا، وقد طبع بطهران مرة سنة 1271، وأخرى سنة 1302. (726: پريشان) عدة مجالس متفرقة للشيخ نظر علي بن الحاج اسماعيل الواعظ الكرماني الحائري المتوفى بها سنة 1348، ذكره في فهرسه

[ 198 ]

(727: پريوش ناكام) رواية فارسية، طبع بايران. (728: پزشك نامه) في الطب الجديد والمعالجات وقرابادين المفردات والمركبات لناظم الاطباء ميرزا علي اكبر، طبع بطهران سنة 1317 (729: بى سرنامه) منظوم فارسي، للشيخ فريد الدين محمد بن ابراهيم العطار المتوفى سنة 627، ذكره في كشف الظنون ومر له بلبل نامه (730: پليس إيران) من الجرائد الفارسية، عاشت مدة لمؤيد الممالك. (731: پليس لندن) ترجمة بالفارسية عن أصله المعرب الذي عربه بعض أفاضل مصر عن الاصل الافرنجي، والمترجم إلى الفارسية هو شاهزاده عبد الحسين ميرزا ابن طهماسب ميرزا مؤيد الدولة، طبع في طهران سنة 1322. (732: پليس ينگي دنيا) ترجمة فارسية عن الافرنجية طبع بطهران 1324 (پنجاه باب) في الاسطرلاب المسمى ب‍ " الارشاد " مر. (733: پنجاه باب سلطاني) المرتب على مقالتين في الاسطرلاب واستخراج التقاويم للمولى ركن الدين ابن أشرف الدين حسين الآملي أوله (حمد بي حد وثناي بي عد حضرت واجب التعظيمي را كه) ألفه باسم السلطان بابر خان بهادر في دار السلطنة الهراتية في (6 - ع 2 - 860) وهو مقدم على محمد بابر شاه الجغتائي المعاصر لشاه اسماعيل الفاتح والمتوفى سنة 937 رأيت النسخة من موقوفات الحاج عماد الفهرسي الطهراني للخزانة الرضوية. (734: پنجاه بند) فارسي في المراثي، لسيد شعراء العصر السيد محسن بن محمد بن علي بن جواد بن رضي الحسيني القزويني نزيل تبريز، وفي آخرها القصيدة الطلوعية في تهنية مظفر الدين ميرزا أوان ولاية عهده (روزيكه چرخ بزم غم أنبيا به بست * قنديل غم ببارگه كبريا به بست)

[ 199 ]

(735: پنجاه سؤال) من المسائل الشرعية سئلت من السيد عبد الله ابن أبي القاسم الموسوي البلادي البحراني نزيل أبو شهر المعاصر فأجاب عنها بالفارسية كمسائلها وطبع السؤال والجواب بايران. (736: پنج صيقل) فارسي نقد فيه كتاب " چهار آينه " للمولى محب علي الاصفهاني أوله (الحمد لله رب العالمين) ويأتي أن چهار آينه للفاضل الهندي، وانتصر المولى درويش محمد الهزار جريبي للفاضل الهندي وكتب في الذب عنه كتابه الموسوم ب‍ " النسائم " والكتب الثلاثة كلها ضمن مجموعة بخط واحد كتابتها سنة 1131 توجد عند السيد محمد رضا بن الحاج السيد محمد بن محسن الزنجاني وسبط السيد الحاج ميرزا أبي طالب الزنجاني انتقلت إليه بالارث عن والده المتوفى بزنجان بذي القعدة سنة 1355 وحمل إلى جوار أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليه السلام حسب وصيته. (پنج گنج) إسم تاريخي، ويأتي بعنوان " حدائق البلاغة ". (پنج گنج) هو الخمسة النظامية ويأتي الخمسة متعددة. (737: پنجه ء فولادي) في المناظرات المذهبية بلغة أردو طبع بالهند (738: پند أهل دانش وهوش) بزبان گربه وموش، فارسي منسوب إلى الشيخ البهائي، وطبع في مصر سنة 1346، ومن هذا الباب " جواهر العقول " الآتي وطبع في ذيله " نان وپنير " أيضا منسوبا إلى الشيخ البهائي (ره). (739: پند نامه ء إمپراطور) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي، ترجمه ميرزا عبد الرحيم بن أبي طالب النجار التبريزي المشهور بطالب أف، طبع بطهران. (740: پند نامه ء أنوشيروان) طبع في مجلة مهر، وعنها نقل في سالنامة پارس

[ 200 ]

(741: پند نامه عطار) للشيخ فريد الدين محمد بن ابراهيم المتوفى سنة 627، طبع بايران. (742: پند نامه ء نوبخت) ابن محمد حسن المعاصر المولود بشيراز. وله (شاهنامه ء پهلوي) و (تاريخ شاهنشاه پهلوي) كما في (ج 8 - سالنامه ء پارس) يأتي في التاء. (پهلوي نامه) يطلق على تاريخ شاهنشاه پهلوي المذكور. (743: پيغام برادران دينى) فارسي مطبوع بايران كما في الفهارس المطبوعة (744: پيدايش خط وخطاطان) فارسي للحاج ميرزا عبد المحمد خان الاصفهاني مؤلف (أمان التواريخ وفؤاد التواريخ) وغيرهما، ذكر فيه بدو حدوث الخط وتطوراته وتراجم الخطاطين وتصاويرهم. وينقل فيه عن رسالة الخطاطين وعن كتاب (خط وخطاطان) التركي طبع بمصر سنة 1345. (745: پيراهن يوسفي) في مصائب سيد الشهداء عليه السلام وتطبيقها وارتباطها بقصة يوسف النبي على نبينا وآله وعليه السلام. للمولوي السيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الزيدي النسب النوكانوي الهندي المعاصر المولود حدود سنة 1290 مطبوع بالهند بلغة أردو. (746: پيرچاك هندي) رواية فارسية سياسة طبعت بايران في جزءين (747: پير وجوان) منظوم فارسي. للشاعر الاديب الملقب ب‍ (غضنفر) القمي في أربعة آلاف بيت كما ذكره في كشف الظنون. (748: پغام توحيد) للمولوي السيد محمد سبطين الهندي المعاصر، طبع بلغة أردو بالهند. (749: پيوسته فرهنگ فارسي) منظوم فارسي في لغة الفرس من نظم ميرزا صادق خان أديب الممالك منشي جريدة الادب طبع بطهران 1342

[ 201 ]

* (باب التاء المثناة الفوقية) * (750: التائية) في نظم إيساغوجي في المنطق، تأليف أثير الدين الابهري الذي توفي حدود سنة 700 للشيخ إبراهيم الشبشيري المتوفى سنة 920 وشرحها الناظم بنفسه كما ذكره كذلك في كشف الظنون في ذيل إيساغوجي (أقول) الشبشيري تصحيف الشبستري كما سيذكر مع بقية أحوال الناظم. (751: التائية) الموسومة ب‍ " نهاية البهجة " في نظم الكافية النحوية تأليف إبن الحاجب، نظمه الشيخ الفاضل إبراهيم الشبستري النقشبندي أولها (تيمنت باسم الله مبدي البرية) وشرحها الناظم أول الشرح (الحمد لله حمدا بالآئه وافيا) نظمها في غرة محرم سنة 900، كذا في كشف الظنون في عنوان (نهاية البهجة) وقال في أول حرف التاء (تائية في النحو للشيخ إبراهيم المستبشري المتوفى سنة 917، نظم فيها الكافية وزاد عليها، وسماها نهاية البهجة ثم شرحها شرحا لطيفا ممزوجا وكان فريدا في الصناعة والنظم يقال له سيبويه الثاني) (أقول) المستبشري هنا تصحيف الشبستري المذكور في حرف النون ولم يذكر هنا تاريخ النظم سنة 900 وإنما ذكر تاريخ وفاته سنة 917 على خلاف ما ذكره في نظم إيساغوجي من أنه سنة 920، أما تاريخ النظم وأول التائية فصحيح كما يوجد في النسخة التي رأيتها في كتب السيد أحمد المعروف بالسيد آقا التستري فان أول النظم هكذا تيمنت باسم الله مبدي البرية * مفيض الجدى معطي العطا السنية إلى (وبعد فان النحو علم مبين * بكيفية الترتيب في العربية) اخره (وقد حذف التنوين في مثل قولنا * شفيعي حسين بن علي فتمت) إلى (فرغت وقد أبدى المحرم غرة * لتسعماء من هجرة النبوية)

[ 202 ]

وتمثيله الاخير صريح في حسن عقيدته، وأما تاريخ وفاته فالظاهر أن الصحيح منه هو ما ذكره نجم الدين محمد بن محمد الغزي المولود سنة 977 والمتوفى سنة 1061، في كتابه (الكواكب السائرة) في مناقب أعيان الماية العاشرة على ما حكاه عنه إبن العماد الحنبلي في (شذرات الذهب) في وقايع سنة 915، قال في الشذرات في سنة 915 (فيها توفى برهان الدين إبراهيم بن حسن الشيخ العلامة النبيسي الشيشري ونبيس قرية في حلب والشيشر من بلاد العجم قاله النجم وقال كان من فضلاء عصره وله مصنفات في الصرف وقصيدة تائية في النحو لا نظير لها في السلاسة وله تفسير من أول القرآن إلى سورة يوسف ومصنفات في التصوف وقتل في أرزنجان قتله جماعة من الخوارج انتهى كلام النجم الغزى) (أقول) الشيشر تصحيف شبستر البلدة القريبة من تبريز في آذربايجان إذ ليس في بلاد العجم غيرها كما أن أرزنجان أيضا تصحيف آذربايجان أو (زنجان) من بلاد المسلمين التي توجد فيها الخوارج الذين يبغضون عليا عليه السلام ويقتلون محبيه ومحبي أولاده وأما أرزنجان من بلاد الارمنية قرب أرزن الروم فاهلها الارمن كما في معجم البلدان. (752: التائية) الموسومة ب‍ (موزون الميزان) نظم لايساغوجي للشيخ الفاضل إبراهيم بن حسام الكرمياني المتوفى سنة 1016، وله شرحها أول الشرح (الحمد لله الذي كرم نوع الانسان) فرغ من الشرح سنة 1009 كذا ذكره في كشف الظنون في عنوان موزون. (753: التائية) في نظم الشافية الصرفية لابراهيم بن حسام الكرمياني ؟ المتخلص ب‍ (شريفي) المتوفى سنة 1016، ذكره كشف الظنون في ذيل (الشافية) وقال (إنها نظيرة لتائية الجبتري ثم شرحها وسماه الفوائد الجلية) (أقول) الجبتري مصحف الشبستري كما أن الكرمياني

[ 203 ]

في المقام وفي ما قبله مصحف الكرماني. (754: التائية) في نظم الكافية النحوية، ذكرها كشف الظنون في ذيل الكافية قال (ونظم الكافية إبن حسام الدين اسماعيل بن إبراهيم المتوفى سنة 1016) (أقول) قد ظهر لنا من مجموع ما في كشف الظنون أن هذه التائيات الثلاثة كلها من نظم الشيخ الفاضل الاديب الشاعر إبراهيم بن حسام الدين إسماعيل الكرماني المتخلص في شعره ب‍ (شريفي) المتوفى سنة 1016 وأن كلمة إبن بين إسماعيل وإبراهيم هنا من زيادة قلم الناسخ وأن إحدى الثلاثه نظيرة لتائية الشبستري التي مر القول بأنها لا نظير لها. (755: التائية) القصيدة الطويلة، في علم الحروف والاسرار وبعض الطلاسم البالغة إلى المائتين والخمسين بيتا مطلعها: (بدأت ببسم الله روحي به اهتدت * إلى كشف أسرار بباطنه انطوت) أورد البوني أحمد بن علي المتوفى سنة 622، مقدارا من أولها إلى نيف وخمسين بيتا في الجزء الاول من شمس المعارف الكبرى (ص 82) وأورد كثيرا منها السيد عبد الله البلادي المعاصر نزيل أبو شهر في كشكوله الموسوم ب‍ " سحاب اللئالي " وطبع بعض منها مستقلا في النجف سنة 1356 في ورقة بعنوان الدعاء والحرز، ورأيت النسخة التامة منها البالغة إلى المأتين وخمسين بيتا ضمن مجموعة في مكتبة الحاج المولى علي محمد النجف آبادي بالحسينية في النجف الاشرف وكتب عليها - بعض المتأخرين إمضائه بخطه - عبد الحسين الحائري (أن هذه الجلجلوتية وفيها دعاء لامير المؤمنين عليه السلام، وإضافات فوائد ما رأيتها في سائر الكتب) (أقول) إنما سميت بذلك لوجود لفظ جلجلوت في القصيدة وقد ضمنها ناظمها القصيدة الميمية المنسوبة إلى أمير المؤمنين

[ 204 ]

علي عليه السلام في عمل الطلسم المعروف بين أهل الدعاء من قوله عليه السلام (ثلاث عصي صفقت بعد خاتم * على رأسها مثل السنان المقوم) وأورد صاحب الرياض مقدارا من هذه الميمية فيه حاكيا له عن الشيخ أبي علي الطبرسي بطريق روايته عن الرئيس أبي البدر أنه قال (سمعت عن ثقة أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام را هذا الطلسم في صخرة فذكر أنه الاسم الاعظم وفسره بهذه الميمية) ولكن صورة بعض أرقام هذا الطلسم بما هي موصوفة في الميمية تخالف ما ضمنه الناظم في التائية بقوله (ثلاث عصي صفقت بعد خاتم * على رأسها مثل السهام تقومت) وينسب إلى علي عليه السلام أيضا طلسم آخر في ثمانية أبيات طائية أولها (خمس هاءات وخط فوق خط * وصليب حوله أربع نقط) وناظم التائية هذه وإن لم نشخصه باسمه لكن تضمينه لكلام أمير المؤمنين عليه السلام يكشف عن حسن حاله فراجعه. (756: التائية) القصيدة المشهورة المشروحة البالغة إلى ماية وثلاثة وعشرين بيتا، لشاعر أهل البيت عليهم السلام، المكنى بأبي علي، أو أبي جعفر والملقب ب‍ " دعبل " والمسمى بالحسن، أو عبد الرحمن، أو محمد بن علي بن رزين بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد الله بن بديل ابن ورقاء الخزاعي المولود سنه 148 والمتوفى سنة 246 وهو شهيد، قد بعث ملك بن طوق من قتله في قرية من نواحي السوس تدعى الطيب فنصب القاتل عكازته المسموم زجها على ظهر قدم دعبل فمات بعد يوم وفصل ترجمته المولى كمال الدين محمد بن معين الدين محمد الفسوي المعروف ب‍ " ميرزا كمالا " في أول شرحه لهذه التائية المطبوعة في طهران سنة 1307 وهي من بحر الطويل وافتتحها بالغزل فقال أولا.

[ 205 ]

(تجاوبن بالارنان والزفرات * نوائح عجم اللفظ والنطقات) إلى (مدارس آيات خلت من تلاوة * ومنزل وحي مقفر العرصات) إلى (أفاطم لو خلت الحسين مجدلا * وقد مات عطشانا بشط فرات) وقد شرحها أيضا الحاج مولى علي بن عبد الله العلياري التبريزي المتوفى سنة 1327، ويوجد الشرح عند ولده العالم المعاصر ميرزا محمد حسن العلياري، وقد أورد القصيدة بتمامها الوزير علي بن عيسى الاربلي في " كشف الغمة " والعلامة المجلسي في الثاني عشر من البحار، والفاضل فرهاد ميرزا في كتابه " قمقام زخار " المطبوع. (757: تابوت شاه نجف) في مراثي أمير المؤمنين عليه السلام بلغة أردو للسيد بشير حسين المدرس الهندي، طبع بالهند. (758: تاج الاشعار) أو سلوة الشيعة، في أشعار أمير المؤمنين عليه السلام، للشيخ أبي الحسن علي بن أحمد بن محمد الفنجگردي النيسابوري، فنجگرد من قرى نيسابور كما في معجم البلدان وغيره وتوفي سنة ثلاث أو ثلاث عشرة أو اثنتى عشرة بعد الخمسمائة، كان معاصر الزمخشري، وألف الميداني " السامي في الاسامي " في اللغة باسمه، ترجمه البيهقي في " الوشاح " وعبد الغفار في تاريخه وياقوت في " معجم الادباء " والسيوطي في " البغية " وغيرهم وهو من مصادر " أنوار العقول " في أشعار وصي الرسول لقطب الدين الكيدري وصرح فيه بأنه جمع فيه مأتي بيت من شعره عليه السلام كما مر، وترجمه صاحب الرياض مفصلا وأورد فيه مطلع قصيدتيه في وصف يوم الغدير إحداهما: (يوم الغدير سوى العيدين لي عيد) ومطلع الاخرى: - (لا تنكرن غدير خم إنه * كالشمس في إشراقها بل أظهر)

[ 206 ]

(تاج التواريخ) يأتي بعنوان تاريخ أفغانستان. (759: تاج التواريخ) في تواريخ الملوك العثمانية للمؤرخ المعاصر الشاعر ميرزا عباس خان بن ميرزا أحمد خان الانصاري اليماني الهندي الملقب في شعره ب‍ " رفعت " وله تصانيف كثيرة تاريخية طبع بعضها في حياته سنة 1307. (760: تاج الجمال) لاهل الكمال، في الزايرجات والاوفاق والقواعد الحسابية وغيرها في عشر كراريس، للشيخ أحمد بن الحاج عبد الله بن سنان القطيفي ساكن القلعة المعاصر المولود سنة 1313. (761: التاج الشرفي) في معجزات النبي صلى الله عليه وآله ودلائل أمير المؤمنين والائمة عليهم السلام، للعالم الرئيس الشيخ عبيد الله بن عبد الله السعد آبادي معاصر الشريف المرتضى علم الهدى وصاحب كتاب " المقنع " في الامامة الذي قال في آخره (وقد ذكرت من دلائل الامامية ودلائل صاحب الامر عليه السلام في كتابي الذي سميته بالتاج الشرفي ولخصته حتى يحفظ ولا يلفظ) ويروي في كتابه المقنع عن الشيخ الامام أبي الحسن بن زنجي اللغوي بالبصرة سنة 433، (762: تاج العروس) في صيغ عقود النكاح، للشيخ موسى بن حيدر علي بن ولي بن فيروز الاردبيلي نزيل النجف المتوفى بها في النصف من المحرم سنة 1357، ودفن في الايوان الذهبي قريبا من حجرة المقدس المحقق الاردبيلي، وله ترجمته إلى الفارسية أيضا بهذا الاسم مرتب على مقدمة وثلاث مقامات. (763: تاج فرخي) ديوان فارسي مطبوع بايران للاديب كلب علي خان (764: تاج القصص) المنقول عنه في قصص موسى، لمولى معين الهروي المتوفى سنة 907 راجعه.

[ 207 ]

(765: تاج گذاري) شاه سليمان ترجمة عن الفرنسوية إلى الفارسية والمترجم هو ميرزا علي رضا خان، وقد طبع بايران. (766: تاج اللغات) في اللغة العربية، كبير في عدة مجلدات تشارك في تأليفه وجمعه جملة من الفضلاء القاطنين بالهند بأمر السلطان، وكان العضو الاعظم والعمدة فيهم السيد غني نقي الرضوي اللكهنوي الذي كان من تلاميذ السيد حسين بن السيد دلدار علي لكن توفي قبله في رجب سنة 1257 فكان لا يخرج جزء من أجزائه من المسودة إلى البياض إلا بعد إصلاح هذا السيد له بل قيل إن السيد كان مستقلا في تأليف بعض مجلداته بلا اشتراك من أحد، حكى كله في " نجوم السما " عن كتاب " تذكرة العلماء ". (767: تاج المآثر) في التاريخ فارسي، لصدر الدين حسن بن محمد النظامي، كذا في كشف الظنون، ويأتي في حرف الخاء (خلاصة تاج المآثر المظفري) المؤلف باسم السلطان مظفر الدين شاه، راجعه. (768: تاج المصادر) في لغة الفرس، لرودكي الشاعر كما ذكره كشف الظنون (أقول) هو أبو عبد الله أو أبو الحسن محمد أو جعفر بن محمد النسفي البخاري من مقربي السلطان الامير نصر بن أحمد بن اسماعيل الساماني، وتوفى سنة 304، ترجمه في مجمع الفصحاء (ج 1 - ص - 236) وللنفيسي المعاصر كتاب (شرح حال رودكي) مطبوع (769: تاج المصادر) في اللغة، لامام النحو واللغة والقراءة أحمد ابن علي بن محمد البيهقي المعروف ب‍ " بوجعفرك " المولود حدود سنة 470 والمتوفى سنة 544، حكى السيوطي في " البغية " ترجمته عن السمعاني، وعن ياقوت الحموي، وذكر تصانيفه وفيها وصفه بانه كان يلازم بيته ولا يزور أحدا وذكر الشيخ منتجب الدين ترجمة الشيخ

[ 208 ]

أبي جعفر محمد بن محمد النيسابوري الاديب العالم الورع المعروف ببو جعفرك، وفي " معالم العلماء " ترجمة الحسن بن أبي جعفرك النيسابوري وذكر تصنيفه لكنهما غير صاحب الترجمة، والنسخة توجد في الخزانة الرضوية بخط قديم من موقوفات خواجه شير أحمد، وطبع في بمبي سنة 1302 بمباشرة ميرزا محمد ملك الكتاب أوله (الحمد لله رب العالمين حمدا يفوق حمد الشاكرين) وآخره (الا كبينان باهم آمدن). (770: تاج الملوك) فارسي ينقل عنه بالمعنى مؤلفه في كتابه (حلويات العلوم) المطبوع بعد سنة 1317 وهو المولى محمد حسن بن محمد حسين النيستانكي النائيني المعاصر المتوفى أوائل العشر الثالث من ربيع الاول سنة 1354 وله غير " حلويات العلوم " تصانيف عديدة طبع بعضها مثل " گوهر شب چراغ " ومنظومة عظيم البركاة. وفضل الله وغيرها. (771: تاج المواعظ) المعروف ب‍ (التحفة اليوسفية) في تفسير سورة يوسف وبيان قصته وتطبيقها مع مصائب سيد الشهداء عليه السلام بلغة أردو. وطبع بالهند. (تاج المواليد) في الانساب. للشيخ أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي الذي هو صاحب كتاب (الاحتجاج) ومن مشايخ ابن شهراشوب الذي توفي سنة 588. ينقل عنه كذلك السيد النسابة الجليل أحمد بن محمد بن المهنى بن علي بن المهنى العبيدلي المعاصر للعلامة الحلي في كتابه تذكرة النسب، وجعل رمزه للتسهيل (تاج) كما صرح به في أول التذكرة الآتي أنه موجود في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين (أقول) يأتي تاج المواليد للطبرسي المفسر بتصريح تلميذه فيحتمل أن تكون نسبة الكتاب إلى مؤلف الاحتجاج ناشئة من الاشتراك في كونهما طبرسيين وقد وقع عكس ذلك

[ 209 ]

في نسبة الاحتجاج إلى أبي علي المفسر مع أنه لابي منصور هذا، وان كان احتمال التعدد قائما لكنه ببعد توارد المؤلفين المتوافقين في الزمان والمكان على التأليف في موضوع واحد والتسمية باسم واحد ولا سيما مع التعرض لهذا التأليف في ترجمة واحد منهما دون الآخر إلا أن يكون مراد ابن المهنى النسابة من تاج المواليد هو تاريخ الائمة لصاحب الاحتجاج كما يأتي. (772: تاج المواليد) في الانساب لامين الاسلام المفسر الشيخ أبي علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي المتوفى سنة 548 وهو مؤلف التفاسير الثلاثة (مجمع البيان، وجوامع الجامع، والكاف الشاف) وغيرها، وقد ذكر جميعها تلميذه الشيخ منتجب الدين في ترجمته، وينقل عنه الشيخ احمد بن سليمان آل أبي ظبية في كتابه (عقد اللئال) في مناقب النبي والآل، الذي فرغ من تأليفه سنة 1117، فيظهر منه وجود النسخة عنده وكونها في التاريخ، وثبوت الكتاب له بشهادة تلميذه المنتجب لا ريب فيه، وأما ثبوت مثله لصاحب الاحتجاج يبعده عدم تعرض تلمذيه الشيخ منتجب الدين وابن شهر اشوب له في ترجمته والله أعلم، وأما التعبير بتاج المواليد الدينية للخزانة المعينية كما وقع في كشف الحجب فلم أعرف وجهه ولعله بمقايسة الآداب الدينية للخزانة المعينية كما مر. (773: تأجيج نيران الاحزان) في وفاة سلطان خراسان، ينقل عنه كذلك في بعض الكتب المتأخرة لكن الموجود من نسخته العربية صرح في أولها باسمه وأنه " مؤجج الاحزان " في وفات غريب خراسان وكذا نذكره في حرف الميم، نعم حدثني بعض الثقات المطلعين بأنه رأى في بعض مكتبات النجف الترجمة إلى الفارسية لمؤجج الاحزان هذا فأحتمل

[ 210 ]

قريبا أن يكون تأجيج النيران اسم المترجم إلى الفارسية والاصل العربي هو المؤجج كما يأتي أنه لعبد الرضا بن محمد الاوالي نسل مكتل الموالي ومر في " التهاب نيران الاحزان " احتمال كونه تأليف مؤلف " تأجيج النيران ". (774: كتاب التأديب) وهو كتاب يوم وليلة، لابي جعفر أحمد بن عبد الله بن مهران المعروف ب‍ " ابن خانبة " من الثقات كما ذكره الشيخ وقال النجاشي (كان من أصحابنا الثقات ولا نعرف له إلا كتاب التأديب وهو كتاب يوم وليلة حسن جيد صحيح) وقال في ترجمة ولده محمد بن أحمد أن لوالده أحمد بن عبد الله مكاتبة إلى الرضا عليه السلام ثم ذكر لولده ايضا كتاب التأديب يوم وليلة، وكتاب الزكاة، وكتاب الحج وكتاب الجوهر، ويأتي كتاب التأديب لابن شيرة وهو كتاب الصلاة ويوافق كتاب ابن خانبة وفيه زيادات في الحج، فيظهر من جميع ذلك أن موضوع هذا الكتاب هو صلاة اليوم والليلة. (775: كتاب التأديب) للشيخ أبي القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي ثالث النواب الاربعة والوكلاء الخواص للناحية المقدسة في الغيبة الصغرى المتوفى سنة 326، روى الشيخ الطوسي في كتابه " الغيبة " عند ذكره الحسين بن روح عن مشايخه بأسنادهم إلى سلامة ابن محمد قال (أنفذ الشيخ الحسين بن روح رضي الله عنه كتاب التأديب إلى قم وكتب إلى جماعة الفقهاء بها وقال لهم انظروا في هذا الكتاب وانظروا فيه شئ يخالفكم فكتبوا إليه أنه كله صحيح وما فيه شئ يخالف إلا قوله في الصاع في الفطرة نصف صاع من طعام والطعام عندنا مثل الشعير من كل واحد صاع). (776: كتاب التأديب) للشيخ أبي الحسن علي بن محمد بن شيرة القاساني

[ 211 ]

قال النجاشي (هو كتاب الصلاة وهو يوافق كتاب إبن خانبة وفيه زيادات في الحج) ومر قول النجاشي أنه لم يعرف لابن خانبة إلا كتاب التأديب وهو كتاب يوم وليلة فيظهر منه وحدة موضوع هذا الكتاب مع كتاب ابن خانبة وأن الجميع في الصلوات الخمس من أعمال اليوم والليلة. (777: كتاب التأديب) لابي جعفر محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران ابن خانبة الكرخي، قال النجاشي في ترجمته (كان محمد ثقة سليما له كتب منها كتاب التأديب يوم وليلة) وظاهره أنه غير كتاب والده السابق ذكره، ثم روى النجاشي عن شيخه ابن نوح عن الصفواني عن أبي محمد بن الوجنا النصيبي أنه كتب إلى أبي محمد العسكري عليه السلام يسأله أن يكتب أو يخرج له كتابا يعمل به فأخرج عليه السلام إليه كتاب عمل، قال الصفواني نسخته وقابلته بكتاب ابن خانبة بزيادة حروف أو نقصان حروف يسيرة. (778: كتاب التأديب) للشيخ أبي الفتح محمد بن عثمان الكراجكي المتوفى سنة 449، قال مؤلف فهرس تصانيفه (إنه جزء لطيف عمله لولده) (779: تأديب الاطفال) مختصر فارسي، طبع بايران. (780: تأديب النسوان) فارسي أخلاقي ظريف طبع بطهران 1309، (تاريخ آثار العجم) مر بعنوان آثار العجم. وسيأتي تاريخ معجم في آثار ملوك العجم. (781: تاريخ آدم تا اين دم) تاريخ فارسي مطبوع. يوجد في مكتبة راجه السيد محمد مهدي بفيض آباد راجعه. (782: تاريخ آل بويه) للوزير جمال الدين علي بن يوسف القفطي مؤلف أخبار العلماء المتوفى سنة 646. ذكره كشف الظنون ومن تواريخ آل بويه كتاب " التاجي " المؤلف باسم عضد الدولة المعروف بتاج الملة

[ 212 ]

ألفه أبو إسحق ابراهيم بن هلال الصابي المتوفى سنة 384 وهو صابئي لكن رثاه السيد الشريف الرضي لغاية فضله بداليته المشهورة. (783: تاريخ آل الرسول) للشيخ أبي عمرو نصر بن علي بن نصر ابن علي بن صهبان بن أبي الجهضمي البصري المتوفى في أحد الربيعين سنة 250، نسبه إليه كذلك الشيخ حسن بن المحقق الكركي في كتابه " عمدة المقال " ويقال له تواريخ الائمة كما يأتي بهذا العنوان أنه موجود في مكتبة الحاج المولى علي الخياباني التبريزي، ويقال له " المواليد " كما عبر به السيد بن طاوس، قال في مهج الدعوات (ص - 345) إن المؤلف من ثقات رجال أهل السنة (أقول) ظاهر حديثه في فضائل الخمسة الطاهرة المروي عنه في تاريخ بغداد تشيعه، وقد ترجمه في (ج 13 ص 287) قال (ولما حدث نصر بهذا الحديث أمر المتوكل بضربه الف سوط لانه ظنه رافضيا فكلمه جعفر بن عبد الواحد وأصر عليه بأنه من أهل السنة فتركه). (تاريخ آل سبكتكين) يأتي بعنوان تاريخ سبكتكين. (784: تاريخ آل سلجوق) للوزير جمال الدين أبي الحسن علي بن يوسف القفطي المتوفى بحلب سنة 646 مؤلف أخبار العلماء كما ذكره في كشف الظنون، وتوجد نسخته في المكتبة القريبة من الجامع الشريف في الاستانة كما في فهرسها. ومن تواريخهم " سلجوق نامه " لظهيري النيسابوري. و " نصرة الفطرة " للعماد الكاتب الاصفهاني ومختصره " زبدة النصرة ". (785: تاريخ آل عباس) ترجمة إلى الفارسية لابي الشرف ناصح بن ظفر الجرفادقاني ينقل عنه في تاريخ " نگارستان " المؤلف سنة 949. (786: تاريخ آل محمد) لخليدة السجستاني حكاه في معجم البلدان

[ 213 ]

في عنوان " سجستان " عن محمد بن بحر الرهني السجستاني صاحب كتاب " البقاع " وأنه عد بعض أجلاء سجستان، منهم: جرير بن عبد الله صاحب أبي عبد الله جعفر بن محمد الباقر عليه السلام، ومنهم: خليدة السجستاني صاحب " تاريخ آل محمد ". (787: تاريخ آل محمد) أو (تشريح ومحاكمة) في تواريخ آل محمد عليهم السلام بطريق فلسفي فيه تشريح أمورهم وبيانها على حقايقها الضافية باللغة التركيه، للفاضل الموفق المستبصر المعاصر قاضي زنگه زور (بهلول بهجت أفندي) الزنگه زوري الحنفي الذي كان من رجال أهل السنة وقضاتهم المنصفين، طبع بعيد تأليفه في تبريز سنة 1342، وترجمته إلى الفارسية تسمى بهذا الاسم ايضا وكذا الترجمة إلى العربية لكنها لم تطبع بعد. (788: تاريخ آل محمد) ترجمة إلى الفارسية عن أصله التركي المذكور قبله والمترجم هو الاديب المعاصر ميرزا مهدي التبريزي، وقد طبعت ترجمة كل صفحة في ذيلها من أول التاريخ إلى آخره. (تاريخ آيين اكبري) مر في حرف الالف بعنوان الاكبري. (789: تاريخ الائمة) للشيخ أبي منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبرسي مؤلف كتاب " الاحتجاج " ذكره تلميذه الشيخ رشيد الدين محمد بن علي بن شهر اشوب المتوفى سنة 588 في معالم العلماء ومر احتمال أن يكون هو المراد من " تاج المواليد " المنسوب إلى مؤلف كتاب " الاحتجاج ". (790: تاريخ الائمة) لآقا أحمد بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهاني المولود بها سنة 1191، وقد تزوج باخت صاحب " الفصول " قال في كتابه (مرآة الاحوال) إنه فارسي مختصر في ولاداتهم ووفياتهم،

[ 214 ]

ويعبر عنه بتواريخ المعصومين، رأيته ضمن مجموعة من كتب السيد محمد علي السبزواري بالكاظمية. (791: تاريخ الائمة) للشيخ جمال الدين أبي العباس أحمد بن محمد بن فهد الحلي المتوفى سنة 841 مختصر بخط تلميذه الشيخ علي بن فضل ابن هيكل الحلي وصرح بروايته عنه رأيته في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين (ره). (792: تاريخ الائمة) لاسماعيل بن علي بن علي بن رزين بن عثمان ابن عبد الرحمن بن عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي المعروف بالدعبلي لانه ابن أخ دعبل الخزاعي، ذكره النجاشي والشيخ في الفهرس. (تاريخ الائمة) للشيخ اسماعيل التبريزي المعاصر إسمه (تنبيه الامة) (793: تاريخ الائمة) لبعض الاصحاب نسخة قديمة منه بخط محمود ابن محمد بن محمود، فرغ من الكتابة في (18 - ع 1 - 810) رأيتها بمشهد الرضا عليه السلام عند الحاج المولى هاشم المتوفى سنة 1352 أوله (حمد بى غايت ومدح بى نهايت حضرت موجودي را كه - إلى قوله - چون فراغت أز نعوت محمدي ومناقب مرتضوي حاصل آمد إشارة چنان شد كه ذكر فرزندان إيشان كه يازده إمام ديگرند نوشته آيد وتقرير أسامي آباء وأمهات ايشان - إلى قوله - واين مشتمل بر ده بابست) وبدأ في الباب الاول بالحسن السبط (ع) والباب العاشر في الحسن العسكري (ع) وفي هذا الباب ذكر كيفية ولادة ابنه الحجة المنتظر (ع) واكثر النقل عن مطالب السؤوال لكمال الدين محمد بن طلحة الشافعي المتوفى سنة 652، ويحتمل أنه لعماد الدين الطبري صاحب (كامل البهائي) وغيره. (794: تاريخ الائمة) وخلفاء عصرهم فارسي لبعض الاصحاب ألفه

[ 215 ]

سنة 895 في عصر السلطان حسين ميرزا ابن ميرزا منصور ابن ميرزا بايقر ابن ميرزا عمر شيخ بن الامير تيمور الگوركاني المتوفى سنة 910 (نور ورحمت) توجد قطعة منه في مائة وتسع وعشرين ورقة في الخزانة الرضوية كما في فهرسها. (795: تاريخ الائمة) المعصومين عليهم السلام من الولادة والوفاة ومدة الاعمار والخلافة وغير ذلك بالفارسية أوله (الحمد لوليه والصلاة على نبيه) أيضا لبعض الاصحاب توجد نسخة منه من موقوفات السلطان نادر شاه سنة 1145 في أربع وأربعين ورقة في الخزانة الرضوية (796: تاريخ الائمة) المعصومين عليهم السلام في بيان ما مر من أحوالهم أيضا إلا أنه عربي وهو لبعض الاصحاب، توجد نسخة منه من موقوفات نادر شاه في الخزانة الرضوية، وهي في ماية وإحدى وتسعين ورقة وفي آخره أسماء أصحاب الحجة عليه السلام وذكر بلادهم (797: تاريخ الائمة) المعصومين وجدهم النبي وأمهم الزهراء صلوات الله عليهم أجمعين في أربعة عشر بابا كل باب ذو فصول عديدة في مجلد ضخم بخط وسط، لبعض الاصحاب لم أعرف شخصه ولا عصره ولو تقريبا، توجد نسخة منه عند الحاج الشيخ علي بن إبراهيم القمي. (798: تاريخ الائمة) وبعض أخبار الرجعة لبعض الاصحاب، هو من مآخذ كتاب (الدمعة الساكبة) قال في أول الدمعة إن في هذا الكتاب (تواريخ مواليد الائمة عليهم السلام على ما ورد بها الاخبار المعتمدة وإثبات الغيبة والرجعة ووقوعها لجماعة من الانبياء والائمة عليهم السلام في آخر الزمان وهو مأخوذ من الكتب المعتمدة المعتبرة والظاهر أنه من تأليف بعض العلماء المعاصرين للمحدث الفيض الكاشاني) (799: تاريخ الائمة) فارسي مرتب على خمسة عشر بابا كل باب ذو

[ 216 ]

فصول، الاول في سوانح النبي صلى الله عليه وآله في حياته، والثاني فيما حدث بعد وفاته، والثالث في أحوال الصديقة الطاهرة والاثنى عشر بابا في إثنى عشر إماما ينقل فيه عن الكتب المعتبرة القديمة، رأيته ناقص الاول والآخر منضما إلى رسالة يوحنا، عند السيد آقا التستري يزيد على خمسة آلاف بيت. (800: تاريخ الائمة) لابي عبد الله الحسين بن حمدان الخصيبي الجنبلائي المتوفى سنة 358، ذكره النجاشي ولعله الذي عبر عنه الشيخ في الفهرس بكتاب أسماء النبي والائمة عليهم السلام بل يحتمل إتحادهما مع كتاب (الهداية) المعروف بهذا الاسم والموجود إلى اليوم. (801: تاريخ الائمة) المعصومين عليهم السلام بالفارسية للعلامة (غفر انمآب) السيد دلدار علي بن محمد معين النقوي النصير آبادي الكهنوي المتوفى سنة 1235 طبع بالهند. (802: تاريخ الائمة) لصالح بن محمد الصرامي المعاصر للشيخ الصدوق محمد بن بابويه الذي توفي سنة 381 لان الصدوق شيخ جملة من مشايخ النجاشي والصرامي أيضا شيخ بعضهم لانه قال النجاشي أن الصرامي شيخ شيخنا أبي الحسن بن الجندي وهو أحمد بن محمد بن عمران الجندي فيكون الصرامي في طبقة الشيخ الصدوق. (803: تاريخ الائمة) للمحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا القمي. وقد شرحه وفصله الحاج الشيخ إسماعيل الا رومي التبريزي وسمى شرحه ب‍ (تنبيه الامة) في شرح تاريخ الائمة كذا ذكره الواعظ المعاصر الخياباني في المجلد الثالث من وقايع الايام. (804: تاريخ الائمة) الاثنى عشر عليهم السلام فارسي للمؤرخ الاديب الكامل المعاصر ميرزا عباس بن ميرزا أحمد الهمداني اليمني الشرواني

[ 217 ]

الملقب في شعره ب‍ " رفعت " له " آثار العجم، وتاريخ بهو پال، وتاريخ البواهر، وتاريخ الافاغنة، وتاريخ دكن، وتاريخ سرانديب) وغير ذلك المطبوع اكثرها بالفارسية، ومن المطبوع " تاريخ وقايع العثماني مع الروس " المؤلف سنة 1304 والمطبوع سنة 1307. (805: تاريخ الائمة) للشيخ أبي محمد عبد الله بن أحمد بن الخشاب النحوي الشهير المتوفى سنة 567 هو من مآخذ البحار، قال العلامة المجلسي في أول البحار (إن ابن الخشاب تاريخه مشهور أخرج منه صاحب كشف الغمة - المتوفى 692 - وأخباره معتبرة وهو كتاب صغير مقصور على ولاداتهم ووفياتهم ومدة أعمارهم) (أقول) اكثر من النقل عنه في كشف الغمة عند ذكر تواريخ كل إمام ولذا يعبر عنه ب‍ " مواليد أهل البيت " كما في حرف الميم من كشف الظنون أو مواليد الائمة، وينقل عنه السيد ابن طاوس تعيين وفاة الامام أبي محمد الحسن العسكري عليه السلام في ثامن ربيع الاول في كتابه (الاقبال) وكذا ينقل عنه في (كتاب اليقين) ما قرأه على شيخه أبي منصور محمد بن عبد الملك بن الحسن بن خيرون المقري في يوم السبت الخامس والعشرين من المحرم سنة 531 وهو غير أبي منصور الجواليقي المذكور في (بغية الوعاة) والمعدود من مشايخه أيضا فانه موهوب بن احمد بن محمد المتوفى سنة 539 وابن الخشاب هو الذي ذكر أنه رأى (الخطبة الشقشقية) في كتب ألفت قبل ولادة الشريف الرضي بمايتي سنة كما حكاه ابن أبي الحديد عن شيخه مصدق بن شبيب الذي توفي سنة 605 وكان من تلاميذ ابن الخشاب، ويظهر حسن عقيدته مما نقله التلميذ عنه وحكاه ابن أبي الحديد في شرح النهج في هذا المقام، توجد نسخة من هذا التاريخ في المكتبة الموقوفة للحاج السيد علي الايرواني في تبريز،

[ 218 ]

واستنسخ عنها الحاج المولى علي الواعظ الخياباني التبريزي وينقل عنه في الوقايع (806: تاريخ الائمة) لابي بكر بن أبي الثلج محمد بن أحمد بن محمد ابن عبد الله المكنى بأبي الثلج بن إسماعيل البغدادي الكاتب المتوفى سنة 325، ذكره النجاشي وقال (قال أبو المفضل الشيباني حدثنا أبو بكر بن أبي الثلج) وأبو المفضل توفي سنة 385 سمع منه النجاشي كثيرا لكنه يحتاط لعدم بلوغه وقت السماع فلا يروي عنه إلا بالواسطة ولذا لم يقل في المقام حدثني أبو المفضل أو أخبرني وقال بعده وأخبرنا ابن نوح (تاريخ الائمة) أرجوزة للشيخ محمد بن الشيخ طاهر السماوي النجفي المعاصر المولود سنة 1294، نظمها سنة 1315 وسماها " لمحة الائمة " كما يأتي، واسمها التاريخي " بلوغ الامة للمحة الائمة " بعد التاء هاء وعناوينها لمحة لمحة قال فيها: (فارع مسماها بلوغ الامة * وعدها للمحة الائمة) (807: تاريخ الائمة) المعصومين عليهم السلام، للسيد محمد بن عبد الكريم ابن السيد مراد ابن شاه أسد الله ابن السيد جلال الدين أمير الحسني الحسيني الطباطبائي البروجردي جد آية الله بحر العلوم (ره) مختصر فرغ منه سنة 1122، وعليه حواش كثيرة منه بخطه ضمن مجموعة من رسائله في كتب المولى محمد علي الخوانساري أوله (إعلم أرشدك الله إلى طريق الحق أنه لابد في كمال المعرفة بحال النبي والاوصياء صلوات الله عليهم أجمعين من معرفة أنسابهم ومواليدهم وتواريخ وفياتهم وعدد أولادهم). (808: تاريخ الائمة) بلغة أردو مطبوع بالهند ويسمى ب‍ (چهارده مجلس) أيضا لاشتماله على أربعة عشر مجلسا، للسيد وزير حسين الرضوي الهندي مؤلف (ذائقة ماتم) أو چهل مجلس، لاشتماله على أربعين مجلسا يأتي

[ 219 ]

(تاريخ الائمة) نظما إسمه " تاريخ نور الباري " يأتي. (809: تاريخ إبن أبي الازهر) هو محمد بن مزيد بن محمود بن منصور ابن راشد أبو بكر الخزاعي المعروف بابن أبي الازهر البوشنجي النحوي المتوفى سنة 325 عن نيف وتسعين سنة، ذكره المسعودي في أول " مروج الذهب " وصرح بانه غير كتابه الموسوم ب‍ (الهرج والاحداث) أو (الهرج والمرج) في أخبار المستعين والمعتز الذي ذكره السيوطي في (البغية) وذكره كشف الظنون أيضا، والشيخ الطوسي ترجمه في باب من لم يرو من رجاله وذكر أنه يروي عنه أبو المفضل الشيباني، وكذا في (نقد الرجال) لكن في الرجال الكبير المطبوع كتب محمد بن مرشد المتوشحي، ومرشد تصحيف كما صحف البوشنجي بالباء الموحدة والنون بين الشين والجيم بمتوشحي والفاضل المامقاني (ره) التفت إلى التصحيف الاول فكتب الصحيح منه وهو مزيد ولكن وقع في التصحيف الثاني محتملا أن متوشح كانت جدته. (810: تاريخ ابن أبي طي) هو يحيى بن حميد الحلبي المعروف بابن أبي طي المتوفى سنة 630، وتاريخه مرتب على السنين كما ذكره في كشف الظنون بعنوان التاريخ، وينقل عن هذا التاريخ الصفدي الذي توفي سنة 764 في كتابه (نكت الهيمان) في ترجمة الاشرف بن الاغر العلامة الحافظ النسابة الواعظ الشاعر المشهور ب‍ (تاج العلى) العلوي الحسيني الذي توفي بحلب سنة 610 عن ماية وثمانية وعشرين عاما من عمره مصرحا بأن تاج العلى هذا كان من مشايخ إبن أبي طي فانه قال في تاريخه هذا (اني قرأت على شيخي تاج العلى العلوي المذكور نهج البلاغة وكثيرا من شعره) ولابن أبي طي هذا أيضا كتاب طبقات الامامية الذي ينقل عنه العسقلاني المتوفى سنة 852 في كتابه الاصابة في

[ 220 ]

ترجمه يغوث الصحابي بقوله (قرأت في كتاب طبقات الامامية لابن أبي طي) فيظهر أن إحدى الطبقات في هذا الكتاب طبقة الصحابة ثم ما بعدها من الطبقات، وقال في ترجمة سغتة بن عريض (وجدت بخط إبن أبي طي في رجال الشيعة الامامية ما يقتضي أن له صحبة) فيظهر منه أنه ذكر سبغتة في طبقة الاصحاب أيضا في هذا الكتاب ويظهر أن الطبقات الذي هو في رجال الشيعة غير هذا التاريخ الذي هو مرتب على السنين كما صرح به في كشف الظنون في حرف التاء، وقال أيضا في حرف التاء في تواريخ حلب، وكذا في حرف الميم مستقلا (معادن الذهب في تواريخ حلب لابن أبي طي يحيى بن حميد الحلبي المتوفى سنة 630 وهو تاريخ كبير وذيله له أيضا) وتاريخ وفاته في حرف الميم غلط صحيحه سنة 630 فيظهر أن معادن الذهب أيضا كبير وأنه ذيله بالسنين التي في الاواخر كما يذيل سائر التواريخ بما فات من أواخرها والظاهر أن المعادن في تاريخ خصوص حلب وأنه أيضا غير هذا التاريخ العمومي المرتب على السنين ويأتي أن له تاريخ مصر أيضا وهو غير تاريخ حلب والتاريخ المرتب على السنين. (811: تاريخ إبن أعثم) الكوفي، هو أبو محمد أحمد بن أعثم الاخباري المؤرخ المتوفى حدود سنة 314، ترجمه وأرخه كذلك ياقوت في معجم الادباء وقال (كان شيعيا) وذكر من كتبه (الفتوح) المنتهي إلى أيام الرشيد الذي مات سنة 193 وكتاب التاريخ المبدؤ بأيام المأمون المتوفى سنة 218 إلى أيام المقتدر الذي قتل سنة 320، وذكر أنه رأى الكتابين واحتمل أن المؤلف جعل الثاني ذيلا الاول (أقول) أما كتابه الاول المعبر عنه ب‍ " الفتوح " فهو من مآخذ كتاب البحار ؟ وعده العلامة المجلسي في آخر الفصل الاول المنعقد لذكر

[ 221 ]

المآخذ من كتب تواريخ العامة قال (وتاريخ الفتوح للاعثم الكوفي وتاريخ الطبري وتاريخ ابن خلكان) وظاهره أنه ينقل عنه لا عن ترجمته الآتية، وذكره في كشف الظنون في ذيل عنوان فتوحات الشام قال (وصنف فيها - في فتوح الشام - أبو محمد أحمد بن أعثم الكوفي وترجمه أحمد بن محمد المنوفي إلى الفارسية) ثم ذكره مستقلا أيضا لكن مع تصحيف في إسمه فقال (فتوح أعثم هو محمد بن علي المعروف باعثم الكوفي، وترجمته لاحمد بن محمد المنوفي ؟) (أقول) لا ريب في إتحاد هذا الفتوح المترجم بالفارسية مع فتوحات الشام الذي ذكره أولا في ذيل فتوحات الشام والمؤلف واحد وهو أبو محمد احمد بن أعثم كما ترجمه ياقوت ونسبه إلى لقب أبيه المعروف به وهو أعثم فصحف باسقاط الاب وجعل محمد اسما له ونسب إلى اسم أبيه علي المعروف باعثم، ولم يتفطن مؤلفو دائرة المعارف الاسلامية لهذا التصحيف فسموه كما هنا بمحمد بن علي المعروف باعثم مع أن هذا التصحيف قديم قد وقع من عصر المترجم وهو أحمد بن محمد المنوفي الهروي الذي ترجمه إلى الفارسية باسم قوام الدين حاتم الزمان في سنة 596 فانه وقع في اول الترجمة ما معناه (أنه ذكر عندي كتاب الفتوح لمحمد بن علي الاعثم الكوفي الذي ألف سنة 204) وهذا مع أن فيه تصحيف أبي محمد بمحمد فيه غلط آخر في تاريخ التأليف جزما فان ياقوت المعاصر للمترجم لانه توفي سنة 626 اخبر بأنه راى الكتابين، الفتوح المنتهي إلى عصر الرشيد. والتاريخ المنتهي فيه إلى ايام المقتدر المقتول سنة 320، وهما لاحمد بن اعثم. فمؤلف هذا التاريخ كيف يكون تأليف فتوحه سنة 204 فالظاهر ان المترجم بما انه لم يظفر بتاريخ ابن اعثم وانما ظفر بفتوحه فقط المنتهي إلى حدود سنة 204 حسب ذلك تاريخ الفراغ

[ 222 ]

لمؤلفه وترجمه إلى الفارسية فقط ولعله لم يتم له ترجمة جميع الفتوح أيضا لان الموجود من الترجمة المطبوع في بمبئ سنة 1305 بمباشرة ميرزا محمد الشيرازي ملك الكتاب ليس فيه إلا من بدء رحلة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. ثم تواريخ الخلفاء بعده واحدا بعد واحد إلى عصر الحسين عليه السلام وذكر شهادته وقضايا الطف إلى رجوع أهل بيته إلى المدينة على ما هو مسطور في المقاتل وتواريخ الشيعة، وقد ترجم هذا الفارسي بلغة أردو ويسمى ب‍ " تاريخ أعثم ". (812: تاريخ ابن بابويه) الشيخ أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي المتوفى سنة 381، ذكره النجاشي في عداد كتبه، ويحتمل أن يكون مراده الكتاب المشتمل على تراجم عامة الروات من الخاصة والعامة كما يأتي التصريح به في تاريخ إبن عقدة. (813: تاريخ ابن بطريق) ذكره في كشف الظنون ولم يذكر إسم المؤلف، والظاهر أنه الشيخ شمس الدين يحيى بن الحسن بن الحسين بن علي بن محمد بن البطريق الاسدي الحلي المتوفى سنة 600 مؤلف كتاب العمدة والخصايص وغيرهما، الراوي عن ابن شهراشوب المتوفى سنة 588 ويروي عنه فخار بن معد الموسوي المتوفى سنة 630. (تاريخ ابن جرير) هو ترجمة التاريخ الكبير المطبوع لابي جعفر محمد بن جرير الطبري العامي المؤرخ المفسر المتوفى سنة 310، ترجمه إلى الفارسية الوزير أبو علي محمد البلعمي من وزراء الملوك السامانية بما وراء النهر، أوله (الحمد لله العلي الاعلى) هو من الكتب الفارسية القديمة الموجودة حتى اليوم قد ذكر في أوله (أن منصور بن نوح بن نصر الساماني الذي ولي الملك بعد أخيه عبد الملك سنة 350 إلى أن مات سنة 365 هو الذي أمر المترجم بترجمة هذا الكتاب لامينه

[ 223 ]

وخاصته أبي الحسن فامتثل أمره في سنة 352، كذا ذكره في كشف الظنون (أقول) البلعمي هذا هو ولد البلعمي الكبير الوزير للسامانية الذي إستوزره إسماعيل بن احمد بن أسد بن سامان الذي توفي سنة 295 ومن بعده وهو أبو الفضل محمد بن عبيد الله بن محمد بن عبد الرحمن ابن عبد الله بن عيسى التميمي البلعمي الذي توفي سنة 329 كما ترجمه وأرخه في " شذرات الذهب " وذكر نسبه في " معجم البلدان " وقال إن بلعم بلد في نواحي الروم (أقول) ولعله نسبة إلى بعلمان من نواحي مرو وبالجملة المترجم هو أبو علي محمد بن ابي الفضل محمد المذكور استوزره الامير الرشيد عبد الملك بن نوح الساماني سنة 349 وبعده استوزره أخوه منصور بن نوح إلى أن توفي البلعمي سنة 363 ومنصور بن نوح هذا هو جد منصور بن نوح بن منصور بن نوح بن نصر الساماني الذي ولي الملك من بعد وفاة أبيه سنة 387 إلى أن توفي سنة 389، وأما أصل هذا التاريخ فعرف ب‍ (تاريخ الطبري) فراجعه. (814: تاريخ ابن الحاشر) أو ابن عبدون، هو الشيخ أبو عبد الله احمد بن عبد الواحد بن احمد البزاز المعروف بابن الحاشر كان من مشايخ النجاشي والشيخ الطوسي وتوفي سنة 423، ذكره النجاشي. (تاريخ ابن الحر) يأتي بعنوان تاريخ الشيخ احمد بن الحر. (815: تاريخ ابن شاهنشاه) للعلامة المؤرخ محمد بن محمد بن محمد بن عمر بن شاهنشاه، جمع فيه التواريخ القديمة والاسلامية، توجد نسخته في مكتبة پاريس كما ذكر في فهرسها (أقول) يأتي تاريخ ابي الفداء الملك المؤيد من احفاد عمر بن شاهنشاه، فراجعه. (816: تاريخ ابن عقدة) هو الشيخ أبو العباس احمد بن محمد بن سعيد ابن عبد الرحمن السبيعي الهمداني الزيدي الجارودي المتوفى بالكوفة

[ 224 ]

سنة 333 فيه ذكر من روى الحديث من الناس كلهم العامة والشيعة واخبارهم، خرج منه شئ كثير ولم يتمه، كذا ذكره الشيخ في الفهرس وعبر عنه النجاشي في ترجمة ابن عقدة بكتاب التاريخ وذكر من روى الحديث، ونقل عنه النجاشي في ترجمة ابي رافع ان اسمه ابراهيم، ويظهر من بيان المراد من لفظ التاريخ في هذا المورد حال الموارد الاخر مثل تاريخ ابن بابويه وابن الحاشر وابن الغضايري وابي غالب وغيرها ويكشف عن كلام هذين الامامين في الرجال في هذا المقام انه الكتاب المشتمل على تراجم عامة رواة الحديث ووفياتهم من الشيعة والعامة ومطلق الرجال الموثقين والضعاف فيطلق التاريخ عندهم على مثله، ويظن ان هذا اصطلاح منهم في معنى التاريخ حيث يذكرونه في مقابل الكتاب الرجالي المشتمل على تراجم خصوص الاصحاب أو الثقات منهم الذين يروون عن كل واحد واحد من الائمة عليهم السلام فيذكرون كتاب التاريخ كتابا مستقلا في عداد سائر الكتب الرجالية، وقد يعبرون عنه صريحا بتاريخ الرجال، كما يأتي لحميد بن زياد النينوائي المتوفى سنة 310، وللسيد ابي طالب احمد بن علي العقيقي المتوفى سنة نيف وثمانين ومأتين فالتاريخ عندهم بمعنى تاريخ عموم الرجال، لا التاريخ العام أو مطلق التواريخ. (817: تاريخ ابن العميد) هو الوزير أبو الفضل محمد بن الحسين العميد ابن محمد من ائمة الكتاب، توفي سنة 360، يوجد منه نسخة في مكتبة (لعله لي) باسلامبول كما في فهرسها. (818: تاريخ ابن الغضائري) هو الشيخ أبو الحسين احمد بن الحسين بن عبيدالله بن ابراهيم الغضائري. توفي والده سنة 411. وتوفي هو بعده في حياة مشاركه في القراءة على والده وهو الشيخ أبو العباس النجاشي الذي توفي سنة 450 فانتقل بعض كتبه إلى النجاشي بعد وفاته

[ 225 ]

مثل هذا التاريخ، وينقل عنه قال في ترجمة البرقي (وقال احمد بن الحسين في تاريخه توفى احمد بن أبي عبد الله البرقي سنة 274 أربع وسبعين ومأتين) فيظهر من ذلك أن له كتاب تاريخ بقى بعد وفاته رحمه الله وحصل عند النجاشي حتى نقل عنه في كتابه وهو غير كتابه الذي عمد بعض ورثته إلى اهلاكه قبل نسخه الذي ذكره الشيخ الطوسي في أول الفهرس والتاريخ هذا هو نظير ما مر في تاريخ ابن عقدة في اشتماله على ذكر عامة الروات والوفيات. (819: تاريخ ابن الفوطي) كما في كشف الظنون المعروف بابن الصابوني وهو الشيخ عبد الرزاق بن احمد بن محمد بن احمد الصابوني البغدادي مؤلف " الحوادث الجامعة " المحدث الفيلسوف المولود سنة 642 والمتوفى سنة 723 ويقال له التاريخ على الحوادث من آدم إلى خراب بغداد كما ذكره كذلك في " فوات الوفيات " استظهر تشيعه من بعض تصانيفه في مجلة " العرفان ". (820: تاريخ ابن ما هوية) هو لابراهيم بن ماهويه الفارسي الذي ذكره العلامة المؤرخ المسعودي في أول " مروج الذهب " المؤلف سنة 336، فقد عد هنا من كتب التواريخ التي اطلع عليها كتاب إبراهيم بن ماهويه الفارسي، قال (وقد عارض إبن ماهويه في هذا الكتاب المبرد في كتابه الملقب بالكامل) فيظهر منه أنه رأى الكتاب بهذا الوصف وأنه كان كتابا جليلا يعد معارضا لكتاب الكامل للمبرد الذي توفي سنة 285، وكان تأليف كتابه بعد تأليف الكامل المطبوع مكررا في اربعة اجزاء وقبل تأليف مروج الذهب، ومن الاسف أنه ليس لهذا الكتاب ذكر بعد القرن الرابع وعصر العلامة المسعودي ولا لمؤلفه ترجمة في كتب التراجم حتى أن المؤرخ البحاثة الرحالة في القرن

[ 226 ]

السادس ياقوت الحموي المتوفى سنة 626 لم يطلع عليه ولا على كتابه تفصيلا فقال في معجم الادباء (إبراهيم من ماهويه الفارسي رجل أديب لا أعرف من حاله إلا ما ذكره المسعودي) ونقل ما مر من كلامه أول المروج، والعجب أنه لم يترجمه من المتأخرين أحد إلا السيوطي في البغية، فحكى عن ياقوت ما مر من أنه عارض فيه كامل المبرد ولم يسند كلام ياقوت إلى المسعودي مع أن ياقوت صرح بان هذا كلام المسعودي، وبالجملة المؤلف من علماء الفرس الذين ضاعت تراجمهم بترك تاريخ يجمع شملهم وقد تأسف عليهم السيوطي كذلك في آخر " البغية " (ص 460) فراجعه. (تاريخ إبن مسكويه) الخازن الرازي المتوفى سنة 420، اسمه " تجارب الامم " يأتي. (821: تاريخ ابن معلى الصغير) هما لابي بشر أحمد بن إبراهيم بن المعلى (822: تاريخ ابن معلى الكبير) ابن أسد العمي يرويهما النجاشي عنه بواسطتين قال وكان مستملي أبي أحمد الجلودي الذي توفي سنة 332، وقرأ عليه تمام كتبه، ومر له أخبار صاحب الزنج. (تاريخ أبو شهر) إسمه " ناسخ الآثار " يأتي في حرف النون. (823: تاريخ أبي حنيفة) الدينوري أحمد بن داود المتوفى سنة 282 حكي في كشف الظنون أنه (قال المسعودي هو كبير اخذ ابن قتيبة ما ذكره وجعله عن نفسه) ومر له " أخبار الطوال " و " كتاب البلدان " فراجعه. (824: تاريخ أبي الخليل) هو سير وتواريخ وفضائل لاهل البيت عليهم السلام بلغة أردو لابي الخليل السيد راحت حسين البهيكپوري الهندي المعاصر المولود سنة 1306، طبع بالهند.

[ 227 ]

(تاريخ أبي ريحان) مر باسمه " الآثار الباقية ". (825: تاريخ أبي غالب الزراري) أحمد بن محمد بن محمد بن سليمان بن الحسن بن الجهم بن بكير أخ زرارة بن أعين الشيباني المولود سنة 285 والمتوفى سنة 368 صاحب الاجازة لابن ابنه، ذكر النجاشي والشيخ أنه لم يتم، وصرح الشيخ بانه خرج منه نحو الف ورقة. (826: تاريخ أبي الفداء) الملك المؤيد عماد الدين اسماعيل بن الافضل نور الدين علي بن الملك المظفر محمود بن الملك المنصور محمد بن المظفر تقي الدين أبي الخطاب عمر بن شاهنشاه الايوبي الملك العالم المؤرخ الفلسفي الجغرافي مجالس العلماء ومرتبهم وصاحب (حماه) وملكها مستقلا، ولد سنة 672 ومات بحماه سنة 732، وله " تقويم البلدان " المطبوع كما طبع تاريخه المرتب على اربعة أجزاء في مجلدين مكررا، وهو وإن عد من الشافعية لكن في مواضع من تاريخه عند ذكر أمير المؤمنين عليه السلام وذكر والده أبي طالب وغيرهما يظهر منه آثار التشيع وقد مر في (ج 2 - ص 340) انه أخرج في كتاب إمامة أمير المؤمنين عليه السلام عن تاريخ المؤيد هذا جملة وافرة من مناقبه عليه السلام في الغزوات غزوة غزوة، فراجعه. (827: تاريخ أجناد الخلفاء) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة المتوفى سنة 205، ذكره ابن النديم بعد ما عد أولا من تصانيف ابن الكلبي كتاب التاريخ كما مر بهذا العنوان. (828: تاريخ أحسن التواريخ) ترجمة إلى الفارسية عن الاصل التركي الذي الفه محمد فريد بيگ، والمترجم هو ميرزا علي خان بن ميرزا عبد الباقي المستوفي الاصفهاني. شرع في الترجمة سنة 1324 وفرغ منه سنة 1330. وطبع الفارسي على الحروف في طهران في (514 - ص) 1332

[ 228 ]

(829: تاريخ احمد الكوفي) فارسي في أحوال المعصومين الاربعة عشر عليهم السلام نقل فيه أول معجزات أمير المؤمنين عليه السلام، عن كتاب " شواهد النبوة " لعبد الرحمن الجامي المتوفى سنة 898، فهو متأخر عن ترجمة تاريخ أحمد بن أعثم الكوفي بكثير وعند ذكر احوال الامام الرضا عليه السلام، نقل عن كتاب " فصل الخطاب " لخواجه محمد پارسا وهو محمد بن محمد الحافظي، من ولد عبيد الله النقشبندي المتوفى بالمدينة سنة 822، وقال إن خواجه پارسا في كتابه المذكور - عند ذكره لآداب زيارة الرضا عليه السلام - روى عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال (ستدفن بضعة مني بخراسان من زاره عارفا بحقه فكأنما زار الكعبة سبعين مرة) رأيت نسخة منه ناقصة في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني العسكري. (830: تاريخ الشيخ أحمد) ابن الحسن بن علي الحر العاملي أخ الشيخ محمد بن الحسن الحر صاحب " الوسائل " وهو تاريخه الصغير كما ذكره أخوه في " أمل الآمل ". (821: تاريخ الشيخ أحمد) بن الحر المذكور وهو تاريخه الكبير، ذكره أيضا في الامل (أقول) يأتي له عدة تواريخ بعناوينها، التبر المسكوب، روض الناظرين، الدر المسلوك. (832: تاريخ أحمدي) في سوانح النبي صلى الله عليه وآله مبسوط كبير في ثلاث مجلدات بلغة أردو، للنواب احمد حسين خان الهندي المعاصر الملقب في شعره ب‍ " مذاق " ساكن پريانوان، من بلاد الهند طبع سنة 1339 واحال فيه إلى تصانيفه الكثيرة. (833: تاريخ أحوال الائمة الاربعة) بعد الحسين عليه السلام وهم الامام علي بن الحسين السجاد، ومحمد بن علي الباقر، وجعفر بن محمد الصادق

[ 229 ]

وموسى بن جعفر الكاظم عليهم السلام، هو المجلد الحادي عشر من البحار في ثمانية عشر ألف بيت. (834: تاريخ أحوال الائمة الاربعة) قبل صاحب الزمان عليه السلام وهم. الامام علي بن موسى الرضا. ومحمد بن علي التقي الجواد. وعلي ابن محمد النقي الهادي. والحسن بن علي العسكري عليهم السلام. هو المجلد الثاني عشر من البحار في إثنى عشر ألف بيت. وتاريخ أحوال الحجة إسمه كتاب " الغيبة " كما يأتي. (835: تاريخ أحوال الاربعة عشر) المعصومين عليهم السلام وبيان سوانحهم وصور مشاهدهم باللغة الكجراتية للحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283. طبع بالهند (836: تاريخ أحوال الحزين) للشيخ محمد علي بن الشيخ أبي طالب ابن عبد الله بن عطاء الله الزاهدي الجيلاني المعروف ب‍ " حزين " المولود سنة 1103 والمتوفى سنة 1181 فارسي ذكر في أوله أن في نقل أحوال الناس لا يخلو من التخليط والاشتباه فلذا ذكر شطرا من احوال نفسه بدأ ببعض أجداده ووالده وبعض مشايخه ومعاصريه وذكر البلاد التي تجول فيها وما رواه من أهلها ووقايع تاريخية وقعت في طول حياته من الحروب بين الملوك وغيرها من سوانح عمره. ولذا يقال له سوانح العمر. ينقل عنه في " نجوم السماء " كثيرا وذكر أنه ألفه سنة 1154 وطبع ضمن مجموعة من تصانيفه وكلياته ومثنوياته بمطبعة نول كشور. (837: تاريخ أحوال خاتم النبيين) صلى الله عليه وآله. هو سادس مجلدات البحار في سبعة وستين الف بيت. وقد طبع مرة على الحجر وأخرى على الحروف. (838: تاريخ أحوال خاتم النبيين) صلى الله عليه وآله للسيد عبد الله

[ 230 ]

ابن محمد رضا الشبر الحسيني الكاظمي المتوفى سنة 1242، ذكر في فهرس تصانيفه أنه يقرب من أربعين الف بيت (839: تاريخ أحوال سيد الوصيين) أمير المؤمنين عليه السلام هو التاسع من مجلدات البحار في خمسين ألف بيت. (840: تاريخ أحوال سيد الوصيين) أمير المؤمنين عليه السلام من ولادته إلى شهادته في ثلاثة مناهج وخاتمة للسيد صالح بن السيد محمد مهدي بن السيد رضا المعروف ب‍ " القزويني " الحسيني النجفي نزيل بغداد المتوفى بها حدود سنة 1305، كان من العلماء المعمرين والشعراء المفلقين، وله " الدرر الغروية " في رثاء العترة المصطفوية، والقصائد الغراء التي تتناولها الخطباء والقراء، رأيت النسخة في النجف كتابتها سنة 1318، وله ولولده السيد راضي الشاعر الشهير ترجمة مبسوطة في الطليعة من شعراء الشيعة. (841: تاريخ أحوال السيدة فاطمة والحسنين عليهم السلام) هو المجلد العاشر من البحار في تسعة وعشرين الف بيت، وقد طبع مكررا في طهران وتبريز. (تاريخ أخبار الامم) من العرب والعجم للعلامة المؤرخ أبي الحسن علي بن الحسين المسعودي المتوفى بمصر سنة 346، ذكره محمد بن شاكر الكتبي في " فوات الوفيات " وعبر عنه ياقوت بأخبار الامم كما مر (842: تاريخ أدبيات ايران) فارسي في مجلدين لميرزا جلال الدين الهمائي الاصفهاني المعاصر، طبع في تبريز. (843: تاريخ أدبيات إيران) فارسي لرضا زاده شفق نزيل طهران ألفه للمدارس الحديثة في قسمين، أدبياتها قبل ظهور الاسلام وادبياتها بعده، طبع في طهران سنة 1355.

[ 231 ]

(844: تاريخ أدوار الفقه) فارسي لميرزا محمود الشهابي المعاصر، كذا ذكره في فهرس تصانيفه. (845: تاريخ الاذان) وما وقع من الخلاف في فصوله في الصدر الاول، بلغة أردو طبع بالهند. (846: تاريخ الاستكشافات الجغرافية) تأليف أبي فاروق كاظم موسى التستري النجفي مدرس الجغرافية بمدرسة الغري طبع في الغري سنة 1356 (تاريخ اسكندر) للفاضل ميرزا محمد حسين خان ذكاء الملك الملقب في شعره ب‍ (فروغي) ابن ميرزا مهدي خان الارباب الاصفهاني المعاصر صاحب (تاريخ ايران) المطبوع الذي ألفه سنة 1319، ذكره في أواخره وفي بعض الفهارس أنه طبع بايران أيضا. (848: تاريخ اسكندر المكدوني) الملقب ب‍ (ذي القرنين) المستخرج من كتب اليونان طبع في بيروت مكررا بهذا العنوان، ولعله بعينه أخبار ذي القرنين للنهمي الذي كان من أواسط القرن الثالث كما مر في الجزء الاول، فراجعه. (849: تاريخ أسكيموئي) ترجمة من الافرنجية إلى الفارسية، للفاضل الملقب ب‍ (لسان الدولة) في عصر السلطان مظفر الدين شاه طبع في طهران سنة 1321. (850: تاريخ اسلام) ترجمة من الانكليزية إلى الاردوية، للسيد أبي الحسن الهندي طبع بالهند في (304 - ص). (851: تاريخ اسلام) بلغة اردو، للشيخ ذاكر حسين الدهلوي المعاصر، طبع في خمسة اجزاء كما في الفهرس الاثنى عشرية اللاهورية. (852: تاريخ اسلام) باللغة الانكليزية للسيد مير علي الهندي المعاصر وهو الذي ترجمه السيد أبو الحسن إلى الاردوية وطبع كما مر.

[ 232 ]

(853: التاريخ الاسلامي) أو مختصر تاريخ الاسلام، للسيد المعاصر السيد صدر الدين بن الحجة السيد إسماعيل المعروف ب‍ (السيد الصدر) لانه لقب والده السيد صدر الدين محمد الموسوي العاملي المهاجر إلى اصفهان والمتوفى بالنجف سنة 1263، وهو مختصر طبع سنة 1330. (854: تاريخ الاسماء) بلغة أردو مطبوع في بيان أعداد حروف جملة من الاسماء. (تاريخ أشكانيان) إسمه " درر التيجان في تاريخ بني الاشكان " (855: تاريخ أصحاب) أي أصحاب النبي صلى الله عليه وآله بلغة أردو، للسيد إعجاز حسن الامروهوي المعاصر، صهر المفتي مير محمد عباس وتلميذه، كذا ذكره في التجليات، ولعله السيد إعجاز حسين المتوفى سنة 1340 كما رأيته بخط السيد علي النقي المعاصر. (856: تاريخ إصفهان) للحافظ أبي نعيم أحمد بن عبد الله بن احمد بن اسحق بن موسى بن مهران الاصفهاني المولود (336 - أو - 334) والمتوفى سنة 430 كما أرخه ابن خلكان، وقبره في اصفهان في (آب بخشان) قال في معالم العلماء إنه عامي إلا أن له منقبة المطهرين ومرتبة الطيبين وما نزل من القرآن في أمير المؤمنين عليه السلام، وعن الشيخ البهائي أنه أورد في " حليته " ما يدل على خلوص ولائه وهو الجد الاعلى للعلامة المجلسي، وحكي في (الروضات) عن الامير محمد حسين الخواتون آبادي الجزم بتشيعه نقلا عن آبائه عنه، وذكر في (تذكرة النوادر) وجود ثلاث نسخ من هذا الكتاب في المكتبات وذكر خصوصياتها، فراجعه. (857: تاريخ اصفهان) الموسوم ب‍ (نيم جهان) للفاضل المعاصر الحاج ميرزا حسن بن الحاج ميرزا علي بن محمود المذكور فيه نسبه

[ 233 ]

إلى أربعة عشر بطنا الجابري الانصاري الاصفهاني، فارسي منقح مختصر في أواخره تراجم ثمانين رجلا من أعيان علمائها وأسخيائها وجمع من الانصاريين المعاريف، طبع في سنة 1333 وهي سنة تأليفه. وفي ذيله تاريخ عمومي نافع مفيد. وألحق بآخره وجوها من إعجاز القرآن وله (آفتاب درخشنده) مر. (858: تاريخ إصفهان) لابي عبد الله حمزة بن الحسن الاصفهاني. عبر عنه إبن النديم ب‍ (كتاب إصفهان) وأخبارها وكذا في أول ترجمة تاريخ قم. وله (تاريخ ملوك الارض) إنتهى فيه إلى سنة 350 راجعه. (859: تاريخ إصفهان) الموسوم ب‍ (الاصفهان) للسيد علي بن الامير محمد باقر بن الامير محمد حسين الحسيني الاصفهاني العالم المعاصر المعروف ب‍ (جناب) المولود سنة 1287. كتاب مبسوط في الغاية شرع فيه سنة 1343 وخرج من قلمه كثير من أجزائه لكنه طبع منه في تلك السنة ما يقرب من ثمانين صفحة ثم عطل طبع الباقي وكان مشغولا بتكميله إلى سنة 1348 فأخذه معه إلى طهران وهناك تم تبييضه وترتيب أجزائه على ما أراده قبل وفاته بيومين فتوفي هناك آخر شوال سنة 1349 ودفن في جوار (إمام زاده عبد الله) قرب زاوية عبد العظيم. ذكره الشيخ محمد علي الحبيب آبادي الاصفهاني. (860: تاريخ إصفهان) للفاضل الاديب الماهر المفضل بن سعد بن الحسين المافروخي الاصفهاني كذا وصفه الفاضل في أول (الروضات) ونقل عنه بعنوان (كتاب إصفهان) وقد طبع بايران أخيرا بعنوان (محاسن إصفهان) فراجعه. (861: تاريخ إعتضاد السلطنة) شرح وترجمة (للآثار الباقية عن القرون الخالية) تأليف أبي ريحان البيروني للفاضل الملقب سنة 1272

[ 234 ]

ب‍ " اعتضاد السلطنة " وبعدها ب‍ " وزير العلوم " علي قلي ميرزا ابن السلطان فتح علي شاه المتوفى سنة 1298. (872: تاريخ أعثم) ترجمة بلغة أردو لتاريخ الفتوح الفارسي لابن أعثم السابق ذكره وهو مطبوع بالهند. (تاريخ أعيان الشيعة) مر في (ج 2 - ص 248) وقد طبع حتى الآن من مجلداته إحدى عشرة نسأل الله التسهيل لاتمام طبعه. (863: تاريخ أعيان عصر ناصر الدين شاه) من الامراء وذوي الالقاب الملكية وذكر تراجمهم وشرح أحوالهم بالفارسية للفاضل الاديب ملك الشعراء ميرزا محمود خان بن محمد حسين خان الملقب في شعره ب‍ " عندليب " ابن فتح علي خان الملقب ب‍ " صبا " الكاشاني الطهراني الفه بامر السلطان ناصر الدين شاه، وكان والده وجده من الشعراء الامراء في عصر السلطان فتح علي شاه، ولكل واحد منهما ديوان كبير ولجده المتوفى سنة 1238 مثنويات أخر، أورد في تذكرة (مجمع الفصحاء) ترجمتهما وكثيرا من شعرهما. (864: تاريخ الافاغنة) فارسي لميرزا عباس خان المؤرخ الشاعر المعاصر ابن ميرزا احمد الهمداني الشرواني اليماني الذي نزل هو كلكتة سنة 1220 وتوفى ببونة سنة 1256، وله تصانيف كثيرة وكان ولده ميرزا عباس حيا إلى زمن طبع بعض كتبه سنة 1307، وطبع من تصانيف والده (نفحة اليمن، والجوهر الوقاد، والمناقب الحيدرية) وغيرها. (865: تاريخ الافغان) أو تتمة البيان في تاريخ الافغان، للسيد السياسي المعاصر السيد جمال الدين ابن السيد صفدر الاسد آبادي الهمداني المشهور بالافغاني المولود سنة 1254، والمتوفى سنة 1316

[ 235 ]

مطبوع وله " العروة الوثقى " المذكور في مقدمته ترجمة المؤلف وترجمه أيضا ابن أخته ميرزا لطف الله الاسد آبادي الهمداني في رسالة نشرتها مجلة " ايران شهر ". (866: تاريخ أفغانستان) أو " تاج التواريخ " في أحوال سلطانها الامير عبد الرحمن المولود سنة 1270 على ما رقمه هو بنفسه بالانگلزية وطبعت نسخته، ولتكثير الفائدة وعموم النفع ترجمه إلى الفارسية معاون قنسل غلام مرتضى خان نزيل مشهد الرضا عليه السلام عشر سنين بمعاونة ميرزا عبد الله خان المنشي ومشاركة ميرزا حسن علي الشيرازي، وطبع هذا الفارسي في المشهد الرضوي سنة 1319، وايضا طبع في بمبي سنة 1322 في مجلدين مجلده الاول في سوانح السلطان من أول أمره وما جرى عليه من الامور المرتب على إثنى عشر فصلا ومجلده الثاني فيما صدر عنه وجرى على يده من التدبيرات والعمليات المؤثرة في حفظ المملكة وشئونها فراجعه. (867: تاريخ أفغانستان) فارسي لطيف يقرب من ستة آلاف بيت الف باسم السلطان ناصر الدين شاه وفرغ منه في رجب سنة 1273، وهي سنة فتح هراة ذكر أولا جغرافية أفغانستان وبلادها المعروفة ثم ذكر أحوال ملوكها مختصرا وبسط القول في سلطنة احمد خان الدراني وذريته الدرانيين أوله (نخست مر خدايرا سپاس بيگران سزد) وهو مطبوع بايران لم يذكر فيه إسم المؤلف لكن صرح المؤلف في ملحقاته أن له ترجمه " الآثار الباقية " لابي ريحان البيروني فلذا احتمل أنه للفاضل شاهزاده علي قلي ميرزا اعتضاد السلطنة المتوفى سنة 1298 لانه مر آنفا تاريخه الذي هو ترجمة وشرح للآثار الباقية. (تاريخ اكبري) كما أورده كشف الظنون كذلك في حرف التاء، مر

[ 236 ]

بعنوان " الاكبري " في حرف الالف وإسمه " آئين اكبري " ويأتي خلاصة تاريخ آئين اكبري في حرف الخاء. (تاريخ ألفي) مر أيضا في حرف الالف بعنوان (الالفي). (868: تاريخ أم المصائب) سيدتنا زينب بنت أمير المؤمنين عليه السلام فارسي كبير يقرب من خمسين الف بيت، لسلطان المتكلمين الشيخ محمد بن المولى إسماعيل الكجوري نزيل طهران المتوفى بها سنة 1352، رأيته في المسودة بخطه الشريف، ويأتي (الخصايص الزيلبية، والطراز المذهب) كما مر أخبار الزينبات. (869: تاريخ الامم الشرقية) للحكيم أبي ريحان محمد بن أحمد الخوارزمي البيروني المولود سنة 362 والمتوفى سنة 440 طبع في ليبسيك سنة 1878 م كما في اكتفاء القنوع ؟. (870: تاريخ الانبياء) بالتركية لنظام الدين الوزير أمير علي شير الجغتائي الذي لقبه في شعره الفارسي (الفنائي) وفي التركي النوائي المتوفى سنة 907، أوله: (كنون وقتست كز كلك سخن گوي * بسوي ذكر پيغمبر بهم روي) توجد في الخزانة الرضوية نسخة ناقصة آخرها (تقديردن مستبعد وكلدور) كذا ذكره في فهرس الخزانة الرضوية فراجعه. (871: تاريخ الانبياء) فارسي لملك المؤرخين ميرزا عبد الحسين خان ابن هداية الله خان ابن محمد تقي خان سپهر الكاشاني المولود سنة 1288 والمتوفى سنة 1352، قال في تقويم پارس لسنة 1313 الشمسية (إنه ألفه وهو إبن عشرة سنة) فعليه يكون شروعه سنة 1302 لكنه بنفسه ذكر تاريخ ولادته للشيخ محمد علي الحبيب آبادي وانها كانت في سنة 1290، وله تاريخ يوميه ايران يأتي.

[ 237 ]

(872: تاريخ الانبياء) مطبوع في ثلاث مجلدات للمولوي الشيخ احمد صاصب الهندي كما في الفهارس راجعه. (تاريخ الانبياء والائمة) يأتي بعنوان تواريخ الانبياء تبعا لتسميته (873: تاريخ الانقلاب الكبير) في البلاد الروسية ترجمة عن الافرنجية إلى الفارسية والمترجم الفاضل ميرزا نصر الله الفلسفي المعاصر (874: تاريخ انگلستان) لملك الكتاب ميرزا محمد الشيرازي مطبوع (875: تاريخ أولاد الاطهار) للسيد محمد رضا ابن السيد محمد صادق ابن السيد مير عبد الفتاح بن محمد يوسف الطباطبائي التبريزي المعاصر كان جده مير محمد يوسف من تلاميذ الوحيد وتوفي سنة 1242، نقل عنه الواعظ الخياباني ما يشعر بأنه كان بدء تأليفه سنة 1294 عند محاصرة العثمانيين لتبريز، ولكن يظهر منه عند ذكر ترجمة جده مير محمد يوسف أن تأليفه كان سنة 1299. (876: تاريخ أول يوم من المحرم) وما وقع فيه من أول خلق الدنيا إلى عصر المؤلف في مجلدين، أملاهما الحافظ المؤرخ الواعظ الجليل السيد كاظم الحيدري الكاظمي، المتوفى بالنجف في نيف وثلاثماية بعد الالف، على ولده الفاضل الشاب السيد علي بن الكاظم فكان يكتب ولده ما يمليه إلى أن تم منه المجلدان الموجودان رآهما سيد مشايخنا العلامة أبو محمد الحسن صدر الدين وقال (إنه قال لولده المذكور بعد ذهاب بصره إني أريد أن أملي عليك تاريخ الدنيا وأنت تكتبه فان شئت أن أمليه بعنوان (أيام الاسبوع) بأن أذكر ما وقع في كل يوم منها من أول الدنيا إلى يومنا أو بعنوان (أيام الشهور) فاختار الولد الثاني فشرع في إملاء وقايع اليوم الاول من المحرم، وكان يذكر أنه فقط يتم في عشر مجلدات لكن بعد تمام المجلدين جرى قلم التقدير بوفاة

[ 238 ]

الولد وجف قلمه وابتلاء الوالد بمصيبته وضعف عزمه إلى أن توفي. (877: تاريخ: أهل زمانه) في تاريخ مذهب ديانند الذي اخترعه هذا الرجل حدود سنة 1294 ومات حدود سنه 1302 تأليف خواجه غلام الحسنين الپاني پتي الهندي المعاصر مطبوع بلغة أردو في الهند وهو اسمه التاريخي المطابق لسنة (1350) واسمه الاصلي (سوامي ديانند) كما يأتي، كان ديانند رجلا وثنيا فاختار بزعمه التوحيد لكنه فر من الكفر إلى الزندقة وتبعه اكثر الهنود الوثنيين. (878: تاريخ إيران) لمحمد حسن خان اعتماد السلطنة ابن علي خان المراغي صاحب " المآثر والآثار " و " مطلع الشمس " وغيرهما المتوفى سنة 1313 فارسي مبسوط بدأ فيه بتقويم سنة 1292 ثم ذكر فهرس الوقايع والحوادث وأوليات الامور من الهبوط إلى عصره ثم ذكر تواريخ ملوك إيران قبل الميلاد إلى الهجرة وبعدها إلى عصره، وفي آخره ذكر تفاصيل جملة من البلاد الايرانية وأعيانها وعلمائها وطبع في طهران في سنه 1292 وبعده كتب تاريخ المنتظم الذي فرغ منه 1299 (تاريخ إيران) المختصر ويقال له " ايران قديم " طبع سنة 1308، الشمسية فارسي كما مر في ج 2 - ص - 488. (879: تاريخ إيران) الفارسي المختصر لميرزا حسن خان الشهير ب‍ " أميد " طبع سنة 1347. (880: تاريخ إيران) الفارسي المختصر ايضا للاديب ذكاء الملك ميرزا محمد حسين خان الملقب في شعره ب‍ " فروغي " ابن ميرزا مهدي خان الاصفهاني، طبع بايران. (881: تاريخ إيران) الكبير الفارسي في أربع مجلدات لميرزا عباس خان الاقبال طبع مجلده الاول من بدء خروج جنگيز إلى ظهور

[ 239 ]

الامير تيمور في طهران في سنة 1352، وذكر أن في المجلد الثاني تواريخ تيمور إلى ظهور الصفوية، والثالث منهم إلى الافشارية، والرابع في الزندية والقاجارية. (882: تاريخ إيران) الكبير المبسوط الفارسي ايضا لذكاء الملك المذكور. شرع في التواريخ من أول ما تأسست السلطنة في بلاد ايران من سنة خمس وتسعين وخمسماية قبل ولادة المسيح إلى زمان القاجارية، فرغ منه سنة 1319 وطبع في المرة الخامسة سنة 1336، ورتب المؤرخون طبقات ملوك ايران على أربعة " الپيشدادية، والكيانية، والاشكانية، والساسانية " الذين انقرضوا بالاسلام عند " فتح الفتوح " في نهاوند أو بعد ذلك. (883: تاريخ ايران) تأليف رحيم زاده الصفوي، مختصر نشره أمير جاهد في سالنامه پارس جلد (9). (884: تاريخ ايران) المترجم إلى الفارسية عن أصله الانگليزي باستدعاء وكيل الملك محمد اسماعيل خان الوالي في كرمان وطلبه من بعض سفراء الانگليز سنة 1282 فطلب السفير ترجمته عن المعلم الايراني في الهند ميرزا اسماعيل الملقب في شعره ب‍ " حيرت " وفرغ هو من الترجمة حدود سنة 1287 وأرسلت الترجمة إلى كرمان بعد وفاة وكيل الملك إلى ولده وطبعت من سنة 1287 إلى سنة 1290. (885: تاريخ ايران) المترجم ثانيا عن الاصل المذكور والمترجم الثاني هو الشيخ محمد الاصفهاني ؟ قد راعى في هذه الترجمة خصوصيات ذكرها في المقدمة ورتب له فهرسا مبسوطا وطبع في بمبئ سنة 1323 والاصل المذكور (لسرجان مالكم بهادر) سفير الدولة الانگليزية وقد ورد سفيرا إلى ايران سنة 1215 أوائل عصر فتح علي شاه كما

[ 240 ]

ذكره ميرزا هداية في روضة الصفا الناصري، معبرا عنه ب‍ " درجان مالكم بهادر " وكان من أهل الفضل والكمال محبا لاهله مروجا للكتب وهو المباشر لطبع تاريخ " نگارستان " سنة 1245 وهو الذي ألف السيد محمد الطباطبائي " أحوال سلاطين الصفوية " له كما مر في الالف ولكن السيد عبد اللطيف في (ص 369) من " تحفة العالم " عبر عنه ب‍ (مسترجان مالكم بهاذر) وذكر أنه كان في جگرنات سنه 1214 مدة أربعة أيام في ضيافة مستر مالكم أخ مسترجان مالكم هذا فأحسن ضيافته وعامله معاملة الملوك، وبالجملة فلا يظن أنه ميرزا مالكم خان الملقب ب‍ " ناظم الدولة " فانه من أرامنة جلفا باصفهان ولد بها 1246 ونشأ بين المسلمين فاعتنق الاسلام وأنشأ روزنامه " القانون " في لندن سنة 1309 ومات في رم سنة 1327. (تاريخ ايران) مر بعنوان (تاريخ أدبيات ايران) ومر متعددا بعنوان ايران في (ج 2 - ص 488) ويأتي بعنوان (تاريخ بيداري ايرانيان) و (تاريخ سلاطين ايران) و (تاريخ سلاطين العجم) متعددا وتاريخ شاهنشاه، وتاريخ يوميه ايران، وتاريخچه أدبيات وتاريخچه شير وخورشيد. (886: تاريخ البابية) للسيد عبد الرزاق الحسني البغدادي المعاصر مؤلف (رحلة العراق) وغيره عنوانه (البابيون في التاريخ) أورد فيه مقالات تاريخيه نشرت أولا في مجلة العرفان الصيداوية تباعا ثم طبعت مستقلة بصيدا سنة 1349. (تاريخ البابية ؟) إسمه باب لابواب، مر تفصيله ويأتي مختصره مفتاح باب الابواب. كما يأتي مقالة حليح ؟ في تاريخ البابية، وفلسفة نيكوي وكشف الحيل ؟، ويار قلي، ويأتي الردود على البابية في الراء

[ 241 ]

(887: تاريخ پانصد ساله خوزستان) فارسي للسيد أحمد الحسيني التبريزي المعاصر الملقب ب‍ " الكسروي ؟ " طبع بطهران سنة 1313 شمسية، ويأتي تاريخ خوزستان لغيره. (888: تاريخ بحيرة) فارسي طبع بايران لميرزا عبد الكريم بن عباس قلي القمي التفريشي. (889: تاريخ بختياري) فارسي كبير طبع بايران. (890: تاريخ البرامكة) فارسي لميرزا عبد العظيم خان الملقب بقريب طبع ضمن (سالنامه ء پارس). (891: تاريخ البرقي) لابي جعفر أحمد بن محمد بن خالد بن عبد الرحمن البرقي المتوفى سنة 274 أو سنة 280 وهو غير " التبيان " في أخبار البلدان له كما يأتي، ذكره النجاشي. (892: تاريخ البصرة) لميرزا حسن خان بديع الملقب ب‍ (نصرة الوزراء) مطبوع. (893: تاريخ پطر كبير) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي طبع بايران. (تاريخ بغداد) مر بعنوان أخبار بغداد وطبقات أصحاب الحديث بها (تاريخ بغداد) يأتي بعنوان التبيان في أخبار بغداد للبرقي. (تاريخ بغداد) يأتي بعنوان عمران بغداد. (894: تاريخ البلدان العراقية) يأتي بعنوان موجز تاريخ البلدان. (895: تاريخ بناء الكعبة) بالعربية يوجد في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد في الماري (6) كما في فهرسها (أقول) يأتي (مفرجة الانام) في تأسيس بيت الله الحرام عربي ولعله الموجود في المكتبة وآخر فارسي، ورسالة في أحوال أبنية الكعبة.

[ 242 ]

(تاريخ بناكتي) بالباء ثم النون إسمه روضة أولي الالباب، يأتي (تاريخ البواهر) إسمه قلائد الجواهر في تاريخ البواهر ويقال له (تاريخ نكو) يأتي. (تاريخ بني الاشكان) إسمه (درر التيجان) يأتي. (تاريخ پهلوي) يأتي بعنوان (تاريخ شاهنشاه پهلوي) ذكر في (برهان القاطع) أن الپهلوي نسبة إلى پهلو بن نوح النبي وپهلو هو والد پارس وبعضهم جعله اسم ري واصفهان ودينور فالنسبة إليه نسبة إلى هذه البلاد، وبعضهم ذكر أنه اسم البلدة. (896: تاريخ بهو پال) أيضا فارسي مطبوع للمؤرخ المعاصر ميرزا عباس خان مؤلف تاريخ البواهر المذكور الذي ألفه باسم السيد محمد صديق حسن خان زوج ملكة بهو بال. (897: تاريخ بيداري) إيرانيان فارسي تأليف ناظم الاسلام مطبوع (898: تاريخ تاج بى بى) فارسي موجود في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسها فراجعه. (تاريخ التبر المسكوب) يأتي باسمه قريبا. (899: تاريخ تبريز) فارسي لفيلسوف الدولة ميرزا عبد الحسين خان بن ميرزا محمد حسين بن عبد الكريم المعاصر الزنوزي التبريزي نزيل قم اخيرا مؤلف مطرح الانظار في طبقات اطباء الاعصار توجد نسخة التاريخ بخط مؤلفه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم كما ذكره في مكاتبته الينا بخطه. (تاريخ التبيان) في أخبار بغداد يأتي باسمه قريبا. (تاريخ تتميم الموصلي) يأتي بعنوان التتميم مع سائر تتميمات التواريخ والرجال.

[ 243 ]

(تاريخ تجاريب الامم) يأتي قريبا باسمه تجاريب. (تاريخ تجزئة الامصار) يأتي في محله ويقال له " تاريخ وصاف " ايضا (تاريخ التجليات) أو تاريخ عباس يأتي ايضا. (تاريخ تجلي النور) يأتي قريبا أيضا. (تاريخ تحفة العالم) يأتي مع سائر التواريخ الموسومة ب‍ (التحفة). (تاريخ التذكرة) يأتي مع سائر التذكرات المؤلفة في التاريخ. (900: تاريخ تستر) وذكر بعض علمائها وساداتها وشعرائها ورجالها وحكامها وقليل من وقايعها، للسيد عبد الله بن السيد نور الدين بن السيد نعمة الله المحدث الجزائري الموسوي التستري المولود سنة 1104 والمتوفى سنة 1173 صاحب الاجازة الكبيرة التي كتبها سنة 1168، وعبر فيها عند ذكر تصانيفه عن هذا الكتاب برسالة في تاريخ تستر من غير تسمية لها لكنه اشتهر بالتذكرة وطبع في كلكتة سنة 1343 بعنوان " التذكرة " وله مقدمة من الناشر في ترجمة المؤلف باللغة الانگليزية وعمل له فهرسا لطيفا وهو فارسي مرتب على مقدمة وعدة فصول تنتهي إلى ثمانية وأربعين فصلا فيما رأيته من النسخة المخطوطة التي وجدتها عند أحفاده أوله (الحمد لله رب العالمين) فرغ من اصله في (18 - رجب 1164) وألحق به بعض الوقايع إلى سنة 1169) حكى في أوائله عن كتب التواريخ أن ابتداء بناء البلدة في الدنيا كان في زمن هوشنگ بن كيومرت أو ابن أخيه وأول بلدة بناها قال لها " شوش " بمعنى " خوب " بالفارسية وحسن بالعربية ثم لما وصل إلى قرب " رودگرن " قال (اين جا شوشتر است) - خوب تر است براي بناء بلدة - فبنيت هناك البلدة وعرفت باسم شوشتر ومعربه تستر، قال وبعد خراب البلدة عمرها ثانيا أردشير بن بابك بن ساسان

[ 244 ]

وبقيت إلى عصر السلطان شاهپور ذو الاكتاف من أحفاد شاهپور بن أردشير المذكور فتمم ذو الاكتاف عمارتها وأحدث رودخانة گرگر وبنى الشاذروان الذي كان باقيا إلى عصر الحجاج الثقفي فأمر بخراب الشاذروان وكان كذلك إلى عصر الوالي فتح علي خان بن واخشتوخان بعد سنة 1078 فجدد عمارة الشاذروان (أقول) وفي تعيين أول بلدة بنيت في الدنيا أقوال منها ما نسبه في " معجم البلدان " إلى قوم من أن أول مدينة بنيت على الارض بعد الطوفان هي بلدة حران فيها منازل الصابئة وهم الحرانيون المذكورون في كتب (الملل والنحل) وفيها قبر ابراهيم، الامام المقتول سنة 232، وفي (القاموس) في تستر قال وسورها أول سور وضع بعد الطوفان، وذكر في الفصل الخامس مساجد تستر من عصر محمد بن جعفر المتوكل العباسي سنة 254 وما بعده وسائر القبور والمزارات وبقاع الخير مثل بقعة براء بن مالك الانصاري ومحمد بن جعفر الطيار، وعبد الله بن الحسن الدكة، وابراهيم سربخش وغيرها، وذكر نسب السادة المرعشية من جدهم نجم الدين محمود أول من هاجر من آمل مازندران إلى تستر وتزوج بابنة السيد عضد الدولة الحسيني الوارثة لجميع تركة أبيها، وذكر الجد الاعلى للقاضي نور الله الشهيد وهو السيد شمس الدين محمد شاه بن مبارز الدين مانده بن جمال الدين حسين بن نجم الدين المذكور، وبمناسبة ذكر السيد محمد شاه هذا المعاصر للسيد محمد بن فلاح المشعشعي المتوفى سنة 870 ذكر بعض أحوال المشعشعيين ونسبهم ونسب سادة تلغر والسادة المعروفين بسيد حسين، وذكر من حكام تستر من سنة 932 إلى عصره، قال وفي سنة 1042 كان الحاكم واخشتوخان فذكر جملة من معاصريه من العلماء والشعراء، وذكر ترجمة جده السيد نعمة الله وأبيه السيد نور الدين،

[ 245 ]

وذكر أسماء ولده العشرة وفهرس تصانيفه وتراجم تلاميذ جده مرتبا على الحروف وكذا تلاميذ والده مرتبا، ثم ذكر جمعا من اخوان الصفا من اصحابه وأصدقائه. (901: تاريخ تمدن اسلام) فارسي مطبوع بايران. (902: تاريخ تمدن روم ويونان) لنصر الله الفلسفي وهو ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي طبع في ايران. (903: تاريخ ثريا) لشاهزاده نادر ميرزا القاجاري المعاصر الاديب الشاعر الملقب في شعره ب‍ " ثريا " نزيل تبريز فارسي في تواريخ بلدة تبريز وبنائها وهوائها وذكر جمع من أعيانها وفضلائها شرع في تأليفه باسم السيد الحاج ميرزا كاظم الطباطبائي التبريزي سنة 1303 وفرغ منه (22 - محرم - 1314) وذكر فيه أنه من تلاميذ الشيخ الحاج ميرزا يوسف الدهخوارقاني ابن المولى جواد ابن المولى يوسف وكان الحاج ميرزا يوسف من تلاميذ العلامة الانصاري ورثى استاده بقصيدة قرأت في المجلس التأبيني الذي أقيم له. (904: تاريخ الثقفي) لابراهيم بن محمد بن سعيد الثقفي الكوفي المتوفى سنة 283 من ولد عم المختار وصاحب كتاب " المعرفة " ذكره النجاشي والشيخ في الفهرس. (905: تاريخ الثورة العراقية) للسيد عبد الرزاق الحسني النجفي البغدادي المعاصر، طبع بمطبعة العرفان ب‍ " صيدا ". (تاريخ جبل عامل) الموسوم بالبدر الكامل مر آنفا. (تاريخ جبل عامل) الموسوم ب‍ (معجم قرى جبل عامل) للشيخ سليمان ظاهر يأتي كما يأتي (تاريخ حوادث جبل عامل) و (تاريخ علماء جبل عامل).

[ 246 ]

(906: تاريخ الجعفري) ينقل عنه صاحب حبيب السير في كتابه " مآثر الملوك ". (907: تاريخ جنگ فرانسه يا روس) فارسي وهو ترجمة لاصله التركي، ترجمه إلى الفارسية ميرزا محمد رضي التبريزي بأمر السلطان فتح علي) شاه وكان وقوع الحرب بينهما سنة 1220، توجد نسخة منه كتابتها سنة 1270 في الخزانة الرضوية كما في فهرسها. (908: تاريخ چنگيز خان) فارسي طبع في بمبئ كما في الفهارس (أقول) يأتي (تاريخ جهان گشا) في تواريخ چنگيز خان وهلاكو والمغول المطبوع بليدن. (909: تاريخچه أدبيات ايران) لميرزا سعيد خان النفيسي المعاصر ساكن طهران، شرح فيه أدبيات ايران قبل الاسلام وبعده قرنا قرنا إلى القرن الحاضر ونشره المير مجاهد في (ج 7 و 8 و 9) من سالنامه پارس. (910: تاريخ چه شير وخورشيد) للسيد أحمد الحسيني التبريزي المعاصر الملقب ب‍ " الكسروي " طبع بايران. (911: تاريخ چهارده) على ستة فراسخ من بلدة رشت من بلاد گيلان فارسي مختصر لشيخنا ميرزا محمد علي بن المولى نصير الچهاردهي المولود بها ليلة الجمعة (26 - ع 1 - 1252) والمتوفى بالنجف ليلة الاربعاء آخر المحرم سنة 1334. (تاريخ جهان) أو (أحوال كره ء أرض) المعروف بجام جم، يأتي. (912: تاريخ جهان آراء) للقاضي أحمد الغفاري، قال القاضي نور الله في (مجالس المؤمنين) إنه ذكر أسامي الاوصياء الاثني عشر لاولى العزم من الرسل، ولعله أحمد بن محمد الآتي الذي ذكره في كشف الظنون

[ 247 ]

(913: تاريخ جهان آراء) فارسي للامير أحمد بن عبد اللطيف القزويني معاصر شاه اسماعيل الصفوي الذي مات سنة 930، موجود في مكتبة قينة بدار الملك النمسا، ويوجد فيها أيضا " لب التواريخ " تأليف الامير يحيى بن عبد اللطيف القزويني الشيعي بتصريح صاحب كشف الظنون أخ الامير احمد المذكور، وقد فرغ من تأليف اللب سنة 948 كما ذكر في فهرس المكتبة، ورأيت نسخة منه كما يأتي في حرف اللام. (914: تاريخ جهان آراء) فارسي مختصر جامع للقاضي احمد بن محمد الفناري ؟، ألفه لشاه طهماسب وانتهى فيه إلى سنة 972 مرتب على ثلاث نوح النسخة الاولى في الانبياء، الثانية في الملوك، الثالثة في الدولة الشاهية، واسمه تاريخه وهو (نسخ جهان آراء) كذا وصفه في كشف الظنون واحتملنا اتحاد ما نقلناه عن مجالس المؤمنين مع هذا التاريخ، ويأتي تاريخ " نگارستان " لاحمد بن محمد بن عبد الغفار القزويني الغفاري المطبوع سنة 1245 والمؤلف حدود سنة 959. (915: تاريخ جهان آرا) لميرزا محمد صادق خان المروزي، الملقب في شعره ب‍ (هماي) كتبه بأمر السلطان فتح علي شاه، كما ذكره في " مجمع الفصحاء ". (تاريخ جهان آرا) أو (تاريخ يورپ وانگلند) فارسي مترجم عن الافرنجية يأتي. (916: تاريخ جهان آراي نادري) طبع بايران كما في الفهارس، ولعله " جهان گشا " الآتي. (917: تاريخ جهان گشا) للصاحب الوزير خواجه علاء الدين عطا ملك بن بهاء الدين محمد الجويني المولود سنة 623 والمتوفى سنة 680 أو سنة 681، مبسوط في ثلاثة أجزاء إهتم بطبعه الشيخ محمد خان

[ 248 ]

القزويني المعاصر في ليدن سنة 1319 وعلق عليه مقدمة الطبع. (918: تاريخ جهان گشاي نادري) طبع في بمبئ سنة 1168 كما في الفهارس (تاريخ جهان نما) إسمه مرآة الاحوال جهان نما، هو فارسي كسوابقه (919: تاريخ چين وماچين) فارسي مطبوع في بمبئ ورأيت عند السيد ميرزا هادي الخراساني بكربلا نسخة منه لعلها بخط مؤلفه وهو آقا محمد خليل بن محمد هاشم الشيرازي، ذكر في أوله أنه بعد فراغه عن مشاغله العلمية سافر إلى بمبئ سنة 1292 ومنها إلى سائر بلاد الهند ورأى كثيرا من الآثار التاريخية لتلك البلاد وأراد أن يكتب شيئا منها فظفر بتاريخ چين وختا وختن وتبت وماچين وغيرها من تأليف المؤرخ الانگليزي (جيمر كار كرن) فرآه أحسن تاريخ وأضبطه فترجمه إلى الفارسية في مجلدين أولهما في تواريخ چين في عدة أبواب والمجلد الثاني في ثلاثة دفاتر (1) ملوك ختا من عصر نوح إلى سنة 1842 م المطابقة تقريبا لسنة (1263) (2) في محاربات الملل الافرنجية (3) في ممالك التتر وختن وتبت وماچين وغيرها، وعند ذكره سفير الروم بالشام الحاضر في مجلس يزيد تعرض مقدار ورقتين لذكر سيد الشهداء عليه السلام وأطراه وذكر أنه أول غيور وشجاع في الدنيا لم يوجد مثله حتى اليوم، وبعد تمام كلامه ذكر المترجم أن ما فهمه المؤلف واحد من ألوف الفضائل التي كانت فيه سلام الله عليه. (تاريخ الشيخ الحر) مر بعنوان تاريخ أحمد الحر متعددا. (920: تاريخ حران) أول مدينة بنيت على وجه الارض بعد الطوفان كما حكاه في " معجم البلدان " للامير المختار عز الملك محمد بن أبي القاسم عبيد الله بن احمد بن اسماعيل بن عبد العزيز الكاتب الحراني المعروف بالمسيحي المولود سنة 366 والمتوفى بمصر سنة 420، ذكره

[ 249 ]

في ؟ كشف الظنون حكاية عن ابن خلكان ولكن المذكور هناك من تصانيفه غير هذا، نعم قال ابن خلكان بعد ترجمته بما مر أنه صاحب التاريخ المشهور ومراده تاريخ مصر الكبير الذي هو في عدة مجلدات كما يأتي وصرح بتشيعه في (شذور الذهب) وغيره. (تاريخ حرب العراق) يأتي بعنوان " القضية العراقية " والمسألة العراقية، ويأتي تاريخ المحاربة، كما مر (تاريخ جنگ). (921: تاريخ الحرمين) للفقيه آقا محمد علي بن آقا باقر الوحيد البهبهاني الحائري الكرمانشاهاني المتوفى بها سنة 1216، قال سيد مشايخنا في " ؟ التكملة " إن له رسالتين في تاريخ الحرمين الشريفين مكة والمدينة شرفهما الله تعالى (922: تاريخ الحرمين) وذكرى جلالة الملك حسين للسيد المعاصر الشهير بالسيد هبة الدين الشهرستاني، ذكره في فهرس كتبه. " تاريخ الحرمين " إسمه (بزهة أهل الحرمين) في عمارة المشهدين بالغري، والحائر يأتي في حرف النون. (923: تاريخ حسن بيگ روملو) هو من تواريخ أواسط عصر الصفويه ينقل عنه صاحب (رياض العماء) كثيرا منها قوله في مدح المحقق الكركي (إنه كان كثير الاهتمام باعلاء المذهب الحق الجعفري) وهو غير (الروضة الصفوية) لميرزا بيگ المنشي الآتي. (924: تاريخ حسين بن بيقرا) ذكره في كشف الظنون كذلك (أقول) هو السلطان حسين ميرزا ابن ميرزا بايقرا المتوفى سنة 911، والتاريخ منظوم فارسي في ما يقرب من عشرة آلاف بيت للاديب الشاعر المعاصر له المعروف بخواجه مسعود القمي، هاجر من قم إلى هراة وتقرب إلى السلطان المذكور ونظمه في تواريخ أحواله بأمره كما ترجمه معاصره في روضة الصفا

[ 250 ]

(925: التاريخ الحسيني) في أحوال سيد الشهداء عليه السلام للشيخ محمود بن علي بن محمد البيلاوي المولود سنة 1297، طبع بمطبعة التقدم سنة 1324 كما في (معجم المطبوعات العربية) راجعه. (تاريخ حقايق نگار) إسمه (حقايق التاريخ الناصرية) يأتي. (تاريخ الحكماء) مر بعنوان (إخبار العلماء بأخبار الحكماء). (926: تاريخ حكماء اليونان) قطعة من محبوب القلوب للشيخ محمد بن المولى شيخ علي اللاهيجي الاشكوري لكنها جعلت مستقلة بالطبع في طهران سنة 1317. (927: تاريخ حكماء يونان) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي طبع بمباشرة ميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي في بمبئ سنة 1304، (تاريخ حلب) الموسوم ب‍ " معادن الذهب " لابن أبي طي، يأتي في حرف الميم. (928: تاريخ الحلة) للشيخ يوسف كركوش الحلي المعاصر، ابتدأ فيه من أول عمران الحلة إلى أيام المملكة العراقية، طبع بمطبعة العرفان بصيدا سنة 1353. (929: تاريخ حوادث جبل عامل) من سنة 1248 إلى سنة 1256 التي أخرج فيها ابراهيم پاشا ابن محمد علي پاشا من بلاد الشام، للشيخ علي بن محمد السبيتي العاملي الكفراوي المتوفى سنة 1303، ينقل عنه سيدنا الحسن صدر الدين في التكملة، ويأتي له تاريخ علماء جبل عامل، ومر له البرهان في الرد على أبي حيان. (تاريخ الحيرة) للسيد حسون البراقي مر باسمه براقية السيرة. (تاريخ خاقان) أو تاريخ قصص خاقان هو تاريخ فتح علي شاه يأتي. (930: تاريخ خاني) في تاريخ طبرستان وجيلان، ألفه المولى علي بن

[ 251 ]

شمس الدين ابن الحاج حسين باسم أحمد خان الحسيني ملك جيلان الذي كان جاروديا ثم استبصر وفصل فيه أحوال السادة العلويين ملوك تلك البلاد، من المرعشية بمازندران، والكيائية بجيلان، وفرغ منه سنة 899، توجد نسخة منه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم. (931: تاريخ خسروي) في تواريخ ملوك العجم لابي الحسين محمد بن سليمان الاشعري، ذكر في كشف الظنون، فراجعه. (932: تاريخ خلد برين) لميرزا محمد طاهر الوحيد القزويني الذي استورزه شاه سليمان الصفوي بعد موت وزيره الشيخ علي خان سنة 1101، فارسي لطيف تعرض فيه لتراجم كثير من أعلام العلماء في عصر السلاطين الصفوية مثل الشيخ البهائي والمحقق الداماد. (تاريخ الخلفاء) الموسوم بالاصطفاء مر في (ج 2 - ص 121). (تاريخ الخلفاء) مر بعنوان أخبار الخلفاء متعددا. (تاريخ الخلفاء) الموسوم بالاوراق مر. (تاريخ الخلفاء) يأتي بعنوان تاريخ القطربلي. (تاريخ الخلفاء) الموسوم بالعباسي يأتي. (933: تاريخ الخلفاء المصرية) والملوك الفاطمية وأئمة الاسماعيلية المغاربة للقاضي أبي حنيفة المغربي نعمان بن محمد بن منصور القاضي في مصر من قبل خلفاء الاسماعيلية إلى أن توفى سنة 367 صاحب كتاب " الاخبار " في فقه الامامية كما مر، و " دعائم الاسلام " الآتي حكى شيخنا العلامة النوري (ره) في " دار السلام " عن كتاب " فرج المهموم " في معرفة الحلال والحرام من النجوم للسيد علي بن طاوس أنه يروي فيه السيد عن هذا الكتاب فيظهر منه وجوده عنده (934: تاريخ خوارزمشاهي) للسيد الاجل صدر الدين، كذا

[ 252 ]

في " كشف الظنون " فراجعه. (تاريخ خوزستان) مر بعنوان (تاريخ پانصد ساله خوزستان). (935: تاريخ خوزستان) للسيد نور الدين بن السيد محمد شريف بن السيد محمد إمام الجمعة بتستر الموسوي المعاصر كبير في ثلاث مجلدات جعل ثالثها في خصوص جده السيد نعمة الله المحدث الجزائري وجميع أحفاده وذراريه وسماه ب‍ " الشجرة الطيبة ". (936: تاريخ دارا واسكندر) فارسي يوجد جزء منه في الخزانة الرضوية كما في فهرسها. (973: تاريخ الدخانية) وشرح منشور الامتياز والانحصار في انواع الدخانيات في سنة 1309 عن سلطان ايران وما ترتب عليه فارسي سلس لطيف للشيخ حسن التستري الاصفهاني الحائري المعروف بالشيخ حسن الكربلائي من أفاضل تلاميذ آية الله المجدد الشيرازي، توفي بالكاظمية في نيف وعشرين وثلاثمائة والف أوله (يا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها لك الحمد كثيرا كما انت أهله) ألفه بسامراء وذكر فيه القضية الدخانية من بدو صدور امتيازها عن السلطان ناصر الدين شاه إلى ارتفاعها، وفرغ من تأليفه سنة 1310 وهو مبسوط يربو على ثلاثة آلاف بيت. (938: تاريخ الدخانية) مختصر فارسي أيضا لوالد مؤلف هذا الكتاب الحاج علي بن المولى محمد رضا بن الحاج محسن الطهراني المولود تاسع شوال سنة 1250 والمتوفى (8 - ج 1324 1) قال في آخره (اين چند كلمه براي توضيح قلمي شد) والنسخة بخطه ضمن مجموعة عندي (تاريخ دره نادري) يأتي بعنوان الدرة. (تاريخ دكن) إسمه " چهار چمن " يأتي.

[ 253 ]

(939: تاريخ السيد دلدار علي) هو المعروف ب‍ " غفران مآب " ابن السيد محمد معين النصير آبادي المتولد بها سنة 1166 والمتوفى بلكهنو ليلة الجمعة التاسع عشر من رجب سنة 1235، ينقل عنه السيد جمال الدين محمد في " منهج الشيعة " في تقويم الشريعة المطبوع سنة 13 ؟ 1 (تاريخ الدنابلة) إسمه رياض الجنة، لميرزا عبد الرزاق يأتي. (940: تاريخ الرجال) للسيد أبي طالب احمد بن علي بن محمد بن جعفر ابن عبد الله بن الحسين الاصغر بن علي بن الحسين الشهيد عليه السلام العلوي المعروف بالعقيقي المقيم بمكة المعظمة والمتوفى في نيف وثمانين ومأتين من الهجرة، ذكره النجاشي والشيخ وابن شهراشوب وغيرهم وهو والد السيد العقيقي مؤلف الرجال المنقول عنه في كتب الرجال والمعاصر للشيخ الكليني. (941: تاريخ الرجال) للشيخ أبي القاسم الكوفي حميد بن زياد بن حماد بن زياد هواز الدهقان النينوائي المتوفى سنة 310، عبر عنه) النجاشي بكتاب الرجال في ترجمة مؤلفه حميد وذكر بعده كتاب من روى عن الصادق عليه السلام لكن أطلق عليه في بعض المواضع تاريخ الرجال، وقد ذكرنا في تاريخ ابن عقدة اطلاق التأريخ عندهم على الكتاب المحتوي على تراجم عامة رواة الحديث في مقابل كتاب الثقات من أصحاب الائمة عليهم السلام مثل كتاب من روى عن الصادق عليه السلام لحميد المذكور وغيره. (تاريخ رشيدي) هو تاريخ غازاني، يأتي. (942: تاريخ رشيدي) فارسي لميرزا حيدر بن محمد، ألفه لميرزا عبد الرشيد بن السلطان أبي سعيد بهادر كما في كشف الظنون فراجعه. (تاريخ روضة الصفا) في سيرة الانبياء والملوك والخلفاء، يأتي

[ 254 ]

(تاريخ روضة الصفاي نادري) المتمم لروضة الصفا، يأتي. (تاريخ الروضة الصفوية) لميرزا بيگ المنشي، يأتي. (943: تاريخ رم ويونان) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي لميرزا حسين خان الفرهودي المعاصر. (944: تاريخ الروم) فارسي للمؤرخ المعاصر ميرزا عباس بن ميرزا احمد الشرواني اليماني. (945: تاريخ الروم) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي لميرزا غلام حسين خان زيرك زاده، مطبوع بايران. (946: تاريخ رويان) فارسي تأليف اولياء الله، طبع بايران اخيرا كما في الفهارس المطبوعة فراجعه، ويأتي تاريخ مازندران لاولياء الله ولعله هذا المطبوع، كما يأتي تاريخ ظهير الدين الذي فيه تاريخ طبرستان ورويان ومازندران. (947: تاريخ الري) لابي منصور الآبي كما في كشف الظنون (أقول) هو الوزير أبو سعد منصور بن الحسين الآبي المتوفى سنة 432 وكان وزير مجد الدولة رستم بن فخر الدولة بن ركن الدولة بن بويه وله كتاب المحاضرات الموسوم ب‍ " نثر الدرر " كما يأتي انه في عدة مجلدات (تاريخ رياض الجنان) للسيد جمال الدين اليزدي الطباطبائي يأتي. (تاريخ رياض الجنة) لميرزا حسن الزنوزي وايضا للكروسي، يأتي. (948: تاريخ الزردشتية) وهم المنسوبون إلى زردشت الحكيم أو نبي المجوس، فارسي لملك الكتاب ميرزا محمد بن محمد رفيع الشيرازي المعاصر نزيل بمبئ، بها وله آثار الاحزان، وبحر الانساب كما مر. (949: تاريخ الزندية) وهم ملوك ايران بعد نادر شاه أولهم كريم خان زند، تسلط على ممالك ايران عدا خراسان من سنة 1163 إلى

[ 255 ]

أن مات سنة 1193 وقام بعده سبعة من اقربائه وانقرضوا سنة 1209 فارسي لميرزا أبي الحسن الكاشاني، ينقل عنه المعاصر في " مطلع الشمس ". (تاريخ الزندية) إسمه (تاريخ گيتى گشاى) سيأتي قريبا. (تاريخ الزندية) تذييل لگيتي گشاي، يأتي مع تذييل آخر له. (تاريخ زهر الربيع) أو اخبار زهر الربيع لقدامة، يأتي في الزاي. (تاريخ زهر الرياض) وزلال الحياض لابن شدقم المدني يأتي. (تاريخ زيد الشهيد) للسيد عبد الرزاق آل المقرم، يأتي في الزاي. (تاريخ زينب) متعدد منها أخبار الزينبيات كما مر، وتاريخ أم المصائب مر أيضا، ويأتي الخصائص الزينبية، والطراز المذهب. (950: تاريخ سامراء) لتوفيق الفكيكي الحاكم في محاكم العراق ومؤلف كتاب " المتعة " المطبوع سنة 1356. وسيمثل للطبع. (951: تاريخ سامراء) الموسوم بماثر الكبراء. للخطيب المعاصر الشيخ ذبيح الله بن محمد علي المحلاتي المولود بها سنة 1310 نزيل سامراء. كبير في خمس مجلدات ضخام، رأيته بخطه بين فيه ما يتعلق بسامراء قبل الاسلام وبعده قديما وحديثا وذكر أحوال أبنيتها وقصورها ومشاهدها وأحوال من دخل إليها ومن ثوى بها من الخلفاء والملوك والعلماء وتفصيل أحوال الامامين العسكريين والحجة المنتظر عليهم السلام وأصحابهم والروات عنهم والعلماء النازلين بساحتهم وجعل لكل مجلد فهرسا لتسهيل التناول. فرغ من مجلده الاول سنة 1354: (952: تاريخ سامراء) أرجوزة في خمسماية بيت إسمها التاريخي (خلد السراء في حال سامراء) للشيخ محمد بن الشيخ طاهر السماوي النجفي المعاصر المولود سنة 1294 فرغ من نظمها سنة 1357 رأيتها ضمن مجموعة

[ 256 ]

فيها أراجيزه الاخر في تواريخ الائمة وتاريخ النجف وتاريخ كربلا وتاريخ الكاظمية كلها بخطه. (953: تاريخ سبكتكين الغزنوي) أو تاريخ آل سبكتكين ويقال له تاريخ العتبي نسبة إلى مؤلفه كما يقال له تاريخ اليميني أو سيرة اليميني أو اليميني فقط إضافة إلى من ألف باسمه وهو يمين الدولة السلطان محمود ابن السلطان ناصر الدين سبكتكين، والمؤلف هو أبو النصر محمود بن عبد الجبار العتبي المتوفى سنة 427، كان أصله من الري لكنه نشأ بخراسان إلى أن انتهت إليه رياسة الكتابة والانشاء في خراسان والعراق وصار نائبا لشمس المعالي قابوس بن وشمگير في خراسان إلى أن توفي، رأيت منه نسخة عتيقة في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني مكتوبا عليها أنه تاريخ سبكتكين لكنه طبع طبعات عديدة في لاهور ودهلي وبولاق بعنوان تاريخ اليميني وقد ذكره كشف الظنون في حرف الياء بعنوان اليميني، أوله (الحمد لله الظاهر بآياته الباطن بذاته القريب برحمته البعيد بعزته الكريم بالآئه العظيم بكبريائه) أورد فيه تواريخ ناصر الدين أبي منصور سبكتكين صاحب غزنة من سنة 367 إلى وفاته سنة 387 وتواريخ ولده السلطان يمين الدولة أبي القاسم محمود الذي توفي سنة 421. كلها بعبارات فصيحة بليغة. راعى فيها جميع محسنات النثر والكتابة وأودع فيها دقائق غريبة ولطائف أدبية. تعمل في المقامة والخطابة. فاعتنى الادباء بضبط الفاظه وحل مشكلاته وكتبوا له شروحا ذكر تفاضيلها في كشف الظنون عند ذكره (منها) الشرح الموسوم ببساتين الفضلاء ورياحين العقلاء الذي أورد فيه مؤلفه جميع ما حصله من الشروح الخمسة للكتاب بعد مطالعة تلك الشروح واخذ زبدتها مع زيادات عليها وذكر أنه ألفه في تبريز شرع

[ 257 ]

فيه سنة 709 وفرغ منه سنة 721، والشرح الاخير المؤلف بعد عصر كشف الظنون - ولم يذكر فيه وانما الحقه به إبراهيم أفندي المتوفى سنة 1190 - هو الفتح الوهبي في شرح تاريخ العتبي ألفه الشيخ احمد ابن علي بن عمر العدوي الدمشقي الشهير بالمنيني المولود سنة 1089 والمتوفى سنة 1172 كما ترجمه في " سلك الدرر " فرغ من شرحه سنة 1147، وطبع في مجلدين بالمطبعة الوهبية سنة 1286 وطبع لهذا الشارح ايضا شرحه (لوسيلة الفوز والامان) في مدح صاحب الزمان من نظم الشيخ البهائي ضمن كشكول البهائي المطبوع في بولاق سنة 1288 وشرح هذه القصيدة لا يشهد له بحسن العقيدة كما أن العتبي أظهر حسن عقيدته بما أودعه في خطبته (بأن الله تعالى لم يتركنا سدى بل بعث النبي صلى الله عليه وآله لهدايتنا) قال: (والنبي صلى الله عليه وآله وسلم استخلف في أمته الثقلين الذين يحميان الاقدام أن تزل - فمن تمسك بهما أمن العثار وربح اليسار وزحزح عن النار ومن صدف عنهما فقد أساء الاختيار وركب الخسار وارتدف الادبار اولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين فصلى الله عليه وعلى آله ما ابتلج عن الليل الصباح واقترن الغر بأطراف الرماح) وقال الشارح المنيني في الشرح (الثقل الشئ النفيس المصون ومنه الحديث إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي) ويأتي ترجمة هذا التاريخ إلى الفارسية لابي الشرف ناصح بن ظفر الجرفادقاني كما في كشف الظنون، وللجرفادقاني ايضا ترجمة تاريخ آل عباس التي هي من مآخذ تاريخ نگارستان المؤلف سنة 959، (954: تاريخ سرانديب) فارسي لميرزا عباس خان بن ميرزا احمد الشرواني اليماني الهندي المؤرخ المعاصر المتوفى بعد سنة 1307 كما يظهر من طبع بعض كتبه في هذا التاريخ.

[ 258 ]

(955: تاريخ سفارة الحاج خليل خان القزويني) فارسي مطبوع. (956: تاريخ سلاطين ايران) فارسي لاحسان الله خان نسخة منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسها. (957: تاريخ سلاطين تركيا) العثمانيين نظما في أرجوزة لطيفة لامام الحرمين الشيخ ميرزا محمد بن عبد الوهاب آل داود الهمداني الكاظمي المتوفى بها سنة 1303 فرغ من نظمها سنة 1293 وذكر تاريخ النظم في كتابه فصوص اليواقيت (بناء العدل ظهر) بدأ باسم السلطان مراد خان الخامس ابن السلطان عبد المجيد الذي لم تمض على خلافته إلا ليالي وأيام فتسنم للخلافة أخوه السلطان عبد الحميد خان الثاني ابن السلطان عبد المجيد فقال في أوله موريا: يا من هو (المراد) و (السلطان) * ذلت له الملوك أين كانوا (تاريخ سلاطين العجم) إسمه " مفرح الاحباب " يأتي في حرف الميم. (958: تاريخ سلاطين العجم) فارسي لبعض معاصري شاه عباس الماضي وكأنه مختصر حبيب السير نسخة منه ناقص الاول والآخر توجد في الخزانة الرضوية والموجود منها ماية وإحدى وأربعين ورقة، وهي من موقوفات أشرف السلطنة كما في فهرس الخزانة. (959: تاريخ سلاطين العجم) فارسي مختصر في خمس عشرة ورقة توجد منه نسخة ضمن مجموعة في الخزانة الرضوية ايضا كما في فهرسها. (تاريخ سلجوقية) إسمه " راحة الصدور " يأتي في حرف الراء. (960: تاريخ سلطاني) في تاريخ أفغانستان وأحوال الافاغنة إلى سنة 1279 تأليف السلطان محمد خان بار كريني، طبع في بمبئ مجلده الاول في حياة المؤلف سنة 1298، راجعه. (961: تاريخ سلطنت فتح علي شاه) فارسي طبع بايران كما في الفهارس.

[ 259 ]

(تاريخ سلك اللئالي) يأتي باسمه في حرف السين المهملة. (962: تاريخ سمرقند) لابي العباس جعفر بن محمد النسفي السمرقندي المستغفري المتوفى سنة 432 صاحب طب النبي ذكره في كشف الظنون وأرخ وفاته سنة 402 غلطا. (تاريخ سني ملوك الارض) طبع لبيسيك أو تاريخ ملوك الارض يأتي (تاريخ سواد كوه) إسمه " التدوين " في أحوال جبال شروين يأتي. (963: تاريخ سوريا ولبنان) للفاضل أديب فرحات العاملي المعاصر المدرس في مدارس بيروت، طبع بها سنة 1348. (964: تاريخ سيستان) فارسي مفصل إلى سنة 448 ثم بعدها مختصر إلى عصر المؤلف سنة 695، توجد نسخة منه في كتب ملك الشعراء بطهران الملقب ب‍ " بهار " راجعه. (965: تاريخ شاه سلطان حسين) بن شاه سليمان الصفوي الشهيد سنة 1140، نقل عنه الفاضل في " مطلع الشمس " وقال انه تأليف النصيري. (966: تاريخ شاه فتح الله) فارسي جيد الانشاء حسن الاملاء للفاضل المنشي البليغ السيد كمال الدين شاه فتح الله الشيرازي ابن هبة الله بن عطاء الله الحسيني السلامي الشاهي المتوفى باصفهان سنة 1098 وهو من أواخر تصانيفه وله الامامة كما مر، ورياض الابرار يأتي. (967: تاريخ شاهنشاه پهلوي) فارسي كبير طبع في ثلاثماية وعشرين صفحة مع (گراورات) التصارير تأليف المؤرخ المعاصر (نوبخت) منشي جريدة " بهارستان " فيه تواريخ ايران وأحوال ملوكها إلى العصر الحاضر ويأتي " شاهنامه " متعددا منظوما وكذا (شاهنشاه نامه) كلها في تواريخ ايران وملوكها. (968: تاريخ الشعراء) لميرزا عبد العظيم خان بن ميرزا علي اكبر

[ 260 ]

الكركاني القريب المعاصر، طبع مع " فرائد الادب " له سنة 1334 وله " دستور زبان " المطبوع سنة 1345 ويأتي (تذكرة الشعراء) متعددا وكذا " تراجم الشعراء ". (تاريخ الشمشاطي) اثنان احدهما تتميم الموصلي والآخر مختصر " تاريخ الطبري ". (969: تاريخ شهربانو) فارسي طبع في ثلاثة أجزاء. (970: تاريخ الشهرستاني) الحائري السيد الحجة ميرزا محمد حسين بن السيد الامير محمد علي بن محمد حسين الحسيني المرعشي الشهرستاني الحائري المتوفى سنة 1315، رأيته في مجلد بخطه في مكتبته. (971: تاريخ الشهور) والحوادث فيها للشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه القمي المتوفى سنة 368 كما في الفهرس أو سنة 369 كما في النجاشي. (972: تاريخ شيراز نامه) ينقل عنه الفاضل المعاصر في (الروضات) المطبوع سنة 1306 وهو غير " آثار العجم " الذي ألف سنة 1313، ويحتمل أنه تاريخ " فارس نامه ". (تاريخ الشيعة) عن الائمة المهدية كما في كشف الحجب لكن اسمه " مسار الشيعة " فنذكره في الميم كما نذكر هناك مختصر تاريخ الشيعة لاحمد عارف الزين. (973: تاريخ الشيعة) للشيخ سليمان بن ظاهر العاملي النباطي المعاصر، وله " آداب اللغة " و " معجم قرى جبل عامل " وغيرها. (تاريخ الشيعة) الموسوم ب‍ " الشيعة في التاريخ " يأتي في الشين. (تاريخ الصحابة) مر بعنوان أحوال الصحابة متعددا. (974: تاريخ الصحابيات) في تراجم النساء الصحابيات بلغة أردو

[ 261 ]

للفاضلة الكاملة زوجة السيد أولاد حسين الملقب ب‍ (شاعر اللكهنوي) المعاصر ومؤلف " سبد گل " الآتي. (975: تاريخ الصحافة العراقية) للسيد عبد الرزاق الحسني النجفي البغدادي المعاصر، ذكر فيه جميع الصحف والمجلات الصادرة في العراق منذ عهد مدحت پاشا العثماني إلى سنة ؟ 135 طبع بمطبعة الغري 1353، (976: تاريخ الصفوية) للسيد الامير أبي الفتح بن محمد علي الملقب ب‍ " ميرزا مخدوم " بن شمس الدين محمد بن السيد الشريف الجرجاني الذي مات سنة 816 وهو المعاصر للصفوية والمؤلف لتفسير شاهي المتوفى سنة 976 أو سنة 978، ذكره صاحب الرياض. (977: تاريخ الصفوية) للسيد الامير أبي القاسم بن ميرزا بيگ بن مير صدر الدين الموسوي الحسيني الاسترابادي الشهير بمير الفندرسكي المتوفى سنة 1050 كما ذكره في رياض العلماء. (تاريخ الصفوية) مر بعنوان أحوال سلاطين الصفوية، ويأتي بعنوان " تاريخ عالم آراء ". (تاريخ الصفوية) هو المجلد الثامن من روضة الصفا الناصري. (978: تاريخ صيدا) للشيخ احمد عارف بن الحاج علي الزين العاملي الشحوري الصيداوي المعاصر منشي مجلة " العرفان " وصاحب مطبعتها وهو مرتب على أربعة أقسام، تاريخها القديم قبل ولادة المسيح، والوسيط إلى زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والحديث إلى سنة الستين بعد المائتين والالف، وما بعدها إلى زمن التأليف، وقد طبع في (176 - ص) بمطبعة العرفان في صيدا سنة 1331. (تاريخ طبرستان) الموسوم بتاريخ خاني المؤلف باسم أحمد خان 899، مر (تاريخ طبرستان) للسيد ظهير الدين بن السيد نصير الدين المرعشي

[ 262 ]

حفيد السيد الامير قوام الدين، كذا ذكره كشف الظنون، ويأتي بعنوان تاريخ ظهير الدين لاطلاقه عليه ايضا. (979: تاريخ طبرستان) لخواجه علي الروياني نسبة إلى رويان اكبر مدن جبال طبرستان كما أن آمل اكبر مدن سهل طبرستان، ذكره في كشف الظنون (أقول) هو تاريخ طبرستان ومازندران لخواجه علي بن جمال الدين الروياني كما ينقل عنه هكذا كثيرا السيد ظهير الدين المرعشي في تاريخ طبرستان الذي ألفه وذكر فيه السادة المرعشية إلى سنة 881 وينقل عنه أيضا محمد تقي خان الحكيم في " گنج دانش " المؤلف المطبوع سنة 1305. (980: تاريخ طبرستان) للشيخ علي الجيلاني أوله (الحمد لله مفيض الخير على عباده) ألفه باسم الحاج محمد علي الاشرفي وذكر أحوال أبنيتها وملوكها ولا سيما الوقايع في أعصار الملوك السادة المرعشية وفرغ منه 1046، ونسخة خط المؤلف توجد عند السيد شهاب الدين التبريزي (981: تاريخ طبرستان) للمؤرخ النحربر محمد بن اسفنديار معاصر رستم بن أردشير من ملوك طبرستان فارسي انتهى فيه إلى سنة 750 ذكر وقايع مازندران إلى هذا التاريخ وذكر أحوال ملوكها السادة المرعشية وذكر أسمائهم وألقابهم في الخطب على المنابر وكتابتها على المسكوكات والنقود وقد استحسنه محمد حسن خان وينقل عنه في كتابه (التدوين) من ذلك ما أورده ابن اسفنديار في أول تاريخه من ترجمة رسالة ابن المقفع التي هي تعريب لكتابة السلطان حسنفشاه إلى هربد الهرابدة. (982: تاريخ طبيعي) فارسي طبع بطهران في مجلد لسامي الحبيبي. (983: تاريخ طبيعي) فارسي طبع بطهران في مجلدين للدكتور غلام رضا خان شيخ.

[ 263 ]

(984: تاريخ طوس) مختصر للسيد مهدي بن السيد ابراهيم العلوي السبزواري المتوفى شابا في حياة والده سنة 1350، طبعته إدارة مجلة المرشد في بغداد سنة 1346. (تاريخ طوس) إسمه (فردوس التواريخ) يأتي. (تاريخ طوس) هو المجلد الثاني من مطلع الشمس يأتي. (تاريخ ظهير الدين) هو السيد الامير ظهير الدين بن السيد الامير نصير الدين المرعشي حفيد السيد الامير قوام الدين دفين آمل طبرستان هو من مآخذ تاريخ نگارستان فقد ذكر في أوله ان من مآخذه كتاب تاريخ السيد ظهير الدين المازندراني وهو الموجود إلى اليوم، وينقل عنه المعاصر محمد حسن خان في كتابه التدوين قائلا إن فيه تاريخ طبرستان، ورويان، ومازندران، وشرح أحوال السادة المرعشية إلى سنة 881، وذكره في كشف الظنون بعنوان تاريخ طبرستان كما مر وطبع له في رشت أخيرا سنة 1330 تاريخ گيلان وديلمان يأتي. (985: تاريخ عالم) فارسي مختصر مصور لميرزا سيد علي خان معلم دار الفنون بطهران، طبع ثانيا سنة 1339، وله (جام جم) يأتي. (986: تاريخ عالم آراء) فارسي وفيه تواريخ انگلترا وساير ممالك اروپا، طبع في بمبئ. (987: تاريخ عالم آراء العباسي) فارسي في تواريخ الملوك الصفوية لميرزا اسكندر بيگ المنشي شرع في تأليفه من سنة 1025 وتممه بوفاة شاه عباس في ليلة الخميس الرابع والعشرين من جمادى الثانية سنة 1038 وطبع في ايران سنة 1313 أو سنة 1314 مرتب على مقدمة واثنتي عشرة مقالة وخاتمة في ثلاث مجلدات، بدأ في الاول بنسب الصفوية وأحوال آبائهم واحدا بعد واحد إلى آخر احوال شاه طهماسب وفي

[ 264 ]

الثاني شرع في أحوال شاه عباس مدة ملكه من السنة الاولى إلى السنة المتممة للقرن الاول من سلطنته وهو ثلاثون سنة وشرع في المجلد الثالث من القرن الثاني أوله سنة إحدى وثلاثين من جلوسه الموافقة لسنة 1026 إلى اثنتي عشرة سنة وهي سنة 1038 التي توفي فيها شاه عباس وادرج فيه أحوال السادات والعلماء والوزراء وسائر أرباب المناصب في عصره (988: التاريخ العام) للاديب التقي البغدادي المعاصر المدرس في مدارس الشام في جزءين أولهما في مختصر تاريخ الامم الشرقية القديمة واليونان، والروم، وتاريخ العرب والمسلمين في القرون الاولى والوسطى طبع كرارا وطبعه الثالث سنة 1342، والجزء الثاني فيه مختصر تاريخ القرون الاخيرة والعصر الحاضر، طبع سنة 1343. (تاريخ عباس) إسمه (التجليات) مطبوع كما يأتي. (989: التاريخ العباسي) في أخبار الخلفاء والدولة العباسية كبير في نحو عشرة آلاف ورقة لابي علي احمد بن اسماعيل القمي المعروف بسمكة، ذكره النجاشي بعنوان كتاب العباسي، والمؤلف كان علامة الادب وكان أستاد ابن العميد، ويروي عنه الشيخ أبو القاسم جعفر بن قولويه الذي توفي سنة 368. (تاريخ العتبى) هو تاريخ اليميني، ومر بعنوان تاريخ سبكتكين. (990: تاريخ العراق) لميرزا محمد حسن خان بن آقا رضا قنسل الدولة الايرانية مطبوع. (991: تاريخ العراق) قديما وحديثا للحاج عبد الحسين الازري المعاصر المولود سنة 1297 ويأتي تاريخ الوزارات العراقية كما تأتي القضية العراقية، والمسألة العراقية في تاريخ حرب العراق أخيرا، وموجز تاريخ البلدان العراقية، والعراق في دوري الاحتلال والانتداب،

[ 265 ]

والعراق والحكومة الجديدة، كلها من تواريخ العراق. (992: تاريخ العضدي) فارسي في أحوال السلطان فتحعلي شاه المتوفى سنة 1250 وأحوال زوجاته وأحوال أحفاده وأولاده على كثرتهم لشاهزاده سلطان أحمد ميرزا عضد الدولة ابن السلطان فتحعلي شاه، طبع في بمبئ (1) (993: تاريخ العلماء) أو تذكرة " بي بها " في تراجم العلماء بالهند من المتقدمين والمتأخرين مشتمل على مأتين وتسعين ترجمة في اربعماية وخمسين صفحة بلغة أردو للسيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الحسيني من ولد زيد الشهيد النوگانوي الهندي المولود سنة 1283، طبع بالهند (994: تاريخ العلماء) مبسوط في الرجال لميرزا محمد بن عناية احمد خان الكشميري الدهلوي مؤلف " النزهة الاثنى عشرية " المتوفى سنة 1235، حكاه في " نجوم السماء " عن صاحب (شذور العقيان). (تاريخ العلماء) إسمه " رياض العلماء وحياض الفضلاء " يأتي. (تاريخ العلماء والسادات) إسمه " روضات الجنات " يأتي. (تاريخ العلماء) الموسوم ب‍ " قصص العلماء " يأتي.


(1) لم يذكر في تاريخ الدنيا سلطان اكثر أولادا من السلطان فتحعلي شاه حتى قيل له أبو البشر الثالث، وقد أحصي ما ولد له من صلبه في مدة عمره من البنين والبنات فبلغوا مائتين وستين نفسا توفي اكثرهم في حياته بين كبير معقب وصغير دارج وكان له يوم وفاته ثلاثة وخمسون إبنا وست وأربعون بنتا وكان مجموع أولاده وأولاد أولاده يوم وفاته اربعا وثمانين وسبعمائة نفس كما ذكروه في تواريخه، وأولاده الذكور الذين نالوا المناصب والالقاب والحكومات سبعة وخمسون منهم عضد الدولة هذا وأخواه من أمه تاج الدولة وهما محمد ميرزا سيف الدولة حاكم اصفهان وفرخ سير ميرزا نير الدولة حاكم همدان. (*)

[ 266 ]

(تاريخ العلماء) إسمه " نجوم السماء " في تذكرة العلماء والفضلاء يأتي (تاريخ علماء البحرين) الموسوم ب‍ " أنوار البدرين " في علماء الاحساء والقطيف والبحرين، مر. (995: تاريخ علماء البحرين) للشيخ سليمان بن عبد الله بن علي بن الحسن بن أحمد بن يوسف بن عمار الماحوزي البحراني المولود سنة 1070، والمتوفى في 17 رجب سنة 1121، رأيت نسخة منه بخط الشيخ مبارك ابن علي بن عبد الله بن حميدان الجارودي، فرغ من الكتابة في النصف من شعبان سنة 1167، أوله (فصل عقدته في علماء البحرين وأعلام فضلائها من المتقدمين والمتأخرين) ثم ترجم نيفا وثلاثين رجلا، ويظهر من أول النسخة أنه ورد أحد الفضلاء من الفرس إلى أوال وسأل الشيخ سليمان أن يكتب تراجم علماء البحرين فكتبه الشيخ إجابة له، وظني أن الوارد إليه هو معاصره ميرزا عبد الله أفندي صاحب (الرياض) الذي ينقل فيه عن هذا التاريخ بعنوان الرسالة، ويذكر في بعض تراجم البحرانيين (أنه ممن لم يذكره المعاصر في رسالته) والمذكورون فيه راشد بن ابراهيم، أحمد بن علي بن سعادة، علي بن سليمان، وتلميذه الشيخ ميثم، أحمد بن عبد الله بن المتوج، وابنه الناصر، مفلح الصيمري، وابنه الحسن، وعلي بن الحسن الشناطيري، الشيخ حرز، الشيخ داود، السيد حسين الغريفي، السيد عبد الله القاروني، السيد ماجد بن هاشم، محمد بن علي، وابنه أحمد الاصبعي. محمد بن الحسن بن رجب المقابي. علي بن نصر الله. علي بن سليمان تلميذ الشيخ البهائي. أحمد بن محمد بن علي. أحمد بن عبد السلام. السيد عبد الرضا. الشيخ صلاح الدين الحسن بن عبد الكريم. صالح بن عبد الكريم. (996: تاريخ علماء جبل عامل) للشيخ علي بن محمد السبيتي الكفراوي

[ 267 ]

العاملي المتوفى سنة 1303 توجد نسخته بخطه في جب شيث من قرى جبل عامل على ما حكي. (تاريخ علماء جبل عامل) إسمه أمل الآمل مر في (ج 2 - ص 350) (997: تاريخ علماء خراسان) لصدر الافاضل ميرزا عبد الرحمن بن ميرزا نصر الله الشيرازي المشهدي المولود سنة 1268 والمدرس في الروضة الرضوية. ترجمه الفاضل في " مطلع الشمس ". (998: تاريخ علماء الشيعة) للشيخ منتجب الدين علي بن عبيد الله بن الحسن المدعو ب‍ " حسكا " ابن الحسين بن الحسن بن الحسين الذي ولد مع أخيه الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي بدعاء الحجة عليه السلام، وهو صاحب الفهرس المعروف بفهرس منتجب الدين، ترجمه تلميذه الرافعي الشافعي في كتابه " التدوين " في تاريخ قزوين وذكر أنه ولد سنة 504 وتوفى بعد سنة 585 وقال (إنه سود تاريخا كبيرا فلم يقض نقله إلى البياض وأظن أن مسودته ضاعت بموته) ولكن المحقق آقا رضي القزويني قال في ضيافة الاخوان (ان للشيخ منتجب الدين التاريخ الكبير الذي ذكر فيه أحوال علماء الشيعة ولم يطلع صاحب التدوين على شئ منها). (تاريخ علماء الشيعة في الهند) أو (تاريخ علماء الهند) يأتي بعنوان تاريخ مشاهير علماء الهند. (تاريخ علماء العصر) إسمه " سلافة العصر " في علماء المائة الحادية عشرة يأتي. (تاريخ علماء قزوين) لآقا رضي القزويني اسمه ضيافة الاخوان يأتي (999: التاريخ العلوي) للسيد الشريف أبي عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن المثنى بن الامام أبي محمد الحسن

[ 268 ]

السبط عليه السلام المولود بسر من رأى سنة 224 والمتوفى سنة 308، قاله النجاشي. (1000: تاريخ العلويين) تأليف محمد أمين بن علي غالب بن سليمان آقا ابن إبراهيم آقا المنتهي نسبه على ما ذكره المؤلف في الكتاب إلى يعرب بن قطحان، وذكر أن العلويين القاطنين في سواحل بحر الشام في عدة بلاد وعاصمتهم اللاذقية وهم أتباع محمد بن نصير النميري كلهم شيعة اثنا عشرية معتقدون بامامة الحجة بن الحسن العسكري عليهما السلام وانما ينكرون نيابة النواب الاربعة ويكذبونهم ويقولون إن باب الامام العسكري كان السيد أبا شعيب محمد بن نصير البصري النميري وبعده أبا محمد عبد الله بن محمد الحنان الجنبلاني المولود سنة 235 والمتوفى سنة 287 واليه ينسب الطريقة الجنبلانية وبعده تلميذه السيد حسين بن حمدان الخصيبي المولود سنة 260 والمتوفى سنة 346 كان يسكن جنبلان ثم رحل إلى حلب وبها ألف " الهداية " الكبرى لحاكمها سيف الدولة بن حمدان وكان له وكلاء منهم السيد علي الجسري وكيله في بغداد (أقول) تظهر الحقائق بالرجوع إلى ترجمة محمد بن نصير والحسين بن حمدان في كتب الغيبة وكتب رجالنا. (1001: تاريخ عمومي) فارسي لميرزا حسين خان فرهودي، طبع بطهران في ثلاث مجلدات (أولها) تاريخ الملل القديمة إلى انقراض الاشكانيان (وثانيها) من الساسانية إلى انقراض آل بويه وبني العباس (وثالثها) في دول اروپا ورجالها وبقية تاريخ ايران إلى انقراض القاجارية وتأسيس السلطنة الپهلوية. (1002: تاريخ عمومي) فارسي طبع بطهران في مجلدين لميرزا عباس الاقبال الاشتياني.

[ 269 ]

(1003: تاريخ غازان خان) نظم فارسي لشمس الدين محمد الكاشي المتوفى حدود سنة 730 زمن السلطان أبي سعيد الذي توفى سنة 736 كذا ذكره في كشف الظنون فراجعه. (1004: تاريخ غازاني) للصاحب الوزير رشيد الدين فضل الله بن عماد الدولة أبي الخير بن موفق الدولة علي الهمداني الشهيد بين سنة 716، وسنة 718 فارسي في تواريخ سلاطين المغول من أول چنگيز خان الموسوم ب‍ " تمرچبن " الذي ولي سنة 599 ومات سنة 624 إلى عصر السلطان شاه خدا بنده الذي مات سنة 716، وكان هو وزيرا له بعد وزارته لاخيه محمود غازان، وهو كبير في ثلاث مجلدات طبعت في ليدن رأيت ثاني مجلداته المطبوع سنة 1329 وفيه تواريخ (أوكتاي قاآن) بن چنگيز خان ومن بعده إلى تيمورقاآن بن چيم كيم بن قوبيلاي بن تولي خان بن چنگيز خان، نسخة نفيسة مذهبة مصورة يقال ان قيمتها عشرة آلاف دينار توجد في الخزانة الشاهية بطهران وصرح بنسب المؤلف كما مر في أول النسخة المطبوعة لكن ترجمه العسقلاني في الدرر الكامنة فسمى جده غاليا قال (وكان أبوه عطارا يهوديا فأسلم هو واتصل بغازان) وحكى عن الذهبي رميه بدين الفلاسفة والاوائل وحكي ما نودي على رأسه المحمول إلى تبريز من أنه رأس اليهودي الملحد (أقول) إن التاريخ قد أبدى الحقايق فلا قيمة عند النقادين لامثال هذه الحكايات ولا نتيجة لها إلا الكشف عن تعصب الناقلين ولا سيما بعد اعترافهم بما لا يمكن جحده من أنه كان يناصح المسلمين ويذب عنهم ويسعى في حقن دمائهم وله في تبريز آثار عظيمة من البر وكان متواضعا سخيا كثير البذل للعلماء والصلحاء وبنى عدة من الخوانك والمدارس وله " تفسير القرآن " وتأليفات قيل انها احترقت بعد قتله إلى غير ذلك

[ 270 ]

من فضائله المشحونة في التواريخ، حكى عنها في تاريخ أولاد الاطهار أن جد خواجه رشيد الدين كان من يهود قلاع خيبر وأعطاه النبي صلى الله عليه وآله أمانا له يوجد عند أحفاده ثم أسلم جده على يد أمير المؤمنين عليه السلام وتوطن بعض أجداده بهمدان وله فضائل جمة في الخط والادب والشعر والانشاء والحذاقة في الطب، وبالجملة لم يكن له نظير في جامعية تلك الفضائل، وبلغت تصانيفه إلى اثنين وخمسين مجلدا كان المدرسون يدرسون فيها (منها) ترجمة التوراة، وبنى في تبريز القلعة الرشيدية المعروفة ب‍ " ربع رشيدي " صرف فيها أموالا جزيلة وعين لها أوقافا كثيرة منها الفا مجلد من كتاب الله تعالى كتبت أربعماية منها بماء الذهب ستة منها بخط ياقوت المستعصمي وعشرون بخطوط الاكابر ومنها ستون الف مجلد في أنواع العلوم والتواريخ والاشعار وتأتي له " وصية نامه " التي ذكر فيها سائر موقوفاته وذكر جملة من أحواله همام الدين بن خاوند شاه في (روضة الصفا) وفيه شرح مظلوميته وسبب قتله بالتهمة وذكر ما يتفطن له أولو الالباب من بواعث الاحتيال من معانديه ومن ارتشى منهم وما لحقهم من الضر والبأساء قبل تمام حولهم جزاء عن سعيهم في شهادته، وقد أنشد هذا البيت: تو بد كننده خود را بروزگار سپار كه روزگار تو را چاكريست خدمتگار وحكى القاضي في (مجالس المؤمنين) عن تاريخ غازاني هذا سبب استبصار الاخوين السلطان محمود غازان وشاه خدا بنده محمد واثبات تشيعهما وولائهما لاهل البيت عليهم السلام بنوع يظهر منه ارتضاؤه لطريقتهما، وحكى أيضا عن (زبدة التواريخ) لحافظ أبرو الشافعي ما ظهر من آثار التشيع عن هذين الاخوين من ترويج العلم والعلماء وتأسيس المدرسة

[ 271 ]

السيارة وتعظيم السادات ومشاهد الائمة الطاهرين عليهم السلام إلى قوله ان جميع ذلك كان من المساعي الجميلة لخواجه رشيد الدين الذي كان يحرص السلطان عليه، وبالجملة المظنون أن المؤلف كان من الاصحاب وأن اشهار نفسه بالشافعية كان لصلاح دنياه كما أن جملة من الاصحاب كانوا يتسترون بالاعتزال، فراجعه. (1005: تاريخ غياثي) ينقل عنه القاضي الشهيد سنة 1019 في مجالس المؤمنين قائلا أنه لبعض المتأخرين من أهل العراق والمنقول عنه بعض الوقايع منها تفاصيل أحوال السيد محمد المشعشعي المتوفى سنة 870 من خروجه ودعوى مهدويته، ومنها حكاية استبصار إسفند ميرزا ابن قرا يوسف التركمان ورجوعه عن طريقتهم إلى المذهب الجعفري، وينقل عن هذا التاريخ ايضا السيد شبر بن محمد بن ثنوان في رسالته التي عملها في نسبه المنتهي إلى السيد محمد المشعشعي المذكور وذكر ان مؤلف هذا التاريخ هو عبد الله بن فتح الله البغدادي الملقب ب‍ " الغياث " وأنه اعترف بصحة نسب السيد محمد المذكور. (1006: تاريخ فارس نامه) كما عبر عنه في (المآثر والآثار) أو فارس نامه ناصري، فارسي كبير في تواريخ فارس - شيراز ونواحيها وما يتعلق بها - للسيد الحاج ميرزا حسن خان الطبيب الفسوي الحسيني الفارسي المولود 1237 والمتوفى في رجب سنة 1316 وهو ابن ميرزا حسن بن الامير مجد الدين محمد بن الامير صدر الدين علي خان المعروف ب‍ (المدني) الشارح للصحيفة، والصمدية، وغيرهما، ذكر في أوله أنه عمل أولا خريطة فارس سنة 1289 وعرضها على العلماء والاعيان وبعده ألف فارس نامه ورتبه على گفتارين (أولهما) فيما يتعلق بأحوال أمراء فارس وملوكها من صدر الاسلام إلى سنة 1311 (وثانيهما) في ذكر الخصوصيات

[ 272 ]

والاحوال التاريخية لشيراز ونواحيها القريبة والبعيدة وفهرس أسماء القرى مرتبا، وقد طبع سنة 1313، ويأتي في حرف الفاء فرس نامه، وكتاب الفرس، ومر آثار العجم. (تاريخ فتح علي شاه) متعدد مر منها تاريخ العضدي، ويأتي المآثر السلطانية، وتاريخ قصص الخاقان. (تاريخ فخر الدين داود البناكتي) إسمه " روضة اولي الالباب " ويقال تاريخ بناكتي، كما مر بالباء ثم النون. (تاريخ الفخري) في الآداب السلطانية والدول الاسلامية، للطقطقي الطباطبائي، ويقال له الفخري، يأتي في حرف الفاء. وترجمته إلى الفارسية إسمه " تجارب السلف " يأتي ايضا. (1007: تاريخ فرانسه) للفاضل صنيع الدولة اولا ثم اعتماد السلطنة محمد حسن خان بن ميرزا علي خان المراغي الطهراني المتوفى أوائل سنة 1313، فارسي طبع بطهران سنة 1312. (1008: تاريخ المولى فرج الله) هو الحويزي الشهير مؤلف كتاب إيجاز المقال، ترجمه معاصره الشيخ الحر في " أمل الآمل " وقال إن تاريخه كبير. (تاريخ فردوس التواريخ) يأتي في حرف الفاء متعددا. (1009: تاريخ فرشته) لمحمد قاسم هندوشاه الاسترابادي الملقب ب‍ " فرشته " فارسي في تواريخ الهند ومذاهب أهلها وتراجم ملوكها وعلمائها أوله. پيش وجود همه آينده گان * پيش بقاي همه پاينده گان مرتب على مقدمة واثنتي عشرة مقالة وخاتمة، ذكر في المقدمة كليات أحوال الهند ومذاهب الهنود وبدء اسلام المسلمين منهم، والمقالة

[ 273 ]

الاولى في ملوك لاهور الغزنوية أولهم ناصر الدين سبكتكين المتوفى سنة 387 ثم ولده يمين الدولة محمود المتوفى سنة 421 وابنه مسعود المتوفى سنة 422. والمقالة الثانية في ملوك دهلي الغررية والبابرية. والمقالة الثالثة في ملوك دكن وبها ينتهي المجلد الاول. وفي اوله فهرس تمام المقالات وفهرس مآخذ الكتاب. وذكر أنه لم ير في تواريخ ملوك الهند أحسن مما كتبه نظام الدين احمد النخشبي. وذكر أن نسبة تاريخه هذا مع سائر الكتب نسبة الكعبة وبيت المقدس ونسبة علي ومحمد صلى الله عليه وآله، ألفه باسم السلطان ابراهيم عادل شاه بعد سنة 998 وفرغ منه سنة 1015، طبع في مطبعة نولكشور سنة 1281 وفي بمبئ ايضا سنة 1290 مع مقدمة الطبع للاديب الملقب ب‍ " موجد ". (1010: تاريخ الفطنة) نظم لكليلة ودمنة للشاعر الشهير بابن الهبارية أبي يعلى محمد بن محمد بن صالح بن حمزة الهاشمي العباسي الملقب ب‍ " نظام الدين " البغدادي المتوفى سنة 509، ذكره في شذرات الذهب في تلك السنة، وله الصادح والباغم الاراجيز التي نظمها على أسلوب كليلة ودمنة المطبوع مكررا. (1011: تاريخ الفقهاء) لابي عبد الله محمد بن عمر الواقدي المتوفى سنة 207، ذكره ابن النديم. (1012: تاريخ فلاسفة العرب) للحكيم أبي القاسم أو أبي محمد مسلمة أو سلمة بن احمد بن رضاع القرطبي المجريطي المتوفى سنة 395 مؤلف كتاب " غاية الحكيم " في أنواع الطلسمات الذي ألفه سنة 348 مرتبا على أربع مقالات قال في آخر المقالة الثانية منها عند ذكره لمحمد بن زكريا الرازي (قد ذكرت مقالته في الطلسمات في كتابي المسمى

[ 274 ]

بتاريخ فلاسفة العرب " فراجعه. (1013: تاريخ الفلسفة) لسماحة الشيخ محمد رضا بن الشيخ محمد جواد ابن الشيخ محمد نجل الشيخ شبيب النجفي المعاصر المولود سنة 1306 وهو عضو مجلس الاعيان اليوم في بغداد. (1014: تاريخ فيروزشاهي) مطبوع في كلكته كما في الفهارس راجعه (1015: تاريخ قاجار) من بدء سلطنة القاجارية إلى وفاة السلطان محمد شاه في مجلد وهو الكتاب الاول من الكتب الثلاثة والثاني تاريخ المحمدي والثالث تاريخ الناصري كلها لميرزا محمد تقي خان الملقب ب‍ " سپهر " مؤلف (ناسخ التواريخ) الذي خرج منه ثمان مجلدات مرتبا من هبوط آدم (ع) إلى آخر وقعة الطف وبعد هذه الثمانية ألف تاريخ قاجار هذا. (تاريخ القاجارية) مجلدان من روضة الصفا الناصري. (تاريخ القاجارية) مر بعنوان تاريخ العضدي. (تاريخ القاجارية) الموسوم ب‍ (المآثر السلطانية) يأتي. (1016: تاريخ قاسمي) نقل عنه في تاريخ العلماء ترجمة السيد أبي القاسم اللاهوري المتوفى سنة 1324. (1017: تاريخ القبائل العربية) الداخلة إلى جبل عامل للشيخ زين ابن الشيخ خليل بن موسى بن يوسف الزين الانصاري الخزرجي العاملي الشحوري المستشهد في فتنة احمد الجزار في قرية تبنين سنة 1211، وهو جد الاسرة الجليلة الشهيرة بآل الزين في جبل عامل، حكي أنه يوجد نسخته في المكتبة الظاهرية في الشام وكانت له مكتبة في تبنين من أعمال صور تنيف مجلداته على ثلاثة آلاف احرقها الجزار بعد قتله. (1018: تاريخ قدامة) لابي الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة البغدادي

[ 275 ]

الكاتب صاحب نقد النثر ونقد الشعر المتوفى سنة 310، ينقل عن تاريخه بهذا العنوان ابن عساكر في تاريخ دمشق، وقال المسعودي في أول " مروج الذهب " (إن قدامة كان حسن التأليف بارع التصنيف موجزا للالفاظ معربا للمعاني وإذا أردت فانظر إلى كتابه أخبار زهر الربيع في الاخبار وكتاب الخراج) وذكره في كشف الظنون في حرف الزاي بعنوان زهر الربيع في الاخبار، فيحتمل أن يكون مراد بن عساكر من تاريخ قدامة هو زهر الربيع المذكور. (1019: تاريخ القرآن) للشيخ أبي عبد الله بن شيخ الاسلام الزنجاني المعاصر أوله (الحمد لله الذي علم الانسان ما لم يعلم) طبع بمصر سنة 1354 مرتب على مقدمة في سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثة أبواب في كل منها عدة فصول في أدوار القرآن من نزوله وخطه وجمعه وترتيب سوره وقرائه واعرابه وإعجامه وترجمته إلى سائر اللغات. (1020: تاريخ قرن هجدهم) في انقلاب دولة الفرانسة وأمر ناپليون، ترجمة من الافرنجية إلى الفارسية لرشيد الياسمي المعاصر، طبع بايران. (1021: تاريخ قصص الخاقان) هو في أحوال السلطان فتحعلي شاه ينقل عنه بهذا العنوان في مطلع الشمس. (1022: تاريخ القضية العراقية) والحرب في العراق من سنة 1333 إلى انقضائها للشيخ محمد مهدي البصير الحلي المعاصر المولود سنة 1313 طبع ببغداد في جزءين سنة 1342 بعنوان " القضية العراقية " ويأتي المسألة العراقية في تاريخ هذه الحرب لسماحة الشيخ محمد رضا الشبيبي (تاريخ القطب شاهية) الموسوم بحديقة العالم، مطبوع يأتي. (1023: تاريخ القطربلي) لابي محمد عبد الله بن الحسين بن سعد القطربلي الكاتب النحوي من خواص أصحاب الامام أبي محمد الحسن

[ 276 ]

العسكري عليه السلام الذي توفي سنة 260 ومن تلاميذ ثعلب، الذي توفي سنة 291، ذكره النجاشي بعنوان كتاب التاريخ، وقال في أول " مروج الذهب " (أن فيه أخبار الخلفاء من بني العباس وغيرهم). (تاريخ القفطي) مر بعنوان إخبار العلماء في (ج 1 - 341). (1024: تاريخ قلعة الشقيف) للشيخ سليمان بن ظاهر العاملي النباطي المعاصر، نشر في مجلة العرفان، وله تاريخ جبل عامل الموسوم بمعجم قرى جبل عامل يأتي، وتاريخ الشيعة، تقدم. (1025: تاريخ قم) فارسي ترجمة لبعض الاصحاب عن أصله العربي وهو غير الترجمة إلى الفارسية الآتي أنها موجودة، قال شيخنا في خاتمة المستدرك ص 369 (يظهر من كتاب " المنهاج الصفوي " أن لتاريخ قم العربي ترجمة أخرى بالفارسية غير هذه الترجمة الموجودة اليوم، وينقل المؤلف للمنهاج عن تلك الترجمة فيه). (1026: تاريخ قم) الفارسي المترجم من أصله العربي في سنة 865 ترجمه إلى الفارسية الحسن بن علي بن الحسن بن عبد الملك القمي بأمر خواجه فخر الدين ابراهيم بن الوزير الكبير خواجه عماد الدين محمود ابن الصاحب خواجه شمس الدين محمد بن علي الصفي، قال صاحب الرياض (رأيت نسخة من هذا التاريخ بالفارسية في بلدة قم وهو كتاب كبير جيد كثير الفوائد في مجلدات محتوية على عشرين بابا (أقول) يوجد هناك اليوم المجلد الاول من هذا التاريخ عند (متولي باشي) السيد محمد باقر بن السيد حسين الحسيني العاملي الاصل القمي السادن للحضرة الفاطمية بقم. في أوله فهرس جميع أبوابه وفيه ذكر الحمامات والمساجد والخراج الديواني والمزارع والقرى والتوابع وغير ذلك والموجود في هذا المجلد خمسة أبواب من الجميع وكذا نسخة مكتبة مدرسة

[ 277 ]

سپهسالار الجديدة ونسخة مكتبة شيخ الاسلام بزنجان، وسمعت طبعه أخيرا بطهران، لكن قال شيخنا العلامة النوري في خاتمة المستدرك (الذي وصلنا منها ثمانية أبواب ويظهر من فهرسها أن فيه فوائد جليلة خصوصا الباب الحادي عشر الذي يذكر فيه واحدا ومائتي رجل من أخيار قم والباب الثاني عشر الذي يذكر فيه أسامي علماء قم ومصنفاتهم ورواياتهم وهم إلى عصر التأليف سنة 378 مائتان وستة وثلاثون رجلا) وظفر بنسخة منه السيد حسون البراقي مؤلف تاريخ الكوفة الآتي فعمد إلى الباب الثالث منه المشتمل على أنساب بعض الطالبيين وعربه إلى آخر الباب ونسخة المعرب ضمن مجموعة كلها بخط السيد حسون وفيها سر السلسة العلوية وارجوزة تواريخ الائمة للشيخ مهدي الافتوني وغير ذلك توجد في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء في نوع المجاميع رقم (17) أول المعرب (الباب الثالث في ذكر الطالبيين الذين جاؤا إلى قم واتخذوها وطنا، ونفتتح أولا بولادة أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء والائمة النجباء عليهم السلام وعدد أولادهم ومدة أعمارهم) وبعد ذكر ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة مفصلا وولادات سائر المعصومين، ذكر تراجم من نزل بقم من ولد الحسن السبط ثم من ولد أبي عبد الله الحسين الشهيد عليهما السلام واحدا بعد واحد، ثم قال مؤلف الكتاب (اذكر في هذا الموضع تاريخ محمد بن الحنفية وعدد أولاده) وبتمامهم تم الباب الثالث ويتلوه في الباب الرابع ذكر العرب من آل ملك آل سهل الاشعريين النازلين بقم، وآخر المعرب (هذا آخر ما عربته من التاريخ المذكور وطابقته بقدر استطاعتي وفرغت منه في (8 - ع 2 - 1317). (1027: تاريخ قم) للشيخ الاستاذ أبي علي الحسن بن محمد بن الحسن

[ 278 ]

الشيباني القمي، كذا حكاه صاحب الرياض عن رسالة أحوال قم وتاريخها تأليف الامير المنشي. وقال انه كان من اكابر قدماء علماء الاصحاب، من معاصري الشيخ الصدوق، ويروي عن الحسين بن علي بن بابويه أخ الشيخ الصدوق بل عنه أيضا، ألفه للوزير الصاحب " كافي الكفاة " اسماعيل بن عباد سنة 378 وذكر في أوله شطرا من فضائله وخصاله وذكر في سبب تأليفه امورا منها ما رآه من كتاب اصفهان الذي ألفه أبو عبد الله حمزة بن الحسن الاصفهاني في تواريخ اصفهان فألف هو كتابه هذا في تواريخ قم وسماه كتاب قم ورتبه على عشرين بابا وذكر أن اكثر ما أورده مما يتعلق بخراج قم استعان فيه بأخيه الفاضل أبي القاسم علي بن محمد بن الحسن الكاتب القمي، ويظهر جميع ذلك من ترجمة هذا التاريخ إلى الفارسية الموجودة كما ذكرناه، وأما أصله العربي فقد صرح العلامة المجلسي في اول البحار بانه لم يظفر به وإنما ظفر بترجمته إلى الفارسية ولكن شيخنا في خاتمة المستدرك قال (يظهر من منهاج الصفوي للسيد أحمد بن زين العابدين العلوي تلميذ المحقق الداماد وصهره وجود الاصل العربي عنده) وقال أيضا (وقد نقل عن أصل الكتاب أيضا العالم الجليل آقا محمد علي بن الاستاد الاكبر البهبهاني في حواشي نقد الرجال كما وجدناه بخطه الشريف) ولا يبعد وجوده اليوم وان لم يظفر به العلامة المجلسي كما يوجد اليوم تاريخ ملوك الارض من تأليف أبي عبد الله حمزة بن الحسن الاصفهاني المذكور المرتب على السنين إلى سنة 350 كما يأتي. (1028: تاريخ قم) للشيخ حسين المعاصر نزيل قم المعروف ب‍ (أرده شيره) كتاب كبير كما ذكره السيد شهاب الدين التبريزي صديق المؤلف ونزيل قم.

[ 279 ]

(1029: تاريخ قم) وذكر أخبار العرب الاشعريين النازلين بقم وأيامهم وحروبهم لعلي بن الحسين بن محمد بن عامر بن عمران بن أبي عمر الاشعري القمي، يظهر من أول ترجمة تاريخ قم أن مؤلف أصله العربي في سنة 378 ذكر في أوله في سبب تأليفه أنه لم يسمع تأليفا في تاريخ قم إلا ما يذكر أنه كان مشتملا على مجموع أخبار قم وكان في دار علي ابن الحسين المذكور وقد جرفها السيل سنة 328 وتلف ما فيها، وظاهر كلامه أنه كان تأليف صاحب الدار الذي هو علي بن أبي عبد الله الحسين العالم الجليل الذي كان من مشايخ الكليني ويكثر الرواية عنه في الكافي. (تاريخ قم) الموسوم بأنوار المشعشعيين طبع مجلده الاول كما مر ومجلده الثاني بخط المؤلف عند السيد شهاب الدين، ويأتي فضل قم. (1030: تاريخ قم وأحوالها) للامير المنشي، ينقل عنه صاحب الرياض بعنوان رسالة أحوال قم وتاريخها. (1031: تاريخ القاضي قوام الملك) الابرقوهي، ينقل عنه في تاريخ نگارستان وهو غير " فردوس التواريخ " لمولانا خسرو الابرقوهي الذي ينقل عنه في تاريخ " نگارستان " ايضا، وقد ذكرهما جميعا من مصادره في أول الكتاب. (1032: تاريخ قيصر روم) فارسي مطبوع لميرزا عباس خان بن ميرزا أحمد الشرواني اليماني الهندي المعاصر. (1033: تاريخ الكائنات) يوجد في مكتبة محمد مراد أفندي بالآستانة كما في فهرسها، فراجعه. (1034: تاريخ الكاظمية) في ذكر جميع ما يتعلق بها من الخصوصيات ببيانات لطيفة مرغوبة في العصر الحديث في مجلد كبير نشر بعضه في مجلة " الاصلاح " البغدادية حتى احتجبت، وهو جمع الشيخ الفاضل

[ 280 ]

المعاصر الشيخ راضي بن الشيخ عبد الحسين بن الشيخ باقر بن الشيخ الفقيه محمد حسن آل يس الكاظمي. (تاريخ الكاظمية) أرجوزة في سبعماية بيت للشيخ محمد بن الشيخ طاهر بن حبيب السماوي المعاصر المولود سنة 1294 إسمها (نزهة النوادي) وقد أرخ عام فراغه من النظم بقوله: تدعى فأرخ (نزهة النوادي * لكهفي الكاظم والجواد) (تاريخ كربلا) الموسوم ب‍ " الدرة البهية " في أحوال الروضة الحسينية الموسومة بكربلا والغاضرية للسيد حسون البراقي ويأتي وله " الجوهرة الزاهرة " في فضل كربلا ايضا يأتي. (تاريخ كربلا) الموسوم ب‍ " مجالي اللطف " يأتي في حرف الميم باسمه التاريخي " مجالي اللطف بأرض الطف " أرجوزة الفية ايضا للشيخ محمد السماوي المذكور مطلعها: (احمدك اللهم يا من ميزا * من البقاع حيزا فحيزا) (1035: تاريخ كربلا) للسيد الفاضل المعاصر سادن الروضة الحسينية السيد عبد الحسين بن السيد علي بن السيد جواد (كليد دار). (1036: تاريخ كربلا) للسيد عبد الرزاق آل الوهاب الحائري في ثلاثة أجزاء طبع ثالثها أولها تواريخها من صدر الاسلام إلى احتلال السلطان سليمان العثماني القانوني العراق، والجزء الثاني في تواريخ عصر القانوني إلى احتلال الانگليزي، والثالث المطبوع في مطبعة الشعب ببغداد سنة 1353 بدأ فيه من دخول القائد العام (مود) بغداد وانتهى إلى استقرار الحالة السياسية في العراق، وفيه تواريخ حوادث الثورة العراقية وتصاوير أقطاب تلك الثورة وغير ذلك. (1037: تاريخ كره ء ارض) فارسي ؟ طبع على الحجر في بمبئ.

[ 281 ]

(1038: تاريخ گزيده) فارسي لحمد الله بن اتابك بن حمد المستوفي القزويني المتوفى سنة 750 صاحب " نزهة القلوب " المذكور، فيه فضل زيارة أول رجب كما يأتي وان كان قد عده في أنساب النواصب من العامة كما عد فيه هشام الكلبي من الشافعية المختص بمذهبنا بتصريح النجاشي، طبع في ليدن سنة 1321. (1039: تاريخ الكلبي) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة المتوفى سنة 206 ذكره بهذا العنوان ابن النديم في الفهرس وذكر بعده تاريخ أخبار الخلفاء كما مر، وهما غير كتبه التي عبر عنها ابن النديم والنجاشي والشيخ بعنوان الاخبار وذكرناها في الجزء الاول تبعا لهم وإن كان الجميع من التاريخ. (تاريخ گلستان إرم) يأتي في حرف الكاف بعنوان گلستان إرم. (تاريخ الكوفة) المعبر عنه ب‍ " كتاب الكوفة " لجماعة منهم أبو العباس أحمد بن علي النجاشي، وأبو الحسن علي بن الحسن بن فضال، وأبو جعفر محمد بن بكران الرازي، ومحمد بن علي بن تمام وغيرهم، يأتي جميعها في حرف الكاف كما يأتي في حرف الفاء فضل الكوفة أيضا (1040: تاريخ الكوفة) الموسوم ب‍ " المنصف " نقل عنه السيد غياث الدين عبد الكريم بن طاوس المتوفى سنة 692 في كتابه (فرحة الغري) المطبوع سنة 1311 فقال (ذكر أبو جعفر الحسن بن محمد بن جعفر التميمي المعروف ب‍ " ابن النجار " في كتابه تاريخ الكوفة وهو الكتاب الموصوف بالمنصف قال أخبرنا أبو بكر الدارمي) (أقول) الدارمي هذا هو أحمد بن محمد السري المعروف بابن أبي دارم والمكنى بابي بكر الكوفي الذي أجاز التلعكبري سنة 330 فيظهر من ذلك أن المؤلف كان معاصرا للتلعكبري الذي توفي سنة 385، والمعروف بابن

[ 282 ]

النجار في تلك الطبقة هو أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد التميمي النحوي المعروف بابن النجار الكوفي المتوفى سنة 402 مؤلف تاريخ الكوفة المذكور ترجمته في الكتب كما يأتي وبما انا لم نجد في الكتب ذكرا من الحسن بن محمد بن جعفر المعروف بابن النجار فنحتمل قويا إتحاد مؤلف كتاب المنصف المذكور في فرحة الغري مع مؤلف تاريخ الكوفة المترجم في الكتب بوقوع تصحيف من نساخ فرحة الغري وكان الصحيح منه هكذا (ذكر أبو جعفر أو أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي المعروف بابن النجار) ولا مجال لما استظهره شيخنا في (ص 503) من خاتمة المستدرك من كون الحسن الذي ذكر في الفرحة انه مؤلف كتاب المنصف هو ابن ابي الحسن محمد بن جعفر المؤدب أستاد النجاشي الذي توفي سنة 450 فان ابن شيخه إما معاصر له أو متأخر عنه ومؤلف المنصف يروي عن الدارمي فهو معاصر التلعكبري. (1041: تاريخ الكوفة) للمؤرخ النسابة السيد حسين بن أحمد بن الحسين بن إسماعيل الحسني المعروف ب‍ " السيد حسون البراقي " النجفي المتوفى سنة 1332، حرره وأضاف إليه اكثر المواضيع المهمة السيد محمد صادق بن السيد حسن آل بحر العلوم، وهو كتاب نفيس في بابه مزين بصور بعض آثار الكوفة، وصدره بترجمة المؤلف سماحة الشيخ محمد رضا الشبيبي النجفي ومقدمته بقلم البارع الشيخ محمد رضا المظفر النجفي وقرظه الشيخ جعفر نقدي مؤرخا فيه ختام طبعه في المطبعة الحيدرية النجفية بقوله تاريخ كوفان به * رياض فضل تزدهي إلى قوله مذ انتهى أرخته * (يا حسن تاريخ نهي) (1357) (1042: تاريخ الكوفة) لابي الحسين - مصغرا - محمد بن جعفر بن

[ 283 ]

محمد بن هارون بن فوقة التميمي النحوي المعروف بابن النجار الكوفي ترجمه كذلك السيوطي في " بغية الوعاة " نقلا عن ياقوت وعد من تصانيفه تاريخ الكوفة لكن ما فيه من تاريخ وفاته سنة 460 غلط جزما والصحيح منه ما في تاريخ (ج 2 - ص 158) (محمد بن جعفر بن محمد بن هارون بن فروة - بدل فوقه - ابن ناجية بن مالك أبو الحسن - مكبرا - التميمي النحوي المعروف بابن النجار من أهل الكوفة) إلى أن ذكر ولادته سنة ثلاث وثلاثماية ووفاته سنة اثنتين وأربعماية، وأرخه كذلك أيضا في كشف الظنون عند ذكر تاريخ الكوفة لابن النجار، وهو غير ابن النجار مؤلف " الدرة الثمينة " في اخبار المدينة وذيل تاريخ بغداد واخبار المشتاق إلى أخبار العشاق فانها للحافظ محب الدين محمد بن محمود المعروف بابن النجار البغدادي المتوفى سنة 643، وأما ابن النجار الكوفي أبو الحسن المذكور فلم أجد توصيفه بابن النجار ولا ترجمة له في كتب رجالنا مع أنه كان من مشايخ الشيخ المفيد المولود سنة 338 والمتوفى سنة 4135 ويروي عنه كثيرا في تصانيفه بعنوان أبي الحسن محمد بن جعفر بن محمد الكوفي النحوي التميمي، وقد اكثر الشيخ النجاشي في كتابه من الرواية عنه بعناوين كثيرة، محمد بن جعفر الاديب، محمد بن جعفر المؤدب، محمد ابن جعفر التميمي، أبي الحسن التميمي، أبي الحسن النحوي، محمد بن جعفر، وفي جميع تلك الموارد على كثرتها يروي التميمي عن أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة المتوفى سنة 333، ولم يوصف في شئ منها بابن النجار ومن هنا يتطرق احتمال أن يكون هو غير مؤلف تاريخ الكوفة المعروف بابن النجار المذكور فيما مر من الكتب ترجمته، وعلى أي فليس صاحب التاريخ هو المترجم في النجاشي المكنى بابي بكر محمد بن

[ 284 ]

جعفر بن محمد بن عبد الله النحوي المؤدب لظهور اختلاف الكنية والجد في المغايرة، مع أنه صرح في ترجمته بان أبا بكر هذا كان من مشايخ أبي بكر أحمد بن عبد الله بن جلين الدوري الذي توفى سنة 379 فيكون وفاة شيخه قبل هذا التاريخ بسنين على حسب جريان العادة وصاحب التاريخ توفى سنة 402 كما مر. (1043: تاريخ گيتي گشاي) لميرزا محمد بن محمد رفيع ملك الكتاب الشيرازي المعاصر نزيل بمبئ طبع بها كما ذكر في الفهارس. (1044: تاريخ گيتي گشاي) فارسي في تواريخ الملوك الزندية للسيد محمد صادق الموسوي الاصفهاني الملقب في شعره ب‍ " نامي " والمعروف ب‍ " ميرزا صادق خان المنشي " المتوفى سنة 1204 أوله (طراز كلام مؤرخان سخن پرور) ألفه باسم أبي المظفر جعفر خان زند، وتصدى في المقدمة لبيان نسب الزندية وآخره (وسواران ايشان در سلك ملتزمان موكب منصور منتظم گشتند) ينقل عنه رضا قلي خان في روضة الصفا كما ذكره الحكيم في " گنج دانش " وينقل عنه السيد شهاب الدين التبريزي وهو مطبوع وله تذييلان أحدهما لميرزا عبد الكريم والآخر لمحمد رضا نذكرهما بعنوان التذييل. (تاريخ گيلان) مر بعنوان تاريخ خاني، وتاريخ طبرستان وجيلان (1045: تاريخ گيلان وديلمان) فارسي للسيد ظهير الدين ابن نصير الدين ابن السيد كمال الدين ملك بلاد طبرستان ابن الامير قوام الدين صادق الحسيني المرعشي أول ملوك طبرستان من السادة المرعشية فيه تواريخ بلاد گيلان ووقايع الملوك الكيائية العلوية بتلك البلاد أوله (شكر وسپاس بي حد پادشاهي را) طبع في رشت بمطبعة " العروة الوثقى " سنة 1330، ويقال له تاريخ ظهير الدين أيضا.

[ 285 ]

(1047: تاريخ گيلان) ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي، ترجمه محمد علي گيلك المعاصر، طبع في رشت. (تاريخ المآثر) (مآثر السلطان) (مآثر السلطاني) (المآثر السلطانية) (المآثر العباسية) (مآثر الملوك) كل هذه تواريخ تأتي في حرف الميم بعناوينها الخاصة. (1048: تاريخ مازندران) لابن أبي مسلم ذكره في كشف الظنون راجعه (1039: تاريخ مازندران) للمولى أولياء الله، نقل عنه في التدوين في أحوال جبال شروين (ان السوق الذي وضع فيه جنازة موسى بن جعفر عليه السلام في بغداد للكشف عنه يسمى سوق الرياحين وقد بنوا على الموضع بناء وجعلوا له بابا ويتبركون بزيارته) إلى أن قال (مررت بالموضع مرات عديدة وقبلت الموضع الشريف). (تاريخ مازندران) مر بعنوان تاريخ طبرستان ومازندران أو طبرستان (1050: تاريخ مبدأ التشيع) ودخول أبي ذر للشام للشيخ زين بن الشيخ خليل بن موسى بن يوسف الزين العاملي الشحوري الشهيد سنة 1211، وله تاريخ القبائل مر. (1051: التاريخ المجدول) من الهجرة إلى عام التأليف سنة بعد سنة في جداول لطيفة في مجلدات للسيد حسون البراقي المعاصر مؤلف تاريخ الكوفة المذكور آنفا. (1052: تاريخ محاربة جاپان وروسيا) للاديب ميرزا حسين علي التاجر الشيرازي، فارسي طبع سنة 1325. (تاريخ محاربة العثمانية والروسية) سنة 1294 للمؤرخ المعاصر ميرزا محمد عباس خان ابن ميرزا احمد اليماني الشرواني الهندي، طبع في بمبئ سنة 1307 وإسمه سلطان نامه گرامي يأتي ومر تاريخ جنگ فرانسه باروس

[ 286 ]

(1052: التاريخ المحمدي) في تاريخ السلطان محمد شاه بن شاهزاده) عباس ميرزا نائب السلطنة ابن السلطان فتح علي شاه، هو الكتاب الثاني من الكتب الثلاثة التي ألفها ميرزا محمد تقي خان الملقب بسپهر ؟ مؤلف " ناسخ التواريخ " المتوفى سنة 1297 وثالثها التاريخ الناصري كلها مطبوعة مع المجلدات الثمانية من الناسخ. (تاريخ المدينة) يأتي في حرف الميم بعنوان كتاب المدينة، ومكة والمدينة (تاريخ مرآة الاحوال) يأتي في حرف الميم. (تاريخ مرآة الادوار) يأتي في الميم أيضا. (تاريخ المسبحي) هو اثنان تاريخ حران مر، وتاريخ مصر يأتي، (1053: تاريخ مسجد الحنانة) مختصر للمؤرخ النسابة السيد حسون البراقي مؤلف تاريخ الكوفة والمتوفى سنة 1332، فرغ منه سنة 1326، ويعبر عنه بالحنانة والثوية كما في فهرس كتبه (تاريخ المسعودي) متعدد أخبار الزمان الكبير، أخبار الزمان الاوسط، مرا في الالف والتنبيه والاشراف، ومروج الذهب، وذخائر العلوم، وغيرها مما يأتي. (1054: تاريخ مسعودي) فارسي كبير، طبع بايران لشاهزاده ظل السلطان مسعود ميرزا ابن السلطان ناصر الدين شاه. (1055: تاريخ مشاهير علماء الهند) للسيد علي نقي بن أبي الحسن النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 أوله (الحمد لله الذي جعل العلماء ورثة الانبياء) رتبه على ست طبقات فرغ منه في النجف 17 شعبان سنة 1347. (تاريخ مشايخ الشيعة) يأتي بعنوان تراجم مشايخ الشيعة.

[ 287 ]

(1056: تاريخ مصر) للوزير جمال الدين أبي الحسن علي بن يوسف القفطي المتوفى سنة 646، ذكره في كشف الظنون. ومر له اخبار العلماء. وتاريخ آل سلجوق. (1057: تاريخ مصر) وأخبارها وذكر من حل بها من الولاة والامراء والخلفاء والملوك وما بها من الابنية والنيل وما فيها من الاطعمة وأشعار الشعراء وأخبار المغنين ومجالس القضاة والحكام والادباء وغيرهم في ثلاث عشرة آلاف ورقة كما ذكره ابن خلكان. للامير عز الملك محمد بن عبيد الله المسبحي الحراني المصري المتوفى سنة 420 صاحب " كتاب الامثلة " للدول المقبلة وغيره مما ذكر كل في محله قال في كشف الظنون إنه كبير في اثنى عشر مجلدا واختصره نقي الدين القاسي ؟ والذيل له لابن الميسر وقال الزركلي في الاعلام إنه توجد قطعة من هذا التاريخ. (1058: تاريخ مصر) لابن أبي طي يحيى بن حميدة الحلبي المتوفى سنة 630 ذكره كشف الظنون وهو غير ما مر بعنوان تاريخ ابن أبي طي. (1069: تاريخ معاوية) بلغة أردو. مطبوع بالهند للسيد حسن علي الملقب ب‍ " وقار " ابن السيد گدا حسين بن ضياء حسين بن السيد روشن علي بن الحسن الحسني الحسيني الهندي المعاصر الجنفوري ساكن بنديا هو المؤلف لعدة كتب مثل (ساصليه...) المطبوع وغيره. (1060: تاريخ معجم) في آثار ملوك العجم فارسي فصيح أدبي. أورد فيه غريب لغات الفرس بدأ في تواريخهم من كيومرت ثم هوشنگ واختتم بأنو شيروان. لميرزا فضل الله بن عبد الله اليزدي. ألفه في عصر أتابك نصرة الدين احمد بن يوسف شاه حاكم لرستان في حدود سنة 654 وطبع مكررا كما طبع تاريخ ولده عبد الله بن فضل الله

[ 288 ]

المعروف ب‍ " وصاف الحضرة " والموسوم ب‍ " تجزئة الامصار ". (تاريخ المعصومين) عليهم السلام إسمه " الدروس البهية " يأتي. (تاريخ المغرب) لابن أبي طي الحلبي يأتي بعنوان مختار تاريخ المغرب (تاريخ مكة) يأتي بعنوان " كتاب مكة والمدينة ". (تاريخ مكة المعظمة) لآية الله بحر العلوم السيد محمد مهدي الطباطبائي البروجردي النجفي المتوفى سنة 1212، اسمه (تحفة الكرام) يأتي. (1062: تاريخ الملل الثلاث) أو السيرة الايرانية مناظرات فارسية روائية بين المسلم واليهود والنصارى للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر فرغ من جزئه الاول سنة 1353 وهو في (130 ص). (1063: تاريخ ملل شرق ويونان) هو الجزء الاول من دورة التاريخ العمومي المترجم عن الافرنجية إلى الفارسية من ترجمة ميرزا عبد الحسين خان هژبر ومن نشريات مطبعة المعارف، طبع بمطبعة المجلس سنة 1309 الشمسية. (1064: تاريخ ملل مشرق) فارسي سياسي، ترجمة عن أصله الفرنسوي لميرزا محمد علي خان ذكاء الملك بن محمد حسين خان ذكاء الملك الملقب ب‍ " فروغي " ومؤلف تاريخ ايران طبع بايران 1327. (1065: تاريخ ملوك الارض) كما في طبع كلكتة وبرلين سنة 1340 لحمزة بن الحسن الاصفهاني صاحب كتاب الاصفهان وغيره مما ذكره ابن النديم ص 199، وعبر عنه في معجم المطبوعات بتاريخ سني ملوك الارض والانبياء، قال وصل فيه إلى سنة 350، طبع في ليبسيك سنة 1866 الميلادية في جزءين أولهما المتن العربي وثانيهما ترجمته باللاتينية (1066: تاريخ ملوك الكلام) فارسي لميرزا تقي العلي آبادي من رجال الدولة في عصر فتحعلي شاه، ينقل عنه محمد حسن خان في منتظم ناصري.

[ 289 ]

(تاريخ منتظم ناصري) فارسي في ثلاث مجلدات يأتي في الميم. (1067: تاريخ منطقي) فارسي لميرزا حسن خان منطق الملك المعاصر طبع بمباشرته مجلده الاول بطهران سنة 1332، ذكر فيه من أول كيومرت إلى آخر ملوك العجم. (1068: التاريخ المنظوم) للفاضل المعاصر السيد حسن بن الشاعر الكبير السيد ابراهيم آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المتوفى بها (19 - ج 1 - 1355) ديوان صغير فيه ما يقرب من الف بيت، نظمها في تواريخ وفيات بعض مشاهير العلماء وولادات بعض أسرته ووفياتهم وتواريخ بعض الحوادث المهمة ومدايح بعض الائمة عليهم السلام، جمعه بخطه وابتدأ فيه بنظم تاريخ وفات السيد ناصر البحراني نزيل البصرة المتوفى بها سنة 1331 فقال فيه: اليوم سيف ذوي الضلال مجرد * إذ صارم الاسلام فيه مغمد اليوم (ناصر) آل بيت محمد * أرخ (بجنات النعيم مخلد) يوجد عند ولد السيد محمد صادق آل بحر العلوم. (1069: تاريخ ناجي) في أحوال المعصومين الاربعة عشر عليهم السلام من الولادة إلى الشهادة للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283، ألفه باللغة الگجراتية كما ذكر في فهرسه. (1070: تاريخ نادري) في تواريخ نادر شاه الافشاري وأحواله فارسي لم أعرف مؤلفه بشخصيته، رأيته في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. (تاريخ نادري) الموسوم ب‍ " الدرة النادرية " لميرزا مهدي خان، مطبوع.

[ 290 ]

(تاريخ نادري) يأتي في حرف الجيم بعنوان (جهانگشاي نادري) (1071: تاريخ ناصري) فارسي في تواريخ السلطان ناصر الدين شاه وهو الكتاب الثالث من الكتب التي ألفها ميرزا محمد تقي خان الملقب ب‍ " سپهر " الكاشاني المتوفى سنة 1297 في خصوص تواريخ القاجارية وطبع الجميع مع مجلدات كتابه " ناسخ التواريخ " الذي ظهر منه من أول هبوط آدم إلى آخر قضية شهادة الحسين عليه السلام في ثمان مجلدات. (تاريخ ناصري) اسمه " حقايق التاريخ الناصرية " يأتي. (1072: تاريخ نامه) مستخرج من شاهنامه بعنوان السؤال والجواب لميرزا فضل الله بن المولى داود بن الحاج قاضي السود خروي المشهدي المتوفى سنة 1343، كذا ذكره في آخر كتابه مطلع الشموس المطبوع (تاريخ النبي والآل) للشيخ حسن السبتي ؟ المعاصر، يأتي باسمه " سمط اللئال " في تاريخ النبي والآل ومر بعنوان " أنفع الزاد " في النبي وآله الامجاد لانه جزء اسمه التاريخي فقال في آخره: بمدحهم يا سعد في التاريخ (جد * أنفع زاد ذكر اصحاب العبا) (1073: تاريخ النبي أحمد) صلى الله عليه وآله مجلد ضخم كبير على ما ذكره مؤلفه السيد حسن بن محمد بن ابراهيم الحسيني اللواساني النجفي المعاصر نزيل الغازية من جبل عامل، قال وهو مشتمل على جميع أحواله من بدء خلق نوره قبل خلق الاشياء إلى ارتحاله. (تاريخ النجف) للشيخ جعفر المحبوبي اسمه (ماضي النجف وحاضرها) (تاريخ النجف) للسيد حسون البراقي اسمه (اليتيمة الغروية) يأتي. (1074: تاريخ النجف) قديما وحديثا لسماحة للشيخ محمد رضا الشبيبي عضو مجلس الاعيان ببغداد، ذكره في فهرس كتبه.

[ 291 ]

(تاريخ النجف) للشيخ محمد السماوي، أرجوزة إسمها التاريخي " عنوان الشرف في شيد النجف " في ألف ومأتين وخمسين بيتا يأتي. (تاريخ النجف) للشيخ محمد الكوفي اسمه " نزهة الغري " يأتي. (1075: تاريخ النجاة) للقاضي أبي المحاسن المفضل بن محمد بن مشعر بن محمد المعري الاديب النحوي نزيل بغداد المتوفى سنة 442 أو سنة 443، كذا ذكره في بغية الوعاة، ووصفه بانه كان معتزليا شيعيا. (1076: تاريخ نسف وكش) لابي العباس جعفر بن محمد النسفي السمرقندي المستغفري المولود سنة 350 والمتوفى سنة 432، حكاه في كشف الظنون عن تاريخ ابن شهبة وله طب النبي الآتي ذكره مفصلا. (1077: تاريخ نظام الملك) في أحوال شاه طهماسب الصفوي وقوانين ملكه، فارسي طبع في بمبئ. (1078: التاريخ النفيس) فارسي للمؤرخ الاديب الشاعر المعاصر ميرزا محمد عباس خان ابن ميرزا احمد بن محمد بن علي بن ابراهيم الانصاري الهمداني الشرواني اليماني الهندي صاحب التصانيف الكثيرة مر منها " آثار العجم " وغير ؟ المطبوع بعضها في حياته سنة 1307، وتوفى والده ميرزا احمد مؤلف " الجوهر الوقاد " وغيره في بونة سنة 1256، كذا نسب إليه هذه الكتاب في بعض الفهارس، ويحتمل أن المراد به هو تاريخ نكو الآتي. (1079: تاريخ نگارستان) لميرزا محمد بن محمد رفيع ملك الكتاب الشيرازي المعاصر طبع في بمبي. (تاريخ نگارستان) يأتي في حرف النون بعنوان (نگارستان) (1080: تاريخ نكو) الموسوم ب‍ (قلائد الجواهر) في تاريخ البواهر أي الاسماعيلية البهرة، ذكر فيه عقائدهم وأئمتهم وكيفية دعوتهم ويعبر

[ 292 ]

عنه ب‍ (عمدة الاخبار أيضا) وهو فارسي للمؤرخ الشاعر المعاصر ميرزا محمد عباس خان الملقب في شعره ب‍ (رفعت) ابن المولوي ميرزا أحمد خان مؤلف (المناقب الحيدرية) وغيرها والمتوفى ببونة سنة 1256، ألفه باسم السيد محمد صديق حسن خان زوج ملكة بهو بال، ورتبه على گفتارات وفرغ منه سنة 1301 ذكر السيد شهاب الدين التبريزي أن نسخة خط المؤلف عنده. (1081: تاريخ نور الباري) ديوان في نظم تواريخ أهل البيت عليهم السلام رباعية وقطعة وغيرهما واكثر مواد تلك التواريخ المنظومة مقتبسة من المقطعات التي هي فواتح السور القرآنية للسيد محمد بن الحسين الشهير ب‍ (ابن أمير الحاج) ناظم الآيات البينات السابق ذكره بتمام نسبه، نظمه بعد الآيات البينات لانه فرغ من نظمه أواخر عمره سنة 1177 كما يأتي، وتوفي بالنجف حدود سنة 1180 أوله: (أحمد ربا عدد السنينا * علينا للذكر إن نسينا) إلى (وبعد ذا ففضل رب البيت * ألهمني تاريخ أهل البيت) إلى (سميت ما قد برقت أشعاري * بلمعة " تاريخ نور الباري ") نظم فيه جل تواريخهم عليهم السلام وبعض تواريخ أخر أيضا ومما فيه أرجوزة سلسلة نسب السيد الشهير ب‍ (فخري زاده) وهو السيد عبد الله ابن فخر الدين بن يحيى بن فخر الدين القاضي بالعراق وقرظه في آخره بقطعة مشتملة على تاريخ نظمه مع التعمية منها قوله: - ألا تاريخ نور الباري اللذ * يباهي فيه قرآن كريم وترجف غيرة بشعاع ضوء * تلالا في الدجى منه النجوم هو الفيروزج اللذ قد تراوا * بطيفي تربه ابدا عديم بغير أخ به لما ظفرنا * أنى تاريخه ظفر يتيم

[ 293 ]

قال في شرح التعمية ان الظفر في اللغة الفيروزج واليتيم فاقد الاب فإذا أخرج من عدد ظفر ثلاثة وهي عدد أب يبقي العدد المطلوب وهو 1177، والنسخة رأيتها في مكتبة الشيخ محمد السماوي والظاهر انها خط الناظم. (1082: تاريخ نهادي) يوجد بمكتبة محمد مراد أفندي بالاستانة راجعه (1083: تاريخ نيسابور) للحافظ الحاكم أبي عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري المعروف بابن البيع المولود سنة 321 والمتوفى سنة 405، قد عد الشيخ المحدث الحر العاملي في الفائدة الرابعة من خاتمة الوسائل تاريخ نيسابور هذا من الكتب المعتمدة التي نقل عنها بالواسطة في عداد أصول القدماء وكتبهم وفي رديفها، وعد في الرياض مؤلفه من علماء الشيعة وحكى عنه ترجمته سيدنا في التكملة، ونسخة منه توجد في مكتبة السلطان محمد الفاتح في الاستانة كما في في فهرسها، حكى في كشف الظنون عن السبكي أنه سيد الكتب الموضوعة للبلاد ولم ير تاريخ أجل منه أوله (الحمد لله الذي اختار محمدا) ثم ذكر خصوصياته وذيله ومختصره. (1084: تاريخ نيك وبد أيام) فارسي مختصر في ثلاثماية بيت لآقا احمد بن الشيخ الفقيه آقا محمد علي البهبهاني الحائري الكرمانشاهاني المولود سنة 1191 والمتوفى سنة 1235، قال في كتابه مرآة الاحوال أنه الفه في فيض آباد الهند بالتماس بهو بيگم أم آصف الدولة. (1085: تاريخ واسط) للسيد جعفر بن محمد بن الحسن المعروف بالجعفري ينقل عنه كذلك في تاريخ نگارستان المؤلف سنة 949 وذكره في كشف الظنون، فراجعه. (1086: تاريخ الواقدي) لابي عبد الله محمد بن عمر الواقدي المتوفى

[ 294 ]

سنة 207، ذكره في كشف الظنون، ويوجد نسخة منه في كتاب خانة المغرب كما في فهرسها. (1087: تاريخ الوزارات العراقية) وأحوال الوزراء للسيد عبد الرزاق الحسني البغدادي المعاصر مطبوع في جزءين بصيدا. (1088: تاريخ الوزراء) لخواندا مير غياث الدين صاحب حبيب السير، ذكره كشف الظنون، وله أيضا تتميم روضة الصفا لوالده وخلاصة الاخبار وغيرهما. (1089: تاريخ وزراء الاسلام) للسيد المعاصر آقا سيد فرج الله الكاشاني كتبه حدود سنة 1307. (تاريخ وزراء مصر) كما في التأسيس وغيره لابي محمد عمارة بن ابي الحسن علي بن زيدان بن احمد الحكمي الملقب ب‍ " نجم الدين " الشاعر المعروف بالفقيه عمارة اليمني الشهيد سنة 569، ترجمه ابن خلكان ونقل عن بعض تآليفه أنه بلغ الحلم سنة 529، وذكر تنقلاته وتصانيفه منها النكت العصرية في أخبار الوزراء المصرية وكتاب أخبار اليمن وترجمه في " نسمة السحر " وذكر جملة من أشعاره الدالة على تشيعه وهو صاحب طلايع بن رزيك، وقد استبصر بدلالته بعد ما كتب إليه طلايع الابيات التي يرغبه فيها إلى التشيع ورأى الابيات ابن خلكان في ورقة من تأليف عمارة المذكور كما ذكره في ترجمته. (تاريخ وصاف الحضرة) الموسوم ب‍ " تجزئة الامصار " فصل خصوصياته في كشف الظنون. (تاريخ وفيات الاعلام) يأتي في حرف الواو بعنوان الوفيات متعددا (1090: تاريخ وفيات الشيعة) للسيد علي نقي بن السيد أبي الحسن النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 نشر بعضه تباعا في

[ 295 ]

أجزاء مجلة الهدى العمارية سنتها الثانية وبعدها. (1091: تاريخ وفيات العلماء) للشيخ تقي الدين ابراهيم بن علي بن الحسن بن محمد بن صالح بن اسماعيل العاملي الكفعمي اللويزي المولود حدود نيف وعشرين وثمانماية والمتوفى سنة 905. (1092: تاريخ وفيات العلماء الامامية) لميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الاخباري المقتول سنة 1232، ذكره حفيده ميرزا محمد تقي المعاصر. (تاريخ وقايع الايام) يأتي بعنوان (وقايع الايام) متعددا. (1093: تاريخ وقايع الايام والسنين) وفيه وفيات العلماء وغيرها للسيد الامير عبد الحسين بن الامير محمد باقر الحسيني الخواتون آبادي المعاصر، للعلامة المجلسي والمجاز من والده المولى التقى ومن المحقق السبزواري، كان في مكتبة شيخنا العلامة النوري واكثر النقل عنه في الفيض القدسي وغيره من تصانيفه. (1094: تاريخ الولادة والوفاة) لاعيان المسلمين من صدر الاسلام إلى يومنا هذا للفاضل ميرزا عبد الرزاق خان سرتيب ابن ميرزا محسن ابن ملا كرمعلي البغايري من نواحي سبزوار الاصفهاني المولود بها سنة 1286 نزيل طهران مع والده سنة 1296، كتاب كبير مقصور على ذكر تاريخ الولادة والوفاة لجميع الاعيان من العلماء والسلاطين وغيرهما من الشيعة وغيرهم. (1095: تاريخ هجوم الروس إلى ايران) وانتهاض العلماء للدفاع عنهم في سنة 1329 فارسي لطيف لنظام الدين زاده، طبع بمطبعة الآداب في بغداد سنة 1331. (1096: تاريخ هراة) فارسي حكى بعض المطلعين أنه لبعض الاصحاب

[ 296 ]

توجد نسخة منه في مكتبة شيخ الاسلام بزنجان. (1097: تاريخ هشت بهشت) ايضا فارسي، توجد نسخة منه في الخزانة الشاهية بطهران، فراجعه. (تاريخ الهند) فارسي موسوم ب‍ " جام جم " يأتي. (1098: تاريخ الهند) لميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي المعاصر فارسي طبع في بمبئ. (1099: تاريخ الهند) أو تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة، للحكيم خواجه أبي ريحان محمد بن أحمد البيروني المولود سنة 362 والمتوفى سنة 440، طبع الجزء الثاني منه في لندن غوتا سنة 1888 ميلادية مع ترجمته إلى الانگليزية كما في معجم المطبوعات، (1100: تاريخ يحيى) الجرفادقاني طبع سنة 1272، ويأتي في التراجم ترجمة تاريخ آل عباس وترجمة تاريخ اليميني لابي الشرف ناصح بن ظفر الجرفادقاني فراجعه. (1101: تاريخ يزد) فارسي من تأليف جمع من المعاصرين طبع بايران (تاريخ يزيد) إسمه " الهاوية " في تاريخ يزيد بن معاوية يأتي في الهاء (1102: تاريخ يزيد) في أحواله وسيرته بلغة أردو، للشيخ سعادت حسين بن منور علي السلطان پوري المعاصر المولود حدود 1330 (1103: تاريخ اليزيدية) للسيد عبد الرزاق الحسني البغدادي ألفه سنة 1347 وطبع في مطبعة الفلاح ببغداد. (1104: تاريخ اليعقوبي) للمؤرخ الرحالة أحمد بن أبي يعقوب اسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المكنى بابن واضح والمعروف باليعقوبي المتوفى سنة 284 صاحب كتاب البلدان المطبوع في ليدن قبلا وفي النجف سنة 1357 وتاريخه كبير في جزءين

[ 297 ]

أولهما تاريخ ما قبل الاسلام والثاني فيما بعد الاسلام إلى خلافة المعتمد العباسي سنة 252 طبع الجزءان في ليدن سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات وفيه أن ابن واضح شيعي المذهب، وفي " اكتفاء القنوع " ان اليعقوبي كان يميل في غرضه إلى التشيع دون السنية. (1105: تاريخ اليمن) وأخبارها لابي محمد عمارة بن أبي الحسن علي ابن زيدان بن أحمد الحكمي المعروف بالفقيه عمارة اليمني الشهيد سنة 569 مؤلف تاريخ وزراء مصر عبر عنه في " نسمة السحر فيمن تشيع وشعر " بكتاب أخبار اليمن ويأتي له (كتاب المفيد) في أخبار زبيد (تاريخ اليميني) أو سيرة اليميني لانه ألف باسم يمين الدولة السلطان محمود بن سبكتكين، مر بعنوان تاريخ سبكتكين الغزنوي (1106: تاريخ يورپ وإنگلند) هو تواريخ ملوك الارض ولا سيما ملوك أروپا، ويقال له " تاريخ جهان آرا " مرتب على مقدمة وستة وخمسين فصلا ترجمة إلى الفارسية عن أصله الافرنجي ترجمه ميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي المعاصر وطبع في بمبئ سنة 1306. (1107: تاريخ يوميه ء ايران) لملك المؤرخين ميرزا عبد الحسين خان بن ميرزا هداية الله خان ابن لسان الملك ميرزا محمد تقي خان سپهر ابن المولى علي الضرابي الكاشاني الطهراني المولود (1290) والمتوفى يوم السبت (28 - ع 1 - 1352) كما أرخه الشيخ محمد علي الحبيب آبادي وترجمه في تقويم پارس لسنة (1313) الشمسية وذكر انه ولد (1288)


(1) قد ذكرنا (ص 257) شرح المنينى العدوي لهذا التاريخ وبالمناسبة ذكرنا شرح المنينى ايضا لقصيدة الفوز والامان في مدح صاحب الزمان عليه السلام وكتبنا أن شرحه للقصيدة لا يشهد له بحسن العقيدة فاسقطت (لا) النافية من الطبع، فليصحح. (*)

[ 298 ]

وقال أن تاريخه كبير خرج منه إلى وفاته ست وثلاثون مجلدا لكل سنة مجلد فيكون له عند الشروع فيه خمس وعشرون أو سبع وعشرون سنة تقريبا، ومر له " تاريخ الانبياء " ويأتي له (كتاب المعاريف) وغيره (1108: تاريخ يونان) لميرزا سيد علي خان ابن ميرزا سيد أحمد خان نصر الاطباء ترجمة إلى الفارسية عن الاصل الافرنجي طبع 1328، (1109: تاريخ يونان) لميرزا علي خان مترجم السلطنة المعلم في مدرسة دار الفنون ترجمة عن الافرنجية ايضا وطبع سنة 1327. (1110: تاريخ يونان) ايضا ترجمة إلى الفارسية عن الافرنجية طبع بايران، للسيد محسن خان. (1111: كتاب التأسي) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي مؤلف الماية كتاب المتوفى سنة 350، ذكره النجاشي. (1112: التأسيسات) في القواعد الفقهية في ستة آلاف بيت لميرزا محمد ابن سليمان التنكابني صاحب (قصص العلماء) المتوفى - كما أخبر ولده آقا مهدي نزيل طهران - في الثلاثاء الثامن والعشرين من جمادى الثانية سنة اثنتين وثلاثماية بعد الالف المطابق للخامس والعشرين من فروردين من تلك السنة ودفن بسليمان آباد القرية التي عمرها والده ميرزا سليمان المترجم في ضمن ترجمة ولده ميرزا محمد في القصص، وقد ضبطنا تاريخ وفاته هنا تداركا لما اكتفينا به في الجزء الاول والثاني من التقريبات (1113: تأسيس الشيعة الكرام لفنون الاسلام) لسيد مشايخنا آية الله السيد حسن صدر الدين الموسوي العاملي الكاظمي المولود بها سنة 1272، والمتوفى سنة 1354، ابتكر موضوعا خصصه بالتدوين وأبدع فيه غاية الابداع وقرر فيه بما صح من التواريخ والسير تقدم علماء الشيعة على سائر علماء الاسلام في تأسيس أنواع العلوم الاسلامية من النحو والصرف

[ 299 ]

وعلوم البلاغة والعروض واللغة والكلام والمعقول والفقه والاصول والتفسير والاخلاق وغير ذلك، وأثبت فيه سبقهم في التصنيف والتأليف في تلك الانواع على من عداهم، وأورد تراجم المؤسسين وأحوالهم فذكر بعض القدماء المصنفين وتصانيفهم وفرغ منه حدود سنة 1329، ومع اكتفائه في جميع ذلك عن الكثير باليسير خرج الكتاب في مجلد ضخم كبير فطولب اختصاره فاستخرج منه لباب المقال في كتابه الموسوم ب‍ " الشيعة وفنون الاسلام " المطبوع، وقد استخرجت مختصرا من تراجم الرجال المذكورين فيه وسميته ب‍ " الدر النفيس " في تلخيص رجال التأسيس، يأتي. (1114: تأسيس قاعدة الولاية) كتاب مبسوط في بيان أنواع الولايات وأحكامها وأقسام الاولياء الاب والجد ووصيهما والوكيل والحاكم وأمينه والعدول، وبدأ باثبات ولاية الحاكم على الافتاء والقضاء وأموال الغيب والقصر والصغار وغير ذلك، لم أعرف من مشخصات المؤلف إلا أنه كان من تلاميذ صاحب الجواهر حيث أنه يعبر عنه ببعض مشايخنا، والنسخة التي رأيتها عند السيد محمد مهدي الكاظمي الكويتي نزيل البصرة اليوم، تاريخ كتابتها سنة 1299، ويأتي رسالة في الولايات (1115: تأليف الاجزاء) أو نوادر التحقيقات، والثاني اسمه التاريخي لانه ألف وطبع بالهند سنة 1311، للنواب زوار علي خان بن النواب علي خان البهاري الحسين آبادي. (1116: التأليف بين الناس) فارسي للشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الشهير ب‍ " الشيخ علي الحزين " المتوفى ببنارس الهند سنة 1181، ذكر في فهرس كتبه، ومر (ألفت نامه) للفيض. (1117: تأليف الغرائب) مجموعة للسيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني

[ 300 ]

(1118: تأليف المحبة) أو تزكية الصحبة، في ترجمة (كشف الريبة) عن أحكام الغيبة تأليف الشهيد الثاني، ترجمه إلى الفارسية ميرزا حسن ابن المولى عبد الرزاق اللاهيجي نزيل قم المتوفى سنة 1121 لكنه ليس صرف الترجمة بل فيه تلخيص أصله وزيادة تحقيقات عليه كما في الرياض. (1119: تام الحكمة) هو بمنزلة الديباجة لكتاب قوائم الانوار، طبع في أوله يقرب من الف بيت، لمجد الاشراف السيد محمد بن ميرزا أبي القاسم الحسيني الذهبي الشيرازي خازن حضرت السيد أحمد (شاه چراغ) بشيراز المتوفى حدود سنة 1331. (1120: التأملات) في المطالب المشهورات للمولى محمد حسين بن أبي محمد المشهدي فيه بيان وجه تأمله في الامور المشهورة وذكر ما فيها من النقد لينظر غيره فيه ويتبين الحق ويكشف الواقع لكل أحد أوله (الحمد لله الذي جعل خلق عباده دليلا ومنارا لمعرفته بل فطرهم على معرفته لاتمام حجته وإرشاده) رأيت منه نسخة في آخرها نقص في مكتبة الشيخ محمد السماوي والموجود فيها عشر مسائل، يذكر ما هو المشهور فيها أولا ثم يذكر تأمله ونقده الاولى مسألة وجوب تحصيل العلم من الدليل في أصول الدين حتى على الامي الثانية عدم حجية غير الصحيح من الاخبار الثالثة التسامح في أدلة السنن، وهكذا وهذه النسخة كانت ملك ميرزا محمد الهمداني امام الحرمين مؤلف ملتقط " فصوص اليواقيت " المطبوع وغيره المتوفى سنة 1303، ومعه كتاب " إرشاد المسترشدين " في أصول الدين وفروعه لهذا المؤلف بعينه في مقدمة وخمسة أبواب، والموجود منه المقدمة التي في أصول الدين فقط دون الابواب الخمسة في الفروع. وأحال فيها إلى كتابه الآخر الموسوم. (منهج الائمة) وعبر عن نفسه فيهما بمحمد حسين بن أبي محمد المشهدي. وينقل فيهما

[ 301 ]

أقوال العلامة المجلسي والمولى محمد السراب وآقا جمال الخوانساري بغير صورة الرواية عنهم بل مثل نقل المتأخر قول من تقدم عليه، ونسب في بعض حواشيه القول بحجية بعض الظنون إلى محمد باقر، والظاهر أن مراده الوحيد البهبهاني، ومن هذه القرائن يترجح في النظر أن المؤلف ليس هو المولى محمد حسين بن أبي محمد البغمجي الطوسي من تلاميذ العلامة المجلسي المذكورة ترجمته في الفيض القدسي والمجيز للسيد نصر الله المدرس الحائري سنة 1125 مصرحا في إجازته له بروايته عن العلامة المجلسي والشيخ محمد أمين الكاظمي والشيخ المحدث الحر العاملي، بل المؤلف متأخر عنه وهو الذي ترجمه في " مطلع الشمس " بعنوان الشيخ حسين المشهدي الذي كان امام الجمعة بها إلى أن توفي سنة 1175 وكان عالما فاضلا أستادا في الرياضيات للسيد ميرزا مهدي الشهيد سنة 1218 وكان ولده الشيخ أبو محمد ايضا إمام الجمعة بها إلى أن توفي سنة 1240 وظني أن من أحفاده الشيخ أبا محمد الذي كان يتولى أوقاف مدرسة النواب في المشهد الرضوي سنة 1310، وقد شاهدته بها كثيرا. (1121: التأملات العشرة) للمولى محمد صالح بن محمد سعيد الخلخالي المؤلف لكتاب " الابانة المرضية " سنة 1192، وله الحاشية على " الحكمة الصادقية " الذي هو من تقرير أستاده المولى محمد صادق الاردستاني الذي توفي سنة 1134، وفي تلك الحاشية أحال كثيرا إلى كتابه الموسوم بالتأملات العشرة، وتلك الحاشية ضمن مجموعة من موقوفات الحاج عماد الطهراني للخزانة الرضوية. (1122: التأمليات) حاشية على رياض المسائل مع بيان وجوه تأملاته للمولى آقا الخويني القزويني المولود سنة 1247 والمتوفى سنة 1307، له ترجمة في المآثر والآثار المطبوع سنة 1306، وترجم هو نفسه في

[ 302 ]

كتاب رجاله الموسوم ب‍ " مرآة المراد " وذكر حالاته وتنقلاته ؟. ومشايخه وتصنيفاته، وسره ؟ اسمه ونسبه ولده ميرزا حسين الآتي هكذا أحمد بن المولى مصطفى بن المولى احمد بن الحاج المولى مصطفى بن أحمد الخويني القزويني والده العالم المولى مصطفى شارح " شرايع الاسلام " في مجلدات، رأيت بعضها وتوفي سنة 1275 تقريبا، وجده المولى أحمد من المجاهدين وشارح الدروس، وتوفي سنة 1245 في حياة والده العالم الجليل الحاج المولى مصطفى، وهذه الحاشية لم تكن مدونة وإنما دونها ولده ميرزا حسين الثاني المعاصر المولود سنة 1279 من أولها إلى كتاب الصوم في خمسة آلاف بيت والبقية غير مدونة بعد. (1123: التأمليات) في بيان وجه تأملات العلامة الانصاري (ره) في كتاب مكاسبه للسيد محمد بن محمود الحسيني اللواساني المعروف بالعصار الطهراني نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها في تاسوعا 1356 ذكره في فهرس تصانيفه. (1124: التأمليات) في بيان وجه التأملات الواقعة في رياض المسائل للشيخ محمود بن محمد الخويني التبريزي مؤلف مشارق الاصول. وقد طبع معه سنة 1312 من أوله إلى مباحث النجاسات. وقد فرغ منه أواخر المائة الثالثة عشرة. (1125: تأويل الآيات) للشيخ أبي إسحاق بن مجير الاصفهاني كان من مشايخ الامامية كما ذكره في الكنى من رياض العلماء. وفي موضع آخر من الرياض حكاه عن رسالة أسامي مشايخ للشيعة لتلميذ الكركي (1126: تأويل الآيات) للسيد الامير روح الامين بن شمس الدين محمد بن الامير السيد رضا الحسيني النائني الاصفهاني. توجد نسخة منه بخط تلميذ ؟ المؤلف المولى نجف علي بن عبد اللطيف كتبها في حياة المؤلف

[ 303 ]

وفرغ من الكتابة سنة 1091، وهي عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم، والمؤلف هو جد السيد ناصر الدين احمد بن السيد محمد بن هذا السيد الفاضل المشهور الامير روح الامين الحسيني المختاري كما حكي وصفه بذلك عن ميرزا ابراهيم القاضي الاصفهاني في اجازة الهزار جريبي لآية الله بحر العلوم وقال صاحب الرياض (الامير روح الامين النائني صالح معاصر واعظ، كان من أئمة الجماعة بمسجد الجامع العباسي باصفهان، وقد توفي في هذه الاعصار) ومرت إجازة الفاضل الهندي لحفيد المؤلف السيد ناصر الدين احمد المذكور سنة 1130. (1127: تأويل الآيات) أو التأويلات كما هو المشهور للمولى العارف كمال الدين أبي الغنائم عبد الرزاق بن جلال (جمال) الدين الكاشاني المتوفى (730 - أو - 735) حكى عن الشهيد الثاني أنه لم يكتب في معناه مثله، ويظهر من نسخة الخزانة الرضوية أن اسمه " تأويلات القرآن " أوله (الحمد لله الذي جعل مناظم كلامه مظاهر صفاته). (1128: تأويل الآيات) التي تتعلق بها أهل الضلال، للمولى عبد الرشيد بن الحسين بن محمد الاسترابادي، كان عند السيد رضي الدين علي بن طاوس الذي توفي سنة 664، وينقل عنه كذلك في كتابه " سعد السعود " بعض الاخبار في تفسير لفظ (يس) وشطرا من الفوائد الاخر، قال صاحب الرياض (لم أتعين عصر المؤلف على الخصوص الكنه كان من القدماء، وقد يروي عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري الذي كتب بعض إجازاته سنة 304 لكن سياقه أنه يروي عن كتاب الحميري) وله كتاب " مناقب النبي والائمة " صلوات الله عليهم أجمعين، يأتي. (1129: تأويل الآيات الباهرة) في فضل العترة الطاهرة، فارسي

[ 304 ]

مطبوع لآقا نجفي الاصفهاني الشيخ محمد تقي بن الشيخ محمد باقر بن الشيخ محمد تقي صاحب حاشية المعالم الطهراني الاصفهاني المتوفى يوم الاحد 11 شعبان سنة 1332 (أقول) قد ذكرنا في الجزء الاول آيات الائمة، وآيات الفضائل، والآيات النازلة في فضائل العترة الطاهرة، وآيات الولاية وغيرها، ويأتي في حرف الميم ما يقرب من عشرين كتابا من تأليفات قدماء المحدثين بعنوان ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين أو في أهل البيت أو في الحجة أو في الخمسة وغيرها، وكل واحد من هذه الكتب يصح أن يعد من كتب الحديث لانه دون فيه نوع خاص من الاحاديث أي خصوص ما روي عنهم عليهم السلام في بيان الآيات التي نزلت في فضائل أهل البيت عليهم السلام ومناقبهم ويصح أن يعد من كتب التفسير لانه يذكر فيه تفسير تلك الآيات وتأويلها وشرحها وبيان المراد منها ولا سيما مع ترتيب تلك الآيات في اكثر هذه الكتب على ترتيب سور القرآن من سورة فاتحة الكتاب إلى سورة الناس كما هو الترتيب في كتب التفاسير. والداعي إلى افراد القدماء والمتأخرين هذا النوع من الاحاديث واستقلالها بالتأليف. هو تشخيص النصف أو الثلث أو الربع من الآيات الشريفة التي وردت أخبار كثيرة - على اختلافها في التعبير - بانها نزلت في أهل البيت عليهم السلام وشيعتهم ومواليهم. وأعدائهم. وقد أورد الفيض بعضها في المقدمة الثالثة في أول الصافي وذكر وجه عدم التنافي بينها. فدون كل منهم ما وصل إليه من هذا النوع من الحديث ليعرف الناس تفاصيلها. (1130: تأويل الآيات الظاهرة) في فضائل العترة الطاهرة. للسيد شرف الدين علي الحسيني الاسترابادي الغروي تلميذ المحقق الكركي الذي توفي سنة 940 أوله (إن أحسن ما توج به هام الالفاظ

[ 305 ]

والكلمات وسطرته أقلام الكرام الحفاظ في صحائف أعمال البريات.... كان تأويل آيات الفضائل متفرقة فاحببت جمعها في كتاب مفرد) جمع فيه تأويل الآيات التي تتضمن مدح أهل البيت عليهم السلام ومدح أوليائهم وذم أعدائهم من طرقنا وطرق أهل السنة. وينقل فيه عن كنز الفوائد للشيخ الكراجكي المتوفى سنة 449 وعن كتاب ما نزل من القرآن في أهل البيت عليهم السلام تأليف محمد بن العباس بن علي ابن مروان بن الماهيار المعروف بابن الجحام بالجيم ثم الحاء المهملة كما ضبطه في كشف الحجب وهو الذي سمع منه التلعكبري سنة 328. وعن كشف الغمة للاربلي المتوفى سنة 692. وعن كتب العلامة الحلي. قال الشيخ الحر في " الامل " في حرف الشين في ترجمة الشيخ شرف الدين بن علي النجفي بعد نسبة الكتاب إليه وتسميته ب‍ " تأويل الآيات الباهرة " (ان لهذا الكتاب نسختين احديهما فيها زيادات) وخطأه صاحب الرياض في جميع ذلك فان المؤلف سيد حسيني اسمه علي وأصله من استراباد، واسم الكتاب " تأويل الآيات الظاهرة " وأما قوله إن له نسختين فالظاهر أن أحديهما اصل الكتاب والاخرى منتخبه الموسوم ب‍ " جامع الفوائد " الآتي في حرف الجيم، توجد من اصل الكتاب نسخ في الخزانة الرضوية وغيرها، ونسخة منه بخط السيد العالم المقدس التقى السيد أحمد بن السيد مطلب بن السيد المولى علي ابن خلف والي الحويزة فرغ من كتابتها سنة 1136، رأيتها في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية، والسيد الكاتب هو الذي كتب له السيد عبد الله الجزايري الذخيرة الابدية في جوابات المسائل الاحمدية وترجمه في اجازته الكبيرة بما يظهر منه وفاته قبيل سنة 1168، ويوجد في تلك الخزانة منتخبه ايضا كما يأتي.

[ 306 ]

(1131: تأويل الآيات النازلة) في فضل أهل البيت وأوليائهم يقرب من عشرين الف بيت لبعض الاصحاب، رآه المحقق الفيض ولم يشخص مؤلفه، قال في المقدمة الثالثة في أول الصافي (إن جماعة من اصحابنا صنفوا كتبا في تأويل القرآن على هذا النحو جمعوا فيها ما ورد عنهم عليهم السلام في تأويل آية آية إما بهم أو بشيعتهم أو بعدوهم على ترتيب القرآن وقد رأيت منها كتابا يقرب من عشرين الف بيت) والظاهر أن ما رآه غير تأويل الآيات الظاهرة للسيد شرف الدين فانه لا يخفى مؤلفه على مثل المحقق الفيض، مع أنه لا يقرب من عشرين الف بيت، بل لا يبلغ إثنى عشر الف بيت. (1132: كتاب تأويل ما نزل في النبي وآله عليهم السلام) هذه الثلاثة (1133: كتاب تأويل ما نزل في شيعتهم) كلها لابي عبد الله محمد بن (1134: كتاب تأويل ما نزل في أعدائهم) العباس بن علي بن مروان ابن الماهيار البزاز المعروف بابن الجحام الذي سمع منه التلعكبري سنة 28 م، ذكرها كذلك الشيخ في رجاله والفهرست وهو صريح في تعددها وكذا ذكر ثمانية كتب أخرى له ايضا لكن النجاشي لم يذكر منها إلا كتاب " المقنع " و " الدواجن " وما نزل من القرآن في أهل البيت عليهم السلام وهذا الكتاب هو الذي مر أنه ينقل عنه السيد شرف الدين علي في كتابه تأويل الآيات الظاهرة أحاديث كثيرة. (1135: تأويل متشابهات القرآن) للشيخ رشيد الدين أبي علي محمد بن علي بن شهراشوب السروي المتوفى سنة 588 عن ماية سنة إلا عشرة أشهر، عبر عنه في كتابه " معالم العلماء " بمتشابه القرآن، وهو كتاب عجيب منبئ عن طول باعه، أوله (الحمد لله رب العالمين - إلى قوله بعد تسمية نفسه - سألتم ؟ وفقكم الله للخيرات املاء كتاب في بيان

[ 307 ]

المشكلات من الآيات المتشابهات وما اختلف العلماء فيه من حكم الآيات ولعمري أن لهذا التحقيق بحرا عميقا فأسأل الله المعونة على اتمامه وأن يوفقني لاتمام ما شرعت فيه من كتاب أسباب نزول القرآن فان بانضمامهما يحصل جل علوم التفاسير، باب ما يتعلق بابواب التوحيد، قوله تعالى هو الذي خلق لكم ما في الارض جميعا ثم استوى إلى السماء) رأيت منه نسخا منها النسخة التي أهداها المحدث الحر العاملي إلى العلامة المجلسي وكتبا بخطيهما عليها وحصلت تلك النسخة عند شيخنا العلامة النوري رحمه الله ونسخة عتيقة عند السيد محمد علي هبة الدين في بغداد اشتراها من مكتب السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني، وأخرى من موقوفات مدرسة المولى محمد باقر السبزواري في المشهد الرضوي، وثالثة وقفها المولى محمد حسين القومشهي الكبير من ثلث تركة العالم الحاج مولى محمد مهدي القومشهي سنة 1281 في النجف، وتوجد نسخ أخرى في مكتبات النجف وغيرها. (1136: تأويل المقطعات) في أوائل السور القرآنية، للسيد المحقق الامير محمد باقر الداماد ابن شمس الدين محمد الحسيني الاسترابادي الاصفهاني المتوفى سنة 1040، عده الشيخ محمود البروجردي من تصانيفه في آخر " القبسات " المطبوع. (1137: التأويلات) هو رابع التفاسير الثلاثة التي ألفها السيد المتأله الحكيم العارف الصوفي المترجم في مجالس المؤمنين حيدر بن علي بن حيدر العلوي الحسيني العبيدلي الآملي مؤلف " المحيط الاعظم " سنة 777 وصاحب " جامع الاسرار " الذي ذكر في أوله أنه ألفه بعد كتابه " منتخب التأويل " المحتمل أنه هذا التأويلات المنتخب عما سبقه من التفاسير، وله " رسالة العلوم العالية " التي ألفها سنة 787

[ 308 ]

قال في أول التأويلات (إن نسبته إلى التفاسير الثلاثة السابقة عليه الباهرة الشرف والنور نسبة القرآن إلى الكتب السماوية السابقة عليه من التوراة والانجيل والزبور) يعني في نسخه لها كما ذكره في مجالس المؤمنين، أو في انه خالص وصفوة وزبدة منها، والمؤلف مؤخر عن السيد حيدر بن علي مؤلف " الكشكول " فيما جرى على آل الرسول سنة 735، وهو غير السيد حيدر بن علي بن حيدر المجاز من فخر المحققين سنة 759 كما يظهر من تأليفاته وإن كانا في عصر واحد. (تأويلات القرآن) المشهور ب‍ " تأويل الآيات " للكاشاني، مر بما اشتهر به، وعبر عنه في فهرس مكتبة الازهر ب‍ (تأويل كلام الله). (1138: التأويلية) قصيدة في مدح أهل البيت عليهم السلام، للمولى عباس بن محمد بيگ زياد اوغلي الساكن في عباس آباد في نواحي اصفهان شرحها بعض فضلاء عصره، وكتب ديباجة الشرح المولى محمد أمين ابن عبد الفتاح الوقاري الطبسي وأوردها في كتابه " گلدسته انديشه " الذي ألفه سنة 1083. (1139: تأييد الاسلام) في جواب سؤالات بعض المسيحيين بلغة أردو، للسيد المفتي مير محمد عباس الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306، ذكره في التجليات. (1140: تأييد الاسلام) في اثبات الاحكام الاسلامية من التوراة والانجيل بلغة اردو، مطبوع للسيد نسيم حسن بن السيد اعجاز حسين الامروهوي المعاصر. (1141: تأييد المسلمين) في إثبات نبوة خاتم النبيين ونقض رسائل بعض القسيسين باللغة الاردوية، للسيد محمد صادق بن سلطان العلماء السيد محمد بن السيد دلدار علي النصير آبادي المتوفى سنة 1258،

[ 309 ]

وقبل الشروع في النقض قدم فصلين أولهما في ذكر تصحيفات القسيس وثانيهما في أدلة النبوة الخاصة، وله (قاطع الاذناب) ايضا كما يأتي ذكره في كشف الحجب مع فارسيه الآتي. (1142: تأييد المسلمين) الفارسي ترجمة إلى الفارسية عن أصله الاردوية لمؤلف أصله المذكور، وهو مطبوع أوله (حمد وشكر خداي يكتاي بي همتاي كه خالق جميع مخلوقات ورازق تمام مرزوقات است) (1143: التباشير) فارسي في العرفان للعارف الشهير ب‍ (آخوند كرباسي) اليزدي المولود سنة 1080 كما أرخ نفسه في الكتاب، يوجد نسخة منه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم بهذا الوصف الذي كتبه الينا، ويحتمل اتحاده مع ما يأتي عن صاحب الرياض بل ومع ما نذكره بعده أيضا. (1144: التباشير) في المعارف على قواعد الصوفية للمولى محمد جعفر الكرماني، حكي كذلك عن صاحب الرياض، وترجم الشيخ عبد النبي القزويني المولى محمد جعفر الكرماني وذكر كتابه التباشير وقال (إن فيه فلتات وفرطات يمنع ظاهر الشرع من تصديقها والله عليم بالبواطن) (1145: التباشير) للمولى محمد جعفر بن محمد طاهر الخراساني الاصفهاني مؤلف " اكليل المنهج " الذي كان عند صاحب الروضات وذكر خصوصياته من انه بخط المؤلف وعلى ظهره بخطه تاريخ ولادته سنة 1080 وفيه ترجمة نفسه والاحالة إلى كتابه التباشير المذكور فيه ولادته ووفاته كما قيل وهو عجيب، قال وتأليف الاكليل كان في اصفهان في أواسط فتنة الافغان، قال (وظني أنه كان تلميذ المولى محمد السراب وأستاد المولى اسماعيل الخواجوئي في الدراية والرجال). (1146: كتاب التباشير) لابي جعفر محمد بن الحسين بن سعيد الصائغ

[ 310 ]

الكوفي المتوفى في ثامن عشر شهر رجب سنة 269، وصلى عليه جعفر المحدث المحمدي، ودفن في جعفي كما ذكره النجاشي، ويروي عنه حميد النينوائي المتوفى سنة 310. (1147: كتاب التباشير بالاولاد) لابي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة المتوفى سنة 206، ذكره النجاشي. (1148: تباشير الحكمة) فارسي في المعارف للسيد العارف ميرزا أبي القاسم بن محمد نبي الحسيني الشريفي الذهبي الشيرازي الشهير ب‍ " آقا ميرزا بابا " أورد فيه رسالة جده السيد محمد القطب الذهبي قسم فيها الحكمة إلى أقسام ثلاثة (1) الفلسفة (2) الحكمة الالهية المتداولة بين علماء الشيعة كالمحقق الداماد والمولى صدرا (3) الحكمة التي هي على مذاقهم ومشربهم، وأورد فيه ايضا الجزء الثاني من توحيد المفضل المروي عن الامام الصادق عليه السلام، وقد أشار عليه السلام إلى هذا الجزء في آخر الجزء الاول منه الموجود في البحار بقوله (فسألقي اليك من علم ملكوت السماوات) وصرح المؤلف بانه وإن لم يصل إليه هذا الجزء باسناد معتبر مثل جزئه الاول لكنه يشم منه روائح الصدور عنهم عليهم السلام، طبع بايران سنة 1319. (1149: تباشير الشريعة) للسيد الشريف أبي محمد الطبري المعروف ب‍ " مرعش " الحسن بن حمزة بن عبد الله بن محمد بن الحسن بن الحسين الاصغر بن الامام السجاد زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام من أجلاء الطائفة وفقائها، قدم بغداد، ولقيه شيوخنا سنة 356، ومات سنة 358، كذا ذكره النجاشي، ويروى عنه بواسطة مشايخه. (1150: تباشير المحرورين) فارسي في الغيبة وعلائم الظهور وأحوال الحجة عليه السلام، للحاج الشيخ محمد بن اسماعيل الواعظ اليزدي الحائري

[ 311 ]

ألفه سنة 1328، وطبع سنة 1331، وتوفي حدود سنة 1333، وهو مرتب على مقدمة وعشرة بينشات. (تبديل الاعقاب) كما في بعض النسخ من " عمدة الطالب " قد عد فيه من تصانيف السيد النسابة المعروف ب‍ (السيد تاج الدين بن معية) وظني أنه تذييل الاعقاب كما يأتي. (1151: التبديل والتحريف) للشريف أبي القاسم علي بن أحمد الكوفي العلوي المتوفى بكرمي من نواحي فسا (في ج 1 - 352) كذا ذكره النجاشي ولكن عبر عنه ابن شهراشوب في معالم العلماء (بالرد على أهل التبديل والتحريف فيما وقع من أهل التأليف) والظاهر منه أنه رد على الحشوية وأصحاب الحديث العاملين بمضامين الاخبار الآحاد التي ذكرت فيها عدة من السور والآيات فالصقوها بكرامة القرآن الشريف واعتقدوا فيه التبديل والتحريف (1) ولعل من هذا القبيل ما يأتي من التحريف والتبديل وكذا التنزيل والتحريف، والتنزيل والتغيير كل في محله على حسب ما عبروا به.


(1) إن من الضروريات الاولية عند الامم كافة أن الكتاب المقدس في الاسلام هو المسمى بالقرآن الشريف، وأنه ليس للمسلمين كتاب مقدس إلهي سواه وهو هذا الموجود بين الدفتين المنتشر مطبوعه في الآفاق كما أن من الضروريات الدينية عند المعتنقين للاسلام أن جميع ما يوجد فيما بين هاتين الدفتين من السور والآيات وأجزائها كلها وحي إلهي نزل به الروح الامين من عند رب العالمين على قلب سيد المرسلين (ص) وقد بلغ بالتواتر عنه إلى أفراد المسلمين، وأنه ليس بين هاتين الدفتين شئ غير الوحي الآلهي لا سورة ولا آية ولا جملة ذات اعجاز، وبذلك صار مقدسا محترما بجميع أجزائه وموضوعا كذلك للاحكام الالهية - (*)

[ 312 ]

(1152: التبر المذاب) في المواعظ للسيد عبد الفتاح بن ضياء الدين محمد بن محمد صادق بن محمد طاهر بن السيد علي النواب ابن علاء الدين خليفة سلطان الحسيني المرعشي الاصفهاني مؤلف " جهان نما " و (خلوتخانه) و (رازگشا) وغيرها وكان جده محمد صادق مجازا من العلامة المجلسي سنة 1092 وله تصانيف أخر منها (خلد برين) ايضا في المواعظ كما ذكر الجميع حفيده السيد شهاب الدين التبريزي ابن محمود بن علي ابن محمد بن ابراهيم بن عبد الفتاح المؤلف.


- من تحريم مس كتابته بغير طهارة وتحريم تنجيسه ووجوب إزالة النجاسة عنه وغيرها من الاحكام الثابتة لخصوص ما بين الدفتين دون ما لم يوجد بينهما مما ذكر في الاحاديث المروية التي لا تبلغ حد التواتر وقد عد ما ذكر فيها من أجزاء القرآن سورة أو آية، فان جميع ذلك كله خارج عن القرآن موضوعا وحكما بالضرورة من الدين عند كافة المسلمين نعم ؟ قد كانت فرقة في الصدر الاول يعبر عنهم بالحشوية وأصحاب الحديث كانوا يعملون بمضامين تلك الاحاديث ويلصقون جميع ما ذكر فيها بكرامة القرآن وقد رد عليهم هذا الشريف العلوي والشيخ الصدوق والسيد الشريف المرتضى وشيخ الطائفة الطوسي وأمين الاسلام الطبرسي وغيرهم في تصانيفهم. وهم مصرحون بأن هذه كلها أخبار آحاد لا اعتناء بها لانها لا تورث علما ولا توجب عملا. ولم تطل المدة حتى انقرضت هذه الفرقة بحمد الله تعالى وبانقراضهم ارتفع الخلاف واتفقت الكلمة على محض الحق وصراح الواقع في تعيين حدود القرآن وأنه ما بين الدفتين الذي وصل بأيدينا بالتواتر إلى اليوم بلا شك لاحد من المسلمين ولا ارتياب. وقد كتبنا في إثبات تنزيه القرآن الكريم عما الصقته الحشوية بكرامته واعتقدت فيه من التحريف مؤلفا سميناه ب‍ (النقد اللطيف) في نفى - (*)

[ 313 ]

(1153: التبر المسبوك) لخزانة سيد الملوك هو الجزء الاول من كتاب " منتخب الفنون " الجامع للمحاسن والعيون راجعه. (1154: التبر المسكوك) تاريخ فارسي للشيخ أحمد بن الحسن بن علي الحر العاملي أخ الشيخ المحدث الحر العاملي، كان في المشهد الرضوي عند الشيخ مهدي العبد ال آبادي المشهدي المعاصر، وينقل عنه في كتابه " وقايع الايام " كما ذكره بعض المطلعين.


- التحريف عن القرآن الشريف، وأثبتنا فيه أن هذا القرآن المجيد الذي هو بايدينا ليس موضوعا لاي خلاف يذكر ولا سيما البحث المشهور المعنون مسامحة بالتحريف، فان موضوع هذا البحث شي آخر غير هذا القرآن وإنما حدث البحث في ذلك الموضوع بعد تعيين القرآن وتشخيصه والتسالم والفراغ عن كونه هذا الموجود بين الدفتين والاتفاق على عدم قرآنيه ما هو مذكور في الاخبار الآحاد وملصق بكرامته. وتحرير هذا البحث على ما ذكره الشيخ المفيد قدس سره هو أنه هل لهذا القرآن الذي هو كتاب الاسلام وهو الموجود بين هاتين الدفتين بقية أم ليست له بقية فالنفي والاثبات متوجهان إلى البقية التي هي غير هذا القرآن الموجود بين الدفتين. وبتقرير آخر أنه هل أنزل وحي قرآني لم يكن حكما ولم يوجد بين الدفتين. أم لم ينزل شئ آخر غير ما بينهما. فمحل هذا الخلاف انزال وحي آخر وعدمه. لكنهم عبروا قديما عن الانزال وعدمه بالتحريف وعدمه من باب التعبير عن الشئ بلوازمه. فان لازم نزول وحي لم يوجد فيما بأيدينا أن يكون ذلك المنزل متروكا ومحذوفا ومسقطا ومنقصا. واللفظ الكاشف بمعناه اللغوي عن جميع تلك اللوازم هو التحريف حيث أنه تفعيل من الحرف الذي معناه في أصل اللغة الجانب والطرف فمعنى تحريف الشئ الاخذ بجانب منه - (*)

[ 314 ]

(1155: التبر المسكوك) في حكم لباس المشكوك. للشيخ عبد الله الجرفادقاني المعاصر المولود سنة 1285 والمتوفى سنة 1327 في النجف بلا عقب. وكان من مبرزي تلاميذ شيخنا آية الله المولى محمد كاظم الخراساني ويرجى فيه المرجعية بعد شيخه ولكن جرى القضاء وكثر وجد الخواص ولاسيما أستاده على وفاته وقام بتجهيزه بأحسن قيام ودفنوه بوصيته بوادي السلام. (1156: التبصرة) أرجوزة في تمام الفقه تزيد على أربعة آلاف بيت في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني. (1157: التبصرة) فارسي في علم الصرف أوله (ببسم الله صرفت البنان وبحمد الله شرفت البيان. أما بعد فهذه تبصرة للمبتدي) إلى قوله (تبصرة بدان أسعدك الله تعالى) وعناوينه تبصرة تبصرة. رأيته في


- وطرف دون آخر وعدم الاخذ بالاخر عين تركه وحذفه وإسقاطه وتنقيصه. فعدلوا عن دعوى ثبوت الانزال وعدمه إلى دعوى تحقق التحريف أي الاخذ بالجانب وعدمه. ولم يرد أحد من المسلمين ما يوهمه إطلاق لفظ التحريف ويفهمه منه أهل العرف وهو التصحيف والتغيير والتبديل وغير ذلك. كما أنه لم يرد أحد منهم من الكتاب في محل الخلاف شخص هذا القرآن الشريف الموجود بين الدفتين الذي ظهر أنه ليس موضوعا لاي خلاف كان كما يأتي عن الشيخ في التبيان وإنما المراد بالكتاب هو الوحي الالهي القرآني المحدود في علمه تبارك وتعالى. فظهر أن عنوان لبحث قديما بتحريف الكتاب بغير بيان لم يقع في محله. وكان الاولى أن يعنون المبحث بتنقيص الوحي أو يصرح بنزول وحي آخر وعدمه حتى لا يتمكن الكفار من التمويه على ضعفاء العقول بان في كتاب الاسلام تحريفا باعتراف طائفة من المسلمين. (*)

[ 315 ]

مكتبة المولى محمد علي الخوانساري. تاريخ كتابته الرابع والعشرين من شوال سنة 1107. (1158: التبصرة) في العقايد الحقة للسيد حسين بن الحسن بن أبي جعفر محمد الموسوي الحسيني العاملي المعروف بالسيد حسين المجتهد الكركي ابن بنت المحقق الكركي المتوفى بأردبيل والمحمول جسده إلى العتبات سنة 1001 حكى في الرياض امضاءه بخطه في آخر كتابه " دفع المناواة " الذي كتبه باسم السلطان شاه طهماسب الصفوي هكذا (الحسين ابن الحسن الحسيني في ربيع الاول سنة 959). (1159: التبصرة) للشيخ سديد الدين سالم بن محفوظ بن عزيزة بن وشاح السوراني الحلي صاحب كتاب (المنهاج) الذي هو في الكلام كما ذكره الفاضل المقداد. حكى الشيخ شمس الدين الجبعي في مجموعته عن خط الشيخ الشهيد أنه ذكر أن السيد رضي الدين علي بن طاوس الحلي المتوفى سنه 664 قرأ التبصرة وبعض المنهاج على المؤلف المذكور. (1160: التبصرة) للامام أبي الفتح عثمان بن جنى النحوي المتوفى سنة 392 ذكره في (نامه ء دانشوران) وترجمه القاضي في المجالس وآية الله بحر العلوم في (الفوائد الرجالية) مع أنه لا يذكر فيها غير الاصحاب وهو أستاد السيد المرتضى كما في (بغية الوعاة) واكثر الترحم عليه السيد الشريف الرضي عند النقل عنه. (1161: التبصرة) لابي عبد الله محمد بن خالد بن عبد الرحمن البرقي القمي. ذكر في فهرس ابن النديم ص 309 من طبعه الاخير. (1162: التبصرة) لابي جعفر محمد بن عبد الله بن مهران الكرخي من أبناء الاعاجم. يروي عنه احمد بن أبي عبد الله البرقي القمي المذكور الذي توفي سنة 274 أو سنة 280 ذكره النجاشي.

[ 316 ]

(1163: التبصرة) في الرد على كتاب اعجاز المسيح الذي ألفه غلام احمد المنسوبة إليه الفرقة القاديانية. للسيد محمد هارون الحسيني الزنجيفوري ساكن حسين آباد المتوفي سنة 1339 مطبوع بلغة أردو (التبصرة من الحيرة) في الامامة. مر بعنوان الامامة والتبصرة. (1164: تبصرة الاصول) وتذكرة الفحول فيه تمام مباحث أصول الفقه للشيخ اسماعيل بن علي نقي التبريزي المعاصر المولود سنة 1295 كما ذكره في فهرس تصانيفه. (1165: تبصرة الاعياد السليمانية) فارسي في الآداب المستحبة المأثورة في الاعياد الاسلامية للمولى فضل علي بن شاهوردي المعاصر لشاه سليمان الصفوي الذي مات سنة 1106 ألفه باسمه وأحال فيه إلى بعض تصانيفه الاخر مثل " كنز العمل " و " العروة الوثقى " و " مفتاح الهدى " توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية تاريخ كتابتها سنة 1105 من موقوفات السلطان نادرشاه سنة 1145. (1166: تبصرة الايمان) في أحوال صاحب الزمان عليه السلام، وفيه إثبات وجوده من كتب اليهود والنصارى والبراهمة وغيرهم بلغة أردو، طبع بالهند. (1167: التبصرة الجلية) والتذكرة الحسامية في المسائل المهمة الرضاعية، كما عبر عنه كذلك في كشف الحجب، وهو للشيخ حسام الدين بن الشيخ جمال الدين بن محمد علي بن احمد بن طريح المسلمي النجفي الراوي عن عمه الشيخ الطريحي فخر الدين بن محمد علي الذي توفي سنة 1085، أوله (الحمد لله وحده والصلاة على من لا نبي بعده) مرتب على مقدمة وخمسة فصول وخاتمة، وفي المقدمة ذكر الاخبار الواردة في الرضاع وآدابه والمرضعة ومدة الرضاع، وله حواش كثيرة

[ 317 ]

عليه رمزها (منه) وأورد في آخره ثلاثين حديثا في نوادر الرضاع. وفرغ من التأليف في المشهد الرضوي في يوم الجمعة من ربيع الثاني سنة 1094 نسخة منه كتابتها سنة 1235 عند السيد محمد صادق آل بحر العلوم وأخرى عند الشيخ محمد السماوي وفي نسخة الشيخ عبد الحسين الطهراني سمي ب‍ (التذكرة الحسامية) كما سنشير إليه. (1168: تبصرة الحر) في تحقيق الكر رسالة جليلة في بيان الانطباق التحقيقي بين الوزن والمساحة المشهورين في تحديد الكر واثبات عدم اختلاف بينهما بالدقة للمولى المعاصر حيدر قلي خان الشهير ب‍ (سردار الكابلي) نزيل كرمانشاه المترجم لانجيل برنابا كما مر. (1169: تبصرة الحر الرشيد) بعجائب " الدر النضيد " في مسألة التقليد يعني جواز تقليد الميت ابتداء كما يأتي. والتبصرة رد عليه للسيد مهدي بن السيد صالح الموسوي الكاظمي المعاصر المولود سنة 1272 نزيل البصرة اليوم مطبوع. أوله (الحمد لله الذي عرفنا بآياته). (1170: تبصرة الزائر) وكشف السرائر في ترجمة جملة من الادعية والزيارات التي أوردها العلامة المجلسي في " زاد المعاد " و " تحفة الزائر " ولم يتعرض لشرحها وترجمتها فترجمها إلى الفارسية لانتفاع الجاهلين باللغة العربية. والمترجم هو السيد مير محمد بديع بن مير عبد القدوس الرضوي المشهدي وهو من أواخر المائة الثانية عشر أو أوائل الثالثة عشر على ما يظهر من النسخة التي رأيتها في بعض مكتبات كربلا من غير تاريخ. (1171: تبصرة الزائر) من كتب المزار للسيد المفتي مير محمد عباس الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306 ذكر في فهرس تصانيفه وفي كشف الحجب أيضا.

[ 318 ]

(1172: تبصرة السائل) للسيد علي أظهر الكهجوي الهندي المتوفى أواخر شعبان سنة 1352 وله (ارسال اليدين) و (ذو الفقار) وغيرهما مما يأتي. وهو مطبوع بلغة أردو. (1173: تبصرة الشعراء) رسالة في علم القافية للمولى محمد سعيد رأيتها في كتب السيد محمد علي السبزواري. (1174: تبصرة الطالبين) في شرح نهج المسترشدين للسيد عميد الدين عبد المطلب بن أبي الفوارس محمد بن فخر الدين علي الحسيني الاعرجي المولود في النصف من شعبان سنة 681 والمتوفى ليلة الاثنين عاشر شعبان سنة 754 كما أرخه ابن شدقم في (تحفة الازهار) وذكر له الشرح في أول البحار والرياض. (1175: تبصرة العارف) ونقد الزايف للشيخ أبي علي محمد بن أحمد ابن الجنيد الاسكافي المتوفى سنة 381 كما أرخه آية الله بحر العلوم في فوائده الرجالية، وفي كشف الحجب (أنه في الفقه وفيه الاحتجاج للمذهب والرد على المخالفين فيه والانفصال عن المعارضات التي يعارضون بها في الاحكام). (1176: تبصرة العقلاء) للسيد علي بن السيد ابي القاسم القمي اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288، مطبوع. (1177: تبصرة العوام) ومعرفة مقالات الانام، فارسي في بيان الملل والنحل وتفصيل المذاهب التي اعتنقتها طوائف الانام من الفلاسفة واصحاب الطبايع والمنجمين والمجوس والصابئين والخوارج والمعتزلة وفرق الشيعة والصوفية ومقالات العامة وعقايد الامامية وحكايات أهل الجبر والعدل وبعض شنايع بني أمية وغير ذلك كلها في ستة وعشرين بابا، ذكر في أوله فهرسها للسيد صفي الدين أبي تراب المرتضى بن

[ 319 ]

الداعي بن القاسم الحسيني الرازي الملقب ب‍ " علم الهدى " كما في خطبة الكتاب وبقية نسبه مذكور في أواسطه كما حكي عن الرياض وهو أخ السيد المجتبى بن الداعي وهذان الاخوان كلاهما من مشايخ الشيخ منتجب الدين الذي ولد سنة 504 وتوفي بعد سنة 585 قال في فهرسه (شاهدتهما وقرأت عليهما) وظاهره أنه ادركهما في أوائل امره كما يقول في بعض مشايخه الاخر شاهدته وفي بعض يصرح بحضور درسه سنين وامثاله وعليه فلا بعد فيما حكاه المولى قطب الدين الاشكوري مؤلف محبوب القلوب من (ان السيد المرتضى هذا كان معاصرا للغزالي الذي ولد سنة 450 ومات سنة 505 وجرت بينهما مناظرات ظهر السيد علي الغزالي فيها) فانه جرت العادة ببقاء احد المتعاصرين بعد الاخر بعدة سنوات إلى عشرين أو اكثر فبقى السيد المعاصر للغزالي بعده إلى حدود سنة 525، وشاهده الشيخ منتجب الدين وقرأ عليه وأجيز منه في الرواية وألف التبصرة بعد سنة 469 حيث أورد فيه في أواسط الباب الثامن عشر ما املاه محمد بن زيد في هذا التاريخ بل ألفه بعد موت الغزالي ولذا ينقل فيه عن كتبه ففى الباب السادس عشر نقل عن كتابه " الميزان " وفي الباب الخامس والعشرين نقل عن كتابه " المستحيل " وغير ذلك وبعد تأليف التبصرة فارسيا ألف كتابه العربي في الملل الموسوم ب‍ " الفصول التامة في هداية العامة " كما صرح به المولى المقدس الاردبيلي وينقل عنه في كتابه (حديقة الشيعة) وكذا ينقل عن فصوله بعض معاصري المولى خليل القزويني الذي توفي سنة 1089 في كتابه (مناهج اليقين) وعرب الشيخ حسين بن علي البطيطي تبصرة العوام كما يأتي بعنوان المعرب، وطبع التبصرة بضميمة قصص العلماء مكررا سنة 1304 وسنة 1319

[ 320 ]

أوله (حمد وسپاس مر خداي عزوجل را) ونسبة التبصرة إلى الشيخ أبي الفتوح الرازي فاسدة كما صرح صاحب الرياض في ترجمة أبي الفتوح وكذا نسبته إلى السيد جمال الدين المرتضى أبي عبد الله محمد ابن الحسن بن الحسين الرازي كما ذكره أولا في كشف الحجب، ثم قال (وقيل إنه للمرتضى ابن الداعي). (1178: تبصرة القراء ؟) فارسي في التجويد للمولى حسن القاري، لم أعلم عصره، رأيته في كتب المولى محمد علي الخوانساري في النجف (1179: تبصرة المبتدئين) في فقه الطهارة والصلاة للشيخ أحمد بن اسماعيل الجزائري النجفي مؤلف (قلائد الدرر) في تفسير آيات الاحكام المتوفى سنة 1151، ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في تكملة أمل الآمل وقال (رأيته في النجف سنة 1149 وتوفى فيها أو بعدها بقليل) (أقول) من القصايد المنشدة في رثائه قصيدة السيد صادق بن السيد علي بن الحسن بن هاشم الحسيني الاعرجي الشهير بالسيد صادق الفحام النجفي المتوفى سنة 1204 قال فيها مؤرخا وفاته بما يرفع به الاحتمال والترديد في وفاته: ألا يا صاح ذا التاريخ فيه * على قلب الاسى اعتور اعتوارا قضى صدر الكرام به فارخ * (لاحمد أمست الفردوس دارا) وفي قوله قضى صدر الكرام إشارة إلى لزوم اسقاط عدد الكاف أي العشرين من مادة التاريخ ليطابق ما ذكرناه (1151) وفي خاتمة المستدرك ص 403 أرخ وفاته (1150) بملاحظة ترديد القزويني المذكور والكتاب مرتب على مقاصد وآخره مبحث التخيير في المواطن الاربعة، وقد شرحه مزجا ولد المؤلف وهو الشيخ محمد الملقب في يوم ولادته ب‍ " الطاهر " وفرغ من الشرح سنة 1162 كما يأتي في الشروح

[ 321 ]

وهو غير كتابه الشافية المرتب على مقدمة وعدة كتب في الفقه الذي لم يخرج منه إلا الصلاة، وشرحه ايضا ولده المذكور رأيت التبصرة وشرحها والشافية وشرحها جميعا في مكتبة الشيخ صالح بن الشيخ هادي بن الشيخ مهدي بن الشيخ صالح الجزايري النجفي. (1180: تبصرة المتعلمين) في أحكام الدين لآية الله العلامة الشيخ جمال الدين أبي منصور الحسن بن سديد الدين يوسف بن علي بن المطهر الحلي المتوفى سنة 726 هو كتاب في تمام الفقه على طريق الفتوى أوله (الحمد لله القديم سلطانه العظيم شانه) طبع مكررا وعليه حواش وتعليقات وله تكملة تأتي بعنوانها وشروح كثيرة نشير إلى بعضها، توجد نسخة عتيقة منه ترجع إلى عصر المؤلف تاريخ كتابتها (749) وهي من موقوفات مدرسة فاضل خان بالمشهد الرضوي، وأقدم منها تاريخا نسخة شيخنا العلامة النوري فانها بخط ابن عم الآبي قرأها على المؤلف العلامة فكتب العلامة بخطه إجازة له على ظهرها، ولم أدر إلى من انتقلت بعده ولعلها اليوم في طهران عند سبطه النوري، واليك فهرسا إجماليا لما يحضرنا من شروحه. (شرح) السيد أبي القاسم الرضوي القمي اللاهورى اسمه التذكرة. (شرح) الشيخ اسماعيل التبريزي اسمه التكملة. (شرح) لبعض الاصحاب، كان عند شيخنا العلامة النوري. (شرح) لبعض المتأخرين عن المقدس الاعرجي اسمه هداية المسترشدين (شرح) آقا محمد جعفر بن آقا محمد علي البهبهانى، اسمه التذكرة. (شرح) السيد حسن بن اسماعيل الحسينى القمي الحائري المعاصر. (شرح) الشيخ محمد حسن شريعتمدار اسمه نصرة المستبصرين. (شرح) الشيخ محمد حسين بن الشيخ حسين آل أبي خمسين المتوفى 1310

[ 322 ]

(شرح) الشيخ محمد رضا الغراوي النجفي المعاصر، اسمه نفائس التذكرة (شرح) الشيخ ميرزا صادق آقا المجتهد التبريزي المتوفى بقم 1351، (شرح) مولانا الشيخ الحجة آقا ضياء الدين بن العالم الكبير آقا محمد العراقي النجفي. (شرح) سيدنا السيد عبد الحسين بن يوسف شرف الدين العاملي ذكر أنه من كتبه المنهوبة منه سنة 1329. (شرح) مولانا الحاج الشيخ علي بن المولى ابراهيم القمي النجفي. (شرح) الشيخ عبد الصاحب بن الشيخ حسن بن صاحب الجواهر المتوفى سنة 1352. (شرح) المولى محمد علي القره داغي جد ميرزا صادق آقا التبريزي. (شرح) الشيخ علي بن جواد المرندي النجفي المعاصر المولود سنة 1287 في احد عشر مجلدا ضخما، اسمه نهاية التذكرة يأتي في حرف النون، (شرح) السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني اسمه التذكرة. (شرح) السيد محسن المقدس الكاظمي الاعرجي المتوفى سنة (1227) (شرح) ميرزا محمد علي الخياباني التبريزي اسمه كفاية المحصلين. (شرح) مولانا السيد محسن الامين بن عبد الكريم الحسيني العاملي المعاصر نزيل دمشق الشام. (شرح) سيدنا المعاصر السيد محسن بن السيد مهدي الحكيم النجفي المعاصر خرج منه إلى اليوم خمس مجلدات. (شرح) المولى محمد بن عاشور الكرمانشاهاني معاصر فتح علي شاه (شرح) الشيخ مرتضى بن الحسن المظاهري الاصفهاني المعاصر. (شرح) السيد معز الدين مهدي بن الحسن بن السيد احمد الحسيني القزويني هو الشرح الصغير المختصر.

[ 323 ]

" شرح " السيد مهدي المذكور الوسيط، اسمه حلية المجتهدين " شرح " السيد مهدي المذكور الكبير اسمه بصائر السالكين كما مر " شرح " السيد هاشم بن احمد بن حسين الاحسائي إلى اول بحث القبلة (1181: تبصرة المتعلمين) لارشاد المبتدئين وافادة الطالبين للسيد محسن ابن السيد مهدي بن السيد صالح الطباطبائي النجفي المعاصر المعروف بالحكيم من تلاميذ شيخنا الآية الخراساني وغيره، وهو فقه استدلالي مبسوط خرج منه مجلد من أول الطهارة إلى أواخر المطهرات في مسألة تطهير الارض، فرغ منه سنة 343. (1182: تبصرة المجتهدين) في أصول الدين وفروعه، فارسي مطبوع للشيخ علي بن زين العابدين البارجيني اليزدي الحائري المعروف بشهر نوي توفي بها سنة 1333 ودفن في صحن العباس عليه السلام، وله الزام الناصب في اثبات الحجة الغائب المطبوع سنة 1352 ايضا. (1183: تبصرة المستبصرين) في إثبات الامامة لامير المؤمنين عليه السلام للشيخ الفقيه آقا محمد علي بن آقا محمد باقر الهزار جريبي النجفي الاصفهاني المتوفى بقومشه سنة 1245، كان من تلاميذ المحقق القمي ومجازا منه باجازة سبق ذكرها، وكان والده الهزار جريبي من مشايخ القمي، قال ولد المؤلف الشيخ محمد حسين فيما كتبه في أحوال والده على ظهر كتابه مجمع العرايس " إنه لم يكتب في الامامة مثل هذا الكتاب " وقد رأيت نسخة منه في كربلا عند الشيخ مهدي بن الشيخ محمد تقي ابن الشيخ علي الرئيس الخراساني الكتبي، أوله " الحمد لله الذي شرفنا بدين الاسلام وايدنا بالتمسك والاعتصام " وهو مرتب على مقدمة في ذكر سبب التأليف وخاتمة في ذكر بعض الاحاديث الموضوعة وبينهما ثمانية أبواب " 1 " في الاختلاف بين الامة " 2 " في عدم

[ 324 ]

حجية القرآن بغير تفسير أهله " 3 " في الدليل العقلي على وجوب نصب الامام " 4 " في الآيات الدالة على إمامة علي عليه السلام (5) في الروايات الدالة عليها (6) في المطاعن (7) في شبهات العامة (8) في أحوال الناكثين والقاسطين، وفي النسخة نقص من آخر الخاتمة (تبصرة المناظرين) كما في النسخة المطبوعة من كشف الحجب، ويأتي بعنوان " تبصرة الناظرين " كما في النسخة المخطوطة. (1184: تبصرة المنجمين) لانتفاع المؤمنين معرب الزيج الجديد مع البسط والشرح التام تأليف ميرزا ألغ بيگ الفارسي الموسوم ب‍ " زيج سلطاني " ايضا لانه تأليف السلطان ألغ بيگ محمد بن السلطان شاهرخ ابن أمير تيمور گورگان سلطان ما وراء النهر في عاصمة سمرقند الذي ولد سنة 796 وقتل سنة 853، والمعرب الشارح له هو السيد محمد بن السيد هاشم بن السيد محسن بن السيد علي بن السيد حسين العلوي الشرموطي النجفي المتوفى بها حدود سنة 1307، وكان علامة في الرياضيات، والنسخة بخط المؤلف في خزانة سيدنا الحسن صدر الدين أوله (نحمدك اللهم على صنعك العلوي من السبع الشداد) فرغ منه في ثالث عشر شهر رجب سنة 1303، ويأتي زيج ألغ بيگ في حرف الزاي. (1185: التبصرة المنظومة) هو نظم تمام تبصرة المتعلمين في الفقه للعلامة الحلي نظمه السيد محمد تقي بن السيد اسحق القمي المتوفى بقم (ج 1) سنة 1344، أوله: أحمدك اللهم يا من ألهم * وعلم الانسان ما لم يعلم وفرغ من نظمه في رجب سنة 1342 المطابقة لعدد (الله غفور ودود) كما ذكره في تأريخه، والنسخة عند ولده السيد محمد باقر. (1186: تبصرة المؤمنين) في الكلام وأصول الدين للسيد حسين بن

[ 325 ]

الحسن الكركي الشهير ب‍ " السيد حسن المجتهد " المتوفى سنة 1001 باردبيل أحال إليه في كتابه " رفع البدعة " لكن بعنوان ؟ تذكرة الموقنين في تبصرة المؤمنين في أصول الدين وذكره بهذا العنوان ايضا في الرياض ثم قال (عندي رسالة التبصرة بخطه الشريف وخطه في غاية الرداءة وهو في المسائل الكلامية فلاحظ) فيظهر منه احتماله تعدد الكتابين وأن ما عنده من التبصرة غير التذكرة. (1187: تبصرة المؤمنين) رسالة عملية فارسية للمولى محمد بن المولى أحمد النراقي الكاشاني المتوفى سنة 1297، طبع سنة 1281. (1188: تبصرة المؤمنين) فارسي في الكلام وأصول الدين للسيد محمد مؤمن الحسيني التنكابني، أوله " الحمد لله الذي يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم " فرغ من تأليفه سنة 1086، توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية من موقوفات السلطان نادر شاه كما ذكر في فهرسها في فصل كتب الكلام والعقايد، ونقل شيخنا العلامة النوري في دار السلام قصة مجئ مرة بن قيس إلى النجف عن هذا الكتاب لكن بالواسطة (1189: تبصرة المهتدين) ترجمة لحديقة الواعظين، في المواعظ التي كان يعظ به الناس في مجالس الوعظ باللغة الاردوية، ثم ترجمه إلى الفارسية، والاصل والترجمة كلاهما للسيد محمد تقي بن السيد حسين بن السيد دلدار علي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1234 والمتوفى سنة 1289، أوله (الحمد لله رب العالمين) وفرغ منه في عاشر رجب سنة 1261، كذا ذكره في كشف الحجب. (1190: تبصرة الناظرين) في الرد الصوفية والمبتدعين لبعض الاصحاب كما ذكره الشيخ علي حفيد صاحب المعالم في كتابه " السهام المارقة من اغراض الزنادقة ".

[ 326 ]

(1191: تبصرة الناظرين) في إبطال رؤية الله تعالى لصدر الدين محمد بن زبردست خان أوله (زبان قلم وقلم زبان را طاقت آن كجا است كه وصف ذات بى همتاي بصيريكه لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار تواند كرد) ذكره في كشف الحجب في نسخته المخطوطة التي أهداها المؤلف لشيخنا العلامة النوري ولكن في النسخة المطبوعة منه المناظرين بالميم ثم النون كما أشرنا إليه. (1192: تبصرة الولي) فيمن رأى المهدي عليه السلام في زمان أبيه أو في غيبته الصغرى أو الكبرى للعلامة التوبلي البحراني السيد هاشم ابن سليمان بن اسماعيل بن جواد الكتكاني المتوفى سنة 1107، أوله (الحمد لله الذي لا يخلي الارض من حجة) فذكر أول من تشرف بزيارته عمة أبيه السيدة حكيمة بنت الجواد عليه السلام ثم ذكر سائر من فاز بلقائه حتى انتهى إلى ستة وسبعين رجلا من خلص الشيعة المؤمنين والثالث والسبعون منهم هو الرجل الجليل الصالح اسماعيل بن الحسين بن علي الهرقلي المعاصر للسيد رضي الدين بن طاوس الذي توفي سنة 664 وصاحب الجرح في رجله الذي برأ ببركة يد الحجة عليه السلام وهو والد العالم الجليل الشيخ محمد بن اسماعيل المجاز من العلامة الحلي والموجود بخطه عدة كتب فقهية، فرغ من تأليف التبصرة سنة 1099 رأيت نسخة مصححة منقوله عن نسخة خط المصنف في بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني، وقد طبع مع غاية المرام سنة 1272، وأدرج كثيرا منهم شيخنا العلامة النوري في الجنة المأوى فيمن فاز بلقائه عليه السلام في الغيبة الكبرى، وكتب في من رأى المهدي عليه السلام مستقلا عدة كتب منها " بدايع الكلام " و " بهجة الاولياء " وغيرهما مما سبق ويأتي، وأما ذكرهم استطرادا فلا يخلو منه كتاب

[ 327 ]

من الكتب المؤلفة في الغيبة. (1193: تبكيت الخصام) فارسي في الكلام في عدة مجلدات، للمنشي رياض الحسن الهندي من تلاميذ المفتي مير محمد عباس كما ذكره في التجليات (أقول) يوجد مجلده الخامس في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد الماري (4) من كتب الكلام كما ذكر في فهرسها المخطوط. (1194: تبويب المشيخة) تأليف الحسن بن محبوب السراد على ترتيب الكتب الفقهية لابي سليمان داود بن كورة القمي الذي هو من مشايخ الكليني، وهو أحد العدة الذين يروي الكليني بتوسطهم عن احمد بن محمد ابن عيسى القمي. (1195: تبويب النوادر) تأليف أحمد بن محمد بن عيسى بن عبد الله ابن سعد بن مالك بن الاحوص بن السائب بن مالك بن عامر الاشعري القمي، كان من أول من سكن قم من آبائه سعد بن مالك الاشعري بوبه على معاني الفقه أبو سليمان داود بن كورة المذكور كما ذكره النجاشي والشيخ في الفهرست. (التبيان) في أحوال البلدان لاحمد بن أبي عبد الله كذا ذكره في كشف الظنون (أقول) الظاهر أنه هو الذي مر بعنوان كتاب البلدان عن تصريح النجاشي وابن النديم بانه لاحمد بن أبي عبد الله البرقي وأنه اكبر من كتاب البلدان لوالده أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي (1196: التبيان) في أخبار بغداد لابي جعفر احمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد بن عبد الرحمن البرقي المتوفى سنة 274 أو سنة 280، ذكره في كشف الظنون في موضعين بعنوان احمد بن محمد بن خالد البرقي الكاتب، فيظهر أن له كتابا مستقلا في أحوال خصوص بغداد

[ 328 ]

وكتابا في أحوال عامة البلدان وكلاهما يسميان بالتبيان. (1197: التبيان) في تفسير القرآن لشيخ الطائفة بقول مطلق الشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي المولود سنة 385 والمهاجر إلى العراق سنة 408 والمتوفى بالنجف سنة 460، وصفه في فهرسه عند ذكر تصانيفه بقوله (وله كتاب تفسير القرآن لم يعمل مثله) ولكن النجاشي صرح باسمه قال (وكتاب التبيان في تفسير القرآن) وقال آية الله بحر العلوم في فوائده الرجالية في وصفه (إن كتاب التبيان الجامع لعلوم القرآن كتاب جليل كبير عديم النظير في التفاسير، وشيخنا الطبرسي امام التفسير في كتبه إليه يزدلف ومن بحره يغترف) نعم هو أول تفسير جمع فيه أنواع علوم القرآن وقد أشار إلى فهرس مطوياته في ديباجته، أوله (الحمد لله اعترافا بتوحيده، واخلاصا لربوبيته، واقرارا بجزيل نعمه) إلى قوله (فان الذي حملني على الشروع في عمل هذا الكتاب أني لم اجد في أصحابنا من عمل كتابا يحتوى على تفسير جميع القرآن ويشتمل على فنون معانيه) ثم ذكر اختلاف سيرة جمع من المفسرين في تأليف تفاسيرهم وأشار إلى جهة الاختلال فيها إلى أن قال (واصلح من سلك في ذلك مسلكا جميلا مقتصدا، محمد بن بحر أبو مسلم الاصفهاني، وعلي بن عيسى الرماني، فان كتابيهما اصلح ما صنف في هذا المعنى، غير انهما أطالا الخطب فيه، وسمعت جماعة من اصحابنا يرغبون في كتاب مقتصد يشتمل على جميع فنون علم القرآن، من القرائة، والمعاني، والاعراب، والكلام على المتشابه، والجواب عن مطاعن الملحدين فيه. وأنواع المبطلين. كالمجبرة والمشبهة والمجسمة وغيرهم. وذكر ما يختص أصحابنا به من الاستدلال بمواضع كثيرة منه على صحة مذاهبهم في أصول الديانات وفروعها. وانا انشاء الله اشرع

[ 329 ]

في ذلك على وجه الايجاز واقدم أمام ذلك فصلا يشتمل على ذكر جمل لابد من معرفتها " ثم عقد فصلا بين فيه أن مجموع ما بين الدفتين - المنتشر في الآفاق المعروف لدى كل احد أنه كتاب الاسلام - وحي منزل بجميع آياته وسوره وليس بين الدفتين شئ غير الوحي الالهي وهو القرآن المعجز باتفاق جميع المسلمين وبلا خلاف بينهم في شئ من ذلك ابدا إذ احتمال الزيادة فيه مجمع بطلانه بين المسلمين، وكذا احتمال نقص ما روى من طريق الآحاد أنه من آي القرآن، مدفوع بمذهب المسلمين ان الآحاد لا يوجب علما ولا عملا، إلى قوله " ولو صح ذلك لما كان ذلك طعنا على ما هو موجود بين الدفتين فان ذلك معلوم صحته لا يعترضه احد من الامة ولا يدفعه " إلى قوله " فإذا كان الموجود بنينا مجمعأ على صحته فينبغي أن نتشاغل بتفسيره وبيان معانيه " (أقول) هذا التفسير النفيس عزيز الوجود في الغاية وقد كان عند العلامة المجلسي وذكره من مأخذ كتاب البحار في أوله ولكني لم أطلع على وجود تمام مجلداته جمعاء في مكتبة واحدة في عصرنا هذا نعم يظهر من فهرس مكتبة الازهر بمصر ومكتبة السلطان محمد الفاتح ومكتبة السلطان عبد الحميد خان وغيرها أن في كل منها نسخة منه وحكى الشيخ صادق الكتبي وجود نسخة في طهران في مكتبة الحاج حسين آغا الملك وحدثني الشيخ محمد صالح آل طعان القطيفي بوجود نسخة في القطيف في مكتبة الشيخ جعفر بن محمد القطيفي الاخباري وذكر شيخ الاسلام الزنجاني أنه توجد في زنجان في مكتبته قطعة منه من أول سورة ابراهيم إلى أول سورة الكهف عليها خط المولى خليل القزويني في سنة 1048 ويحكى ان ثلاث مجلدات منه كانت في الخزانة الغروية بخط قديم عليها تملك السيد محمد بن عميد الدين

[ 330 ]

عبد المطلب الاعرجي ابن أخت العلامة الحلي وأنه استنسخ عنها الفاضل مؤيد الاطباء المعاصر نسخة جعلها في مجلدين لكني لم أر منها إلا مجلدا واحدا وهو الجزء الثاني منه من أول قوله تعالى " قولوا آمنا بالله وما أنزل " الآية (130) من سورة البقرة إلى آية (116) من آل عمران " إن تمسسكم حسنة " بخط محمد بن محمد بن علي بن (الدري) فرغ منه يوم السبت التاسع والعشرين من شعبان سنة ست وسبعين وخمسماية وقابله بأصله الشيخ علي بن يحيى وفرغ في شوال سنة 576 وعليه تملك السيد محمد بن عبد المطلب والنسخة موقوفة من تركة السيد جلال الدين عبد الله بن شرفشاه الحسيني سنة (810) للخزانة الغروية وعليه بلاغات كثيرة بعنوان " عرض على البصير " ومما رأيته منه ايضا مجلد ضخم كبير من أواسط سورة هود إلى أواسط سورة الكهف وهو بخط محمد بن محمد بن علي فرغ منه في آخر شعبان سنة 566 كان عند مجد الدين النصيري ابن صدر الافاضل ميرزا لطف علي الشيرازي نزيل طهران، ويوجد الآن عندي من وقف سنة 1140 مجلد ضخم كبير مشتمل على ثلاثة أجزاء من " التبيان " الجزء الاول والرابع والسادس كلها في ثمانماية وأربع وعشرين صفحة بخط جيد جلي كل صفحة في ثلاثين بيتا يزيد المجموع على أربع وعشرين الف وخمسماية بيت تاريخ كتابته سنة 1087 ولم يذكر الكاتب اسمه أما فهرس الاجزاء فالجزء الاول يتم في (340 ص) من أول الكتاب إلى قوله تعالى (وما كان من المشركين) في آية (129) من سورة البقرة وفي آخره ويتلوه في الجزء الثاني من قوله تعالى (قولوا آمنا بالله) لكن تمام الجزء الثاني والثالث وبعض الرابع ساقط عن هذه النسخة وأول ما يوجد من الجزء الرابع قوله تعالى (اولئك جزائهم مغفره من ربهم) آية (130) من سورة

[ 331 ]

آل عمران إلى قوله (فخذوهم واقتلوهم حيث ثقفتموهم) آية (93) من سورة النساء وفي آخره ويتلوه في الخامس قوله تعالى (حيث ثقفتموهم) يعني حيث اصبتموهم ويتم في (195 ص) لكن الخامس ايضا ساقط عن النسخة وأول الجزء السادس قوله تعالى (إنما وليكم الله ورسوله) آية (60) من سورة المائدة إلى قوله تعالى (ساء ما يحكمون) آية (137) من سورة الانعام ويتم في (289 ص). (ثم أقول) بما أن الجزء السادس من التبيان انتهى إلى هذه الآية وهي قريبة إلى ربع القرآن فيظن من هذا الميزان أن مجموع اجزائه يزيد على عشرين جزءا لكن في الروضات حكي عن صاحب تاريخ مصر أنه ذكر الشيخ الطوسي وقال (هو صاحب التفسير الكبير الذي هو في عشرين مجلدا) فما وقع في الشيعة وفنون الاسلام من أنه في عشر مجلدات غير مبني على الحصر الحقيقي ولعله أراد المجلد الضخم الحاوي لثلاث مجلدات مثل المجلد الموجود الذي وصفناه وبما ان عدة أبيات هذا المجلد الموجود المشتمل على ثلاثة اجزاء تزيد على اربعة وعشرين الف بيت وخمسمائة بيتا فيظن منه ان مجموع أبيات الكتاب يزيد على مائتي الف بيت لان هذا الموجود ؟ من الكل تقريبا وقد اختصره الشيخ محمد بن ادريس ويقال له مختصر التبيان ويأتي في حرف الميم أنه ايضا موجود. (1198: التبيان) في تفسير غريب القرآن للسيد الحاج ميرزا علي بن الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى 11 رجب سنة 1344 كبير في مجلدين في خزانة كتبه بخطه. (1199: التبيان) في الصرف (التصريف) للشيخ الافضل احمد بن علي المهابادي (الماهابادي) صاحب البيان في النحو، ذكره منتجب الدين.

[ 332 ]

(1200: التبيان) في عمل شهر رمضان للشيخ نظام الدين الصهرشتي تلميذ الشيخ الطوسي ومؤلف (أصباح الشيعة) الذي مر تفصيل الخلافات فيه وفي خصوصيات مؤلفه، أحال إلى كتابه هذا في كتابه (قبس الاصباح) في تلخيص مصباح المتهجد. (1201: التبيان) في الفقه للمولى أبي الحسن المدعو بحسن علي بن المولى عبد الله التستري الاصفهاني المتوفى سنة 1075، ذكره صاحب الرياض وقال (عندنا منه مجلد كتاب الطهارة وعليه حواش منه كثيرة ولعله لم يخرج منه إلا هذا، وعبارته أدق من عبارة القواعد للعلامة والدروس للشهيد). (تبيان الاحوال) كما في بعض الحكايات هو تبيان المقال كما يأتي، (1202: تبيان أصل الضلالة) لابي محمد الفضل بن شاذان بن الخليل الازدي النيسابوري المتوفى سنة 260 كذا في الفهرست، وذكره النجاشي بعنوان تبيان أهل الضلالة كما يأتي. (1203: تبيان انحراف صاحب الكشاف) للسيد بهاء الدين علي صاحب الانوار المضيئة في الحكمة الشرعية، مر في عنوان بيان الجزاف أنه صرح في أول انواره بتسميته الايرادات الخاصة على صاحب الكشاف بتبيان انحراف كما ذكر في المقام، ولكن حيث رأيتا النقل عنه بعنوان بيان الجزاف ذكرناه في الباء ايضا. (تبيان أهل الضلالة) المعبر به كذلك في النجاشي ومعالم العلماء مر. (1204: تبيان الايمان) بلغة أردو، لبعض فضلاء الهند، مطبوع (1205: تبيان البيان) في قواعد القرآن للمولى محمد حسن بن قنبر علي الزنجاني المولود سنة 1256 والمتوفى حدود سنة 1340، ذكره الاردوبادي في زهر الرياض.

[ 333 ]

(1206: تبيان اللغة) فارسي مختصر في بعض لغات القرآن والصحيفة الكاملة لشيخنا ميرزا محمد علي بن المولى نصير الچهاردهي الرشتي النجفي المتوفى بها آخر المحرم سنة 1334. (1207: تبيان المسالك) شرح وحاشية على مسالك الافهام في شرح شرايع الاسلام تأليف الشهيد الثاني. لبعض الافاضل المعاصرين. (1208: التبيين) لمسألتي الشفاعة وعصاة المسلمين. للسيد جمال الدين أبي القاسم عبد الله بن علي بن أبي المحاسن زهرة الحسيني الحلبي أخ السيد أبي المكارم حمزة بن علي بن زهرة صاحب الغنية. ذكر في ترجمته. وفي نظام الاقوال ذكر أنه ولد في ذي الحجة سنة 531 وبقى إلى سنة 597 التي قرأ عليه فيها ولده أبو حامد محيي الدين محمد ابن عبد الله كما في اجازة الشيخ نجيب الدين المنقولة في البحار ضمن إجازة صاحب المعالم. (1209: التبيين والتنقيح) في التحسين والتقبيح للشيخ سديد الدين محمود بن علي بن الحسن الحمصي مؤلف التعليق العراقي في سنة 581 (1210: تبيين الاباحة للمصلين) في اللباس المشكوك لسيد مشايخنا أبي محمد الحسن صدر الدين الموسوي الكاظمي المتوفى سنة 1354، رسالة في حكم المشكوك فيه من اللباس، رأيتها بخطه الشريف. (1211: تبيين الرشاد) في لبس السواد على الائمة الامجاد، فارسي لسيدنا أبي محمد الحسن المذكور. (1212: تبيين القوانين) حاشية على قوانين الاصول تأليف المحقق القمي للسيد احمد بن محمد باقر الموسوي البهبهاني الحائري المعاصر المتوفى في اوائل المحرم سنة 1351 مناهزا للتسعين، أوله (الحمد لله الذي خضع له ما جرى في علمه) عنوانه قوله أقول، فرغ منه سنة

[ 334 ]

1292، وهو إلى آخر العام والخاص، والنسخة بخطه موجودة عند ولده السيد محمد رضا البهبهاني بكربلا وعليها تقريظ واجازة من الشيخ هادي الطهراني كتبها له سنة 1298. (1213: تبيين المحجة) في كون اجماع الامامية حجة، للسيد جمال الدين أبي القاسم عبد الله بن علي بن زهرة مؤلف التبيين لمسألتي الشفاعة وعصاة المسلمين، ذكر في فهرس تصانيفه. (1214: تبيين المحجة) إلى تعيين الحجة بايراد أربعين حديثا من النصوص الصريحة في تعيينه عجل الله فرجه مع الاستشهاد في طي كل حديث بأحاديث أخر في النص على امامته بالخصوص، للحاج ميرزا محسن بن ميرزا محمد آقا المعروف ببالا مجتهد ابن المولى محمد علي القره داغي التبريزي، اكبر من أخيه ميرزا صادق آقا المولود سنة 1274 والمتوفى بقم سنة 351، وتوفي هو بعده بقليل، طبع بطهران سنة 1346، أوله (الحمد لله البالغة حجته السابغة نعمته) وقدم له مقدمة مبسوطة ذات فصول في مباحث الامامة العامة تنتهي إلى ثلثي الكتاب تقريبا، وألحق به خاتمة ؟ في النصوص التي وردت عن جده أبي الحسن علي الهادي وعن أبيه أبي محمد الحسن العسكري عليهما السلام في التصريح به وتعيينه ؟ قبل ولادته أو حينها أو بعدها. (تبيين مدارك السداد) كما في بعض الاطلاقات. لكنه يأتي بعنوان توضيح مدارك. (1315: تبيين مصادرة اقليدس) في الخطوط المتوازية للمولى حسام الدين علي بن فضل الله سالار رسالة مختصرة أولها (مقدمات لتبيين المصادرة) وهي ضمن مجموعة من موقوفات نادرشاه سنة 1145 فيها عدة رسائل لهذا المؤلف تاريخ بعضها سنة 672. في الخزانة الرضوية كما في فهرسها

[ 335 ]

ولعله نقد لما ألفه المحقق خواجه نصير الدين الطوسي المتوفى سنة 672 في رد مصادرة اقليدس. والآتي بعنوان رد المصادرة فنقده المولى حسام الدين في حياة المحقق الطوسي كما أنه نقده ايضا علم الدين قيصر بن أبي القاسم الحنفي بكتاب ارسله إلى المحقق الطوسي وأدرج فيه ما سمعه من أستاده شارح مصادرات اقليدس (سنيليفوس) كما يأتي (1216: التبيينيات) في الارث والتوريثات رسالة في الفرائض والمواريث للشيخ مفلح بن حسن بن رشيد (راشد) بن صلاح الصيمري - بلدة في خوزستان والاهواز - كان تلميذ أبى العباس احمد بن فهد الحلي الذي توفى سنة 841 وله " جواهر الكلمات " الذي فرغ منه سنة 870. وتاريخ بعض اجازاته سنة 873. وتوفى ولده الشيخ نصير الدين حسين بن مفلح سنة 933 بقرية سلمآباد من قرى البحرين، ترجمهما الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي في رسالته في تراجم علماء البحرين، أوله (الحمد لله الذي اسعدنا بدين الاسلام وأوضح لنا الحق ايضاح الضياء من الظلام) مرتب على ثلاثة ابواب وخاتمة، رأيت نسخة منه بخط المولى درويش بن اسماعيل حدود سنة 1045 ضمن مجموعة موقوفة في كتب السادة آل خرسان في النجف. (1217: تتبع الابيات) التي تكلم عليها ابن جنى في أبيات المتنبي للسيد الشريف المرتضى علم الهدى أبي القاسم علي بن الحسين بن موسى الموسوي المتوفى سنة 436، ذكر في فهرس كتبه. (تتمات مصباح المهجد) يأتي في الميم بعنوان المهمات والتتمات. (1218: التتمة) من كتب الادعية لبعض القدماء، ينقل عنه الشيخ تقي الدين الكفعمي في الجنة الواقية الذي الفه سنة 895، (1219: التتمة في معرفة الائمة) للسيد تاج الدين بن علي بن احمد الحسيني

[ 336 ]

العاملي، فرغ من تأليفه سنة 1018 كما ذكر تاريخه في أمل الآمل، وفي نسخة الامل كتب النسخة بدل التتمة تصحيفا كما أنه صحف في بعض مواضع أخر بالسمة، ونقل الشيخ الحر في ارجوزته في تواريخ المعصومين عن التتمة هذا وكذا نقل عنه في اثبات الهداة رواية تكلم جسد الامام موسى بن جعفر عليه السلام لما سئل عن كيفية وفاته عليه السلام قتلا ثلاث مرات، وتوجد نسخة منه في المشهد الرضوي عند الشيخ عباس علي بن المولى بمانعلي الخراساني. (تتمة دقائق الحقائق) إسمه " تحفه ء روحاني " يأتي. (1220: تتميم أبواب الجنان) للمولى محمد شفيع ابن الشيخ المؤلف لابواب الجنان وهو المولى رفيع الدين محمد بن فتح الله الواعظ القزويني الذي توفى سنة 1089، قد مر في ابواب الجنان أنه لم يف عمر مؤلفه إلا لاتمام بابين من الابواب الثمانية في مجلدين فتمم ابوابه ولده المذكور بعد وفاة والده كما ذكره معاصره الشيخ الحر في الامل قال في وصفه (عالم زاهد صالح واعظ بعد أبيه بجامع قزوين له تتمة ابواب الجنان لابيه من المعاصرين) ومنه يظهر حياته زمن تأليف الامل سنة 1097. (1221: تتميم الافصاح) في ترتيب الايضاح يعني ترتيب ايضاح الاشتباه من تأليف آية الله العلامة الحلي الذي كان صعب التناول لعدم رعاية المؤلف الترتيب المألوف فيه فرتبه من غير تصرف آخر فيه السيد أبو القاسم جعفر الكبير ؟ بن الحسين بن قاسم بن محب الله بن قاسم بن مهدي الموسوي الخوانساري المتوفى سنة 1158، هو والد السيد حسين الذي هو من مشايخ آية الله بحر العلوم، ونسخته توجد عند أحفاده باصفهان كما يظهر من حفيده صاحب روضات الجنات.

[ 337 ]

(1222: تتميم أمل الآمل) للسيد الامير محمد ابراهيم بن الامير محمد معصوم بن الامير فصيح بن الامير اولياء الحسيني التبريزي القزويني المتوفى سنة 1149 كما أرخه تلميذه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم الامل بعد ترجمته واطرائه، ونسب التتميم إليه صاحب الروضات عند ذكره في ذيل ترجمة ولده السيد حسين ثم نقل أيضا في ترجمة المولى صدرا الشيرازي عن حاشية الامير ابراهيم على الامل، وقد ذكر ولده السيد حسين بن ابراهيم في " معارج الاحكام " أن لوالده تعليقات على كتب الحديث والرجال وبما انه ذكر التعليقات هذا ايضا صاحب الروضات بعد ذكره تتميم الامل فيبعد ان يكون مراده من التتميم تلك الحواشي والتعليقات التي نقل عن بعضها في ترجمة المولى صدرا. (تتميم أمل الآمل) يأتي بعنوان التكملة لان فيه - مضافا إلى إلحاق التراجم الفائتة عن صاحب الامل - تكميلات كثيرة لجملة من التراجم المذكورة فيه. (1223: تتميم أمل الآمل) للسيد عبد علي الطباطبائي الحائري المعاصر لشريف العلماء المازندراني الحائري الذي توفي سنة 1245 أو سنة 1246، قال فيه (لما رأيت كتاب جامع الرواة للمولى محمد الاردبيلي وفيه ذكر جمع من المعاصرين للشيخ الحر أو قريبي العصر منه فادرجتهم في حواشي أمل الآمل تشييدا لبقاء اساميهم ولكي يستفيدوا بدعاء من يدعو لهم). (1224: تتميم أمل الآمل) للشيخ عبد النبي بن محمد تقي القزويني نزيل يزد، شرع في تأليفه سنة 1191 بأمر معاصره آية الله السيد بحر العلوم كما صرح في أوله بذلك وكتب السيد على ظهره بخطه تقريظا

[ 338 ]

وفي آخره إجازة له كما كتب الشيخ عبد النبي هذا تقريظا بخطه على " مشكاة الهداية " لآية الله بحر العلوم وذكر فيه مشايخه فيروي كل منهما عن صاحبه بالاجازة المدبجة المسنونة عند القدماء طلبا لاكثار طرق الحديث، أورد فيه تراجم من فات صاحب الامل ممن عاصره أو نشأ بعده وفي جملة من تلك التراجم راعي قواعد تجويد الانشاء وتحسين الكلام بما يقرب من سلافة العصر، ذكر في " نجوم السماء " أن نسخة مغلوطة منه ناقصة تنتهي إلى حرف الجيم توجد في خزانة كتب الامير حامد حسين وذكر شيخنا العلامة النوري في بعض تعليقاته على منتهى المقال ان نسخته ايضا كانت ناقصة والظاهر أنه استكتبها عن نسخة شيخه الشيخ عبد الحسين الطهراني المتوفى سنة 1286 وهي نسخة خط المصنف وعلى ظهر الصفحة الاولى منها ما مر من تقريظ آية الله بحر العلوم بخطه عليه، وقد ضمها الشيخ عبد الحسين مع كثير من إجازات العلماء ورسائلهم التي كتبوها بخطوطهم مثل إجازات مشايخ آية الله بحر العلوم له واجازاته لتلاميذه وغير ذلك ودونها جميعا ضمن مجموعة نفيسة حاوية لآثار اقلام كثير من علماء الدين، ومن الاسف أنه تلف من هذه النسخة كثير من كراريس الكتاب والموجود منها إلى حرف الشين، وفي آخر صفحة الكراس الاخير ترجمة آقا محمد شريف بن آقا بديع المشهدي، وصريح كلامه في بعض التراجم من الاحالة إلى الترجمة المفقودة في هذه النسخة يفيد الجزم بانه تمم الكتاب إلى آخره لكنه فصلت كراريسه، وذكر في أوله أن مناط الترتيب في الاسماء المركبة المبدوة بلفظ محمد هو الجزء الثاني المضاف إليه لان الجزء الاول انما يذكر للتبرك به واعترض على الشيخ الحر في إدخاله لها في حرف الميم وجعلها من المحمدين أوله (الحمد لله مفيض

[ 339 ]

الخير والسعادة وموفق أولي العلم والعبادة) عد في أوله جمعا من الاصحاب الذين لهم تأليف في الرجال إلى أن انتهى إلى الشيخ الحر مؤلف الامل فاثنى عليه وذكر تأليفه وذكر أنه أراد تتميمه بامر آية الله السيد فشرع فيه في العام الاول من العشر المتمم للماية الثانية بعد الالف، وهذه المجموعة النفيسة الموقوفة في بعض بيوتات النجف، (1225: تتميم أمل الآمل) للسيد محمد بن علي بن ابراهيم بن علي ابن ابراهيم بن أبي شبانة البحراني معاصر الشيخ يوسف البحراني صاحب " الحدائق " الذي توفي سنة 1186 وكان تلميذ الشيخ حسين الماحوزي كما أن صاحب الحدايق ايضا كان تلميذه، ووالده السيد علي ابن ابراهيم كان تلميذ الشيخ سليمان الماحوزي الذي توفي سنة 1121، أوله (الحمد لله الذي جعل العلماء بيانا لقواعد الاحكام) ذكر في أوله أن الشيخ الحر لم يؤد حق الشعراء الذين ترجمهم واكتفى بذكر يسير من شعر بعضهم وأنا أذكر ما اطلعت عليه من شعرهم وشعر غيرهم من زمان الفرزدق إلى يومنا، ثم ذكر التراجم مرتبا على الحروف إلى ماية وثمانين رجلا وألحق به خاتمة في علماء البحرين وذكر منهم ما يقرب من اربعين رجلا آخرهم شيخه وأستاده الشيخ يوسف بن عبد الله البلادي المتوفى بالحائر الشريف سنة 1171 وذكر من تصانيفه كتابا كبيرا في الرجال نسخة منه بخط الشيخ علي بن الشيخ محمد رضا كاشف الغطاء، فرغ من كتابتها سنة 1331، توجد في مكتبته، ونسخة كانت عند الشيخ محمد صالح بن الشيخ احمد آل طعان الستري القطيفي، ونسخة عند حفيد المؤلف السيد ناصر بن احمد بن عبد الصمد البحراني نزيل البصرة المتوفى بها سنة 1331 مع كشكوله الموسوم ب‍ " جامع الشتات ". (1226: تتميم الباب التاسع من النزهة) لمؤلف أصله الآتي ذكره

[ 340 ]

وهو ميرزا محمد الملقب ب‍ " الكامل " اللكهنوي المتوفى سنة 1235 ويأتي أن المجلد التاسع من النزهة في نقض الباب التاسع من التحفة في بيان الفقهيات والشرعيات، وفي تتميمه فوائد جمة ومقاصد مهمة ذكر فهرس مطالبه في نجوم السماء مفصلا. (1227: تتميم تاريخ الطبري) لشيخ الجزيرة أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي اختصر تاريخ الطبري بحذف الاسانيد والمكررات وزاد عليه وتممه من سنة ثلاث وثلاثماية إلى وقته فجاء نحو ثلاثة آلاف ورقة كما حكاه النجاشي وقال ابن النديم كان يحيى سنة 377 فيكون التتميم إليها (تتميم المعجزات) الموسوم بعيون المعجزات يأتي في حرف العين. (1228: تتميم الجامع العباسي) للسيد زين العابدين الحسيني موجود في مكتبة المجلس بطهران كما يظهر من فهرسها، وأما اسم المؤلف فهو نظام الدين الآتي. (1229: تتميم الجامع العباسي) لتلميذ مؤلفه الشيخ البهائي المولى نظام الدين محمد بن الحسين القرشي الساوجي المجاور لمشهد سيدنا عبد العظيم عليه السلام والمتوفى بعد وفاة شاه عباس بقليل، تممه بامر شاه عباس واكمل الابواب الخمسة في العبادات التي ألفها الشيخ البهائي بعشرين بابا في المعاملات والاحكام، وطبع مكررا مع بعض الحواشي عليه، ذكر في أوله أنه بعد وفاة الشيخ البهائي في ثاني عشر شوال سنة 1031 أمره شاه عباس الذي توفي سنة 1038 باتمام الابواب الباقية، وقد أرخ بعض وفاة الشيخ البهائي بسنة 1030 لكن الظاهر أن تاريخ تلميذه مع تعيين اليوم والشهر أضبط. (1230: تتميم الجامع العباسي) للشيخ محمد بن خواتون العاملي كذا ذكره في كشف الحجب (أقول) المتداول المطبوع هو تتميم نظام

[ 341 ]

الدين الساوجي ولعل هذا تتميم آخر أو أنه شرح للجامع العباسي لابن خواتون المذكور كما ذكره صاحب الروضات بعنوان الشرح وقال عندنا منه نسخة. (تتميم الحدائق) إسمه عيون الحقائق الناظرة في تتميم الحدائق الناضرة (تتيمم جامع المقاصد) في شرح القواعد إسمه جامع الفوائد يأتي. (1231: تتميم الدرة المنظومة) من نظم السيد بحر العلوم باتمام الصلاة وضم الحج إليه للسيد محمد باقر بن أبي القاسم الحجة الطباطبائي الحائري المولود 8 شعبان سنة 1273 والمتوفى 11 رجب سنة 1331. (تتميم الدرة المنظومة) لميرزا عبد الغني الاهري إسمه فرائد اللئالي (تتميم الدروس) يأتي بعنوان تكملة الدروس. (1232: تتميم رجال النيلي) الاصل للسيد بهاء الدين علي بن عبد الكريم بن عبد الحميد الحسيني النيلي النجفي أستاد الشيخ أبي العباس احمد بن فهد الحلي المتوفى سنة 841، أورد فيه من ترجمه العلامة في الخلاصة وابن داود في رجاله مع اعتراضات باردة منه على ابن داود كما وصفه كذلك صاحب المعالم الذي رأى الكتاب واستخرج منه ما يأتي ولعدم اطلاع المؤلف على المتأخرين ترك ذكرهم لكن لاعتماده على السيد جمال الدين بن الاعرج إلتمس منه أن يلحق بهم من يعرفهم من المتأخرين فكتب هو ست ؟ وعشرين رجلا منهم المؤلف نفسه ومنهم تلميذه الشيخ احمد بن فهد المذكور، وذكر من تصانيف ابن فهد " عدة الداعي " الذي الفه سنة 801، فيظهر أن تتميم الرجال كان بعد تاريخ تأليف العدة وصاحب المعالم استخرج ما ألحقه السيد جمال الدين بن الاعرج من كتاب رجال النيلي وجعله مستقلا فنقله حفيده الشيخ علي عن خطه ونقل صاحب الرياض تلك التراجم عن خط

[ 342 ]

الشيخ علي وجعل كل واحد منها في محله من الرياض وأما السيد جمال الدين ابن الاعرج فهو وإن لم يصرح باسمه ونسبه في موضع لكن الظاهر أنه سمي جده الشهيد وأنه السيد جمال الدين محمد بن السيد سعد الدين محمد بن السيد جمال الدين محمد الشهيد بن السيد عميد الدين عبد المطلب الاعرجي، وكان موجودا في زمان تأليف عمدة الطالب سنة 802، وقد ذكره صاحب العمدة بغير تسميته فانه ذكر عميد الدين الذي توفي سنة 754 وذكر ولده جمال الدين الشهيد بالغري وذكر ابنه الفاضل أبا الفضل سعد الدين بن جمال الدين وقال له ولدان ذكران ولم يذكر اسمهما، فالظاهر أن جمال الدين هذا أحدهما والآخر شمس الدين المرتضى محمد الذي ولد له جلال الدين عبد الله كما ذكره في " تحفة الازهار " فانه بعد ذكر سعد الدين محمد قال (ولد له شمس الدين محمد وولد لشمس الدين محمد جلال الدين عبد الله) ولم يذكر الولد الآخر لسعد الدين مع أن صاحب العمدة المعاصر له صرح بان له ولدين ذكرين، وبالجملة لم يذكر في كتب الانساب من اعقاب السيد أبي الفوارس والد السيد عميد الدين واخوته على كثرتهم رجل يسمى بجمال الدين غير الشهيد الذي ذكر كيفية شهادته في عمدة الطالب المؤلف سنة 802 وغير جمال الدين بن الاعرج هذا الذي تمم الرجال بعد سنة 801 الذي استظهرنا أنه سمي جده وهو ابن سعد الدين الذي ذكره صاحب العمدة ولم يسمه. (1233: تتميم عنوان المعارف) للمولى المعاصر السيد محسن بن عبد الكريم الامين الحسيني العاملي نزيل الشام، وأصله الموسوم ب‍ " عنوان المعارف " وذكر الخلائف لكافي الكفاة اسماعيل بن عباد الوزير الطالقاني المتوفى سنة 385، ذكره في فهرس تصانيفه. (1234: تتميم مشارق الشموس) في شرح الدروس لآقا رضي الدين

[ 343 ]

محمد بن المحقق آقا حسين بن جمال الدين الخوانساري، هو أصغر من أخيه آقا جمال الدين الذي توفي سنة 1125 وتوفي شابا قبل أخيه المذكور بقليل، وتتميمه هو شرح لكتاب الصوم والاعتكاف من الدروس، ألفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي وفرغ منه في أول المحرم من سنة 1112، طبع مع المشارق بايران. (1235: تتميم مشارق الشموس) وهو شرح كتتاب الحج من الدروس للشيخ جواد بن الشيخ نقي ملا كتاب النجفي المتوفى بعد سنة 1267 كما مر تاريخه في كتابه " الانوار الغروية " في شرح اللمعة الدمشقية توجد نسخة منه عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني النجفي وهو مع أنه مجلد ضخم كبير ليس شرح تمام كتاب الحج بل هو من قوله (شروط التمتع أربعة النية والاحرام بالعمرة في الاشهر والحج في سنته والاحرام من مكة) وينتهي الشرح إلى أواخر الكفارات. (1236: تتميم الملخص) في أصول الدين للسيد الشريف أبي يعلى حمزة ابن محمد الجعفري المعروف بابي ؟ يعلى الجعفري الذي كان من تلاميذ الشيخ المفيد والسيد المرتضى وكان صهر الشيخ المفيد على ابنته وتوفي سنة 465، هكذا حكاه صاحب الرياض عن بعض العلماء في ترجمة حمزة بن محمد وصرح بانه غير الشريف أبي يعلى محمد بن الحسن بن حمزة الجعفري خليفة الشيخ المفيد الذي ترجمه النجاشي وتوفي سنة 463، وحكى ايضا قولا آخر في الرياض عن بعض الفضلاء وهو أن تتميم الملخص هذا تأليف الشيخ أبي يعلى حمزة المعروف بسلار بن عبد العزيز الديلمي تلميذ السيد المرتضى والمتوفى سنة 463 كما ارخه صاحب نظام الاقوال ثم ضعف هذا القول بان القائل عبر عن اسم سلار بحمزة بن محمد الديلمي مع أنه ابن عبد العزيز (أقول) مجرد خطأ هذا القائل

[ 344 ]

في اسم والد سلار لا يكشف عن خطائه في اصل المطلب فان تلمذ سلار على الشريف المرتضى وتتبعه لتصانيفه وانتصاره له مشهور فانه الراد على أبي الحسين البصري في نقضه للشافي تأليف أستاده المرتضى، وكان له تصانيف أخر مذكورة في ترجمته منها " المراسم " المطبوع فيقرب في النظر كونه متمما لملخص أستاده ايضا وأما الشريف أبو يعلى حمزة ابن محمد الجعفري الموصوف بكونه تلميذ الشيخ المفيد والشريف المرتضى فلم نسمع بترجمة اسمه ولا بتأليفه ولا بتلمذه على الشريف المرتضى والشيخ المفيد ولا مصاهرته لثانيهما إلا من قبل هذا البعض من الفضلاء إذ الفرض أنه غير خليفة المفيد المترجم في النجاشي وايضا هو غير الشريف أبي طالب حمزة بن محمد بن احمد بن عبد الله الجعفري الذي ترجمه الشيخ منتجب الدين الذي توفي بعد سنة 585 وان احتمله في الرياض وذلك لانه ترجمه في اواخر حرف الحاء من فهرسه وقال (فقيه دين) وهو من المعاصرين له جزما على ما يظهر لمن سير ؟ كتابه من بنائه ؟ في ذكر التراجم في كل باب على الترتيب الزماني فيذكر في اول الباب المعاصرين لشيخ الطائفة ثم تلاميذه ثم من بعدهم وهكذا إلى من عاصره. (1237: تتميم الموصلي) لشيخ الجزيرة ابي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي، ذكر ابن النديم أنه كان يحيى سنة 377 والموصلي هو تاريخ أبي زكريا زيد بن محمد الموصلي انتهى فيه إلى سنة 321 فعمل أبو الحسن الشمشاطي من اول سنة 322 إلى وقته فدخل فيه زيادات كثيرة، كذا ذكره النجاشي. (تتميم ؟ النزهة الاثنى عشرية) هو تتميم الباب التاسع منه كما مر. (1238: تثبيت الاقران) في اثبات وجود الحجة صاحب الزمان عليه السلام، للسيد نسيم حسن بن السيد اعجاز حسين الامروهوي

[ 345 ]

المعاصر، أثبت فيه وجوده عليه السلام كما قرره القدماء وعلى الطرز الحديث والبيان العصري بلغة أردو، طبع بالهند، وله " إزالة الغرور " و " تأييد الاسلام " وغيرهما. (1239: تثبيت الامامة) وتقديم أمير المؤمنين عليه السلام، للسيد الشريف القاسم الرسي كما ذكره في الحدائق الوردية في أحوال أئمة الزيدية، وترجمه ابن النديم وعد من تصانيفه كتاب الامامة، والظاهر أن مراده هذا الكتاب، وهو ابن ابراهيم الملقب بطباطبا ابن اسماعيل الديباج بن ابراهيم الشبه بن الحسن المثنى بن الحسن السبط عليه السلام، ذكر في الحدائق الوردية أنه بايعه اصحابه سنة 220 إلى أن توفي مختفيا في جبل الرس سنة 246 عن سبع وسبعين سنة، (1240: تثبيت إمامة أمير المؤمنين) عليه السلام من كتاب الله عز وجل ومن قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، للشريف الهادي أبي الحسين يحيى بن الحسين بن القاسم الرسي المذكور نسبه آنفا، ولد بالمدينة سنة 245 وقام بالدعوة سنة 280 وتوفي في صعدة سنة 298 كما أرخه في الحدائق الوردية وغيره وذكر من تصانيفه كتاب الامامة في إثبات النبوة والوصية كما مر في (ج 2 - ص - 338) مفصلا، والظاهر أنه غير هذا الكتاب الموجود بهذا العنوان ضمن مجموعة من تصانيف الشريف الهادي في المتحف البريطاني رقم (206). (1241: تثبيت الرسالة) للشيخ المتكلم أبي سهل اسماعيل بن علي ابن اسحق بن الفضل بن أبي سهل بن نوبخت البغدادي الذي حضر وفاة الامام العسكري عليه السلام سنة 260. وله ابطال القياس كما مر. (1242: تثبيت المعجزات) المشهورة للنبي صلى الله عليه وآله للشريف أبي القاسم علي بن احمد العلوي الكوفي صاحب كتاب الاستغاثة وغيره

[ 346 ]

المتوفى سنة 352 ذكره النجاشي وقال الشيخ عبد الوهاب المعاصر للسيد المرتضى في آخر كتابه " عيون المعجزات " الذي هو تتميم لهذا الكتاب (قد كنت حاولت أن أثبت في صدر هذا الكتاب البعض من المعجزات لسيد المرسلين وخاتم النبيين فوجدت كتابا ألفه السيد أبو القاسم علي بن احمد بن موسى بن الامام محمد التقي الجواد عليه السلام سماه تثبيت المعجزات مشتملا على المشهورة من معجزات الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وخاليا عن معجزات الائمة الطاهرين) ثم ذكر أنه أورد في كتابه معجزاتهم عليهم السلام ليكون تتميما لتثبيت المعجزات (1243: تثبيت نبوة الانبياء) ايضا للشريف أبي القاسم العلوي المذكور. ذكره النجاشي. (1244: تثنية الثلاثة) للواعظ الكامل الحاج ميرزا محمد رضا بن ميرزا علي نقي بن الحاج مولى رضا الهمداني نزيل طهران والمتوفى بها في (14 - ع 1 - 1318) حمل من داره على الاكتاف إلى مشهد سيدنا عبد العظيم الحسني عليه السلام ودفن في جواره. وله ترجمة مبسوطة في " المآثر والآثار " وجده المعاصر للسلطان فتح علي شاه مؤلف " مفتاح النبوة " و " الدر النظيم. في تفسير القرآن العظيم " (1245: التجارات) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي المتوفى سنة 350 صنف ماية كتاب ذكر فهرسها النجاشي. (1246: التجارات) لابي جعفر محمد بن الحسن بن فروخ الصفار المتوفى بقم سنة 290 ذكره النجاشي. (1247: التجارات) للشيخ الصدوق أبى جعفر محمد بن علي بن الحسين ابن موسى بن بابويه القمي المتوفى بالري سنة 381. (1248: التجارات) للثقة الجليل أبي محمد يونس بن عبد الرحمن اليقطيني

[ 347 ]

من أصحاب الكاظم ووكيل الرضا عليهما السلام، وله كتب " منها " التجارات ذكرها النجاشي. (1249: التجارات والاجارات) لابي الحسن علي بن مهزيار الاهوازي. (1250: التجارات والاجارات) لابي جعفر محمد بن ارومة القمي يرويه وما قبله النجاشي. (1251: التجارب) للعلامة المؤرخ أبى الحسن علي بن الحسين المسعودي المتوفى بمصر سنة 346، ذكر الشهيد في حاشية الخلاصة أنه من كتبه التي أحال إليها في كتابه مروج الذهب (أقول) وفي بعض مواضع المروج عبر عنه بكتاب القضايا والتجارب. (1252: تجارب الامم) وتعاقب الهمم في التواريخ ونوادر الاخبار للحكيم الماهر الشيخ أبى علي احمد بن محمد بن يعقوب بن مسكويه الخازن الرازي الاصفهاني الخاتمة المعاصر للشيخ أبي علي بن سينا المتوفى سنة 421، استوفى فيه اخبار الخلفاء العباسيين على النهج الصحيح إلى أواسط خلافة الطايع بعد خلع المستكقي واكثر فيه من بيان فوائد الحزم وحسن استعماله وقبح الافراط والتفريط ومضارهما، طبع مجلده الاول بالفتوغراف على نسخة خزانة ايا صوفية، تاريخ كتابة الاصل سنة 505، وطبع ايضا مجلد آخر منه فتوغرافيا، وطبع ثلاث مجلدات منه على الحروف في مصر. (1253: تجارب انسان) وأنوار الحكمة فارسي في المواعظ والنصائح المروية عن الائمة والحكماء والعرفاء والآداب والاخلاق طبع في آخر نصاب الصبيان سنة 1312 وفي ضمن مجموعة " گنج عظيم " أوله (الحمد لله الذي نور مصابيح القلوب بانوار حكمته) وفي آخره مختصر من شمائل الحجة عليه السلام وبعض أحواله مما يتعلق بالغيبة.

[ 348 ]

(1254: تجارب السلف) ترجمة إلى الفارسية لكتاب تاريخ الفخري ترجمه مع بعض الزيادات هندوشاه بن سنجر بن عبد الله الصاحبي النخجواني وطبع في طهران بتصحيح عباس اقبال الاشتياني سنة 1313 الشمسية، راجعه. (1255: تجارب شهرياري) في علم الصنعة فارسي مرتب على عشرين بابا لشهريار بن بهمن، أوله (الحمد لله رب العالمين) وصلى في خطبته على النبي وآله أجمعين، ثم صرح في خطبته الفارسية بالصلاة على الوصي وباب علم النبي والائمة الطاهرين من آله. رأيت نسخة منه عند السيد أبي القاسم الرياضي الموسوي الخوانساري وهي جديدة تمت كتابتها في (13 رجب - 1274). (كتاب التجارة) يأتي بعنوان كتاب المتاجر في حرف الميم. (1256: التجارة الرابحة) في تفسير السورة والفاتحة للمولى عبد الله ابن شهاب الدين حسين الشهابادي اليزدي المتوفى سنة 981 قال في اول الدرة السنية في شرح الرسالة الالفية عند شرح البسملة (إني قد بسطت القول فيه في مؤلفاتي خصوصا في رسالتنا المسماة بالتجارة الرابحة في تفسير السورة والفاتحة) أي سورة التوحيد وفاتحة الكتاب لحاجة كافة المسلمين إلى معرفة تفسيرهما. (1257: التجارة والكسب) لابي النضر محمد بن مسعود العياشي السمرقندي ذكره النجاشي. (1258: تجدد الاعسار بعد اليسار) للشيخ الفقيه آقا محمد علي بن الاستاد الوحيد آقا محمد باقر ابن المولى محمد أكمل البهبهاني الحائري نزيل كرمانشاهان والمدفون بمقبرته المعروفة بقبر آقا سنة 1216، كانت ولادته في الحائر سنة 1144 وذكر تصانيفه الشيخ أبو علي في رجاله.

[ 349 ]

(1259: تجدد الامثال) للشيخ محمد علي بن الشيخ أبي طالب، الشهير ب‍ " الشيخ علي الحزين " الزاهدي الجيلاني الاصفهاني، المتوفى ببنارس الهند سنة 1181، ذكره في نجوم السماء في فهرس تصانيفه. (1260: تجربات اكملي) في الطب فارسي مطبوع، للحكيم محمد أصغر بن الحاج مير مقيم، وهو حاو لمجربات الاكبري ولذا صار اكمل منه وسمي بأكملي. (1261: كتاب التجربة) لابي المحاسن عبد الواحد الروياني مؤلف كتاب البحر وغيره مما ذكره في " رويان " من معجم البلدان. (1262: تجربة الاحرار) نقل عنه في " أعيان الشيعة " ترجمة المولى ابراهيم التبريزي أخ المولى رضا التبريزي في (ج 6 - ص 10) * (التجري) * هو من مسائل أصول الفقه وقد أفرده بالتدوين جمع كثير من المتأخرين ولا سيما بعد ما حرره العلامة الانصاري في رسائله ونحن نذكر عدة قليلة منها. (1263: التجري) للشيخ ميرزا عبد الوهاب الشريف بن محمد علي القزويني تلميذ صاحبي الرياض ومفتاح الكرامة رأيته بخط علي مردان ابن محمد علي سنة 1240 ضمن مجموعة من تصانيفه عند الشيخ قاسم بن الحسن آل محيي الدين الجامعي. (1264: التجري) للشيخ نظام الدين المرتضى ابن شيخ الاسلام الشيخ حسن نزيل المشهد الرضوي ابن الشيخ مرتضى بن الجواد بن الهادي العاملي الكاظمي الرشتي المولود سنة 1277 والمتوفى سنة 1336 أوله (الحمد لله الذي وفقنا لتحصيل المسائل الفقهية) كتبه من تقرير بحث أستاده المولى محمد الشهير بالفاضل الشرابياني النجفي واهداه

[ 350 ]

لخاله معين الاطباء الرشتي وفرغ منه (16 رجب سنة 1310) توجد النسخة بخط المؤلف وعليها تقريظ السيد أبي القاسم الاشكوري وإجازته له عند السيد شهاب الدين التبريزي. (1265: التجري) للسيد الحجة المجاهد الحاج السيد مصطفى بن العلامة الحاج السيد حسين الكاشاني النجفي المتوفى بالكاظمية في أول ليلة الثلاثاء التاسع والعشرين من شهر الصيام سنة 1336 كتبه أوان اشتغاله في تدريس المسألة في النجف رأيته عند تلميذه الحاج السيد حسن بن السيد محمد بن اسماعيل الساروي مؤلف التحفة الغروية الآتي. (1266: التجريد) في أصول الفقه للمولى المحقق مهدي بن أبي ذر النراقي الكاشاني المتوفى سنة 1209 كما أرخه في المستدرك، وقد طبع بايران ويأتي شرح التجريد لولده المولى احمد الذي الفه سنة 1222. (1267: التجريد) في التجويد للمولى محمد طاهر بن محمد مؤمن، انتخب نفسه منه رسالته الفارسية في التجويد، تأتي في حرف الميم بعنوان " المنتخب " وأنه كتب المنتخب في حياة مؤلفه سنة 1117. (1268: التجريد) في الحكمة لغوث المتألهين الامير غياث الدين منصور بن صدر الحكماء الامير صدر الدين الحسيني الدشتكي المتوفى سنة 948، ذكر القاضي في المجالس أنه رآه وفيه جميع مباحث الالهيات والطبيعيات بعبارات موجزة مجردا عن الدلائل (أقول) رأيته في موقوفات الحاج عماد للخزانة الرضوية، أوله (يا نور الارض والسماء يا عالم السر وأخفى... اني جردت في هذا الكتاب بالتماس بعض الاحباب مسائل الحكمة عن البرهان تسهيلا على الاذهان.. وشحنتها باشارات إلى الحقايق وتلويحات إلى دقائق... ورتبته على قسمين الطبيعي والالهي) ومن العبارات الاخيرة استظهر بعض أنه

[ 351 ]

مسمي بالاشارات والتلويحات لكن الظاهر أنه كان معروفا بالتجريد كما عبر عنه القاضي المقارب لعصره، ولعله أخذ من قوله إني جردت وإلا فلم يصرح في الكتاب باسمه، والظاهر انه غير تجريد الغواشي الآتي قريبا. (1269: التجريد) في الفقه للسيد جمال الدين أبي القاسم عبد الله بن علي بن أبي المحاسن زهرة الحسيني الحلي ابن أخ السيد أبي المكارم صاحب الغنية، ولد سنة 531 كما ارخه في " نظام الاقوال " ويروي عنه ولده السيد محيي الدين أبو حامد محمد بن عبد الله من مشايخ المحقق الحلي وابن طاوس وغيرهما. (1270: التجريد) في المعاني والبيان، لسمرة بن علي البحراني كما في كشف الظنون. (1271: التجريد) في الهندسة، قال في كشف الظنون (قيل إنه لنصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672، مختصر لطيف، أوله (الحمد لله الذي فتح علينا ابواب نعمته) أهداه إلى السيد أبي الحسن المطهر ابن السيد أبي القاسم وأحال في آخره إلى كتابه البلاغ في شرح اقليدس) انتهى ملخصا. (1272: تجريد الابحاث) في العلوم الثلاث المنطق والطبيعي والالهي لآية الله العلامة الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي المتوفى سنة 726 كما في بعض نسخ الخلاصة ولكن في بعض النسخ تحرير الابحاث. (1273) للمولى مهدي بن أبي ذر النراقي ؟ الكاشاني المتوفى سنة 1209 الفه سنة 1190، وطبع سنة 1317 أوله (احمد الله على جزيل نعمته) وشرحه ولده المولى احمد النراقي سنة 1222. (تجريد الاعتقاد) هو تجريد الكلام الآتي، أطلق عليه هذا الاسم شارحه الذي سمى شرحه تعريد الاعتماد في شرح تجريد الاعتقاد.

[ 352 ]

(1274: تجريد البراعة) في علوم البلاغة لبعض الاعلام المتأخرين المعاصرين للعلامة الانصاري التستري المتوفى سنة 1281، توجد نسخته في مكتبة السيد محد علي هبة الدين الشهرستاني. (1275: تجريد البلاغة) في المعاني والبيان للشيخ كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني المتوفى سنة 679، ويقال له أصول البلاغة ايضا ولكن اسمه التجريد وبلحاظ الجناس سمى الفاضل المقداد شرحه له ب‍ " تجويد البراعة " في شرح تجريد البلاغة كما يأتي، أوله (الحمد لله الذي خلق الانسان وعلمه البيان والصلاة على المبعوث بأشرف الاديان) ألفه باسم نظام الدين أبي المظفر منصور بن علاء الدين عطا ملك بن بهاء الدين محمد الجويني، ورتبه على مقدمة وجملتين، توجد نسخة منه في مدرسة سپهسالار الجديدة بطهران. (1276: تجريد الصناعات والانوار) للحكيم أبي ريحان محمد بن احمد البيروني المتوفى سنة 440، عده ياقوت وغيره من تصانيفه في ترجمته (تجريد العقايد) هو تجريد الكلام لكن سماه بذلك شارحه الاصفهاني الموسوم شرحه ب‍ " تسديد القواعد ". (1277: تجريد الغواشي) هو حواش لغوث الحكماء الامير غياث الدين منصور الحسيني الدشتكي المتوفى سنة 948، كتبها ردا على المحقق المولى جلال الدين محمد الدواني، كذا وصفه في فهرس مكتبة حالت أفندي الموجود فيها الكتاب. ومن البعيد اتحاده مع التجريد في الحكمة الذي ذكرناه مفصلا. (1278: تجريد الكلام) في تحرير عقايد الاسلام لسلطان الحكماء والمتكلمين خواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 هو اجل كتاب في تحرير عقايد الامامية أوله (أما بعد حمد

[ 353 ]

واجب الوجود على نعمائه... فاني مجيب إلى ما سألت من تحرير مسائل الكلام وترتيبها على أبلغ نظام - إلى قوله - وسميته ب‍ " تحرير العقايد " ورتبته على ستة مقاصد " فيظهر منه أنه سماه تحرير العقايد لكنه اشتهر بالتجريد، رأيت منه نسخا منها نسخة خط المولى علي رضا التوي سركاني ؟ فرغ منها سنة 1005 وهو من علماء المائة الاولى بعد العشرة كما ذكرته في (الروضة النضرة) وهي في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلا وطبع مستقلا ومع بعض شروحه مكررا، أثنى عليه عامة العلماء ومدحه كافة شراحه واعتنى بشرحه العامة والخاصة، وقد مدحه الفاضل القوشچي من العامة في شرحه المعروف بالشرح الجديد (بانه مخزون بالعجائب مشحون بالغرائب صغير الحجم وجيز النظم كثير العلم جليل الشان حسن النظام مقبول الائمة العظام لم يظفر بمثله علماء الامصار) واليك فهرس مقاصده (1) في الامور العامة وفيه فصول أولها في مبحث الوجود والعدم (2) في الجواهر والاعراض (3) في اثبات الصانع تعالى وصفاته (4) في النبوة (5) في الامامة (6) في المعاد، وعليه حواش لا تحصى وشروح كثيرة (فأول الشروح) شرح تلميذ المصنف آية الله العلامة الحلي المتوفى سنة 726، وهو مطبوع متداول اسمه كشف المراد، وله شرح منطقه مستقلا في مجلد سماه الجوهر النضيد في شرح منطق التجريد، (والثاني) شرح الشيخ شمس الدين محمد الاسفرايني البيهقي سمى شرحه تعريد الاعتماد في شرح تجريد الاعتقاد وهو شرح مزجه بالاصل (الثالث) شرح الشيخ شمس الدين محمود بن عبد الرحمن بن احمد العامي الاصفهاني المتوفى سنة 749، قال في أوله إن العلامة الحلي هو اول من شرحه ولولا شرحه لما شرح هذا المتن، ثم قال ورأيت له شرحا آخر مزجيا لا يتبين المتن

[ 354 ]

منه وهو للشيخ شمس الدين محمد الاسفرايني البيهقي، أما شرح الاصفهاني المذكور فقد سماه تسديد القواعد في شرح تجريد العقايد أوله (الحمد لله المتوحد بوجوب الوجود) توجد نسخة منه بخط الشيخ ياسين بن صلاح الدين علي بن ناصر البحراني، شرع فيه سنة 1124 وفرغ منه سنة 1126 في مكتبة الشيخ محمد السماوي، ونقش خاتمه (سلام على آل يس) ويعرف هو بالشرح القديم. لا لكونه أقدم الشروح حيث أنه صرح في أوله بتقدم شرحي العلامة والبيهقي عليه. بل لتقدمه على خصوص الشرح (الرابع) الموصوف بالشرح الجديد وهو تأليف الفاضل القوشچي الشيخ علاء الدين علي بن محمد المتوفى سنة 879 الفه للسلطان أبي سعيد أوله (خير الكلام حمد الله الملك العلام) وقد كثرت الحواشي والتعليقات على هذين الشرحين القديم والجديد ولا سيما ثانيهما لمزيد اعتناء المحققين بهما حتى أن المحقق المولى جلال الدين محمد الدواني كتب على الشرح الجديد حواشي ثلاثا والسيد صدر الحكماء كتب حاشيتين. وجمعت الحواشي الخمس وسميت بالطبقات الجلالية والصدرية. أما الشرح القديم فقد كتب السيد الشريف علي بن محمد الجرجاني المتوفى سنة 816 حاشية عليه اشتهرت بحاشية التجريد. وكتبوا على هذه الحاشية ايضا حواشي كثيره نذكرها جميعا في حرف الحاء ثم بعد هذه الشروح الاربعة توالت الشروح إلى قرب عصرنا (5) شرح المحقق النيريزي الشهير بالحاج محمود بن محمد بن محمود النيريزي فرغ منه سنة 913 وهو مجلد كبير في شرح خصوص المنطق منه (6) شرح المولى زين الدين علي البدخشي بالفارسية سماه تحفة شاهي وعطية إلهي. فرغ منه سنة 1023 وهو شرح الالهيات منه (7 و 8) شرحا المولى عبد الرزاق بن علي بن الحسين اللاهجي المتوفى سنة 1051

[ 355 ]

سمى أحدهما ب‍ " شوارق الالهام " وهو شرح الامور العامة والجواهر والاعراض والالهيات، وسمى ثانيهما ب‍ " مشارق الالهام " خرج منه شرح المقصد الاول في الامور العامة، (9) الشرح الفارسي لميرزا عماد الدين محمود الشريف ابن ميرزا مسعود السمناني الصدر في دار السرور " برهان پور " فرغ منه سنة 1068 (10) شرح المولى بلال الشاخني القائني، ذكره المولى المعاصر الحاج الشيخ محمد باقر البيرجندي، في بغية الطالب المطبوع. (11) الشرح الفارسي ايضا، للسيد الامير محمد أشرف ابن السيد عبد الحسيب بن السيد احمد بن زين العابدين العلوي العاملي المتوفى سنة 1145. وهو صاحب فضائل السادات المطبوع سنة 1313 حدثني - باسبوع قبل وفاته - السيد الفاضل البارع ميرزا هاشم بن آقا جلال الدين بن ميرزا مسيح بن ميرزا محمد باقر صاحب الروضات الموسوي الخوانساري الاصفهاني المتوفى غريقا بشط الكوفة في يوم الخميس (27 ج 1 - 1356) وعمره نيف وثلاثون سنة فقال إن نسخة هذا الشرح موجودة في مكتبتنا باصفهان وقد وعدنا أن يكتب الينا بعض خصوصياته لكن لم يمهله الاجل. (12) الشرح الموسوم ب‍ " البراهين القاطعة " للمولى محمد جعفر الاسترابادي المتوفى سنة 1263 كما مر. (13) الشرح الفارسي لميرزا محمد بن سليمان التنكابني مؤلف " قصص العلماء " المتوفى سنة 1302. قال في قصصه إنه يقرب من خمسة عشر الف بيت. (1279: تجريد اللغات) نصاب منظوم بالتركية في قوانين الصرف التركية ولغاتها. لميرزا علي بن الحاج المولى مصطفى البادكوبي فرغ من نظمه سنة 1264 في قزوين وطبع الكتاب في سنة 1286 وكانت وفاة الناظم قبل تاريخ الطبع كما يظهر من الدعاء له في المطبوع أوله

[ 356 ]

(الحمد لله الذي جعلنا لاظهار قدرته ناطقين). (1280: تجريد المعبود) في جواب شبه النصارى واليهود. للمولى السيد أبي القاسم بن الحسين بن النقي الرضوي اللاهوري المتوفى سنة 1324 طبع سنة 1315. (1281: تجريد المنطق) لسلطان المحققين خواجه نصير الدين محمد ابن محمد بن الحسن الطوسي المتوفي سنة 672 هو عدل كتابه تجريد الكلام. أوله (نحمد الله حمد الشاكرين... فانا أردنا أن نجرد أصول المنطق ومسائله على الترتيب ونكسوها حلي الايجاز والتهذيب) وهو مرتب على تسعة فصول. طبع ضمن شرحه الموسوم ب‍ " الجوهر النضيد " بايران. وله شرح آخر للنيريزي أشرنا إليه آنفا. (1282: تجريد النفس) للشيخ محمد علي بن ابي طالب الشهير بالشيخ علي الحزين الزاهدي الجيلاني الاصفهاني المولود سنه 1103 والمتوفى ببنارس الهند سنة (1181) فارسي في بيان أحوال النفس وتجريدها وصنايع الله كما ذكر في فهرس كتبه. ورأيت منه نسخة ضمن مجموعة في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري بالنجف. (1283: تجريد النية) من الرسالة الفخرية للشيخ كمال الدين عبد الرحمن بن محمد بن ابراهيم بن العتايقي الحلي الذي كان حيا - على ما يظهر من تواريخ تصانيفه - بين سنة 732 وسنة 787 ويعبر عن العلامة الحلي في كتابه الايضاح والتبيين المذكور في (ج 2 - ص 502) بشيخنا المصنف الظاهر في أنه كان تلميذه. وكتابه هذا اختصار للرسالة الفخرية توجد نسخته بخطه في الخزانة الغروية. * (التجزي في الاجتهاد) * هو من المسائل الاصولية التي أفردت بالتدوين وألفت فيها مختصرات

[ 357 ]

ومطولات نذكر ؟ منها ما يلي. (1284: التجزي في الاجتهاد) للسيد أبي الحسن بن السيد محمد ابراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين بن (غفران مآب) النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنه 1298 والمتوفى سنة 1355 ذكر ولده السيد علي نقي أنه كان يرى التجزي أولا ثم عدل عنه. (1285: التجزي في الاجتهاد) وجواز عمل المتجزي برأيه للسيد حسين ابن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1211 والمتوفى سنة 1273 كتبه وهو ابن ثمان عشرة سنة أوله (الحمد لله حق حمده كما يستحقه) فرغ منه في (13 شوال - 1228) وعرضه على والده العلامة كما ذكر في ترجمته في ورثة الانبياء وغيره (1286: التجزي في الاجتهاد) للشيخ المولى محمد رفيع بن عبد المحمد ابن محمد رفيع بن احمد بن صفي الكوازي الكزازي النجفي المتوفى بها نيف وثلاث ماية والف كان أجل تلامذة الآية العظمى الحاج ميرزا حبيب الله الرشتي وتزوج بابنته السيد أبو القاسم الاشكوري وصارت كتبه عنده وذكر هو فهرس تصانيفه في إجازته للسيد عبد الرحمن بن السيد محمد تقي الحسيني الكرهرودي الكزازي. (التجزي في الاجتهاد) للسيد ميرزا صالح العرب سبط الامير سيد علي صاحب الرياض مر في (ج 1 - ص - 271) بعنوان الاجتهاد والتقليد المطبوع سنة 1296. (1287: التجزي في الاجتهاد) للمولى عبد الصمد الهمداني الحائري الشهيد بها في وقعة الوهابيين سنة 1216 أوله (الحمد لله المنزه عن وصمة التجزي والتركيب) رتبه على مقامين " المقام الاول " في جوازه ووقوعه " والثاني " في حجية رأي المتجزي، يقرب من الف بيت

[ 358 ]

والنسخة رأيتها في خزانة كتب السيد الآية المجدد الشيرازي بسامراء وهي بخط السيد نصر الله بن أبي القاسم الحسيني فرغ من الكتابة 1240 (1288: تجزئة الامصار) وتزجية الاعصار. المعروف بتاريخ وصاف أو " وصاف الحضرة " تاريخ فارسي الفه خواجه عبد الله بن فضل الله ابن عبد الله اليزدي الاصل، وحلاه باسم الوزير عطاء ملك بن بهاء الدين الجويني، وسلك فيه مسلك والده في تاريخ المعجم، وغرضه بيان مهارته في صنعة الانشاء، كما صرح به في أوائل مجلده الثاني، وهو في خمس مجلدات، بدأ فيها بتواريخ السلطان چنگيزخان ثم أولاده إلى غازان خان، أوله (حمد وستايشي كه أنوار إخلاصش آفاق وأنفس را چون فاتحه ء صبح صادق متلالا سازد وسپاسي كه در موقع شايسته گي) وآخر المجلد الخامس (لاني سألت الله فيك وقد فعل والحمد لله رب العالمين) وقد فرغ منه في شعبان سنة 711، طبع مجلده الاول سنة 1272 وسنة 1291 في ايران، وجميع مجلداته موجودة في الخزانة الرضوية والمكتبة في داخل سراي همايون باسلامبول كما يظهر من فهرسهما (1289: التجليات) منظومة في الكلام وما يتعلق به للسيد محمد تقي ابن الامير مؤمن بن الامير محمد تقي بن الامير رضا الحسيني القزويني المتوفى سنة 1270، نقل عنه السيد الناظم في حاشية منظومته الكلامية الاخرى التي سماها " نهاية التحرير " وهي بخطه موجودة في مكتبة الحسينية بالكاظمية رأيتها أولا في كتب سيدنا المرحوم السيد مهدي ابن السيد أحمد آل السيدر حيدر الكاظمي رحمه الله. (1290: التجليات) أو تاريخ عباس الذي هو اسمه التاريخي، هو بلغة أردو كتاب كبير في ترجمة السيد المفتي مير محمد عباس الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306، للفاضل الاديب ميرزا هادي الملقب

[ 359 ]

في شعره ب‍ " عزيز " المتوفى سنة 1354 وهو ابن الفاضل ميرزا محمد علي صاحب نجوم السماء الذي كان من تلاميذ المفتي مير عباس المذكور وتوفي سنة 1309 الفه في لكهنو وطبع بها سنة 1344. (1291: تجليات روح ايراني) فارسي مختصر. طبع في برلين لحسين كاظم التبريزي منشي مجلة ايران شهر في برلين سنة 1340. (1292: تجلي نور) في مشاهير جونفور. للمولوي السيد نور الدين الملقب في شعره ب‍ " زيدي " وهو بلغة أردو. طبع في الهند. (1293: كتاب التجمل) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي المتوفى سنة 350 ذكره النجاشي. (1294: التجمل والمروة) لابي محمد اسماعيل بن محمد بن اسماعيل بن هلال المخزومي الثقة نزيل مكة المعظمة في أواسط الماية الثالثة لانه يروي عنه علي بن الحسن بن الفضال والشريف علي بن احمد العقيقي وغيرهما من المقاربين لآخر الماية الثالثة. (1295: التجمل والمروة) لابي سهل صدقة بن بندار القمي المتوفى سنة 301، ذكره النجاشي. (1296: التجمل والمروة) لعلي بن مهزيار الاهوازي وكيل الائمه عليهم السلام وثقتهم ذكره وما بعده الناشي. (1297: التجمل والمروة) لابي جعفر محمد بن أورمة القمي يرويه النجاشي عنه بأربع وسائط. (1298: التجمل والمروة) لابي المثنى محمد بن الحسن بن علي الكوفي الثقة، يرويه النجاشي عنه بواسطتين. (1299: التجمل والمروة) لابي جعفر محمد بن عيسى بن عبيد بن يقطين الثقة، يرويه عنه عبد الله بن جعفر الحميري المتوفى بعد سنة 297

[ 360 ]

لانه سمع منه أبو غالب الزراري في التاريخ. (1300: تجويد البراعة) في شرح تجريد البلاغة الذي هو كما مر تأليف الشيخ ميثم البحراني وهذا الشرح للفاضل أبي عبد الله مقداد ابن عبد الله بن الحسين السيوري المتوفى (26 - ج 2 - 826). (1301: تجويد تطويل) للحافظ القاري المولى عبد الصمد بن كمال المشهور بالحافظ الكاشاني، أوله (حمد بى حد سزاوار متكلمي است كه) رأيت نسخة منه في الكتب الموقوفة التي كان متوليها الفقيه الشهير المولى محمد حسين القومشهي الكبير. (1302: تجويد التنزيل) في علم الترتيل للشيخ علي بن المولى محمد جعفر المعروف ب‍ " شريعتمدار " الاسترابادي الطهراني المتوفى بها سنة 1315، ذكره في كتابه " غاية الآمال ". (1303: تجويد الحروف) مختصر أوله (الحمد لله رب الارباب) للسيد أسد الله بن محمد باقر الحسيني، رأيت نسخة منه في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين، وليس المؤلف ابن حجة الاسلام الاصفهاني فانه موسوي وهذا حسيني كما صرح به. (1304: تجويد الطاهري) للمولى محمد نصير الشريف ابن المولى محمد مقيم العطار، ألفه بأمر أستاده فسماه باسمه وهو الشيخ محمد طاهر الشيرازي القمي المتوفى بها سنة 1098 رأيت النسخة في النجف الاشرف. (1305: تجويد الفاتحة) فارسي للمولى جلال الدين محمد بن عبد الجليل ابن محمود بن محمد الصافي. حكى فيه عن أئمة التجويد أنه يلزم الاحتياط التام في إثنين وخمسين موضعا عند قراءة سورة الفاتحة فذكر من تلك المواضع سبعة وعشرين موضعا مفصلا مبسوطا. ثم قال ويظهر من حكم المواضع المذكورة حكم بقية المواضع ألى تمام الاثنين والخمسين.

[ 361 ]

ثم ذكر مخارج الحروف ثم اوصافها واحدا واحدا، وقد ينقل فيه عن " الدر الفريد " للمولى طاهر حافظ الاصفهاني، وقال في أثنائه عند ذكر أمير المؤمنين عليه السلام بهذه العبارة (شاه ولايت وچراغ أهل حق وهداية أمير المؤمنين وإمام المتقين أسد الله الغالب علي بن أبي طالب) يوجد ضمن مجموعة في كتب السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التستري في النجف الاشرف، تاريخ كتابة المجموعة قبل سنة 1080. (1306: تجويد الفاتحة والتوحيد) للمولى محمد بن محمود بن محمد بن علي سبط ناصر الدين أبي القاسم السمرقندي، مختصر أوله (الحمد لله رب العالمين) وبعد ذكر النبي صلى الله عليه وآله قال (وآله الطيبين الطاهرين المشار إليهم بآل طه ويس) كتبه بالتماس بعض الاخوان، وذكر في آخره أن كفوا، بضم الفاء من غير همزة عند حفص، وإسكان الفاء والهمزة وصلا وابدال الهمزة واوا في الوقف عند حمزة، والباقون يضمون الفاء ويهمزون وقفا ووصلا، رأيت نسخة كتبها لنفسه الشيخ محمد بن علي بن محمود بن ابراهيم التستري سنة 1093، وهو من تلاميذ المحدث السيد نعمة الله الجزائري، ونسخة أخرى في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين منضمة إلى رسالة في الخلافات بين شعبة وحفص لهذا المؤلف ايضا * (تجويد القرآن) * علم التجويد، هو علم تحسين قرائة القرآن وترتيله، المأمور به في الآية الشريفة " ورتل القرآن ترتيلا " وهو من شعب علم القراءة، متحد معه في الموضوع لكن البحث في علم القراءة إنما هو في مواد ألفاظ القرآن الشريف وصور حروفها، وفي علم التجويد يبحث عن كيفيات اداء تلك الالفاظ وصفات حروفها من الترقيق والتفخيم والاظهار والاخفاء والاشباع والروم والادغام والغنة والمد والوقف والوصل وغيرها

[ 362 ]

ولاكثر ما كتب في هذا الفن عناوين خاصة تذكر بها في محالها مثل " البيان في تجويد القرآن " وغيره، وما لم نطلع على إسمه الخاص نذكره في المقام بهذا العنوان العام. (1307: تجويد القرآن) للمولى محمد ابراهيم بن محمد علي الطبسي الخراساني، أوله (الحمد لله الذي هدانا سبيل الرشاد ولم يكل دينه إلى آراء العباد). (1308: تجويد القرآن) للمولى احمد بن الحسين من ولد برير بن خضير الهمداني مرتب على إثنى عشر بابا، توجد منه نسخة كتابتها سنة 753، في " 42 ص " في مكتبة المجلس بطهران كما في فهرسها. (1309: تجويد القرآن) للشيخ أحمد بن زيد الدين الاحسائي، المتوفى سنة 1241 يوجد ضمن مجموعة في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء (1310: تجويد القرآن) للشيخ مهذب الدين احمد بن عبد الرضا. المعاصر للشيخ الحر وصاحب " فائق المقال " في الرجال الذي فرغ من تأليفه في حيدر آباد الهند سنة 1085. وذلك بعد مسافرته من خراسان إليها كما يظهر من مجموعة من رسائله الموجودة في مكتبة الشيخ هادي آل كاشف الغطاء فانه فرغ من بعضها في المشهد الرضوي ومن بعضها في توابع المشهد وقراها من سنة 1068 إلى سنة 1077 ثم انتقل إلى كابل وكتب بها بعض كتبه سنة 1080 ثم انتقل إلى شاه جهان وكتب بها بعض كتبه سنة 1081 ومر له آداب المناظرة والاخلاق. ويأتي له (الدرة النجفية) في أصول الفقه الذي كتب عليه الشيخ الحر تقريظا بخطه في سنة 1075 والموجودة نسخته في مكتبه الحاج السيد محمد الزنجاني المتوفى 1355 وبما أن الشيخ الحر الف كتابه أمل الآمل سنة 1097 وذكر فيه أن له من بدء مجاورة المشهد الرضوي

[ 363 ]

إلى هذا التاريخ نحوا من أربع وعشرين سنة فيظهر أن تقريظه للدرة كان في أوائل تشرفه إلى المشهد وكان الشيخ مهذب الدين من المصنفين قبل لقاء الشيخ الحر له بسنين كما يظهر من تواريخ تصانيفه، فيبعد كونه من تلاميذ الشيخ الحر كما حكاه في نجوم السماء عن تذكرة العلماء معبرا عن إسمه بأحمد بن رضا وذاكرا من تصانيفه التجويد المذكور وفائق المقال مع أنه سمى نفسه في ما رأيت من تصانيفه أحمد بن عبد الرضا ومنها تحفة ذخاير كنوز الاخبار الذي هو في مجلدين في شرح الاخبار ونقل عنه في " نامه ء دانشوران " لكن بعنوان أحمد بن عبد الرضا البصري ولم أر التقييد بالبصري في غيره. (1311: تجويد القرآن) للحاج الشيخ اعجاز حسين بن جعفر حسن ابن علي حسين البدايوني الهندي المولود 14 ذي القعدة سنة 1298 والمتوفى في ذى القعدة 1350 مطبوع بلغة أردو ومر له ايضاح الفرايض (1312: تجويد القرآن) لبعض الاصحاب، مرتب على إثنى عشر فصلا وخاتمة الحادي عشر من فصوله في اختلاف القراء في سورة الفاتحة والثاني عشر في اختلافهم في سورة التوحيد والخاتمة في اعراب البسملة مختصرا، رأيت منه نسخة عليها تملك السيد صدر جهان الحسيني سنة 1080 وهي عند السيد آقا التستري النجفي. (1313: تجويد القرآن) فارسي مختصر لبعض الاصحاب عناوينه تنبيه، تكملة، وأمثال ذلك، رأيته ضمن مجموعة لمولانا الشيخ محمد رضا النائني فيها عدة رسائل في التجويد بخط المولى عبد الباقي القائني كتب بعضها في قصبة خوسف سنة 1068. (1314: تجويد القرآن) فارسي مختصر لبعض الاصحاب وهو مرتب على ستة فصول في بعض قواعد التجويد، أوله (الحمد لله الذي خلق

[ 364 ]

الانسان علمه البيان) يوجد ضمن المجموعة المذكورة بالخط والتاريخ المذكورين. (1315: تجويد القرآن) فارسي مرتب على ثمانية فصول أول الفصول في النون الساكنة والتنوين وثامنها في الوقف ايضا لبعض الاصحاب بالخط المذكور في التاريخ ضمن تلك المجموعة. (1316: تجويد القرآن) فارسي مبسوط، لبعض الاصحاب، ايضا بالخط والتاريخ المذكورين ضمن تلك المجموعة، وفي أوله نقص بعض الصفحات. أول الموجود منه أحكام البسملة وقفا ووصلا بما قبلها وبما بعدها ثم بيان مخارج الحروف وصفاتها على سبيل الكلية. ثم مخارج الحروف وصفاتها مفصلة على الترتيب المألوف من الالف إلى الياء. ثم القواعد التجويدية بعنوان فائدة أو تكملة أو تنبيه. وفي آخره أورد دعاء سجدة التلاوة ودعاء ختم القرآن بروايات الائمة عليهم السلام. ثم بين طريق الاستخارة عن السيد ابن طاوس وعين اوقات الاستخارة. (1317: تجويد القرآن) فارسي لبعض المتأخرين عن القرن الحادي عشر مختصر مرتب على عدة فصول وآخرها في اقسام الوقف وذكر في فصل منها عدد مخارج الحروف قال (أصح أقوال اينستكه هفده مخرج است چنانچه سيد أبو القاسم فندرسكى در أشعار خود فرموده) ومراده " نظم اللئالي " الآتي أن نسبته إلى الفندرسكي خطاء وانما هو للسيد الامير أبي القاسم المعروف بالقاري المشهدي الخراساني نزيل شيراز الذي فرغ من نظمه سنة 1061 وكان حيا إلى سنة 1083، قال في شعره: - بيست ونه حرف تهجي دان بقولي بيست وهشت در شمار مخرج أقوال است أقوى هفده گشت

[ 365 ]

رأيته في مكتبة الشيخ ميرزا محمد الطهراني بسامراء. (1318: تجويد القرآن) فارسي مختصر لبعض مقاربي العصر أو المعاصرين كتبه الخطاط الشهير الحاج الشيخ زين العابدين ابن المولى العالم الجليل المولى محمد علي المحلاتي الطهراني في آخر نسخة من دعاء الصباح المترجم نظما ونثرا بامر أمير السلطان ميرزا علي أصغر خان سنة 1305 وطبع في التاريخ. (1319: تجويد القرآن) المرتب على خمس مقالات، أولها في الادغام والاظهار، وآخرها في مخارج الحروف، هو لبعض الاصحاب أوله (الحمد لله الذي أنزل القرآن نورا لعباده المستهدين - إلى قوله - وعلى عترته قرناء الكتاب في وجوب التمسك بهما على العالمين). (1320: تجويد القرآن) فارسي في ثمانية أبواب، وهو أيضا لبعض الاصحاب رأيت منه نسخة كتابتها سنة 1060 في كتب المولوي حسن يوسف الكشميري بكربلا، وفهرس أبوابه (1) الاستعاذة (2) البسملة (3) المد والقصر (4) الادغام (5) الاظهار والاخفات (6) التفخيم والترقيق (7) الروم والاشمام (8) مخارج الحروف. (1321: تجويد القرآن) للسيد جعفر السبزواري المعاصر للسلطان آغا محمد خان القاجاري الذي توفي سنة 1211، وللسيد ميرزا مهدي الشهيد سنة 1218 وهو ابن أخت السيد محمد إمام الجمعة بالمشهد الرضوي الذي توفي سنة 1198، وتوفي المؤلف قبيل شهادة ميرزا مهدي ودفن مع خاله المذكور كما ترجمه في مطلع الشمس، وذكر المولى نوروز علي في فردوس التواريخ (أن تصانيفه ومنها التجويد موجودة في خزانة كتبي). (1322: تجويد القرآن) للحاج المولى محمد جعفر بن سيف الدين الاسترابادي المعروف بشريعتمدار المتوفى سنة 1263، أوله (الحمد لله

[ 366 ]

على نواله) مختصر فارسي مرتب على مقدمة وأربعة فصول رأيته ضمن مجموعة في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلا. (1323: تجويد القرآن) للعلامة العماد السيد محمد الجواد بن محمد بن محمد الحسيني القشاقشي العاملي النجفي المتوفى بها سنة 1226 أوله (الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ورضي الله عن مشايخنا أجمعين) مرتب على إثنى عشر فصلا، رأيته في مكتبة الشيخ الفقيه الحاج محمد حسن كبة البغدادي وطبع اخيرا بمطبعة مفتاح الكرامة. (1324: تجويد القرآن) للسيد حسن بن العلامة السيد دلدار علي بن محمد معين النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1260 أوله (الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا مشيرا ولا ظهيرا) ذكره في كشف الحجب. (1325: تجويد القرآن) للمولى حسن بن محمد علي اليزدي الحائري صاحب مهيج الاحزان وتلميذ السيد المجاهد الذي توفي سنة 1242 أوله (الحمد لله الرؤف المنان) فارسي مرتب على فصول، وينقل فيه عن تحفة الابرار، للسيد حجة الاسلام الاصفهاني الذي توفي سنة 1260، وله في الفقه كتاب المغتنم الذي فرغ من طهارته سنة 1242) (1326: تجويد القرآن) للمولى الحاج محمد حسن بن المولى علي القائني ذكره المولى المعاصر البيرجندي في كتابه بغية الطالب المطبوع. (1327: تجويد القرآن) لسيد العلماء السيد حسين بن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1273 ذكره حفيده في " ورثة الانبياء ". (1328: تجويد القرآن) للمولى حسين بن محمد علي القاري البهشتي المعروف في عصر شاه اسماعيل الفاتح الماضي وكان عالما فاضلا متكلما اماميا من تلاميذ ولد السيد الشريف الجرجاني كما حكي عن صاحب الرياض

[ 367 ]

كذلك (أقول) توفي الشريف الجرجاني سنة 816 وتوفي إبنه شمس الدين محمد سنة 838، وعليه فيكون البهشتي هذا من أواسط المائة التاسعة ومعاصرا للشيخ خضر الحبلرودي الذي قرأ أولا في شيراز على شمس الدين محمد المذكور. ويكون والده من أواخر القرن الثامن وبما أنا لم نر أثرا من الاسماء المركبة فيما قبل القرن العاشر الذي حدث فيه تركيب الاسماء مع محمد أو مع علي فنحتمل سقوط كلمة (إبن) بين لفظي محمد وعلي. والله اعلم ويأتي مراشد الاخوان وحلية المرتلين للمولى محمد علي القاري ابن الحسين البهشتي وهو من المتأخرين. (1329 تجويد القرآن) للمولى رضا قلي القاري المتأخر مؤلف تحفة الغرائب الآتي فارسي مختصر ألفه للمبتدئين ورتبه على مقدمة واثنى عشر فصلا وخاتمة فهرس الفصول (1) في الاستعاذة (2) في البسملة (3) في التنوين والنون الساكنة (4) في الاظهار (5) في القلب (6) في الاخفاء (7) في مخارج الحروف (8) في صفاتها (9) في الميم الساكنة " 10 " في المد " 11 " في إدغام الذال " 12 " في احكام الراء والخاتمة في ترقيق الهمزة والنسخة ضمن مجموعة السيد حسين الهمداني. (1330 تجويد القرآن) للسيد الامير رضا بن محمد قاسم الحسيني القزويني المعاصر للعلامة المجلسي. وهو الجد الاعلى للحاج السيد محمد تقي الذي توفي سنة 1270 حدثنا به سميه وحفيده السيد محمد تقي المدرس في النجف المشهور بالسيد آقا القزويني المتوفى سنة 1333. (1331: تجويد القرآن) للمولى محمد زمان بن الحاج محمد طاهر التبريزي أوله " الحمد لله الذي جعلنا مطيعين لاحكام القرآن " فارسي طبع سنة 1319 ودعا فيه للمصنف بما يظهر وفاته قبل التاريخ. (1332: تجويد القرآن) أيضا فارسي للمولى محمد زمان التبريزي المذكور

[ 368 ]

أوله " الحمد لله الذي وفقنا لقرائة الكلام المجيد ومنزلاته... چون أقل خلق الله في طاعته. وأحوج عباد الله في كرامته. محمد زمان بن الحاج محمد طاهر التبريزي. شرف سعادت علم ترتيل وقرائترا يافته. بنا بخواهش يكى از دوستان صادق الولاية... بتحرير رسالة مختصري در تجويد كلام ربانى اقدام نمود " عناوينه فصل فصل. شرع أولا بتسمية الاسنان وأعدادها رأيت النسخة عند عبد الكريم العطار بالكاظمية (1333: تجويد القرآن) للسيد زين العابدين بن أبي القاسم الطباطبائي الزواري الطهراني المتوفى بها حدود سنة 1303 وحمل طريا إلى النجف الاشرف فارسي مرتب على مقدمتين واثني عشر مقاما وخاتمة يزيد على الف بيت. توجد النسخة بخطه عند ابن أخته مولانا الشيخ ميرزا محمد الطهراني بسامراء مع تصانيفه الاخر التي منها بديع الاعجاز مر (1334: تجويد القرآن) للمولى زين العابدين بن عبد الحسين الخواتون آبادي. فارسي في التجويد على قراءة عاصم وهو غير قواعد القرآن الفارسي في قراءة عاصم كما يأتي. توجد نسخة منه عند السيد شهاب الدين التبريزي. قال ويحتمل أنه عبد الحسين بن زين العابدين. (1335: تجويد القرآن) للمولى محمد طاهر. يوجد في الخزانة الرضوية كما رأيته في الفهرس المخطوط السابق للخزانة ولعله الذي مر بعنوان التجريد في التجويد أو منتخبه الآتي أنه كتب في حياة مؤلفه سنة 1118 ويحتمل أنه للمولى محمد طاهر الحافظ الاصفهاني مؤلف الدر الفريد ومنتخبه الذي يوجد منه نسخة كتابتها سنة 892. (1336: تجويد القرآن) فارسي للمولى طاهر حافظ الاصفهاني رأيته أولا بكربلا عند مولانا الشيخ محمد علي القمي ثم رأيت نسخة أخرى في النجف عند السيد احمد المدعو بالسيد آقا التستري أوله " الحمد لله

[ 369 ]

رب العالمين " وعناوينه باب باب بدأ بباب المد والقصر ثم باب الادغام وفي هامش هذه النسخة بخط كاتبها أن كتاب منهل العطشان في رسم أحرف القرآن لمؤلف هذا التجويد المولى طاهر حافظ. (1337: تجويد القرآن) للمفتي مير محمد عباس الموسوي التستري المتوفى سنة 1306 كما ذكر في التجليات. (1338: تجويد القرآن) فارسي للسيد الامير عبد الجليل القاري الحسيني، قال في الرياض (الظاهر أنه من علماء عصر الدولة الصفوية ورأيت نسخته في رشت). (1339: تجويد القرآن) لعبد الجليل الحسين القاري، كما في النسخة الموجودة في مكتبة مولانا الشيخ ميرزا محمد الطهراني، فيحتمل تصحيف الحسين وأنه للامير عبد الجليل الحسيني الذي ذكره في الرياض ويحتمل أنه عبد الجليل بن الحسين فسقط لفظة ابن عن قلم الناسخ، وهو فارسي مختصر يقرب من ألف بيت، ألفه باسم الوالي خواجه يمين الدولة أمين الدين محمود، أوله (الحمد لله الذي أنزل القرآن على سبعة أحرف والصلاة على محمد المحمود في التوراة والانجيل والصحف وعلى آله معالم الهدى) مرتب على إثني عشر بابا الباب الثاني في البسملة وصرح فيه بانها جزء للسور كلها إلا سورة البرائة وأنه لا يجوز وصلها بالسورة السابقة والوقف عليها لانها جزء للآتية. وعلى هذا تصير جزء للماضية. (1340: تجويد القرآن) للشيخ عبد الحسين ابن الشيخ نعمة ابن الشيخ علاء الدين ابن الشيخ أمين الدين ابن الشيخ محيي الدين ابن الشيخ محمود بن احمد بن محمد بن طريح الطريحي النجفي المتوفى بها سنة 1295 قرأ عليه سيدنا أبو محمد الحسن صدر الدين وترجمه في تكملة الامل وذكر تصانيفه وكان زعيم هذا البيت ورأيت نسبه بخطه كما

[ 370 ]

ذكرت وهو أخ الشيخ عبد الرسول الطريحي المتوفى سنة 1344. (1341: تجويد القرآن) فارسي لعبد الحق الجندي الشهير بآقا مير قاري مرتب على مقدمة وإثنى عشر بابا. أوله (شكر وسپاس وحمد بي قياس قادري را سزاست كه مزارع) فرغ منه سنة 1004 رأيته نسخته في الخزانة الغروية. (1342: تجويد القرآن) للحاج الشيخ عبد النبي بن الحاج الشيخ أبي تراب إمام الجمعة بشيراز المتوفى (10 - ع 1 - 1354) نسخة منه عليها إجازة المؤلف لتلميذه السيد شهاب الدين التبريزي توجد عنده أوله (الحمد لله الذي نزل الفرقان). (1343: تجويد القرآن) للشيخ محمد علي الشهير بعلي بن أبي طالب الحزين الزاهدي الاصفهاني المتوفى سنة 1181 حكاه في نجوم السماء عن فهرس تصانيفه الكثيرة. (1344: تجويد القرآن) للسيد علي بن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1200 والمتوفى بالحائر الشريف سنة 1259 ذكره مع ترجمته في نجوم السماء. (1345: تجويد القرآن) لسيف الدين علي الشريفي الترشيزي. توجد نسخة منه في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني تاريخ كتابتها رجب سنة 1001. (1246: تجويد القرآن الكبير) (1347: تجويد القرآن الوسيط) (1348: تجويد القرآن الوجيز) كل هذه الثلاثة للشيخ محمد علي بن الشيخ موسى بن جعفر بن محمود ابن غلام علي الاسدي النجفي الكاظمي مؤلف " حزن المؤمنين " في سنة 1257 كما يأتي ترجمه سيدنا في التكملة وذكر تصانيفه.

[ 371 ]

(1349: تجويد القرآن) فارسي لميرزا علي أكبر بن ميرزا شير محمد الهمداني المتوفى سنة 1325، ناظم " آب حياة " الملقب في شعره ب‍ " دبير " كانت نسخة منه في مكتبة السيد محمد باقر إمام الجمعة بهمدان الذي توفي سنة 1330 كما حكاه لنا الحاج الشيخ عبد المجيد الهمداني (1350: تجويد القرآن) للمولى علي اكبر بن محمد، كتبه لفخر الدولة الحاج محمد حسين خان القاجاري المروي المتوفى في الخميس (21 - ج 2 1234) واليه تنسب المدرسة المؤسسة بطهران فيقال لها مدرسة المروي أو الفخرية، توجد نسخة منه في مكتبة ميرزا آقا فاضل الهاشمي بسبزوار. (1351: تجويد القرآن) للسيد علي محمد بن السيد محمد بن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المولود سنة 1270 والمتوفى سنة 1312، وتصانيفه يقرب من الماية كما ذكره في التجليات. (1352: تجويد القرآن) للمولى عماد الدين علي بن عماد الدين علي بن نجم الدين محمود المدعو بعماد الدين علي الشريف القاري الاسترابادي مولدا المازندراني مسكنا، رأيت نسبه بعين ما مر بخطه على ظهر كتاب " خلاصة الاقوال " الذي فرغ كاتبه منه سنة 952 كتب اولا تملكه له وشهادته بمقابلته باصل مصحح ثم ذكر أنه يروي الخلاصة عن العلامة بواسطة السيد محمود والشيخ حسين تلميذي الشيخ زين الدين الشهيد سنة 966 عن أستاذهما الشهيد بأسناده إلى المؤلف، ومراده السيد الامير نظام الدين شاه محمود الشولستاني والشيخ عز الدين حسين ابن عبد الصمد العاملي المتوفى سنة 984 والد الشيخ البهائي، وذكر أيضا أنه يروي عن المولى عبد الله عن الشيخ إبراهيم الميسي عن والده الشيخ علي بن عبد العالي الميسي، ومراده المولى عبد الله بن محمود التستري الشهيد ببخارا سنة 997 فيظهر من طبقة مشايخه حسب جريان

[ 372 ]

العادة أنه كان من علماء آخر المائة العاشرة وأول الحادية عشرة، وكان أوائل عصره أواخر عصر السلطان شاه طهماسب والف باسمه " التحفة الشاهية " وهو في التجويد أيضا لكنه فرق بينه وبين هذا التجويد الموجود نسخة منه ضمن مجموعة من كتب التجويد، كلها بخط الفاضل المولى عبد الباقي القائني، فرغ من بعضها سنة 1068، وفرغ من هذا التجويد سنة 1074، رأيتها في كتب مولانا الشيخ محمد رضا النائني النجفي، فان أول هذا التجويد (الحمد لله رب العالمين) وبعد الخطبة ذكر أن أفضل العبادات بعد المعرفة الصلاة الموقوفة صحتها على معرفة تجويد القرآن، ولم يسمه باسم، ولم يذكر من الف له الكتاب ورتبه على مقدمة واثنى عشر فصلا، هذا فهرسها (1) مخارج الحروف (2) صفاتها (3) الترقيق والتفخيم (4) هاء الكناية (5) المد (6) الادغام (7) التنوين والنون الساكنة (8) الوقف (9) الاستعاذة (10) البسملة " 11 " الاختلاف في الفاتحة والتوحيد " 12 " اللحن وأما " التحفة الشاهية " ففى أوله بيت فارسي كما يأتي ثم صرح فيه باسم السلطان شاه طهماسب وسمى الكتاب بالتحفة الشاهية، ورتبه على مقدمة في فضل قراءة القرآن، وإثنى عشر بابا حادي عشرها في الاختلاف في الفاتحة، وثاني عشرها في الاختلاف في التوحيد، ثم كتب له خاتمة في اللحن، وسائر أبوابه مطابقة مع فصول هذا التجويد في المطالب مع الاختلاف في بعض الالفاظ، ومر للمولى عماد الدين هذا إثبات الواجب، وله غير هذين التجويدين عدة كتب في القراءة يأتي بعضها في الرسائل بعنوان " رسالة في أصول قراءة حمزة، والكسائي، وابن كثير. وأبي عمرو. وعاصم. ونافع " فقد الف رسائل مستقلة في أصول قراءة كل واحد منهم برواية كل من راوييهم

[ 373 ]

عن طريق الشاطبي وكلها موجودة وذكر في الرياض أنه رآها جميعا ببلدة آمل وغيرها وحكي ترجمته عن " عالم آراء " وغيره مصرحين بانه كان من علماء دولة شاه طهماسب وبعده وكان من بين العلماء ذا قرب ومنزلة عظيمة ويعرض على حضرته المطالب والحاجات، وله مهارة تامة في علم القراءة والتجويد، وله كتب مبسوطة ومختصرة فيهما. (1353 تجويد القرآن) للشيخ فتح الله بن علوان الكعبي الدورقي المتوفى سنة 1130، كان من تلاميذ السيد المحدث الجزائري وترجمه حفيد أستاده وهو السيد عبد الله في إجازته الكبيرة، وله تصانيف منها " الاجادة في شرح القلادة " كما مر. (1354 تجويد القرآن) للمولى كلب علي بن نوروز علي التبريزي، كانت نسخة منه عند الشيخ محمد جعفر الخشتي سنة 1274 كما كتبه الشيخ جعفر بخطه على ظهر بعض متملكاته من الكتب. (1355: تجويد القرآن) للمولى محمد محسن بن سميع القاري الكرمانشاهاني، أوله (الحمد لله رب العالمين والسلام على محمد وآله الطاهرين) مرتب على مقدمة وثمانية فصول وخاتمة ضمن مجموعة رقم (1019) في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة. ومر تفصيل حاله في أرجوزته في أصول الفقه. (1356: تجويد القرآن) لميرزا محمد بن سليمان التنكابني المتوفى سنة 1302. ذكره في قصصه. (1357: تجويد القرآن) للمولى حسن بن محمد باقر القره باغي من قدماء تلاميذ العلامة الانصاري يوجد ضمن مجموعة من رسائله بخطه عند السيد شهاب الدين التبريزي وقد فرغ من بعضها سنة 1260. (1358: تجويد القرآن) للسيد محمد بن علي بن محمد الحسيني الجرجاني

[ 374 ]

أوله (الحمد لله الذي هدانا للايمان. ورزقنا مجاورة بيته وتلاوة القرآن) فارسي مرتب على مقدمة وستة أبواب وخاتمة. كما ذكر في أوله. لكن الموجود منه ينتهي إلى آخر الفصل الثالث من الباب السادس ولم يوجد الخاتمة فيه وآخره (پس بنا بر اين رموزيكه در مصاحف مي نويسند بيست عدد باشد) والنسخة توجد عند مولانا الشيخ محمد رضا النائني ضمن مجموعة كلها بخط الفاضل المولى عبد الباقي القائني كتبها في قرية خوسف وفرغ من الكتابة في شوال سنة 1068 وطبع مع القرآن الشريف بالقطع الكبير سنة 1286 وسنة 1316 على نفقة الحاج صمصام المك العراقي سنة 1325 ولكن في النسخ المطبوعة لم يذكر وصف الجرجاني للمؤلف ولعله سقط عن قلم النساخ. ويظهر من خطبته أنه كان مجاورا لمكة المعظمة أوان تأليفه. (1359: تجويد القرآن) للسيد محمد بن السيد معز الدين محمد المهدي الحسيني القزويني الحلي المتوفى سنة 1335 توجد بخطه عند تلميذه الشيخ عبد الكريم بن الحاج عبد الرضا الحلي. (1360: تجويد القرآن) للشيخ شرف الدين يحيى البحراني ساكن يزد ونائب أستاده المحقق الكركي ومؤلف رسالة مشايخ الشيعة. (1361: تجويد القرآن) للفقيه الشيخ يعقوب بن ابراهيم البختياري المتوفى حدود سنة 1150 كان تلميذ المحدث الجزائري ترجمه حفيد أستاده السيد عبد الله الجزائري في الاجازة الكبيرة ووصف تجويده بأنه حسن لطيف. (1362: تجهيز الموتى) للمولوي السيد عمار علي ابن السيد نظام علي السوني پتي الهندي مؤلف تفسير " عمدة البيان " المولود سنة 1244 والمتوفى سنة 1304 طبع بالهند بلغة أردو.

[ 375 ]

(تجبير الاحكام) لابي الفضل الصابوني محمد بن أحمد بن ابراهيم بن سليم الجعفي المصري والمؤلف لكتاب " الفاخر " الذي قال فيه صاحب " المقابيس " إنه مختصر من كتابه ؟ تجبير الاحكام هذا. وكانه أخذ قيد الاختصار منه عن السيد بن طاوس لكن يأتي أن في كتابه عبر عنه بكتاب تخيير الاحكام بالخاء المعجمة كما أن في نسخة الفهرست أيضا كتاب التخيير فلذا نذكره بالمعجمة في محله. (1363: تحت راية الحق) في الرد على كتاب " فجر الاسلام " تأليف أحمد أمين المصري للشيخ عبد الله بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ محمد السبيتي العاملي الكفراوي المعاصر أوله بعد البسملة (العقيدة الاسلامية تأثرت بالامتزاج... لابد لنا أن نصوب رأي صاحب الكتاب) فرغ منه (9 - ع 1 - 1349) وكتب له مقدمة الشيخ مرتضى آل يس الكاظمي طبع بمطبعة العرفان بصيدا 1351 (1364: التحديث) في رد العاملين بالحديث. لميرزا أحمد سلطان الاديب المعاصر الهندي الملقب في شعره ب‍ " خاور " ومؤلف ابطال عامل بحديث كما مر في حرف الالف أنه طبع سنة 1320 (1365: تحديد الاماكن والبقاع) الشريفة التي تكون بمكة المعظمة وذكر خصوصياتها وتعيين مساحتها طولا وعرضا بالذراع والشبر وغيرهما للحاج المولى باقر بن غلام علي التستري النجفي المعمر المجاور لمكة سنين بعد حجات عديدة وتوفي عند منصرفه عن مكة المعظمة في بمبئ وحمل إلى النجف سنة 1327 رأيته بخطه الجيد ضمن إحدى مجموعاته عند بعض أسباطه. (1366: تحديد نهايات الاماكن) لتصحيح مسافات المساكن للحكيم المنجم الماهر خواجه أبي ريحان محمد بن أبي احمد البيروني المتوفى سنة

[ 376 ]

440 صاحب " الآثار الباقية " وغيره من التصانيف الكثيرة المذكورة في ترجمته. (1367: تحديق النظر) في كيفية إدراك البصر للمولى شفيعا الجيلاني أوله (الحمد لله الذي أشرق بشعاع نوره مشارق عالم الظلمات) رأيت النسخة في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الاصفهاني النجفي والظاهر أنه المولى محمد شفيع بن محمد رفيع الجيلاني الاصفهاني المجاز من المحقق السبزواري (1085) ومن السيد ماجد الدشتكي (1087). (1368: التحذير) لاحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي المتوفى (350) ذكره النجاشي. (1369: تحذير المعاندين) أو تحفة المسلمين للمولوي السيد علي بن السيد أبي القاسم الرضوي القمي الكشميري اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288 هو فيما يتعلق بأحوال معاوية طبع بالهند سنة 1316. (1370: التحرير) في شرح ديوان الامير. أي الديوان المنسوب إلى أمير المؤمنين عليه السلام. للسيد محمد مهدي بن محمد جعفر الموسوي التنكابني. ذكره في آخر خلاصة الاخبار الذي ألفه سنة 1250 (1371: التحرير) في شرح فرائض النصير أي رسالة الفرائض تأليف خواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 ولها شروح كثيرة منها هذا الشرح وهو للمولى أبي الحسن بن المولى أحمد الشريف القائني أستاد السيد حسين بن حيدر الكركي والمجيز له ويروي عن والده وعن الشيخ عبد العالي بن المحقق الكركي الذي توفي سنة 993 وهو شرح مزج يقرب من الفين وخمسماية بيت. الفه باسم السلطان شاه طهماسب الذي توفي سنة 984 أوله (أهم الفرائض وأوجب واجب وألزم فرض. حمدا لله وارث ميراث السماوات والارض

[ 377 ]

الذي لا سبيل للقسمة إليه بضرب من الاعتبار) فرغ منه في يوم الجمعة الخامس والعشرين من المحرم سنة 962، رأيت منه نسخا كثيرة أقدمها كتابة ما يوجد في مكتبة الشيخ جعفر سلطان العلماء بطهران فان كتابتها سنة 1034 ولم يذكر إسم التحرير له إلا في نسخة توجد في مكتبة الشيخ قاسم بن الشيخ حسن آل محيي الدين من آل أبي جامع (التحرير) في الفقه للشيخ أبي العباس أحمد بن فهد الحلي المتوفى سنة 841، كذا ذكره القاضي في مجالس المؤمنين وذكر سبب تأليفه له، وتبعه على التسمية كشف الحجب و " نامه ء دانشوران " لكن الصحيح (المحرر) في فقه الاثنى عشر كما يأتي في الميم، وهو المصرح به في الامل والرياض والروضات. (1372: التحرير) في الفقه للشيخ معين الدين أبي الحسن سالم بن بدران بن سالم بن علي المصري المازني المتوفى قبل سنه 661 كما يظهر من دعاء تلاميذه له ومنهم المحقق خواجه نصير الدين الطوسي، وهو الذي نسب التحرير في الفقه إلى أستاده المذكور ونقل عنه في رسالته " الفرائض النصيرية ". (1373: التحرير) لمسائل الديباج والحرير، للشيخ عبد الله بن الحاج صالح السماهيجي البحراني المتوفى سنة 1135، عده من تصانيفه في إجازته الكبيرة وغيرها. (تحرير الابحاث) في العلوم الثلاث كما في بعض النسخ، لكنه مر بعنوان " تجريد الابحاث ". (1374: تحرير أثولوجيا) للشيخ تقي الدين أبي الخير محمد بن محمد الفارسي تلميذ الامير صدر الدين الدشتكي الذي توفي سنة 903، قال في كتابه أسامي العلوم (وإني حررت أثولوجيا تحريرا كافيا) ويحتمل

[ 378 ]

من كلامه أنه جعله جزء من كتابه " صحيفة النور ". (1375: تحرير الاحكام الشرعية) على مذهب الامامية في تمام الفقه لآية الله العلامة الحلي المتوفى سنة 726، إقتصر فيه على مجرد الفتوى وترك الاستدلال لكنه استوعب الفروع والجزئيات حتى أنه أحصيت مسائله فبلغت أربعين الف مسألة رتبها على ترتيب كتب الفقه، في أربع قواعد للعبادات والمعاملات والايقاعات والاحكام، باديا بمقدمة ذات مباحث في معنى الفقه وفضله وآدابه ومعرفته وعدم كتمانه، أوله (الحمد لله المتقدس بكماله عن مشابهة المخلوقات المتنزه بعلوه عن مشاركة الممكنات) طبع بايران سنة 1314، ويأتي في الشين شروحه وفي الخزانة الرضوية عدة نسخ منه بخطوط العلماء واجازات مشايخهم لهم كما في فهرسها المطبوع ونسخة عصر المؤلف التي عليها إجازته بخطه لتلميذه الكاتب للنسخة التي رأيتها في مكتبة المولى المعاصر الشيخ الحاج ميرزا أبي الفضل الطهراني، والكاتب المجاز هو الشيخ محمود (1) بن محمد بن (يار) - هكذا صورة المكتوب


(1) هو متأخر عن سميه المجاز أيضا عن العلامة سنة 709 الموصوف في إجازته له بقوله (الشيخ العالم الفقيه الكبير الفاضل العلامة أفضل المتأخرين ولسان المتقدمين مفخر العلماء قدوة الافاضل رئيس الاصحاب تاج الملة والدين محمود ابن المولى الامام السعيد العلامة زين الدين محمد ابن المولى السديد القاضي سديد الدين عبد الواحد الرازي) فان صريح هذه الاوصاف أن هذا المجاز ووالده وجده القاضي كانوا من أعيان علماء عصرهم والموصوف بما ذكر في التاريخ يبعد اقدامه بعد خمس عشرة سنة على كتابة التحرير وقراءته على المصنف وإجازته له بهذه الاجازة المختصرة، فهو من قدماء تلاميذ العلامة وهذا الكاتب من متأخريهم ولعله في طبقة سميه الآخر الموصوف بمجد الاكابر ؟ الشيخ - (*)

[ 379 ]

في النسخة - وفرغ من الكتابة وقت الصبح سادس من رجب سنة 723 ثم قابلها مع نسخة خط المصنف وحكى عن خطه أن فراغه من التصنيف كان في عاشر ربيع الاول سنة 690، ثم قرأه بعد المقابلة على المصنف فكتب إجازة مختصرة بخطه له بجنب اسمه المكتوب كما مر بهذا العنوان (أنهاه أيده الله تعالى قراءة وبحثا وفهما وضبطا واستشراحا وذلك في مجالس آخرها سادس عشر جمادى الآخرة سنة أربع وعشرين وسبعماية وكتب حسن بن يوسف بن المطهر الحلي مصنف الكتاب حامدا مصليا مستغفرا) وأقدم كتابة من هذه النسخة هو النصف الاخير من التحرير المكتوب سنة 699 الموجود في مكتبة شيخ الاسلام بزنجان كما في فهرسها. (1376: تحرير الاصول) في أصول الفقه، للمولى عبد الله بن نجم الدين الشهير بالفاضل القندهاري نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها سنة 1311، وله تصانيف منها " البرهان " كما مر وغيره مما ذكر في " مطلع الشمس ". (1377: تحرير الاصول) في أصول الفقه، للشيخ علي بن الحاج المولى محمد جعفر شريعت مدار المتوفى سنة 1315، ومر له شرحه الموسوم ب‍ (ايضاح التحرير). (1378: تحرير أصول الهندسة والحساب) ويقال له تحرير اقليدس لان الذي الفه هو إقليدس اليوناني الصوري النجار كما هو الحق وقال في تاريخ الحكماء ان أصول الهندسة إسمه الاسلامي وأما إسمه الرومي


- محمود بن محمد بن علي بن يوسف الطبري تلميذ العلامة الحلي وتلميذ السيد مجد الدين عباد ابن احمد بن اسماعيل الشارح لتهذيب العلامة بالتماس هذا الطبري كما ذكره صاحب رسالة مشايخ الشيعة تلميذ المحقق الكركي. (*)

[ 380 ]

فالاستقصات كما أن إسمه اليوناني الاسطروشيا، وأن حكماء اليونان كانوا يسمونه ب‍ " كتاب الاركان " وقيل إن إقليدس اسم يوناني للكتاب وهو مركب من (إقلي) بمعنى المفتاح و (دس) بمعنى المقدار أو الهندسة فالمركب بمعنى مفتاح المقدار أو مفتاح الهندسة، والهندسة هو العلم الباحث فيه عن عوارض الكم من حيث أنه كم ومراتب تعليم هذا العلم ثلاثة الاولى والوسطى والاعلى والكتب المدونة فيه دونت على حسب تلك المراتب التعليمية فيبتدأ في تعليمه بهندسة إقليدس ولذا يقال لها أصول الهندسة، ثم يشرع المتعلم في الاكرات والاسطوانة والمعطيات ولذا يقال لكتبها المتوسطات، ثم يشتغل بالمجسطي لبطليموس وهو الهندسة العليا فيه براهين علم الهيئة واستخراج الجيوب والسهام والاوتار والزوايا وآلات الرصد ونتيجته وأوساط الكواكب وتعديلاتها لم يكن إقليدس واضع علم الهندسة كما نسب القول به إلى المولى حسين الكاشفي بل انما هو أول من دون المقالات الثلاث عشرة التي استخرجها من كتب السابقين عليه من الحكماء وبعده وصلت المقالتان إليها وصارت خمس عشرة مقالة، فهو أول كتاب ألف في الهندسة وما ألف بعده فهو عيال عليه ومغترف منه كما حكى تفاصيل ذلك الاندلسي في طبقات الامم والقفطي في تاريخ الحكماء كلاهما نقلا عن فيلسوف العرب يعقوب بن اسحق الكندي المتوفى سنة 260 وكان الكتاب يونانيا فنقله إلى العربية الحجاج بن يوسف بن مطر الكوفي أولا في زمن هارون الرشيد، فقيل له الهاروني ونقله ثانيا في زمن المأمون، فقيل له المأموني، ثم نقله إسحق بن حنين بن اسحق العبادي الذي توفي سنة 298 وتوفي والده حنين سنة 260، وأصلحه ثابت بن قرة الحراني المتوفى سنة 288، ثم حرره سلطان المحققين خواجه

[ 381 ]

نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 فقيل له تحرير أصول الهندسة والحساب كما عنوناه وقد ذكر في أوله أن مجموع الاشكال في المقالات الخمس عشرة أربعمائة وثمانية وستون شكلا في نسختي الحجاج وثابت مع زيادة عشرة أشكال في نسخة ثابت، فحرر جميعها وفصله وشرحه بما لم يسبقه أحد ولم يلحقه وأشار إلى مواضع الخلاف بين النسختين وصدره بذكر الحدود وغيرها مما يحتاج بيان الاشكال إليه أوله (الحمد لله الذي منه الابتداء واليه الانتهاء) وفرغ منه سنة 646، وطبع بطهران سنة 1298 وفي ليدن سنة 1657 م وفي لكهنو مع شرح له في هامشه وفي استامبول سنة 1216 وست مقالات منه في كلكتة سنة 1826 م وسيأتي تحرير التحرير كما يأتي " ملخص التحرير " في الميم. (1379: تحرير أصول الهندسة) لاقليدس أيضا لخواجه نصير الدين الطوسي. أوله (وبعد فان العلوم الرياضية التي هي واسطة عقد الحكمة النظرية تنقسم إلى أربعة أقسام) طبع هذا الكتاب المنسوب إلى خواجه الطوسي على الحروف في إيطاليا سنة 1594 م وتوجد نسخة منه في المكتبة الخديوية كما في فهرسها. وهو غير التحرير المذكور أولا وحسبهما في معجم المطبوعات واحدا وقال (إنه طبع برومة سنة 1594 م) نعم يحتمل اتحاده مع كتاب البلاغ في شرح إقليدس له الذي أحال إليه في آخر كتابه التجريد في الهندسة كما نقلنا ما ذكره في كشف الظنون. (تحرير أصول الهندسة) الموسوم ب‍ " توضيح إقليدس " يأتي. (تحرير أصول الهندسة) لاقليدس للشيخ تقي الدين أبي الخير محمد بن محمد الفارسي مؤلف " آغاز وانجام " و (أسامي العلوم) الذي ذكر فيه

[ 382 ]

هذا الكتاب وقال (حررت أصول الهندسة لاقليدس وسميته ب‍ " تهذيب الاصول " وجعلته من أقسام رياضيات صحيفة النور) وقال في كشف الظنون صحيفة النور كبير أودع فيه كتاب الاصول لاقليدس. (1380: تحرير أصول الهندسة) لاقليدس بالفارسية من أوله إلى المقالة الرابعة ذكر بعض المعاصرين أنه للمهندس المعاصر المعروف بنراقي (تحرير إقليدس) يطلق على تحرير الاصول المذكور إما للاشارة إلى إسم المؤلف أو لاعتقاد أن إقليدس إسم الكتاب الذي حرره المحقق الطوسي وغيره ومعناه التركيبي مفتاح الهندسة أو المقدار كما أشرنا إليه والحق أنه إسم المؤلف وله كتب أخرى حررها أيضا المحقق الطوسي ككتاب المعطيات. وكتاب المناظر. وكتاب ظاهرات الفلك. مما يأتي (1381: تحرير أكر أو طولوقس) المهندس اليوناني. وقد عرب كتابه هذا في عصر المأمون ثم أصلحه يعقوب بن اسحق الكندي - من أحفاد الاشعث بن قيس الصحابي - المتوفى سنة 260 وحرره المحقق الطوسي المذكور. والاكر هذا كسائر الاكرات الآتية والاسطوانة والمعطيات كلها من الكتب المتوسطات في الترتيب التعليمي بين أصول الهندسة لاقليدس والمجسطي لبطلميوس كما صرح بذلك كله المحقق الطوسي في أول تحرير " اكرمانالاوس " والاكر هو الكتاب الذي يبحث فيه عن الاحوال العارضة للكرة أي الجسم الذي يحيط به سطح واحد مستدير سواء كان عنصريا أو فلكيا متحركا أو غير متحرك لكن الموضوع في خصوص أكر أو طولوقس هو الكرة المتحركة وفيه مقالة واحدة فيها إثنا عشر شكلا توجد نسخة في المكتبات وطبع بطهران سنة 1304 ضمن مجموعة الاكرات والكتب المتوسطات. (1382: تحرير أكر أو طولوقس) المذكور أنه في الكرة المتحركة

[ 383 ]

لمحيى الدين يحيى بن محمد بن أبي الشكر المعروف بالحكيم المغربي المعاصر للمحقق الطوسي والمساهم له في عمل رصد مراغة وله إحكام الاحكام نسخة منه عتيقة ترجع إلى عصر المؤلف في الخزانة الرضوية كما ذكر في فهرسها وعليها كتابة الوقفية سنة 1145، وفي آخر النسخة ثلاث رباعيات خط الشيخ البهائي، فراجعه. (1383: تحرير أكرثا وذوسيوس) المهندس اليوناني وكتابه هذا أجل الكتب المتوسطات بين كتاب اقليدس والمجسطي كما ذكره في أخبار الحكماء وهو في ثلاث مقالات فيها تسعة وخمسون أو ثمانية وخمسون شكلا، نقل إلى العربية بامر المستعين بالله احمد بن المعتصم المتوفى سنة 252 نقله قسطا بن لوقا اليوناني البعلبكي صاحب كتاب الطب الذي أخرجه السيد ابن طاوس (ره) بتمامه في آخر أمان الاخطار وانتهى نقله إلى الشكل الخامس من المقالة الثالثة، وتولى نقل الباقي غيره من نقلة الكتب ثم اصلحه ثابت بن قرة الحراني المولود سنة 211 والمتوفى سنة 288 ثم حرره المحقق الطوسي أيضا توجد نسخة في المكتبات، ورأيت عند السيد أبي القاسم الرياضي الموسوي نسخة كتب عليها حواشيه بخطه، وقد طبع سنة 1304 ضمن مجموعة المتوسطات المذكورة آنفا. (1384: تحرير أكر ثاوذوسيوس) المذكور أيضا لابن أبي الشكر ونسخته منضمة إلى نسخة تحريره الآخر الموجودة في الخزانة الرضوية التي عليها خط الشيخ البهائي كما سبق فراجعه. (1385: تحرير أكر ثاوذوسيوس) لتقي الدين محمد بن معروف الراصد المتوفى سنة 993 كما في كشف الظنون (أقول) لعله الشيخ تقي الدين محمد بن محمد الفارسي المذكور تحريره لاصول الهندسة

[ 384 ]

وتحريره لاثولوجيا وكتابه " آغاز وانجام " وأنه كان معاصرا للامير غياث الدين منصور الذي توفي سنة 948 وتلميذ والده صدر الحكماء الشهيد سنة 903. (1386: تحرير أكرما نالاوس) لسلطان المحققين خواجه نصير الدين الطوسي، أوله (أقول بعد حمد الله والثناء عليه بما يليق، والصلاة على محمد وآله، إني أريد أن أحرر الكتب الموسومة بالمتوسطات) ذكر في أوله اختلاف نسخ الاصل وسقمها، منها اصلاح ابي عبد الله محمد بن عيسى الماهاني، ومنها إصلاح أبي الفضل احمد بن ابي سعد الهروي إلى ان خرج من التحير حين ظفر بنسخة اصلاح الامير أبي نصر منصور بن عراق، فشرع في التحرير. وهو مرتب على ثلاث مقالات يشتمل اولها على ثلاثين شكلا. والثانية على ثمانية عشر شكلا. والثالثة على إثني عشر شكلا. وذكر في آخره تاريخ فراغه منه في الحادي والعشرين من شعبان سنة 663 توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية بخط المولى محمد جعفر اليزدي سنة 1057 ونسخة جليلة في النجف عند السيد ابي القاسم الرياضي كتب عليها الحواشي التي علقها المولى محمد باقر اليزدي صاحب " عيون الحساب " عليه. (1387: تحرير التحرير) هو تحرير لما حرره خواجه نصير الدين الطوسي من اصول الهندسة لاقليدس. حرره العلامه الرياضي السيد ابي القاسم الموسوي الخوانساري النجفي المعاصر المولود سنة 1313 مؤلف بحر الحساب وغيره اسقط البراهين المتعددة واكتفى ببرهان واحد لكنه عمم الاشكال واضاف إليها اشكالا كثيرة اخرى. رايت النسخة بخطه في المسودة. (1388: تحرير جرمي النيرين) وبعديهما تأليف ارسطرخس للمحقق

[ 385 ]

خواجه نصير الدين الطوسي، وهو سبعة عشر شكلا، توجد نسخة منها في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها (26 - ج 2 - 1146) كما في فهرسها (تحرير الذريعة) الموسوم ب‍ " النكت البديعة " في أصول الفقه للعلامة الحلي، يأتي. (1389: التحرير الرائق) في حل الدقائق، للسيد محمد حسين بن بنده حسين بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي اللكهنوي المتوفى سنة 1325 ذكره السيد علي نقي اللكهنوي في كتابه " كشف النقاب " عن عقائد ابن عبد الوهاب. (1390: التحرير الطاوسي) لكتاب الاختيار من كتاب أبي عمرو الكشي، لصاحب المعالم الشيخ أبي منصور الحسن بن الشيخ زين الدين الشهيد العاملي المتوفى سنة 1011، قال في أوله بعد الخطبة (هذا تحرير كتاب الاختيار من كتاب أبي عمرو الكشي في الرجال انتزعته من كتاب السيد الجليل أحمد بن طاوس) ومراده من كتاب السيد هو كتاب (حل الاشكال في معرفة الرجال) الذي الفه السيد جمال الدين أبو الفضائل أحمد بن موسى بن طاوس الحسني المتوفى سنة 673 أخ السيد رضي الدين علي بن طاوس مؤلف الاقبال وغيره، وقد عمد السيد في كتابه المذكور إلى جمع ما في الاصول الخمسة الرجالية النجاشي، والفهرست، ورجال الشيخ، ورجال الضعفاء لابن الغضائري وكتاب الاختيار من كتاب أبي عمرو الكشي، وكان السيد قد حرر كتاب الاختيار وهذب أخباره متنا وسندا ووزعها في طي الكتاب حسب ما رتب فيه تراجم الرجال كل في ترجمته، ولما ظفر صاحب المعالم بهذا الكتاب للسيد بن طاوس ورآه مشرفا على التلف، فانتزع منه ما حرره السيد ابن طاوس ووزعه في ابواب كتابه هذا من خصوص كتاب الاختيار

[ 386 ]

من كتاب الكشي وسماه بالتحرير الطاوسي. وأورد صاحب المعالم في أول التحرير بعض ما ذكره السيد في أول كتابه " حل الاشكال " عند ذكره الكتب الخمسة التي جمعها فيه فقال (من كتب خمسة كتاب الرجال لشيخنا أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي " رض " وكتاب فهرست المصنفين له، وكتاب اختيار الرجال من كتاب الكشي أبي عمرو محمد بن عمر بن عبد العزيز له، وكتاب أبي الحسين احمد بن العباس النجاشي الاسدي، وكتاب أبي الحسين احمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري في ذكر الضعفاء خاصة - إلى قوله - ولي بالجميع روايات متصلة عدا كتاب إبن الغضائري) وكذا أورد صاحب المعالم في آخر التحرير ما أورده السيد في آخر كتابه من الروايات السبع التي بدأ بها الشيخ الطوسي في اختياره آخر تلك الروايات كتابة الامام الهادي عليه السلام وهي: (فاصمدا في دينكما على كل مسر (مسن) في حبنا وكل كثير التقدم في أمرنا فانهم كافوكما انشاء الله تعالى) ثم نقل صاحب المعالم كلام السيد في تاريخ فراغه بعين لفظه فقال (كان الفراغ منه في اليوم الثالث عشر من ربيع الآخر من سنة أربع وأربعين وستماية مجاورا لدار الجد الشيخ الصالح ورام بن أبي فراس) ورأيت بالكاظمية نسخة من التحرير في كتب المرحوم السيد محمد علي السبزواري ولم يكن فيها تاريخ الفراغ وكانت عليها حواش كثيرة نقلت عن خط المؤلف، أما نسخة عصر المؤلف فهي توجد في الخزانة الرضوية كما في فهرسها وهي بخط الشيخ موسى بن علي بن محمد الجبعي في سنة 1011 الموافقة لسنة وفاة المؤلف ولعل الكاتب من تلاميذه. (1391: تحرير الطلوع والغروب) لاوطولوقس الذي اصلحه ثابت بن قرة الحراني المتوفى سنة 288 وحرره المحقق خواجه نصير الدين الطوسي

[ 387 ]

المتوفى سنة 672، هو مرتب على مقالتين فيهما ستة وثلاثون شكلا رأيت نسخة منه في النجف الاشرف في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري، وتوجد نسخة منه في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها ثالث عشر رجب سنة 1146 كما ذكر في فهرسها. (1392: تحرير ظاهرات الفلك) لاقليدس الصوري للمحقق الطوسي ايضا، وهو في بعض نسخه ثلاثة وعشرون شكلا وفي بعضها خمسة وعشرون شكلا، والموجود منه في المكتبة الخديوية شكلان كما في فهرسها (تحرير العقايد) إسم لتجريد الكلام كما أشرنا إليه في عنوان التجريد (1393: تحرير العقلاء) للحاج الشيخ هادي بن الحاج المولى مهدي ابن المولى باقر النجم آبادي المعروف ب‍ " سنگلجي " - لسكناه بتلك المحلة من طهران - توفي سنة 1321 ودفن بمدرسته في جوار داره طبع بطهران مع تقريظ الاديب أبي الحسن خان بن محمد حسين خان ذكاء الملك الملقب في شعره ب‍ " فروغي " ابن آقا محمد مهدي الارباب الاصفهاني نزيل طهران، ذكره بعض المطلعين وذكر بعض خصوصيات له لم اذكرها. (تحرير القواعد الشهيدية) يأتي باسمه نضد القواعد في حرف النون. (1394: تحرير القواعد الكلامية) في شرح الرسالة الاعتقادية الموسومة ب‍ " قواعد العقايد " تأليف المحقق خواجه نصير الدين الطوسي. هو شرح مزج للمولى عبد الرزاق بن المولى مير الجيلاني الرانكوئي الشيرازي المولد المعاصر للمولى عبد الرزاق اللاهيجي رأيت في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري في النجف نسخة لعلها بخط المؤلف فرغ من تأليفه عشية الاربعاء ليلة الغدير سنة 1077 وقال صاحب الرياض رأيته باصفهان عند الاستاد الاستناد (العلامة المجلسي) وقد

[ 388 ]

ألفه لمحمود خان حاكم بلاد " كوه كيلويه ". (1395: تحرير القواعد المنطقية) في شرح الرسالة الشمسية في المنطق تأليف نجم الدين علي بن عمر القزويني الكاتبي تلميذ المحقق خواجه نصير الدين الطوسي للمولى قطب الدين محمد بن محمد البويهي الرازي المجاز من العلامة الحلي سنة 713 واستجاز منه الشهيد الاول سنة 765، وتوفي بعدها بسنة، طبع مكررا في ايران ومصر وروسية وغيرها، وفرغ من الشرح في أوائل (ج 2 - 729). (1396: تحرير الكتب السبعة) لابلويونس للمحقق خواجه نصير الدين الطوسي، طبع في أروپا كما حكى عن دائرة المعارف في كلمة ابلويونس، وذكر هناك أنه ألف ثمانية كتب حرر منها السبعة وفقد الثامن، ولعل المراد ما ذكره القفطي في أخبار الحكماء (ص 44) ويأتي بعنوان " تحرير المخروطات " لابلونيوس المذكور في مقدمته أنه ثمان مقالات حررت منها سبعة ولم يطلع البحاثون على مقالته الثامنة (تحرير الكرة المتحركة) هو تحرير أكر أوطولوقس كما ذكرناه. (1397: تحرير الكرة والاسطوانة) أصله لارشميدس الحكيم الرياضي اليوناني، نقل إلى العربية، وأصلحه ثابت بن قرة المتوفى سنة 288 وحرره المحقق خواجه نصير الدين الطوسي كما ذكره في كشف الظنون تحت عنوان " تحرير الهندسيات " وينقل عنه الفاضل الجواد في شرح الخلاصة. فيظهر منه وجوده إلى عصره. والظاهر أنه بعينه النسخة الموجودة من تحرير الكرة والاسطوانة لارشميدس في الخزانة الرضوية الموقوفة سنة 1166، أوله (أقول بعد تحميد الله وتمجيده). (1398: تحرير الكلام) في حكم الجنب من الحرام للمولوي السيد ظهور الحسين البارهوي المعاصر ساكن لكهنو تلميذ السيد أبي الحسن

[ 389 ]

ابن السيد بنده حسين، وله تصانيف أخرى منها " التقرير الحاسم في عرس القاسم " و " ترجمة أصول الكافي " بلغة أردو الموسومة بالقول الشافي (1399: تحرير الليل والنهار) لثاو ذوسيوس للمحقق الطوسي المذكور، رتبه في مقالتين فيهما ثلاثة وثلاثون شكلا. رأيته في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري. ونسخة منه في الخزانة الرضوية أوله (كتاب ثاو ذوسيوس في الايام والليالي) وآخره (الحكم ثابت وذلك ما أردناه). (1400: تحرير المأخوذات) لارشميدس اليوناني في أصول الهندسة كما صرح به القفطي في أخبار الحكماء ترجمه إلى العربية ثابت بن قرة. وفسره أبو الحسن علي بن أحمد النسوي. وحرره المحقق الطوسي كما ذكره في كشف الظنون. وهو مقالة واحدة مشتملة على خمسة عشر شكلا توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية بخط المولى محمد جعفر اليزدي سنة 1058 وأخرى في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها (19 - ج 2 - 1146) ونسخة في النجف انتسخ عنها السيد أبو القاسم الموسوي الرياضي نسخة بخطه وعلق عليها توضيحات وتصحيحات وإضافات أشكال إليه. (1401: تحرير الماية والخمس مسائل) من أصول الهندسة لاقليدس. للمحقق الطوسي ايضا. نسخة منه في المكتبة الخديوية فرغ كاتبها من الكتابة في التاسع والعشرين من ذي الحجة سنة 1147 كما ذكر في فهرس المكتبة. (تحرير المتوسطات) نسبه في كشف الحجب إلى المحقق خواجه نصير الدين الطوسي ثم ذكر ما في أوله (إني أريد أن أحرر الكتب الموسومة بالمتوسطات) (أقول) هو عين ما مر في أول تحرير

[ 390 ]

اكرما نالاوس، ويظهر منه أنه بدأ عند إرادة تحرير المتوسطات باكرما نالاوس ثم حرر بعده ما سواه متدرجا وليس تحرير المتوسطات كتابا مستقلا له. (1402: تحرير المجسطي) الذي هو لفظ يوناني علم للكتاب المؤلف في الهندسة العليا على الترتيب التعليمي، فيه براهين مسائل الهيئة واستخراج الجيوب والسهام والاوتار والزوايا وآلات الرصد ونتايجه وأوساط الكواكب وتعديلاتها وغير ذلك من مسائل النجوم وينسب تأليفه إلى بطليموس الفلوزي المعاصر لشاهپور - وفلوز بكسر الفاء إسم مدينة كما قيل - نقله عن اليونانية إلى العربية إسحق بن حنين العبادي المتوفى سنة 298 بمشاركة أبيه حنين بن اسحق المتوفى سنة 260 وأصلحه ثابت بن قرة مع حجاج بن يوسف بن مطر، وتحريره لسلطان المحققين خواجه نصير الدين الطوسي المذكور، وقد ألفه أوان توقيفه في قلعة الموت وأهداه لحسام الدين الحسن بن محمد السيواسي كما ذكره الاشكوري في " محبوب القلوب " أوله (الحمد لله مبدأ كل مبدأ وغاية كل غاية ومفيض كل خير وولي كل هداية) رتبه على ثلاث عشرة مقالة في ماية وأحد وأربعين فصلا في أحوال السماء وكرويتها وأوضاعها وحركاتها ومركزها وأحوال الارض وكرويتها والاماكن المسكونة منها واختلافها بحسب الطول والعرض وغير ذلك، ومجموع أشكالها ماية وستة وتسعون شكلا، توجد منه نسخ منها في مكتبة السلطان محمد الفاتح في اسلامبول وعند السيد محمد علي هبة الدين نسخة كتبت سنة 1014، ورأيت نسخة كتابتها سنة 1087 عند السيد الشهير ب‍ " صدر العلماء " حفيد صدر العلماء الكبير الخواتون آبادي الاصفهاني الطهراني، ونسخة خط المؤلف من موقوفات الشيخ عبد

[ 391 ]

الحسين الطهراني انتقلت إلى أروپا كسائر النسخ النفيسة، ويأتي تكملة المجسطي، ومختصر المجسطي، وشرح المجسطي، كل في محله. (1403: تحرير المساكن) لثاو ذو سيوس اليوناني، نقلة ؟ قطا بن لوقا البعلبكي الذي نقل اكره السابق ذكره، وحرره المحقق الطوسي المذكور وهو مقالة واحدة فيها إثنا عشر شكلا، توجد منه نسخة في الخزانة الرضوية تاريخ كتابتها سنة 1096 وأخرى في الخديوية كتابتها (24 - ج 2 - 1146) وطبع في طهران سنة 1304 ضمن مجموعة الاكرات والكتب المتوسطات. (1404: تحرير مسائل مصابيح الظلام) في شرح مفاتيح الاحكام. المفاتيح للمحقق الفيض الكاشاني. وشرحه المصابيح للاستاد الوحيد البهبهاني وتحرير مسائله شرح للمصابيح وبيان بعنوان قال الاستاد دام ظله العالي لتلميذ الوحيد وهو السيد محمد بن السيد هاشم الحسيني القمي الاصل الكشميري المولد النجفي المسكن. وشرحه كبير في عدة مجلدات رأيت في مكتبة الشيخ قاسم بن الشيخ حسن آل محيي الدين الجامعي النجفي المجلد الثاني منه بخط المؤلف وهو من أول شرح المفتاح الثامن من الباب الرابع من القول الثالث من كتاب مفاتيح الطهارة والصلاة. وقد فرغ منه في الغري في يوم الخميس من جمادى الآخرة سنة 1185. (1405: تحرير المطالع) لاسقلابيوس " اسقلاوس " الحكيم نقله إلى العربية قسطا بن لوقا البعلبكي. وأصلحه يعقوب بن اسحق الكندي وحرره المحقق خواجه نصير الدين الطوسي مشتمل على ثلاث مقدمات وصدر وشكلين. توجد نسخة منه في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها (21 - ج 2 - 1146) ونسخة في الخزانة الرضوية ونسخة في مكتبة آل شيخ الاسلام بزنجان. ورأيت نسخة في مكتبة المرحوم المولى

[ 392 ]

محمد علي الخوانساري في النجف الاشرف. (1406: تحرير معرفة مساحة الاشكال) عربه ثابت بن قرة الحراني المتوفى سنة 288، وحرره المحقق خواجه نصير الدين الطوسي ذكره في كشف الظنون بعنوان " تحرير الهندسيات ". (1407: تحرير المعطيات) أصله لاقليدس الصوري وعربه اسحق بن حنين المتوفى سنة 298 وأصلحه ثابت بن قرة وحرره المحقق الطوسي المذكور فيه خمسة وتسعون شكلا توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية بخط محمد جعفر اليزدي فرغ من الكتابة سنة 1057 وأخرى كتابتها سنة 1146 في المكتبة الخديوية، وطبع مع المساكن وغيره بطهران سنة 1304 ضمن مجموعة الاكرات والمتوسطات. (1408: تحرير المفروضات) لثابت كما في كشف الظنون ومراده أنه تعريب ثابت بن قرة، وأما أصله فهو لارشميدس كما ذكره في اخبار الحكماء، وحرره سلطان المحققين خواجه نصير الدين الطوسي مشتمل على ستة وثلاثين شكلا وفي بعض النسخ أربعة وثلاثين، توجد نسخة منه في المكتبة الخديوية تاريخ كتابتها (20 - ج 2 - 1146) (1409: تحرير المقالة) في أحكام الغسالة للشيخ محمد بن الحاج مهدي الحميداوي العكام النجفي، مؤلف " وقاية الافهام " في شرح شرايع الاسلام الذي فرغ من بعض مجلداته سنة 1254 (1410: تحرير مقالة أرشميدس) في تكسير الدائرة للمحقق الطوسي المذكور، مختصر فيه ثلاثة اشكال (الاول كل دائرة فهي مساوية لمثلث قائم الزاوية) والظاهر أنه هو الذي ذكره في اخبار الحكماء في فهرس تصانيف أرشميدس بعنوان كتاب تربيع الدائرة وقال هو مقالة واحدة.

[ 393 ]

(1411: تحرير المناظر) لاقليدس الصوري للمحقق الطوسي ايضا، فيه أربعة وستون شكلا، طبع ضمن مجموعة الاكرات والمتوسطات في طهران سنة 1304. (1412: تحرير وسائل الشيعة) وتعبير مسائل الشريعة شرح ل‍ " تفصيل وسائل الشيعة " لمؤلف أصله الشيخ المحدث محمد بن الحسن الحر العاملي المتوفى سنة 1104، قال في كتابه أمل الآمل عند ترجمة نفسه (وفي العزم إن مد الله تعالى في الاجل تأليف شرح كتاب وسائل الشيعة انشاء الله تعالى يشتمل على بيان ما يستفاد من الاحاديث وعلى الفوائد المتفرقة في كتب الاستدلال من ضبط الاقوال ونقد الادلة وغير ذلك من المطالب المهمة أسميه تحرير وسائل الشيعة وتحبير مسائل الشريعة) ينقل عن التحرير هذا الشيخ عبد النبي الكاظمي في " تكملة نقد الرجال " الذي فرغ من تأليفه سنة 1240، ورأيت منه المجلد الاول ولم أدر حال بقية أجزائه، توجد نسخة من هذا المجلد في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري تاريخ كتابتها سنة 1112، ونسخة أخرى عند الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي، أوله (الحمد لله على جزيل نواله والصلاة والسلام على محمد وآله... لما الفت كتاب تفصيل وسائل الشيعة التمس جماعة تأليف شرح لذلك الكتاب يشتمل على توضيح الاحاديث وبيان نكتها ووجوه الترجيح وتقرير دلالتها ويجمع سائر الادلة والاقوال وأكثر الفوائد المتفرقة في كتب الاستدلال... ولابد من تقديم مقدمة تشتمل على فوائد مهمة نافعة في هذا المرام فيها أهم ما ذكره الاصحاب في كتب الفقه من المقدمات وهي إثنتا عشرة) وفهرس المقدمات (1) في مطالب هذا الشرح من بيان السند ووجوه الصحة والضعف، وضبط أسماء الرواة، وبيان التواتر أو الاجماع أو الاقوال

[ 394 ]

من الخاصة والعامة، واعراب الكلمات ولغاتها (2) في الكتب المأخوذة منها (3) في تعريف الفقه وموضوعه وغايته (4) في فضله (5) في وجوب طلبه (6) في وجوب العمل (7) في تصحيح القصد (8) في العلوم الموقوف عليها التفقه (9) في إصطلاحات الفقهاء (10) في تحريم القول بغير علم (11) في مباحث الالفاظ المذكورة في الاصول (12) في الادلة الشرعية، وبسط القول في الاخيرتين، وقال في آخره (وحيث ذكرنا ما ينبغي ذكره في المقدمة من الفوائد المهمات تعين الشروع في المقصود بالذات). (1413: التحرير والتقرير) في علم الكلام للشيخ أبي علي محمد بن احمد بن الجنيد الاسكافي المتوفى سنة 381، وهو أحد القديمين، وكان شيخ مشايخ النجاشي، ذكره في كتابه. (تحرير الهندسيات) للمحقق الطوسي خواجه نصير الدين المتوفى سنة 672، ذكره بهذا العنوان العام في كشف الظنون، ثم ذكر فهرس التحريرات وأنهاها إلى سبعة عشر ذكرناها مفصلا. (1414: التحريرات) في الفقه للسيد محمد ابن السيد هاشم بن الامير شجاعت علي الهندي النجفي المتوفى بها سنة 1323، قال في كتابه نظم اللئالي. في ترجمة نفسه وعد تصانيفه (إنه تقريرات بحث استادي الفقيه الشيخ محسن بن محمد الخنفر النجفي المتوفى سنة 1270). (1415: تحريف القرآن) بلغة أردو للسيد راحت حسين بن ظاهر حسين الكوپال پوري المعاصر المولود سنة 1297. (1416: تحريف القرآن) بلغة أردو للسيد علي نقي بن السيد أبي الحسن النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 مطبوع كما في فهرسه. (1417: التحريف والتبديل) لابي جعفر محمد بن الحسن الصيرفي الكوفي

[ 395 ]

ذكره الشيخ في الفهرست، ومر في " ص 311 " كلمتنا في المراد من التحريف ويأتي " التنزيل والتحريف ". (1418: تحريم الخمر في الاسلام) للمولوي السيد أحمد بن السيد محمد ابراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين دلدار علي النقوي اللكهنوي المعاصر مؤلف ورثة الانبياء وغيره، طبع بلغة أردو. (1419: تحريم الفقاع) للشيخ الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي المدفون بالري سنة 381، عده النجاشي من كتبه ويأتي مسألة في تحريم المفقاع في الميم ورسائل في تحريم الفقاع في حرف الراء مع رسائل أخر في تحريم موضوعات أخرى كلها في حرف الراء بعنوان " الرسالة ". (1410: التحصيل) في المنطق والرياضي والطبيعي والالهي على طريقة المشائين، للحكيم أبي الحسن بهمنيار بن مرزبان الآذربايجاني المتوفى سنة 458، كان من أعيان تلاميذ الشيخ أبي علي بن سيناء أوله (الحمد لله حمدا يستحقه بعلو شانه) وآخره (وهذا القدر من الحكمة إذا أحكم سهل السبيل إلى ما بعده من التدقيق والتفصيل) توجد نسخة منه في مكتبة سيدنا العلامة أبي محمد الحسن صدر الدين، وأخرى في زنجان عند السيد محمد رضا بن الحاج السيد محمد الذي توفي سنة 1355، ونسخة في مكتبة المجلس بطهران فيها المنطق ومبحث علم ما بعد الطبيعة من القسم الثاني، فراجعه. (1421: التحصيل) الفارسي ترجمة لتحصيل بهمن يار المذكور، إحتمل صاحب الروضات أن تكون الترجمة لمؤلف الاصل وأن تكون لغيره، وظاهره أنه رأى الترجمة أو كانت عنده. (1422: كتاب التحصيل) كتاب كبير في عدة اجزاء للسيد رضي الدين

[ 396 ]

أبي القاسم علي بن موسى بن طاوس الحسني الحلي المتوفى سنة 664 ذكره السيد نفسه في كتابه المجتنى، وعده الشيخ تقي الدين الكفعمي من مآخذ كتابه " بلد الامين " وينقل عنه في مصباحه الموسوم بالجنة الواقية، فالظاهر من النقل عنه في هذه الكتب أنه من كتب الدعاء لكنه يظهر من موضعين من كتابه الاقبال أن فيه التراجم قال في الاقبال في عمل النصف من شعبان (رويناه في الجزء الثاني من كتاب التحصيل في ترجمة أحمد بن المبارك بن منصور باسناده) وعند ذكر ابن خالويه راوي مناجاة شعبان قال (وقد ذكرناه في الجزء الثالث من التحصيل). (1423: تحصيل الاطمئنان) في شرح زبدة البيان في تفسير آيات الاحكام من القرآن تأليف المولى الاردبيلي، للسيد محمد ابراهيم بن الامير معصوم بن الامير فصيح بن الامير أولياء الحسيني التبريزي القزويني المتوفى بها سنة 1149، برز منه مجلد كبير إلى أواسط كتاب الصلاة، أوله (توجهنا إلى حريم أنسك يا من ليس لادراك كنه صفاته سبيل، وتوسلنا إلى قديم قدسك يا من تنزهت كلماته المحكمة من التأويل والتفسير، معترفين بالعجز عن حمدك بزبدة البيان) والنسخة الاصلية التي عليها تقريظ أستاده المحقق آقا جمال الدين الخوانساري بخطه توجد عند أحفاده بقزوين، وأورد ولده السيد حسين بن ابراهيم صورة هذا التقريظ في كتابه " معارج " الاحكام وتاريخ التقريظ " ج 2 - 1117 ". (1424: تحصيل السداد) في شرح واجب الاعتقاد تصنيف آية الله العلامة الحلي، وله شروح منها الموسوم ب‍ " الاعتماد " كما مر في (ج 2) وهذا الشرح وإن لم يذكر فيه إسم الشارح لكن يظهر

[ 397 ]

من بعض القرائن أنه تأليف الشيح ظهير الدين أبي اسحق ابراهيم بن الشيح نور الدين علي بن عبد العالي الميسي ألفه لولده الشيخ عبد الكريم الذي أجازه سنة 975 كما مر في (ج 1) أوله (الحمد لله الذي أنار قلوب العارفين بمصابيح الادلة) إلى قوله (فانه كما أوجب الله تعالى طاعة الولد لوالده أوجب على الوالد إهداء الولد إلى مراشده، ولما كان الولد عبد الكريم يلوح عليه دلائل الخير) وعند توصيفه واجب الاعتقاد قال (وله من الخاصية أن جميع ما فيه عدا التسليم من المسائل الفقهية مجمع عليه بين فقهاء الامامية ولم يتعد فيه من الواجبات إلى ذكر شئ من المندوبات) وعند الكلام في التسليم إستدل الشارح لوجوبه بانه مقدمة للواجب لان الخروج من الصلاة واجب ولا يتم إلا به وفي آخره بعد تمام الامر بالمعروف والنهي عن المنكر قال (ختم ووصية) ثم كتب إلى ولده وصية بعنوان يا بنى يا بنى مقدار ورقتين، رأيت منه نسخا منها عند الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي وأخرى عند السيد هادي الاشكوري. (1425: تحصيل السعادة) في الحكمة للمعلم الثاني أبي نصر محمد بن أحمد بن طرخان الفارابي المتوفى سنة 339، طبع بمطبعة دائرة المعارف بحيدر آباد دكن. (1456: تحصيل الفروع الدينية) في فقه الامامية على نحو الايجاز لسيد مشايخنا العلامة السيد أبي محمد الحسن صدر الدين الموسوي الكاظمي المتوفى بها سنة 1354، خرج منه كتاب الطهارة والصلاة أوله (الحمد لله على تشريف عباده بالتكليف بمعرفة شريعته). (1427: تحصيل الملخص) لآية الله العلامة الحلي الشيخ جمال الدين الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر المتوفى سنة 726، قال في

[ 398 ]

المسائل المهنائية أنه خرج منه مجلد. (1428: تحصيل المنافع) في الفقه للشيخ تقي الدين الحسن بن علي بن داود الحلي الفقيه الاديب الرجالي مؤلف الرجال المشهور ب‍ " رجال إبن داود " كان معاصر العلامة الحلي ومشاركه في التلمذ على السيد أبي الفضائل أحمد بن طاوس، حكى لنا السيد محمد باقر المدعو بحاج آقا ابن الحاج السيد أسد الله بن حجة الاسلام الاصفهاني أنه موجود في خزانة كتبهم باصفهان. (1429: تحصيل النجاة) في أصول الدين لفخر المحققين ابن آية الله العلامة الحلي المتوفى سنة 771، الفه لتلميذه السيد ناصر الدين حمزة ابن حمزة بن محمد العلوي ولما قرأه السيد ناصر الدين المذكور على المؤلف كتب له المؤلف بخطه إجازة عليه في سنة 736، قال صاحب الرياض في ترجمة السيد ناصر الدين حمزة " إني رأيت النسخة المقروة على المؤلف مع إجازته " ومعها جوابات مسائل السيد ناصر الدين المذكور عن شيخه فخر المحققين. (1430: التحصين) في صفات العارفين من العزلة والخمول بالاسانيد المتلقات عن آل الرسول صلوات الله عليهم أجمعين، للشيخ أبي العباس احمد بن محمد بن فهد الحلي المولود سنة 757 والمتوفى سنة 841 مرتب على ثلاثة أقطاب في تصور العزلة، وآدابها، وفوائدها، أوله " الحمد لله الذي تجلي لعباده فشغلهم من الشهوات " طبع بايران على هامش مكارم الاخلاق. (1431: التحصين) في أسرار ما زاد على كتاب اليقين للسيد جمال السالكين رضي الدين علي بن موسى بن طاوس الحسني الحلي المولود سنة 589 والمتوفى سنة 664، عده العلامة المجلسي في أول البحار

[ 399 ]

من مصادره، وينقل عنه الامير محمد أشرف في فضائل السادات، وحكي عنه شيخنا في خاتمة المستدرك ما نقله فيه عن كتاب نور الهدى والمنجي من الردى، فيظهر وجود النسخة عندهم، وصرح صاحب الرياض بان جميع أخباره مقصورة على ما في كتاب " نور الهدى " إلا قليلا مما أورده في أواخر الكتاب (أقول) فظهر منه أنه لما فرغ من كتاب اليقين باختصاص مولانا علي بامرة المؤمنين ظفر بكتاب نور الهدى ووجد فيه الاخبار التي تصلح لادراجها في كتاب اليقين فألف التحصين من هذه الاخبار وقليل من غيرها وجعله مستدرك ما فاته في كتاب اليقين وبما أنه الف كتاب اليقين بعد كتابه الانوار الباهرة لانه اورد خطبة الانوار بعينها في أول اليقين وقد مر أن تأليف الانوار كان حدود سنة 660 فيكون استدراك اليقين قريبا من وفاته، ولعله آخر تصانيفه. (1432: كتاب التحف) لابي عبد الله محمد بن وهبان بن محمد الدبيلي من مشايخ التلعكبري الذي توفي سنة 385. ذكره النجاشي. (1433: تحف الاخبار) في أحوال المعصومين الابرار للشيخ محمد علي بن الشيخ مهدي آل عبد الغفار المعروف ب‍ " الكشميري " القزويني الكاظمي المقيم بسامراء ونزيل الدجيل اخيرا الفاضل الخطيب المعاصر المتوفى سنة 1345، مجلد كبير يقرب من عشرين الف بيت رأيته عنده بخطه أوله (الحمد لله على ما ألهم من معرفته، وهدى إليه من سبيل طاعته... إني مثبت بتوفيق الله تعالى ومعونته من أسماء الهداة المعصومين والغر المنتجبين وتاريخ ولاداتهم ومناقبهم وفضائلهم ووفياتهم وجملة من أحوالهم وكيفية شهاداتهم) فرغ منه في (3 - ج 2 - 1321).

[ 400 ]

(1434: تحف الاصول) في أصول الفقه مجلدات للشيخ عبد النبي ابن محمد علي الوفسي العراقي نزيل النجف المعاصر المولود سنة 1307. ذكره في عدة تصانيفه. (تحف العقول) للقاضي نور الله التستري الشهيد. وفي بعض النسخ " تحفة العقول " يأتي. (1435: تحف العقول) فيما جاء من الحكم والمواعظ عن آل الرسول صلى الله عليه وآله للشيخ أبي محمد الحسن بن علي بن الحسين بن شعبة الحراني الحلبي المعاصر للشيخ الصدوق الذي توفي سنة 381 ومن مشايخ الشيخ المفيد كما ذكره الشيخ علي بن الحسين بن صادق البحراني في رسالته في الاخلاق. قال (إنه من قدماء أصحابنا حتى أن شيخنا المفيد ينقل عنه وكتابه مما لم يسمح الدهر بمثله) وهو يروي عن الشيخ أبي علي محمد بن همام الذي توفي سنة 336 كما في اول كتابه " التمحيص " حتى أن روايته عن ابن همام في أول التمحيص صارت منشأ تخيل بعض في نسبة التمحيص إلى ابن همام مع أنه لصاحب تحف العقول كما يأتي. طبع تحف العقول مع منتخب " كشف المحجة " وغيره في ايران سنة 1303. (تحف المناقب) لآل أبي طالب للشيخ حسين بن جبير. كذا نقل عنه في " الحجج القوية " في نسخة بخط الشيخ علي آل كاشف الغطاء في مكتبته. لكن يأتي أنه نخب المناقب لانه منتخب من المناقب لابن شهر اشوب. (تحف المؤلف الناظم) يأتي بعنوان تحفة المؤلف لانه الصحيح. (1436: التحف النحوية) في شرح الاجرومية للشيخ عبد الله بن الشيخ أحمد بن صالح آل طعان الستري البحراني المتوفى قبل والده في

[ 401 ]

نيف وثلاثماية والف، يقرب من شرح القطر وكان عند خال المؤلف الشيخ علي صاحب " أنوار البدرين " كما ذكره فيه، وهو أخ الشيخ صالح بن أحمد بن صالح المتوفى بالحائر سنة 1333. (1437: التحفة) فارسي لبعض الاصحاب مرتب على ثلاثة بزمات (1) بزم عشرت (2) بزم خلوت (3) بزم راحت، طبع (1269) (1438: التحفة) أرجوزة في أصول الدين للشيخ حسن بن محمد الدمستاني البحراني نظمها لابنه الشيخ احمد ولعله سماها تحفة الباحث ورتبها على خمسة مباحث، رأيتها ضمن مجموعة من قصايده الكثيرة في تمام الحروف، وأرجوزته في إثبات الامامة والوصية، وارجوزته في نفي الجبر والتفويض في الكتب الموقوفة في بيت آل السيد صافي في النجف الاشرف، أولها: حمدا لواجب الوجود الاحد * القادر العدل الحكيم الصمد إلى: وبعد فالراجي لعفو ذي المنن * فتى أبي الفضل محمد حسن إلى: فهاكها تحفة كل باحث * في خمسة من غرر المباحث (1439: التحفة) في الهيئة لآية الله العلامة جمال الدين الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي المتوفى سنة 726 كما نسبه إليه الشيخ البهائي ؟ وأحال إليه ايضا في رسالته في نسبة أعظم الجبال إلى قطر الارض. (1440: التحفة) في ترجمة صاحب النفحة وهو أبو الفضيل محمد الكاظم الموسوي اليماني الهندي مؤلف " النفحة العنبرية " في سلالة خير البرية الفه السيد شهاب الدين بن محمود بن علي التبريزي نزيل قم فرغ منه 1353، (التحفة) للسيد أبي بكر بن عبد الرحمن الحضرمي، اسمه تحفة المحقق. (1441: التحفة) في الادعية لعبد الرحمن بن محمد بن علي الحلواني ينقل عنه السيد رضي الدين علي بن طاوس في " الاقبال " كثيرا،

[ 402 ]

وكذا الكفعمي في حواشي " البلد الامين " وقد يعبر عنه كما في الرياض وآخر البلد الامين بتحفة المؤمن. (1442: التحفة) مقتل كبير في عشرين مجلسا وفي كل مجلس ثلاثة أبواب للشيخ عبد المحسن بن محمد اللويمي الاحسائي المتوفى بسرجون حدود سنة 1250، يوجد عند أحفاده بها. (1443: التحفة) في تحديد الكر وتقديره وزنا ومساحة، فارسي للشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي المتوفى سنة 1031، كتبه للسلطان محمد الملقب ب‍ " شاه خدا بنده " الصفوي، ورتبه على إثني عشر فصلا أوله (الحمد لله رب العالمين) (1444: التحفة) في الفقه من الطهارة إلى الديات لابي أحمد ميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الهندي الاخباري المقتول سنة 1232 ذكر في فهرس تصانيفه. (1445: التحفة) في الخواتيم للعلامة الكراجكي الشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان المتوفى سنة 449، ذكر في فهرس تصانيفه. (1446: التحفة) في أصول الفقه للمولى مراد بن علي خان التفريشي المولود سنة 965 والمتوفى سنة 1051 صاحب الوسيلة الرضوية في شرح " لب الفرائد " في الاصول ايضا، قال الشيخ محمد بن يونس الشوبهي في " براهين العقول " المؤلف سنة 1229 (إنهما موجودان عندي). (1447: التحفة) في الطب ويقال له تحفة المؤمن أو تحفة المؤمنين، للسيد الحكيم الشهير ب‍ " حكيم مؤمن " الامير محمد مؤمن بن محمد زمان الحسيني التنكابني الديلمي، فارسي الفه في عصر السلطان شاه سليمان الصفوي، وهو جامع لاكثر ما في الكتب الطبية وكثير

[ 403 ]

من مجرباته ومجربات والده من الادوية المفردة والمركبة من العقاقير والمعاجين والاشربة وغير ذلك أوله (سبحانك اللهم يا قدوس ويا طبيب النفوس أتمم لنا أنوار معرفتك وأذقنا حلاوة مغفرتك) مرتب على تشخيصات خمسة وعدة دستورات، طبع بايران مكررا. (1448: التحفة) أرجوزة في المبدأ والمعاد للسيد مهدي بن علي بن محمد الموسوي من ولد الحسين بن الحسن الغريفي الشاخوري المذكور في السلافة أنه توفي سنة 1001 البحراني النجفي نزيل البصرة المتوفى بها في سابع ذي الحجة سنة 1343 فرغ من نظمها سنة 1343 وطبعت في النجف سنة 1344، وفي آخرها جوابه عن مسألتين سئل عنهما في البصرة، ومر أوله في الاراجيز، ولعله سماها تحفة النجف لقوله فيها: هذا كتابي تحفتي من النجف * لساكن البصرة من أهل الشرف (1449: التحفة إلى سلالة النبوة) إجازة كبيرة مبسوطة من الشيخ ميرزا أبي الهدى بن أبي المعالي بن الحاج محمد ابراهيم الكلباسي المعاصر المتوفى (27 - ع 2 - 1356) أوله (الحمد لله الذي له في كل صنف من غرائب فطرته وعجائب صنعته آية بينة) كتبها لتلميذه السيد شهاب الدين بن السيد محمود الحسيني التبريزي نزيل قم في سنة 1350 فيها تحقيقات كثيرة رجالية وبيان فوائد الاجازة ولزومها توجد بخطه عند المجاز وله في الرجال ايضا " كتاب سماء المقال " يأتي. (1450: تحفة الابرار) رسالة فارسية فتوائية لعمل المقلدين للحاج السيد محمد باقر بن نقي الموسوي الرشتي الشهير ب‍ " حجة الاسلام الاصفهاني " المتوفى بها سنة 1260، كتبها على حذو كتابه " مطالع الانوار " الذي هو شرحه للشرايع الكبير العربي الاستدلالي في عدة مجلدات وكان هذا مستخرج منه أوله (نحمدك اللهم) رأيته في مكتبة المولى

[ 404 ]

محمد علي الخوانساري في النجف الاشرف. (1451: تحفة الابرار) الملتقط ؟ (المستنبط) من آثار الائمة الاطهار عليهم السلام رسالة فارسية مبسوطة يتعرض فيها للادلة غالبا وهي في خصوص الصلاة للسيد المدعو بحجة الاسلام الاصفهاني المذكور ايضا، أوله (الحمد لله الذي توجد بالملك فلا ندله في ملكوت سلطانه وتفرد بالعز فلا ضد له في جبروت كبريائه) مرتب على مقدمة في مسائل الاجتهاد والتقليد وابواب ثلاثة ذات مباحث " 1 " في مقدمات الصلاة " 2 " في أفعال الصلاة " 3 " في الخلل وأحكام الشكوك، ومن مسألة موجبات سجدة السهو عربي إلى آخره، رأيت منه نسخا عند السيد حسين خير الدين الهندي الحائري، والسيد عبد الحسين الحجة الطباطبائي الحائري، والشيخ مشكور النجفي، ونسخة الحاج المولى علي محمد النجف آبادي التي في مكتبة الحسينية كتابتها سنة 1249 ذكر الكتاب في آخرها أنها النسخة الرابعة والثلاثون مما كتبه، ويأتي تلخيص تحفة الابرار هذا، وكذا شرح تلخيصه الموسوم بكاشف الاستار. (1452: تحفة الابرار) لآقا محمد جعفر بن آقا محمد علي بن الوحيد البهبهاني الكرمانشاهاني المتوفى سنة 1254 والمدفون عند أبيه بكرمانشاه، هو فارسي كبير في عدة مجلدات، رأيت منها المجلد الاول الذي ألفه باسم شاهزاده محمد علي ميرزا ابن السلطان فتح علي شاه، أوله (الحمد لله الذي تعزز بالعز والبقاء وتفرد بالعظمة والكبرياء) صرح في آخره بانه المجلد الاول من الكتاب وفرغ منه في يوم الخميس السابع من المحرم سنة 1227، وهو كتاب نفيس محتو على تنبيهات لطيفة وفوائد علمية نادرة نافعة وبيانات للمسائل الشرعية وايراد بعض الحكايات الغريبة، وأول مطالبه البحث في سيادة المنتسب بالام وعدمها

[ 405 ]

وله فهرس مطالبه فارسي ايضا وأغلب عناوينه السؤال والجواب، رأيت النسخة في مكتبة المرحوم الحاج ميرزا علي الشهرستاني واشتراها بعده السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. (1453: تحفة الابرار) في أصول الدين فارسي للشيخ الفقيه المتكلم عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن علي بن الحسن الطبرسي الآملي مؤلف " كامل البهائي " سنة 675 وكتاب " أسرار الامامة " الذي الفه أواخر عمره سنة 698 كما مر أوله (حمد بي عدد وثناي بي حد مر واجب الوجودي را كه خالق كون ومكان ورازق أهل زمين وآسمان وعقل بخش إنس وجان است) رتبه على مقدمة فيها ستة فصول في ثانيها ذكر المؤلف اسمه وبعد المقدمة عشرة أبواب في كل باب مقدمة وفصول في مسائل التوحيد والعدل والنبوة والامامة وقد بسط القول فيها وفي الرد على من انكرها الفه بالتماس بعض الابرار وذكر فهرس الابواب في أوله، رأيت نسخة ناقصة الآخر منه في مكتبة الشيخ ميرزا محمد الطهراني تنتهي إلى الباب الثامن وأخرى كتابتها سنة 1086 عند الحاج الشيخ علي اكبر الخوانساري النجفي وهي تامة وينقل عنه في " فضائل السادات " ويأتي في الميم معربه للشيخ نجف بن سيف النجفي. (1454: تحفة الابرار) في مناقب أبي الائمة الاطهار عليهم السلام للسيد حسين بن مساعد بن الحسن بن المخزوم بن أبي القاسم بن عيسى الحسيني الحائري ذكر نسبه كذلك في آخر (عمدة الطالب) الذي كتبه لنفسه وفرغ منه (25 - ع 1 - 893) وعليه حواش له بخطه إلى تاريخ سنة 917، توجد هذه النسخة في مكتبة المرحوم الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي النجفي، والتحفة كتاب جيد استخرجه من كتب أهل السنة وذكر أسمائها في آخر الكتاب، وهو من مآخذ

[ 406 ]

كتاب البحار، وينقل عنه الشيخ ابراهيم الكفعمي الذي توفي سنة 905، أوله (الحمد لله الذي (خلق - ظ) من عباده أئمة يرجع الناس إليهم وجعل في بلاده منهم أعلاما يعول في الامور عليهم) رتبه على ثلاثين بابا، وقال في أوله بعد الخطبة (لما كثر الاختلاف في مناقب أمير المؤمنين عليه السلام، وصنف العلماء في ذلك على قدر سعتهم أحببت أن أجمع في ذلك كتابا لم أسبق إليه وأورد فيه من طرق أهل السنة والجماعة ما لا يطعن عليه ومن شك في شئ منه فعليه بالكتب التي أشير إليها) وفي آخره ذكر نبذة من فضائل الزهراء البتول سلام الله عليها، والحسنين عليهما السلام، وما ورد في الاثنى عشر خليفة. (1455: تحفة الابرار) في معرفة الاقضية والاقدار، للشيخ عبد الله بن فرج بن عبد الله بن عمران القطيفي المتوفى حدود سنة 1160، مرتب على مقدمة واربعة فصول أوله (الحمد لله الذي حكم بوجود ما يريد وجوده فكان، قضاء جاريا على وفق الحكمة والنظام) وفهرس فصوله (1) في تعريف القضاء والقدر (2) في مسألة خلق الاعمال والافعال التي كتبت فيها رسائل (3) في بيان سبب النهي عن الكلام في القضاء والقدر (4) في تفسير الآيات المتشابهة التي يتمسك بها أهل الضلال لاثبات الجبر، فرغ منه عصر يوم الجمعة (27 - صفر - 1144) رأيت المنقول عن خط المؤلف سنة 1150 ونسخة أخرى في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الاصفهاني، وتوجد نسخة أخرى عند الشيخ علي بن الحاج حسن علي الخنيزي. وترجمه مفصلا في (أنوار البدرين) وكذا حفيده الشيخ فرج بن الحسن المعاصر في (تحفة أهل الايمان) الآتي. وذكرا تصانيفه ومنها إدخال السرور الذي الفه سنة 1154. وقد مر في (ج 1) وغفلنا عن ذكر تاريخه

[ 407 ]

(1456: تحفة الابرار) أرجوزة لطيفة في الاوقات الصالحة لحلق الرأس وقلم الاظفار للشيخ فرج بن الحسن بن فرج القطيفي المعاصر المولود سنة 1321. (1457: تحفة الابرار) في العقايد والاخلاق للمولى علم الهدى محمد ابن المولى المحدث محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الفيض الكاشاني، فارسي مرتب على ثلاثة أبواب (أولها) في المعارف الخمسة في خمسة گفتارات " ثانيها " في حسنات الابدان وسيآتها في ثلاثة گفتارات " 1 " في الاعمال على الاجمال " 2 " في محسناتها " 3 " في قبايحها والباب الثالث في طاعة القلوب ومعاصيها ايضا في ثلاثة گفتارات (1) في إجمال الخصال (2) في المحمودة منها (3) في المذمومة، رأيت النسخة في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري وهي بخط المصنف الخط النسخ الجيد، كتب على ظهرها أنه فرغ من الكتابة في شهر ذي الحجة سنة 1100 ثم كتب شهادة مقابلة النسخة مع الاصل وتصحيحها (1458: تحفة الابرار) في التجويد بقرائة عاصم، للمولى مصطفى ابن ابراهيم القاري التبريزي المولود سنة 1007 والمتوفى حدود (1080) أوله (شكر وسپاس وستايس بى قياس) وهو مختصر لكتابه الكبير الموسوم بتحفة القاري وله ايضا تحفة المقرئين ومر شرح أحواله عند ذكر كتابه إرشاد القاري في (ج 1 ص 516). (1459: تحفة الابرار) في مناقب الائمة الاطهار عليهم السلام. للحاج المولى محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود حدود سنة 1083 كما يظهر هذا التاريخ من كتابه تعبير طيف الخيال الذي فرغ من مجلده الاول سنة 1119 حيث ذكر فيه أن له نيفا وأربعين تأليفا وعمره يومئذ ست وثلاثون سنة فما لكن ما ذكر تاريخ ولادته سنة

[ 408 ]

1074 نسبة إلى طيف الخيال هو الصحيح كما مر في بحر المعارف وبيان الآداب له. قال في نجوم السمام إن التحفة هذا اسم للمجلد الثاني من كتابه الكبير الواقع في سبع مجلدات لكل مجلد اسم خاص واسم المجموع مجالس الاخبار ومجالس الاخيار. (1460: تحفة الابرار) للسيد محمد مهدي بن السيد علي بن السيد حيدر البهيكپوري الهندي المتوفى حدود سنة 1346. فارسي في سوانح والده العالم الجليل السيد علي المذكور. طبع بالهند. (1461: تحفه ء ابراهيم شاهي) فارسي في الكلام والاخلاق مرتب على خمسة أبواب. (1462: تحفة الاتقياء) في ترجمة النصف الاول من تنزيه الانبياء للشريف المرتضى بلغة أردو. طبع بالهند للسيد شريف حسين الهندي. (1463: تحفة الاجلة) في معرفة القبلة. رسالة مبسوطة أحسن ما كتب في هذا الباب لجامع الفنون حيدر قلي خان سردار ابن نور محمد خان الكابلي نزيل كرمانشاهان المعاصر المولود سنة 1293 بدأ فيها ببيان الاصطلاحات الرياضية وغيرها مما يلزم معرفته اولا وذكر في آخرها الطول والعرض لكل بلد من البلدان المشهورة في جداول لطيفة يسهل التناول منها وكان شروعه في التأليف سنة 1336. (1464: تحفة الاحباء) في ترتيب بعض الاغذية والاطعمة فارسي رأيته في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الاصفهاني ثم رأيت أنه طبع 1308 (1465: تحفة الاحباء) في أحكام النجوم من منسوبات الكواكب السبعة والبروج الاثنى عشر في مقدمة ومقالتين وخاتمة وهو فارسي الفه السيد حسن بن جعفر بن علي بن محمد رضا بن علي اكبر بن السيد عبد الله سبط المحدث الجزائري الموسوي التستري المتوفى سنة 1323

[ 409 ]

أوله (الحمد لله الذي رفع السماء بلا عمد وسطح الارض على وجه ماء جمد) رأيته عند السيد آقا التستري النجفي. (1466: تحفة الاحباء) لسيد المحدثين جمال الملة والدين عطاء الله ابن فضل الله الحسيني الدشتكي الشيرازي الهروي الشهير بالسيد جمال الدين المحدث المترجم في الامل ومؤلف " روضة الاحباب " الآتي حكى القاضي في " السحاب المطير " في تفسير آية التطهير عن كتابه هذا بعض ما يستظهر منه حسن عقيدته وجزم بتشيعه في المجالس وكذا الفاضل الهندي وغيره. (1467: تحفة الاحباء) في شرح القصيدة العينية لسيد الشعراء إسماعيل الحميري، للحاج المولى علي بن عبد العظيم الواعظ الخياباني التبريزي المعاصر المولود سنة 1282 ويأتي " اللآلي العبقرية " في شرح العينية للفاضل الهندي الموجودة نسخة منه عند الخياباني المذكور. (1468: تحفة الاحباء) للفاضل مؤمن علي خان حكيم الممالك ينقل عنه كذلك الشيخ حسين بن الشيخ علي بن الحسن آل الشيخ سليمان القطيفي المعاصر في كتابه " كنز الدرر ومجمع الغرر " الذي يشبه الكشكول قال (إن النسخة بخط المؤلف مجدولة مذهبة وفيها بعض البياضات) (أقول) لا يبعد إتحاده مع كتاب المولى محمد مؤمن الجزائري لانه قد عبر عن نفسه في آخر المجلد الاول من " تعبير طيف الخيال " بمؤمن علي خان. (1469: تحفة الاحباء) نظير الكشكول للحاج المولى محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي مؤلف " تحفة الابرار " السابق ذكره، حكاه كذلك في نجوم السماء عن فهرس تصانيفه. (1470: تحفة الاحباب) للسيد ابكر بن علي مصلح اليماني المؤلف

[ 410 ]

" لانفس النفوس " سنة 1281 وذكر تصانيفه في تقريظه المطبوع راجعه (1471: تحفة الاحباب) ويقال له " فرهنگ تحفة الاحباب " في لغة الفرس للحافظ الاوبهي ؟ نسبة إلى " اوبه " من أعمال هرات قال في تاريخه (بسال هشت صد وسي وچهار در شوال) وهو من مصادر فرهنگ نور الدين وله زبدة التواريخ نقل عنه في المجالس (ص 389) (1472: تحفة الاحباب) لتفريج الكروب والاوصاب، للشيخ حسين القطيفي المعاصر المذكور آنفا، مرتب على أربعة فصول فيها ذكر مسار المؤمنين المظلومين ومخازي الظالمين بعد مقدمة في بدء حسبهم ونسبهم وخاتمة فيما ينبغي أن يقال بعدهم في جامعهم. (1473: تحفة الاحباب) في بيان آيات الكتاب وسوره وتعيين المكية منها والمدنية وتعداد الآيات وذكر الاختلافات وعدد لفظ الجلالة وغير ذلك مما يتعلق بالقرآن الشريف للفاضل المعاصر حيدر قلي خان سردار الكابلي صاحب " تحفة الاجلة " المذكور آنفا وغيره من التصانيف الممتعة. (1474: تحفة الاحباب) في المفاخرة بين الشيب والشباب للشيخ محمد علي آل عز الدين العاملي المتوفى سنة 1303 طبع في صيدا. (1475: تحفة الاحباب) للحاج عيسى بن حسين علي كبة البغدادي الفه تكملة لكتابه (تحفة الطلاب) في المواعظ والنصايح من الاحاديث الشريفة وكلمات الحكماء والعرفاء والعلماء مرتب على مقدمة وأبواب وخاتمة المقدمة في الترغيب إلى ما اشتمل عليه الكتاب وآخر أبوابه الباب السبعون في محاسبة النفس، والخاتمة في الفرج بعد الشدة، وقد قرظه الشيخ محمد خضر النجفي تقريظا لطيفا قال في تاريخه (نلنا الهنا في تحفة الاحباب) وهو يوافق سنة (1241) وينقل فيه عن كتابه

[ 411 ]

الآخر الموسوم ب‍ (تذكار الحزين) في المقتل ومصائب المعصومين، رأيت منه نسخة في مكتبة السيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب " البرهان " آل بحر العلوم في النجف. (1476: تحفة الاحباب) مختصر في آداب الطعام والشراب لسيدنا المعاصر الامين السيد محسن بن عبد الكريم الحسيني العاملي نزيل دمشق أوله (الحمد لله الذي أطعمنا وأسقانا) فرغ منه سنة 1323 مطبوع (1477: تحفة الاحباب) للمولوي السيد محسن علي السبزواري اللاهوري، طبع بالهند بلغة أردو. (1478: التحفة الاحمدية) في الفروع الدينية من العبادات والاعمال والآداب والادعية، كبير في ثلاث مجلدات بلغة أردو، طبع بالهند سنة 1321 الفه انتظام الدولة أحمد بن الاسد، واصلحه وصححه السيد أبو الحسن المعروف ب‍ " أبو صاحب ". (1479: التحفة الاحمدية) في منتخب الادعية المروية في شهر رمضان للشيخ أحمد التفريشي المعاصر، طبع بطهران. (1480: التحفة الاحمدية) للفرقة الجعفرية في المنشآت الصادقية والدعوات الجعفرية، ويقال له الصحيفة الصادقية للشيخ احمد بن الشيخ صالح بن طعان بن ناصر بن علي الستري البحراني القطيفي المولود سنة 1251 والمتوفى بالبحرين سنة 1315، كان من تلاميذ العلامة الانصاري وله عدة تصانيف منها رسالة في ترجمة شيخه العلامة الانصاري، وله رثاؤه بقصيدتين مندرجتين في ديوانه الكبير المطبوع، وكتابه هذا ايضا كبير ضخم وليس مقصورا على منشأته عليه السلام من الادعية بل بدأ اولا بالادعية التي أنشاها عليه السلام في المقاصد الخاصة والمطالب المعينة، ورتبها على ترتيب الصحيفة الكاملة السجادية، ثم

[ 412 ]

ذكر جميع الادعية التي رواها عليه السلام عن آبائه الكرام مرتبا لهذه الادعية المروية على ترتيب الكتب الفقهية من أدعية الطهارة الخبثية والحدثية وأدعية الصلاة والصيام والحج وهكذا إلى آخر الفقه ومجموع تلك الادعية يقرب من ثمانماية دعاء في اكثر من خمسماية صفحة كبيرة أوله (الحمد لله الذي يجيب المضطر إذا دعاه) وخطبته طويلة بليغة قد أبدع فيها برعاية براعة الاستهلال بأسماء كتب الدعاء وإعمال سائر المحسنات البديعية، وأورد فهرس الادعية المذكورة في الكتاب، وذكر فهرس الكتب المنقول عنها، وتعرض غالبا في الحاشية لبيان سند الدعاء مفصلا وشرح غريب ألفاظه، ولم ينقل دعاء إلا عن الكتب المعتبرة المعروفة، نعم نقل عن خط والده الشيخ صالح ابن طعان دعاء (اللهم أنت ثقتي حين يسوء الظن) من غير أسناد، وكذلك نقل دعاء العبرات عن كتاب المحقق الداماد، وقال في آخره (وحيث قدمن الملك الجواد بالتوفيق للفوز بنيل المرام والمراد فلنحبس عنان القلم عن الخوض في لجج المداد والجري في حلبة الطراد) وذكر تاريخ فراغه في 22 من المحرم سنة 1307 وبما أن آخر ما ذكره من الادعية في الكتاب أدعية الوسائل إلى المسائل قال في تاريخه بعد ما مر من التاريخ (ومن غريب التوفيقات وعجيب الاتفاقات أن اتفق تاريخ الفراغ من هذا التأليف الفاضل بهذا اللفظ الكامل (ختامه وسائل المسائل) فذيلته بهذا النظام مراعيا في التاريخ صناعة التورية والايهام كتابنا تم بلطف كامل * يرجى به الفوز لكل عامل إن شئت تاريخا فذا تاريخه * (ختامه وسائل المسائل) قال (التاريخ ومبنى التاريخ على حساب الهمزة المنقلبة بالنقلاب الواجب القياسي عن الياء بالواحد لكون الياء كالنسي المنسي عند اهل الفن الا واحد)

[ 413 ]

وتوقيعه (أحمد بن صالح بن طعان الاوالي الموالي للموالي وفقه الله لاقتناء المعالي) والنسخة بخط الشيخ احمد بن مهدي بن أحمد بن عبد الله البحراني فرغ من الكتابة (8 - ج 2 - 1312) والحواشي بخط المؤلف، انتقلت بعد المؤلف إلى ولده الشيخ صالح المتوفى بالحائر سنة 1333 ثم اشتراها بعده جد السيد جعفر بن عبد الرضا الموسوي المهري المعاصر وانتقلت بالارث بعده إلى السيد جعفر المذكور. (1481: التحفة الاحمدية) في فضائل العلم والعلماء مرتب على ثلاثة أبواب فيها الآيات والاحاديث في فضلهما مع التفسير والشرح والبيان بالفارسية، للمولى محمد قاسم بن محمد رضا الهزار جريبي من تلاميذ العلامة المجلسي، كتبه للاخ الايماني المولى المعظم ميرزا احمد، رأيت نسخة منه في النجف في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري، أوله (الحمد لله الذي جعل العلم بشرايع الملة الاحمدية تحفة لملكوت عظمته) وفرغ منه (14 ذي الحجة 1112) وفي آخره رباعية له روزيكه جزاء كرده آيد فائق * با هر أحدي بود شهيد وسائق يا رب كه شود بدرگه إحسانت * اين تحفه ز فضل كامل تو لايق (1482: تحفة الاحياء) في الليلة الغراء في أعمال ليلة الجمعة للسيد نور الدين بن السيد أبي طالب الحسيني الشيرازي المعاصر مطبوع. (1483: تحفة الاخلاء) في عصمة الانبياء لدوست محمد الكابلي. (1484: تحفة الاخوان) في تواريخ مشاهير الانبياء والخلفاء والائمة الاطهار وغزوات أمير المؤمنين عليه السلام، مختصر في ثلاثة آلاف بيت، لآقا أحمد بن آقا محمد علي الكرمانشاهاني المولود بها سنة 1191 والمتوفى سنة 1235، ذكر في كتابه " مرآة الاحوال " المؤلف حدود سنة 1223 أنه كتب التحفة هذا في دكن، ولاختصاره

[ 414 ]

يعبر عنه بتاريخ (بغلي) وله تاريخ الائمة ايضا كما مر. (1485: تحفة الاخوان) في بيان طريق أهل الايمان وإثبات حقية الاثنى عشرية لبعض الاصحاب، لم أعرف اسمه ولا عصره أوله (حمد وثناي نا محدود) رأيته في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري وكتابته قبل سنة 1200 تقريبا. (1486: تحفة الاخوان) لبعض الاصحاب، ينقل عنه العلامة البحراني السيد هاشم الكتكاني في تصانيفه كما ذكره شيخنا في الفيض القدسي ونقل في دار السلام عن تفسير البرهان للسيد هاشم ما نقله السيد فيه عن تحفة الاخوان هذا. (1487: تحفة الاخوان) في شرح العوامل الماية لبعض الاصحاب رأيته في مكتبة جامع مرجان ببغداد. (1488: تحفة الاخوان) للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الا رومي المعاصر مؤلف هداية الانام المطبوع في تبريز سنة 1332 ذكر في آخره فهرس كتبه. (1489: تحفة الاخوان) في تقوية الايمان ذكر فيه الاخبار الواردة في تفسير بعض الآيات ولا سيما النازلة منها في شأن العترة الطاهرة رأيت النسخة في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية وأخرى في النجف عند الشيخ مشكور، وثالثة عند الشيخ صالح بن الشيخ هادي الجزائري النجفي أوله (الحمد لله المتفضل الوهاب المبين من عباده أولي الالباب... أحببت أن أجمع كتابا موجزا في تفسير بعض الآيات المتضمنة لمدح أهل البيت عليهم السلام ومدح شيعتهم الاخيار والآيات المتضمنة لذم أعدائهم ولعلنا نتعرض لآيات تضمنت شيئا من المواعظ وقصص الانبياء واكثر رواياتها نوردها بحذف الاسانيد

[ 415 ]

... وسميته تحفة الاخوان في تقوية الايمان) قد ينسب هذا الكتاب إلى المولى محمد سعيد المرندي لكن يأتي أن كتابه فارسي وهذا الكتاب عربي وفي عناوينه يذكر أسماء سور القرآن أولا ثم يقول (وما فيها من الآيات في حق الائمة الهداة عليهم أفضل الصلوات) آية كذا وهكذا في كل سورة سورة إلى آخر القرآن، نظير " تأويل الآيات الباهرة " وكتاب ما نزل القرآن في أهل البيت وفي علي وغيرها، ويؤيد المغايرة بين التحفة هذا وكتاب المرندي أن النسخة التي رأيتها في كتب المرحوم الشيخ مشكور بن الشيخ محمد جواد بن مشكور الحولاوي النجفي المتوفى سنة 1353 مكتوب عليها أنه تأليف الطريحي وهي بخط رجب بن حسين بن (شاهين) شاحين المنطقائي فرغ منه في الثامن والعشرين من شهر الصيام سنة 1125. (1490: تحفة الاخوان) الفارسي للمولى محمد سعيد المرندي، ينقل عنه في الرياض في ترجمة الشيخ عبد الله بن سعيد بن المتوج البحراني بما لفظه (قال المولى محمد سعيد المرندي في كتاب تحفة الاخوان بالفارسية في ترجمة هذا الشيخ ما معناه أنه كان عالما بالعلوم العربية) وذكر المنقول عنه في الروضات في ترجمة الشيخ احمد بن الشيخ عبد الله بن المتوج المذكور قال (وقد نقل عن المولى سعيد المرندي في كتاب تحفة الاخوان). (1491: تحفة الاخوان) في خصائص الفتيان، رسالة في الفتوة وبيان حقايق الايمان للمولى العارف كمال الدين عبد الرزاق بن جلال الدين الكاشاني المتوفى (730 أو 735) أوله (الحمد لله الذي زين نفوس الفتيان بزينة الفضائل... والصلاة على المنتخب من أكرم القبائل " محمد " الهادي للخلائق باوضح الدلائل وعلى آله السابقين

[ 416 ]

بالمكرمات على الاواخر والاوائل خصوصا فتى العرب الباذل بغير المسائل أسد الله الغالب علي بن أبي طالب صلاة هي أفضل الرسائل) الفه للشيخ العالم العارف... مقدم الطائفة الصوفية... بقية السلف علي بن يحيى بن محمد بن الشيخ الكبير شهاب الدين عمر السهروردي ورتبه على مقدمة وعشرة أبواب وخاتمة، رأيته ضمن مجموعة من تصانيفه في كتب المرحوم الحاج الشيخ محمد سلطان المتكلمين بطهران، ونسخة في النجف في مكتبة المولى على محمد النجف آبادي بالحسينية. (1492: تحفة الاخوان) في فقه الصلاة شرح لحديث رواه رجاء ابن الضحاك بقال أقول مفصل مبسوط من أول الوضوء وسائر المقدمات والنوافل والفرائض وبعض الصلوات وتفسير بعض السور والآيات وفضائلها وغير ذلك، للشيخ فتح الله بن علوان الكعبي الدورقي المتوفى حدود سنة 1130 كما أرخه السيد عبد الله التستري في إجازته الكبيرة، الفه وأهداه إلى مهدي قلي خان بن محمد باقر سلطان ليعمل به. وأجاز له روايته عنه، وذكر أنه يروي الاحاديث عن شيخه المولى أبي الحسن الشريف العاملي المجاور للغري عن العلامة المجلسي عن والده التقي عن الشيخ البهائي، قال في أوله بعد الخطبة (يقول أقل العباد الجاني فتح الله الكعبي القپاني هذه تحفة لاخوان الدين وطلاب اليقين في فقه الصلاة) رأيت منه نسخة تاريخ كتابتها سنة 1131 اشتراها السيد أبو القاسم الموسوي الرياضي من كتب المرحوم الشيخ منصور بن الشيخ زائر الساعدي النجفي. (1493: تحفة الاخوان) في تفسير القرآن للحاج فضل الله، رأيت بخط بعض الاعلام النقل عن ظهر بعض نسخ هذا التفسير بهذا العنوان (1494: تحفة الاخوان) في أحوال آغا خان المحلاتي مؤسس الطريقة

[ 417 ]

الآقا خانية في بمبي وغيرها للسيد جمال الدين محمد بن الحسين اليزدي الحائري المتوفى حدود سنة 1313، طبع فهرس تصانيفه على ظهر " أخبار الاوائل " له. (1495: تحفة الاخوان) في تحقيق الاديان للمولى محمد مؤمن ابن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود حدود سنة 1083، ذكره في نجوم السماء في فهرس تصانيفه. (1496: تحفة الاخوان) للعلامة البحراني السيد هاشم بن سليمان ابن اسماعيل الموسوي الكتكاني المتوفى سنة 1107، قال في الرياض (إن له ما يساوي تمام الخمسة والسبعين كتابا اكثرها في العلوم الدينية ومنها تحفة الاخوان هذا رأيتها عنده ولده باصفهان). (1497: تحفة إخوان الصفا) مطبوع كما في بعض الفهارس راجعه. (تحفة إخوان المؤمنين) في أصول الدين هو النكت الاعتقادية الاتي. (1498: تحفة الاخيار) في إثبات نجاة المختار بن أبي عبيد الثقفي للسيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الزيدي النسب النوكانوي الهندي المعاصر المولود حدود سنة 1290، طبع بلغة أردو. (1499: تحفة الاخيار) للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الا رومي المعاصر مؤلف هداية الانام المطبوع فهرس كتبه معه (1500: تحفة الاخيار) في شرح " مونس الابرار " وهي القصيدة الرائية القريبة من الف بيت بالفارسية في مدح أمير المؤمنين عليه السلام والرد على الصوفية، والشرح ايضا فارسي كلاهما للمولى محمد طاهر. ابن محمد حسين الشيرازي النجفي القمي، كان شيخ الاسلام وإمام الجمعه بقم وبها توفى سنة 1098، أوله (الحمد لله رب العالمين) رأيت الشرح في المشهد الرضوي في مكتبة المحدث الشيخ علي اكبر النهاوندي

[ 418 ]

(1501: تحفة الاخيار) في مسألة حجية المظنة مبسوط في اكثر من سبعة آلاف بيت للمولى محمد علي بن محمد حسن الآراني المعبر عن نفسه بعلي الآراني والمجاز من صاحب المستند المولى أحمد النراقي أوله (الحمد لله الذي أسس لنا أساس الشرع المبين بارسال نبينا محمد سيد المرسلين) فرغ من تأليفه سنة 1234، وكتابة النسخة الموجودة في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة سنة 1294 عليها تملك علي قلي ميرزا إعتضاد السلطنة سنة 1297. (1502: تحفة الاخيار) للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبي الحائري الساكن في محلة النقيب المتوفى بها بين (1232 و 1238) ذكره في فهرس تصانيفه الموجود بخطه ضمن مجموعه ؟ من بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلا. (1503: تحفة الاخيار) في أحكام الائمة الاطهار، للمولوي شاه ميرزا محمد المعروف ب‍ " حسن ميرزا " وهو محمد الصالح بن حسن بن مهدي اللكهنوي، فارسي طبع منه أحكام الطهارة مع تقريظات من السيد المفتي مير محمد عباس والسيد مصطفى بن محمد هادي والسيد حامد حسين طبع سنة 1316 وفي آخر المطبوع قصيدة في رثاء المؤلف. (1504: تحفة الاديب) في علوم الادب للمفتي مير محمد عباس بن علي اكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306، ذكره في التجليات وهو مطبوع كما يظهر من النقل عنه. (1505: التحفة الارتضائية) للسيد إرتضى حسين الامروهوي الهندي المعاصر طبع سنة 1325 أورد فيه من كلمات السيد محمد مرتضى الجنفوري ما رآه مخالفا لبعض الظواهر الشرعية. (1506: تحفة الاريب) في إبطال العول والتعصيب للشيخ عبد علي

[ 419 ]

ابن الشيخ خلف بن الشيخ عبد علي بن الشيخ حسين العصفوري الدرازي البحراني المتوفى بابوشهر سنة 1303 مرتب على مقدمة وأبواب وخاتمة ؟، أوله (الحمد لله الذي وهب لنا من رحمته الواسعة أوفر الحظ والنصيب) رأيت نسخة خط المصنف في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري. (1507: تحفة الازهار) وزلال الانهار في نسب أبناء الائمة الاطهار صلوات الله عليهم مدى الليل والنهار، للسيد ضامن بن شدقم بن الدين علي بن السيد حسن النقيب بن علي بن الحسن الشهيد بن علي بن شدقم بن ضامن بن محمد الحسيني الشدقمي الخمزي المدني من ولد أبي القاسم طاهر المحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الاعرج بن الحسين الاصغر بن الامام السجاد عليه السلام جده بدر الدين الحسن النقيب مؤلف " زهر الرياض " سنة 992، الذي ينقل عنه السيد ضامن في التحفة، وهو كبير في مجلدين المجلد الاول في الحسنيين أوله (الحمد لله المحسن المتفضل الكريم الوهاب ذو الجود والنعم الجسام بغير حساب... إني قد جمعت هذه الحديقة الفائقة الانيقة الزاهرة المنيرة فرتبتها على أحسن ترتيب في نسل أبي محمد الحسن) وأول المجلد الثاني (الحمد لله الذي لا ند له فيباري ولا ضد له فيجازي ولا شريك له فيوازي... لما من الله تعالى علي باتمام الجلد الاول من تحفة الازهار وزلال الانهار فحداني الشوق إلى إلحاق الجلد الثاني وهو مختص بنسب أبناء أبي عبد الله الحسين السبط ورتبته على ترتيب المجلد الاول المختص بنسب أولاد أبي محمد الحسن والعقب من الحسين منحصر في إبنه علي الاوسط زين العابدين وعقبه في ستة رجال، محمد الباقر، عبد الله الباهر، عمر الاشرف، زيد الشهيد، حسين الاصغر، علي الاصغر، يذكرون في ستة أبواب)

[ 420 ]

وعند ذكر جعفر الحجة قال (إلى عامنا هذا سنة ثمان وثمانين والف) الجزآن من المجلد الثاني موجودان في مكتبة الشيخ علي بن الشيخ محمد رضا كاشف الغطا (1508: تحفة الاسرار) في الجمع بين الاخبار في الصلاة للسيد المحدث نعمة الله بن عبد الله الموسوي الجزائري التستري المتوفى سنة 1112، ذكره في كشف الحجب. (1509: تحفة الاشراف) في شرح تفسير الكشاف والحاشية عليه للمولى قطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهي المعروف ب‍ " القطب التحتاني " المتوفى بالمدرسة الظاهرية في ذي القعدة سنة 766، كان تلميذ العلامة الحلي وأستاد الشيخ محمد بن مكي الشهيد، وهذا الشرح اكبر وأبسط من " بحر الاصداف " له السابق ذكره حيث أن الموجود من التحفة هذا من أوله إلى آخر سورة طه وهو في مجلدين يوجدان في المكتبة الخديوية كما في فهرسها أوله (الحمد لله الذي علم القرآن خلق الانسان علمه البيان). (1510: تحفة الاشعرية) في المناظرات للمولوي السيد عمار علي بن نظام علي السوني پتي المتوفى سنة 1304، وله " تجهيز الموتى " و " عمدة البيان " كلها بلغة اردو مطبوعات. (1511: تحفة الاصحاب) في طهارة أهل الكتاب للسيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر ذكر أنه من كتبه المنهوبة (1329) (1512: تحفة الاطفال) في أصول الدين بلغة أردو طبع بالهند. (1513: تحفة الاطفال) في النصايح لهم باللغة الكجراتية للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283، طبع بالهند. (1514: تحفة الاعاظم) في سوانح الامام الكاظم عليه السلام بلغة

[ 421 ]

أردو، للنواب أحمد حسين خان مذاق الهندي، ذكره في تاريخ احمدي له (1515: تحفة الاعيان) في ذكر فضلاء هندوستان للمولوي محمد هداية حسين ابن شمس العلماء ولايت حسين الهندي المعاصر. (1516: تحفة الامامية) للسيد محمد علي گلستانة الموسوي الاصفهاني المعاصر مطبوع سنة 1341 وله الوسائل في إثبات الحق وازهاق الباطل يأتي (1517: تحفة الامثال) للسيد ميرزا رفيع الدين الطباطبائي نظام العلماء التبريزي المتوفى سنة 1326، طبع سنة 1311، وهو ملمع مرتب على ثلاثة أقسام (1) الآيات (2) الكلمات المنثورة (3) الامثال المنظومة. (1518: تحفة الامير) للمولى أبي الحسن بن محمد كاظم، عده من تصانيفه في " ينابيع الحكمة " له. (1519: تحفة الامير) في تجويد القرآن وآداب تلاوته، فارسي للسيد محمد بن مهدي مؤلف " كشف الآيات " الذي كتبه باسم سلطان عصره محمد شاه القاجاري، توجد نسخة منه عند السيد آقا التستري (تحفة الامين) لقب للدر الثمين لميرزا محمد الاخباري، يأتي. (1520: تحفة الانام) فارسي في الطهارة والصلاة والصيام، للشيخ علي بن الحاج المولى محمد جعفر شريعت مدار الاسترابادي الطهراني المتوفى بها سنة 1315، ذكره في " غاية الامال ". (1521: تحفة الانام) في شرح وقايع الايام للسيد جمال الدين محمد ابن الحسين الواعظ المعاصر اليزدي الحائري الطباطبائي المتوفى حدود سنة 1313، ذكره في آخر كتابه " أخبار الاوائل " المطبوع. (1522: تحفة الانام) في شرح منظومة الكلام، النظم والشرح كلاهما للشيخ ميرزا محمد بن المولى علي بن محمد حسين الزنجاني المتوفى سنة 1210

[ 422 ]

وقد مر النظم بعنوان الارجوزة، ونسخة الشرح المكتوب عليها تقريظ آية الله بحر العلوم بخطه في مكتبة شيخ الاسلام بزنجان عند أحفاد الشارح الشيخ ميرزا فضل الله وميرزا أبي عبد الله ابني ميرزا نصر الله شيخ الاسلام بزنجان، وكان هو ابن أخ الحاج ميرزا لطف الله ابن نصر الله بن ميرزا محمد الشارح، ومن ألفاظ التقريظ (أجلت فيما أملاه من هو قوة نظري نظري، ورددت فيما أسداه من هو نور بصري بصري، فوجدته أنفذ من اوس. وازين من عروس. وأعذب من الماء وأرق من الهواء. وأدق من السحر وأصلب من الصخر) وكلما ذكرنا في الكتاب مكتبة شيخ الاسلام فالمراد هذه المكتبة. (1523: تحفة الانام) في معرفة الامام وإثبات الامامة الخاصة من آيات الكتاب ومن السنة النبوية المتفقة عليها التي ليس فيها ارتياب للشيخ ميرزا هداية الله الشهير ب‍ " حاج مجتهد " القزويني المعاصر المولود سنة 1281 وهو ابن المولى صادق بن المولى محمد تقي البرغاني الشهيد سنة 1264. (1524: تحفة الانبياء) في ترجمة تنزيه الانبياء للسيد المرتضى بلغة أردو. مطبوع كما في بعض الفهارس المطبوعة. ولعله عين تحفة الاتقياء (1525: تحفة الاولاد) فارسي في النصايح المناسبة لهم للمولى نظر علي ابن اسماعيل الشريف الكرماني الحائري الواعظ المتوفى سنة 1348 عده من تصانيفه في آخر كتابه أنيس النفس المطبوع. (1526: تحفة الاولياء) في ترجمة قصص الانبياء والمرسلين الموسوم بالنور المبين. ولذا يقال له ترجمة النور المبين ايضا. للسيد نور الدين ابن السيد نعمة الله المحدث الجزائري المتوفى سنة 1158 ذكر في أوله أنه التمس منه جمع أن يترجم النور المبين. تصنيف والده إلى الفارسية لاستفادة العوام فترجمه مرتبا على مقدمة وثلاثين بابا وخاتمة

[ 423 ]

رأيته في كربلا عند الشيخ محمد علي الهمداني الحائري الشهير بسنقري. (1527: تحفة أهل الايمان) في قبلة عراق العجم وخراسان، للشيخ عز الدين الحسين بن الشيخ عبد الصمد بن الشيخ شمس الدين محمد الحارثي الجبعي المتوفى سنة 984، بين فيه خطأ المحقق الكركي في أمره بلزوم جعل الجدي بين الكتفين ؟ وتغييره لكثير من المحاريب في العراق مع أن طول تلك البلاد يزيد على طول مكة كثيرا وكذا عرضها فيلزم انحرافهم عن الجنوب إلى المغرب كثيرا ففى المشهد الرضوي بقدر خمس وأربعين درجة وفي بعضها اكثر وفي بعضها أقل. (1528: تحفة أهل الايمان) في تراجم علماء آل عمران القطيفي، للشيخ فرج بن الحسن بن فرج من أحفاد الشيخ عبد الله بن فرج ابن عبد الله بن عمران القطيفي، المعاصر المولود سنة 1321، استدرك فيه ما فات الشيخ علي البحراني في كتابه " أنوار البدرين " فعقد ستة أبواب في كل باب ترجمة واحد من علماء آل عمران والحق بآخره بعض تراجم قليلة وختمه بترجمة نفسه وهو في ثمانية كراريس فرغ منه سنة 1345، قال في مادة تاريخه. ألفتها يا ناظرا عنوانها * مبتغيا أرخ (بها غفرانها) وقرظه الشيخ حسين بن مؤلف أنوار البدرين سنة 1349. (تحفة الباحث) في أصول الدين للدمستاني مر بعنوان التحفة مطلقا. (1529: التحفة الباقرية) في الاستخارة فارسي للمولوي أمانت علي عبد الله پوري صاحب جوابات مسائل السيد أحمد علي المحمد آبادي الذي كان تلميذ السيد دلدار علي، توجد نسخة منه في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد في قسم الكلام في الماري (4) (1530: التحفة البهية) في الحساب للحاج المولى محمد شريف الشيرواني

[ 424 ]

التبريزي مؤلف صدف المشحون المطبوع في آخره فهرس تصانيفه مثل " مصباح الوصول " الذي الفه سنة 1228. (1531: تحفة البيان) في الطب، ينقل عنه في شفاء المؤمنين راجعه. (1532: تحفة التحف) للفاضل السلماسي، ينقل فيه عن بعض الكتب الغريبة مثل الجرائد لابي العباس أحمد بن عقدة على ما حكاه عنه بعض المتأخرين. (1533: تحفه ء جعفري) مثنوي بلغة أردو في أحوال المعصومين الاربعة عشر وبعض معجزات أمير المؤمنين عليهم السلام، من نظم ميرزا حسن علي صاحب اللكهنوى، طبع بالهند. (1534: التحفة الجعفرية) في تجويد القرآن للمولى محمد رضا الشهير بالقارى، الفه بالتماس ميرزا جعفر الطبيب مرتبا على مقدمة وعشرة أبواب وخاتمة، فرغ منه سنة 1232، وصرح فيه بانه من تلاميذ آية الله بحر العلوم. (1535: التحفة الجلالية) في النسب لبعض الاصحاب، يوجد عند السيد شهاب الدين التبريزي بقم كما كتبه الينا مجملا. (1536: التحفة الجمالية) فارسي في الانساب للسيد جمال الدين احمد ابن علي من ولد عنبة الاصغر من أعقاب موسى الجون الحسني المتوفى بكرمان سنة 828. وهو صاحب عمدة الطالب الكبرى والصغرى وغيرهما. رآه الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي ونقل عنه في مجموعة الحدائق ذات الاكمام أن عليا الاكبر هو زين العابدين الامام السجاد عليه السلام (أقول) يأتي في حرف النون كتاب النسب الفارسي لصاحب العمدة الذي نقل فيه المزار ببلخ وقرائة صخرة القبر المكتوب عليها أنه قبر أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب بن عبيدالله

[ 425 ]

ابن علي الحسين بن الحسن إلى آخر نسبه إلى الامام المجتبى عليه السلام ولعله " تحفة الطالب " الآتي. (1537: التحفة الجوادية) في الادعية والمسائل الضرورية طبع بالهند. (1538: التحفة الحائرية) والزهرة الحامدية في جوابات الخمس مسائل كلامية من مباحث الامامة سألها الفاضل احمد حامد الصراف عن السيد حسين بن السيد آقا بزرگ بن صاحب " الضوابط " السيد ابراهيم الموسوي القزويني الحائري المعاصر أوله (احمدك اللهم حمد الحامدين) مجلد كبير لعله يقرب من عشرة آلاف بيت فيه تحقيقات بديعة وايقاظات للمثقفين أولي الاذهان الحديدة والافكار الحديثة في تشخيص الموضوع وغير الموضوع من الاحاديث التي تذكر في أبواب الامامة وغيرها. (1539: التحفة الحاتمية) في الاسطرلاب فارسي للمولى نظام الدين عبد العلي بن محمد بن الحسين البيرجندي المتوفى سنة 934، كذا ذكره المولى محمد علي الخوانساري في فهرس الكتب الموجودة في مكتبته (أقول) الظاهر أنه غير شرح البيرجندي لبيست باب الاسطرلاب تأليف المحقق الطوسي الذي شرحه باسم خواجه ناصر الدين. (1540: التحفة الحاتمية) في الاسطرلاب فارسي للشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ عز الدين حسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي المتوفى سنة 1031، أوله (الحمد لله رب العالمين) الفه للوزير النواب اعتماد الدولة حاتم بيگ الاردوبادي حين قراءته الاسطرلاب على الشيخ البهائي، ورتبه على سبعين بابا ولذا يقال له " هفتاد باب " ايضا، وقد طبع بايران سنة 1316. (1541: تحفة الحاج) في احكام الحج وآداب الزيارات باللغة الگجراتية، للمولى الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل المعاصر المولود

[ 426 ]

سنة 1283 البهاونگري، طبع في (200 - ص). (1542: تحفة الحاجات) في الادعية وغيرها للحاج غلام علي ايضا. (1543: تحفة الحاجات) المطبوع في دهلي بالمكتبة اليوسفية راجعه (1544: تحفة الحبيب) في رد دليل الانسداد - من مسائل أصول الفقه - وترجيح طريقة الاخباريين للمولى عبد الصاحب بن محمد جعفر الدواني الخشتي الفارسي كان في الاوائل تلميذ ميرزا محمد الاخباري المقتول سنة 1232، وقد دون جملة من رسائل أستاده وجمعها في مجلد سماه ب‍ " الفوائد الذهبية " وكان حيا إلى سنة 1270 كما يظهر من دعاء ولده الشيخ جعفر له في كتابه " الصدرية " وتوفي حدود سنة 1274 لانه انتقلت كتبه في التاريخ إلى ولده المذكور، وكتب التحفة هذا في قزوين بامر السيد العالم الجليل السيد محمد القزويني النجفي المولد والمسكن، وفرغ منه في شوال سنة 1263 والنسخة ضمن مجموعة فيها فوائد كلها بخطه توجد عند المولوي حسن يوسف الاخباري بكربلا. ومما ذكره في تلك المجموعة ما لفظه (ان السيد ابراهيم الاصولي المدرس في الحائر الشريف. أقام عشرة دلائل على حرمة العمل بالظن وأنا زدت عليه عشرة أخرى فصارت عشرين دليلا على الحرمة). (1545: التحفة الحجازية) في الاعمال الحسابية للشيخ علي بن الجمال الانصاري مختصر في الحساب أوله (الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين. ولا عدوان إلا على الظالمين) نسخة منه في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني تاريخ كتابتها سنة 1135. (1546: تحفة الحرمين) وسعادة الدارين للعارف المعاصر الحاج ميرزا معصوم المعروف ب‍ (ميرزا آقا) ابن الحاج ميرزا زين العابدين نائب الصدر ب‍ (رحمت علي شاه) ابن الملقب الحاج ميرزا معصوم

[ 427 ]

ابن الحاج محمد حسن بن معصوم القزويني الشيرازي مؤلف (طرائق الحقايق) المطبوع سنة 1316 المولود (14 - ع 1 - 1270) والمتوفى (11 - شعبان - 1344) فارسي في رحلته من ايران إلى الحجاز للحج سنة 1305 أوله (الحمد لله على هدايته لدينه). (1547: التحفة الحسينية) رسالة عملية في الطهارة والصلاة والصوم للاستاد الوحيد آقا محمد باقر بن المولى محمد اكمل البهبهاني الحائري المتوفى بها سنة 1205 أوله بعد الخطبة المختصرة (الطهارة على قسمين. قسم يتوقف على النية ويسمى بالطهارة عن الحدث ورافع الحدث ونحو ذلك، وقسم لا يتوقف على النية) رأيت منه نسخا عديدة. (1548: التحفة الحسينية) الفارسية ترجمة للتحفة العربية ايضا للاستاد الوحيد المذكور، رأيته في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين أوله بعد الخطبة المختصرة (بر ضمير منير طالبان درجات عاليه) واستخرج منه المولى محمد يحيى تلميذ الاستاد الوحيد رسالته في الشك والسهو كما يأتي في الرسائل. (1549: التحفة الحسينية) في شرح الالفية الشهيدية في الصلاة لبعض الاصحاب، أوله (الحمد لله الذي أوجب العبادات على المكلفين) وآخره (وحيث انتهى كلامه رحمه الله فينتهي شرحنا بنهايته والحمد لله رب العالمين) توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية من موقوفات السلطان نادر شاه في حدود سنة 1145، واحتمال كونه رسالة الوحيد البهبهاني كما وقع لمؤلف فهرس الخزانة لا وجه له جزما حيث لم يكن للاستاد الوحيد في تاريخ الوقفية عنوان ومعروفية بين الناس فضلا من أن تكون رسالته العملية دائرة بين يدي الرعايا والملوك ويهتم نادر شاه بوقفيتها، نعم يحتمل أن يكون لابن أبي جمهور كما يأتي.

[ 428 ]

(1550: التحفة الحسينية) في شرايط الاجتهاد في الاحكام الدينية للسيد حسن الاشكذري اليزدي الحائري المعاصر كما ذكره في آخر كتابه " لسان المصنف " المطبوع سنة 1345. (1551: التحفة الحسينية) في أحكام الغيبة للسيد حسن بن إسماعيل الحسيني القمي الحائري، أوله (الحمد لله رب العالمين) رتبه على خمسة مقاصد وخاتمة، وفرغ منه يوم الجمعة (6 - ع 1 - 1304) رأيته في كتب السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني المتوفى سنة 1344 وكان المؤلف في سامراء سنين مستفيدا من بحث آية الله المجدد الشيرازي رحمه الله وكان من أجلاء تلاميذه، ورجع حدود سنة 1306 إلى كربلا وتزوج بابنة العلامة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني، وله شرح " التبصرة " وغيره ولم تطل أيامه رحمه الله. (1552: التحفة الحسينية) للحضرة المحسنية، إجازة من الشيخ حسين ابن الشيخ علي الذي هو مؤلف " أنوار البدرين " المعاصر البحراني القديحي المولود سنة 1301، كتبها للشيخ محسن بن الشيخ عبد الله البحراني الشهير ب‍ " عرب " قبل سنة 1349، وذكر فيها بعض تصانيفه ومنها " تحفة المجالس ". (1553: التحفة الحسينية) للفرقة الجعفرية في المواعظ والمناقب والخطب للشيخ حسين المذكور، والظاهر أنه الذي عبر عنه ب‍ " تحفة المجالس " في الاجازة المذكورة. (1554: التحفة الحسينية) في حل عبارة الصومية للسيد المفتي مير محمد عباس بن علي اكبر التستري اللكهنوي المتوفى 1306 ذكره في التجليات (1555: التحفة الحسينية) فارسي كبير في المقتل لشيخنا ميرزا محمد علي ابن محمد نصير الچهاردهي الرشتي المتوفى بالنجف سنة 1334 قال

[ 429 ]

حفيده الشيخ مرتضى أنه موجود عندي بخطه. (1556: التحفة الحسينية) في الكلام للسيد العالم المتكلم السيد محمد من علماء عصر الشيخ البهائي، أوله (الحمد لله واجب الوجود الذي خلق العالم بقدرته) ذكر في أوله سبب تأليفه وأنه بعد زيارة سامراء وإشارة الحجة عليه السلام إليه في المقام صنف أولا تحفة النبي في الادعية وتحفة الولي والوصي في النحو وتحفة الزهراء في الصرف وتحفة المجتبى في المنطق، ثم الف هذا في الكلام، ورتبه على خمسة مباحث في المعارف الخمسة وبسط الكلام في بحث الامامة، ورتبه على خمسة فصول (1) الآيات ماية آية (2) الاحاديث من طرق أهل السنة ماية وعشرون حديثا (3) الاحاديث من طرق الاصحاب (4) الانتقادات والطعون (5) المعجزات للائمة الهداة، وفرغ من التأليف سنة 1031، وذكر انطباق التاريخ لجملة (هو تحفة الكلامي) توجد منه نسخة في مكتبة السيد مهدي ابن السيد صالح الموسوي الكشوان القزويني الكاظمي نزيل البصرة أخيرا. (1557: التحفة الحسينية) فارسي في آداب الصلاة ومقدماتها وتعقيباتها ونوافلها الليلية والنهارية وآداب الوصية وأحكام الاموات وأعمال الاسبوع والشهور والسنة وآداب السفر وأدعية الاعراض والامراض للمولى المفسر ميرزا محمد بن محمد رضا بن اسماعيل بن جمال الدين القمي الاصل المشهدي المولد والمسكن مؤلف تفسير " كنز الحقايق " الذي قرظه أستاده العلامة المجلسي، أوله (الحمد لله الذي رفع درجات الصالحين) الفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي، ورتبه على مقدمة وابواب فيها سبعة فصول وخاتمة فيها ثلاث وعشرون فائدة، رأيت نسخة منه عند السيد محمد الواعظ الخوانساري الاصفهاني نزيل

[ 430 ]

الكاظمية المولود سنة 1273 والمتوفى بها في المحرم سنة 1355. (1558: التحفة الحسينية) في شرح الرسالة الالفية للشيخ محمد بن زين الدين علي بن حسام الدين ابراهيم بن أبي جمهور الاحسائي الذي فرغ من تبييض الدر اللئالي سنة 901، صرح بهذا التأليف لنفسه في إجازته الاولى للشيخ محمد بن صالح الغروي التي كتبها له سنة 896، ومر آنفا احتمال أنه هو الموجود في الخزانة الرضوية من موقوفات نادر شاه، ولابن أبي جمهور شرح آخر للالفية الشهيدية إسمه " المسالك الجامعية " لانه الفه أوان اعتكافه بجامع الكوفة يأتي (التحفة الحسينية) في أسرار الصلاة القلبية في جميع أفعالها وأذكارها وشرايطها ومقدماتها، فارسي للسيد مرتضى بن السيد محمد الكشميري الهندي المتوفى في طريق الحج، كان تلميذ العلامة السيد دلدار علي النقوي، مر بعنوان أسرار الصلاة مجملا، أوله (الحمد لله الذي جعل الصلاة بلطفه معراج المؤمنين) الفه لميرزا حسن رضا خان وفرغ منه 1202 (1559: التحفة الحسينية) مقتل فارسي للمولى نوروز علي بن محمد باقر البسطامي نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها سنة 1309، مرتب على مجالس في وقايع الطف وأسرار الشهادة، وهو أول تصانيفه مبسوط في مجلدين ألفه قبل سنة 1265 وطبع قبل التحفة الرضوية له. (1560: تحفة الحفاظ) منظوم في تجويد القرآن، لم أعرف إسم ناظمه وعصره غير أنه توجد منه نسخة في الخزانة الرضوية وقفها غلام رضا سنة 1071، أوله (ابتدا كردم بعلام الغيوب) وآخره (بهر من خوانند از راه صواب). (1561: تحفة الحكيم) أرجوزة في الفلسفة العالية للعلامة الحجة الشيخ محمد حسين بن محمد حسن الاصفهاني النجفي المعاصر المولود سنة

[ 431 ]

1296، مر بعنوان الارجوزة، أولها: يا مبدي الكل إليك المنتهى * لك الجلال والجمال ومالها يا مبدع العقول والارواح * ومنشي النفوس والاشباح كل لسان الكل عن ثنائك * وضل في بيداء كبريائك إلى (سميتها بتحفة الحكيم * معتصما بالواهب العليم (تحفة الخاقان) الموسوم بدوائر العلوم لميرزا محمد الاخباري، يأتي (1562: تحفة الخاقان) في تفسير القرآن بالفارسية لميرزا محمد باقر بن محمد اللاهجي، الفه باسم السلطان فتح علي شاه، رأيت مجلده الاول الذي هو في تفسير آيات قصص الانبياء وغيرهم على ترتيب الانبياء من آدم إلى الخاتم عليهم السلام. أوله (حروف وكلمات ستايش وسپاس مختص متكلمي است كه از فرط محبت تصنيف كرد آيات محكمات وجود) ذكر فيه أنه استدعى منه السلطان فتح علي شاه أن يؤلف تفسيرا للقرآن بطرز جديد بالفارسية بان ينوع آيات القرآن على خمسة أنواع " 1 " آيات القصص " 2 " آيات الاحكام " 3 " آيات المعارف " 4 " آيات المواعظ " 5 " آيات الوعيد، ويكتب في تفسير كل نوع مجلدا فابتدأ بتفسير آيات القصص في مجلد كبير يقرب من خمسين الف بيت فشرع في قصة آدم ثم ذكر قصص الانبياء واحدا بعد واحد إلى نبينا صلى الله عليه وآله وانتهى إلى آخر قصص ازواجه، وكان فراغه من قصصهن سنة 1230. ثم الحق به ذكر الائمة الاثنى عشر وتكلم في الامامة وشرايطها مبسوطا في عدة فصول. وفرغ من الملحق سنة 1233، رأيت هذا المجلد عند العالم الورع السيد محمد تقي بن السيد محمد رضا ابن السيد يوسف بن محمد الحسيني الخراساني الاصفهاني النجفي الذي توفي بسامراء يوم مولد النبي صلى الله عليه وآله سنة 1350 وحملت

[ 432 ]

جنازته من يومه إلى النجف الاشرف وكانت ولادته بالكاظمية سنة 1275، وجده العلامة السيد يوسف دفين تخت فولاد مذكور في تذكرة القبور، والمؤلف هو النواب الاصفهاني الطهراني شارح نهج البلاغة وله ترجمة في الروضات ص 651 لكنه حكى عن اسباط المؤلف ان تفسيره في اربع مجلدات ولعله لم يوفق للخامس وأنا لم اظفر حتى اليوم إلا بالمجلد المذكور. (1563: تحفه ء خاني) در خواص انساني، فارسي ينقل عنه في نفايس اللباب، ومر " تاريخ خاني " المؤلف باسم السيد احمد خان الحسيني ملك جيلان سنة 899. (1564: التحفة الخليلية) في الطب للطبيب الماهر ميرزا صادق بن ميرزا باقر بن ميرزا خليل الطبيب الطهراني النجفي المتوفى بها (3 - ج 1 - 1343) أوله " الحمد لله مشفع القوى العلوية بالقوى السفلية " رتبه على مقدمة وثلاثة ابواب وخاتمة، فرغ منه سنة 1340 عند ولده ميرزا محمد الطبيب (تحفة الخواتين) الموسوم بوسائل الابتهاج يأتي في حرف الواو. (1565: تحفة الخيرة) في أحكام الحج والعمرة للحاج الشيخ عبد الله ابن العلامة الشيخ محمد حسن المامقاني النجفي المعاصر المولود سنة 1287 والمتوفى سنة 1351 ذكره في فهرس تصانيفه. (1566: تحفة الدعوات) للمولى المفسر أبي الحسن علي بن الحسن الزواري مؤلف " ترجمة الخواص " في التفسير وشارح النهج الموسوم شرحه بروضة الابرار، الذي فرغ منه سنة 947 والتحفة فارسي في أعمال السنة كما ذكر في ترجمته. وعد من تصانيفه. وقال صاحب الرياض (رأيته في بلدة أردبيل). (1567: تحفة الدهر) في منازعة الغنى والفقر للشيخ فخر الدين محمد

[ 433 ]

ابن الحسن بن زين الدين الشهيد الشامي العاملي المتوفى بمكة المعظمة سنة 1030، أوله (الحمد لله الغني فكل من سواه فقير) كتبه اوائل شبابه (1568: تحفة الذاكرين) مقتل فارسي، طبع بايران لميرزا حاج محمد الكرمانشاهاني الملقب في شعره ب‍ " بيدل " في أوائل عصر ناصر الدين شاه المقتول سنة 1313. (1569: تحفة ذخاير كنوز الاخيار) في بيان ما يحتاج إلى التوضيح من الاخبار، للشيخ مهذب الدين احمد بن عبد الرضا البصري في مجلدين أدرج في ثانيهما الرسالة العددية للشيخ المفيد في رد الصدوق، ينقل عنه هكذا في (نامه ء دانشوران) ومر بعض أحواله في آداب المناظرة الذي الفه في حيدر آباد سنة 1081. (1570: تحفة الراغب) في نسب آل أبي طالب لبعض الاصحاب رأيته في مكتبة جامع مرجان ببغداد. (1571: تحفة الراغب) في ترجمة بغية الطالب أصله للشيخ الاكبر كاشف الغطاء (ره) والترجمة لصهره وتلميذه الشيخ أسد الله بن المولى اسماعيل الدزفولي الكاظمي المتوفى سنة 1237، ذكر في أوله أنه ترجمه إلى الفارسية لعموم النفع للمقلدين، رأيت منه نسخا، وتوجد نسخة في الخزانة الرضوية من موقوفات تاج ماه بيگم في سنة 1262. (1572: تحفة الرجال) وزبدة المقال أرجوزة طويلة في علم الرجال للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي المتوفى سنة 1135، أولها (الحمد للمحمود بالكمال) وفي آخرها نظم طريق روايته عن الشيخ سليمان ابن عبد الله الماحوزي عن العلامة المجلسي، وفرغ من النظم سنة 1109 (1573: تحفة الرجال والنساء) في آداب معاشرة الزوجين وثواب النكاح وما يتعلق بأخلاق الرجال، والنساء، فارسي لبعض المتأخرين

[ 434 ]

لم يعرف شخص المؤلف إلا أنه ينقل في الكتاب عن كتب العلامة المجلسي وعن كتب المولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبي تلميذ الوحيد البهبهاني، رأيت نسخته عند الشيخ محمد علي الهمداني الحائري المعروف ب‍ " سنقري ". (1574: تحفة الرضا) توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية كما ذكر في فهرسها القديم. (1575: التحفة الرضوية) في سوانح الامام الثامن أبي الحسن علي ابن موسى الرضا عليه السلام بلغة أردو، للسيد اولاد حيدر البلكرامي المعاصر، طبع بالهند. (1576: التحفة الرضوية) في شرح زبدة الاصول لبعض تلاميذ العلامة الانصاري. توجد عند الشيخ عبد الرزاق الواعظ الهمداني (1577: التحفة الرضوية) في شرح اللمعة الدمشقية للسيد محمد بن ميرزا معصوم الرضوي المشهدي الملقب ب‍ " علم الهدي " والمعروف بالسيد محمد القصير الذي توفي بقم سنة 1255 ثم حمل طريا إلى المشهد المقدس الرضوي، ترجمه تلميذه مفصلا في فردوس التواريخ والفاضل في مطلع الشمس، وشرحه كبير في مجلدات من الطهارة إلى لباس المصلي ثم الخمس والاجارة والقضاء والشهادات، أوله (الحمد لله الذي هدانا سبيل الفوز بالسعادة الابدية بمتابعة الشريعة السهلة السمحة الاحمدية) كما ذكره في كشف الحجب، ورأيت مجلد القضاء والشهادات منه في كتب السيد محمد اليزدي وهو شرح مزج، أوله (كتاب القضاء وهو لغة بمعنى البلوغ والنيل كقوله قضيت وطرى وقضيت حاجتك أي بلغته ونلته وبمعنى الحكم كقوله قضيت بين الخصمين) وفرغ من هذا المجلد يوم السبت وقت الظهر الحادي والعشرين من شعبان سنة 1254.

[ 435 ]

(التحفة الرضوية) كما في خط مصنفه الشيخ محمد رحيم، يأتي بعنوان " الهدية الرضوية ". (1578: التحفة الرضوية) في فضل زيارة الامام الرضا عليه السلام وآدابها للشيخ محمد رضا بن المولى محمد تقي الكاشاني الطهراني المتوفى حدود سنة 1336، أوله (الحمد لله الذي جعل زيارة أوليائه بهاء لنعمائه) فارسي مبسوط مرتب على مقدمة في آداب السفر وعدة أبواب وخاتمة رأيت منه نسخة جيدة عند الشيخ الحاج آقا احمد الكرمانشاهاني الطهراني مدير مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة. (1579: التحفة الرضوية) في الرد على نصيحة الشيعة الذي الفه بعض علماء أهل السنة للسيد الحاج ميرزا علي بن ميرزا محمد حسين الحسيني المرعشي المعروف بالشهرستاني الحائري المتوفى بها (11) رجب سنة 1344، توجد بخطه في خزانة كتبه. (1580: التحفة الرضوية) في شرح الصحيفة الكاملة السجادية لميرزا قاضي بن كاشف الدين محمد الاردكاني اليزدي نزيل المشهد المقدس الرضوي من تلاميذ الشيخ البهائي كما صرح به في اوائل هذا الشرح وينقل عنه المحدث الجزائري في شرحه على الصحيفة معبرا عنه ببعض الاعلام وبعض الفضلاء، أوله (نحمدك يا من وشحت مفتح الصحيفة الكاملة لطاعات أعمالنا بانخراطنا في معرفة) الفه باسم شاه عباس الثاني وهو شرح نفيس لكنه لم يتم بل خرج منه شرح أربعة ادعية من أوله، وفرغ جزئه الثاني الذي هو في شرح الدعاء الثاني سنة 1056، رأيته في مكتبة سيدنا ابي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية ولميرزا قاضي أخ إسمه ميرزا ابراهيم الذي صدرت له الاجازة من المولى التقي المجلسي سنة 1063 وقد مرت في (ج 1 - ص 162).

[ 436 ]

(1581: التحفة الرضوية) في المسائل الدينية للمولى مهدي بن أبي ذر النراقي الكاشاني المتوفى سنة 1209، ذكره في الروضات. (1582: التحفة الرضوية) للمولى نوروز علي بن محمد باقر البسطامي المشهدي الواعظ المعروف بالفاضل البسطامي المتوفى سنة 1309، فارسي أوله (الحمد لله الذي جعلنا من المجاورين للروضة الرضوية) وهو في معجزات الامام الثامن عليه السلام وتواريخه وآداب زيارته وذكر من كراماته ومعجزاته اثنتى عشرة نقلها عن عيون الاخبار للشيخ الصدوق وماية وأربع كرامات نقلها عن " وسيلة الرضوان " ثم ذكر ما رآها وتحققت عنده من الكرامات، وقد طبع مرارا منها في سنة 1288 وألحق به بعض الزيادات والفوائد في هذا الطبع، وطبع معه (لؤلؤ البحرين في مناقب الحسين) وشرح خطبة التوحيد الرضوية للعلامة المجلسي، وتم هذا الطبع بنفقة الحاج المولى محمد رفيع الجيلاني المعروف بشريعت مدار تلميذ السيد حجة الاسلام الاصفهاني والمتوفى 1292. (1583: التحفة الرضوية) في شرح الجعفرية في الصلاة ومقدماتها، المتن للمحقق الكركي والشرح لتلميذه الشيخ شرف الدين يحيى بن عز الدين حسين بن عشيرة بن ناصر البحراني نزيل يزد والنائب هناك عن أستاده، كانت نسخة خط الشارح في مكتبة شيخنا العلامة النوري. (1584: التحفة الرضوية) في معرفة أصول الدين المرضية، للمولى محمد رضا بن زين العابدين كتبه بالتماس بعض المؤمنين أوله (الحمد لله رب العالمين) يوجد منضما إلى جزئه الثاني الموسوم بالرسالة الرضوية في الاحكام المرضية من الطهارة إلى آخر الصلاة من بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني والمظنون ان المؤلف شارح الشرايع الشيخ رضا زين العابدين العاملي النجفي شيخ الحاج المولى علي الخليلي والمتوفى سنة 1269،

[ 437 ]

(1585: تحفه ء رفيعي) فارسي في الفرائض للمولى محمد قاسم الساوجي المعروف بخدا بخش شرع فيه سنة 1033 نسخة منه عند السيد ميرزا آقا فاضل السبزواري الهاشمي. (1586: تحفه ء روحاني) فارسي عرفاني، مرتب على ثلاثة أبواب في كل منها عدة فصول، أول الابواب (ايزد شناسي) في معرفة الله تعالى وصفاته، ثانيها (نفس شناسي) في معرفة النفس وأحوالها، ثالثها (نبي شناسي) في معرفة النبي صلى الله عليه وآله ومعرفة معجزاته وما يتعلق بذلك، لم يسم المصنف نفسه ولم يسم الكتاب ايضا وإنما قال في وصف الكتاب قبل الشروع في الابواب (اين تحفه ء روحاني حاصلش سعادت جاوداني) وكتب على هامش النسخة (أنه تتمة كتاب دقائق الحقائق) ويأتي أن دقائق الحقايق في الاخلاق وأنه عرفاني ايضا ومرتب على ثلاثين فصلا في أوله فهرس الابواب ولم يعرف مؤلفه ايضا وهو غير دقائق الحقائق لمحمد بن محمود الدهدار المرتب على فتح وسبع دقائق وخاتمة، وتوجد نسخة من التحفة مع الدقائق المذكور في مكتبة آل الشيخ نعمة الطريحي في النجف كتابتهما 1115 (1587: تحفه ء روحاني) في علم الحروف وخواصها واسرارها والآيات والبينات منها للمحقق جلال الدين محمد بن اسعد الدواني المتوفى سنة 908 اوله (جواهر حمد وثنا نثار بارگاه كبريائي حضرت علام الغيوب) الفه باسم بعض ملوك الهند وهو السلطان غياث شاه وبالتماس ولده الروحاني وتلميذه السيد جمال الدين عند ارادة عود التلميذ إلى وطنه في بلاد الهند كما ذكر اسمه واسم الكتاب واسم السلطان في الديباجة ورتبه على مقدمة وعدة فصول وخاتمة واكثر ما يذكره فيه نقله عن السيد حسين الاخلاطي يوجد ضمن مجموعة كلها بخط الشيخ جمال الدين حسين

[ 438 ]

صاعد كتبها في اصفهان سنة 986. (1588: تحفة الزائر) الفارسي للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقى الاصفهانى المتوفى سنة 1111، أورد في كتاب مزار البحار الذي فرغ منه سنة 1081 جميع ما ظفر به من الزيارات المذكورة في كتب المزار ثم الف تحفة الزائر سنة 1085 بالفارسية لعموم النفع مقتصرا فيه على خصوص الزيارات المروية بطرق معتبرة عنده في مقدمة واثنى عشر بابا وخاتمة وأسقط فيه جملة من الزيارات المخصوصة وغيرها، وقد طبع كذلك مرارا، ولما رأى شيخنا العلامة النوري اعتبار أسانيد جملة من تلك المخصوصات أشار إلى ابن اخته وصهره على كريمته الحاج الشيخ فضل الله بن المولى عباس النوري المصلوب الشهيد 13 رجب سنة 1327 بتجديد طبعه مع ملحقات من تلك الزيارات المعتبرة فامر بطبعه في غاية الصحة والجودة في طهران سنة 1314. (1589: تحفة الزائر) العربي أو المعرب للسيد عبد الله بن محمد رضا آل شبر الحسيني الكاظمي المتوفى بها سنة 1242 قال تلميذه الشيخ عبد النبي الكاظمي في تكملة نقد الرجال (انه معرب تحفة الزائر الفارسي للعلامة المجلسي كما انه عرب ايضا جلاء العيون الفارسي له) وكذا قال السيد المؤلف نفسه في إجازته للسيد محمد تقي القزويني وظاهر كلاميهما ان السيد لم يتصرف في التحفة الفارسية بزيادة أو نقصان في الادعية والزيارات ابدا وإنما عمد إلى الالفاظ التي عبر العلامة المجلسي عنها بالفارسية وبدلها بالعربية وابقى الادعية والزيارات على ترتيبها وكيفيتها كما صنع السيد عكس ذلك في كتاب مزاره العربي الذي الفه مستقلا في ستة آلاف بيت وسماه " تحية الزائر " وهو موجود بخطه فرغ منه سنة 1224 فانه عمد إلى هذا الكتاب بعينه وكتب بخطه

[ 439 ]

في هوامشه المعاني الفارسية للالفاظ العربية التي استعملها في متن الكتاب من غير تصرف آخر في ترتيب الادعية والزيارات ابدا وفرغ من الترجمة كذلك سنة 1225 وسمى هذه الترجمة الفارسية ب‍ " زاد الزائرين " فصار هذا المجلد حاويا لكتابين في المزار عربي وفارسي لكل منهما اسم يخصه لكنه في تعريب التحفة لم يسمه باسم آخر فيعبر عنه بتحفة الزائر العربي أو المعرب فظهر أن تحفة الزائر المعرب هو غير تحية الزائر الآتي الذي بينه وبين التحفة الفارسية اختلافات. (1590: تحفة الزائر) للسيد عبد المطلب الحسيني يبتدئ في كل زيارة ببيان النية وكيفية الاخطار بها، ويختار ترك نية الوجوب أو الندب لمن زائر أبا عبد الله الحسين (ع) في أول مرة، لم اعلم عصر المؤلف، والنسخة عند الحاج السيد علي اكبر التفريشي. (1591: تحفة الزائرين) في زيارات المعصومين الاربعة عشر باللغة الگجراتية لحاج غلام علي البهاونگري طبع في " 500 ص ". (1592: تحفة الزائرين) في زيارات مشاهد جميع المعصومين سلام الله عليهم اجمعين بلغة أردو للمولوي السيد فرزند علي الدهلوي طبع بالهند (1593: تحفة الزائرين بالهادين) مجموعة من الزيارات والمناجاة والقصايد في مديح ثامن الائمة عليه السلام وأخته المدفونة بقم دونها العارف المعاصر ميرزا علي خان صفاء السلطنة النائنى نزيل طهران، وكتبها بخطه الجيد ووقفها للخزانة الرضوية سنة 1300، كان من رجال الدولة الناصرية واستعفى في الاواخر واختار الانزواء في خارج البلد في ما أحدثه من العمارة بين " چشمه علي " وزاوية عبد العظيم وسميت ب‍ " صفائية " إلى أن توفي ودفن بها. (1594: تحفة الزهراء) في الصرف للسيد محمد مؤلف التحفة الحسينية

[ 440 ]

سنة 1031، ذكر في وجه التسمية أن المعروف أن الصرف أم العلوم فناسب تسمية كتابه باسم أم الائمة عليهم السلام. (1595: تحفة السامي) في تراجم الشعراء فارسي لشاهزاده سام ميرزا ابن السلطان شاه اسماعيل الصفوي، ذكره في كشف الظنون، وينقل عنه صاحب الرياض جملة من التراجم منها ترجمة الامير عبد الباقي سبط شاه نعمة الله الولي الشهيد سنة 920، ومنها ترجمة خواجه كمال الدين حسين بن عبد الحق الالهي الاردبيلي. (1596: التحفة السجادية) لذاكر الحسين الشهيد عليه السلام، السيد سجاد المعروف بالسيد محمد الرضوي ابن السيد حسين ساكن جارچه ضلع بلند شهر من بلاد الهند بلغة أردو، طبع بالهند سنة 1328 وهو مرتب على ستة أبواب (1) ابتداء نور النبي صلى الله عليه وآله وسلم (2) مولده (3) معراجه (4) وفاته (5) هدايته الخلق إلى العبادة (6) نصايح لقمان. (1597: التحفة السعدية) في الفقه للشيخ تقي الدين الحسن بن علي ابن داود الحلي المولود سنة 647، ذكره في كتاب رجاله (أقول) يأتي الرسالة السعدية أو السعدية لآية الله العلامة الحلي الذي الفه للسلطان سعد الدين محمد شاه خدا بنده، ولعل ابن داود المعاصر للعلامة الف التحفة هذا ايضا لسعد الدين المذكور. (1598: تحفة السعيد) في علم التجويد للمولى محمد جعفر بن محمد بن اسماعيل اليزدي، فارسي أوله (الحمد لله الذي أنزل على عبده الفرقان) فرغ من تأليفه في حادي عشر شهر الصيام سنة 1272 ورتبه على أحد عشر بابا وخاتمة (1) في مخارج الحروف (2) في صفات الحروف (3) في التفخيم والترقيق (4) في الاستعاذة والبسملة (5) في التنوين

[ 441 ]

والنون الساكنة (6) في الميم الساكنة (7) في هاء الكتابة (8) في المد والقصر (9) في الوقف (10) في الادغام (11) في اختلافات السبعة في الفاتحة والاخلاص، والخاتمة في أسامي القراء السبعة ورواتهم ورموزهم، رأيت النسخة بخط المؤلف عند الشيخ حسين المهرجاني وعليه حواش من المؤلف. (1599: تحفة السفر) للشيخ أسد الله بن محمود الجرفادقاني المعاصر المولود سنة 1303 قال في شمس التواريخ له انه رحلة الفه سنة 1329. (1600: تحفة السفر) في المعاني والبيان للحاج علي اكبر النواب الملقب في شعره ب‍ " بسمل " الشيرازي المتوفى بها سنة 1263، مر له إثبات الواجب واندرز نامه ويأتي غيرهما كما في ترجمته في طرائق الحقايق (1601: تحفة السلاطين) للمولى محمود بن محمد علي بن محمد باقر، حكى الاردوبادي في مجموعته " الحدائق ذات الاكمام " عن هذا الكتاب بعين الفاظه الفارسية في باب ولادة أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة (1602: التحفة السليمانية) للسيد محمد علي بن محمد شفيع بن حيدر علي ابن الامير السيد محمد المشتهر ب‍ " صاحب الجروح على مطلق الاعادي " السبزواري الشيرازي موطنا ومسكنا الحسيني الامامي العلوي صاحب " جواهر الاسرار " الذي هو شرح تفسير البيضاوي وأحال فيه إلى هذا الكتاب الذي الفه باسم شاه سليمان الصفوي، والمؤلف هذا مجاز من أستاده المولى محمد علي بن محمد المازندراني سنة 1089، كتبها له بخطه في آخر الجزء الاول من كتاب " من لا يحضره الفقيه " الذي كتبه المجاز بخطه ثم كتب المجاز بقية اجزاء من لا يحضره إلى آخره وفرغ من آخره في دار العلم شيراز سنة 1091. (1603: التحفة السليمانية) في ترجمة عهد مالك الاشتر بالفارسية

[ 442 ]

للسيد ماجد بن محمد الحسيني البحراني، الفه باسم شاه سليمان الصفوي الذي مات سنة 1106 وقد طبع بايران سنة 1301. (1604: التحفة السليمانية) ترجمة لارشاد الشيخ المفيد إلى الفارسية باسم شاه سليمان الصفوي للمولى محمد مسيح الكاشاني الشهير ب‍ " مولا مسيحا " تلميذ المحقق آقا حسين الخوانساري وصهره على ابنته وتوفي قبل وفاة آقا جمال الذي توفي سنة 1125 أو سنة 1121 كما يظهر من مكتوب السيد نور الدين الجزائري إلى آقا جمال لان فيه تعزيته بوفات المولى مسيحا وصورة المكتوب مطبوع ضمن " فروق اللغات " والتحفة طبع بايران سنة 1303. (1605: التحفة السليمانية) في خواص (جدوار) و (فادزهر) و (موميا) للحكيم محمد هاشم بن محمد طاهر الطهراني الطبيب الفه لشاه سليمان الصفوي، أوله (أجناس بي قياس حمد حكيمي را سزاست) مرتب على ثلاثة أبواب في كل منها فصول، رأيته عند الشيخ الحاج آقا أحمد بن الحاج آقا هادي الكرمانشاهاني الطهراني. (1606: التحفة السنية) في شرح النخبة المحسنية للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المولود سنة 1114 والمتوفى سنة 1173، قال في إجازته الكبيرة التي كتبها سنة 1168 (هو كتاب جامع يشتمل على خلاصة علم الاخلاق ومهمات الفقه من أوله إلى آخره يجري مجرى شرح اللمعة في الدقة والايجاز ويزيد عليه بالاشارة غالبا إلى مآخذ الاحكام ومزايا أخر يعرفها الناظر فيه وهو الآن مطرح أنظار علماء هذه الديار ومشتغليهم وبلغت مدارسته باب الشفعة نسأل الله الاتمام وبلوغ المرام) وصرح المؤلف ايضا في تذكرته أنه كتبه بأمر المولى علي بن علي النجار التستري الذي كان تلميذ السيد

[ 443 ]

نور الدين والد المؤلف أوله (أللهم إنا نحمدك حمدا يكون لنا وسيلة اليك وذريعة للزلفى لديك) رأيت منه نسخا عديدة، منها نسخة عصر المؤلف التي عليها خطه بانه فرغ من مباحثته لجمع من الطلاب في سنة 1170 في مكتبة الحاج السيد نصر الله التقوي بطهران ومكتوب على بعض نسخه أنه الفه سنة 1163، وعلى هوامش أوائل الكتاب حواش للمولى علي بن الحاج مير علي الصراف التستري المعاصر للمؤلف والمترجم في تذكرته. (1607: تحفه ء شاهي) وعطية إلهي في شرح تجريد الكلام تأليف المحقق الطوسي للمولى زين الدين علي البدخشي، كتبه للسلطان محمد قطب شاه، أوله (شكر وسپاس پادشاهى را سزد وحمد وثناي بي قياس خالقي را رسد) ذكر في وجه التسمية انه " تحفة شاهي " لانه الف هدية إلى قطب شاه فسمي باسمه و " عطية إلهي " لانه ترجمة وشرح " لالهيات التجريد " اي المقصد الثالث منه في إثبات الصانع تعالى، وبعد ذكر اسم السلطان ذكر مديح وزيره والقابه، ومنها قوله نظما: سمي رسول قريشي نژاد * كه در ملك پيوسته محمود باد وفرغ منه في (ج 2 - 1023) رأيت النسخة في كتب السيد محمد اليزدي (1608: تحفه ء شاهي) لسيد الحكماء الامير غياث الدين منصور بن صدر الحكماء الحسيني الدشتكي الشيرازي المتوفى سنة 948، قال القاضي في مجالس المؤمنين إنه صرح في أول هذا الكتاب أنه الفه وله يومئذ ثمان عشرة سنة. (1609: التحفة الشاهية) للقاضي علاء الدين عبد الخالق المعروف ب‍ " قاضي زاده " الكرهرودي وتلميذ الشيخ البهائي والمعاصر لشاه

[ 444 ]

عباس الماضي الذي توفي سنة 1038، الفه باسمه وهو فارسي في الامامة ورد العامة وفيه مناظرته مع القاضي زاده الماوراء النهري كما ذكره صاحب الرياض، وقال صاحب الروضات (أنه عندي وهو أحسن ما كتب في ردهم أصولا وفروعا يزيد على عشرة آلاف بيت). (1610: التحفة الشاهية) للسيد الامير عبد الرحيم بن محمد الحسينى الجرجاني المعاصر للسلطان شاه طهماسب الصفوي، الفه في مشهد عبد العظيم عليه السلام في سنة 978، ذكر صاحب الرياض أنه رأى نسخة خط المؤلف في هراة وفيها إسم المؤلف ووصفه وتاريخه بعين ما ذكر، وقد رتبه على خمسة مقاصد وخاتمة (1) في الطهارة (2) في الصلاة (3) في أمان الكفار (4) في أحكام الاسارى (5) في اللقطة، والخاتمة ايضا في بعض مسائل اللقطة، واحتمل في الرياض أن هذا المؤلف هو مؤلف تحفة النجباء في مناقب آل العباء الآتي. (1611: التحفة الشاهية) في النجوم للمولى عبد القادر الروياني المازندراني أحال إليه في كتابه التحفة النظامية في معرفة التقويم الذي كتبه باسم السلطان بن السلطان يحيى كيا من ملوك السادة الكيائية بمازندران (1612: التحفة الشاهية) في تجويد القرآن للمولى عماد الدين علي بن عماد الدين الشريف القارى الاسترابادي، ذكرنا بقية نسبه وأحوال مشايخه وتصانيفه في تجويد القرآن له الذي لم يسمه باسم ولم يذكر فيه من الفه باسمه ورتبه على الفصول، وأما التحفة هذا فصرح في أوله باسمه وباسم شاه طهماسب ورتبه على مقدمة واثنى عشر بابا وخاتمة، أوله: أي گنه تو برتر أز شناسائي ما * وصف تو برون ز حد گويائي ما رأيت نسخة منه عند السيد احمد المدعو بالسيد آقا التستري في النجف ويظهر من فهرس الخزانة الرضوية أن فيها نسخة تاريخ كتابتها سنة

[ 445 ]

1087، وقال صاحب الرياض (وجدت في إستراباد نسخة منه بخط السيد الامير شرف الدين علي الشولستاني الذي توفي حدود سنة 1063، وكان تاريخ فراغه من الكتابة سنة 995 (أقول) يظهر أنه عمر الشولستاني وكتابته كانت في أوائل عمره ويأتي تكميل التحفة هذا للسيد شهاب الدين التبريزي. (1613: التحفة الشاهية) في علم الاكسير وهو ترجمة إلى الفارسية للتعويذ الذي الفه الحاكم بالله الخليفة الفاطمي بمصر أبو علي منصور بن العزيز بالله نزار بن معد بن اسماعيل الخليفة الفاطمي المتوفى بمصر سنة 410، وقد كتب الحاكم بالله " التعويذ " لولده الطاهر بالله أبى الحسين علي بن منصور، والمترجم له إلى الفارسية هو محمد الحاكم كما سمى نفسه في أوله، ترجمه بأمر الملك المؤيد المظفر أبي المكارم محمد بن عثمان بن محمد بن نصير أوله (الحمد لله الملك الحق المبين والصلاة والسلام على عباده المصطفين خصوصا على محمد وآله اجمعين. وبعد چنين گويد محمد الحاكم) وبدأ أولا بترجمة الحاكم بالله وذكر نسبه وأحوال اجداده وذكر أن جده اسماعيل المذكور هو ابن محمد القائم بالله بن أبي علي المهدي بن أبي القاسم عبد الله، وقال (ان بين عبد الله هذا واسماعيل ابن جعفر الصادق عليه السلام ثلاثة آباء) رأيت النسخة بكربلا بخط ميرزا احمد بن الحاج آقا جان في سنة 1333. (1614: تحفة الشباب) يشبه الكشكول وفي أوله فهرس مطالبه وفوائده مفصلا للشيخ محمد بن محمد جعفر المعاصر اليزدي الحائري المولد تلميذ الشيخ موسى بن جعفر بن محمد باقر بن محمد كريم الكرمانشاهاني الحائري المعاصر الذي توفي حدود سنة 1340، أورد فيه قصيدة أستاده المذكور في رثاء أستاده وشيخه المجيز له السيد الحاج ميرزا محمد

[ 446 ]

حسين الشهرستاني الحائري الذي توفي سنة 1315، رأيته بكربلاء عند بعض الفضلاء. (1615: تحفة الشيعة) في فضائل الائمة عليهم السلام ومناقبهم لميرزا جعفر قلي خان بن ميرزا موسى خان القاجاري، فارسي الفه باسم السلطان ناصر الدين شاه سنة 1275، وهو في مجلدين أوله (الحمد لله الذي تحير عن إدراك كنه ذاته العقول والاوهام) وهذا المجلد في الفضائل والمناقب ومرتب على مقدمة وستة أبواب والمجلد الثاني في تواريخ سيد الشهداء عليه السلام وشرح أحواله من ولادته إلى شهادته ومرتب على ستة أبواب وخاتمة. (1616: تحفة الشيعة) للسيد حسين بن السيد نصر الله بن صادق الموسوي الا رومي المعاصر صاحب " هداية الانام " المطبوع معه فهرس تصانيفه. (1617: تحفة الصائدين) في الصيد والذباحة وأحكامهما طبع بلغة اردو (1618: تحفة الصائمين) في مسائل الصوم وفضائل شهر رمضان وأعماله للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر، طبع باللغة الگجراتية في (350 - ص). (1619: تحفة الصالح) هو السؤال والجواب عن المسائل الفرعية والفتاوى الفقهية التي سألها المولى محمد صالح بن عبد الله الكزازي الساكن بقم من أستاده الفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن تاج الدين حسين الاصفهاني الذي توفي سنة 1135، وأجاب الاستاد المذكور عنها والسؤالات والاجوبة كلها بالفارسية، وقد جمعها بالتماس بعض الاخوان المولى محمد صالح المذكور في دار السلطنة اصفهان ودونها سنة 1126 ثم أهداه إلى شاه سلطان حسين الصفوي أوله

[ 447 ]

(الحمد لله رب العالمين) رأيته في مكتبة السيد ميرزا هادي الخراساني (1620: تحفة الصالحين) للسيد الامير محمد صالح بن الامير عبد الواسع الحسينى المتوفى سنة 1116، ذكره في إجازته للمولى أبى الحسن الشريف العاملي الغروي سنة 1107. (1621: تحفة الصبيان) فارسي، طبع بايران. (1622: تحفة الصغر) للسيد مظاهر حسن الامروهوي المدرس في تاج المدارس بامروهة، هو ديوانه الذي نظمه في زمن صباه بلغة اردو طبع في (230 - ص). (1623: تحفة الصفوة) في أحكام الحبوة للشيخ عبد الله بن العلامة الشيخ محمد حسن المامقاني المتوفى سنة 1351 طبع في تبريز سنة 1320 أوله (الحمد لله على ما أنعم). (1624: التحفة الصفوية) في الانباء النبوية للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا مؤلف " آداب المناظرة " و " تحفة ذخاير السابق " ذكرهما وغيرهما مما يأتي، والف كتابه هذا في قندهار بالتماس بعض علمائها، جمع فيه الاحاديث الصحيحة المختصرة المروية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم على ترتيب حروف أوائل الحديث وأحال التفصيل في آخره إلى كتابه التحفة العلوية وفرغ منه في (17 ذي القعدة 1079) (1625: تحفة الصلوات) فارسي للمولوي كمال الدين حسين بن علي البيهقي الواعظ الكاشفي المتوفى سنة 910، مرتب على مقدمة وثمانية فصول وخاتمة، ينقل عنه ميرزا محمد باقر الشريف في كتابه (نور العين) ونقل عنه في كشف الظنون في " زهرة الرياض ". (1626: التحفة الصيداوية) قصائد للشيخ محمد نجيب مروة العاملي، أنشأها بصيدا وطبع في مطبعة العرفان سنة 1342.

[ 448 ]

(1627: تحفة الطالب) في النسب لابن عنبة الحسني كما ذكره في " المشجر الكشاف " والمراد به هو السيد جمال الدين احمد بن علي المؤلف لعمدة الطالب الكبرى ومختصره الصغرى وغيرهما المتوفى بكرمان سنة 828، ولعله التحفة الجمالية السابق ذكره. (1628: تحفة الطالب) في حكم ؟ اللحية والشارب للسيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب " البرهان " آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المعاصر، المولود 21 محرم سنة 1289 طبع في النجف سنة 1347 (1629: تحفة الطالب) وبغية الراغب للشيخ أبي عبد الله الصفواني محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال ذكره الشيخ في الفهرست وهو تلميذ ثقة الاسلام الشيخ الكليني الذي توفي سنة 329 ويروي عنه الشيخ أحمد بن علي بن نوح السيرافي سنة 352 كما ذكره النجاشي في ترجمة الحسن بن سعيد الاهوازي. (1630: تحفة الطالب) في مناقب علي بن أبى طالب للشيخ محمد بن علي العاملي الشحوري، قال الشيخ الحر في الامل (عندنا منه نسخة بخط مؤلفه كتبه في حيدر آباد وفرغ منه سنة 1012). (1631: تحفة الطالبين) في معرفة أصول الدين للشيخ عبد السميع ابن فياض الاسدي، قال صاحب الرياض (رأيت في قزوين نسخة عتيقة جدا منه مكتوبا عليها أنه للشيخ الفاضل الامام العالم العامل الكامل قدوة الفقهاء والمتكلمين الشيخ عبد السميع بن فياض الاسدي) ثم استظهر منه أنه هو الحلي مؤلف " الفرائد الباهرة " في الامامة الذي كان تلميذ الشيخ احمد بن فهد الحلي الذي توفي سنة 841 (أقول) توجد نسخة منه من موقوفات الحاج المولى علي محمد في مكتبة الحسينية في النجف وهي بخط الشيخ غنام بن الحاج سالم بن علي الحويزي فرغ

[ 449 ]

من كتابتها سنة 1045، أوله (نحمد من كان أزل الآزال كنزا مخفيا فاحب أن يعرف لمن أراد ايجاده ظاهرا جليا ونشكر من أبرزنا من ضيق ظلمة العدم بمحض الجود إلى قضاء ضياء عالم التجرد الذي هو اول مراتب الوجود) وآخره (ولنختم هذه الرسالة التي هي تحفة الطالبين في معرفة أصول الدين) وليس في الكتاب اسم المؤلف لكنه عند ذكر الحجة المنتظر الامام المهدي عليه السلام قال (إن عمره الآن ستماية وخمسون عاما وكسرا) وبما أن ولادته عليه السلام كانت سنة 255 فيظهر أن تأليف الكتاب كان في تسعماية وخمس سنين وكسرا بعد الهجرة وعليه فلا يكون المؤلف في سنة 905 على حسب جريان العادة ممن تلمذ على الشيخ ابن فهد الذي توفي سنة 841 فانه لو فرض طول عمر التلميذ لكنه يعجز بعد الكبر عن التأليف والتصنيف لضعف القوى عادة، فالظاهر أن المؤلف هو الشيخ عبد السميع بن فياض الاسدي الذي يوجد في الخزانة الرضوية التنقيح الرايع بخطه وفرغ من كتابته سنة 918 فهو من أهل المائة العاشرة وقد ذكرته في " إحياء الداثر " وأما الشيخ عبد السميع الاسدي الذي هو تلميذ ابن فهد فهو من أهل القرن التاسع وله الفوائد الباهرة كما ذكرته في الضياء اللامع. (1632: تحفة الطب) للسيد المفتي مير محمد عباس بن علي اكبر الموسوي الجزائري التستري اللكهنوي المتوفى في رجب 1306 ذكره في التجليات (1633: تحفة الطلاب) للشيخ عيسى بن حسين علي آل كبة البغدادي في المواعظ والنصايح والكلم الجامعة والحكم النافعة، وصفه كذلك في كتابه " تحفة الاحباب " الذي جعله تكملة لهذا الكتاب، وقد فرغ من تحفة الاحباب كما مر سنة 1241. (1634: التحفة الطوسية) في تاريخ طوس منتخب من ثاني مجلدات

[ 450 ]

" مطلع الشمس " بانضمام زيارات ثامن الائمة عليه السلام، وهو فارسي كأصله للمحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا القمي طبع بايران سنة 1337. (1635: التحفة الطهماسبية) منظوم فارسي مختصر في أصول الدين والطهارة والصلاة يقرب من مايتي بيت، للفقيه الشاعر الملقب في شعره ب‍ " حافظي " نظمه بامر شاه طهماسب لسهولة الحفظ، أوله: إبتدأنا باسمه الاعظم * وهو الله صانع العالم رأيته ضمن مجموعة في مكتبة سيدنا الحسن صدر الدين، وفي اواخره: حافظي اين رساله مختصريست * از براي عرابى وحضريست (1636: تحفة العابدين) في الادعية والاعمال، طبع بالهند. (1637: تحفة العابدين) للمولى عبد الله بن الحاج حسين بابا السمناني تلميذ السيد المحقق الداماد، مرتب على مقدمة وخمسة ابواب وخاتمة في الادعية والاعمال والتعقيبات، قال في الرياض (رأيته في أشرف من بلاد مازندران) وينقل عنه الامير محمد رضا في الصيامية سنة 1107 وكذا ينقل عنه في " منتخب الختوم " ومنهاج العابدين. (1638: تحفة العابدين) في الادعية للحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283، ذكره في فهرس كتبه (1639: تحفة العابدين) للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبي الحائري تلميذ الوحيد البهبهاني، ذكره من تصانيفه فيما كتبه بخطه. (1640: تحفة العابدين) في المواعظ للسيد مهدي بن السيد صالح بن احمد بن محمود الحكيم الحسني الحسيني النجفي المتوفى في بنت جبيل من جبل عامل سنة 1312، طبع في بيروت. (1641: تحفة العارفين) في التوحيد والعدل والنبوة للسيد إمداد حسن بن السيد علي حسن الهندي، استخرجه من الجزء الاول من

[ 451 ]

" الحديقة السلطانية " الفارسي بأمر السيد المفتي مير محمد عباس وهو بلغة أردو، وقرضه المفتي المذكور ايضا بلغة أردو، ومادة تاريخه تنطبق على (1273) طبع مكررا طبعه الثاني سنة 1288 والثالث 1309. (1642: تحفة العالم) في شرح خطبة المعالم للسيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب " البرهان " آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المعاصر، هو في جزءين أولهما في شرح نفس الخطبة وفيه ذكر تواريخ المعصومين عليهم السلام من الولادة إلى الوفاة وذكر مشاهدهم وقبورهم وتواريخ المشاهد وما طرأ عليها من العمارة والخراب وساكنيها وغير ذلك وذكر أولادهم وتواريخ أحوالهم، والجزء الثاني في شرح الاحاديث المصدر بها " كتاب المعالم " بعد الخطبة وهي تسعة وثلاثون حديثا في فضل العلم والعلماء، تكلم أولا في أحوال كل واحد من رجال السند جرحا وتعديلا ثم بحث في دلالة متنه وما يستفاد منه، فهو كتاب علمي تاريخي رجالي، أوله (حسن ابتدائي بحمد الله الذي شرح صدورنا بمعالم الدين) فرغ منه (25 شوال 1343) رأيت النسخة بخطه الجيد ثم طبع في النجف سنة 1355 في مطبعة الغري. (1643: تحفة العالم) للسيد عبد اللطيف خان ابن السيد أبي طالب ابن السيد نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المولود سنة 1172، كما ذكر تاريخه فيه وذكر أن والده توفي سنة 1190، فهاجر هو إلى العتبات إلى سنة 1202 ثم سافر إلى الهند وكتب سوانحه وما اطلع عليه من الامور التاريخية في هذا الكتاب الذي هو رحلته إلى الهند وفرغ منه سنة 1216، وكتب له ذيلا ذكر فيه قضية الوهابيين في كربلا سنة 1216 وتعرض فيه لتراجم كثير من العلماء الذين أدركهم وأحوال عشيرته من ذراري المحدث الجزائري، الفه بأمر ابن عمه

[ 452 ]

الملقب من أمراء الهند ب‍ " مير عالم " وهو السيد أبو القاسم بن السيد رضي الدين ابن السيد نور الدين المذكور وسماه باسمه، وطبع في المرة الثانية في بمبئ 1312 مع الفهرس اللطيف لمطالبه وتقريظ الامير السيد علي التستري (1644: تحفة العباسي) في أصول الدين لبعض الاصحاب أوله (الحمد لله رب العالمين... أي عزيز من بيدار وآكاه باش كه دنيا موضع راحت ومحل فراغت نيست... اگر بپرسند أصول دين چند است بس بگو پنج است) واغلب عناوينه هكذا (اگر بپرسند، بس بگو) كبير مبسوط في الاصول الخمسة، وله خاتمة مختصرة في كيفية الصلوات الخمس اليومية رأيت نسخة منه عند المولوي ذاكر حسن الهندي. (1645: تحفه عباسي) في الكلام فارسي للمولى محمد طاهر، يوجد في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في فيض آباد الماري (4) كما في فهرسها (1646: تحفه ء عباسي) للمولى العارف محمد علي الشهير ب‍ " المؤذن " السبزواري المنتهي إليه سلسلة العرفاء الذهبية، اوله (حمديكه پاك بازان عالم وحدت، وعند ليبان سخن سراي چمن محمدت) مرتب على مقدمة واثنى عشر بابا، في معنى التصوف والصوفي وعقائد الصوفية وفضل العلم والزهد والرياضة والصمت والسهر والجوع والعزلة والذكر والتوكل والرضا والتسليم وغيرها، كتبه باسم شاه عباس الثاني في سنة 1077، وطبع على هامش السبع المثاني سنة 1342. (1647: تحفه ء عباسي) في الفضائل والمناقب للمولى نظام الدين محمد بن الحسين الساوجي المتمم " للجامع العباسي " تأليف أستاده الشيخ البهائي نسب الكتاب إليه في جملة من المواضع. (1648: تحفه ء عباسي) في تهذيب الاخلاق فارسي للمولى محمد اللاري مرتب على مقدمة وتوطئة وثلاث مقالات، أوله (الحمد لله رب العالمين

[ 453 ]

والصلاة على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين). (1649: تحفة العراق) في علم الاخلاق للحاج المولى محمد جعفر بن المولى سيف الدين الاسترابادي الطهراني المعروف بشريعت مدار والمتوفى سنة 1263، أوله (الحمد لله على نواله) مرتب على مقدمة وأبواب في خصوص الاخلاق المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام، توجد نسخة منه عند الشيخ قاسم بن الشيخ حسن محيي الدين الجامعي النجفي المعاصر (1650: تحفة العراقين) للحكيم الخاقاني المعروف بحسان العجم أفضل الدين ابراهيم بن علي، دفن بمقبرة الشعراء في سرخاب تبريز سنة 582 كما أرخه حمد الله المستوفي وخطأه في حبيب السير بأنه كان حيا سنة 592 وقد مدح فيها تكش خان خوارزم شاه، وعلى أي فهو من طبقة أبي محمد النظامي، أورد القاضي في المجالس جملة من اشعار التحفة هذا الظاهرة في حسن عقيدته، رأيت نسخة منه في النجف في كتب السيد محمد اليزدي وهو في عدة مقالات وقد سمي كل مقالة باسم خاص (عرايس الفكر ومجالس الذكر) (معراج العقول ومنهاج الفحول) (نسخة الاوتاد) " موارد الاوراد " وهكذا وقال في أواخره مشيرا لتسميته مدحش به از آن نگسترد كس * اين تحفه عراق وشام را بس (1651: تحفة العرايس) في أحكام النكاح ومسائله الضرورية بلغة أردو، مستخرج من الكتب الفقهية للمولوي علي بن علي المدعو بالشيخ امراد علي اللكهنوي، كتبه بارشاد السيد محمد بن " غفرانماب " وفرغ منه سنة 1287، وقرضه السيد المفتي مير محمد عباس التستري المتوفى سنة 1306، وطبع سنة 1290. (1652: تحفة العروس) ونزهة النفوس في تقوية قوة الباه نظير رجوع الشيخ إلى صباه، توجد منه نسخة في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين

[ 454 ]

الشهرستاني مكتوب عليها أنه تصنيف عبد الله النجاشي (أقول) ولعله المطبوع سنة 1301 في (204 ص) في المطبعة الشرفية كما في معجم المطبوعات والمذكور في كشف الظنون انه لابي عبد الله محمد بن احمد البجائي، وفي المعجم أنه لابي عبد الله محمد بن احمد بن محمد بن ابي القاسم التيجاني الذي كان موجودا سنة 710 فراجعه. (1653: تحفة العشاق) مثنوي في المعارف لبعض العرفاء، لم اعثر فيه على أحوال الناظم غير أنه فرغ من نظمه سنة 680، رأيته في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الاصفهاني. (1654: تحفة العشاق) مجموعة من الغزليات المنتخبة من دواوين شعراء الفرس حافظ، وسعدي، وبي دل، طبع في لاهور سنة 1338. (1655: تحفة العقول) للسيد القاضي نور الله بن السيد شريف الدين الحسيني المرعشي التستري الشهيد سنة 1019، ذكروه في فهرس تصانيفه (1656: تحفة العلماء) فيمن أخرج عنه البخاري ومسلم من الضعفاء مرتب للاسماء على حروف الهجاء مع ذكر شيخ كل واحد منهم وذكر من روى عن كل واحد، عده السيد عبد الحسين بن السيد يوسف شرف الدين العاملي من تصانيفه المنهوبة سنة 1329. (1657: التحفة العلوية) في الاحاديث النبوية للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا الذي الف " التحفة الصفوية " في الاحاديث النبوية سنة 1079 كما مر ذكره، وفي آخره أحال التفاصيل إلى كتابه هذا، فيظهر أن التحفة العلوية أبسط واكبر من التحفة الصفوية وكلاهما في موضوع واحد، ومر أحواله في كتابه تجويد القرآن. (1658: التحفة العلوية) للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر ذكره في آخر " تنبيه الامة " له المطبوع.

[ 455 ]

(1659: التحفة العلوية) في الآفاق الرضوية للسيد الحاج ميرزا علي ابن الحجة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى 11 رجب سنة 1344 ذكره في ما كتبه بخطه من فهرس تصانيفه. (1660: التحفة العلية) في علم الحروف وبيان أسرارها للمولى حسين ابن علي الواعظ الكاشفي البيهقي المتوفى 910، ذكر في فهرس كتبه (1661: التحفة العلية) في شرح نهج البلاغة الحيدرية، للسيد أفصح الدين محمد بن حبيب الله بن احمد الحسني الحسيني. لم يذكر اسم الكتاب في أثنائه ولا في أوله لكن سماه بذلك بعض الفضلاء وكتبه عليه لمناسبة أن المؤلف ذكر في آخره بعد تمام الشرح أنه جعله لخزانة كتب الحضرة العلية السلطانية الاعظمية الاعدلية، وأرخ فراغه بيوم السبت التاسع والعشرين من صفر سنة 881 وصرح المؤلف باسمه ونسبه كما مر رأيت النسخة بالخط الجيد المذهب المجدول تامة الاجزاء إلا الورقة الثانية منها فانها ضاعت وهي في مجلد ضخم في الغاية، وهو شرح مزج. أوله (نحمدك يا ذا الشان العلي والامتنان الجلي على إعطاء نهج البلاغة وابلاء منهج البراعة) وتلك النسخة العتيقة الموقوفة حدود سنة 1200 توجد عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني النجفي وعليها تملك السيد أبي الفتوج الحسيني الموسوي الشهرستاني ونقش وسط خاتمه عبده أبو الفتوح الحسيني وكتب على دائره: در حال بي كسي بكسي التجامبر *... كه پس بي كسان خدا است (1662: التحفة العلية) في الاسرار الهادية، لميرزا محمد هادي بن محمد صالح الشيرازي. ذكر فيه موجبات زيادة العمر والقوة وما يحفظ به الصحة وأسباب قصر العمر والضعف والمرض وعلاجات هذه الامور بالادوية المجربة للحكماء والحذاق والادعية المروية عن الائمة المعصومين

[ 456 ]

عليهم السلام الفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي ورتبه على منبع وسبعة جداول وساقية وفهرس الجداول (1) في ان العمر قابل للزيادة والنقصان (2) فيما يزيد في العمر (3) فيما ينقص من العمر (4) في تدبير الستة الضروية (5) في حفظ صحة الشباب (6) في تدبير حفظ صحة المشايخ (7) في الاغذية والادوية والادعية الموجبة لطول العمر. وللمؤلف شرح الذهبية المعروف ب‍ " طب الرضا " وسماه " عافية البرية " قال في التحفة هذا عند البحث عن تعلق النفس بالبدن (اين حقير در كتاب عافية لبرية في شرح الذهبية قدري اشباع كلام در اين مقام نموده) نسخة منه كانت بخط محمد باقر الرشتي الشهير ب‍ " العطار " ابن محمد حسين المحرر فرغ من الكتابة سنة 1113 لكنه ضاعت الصفحة الاولى من ديباجته فلم يعلم اسم الكتاب فعمد السيد محمد بن السيد عبد الله الموسوي البهبهاني الحائري المسكن إلى أصل الكتاب وكتب له خطبة وسماه بهذا الاسم بمناسبة اسم مؤلفه المعلوم هو مع ما ذكرنا من بقية خصوصياته رأيت هذه النسخة عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني في النجف (1663: تحفة العليل) في الادعية والاحراز والآداب وأحاديث البلاء وأوصاف جملة من المطعومات للشيخ الامام قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي المتوفى سنة 573 كما ارخه الجبعي في مجموعته عن خط الشهيد وذكره في البحار ونسب التحفة إليه في الروضات وجعله غير كتاب الدعوات للراوندي الموسوم بسلوة الحزين. (1664: تحفة الغرائب) المنتخب من جواهر القرآن. فارسي كأصله في خواص السور والآيات القرآنية. انتخبه المولى محمد بن الشيخ محمد الهروي وزاد عليه بعض ما وجده في كتب أخرى من الفوائد والخواص ورتبه على إثنى عشر بابا بعدد الائمة الاثنى عشر كما صرح به فيه

[ 457 ]

أوله (حمد بي حد وسپاس بي عد نثار بارگاه ملك أحد تبارك وتعالى وتقدس) ذكر فيه أن أصل الكتاب وهو جواهر القرآن الفارسي في خواص السور والآيات تأليف الامام المفسر احمد بن محمد بن ابراهيم التميمي وأنه وجده في مدينة الرسول صلى الله عليه وآله فعمد إلى انتخابه رأيت نسخة منه ضمن مجموعة فيها " سفينة بي قرينة " عند السيد عبد المجيد الكتبي بكربلا وطبع بايران سنة 1268. (1665: تحفة العوام) من فتاوي المولوي السيد ابن الحسين المعاصر، طبع بحيدر آباد سنة 1351 كما في فهرس المطبعة الحيدرية. (1666: تحفة العوام) رسالة عملية للمولوي السيد آقا حسن صاحب المعاصر، طبع بحيدر آباد. (1667: تحفة العوام) رسالة عملية في جزءين مطبوعين بلغة اردو، للمولوي الحاج حسن علي المعروف بالاخباري مؤلف أحكام الائمة. (1668: تحفة العوام) في الادعية والزيارات ايضا للحاج حسن علي المذكور، مطبوع. (1669: تحفة العوام) أو نخبة الاحكام بلغة أردو، لخواجه فياض حسين الايوبي الهندي، مطبوع، جمعه من فتاوى آية الله السيد أبي الحسن الاصفهاني. (1670: تحفة العوام) رسالة عملية بلغة أردو، مطبوع للسيد محمد هارون الزنجي فورى المتوفى سنة 1339. (1671: تحفة الغرائب) في عجائب المخلوقات للمولى محمد حسين بن زمان الاسترابادي، أوله (حمد وسپاس مر خدايرا كه بنى نوع انسانرا بعجيب ترين صفتي آفريد) مرتب على مقدمة واثنى عشر بابا وخاتمة. (1672 تحفة الغرائب) للمولى رضا قلي القاري المعاصر كما مر تجويده

[ 458 ]

فيها غرائب نقلها عن كتب غريبة منها نفس المرشد للصهبائي ومهج الدعوات للفارابي وتفسير الآيات للمولى محمد تقي المجلسي وروح الارواح للسجستاني و (الشجرة الطيبة) " وآثار الانوار وعجائب الآثار " للشيخ أبي علي الهمداني المحتمل عند بعض أنه السيد علي بن شهاب الدين الهمداني كما مر الاخير في (ج 1 - ص 6) رأيت النسخة عند السيد حسين بن علي بن أبى طالب الهمداني في النجف. (1673: التحفة الغروية) في الفوائد القرآنية، تجويد فارسي للحاج السيد حسن بن السيد محمد بن اسماعيل الموسوي الساروي المتوفى حدود سنة 1351، الفه لولده السيد محمد في ذي القعدة سنة 1339. (1674: التحفة الغروية) في شرح اللمعة الدمشقية للفقيه الزاهد الشيخ خضر بن شلال بن حطاب آل خدام العفكاوي النجفي المدفون بمقبرته المعروفة في النجف توفي كما أرخه في التكملة سنة 1255، كبير في عدة مجلدات ثلاثة من المجلدات توجد في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء منها المجلد الثالث من كتاب الحج بخط المؤلف أوله (الفصل الخامس في أفعال الحج) ذكر في آخره أنه الجزء الثالث من كتاب الحج، وأنه الجزء العاشر من التحفة الغروية، وقد فرغ منه سنة 1240 وجعل شرح المزار مجلدا مستقلا وسماه " أبواب الجنان " وفرغ منه سنة 1242 كما مر، وفرغ من مجلد الصلاة حدود سنة 1231 لانه ذكر في مبحث الخلل أنه كتبه في حال وقوع الفتنة بين الزقرت والشمرت في اليوم الثاني من شهر رمضان سنة 1231 وفرغ من كتاب الميراث منه سنة 1245، رأيت قطعة من آخره في كتب الشيخ الفقيه الحاج محمد حسن كبة قال في أواخره (وقد عرض على أمير المؤمنين عليه السلام بعض اخواني في العالم الذي من رآهم فيه فقد رآهم جملة من

[ 459 ]

طهارة هذا الشرح فاعطاني بعد ان نظر فيه بعين الرضا اشياء نفيسة منها قلم لم ير الراؤن مثله (إلى قوله) وهذا الكتاب الذي قد تم في ليلة الجمعة من العشر الاواخر من شعبان من خامس سنة من العشر الخامس من ثالثة ثاني الالفين من الهجرة فظهر أن شروعه في الشرح كان حدود سنة 1230 والى انقضاء خمسة عشر عاما، خرجت منه عدة مجلدات إلى شرح الميراث سنة 1245 وعاش بعد ذلك عشر سنين لم نعلم أنه هل وفق فيها لاتمام البقية طيلة المدة أم لا. (1675: التحفة الغروية) حاشية على تمام القوانين تأليف المحقق القمي للسيد عبد الغفور بن السيد محمد اسماعيل الحسيني اليزدي أوله (الحمد لله رب العالمين) فرغ منه في النجف الاشرف في آخر رجب سنة 1244، وتوفي فيها بالطاعون سنة 1246 كما كتب تأريخ وفاته كذلك جمال السالكين الشيخ المولى علي بن ميرزا خليل الطهراني في بعض اجازاته، وله قصة حكاها شيخنا العلامة النوري في دار السلام رأيت النسخة في بقايا موقوفات الشيخ عبد الحسين الطهراني تأريخ كتابتها 1261 (1676: تحفة الغري) في تحقيق معنى الايمان والاسلام للسيد محمد ابن عبد الكريم الطباطبائي البروجردي جد آية الله بحر العلوم، أوله (الحمد لله الذي أرشدنا إلى معالم الدين بمنتهى نهاية الاعلام) مرتب على مقدمة ومقالات وخاتمة، فرغ منه يوم الاربعاء سابع شهر رمضان المبارك سنة 1126، رأيت منه نسخة في كتب المرحوم المولى محمد علي الخوانساري واخرى في مكتبة السيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي آل بحر العلوم، وقال السيد عبد الله الجزائري في اجازته الكبيرة (فيه فوائد مهمة ناولني منه نسخة). (1677: تحفة الغريب) ونخبة الطبيب في شرح القانونچه في الطب

[ 460 ]

للمولى محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي، حكى في نجوم السماء فهرس تصانيفه الكثيرة. (1678: التحفة الغرية) في فتح أبواب الجنة للسيد علي رضا بن السيد محمد الكابلي المعاصر، فارسي طبع سنة 1331، وكأنه مأخوذ من مفتاح الجنة للسيد عبد الكريم الجزائري المتوفى 1215 ومتحد معه في الترتيب كما يأتي (1679: التحفة الغياثية) في مسألة إبطال الرؤية أوله (وبعد فيقول الفقير المستعين بربه المتعالي ملك سعيد بن محمد الخلخالي مسألة الرؤية من معضلات المسائل) أثبت فيه إمتناع الرؤية وأبطل ادلة المجوزين لها بما يظهر منه فضل مؤلفه وطول باعه وحسن عقيدته. (1680: التحفة الفاخرة) للشيخ زين الدين علي نقي بن أبي العلاء محمد هاشم الطغائي الكمرئي الفراهاني الشيرازي الاصفهاني المتوفى 1060 أهداه إلى شاه صفي الصفوي الذي توفي 1052 كما يظهر من كتابه الهمم الثواقب. (1681: التحفة الفاطمية) في أحوال سيدة النساء فاطمة الزهراء سلام الله عليها ومناقبها ومصائبها لميرزا عبد الحسين بن محمد علي الاصفهاني المعاصر الشهير بخوش نويس، فارسي مرتب على عشرة مجالس، طبع سنة 1328، وعليه تقريظ المولى محمد حسين بن جعفر الفشاركي. (تحفة الفاطميين) في أحوال قم والقميين، مر بعنوان تأريخ قم ص - 278 كبير في مجلدين تأليف الشيخ حسين بن محمد حسن بن الحاج محمد رضا بن محمد تقي الشاعر الملقب في شعره بعاشق ابن علي الاكبر الحلوائي ابن ابراهيم القمي الاديب الشاعر المعاصر الملقب في شعره بمفلس المولود سنة 1305 المعروف ب‍ (ارده شيره) لانه نظم في شان هذا الادام المشهور ووصفه مخمسه المشهور المطبوع فعرف به، ذكر في المجلد الاول أحوال أبنية قم وأحوال السادة من أولاد الايمة الذين وردوها وأحوال الست

[ 461 ]

فاطمة بنت موسى بن جعفر عليهم السلام، وفرغ منه سنة 1350، ورتب المجلد الثاني على مقصدين أولهما في حكماء قم وثانيهما في شعرائها، ثم من فاته من الشعراء ذكرهم في الخاتمة، وفرغ منه سنة 1351. (1682: تحفة القابلين) فارسي في المعاني والبديع للسيد تراب علي الهندي توجد نسخة منه بمكتبة السيد راجه محمد مهدي ضلع فيض اباد الماري (6) (1683: تحفة القارى) من صحيح البخاري للشيخ محمد علي عز الدين العاملي الحناوي من ضواحي صور كان من تلاميذ الشيخ المولى علي بن ميرزا خليل الطهراني ومجازا منه وتوفي سنة 1303. (1684: تحفة القارى) فارسي في التجويد لمحمد بن حيدر القارى مرتب على مقدمة في فضل تلاوة القرآن واثنى عشر بابا، توجد نسخة منه عند السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التسترى النجفي، تاريخ كتابتها سنة 1251 (1685: تحفة القارى) أو تحفة القراء في تجويد القرآن، للمولى مصطفى القارى ابن المولى ابراهيم التبريزي المشهدي، المولود سنة 1007 كتبه بين الحرمين في أوبته عن مكة المعظمة إلى المدينة المنورة سنة 1067 وصدره باسم شاه عباس الثاني أوله (حمد بي حدو ثناى بي عدد) مرتب على مقدمة واثنى عشر بابا وخاتمه، وذكر في آخره سند روايته عن عاصم والف بعد رجوعه عن الحج إلى اصفهان سنة 1068 كتاب وقوف القرآن الآتي في حرف الواو، وتحفة القارى طبع في بمبئ ؟ سنة 1302، وله مختصره الموسوم بتحفة الابرار الذي مر ذكره، وبعده ألف في النجف ارشاد القاري سنة 1078 كما مر مفصلا في (ج 1 - ص 516). (1686: تحفة القاصدين) في معرفة اصطلاح المحدثين للشيخ محمد بن علي بن ابراهيم بن أبي جمهور الاحسائي. قال في آخر كتابه كاشفة الحال المؤلف سنة 888. عند ذكره لانواع الحديث واقسامه (ومن

[ 462 ]

أراد الاستقصاء مع ذكر الامثلة فعليه بكتابنا تحفة القاصدين في معرفة اصطلاح المحدثين) وياتي غنية القاصدين للشهيد الثاني. (1687: تحفة القراء) للسيد محمد علي بن محمد اسماعيل الحسيني المشتهرين بالقاري، فارسي في التجويد أوله (الحمد لله رب الارباب مسبب الاسباب) مرتب على مقدمة وأبواب أولها باب الاستعاذة ثم باب البسملة ثم باب تعريف هاء الكناية وهكذا، رأيت النسخة منضمة إلى " بيان المشكلات " له المذكور في (ص 183) بخط واحد. (تحفة القراء) للسيد محمود التبريزي، هو التحفة المحمدية يأتي (تحفة القراء) للمولى مصطفى التبريزي كما في بعض نسخه مر بعنوان تحفة القاري (1688: التحفة القوامية) في فقه الامامية، أرجوزة في نظم اللمعة الدمشقية للسيد الفقيه الكامل الاديب الماهر ميرزا قوام الدين محمد بن محمد مهدي الحسينى السيفى القزويني صاحب الاراجيز الكثيرة المجاز من العلامة المجلسي سنة 1107 وكان تلميذ الشيخ جعفر القاضي الذي توفي سنة 1115، وتوفى هو في حدود سنة 1150 كما أرخه السيد عبد الله التستري في اجازته الكبيرة، وهو فقه تام منظوم بغاية السلاسة، وقد نظمه باسم شاه سلطان حسين الصفوي، وطبع قديما في ايران على هامش الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية، ويأتي ينابيع الحكمة في شرح نظم اللمعة ايضا في حرف الياء. (1689: تحفة الكرام) في تاريخ مكة والمسجد الحرام لآية الله بحر العلوم السيد محمد المهدي ابن السيد المرتضى الطباطبائي النجفي المتوفى بها سنة 1212، أوله " الحمد لله والصلاة على محمد وآله " ذكر في أوله اسماء المشاعر العظام وحدودها وبدو أمرها وفضائلها وما يتعلق بها من الاحكام الشرعية، نسخة خط المؤلف توجد في مكتبة الشيخ

[ 463 ]

علي آل كاشف الغطاء، ونسخة خط الشيخ عباس بن الشيخ علي بن جعفر كتبها عن خط المؤلف توجد في مكتبة ولده الشيخ هادي بن الشيخ عباس المذكور ورأيت منه نسخا اخرى. (1690: التحفة الكسائية) في أحوال الخمسة الطاهرة للشيخ حسين الشهير بالشيخ الگسائي ابن محمد بن علي بن عبد الغفور بن غلام علي البافقي اليزدي الحائري المتوفى بها حدود سنة 1310، أوله " الحمد لله الذي جعل الهم والغم والالم واجبا ولازما على الاسلام وأهله " بدأ بذكر حديث أصحاب الكساء عن المنتخب، وذكر كثيرا من فضائلهم ومناقبهم ومصائبهم، وألفه باسم صهره على ابنته الشيخ الفاضل محمد باقر ابن المولى محمد كاظم الاصفهاني المتوفى قبله بالحائر، رأيت نسخة خط المؤلف عند الشيخ علي اكبر بن المولى عباس اليزدي الحائري وكتب في آخره أنه فرغ من تأليفه في مدرسة السيد المجاهد ليلة الاحد (8 - ج 1 - 1297). (1691: التحفة الكلامية) لبعض الاصحاب وقد اختصره مؤلفه والمختصر موجود نذكره في حرف الميم بعنوان مختصر التحفة وتاريخ كتابة المختصر (982) (1692: تحفة اللئالي) في شرح شواهد شرح القطر فارسي للمولى محمد جعفر القائني، توجد نسخة منه في مكتبة الشيخ ميرزا محمد الطهراني (1693: تحفة اللبيب) في شرح منطق التهذيب للشيخ دخيل بن الشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي المالكي الحچامي المولود سنة 1245 والمتوفى سنة 1285، كان من تلاميذ العلامة الانصاري، شرح مزج كبير جيد أوله (أحسن ما ترسم به صفحات الطرووس وأحصن تميمة لذوات النفوس حمد من عجزت عن تصور حقيقته الاوهام) رأيت نسخة خط المؤلف وقد فرغ منه في (22 صفر - 1276) وهي عند ابن اخيه

[ 464 ]

الشيخ طاهر بن عبد علي بن طاهر الحچامي المتوفى (7 - ع 2 - 1357) وعليها بعض الحواشي للشيخ أحمد بن الشيخ محمد حسين الكاظمي. (1694: تحفه المبتدى) أرجوزة في المنطق للشيخ علي بن الحسين الجامعي العاملي أوله (إن أجل منطق ما اشتملا * على ثناء الله عز وعلا) إلى قوله (وبعد فالعبد المسمى بعلي * نجل الحسين الجامعي العاملي) (يقول هذي تحفة للمبتدي * ترشده أنوارها فيهتدي) ثم شرحه الناظم بامر والده أول الشرح (الحمد لله الذي اختص بالمنطق الانسان فاقدره على إبراز ما استتر في الجنان) وفرغ من الشرح نهار الجمعة (1 - ع 2 - 1090) وعلى الشرح حواشي منه، توجد نسخة منه في كتب الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي النجفي ونسخة اخرى تاريخ كتابتها سنة 1119 عند السيد آقا التسترى النجفي. (1694: التحفة المبشرية) في الطب، للحكيم محمد بن سعيد بن عبد الله الطبيب اللاري، ألفه لمبشر خان بن همابون شاه أوله (حمد وسپاس بي حد وقياس) توجد نسخة خط المؤلف في الخزانة الرضوية من موقوفات نادر شاه في سنة 1145. وهمايون شاه بن بابر شاه مات سنة 963 وهو المستمد من شاه طهماسب باشعار ذكرت في مجمع الفصحاء. (1695: تحفة المتختمين) للمولوي أبي علي المشتهر بمحمد بن المولوي محمد امان اللكهنوي مؤلف خواتيم الصالحين الذي ألفه في لكهنو بعد تأليف التحفة هذا وقد فرغ من الخواتيم سنة 1249 كما يأتي وهو كان اولا من تلاميذ السيد حسين بن السيد دلدار علي وتوفي قبل اسناده (1695: تحفة المتقين) في سوانح الامام الجواد أبي جعفر محمد بن علي التقي عليهما السلام للسيد أولاد حيدر البلگراي المعاصر طبع بلغة أردو (1696: تحفة المتقين) المطبوع بالهند بلغة أردو كما في بعض الفهارس

[ 465 ]

ولعله عين ما قبله، فراجعه. (1697: تحفة المتقين) في أصول الدين للمولى نجم الدين الشيخ خضر بن الشيخ شمس الدين محمد بن علي الحلبرودي الرازي مؤلف كتاب التوضيح الآتي الذي فرغ منه سنة 838 قال في الرياض (رأيت نسخة منه باستراباد) (1698: تحفة المتقين) من بحار مناقب أمير المؤمنين عليه السلام للمولى أبي علي محمد الشهير بعبد الكريم بن محمد هادي الشهابي الكريني الطبسي فيه شرح خمسة أحاديث في المناقب وبيانها وذكر ما يناسبها وفوائد مستطرفة أخرى من المعجزات وما يتعلق بايام المسرات وغير ذلك وفي أوله فهرس مطالبه المدرجة في طي شرح الاحاديث بالمناسبات أوله (حمد علي وصلاة جلي من الامد إلى الابد أحمد بذاته وصفاته الذي بسط بساط الاسلام) وفرغ منه في يوم الاحد (13 - 14 - 1125) رأيت نسخة منه بالمشهد الرضوي عند المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس القمي (1699: تحفة المتقين) فارسي في ثلاثين مجلسا بعدد أيام الصيام فيما يتعلق بشهر رمضان المبارك من المواعظ والاخلاق والعقايد وغير ذلك من أحوالات المعصومين عليهم السلام، للشيخ علي اكبر بن المولى عباس بن محمد رضا اليزدي الحائري المعاصر المولود 1291 فرغ منه 1353 (تحفة المجالس) للشيخ حسين البحراني المعاصر مر بعنوان التحفة الحسينية (1700: تحفة المجالس) فارسي في المعجزات في أربعة عشر مقصدا للمعصومين الاربعة عشر عليهم السلام، ومقدمة في بيان معنى المعجزة وذكر الكتب التي أخذ منها الكتاب مثل البحار وآثار أحمدي المذكور في (ج 1 - ص 6) وغيرهما وخاتمة في ذكر بلاد الحجة وعلائم الظهور، للمولى سلطان محمد بن تاج الدين حسن، طبع في في تبريز سنة 1274، أوله (نيكوترين ثنائيكه قدسيان ملاء أعلى

[ 466 ]

ومقربان) وقد خلط فيه الغث بالسمين كثيرا. (1701: تحفة المجاور) توجد نسخته في بعض مكتبات لكهنو كما في فهرسها (1702: تحفة المجاورين) للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزار جريبي الحائري تلميذ الوحيد البهبهاني، يروي فيه عنه وعن السيد ميرزا محمد المهدي الشهرستاني وعن الامير السيد علي صاحب الرياض، ينقل عن كتاب هذا شيخنا في دار السلام، وتوجد نسخته عند الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي في النجف (1703: تحفة المجتبى) في المنطق للسيد محمد مؤلف التحفة الحسينية في الكلام في 1031، ذكر في أوله أنه ألفه في المنطق باسم الامام المجتبى (ع) (1704: تحفة المحبين) في فضائل سادات الدين وأمامة الائمة الطاهرين عليهم السلام وإثبات أمامتهم لآقا أحمد بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهي المتوفى سنة 1235 وقيل في تاريخ وفاته (وافاك يا رضوانها أحمد) فارسي يقرب من ثلاثة آلاف بيت كما ذكره نفسه في كتابه مرآة الاحوال، ورأيت نسخة منه عند المولوي ذاكر حسن ساكن لكهنو أوله (الحمد لله الذي أختار محمدا من المخلوقين) ذكر فيه أنه ألفه في فيض آباد بالتماس من سأله عن كيفية علم الحجة المنتظر، ورتبه على مقدمة في أمور نافعة وستة فصول وخاتمة فهرس الفصول (1) في فضل الائمة على الانبياء عليهم السلام (2) في فضل النبي على أمير المؤمنين (3) في فضل أمير المؤمنين على الائمة (4) في مساواة الائمة الاحد عشر (5) في أنهم أحياء يرزقون (6) في عصمتهم عليهم السلام، والخاتمة وهي النصف الاكبر من الكتاب في فضائلهم، وإثبات أمامتهم، وختام الخاتمة فيما يتعلق بالحجة المنتظر عليه السلام وأحواله وجواز تسميته في غيبته (1705: تحفة المحسنين) في تجويد القرآن، للحاج محمد رضا بن الحاج

[ 467 ]

محب علي السبزواري، استاد المولى مصطفى القارى الذي ولد سنة 1007 كما ذكره في رسالته في سند قراءة عاصم، قال (وكان الحاج محمد رضا حافظ الروضة الرضوية إلى أن توفي سنة 1055 ودفن في الرواق الشريف في جانب رجلي الامام الرضا عليه السلام) (1706: تحفة المحقق) في شرح نظام المنطق الذي هو أرجوزة في المنطق من نظم الشارح وهو السيد أبو بكر بن عبد الرحمن بن محمد بن شهاب الدين العلوي الحسيني الحضرمي المولود سنة 1262 والمتوفى (ج 1 - 1341) طبع في القاهرة سنة 1330، ومر له الاسعاف ويأتي سائر تصانيفه. (1707: تحفة المحققين) في الفوائد المتنوعة شبه الكشكول عناوينها " تحقيق " للشيخ أحمد الدامغاني المعاصر للمولى حسن اليزدي صاحب مهيج الاحزان، وهو فارسي رأيته في مكتبة مولانا المحدث الحاج الشيخ علي اكبر النهاوندي نزيل المشهد المقدس الرضوي. (1708: التحفة المحمدية) للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر ذكره في آخر تنبيه الامة (1709: التحفة المحمدية) في خواص سور القرآن وبعض الختومات للشيخ عبد الرضا التستري، كتبه باسم السيد ميرزا محمد بن أبي الفتح المرعشي التستري الشاعر الاديب الملقب في شعره برونق الذي هو جد السيد سلطان علي بن ابراهيم بن محمد المعاصر المتوفى سنة 1332 رأيته عند السيد محمد بن السيد سلطان علي المذكور. (1710: التحفة المحمدية) في علم العربية للمولى محمد علي بن أحمد الانصاري القراچه داغي قال في فهرس كتبه أنه يقرب من ثمانين الف بيت. (1711: التحفة المحمدية) في فروع علم الهيئة وتعيين الصبح والشفق واختلافهما، لميرزا قاضي بن كاشف الدين محمد الاردكاني اليزدي تلميذ الشيخ البهائي ألفه باسم الوزير الاعظم إعتماد الدولة محمد بيك أوله

[ 468 ]

(آغاز سطوع نير مقال، طلوع صبح محامد ايزد متعال تواند بود) ويأتي في الرسائل رسالة في الصبح والشفق ورسالة في وقت الفجر وغيرهما. (1712: التحفة المحمدية) في تجويد القرآن فارسي لسلطان القراء السيد محمود بن محمد العلوي الفاطمي الحسني الحسيني التبريزي، ألفه سنة 1288 وهو مرتب على مقدمة وثمانية أبواب وخاتمة وطبع بطهران في (112 - ص) وله كفاية الحفاظ يأتي أنه فرغ منه وطبع سنة 1297، (1713: التحفة المدنية) في العروض الجامع بين العربي والعجمي والقافية العربية والقافية العجمية للسيد محمد بن محمود الحسيني المعروف بالعصار اللواساني الطهراني نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها سنة 1355 ألفه بالمدينة المنورة سنة 1290 كما ذكره فيما كتبه الينا بخطه من فهرس تصانيفه (1714: التحفة المرتضوية) مجموعة فيها الادعية والزيارات الجامعة وغيرها طبعت في بمبئ. (التحفة المرتضوية) المعروفة بالصحيفة العلوية للسماهيجي يأتي في حرف الصاد (1715: التحفة المرضية) أرجوزة في علم الصرف في ستمائة وستة عشر بيتا للسيد ميرزا محمد تقي بن أسد الله الحسيني النجفي المولد نزيل بلدة خوي نظمها في قسطنطينية وفرغ من النظم خامس ذي العقدة سنة 1324 وطبع بها في شعبان سنة 1325 (1716: تحفة مرغوب) في ترجمة راحة القلوب بلغة أردو طبع بالهند (1717: تحفة المسافر) في الفقه توجد نسخة منه من موقوفات السلطان نادر شاه الخزانة الرضوية ذكر كذلك في فهرسها السابق (1718: تحفة المسافر) أرجوزة في صلاة المسافر للشيخ مشكور بن الشيخ محمد الجواد بن الشيخ مشكور الحولاوي النجفي المتوفى بها في أول ليلة السبت العشرين من المحرم سنة 1353 طبع بصيدا " 1348 "

[ 469 ]

أوله: (نحمدك اللهم يا ذا الرحمة * دلت على وجوب شكر النعمة) إلى: (شكرته فاشتق لي منه لقب * كجدي المشكور والجواد أب) إلى: (أتعبت فيها نظري وناظري * مؤرخا لتحفة المسافر) (1719: تحفة المسافرين) في آداب السفر للشيخ عبد النبي بن علي الكاظمي مؤلف تكملة نقد الرجال المتوفى 1256 " ذكره من تصانيف نفسه في تكملته المذكورة. (1720: تحفة المسائل) رسالة فارسية عملية فتوائية بعنوان السؤال والجوابات التي أجاب بها السيد صاحب الرياض الامير السيد علي بن محمد علي الطباطبائي الحائري المتوفى سنة 1231، وقد جمعت المسائل في حياته سنة 1221، رأيت النسخة في خزانة كتب سيدنا آية الله المجدد الشيرازي وبما أن الصفحة الاولى منها ناقصة لم يعلم الشخص الجامع للمسائل (تحفة المسلمين) مر بعنوان تحذير المعاندين للسيد أبي القاسم اللاهوري (1721: تحفة المسلمين) في رد النصارى للامير الافخم مير محمد حسن علي خان بن السلطان مير محمد نصير خان ملك السند، مطبوع، وله الرزية الكبرى في المراثي بالفارسية كما يأتي. (1722: تحفة المشتغلين) في علم الاعراب للشيخ محمد علي بن الشيخ عزيز بن الشيخ حسين الخالصي الكاظمي المتوفى نيف وعشرين بعد الف وثلاثماية (1723: تحفة المشتغلين) في شرح باب الاستثناء من شرح بدر الدين محمد بن مالك للالفية، للسيد علي بن السيد محمد بن السيد حسن بن السيد المقدس الاعرجي السيد محسن الكاظمي صاحب المحصول، أوله (الحمد لله رب العالمين) فرغ منه في رجب سنة 1287، (1724: التحفة المظفرية) فارسي في الرد على الحاج كريم خان القاجاري الكرماني، للمولى أحمد بن علي اكبر المراغي نزيل تبريز المتوفى بها

[ 470 ]

بالوباء في خامس المحرم سنة 1310 كتبه باسم مظفر الدين شاه أوان ولاية عهده ذكره الاردوبادي في مجموعة زهر الربى. (1725: تحفة المعاد للعباد) فارسي في إثبات المعاد لامين الواعظين الحاج محمد ابراهيم بن محمد علي الاصفهاني المعاصر المولود سنة 1275 والمتوفى حدود سنة 1349، وله أمان الخائفين في الامامة كما مر. (1726: تحفة المقرئين) فارسي في التجويد للقاضي مصطفى بن ابراهيم تمليذ المحقق السبزواري، ألفه سنة 1068 مرتبا على بابين، أوله (الحمد لله المنزه بذاته عن إشارة الاوهام المقدس بصفاته عن إدراك العقول والاوهام) كذا ذكره في كشف الحجب (أقول) هو المولى مصطفى القاري التبريزي المولود سنة 1007 مؤلف إرشاد القاري وتحفة الابرار وتحفة القاري وغيرهما مما مر ويأتي. (1727: تحفة المقلد) رسالة عملية فتوائية في جميع أبواب الفقه للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسيني الكاظمي المتوفى في رجب (1242) مطبوعة (1728: تحفة المقلدين) مختصر من إصلاح العمل تأليف السيد المجاهد الطباطبائي الحائري المتوفى سنة 1242، اختصره منه بامر المؤلف تلميذه المولى حسين بن الحاج المولى محمد الواعظ التستري، ثم أمر السيد المجاهد بنظم التحفة هذا بالفارسية فنظمه بامره كذلك السيد الاديب الماهر ميرزا محمد بن أبي الفتح خان المرعشي التستري الملقب في شعره برونق كما ذكر هذه التفاصيل ميرزا محمد المذكور في رسالته في تكملة الرسالة الاسماعيلية (1729: تحفة الملوك) أو " صد پند " لقمان في النصايح وهو أخلاق فارسي طبع مرة بالهند وأخرى في ايران سنة 1282، (1730: تحفة الملوك والوزراء) فارسي في الاخلاق رأيته في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري في النجف وهو غير تحفة الوزراء والسلاطين الآتي

[ 471 ]

(1731: تحفة الملوك) في السير والسلوك فارسي للسيد جعفر بن السيد أبي اسحاق الموسوي العلوي كما صرح باسمه ونسبه كذلك في كتابه (سنا ؟ رق) الذي ألفه سنة 1261، وهو العالم العارف المفسر الدارابي البروجردي المعروف بالكشفي المتوفى سنة 1267 كما أرخه تلميذه السيد حسين البروجردي في نخبة المقال بقوله: (سيدنا الآصفي الجليل جعفر * ابن أبي اسحاق المفسر) (قد كان بدرا لسماء العلم * وبعد لمح " غاب نجم العلم ") هو كتاب جليل في العقل والجهل وتعديل قواهما طبع بايران سنة 1276 مرتب على ثلاثة أطباق وفي كل طبق تحفات الطبق الاول في حقيقة العقل وأنه أول ما خلقه الله، الطبق الثاني في ارتباط العقل بالموجودات السفلية البحث، الطبق الثالث في خواص العقل وآثاره وعلاماته وما يتعلق بها، كتبه باسم السلطان فتح علي شاه وبالتماس ولده محمد تقي ميرزا الملقب بشهنشاه، أوله (الحمد لله خالق العقل والجهل) وفرغ منه سنة 1233 ومادة تاريخه (تحفة الملوك ملوك الكلام) (تحفة الملوك قائد الامم) وانشاء في آخره قصيدة فيها مدح السلطان وقال فيها: " مه مه أيطوطي سخن بسيار شد * زين سخن هر صفحه ء طومار شد " " داستان عقل بي پايان بود * آنچه نايد در بيان عقل آن بود " (1732: تحفة الملوك) في تاريخ الانبياء عليهم السلام لآقا محمود بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهاني نزيل طهران توفي بدزآشوب قرب طهران سنة (1269) أو (1271) وحمل إلى العتبات عد من تصانيفه في ترجمته. (1733: تحفة الملوك) في أحكام الشكوك للسيد نجم الدين الحسيني قال الشيخ محمد صالح بن أحمد آل طعان المتوفى سنة 1333 أنه موجود

[ 472 ]

في مكتبتنا بالقطيف ولم اذكر الآن سائر خصوصياته. (1734: تحفة الملوك) الذي هو خير من الذهب المسكوك، للسيد ولي ابن نعمة الله الحسيني الرضوي الحائري، صرح بنسبه ونسبته كذلك في أوله وهو مؤلف كنز المطالب سنة 981 كما يأتي، أوله (الحمد لله المتفضل المنان مالك الملك ذو القدرة والسلطان) رتبه على مقدمة في التفكر في صنايع الله تعالى وثمانية أبواب وخاتمة " 1 " في حقيقة الدنيا وفنائها " 2 " في محاسبة النفس " 3 " في ذكر الموت " 4 " في الحشر " 5 " في أحوال الملوك الماضين " 6 " في حسن العدل " 7 " في قبح الظلم " 8 " في حسن الحلم والخاتمة في التواضع، ترجمه الشيخ الحر في الامل ووصفه بالعالم الفاضل المحدث وذكر تصانيفه غير التحفة هذا وهو المصرح به في أوله كما ذكرت، ورأيت النسخة في الكاظمية عند الشيخ عبد الكريم العطار الكاظمي ونسخة منه في مكتبة مدرسة سهالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1081 كما ذكر في فهرسها فتكون الكتابة بعد المؤلف بما يقرب من ماية سنة حسب تاريخ فراغه عن كنز المطالب (1735: تحفة الممالك) في تركيب ألفية ابن مالك للشيخ محمد حسن بن العلامة الحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الاسترابادي الطهراني المتوفى 1318 ذكر في كتابه مظاهر الآثار أنه ألفه 1261 وله يؤمئذ اثنتا عشرة سنة (1736: تحفة المنجمين) فارسي في النجوم للمولى جلال الدين محمد ابن عبد الله اليزدي، توجد نسخة منه في الخزانة الرضوية من موقوفات السلطان نادر شاه سنة 1145، أوله " آلهي بحمدك أبتدئ وبثنائك أنتهي " وآخره " والله أعلم بالصواب " وتاريخ كتابة النسخة سنة 1056 وقد حكى السيد عبد الله التستري في تذكرته في تاريخ تستر عن التحفة هذا أن مؤلفه اختار أن طالع تستر السرطان خلافا لما في بعض الكتب

[ 473 ]

القديمة ثم إستصوب هو مختار صاحب التحفة، فيظهر من كلامه أن مؤلفه من المتأخرين، ويحتمل أنه ابن المولى عبد الله الشاه آبادي اليزدي مؤلف حاشية التهذيب المتوفى سنة 981 (التحفة المنطقية) مر بعنوان تحفة المبتدئ للشيخ علي بن الحسين الجامعي (1739: التحفة المنظورية) في التعليمات الابتدائية، مطبوع بالهند (1740: التحفة المنقلبة) في الجواب عن التحفة الاثنى عشرية طبع بلغة أردو (1741: تحفة المؤلف الناظم) وعمدة المكلف الصائم هو في أحكام الصوم، للشيخ سديد الدين أبي الفضل شاذان بن جبرئيل بن اسماعيل القمي صاحب إزاحة العلة الذي فرغ من تأليفه سنة 558 كما مر ذكره صاحب المعالم في إجازته الكبيرة. (تحفة المؤمن) في الادعية كما في الرياض مر بعنوان التحفة في الادعية (تحفة المؤمن) في الطب مر بعنوان التحفة في الطب للحكيم مؤمن (1742: تحفة المؤمنات) في أحوال فاطمة الزهراء سلام الله عليها باللغة الگجراتية للمولوي الحاج غلام علي البهاونگري المعاصر طبع في (400 - ص) (1743: تحفة المؤمنين) ترجمة لخصوص باب أحكام الجنائز وما يتعلق بالاموات من التجهيز والتكفين وغيرهما مما ذكر في كتاب ذخيرة المعاد الفارسي إلى لغة أردو لبهبود علي ميرزا الهندي طبع بمطبعة حيدر آباد (1744: تحفة المؤمنين) في الكيمياء وعلم الصنعة وهو المجلد الاول من كتاب دستور جامع الفارسي الكبير الذي هو في عدة مجلدات كما يظهر من أول هذا المجلد الموجود في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني بسامراء، والتحفة مرتب على خمسة طرق وفي الطريق الاول خمسة فصول الفصل الاول منها في دستور إحراق الادوية. (1745: تحفة المؤمنين) في أصول الدين والعبادات والمواعظ

[ 474 ]

للمولى سلطان حسين بن المولى سلطان محمد الواعظ الاسترابادي تلميذ الشيخ البهائي، استشهد في وقعة نهب أنوشه خان بلاد أسترباد سنة 1078، وله نيف وثمانون سنة، ترجمه صاحب الرياض في حرف السين مفصلا وذكر خصوصيات الكتاب من أنه ألفه في حياة أستاده البهائي وفرغ منه سنة 1027، وهو ابن (32) عاما أو (33) وذكر كيفية شهادته، ونقل أيضا في الرياض في ترجمة ربيع ابن خيثم عن تحفة المؤمنين هذا بعين ألفاظه الفارسية، وتوجد نسخة منه منضمة إلى كتابه الآخر الموسوم بذخائر الواعظين كما يأتي في تبريز في مكتبة الشيخ الحاج المولى علي الخياباني التبريزي كما ذكره في آخر وقايع الايام له. (1746: تحفة المؤمنين) رسالة عملية فارسية للسيد الحاج ميرزا علي بن الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى بها سنة 1344، مطبوع (1747: تحفة المؤمنين) رسالة عملية بلغة أردو، مطبوعة بالهند قد جمعها ودونها السيد مرتضى شاه من فتاوى السيد محمد إبراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المتوفى (20 - ج 2 - 1307). (1748: تحفة المؤمنين) في المسائل وأحكام الدين والادعية والاوراد وغيرها بلغة أردو، للسيد مظاهر حسن المعاصر الامروهوي مدرس تاج المدارس بامروهه طبع في (250 - ص). (1749: التحفة المهدية) المستخرج من الدر الثمين أو ديوان المعصومين وهو الباب السادس منه في تدوين الاشعار المنسوبة إلى رابع الايمة الاطهار إلى آخرهم صلوات الله عليهم أجمعين لميرزا محمد علي بن محمد طاهر الخياباني التبريزي المعاصر المولود سنة 1296، مؤلف (فرهنگ

[ 475 ]

نوبهار) وفرهنگ بهارستان وغيرهما، طبع في تبريز سنة 1354 (1748: التحفة المهدية) في أحوال الامام المهدي عليه السلام للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الا رومي المعاصر صاحب هداية الانام رتبه على إثنى عشر بابا كلها أربعينيات " 1 " فيمن إعترف من أهل السنة بوجوده عليه السلام ذكر منهم أربعين رجلا " 2 " في أربعين حديثا من طرقهم في ذكر الحجة " 3 " في ذكر أربعين كتابا من الشيعة ألف في إيراد أحواله " 4 " في إيراد أربعين حديثا في ذكر الحجة من طرق الشيعة " 5 " في ذكر أربعين إسما له " 6 " في ذكر أربعين لقبا له " 7 " في بيان أربعين خصيصة له " 8 " في ذكر أربعين معجزة له " 9 " في نزول أربعين آية في شأنه " 10 " في ذكر أربعين رجلا ممن فازوا بزيارته " 11 " في علامات الظهور " 12 " في سيرته، فرغ من تأليفه سنة 1330 وطبع في تبريز سنة 1335. (1751: التحفة المهدية) المعروف بعلائم الظهور فارسي لميرزا محمد الكرماني المعاصر المدعو بناظم الاسلام طبع بايران (1329) و (1332) (تحفه ء مير عالم) رأيت النقل عنه كذلك في بعض المواضع ولعله تحفة العالم (1752: تحفة الناجي) في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام باللغة الگجراتية للمولى الحاج غلام علي بن الحاج اسماعيل البهاونگري المعاصر، ذكره في فهرس كتبه المطبوع أكثرها. (1753: تحفة الناسكين) وزاد السالكين نقل عنه في حاشية الرسالة النيروزية ما أخرجه فيه مؤلفه من حديث فضيلة كلمة ما شاء الله المروي في محاسن البرقي (1754: تحفه ء ناصري) فارسي في ذكره فصحاء العرب طبع بايران كما في الفهارس (1755: التحفة الناصرية) في الفنون الادبية لميرزا أبي القاسم بن الحاج محمد إبراهيم الرشتي الاصفهاني، كتبه باسم النواب محمد محسن

[ 476 ]

ميرزا وطبع بطهران سنة 1278 في مجلد كبير فيه منتخبات أشعار العرب من قصايدهم ومقاطيعهم وغير ذلك. (1756: التحفة الناصرية) في زيارات أئمة العراق وبعض الادعية فارسي لميرزا جهان گير المعروف (بحاج آقا خانه زاد) ابن محمد ولي ميرزا كتبه سنة 1287 وطبع فيها لاجل الملازمين في خدمة السلطان ناصر الدين شاه في سفره إلى زيارة العتبات في السنة المذكورة. (1757: التحفة الناصرية) في بيان الاصول والفروع بمشارب أهل الحقيقة والطريقة والشريعة لآقا محمود بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهي نزيل طهران المتوفى سنة 1269 أو بعدها بسنتين، فارسي مرتب على مقدمة وخاتمة بينهما مقصدان فيهما إثنى عشر بابا ستة في المقصد الاول في الاصول الدينية وستة في المقصد الثاني في فروعها. (1758: تحفة النبي " ص ") في الادعية وأعمال السنة للسيد محمد المؤلف للتحفة الحسينية في الكلام سنة 1031، ذكره في أوله كما مر. (1759: تحفة النجباء) في مناقب آل العباء للسيد عبد الرحيم بن السيد عبد الله بن السيد پادشاه الحسيني نزيل مكة المعظمة ألفه لبعض شرفائها قال في الرياض عند ترجمة المؤلف في القسم الاول (إنه حسن جيد مشتمل على طرائف الاخبار في المناقب المستخرجة من كتب علماء الفريقين وذكر فيه أن جده السيد پادشاه قد عرب كتاب فصل الخطاب في فضائل الآل والاصحاب تأليف خواجه محمد پارسا) واحتمل في الرياض أن هذا المؤلف هو المؤلف للتحفة الشاهية. (1760: تحفة النجف) منظومات فارسية وعربية في الاخلاق للسيد محمد ابن جمال السالكين سيدنا المرتضى الكشميري النجفي المولود سنة 1312 (1761: تحفة النجف) أرجوزة في الصيد والذباحة للشيخ مشكور الحولاوي

[ 477 ]

النجفي المتوفى سنة 1353، الآنف ذكره في أرجوزته الموسومة ب‍ " تحفة ؟ المسافر " أول هذه الارجوزة قال سمي جده المشكور * نجل الجواد العيلم النحرير إلى: فهاكها أرجوزة قد بلغت * ماية بيت وخطيرا جمعت وأسقط الالف يكن خير التحف * ريخها والاسم تحفة النجف (1762: التحفة النجفية) في بيان أقسام الوجود للمولى محمد باقر بن محمد جعفر، ذكر فيه انه لما زار العتبات سأله بعض المؤمنين عن شرح قول المشايخ أن ما يعبر عنه بالوجود ثلاثة أقسام فهل له رابع ام لا، وفرغ منه في (7 - ج 1 - 1287) توجد نسخة منه عند الشيخ مهدي شرف الدين التستري. (1763: تحفة النساك) أرجوزة في مناسك حج التمتع خاصة مائتان وسبعة وسبعون بيتا، للشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي بن الشيخ عبد الرسول الحچامي المالكي نزيل سوق الشيوخ والمتوفى بها سنة 1279، رأيته عند حفيد الناظم الشيخ طاهر بن عبد علي بن طاهر المتوفى بالنجف (7 - ع 2 - 1357) أوله نحمد من عرفنا المناسك * من رزقه لتارك وناسك إلى: وبعد فالظاهر ذو الرجاء * من الرحيم مالك السماء نجل المسمى في الورى عبد علي * يرجو نجاة من حساب فيصل إلى: سميتها بتحفة النساك * أبرزتها في زمن فتاك إلى: بربع الف وبسبعة حصر * وقبلها بالعد عشرين اعتبر وعليه تقريظ الشيخ محمد بن علي المعروف بالصحاف، والشيخ علي بن هجول، والشيخ جواد بن الشيخ رضا بن الشيخ زين العابدين العاملي (1764: تحفة النشأتين) في مراثي الحسين عليه السلام للشيخ باقر بن

[ 478 ]

الشيخ حبيب القاري الحلي المعاصر نزيل الشنافية، وقد قرظه العلامة الشيخ ؟ حميد نجف تقريظا منظوما لطيفا وطبع سنة 1341 وجزؤه الثاني سماه " اللؤلؤ المنثور " وطبع سنة 1342. (1765: التحفة النظامية) فارسي يقرب من ثلاثة آلاف بيت في ايمان والد ابراهيم الخليل على نبينا وآله وعليه السلام وأنه غير آزر، للحاج السيد عبد الصمد بن احمد بن محمد بن الطيب بن محمد بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المتوفى بالنجف (10 ج 2 - 1337) عن أربع وتسعين سنة. (1766: التحفة النظامية) في معرفة التقويم للمولى عبد القادر الروياني المازندراني شرح فيه سي فصل المشهور مفصلا وزاد على فصوله عشرة فصول فيما لم يتعرض له في سي فصل، أوله (حمد بي حد وشكر بي عد مر خالق احد را) كتبه باسم السلطان بن السلطان يحيى كيا، ووصفه بنور حديقة السيادة فيظهر أنه من الملوك السادة الكيائية بطبرستان وذكر في أوله فهرس الفصول الاربعين وأحال فيه إلى كتابه التحفة الشاهية كما مر والى الخزانة الشاهية كما يأتي، توجد نسخة منه بخط السيد علي بن محمد رفيع الحسيني فرغ من الكتابة سنة 1216 عند الشيخ ميرزا محمد علي الاردوبادي في النجف وأخرى عند السيد شهاب الدين التبريزي (1767: التحفة النظامية) في الفروق الاصطلاحية للشيخ علي اكبر ابن مصطفى بن محمود الشرواني النجفي، الفه سنة 1312 وطبع ثانيا في دائرة المعارف النظامية سنة 1340. (1768: التحفة النوابية) والهدية الاخروية للسيد ابي المظفر محمد جعفر الحسيني، مرتب على تسعة أبواب ستة منها ترجمة لمفتاح الفلاح في أعمال اليوم والليلة والباب السابع في مختصر من أعمال الاشهر الثلاثة

[ 479 ]

من الدعاء والزيارة، والباب الثامن في أعمال سائر الايام المتبركة في السنة والباب التاسع في آداب الدعاء وأوقاتها وآداب السفر ألفه باسم النوابة شاهزادة بيكم من بنات الصفوية المنسوبة إليها عمارة مدرسة (شاهزادها) باصفهان، وتوجد نسخة منه بخط محمد حسين الاصفهاني في مكتبة مدرسة سپهالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1086. (1769: التحفة النورية) للسيد عبد الله بن السيد نور الدين بن المحدث الجزائري المولود سنة 1114 والمتوفى سنة 1173، كتبها باسم والده قال في إجازته الكبيرة (إنها عشر مسائل في عشرة علوم تجري مجرى رسالة الانموذج للمولى جلال الدواني والعشرة الكاملة للسيد القاضي نور الله بن الشريف الشهيد التستري، إستحسنها الوالد وكتب على ظهرها ما يتضمن ذلك) رأيت النسخة عند حفيده السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التستري أوله (اما بعد حمد الله على فضله المبين) وفرغ منه ضحى اليوم الثالث من المحرم سنة 1144، وعليه صورة تقريظ والده في السنة المذكورة، والعلوم العشرة التفسير، الحديث، الرجال الفقه، الاصول، المنطق، الاعراب، البلاغة، النجوم، الهيئة. (1770: تحفة الوارد) وعقال الشارد للشيخ فخر الدين بن محمد علي الطريحي المتوفى 1085 ذكر في الروضات وغيره وحكى لنا بعض أحفاده وجود النسخة بمكتبته (1771: تحفة الواعظين) للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المولود سنة 1260 والمتوفى سنة 1312 ذكره السيد علي نقي النقوي في رسالة مشاهير علماء الهند، (1772: تحفة الواعظين) في المواعظ والمصائب في مجلدين مرتب على مائة مجلس بلغة أردو، للسيد مظفر حسين بن السيد ضامن حسن بن الامير سعادتعلي الرضوي القمي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1294

[ 480 ]

(1773: تحفة الوجود) في الحكمة والعرفان لمجد الاشراف السيد جلال الدين الحسيني الشريفي الذهبي، مطبوع بايران. (1774: تحفة الوزراء والسلاطين) فارسي مختصر ويقال له (چهل باب) لاشتماله على أربعين بابا في كل باب أربع كلمات نافعات يترتب على كل كلمة أثر خاص، أول الابواب " چهار چيز نكاهدار پادشاهي است رعاية دين، وزير با تمكين إعمال حزم ابقاء عزم " طبع بايران سنة 1282 وهو تأليف جلال الدين محمد الاصفهاني. (1775: تحفة الولي) شرح وترجمة لعهد مالك الاشتر للمولى محمد حسين ابن أحمد بن محمد بن سميع اليزدي ألفه بالمشهد الرضوي سنة 1227 بامر واليها شاهزاده محمد ولي ميرزا أوله (طرازنده أور نك پادشاهى ممالك وسيعة سخن طرازي) رأيته في بعض المكتبات بكربلا، ويأتي ترجمة عهد مالك كما يأتي دستور حكمت. (1776: تحفة الولي والوصي) في علم النحو للسيد محمد المؤلف للتحفة الحسينية سنة 1031، كما ذكره في أوله. (التحفة اليوسفية) في تفسير سورة يوسف وذكر قصته وتطبيقها مع قضية شهادة سيد الشهداء عليه السلام طبع بلغة أردو، ويقال له تاج المواعظ كما مر. (1777: التحقيق) في اصول الفقه كبير في مجلدين للسيد أحمد بن محمد ابن علي بن سيف الدين الحسني الحسيني البغدادي المعروف بالعطار المتوفى سنة 1215، كان تلميذ آية الله بحر العلوم وزوج ابنته من ابن أخيه السيد حيدر بن السيد إبراهيم بن السيد محمد الكاظمي جد السادة آل السيد حيدر، وطبع له رياض الجنان في أعمال شهر رمضان ببغداد. (1778: التحقيق) في الفقه كبير في مجلدات وهو ايضا للسيد أحمد المذكور

[ 481 ]

يوجد كتاب طهارته ضمن أربع مجلدات بخطه الشريف عند بعض أحفاده (1779: التحقيق) أو رسالة التحقيق كما عبر به في الرياض في أن لفظ الجلالة ليس بعلم للمولى محمد مهدي بن المولى علي اصغر بن محمد يوسف القزويني مؤلف ذخر العالمين في سنة 1119 كما يأتي. (1780: تحقيق الاحكام) في الفقه للشيخ موسى بن جعفر بن محمد باقر ابن محمد كريم الكرمانشاهاني الاصل الحائري المنشأ والمسكن توفى بها حدود سنة 1340، وكان تلميذ السيد الحجة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري الذي توفي سنة 1315، وكان مجازا منه وأنا أروي عنه بواسطة هذا الشيخ، ورأيت النسخة عنده بخطه. (1781: تحقيق الادلة) في أصول الفقه للسيد الحجة الحاج ميرزا محمد حسين بن الامير محمد علي الحسيني المرعشي الشهير بالشهرستاني الحائري المولود سنة 1255، والمتوفى سنة 1315 يوجد بخطه في مكتبة ولده المرحوم الحاج ميرزا علي. (تحقيق الاسلام والايمان) للشيخ الشهيد هو المسمى بحقايق الايمان يأتي (1782: تحقيق البيان) فيما يجب تعلمه على النسوان للسيد محمد مجتبى بن السيد محمد حسين البوكانوي المولود 1324: طبع بلغة أردو سنة 1354. (1783: التحقيق الجديد) في أصول الفقه مطبوع لمحمد حسين كذا في فهرس مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد. (1784: تحقيق جعفري) في افتراق المذاهب، للسيد غلام حيدر الهندي طبع بلغة أردو بالهند. (1785: تحقيق حق) في الامامة بلغة أردو للشيخ سعادة حسين بن منور علي السلطان پوري المولود سنة 1330، رأيته عنده في النجف. (1786: تحقيق الحق) في وجوب الجمعة عينا للحاج المولى محمد بن

[ 482 ]

عاشور الكرمانشاهاني نزيل طهران في عصر السلطان فتح علي شاه ذكره في فهرس تصانيفه الذي كتبه بخطه على ظهر بعضها الموجود في مكتبة حفيده الشيخ جعفر الملقب بسلطان العلماء ابن الحاج الشيخ محمد ابن جعفر بن المؤلف، وله أيضا جلاء الشبهات في وجوب الجمعة ردا على صاحب الرياض يأتي في الجيم. (1787: تحقيق الحق) وأزهاق الباطل فارسي في ثلاثة مقاصد " 1 " الرد على البابية " 2 " الرد على الدهرية " 3 " الرد على النصارى للمولى المعاصر آقا محمود بن الشيخ محمد حسن الحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الاسترابادي الطهراني نزيل سبزوار كتب أولا الرد على الطبيعيين ثم كتب الرد على البابية ثم حرر الكتابين وهذبهما وضم اليهما اثبات النبوة الخاصة في هذا الكتاب. (1788: تحقيق الحقايق) في معرفة السادات والخلائق ويسمى بگلزار مصطفى واسمه التاريخي محبوب التواريخ لانه ألف في سنة 1306 والمؤلف هو السيد حسين علي شاه بن روشن علي شاه بن خير الدين شاه ابن ناز محمد شاه بن روشن علي شاه بن رحمت علي شاه النقوي فارسي مرتب على خمسة عشر گل - الورد - وابتدأ برسالة في حقيقة أحوال بعض العامة، وطبع سنة 1322. (1789: تحقيق الدلائل) في شرح تلخيص المسائل المتن والشرح كلاهما للعلامة الحجة الحاج المولى علي الكنى المولود بها سنة 1220 كما أرخه في آخر كتابه توضيح المقال، وكان نزيل طهران مرجع الدين والدنيا لاهلها بل لاهل ايران كافة إلى أن توفي بها في صبيحة الخميس السابع والعشرين من المحرم سنة 1306 وكان يوما مشهودا فحمل على الاكتاف إلى مرقده بين الحرمين الشريفين مشهد سيدنا عبد العظيم الحسني وسيدنا

[ 483 ]

حمزة بن الامام موسى الكاظم عليهم السلام، خرج منه شرح كتاب الطهارة وكتاب الصلاة وكتاب أحكام العقود والخيارات وكتاب القضاء والشهادات لكن لم يطبع منه الطهارة والصلاة وطبع الباقي في مجلد كبير سنة 1304، ويعرف بكتاب القضاء، وهو أدق وأمتن من الجواهر باتفاق من أدركناهم. (1790: تحقيق الدلائل) في توضيح ثلاث مسائل " 1 " الصلاة في اللباس المشكوك فيه " 2 " في حكم تركة المديون " 3 " في ما اشتغلت الذمة بعين ثم ترقت قيمتها أو تنزلت والمسألة الثانية أبسط الجميع ويزيد على ألف بيت للمولى المعاصر الشيخ ميرزا فتاح بن محمد بن علي بن نور الله التبريزي الشهيدي المولود سنة 1296 والنسخة رأيتها بخطه. (1791: تحقيق دلائل الاحكام) في شرح شرايع الاسلام هو لبعض الاعلام المقاربين لعصر صاحب الحدائق رأيت في كتب المرحوم الشيخ مشكور الحولاوي النجفي قطعة من أول كتاب الصلاة من هذا الشرح ينقل فيه مؤلفه عن صاحب الحدائق. (1792: تحقيق الرجعة) طبع بالهند بلغة أردو كما في الفهارس الهندية. (1793: تحقيق الصواب) في مباحث الاستصحاب للسيد علي شاه بن السيد صفدر شاه بن السيد صالح الرضوي الكشميري المتوفى سنة 1269 كما ترجمه في نجوم السماء، توجد نسخته في مكتبة حفيده المرحوم ؟ السيد محمد باقر بن أبي الحسن بن المؤلف. (1794: تحقيق صوم عاشوراء) وكيفيته بلغة أردو طبع بالهند. (1795: تحقيق عجيب) في عدم ضمان الطبيب لتاج العلماء السيد علي محمد ابن سلطان العلماء السيد محمد بن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصير آبادي المتوفى سنة 1312 طبع بالهند.

[ 484 ]

(1796: تحقيق عطش الحسين عليه السلام) للسيد حبيب حيدر، طبع جزءه الاول بلغة أردو بالهند. (تحقيق القبلة) للامير السيد حسين الموسوي المجتهد الكركي المتوفى باردبيل 1001 هو كتاب استقبال الميت الذي مر في (ج 2 - ص 29) ومر ما ذكره صاحب الرياض من أن فيه تحقيق القبلة وفوائد كثيرة أخرى (أقول) من الفوائد ما أودعه في آخر الكتاب بعد إيراده مقبولة عمر بن حنظلة على طولها المذكورة في أبواب القضاء في التحاكم إلى قضاة الجور فعقد خاتمة فيها مقصدان أولهما في الفوائد التي اشتمل عليها هذا الحديث الشريف وقد أنهاها إلى خمس وخمسين فائدة وثانيهما في تنبيهات ثمانية على ما يستفاد من هذا الحديث. (1797: تحقيق اللسان) في وجوه البيان للشريف أبي القاسم علي بن أحمد العلوي الكوفي المتوفى سنة 352 ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه (1798: تحقيق ما ألفه البلخي من المقالات) أيضا للشريف أبي القاسم المذكور (1799: التحقيق المبين) في شرح نهج المسترشدين في أصول الدين الذي ألفه العلامة الحلي، وله شروح منها هذا الشرح الذي هو للشيخ المولى نجم الدين خضر بن الشيخ شمس الدين محمد بن علي الرازي الحبلرودي - بالحاء المهملة والباء الموحدة - نزيل الغري وشرحه هذا شرح مزج توجد نسخه في الخزانة الرضوية وغيرها وقال في الرياض (رأيته بتبريز وفي أردبيل نسخة تقارن عصر التأليف) ذكر فيه أنه كتبه بعد مفارقته عن استاده السيد شمس الدين محمد بن السيد الشريف الجرجاني ومجيئه إلى زيارة أئمة العراق وفي آخره أنه فرغ من تأليفه في الحلة الفيحاء سنة 828 ويأتي له التوضيح الانور الذي فرغ منه سنة 840، وجامع الاصول الذي فرغ منه سنة 834.

[ 485 ]

(1800: التحقيق المتين) في ترجمة حق اليقين للعلامة المجلسي بلغة أردو (1801: تحقيق المزلة) للسيد الامير أبي القاسم الشهير بمير الفندرسكي - من نواحي استراباد - المتوفى باصفهان في عصر شاه صفي الذي مات سنة 1052 عن ثمانين سنة تقريبا وقيل أنه أوصى بكتبه لخزانة شاه صفي فحملت إليها بعده، ذكر ذلك له ؟ صاحب الرياض في ترجمته ونسخة الكتاب كانت في مكتبة المرحوم الحاج المولى علي محمد النجف آبادي. (1802: تحقيق المسائل) وتطبيق الفتاوى وتدقيق الدلايل، شرح بقوله قوله للروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية للشيخ محمد تقي بن الشيخ محمد كاظم ابن الشيخ محمد علي بن العلامة الحاج الشيخ جعفر التستري كبير في ثلاث مجلدات ثالثها شرح كتاب الوصية إلى آخر الديات فرغ منه في (ع 2 - 1354) (1803: تحقيق وجوه المعرفة) للشريف أبي القاسم العلوي المذكور قاله النجاشي (1804: التحقيق والتنقير) فيما يتعلق بالمقادير مختصر في تحديد المقادير الشرعية للشيخ الاكبر الشيخ جعفر بن الشيخ خضر الجناجي النجفي مؤلف كشف الغطاء المتوفى سنة 1227 طبع مع خصايص يوم الجمعة للشهيد الثاني أوله (الحمد لله بارى النسم). (التحقيقات) للشيخ الابهر والنور الازهر يوجد بهذا العنوان ضمن مجموعة في كتب المرحوم الشيخ مشكور أوله (الفن الثاني فيما يتعلق ببيان بعض المطالب الاصولية) أقول هذا هو الفن الثاني من الفنون الثلاثة لكشف الغطاء كتب مستقلا. (1805: التحقيقات) في أحوال الموجودات للمولى شمس الدين محمد المعروف بالمولى شمسا الجيلاني الحكيم الشهير مؤلف حدوث العالم في سنة 1045 كما يأتي وهو في الحكمة الآلهية والعقايد الحقة أوله (سپاس تقدس اساس) توجد نسخة منه في سبزوار عند السيد عبد الله البرهان

[ 486 ]

(1806: التحقيقات العلوية) للسيد ميرزا رفيع الدين بن ميرزا علي أصغر ابن رفيع الدين الطباطبائي التبريزي الملقب بنظام العلماء والمؤلف للمجالس النظامية المطبوع سنة 1319 والمتوفى سنة 1326، وذكر فهرس تصانيفه في آخر المقالات النظامية له. (1807: تحكيم الاماني) في التعصيب للسيد نظام الدين من أعاظم تلاميذ العلامة السيد دلدار علي النصير آبادي أوله (نحمدك اللهم يا خير الوارثين وجاعل العلماء ورثة النبيين). (1808: تحلية النائب) وبغية العامل الراغب في الاخلاق لبعض الاصحاب مرتب على مقدمة في بيان حقيقة التوبة وما يتعلق بها وثمانية أقطاب ذكر في أول الكتاب فهرسها " 1 " في التحلي بالفضائل " 2 " في التخلي عن الرذائل " 3 " في أسرار العبادات صرح المؤلف بانه إستخرج هذه الاقطاب الثلاثة من كتاب أحياء العلوم للغزالي ملخصا له باسقاط ما لا يعتمد عليه " 4 " في الترغيب والترهيب " 5 " في الثواب والعقاب " 6 " في الآداب الدينية " 7 " في مسار الشيعة " 8 " في أربعين حديثا والخاتمة في جملة من الادعية المختصرة والنسخة التي رأيتها في النجف في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري كانت ناقصة تنتهي إلى أواخر القطب الثالث. (1809: تحليل مادة وقوة) فارسي مطبوع لحسام زاده پازادكار ذكر في " 9 " سالنامه پارس. (1810: كتاب التحمل) هو من مآخذ كتاب البلد الامين في الادعية الذي ألفه الكفعمي سنة 868 وذكر في آخره جميع مآخذه. (1811: التحنيط) في حرمة ما يستعمله غير المسلمين من التحنيط وبيان أنواع الحنوط في أروپا وأفريقا وآسيا نشر بعضه في مجلة العلم 1330

[ 487 ]

لصاحبها السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني. (1912: تحويل سني المواليد) في علم النجوم لابي سعيد أحمد بن محمد السنجري حكي أنه قال السيد ابن طاوس في الباب الخامس من فرج المهموم (إنه وصلنا هذا الكتاب وكذا كتاب الزايجات لوالده محمد ابن عبد الجليل السنجري) وحكى في الرياض أن السيد ابن طاوس عد أحمد بن محمد السنجري من علماء النجوم الذين يقال انهم من الشيعة كما مر (1913: التحيات الطيبات) والتسليمات الفائحات على محمد وآله الهادين للحسنات، ويقال لنظائرها انشاء الصلوات كما مر أو الصلوات والتحيات كما يأتي وهي ثمان تحيات لهم وتوسلات إليهم عليهم السلام بليغات منظومات سبعة منها من نظم السيد الامير قوام الدين محمد بن محمد مهدي الحسيني السيفي القزويني المتوفى في عشر الخمسين بعد الماية والالف كما أرخه السيد عبد الله التستري في إجازته الكبيرة، وقد سمي كل واحدة من تلك السبعة باسم خاص فرغ من نظمها سنة 1221 وجعل مادة التاريخ قوله في شطر من رباعياته (بالطيبات تطيب الازهار) أول التحيات (التحية الطيبة) التي أولها. آلهي بحق المصطفى وابن عمه * وسبطيه والزهراء آل عباء وبالتسعة الغر الذين تكرموا * عليك وقد قدمتهم لرجائي ثم (التحية المسكية) (التحية العنبرية) (التحية الريحانية) (التحية الياسمينية) (التحية الياسينية)، وقد جمع هذه السبعة ولد الناظم وهو الاديب الفاضل السيد عبد الله بن مير قوام الدين المذكور الملقب في شعره بالفائح والحق بها تحية ثامنة من نظم نفسه وسماها (التحية العبهرية) أولها. يا ذا العطاء والمنن * يا من به يجلي الحزن * يا من به يشفي الزمن يا رب كشاف المحن * صلى على خير البشر * ومن به العز فخر

[ 488 ]

وهو بفقره افتخر * مكمل الخلق الحسن وآخرها: واعطف على من ارتضى * بحبهم مفترضا * واحرس بآل المرتضى ابن قوام عن فتن * وأنشأ في آخرها رباعية فارسية وهي: بر روى مواليان پاكيزه سرشت * زين هشت گشاده گشت درهاى بهشت فياض ازل زروي لطف اين حسنات * بر لوح جنان ؟ ا قلم نور نوشت رأيته ضمن مجموعة عند السيد أبي القاسم الرياضي تأريخ كتابتها سنة 1129 (1184: تحية أهل القبور) بما هو مأثور لسيد مشايخنا آية الله السيد حسن صدر الدين الموسوي الكاظمي المتوفى سنة 1354 رتبه على عشرة أبواب فيما لزياراتهم من الوظائف والآداب وجعل له خاتمة في تعيين قبور جملة من أولاد الائمة عليهم السلام وقبور العلماء رضوان الله عليهم. (1815: تحية الزائر) للشيخ اسماعيل بن علي نقي التبريزي المعاصر المولود سنة 1295 ذكره فيما أرسله الينا من فهرس تصانيفه. (1816: تحية الزائر) لشيخنا العلامة النوري الحاج ميرزا حسين بن الشيخ ميرزا محمد تقي بن ميرزا علي محمد الطبري النوري المتوفى في النجف سنة 1320 ألفه استدراكا لما تركه العلامة المجلسي في تحفة الزائر من الزيارات المخصوصة أو غيرها لعدم الاعتماد بسندها فاخرج شيخنا أسانيد لها وأثبت وجه الاعتماد عليها واستدرك ايضا ما فاته ؟ من آداب الزيارة ونكات أخر وكان هذا آخر تصانيفه وقد ختمت أيامه الشريفة قبل إتمام ختامه فتمم خاتمته ؟ تلميذه المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس القمي وطبع بايران. (1817: تحية الزائر) للسيد عبد الله بن محمد رضا آل شبر الحسيني الكاظمي المتوفى سنة 1242 أوله (الحمد لله الذي رزقنا محبة أوليائه وهدانا إلى زيارة أحبائه) رتبه على مقدمة في آداب السفر واثنى عشر بابا وخاتمة وفي

[ 489 ]

كل باب عدة فصول وفرغ منه عصر يوم الاربعاء الخامس عشر من شهر رمضان المبارك سنة 1224 وهو في ستة آلاف بيت رأيت نسخة منه في كتب حفيده المرحوم السيد محمد بن علي بن الحسين بن المؤلف وتوجد نسخة خط المؤلف في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية وقد عمد المؤلف إلى هذه النسخة فكتب بخطه على هوامشها التراجم الفارسية لخصوص الالفاظ العربية التي استعملها في الكتاب وفرغ من الترجمة كذلك 1225 وسماها زاد الزائرين فاحتوى هذا المجلد على مزارين مزاره العربي الموسوم بتحية الزائر ومزاره الفارسي الموسوم بزاد الزائرين والتحية هذا هو الذي اختصره باستدعاء ميرزا محمد رضا المنشي الانصاري وسماه أنيس الزائرين وهو غير معرب تحفة الزائر لان معرب التحفة لا يخالفه الا في عربية الالفاظ الفارسية فيه والتحية هذا يخالفه بالزيادة والنقصان وبعض تصرفات أخر أيضا. (1818: التحية المباركة) في أحكام السلام للسيد الحاج ميرزا أبي المكارم بن الحاج ميرزا أبي القاسم الموسوي الزنجاني المولود سنة 1255 والمتوفى سنة 1330 يقرب من ثلاثة آلاف بيت كانت نسخة خطه عند ولده السيد ميرزا أبي القاسم المعاصر كما ذكره لنا.

[ 490 ]

نجز الجزء الثالث من الكتاب إلى تمام ما أوله التاء المثناة ثم الحاء المهملة في يوم الغدير الثامن عشر من شهر ذي الحجة الحرام سنة 1357 ويتلوه إن شاء الله تعالى الجزء الرابع في ما أوله التاء ثم الخاء المعجمة وسنواصل السير في طبع بقية الاجزاء بعون الله تعالى وحوله وقوته، فلا تمر عليك أيام عديدة إلا وترى جميع أجزاء الكتاب ماثلة بين يديك بحلة زاهية وطراز أينق، وفي الختام نحمد الله تعالى وحده لا شريك له، ونصلي ونسلم على نبينا نبي الرحمة، وآله المخصوصين بالطهارة والعصمة صلوات عليهم أجمعين والحمد لله رب العالمين. * (ملاحظة) * قد ذكرنا في (ج 2 - ص - 377) أنساب آل أبي طالب ونسبناه إلى أبي نصر البخاري تبعا لما كتبه عليه مالك النسخة سيدنا أبو محمد الحسن صدر الدين، ثم أشار الينا بعض الفضلاء بوجود ترجمة أبي نصر في تاريخ بغداد فرأيناه مذكورا في الجزء التاسع (ص - 122) هكذا (سهل بن عبد الله بن داود بن سليمان بن ابان بن عبد الله أبو نصر البخاري) لم يذكر فيه تاريخ وفاته لكن يظهر منه انه من أواخر القرن الرابع لانه لم يدركه الخطيب المتوفى سنة 463 وانما يروي عنه بواسطة شيخه أبي العلاء الواسطي محمد بن علي بن أحمد بن يعقوب بن مروان المولود بفم الصلح سنة 349 والمتوفى بواسط سنة 431، فليس هو مؤلف هذا الانساب المؤلف في آخر القرن السادس في أيام الخليفة الناصر الذي توفي سنة 622 ونقابة شرف الدين محمد بن عز الدين يحيى الرازي الحسيني الديباجي الذي ورد بغداد في شعبان سنة 591 بعد شهادة والده الامام عز الدين يحيى بن

[ 491 ]

شرف الدين محمد بن علي في الري في وقعة خوارزم شاه تكش واستيلائه على الري سنة 589 وكان معه السيد ناصر بن مهدي الحسني فتلقيا من الخليفة الناصر القبول وفوضت نقابة الطالبيين ببغداد إلى السيد ناصر المذكور ثم فوضت إليه الوزارة وفوضت النقابة إلى شرف الدين المذكور الذي كان من العلماء وكان مؤلف الانساب هذا من تلاميذه كما صرح به في اثناء الكتاب الموجود نسخة أخرى منه في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء وعلى ظهر النسخة بخط بعض الفضلاء ان البخاري المطلق عند المؤلف في آخر القرن السادس في أيام الخليفة الناصر الذي توفي سنة 622 ونقابة شرف الدين محمد بن عز الدين يحيى الرازي الحسيني الديباجي الذي ورد بغداد في شعبان سنة 591 بعد شهادة والده الامام عز الدين يحيى بن

[ 491 ]

شرف الدين محمد بن علي في الري في وقعة خوارزم شاه تكش واستيلائه على الري سنة 589 وكان معه السيد ناصر بن مهدي الحسني فتلقيا من الخليفة الناصر القبول وفوضت نقابة الطالبيين ببغداد إلى السيد ناصر المذكور ثم فوضت إليه الوزارة وفوضت النقابة إلى شرف الدين المذكور الذي كان من العلماء وكان مؤلف الانساب هذا من تلاميذه كما صرح به في اثناء الكتاب الموجود نسخة أخرى منه في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء وعلى ظهر النسخة بخط بعض الفضلاء ان البخاري المطلق عند النسابة ليس هو أبا نصر المذكور بل المراد منه الشريف النسابة أحمد بن محمد ابن علي بن محمد بن الديباج العقيلي البخاري. * (الاسناد المصفى) * قد ذكرنا في (ج 2 - ص - 70 - س - 4) الاسناد المصفى وقد طبع في (100 ص) في سنة 1356، وهو أثر تأريخي رجالي يبحث فيه عن اتصال سلسلة الاحاديث المروية من بعض علماء الرجال عن بعض، من عصرنا الحاضر إلى أن ينتهي إلى ائمة أهل البيت عليهم السلام مع بيان تراجمهم وطبقاتهم وبعض تصانيفهم وشيخ روايتهم ومن يروي عنهم، كل ذلك على نحو الاجمال قد استخرجناه من كتابنا الكبير الموسوم بمصفى المقال في مصنفي علم الرجال الحاوي لازيد من خمسماية ترجمة لعلماء الرجال نسأل الله تعالى توفيق طبعه وتسهيله إنشاء الله.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية