الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الإصابة - ابن حجر ج 8

الإصابة

ابن حجر ج 8


[ 1 ]

الاصابة في تمييز الصحابة للامام الحافظ أحمد بن علي بن حجر العسقلاني المتوفى سنة 852 ه‍ دراسة وتحقيق وتعليق الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض قدم له وقرظه الاستاذ الدكتور محمد المنعم البري جامعة الازهر - الدكتور عبد الفتاح أبو سنة جامعة الازهر - الدكتور جمعة طاهر النجار جامعة الازهر الجزء الثامن المحتوى كتاب النساء دار الكتبا العلمية بيروت. لبنان

[ 2 ]

الطبعة الاولى 1415 ه‍ 1995 م

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم كتاب النساء على الترتيب السابق في الرجال حرف الالف القسم الاول (10759) آسية بنت الحارث السعدية أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة ذكرها أبو سعد النيسابوري في شرف المصطفى (10760) آسية بنت الفرج الجرهمية ذكرها بن مندة وأورد من طريق أيوب بن محمد الوزان عن يعلى بن الاشدق قال جاءت آسية بنت الفرج امرأة من جرهم وكان مسكنها الحجون بمكة النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني قد أخطأت على نفسي وزنيت فطهرني فقال هل ولدت قالت لا قال فما بقع عليك من ولادتك فأخبرته بنحو شهر فقال لست بمطهرك حتى تلدي قال فولدت فأتته فأخبرته فذكر الحديث بطوله كذا في الاصل ولم يخرجه بن مندة (10761) آمنة بنت الارقم روى أبو السائب المخزومي عن جدته آمنة بنت الارقم أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطعها بئرا ببطن العقيق فكانت تسمى بئر آمنة وبرك لها فيها وكانت من المهاجرات ذكرها بن الدباغ مستدركا على الاستيعاب (10762) آمنة بنت حرملة والدة الوليد بن الوليد بن المغيرة ويقال اسمها عاتكة ذكر في ترجمة ولدها ما يدل على أن لها صحبة

[ 4 ]

(10763) آمنة بنت أبي الحكم أو بنت الحكم الغفارية تأتي في القسم الاخير (10764) آمنة بنت خلف الاسلمية ذكرها أبو موسى في الذيل وأخرج من وجهين واهيين إلى المبارك بن فضالة عن الحسن أن آمنة بنت خلف الاسلمية جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم لما أصابت الفاحشة فقالت يا رسول الله إني امرأة محصنة وزوجي غائب وإني أصبت الفاحشة فطهرني وذكر قصة طويلة ودعا كثيرا لها حين رجمت نحوا من ورقتين كذا في الاصل (10765) آمنة بنت أبي الخيار زوج مطيع بن الاسود وهي والدة عبد الله بن مطيع وقيل هي أميمة بميم يمصغرة (10766) آمنة بنت قيس بن عبد الله بن رئاب بن يعمر بنت عم أم المؤمنين زينب بنت جحش الاسدية من بني غنم بن دودان ذكر بن إسحاق أنها كانت هي وأبوها بالحبشة مع أم حبيبة بنت أبي سفيان وكان مع أبيها امرأته بركة بنت يسار وكانا ظئرى عبد الله بن جحش وذكرها بن إسحاق في السيرة النبوية وأخرجها المستغفري من طريقه استدركها أبو موسى وقال بن سعد أسلمت قديما بمكة وهاجرت مع أهل بيتها إلى المدينة (10767) آمنة بنت سعد بن وهب امرأة أبي سفيان ذكرها أبو عمر (10768) آمنة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية ذكرها بن إسحاق في غزوة الطائف وهي أميمة بالتصغير وستأتي (10769) آمنة بنت أبو الصلت الغفارية أو بنت الصلت تأتي في القسم الاخير (10770) آمنة بنت عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس الاموية أخت أمير المؤمنين عثمان قال أبو موسى أسلمت يوم الفتح وكانت عند سعد حليف بني مخزوم وكانت من النسوة اللاتي بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع هند امرأة أبي سفيان على ألا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ذكر ذلك بن إسحاق في المغازي

[ 5 ]

وذكر بن الكلبي أنها كانت في الجاهلية ماشطة وأنها تزوجت الحكم بن كيسان مولى بني مخزوم وتقدم لذلك طريق فترجمة الحكم بن كيسان وهو أقوى من قول أبي موسى كانت عند سعد (10771) آمنة بنت عمرو بن حرب بن أمية الاموية بنت عم معاوية وتزوجها أبو حذيفة بن عتبة فولدت له عاصما ذكره بن سعد (10772) آمنة بنت غفار قال الذهبي في مبهمات النووي إنها امرأة بن عمر التي طلقها فأمر برجعتها قلت سماها بن لهيعة عن عبد الرحمن الاعرج آمنة بنت عفان وقال المرأة التي طلقها بن عمر على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم آمنة بنت عفان ذكره بن سعد عن الحسن بن موسى عن بن لهيعة ورويناه فيما جمع من حديث قتيبة من رواية سعيد العيار بسنده عن قتيبة عن بن لهيعة وفي رواية قتيبة بنت غفار بكسر المعجمة وتخفيف الفاء ثم راء وفي النسخة التي من الطبقات بفتح المهملة وتشديد الفاء وبعد الالف نون (10773) آمنة بنت قرط بن خنساء بن سنان الانصارية يأتي نسبها في ترجمة أختها أمامة قال بن سعد أمهما مارية بنت القين بن كعب بن سواد وتزوج آمنة هذه أوس بن المعلي بن لوذان فولدت له أبا سعيد فأسلمت آمنة وبايعت (10774) آمنة بنت محسن ذكر السهيلي أنه اسم أم قيس بنت محصن أخت عكاشة بن محصن الاسدي (10775) آمنة بنت نعيم النحام ستأتي في أمة (10776) آمنة أو عاتكة والدة الوليد بن المغيرة تقدم في ترجمته ما يدل على إسلامها (10777) أبرهة الحبشية من خدم النجاشي كانت عند أم حبيبة لما زوجها النجاشي للنبي صلى الله عليه وسلم

[ 6 ]

ذكرها الواقدي وأورد بن سعد قصتها في ترجمة أم حبيبة عن عبد الله بن عمرو بن زهير عن إسماعيل بن عمرو بن سعيد عن أم حبيبة (10778) أثيلة بنت الحارث بن ثعلبة بن حرام بن صخر بن أمية بن حرام بن ثابت النجار الانصاري لها صحبة ذكره بن سعد في المبايعات وقال أمها فاطمة بنت زيد مناة بن عمرو بن مازن الغسانية (10779) أثيلة بنت راشد الهذلية تقدم ذكرها في ترجمة عامر بن مرقش (10780) أثيلة الخزاعية جدة أيوب بن عبد الله بن زهير الاسدي ذكرها الفاكهي في كتاب مكة خبرا من طريق بن جريج عن بن أبي حسين أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى سهيل بن عمرو إن جاءك كتابي ليلا فلا تصبحن أو نهارا فلا تمسين حتى تبعث الي مزادتين من ماء زمزم قال فاستعانت امرأته الخزاعية جدة أيوب فأدلجناهما فلم تصبحا حتى فرغتا من مزادتين فجعلتاهما في كرين فبعث بهما على بعير من ليلتهما وأخرجه عمر بن شبة كذلك (10781) أثيمة المخزومية جدة عطاف ذكرها بن عبد البر وقيل هي أروى التي ستأتي (10782) إدام بنت الجموح الانصارية أخت عمرو بن الجموح سيد الخزرج ذكرها بن سعد (10783) إدام بنت قرط بن خنساء الانصارية من المبايعات ذكرها بن سعد (10784) أروة بنت الحارث بن كلدة الثقفي زوج عتبة بن غزوان ذكرها البلاذري وغيره وقالوا إنها كانت مع عتبة بالبصرة وهو أمير عليها ومن أجلها قدم أبو بكرة وأخويه من أمه نافع وزياد (10785) أرنب بنت عفيف بن أبي العاص بن عبد شمس أمها النابغة والدة عمرو بن العاص فكأن عمرا أخوها لامها ذكرها الزبير بن بكار ثم الطبري (10786) أرنب المدنية المغنية

[ 7 ]

روينا في الجزء الثالث من أمالي المحاملي رواية الاصبهانيين من طريق بن جريج أخبرني أبو الاصبع أن جميلة المغنية أخبرته أنها سألت جابر بن عبد الله عن الغناء فقال نكح بعض الانصار بعض أهل عائشة فأهدتها إلى قباء فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أهديت عروسك قالت نعم قال فأرسلت معها بغناء فإن الانصار يحبونه قالت لا قال فأدركيها بأرنب امرأة كانت تغني بالمدينة (10787) أروى بنت أنيس ذكرها بن منده ولها ذكر في الوضوء من جامع الترمذي كذا في التجريد ولم يذكر بن منده اسم أبيها بل أروى حسب وأما الترمذي فقال عقب حديث بردة في الوضوء من مس الذكر وقد ذكر جماعة منهم أروى هذه وأخرج بن السكن والدارقطني في العلل من طريق عثمان بن اليمان سمعت هشام بن زياد هو أبو المقدام عن هشام بن عروة عن أبيه عن أروى بنت أنيس فذكر الحديث مرفوعا في الوضوء من مس الذكر قال بن السكن لا يثبت ولم يحدث به غير هشام بن عروة هكذا عن أبي المقدام وهو بصري ضعيف وقال بن منده روى عن أبي المقدام بهذا السند لكن قال عن أبي أروى وهو الصواب (10788) أروى بنت الحارث بن عبد المطلب الهاشمية والدة المطلب بن أبي وداعة السهمي ذكرها بن سعد في الصحابيات في باب بنات عم النبي صلى الله عليه وسلم وقال أمها غزية بنت قيس بن طريف من بني الحارث بن فهر بن مالك قال وولدت لابي وداعة المطلب وأبا سفيان وأم جميل وأم حكيم والربعة (10789) أروى بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمي ذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال تزوجها حبان بن منقذ الانصاري فولدت له ولدا ويقال بل اسمها هند انتهى وقال بن منده أروى حديثها عطاف بن خالد عن أمه عن أمها وهي أروى

[ 8 ]

وقال عبد القدوس بن إبراهيم عن عطاف عن أمه عن أمها أثيمة جدة عطاف أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهي صبية (10790) أروى بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس الاموية أخت الحكم والد مروان وهي عمة عثمان بن عفان ذكرها المستغفري وساق بسنده من طريق سلمة بن الفضل عن محمد بن إسحاق أنه ذكرها في النسوة اللاتي بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الفتح (10791) أروى بنت عبد المطلب بن هاشم الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر كانت تحت عمير بن وهب بن عبد بن قصي فولدت له طليبا ثم خلف عليه كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي فولدت له أروى وحكى أبو عمر عن محمد بن إسحاق أنه لم يسلم من عمات النبي صلى الله عليه وسلم إلا صفية وتعقبه بقصة أروى وذكرها العقيلي في الصحابة وأسند عن الواقدي عن موسى بن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي عن أبيه قال لما أسلم طليب بن عمير دخل على أمه أروى بنت عبد المطلب فقال لها قد أسلمت وتبعت محمدا فذكر قصة فيها وما يمنعك أن تسلمي فقد أسلم أخوك حمزة فقالت أنظر ما يصنع أخواي قال قلت فإني أسألك بالله إلا أتيته فسلمت عليه وصدقته قلت فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ثم كانت بعد تعضد النبي صلى الله عليه وسلم بلسانها وتحض ابنها على نصرته والقيام بأمره وقال بن سعد أسلمت وهاجرت إلى المدينة وأخرج عن الواقدي بسند له إلى برة بنت أبي تجراة قالت عرض أبو جهل وعدة معه للنبي صلى الله عليه وسلم فآذوه فعمد طليب بن عمير إلى أبي جهل فضربه فشجه فأخذوه فقام أبو لهب في نصرته وبلغ أروى فقال ان خير أيامه يوم نصر بن خاله فقيل لابي لهب إن أروى صبت فدخل عليها يعاتبها فقالت قم دون بن أخيك فإنه إن يظهر كنت بالخيار وإلا كنت قد أعذرت في بن أخيك فقال أبو لهب ولنا طاقة بالعرب قاطبة إنه جاء بدين محدث قال بن سعد ويقال إن أروى قالت

[ 9 ]

إن طليبا نصربن خاله واساه في ذي دمه وماله وذكر محمد بن سعد أن أروى هذه رثت النبي صلى الله عليه وسلم وأنشد لها من أبيات ألا يا رسول الله كنت رجاءنا وكنت بنا برا ولم تك جافيا كأن على قلبي لذكر محمد وما جمعت بعد النبي المجاويا (10792) أروى بنت عميس ذكرها بن الاثير في آخر ترجمة أروى بنت كريز (10793) أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس العبشمية والدة عثمان بن عفان أمها البيضاء بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها بن أبي عاصم في الوحدان وأخرج هو والحاكم من طريق فيها ضعف عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن بن عباس قال أسلمت أم عثمان وأم طلحة وأم عمار وأم أبي بكر وأم الزبير وأم عبد الرحمن بن عوف قال بن مندة ماتت في خلافة عثمان بن عفان ولا يعرف لها حديث قال بن سعد تزوجها عفان بن أبي العاص فولدت له عثمان وآمنة ثم تزوجها عقبة بن أبي معيط فولدت له الوليد وعمارة وخالدا وأم كلثوم وأم حكيم وهندا وأسلمت أروى وهاجرت بعد ابنتها أم كلثوم وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تزل بالمدينة حتى ماتت وقرأت بخط البجيري توفيت أم عثمان ولها تسعون سنة فحمل عثمان سريرها وصلى عليها وأخرج بن سعد بسند فيه الواقدي إلى عبد الله بن حنظلة بن الراهب شهدت أم عثمان يوم ماتت فدفنها ابنها بالبقيع ورجع وقد صلى الناس فصلى وحده وصليت إلى جنبه فسمعته وهو ساجد يقول اللهم ارحم أمي اللهم اغفر لامي وذلك في خلافته

[ 10 ]

ومن طريق عيسى بن طلحة رأيت عثمان حمل سرير أمه بين العمودين من دار غطيش فلم يزل حتى وضعها بموضع الجنائز قال ورأيته بعد أن دفنها قائما على قبرها يدعو لها (10794) أروى بنت المقوم بن عبد المطلب الهاشمية ابنة عم رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت زوج بن عمها أبي سفيان بن الحارث ذكرها الزبير وذكر أنها ولدت بنات وقال بن سعد تزوجها أبو مسروح الحارث بن يعمر بن حبان بن عمير من بني سعد بن بكر بن هوازن وكان حليف العباس بن عبد المطلب فولدت له عبد الله بن أبي مسروح (10795) أزدة بنت الحارث بن كلدة الثقفية زوج عتبة بن غزوان أمير البصرة وكانت صحبته لما قدم البصرة ومصرها وبسببها قدم البصرة إخوتها من أمها أبو بكرة ونافع وزياد بن عبيد الذي صار بعد ذلك يقال له زياد بن أبي سفيان وأم الجميع سمية مولاة الحارث بن كلدة ذكر ذلك البلاذري وقد قدمنا أنه لم يبق في حجة الوداع أحد من قريش وثقيف إلا أسلم وشهدها (10796) إزمة بكسر أوله وسكون المعجمة ذكرها أبو موسى المديني في ذيل العرنيين للهروي من جمعه أن المراد بقولهم في المثل اشتدي إزمة تنفرجي امرأة اسمها إزمة أخذها الطلق فقيل لها ذلك أي تصبري يا إزمة حتى تنفرجي عن قريب بالوضع نقلت ذلك من خط مغلطاي في حاشية أسد الغابة وراجعت الذيل فلم أر فيه التصريح بما يدل على صحبتها فإنه قال فيه عقب هذا ذكره بعض الجهال وهذا باطل وزاد بعضهم أالذي قال لها ذلك هو النبي صلى الله عليه وسلم (10797) أسماء بنت عميس بن مدرك الخثعمية زوج خالد بن الوليد وأم أولاده المهاجر وعبد الله وعبد الرحمن وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة والدها أنس بن مدرك

[ 11 ]

(10798) أسماء بنت أبي بكر الصديق تأتي في أسماء بنت عبد الله بن عثمان (10799) أسماء بنت الحارث امرأة خطاب بن الحارث الجمحي ذكرها بن إسحاق فيمن أسلم من أهل مكة فقال لما ذكر هو خطاب وامرأته أسماء بنت الحارث ذكر ذلك أبو نعيم من طريق إبراهيم بن يوسف عن زياد البكائي عنه (10800) أسماء بنت سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل القرشية العدوية لها ولابيها صحبة وأخرج حديثها الدارقطني في العلل من رواية حفص بن غياث عن أبي حرملة عن أبي فقال عن رباح بن عبد الرحمن حدثتني جدتي أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا صلاة لمن لا وضوء له الحديث وأخرجه البيهقي وقال جدته أسماء بنت سعيد بن زيد (10801) أسماء بنت سلامة ويقال سلمة بن مخربة بمعجمة وموحدة بن جندل بن أبير بن نهشل بن دارم التيمية الدارمية ذكرها بن إسحاق فيمن أسلم بمكة فقال وعياش بن أبي ربيعة بن المغيرة المخزومي وامرأته أسماء بنت سلامة

[ 12 ]

وقال أبو عمر أسماء بنت سلمة ويقال سلامة بنت مخربة كانت من المهاجرات هاجرت مع زوجها إلى الحبشة وولدت بها عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة ثم هاجرت إلى المدينة وتكنى أم الجلاس روى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابنها عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة قلت وخلط بن منده ترجمتها بترجمة عمتها أسماء بنت مخربة وسأبين ذلك في ترجمة عمتها إن شاء الله تعالى (10802) أسماء بنت سمي ذكرها مسدد في مسنده وقال حدثنا يحيى القطان عن أبي مسكين سمعت أبا محلم يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرت أسماء بنت سمي أي أزواجك تختارين قالت أختار فلانا المتوفى عنها وكان أحسنهم خلقا وقد كان قتل عنها اثنان هذا مرسل حسن الاسناد فيضم هذا الخبر إلى ذكر من حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة والمشهور أن ذلك من خصائص تميم الداري وقد وقع مثله لجماعة غيره (10803) أسماء بنت شكل بمعجمة وفتحتين وآخره لام ثبت ذكرها في صحيح مسلم في كتاب الحيض من طريق عائشة قالت دخلت أسماء بنت شكل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت له يا رسول الله كيف تغتسل إحدانا إذا طهرت من الحيض الحديث وذكرها أبو موسى في الذيل من طريق المستغفري بسنده إلى أبي بكر بن ابي شيبة شيخ مسلم فيه وقال أبو علي الجياني فيما ذيل به على الاستيعاب لا أدر أهي إحدى من ذكره أبو عمر أو بعض الرواة غلط في شكل وإنما هي أسماء بنت يزيد بن السكن الآتي ذكرها سقط ذكر أبيها وصحف اسم جدها ونسبت إليه وسبقه إلى ذلك الخطيب أبو بكر الحافظ ويؤيده أنه ليس في الانصار من اسمه شكل فقد ثبت في صحيح البخاري في هذه القصة أن التي سألت امرأة من الانصار وتبعه أبو الفتح بن سيد الناس على ذلك وفيه نظر (10804) أسماء بنت عبد الله بن عثمان التيمية والدة عبد الله بن الزبير بن العوم

[ 13 ]

التيمية وهي بنت أبي بكر الصديق وأمها قتلة أو قتيلة بنت عبد العزي قرشية من بني عامر بن لؤي أسلمت قديما بمكة قال بن إسحاق بعد سبعة عشر نفسا وتزوجها الزبير بن العوام وهاجرت وهي حامل منه بولده عبد الله فوضعته بقباء وعاشت إلى أن ولي ابنها الخلافة ثم إلى أن قتلت وماتت بعده بقليل وكانت تلقب ذات النطاقين قال أبو عمر سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم لانها هيأت له لما أراد الهجرة سفرة فاحتاجت إلى ما تشدها به فشقت خمارها نصفين فشدت بنصفه السفرة واتخذت النصف الآخر منطقا قال كذا ذكر بن إسحاق وغيره قلت وأصل القصة في صحيح مسلم دون التصريح برفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقد أسند ذلك أبو عمر من طريق أبي نوفل بن أبي عقرب وأنها قالت للحجاج كان لي نطاق اغطي به طعام رسول الله صلى الله عليه وسلم من النمل ونطاق لا بد للنساء منه وقال بن سعد أخبرنا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه وفاطمة بنت المنذر عن أسماء قال صنعت سفرة للنبي صلى الله عليه وسلم في بيت أبي بكر حين أراد أن يهاجر إلى المدينة فلم نجد لسفرته ولا لسقائه ما نربطهما به فقلت لابي بكر ما أجد إلا نطاقي قال شقيه باثنين فاربطي بواحد منهما السقاء وبالآخر السفرة وسنده صحيح وبهذا السند عن عروة عن أسماء قالت تزوجني الزبير وما له في الارض مال ولا مملوك ولا شئ غير فرسه قالت فكنت أعلف فرسه وأكفيه مؤنته وأسوسه وأدق النوى لناضحه وكنت أنقل النوى من أرض الزبير الحديث وفيه حتى أرسل إلى أبو بكر بعد ذلك خادما فكفتني سياسة الفرس قال وقال الزبير بن بكار في هذه القصة قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أبدلك الله بنطاقك هذا نطاقين في الجنة فقيل لها ذات النطاقين روت أسماء عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث وهي في الصحيحين والسنن روى عنه ابناها عبد الله وعروة وأحفادها عباد بن عبد الله وعبد الله بن عروة وفاطمة بنت المنذر بن الزبير وعباد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير ومولاها عبد الله بن كيسان وابن عباس وصفية بنت شيبة وابن أبي مليكة ووهب بن كيسان وغيرهم

[ 14 ]

وأخرج بن السكن من طريق أبي المحياة يحيى بن يعلى التيمي عن أبيه قال دخلت مكة بعد أن قتل بن الزبير فرأيته مصلوبا ورأيت أمه أسماء عجوزا طوالة مكفوفة فدخلت حتى وقفت على الحجاج فقالت أما آن لهذا الراكب أن ينزل قال المنافق قالت لا والله ما كان منافقا وقد كان صواما قواما قال اذهبي فإنك عجوز قد خرفت فقالت لا والله ما خرفت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يخرج في ثقيف كذاب ومبير فأما الكذاب فقد رأيناه وأما المبير فأنت هو فقال الحجاج منه المنافقون وأخرج بن سعد بسند حسن عن بن أبي مليكة كانت تصد فتضع يدها على رأسها وتقول بذنبي وما يغفر الله أكثر وقال هشام بن عروة عن أبيه بلغت أسماء مائة سنة لم يسقط لها سن ولم ينكر لها عقل وقال أبو نعيم الاصبهاني ولدت قبل الهجرة بسبع وعشرين سنة وعاشت إلى أوائل سنة أربع وعشرين قيل عاشت بعد ابنها عشرين يوما وقيل غير ذلك (10805) سماء بنت عبد الله بن مسافع بن ربيعة والدة قيس بن مخربة ذكرت في شعر حسان بن ثابت (10806) أسمابنت عدي بن عمرو تأتي في التي بعدها (10807) أسماء بنت عمر بن عدي بن ناببن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية السلمية أم معاذ بن جبل وكنيتها أم منيع ذكر بن إسحاق بسند صحيح عن كعب بن مالك أنها كانت مع من شهد العقبة مع السبعين هي ونسيبة بنت كعب وقال في التجريد وقيل هي أسماء بنت عدي بن عمرو (10808) أسماء بنت عمرو بن مخربة تأتي في أسماء بنت مخربة (10809) أسماء بنت عميس بن معد بوزن سعد أوله ميم قيده بن حبيب

[ 15 ]

ووقع في الاستيعاب معد بفتح العين وتعقب بن الحارث بن تيم بن كعب بن مالك بن قحافة بن عامر بن ربيعة بن غانم بن معاوية بن زيد الخثعمية وقيل عميس هو بن النعمان بن كعب والباقي سواء كانت أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم لامها وأخت جماعة من الصحابيات لاب أو أم أو لاب وأم يقال إن عدتهن تسع وقيل عشر لام وست لام وأب وأمها خولة بنت عوف بن زهير ووقع عند أبي عمر هند بدل خولة قال أبو عمر كانت من المهاجرات إلى أرض الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب فولدت له هناك أولاده فلما قتل جعفر تزوجها أبو بكر فولدت له محمدا ثم تزوجها علي فيقال ولدت له ابنه عونا قال أبو عمر تفرد بذلك بن الكلبي كذا قال وقد ذكر بن سعد عن الواقدي أنها ولدت لعلي عونا ويحيى وقال بن سعد عن الواقدي عن محمد بن صالح عن يزيد بن رومان أسلمت أسماء قبل دخول دار الارقم وبايعت ثم هاجرت مع جعفر إلى الحبشة فولدت له هناك عبد الله ومحمدا وعونا ثم تزوجها أبو بكر بعد قتل جعفر وذكرها بن وهب عن عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبي هلال وقال إن النبي صلى الله عليه وسلم زوج أبا بكر أسماء بنت عميس يوم حنين أخرجه عمبن شبة في كتاب مكة وهو مرسل جيد الاسناد روت أسماء عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابنها عبد الله بن جعفر وحفيدها القاسم بن محمد بن أبي بكر وعبد الله بن عباس وهو بن أختها لبابة بنت الحارث وابن أختها

[ 16 ]

الاخرى عبد الله بن شداد بن الهاد وحفيدتها أم عون بنت محمد بن جعفر بن أبي طالب وسعيد بن المسيب وعروة بن الزبير وآخرون وكان عمر يسألها عن تفسير المنام ونقل عنها أشياء من ذلك ومن غيره ووقع في البخاري في باب هجرة الحبشة من طريق أبي بردة بن أبي موسى عن أبيه وأسماء فذكر حديثا وأسماء هي صاحبة هذه الترجمة ويقال إنها لما بلغها قتل ولدها محمد بمصر قامت إلى مسجد بيتها وكظمت غيظها حتى شخب ثدياها دما وفي الصحيح عن أبي بردة عن أسماء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها لكم هجرتان وللناس هجر واحدة وأخرجه بن سعد من مرسل الشعبي قالت أسماء يا رسول الله إن رجالا يفخرون علينا ويزعمون أنا لسنا من المهاجرين الاولين فقال بل لكم هجرتان ثم ذكر من عدة أوجه أن أبا بكر الصديق أوصى أن تغسله امرأته أسماء بنت عميس وأخرج بن السكن بسند صحيح عن الشعبي قال تزوج علي أسماء بنت عميس فتفاخر ابناها محمد بن جعفر ومحمد بن أبي بكر فقال كل منهما أنا أكرم منك وأبي خير من أبيك فقال لها علي اقضي بينهما فقالت ما رأيت شابا خيرا من جعفر ولا كهلا خيرا من أبي بكر فقال لها علي فما أبقيت لنا (10810) أسماء بنت قرط بن خنساء بن سنان الانصارية زوج الفضل بن النعمان ذكرها بن سعد في المبايعات (10811) أسماء بنت كعب في أسماء بنت النعمان (10812) أسماء بنت محرز بن عامر بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار ذكرها بن سعد وقال أمها أم سهل بنت أبي خارجة تزوجها أبو بشير بن عبيد فولدت له بشيرا والجعد ذكرها بن ماكولا من التجريد (10813) أسماء بنت مخربة تقدم نسبها في أسماء بن سلامة بن مخربة ذكر البلاذري عن أبي عبيدة معمر بن المنثى قدم هشام بن المغيرة نجران فرأى أسماء بنت مخربة ويقال بنت عمرو بن مخربة بن جندل بن أبي أبير بن نهشل بن دارم فأعجبته فتزوجها وحملها إلى مكة فولدت له أبا جهل والحارث ثم مات فتزوجها عبد الله بن أبي ربيعة بن المغيرة فولدت له عياشا فكان أخا أبي جهل والحارث لامهما

[ 17 ]

وقال بن سعد ولدت له أيضا عبد الله وأم حجير قال البلاذري وقال محمد بن سعد إنها ماتت كافرة قبل أن يهاجر ابنها عياش إلى المدينة ويقال إنها أسلمت وأدركت خلافة عمر وذلك أثبت ثم ساق من طريق الواقدي عن عبد الحميد بن جعفر عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار عن الربيع بنت معوذ قالت دخلت في نسوة من الانصار على أسماء بنت مخربة أم أبي جهل في خلافة عمر بن الخطاب وكان ابنها عياش بن عبد الله بن أبي ربيعة يبعث إليها من اليمن بعطر فكانت تبيعه إلى الاعطية فقالت لي أنت بنت قاتل سيده قلت لا ولكنني بنت قاتل عبده قالت حرام علي أن أبيعك من عطري شيئا قلت وحرام علي أن أشتري منه شيئا فما وجدت لعطرتنا غير عطرك وفي لفظ فوالله ما هو بطيب عرف ووالله ما بي ما شممت عطرا كان أطيب منه ولكني غضبت فقلت وهي القائلة لما طافت عريانة اليوم يبدو بعضه أو كله وما بدا منه فلا أحله كم من لبيب عاقل يضله وناظر ينظر ما أعله ويقال فيها نزلت خذوا زينتكم عند كل مسجد وفي صحيح مسلم وقال أبو عمر في ترجمة بنت أخيها أسماء بنت سلامة هي أم عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة وأم عياش اسمها أيضا أسماء بنت مخربة وهي أم أبي جهل والحارث بن هشام وهي عمة أسماء بنت مخربة وهي أم الجلاس والدة عياش وعبد الله ابني أبي ربيعة روى عنها عبد الله بن عياش والربيع بنت معوذ ثم ساق من طريق إسحاق بن محمد القروي عن عبد الرحمن بن أبي الزناد عن عبد الرحمن بن الحارث عن أخيه عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة قالت دخل النبي صلى الله عليه وسلم بعض بيوت بني أبي ربيعة إما لعيادة مريض أو لغير ذلك فقالت أسماء التميمية وكانت تكنى أم الجلاس وهي أم عياش بن أبي ربيعة يا رسول الله ألا توصيني فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أم الجلاس ائتي إلى أخيك ما تحبين أن يأتي إليك وأحبي لاخيك ما تحبين أن يحبك ثم أتى

[ 18 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم بصبي من ولد عياش وكانت أم الجلاس ذكرت لرسول الله صلى الله عليه وسلم مرض بالصبي أو علة فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يرقي الصبي ويتفل عليه وجعل الصبي يتفل على النبي صلى الله عليه وسلم كما يتفل النبي صلى الله عليه وسلم فجعل بعض أهل البيت ينهى الصبي فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم قلت وبيان الخلط أنه جمع بين قصتي الربيع بنت معوذ وعبد الله بن عياش وقصة الربيع إنما وقعت لهامع أسماء بنت مخربة هذه وهي المختلف في صحبتها وقصة عبد الله بن عياش هي التتضمنها هذا الحديث وهي والدته المتفق على صحبتها وقد فرق الزبير بن بكار بن المرأتين فقال لما ذكر الحارث بنت هشام وأخوه لابيه وأمه عمرو وهو أبو جهل وأمهما أسماء بنت مخربة وأخواهما لامهمها عبد الله بن عبد الله بن أبي ربيعة وعياش بن عبد الله بن أبي ربيعة وذكر قصة هجرته ويمين أمه وعوده إلى مكة وقال لما ذكر عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة وأمه أسماء بنت سلامة بن مخربة قلت والقصة التي أشار إليها ذكرها بن إسحاق (10814) أسماء بنت مرثد من بني حارثة ذكرها أبو عمر وقال لا يصح حديثها انفرد به حرام بن عثمان وهو ضعيف عند جميعهم ووصله إسماعيل بن إسحاق القاضي في أحكامه من طريق الدراوردي وابن منده من طريق إبراهيم بن طهمان كلاهما عن حرام بن عثمان عن عبد الرحمن ومحمد ابني جابر وأبي عتيق بن عبد الله عن جابر بن عبد الله جاءت أسماء بنت مرثد أخت بني حارثة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني تحدث لي حيضة أمكث ثلاثا أو أربعا بعد أن أطهر ثم ترجع فتحرم علي الصلاة فقال إذا رأيت ذلك فامكثي ثلاثا ثم تطهري وصلي قلت وذكر بن سعد في الطبقات أسماء بنت مرثدة بزيادة هاء بن جبير بن مالك بن حويرثة بن خارجة وقال أمها سلامة بنت مسعود وقال تزوجها الضحاك بن خليفة فولدت له ثابت وأبا بكر وأبا حسن وعمر وثبيتة وبكرة وحمادة وصفية وتزوج محمد بن سلمة ثبيتة قال وأسلمت أسماء وبايعت قلت يظهر لي أنها التي ذكرت في حديث جابر ويحتمل أن تكون غيرها

[ 19 ]

(10815) أسماء بنت النعمان بن الحارث بن شراحيل وقيل بنت النعمان بن الاسود بن الحارث بن شراحيل الكندية قا أبو عمر أجمعوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها واختلفوا في قصة فراقها إلى أن قال قال قتادة هي أسماء بنت النعمان من بني الحارث لما أدخلت عليه دعاها فقالت تعال أنت وأبت أن تجئ قال قتادة وقيل إنها قالت له أعوذ بالله منك فقال قد عذت بمعاذ وهذا باطل إنما قالت هذا امرأة أخرى من بني سليم وقال أبو عبيدة كلتاهما عاذتا بالله منه وقال غيره المستعيذة امرأة من بين العنبر من سبى ذات الشقوق وكانت جميلة فخاف نساؤه أن تغلبهن عليه وقال عبد الله بن محمد بن عقيل الكندية هي الشقية التي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يفارقها ويردها إلى قومها ففعل فردها مع أبي أسيد وقال آخرون كانت أسماء بنت النعمان الكندية من أجمل النساء فخاف نساؤه أن تغلبهن عليه فقلن لها إنه يحب إذا دنا منك أن تقولي أعوذ بالله منك ففعلت وكانت تسمى نفسها شقية وزاد الجرجاني فخلف عليها المهاجر بن أبي أمية المخزومي ثم قيس بن مكشوح المرادي قال أبو عمر سماها بعضهم أميمة بنت النعمان وبعضهم أمامة والاختلاف في الكندية كثير جدا والاضطراب فيها وفي صواحبها اللاتي لم يدخل بهن كثير قلت ونسبها محمد بن حبيب في فصل النساء اللاتي لم يدخل بهن صلى الله عليه وسلم مثل القول الثاني المذكور أولا وقال كانت من أجمل النساء وأشبهن وذكر قصة النساء معها وفراقها وأن المهاجر تزوجها ثم قيس بن مكشوح ثم قال والجونية امرأة من كندة أيضا أحضرها أبو أسيد الساعدي فتولت عائشة وحفصة أمرها فقالت لها إحداهما إنه يعجبه إذا دخلت عليه المرأة أن تقول أعوذ بالله منك القصة قلت والذي في صحيح البخاري في الجونية من طريق الاوزاعي سألت الزهري أي أزواج النبي صلى الله عليه وسلم استعاذت منه قال أخبرني عروة عن عائشة أن ابنة الجون لما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ودنا منها قالت أعوذ بالله منك قال لقد عذت بعظيم الحقي بأهلك

[ 20 ]

وأخرج من طريق حمزة بن أبي أسيد عن أبي سيد قال خرجنا مع رسول صلى الله عليه وسلم حتى انطلقنا إلى حائط يقال لها الشوط فقال اجلسوا هاهنا فدخل وقد أتى بالجونية فأنزلت في بيت على ومعها دايتها فلما دخل عليها قال هبي لي نفسك قال قالت هل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فاهوى بيده ليضعها عليها لتسكن قالت أعوذ بالله منك قال لقد عذت بمعاذ ثم أخرج الحديث وأخرج بن سعد من طرق عدة كلها عن الواقدي أن الجونية استعاذت من النبي صلى الله عليه وسلم واختلف هل هي بنت النعمان أو أخته وسماها عن عبد الله بن جعفر المخزومي أمية وأخرج بن سعد عن هشام بن محمد وهوبن الكلبي عن بن الغسيل الذي أخرجه البخاري وزاد فيه فقالت حفصة لعائشة أو عائشة لحفصة اخضبيها وأنا أمشطها ففعلتها ثم قالت لها إحداهما إنه يعجبه من المرأة إذا دخلت عليه أن تقول أعوذ بالله منك فلما دخلت عليه وأغلق الباب وأرخى الستر مد يده إليها فقالت أعوذ بالله منك فقال بكمه على وجهه وقال عدت معاذا ثلاث مرات ثم خرج على فقال يا أبا أسيد الحقها بأهلها ومتعها بر ازقيتين يعني كرباسين فكانت تقول ادعوني الشقية ومن طريق عمر بن الحكم عن أبي أسيد في هذه القصة فقلت يا رسول الله قد جئتك بأهلك فخرج يمشي وأنا معه فلما أتاها أقعى وأهوى ليقبلها وكان يفعل ذلك إذا اختلى النساء فقالت أعوذ بالله منك الحديث وفيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف ومن طريق عباس بن سهل عن أبي أسيد قال لما طلعت بها على قومها تصايحوا وقالوا إنك لغير مباركة لقد جعلتنا في العرب شهرة فما دهاك قالت خدعت فقالت لابي أسيد ما أصنع قال أقيمي في بيتك واحتجبي إلا من ذي رحم محرم ولا يطمع فيك أحد فأقامت كذلك حتى توفيت في خلافة عثمان وعن بن الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أسماء بنت النعمان وكانت من أجمل أهل زمانها وأشبهن فقالت عائشة قد وضع يد في العراب يوشك أن يصرفن وجهه عنا وكان خطبها حين وفد أبوها عليه في وفد كندة

[ 21 ]

فلما رآها نساؤه حسدنها فقلن لها إن أردت أن تخظي عنده القصة وبه إلى بن عباس قال خلف على أسماء بنت النعمان المهاجر بن أبي أمية فأراد عمر أن يعاقبها فقالت والله ما ضرب على حجاب ولا سميت بأم المؤمنين فكف عنها وعن الواقدي قدبلغني أن عكرمة بن أبي جهل تزوجها في زمن الردة وليس ذلك بثبت وقد ساق بن سعقصة الجونية ومن طريق سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى لم يستعذ منه غير الجونية عن الواقدي بسنده مطولة وتقدم نقلها في ترجمة النعمان بن أبي الجون وفي آخرها إن ذلك كان في ربيع الاول سنة تسع من الهجرة (10816) أسماء بنت يزيد بن السكن برافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل بن جشم بن الحارث الانصارية الاوسية ثم الاشهلية قال أبو علي بن السكن هي بنت عم معاذ بن جبل وكانت تكنى أم سلمة وكانت يقال له خطيبة النساء روت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث وعن أبي داود بسند حسن عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تقتلن أولادكن سرا فإن الغيل يدرك الفارس فيدعثره عن فرسه روى عنه بن أخيها محمود بن عمرو الانصاري ومهاجر بن أبي مسلم مولاها وشهر بن حوشب قال بن السكن هو أروى الناس عنها وبعض أحاديثها عند أحمد

[ 22 ]

وابن سعد أنها بايعت النبي صلى الله عليه وسلم في نسوة وفيه إني لا أصافح النساء وقال الترمذي بعد أن أخرج من طريق يزيد بن عبد الله الشيباني سمعت شهر بن حوشب يقول حدثتنا أم سلمة الانصارية قالت قالت امرأة من النسوة تعني اللاتي بايعن النبي صلى الله عليه وسلم ما هذا العذر الذي ينبغي لنا أن نعصيك فيه قال لا بنحوه الحديث قال عبد بن حميد أم سلمة الانصارية هي أسماء بنت يزيد بن السكن شهدت اليرموك وقتلت يومئذ تسعة من الروم بعمود فسطاطها وعاشت بعد ذلك دهرا (10817) أسماء الانصارية والدة مسعود بن الحكم قال بن السكن اسمها أسماء وقال غيره هي حبيبة بنت شريق وستأتي في الكنى (10818) أسيرة بالتصغير الانصارية ويقال يسيرة بالياء آخر الحروف ذكرها أبو عمر مختصرا وأعادها في الياء ولم ينبه بن الاثير على أنهما واحد ولا الذهبي (10819) أسيرة بنت عمرو الجمحية أم سعد ذكرها بن السكن وستأتي في الكنى (10820) أمامة بنت بشر بن وقش الانصارية أخت عباد بن بشر أسلمت وبايعت قاله بن سعد عن الواقد قال وأمها فاطمة بنت بشر بن عدي الخزرجية وزوجها محمود بن مسلمة ويقال إنها والدة علي بن أسد بن عبيدة بن سعيد (10821) أمامة بنت الحارث بن عوف قيل هي البرصاء والدة شبيب بن البرصاء وقيل اسمها قرصافة (10822) أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب الهاشمية

[ 23 ]

قال أبو جعفر بن حبيب في كتابه المحبر لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من عمرة القضية أخذ معه أمامة بنت حمزة بن عبد المطلب فلما قدمت أمامة المذكورة طفقت تسأل عن قبر أبيها فبلغ ذلك حسان بن ثابت فقال تسائل عن قرم هجان سميدع لدى البأس مغوار الصباح جسور فقلت لها إن الشهادة راحة ورضوان رب يا أمام غفور دعاه إله الخلق ذو العرش دعوة إلى جنة فيها رضا وسرور في أبيات وكذا سماها بن الكلبي أمامة وسماها الواقدي عمارة وثبت ذكرها في الصحيحين من حديث البراء فذكر في قصة عمرة القضاء فلما خرجوا تبعتهم بنت حمزة تنادي يا بن عم فقال علي لفاطمة دونك ابنة عم أبيك فاختصم فيها علي وجعفر وزيد بن حارثة الحديث وفيه قول جعفر عندي خالتها وقول النبي صلى الله عليه وسلم الخالة بمنزلة الام وكانت اسمها سلمى بنت عميس وكانت أختها أسماء بنت جعفر بن أبي طالب وأخرج بن السكن هذه القصة من طريق أبي إسحاق عن هبيرة بن مريم وهانئ بن هانئ جميعا عن علي فذكر قصة عمرة القضاء قال فتبعتهم بنت حمزة فقال على لفاطمة دونك ابنة عم أبيك الحديث وذكر الخطيب في المبهمات أيضا أن اسمها أمامة وزاد ثم زوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلمة بن أم سلمة وقال حين زوجها منه هل جزيت سلمة وذلك أن سلمة هو الذي كان زوج أم سلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأورد ذلك أبو موسى في الذيل من جهه الخطيب فقط وقد تقدم تزويجها من سلمة في ترجمة سلمة ولكن لم يسم في ذلك الخبر وحكى بن السكن أنه قيل إن اسمها فاطمة (10832) أمامة بنت خديج الانصارية أخت رافع بن خديج

[ 24 ]

أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وتزوجت أسيد بن ظهير فولدت له ثابتا ومحمدا وأم كلثوم وأم الحسن ذكرها بن سعد قال وأمها حليمة بنت عروة بمسعود بن عامر البياضية (10824) أمامة بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم تأتي في أميمة (10825) أمامة بنت سفيان تأتي في أميمة (10826) أمامة بنت سماك بن عتيك الاوسية الاشهلية والدة الحارث بن أوس بن معاذ استدركها بن الاثير عن بن حبيب وقال بن سعد إن أم الحارث هي أختها هند بنت سماك وأما أمامة فكانت زوج شريك بن أنس بن رافع بن أمرئ القيس فولدت له عبد الله وأم صخر وأم سليمان وحبيبة قال وأسلمت وبايعت (10827) أمامة بنت الصامت الانصارية أخت عبادة بن الصامت أسلمت وبايعت قاله محمد بن سعد (10828) أمامة بنت أبي العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف العبشمية وهي من زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الزبير في كتاب النسب كانت زينب تحت أبي العاص فولدت له أمامة وعليا وثبت ذكرها في الصحيحين من حديث أبي قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحمل أمامة بنت زينب على عاتقه فإذا سجد وضعها وإذا قام حملها أخرجاه من رواية مالك عن عامر بن عبد الله بن الزبير وأخرجه بن سعد من رواية الليث عن سعيد المقبري عن عمرو بن سليم أنه سمع أبا قتادة يقول بينا نحن على باب رسول الله صلى الله عليه وسلم إخرج يحمل أمامة بنت أبي العاص بن الربيع وأمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي صبية فصلى وهي على عاتقه إذا قام حتى قضى صلاته يفعل ذلك بها وأخرج من طريق حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أم محمد عن عائشة أن

[ 25 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم أهديت له هدية فيها قلادة من جزع فقال لادفعنها إلى أحب أهلي إلى فقالت النساء ذهبت بها ابنة أبي قحافة فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أمامة بنت زينت فأعلقها في عنقها وأخرجه بن سعد من رواية حماد بن زيد عن علي بن زيد مرسلا وقال فيه لاعطينها أرحمكن وقال فيه فدعا ابنة أبي العاص من زينت فعقدها بيده وزاد وكان على عينها غمص فمسحه بيده وأخرج أحمد من طريق بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة أن النجاشي أهدى إلى النبي صلى الله عليه وسلم حلية فيها خاتم من ذهب فصه حبشي فأعطاه أمامة قال أبو عمر تزوجها على بن أبي طالب بعد فاطمة زوجها منه الزبير بن العوام وكان أبوها قد أوصى بها إلى الزبير فلما قتل علي فآمت منه أمامة قالت أم الهيثم النخعية أشاب ذوائبي وأذل ركني أمامة حين فارقت القرينا تطيف به لحاجتها إليه فلما استيأست رفعت رنينا قال وكان علي قد أمر المغيرة بن نوفل بن الحارث أيتزوج أمامة بنت أبي العاص فتزوجها المغيرة فولدت له يحيى وبه كان يكنى وهلكت عند المغيرة وقد قيل إنها لم تلد لعلي ولا للمغيرة كذلك وقال الزبير ليس لزينب عقب وقال عمر بن شبه حدثنا علي بن محمد النوفلي عن أبيه أنه حدثه عن أهله أن عليا لما حضرته الوفاة قال لامامة بنت العاص إني لا آمن أن يخطبك هذا الطاغية بعد موتي يعني معاوية فإن كان لك في الرجال حاجة فقد رضيت لك المغيرة بن نوفل عشيرا فلما انقضت عدتها كتب معاوية إلى مروان يأمره أن يخطبها عليه وبذل لها مائة ألف دينار فأرسلت إلى المغيرة إن هذا قد أرسل يخطبني فإن كان لك بنا حاجة فأقبل فخطبها إلى الحسن فزوجها منه قلت النوفلي ضعيف جدا مع انقطاع الاسناد والراوي مجهول فيه لكن قال أبو

[ 26 ]

عمر روى هيثم عن داود بن أبي هند عن الشعبي قال كانت أمامة عند علي فذكر معي ما تقدم سواء كذا قال وأخرجه بن سعد عن الواقدي بمعناه وقال بن سعد أخبرنا بن أبي فديك عن بن أبي ذئب أن أمامة بنت أبي العاص قالت للمغيرة بن نوفل إن معاوية خطبني فقال لها أتتزوجين بن آكلة الاكباد فلو جعلت ذلك إلي قالت نعم قال قد تزوجتك قال بن أبي ذئب فجاز نكاحه وقد قال الدارقطني في كتاب الاخوة تزوجها بعد علي المغيرة بن نوفل وقيل بل تزوجها بعده أبو الهياج بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب (10829) أمامة بنت عبد المطلب لها ذكر في حديث ضعيف كذا في التجريد وهي أميمة الآتي ذكرها نسبت إلى جد أبيها وهي بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب وقال بن فتحون ذكر أبو عمر في ترجمة عباد بن شيبان إسلام أمامة بنت عبد المطلب قلت لفظ بن عبد البر قال عباد بن شيبان خطبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم أمامة بنت عبد المطلب فأنكحني ولم يشهد وسبقه إلى ذلك البغوي فأخرج هذا الخبر من حديث عباد بن شيبان قال بن فتحون لم يذكرها أبو عمر فلو صح الخبر لكان إهماله إياها من العجب العجيب (10830) أمامة بنت عثمان بن خالدة الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد (10831) أمامة بنت عصام بن عامر الانصارية البياضية قال بن سعد أسلمت وبايعت (10832) أمامة بن قرط بن خنساء بن سنان بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية السلمية قال بن سعد هي زوج يزيد بن قيظي وكان من رهطها وأسلمت وبايعت (10833) أمامة بنت قريبة بن عجلان بن غنم بن عامر بن بيضاة الانصارية البياضية ذكرها بن الاثير وقال استدرك على أبي عمر (10834) أمامة بنت محرث بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة

[ 27 ]

ذكرها بن سعد وقال أمها سلمى بنت أبي الدحداحة بن تميم تزوجها الربيع بن طفيل بن مالك بن خنساء ثم خلف عليها الضحاك بن حرثة بن زيد بن ثعلبة بن عبيد من بني سلمة قال واسلمت أمامة وبايعت (10835) أمامة المريدية ذكر لها بن هشام في زيادات السير النبوية شعرا في قتل أبي عفك بفتح المهملة والفاء الخفيفة المنافق وكان قد أظهر نفاقه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن لي بهذا الخبيث فخرج سالم بن عمير أحد بني عمر بن عوف فقتله فقالت أمامة المريدية في ذلك تكذب دين الله والمرء أحمدا لعمر الذي أمناك أن بئس ما يمنى حباك حنيف آخر الدهر طعنة أبا عفك خذها على كبر السن واستدركها بن فتحون (10836) أمامة غير منسوبة حديثها في أواخر سنن سعيد بن منصور ولها ذكر في ترجمة أبي جندل من كتاب الكنى (10837) أمامة أم فرقد العجلي ذهبت بابنها فرقد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكانت له ذوائب فمسحها وبرك عليها ذكرها أبو عمر في ترجمة ولدها (10838) أمة الله بنت عبد شمس بن عبد ياليل الليثية والدة عبد الله بن هشام بن زهرة القرشي التيمي ذكر خليفة بن خياط أنها ذهبت بابنها وهو صغير إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليبايعه وأصل القصة عند الحاكم في المستدرك لكن في صحيح البخاري أن اسمها زينب بنت حميد (10839) أمة بنت أبي الحكم أو بنت الحكم تأتي في القسم الاخير

[ 28 ]

(10840) أمة بنت خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس تكنى أم خالد وهي مشهورة بكنيتها قدمت مع والدها من الحبشة وكان هاجر إليها وكانت ولدت له فيها من أميمة ويقال همينة بنت خلف الخزاعية وقال بن سعد كان خالد بن سعيد قد هاجر إلى الحبشة ومعه امرأته همينة بنت خلف فولدت له هناك أمة بنت خالد وقدموا في السفينتين وقد بلغت أمة وعقلت ثم أخرج بسند فيه الواقدي عنها قالت سمعت النجاشي يقول لاصحاب السفينتين أقرئوا رسول الله صلى الله عليه وسلم مني السلام قالت أمة فكنت فيمن أقرأه السلام من النجاشي قلت قوله إنها بلغت بالحبشة يرده قوله في الرواية التي في الصحيح ائتوني بأم خالد فأتى بي أحمل فألبسنيها يعني الخميصة نعم قد حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها سعيد بن عمر والاشدق بن سعيد بن العاص وهي بنت عم جده وموسى وإبراهيم بن عقبة المدنيان وتزوجها الزبير بن العوام فهي وهي أم ولديه خالد وعمرو حديثها في صحيح البخاري في قول النبي صلى الله عليه وسلم لما كساها الحلة سنة سنية أي حسنة وقولها لها أبلى وأخلقي حتى ذكر أي ذكر دهرا طويلا وفي بعض طرقه عند البخاري في الجهاد قال أبو عبد الله لم تعش امرأة ما عاشت هذه (10841) أمة بنت خليد بن عدي بن عمرو بن مالك بن العجلان الانصارية

[ 29 ]

ذكرها بن الاثير هكذا وتبعه الذهبي وقال مجهولة (10842) أمة بنت سعد بن أبي سرح أخت عبد الله أمير مصر لها ذكر في أخبار المدينة لعمر بن شبة فيمن اتخذ بالمدينة دارا (10843) أمة بنت أبي الصلت أو بن أبي الصلت تأتي في القسم الاخير (10844) أمة بنت نعيم النحام هي المرأة التي خطبها بن عمر إلى نعيم فزوجها من النعمان بن نضلة وكان في حجره سماها الزبير في كتاب النسب (10845) امة الفارسية أخرج بن منده في تاريخ أصبهان من طريق المبارك بن سعيد الثوري عن عبيد المكتب قال قال سلمان الفارسي لما قدمت المدينة رأيت أصبهانية كانت أسلمت قبلي فسألتها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي التي دلتني عليه قال أبو موسى رواه عبد الله بن عبد العزيز عن أبي الطفيل عن سلمان نحوه وقال مكة بدل المدينة ولم يسم المرأة والاولى أولى وروى عن أبي الطفيل أيضا فقال المدينة (10846) أميمة بنت بجاد بن عبد الله بن عمير بن حارثة بن سعد بن تيبن مرة القرشية التيمية ويقال أميمة بنت عبد الله بن نجاد الخ تأتي في أميمة بنت رقيقة (10847) أميمة بنت بشر من بني عمرو بن عوف كانت تحت حسان بن الدحداحة فنفرت منه وهو كافر يومئذ فزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سهل بحنيف فولدت له ولده عبد الله وفيها نزلت يا أيها الذين آمنوا إذا جاءكم المؤمنات مهاجرات الآية ذكره بن وهب عن بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب أنه بلغه ذلك أسنده بن منده واستبعده بن الاثير بأن بني عمرو بن عوف من أهل المدينة والآية إنما نزلت في المهاجرات فلعل زوجها كان من غير الانصار فنقلها إلى مكة مثلا فكان حكمها حكم المهاجرات (10848) أميمة بنت بشير بن سعد الانصارية ثم الخزرجية أخت النعمان بن بشير لابويه

[ 30 ]

ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت ويقال لها أبيه بموحدة وتشديد (10849) أميمة بنت الحارث امرأة عبد الرحمن بن الزبير طلقها ثلاثا فتزوجها رفاعة ثم طلقها رفاعة فقالت يا رسول الله إن رفاعة طلقني أفأتزوج عبد الرحمن قال هل جامعك قالت ما معه إلا مثل هدبة الثوب فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك أخرجه بن منده من طريق محمد بن مروان السدي عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قلت ومحمد بن مروان كذبوه وشيخه اعترف بالكذب وأصل القصة في الصحيحين بغير هذا السياق ولم يسم المرأة فيهما وسيأتي أن اسمها سهيمة وقيل غير ذلك (10850) أميمة بنت أبي حثمة واسمه عبد الله بن ساعدة بن عامر بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة الساعدية أخت جميلة وعميرة ذكرها بن سعد في الصحابيات وقال أمها حجة بنت عمير بن عقبة بن عمرو بن عدي بن زيد بن جشم قال وتزوجها هلال بن الحارث بن ربيعة بن منقذ ثم خلف عليها أبوسندر بن الحصين بن بجاد وأسلمت وبايعت (10851) أميمة بنت خلف بن أسعد بن عامر بن سبيع الخزاعي عمة طلحة الطلحات الجواد المشهور كانت زوج خالد بن سعيد بن العاص فأسلمت قديما وهاجرت معه إلى الحبشة ويقال اسمها أمينة بالنون بدل الميم ويقال همينة بالهاء بدل الالف فولدت له أم خالد بنت خالد فسماها آمنة واشتهرت بكنيتها (10852) أميمة بنت الخطاب أخت عمر يأتي ذكرها في فاطمة (10853) أميمة بنت أبي الخيار زوج مطيع عن الاسود العدوي ذكرها في التجريد

[ 31 ]

(10854) أميمة بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب ويقال اسمها أمامة فكأن من صغرها لقبها وقال في التجريد لها صحبة (10855) أميمة بنت رقيقة بقافين مصغرة هي بنت بجاد تقدمت وأمها رقيقة بنت خويلد بن أسد أخت خديجة روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها محمد بن المنكدر وبنتها حكيمة بالتصغير بنت رقيقة قال أبو عمر كانت من المبايعات وقال هي خالة فاطمة الزهراء أورده بن الاثير بأنها بنت خالتها فإن خويلدا والد خديجة هو والد رقيقة لا أميمة قلت هذا يصح على قول من قال إنها رقيقة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى قال بن سعد وقال مصعب الزبيري إنها رقيقة بنت أسد بن عبد العزى ومن ثم قال المستغفري هي عمة خديجة بنت خويلد وحديثها في الترمذي وغيره من طريق بن عيينة عن محمد بن المنكدر أنه سمع أميمة بنت رقيقة تقول بايعت النبي صلى الله عليه وسلم في نسوة فقال لنا فيما استطعن وأطقتن قلنا الله ورسوله أرحم منا بأنفسنا وأخرجه مالك مطولا عن بن المنكدر وصححه بن حبان من طريقه ولفظه أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في نسوة يبايعنه فقلنا يا رسول الله على ألا نشرك بالله شيئا ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا ولا نعصيك في معروف فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما استطعتن وأطقتن فقلنا الله ورسوله أرحم بنا من أنفسنا هلم نبايعك يا رسول الله فقال إني لا أصافح النساء إنما قولي لمائة امرأة كقولي لامرأة واحدة وأخرجه الدارقطني من وجه آخر عن بن المنكدر وقال بن سعد اغتربت أميمة بزوجها حبيب بن كعب بن عتير الثقفي فولدت له قال أبو أحمد العسال لا أعلم روى عنها إلا بن المنكدر قال مصعب الزبيري هي عمة محمد بن المنكدر كأنه عني أنها من رهطه قال ونقلها معاوية إلى الشام وبني لها دارا وكذا قال الزبير بن بكار وزاد كان

[ 32 ]

لها بدمشق دار وموالي ثم أسند من طريق ثابت بن عبد الله بن الزبير أن ابنة رقيقة دخلت على معاوية في مرضه الذي مات فيه (10856) أميمة بنت رقيقة بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد مناف وهي أخت مخرمة بن نوفل لامه وأمهما رقيقة صاحبة الرؤيا في استسقاء عبد المطلب فرق أبو نعيم تبعا للطبراني بينهما وبين التي قبلها وأخرج في ترجمة هذه حديث بن جريج عن حكيمة بنت أميمة عن أمها أميمة بنت رقيقة قالت كان للنبي صلى الله عليه وسلم قدح من عيدان يبول فيه قال واسم والد حكيمة حكيم ولم يرو عن حكيمة إلا بن جريج قلت سيأتي قريبا أن والد هذه أنصاري وهو مما يؤيد قول من فرق بينهما وأما بن السكن فجعلهما واحدة (10857) أميمة بنت سفيان بن وهب بن الاشيم من بني الحارث بن عبد مناة بن كنانة الكنانية زوج أبي سفيان بن حرب أسلمت بعد الفتح وبايعت ذكر ذلك بن سعد وقال إنها أم عبد الله قال ويقال كان إسلامها بعد الفتح (10858) أميمة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية زوج صفوان بن أمية يأتي ذكرها في عاتكة بنت الوليد بن المغيرة (10859) أميمة بنت شراحيل هي ابنة النعمان بن شراحيل تأتي (10860) أميمة بنت صبيح أو صفيح بموحدة أو فاء مصغرا بن الحارث والدة أبي هريرة اختلف في اسمها فجاء عن أبي هريرة أنه بن أميمة وترجم الطبراني في النساء ميمونة بنت صبيح أم أبي هريرة وساق قصة إسلامها لكن لم تقع مسماة في روايته وأما أبوها فقال أبو محمد بن قتيبة كان سعيد بن صبيح خال أبي هريرة من أشد الناس وأما تسميتها أميمة فرويناه في جزء إسحاق بن إبراهيم بن شاذان وأخرجه أبو موسى في الذيل من طريقه قال أخبرنا سعد بن الصلت حدثنا يحيى بن العلاء عن أيوب عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة أن عمربن الخطاب دعاه ليستعمله فأبى أن يعمل له فقال أتكره العمل وقد طلبه من كان خيرا منك قال من قال يوسف بن

[ 33 ]

يعقوب عليهما السلام فقال أبو هريرة يوسف نبي بنبي وأنا أبو هريرة بن أميمة أخشى ثلاثا واثنين فقال عمر ألا قلت خمسا قال أخشى أن أقول بغير علم أو أقضى بغير حق وأن يضرب ظهري ويشتم عرضي وينزع مالي قلت سنده ضعيف جدا ولكن أخرجه عبد الرزاق عن معمر عن أيوب فقوي وكان عمر استعمل أبا هريرة على البحرين وأما قصة إسلام أم أبي هريرة فأخرجها أحمد في مسنده عن عبد الرحمن هو وابن مهدي عن عكرمة بن عمار حدثني أبو كثير حدثني أبو هريرة قال ما خلق الله مؤمنا يسمع بي ولا يراني إلا أحبني قالت وما علمك بذلك يا أبا هريرة قال إن أمي كانت مشركة وإني كنت أدعوها إلى الاسلام فتأبى على فدعوتها يوما وأخرج مسلم من طريق يونس بن محمد عن عكرمة بن عمار عن أبي كثير يزيد بن عبد الرحمن حدثني أبو هريرة قال كنت أدعوا أمي إلى الاسلام وهي مشركة فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي فقلت يا رسول الله إني كنت أدعو أمي إلى الاسلام فتأبى علي وإني دعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة فقال اللهم اهد أم أبي هريرة فخرجت مستبشرا بدعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جئت قصدت إلى الباب فإذا هو مجاف فسمعت أمي حس قدمي فقالت مكانك يا أبا هريرة وسمعت حصحصة الماء قال ولبست درعها وأعجلت عن خمارها ففتحت الباب وقالت يا أبا هريرة أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فحمد الله وقال خيرا وقد مضى شئ من هذا في ترجمة أبي هريرة (10861) أميمة بنت عبد الله بن بجاد بن عمير بن الحارث بن خارجة بن سعد بن تميم بن مرة هي بنت رقيقة تقدمت نسبها أبو علي بن السكن (10862) أميمة بنت عبد الله بن ساعدة تقدمت في أميمة بنت أبي حثمة (10863) أميمة بنت عبد المطلب هي بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب نسبت لجدها الاعلى تقدمت (10864) أميمة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 34 ]

اختلف في إسلامها فنفاه محمد بن إسحاق ولم يذكرها غير محمد بن سعد فقال في باب عمومة النبي صلى الله عليه وسلم من طبقات النساء أمها فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم وتزوجها في الجاهلية حجير بن رئاب الاسدي حليف حرب بن أمية فولدت له عبد الله وعبيد الله وأبا أحمد وزينب وحمنة وأطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم أميمة بنت عبد المطلب أربعين وسقا من تمر خيبر قلت فعلى هذا كانت لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم ابنتها زينب موجودة (10865) أميمة بنت عدي بن قيس بن حذافة السهمي والدة أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق قال الزبير بن بكار تزوجها عبد الرحمن بن أبي بكر في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وهو قضية وقول موسى بن عقبة إن أبا عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر له رواية وعدهم أربعة في نسق ذكروا في الصحابة ورأوا النبي صلى الله عليه وسلم وهم محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن أبي قحافة فقد تقدم بيان ذلك في ترجمة أبي عتيق في المحمدين من أسماء الرجال (10866) أميمة بنت عقبة بن عمرو بن عدي بن زيد بن جشم الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أم عمير بنت عمرو الحنظلية وتزوجت سهل بن عتيك (10867) أميمة بنت عمرو بن سهل بن معبد بن مخرمة الانصارية الاشهلية قال بن سعد أسلمت وبايعت في رواية الواقدي (10868) أميمة بنت قيس بن أبي الصلت الغفارية ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت بعد الهجرة وشهدت مع النبي صلى الله عليه وسلم خيبر وذكر حديثها في الحيض وسأذكر ما وقع من الاختلاف فيها في القسم الرابع (10869) أميمة بنت قيس بن عبد الله الاسدية ذكرها في التجريد وهي التي كانت مع أم حبيبة بأرض الحبشة وكان أبواها ظئر بن لام حبيبة وبنو أسد كانوا حلفاء بني أمية في الجاهلية (10870) أميمة بنت النجار الانصارية

[ 35 ]

ذكرها العقيلي في الصحابة وأخرج لها من طريق بن جريج عن حكيمة بنت أبي حكيم عن أمها أميمة أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كن لهن عصائب فيها الورس والزعفران يغطين بها أسافل رؤوسهن قبل أن يحرمن ثم يحرمن كذلك قال أبو عمر أظن هذا الحديث لاميمة بنت رقيقة راوية حديث القدح من عيدان قلت وهو بعيد وقد ذكرها بن سعد في النسوة اللاتي روين عن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ولم يروين عنه وساق هذا الحديث من طريق بن جريج (10871) أميمة بنت النعمان بن الحارث الكندية تقدم ذكرها فيمن اسمها أسماء (10872) الله تعالى أميمة بنت النعمان بن شراحيل الجونية ذكرها البخاري في كتاب النكاح تعليقا من طريق حمزة بن أبي أسيد الساعدي عن أبيه ومن طريق عباس بن سهل بن سعد الساعدي عن أبيه قالا تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أميمة بنت النعمان بن شراحيل فلما أدخلت عليه بسط يده إليها فكأنها كرهت ذلك فأمر أبا أسيد أن يجهزها ويكسوها ثوبين رزاقيين وأخرجه موصولا من وجه آخر فقال حدثنا عبد الرحمن بن الغسيل عن حمزة بن أبي أسيد عن أبي أسيد قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انطلقنا إلى حائط يقال له الشوط وقد أتى بالجونية فنزلت في بيت في نخل أميمة بنت النعمان بن شراحيل ومعها دايتها حاضنة لها فلما دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم قال لها هبي لي نفسك فقالت وهل تهب الملكة نفسها للسوقة قال فأهوى ليضع يده عليها لتسكن فقالت أعوذ بالله منك فقال لقد عذت بمعاذ ثم خرج فقال يا أبا أسيد اكسها رزاقيين وألحقها بأهلها ورجح البيهقي أنها المستعيذة بهذا الحديث الصحيح وقد تقدم في أسماء بنت النعمان بن الجون شبيه بقصتها فالله أعلم (10873) أميمة بنت أبي الهيثم بن التيهان الانصارية تقدم ذكر والدها وقد ذكرها أبو جعفر بن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم من نساء الانصار وقال بن سعد أمها مليكة بنت سهل أسلمت وبايعت في رواية محمد بن عمر

[ 36 ]

(10874) أميمة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم وحديثها عند أهل الشام قلت أخرجه محمد بن نصر في كتاب تعظيم قدر الصلاة وأبو علي بن السكن والحسن بن سفيان في مسنده وغيرهم وأشار إليه الترمذي في كتاب السير وهو من طريق أبي فروة يزيد بن يسار الرهاوي حدثني أبويحيى الكلاعي هو سليم بن عامر عن جبير بن نفير عن أميمة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم أنها كانت توضئ رسول الله صلى الله عليه وسلم فأفرغ على يديه الماء إذ دخل عليه رجل فقال يا رسول الله إني أريد اللحوق بأهلي فأوصني فقال لا تشرك بالله وإن قطعت أو حرقت الحديث بتمامه قال بن السكن رواه سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أم أيمن نحوه ثم أسنده تاما في ترجمة أم أيمن وقال هو مرسل لان مكحولا لم يدرك أم أيمن قلت وهو عندنا بعلو في مسند عبد بن حميد (10875) أميمة مولاة عبد الله بن أبي بن سلول ثبت ذكرها في صحيح مسلم من طريق أبي سفيان عن جابر أن جارية لعبد الله بن أبي يقال لها مسيكة وأخرى يقال لها أميمة وكان يريدهما على الزنا فشكتا ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إلى قوله غفور رحيم (10876) أميمة والدة أبي هريرة ويقال اسمها ميمونة ذكرها أبو موسى من طريق يحيى بن العلاء عن أيوب عن بن سيرين عن أبي هريرة أن عمر بن الخطاب دعاه ليستعمله فأبى أن يعمل له فقال أتكره العمل وقد طلبه من كان خيرا منك قال من ذاك قال يوسف بن يعقوب قال يوسف نبي بن نبي وأنا أبو هريرة أبن أميمة فذكر القصة وأخرج الحاكم في تفسير يوسف من مستدركه من طريق عن ورويناه في الجزء التاسع من فوائد أبي يعلى بن الصابوني من تجزئة عشرة من طريق (10877) أمينة بنون بدل الميم ويقال همينة بهاء بدل الهمزة بنت خلف بن

[ 37 ]

أسعد بن عامر بن بياضة بن سبيع الخزاعية عمة طلحة بن عبد الله بن خلف المعروف بطلحة الطلحات ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر إلى الحبشة من المسلمين مع زوجها خالد بن سعيد بن العاص فولدت له هناك سعيد وأم خالد واسمها أمة بغير إضافة (10878) أمية ويقال اسمها همية بالهاء بدل الهمزة بنت أبي سفيان بن حرب الاموية زوج حويطب بن عبد العزى وصفوان بن أمية ذكرها بن سعد وقال أمها صفية بنت أبي العاص بن أمية قال وذكر السهيلي أن أمية غير أمينة وأن الاولى ولدت لعروة بن مسعود ويقال اسمها ميمونة وولدت لصفوان ابنه عبد الرحمن (10879) أمية بنت قيس الخزرجية ذكرها أبو موسى كذا في التجريد ولم أرها في كتاب أبي موسى وإنما ترجم آمنة بنت قيس بن أبي الصلت الغفارية وسأذكرها في القسم الرابع إن شاء الله تعالى (10880) الله تعالى أمية بنت أبي الصلت الغفارية تأتي في القسم الاخير في ترجمة أمامة بنت أبي الحكم (10881) أمية بنت أبي قيس الغفارية لها ذكر في ترجمة صفية بنت حي عند بن سعد قال أخبرنا الواقدي حدثنا محمد بن موسى عن عمارة بن المهاجر عن أمية بنت أبي قيس الغفارية قالت أنبأتنا إحدى النسوة اللاتي زففن صفية بنت حيي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسمعتها تقول ما بلغت سبع عشرة سنة فذكر القصة (10882) أنيسة بنت ثعلبة بن زيد بن قيس الانصارية الخزرجية من بني الحارث بن الخزرج قال بن حبيب لها صحبة واستتدركها بن الاثير (10883) أنيسة بنت أبي حبيبة بن صعصعة الانصارية والدة قتادة بن النعمان وأبي سعيد سعد بن مالك الخدري ذكرها بن حبيب فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 38 ]

(10884) أنيسة بنت خبيب بمعجمة وموحدتين مصغرا بن يساف بن عتبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن الخزرج الانصارية روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها بن أخيها خبيب بن عبد الرحمن بن خبيب بن يساف قال بن سعد أسلمت وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم وحجت معه وقال بن حبان لها صحبة وقال بن السكن وأبو عمر تعد في أهل البصرة قلت حديثها عند أحمد والنسائي وابن خزيمة ووقع لنا بعلو في مسند الطيالسي وهو كان بلال وابن أم مكتوم يؤذنان للنبي صلى الله عليه وسلم الحديث وفي بعض طرقه إذا أذن أبن أم مكتوم فكلوا واشربوا وإذا أذن بلال فلا تأكلوا ولا تشربوا فإن كانت المرأة منا ليبقى من سحورها عندها شئ فتقول لبلال أمهل حتى أفرغ من سحوري وأخرج بن سعد بسند صحيح عن خبيب بن عبد الرحمن عن عمته أنيسة قالت كن جواري الحي ينتهبن بغنمهن إلى أبي بكر الصديق فيقول لهن أتحببن أن أحلب لكم حلب بن عفراء ووقع في تهذيب الكمال يقال لها صحبة وقد ذكرها في الصحابة عامة من صنف فيهم (10885) أنيسة بنت رافع بن المعلى بن لوذان الانصارية من بني بياضة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير (10886) أنيسة بنت رهم ويقال رقيم الانصارية من بني خطمة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير (10887) أنيسة بنت ساعدة من بني عمرو بن عوف بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير وقال الذهبي هي أخت

[ 39 ]

عويم بن ساعدة وهؤلاء النسوة اللاتي استدركهن بن الاثير عن بن حبيب ذكرهن بن سعد في الطبقات ومنها أخذ بن حبيب فكأن بن الاثير ما اطلع طبقات بن سعد قلت وهو كما قال فقد أخل من الطبقات بالرجال ناس كثير فمن الله علي بإلحاقهم وألحق الذهبي من النساء كثيرا كما قاله في آخر مختصره (10888) أنيسة بنت أبي طلحة بن عصمة بن زيد الانصارية من بني خطمة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير (10889) أنيسة بنت عبد الله بن عمرو الانصارية البياضية ذكرها بن سعد واستدركها الذهبي (10890) أنيسة بنت عدي الانصارية امرأة من بلى لها حلف في الانصار قاله أبو عمر قال ولها صحبة روى عنها سعيد بن عثمان البلوي وهي جدته وهي والدة عبد الله بن سلمة العجلاني المقتول بأحد وقال بن منده أنيسة بنت عدي الانصارية استأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في نقل ابنها عبد الله بن سلمة البدري حين قتل بأحد روى حديثها عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان عن جدته أنيسة قلت وأسند حديثها أبو بكر بن أبي عاصم وأبو زرعة الرازي وأبو علي بن السكن وغيرهم من رواية عيسى بن يونس ولفظه انها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن عبد الله بن سلمة وكان بدريا قتل يوم أحد فأحببت أن أنقله إلي فآنس بقربه فأذن لها رسول الله صلى الله عليه وسلم في نقله فعدلته بالمجذر بن زياد على ناضح لها في عباءة فمرت بهما فنظر النبي صلى الله عليه وسلم فقال سوى بينهما عملهما وكان المجذر حفيف اللحم وكان عبد الله جسيما ثقيلا (10891) أنيسة بنت عدي بن نضلة القرشية العدوية أخت النعمان بن عدي ذكرها الزبير بن بكار مع أخيها النعمان وقد تقدم ذكر النعمان في مكانه

[ 40 ]

(10892) أنيسة بنت عروة بن مسعود بن سنان بن عامر بن أمية الانصارية من بني بياضة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير (10893) أنيسة بنت عمرو بن عنمة بفتح المهملة والنون هو أخت ثعلبة بن عمرو شقيقته أمهما جهير بنت القين بن كعب من بني سلمة الانصارية من بني سواد لها صحبة وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير (10894) أنيسة بنت عمرو بن قيس بن مالك بن عدي بن النجار أخت أبي سليط أسيرة بن عمر وأمهما أمية بنت أوس بن عجرة تزوجها النعمان فولدت له قتادة وأم سهل ثم خلف عليها مالك بن سنان فولدت له أبا سعيد (10895) أنيسة بنت عنمة كالذي قبلها بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد ذكرها بن سعد وقال تزوجها عبد الله بن عمرو بن حزام وأخرج من طريق شريك عن الاسود بن قيس عن نبيح العنزي عن جابر بن عبد الله قال أصيب أبي وخالي يوم أحد فجاءت أمي بهما وقد عرضتهما على ناقة فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ادفنوا القتلفي مصارعهم فردا وأخرجه الترمذي من طريق شعبة عن الاسود عنه فقال جاءت عمتي ويحتمل إن كان محفوظا أن تكون كل منهما شاركت في ذلك (10896) أنيسة بنت قيس الخزرجية كذا في التجريد ذكرها بن حبيب (10897) أنيسة بنت معاذ بن ماعص بن قيس بن خلدة بن مخلد الانصارية الزرقية أخت أبي عبادة ذكرها بن حبيب واستدركها بن الاثير (10898) أنيسة بنت هلال بن المعلى بن لوذان الانصارية مبني بياضة

[ 41 ]

بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير القسم الثاني (10899) آمنة بنت العباس بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية ذكرها الدارقطني في الاخوة وقال تزوجها العباس بن عتبة بن أبي لهب فولدت له الفضل بن العباس الشاعر المشهور (10900) أسماء بنت زيد بن الخطاب العدوية قال بن منده لها رؤية روى حديثها محمد بن إسحاق عن محمد بن يحيى بن حبان عن عبد الله بن عمر عنها قلت وليس فيه ما يدل على ما ادعاه من الرؤية فإن الحديث أن أسماء بنت زيد حدثت عبد الله بن عمر عن عبد الله بن حنظلة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالوضوء لكل صلاة فشق عليه فأمر بالسواك الحديث أخرجه أبو داود نعم يدل على أنها من أهل هذا القسم أن والدها استشهد باليمامة بعد النبي صلى الله عليه وسلم بقليل وكانت دواعي الصحابة متوفرة على إحضار أولادهم إن ولدوا ليبرك عليهم النبي صلى الله عليه وسلم (10901) أمة الله بنت أبي بكرة الثقفي قال أبو عمر مذكورة في الصحابة روى عنها عطاء بن أبي ميمونة تعد في أهل البصرة وقال الذهبي في التجريد هي بايعت قلت لا يبعد أن تكون من أهل هذا القسم (10902) أمة الله بنت حمزة بن عبد المطلب تكنى أم الفضل قيل هي أمامة الماضية وقيل أختها فإن كانت غيرها فلعلها ماتت صغيرة فإني لم أجد لها ذكرا في كتاب النسب فذكرتها في هذا القسم

[ 42 ]

القسم الثالث (10903) أمامة بنت الاشج العبد كانت زوج بن أخيه عمرو بن عبد قيس فلما جاء عمرو من عند النبي صلى الله عليه وسلم مسلما أسلمت امرأته وقد تقدم بيان ذلك في ترجمة صحار بن العباس (10904) أمامة بنت الحطيئة الشاعر ذكر لها محمد بن سلام الجمحي عن يونس بن عبيد قصة تدل على أنها كانت مع أبويها في الجاهلية وفي ذلك يقول وقد سرق له بعيره ونحن ثلاثة وثلاث ذود فقد جار الزمان على عيالي (10905) أنيسة النخعية ذكرت قدوم معاذ بن جبل عليهم اليمن رسولا لرسول الله صلى الله عليه وسلم قالت قال لنا معاذ أنا رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم إليكم صلوا خمسا وصوموا شهر رمضان وحجوا البيت لمن استطاع إليه سبيلا قالت وهو يومئذ بن ثمان عشرة سنة كذا ذكرها أبو عمر قال بن الاثير في قدر عمره نظر فإن إرساله كان سنة تسع ولزم أن يكون أسلم وهو بن تسع وليس كذلك وإنما بايع وهو رجل قلت الصواب بن ثمان وعشرين سنة وقد ورد فسن معاذ من وجه آخر القسم الرابع (10906) آمنة بنت قيس بن عبد الله امرأة من بني أسد بن خزيمة كانت هي وأبوها بالحبشة مع أم حبيبة ذكرها المستغفري عن بن إسحاق واستدركها أبو موسى قال بن الاثير أظنها آمنة بنت رقيش براء غير منقوطة أوله وشين معجمة وقد تقدمت وقد ذكر أبو موسى الترجمتين وعزاهما لابن إسحاق ظنا منه أنهما اثنتان قلت وهو كما ظن بن الاثير

[ 43 ]

(10907) أسماء بنت الصلت انفرد قتادة بتسميتها وإنما هي سنا بنت أسماء كما ستأتي في السين المهملة (10908) أسماء مغنية عائشة هي أسماء بنت يزيد بن السكن أفردها أبو موسى وقد أخرج أحمد من وجه آخر عن أسماء بنت يزيد انها هي (10909) أسماء بنت يزيد الانصارية من بني عبد الاشهل أفردها بن منده عن بنت يزيد بن السكن وهما واحدة فإن بنت يزيد بن السكن من بني عبد الاشهل كما أوضحته في ترجمتها (10910) أمامة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها أبو عمر لكن قال كذا قال بعض الرواة فأوهم وصحف ولا أعلم لميمونة أختا من أب ولا من أم اسمها أمامة وإنما أخواتها من أبيها لبابة الكبري زوج العباس ولبابة الصغرى زوج الوليد بن المغيرة وثلاث أخوات من أمها تمام ست ذكرن في مواضعهن من الكتاب (10911) أمامة بنت أبي الحكم الغفارية ويقال آمنة روى عنها ابنها حكيم كذا في التجريد ولم أر في أصوله إلا أمة بنت أبي الحكم كذا في أسد الغابة نقلا عن بن عبد البر وأبي موسى فأما أبو عمر فإنه قال أمة بنت أبي الحكم الغفارية ويقال أمية روى عنه ابنها سليمان بن سحيم حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم في القدر وأما أبو موسى فقال عن المستغفري مثل ما في الترجمة لكن لم يقل ويقال أمية وزاد قال الخطيب أمية بنت أبي الصلت يعني بضم الهمزة وبالياء مصغرا قال وقال أبو عبد الله يعني بن منده في التاريخ آمنة بنت أبي الصلت يعني بالمد والنون وكذا قال

[ 44 ]

عبد الغني يعني في المشتبه قال وخالفهم الطبراني وغيره فجعلوها فيمن لم يسم ثم ساق الحديث من رواية الطبراني عن حجاج بن عمران السدوسي عن يحيى بن خلف عن عبد الاعلى عن محمد بن إسحاق عن سليمان بن سحيم عن أمه بنت أبي الحكم الغفارية سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الرجل ليدنو من الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيتباعد عنها أبعد من صنعاء قلت وهذا الحديث هو الذي أشار إليه أبو عمر أنه في القدر ولكنه تبين من كلام أبي موسى أن أبا عمر حرف لفظ أمه فقرأه أمة بفتحتين مخففا يظنه اسما وإنما هو صفة وهو بضم أوله وتشديد الميم قال سليمان قال حدثتني أمي ثم نسبها إلى أبيها ولم يسمها وسيأتي عن الواقدي أنها أم علي واقتضى كلام أبي موسى أن بنت أبي الحكم وبنت أبي الصلت واحدة وقد ظهر من رواية غير عبد الاعلى أن في قوله سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهما وأنه سقطت من السند الصحابية بعد بنت أبي الحكم وقد تيقظ أبو موسى لذلك فذكر أن أبا داود أخرج من طريق بن إسحاق عن سليمان بن سحيم عن أمه بنت أبي الصلت عن امرأة من غفار حديثا آخر وهذه المرأة الغفارية ذكره السهيلي أن اسمها ليلى وأنها امرأة أبي ذر الغفاري وسيأتي في حرف اللام أن أبا عمر ترجم لليلى الغفارية وذكر السهيلي أيضا عن أبي الوليد أن اسم أبي الصلت الحكم وكأنه بعض الرواة قلب فقال بنت أبي الحكم وهو الصلت قلت فعلى هذا النسب للرواية عن ليلى الغفارية لها صحبة سواء كان اسمها أمة أو أمية أو أمامة أو آمنة وسواء كان أبوها الحكم أو الصلت أو أبا الحكم أو أبا الصلت فكأن بعض الرواة وهم في إسقاط الصحابية فصار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم منسوبا للتابعية غلطا وإنما قلت ذلك لانه مخرج الحديث واحدة وقد ذكرت أميمة بنت قيس بن أبي الصلت وحديثها في قصة أخرى وإن كان في سنده سليمان بن سحيم وذكرت أيضا أمية بنت أبي قيس وحديثها في قصة أخرى وليس في السند مع ذلك سليمان بن سحيم فاحتمال التعدد في هاتين قرب بخلاف من تقدم ذكرها والعلم عند الله تعالى

[ 45 ]

(10912) أميمة بنت خلف الخزاعية عمة طلحة بن عبد الله بن خلف المعروف بطلحة الطلحات ذكرها أبو عمر فيمن اسمها أميمة فصحف وكذا ذكرها بن منده لكن قال أميمة بنت خالد فصحف اسم أبيها أيضا والصواب أمينة بنون بدل الميم الثانية وقيل فيها همينة بهاء بدل الهمزة وقد مضت على الصواب أميمة بنت خالد الخزاعية كذا سمي بن منده أباها قال بن الاثير وهم فيه والصواب خلف كما تقدم (10913) أنيسة بنت كعب أم عمارة قالت ما لنا لا نذكر بخير فأنزل الله تعالى إن المسلمين والمسلمات الآية هكذا اسماها أبو الوفاء البغدادي في التفسير عن مقاتل وهو وهم وإنما هي نسيبة أولها نون وموحدة مصغرة قاله أبو موسى قلت والحديث مشهور لام عمارة حرف الباء الموحدة القسم الاول (10914) بادية بنت غيلان بن سلمة الثقفي هي التي قال هيت المخنث إنها تقبل بأربع وتدبر بثمان والخبر في الصحيح ولم تسم فيه ولما أسلم أبوها أسلمت وروت فأخرج بن منده من طريق أحمد بن خالد الوهبي عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن القاسم بن محمد قال كانت بادية بنت غيلان الثقفية في حديث عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرها بالغسل عند كل صلاة في الاستحاضة وأخرجه أبو نعيم من طريق الطبراني ثم من طريق عمرو بن هاشم عن بن إسحاق

[ 46 ]

بهذا إلى عائشة أن ابنة غيلان قالت يا رسول الله إني لا أقدر على الطهر أفأترك الصلاة فقال ليست تلك بالحيضة الحديث قال أبو نعيم لم تسم في هذه الرواية وسماها بن منده من طريق أحمد بن خالد الوهبي انتهى وحكى بن منده في ضبطها وجهين بالموحدة وبالنون بدلها وقال إنه وهم وحكى غيره فيها بالموحدة أوله ثم بنون بعد الدال (10915) بثينة بنت النعمان بن خلف بن عمرو بن أمية بن بياضة الانصارية من بني بياضة ذكرها بن سعد في المبايعات فقال أسلمت وبايعت وتزوجها محمد بن عمرو بن حزم بعد ذلك وأمها حبيبة بنت قيس (10916) بحينة بمهملة ونون مصغرا بنت الحارث ذكرها بن إسحاق فيمن قسم له رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر ثلاثين وسقا وأخرجها المستغفري وأبو موسى وقال بن الاثير هي والدة عبد الله بن بحينة وقد ذكر ذلك بن سعد وأفرد لها ترجمة وقال اسمها عبدة بنت الحارث وهو الارت بن المطلب تزوجها مالك الازدي حليفا لهم فولدت له عبد الله بن بحينة ولهما صحبة وأسلمت أمها وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأطعمها من خيبر ثلاثين وسقا (10917) برزة بنت الحارث الهلالية والدة يزيد بن الاصم وأمها بنت عامر بن معتب الثقفي يأتي ذكرها في ترجمة شقيقتها عزة بن الحارث (10918) برزة بنت مسعود بن عمرو بن عمير الثقفي امرأة صفوان بن أمية أسلمت معه وهي أم ابنه عبد الله بن صفوان وكان عند صفوان لما اسلم ست نسوة وسيأتي بيان ذلك في عاتكة بنت الوليد (10919) البرصاء جدة عبد الرحمن هي كبشة ستأتي في الكاف

[ 47 ]

(10920) البرصاء والدة شبيب بن البرصاء هي التي خطبها النبي صلى الله عليه وسلم من أبيها فقال إن بها بياضا ولم يكن بها فرجع فوجدها برصت اسمها أمامة وقيل قرصافة (10921) بركة أم أيمن تأتي في الكنى (10922) بركة الحبشية كانت مع أم حبيبة بنت أبي سفيان تخدمها هناك ثم قدمت معها وهي التي شربت بول النبي صلى الله عليه وسلم فيما جاء في حديث أميمة بنت رقيقة وخلطها أبو عمر بأم أيمن فأخرج في ترجمتها من طريق بن جريج أخبرتني حكيمة بنت أميمة عن أمها أميمة بنت رقيقة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول في قدح من عيدان ويوضع تحت السرير فجاء ليلة فإذا القدح ليس فيه شئ فقال لامراة يقال لها بركة كانت تخدم أم حبيبة جاءت معها من أرض الحبشة البول الذي كان في هذا القدح ما فعل قالت شربته يا رسول الله وقال عبد الرزاق في مصنفه عن بن جريج أخبرت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول في قدح من عيدان يوضع تحت سريره فجاء فاراده فإذا القدح ليس فيه شئ فقال كان يقال لها بركة كانت خادمه لام حبيبة جاءت معها من أرض الحبشة أين البول قال أبو عمر أظن بركة هذه هي أم أيمن انتهى وحمله على ذلك ما ذكر هو في صدر بكرة أم أيمن أنها هاجرت الهجرتين إلى أرض الحبشة والمدينة وفي كون أم أيمن هاجرت إلى أرض الحبشة نظر فإنها كانت تخدم النبصلى الله عليه وسلم وزوجها مولاه زيد بن حارثة وزيد لم يهاجر إلى الحبشة ولا أحمد من كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذاك فظهر أن هذه الحبشية غير أم أيموإن وافقتها في الاسم وسيأتي في ترجمة أم أيمن ما ذكره بن السكن أن كلا منهما كانت تكنى أم أيمن وتسمى بكرة ويتأيد ذلك بأن قصة البول وردت من طريق أخر مروية لام أيمن كما سأذكره في ترجمتها إن شاء الله تعالى (10923) بركة بنت يسار مولاة أبي سفيان بن حرب هاجرت إلى الحبشة مع زوجها قيس بن عبد الله الاسدي ذكر ذلك بن هشام عن بن

[ 48 ]

إسحاق فيمن هاجر إلى الحبشة وكذلك بن سعد وقد تقدم ذلك في ترجمة قيس بن عبد الله وجوز بعض المغاربة أنها بركة الحبشية المذكورة قبل هذه وليس كما ظن فإن بكرة بنت يسار من حلفاء بني عبد الدار وهي أخت أبي تجراة وأصلهم من كنده وليست حبشية وإن اشتركتا في كونهما في أرض الحبشة مع المهاجرين (10924) برة بنت أبي تجراة بن أبي فكيهة واسمه يسار قال بن سعد يقول إنهم من الازد ثم حالفوا بني عبد الدار وقال بن سعد كان أبوها يسار يكنى أبا فكيهة وسيأتذكر فكيهة وقيل كانوا فيما ذكر الزبير بن بكار من كندة حالفوا بني عبد الدار بمكة وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم روت عنها صفية بنت شيبة في السعي روت عنها عميرة بنت عبد الله بن كعب بن مالك قي قصة إرضاع ثويبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه قصة طليب بن عمير في نصرة النبي صلى الله عليه وسلم وسبق في ترجمة أروى بنت عبد المطلب أخرجه الواقدي وأخرج أيضا من طريق صفية بنت شيبة عنها غيره واختلف في صفية على حديث السعي فرواه عن برة أخرجه بن منده وغيره ورواه عطاء بن أبي رباح عن صفية عن حبيبة وستأتي في حرف الحاء (10925) برة بنت الحارث الهلالية هي ميمونة أم المؤمنين كان اسمها أولا برة فغيره النبي صلى الله عليه وسلم لما تزوجها رواه بن أبي خيثمة بأسانيد جياد (10926) برة بنت الحارث المصطلقية هي جويرية أم المؤمنين كان اسمها أولا برة فغيره النبي صلى الله عليه وسلم لما تزوجها جاء ذلك عن بن عباس وقتادة وأخرجه مسلم من طريق أخرى (10927) برة بنت سفيان السلمية أخت أبي الاعور السلمي تزوجها الحارث بن طلحة فقتل يوم أحد كافرا فتزوجها عبد الله بن عمر فولدت له ولديه عبد الله وصفية وغيرهما وعاشت بعده ذكر ذلك الزبير بن بكار (10928) برة بنت أبي سلمة بن عبد الاسد هي زينب ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم كان اسمها برة فغير النبي صلى الله عليه وسلم لما تزوج أمها فسماها زينب وستأتي ترجمتها في حرف الزاي إن شاء الله تعالى

[ 49 ]

(10929) برة بنت عامر بن الحارث بن السباق بن عبد الدار بن قصي القرشية العبدرية قال أبو عمر كانت تحت أبي إسرائيل من بني الحارث الذي جاء في قصته الحديث في النذر فولدت له إسرائيل فقتل يوم الجمل وكانت برة بنت عامر من المهاجرات (10930) برة غير منسوبة قال الطبراني في الاوسط حدثنا محمد بن العباس المؤدب حدثنا عبيد بن إسحاق العطار حدثنا القاسم بن محمد بن عبد الله بن عقيل حدثني أبي عبد الله وكنت أدعو جدي أبي حدثنا جابر بن عبد الله قال كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم خادمة تخدمه يقال لها برة فلقيها رجل فقال لها يابرة غطي سيقانك فإن محمدا لن يغني عنك من الله شيئا فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلم فخرج يجر رداءه محمرة وجنتاه الحديث وعبيد وشيخه متروكان والله أعلم (10931) بروع بنت واشق الرؤاسية الكلابية أو الاشجعية زوج هلال بن مرة لها ذكر في حديث معقل الاشجعي وغيره وأخرج حديثه بن أبي عاصم من روايتها فساق من طريق المثنى بن الصباح عن عمرو بن شعيب عن سعيد بن المسيب عن بروع بنت واشق أنهنكحت رجلا وفوضت الله فتوفي قبل أن يجامعها فقضى لها رسول الله صلى الله عليه وسلم بصداق نسائها وحديث معقل مخرج في السنن وأكثر النسائي من تخريج طرقه وبيان الاختلاف من رواته في قصة عبد الله بن مسعدة وعند أحمد من طريق زائدة عن منصور عن إبراهيم عن علقمة والاسود الحديث وفيه فقام رجل من أشجع أراه سلمة بن يزيد فقال تزوج رجل منا امرأة من بني رؤاس يقال لها بروع الحديث (10932) بريدة بنت بشر بن الحارث بن عمرو بن حارثة كانت عند عباد بن سهل بن إساف فولدت له إبراهيم بن عباد ذكرها محمد بن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم

[ 50 ]

(10933) بريرة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن أبي شيبة حدثنا وكيع عن المنذر بن ثعلبة عن عبد الله بن بريرة قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ا ستيقظ من الليل دعا جارية له يقال لها بريرة بالسواك ويحتمل أن تكون هي التي بعدها ونسبت إلى ولاء رسول الله صلى الله عليه وسلم مجازا (10934) بريرة مولاة عائشة قيل كانت مولاة لقوم من الانصار وقيل لآل عتبة بن أبي إسرائيل وقيل لبني هلال وقيل لآل أبي أحمد بن جحش وفي هذا القول نظر فقد تقدم في ترجمة زوجها معتب أنه هو الذي كان مولى أبي أحمد بن جحش والثاني خطأ فإن مولى عتبة سأل عائشة عن حكم هذه المسألة فذكرت له قصة بريرة أخرجه بن سعد وأصله عند البخاري فاشترتها عائشة فأعتقتها وكانت تخدم عائشة قبل أن تشتريها وقصتها في ذلك في الصحيحين وفيهما عن عائشة كانت في بريرة ثلاث سنن الحديث وفيه الولاء لمن أعتق وقد جمع بعض الائمة فوائد هذا الحديث فزادت على ثلاثمائة ولخصتها في فتح الباري وأخرج النسائي من طريق يزيد بن رومان عن عروة عن بريرة قالت كان في ثلاث سنن الحديث ورجاله موثقون لكن قال النسائي إنه خطأ يعني والصواب عروة عن عائشة وذكرها أبو عمر من طريق عبد الخالق بن زيد بن واقد عن أبيه أن عبد الملك بن مروان قال كنت أجالس بريرة بالمدينة فكانت تقول لي يا عبد الملك إني أرى فيك خصالا وإنك لخليق أن تلي هذا الامر فإن وليته فاحذر الدماء فأني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الرجل ليدفع عن باب الجنة بعد أن يظهر إليه بمل ء محجمة من دم يريقه من مسلم بغير حق

[ 51 ]

(10935) بريعة بنت أبي حارثة بن أوس بن الدخيش الانصارية من بني عوف الخزرج ذكرها بن حبيب فيمن بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم استدركها بن الاثير (10936) بريعة بنت أبي خارجة بن أوس ذكرها بن سعد كذا في التجريد وأنا أظن أنها والتي قبلها واحدة وقع في اسمها واسم أبيها تصحيف فليحرر (10937) بسرة بنت صفوان بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الاسدية بنت أخي ورقة بن نوفل وقيل بنت صفوان بن أمية بن محرث من بني مالك بن كنانة قال بن الاثير الاول أصح وأمها سالمة بنت أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية وكانت أخت عقبة بن أبي معيط لامه وكانت بسرة زوج المغيرة بن أبي العاص فولدت له عائشة فتزوجها مروان بن الحكم فولدت له عبد الملك كذا قاله وهو غلط فإن أم عبد الملك بنت معاوية أخي المغيرة قاله الزبير بن بكار وهو أعرف بنسب قومه روت بسرة عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها مروان بن الحكم وعروة بن الزبير وسعيد بن المسيب وأم كلثوم بنت عقبة ومحمد بن عبد الرحمن قال الشافعي لها سابقة قديمة وهجرة وقال بن حبان كانت من المهاجرات وقال مصعب كانت من المبايعات وأخرج إسحاق في مسنده من طريق عمرو بن شعيب قال كنت عند سعيد بن المسيب فقال إن بسرة بنت صفوان وهي إحدى خالاتي فذكر الحديث في مس الذكر وذكر بن الكلبي أنها كانت ماشطة تقين النساء بمكة (10938) بسرة بنت غزوان التي كان أبو هريرة أجيرها ثم تزوجها وما رأيت أحدا ذكرها كذا في التجريد

[ 52 ]

قلت هي أخت عتبة بن غزوان المازني الصحابي المشهور أمير البصرة وقصة أبي هريرة معها صحيحة وكانت قول استأجرته في العهد النبوي ثم تزوجها بعد ذلك لما كان مروان يستخلفه في إمرة المدينة (10939) بشرة بكسر أوله وبمعجمة بنت مليل بلامين مصغرا بن وبرة الانصارية أخت حبيبة الآتية ذكرها بن سعد (10940) بشيرة بمعجمة بوزن عظمية بنت الحارث بن عبد رزاح بن ظفر الانصارية الظفرية ذكرها بن حبيب فيمن بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم (10941) بشيرة بنت ثابت بن النعمان بن الحارث الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات (10942) بشيرة بنت النعمان بن الحارث الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات أيضا (10943) البغوم بفتح أوله وضم المعجمة بنت المعذل واسمه خالد بن عمرو بن سفيان بن الحارث بن زبان بن عبد ياليل الكنانية من بني الحارث بن عبد مناة بن كنانة امرأة صفوان بن أمية بن خلف الجمحي وهي أم أولاده عبد الله الاصغر وصفوان وعمرو أسلمت يوم الفتح قاله الواقدي واستدركها بن الاثير على أبي علي الجياني قلت أسند الواقدي ذلك من طريق موسى بن عقبة عن أبي حبيب مولى الزبير عن بن الزبير قال أسلمت البغوم بنت المعذل الكنانية امرأة صفوان بن أمية وهرب صفوان حتى أتى السفينة فذكر قصة خوف ثم إسلامه بعد وقعة حنين وقال بن سعد أسلمت وبايعت في حجة الوداع وقيل أسلمت يوم الفتح ثم أسند ذلك عن الواقدي (10944) بقيرة امرأة القعقاع بن أبي حدرد الاسلمي

[ 53 ]

ذكرها بن أبي خيثمة وقال لا أدري أسلمية هي أم لا وأخرج أحمد في المسند من طريق محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي سمعت بقيرة امرأة القعقاع أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا هؤلاء إذا سمعتم بجيش قد خسف به قريبا فقد أظلت الساعة وأخرجه بن السكن من هذا الوجه وقال لم يرون عن بقيرة غير هذا الحديث بهذا الاسناد (10945) بقيلة زوج سماك الخيبري تقدم ذكرها في ترجمته (10946) بهيسة بنت عامر بن خالدة بن عامر بن مخلد الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد في المبايعات (10947) بهيسة الفزارية قال بن حبان لها صحبة وقد تقدم بيان الاختلاف في الحديث الذي روته في الكنى في ترجمة والدها وهو أبو بهيسة ولا قول بن حبان بأن لها صحبة لما كان في الخبر ما يدل على صحبتها لان سياق بن منده أن أباها استأذن وسياق أبي داود والنسائي عن أبيها أنه استأذن وهو المعتمد (10948) بهية بالتشديد مصغرة ويقال بهيمة بالميم بنت بسر المازنية قال أبو زرعة الدمشقي قال لي دحيم أهل بيت أربعة صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم بسر وابناه عبد الله وعطية وأختها الصماء وقال الدارقطني الصماء اسمها بهيمة ذكرها أبو عمر وقال روت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث النهي عن صوم يوم السبت إلا في فريضة رواه عنها أخوها عبد الله ثم أسند عن أبي زرعة الدمشقي من وجهين عنه عن يحيى بن صالح عن محمد بن القاسم الطائي أخت عبد الله بن بسر اسمها في إحدى الطريقين بهيمة والاخرى بهية قلت خرج حديثها النسائي وأمعن في بيان اختلاف الرواة في مسنده وفي جميعها

[ 54 ]

تسميها الصماء وفي بعض طرقه عن عمته وفي بعضها عن خالته ولم يسمها ووقع عند بعضهم أن اسمها جهيمة أو هجيمة وهو خطأ (10949) بهية بنت عبد الله البكرية من بكر بن وائل وفدت مع أبيها إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالت فبايع الرجال وصافحهم وبايع النساء ولم يصافحهن قالت فنظر إلي فدعاني ومسح برأسي ودعا لي ولوالدي فولد لها ستون ولدا أربعون رجلا وعشرون امرأة هكذا ذكر أبو عمر بغير إسناد وقد اسنده الباوردي من طريق عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة أحمد المتروكين عن حبة بنت شماخ حدثتني بهبة بنت عبد الله البكرية قالت وفدت مع أبي فذكره وزاد في آخره واستشهد منهم عشرون وأخرجه بن منده عن الباوردي (10950) البيضاء الفهرية والدة سهيل وصفوان ابني بيضاء اسمها دعد كما ستأتي في الدال المهملة القسم الثاني (10951) بركة بنت النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها بعض من جمع رجال العمدة للحافظ عبد الغني فأورد في أول الكتاب شيئا من الترجمة النبوية ثم قال فولدت له خديجة القاسم ثم بركة ثم زينب ثم رقية ثم فاطمة ثم أم كلثوم ثم قال وذكر مثله بن سعد لكنه لم يذكر بركة وهذا الذي ذكره لم ينسبه لاحد ولا هو مذكور عند أحد من المشهورين في كتبهم المشهورة وبالله التوفيق ويحتمل أن يذكر فيه بهية البكرية وبهية الفزارية القسم الثالث خال ويحتمل أن يذكر فيه (10952) برزة بنت رافع قال بن سعد في ترجمة زينب بنت جحش أخبرنا يزيد بن هارون وعبد الوهاب بن عطاء عن محمد بن عمرو حدثني يزيد بن خصيفة عن عبد الله بن رافع عن برزة بنت رافع عن

[ 55 ]

عبد الله بن رافع قال لماخرج العطاء أرسل عمر إلى زينب بنت جحش بالذي لها فلما أدخل عليها قالت غفر الله لعمر غيري من أخواتي كان أقوى على قسم هذا مني قالوا هذا كله لك قالت سبحان الله واستترت منه بثوب وقالت ضعوه واطرحوا عليه ثوبا ثم قالت لي أدخلي يدك فاقبضي منه قبضة فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان من أهل رحمها وأيتامها حتى بقيت منه بقية تحت الثوب فقالت لها برزة غفر الله لك يا أم المؤمنين والله لقد كان لنا في هذا حق قالت فلكم ما تحت الثوب قالت فوجدنا ما تحته خمسة وثمانين درهما ثم رفعت يدها إلى السماء فقالت اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا فماتت القسم الرابع (10953) بثينة بمثلثة ونون مصغرا بنت الضحاك أوردها أبو نعيم في الموحدة وتعقبه أبو موسى أن الاكثر ذكروها بمثلثة أولها كما سيأتي وقال بن الاثير تبعا لابي موسى ليس في الحديث ذكر لصحبتها قلت لكن جزم أبو عمر بأن لها رؤية كما سيأتي بيانه في المثلثة (10954) بجيدة بجيم مصغرة قال أبو عمر ذكر بن أبي خيثمة بسنده عن بن أبي ذئب عن المقبري عن عبد الرحمن بن بجيدة عن أمه بجيدة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجعل في يد السائل ولو ظلفا محرقا كذا قال وإنما هي أم بجيدة انتهى والصواب عن عبد الرحمن بن أم بجيدة عن أم بجيدة كما سيأتي على الصواب في الكنى (10955) بديلة بنت مسلم وقيل أسلم روى جعفر بن محمود بن محمد بن سلمة عن بديلة جدته أم أبيه قالت جاءنا

[ 56 ]

عباد بن بشر فقال إن القبلة قد حولت ذكره الواقدي هكذا أوردها بن منده وقد حرف اسمها وستأتي في تويلة بمثناة واو وقيل أول اسمها نون (10956) بركة بنت النبي صلى الله عليه وسلم تقدمت في القسم الثاني ثم ظهر لي أنه غلط نشأ عن تحريف وذلك أن بركة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم كانت تربي أولاده من خديجة فلما ولدت القاسم خدمته بركة فكأنه كان في الذي نقل منه هذا المصنف كذلك فتحرفت عليه الكلمة حتى ظنها شقيقته بركة فالله أعلم حرف التاء المثناة القسم الاول (10957) تماضر بنت الاصبغ بن عمرو بن ثعلبة الكلبية تقدم نسبها في ترجمة والدها في حرف الالف من القسم الثالث وقيل هي تماضر بنت زبان بن الاصبغ وذكر بن سعد عن الواقدي حدثنا عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عبد الرحمن بن عوف إلى بني كلب فقال إن استجابوا لك فتزوج ابنة ملكهم أو سيدهم فلما قدم عبد الرحمن دعاها إلى الاسلام فاستجابوا وأقام من أقام منهم على إعطاء الجزية فتزوج عبد الرحمن بن عوف تماضر بنت الاصبغ بن عمرو ملكهم ثم قدم بها المدينة وهي أم أبي سلمة بن عبد الرحمن بن عوف وأخرج بن سعد عن حماد بن زيد عن أيوب عن سعد بن إبراهيم قال أم أبي سلمة بن عبد الرحمن تماضر بنت الاصبغ ومن طريق عمر بن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبيه عن جدته تماضر بنت زبان بن الاصبغ أنها حين طلقها الزبير يعني بعد موت عبد الرحمن بن عوف وكان أقام عندها سبعا ثم لم يلبث أن طلقها فكانت تقول للنساء إذا تزوجت إحداكن فلا يغرنك السبع بعد ما صنع بي الزبير قال محمد بن عمر هي أول كلبية نكحها قرشي ولم تلد لعبد الرحمن غير أبي سلمة

[ 57 ]

وقال محمد بن سعد أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن جده قال كان فتماضر سوء خلق وكانت على تطليقتين فلما مرض عبد الرحمن جرى بينه وبينها شئ فقال لها والله لئن سألتني لاطلقنك فقالت والله لاسألنك فقال إما لا فأعلميني إذا حضت وطهرت فلما حاضت وطهرت أرسلت إليه تعلمه قال فمر رسولها ببعض أهله فقال أين تذهب قال أرسلتني تماضر إلى عبد الرحمن أعلمه أنها قد حاضت ثم طهرت قال ارجع إليها فقل لها لا تفعلي فوالله ما كان ليرد قسمه فقالت أنا والله لا أرد قسمي قال فأعلمه فطلقها وعن بن نمير عن محمد بن إسحاق عن سعد بن إبراهيم عن أبيه عن أم كلثوم جدته قالت لما طلق عبد الرحمن امرأته الكلبية تماضر متعها بجارية سوادء وعن محمد بن مصعب عن الاوزاعي عن الزهري عن طلحة بن عبد الله أن عثمان ورث تماضر بنت الاصبغ من عبد الرحمن وكان طلقها في مرضه تطليقة وكانت آخر طلاقها ومن طريق أيوب عن نافع وسعد بن إبراهيم أنه طلقها ثلاثا فورثها عثمان منه بعد انقضاء العدة (10958) الله تعالى تماضر بنت عمرو بن الشريد السلمية هي الخنساء الشاعرة تأتي في حرف الخاء المعجمة (10959) تماضر العبدرية الشيبية من بني شيبة بن عثمان تعد في أهل مكة روت عنها صفية بنت شيبة حديث السعي قاله أبو عمر وأخرج حديثها بن أبي عاصم والعقيلي وابن منده من طريق المثنى بن عمرو روت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يسعى بين الصفا والمروة وهو يقول يا أيها الناس إن الله كتب عليكم السعي فاسعوا قال بن منده رواه عطاء عن صفية عن حبيبة قلت وستأتي في حبيبة بنت أبي تجراة إن شاء الله تعالى (10960) تميمة بنت أبي سفيان بن قيس الاشهلية وذكرها بن سعد وابن حبيب

[ 58 ]

فيمن بايع النبي صلى الله عليوسلم من النساء وسيأتي لها ذكر في ترجمة ليلى بنت الخطيم (10961) تميمة بنت وهب لا أعلم لها غير قصتها مع رفاعة من سموأل حديث العسيلة من رواية مالك في الموطأ كذا قال بن عبد البر وقال بن منده تميمة بنت أبي عبيد امرأة رفاعة القرظ ثم ساق حديثها من طريق سفيان عن الزهري عن عروة عن عائشة أن أمراة رفاعة القرظي كانت تحت عبد الرحمن بن الزبير ولم يسمها وسماها قتادة ثم ساق من طريق سعيد بن أبي عروبة عن قتادة أن تميمة بنت أبي عبيد القرظية كانت تحت رفاعة أو رافع القرظي فطلقها فذكر القصة وأما رواية مالك التي أشار إليها أبو عمر فقال عن المسور بن رافعة عن الزبير بن عبد الرحمن بن الزبير أن رفاعة بن سموأل طلق امرأته تميمة بنت وهب فذكر الحديث وقد تقدم الكلام عليه في ترجمة رفاعة وخالف محمد بن إسحاق فرواه عن هشام بن عروة عن أبيه فقلبه قال كانت امرأة من بني قريظة يقال لها تميمة تحت عبد الرحمن بن الزبير فطلقها فتزوجها رفاعة ثم طلقها فأرادت أن ترجع إلى عبد الرحمن الحديث أخرجه أبو نعيم وقيل اسمها سهيمة كما ستأتي وقيل عائشة وتقدم في رفاعة (10962) تهنأة بهمزة مفتوحة بعد النون بنت كليب الحضرمية تقدم ذكرها في ترجمة ولدها كليب بن أسد (10963) التوأمة بوزن التي قبلها بنت أمية بن خلف الجمحية هي مولاة صالح بن أبي صالح مولى التوأمة قيل لها ذلك لانها ولدت مع أخت لها في بطن قال الباوردي حدثنا مطين قال سمعت عبد الله بن الحكم بن أبي زياد يقول صالح مولى التوأمة بنت أمية بن خلف الجمحية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وقال بن سعد أمها ليلى بنت حبيب التميمية اغتربت التوأمة عند عاصم بن الجعد الفزاري ثم أخرج بسند جيد لكن فيه الواقدي ثم عن سليمان بن يسار أن التوأمة طلقت البته فسألت عمر فجعلهما واحدة

[ 59 ]

(10964) تويلة بالتصغير بنت أسلم روى حديثها الطبراني من طريق إبراهيم بن حمزة الزبيري عن إبراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن سلمة عن أبيه عن جدته أم أبيه تويلة بنت أسلم وهي من المبايعات قالت بينا أنا في بني حارثة فقال عباد بن بشر بن قيظي إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد استقبل البيت الحرام فتحول الرجال مكان النساء والنساء مكان الرجال فصلوا السجدتين الباقيتين نحو الكعبة وذكر أبو عمر فيه أن الصلاة كانت الظهر وقيل فيها تولة بغير تصفير وقيل أولها نون وستأتي القسم الثاني خال وكذا الثالث والرابع حرف الثاء المثلثة القسم الاول (10965) ثبيتة بمثلثة ثم موحدة ثم مثناة مصغرة بنت الربيع بن عمرو بن عدي بن زيد بن جشم بن حارثة الانصارية والدة أبي قيس بن جبر بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب وقال بن سعد أمها سهلة بنت امر القيس بن كعب وتزوجها أوس بن قيظي فولدت له عرابة وعبد الله وكباثة (10966) ثبيتة بنت سليط بن قيس بن عمرو بن عبيد الانصارية النجارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سخيلة بنت الصمة وهي والدة عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة وأخت قتيلة وميمونة (10967) ثبيتة بنت النعمان بن عمرو بن خلدة بن عمرو بن أمية بن عامر بن بياضة الانصارية البياضية قال بن سعد أسلمت وبايعت ولها ولابيها ولجدها صحبة (10968) ثبيتة بنت النعمان الانصارية من بني جحجبي قال بن حبيب أسلمت وبايعت وخلطها بالتي قبلها وبنو جحجبي ليسوا من بني بياضة

[ 60 ]

(10969) ثبيتة بنت يعار بمثناة تحتانية بعدها مهملة خفيفة بن زيد بن عبيد بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف الانصارية الاوسية امرأة أبي حذيفة بن عتبة بن ربيعة وهي التي أعتقت سالما مولى أبي حذيفة وقد تقدم ذكرها في ترجمته سماها مصعب الزبيري وجماعة وسماها موسى بن عقبة عن بن شهاب الزهري سلمى وكذا قال بن إسحاق في رواية وسماها أبو طوالة عمرة وأما أبوها ففي قول موسى بن عقبة بالمثناة الفوقانية وصوب إبراهيم بن المنذر الاول حكى جميع ذلك أبو عمر وقد تقدم في تسميتها قولان آخران ليلى وفاطمة قال أبو عمر كانت من المهاجرات الاول ومن فضلاء نساء الصحابة قلت في قوله إنها من المهاجرات نظر لان نسبها في الانصار وفي قوله إنها امرأة أبي حذيفة نظر آخر فقد تقدم في ترجمة أبي حذيفة أن اسم امرأته التي أمرت بأن ترضعه وهي كبيرة سهلة بنت سهل الانصارية إلا أن يقال كانت له امرأتان التي أعتقت سالما والتي أمرت أن ترضعه فيحتمل على بعد والعلم عند الله تعالى (10970) ثويبة التي أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم وهي مولاة أبي لهب ذكرها بن مندة وقال اختلف في إسلامها وقال أبو نعيم لا أعلم أحدا أثبت إسلامها انتهى وفي باب من أرضع النبي صلى الله عليه وسلم من طبقات بن سعد ما يدل على أنها لم تسلم ولكن لا يدفع قول بن مندة بهذا وأخرج بن سعد من طريق برة بنت أبي تجراة أن أول من أرضع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثويبة بلبن بن لها يقال له مسروح أياما قبل أن تقدم حليمة وأرضعت قبله حمزة وبعده أبا سلمة بن عبد الاسد وقال بن سعد أخبرنا الواقدي عن غير واحد من أهل العلم قالوا كانت ثويبة مرضعة رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلها وهو بمكة وكانت خديجة تكرمها وهي على ملك أبي لهب وسألته أن يبيعها لها فامتنع فلما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم أعتقها أبو لهب وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبعث إليها بصلة وبكسوة حتى جاء الخبر أنها ماتت سنة سبع مرجعه من خيبر ومات ابنها مسروح قبلها

[ 61 ]

قلت ولم أقف في شئ من الطرق على إسلام ابنها مسروح وهو محتمل القسم الثاني (10971) ثبيتة بنت الضحاك بن خليفة قال أبو عمر ولدت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال علي بن المديني فيما نقله عنه إسماعيل بن إسحاق القاضي هي أخت أبي جبيرة وثابت ابني الضحاك الانصاريين قال أبو عمر ذكرها بالنون بدل الموحدة وتفرد بذلك قلت وذكرها أبو نعيم في الباء الموحدة وقبل الهاء نون وحكى أبو موسى أنه اتبع في ذلك بن مندة في التاريخ ولم يذكرها في الصحابة والمشهور أنها بالمثلثة قاله أبو موسى وروى محمد بن سليمان بن أبي حثمة عن عمه سهل بن أبي حثمة قال كنت جالسا عند محمد بن سلمة وهو على إجار له يطارد ثبيتة بنت الضحاك فجعل ينظر إليها فقلت سبحان الله تفعل هذا وأنت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا ألقى الله في قلب امرئ خطبة امرأة فلا بأس أن ينظر إليها قلت أخرجه الترمذي وأمعن أبو موسى في تخريج طرقه وبيان الاختلاف فيه ورجح ما ذكره هاهنا وقال أبو موسى في الذيل ذكرت في حديث لمحمد بن سلمة وليس فيه ذكر لصحبتها قلت ذكرتها هاهنا معتمدا على قول أبي عمر القسم الثالث خال وكذا القسم الرابع

[ 62 ]

حرف الجيم القسم الاول (10972) جثامة بمثلثة ثقيلة غير النبي صلى الله علوسلم اسمها وسماها حسانة تأتي في الحاء المهملة إن شاء الله تعالى (10973) جذامة بنت جندل ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر من نساء بني تميم بن دودان بن أسد بن خزيمة من أهل مكة حلفاء بني عبد شمس وذكر الطبري في الذيل أنها هي بنت وهب الآتي ذكرها فإن المجدمين هم العرب قالوا هي بنت وهب وقال بن سعد أسلمت قديما بمكة وبايعت وهاجرت إلى المدينة وكانت تحت أنيس بن قتادة الانصاري الاوسي وهو بدري استشهد بأحد وتبعه بن عبد البر وقيل التي كانت تحت أنيس بن قتادة خنساء بنت خذام ولا مانع أن يكونا جميعا زوجتيه (10974) جدامة بنت الحارث أخت حليمة مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم لقبها الشيماء لا تعرف لها رواية ذكرها بن مندة وتعقبه بن الاثير بأن الشيماء بنت حليمة لا أختها كما سيأتي عند ذكرها فهي أخت النبي صلى الله عليه وسلم لا خالته قلت إن كان ما ذكره بن مندة محفوظا احتمل أن تكون بنت حليمة سميت باسم خالتها ولقبت لقبها على أنهم لم يتفقوا على أن اسم الشيماء جدامة بالجيم والميم بل جزم أبو عمر بأنها حذافة بالمهملة والفاء وجزم بن سعد بالاول (10975) جدامة بنت وهب الاسدية ويقال بالخاء المعجمة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في رضاع الحامل روت عنها أم المؤمنين عائشة أخرج حديثها في الموطأ ولفظه عن جدامة الاسدية أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لقد هممت أن أنهى عن الغيلة الحديث

[ 63 ]

وفي بعض طرقه عند مسلم عن جدامة بنت وهب أخت عكاشة بن وهب قال حضرت عند النبي صلى الله عليه وسلم في أناس وهو يقول فذكر الحديث وفيه ذكر العزل وأنه الوأد الخفي وأورده بن مندة بلفظ الموطأ في جدامة بنت جندل (10976) الجرباء بنت قسامة بن قيس بن عبيد بن طريف بن مالك أخت حنظلة قال الزبير بن بكار قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم فتزوجت طلحة بن عبيد الله فهي والدة أم إسحاق بنت طلحة وسيأتي لها ذكر في ترجمة أختها زينب (10977) جعدة بنت عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية استدركها أبو علي الجياني على أبي عمر فنقل عن العدوي في نسب الانصار أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي إلى منزلها ويأكل عندها قال وهي أم حارثة بن النعمان وأخيه الحارث بن الحباب بن الارقم وأخوها عمرو بن عبيد بن ثعلبة له صحبة (10978) جعدة بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم بن حارثة الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب واستدركها بن الاثير قلت وقد ذكرها بن سعد فقال أمها الرعاة بنت عدي بن سواد ثم تزوجها النعمان بن نفيع فولدت له حارثة الصحابي المشهور ثم خلف عليها الحباب بن الارقم فولدت له الحارث وأسلمت جعدة وبايعت (10979) جليلة بنت عبد الجليل ذكرها أبو سعيد النيسابوري في كتاب شرف المصطفى وأورد من حديث قالت قلت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إنا حفرنا ركية فإذا فيها دواب وهوام فدفع إليها إداوة من ماء وقال صبوه فيها قالت فصببناه فيها فمتن وذهبن كلهن وفي سنده مقال (10980) جمانة بضم أوله وتخفيف الميم وبعد الالف نون بنت أبي طالب قال أبو أحمد العسكري هي أم عبد الله بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب كذا قال الدارقطني في كتاب الاخوة تزوجها أبو سفيان بن الحارث فولدت له عبد الله ولم يسند شيئا

[ 64 ]

وقال الزبير بن بكار هي أخت أم هانئ وذكرها بن إسحاق فيمن قسم له النبي صلى الله عليه وسلم من خيبر ثلاثين وسقا وأخرج الفاكهي في كتاب مكة من طريق عبد الله بن عثمان بن خثيم قال أدركت عطاء ومجاهدا وابن كثير وأناسا إذا كان ليلة سبع وعشرين من رمضان خرجوا في التنعيم واعتمروا من خيمة جمانة وهي بنت أبي طالب وذكرها بن سعد في ترجمة أمها فاطمة بنت أسد وأفردها في باب بنات عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال ولدت لابي سفيان بن الحارث ابنه جعفر بن أبي سفيان وأطعمها رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر ثلاثين وسقا (10981) جمرة بنت الحارث بن عوف هي البرصاء تقدمت (10982) جمرة بنت عبد الله التميمي اليربوعية من بني يربوع بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم قال بن مند عدادها في الكوفيين لها ولابيها صحبة وأخرج حديثها الحسن بن سفيان وأبو يعلى في مسنديهما من طريق عطوان بن مشكان وهو بمهملتين مفتوحتين وقيل بضم أوله وسكون ثانيه وأبوه بضم الميم وسكون المعجمة عن جمرة بنت عبد الله اليربوعية قالت ذهب بي أبي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أدع الله لبنتي هذه بالبركة قالت فأجلسني في حجره ثم وضع يده على رأسي فدعا لي بالبركة وقد تقدم ذكرها في ترجمة أبيها في أواخر العبادلة وقال أبو عمر مختلف في حديثها ولا يصح من جهة الاسناد كذا قال وليس فيه إلا عطوان وقد قال فيه بن معين لا بأس به (10983) جمرة بنت قحافة الكندية قال بن مندة عدادها في الكوفيين روى عنها شبيب بن غرقدة وقال أبو عمر روت عنها ابنتها أم كلثوم إن صح حديثها ذاك لانه لا يعبأ بإسناده فأما حديث شبيب عنها فأخرجه الطبراني وغيره من طريق بشر بن الوليد حدثنا الحسن بقارب عن شبيب بن غرقدة حدثتني جمرة بنت قحافة قالت كنت مع أم سلمة في حجة الوداع فسمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول يا أمتاه هل بلغتكم فقال بني لها يا أمة ما له يدعو أمه فقالت يا بني

[ 65 ]

إنما يدعو أمته وهو يقول ألا إن أعراضكم وأموالكم ودماءكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا وأما رواية بنتها أم كلثوم فإنها لا تحضرني الآن وقد اختصر بن الاثير حديث أبي عمر في رواية أم كلثوم فصار قوله إسناد حديثها لا يعبأ به يتناول حديث شبيب خاصة وليس كذلك (10984) جمرة بنت النعمان العدوية حديثها عند الواقدي عن شعيب بن ميمون المخزومي عن أبي مرابة البلوي عن جمرة بنت النعمان وكانت لها صحبة قالت أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدفن الشعر والدم أخرجه أبو نعيم بسند واو استدركه أبو موسى (10985) جمل بضم أوله وسكون الميم وقيل بصيغة التصغير بن يسار المزنية أخت معقل بن يسار يقال هي التي عضلها أخوها لما طلقها زوجها ثم أراد أن يعيدها فمنعه أخرج حديثها البخاري من طريق إبراهيم بن طهمان عن يونس بن عبيد عن الحسن قال في هذه الآية حدثني معقل بن يسار أنها نزلت فيه قال كنت زوجت أختا لي من رجل فطلقها حتى إذا انقضت عدتها جاء يخطبها فقلت له زوجتك وأكرمتك وأفرشتك فطلقتها ثم جئت تخطبها لا والله لا تعود إليها أبدا قال وكان رجلا لا بأس به وكانت المرأة لا تكره أن ترجع إليه فأنزل الله هذه الآية فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن فقلت الآن أفعل يا رسول الله فزوجها إياه ولم يقع تسميتها في الصحيح وأخرج الطبري من طريق بن جريج أن اسمها جميلة وقال الكلبي اسمها جميل وضبطها بن ماكولا بالتصغير وقال الثعلبي اسمها جميلة ويقال اسمها ليلى (10986) جميل بالتصغير في التي قبلها

[ 66 ]

(10987) جميلة بنت أبي الخزرجية أخت عبد الله بن أبي بن سلول قال بن مندة وكانت تحت ثابت بن قيس بن شماس روى عنها بن عباس وعبد الله بن رباح ثم ساق من طريق همام عن قتادة عن عكرمة مرسلا ومن طريق سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن عكرمة عن بن عباس موصولا أن جميلة بنت أبي بن سلول أتت النبي صلى الله عليه وسلم تريد الخلع فقال لها ما أصدقك قالت حديقة قال فردي عليه حديقته ومن طريق خالد الحذاء عن عكرمة عن بن عباس أن امرأ ثابت بن قيس وهي جميلة بنت أبي قالت يا رسول الله لا أنا ولا ثابت فذكر الحديث في خلعها منه قال وروى عن أيوب عن عكرمة متصلا والصواب عنه وعن قتادة مرسلا وكذا رواه الحسين بن واقد عن ثابت عن عكرمة ووصله محمد بن حميد عن يحيى بن واضح عن الحسين فذكر بن عباس فيه ووصل أبو نعيم طريق سعيد الموصلة ولفظ المتن أجميلة بنت أبي قالت يا رسول الله لا أعيب على ثابت في دين ولا خلق ولكني أكره الكفر بعد الاسلام وإني لا أطيقه بغضا فقال أتردين عليه حديقته قال قالت نعم فأمره أن يأخذها منها ورواية حفص بن عمر الضرير عن حماد بن سلمة عن ثابت البناني وأيوب كلاهما عن عكرمة عن بن عباس أن جميلة بنت أبي بن سلول أتت النبي صلى الله عليه وسلم قالت فذكر نحوه وأسنده من طريق محمد بن خالد بن عبد الله الطحان عن أبيه عن أبي الجليل عن جميلة بنت أبي بن سلول أنها كانت تحت ثابت بن قيس قلت ورواية بن حميد التي أشار إليها بن مندة أخرجها بن أبي خيثمة والطبراني عنه ولفظ المتن أنها كانت تحت ثابت بن قيس بن شماس فنشزت عليه فأرسل إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا جميلة ما كرهت من ثابت فقالت والله ما كرهت منه شيئا إلا دمامته فقال لها أتردين عليه حديقته قالت نعم ففرق بينهما ورواية بن عباس عنها أخرجها الطبري من طريق بن جرير عن عكرمة عن بن عباس قال أول خلع كان في الاسلام أخت عبد الله بن أبي أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت فذكر القصة

[ 67 ]

قال أبو عمر كناها سعيد بن المسيب أم جميل وكانت قبل ثابت عند حنظلة بن أبي عامر غسيل الملائكة ثم تزوجها بعد ثابت مالك بن الدخشم ثم تزوجها بعده خبيب بن إساف قال أبو عمر روى البصريون أنها جميلة يعني التي اختلعت من ثابت وروى أهل المدينة أنها حبيبة بنت سهل قلت وسيأتي قول من قال إنها جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول قريبا إن شاء الله تعالى (10988) جميلة بنت أوس المرية لها حديث ولابيها صحبة من التجريد قلت ذكرها أبو علي الغساني في ذيله على الاستيعاب وقال ذكر حديثها في ترجمة أوس والدها وكان ذكره من عند بن قانع وابن قانع صحف نسب أوس فقال له بالزاي والنون وإنما هو بالراء بلا إعجام ثم بالهمزة كما تقدم بيانه في أوس وتقدم الحديث من روايتها لكن فيه عن أم جميل وكأنها كنيتها واسمها جميلة وستأتي في الكنى (10989) جميلة بنت أبي الافلح أخت عاصم زوج عمر تكنى أم عاصم كان اسمها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة قاله أبو عمر قال تزوجها عمر سنة سبع فولدت له عاصم بن عمر ثم طلقها فتزوجها يزيد بن حارث فولدت له عبد الرحمن بن يزيد فهو أخو عاصم بن عمر لامه وهي التي أتى فيها الحديث في الموطأ وغيره أن عمر ركب إلى قباء فوجد ابنه عاصما يلعب وقد تقدم ذلك في ترجمة عاصم في القسم الثاني من حرف العين وأسند بن مندة من طريق هشام بن حسان عن واصل بن أبي شيبة قال كان اسم امرأة عمر عاصية فأسلمت فأتت عمر فقالت قد كرهت اسمي فسمني فقال أنت جميلة فغضبت وقالت ما وجدت اسما تسميني به إلا اسم أمة فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني كرهت اسمي فقال أنت جميلة فغضبت يعني وذكرت قول عمر فقال أما علمت أن الله عند لسان عمر وقلبه

[ 68 ]

ثم ساق من طريق حجاج بن منهال عن حماد بن سلمة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير اسم عاصية فقال أنت جميلة قلت وأخرجه بن أبي شيبة عن بشر بن السري عن حماد ولفظه أن أمة لعمر كان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة وأخرجه بن أبي عمر عن بشر بن السري بسند آخر فقال عن حماد عن ثابت عن أنس أراه أن أمة لعمر كان لها اسم من أسماء العجم فسماها عمر جميلة فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال أنت جميلة فقال لها عمر خذيها على رغم أنفك وقال بن سعد في باب ما بايع النبي صلى الله عليه وسلم من النساء أول كتاب طبقات النساء أخبرنا محمد بن عمر حدثني بن أبي حبيبة عن عاصم بن عمر عن قتادة قال أول من بايع النبي صلى الله عليه وسلم أم سعد بن معاذ وهي كبشة بنت رافع بن عبيد وأم عامر بنت يزيد بن السكن ومن بني ظفر ليلى بنت الخطيم ومن بني عمرو بن عوف ليلى ومريم وتميمة بنات أبي سفيان الذي يقال له أبو البنات وقتل بأحد والشموس بنت أبي عامر الراهب وابنتها جميلة بنت ثابت بن أبي الافلح وظبية بنت النعمان بن ثابت بن أبي الافلح قلت لعله سقط منه شئ قبل قوله فأتت وهو ثم سألته امرأته أن يغير اسمها فسماها جميلة وغضبت كما في رواية واصل المبدوء بها فبذلك ينتظم الكلام ويعرف سبب غضبها من تسميتها جميلة ويستفاد منه صحابية أخرى وهي أمة عمر وأخرج بن سعد بسند فيه الواقدي من حديث جابر عن عمر قال قلت يا رسول الله قد صكت جميلة بنت ثابت صكة ألصقت خدها بالارض لانها سألتني ما لا أقدر عليه (10990) جميلة بنت أبي جهل بن هشام بن المغيرة المخزومية روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها زوجها أخرج حديثها بن مندة من طريق سماك بن حرب عن عبد الله بن عميرة عن زوج بنت أبي جهل عن بنت أبي جهل واسمها جميلة قالت مر بنا النبي صلى الله عليه وسلم فاستسقى فاسقيته وقال خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم وأخرجه بن أبي عاصم من هذا الوجه وزاد فقمت إلى كوز فسقيته وسأله رجل

[ 69 ]

عليه ثوبان أصفران فقال تعبد الله لا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم وقيل إنها التي خطبها علي والمحفوظ أنها جويرية (10991) جميلة بنت زيد أخت علبة بن زيد بن صيفي بن عمرو بن جشم بن حارثة الانصارية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم (10992) جميلة بنت سعد بن الربيع الانصاري الليثي استشهد بأحد تقدم نسبها لها صحبة روت عن أبيها روى عنها ثابت بن عبيد الانصاري أن أباها وعمها قتلا يوم أحد فدفنا في قبر واحد قاله أبو عمر قال وتزوج جميلة هذه زيد بن ثابت قاله بن سعد وزاد ولدت له خارجة ويحيى وإسماعيل وسليمان وكانت تكنى أم سعد وأخرج بن منده من طريق مسعر عن ثابت بن عبيد قال دخلت على بنت سعد بن الربيع يعني جميلة وهي امرأة زيد بن ثابت فقربت إلى رطبا وتمرا فقلت لها أرى هذه ورثته عن أبيك فقالت وما ورثت من أبي شيئا قتل أبي قبل أن تنزل الفرائض وقال بن سعد لم يكن سعد ولدها وقتل أبوها وهي حمل ثم أسند عن الواقدي عن أبي الزناد أن أباها استشهد وهي حمل (10993) جميلة بنت سنان بن ثعلبة بن عامر بن مجدعة بن جشم بن حارثة الانصارية ذكرها بن حبيب فيمن بايعن النبي صلى الله عليه وسلم وقال بن سعد أمها خولة بنت المنذر بن

[ 70 ]

عمرو بن حزام الانصارية الخزرجية أسلمت وبايعت وهي أم ثابت بن عبيد السهام بن سليم الانصاري من بني خارجة (10994) جميلة بنت صيفي بن عمرو بن زيد بن جشم بن حارثة أسلمت وبايعت قاله بن سعد وأمها النوار بنت قيس بن لوذان بن ثعلبة وهي أخت علبة بنت زيد بن عمرو بن زيد بن جشم وتزوجت جميلة عتيك بن قيس بن هيشة الاوسي من بني عمرو بن عوف (10995) جميلة بنت أبي صعصعة واسمه عمرو بن زيد بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها عبادة بن الصامت فولدت له الوليد ثم تزوجت الربيع بن سراقة وولدت له عبد الله ومحمدا وبثينة ثم تزوجها كلدة بن أبي خالد بن قيس بن خالد بن مخلد بن عامر بن زريق قال وأمها أنيسة بنت عاصم بن عمرو بن عوف بن مبذول (10996) جميلة بنت عبد الله بن أبي بن سلول ذكر بن سعد أن حنظلة بن أبي عامر تزوجها فقتل عنها يوم أحد ثم تزوجها ثابت بن قيس فمات عنها ثم خلف عليها مالك بن الدخشم ثم خلف عليها خبيب بن إساف كذا ذكر بن منده وقوله في ثابت بن قيس مات عنها وهم لم يقله بن سعد فإن ثابت بن قيس استشهد باليمامة وخبيب بن إساف الذي قال إنه خلف عليها بعده عاش إلى خلافة عمر كما تقدم في ترجمته فهذا متدافع وقد راجعت طبقات بن سعد فقال ما ملخصه تزوجها حنظلة بن الراهب فقتل عنها يوم أحد وهو غسيل الملائكة فولدت له عبد الله بن حنظلة ثم تزوجها ثابت بن قيس بن شماس فولدت له محمدا ثم خلف عليها مالك بن الدخشم ثم خلف عليها خبيب بن إساف ثم قال أسلمت جميلة وبايعت وهي أخت عبد الله بن عبد الله لابويه وقتل ابناها عبد الله ومحمد يوم الحرة انتهى وقد تشاغل بن الاثير بالطعن فيما نقله بن منده فقال ذكر في ترجمة جميلة بنت أبي أنها اختلعت من ثابت بن قيس وقال في هذه إنها كانت زوج حنظلة ولم يقله في التي قبلها وقال إن ثابتا مات عنها فكأنه ظنهما اثنتين حيث رأى تلك جميلة بنت أبي

[ 71 ]

وهذه جميلة بنت عبد الله بن أبي والاول هو الصحيح والثاني وهم وليس بشئ ولو نظر فيهما لعلم أنهما واحدة وسبقه إلى زعم أنهما واحدة أبو نعيم فقال خالف الجماعة فأفردها عن المختلعة واهما فيها وقال بن الاثير الحق مع أبي نعيم انتهى وقد أغفل ما وقع لابن منده من الوهم الذي نبهت عليه وهو وارد عليه وادعى أنه وهم في جعلهما اثنتين وليس كما ظن هو وأبو نعيم بل الصواب أنهما اثنتان وأن ثابت بن قيس تزوج عمتها فاختلعت منه ثم تزوج هذه ففارقها ولم يقل أحد في الكبرى إنها تزوجت حنظلة ولا مالكا ولا حبيبا وقد أفرد بن سعد هذه والتي جزمنا بأنها وهم والحق معه ولو عكس بن الاثير فاستدل على أنهما واحدة وأن من قال جميلة بنت أبي نسبها إلى جدها لكان متجها والله يهدي من يشاء (10997) جميلة بنت عبد الله بن حنظلة الانصارية من بني الحبلي ذكرها بن حبيب فيمن بايعن النبي صلى الله عليه وسلم (10998) جميلة بنت عبد العزي بن قطن الخزاعية من بني المصطلق كانت من المبايعات وهي زوج عبد الرحمن بن العوام أخي الزبير أم بنيه لا يعرف لها رواية قاله أبو عمر قلت كذا سماها بن الاثير بعد بنت عبد الله وعمر فاقتضى أنها عند بوزن عظيمة وليس كذلك وإنما هي جميلة بالتصغير وقبل الهاء نون كذا هي في نسخة من الاستيعاب مجودة وكذا في كتاب النسب للزبير بن بكار في نسخة معتمدة وفي أخرى بالحاء المهملة (10999) جميلة بنت عمر بن الخطاب تقدم ذكرها في جميلة بنت ثابت (11000) جميلة بنت عمرو بن هشام بن المغيرة هي بنت أبي جهل تقدمت (11001) جميلة أو خويلة أو خولة امرأة أوس بن الصامت التي ظاهر منها ذكرها بن منده ونسبه أبو نعيم إلى التصحيف وليس كما زعم فقد وقع تسميتها كذلك في حديث عائشة من مسند أحمد لكن المعروف أنها خولة فلعل جميلة لقب وسيأتي بيان ذلك في حرف الخاء المعجمة إن شاء الله تعالى

[ 72 ]

(11002) جميلة بنت يسار تقدم في جمل (11003) جميمة بالتصغير بنت حمام بن الجموح الانصارية من بني الحبلي ذكرها بن حبيب فيما بايعن النبي صلى الله عليه وسلم (11004) جميمة بنت صيفي بن صخر بن خنساء الانصارية ذكرها بن حبيب فيما بايعن النبي صلى الله عليه وسلم واستدركها أبو علي الغساني على بن عبد البر (11005) جمينة بالنون قيل إنها بنت عبد العزي تقدمت في جميلة (11006) جهدمة امرأة بشير بن الخصاصية السدوسي الصحابي المشهور كانت من بني شيبان روت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثين أو ثلاثة قاله أبو عمر قلت أسند بن منده لها حديثين من طريق أبي عتاب الكلبي عن إياد بن لقيط عنها قلت كان اسم بشير رحما فسماه النبي صلى الله عليه وسلم بشيرا والآخر من هذا الوجه قالت ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى الصلاة وهو ينفض رأسه وجبينة من ردع الحناء وأخرجه الترمذي في الشمائل ويقال كان اسمها هذا فغيره النبي صلى الله عليه وسلم فسماها ليلى وذكرها بن حبان في الصحابة فقال يقال لها صحبة ثم ذكرها في ثقات التابعين (11007) جويرية بنت أبي جهل التي خطبها علي بن أبي طالب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد أبدا فترك علي الخطبة فتزوجها عتاب بن أسيد أمير مكة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فولدت له عبد الرحمن فقتل يوم الجمل ذكرها بن منده وقال غيره اسمها جميلة كما تقدم وقصتها في الصحيحين من حديث المسور بن مخرمة من غير أن تسمى (11008) جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة وهو

[ 73 ]

المصطلق بن عمرو بن ربيعة بن حارثة بن عمرو الخزاعية المصطلقية لما غزا النبي صلى الله عليه وسلم بني المصطلق غزوة المريسيع في سنة خمس أو ست وسباهم وقعت جويرية وكانت تحت مسافع بن صفوان المصطلقي في سهم ثابت بن قيس قال بن إسحاق حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عمه عروة بن الزبير عن خالته عائشة قالت لما قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم سبايا بني المصطلق وقعت جويرية في السهم لثابت بن قيس بن شماس أو لابن عم له فكاتبته على نفسها وكانت امرأة حلوة ملاحة لا يراها أحد إلا أخذت بنفسه فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستعينه في كتابتها قالت عائشة فوالله ما هي إلا أن رأيتها فكرهتها وقلت يرى منها ما قد رأيت فلما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله أنا جويرية بنت الحارث سيد قومه وقد أصابني من البلايا ما لم يخف عليك وقد كاتبت على نفسي فأعني على كتابتي فقال أو خير من ذلك أؤدي عنك كتابتك وأتزوجك فقالت نعم ففعل ذلك فبلغ الناس أنه قد تزوجها فقالوا أصهار رسول الله صلى الله عليه وسلم فأرسلوا ما كان في أيديهم من بني المصطلق فلقد أعتق الله بها مائة أهل بيت من بني المصطلق فما أعلم امرأة أعظم بركة منها على قومها وأخرج بن سعد عن الواقدي بسند له عن عائشة نحوه لكن سمي زوجها صفوان بن مالك ومن طريق شعبة عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن كريب عن بن عباس قال كان اسم جويرية برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية وأخرج الترمذي من طريق شعبة بهذا الاسناد إلى بن عباس عن جويرية بنت الحارث أن النبي صلى الله عليه وسلم مر عليها وهي في مسجدها ثم مر عليها قريبا من نصف النهار فقال ما زلت على ذلك قالت نعم قال ألا أعلمك كلمات تقولينهن سبحان الله عدد خلقه الحديث

[ 74 ]

ووقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده وسنده صحيح ومن مرسل أبي قلابة قال سبى النبي صلى الله عليه وسلم جويرية يعني وتزوجها فجاءها أبوها فقال إن بنتي لا يسبى مثلها فخل سبيلها فقال أرأيت إن خيرتها أليس قد أحسنت قال بلى فأتاها أبوها فذكر لها ذلك فقالت اخترت الله ورسوله وسنده صحيح وروت جويرية عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنها بن عباس وجابر وابن عمر وعبيد بن السباق والطفيل بن أخيها وغيرهم وذكر بن إسحاق أن زوجها الاول كان يقال له بن ذي الشقر وسماه الواقدي مسافع بن صفوان بن ذي الشقر بن أبي السرح وقتل يوم المريسيع وفي صحيح البخاري عن جويرية أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها يوم جمعة وهي صائمة فقال أصمت أمس قالت لا قال فتصومين غدا قالت لا قال فأفطري وعند مسلم من طريق الزهري عن عبيد بن السباق عن جويرية بنت الحارث قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هل من طعام الحديث وفي صحيح مسلم كان اسمها برة فسماها النبي صلى الله عليه وسلم جويرية كره أن يقال خرج من عند برة قيل ماتت سنة خمسين من الهجرة وقيل بقيت إلى ربيع الاول سنة ست وخمسين قاله الواقدي قال وصلى عليها مروان وقيل عاشت خمسا وستين سنة (11009) جويرية وقع عند بن بطال في شرحه أنها المرأة التي استعار خبيب بن عدي منها الموسى والحديث في صحيح البخاري غير مسماة (11010) جويرية بنت المجلل امرأة حاطب بن الحارث الجمحي تكنى أم جميل وهي مشهورة بكنيتها واختلف في اسمها قاله أبو عمر القسم الثاني (11011) جمانة بنت الحسن بن حبة

[ 75 ]

ولدت في العهد النبوي وتزوجها حذيفة بن اليمان ذكرها بن سعد فيمن لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم (11012) جميلة بنت عمر بن الخطاب كان اسمها عاصية فسماها جميلة أخرج بن أبي شيبة عن الحسن بن موسى عن حماد عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أن ابنة لعمر كان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميل واستدركها أبو علي الغساني على الاستيعاب وتعقبه بن الاثير بأن هذه القصة إنما وردت لامرأة عمر لا لابنته كما تقدم وكان قد ذكر في ترجمة جميلة بنت ثابت امرأة عمر ما نصه روى حماد بن سلمة بهذا الاسناد أنها يعني جميلة بنت ثابت بن أبي الاقلح كان اسمها عاصية فلما أسلمت سماها جميلة كذا أورده وإنما نقله من كتاب بن منده ولفظه من طريق حجاج بن منهال عن حماد أن النبي صلى الله عليه وسلم غير اسم عاصية فقال أنت جميلة ولم يصفها بأنها امرأة عمر ولا ابنته ولكن ذكر قبل ذلك من مرسل واصل بن أبي عيينة ما يتعلق بامرأة عمر كما تقدم في ترجمتها فصرف عند نقله بالمعنى فما طبق المفصل ولا مانع أن يغير اسم المرأة والبنت ولكن ساق أبو علي الغساني الحديث من طريق أبي مسلم الكجي عن حجاج بن منهال ولفظه كانت أم عاصم تسمى عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة فهذا يدل على أن المراد امرأة عمر (11013) جويرية بنت أبي سفيان بن حرب شقيقة معاوية ذكرها بن سعد وقال تزوجها السائب بن أبي حبيب الاسدي القسم الثالث (11014) جسرة بنت دجاجة تابعية معروفة روت عن أبي ذر وعلي وعائشة وأم سلمة وهي معدودة في أهل الكوفة روى عنها قدامة بن عبد الله العامري وأفلت بن خليفة وممدوح الهذلي قال العجلي ثقة وورد ما يدل على أن لها إدراكا فأخرج بن منده من طريق عثام بن علي عن قدامة عن جسرة قالت أتانا آت يوم وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فأشرف على الجبل

[ 76 ]

فقال يا أهل الوادي انحرف الدين ثلاث مرات مات نبيكم الذي تزعمون فإذا هو شيطان فحسبنا فوجدناه مات ذلك اليوم وذكرها بن منده في الصحابة ولم يذكر سوى هذا الاثر وأخرجه عن أبي علي بن السكن بسنده إلى عثام وهو بمهملة ومثلثة ثقيلة وليس صريحا في إدراكها لاحتمال أن تكون أرادت بقولها أتانا آت من قومها وتكون نقلت عنهم ولم تدرك هي ذلك ولم يذكرها بن السكن في الصحابة وحديثها عن الصحابة في السنن لابي داود والنسائي وغيرهما (11015) جمرة امرأة عيينة بن حصن الفزاري مذكورة في خبر قيس بن أبي حازم المرسل في قصة عيينة في أواخر من آخر سعيد بن منصور القسم الرابع (11016) جارية بنت عمرو بن المؤمل كانت ممن يعذب في الله فاشتراها أبو بكر ذكرها بن سعد بعد أميمة بنت رقيقة وقيل بريرة مولاة عائشة فقال وليست هي بنت عمرو إنما كانت أمة لآل عمرو فلعله كافيه جارية بيت بفتح الموحدة وسكون التحتانية وهذا اللفظ يطلق على آل الرجل وعلى زوجته فالمراد هنا الاول والمعروف فيها جارية بني عمرو بن المؤمل أو جارية بن عمرو بن المؤمل وقد ظنها بعضهم رجلا وصحف فقال حارثة بالمهملة والمثلثة وبالله التوفيق (11017) جميلة بنت المصفح أدركت النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها فضيل بن مرزوق ذكرها أبو عمر قلت حكى غيره في اسم أبيها المصبح بالموحدة عوض الفاء ولم أر لها رواية عن صحابي وإنما أخرج لها النسائي في مسند على حديثا ولها حديث آخر عن حاطب عن أبي ذر ولم أقف على ما يدل على إدراكها (11018) جميلة بنت عبد العزي تقدم التنبيه عليها في القسم الاول (11019) جويرية بنت الحارث بن عبد المطلب بن هاشم

[ 77 ]

قال الذهبي في آخر حرف الجيم من النساء جويرية التي قا لها النبي صلى الله عليه وسلم لقد قلت بعدك أربع كلمات الحديث أخرجه مسلم قال بن حبان في الانواع هي ابنة عمة النبي صلى الله عليه وسلم كذا قال وإنما هي أم المؤمنين وقد رواه بن عباس عنها قلت قد ذكرته في ترجمة أم المؤمنين جويرية بنت الحارث من سياق الترمذي ولفظ مسلم من طريق سفيان هو بن عيينة عن محمد بن عبد الرحمن مولى آل طلحة عن كريب عن بن عباس عن جويرية أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة الحديث وفي رواية مسعر عن محمد بن عبد الرحمن عن أبي رشدين وهو كريب مثله لكن قال مر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم حين صلى الغداة أو بعد ما صلى وكذا هو عند بن ماجة من طريق مسعر وعند الترمذي والنسائي من طريق شعبة عن محمد بن عبد الرحمن بمثل سفيان وفيه عن بن عباس عن جويرية بنت الحارث أن النبي صلى الله عليه وسلم مر عليها وهي تسبح وفي مسند الحسن بن سفيان عن قتيبة عن سفيان بن عيينة بسند مسلم عن بن عباس قال قالت جويرية بنت الحارث خرج النبي صلى الله عليه وسلم وأنا في مصلاي فرجع حين تعالى النهار الحديث قال أبو نعيم في مستخرجه بعد أن أخرجه كان في أوله قصة فتركتها قلت وقد ذكرها أبو عوانة في صحيحه عن شعيب بن عمرو عن سفيان فساق بسنده إلى بن عباس قال خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من عند جويرية وكان اسمها برة فحوله جويرية وكره أن يقال خرج من عند برة فخرج وهي في مصلاها فذكر الحديث فيستفاد من هذه الزيادة أنها جويرية بنت الحارث الخزاعية زوج النبي صلى الله عليه وسلم لان مسلما قد أخرج هذه القطعة من الحديث من رواية سفيان بن عيينة بهذا السند إلى بن عباس وكذلك أخرجه محمد بن سعد في ترجمة جويرية أم المؤمنين عن سفيان بن عيينة وأخرجه أيضا من طريق سفيان الثوري عن محمد بن عبد الرحمن مثل سياق بن عيينة فقال في أوله كان اسم جويرية برة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جويرية قال فصلى الفجر

[ 78 ]

ثم خرج من عندها حتى ارتفع الضحى ثم جاء وهي في مصلاها الحديث فعرف من هذا أنها أم المؤمنين وبالله التوفيق حرف الحاء المهملة القسم الاول (11020) حبانة بكسر أوله وتشديد الموحدة وبعد الالف نون بنت سليم بن ضبع أم عامر هي مشهورة بكنيتها سماها بن سعد وستأتي في الكنى (11021) حبتة بفتح أولها وسكون الموحدة بعدها مثناة من فوق بنت جبير أخت خوات بن جبير تقدم نسبها في أخيها ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم (11022) حبتة أم سعد بن عمير ذكرت في ترجمة ولدها (11023) حبة بفتح أولها وزن برة بنت عمرو بن حصن الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات (11024) حبيبة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة تقدم نسبها في الالف هي زوجة سهل بن حنيف والدة أبي أمامة أسعد قال إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى عن محمد بن عمارة حدثتني أمي حبيبة وخالتي كبشة أختا فريعة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة فذكر حديثا وروى عبد الله بن إدريس الدوري عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط امرأة أنس بن مالك قال أوصى أبو أمامة أسعد بن زرارة بأمي وخالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم عليه حلى من ذهب ولؤلؤ يقال له الرعاث فحلاهن رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك الرعاث قالت زينب فأدركت بعض ذلك الحلى عند أهلي وأخرجه بن السكن من رواية بن إدريس وقال بن سعد أسلمت حبيبة وبايعت وتزوجها سهل بن حنيف فولدت له أبا أمامة أسعد فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم باسم أبيها وكناها بكنيته وأمها عميرة بنت سهل بن ثعلبة بن الحارث

[ 79 ]

(11025) حبيبة بنت أبي تجراة العبدرية ثم الشيبية روى حديثها الشافعي عن عبد الله بن المؤمل وابن سعد عن معاذ بن هانئ ومحمد بن سنجر عن أبي نعيم وابن أبي خيثمة عن شريح بن النعمان كله عن بن المؤمل عن عمر بن عبد الرحمن بن محيصن عن عطاء بن أبي رباح حدثتني صفية بنت شيبة عن امرأة يقال لها حبيبة بنت أبي تجراة قالت دخلنا دار أبي حسين في نسوة من قريش والنبي صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت حتى أن ثوبه ليدور وهو يقول لاصحابه اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي لفظ معاذ وأخرجه الطحاوي من طريق معاذ وقد وقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده من طريقه قال أبو عمر قيل اسمها حبيبة بفتح أوله وقيل بالتصغير وقال غيره تجراة ضبطها الدارقطني بفتح المثناة من فوق ثم قال أبو عمر اختلف في صحابيتها بهذا الحديث على صفية بنت شيبة وقد ذكرت ذلك في التمهيد قلت وقد تقدم من وجه آخر عن صفية عن برة وقيل عن تملك وقيل عن أم ولد لشيبة وقيل عن صفية بلا واسطة وقد استوعب أبو نعيم بيان طرقة ومنها من طريق جسرة بنت محمد بن سباع عن حبيبة بنت أبي تجراة كذلك وأخرجه النسائي وابن ماجة من طريق بديل بن ميسرة عن مغيرة بن حكيم عن صفية بنت شيبة عن امرأة وفي رواية بن ماجة عن أم ولد لشيبة وقد تقدم سند حديث تملك في المثناة (11026) حبيبة بنت جحش ذكرها بن سعد وقال هي أم حبيب وهي شقيقة زينب أيضا وهي المستحاضة قال بعض المحدثين يقلب اسمها فيقول أم حبيبة ثم أخرج من طريق بن أبي ذئب عن الزهري عن عروة عن عائشة أن أم حبيبة بنت جحش استحيضت سبع سنين وكانت تحت عبد الرحمن بن عوف قال الواقدي وذكرها بن عبد البر وقال قاله قوم وأن كنيتها حبيب يعني بلا هاء قال والاشهر أنها أم حبيبة كذا قال واستدركها في الكنى

[ 80 ]

(11027) حبيبة بنت أم حبيبة بنت أبي سفيان هي حبيبة بنت رملة بنت أبي سفيان بن صخر تأتي قريبا واسم أبيها عبد الله بن جحش وأمها أم المؤمنين (1028) حبيبة بنت الحصين بن عبد الله بن أنس بن أمية بن زيد بن دارم زوج السائب بن أبي السائب ذكرها الزبير بن بكار وهي والدة عبد الله بن السائب بن أبي السائب ولعبد الله ولابويه صحبة (11029) حبيبة بنت خارجة بن زيد أو بنت زيد بن خارجة الخزرجية زوج أبي بكر الصديق ووالدة أم كلثوم ابنته التي مات أبو بكر وهي حامل بها فقال ذو بطن بنت خارجة ما أظنها إلا أنثي فكان كذلك وفي قصة الوفاة النبوية من رواية عروة عن عائشة استأذن أبو بكر لما رأى من النبي صلى الله عليه وسلم أن يأتي بيت خارجة فأذن له وقال بن سعد حبيبة بنت خارجة بن زيد بن أبي زهير بن مالك بن امرئ القيس بن مالك الاغر أمهما هزيلة بنت عتبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم أسلمت وبايعت قال وخلف على حبيبة بعد أبي بكر إساف بن تبة بن عمرو (11030) حبيبة بنت زيد بن أبي زهير في ترجمة والدها (11031) حبيبة بنت أبي سفيان قال أبو عمر قاله أبان بن صمعة سمع محمد بن سيرين يقول حدثتني حبيبة بنت أبي سفيان أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيمن مات له ثلاثة من الولد لم يرو عنها غير محمد بن سيرين ولا تعرف لابي سفيان ابنة يقال لها حبيبة والذي أظن أنها حبيبة بنت أم حبيبة بنت أبي سفيان التي روى حديثها الزهري عن عروة عن زينب بنت أبي سلمة عنها عن ابنها عن زينب بنت جحش في ردم يأجوج ومأجوج وأبوها عبيد الله بن جحش مات بأرض الحبشة وذكرها موسى بن عقبة فيمن هاجر إلى الحبشة قال وتنصر أبوها هناك انتهى وليس كما ظن بل هذه حبيبة بنت أبي سفيان أخرى كانت تخدم عائشة وليس أبوها

[ 81 ]

أبا سفيان هو بن حرب والد أم حبيبة أم المؤمنين بل هو أبو سفيان آخر لا يعرف نسبه وقد أخرج حديثها بن منده بعلو من طريق النضر بن شميل عن أبان بن صمعة سمعت بن سيرين يقول حدثتني حبيبة أنها كانت في بيت عائشة قاعدة فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة أطفال إلا أدخلهما الله الجنة وقال رواه الانصاري وغيره وأخرجه الحسن بن سفيان في مسنده من طريق سهل بن يوسف عن أبان مطولا وقال في آخره ألا قيل ادخلوا الجنة فيقولون حتى يدخلها أبوانا فيقال في الثالثة أو الرابعة ادخلوا أنتم وآباؤكم قال فقالت لي عائشة أسمعت قلت نعم قالت فاحفظي إذا (11032) حبيبة بنت سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية أخت رعينة شقيقتها أمهما عمرة بنت مسعود التي اختلعت من ثابت بن قيس فيما روى أهل المدينة وروت عنها عمرة وجائز أن تكون هي وجميلة بنت أبي بن سلول اختلعتا من ثابت جميعا قلت ووقع لنا حديثها بعلو في مسند الدارمي عن يزيد بن هارون وفي المعرفة لابن منده من طريقه وهو عند بن سعد عن يزيد عن يحيى بن سعيد أن عمرة بنت عبد الرحمن أخبرته أن حبيبة بنت سهل تزوجها ثابت بن قيس وذكرت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد كان هم أن يتزوجها وكانت جارية وأن ثابتا ضربهما وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج فرأى إنسانا فقال من هذا قالت أنا حبيبة بنت سهل قال ما شأنك قالت لا أنا ولا ثابت فأتى ثابت النبي صلى الله عليه وسلم فقال له النبي صلى الله عليه وسلم خذمنها وخل سبيلها فقالت يا رسول الله عندي والله كل شئ أعطانيه فأخذ منها وقعدت في أهلها وهو في الموطأ عن يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة ومنهم من أرسله وعند بن أبي عاصم من طريق حماد بن زيد كلاهما عن يحيى بن سعيد مطولا وفيه وهي إحدى عماتي وفيه ثم ذكر غيره الانصار فكره أن يسوءهم في نسائهم وفيه إن ثابتا

[ 82 ]

خطبها فتزوجها وكان في خلقه شدة فضربها وما ذكره أبو عمر من تعدد المختلعات من ثابت ليس ببعيد لاختلاف السبب المذكور وقد أخرج بن سعد من طريق حماد بن زيد عن يحيى كانت حبيبة بنت سهل تحت ثابت بن قيس بن شماس الحديث وفيه فردت عليه حديقته وفيه وكان ذلك أول خلع في الاسلام وفيه فتزوجها أبي بن كعب بعد ثابت وقال بن سعد حدثنا الانصاري حدثنا أبان بن صمعة سمعت محمد بن سيرين ودخل علينا فقال حدثتني حبيبة بنت سهل أنها كانت في بيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما من مسلمين يموت لهما ثلاثة أطفال لم يبلغوا الحنث إلا جئ بهم يوم القيامة حتى يوقفوا على باب الجنة فيقال لهم ادخلوا الجنة فيقولون حتى يدخل أبوانا قال بن سيرين فلا أدري في الثانية أو الثالثة فيقال ادخلوا أنتم وآباؤكم فقالت عائشة للمرأة أسمعت فقالت نعم قال بن سعد هكذا رواه بن سيرين فلم ينسبها فلا أدري أهي بنت سهل بن ثعلبة أو أخرى (11033) حبيبة بنت سهل روى أبان بن صمعة عن محمد بن سيرين أن حبيبة بنت سهل حدثته فذكر ما تقدم في الترجمة التي قبلها وجوز بن سعد أن تكون أخرى (11034) حبيبة بنت شريق بفتح المعجمة وقيل بنت أبي شريق الانصارية وقيل الهذلية هي جدة عيسى بن مسعود بن الحكم وروى هو عنها قاله بن عبد البر وقال بن منده روت عن بديل بن ورقاء روى حديثها صالح بن كيسان عن عيسى بن مسعود عن جدته حبيبة ثم ساقه من طريق سعيد بن سلمة عن صالح عن عيسى الزرقي عن جدته أنها كانت مع أمها بنت العجفاء في أيام الحج بمنى فجاءهم بديل بن ورقاء على راحلة رسول الله صلى الله عليه وسلم فنادى إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من كان صائما فليفطر فإنها أيام أكل وشرب وأخرج النسائي حديثها من جهة مسعود بن الحكم عن أمه ولم يسمها ولكن عنده عن علي بن أبي طالب لا عن بديل فيحتمل التعدد وذكرها بن حبان في ثقات التابعين وستأتي في الكنى ويقال اسمها أسماء كما

[ 83 ]

تقدم وقد وقع مثل ذلك لعمرو بن سليم عن أمه أنها رأت عليا ينادي بذلك فهذه قرينة تقوي التعدد (11035) حبيبة بنت شريك بن أنس بن رافع الاشهلية تقدم ذكرها في أمها أمامة بنت سماك (11036) حبيبة بنت الضحاك بسفيان كانت زوج العباس بن مرداس حين أسلم ذكرها أبو عبيدة معمر بن المثنى (11037) حبيبة بنت أبي عامر الراهب أخت حنظلة غسيل الملائكة ذكرها بن سعد في المبايعات (11038) حبيبة بنت عبد الله بن حجير الاسدية بنت أم المؤمنين أم حبيبة بنت أبي سفيان تقدمت الاشارة إليها في حبيبة بنت أم حبيبة قاله بن إسحاق وموسى بن عقبة هاجرت مع أمها إلى الحبشة ورجعت معها إلى المدينة وحكى بن إسحاق قولا أنها ولدت بأرض الحبشة (11039) حبيبة بنت عمرو بن حصن من بني عامر بن زريق أسلمت وبايعت لا تعرف لها رواية قاله بن منجه عن محمد بن سعد (11040) حبيبة بنت قيس بن زيد بن عامر بن سواد الانصاري من بني ظفر بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها بن الاثير (11041) حبيبة بنت مسعود بن خالد من بني عامر بن زريق بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تعرف لها رواية قاله بن منده أيضا عن محمد بن سعد (11042) حبيبة بنت معتب بن عبيد بن سواد بن الهيثم بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عند بشر بن الحارث فولدت له بريرة (11043) حبيبة بنت مليل بلامين مصغرا بن وبرة بن خالد بن العجلان من بني عوف بن الحارث بن الخزرج الانصارية

[ 84 ]

بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وتزوجها فروة بن عمرو بن ورقة بن عبيد بن عامر بن بياضة فولدت له عبد الرحمن بن فروة أسنده بن منده عن بن سعد أيضا (11044) حبيبة بنت نبيه بن الحجاج السهمية زوج المطلب بن أبي وداعة والدة حبيبة بنت المطلب وتزوجت حبيبة عبد الرحمن بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب وهو أخو عبد الله الذي يقال له ببة أمير البصرة وقتل نبيه والد حبيبة كافرا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ذكر ذلك كله الزبير بن بكار (11045) حذافة بنت الحارث السعدية أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاع هي التي يقال لها الشيماء تأتي في الشين المعجمة وقيل اسمها جدامة بالجيم والميم كما تقدم (11046) حريملة بنت عبد بن الاسود بن جذيمة بن قيس بن بياض بن سبيع الخزاعية ماتت بأرض الحبشة كذا ذكرها الطبري وأوردها بن عبد البر وقال بن سعد حرملة بغير تصغير أسلمت قديما وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها جهم بن قيس فولدت له عبد الله وعمرا وحرملة فكانت تكنى أم حرملة فهلكت هناك (11047) حرملة بغير تصغير بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم الانصارية من بني مالك بن الخزرج ذكرها بن حبيب فيمن بايع وقال الطبراني في المعجم الكبير نحو ذلك (11048) حزمة بسكون الزاي المنقوطة بنت قيس الفهرية أخت فاطمة تقدم نسبها في ترجمة أخيها الضحاك بن قيس ووقع ذكرها في حديث أخيها الضحاك بن قيس ووقع ذكرها في حديث أختها فاطمة بنت قيس من مسند أحمد وكان سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل تزوجها فولدت له (11049) حسانة المزنية كان اسمها جثامة أسند قصتها أبو عمر من طريق صالح بن رستم عن بن أبي مليكة عن عائشة قالت جاءت عجوز إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال

[ 85 ]

لها من أنت فقالت أنا جثامة المزنية قال كيف حالكم كيف أنت بعدنا قالت بخير بأبي أنت وأمي يا رسول الله فلما خرجت قلت يا رسول الله تقبل على هذه العجوز هذا الاقبال فقال إنها كانت تأتينا أيام خديجة وإن حسن العهد من الايمان قال أبو عمر هذا أصح من رواية من روى ذلك في ترجمة الحولاء بنت تويت قلت سيأتي بيان ذلك في الحولاء غير منسوبة (11050) حسنة والدة شرحبيل بن حسنة قال العجلي لها صحبة وقال بن سعد هاجرت مع أبيها إلى أرض الحبشة ذكر إبراهيم بن سعد فيمن هاجر إلى الحبشة من بني جمح معمر بن حبيب ومعه ابناه خالد وجنادة وامرأته حسنة هي أمهما وأخوهما لامهما شرحبيل بن حسنة (11051) حسانة في جثامة (11052) حفصة بنت حاطب بن عمرو بن عبيد بن أمية بن زيد الانصارية أخت الحارث بن حاطب بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب (11053) حفصة بنت عمر بن الخطاب أمير المؤمنين هي أم المؤمنين تقدم نسبها في ذكر أبيها وأمها زينب بنت مظعون وكانت قبل أن يتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم عند خنيس بن حذافة وكان ممن شهد بدرا ومات بالمدينة فانقضت عدتها فعرضها عمر على أبي بكر فسكت فعرضها على عثمان حين ماتت رقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما أريد أن أتزوج اليوم فذكر ذلك عمر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ويتزوج حفصة من هو خير من عثمان ويتزوج عثمان من هو خير من حفصة فلقي أبو بكر عمر فقال لا تجد علي فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر حفصة فلم أكن أفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو تركها لتزوجتها

[ 86 ]

وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بعد عائشة أخرجه بن سعد وهذا لفظه في بعض طرقه وأصله في الصحيح من طريق الزهري عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن بن عمر قال أبو عبيدة سنة اثنتين من الهجرة وقال غيره سنة ثلاثا وهو الراجح لان زوجها قتل بأحد سنة ثلاثا وقيل إنها ولدت قبل المبعث بخمس سنين أخرجه بن سعد بسند فيه الواقدي روت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عمر روى عنها أخوها عبد الله وابنه حمزة وزوجته صفية بنت أبي عبيد ومن الصحابة فمن بعدهم حارثة بن وهب والمطلب بن أبي وداعة وأم مبشر الانصارية وعبد الرحمن بن الحارث بن هاشم وعبد الله بن صفوان أبن أمية وآخرون قال أبو عمر طلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم تطليقة ثم ارتجعها وذلك أن جبريل قال له أرجع حفصة فإنها صوامة قوامة وإنها زوجتك في الجنة أخرجه بن سعد من طريق أبي عمران الجوني عن قيس بن زيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره وهو مرسل وأخرج عن عثمان بن أبي شيبة عن حميد عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم طلق حفصة ثم أمر أن يراجعها روى موسى بن علي عن أبيه عن عقبة بن عامر قال طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم حفصة بنت عمر فبلغ ذلك عمر فحثى التراب على رأسه وقال ما يعبأ الله بعمر وابنته بعدها فنزل جبريل من الغد على النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن الله يأمرك أن تراجع حفصة رحمة لعمر أخرجه وفي رواية أبي صالح دخل عمر على حفصة وهي تبكي فقال لعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قد طلقك إنه كان قد طلقك مرة ثم راجعك من أجلى فإن كان طلقك مرة أخرى لا أكلمك أبدا أخرجه أبو يعلى قال أبو عمر أوصى عمر إلى حفصة وأوصت حفصة إلى أخيها عبد الله بما أوصى به إليها عمر بصدقة تصدقت بها بالغابة وأخرج بن سعد من طريق عبد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر أوصى عمر إلى حفصة وأخرج بسند صحيح عن نافع قال ما ماتت حفصة حتى ما تفطر وبسند فيه الواقد إلى أبي سعيد المقبري ورأيت مروان بن أبي هريرة وأبي سعيد أمام جنازة حفصة ورأيت مروان حمل بين عمودي سريرها من عند دار آل حزم إلى دار المغيرة وحمل أبو هريرة من دار المغيرة إلى قبرها

[ 87 ]

قيل ماتت لما بايع الحسن معاوية وذلك في جمادي الاولى سنة إحدى وأربعين وقيل بل بقيت إلى سنة خمس وأربعين وقيل ماتت سنة سبع وعشرين حكاه أبو بشر الدولابي وهو غلط وكأنه قائله أسنده إلى ما رواه بن وهب عن مالك أنه قال ماتت حفصة عام فتحت إفريقية ومراده فتحها الثاني الذي كان على يد معاوية بن خديج وهو في سنة خمس وأربعين وأما الاول الذي كان في عهد عثمان فهو الذي كان في سنة سبع وعشرين فلا والله أعلم (11054) حفصة أو حقة بقاف بنت عمرو قال أبو عمرو كانت قد صلت إلى القبلتين روى عنها أبو مجلز أنها كانت تلبس المعصفر في الاحرام قلت أسنده بن منده من طريق شريك عن عاصم عن أبي مجلز عن حقة بنت عمرو وكانت قد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وصلت معه إلى القبلتين وكانت إذا أرادت أن تحرم قربت منها فلبست من ثيابها ما شاءت وفيها المعصفر (11055) حكيمة بالتصغير بنت غيلان الثقفية أمرأة يعلى بن مرة ما أدري أسمعت النبي صلى الله عليه وسلم أو لا قاله أبو عمر قال ولها رواية عن زوجها قلت (11056) حليمة السعدية مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم هي بنت أبي ذؤيب واسمه عبد الله بن الحارث بن شجنة بكسر المعجمة وسكون الجيم بعدها نون بن رزام بكسر المهملة ثم المنقوطة بن ناضرة بن سعد بن بكر بن هوازن قال أبو عمر أرضعت النبي صلى الله عليه وسلم ورأت له برهانا تركنا ذكره لشهرته وروى زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار قال جاءت حليمة ابنة عبد الله أم النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام إليها وبسط لها رادءه فجلست عليه وروى عنها عبد الله بن جعفر قلت حديثه عنها بقصة إرضاعها أخرجه أبو يعلى وابن حبان في صحيحه وصرح فيه بالتحديث بين عبد الله وحليمة ووقع في السيرة الكبرى لابن إسحاق بسنده إلى عبد الله بن جعفر قال حدثت عن حليمة والنسب الذي ساقه ذكره بن إسحاق في أول السيرة النبوية وفيه ثم التمس له الرضعاء واسترضع له من حليمة فساق نسبها

[ 88 ]

وأخرج أبو داود وأبو يعلى وغيرهما من طريق عمارة بن ثوبان عن أبي الطفيل أن النبي صلى الله عليه وسلم كان بالجعرانة يقسم لحما فأقبلت امرأة بدوية فلما دنت من النبي صلى الله عليه وسلم بسط لها رداءه فجلست عليه فقلت من هذه قالوا هذه أمه التي أرضعته ونسبها بن منده إلى جدها فقال حليمة بنت الحارث السعدية وساق الحديث من طريق نوح بن أبي مريم عن بن إسحاق بسنده فقال فيه عن عبد الله بن جعفر عن حليمة بنت الحارث السعدية (11057) حليمة بنت عروة بن مسعود الثقفي ذكرها في التجريد وأبوها مات في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فإن كانت حينئذ صغيرة فلتحول إلى القسم الثاني (11058) حمامة ذكرها أبو عمر فيمن كان يعذب في الله فاشتراها أبو بكر فأعتقها ولم يفرد لها ترجمة في الاستيعاب واستدركها بن الدباغ قلت واستدركها أيضا أبو علي الغساني وقال إنها أم بلال المؤذن وإن أبا عمر ذكرها في كتاب الدرر في المغازي والسير (11059) حمامة المغنية من جواري الانصار ذكرت في حديث عائشة لما دخل أبو بكر عليها في يوم عيد وعندها جاريتان تغنيان سمى منهما حمامة وفي رواية فليح لابن أبي الدنيا عن هشام عن أبيه عن عائشة وأصل الحديث في الصحيحين من هذا الوجه لكن لم تسم فيه واحدة منهما وأوضحتها في فتح الباري (11060) حمنة بنت جحش الاسدية أخت أم المؤمنين زينب وإخوتها تقدم نسبها في عبد الله بن جحش وكانت زوج مصعب بن عمير فقتل عنها يوم أحد فتزوجها طلحة بن عبيد الله فولدت له محمدا وعمران وأمهما وأم أختها زينب أميمة بنت عبد المطلب قال أبو عمر كانت من المبايعات وشهدت أحدا فكانت تسقى العطشى وتحمل الجرحى وتداويهم وكانت تستحاض كما أخرجه أبو داود والترمذي

[ 89 ]

من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل عن إبراهيم بن محمد طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمحمنة بنت جحش فذكر حديث الاستحاضة وروى عاصم الاحول عن عكرمة عن حمنة أنها استحيضت وخالفه أبو إسحاق الشيباني وأبو بشر عن عكرمة قال كانت أم حبيبة تستحاض فجمع بعضهم الاختلاف بأن كلا منهما كانت تستحاض وكانت حبيبة أم حبيبة أو أم حبيب تحت عبد الرحمن بن عوف وقد قيل إن زينت أيضا كانت من المستحيضات حتى قيل إن بنات جحش كلهن كن ابتلين بذلك وأنكر الواقدي أم تكون حمنة استحيضت أصلا والعلم عند الله تعالى وقال بن سعد أطعمها رسول الله صلى الله عليه وسلم من خيبر ثلاثين وسقا وهي والدة محمد بن طلحة المعروف بالسجاد (11061) حمنة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية سماها بن عائشة فيما أخرجه الطبراني من طريقه عن حما عن هشام عن أبيه عن زينب بنت أبي سلمة عن أم حبيبة أنها قالت يا رسول الله هل لك في حمنة بنت أبي سفيان قال أصنع ماذا قالت تنكحها قال لا تحل لي الحديث واستدركها أبو موسى وقال رواها غير واحد عن هشام فلم يسموها ومنهم من سماها درة والله أعلم (11062) حميدة بالتصغير مولاة أسماء بنت أبي بكر وهي والدة أشعب الطامع قيل كانت تدخل بيوت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تحرش بينهن فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بتعزيرها وقيل دعا عليها فماتت وهذا لا يصح لان أشعب ولد بعد النبي صلى الله عليه وسلم بمدة فلعلها أصابها بدعائه مرض اتصل بها إلى أن ماتت بعده بمدة (11063) حميمة بالتصغير أيضا وبدل الدال ميم بنت صيفي بن صخر من بني كعب بن سلمة زوج البراء بن معرور ذكرها بن سعد في المبايعات (11064) حميمة بنت الحمام بن الجموح أخت عمرو بن الحمام

[ 90 ]

ذكرها بن سعد واستدركها الذهبي في الحاء المهملة وقد ذكرها بن الاثير في الجيم فليحرر (11065) حمينة بنون بدل الميم بنت أبي طلحة بن عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار كانت زوج خلف بن أسد بن عاصم بن بياضة الخزاعي فمات فخلف عليها ولده الاسود بن خلف ففرق الاسلام بينهما كذا أخرجه المستغفري من طريق محمد بن ثور عن بن جريج عن عكرم لما نزل قوله تعالى ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إلا ما قد سلف ففرق الاسلام بين أربع نسوة وبين أبناء بعولتهن منهن حمينة هذه واستدركها أبو موسى (11066) حمينة بنت عبد العزى وقيل البجيم وقيل باللام بدل النون مع الجيم تقدمت (11067) الحنفاء بنت أبي جهل بن هشام بن المغيرة ذكرها بن سعد في المبايعات وزعم بن حزم أنها هي التي خطبها على (11068) حواء بنت رافع بن أمرئ القيس الاشهلية ذكرها بن منده ونقل عن محمد بن سعد أنه ذكرها في المبايعات قلت وابن سعد ذكرها عن الواقدي وقال لم يجد في نسب الانصار لرافع إلا بنتا واحدة وهي الصعبة وأمها خزيمة بنت عدي النجارية وهي أخت أبي الحيسر (11069) حواء بنت يزيد بن السكن قال بن سعد أخبرنا محمد بن عمر يعني الواقدي حدثني أسامة بن زيد عن داود بن الحصين عن أبي سفيان مولى بن أبي أحمد سمعت أم عامر الاشهلية تقول جئت أنا وليلى بنت الخطيم وحواء بنت يزيد بن السكن بن كرز بن زعوراء فدخلنا عليه أي النبي صلى الله عليه وسلم ونحن متلفعات بمروطنا بين المغرب والعشاء فقال ما حاجتكن فقلنا جئنا لنبايعك على الاسلام الحديث

[ 91 ]

وسبق لها ذكر في ترجمة جميلة بنت ثابت بن أبي الاقلح وذكر بن سعد قصتها مطولة كما ذكرها مصعب وأتم منه (11070) حواء بنت يزيد بن سنان بن كرز بن زعوراء بن عبد الاشهل الانصارية ذكرها أبو عمر فقال قال مصعب الزبير أسلمت وكانت تكتم زوجها قيس بن الخطيم الشاعر إسلامها فلما قدم قيس مكة حين خرجوا يطلبون الحلف من قريش عرض عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الاسلام فاستنظره قيس حتى يقدم المدينة فسأله رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجتنب زوجته حواء بنت يزيد وأوصاه بها خيرا وقال له إنها قد أسلمت فقيل قيس وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال وفي الاديعج قال أبو عمر أنكرت هذه القصة على مصعب وقال منكرها إن صاحبها قيس بن شماس وأما قيس بن الخطيم فقتل قبل الهجرة والقول عندنا قول مصعب وقيس بن شماس اسن من قيس بن الخطيم ولم يدرك الاسلام إنما أدركه ولده ثابت بن قيس انتهى وقد وافق مصعب العدوي فقال حواء بنت يزيد بن سنان بنكرز بن زعوراء بن عبد الاشهل زوج قيس بن الخطيم ولدت له ابنه ثابت بن قيس وقال محمد بن سلام الجمحي صاحب طبقات الشعراء أسلمت امرأة قيس بن الخطيم وكان يقال لها حواء وكان يصدها عن الاسلام ويعبث بها وهي ساجدة فيقلبها على رأسها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بمكة قبل الهجرة يخبر عن أمر الانصار فأخبر بإسلامها وبما تلقى من قيس فلما كان الموسم أتاه النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن امراتك قد أسلمت وإنك تؤذيها فأحب أنك لا تتعرض لها وسبق إلى ذلك محمد بن إسحاق فذكره في السيرة النبوية قال حدثني عاصم بن عمر بن قتادة نحو هذا وزاد وكان سعد بن معاذ خال حواء لان أمها عقرب بنت معاذ فأسلمت حواء فحسن إسلامها وكان زوجها قيس على كفره فكان يدخل عليها فيراها تصلي فيأخذ ثيابها فيضعها على رأسها ويقول إنك لتدنين دينا لا يدري ما هو وذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم أوصاه بها نحو ما تقدم فهذا كله يقوى كلام مصعب ويحمل على أن قيسا قتل في تلك السنة فإن الانصار اجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات بعقبة مني ففي الاولى كانوا قليلا جدا ورجعوا مسلمين يختفون بإسلامهم فأسلم جماعة من أكرمهم خفية ثم في

[ 92 ]

السنة الثانية بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم بيعة العقبة وهي الاولى وكانوا اثنى عشر رجلا ورجعوا فانتشر الاسلام وكثر بالمدينة ثم بايعون البيعة الثانية وهم اثنان وسبعون رجلا وامرأتان فكأن إسلام حواء هذه كان بين الاولى والثانية ووصية قيس في الثانية فقتل بين الثانية والثالثة والله أعلم ووقع لابن منده في هذه والتي قبلها وهم فإنه قال حواء بنت زيد بن السكن الاشهلية امرأة قيس بن الخطيم يقال لها أم بجيد ثم ساق حديث أم بجيد المذكورة في التي بعد هذه وفيه تخليط فإن أم بجيد اسم والدها زيد بغير ياء قبل الزاي وجدها السكن وأما امرأة قيس فاسم والدها يزيد بزيادة الياء واسم جدها سنان (11071) حواء أم بجيد بموحدة وجيم مصغرا روى حديثها مالك عن زيد بن أسلم عن أم بجيد الانصارية عن جدته عن النبي صلى الله عليه وسلم أنها سمعته يقول ردوا السائل ولو بظلف محرق هكذا أخرجه أحمد في مسنده عن روح بن عبادة بن مالك وترجم لها حواء جدة عمرو بن معاذ ورواه أصحاب الموطأ فيه عن مالك عن زيد بلفظ يا نساء المؤمنات لا تحقرن إحداكن لجارتها ولو بكراع محرق ورواه مالك أيضا عن زيد بن أسلم عن عمرو بن معاذ عن جدته حواء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة وأخرجه من طريق سعيد المقبري عن عبد الرحمن بن بجيد الانصاري عن جدته مثله

[ 93 ]

ولها حديث آخر أخرجه البزار وأبو نعيم من طريق هشام بن سعد عن زيد بن أسعد عن بن بجيد عن جدته حواء وكانت من المبايعات قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أسفروا بالصبح فإنه أعظم للاجر قال البزار تفرد به إسحاق الحنفي عن هشام بن سعد وأخرجه سعيد بن منصور في السنن وابن أبي خيثمة عنه عن حفصة بن ميسر عن زيد بن أسلم عن عمرو بن معاذ الانصاري عن جدته حواء فذكر مثل الاول وكذا أخرجه الحسن بن سفيان في مسنده من طريق حفص قال أبو عمر قلبه حفص بن ميسرة وهو عند بن وهب عنه وقال بن منده رواه الليث وابن أبي ذئب عن سعيد المقبري عن أم بجيد ورواه الاوزاعي عن المطلب بن عبد الله عن بن بجيد عن جدته وكذا قال الثوري عن منصور بن حبان عن بن بجيد قلت ووصل أبو نعيم رواية الليث ولفظه حدثني سعيد المقبري عن عبد الرحمن بن بجيد أحد بني حارثة أن جدته حدثته وهي أم بجيد وكانت ممن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم إن المسكين ليقوم على بابي فلا أجد له شيئا أعطيه فقال لها إن لم تجدي له شيئا تعطينه إياه إلا ظلفا محرقا فادفعيه إليه في يده هكذا أخرجه بن سعد عن أبي الوليد عن الليث قال أبو نعيم ورواه حماد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن المقبري مثله قلت أخرجه بن سعد عن عقال عنه قال ورواه الثوري عن منصور بن حبان فقال عن بن بجيد عن جدته قال أبو عمر يقال إن اسم أم بجيد حواء (11072) الحولاء بنت تويت بمثناتين مصغرا بن حبيب بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الاسدية

[ 94 ]

ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت وثبت في الصحيحين وغيرهما في حديث الزهري عن عروة عن عائشة أن الحولاء بنت تويت مرت بها وعندها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت هذه الحولاء بنت تويت يزعمون أنها لا تنام الليل فقام النبي صلى الله عليه وسلم خذوا من العمل ما تطيقون الحديث وللحديث طرق بألفاظ ولم تسم في أكثرها ووقع عند أحمد عن أبي اليمان عن شعيب عن الزهري (11073) الحولاء العطارة استدركها أبو موسى وأخرج من طريق أبي الشيخ بسنده إلى زياد الثقفي عن أنس بن مالك قال كان بالمدينة أمراة عطارة تسمى الحولاء بنت تويت فجاءت حتى دخلت على عائشة فقالت يا أم المؤمنين إني لاتطيب كل ليلة وأتزين كأني عروس أزف فأجئ حتى أدخل في لحاف زوجي أبتغي بذلك مرضاة ربي فيحول وجهه عني فأستقبله فيعرض عني ولا أراه إلا قد أبغضني فقالت لها عائشة لا تبرحي حتى يجئ رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما جاء قال إني لاجد ريح الحولاء فهل أتتكم وهل ابتعتم منها شيئا قالت عائشة لا ولكن جاءت تشكو زوجها فقال لها مالك يا حولاء فذكرت له ما ذكرت لعائشة فقال اذهبي أيتها المرأة فاسمعي وأطيعي لزوجك قالت يا رسول الله فما لي من الاجر فذكر الحديث في حق الزوج على المرأة والمرأة على الزوج وما لها في الحمل والولادة والفطام بطوله قلت وسند هذا الحديث واه جدا وقد ذكره البزار وقال زياد الثقفي راويه بصري متروك الحديث (11074) الحولاء أخرى لم تنسب أخرج أبو عمر من طريق الكديمي عن أبي عاصم عن صالح بن رستم عن بن أبي مليكة عن عائشة قالت استأذنت الحولاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذن لها وأقبل عليها فقال كيف أنت فقلت أتقبل على هذه هذا الاقبال قال أنها كانت تأتينا زمن خديجة وإن حسن العهد من الايمان قال أبو عمر بعد أن أورده في ترجمة الحولاء بنت تويت هكذا رواه الكديمي والصواب أن هذه القصة لحسانة المدنية كما تقدم

[ 95 ]

قلت لا يمتنع احتمال التعدد كما لا يمتنع احتمال أن تكون حسانة اسمها والحولاء وصفها أو لقبها وقد اعترف أبو عمر بأن الكديمي لم يقل بنت تويت وإذا كانت كذلك فلم يصب من أورد هذه القصة في ترجمة الحولاء بنت تويت ثم اعترض وإنما هي أخرى إن ثبت السند والعلم عند الله تعالى (11075) الحولاء امرأة عثمان بن مظعون ذكرها بن منده مختصرا فقال لها ذكر في حديث ولا يعرف لها رواية قلت ويحتمل أن تكون هي العطارة إن كانت قصتها محفوظة فإن عثمان بن مظعون كان مشهورا بالاعراض عن النساء كما هو مذكور في ترجمته (11076) الحويصلة بنت قطبة ذكر أبو عمر في ترجمة قطبة أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم أبايعك على نفسي وعلى الحويصلة أوردها بن الاثير وقال الذهبي لها ذكر في حديث عجيب القسم الثاني خال القسم الثالث (11077) حية بمهملة ومثناة تحتانية ثقيلة بنت أبي حية ضبطها بن ماكولا ذكرها بن منده وقال روى أزهر بن سعد وابن علية عن عبد الله بن عون عن عمرو بن سعيد عن أبي زرعة عن عمرو بن جرير عن حية بنت أبي حية قالت دخل علي رجل فقلت من أنت قال أبو بكر الصديق قلت صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم قال نعم فذكر قصة شبيهة بقصة زينب بنت جابر الاحمسية مع أبي بكر ويحتمل التعدد والله أعلم

[ 96 ]

القسم الرابع (11078) حبشية بالضم وسكون الموحدة بعدها معجمة ثم تحتانية ثم مثناة ثقيلة الخزاعية العدوية عدي خزاعة زوج سفيان بن يعمر بن حبيب البياضي من مهاجرة الحبشة أخرجها بن منده هكذا من رواية بن لهيعة عن أبي الاسود عن عروة قال أبو نعيم كذا ذكر وهو تصحيف وإنما هي حسنة بفتح المهملتين ثم نون كما ذكر بن إسحاق وغيره على الصواب وكذا قوله البياضي غلط وإنما هو الجمحي قلت وهو كما قال أبو نعيم (11079) حليسة الانصارية التي كانت اشترت سلمان سماها بن منده في ترجمة سلمان قرأتذلك بخط مغلطاي في حاشية أسد الغابة في حرف الحاء المهملة بعد ذكر حليمة السعدية وهو وهم نشأ عن تصحيف وإنما هي بالخاء المعجمة كما ذكرها أبو موسى في الذيل وستأتي (11080) حمنة بنت أبي سلمة قيل هي المذكورة في حديث أم حبيبة حين عرضت على النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوج أختها ففي الحديث إنك تريد بنت أبي سلمة قرأته في شرح البخاري للشيخ برهان الدين الحلبي الذي لخصه من شرح شيخنا بن الملقن وعزا ذلك لابي موسى والذي في ذيل أبي موسى حمنة بنت أبي سفيان لا بنت أبي سلمة والصحيح مع ذلك غيره كما أوضحته في فتح الباري (10812) حمنة بفتح أوله وسكون الميم بنت أوس المزنية مرت في جميلة استدركها الذهبي في التجريد ولم يبين من الذي سماها حمنة وقد ذكرت في جميلة بالجيم من سماها كذلك وأن بن قانع قال إنها أم جميل (11082) حواء جدة عمرو بن معاذ الانصارية فرق بن سعد بينها وبين حواء أم بجيد وهما واحدة فأخرج من طريق حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم عن عمرو بن معاذ عن جدته حواء سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ردوا السائل ولو بظلف محرق

[ 97 ]

وقد تقدم في حواء أم بجيد من طريق مالك عن زيد لكن خالف في لفظ المتن فالله أعلم حرف الخاء المعجمة القسم الاول (11083) خالدة بنت الاسود بن عبد يغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة القرشية الزهرية قال بن حبيب كانت امرأة صالحة من المهاجرات ووقع ذكرها في حديث عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها فرأى عندها امرأة فقال من هذه قالت إحدى خالاتك خالدة بنت الاسود الحديث رويناه في جزء بن نجيب من طريق جبارة بن المغلس عن بن المبارك عن معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عنها موصولا وجبارة ضعيف وتابعه معاوية بن حفص عن بن المبارك لكن قال عن عبيد الله عن أم خالد بنت الاسود أخرجه بن أبي عاصم فإن كان محفوظا فلعلها كانت كنيتها وخالدة اسمها أخرجه المستغفري من طريق أبي عمير الجرمي عن معمر عن الزهري عن عبيد الله مرسلا قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم منزله فرأى عند عائشة امرأة فقال من هذه المرأة يا عائشة قالت هذه إحدى خالاتك فقال إن خالاتي بهذه البلدة لغرائب فقالت هذه خالدة بنت الاسود بن عبد يغوث فقال سبحان الله الذي يخرج الحي من الميت فرآها مثقلة قال أبو موسى رواه عبد الرزاق عن معمر عن الزهري مرسلا وقال رأى امرأة حسنة الهيئة وقال كانت مؤمنة وكان أبوها كافرا ولم يذكر اسمها ولا كنيتها وهذا أصح طرقه قلت وأخرجه الواقدي عن معمر بطوله مرسلا وعن موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه عن أبي سلمة عن عائشة موصولا قال مثله (11084) خالدة بنت أنس الانصارية الساعدية أم بني حزم حديثها في الرقية قاله أبو عمر

[ 98 ]

قلت أخرج حديثها بن أبي شيبة عن بن إدريس عن محمد بن عمارة عن أبي بكر بن محمد يعني بن عمرو بن حزم أن خالدة بنت أنس أم بني حزم الساعدية جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فعرضت عليه الرقي فأمرها بها وأخرجه بن ماجة عن أبي بكر والطبراني وابن منده من طريقه (11085) خالدة أو خلدة بنت الحارث عمة عبد الله بن سلام ذكر محمد بن إسحاق في قصة عن عبد الله بن سلام أنها أسلمت وحسن إسلامها أوردها الامام إسماعيل بن محمد في تفسير قوله تعالى ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك ذكر ذلك أبو موسى قلت وهو قصور منه فقد استدركها أبو علي الغساني فقال ذكر بن هشام عن بن إسحاق أنها أسلمت بإسلام عبد الله بن سلام ثم راجعت السيرة مختصر بن هشام ففيها عن بن إسحاق حدثني بعض أهل عبد الله بن سلام عن إسلامه حين أسلم وذكره بن إسحاق في الكبرى عن عبد الله بن أبي حزم عن يحيى بن عبد الله عن رجل من آل عبد الله بن سلام قال كان من حديث عبد الله حين أسلم قال لما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعرفت صفته واسمه وزمانه الذي كنا نتوكفه فلما قدم المدينة أخبر رجل بقدومه وأنا على رأس نخلة لي فكبرت فقالت لي عمتي خالدة بنت الحارث وهي جالسة تحتي والله لو كنت سمعت بقدوم موسى بن عمران ما زدت فقلت لها أي عمة هو والله أخو موسى بعث به فقالت أي بن أخي أهو النبي الذي كنا نخبر أنه يبعث في نفس الساعة قال نعم قالت فذاك إذا قال فأسلمت ورجعت إلى أهل بيتي فأسلموا وفي آخر الحديث وأسلمت عمتي خالدة بنت الحارث (11086) خالدة بنت عبد العزى عم النبي صلى الله عليه وسلم أبي لهب تزوجها عثمان بن أبي العاص الثقفي فولدت له قاله بن سعد قلت وذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال لا رؤية لها

[ 99 ]

(11087) خالدة بنت أبي لهب بن عبد المطلب هي التي قبلها (11088) خالدة بنت عمرو بن ورقة من بني بياضة ذكرها بن سعد في المبايعات (11089) خدامة بنت جندل تقدمت الاشارة إليها في حرف الجيم (11090) خدامة بنت وهب الاسدية تقدمت في جدامة في حرف الجيم وقيل هما واحدة (11091) خديجة بنت الحصين بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف المطلبية أسلمت وبايعت وأطعمها النبي صلى الله عليه وسلم وأختها هندا مائة وسق بخيبر ذكرهما بن سعد (11092) خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية الاسدية زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأول من صدقت ببعثته مطلقا قال الزبير بن بكار كانت تدعى قبل البعثة الطاهرة وأمها فاطمة بنت زائدة قرشية من بني عامر بن لؤي وكانت عند أبي هالة بن زرارة بن النباش بن عدي التميمي أولا ثم خلف عليها بعد أبي هالة عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ثم خلف عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا قول بن عبد البر ونسبه للاكثر وعن قتادة عكس هذا إن أول أزواجها عتيق ثم أبو هالة ووافقه بن إسحاق في رواية يونس بن بكير عنه وهكذا في كتاب النسب للزبير بن بكار لكن حكى القول الاخير أيضا عن بعض الناس وكان تزويج النبي صلى الله عليه وسلم خديجة قبل البعثة بخمس عشرة سنة وقيل أكثر من ذلك وكانت موسرة وكان سبب رغبتها فيه ما حكاه لها غلامها ميسرة مما شاهده من علامات النبوة قبل البعثة ومما سمعته من بحيرا الراهب في حقه لما سافر معه ميسرة في تجارة خديجة وولدت من رسول الله صلى الله عليه وسلم أولاده كلهم إلا إبراهيم وقد ذكرت في ترجمة كل منهم ما يليق به وقد ذكرت عائشة في حديث بدء الوحي

[ 100 ]

ما صنعته خديجة من تقوية قلب النبي صلى الله عليه وسلم لتلقى ما أنزل الله عليه فقال لها لقد خشيت على نفسي فقالت كوالله لا يخزيك الله أبدا وذكرت خصاله الحميدة وتوجهت به إلى ورقه وهو في الصحيح وقد ذكره بن إسحاق فقال وكانت خديجة أول من آمن بالله ورسوله وصدق بما جاء به فخفف الله بذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان لا يسمع شيئا يكرهه من الرد عليه فيرجع إليها إلا تثبته وتهون عليه أمر الناس وعند أبي نعيم في الدلائل بسند ضعيف عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان جالسا معها إذا رأى شخصا بين السماء والارض فقالت له خديجة ادن مني فدنا منها فقالت تراه قال نعم قال أدخل رأسك تحت درعي ففعل فقالت تراه قال لا قالت أبشر هذا ملك إذ لو كان شيطانا لما استحيا ثم رآه بأجياد فنزل إليه وبسط له بساطا وبحث في الارض فنبع الماء فعلمه جبريل كيف يتوضأ فتوضأ وصلى ركعتين نحو الكعبة وبشره بنبوته وعلمه اقرأ باسم ربك ثم انصرف فلم يمر على شجر ولا حجر إلا قال سلام عليك يا رسول الله فجاء إلى خديجة فأخبرها فقالت أرني كيف أراك فأراها فتوضأت كما توضأ ثم صلت معه وقالت أشهد أنك رسول الله قلت وهذا أصرح ما وقفت عليه في نسبتها إلى الاسلام قال بن سعد كانت ذكرت لورقة بن عمها فلم يقدر فتزوجها أبو هالة ثم عتيق بن عائذ ثم أسند عن الواقدي بسند له عن عائشة قال كانت خديجة تكنى أم هند وعن حكيم بن حزام أنها كانت أسن من النبي صلى الله عليه وسلم بخمس عشرة سنة وروى عن المدائني بسند له عن بن عباس أن نساء أهل مكة اجتمعن في عيد لهن في الجاهلية فتمثل لهن رجل فلما قرب نادى بأعلى صوته يا نساء مكة إنه سيكون في بلدكن نبي يقال له أحمد فمن استطاع منكن أن تكون زوجا له فلتفعل فحصبنه إلا خديجة فإنها عضت على قوله ولم تعرض له وأسند أيضا عن الواقدي من حديث نفيسة أخت يعلى بن أمية قالت كانت خديجة ذات شرف وجمال فذكر قصة إرسالها إلى النبي صلى الله عليه وسلم وخروجه في التجارة لها إلى سوق بصري فربح ضعف ما كان غيره يربى قالت نفيسة فأرسلتني خديجة إليه دسيسا أعرض عليه نكاحها فقبل وتزوجها وهو بن خمس وعشرين سنة فولدت له القاسم وعبد الله وهو الطيب وهو الطاهر سمي بذلك لانها ولدته في الاسلام وبناته الاربع وكان من

[ 101 ]

ولدته ستة وكانت قابلتها سلمى مولاة صفية وكانت تسترضع لولدها وتعد ذلك قبل أن تلد ثم أسند عن عائشة أن الذي زوجها عمها عمرو لان أباها كان مات في الجاهلية قال الواقدي هذا المجمع عليه عندنا وأسند من طرق أنها حين ترويجها به كانت بنت أربعين سنة وقد أسند الواقدي قصة تزويج خديجة من طريق أم سعد بنت سعد بن الربيع عن نفيسة بنت منية أخت يعلى قال كانت خديجة امرأة شريفة جلدة كثيرة المال ولما تأيمت كان كل شريف من قريش يتمنى أن يتزوجها فلما أن سافر النبي صلى الله عليه وسلم في تجارتها ورجع بربح وافر رغبت فيه فأرسلتني دسيسا إليه فقلت له ما يمنعك أن تزوج فقال ما في يدي شئ فقلت فإن كفيت ودعيت إلى المال والجمال والكفاءة قال ومن قلت خديجة فأجاب وفي الصحيحين عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بشر خديجة ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب وعند مسلم من رواية عبد الله بن جعفر بن أبي طالب عن علي أنه سمعه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير نسائها خديجة بنت خويلد وخير نسائها مريم بنت عمران وعنده من حديث أبي زرعة سمعت أبا هريرة يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل فقال يا رسول الله هذه خديجة أتتك ومعها إناء فيه طعام وشراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها من ربها السلام ومني الحديث قال بن سعد حدثنا محمد بن عبيد الطنافسي حدثنا محمد بن عمر عن أبي سلمة ويحيى بن عبد الرحمن بن حاطب قالا جاءت خولة بنت حكيم فقالت يارسول

[ 102 ]

الله كأني أراك قد دخلتك خلة لفقد خديجة قال أجل كانت أم العيال وربة البيت الحديث وسنده قوي مع إرساله وقال أيضا أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا حمادبن سلمة عن حميد الطويل عن عبد الله بن عمير قال وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم على خديجة حتى خشي عليه حتى تزوج عائشة ومن مزايا خديجة أنها ما زالت تعظم النبي صلى الله عليه وسلم وتصدق حديثه قبل البعثة وبعدها وقالت له لما أرادت أن يتوجه في تجارتها إنه دعاني إلى البعث إليك وذكر أيضا إنها قالت لما خطبها إني قد رغبت فيك لحسن خلقك وصدق حديثك ومن طواعيتها له قبل البعثة أنها رأت ميله إلى زيد بن حارثة بعد أن صار في ملكها فوهبته له صلى الله عليه وسلم فكانت هي السبب فيما امتاز به زيد من السبق إلى الاسلام حتى قيل إنه أول من أسلم مطلقا وأخرج بن السني بسند له عن خديجة أنها خرجت تلتمس رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعلى مكة ومعها غذاؤه فلقيها جبريل في صورة رجل فسألها عن النبي صلى الله عليه وسلم فهابته وخشيت أن يكون بعض من يريد أن يغتاله فلما ذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم قال لها هو جبريل وقد أمرني أن أقرأ عليك السلام وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب وأخرجه النسائي والحاكم من حديث أنس جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن الله يقرأ على خديجة السلام فقالت إن الله هو السلام وعلى جبريل السلام وعليك السلام ورحمة الله وفي صحيح البخاري عن علي رفعه خير نسائها مريم وخير نسائها خديجة ويفسر المراد به ما أخرجه بن عبد البر في ترجمة فاطمة عن عمران بن حصين أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد فاطمة وهي وجعة فقال كيف تجدينك يا بنية قالت إني لوجعة وإنه ليزيد ما بي مالي طعام آكله فقال يا بنية ألا ترضين أنك سيدة نساء العالمين قالت يا أبت فأين مريم بنت عمران قال تلك سيدة نساء عالمها فعلى هذا مريم خير نساء الامة الماضية وخديجة خير نساء الامة الكائنة

[ 103 ]

ويحمل قصة فاطمة إن ثبتت على أحد أمرين إما التفرقة بين السيادة والخيرية وإما أن يكون ذلك بالنسبة إلى من وجد من النساء حين ذكر قصة فاطمة وقد أثنى النبي صلى الله عليه وسلم على خديجة ما لم يثن على غيرها وذلك في حديث عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها فذكرها يوما من الايام فأخذتني الغيرة فقلت هل كانت إلا عجوزا قد أبدلك الله خيرا منها فغضب ثم قال لا والله ما أبدلني الله خيرا منها آمنت إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء قالت عائشة فقلت في نفسي لا أذكرها بعدها بسبة أبدا أخرجه أبو عمر أيضا رويناه في كتاب الذرية الطاهرة للدولابي من طريق وائل بن أبي داود عن عبد الله البهي عن عائشة وفي الصحيح عن عائشة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذبح الشاة يقول أرسلوا إلى أصدقاء خديجة فقال فذكرت له يوما فقال إني لاحب حبيبها قال بن إسحاق كانت وفاة خديجة وأبي طالب في عام واحد وكانت خديجة وزيد صدقا على الاسلام وكان يسكن إليها وقال غيره ماتت قبل الهجرة بثلاث سنين على الصحيح وقيل بأربع وقيبل خمس وقالت عائشة ماتت قبل أن تفرض الصلاة يعني قبل أن يعرج بالنبي صلى الله عليه وسلم ويقال كان موتها في رمضان وقال الواقدي توفيت لعشر خلون من رمضان وهي بنت خمس وستين سنة ثم أسند من حديث حكيم بن حزام أنها توفيت سنة عشر من البعثة بعد خروج بني هاشم من الشعب ودفنت بالحجون ونزل النبي صلى الله عليه وسلم في حفرتها ولم تكن شرعت الصلاة على الجنائز (11093) خديجة بنت الزبير بن العوام أمها أسماء بنت أبي بكر الصديق عدها الزبير بن بكار في أولاد الزبير بن العوام فقال وخديجة الكبرى

[ 104 ]

قلت وذكرها الطبراني في ترجمة أمها بما يدل على تقد ولادتها قبل الاحزاب فتكون أدركت من حياة النبي صلى الله عليه وسلم خمس سنين أو أكثر أخرجه من طريق بن لهيعة عن أبي الاسود عن جابر بن عبد الله بن الزبير عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله تعالى عنهما قالت كنت مرة في أرض أقطعها النبي صلى الله عليه وسلم لابي سلمة والزبير في أرض بني النضير فخرج الزبير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولنا جار من اليهود فذبح شاة فطبخت فوجدت ريحها فدخلني ما لم يدخلني من شئ قط وأنا حامل بابنتي خديجة فلم أصبر فانطلقت فدخلت على امرأة اليهودي أقتبس منها نارا لعلها تطعمني وما بي من حاجة إلى النار فلما شممت الريح ورأيته ازددت شرها فأطفأته ثم جئت ثانيا أقتبس ثم ثالثة ثم قعدت أبكي وأدعوا الله فجاء زوج اليهودية فقال أدخل عليكم أحد قالت العربية تقتبس نارا قال فلا آكل منها أبدا أو ترسلي إليها منها فأرسل إلي بقدحة يعني غرفة فلم يكن شئ في الارض أعجب إلي من تلك الاكلة وقال بن سعد ولدت أسماء للزبير عبد الله وعروة والمنذر وعاصما والمهاجر وخديجة الكبرى وأم الحسن وعائشة قلت واسن أولادها الذكور عبد الله والنساء خديجة (11094) خديجة بنت عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب المطلبية ذكرها بن سعد في ترجمة والدها واستشهد أبوها قرب بدر فعاش قليلا ومات وهو راجع إلى المدينة بالصفراء (11095) خرفاء المرأة السوداء التي كانت تقم المسجد النبوي لها ذكر من رواية حماد بن زيد عن ثابت عن أنس هكذا أوردها بن منده وتبعه أبو نعيم (11096) خرقاء روى عنها أبو السفر سعيد بن يحمد ذكرها بن السكن وليس في حديثها ما يدل على صحبتها ولا على رؤيتها قاله أبو عمر قلت لفظ بن السكن الخرقاء روى عنها أبو السفر لم يثبت من رواية أهل

[ 105 ]

الكوفة ثم ساقه من طريق على بن مجاهد عن حجاج بن أرطاة عن أبي السفر عن الخرقاء قال وكانت امرأة حبشية تلقط النوي وتميط الاذى عن مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم لها كفلان من الاجر ثم قال لا أعلم من رواه غير حجاج هذا مشعر بأنها التي قبلها (11097) خرقاء امرأة من الجن ذكرت في خبر العباس بن عبد الله البرقعي في قصة وقعت لبعض السلف وهو عمر بن عبد العزيز قرأت على أحمد بن عبد القادر بن الفخر أن أحمد بن علي الهكاري أخبرهم عن المبارك الخواص أخبرنا الحسين بن علي السري أخبرنا عبد الله بن يحيى السكري أخبرنا إسماعيل الصفار حدثنا عباس البرقعي حدثنا محمد بن فضيل وليس بابن غزوان حدثنا العباس بن أبي راشد عن أبيه قال نزل بنا عمر بن عبد العزيز فلما رحل قال لي مولاي اركب معه فشيعه قال فركبت فمررنا بواد فإذا نحن بحية ميتة مطروحة على الطريق فنزل عمر فنحاها وواراها ثم ركب فبينا نحن نسير إذا هاتف يهتف وهو يقول يا خرقاء يا خرقاء فالتفتنا يمينا وشمالا فلم نر أحدا فقال له عمر أنشدك الله أيها الهاتف إن كنت ممن يظهر إلا ظهرت لنا وإن كنت ممن لم يظهر أخبرنا عن الخرقاء قال هي الحية التي لقيتم بمكان كذا وكذا فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لها يوما يا خرقاء تموتين بفلاة من الارض يدفنك خير مؤمن من أهل الارض فقال له عمر أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول هذا فتعجب عمر وانصرفنا وأوردها الخطيب في ترجمة عباد بن راشد من كتاب المتفق من طريمحمد بن جعفر الظفري حدثنا نصر بن داود حدثنا محمد بن فضيل قرأ شريح بن يونس بمكة حدثنا عباد بن راشد من أهل ذي المروة عن أبيه قال زار عمر بن عبد العزيز مولاي فلما أراد الرجوع قال لي مولاي شيعه فذكر نحوه وفي آخره فقال أنا من السبعة الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الوادي وفيه فقال لي يا راشد لا تخبرن بهذا أحدا حتى أموت وأوردها أبو نعيم الحلية في آخر ترجمة عمر بن عبد العزيز وأنه وجد حية ميتة فلفها في خرقة فدفنها فسمع قائلا يقول هذه خرقاء نحوه (11098) خرنيق بكسر الخاء المعجمة وسكون الراء وكسر النون بعدها مثناة تحتانية

[ 106 ]

ثم قاف بنت الحصين الخزاعية أخت عمران أسلمت وبايعت وروت قاله بن سعد وأسند في ترجمة جويرية بنت الحارث عنها عن عمران بن حصين قال افتدى يوم المريسيع نساء بني المصطلق وكان يتعاقلون في الجاهلية (11099) خرنق كالتي قبلها لكن بغير ياء قبل القاف بنت خليفة الكلبية أخت دحية ذكرها بن سعد عن هشام بن الكلبي عن شرقي بن قطامي حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج خولة بنت الهذيل وأمها بنت خليفة بن فروة أخت دحية وكانت خالتها شراف بنت خليفة هي التي ربتها فماتت في الطريق قبل أن تصل وذكرها المفضل بن غسان العلائي في تاريخه كما سيأتي في خولة بنت الهذيل (11100) خزيمة بنت جهم بن قيس العبدرية هاجرت مع أبيها وأمها خولة بنت الاسود أم حرملة إلى أرض الحبشة قاله أبو عمر (1101) خضرة خادم النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها بن سعد وأسند عن الواقدي من حديث سلمى أم رافع بسنده إليها قالت كان خدم رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وخضرة ورضوى وميمونة بنت سعد أعتقهن كلهن وذكرها البلاذري أيضا ولها ذكر في تفسير سورة التحريم من كتاب بن مردويه (11102) خلدة بنت الحارث تقدمت في خالدة (11103) خليدة بنت ثابت بن سنان الانصارية ذكرها بن سعد (11104) خليدة بنت الحباب بن سعد بن معاذ الانصارية من بني ظفر بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب ومن قبله بن سعد (11105) خليدة بنت قعنب الضبية ذكرها بن أبي عاصم وأخرج من طريق حميد بن حماد بن أبي الحوراء عن ثعلب

[ 107 ]

بنت الرباب عن خالتها خليدة بنت قعنب أنها كانت في النسوة اللاتي أتين رسول الله صلى الله عليه وسلم يبايعنه فأتته امرأة في يدها سوار من ذهب فأبى أن يبايعها فخرجت من الزحام فرمت بالسوار ثم جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فبايعها قالت فخرجت فطلبت السوار فإذا هو قد ذهب به (11106) خليسة بنت قيس بن ثابت بن خالد الاشجعية من بني دهمان كانت زوج البراء بن معرور بايعت ولها رواية وهي أم بشر بن البراء قاله بن سعد وأخرج من رواية أم بشر بن البراء بن معرور أحاديث (11107) خليسة جارية حفصة بنت عمر أم المؤمنين روت حديثها عليكة بنت الكميت عن جدتها عن خليسة أن عائشة وحفصة كانتا جالستين تتحدثا فأقبلت سودة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إحداهما للاخرى أما ترين سودة ما أحسن حالها لنفسدن عليها وكانت من أحسنهن حالا كانت تعمل الاديم الطائفي فلما دنت منهما قالتا لها يا سودة أما شعرت قالت وما ذاك قالت خرج الاعور ففزعت وذهبت حتى دخلت خيمة لهم يوقدون فيها فأتتا النبي صلى الله عليه وسلم فلما رأتاه استضحكتا وجعلتا لا تستطيعان أن تكلماه حتى أومأتا فذهب حتى قام على باب الخيمة فقالت سودة يا نبي الله خرج الاعور الدجال فقال لا فخرجت تنفض عنها نسج العنكبوت (11108) خليسة مولاة سلمان الفارسي يقال إنها هي التي كاتبت سلمان ذكر ذلك بن منده في قصة إسلام سلمان في بعض طرقه من طريق أبي سلمة بن عبد الرحمن عن سلمان الفارسي قال فيها فمر بي أعرابي من كلب فاحتملني حتى أتي يثرب فاشترتني امرأة يقال لها خليسة بنت فلان حليف لبني النجار بثلثمائة درهم فمكثت معها ستة عشر شهرا حتى قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فأتيته فذكر إسلامه قال فأرسل إليها النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب يقول لها إما أن تعتقي سلمان وإما أن أعتقه وكانت قد أسلمت فقالت قل للنبي صلى الله عليه وسلم ما شئت فقال أعتقته قال فغرس لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثمائة سنبلة الحديث أخرجه أبو موسى في الاحاديث الطوال

[ 108 ]

(11109) خناس في اللتين بعدها بنت خذام الشاعرة (11110) صلى الله عليه خنساء بنت خذام بن خالد الانصارية من بني عمرو بن عوف ثبت حديثها في الموطأ عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عبد الرحمن ومجمع أبي زيد بن حارثة عن خنساء أن أباها زوجها وفي بنت فكرهت ذلك فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحها ورواه الثوري عن عبد الرحمن بن القاسم فخالف في السند والمتن قال عن عبد الله بن يزيد بن وديعة عن خنساء بنت خذام أنها كانت يومئذ بكرا كذا قال بن عبد البر وقال بن منده رواه بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم فوافق مالكا ورواه يحيى بن سعيد عن القاسم بن محمد عن عبد الرحمن ومجمع مرسلا ومتصلا انتهى وأخرج من طريق محمد بن إسحاق عن حجاج بن السائب عن أبيه عن جدته خنساء بنت خذام بن خالد وكانت قد تأيمت من رجل فزوجها أبوها من رجل من بني عمرو بن عوف وأنها خطبت إلى أبي لبابة بن عبد المنذر فارتفع شأنهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أباها يلحقها بهواها فتزوجت أبا لبابة فهي والدة ولده السائب ووقع لنا هذا بعلو في المعرفة لابن منده أخرجه أحمد ووقع في رواية خناس بضم أوله مخففا وأخرج بن منده من طريق إسحاق بن يونس المستملي عن هشيم عن عمرو بن أبي سلمة عن أبيه عن أبي هريرة أن خنساء بنت خذام أنكحها أبوها رجلا وكانت ملكت أمرها وأنها كرهت ذلك فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال أمرك بيدك فخطبها أبو لبابة فولدت له السائب قال بن منده رواه غيره عن هشيم عن عمر بن أبي سلمة مرسلا وكذا قال أبو عوانة عن عمر وأخرجه بن سعد عن وكيع عن الثوري عن أبي الحويرث عن نافع بن جبير قال تأيمت خنساء بنت خذام من زوجها فزوجها أبوها فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا

[ 109 ]

رسول الله إن أبي تفوت على فزوجني ولم يشعرني قال لا نكاح له انكحي من شئت فنكحت أبا لبابة ومن طريق معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الحجبي قال كانت امرأة يقال لها خنساء بنت خذام تحت أنيس بن قتادة الانصاري فقتل عنها بأحد فزوجها أبوها رجلا فقالت يا رسول الله إن عم ولدي أحد إلي فجعل أمرها إليها (11111) خنساء بنت رئاب بن النعمان بن سنان بن عبيد بن عدي بن كعب بن سلمة عمة جابر بن عبد الله بن رئاب كانت من المبايعات ذكرها بن سعد وقال أمها إدام بنت حرام بن ربيعة بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة تزوجها عامر بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد ثم النعمان بن خنساء بن سنان بن عبيد (11112) خنساء بنت عمرو بن الشريد بن ثعلبة بن عصية بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم السلمية الشاعرة المشهورة اسمها تماضر بمثناة فوقانية أوله وضاد معجمة وفي ذلك يقول دريد بن الصمة حين رآها تهنأ إبلا لها ثم تجردت واغتسلت فأعجبته فخطبها فأبت فقال فيها حيوا تماضر واربعوا صحبي وقفوا فإن وقوفكم حسبي ما إن رأيت ولا سمعت به كاليوم طالي أينق جرب متبذلا تبدو محاسنه يضع الهناء مواضع النقب أخناس قد هام الفؤاد بكم واعتاده داء من الحب

[ 110 ]

فبلغتها خطبته فقالت لا أدع بني عمي الطوال مثل عوالي الرماح وأتزوج شيخا فلما بلغه ذلك قال من أبيات وقاك الله يا ابنة آل عمرو من الفتيان أمثالي ونفسي وقالت إنه شيخ كبير وهل خبرتها أني بن أمس وقد علم المراضع في جمادي إذا استعجلن عن حز بنهس إلى أن قال وأني لا أبيت بغير نحر وأبدأ بالارامل حين أمسي وأني لا يهر الكلب ضيفي ولا جاري يبيت خبيث نفس فأجابته بأبيات قال أبو عمر قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم مع قومها من بني سليم فأسلمت معهم فذكروا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يستنشدها ويعجبه شعرها وكانت تنشده وهو يقول هيه يا خناس ويومئ بيده قالوا وكانت الخنساء تقول في أول أمرها البيتين أو الثلاثة حتى قتل أخوها شقيقها معاوية بن عمرو وقتل أخوها لابيها صخر وكان أحبهما إليها لانه كان حليما جوادا محبوبا في العشيرة كان غزا بني أسد فطعنه أبو ثور الاسدي طعنة مرض منها حولا ثم مات فلما قتل أخواها أكثرت من الشعر فمن قولها في صخر أعيني جوادا ولا تجمداألا تبكيان لصخر الندى ألا تبكيان الجرئ الجميل ألا تبكيان الفتى السيدا طويل النجاد عظيم الرماد ساد عشيرته أمردا ومن قولها فيه وإن صخرا لمولانا وسيدنا وإن صخرا إذا نشتو لنحار

[ 111 ]

أشم أبلج يأتم الهداة به كأنه علم في رأسه نار قال وأجمع أهل العلم بالشعر أن لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أشعر منها وذكر الزبير بن بكار عن محمد بن الحسن المخزومي وهو المعروف بابن زبالة أحد المتروكين عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه عن أبي وجزة عن أبيه قال حضرت الخنساء بنت عمرو السلمية حرب القادسية ومعها بنوها أربعة رجال فذكر موعظتها لهم وتحريضهم على القتال وعدم الفرار وفيها إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين وإنكم لبنوا أب واحد وأم واحدة ما هجنت آباءكم ولا فضحت أخوالكم فلما أصبحوا باشروا القتال واحدا بعد واحد حتى قتلوا وكان منهم أنشد قبل أن يستشهد رجزا فأنشد الاول يا إخوتي إن العجوز الناصحة قد نصحتنا إذ دعتنا البارحه بمقالة ذات بيان واضحه وإنما تلقون عند الصائحه من آل ساسان كلابا نابحه وأنشد الثاني إن العجوز ذات حزم وجلد قد أمرتنا بالسداد والرشد نصيحة منها وبرا بالولد فباكروا الحرب حماة في العدد وأنشد الثالث والله لا نعصي العجوز حرفا نصحا وبرا صادقا ولطفا فبادروا الحرب الضروس زحفا حتى تلفوا آل كسرى لفا وأنشد الرابع لست لخنساء ولا للاخرم ولا لعمر ذي السناء الاقدم

[ 112 ]

إن لم أرد في الجيش جيش الاعجم ماض على الهول خضم حضرمي وكل من الاسانيد أطول من هذا قال فبلغها الخبر فقالت الحمد لله الذي شرفني بقتلهم وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته قالوا وكان عمر بن الخطاب يعطي الخنساء أرزاق أولادها الاربعة حتى قبض قلت ومن شعرها في أخيها ألا يا صخر لا أنساك حتى أفارق مهجتي ويشق رمسي يذكرني طلوع الشمس صخرا وأبكيه لكل غروب شمس ولولا كثرة الباكين حولي على أخوانهم لقتلت نفسي ومن شعرها فيه ألا يا صخر إن أبكيت عيني فقد أضحكتني دهرا طويلا ذكرتك في نساء معولات وكنت أحق من أبدى العويلا دفعت بك الجليل وأنت حي ومن ذا يدفع الخطب الجليلا إذا قبح البكاء على قتيل رأيت بكاءك الحسن الجميلا ويقال إنها دخلت على عائشة وعليها صدار من شعفقالت لها يا خنساء هذا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه فقالت ما علمت ولكن هذا له قصة زوجني أبي رجلا مبذرا فأذهب ماله فأتيت إلى صخر فقسم ماله شطرين فأعطاني شطرا خيارا ثم فعل زوجي ذلك مرة أخرى فقسم أخي ماله شطرين فأعطاني خيرهما فقالت له امرأته أما ترضي أن تعطيها النصف حتى تعطيها الخيار فقال والله لا أمنحها شرارها وهي التي أرحض عني عارها ولو هلكت خرقت خمارها واتخذت من شعر صدارها

[ 113 ]

(11113) خولة بنت الاسود الخزاعية تأتي في أم حرملة في الكنى إن شاء الله تعالى (11114) خولة بنت إياس بن جعفر الحنفية والدة محمد بن علي بن أبي طالب رآها النبي صلى الله عليه وسلم في منزله فضحك ثم قال يا علي أما إنك تتزوجها من بعدي وستلد لك غلاما فسمه باسمي وكنه بكنيتي وأنحله رويناه في فوائد أبي الحسن أحمد بن عثمان الادمي من طريق إبراهيم بن عمر بن كيسان عن أبي جبير عن أبيه قنبر حاجب علي قال رآني علي فذكره وسنده ضعيف وثبوت صحبتها مع ذلك يتوقف على أنها كانت حينئذ مسلمة (11115) خولة بنت ثابت بن المنذر بن عمرو بن حرام الانصارية أخت حسان بن ثابت روى إسحاق بن إبراهيم الموصلي عن الاصمعي لها شعرا ذكره في كتاب الاغاني ونقله عنه أبو الفرج الاصبهاني بسنده إليه (11116) خولة بنت ثامر قال علي بن المديني هي بنت قيس بن قهد بالقاف وثامر لقب وحكى ذلك أبو عمر أيضا ويقال هما ثنتان نعم الحديث الذي روى عن خولة بنت ثامر جاء عن خولة بنت قيس قال أبو عمر روى عنها النعمان بن أبي عياش فذكر الحديث ولم يسلق سنده وأسنده بن منده من وجهين عن أبي الاسود يتيم عروة عن النعمان أنه سمع خولة بنت ثامر الانصارية تقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الدنيا خضرة حلوة وإن رجالا يخوضون في مال الله ومال رسوله بغير حق لهم النار يوم القيامة

[ 114 ]

وأخرجه الترمذي من طريق سعيد المقبري عن أبي الوليد سمعت خولة بنت قيس فذكر نحوه وأخرجه البخاري عن المقبري عن سعيد بن أبي أيوب عن أبي الاسود فقال عن خولة الانصارية ولفظه إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق لهم النار كذا أخرجه بن أبي عاصم في الآحاد عن يعقوب بن حميد عن المقبري لم يسم أباها أيضا والله أعلم (11117) خولة بنت ثعلبة هكذا يقول الاكثر ونسبها بن الكلبي في تفسيره فقال بنت ثعلبة بن مالك بن الدخشم (11118) خولة بنت مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة بن غنم بن عوف بن عمرو بن عوف ويقال خولة بنت حكيم ذكرها أبو عمر بن خليد بن دعلج عن قتادة ويقال بنت دليج ذكره بن منده ويقال خويلة بالتصغير بنت خويلد آخره دال أخرجه بن منده من طريق أبي حمزة الثمالي عن عكرمة عن بن عباس وقيل بنت الصامت أخرجه يحيى الحماني في مسنده من طريق أبي إسحاق السبيعي عن يزيد بن زيد عنها قال محمد بن إسحاق في رواية يونس بن بكير عنه وأخرجه أحمد عن يعقوب وسعد ابني إبراهيم بن سعد عن أمهما واللفظ له عن بن إسحاق عن معمر بن عبد الله بن حنظلة عن يوسف بن عبد الله بن سلام عن خولة وفي رواية إبراهيم خويلة امرأة أوس بن الصامت أخي عبادة قالت في والله وفي أوس بن الصامت أنزل الله عزوجل صدر سورة المجادلة قالت كنت عنده وكان شيخا

[ 115 ]

كبيرا قد ساء خلقه وضجر قالت فدخل علي يوما فراجعته بشئ فغضب وقال أنت علي كظهر أمي ثم خرج فجلس في نادي قومه ساعة ثم دخل علي فإذا هو يريدني قال فقلت كلا والذي نفسي بيده لا تخلص إلي وقد قلت ما قلت حتى يحكم الله ورسوله فينا قالت فواثبني فامتنعت منه فغلبته بما تغلب به المرأة الشيخ الضعيف فألقيته عني ثم خرجت حتى جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلست بين يديه فذكرت له ما لقيت منه فجعلت أشكوا إليه ما ألقى من سوء خلقه قالت فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا خويلة بن عمك شيخ كبير فاتقي الله فيه قالت فوالله ما برحت حتى نزل في القرآن فتغشى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان يتغشاه ثم سري عنه فقال يا خويلة قد أنزل الله فيك وفي صاحبك ثم قرأ علي قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشكتي إلى الله إلى قوله وللكافرين عذاب أليم قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مريه فليعتق رقبة قالت فقلت والله يا رسول الله ما عنده ما يعتق قال فليصم شهرين متتابعين قالت فقلت والله إنه لشيخ كبير ما به من طاقة قال فليطعم ستين مسكينا وسقا من تم قالت فقلت يا رسول الله ما ذاك عنده قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلفإنا سنعينك بعذق من تمر قالت فقلت يا رسول الله وأنا سأعينه بعذق آخر فقال قد أصبت وأحسنت فاذهبي فتصدقي به عنه ثم استوصي بابن عمك خيرا قالت ففعلت وفي رواية محمد بن سلمة عن إسحاق خولة بنت مالك بن ثعلبة أخرجه بن مندة وكذا أخرجه من طريق جعفر بن الحارث عن بن إسحاق وكذا رواه زكريا بن أبي زائدة عن بن إسحاق أخرجه الحسن بن سفيان وقال أبو عمر روينا من وجوه عن عمر بن الخطاب أنه خرج ومعه الناس فمر بعجوز فاستوقفته فوقف فجعل يحدثها وتحدثه فقال له رجل يا أمير المؤمنين حبست الناس على هذه العجوز فقال ويلك أتدري من هي هذه امرأة سمع الله شكواها من فوق سبع سماوات هذه خولة بنت ثعلبة التي أنزل الله فيها قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما الآيات والله لو أنها وقفت إلى الليل ما فارقتها إلا للصلاة ثم أرجع إليها قال وقد روى خليد بن دعلج عن قتادة قال خرج عمر من المسجد ومعه الجارود العبدي فإذ بامرأة برزة على ظهر الطريق فسلم عليها عمر فردت عليه السلام فقالت

[ 116 ]

هيها يا عمر عهدتك وأنت تسمى عميرا في سوق عكاظ تروع الصبيان بعصاك فلم تذهب الايام حتى سميت عمر ثم لم تذهب الايام حتى سميت أمير المؤمنين فاتق الله في الرعية واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد ومن خاف الموت خشي الفوت فقال الجارود قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة فقال عمر دعها أما تعرفها هذه خولة بنت حكيم امرأة عبادة بن الصامت التي سمع الله قولها من فوق سبع سماوات فعمر أحق والله أن يسمع لها قال أبو عمر هكذا في الخبر خولة بنت حكيم امرأة عبادة وهو وهم يعني في اسم أبيها وزوجها وخليد ضعيف سئ الحفظ (11119) خولة بنت حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص بن مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان بن ثعلبة بن بهثة بن سليم السلمية امرأة عثمان بن مظعون يقال كنيتها أم شريك ويقال لها خويلة بالتصغير قاله أبو عمر قال وكانت صالحة فاضلة روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها سعد بن أبي وقاص وسعيد بن المسيب وبشر بن سعيد وعروة وأرسل عنها عمر بن عبد العزيز فأخرج الحميدي في مسنده عن عمر بن عبد العزيز زعمت المرأة الصالحة خولة بنت حكيم امرأة عثمان بن مظعون فذكر حديثا وأخرج السراج في تاريخه من طريق حجاج بن أرطاة عن الربيع بن مالك عن خولة بنت حكيم امرأة عثمان بن مظعون وقال هشام بن عروة عن أبيه كانت خولة بنت حكيم من اللاتي وهبن أنفسهن للنبي صلى الله عليه وسلم علقه البخاري ووصله أبو نعيم من طريق أبي سعيد مولى بني هشام عن أبيه عن عائشة وأخرجه الطبراني من طريق يعقوب عن محمد عن هشام عن أبيه عن خولة بنت حكيم أنها كانت من اللاتي وهبن أنفسهن لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر هي التي قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم يا رسول الله إن فتح الله عليك الطائف

[ 117 ]

فأعطني حلى بادية بنت غيلان أبي سلامة أو حلى الفارعة بنت عقيل وكانت من أحلى نساء ثقيف فقال وإن كان لم يؤذن لي في ثقيف يا خويلة فذكرت ذلك لعمل فقال يا رسول الله أما أذن لك في ثقيف قال لا وأخرج بن مندة من طريق الزهري كانت عائشة تحدث أن خولة بنت حكيم زوج عثمان بن مظعون دخلت عليها وهي بذة الهيئة فقالت إن عثمان لا يريد النساء الحديث هذه رواية أبي اليمان عن شعيب ووصله غيره عن الزهري عن عروة عن عائشة ولا يثبت ولكن أخرجه أحمد من طريق بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت دخلت علي خويلة بنت حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما أبذ هيئة خويلة فقلت امرأة لا زوج لها تصوم النهار وتقوم الليل فهي طمرور لا زوج لها الحديث في إنكاره على عثمان ولخولة امرأة عثمان بن مظعون ذكر في ترجمة قدامة بن مظعون وقال هشام بن الكلبي كانت ممن وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم وكان عثمان بن مظعون مات عنها (11120) خولة بنت حكيم الانصارية فرق الطبراني بينها وبين التي قبلها فأخرج من طريق شعبة عن عطاء الخراساني عن سعيد بن المسيب عن خولة بنت حكيم قالت سألت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله المرأة ترى في المنام ما يرى الرجل قال إذا رأت ذلك فلتغتسل قلت قد وقع في بعض الاخبار أن أم عطية كانت تسمى خولة وهو فيما أخرجه أبو نعيم ومن طريق عباد بن العوام عن حجاج بن أرطاة حدثني الربيع بن مالك عن أم عطية وكانت تسمى خولة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من نزل منزلا فقال أعوذ بكلمات الله التامة الحديث وأم عطية إن كانت الانصارية فالمشهور أن اسمها نسيبة بنون ومهملة وموحدة مصغر ويحتمل أن يكون لها اسمان أو أحدهما لقب لكن هذا المتن ثبت من هذا

[ 118 ]

الوجه أخرجه أحمد وفيه عن خولة امرأة عثمان يعني بن مظعون فظهر بهذا أخولة امرأة عثمان كانت تكنى أم عطية وليست أنصارية بل هي سلمية كما تقدم فالانصارية غيرها (11121) خولة بنت خولى بن عبد الله الانصارية أخت أوس بن خولى تقدم نسبها مع أخيها ذكرها بن سعد في المبايعات (11122) خولة بنت دليج تقدم بيان ذلك في خولة بنت ثعلبة كذلك (11123) خولة بنت خويلد قيل هي المجادلة تقدم بيان ذلك في خولة بنت ثعلبة كذلك (11124) خولة بنت الصامت تقدمت في خولة بنت ثعلبة كذلك (11125) خولة بنت عاصم امرأة بلال بن أمية هي التي قذفا ففرق بينهما النبي صلى الله عليه وسلم يعني باللعان لها ذكر ولا يعرف لها رواية قاله بن مندة (11126) خولة بنت عبد الله الانصارية قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الناس دثار والانصار شعار وفي إسناد حديثها مقال كذا قال أبو عمر مختصرا قال بن مندة عدادها في البصريين ثم ساق من رواية عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة أحد المتروكين عن سكينة بنت منيع عن أمها رقية بنت سعد عن جدتها خولة بنت عبد الله سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فذكره وزاد اللهم اغفر للانصار ولابناء الانصار ولابناء أبناء الانصار قالت سكينة فأرجو أن أكون أدركتني دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم (11127) خولة بنت عبيد بن ثعلبة الانصارية ثم النجارية من المبايعات

[ 119 ]

ذكرها بن سعد وقال أمها الرعاة بنت عدي بن سواد تزوجها صامت بن زيد بن خلدة فولدت له معاوية (11128) خولة بنت عقبة بن رافع الاشهلية أخت أم الحكم وأم سعد وهما عمتا محمود بن لبيد أسلمت وبايعت ذكرها بن سعد وقال أمها سلمى بنت عمرو الساعدية قال وتزوجها الحارث بن الصمة الانصاري النجاري فولدت له سعدا ثم خلف عليها عبد الله بن قتادة فولدت له عمرا (11129) خولة بنت عمرو تأتي في القسم الرابع (11130) خولة بنت القعقاع بن معبد بن زرارة التميمية تقدم ذكر والدها وكانت هي تحت أبي الجهم بن حذيفة فولدت له محمدا وتقدم أيضا وعاشت خولة إلى خلافة معاوية ولها قصة مع أم ولد أبي الجهم ذكرها المدائني وغيره (11131) خولة بنت قيس بن السكن بن قيس بن زعوراء بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار قال بن سعد تزوجها هشام بن عامر بن أمية بن زيد من بني مالك بن عدي بن النجار وأسلمت وبايعت وأمها أم خولة بنت سفيان بن قيس بن زعوراء (11132) خولة بنت قيس بن قهد بالقاف بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية الخزرجية ثم النجارية أم محمد يقال هي زوج حمزة بن عبد المطلب ثم قيل غيرها قال محمود بن لبيد عن خولة بنت قيس بن قهد وكانت تحت حمزة بن عبد المطلب أنها قالت دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عمه يعني حمزة فصنعت شيئا فأكلوه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ألا أخبركم بكفارات الخطايا قالوا بلى يا رسول الله قال إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة أخرجه بن مندة بعلو

[ 120 ]

وأخرج أيضا من طريق قيس بن النعمان بن رفاعة سمعت معاذ بن رفاعة بن رافع يحدث عن خولة بنت قيس بن قهد قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فصنعت له حريرة فلما قدمتها إليه وضع يده فيها فوجد حرها فقبضها ثم قال يا خولة لا نصبر على حر وقال بن سعد أمها الفريعة بنت زرارة أخت أسعد بن زرارة قال وخلف عليها بعد حمزة بن عبد المطلب حنظلة بن النعمان بن عمر بن مالك بن عامر بن العجلان وأخرج أبو نعيم من طريق أبي معشر عن سعيد المقبري عن عبيد سنوطي قال دخلت على خولة بنت قيس التي كانت عند حمزة فتزوجها النعمان بن عجلان بعد حمزة فقلت يا أم محمد انظري ما تحدثينني فإن الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بغير ثبت شديد فقالت بئس مالي أن أحدثهم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بما سمعته وأكذب عليه سمعته يقول الدنيا حلوة خضرة من يأخذ منها ما يحل له يبارك له فيه ورب متخوض في مال الله الحديث (11133) خولة بنت قيس أم صبية بصاد مهملة ثم موحدة مصغرة مع التثقيل أخرج الطبراني من طريق خارجة بن الحارث بن رافع بن مكيث الجهني عن سالم بن سرح مولى أم صبية بنت قيس وهي خولة بنت قيس وهي جدة خارجة بن الحارث أنه سمعها تقول اختلفت يدي ويد رسول الله صلى الله عليه وسلم في إناء واحد وأخرجه أبو نعيم من وجه آخر عن خارجة بن الحارث وزعم بن مندة أن أم صبية هي خولة بنت قيس بن قهد ورد عليه أبو نعيم فأصاب وقد فرق بينهما بن سعد وغيره (11134) خولة بنت مالك بن بشر الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد في المبايعات (11135) خولة بنت المنذر بن زيد بن لبيد بن خراش بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار مرضعة إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم أم بردة مشهورة بكنيتها ذكرها العدوي

[ 121 ]

(11136) خولة بنت الهذيل بن قبيصة بن هبيرة بن الحارث بن حبيب بن حرفة بضم المهملة وسكون الراء بعدها فاء بن ثعلبة بن بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب التغلبية يقال تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم فماتت في الطريق قبل أن تصل إليه قاله أبو عمر عن الجرجاني النسابة قلت وقد ذكرها المفضل بن غسان الغلابي في تاريخه عن علي بن صالح عن علي بن مجاهد قال وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم خولة بنت الهذيل وأمها خرنق بنت خليفة أخت دحية الكلبي فحملت إليه من الشام فماتت في الطريق فنكح خالتها شراف أخت دحية بن خليفة فحملت إليها فماتت في الطريق أيضا وقد مضى مثل ذلك في ترجمة خرنق قريبا عن بن سعد (11137) خولة بنت يسار لها ذكر في حديث أبو هريرة أخرجه بن وهب عن بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن عيسى بن طلحة عن أبي هريرة أن خولة بنت يسار قالت يا رسول الله إن أثر الدم لا يخرج من ثوبي فقال يضرك ذكره بن مندة ووصله أبو نعيم وسيأتي لها ذكر في التي بعدها (11138) خولة بنت اليمان أخت حذيفة روى أبو سلمة بن عبد الرحمن عنها قالت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا خير في جماعة النساء إلا عند ميت فإنهن إذا اجتمعن قلن وقلن الحديث ذكرها أبو عمر مختصرة وأسنده بن مندة من طريق الصلت بن مسعود عن علي بن ثابت عن الوازع بن نافع عن أبي سلمة فذكره سواء وأخرج بن مندة أيضا من طريق بن حفص عن علي بن ثابت عن الوازع بن نافع عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن خولة بنت يسار قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت إني امرأة أحيض وليس عندي غير ثوب واحد فلا أدري كيف أصنع يا رسول الله قال

[ 122 ]

إذا تطهرت فاغسلي ثوبك ثم صلي عليه قلت يا رسول الله إني أرى أثر الدم فيه فقال اغسليه ولا يضرك أثره قال أبو عمر أخشى أن تكون هي خولة بنت اليمان لان إسناد حديثهما واحد قلت لا يلزم من كون الاسناد إليهما واحدا مع اختلاف المتن أن تكونا واحدة فقد ذكر بن مندة أن امرأة ربعي بن حراش روت عن خولة بنت اليمان ووصله أبو مسلم الكجي وأبو نعيم من طريقه من رواية أبي عوانة عن منصور عن ربعي عن امرأته عن أخت حذيفة قالت قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا معشر النساء أما لكن في الفضة ما تحلين به الحديث في الزجر عن التحلي بالذهب (11139) خولة خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر روى حديثها حفص بن سعيد عن أبيه عنها في تفسير والضحى وليس إسناد حديثها مما يحتج به قلت أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة والطبراني من طريق أبي نعيم عن حفصة ولفظه عن أمها وكانت خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن جروا دخل البيت فدخل تحت السرير ومكث النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثا لا ينزل عليه الوحي فقال يا خولة ما حدث في بيت رسول الله جبريل لا يأتيني فقلت والله ما علمت فأخذ برده فلبسه وخرج فقلت لو هيأت البيت فكنسته فإذا بجرو ميت فأخذته فألقيته فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ترعد لحيته وكان إذا أتاه الوحي أخذته الرعدة فقال يا خولة دثريني فأنزل الله تعالى والضحى والليل إذا سجى السورة (11140) خولة غير منسوبة أفردها الطبراني وقال أبو نعيم أظنها امرأة حمزة أخرج بن أبي عاصم والحسن بن سفيان والطبراني من طريق بقية عن سليمان بن عبد الرحمن بن أبي الجون عن أبي

[ 123 ]

سعيد بن العاص عن معاوية بن إسحاق عن خولة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يقدس الله أمة لا يأخذ ضعيفها من قويها حقه غير متعتع ومن انصرف عن غريمه وهو راضي عنه صلت عليه دواب الارض ونون البحار ومن انصرف عن غريمه وهو ساخط كتب عليه كل يوم وليلة وجمعة وشهوسنة ظلم (11141) خولة بنت الاسود وخويلة بنت ثعلبة وخويلة بنت حكيم وخويلة بنت خويلد وخويلة بنت قيس تقدمن (11142) خيرة بنت أبي أمية بن الحارث بن مالك بن كعب بن النحاط الانصارية من بني غنم بن السلم زوج مكنف بن محيصة بن مسعود الانصاري قال بن سعد أسلمت وبايعت (11143) خيرة بنت أبي حدرد أم الدرداء الكبرى سماها أحمد بن حنبل ويحيى بن معين فيما رواه بن أبي خيثمة عنهما وقالا اسم أبي حدرد عبد وقال أم الدرداء الصغرى اسمها هجيمة وقال غيرهما جهيمة وقال أبو عمر كانت أم الدرداء الكبرى من فضلى النساء وعقلائهن وذوات الرأي فيهن مع العبادة والنسك توفيت قبل أبي الدرداء وذلك بالشام في خلافة عثمان وكانت حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها روى عنها جماعة من التابعين منهم ميمون بن مهران وصفوان بن عبد الله وزيد بن أسلم قال وأم الدرداء الصغرى لا أعلم لها خبرا يدل على صحبة ولا رؤية ومن خبرها أن معاوية خطبها بعد أبي الدرداء فأبت أن تتزوجه قلت وروى ذلك أبو الزاهرية عن جبير بن نفير عن أم الدرداء أنها قالت لابي الدرداء إنك خطبتني إلى أبوي في الدنيا فأنكحوني وإني أخطبك إلى نفسك في الآخرة قال فلا تنكحي بعدي فخطبها معاوية فأخبرته بالذي كان فقال لها عليك بالصيام ولها ترجمة حافلة في تاريخ بن عساكر والذي ذكر أبو عمر أنهم رووا عن أم الدرداء الكبرى وهم إنما هم من الرواة عن الصغرى إلا ميمون بن مهران فإنه أدركها وروى عنها وبذلك جزم المزي وغيره

[ 124 ]

وقال بن مندة خيرة أم الدرداء وقيل اسمها هجيمة وتعقبه بن الاثير وقال علي بن المديني كان لابي الدرداء امرأتان كلتاهما يقال لهما أم الدرداء إحداهما رأت النبي صلى الله عليه وسلم وهي خيرة بنت أبي حدرد والثانية تزوجها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهي هجيمة الوصابية قال أبو مسهر هما واحدة ووهم في ذلك وقال بن ماكولا أم الدرداء الكبرى لها صحبة وماتت قبل أبي الدرداء والصغرى هي التي خطبها معاوية وأورد بن مندة لام الدرداء حديثا مرفوعا من طريق شريك عن خلف بن حوشب عن ميمون بن مهران قال قلت لام الدرداء سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم شيئا قالت نعم دخلت عليه وهو جالس في المسجد فسمعته يقول ما يوضع في الميزان أثقل من خلق حسن وأخرج الطبراني مطريق زبان بن فائد عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أنه سمع أم الدرداء تقول خرجت من الحمام فلقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال من أين أقبلت يا أم الدرداء قلت من الحمام قال ما منكن امرأة تضع ثيابها في غير بيت إحدى أمهاتها أو زوج إلا كانت هاتكة كل ستر بينها وبين الله وسنده ضعيف جدا (11144) خيرة بنت قيس الفهرية أخت فاطمة زوج سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أحد العشرة لها حديث في مسند الشاميين للطبراني (11145) خيرة امرأة كعب بن مالك الانصاري شاعر النبي صلى الله عليه وسلم ويقال بالحاء غير معجمة وحديثها عند الليث من رواية بن وهب عنه بإسناد ضعيف لا تقوم به حجة أن

[ 125 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا يجوز لامرأة في مالها أمر إلا بإذن زوجها قاله أبو عمر هكذا وقد وصله بن ماجة وابن مندة من هذا الوجه عن الليث عن رجل من ولد كعب بن مالك يقال له عبد الله بن يحيى عن أبيه عن جده أن جدته خيرة امرأة كعب بن مالك أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إني تصدقت بهذا الحلى فذكر الحديث وفيه فهل استأذنت كعبا فقالت نعم قال بن مندة ورواه يحيى بن عبد الله بن كعب عن أمه بنت عبد الله بن أنس عن أمها فاضلة الانصارية وستأتي القسم الثاني (11146) خديجة بنت الزبير بن العوام تقدم ذكرها في القسم الاول ويغلب على الظن أنها من أهل هذا القسم وأنها كانت في العهد النبوي صغيرة القسم الثالث (11147) خولة الحنفية والدة محمد بن علي بن أبي طالب تقدم ذكرها في القسم الاول وإن لم يثبت أنها كانت حين قيل لعلي ذلك مسلمة وإلا فهي من أهل هذا القسم (11148) خولة بنت الهذيل تقدمت في الاول وظاهر قصتها أنها لم تلق النبي صلى الله عليه وسلم فتكون من أهل هذا القسم القسم الرابع (11149) خولة بنت عمرو ذكرها بن مندة وأورد من طريق عبد الملك بن يحيى عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ابتاع النبي صلى الله عليه وسلم جزورا من أعرابي فبعث إلى خولة بنت عمرو يستسلفها ثم قال رواه مرجي بن رجاء وغيره عن هشام فقالوا في حديثهم بعث إلى خولة بنت حكيم وهذا أصح

[ 126 ]

قلت الحديث مشهور لخولة بنت حكيم وبنت عمرو وهم ويحتمل أن تتعدد القصة وقد أشرت إلى ذلك في القسم الاول حرف الدال المهملة القسم الاول (11150) دبية بضم أولها وسكون الموحدة بعدها مثنا تحتانية هي بنت خالد بن النعمان بن خنساء من بني غنم بن مالك بن النجار ورأيتها بخط معتمد بتشديد الموحدة والياء جميعا تكنى أم سماك أسلمت وبايعت ذكرها بن سعد وقال أمها إدام بنت عمرو بن معاوية تزوجها يزيد بن ثابت بن الضحاك فولدت له عمارة (11151) دجاجة بنت أسماء والدة عبد الله بن عامر بن كرز ذكر عمر بن شبة أن النبي صلى الله عليه وسلم وجد عند عمير خمس نسوة فطلق منهن دجاجة بنت أسماء فخلف عليها عامر بن كرز فولدت له عبد الله بن عامر (11152) درة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف الاموية أخت أم حبيبة التي قالت عنها للنبي صلى الله عليه وسلم انكح أختي بنت أبي سفيان وردت تسميتها في بعض طريق الحديث المذكور عند أبي موسى وأخرج من طريق عبد الجبار بن العلاء عن سفيان عن هشام بن عروة عن زينب بنت أبي سلمة قالت قالت أم حبيبة للنبي صلى الله عليه وسلم هل لك في درة بنت أبي سفيان الحديث وقيل اسمها عزة قال أبو عمر هو الاشهر وقيل اسمها حمنة كما تقدم (11153) درة بنت أبي سلمة بن عبد الاسد بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم المخزومية هي التي قالت لها أم حبيبة في القصة التي قبل هذه إنا قد تحدثنا أنك ناكح درة بنت

[ 127 ]

أبي سلمة فقال إنها لو لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لي لانها ابنه أخي من الرضاعة وردت تسميتها في بعض طرق الحديث المذكور عند البخاري من طريق الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن عراك بن مالك عن زينب بنت أبي سلمة أن أم حبيبة قالت يا رسول الله إنا قد تحدثنا أنك ناكح درة بنت أبي سلمة الحديث وذكرها الزبير بن بكار في كتاب النسب في أولاد أبي سلمة بن عبد الاسد (11154) درة بنت أبي لهب بن عبد المطلب بن هشام بن عبد مناف الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم أسلمت وهاجرت وكانت عند الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب فولدت له عقبة والوليد وغيرهما كذا قال بن عبد البر وقال بن سعد تزوجها الحارث بن عامر بنوفل بن عبد مناف بن قصي فولدت له الوليد وأبا الحسن وأسلم ثم قتل يوم بدكافرا فخلف عليها دحية بن خليفة الكلبي وروى بن أبي عاصم والطبراني وابن مندة من طريق عبد الرحمن بن بشر وهو ضعيف عن محمد بن إسحاق عن نافع وزيد بن أسلم عبن عمر وعن سعيد المقبري وابن المنكدر عن أبي هريرة وعن عمار بن ياسر قالوا قدمت درة بنت أبي لهب المدينة مهاجرة فنزلت في دار رافع بن المعلى فقال لها نسوة من بني زريق أنت ابنة أبي لهب الذي يقول الله له تبت يدا أبي لهب فما تغني عنك هجرتك فأتت درة النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال اجلسي ثم صلى بالناس الظهر وجلس على المنبر ساعة ثم قال أيها الناس ما لي أوذى في أهلي فو الله إن شفاعتي لتنال قرابتي حتى ان صداء وحكما وسلهبا لتنالها يوم القيامة وأخرج بن منده من طريق يزيد بن عبد الملك النوفلي وهو واه عن سعيد المقبري عن أبي هريرة أن سبيعة بنت أبي لهب جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن

[ 128 ]

الناس يصيحون بي ويقولون إني ابنة حطب النار فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مغضب شديد الغضب فقال ما بال أقوام يؤذونني في نسبي وذوي رحمي ألا ومن آذى نسبي وذوي رحمي فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ثم قارواه محمد بن إسحاق وغيره عن المقبري فقالوا قدمت درة بنت أبي لهب فذكر نحوه قال أبو نعيم الصواب درة قلت يحتمل أن يكون لها اسمان أو أحدهما لقب أو تعددت القصة لامرأتين وأخرج الدارقطني في كتاب الاخوة وابن عدي في الكامل وابن منده من طريق علي بن أبي علي اللهبي عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب عن درة بنت أبي لهب قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم لا يؤذي حيي بميت وفي رواية بن منده من طريق سماك بن حرب عن زوج درة بنت أبي لهب قال قام رجل فقال يا رسول الله أي الناس خير قال خير الناس أقرأهم وأتقاهم وآمرهم بالمعروف وأنهاهم عن المنكر وأوصلهم للرحم فذكر بطوله أورده في أوائل مسند عائشة وذكر البلاذري أن زيد بن حارثة تزوجها ولعل ذلك قبل أن يتزوجها الحارث بن نوفل وقيل تزوجها دحية الكلبي فأخرج بن منده من طريق محمد بن سلمة عن بن إسحاق عن محمد بن عمرو عن عطاء عن علي بن الحسين عن درة بنت أبي لهب وكانت تحت دحية بن خليفة وكانت تطعم الناس فدخل عليه ليلة نفر من المنافقين فقال بعضهم إنما مثل محمد كمثل عذق نبت في فناء فسمعته درة بنت أبي لهب فانطلقت إلى أم سلمة فذكرت لها ذلك وذلك قبل أن ينزل في الحجاب فذكر نحو الحديث بن إسحاق مطولا (11155) دعد بنت عامر وقيل بنت عبيد بن دهمان وهي أم رومان والدة عائشة تأتي في الكنى القسم الثاني خال وكذا القسم الثالث

[ 129 ]

القسم الرابع (11156) دقرة أم ولد لاذينة ذكرها الطبراني وقال يقال لها صحبة ولم يورد لها شيئا قلت هي تابعية من الطبقة الاولى ضبطت بالقاف وهي بنت غالب الراسبية بصرية والدة عبد الرحمن بن أذينة أخرج لها النسائي من روايتها عن عائشة في العدة وذكرها بن حبان في ثقات التابعين روى عنها محمد بن سيرين وبديل بن ميسرة ولها عن عائشة حديث في التصليب في الثوب ووهم فيها بن أبي حاتم فظنها رجلا فقال دقرة روى عن عائشة وعنه بديل بن ميسرة قال المزي في التهذيب وهم في ذلك حرف الذال المعجمة وهذا الحرف في الاستيعاب خال من النساء القسم الاول (11157) ذرة غير منسوبة لها حديث عند أبي النضر هاشم بن القاسم عن أبي جعفر الرازي عن الليث عن بن المنكدر عن ذرة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا وكافل اليتيم له أو لغيرة كهاتين في الجنة وأشار بأصبعيه والساعي على الارملة والمسكين كالغازي في سبيل الله تعالى وكالقائم الصائم الذي لا يفتر أخرجه بن منده القسم الثاني خال وكذا القسم الثالث والقسم الرابع

[ 130 ]

حرف الراء القسم الاول (11158) رابعة بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبة الانصارية من بني خطمة ذكرها بن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم (11159) رابطة بنت الحارث بن جبيلة بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشية التيمية زوج الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة وقيل اسمها ربطة بغير ألف وبه جزم بن سعد وأبو عمر وقال أمها زينب بنت عبد الله بن ساعدة الخزاعية وهي أخت صبيحة بنت الحارث واسلمت قديما بمكة وبايعت وهاجرت إلى الحبشة فولدت له هناك موسى وعائشة فمات موسى بالحبشة وهلكت ربطة في الطريق وهي راجعة (11160) رابطة بنت حسان بن عنزة بن ثامر من سبي هوازن وهبها رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب فعلمها شيئا من القرآن ذكرها بن إسحاق في رواية يونس بن بكير وغيره عنه (11161) رابطة بنت سفيان بن الحارث الخزاعية زوج قدامة بن مظعون يأتي ذكرها في ترجمة ابنتها عائشة بنت قدامة بن مظعون (11162) رابطة بنت عبد الله امرأة عبد الله بن مسعود تأتي في ريطة (11163) رابطة بنت كرامة المذحجية أخرج الطبراني في الكبير من طريق علي بن أبي علي عن الشعبي عن رابطة بنت كرامة قالت كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال لقوم سفر لا يصحبنكم من هذا النعم الضوال ولا يضمن أحد منكم ضالة ولا تردون سائلا إن كنت تريدون الربح والسلامة الحديث

[ 131 ]

(11164) الرباب بنت البراء بن معرور ذكرها في التجريد مجردة وكأن مستند ذلك ما اشتهر أنه مات أبوها في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في أوائل الهجرة فتكومن هذا القسم (11165) الرباب بنت حارثة بن سنان الانصارية في التجريد أيضا وهي عند الواقدي الرباب بنت كعب بن عدي بن عبد الاشهل الانصارية والدة حذيفة بن اليمان ذكرها بن سعد وابن حبيب فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم من النساء وقال بن سعد ولدت لليمان حذيفة وسعدا وصفوان ومدلجا وليلى (11166) الرباب بنت النعمان بن امرئ القيس بن عبد الاشهل الانصارية الاشهلية والدة معاذ بن زرارة الظفري ذكرها بن حبيب أيضا وقال بن سعد هي عمة سعد بن معاذ وكان تزوجها زرارة بن عمرو بن عدي الاوسي فولدت له معاذا وخلف عليها المعرور بن صخر فولدت له الرباب وأسلمت الرباب وبايعت (11167) الرباب غير منسوبة ذكرها محمود بن أحمد الفريابي في كتاب خالصة الحقائق وأنها كانت زوجا لرجل يقال له عمرو فتعاهدا أيهما مات قبل الآخر لا يتزوج الذي يبقى حتى يموت فمات فأقامت مدة فزوجها أبوها فرأت في تلك الليلة عمرا أنشدها أبياتا فأصحبت مذعورة وقصت على النبي صلى الله عليه وسلم القصة فأمرها أن تستأنس بالوحدة حتى تموت وأمر زوجها بفراقها ففعل ذلك قلت وهي حكاية مشهورة لغير هذين حتى الشعر المذكور في هذه القصة ولكن الزوج اسمه مالك بن نصر وكان في إمارة قتيبة بن مسلم على خراسان وذلك في أواخر المائة الاولى من الهجرة (11168) الربذاء بنت عمرو بن عمارة بن عطية البلوية تقدم ذكرها في ترجمة مولاها ياسر في الياء آخر الحروف وذكرت هناك ضبط اسمها

[ 132 ]

(11169) ربيحة بالتصغير والمهملة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها بن سعد (11170) الربيع بالتصغير المثقل بنت حارثة بن سنان أخت الرباب الماضية قريبا ذكرها الواقدي أيضا (11171) الربيع بنت الطفيل بن النعمان بن خنساء بن سنان ذكرها بن سعد في المبايعات (11172) الربيع بنت معوذ بن عفراء بن حرام بن جندب الانصارية النجارية من بني عدي بن النجار تزوجها إياس بن البكير الليثي فولدت له محمدا لها رؤية تقدم نسبها في ترجمة ولدها قال بن أبي خيثمة عن أبيه كانت من المبايعات بيعة الشجرة وقال أبو عمر كانت ربما غزت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال بن سعد أمها أم يزيد بنت قيس بن زعوراء روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابنتها عائشة بنت أنس بن مالك وسليمان بن يسار وأبو سلمة بن عبد الرحمن ونافع مولى بن عمر وعبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت وخالد بن ذكوان وعبد الله بن محمد بن عقيل وأبو عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر روى البخاري والترمذي وغيرهما من طريق خالد بن ذكوان عن الربيع بنت معوذ قالت جاء النبي صلى الله عليه وسلم فدخل علي غداة بني بي فجلس على فراشي كمجلسك مني فجعلت جويريات لنا يضربن بالدف ويندبن من قتل من آبائي يوم بدر إذ قالت إحداهن وفينا نبي يعلم ما في غد فقال لها دعي هذوقولي بالذي كنت تقولين وأخرج أبو داود والترمذي وابن ماجة عدة أحاديث من رواية بن عقيل عنها في صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم منها كان يأتينا فقال اسكبي لي وضوءا الحديث

[ 133 ]

وأخرج بن منده من طريق أسامة بن زيد الليثي عن أبي عبيدة بن محمد قال قلت للربيع بنت معوذ صفي لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا بني لو رأيته لرأيت الشمس طالعة وأخرج البخاري والنسائي وأبو مسلم الكجي من طريق بشر بن المفضل عن خالد بن ذكوان عن الربيع بنت معوذ قالت كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ونسقي القوم ونخدمهم ونرد القتلى والجرحى إلى المدينة لفظ أبي مسلم وفي رواية البخاري نسقي الماء ونداوي الجرحى الحديث وأخرج بن سعد من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل عن الربيع بنت معوذ قالت قلت لزوجي أختلع منك بجميع ما أملك قال نعم فدفعت إليه كل شئ غير درعي فخاصمني إلى عثمان فقال له شرطه فدفعته إليه وأخرجه من وجه آخر أتم منه وقال فيه الشرط أملك فخذ كل شئ حتى عقاص رأسها قال وكان ذلك في حصار عثمان يعني سنة خمس وثلاثين (11173) الربيع بنت النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام الانصارية أخت أنس بن النضر وعمة أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم تقدم نسبها عند ذكره وهي من بني عدي بن النجار وهي والدة حارثة بن سراقة الماضي ذكره أيضا وفيه قولها أخبرني عن حارثة فإن يكن في الجنة صبرت واحتسبت وإن كان غير ذلك اجتهدت في البكاء فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم إنه أصاب الفردوس الحديث وفي صحيح البخاري عن أنس أن الربيع بنت النضر عمته لطمت إنسانا فطلبوا العفو فأبوا فطلبوا الارش فأبوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاب الله القصاص فقال أنس بن النضر أيكسر سن الربيع لا والذي بعثك بالحق لا يكسسنها فرضوا بالارش فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن من عباد الله من لو أقسم على الله لابرة منهم أنس بن النضر

[ 134 ]

وأما ما وقع في صحيح مسلم من وجه آخر عن أنس أن أخت الربيع جرحت إنسانا فذكره وفيه فقالت أم الربيع يا رسول الله أيقتص من فلانة فتلك قصة أخرى إن كان الراوي حفظ وإلا فهو وهم من بعض رواته ويستفاد إن كان محفوظا أن لوالدة الربيع صحبة ولانس عنها رواية في صحيح مسلم في قصة قتل أخيها أنس بن النضر لما استشهد بأحد قال أنس فقالت أخته الربيع عمتي بنت النضر ما عرفت إلا أخي ببنانه وهذا صريح من روايته عن عمته وقد أخل صاحب الاطراف فلم يترجم للربيع بنت النضر وهو عند البخاري من وجه آخر عن أنس بلفظ ما عرفته إلا أخته (11174) رجاء الغنوية روى بن سيرين عن امرأة يقال لها رجاء أنها قالت كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاءته امرأة بابن لها فقالت يا رسول الله ادع الله لي فيه بالبركة فإنه توفي لي ثلاثة فقال لها منذ أسلمت قالت نعم فقال جنة حصينة قالت فقال لي رجل عنده اسمعي ما يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجه أحمد عن عبد الرزاق عن هشام عنه ورجاله ثقات ووقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده وذكرها أبو موسى في الراء وفي الزاي ومع الاهمال هل هي بتخفيف الجيم أو بتثقيلها (11175) رحيلة لها ذكر في كتاب الاكليل للحاكم (11176) رزينة مولاة صفية زوج النبي صلى الله عليه وسلم وهي أيضا خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر حديثها عند البصريين في يوم عاشوراء قلت أخرجه بن أبي عاصم وابن منده من طريق عليلة بمهملة مصغرة بنت الكميت حدثتني أمي أمينة عن أمة الله بنت رزينة قالت سألت أمي رزينة ما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في صوم عاشوراء قالت إنه كان ليصومه ويأمرنا بصيامه لفظ بن منده وأخرجه أبو مسلم الكجي وأبو نعيم من طريقه عن مسلم بن إبراهيم عن عليلة مطولا ولفظه حدثتنا عليلة بنت الكميت العتكية سمعت أمي أمينة أنها أتت واسط فلقيت مولاة لرسول الله صلى الله عليه وسلم يقال لها أمة الله وكانت أمها خادما لرسول الله صلى الله عليه وسلم يقال لها

[ 135 ]

رزينة فقالت لها أما سمعت أمك تذكر في صوم عاشوراء شيئا قالت نعم حدثتني أمي رزينة أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى إن كان ليدعو صبيانه وصبيان فاطمة المراضع في ذلك اليوم فيتفل في أفواههم ويقول لامهاتهم لا ترضعوهم إلى الليل ورزينة ضبطت بفتح أولها وقيل بالتصغير وحكى أبو موسى أنه قيل فيها بتقديم الزاي على الراء وأخرج أبو يعلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لما تزوج صفية أمر ببرها خادما وهي رزينة (11177) رضوى بنت كعب ذكرها أبو موسى في الذيل وأخرج من طريق رواد بن الجراح عن أبيه عن سعيد بن بشير عن قتادة عن رضوى بنت كعب قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحائض تحيض فقال لا بأس بذلك ورواد وشيخه ضعيفان وقال في التجريد كأنها تابعية أرسلت كذا قال وهو عجب مع قولها سألت (11178) رضوى مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم تقدم ذكرها في الخاء المعجمة في خضرة وقال أبو موسى ذكرها المستغفري ولم يورد لها شيئا (11179) رغينة بمعجمة مصغرة وقيل أولها زاي بنت سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها عمرة بنت مسعود بن قيس تزوجها رافع بن أبي عمرو بن عائذ بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار وهي أخت حبيبة بنت سهل التي تقدم ذكرها (11180) رفاعة بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة من بني خطمة الانصارية ذكرها بن حبيب فيمن بايعن النبي صلى الله عليه وسلم وكذا قال بن سعد (11181) رفيدة الانصارية أو الاسلمية

[ 136 ]

ذكرها بن إسحاق في قصة سعد بن معاذ لما أصابه بالخندق فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اجعلوه في خيمة رفيدة التي في المسجد حتى أعوده من قريب وكانت امرأة تداوي الجرحى وتحتسب بنفسها على خدمة من كانت به ضيعة من المسلمين وقال البخاري في الادب المفرد حدثنا أبو نعيم حدثنا بن الغسيل عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد قال ولما أصيب أكحل سعد يوم الخندق فقيل حولوه عند امرأة يقال لها رفيدة وكانت تداوي الجرحى وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مر به يقول كيف أمسيت وإذا أصبح قال كيف أصبحت فيخبره وأورده في التاريخ بقصة وفاة سعد وسنده صحيح وأورده المستغفري من طريق البخاري وأبو موسى من طريق المستغفري (11182) رقيقة بقافين مصغرة بنت أبي صيفي بن هاشم بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية بنت عم العباس وإخوته من بني عبد المطلب وهي والدة مخرمة بن نوفل والد المسور ذكرها الطبراني والمستغفري في الصحابة وقال أبو عمر وما أراها أدركت وعمدة من ذكرها ما أخرجوه من طريق حميد بن منهب عن عروة بن مضرس عن مخرمة بن نوفل عن أمه رقيقة قال وكانت لدة عبد المطلب بن هاشم قالت تتابعت على قريش سنون أمحلت الضرع وأدقت العظم الحديث بطوله في استسقاء عبد المطلب لقريش ومعه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو غلام قد أيفع وفيه أنهم سقوا وإن شيوخ قريش كعبد الله بن جدعان وحرب بن أمية قالوا لعبد المطلب لما سقوا على يديه هنيئا لك أبا البطحاء وفيه شعر رقيقة المذكورة أوله بشيبة الحمد أسقى الله بلدتنا وقد فقدنا الحيا واجلوذ المطر

[ 137 ]

قال أبو موسى بعد إيراده هذا حديث حسن قال وقد ذكرها بن سعد في المسلمات المهاجرات وقال أمها هالة بنت كلدة بن عبد الدار ثم أخرج عن الواقدي عن عبد الله بن جعفر عن أم بكر بنت المسور عن أبيها عن مخرمة بن نوفل عن امه رقيقة قالت لكأني أنظر إلى عمي شيبة تعني عبد المطلب بن عبد مناف فكنت أول من سبق إليه فالتزمته وخبرت به أهلنا وهي أسن يومئذ من عبد المطلب وقد أدركت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسلمت وكانت أشد الناس على ولدها مخرمة يعني لكونه لم يسلم وبهذا السند عن أمها ان رقيقة وهي أم مخرمة بن نوفل حدثت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن قريشا قد اجتمعت تريد بياتك الليلة قال المسور فتحول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن فراشه وبات عليه علي (11183) رقيقة الثقفية قال أبو عمر أسلمت حين خروج النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى الطائف بعد موت أبي طالب وخديجة حديثها عند عبد ربه بن الحكم عن أميمة بنت رقيقة قلت أخرجه بن أبي عاصم من طريق عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي عن عبد ربه ولفظه عن أمها قالت لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم يبتغي النصر بالطائف دخل علي فأخرجت له شرابا من سويق فقال يا رقيقة لا تعبد طاغيتهم ولا تصلي إليها قالت إذا يقتلوني قال فإذا صليت فوليها ظهرك ثم خرج من عندي (11184) رقية بقاف واحدة وبالتشديد بنت ثابت بن خالد من بني مالك بن النجار الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد ذكر محمد بن عمر أنها أسلمت وبايعت (11185) رقية بنت زيد بن حارثة الكلبي مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخت أمانة ذكرها البلاذري وتقدم ذكرها في ترجمة زيد وأن أمها أم كلثوم بنت عتبة وذكر بن سعد من مسند خالد بن نمير قال لما أصيب زيد بن حارثة أتاهم النبي صلى الله عليه وسلم فخمشت بنت زيد في وجهه فبكى حتى انتحب (11186) رقية بنت كعب الاسلمية

[ 138 ]

روى سفيان بن حمزة عن أشياخه عنها قيل لها صحبة ذكرها أبو نصر بن ماكولا (11187) رقية بنت سيد البشر صلى الله عليه وسلم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الهاشمية هي زوج عثمان بن عفان وأم ابنه عبد الله قال أبو عمر لا أعرف خلافا أن زينب أكبر بنات النبي صلى الله عليه وسلم واختلف في رقية وفاطمة وأم كلثوم والاكثر أنهن على هذا الترتيب ونقل أبو عمر عن الجرجاني أنه صح أن رقية أصغرهن وقيل كانت فاطمة أصغرهن وكانت رقية أولا عند عتبة بن أبي لهب فلما بعث النبي صلى الله عليه وسلم أمر أبو لهب ابنه بطلاقها فتزوجها عثمان وقال بن هشام تزوج عثمان رقية وهاجر بها إلى الحبشة فولدت له عبد الله هناك فكان يكنى بن وقال أبو عمر قال قتادة لم تلد له قال وهو غلط لم يقله غيره ولعله أراد أختها أم كلثوم فإن عثمان تزوجها بعد رقية فماتت أيضا عنده ولم تلد له قاله بن شهاب والجمهور وسيأتي لتزويج رقية ذكر في ترجمة سعدي أم عثمان حماتها وقال بن سعد بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم هي وأخواتها وتزوجها عتبه بن أبي لهب قبل النبوة فلما بعث قال أبو لهب رأسي من رأسك حرام إن لم تطلق ابنته ففارقها ولم يكن دخل بها فتزوجها عثمان فأسقطت منه سقطا ثم ولدت له بعد ذلك ولدا فسماه عبد الله وبه كان يكنى ونقره ديك فمات فلم تلد له بعد ذلك وأخرج بن سعد من طريق علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس قال لما ماتت رقية قال النبي صلى الله عليه وسلم ألحقي بسلفنا عثمان بن مظعون فبكت النساء على رقية فجاء عمربن الخطاب فجعل يضربهن فقال النبي صلى الله عليه وسلم مهما يكن من العين ومن القلب فمن الله والرحمة مهما يكن من اليد واللسان فمن الشيطان فقعدت فاطمة على شفير القبر تبكي فجعل يمسح عن عينها بطرف ثوبه قال الواقدي هذا وهم ولعلها غيرها من بناته لان الثبت أن رقية ماتت ببدر أو يحمل على أنه أتى قبرها بعد أن جاء من بدر وأخرج بن منده بسند واه عن هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر

[ 139 ]

قالت كنت أحمل الطعام إلى أبي وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالغار فاستأذنه عثمان في الهجرة فأذن له في الهجرة إلى الحبشة فحملت الطعام فقال لي ما فعل عثمان ورقية قلت قد سارا فالتفت إلى أبي بكر فقال والذي نفسي بيده إنه أول من هاجر بعد إبراهيم ولوط قلت وفي هذا السياق من النكارة أن هجرة عثمان إلى الحبشة كانت حين هجرة النبي صلى الله عليه وسلم وهذا باطل إلا إن كان المراد بالغار غير الذي كانا فيه لما هاجرا إلى المدينة والذي عليه أهل السير أن عثمان رجع مكة من الحبشة مع إلى من رجع ثم هاجر بأهله إلى المدينة ومرضت بالمدينة لماخرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى بدر فتخلف عليها عثمان عن بدر فماتت يوم وصول زيد بن حارثة مبشرا بوقعة بدر وقيل وصل لما دفنت وروى حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال ما ماتت رقية قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدخل القبر رجل قارف فلم يدخل عثمان قال أبو عمر هذا خطأ من حماد إنما كان ذلك في أم كلثوم وقد روى بن المبارك عن يونس عن الزهري قال تخلف عثمان عن بدر على امرأته رقية وكانت قد أصابها الحصبة فماتت وجاء زيد بشيرا بوقعة بدر قال وعثمان على قبر رقية ومن طريق قتادة عن النضر بن أنس عن أبيه خرج عثمان برقية إلى الحبشة مهاجرا فاحتبس خبرهما فأتت النبي صلى الله عليه وسلم امرأة فأخبرته أنها رأتهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم قبحهما الله إن عثمان أول من هاجر بأهله يعني من هذه الامة وذكر السراج في تاريخه من طريق هشام بن عروة عن أبيه قال تخلف عثمان وأسامة بن زيد عن بدر فبينا هم يدفنون رقية سمع عثمان تكبيرا فقال يا وأسامة ما هذا فنظروا فإذا زيد بن حارثة على ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم الجدعاء بشيرا بقتل المشركين يوم بدر (11188) رقية مولاة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرت حتى جعلها الحسين بن علي مقيمة عند قبر سيدتها فاطمة لانه لم يكن بقي

[ 140 ]

من يعرف القبر غيرها قاله عمر بن شبة في أخبار المدينة (11189) رملة بنت الحارث بن ثعلبة بن الحارث بن زيد الانصارية النجارية ذكرها حبيب في المبايعات وذكر بن إسحاق في السيرة النبوية أن بني قريظة لما حكم فيهم سعد بن معاذ حبسوا في دار رملة بنت الحارث امرأة من الانصار من بني النجار قلت وتكرر ذكرها في السيرة وأما الواقدي فيقول رملة بنت الحدث بفتح الدال المهملة بغير ألف قبلها وقال بن سعد رملة بنت الحارث وهو الحارث بن ثعلبة بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار تكنى أم ثابت وأمها كبشة بنت ثابت بن النعمان بن حرام وزوجها معاذ بن الحارث بن رفاعة (11190) رملة بنت الخطات تأتي في فاطمة بنت الخطاب (11191) رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس الاموية زوج النبي صلى الله عليه وسلم تكنى أم حبيبة وهي بها أشهر من اسمها وقيل بل اسمها هند ورملة أصح أمها صفية بنت أبي العاص بن أمية ولدت قبل البعثة بسبعة عشر عاما تزوجها حليفهم عبيد الله بالتصغير بن جحش بن رئاب بن يعمر الاسدي من بني أسد بن خزيمة فأسلما ثم هاجرا إلى الحبشة فولدت له حبيبة فبها كانت تكنى وقيل إنما ولدتها بمكة وهاجرت وهي حامل بها إلى الحبشة وقيل ولدتها بالحبشة وتزوج حبيبة داود بن عروة بن مسعود ولما تنصر زوجها عبيد الله بن جحش وارتد عن الاسلام فارقها فأخرج بن سعد من طريق إسماعيل بن عمرو بن سعيد الاموقال قالت أم حبيبة رأيت في المنام كأن زوجي عبيد الله بن جحش بأسوأ صورة ففزعت فأصبحت فإذا به قد تنصر فأخبرته بالمنام فلم يحفل به وأكب على الخمر حتى مات فأتاني آت في نومي فقال يا أم المؤمنين ففزعت فما هو إلا أن انقضت عدتي فما شعرت إلا برسول النجاشي يستأذن فإذا هي جارية له يقال لها أبرهة فقالت إن الملك يقول لك وكلي من

[ 141 ]

يزوجك فأرسلت إلى خالد بن سعيد بن العاص بن أمية فوكلته فأعطيت أبرهة سوارين من فضة فلما كان العشي أمر النجاشي جعفر بن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه وتشهد ثم قال أما بعد فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب الي أن أزوجه أم حبيبة فأجبت وقد أصدقتها عنه أربعمائة دينار ثم سكب الدنانير فخطب خالد فقال قد أجبت إلى ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته أم حبيبة وقبض الدنانير وعمل لهم النجاشي طعاما فأكلوا قالت أم حبيبة فلما وصل الي المال أعطيت أبرهة منه خمسين دينارا قالت فردتها علي وقالت إن الملك عزم على بذلك وردت على ما كنت أعطيتها أولا ثم جاءتني من الغد بعود وورس وعنبر وزباد كثير فقدمت به معي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى بن سعد أن ذلك كان سنة سبع وقيل كان سنة ست والاول أشهر ومن طريق الزهري أن الرسول إلى النجاشي بعث بها مع شرحبيل بن حسنة ومن طريق أخرى أن الرسول إلى النجاشي بذلك كان عمرو بن أمية الضمري وحكى بن عبد البر أن الذي عقد لرسول الله صلى الله عليه وسلم عليها عثمان بن عفان ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون قال لما بلغ أبا سفيان أن النبي صلى الله عليه وسلم نكح ابنته قال هو الفحل لا يقدع أنفه وذكر الزبير بن بكار بسند له عن إسماعيل بن عمرو بن أمية عن أم حبيبة نحو ما تقدم وقيل نزلت في ذلك عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة وهذا بعيد فإن ثبت فيكون العقد عليها كان قبل الهجرة إلى المدينة أو يكون عثمان جدده بعد أن قدمت المدينة وعلى ذلك يحمل قول من قال إن النبي صلى الله عليه وسلم إنما تزوجها بعد أن قدمت المدينة روى ذلك عن قتادة قال وعمل لهم عثمان وليمة لحم وكذا حكى عن عقيل عن الزهري وفيما ذكر عن قتادة رد على دعوى بن حزم الاجماع على أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما تزوج أم حبيبة وهي بالحبشة وقد تبعه على ذلك جماعة أخرهم أبو الحسن بن الاثير في أسد الغابة فقال لا اختلاف بين أهل السير في ذلك إلا ما وقع عند مسلم أن أبا سفيان لما أسلم طلب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزوجه إياها فأجابه إلى ذلك وهو وهم من بعض الرواة وفي جزمه بكونه وهما نظر فقد أجاب بعض الائمة باحتمال أن

[ 142 ]

يكون أبو سفيان أراد تجديد العقد نعم لا خلاف أنه صلى الله عليه وسلم دخل على أم حبيبة قبل إسلام أبي سفيان وقال بن سعد أخبرنا محمد بن عمر حدثنا محمد بن عبد الله عن الزهري قال قدم أبو سفيان المدينة فأراد أن يزيد في الهدنة فدخل على ابنته أم حبيبة فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم طوته دونه فقال يا بنية أرغبته بهذا الفراش عني أم بي عنه قالت بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنت امرؤ نجس مشرك فقال لقد أصابك بعدي شر أخبرنا محمد بن عمر أخبرنا عبد الله بن جعفر عن عبد الواحد بن أبي عون قال لما بلغ أبا سفيان بن حرب نكاح النبي صلى الله عليه وسلم ابنته قال ذلك الفحل لا يقدع أنفه روت أم حبيبة عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث وعن زينب بنت جحش أم المؤمنين روت عنها بنتها حبيبة وأخواها معاوية وعتبة وابن أخيها عبد الله بن عتبة بن أبي سفيان وأبو سفيان بن سعيد بن المغيرة بن الاخنس الثقفي وهو بن أختها ومولياها سالم بن سوال وأبو الجراح وصفية بنت شيبة وزينب بنت أم سلمة وعروة بن الزبير وأبو صالح السمان وآخرون وأخرج بن سعد من طريق عوف بن الحارث عن عائشة قالت دعتني أم حبيبة عند موتها فقالت قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر فتحللينني من ذلك فحللتها واستغفرت لها فقالت لي سررتني سرك الله وأرسلت إلى أم سلمة بمثل ذلك وماتت بالمدينة سنة أربع وأربعين جزم بذلك بن سعد وأبو عبيد وقال بن حبان وابن قانع سنة اثنتين وقال بن أبي خيثمة سنة تسع وخمسين وهو بعيد والله أعلم (11192) رملة بنت شيبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية قتل أبوها يوم بدر كافرا ذكرها أبو عمر فقال كانت من المهاجرات هاجرت مع زوجها عثمان بن عفان وفي ذلك تقول لها بنت عمها هند بنت عتبة لحى الرحمن صائبة بوج ومكة عند أطراف الحجون تدين لمعشر قتلوا أباها أقتل أبيك جاءك باليقين

[ 143 ]

قال أبو عمر في قول بن الاثير هاجرت مع زوجها عثمان إنما هاجر بزوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ولو لم يقل هاجرت مع زوجها عثمان لامكن أن يقال هاجرت فتزوجها عثمان بعد ذلك قلت أظن قوله هاجرت مع زوجها عثمان أي إلى المدينة لا إلى الحبشة فلعل عثمان تزوجها في عمرة القضية وهاجرت معه حينئذ فأما قبل ذلك إلى الحبشة ثم إلى المدينة في أول الهجرة فلم تكن له زوجة إلا رقية فكأنه تزوجها بعد رقية أو بعد أم كلثوم ويحتمل أن يكون الصواب أن زوجها عثمان غير بن عفان ولعله عثمان بن أبي العاص الثقفي بقرينة قولها بوج ووج هي الطائف وعثمان بن أبي العاص من أهل الطائف بخلاف بن عفان ثم رأيت في طبقات بن سعد تزوجها عثمان بن عفان فولدت له عائشة وأم أبان وأم عمرو وقال أبو الزناد مولاها أسلمت وبايعت وأنشد الزبير من قول هند يعيب عليها إسلامها وعيرها بقتل أبيها يوم بدر فذكر البيتين قال وأمها أم شريك بنت وقدان بن عبد شمس بن عبد ود من بني عامر بن لؤي وكذا قال بن سعد لكن قال أم شريك (11193) رملة بنت عبد الله بن أبي بن سلول ذكرها بن حبيب في المبايعات (11194) رملة بنت أبي عوف بن صبرة بن سعيد بن سعد بن سهم زوج المطلب بن أزهر بن عوف الزهري ذكرها بن إسحاق في تسمية من أسلم من أهل مكة وهاجر إلى الحبشة قال وولدت للمطلب بن أزهر بن عوف الزهري هناك عبد الله بن المطلب قال ويقال إنه أول من ورث أباه في الاسلام وذكرها أبو عمر في ترجمة زوجها وقال بن سعد أسلمت بمكة قديما قبل دار الارقم وبايعت وهاجرت (11195) رملة بنت الوقيعة بن حرام بن غفار بن مليل بلامين مصغر قال خليفة بن خياط هي أم أبي ذر الغفاري سماها غير واحد وثبت ذكرها في

[ 144 ]

قصة إسلام أبي ذر ولم تسم فيه وقيل إنها أم عمر بن عبسة السلمي أيضا (11196) مثلثة مصغرة بنت عمرو بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف قال بن سعد أسلمت وبايعت وقال البخاري روى عنها القعقاع بن حكيم وقال أبو عمر هي جدة عاصم بن قتادة روى عنها قلت كذا قال والذي يظهر لي أنها غيرها وجدة عاصم هي التي بعدها وأما هي فلها حديث في ترجمة محمد بن محمد التمار من المعجم الاوسط (11197) رميثة الانصارية جدة عاصم بن عمر بن قتادة الانصاري التابعي المشهور أخرج الترمذي من طريق يوسف الماجشون عن أبيه عن عاصم بن عمر عن جدته رميثة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو أشاء أن أقبل الخاتم الذي بين كتفيه من قربه لفعلت يقول لسعد بن معاذ يوم مات اهتز له عرش الرحمن وروى بن المنكدر عن بن رميثة عنها عن عائشة حديثا في صلاة الضحى (11198) الرميصاء أوا لغميصاء لقب أم سليم والدة أنس وزوج أبي طلحة تأتي في ترجمتها مبسوطة في الكنى قال عبد العزيز بن أبي سلمة عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أريت أني دخلت الجنة فإذا أنا بالرميصاء امرأة أبي طلحة وقال بن سعد أخبرنا محمد بن عبد الله الانصاري حدثنا حميد عن أنس قال النبي صلى الله عليه وسلم دخلت الجنة فسمعت مشية بين يدي فإذا أنا بالغميصاء بنت ملحا ومن طريق حماد عن ثابت عن أنس نحوه لكن قال الرميضاء أوردهما في ترجمة أم سليم

[ 145 ]

(11199) الرميصاء أخرى قال أحمد في مسنده حدثنا هشيم حدثنا يحيى بابي إسحاق عن سليمان بن يسار عن عبيد الله بن العباس قال جاءت الرميصاء الغميصاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو زوجها وتزعم أنه لا يصل إليها فما كان إلا يسير حتى جاء زوجها فزعم أنها كاذبة ولكنها تريد أن ترجع إلى زوجها الاول فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس لك ذلك حتى تذوقي عسيلة رجل آخر غيره (11200) روضة وصيفة كانت لامرأة من أهل المدينة أسلمت هي ومولاتها عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم هكذا ذكرها أبو عمر مختصرا وأخرج حديثهما بن منده من طريق عبد الجليل بن الحارث حدثتني ثبيتة بنت عميا قالت حدثتني روضة قالت كنت وصيفة لامرأة من أهل المدينة فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة قالت لي مولاتي يا روضة قومي على الباب فإذا مر هذا الرجل فأعلميني فقمت على باب الدار فإذا هو قد مر ومعه نفر من أصحابه فأخذت بطرف ردائه فبش في وجهي فقلت لمولاتي قد جاء هذا الرجل فخرجت مولاتي وكان زوجها في الدار فعرض عليهم الاسلام فأسلموا وأخرج النسائي في الكنى عن أبي صالح عبد الجليل بن الحارث بن عبد الله بن النضر حدثتني ثبيتة بنت الاسود حدثتني روضة به وفي رواية فتبسم في وجهي فأخذت بطرف ثوبه (11201) روضة أخرى كانت مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرها محمد بن هارون الروياني في مسنده من طريق سفيان الثوري عن رجل عن كريب عن بن عباس قال كان للنبي صلى الله عليه وسلم جارية اسمها روضة فذكر حديثا طويلا وذكرها بن سعد والبلاذري في موالي النبي صلى الله عليه وسلم (11202) روضة أخرى ذكرها الطبري في تفسير سورة النور عند قوله تعالى لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم

[ 146 ]

حتى تسأنسوا وتسلموا على أهلها فأخرج من طريق هشيم أخبرنا منصور عن بن سيرين ويونس بن عبيد عن عمرو بن سعيد الثقفي أن رجلا استأذ على النبي صلى الله عليه وسلم فقال أألج فقال النبي صلى الله عليه وسلم لامة له يقال لها روضة قومي إلى هذا فعلميه فإنه لا يحسن يستأذن فقولي له يقول السلام عليكم أأدخل فسمعها الرجل فقالها فقال ادخل (11203) ريحانة بنت شمعون بن زيد وقيل زيد بن عمرو بن قنافة بالقاف أو خنافة بالخاء المعجمة من بني النضير وقال بن إسحاق من بني عمر بن قريظة وقال بن سعد ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة بن شمعون بن زيد من بني النضير وكانت متزوجة رجلا من بين قريظة يقال له الحكم ثم روى ذلك عن الواقدي قال بن إسحاق في الكبرى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم سباها فأبت إلا اليهودية فوجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفسه فبينما هو مع أصحابه إذ سمع وقع نعلين خلفه فقال هذا ثعلبة بن سعية يبشرني بإسلام ريحانة فبشره وعرض عليها أن يعتقها ويتزوجها ويضرب عليها الحجاب فقالت يا رسول الله بل تتركني في ملكك فهو أخف علي وعليك فتركها وماتت قبل وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة عشر وقيل لما رجع من حجة الوداع وأخرج بن سعد عن الواقدي بسند له عن عمر بن الحكم قال كانت ريحانة عند زوج لها يحبها وكانت ذات جمال فلما سبيت بنو قريظة عرضت السبي على النبي صلى الله عليه وسلم فعزلها ثم أرسلها إلى بيت أم المنذر بنت قيس حتى قتل الاسرى وفرق السبي فدخل إليها فأختبأت منه حياء قالت فدعاني فأجلسني بين يديه وخيرني فاخترت الله ورسوله فأعتقني وتزوج بي فلم تزل عنده حتى ماتت وكان يستكثر منها ويعطيها ما تسأله وماتت مرجعه من الحج ودفنها بالبقيع وقال بن سعد أخبرنا محمد بن عمر قال حدثني صالح بن جعفر عن محمد بن كعب قال كانت ريحانة مما أفاء الله على رسوله وكانت جميلة وسيمة فلما قتل زوجها وقعت في السبي فخيرها رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختارت الاسلام فأعتقها وتزوجها وضرب عليها الحجاب فغارت عليه غيرة شديدة فطلقها فشق عليها وأكثرت البكاء فراجعها فكانت عنده حتى ماتت قبل وفاته وأخرج من طريق الزهري أنه لما طلقها كانت في أهلها فقالت لا يراني أحد بعده قال الواقدي وهذا وهم فإنها توفيت عنده

[ 147 ]

وذكر محمد بن الحسن في أخبار المدينة عن الدراوردي عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في منزل من دار قيس بن قهد وكانت ريحانة القرظية زوج النبي صلى الله عليه وسلم تسكنه وقال أبو موسى ذكرها بن منده في ترجمة مارية ولم يفردها بترجمة وقيل اسمها ربيجة بالتصغير قلت بل أفردها فإنه قال ما هذا نصه بعد ذكره الازواج الحرائر وسبي جويرية في غزوة المريسيع وهي ابنة الحارث بن أبي ضرار وسبي صفية بنت حيي بن أخطب من بني النضير وكانت مما أفاء الله عليه فقسم لهما واستسرى جاريته القبطية فولدت له إبراهيم واستسرى ريحانة من بني قريظة ثم أعتقها فلحقت بأهلها واحتجبت وهي عند أهلها وهذه فائدة جليلة أغفلها بن الاثير وأخرج بن سعد عن الواقدي من عدة طرق أنه صلى الله عليه وسلم تزوجها وضرب عليها الحجاب ثم قال وهذا الاثر عند أهل العلم وسمعت من يروي أنه كان يطؤها بملك اليمين وأورد بن سعد من طريق أيوب بن بشر المعافري أنها خيرت فقالت يا رسول الله أكون في ملكك فهو أخف علي وعليك فكانت في ملكه يطؤها إلى أن ماتت (11204) ريطة بنت أبي أمية بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومية أخت أم سلمة كانت زوج صهيب بن سنان ذكرها البلاذري (11205) ريطة بنت الحارث التيمية هاجرت مع زوجها الحارث بن خالد التيمي إلى الحبشة فولدت له تقدمت في رائطة (11206) ريطة بنت حبان تقدمت أيضا في رائطة وأن بن إسحاق ذكرها في المغازي في سبي هوازن قال فأما علي فأعف صاحبته وعلمها شيئا من القرآن (11207) ريطة بنت أبي رهم القرشية التيمية يقال هو اسم أم مسطح (11208) ريطة بنت سفيان زوج قدامة بن مظعون تقدمت في رائطة (11209) ريطة بنت أبي طالب بن عبد المطلب أخت أم هانئ

[ 148 ]

ذكرها بن سعد في ترجمة أمها فاطمة بنت أسد ويقال كانت تكنى أم طالب وتأتي في الكنى (11210) ريطة بنت عبد الله بن معاوية الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود ويقال اسمها رائطة ويقال بل اسمها زينب فرائطة لقب وقيل هما اثنتان روى حديثها بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة عن عبد الله الثقفي عن أخته رائطة وقيل عن عروة عن ريطة بغير واسطة ولفظه عند بن أبي عاصم عن رائطة امرأة عبد الله بن مسعود وأم ولده وكانت صناعا وليس لعبد الله بن مسعود مال وكانت تنفق عليه وعلى ولده الحديث وقد ورد نحو هذه القصة لزينب امرأة عبد الله وهي في الصحيح وستأتي (11211) ريطة بنت عبد الله بن الحارث بن المطلب المطلبية ذكرها بن سعد في ترجمة والدها وكان موته سنة اثنتين من الهجرة (11212) ريطة بنت منبه بن الحجاج السهمية والدة عبد الله بن عمرو بن العاص أسلمت وبايعت لها ذكر وليست لها رواية قاله بن منده وذكر بن سعد من طريق أبي حبيبة مولى الزبير بسند فيه الواقدي أنها أسلمت يوم الفتح وبايعت ونسبه لعبد الله بن الزبير القسم الثاني (11213) ريطة بنت أبي جندب يأتي ذكرها في ترجمة أمها هند بنت أمامة القسم الثالث (11214) ريحانة بنت معد يكرب الزبيدية أخت عمرو بن معديكرب الفارس المشهور لها إدراك وكان أخوها يتغزل فيها وهي المرادة بقوله في أول قصيدته المشهورة

[ 149 ]

أمن ريحانة الداعي السميع يؤرقني وأصحابي هجوع وقيل بل كان يتغزل بأم دريد بن الصمة وهي ريحانة امرأة أخرى سباها الصمة الجشمي في الجاهلين وكان لها ذكر فولدت له دريد بن الصمة الفارس المشهور وماتت في الجاهلية وقتل ولدها دريد يوم حنين على المشهور وأما ريحانة أخت عمرو فإنها سبيت في الردة ففداها خالد بن سعيد بن العاصي وردها إلى أخيها عمرو فأهدى له الصمصامة فلهذا صارت في بني أمية ذكر ذلك أبو الفرج الاصبهاني (11215) ريحانة أخرى لها إدراك روى عنها عامر بن عبد الله بن الزبير قال سعيد بن منصور حدثنا عبد العزيز بن محمد هو الدراوردي عن محمد بن عجلان عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن ريحانة قالت جئت عمر فقلت أألج فقال لي إذا جئت فقولي السلام عليكم فإن قالوا وعليكم السلام فقولي أأدخل القسم الرابع (11216) رميثة بنت حكيم بايعت وأرسلت حديثا فذكرها بعضهم في الصحابة وذكرها أبو موسى في الذيل وقال روى الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب حديثا لها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مرسل إنما هي تابعية تروي عن عائشة حرف الزاي المنقوطة القسم الاول (11217) زائدة مولاة عمر بن الخطاب وقع ذكرها في كتاب شرف المصطفى لابي سعد النيسابوري وأورد حديثها أبو

[ 150 ]

موسى في الذيل فسماها زيدة وكذا أوردها المستغفري فأخرجا من طريق الفضل بن يزيد بن الفضل عن بشر بن بكر عن الاوزاعي عن واصل زاد في رواية المستغفري مولى أبي عتبة عن أبي نجيح وأيضا في رواية المستغفري أم يحيى قالت قالت عائشة كنت قاعدة عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ أقبلت زيدة جارية عمر بن الخطاب وكانت من المجتهدات في العبادة وكان النبي صلى الله عليه وسلم جالسا فقالت كنت عجنت لاهلي فخرجت لاحتطب فإذا برجل نقى الثياب طيب الريح كأن وجهه دارة القمر على فرس أغر محجل فقال هل أنت مبلغة عني ما أقول قلت نعم إن شاء الله قال إذا لقيت محمدا فقولي له إن الخضر يقرئك السلام ويقول لك ما فرحت بمبعث نبي ما فرحت بمبعثك لان الله أعطاك الامة المرحومة والدعوة المقبولة وأعطاك نهرا في الجنة الحديث ووقع في رواية أبي سعد أن اسمها زائدة وأن الذي لقيها رضوان خازن الجنة قال أبو موسى واصل مولى أبي عتبة لا سماع له عن أم يحيى وقال الذهبي في الذيل أظنه موضوعا قلت وهو كما ظن (11218) زجاء تقدمت في الراء المهملة (11219) زرينة تقدمت في الراء أيضا (11220) زغيبة تقدمت أيضا في الراء (11221) زغيبة بنت زرارة الانصارية أخت أسعد بن زرارة أمها سعاد بنت رافع بن معاوية بن عبيد بن الابجر وكانت من المبايعات (11222) زنيرة بكسر أولها وتشديد النون المكسورة بعدها تحتانية مثناة ساكنة الرومية ووقع في الاستيعاب زنبرة بنون وموحدة وزن عنبرة وتعقبه بن فتحون وحكى عن مغازي الاموي بزاي ونون مصغرة كانت من السابقات إلى الاسلام وممن يعذب في الله وكان أبو جهل يعذبها وهي

[ 151 ]

مذكورة في السبعة الذين اشتراهم أبو بكر الصديق وأنقذهم من التعذيب وقد ذكروا في ترجمة أم عيسى وأخرج الواقدي من حديث حسان بن ثابت قال حججت والنبي صلى الله عليه وسلم يدعوا الناس إلى الاسلام وأصحابه يعذبون فوقفت على عمرو يعذب جارية بني عمرو بن المؤمل ثم يثب على زنيرة فيفعل بها ذلك وأخرج الفاكهي عن محمد بن عبد الله بن يزيد المقري وابن منده من وجه آخر عن بن المقري عن بن عيينة عن سعد بن إبراهيم قال كانت زنيرة رومية فأسلمت فذهب بصرها فقال المشركون أعمتها اللات والعزى فقالت إني كفرت باللات والعزى فرد الله إليها بصرها وأخرج محمد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه من رواية زياد البكائي عن حميد عن أنس قال قالت لي أم هانئ بنت أبي طالب أعتق أبو بكر زنيرة فأصيب بصرها حين أعتقها فقالت قريش ما أذهب بصرها إلا اللات والعزى فقالت كذبوا وبيت الله ما يغني اللات والعزى ولا ينفعان فرد الله إليها بصرها ذكر من اسمها زينب (11223) زينب بنت سيد ولد آدم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب القرشية الهاشمية هي أكبر بناته وأول من تزوج منهن ولدت قبل البعثة بمدة قيل إنها عشر سنين واختلف هل القاسم قبلها أو بعدها وتزوجها بن خالتها أبو العاص بن الربيع العبشمي وأمه هالة بنت خويلد أخرج بن سعد بسند صحيح عن الشعبي قال هاجرت زينب مع أبيها وأبى زوجها أبو العاص أن يسلم فلم يفرق النبي صلى الله عليه وسلم بينهما وعن الواقدي بسند له عن عباد بن عبد الله بن الزبير عن عائشة أن أبا العاص شهد مع المشركين بدرا فأسر فقدم أخوه عمرو في فدائه وأرسلت معه زينب قلادة من جزع كانت خديجة أدخلتها بها على أبي العاص فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم عرفها ورق لها وذكر خديجة فترحم عليها وكلم الناس فأطلقوه ورد

[ 152 ]

عليها القلادة وأخذ على أبي العاص أن يخلي سبيلها ففعل قال الواقدي هذا أثبت عندنا ويتأيد هذا بما ذكر بن إسحاق عن يزيد بن رومان قال صلى النبي صلى الله عليه وسلم الصبح فنادت زينب إني أجرت أبا العاص بن الربيع فقال بعد أن انصرف هل سمعتم ما سمعت قالوا نعم قال والذي نفس محمد بيده ما علمت شيئا مما كان حتى سمعت وإنه يجير على المسلمين أدناهم وذكر الواقدي من طريق محمد بن إبراهيم التيمي قال خرج أبو العاص في عير لقريش فبعث النبي صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة في سبعين ومائة راكب فلقوا العير بناحية العيص في جمادي الاولى سنة ست فأخذوا ما فيها وأسروا ناسا منهم أبو العاص فدخل على زينب فأجارته فذكر نحو هذه القصة وزاد وقد أجرنا من أجارت فسألته زينب أن يرد عليه ما أخذ عنه ففعل وأمرها ألا يقربها ومضى أبو العاص إلى مكة فأدى الحقوق لاهلها ورجع فأسلم في المحرم سنة سبع فرد عليه زينب بالنكاح الاول ومن طريق عبد الله بن أبي بكر بن حزم أن زينب توفيت في أول سنة ثمان من الهجرة وأخرج مسلم في الصحيح من طريق أبي معاوية عن عاصم الاحول عن حفصة بنت سيرين عن أم عطية قالت لما ماتت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اغسلنها وترا ثلاثا أو خمسا واجعلن في الآخر كافورا الحديث وهو في الصحيحين من طريق أخرى بدون تسمية زينب وسيأتي في أم كلثوم أن أم عطية حضرت غسلها أيضا وكانت زينب ولدت من أبي العاص عليا مات وقد ناهز الاحتلام ومات في حياته وأمامة عاشت حتى تزوجها علي بعد فاطمة وقد تقدم ذكرها في الهمزة وقد مضى لها ذكر في ترجمة زوجها أبي العاص بن الربيع وكانت وفاته بعدها بقليل (11224) زينب بنت أصرم بن الحارث بن السباق بن عبد الدار القرشية العبدرية كانت زوج زهير بن أبي أمية أخي أم سلمة أم المؤمنين فولدت له معبدا وعبد الله ذكر ذلك الزبير بن بكار

[ 153 ]

(11225) زينب بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة الانصارية تقدم نسبها في ترجمة ولدها ذكرها أبو موسى في الذيل وسيأتي ذكرها في ترجمة زينب بنت جابر في القسم الثالث (11226) زينب بنت ثابت بن قيس بن شماس الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها ذكرها بن حبيب فيمن بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم (11227) زينب بنت جحش الاسدية أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم تقدم نسبها في ترجمة أخيها عبد الله وأمها أمية عمة النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم سنة ثلاث وقيل سنة خمس ونزلت بسببها آية الحجاب وكانت قبله عند مولاه زيد بن حارثة وفيها نزلت فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها وكان زيد يدعى بن محمد فلما نزلت ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم امرأته بعده انتفى ما كان أهل الجاهلية يعتقدونه من أن الذي يتبنى غيره يصير ابنه بحيث يتوارثان إلى غير ذلك وقد وصفت عائشة زينب بالوصف الجميل في قصة الافك وأن الله عصمها بالورع قالت وهي التي كانت تساميني من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت تفخر على نساء النبي صلى الله عليه وسلم بأنها بنت عمته وبأن الله زوجها له وهن زوجهن أولياؤهن وفي خبر تزويجها عند بن سعد من طريق الواقدي بسند مرسل فبينا رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحدث عند عائشة إذ أخذته غشية فسرى عنه وهو يتبسم ويقول من يذهب إلى زينب يبشرها وتلا وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله الآية قالت عائشة فأخذني ما قرب وما بعد لما يبلغنا من جمالها وأخرى هي أعظم وأشرف ما صنع لها زوجها الله من السماء وقلت هي تفخر علينا بهذا وبسند ضعيف عن بن عباس لما أخبرت زينب بتزويج رسول الله صلى الله عليه وسلم لها سجدت ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون قالت زينب يا رسول الله إني والله ما أنا

[ 154 ]

كإحدى نسائك ليست امرأة من نسائك إلا زوجها أبوها أو أخوها أو أهلها غيري زوجنيك الله من السماء ومن حديث أم سلمة بسنة موصول فيه الواقدي أنها ذكرت زينب فترحمت عليها وذكرت ما كان يكون بينها وبين عائشة فذكرت نحو هذا قالت أم سلمة وكانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم معجبة وكان يستكثر منها وكانت صالحة صوامة قوامة صناعا تصدق بذلك كله على المساكين وذكر أبو عمر كان اسمها برة فلما دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم سماها زينب روت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنها بن أخيها محمد بن عبد الله بن جحش وأم حبيبة بنت أبي سفيان وزينب بنت أبي سلمة ولهم صحبة وكلثوم بنت المصطلق ومذكور مولاها وغيرهم قال الواقدي ماتت سنة عشرين وأخرج الطبراني من طريق الشعبي أن عبد الرحمن بن أبزى أخبره أنه صلى مع عمر على زينب بنت جحش وكانت أول نساء النبي صلى الله عليه وسلم ماتت بعده وفي الصحيحين واللفظ لمسلم من طريق عائشة بنت طلحة عن عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا قال فكن يتطاولن أيتهن أطول يدا قالت وكانت أطولنا يدا زينب لانها كانت تعمل بيدها وتتصدق ومن طريق يحيى بن سعيد عن عمرة عن عائشة نحو المرفوع قالت عائشة فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحش وكانت امرأة قصيرة ولم تكن بأطولنا فعرفنا حينئذ أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أراد طول اليد بالصدقة وكانت زينب امرأة صناع اليدين فكانت تدبغ وتخرز وتتصدق به في سبيل الله وروينا في القطعيات من طريق شهر بن حوشب عن عبد الله بن شداد عن ميمونة بنت الحارث قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم ما أفاء الله عليه في رهط من المهاجرين فتكلمت زينب بنت جحش فانتهرها عمر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم خل عنها يا عمر فإنها أواهة وأخرج بن سعد بسند فيه الواقدي عن القاسم بن محمد قال قالت زينب حين حضرتها الوفاة إني قد أعددت كفني وإن عمر سيبعث إلي بكفن فتصدقوا بأحدهما وإن استطعتم أن تتصدقوا بحقوي فافعلوا

[ 155 ]

ومن وجه آخر عن عمرة قالت بعث عمر بخمسة أثواب يتخيرها ثوبا ثوبا من الحراني فكفنت منها وتصدقت عنها أختها حمنة بكفنها الذي كانت أعدته قالت عمرة فسمعت عائشة تقول لقد ذهبت حميدة متعبدة مفزع اليتامى والارامل وأخرج بسند فيه الواقدي عن محمد بن كعب كان عطاء زينب بنت جحش اثنى عشر ألفا لم تأخذه إلا عاما واحدا فجعلت تقول اللهم لا يدركني هذا المال من قابل فإنه فتنة ثم قسمته في أهل رحمها وفي أهل الحاجة فبلغ عمر فقال هذه امرأة يراد بها خير فوقف عليها وأرسل بسلام وقال بلغني ما فرقت فأرسل بألف درهم تستبقيها فسلكت به ذلك المسلك وتقدم في ترجمة برة بنت رافع في القسم الرابع من حرف الباء الموحدة نحو هذه القصة مطولا قال الواقدي تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وهي بنت خمس وثلاثين سنة وماتت سنة عشرين وهي بنت خمسين ونقل عن عمر بن عثمان الحجبي أنها عاشت ثلاثا وخمسين (11228) زينب بنت جحش زعم يونس بن مغيث في شرحه على الموطأ أنه اسم حمنة بنت جحش وأن حمنة لقب وكذا زعم أنه اسم أم حبيبة أو أم حبيب قال وكان اسم كل من بنات جحش زينب (11229) زينب بنت الحارث بن سلام الاسرائيلية ذكر معمر في جامعه عن الزهري أنها اليهودية التي كانت دست الشاة المسمومة للنبي صلى الله عليه وسلم فأسلمت فتركها النبي صلى الله عليه وسلم انتهى وقال غيره إنه قتلها وقيل إنما قتلها قصاصا لبشر بن البراء لانه كان أكل معه من الشاة فمات بعد حول (11230) زينب بنت الحارث بن عامر بن نوفل القرشية أخت عقبة بن الحارث الصحابي المشهور وقع في الاطراف أنها التي استعار منها خبيب بن عدي الموسى لما كان في أسر قريش والقصة عند البخاري بلفظ فاستعار من بنت الحارث

[ 156 ]

(11231) زينب بنت أبي حازم ذكرها بن الفرضي كذا في التجريد (11232) زينب بنت الحباب بن الحارث بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار الانصارية من بني مازن ذكرها بن حبيب فيمن بايعن النبي صلى الله عليه وسلم وكذا قال بن سعد وزاد تزوجها قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة فولدت له سعيدا (11233) زينب بنت حميد بن زهير بن الحارث بن أسد بن عبد العزى بن قصي والدة عبد الله بن هشام ثبت ذكرها في الصحيح وفي مسند أحمد وغيره من طريق سعيد بن أيوب عن أبي عقيل زهرة بن معبد عن جده عبد الله بن هشام وكان قد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم وذهبت به أمه إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير فمسح رأسه ودعا له ووقع عند بن منده أنها جدة عبد الله بن هشام وتعقبه بن الاثير وقال هي أم عبد الله بن هشام (11234) زينب بنت حنظلة بن قسامة بن قيس بن عبيد بن طريف بن مالك بن جدعان بن ذهل بن رومان بن جندب بن خارجة بن سعد بن فطرة بن طي قال أبو عمر كانت قدمت هي وأبوها وعمتها الجرباء بنت قسامة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتزوج زينب أسامة بن زيد ثم طلقها فلما حلت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يتزوج زينب بنت حنظلة وأنا صهره قلت ذكر ذلك الزبير بن بكار في كتاب النسب وفي طريف بن مالك يقول امرؤ القيس الشاعر المشهور وقد نزل به لعمري لنعم المرء يعشو لضوئه طريف بن مال ليلة الريح والخصر (11235) زينب بنت خباب بن الارت التميمية

[ 157 ]

تقدم نسبها في ترجمة والدها في الخاء المعجمة ذكرها المستغفري فقال سماها البخاري فيمن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وأسندمن طريق الاعمش عن أبي إسحاق وهو السبيعي عن عبد الرحمن القابسي عن زينب بنت خباب قالت خرج خباب في سرية فكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاهدنا حتى يحلب عنزا لنا في جفنة لنا (11236) زينب بنت خزيمة بن عبد الله بن عمر بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلالية أم المؤمنين زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت يقال لها أم المساكين لانها كانت تطعمهم وتتصدق عليهم وكانت تحت عبد الله بن جحش فاستشهد بأحد فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وقيل كانت تحت الطفيل بن الحارث بن المطلب ثم خلف عليها أخوه عبيدة بن الحارث وكانت أخت ميمونة بنت الحارث لامها وكان دخوله صلى الله عليه وسلم بها بعد دخوله على حفصة بنت عمر ثم لم تلبث عنده إلا شهرين أو ثلاثة وماتت قال بن الاثير ذكر ذلك بن منده في ترجمتها حديث أولكن لحاقا بي أطولكن يدا الحديث وقد تقدم في ترجمة زينب بنت جحش وهو بها أليق لان المراد بلحوقهن به موتهن بعده وهذه ماتت فحياته وهو تعقب قوي وقال بن الكلبي كانت عند الطفيل بن الحارث فطلقها فخلف عليها أخوه فقتل عنها ببدر فخطبها رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى نفسها فجعلت أمرها إليه فتزوجها في شهر رمضان سنة ثلاث فأقامت عنده ثمانية أشهر وماتت في ربيع الآخر سنة أربع قلت ذكر بن سعد في ترجمة أم سلمة بسند منقطع عنها في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم لها قال قالت فتزوجني فنقلني إلى بيت زينب بنت خزيمة أم المساكين بعد أن ماتت وذكر الواقدي أن عمرها كان ثلاثين سنة وأخرج بن سعد في ترجمتها عن إسماعيل بن أبي أويس عن عبد العزيز بن محمد عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن الهلالية التي كانت عند النبي صلى الله عليه وسلم أنها كانت لها خادم سوداء فقالت يا رسول الله أردت أن أعتق هذه فقال لها ألا تفدين بها بني أخيك أو بني أختك من رعاية الغنم

[ 158 ]

قلت وهذا خطأ فإن صاحب هذه القصة هي ميمونة بنت الحارث وهي هلالية وفي الصحيح نحو هذا من حديثها وقد ذكر بن سعد نحوه في ترجمة ميمونة من وجه آخر (11237) زينب بنت خناس بضم المعجمة وتخفيف النون ثم مهملة ذكره بن إسحاق فيمن أعطى النبي صلى الله عليه وسلم لاصحابه من سبي هوازن وأنه أعطاها لعثمان فلما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بر السبي ردها عثمان إلى أهلها فرجعت إلى زوجها قال بن إسحاق فحدثني أبو وجزة أن بن عمها وهو زوجها قدم بها المدينة في أيام عمر فلقيها عثمان فلما رأى زوجها قال لها ويحك هذا كان أحب إليك مني قالت نعم زوجي وابن عمي (11238) زينب بنت أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت رأيت فاطمة بنت رسول اللصلى الله عليه وسلم أتت بابنيها إلى النبي صلى الله عليه وسلم في شكواه التي توفى فيها فقلت يا رسول الله هذان ابناك فورثهما فقال أما حسن فإن له هيبتي وسؤددي وأما حسين فإن له جودي وجرأتي أخرجه بن منده من رواية إبراهيم بن حمزة الزبيري عن إبراهيم بن حسن بن علي الرافعي عن أبيه عن جدته زينب وإبراهيم ضعيف وأخرجه أبو نعيم من طريق يعقوب بن حميد عن إبراهيم الرافعي وقال في رواية حدثتني بنت أبي رافع عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أتت قال وهذا هو الصواب قلت الزبيري أحفظ من بن حميد وإن كانت زينب أدركت فاطمة حتى سمعت منها فقد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم لان فاطمة لم تبق بعده إلا قليلا (11239) زينب بنت زيد بن حارثة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخت أسامة أخرج البلاذري من طريق حماد بن زيد عن خالد بن سلمة قال لما أصيب زيد بن حارثة أتى النبي صلى الله عليه وسلم داره فجهشت زينب بنت زيد في وجهه بالبكاء فبكى

[ 159 ]

(11240) زينب بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية الاموية أخت أم المؤمنين أم حبيبة كانت زوج عروة بن مسعود الثقفي قال بن منده روى عنها علقمة بن عبد الله ثساق من طريق النضر بن محمد المروزي عن أبي إسحاق سليمان الشيباني عن محمد بن عبيد الله الثقفي عن عروة بن مسعود الثقفي أنه أسلم وعنده نسوة منهن أربع من قريش فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يختار منهن أربعا وكان من الاربع اللاتي اختار زينب بنت أبي سفيان القرشية وأخرجه أبو نعيم من طريق ورقاء عن سليمان ولفظه قال أسلمت وتحتي عشر نسوة أربع من قريش إحداهن بنت أبي سفيان الحديث قال رواه يحيى بن العلاء عن الشيباني مثله ولم يسمها أيضا (11241) زينب بنت أبي سلمة عبد الله بن عبد الاسد بن عمرو بن مخزوم المخزومية ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها أم سلمة بنت أبي أمية يقال ولدت بأرض الحبشة وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم أمها وهي ترضعها وفي مسند البزار ما يدل على أن أم سلمة وضعتها بعد قتل أبي سلمة فخلت فخطبها النبي صلى الله عليه وسلم فتزوجها وكانت ترضع زينب وقصتها في ذلك مطولة وكان اسمها برة فغيره النبي صلى الله عليه وسلم أسنده بن أبي خيثمة من طريق محمد بن عمرو بن عطاء عنها وذكر مثله في زينب بنت جحش وأصله في مسلم في حق زينب هذه وفي حق جويرية بنت الحارث وقد حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم وروت عنه وعن أزواجه أمها وعائشة وأم حبيبة وغيرهن

[ 160 ]

روى عنها ابنها أبو عبيدة بن عبد الله بن زمعة ومحمد بن عطاء وعراك بن مالك وحميد بن نافع وعروة بن الزبير وأبو سلمة بن عبد الرحمن وزين العابدين على بن الحسين وآخرون قال بن سعد كانت أسماء بنت أبي بكر أرضعتها فكانت أخت أولاد الزبير وقال بكر بن عبد الله المزني أخبرني أبو رافع يعني الصائغ قال كنت إذا ذكرت امرأة فقيهة بالمدينة ذكرت زينب بنت أبي سلمة وقال سليمان التيمي عن أبي رافع غضبت على امرأتي فقالت زينب بنت أبي سلمة وهي يومئذ أفقه امرأة بالمدينة فذكر قصة وذكرها العجلي في ثقات التابعين كأنه كان يشترط للصحبة البلوغ وأظن أنها لم تحفظ وروينا في القطعيات من طريق عطاف بن خالد عن أمه عن زينب بنت أبي سلمة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل يغتسل تقو أمي ادخلي عليه فإذا دخلت نضح في وجهي من الماء ويقول ارجعي قالت فرأيت زينب وهي عجوز كبيرة ما نقص من وجهها شئ وفي رواية ذكرها أبو عمر فلم يزل ماء الشباب في وجهها حتى كبرت وعمرت وذكرها بن سعد فيمن لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم شيئا وروى عن أزواجه (11242) زينب بنت سويد بن الصامت الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها كانت زوج سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل أحد العشرة فولدت له عاتكة ذكرها الزبير بن بكار في نسبة قريش (11243) زينب بنت سهل بن مصعب بن قيس الانصارية الخزرجية ثم من بني الحبلى ذكرها بن حبيب في المبايعات (11244) زينب بنت صيفي بن صخر بن خنساء الانصارية

[ 161 ]

بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب (11245) زينب بنت عامر وقيل بنت عبد الكنانية هي أم رومان تأتي في الكنى (11246) زينب بنت عبد الله بن أبي بن سلول كانت زوج ثابت بن قيس بن شماس فاختلعت منه كذا وقع في السنن للدارقطني وقد تقدم في حرف الجيم أن اسمها جميلة (11247) زينب بنت عبد الله وقيل بنت معاوية امرأة عبد الله بن مسعود تأتي ويقال بنت أبي معاوية وبه حزم بن السكن قال بن فتحون لعل اسمه عبد الله وكنيته أبو معاوية وحكى أبو عمر أيضا في اسمها ريطة كما تقدم (11248) زينب بنت عثمان بن مظعون الجمحية قال خطبها بن عمر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وخطبها المغيرة فمال عمها قدامة لابن عمر لانه بن أخت زينب بنت مظعون ومالت أم زينب بنت عثمان للمغيرة فقصة مذكورة قلت ذكر ذلك بن سعد عن إسماعيل بن أبي أويس عن عبد العزيز بن المطلب عن عمر بن حسين عن نافع قال تزوج بن عمر زينب بنت عثمان بن مظعون بعد وفاة أبيها زوجه إياها عمها قدامة فأرغبهم المغيرة بن شعبة في الصداق فقالت أم الجارية للجارية لا تجيزي وأعلمت ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم هي وأمها فرد نكاحها فنكحها المغيرة بن شعبة (11249) زينب بنت العوام بن خويلد بن أسد القرشية الاسدية أخت الزبير بن العوام قال الزبير بن بكار هي أم خالد ويحيى وشيبة وعبد الله وفاختة بنت حكيم بن حرام أسلمت وبقيت إلى أن قتل ابنها عبد الله بن حكيم بن حرام يوم الجمل فرثته وذكرت أخاها بأبيات منها

[ 162 ]

قتلتم حواري النبي وصهره وصاحبه فاستبشروا بجحيم وقد هدني قتل بن عفان قبله وجادت عليه عبرتي بسجوم أعيني جودا بالدموع وأفرغا على رجل طلق اليدين كريم وقد كان عبد الله يدعى بحارث وذي خلة منا وحمل يتيم فكيف بنا أم كيف بالدين بعدما أصيب بن أروى وابن أم حكيم (11250) زينب بنت قيس بن شماس الانصارية مضى نسبها في ترجمة أخيها ثابت بن قيس بن الخطيم قال بن سعد أسلمت وبايعت وأمها خولة بنت عمرو بن قيس الخزرجية وتزوجت خبيب بن يساف فولدت له أنيسة (11251) زينب بنت قيس بن مخرمة بن عبد مناف القرشية المطلبية أخرج الطبراني وابن منده من طريق إسماعيل بن عبد الرحمن السدي عن أبيه قال كاتبتني زينب بنت قيس بن مخرمة بعشرة آلاف فتركت لي ألفا وكانت زينب قد صلت القبلتين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم (11252) زينب بنت كعب بن عجرة صحابية تزوجها أبو سعيد الخدري كذا في التجريد من زياداته وكان سلفه فيه أبو إسحاق بن الامين فإنه ذكرها في ذيله على الاستيعاب وكذا ذكرها بن فتحون وذكرها غيرهما في التابعين وروايتها عن زوجها أبي سعيد وأخته الفريعة في السنن الاربعة ومسند أحمد روى عنها ابنا أخويها سعد بن إسحاق وسليمان بن محمد ابنا كعب بن عجرة وذكرها بن حبان في الثقات (11253) زينب بنت كلثوم الحميرية ذكرت في ترجمة عكاف وقيل كريمة وستأتي (11254) زينب بنت مالك بن سنان الخدرية أخت أبي سعيد

[ 163 ]

تقدم نسبها في والدها ذكرها أبو موسى في الذيل وقال روى أبو ضمرة عن سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة عن عمته زينب بنت كعب عن أبي سعيد وأخته زينب عن النبي صلى الله عليه وسلم في كفارة المرض قال ورواه يحيى بن سعيد القطان عن سعد بن إسحاق فلم يذكر مع أبي سعيد أحدا (11255) زينب بنت مصعب بن عمير العبدرية تقدم نسبها عند والدها ذكرها بن الاثير فقال استشهد أبوها بأحد فيكون لها صحبة وهو استنباط صحيح فإنها عاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم دهرا وذكر الزبير بن بكار أن أباها لم يعقب إلا منها وأمها حمنة بنت جحش تزوجها طلحة بعد مصعب وتزوج زينب عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية المخزومي بن أخي أم سلمة فولدت له (11256) زينب بنت مظعون بن حبيب الجمحية تقدم نسبها عند ذكر أخويها عثمان وقدامة قال أبو عمر هي زوجة عمر بن الخطاب ووالدة ولديه عبد الله وحفصة ذكر الزبير أنها كانت من المهاجرات وأخشى أن يكون وهما لانه قد قيل إنها ماتت بمكة قبل الهجرة قلت بل الوهم ممن قال ذلك فقد ثبت عن عمر أنه قال في حق ولده عبد الله هاجر به أبواه أخرجه البخاري من طريق نافع عن بن عمر عن عمر لما فضل أسامة على عبد الله بن عمر في القسم وقد تعقب بن فتحون كلام أبي عمر بهذا وذكرها أبو موسى في الذيل بهذا الخبر (11257) زينب بنت معاوية وقيل بنت أبي معاوية وبهذا الاخير جزم أبو عمر

[ 164 ]

ثم نسبها فقال بنت معاوية بن عتاب بن الاسعد بن عامرة بن حطيط بن جشم بن ثقيف وهي ابنة أبي معاوية الثقفية روت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها بن مسعود وعن عمر روى عنها ابنها أبو عبيدة بن عبد الله بن مسعود وابن أخيها ولم يسر عمرو بن الحارث بن أبي ضرار وبسر بن سعيد وعبيد بن السباق وغيرهم فرق غير واحد بينها وبين رائطة المقدم ذكرها أخرج حديثها في الصحيحين واللفظ لمسلم من طريق الاعمش عن شقيق بن سلمة عن عمرو بن الحارث عن زينب امرأة عبد الله قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تصدقن يا معشر النساء ولو من حليكن قالت فانطلقت فإذا امرأة من الانصار حاجتها كحاجتي وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ألقيت عليه المهابة فخرج علينا بلال فقلنا أين رسول الله صلى الله عليه وسلف أخبره أن امرأتين بالباب تسألانك أتجزي الصدقة عنهما على أزواجهما وأيتام في حجورهما ولا تخبره من نحن فدخل بلال فسأله فقال من هما قال امرأة من الانصار وزينب قال أي الزيانب قال امرأة عبد الله فقال لهما أجران أجره القرابة وأجر الصدق وقال أبو عمر روى علقمة عن عبد الله أن زينب الانصارية امرأة أبي مسعود وزينب الثقفية امرأة بن مسعود أتتا رسول الله صلى الله عليه وسلم تسألانه النفقة على أزواجهما الحديث وقال بسر بن سعيد أخبرتني زينب الثقفية امرأة عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها إذا خرجت إلى العشاء الآخرة فلا تمسي طيبا أخرجه بن سعد (11258) زينب الانصارية امرأة أبي مسعود عقبة بن عمرو البدري تقدم ذكرها في زينب بنت معاوية (11259) زينب الاسدية مكية حديثها عند مجاهد عنها أنها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن أبي مات وترك جارية فولدت له غلاما وإنا كنا نتهمها فقال إئتوني به فأتوه به فنظر إليه فقال أما الميراث فله وأما أنت فاحتجبي منه هكذا ذكرها أبو

[ 165 ]

عمر بغير مستند وقد أسنده الطبراني من طريق عنبسة بن سعيد عن زكريا بن خالد عن أبي الزبير عن مجاهد عن زينب الاسدية أنها قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن أبي مات الحديث (11260) زينب الانصارية غير منسوبة جاء أنها كانت تغني بالمدينة فأخرج بن طاهر في كتاب الصفوة من طريق المحاملي حدثنا الزبير بن خالد حدثنا صفوان بن هبيرة عن بن جريج أخبرني أبو الاصبع أن جميلة أخبرته أنها سألت جابر بن عبد الله عن الغناء فقال نكح بعض الانصار بعض أهل عائشة فأهدتها إلى قباء فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أهديت عروسك قالت نعم قالت فأرسلت معها بغناء فإن الانصار يحبونه قالت لا قال فأدركيها بزينب امرأة كانت تغني بالمدينة (11261) زينب التميمية حديثها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كره أن يفضل الذكور على البنات في العطية ذكرها أبو عمر مختصرا (11262) زينب الطائية ذكرها بن فتحون في ذيل الاستيعاب مختصرا (11263) زينب غير منسوبة كانت تخدم أم سليم امرأة أبي طلحة جاء عنها حديث في المعجزات أخرجه الطبراني من طريق محمد بن زياد البرجمي حدثنا أبو طلال عن أنس عن امه قالت كانت لي شاة فجعلت من سمنها في عكة فبعث بها مع زينب فقلت يزينب أبلغني هذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأبلغته فقال أفرغوا لها عكتها ففرغت فجاءت فعلقت العكة فجاءت أم سليم فرأت العكة ممتلئة تقطر سمنا فقالت يا زينب ألست أمرتك أن تبلغي هذه العكة رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتدم بها قالت قد فعلت فإن لم تصدقيني فتعالي معي فذهبت معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال قد جاءت بها فقلت والذي بعثك بالهدى ودين الحق إنها ممتلئة سمنا يقطر فقال أتعجبين يا أم سليم إن الله أطعمك

[ 166 ]

قلت وسيأتي شبيه بهذه القصة في ترجمة أم مالك الانصارية وفي حفظي أن قوله زينب تصحيف وإنما هي ربيبة بمهملة وموحدتين الاولى مكسورة بينهما تحتانية وآخره هاء تأنيث فليحرر هذا إشاء الله تعالى القسم الثاني (11264) زينب بنت الحارث بن خالد التميمية هاجرت هي وأختاها عائشة وفاطمة وأمهم رائطة بنت الحارث بن جبيلة فلما رجعوا من الحبشة هلكت زينب وأخواها موسى وعائشة من ماء شربوه في الطريق ولم يبق من ولد رائطة إلا فاطمة ذكر ذلك بن إسحاق وقيل إن رائطة هاجرت بزينب (11265) زينب بنت أبي رافع تقدمت في القسم الاول (11266) زينب بنت الزبيربن العوام بن خويلد الاسدية أمها أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط وكان تزويج الزبير لامها بعد الهجرة وتفارقا في عهد النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن ولدت قال بن سعد أخبرنا يزيد بن هارون عن عمرو بن ميمون عن أبيه قال كانت أم كلثوم بنت عقبة تحت الزبير وكان فيه شدة على النساء وكانت له كارهة فكانت تسأل الطلاق فيأبى عليها حتى ضربها الطلق وهو لا يعلم فألحت عليه وهو يتوضأ للصلاة فطلقها تطليقة ثم خرجت فوضعت فأدركه إنسان من أهلها فأخبره أنها قد وضعت فقال خدعتني خدعها الله فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال قد سبق فيها كتاب الله فاخطبها فقال لا ترجع أبدا وقد تقدم في ترجمة أم كلثوم أن بن إسحاق سمى بنتها من الزبير زينب (11267) زينب بنت على بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمية سبطة رسول الله صلى الله عليه وسلم أمها فاطمة الزهراء قال بن الاثير إنها ولدت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وكانت عاقلة لبيبة جزلة زوجها أبوها بن أخيه عبد الله بن جعفر فولدت له أولادا وكانت مع أخيها لما قتل فحملت إلى

[ 167 ]

دمشق وحضرت عند يزيد بن معاوية وكلامها ليزيد بن معاوية حين طلب الشامي أختها فاطمة مشهور يدل على عقل وقوة جنان (11268) زينب بنت عمر بن الخطاب القرشية قال الزبير بن بكار في كتاب النسب أمها فكيهة أم ولد وهي أخت عبد الرحمن بن عمر الاصغر والد المختار القسم الثالث (11269) زرعة بنتمحرش بكسر الميم وسكون المهملة وفتح الراء بعدها معجمة وأبوها أحد ملوك حمير الاربعة الذين كانوا أسلموا ثم ارتدوا فقتلوا على الكفر لما قاتل الصحابة أهل الردة فتزوج عبد الله بن عباس بعد ذلك زرعة هذه فولدت له عليا والد الخلفاء وإخوته العباس والفضل ومحمد وعبد الرحمن ولبابة (11270) زينب بنت جابر الاحمسية ذكرها أبو موسى في الذيل وقال كانت في زمان النبي صلى الله عليه وسلم وحديثها عن أبي بكر الصديق روى عنها عبد الله بن جابر الاحمسي وهي عمته كذا قال أبو عبد الله يعني بن منده في التاريخ وقيل هي بنت المهاجر بن جابر ويشبه أن تكون بنت نبيط بن جابر امرأة أنس بن مالك لانها من أحمس فيما قيل أنتهي كلامه وتعقبه بن الاثير بأن بن منده ذكرها في المعرفة فقال زينب بنت جابر الاحمسية وروى لها حديث محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط بن جابر فليس لاستدراكه وجه قلت بل له وجه وجيه وذلك أن الجزم بان زينب بنت جابر الاحمسية هي زينب بنت نبيط بن جابر ليس بجيد والذي يظهر أنهما اثنتان أما زينب بنت جابر الاحمسية التي روت عن أبي بكر الصديق فهي من المخضرمات وليست لها رواية مرفوعة وأما زينب بنت نبيط بن جابر فهي من المبايعات وليست أحمسية بل أنصارية خزرجية تقدم ذكر أبيها في حرف النون

[ 168 ]

وتزوج أنس بن مالك زينب بنت أسعد بن زرارة فولدت له زينب هذه فما أتى الوهم إلا من وصف بن منده لها بأنها أحمسية وقد نسبها بن سعد فقال في طبقات التابعيات اللاتي روين عن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ونحوهن زينب بنت نبيط بن جابر بن مالك بن عدي بن زيد بن مناة بن ثعلبة بن عمرو بن مالك بن النجار زوج أنس بن مالك ثم ساق الخبر عن عبد الله بن إدريس بسنده الآتي وقد ذكرها بعضهم في الصحابة فقال أبو علي بن السكن زينب بنت نبيط بن جابر الانصارية امرأة أنس بن مالك روى عنها حديث مرسل ويقال إنها أدركت زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تحفظ عنه شيئا انتهى وحديثها الذي رواه عنها محمد بن عمارة يدل على أنها ولدت بعد النبي صلى الله عليه وسلم فأمها كانت تحت حجر النبي صلى الله عليه وسلم أوصى بها وبإخوتها أبوهم أبو أمامة أسعد بن زرارة وقد ساق ذلك بن السكن من طريق أبي كريب عن عبد الله بن إدريس عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط بن جابر امرأة أنس بن مالك قالت أوصى أبو أمامة أسعد بن زرارة بأمي وخالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم عليه حلى من ذهب ولؤلؤ يقال له الرعاث فحلاهن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك الرعاث قالت زينب فأدركت بعض ذلك الحلى عند أهلي قلت وقد ذكرها أبو عمر فاختصر كلام بن السكن فأجحف جدا فقال زينب بنت نبيط بن جابر الانصارية مدنية روى عنها حديث واحد وقيل إنه مرسل وفيه نظر انتهى وأخرج بن منده الحديث من وجه آخر عن بن إدريس مختصرا ولفظه أوصى أبو أمامة بأمي وخالتي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاه حلي من ذهب ولؤلؤ يقال له الرعاث قالت فحلاني من الرعاث كذا أورده وهو وهم والصواب ما تقدم وهو فحلاهن وأورده بن منده أيضا من طريق عبد الله بن جعفر عن محمد بن عمارة فقال عن زينب بنت نبيط عن أمها قالت كنت أنا وأختان لي في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يحلينا من الذهب والفضة انتهى وهذا يبين قول بن السكن إن الرواية التي ذكرها مرسلة وإن الحديث عنها إنما هو عن أمها وبه يصح اللفظ الذي أورده بن منده وينتفي عنه الوهم وهو قولها فحلاني فكأنه سقط من روايتها قولها قالت أمي فحلاني

[ 169 ]

وقال أبو نعيم بعد أن أخرجه من طريق يحيى الحماني عن عبد الله بن إدريس نحو رواية أبي كريب رواه أبو بكر بن أبي شيبة عن أبي إدريس مثله ورواه محمد بن عمرو بن علقمة عن محمد بن عمارة عن زينب بنت نبيط قالت حدثتني أمي وخالتي أن النبي صلى الله عليه وسلم حلاهن رعاثا من ذهب وأمها حبيبة وخالتها كبشة وأبوهما أبو أمامة أسعد بن زرارة وأمهما الفريعة فقد تحرر من هذا كله أن قول بن منده إن زينب بن نبيط أحمسية وهم بل هي أنصارية وإنها لا صحبة لها ولا رؤية وإنما تروى عن أمها وأن قول أبي موسى في الاحمسية ويشبه أن تكون هي بنت نبيط بن جابر خطأ وسببه جزم بن منده بأنها أحمسية وسأذكر بقية ترجمة زينب بنت نبيط في القسم الرابع إن شاء الله تعالى وأما الاحمسية فحديثها عند البخاري من طريق قيس بن أبي حازم قال دخل أبو بكر على امرأة من أحمس يقال لها زينب فرآها لا تتكلم فذكرها مختصرة ولم يسم أباها وأورد الخطيب من طريق كريم بن الحارث عن سلمى بنت جابر الاحمسية قالت استشهد زوجي فأتيت بن مسعود فذكرت لها معه قصة فقالوا له ما رأيناك فعلت بامرأة ما فعلت بهذه فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أول أمتي لحوقا بن امرأة من أحمس انتهى فما أدري هل هي هذه اختلف في اسمها أو أخرى وترجم لها بن سعد زينب بنت المهاجر الاحمسية وأورد لها عن أبي أسامة عن مجالد عن عبد الله بن جابر الاحمسي عن عمته زينب بنت المهاجر قالت خرجت حاجة ومعي امرأة فضربت على فسطاطا ونذرت ألا أتكلم فجاء رجل فوقف على باب الخيمة فقال السلام عليكم فردت عليه صاحبتي فقال ما شأن صاحبتك لم ترد علي قالت إنها مصمتة إنها نذرت ألا تتكلم فقال تكلمي إنما هذا من فعل الجاهلية فقالت فقلت من أنت يرحمك الله قال امرؤ من المهاجرين فقلت من أي المهاجرين قال من قريش قلت من أي قريش قال إنك لسئول أنا أبو بكر قلت يا خليفة رسول الله إنا كنا حديثي عهد بجاهلية لا يأمن بعضنا بعضا وقد جاء الله من الامر بما ترى فحتى متى يدوم قال ما صلحت أئمتكم قلت ومن الائمة قال أليس في قومك أشراف يطاعون قلت بلى قال أولئك الائمة

[ 170 ]

(11271) زينب بنت أبي حازم أخت قيس بن أبي حازم ذكرها بن الفرضي القسم الرابع (11272) زينب الاحمسية ذكرها أبو سعيد بن الاعرابي وأبو محمد بن حزم في كتاب حجة الوداع من طريقه بسند له عن زينب الاحمسية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لها في امرأة حجت معها مصمتة قولي لها تتكلم فإنه لا حج لمن لا يتكلم وقد طعن فيه بن القطان أن في سنده مجهولين وفي سياقه غلط والصواب ما تقدم في القسم قبله أن القصة جرت لزينب مع أبي بكر الصديق والمخاطبة بينهما باللفظ الذي تقدم لا ذكر للنبي صلى الله عليه وسلم فيه ولا لامرأة أخرى (11273) زينب بنت نبيط بن جابر الانصارية تقدم ذكر من خلطها بزينب بنت جابر الاحمسية وأنه وهم وأن بن سعد ذكرها في المبايعات وأن بن حبان ذكرها في ثقات التابعين هو الصواب ولها رواية عن أمها بنت أسعد بن زرارة وعن وزجها أنس بن مالك وعن جابر بن عبد الله وضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب وغيرهم روى عنها حميد الطويل وكثير بن زيد الاسلمي ومحمد بن عمارة بن عمرو بن حزم وعبد الله بن تمام وغيرهم حرف السين المهملة القسم الاول (11274) سارة مولاة عمرو بن هاشم بن المطلب التي كان معها كتاب حاطب أمنها النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح كذا في التجريد (11275) سارية الجمحية ذكرها الديلمي في الفردوس ثلاثة لقيتهم المهيمص والجعدر والكاهن قلت ولم يخرجه ولده ولا وقفت له على إسناد

[ 171 ]

(11276) سائبة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في اللقطة روى عنها طارق بن عبد الرحمن في تاريخ النساء كذا في الذيل لابي موسى (11277) سبا بنت سفيان ويقال بنت الصلت الكلابية تأتي في سنا بالنون (11278) سبيعة بنت الحارث الاسلمية ثبت ذكرها في الصحيحين وفي الموطأ أنها ولدت بعد وفاة زوجها فانقضت عدتها قال بن عبد البر روى عنها فقهاء المدينة وفقهاء الكوفة والقصة مطولة بألفاظ مختلفة منها في الموطأ من طريق عبد ربه بن سعيد عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال سئل عبد الله بن عباس وأبو هريرة عن المرأة الحامل يتوفى عنه زوجها فقال بن عباس آخر الاجلين وقال أبو هريرة إذا ولدت فقد حلت فدخل أبو سلمة بن عبد الرحمن على أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فسألها عن ذلك فقالت أم سلمة ولدت سبيعة الاسلمية بعد وفاة زوجها بنصف شهر فخطبها رجلان أحدهما شاب والآخر كهل فخطبت إلى الشاب فقال الشيخ لم تحلي بعد وكان أهلها غيبا ورجا إذا جاء أهلها أن يؤثره بها فجاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال قد حللت فانكحي من شئت وأخرجه بن مندة من طريق يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار عن أبي سلمة قال كنت مع بن عباس وأبي هريرة فاختلفا في المتوفى عنها زوجها فذكر الحديث وأخرجه بن مندة من طريق محمد بن إسحاق عن محمد بن إبراهيم عن أبي سلمة عن سبيعة بنت الحارث قالت توفى زوجي سعد بن خولة وهو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فقال لي أبو السنابل بن بعكك لعلك تريدين أن تتزوجي فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال قد حللت فانكحي وأخرجه بن مندة من طريق الليث عن جعفر بن ربيعة عن الاعرج عن أبي سلمة عن زينب بنت أبي سلمة عن أم سلمة وزيادة زينب بنت أبي سلمة فيه شاذة وأخرجها البخاري من طريق يزيد بن أبي حبيب عن كتاب بن شهاب وأخرجه

[ 172 ]

تعليقا ووصله مسلم وأبو داود والنسائي من طريق يونس عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله أن أباه كتب إلى عمر بن عبد الله بن الارقم يأمره أن يدخل على سبيعة فكتب يخبر أن سبيعة أخبرته أنها كانت تحت سعد بن خولة فذكر الحديث وقد تقدم لها ذكر في ترجمة سعد بن خولة وفي ترجمة أبي السنابل ويروي عن سبيعة أيضا عبد الله بن عمر على خلف فيه وزفر بن أوس بن الحدثان وعمر بن عبد الله بن الارقم ومسروق بن الاجدع وعمرو بن عتبة بن فرقد وآخرون (11279) سبيعة بنت حبيب الضبعية قالت إن رجلا مر بالنبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل أني أحبه في الله لها ذكر في حديث حماد بن سلمة عن ثابت قاله بن مندة وقال أبو عمر بصرية روى عنها ثابت البناني حديثها في المتحابين فكأنه أشار إلي هذا (11280) سبيعة بنت أبي لهب تقدم ذكرها في درة في حرف الدال (11281) سبيعة الاسلمية التي روى عنها بن عمر ذكرها العقيلي وقال هي غير بنت الحارث زوج سعد بن خولة ورده بن عبد البر فقال لا يصح ذلك عندي قلت وأخرج حديث بن عمر المذكور بن مندة في ترجمة سبيعة بنت الحارث وهو في مسند يحيى الحماني عن الدراوردي عن أسامة بن زيد عن عبد الله بن عكرمة عن عبد الله بن عبد الله بن عمر عن أبيه عن سبيعة الاسلمية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت فإنه لن يموت بها أحد إلا كنت له شفيعا يوم القيامة

[ 173 ]

وانتصر بن فتحون للعقيلي فقال ذكر الفاكهي أن سبيعة بنت الحارث أول امرأة أسلمت بعد صلى الحديبية إثر العقد وطى الكتاب ولم تخف فنزلت آية الامتحان فامتحنها النبي صلى الله عليه وسلم ورد على زوجها مهر مثلها وتزوجها عمر قال بن فتحون فابن عمر إنميروي عن سبيعة يعني امرأة أبيه قال ويؤيد ذلك أن هبة الله في الناسخ والمنسوخ ذكر أن النبي صلى الله عليه وسلم لما انصرف من الحديبية لحقت به سبيعة بنت الحارث امرأة من قريش فبان أنها غير الاسلمية (11282) سبيعة القرشية ذكرها بن مندة وأخرج من طريق عمر بن قيس المكي عن عطاء عن عبيد بن عمر قال حدثتني عائشة قالت سمعت سبيعة القرشية قالت يا رسول الله إني زنيت فأقم علي حد الله قال اذهبي حتى تضعي ما في بطنك فلما وضعت أتته ولو تركت ما سأل عنها فقال اذهبي فأرضعيه حتى تفطميه فلما فطمته أتته فقالت من لهذا الصبي فقال رجل من الانصار أنا فقال اذهبوا بها فارجموها قلت سنده ضعيف وأخلق بها إن ثبت خبرها أن تكون هي التي قبلها (11283) سخترة بوزن عنترة بنت تميم الاسدية ذكرها بن إسحاق في المغازي فيمن هاجر من بني تميم بن دودان بن أسد بن خزيمة واستدركها أبو علي الغساني (11284) سخطى بنت أسود بن عباد بن عمرو بن سواد بن غنم ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها حميمة بنت عبيد بن أبي بكر بن القين بن كعب تزوجها ماعص بن قيس بن خلدة ثم خلف عليها عبيد بن المعلى بن لوذان (11285) سخطى بنت قيس بن أبي كعب بن القين الانصارية السلمية أخت سهل بن قيس شقيقته أمها نائلة بنت سلامة بن وقش ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها الحارث بن سراقة بن خنساء بن سنان (11286) سخيلة بخاء معجمة مصغر بنت عبيدة بن الحارث زوج عمرو بن أمية الضمري

[ 174 ]

استدركها بن الدباغ على أبي عمر فأخرج من مسند علي بن عبد العزيز عن القعنبي عن حاتم بن إسماعيل عن يعقوب بن عمرو عن الزبرقان بن عبد الله عن أبيه عن عمرو بن أمية قال مر علي عثمان أو عبد الرحمن بن عوف بمرط فاستغلاه فاشتراه عمرو بن أمية فقال له عثمان أو عبد الرحمن ما فعل المرط قال تصدقت به على سخيلة بنت عبيدة فقال أو كل ما فعلت إلى أهلك صدقة فقال عمرو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك فذكر ما قال عمرو لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال صدق وذكرها بن سعد في ترجمة والدها وكانت وفاته في سنة اثنتين من الهجرة (11287) سدرة مولاة ضباعة بنت الزبير روى أبو الربيع بن سالم في المعجزات من طريق كريمة بنت المقداد عن أمها ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب أنها أرسلت مولاتها سدرة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بقعبة صغيرة فيها طعام فوجدته سدرة في بيت أم سلمة الحديث ولها ذكر في مغازي الواقدي في وفد نجران (11288) سدوس بنت بطنة بن عبد عمرو بن مسعود من بني دينار بن النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات (11289) سدوس بنت خالد تأتي في سندوس (11290) سديسة الانصارية ويقال مولاة حفصة بنت عمر ضبطت عند الاكثر بفتح السين وذكر بن فتحون في أنه رآها بخط بن مفرج بالتصغير روى بن مندة من طريق إسحاق بن يسار عن الفضل بن موفق عن إسرائيل عن الاوزاعي عن سالم عن سديسة مولاة حفصة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشيطان لم يلق عمر منذ أسلم إلا خر لوجهه قال بن مندة روى عن سالم عن سديسة عن حفصة وكذا أخرج الطبراني في الاوسط من طريق عبد الرحمن بن الفضل بن موفق حدثني أبي

[ 175 ]

حدثنا إسرائيل عن النعمان عن الاوزاعي به فقال فيه عن سديسة عن حفصة وسياقه أتم منه وقال بعده ولم يروه عن الاوزاعي إلا النعمان وهو أبو حنيفة ولا رواه عن أبي حنيفة إلا إسرائيل تفرد به الفضل وأخرجه بن السكن من طريق عبد الرحمن بن الفضل بن موفق عن أبيه عن إسرائيل بهذا السند فقال في سياقه إنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ورواه أحمد بن يونس السلمي عن الفضل بن موفق فقال في سياقه عن سديسة عن حفصة وهذا الذي أشار إليه بن مندة (11291) سرا بتشديد الراء مقصورة ضبطها الامير قال وتقال بالمد بنت نبهان بن عمرو الغنوية قال بن حبان لها صحبة وأخرج حديثها أبو داود وغيره من طريق أبو عاصم عن ربيعة بن عبد الرحمن الغنوي عن سرا بنت نبهان وكانت ربة بيت في الجاهلية قالت خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع يوم الرؤوس فقال أي يوم هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال أليس أوسط أيام التشريق الحديث وفئ آخره فلما قدم المدينة لم يلبث إلا قليلا حتى مات وقال أبو عمر روت عنها أيضا ساكنة بنت الجعد وأخرج بن سعد عن أحمد بن الحارث الغساني عن ساكنة بنت الجعد عنها حديثا وقال روت أحاديث بهذا الاسناد (11292) سعاد بنت رافع بن أبي عمر بن عائذ بن ثعلبة الانصارية من بني مالك بن النجار تكنى أم سلمة ذكرها بن سعد هي وأختها كبشة في المبايعات وقال تزوجها أسلم بن حريش بن عدي بن سهل بن ثعلبة فولدت له سلمة (11293) سعاد بنت سلمة بن زهير بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية

[ 176 ]

ذكرها بن سعد في المبايعات وقال هي التي سألت النبي صلى الله عليه وسلم أن يبايعها لما في بطنها وكانت حاملا فقال لها النبصلى الله عليه وسلم أنت حرة من الحرائر قال وأمها أم قيس بنت حرام بن لوذان وتزوجها حسنة بن صخر بن أمية بن خنساء بن عبيد (11294) سعدى بنت أوس الخطمية بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم هي وأختاها كبشة وليلى ذكره بن سعد (11295) سعدى بنت عمرو المرية زوج طلحة بن عبيد الله كذا قال أبو عمر لكن قال بن مندة سعدى بنت عوف بن خارجة بن سنان بن أبي حارثة وهذا أولى روت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها وعمر روى عنها ابنها يحيى وابن ابنها طلحة بن يحيى ومحمد بن عمران الطلحي أخرج حديثها أبو يعلى من طريق إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن يحيى بن طلحة عن أمه سعدى المرية قال مر عمر بطلحة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وهو مكتئب فقال ما لك أأساءتك امرأة بن عمك قال لا ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إني لاعلم كلمة لا يقولها عبد عند موته إلا كانت نورا في صحيفته وإن جسده وروحه ليجدان لها روحا عند الموت قال عمر أنا أعلمها هي التي أراد تعليمها عمه ولو علم شيئا أنجى له منها لامره وقد خالف بن حبان فذكرها في ثقات التابعين ومن يسمع من عمر بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بأيام وهي زوج طلحة فهي صحابية لا محالة (11296) سعدى بنت كرز بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية خالة عثمان بن عفان أمير المؤمنين ذكر أبو سعد النيسابوري في كتاب شرف المصطفى من طريق محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان وهو الملقب بالديباج عن أبيه عن جده قال كان إسلام عثمان أنه قال كنت بفناء الكعبة إذ أتينا فقيل لنا إن محمدا قد أنكح عتبة بن أبي لهب رقية ابنته

[ 177 ]

وكانت ذات جمال بارع وكان عثمان مشتهرا بالنساء وكان وضيئا حسنا جميلا أبيض مشربا صفرة جعد الشعر له جمة أسفل من أذنيه جذل الساقين طويل الذراعين أقنى بين القنا قال عثمان فلما سمعت ذلك دخلتني حسرة ألا أكون سبقت إليها فلم ألبث أن انصرفت إلى منزلي فأصبت خالتي قاعدة مع أهلي قال وأمه أروى بنت كريز وأمها البيضاء بنت عبد المطلب وخالته التي أصابها عند أهله سعدى بنت كرز وكانت قد طرقت وتكهنت لقومها قال فلما رأتني قالت أبشر وحييت ثلاثا وترا ثم ثلاثا وثلاثا أخرى ثم بأخرى كي تتم عشر القيت خيرا ووقيت شرا نكحت والله حصانا زهرا وأنت بكر ولقيت بكرا قال فعجبت من قولها وقلت يا خالة ما تقولين فقالت عثمان يا عثمان يا عثمان لك الجمال ولك الشان هذا نبي معه البرهان أرسله بحقه الديدان وجاءه التنزيل والفرقان فاتبعه لا تغيا بك الاوثان فقالت إن محمد بن عبد الله رسول الله جاء إليه يدعوه إلى الله مصباحه مصباح وقوله صلاح ودينه فلاح وأمره نجاح لقرنه نطاح ذلت له البطاح ما ينفع الصياح لو وقع الرماح وسلت الصفاح ومدت الرماح ثم انصرفت ووقع كلامها في قلبي وبقيت مفكرا فيه وكان لي مجلس من أبي بكر الصديق فأتيته بعد يوم الاثنين فأصبته في مجلسه ولا أحد عنده فجلست إليه فرآني متفكرا فسألني عن أمري وكان رجلا رقيقا فأخبرته بما سمعت من خالتي فقال لي ويحك يا عثمان والله إنك لرجل حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل هذه الاوثان التي يعبدها قومك أليست حجارة صما لا تسمع ولا تبصر ولا تضر ولا تنفع قلت بلى والله إنها لكذلك قال والله لقد صدقتك خالتك هذا محمد بن عبد الله قد بعثه الله برسالته إلى جميع خلقه فهل لك أن تأتيه وتسمع منه فقلت نعم فوالله ما كان بأسرع من أن مر رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه علي بن أبي طالب يحمل ثوبا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآه أبو بكر قام إليه فساره في أذنه فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعد ثم أقبل علي فقال يا عثمان أجب الله إلى جنته فإني رسول الله إليك وإلى جميع خلقه قال فوالله ما تمالكت حين سمعت

[ 178 ]

قوله أن أسلمت وشهدت أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله ثم لم ألبث أن تزوجت رقية وكان يقال أحسن زوجين رآهما إنسان رقية وزوجها عثمان وفي إسلام عثمان تقول خالته سعدى هدى الله عثمان الصفى بقوله فأرشده والله يهدي إلى الحق فتابع بالرأي السديد محمدا وكان بن أروى لا يصد عن الحق وأنكحه المبعوث إحدى بناته فكان كبدر مازج الشمس في الافق فداؤك يا بن الهاشميين مهجتي فأنت أمين الله أرسلت في الخلق (11297) سعدى غير منسوبة ذكرها بن مندة فقال روى حديثها عبد الواحد بن زياد عن أبي بكر بن عبد الله عن جدته سعدى أو أسماء أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على ضباعة فقال حجي واشترطي أن تحلي حيث حبست ووصله الطبراني من طريق عبد الواحد به (11298) سعيدة بنت بشر بن عبيدة الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات (11299) سعيدة بنت رفاعة بن عمرو بن عبيد بن أمية الانصارية الاشهلية ذكرها بن حبان في المبايعات (11300) سعيدة بنت عبد عمرو بن مسعود بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار الانصارية الخزرجية زوج أبي اليسر كعب بن عمرو بن عبادة بن عمر بن سواد بن غنم قال بن سعد تزوجها كعب بن عمرو ثم خلف عليها كعب بن زيد بن قيس بن

[ 179 ]

مالك فولدت له عبد الله وجميلة وهي أخت النعمان والضحاك ابني عبد عمرو شقيقتهما وكنيتها أم الرياع براء ومثناة تحتانية ثقيلة وآخره عين مهملة وأمها سميراء بنت قيس بن كعب بن عبد الاشهل ووجدتها مضبوطة التصغير (11301) سعيدة غير منسوبة زوج أبي صيفي الراهب كانت من الانصار كان أبو صيفي خرج من المدينة مغاضبا لاهلها لما دخلوا في الاسلام فأقام بمكة حينا فخرجت امرأته سعيدة مهاجرة إلى المدينة في أيام الهدنة فسألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يردها إليهم لما كانوا شرطوه أن يرد إليهم من أتاه منهم فقال كان الشرط في الرجال دون النساء فأنزل الله تعالى آية الامتحان ذكر ذلك مقاتل بن حيان في تفسيره أخرجها أبو موسى (11302) سعيرة بالتصغير ضبطها المستغفري وأخرج من طريق عطاء الخراساني عن عطاء بن أبي رباح عن بن عباس أنه قال له ألا أريك امرأة من أهل الجنة فأراني حبشية صفراء عظيمة قال هذه سعيرة الاسدية أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن بي هذه تعني الريح فادع الله أن يشفيني مما بي فقال إن شئت دعوت الله أن يعافيك مما بك ويثبت لك حسناتك وسيئاتك وإن شئت فاصبري ولك الجنة فاختارت الصبر والجنة وأخرج قصتها أبو موسى من طريق المستغفري ثم من رواية محمد بن إسحاق بن خزيمة عن المقدام بن داود عن علي بن معبد عن بشر بن ميمون عن عطاء الخراساني به قال بشر وفي سعيرة هذه نزلت ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا كانت تجمع الصوف والشعر والليف فتغزل كبة عظيمة فإذا ثقلت عليها نقضتها فقال يا معشر قريش لا تكونوا مثل سعيرة فتنقضوا أيمانكم بعد توكيدها ثم قال بن خزيمة أنا أبرأ إلى الله تعالى عن عهدة هذا الاسناد قال المستغفري في كتابه سعيرة بالشين المعجمة والصحيح بالمهملة قلت ذكرها بن مندة بالشين المعجمة والقاف وأورد حديثها من هذا الطريق زيد بن أبي زيد عن بشر بن ميمون وتبعه أبو نعيم

[ 180 ]

(11303) سفانة بنت حاتم الطائي تقدم نسبها في ترجمة أخيها عدي بن حاتم ذكرها محمد بن إسحاق في المغازي قال أصابت خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنة حاتم في سبايا طي فقدمت بها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلت في حظيرة بباب المسجد فمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقامت إليه وكانت امرأة جزلة فقالت يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فقال ومن وافدك قالت عدي بن حاتم قال الفار من الله ورسوله ومضى حتى مر ثلاثا قالت فأشار إلي رجل من خلفه أن قومي فكلميه قالت يا رسول الله هلك الوالد وغاب الوافد فامنن علي من الله عليك قال قد فعلت فلا تعجلي حتى تجدي ثقة يبلغك بلادك ثم آذنيني فسألت عن الرجل الذي أشار إلي فقيل علي بن أبي طالب وقدم ركب من بلى فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت قدم رهط من قومي قالت وكساني رسول الله صلى الله عليه وسلم وحملني وأعطاني نفقة فخرجت حتى قدمت على أخي فقال ما ترين في هذا الرجل فقلت أرى أن نلحق به قال بن الاثير كذا رواه يونس ولم يسم سفانة وسماها غيره ورواه عبد العزيز بن أبي رواد بنحوه وزاد وكانت أسلمت وحسن إسلامها أخرجه أبو نعيم من طريقه وأخرج قصتها الطبراني وسماها وأوردها الخرائطي في مكارم الاخلاق من حديث علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه وسياقه أتم وفي سنده من لا يعرف (11304) سكينة بنت أبي وقاص الزهري أخت سعد ذكرها أبو عروبة في الصحابة وأخرج هو والفاكهي من كتاب مكة من طريق هاشم بن هاشم عن أم الحكم سكينة بنت أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الجهاد فقلت يا رسول الله ما جهادنا قال جهادكن الحج (11305) سكينة غير منسوية روى عنها مولاها أبو صالح قال بن مندة روى حديثها سليمان بن عبد الرحمن عن

[ 181 ]

الحكم بن يعلى عن كامل أبي العلاء عن أبي صالح ووصل أبو نعيم هذا السند ولم يسق المتن أيضا (11306) سلاف الانصارية والدة البراء بن معرور لها ذكر في أخبار المدينة للزبير بن بكار من روايته عن محمد بن الحسن المخزومي عن عبد العزيز بن محمد عن يحيى بن عبد الله بن أبي قتادة عن مشيخته أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي السلاف أم البراء بن معرور في المسجد الذي يقال له مسجد الحرمة دبر الفريضة وصلى فيها مرارا (11307) سلافة بنت البراء بن معرور الانصارية زوج أبي قتادة بن ربعي قيل هي أم بشر بن البراء (11308) سلافة بنت سعد الانصارية والدة عثمان بن طلحة لها ذكرى في مغازي الواقدي في فتح مكة قال الواقدي حدثنا معاذ بن محمد عن عاصم بن عمر عن علقمة بن وقاص الليثي قصة دخول النبي صلى الله عليه وسلم في الفتح وفيه فصلى ثم جلس في المسجد ثم أرسل بلالا إلى عثمان بن طلحة يطلب منه مفتاح الكعبة فطلبه عثمان من أمه سلافة بنت سعد الانصارية الاوسية فنازعته طويلا ثم أعطته له فجاء به إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأسلمت سلافة بعد (11309) سلامة بنت الحر الفزارية وقيل الازدية وقيل الجعفية أخرج حديثها بن سعد وابن أبي عاصم من طريق أم غراب مولاة لبني فزارة عن مولاة لهم يقال لها عقيلة عن سلامة بنت الحر أخت خرشة بن الحر قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يأتي على الناس زمان يقومون ساعة لا يجدون إماما يصلي بهم وذكرها أبو عمر فقال وحديثها عند نساء أهل الكوفة منه هذا ومنه يكون في ثقيف كذاب ومبير ومنه حديث أم داود الراسبية قالت سمعت سلامة بنت حر أخت خرشة بن الحر تقول فذكر الحديث الآتي في سلامة الضبية وإذا كانت أخت خرشة تبين أنها فزارية

[ 182 ]

(11310) سلامة بنت سعيد بن الشهيد من بني عمرو بن عوف ذكرها بن حبان في المبايعات (11311) سلامة بنت مسعود بن كعب بن عامر بن عدي بن مجدعة بن حارثة أخت حويصة ومحيصة ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أدام بنت الجموح تزوجها مرثدة بن غنم بن مالك بن جويرية بن حارثة (11312) سلامة بنت معقل الخزاعية بالولاء وقيل القيسية وقيل إنها أنصارية روى حديثها محمد بن إسحاق عن خطاب بن صالح عن أمه حدثتني سلامة بنت معقل امرأة من خارجة قيس بن غيلان قالت قدم بي عمي في الجاهلية فباعني من الحباب بن عمر الحديث المتقدم في ترجمة الحباب بن عمرو في الحاء المهملة قلت وفي تاريخ البخاري نقل الخلاف في ضبط والدها هو بالعين المهملة والقاف أو بالمعجمة والفاء الثقيلة ذكره يعقوب بن إبراهيم بن سعد عن أبيه عن بن إسحاق بالغين المعجمة وعن محمد بن سلمة ويونس بن بكير بالعين المهملة واسم خارجة الذي نسبت إليه هذه المرأة عوف بن بكر بن يشكر بن عدنان بن الحارث بن عمرو بن قيس بن غيلان وأم خارجة هي التي يضرب بها المثل فيقال أسرع من نكاح أم خارجة تزوجت نيفا وأربعين رجلا وولدت في عامة قبائل العرب وكانت تكثر الاختلاع من الرجال ثم لا تلبث أن تتزوج حتى كان يقال إن الرجل إذا أتاها قال لها خطب فتقول نكح فيدخل بها (11313) سلامة بنت وهب هي أم أسيد

[ 183 ]

(11314) سلامة الضبية روت عنها أداود الراسبية حديثها عند عبد الله بن داود المزني هكذا عند أبي عمر قلت وأخرج بن مندة سلامة الضبية وساق من طريق عبد الله بن داود ولفظه مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم في بدء الاسلام وأنا أرعى غنما لاهلي فقال لي يا سلامة بم تشهدين قلت أشهد أن لا إله إلا الله ثم أشهد أن محمدا رسول الله فتبسم والله ضاحكا وجزم أبو نعيم بأنها بنت الحر وأن بني ضبة من بني فزارة (11315) سلمى بنت أسلم بن الحريش بن عدي بن مجدعة الانصارية أخت سلمة بن أسلم بن الحريش تكنى أم عبد الله تزوجها نهيك بن إساف قال بن سعد أسلمت وبايعت وتزوجت نهيك بن إساف بن عدي الانصاري الاوسي (11316) سلمى بنت حمزة بن عبد المطلب روى حديثها تمام عن قتادة عنها أن مولاها مات وترك ابنته فورث النبي صلى الله عليه وسلم ابنته النصف وورث يعلى النصف وهو بن سلمى كذا أخرجه أحمد في المسند وكذا رواه جرير بن حازم عن عبد الله بن شداد قال كانت بنت حمزة أعتقت غلاما على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فمات وترك مالا فورث النبي صلى الله عليه وسلم بنت الميت النصف وبنت حمزة النصف وسيأتي لذلك ذكر في ترجمة سلمى بنت عميس قريبا (11317) سلمى بنت حفصة زوج المثنى بن حارثة الشيباني الفارس المشهور في فتوح العراق تزوجها سعد بن أبي وقاص بعد موت المثنى وشهدت معه القتال في القادسية

[ 184 ]

وغيرها فاتفق أنه طلع بجسده طلوع منعه من الركوب فاشتد القتال يوما فأشرفت سلمى من القصر فقالت وامثناه ولا مثنى اليوم للخيل فلطمها سعد وقال أين المثنى فقالت أغيرة وجبنا فقال سعد ما يعذرني أحد إذا لم تعذريني وأنت ترين ما بي وقد تقدم لها ذكر في ترجمة أبي محجن الثقفي لما أطلقته ثم عاد بعد أن هزم الفرس ووفى لها بما عاهدها عليه من رجوعه إلى قيده وزوجها صحابي كما تقدم في ترجمته ويحتمل ألا تكون هاجرت معه فذكرها احتمالا وسأعيدها في القسم الثالث (11318) سلمى بنت أبي ذؤيب السعدية أخت حليمة مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم يقال إنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فبسط لها رداءه وقال لها مرحبا بأمي ذكرها أبو موسى في الذيل عن المستغفري بغير سند (11319) سلمى بنت أبي رهم القرشية التيمية يقال هو اسم أم مسطح تأتي في الكنى (11320) سلمى بنت زيد بن تيم بن أمية بن بياضة بن خفاف بن سعد بن مرة بن مالك بن الاوس الانصارية وهي من الجعادرة وعدادهم في بني عبد الاشهل ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعتزوجها عمرو بن عباد بن عمرو بن سواد الخزرجي أسلمت سلمى وبايعت (11321) سلمى بنت صخر التميمية والدة أبي بكر الصديق تكنى أم الخير تأتي في الكنى فهي بكنيتها أشهر (11322) سلمى بنت عمرو بن حبيش بن لوذان بن عبد ود أخت المنذر بن عبد الانصاري الساعدي استدركها بن الاثير ولم ينسبها لاحد من المخرجين (11323) سلمى بنت عميس الخثعمية أخت أسماء تقدم نسبها في ترجمة أختها وهي إحدى الاخوات اللاتي قال فيهن النبي صلى الله عليه وسلم

[ 185 ]

الاخوات مؤمنات قاله بن عبد البر وقال كانت تحت حمزة فولدت له أمة الله بنت حمزة ثم خلف عليها بعد قتل حمزة شداد بن الهاد الليثي فولدت له عبد الله وعبد الرحمن قال وقد قيل إن التي كانت تحت حمزة أسماء بنت عميس فخلف عليها شداد والاصح الاول قلت وأخرج بن منده من طريق عبد الله بن المبارك عن جرير بن حازم عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب وأبي فزارة جميعا عن عبد الله بن شداد قال كانت بنت حمزة أختي من أمي وكانت أمنا سلمى بنت عميس وفي الصحيحين من حديث البراء في قصة بنت حمزة لما اختصم فيها علي وجعفر وزيد بن حارثة فقال جعفر أنا أحق بها وخالتها تحتي وقال بن سعد زوجها حمزة وكانت أسلمت قديما مع أختها أسماء فولدت لحمزة ابنته عمارة وهي التي اختصم فيها علي وجعفر وزيد بن حارثة ثم بانت سلمى من حمزة فتزوجها شداد فولدت له عبد الله فقضى بها النبي صلى الله عليه وسلم لجعفر وقال الخالة بمنزلة الام وكانت أسماء تحت جعفر فتعين أن أمها سلمى وقد بالغ بن الاثير في الرد على من زعم أن أسماء كانت تحت حمزة (11324) سلمى بنت قيس بن عمرو بن عبيد بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الانصارية النجارية تكنى أم المنذر وهي بكنيتها أشهر وهي أخت سليط بن قيس وأخرج بن إسحاق في المغازي حدثني سليط بن أيوب بن الحكم عن أبيه عن جدته سلمى بنت قيس أم المنذر إحدى خالات النبي صلى الله عليه وسلم وقد صلت معه إلى القبلتين قالت بايعت النبي صلى الله عليه وسلم فيمن بايعه من النساء على أن لا يشركن بالله شيئا الحديث وفيه ولا نغش أزواجنا فبايعناه فلما انصرفنا قلت لامرأه ممن معي ارجعي فاسأليه ما غش أزواجنا فسألته فقال تأخذ ماله فتحابى به غيره

[ 186 ]

وأخرج بن سعد عن يعلى ومحمد ابني عبيد عن بن إسحاق عن رجل من الانصار عن أمه سلمى بنت قيس وفي آخر فقال أي تحابين أو تهادين بماله غيره وأخرجه بن منده بعلو من طريق يونس بن بكير عن بن إسحاق وأبو نعيم من وجه آخر عن بن إسحاق وأخرج بن منده في ترجمتها من طريق أيوب بن الحكم عن جدته سلمى حديثا هو وهم فإن سلمى جدة أيوب هي أم رافع امرأة أبي رافع وستأتي (11325) سلمى بنت مالك بن حذيفة بن بدر الفزارية أم قرفة الصغرى هي بنت عم عيينة بن حصن كانت تشبه في العز بجدتها أم قرفة الكبرى التي قتلها زيد بن حارثة لما سبى بني فزارة وكانت سلمى سبيت فأعتقها عائشة ودخل النبي صلى الله عليه وسلم وهي عندها فقال إن إحداكن تستنبح كلاب الحوأب قالوا وكان يعلق في بيت أم قرفة خمسون سيفا لخمسين رجلا كلهم لها محرم فما أدري هذه أو أم قرفة الكبرى (11326) سلمى بنت محرز بن عامر الانصارية من بني عدي بن النجا ذكرها بن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم (11327) سلمى بنت نصر المحاربية قال الطبراني يقال لها صحبة ثم ساق من طريق محمد بن إسحاق عن عاصم بن عمر عن سلمى بنت نصر المحاربية قالت سألت عائشة عن عتاقة ولد الزنا فقالت أعتقيه (11328) سلمى بنت يعار بالمثناة التحتانية ويقال بالفوقانية والعين المهملة أخت ثبيتة الماضية في الثناء المثلثة ذكرها بن الاثير وبيض فقال في التجريد مجهولة ولم يصب بل هي معروفة وقد تقدم ذكرها في سالم مولى أبي حذيفة وإنما هي التي أعتقته أو أختها ثبيتة

[ 187 ]

(11329) الله تعالى سلمى الانصارية غير منسوبة روى حديثها محمد بن إسحاق عن رجل من الانصار عن أمة سلمى قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أبايعه في نسوة من الانصار فكان فيما أخذ علينا ألا نغش أزواجنا ذكرها بن منده من طريق بن إسحاق وجوز أن تكون هي بنت قيس التي مضت قريبا فإن الحديث واحد لكن في بنت قيس إن الراوي عنها سليط بن أيوب عن أبيه عن جدته وههنا رجل من الانصار عن أمه (11330) سلمى الاودية حديثها عند أهل الكوفة أخرجه أبو عمر مختصرا (11331) سلمى أم رافع امرأة أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم يقال إنها مولاة صفية بنت عبد المطلب ويقال لها أيضا مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وخادم النبي صلى الله عليه وسلم وقرأت بخط أبي يعقوب البختري في المجموعة الادبية له إن المرأة التي قالت لحمزة لما رجع من الصيد لو رأيت ما فعل أبو جهل بابن أخيك حتى غضب حمزة ومضى إلى أبي جهل فضرب رأسه بالقوس وانجر ذلك إلى إسلام حمزة هي سلمى مولاة صفية بنت عبد المطلب وفي الترمذي من طريق فائد مولى أبي رافع عن علي بن عبيد الله بن أبي رافع عن جدته وكانت تخدم النبي صلى الله عليه وسلم قالت ما كان يكون برسول الله صلى الله عليه وسلم قرحة إلا أمرني أن أضع عليها الحناء وفي المسند من طريق بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت جاءت سلمى امرأة أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم تستأديه على أبي رافع وقالت إنه يضربني فقال مالك ولها قال إنها تؤذيني يا رسول الله قال بم آذيته يا سلمى قالت ما آذيته بشئ ولكنه أحدث وهو يصلي فقلت يا أبا رافع إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر المسلمين إذا خرج من أحدهم ريح أن يتوضأ فقام يضربني فجعل يضحك ويقول يا أبا رافع لم تأمرك إلا بخير وأخرج بن منده من طريق الليث عن زيد بن أسلم عن عبيد الله بن وهب عن أم

[ 188 ]

رافع أنها قالت يا رسول الله أخبرني بشئ أفتتح به صلاتي قال إذا قمت إلى الصلاة فكبري سرا الحديث رواه عطاف بن خالد عن زيد عن أم رافع ولم يذكر بينهما واحدا (11332) سلمى أم مسطح مذكورة في حديث الافك المشهور وهي معروفة بكنيتها أكثر من اسمها وستأتي في الكنى (11333) سلمى غير منسوبة مولاة حكيم بن أمية بن الاوقص السلمي ذكر هشام بن الكلبي في كتاب المثالب أن سلمة بن أمية بخلف استمتع منها فولدت له ثم جحدة فبلغ ذلك عمر فنهى عن المتعة (11334) سلمى غير منسوبة وقع ذكرها فيما رواه محمد بن عقبة عن وهب بن عبد الله بن كعب عن سلمى قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث الله عزوجل أربعة آلاف نبي في حديث طويل ذكره بن منده (11335) سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقع ذكرها في ترجمة زينب بنت جحش من طبقات بن سعد في خبر رواه عن الواقدي عن عبد الله بن عامر الاسلمي عن محمد بن يحيى بن حبان فذكر قصة تزويج زينب بطولها وفي آخرها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يذهب إلى زينب يبشرها أن الله زوجنيها قالت فخرجت سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم تشتد فحدثتها بذلك فأعطتها أرضا وأظنها أم رافع امرأة أبي رافع المتقدمة (11336) سلمى مولاة صفية

[ 189 ]

ذكر الواقدي أنها كنت قابلة خديجة عند ولادتها أولادها من النبي صلى الله عليه وسلم (11337) سمراء بنت قيس الانصارية قال بن منده لها ذكر في حديث أبي أمامة بن سهل بن حنيف في حديث الواقدي وقال أبو عمر سميراء بالتصغير بنت قيس الانصارية مدنية روى عنها أبو أمامة بن سهل وكذا ذكرها بن سعد بالتصغير ونسبها فقال بنت قيس بن مالك بن كعب بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار تزوجها عبد عمرو بن عبد الاشهل فولدت له النعمان والضحاك وقطبة وأم الرياع وهم صحابة ثم خلف عليها عمرو بن غزية بن عمرو بن ثعلبة بن مبذول فولدت له ثم خلف عليها الحارث بن ثعلبة بن كعب بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار فولدت له سلمى وهم صحابة أيضا (11338) سمراء بنت نهيك تأتي في القسم الثالث (11339) سميراء بنت قيس تقدمت قريبا (11340) سميرة القرشية جرى لها ذكر في الفتوح لما فتحت همذان سنة إحدى وعشرين ازدحموا على ثنية فمروا على جبل مشرف فقال رجل من قريش كأنه من سميرة وهي امرأة من المهاجرين كان لها سن مشرفة على أسنانها فشبه الجبل بسن سميرة (11341) سميكة بنت جبار بن صخر بن أمية بن خنساء بن عبيد بن عدي بن غنم الانصارية من المبايعات قاله بن سعد عن الواقدي قال وأمها أم الحارث بنت مالك بن خنساء بن سنان تزوجها النعمان بن جبير بن أمية (11342) سمية بنت خباط بمعجمة مضمومة وموحدة ثقيلة ويقال بمثناة تحتانية وعند الفاكهي سمية بنت خبط بفتح أوله بغير ألف مولاة أبي حذيفة بن المغيرة

[ 190 ]

بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم والدة عمار بن ياسر كانت سابعة سبعة في الاسلام عذبها أبو جهل وطعنها في قبلها فماتت فكانت أو شهيدة في الاسلام وكان ياسر حليفا لابي حذيفة فزوجه سمية فولدت عمارا فأعتقه وكان ياسر وزوجته وولده منها ممن سبق إلى الاسلام قال بن إسحاق في المغازي حدثني رجامن آل عمار بن ياسر أن سمية أم عمار عذبها آل بني المغيرة على الاسلام وهي تأبى غيره حتى قتلوها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بعمار وأمه وأبيه وهم يعذبون بالابطح في رمضاء مكة فيقول صبرا يا آل ياسر موعدكم الجنة وقال مجاهد أو من أظهر الاسلام بمكة سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وبلال وخباب وصهيب وعمار وسمية فأما رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فمنعهما قومهما وأما الآخرون فألبسوا أدراع الحديد ثم صهروا في الشمس وجاء أبو جهل إلى سمية فطعنها بحربة فقتلها أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة عن جرير عن منصور عن مجاهد وهو مرسل صحيح السند وقال أبو عمر قال بن قتيبة خلف على سمية بعد ياسر الازرق غلام الحارث بن كلدة وكان روميا فولدت له سلمة فهو أخو عمار لامه كذا قال وهو وهم فاحش فإن الازرق إنما خلف على سمية والدة زياد فسلمة بن الازرق أخو سمية لامه فاشتبه على بن قتيبة وأخرج بن سعد بسند صحيح عن مجاهد قال أول شهيد في الاسلام سمية والدة عمار بن ياسر وكانت عجوزا كبيرة ضعيفة ولما قتل أبو جهل يوم بدر قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمار قتل الله قاتل أمك (11343) سمية والدة زياد ذكرت في التي قبلها وكانت مولاة الحارث بن كلدة وسيأتي ذكرها في القسم الثالث (11344) سنا بفتح أوله وتخفيف النون بنت أسماء بن الصلت السلمية

[ 191 ]

ذكر أبو عبيدة معمر بن المثنى أنها ممن تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فمات قبل أن يدخل بها وروى ذلك عن حفص بن النضر وعبد القاهر بن السري السلميين وقاهي عمة عبد الله بن خازم بمعجمتين بن أسماء بن الصلت أمير خراسان قلت ذكر بن أبي خيثمة عن أبي عبيدة بن عبد القاهر سماها سنا كالذي ههنا وأن غيره سماها وسنبل زيادة واو في أولها وتقدم في الالف أن قتادة سماها أسماء بنت الصلت وكذا قا أحمد بن صالح المصري وقال بن إسحاق سنا بنت أسماء وقال غيره وسنا حكى ذلك أبو عمر قال ولا يثبت من ذلك شئ من حيث الاسناد إلا أن قول بن إسحاق أرجح وقال بن سعد سنا ويقال سبا بالموحدة وبالنون ونسبها بن حبيب إلى جدها فساق نسبها إلى بني سليم فقال سنا بنت الصلت بن حبيب بن حازم بن هلال بن حرام بن سماك بن عفيف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم وذكر أن أسماء أخوها لا أبوها وذكر أنها ماتت قبل أن يدخل النبي صلى الله عليه وسلم بها وحكى الرشاطي عن بعضهم أن سبب موتها أنه لما بلغها بأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها سرت بذلك حتى ماتت من الفرح (11345) سنا بنت سفيان الكلابية يقال إنها من اللاتي تزوجهن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بهن ذكرها بن سعد وساق الاختلاف في اسم الكلابية وسأذكر كلامه في ذلك في أول حرف العين (11346) سنا بنت مخنف تأتي في سنينة بالتصغير (11347) سنبلة بنت ماعز أو ماعص بن قيس بن خلدة الانصارية ثم من بني زريق ذكرها بن حبيب في المبايعات (11348) سندوس ويقال سدوس بنت خالد بن سويد بن ثعلبة بن عمرو بن حارثة بن امرئ القيس بن مالك الاغر قال بن سعد ذكرها الواقدي وأنها أسلمت وبايعت ولم يذكرها غيره (11349) سنية بنت الحارث

[ 192 ]

روى عن بن عباس أنها كانت ممن هاجر في الهدنة فامتحنت فقالت ما جئت إلا رغبة في الاسلام (11350) سنينة بنونين مصغرة بنت مخنف بن زيد النكرية بالنون المضمومة وقيل بفتح الموحدة قال بن ماكولا لها صحبة وحديث روت عنها حبة بنت الشماخ وقد تقدم ما رواه بن شاهين وابن السكن في ترجمة مخنف وأن اسمها سناوسماها بن شاهين في سياق آخر سنينة كالذي ههنا فأخرج من طريق عبد الرحمن بن عمربن جبلة قال حدثتنا حبة بنت شماخ النكرية قالت حدثتني امرأة منا يقال لها سنينة بنت مخنف بن زيد النكرية قالت لما تسارع إلى الاسلام الخ (11351) سهلة بنت سعد الساعدية أخت سهل الصحابي المشهور ذكرها بن منده وأخرج من طريق بن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة عن سهلة بنت سعد الساعدية أنها قالت يا رسول الله المرأة تصنع لزوجها الشئ يعطفه عليها فقال متاع في الدنيا ولا خلاق لها في الآخرة تفرد منصور بن عمار به وأيضا عن بن لهيعة سهلة بنت سهل ذكرها الطبراني وأخرج من طريق بن لهيعة عن عبد الله بن هبيرة عن سهلة بنت سهل أنها قالت يا رسول الله أتغتسل إحدانا إذا احتلمت قال نعم إذا رأت الماء ورواه من طريق عبد الملك بن يحيى بن بكير عن أبيه عن بن لهيعة وأخرجه المستغفري من طريق محمد بن معاوية النيسابوري عن بن لهيعة فذكره وزاد فيه قلت يا رسول الله برح الخفاء ولكنه قال سهلة بنت سهيل بالتصغير وجوز أبو موسى أنها سهلة بنت سهيل بن عمرو الآتي ذكرها وهو بعيد لانها لا رواية لها قال بن الاثير الاقرب أنها سهلة بنت سعد ويكون الراوي أخطأ في قوله بنت سهل والصواب أخت سهل لان السند في الحديثين واحد قلت وهو محتمل واحتمال التعدد ليس ببعيد من جهة قوله تفرد به عمار فيكون تفرد بالتسمية

[ 193 ]

(11352) سهلة بنت سهيل بن عمرو القرشية العامرية تقدم نسبها في ترجمة والدها أسلمت قديما وهاجرت مع زوجها أبي حذيفة بن عتبة إلى الحبشة فولدت له هناك محمد بن أبي حذيفة ذكر ذلك بن إسحاق وقال بن سعد أمها فاطمة بنت عبد العزي بن أبي قيس من رهط زوجها سهيل بن عمرو أسلمت قديما بمكة وبايعت ثم تزوجت شماخ بن سعيد بن قائف بن الاوقص السلمي فولدت له عامرا ثم تزوجت عبد الله بن الاسود بن عمرو من بني مالك بن حسل فولدت له سليطا ثم تزوجت عبد الرحمن بن عوف فولدت له سالما فهم إخوة محمد بن أبي حذيفة لامه ولها ذكر في حديث عائشة أخرج أبو داود من طريق محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر عن أبيه عن عائشة أن سهلة بنت سهيل استحيضت فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فأمرها أن تغتسل لكل صلاة فلما جهدها ذلك أمرها أن تجمع بين الظهر والعصر بغسل الحديث وتقدم لها ذكر في ترجمة سالم مولى أبي حذيفة قال بن سعد كانت أرضعت سالما مولى أبي حذيفة فذكر القصة في رضاع الكبير ثم أخرج عن خالد بن مخلد عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد حدثتني عمرة بنت عبد الرحمن أن امرأة أبي حذيفة ذكرت دخول سالم عليها فأمرها رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ترضعه فأرضعته وهو رجل كبير بعدما شهد بدرا ثم أخرج عن الواقدي عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن أبيه قال كانت تحلب في مسعط أو إناء قدر رضعته فيشربه سالم في كل يوم حتى مضت خمسة أيام فكان بعد يدخل عليها وهي حاسر رخصة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لسهلة (11353) سهلة بنت عاصم بن عدي الانصارية تقدم نسبها عند ذكر والدها قال أبو عمر تزوجها عبد الرحمن بن عوف ويروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أسهم لها يوم خيبر

[ 194 ]

قلت وصله بن منده من طريق عبد العزيز بن عمران عن سعيد بن زياد عن حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن جدته سهلة بنت عاصم قالتولدت يوم خيبر فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم سهلة وقال سهل الله أمركفضرب لي بسهم وتزوجني عبد الرحمن بن عوف يوم ولدت وهو عند الواقدي أيضا (11354) سهيمة بنت أسلم بن الحريش أخت سلمة بن أسلم شقيقته أمهما سعاد بنت رافع النجارية وزوجها محيصة بن مسعود وأسلمت سهيمة وبايعت قاله بن سعد وذكرها بن حبيب في المبايعات (11355) سهيمة بنت عمير المزنية امرأة ركانة بن عبد يزيد المطلبي وقع ذكرها في مسند الشافعي حدثنا عمي محمد بن علي عن عبد الله بن السائب عن نافع بن عجير بن عبد يزيد أن ركانة بن عبد يزيد طلق امرأته سهيمة ألبتة ثم أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني طلقت امرأتي سهيمة ألبتة والله ما أردت إلا واحدة فقال والله ما أردت إلا واحدة فقال ركانة والله ما أردت إلا واحدة فردها النبي صلى الله عليه وسلم وطلقها الثانية في زمن عمر والثالثة في زمن عثمان وأخرجه بن منده بعلو عن الشافعي (11356) سهيمة بنت عمير الانصارية عمة عبد الله بن الحارث بن عمير أو عمرو أو عويمر ذكر بن منده من طريق عبد الله بن الحارث لقد كان من رسول الله صلى الله عليه وسلم في عمتي سهيمة بنت عمير قضاء ما قضى به في امرأة من المسلمين قبلها وتقدم مزيد لذلك في عبد الله بن الحارث (11357) سهيمة بنت مسعود بن أوس بن مالك بن سواد الانصارية الظفرية زوج جابر بن عبد الله والدة ولده عبد الرحمن ذكرها بن حبيب في المبايعات (11358) سهيمة امرأة رفاعة القرظي تقدم ذكرها في تميمة

[ 195 ]

(11359) سوادة ويقال سودة بنت عاصم بن خالد بن شداد بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب القرشية العدوية ويقال سوداء قال أبو عمر سوداء الاسدية وقال بعضهم بنت عاصم حديثها في الخضاب قلت أخرجه بن أبي عاصم وابن منده ومن طريق عن أبي إسحاق الازدي عن نائلة مولاة أبي العيزار الكوفية عن أم عاصم عن السوداء قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم لابايعه فقال انطلقي فاختضبي ثم تعالي حتى أبايعك (11360) سوادة ويقال سودة بنت مسرح بكسر الميم وسكون السين المهملة وفتح الراء وقيل بالشين المعجمة والتشديد الكندية وحديثها في وقت وضع فاطمة الزهراء الحسن بن علي قلت وصله بن منده من طريق عروة بن فيروز عنها قالت كنت فيمن شهد فاطمة حين ضربها المخاض فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال كيف هي قلت إنها لتجهد قال إذا وضعت فلا تحدثي شيئا قالت فوضعت ابنا فسررته ووضعته في خرقة صفراء فقال ائتيني به فلففته في خرقة بيضاء فتفل في فيه وسقاه من ريقه ودعا عليا فقال ما سميته فقال جعفر فقال لا ولكنه الحسن وأعادها أبو عمر في سودة فقال روى عنها حديث واحد بإسناد مجهول أنها كانت قابلة لفاطمة حين وضعت الحسن (11361) سوداء غير منسوبة ذكرها بن سعد فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج عن عبد العزيز بن الخطاب وإسماعيل بن أبان الوراق عن نائلة الكوفية عن أم عاصم عن السوداء قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أبايعه فقال اختضبي قالت فاختضبت ثم جئت وبايعته (11362) سودة بنت حارثة بن النعمان الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات قلت هي امرأة عمرو بن حزم وقال بن سعد أسلمت وبايعت وتزوجها عبد الله بن أبي حرام بن قيس بن مالك بن كعب بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار وأمها أم خالد بنت خالد بن يعيش

[ 196 ]

(11363) سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس القرشية العامرية أمها الشموس بنت قيس بن زيد الانصارية من بني عدي بن النجار كان تزوجها السكران بن عمرو أخو سهيل بن عمرو فتوفي عنها فتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت أول امرأة تزوجها بعد خديجة رواه بن إسحاق وأخرج بن سعد بسند مرسل رجاله ثقات وقد تقدم في ترجمة خديجة أن خولة بنت حكيم قالت أفلا أخطب عليك قال بلى قال فإنكن معشر النساء أرفق بذلك فخطبت عليه سودة بنت زمعة وعائشة فتزوجها فبنى بسودة بمكة وعائشة يومئذ بنت ست سنين حتى بنى بها بعد ذلك حين قدم المدينة وأخرجه بن أبي عاصم موصولا وسيأتي في ترجمة عائشة وأخرج الترمذي عن بن عباس بسند حسن أن سودة خشيت أن يطلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت لا تطلقني وأمسكني واجعل يومي لعائشة ففعل فنزلت فلا جناح عليهما أن يصلحا بينهما صلحا والصلح خير وأخرجه بن سعد من حديث عائشة من طرق في بعضها أنه بعث إليها بطلاقها وفي بعضها أنه قال لها اعتدى والطريقان مرسلان وفيهما أنها قعدت له على طريقه فناشدته أن يراجعها وجعلت يومها وليلتها لعائشة ففعل ومن طريق معمر قال بلغني أنها كلمته فقالت ما بي على الازواج من حرص ولكني أحب أن يبعثني الله يوم القيامة زوجا لك وفي الصحيح عن عائشة استأذنت سودة رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة المزدلفة أن تدفع قبل حطمة الناس وكانت امرأة ثبطة يعني ثقيلة فأذن لها ولان أكون استأذنته أحب الي من معروج به وصحح عن عائشة قالت ما من الناس أحد أحب الي أن أكون في مسلاخه من سودة إن بها إلا حدة فيها كانت تسرع منها الفيئة وقال بن سعد حدثنا أبو معاوية عن الاعمش عن إبراهيم قال قالت سودة

[ 197 ]

لرسول الله صلى الله عليه وسلم صليت خلفك الليلة فركعت بي حتى أمسكت بأنفي مخافة أن يقطر الدم فضحك وكانت تضحكه بالشر أحيانا وهذا مرسل رجاله رجال الصحيح وأخرج بن سعد بسند صحيح عن محمد بن سيرين أن عمر بعث إلى سودة بغرارة من دراهم فقالت ما هذه قالوا دراهم قالت في غرارة مثل التمر ففرقتها وروى بن المبارك في الزهد من مرسل أبي الاسود يتيم عروة أن سودة قالت يا رسول الله إذا متنا صلى لنا عثمان بن مظعون حتى تأتينا أنت فقال لها يا بنت زمعة لو تعلمين علم الموت لعلمت أنه أشد مما تظنين وقال بن أبي خيثمة توفيت سودة بنت زمعة في آخر زمان عمر بن الخطاب ويقال ماتت سنة أربع وخمسين ورجحه الواقدي روى عنها بن عباس ويحيى بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة (11364) سودة بنت أبي حبيش الجهنية قال بن سعد لها ولابيها صحبة وهجرة وأسلمت هي وبايعت بعد الهجرة ثم أسند عنها عن أم صبية الجهنية قصة لها مع عمر (11365) سودة القرشية أخرج بن منده وغيره من طريق عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب عن بن عباس قال أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوج سودة القرشية وكان لها أولاد فقالت إنك أحب البرية الي وإن لي صبية وأكره أن يتضانوا عند رأسك فقال النبي صلى الله عليه وسلم خير نساء ركبن الابل نساء قريش وأصله في البخاري من وجه آخر لكن لم يسمها (11366) سيرين أم ولد حسان بن ثابت ذكر إسماعيل بن أبي أويس بأسانيد في طرق حديث الافك من طريق عروة ومن طريق عمرة وغيرهما عن عائشة في قصة الافك وقعد صفوان بن المعطل لحسان بن ثابت بالسيف فضربه ضربة فقال صفوان لحسان حين ضربه

[ 198 ]

تلق ذباب السيف مني فإنني غلام إذا هو جيت لست بشاعر فصاح حسان واستغاث الناس ففر صفوان وجاء حسان فاستعدى على صفوان فسأله النبي صلى الله عليه وسلم أن يهب له ضربة صفوان فوهبها له فعاضه منها حائطا من نخل وجارية قبطية تدعى سيرين فولدت لحسان ابنه عبد الرحمن وفي حديث بشر بن مهاجر عن عبد الله بن بريدة عن أبيه أهدى أمير القبط لرسول الله صلى الله عليه وسلم جاريتين أختين فأما إحداهما فتسراها فولدت له إبراهيم وأما الاخرى فأعطاها حسان بن ثابت وروى عبد الرحمن بن حسان عن أمه سيرين قالت لما احتضر إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم كنت كلما صحت أنا وأختي نهانا عن الصياح الحديث وأخرج أبو نعيم من طريق بسر بن محمد المؤدب عن أبي أويس عن حسين بن عبد الله عن عكرمة عن بن عباس قال مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحسان ومعه أصحابه سماطين وجارية له يقال لها سيرين فجعل بين السماطين وهي تغنيهم فلم يأمرهم ولم ينههم رواه بن وهب عن أبي أويس مثله لكن قال وجارية طرية تغني لهم القسم الثاني خال القسم الثالث (11367) سجاح بنت الحارث التميمية التي ادعت النبوة في الردة وتبعها قوم ثم صالحت مسيلمة وتزوجته ثم بعد قتله عادت إلى الاسلام فأسلمت وعاشت إلى خلافة معاوية ذكر ذلك صاحب التاريخ المظفري (11368) سعدة بنت قمامة

[ 199 ]

قال أبو عمر روت عنها قدامة أنها كانت تؤم النساء وتقوم وسطهن يقال إنها أدركت النبي صلى الله عليه وسلم (11369) سلمى بنتجابر الاحمسية تقدمت في زينب (11370) سلمى بنت مالك بن حذيفة بن بدر الفزارية تقدمت في الاول (11371) سمية مولاة الحارث بن كلدة وكان يطؤها بملك اليمين فولدت له نافعا ثم نفيعا فانتفى منه لكونه رآه أسود ثم وهبها لزوجته صفية بنت أبي عبيد بن أسيد بن أبي علاج الثقفية فزوجتها عبدا لها روميا يقال له عبيد فولدت له زيادا فأعتقته صفية ذكر ذلك البلاذري عن عوانة ان الكواء اليشكري سبى سمية من الروم ثم وهبها للحارث بن كلدة فذكره فلها إدراك ولم يرد ما يدل على أنها رأت النبي صلى الله عليه وسلم في حالة إسلامها لكن يمكن أن تدخل في عموم قولهم إنه لم يبق في حجة الوداع أحد من قريش وثقيف إلا أسلم وشهدها القسم الرابع (11372) سلامة بنت سعد بن شهيد أم بني طلحة أوردها بن الاثير عن بن حبيب وإنما هي سلافة بفاء بدل الميم (11373) سلمى غير منسوبة روى عنها بن ابنها عبيد الله بن علي قال بن منده روى إسحاق عن فائد بن عبد الرحمن مولى عبيد الله بن علي مولاه عن جدته سلمى قالت أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصنعنا له حريرة الحديث وتعقبه أبو نعيم بأنها هي امرأة أبي رافع وقد تقدمت وساق الحديث موصولا عن عبيد الله بن علي بن أبي رافع عن جدته أنها أخبرته فذكره وهو كما قال (11374) سودة امرأة أبي الطفيل تابعية أرسلت حديثا فذكره أبو نعيم في الصحابة فأورد من طريق عبد الله بن عثمان

[ 200 ]

بن خثيم قال دخلت على أبي الطفيل فوجدته طيب النفس فقلت لاغتنمن ذلك منه فقلت يا أبا الطفيل النفر الذين لعنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم من هم فهم أن يخبرني بهم فقالت امرأته سودة أما بلغك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إنما أنا بشر فمن دعوت عليه بدعوة فاجعلها له زكاة ورحمة حرف الشين المعجمة القسم الاول (11375) شراف أخت دحية بن خليفة الكلبي أخرج الطبراني وأبو نعيم عنه من طريق جابر الجعفي عن بن أبي مليكة قال خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من بني كلب فبعث عائشة تنظر إليها فذهبت ثم رجعت فقالت ما رأيت طائلا فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم أقد رأيت خالا عندها اقشعرت كل شعرة منك فقالت ما دونك سر أورده أبو موسى في الذيل في ترجمة شراف وقال قيل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجها ولم يدخل بها وبذلك جزم بن عبد البر قلت وقد ورد التصريح بذكرها عند بن سعد عن هشام بن الكلبي عن شرقي بن القطامي قال لما هلكت خولة بنت الهذيل تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم شراف بنت خليفة أخت دحية ولم يدخل بها ثم أخرج أثر عائشة المذكور عن محمد بن عمر عن الثوري عن جابر الجعفي به (11376) شرفة الدار بنت الحارث بن قيس بن هيشة الانصارية من بني معاوية ذكرها بن حبيب في المبايعات

[ 201 ]

(11377) شريرة بالتصغير بنت الحارث بن عوف بن مرة ذكر سعيد بن عفير أنها زوج حارثة بن سلامة بن حارثة النخعي والدة الحكم بن حارثة وأنها بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم (11378) الشعثاء امرأة حسان بن ثابت التي كان يشبب بها في غزل قصائده قيل هي بنت سالم الاسلمية حكى السهيلي أنها كانت زوجة له وولدت له بنتا يقال لها فراس وقيل هي بنت سلام بن مشكم أحد رؤساء اليهود بالمدينة الذي قال أبو سفيان بن حرب وقد نزل عليه في قدمة قدمها سقاني فرواني كميتا مدامة على ظمأ مني غلام بن مشكم وقال الرشاطي في أنساب الخزرج أم فراس بنت حسان بن ثابت أمها شعثاء بنت هلال الخزاعية وكذا قال بن الاعرابي في نوادره إن شعثاء خزاعية (11379) الشفاء بنت عبد الله بن عبد شمس بن خلف بن شداد بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب القرشية العدوية وقيل خالد بدل خلف وقيل صداد بدل شداد وقيل ضرار والدة سليمان بن أبي حثمة قيل اسمها ليلى قاله أحمد بن صالح المصري وقال أبو عمر قال بن سعد أمها فاطمة بنت وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران المخزومية وأسلمت الشفاء قبل الهجرة وهي من المهاجرات الاول وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم وكانت من عقلاء النساء وفضلائهن وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها ويقيل عندها في بيتها وكانت قد اتخذت له فراشا وإزارا ينام فيه فلم يزل ذلك عند ولدها حتى أخذه منه مروان بن الحكم وقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم علمي حفصة رقية النملة كما علمتها الكتابة

[ 202 ]

وأقطعها رسول الله صلى الله عليه وسلم دارها عند الحكاكين بالمدينة فنزلتها مع ابنها سليمان وكان عمر يقدمها في الرأي ويرعاها ويفضلها وربما ولاها شيئا من أمر السوق روى عنها حفيداها أبو بكر وعثمان ابنا سليمان بن أبي حثمة انتهى كلامه روى عنها أيضا ابنها سليمان وأبو سلمة بن عبد الرحمن وحفصة أم المؤمنين ومولاها أبو إسحاق وفي المسند من طريق المسعودي عن عبد الملك بن عمير عن رجل من آل أبي حثمة عن الشفاء بنت عبد الله وكانت من المهاجرات أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن أفضل الاعمال فقال إيمان بالله وجهاد في سبيله وحج مبرور وأخرج بن منده حديث رقية النملة من طريق الثوري عن بن المنكدر عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة عن حفصة أن امرأة من قريش يقال لها الشفاء كانت ترقى من النملة فقال النبي صلى الله عليه وسلم علميها حفصة وذكر الاختلاف في وصله وإرسال على الثوري وأخرجه بن منده وأبو نعيم مطولا من طريق عثمان بن عمر بن عثمان بن سليمان بن أبي حثمة عن أبيه عثمان عن الشفاء أنها كانت ترقى في الجاهلية وأنهالما هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكانت قد بايعته بمكة قبل أن يخرج فقدمت عليه فقالت يا رسول الله إني قد كنت أرقي برقى في الجاهلية فقد أردت أن أعرضها عليك قال فاعرضيها قالت فعرضتها عليه وكانت ترقى من النملة فقال أرقي بها وعلميها حفصة إلى هنا رواية بن منده وزاد أبو نعيم باسم الله صلو صلب خير يعود من أفواهها ولا يضر أحد اكشف الباس رب الناس قال ترقى بها على عود كركم سبع مرات وتضعه مكانا نظيفا ثم تدلكه على حجر بخل خمر مصفى ثم تطليه على النملة وأخرجه أبو نعيم عن الطبراني من طريق صالح بن كيسان عن أبي بكر بن سليمان بن أبي حثمة أن الشفاء بنت عبد الله قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قاعدة عند حفصة فقال ما عليك أن تعلمي هذه رقية النملة كما علمتها الكتابة وأخرج بن أبي عاصم وأبو نعيم من طريقه بسنده عن الزهري عن أبي سلمة عن الشفاء بنت عبد الله أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أسأله فجعل يعتذر إلي وأنا ألومه فحضرت الصلاة فخرجت فدخلت على ابنتي وهي تحت شرحبيل بن حسنة فوجدت شرحبيل في البيت

[ 203 ]

فجعلت أقول قد حضرت الصلاة وأنت في البيت وجعلت ألومه فقال يا خالتي لا تلوميني فإنه كان لنا ثوب فاستعاره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت بأبي وأمي إني كنت ألومه وهذه حاله ولا أشعر قال شرحبيل وما كان إلا درعا رقعناه وفي سنده عبد الوهاب بن الضحاك وهو واه ولها ذكر في ترجمة عاتكة بنت أسيد بن أبي العيص (11380) الشفاء بنت عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة قال الزبير هي أم عبد الرحمن بن عوف وقد هاجرت مع أختها لامها الضيزية بنت أبي قيس بن مناف قال أبو عمر فعلى هذا عبد عوف جد عبد الرحمن لابيه وعوف جده لامه أخوان وهما ابنا عبد الرحمن بن الحارث بن زهرة فكأن أباه عوفا سمى باسم عمه فانظره قال بن الاثير قذكر بن أبي عاصم في ترجمة عبد الرحمن بن عوف أن أمه العنقاء ويقال لها الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة فعلى هذا هي بنت عم أبيه وقد تقدم في أروى بنت كريز النقل عن بن عباس أن أم عبد الرحمن بن عوف أسلمت وقال بن سعد أم الشفاء بنت عوف سلمى بنت عامر بن بياضة بن سبيع الخزاعي وكانت الشفاء من المهاجرات قال وجاءت فيها سنة العتاقة عن الميت فإنها ماتت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فقال عبد الرحمن يا رسول الله أعتق عن أمي قال نعم فأعتق عنها (11381) الشفاء بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف قال الزبير هاجرت مع أختها عاتكة وعاتكة هي أم المسور وقيل بل أم المسور هي الشفاء حكى ذلك أبو أحمد العسكري (11382) شقيقة بنت مالك بن قيس بن محرث بن الحارث بن ثعلبة من بني مازن بن النجار أخت الشموس ذكرها بن حبيب في المبايعات كذلك ولم يصب صاحب التجريد حيث قال إنها مجهولة فقد ذكرها أيضا بن سعد فقال أمها سهيمة بنت عويمر المازني وتزوجها الحارث بن سراقة بن الحارث بن عدي فولدت له عبد الله وأم عبيد قال وأسلمت شقيقة وبايعت (11383) الشماء بالتشديد تأتي في الشيماء

[ 204 ]

(11384) الشموس بنت أبي عامر بن صيفي بن زيد بن أمية الانصارية من بني عمرو بن عوف والدة عاصم وجميلة ابني ثابت بن أبي الافلح ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي أخت حنظلة بن عامر الراهب وقد تقدم لها ذكر في ترجمة جملية بنت ثابت بن أبي الافلح (11385) الشموس بنت عمرو بن حرام بن زيد الانصارية زوج مسعود بن أوس الظفري ذكرها بن حبيب في المبايعات (11386) الشموس بنت مالك تقدمت مع أختها شقيقة قريبا ذكرها بن حبيب وابن سعد في المبايعات وقال بن سعد هي شقيقة (11385) الشموس بنت النعمان بن عامر بن مجمع الانصارية مدنية روى عنها عبيد بن وديعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بنى مسجده كان جبرائيل يؤم الكعبة له ويقيم له قبلة المسجد ذكرها أبو عمر مختصرا ووصله بن أبي عاصم والحديث المذكور من طريق يعقوب بن محمد الزهري عن عاصم بن سويد عن عتبة وأخرجه الزبير بن بكار في أخبار المدينة عن محمد بن الحسن المخزومي عن عاصم مطولا وكذلك أخرجه الحسن بن سفيان وابن منده من طريق سلمة عن عاصم بن سويد لك خالف في شيخ عاصم فقال عن أبيه عن الشموس بنت النعمان قالت كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قدم وأسس هذا المسجد مسجد قباء فرأيته يأخذ الصخرة أو الحجر حتى يهصره الحجر وأنا أنظر إلى بياض التراب على بطنه فيأتي الرجل فيقول يا رسول الله أعطني أكفك فيقول لا خذ حجرا مثله حتى أسسه ويقول إن جبريل يؤم الكعبة فكان يقال إنه أقوم مسجد قبلة وفي رواية محمد بن الحسن بالسند المذكور إلى عتبة أن الشموس بنت النعمان

[ 205 ]

أخبرته وكانت من المبايعات فذكره وفيه فيأتي الرجل من قريش أو الانصار وفيه فيقولون تراءى له جبريل حتى أم له القبلة قال عتبة فنحن نقول ليس قبلة أعدل منها وقد استشكل بن الاثير قوله في رواية شبابة يؤم الكعبة بأن القبلة حينئذ كانت إلى بيت المقدس ثم حولت إلى الكعبة بعد ذلك وخطر لي في جوابه أنه أطلق الكعبة وأراد القبلة أو الكعبة على الحقيقة وإذا بين له جهتها كان إذا استدبرها استقبل بيت المقدس وتكون النكتة فيه أنه سيحول إلى الكعبة فلا يحتاج تقويم آخر فلما وقع لي سياق محمد بن الحسن رجح الاحتمال الاول (11388) الشموس الانصارية لها قصة مع أبي محجن في خلافة عمر مقتضاها أن تكون من الشرط لان من تكون متزوجة بحيث يحتاج من رآها إلى الحيلة في التوصل إلى التملي برؤيتها بحيث يستعدي زوجها عليها أن تكون أدركت العصر النبوي وكانت القصة قبل فتح القادسية ذكرت القصة في ترجمة أبي محجن في كنى الرجال (11389) شميلة بنت الحارث بن عمرو بن حارثة بن الهيثم الانصارية الظفرية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11390) الشيماء بنت الحارث بن عبد العزى بن رفاعة قال أبو نعيم لها ذكر وأوردها أبو سليمان يعني الطبراني ولم يورد لها حديثا وهي أخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة وقال أبو عمر الشيماء أو الشماء اسمها حذافة ذكر بن إسحاق من رواية يونس بن بكير وغيره عنه إن إخوة النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة عبد الله وأنيسة وحذيفة بنو الحارث وحذافة هي الشيماء غلب عليها ذلك قال وذكروا أن الشيماء كانت تحضن رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أمها وقال بن إسحاق عن أبي وجزة السعدي إن الشيماء لما انتهات إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله إني لاختك من الرضاعة قال وما علامة ذلك قالت عضة عضضتها في ظهري وأنا متوركتك فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم العلامة فبسط لها رداءه ثم قال

[ 206 ]

لها هاهنا فأجلسها عليه وخيرها فقال إن أحببت فأقيمي عندي محببة مكرمة وإن أحببت أن أمتعك فارجعي إلى قومك فقالت بل تمتعني وتردني إلى قومي فمتعها وردها إلى قومها فزعم بنو سعد بن بكر أنه أعطاها غلاما يقال له مكحول وجارية فزوجت إحداهما الآخر فلم يزل فيهم من نسلهم بقية أخرجه المستغفري من طريق سلمة بن الفضل عن بن إسحاق هكذا وقال بن سعد كانت الشيماء تحضن النبي صلى الله عليه وسلم مع أمها وتوركه وقال أبو عمر أغارت خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم على هوازن فأخذوها فيما أخذوا من السبي فقالت لهم أنا أخت صاحبكم فلما قدموا بها قالت يا محمد أنا أختك وعرفته بعلامة عرفها فرحب بها وبسط رداءه فأجلسها عليه ودمعت عيناه فقال لها إن أحببت أن ترجعي إلى قومك أوصلتك وإن أحببت فأقيمي مكرمة محببة فقالت بل أرجع فأسلمت وأعطاها رسول الله صلى الله عليه وسلم نعما وشاء وثلاثة أعبد وجارية وذكر محمد بن المعلى الازدي في كتاب الترقيص قال وقالت الشيماء ترقص النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير يا ربنا أبق لنا محمدا حتى أراه يافعا وأمردا ثم أراه سيدا مسودا واكبت أعاديه معا والحسدا وأعطه عزا يدوم أبدا قال فكان أبو عروة الازدي إذا أنشد هذا يقول ما أحسن ما أجاب الله دعاءها القسم الثاني خال وكذا القسم الثالث لم يذكر فيهما شئ

[ 207 ]

القسم الرابع (11391) شخبرة من بني تميم بن أسد ذكرها المستغفري واستدركها أبو موسى وهو تصحيف وقد تقدمت في سخبرة في السين على الصواب (11392) الشفاء بنت عبد الرحمن الانصارية مدنية روى عنها أبو سلمة بن عبد الرحمن ذكرها أبو عمر مختصرا وذكرها بن منده كذلك لكن لم يقل أنصارية ولا مدنية وزاد أراها الاولى يعني الشفاء بنت عبد الله بن سليمان بن أبي حثمة وهو كما ظن والحديث المشار إليه هو الذي ذكره في ترجمة الشفاء بنت عبد الله من طريق الزهري عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عنها في قصة شرحبيل بن حسنة كأن بعض الرواة غلط في اسم أبيها فقال عبد الرحمن ووهم من نسبها أنصارية (11393) شقيرة الاسدية حبشية ذكرها بن منده فقال حبشية وساق الخبر الماضي في سعيرة بالمهملتين وهو الصواب أشار إلى ذلك أبو نعيم وقد سماها المستغفري فيما حكا أبو موسى عنه في ترجمة أم زفر شكيرة بالكاف بدل القاف وصوب أنها بالقاف (11394) شمية جاء عنها خبر مرسل روى حماد عن ثابت عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا ورواه مرة أخرى فأدخل بينها وبين النبي صلى الله عليه وسلم عائشة أخرجه أحمد في مسنده وحكى الوجهين عن عفان عن حماد في مسند عائشة (11395) شهيدة أم ورقة الانصارية ذكرها بن منده في الاسماء الاعلام وهو وهم وإنما هو وصف وحديثها صريح في ذلك وسيأتي في الكنى فيه قول عمر لما قتلها غلامها الذي دبرته صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول انطلقوا بنا نزور الشهيدة

[ 208 ]

حرف الصاد المهملة القسم الاول (11396) صخرة بنت أبي جهل واسمه عمرو بن هشام بن المغيرة المخزومي تزوجها أبو سعيد بن الحارث بن هشام فولدت له وتزوجها خالد بن العاص بن هشام فولدت له أم الحارث بنت خالد ذكرها الزبير بن بكار وذكر لها الفاكهي في كتاب مكة قصة وهي من أهل هذا القسم لان أباها قتل يوم بدر فكانت هي ممن حضر يوم الفتح وهي مميزة ثم حجة الوداع وعاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن تزوجت وولدت (11397) الصعبة بنت جبل بن عمرو بن أوس أخت معاذ تقدم نسبها مع أخيها معاذ وذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها ثعلبة بن عبيد بن ثعلبة فولدت له عبيدا (11398) الصعبة بنت الحضرمي أخت العلاء بن الحضرمي تقدم نسبها في العلاء وهي والدة طلحة بن عبيد الله أحد العشرة قال الواقدي توفيت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبرني بعض آل طلحة أنها أسلمت وأخرجه البخاري في التاريخ الصغير من طريق محمد بن يعقوب عن عبد الله بن رافع عن أمه قالت خرجت الصعبة بنت الحضرمي فسمعتها تقول لابنها طلحة إن عثمان قد اشتد حصره فلو كلمته حتى تردعه قلت وهذا أولى من قول الواقدي وعكس بن الاثير كعادته في تقديم أقوال أهل السير أو النسب على أصحاب الاسانيد الجياد (11399) صعبة بنت رافع بن امرئ القيس الانصارية الاشهلية تقدم ذكرها في حواء (11400) الصعبة بنت سهل بن زيد بن عامر بن عمرو بن جشم الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد أسلمت وبايعت في رواية محمد بن عمر

[ 209 ]

(11401) صفية بنت بجير الهذلية روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الشرب من ماء زمزم ذكرها أبو عمر مختصرة (11402) صفية بنت صفيح بن الحارث بن أبي صعب بن هنية بن سعد بن ثعلبة الدوسية أم أبي هريرة ذكرها بن فتحون وقال سماها ونسبها الطبري والبغوي قلت وقد تقدم خبر إسلامها في أميمة في حرف الالف (11403) صفية بنت بشامة أخت الاعور من بني العنبر بن تميم ذكرها بن حبيب في المحبر ممن خطبهن النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بهن قلت وأسند بن سعد عن بن عباس بسند فيه الكلبي أن النبي صلى الله عليه وسلم خطبها وكان أصابها سباء فخيرها النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن شئت أنا وإن شئت زوجك فقالت بل زوجي فأرسلها فلعنها بنو تميم (11404) صفية بنت ثابت بن الفاكه بن ثعلبة الانصارية من بني خطمة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11405) صفية بنت الحارث بن طلحة بن أبي طلحة العبدرية قتل أبوها يوم بدر كافرا وتزوجت هي بعد ذلك عبد الله بن خلف الخزاعي فولدت له طلحة بن عبد الله المعروف بطلحة الطلحات وأخته رملة ذكرها الزبير ومقتضى ذلك أن يكون لها صحبة لان أهل مكة شهدوا حجة الوداع ولم يبق بمكة حينئذ أحد إلا من كان مسلما ولصفية هذه رواية عن عائشة في السنن وكانت نزلت عليها في قصر بني خلف في وقعة الجمل روى عنها محمد بن سيرين وغيره

[ 210 ]

(11406) صفية بنت الحارث بن كلدة الثقفية زوج الصحابي الشهير أمير البصرة عتبة بن غزوان ذكرها عمر بن شبة في أخبار البصرة عن أبي الحسن المدائني وقد مضى ذكرها في أختها أردة بنت الحارث بن كلدة (11407) صفية بنت حيي بن أخطب بن سعنة بن ثعلبة بن عبيد بن كعب بن أبي حبيب من بني النضير وهو من سبط لاوي بن يعقوب ثم من ذرية هارون بن عمران أخي موسى عليهما السلام كانت تحت سلام بن مشكم ثم خلف عليها كنانة بن أبي الحقيق فقتل كنانة يوم خيبر فصارت صفية مع السبي فأخذها دحية ثم استعداها النبي صلى الله عليه وسلم فأعتقها وتزوجها ثبت ذلك في الصحيحين من حديث أنس مطولا ومختصرا وقال بن إسحاق في رواية يونس بن بكير عنه حدثني والدي إسحاق بن يسار قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم الغموص حصن بن أبي الحقيق أتى بصفية بنت حيي ومعها ابنة عم لها جاء بهما بلال فمر بهما على قتلى يهود فلما رأتهم المرأة التي مع صفية صكت وجهها وصاحت وحثت التراب على وجهها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اعزبوا هذه الشيطانة عني وأمر بصفية فجعلت خلفه وغطى عليها ثوبه فعرف الناس أنه اصطفاها لنفسه وقال لبلال أنزعت الرحمة من قلبك حين تمر بالمرأتين على قتلاهما وكانت صفية رأت قبل ذلك أن القمر وقع في حجرها فذكرت ذلك لامها فلطمت وجهها وقالت إنك لتمدين عنقك إلى أن تكوني عند ملك العرب فلم يزل الاثر في وجهها حتى أتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألها عنه فأخبرته وأخرج بن سعد عن الواقدي بأسانيد له في قصة خيبر قال ولم يخرج من خيبر حتى طهرت صفية من حيضها فحملها وراءه فلما صار إلى منزل على ستة أميال من خيبر مال يريد أن يعرس بها فأبت عليه فوجد في نفسه فلما كان بالصهباء وهي على بريد من خيبر نزل بها هناك فمشطتها أم سليم وعطرتها قالت أم سنان الاسلمية وكانت من أضوأ ما يكون من النساء فدخل على أهله فلما أصبح سألتها عما قال لها فقالت قال لي ما حملك على الامتناع من النزول أولا فقلت خشيت عليك من قرب اليهود فزادها ذلك عنده

[ 211 ]

وقال بن سعد أيضا أخبرنا عفان حدثنا حماد عن ثابت عن سمية عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في سفر فاعتل بعير لصفية وفي إبل زينب بنت جحش فضل فقال لها إن بعيرا لصفية اعتل فلو أعطيتها بعيرا فقالت أنا أعطي تلك اليهودية فتركها رسول الله صلى الله عليه وسلم ذا الحجة والمحرم شهرين أو ثلاثة لا يأتيها قالت زينب حتى يئست منه وأخرج بن أبي عاصم من طريق القاسم بن عوف عن أبي برزة قال لما نزل النبي صلى الله عليه وسلم خيبر كانت صفية عروسا في مجاسدها فرأت في المنام أن الشمس نزلت حتى وقعت على صدرها فقصت ذلك على زوجها فقال ما تمنين إلا هذا الملك الذي نزل بنا قال فافتتحها رسول الله صلى الله عليه وسلم فضرب عنق زوجها صبرا الحديث وفيه فألقى تمرا على سقيفة فقال كلوا من وليمة رسول الله صلى الله عليه وسلم على صفية وذكر بن سعد من طريق عطاء بن يسار قال لما قدمت صفية من خيبر أنزلت في بيت لحارثة بن النعمان فسمع نساء الانصار فجئن ينظرن إلى جمالها وجاءت عائشة متنقبة فلما خرجت خرج النبي صلى الله عليه وسلم على أثرها فقال كيف رأيت يا عائشة قالت رأيت يهودية فقال لا تقولي ذلك فإنها أسلمت وحسن إسلامها ولها ذكر في ترجمة أم سنان الاسلمية وفي ترجمة أمية بنت أبي قيس وأخرج من طريق عبد الله بن عمر العمري قال لما اجتلى رسول الله صلى الله عليه وسلم صفية رأى عائشة منتقبة بين النساء فعرفها فأدركها فأخذ ثوبها فقال كيف رأيت يا شقيراء وأخرج بسند صحيح من مرسل سعيد بن المسيب فقال قدمت صفية وفي أذنها خوصة من ذهب فوهبت منه لفاطمة ولنساء معها وأخرج الترمذي من طريق كنانة مولى صفية أنها حدثته قالت دخل على النبي صلى الله عليه وسلم وقد بلغني عن عائشة وحفصة كلام فذكرت له ذلك فقال ألا قلت وكيف تكونان خيرا مني وزوجي محمد وأبي هارون وعمي موسى وكان بلغها أنهما قالتا نحن أكرم على رسول الله صلى الله عليه وسلم منها نحن أزواجه وبنات عمه وقال أبو عمر كانت صفية عاقلة حليمة فاضلة روينا أن جارية لها أتت عمر فقالت إن صفية تحب السبت وتصل اليهود فبعث إليها فسألها عن ذلك فقالت أما السبت فإني

[ 212 ]

لم أحبه منذ أبدلني الله به الجمعة وأما اليهود فإلي فيهم رحما فأنا أصلها ثم قالت للجارية ما حملك على هذا قالت الشيطان قالت اذهبي فأنت حرة وأخرج بن سعد بسند حسن عن زيد بن أسلم قال اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفى فيه واجتمع إليه نساؤه فقالت صفية بنت حيي إني والله يا نبي الله لوددت أن الذي بك بي فغمزن أزواجه ببصرهن فقال مضمضن فقلن من أي شئ فقال من تغامزكن بها والله إنها لصادقة روت صفية عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنها بن أخيها ومولاها كنانة ومولاها الآخر يزيد بن معتب وزين العابدين علي بن الحسين وإسحاق بن عبد الله بن الحارث بن مسلم بن صفوان قيل ماتت سنة ست وثلاثين حكاه بن حبان وجزم به بن مندة وهو غلط فإن علي بن الحسين لم يكن ولد وقد ثبت سماعه منها في الصحيحين وقال الواقدي ماتت سنة خمسين وهذا أقرب وقد أخرج بن سعد من حديث أمية بنت أبي قيس الغفارية بسند فيه الواقدي قالت أنا إحدى النسوة اللاتي زففن صفية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعتها تقول ما بلغت سبع عشرة سنة يوم دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال وتوفيت صفية سنة اثنتين وخمسين في خلافة معاوية وأخرج بن سعد أيضا بسند حسن عن كنانة مولى صفية قال قدمت بصفية بغلة لترد عن عثمان فلفينا الاشتر فضرب وجه البغلة فقالت ردوني لا يفضحني قال ثم وضعت حسنا بين منزلها ومنزل عثمان فكانت تنقل إليه الطعام والماء (11408) صفية بنت الخطاب أخت عمر تقدم نسبها في ترجمة عمر ذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال تزوجها سفيان بن عبد الاسد فولدت له الاسود وقد تقدم في قدامة بن مظعون أنه تزوجها واستدركها أبو علي الغساني وقال ذكرها أبو عمر في قدامة ولم يفردها (11409) صفية بنت الزبير بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية

[ 213 ]

ذكرها بن سعد فيمن أطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم من تمر خيبمن بني هاشم فكان لها أربعون وسقا وقال أمها عاتكة بنت أبي وهب المخزومية فهي شقيقة ضباعة (11410) صفية بنت شيبة بن عثمان العبدرية تقدم نسبها في ترجمة والدها مختلف في صحبتها وأبعد من قال لا رؤية لها فقد ثبت حديثها في صحيح البخاري تعليقا قال قال أبان بن صالح عن الحسن بن مسلم عن صفية بنت شيبة قالت سمعت النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج بن مندة من طريق محمد بن جعفر بن الزبير عن عبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور عن صفية بنت شيبة قالت والله لكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل الكعبة الحديث وروت أيضا عن عائشة وأم حبيبة وأم سلمة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وعن أسماء بنت أبي بكر وأم عثمان بنت سفيان وعن أم ولد لشيبة وغيرهم روى عنها ابنها منصور بن صفية وهو بن عبد الرحمن الحجبي وابن أخيها عبد الحميد بن جبير بن شيبة والحسن بن مسلم وقتادة والمغيرة بن حكيم وعبيد الله بن عبد الله بن أبي ثور وميمون بن مهران وآخرون وقال بن معين أدركها بن جريج ولم يسمع منها وذكرها بن حبان في ثقات التابعين (114011) صفية بنت عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ووالدة الزبير بن العوام أحد العشرة وهي شقيقة حمزة أمها هالة بنت وهب خالة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أول من تزوجها الحارث بن حرب بن أمية ثم هلك فخلف عليها العوام بن

[ 214 ]

خويلد بن أسد بن عبد العزى فولدت له الزبير والسائب وأسلمت وروت وعاشت إلى خلافة عمر قاله أبو عمر قلت وهاجرت مع ولدها الزبير وأخرج بن أبي خيثمة وابن مندة من رواية أم عروة بنت جعفر بن الزبير عن أبيها عن جدتها صفية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما خرج إلى الخندق جعل نساء في أطم يقال له فارع وجعل معهن حسان بن ثابت قال فجاء إنسان من اليهود فرقى في الحصن حتى أطل علينا فقلت لحسان قم فاقتله فقال لو كان ذلك في كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت صفية فقمت إليه فضربته حتى قطعت رأسه وقلت لحسان قم فاطرح رأسه على اليهود وهم أسفل الحصن فقال والله ما ذاك قالت فأخذت رأسه فرميت به عليهم فقالوا قد علمنا أن هذا لم يكن ليترك أهله خلوفا ليس معهم أحد فتفرقوا وذكره بن إسحاق في رواية يونس بن بكير عن أبيه عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال كانت صفية في فارع القصة وفيها اعتجرت وأخذت عمودا ونزلت من الحصن إليه فضربته بالعمود حتى قتلته وزاد يونس عن هشام عن عروة عن أبيه عن صفية قال نحوه وزاد وهي أول امرأة قتلت رجلا من المشركين أخرجه بن سعد عن أبي أسامة عن هشام عن أبيه كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج لقتال عدوه رفع نساءه في أطم حسان لانه كان من أحصن الآطام فتخلف حسان في الخندق فجاء يهودي فلصق بالاطم ليسمع فقالت صفية لحسان انزل إليه فاقتله فكأنه هاب ذلك فأخذت عمودا فنزلت إليه حتى فتحت الباب قليلا قليلا فحملت عليه فضربته بالعمود فقتلته ومن طريق حماد عن هشام عن أبيه أن صفية جاءت يوم أحد وقد انهزم الناس وبيدها رمح تضرب في وجوههم فقال النبي صلى الله عليه وسلم يا زبير المرأة قال بن سعد توفيت في خلافة عمر روت صفية عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها وأخرج الطبراني من طريق حفص بن غياث عن جعفر بن محمد عن أبيه قال لما قبض النبي صلى الله عليه وسلم خرجت صفية تلمع بردائها وهي تقول

[ 215 ]

قد كان بعدك أنباء وهنبثة لو كنت شاهدها لم يكثر الخطب وذكر لها بن إسحاق من رواية إبراهيم بن سعد وغيره في السيرة أبياتا مرثية في النبي صلى الله عليه وسلم منها لفقد رسول الله إذ حان يومه فيا عين جودي بالدموع السواجم وفي السيرة من رواية يونس بن بكير عن بن إسحاق حدثني الزهري وعاصم بن عمر بن قتادة ومحمد بن يحيى وغيرهم عن قتل حمزة قال فأقبلت صفية بنت عبد المطلب لتنظر إلى أخيها فلقيها الزبير فقال أي أمة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمرك أن ترجعي قالت ولم وقد بلغني أنه مثل بأخي وذلك في الله فما أرضانا بما كان من ذلك لاصبرن وأحتسبن إن شاء الله فجاء الزبير فأخبره فقال خل سبيلها فأتت إليه واستغفرت له ثم أمر به ودفن ومما رثت به صفية النبي صلى الله عليه وسلم إن يوما أتى عليك ليوم كورت شمسه وكان مضيئا (11412) صفية بنت عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف المطلبية ذكرها أين سعد في ترجمة والدها وكانت وفاته في سنة اثنتين من الهجرة (11413) صفية بنت عبيد بن أسد بن أبي علاج الثقفية زوج الحارث بن كلدة تقدم في ترجمته أنه أسلم وصحب وتقدم في ترجمة سمية والدة زياد أن الحارث وهبها لصفية فزوجتها عبدها عبيدا (11414) صفية بنت عبيد بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية كانت زوج شماس بن عثمان بن الشريد ذكر ذلك البلاذري (11415) صفية بنت عطية روى عنها غياث بن عبد العزيز وهي جدته حديثها عند أبي داود من رواية أبي بحر البكراوي عنه عنها دخلت مع نسوة من عبد القيس على عائشة فسألناها عن التمر والزبيب الحديث

[ 216 ]

قال البخاري رواه عبد الواحد بن واصل عن غياث عن جدته قالت ربما ألقينا في نبيذ رسول الله صلى الله عليه وسلم كفا من زبيب وقال الاول أصح (11417) صفية بنت عمر بن الخطاب القرشية العدوية ذكرها الطبراني وتبعه أبو نعيم ثم أبو موسى وأخرج من طريق محمد بن سهل الاسدي عن شريك عن عبد الكريم عن عكرمة عن بن عباس أن صفية بنت عمر بن الخطاب كانت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم خيبر (11417) صفية بنت عمرو بن عبد ود العامرية قتل أبوها يوم الخندق وقصة قتاله مع علي مشهورة وكانت هي زوج سهل بن عمر فولدت له ولده عمرو بن سهل فقالوا أنجبت ثم ولدت له أنس بن سهل فقالوا أجمعت ذكر ذلك هشام بن الكلبي عن أبي عوانة (11418) صفية بنت محمية بفتح أوله وسكون المهملة وكسر الميم بعدها مثناة تحتانية خفيفة هي أخت الحارث بن محمية وعمه عبد الله بن الحارث وقد تقدما وتزوجها الفضل بن العباس بن عبد المطلب قال بن الاثير لها ذكر في الحديث يعني الذي أخرجه مسلم من حديث ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب لما سأل هو والعباس النبي صلى الله عليه وسلم العمالة فقال لمحمية وزوج ابنتك من الفضل لكن لم يسمها (11419) صفية خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم روت عنها أمة الله بنت رزينة خبرا مرفوعا في الكسوف قاله أبو عمر (11420) صفية غير منسوبة امرأة من الصحابة روى عنها إسحاق بن عبد الله بن الحارث أنها قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقربت إليه كتفا فأكل وصلى ولم يتوضأ هكذا ذكره أبو عمر مختصرا وصنيع المزي في التهذيب يقتضي أنها صفية بنت حيي (11421) صفية أخرى غير منسوبة

[ 217 ]

امرأة من الصحابة حديثها عند أهل الكوفة روى عنها مسلم بن صفوان كذا ذكرها بن عبد البر وصفية المذكورة جزم بن مندة وتبعه أبو نعيم بأنها بنت حيي زوج النبي صلى الله عليه وسلم وساق الحديث من طريق إدريس المرهبي عن سلم بن صفوان عن صفية قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينتهي الناس من غزو هذا البيت حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بأولهم وآخرهم الحديث (11422) صفية غير منسوبة أخرج أبو منصور الديلمي في مسند الفردوس من طريق الحسن بن أبي جعفر عن محمد بن عبد الرحمن عن صفية عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ماء زمزم شفاء من كل داء الحسن فيه ضعف وشيخه ما عرفته ولا أدري اسمع من صفية أم لا (11423) الصماء بنت بسر المازنية لها ولابويها وأخيها عبد الله بن بسر صحبة روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في النهي عن صوم يوم السبت وقيل هي عمة عبد الله وقيل خالته فأخرج بن منده من طريق الوليد بن مسلم وغيره عن ثور بن يزيد عن خالد بن معدان عن عبد الله بن بسر عن أخته الصماء وأخرجه بعلو عن أبي عاصم عن ثور من طريق معاوية بن صالح عن أبي عبد الله بن بسر عن أبيه عن عمته الصماء ومن طريق فضيل بن فضالة عن عبد الله بن بسر عن خالته الصماء أخرج حديثها أصحاب السنن من طريق ثور وأكثر النسائي من تخريج طرقه وبيان اختلاف رواته ورجح دحيح الاول قال أبو زرعة الدمشقي قال لي دحيم أهل بيت أربعة صحبوا النبي صلى الله عليه وسلم بسر وابناه عبد الله وعطية وأختهما الصماء (11424) الصميتة بالتصغير الليثية ويقال الدارية

[ 218 ]

روى حديثها النسائي وابن أبي عاصم من طريق عقيل عن الزهري عن عبيدالله عن عبد الله بن عتبة عن صميتة وكانت في جحر رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من استطاع منكم أن يموت بالمدينة فليمت فإنه من يموت بها أشفع له واشهد له يوم القيامة قال بن منده رواه صالح عن أبي الاخضر عن الزهري فقال كانت يتيمة في حجر عائشة قلت ولا منافاة بين الروايتين فمن تكون في حجر عائشة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم تكون في حجر النبي صلى الله عليه وسلم على أن صالح بن أبي الاخضر ضعيف وقد رواه يونس عن الزهري عن عبيد الله عن صميتة امرأة من بني ليث يحدث أنها سمعت فذكره وزاد فيه قال الزهري ثم لقيت عبيد الله بن عبد الله بن عمر فسألته عن حديثها فحدثنيه عن الصميتة هذه رواية بن وهب عن يونس وهي موافقة لرواية عقيل ورواه عتبة عن يونس فأدخل صفية بنت أبي عبيد بن عبيد الله والصميتة ورواه بن أبي ذئب عن الزهري فقال عن عبيد الله عن امرأة يتيمة عن صفية بنت أبي عبيد عن النبي صلى الله عليه وسلم القسم الثاني (11425) صفية بنت أبي عبيد الثقفية زوج عبد الله بن عمر بن الخطاب تقدم نسبها في ترجمة والدها ذكرها أبو عمر فقال لها رواية روى عنها مولى بن عمر كذا قال وظاهر قوله لها رواية أنها عن النبي صلى الله عليه وسلم وهذا بخلاف ما ذكر بن سعد فإنه أوردها فيمن لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن أزواجه وكذا قال بن سعد أمها عليلة بنت أسيد بن أبي العاص أخت عتاب أمير مكة وقال بن منده أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن عائشة وحفصة ولا يصح لها سماع عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال الدارقطني لم تدرك النبي صلى الله عليه وسلم قاله عقب حديث أورده في كتاب الوتر من السنن من طريق عبد الله بن نافع مولى بن عمر عم أمه عن أم سلمة

[ 219 ]

مرفوعا في قضاء الوتر وفي رواية عن عبد الله بن نافع عن أبيه عن صفية بنت أبي عبيد فذكره وزاد ولا يصح لنافع سماع من أم سلمة وفي السند ثلاثة من الضعفاء على الولاء وذكر الواقدي عن موسى بن ضمرة بن سعيد عن أبيه أنها تزوجت عبد الله بن عمر في خلافة عمر فهذا يقرب قول من قال إنها ولدت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فيحمل قول من نفى الادراك على إدراك السماع فكأنها لم تميز إلا بعد الوفاة النبوية وقد حدثت عن عمر وحفصة وعائشة وأم سلمة روى عنها سالم بن زوجها ونافع مولاه وعبد الله بن دينار وموسى بن عقبة وذكرها العجلي وابن حبان في الثقات وأخرج بن سعد عن خالد بن مخلد عن عبد الله العمري عن نافع عن بن عمر أصدق عني عمر صفية أربعمائة وزدت أنا سرا منه مائتي درهم وبسند صحيح عنها أنها سمعت عمر يقرأ في صلاة الفجر سورة الكهف قال بن سعد ولدت لابن عمر واقدا وأبا بكر وأبا عبيدة وعبد الله وعمر وحفصة وسودة ثم أخرج بسند جيد عن نافع قال كانت صفية قد أسنت فكانت تطوف على راحلة وفي الصحيحين أن بن عمر رجع من حجة الوداع فقيل له إن صفية في السياق فأسرع السير وجمع جمع التأخير الحديث وهذا معناه وكان ذلك في إمارة بن الزبير القسم الثالث (11426) الصهباء بنت ربيعة بن بحير بن عبد بن علقمة بن الحارث بن عتبة الثعلبية تكنى أم حبيب لها إدراك وكانت ممن سبى بعين التمر فأرسل بها خالد بن الوليد إلى أبي بكر الصديق مع بقية السبي فصارت إلى علي فأولدها عمر الاكبر ورقية القسم الرابع (11427) صفية غير منسوبة روى عنها إسحاق بن عبد الله (11428) صفية غير منسوبة

[ 220 ]

روى عنها مسلم بن صفوان تقدمتا في القسم الاول وذكرنا قول من قال في كل منهما إنها صفية بنت حيي فأما التي روى عنها مسلم بن صفوان فيغلب على الظن أنها صفية بنت حيي وأما الاخرى فعلى الاحتمال والله أعلم القسم الاول حرف الضاد المعجمة (11429) ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب الهاشمية بنت عم النبي صلى الله عليه وسلم زوج المقداد بن الاسود فولدت له عبد الله وكريمة قال الزبير لم يكن للزبير بن عبد المطلب عقب إلا من 325 ضباعة وأختها أم الحكم وكذا قاله بن سعد قال وأمها عاتكة بنت أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم قتل ابنها عبد الله يوم الجمل مع عائشة وروت ضباعة عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن زوجها المقداد روى عنها بن عباس وعائشة وبنتها كريمة بنت المقداد وابن المسيب وعروة والاعرج وغيرهم وحديثها في الاشتراط في الحج عند أبي داود والنسائي وأخرجه الترمذي من حديث بن عباس أن ضباعة بنت الزبير أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أني أريد الحج افأشترط قال نعم قالت كيف أقول قال قولي لبيك اللهم لبيك وتحللي من الارض حيث حبست قال بن منده مشهور عن عكرمة ورواه عبد الكريم حدثني من سمع بن عباس يقول حدثتني ضباعة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرها أتشترط في إحرامها قال ورواه عروة

[ 221 ]

عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم أمضباعة بالاشتراط رواه الزهري وهشام عنه ثم ساقه من طريق حجاج بن نصر عن هشام عن أبي الزبير عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لضباعة حجي واشترطي ثم ساق من طريق موسى بن خلف عن قتادة عن إسحاق بن عبد الله الهاشمي عن أم عطية عن أختها ضباعة أنها رأت النبي صلى الله عليه وآله وسلم أكل كتفا ثم قام إلى الصلاة ولم يتوضأ قال ورواه همام عن قتادة عن إسحاق بن عبد الله عن جدته أم حكيم عن أختها ضبع عوهو أرجح من رواية موسى بن خلف وقد أغتر أبو عمر برواية موسى بن خلف فترجم لضباعة بنت الحارث الانصارية أخت أم عطية بناء على أن أم عطية هي الانصارية وقد أشار بن الاثير إلى أنه وهم في ذلك (11430) ضباعة بنت عامر بن قرط بن سلمة بن قشير بن كعب بن بيعة بن عامر بن صعصعة ذكرها أبو نعيم وأخرج من طريق عبد الله بن الاجلح عن الكلبي أخبرني عبد الرحمن العامري عن أشياخ من قومه قالوا أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن بعكاظ فدعانا إلى نصرته ومنعته فأجبناه إذ جاء بيحرة بن فراس القشيري فغمز شاكلة ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقمصت به فألقته وعندنا يومئذ ضباعة بنت عامر بن قرط وكانت من النسوة اللاتي أسلمن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة جاءت زائرة بني عمها فقالت يا آل عامر ولا عامر لي يصنع هذا برسول الله صلى الله عليه وسلم بين أظهركم ولا يمنعه أحد منكم فقام ثلاثة من بني عمها بيحرة فأخذ كل رجل منهم رجلا فجلد به الارض ثم جلس على صدره ثم علا وجهه لطما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم بارك على هؤلاء فأسلموا وقتلوا شهداء

[ 222 ]

وهذا مع انقطاعه ضعيف وقد وجدت لضباعة هذه خبرا آخر ذكره هشام بن الكلبي في الانساب عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس قال كانت ضباعة القشيرية تحت هوذة بن علي الحنفي فمات فورثته مما له فخطبها بن عم لها وخطبها عبد الله بن جدعان فرغب أبوها في المال فزوجها من بن جدعان ولما حملت إليه تبعها بن عمها فقال يا ضباعة الرجال البخر أحب إليك أم الرجال الذين يطعنون السور قالت لا بل الرجال الذين يطعنون السور فقدمت على عبد الله بن جدعان قأقامت عنده ورغب فيها هشام بن المغيرة وكان من رجال قريش فقال لضباعة أرضيت لجمالك وهيئتك بهذا الشيخ اللئيم سليه الطلاق حتى أتزوجك فسألت بن جدعان الطلاق فقال بلغني أن هشاما قد رغب فيك ولست مطلقا حتى تحلفي لي إنك إن تزوجت أن تنحري مائة ناقة سود الحدق بين إساف ونائلة وأن تغزلي خيطا يمد بين أخشبي مكة وأن تطوفي بالبيت عريانة فقالت دعني أنظر في أمري فتركها فأتاها هشام فأخبرته فقال أما نحر مائة ناقة فهو أهون علي من ناقة أنحرها عنك وأما الغزل فأنا آمر نساء بني المغيرة يغزلن لك وأما طوافك بالبيت عريانة فأنا أسأل قريشا أن يخلو لك البيت ساعة فسليه الطلاق فسألته فطلقها وحلفت له فتزوجها هشام فولدت له سلمة فكان من خيار المسلمين ووفى لها هشام بما قال قال قال بن عباس فأخبرني المطلب بن أبي وداعة السهمي وكان ولده رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لما أخلت قريش لضباعة البيت خرجت أنا ومحمد ونحن غلامان فاستصغرونا فلم نمنع فنظرنا إليها لما جاءت فجعلت تخلع ثوبا ثوبا وهي تقول اليوم يبدو بعضه أو كله فما بدا منه فلا أحله حتى نزعت ثيابها ثم نشرت شعرها فغطى بطنها وظهرها حتى صار في خلخالها فما استبان من جسدها شئ وأقبلت تطوف وهي تقول هذا الشعر فلما مات هشام بن المغيرة وأسلمت هي وهاجرت خطبها النبي صلى الله عليه وسلم إلى ابنها سلمة فقال يا رسول الله ما عنك مدفع فأستأمرها قال نعم فأتاها فقالت إنا لله أفي رسول الله تستأمرني أنا أسعى لان أحشر في أزواجه أرجع إليه فقل له نعم قبل أن يبدو له فرجع سلمة فقال له فسكت النبي صلى الله عليه وسلم

[ 223 ]

ولم يقل شيئا وكان قد قيل له بعد أن ولي سلمة إن ضباعة ليست كما عهدت قد كثرت غضون وجهها وسقطت أسنانها من فمها وذكر بن سعد بعض هذا في ترجمتها عن هشام بن الكلبي وعنه بهذا السند كانت ضباعة من أجمل نساء العرب وأعظمهن خلقة وكانت إذا جلست أخذت من الارض شيئا كثيرا وكانت تغطي جسدها بشعرها (11431) ضباعة بنت عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك الانصارية من بني النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها عمرة بنت هزال بن عمرو بن قربوس وكان زوجها عبيد بن عمير بن وهب (11432) ضبيعة بنت حذيم السهمية والده عبد الله بن حذافة في الصحيح ما يدل على صحبتها ففي كتاب الفضائل من صحيح مسلم أنها قالت لولدها منكرة عليه حيث قال من أبي قالت أبوك حذافة لو أن أمك تدنست بشئ من أمر الجاهلية الحديث (11433) ضمرة زوج أبي قيس بن الاسلت ذكرها الطبري فيمن نزلت فيه ولا تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء (11434) الضيزنة بنت أبي قيس أسلمت وهاجرت وقد تقدم ذكرها في الشفاء بنت عوف القسم الثاني والقسم الثالث لم يذكر فيهما أحد القسم الرابع (11435) ضباعة بنت الحارث الانصارية أخت أم عطية

[ 224 ]

ذكرها أبو عمر بالحديث الذي قدمت ذكره في الاول في ترجمة ضباعة بنت الزبير (11436) الضحاك بنت مسعود أخت حويصة ذكرها بن منده فوهم وتعقبه أبو نعيم بأنها أم الضحاك كما ستأتي على الصواب في الكنى حرف الطاء المهملة القسم الاول (11437) الطاهرة بنت خويلد أخت خديجة أخت خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها الزبير بن بكار (11438) طرية مولاة حسان بن ثابت تقدم ذكرها في سيرين في السين المهملة (11439) طعيمة لهذكر وليس لها حديث ذكرها بن منده هكذا (11440) طيبة أم أبي موسى الاشعري تأتي في الظاء المعجمة (11441) طيبة بنت النعمان تأتي في الظاء المعجمة القسم الثاني خال القسم الثالث (11442) طليحة بنت عبد الله ذكر أبو عمر عن الليث عن الزهري أنها كانت عند رشيد الثقفي فطلقها فنكحت في عدتها قلت وهذه لها إدراك (11443) طفية بمهملة وفاء ساكنة بنت وهب أم أبي موسى الاشعري ذكرها

[ 225 ]

الطبراني وقال أسلمت وماتت بالمدينة وذكر المتسغفري عن بن قتيبة أنه قال أسلمت وهاجرت والذي ذكره هشام بن الكلبي وأبو أحمد العسكري أنها ظبية بمعجمة ثم موحدة كما ستأتي قريبا (11444) طعيمة بنت جر استدركها في التجريد وهي التي تقدمت في طعيمة بالتصغير بنت جريج فسقط بعض أسم والدها حرف الظاء المشالة القسم الاول (11445) ظبية بنت البراء بن معرور امرأة أبي قتادة الانصاري روى حديثها مصعب بن ثابت بن عبد الله بن أبي قتادة عن جده عن أبي قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لظبية بنت البراء بن معرور امرأة أبي قتادة ليس عليكن جمعة ولا جهاد فقالت علمني يا رسول الله تسبيح الجهاد فقال قولي سبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولله الحمد (11446) ظبية بنت النعمابن ثابت بن أبي الافلح تقدم ذكرها في عمتها جميلة بنت ثابت (11447) ظبية بنت وهب من بني عك أسلمت وماتت بالمدينة قاله هشام بن الكلبي وقال أبو أحمد العسكري هي أم أبي موسى الاشعري قلت الذي قاله العسكري صرح به بن الكلبي أيضا في أول نسب الاشعريين في الجمهرة لما ذكر أبو موسى الاشعري وبذلك جزم الواقدي

[ 226 ]

(11448) ظمياء بنت أشرس التميمية من بني بهدلة بن عوف بن سعد بن زيد مناة تميم صحابية وقع ذكرها في حديث طويل أخرجه الفاكهي في كتاب مكة قال حدثني محمد بن إسماعيل بن أبي رزين حدثنا حجاج بن محمد عن حفص بن عبد الرحمن الاموي قال زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما نزل المدينة وأسلموا جعلوا يأتونه من مياههم ومنازلهم فبعث بنو سعد بن زيد مناة بن تميم امرأة من بني بهدلة بن عوف يقال لها ظمياء بنت أشرس في ماء بالدور وكانت عبد القيس قد ادعته في الجاهلية حتى كان بينهم قتال وبعثت عبد القيس وافدا لهم أخد بني الحارث فسار حتى نزل ماء بالجرف فوجد عليه امرأة قد قطع بها وهي وافدة بني سعد فسألها العبدي ما بالها فقالت أردت هذا النبي النازل يثرب فقطع بن دونه فتذمم الرجل منها وقال إن معنا فصلا فحمل حملها ولم يسألها عما جاءت به حتى دفعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فتقدمت المرأة فقالت يا رسول الله بعثني إليك بنو بهدلة بن عوف فذكر مثل القصة التي وقعت لابي الحارث بن حسان مع المرأة وقالت إن تمكن عبد القيس من الدور تهلك مضر فقال العبدي أعوذ بالله أن أكون كوافد عاد فذكر القصة بطولها القسم الثاني والقسم الثالث والقسم الرابع لم يذكر فيها أحد حرف العين المهملة القسم الاول (11449) عاتكة بنت أبي أزيهر بن أنيس بن الحمق بن مالك الدوسي قتل أبوها ببدر كافرا ثم تزوجها أبو سفيان بن حرب فهي والدة ولديه محمد وعنبسة (11450) عاتكة بنت أسيد بن أبي العيص بن أمية الاموية أخت عتاب بن أسيد أمير مكة قال بن إسحاق أسلمت يوم الفتح وقال أبو عمر لها صحبة ولا أعلمها روت شيئا وذكر الزبير بن بكار في كتاب النسب عن محمد بن سلام قال أرسل عمر بن

[ 227 ]

الخطاب إلى الشفاء بنت عبد الله العدوية أن أغدي علي قالت فغدوت عليه فوجدت عاتكة بنت أسيد بن أبي العيص ببابه فدخلنا فتحدثنا ساعفدعا بنمط فأعطاها إياه ودعا بنمط دونه فأعطانيه قالت فقالت يا عمر أنا قبلها إسلاما وأنا بنت عمك دونها وأرسلت إلي وأتت من قبل نفسها قال ما كنت رفعت ذلك إلا لك فلما اجتمعتما تذكرت أنها أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منك (11451) عاتكة بنت خالد الخزاعية أم معبد هي بكنيتها أشهر وستأتي في الكنى (11452) عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل العدوية أخت سعيد بن زيد أحد العشرة تقدم نسبها في ترجمة والدها وأمها أم كريز بنت عبد الله بن عمار بن مالك الحضرمية أخرج أبو نعيم من حديث عائشة أن عاتكة كانت زوج عبد الله بن أبي بكر الصديق وقال أبو عمر كانت من المهاجرات تزوجها عبد الله بن أبي بكر الصديق وكانت حسناء جميلة فأولع بها وشغلته عن مغازيه فأمره أبوه بطلاقها فقال يقولون طلقها وخيم مكانها مقيما تمنى النفس أحلام نائم وإن فراقي أهل بيت جمعتهم على كثرة مني لاحدى العظائم ثم عزم عليه أبوه حتى طلقها فتبعتها نفسه فسمعه أبوه يوما يقول ولم أر مثلي طلق اليوم مثلها ولا مثلها من غير جرم تطلق فرق له أبوه وأذن له فارتجعها ثم لما كان حصار الطائف أصابه سهم فكان فيه هلاكه فمات بالمدينة فرثته بأبيات منها

[ 228 ]

فآليت لا تنفك عيني حزينة عليك ولا ينفك جلدي أغبرا ثم تزوجها زيد بن الخطاب على ما قيل فاستشهد باليمامة ثم تزوجها عمر فجرت لها قصة مع علي في تذكيرها بقولها فآليت لا تنفك عيني حزينة ثم استشهد عمر فرثته بالابيات المشهورة وأخرج بن سعد بسند حسن عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب كانت عاتكة تحب عبد الله بن أبي بكر فجعل لها طائفة من ماله على ألا تتزوج بعده ومات فأرسل عمر إلى عاتكة أن قد حرمت ما أحل الله لك فردي إلى أهله المال الذي أخذته ففعلت فخطبها عمر فنكحها ويقال إن عليا خطبها فقالت أني لاضن بك عن القتل ويقال إن عبد الله بن الزبير صالحها على ميراثها من الزبير بثمانين ألفا وذكر أبو عمر في التمهيد أن عمر لما خطبها شرطت عليه ألا يضربها ولا يمنعها من الحق ولا من الصلاة في المسجد النبوي ثم شرطت ذلك على الزبير فتحيل عليها أن كمن لها لما خرجت إلى صلاة العشاء فلما مرت به ضرب عليى عجيزتها فلما رجعت قالت إنا لله فسد الناس فلم تخرج بعد قلت أخرج بن منده من طريق أبي الزناد عن موسى بن عقبة عن سالم أن عاتكة بنت زيد كانت تحت عمفكانت تكثر الاختلاف إلى المسجد النبوي وكان عمر يكره ذلك فقيل لها في ذلك فقالت ما كنت بتاركته إلا أن يمنعني فكأنه كره أن يمنعها فتزوجها رجل بعد عمر فكان يمنعها قلت لسالم من هو قال الزبير بن العوام (11453) عاتكة بنت أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمية كانت زوج معتب بن أبي لهب فولدت له خالدة فتزوجها عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب الملقب بببة ذكرها الزبير بن بكار وذكر بن سعد في ترجمة أم عمرو بنت المقوم بن عبد المطلب أن أبا سفيان بن الحارث تزوجها فولدت له عاتكة (11454) عاتكة بنت أبي الصلت الثقفية أخت أمية ذكرها السهيلي في مبهمات القرآن في أواخر تفسير سورة الاعراف

[ 229 ]

(11455) عاتكة بنت عبد المطلب بن هاشم عمة النبي صلى الله عليه وسلم كانت زوج أبي أمية بن المغيرة والد أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ورزقت منه عبد الله وقريبة وغيرهما قال أبو عمر اختلف في إسلامها والاكثر يأبون ذلك وفي ترجمة أروى ذكرها العقيلي في الصحابة وكذلك ذكر عاتكة وأما بن إسحاق فذكر أنه لم يسلم من عماته صلى الله عليه وسلم إلا صفية وذكرها بن فتحون فذيل الاستيعاب واستدل على إسلامها بشعر لها تمدح فيه النبي صلى الله عليه وسلم وتصفه بالنبوة وقال الدارقطني في كتاب الاخوة لها شعر تذكر فيه تصديقها ولا رواية لها وقال بن منده بعد ذكرها في الصحابة روت عنهما أم كلثوم بنت عقبة ثم ساق من طريق محمد بن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف عن أم كلثوم بنت عقبة عن عاتكة بنت عبد المطلب قصة المنام الذي رأته في وقعة بدر مختصرا وقد أورده بن إسحاق في السيرة النبوية من رواية يونس بن بكير عنه قال حدثني حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس عن عكرمة عن بن عباس ويزيد بن رومان بن عروة قالا رأت عاتكة بنت عبد المطلب فيما يرى النائم قبل مقدم ضمضم بن عمرو بخبر أبي سفيان بثلاث ليال قالت رأيت رجلا أقبل على بعير له فوقف بالابطح فقال انفروا يا آل غدر لمصارعكم في ثلاث فذكرت المنام وفيه ثم أخذ صخرة فأرسلها من رأس الجبل فأقبلت تهوى حتى ارفضت فما بقيت دار ولا بنية إلا دخل فيها بعضها وفي هذه القصة إنكار أبي جهل على العباس قوله متى حدثت فيكم هذه النبية وإرادة العباس أن يشاتمه واشتغال أبي جهل عنه لمجئ ضمضم بن عمرو يستنفر قريشا لصد المسلمين عن عيرهم التي كانت صحبة أبي سفيان فتجهزوا وخرجوا إلى بدر فصدق الله رؤيا عاتكة وذكر الزبير بن بكار أنها شقيقة أبي طالب وعبد الله وقال بن سعد أسلمت عاتكة بمكة وهاجرت إلى المدينة وهي صاحبة الرؤيا المشهورة في قصة بدر

[ 230 ]

(11456) عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن أحد العشرة تقدم نسبها في ترجمة أخيها قال بن سعد أختها الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة تزوجها مخرمة بن نوفل فولدت له المسور وصفوان الاكبر والصلت الاكبر وأم صفوان وأسلمت عاتكة بنت عوف وأختها الشفاء بنت عوف وبايعتا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال أبو عمر كانت هي وأختها الشفاء من المهاجرات كذا قال وتقدم بيانها في حرف الشين المعجمة (11457) عاتكة بنت نعيم الانصارية قال أبو عمر حديثها عن أبي لهيعة عن أبي الاسود عن حميد بن نافع عن زينب بنت أبي سلمة عن عاتكة بنت نعيم أخت عبد الله بن نعيم أنها جاءت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت إن ابنتها توفي زوجها فحدث عليه فرمدت رمدا شديدا وخشيت على بصرها أفتكتحل قال لا إنما هي أربعة أشهر وعشر فقد كانت المرأة منكن تحد سنة ثم تخرج فترمى بالبعرة على رأس الحول قلت وصله بن منده من طريق عثمان بن صالح عن بن لهيعة مثله لكن أدخل بين زينب بنت أبي سلمة وعاتكة أم سلمة ولم ينسب عاتكة أنصارية ونسبها أبو نعيم عدوية وهو الصواب وأخرجه الطبراني من وجه آخر عن بن لهيعة فذكر بدل حميد بن نافع القاسم بن محمد وأشار أبو نعيم إلى تصويبه ووقع في سياقه عن أم سلمة أن بنت نعيم بن عبد الله العدوي أتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث (11458) عاتكة بنت الوليد بن المغيرة المخزومية أخت خالد بن الوليد كانت زوج صفوان بن أمية ذكرها المستغفري في الصحابة وأسند عن محمد بن ثور عن بن جريج قال جاء الاسلام وعند أبي سفيان بن حرب ست نسوة وعند صفوان بن أمية ست أم وهب بنت أبي أمية بن قيس من العياطلة وفاختة بنت الاسود بن

[ 231 ]

المطلب وأميمة بنت أبي سفيان بن حرب وعاتكة بنت المغيرة وبرزة بنت مسعود بن عمرو وبنت ملاعب الاسنة عامر بن مالك فطلق أم وهب وكانت قد أسنت وفرق الاسلام بينه وبين فاختة بنت الاسود وكان أبوه تزوجها فخلف هو عليها ثم طلق عاتكة في خلافة عمر بن الخطاب (11459) عاصية مرت في جميلة في الجيم (11460) العالية بنت ظبيان بن عمرو بن عوف بن عبد بن أبي بكر بن كلاب الكلابية تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت عنده ما شاء الله ثم طلقها كذا قاله أبو عمر فمقتضا أن تكون ممن دخل بهن وقال بن منده لما ذكر الازواج وطلق العالية بنت ظبيان وبلغنا أنها تزوجت قبل أن يحرم الله النساء فنكحت بن عم لها من قومها وولدت فيهم قلت وهذا أخرجه عبد الرزاق في تفسيره عن معمر عن الزهري أن العالية بنت ظبيان التي طلقها وتزوجت وكان يقال لها أم المساكين فتزوجت قبل أن يحرم على الناس نكاح أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وأخرجه أبو نعيم من طريق الليث عن عقيل عن الزهري نحوه دون قوله وكان يقال لها أم المساكين ومن طريق معمر عن يحيى بن أبي كثير قال نكح رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من بني ربيعة يقال لها العالية بنت ظبيان وطلقها حين أدخلت عليه (11461) عائشة بنت أبي بكر الصديق تقدم نسبها في ترجمة والدها عبد الله بن عثمان وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكنانية ولدت بعد المبعث بأربع سنين أو خمس فقد ثبت في

[ 232 ]

الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوجها وهي بنت ست وقيل سبع ويجمع بأنها كانت أكملت السادسة ودخلت في السابعة ودخل بها وهي بنت تسع وكان دخوله بها في شوال في السنة الاولى كما أخرجه بن سعد عن الواقدي عن أبي الرجال عن أبيه عن أمه عمرة عنها قالت أعرس بن على رأس ثمانية أشهر وقيل في السنة الثانية من الهجرة وقال الزبير بن بكار تزوجها بعد موت خديجة قيل بثلاث سنين قال أبو عمر كانت تذكر لجبير بن مطعم وتسمى له قلت أخرجه بن سعد من حديث بن عباس بسند فيه الكلبي وأخرجه أيضا عن بن نمير عن الاجلح عن بن أبي مليكة قال قال أبو بكر كنت أعطيتها مطعما لابنه جبير فدعني حتى أسألها منهم فاستلبثها وفي الصحيح من رواية أبي معاوية عن الاعمش عن إبراهيم عن الاسود قالت تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت ست سنين وبني بن وأنا بنت تسع وقبض وأنا بنت ثمان عشرة سنة وأخرج بن أبي عاصم من طريق يحيى القطان عن محمد بن عمرو عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن عائشة قالت لما توفيت خديجة قالت خولة بنت حكيم بن الاوقص امرأة عثمان بن مظعون وذلك بمكة أي رسول الله ألا تزوج قال من قالت إن شئت بكرا وإن شئت ثيبا قال فمن البكر قالت بنت أحب خلق الله إليك عائشة بنت أبي بكر قال ومن الثيب قالت سودة بنت زمعة آمنت بك واتبعتك قال فاذهبي فاذكريهما علي فجاءت فدخلت بيت أبي بكر فوجدت أم رومان فقالت ما أدخل الله عليكم من الخير والبركة قالت وما ذاك قالت أرسلني رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب عليه عائشة قالت وددت انتظري أبا بكر فجاء أبو بكر فذكرت له فقال وهل تصلح له وهي بنت أخيه فرجعت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم قال قولي له أنت أخي في الاسلام وابنتك تحل لي فجاء فأنكحه وهي يومئذ بنت ست سنين ثم ذكر قصة سودة وفي الصحيح أيضا لم ينكح بكرا غيرها وهو متفق عليه بين أهل النقل وكانت تكنى أم عبد الله فقيل إنها ولدت من النبي صلى الله عليه وسلم ولدا فمات طفلا ولم يثبت هذا وقيل كناها بابن أختها عبد الله بن الزبير وهذا الثاني ورد عنها من طرق منها عند بن سعد عن يزيد بن هارون عن حماد عن هشام بن عروة عن عباد بن حمزة عن

[ 233 ]

عائشة قال الشعبي كان مسروق إذا حدث عن عائشة قال حدثتني الصادقة ابنة الصديق حبيبة حبيب الله وقال أبو الضحى عن مسروق رأيت مشيخة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الاكابر يسألونها عن الفرائض وقال عطاء بن أبي رباح كانت عائشة أفقه الناس وأعلم الناس وأحسن الناس رأيا في العامة وقال هشام بن عروة عن أبيه ما رأيت أحدا أعلم بفقه ولا بطب ولا بشعر من عائشة وقال أبو بردة بن أبي موسى عن أبيه ما أشكل علينا أمر فسألنا عنه عائشة إلا وجدنا عندها فيه علما وقال الزهري لو جمع علم عائشة إلى علم جميع أمهات المؤمنين وعلم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل وأسند الزبير بن بكار عن أبي الزناد قال ما رأيت أحدا أروى لشعر من عروة فقيل له ما أرواك فقال ما روايتي في رواية عائشة ما كان ينزل بها شئ إلا أنشدت فيه شعرا وفي الصحيح عن أبي موسى الاشعري مرفوعا فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام وفي الصحيح من طريق حماد عن هشام بن عروة عن أبيه كان الناس يتحرون بهداياهم يوم عائشة قالت فاجتمع صواحبي إلى أم سلمة فذكر الحديث وفيه فقال في الثالثة لا تؤذوني في عائشة فإنه والله ما نزل علي الوحي وأنا في لحاف امرأة منكن غيرها وأخرج الترمذي من طريق الثوري عن أبي إسحاق عن عمرو بن غالب أن رجلا نال من عائشة عند عمار بن ياسر فقال أعزب مقبوحا أتؤذي محبوبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرجه بن سعد من وجه آخر عن أبي إسحاق عن حميد بن عريب نحوه وقال

[ 234 ]

مقبوحا منبوحا وزاد أنها لزوجته في الجنة وعن مرسل مسلم البطين قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة زوجتي في الجنة ومن طريق أبي محمد مولى الغفاريين أن عائشة قالت يا رسول الله من أزواجك في الجنة قال أنت منهن ومن طريق أبي إسحاق عن سفيان بن سعد قال زاد عمر عائشة على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم ألفين وقال أنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي صحيح البخاري من طريق بن عون عن القاسم بن محمد أن عائشة اشتكت فجاء بن عباس فقال يا أم المؤمنين تقدميني على فرط صدق الحديث وقال بن سعد أخبرنا هشام هو بن عبد الملك الطيالسي حدثنا أبو عوانة عن عبد الملك بن عمير عن عائشة قالت أعطيت خلالا ما أعطيتها امرأة ملكني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بنت سبع وأتاه الملك بصورتي في كفه لينظر إليها وبني بن لتسع ورأيت جبرائيل وكنت أحب نسائه إليه ومرضته فقبض ولم يشهده غيري والملائكة وأورد من وجه آخر فيه عيسى بن ميمون وهو واه قالت عائشة فضلت بعشر فذكرت مجئ جبريل بصورتها قالت ولم ينكح بكرا غير ولا امرأة أبواها مهاجران غيري وأنزل الله براءتي من السماء وكان ينزل عليه الوحي وهو معي وكنت أغتسل أنا وهو من إناء واحد وكان يصلي وأنا معترضة بين يديه وقبض بين سحري ونحري في بيتي وفي ليلتي ودفن في بيتي وأخرج بن سعد من طريق أم درة قالت أتيت عائشة بمائة ألف ففرقتها وهي يومئذ صائمة فقلت لها أما استطعت فيما أنفقت أن تشتري بدرهم لحما تفطرين عليه فقالت لو كنت أذكرتني لفعلت روت عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير الطيب وروت أيضا عن أبيها وعن عمر وفاطمة وسعد بن أبي وقاص وأسيد بن حضير وجذامة بنت وهب وحمزة بنت عمرو

[ 235 ]

وروى عنها من الصحابة عمر وابنه عبد الله وأبو هريرة وأبو موسى وزيد بن خالد وابن عباس وربيعة بن عمرو الجرشي والسائب بن يزيد وصفية بنت شيبة وعبد الله بن عامر بن ربيعة وعبد الله بن الحارث بن نوفل وغيرهم ومن آل بيتها أختها أم كلثوم وأخوها من الرضاعة عوف بن الحارث وابن أخيها القاسم وعبد الله بن محمد بن أبي بكر وبنت أخيها الآخر حفصة وأسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر وحفيده عبد الله بن أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن وابنا أختها عبد الله وعروة ابنا الزبيربن العوام من أسماء بنت أبي بكر وحفيدا أسماء عباد وحبيب ولدا عبد الله بن الزبير وحفيد عبد الله عباد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير وبنت أختها عائشة بنت طلحة من أم كلثوم بنت أبي بكر ومواليها أبو عمر وذكوان وأبو يونس وابن فروخ ومن كبار التابعين سعيد بن المسيب وعمرو بن ميمون وعلقمة بن قيس ومسروق وعبد الله بن حكيم والاسود بن يزيد وأبو سلمة بن عبد الرحمن وأبو وائل وآخرون كثيرون ماتت سنة ثمان وخمسين في ليلة الثلاثاء لسبع عشرة خلت من رمضان عند الاكثر وقيل سنة سبع ذكره علي بن المديني عن بن عيينة عن هشام بن عروة ودفنت بالبقيع (11462) عائشة بنت جرير بن عمرو بن رزاح الانصارية من بني سلمة ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال كانت زوج أبي المنذر يزيد بن عامر بن حديدة (11463) عاشه بنت سعد بن أبي وقاص الزهرية تقدم نسبها في ترجمة والدها ثبت في الصحيحين عن سعد بن أبي وقاص أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم لما عاده وهو مريض بمكة في عام الفتح أو في حجة الوداع ولا يرثني إلا ابنة لي فقال النووي في المبهمات اسمها عائشة وتعقبه في التجريد بأن عائشة بنت سعد تابعية تأخرت حتى لقيها مالك وهو تعقب غير مرض فإن عائشة التي ذكرها سعد هي الكبرى وأما التي أدركها مالك فهي الصغرى ولا يدرك مالك ولا أحد من أهل العلم طبقة عائشة بنت سعد الكبرى والصغرى إنما ولدت بعد النبي صلى الله عليه وسلم بدهر ولا ترجموها بأنها أدركت شيئا من أمهات المؤمنين

[ 236 ]

(11464) عائشة بنت أبي سفيان بن الحارث بن زيد الانصارية من بني عبد الاشهل ذكرها بن حبيب في المبايعات (11465) عائشة بنت شيبة بن ربيعها بن عبد شمس قتل أبوها ببدر ولها ذكر وهي مولاة أبي الزناد الفقيه المدني (11466) عائشة بنت عبد الرحمن بن عتيك النضرية تقدم ذكرها في ترجمة زوجها رفاعة قاله أبو موسى (11467) عائشة بنت عمير بن الحارث بن ثعلبة الانصارية من بني حرام ذكرها بن حبيب في المبايعات (11468) عائشة بنت قدامة بن مظعون القرشية الجمحية تقدم نسبها في ترجمة عمها عثمان بن مظعون قال أبو عمر من المبايعات تعد من أهل المدينة قلت إنما هي مكية والبيعة المذكورة كانت بمكة وقد روى حديثها أحمد من طريق عبد الرحمن بن عثمابن إبراهيم بن محمد بن حاطب حدثني أبي عن أمه عائشة بنت قدامة قالت كنت من أمي رائطة بنت سفيان والنبي صلى الله عليه وسلم يبايع النساء يقول أبايعكن على ألا تشركن بالله شيئا الحديث وفيه ولا تعصينني في معروف فأطرقن فقال قلن نعم فيما استعطتن فكن يقلن وأقول معهن وأمي تلقنني فكنت أقول كما يقلن

[ 237 ]

ورويناه بعلو في المعرفة لابن منده من وجه آخر عن عبد الرحمن بن عثمان وقال فيه مع أمي رائطة بنت سفيان امرأة من خزاعة وأخرج أبو نعيم من وجه آخر بهذا السند حديثين عن عائشة بنت قدامة تقول في كل منهما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو يرد على بن سعد في ذكره لها فيمن لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم ووقع عنده أمها فاطمة بنت سفيان ولعله من النسخة والصواب رائطة بنت سفيان بن الحارث بن أمية بن الفضل بن منقذ خزاعية قال وتزوج عائشة إبراهيم بن محمد بن حاطب فولدت له (11469) عائشة بنت معاوية بن المغيرة بن أبي العاص بن أمية والدة عبد الملك بن مروان قتل أبوها يوم أحد كافرا وأمها فاطمة بنت عامر الجمحي قال بن إسحاق لما توجه النبي صلى الله عليه وسلم بمن معه بعد وقعة أحد إلى حمراء الاسد خشية من رجوع أبي سفيان ومن معه إليهم وجد هناك أبا عزة الجمحي ومعاوية بن المغيرة المذكور فأمر عاصم بن ثابت بقتل أبي عزة واستأمن عثمان بن عفان لمعاوية فشرط ألا يوجد بعد ثلاث فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك زيد بن حارثة وعمار بن ياسر فقال لهما ستجدانه بمكان كذا قتيلا قلت فأدركت عائشة هذه من حياة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى وآله وسلم نحو سبع سنين وقد تقدم أنه لم يبق بمكة في حجة الوداع أحد من قريش إلا أسلم وشهدها (11470) عبادة بنت أبي نائلة بسلامة بن وقش الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها وذكرها بن حبيب في المبايعات (11471) عتبة بنت زرارة بن عدس الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11472) عجلة بنت عجلان الليثية من بني ليث بن سعد بن بكر بن عبد مناة بن كنانة والدة ركانة بن عبد يزيد وإخوته وهي التي طلقها أبو ركانة وردها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وعلى آله وسلم إليه تقدم ذكر ذلك في عبد يزيد

[ 238 ]

(11473) العجماء الانصارية خالة أبي أمامة بن سهل بن حنيف روى أبو أمامة عن خالته العجماء قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة بما قضيا من اللذة أخرجه الطبراني وابن منده (11474) عدية بنت سعد بن خليفة بن أشرف الانصارية من بني الحارث بن الخزرج بن ساعدة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11475) عزة بنت الحارث الهلالية أخت ميمونة ذكرها أبو عمر مختصرا وقال لم أر من ذكرها في الصحابة قلت بل ذكرها بن سعد في الغرائب من النساء الصحابيات مع أخواتها لامها وزعم أنها أخت ميمونة أم المؤمنين وأنها تزوجت عبد الله بن مالك بن الهزم فولدت له زيادا وعبد الرحمن وبرزة فولدت برزة الاصم والد يزيد وقيل هي والدة يزيد بن الاصم قال وقيل إن برزة أخت عزة لامها قال ويقال إن عزة كانت عند رجل من بني كلاب فولدت فيهم (11476) عزة بنت خابل بالخاء المعجمة والباء الموحدة الخزاعية ذكرها أبو عمر بالكاف بدل الخاء المعجمة وبالميم بدل الموحدة والصواب الاول وأخرج بن أبي عاصم والطبراني في الاوسط من طريق موسى بن يعقوب عن عطاء بن مسعود الكعبي عن عمته عزة بنت خابل أنها خرجت حتى قدمت على رسول الله

[ 239 ]

صلى الله عليه وسلم فبايعه على ألا تشرك بالله شيئا ولا تسرق ولا تزني ولا تؤذي فتئد أو تخفي قالت عزة وقد عرفت الوأد وهو قتل الولد وأما الخفي فلم أعرفه ولم أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عنه وقد وقع في نفسي أنه إفساد الولد فوالله لا أفسد لي ولدا أبدا قال أبو عمر روى عنها حديث واحد ليس إسناده بالقائم (11477) عزة بنت أبي سفيان بن حرب الاموية أخت أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ثبت أنها هي التي عرضتها على النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوجها فقال أنها لا تحل لي قالت فإنا نتحدث إنك تريد أن تنكح بنت أبي سلمة قال أنها لو لم تكن ربيبتي في حجري ما حلت لي أنها ابنة أخي من الرضاعة فلا تعرضن علي بناتكن ولا أخواتكن وقعت تسميتها عزة في رواية الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن الزهري عن زينب بنت أبي سلمة عن أم حبيبة عند مسلم والنسائي وقد تقدم ذكر من سماها درة في حرف الدال ولعل أحد الاسمين كان لقبا لها والمحفوظ درة اسم بنت أبي سلمة وقعت تسميتها في الصحيح أيضا (11478) عزة بنت أبي لهب بن عبد المطلب الهاشمية ذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال لا رواية لها قال بن سعد تزوجها أوفى بن حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص السلمي فولدت عبيدة وسعيدا وإبراهيم بني أوفى (11479) عزة الاشجعية مولاة أبي حازم التي أعتقته قال أبو عمر حديثها عند أشعث بن سوار عن منصور عن أبي حازم الاشجعي عن مولاته عزة قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ويلكل من الاحمرين الذهب والزعفران (11480) عزيزة بنت أبي تجراة العبدرية أخت برة ذكرها البلاذري وأخرج عن بن سعد والوليد بن صالح جميعا عن الواقدي عن

[ 240 ]

عميرة بنت عبد الله بن كعب عن عزيزة بنت أبي تجرة قالت كانت قريش لا تنكر صلاة الضحى وكان المسلمون قبل أن تفرض الصلوات الخمس يصلون الضحى والعصر وكان النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إذا صلوا آخر النهار تفرقوا في الشعاب فصلوها فرادى (11481) عصماء بنت الحارث الهلالية هي أم خالد بن الوليد ويقال لها لبابة الصغرى ذكر ذلك بن الكلبي وستأتي في اللام إن شاء الله تعالى (11482) عصمة بنت حبان بن صخر بن خنساء الانصارية من بني حرام ذكرها بن حبيب في المبايعات (11483) عصيمة بالتصغير بنت أبي الاقلح ذكرها بن سعد في المبايعات (11484) عفراء بنت السكن بن رافع بن معاوية بن عبيد بن الابجر من بني الخزرج هي أم سعد بن زرارة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11485) عفراء بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم ويقال ثعلبة بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي والدة معاذ ومعوذ وعوف بني الحارث يقال لكل منهم بن عفراء وقال بن سعد أمها الرعاة بنت عدي بن معاذ تزوجها الحارث بن رفاعة بن الحارث بن سواد فولدت له قال بن الكلبي قتل معاذ ومعوذ فجاءت أمهما إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله هذا سر بني عوف بن الحارث فقال لا قال بن الاثير لم يوافق بن الكلبي على قوله إن معاذا قتل ببدر قلت وعفراء هذه لها خصيصة لا توجد لغيرها وهي أنها تزوجت بعد الحارث البكير بن يا ليل الليثي فولدت له أربعة إياسا وعاقلا وخالدا وعامرا وكلهم شهدوا بدرا وكذلك إخوتهم لامهم بنو الحارث فانتظم من هذا أنها امرأة صحابية لها سبعة أولاد شهدوا كلهم بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم

[ 241 ]

(11486) عقرب بنت السكن بن رافع ذكرها بن سعد في المبايعات فما أدري هل هي عفراء تصحفت أو هي أختها (11487) عقرب بنت سلامة بن وقش ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سهيمة بنت عبد الله الواقفية وتزوجت رافع بن يزيد الاشهلي فولدت له أسيدا (11488) عقرب بنت معاذ بن النعمان بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال كانت زوج قيس بن الخطيم وهي والدة يزيد بن قيس وأخيه ثابت بن قيس وقال بن سعد هي شقيقة سعد بن معاذ أسلمت وبايعت وكانت تزوجت يزيد بن كرز بن زعوراء بن عبد الاشهل فولدت له رافعا وحواء ثم خلف عليها قيس بن الخطيم فولدت له ثابتا ويزيد وبه كان يكنى واستشهد يوم الجسر (11489) عقيلة بنت عتيك بن الحارث العتوارية قال أبو عمر كانت من المهاجرات المبايعات مدنية حديثها عند موسى بن عقبة قلت أخرجه الطبراني من طريق بكار بن عبد الله بن عبيدة الريدي عن عمه موسى بن عبيدة حدثني زيد بن عبد الرحمن بن أبي سلامة عن أمه حجة بنت قريط عن أمها عقيلة بنت عتيك بن الحارث قالت جئت أنا وأمي بريرة بنت الحارث العتوارية في نساء من المهاجرات فبايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا هو ضارب عليه قبة بالابطح فأخذ علينا ألا نشرك بالله شيئا ولا نسرق الحديث وفيه فبسطنا أيدينا فقال أني لا أمس أيدي النساء فاستغفر لنا فكانت تلك بيعتنا وأخرجه الطبراني أيضا من طريق زيد بن الحباب عن موسى بن عبيدة وقال في رواية عنه زيد بن عبد الله وفي قوله في الحديث ضارب عليه قبة بالابطح ما يدل على أن ذلك كان بمكة قال أبو موسى في الذيل ذكرها البخاري والطبراني بالعين المهملة والقاف وذكرها بن مندة بالغين والفاء قلت وصوب أبو نعيم أنها بالمهملة وكذا الخطيب في المؤتلف وأخرج حديثها

[ 242 ]

من طريق زيد بن الحباب كذلك وقال في روايته اجتمعت أنا وأمي فروة بالفاء والراء الساكنة بعدها واو وهذا وهم (11490) عكناء بنون أو مثلثة بنت أبي صفرة الاسدية أخت المهلب قال بن منده أخبرنا محمد بن محمد بن يعقوب حدثنا بن صاعد حدثنا محمد بن يحيى الازدي حدثنا هشام بن سفيان حدثنا عبيد الله بن عبد الله عن أبي الشعثاء قال قالت عكناء أو عكثاء بنت أبي صفرة أخت المهلب إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بصوم عاشوراء يوم العاشر سألته عن أبي الشعثاء فقال هو شيخ مجهول وليس هو جابر بن زيد قلت وأبو الشعثاء هذا أغفله أبو أحمد الحاكم في الكنى وذكر بن حبان في الثقات هشام بن سفيان فقال في الطبقة الرابعة هشام بن سفيان المروزي يروي عن عبيد الله بن عبد الله العتكي عن أبي بريدة ولم يذكر روايته عن أبي الشعثاء ولا عرج على ذكر أبي الشعثاء في كنى التابعين (11491) علية بالتصغير بنت شريح الحضرمي أخت السائب بن يزيد لامه وهي أخت مخرمة بن شريح الذي ذكر عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال ذلك رجل لا يتوسد القرآن (11492) عمارة بنت حباشة بن جبير ذكرها بن سعد في المبايعات (11493) عمارة بنت حمزة بن عبد المطلب مرت في ترجمة سلمى بنت عميس (11494) عمارة بنت أبي أيوب خالد بن زيد الانصارية ذكرها بن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم من النساء وكذا بن

[ 243 ]

سعد وقال تزوجها صفوان بن أوس بن جابر بن قرط من بني معاوية بن مالك بن النجار فولدت له خالد بن صفوان (11495) عمرة بنت البرصاء هي بنت الحارث تأتي (11496) عمرة بنت الحارث أبي ضرار الخزاعية المصطلقية أخت أم المؤمنين جويرية روى عن محمد بن عمرو بن أبي ضرار عن عمته عمرة عن النبي صلى الله عليه وسلم الدنيا خضرة حلوة فمن أصاب منها من شئ من حله بورك له فيه ورب متخوض في مال الله ومال رسوله له النار يوم القيامة أخرجه بن أبي عاصم وعبد الله بن أحمد في زيادات الزهد وابن منده من رواية خالد بن سلمة عن محمد بن عمرو بن الحارث (11497) عمرة بنت الحارث بن أبي عوف أخت قرصافة ذكرها المرزباني مع أختها وأمها البرصاء اسمها أمامة فيما قيل (11498) عمرة بنت حارثة بن النعمان الانصارية من بني مالك بن النجار قال بن سعد تزوجها قيس بن عمرو بن سهل بن ثعلبة من بني عمرو بن عوف وأسلمت وبايعت (11499) عمرة بنت حرام بفتحتين وقيل بنت حزم بسكون الزاي الانصارية زوج سعد بن الربيع ذكرت في حديث جابر أخرجه بن أبي عاصم والطبراني وغيره من طريق يحيى بن أيوب عن محمد بن ثابت البناني عن محمد بن المنكدر عن جابر عن عمرة بنت حزم أنها جعلت النبي صلى الله عليه وسلم في صور نخل كنسته ورشته وذبحت له شاة فأكل منها وتوضأ فصلى الظهر ثم قدمت له من لحمها فأكل وصلى العصر ولم يتوضأ فوقع عند الطبراني بنت حرام وعند غيره بنت حزم وبه جزم أبو عمر فذكره مختصرا

[ 244 ]

(11500) عمررة بنت حزم الانصارية روى عنها جابر في ترك الوضوء مما مست النار وقال بن منده رواه عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر فلم يسمها وذكرها بن سعد في المبايعات فقال عمرة بنت حزم بن زيد بن لوذان بن عمرو بن عبد بن عوف بن غنم بن مالك بن النجار قال وهي أخت عمرو بن حزم وأخويه عمارة ومعمر شقيقتهم وأمهم خالدة بنت أبي أنس (11501) عمرة بنت الربيع بن النعمان بن يساف الانصارية من بني مالك بن النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال اسمها عميرة (11502) عمرة بنت رواحة الانصارية تقدم نسبها في ترجمة أخيها عبد الله بن رواحة هي امرأة بشير بن سعد والد النعمان وهي التي سألت بشيرا أن يخص ابنها منه بعطية دون إخوته فرد النبي صلى الله عليه وسلم ذلك والحديث في الصحيحين وهي التي شبب بها قيس بن الخطيم في قصيدته التي يقول فيها وعمرة من سروات النساء تنفح بالمسك أردانها ويقال إن قيس بن الخطيم تزوجها فلما تغزل حسان في عمرة أخت قيس تغزل قيس في هذه ويقال بل اسم أخت قيس ليلى وهو أصوب ويقال التي تغزل فيها حسان عمرة بنت الصامت بن خالد بن عطية وكان طلقها ثم أتبعها نفسه ذكره الزبير بن بكار عن عمه مصعب وفي مسند الطيالسي عن شعبة عن محمد بن النعمان عن طلحة اليامي عن

[ 245 ]

امرأة من عبد القيس عن أخت عبد الله بن رواحة قالت وجب الخروج على كل ذات نطاق (11503) عمرة بنت سعد بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار وقيل بنت سعد بن قيس قال أبو موسى هي والدة سعبن عبادة وقال غيره هي بنت مسعود وستأتي (11504) عمرة بنت سعد بن مالك بن خالد الساعدي أخت سهل بن سعد تأتي في عميرة بالتصغير (11505) عمرة بنت السعدي بن وقدان بن عبد شمس العامرية تقدم نسبها في ترجمة أخيها عبد الله بن السعدي ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر إلى أرض الحبشة فقال ومالك بن قيس بن ربيعة ومعه امرأته عمرة بنت السعدي وقيل اسمها عميرة (11506) عمرة بنت عويم ذكرها المستغفري عن البخاري واستدركها أبو موسى (11507) عمرة بنت قيس بن عمرو الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي والدة أبي شيخ بن ثابت أخي حسان كذا قال بن حبيب وخالفه بن سعد فقال اسم والدها مسعود كما سيأتي (11508) عمرة بنت مرثد أخت أسماء ذكرها بن حبيب في المبايعات (11509) عمرة بنت مسعود بن أوس بن مالك بن سواد بن ظفر الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال هي والدة عبد الله بن محمد بن سلمة (11510) عمرة بنت مسعود بن الحارث بن رفاعة الانصارية من بني النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات (11511) عمرة بنت مسعود بن زرارة بن عدي الانصارية من بني مالك بن

[ 246 ]

النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد هي ابنة أخي سعد بن زرارة وأمها مخزومية تزوجها علقمة بن عمرو بن يغوث بن مالك بن مبذول وأسلمت عمرة وبايعت (115012) عمرة بنت مسعود بن قيس بن عمرو بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار والدة سعد بن عبادة ماتت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم سنة خمس قال بن سعد ماتت والنبي صلى الله عليه وسلم في غزوة دومة الجندل في شهر ربيع الاول فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أتى قبرها فصلى عليها قلت وثبت أنها لما ماتت سأل ولدها النبي صلى الله عليه وسلم عن الصدقة عنها (11513) عمرة بنت مسعود الصغرى خالة سعد بن عبادة كانت زوج أوس بن زيد بن أصرم بن زيد بن ثعلبة بن غنم فولدت له أبا محمد واسمه مسعود بن أوس ثم تزوجها سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد فولدت له عمرا ورغيبة أسلمت وبايعت (11514) عمرة بنت مسعود بن قيس الانصارية أخت اللتين قبلها قال بن سعد كن خمس أخوات اسم كل منهن عمرة أسلمن وبايعن وهذه هي الثالثة أمها عميرة بنت عمرو بن حرام بن زيد مناة تزوجها ثابت بن المنذر بن حرام والد حسان وإخوته فولدت له أبا شيخ بن ثابت واسمه أبي وقد شهد بدرا أسلمت وبايعت (11515) عمرة بنت مسعود بن قيس الرابعة شقيقة التي قبلها تزوجها زيد بن مالك بن عبد ود بن كعب بن عبد الاشهل فولدت له سعدا وثابتا (11516) عمرة بنت مسعود بن قيس الخامسة شقيقة اللتين قبلها وهي والدة قيس بن عمرو من بني النجار (11517) عمرة بنت معاوية الكندية ذكرها أبو نعيم فيمن تزوج النبي صلى الله عليه وسلم ولم يدخل بها وأخرج

[ 247 ]

من طريق محمد بن إسحاق عن حكيم بن حكيم عن محمد بن علي بن الحسين عن أبيه قال وتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرة بنت معاوية من كندة وأخرج من طريق مجالد عن الشعبي أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج امرأة من كندة فجئ بها بعد ما مات النبي صلى الله عليه وسلم (11518) عمرة بنت هزال بن عمرو بن أوس الانصارية من بني عمرو بن عوف بن الخزرج ذكرها بن حبيب في المبايعات (11519) عمرة بنت يزيد الكلابية ذكرها بن إسحاق في رواية يونس بن بكير فيمن تزوج النبي صلى الله عليه وسلم وتزوج عمرة بنت يزيد إحدى نساء بني أبي بكر بن كلاب ثم من بني الوحيد وكانت تزوجت الفضل بن العباس بن عبد المطلب فطلقها ثم طلقها رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يدخل بها وقيل في نسبها عمرة بنت يزيد بن عبيد بن أوس بن كلاب (11520) عمرة بنت يزيد بن الجون يقال تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم فبلغه أن بها برصا فطلقها ولم يدخل بها وقيل أنها استعاذت منه فقال لقد عذت بمعاذ فطلقها ثم أمر أسامة بن زيد فمتعها بثلاثة أثواب رواه هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة (11521) عمرة بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس الاشهلية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11522) عمرة بنت يسار بن أزيهر ذكرها أبو موسى في الذيل عن المستغفري وأنه قال لها صحبة (11523) عمرة بنت يعار

[ 248 ]

يقال هي التي أعتقت سالما مولى أبي حذيفة والمشهور أن اسمها ثبيتة بمثلثة ثم بموحدة ثم مثناة مصغرا (11524) عمرة الاشهلية ذكرها بن منده وأخرج من طريق يوسف بن نافع عن عبيدة الراعي عن عمرة الاشهلية قالت أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى في مسجدنا الظهر والعصر وكان صائما فلما غربت الشمس وأذن المؤذن أتوه بفطرة شواء كتف وذراع فجعل ينهشهما بأسنانه ثم أقام المؤذن فمسح يده بخرقة ثقام فصلى ولم يمس ماء وقد تقدم في ترك الوضوء مما مست النار حديث لعمرة بنت حزم فلعلها هي والذي يظهر من سياق الحديثين التعدد (11525) عميرة بالتصغير بنت ثابت بن النعمان الظفرية ذكرها بن سعد في المبايعات (11526) عميرة بنت جبير بن صخر بن أمية بن خنساء بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة السلمية ذكرها بن سعد وقال تزوجها كعب بن مالك فولدت له عبد الله وفضالة ووهبا ومعبدا وخولة وسعاد وبايعت عميرة وصلت القبلتين وجاء عنها أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم (11527) عميرة بنت الحارث بن عبد رزاح الظفرية (11528) عميرة بنت أبي الحكم رافع بن سنان روى حديثها بكر بن بكار عن عبد الحميد بن جعفر حدثني أبي وغير واحد من قومنا أن أبا الحكم أسلم ولم تسلم امرأته فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إن أبا الحكم أخذ ابنتي ومنعنيها فأمر أبا الحكم فجلس ناحية وأمر المرأة فجلست ناحية

[ 249 ]

ووضع الجارية بينهما ثم قال ادعواها فدعواها فمالت إلى أمها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى وآله وسلم اللهم اهدها فمالت إلى أبيها فأخذها واسمها عميرة أخرجه أبو نعيم وأبو موسى من طريقه وأخرجه الدارقطني من طريق أخرى عن عبد الحميد بن جعفر عن أبيه عن جده وأخرجه النسائي وابن ماجة من طريق أخرى عن عثمان البتي فقال عن عبد الحميد بن سلمة عن أبيه عن جده ومنهم من أرسله وقال أبو موسى روى من غير طريق نحو هذا ولم يسم البنت (11529) عميرة بنت خماشة أو حباشة الانصارية من بني خطمة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11530) عميرة بنت أبي خيثمة تأتي في عبد الله بن سماعه وهي أخت أميمة بنت أبي خيثمة الماضية في حرف الهمزة قال بن سعد أسلمت وبايعت وتزوجها يزيد بن أسيد بن ساعدة وهو بن عمها ثم خلف عليها يزيد بن يربو بن زيد الظفري (11531) عميرة بنت الربيع بن إساف تقدمت في عمرة (11532) عميرة بنت سعد بن مالك الساعدية أخت سهل بن سعد وهي والدة رفاعة بن مبشر بن أبيرق الظفري ذكرها في التجريد (11533) عميرة بنت سعد بن عامر بن عدي بن جشم الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها كباثة بن أوس بن قيظي بن عمرو بن زيد بن جشم (11534) عميرة بنت السعدي تقدمت في عمرة

[ 250 ]

(11535) عميرة بنت سهل بن رافع صاحب الصاعين الذي لمزه المنافقون قال بن منده أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو عمر كان سهل قد خرج بابنته عميرة وبصاع من تمر فقال يارسول الله إن لي إليك حاجة قال وما هي قال تدعو الله لي ولابنتي وتمسح رأسها فإنه ليس لي ولد غيرها قالت عميرة فوضع كفه علي فأقسم بالله لكان برد كف رسول الله صلى الله عليه وسلم على كبدي بعد قلت أخرجه بن منده من طريق عيسى بن يونس عن سعيد بن عثمان البلوي عن جدته عميرة بنت سهل حدثتها أن أباها خرج بزكاته صاعين من تمر وبابنته عميرة حتى أتى النبي صلى الله عليه وسلم فصب الصاعين فذكر بقية الحديث مثله (11536) عميرة بنت سهيل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أميمة بنت عمرو بن الحارث بن وقش الساعدية وتزوجها أبو أمامة أسعد بن زرارة فولدت له بناته الفريعة وكبشة وحبيبة وكلهن مبايعات (11537) عميرة بنت ظهير بن رافع بن عدي الانصارية من بني جشم تقدم نسبها في ترجمة أبيها ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات وقال بن سعد أمها فاطمة بنت بشر بن عدي زوج مربع بن قيظي (11538) عميرة بنت عبد سعد بن عامر بن عدي ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات (11539) عميرة بنت عبيد بن معروف أو مطروف بن الحارث بن زيد بن عبيد الانصارية من بني عمرو بن عوف ذكرها بن حبيب في المبايعات (11540) عميرة بنت عقبة بن أحيحة الانصارية من بني جحجي ذكرها بن حبيب في المبايعات (11541) عميرة بنت عمير بن ساعدة بن عائش الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات

[ 251 ]

(11542) عميرة بنت قرط بن خنساء بن سنان من بني حرام ذكرها بن حبيب في المبايعات (11543) عميرة بنت قيس بن عمرو بن عبيد بن مالك بن عدبن الحارث بن سليط بن قيس الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد ذكر محمد بن عمر أنها أسلمت وبايعت ورأيتها في النسخة المعتمدة بفتح أوله (11544) عميرة بنت قيس بن أبي كعب الانصارية من بني سواد ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي أخت سهل بن قيس المقتول بأحد 363 شهيدا (11545) عميرة بنت كلثوم بن الهدم الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات (11546) عميرة بنت محمد بن سلمة الانصارية تقدم ذكرها في ترجمة والدها حكى القرطبي في التفسير أنه نزل فيها الرجال قوامون على النساء إلى قوله عليا كبيرا ثم وجدته في تفسير الثعلبي من طريق بن الكلبي قال لطم سعد بن الربيع زوجته فشكته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال القصاص فنزلت وقد ذكرت في سبب النزول قولين آخرين فيما نزلت الآية فيهما والكلبي واه (11547) عميرة بنت مرثد بن جبير بن مالك الانصارية أخت أسماء قال بن سعد أسلمت وبايعت وأمها سلامة بنت مسعود بن كعب تزوجها سويد بن النعمان (11548) عميرة بنت مسعود الانصارية ذكرها أبو نعيم وأبو موسى من طريقه ثم من طريق أبي عروبة الحراني حدثنا هلال بن بشر حدثنا إسحاق بن إدريس حدثنا إبراهيم بن جعفر بن محمود بن محمد بن مسلمة أن جدته عميرة بنت مسعود حدثته أنها دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هي وأخوتها وهن خمس فبايعنه فوجدنه وهو يأكل قديدا فمضغ لهن قديدة ثم ناولهن فقسمنها بينهن فمضغت كل واحدة منهن قطعة فلقين الله عزوجل ما وجدن في أفواههن خلوفا ولا اشتكين من أفواههن شيئا

[ 252 ]

(11549) عميرة بنت معاذ الانصارية زوج روح بن ثابت كاتب النبي صلى الله عليه وآله وسلم ذكرها (11550) عميرة بنت معوذ بن عفراء أخت الربيع ذكرها بن سعد في المبايعات تقدم نسبها وتسمية أبيها في ترجمة الربيع قال بن سعد تزوجها أبو حسن بن عبد عمرو المازني فولدت له عمارة وعمرا وسرية (11551) عميرة بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل الاشهلية ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت وأمها أم سعد بنت حرام بن مسعود وتزوجت منظور بن لبيد بن عقبة فولدت له الحارث وعثيرة (11552) عنبة غير منسوبة ذكرها أبو نعيم وأخرج عن أبي بكر المقرئ عن محمد بن قارن عن أبي زرعة عن غسان بن الفضل حدثنا صبيح بن سعيد النجاشي سنة ثمانين ومائة وزعم أنه بلغ ستا وخمسين ومائة سمعت أمي تقول إنها كان اسمها عنبة فسماها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عنقودة وأخرجه الخطيب في المؤتلف من وجه آخر عن محمد بن قارن وصبيح المذكور كذبه يحيى بن معين (11553) عنقودة في التي قبلها (11554) عنقودة أخرى جارية عائشة أوردها أبو موسى في الذيل عن المستغفري وقال في إسناد حديثها نظر وساق من طريق يزيد بن قيس بن الجراح عن فليح عن علي بن حميد عن أبيه حميد بن حوشب عن الحسن عن علي قال لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبعث معاذا إلى اليمن قال من ينتدب إلى اليمن قال أبو بكر أنا فسكت ثم قال من ينتدب إلى اليمن فقال معاذ أنا قال أنت لها وهي لك فتجهز وشيعه وقال أوصيك يا معاذ بتقوى الله عز وجل وحسن العمل ولين الكلام وصدق الحديث وأداء الامانة يا معاذ يسر ولا تعسر فذكر حديثا طويلا في وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى وآله وسلم وعود معاذ من

[ 253 ]

اليمن ودخوله المدينة وإتيانه منزل النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم ليلا وأنه طرق الباب فقالت عائشة من هذا الذي يطرق بابنا ليلا فقال أنا معاذ فقالت يا عنقودة افتحي الباب فذكر الحديث بطوله في الوفاة النبوية قال أبو موسى قد أمليته في الطوالات من حديث بن عمر لكن سميت جارية عائشة فيه غفيرة بمعجمة وفاء مصغرة قال في التجريد ذكرت في حديث منكر ولعلها الاولى قلت لا أشك أنه موضوع ففيه ألفاظ ركيكة منسوبة لمعاذ وعمار وعائشة وفاطمة والحسين وفيه أن معاذا سأل عائشة كيف وجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند وجعه ووفاته فقالت يا معاذ ما شهدته عند وفاته ولكن دونك هذه فاطمة ابنته فاسألها وفيه أن معاذا كان سمع هاتفا في الليل يقول يا معاذ كيف يهنؤك المنام ومحمد الحبيب بين أطباق التراب فوضع معاذ يده على رأسه وتردد في سكك صنعاء ويقول يا أهل اليمن ذروني لا حاجة لي في جواركم فشر الايام نزلت في جواركم وفارقت محمدا حبيبي ثم أصبح فشد على راحتله وأقسم ألا ينزل عنها حتى يقدم المدينة إلا لميقات صلاة (11555) العوراء بنت أبي جهل هي التي خطبها علي قال الحكيم الترمذي ووقع لنا في الجزء الثاني من حديث أبي روق الهمداني وقد تقدم أن اسمها جويرية فلعل العوراء لقبها (11556) عويش خاطب بها النبي صلى الله عليه وسلم عائشة أم المؤمنين أورده الطبراني في العشرة من طريق مسلم بن يسار قال بلغني أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم دخل على عائشة فقال يا عويش مالي أراك أشرق وجهك الحديث (11557) عويمرة بنت عويم بن ساعد الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11558) عيساء بنت الحارث الانصارية زوج أنس بن فضالة ذكرها بن سعد كذا ذكرها في التجريد بعد عويمرة فكأنها بالمثناة التحتانية بعد العين وهي بالمدينة والله أعلم

[ 254 ]

القسم الثاني خال لكن يمكن أن يذكر فيه عائشة بنت سعد وعائشة بنت شيبة وعائشة بنت معاوية وعبيدة بنت صعصعة بن ناجية التميمية عمة الفرزدق وهي أم حزرة زوج الزبرقان بن بدر لها ذكر في ترجمة الحطيئة في كتاب أبي الفرج وأنها هي التي أمر الزبرقان الحطيئة أن ينزل عندها إلى أن يرجع من سفره فقصرت به فكان ذلك سبب هجاء الحطيئة الزبرقان بن بدر القسم الثالث (11559) عمرة بنت دريد بن الصمة قالت ترثي أباها وكان ربيعة بن رفيع المعروف بابن الدغنة قتله جزى عنا الاله بني سليم بما فعلوا وأعقبهم عقاق وأسقانا إذا قدنا إليهم دماء خيارهم عند التلاق القسم الرابع (11560) عائشة بنت عجرة حرف الغين المعجمة القسم الاول (11561) غاثنة بمثلثة بعد الالف وقبل النون وقيل أنها مثناة تحتانية قال بن منده روى بن وهب عن عثمان عن عطاء الخراساني عن أبيه أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال إن أمي ماتت وعليها نذر أن تمشي إلى الكعبة فقال أقضي عنها (11562) عزيلة بالتصغير ويقال غزير بالتشديد بدل اللام ويقال بفتح أوله مع

[ 255 ]

التشديد بلا لام هي أم شريك مشهورة بكنيتها وستأتي في الكنى وأخرج بن سعد عن الواقدي من مرسل بن يسار قال لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم الكندية وخطب في العامريات ووهبت له أم شريك غزية بنت جابر نفسها قالت أزواجه لئن تزوج الغرائب لا تبقى له فينا حاجة الحديث (11563) غفيرة بفاء مصغرة بنت رباح بفتح الراء والموحدة أخت بلال المؤذن وأخيه خالد ذكرها المستغفري وقال هم أخوان وأخت قاله البخاري ووقع في الطحاوي في أثناء إسناد عن عمير مولى غفيرة بنت رباح أخت بلال (11564) غفيرة تقدم في عنقودة (11565) عفيلة مثلها لكن بلام بدل الراء تقدمت في العين المهملة (11566) العميصاء بنت ملحان الانصارية قيل هي أم سليم والدة أنس وهي مشهورة بكنيتها قال أحمد في مسنده حدثنا يحيى هو القطان حدثنا حميد عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال دخلت الجنة فسمعت خشفة فقلت ما هذا فقال العميصاء بنت ملحان قلت وقد تقدم من وجه آخر عن أنس في حرف الراء (11567) العميصاء أو الرميصاء زوج عمرو بن حزم أخرج أبو نعيم من طريق حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن عمرو بن حزم طلق العميصاء فنكحها رجل فطلقها قبل أن يمسها فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأله أن ترجع إلى زوجها الاول فقال حتى يذوق الآخر من عسيلتها الحديث

[ 256 ]

قال أبو موسى هي غير أم سليم وقد روى بن عباس الحديث فقال العميصاء أو الرميصاء ولم يسم زوجها وأورد بن منده الحديث في ترجمة أم سليم قال بن الاثير والصواب مع أبي موسى قلت تقدم حديث بن عباس في حرف الراء (11568) غنية بنت أبي إهاب هي أم يحيى التي تزوجها عقبة بن الحارث النوفلي فقالت له جارية سوداء قد أرضعتكما تأتي في الكنى القسم الثاني والثالث والرابع لم يذكر فيها أحد حرف الفاء القسم الاول (11569) فاختة بنت الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزي القرشية الاسدية كانت تحت صفوان بن أمية بن خلف الجمحي خلف عليها بعد أبيه ففرق الاسلام بينهما أخرجه المستغفري من طريق محمد بن ثور عن بن جريج قال فرق الاسلام بين أربع وبين أبناء بعولتهن فذكرها (11570) فاختة بنت خارجة بن زيد بن أبي زهير الانصارية زوج أبي بكر الصديق سماها الدارقطني في كتاب الاخوة وأنها المراد بقول أبي بكر لعائشة عند موته ذو بطن ابنة خارجة وقيل اسمها حبيبة (11571) فاختة بنت أبي أحيحة سعد بن العاص بن أمية امرأة أبي العاص بن الربيع تزوجها بعد زينب بنت النبي صلى الله عليه وسلم وولدت له منها بنته مريم ذكرها الزبير (11572) فاختة بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية أم هانئ

[ 257 ]

أخت علي وهي بكنيتها أشهر وقيل اسمها هند والاول أشهر (11573) فاختة بنت قرظة بن عبد عمروة بن نوفل بن عبد مناف القرشية النوفلية زوج معاوية بن أبي سفيان لم يذكروا والدها في الصحابة فإن كان مات في الجاهلية فكمن وقع له ذكر في العصر النبوي فما قرب منه من أولاده له صحبة وقد ذكر الزبير بن بكار في النسب أن معاوية تزوج كنود بنت قرظة المذكورة ثم تزوج أختها فاختة ووقع في ترجمة معاوية لابيها قرظة أخبار منها غزت معه غزوة قبرس وذكر ذلك في الصحيح في خبر أم حرام خالة أنس فما أدري أي الاختين هي (11574) فاختة بنت عمرو والزهرية خالة النبي صلى الله عليه وسلم أخرج الطبراني من طريق عبد الرحمن بن عثمان الوقاصي عن بن المنكدر عن جابر سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهبت خالتي فاختة بنت عمرو غلاما وأمرتها أن تجعله جازرا ولا صائغا ولا حجاما والوقاصي ضعيف (11575) فاختة بنت غروان أخت عتبة تقدم نسبها في ترجمته وكانت من المهاجرات (11576) فاختة بنت الوليد بن المغيرة المخزومية أخت خالد بن الوليد تقدم نسبها في ترجمته وكانت زوج صفوان بن أمية أسلمت يوم الفتح وبايعت قال أبو عمر أسلمت قبل إسلام زوجها بشهر قاله داود بن الحصين وقال بن منده لها ذكر وليس لها حديث وأخرج أبو نعيم من طريق إبراهيم بن سعد عن بن إسحاق عن عبد العزيز بن عبد الرحمن الامامي عن الزهري قال كانت فاختة بنت الوليد عند صفوان بن أمية وأم حكيم بنت الحارث عند عكرمة فأسلمتا يوم الفتح (11577) فارعة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة الانصارية

[ 258 ]

تقدم نسبها في ترجمة أبيها وقيل اسمها فريعة وقد تقدم ذكرها في ترجمة ابنتها زينب بنت نبيط امرأة أنس بن مالك قال أبو عمر كان أبو أمامة أوصى ببناته فارعة وحبيبة وكبشة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فزوج النبي صلى الله عليه وسلم الفارعة نبيط بن جابر من بني مالك بن النجار وأخرج بن منده من طريق إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى عن محمد بن عمارة بن عمرو بن حزم أنه سمع زينب بنت نبيط امرأة أنس تحدث عن أمها فريعة بنت أبي أمامة قالت جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم رعاث من ذهب فحلى أختي حبيبة وكبشة منها فلم يؤخذ منها صدقة وقال بن سعد أمها عميرة بنت سهل وكانت الفريعة أكبر بنات أسعد بن زرارة فلما بلغت خطبها نبيط بن جابر فلما كانت الليلة التي زفت فيها قال لهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم قولوا أتيناكم أتيناكم فحيونا نحييكم فولدت لنبيط عبد الملك فسماه رسول الله صلى الله عليه وسلم وبرك فيه وكانت الفريعة من المبايعات وأخرج بن الاثير من طريق المعافى بن عمران أنه روى في تاريخه عن أبي عقيل صاحب نهية عن نهية عن عائشة قالت أهدينا يتيمة من الانصار فلما رجعنا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما قلتم قلنا سلمنا وانصرفنا قال إن الانصار قوم يعجبهم الغزل ألا قلت يا عائشة أتيناكم أتيناكم فحيونا نحييكم قلت وهذه اليتيمة هي الفارعة بنت أسعد بن زرارة (11578) فارعة بنت ثابت بن المنذر بن حرام الانصارية من بني النجار أخت حسان بن ثابت شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 259 ]

ذكر أبو الحسن المدائني أن طوسا غني عبد الله بن جعفر بشعر فقال لمن هذا الشعر قال لفارعة أخت حسان في عبد الرحمن بن الحارث بن هشام قلت مات والدها في الجاهلية وعبد الرحمن بن الحارث كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم صغيرا كما تقدم في ترجمته فلا يتأنى أن يقال فيه الشعر إلا بعد أن يبلغ فتكون الفارعة من هذا القسم (11579) فارعة بنت زرارة بن عدس بن حرام الانصارية من بني مالك بن النجار قاله أبو موسى في الذيل كذا قال بن الاثير ولم أرها في الذيل الذي بخط الصريفيني ولعلها التي قبلها بواحدة نسبت إلى جدها ثم ظهر لي انها عمتها قال بن سعد الفارعة وهي الفريعة بنت زرارة بن عدس 315 بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار أخت أبي أمامة أسعد بن زرارة شقيقته تزوجها قيس بن قهد بن قيس بن ثعلبة وأسلمت وبايعت (11580) فارعة بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية الاموية ذكرها المستغفري وأخرج من طريق يونس بن بكير عن بن إسحاق قال كان أول من خرج إلى الحبشة مهاجرا عبد الله بن جحش حليف بني عبد شمس احتمل بأهله وأخيه وهو أبو أحمد وكانت عنده الفارعة بنت أبي سفيان بن حرب (11581) الفارعة بنت أبي الصلت أخت أمية بن أبي الصلت الشاعر المشهور قال أبو عمر قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم بعد فتح الطائف وكانت ذات لب وعفاف وجمال وكان يعجب بها وقال لها يوما هل تحفظين من شعر أخيك شيئا فأخبرته خبره وما رأت منه وقصت قصته في شق جوفه وإخراج قلبه ورده مكانه وهو نائم وأنشدته شعره الذي أوله باتت همومي تسري طوارقها أكف عيني والدمع سابقها

[ 260 ]

ما رغب النفس في الحياة وإن تحيا قليلا فالموت لاحقها نحو ثلاثة عشر بيتا يقول فيها يوشك من فر من منيته يوما على غرة يوافقها من لم يمت عبطة يمت هرما للموت كأس والمرء ذائقها وإنه قال عنده المعاينة كل عيش وإن تطاول يوما صائر مرة إلى أن يزولا ليتني كنت قبل ما قدبدالي في قلال الجبال أرعى الوعولا فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم كان مثل أخيك كمثل الذي آتيناه آياتنا منها الآية قال أبو عمر اختصرته واقتصرت منه على النكت ثم ساق سنده إلى وثيمة بن موسى عن سلمة بن الفضل عن بن إسحاق عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب قال قدمت الفارعة قال فذكره بثمامه قلت وأخرج القصة أبو نعيم من طريق ثعلب عن بن الاعرابي قال قال بن إسحاق بهذا السند نحوه وأخرجها بن أبي عاصم وابن منده من طريق إبراهيم بن محمد بن يحيى السجزي عن أبيه عن بن إسحاق عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس أن فارعة بنت أبي الصلت الثقفي جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألها عن قصة أبيها وأخيها فقالت قدم أخي من سفر فأتانا فنام على سريري فأقبل طائران فسقط أحدهما على صدره فشق مابين صدره إلى ستهه قال فذكر قصة موته بطولها قلت وفي السندين إلى بن إسحاق ضعف وأخرج القصة الفاكهي في كتاب مكة من طريق الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس مطولة وقد نقلها الثعلبي في تفسيره وفيها

[ 261 ]

أنها أنشدت النبي صلى الله عليه وسلم عد قصائد من شعره يصرح فيها بالايمان والبعث منها قوله من قصيدة يوقف الناس للحساب جميعا فشقي معذب وسعيد ومنها من قصيدة لك الحمد والنعماء والفضل ربنا ولا شئ أعلى منك جدا وأمجد مليك على عرش السماء مهيمن لعزته تعنو الوجوه وتسجد ومنها من قصيدة يوم نأتي الرحمن وهو رحيم إنه كان وعده مأتيا إن أؤاخذ بما اجترمت فإني سوف ألقي من العذاب قويا رب إن تعف فالمعافاة ظني أو تعاقب فلم تعاقب بريا فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم آمن شعره وكفر قلبه فنزلت واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها الآية (11582) فارعة بنت عبد الرحمن الخثعمية لها ذكر في الصحابة روى عنها السري بن عبد الرحمن كذا في الاستيعاب (11583) فارعة بنت عتبة بن عبد شمس العبشمية أخت هند وخالة معاوية كانت زوج حبيب بن عمرو بن حممة الدوسي ذكرها البلاذري (11584) فارعة بنت مالك بن سنان الخدرية تأتي في الفريعة (11585) فارعة الجنية ذكرها حمزة بن يوسف الجرجاني في تاريخ جرجان قال أخبرنا أبو أحمد بن عدي حدثنا عبد المؤمن بن أحمد حدثنا جعفر بن الحكم حدثنا لهيعة بن عبد الله بن لهيعة عن أبيه عن أبي الزبير عن جابر أن امرأة من الجن كانت تأتي النبي صلى الله

[ 262 ]

عليه وآله وسلم في نساء من قومها فأبطأت عليه مرة ثم جاءت فقال ما أبطأك قالت موت ميت لنا بأرض الهند فذهبت في تعزيته فرأيت إبليس في طريقي قائما يصلي على صخرة فقلت ما حملك على أن أضللت آدم قال دعي عنك هذا قلت تصلي وأنت أنت قال نعم يا فارعة بنت العبد الصالح أني لارجو من ربي إذا أبر قسمه أن يغفر لي وفي سنده من لا يعرف وأورده بن الجوزي في الموضوعات (11586) فاضلة امرأة عبد الله بن أنيس مختلف في اسمها تقدم ذكرها كذا عند بن منده وقال أبو عمر فاضلة الانصارية زوج عبد الله بن أنيس الجهني حديثها عند أهل المدينة قالت خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم فحثنا على الصدقة قلت أخرجه الحسن بن سفيان في مسنده من طريق موسى بن عبيدة الربذي أحد الضعفاء عن أخيه محمد بن عبيدة عن أخيه عبد الله بن عبيدة عن يحيى بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أمه وهي بنت عبد الله بن أنيس الجهني عن أمها فاضلة الانصارية قالت خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحث على الصدقة فبعثت إليه بحلي لي وقلت هو صدقة لله عزوجل فرده وقال أني لا أقبل صدقة من امرأة إلا بإذن زوجها فبعثت إليه به مع زوجي فقال هو لها يا رسول الله ورثته من أبيها فقبله (11587) فاطمة الزهراء بنت إمام المتقين رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية صلى الله على أبيها وآله وسلم ورضي عنها كانت تكنى أم أبيها بكسر الموحدة بعدها تحتانية سكانة ونقل بن فتحون عن بعضهم بسكون الموحدة بعدها نون وهو تصحيف وتلقب الزهراء روت عن أبيها روى عنها ابناها وأبوهما وعائشة وأم سلمة وسلمى أم رافع وأنس وأرسلت عنها فاطمة بنت الحسين وغيرها

[ 263 ]

قال عبد الرزاق عن بن جريج قال لي غير واحد كانت فاطمة أصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وأحبهن إليه وقال أبو عمر اختلفوا أيتهن أصغر والذي يسكن إليه اليقين أن أكبرهن زينب ثم رقية ثم أم كلثوم ثم فاطمة وقد تقدم شئ من هذا في ترجمة رقية واختلف في سنة مولدها فروى الواقدي عن طريق أبي جعفر الباقر قال قال العباس ولدت فاطمة والكعبة تبنى والنبي صلى الله عليه وسلم بن خمس وثلاثين سنة وبهذا جزم المدائني ونقل أبو عمر عن عبيد الله بن محمد بن سليمان بن جعفر الهاشمي أنها ولدت سنة إحدى وأربعين من مولد النبي صلى الله عليه وسلم وكان مولدها قبل البعثة بقليل نحو سنة أو أكثر وهي أسن من عائشة بنحو خمس سنين وتزوجها على أوائل المحرم سنة اثنتين بعد عائشة بأربعة أشهر وقيل غير ذلك وانقطع نسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا من فاطمة ذكر بن إسحاق في المغازي الكبرى حدثني بن أبي نجيح عن علي أنه خطب فاطمة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم هل عندك من شئ قلت لا قال فما فعلت الدرع التي أصبتها يعني من مغانم بدر وقال بن سعد أخبرنا خالد بن مخلد حدثنا سليمان هو بن بلال حدثني جعفر بن محمد عن أبيه أصدق على فاطمة درعا من حديد وعن حازم عن حماد بن زيد عن أيوب عن عكرمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي حين زوجه فاطمة أعطها درعك الحطمية هذا مرسل صحيح الاسناد وعن يزيد بن هارون عن جرير بن حازم عن أيوب أتم منه وأخرج أحمد في مسنده من طريق بن أبي نجيح عن أبيه عن رجل سمع عليا يقول أردت أن أخطب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته فقلت والله مالي من

[ 264 ]

شئ ثم ذكرت صبيته وعائدته فخطبتها إليه فقال وهل عندك شئ فقلت لا قال فأين درعك الحطمية التي أعطيتك يوم كذا وكذا قلت هو عندي قال فأعطها إياها وله شاهد عند أبي داود من حديث بن عباس وأخرج بن سعد عن الواقدي من طريق أبي جعفر قال نزل النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أبي أيوب فلما تزوج على فاطمة قال له التمس منزلا فأصابه مستأخرا فبنى بها فيه فجاء إليها فقالت له كلم حارثة بن النعمان فقال قد تحول حارثة حتى استحييت منه فبلغ حارثة فجاء فقال يا رسول الله والله الذي تأخذ أحب إلي من الذي تدع فقال صدقت بارك الله فيك فتحول حارثة من بيت له فسكنه علي بفاطمة ومن طريق عمر بن علي قال تزوج علي فاطمة في رجب سنة مقدمهم المدينة وبنى بها مرجعه من بدر ولها يومئذ ثمان عشرة سنة وفي الصحيح عن علي قصة الشارفين لمذبحهما حمزة وكان علي أراد أن يبني بفاطمة فهذا يدفع قول من زعم أن تزويجه بها كان بعد أحد فإن حمزة قتل بأحد قال يزيد بن زريع عن روح بن القاسم عن عمرو بن دينار قالت عائشة ما رأيت قط أحدا أفضل من فاطمة غير أبيها أخرجه الطبراني في ترجمة إبراهيم بن هاشم من المعجم الاوسط وسنده صحيح على شرط الشيخين إلى عمر وقال عكرمة عن بن عباس خط النبي صلى الله عليه وسلم أربعة خطوط فقال أفضل نساء أهل الجنة خديجة وفاطمة ومريم وآسية وقال أبو يزيد المدائني عن أبي هريرة مرفوعا خير نساء العالمين أربع مريم وآسية وخديجة وفاطمة وقال الشعبي عن جابر حسبك من نساء العالمين أربع فذكرهن

[ 265 ]

وقال عبد الرحمن بن أبي نعيم عن أبي سعيد الخدري مرفوعا سيدة نساء أهل الجنة فاطمة إلا ما كان من مريم وفي الصحيحين عن المسور بن مخرمة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر يقول فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها ويريبني ما رابها وعن علي بن الحسين بن علي عن أبيه عن علي قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة إن الله يرضى لرضاك ويغضب لغضبك وأخرج الدولابي في الذرية الطاهرة بسند جيد عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة بني علي بفاطمة لا تحدث شيئا حتى تلقاني فدعا بماء فتوضأ منه ثم أفرغه عليهما وقال اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في نسلهما وقالت أم سلمة في بيتي نزلت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت الآية قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين فقال هؤلاء أهل بيتي الحديث وأخرجه الترمذي والحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط مسلم وقال مسروق عن عائشة أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال مرحبا بابنتي ثم أجلسها عن يمينه ثم أسر إليها حديثا فبكت ثم أسر إليها حديثا فضحكت فقلت ما رأيت كاليوم أقرب فرحا من حزن

[ 266 ]

فسألتها عما قال فقالت ما كنت لافشي على رسول الله صلى الله عليه وسلم سره فلما قبض سألتها فأخبرتني أنه قال إن جبريل كان يعارضني بالقرآن في كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين وما أراه إلا قد حضر أجلي وإنك أول أهل بيتي لحوقا بن ونعم السلف أنا لك فبكيت فقال ألا ترضين أن تكوني سيدة نساء العالمين فضحكت أخرجاه وقالت أم سلمة جاءت فاطمة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألتها عنه فقالت أخبرني أنه مقبوض في هذه السنة فبكيت فقال أما يسرك أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة إلا مريم فضحكت أخرجه أبو يعلى وأخرج بن أبي عاصم عن عبد الله بن عمرو بن سالم المفلوج بمسند من أهل البيت عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك وأخرج الترمذي من حديث زيد بن أرقم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال علي وفاطمة والحسن والحسين أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم ونقل أبو عمر في قصة وفاتها أن فاطمة أوصت عليا أن يغسلها هو وأسماء بنت عميس واستبعده بن فتحون فإن أسماء كانت حينئذ زوج أبي بكر الصديق قال فكيف تنكشف بحضرة علي في غسل فاطمة وهو محل الاستبعاد وقد وقع عند أحمد أنها اغتسلت قبل موتها بقليل وأوصت ألا تكشف ويكتفي بذلك في غسلها واستبعد هذا أيضا وقد ثبت في الصحيح عن عائشة أن فاطمة عاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم ستة أشهر وقال الواقدي وهو ثبت وروى الحميدي عن سفيان عن عمرو بن دينار

[ 267 ]

أنها بقيت بعده ثلاثة أشهر وقال غيره بعده أربعة أشهر وقيل شهرين وعند الدولابي في الذرية الطاهرة بقيت بعده خمسة وتسعين يوما وعن عبد الله بن الحارث بقيت بعده ثمانية أشهر وأخرج بن سعد وأحمد بن حنبل من حديث أم رافع قال مرضت فاطمة فلما كان اليوم الذي توفيت قالت لي يا أمة اسكبي لي غسلا فاغتسلت كأحسن ما كانت تغتسل ثم لبست ثيابا لها جددا ثم قالت اجعلي فراشي وسط البيت فاضطجعت عليه واستقبلت القبلة وقالت يا أمة أني مقبوضة الساعة وقد اغتسلت فلا يكشفن لي أحد كنفا فماتت فجاء علي فأخبرته فاحتملها ودفنها بغسلها ذلك وأخرج بن سعد من طريق محمد بن موسى أن عليا غسل فاطمة ومن طريق عبيد الله بن أبي بكر عن عمرة قالت صلى العباس على فاطمة ونزل هو وعلي والفضل بن عباس في حفرتها وروى الواقدي عن طريق الشعبي قال صلى أبو بكر على فاطمة وهذا فيه ضعف وانقطاع وقد روى بعض المتروكين عن مالك عن جعفر بن محمد عن أبيه نحوه ووهاه الدارقطني وابن عدي قال بن سعد أخبرنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن عطاء بن السائب عن أبيه عن علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما زوجه فاطمة بعث معها بخميلة ووسادة أدم حشوها ليف ورحاءين وسقاءين قال فقال علي لفاطمة يوما لقد سنوت حتى اشتكيت صدري وقد جاء الله بسبي فاذهبي فاستخدمي فقالت وأنا والله قد طحنت حتى تجلت يداي فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما جاء بك أي بنية فقالت جئت لاسلم عليك واستحيت أن تسأله ورجعت فأتياه جميعا فذكر له علي حالهما قال لا والله لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم لا أجد ما أنفق عليهم ولكن أبيع وأنعق عليهم أثمانهم فرجعا فأتاهما وقد دخلا قطيفتهما إذا غطيا رؤوسهما بدت أقدامهما وإذا غطيا أقدامهما انكشفت رؤوسهما فثارا فقال مكانكما ألا أخبركما بخير مما

[ 268 ]

سألتماني فقالا بلى فقال كلمات علمن بهن جبريل تسبحان في دبر كل صلاة عشرا وتحمدان عشرا وتكبران عشرا وإذا أويتما إلى فراشكما فسبحا ثلاثا وثلاثين وأحمدا ثلاثا وثلاثين وكبرا أربعا وثلاثين قال علي فوالله ما تركتهن منذ علم نيهن وقال له بن الكواء ولا ليلة صفين فقال قاتلكم الله يا أهل الطروق ولا ليلة صفين وقال أخبرنا يزيد بن هارون أخبرنا جرير بن حازم حدثنا عمرو بن سعيد قال كان في علي شدة على فاطمة فقالت والله لاشكونك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلقت وانطلق علي في أثرها فكلمته فقال أي بنية اسمعي واستمعي واعقلي إنه امرأة لامرأة تأتي هوى زوجها وهو ساكت قال علي فكففت عما كنت أصنع وقلت والله لا آتي شيئا تكرهينه أبدا أخبرنا عبيد الله بن موسى حدثنا عبد العزيز بن سياه عن حبيب بن أبي ثابت قال كان بين علي وفاطمة كلام فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل حتى أصلح بينهما ثم خرج قال فقيل له دخلت وأنت على حال وخرجت ونحن نرى البشر في وجهك فقال وما يمنعني وقد أصلحت بين أحب اثنين إلي وأخرج الواقدي بسند له عن أبي جعفر قال دخل العباس على علي وفاطمة وهي تقول أنا أسن منك فقال العباس ولدت فاطمة وقريش تبني الكعبة وولد علي قبلها بسنوات وقال الواقدي توفيت فاطمة ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان سنة إحدى عشرة ومن طريق عمرة صلى العباس على فاطمة ونزل في حفرتها هو وعلي والفضل ومن طريق علي بن الحسين أن عليا صلى عليها ودفنها بليل بعد هدأه وذكر عن بن عباس أنه سأله فأخبره بذلك وقال الواقدي قلت لعبد الرحمن بن أبي الموالي إن الناس يقولون إن قبر فاطمة بالبقيع فقال ما دفنت إلا في زاوية في دار عقيل وبين قبرها وبين الطريق سبعة أذرع (11588) فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف الهاشمية والدة علي وإخوته

[ 269 ]

قيل أنها توفيت قبل الهجرة والصحيح أنها هاجرت وماتت بالمدينة وبه جزم الشعبي قال أسلمت وهاجرت وتوفيت بالمدينة وأخرج بن أبي عاصم من طريق عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كفن فاطمة بنت أسد في قميصه وقال لم نلق بعد أبي طالب أبر بن منها وقال الاعمش عن عمرو بن مرة عن أبي البختري عن علي قلت لامي أكفى فاطمة سقاية الماء والذهاب في الحاجة وتكفيك الطحن والعجن وقال الزبير بن بكار هي أول هاشمية ولدت خليفة ثم بعدها فاطمة الزهراء وسيأتي لها ذكر في فاطمة بنت حمزة يدل على أنها ماتت بالمدينة قال بن سعد كانت امرأة صالحة وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها ويقيل في بيتها (11589) فاطمة بنت أبي الاسد وقيل بنت الاسود بن عبد الاسد قال أبو عمر هي التي قطعها النبي صلى الله عليه وسلم في السرقة وقال لاسامة بن زيد لما شفع فيها أتشفع في حد من حدود الله روى حديثها حبيب بن أبي ثابت وسماها قلت وأخرج عبد الغني بن سعيد في المبهمات من طريق يحيى بن سلمة بن كهيل عن عمار الدهني عن أبي وائل قال سرقت فاطمة بنت أبي الاسد بنت أخي أبي سلمة فأشفقت قريش بأن تقطع فكلموا أسامة الحديث وقال بن سعد فاطمة بنت الاسود بن عبد الاسد أسلمت وبايعت وهي التي سرقت فقطع النبي صلى الله عليه وسلم يدها أخبرنا بن نمير عن الاجلح عن حبيب بن أبي ثابت يرفع الحديث أن فاطمة

[ 270 ]

بنت الاسود بن عبد الاسد سرقت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حليا فاستشفعوا على النبي صلى الله عليه وسلم بغير واحد وكلموا أسامة بن زيد ليكلم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان يشفعه فلما أقبل أسامة ورآه النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تكلمني يا أسامة فإن الحدود إذا انتهت إلي فليس لها مترك ولو كانت بنت محمد فاطمة بنت محمد لقطعتها قال بن سعد وفي رواية أهل المدينة وغيرهم من أهل مكة أن التي سرقت فقطع رسول الله صلى الله عليه وسلم يدها أم عمرو بنت سفيان بن عبد الاسد (11590) فاطمة بنت جنيد بن عمرو بن عبد شمس بن عمرو زوج العباس بن عبد المطلب ووالدة الحارث ولده ذكرها الزبير بن بكار (11591) فاطمة بنت الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشية التيمية تقدم ذكرها في ترجمة أمها رائطة (11592) فاطمة بنت أبي حبيش بن المطلب بن أسد بن عبد العزي بن قصي القرشية الاسدية ثبت ذكرها في الصحيحين من طريق هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله أني امرأة استحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قال لا إنما ذلك عرق وليست الحيضة الحديث ورواه المنذر بن المغيرة عن عروة أن فاطمة بنت أبي حبيش وفي لفظ عن فاطمة وفي لفظ حدثتني فاطمة حديثه أخرجه أبو داود والنسائي والاول هو المشهور (11593) فاطمة بنت حمزة بن عبد المطلب 338 بن هاشم الهاشمية أمها سلمى بنت عميس قال بن السكن تكني أم الفضل وقال الدارقطني في كتاب الاخوة يقال لها أم أبيها زوجها النبي صلى الله عليه وسلم سلمة بنت أبي سلمة بن عبد الاسد وأخرج بن أبي عاصم من طريق أبي فاختة عن جعدة بن هبيرة عن علي قال أهدى إلي رسول الله

[ 271 ]

صلى الله عليه وسلم حلة إستبرق فقال اجعلها خمرا بين الفواطم فشققتها أربعة أخمرة خمارا لفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخمارا لفاطمة بنت أسد وخمارا لفاطمة بنت حمزة ولم يذكر الرابعة قلت ولعلها امرأة عقيل الآتية قريبا (11594) فاطمة بنت الخطاب بن نفيل القرشية العدوية أخت عمر تقدم نسبها في ترجمة أخيها أسلمت قديما مع زوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل وحكى الدارقطني في كتاب الاخوة أن اسمها أميمة قال وولدت لسعد بن زيد ابنه عبد الرحمن وقال أبو عمر خبرها في إسلام عمر خبر عجيب قلت أخرجه محمد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه وأبو نعيم في طريقه ومن طريق إسحاق بن عبد الله عن أبان بن صالح عن مجاهد عن بن عباس قال سألت عمر عن إسلامه قال خرجت بعد إسلام حمزة بثلاثة أيام فإذا فلان بن فلان المخزومي فقلت له أرغبت عن دين آبائك إلى دين محمد قال قد فعل ذلك من هو أعظم عليك حقا مني قال قلت ومن هو قال أختك وختنك قال فانطلقت فوجدت الباب مغلقا وسمعت همهمة قال ففتح لي الباب فدخلت فقلت ما هذا الذي أسمع قالت ما سمعت شيئا فما زال الكلام بيننا حتى أخذت برأسها فقالت قد كان ذلك رغم أنفك قال فاستحييت حين رأيت الدم وقلت أروني الكتاب فذكر القصة بطولها وروى الواقدي عن فاطمة بنت مسلم الاشجعية عن فاطمة الخزاعية عن فاطمة بنت الخطاب أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال أمتي بخير ما لم يظهر فيهم حب الدنيا في علماء فساق وقراء جهال وجبابرة فإذا ظهرت خشيت أن يعمهم الله بعقاب وسيأتي في الكنى أالزبير قال إن والدة عبد الرحمن الاكبر بن سعيد بن زيد هي أم جميل بنت الخطاب فكأن اسمها فاطمة ولقبها أميمة وكنيتها أم جميل

[ 272 ]

وقال بن سعد وقد في كتاب النسب أن التي تزوجها بها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل رملة وهي أم جميل بنت الخطاب (11595) فاطمة بنت سودة بن أبي ضبيس بضاد معجمة وموحدة ثم مهملة مصغر الجهينة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11596) فاطمة بنت شريح الكلابية نقل بن بشكوال عن أبي عبيدة أنه ذكرها في زوجات النبي صلى الله عليه وسلم (11597) فاطمة بنت شريك بن سحماء لها ذكر في ترجمة والدها (11598) فاطمة بنت شيبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية تزوجها عقيل بن أبي طالب ذكر بن هشام أن عقيلا دخل عليها يوم حنين بعد الوقعة فقالت له ماذا غنمت فناولها إبرة فإذا منادي النبي صلى الله عليه وسلم أن أدوا الخياط والمخيط فأخذ الابرة منها فألقها في المغانم وذكر الواقدي هذا لفاطمة بنت الوليد بن عتبة وقيل اسم امرأة عقيل فاطمة بنت عتبة أخت هند جاء ذلك عن بن أبي مليكة (11599) فاطمة بنت صفوان بن أمية بن محرث بن حمل بن شق بن رقبة بن مخدج الكنانية امرأة عمرو بن أبي أحيحة سعيد بن العاص ذكرها بن إسحاق في تسمية من هاجر من بني أمية إلى الحبشة فقال وعمرو بن سعيد ومعه امرأته فاطمة بنت صفوان الكنانية وماتت بها ونسبها بن سعد وقال أسلمت بمكة قديما (11600) فاطمة بنت الضحاك بن سفيان الكلابية ذكرها أبو عمر فقال قال بن إسحاق تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاة ابنته زنيب وخيرها حين أنزلت آية التخيير فاختارت الدنيا ففارقها

[ 273 ]

فكانت بعد ذلك تلتقط البعر وتقول أنا الشقية اخترت الدنيا قال أبو عمر هذا عندنا غير صحيح لان بن شهاب يروي عن أبي سلمة وعروة عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خير أزواجه بدأ بها فاختارت الله ورسوله قال وتتابع أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهن على ذلك وقال قتادة وعكرمة كان عنده حين أخبرهن تسع نسوة وهن اللاتي توفي عنهن وكذا قال جماعة إن التي كانت تقول أنا الشقية هي التي استعاذت واختلف في المستعيذة اختلافا كثيرا ولا يصح فيها شئ وقد قيل إن الضحاك بن سفيان عرض عليه ابنته فاطمة وقال أنها لم تصدع قط فقال لا حاجة لي بها وقد قيل إنه تزوجها سنة ثمان انتهى كلام بن عبد البر ويحتاج كلامه إلى شرح وعليه في بعضه مؤاخذات أما حديث بن شهاب بما ذكر فهو في الصحيح لكن آخر وأبي سائر وأما قول قتادة فأخرجه وأما قول عكرمة فأخرجه وأما قوله وهن اللاتي توفي عنهن ففيه نظر لان آية التخيير كانت وتزوج بعد ذلك وأما الذي قال إن التي كانت تقول أنا الشقية هي المستعيذة فهو قول حكاه الواقدي عن بن مناح قال استعاذت من رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم وهذا لا يبطل قول بن إسحاق إن الكلابية اختارت وكانت تقول أنا الشقية لان الجمع ممكن وأما قوله اختلف في المستعيذة اختلافا كثيرا فهو حق فقال بن سعد اختلف علينا في الكلابية اختلف علينا في اسمها فقيل فاطمة بنت الضحاك بن سفيان وقيل عمرة بنت يزيد بن عبيد وقيل سنا بنت سفيان بن عوف ثم قيل هي واحدة اختلف في اسمها وقيل ثلاث ثم أسند عن الواقدي عن بن أخي الزهري عن الزهري قال هي فاطمة بنت الضحاك دخل عليها فاستعاذت منه فطلقها فكانت تلقط البعر وتقول أنا الشقية وأسنده بالسند المذكور عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم الكلابية فلما دخلت عليه فدنا منها قالت أعوذ بالله منك فقال لقد عذت بعظيم الحقي بأهلك ومن طريق عبد الواحد بن أبي عون عن أم مناح بتشديد النون وبالمهملة قالت

[ 274 ]

كانت التي استعاذت قد ولهت وذهب عقلها وكانت تقول إذا استأذنت على أمهات المؤمنين أنا الشقية وتقول إنما خدعت ومن طريق عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده كان دخل بها ولكنه لما خير نساءه اختارت قومها ففارقها فكانت تلقط البعر وتقول أنا الشقية وقيل إن المستعيذة سنا بنت النعمان بن أبي الجرن أسنده بن سعد عن الواقدي عن محمد بن يعقوب بن عتبة عن عبد الواحد بن أبي عون وقيل أسماء بنت النعمان بن أبي الجون أسنده عن الواقدي عن عمرو بن صالح عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزي عن هشام بن الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس ومن طريق أبي أسيد الساعدي كالقصة التي في الصحيح وفي آخرها فكانت تقول ادعوني الشقية ومن وجه آخر عن أبي أسيد أن المستعيذة توفيت في خلافة عثمان وأما قوله ولا يصح منها شئ فعجيب فقد ثبتت قصتها في الصحيح من حديث أبي أسيد الساعدي إلا أن كان مراده بنفي الصحة الجزم بالكلابية دون غيرها فهو ممكن على بعده وأما قوله إن الضحاك بن سفيان عرض عليه ابنته وقال أنها لم تصدع فأخرجه في الصحيح وأما قوله وقد قيل إنه تزوجها سنة ثمان فالظاهر أن الضمير لصاحبه الترجمة ومقتضاه أنه تقدم قول يخالفه ولم يتقدم إلا قوله في أول الترجمة إنه تزوجها بعد وفاة ابنته زينب وقد أسند بن سعد عن الواقدي عن إبراهيم بن وثيمة عن أبي وجزة قال تزوج النبي صلى الله عليه وسلم الكلابية في ذي القعدة سنة ثمان منصرفه من الجعرانة وعن إسماعيل بن مصعب عن شيخ من رهطها أنها توفيت سنة ستين (11601) فاطمة بنت أبي طالب قيل هي أم هانئ وستأتي في الكنى ذكرها أبو نعيم (11602) فاطمة بنت عامر بن حذيم القرشية الجمحية أخت سعيد بن عامر الصحابي المشهور

[ 275 ]

كانت زوج المغيرة بن أبي العاص عم عثمان بن عفان فولدت له عائشة التي تزوجها مروان فولدت له عبد الملك ذكر ذلك الزبير بن بكار (11603) فاطمة بنت عبد الله والدة عثمان بن أبي العاص الثقفي ذكرها أبو عمر فقال شهدت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم حين وضعته أمه آمنة وكان ذلك ليلا قالت فما شئ أنظر إليه من البيت إلا نور وإني لانظر إلى النجوم تدنو حتى إني لاقول ليقعن علي قلت أسند ذلك أبو عمر (11604) فاطمة بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية أخت هند أم معاوية روت عنها أم محمد بن عجلان وهي مولاتها قاله أبو عمر قلت أسنده بن منده من طريق أبي بكر بن عياش عن محمد بن عجلان عن أمه عن فاطمة قالت قلت يا رسول الله ما كان على ظهر الارض خباء أحب إلي أن يذلهم الله من أهل خبائك الحديث قال ورواه بن أبي أويس عن أبيه عن بن عجلان وزاد شيئا فيه والطبراني من طريق يعقوب بن محمد عن أبي بكر بن أويس عن أبي أيوب مولى القاسم عن بن عجلان عن أبيه عن فاطمة بنت عتبة أن أبا حذيفة بن عتبة ذهب بها وبأختها فبايعتا النبي صلى الله عليه وسلم فلما اشترط قالت له هند هل تعلم في نساء قومك من هذه المنهيات شيئا فقال بايعيه فهكذا الشرط قال بن سعد تزوجها قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف فولدت له الوليد وهشاما ومسلما وعتبة وأبي بن قرظة وآمنه بنت قرظة وفاختة التي تزوجها معاوية ثم أسلمت وبايعت فتزوجها أبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة وأخرج بن سعد بسند صحيح عن بن أبي مليكة قال تزوج عقيل بن أبي طالب فاطمة بنت عتبة بن ربيعة فكانت تقول له إذا دخل أي عتبة بن ربيعة فقال لها يوما وقد أضجرته عن يسارك إذا دخلت النار فقالت لا يجمع رأسي ورأسك بيت وأتت عثمان فبعث معها بن عباس ومعاوية فوعداها فلما حضر وجداهما مصطلحين

[ 276 ]

وأخرجه موصولا عن بن عباس باختصار وفي سنده الواقدي (11605) فاطمة بنت علقمة بن عبد الله بن أبي قيس أقهطم العامرية هاجرت مع زوجها سليط بن عمرو إلى الحبشة فولدت له سليط بن سليط كذا سماها وكناها بن سعد قال وأمها عاتكة بنت أسعد بن عامر بن بياضه الخزاعية وقال كانت قديما بمكة وبايعت وتقدم في ترجمة والدها أنها أم معظم فذلك كنيتها (11606) فاطمة بنت عمرو بن حرام الانصارية عمة جابر تقدم نسبها مع أخيها عمرو بن حرام ثبت ذكرها في الحديث الصحيح من رواية شعبة عن بن المنكدر عن جابر قال لما قتل أبي جعلت أكشف التراب عن وجهه والقوم ينهونني فجعلت عمتي فاطمة بنت عمرو تبكيه الحديث وهذا لفظ رواية الطيالسي عن شعبة (11607) فاطمة بنت عمرو بن حزم ذكرها أبو موسى في الذيل ونقل عن المستغفري أنه قال لها صحبة وجوز أبو موسى أنها التي قبلها (11608) فاطمة بنت قيس بن خالد القرشية الفهرية أخت الضحاك بن قيس تقدم نسبها في ترجمته وكانت أسن منه قال أبو عمر كانت من المهاجرات الاول وكانت ذات جمال وعقل وكانت عند أبي بكر بن حفص المخزومي فطلقها فتزوجت بعده أسامة بن زيد قلت وخبرها بذلك في الصحيح لما طلبت النفقة من وكيل زوجها فقال النبي صلى الله عليه وسلم اعتدى عند أم شريك ثم قال عند بن أم مكتوم فلما خطبت أشار عليها بأسامة بن زيد وهي قصة مشهورة وهي التي روت قصة الجساسة بطولها فانفردت بها مطولة رواها عنها الشعبي لما قدمت الكوفة على أخيها وهو أميرها وقد وقفت على

[ 277 ]

بعضها من حديث جابر وغيره وقيل أنها أكبر من الضحاك بعشر سنين قاله أبو عمر قال وفي بيتها اجتمع أهل الشورى لما قتل عمر قال بن سعد أمها أميمة بنت ربيعة من بني كنانة (11609) فاطمة بنت قيس قيل هي بنت أبي حبيش وإن اسم أبي حبيش قيس (11610) فاطمة بنت المجلل بن عبد الله بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي القرشية العامرية تكنى أم جميل وهي بها أشهر قال بن إسحاق في رواية يونس بن بكير وغيره في مهاجرة الحبشة هاجر حاطب بن الحارث ومعه امرأته فاطمة بنت المجلل فتوفي زوجها هناك وقدمت المدينة هي وابناها مع أهل السفينتين فروى عبد الله بن الحارث بن محمد بن حاطب عن أبيه عن جده قال لما قدمنا من أرض الحبشة خرجت بن أمي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث المتقدم في محمد بن حاطب (11611) فاطمة بنت منقذ بن عمرو بن خنساء بن مبذول الانصارية من بني مازن بن النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات وكذا ذكرها بن سعد وقال أنها أم ولد وتزوجها داود بن أبي داود بن عامر بن مالك بن خنساء فولدت له (11612) فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن الوليد بن المغيرة المخزومية قتل أبوها باليمامة وأمها أم حكيم بنت أبي جهل وتزوج فاطمة المذكورة عثمان بن عفان فولدت له سعيدا والوليد ويقال إن اسمها أسماء (11613) فاطمة بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية

[ 278 ]

قتل أبوها ببدر كافرا وتقدم ذكر عمتها فاطمة بنت عتبة وكانت هذه من المهاجرات الفاضلات زوجها عمها أبو حذيفة بن عقبة سالما الذي يقال له مولى أبو حذيفة فاستشهة باليمامة قال أبو عمر فخلف عليها الحارث بن هشام كذا قال وفيه نظر بينه بن الاثير وصوب أن زوج الحارث بن هشام هي المكذورة بعد هذه وهو كما قال (11614) فاطمة بنت الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشية المخزومية أخت خالد بن الوليد قال بن سعد أمها حنتمة بمهملة مفتوحة ونون ساكنة ثم مثناة من فوق مفتوحة بنت عبد الله بن عمرو بن كعب الكنانية أسلمت يوم الفتح وبايعت وهي زوج الحارث بن هشام وهي والدة عبد الرحمن وأم حكيم ابني الحارث قال أبو عمر ويقال إن عمر تزوجها بعد الحارث وفيه نظر قلت وترجم لها بن منده فاطمة بنت الوليد القرشية وأورد لها حديث الازار وقد أخرجه العقيلي من طريق عبد السلام بن حرب عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن إبراهيم بن العباس بن الحارث عن أبي بكر بن الحارث عن فاطمة بنت الوليد أم أبي بكر أنها كانت بالشام تلبس الجباب من ثياب الخز ثم تأتزر فقيل لها ما يغنيك عن هذا الازار فقالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم يأمر بالازار قال بن الاثير قوله أم أبي بكر يعني بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام فهي أم أبيه وهي جدة أبي بكر وهو كما قال فقد قال بن عساكر فاطمة بنت الوليد بن المغيرة أخت خالد لها صحبة وخرجت مع زوجها الحارث إلى الشام واستشارها خالد أخوها في بعض أمره روت عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا واحدا رواه عنها بن ابنها أبو بكر بن عبد الرحمن فذكر حديث الازار (11615) فاطمة بنت يعار قيل هو اسم مولاة سالم مولى أبي حذيفة (11616) فاطمة بنت اليمان العبسية أخت حذيفة

[ 279 ]

تقدم نسبها في ترجمة حذيفة روت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنها دخلت عليه تعوده في نسوة فإذا سقاء معلق يقطر ماؤه عليه من شدة ما يجد من حر الحمى وفيه إن أشد الناس بلاء الانبياء ثم الذين يلونهم روى عنها بن أخيها أبو عبيدة بن حذيفة أخرج حديثها النسائي وابن سعد بسند قوي ورويناه بعلو في المعرفة لابن منده وفي جزء بن مسعود بن الفرات وقال بن سعد أسلمت وبايعت وقال منصور عن ربعي بن حراش قلت لمجاهد حدثني ربعي عن امرأة عن أخت حذيفة وكانت له أخوات أدركن النبي صلى الله عليه وسلم فقال مجاهد قد أدركتهن الحديث في دم التحلي بالذهب (11617) فرتني بفتح الفاء وسكون الراء وفتح المثناة الفوقانية بعدها نون إحدى القينتين اللتين كابن خطل يعلمهما الغناء بهجاء النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم وأصحابه فكانتا ممن أهدر دمهما يوم الفتح فأسلمت هذه فتركت وقتلت الاخرى قاله السهيلي (11618) الفرعة بنت مالك الخدرية تأتي في الفريعة (11619) فروة بنت الحارث العتوارية والدة عقيلة تقدمت في عقيلة قرأتها بالفاء والراء الساكنة بخط الخطيب (11620) فريعة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة الانصارية تقدمت في رفاعة (11621) فريعة بنت الحباب بن رافع بن معاوية بن عبيد بن الجراح الانصارية من بني الابجر ذكرها بن حبيب في المبايعات (11622) فريعة بنت خالد بن خنيس بن لودان الانصارية والدة حسان بن ثابت وإليها كان ينسب فيقال قال بن الفريعة ونسب هو نفسه إليها في قوله أمسى الجلابيب قد عزوا وقد كووا وابن الفريعة أضحى بيصة البلد وذكرها بن سعد في المبايعات وقيل اسم والدها عمرو (11623) فريعة بنت زرارة تقدمت في رفاعة

[ 280 ]

(11624) فريعة بنت عمرو بن خنيس بن لوذان أخت المنذر بن عمرو تقدم نسبها مع أختها وأخوها من مشاهير الصحابة (11625) فريعة بنت عمرو بن لوذان والدة حسان وقيل بنت خالد تقدمت (11626) فريعة بنت قيس الانصارية من بني جحجبي ذكرها بن إسحاق فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم (11627) فريعة بنت مالك بن الدحشم من بني عوف بن الخزرج تقدم نسبها في ترجمة والدها ذكرها بن حبيب في المبايعات (11628) فريعة بنت مالك بن سنان الخدرية أخت أبي سعيد تقدم نسبها في ترجمة أخيها كذا عند الاكثر ووقع في سنن النسائي في سياق حديثها الفارعة وعند الطحاوي الفرعة وأمها حبيبة بنت عبد الله بن أبي ومدار حديثها على سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة عن عمته زينب بنت كعب بن عجرة أن الفريعة بنت مالك بن سنان وهي أخت أبي سعيد الخدري أخبرتها أنها جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم تسأله أن ترجع إلى أهلها في بني خدرة فإن زوجها خرج في طلب أعبد له أبقوا فقتل فذكر الحديث وفيه امكثي في بيتك حتى يبلغ الكتاب أجله وفيه فلما كان عثمان بن عفان أرسل إلي يسألني فأخبرته فاتبعه وقضى به رواه مالك في الموطأ عن سعد بن إسحاق ورواه الناس بن مالك عن شيخه الزهري قال بن منده أخبرنا محمد بن محمد بن يعقوب النيسابوري حدثنا محمد بن سليمان بن الحارث حدثنا أحمد بن عبد الله النساج حدثنا أحمد بن سيف بن سعيد حدثني أبي عن يونس بن يزيد عن بن شهاب حدثني من يقال له مالك بن أنس فذكره (11629) فريعة بنت معوذ بن عفراء الانصارية أخت الربيع

[ 281 ]

تقدم نسبها في أبيها قال أبو عمر لها صحبة حديثها في الرخصة في الغناء وضرب الدف في العرس من حديث أهل البصرة وقال بن منده روى حديثها خالد بن دينار عن أمه عنها أنها دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم (11630) فريعة بنت وهب الزهرية رفعها النبي صلى الله عليه وسلم بيده وقال من أراد أن ينظر إلي خالة رسول الله فلينظر إلى هذه ذكره أبو موسى في الذيل عن المستغفري وقال لم يزد على هذا قلت وقد تقدم شئ من هذا في فاختة بنت عمرو (11631) فسحم بفاء ومهملة مضمومتين بينهما سين مهملة ساكنة بنت أوس بن خولي بن عبد الله بن الحارث الانصارية تقدم ذكر نسبها في والدها قال بن حبيب بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وهي من بني الحبلي (11632) فضة النوبية جارية فاطمة الزهراء أخرج أبو موسى في الذيل والثعلبي في تفسير سورة هل أتى من طريق عبد الله بن عبد الوهاب الخوارزمي بن عم الاحنف عن أحمد بن حماد المروزي عن محبوب بن حميد وسأله روح بن عبادة عن القاسم بن بهرام عن ليث بن أبي سليم عن مجاهد عن بن عباس في قوله تعالى يوفون بالنذر الآية قال مرض الحسن والحسين فعادهما جدهما صلى الله عليه وسلم وعادهما عامة العرب فقالوا لابيهما لو نذرت فقال علي إن عوفيا صيام ثلاثة أيام شكرا وقالت فاطمة كذلك وقالت جارية يقال لها فضة النوبية فذكر حديثا طويلا قال الذهبي كأنه موضوع وليس ما قاله ببعيد وذكر بن صخر في فوائده وابن بشكوال في كتاب المستغيثين من طريقه بسند له من طريق الحسين بن العلاء عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي عن أبيه عن علي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخدم فاطمة ابنته جارية اسمها فضة النوبية وكانت تشاطرها الخدمة فعلمها رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاء تدعو به فقالت لها

[ 282 ]

فاطمة أتعجنين أو تخبزين فقالت بل أعجن يا سيدتي وأحتطب فذهبت واحتطبت وبيدها حزمة وأرادت حملها فعجزت فدعت بالدعاء الذي علمها وهو يا واحد ليس كمثله أحد تميت كل أحد وتفنى كل أحد وأنت على عرشك واحد ولا تأخذه سنة ولا نوم فجاء أعرابي كأنه من أزدشنوءة فحمل الحزمة إلى باب فاطمة (11633) فكيهة بنت السكن الانصارية من بني سواد ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد ذكر محمد بن عمر أنها أسلمت وبايعت وقال بن السكن أسماء بنت يزيد بن السكن تكنى أم عامر ويقال إن اسم أم عامر فكيهة (11634) فكيهة بنت عبيد بن دليم الانصارية من بني دليم وهي والدة قيس بن سعد بن عبادة ربيب عم والدها ذكرها بن حبيب في المبايعات (11635) فكيهة بنت المطلب بن خلدة بن مخلد الانصارية من بني زريق ذكرها بن حبيب في المبايعات (11636) فكيهة بنت يزيد بن السكن أم عامر تأتي في الكنى (11637) فكيهة بنت يسار امرأة حصاب بن الحارث الجمحي ذكرها بن إسحاق فيمن أسلم قديما من المهاجرات وأخرج ذلك محمد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه وأبو نعيم من طريقه من رواية زياد البكائي عن بن إسحاق وقال بن سعد أسلمت قديما بمكة وبايعت وهاجرت الهجرتين القسم الثاني (11638) فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن الوليد بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم مات أبوها شهيدا باليمامة وأمها أم حكيم بنت أبي جهل وتزوجها عثمان بن عفان فولدت له سعيدا والوليد

[ 283 ]

ذكرها الزبير بن بكار القسم الثالث خال القسم الرابع (11639) فروة ظئرالنبي صلى الله عليه وسلم قالت قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أويت إلى فراشك فاقرئي قل يأيها الكافرون فإنها براءة من الشرك ذكرها أبو أحمد العسكري هكذا استدركها بن الاثير وأقره الذهبي وهو خطأ نشأ عن تحريف وإنما هو قال بغير تاء تأنيث فإن هذا معروف لفروة بن نوفل وهو رجل من التابعين غلط بعض الرواة عن بن إسحاق فقال عن فروة بن نوفل أتيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقلت والصواب ما رواه غيره فقال عن أبي إسحاق عن فروة بن نوفل الديلمي عن أبيه فذكره وقد بينته في القسم الرابع من حرف الفاء (11640) فريعة أم إبراهيم بن نبيط لها صحبة ذكرها بن الامين في ذيله على الاستيعاب كذا في التجريد واستدراكها وهم فإن أبا عمر ذكر في الفارعة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة أن النبي صلى الله عليه وسلم زوجها نبيط بن جابر وقد ذكرت في الفارعة رواية من سماها الفريعة والايراد في هذا على الذهبي أشد منه على بن الامين وبالله التوفيق حرف القاف القسم الاول (11641) قبيسة بنت صيفي بن صخر بن خنساء زوج بشر بن البراء بن معرور ذكرها هكذا في التجريد وقد تقدم في الزاي زينب صيفي ولعلها أختها (11642) قنلة بفتح أوله وسكون المثناة الفوقانية وقيل بالتصغير بنت عبد

[ 284 ]

العزي بن سعد بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي القرشية العامرية والدة أسمه بنت أبي بكر وشقيقها عبد الله كذا نسبها الزبير وغيره وقال أبو موسى في الذيل قتيلة بنت سعد بن عامر بن لؤي كذا اختصر النسب وحذف منه جماعة ثم قال أوردها المستغفري في الصحابيات وقال تأجر إسلامها وسماها الحاكم أبو أحمد في الكنى وحديثها عن هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر الصديق قالت قدمت على أمي وهي مشركة في عهد قريش ومدتهم فاستأذنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أصلها الحديث وهو في الصحيح وفي بعض طرقه وهي راغبة قال أبو موسى ليس في شئ من الروايات ذكر إسلامها وقولها راغبة ليست تريد في الاسلام بل في الصلة ولو كانت مسلمة لما احتاجت أسماء أن تستأذن في صلتها إلا أن تكون أسلمت بعد ذلك قلت إن كانت عاشت إلى الفتح فالظاهر أنها أسلمت (11643) قتيلة بنت صيفي ويقال الانصارية قال أبو عمر كانت من المهاجرات الاول روى عنها عبد الله بن يسار ولم أر من نسبها أنصارية وقوله من المهاجرات يأبى ذلك وقد أخرج حديثها بن سعد وأشار إلى أنها ليس لها غيره والطبراني من طريق مسعر عن سعيد بن خالد الجدلي عن عبد الله بن يسار عن قتيلة امرأة من جهينة قالت جاء يهودي وفي رواية بن سعد حبر من الاحبار إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنكم تشركون تقولون ما شاء الله وشئت وتقولون والكعبة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يقولوا ما شاء الله ثم شئت وأخرجه النسائي وسنده صحيح وأخرجه بن منده من طريق المسعودي عن سعيد عن بن يسار عن قتيلة بنت صيفي الجهينة (11644) قتيلة بنت العرباض من بني مالك بن حسل

[ 285 ]

لها ذكر أخرجها بن منده مختصرا وتبعه أبو نعيم (11645) قتيلة بنت عمرو بن هلال الكنانية بايعت النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع قاله بن حبيب وابن سعد (11646) قتيلة بنت النضر بن الحارث بن علقمة بن كلدة بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصي القرشية كانت زوج عبد الله بن الحارث بن أمية الاصغر فهي أم علي بن عبد الله وإخوته الوليد ومحمد وأم الحكم قال أبو عمر قال الواقدي هي التي قالت الابيات القافية في رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قتل أباها النضر بن الحارث يوم بدر يا راكبا إن الاثيل مظنة من صبح خامسة وأنت موفق أبلغ به ميتا فإن تحية ما إن تزال بها النجائب تخفق مني إليه وعبرة مسفوحة جادت لمائحها وأخرى تخنق هل يسمعن النضر إن نادبته بل كيف يسمع ميت لا ينطق ظلت سيوف بني أبيه تنوشه لله أرحام هناك تشقق قسرا يقاد إلى المنية متعبا رسف المقيد وهو عان موثق أمحمد ولدتك خير نجيبة في قومها والفحل فحل معرق ما كان ضرك لو مننت وربما من الفتى وهو المغيظ المحنق فالنضر أقرب إن تركت قرابة وأحقهم إن كاعتق يعتق فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك بكى حتى اخضلت لحيته وقال لو بلغني شعرها قبل أن أقتله ما قتلته قال أبو عمر هذا لفظ عبد الله بن إدريس وفي رواية الزبير بن بكار فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دمعت عيناه وقال لابي بكر يا أبا بكر لو سمنت شعرها لم أقتل أباها وقال الزبير سمعت بعض أهل العلم يغمز هذه الابيات ويقول أنها مصنوعة

[ 286 ]

قلت ولم أر التصريح بإسلامها لكن إن كانت عاشت إلى الفتح فهي من جملة الصحابيات ورأيت في آخر كتاب البيان للجاحظ أن اسمها ليلى وذكر أنها جذبت رداء النبي صلى الله عليه وسلم وهو يطوف وأنشدته الابيات المذكورة (11647) قرصافة بنت الحارث بن عوف يقال هو اسم البرصاء وخبرها في ترجمة والدها المذكور (11648) قرة العين بنت عبادة بن نضلة بن مالك بن العجلان الانصارية من بني عوف بن الخزرج والدة عبادة بن الصامت ذكرها بن الاثير (11649) قريبة بفتح أوله ويقال بالتصغير بنت أبي أميبن المغيرة المخزومية أخت أم سلمة تقدم نسبها في ترجمة أخيها عبد الله قالت أسلمة لما وضعت زينب جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبني فذكرت قصة تزويجها ودخوله عليها واشتغالها برضاع زينب حتى جاء يوما فلم يرها فقال أين زينب فقالت قريبة ووافقها عبدها أخذها عمار بن ياسر فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنا آتيكم الليلة فدخل على أم سلمة وقال البلاذري تزوجها معاوية بن أبي سفيان لما أسلم وقال بن سعد هي قريبة الصغرى أمها عاتكة بنت عتبة بن ربيعة قال وتزوجها عبد الرحمن بن أبي بكر فولدت له عبد الله وأم حكيم وحفصة ثم ساق بسند صحيح إلى بن أبي مليكة قال تزوج عبد الرحمن قريبة أخت أم سلمة وكان في خلفه شدة فقالت له يوما أما والله لقد حذرتك قال فأمرك بيدك قالت لا أختار على بن الصديق أحدا فأقام عليها قلت وكانت موصوفة بالجمال فقد وقع عند عمر بن شبة في كتاب مكة عن يعقوب بن القاسم الطلحي عن يحيى بن عبد الله بن أبي الحارث الزمعة قال لما فتحت مكة قال النبي صلى الله عليه وسلم لسعد بن عبادة لما قال ما رأينا من نساء قريش ما كان يذكر من جمالهن هل رأيت بنات أبي أمية بن المغيرة هل رأيت قريبة الحديث (11650) قريبة بنت زيد بن عبد ربه الانصارية من بني جشم ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد هي أخت عبد الله بن زيد الذي أرى النداء

[ 287 ]

(11651) قريبة بنت أبي سفيان بن حرب الاموية أخت معاوية ذكرها صاحب التاريخ المظفري قال خطبها أربعة عشر رجلا من أهل بدر فأبت وتزوجت عقيل بن أبي طالب وقالت كان مع الاحبة يوم بدر تعني أباه وأخاه حنظلة وجدها عتبة وأخاه شيبة ومن كان معه من المشركين يوم بدر (11652) قريبة بنت أبي قحافة أخت الصديق ذكرها بن سعد وذكر أن قيس بن سعد بن عبادة تزوجها فلم تلد له شيئا وهي شقيقة أم فروة (11653) قريرة بنت الحارث العتوارية تقدم ذكرها في ترجمة بنتها عقيلة العتوارية في حرف العين المهملة (11654) قسرة بنت رؤاس الكندية ذكرها أبو نعيم وأخرج لها من طريق عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة أحد المتروكين قال حدثتنا ميسرة بنت حبشي الطائية عن قتيلة بنت عبد الله عن قسرة الكندية قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيا قسرة اذكري الله عند الخطيئة يذكرك عند المغفرة وأطيعي زوجك يكفك شر الدنيا والآخرة وبري والديك يكثر خير بيتك قال أبو عمر بكسر القاف وسكون المهملة وقال غيره بالشين المعجمة وقيل بفتح القاف مع إهمال السين (11655) القصواء جدة القاسم بن غنام لها حديث في مسند بن سنجر كذا في التجريد (11656) قفيرة بقاف ثم فاء مصغرة الهلالية ويقال لها مليكة قال أبو علي الغساني في ذيله على الاستيعاب ذكرها مسلم في الوحدان وقال زوج عبد الله بن أبي حدرد ولم يرو عنها إلا الاعرج

[ 288 ]

(11657) قهطم بنت علقمة بن عبد الله بن أبي قيس امرأة سليط بن عمرو ذكر بن إسحاق أنها هاجرت هي وزوجها إلى الحبشة ثم رجعا إلى المدينة مع أهل السفينتين (11658) قيلة بنت مخرمة التميمية ثم من بني العنبر ومنهم من نسبها غنوية فصحف هاجرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم مع حريث بن حسان وافد بني بكر بن وائل روى حديثها عبد الله بن حسان العنبري عن جدتيه صفية ودحيبة ابنتي عليبة وكانت ربيبتي قيلة وكانت قيلة جدة أبيها أنها قالت قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث بطوله أخرجه الطبراني مطولا وأخرج البخاري في الادب المفرد طرفا منه وأبو داود طرفا منه أيضا والترمذي من أول المرفوع إلى قوله يتعاونان قال فذكر الحديث بطوله وقال لا نعرفه إلا من حديث عبد الله بن حسان قال أبو عمر هو حديث طويل فصيح حسن وقد شرحه أهل العلم بالغريب وقال أبو علي بن السكن روى عنها حديث طويل فيه كلام فصيح وساقه من طريق عن عبد الله بن حسان مختصرا وقال لم يروه غير عبد الله بن حسان وقال فيه إن أم قيلة صفية بنت صيفي أخت أكثم بن صيفي قلت ساقه الطبراني وابن منده بطوله وهذا لفظ بن منده من طرق ثلاثة عن عبد الله بن حسان بهذا السند أنها أخبرتهما أنها كانت تحت حبيب بن أزهر أحد بن جناب فولدت النساء ثم توفي فانتزع بناتها منها ثوب بن أزهر وهو عمهن فخرجت تبتغي الصحبة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في أول الاسلام أي إسلام قومها فبكت جويرية منهن هي أصغرهن حديباء كانت قد أخذتها الفرصة عليها مسح من صوف فاحتملتها معها فبينما هما ترتكان الجمل إذا انتفجت الارنب فقالت الحديباء الفصية

[ 289 ]

لا والله لا يزال كعبك أعلى من كعب أثوب في هذا الحديث أبدا ثم لم لما سنح الثعلب سمته اسما غير الثعلب فقالت فيه ما قالت في الارنب فبينما هما ترتكان الجمل إذ بكر وأخذته رعدة فقالت الحديباء أدركتك والامانة أخذة أثوب قال فقلت واضطررت إليها ويحك فما أصنع قالت قلبي ثيابك ظهورها لبطونها وتدحرجي ظهرك لبطنك وقلبي أحلاس جملك ثم جعلت سبيجها فقلبتها ثم تدحرجت ظهرها لبطنها ففعلت ما أمرتني به فانتقض الجمل فقام فناخ وبال فقالت أعيدي عليه أذانك ففعلت ثم خبا يرتد فإذا أثوب يسعى على آثارنا بالسيف صلتا فوألنا إلى حواء ضخم فداره حيث ألقى الجمل إلى رواق البيت الاوسط وكان جملا ذلولا ثم اقتحم داخله فأدركني أثوب بالسيف فأصابت ظبته طائفة من فرويته فقال ألقى إلي ابنة أخي يا دفار فرمت بها إليه فجعلها على منكبه فذهب بها فكنت أعلم به من أهل البيت فمضيت إلى أخت لي ناكح في بني شيبان أبتغي الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينا أني عندها ذات ليلة من الليالي تحسب أني نائمة إذ جاء زوجها من السامر فقال وأبيك لقد وجدت لفيلة صاحب صدق فقالت أختي من هو فقال هو حريث بن حسان الشيباني وافد بكر بن وائل فقالت أختي الويل لي لا تخبر بهذا أختي فتذهب مع أخي بكر بن وائل بين سمع الارض وبصرها ليس معها من قومها رجل قال لا ذكرته لها قالت وأنا غير ذاكرة لهذا فغدوت وشددت على جمل وسمعت قائلا يقول فنشدت عنه فوجدته غير بعيد وسألته الصحبة فقال نعم وكرامة وركابه مناخة عنده فخرجنا معه صاحب صدق حتى قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي بالناس صلاة الغداة قد أقيم تحين شق الفجر والنجوم شابكة في السماء والرجال لا تكاد تعارف مع ظلمة الليل فصففت مع الرجال وأنا امرأة حديثه عهد بالجاهلية فقال لي الرجل الذي يليني من الصف امرأة أنت أم رجل فقلت لا بل امرأة فقال إنك كدت تفتنيني فصلى وراءك في النساء فإذا صف من النساء قد حدث عند الحجرات لم أكن رأيته حيث دخلت فكنت معهن

[ 290 ]

فلما طلعت الشمس دنوت فكنت إذا رأيت رجلا ذا رواء وذا قشر طمح إليه بصري لارى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوق الناس فلما ارتفعت الشمس جاء رجل فقال السلام عليك يا رسول الله فقال وعليك السلام ورحمة الله وعليه أسمال مليتين قد كانت مزعفرتين وقد نقضتا وبيده عسيب نخلة قفر غير خوصتين من أعلا وهو قاعد القرفصاء فلما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم المتخشع في الجلسة أرعدت من الفرق فقال لي جليسه يا رسول الله أرعدت المسكينة فقال بيده ولم ينظر إلي وأنا عند ظهره يا مسكينة عليك السكينة فلما قالها أذهب الله ما كان في قلبي من الرعب وتقدم صاحبي فبايعه على الاسلام وعلى قومه ثم قال يا رسول الله اكتب بيننا وبين بني تميم بالدهناء لا يجاوزها إلينا إلا مسافر أو مجاوز فقال اكتب له يا غلام بالدهناء فلما رأيته قد أمر له بها شخص بن وهي وطني وداري فقلت يا رسول الله إنه لم يسألك السوية من الارض إذ سألك إنما هي الدهناء مقيد الجمل ومرعي الغنم ونساء بني تميم وأبناؤها وراء ذلك فقال أمسك يا غلام صدقت المسكينة المسلم أخو المسلم يسعهما الماء والشجر ويتعاونان على الفتان فلما رأى حريث أنه قد حيل دون كتابه ضرب بيديه إحداهما على الاخرى ثم قال كنت أنا وأنت كما قال حتفها ضائن تحمل بأظلافها فقلت أنا والله ما علمت إن كنت لدليلا في الظلماء جوادا أبدى الرجل عفيفا عن

[ 291 ]

الرفيقة حتى قدمنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن لا تلمني أن أسأل حظي إذا سألت حظك فقال وما حظك في الدهناء لا أبا لك فقلت مقيد جملي تسأله لجمل امرأتك فقال لا جرم أني أشهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أني لك لا أزال أخا ما حييت إذا أثنيت على هذا عند فقلت أما إذ بدأتها فلن أضيعها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيلام أهل وأن يفصل الخطة أو ينتظر من وراء الحجزة قالت فبكيت فقلت والله يا رسول الله لقد كنت ولد حرام فقاتل معك يوم الربذة ثم ذهب يمتري من خيبر فأصابته حماها فمات فقال والذي نفسي بيده لو لم تكوني مسكينة لجررناك على وجهك أتغلب إحداهن أن تصاحب صويحبة في الدنيا معروفا فإذا حال بينه وبينه من هو أولى به استرجع ثم قال رب أنسني ما أمضيت وأعني على ما أبقيت فوالذي نفس محمد بيده إن إحدا كن لتبكي فتستعيذ إليه صويحبة فيا عباد الله لا تعذبوا إخوانكم ثم كتب لها في قطعة أديم أحمر لقيلة والنسوة بنات قيلة بأن لا يظلمن حقا ولا يكرهن على منكر وكل مؤمن مسلم لهن نصير حسن ولا يسأن (11659) قيلة الانمارية يقال لها أم بني أنمار وأخت بني أنمار وقال الطبري العقيلية وقال بن أبي خيثمة الانصارية أخت بني أنمار لها صحبة وأخرج حديثها هو وابن ماجة من طريق عبد الله بن عثمان بن خثيم عنها قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند المروة يحل من عمرة له فقلت أني امرأة أشتري وأبيع فأستام أكثر مما أريد ثم أنقص الحديث وفيه لا تفعلي وأخرجه بن سعد من طريق بن خثيم مطولا وأخرجه بن السكن ووقع في روايته أن عبد الله بن عثمان بن خثيم قال إنه سمع قيلة وقال الفاكهي دار أم أنمار بمكة وكانت برزة من النساء بأخرة (11660) قيلة الخزاعية أم سباع بن عبد العزي بن عمرو بن نضلة من حلفاء بني زهرة ذكرها بن عبد البر وقال فيها نظر

[ 292 ]

القسم الثاني خال القسم الثالث (11661) قيلة بنت قيس بن معد يكرب الكندية أخت الاشعث بن قيس قاله أبو عمر ويقال قيلة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم سنن عشر ومات ولم تك قدمت عليه ولا رآها ولا دخل بها وقيل كان تزويجه إياها قبل وفاته بشهرين وقيل تزوجها في مرض موته وقيل أوصى أن تخبر فإن شاءت ضربه عليها الحجاب وتحرم على المؤمنين وإن شاءت فلتنكح من شاءت فاختارت النكاح فتزوجتها عكرمة بحضرموت فبلغ أبا بكر فقال لقد هممت أن أحرق عليهما بيتهما فقال له عمر ما هي من أمهات المؤمنين ولا دخل بها ولا ضرب عليها الحجاب وقال بعضهم مات قبل خروجها من اليمن فحلف عليها عكرمة وقيل أنها ارتدت فاحتج عمر على أبي بكر بأنها ليست من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم بارتدادها فقال ولم تلد لعكرمة والاختلاف فيها كثير جدا انتهى كلام بن عبد البر وأخرج أبو نعيم من طريق إسحاق بن حبيب الشهيدي عن عبد الاعلى عن داود بن أبي هند عن عكرمة عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج قيلة أخت الاشعث ومات قبل أن يخبرها وهذا موصول قوي الاسناد أيضا وأخرجه أيضا من طريق عبد الوهاب الثقفي عن داود عن الشعبي مرسلا ولفظه قتيلة بنت الاشعث ومات فتزوجها عكرمة فشق على أبي بكر فذكر كلام عمر المتقدم وفي آخره فاطمأن أبو بكر وسكن القسم الرابع (11662) قريبة بنت الحارث العتوارية أخرج حديثها بن منده من طريق حفص بن عمر عن بكار بن عبد العزيز عن موسى بن عبيدة حدثنا يزيد بن عبد الرحمن عن أمه حجة بنت قرط عن أمها عقيلة بنت عبيد بن الحارث قال جئت أنا وأمي قريبة بنت الحارث العتوارية كذا عنده

[ 293 ]

والصواب قريرة براء بدل الموحدة كما تقدم في عقيلة في حرف العين قال أبو نعيم ترجم بن منده قريبة وساق الحديث فقال في روايته قريرة وكذ ساقه الطبراني وغيره قلت هو الصواب حرف الكاف القسم الاول (11663) كبشة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة تقدم نسبها في ترجمة أبيها وأوصى بها أبوها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فتزوجها عبد الله بن أبي حبيبة من بني الاغر بن زيد بن العطاف وكانت أصغر بنات أسعد وكانت من المبايعات وقد تقدم ذكرها في ترجمة أختها حبيبة (11664) كبشة بنت أوس بن شريق الانصارية من بن خطمة وهي أم خزيمة بن ثابت ذكرها بن حبيب في المبايعات (11665) كبشة بنت ثابت بن حارثة بن الجلاس بضم الجيم مخففة الانصارية من بني جدارة ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد اسم أمها سلامة (11666) كبشة بنت ثابت بن عتيك بن النعمان بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول تكنى أم سعيد ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها معاذة بنت أنس بن قيس بن عبيد وتزوجها يزيد بن أبي اليسر كعب بن عمرو فولدت له سعيدا وعبد الرحمن وأم كثير (11667) كبشة بنت ثابت بن المنذر بن حرام أخت حسان لابيه من بني مالك بن النجار

[ 294 ]

وأخرج حديثها الترمذي وأبو يعلى من طريق يزيد بن يزيد بن جابر عن عبد الرحمن بن أبي عمرة عجدته كبشة قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فشرب من في قربة قائما معلقة فقمت إلى فمها فقطعته كذا في خبرها فيه ذكر أبيها ولا نسب ونسبها أبو عروبة كما ذكرت ورواه عبد العزيز بن الحصين عن يزيد عن عبد الرحمن فقال عن جدته البرصاء أن النبي صلى الله عليه وسلم شرب وهو قائم أخرجه بن منده وكأنه لقيها ورواه بن وهب عن بن لهيعة عن يزيد فقال عن جدته كلثم وستأتي وقال بن سعد أمها سخطى بنت حارثة بن لوذان تزوجها عمرو بن محصن بن عمرو بن عتيك فولدت له ثعلبة وأبا عمرو وأبا حبيبة ثم تزوجها الحارث بن ثعلبة فولدت له أم ثابت رملة ثتزوجها حارثة بن النعمان (11668) كبشة بنت حاطب بن قيس بن هيشة من بني معاوية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11669) كبشة بنت رافع بن عبيد بن ثعلبة بن الابجر وهو خدرة الانصارية الخدرية والدة سعد بن معاذ عاشت حتى مات وندبت بقولها ويل أم سعد سعدا صرامة وجدا ذكر ذلك بن إسحاق في قصة موت سعد قال فذكروا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال كل نادبة تكذب إلا نادبة سعد (11670) كبشة بنت عبد عمرو بن عبيد بن قميئة بن عامر بن الخزرج الانصارية من بني ساعدة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11671) كبشة بنت الفاكه بن قيس الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد في المبايعات

[ 295 ]

(11672) كبشة بنت فروة بن عمرو بن فروة الانصارية من بني بياضة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11673) كبشة بنت كعب بن مالك الانصارية زوج عبد الله بن أبي قتادة قال بن حبان لها صحبة وتبعه المستغفري وحديثها عن أبي قتادة في سؤر الهر في الموطأ والسنن الاربعة وقال بن سعد تزوجها ثابت بن أبي قتادة فولدت له أمها صفية من أهل اليمن (11674) كبشة بنت مالك بن سنان أخت أبي سعد هي الفريعة تقدمت (11675) كبشة بنت مالك بن قيس في كبيشة تأتي (11676) كبشة بنت معد يكرب عمة الاشعث بن قيس وهي والدة معاوية بن حديج الصحابي المعروف روى قصتها الدارقطني من طريق ولدها معاوية أنه قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي أمي كبشة بنت معد يكرب عمة الاشعث فقالت يا رسول الله أني آليت أن أطوف بالبيت حبوا فقال طوفي على رجليك سبعين سبعا عن يديك وسبعا عن رجليك وسنده ضعيف استدركها بن الدباغ وغيره على الاستيعاب (11677) كبشة بنت معن بن عاصم الانصارية كانت زوج أبي قيس بن الاسلت ويقال لها كبيشة قال بن جريج عن عكرمة نزلت فيها فيها لا يحل لكم أن ترثوا النساء كرها أخرجه أبو موسى عن المستغفري ثم من طريق أبي ثور عن بن جريج وذكرته في الانساب من عدة طرق (11678) كبشة بنت واقد بن عمرو بن عامر بن زيد مناة وعمرو هو بن الاطنابة من بني الحارث بن الخزرج ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي أم عبد الله بن رواحة وكذا ذكرها بن سعد ويقال فيها كبيشة بالتصغير وزاد ولما مات رواحة خلف عليها قيس بن شماس فولدت له ثابتا

[ 296 ]

(11679) كبيرة وقيل بالمثلثة بدل الموحدة ذكرها بن منده بالمثلثة وتبعه أبو نعيم وذكرها أبو موسى في الذيل بالموحدة تبعا لابن ماكولا قلت وسبق بن ماكولا الخطيب فقال كبيرة بالباء المعجمة بواحدة هو اسم كبيرة بنت أبي سفيان لها صحبة ورواية ثم ساق من طريق محمد بن سليمان بن مسمول عن يحيى بن أبي روقة بن سعيد عن أبيه قال حدثتني مولاتي كييرة بنت أبي سفيان وكانت قد أدركت الجاهلية وكانت من المبايعات قالت قلت يا رسول الله أنوأدت أربع بنين لي في الجاهلية قال اعتقي أربع رقاب فأعتقت أبا سعيد وابنه ميسرة وأم ميسرة قال الخطيب لم يذكر الرابع ولعله راوي هذا الحديث يعني أبا روقة انتهى وقال بن الاثير تبعا لسلفه أنها خزاعية وقيل ثقفية ومنهم من قال كبيرة بنت أبي سفيان وأورد لها بالاسناد المذكور حديثا آخر دم عفراء أزكى عند الله من دم سوداوين (11680) كبشية بنت مالك بن قيس الانصارية من بني مازن ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي الشموس وذكرها بن سعد بغير تصغير وقال أمها سهيمة بنت عويمر بن أسعر تزوجها ثعلبة بن محصن بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول ثم خلف عليها الحباب بن عمرو بن مبذل فولدت له زينب (11681) كبيشة بنت معن بن عاصم تقدمت في كبشة بغير تصغير (11682) كثيرة بالمثلثة بنت أبي سفيان تقدمت في كبيرة بالموحدة (11683) كحيلة لها ذكر في حديث لابي أمامة في المعجم الكبير للطبراني (11684) كريمة بنت أبي حدرد الاسلمية يقال لها صحبة ذكرها بن حبان ثم المستغفري وقيل هي أم الدرداء الكبرى وليست هي انتهى والمعروف في أم الدرداء الكبرى أن اسمها خيرة كما تقدم في حرف الخاء المعجمة

[ 297 ]

(11685) كريمة بنت كلثوم الحميرية تقدم ذكرها في ترجمة عكاف بن وداعة وقيل هي زينب بنت كلثوم (11686) كعيبة بالتصغير بنت سعيد الاسلمية ذكر أبو عمر عن الواقدي أنها شهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسهم لها سهم رجل وقال بن سعد هي التي كانت تكون في المسجد لها خيمة تداوي المرضى والجرحى وكان سعد بن معاذ حين رمى عندها تداوي جرحه حتى مات (11687) كلبة بنت يثربي لها صحبة كذا في التجريد بلا زيادة وأنا أظنها التي بعدها ثم وجدت ذلك صريحا في كلام إبراهيم الحربي وسمي أباها كما سماها غيره (11688) كلثم ويقال كليبة بالتصغير بنت برثن بضم الموحدة ثم المثلثة بينهما راء وآخرها نون من بني العنبر بن تميم هي والدة زينب بن ثعلبة أخرج الطبراني في الكبير من طريق زينب بن ثعلبة قال دعتني أم كليبة بنت برثن العنبرية فقالت يا ابني إن هذا أخذ زر بيتي التي كنت ألبس فلقيت الرجل فأتيت به النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله إن هذا أخذ زربية أمي فقال ردها عليه ذكرها أبو نعيم وهذا مختصر من حديث طويل قال أبو نعيم ويقال اسمها كليم (11689) كلثم بنت محرز النجارية أخت أسماء التي تقدمت ذكرها بن سعد في المبايعات (11690) كلثم جدة عبد الرحمن بن أبي عمرة تقدمت في كبشة (11691) كنود بنت قرظة في فاحتة بنت قرظة (11692) كنود أم سارة تقدمت في سارة

[ 298 ]

(11693) كويسة يتيمة كانت في حجر النبي صلى الله عليه وسلم قاله كليب بن عيسى عن زجلة عنها كذا في التجريد وقد أجحف في الاختصار وزجلة بضم الزاي المنقوطة وسكون الجيم بعدها لام امرأة من أهل الشام روت عن أم الدرداء وغيرها وأخرج الخطيب في المؤتلف من طريق الهيثم بن خارجة عن كليب بن عيسى بن أبي حجر الثقفي سمعت زجلة مولاة معاوية تقول أدركت يتامى كن في حجر لنبي صلى الله عليه وسلم إحداهن تسمى كويسة فذكرت قصة إن النساء لا يتبعن الجنازة إلا إن كانت امرأة نفساء أو مبطونة فتخرج امرأة مما بها إلى المصلي فإذا وضعت الجنازة وضعت يدها تنظر هل خرج منها شئ وهم ينظرونها حتى إذا توارت قالوا للامام كبر (11694) كيسة بتشديد المثناة التحتانية بعدها مهملة بنت الحارث بن كريز بن عبد شمس كانت زوج مسيلمة الكذاب ثم خلف عليها عبد الله بن عامر الاكبر ذكرها الزبير بن بكار وضبطها القسم الثاني (11695) كبيشة بنت حكيم الثقفية جدة أم الحكم بنت يحيى بن عقبة روت أم الحكم عنها أنها رأت النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها هكذا بن منده ونقله أبو نعيم فقال لم يزد عليه يعني لم يسق حديثها القسم الثالث (11696) كبشة بنت مكشوح المرادية أخت قيس الفارس المشهور ذكرها بن شاهين في ترجمة أبان بن سعيد بن العاص وأنها كانت موصوفة بالجمال فزوجها أخوها قيس بن أبان لما ولي إمرة اليمن في خلافة أبي بكر الصديق أورد ذلك من طريق سليمان الانباري عن النعمان بن بزرج في خبر طويل القسم الرابع (11697) كبشة بنت برثن وقيل يثربي العنبرية ذكرها أبو عمر في حديث زينب بنت ثعلبة كذا في التجريد وهو تصحيف وإنما هي كليبة بالتصغير كما تقدم قريبا في كلثم

[ 299 ]

حرف اللام القسم الاول (11698) لبابة بنت أسلم بن حريش بن عدي بن مجدعة بن حارثة ذكرها بن سعد في المبايعات وقال هي أخت سلمة شقيقته وتزوجها زيد بن سعد بن زيد الاشهلي (11699) لبابة بنت الحارث بن حزبن بجير بن الهزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلالية أم الفضل زوج العباس بن عبد المطلب ووالدة أولاده الفضل وعبد الله وغيرهما وهي لبابة الكبرى مشهورة بكنيتها ومعروفة باسمها وستأتي في الكنى وأنها خولة بنت عوف القرشية (11700) لبابة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت التي قبلها وهي لبابة الصغرى وأنها تلقب العصماء وأمها فاختة بنت عامر الثقفية وهي والدة خالد بن الوليد الصحابي المشهور قال أبو عمر في إسلامها وصحبتها نظر وأقره بن الاثير وهو عجيب وكأنه استبعده من جهة تقدم وفاة زوجها الوليد أخبرني ان تكون ماتت معه أبو بعده بقليل وليس ذلك بلازم فقد ثبت أنها عاشت بعد وفاة ولدها خالد ولها في ذلك قصة فذكر أبو حذيفة في المبتدإ والفتوح عن محمد بن إسحاق قال لما مات خالد بن الوليد خرج عمر في جنازته فإذا أمه تندبه وتقول أنت خير من ألف ألف من القوم إذا ما كنت في وجوه الرجال قال فقال عمر صدقت وإن كان لكذلك وقال سيف بن عمر في الردة والفتوح بسند له ذكر فيه قصة عزل خالد وإقامته

[ 300 ]

بالمدينة قال فلما رأى عمر أنه قد زال ما كان يخشاه من افتتان الناس به عزم على أن يوليه بعد أن يرجع من الحج فخرج معه خالد بن الوليد فاستسقى خارجا من المدينة فقال احذروني إلى مهاجري فقدمت به أمه المدينة ومرضته حتى ثقل فلقى عمر لاق وهو راجع من الحج فقال له ما الخبر فقال خالد لما به فطوى عمر ثلاثا في ليلة فأدركه حين قضى فرق عليه واسترجع فلما جهز بكته البواكي قيل له ألا تنهاهن فقال وما على نساء قريش أن تبكين أبا سليمان ما لم يكن نقع أو لقلقة فلما أخرج بجنازته إذا امرأة محرمة تبكيه وتقول أنت خير من ألف ألف البيت المتقدم وبعده أشجاع فأنت أشجع من ليث صهر بن جهم أبي أشبال أجواد فأنت أجود من سيل أتى يستقل بين الجبال فقال عمر من هذه فقيل أمه فقال أمه والاله ثلاثا وهل قامت النساء عن مثل خالد وهذا وإن كان من رواية أبي حذيفة وهو ضعيف وكذلك سيف لكن قد ذكر بن سعد وهو ثقة عن كثير بن هشام عن جعفر بن برقان عن يزيد بن الاصم قال لما توفي خالد بن الوليد بكت عليه أمه فقال عمر يا أم خالد أخالدا أو أجره ترزئين عزمت عليك إلا تثبت حتى تسود يداك من الخضاب وهذا مسند صحيح وعلق البخاري قول عمر في النقع واللقلقة في البكاء على خالد لكن لم يسم أمه ومجموع ذلك يفيد أنها عاشت بعد النبي صلى الله عليه وسلم أفيظن بها أنها استمرت على الكفر من بعد الفتح إلى أن مات النبي صلى الله عليه وسلم هذا بعيد عادة بل يبطله ما تقدم أنه لم يبق بالحرمين ولا الطائف أحد في حجة الوداع إلا أسلم وشهدها (11701) لبابة بنت أبي لبابة الانصارية

[ 301 ]

أدركت النبي صلى الله عليه وسلم ولها ذكر كذا ذكرها بن منده مختصرا وساق أبو نعيم قصتها من طريق موسى بن عبيدة الربذي أحد الضعفاء عن سعيد بن جبير مولى أبي لبابة ويعقوب بن زيد عن لبابة قالت كنت أنا صاحبته فكان يقول شدى وثاق عدو الله الذي خان الله ورسوله ومر به أخوه فقال يا أخي هلم إلي فقال لا والله لا أكلمك حتى يرضى الله عنك ورسوله فسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هو في المسجد وأخبره بخبره فقال لو جاءني لكان فيه أمر فنزلت يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم الآية والآية الاخرى وآخرون مرجون لامر الله (11702) لبنى بنت ثابت بن المنذر بن حرام الانصارية الخزرجية أخت حسان الشاعر المشهور ذكر بن سعد أنها بايعت النبي صلى الله عليه وسلم هي وأختها كبشة وكانت لبني شقيقة أوس بن ثابت (11703) لبنى بنت الخطيم الانصارية الاوسية أخت قيس بن الخطيم الشاعر كانت عند عبد قيس بن زيد بن عامر الظفري وذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد أمها أم قيس قريبة بنت قيس بن قريم بن أمية بن سنان السلمية وقال بن سعد أمها أم قيس قريبة بنت قيس بقريم بن أمية بن سنان السلمية تزوجها عبد الله بن نهيك بن إساف فولدت له وأسلمت لبني وبايعت وسيأتي ذكر أختها ليلى (11704) لبنى بنت قيظي بن قيس بن لوذان بن ثعلبة بن عدي بن مجدعة بن حارثة الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات (11705) لبيبة جارية بني المؤمل بن حبيب بن تميم بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب كانت أحد من يعذب من المستضعفين فاشتراها أبو بكر الصديق في سبعة سيأتي ذكرهم في أم عبيس ووردت في غالب الروايات غير مسماة وسماها البلاذري عن أبي البختري (11706) لبيس بنت عمرو بن حرام الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال أمها أم قراد بنت موهبة بن عدي بن مجدعة بن حازم تزوجها أبو ثابت بن عبد بن

[ 302 ]

عبد عمرو بن قيظي ثم تزوجها قيس بن قيس بن لوذان (11707) لبيسة بنت عمرو الانصارية أم عمارة ذكرها الطبراني في حرف اللا وبه جزم بن نقطة والمشهور أنها بالنون بدل اللام وهي مشهورة بكنيتها وستأتي ويقال أنها لبيسة غير نسيبة وأنها بنت حرب والله أعلم (11708) لهية بمثناة تحتانية مثقلة جارية عمر بن الخطاب وأم ولده وكانت تخدم ابنته حفصة وقال بن ماكولا هي أم عبد الرحمن بن عمر الذي يكنى أبا شحمة وقيل أنها نهية بالنون بدل اللام وذكرها المستغفري وقال لها صحبة وأورد من طريق إبراهيم بن موسى بن تيم قال حدثني عمي زكريا بن يحيى قال حدثني بن أخي بن شهاب عن عمه قال حدثني رجال من هل العلم أن حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أرسلت لهية أم ولد عمر في يومها الذي يدور إليها فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقالت إنه خرج من عندي فاحتبس عني فانظري عند أي نسائه فانطلقت لهية فوجدته عند صفية فرجعت إلى حفصة فأخبرتها فطفقت حفصة تقول خلا بيهودية ثم أمرت لهية أن ترجع إلى صفية حتى يخرج النبي صلى الله عليه وسلم من عندها فتخبرها بالذي قالت حفصة فقالت صفية والله أني لابنة هارون وإن عمي لموسى وإن زوجي لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما أعرف لاحد أن يكون أفضل مني فدخل وصفية تبكي فقال لها في ذلك فأخبرته بالذي بلغتها لهية عن حفصة وبالذي قالت لها فصدقها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلما رأت حفصة ذلك قالت والله لا أوذي صفية أبدا (11709) ليلى بنت الاطنابة بن منصور بن معيص بمهملتين الانصارية من بني الحبلي ذكرها بن حبيب في المبايعات (11710) ليلى بنت بلال أبو بليل الانصارية أخت أبي ليلى وهي عمة عبد الرحمن بن أبي ليلى قال أبو عمر بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عنه (11711) ليلى بنت ثابت بن المنذر بن عمرو بن حرام أخت حسان ذكرها بن حبيب أيضا

[ 303 ]

(11712) ليلى بنت أبي خثمة بن حذيفة بن غانم بن عامر بن عبد الله بن عبيد بن بن عويج بن كعب بن لؤي القرشية العدوية أخت سليمان وكانت زوج عامر بن ربيعة العنبري فولدت له عبد الله وقال بن سعد أسلمت قديما وبايعت وكانت من المهاجرات الاول هاجرت الهجرتين إلى الحبشة ثم إلى المدينة يقال أنها أول ظعينة دخلت المدينة في الهجرة ويقال أم سلمة وذكر بن إسحاق في رواية يونس بن بكيت وغيره عنه عن عبد الرحمن بن الحارث عن عبد العزيز بن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أمه ليلى قالت كان عمر بن الخطاب من أشد الناس علينا في إسلامنا فلما تهيأنا للخروج إلى أرض الحبشة جاءني عمر وأنا على بعيري فقال إلى أين أم عبد الله فقلت آذيتمونا في ديننا فنذهب في أرض الله قال صحبكم الله ثم ذهب فجاءني زوجي عامر بن ربيعة فقال لما أخبرته خبرهم ترجين أن يسلم فذكر القصة وروى الليث بن سعد عن محمد بن عجلان أن رجلا من موالي عبد الله بن عامر حدثه عن عبد الله بن عامر قادعتني أمي يوما ورسول الله صلى الله عليه وسلم قاعد في بيتنا فقالت هاك تعال أعطيك شيئا فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ماذا أردت أن تعطيه فقالت أعطيه تمرا فقال أما إنك لو لم تعطه شيئا كتبت عليك كذبة رواه السراج عن قتيبة عنه وتابع الليث حيوة بن شريح ويحيى بن أيوب وحاتم بن إسماعيل وعن يحيى بن أيوب مولى زياد وهو عند بن منده من طريقه (11713) ليلى بنت حكيم الانصارية الاوسية قال أبو عمر ذكرها أبو أحمد بن صالح المصري في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم ولم يذكرها غيره وجرز بن الاثير أن تكون هي التي بعدها لان الحكيم يشبه بالخطيم (11714) ليلى بنت الخطيم بن عدي بن عمرو بن سواد بن ظفر الانصارية الاوسية ثم الظفرية

[ 304 ]

استدركها أبو علي الجياني على الاستيعاب وقال ذكرها بن أبي خيثمة وقال أقبلت على النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أنا ليلى بنت الخطيم جئتك أعرض نفسي عليك فتزوجني قال قد فعلت ورجعت إلى قومها فقالوا بئس ما صنعت أنت امرأة غيري وهو صاحب نساء ارجعي فاستقيليه فرجعت فقالت أقلني فقال قد فعلت قلت ذكر ذلك بن سعد عن بن عباس بسند فيه الكلبي فذكروا أتم منه وأوله أقبلت ليلى بنت الخطيم إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهومول ظهره الشمس فضربت على منكبه فقال من هذا أكله الاسد وكان كثيرا ما يقولها وفي آخره فقال قد أقلتك قال وتزوجها مسعود بن أوس بن سواد بن ظفر فولدت له فبينا هي في حائط من حيطان المدينة تغتسل إذ وثب عليها ذئب فأكل بعضها فأدركت فماتت ثم أسند عن الواقدي عن محمد بن صالح بن دينار عن عاصم بن عمر بن قتادة قال كانت ليلى بنت الخطيم وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم فقبلها وكانت تركب بعولتها ركوبا منكرا وكانت سيئة الخلق فذكر نحو القصة دون ما في آخرها وقال في روايته فقالت إنك نبي الله وقد أحل الله لك النساء وأنا امرأة طويلة اللسان لا صبر لي على الضرائر واستقالته ومن طريق بن أبي عون أن ليلى وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم ووهبن نساء أنفسهن فلم يسمع أن النبي صلى الله عليه وسلم قبل منهن أحدا قال وأمها مشرفة الدار بنت هيشة بن الحارث وأخرج بن سعد عن الواقدي حسبته عن عاصم بن عمر بن قتادة قال أول من بايع النبي صلى الله عليه وسلم أم سعد بن معاذ وهي كبشة بنت أبي رافع بن عبيد ومن بني ظفر ليلى بنت الخطيم ومن بني عمرو بن عوف ليلى ومريم وسهيمة بنات أبي سفيان الليثي يقال له أبو البنات الحديث وذكر بن سعد أيضا أن مسعود بن أوس تزوجها في الجاهلية فولدت له عمرة وعميرة وكان يقال لها أكلة الاسد وكانت أول امرأة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم ومعها ابنتاها وابنتان لابنتها ووهبت نفسها له ثم استقاله بنو ظفر فأقالها (11715) ليلى بنت رافع بن عمرو الانصارية والدة أبي عبس بن حرب ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أم البراء بنت سلمة بن عرفطة

[ 305 ]

(11716) ليلى بنت ربعي بن عامر بن خالدة الانصارية من بني بياصة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11717) ليلى بنت رئاب بن حنيف الانصارية من بني عوف بن الخزرج ذكرها بن حبيب أيضا وكانت زوج عتبان بن مالك (11718) ليلى بنت أبي سفيان بن الحارث بن قيس بن زيد بن أمية الانصارية الاشهلية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقد تقدم لها ذكر في ترجمة ليلى بنت الخطيم قريبا (11719) ليلى بنت سماك بن ثابت بن سفيان بن عدي بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الاغر ذكر بن سعد عن الواقدي أنه قال أسلمت وبايعت قال ولم يذكرها غيره قلت ستأتي في ترجمة أم ثابت بنت قيس بن شماس أخت قيس أنها ولدت من ثابت بن سفيان ولده سماكا فعلى هذا تكون ليلى وأبوها سماك وأمه وأم ثابت ثلاثة من الصحابة في نق (11720) ليلى بنت سماك بن ثابت بن سنان بن جشم بن عمرو بن امرئ القيس الانصارية من بني الحارث بن الخزرج ذكرها بن حبيب أيضا (11721) ليلى بنت طباة بن معيص الانصارية ذكرها بن سعد كذا في التجريد وقال أخشى أن تكون ليلى بنت الاطنابة المذكورة أول من اسمها ليلى (11722) ليلى بنت عبادة الانصارية الساعدية أخت عبادة بن عبادة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11723) ليلى بنت عبد الله العدوية هي الشفاء تقدمت سماها المستغفري عن بن حبان

[ 306 ]

(11724) ليلى بنت عطارد بن حاجب التميمية زوج عبد الله بن أبي ربيعة الصحابي ووالدة عبد الرحمن ذكرها الزبير بن بكار (11725) ليلى بنت قانف الثقفية أخرج حديثها أحمد وأبو داود من طريق محمد بن إسحاق عن نوح بن حكيم الثقفي عن رجل من ولد عروة بن مسعود يقال له داود ولدته أم حبيبة بنت أبي سفيان عن ليلى بنت قانف بقاف ثم فاء ذكر أنها قالت كنت ممن شهد غسل أم كلثوم بنت النبي صلى الله عليه وسلم فأول ما أعطاني من كفنها الحقو ثم الدرع ثم الخمار ثم الملحفة ثم أدرجت في الآخر إدراجا الحديث قلت وداود المذكور هو بن عاصم بن عروة بن مسعود (11726) ليلى بنت النضر العبدرية تقدمت في قتيلة في حرف القاف (11727) ليلى بنت نهيك بن إساف بن عدي بن زيد بن جشم الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وهي أخت البراء وقال بن سعد تزوجها سهل بن الربيع بن عمرو بن عدي وأمها أم عبد الله بن أسلم بن حريش بن مجدعة (11728) ليلى بنت يسار أحد ما قيل في اسم أخت معقل بن يسار التي نزلت فيها فلا تعضلوهن أن ينكحن أزواجهن سماها السهيلي في مبهمات القرآن وتبعه المنذري والراجح أن اسمها جميل كما تقدم في حرف الجيم

[ 307 ]

(11729) ليلى السدوسية امرأة بشير بن الخصاصية يقال لها الجهدمة ويقال هي غيرها وقد تقدم بيان ذلك في الجهدمة (11730) ليلى بنت يعار أحد ما قيل في التي أعتقت سالما مولى أبي حذيفة (11731) ليلى الغفاري قال أبو عمر كانت تخرج مع النبي صلى عليه وآله وسلم في مغازيه تداوي الجرحى وتقوم على المرضى حديثها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعائشة هذا على أو الناس إيمانا روى عنها محمد بن القاسم الطائي قلت أما الخبر الاول فتقدم التنبيه عليه في القسم الاخير من حرف الالف في أمامة بنت أبي الحكم وقد أخرجه العقيلي في ترجمة موسى بن القاسم من الضعفاء وابن منده من رواية علي بن هاشم بن البريد حدثني أبي حدثنا موسى بن القاسم حدثتني ليلى الغفارية قالت كنت أغزو مع النبي صلى الله عليه وسلم فأداوي الجرحى وأقوم على المرضى فلما خرج علي إلى البصرة خرجت معه فلما رأيت عائشة أتيتها فقلت هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فضيلة في علي قالت نعم دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو معي وعليه جرد قطيفة فجلس بيننا فقلت أما وجدت مكانا هو أوسع لك من هذا فقال النبي صلى عليه وآله وسلم يا عائشة دعي لي أخي فإنه أول الناس إسلاما وآخر الناس بن عهدا وأول الناس لي لقيا يوم القيامة قال العقيلي لا يعرف إلا لموسى بن القاسم قال النجاري لا يتابع عليه انتهى وفي سنده عبد السلام بن صالح أبو الصلت وقد كذبوه وأما الخبر الاخير فقال في التجريد هو باطل

[ 308 ]

قلت ومحمد القاسم هو الطايسكاني لا الطائي وهو متروك وهو غير موسى بن القاسم وقد جاء نحوه لمعاذة ففي تفسير بن مردويه وأخرجه أبو موسى من طريقه ثم من رواية يعلى بن عبيد عن حارثة بن أبي الرجال عن عمرة قالت قالت معاذة الغفارية كنت أنيسا لرسول الله صلى الله عليه وسلم أخرج معه في الاسفار أقوم على المرضى وأداوي الجرحى فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بيت عائشة وعلي خارج من عندها فسمعته يقول لعائشة إن هذا أحب الرجال لي وأكرمهم علي فاعرفي لي حقه وأكرمي مثواه الحديث وفيه النظر إلى علي عبادة قلت وحارثة ضعيف وهذا هو الحديث الذي أشار إليه أبو عمر (11732) ليلى عمة عبد الرحمن بن أبي ليلى في ليلى بنت بلال وقد تقدم في ترجمة أبي ليلى أنه اختلف في اسمه واسم أبيه اختلافا كثيرا والاقرب أن اسم أبيه بلال أو بليل (11733) ليلى مولاة عائشة قال أبو عمر حديثها ليس بالقائم الاسناد روى عنها أبو عبد الله المدني وهو مجهول قلت أسنده المستغفري من طريق عبد الكريم الجرار عن أبي عبد الله المدني عن حاجبة عائشة ومولاتها قالت يا رسول الله إنك تخرج من الخلاء فأدخل في أثرك فلا أرى شيئا إلا أني أجد رائحة المسك فقال إنا معاشر الانبياء تبنت أجسادنا على أرواح أهل الجنة فما خرج منا من نتن ابتلعته الارض (11734) ليلى روى عنها حبيب بن زيد خرج حديثها أبو يعلى من التجريد (11735) لينة حديثها في جزء بن ديزيل الصغير (11736) لينة صاحبة مكان قباء أخرج عمر بن شبة في أخبار المدينة بسند صحيح إلى عروة قال كان موضع مسجدا قباء لامرأة يقال لهالينة كانت تربط حمارا لها فابتنى فيه سعد بن خيثمة مسجدا فقال

[ 309 ]

أهل مسجد الضرا أنحن نصلي في مربط حمار لينة لا لعمر الله لكنا نبني مسجدا فنصلي فيه إلى أن يجئ أبو عامر فيؤمنا فيه فأنزل الله تعالى والذين اتخذوا مسجدا ضرارا الآية القسم الثاني خال القسم الثالث (11737) ليلى بنت الجودي بن عدي بن عمرو بن أبي عمرو الغساني زوج عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق لها إدراك وكان رآها في الجاهلية فأحبها فلما افتتحت دمشق صارت إليه فشغف بها في قصة طويلة ذكرها الزبير بن بكار في ترجمته فقال كان قدم دمشق في تجارة فرآها على طنفسة حولهاولائد فلما غزوا الشام كتب عمر لهم أني غنمت عبد الرحمن بن أبي بكر ليلى بنت الجودي فلما سبوها أعطوها له فقدم بها المدينة فقالت عائشة فشغف بها فكنت ألومه فيقول يا أختيه دعيني فكأني أرشف من ثناياها حب الرمان ثم تمادى الزمان فكنت أكلمه فيها فكان إحسانه إليها أن ردها إلى أهلها فكنت أقول له لقد أحببتها فأفرطت وأبغضتها فأفرطت وفيها يقول عبد الرحمن الابيات المشهورة تذكرت ليلى والسمارة بيننا فما لابنة الجودي ليلى وماليا كذا في خبر الزبير وفي رواية عمر بن شبة عن الصلت بن مسعود عن أحمد بن شبويه عن سليمان بن صالح عن بن المبارك عن مصعب بن ثابت عن عروة بن الزبير أن أبا بكر هو الذي نفله إياها ورويناه في آخر الجزء التاسع من أمالي المحاملي رواية أهل بغداد عنه بسند له إلى بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه أن عبد الرحمن بن أبي بكر قدم دمشق في أول الاسلام في أواخر أيام أبيه فنظر إلى ليلى بنت الجودي فلم ير أجمل منها فقال فيها تذكرت ليلى الابيات

[ 310 ]

فكتب عمر إلى عامله إن فتح الله عليكم دمشق فأسلموا ابنا الجودي لعبد الرحمن فأسلموها له فقدم بها فأنزلها على نسائه فذكر الخبر وفيه قوله فكأني أرشف من ثناياها حب الرمان قالت فعمل لها شئ حتى سقطت أسنانها فهجرها ثم ردها إلى أهلها وهذا آخر شئ في الجزء المذكور وهو آخر مجلس أملا المحاملي (11738) ليلى بنت حابس التميمية أخت الاقرع بن حابس الصحابي المشهور هي أم غالب بن صعصعة بن معاوية والد الفرزدق الشاعر المشهور لها إدراك وقد ذكرها الفرزدق في مرثية أبيه حيث يقول أبي الصبر إن لا أرى البدر طالعا ولا الشمس إلا أذكرتني بغالب شبيهين كانا لابن ليلى ومن يكن شبيه بن ليلى يلج ضوء الكواكب القسم الرابع (11739) ليلى بنت حكيم تقدم كلام بن الاثير أنه جوز أنها بنت الخطيم فصحفت والذي يظهر أنها هي والله أعلم حرف الميم القسم الاول (11740) الماردة لها ذكر في حديث حكيم بن حزام من مسند أبي يعلى وقيل المرادية (11741) مارية القبطية أم ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر بن سعد من طريق عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة قال بعث المقوقس صاحب الاسكندرية إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في سنة سبع من الهجرة بمارية وأختها سيرين وألف مثقال ذهبا وعشرين ثوبا لينا وبغلته الدلدل وحماره عفيرا ويقال

[ 311 ]

يعفور ومع ذلك خصي يقال له مأبور شيخ كبير كان أخا مارية وبعث بذلك كله مع حاطب بن أبي بلتعة فعرض حاطب بن أبي بلتعة على مارية الاسلام ورغبها فيه فأسلمت وأسلمت أختها وأقام الخصي على دينه حتى أسلم بالمدينة بعد في عهد رسول الله صلى الله على ابيها وآله وسلم وكانت مارية بيضاء جميلة فأنزلها رسول الله صلى الله عليه وسلم في العالية في المال الذي صار يقال له سرية أم إبراهيم وكان يختلف إليها هناك وكان يطؤها بملك اليمن وضرب عليها مع ذلك الحجاب فحملت منه ووضعت هناك في ذي الحجة سنة ثمان ومن طريق عمرة عن عائشة قالت ما عزت علي امرأة إلا دون ما عزت علي مارية وذلك أنها كانت جميلة جعدة فأعجب بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيت لحارثة بن النعمان فكانت جارتنا فكان عامة الليل والنهار عندها حتى فزعنا لها فجزعت فحولها إلى العالية وكان يختلف إليها هناك فكان ذلك أشد علينا وفي السند عن الواقدي قال وقال الواقدي كانت مارية ممن حفر كورة الصفا وقال البلاذري كانت أم مارية رومية وكانت مارية بيضاء جعدة جميلة وأخرج البزار بسند حسن عن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال أهدي أمير القبط إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جاريتين وبغلة فكان يركب البغلة بالمدينة واتخذ إحدى الجاريتين لنفسه وقد تقدم لها ذكر في ترجمة إبراهيم ولدها وفي ترجمة مأبور الخصي وفي ترجمة صالح وقال الواقدي حدثني موسى بن محمد بن إبراهيم عن أبيه قال كان أبو بكر ينفق على مارية حتى مات ثم عمر حتى توفيت في خلافته قال الواقدي ماتت في المحرم سنة ست عشرة فكان عمر يحشر الناس لشهودها وصلى عليها بالبقيع وقال بن منده ماتت مارية بعد النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنين (11742) مارية خادم النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر تكنى أم الرباب حديثها عند أهل البصرة أنها تطأطأت للنبي صلى الله

[ 312 ]

عليه وسلم حين صعد حائطا ليلة فر من المشركين قلت أخرجه بن منده من طريق يعلى بن أسد عن عبد الله بن حبيب عن أم سليمان عن أمها عن جدتها مارية قالت تطأطأت للنبي صلى الله عليه وسلم فذكره وترجم لها مارية جارية النبي صلى الله عليه وسلم قلت وسيأتي قريبا أن اسم أمها مرضية وأنها صحابية وأما أم سليمان فما عرفت اسمها (11743) مارية خادم النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر لها حديث واحد من حديث أهل الكوفة رواه أبو بكر بن عياش عن المثنى بن صالح عن جدته مارية قالت صافحت رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم أر كفا ألين من كفه قال أبو عمر في التي قبلها لا أدري أهي هذه أم لا قلت وأخذ ذلك من كلام بن السكن برمته وقال بن السكن مارية مولاة النبي صلى الله عليه وسلم روي عنها حديث مخرج عن أهل الكوفة لا أعلم رواه غير بن عباس ثم ساقه من طريقين عنه ثم قال روي عن مارية حديث آخر مخرجه عن البصريين ولست أدري أهي التي روي حديثها أبو بكر أو غيرها ثم ساق من طريق يعلى بن أسد عن محمد بن حمران عن عبد الله بن حبيب عن أم سليمان عن أمها عن جدتها مارية قالت تطأطأت للنبي صلى الله عليه وسلم حتى صعد حائطا ليلة فر من المشركين وقال أبو نعيم أفردها بن منده وهما عندي واحدة قلت وصله بن منده من وجهين عن أبي بكر بن عياش أحدهما كما قال أبو عمر عن المثنى بن صالح عن جدته والآخر عن أبي بكر قال حدثنا والله محمد بن المثنى بن صالح عن جدته والله أعلم قال أبو عمر المثنى بن صالح هو بن مهران مولى عمرو بن حريث كذا قال (11744) مارية أو ماوية بواو بدل الراء مع تشديد المثناة التحتانية

[ 313 ]

اختلف فيه الرواة عن بن إسحاق فقال يونس بن بكير وغيره عنه ماوية بالواو فذكر قصة خبيب بن عدي لما أسره المشركون من بئر معونة وصفدوه ليقتلوه قال بن إسحاق فحدثني عبد الله بن أبي نجيح عن مارية مولاة حجير بن أبي إهاب قالت حبس خبيب بمكة في بيتي فلقد اطلعت عليه يوما وإن في يده لقطفا من عنب أعظم من رأسه يأكل منه وما في الارض يومئذ حبة عنب قلت وهذا ذكره البخاري في الصحيح في قصة قتل خبيب لكن ليس في روايته أعظم من رأسه وقال في روايته وما بمكة يومئذ وهو المراد فكأنه أطلق الارض وأراد أرض مكة وذكر أبو عمر عن العقيلي بسنده إلى عبد الله بن إدريس الاودي عن محمد بن إسحاق حدثني بن أبي نجيح أنه حدث عن مارية مولاة حجير كذا ذكرها بالراء والتخفيف وكان خبيب بن عدي حين حبس في بيتها فكانت تحدث بعد أن أسلمت قالت والله إنه لمحبوس في بيتي مغلق دونه إذا طلعت من خلل الباب وفي يد قطف من عنب مثل رأس الرجل يأكل منه وما أعلم في الارض حبة عنب فلما حضر القتل قال يا مارية التمسي لي حديدة أتطهر بها قالت فأعطيت الموسى غلاما مناوأمرته أن يدخل بها عليه فما هو إلا أن ولي داخلا عليه فقلت أصاب الرجل ثأره يقتل هذا الغلام بهذه الحديدة ليكون رجل برجل فلما الله انتهى إليه الغلام أخذ الحديدة وقال لعمري ما خافت أمك غدري حين أرسلت إلي بهذه الحديدة يعني معك ثم خلى سبيله وهذه القصة عند البخاري أيضا وفيها بعض مغايرة وذكره بن سعد عن الواقدي عن رجاله من أهل العلم وفيها أنهم حبسوه عندها حتى يخرج الشهر الحرام فيقتلوه وكانت تحدث بقصته بعد وأسلمت وحسن إسلامها وفيها وكان يتهجد بالقرآن فإذا سمعه النساء بكين ورققن عليه فقلت له هل لك من حاجة قال لا إلا أن تسقيني العذيب ولا تطعميني ما ذبح على النصب وتخبريني إذا أرادوا قتلي فلما أرادوا قتله أخبرته فوالله ما أكثرت بذلك وقال ابعثي لي حديدة أستصلح بها فبعثت إليه بموسى مع ابني أبي حسين وكانت أرضعته ولم يكن ابنها ولادة فذكرت نحو ما تقدم وفيه ما كنت لاقتله ولا يستحل في ديننا الغدر (11745) محبة بنت الربيع بن عمرو بن أبي زهير الانصارية من بني الحارث بن الخزرج

[ 314 ]

ذكرها بن سعد وابن حبيب فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم وهي أخت سعد بن الربيع تزوجها أبو الدرداء عامر بن زيد بن قيس الانصاري الخزرجي فولدت له بلالا وأمها هزيلة بنت عتبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم (11746) محجنة وقيل أم محجن امرأة سوداء كانت تقم المسجد وقع ذكرها في الصحيح بغير تسمية وسماها يحيى بن أبي أنيسة وهو متروك عن علقمة بن مرثد عن رجل من أهل المدينة قال كانت امرأة من أهل المدينة يقال لها محجنة تقم المسجد فتفقدها النبي صلى الله عليه وسلم فأخبر أنها قد ماتت فقال ألا آذنتموني بها فخرج فصلى عليها وكبر أربعا قال يحيى وحدثنا الزهري عن أبي أمامة بن سهل عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه ومن طريق عبد الله بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على قبر حديث عهد بدفن فقال متى دفن هذا فقيل هذه أم محجن التي كانت مولعة بلفظ القذى من المسجد فقال أفلا آذنتموني قالوا كنت نائما فكرهنا أن نوقظك الحديث (11747) محياة بنت خالد بن سنان العبسي ذكرها أبو موسى في الذيل وساق من طريق محمد بن عمر الرازي الحافظ عن عمرو بن إسحاق بن العلاء عن إبراهيم بن العلاء حدثنا أبو محمد القرشي الهاشمي عن هشام بن عروة عن بن عمارة عن أبيه عمارة بن حزن بن شيطان بقصة خالد بن سنان قال فلما بعث الله محمدا أتته محياة بنت خالد فانتسبت له فبسط لها رداءه وأجلسها عليه وقال ابنة أخي نبي ضيعه قومه ووردت تسميتها أيضا فيما ذكره بن الكلبي قال قال أبي وأخبرني بن أبي عمارة قال أتانا خالد بن سنان فقال يا معشر بني عبس إن الله أمرني بإطفاء هذه النار قال أبي فكان أبي هو الذي ذهب معه فذكر القصة مطولة وفي آخر الحديث قال هشام بن محمد فقدمت المحياة بنت خالد بن سنان على النبي

[ 315 ]

صلى الله عليه وسلم فقال مرحبا بابنة أخي نبي ضيعه قومه وقد ذكرت في ترجمة خالد بن سنا لقصته في طفي النار طرقا كثيرة (11748) محياة بنت أبي نائلة سلكان بن سلامة بن وقش الاشهلية ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت في رواية بن عمارة وقال الواقدي هي عبادة التي تقدمت في حرف العين وتشديد الباء (11749) مرضية ذكرها بن أبي عاصم في كتاب الوحدان وأسند عن أبي حفص الصيرفي عن محمد بن راشد عن محمد بن حمران عن عبد الله بن خبيب عن أم سليمان عن أمها مرضية قالت أراكم تنكرون شيئا رأيته يصنع على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيت الميت يتبع بالمجمر (11750) مريم بنت إياس الانصارية مدنية روى عنها عمرو بن يحيى المازني كذا قال أبو عمر أنها أنصارية وليس كذلك بل هي ليثية وهي بنت إياس بن البكير تقدم نسبها في ترجمة والدها وهم أهل بيت صحابة شهد أبوها وأعمامها بدرا وهم من حلفاء بني عدي ورواية عمرو بن يحيى المازني عنها عند أحمد والنسائي بسند صحيح عنها عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وصرح في المسند بأنها بنت إياس بن البكير (11751) مريم بنت أبي سفيان الانصارية الدوسية من بني عمرو بن عوف تقدم ذكرها في ترجمة ليلى بنت الخطيم وأبو سفيان والدها كان يقال له أبو البنات واستشهد بأحد (11752) مريم بنت عثمان الانصارية لعلها المعالية لها ذكر في كتاب المدينة لمحمد بن الحسن بن زبالة قال عن محمد بن فضالة عن عبد الحميد بن جعفر قال ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبته حين حاصر بني قريظة على بئر أبي وصلى في المسجد وربط دابته بالسدرة التي في دار مريم بنت عثمان

[ 316 ]

(11753) مريم المغاليب من بني مغالة بفتح الميم والمعجمة الخفيفة بطن من الانصار كانت زوج ثابت بن قيس بن شماس روى حديثها يونس بن بكير في المغازي والحسن بن سفيان من طريقه عن بن إسحاق عن قتادة بن الوليد عن عبادة بن الصامت عن الربيع بنت معوذ أنها اختلعت من زوجها فأمرها عثمان أن تستبرئ رحمها بحيضة واحدة قالت الربيع وإنما أخذ عثمان ذلك عن قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لمريم المعالية حين افتدت من زوجها (11754) مسرة كان اسمها غيرة فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرة لها ذكر في حديث رواه زيد بن أبي أنيسة عن الزهري مرسلا قاله بن منده (11755) مسكة ويقال مسيكة بالتصغير جارية عبد الله بن أبي بن سلول تأتي في معاذة رقيقتها (11756) مطيعة بنت النعمان بن مالك الانصارية من بني عمرو بن عوف كان اسمها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم مطيعة قاله بن حبيب (11757) معاذة بنت عبد الله بن عمرو بن مرة بن قيس بن عدي بن أمين بن خلاوة الانصارية قال بن سعد ذكر الواقدي أنها أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم (11758) معاذة زوج الاعشى المازنية تقدم ذكرها في ترجمة الاعشى المازني (11759) معاذة زوج شجاع بن الحارث السدوسي تقدم ذكرها في شجاع (11760) معاذة جارية عبد الله بن أبي بن سلول رقيقة مسيكة جارية عبد الله بن أبي ثبت ذكر مسيكة في صحيح مسلم وغيره من طريق الاعمش عن أبي سفيان عن جابر قال كانت جارية لعبد الله بن أبي يقال لها مسيكة فأكرهها على البغاء فأتت النبي

[ 317 ]

صلى الله عليه وسلم فشكت له فأنزل الله تعالى ولا تكرهوا فتيانكم على البغاء إن أردن تحصنا الآية ووقع لنا بعلو في المعرفة من طريق أبي معاوية عن الاعمش ولفظه أما أميمة ومسيكة جاريتا عبد الله بن أبي جاءتا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فشكتا عبد الله بن أبي فنزلت فيهما ولا تكرهوا فتيانكم على البغاء وثبت ذكر معاذة في مرسل الشعبي قال التي اختلعت من زوجها وتزوجها خولة أمها معاذة التي نزلت فيها ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا أخرجه عمر بن شبة بسند صحيح إلى الشعبي وأخرج أبو موسى من طريق آدم بن أبي إياس عن الليث عن عقيل عن بن شهاب حدثني محمد بن ثابت أخو بني الحارث بن الخزرج في قوله تعالى ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء نزلت في معاذة جارية عبد الله بن أبي بن سلول وذلك أنه كان عندهم أسيرا فكان عبد الله بن أبي يضربها لتمكنه من نفسها رجاء أن تحبل منه فيأخذ في ذلك فداء وهو العرض الذي قال الله تعالى لتبتغوا عرض الحياة الدنيا وكانت الجارية تأبى عليه وكانت مسلمة فأنزل الله فيها الآية فنهاهم عن ذلك فيها وذكره أبو عمر من طريق إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن الزهري قال كانت معاذة مولاة عبد الله بن أبي امرأة مسلمة فاضلة وكانت تأبى عليه ما يدعوها إليه انتهى وعند أبي عمر أنهما واحدة واختلف في اسمها فقال قال الزهري معاذ وقال الاعمش عن أبي سفيان عن جابر مسيكة قال والصحيح ما قاله بن شهاب إن شاء الله قال وقد روى أبو صالح عن بن عباس القصة وسمي الجارية مسيكة فوافق الاعمش قلت لا ترجيح مع إمكان الجمع وقد دل أثر الشعبي على التعدد وظاهر الآية من قوله تعالى فتياتكم يشعر بأنها أزيد من واحدة ثم قال بن إسحاق متصلا بأثر الزهري وبلغني ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم بيعة النساء فتزوجها سهل بن قزظة أخو بني عمرو بن الحارث فولدت له عبد الله بن سهل وأم سعيد بنت سهل ثم هلك عنها أو فارقها فتزوجها الحمير بن عدي القاري أخو بني حنظلة فولدت له توأما الحارث وعديا وأم سعد ثم فارقها فتزوجها عامر بن عدي من بني خطمة

[ 318 ]

فولدت له أم حبيب بنت عامر وهي معاذة بنت عبد الله بن جرير الضرير بضاد معجمة مصغرا بن أمية بن خدارة بن الحارث بن الخزرج تنبيه ظن بن الاثير أن القائل وبلغني هو الزهري ثم قال قول الزهري في نسبها ما ذكر يدل على أن الانصار كان يسبي بعضهم بضعا في الجاهلية فكانت معاذة وهي من الخزرج أمة لعبد الله بن أبي قلت وفيما قاله نظر لانه لم يتعين ذلك في السبي مع احتمال أن يكون والد معاذة تزوج أمة رقيقة لعبدالله أو بغي بها فجاءت بمعاذة فكانت رقيقة لعبد الله وقد دل الاثر على أن عبد الله إذ أمر معاذة أن تمكن الاسير من نفسها أنه أراد أن تحمل من الاسير فيصير الولد رقيقا فيفديه أبوه ولا يلزم من ذلك ما ذكر من أنهم كان يسبي بعضهم بعضا (11761) معاذة الغفارية تقدمت في ليلى (11762) مليكة بنت أبي أمية لها ذكر في طبقات النساء من طبقات بن سعد وأن عمر طلقها لما نزلت ولا تمسكوا بعصم الكوافر فتزوجها 351 معاوية وهي والدة عبيد الله بالتصغير بن عمر بن الخطاب (11763) مليكة بنت ثابت بن الفاكه ذكرها بن سعد في المبايعات (11764) مليكة بنت خارجة بن زيد بن أبي زهير الانصارية تقدمت في حبيبة (11765) مليكة بنت خارجة بن سنان تأتي في القسم الثالث (11766) مليكة بنت داود ذكرها بن يشكوال في المزدوجات ولم يصح وستأتي مليكة بنت كعب فليحرر ذلك (11767) مليكة بنت سهل بن زيد بن عمرو بن عامر بن جشم الانصارية امرأة أبي الهيثم بن التيهان ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت في رواية محمد بن عمر

[ 319 ]

(11768) مليكة بنت عبد الله بن أبي بن سلول الانصارية الخزرجية ذكرها بن سعد أيضا (11769) مليكة بنت عبد الله بن صخر بن خنساء الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات (11770) مليكة بنت عمرو الانصارية من بني زيد اللات بن سعد ذكرها أبو عمر فقال حديثها عند زهير بن معاوية عن امرأة من أهله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في البقرة ألبانها شفاء وسمنها دواء ولحمها داء قلت أخرجه أبو داود في المراسيل ووصله بن منده ووقع لنا عنه بعلو وأخرج في ترجمتها أيضا ما أخرجه بن أبي عاصم في الوحدان من طريق بن وهب قال كتب إلي حمزة بن عبد الواحد بن محمد بن عمرو بن حلحل عن محمد بن عمر أن مليكة أخبرته أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم بقوم قد خسف بهم فقد أظلت الساعة وهو بعلو عند بن منده أيضا ولم ينسب مليكة في هذا الخبر الثاني فيحتمل أن تكون أخرى (11771) مليكة بنت عمرو بن سهل الانصارية من بني عبد الاشهل ذكرها بن حبيب في المبايعات وكانت زوج أبي الهيثم بن التيهان (11772) مليكة بنت عويمر الهذلية وقيل بنت عويم بغير راء وتكنى أم عفيف وقيل أم قطيف والاول المعتمد والثاني وقع في كلام أبي عمر فهو تصحيف وقد تقدم ذكر حديثها في حرف العين من الرجال وذكر الاختلاف هل هو عويمر أم

[ 320 ]

عويم بغير راء وسند الحديث ضعيف وهو في قصة المرأتين اللتين كانتا تحت حمل بن النابغة الهذلي فضربت إحداهما الاخرى فأسقطت جنينا الحديث (11773) مليكة بنت كعب الكنانية ذكر الواقدي عن أبي معشر أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج بها وكانت تذكر بجمال بارع فدخلت عليها عائشة فقالت لها أما تستحين أن تنكحي قاتل أبيك وكان أبوها قتل يوم فتح مكة قتله خالد بن الوليد قال فاستعاذت من النبي صلى الله عليه وآله وسلم فطلقها فجاء قومها يسألونه أن يراجعها واعتذروا عنها بالصغر وضعف الرأي وأنها خدعت فأبى فاستأذنوه أن يزوجها قريبا لها من بني عذرة فأذن لهم ومن طريق عطاء بن يزيد الجندعي تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم مليكة بنت كعب في شهر رمضان ودخل عليها وماتت عنده قال الواقدي أصحابنا ينكرون هذا وأنه لم يتزوج كنانية قط (11774) مليكة امرأة خباب بن الارت قال بن منده أدركت النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثها أبو خالد الوالبي عن المنهال بن عمرو موقوفا (11775) مليكة الانصارية جرى ذكرها في الصحيحين من رواية مالك عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس أن جدته مليكة دعت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى طعام صنعته الحديث وفيه صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في بيتهم قال أنس فقمت أنا واليتيم من ورائه والعجوز من ورائنه واختلف في الضمير في قوله جدته فقيل لانس وقيل لاسحاق وجزم أبو عمر بالثاني وقواه بن الاثير فإن أنسا لم يكن في خالاته من قبل أبيه ولا أمه من تسمى مليكة قلت والنفي الذي ذكره مردود فقد ذكر العدوي في نسب الانصار أن اسم والدة أم سليم مليكة ولفظه سليم بن ملحان وإخوته زيد وحرام وعباد وأم سليم وأم حرام بنو ملحان وأمهم مليكة بنت مالك بن عدي بن زيد مناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النجار وظهر بذلك أن الضمير في قوله جدته لانس وهي جدته أم أمه

[ 321 ]

وبطل قول من جعل الضمير لاسحاق وبنى عليه أن اسم أم سليم مليكة والله الموفق (11776) مليكة والدة السائب بن الاقرع تقدم خبرها في حرف السين من الرجال في القسم الاول أنها كانت تبيع العطر فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ألك حاجة قالت تدعو لابني الحديث (11777) مليكة الهلالية امرأة عبد الله بن أبي حدرد ذكرها مسلم في الافراد وكذا في التجريد (11778) الله تعالى مندوس بنت خلاد بن سويد بن ثعلبة الانصارية الخزرجية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11779) مندوسبنت عبادة بن دليم بن حارثة بن أبي خزيمة الانصارية الخزرجية أخت سيد الخزرج سعد بن عبادة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11780) مندوس بنت عمرو بن خنيس بن لوذان بن عبد ود الانصارية أخت المنذر بن عمرو وأم سلمة بن مخلد ذكرت في المبايعات وذكر بن الاثير أن بنتها قريبة روت عنها أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله النار فقال ما فحواك فأخبرته بأمرها وهي منتقبة فقال يا أمة الله أسفري فإن الاسفار من الاسلام وإن النقاب من الفجور ونسبه إلى بن منده وأبي نعيم ولم أره في واحد منهما (11781) مندوس بنت قطبة بن عمرو بن مسعود بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار قال بن سعد في المبايعات اسم أمها عميرة بنت قرط بن خنساء بن سنان تزوجها عمارة بن الحباب بن سعد بن قيس بن عمرو بن زيد مناة ثم ولدت له أبا عمرو ثم خلف عليها عبد الله بن كعب بن زيد بن قيس بن مالك بن كعب بن عبد الاشهل فولدت له أم عتبة وأم سعد ثم خلف عليها عبد الله بن أبي سليط بن عمرو بن قيس فولدت له مروان

[ 322 ]

(11782) موهبة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وقع ذكرها في حديث أبي نضرة الغفاري في قصة إسلامه ووقع الحديث في الجزء الرابع من حديث إسماعيل الصفار من طريق بن لهيعة عن موسى بن وردان عن أبي نضرة الغفاري فذكر الحديث وفيه فدعا موهبة بعيرا منها فحلبها فسقاني فكأني لم أشرب شيئا ثم دعا بأخرى إلى أن قال فغضبت موهبة وأبغضتني وفيه الكافر يأكل في سبعة أمعاء (11783) ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت أم الفضل لبابة تقدم نسبها مع أختها في حرف اللام وميمونة في أم المؤمنين كان اسمها برة فسماها النبي صلى الله عليه وسلم ميمونة وكانت قبل النبي صلى الله عليه وسلم عند أبي رهم بن عبد العزي بن عبد ود بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤ القرشي العامري وقيل عند سخبرة بن أبي رهم المذكور وقيل عند حويطب بن عبد العزي وقيل عند فروة أخيه وتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذي القعدة سنة سبع لما اعتمر عمرة القضية فيقال أرسل جعفر بن أبي طالب يخطبها فأذنت للعباس فزوجها منه ويقال إن العباس وصفها له وقال قد تأيمت من أبي رهم فتزوجها وقال بن إسحاق في رواية يونس بن بكير وغيره عنه ثم تزوج بعد صفية ميمونة وكانت عند أبي رهم قال يونس بن بكير وحدثني جعفر بن برقان عن ميمون بن مهران عن يزيد بن الاصم قال تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو حلال وبني بها في قبة لها وماتت بعد ذلك فيها انتهى وهذا مرسل عن ميمونة بنت خالد بن يزيد بن الاصم وقد خالفه بن خالتها الاخرى عبد الله بن عباس فجزم بأنه تزوجها وهو محرم وهو في صحيح البخاري وقد انتشر الاختلاف في هذا الحكم بين الفقهاء ومنهم من جمع بأنه عقد عليها وهو محرم وبني بها بعد أن أحل من عمرته بالتنعيم وهو حلال

[ 323 ]

في الحل وذلك بين من سياق القصة عند بن إسحاق وقيل عقد له عليها قبل أن يحرم وانتشر أمر تزويجها بعد أن أحرم فاشتبه الامر وقد ذكر الزهري وقتادة أنها التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت فيها الآية وقيل الواهبة غيرها وقيل إنهن تعددن وهو الاقرب قال بن سعد كانت آخر امرأة تزوجها يعني ممن دخل بها وذكر بسند له أنه تزوجها في شوال سنة سبع فإن ثبت صح أنه تزوجها وهو حلال لانه إنما أحرم في ذي القعدة منها وذكر بسند له فيه الواقدي إلى علي بن عبد الله بن عباس قال لما أرارسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج إلى مكة للعمرة بعث أوس بن خولي وأبا رافع إلى العباس ليزوجه ميمونة فاضلا بعيرهما فأقاما أياما ببطن رابغ إلى أن قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدا بعيريهما فسارا معه حتى قدما مكة فأرسل إلى العباس يذكر ذلك له فجعلت أمرها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء إلى منزل العباس فخطبها إلى العباس فزوجها إياه ومن طريق سليمان بن يسار أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث أبا رافع وآخر يزوجانه ميمونة قبل أن يخرج من المدينة وأخرج بن سعد أيضا من طريق عبد الكريم عن ميمون بن مهران قال دخلت على صفية بنت شيبة وهي كبيرة فسألتها أتزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة وهو محرم فقالت لا والله لقد تزوجها وإنهما لحلالان وقال بن سعد حدثنا أبو نعيم حدثنا هشا بن سعد عن عطاء الخراساني قلت لابن المسيب إن عكرمة يزعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوج ميمونة وهو محرم فقال سأحدثك قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو محرم فلما حل تزوجها وقال بن سعد حدثنا محمد بن عمر وأنبأنا بن جريج عن أبي الزبير عن عكرمة أن ميمونة بنت الحارث وهبت نفسها لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعن محمد بن عمر عن موسى بن محمد بن عبد الرحمن عن أبيه عن عمرة قال قيل لها إن ميمونة وهبت نفسها فقالت تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم على مهر خمسمائة درهم وولي نكاحه إياها العباس وأخرج بن سعد بسند صحيح إلى بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الاخوات مؤمنات ميمونة وأم الفضل وأسماء وقال بن سعد أخبرنا كثير بن هشام حدثنا

[ 324 ]

جعفر بن برقان حدثنا يزيد بن الاصم قال تلقيت عائشة من مكة أنا وابن طلحة من أختها وقد كنا وقعنا على حائظ من حيطان المدينة فأصبنا منه فبلغها ذلك فأقبلت على إن أختها تلومه ثم أقبلت علي فوعظتني موعظة بليغة ثم قالت أما علمت أن الله ساقك حتى جعلك في بيت من بيوت نبيه ذهبت والله ميمونة ورمى بحبلك على غاربك أما أنها كانت من أتقانا لله وأوصلنا للرحم وهذا سند صحيح وقال أيضا حدثنا أبو نعيم حدثنا جعفر بن برقان أخبرني ميمون بن مهران سألت صفية بنت شيبة فقالت تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة بسرف وبنى بها في قبة لها وماتت بسرف ودفنت في موضع قبتنا وكانت وفاة ميمونة سنة إحدى وخمسين ونقل بن سعد عن الواقدي أنها ماتت سنة إحدى وستين قال وهي آخر من مات من أزواج النبي صلى الله عليه وسلم انتهى ولولا هذا الكلام الاخير لاحتمل أن يكون قوله وستين وهما من بعض الرواة ولكن دل أثر عائشة الذي حكاه عنها يزيد بن الاصم أن عائشة ماتت قبل الستين بلا خلاف والاثر المذكور صحيح فهو أولى من قول الواقدي وقد جزم يعقوب بن سفيان بأنها ماتت سنة تسع وأربعين وقال غيره ماتت سنة ثلاث وستين وقيل سنة ست وستين وكلاهما غير ثابت والاول أثبت (11784) ميمونة بنت سعد ويقال سعيد كانت تخدم النبي صلى الله عليه وسلم وروت عنه وروى عنها زياد وعثمان ابنا أبي سودة وهلال بن أبي هلال وأبو يزيد الضبي وآمنة بنت عمر بن عبد العزيز وأيوب بن خالد بن صفوان وطارق بن عبد الرحمن وغيرهم روى لها أصحاب السنن الاربعة مما أخرج لها بعضهم ما رواه معاوية بن صالح عن زياد بن أبن سودة عن ميمونة وليست زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت يا رسول الله أفتنا عن بيت المقدس قال أرض المحشر والمنشر إئتوه فصلوا فيه الحديث

[ 325 ]

قال أبو عمر ميمونة بنت سعد مولاة النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها أبو يزيد الضبي بن خالد حديثا مرفوعا في قبلة الصائم وعتق ولد الزنا وليس سنده بالقوي ثم قال ميمونة أخرى حديثها عند أهل الشام في فضل بيت المقدس وإن أشد عذاب القبر في الغيبة والبول روى عنها زياد بن أبي سودة والقاسم بن عبد الرحمن قلت قد صرح زياد بن أبي سودة بأن التي روى عنها ميمونة بنت سعد فالظاهر أنهما واحدة وسبق بن عبد البر إلى التفرقة بينهما أبو علي بن السكن فقال ميمونة بنت سعد مولاة النبي صلى الله عليه وسلم رويت عنها أحاديث ثم ساق من طريق عكرمة بن عمار عن طارق بن القاسم عن ميمونة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا ميمونة تعوذي بالله من عذاب القبر قالت وإنه لحق قال نعم والغيبة والبول من طريق أبي يزيد الضبي عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن ولد الزنا فقال لا خير فيه الحديث قلت وهذا أخرجه الزهري من هذا الوجه ومن طريق أيوب بن خالد عن ميمونة بنت سعد خادم النبي صلى الله عليه وسلم قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الرافلة في الزينة كمثل الظلمة لا نور فيها ثم قال ميمونة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت بنت سعد روى عنها حديث واحد في فضل بيت المقدس فيه نظر ثم ساقه من

[ 326 ]

طريق عيسى بن يونس عن ثور بن يزيد عن زياد بن أبي سودة عن أخيه عثمان بن أبي سودة عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وعلى آله وسلم ثم قال رواه سعيد بن عبد العزيز عن ثور عن زياد عن ميمونة ليس بينهما عثمان بن سعد قلت وقد أخرجه بن منده من الوجهين وترجم لهما كما ترجم بن السكن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم ولكن زاد عليه أنها روي عنها علي بن أبي طالب ولم يسق روايته عنها ثم ساق حديث عتق ولد الزنا لكون الراوي قال عن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث التعوذ من عذاب القبر من طريق طارق بن القاسم بن عبد الرحمن وفيه عن ميمونة بنت حبيب ثم ترجم لميمونة بنت سعد خادم النبي صلى الله عليه وسلم وأورد حديث محمد بن هلال عن أبيه أنه سمع ميمونة بنت سعد قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أجمع الصوم من الليل فليصم الحديث ومن طريق أيوب بن خالد عن ميمونة بنت سعد وكانت تخدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم حديث حديث الرافلة في الزينة فاتفق بن السكن وابن منده وأبو عمر على أنهما اثنتان وخالفهم أبو نعيم فقال عندي أنهما واحدة وصوبه بن الاثير وبذلك صدر المزي في التهذيب كلامه ثم قال وقيل إنهما اثنتان قلت قول بن السكن في الثانية وليست بنت سعد مع أنه أورد لها حديث الصلاة في بيت المقدس يشعر بأنه لم يقع في رواية أخرجه فهذا يقوي قول أبي نعيم إنهما واحدة ثم ذكر بن منده ميمونة ثالثة فقال ميمونة غير منسوبة روت عنها أمية بنت عمر أنها قالت يا رسول الله أفتنا عن الصدقة قال أنها حجاب من النار قالت أفتنا عن ثمن الكلب قال طعمة جاهلية قالت أفتنا عن عذاب القبر قال من أمر البول وأورده أبو نعيم من طريق إسحاق بن زريق عن عثمان بهذا السند فقال عن ميمونة بنت سعد وساق حديثا آخر لفظه أفتنان عن السرقة فقال من أكلها ولم يعلم فقد شرك في إثمها وعارها

[ 327 ]

ومن طريق عمرو بن هشام عن عثمان به أفتنا عن الغسل من الجنابة كم يكفي الرأس قال ثلاث حثيات قال أبو نعيم أفردها بن منده وأورد الطبراني حديثهما في مسند ميمونة بنت سعد قلت والذي يغلب على الظن أن الثلاثة واحدة (11785) ميمونة خادم النبي صلى الله عليه وسلم تقدمت في التي قبلها (11786) ميمونة غير منسوبة تقدمت كذلك (11787) ميمونة بنت صبيح أو صفيح بموحدة أو فاء مصغرة قال الطبراني هي أم أبي هريرة وساق قصتها وقد مضت في أميمة (11788) ميمونة بنت عبد الله من بني مريبراء مصغرة بطن من بلي يقال لهم الجعادرة وكانوا حلفاء بني أمية بن زيد من الانصار ذكرها بن إسحاق وابن سعد وذكر إسلامها وقال بن هشام هي التي أجابت كعب بن الاشرف بمراثيه التي رثي فيها قتلى بدر من المشركين من قولها تحنن هذا العبد كل تحنن يبكي على القتلى وليس بناصب بكت عين من يبكي لبدر وأهله وعلت بمثليه لؤي بن غالب فليت الذين ضرجوا بدمائهم يرى ما بهم من كان بين الاخاشب قال بن هشام وأكثر أهل العلم بالشعر ينكرها لها (11789) ميمونة بنت أبي عسيب ويقال بنت عنبسة جزم بالاول أبو نعيم وبالثاني أبو عمر فقال ميمونة بنت أبي عنبسة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم روت عنه في الدعاء وقال بن منده ميمونة بنت عنبسة ويقال بنت أبي عنبسة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثها مشجع بن مصعب عن ربيعة بن يزيد عن منبه عن ميمونة بنت

[ 328 ]

أبي عنبسة أن امرأة من حريش أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا عائشة أغيثيني بدعوة من رسول الله صلى الله عليه وسلم تطمنني فقال ضعي يدك اليمن على فؤداك فامسحيه وقولي اللهم داوني بدوائك واشفني بشفائك وأغثني بفضلك عمن سواك قال ربيعة فدعوت به فوجدته جيدا ووصله أبو نعيم من هذا الوجه وقال ميمونة بنت أبي عسيب (11790) ميمونة بنت كردم الثقفية روى عنها يزيد بن مقسم حديثها عند أهل البصرة وليس يزيد هذا بن معروف كذا في بعض نسخ الاستيعاب ولم يقع في نسخة بن الاثير فأهملها وفي كلام أبي عمر نظر لانه قال حديثها عند أهل البصرة وإنما هو عند أهل الطائف أخرجه أبو داود في كتاب الايمان والنذور من السنن من طريق عبد الله بن يزيد بن مقسم عن أبيه عن عمته سارة عنها ومنهم من أسقط سارة من السند ومنهم من أسقط عبد الله وأخرج حديثها بن ماجة أيضا ووقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده وأخرجه من طريق أبي نعيم عن عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي عن يزيد بن مقسم عن ميمونة أنها كانت رديفه أبيها فسمعت أباها يسأل رسول الله عليه وعلى آله وسلم فقال أني نذرت أن أنحر ببوانة قال هل بها وثن أو طاغية قال لا قال فأوف بنذرك حيث نذرت كذا رواه مختصرا وأخرجه أحمد بن حنبل عن يزيد بن هارون عن عبيد الله بن يزيد بن مقسم عن عمته سارة بنت مقسم عن ميمونة بنت كردم مطولا

[ 329 ]

وقد ذكرت بعضه في ترجمة طارق بن المرقع وفيه عن ميمونة قالت وبيد رسول الله صلى الله عليه وسلم درة كدرة الكتاب فسمعت الاعراب يقولون الطبطبية فدنا منه أبي فأخذ بقدمه فأقر له قالت فما نسيت طول إصبع قدمه السبابة على سائر أصابعه فقال له أبي أني شهدت جيش عثران الحديث في قصة طارق القسم الثاني (11791) ميمونة بنت الوليد بن الحارث بن عامر بن نوفل والدة عبد الله بن أبي مليكة التابعي المشهور خبرها في ترجمة والدها في حرف الواو من الرجال (11792) مريم بنت إياس بن البكير الليثية لها رؤية تقدمت في القسم الاول القسم الثالث (11793) مرجانة مولاة عمر في المعرفة (11794) مليكة بنت خارجة بن سنان بن أبي حارثة بن مرة بن عوف ذكرها المستغفري من طريق محمد بن ثور عن بن جريج عن عكرمقال فرق الاسلام بين مليكة بنت خارجة بن سنان كانت تحت زبان فخلف عليها ولد منظور وذكرها أبو موسى في الذيل قلت وذكر عمر بن شبة في كتاب المدينة عن أبي غسان المدني قال دخلت في المسجد النبوي يعني لما زاد فيه عثمان دار عبد الرحمن بن عوف وهي التي يقال لها دار مليكة لان عبد الرحمن بن عوف أنزلها مليكة بنت خارجة بن سنان بن أبي حارثة حين حين قدمت المدينة في خلافة أبي بكر الصديق وكانت تحت زبان بن سيار فهلك عنها فخلف عليها ابنه منظور فأقدمها أبو بكر المدينة ففرق بينهما وقال من ينزل هذه المرأة فقال عبد الرحمن بن عوف أنا فأنزلها في هذه الدار فنسبت إليها وقد حكيت في ترجمة منظور في القسم الاول من حرف الميم من الرجال عن عمر بن شبة أن هذه القصة إنما وقعت في خلافة عمر لكن يحتمل أنها قدمت مرتين وإنما لم أر من ذكر قدومها في العهد النبوي بخلاف منظور فقد ذكرت في ترجمته ما يشعر بذلك

[ 330 ]

(11795) مليكة والدة الحطيئة الشاعر لها ذكر في ترجمته يدل على أنها عاشت إلى العهد النبوي (11796) مهدد بنت حمران بن بشر بن عمرو بن مرثد والدة سنان بن علقمة بن حاجب من رواية التميمي تقدم ذكر سنان وولده وجده في أماكنهم ولهذه إدراك لا محالة قرأت في مقدمة كتاب الانساب لابي سعيد بن السمعاني بسند له إلى يزيد بن سنان بن علقمة أنه حج فلقي رجلا من بني مهرة فانتسب له فدار بينهما كلام إلى أن قال له المهري فإن لعلقمة ولدا واحدا يقال له سنان وكنت أظنه مات فقلت أنا يزيد ولده قال ممن قلت من مهدد بنت حمران فذكر القصة (11797) ميتة بنت محرز من بني الحارث بن كعب من أهل البصرة ذكرها بن سعد فيمن لم يرو عن النبي صلى الله عليه وسلم وأورد لها بسند جيد إليها قالت سمعت عمر بن الخطاب يقول أحجوا هذه الذرية ولا تأكلوا أرزاقها وتدعوا أرباقها القسم الرابع (11798) مزيدة العصرية ذكرها أبو نعيم وأخرج من طريق قيس بن حفص عن طالب بن حجير عن هود بن عبد الله بن سعد عن جدته مزيدة العصرية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عقد رايات الانصار وجعلها صفراء قال أبو موسى كذا أورده ومزيدة رجل لا امرأة وقد ذكره أبو نعيم في الرجال على الصواب وذكر بن الاثير نحو كلام أبي موسى ثم قال هو رجل ذكره في النساء وهم وقد قال البخاري مزيدة العصري له صحبة روى عنه هود يعد في البصريين وكذا ذكره غير واحد قلت وقد مضى في الرجال في حرف الميم

[ 331 ]

(11799) ميمونة بنت سعد التي روت عنها أمية بنت عمر بن عبد العزيز أفردها بعضهم عن ميمونة بنت سعد خادم النبي صلى الله عليه وسلم وقد أوضحت حالها في ذلك في القسم الاول وأن الذي أفردها وهم في ذلك لكونها لم تنسب في روايته حرف النون القسم الاول (11800) نائلة بنت الربيع بن قيس بن عامر بن عبادة بن الابجر وهو خدرة بن عوف بن الحارث بن الخزرج الانصارية أخت عبد الله بن الربيع البدري ذكرها بن سعد وقال أمها فاطمة بنت عمرو بن عطية من بني مازن بن النجار وتزوجها أوس بن خالد بن قرط بن قيس بن وهب من بني مالك بن النجار فأسلمت وبايعت (11801) نائلة بنت سعد بن مالك الانصارية من بني ساعدة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11802) نائلة بنت سلامة بن وقش أخت سلمة بن سلامة الماضي ذكره وأخت أم عمرو بنت سلامة ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت قال وأمها أم عمرو بنت عتيك بن عمرو الجشمية قال وكانت تزوجت عبد الله بن سمال بفتح أوله وتشديد الميم ثم لام بن عمرو بن عزية ثم تزوجت قيس بن كعب بن القين السلمي بفتح السين فولدت له سهل بن قيس الذي استشهد بأحد (11803) نائلة بنت عبيد بن الحر بن عمرو بن الجعد بن مبذول من بني مازن بن النجار الانصارية من بني ساعدة ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال أمها رغيبة بنت أوس بن خالد بن الجعد وتزوجها معمر بن حزم بن زيد بن لوذان فولدت له عبد الرحمن (118004) نبعة الحبشية جارية أم هانئ

[ 332 ]

ذكرها أبو موسى في الذيل وذكر من طريق الكلبي عن أبي صالح مولى أم هانئ بنت أبي طالب في مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها كانت تقول ما أسرى به إلا وهو في بيتي نائم عندي تلك الليلة فصلى العشاء الآخرة ثم نام ونمنا فلما كان الصبح انتبهنا لنصلي الصبح فصلينا معه قال يا أم هانئ لقد صليت العشاء الآخرة كما رأيت ثم جئت بيت المقدس فصليت فيه ثم صليت صلاة الغداة معكم ثم قام ليخرج فأخذت بطرف ردائه فتكشفت عن بطنه وكأنه قبطي مطوية فقلت له يا نبي الله لا تحدث الناس بهذا فيكذبوك ويؤذوك قال والله لاحدثنهم قال فقلت لجارية حبشية يقال لها نبعة ويحك اتبعي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسمعي ما يقول للناس وما يقولون له فلما خرج إلى الناس فأخبرهم تعجبوا وقالوا ما آية ذلك يا محمد فذكر الحديث قلت وأخرجه أبو يعلى من طريق يحيى بن أبي عمرو الشيباني عن أبي صالح مولى أم هانئ عن أم هانئ قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم بغلس وأنا على فراشي فقال شعرت أني نمت الليلة في المسجد الحرام فأتاني جبريل فذكر حديث الاسراء إلى بيت المقدس قال فقلت لجاريتي نبعة اتبعيه فانظري ماذا يقول وماذا يقال له قالت فلما رجعت نبعة أخبرتني أنه انتهى إلى نفر من قريش الحديث وفيه وصفه لبيت المقدس وقول أبي بكر الصديق صدقت قالت فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يومئذ يا أبا بكر إن الله قد سماك الصديق قلت وهذا أصح من رواية الكلبي فإن في روايته من المنكر أنه صلى العشاء الآخرة والصبح معهم وإنما فرضت الصلاة ليلة المعراج وكذا نومه الليلة في بيت أم هانئ وإنما نام في المسجد (11805) نبيتة بموحدة بعد النون ومثناة بالتصغير تقدمت في ثبتية بالمثل ثة (11806) نتيلة بمثناة مصغر بنت قيس بن جرير بن عمرو بن عوف بن مبذول الانصارية من بني مازن

[ 333 ]

ذكرها بن حبيب في المبايعات (11837) ندبة مولاة ميمونة لها ذكر في حديث لعائشة ذكرها بن منده مختصرا (11808) نسيبة بنت ثابت بن عمير ذكرها بن الجوزي في التنقيح (11809) نسيبة بالتصغير بنت الحارث الانصارية هي أم عطية تأتي في الكنى (11810) نسيبة بنت رافع بن المعلي بن لوذان بن حارثة بن عدي بن زيد بن ثعلبة الانصارية الاوسية زوج أبي سعد بن أوس بن المعلي بن عمها وأمها من بني عبد الله بن غطفان وأسلمت وبايعت قاله بن سعد (11811) نسيبة بالتصغير وقيل بفتح النون بنت سماك بن النعمان بن قيس بن عمرو بن أمية بن زيد بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن أوس الانصارية الاوسية أمها قسامة بنت عبد الله بن أمية بن عبيد بن عمرو بن زيد تزوجها عثمان بن طلحة العبدري في الجاهلية فولدت له ثم خلف عليها بجاد بن عثمان بن عامر بن مجمع قريبها وأسلمت نسيبة وبايعت قاله بن سعد (11812) نسيبة بنت أبي طلحة واسمه ثابت بن عصيمة بن زيد بن مخلد من بني خطمة من الاوس الانصارية من بني خطمة ذكرها محمد بن سعد فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم وقال أمها أم طلحة بنت مخلد بن زيد بن مخلد وهي مضبوطة في نسخة معتمدة بفتح النون (11813) نسيبة بفتح النون أيضا بنت كعب بن عمرو بن عوف بن عمرو بن

[ 334 ]

مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النجار الانصارية أم عمارة مشهورة بكنيتها واسمها معا قال بن إسحاق في رواية يونس بن بكير وغيره عنه في بيعة العقبة الثانية وكان من بني الخزرج اثنان وستون رجلا وامرأتان فيزعمون أن امرأتين بايعتا النبي صلى الله عليه وسلم وكان لا يصافح النساء إنما كان يأخذ عليهن فإذا أقررن قال اذهبن والمرأتان هما من بني مازن بن النجار نسيبة وأختها ابنتا كعب فساق النسب قال وكان معها زوجها زيد بن عاصم وابناها منه حبيب الذي قتله مسيلمة بعد وعبد الله وهو راوي حديث الوضوء وذكر الواقدي أنه لما بلغها قتل ابنها حبيب عاهدت الله أن تموت دون مسيلمة أو تقتل فشهدت اليمامة مع خالد بن الوليد ومعها ابنها عبد الله فقتل مسيلمة وقطعت يدها في الحرب وقال أبو عمر شهدت أحدا مع زوجها زيد بن عاصم قلت ذكر بن هشام في زياداته من طريق أم سعد بنت سعد بن الربيع قال دخلت على أم عمارة فقلت يا خالة أخبريني فقالت خرجت يعني يوم أحد ومعي سقاء وفيه ماء فانتهينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أصحابه والدولة والريح للمسلمين فلما انهزم المسلمون انحزت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فكنت أباشر القتال وأذب عنهم بالسيف وأرمي عن القوس حتى خلصت الجراح إلي فرأيت على عاتقها جرحا أجوف له غور فقلت من أصابك بهذا قالت بن قميئة قال أبو عمر وشهدت بيعة الرضوان ثم شهدت اليمامة فقاتلت حتى قطعت يدها وجرحت اثنا عشر جرحا وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم الصائم إذا أكل عنده صلت عليه الملائكة قلت روى عنها ابنها عباد بن تميم ومولاتها ليلى وعكرمة والحارث بن كعب

[ 335 ]

وأم سعد بن الربيع وحديثها في السنن الاربعة (11814) نسيبة بنت نيار بن الحارث الانصارية من بني جحجبي ذكرها بن حبيب في المبايعات كذا أوردها بن الاثير بعد أم عمارة ومقتضاة أن نونها مفتوحة وقد تقدمت فيمن اسمها مصغر آنفا (11815) نسيبة بنت نيار بن الحارث بن بلال بن أحيحة بن الجلاح الانصارية تزوجها عقبة بن عبد ود بن عقبة بن أحيحة بن الجلاح قريبها وأسلمت وبايعت قاله بن سعد ورأيتها مضبوطة في نسخة من الطبقات معتمده بالتصغير وقيل فيها بالفتح كما سيأتي (11816) نسيكة والدة عمرو بن الجلاس روت عنها حبيبة بنت سمعان أخرج حديثها الطبراني من طريق إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة عن حبيبة بنت سمعان عن نسيكة بنت عمرو بن الجلاس قالت أني لعند عائشة وقد ذبحت شاة لها فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يده عصية فألقاها ثم هوى إلى المسجد فصلى فيه ركعتين ثم هوى إلى فراشه فانبطح عليه ثم قال هل من غذاء فأتيناه بصحفة فيها خبز شعير وفيها كسرة وقطعة من الكرش وفيها الذراع فأخذت عائشة قطعة من الكرش فإنها تنهشها إذ قلت لقد ذبحنا شاة اليوم فما أمسكنا منها إلا هذا فقال لا بلى أمسكت كلها إلا هذا (11817) نعامة من سبي بني العنبر كانت جميلة فعرض عليها النبي صلى الله عليه وسلم أن يتزوجها فلم تلبث أن جاء زوجها الحريش وقد تقدم ذلك في حرف الحاء المهملة في ترجمة الحريش المذكور مسند الرواية (11818) نعم بضم النون بنت حسان امرأة شماس بن عثمان المخزومي أنشد لها بن إسحاق أبياتا ترثي زوجها لما استشهد بأحد

[ 336 ]

يا عين جودي بدمع غير إبساس على كريم من الفتيان لباس صعب البديهة ميمون نقيبته حمال ألوية ركاب أفراس أقول لما خلت منه مجالسه لا يبعد الله منا قرب شماس استدركها بن الدباغ عن أبي علي الغساني (11819) نعمي بنت جعفر بن أبي طالب قال بن منده لها ذكر وليست لها رواية قلت أسنده الطبراني من طريق عبد الوهاب بن عطاء عن بن جريج عن عطاء عن أسماء بنت عميس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لنعمي بنت جعفر بن أبي طالب مالي أرى أجساد بني جعفر أنضاء أبهم حاجة قالت لا ولكنهم تسرع إليهم العين أفأرقيهم قالت فعرضت عليه كلاما لا بأس به فقال أرقيهم قال بن الاثير هذا الخبر معروف لاسماء ولا أعرف هذه في أولاد جعفر قلت أخشى أن يكون في الخبر تصحيف والصواب قال لها في بيت جعفر الخ ويريد هذا أخرج من طريق عن إسماعيل بن عميس قالت (11820) نفيسة بنت أمية أخت يعلي تقدم نسبها في ترجمة أخيها قال أبو عمر لها صحبة ورواية وقال بن سعد أمها منية بنت جابر بن وهب أسلمت نفيسة بنت منية وهي التي مشت بين خديجة والنبي صلى الله عليه وسلم حتى تزوجها (11821) نفيسة بنت ثعلبة تقدمت في أنيسة (11822) نفيسة بنت عمرو بن خلدة بن مخلد الانصاري من بني زريق ذكرها بن حبيب في المبايعات

[ 337 ]

(11823) نفيسة جارية زينب بنت جحش وهبتها للنبي صلى الله عليه وسلم لما رضي عليها بعد أن كان غضب عليها وهجرها شهرا سماها علي بن أحمد بن يوسف في كتاب أخبار النساء وأصل القصة عند أحمد ولم يسمها (11824) نهية أم ولد عمر تقدمت في لهية في حرف اللام (11825) النوار بنت الحارث بن قيس الانصارية زوج قيظي بن عمرو ذكرها بن سعد في المبايعات (11826) النوار بنت قيس بن الحارث بن عدي بن جشم بن مجدعة بن حارثة الانصارية ذكرها العدوي في الانصار واستدركها أبو علي الجياني وقال بن سعد كان أبوها يكنى بها تزوجها زيد بن نويرة بن الحارث بن عدي بن جشم فولدت له وأسلمت النوار وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم (11827) النوار بنت قيس بن لوذان بن مجدعة الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات (11828) النوار بنت مالك بن صرمة بن مالك بن عدي بن النجار الانصارية من بني عدي بن غنم بن النجار قال بن سعد أمها سلمى بنت عامر بن مالك بن عدي وهي والدة زيد بن ثابت الصحابي المشهور وأخيه يزيد روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روت عنها أم سعد بنت أسعد بن زرارة وتزوجها بعد ثابت عمارة بن حزم فولدت له مالكا وذكر من طريق ثابت بن عبيد قال كبر سعد زيد بن ثابت على أمه أربعا (11829) نوبة خادم النبي صلى الله عليه وسلم أوردها أبو موسى في النساء ونسب ذلك لعبد الغني بن سعيد في المبهمات ذكرت في حديث زائدة عن عاصم عن أبي وائل عن مسروق عن عائشة قالت

[ 338 ]

مرض النبي صلى الله عليه وسلم فاشتد مرضه فوجد من نفسه خفة فخرج بين بريرة ونوبة قلت وهذا ليس بصريح في أنها امرأة وقد وقعت في كتاب الردة لسيف بن عمر على ما يدل أنه رجل فأخرج عن مسلمة بنت نبيط عن نعيم بن أبي هند عن شقيق بن سلمة عن عائشة قالت خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد دخل أبو بكر في الصلاة فأخذ عبدا يقال له نوبة وبريرة يهاديانه بينهما فذكر الحديث ولكن أخرجه يعقوب بن سفيان في تاريخه منن طريق معتمر بن سليمان عن نعيم بن أبي هند بهذا السند فقال فجاءت نوبة وبريرة فاحتملتاه الحديث أخرجه أبو موسى أيضا من طريقه وهو ظاهر في أنها امرأة إذ لو كان رجلا لقال فاحتملاه (11830) نويلة بنت أسلم أو مسلم الانصارية الحارثية ويقال أولها مثناة فوقانية تقدمت في المثناة وهذه التي بالنون رواية إسحاق بن إدريس عن جعفر بن محمود والتي تقدمت رواية إبراهيم بن حمزة وهو أوثق القسم الثاني والقسم الثالث خاليان القسم الرابع (11831) نبيشة بنت كعب صحفه بعضهم بموحدة ومعجمة مصغرا والصواب بمهملة ثم موحدة مصغرا هي أم عمارة الآتي ذكرها في الكنى حرف الهاء القسم الاول (11832) هالة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزي القرشية الاسدية أخت خديجة

[ 339 ]

زوج النبي صلى الله عليه وسلم ووالدة أبي العاص بن الربيع قال بن منده روت عنها عائشة حرفا في حديث كذا اختصر وكأنه أشار إلي ما أخرجه البخاري في الصحيح من طريق علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك وقال اللهم هالة فغرت فقلت ما تذكر من عجوز من عجائز قريش الحديث وأخرجه أبو نعيم من هذا الوجه وأصل الحديث في الصحيحين من غير ذكر هالة (11833) هالة بنت عوف الزهرية تقدم نسبها مع أخيها عبد الرحمن بن عوف أحد العشرة روى الدارقطني من طريق حنظلة بن أبي سفيان الجمحي عن أمه قالت رأيت أخت عبد الرحمن بن عوف تحت بلال وسماها الامام الرافعي في شرح الوجيز في كتاب الكفاءة منه هالة (11834) هجيمة قيل هو اسم الصماء أخت عبد الله بن بسر (11835) هريرة بنت زمعة القرشية الاسدية أخت أم المؤمنين سود تقدم نسبها في ترجمة أختها ذكرها الطبري في الصحابة وقال المستغفري لها صحبة وقد تقدم في ترجمة معبد بن وهب العبدي أنه تزوجها (11836) هزيلة بنت ثابت بن ثعلبة بن الجلاس بن مالك الاغر الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد تزوجها ثابت بن الحارث بن ثعلبة بن جلاس ثم خلف عليها عبد الرحمن بن ساعد وقال بن سعد أسلمت هزيلة وبايعت (11837) هزيلة بنت الحارث بن حزن الهلالية أخت ميمونة أم المؤمنين قيل

[ 340 ]

هي أم حفيد الآتية في الكنى قاله أبو عمر قال وكانت نكحت في الاعراب وهي التي أهدت الضباب وروى حديثها سليمان بن يسار وغيره عن ميمونة قلت قد أخرجه مالك في الموطأ عن عبد الرحمن بن أبي صعصعة عن سليمان بن يسار قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم بيت ميمونة بنت الحارث فإذا بضباب ومعه عبد الله بن عباس وخالد بن الوليد فقال من أين لكم هذا قالت أهدته إلي أختي هزيلة بنت الحارث فقال لعبد الله وخالد كلا فقالا ألا تأكل قال أني يحضرني من الله حاضر وأصل الحديث في الصحيحين من طريق سعيد بن جبير عن بن عباس قالت أهدت خالتي أم حفيد بنت الحارث إلى النبي صلى الله عليه وسلم سمنا وأقطا وضبابا فدعا بهن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكلن على مائدته الحديث وأخرجه أبو داود وغيره من رواية عمر بن حرملة عن بن عباس فوقع في مسند بن أبي عمر العدني من هذا الوجه بلفظ أم عتيق بعين مهملة بدل الحاء المهملة وقاف في آخره بدل الدال والمعروف أم حفيد والله أعلم (11838) هزيلة بنت سعيد بن سهيل بن مالك بن كعب بن عبد الاشهل بن حارثة بن دينار بن النجار الانصارية ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات وقال بن سعد أمها شباث بنت خديج بن أوس بن القراقي بن الضحيان حليف بني حرام (11839) هزيلة بنت عتبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن الخزرج الانصارية هي والدة زيد بن خارجة الذي تكلم بعد الموت في زمن عثمان قال بن سعد أسلمت وبايعت (11840) هزيلة بنت مسعود بن زيد الانصارية من بني حرام ذكرها بن حبيب في المبايعات (11841) همينة بنت خلف بن أسعد بن عامر بن بياضة بن ربيع الخزاعية قال بن سعد أسلمت قديما وهاجرت إلى الحبشة مع زوجها خالد بن سعيد

[ 341 ]

فولدت له هناك سعيدا وأمه فتزوج الزبير بعد ذلك أمة انتهى وقد تقدمت في أمية بالهمزة بدل الهاء (11842) هندبنت أبي بن خلف الجمحية زوج مسعود بن أمية بن خلف ووالدة ابنه عامر ذكرها الزبير بن بكار (11834) هند بنت أثاثة بن عباد بن المطلب بن عبد مناف القرشية المطلبية أخت مسطح ذكرها بن إسحاق فيمن أسلم بمكة وقال في وقعة أحد لما قالت هند بنت عتبة تفتخر حمزة وغيره ممن أصيب من المسلمين أنها علت على صخرة مشرفة فنادت بأعلى صوتها نحن جزيناكم بيوم بدر والحرب بعد الحرب ذات سعر ماكان عن عتبة لي من صبر أبي وعمي وشقيق بكري شفيت وحشي غليل صدري شفيت نفسي وقضيت نذري قال فأجابتها هند بنت أثاثة بن المطلب خزيت في بدر وغير بدر يبي بنت وقاع عظيم الكفر صبحك الله غداة الفجر بالهاشميين الطوال الزهر بكل قطاع حسام يفري حمزة ليثي وعلي صقري وأنشد لها بن إسحاق مرثية في النبي صلى الله عليه وسلم وقال بن سعد أطعمها النبي صلى الله عليه وسلم بخيبر مع أخيها مسطح ثلاثين وسقا واغتربت عند أبي جندب فولدت له ابنته ريطة (11844) هند بنت أسيد بالتصغير بن حضير الانصارية

[ 342 ]

تقدم نسبها مع والدها قال بن منده لها ذكر في حديث محمد بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة وقال أبو عمر روى أبو الرجال عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يخطب بالقرآن قالت وما تعلمت سورة ق إلا من كثرة ماكنت أسمعه يخطب بها على المنبر (11845) هند بنت أوس بن شريق والدة سعد بن خيثمة الانصارية من بني خطمة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11846) هند بنت أوس بن عدي بن أمية الانصارية من خطمة ذكرها بن حبيب أيضا (11847) هند بنت البراء بن معرور الانصارية كانت عند جابر بن عتيك ذكرها بن سعد في المبايعات (11848) هند بنت الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بنت عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنشد لها محمد بن سعد في الوفاة النبوية مرثية (11849) هند بنت أبي أمية واسمه حذيفة وقيل سهل بن المغيرة بن عبد الله بن عمربن مخزوم القرشية المخزومية أم المؤمنين أم سلمة مشهورة بكنيتها معروفة باسمها وشذ من قال إن اسمها رملة وكان أبوها يلقب زاد الركب لانه كان أحد الاجواد فكان إذا سافر لم يحمل أحد معه من رفقته زادا بل هو كان يكفيهم وأمها عاتكة بنت عامر كنانية من بني فراس وكانت تحت أبي سلمة بن عبد الاسد وهو بن عمها وهاجرت معه إلى الحبشة ثم هاجرت إلى المدينة فيقال أنها أول ظعينة دخلت إلى المدينة مهاجرة ولما مات زوجها من الجراحة التي أصابته خطبها النبي صلى الله عليه وآله وسلم

[ 343 ]

وأخرج بن أبي عاصم من طريق عبد الواحد بن أيمن عن أبي بكر بن عبد الرحمن عن أم سلمة قالت لما خطبني النبي صلى الله عليه وسلم قلت له في خلال ثلاث أما أنا فكبيرة السن وأنا امرأة معيل وأنا امرأة شديدة الغيرة فقال أنا أكبر منك وأما العيال فإلى الله وأما الغيرة فأدعو الله فيذهبها عنك فتزوجها فلما دخل عليها قال إن شئت سبعت لك وإن سبعت لك سبعت لنسائي فرضيت بالثلاث والحديث في الصحيح من طرق وأخرج بن سعد من طريق عاصم الاحول عن زياد بن أبي مريم قال قالت أم سلمة لابي سلمة بلغني أنه ليس امرأة يموت زوجها وهو من أهل الجنة ثم لم تتزوج بعده إلا جمع الله بينهما في الجنة وكذا إذا ماتت امرأة وبقي الرجل بعدها فتعال أعاهدك أن لا أتزوج بعدك ولا تتزوج بعدي قال أتطيعيني قالت ما استأمرتك إلا وأنا أريد أن أطيعك قال فإذا مت فتزوجي ثم قال اللهم ارزق أم سلمة بعدي رجلا خيرا مني لا يخزيها ولا يؤذيها قالت فلما مات قلت من هذا الذي هو خير لي من أبي سلمة فلبثت ما لبثت ثم تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي الصحيح عن أسلمة أن أبا سلمة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصاب أحدكم مصيبت فليقل إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم عندك أحتسب مصيبتي وآجرني فيها وأردت أن أقول وأبدلني بها خيرا منها فقلت من هو خير من أبي سلمة فما زلت حتى قلتها فذكرت القصة وقال بن سعد أخبرنا معمر عن الزهري عن هند بنت الحارث بالفراسية قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لعائشة مني شعبة ما نزلها مني أحد فلما تزوج أم سلمة سئل ما فعلت الشعبة فعرف أن أم سلمة قد نزلت عنده وقال أخبرنا محمد بن عمر أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الزناد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة حزنت حزنا شديدا لما ذكر لنا في جمالها قالت فتلطفت لها حتى رأيتها فرأيتها أضعاف ما وصف لي في الحسن والجمال فقالت حفصة والله إن هذا إلا الغيرة فتلطفت لها حفصة

[ 344 ]

حتى رأتها فقال لي لا والله ما هي كما تقولين وإنها لجميلة قالت فرأيتها بعد فكانت كما قالت حفصة روت أم سلمة عن النبي صلى الله عليه وسلم وآله وسلم كثيرا وعن أبي سلمة وروى عنها أولادها عمر وزينب ومكاتبها نبهان وأخوها عامر بن أبي أمية ومواليها عبد الله بن رافع ونافع وسفينة وأبو كثير وسليمان بن يسار وروى عنها أيضا بن عباس وعائشة وأبو سعيد الخدري وقبيصة بن ذؤيب ونافع مولى بن عمر وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام وآخرون قال الواقدي ماتت في شوال سنة تسع وخمسين وصلى عليها أبو هريرة ولها أربع وثمانون سنة كذا قال وتلقاه عنه جماعة وليس بجيد فقد ثبت في صحيح مسلم أن الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان دخلا على أن سلمة في ولاية يزيد بن معاوية فسألاها عن الجيش الذي يخسف به الحديث وكانت ولاية يزيد بعد موت أبيه في سنة ستين وقال بن حبان ماتت في آخر سنة إحدى وستين بعدما جاءها الخبر بقتل الحسين بن علي قلت وهذا أقرب قال محارب بن دثار أوصت أم سلمة أن يصلي عليها سعيد بن زيد وكان أمير المدينة يومئذ مروان بن الحكم وقيل الوليد بن عتبة بن أبي سفيان قلت والثاني أقرب فإن سعيد بن زيد مات قبل تاريخ موت أم سلمة على الاقوال كلها فكأنها كانت أوصت بأن يصلي سعيد عليها في مرضة مرضتها ثم عوفيت ومات سعيد قبلها (11850) هند بنت الحصين بن المطلب ذكرها بن سعد وتقدم ذكرها في ترجمة أختها خديجة (11851) هند بن الحكم بن أبي العاص بن أمية تأتي في القسم الثالث (11852) هند بنت ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب زوج حبان بن واسع قاله أبو عمر قال ولما مات في خلافة عثمان كانت له امرأة أخرى أنصارية طلقها وهي ترضع فمات فمرت بها سنة فلم تحض فاختصمتا إلى عثمان فقضى بأنها ترثه مع هند فلامته هند فقال عمل بن عمك يعني عليا هو أشار بهذا

[ 345 ]

قلت وهذه القصة ذكرها الزبير بن بكار في الموفقيات (11853) هند بنت زياد زوج سهل بن سعد الساعدي ذكر الزبير بن بكار في أخبار المدينة بسنده عنها أ النبي صلى الله عليه وسلم دخل على سهل بن سعد فجلس في وسط البيت فاتخذه سهل مسجدا قلت فلما دخلت على سهل رأيت المسجد في وسط البيت (11854) هند بنت أبي سفيان بن حرب بن أمية الاموية أخت معاوية كانت زوج الحارث بن نوفل بن عبد المطلب فولدت له ابنه محمدا ذكر ذلك بن سعد وزاد وعبد الله وربيعة وعبد الرحمن ورملة وأم الزبير قال وأمها صفية بنت أبي عمرو بن أمية (11855) هند بنت أبي سفيان يقال إنه اسم أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم والمعروف أن اسمها رملة كما تقدم (11856) هند بنت سماك بن عتيك بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل الانصارية عمه أسيد بن حضير قال بن حبيب هي زوج سعد بن معاذ والدة عمر وعبد الله وقال العدوي هي والدة الحارث بن أوس بن معاذ وكانت من المبايعات وقال بن سعد أمها أم جندب بنت رفاعة أم زنبر بن زيد بن مالك الاوسية وهند عمة أسيد بن حضير بن سماك وكانت أولا عند أوس بن معاذ فولدت له الحارث بن أسلم وشهد بدرا ثم خلف عليها أخوه سعد بن معاذ فولد له عبد الله وعمر وأسلمت وبايعت (11857) هند بنت سهل الجهنية يقال أنها أم معاذ بن جبل ذكر ذلك بن سعد وفي حديث أم عطية الصحيح في النهي عن النياحة فما وفت منهن غير خمس نسوة فذكرت منهن أم معاذ (11858) هند بنت سهل بن عمرو بن جشم الانصارية الجشمية أسلمت وبايعت

[ 346 ]

قاله الواقدي فيما حكاه بن سعد (11859) هند بنت أبي طالب بن عبد المطلب يقال أنه اسم أم هانئ وهي مشهورة بكنيتها وقيل اسمها عاتكة والمشهور فاختة قاله بن إسحاق في رواية يونس بن بكير وغيره عنه في قصة فتح مكة وأما هبيرة بن أبي هبيرة بن أبي وهب المخزومي وكان زوج أم هانئ فإنه توفي بنجران مشركا وقال لما بلغه إسلام أم هانئ أشاقتك هند أم أتاك سؤالها كذاك النوى أسبابها وانفتالها وقد أرقت في رأس حصن ممرد بنجران يسرى بعد يوم خيالها (11860) هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشية والدة معاوية بن أبي سفيان أخبارها قبل الاسلام مشهورة وشهدت أحدا وفعلت ما فعلت بحمزة ثم كانت تؤلب على المسلمين إلى أن جاء الله بالفتح فأسلم زوجها ثم أسلمت هي يوم الفتح وقصتهما في قولها عند بيعة النساء وأن لا يسرقن ولا يزنين فقالت وهل تزني الحرة وعند قوله ولا يقتلن أولادهن وقد ربيناهم صغارا وقتلتهم كبارا مشهورة ومن طرقه ما أخرجه بن سعد بسند صحيح مرسل عن الشعبي وعن ميمون بن مهران ففي رواية الشعبي ولا يزنين قالت هند وهل تزني الحرة ولا تقتلن أولادكن قالت أنت قتلتهم وفي رواية نحوه لكن قالت وهل تركت لنا ولدا يوم بدر وسؤالها عن أخذها من مال زوجها بغير ادنه ما يكفيها وهل عليها فيه من حرج مخرج في الصحيحين وفيه خذى من ماله بالمعروف ما يكفيك وولدك وهو من رواية هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة

[ 347 ]

وشذ عبد الله بن محمد بن عروة فقال عن هشام عن أبيه عن هند أخرجه بن منده وأوله قالت هند أني أريد أن أبايع محمدا قال قد رأيتك تكفرين قالت أي والله والله ما رأيت الله تعالى عبد حق عبادته في هذا المسجد قبل الليلة والله إن باتوا إلا مصلين قياما وركوعا وسجودا قال فإنك قد فعلت ما فعلت فاذهبي برجل من قومك معك فذهبت إلى عمر فذهب معها فاستأذن لها فدخلت وهي متنقبة فذكر قصة البيعة وفيه ما قدمته وفيه فقالت إن أبا سفيان رجل بخيل ولا يعطيني ما يكفيني إلا ما أخذت منه من غير علمه الحديث وفيه عن مرسل الشعبي المذكور قالت هند قد كنت أفنيت من مال أبي سفيان فقال أبو سفيان ما أخذت من مالي فهو حلال وقال بن سعد قال الواقدي لما أسلمت هند جعلت تضرب صنما لها في بيتها بالقدوم حتى فلذته فلذة فلذة وتقول كنا معك في غرور قال أبو عمر ماتت في خلافة عمر بعد أبي بكر بقليل في اليوم الذي مات فيه أبو قحافة كذا قال وقد ذكر صاحب الامثال ما يدل على أنها بقيت إلى خلافة عثمان بل بعد ذلك لان أبا سفيان مات في خلافة عثمان بلا خلاف وقال هذا قال رجل لمعاوية زوجتي هندا قال أنها قعدت عن الولد ولا حاجة إلى الزواج قال فولني ناحية كذا فأنشد معاوية طلب الابيض العقوق فلما أعجزته أراد بيض ألا نوق يعني أنه طلب ما لا يصل إليه فلما عجز عنه طلب أبعد منه ثم رأيت في طبقات بن سعد الجزم بأنها ماتت في خلافة عثمان (11861) هند بنت عتيق بن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مجزوم أمها خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال أسلمت وتزوجت ولم ترو عنه شيئا وقال بن سعد في ترجمة خديجة خلف على خديجة بعد أبي هالة عتيق بن عائبن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له جارية لها هند فتزوجها صيفي بن أمية بن عائذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم وهو بن عمها فولدت له محمد بن صيفي فولد محمد يقال لهم بنو الطاهرة لمكان خديجة

[ 348 ]

(11848) هند بنت عقبة بن أبي معيط الاموية أخت الوليد تقدم أن أباها قتل ببدر وأسلمت أمها أروى بنت كريز وأخواها الوليد وخالد يوم الفتح (11863) هند بنت عمرو بن الجموح الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها وذكرها بن سعد في المبايعات (11864) هند بنت عمرو بن حرام الانصارية عمة جابر بن عبد الله الصحابي المشهور تقدم نسبها في ترجمة والدها قال بن منده روى حديثها الواقدي عن أيوب بن النعمان عن أبيه عنها قلت ورويناه في أمالي المحاملي (11865) هند بنت محمود بن سلمة بن خالد بن عدي الانصارية ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات وقال بن سعد وأمها الشموص بنت عمرو بن حرا بن ثعلبة السلمية وتزوجها عمرو بن سعد بن معاذ الاشهلي (11866) هند بنت المقوم بن عبد المطلب بن هاشم ذكرها بن سعد وأن أبا عمرة الانصاري تزوجها فولدت له عبد الرحمن وعبد الله وقال أمها قلابة بنت عمرو بن جعونة السهمية (11867) هند بنت منبه بن الحجاج السهمية والدة عبد الله بن عمرو هي من مسلمة الفتح ذكرها الواقدي واستدركها بن الدباغ عن أبي علي الجياني (11868) هند بنت المنذر بن الجموح بن زيد بن المنذر الانصارية من بني ساعدة ذكرها بن حبيب في المبايعات (11869) هند بنت هبيرة

[ 349 ]

ذكرت في حديث ثوبان الذي أخرجه النسائي من طريق أبي سلام الحبشي عن أبي أسماء الرحبي أن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم حدث قال جاء هند بنت هبيرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي يدها فتخ أي خواتم فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يضرب يدها فدخلت على فاطمة تشكو إليها الذي صنع بها الحديث وفيه قوله صلى الله عليه وسلم الحمد لله الذي نجى فاطمة من النار قال بن الاثير ذكرها أبو موسى قلت ولم يقع في النسخة التي وقفت عليها بخط الصريفيني (11870) هند بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس يقال تزوجها سالم مولى عمها أبي حذيفة ووقع ذلك في سنن أبي داود من طريق يونس عن الزهري حدثني عروة عن عائشة وأم سلمة أن أبا حذيفة تبني سالما وأنكحه ابنة أخيه هند بنت الوليد بن عتبة الحديث لقدامة بن مظعون وللمهاجرين بن أبي أمية (11871) هند بنت يزيد الكلابية المعروفة بابنة البرصاء سماها أبو عبيدة وذكرها فيمن تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم (11872) هند امرأة بلال تأتي في القسم الثالث (11873) هند الجهنية ذكرها أبو موسى في الذيل عن المستغفري عن الحسن بن محمد بن أبي عبد الله بن محفوظ السمرقندي عن أبي بكر الشافعي عن أبي العباس مسروق عن عمر بن الحكم وحفص الوراق والقاسم بن الحسن عن بن سعد عن أبيه قال كان في بدء الاسلام رجل شاب يقال له بشر وكان من بني أسد بن عبد العزي وكان إذا توجه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ على جهينة فنظرت إليه فتاة جميلة ولها زوج يقال له سعد بن سعيد فعلقته فكانت تقعد له كل غداة لينظر إليها فذكر القصة مطولة وقد تقدمت الاشارة إليها في ترجمة بشر الاسدي من حرف الباء الموحدة من الرجال

[ 350 ]

(11874) هند غير منسوبة وقع ذكرها في حديث أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عند مسلم أنه سمع حديث عائشة في قصة أم حبيبة بنت جحش في الاستحاضة فقال رحم الله هندا لو سمعت هذه الفتيا والله إن كانت لتبكي لانها كانت لا تصلي القسم الثاني (11875) هند بنت الحكم بن العاص بن أمية الاموية ابنة عم عثمان بن عفان وأخت مروان ذكر الزبير بن بكار أن عبد الرحمن بن سمرة العبشمي الصحابي المشهور تزوجها فولدت له أولادا وهي ممن ولد قبل موت النبي صلى الله عليه وسلم (11876) هند بنت زياد زوج سهل بن سعد تقدمت في الاول القسم الثالث (11877) هند الخولانية لها إدراك قال بن منده سماها سعيد بن عبد الملك عن الاوزاعي عن عمير بن هانئ عن هند الخولانية امرأة بلال قالت كان بلال إذا أوى إلى فراشه قال اللهم اغفر زلاتي وتقبل حسناتي واعذرني في علاتي ثم ساقه بسند إلى سعيد بن عبد الملك قال ولها حديث مسند رواه الجريري عن أبي الورد عن امرأة من بني عامر عنها قلت ووصله أبو نعيم ولكنها لم تسم فيه وهو في مسند يعقوب بن شيبة بسند حسن إلى أبي سعيد الجريري ولفظه عن أبي الورد حدثتني امرأة من بني عامر عن امرأة بلا أن النبي صلى الله عليه وسلم أتاها فسلم فقال أثم بلال فقالت لا فقال لعلك غضبى على بلال فقالت إنه يجيئني كثيرا فيقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما حدثك بلال عني فقد صدقك بلال لا يكذب لا تغضبي بلالا فلا يقبل نك عمل ما غضب عليك بلال قال بن الاثير هذا عندي فيه نظر فإن بلال إنما تزوج في خولان بعدما أقام في الشام وليس في الحديث أنها من خولان ولعلها غير الخولانية

[ 351 ]

قلت هذا محتمل وعلى هذا فتذكر امرأة بلال صاحبة الحديث المرفوع في المبهمات (11878)) هنيدة بنت صعصعة بن ناجية التميمية المجاشعية أخت غالب والد الفرزدق وهي زوج الزبرقان بن بدر لها إدراك ولها ذكر في قصة الحطيئة مع الزبرقان بن بدر في خلافة أبي بكر وكانت تدعي ذات الخمار وذكر أبو عبيدة أنها كانت تقول من جاء بأربعة يحل لها أن تضع عندهم خمارها بمثل أربعتي أبي صعصعة وأخي غالب وزوجي الزبرقان وخالي الاقرع بن حابس القسم الرابع (11879) هجيمة وقيل خيرة أم الدرداء قال بن الاثير ذكرها أبو نعيم وكلامه يدل على أنها واحدة واختلف في اسمها والصحيح أنهما اثنتان الكبرى واسمها خيرة والصغرى واسمها هجيمة ولا صحبة لها (11880) هند بنت الحارث الفراسية وقع في كتاب الصلاة من صحيح البخاري عند ذكر اختلاف أصحاب الزهري عليه في حديثه عنها عن أم سلمة أن في بعض طرقه رواه يحيى بن سعيد الانصاري عن بن شهاب عن امرأة من قريش عن النبي صلى الله عليه وسلم بدون ذكر أم سلمة وهذه الرواية في هند بنت الحارث ولعل من نسبها قرشية تصحفت عليه من الفراسية أو أنها نسبت لقريش لكونها من بني كنانة لان بني فراس بطن من كنانة حرف الواو القسم الاول (11881) ودة بنت عقبة بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل الاشهلية أم الحكم زوج قيس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف قال بن سعد أسلمت وبايعت وهي عمة محمود بن لبيد وأمها أم البنين بنت حذيفة بن ربيعة القضاعية من بني سلامان

[ 352 ]

(11882) وسناء بنت الصلت السلمية ذكر بن ماكولا أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج بها فماتت قبل الدخول كذا في التجريد وقد ذكرها بن أبي خيثمة وابن أبي عبدة وسمي جدها الصلت وقال عبد القاهر بن السري اسمها سنا يعني بغير واو وقال قتادة اسمها أسماء وقد تقدم جميع ذلك (11883) وقصاء بنت مسعود بن عامر بن عدي بن جشم الانصارية قال بن سعد أسلمت وبايعت قال وأمها كبشة بنت أوس بن أمية بن عامر بن خطمة وتزوج الوقصاء النعمان بن مالك بن عامر بن مجدعة بن جشم بن حارثة الحارثي (11884) وهبة بنت أبي بن خلف الجمحية زوج عبد الله بن حميد ذكرها الزبير بن بكار القسم الثاني والقسم الثالث خاليان القسم الرابع (11885) وصلة بنت وائل ذكرها بن بشكوال قلت وهو تصحيف وإنما هي فاضلة وقد تقدم ذكرها في حرف الفاء حرف الياء آخر الحروف (11886) يسيرة بمهملة مصغرة بنت مليكة بالتصغير بن زيبن خالد بن العجلان الانصارية من بني عوف بن الخزرج ذكرها بن حبيب في المبايعات (11887) يسيرة أم ياسر ويقال بنت ياسر الانصارية وتكنى أم حميضة

[ 353 ]

قال بن سعد أسلمت وبايعت وروت حديثا وقال أبو عمر كانت من المهاجرات وأخرج الترمذي وابن سعد من طريق هانئ بن عثمان عن أم حميضة بنت ياسر عن جدتها يسيرة وكانت من المهاجرات قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عليكن بالتسبيح والتقديس والتهليل واعقدن بالانامل فأنهن مسؤولات ومستنطقات

[ 354 ]

فصل فيمن عرف بالكنية من السناء حرف الالف القسم الاول (11888) أم أبان بنت عتبة بن ربيعة بنت عبد شمس العبشمية خالة معاوية قال أبو عمر لما قدمت من الشام خطبها عمرو علي والزبير وطلحة فأبت إلا من طلحة فتزوجها لا أعلم لها رواية قلت هي والدة إسحاق بن طلحة وكانت زوج أبان بن سعيد بن العاص فاستشهد في حرب الروم (11889) أم أزهر العائشية قال أبو عمر روى عنها حديث مخرجه عن النساء فيه نظر ثم ساقه من طريق أبي زرعة الرازي حدثنا محمد بن مرزوق حدثتني أنيسة بنت منقذ العائشية قالت حدثتني زينب بنت الزبرقان العائشية عن أم الازهر امرأة منهم أن أباها ذهب بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فمسح يده عليها وبرك عليها فكانت امرأة صالحة وأخرجه مطين عن محمد بن مرزوق والباوردي عن مطين وابن منده عن الباوردي (11890) أم إسحاق الغنوية

[ 355 ]

تقدم ذكر أول حديثها في ترجمة ولدها إسحاق في حرف الالف من الرجال وبقيته فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتوضأ قلت يا رسول الله وأنا أبكي قتل إسحاق تعني أخاها فأخذ كفا من ماء فنضحه في وجهي قالت أم حكيم بنت دينار الرواية عنها فلقد كانت تصيبها المصيبة العظيمة فترى الدموع في عينها ولا تسيل على خدها وأخرج أحمد من طريق أم حكيم بنت دينار أيضا عن مولاتها أم إسحاق أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى بقصعة من ثريد فأكلت معه ومعه ذو اليدين فناولها رسول الله صلى الله عليه وسلم عرقا فقال يا أم إسحاق أصيبي من هذا فذكرت أني صائمة فنسيت فقال ذو اليدين الآن بعد مشبعت فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو رزق ساقه الله إليك ووقع لي عاليا قرأته على الشيخ أبي إسحاق التنوخي أن أحمد بن أبي طالب أخبرهم أخبرنا بن الليثي أخبرنا أبو الوقت أخبرنا بن داود أخبرنا بن أعين أخبرنا أبو إسحاق الشامي حدثنا عبد بن حميد أبو عاصم عن يسار بن عبد الملك حدثتني أم حكيم بنت دينار عن مولاتها أم إسحاق قالت دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأتى بخبز ولحم فقال كلي فأكلت ثم ناولني عرقا فرفعت إلى في فذكرت أني صائمة فبقيت يدي لا أستطيع أن أرفعها إلى فمي ولا أستطيع أن أضعها فقال النبي صلى الله عليه وسلم مالك يا أم إسحاق قلت يا رسول الله أني كنت صائمة فقال أتمي صومك فقال ذو اليدين الآن حيث شبعت فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو رزق ساقه الله إليها (11891) أم الاسود أخرج بن أبي شيبة عن بن عباس قال ماتت شاة لام الاسود زوج النبي صلى الله عليه وسلم الحديث وفيه ألا انتفعتم بمسكها وهو في البخاري في كتاب الايمان والنذور عن بن عباس عن وسودة زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم نحوه باختصار

[ 356 ]

وسودة بنت زمعة تقدمت ولا يعرف في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أم الاسود فيحمل على أنها كنية سودة (11892) أم أسيد بضم الهمزة امرأة أبي أسيد الساعدي ثبت ذكرها في صحيح البخاري من طريق غسان عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال لما أعرس أبو أسيد الساعدي دعا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فما صنع لهم طعاما ولا قرب إليهم إلا امرأته أم أسيد بلت تمرات في تور من حجارة من الليل فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من الطعام أتته فسقته تتحفه بذلك وأخرج أبو موسى من طريق الجراح بن موسى عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال لما أراد أبو أسيد الساعدي أن يتزوج أم أسيد حضر رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه وكان هو الذي زوجها إياه فصنعوا طعاما فكانت هي التي تقر به إلى النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه (11893) أم إياس بنت ثابت بن الاجدع تأتي في أم الحارث (11894) أم أنس الانصارية وليس أنس بن مالك أخرج الطبراني من طريق عنبسة بن عبد الرحمن أحد الضعفاء عن محمد بن زاذان عن أم سعد امرأة زيد بن ثابت عن أم أنس قالت قلت يا رسول الله إن عيني تغلبني عن عشاء الآخرة قال أعجليها يا أم أنس إذا ما الليل كل واد فقد إذا حل وقت الصلاة فصلى ولا إثم عليك (11895) أم أنس بنت البراء بن معرور روى حديثها عبد الله بن أبي نجيح عن مجاهد عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ألا أنبئكم بخير الناس قلنا بلى قال رجل وأشار

[ 357 ]

بيده إلى المغرب أخذ بعنان فرسه في سبيل الله ثم ذكر الذي يليه في غنيمة يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة قد اعتزل شرور الناس أخرجه بن منده من طريق جريج بن حازم عن بن إسحاق عن بن أبي نجيح وخالفه محمد بن سلمة عن بن إسحاق فقال عن أم بشر ذكره أبو نعيم (11896) أم أنس زوج أبي أنس ووالدة عمران بن أبي أنس أخرج الطبراني من طريق محمد بن إسماعيل الانصاري عن موسى بن عمران بن أبي أنس عن جدته أم أنس أنها قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت جعلك الله في الرفيق الاعلى من الجنة وأنا معك قال أقيمي الصلاة فإنها أفضل الجهاد واهجري المعاصي فإنها أفضل الهجرة واذكري الله كثيرا فإنه أحب الاعمال إلى الله وأخرجه الطبراني أيضا من طريق إسحاق بن إبراهيم بن نسطاس حدثني مربع عن أم أنس أنها قالت يا رسول الله أوصني فقال اهجري المعاصي فإنها أفضل الهجرة الحديث وفيه واذكري الله كثيرا فإنك لا تأتين الله بشئ أحب إليه من كثرة ذكر الله قال أبو موسى أورد الطبراني الاول ترجمة مستقلة وأورد الثاني في ترجمة أم سليم والدة أنس بن مالك وكأن هذه ثالثة كذا قال وليس بظاهر بل الظاهر أنهما واحدة غير أم سليم وقد أفردها أبو عمر عن أم سليم ولكنه قال جدة يونس بن عثمان وكذا قال البخاري في التاريخ يونس بن عمران بن أبي أنس عن جدته فذكر الحديث باللفظ الاول (11897) أم أنس بنت عمرو بن مرضخة الانصارية من بني عوف بن الخزرج ذكرها بن حبيب في المبايعات

[ 358 ]

(11898) أم أنس بنت واقد بن عمرو بن زيد بن مرضخة بن غنم بن عوف ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها عمرو بن ثعلبة (11899) أم أوس البهزية قال أبو عمر روى أوس بن خالد حديثها من أعلام النبوة وأخرج الطبراني وابن منده من طريق عصمة بن سليمان عن خلف بن خليفة عن أبي هاشم الرماني عن أوس بن خالد البهزي عن أم أوس بن خالد البهزية أنها أسلت سمنا لها فجعلته في عكة ثم أهدته للنبي صلى الله عليه وسلم فقبله وأخذ مفيه ودعا لها بالبركة وردها إليها فرأتها ممتلئة سمنا فظنت أنه لم يقبلها فجاءت ولها صراخ فقال أخبروها بالقصة فأكلت منه بقية عمر النبي صلى الله عليه وسلم وولاية أبي بكر وولاية عمر وولاية عثمان حتى كان بين علي ومعاوية ما كان وأخرجه بن السكن من طريق الحسن بن عرفة عن خليفة فلم يذكر أوس بن خالد في السند (11900) أم إياس بنت أنس بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل الانصارية الاشهلية أمها أم شريك بنت خالد بن خنيس بمعجمة ونون مصغرا بن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة قال بن سعد أسلمت وبايعت وكانت زوج أبي سعد بن طلحة من بني عبد الدار (11901) أم إياس بنت أبي الحيسر الانصارية زوج عبد الرحمن بن عوف التي تزوجها فقيل له أولم ولو بشاة سماها القداح في أنساب الاوس واسم أبي الحيسر وهو بفتح المهملة وسكون التحتانية وفتح السين المهملة بعدها راء أنس بن رافع الاوسي (11902) أم أيمن مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وحاضنته قال أبو عمر اسمها بركة بنت ثعلبة بن عمرو بن حصن بن مالك بن سلمة بن عمرو بن النعمان وكان يقال لها أم الظباء

[ 359 ]

وقال بن أبي خيثمة حدثنا سليمان بن أبي شيخ قال أم أيمن اسمها بركة وكانت لام رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أم أيمن أمي بعد أمي وقال أبو نعيم قيل كانت لاخت خديجة فوهبتها للنبي صلى الله عليه وسلم وقال بن سعد قالوا كان ورثها عن أمه فأعتق رسول الله صلى الله عليه وسلم أم أيمن حين تزوج خديجة وتزوج عبيد بن زيد من بني الحارث بن الخزرج أم أيمن فولدت له أيمن فصحب النبي صلى الله عليه وسلم فاستشهد يوم خيبر وكان زيد بن حارثة لخديجة فوهبته لرسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه وزوجه أم أيمن بعد النبوة فولدت له أسامة ثم أسند عن الواقدي عن طريق شيخ من بني سعد بن بكر قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لام أيمن يا أمه وكان إذا نظر إليها يقول هذه بقية أهل بيتي وقال بن سعد أخبرنا أبو أمامة عن جرير بن حازم سمعت عثمان بن القاسم يقول لما هاجرت أم أيمن أمست بالمنصرف ودون الروحاء فعطشت وليس معها ماء وهي صائمة فأجهدها العطش فذلي عليها من السماء دلو من ماء برشاء أبيض فأخذته فشربته حتى رويت فكانت تقول ما أصابني بعد ذلك عطش ولقد تعرضت للعطش بالصوم في الهواجر فما عطشت وأخرجه بن السكن من طريق هشام بن حسان عن عثمان بنحوه وقال في روايته خرجت مهاجرة من مكة إلى المدينة وهي ماشية ليس معها زاد وقال فيه فلما غابت الشمس إذ أنا بإناء معلق عند رأسي وقالت فيه ولقد كنت بعد ذلك أصوم في اليوم الحارث ثم أطوف في الشمس كي أعطش فما عطشت بعد أخبرنا عبد الله بن موسى أخبرنا فضيل بن مرزوق عن سفيان بن عيينة قال كانت أم أيمن تلطف النبي صلى الله عليه وسلم وتقدم عليه فقال من سره أن يتزوج امرأة من أهل الجنة فليتزوج أم أيمن فتزوجها زيد بن حارثة

[ 360 ]

وأخرج البغوي وابن السكن من طريق سعيد بن عبد العزيز عن مكحول عن أم أيمن وكانت حاضنة النبي صلى الله عليه وسلم أن النبي صلى الله عليوسلم قال لبعض أهله إياك والخمر الحديث قال بن السكن هذا مرسل وأخرج البخاري في تاريخه ومسلم وابن السكن من طريق الزهري قال كان من شأن أم أيمن أنها كانت وصيفة لعبد الله بن عبد المطلب والد النبي صلى الله عليه وسلم وكانت من الحبشة فلما ولدت آمنة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ما توفي أبوه كانت أم أيمن تحضنه حتى كبر ثم أنكحها زيد بن حارثة لفظ بن السكن وأخرج أحمد والبخاري أيضا وابن سعد من طريق سليمان التيمي عن أنس أن الرجل كان يجعل للنبي صلى الله عليه وسلم النخلات حتى فتحت عليه قريظة والنضير فجعل يرد بعد ذلك فكلمني أهلي أن أسأله الذي كانوا أعطوه أو بعضه وكان أعطاه لام أيمن فسألته فأعطانيه فجاءت أم أيمن فجعلت تلوح بالثوب وتقول كلا والله لا يعطيكهن وقد أعطانيهن فقال النبي صلى الله عليه وسلم لك كذا وكذا وتقول كلا حتى أعطاها حسبته قال عشرة أمثاله أو قريبا من عشرة أمثاله وأخرج بن السكن من طريق عبد الملك بن حصين عن نافع بن عطاء عن الوليد بن عبد الرحمن عن أم أيمن قالت كان للنبي صلى الله عليه وسلم فخارة يبول فيها بالليل فكنت إذا أصبحت صببتها فنمت ليلة وأنا عطشانة فغلطت فشربتها فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال إنك لا تشتكين بطنك بعد هذا قلت وهذا يحتمل أن تكون قصة أخرى غير القصة التي اتفقت لبركة خادم أم حبيبة كما تقدم في ترجمتها لكن ادعى بن السكن أن بركة خادم أم حبيبة كانت تكنى أيضا أم أيمن أخذا من هذا الحديث والعلم عند الله تعالى وأسند بن السكن من طريق سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل على أم أيمن فقربت إليه لبنا فإما كان صائما وإما قال لا أريد فأقبلت تضاحكه فلما كان بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر لعمر انطلق بنا نزر أم أيمن كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها فلما دخلا عليها بكت فقالا ما يبكيك فما عند الله خير لرسوله قالت أبكي أن وحي السماء انقطع فهيجتهما على البكاء فجعلت تبكي ويبكيان معها

[ 361 ]

وأخرجه مسلم وأحمد وأبو يعلى من هذا الوجه وفيه ولكني أبكي على الوحي الذي رفع عنا وقال الواقدي حضرت أم أيمن أحدا وكانت تسقي الماء وتداوي الجرحى وشهدت خيبر وفي مسند يحيى الحماني وأخرجه أبو نعيم من طريقه عن شريك عن منصور عن عطاء عن بن أم أيمن عن أيمن قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقطع السارق إلا في جحفة وقومت في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم دينارا أو عشرة دراهم وهذا في سنده مقال وفي الطبراني من طريق أبي عامر الخراعن أبي زيد المدني قالت أم أيمن قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ناولني الخمرة من المسجد قلت أني حائض قال إن حيضتك ليست في يدك وهذا فيه انقطاع وأخرج بن سعد بسند صحيح عن طارق بن شهاب قال لما قبض النبي صلى الله عليه وسلم بكت أم أيمن فقيل لها ما يبكيك قالت أبكي على خبر السماء وفيه لما قتل عمر بكت أم أيمن فقيل لها فقالت اليوم وهي الاسلام وقال حدثنا عفان وقال أحمد حدثنا عبد الصمد قالا حدثنا حماد عن ثابت عن أنس أن أم أيمن بكت حين مات النبي صلى الله عليه وسلم فقيل لها فقالت أني والله لقد علمت أن رسول الله صلى الله عليوسلم يموت ولكني إنما أبكي على الوحي إذا انقطع عنا من السماء وفي رواية عبد الصمد الذي رفع عنا قال الواقدي ماتت أم أيمن في خلافة عثمان وأخرج بن السكن بسند صحيح عن الزهري أنها توفيت بعد رسول الله صلى الله

[ 362 ]

عليه وسلم بخمسة أشهر وهذا مرسل ويعارضه حديث طارق أنها قالت بعد قتل عمر ما قالت وهو موصول فهو أقوى واعتمده بن منده وغيره وزاد بن منده بأنها ماتت بعد عمر بعشرين يوما وجمبن السكن بين القولين بأن التي ذكرها الزهري هي مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وأن التي ذكرها طارق بن شهاب هي مولاة أم حبيبة بركة وأن كلا منهما كان اسمها بركة وتكنى أم أيمن وهو محتمل على بعد (11903) أم أيمن أخرى كانت مولاة مارية أم إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها إسحاق بن راهويه في مسنده بسند مرسل فقال أخبرنا قبيصة بن عقبة حدثنا سفيان هو الثوري عن جعفر بن محمد عن أبيه قال كانت أم أيمن جارية لام إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم فكانت إذا دخلت قالت سلام إلا عليكم فرخص لها النبي صلى الله عليه وسلم أن تقول السلام عليكم (11904) أم أيوب بنت قيس بن عمرو بن امرئ القيس الخزرجية الانصارية امرأة أبي أيوب الصحابي المشهور أخرج الترمذي من طريق بن عيينة عن عبد الله بن أبي يزيد عن أبيه أن أم أيوب أخبرته قالت نزل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فتكلفنا له طعاما فيه بعض هذه البقول فكره أكله وقال لاصحابه كلوه أني لست كأحدكم أني أخاف أن أوذي صاحبي قال وقال الحميدي قال أبو سفيان رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقلت يا رسول الله أهذا الحديث الذي تحدث به أم أيوب عنك إن الملائكة تتأذى مما يتأذى به بنو آدم قال حق (11905) أم أيوب بنت قيس بن سعد بن عمرو بن امرئ القيس بن مالك الاغر ذكرها الواقدي وقال أسلمت وبايعت قال بن سعد ولم يذكرها غيره (11906) أم أيوب بنت مسعود

[ 363 ]

ذكرها أبو موسى في الذيل ونقل عن المستغفري أن البخاري ذكرها ولم يورد لها شيئا القسم الثاني (11907) أم أبان بنت جندب بن عمرو بن حمة الدوسية ذكر لها الزبير قصة في تزويج عمر إياها عثمان بن عفان حرف الباء الموحدة القسم الاول (11908) أم بجيد الانصارية الحارثية اسمها خولة تقدمت في الاسماء وهي مشهورة بكنيتها (11909) أم بردة بنت المنذر بن زيد بن لبيد بن عامر بن عدي بن النجار الانصارية النجارية مشهورة بكنيتها وتقدم في الخاء المعجمة من الاسماء أن اسمها خولة قال بن سعد أنها زينب بنت سفيان بن قيس بن زعوراء من عدي بن النجار تزوجها البراء بن أوس بن الجعد بن عوف بن مبذول وهي التي أرضعت إبراهيم بن النبي صلى الله عليه وسلم دفعه إليها لما وضعته مارية فلم تزل ترضعه حتى مات عنها وقال أبو موسى المشهور أن التي أرضعته أم سيف ولعلهما جميعا أرضعتاه (11910) أم بردة الانصارية المازنية ذكرها الزبير في أخبار المدينة عن محمد بن الحسن عن علي بن موسى بن عروبة عن يعقوب بن محمد بن صعصعة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في بني مازن في بيت أم بردة

[ 364 ]

(11911) أم بشر بنت البراء بن معرور تقدم نسبها في ترجمة والدها وفي ترجمة أخيها بشر قيل اسمها خليدة وقيل السلاف والذي ظهر لي بعد البحث أن خليدة والدة بشر بن البراء روالزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه قال لما حضرت كعبا الوفاة أتته أم بشر بنت البراء بن معرور قالت يا أبا عبد الرحمن إن لقيت أبي فاقرأه مني السلام فقال لعمر الله يا أم بشر لنحن أشغل من ذلك فقالت أما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أرواح المؤمنين نسمة تسرح في الجنة حيث تشاء وإن نسمة الفاجر في سجين قال بلى قالت هو ذاك أخرجه بن منده من رواية الحارث بن فضيل عن الزهري عنه قال رواه يونس والزبيدي عن الزهري فقال أبو مبشر وقال أبو نعيم اختلف أصحاب بن إسحاق عن الزهري عنه فمنهم من قال أم بشر ومنهم من قال أم مبشر ثم أخرج مسند الحسن بن سفيان بسنده إلى علي بن أبي الوليد عن عبد الله بن يزيد عن أم بشر بنت البراء بن معرور قالت كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بيتي في نفر من أصحابه يأكل من طعام صنعته لهم فسألوه عن الارواح فذكرها بذكر منع القوم من الطعام ثم قال بعده أرواح المؤمنين في طيور خضر يأكلون من الجنة ويشربون ويتعارفون الحديث (11912) أم بشر بنت عمرو بن عنمة بن عدي بن سنان بن نابي بن عمرو بن سواد بن غنم بن كعب بن سلمة ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أم زيد بنت خديج بن سنان بن نابي تزوجها عبد الرحمن بن خراش بن الصمة بن حرام ثم خلف عليها عبد الله بن بشير بن بشر بن أمية (11913) أم بشر زوج البراء بن معرور مضت في خليدة (11914) أم بشر بنت البراء

[ 365 ]

قال بن سعد في بعض أحاديث أم بشر أم بشير وهي واحدة (11915) أم بلال امرأة بلال ذكرها أبو موسى في الذيل ونقل عن المستغفري ان البخاري ذكرها فيمن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من خزاعة (11916) أم بلال بنت هلال السلمية وقال أبو عمر المزنية ووهم قال روت حديث ضحوا بالجذع قلت أخرجه مسدد وأحمد قال حدثنا يحيى القطان عن محمد عن أبي يحيى الاسلمي عن أمه أم بلال وكان أبوها مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية قلت قال النبي صلى الله عليه وسلم ضحوا بالجذع من الضأن فإنه جائز وأخرجه بن السكن من رواية يحيى القطان وقال في سياقه عن أم بلال امرأة من أسلم وقال بن منده تابعه حاتم بن إسماعيل والقاسم بن الحكم عن محمد بن أبي يحيى ثم قال هو وابن السكن ورواه أبو ضمرة عن محمد بن أبي يحيى فقال عن أمه عن أم بلال عن أبيها قلت أخرجه بن ماجة من رواية عن محمد بن أبي نجيح كذلك وذكرها كذلك العجلي في ثقات التابعين القسم الثاني خال القسم الثالث (11917) أم بيان بنت زيد بن مالك الانصارية أخت سعد بن زيد ذكرها بن حبيب في المبايعات (11918) أم البنين بنت عيينة بن حصن الفزاري

[ 366 ]

لوالدها صحبة ولها إدراك وتزوجها عثمان وله معها قصة في طبقات بن سعد حرف التاء المثناة خال حرف الثاء المثلثة (11919) أم ثابت بنت ثابت بن سنان ذكرها بن سعد في المبايعات وقال ذكرها محمد بن عمر (11920) أم ثابت بنت ثعلبة بن عمرو بن محصن ذكرها بن سعد في المبايعات وقال بن سعد بعد أن ساق نسبها إلى بني عامر بن مالك بن النجار أمها كبشة بنت مالك بن قيس من بني مازن بن النجار تزوجها العلاء بن عمرو بن الربيع من بني عنم بن النجار وأسلمت أم ثابت وبايعت (11921) أم ثابت بنت جبر بن عتيك الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات أيضا وكذا قال بن سعد وأمها هضبة بنت عمرو (11922) أم ثابت بنت حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها هند بنت مالك بن عامر من بني بياضة تزوجها عبد الله بن الحمير الاشجعي وأسلمت أم ثابت وبايعت (11923) أم ثابت بنت سنان بن عبيد الانصارية ذكرها بن حبيب (11924) أم ثابت بنت سهل بن عتيك تأتي في أم سهل (11925) أم ثابت بنت قيس بن شماس الانصارية أخت ثابت ذكرها بن حبيب

[ 367 ]

في المبايعات وقال بن سعد تزوجها ثابت بن سفيان بن عدي بن عمرو فولدت له سماكا ولها ذكر في ترجمة ليلى بنت سماك (11926) أم ثابت بنت مسعود بن سعد بن قيس بن خلدة الانصارية الزرقية ذكرها بن حبيب في المبايعات وذكرها بن سعد وقال هي أخت أم سعد لابيها وأمها (11927) أم ثعلبة بنت ثابت بن الجذع الانصارية من بني حرام ذكرها بن حبيب أيضا (11928) أم ثعلبة بنت زيد بن الحارث بن حرام ذكرها بن سعد في المبايعات وقال هي أخت ثعلبة بن زيد بن الجذع تزوجها عمرو بن أوس بن عائذ بن الصامت بن خالد بن عطية بن عدي بن كعب وأمها لبابة بنت خالد بن مخلد حرف الجيم القسم الاول (11929) أم جعدة تأتي بعد واحدة (11930) الجلاس التميمية هي أسماء والدة عبد الله بن عباس بن أبي ربيعة تقدمت في الاسماء (11931) أم الجلندج والدة أشعب الطماع روى أبو الفرج الاصبهاني من طريق المطلب بن عبد الله بن يزيد بن عبد الملك قال كان عندي أشعب وجماعة فسبقت بينهم على دينار فسبقهم أشعب وقال أنا بن أم الخلندج التي كانت تحرش بين أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فقلت له ويحك أو يفخر أحد بهذا قال لو لم يكن موثوقا به عندهن ما قبلن منها قلت ويقال لها أيضا أم حميدة وأم جعدة

[ 368 ]

(11932) بن أم جميل بنت أوس المرئية بفتح الميم والراء ثم همزة ثم تشديد من بني امرئ القيس كذا ذكرها أبو موسى والمستغفري قال تقدم ذكرها في ترجمة والدها قلت وتقدم أن أبا على الغساني ذكر في ذيل الاستيعاب أن اسمها جميلة (11933) أم جميل بنت الجلاس بن سويد بن الصامت بن خالد بن عطية الانصارية من بني عبد الاشهل قال بن سعد أسلمت وبايعت وتزوجها سالم بن عتبة بن سالم بن سلمة بن أمية بن زيد (11934) أم جميل بنت الحباب بن المنذر بن الجموح بن زيد بن حرام الخزرجية ذكرها بن سعد فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم وقال تزوجها المنذر بن عمرو الخزرجي نقيب بني ساعدة قال وأمها زينب بنت صيفي بن صخر بن خنساء الاسلمية (11935) أم جميل بنت أبي أخزم بن عتيك بن النعمان الانصارية من بني مالك (11936) أم جميل بنت الخطاب القرشية العدوية زوج سعد بن زيد أحد الشعرة وهي أم ولده عبد الرحمن الاكبر ذكرها الزبير وقيل هي فاطمة التي تقدمت في حرف الفاء (11937) أم جميل بنت عبد الله ذكر البغوي من طريق موسى بن عبيدة الربدي عن أخيه عبد الله عن أم جميل بنت عبد الله أن زوجها ضربها فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال هل لك أن تفارقها ففارقها

[ 369 ]

(11938) أم جميل بنت قطبة بن عامر الانصارية من بني سواد ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد تزوجها عثمان بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق فولدت له أمامة ثم تزوجها زيد بن ثابت ثم تزوجها أنس بن مالك (11939) أم جميل بنت المجلل بجيم ولامين بن عبد أو عبيد بن أبي قيس القرشية العامرية من بني عامر بن لؤي كانت من السابقات قال بن سعد أمها أم حبيب بنت العاص أخت أبي أحيحة أسلمت أم جميل بمكة وبايعت وهاجرت إلى الحبشة الهجرة الثانية هي وزوجها حاطب بن الحارث قال وكان معها ابناهما محمد والحارث وتقدم ذكرها في ترجمة ولدها محمد بن حاطب وأخرجه أحمد من طريق عبد الرحمن بن عثمان بن إبراهيم بن محمد بن حاطب عن أمه أم جميل بنت المجلل قالت أقبلت بك من أرض الحبشة حتى إذا كنت من المدينة على ليلة أو ليلتين طبخت لك طبيخا ففني الحطب فذهبت أطلب فتثاقلت القدر فانكفأت على ذراعك الحديث (11940) أم جندب والدة أبي ذر وقع في قصة إسلام أبي ذر الغفاري عن مسلم من طريق حميد بن هلال عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال فلما أسلمت أتيت أخي وأمي فقالا لا رغبة لنا عن دينك فأسلمت أمي وأخي الحديث (11941) أم جندب الازدية والدة سليمان بن عمرو بن الاحوص أخرج حديثها أحمد وابن سعد كلاهما عن يزيد بن هارون عن حجاج بن أرطاة عن يزيد مولى عبد الله بن الحارث عن أم جندب الازدية قالت قال النبي صلى الله عليه وسلم ارموا الجمرة بمثل حصى الخذف

[ 370 ]

وأخرجه بن سعد عن عبد الله بن إدريس عن يزيد بن أبي زياد عن سليمان عن عمرو بن الاحوص عن أمه به وأتم منه وفيه وخلفه رجل يقيه حجارة الناس فسألت عنه فقيل العباس بن عبد المطلب وأخرجه أيضا من طريق مندل بن علي عن يزيد عن سليمان عن أمه أم جندب به لكن قال فقيل الفضل بن العباس وهو الصواب وأخرجه بن منده من الوجه الاول ثم قال خالفه حماد بن سلمة فقال عن حجاج عن يزيد بن الحارث عن جندب عن أمه وفرق أبو نعيم بينهما فجعل أم جندب والدة سليمان غير أم جندب الازدية وجعل ترجمة أم جندب والدة أبي ذر بينهما وهو وهم والعجب أنه قال في الازدية وهي والدة سليمان (11942) أم جندب بنت مسعود بن أوس الانصارية من بني ظفر ذكرها بن حبيب وابن سعد في المبايعات وقال بن سعد أمها وأم أختها أم سلمة الشموس بنت عمرو تزوجها نضر بن الحارث بن عبد رزاح بن ظفر فولدت له الحارث (11943) أم جندرة والدة أبي قرصافة جندرة بن حبشية وقع ذكرها عن الطبراني في مسند والدها القسم الثاني خال القسم الثالث (11944) أم جميل الدوسية التي أجارت ضرار بن الخطاب وغيره لما أرادت دوس أن تقتلهم بأبي أزيهر ذكرها أبو عبيدة وقال غيره هي أم غيلان الدوسية وهو المشهور وستأتي في حرف الغين المعجمة القسم الرابع (11945) أم جندب الازدية

[ 371 ]

تقدمت في والدة سليمان وأن أبا نعيم غاير بينهما والصواب أنهما واحدة وبه جزم أبو عمر حرف الحاء المهملة القسم الاول (11946) أم الحارث بنت ثابت بن الجذع الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وكذا قال بن سعد وزاد ويقال أنها أم إياس قال تزوجها مرداس بن مروان بن الجذع وأمها أمامة بنت عثمان بن خلدة الزرقية (11947) أم الحارث بنت الحارث بن ثعلبة الانصارية من بني النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها السميراء بنت قيس بن مالك تقدمت وتزوجها عمرو بن غزية بن عمرو بن ثعلبة فولدت له الحارث وعبد الرحمن ثم خلف عليها الحارث بن خزمة فولدت له سهيمة (11948) أم الحارث بنت الحارث بن عروة بن عبد رزاح بن ظفر الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سهلة بنت امرئ القيس بن ذؤيب بن عامر (11949) أم الحارث بنت عياش بن أبي ربيعة المخزومية ذكرها بن أبي عاصم في الوحدان وأخرج من طريق بن جريج عن محمد بن يحيى بن حبان عن أم الحارث أنها رأت بديل بن ورقاء يطوف على جمل أورق على أهل المنازل بمنى يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهاكم أن تصوموا هذه الايام فإنها أيام أكل وشرب وذكرها أبو عمر بهذا الحديث ولم يسنده وأسنده وأخرجه أبو نعيم من طريق بن أبي عاصم والمعمري كلاهما عن هشام بن عمار عن شعيب بن إسحاق عن بن جريج ومن طريق مصعب بن سلام عن بن جريج ومنها ما أخرجه بن منده من طريق مروان بن شجاع عن بن جريج

[ 372 ]

(11950) أم الحارث بنت مالك بن خنساء بن سنان الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وكذلك بن سعد وزاد تزوجها ثابت بن صخر بن أمية وهي أخت الطفيل بن مالك شقيقته أمها أسماء بنت القين بن كعب بن سواد (11951) أم الحارث بنت النعمان بن خنساء ذكرها بن سعد في المبايعات (11952) أم الحارث جدة عمارة بن غزية الانصارية من بني الخزرج قال أبو عمر شهدت حنينا مع النبي صلى الله عليه وسلم (11943) أم حارثة تأتي في أم ربيع بنت البراء عمة أنس (11954) أم حارثة هي الربيع بنت النضر تقدمت في الاسماء (11955) أم الحباب بنت الحباب أم رافع اسمها الفريعة تقدمت في حرف الفاء (11956) أم حبان بالكسر بنت عامر بن نابي أخت عقبة تقدم نسبها مع أخيها ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها فكيهة بنت السكن بن زيد السلمية تزوجها حرام بن محيصة وقال أنها التي استفتى لها أخوها عقبة بن عامر عن المنذر وليس كذلك لان عقبة الذي استفتى هو بن عامر الجهني وهذا الانصاري لا رواية له وإنما اشتبه على من زعم ذلك باتفاق الاسم واسم الاب (11957) أم حبيب بنت ثمامة من بني تميم بن دودان بن أسد بن خزيمة ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر من نساء بني أسد حلفاء قريش واستدركها بن الدباغ (11958) أم حبيب بنت سعيد بن يربوع ذكر البلاذري أنها هاجرت إلى الحبشة (11959) أم حبيب بنت العاص بن أمية بن عبد شمس القرشية الاموية عمة خالد بن سعيد بن العاص وإخوته ذكرها المستغفري وأبو موسى في الذيل عنه ولم يذكر ما يدل على إسلامها بل قال كانت زوج عمرو بن عبدود يعني القرشي العامري الذي قتله علي بن أبي طالب في الخندق فلعلها عاشت إلى الفتج وأسلمت وهي بنت عم الحكم بن أبي العاص بن أمية والد مروان

[ 373 ]

(11960) أحبيب أو أم حبيبة بنت العباس بن عبد المطلب والاول أشهر قال أبو عمر أمها أم الفضل فهي شقيقة الفضل وعبد الله مذكورة في حديث أم الفضل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لو بلغت أم حبيبة بنت العباس وأنا حي لتزوجتها وتزوجها الاسود بن سنان بن عبد الاسد المخزومي قال بن الاثير ذكرها بن إسحاق في رواية يونس بن بكير عنه عن الحسين بن عبد الله بن عبيد الله بن العباس عن عكرمة عن بن عباس قال نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أم حبيب بنت العباس تدب بين يديه فقال لئن بلغت هذه وأنا حي لتزوجتها فقبض قبل أن تبلغ فتزوجها الاسود فولدت له لبابة سمتها باسم أمها قلت وهذا يقتضي أن يكون لها رؤية فتكون من أهل القسم الثاني لكن ذكرها بن سعد في الصحابيات وذكر أنها ولدت للاسود ابنة أخرى اسمها زرقاء قال وولدها يسكنون مكة (11961) أم حبيب بنت غانم تقدم ذكرها في معاذة (11962) أم حبيب بنت العوام بن خويلد القرشية الاسدية أخت الزبير ذكرها الزبير بن بكار وقال كانت زوج خالد بن حزام أخي حكيم بن حزام فولدت له أم الحسن ومات خالد بن حزام راجعا من هجرة الحبشة الاولى إلى مكة كما تقدم في ترجمته (11963) أم حبيب بنت معتب اسمها حبيبة تقدمت (11964) أم حبيب بنت نباتة الاسدية أسلمت بمكة وهاجرت ذكرها بن سعد (11965) أم حبيب مولاة أم عطية تأتي في أم حبيبة وكذا بنت جحش (11966) أم حبيبة بزيادة هاء في آخرها بنت جحش أخت زينب زوج النبي صلى الله عليه وسلم

[ 374 ]

كانت تحت عبد الرحمن بن عوف فاستحيضت فأخرج مسلم من طريق عمرو بن الحارث عن الزهري عن عروة عن عائشة أن أم حبيبة بنت جحش ختنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحت عبد الرحمن بن عوف أنها استحيضت سبع سنين فاستفتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال الحديث ورواه معمر عن الزهري فقال أم حبيب بغير هاء وقال يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن أم حبيبة وقال بن قتيبة عن الزهري إن أم حبيب أو أم حبيبة على الشك وقال محمد بن إسحاق عن الزهري عن عروة عن أم حبيبة بنت جحش أنها استحيضت فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرها بالغسل عند كل صلاة فإن كانت لتخرج من المركن وقد غلبت حمرة الدم على الماء فتصلي وقد تقدمت رواية بن أبي ذؤيب في الاسماء في حبيبة (11967) أم حبيبة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية القرشية الاموية زوج النبي صلى الله عليه وسلم واسمها رملة تقدمت في الاسماء (11968) أم حبيبة بنت نباتة الاسدية ذكرها بن سعد وقال أسلمت بمكة وبايعت وهاجرت مع من هاجر من قومها

[ 375 ]

(11969) أم حبيبة مولاة أم عطية قالت كنت في النسوة اللاتي أهدين بعض بنات النبي صلى الله عليه وسلم فقال اصببن إذا صببتن على رأسها ثلاثا في الغسل من الجنابة أخرجه أحمد والطبراني من طريق شريك عن عبد الملك بن أبي سليمان عنها فوقع عند أحمد أم حبيبة وعند الطبراني أم حبيب (11970) أم الحجاج سرية أمامة ذكر الذهبي أن لها في مسند بقي حديثا (11971) أم حرام بنت ملحان خالة أنس بن مالك تقدم نسبها مع أخيها حرام بن ملحان في الحاء المهملة من الرجال ويقال أنها الرميصاء بالراء أو بالغين المعجمة كذا أخرجه أبو نعيم ولا يصح بل الصحيح أن ذلك وصف أم سليم ثبت ذلك في حديثين لانس وجابر عند النسائي وقال أبو عمر في أم حرام لا أقف لها على اسم صحيح وثبت ذلك في صحيح البخاري وغيره من طريق الموطأ لمالك عن إسحاق بن أبي طلحة عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ذهب إلى قباء دخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه فدخل عليها فأطعمته وجلست تفلى رأسه فنام ثم استيقظ وهو يضحك الحديث في شهداء البحر وفي آخره قال فركبت أم حرام البحر في زمن معاوية فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فماتت وفي بعض طرقه في البخاري عن أنس عن أم حرام بنت ملحان وكانت خالته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في بيتها فاستيقظ وهو يضحك وقال عرض علي

[ 376 ]

أناس من أمتي يركبون ظهر البحر الاخضر كالملوك على الاسرة قالت فقلت يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم ثم نام فاستيقظ وهو يضحك فقلت يارسول الله ما يضحكك فقال عرض علي ناس من أمتي يركبون ظهر البحر الاخضر كالملوك على الاسرة قلت يا رسول الله أدع الله أن يجعلني منهم قال أنت من الاولين قال فتزوجها عبادة بن الصامت فأخرجها معه فلما جاز البحر ركبت دابة فصرعتها فقتلها قال بن الاثير وكانت تلك الغزوة غزوة قبرس فدفنت فيها وكان أمير ذلك الجيش معاوية بن أبي سفيان في خلافة عثمان ومعه أبو ذر وأبو الدرداء وغيرهما من الصحابة وذلك في سنة سبع وعشرين قال أبو عمر كان معاوية غزا تلك الغزوة بنفسه ومعه امرأته فاختة بنت قرظة من بني نوفل بن عبد مناف قلت وفي موطأ بن وهب عن بن لهيعة أن امرأة معاوية التي غزت معه تلك الغزوة هي كنود بنت قرظة فلعل فاختة كانت تلقب كنود وهي أختها تزوج معاوية واحدة بعد أخرى وجزم بذلك بعض أهل الاخبار قال وصالحهم معاوية تلك السنة ورجع وروى عن أم حرام أيضا زوجها عبادة 336 بن الصامت وعمير بن الاسود وعطاء بن يسار ويعلي بن شداد بن أوس (11972) حرملة بنت عبد الاسود بن خزيمة بن أقيش بن عامر بن بياضة الخزاعية تقدمت في خالد (11973) أم الحسن بنت خالد بن حرام بن خويلد بن أسد بن عبد العزي بن قصي تقدم ذكرها مع أمها أم حبيب بنت العوام بن خويلد بن أسد ومقتضى موت والدها قبل أن تدخل الحبشة أن تكون هي التي ولدت بمكة أو بالطريق فيكون لها عند الوفاة النبوية أكثر من عشر سنين (11974) أم الحصين الاحمسية ثبت حديثها في صحيح مسلم من طريق زيد بن أبي أنيسة عن يحيى بن الحصين عن جدته أم الحصين قالت حججت مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع

[ 377 ]

فرأيت أسامة وبلال أحدهما آخذ بخطام ناقة النبي صلى الله عليه وسلم والآخر رافع ثوبه يستره من الحر حتى رمى جمرة العقبة قال أبو عمر روى عنها يحيى بن الحصين والعيزار بن حريث وسمي أباها إسحاق ولم أرها لغيره ورواية العيزار بن حريث عنها عند بن منده من طريق أبي نعيم عن يونس بن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث قال سمعت الاحمسية يعني أم الحصين تقول رأيت على رسول الله صلى الله عليه وسلم بردا قد التحف به من تحت إبطه يقول يا أيها الناس اتقوا الله وإن أمر عليكم عبد حبشي فاسمعوا له وأطيعوا ما أقام فيكم كتاب الله تعالى وأخرجه من طرق عن أبي إسحاق عن يحيى بن الحصين عن جدته مطولا ومختصرا ورواه إسرائيل عن جده أبي إسحاق عن العيزار بن حريث عن أم الحصين وعن أبي إسحاق عن يحيى بن الحصين عن جدته ورواه أبو نعيم في المعرفة ووقع لنا بعلو في فوائد أبي بكر بن أبي الهيثم (11975) أم حفيظ بفاء مصغرة بنت الحارث الهلالية أخت أم الفضل والدة بن عباس اسمها هزيلة بزاي مصغرة تقدم ذكرها وحديثها في حرف الهاء من الاسماء وهي التي أهدت الضباب لرسول الله صلى الله عليه وسلم (11976) أم الحكم بنت الزبير بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم قال الزبير بن بكر ويقال أنها كانت أخته من الرضاعة وكان يزورها بالمدينة ويقال لها أم حكيم أم وهي أخت ضباعة التي تقدمت في الاسماء

[ 378 ]

قال الدارقطني في كتاب الاخوة كانت زوج ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب وكذا بن سعد وزاد أنها شقيقتها وأنها ولدت له عبد شمس وعبد المطلب وأروى الكبرى ومحمدا وعبد الله والعباس والحارث وأمية قال وأطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم أم الحكم من خيبر ثلاثين وسقا قال روت أم الحكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وأخرج أبو داود من طريق عباس بن عقبة عن الفضل بن الحسن بن عمرو بن أمية الضمري أن بن أم الحكم أو ضباعة ابنتي الزبير حدثته إحداهما أنها قالت أصاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سبيا فذهبت أنا وأختي فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم نشكو إليه وسألناه أن يأمر لنا بشئ من السبي فقال سبقكن نساء بني بدر ولكن أدلكما على ما هو خير لكما من ذلك الحديث في الذكر في أثر كل صلاة وأخرجه بن منده من هذا الوجه فقال أخبرني بن أم الحكم قال أخبرتني أمي بنت الزبير فذكره ثم قال رواه بن لهيعة عن الفضل كذلك (11977) أم الحكم بنت أبي سفيان بن حرب الاموية أخت معاوية شقيقته وأخت أم حبيبة أم المؤمنين لابيها قال أبو عمر أسلمت يوم الفتح وكانت ممن نزل فيه ولا تمسكوا بعصم الكوافر ففارقها عياض بن غنم وتزوجها عبد الله بن عثمان الثقفي فهي والدة عبد الرحمن بن أم الحكم اشتهر بالنسبة إليها (11978) أم الحكم بنت عبد الرحمن بن مسعود بن ثعلبة بن أسيرة بن عسيرة بن عطية بن جدارة الانصارية ويقال أم حكيم ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد تزوجها أبو مسعود عقبة بن عمرو البدري وهي ممن أسلم وبايع النبي صلى الله عليه وسلم (11979) أم الحكم بنت عقبة تقدمت في ودة في حرف الواو (11980) أم الحكم الضمرية

[ 379 ]

ذكرها أبو موسى في الذيل ونقل عن المستغفري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قسم لها من خيبر ثلاثين وسقا (11981) أم الحكم الغفارية ذكرها الحسن بن سفيان في مسنده وأورد من طريق أم جعفر بنت النعمان عن أم الحكم الغفارية انها سألت هل سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الساعة قالت نعم يقول إذا قلت العرب وأورده أبو موسى في الذيل من طريقه وسنده ضعيف (11982) أم حكيم بنت أبي أمية بن حارثة السلمية زوج عثمان بن مظعون نسبها بن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس في تفسير قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ووقع عند بن منده أم حكيم امرأة عثمان بن مظعون كانت تعتكف مع عمر رواه من طريق عمر بن در عن مجاهد مرسلا وتعقبه أبو نعيم بأن الصواب بنت حكيوهي خولة وهي كما قال لكن أم حكيم هذه خولة بنت حكيم كما ذكرته من تفسير بن الكلبي (11983) أم حكيم بنت أبي جهل بن هشام بن المغيرة والدة الوليد بن عبد شمس المخزومي ذكرت في ابنها الوليد (11984) أم حكيم بنت الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومية زوج عكرمة بن أبي جهل قال أبو عمر حضرت يوم أحد وهي كافرة ثم أسلمت في الفتح وكان زوجها فر إلى اليمن فتوجهت إليه بإذن من النبي صلى الله عليه وسلم فحضر معها وأسلم ثم خرجت معه إلى غزوة الروم فاستشهد فتزوجها خالد بن سعيد بن العاص فلما كانت وقعة مرج الصفر أراد خالد أن يدخل بها فقالت لتأخرت حتى يهزم الله هذه الجموع فقال إن نفسي تحدثني أني أقتل قالت فدونك فأعرس بها عند القنطرة فعرفت بها بعد ذلك فقيل لها قنطرة أم حكيم ثم أصبح فأولم عليها فما فرغوا من الطعام حتى وافتهم الروم ووقع القتال فاستشهد خالد وشدت أم حكيم عليها ثيابها وتبدت وإن عليها أثر الخلوق فاقتتلوا على النهر فقاتلت أم حكيم يومئذ فقتلت بعمود الفسطاط الذي أعرس بها خالد فيه سبعة من الروم

[ 380 ]

وأخرج بن منده من طريق السجزي عن بن إسحاق عن بن شهاب عن عروة قال كانت أم حكيم بنت الحارث عند عكرمة وكانت فاختة بنت الوليد بن المغيرة عند صفوان بن أمية فأسلمتا جميعا واستأمنت أم حكيم بنت الحارث لعكرمة فأمنه النبي صلى الله عليه وسلم وذكر موسى بن عقبة في مغازيه عن الزهري أم حكيم بنت الحارث بن هشام أسلمت يوم الفتح واستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم بطلب زوجها عكرمة فأذن لها وأمنه (11985) أم حكيم بنت حرام ذكر بن حبيب أنها أسرت يوم بدر ثم أسلمت وبايعت قلت كذا ذكر بن الاثير وقد تصحفت لفظة بنت من بن وهي والد حكيم بن حرام الصحابي المشهور وسيأتي ذكر قصتها في المبهمات إن شاء الله تعالى (11986) أم حكيم بنت الزبير بن عبد المطلب بن هاشم قيل اسمها صفية ويقال هي أم الحكم التي تقدمت قريبا وقيل ضباعة التي تقدمت في الاسماء قال خليفة حدثني غير واحد من بني هاشم أنهم لا يعرفون للزبير بن عبد المطلب بنتا غير ضباعة ذكرها أبو عمر لكنه لم يذكر أم الحكم بل قال أم حكيم بنت ضباعة وكانت تحت ربيعة بن الحارث أسلمت وهاجرت وروى عنها ابنها عبد الله بن الحارث بن نوفل أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على ضباعة فنهش عندها من كتف ثم صلى وما توضأ من ذلك قلت وهذا الحديث أورده الحارث بن أبي أسامة في مسنده وابن منده من طريق حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن أم حكيم قالت أكل رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي كتفا فصلى ولم يتوضأ وذكر الاختلاف فيه على قتادة فقال سعيد بن أبي عروبة عنه عن صالح أبي الخليل عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث عن أم الحكم عن أختها ضباعة وقيل

[ 381 ]

عن سعيد عن قتادة عن أبي الخليل عن عبد الله بن الحارث بن نوفل أن أم حكيم بنت الزبير حدثته ولم يذكر ضباعة أخرجه أحمد وقال همام عن قتادة عن إسحاق لم يذكر أبا الخليل أخرجه بن منده وقال بن منده رواه داود بن أبي هند عن إسحاق عن أم حكيم صفية ولم يذكر ضباعة وذكر إبراهيم الحربي أن سعيد بن بشر روى عن قتادة عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث عن جدته أم حكيم هذا الحديث قال فوهم وإنما هي جدته من قبل أمه وهي هند بنت أبي سفيان أمها صفية بنت أبي عمرو بن أمية قلت وأخرج إسحاق بن راهويه في مسنده هذا الحديث من رواية داود بن أبي هند أن أم حكيم بنت الزبير وهي ضباعة كانت تصنع للنبي صلى الله عليه وسلم الطعام الحديث في أكله من كتف الشاة وصلى ولم يتوضأ فهذا يوضح بأن أم حكيم كنية ضباعة والله أعلم (11987) أم حكيم بنت طارق الكنانية قال بن سعد أسلمت وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع (11988) أم حكيم بنت عبد الرحمن بن مسعود مضت في أم الحكم (11989) أم حكيم بنت عقبة بن أبي وقاص أخت هاشم ونافع قال أبو عمر كانت من المهاجرات (11990) أم حكيم بنت عقبة بن أبي معيط قتل أبوها يوم بدر وأسلمت أمها أروى يوم الفتح وتزوجت من المطلب بن أبي البحتري بن هاشم بن المطلب الاسدي فولدت له أمة الله بنت المطلب ذكر كل ذلك الزبير ومقتضى ذلك أن تكون من الصحابة (11991) أم حكيم بنت النضر أخت الربيع بنت النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام الانصارية أمها هند بنت زيد بن سوابن مالك بن غنم بن مالك بن النجار

[ 382 ]

قال بن سعد تزوجها ثعلبة بن وهب بن عدي بمالك فولدت له أبا حكيم وعبد الرحمن وأم حكيم سهلة (11992) أم حكيم بنت وداع ويقال بنت وادع الخزاعية قال أبو نعيم كانت من المهاجرات وقال أبو عمر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول عجلوا الافطار وأخروا السحور روت عنها صفية بنت جرير قلت وصله أبو يعلى وأخرجه بن منده من طرق عن أبي سلمة موسى بن إسماعيل عن خبابة بنت عجلان عن أمها أم حفص عن صفية وساق بهذا الاسناد أحاديث أربعة أخر منها قالت قلت للنبي صلى الله عليه وسلم رد اللطف فقال ما أقبحه لو أهدى إلكراع لقبلته ولو دعيت إليه لاجبته ومنها ما أخرجه بن ماجة بهذا الاسناد دعاء الوالد يفضي إلى الحجاب وأخرج بن سعد عن موسى بهذا الاسناد حديث ما جزاء الغني من الفقير قال النصيحة والدعاء وقال روت أم حكيم أحاديث بهذا الاسناد (11993) أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي روى حديثها بن عاصم وبقي بن مخلد من طريق عبد الحميد بن المنذر بن أبي حميد عن أبيه عن جدته أم حميد أنها قالت قلت يارسول الله يمنعنا أزواجنا أن

[ 383 ]

نصلي معك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاتكن في بيوتكن أفضل من صلاتكن في حجركن وصلاتكن في حجركن أفضل من صلاتكن في دوركن وصلاتكن في دوركن أفضل من صلاتكن في الجماعة وأخرجه بن أبي خيثمة من رواية بن وهب عن داود بن قيس عن عبد الله بن سويد الانصاري عن عمته أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي أنها جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله أني أحب الصلاة معك قال قد علمت إنك تحبين الصلاة معي وصلاتك في بيتك خير فذكر نحوه لكن بالافراد وزاد وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي قال فأمرت فبنى لها مسجد في أقصى شئ من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله تعالى (11994) أم حميد والدة أشعب الطامع تقدمت في أم الجلندج (11995) أم حنظلة بنت رومي بن وقش الانصارية الاشهلية ذكرها بن سعد وقال أسلمت وبايعت في رواية محمد بن عمر أمها سهيمة بنت عبد الله بن رفاعة الاوسية وزوجها ثعلبة بن عدي الاشهلي القسم الثاني (1996) أم حبيب بنت العباس بن عبد المطلب تقدم التنبيه عليها في الاول (11997) الله تعالى أم حكيم بنت قارظ بن خالد بن عبيد بن سويد بن قارظ من بني ليث حلفاء بني زهرة زوج عبد الرحمن بن عوف ذكرها البخاري في الصحيح تعليقا فقال في باب إذا كان الولي هو الخاطب من كتاب النكاح وقال عبد الرحمن بن عوف لام حكيم بنت قارظ تجعلين أمرك إلي فقالت نعم فقال تزوجتك وهذا الاثر وصله بن سعد مطريق بن أبي ذئب عن سعيد بن خالد وقارظ بن شيبة أن أم حكيم بنت قارظ قالت لعبد الرحمن بن عوف إنه قد خطبني غير واحد فزوجني أيهم رأيت قال وتجعلين ذلك إلي فقالت نعم قال قد تزوجتك

[ 384 ]

قلت وسعيد هو بن خالد بن عبد الله بن قارظ تابعي ضعفه النسائي ومشاه الدارقطني وقارظ بن شيبة قال لا بأس به هو بن قارظ وأبوها قارظ كان القسم الثالث (11998) أم حبيب بنت عامر بن خالد بن عمر بن قريط لها إدراك ذكر الواقدي أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى بني حارثة بن عمرو سنة تسع يدعوهم إلى الاسلام فأخذوا الصحيفة فغسلوها ورقعوا بها دلوهم فقالت أم حبيب بنت عامر منكرة عليهم إذا ما أتتهم آية من محمد محوها بماء البئر فهو عصير (11999) أم حزرة اسمها عبيدة تقدمت القسم الرابع (12000) أم الحكم الضمرية استدركها أبو موسى وأورد في ترجمتها حديث أم الحكم بنت الزبير أنها ذهبت هي وفاطمة عليها السلام يسألان من النبي صلى الله عليه وسلم السبي وهذه هاشمية ليست ضمرية وقال بن الاثير إن كان ظنها غيرها فقد وهم حرف الخاء المعجمة القسم الاول (12001) أم خارجة بنت النضر بن ضمضم الانصارية من بني عدي بن النجار ذكرها بن حبيب في المبايعات (12002) خارجة امرأة زيد بن ثابت أورد بن أبي عاصم من طريق عبيد الله بن أبي زياد حدثنا أبو بكر بن عبد الله بن أبي ربيعة حدثتني أم خارجة امرأة زيد بن

[ 385 ]

ثابت قال أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم في حائط ومعه أصحابه إذ قال أول رجل يطلع عليكم فهو من أهل الجنة فليس أحد منا إلا وهو يتمنى أن يكون من وراء الحائط قالت فبينما نحن كذلك إذ سمعنا حسا فرفعنا أبصارنا إليه ننظر من يدخل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عسى أن يكون علي بن أبي طالب وذكر أبو نعيم أن مكي بن إبراهيم تابعه عن أبي بكر أخرجه بن منده من وجهين عن أبي عبد الرحيم الحراني عن محمد بن عبد الله بن أبي صعصعة عن أبيه عن أم خارجة بنت سعد بن ربيع عن أبي مرثد وستأتي (12003) أم خالد بنت الاسود بن عبد يغوث القرشية الزهرية تقدمت في الاسماء في خالدة (12004) أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس القرشية الاموية وهي مشهورة بكنيتها واسمها أمة لها ولابويها صحبة وكانا ممن هاجر إلى الحبشة وقدما بها وهي صغيرة وقصتها عند البخاري من طريق خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أمه أم خالد قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أبي وعلي قميص أصفر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد تقدم ذكرها في أمة في حرف الالف (12005) أم خالد بنت خالد بن يعيش بن قيس بن عمرو بن زيد مناة من بني عدي بن النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها حارثة بن النعمان فولدت له عبد الله وسودة وعمرة وأم هشام (12006) أم خالد بنت يعيش بن قيس بن عمرو الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات وأظنها الاولى نسبت لجدها (12007) أم خزيمة زوج جهم بن قيس

[ 386 ]

هاجرت معه إلى الحبشة فماتت بها ذكرها البلاذري (12008) أم خلاد الانصارية سألت عن أبيها لما قتل استدركها بن الاثير (12009) خناس بضم أوله وتخفيف النون قال بن ماكولا هي امرأة مسعود لها صحبة (12010) أم الخير بنت صخر بن عامر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة وقيل بنت صخر بن عمرو بن عامر القرشية التميمية والدة أبي بكر الصديق أسلمت قديما أخرج بن أبي عاصم والطبراني بسند بين عن بن عباس قال أسلمت أم أبي بكر وأم عثمان وأم الزبير وأم عبد الرحمن بن عوف وأم عمار بن ياسر وأخرج بسند مسلسل بالطلحيين إلى محمد بن عمران بن طلحة عن القاسم بن محمد عن عائشة قالت لما أسلم أبو بكر قام خطيبا فدعا إلى الله ورسوله فثار المشركون فضربوه الحديث وفيه قوله للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله هذه أمي فادع لها وادعها إلى الاسلام فدعا لها ودعاها فأسلمت في قصة طويلة فيها أنه سأل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن أفاق من غشيته فقالت له أمه لا تدري فقال سلي أم جميل بنت الخطاب فذهبت إليها فسألتها فحضرت معها فقال لا عين عليك من أمي فأخبرته أنه في دار الارقم وأخرج الطبراني من طريق الهيثم بن عدي قال أم أبي بكر الصديق أم الخير بنت صخر ولما هلك أبو بكر ورثه أبواه وماتت أم الخير قبل أبي قحافة وكانا قد أسلما حرف الدال المهملة القسم الاول (12011) أم الدحداح امرأة أبي الدحداح تقدم في ترجمته قوله لها اخرجي يا أم أم الدحداح وحديث آخر أخرجه أحمد من طريق شعبة عن سماك عن جابر بن سمرة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على أم الدحداح

[ 387 ]

هذه رواية أحمد عن محمد بن جعفر عن شعبة ورواه عن حجاج بن محمد عن شعبة فقال صلى على أبي الدحداح أو بن الدحداح وهكذا هو عند مسلوأبي داود والترمذي من طرق عن شعبة ووقع عند مسلم عن محمد بن المثنى عن محمد بجعفر بالشك عن أبي الدحداح أو بن الدحداح (12012) أم الدرداء الكبرى اسمها خيرة بفتح المعجمة وسكون المثناة من تحت تقدمت في الاسما حرف الذال المعجمة القسم الاول (12013) أم ذر امرأة أبي ذر الغفاري قال بن منده لها ذكر في وفاة أبي ذر ووصل ذلك أبو نعيم من طريق مجاهد عن إبراهيم بن الاسير وليس فيه ما يدل على أن له صحبة بل فيه احتمال أن يكون تزوجها بعد النبي صلى الله عليه وسلم لكن وقفت على حديث فيه التصريح بأنها أسلمت مع أبي ذر في أول الاسلام أخرجه الفاكهي في كتاب مكة حدثنا ميمون بن أبي محمد الكوفي قال حدثني أبو الصباح الكوفي بإسناد له يصل به إلى النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يتبسم قال لابي ذر يا أبا ذر حدثني بيدء إسلامك قال كان لنا صنم يقال له نهم فأتيته فصببت له لبنا ووليت فحانت مني التفاتة فإذا كلب يشرب ذلك اللبن فلما فرغ رفع رجله فبال على الصنم فأنشأت أقول ألا يا نهم إني قد بدا لي مدى شرف يبعد منك قربا رأيت الكلب سامك خط خسف فلم يمنع قفاك اليوم كلبا فسمعتني أم ذر فقالت لقد أتيت جرما وأصبت عظما حين هجوت نهما

[ 388 ]

فخبرتها الخبر فقالت ألا فابننا ربا كريما جوادا في الفضائل يا بن وهب فما من سامه كلب حقير فلم يمنع يداه لنا برب فما عبد الحجارة غير غاو ركيك العقل ليس بذي لب قال فقال صلى الله عليه وسلم صدقت أم ذر فما عبد الحجارة غير غاو (12014) أم ذرة مذكورة في الصحابيات حديثها عند محمد بن المنكدر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول أنا وكافل اليتيم يوم القيامة كهاتين كذا في بعض نسخ الاستيعاب حرف الراء القسم الاول (12015) أم رافع بنت أسلم ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات (12016) أم رافع بنت عامر بن كريز زوج عبد الله بن أسود بن عوف ذكرها الزبير (12017) أم رافع بنت عبد الله بن النعمان ذكرها بن حبيب في المبايعات (12018) أم رافع بنت عثمان الزرقية ذكرها بن حبيب في المبايعات (12019) أم رافع زوج أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 389 ]

اسمها سلمى مشهورة باسمها وكنيتها تقدمت في الاسماء (12020) أم ربعة بنت خدام روى حديثها بن الاعرابي عن عباس الدوري عن أحمد عن يونس عن أبي بكر بن عياش عن يعقوب بن عطاء عن عطاء قال زوج خدام ابنته أم ربعة وهي كارهة فذكرت ذلك للنبصلى الله عليه وسلم فنزعها من زوجها أبي لبابة قال أبو موسى الذي في سائر الروايات أنها خنساء بنت خدام ولعل هذه كنيتها (12021) أم الربيع بنت أسلم بن الحريش الانصارية امرأة بردع الظفري والدة يزيد بن يربوع ذكرها بن حبيب في المبايعات وقال بن سعد أمها سعاد بنت رافع بن أبي عمرو بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار وهي أخت سلمة بن أسلم البدري شقيقته تزوجها أبو خيثمة بن ساعدة فولدت له سهلا وعميرة وأم ضمرة وأسلمت أم الربيع وبايعت (12022) أم الربيع بنت البراء أخرج البخاري من طريق سفيان عن قتادة عن أنس قال قالت أم الربيع بنت البراء يا رسول الله علمت منزلة حارثة مني الحديث وحارثة هو بن سراقة كان استشهد فحزنت أمه كما تقدم في ترجمته ويقال إن هذه هي الربيع بنت النضر عمة أنس وهو بالتشديد ووقع في صحيح مسلم والنسائي من طريق حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس أن أم الربيع أم حارثة جرحت إنسانا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم القصاص القصاص الحديث وفي آخره إن من عباد الله من لو أقسم على الله لابرة ويقال أنها الربيع بنت النضر كما ثبت في حديث أنس أيضا في صحيح البخاري من رواية حميد عن أنس لكن فيه أنها كسرت ثنية امرأة ولا يبعد تعدد القصة (12023) أم الربيع بنت عبيد بن النعمان بن وهب بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النجار الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها كريم بالتصغير بن عدي بن حارثة بن عمرو بن زيد مناة بن عدي

[ 390 ]

(12024) أم رزن بنت سواد بن رزن بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أم الحارث بنت النعمان بن خنساء بن سنان تزوجها يزيد بن الضحاك بن حارثة بن زيد بن ثعلبة (12025) أم رعلة بكسر أوله وسكون المهملة القشيرية لها حديث أورده المستغفري من طريق وأبو موسى من طريق آخر كلاهما من حديث بن عباس أن امرأة يقال لها رعلة القشيرية وفدت على النبي صلى الله عليه وسلم وكانت امرأة ذات لسان وفصاحة فقالت السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته إنا ذوات الخدور ومحل أزر البعول ومربيات الاولاد ولاحظ لنا في الجيش فعلمنا شيئا يقربنا إلى الله عزوجل فقال عليكن بذكر الله أناء الليل وأطراف النهار وغض البصر وخفض الصوت الحديث وفيه قالت يا رسول الله أني امرأة مقينة أقين النساء وأزينهن لازواجهن فهل هو حوب فأثبط عنه فقال لها يا أم رعلة قينيهن وزينيهن إذا كسدن ثم غابت حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبلت في أيام الردة فذكر لها قصة في الحزن على النبي صلى الله عليه وسلم وتطوافها بالحسن والحسين أزقة المدينة تبكي عليه وأنشد لها مرثية منها يا دار فاطمة المعمور ساحتها هيجت لي حزنا حييت من دار قال أبو موسى بعد سياقه هذا الاسناد لا يحتمل هذا والحمل فيه على أبي القاسم جعفر بن محمد بن إبراهيم السرندسي فإنه غير مشهور ولا هو مذكور في رجال أصبهان ثم ساق من طريق عبد الله بن محمد البلوي عن عمارة بن زيد عن إبراهيم بن سعد عن بن إسحاق عن يحيى بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن أبيه عن بن عباس قال قدمت القشيرية مع زوجها أبي رعلة وكانت امرأة بدوية ذات لسان فكان النبي صلى الله عليه وسلم بها معجبا فذكر نحوه وقال في آخر الحديث فهاجت المدينة مأتما فلم يبق دار من دور الانصار إلا وأهلها يبكون قال أبو موسى هذا الاسناد أليق بهذا الحديث يعني لشهرة البلوي بالكذب والله أعلم

[ 391 ]

(12026) أم رمثة قال أبو عمر شهدت خيبر ولا أعرف لها غير هذا الخبر وقد ذكرها بن إسحاق في رواية يونس بن بكير فقال في تسمية من أعطاه النبي صلى الله عليه وسلم من خيبر ولام رمثة أربعين وسقا قلت قد ذكرها بن سعد وزاد مع التمر أوسق من الشعير ونسبها فقال أم رمثة بنت عمرو بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف ويقال أم رميثة بالتصغير أسلمت وبايعت قال وهي والدة حكيم والد القعقاع وذكرها فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم من المهاجرات (12027) أم رومان بنت عامر بن عويمر بن عبد شمس بن عتاب بن أذنيه بن سبيع بن دهمان بن الحارث بن غنم بن مالك بن كنانة امرأة أبي بكر الصديق ووالدة عبد الرحمن وعائشة قال أبو عمر هكذا نسبها مصعب وخالفه غيره والخلاف في نسبها من عامر إلى كنانة لكن اتفقوا على أنها من بني غنم بن مالك بن كنانة وقال بن إسحاق أم رومان اسمها زينب بنت عبد بن دهمان أحد بني فراس بن غنم قلت وثبت في صحيح البخاري أن أبا بكر قال لها في قصة الجفنة التي حلف عليها أنه لا يأكل منها من أضيافه يا أخت بني فراس واختلف في اسمها فقيل زينب وقيل دعد قال الواقدي كانت أم رومان الكنانية تحت عبد الله بن الحارث بن سخبرة بن جرثومة الازدي وكان قد قدم مكة فحالف أبا بكر قبل الاسلام وتوفي عن أم رومان بعد أن ولدت له الطفيل ثم خالف عليها أبو بكر وقال بن سعد كانت امرأة الحارث بن سخبرة بن جرثومة وساق نسبه إلى الازد فولدت له الطفيل وقدم من السراة ومعه امرأته وولده فحالف أبا بكر ومات بمكة فتزوجها أبو بكر وقديما أسلمت هي وبايعت وهاجرت وأخرج الزبير عن محمد بن الحسن بن زبالة بسند له عن عائشة قالت لما هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفنا وخلف بناته فلما استقر بعث زيد بن حارثة

[ 392 ]

وبعث معه أبا رافع وبعث أبو بكر عبد الله بن أريقط وكتب إلى عبد الله بن أبي بكر أن يحمل أم رومان وأسماء فصادفوا طلحة يريد الهجرة فخرجوا جميعا فذكر الحديث بطوله في تزويج عائشة وقال بن سعدتوفيت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في ذي الحجة سنة ست ثم أخرج عن عفان وزيد بن هارون كلاهما عن حماد عن علي بن زيد عن القاسم بن محمد قال لما دليت أم رومان في قبرها قال النبي صلى الله عليه وسلم من سره أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى أم رومان وقال أبو عمر توفيت أم رومان في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وذلك في سنة ست من الهجرة فنزل النبي صلى الله عليه وسلم قبرها واستغفر لها وقال اللهم لم يخف عليك ما لقيت أم رومان فيك وفي رسولك قال أبو عمر كانت وفاتها فيما زعموا في ذي الحجة سنة أربع أو خمس عام الخندق وقال بن الاثير سنة ست وكذلك قال الواقدي في ذي الحجة سنة ست وتعقب بن الاثير من زعم أنها ماتت سنة أربع أو خمس لانه قد صح أنها كانت في الافك حية وكان الافك في شعبان سنة ست قلت لم يتفقوا على تاريخ الافك فلا معني للتوهم بذلك والخبر الذي ذكر بن سعد وأخرجه البخاري في تاريخه عن موسى بن إسماعيل عن حماد بن سلمة وابن منده وأبو نعيم كلهم من طريق حماد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن القاسم بن محمد قال لما دليت أم رومان في قبرها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سره أن ينظر إلى امرأة من الحور العين فلينظر إلى هذه ومنهم من زاد فيه عن القاسم عن أم سلمة وقال البخاري بعد تخريجه فيه نظر وحديث مسروق أسند يعني الذي أخرجه هو من طريق حصين بن مسروق عن أم رومان قال أبو نعيم الاصبهاني قيل أنها ماتت في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو وهم وقال في موضع آخر بقيت بعد النبي صلى الله عليه وسلم دهرا وقال إبراهيم الحربي سمع مسروق عن أم رومان وله خمس عشرة سنة قلت ومقتضاه أن يكون سمع منها في خلافة عمر لان مولده سنة إحدى من الهجرة ورد ذلك الخطيب في المراسيل فقال بعد أن ذكر الحديث الذي أخرجه البخاري فوقع فيه عن مسروق حدثتني أم رومان فذكر طرفا من قصة الافك هذا حديث غريب لا نعلم أحدا رواه غير حصين ومسروق لم يدرك أم رومان يعني أنه إنما قدم من اليمن بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم فوهم حصين في قوله حدثتني إلى أن يكون

[ 393 ]

بعض النقلة كتب سألت بألف فصارت سألت وتحرفت الكلمة فذكرها بعض الرواة بالمعني فعبر عنها بلفظ حدثني على أن بعض الرواة رواه عن حصين بالعنعنة قال الخطيب وأخرج البخاري في التاريخ لما وقع فيه عن مسروق سألت أم رومان ولم يظهر له علته قلت بل عرف البخاري العلة المذكورة وردها كما تقدم ورجح الرواية التي فيها أنها ماتت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم لانها مرسلة وراويها علي بن زيد وهو بن جدعان ضعيف قلت وأما دعوى من قال أنها ماتت سنة أربع أو خمس أوست فيردها ما أخرجه الزبير بن بكار عن إبراهيم بن حمزة الزبيري عن بن عيينة عن علي بن زيد أن عبد الرحمن بن أبي بكر خرج في فتية من قريش بل الفتح إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكذا قال محمد بن سعد إن إسلامه كان في صلح الحديبية وكان أول الصلح في ذي القعدة سنة ست بلا خلاف والفتح كان في رمضان سنة ثمان وقد ثبت في الصحيحين عن أبي عثمان النهدي عن عبد الرحمن بن أبي بكر أن أصحاب الصفة كانوا ناسا فقراء فذكر الحديث في قصة أضياف أبي بكر قال عبد الرحمن وإنما هو أنا وأمي وامرأتي وخادم بيتنا وفي بعض طرقه عند البخاري في كتاب الادب فلما جاء أبو بكر قالت له أمي احتبست عن أضيافك وأم عبد الرحمن هي أم رومان بلا خلاف وإسلام عبد الرحمن كان بين الحديبية والفتح كما نبهت عليه آنفا وهذه القصة كانت بعد إسلامه قطعا فلا يصح أن تكون ماتت في آخر سنة ست إلا إن كان عبد الرحمن أسلم قبل ذلك وأقرب ما قيل في وفاتها من الوفاة النبوية أنها كانت في ذي الحجة سنة ست والحديبية كانت في ذي القعدة سنة ست وقدوم عبد الرحمن بعد ذي الحجة سنة ست في ادعى أن الرجوع من الحديبية وقصة الجفنة المذكورة وقدوم عبد الرحمن بن أبي بكر ووفاة أم رومان كان الجميع في ذي الحجة سنة ست كان ذلك في غاية البعد ووقفت على قصة أخرى تدل على تأخر وفاة أم رومان عن سنة ست بل عن سنة سبع بل عن سنة ثمان ففي مسند الامام أحمد من طريق أبي سلمة عن عائشة قالت لما نزلت آية التخيير بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بعائشة فقال يا عائشة أني عارض عليك أمرا فلا تفتاتي فيه بشئ حتى تعرضيه على أبويك أبي بكر وأم رومان قالت يا رسول وما هو قال قال الله عزوجل يا أيها النبي قل لازواجك إن كنتن

[ 394 ]

تردن الحياة الدنيا وزينتها الآية إلى أجرا عظيما قالت قلت فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ولا أؤامر في ذلك أبا بكر ولا أم رومان فضحك وسنده جيد وأصل القصة في الصحيحين من طريق أخرى عن أم سلمة والتخيير كان في سنة تسع والحديث مصرح بأن أم رومان كانت موجودة حينئذ وقد أمعنت في هذا الموضوع في مقدمة فتح السابري في الفصل المشتمل على الرد على من ادعى في بعض ما في الصحيح علة قادحة ولله الحمد فلقد تلقى هذا التعليل لحديث أم رومان بالانقطاع جماعة عن الخطيب من العلماء وقلدوه في ذلك وعدرهم واضح ولكن فتح الله ببيان صحة ما في الصحيح وبيان خطأ من قال أنها ماتت سنة ست وقيل غير ذلك وأول من فتح هذا الباب صاحب الصحيح كما ذكره أولا فإنه رجح رواية مسروق على رواية علي بن زيد وهو كما قال لان مسروقا متفق على ثقته وعلي بن زيد متفق على سوء حفظه ثم وجدت للخطيب سلفا فذكر أبو علي بن السكن في كتاب الصحابة في ترجمة أم رومان أنها ماتت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم قال وروى حصين عن أبي وائل عن مسروق قال سألت أم رومان قال بن السكن هذا خطأ ثم ساق بسنده إلى حصين عن أبي وائل عن مسروق أن أم رومان حدثتهم فذكر قصة الافك التي أوردها البخاري ثم قال تفرد به حصين ويقال إن مسروقا لم يسمع من أم رومان لانها ماتت في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وبالله التوفيق حرف الزاي المنقوطة القسم الاول (12028) أم زينب بنت ثعلبة (12029) أم الزبير بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية ذكر بن سعد أنها شقيقة ضباعة وأن النبي صلى الله عليه وسلم أطعمها من خيبر أربعين وسقا (12030) أم زفر الحبشية السوداء الطويلة ثبت ذكرها في صحيح البخاري في حديث بن جريج أخبرني عطاء أنه رأى أم زفر

[ 395 ]

امرأة سوداء طويلة على سلم الكعبة ومن طريق عمران بن كبر حدثني عطاء قال قال لي بن عباس ألا أريك امرأة من أهل الجنة قلت بلى قال هذه المرأة السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أني اصرع وإني أنكشف فأدع الله لي قال إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله أن يعافيك فقالت أصبر وإني أنكشف فأدع الله ألا أنكشف فدعا لها وأخرجه عبد الرزاق عن بن جريج عن الحسن بن مسلم عن طاوس أنه سمعه يقول إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يؤتى بالمجانين فيضرب صدر أحدهم فيبرأ فأتى بمجنونة يقال لها أم زفر فضرب صدرها فلم تبرأ ولم يخرج شيطانها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هو يعيبها في الدنيا ولها في الآخرة خير قال بن جريج وأخبرني عطاء أنه رأى أم زفر تلك المرأة سوداء طويلة على سلم الكعبة وأخبرني عبد الكريم عن حسن أنه سمعه يقول كانت المرأة تخنق في المسجد فجاء إخوتها النبي صلى الله عليه وسلم فشكوا ذلك إليه فقال إن شئتم دعوت الله فبرأت وإن شئتم كانت كما هي ولا حساب عليها في الآخرة فخيرها إخوتها فقالت دعوني كما أنا فتركوها فهذه رواية الثقات عن عطاء وقد رواه عمربن قيس عن عطاء فصحفها فقال عن أم قرثع قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقتل أني امرأة أغلب على عقلي فقال ما شئت إن شئت دعوت الله لك وإن شئت تصبرين وقد وجبت لك الجنة فقال له أصبر أخرجه الطبراني والخطيب من طريقه قلت وسنده إلى عمر بن قيس ضعيف أيضا وقد شد مع التصحيف في جعله الحديث من رواية عطاء عنها وإنما رواه عطاء عن بن عباس وقد تقدم في حرف السين المهملة أن اسمها سعيرة وتقدمت قصتها في الصرع من وجه آخر وذكرت في حرف

[ 396 ]

الشين المعجمة أن بعضهم سماها شقيرة بمعجمة ثم قاف والله أعلم (12031) أم زفر ماشطة خديجة ذكر عبد الغني بن سعيد في المبهمات أنها المرأة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها أنها كانت تغشانا في زمن خديجة فروى من طريق الزبير بن بكار عن سليمان بن عبد الله بن سليم أخبرني شيخ من أهل مكة قال هي أم زفر ماشطة خديجة يعني العجوز التي قال النبي صلى الله عليه وسلم أنها كانت تغشانا في زمن خديجة قلت ومضى في جثامة من أسماء النساء من طريق أبي عاصم عن أبي عامر الخزاز عن بن أبي مليكة عن عائشة ما يقتضي أنه كان اسمها جثامة المزنية فغيره النبي صلى الله عليه وسلم فقال بل أنت حضانة وفي رواية حسانة فكونها مزنية واسمها حضانة يقوي أنها غير الحبشية وإن اتفقا في الكنية وكلام أبي عمر ثم أبي موسى يقتضي أنها واحدة لكن أبو موسى في ترجمة أم زفر قال إنه محتمل وأما أبو عمر فأورد ما يتعلق بها مع خديجة وما يتعلق بالصرع في ترجمة واحدة والعلم عند الله تعالى (12032) أم زياد الاشجعية روى حديثها رافع بن سلمة بن زياد الاشجعي عن حشرج بن زياد الاشجعي عن جدته أم أبيها أنها خرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر سادسة نسوة قال فبلغ النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلينا فقال بإذن من خرجتن ورأينا في وجهه الغضب فقلنا خرجنا ومعنا دواء نداوي به الجرحى ونناول السهام ونسقي السويق وفيه أنه قسم لهن من التمر أخرجه أبو داود والنسائي وابن أبي عاصم (12033) أم زيد بنت حرام بن عمرو الانصارية من بني مالك ويقال لها صاحبة الجمل ذكرها بن حبيب في المبايعات (12034) أم زيد بنت السكن بن عتبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم الانصارية ثم الجشمية ذكرها بن سعد وابن حبيب في المبايعات وقال بن سعد

[ 397 ]

تزوجها سراقة بن كعب بن عبد العزي بن غزية فولدت له زيدا وأسلمت وبايعت (12035) أم زيد بنت عمرو بن حرام بن زيد مناة من بني عمرو بن مالك بن النجار ذكرها بن سعد عن محمد بن عمر أنها أسلمت وبايعت قال وهي صاحبة الجمل (12036) أم زيد بنت قيس بن النعمان بن سنان الانصارية ذكرها بن سعد في المبات وقال أمها أدام بنت القين بن كعب بن سواد تزوجها خالد بن عدي بن عمرو بن عدي بن سنان بن نابي (12037) أم زيد غير منسوبة ذكرت في سبب نزول قوله تعالى وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما وقع ذلك في رواية أسباط بن نضر عن السدي وقال كانت امرأة من الانصار يقال لها أم زيد اختصمت مع زوجها فأقبل أهلها مع زوجها فنزل قوله تعالى الخ قال بن الاثير لعلها واحدة 37 من المتقدمات (12038) أم زنيب بنت نبيط بن جابر وأمها الفريعة بنت أبي أمامة أسعد بن زرارة تقدم ذكرها في حبيبة (12039) أم زينب التميمية ثم العنبرية ذكرها بن منده مع من تكنى بأم زينب بنون مفتوحة قبلها مثناة تحتانية ساكنة وكذا ضبطها العسكري كما تقدم في ترجمة ولدها زينب بن ثعلبة وقال إن المحدثين يقولونها بموحدتين مصغرة قلت وهو المعتمد وقد تقدم في ترجمة ذؤيب في الذال المعجمة من أسماء الرجال وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لولدها زينب بن ثعلبة بارك الله فيك يا غلام وبارك لامك فيك وقال الذهبي في التجريد دعاها النبي صلى الله عليه وسلم في حديث منكر ذكره بن منده وليس كما قال بل سنده حسن

[ 398 ]

حرف السين المهملة القسم الاول (12040) أم سارة كنود التي أعطاها حاطب بن أبي بلتعة الكتاب إلى قريش فنزلت فيه لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء سماها قتادة عن أنس في حديث مختصر أخرجه بن منده من طريق عن قتادة عن أنس أن أم سارة أمة لقريش أتت النبي صلى الله عليه وسلم فشكت إليه الحاجة ثم إن رجلا بعث معها كتابا إلى أهل مكة ليحفظوا عياله فنزلت يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أوليا الآية قال أبو نعيم لا أعلم أحدا ذكرها في الصحابة ونسبها إلى الاسلام قلت قد ذكروا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أهدر دمها ثم أمها يوم الفتح وقد تقدم بيان ذلك في سارة فإنه اختلف في اسمها وكنيتها فقيل سارة أم كنود وقيل كنود أم سارة (12041) أم سالم الاشجعية روى حديثها بن أبي عاصم من طريق حبيب بن أبي ثابت عن رجل عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أن قال ما أحسنها إن لم تكن ميتة الحديث (12042) أم سالم مولى أبي حذيفة تقدم لها ذكر في ترجمة ولدها فحرف السين المهملة من أسماء الرجال وأخرج بن سعد بسند صحيح عن عبد الله بن شداد قال أعطى عمر أم سالم ميراث ولدها لما استشهد باليمامة (12043) أم السائب الانصارية

[ 399 ]

قال أبو عمر روى عنها أبو قلابة عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحمى وقال بعضهم فيها أم المسيب كذا قال والذي في صحيح مسلم وعند بن سعد وأبي يعلي وغيرهما من طريق حجاج الصواف عن أبي الزبير عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على أم السائب أم المسيب وهي تزفرف قال مالك يا أم السائب أو أم المسيب تزفزفين قالت من الحمى لا بارك الله فيها فقال لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بن آدم كما يذهب الكير خبث الحديد لفظ أبي يعلى نعم أخرج أبو نعيم من طريق الحسن بن أبي جعفر وأبي الزبير عن جابر قال أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة من الانصار يقال لها أم المسيب فذكر نحوه وقال رواه داود بن الزبرقان عن أيوب عن أبي الزبير فقال أم السائب قلت وصله بن منده من طريق داود فقال أم السائب جزما وأسنده من طريق الثقفي عن أيوب عن أبي الزبير عن جابر قال ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على أم السائب فذكر الحديث نحوه ولم أر في شئ من طرقه أنها أنصارية بل ذكرها بن كعب في قبائل العرب بين المهاجرين والانصار (12044) أم السائب الغفارية تقدم في السائب الغفاري في حرف السين من الرجال أن أمه أتت به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه عبد الله الحديث (12045) أم السائب النخعية لها صحبة ذكرها أبو عمر هكذا مختصرا (12046) أم سباع أخرج حديثها في العقيقة محمد بن سعد عن عبد الله بن إدريس حدثنا أسلم المنقري عن عطاء أن أم السباع سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنعق عن أولادنا قال نعم (12047) أم سبرة ذكرها أبو موسى في الذيل عن المستغفري وساق من طرق

[ 400 ]

رشدين بن سعد عن أبي بكر الانصاري عن سبرة عن أنه أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا صلاة لمن لا وضوء له ولا وضوء لمن لم يذكر الله الحديث وقال في إسناد حديثها نظر (12048) أم سعد الانصارية هي والد سعد بن معاذ ذكرها أبو عمر تقدم في حرف الكاف أن اسمها كبشة وتقدم لها ذكر في ترجمة ليلى بنت الخطيم الاوسية (12049) أم سعد بنت زيد بن ثابت الانصارية قال أبو عمر لها أحاديث منها الامر بدم الحجامة من رواية محمد بن زادان عنها وقيل لم يسمع منها قلت وصله بن ماجة والحسن بن سفيان وأبو يعلى وابن منده وغيرهم وأخرج بن منده نسخة تشتمل على عدة أحاديث قال أخبرنا علي بن محمد بن نصر حدثنا محمد بن أيوب حدثنا عتبان بن مالك حدثني عنبسة بن عبد الرحمن عن محمد بن زادان عن أم سعد قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأمر بدفن الدم إذا احتجم وبه دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في بيت عائشة وهو يتأوه يشتكي بطنه ويقول وا بطناه وبه قلت يا رسول الله هل من شئ لا يحل بيعه قال لا يحل بيع الماء وبه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سافر لا تفارقه مرآة ولا مكحلة يكونان معه وبه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الوضوء مد والغسل صاع وسيأتي أقوام من بعدي يستقلون ذلك أولئك خلاف أهل سنتي والآخذ بسنتي معي في حظيرة القدس وهي سيرة أهل الجنة

[ 401 ]

وعنبسة بن عبد الرحمن من المتروكين (12050) أم سعد بنت سعد بن الربيع الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها أخرج حديثها أبو داود عن أبي نعيم من طريق بن إسحاق عن داود بن الحصين قال كنت أقرأ على أم سعد بنت سعد بن الربيع مع بن ابنها موسى بن سعد وكانت يتيمة في حجر أبي بكر الصديق فقرأت عليها والذين عقدت أيمانكم قال لا ولكن والذين عاقدت أيمانكم أنها نزلت في أبي بكر وعبد الرحمن بن أبي بكر حين أبي أن يسلم فحلف أبو بكر ألا يورثه فلما أسلم أمر الله عزوجل أن يورثه وأخرج بن سعد عن الواقدي عن بن أبي الزناد عن إبراهيم بن يحيى بن زيد بن ثابت عن أم سعد بن الربيع قالت دخل علي زيد بن ثابت فقال إن كنت تريدين أن تكلمي في ميراثك من أبيك فتكلمي فإن عمر قد ورث اليوم الحمل وكان أبوها قتل يوم أحد وهي حمل قال بن سعد أمها خلادة بنت أنس بن سنان من بني ساعدة ولدتها بعد قتل سعد بأشهر وتزوجها زيد بن ثابت فولدت له خارجة وسعدا وعثمان وسليمان وأم زيد وروى خارجة بن زيد بن ثابت عن أم سعد بنت سعد بن الربيع عن أبي بكر الصديق شيئا من مناقب سعد بن الربيع وقال بن سعد في ترجمة خارجة بن زيد هذا أمه أم سعد جميلة بنت سعد بن الربيع كذا قال وسيأتي في أم العلاء ما يخالف هذا (12051) أم سعد ويقال أم سعيد بنت عبد الله بن أبي مالك الخزرجية أخت عبد الله وجميلة وأبوها هو عبد الله بن أبي بن سلول ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها لبني بنت عبادة بن نضلة الخزرجية تزوجها جبير بن ثابت بن الضحاك بن ثعلبة الخزرجي (12052) أم سعد بنت عقبة بن رافع بن امرئ القيس بن يزيد بن عبد الاشهل الاشهلية

[ 402 ]

ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سلمى بنت عمرو بن خنيس الساعدية وهي عمة محمود بن لبيد خلف عليها قيس بن مخرمة بن المطلب القرشي بعد أختها ودة فولدت له (12053) أم سعد بنت قيس بن حصن بن خالدة بن مخلد بن عامر بن زريق الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد وقال أمها خولة بنت الفاكه بن قيس بن مخلد تزوجها قيس بن عمرو بن حصن بن خالدة بن مخلد ثم خلف عليها مسعود الاكبر بن عبادة بن سعد بن عثمان بن خالدة بن مخلد وأسلمت أم سعد وبايعت (12054) أم سعد ويقال أم سعيد بنت مرة بن عمرو الفهرية ويقال الجمحية ذكرها أبو عمر فقال بنت عمر ويقال عمير الجمحية روى عنها في كافل اليتيم واختلف على صفوان في إسناده قلت وقد تقدم بيان الاختلاف في الحديث في حرف الميم من الرجال في مرة بن عمرو ولله الحمد ومن جملة الاختلاف فيه ما أخرجه بن منده من طريق محمد بن عمر عن صفوان عن أم سعد بنت عمرو الجمحية قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من تكفل يتيما له أو لغيره من الناس كنت أنا وهو في الجنة كهاتين ولولا اتحاد المخرج وأن مدار الحديث على صفوان بن سليم لجوزت أن تكون أم سعيد بنت مرة الفهرية غير أم سعيد بنت عمرو أو عمير الجمحية وقد أشرت إلى هذا في ترجمة مرة بن عمرو في أسماء الرجال وقد سمي بن السكن أم سعيد بنت عمرو الجمحية أسيرة وأورد حديثها من طريق أبي أسامة عن محمد بن عمر وعن صفوان بن سليم عن أم سعيد أسيرة بنت عمرو الجمحية قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكره ثم قال ويقال عن أم سعد بنت مرة عن أبيها وفيه اختلاف كثير انتهى

[ 403 ]

وأخشى أن تكون أسيرة تحرفت من أنيسة المذكورة في مرة بنت عمرو وبالله التوفيق (12055) أم سعد بنت مسعود بن سعد بن قيس بن خلدة بن مخلد بن عامر بن زريق الانصارية الزرقية ذكرها بن سعد فيمن بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أمها كبشة بنت الفاكه بن قيس بن المجلل (12056) أم سعد بنت ثابت بن عتيك اسمها كبشة تقدمت (12057) أم سعيد بنت أبي جهل بن هشام المخزومية وقد ذكرها في قصته في مسند عبد الله بن عمرو بن العاص من مسند أحمد ومن المعجم الكبير للطبراني وهي من طريق رجل من هذيل قال رأيت عبد الله بن عمرو فذكر قصة فرأى أم سعيد بنت أبي جهل متقلدة قوسا وهي تمشي مشية الرجال فذكر الحديث في ذم من تشبه بالرجال من النساء ورجاله ثقات إلا الهذلي فإنه لم يسم (12058) أم سعيد بنت سهل في معاذة (12059) أم سعيد بنت صخر بن حكيم بن أمية بن حارثة بن الاوقص السلمية زوج المسيب بن حزن المخزومي وأم أولاده سعيد والسائب وعبد الرحمن قتل أبوها كافرا وأسلم زوجها في الفتح وولدت له أولاده بعد ذلك فهي من أهل هذا القسم ذكرها الزبير (12060) أم سعيد بنت عبد الله بن أبي في أم سعد تقدمت (12061) أم سعيد بنت مرة تقدمت في أم سعد (12062) أم سعيد والدة سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل يكتب من باب الكافور في كتاب الجنائز للبيهقي في السنن الكبير (12063) أم سفيان بنت الضحاك قال بن منده ذكرت في الصحابة ولا يثبت روى حديثها حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن موسى بن عبد الرحمن وذكرت عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بهم صلاة الكسوف فاستعاذ من عذاب القبر

[ 404 ]

قلت قد أورده عبد الله بن أحمد من زيادات المسند عن هدبة بن خالد عن حماد ولفظه عن موسى بن عبد الرحمن عن أم سفيان أن يهودية كانت تدخل على عائشة فتتحدث فإذا قامت قالت أعاذك الله من عذاب القبر فلما جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرته بذلك فقال كذبت إنما دلك لاهل الكتاب فكسفت الشمس فقال أعوذ بالله من عذاب القبر الحديث وهكذا أخرجه الطبراني عن عبد الله بن أحمد وابن أبي عاصم عن هدبة (12064) أم سفيان بنت الضحاك السلمية جدة منصور بن صفية يعني لامه قال أبو موسى في الذيل ذكرها جعفر المستغفري ولم يورد لها شيئا وجزم بن الاثير بأنها التي قبلها وفيه نظر فإنه يحتمل التغاير (12065) أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم القرشية المخزومية أم المؤمنين اسمها هند وقال أبو عمر يقال اسمها رملة وليس بشئ واسم أبيها حذيفة وقيل سهيل ويلقب زاد الركب لانه كان أحد الاجواد فكان إذا سافر لا يترك أحدا يرافقه ومعه زاد بل يكفي رفقته من الزاد وأمها عاتكة بنت عامر بن ربيعة بن مالك الكنانية من بني فراس وكانت زوج بن عمها أبي سلمة بن عبد الاسد بن المغيرة فمات عنها كما تقدم في ترجمته فتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم في جمادى الآخرة سنة أربع وقيل سنة ثلاث وكانت ممن أسلم قديما هي وزوجها وهاجرا إلى الحبشة فولدت له سلمة ثم قدما مكة وهاجرا إلى المدينة فولدت له عمر ودرة وزينب قاله بن إسحاق وفي رواية يونس بن بكير وغيره عنه حدثني أبي عن سلمة بن عبد الله بن عمر بن أبي سلمة قال لما أجمع أبو سلمة الخروج إلى المدينة رحل بعيراله وحملني وحمل معي ابني سلمة ثم خرج يقود بعيره فلما رآه رجال بني المغيرة قاموا إليه فقالوا هذه نفسك غلبتنا عليها أرأيت صاحبتنا هذه علام نتركك تسير بها في البلاد ونزعوا خطام البعير من يده وأخذوني فغضب عند ذلك بنو عبد الاسد وأهووا إلى سلمة وقالوا والله لا نترك

[ 405 ]

ابننا عندها إذا نزعتموها من صاحبنا فتجاذبوا ابني سلمة حتى خلعوا يده وانطلق به بنو عبد الاسد ورهط أبي سلمة وحبسني بنو المغيرة عندهم وانطلق زوجي أبو سلمة حتى لحق بالمدينة ففرق بيني وبين زوجي وابني فكنت أخرج كل غداة وأجلس بالابطح فما أزال أبكي حتى أمسي سبعا أو قريبها حتى مر بن رجل من بني عمي فرأى ما في وجهي فقال لبني المغيرة ألا تخرجون من هذه المسكينة فرقتم بينها وبين زوجها وبين ابنها فقالوا الحقي بزوجك إن شئت ورد على بنو عبد الاسد عند ذلك ابني فرحلت بعيري ووضعت ابني في حجري ثم خرجت أريد زوجي بالمدينة وما معي أحد من خلق الله فكنت أبلغ من لقيت حتى إذا كنت بالتنعيم لقيت عثمان بن طلحة أخا بني عبد الدار فقال أين يا بنت أبي أمية قلت أريد زوجي بالمدينة فقال هل معك أحد فقلت لا والله إلا الله وابني هذا فقال والله مالك من مترك فأخذ بخطام البعير فانطلق معي يقودني فوالله ما صحبت رجلا من العرب أراه كان أكرم منه إذا نزل المنزل أناخ بن ثم تنحى إلى شجرة فاضطجع تحتها فإذا دنا الرواح قام إلى بعيري قدمه ورحله ثم استأخر عني وقال اركبي فإذا ركبت واستويت على بعيري أتى فأخذ بخطامه فقادني حتى نزلت فلم يزل يصنع ذلك حتى قدم بين المدينة فلما نظر إلى قرية بني عمرو بن عوف بقباء قال إن زوجك في هذه القرية وكان أبو سلمة نازلا بها وقيل أنها أول امرأة خرجت مهاجرة إلى الحبشة وأول ظعينة دخلت المدينة ويقال إن ليلى امرأة عامر بن ربيعة شركتها في هذه الاولية وأخرج النسائي أيضا بسند صحيح عن أم سلمة قالت لما انقضت عدة أم سلمة خطبها أبو بكر فلم تتزوجه فبعث النبي صلى الله عليه وسلم يخطبها عليه فقالت أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أني امرأة غيرى وأني امرأة مصيبة وليس أحد من أوليائي شاهدا فقال قل لها أما قولك غيري فسأدعو الله فتذهب غيرتك وأما قولك أني امرأة مصيبة فستكفين صبيانك وأما قولك ليس أحد من أوليائي شاهدا فليس أحد من أوليائك شاهد أو غائب يكره ذلك فقالت لابنها عمر قم فزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم فزوجه وعنده أيضا بسند صحيح من طريق أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام

[ 406 ]

أن أم سلمة أخبرته أنها لما قدمت المدينة أخبرتهم أنها بنت أبي أمية بن المغيرة فقالوا ما أكذب الغرائب حتى أنشأ أناس منهم الحج فقالوا أتكتبين إلى أهلك فكتبت معهم فرجعوا يصدقونها وازدادت عليهم كرامة فلما وضعت زينب جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم فخطبني فقالت ما مثلي ينكح أما أنا فلا يولد لي وأنا غيور ذات عيال فقال أنا أكبر منك وأما الغيرة فيذهبها الله وأما العيال فإلى الله ورسوله فتزوجها فجعل يأتيها فيقول أين زناب حتى جاء عمار بن ياسر فاصلحها وكانت ترضعها فقال هذه تمنع رسول الله حاجته فجاء النبي صلى الله عليه وسلم فقال أين زناب وقالت قريبة بنت أبي أمية فوافقتها عندها أخذها عمار بن ياسر فقال أني آتيكم الليلة الحديث ويجمع بين الروايتين بأنها خاطبت النبي صلى الله عليه وسلم بذلك على لسان عمر ويقال إن الذي زوجها من رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنها سلمة ذكره بن إسحاق وقد تقدم ذكر ذلك في ترجمة سلمة وأخرج بن سعد من طريق عروة عن عائشة بسند فيه الواقدي قالت لما تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم أم سلمة حزنت حزنا شديدا لما ذكر لنا من جمالها فتلطفت حتى رأيتها فرأيت والله أضعاف ما وصفت فذكرت ذلك لحفصة فقالت ما هي كما يقال فتلطفت لها حفصة حتى رأتها فقالت قد رأيتها ولا والله ما هي كما تقولين ولا قريب وأنها جميلة قالت فرأيتها بعد ذلك فكانت كما قالت حفصة ولكني كنت غيرى وكانت أم سلمة موصوفة بالجمال البارع والعقل البالغ والرأي الصائب وإشارتها على النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية تدل على وفور عقلها وصواب رأيها روت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبي سلمة وفاطمة الزهراء روى عنها ابناها عمر وزينب وأخوها عامر وابن أخيها مصعب بن عبد الله ومكاتبها نبهان ومواليها عبد الله بن رافع ونافع وسفينة وابنها وأبو كثير وخيرة والدة الحسن وممن يعد في الصحابة صفية بنت شيبة وهند بنت الحارث الفراسية وقبيصة بنت ذؤيب وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام ومن كبار التابعين أبو عثمان النهدي وأبو وائل وسعيد بن المسيب وأبو سلمة وحميد ولدا عبد الرحمن بن عوف وعروة وأبو بكر بن عبد الرحمن وسليمان بن يسار وآخرون قال الواقدي ماتت في

[ 407 ]

شوال سنة تسع وخمسين وصلى عليها أبو هريرة وقال بن حبان ماتت في آخر سنة إحدى وستين بعد ما جاءها نعي الحسين بن علي وقال بن أبي خيثمة توفيت في خلافة يزيد بن معاوية قلت وكانت خلافته في أواخر سنة ستين وقال أبو نعيم ماتت سنة اثنتين وستين وهي من آخر أمهات المؤمنين موتا قلت بل هي آخرهن موتا فقد ثبت في صحيح مسلم أن الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة وعبد الله بن صفوان دخلا على أم سلمة في خلافة يزيد بن معاوية فسألا عن الجيش الذي يخسف به وكان ذلك حين جهز يزيد بن معاوية مسلم بن عقبة بعسكر الشام إلى المدينة فكانت وقعة الحرة سنة ثلاث وستين وهذا كله يدفع قول الواقدي وكذلك ما حكى بن عبد البر أن أم سلمة أوصت أن يصلي عليها سعيد بن زيد فإن سعيدا مات سنة خمسين أو سنة إحدى أو اثنتين فيلزم منه أن تكون ماتت قبل ذلك وليس كذلك اتفاقا ويمكن تأويله بأنها مرضت فأوصت بذلك ثم عوفيت فمات سعيد قبلها والله أعلم (12066) أم سلمة بنت أبي حكيم تأتي في أم سليمان (12067) أم سلمة بنت رافع اسمها سعاد تقدمت (12068) أم سلمة بنت محمية بن جزء الزبيدي ذكر العدوي أنها هي التي تزوجها أبو عامر الفضل بن العباس (12069) أم سلمة بنت مسعود بن أوس بن مالك بن سواد بن ظفر ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها الشموس بنت عمرو بن حرام النجارية تزوجها أوس بن مالك بن قيس بن محرث فولدت له الحارث (12070) أم سلمة بنت يزيد بن السكن هي أسماء تقدمت روى حديثها الترمذي عن عبد بن حميد بسنده عن شهر بن حوشب عن أم سلمة الانصارية قال قالت امرأة يا رسول الله ما هذا المعروف الذي لا ينبغي لنا أن نعصيك فيه قال لا تنحن الحديث قال عبد أم سلمة هي أسماء بنت يزيد

[ 408 ]

(12071) أم سليط قال أبو عمر من المبايعات حضرت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد قال عمر بن الخطاب كانت ممن يزفر لنا القرب يوم أحد قلت ثبت ذكرها في صحيح البخاري عن عمر كناها عمر بابنها سليط بن أبي سليط بن أبي حارثة وهي أم قيس بنت عبيد ذكر ذلك بن سعد كما سيأتي في حرف القاف ثم ذكر غيره أنها تزوجت بعد أبي سليط مالك بن سنان والد أبي سعيد الخدري فولدت أبا سعيد فهو أخو سليط بن أبي سليط لامه (12072) أم سليم بنت حيكم تأتي في أم سليمان (12073) أم سليم بنت خالد بن يعيش بن عمرو من بني غنم بن مالك بن النجار ذكرها بن سعد في المبايعات قال تزوجها قيس بن قهد فولدت له سليما (12074) أم سليم بنت سحي الغفارية هي أمه أو أمته (12075) أم سليم بنت عمرو بن عباد أخت أبي اليسركعب بن عمرو السلمي ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها نابي بن زيد بن حرام وأمها نسيبة بنت قيس بن الاسود (12076) أم سليم بنت قيس بن عمرو بن عبيد بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار قال بن سعد ذكر محمد بن عمر أنها أسلمت وبايعت (12077) أم سليم بنت ملحان بن خالد بن زيد بن حرام بن جندب الانصارية

[ 409 ]

تقدم نسبها في ترجمة أخيها حرام بن ملحان وهي أم أنس خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتهرت بكنيتها واختلف في اسمها فقيل سهلة وقيل رميلة وقيل رميثة وقيل مليكة وقيل الغميصاء أو الرميصاء تزوجت مالك بن النضفي الجاهلية فولدت أنسا في الجاهلية وأسلمت مع السابقين إلى الاسلام من الانصا فغضب مالك وخرج إلى الشام فمات بها فتزوجت بعده أبا طلحة فروينا في مسند أحمد بعلو في الغيلانيات من طريق حماد بن سلمة عن ثابت وإسماعيل بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك أن أبا طلحة خطب أم سليم يعني قبل أن يسلم فقالت يا أبا طلحة ألست تعلم أن إلهك الذي تعبد نبت من الارض قال بلى قلت أفلا تستحي تعبد شجرة إن أسلمت فإني لا أريد منك صداقا غيره قال حتى أنظر في أمري فذهب ثم جاء فقال أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فقالت يا أنس زوج أبا طلحة فزوجها ولهذا الحديث طرق متعددة وقال بن سعد أخبرنا خالد بن مخلد حدثني محمد بن موسى عن عبد الله بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس بن مالك قال خطب أبو طلحة أم سليم فقالت أني قد آمنت بهذا الرجل وشهدت بأنه رسول الله فإن تابعتني تزوجتك قال فأنا على ما أنت عليه فتزوجته أم سليم وكان صداقها الاسلام وبه خطب أبو طلحة أم سليم وكانت أم سليم تقول لا أتزوج حتى يبلغ أنس ويجلس في المجالس فيقول جزى الله أمي عني خيرا لقد أحسنت ولايتي فقال لها أبو طلحة فقد جلس أنس وتكلم فتزوجها أخبرنا مسلم بن إبراهيم أخبرنا ربعي بن عبد الله بن الجارود حدثني أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يزور أم سليم فتتحفه بالشئ تصنعه له أخبرنا عمرو بن عاصم حدثنا همام حدثنا إسحاق عن أنس أنه حدثهم لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدخل بيتا غير بيت أم سليم إلا على أزواجه فقيل له فقال أني أرحمها قتل أخوها وأبوها معي قلت والجواب عن دخوله بيت أم حرام وأختها أنهما كانتا في دار واحدة وكانت

[ 410 ]

تغزو مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولها قصص مشهورة منها ما أخرجه بن سعد بسند صحيح أن أم سليم اتخذت خنجرا يوم حنين فقال أبو طلحة يا رسول الله هذه أم سليم معها خنجر فقالت اتخذته إن دنا مني أحد من المشركين بقرت بطنه ومنها قصتها المخرجة في الصحيح لما مات ولدها بن أبي طلحة فقالت لما دخل لا يذكر أحد ذلك لابي طلحة قبلي فلما جاء وسال عن ولده قالت هو أسكن ما كان فظن أنه عوفي وقام فأكل ثم تزينت له وتطيبت فنام معها وأصاب منها فلما أصبح قالت له احتسب ولدك فذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال بارك الله لكما في ليلتكما فجاءت بولد وهو عبد الله بن أبي طلحة فأنجب ورزق أولادا قرأ القرآن منهم عشرة كملا وقال الصحيح أيضا عن أنس أن أم سليم لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم قالت يا رسول الله هذا أنس يخدمك وكاحينئذ بن عشر سنين فخدم النبي صلى الله عليه وسلم منذ قدم المدينة حتى مات فاشتهر بخادم النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم عدة أحاديث روى عنها ابنها أنس وابن عباس وزيد بن ثابت وأبو سلمة بن عبد الرحمن وآخرون وذكر أبو عمر نسبها من كتاب بن السكن بحروفه لكن قال اسم أمها مليكة والذي في كتاب بن السكن اسم أمها أنيقة نبه عليه بن فتحون وكأن أبا عمر أخذه عن بن سعد فإنه جزم بأن أمها مليكة بنت مالك بن عدي بن زيد مناة (12078) أم سليمان بنت أبي حكيم يقال هي والدة سليمان بن أبي حثمة وتقدم أن اسمها الشفاء وقال هي غيرها قال أبو عمر أم سليمان وقيل أم سليم العدوية وقال بعضهم أم سلمة روى عنها عبد الله بن الطيب أو الطبيب أنها قالت أدركت من النساء وهن يصلين مع النبي صلى الله عليه وسلم الفرائض قلت وصله بن منده من طريق أحمد بن يونس عن بن شهاب عن بن أبي ليلى عن عبد الكريم عن عبد الله بن فلان عن أم سليمان بنت أبي حكيم 376 فذكره ولم يقل في آخره الفرائض قال ورواه محمد بن عبد الوهاب عن بن شهاب فقال عن أم سلمة بنت حكيم قلت رواية محمد بن عبد الوهاب وصلها الطبراني في الاوسط عن موسى بن هارون

[ 411 ]

عنه واعتمد الذهبي على رواية بن يونس ففسر القواعد بقواعد إبراهيم وليس كما ظن بل المراد القواعد من النساء هكذا أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة عن أحمد بن يونس بلفظ لا تصلين الفرائض والسند ضعيف من أجل بن أبي ليلى وهو محمد وشيخه عبد الكريم وهو بن أبي المخارق وقد أخرجه بن منده أيضا في ترجمة أم سليمان بن أبي خثمة من طريق أبي محصن بن حصين بن نمير عن بن أبي ليلى كذلك فقال عبد الله بن الطيب فذكره وأخرجه أبو نعيم من مسند الحسن بن سفيان عن محمد بن جامع عن أبي محصن عن بن أبي ليلى كذلك (12079) أم سماك بنت ثابت اسمها أذينة تقدمت (12080) أم سماك بنت سهل في ترجمة أمها أمامة بنت سماك (12081) أم سماك بنت فضالة بن عدي الانصارية أخت أنس بن فضالة ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سودة بنت سويد بن حرام بن الهيثم بن وهب (12082) أم سمرة لها ذكر في ترجمة سميحة في أسماء الرجال (12083) أم سنان الاسلمية ذكرها مطين في الصحابة وأخرج من طريق محمد بن عمر بن صالح عن أبي سنان يزيد بن حريث عن ثبيتة بمثلثة وموحدة ثم مثناة مصغرة بنت حنظلة عن أمها أم سنان الاسلمية من المبايعات قالت جئت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أني جئتك وما جئت حتى ألجئت من الحاجة فقال لو استعففت لكان خيرا لك وقال أبو عمر أم سنان الاسلمية قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته على الاسلام فنظر إلى يدي فقال ما على أحداكن أن نغير أظفارها قالت

[ 412 ]

وكنا نخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الجمعة والعيدين روت عنها ثبيتة بنت حنظلة قلت والحديث الذي أخرجه الخطيب في المؤتلف من طريق يحيى بن العلاء القاضي عن صالح بن حريث بن يزيد عن سمعت ثبيتة به أخرجه بن سعد عن الواقدي عن عمر بن صالح الحوطي عن حريث بن يزيد الاسلمي عن ثبيتة بنت حنظلة عن أمها أم سنان وأخرج أيضا في ترجمة صفية بنت حيي من طريق ثبيتة بنت حنظلة عن أمها عن أم سنان الاسلمية قالت كنت فيمن حضر عرس صفية فمشطناها وعطرناها وكانت من أضوء ما يكون من النساء فأعرس بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألناها فذكرت أنه سربها ولم ينم تلك الليلة لم يزل يتحدث معها وأصبح فأو لم عليها وعن الواقدي عن عبد الله بن أبي يحيى عن ثبيتة عن أمها قالت لما أراد النبي صلى الله عليه وسلم الخروج إلى خيبر قلت يا رسول الله أخرج معك أخرز السقاء وأداوي الجرحى الحديث وفيه فإن لك صواحب قد أذنت لهن من قومك ومن غيرهم قال فكوني مع أم سلمة (12084) أم سنان الانصارية خلطها بن منده بالاسلمية فاستدركها أبو موسى وأخرج من طريق حبيب المعلم عن عطاء عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من حجة الوداع لقي امرأة من الانصار يقال لها أم سنان فقال عمرة في رمضان تعدل حجة أو حجة معي وأخرجه بن منده من طريق صدقة بن عبد الله عن بن جريج عن عطاء عن بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الانصار ما منعك أن تحجي معنا الحديث قال بن جريج وسمعت داود بن أبي عاصم يحدث عن عطاء عن أبي بكر بن عبد الرحمن بهذا وسمي المرأة أم سنان (12085) أم سنبلة الاسلمية قال بن منده روت عنها عائشة وقال بن السكن حديثها في أهل المدينة ثم

[ 413 ]

أخرج من رواية أبي أويس عن عبد الرحمن بن حرملة عن عبد الله بن نيار الاسلمي عن عروة سمعت عائشة تقول أهدت أم سنبلة الاسلمية لرسول الله صلى الله عليه وسلم لبنا فدخلت عليه فلم تجده فقلت لها إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى أن نأكل ما تهديه الاعراب فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فقال يا أم سنبلة ما هذا معك قالت لبن أهديته إليك قال اسكبي يا أم سنبلة فناولته رسول الله صلى الله عليه وسلم فشرب فقالت عائشة يا رسول الله قد كنت حدثتنا إنك نهيت عن طعام الاعراب فقال يا عائشة ليسوا بأعراب هم أهل باديتنا ونحن أهل حاضرتهم إذا دعوناهم أجابوا فليسوا بأعراب وأخرجه بن منده من رواية سليمان بن بلال عن عبد الرحمن وقال في روايته قال اسكبي وناولي أبا بكر ثم قال اسكبي وناولي عائشة ثم قال اسكبي وناولينيه فشرب وقال رواه محمد بن إسحاق عن صالح بن كيسان عن عروة عن عائشة بمعناه قلت ووصل أبو نعيم رواية بن إسحاق من طريق محمد بن سلمة الحراني عنه وأخرجه بن سعد عن عبد الله بن جعفر عن عبد الرحمن بن حرملة مطولا وأخرجه أحمد من طريق الفضل بن فضالة عن يحيى بن أيوب المصري عن عبد الرحمن بن حرملة بطوله وأخرج النسائي في كتاب الكنى والطبراني وأبو عروبة من طريق عمرو بن قيظي عن سليمان بن محمد وزرعة بن حصين بن سياه عن أم سنبلة حدثتهم أنها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم بهدية فأبى أزواجه ان يأخذنها فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال خذوها فإن أم سنبلة من أهل باديتنا ونحن أهل حاضرتها زاد الطبراني وأعطاها وادي كذا وكذا فاشتراه عبد الله منهم فأعطاهم ذودا قال عمرو بن قيظي فرأيت بعضها وأخرجه بن منده من هذا الوجه مختصرا قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بهدية لبن فقبلها (12086) أم سهل بنت أبي حثمة عبد الله بن ساعدة

[ 414 ]

ذكرها بن سعد في المبايعات وقد تقدم ذكرها في ترجمة أميمة بنت أبي حثمة أختها وهي شقيقتها قال بن سعد تزوجها يزيد بن البراء بن عازب بن الحارث بن عدي بن جشم فولدت له مخلدا (12087) أم سهل بنت رومي بن وقش ذكر الواقدي أنها أسلمت وبايعت قاله بن سعد قال هي شقيقة أم حنظلة الماضي ذكرها وكانت أم سهد زوج سلمان بن سلامة فولدت له (12088) أم سهل بنت سهل بن عتيك ويقال أم ثابت بنت سهل بن عتيك بن النعمان بن عمرو بن مبذول بن مالك بن النجار ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أميمة بنت عقبة بن عمرو تزوجها سنان بن الحارث بن علقمة ثم عبد الله بن زيد بن عاصم (12089) أم سهل بنت عمرو بن قيس بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الانصارية النجارية قال بن سعد أسلمت وبايعت وأمها آمنة بنت أوس بن عجرة تزوجها محرز بن عامر بن عدي بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار (12090) أم سهل بنت مسعود بن سعد الزرقية ذكرها بن سعد أيضا وقال هي أخت أم ثابت وأم سعد لابيهما وأمهما (12091) أم سهل بنت النعمان الانصارية من بني ظفر أخت قتادة بن النعمان ذكرها بن سعد أيضا وقال أمها أنيسة بنت قيس بن عمرو النجارية أسلمت أم سهل وبايعت (12092) أم سهلة الانصارية امرأة عاصم بن عدي الانصارية ولدت منه سهلة بخيبر قاله الواقدي واستدركها بن الدباغ (12093) أم سيف مرضعة بن النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أبي سيف القين تقدم ذكرها في ترجمة أبي سيف في كنى الرجال

[ 415 ]

حرف الشين المعجمة القسم الاول (12094) أم شباث بمعجمة وموحدة ثم مثلثة تقدم ذكرها في شباث وتأتي في أم منيع (12095) أم شبيب امرأة الضحاك بن سفيان الكلابي عرض الضحاك أختها على النبي صلى الله عليه وسلم فيما ذكره الزهري من طريق حجاج بن أبي منيع عن جدته عنه أن الضحاك بن سفيان قال يا رسول الله هل لك في أخت أم شبيب وأم شبيب امرأة الضحاك ذكرها بن منده وكان عامل النبي صلى الله عليه وآله وسلم (12096) أم شرحبيل بنت فروة بن عمرو الانصارية من بني بياضة ذكرها بن حبيب في المبايعات (12097) أم الشريد أخرج حديثها أبو داود من طريق محمد بن عمر عن أبي سلمة عن الشريد أن أمه أوصته أن يعتق عنها رقبة مؤمنة قال وعندي جارية نوبية الحديث في قول النبي صلى الله عليه وسلم أعتقها فإنها مؤمنة (12098) أم شريك بنت أنس بن رافع بن امرئ القيس بن زيد الانصارية من بني عبد الاشهل ذكرها بن حبيب في المبايعات (12099) أم شريك وبنت جابر الغفارية قال أبو عمر ذكرها أحمد بن صالح في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم اللاتي لم يدخل بهن وقال بن الاثير ذكرها بن حبيب في المبايعات (12100) أم شريك بنت خالد بن خنيس بن لوذان بن عبد ود بن زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن ساعدة الانصارية الخزرجية قال بن سعد وابن حبيب بايعت النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال بن سعد أمها هند بنت وهب بن عمرو بن وقش تزوج أم شريك أنس بن رافع بن امرئ القيس بن زيد بن عبد الاشهل فولدت له الحارث بن أنس

[ 416 ]

(12101) أم شريك الانصارية قيل هي بنت أنس الماضية وقيل هي بنت خالد المذكورة قبلها وقيل هي غيرها وقيل هي أم شريك بنت أبي العكر بن سمي وذكرها بن أبي خيثمة من طريق قتادة قال وتزوج النبي صلى الله عليه وسلم أم شريك الانصارية النجارية وقال أني أحب أن أتزوج في الانصار ثم قال أني أكره غيرة الانصار فلم يدخل بها قلت ولها ذكر في حديث صحيح عند مسلم من رواية فاطمة بنت قيس في قصة الجساسة في حديث تميم الداري قال فيه وأم شريك امرأة غنية من الانصار عظيمة انتفقه في سبيل الله عزوجل ينزل عليها الضيفان ولها حديث آخر أخرجه بن ماجة من طريق شهر بن حوشب حدثتني أم شريك الانصارية قالت أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نقرا على الجنازة بفاتحة الكتاب ويقال أنها التي أمرت فاطمة بنت قيس أن تعتد عندها ثم قيل لها اعتدي عند بن أم مكتوم (12102) أم شريك الدوسية ذكرها يونس بن بكير في رواية السيرة عن أبي إسحاق فقال يونس عن عبد الاعلى بن أبي المساور عن محمد بن عمر بن عطاء عن أبي هريرة قال كانت امرأة من دوس يقال لها أم شريك أسلمت في رمضان فأقبلت تطلب من يصحبها إلى رسول الله عليه وآله وسلم فلقيت رجلا من اليهود فقال مالك يا أم شريك قالت أطلب من يصحبني إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال تعالي فأنا أصحبك وذكر الحديث بطوله وأخرجه بن سعد من طريق يحيى بن سعيد الانصاري مرسلا قال هاجرت أم شريك الدوسية فصحبت يهوديا في الطريق فأمسست صائمة فقال اليهودي لامرأته لئن سقيتها لافعلن فباتت كذلك حتى إذا كان في آخر الليل إذا على صدرها دلو موضوع وصفن فشربت منه ثم بعثتهم للدلجة فقال اليهودي أني لاسمع صوت امرأة لقد شربت فقالت لا والله إن سقيتني قال والصفن بفتح المهملة والفاء مثل الجراب أو المزود وسيأتي لها قصة أخرى في التي بعدها قال الواقدي الثبت عندنا أن الواهبة امرأة من دوس بن الازد عرضت نفسها على النبي صلى الله عليه وسلم وكانت جميلة وقد أسنت فقالت أني أهب نفسي لك

[ 417 ]

وأتصدق بها عليك فقبلها فقالت عائشة ما في المرأة تهب نفسها لرجل خير فقالت أم شريك هي أنا فنزلت وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي قال الواقدي رأيت من عندنا يقول إن هذه الآية نزلت في أم شريك (12103) أم شريك القرشية العامرية من بني عامر بن لؤي نسبها بن الكلبي فقال بنت دودان بن عوف بن عمرو بن خالد بن ضباب بن حجير بن معيص بن عامر وقال غيره عمرو بن عامر بن رواحة بن حجير وقال بن سعد اسمها غزية بنت جابر بن حكيم كان محمد بن عمر يقول هي من بني معيص بن عامر بن لؤي وكان غيره يقول هي دوسية من الازد ثم أسند عن الواقدي عن موسى بن محمد بن إبراهيم التيمي عن أبيه قال كانت أم شريك من بني عامر بن لؤي معيصية وهبت نفسها للنبي فلم يقبلها فلم تتزوج حتى ماتت وقال أبو عمر كانت عند أبي العكر بن سمي بن الحارث الازدي ثم الدوسي فولدت له شريكا وقيل إن اسمها غزيلة بالتصغير ويقال غزية بتشديد الياء بدل اللام وقيل بفتح أولها وقال بن منده فاختلف في اسمها فقيل غزيلة وقال أبو عمر من زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نكحها قال كان ذلك بمكة انتهى وهو عجيب فإن قصة الواهبة نفسها إنما كانت بالمدينة وقد جاء من طرق كثيرة أنها كانت وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم وأخرج أبو نعيم من طريق محمد بن مروان السدي أحد المتروكين وأبو موسى من طريق إبراهيم بن يونس عن زياد عن بعض أصحابه عن بن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس قال ووقع في قلب أم شريك الاسلام وهي بمكة وهي إحدى نساء قريش ثم إحدى بني عامر بن لؤي وكانت تحت أبي العكر الدوسي فأسلمت ثم جعلت تدخل على نساء قريش سرا فتدعوهن وترغبهن في الاسلام حتى ظهر أمرها لاهل مكة فأخذوها وقالوا لها لولا قومك لفعلنا بك وفعلنا ولكنا سنردك إليهم قالت فحملوني على بعير ليس تحتي شئ موطأ ولا غيره ثم تركوني ثلاثا لا يطعموني ولا يسقوني قالت فما أتت علي ثلاث حتى ما في الارض شئ أسمعه فنزلوا

[ 418 ]

منزلا وكانوا إذا نزلوا أوثقوني في الشمس واستظلوا وحبسوا عني الطعام والشراب حتى يرتحلوا فبينما أنا كذلك إذ أنا بأثر شئ على برد منه ثم رفع ثم عاد فتناولته فإذا هو دلو ماء فشربت منه قليلا ثم نزع مني ثم عاد فتناولته فشربت منه قليلا ثم رفع ثم عاد أيضا ثم رفع فصنع ذلك مرارا حتى رويت ثم أفضت سائره على جسدي وثيابي فلما استيقظوا فإذا هم بأثر الماء ورأوني حسنة الهيئة فقالوا لي انحللت فأخذت سقاءنا فشربت منه فقلت لا والله ما فعلت ذلك كان من الامر كذا وكذا فقالوا لئن كنت صادقة فدينك خير من ديننا فنظروا إلى الاسقية فوجدوها كما تركوها وأسلموا بعد ذلك وأقبلت إلى النبي صلى الله عليه وسلم ووهبت نفسها له بغير مهر فقبلها ودخل عليها فلما رأى عليها كبرة طلقها وقد تقدمت هذه القصة عن أم شريك بلفظ آخر من وجه آخر في ترجمة بنت أبي العكر في كنى النساء وسنده مرسل وفيه الواقدي وأخرج أبو موسى في الذيل لها قصة أخرى مع يهودي رافقته إلى المدينة شبيهة بهذه في شربها من الدلو وأخرج أبو موسى أيضا من وجه آخر عن الكلبي عن أبي صالح عن بن عباس شبيهة بالقصة التي في الخبر المرسل وحاصله أنه اختلف على الكلبي في سياق القصة ويتحصل منها إن كان ذلك محفوظا أن قصة الدلو وقعت لام شريك ثلاث مرات قال بن الاثير استدل أبو نعيم بهذه القصة على أن العامرية هي الدوسية قلت فعلى هذا يلزم منه أن تكون نسبتها إلى بني عامر مطريق المجاز مع أنه يحتمل العكس بأن تكون قرشية عامرية فتزوجت في دوس فنسبت إليهم وأخرج الحميدي في مسنده من رواية مجالد عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها اعتدي عند أم شريك بنت أبي العكر وهذا يخالف ما تقدم أنها زوج أبي العكر ويمكن الجمع بأن تكون كنية والدها وزوجها اتفقتا أو تصحفت بنت بالموحدة والنون من بيت بالموحدة والتحتانية وبيت الرجل يطلق على زوجته فتتفق الروايتان وقد ذكرت في ترجمة أبي العكر وهم قول أبي عمر في قوله إن أبا العكر ابنها وجاء

[ 419 ]

عن أم شريك ثلاثة أحاديث مسندة ولم تنسب في بعضها ونسبت في بعضها مع اختلاف من الرواية في النسبة الاولى أخرجه مسلم في الفتن والترمذي في المناقب من رواية الزبير عن جابر عن أم شريك قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يتفرق الناس من الدجال قالت أم شريك يا رسول الله فأين العرب يومئذ قال هم قليل وأخرج بن ماجة من حديث أبي أمامة عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذكر الدجال قال ترجف المدينة رجفات فلا يبقى منافق ولا منافقة إلا خرج إليه ويدعى ذلك اليوم يوم الحلام قالت أم شريك بنت أبي العكر يا رسول الله فأين العرب يومئذ قال هم يومئذ قليل ذكره في حديث طويل وهذا يوافق ما أخرجه الحميدي وغيره من طريق مجالد عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها اعتدى عند أم شريك بنت أبي العكر وعلى هذا إن كان محفوظا فهي الانصارية المتقدمة فكأن نسبتها كذلك مجازية أيضا الثاني أخرجه الشيخان من رواية سعيد بن المسيب عن أم شريك أن النبي صلى الله عليه وسلم أمرها بقتل الاوزاغ ولم تنسب في هذه الرواية إلا في رواية لابي عوانة عن سماك الثالث أخرجه النسائي من رواية هشام بن عروة عن أم شريك أنها كانت ممن وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم ورجاله ثقات ولم ينسبها وقد أخرجه بن سعيد عن عبيد الله بن موسى عن سنان عن فراس عن الشعبي قال المرأة التي عدل رسول الله صلى الله عليه وسلم أم شريك الانصارية وهذا مرسل رجاله ثقات ومن طريق شريك القاضي وشعبة قال شريك عن جابر الجعفي عن الحكم عن علي بن الحسين أن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أم شريك الدوسية لفظ شريك وقال شعبة في روايته إن المرأة التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم أم شريك امرأة من الازد

[ 420 ]

وأخرج بن سعد من طريق عكرمة ومن طريق عبد الوحد بن أبي عون في هذه الآية وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي قال هي أم شريك وفي مسندهما الواقدي ولم ينسبها والذي يظهر في الجمع أن أم شريك واحدة اختلف في نسبتها أنصارية أو عامرية من قريش أو أزدية من دوس واجتماع هذه النسب الثلاث ممكن كان يقول قرشية تزوجت في دوس فنسبت إليهم ثم تزوجت في الانصار فنسبت إليهم أو لم تتزوج بل هي نسبت أنصارية بالمعنى الاعم (12104) أم شهاب الغنوية ذكرها بن سعيد في المؤتلف والمختلف في ترجمة الاعرابي واسمه عبد الله بن أحمد وساق بسنده إليه قال حدثتنا ماوية بنت ماجد حدثتني مولاتي أم شهاب الغنوية أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأمر لي بوسق من شعير وكساني كساء وذكرها الرشاطي وقال لم يذكرها أبو عمر ولا بن فتحون (12105) أم شيبة الازدية قال أبو عمر مكية روى عنها عبد الملك بن عمير حديثا في أدب المجالسة وهو حديث حسن وقال بن منده لها ذكر في حديث حماد بن سلمة عن عبد الملك بن عمير القسم الثاني خال القسم الثالث (12106) أم شدرة بنت صعصعة بن ناجية بن محمد بن سفيان بن مجاشع أخت غالب بن صعصعة الشاعر المشهور وهي أم الزبرقان بن بدر التميمي الصحابي لها إدراك ولها قصة مع الحطيئة الشاعر وذلك في آخر خلافة أبي بكر وأول خلافة عمر أشير إليها في ترجمة الحطيئة (12107) أم شرحبيل زوج ذي الكلاع لها ذكر في ترجمة زوجها من تاريخ دمشق يدل على أن لها إدراكا القسم الرابع

[ 421 ]

(12108) أم شباث وهي أم منيع ذكرت في ترجمة ابنها شباث أوردها أبو موسى ومثلها لا يستدرك لانها وإن كانت والدة شباث لكن لها كنية معروفة غيره ولو كان كل من يكون له ولد يكنى به لكانت أم المؤمنين أم سلمة مثلا تكنى أم عمر وأم زينب وأم ذرة وكان يلزمه أن يستدركها في المواضع كلها وليس كذلك وإنما يذكر في الكنى ما يكنى به صاحب الترجمة رجلا كان أو امرأة حرف الصاد المهملة القسم الاول (12109) أم صبيح هي عنبة وقد تقدمت في عنقودة (12110) أم صبية الجهنية قال أبو عمر حديث عند أهل المدينة وهي جدة خارجة بن الحارث بن رافع بن مكيث روى حديثها أبو النعمان سالم بن سرج وهو بن خربوذ وأخوه نافع عنها وهو في الادب المفرد للبخاري والسنن لابي داود وابن ماجة وأخرج حديثها أحمد وابن أبي شيبة وغيرهما وهو أنها قالت اختلفت يدي ويد رسول الله صلى الله عليه وسلم في إناء واحد في الوضوء ووقع لنا بعلو في المعرفة لابن منده ووقع عند بن سعد وغيره عن خولة بنت قيس أم صبية

[ 422 ]

وسبق ذكرها في خولة بنت قيس التي تقدمت (12111) أم صخر بنت شريك بن أنس بن رافع بن امرئ القيس وتقدم ذكرها مع أمها أمامة بنت سماك (12112) أم أصهباء ذكر الذهبي في التجريد أن لها في مسند بقي بن مخلد حديثا (12113) أم صهيب وقع ذكرها في مسند بن أبي عمر تنظر من عمر أعائشة القسم الثاني (12114) أم صابر بنت نعيم بن مسعود الاشجعي قال بن منده أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وروت عن أبيها وروى حديثها إبراهيم بن صابر عن أبيه عنها حرف الضاد المعجمة (12115) أم الضحاك بنت مسعود الانصارية الحارثية قال أبو عمر ذكر الواقدي عن محمد بن عبد الرحمن المدني عن عبد الله بن سهل الانصاري ثم النجاري عن سهل بن أبي حثمة عن أم الضحاك أنها شهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسهم لها سهم رجل قلت ذكر بن سعد في الطبقات عن الواقدي أنها أسلمت وبايعت وشهدت خيبر قال بن سعد لم أجد لها ذكرا في نسب الانصار قلت قد ذكر عمر بن شبة أنها أخت محيصة وخويصة فقرأت في كتاب أخبار المدينة له بسند له عن يزيد بن عياض بن جعدة أحد الضعفاء أنه بلغه من شأن خيبر فذكر القصة وفيها أنه قسم لامرأتين حضرتا القتال وهما أم الضحاك بنت مسعود أخت حويصة ومحيصة وأخت حذيفة بن اليمان أعطى كلا منهما مثل سهم رجل وأورد بن أبي عاصم في الوحدان من طريق عبد الرحمن الامامي عن الزهري عن

[ 423 ]

حزام بن محيصة عن أم الضحاك بنت مسعود الحارثية قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة (12116) أم ضميرة تقدم ذكرها في ضميرة في حرف الضاد من الرجال حرف الطاء المهملة القسم الاول (12117) أم طارق مولاة سعد بن عبادة الانصاري سيد الخزرج لها حديث أورده أحمد وابن سعد وأبو بكر بن أبي شيبة والحسن بن سفيان وابن أبي عاصم والحسن المروزي في زيادات البر والصلة من طريق الاعمش عن جعفر بن عبد الرحمن عن أم طارق مولاة سعد أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستأذن مرارا فلم نرد فرجع وفي رواية فسكت سعد ثلاثا فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم فأرسلني سعد إليه إنا لم يمنعنا أن نأذن لك إلا أنا أردنا أن تزيدنا وفي لفظ فقال سعد ائتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقرئي عليه السلام وأخبريه أنا سكتنا عنه رجاء أن يزيدنا يعني من السلام قالت فأنا عنده إذ استأذن عليه شئ فقال من هذا قالت أنا أم ملدم الحديث يزيد بعض على بعض وأخرجه بن أبي الدنيا في المرض والكفارات من هذا الوجه (12118) أم طارق ذكرها أبو موسى عن المستغفري وساق بسنده إلى بن إسحاق أن النبي صلى الله عليه وسلم قسم لها من خيبر أربعين وسقا (12119) أم طالب بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية أخت علي وإخوته ويقال اسمها ريصة

[ 424 ]

قال بن سعد ذكرها الواقدي فيمن أطعم رسول الله صلى الله عليه وسلم من تمر خيبر أربعين وسقا قاولم يذكر هشام بن الكلبي في كتاب النسب أم طالب في أولاد طالب بن أبي طالب بل ذكر ريطة فلعلها كانت أم طالب (12120) أم الطفيل امرأة أبي بن كعب سيد القراء أخرج لها أحمد والطبراني والحسن بن سفيان من طريق بسر بن سعيد عن أبي بن كعب قال نازعني عمر في المتوفى عنها وهي حامل فقلت تزوج إذا وضعت فقالت أم الطفيل أم ابني قد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم سبيعة الاسلمية أن تنكح إذا وضعت وفي سنده بن لهيعة وأخرج قال أبو عمر روى عنها محمد بن أبي بن كعب وعمار بن عمرو بن حزم قلت رواية عمارة أخرجها الدارقطني من طريق مروان بن عثمان عنه عن أم الطفيل امرأة عنه عن أم الطفيل امرأة أبي بن كعب قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول رأيت أمي في المنام الحديث ومروان متروك قال بن معين من مروان حتى يصدق (12121) أم طليق امرأة أبي طليق تقدم ذكرها في أبي طليق في كنى الرجال من القسم الثالث القسم الثاني (12118) أم طلق لها إدراك أخرج بن سعد عنها قالت كتب عمر إلى عماله ألا تطيلوا بناءكم فإن أيامكم يوم تطيلون بناءكم

[ 425 ]

حرف العين المهملة القسم الاول (12123) أم عاصم السوداء أتت النبي صلى الله عليه وسلم لتبايعه كذا في التجريد (12124) أم عامر بنت سعيد بن السكن بنت عم أسماء بنت يزيد بن السكن الاشهلية ذكرها بن منده وذكر لها حديث العرق الآتي قريبا ولكن ليس فيه نسبها إنما فيه عن أم عامر حسب (12125) أم عامر بنت سليم بن ضبع بن عامر بن مجدعة بن جشم بن حارثة الانصارية هي حبانة بكسر المهملة وموحدة ثقيلة ثم نون تقدمت في الاسماء قال بن سعد تزوجت أسيد بن ساعدة فولدت له يزيد وبايعت في قول بن عمارة (12126) أم عامر بنت سويد ذكرها أبو موسى في الذيل عن المستغفري ولم يورد لها شيئا (12127) أم عامر بنت أبي قحافة أخت أبي بكر الصديق وهي شقيقة أم فروة الآتية قريبا ذكرها بن سعد فقال تزوجها عامر بن أبي وقاص فولدت له بنتها ضعيفة (12128) أم عامر بنت كعب الانصارية روت عنها ليلى مولاة حبيب بن عبد الرحمن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها هلمي فكلي فقالت أني صائمة فقال إن الصائم إذا أكل عنده تصلي عليه الملائكة (12129) أم عامر بنت يزيد بن السكن الانصارية الاشهلية

[ 426 ]

ذكرها أبو عمر فقال إن صح فهي أسماء بنت يزيد أو أختها قلت هي أختها سماها بن السكن فكيهة وقد تقدمت في الاسماء وكانت من المبايعات وقد تقدم لها ذكر في جميلة بنت ثابت بن أبي الاقلح وتقدم ذكر حواء بنت يزيد بن السكن أيضا ووردت تكنيتها في حديث أخرجه أحمد وعمر بن شبة 38 من رواية عبد الرحمن بن عبد الله الاشهلي عنها أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فتعرقه وهو في مسجد بني فلان ثم قام إلى الصلاة فصلى ولم يتوضأ أخرجه بن سعد من هذا الوجه فقال عن عبد الرحمن بن ثابت بن الصامت الانصاري عن أم عامر بنت يزيد بن السكن وكانت من المبايعات فذكره وقال في رواية وهو في مسجد بني عبد الاشهل وأخرج عن خالد بن مخلد عن بن أبي حبيبة عن عبد الرحمن بن ثابت قال أتت أم عامر بنت يزيد بن السكن وكانت من المبايعات للنبي صلى الله عليه وسلم بعرق فتعرقه ثم صلى ولم يتوضأ (12130) أم عامر بنت يزيد بن السكن المذكورة قبلها وقد ذكرها بن سعد فقال اسمها فكيهة ويقال إسماء وأخرج عن الواقدي عن بن أبي حبيبة عن داود بن الحصين عن أبي سفيان عن أم عامر أسماء بنت يزيد بن السكن قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجدنا المغرب فجئت منزلي فجئته بلحم وأرغفة فقلت تعش فقال لاصحابه كلوا فأكل هو وأصحابه الذين جاؤوا ومن كان حاضرا من أهل الدار وإن القوم لاربعون رجلا والذي نفسي بيده لرأيت بعض العرق لم يتعرقه وعلبة الخبز قالت وشرب عندي في شجب فأخذته فدهنته وطويته فكنا نسقي فيه المرضى ونشرب منه في الحين رجاء البركة (12131) أم عامر الاشهلية

[ 427 ]

قال أبو عمر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها أبو سفيان مولى بن أبي أحمد من حديث الواقدي قلت حديثه عنها أخرجه بن سعيد عن الواقدي عن إبراهيم بن إسماعيل بن أبي حبيبة عن عبد الله بن أبي سفيان عن أبيه سمعت أم عامر الاشهلية وكانت قد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم تقول كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أشرف على بيوتنا يقول ما في هذه الدور من الخير هذه خير دور الانصار قال الواقدي شهدت أم عمارة الاشهلية خيبر (12132) عامر الفهرية والدة أبي عبيدة بن الجراح ذكرها خليفة بن خياط واستدركها أبو موسى (12133) أم عامر والدة أبي الطفيل بن واثلة ذكرها بن أبي عاصم وأورد من طريق جابر الجعفي عن أبي الطفيل قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة فما أنسى بياض وجهه مع سواد شعره فقلت لامي من هذا فقالت هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرجه أبو نعيم من طريقه ثم أبو موسى وجابر ضعيف (12134) أم عبد الله بنت أسلم اسمها سلمى تقدمت (12135) أم عبد الله بنت أوس الانصارية أخت شداد بن أوس الانصارية تقدم نسبها في ترجمته قال أبو عمر شامية روعنها ضمرة بن حبيب قلت لها حديث أخرجه أحمد في الزهد والطبراني وابن منده والمعافى بن عمران في تاريخ الموصل اللفظ له من طرق عن ضمرة بن حبيب عن أم عبد الله أخت

[ 428 ]

شداد بن أوس أنها بعثت للنبي صلى الله عليه وسلم بقدح لبن عند فطره وهو صائم وذلك في طول النهار وشدة الحر فرد إليها رسولها أني لك هذا للبن فقالت من شاة لي فرد إليها رسولها أني كانت لك هذه الشاة فقالت اشتريتها من مالي فأخذه منها فلما كان الغد أتته أم عبد الله فقالت يا رسول الله بعثت إليك باللبن مرثية لك من شدة الحر وطول النهار فرددت الرسول فيه فقا بذلك أمرت الرسل ألا تأكل إلا طيبا ولا تعمل إلا صالحا (12136) أم عبد الله بنت أبي حثمة اسمها ليلى تقدمت (12137) عبد الله بنت حنظلة بن قسامة هي امرأة نعيم بن النخام تأتي بعد هذه (12138) أم عبد الله بنت أبي دومي امرأة أبي موسى بعد هذه (12139) أم عبد الله بنت سلمة بن مخرمة التميمية اسمها أسماء تقدمت (12140) أم عبد الله بنت سواد بن رزن بفتح الراء وسكون الزاي ثم نون بن زيد بن ثعلبة بن عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة الانصارية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها أم الحارث بنت النعمان بن خنساء تزوجها أبو محمد بن معاذ بن أنس (12141) أم عبد الله بنت عازب الانصارية تقدم نسبها في ترجمة أخيها البراء ووالدها ذكرها بن سعد في المبايعات وقال هي شقيقة البراء أمهما أم حبيبة بنت أم حبيبة بن الحباب النجارية ويقال أنها أم خالد بنت ثابت بن سنان بن عبيد بن الابجر أسلمت وبايعت (12142) أم عبد الله بنت عدي بن خوليد الاسدية بنت أخي خديجة وزوج الحسين بن الحارث بن المطلب ذكرها بن سعد في ترجمة الحصين وهي والدة عبد الله بن الحصين المذكور (12143) أم عبد الله بنت معاذ بن جبل تقدم نسبها مع أبيها قال بن سعد أسلمت وبايعت وأمها أم عمرو بنت خلاد وتزوجها عبد الله بن عامر بن مروان (12144) أم عبد الله بنت ملحان أخت أم سليم

[ 429 ]

ذكرها الواقدي في المبايعات حكاه بن سعد (12145) أم عبد الله بنت نبيه بن الحجاج بن حذيفة السهمية والدة عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي أخرج الحارث بن أبي أسامة في مسنده من طريق عبد الملك بن قدامة عن عمرو بن شعيب هو أخو عمرو عن أبيه عن جده قال كانت أم عبد الله بن عمرو بنت نبيه بن الحجاج وكانت تلطف برسول الله صلى الله عليه وسلم فأتاها ذات يوم فقال كيف أنت يا أم عبد الله قالت بخير وعبد الله رجل قد ترك الدنيا الحديث (12146) أم عبد الله بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم المخزومية استشهد أبوها باليمامة كما تقدم في ترجمته وتزوجها عثمان بن عفان أمير المؤمنين فولدت له الوليد وسعيدا ابني عثمان ذكرها الزبير بن بكار (12147) أم عبد الله الدوسية ذكرها بن أبي عاصم في الوحدان وأخرج من طريق معاوية بن يحيى أحد الضعفاء عن معاوية بن سعيد التجيبي عن الزهري عن أم عبد الله الدوسية وقد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم قال الجمعة واجبة في كل قرية وإن لم يكن فيها إلا أربعة (12148) أم عبد الله امرأة بشر المازني قال يزيد بن خمير سمعت عبد الله بن بسر يقول أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقت أمي له قطيفة فجلس عليها فأتته بتمر فجعل يأكل الحديث وفيه أنه دعا لهم فقال اللهم بارك لهم وارزقهم واغفر لهم وارحمهم قال عبد

[ 430 ]

الله فما زلت أتعرف بركة تلك الدعوة أخرجه مسلم وأصحاب السنن ووقع لنا بعلو في مسند أبي داود الطيالسي (12149) أم عبد الله امرأة من بني زهرة قال أبو موسى ذكرها المستغفري ولم يذكر لها شيئا (12150) أم عبد الله امرأة أبي موسى الاشعري أخرج حديثها في المسند من طريق إبراهيم عن سهم بن منجاب عن قرثع أنه سمع أبا موسى الاشعري وصاحت امرأته فقال لها أما علمت ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت بلى ثم سكتت فقيل لها أي شئ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن من حلق أو خرق أو سلق ورواه عنها أيضا عياض الاشعري عند مسلم ورواه عنها أيضا يزيد بن أوس وعبد الرحمن بن أبي ليلى وآخرون وقال موسى بن هارون فيما أخرجه دعلج في فوائده عنه عن عبد الله بن براد الاشعري قال اسم أبي بدرة عامر وأمه أم عبد الله بنت دومي هاجرت مع أبي موسى وقال غيره بنت أبي دومي (1251) أم عبد الله والدة عبد الله بن أنيس الجهنية زوج كعب بن مالك الانصاري روى بن وهب عن عمرو بن الحارث عن يحيى بن سعيد عن عبد الله عن أمه وكانت تحت كعب بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على كعب بن مالك وهو ينشد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآه كأنه انقبض فقال أنشدنا فأنشد الحديث أخرجه بن منده (12152) أم عبد الله امرأة نعيم بن النحام

[ 431 ]

ذكرها بن منده وأخرج من طريق الضحاك بن عثمان عن يحيى بن عروة بن الزبير عن أمه عن عبد الله بن عمر أنه أتى عمر بن الخطاب فقال أني قد خطبت بنت نعيم بن النحام وأريد أن تمشي معي فتكلمه لي فقال عمر أني أعلم بنعيم منك إن عنده بن أخ له يتيما ولم يكن ليتركه فقال إن أمها قد خطبت إلي قال عمر فإن كنت فاعلا فاذهب معك بعمك زيد بن الخطاب قال فذهبا إليه فكلمه قال فكأنما كان نعيم يسمع كلام عمر فقال مرحبا بك وأهلا وذكر من منزلته وشرفه ثم قال إن عندي بن أخ لي يتيما ولم أكن لاصل لحوم الناس وأترك لحمي قال فقالت أمها من ناحية البيت والله لا يكون هذا حتى يقضي به علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم أتحبس أيم بني عدي على بن أخيك سفيه أو قالت ضعيف ثم خرجت حتى أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته الخبر فدعنا عيما فقص عليه كما قال لعبد الله بن عمر فقال لنعيم صل رحمك وأرض أيمك وأمها فإن لهما من أمرهما نصيبا قلت وقد ذكر الزبير بن بكار هذه القصة مختصرة ولم يذكر قصة أم عبد الله ولا كلامها ولا الحديث المرفوع وقال فيه فقال عمر لنعيم خطب إليك بن أخيك فرددته فقال إن لي بن أخ مضعوفا لا يزوجه الرجال فإذا تركت لحمي منها فمن يذب عنه (12153) أم عبد الحميد امرأة رافع بن خديج ذكرها الباوردي في الصحابة وأخرج من طريق عمرو بن مرزوق عن يحيى بن عبد الحميد بن رافع بن خديج عن جدته امرأة رافع بن خديج قالت أصيب رافع يوم أحد بسهم في سرته فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أنزع السهم فقال إن شئت نزعت السهم والقطيفة وإن شئت نزعت السهم وتركت القطيفة وشهدت لك يوم القيامة إنك شهيد فقال أنزع السهم واترك القطيفة واشهد لي يوم القيامة أني شهيد قال ففعل ذلك به فعاش حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر وعثمان فلما كان زمن معاوية أبو بعده انتقض جرحه فهلك وأخرجه بن منده عن الباوردي هكذا وأخرج الطبراني من طريق أبي الوليد

[ 432 ]

الطيالسي في آخرين عن عبد الحميد بنحوه وقال في آخره فعاش حتى كان في خلافة معاوية انتقض به الجرح فمات بعد العصر (12154) أم عبد الرحمن قال أبو عمر روى عنها حديث مخرجه من أهل الكوفة أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ارموا الحمار بمثل حصى الخذف وهي والدة عبد الرحمن بن أذينة (12155) أم عبد الرحمن زوج طارق بن علقمة أخرج حديثها بن أبي عاصم من رواية عبد الله بن أبي يزيد عن عبد الرحمن بن طارق عن أمه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأتي مكانا في دار يعلى فيستقبل البيت فيدعو ويخرج معه ونحن مسلمات (12156) أم عبد الرحمن زوج كعب بن مالك ووالدة أولاده عبد الرحمن وغيره ذكره أبو موسى عن جعفر ولم يخرج لها شيئا (12157) أم عبيد بنت سراقة بن الحارث بن عدي بن مالك بن عدي بن عامر بن غنم بن النجار ذكرها بن سعد وقال وهي أخت حارثة بن سراقة وأمها الربيع بنت النضر عمة أنس تزوجها بعد سراقة تميم بن غزية (12158) أم عبيد بنت صخر بن مالك بن عمرو بن غزية كانت تحت الاسلت فمات فخلف عليها أبو قيس بن الاسلت ففرق الاسلام بينه وبينها لكونها امرأة أبيه ذكر أبو موسى من طريق محمد بن ثور عن بن جريج (12159) أم عبيد بنت الحارث بن يزيد الهذلية ذكرها جعفر المستغفري مختصرا

[ 433 ]

(12160) أم عبيد بن سود بن قريم بن صاهلة الهذلية هي والدة عبد الله بن مسعود كذا نسبها بن عبد البر وفيه نظر وقال بن الكلبي هي أم عبد بنت عبد ود بن سود بن قريم وهذا هو المعقد فإن بين صاهلة وبين عبد الله بن مسعود خمسة آباء قال بن سعد أسلمت وبايعت وروى حديثها حفص بن سليمان عن أبان بن أبي عياش عن إبراهيم النخعي عن علقمة عن عبد الله بن مسعود قال أرسلت أمي ليلة لتبيت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم لتنظر كيف يوتر فباتت عنده فصلى ما شاء أن يصلي حتى إذا كان آخر الليل وأراد الوتر قرا سبح اسم ربك الاعلى في الركعة الاولى وقرأ في الثانية قل يا أيها الكافرون ثم قعد ثم قام ولم يفصل بينهما بسلام ثم قرا قل هو الله أحد حتى إذا فرغ كبر ثم قنت فدعا ما شاء الله أن يدعو ثم كبر وركع وهذا سند ضعيف جدا من أجل أبان والراوي عنه وقد روى سفيان الثوري عن يزيد بن أبي زياد عن إبراهيم بهذا السند أن النبي صلى الله عليه وسلم قنت في الوتر وروى وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن مصعب بن يزيد قال فرض عمر للنساء المهاجرات في ألفين ألفين منهن أم عبيد وأخرج بن سعد عن أحمد بن يونس عن زهير عن أبي إسحاق نحوه لكن قال ألف درهم والاول أثبت وقال أبو موسى ما كنت أظن بن مسعود وأمه إلا من آل النبي صلى الله عليه وسلم لكثرة ما كان يدخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخرج بن منده من طريق المسعودي عن أخيه عيينة عن أبي إسحاق السبيعي أن عمر أنتظر أم عبيد حتى جاءت فصلت على ابنها عتبة بن مسعود (12161) أم عبيس بنت مسلمة الانصارية أخت محمد بن مسلمة تقدم نسبها في ترجمة محمد وكانت امرأة أبي عبس بن جبر فولدت له وأسلمت وبايعت

[ 434 ]

قال محمد بن سعد أمها خليدة بنت أبي عبيد بن وهب بن لوذان (12162) أم عبيس بنت سراقة بن الحارث بن عدي الانصارية ذكرها بن حبيب في المبايعات فإن كان محفوظا فهي أخت أم عبيد الماضي ذكرها آنفا (12163) أم عبيس وزن التي قبلها هي أحد من كان يعذبه المشركون ممن سبق إلى الاسلام قال أبو بشر الدولابي عن الشعبي أسلمت وهي زوج كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس ولدت له عبيسا فكنيت به وروى يونس بن بكير في زيادات المغازي لابن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه أن أبا بكر الصديق رضي الله تعالى عنه أعتق ممن كان يعذب في الله سبعة وهم بلال وعامر بن فهيرة وزنبرة وجارية ابنا المؤمل والنهدية وابنتها وأم عبيس وأخرج محمد بن عثمان بن أبي شيبة في تاريخه عن منجاب بن الحارث عن إبراهيم بن يوسف بن زياد البكائي عن بن إسحاق عن حميد عن أنس قال قالت أم هانئ بنت أبي طالب أعتق أبو بكر بلالا وأعتق معه ستة منهم أم عبيس وأخرجه أبو نعيم وأبو موسى من طريقه وقال الزبير بن بكار كانت فتاة لبني تيم بن مرة فأسلمت أول الاسلام وكانت ممن استضعفه المشركون يعذبونها فاشتراها أبو بكر فأعتقها وكنيت بابنها عبيس بن كريز قلت قال البلاذري كانت أمة لبني زهرة وكان الاسود بن عبد يغوث يعذبها (12164) أم عثمان بنت خثيم الخزاعية ذكرها المستغفري وأخرج من طريق الحسين بن الحسن المروزي عن وهب بن جرير عن أبيه سمعت قيس بن سعد يحدث عن عطاء عن أم عثمان بنت حثيم الخزاعية أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم عن العقيقة فقال عن الغلام شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة

[ 435 ]

قال أبو موسى بعد تخريجه هذا الحديث يعرف بأم كرز قلت وهي خزاعية أيضا وسيأتي ذكرها ومن أخرج حديثها (12165) أم عثمان بنت خلدة روى عنها ولدها فمن سند أبي يعلى كذا في التجريد (12166) أم عثمان بنت سفيان والدة بني شيبة الاكابر وكانت من المبايعات قاله أبو عمر قال وروى عبد الله بن مسافع عن أمها عنها انتهى وقال بن منده أم بني شيبة بايعت النبي صلى الله عليه وسلم آله وسلم ثم أخرج هو والطبراني وأحمد من طريق هشام بن أبي عبد الله عن بديل بن ميسرة عن صفية بنت شيبة عن أم ولد شيبة قالت رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسعى بين الصفا والمروة ويقول لا يقطع الابطح إلا شدا وذكره أبو نعيم ثم قال رواه حماد بن زيد عن بديل عن مغيرة بن حكيم عن صفية عن امرأة منهم ولم يسمها وأخرج أبو نعيم من مسند الحسن بن سفيان ثم من رواية بن المبارك عن عمر بن عبد الرحمن عن منصور بن صفية عن أمه عن أم عثمان بنت سفيان وهي أم بني شيبة الاكبر وقد بايعت النبي صلى الله عليه وسلم دعا شيبة ففتح البيت فدخل فلما خرج قال له غط سقفه فإنه لا يكون في البيت شئ يلهي المصلي (12167) أم عثمان الثقفية والدة عثمان بن أبي العاص الصحابي المشهور روى حديثها عبد الله بن عثمان بن أبي سليمان عن عثمان بن أبو العاص أنها

[ 436 ]

شهدت آمنة لما ولدت النبي صلى الله عليه وسلم في قصة طويلة أوردها بن منده (12168) أم عجرد الخزاعية قال أبو عمر حديثها عند المثنى بن الصباح وهو ضعيف جدا عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده سمعت أم عجرد الخزاعية تسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله أمر كنا نفعله في الجاهلية ألا نفعله في الاسلام قال وما هو قالت العقيقة قال فافعلوا عن الغلام شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة مثل حديث أم كرز (12169) أم عصمة العوصية ذكرها الطبراني وأخرج من طريق أبي مهدي سعيد بن سنان عن أم الشعثاء عن أم عصمة العوصية امرأة بن قيس قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما من مسلم يعمل ذنبا إلا وقف الملك الموكل بإحصاء ذنوبه ثلاث ساعات فإن استغفر من ذنبه ذلك في شئ من تلك الثلاث ساعات لم يرفعه عليه يوم القيامة وأخرجه الحاكم في المستدرك من هذا الوجه وقال صحيح الاسناد وأخرجه بن منده من هذا الوجه وقال هكذا قال يعني سعيد بن سنان قال وقال غيره عن أم عصمة قلت وهو خطأ والعوصية بمهملتين نسبة إلى بني عوص بفتح أوله وسكون ثانيه بن عوف بن عذرة (12170) أم عطاء مولاة الزبير بن العوام قال أبو عمر لها صحبة ورواية قلت أما الصحبة فصحيحه وأما الرواية فقد روت عن مولاها الزبير روى حديثها أحمد من طريق بن إسحاق عن عبد الله بن عطاء مولى الزبير بن العوام عن أمه وجدته أم عطاء قالت لكأنا ننظر إلى الزبير بن العوام حين أتانا على بغلة بيضاء فقال يا أم

[ 437 ]

عطاء إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدنهى المسلمين أن يأكلوا من لحوم نسكهم فوق ثلاث فقالت كيف نصنع بما أهدي لنا فقال أما ما أهدي لكم فشأنكم (12171) أم عطية الانصارية اسمها نسيبة بنون وسين مهملة وباء موحدة مصغر وقيل بفتح النون وكسر السين معروفة باسمها وكنيتها وهي بنت الحارث وقيل بنت كعب وأنكره أبو عمر لان نسيبة بنت كعب أم عمارة الآتي ذكرها روت أم عطية عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عمر روى عنها أنس ومحمد وحفصة ولدا سيرين وإسماعيل بن عبد الرحمن بن عطية وعبد الملك بن عمير وآخرون وحديثها في غسل آنية النبي صلى الله عليه وسلم مشهور في الصحيح وكان جماعة من علماء التابعين يأخذون ذلك الحكم وعند أبي داود من طريق قتادة عن محمد بن سيرين أنه كان يأخذ الغسل عن أم عطية حتى غسل الميت ومن أحاديثها في الصحيحين أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تخرج في العيدين العواتق وذوات الخدور الحديث وحديث أخذ علينا النبي صلى الله عليه وسلم عند البيعة ألا ننوح الحديث وفي بعض طرقه ذكر الاسناد وحديث كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا وحديث نهينا عن أتباع الجنائز ولم يعزم علينا وحديث دخل النبي صلى الله عليه وسلم على عائشة رضي الله تعالى عنها فقال هل عندكم من شئ قالت لا إلا شئ بعثت به إلينا نسيبة من الشاة التي بعثت إليها من الصدقة قال أنها قد بلغت محلها وفي صحيح مسلم عنها غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات كنت أخلفهم في رحالهم

[ 438 ]

وفي الصحيح أيضا عن حفصة بنت سيرين أن أم عطية قدمت البصرة فنزلت قصر بني خلف وقال بن سعد أخبرنا أبو عاصم النبيل عن أبي الجراح وجابر بن صبح عن أم شراحيل مولاة أبي عطية قالت كان علي بن أبي طالب يقيل عند أم عطية وكنت أنتف إبطه بورسه (12172) أم عطية الانصارية الخافضة أفردها بن منده والمستغفري عن الاولى وجوز أبو موسى أنها هي التي قبلها وأخرج من طريق الوليد بن صالح عن عبد الله بن عمرو الرقي عن عبد الملك بن عمير عن عطية القيظي قالت كانت بالمدينة امرأة حافضة تخفض النساء فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم أشتمي ولا تحفي فإنه أسرى للوجه وأحظى عند الزوج قال أبو موسى يروي هذا المتن بغير هذا الاسناد (12173) أم عفيف ويقال أم غطيف بنت مسروح الهذلية زوج حمل بن مالك الهذلي تقدم ذكرها في مليكة (12174) أم عفيف النهدية قال أبو عمر روى حديثها أبو عثمان النهدي في البيعة قلت وأخرجه الطبراني من طريق الصلت بن دينار عن أبي عثمان النهدي عن امرأة منهم يقال لها أم عفيف قال بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين بايع النساء فأخذ علينا ألا تحدثن الرجل إلا محرما وأمرنا أن نقرأ على جنائزنا بفاتحة الكتاب (12175) أم عفيف بنت ميمونة أم المؤمنين تقدمت في أم حفيد (12176) أم عقيل روى حديثها إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة أحد الضعفاء عن عقيل عن أمه أم عقيل قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت إن أبا

[ 439 ]

عقيل مات وأوصى بهذا الجمل في سبيل الله وإنه أعجف فقال يا أم عقيل اعتمري فإن عمرة في رمضان تعدل حجة أخرجه بن منده من طريق الفضل بن دكين عن عبد السلام بن حرب عن إسحاق وقال أبو نعيم الصواب أم معقل كذا قال وأقره بن الاثير وفيه نظر لاختلاف مخرج الحديثين والقصتين وأن الفتيا في ذكر البعير والعمر (12177) أم عكاشة بنت محصن لها ذكر في آخر ترجمة زينب بنت جحش من طبقات بن سعد (12178) أم العلاء الانصارية قال أبو عمر هي من المبايعات حديثها عند أهل المدينة قلت ونسبها غيره فقال بنت الحارث بن ثابت بن حارثة بن ثعلبة بن الجلاس بن أمية بن خدرة بن عوف بن الحارث بن الخزرج يقال أنها والدة خارجة بن زيد بن ثابت الراوي حديثها الشيخان من رواية الزهري عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أم العلاء الانصارية قالت طاولنا عثمان بن مظعون السكني لما افترقت الانصار فذكر الحديث في قتل عثمان بن مظعون وفيه أنها رأت لعثمان عينا جارية فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال ذلك عمله وفي الحديث قولها شهادتي عليك أبا السائب لقد أكرمك الله وفي رواية إبراهيم بن سعد عن الزهري أن أم العلاء وهي امرأة من نسائهم قد كانت بايعت النبي صلى الله عليه وسلم وكذا في نسخة إسحاق بن يحيى الكلبي عن الزهري عند بن السكن قلت وقد جاء الحديث من طريق يزيد بن أبي حبيب عن سالم أبي النضر عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أمه أن عثمان بن مظعون لما قبض قالت أم حارثة طبت أبا السائب الحديث أخرجه أحمد والطبراني وهذا ظاهر في أن أم العلاء هي والدة خارجة المذكور فلا

[ 440 ]

يلزم من كونه أبهمها في رواية الزهري أن تكون أخرى فقد يبهم الانسان نفسه فضلا عن أمه (12179) أم العلاء عمة حكيم بن حزام الانصاري قال بن السكن عادها النبي صلى الله عليه وسلم وخرج حديثها عن أهل الشام ثم ساق هو وابن منده من طريق الزبيدي عن يونس بن سيف أن حزام بن حكيم أخبره عن عمته أم العلاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عادها من حمي فرآها تضور من شدة الوجع فقال لها اصبري فإنه يذهب خبث المؤمن كما تذهب النار خبث الحديد قال بن السكن لم أجد لها غير هذا الحديث (12180) أم العلاء قال بن السكن روى عنها عبد الملك بن عمير وليست التي قبلها ثم أخرج من طريق أبي عوانة عن عبد الملك أن امرأة يقال لها أم العلاء حدثته قالت عادني رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مريضة فقال لها أبشري يا أم العلاء فإن مرض المسلم يذهب الله به خطاياه كما تذهب النار خبث الحديد والفضة قلت وهكذا أخرجه أبو داود من رواية أبي عوانة وذهب غيره إلى أنهما واحدة لاتفاق الحديثين وإن اختلف مخرجهما لكن يقوي ما قاله بن السكن أن عمة حزام بن حكيم قيل فيها أنها أنصارية وهذه جاء في سياق حديثها عن عبد الملك بن عمير عن أم العلاء امرأة منهم وعبد الملك لخمي فتكون هذه لخمية والتي قبلها أنصارية فقوي التعدد (12181) أم علي بنت خالد بن تيم بن بياضة بن خفاف بن سعيد بن مرة بن مالك بن الاوس الانصارية الاوسية ذكرها بن الاثير عن بن الدباغ مستدركا على من تقدمه وقال نزل الاذان في بيتها

[ 441 ]

قاله بن الكلبي وقال العدوي لم أر أهل الحجاز يعرفون هذا قلت وهو في آخر نسب الانصار من تذكرة بن الكلبي لكن لم يصرح بأن لها صحبة (12182) أم عمارة نسيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذوبن عمرو بن غنم من بني مازن بن النجار الانصارية النجارية والدة عبد الله وحبيب من بني زيد بن عاصم قال أبو عمر شهدت بيعة العقبة وشهدت أحدا مع زوجها وولدها منه في قول بن إسحاق وشهدت بيعة الرضوان ثم شهدت قتال مسيلمة باليمامة وجرحت يومئذ اثنتي عشرة جراحة وقطعت يدها وقتل ولدها حبيب روت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث روى عنها ابنها عباد بن تميم بن زيد والحارث بن عبد الله بن كعب وعكرمة وليلى مولاة لهم روى حديثها الترمذي والنسائي وابن ماجة من طريق شعبة عن حبيب بن زيد عن مولاة لهم يقال لها ليلى عن جدته أم عمارة بنت كعب أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها فقدمت إليه طعاما فقال كلي فقالت أني صائمة فقال إن الصائم إذا أكل عنده صلت عليه الملائكة وأخرج أبو داود من طريق شعبة عن حبيب الانصاري سمعت عباد بن تميم يحدث فيقول عن عمتي وهي أم عمارة أن النبي صلى الله عليه وسلم توضأ فأتى بإناء فيه قدر ثلثي المد الحديث وأخرج بن منده بسند فيه الواقدي إلى الحارث بن عبد الله بن كعب عن أم عمارة بنت كعب قالت أنا أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ينحر بدنه قياما بالحربة الحديث قال بن سعد هي أخت عبد الله بن كعب وقد شهد بدرا وأخت أبي ليلى بن كعب واسمه عبد الرحمن وكان أحد البكائين قال وخلف عليها بعد زيد بن عاصم عزية بن عمرو فولدت له تميما وخولة وشهدت العقبة وبايعت ليلتئذ ثم شهدت أحدا

[ 442 ]

والحديبية وخيبر والقضية والفتح وحنينا واليمامة وأسند الواقدي من طريق بن أبي صعصعة قالت أم عمار كانت الرجال تصفق على يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة والعباس أخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما بقيت أنا وأم سبيع نادى زوجي غزية بن عمرو يا رسول الله هاتان امرأتان حضرتا معنا يبايعنك فقال قد بايعتهما على ما بايعتكم عليه أني لا أصافح النساء وبه قال كانت أم سعيدبنت سعد بن الربيع تقول دخلت عليها فقلت حدثيني خبرك يوم أحد فقالت خرجت أول النهار ومعي سقاء فيه ماء فانتهيت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في أصحابه والريح والدولة للمسلمين فلما انهزم المسلمون انحزت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلت أباشر القتال وأذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسيف وأرمي بالقوس حتى خلصت إلى الجراحة قالت فرأيت على عاتقها جرحا له غور أجوف فذكر قصة بن قميئة وأخرج بسند آخر إلى عمارة بن غزية أنها قتلت يومئذ فارسا من المشركين ومن وجه آخر عن عمر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما ألتفت يوم أحد يمينا ولا شمالا إلا وأراها تقاتل دوني (12183) أم عمارة الانصارية أفردها بن منده عن التي قبلها وأورد من طريق سليمان بن كثير عن حصين بن عبد الرحمن عن عكرمة عن أم عمارة الانصارية أنها أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت ما أرى كل شئ إلا للرجال ما أرى النساء يذكرن في شئ فنزلت إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات قلت وهذا الحديث ذكره أبو عمر في ترجمة التي قبلها فقال روى عكرمة فذكره ثم قال زعم بعضهم أن أم عمارة التي روى عنها عكرمة هي غير الاولى وهي الاولى عندي انتهى وتبعه صاحب الاطراف فأورد ترجمة الاولى ما أخرجه الترمذي من هذا الوجه بهذا الاسناد وقال حسن غريب وإنما نعرفت هذا الحديث من هذا الوجه كذا قال

[ 443 ]

وقد ورد نحوه من حديث أم سلمة أخرجه النسائي من طريق محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أم سلمة وله طرق أخرى عن أم سلمة عند بن مردويه وقد خالف سليمان بن كثير في مسنده رواية أبي عوانة عن حصين فقال فيه عن عكرمة عن بن عباس قال أتت امرأة من الانصار النبي صلى الله عليه وسلم نعم تابع سليمان بن جرير عن حصين أخرجه بن مردويه وهشيم عن حصين ذكره بن منده فكأن رواية أبي عوانة شاذة كأنه جرى على العادة لكثرة رواية عكرمة عن بن عباس وقد رواه قابوس بن أبي ظبيان عن أبيه عن بن عباس قال قلت لنساء النبي صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه (12184) أم عمر الانصارية والدة عمر بن خلدة أخرج حديثا بن أبي عاصم من طريق موسى بن عبيدة عن سندر بن جهم عن عمر بن خلدة عن أمه أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عليا ينادي بمنى أنها أيام أكل وشرب وبعال (12185) أم عمرو بنت سفيان بن عبد الاسد المخزومية ذكرها بن سعد فقال أمها بنت عبد العزي أبي قيس من بني عامر بن لؤي وكان حويطب بن عبد العزي خالها وذكرها هشام بن الكلبي في كتاب المثالب فقال خرجت من الليل في حجة الوداع فوقفت بركب نزول فأخذت عيبة لهم فأخذها القوم فأوثقوها فأتوا بها النبي صلى الله عليه وسلم فذكر قصة قطع يدها وقال في آخره وهي أخت عبد الله بن سفيان وأنشد يا رب بنت لابن سلمى جعدة سراقة لحقائب الركبان باتت تحوش ثيابهم بيمينها حتى أقرت غير ذات بنان (12186) أم عمرو بنت سلامة بن وقش بن رغبة بن رغواء بن عبد الاشهل الانصارية الاشهلية

[ 444 ]

ذكرها بن سعد في المبايعات وقال أمها سلمى بنت سلمة بن خالدوهي أخت سلمة بن سلامة بن وقش شهدت العقبة وبدرا تزوجت محمد بن سلمة فولدت له (12187) أم عمرو بنت عمرو بن حديدة بن عمرو بن سواد بن غنم ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها قطبة بن عامر بن حديدة وهي أخت سلمان بن عمرو بن حديدة شقيقته (12188) أم عمرو بنت عمرو بن حرام الانصارية الخزرجية ذكرها بن سعد في المبايعات وقال تزوجها أبو اليسر بن كعب (12189) أم عمرو بنت محمود بن مسلمة بن سلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها وفي ترجمة عمها محمد بن مسلمة ذكرها بن حبيب في المبايعات وكذا بن سعد وقال أمها أمامة بنت بشر بن وقش قال وتزوجها عبد الله بن محمد بن مسلمة فولدت له حميدا وعمر ثم خلف عليها زيد بن سعد بن زيد بن مالك (12190) أم عمرو بنت المقرم بن عبد المطلب الهاشمية أمها فلانة بنت عمرو بن جعونة وكانت قد تزوجها مسعود بن معتب الثقفي فولدت له عبد الله بن مسعود ثم تزوجها أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب 385 فولدت له عاتكة ذكر ذلك بن سعد (12191) أم عمرو زوج حريث بن عمرو بن عثمان المخزومي أخرج حديثها من طريق يحيى بن يمان عن إسماعيل بن أبي خالد عن عمرو بن حريث قال ذهبت بن أمي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فمسح على رأسي ودعا لي بالرزق (12192) أم عمرو زوج سليم الزرقي روى حديثها يزيد بن الهاد عن عبد الله بن أبي سلمة عن عمر بن سليم الزرقي عن أمه أنها سمعت عليا ينادي وهم بمنى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أيام أكل وشرب وبعال

[ 445 ]

(12193) أم عميس بنت مسلمة الانصارية أخت محمد بن سلمة وعمة أم عمرو المذكور قبلها كانت امرأة رافع بن خديج ويقال أنها نزلت فيها وإن امرأة خافت من بعلها نشوزا أو إعراضا وذكرها بن حبيب في المبايعات وقد تقدمت أم عبيس فلا أدري أهي واحدة تصحفت أم اثنتان (12194) أم عياش خادم النبي صلى الله عليه وسلم وقيل كانت أمة لرقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم روى حديثها بن ماجة من طريق عبد الكريم بن روح عن عنبسة بن سعيد بن أبي عياش عن أبيه عنبسة عن جدته أم أبيه أم عياش وكانت أمة لرقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أوضئ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قائمة وهو قاعد وقع لنا بعلو في المعركة لابن منده قال وبإسناده رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يحفي شاربه وبه ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخضب حتى مات وأخرج أبو نعيم بهذا الاسناد قالتسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما تزوج عثمان أم كلثوم إلا بوحي من السماء قال أبو عمر هذا سند منقطع وعبد الكريم بن روح ضعيف قلت وأخرج لها بن أبي عاصم حديثا آخر وأبو نعيم من طريقه قال حدثنا هدبة حدثنا عبد الواحد بن صفوان حدثنا أبي عن أمه عن جدته أم عياش وكانت خادمة النبي صلى الله عليه وسلم بعثها مع ابنته إلى عثمان قالت كنت أمغث لعثمان غدوة فيشربه عشية وأنبذة عشية فيشربه عدوة فسألني ذات يوم فقال تخلطين فيه شيئا قلت أجل قال فلا تعودي

[ 446 ]

(12195) أم عيسى بنت الجزار بجيم وزاي منقوطة ثم راء العصرية لها صحبة وروى من طريق عبد الرحمن بن جبلة عن أم فروة بنت مزاحم العصرية عن أمها أم عيسى بنت الجزار عن النبي صلى الله عليه وسلم قاله بن ماكولا فصل ذكر بعض من صنف في الصحابة جماعة نسوة في الكنى من غير أن يرد أن تلك الكنية موضوعة على تلك المرأة بل إذا ورد في خبر عنها أو عن غيرها أن لها ابنا اسمه فلان فيذكرونه بلف أم فلان ومن حق ما هذا سبيله أن يقال والده فلان ولا يقال أم فلان إلا إذا ورد أنهاكنيت به وقد كنيت أسماءهن تبعا لهم لكن مع التنبيه على ذلك في كل ترجمة منفمن وضح أن لها اسما نبهت عليه ومن ورد أن لها كنية تختص بها أعدتها في قسم الغلط والله المستعان القسم الثاني والقسم الثالث خاليان القسم الرابع (12196) أم عبد الله بنت بنت عامر بن ربيعة كذا استدركها أبو موسى وهي أم عبد الله بنت أبي خيثمة وقد ذكرها بن منده فلا وجه لاستداركها (12197) أم عبد الله بنت عمر بن الخطاب استدركها أبو موسى وليست تكنى أم عبد الله وإن كان ولدها اسمه عبد الله بل هي معروفة باسمها ونسبها وهي زينب بنت مظعون الجمحية أخت عثمان وقدامة ابني مظعون وقد تقدمت في الاسماء على الصواب

[ 447 ]

حرف الغين المعجمة القسم الاول (12198) أم الغادية تقدم ذكرها في ترجمة أبي الغادية وأخرج بن منده والخطيب في المؤتلف من طريق تمام بن بزيع عن عياض بن عمرو الطفاوي عن عمته أم غادية قالت خرجت مع رهط من قومي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فلما أردت الانصراف قلت يا رسول الله أوصني قال إياك وما يسوء الاذن (12199) أم غطيف الهذلية في أم عفيف في العين المهملة القسم الثاني خال القسم الثالث (12200) أم غيلان الدوسية لها ذكر في الجاهلية وأدركت الاسلام ولقيت عمر بن الخطاب ذكر قصتها بن الكلبي والواقدي والزبير بن بكار وكانت دوس من حلفاء المطير فقتل هشام بن المغيرة وهو من الاحلاف أبا أزيهر الدوسي وكان حليف أبي سفيان بن حرب فثار الشر بين الفريقين وأرادوا الطلب بدم أبي أزيهر الدوسي فمنعهم أبو سفيان وذلك بعد الهجرة خشية أن يشمت بهم المسلمون فلما جاء الاسلام طل دم أبي أزيهر فاتفق أن ناسا من قريش خرجوا إلى أرض دوس فأحس بهم قوم دوس فأرادوا قتلهم بأبي أزيهر فأجارتهم امرأة من دوس كانت تمشط النساء يقال لها أم غيلان فامضوا إجارتها فلما قدم عمر جاءته فقالت له إن لي عندك أجرت أخاك يعنضرار بن الخطاب الفهري وكان فيمن أجارت فقال لها عمر ليس هو أخي نعم هو أخي في الاسلام فأكرمها وذكر أبو عبيدة هذه القصة لكنه قال أم جميل

[ 448 ]

القسم الرابع خال حرف الفاء القسم الاول (12201) أم فروة بنت أبي قحافة التيمية أخت أبي بكر الصديق ذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة وقال زوجها أخوها الاشعث بن قيس وكذا ذكر بن السكن وقال ولدت للاشعث محمدا وإسحاق وغيرهما قلت وقصة تزويجها مشهورة في كتب الاخباريين قال بن سعد أمها هند بنت نفيل بن بجير بن عبد بن قصي ولها ذكر في فتح مكة حين فقدت طوقها فقال لها أخوها إن الامانة في الناس اليوم قليلة ذكر ذلك بن إسحاق لكنه لم يسمها وأظنها غير أم فروة فإن في هذا لقصة أنها كانت الصغيرة وتزويج أبي بكر للاشعث بعد الفتح بثلاث سنين أو أربع وقد مضى ذكر قريبة بنت أبي قحافة وقيل هي التي روت الحديث في فضل الصلاة أو الوقت وهو ظاهر صنيع بن السكن ورجحه بن عبد البر وفيه نظر والراجح أنها غيرها فقد جزم بن منده بأن بنت أبي قحافة لها ذكر وليس لها حديث ورواية حديث الصلاة أنصارية فإن مدار حديثها على القاسم بن غنام وهي جدته أو عمته أو إحدى أمهاته أو من أهله على اختلاف الرواة عنه في ذلك فهي على كل حال ليست أخت أبي بكر الصديق قاله بن الاثير قلت وفي البخاري وأخرج عمر أخت أبي بكر حين ناحت ذكره هكذا تعليقا في كتاب الحدود ووصله إسحاق بن راهويه في مسنده من طريق سعيد بن المسيب قال لما مات أبو بكر بكى عليه فقال عمر لهشام بن الوليد قم فأخرج النساء الحديث وفيه فجعل يخرجهن امرأة امرأة حتى خرجت أم فروة وقد تقدمت بقية طرقه في ترجمة هشام بن الوليد

[ 449 ]

(12202) أم فروة الانصارية عمة قاسم بن غنام بالمعجمة والنون الثقيلة وقال بن سعد أخرج حديثها أبو داود والترمذي من طريق عبد الله العمري المكبر الضعيف عن القاسم عن بعض أمهاته عن أم فروة هذه رواية لابي داود وله في رواية أخرى عن عمة له يقال لها أم فروة وفي رواية الترمذي عن عمته أم فروة وكانت بايعت النبي صلى الله عليه وسلم قال الترمذي لا يروي إلا من حديث العمري واضطربوا في هذا الحديث انتهى وقد وقع في مسند أحمد عن القاسم عن عماته عن أم فروة قالت سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل قال الصلاة لاول وقتها وأخرجه بن السكن من طريق عبيد الله بن عمر بالتصغير الثقة عن القاسم فقال عن بعض أهله عن أم فروة وكانت ممن بايع النبي صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة قالت سألت فذكره قال بن السكن اختلف عنهما في الاسناد انتهى وهذا يرد على إطلاق الترمذي وقد أخرجه الدارقطني والحاكم من طريق عبيد الله المصغر أيضا وقال في القاسم عن جدته الدنيا عن جدته أم فروة وكلام بن السكن يوهم تفرد العمريين به عن القاسم ويرد عليه رواية بن أبي فديك عن الضحاك بن عثمان عن القاسم لكن قال عن امرأة من المبايعات ولم يسمها أخرجه الطبراني (12203) أم فزر بعد الفاء زاي منقوطة ساكنة ثم راء بلا نقطة ذكرها الذهبي في تجريده وقال أسرها زيد بن حارثة فيمن أسر من جذام (12204) أم الفضل امرأة العباس بن عبد المطلب اسمها لبابة بنت الحارث الهلالية وهي لبابة الكبرى

[ 450 ]

تقدم نسبها في لبابة الصغرى أختها أسلمت قبل الهجرة فيما قيل وقيل بعدها وقال بن سعد أم الفضل أول امرأة آمنت بعد خديجة وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها ابناها عبد الله وتمام وعمير بن الحارث مولاها وكريب مولى ابنها وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الحارث بن نوفل وآخرون وأخرج الزبير بن بكار وغيره من طريق إبراهيم بن عقبة عن كريب عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم الاخوات الاربع مؤمنات أم الفضل وميمونة وأسماء وسلمى انتهى فأما ميمونة فهي أم المؤمنين وهي شقيقة أم الفضل وأما أسماء وسلمى فأختاهما من أبيهما وهما بنتا عميس الخثعمية وذكره الواقدي بسند عن كريب ذكرت ميمونة وأم الفضل وإخوتها لبابة وهي بكر وعزة وأسماء وسلمى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الاخوات المؤمنات وأخرج بن سعد بسند جيد عن سماك بن حرب أن أم الفضل قالت يا رسول الله رأيت أن عضوا من أعضائك في بيتي قال تلد فاطمة غلاما وترضعينه بابن قثم فولدت حسينا فأخذته فبينا هو يقبله إذ بال عليه فقرصته فبكى فقال آذيتني في ابني ثم دعا بماء فحدره حدرا ومن طريق قابوس بن المخارق نحوه وفيه فأرضعته حتى تحرك فجاءت به النبي صلى الله عليه وسلم فأجلسه في حجره فبال فضربته بين كتفيه فقال أوجعت ابني رحمك الله الحديث وكان يقال لوالدة أم الفضل العجوز الحرشية أكرم الناس أصهارا ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم والعباس تزوج أختها شقيقتها لبابة وحمزة تزوج أختها سلمى وجعفر بن أبي طالب تزج شقيقتها أسماء ثم تزوجها بعده أبو بكر الصديق ثم تزوجها بعده علي قال أبو عمر كانت من المنجبات وكان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها وفي الصحيح أن الناس شكوا في صيام النبي صلى الله عليه وسلم يوم عرفة

[ 451 ]

فأرسلت إليه أم الفضل بقدح لبن فشرب وهو بالموقف فعرفوا أنه لم يكن صائما وقال بن حبان ماتت في خلافة عثمان قبل زوجها العباس (12205) أم الفضل بنت حمزة بن عبد المطلب بن هاشم قال أبو عمر روى عنها عبد الله بن شداد أنها قالت توفي مولى لنا وترك ابنة وأختا فأتيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعطى الابنة النصف وأعطى الاخت النصف كذا قال وقد أورد الحديث بن منده من طريقين عن حارثة بن يزيد الجعفي أحد الضعفاء عن الحكم بن عيينة عن عبد الله بن شداد عن أم الفضل بنت حمزة قالت مات مولى لها أعتقته وترك ابنته ابنته وأن النبي صلى الله عليه وسلم قسم ميراثه بيت ام الفضل وابنته نصفين (12206) أم الفضل بنت العباس بن عبد المطلب الهاشمية ذكر المستغفري عن البخاري أنه ذكرها فيمن روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من نساء بني هاشم وجوز أبو موسى أن تكون هي أم الفضل زوج العباس الماضية القسم الثاني والثالث خاليان القسم الرابع (12207) الله تعالى أم فروة ظئر النبي صلى الله عليه وسلم ذكرها المستغفري وأخرج من طريق إسحاق بن أبي إسرائيل عن مؤمل بن إسماعيل عن سفيان هو الثوري عن أبي إسحاق عن أم فروة عن النبي صلى الله عليه وسلم قالت قال لي النبي صلى الله عليه وسلم إذا أويت إلى فراشك فاقرئي قل يا أيها الكافرون فإنها براءة من الشرك قال أبو موسى اختلف في راوي هذا الحديث فقيل فروة وقيل أبو فروة وقيل نوفل وهذا يعني أم فروة أغرب الاقوال

[ 452 ]

قلت بل هو غلط محض وإنما هو أبو فروة وكأن بعض رواته لما رأى عن أبي فروة ظئر النبي صلى الله عليه وسلم ظنه خطأ والصواب أم فروة فرواه على ما ظن فأخطأ هو واسم الظئر لا يختص بالمرأة المرضعة بل يطلق على زوجها أيضا وقد أخرجه أصحاب السنن الثلاثة من طرق عن أبي إسحاق عن فروة بن نوفل عن أبيه ومنهم من لم يقل عن أبيه ومنهم من قال عن أبي إسحاق عن أبي فروة والصواب عن فروة عن أبيه وهكذا أخرجه أبو داود والنسائي من رواية زهير بن معاوية والترمذي والنسائي أيضا من رواية إسرائيل كلاهما عن أبي إسحاق مجودا وفيه على أبي إسحاق اختلاف وهذا هو المعتمد حرف القاف القسم الاول (12208) أم القاسم بنت ذي الجناحين جعفر بن أبي طالب الهاشمية ذكرها البغوي بسنده إلى أم النعمان بنت مجمع بن يزيد الانصارية قالت أخبرني مجمع بن يزيد قال لما تأيمت أم القاسم بنت ذي الجناحين من حمزة دعت أبا بكر بن عبد الرحمن والقاسم بن محمد وعبد الرحمن ومجمع ابني يزيد رجلين من قريش ورجلين من الانصار فقالت لهم أني قد تأيمت كما ترون وإني مشفقة من الاولياء أن ينكحوني من لا أريد نكاحه أني أشهدكم أني من أنكحت من الناس بغير إذني فإني عليه حرام ولست له بامرأة فقال لها عبد الرحمن ومجمع لو فعلوا ذلك لم يجر عليك قد كانت الخنساء بنت خدام أنكحها أبوها ولم تأذن فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاح أبيها وكانت ثيبا فيما بلغنا قلت هكذا وجدته في ترجمة مجمع بن يزيد من معجم البغوي ولم ينسب حمزة وأنا أخشى أن فاطمة بنت القاسم بن محمد بن جعفر كانت تكنى أم القاسم وإنما نسبت في هذا الخبر إلى جدها الاعلى جعفر بن أبي طالب ومستند هذا الظن أن الزبير بن بكار وهو المقدم في معرفة أنساب قريش لم يذكر في أولاد جعفر بن أبي طالب بنتا يقال لها أم القاسم وذكر في أولاد عبد الله بن جعفر فاطمة بنت القاسم بن محمد بن جعفر وأنها كانت تحت حمزة بن عبد الله بن جعفر وكان معاوية خطب أم كلثوم هذه لابنه يزيد فجعلت أمرها للحسين بن علي فزوجها من بن عمها القاسم بن محمد بن جعفر فولدت

[ 453 ]

له فاطمة فزوجها حمزة بن عبد الله بن الزبير في خلافة أبيه قال الزبير ولفاطمة هذه عقب في ولد حمزة بن عبد الله وفيمن ولدوا انتهى وقد كتبتها على الاحتمال والعلم عند الله تعالى (12209) أم قرة امرأة دعموص قال بن منده لها ذكر وتقدم حديثها (12210) أم قهطم هي فاطمة بنت علقمة تقدمت في الاسماء (12211) أم قيس بنت عبيد بن زياد بن ثعلبة بن خنساء بن مبذول من بني مازن بن النجار ذكرها بن سعد فقال أمها أم عبد الله بنت شبيل بن الحارث بن عوف تزوجها أبو سليط بن أبي حارثة فولدت له سليطا وفاطمة قال وأسلمت أم قيس وشهدت خيبر وغيرها (12212) الله تعالى أم قيس بنت قيس الانصارية وقيل العدوية وقيل اسمها سلمى صلت القبلتين من التجريد (12213) أم قيس بنت محصن الاسدية أخت عكاشة بن محصن تقدم نسبها في عكاشة في أسماء الرجال وكانت ممن أسلم قديما بمكة وبايعت وهاجرت يقال إن اسمها أمية حكاه أبو القاسم الجوهري في مسند الموطأ روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أنها أبابن صغير لم يأكل الطعام الحديث أخرجاه في الصحيحين وعنها أنها أتت بابن لها قد أعلقت عليه من العذرة فقال النبي صلى الله عليه وسلم علام تذعرن أولادكن الحديث وروى عنها وابصة بن معبد ومولاها عدي بن دينار ومولاها أبو الحسن وأبو

[ 454 ]

عبيدة بن عبد الله بن زمعة وعمرة أخت نافع مولى حمنة وغيرهم وأخرج النسائي من طريق الليث عن يزيد بن أبي حبيب عن أبي الحسن مولى أم قيس عن أم قيس قالت توفي بن لي فجزعت فقلت للذي يغسله لا تغسل ابني بالماء البارد فتقتله فذكر ذلك عكاشة للنبي صلى الله عليه وسلم فقال ما لها طال عمرها قال فلا نعلم امرأة عمرت ما عمرت (12214) أم قيس ويقال أم هانئ الانصارية ذكرها العقيلي وأخرج من طريق بن لهيعة عن أبي الاسود عن درة بنت معاذ أنها أخبرته عن أم قيس الانصارية أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت أنتزاور إذا متنا قال يكون النسم طائرا يعلق بالجنة حتى إذا كان يوم القيامة دخلت كل نفس في جثتها وأخرجه بن أبي خيثمة من طريق بن لهيعة فقال أم هانئ وستأتي (12215) أم قيس غير منسوبة أخرج بن منده وأبو نعيم من طريق إسماعيل بن عصام بن يزيد قال وجدت في كتاب جدي يزيد الذي يقال له حبر حدثنا سفيان عن الاعمش عن أبي وائل عن بن مسعود قال كان فينا رجل خطب امرأة يقال لها أم قيس فأبت أن تتزوجه حتى يهاجر فهاجر فتزوجها فكنا نسميه مهاجر أم قيس قال بن مسعود من هاجر لشئ فهو له قال أبو نعيم تابعه عبد الملك الذماري عن سفيان انتهى وهو يدفع إشارة أبو موسى أنه من أفراد حبر (12216) أم قيس الهذلية قال أبو موسى أوردها جعفر ولم يخرج لها شيئا قلت أخشى أن تكون هي التي قبلها فإن بن مسعود يقول في مهاجر أم قيس رجل منا وابن مسعود هذلي فالرجل هذلي فكأن أم قيس المخطوبة أيضا هذلية

[ 455 ]

القسم الثاني خال القسم الثالث (12217) أم قرفة تقدمت في أم سلمى القسم الرابع (12218) أم قرثع تقدمت في أم زفر حرف الكاف القسم الاول (12219) أم كبشة القضاعية ذكرها بن أبي عاصم في الوحدان وأخرج حديثها أبو بكر بن أبي شيبة ومطين والطبراني وغيرهم من طريق الاسود بن قيس عن سعيد بن عمرو القرشي أن أم كبشة امرأة من قضاعة قالت يا رسول الله ائذن لي أن أخرج في جيش كذا وكذا قال لا قالت يا رسول الله أني لست أريد أن أقاتل إنما أريد أن أداوي الجرحى والمرضى وأسقي الماء قال لولا أن تكون سنة ويقال فلانة خرجت لاذنت لك ولكن اجلسي وأخرجه بن سعد عن بن أبي شيبة وفي آخره اجلسي لا يتحدث الناس أن محمدا يغزو بامرأة ويمكن الجمع بين هذا وبين ما تقدم في ترجمة أم سنان الاسلمي أن هذا ناسخ لذاك لان ذلك كان بخيبر وقد وقع قبله بأحد كما في الصحيح من حديث البراء بن عازب وكان هذا بعد الفتح (12220) أم كثير بنت يزيد الانصارية ذكرها أبو نعيم وأخرج من طريق أحمد بن سهيل الوراق عن إسحاق بن قيس عن

[ 456 ]

أبي الصباح عن أم كثير بنت يزيد الانصارية قالت دخلت أنا وأختي على النبي صلى الله عليه وسلم فقلت له إن أختي تريد أن تسألك عن شئ وهي تستحي قال فلتسأل فإن طلب العلم فريضة قال فقلت له أو قالت له أخت إن لي ابنا يلعب بالحمام قال أما إنه لعبة المنافقين (12221) أم كجة الانصارية ذكر الواقدي عن الكلبي في تفسيره عن أبي صالح عن بن عباس أن أوس بن ثابت الانصاري توفي وترك ثلاث بنات وامرأة يقال لها أم كجة فقام رجلان من بني عمه يقال لهما سويد وعرفجة فأخذا ماله ولم يعطيا امرأته ولا بناته شيئا فجاءت أم كجة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فنزلت آية المواريث فساقه مطولا وهذا ملخصه وتقدم بيان الاختلاف في اسمي ابني عمه في ترجمة أوس بن ثابت وأخرج أبو نعيم وأبو موسى من طريقه ثم من رواية سفيان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر قال جاءت أم كجة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن لي ابنتين قد مات أبوهما وليس لهما شئ فأنزل الله عزوجل للرجال نصيب مما ترك الوالدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والاقربون ثم أنزل الله عزوجل يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الانثيين قال أبو موسى كذا قال ليس لهما شئ وأراد ليس يعطيان شيئا من ميراث أبيهما قلت راوية عن سفيان هو إبراهيم بن هراسة ضعيف وقد خالفه بشر بن المفضل عن عبد الله بن محمد عن جابر أخرجه أبو داود من طريقه قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جئنا امرأة من الانصار في الاسواق فجاءت المرأة بابنتين فقالت يا رسول الله هاتان بنتا ثابت بن قيس قتل معك يوم أحد وقد أخذ عمهما مالهما كله فلم يدع لهما ما لا إلا أخذه فما ترى يا رسول الله فوالله لا ينكحان أبدا إلا ولهما مال فقال يقضي الله في ذلك قال ونزلت يوصيكم الله في أولادكم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أدع لي المرأة وصاحبها فقال لعمهما أعطهما الثلثين وأعط أنها الثمن وما بقي فهو لك

[ 457 ]

قال أبو داود هذا خطأ وإنما هما ابنتا سعد بن الربيع وأما ثابت بن قيس فقتل باليمامة ثم ساقه عن طريق بن وهب أخبرني داود بن قيس وغيره من أهل العلم عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر أن امرأة سعد بن الربيع قالت يا رسول الله إن سعدا هلك وترك ابنتين فساق نحوه انتهى وأخرجه الترمذي والحاكم من طريق عبيد الله بن عمرو والرقي عن بن عقيل عن جابر قال جاءت امرأة سعد بن الربيع بابنتيها من سعد فذكر نحوه وهذا الذي حزم به أبو داود من التخطئة هو الذي تقتضيه قواعد أهل الحديث مع قيام الاحتمال فقد اختلف في اسم الميت فقيل ثابت بن قيس وقيل أوس بن ثابت كما تقدم وقيل أوس بن مالك واختلف في اسم هذا الذي حاز المال على أقوال تقدم بيانها في ترجمة أوس بن ثابت ومما لم يتقدم من الاختلاف هناك أن الطبري أخرج من طريق بن جريج عن عكرمة قال نزلت في أم كجة وبنت أم كجة وثعلبة وأوس بن ثابت وهم من الانصار أحدهما زوجها والآخر عم ولدها قالت يا رسول الله مات زوجي وتركني فلم نورث فقال عم ولدها لا تركب فرسا ولا تحمل كلا ولا تنكأ عدوا وأخرجه بن أبي حاتم من طريق محمد بن ثور عن بن جريج قال بن عباس نزلت في أم كلثوم وبنت كجة وثعلبة بن أوس وسويد فذكر نحوه ومن طريق أسباط عن السدي كاأهل الجاهلية لا يورثون الجواري ولا الضعفاء من الذكور فمات عبد الرحمن أخو حسان الشاعر وترك امرأة يقال لها كجة وترك خمس حوار فجاء العصبة فأخذوا ماله فشكت أم كجة ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله هذه الآية فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك الآية وأما المرأة فلم يختلف في أنها أم كجة بضم الكاف وتشديد الجيم إلا ما حكى أبو موسى عن المستغفري أنه قال فيها أم كحلة بسكون المهملة بعدها لام وإلا ما تقدم أنها بنت كجة في روايتي بن جريج فيحتمل أن تكون كنيتها وافقت اسم أبيها وأما ابنتها فيستفاد من رواية بن جريج أنها أم كلثوم (12222) أم الكرام السلمية

[ 458 ]

قال أبو عمر روت عن النبي صلى الله عليه وسلم في كراهية التحلي بالذهب للنساء روى عنها الحكم بن جحل ليس إسناد حديثها بالقوي (12223) أم كرز الخزاعية ثم الكعبية قال بن سعد المكية أسلمت يوم الحديبية والنبي صلى الله عليه وسلم وآله يقسم لحوم بدنه فأسلمت ولها حديث في العقيقة أخرجه أصحاب السنن الاربعة روى عنها بن عباس وعطاء وطاوس ومجاهد وسباع بن ثابت وعروة وغيرهم واختلف في حديثها على عطاء فقيل عن قتادة عنه عن بن عباس عنها وقيل عن بن جريج ومحمد بن إسحاق وعمرو بن دينار ثلاثتهم عن عطاء عن حبيبب بنت ميسرة بن أبي حبيب عنها وقيل عن حجاج بن أرطاة عن عطاء عن عبيد بن عمير عنها وقيل عن حجاج عن عطاء عن ميسرة بن أبي حبيب عنها وقيل عن أبي الزبير ومنصور بن زاذان وقيس بن سعد ومطر الوراق أربعتهم عن عطاء بلا واسطة وزاد حماد بن سلمة عن قيس عن عطاء طاوسا ومجاهدا ثلاثتهم عن أم كرز ولم يذكر الواسطة وقيل عن قيس بن سعد عن عطاء عن أم عثمان بن خثيم عن أم كرز وقيل عن يزيد بن أبي زياد عن عطاء عن سبيعة بنت الحارث كما تقدم في حرف السين المهملة وقيل عن عبد الكريم بن أبي المخارق عن عطاء عن جابر وقيل عن محمد بن أبي حميد عن عطاء عن جابر وأقواها رواية بن جريج ومن تابعه وصححها بن حبان ورواية حماد بن سلمة عند النسائي ورواية عبيد الله بن أبي يزيد عن سباع بن ثابت عنها نحوه وأخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجة قلت ووقع عند إسحاق بن راهويه عن عبد الرزاق عن بن جريج بسنده فقال عن أم بني كرز الكعبيين وكذا أخرجه بن حبان من طريقه ويمكن الجمع بأنها كانت تكنى

[ 459 ]

أم كرز وكان زوجها يسمى كرزا والمراد ببني كرز بنو ولدها كرز وكانوا ينسبون إلى جدتهما هذه فالله أعلم ولها حديث آخر من رواية عبيد الله بن أبي يزيد عن سباع بن ثابت عن أم كرز قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلوهو بالحديبية أسأله عن لحوم الهدى فسمعته يقول أقروا الطير على مصافها أخرجه النسائي بتمامه وأبو داود مختصرا وكذا الطحاوي وصححه بن حبان وزاد بعضهم في السند عن عبد الله بن أبي يزيد عن أبيه وأخرج بن ماجة بهذا السند عنها حديث ذهبت النبوات وبقيت المبشرات وصححه بن حبان أيضا (12224) أم كعب الانصارية نسبها أبو نعيم ثبت ذكرها في صحيح مسلم من رواية عبد الله بن بريدة عن سمرة بن جندب قال صليت خلف النبي صلى الله عليه وسلم على أم كعب ماتت وهي نفساء فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة عليها وأصل الحديث عند البخاري (12225) أم كعب زوج عجرة السالمي حليف الانصار من بني سالم وهي والدة كعب بن عجرة الصحابي المشهور ثبت ذكرها في مسند كعب بن عجرة عند الطبراني فأخرج من طريق فيها ضعف عن كعب بن عجرة قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكر قصة فيها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما فعل كعب قالوا مريض فخرج النبي صلى الله

[ 460 ]

عليه وسلم يمشي حتى دخل عليه فقال له أبشر يا كعب فقالت أمه هنيئا لك الجنة يا كعب فقال النبي صلى الله عليه وسلم من هذه المتألية على الله قلت هي أمي يا رسول الله فقال ما يدريك يا أم كعب لعل كعبا قال ما لا ينفعه ومنع ما لا يغنيه (12226) أم كلثوم بنت سيد البشر رسول الله صلى الله عليه وسلم اختلف هل هي أصغر أفاطمة وتزوجها عثمان بعد موت أختها رقية عنده قال أبو عمر كان عتبة بن أبي لهب تزوج أم كلثوم قبل البعثة فلم يدخل عليها حتى بعث النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أبوه بفراقها ثم تزوجها عثمان بعد موت أختها سنة ثلاث من الهجرة وتوفيت عنده أيضا سنة تسع ولم تلد له قال وهي التي شهدت أم عطية غسلها وتكفينها وحدثت بذلك قلت وحديثها بذلك سقته في فتح السابري والمحفوظ أن قصة أم عطية إنما هي في زينب كما ثبت في صحيح مسلم ويحتمل أن تشهدهما جميعا قال بن سعد خرجت أم كلثوم إلى المدينة لما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم مع فاطمة وغيرها من عيال النبي صلى الله عليه وسلم فتزوجها عثمان بعد موت أختها رقية في ربيع الاول سنة ثلاث وماتت عنده في شعبان سنة تسع ولم تلد له وساق بسند له عن أسماء بنت عميس قالت أنا غسلت أم كلثوم وصفية بنت عبد المطلب ومن طريق عمرة غسلتها نسوة منها أم عطية وفي صحيح البخاري وطبقات بن سعد عن أنس رأيت النبي صلى الله عليه وسلم على قبرها فرأيت عينيه تدمعان فقال فيكم أحد لم يقارف الليلة فقال أبو طلحة أنا فقال انزل في قبرها وقال الواقدي بسند له نزل في حفرتها علي والفضل وأسامة بن زيد وقال غيره كان عتبة

[ 461 ]

وعتيبة ابنا أبي لهب تزوجا رقية وأم كلثوم ابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما نزلت تبت يدا أبي لهب وتب قال أبو لهب لابنيه رأسي بين رؤوسكما حرام إن لم تطلقا ابنتي محمد وقالت لهما أمهما حمالة الحطب إن رقية وأم كلثوم صبتا فطلقاهما فطلقاهما قبل الدخول قلت وهذا أولى مما ذكر أبو عمر تبعا لابن سعد إن ولدي أبي لهب تزوجا رقية وأم كلثوم قبل البعثة فإنه فيه نظر لان أبا عمر نقل الاتفاق على أن زينب أكبر البنات وتقدم في ترجمته أنها ولدت قبل البعثة بعشر سنين فإذا كانت أكبرهن بهذه السن فكيف تزوج من هو أصغر منها نعم إن ثبت ذلك يكون عقد نكاح إلى حين يحصل التأهل فكأن الفراق وقع قبل ذلك وقال بن منده مات عتبة قبل أن يدخل بأم كلثوم وروى سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن بن شهاب عن أنس أنه رأى على أم كلثوم بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوب حرير سيراء أخرجه بن منده وأصله في الصحيح وقد تقدم في ترجمة أم عياش مولاة رقية أنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ما زوجت عثمان أم كلثوم إلا بوحي من السماء قال بن منده غريب لا يعرف إبهذا الاسناد وأخرج بن منده أيضا من حديث أبي هريرة رفعه أتاني جبرائيل فقال إن الله يأمرك أن تزوج عثمان أم كلثوم على مثل صداق رقية وعلى مثل صحبتها وقال غريب تفرد به محمد بن عثمان بن خالد العثماني (12227) أم كلثوم بنت زمعة القرشية ثم العامرية أخت سودة أم المؤمنين كانت زوج حويطب بن عبد العزي فولدت له أبا الحكم بن حويطب ذكرها الزبير بن بكار (12228) أم كلثوم بنت أبي سلمة بن عبد الاسد بن عبد العزي المخزومية ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم روت عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم

[ 462 ]

روت عنها أم موسى بن عقبة قال أبو عمر حديثها عند موسى بن عقبة عن أمه عن أم كلثوم بنت أبي سلمة قلت أخرجه بن أبي عاصم في الوحدان حدثنا الصلت بن مسعود حدثنا مسلم بن خالد عن موسى بن عقبة عن أمه عن أم كلثوم بنت أبي سلمة قالت لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم أسلمة قال لها أني قد أهديت إلى النجاشي هدية ولا أراها إلا سترجع إلينا إن النجاشي قد مات فيما أرى فإن رجعت فهي لك وكان أهدى إليه حلة وأواقي من مسك قالت فكان كما قال فرجعت الهدية فبعث إلى كل امرأة من نسائه أوقية من مسك وأعطى أم سلمة الحلة ورواه مسدد عن مسلم بن خالد لكن لم ينسبها أخرجه بن منده من طريقه فقال أم كلثوم غير منسوبة ورواه هشام بن عمار عن مسلم بن خالد فقال في روايته عن أمه عن أم كلثوم عن أم سلمة وأخرجه بن حبان في صحيحه من طريقه وهو المحفوظ وفي سياقه ما يدل على المراد بقوله هي 39 لك هي الحلة لا الهدية وبذلك يجاب من استشكل قوله فهي لك ثم قسم المسك بين النساء (12229) أم كلثوم بنت سهيل بن عمرو القرشية العامرية أخت أبي جندل ذكرها بن إسحاق فيمن هاجر إلى الحبشة مع زوجها أبي سبرة بن أبي رهم وقال بن سعد أمها فاختة بنت عامر بن نوفل بن عبد مناف أسلمت بمكة قديما وبايعت وهاجرت إلى الحبشة الهجرة الثانية وولدت لابي سبرة محمدا وعبد الله (12230) أم كلثوم بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس العبشمية خالة معاوية بن أبي سفيان كانت عند عبد الرحمن بن عوف فولدت له سالما الاكبر مات قبل الاسلام ذكرها بن سعد (12231) أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط الاموية

[ 463 ]

تقدم نسبها في ترجمة أخيها الوليد بن عقبة وأمهما أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وهي والدة عثمان وكانت أم كلثوم ممن أسلم قديما وبايعت وخرجت إلى المدينة مهاجرة تمشي فتبعها أخواها عمارة والوليد ليرداها فلم ترجع قال بن إسحاق في المغازي حدثني الزهري وعبد الله بن أبي بكر بن حزم قال هاجرت أم كلثوم بنت عقبة عام الحديبية فجاء أخواها عمارة وفلان ابنا عقبة يطلبانها فأبى النبي صلى الله عليه وسلم أن يردها إليهما وكانت قبل أن تهاجر بلا زوج فلما قدمت المدينة تزوجها زيد بن حارثة ثم تزوجها الزبير بن العوام بعد قتزيد فولدت له زينب ثم فارقها فتزوجها عبد الرحمن بن عوف فولدت له إبراهيم وحميدا ثم مات عنها فتزوجها عمرو بن العاص فمكثت عنده شهرا وماتت روى عنها ولداها حميد بن عبد الرحمن وإبراهيم وحديثها في الصحيحين والسنن الثلاثة قالت لم أسمعه يعني النبي صلى الله عليه وسلم يرخص في شئ مما يقول الناس إنه كذب إلا في ثلاث الحديث ومنهم من اختصره وأخرج لها النسائي في الكبرى حديثا آخر في فضل قل هو الله أحد وأخرج بن منده من طريق مجمع بن جارية أن عمر قال لام كلثوم بنت عقبة امرأة عبد الرحمن بن عوف أقال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم انكحي سيد المسلمين عبد الرحمن بن عوف فقالت نعم قال بن سعد هي أول من هاجر إلى المدينة بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ولا نعلم قرشية خرجت من بين أبويها مسلمة مهاجرة إلى الله ورسوله إلا أم كلثوم خرجت من مكة وحدها وصاحبت رجلا من خزاعة حتى قدمت في الهدنة فخرج في أثرها أخواها فقدما ثاني يوم قدومها فقالا يا محمد شرطنا أوف به فقالت أم كلثوم يا رسول الله أنا امرأة وحال النساء إلى الضعف فأخشى أن يفتنوني في ديني ولا صبر لي فنقض الله العهد في النساء وأنزل آية الامتحان وحكم في ذلك بحكم رضوا به كلهم فامتحنها رسول الله صلى الله عليه وسلم والنساء بعدها ما أخرجكن إلا حب الله ورسوله والاسلام لا حب زوج ولا مال فإذا قلن ذلك لم يرددن

[ 464 ]

قال ولم يكن لها بمكة زوج فتزوجها زيد ثم الزبير ثم عبد الرحمن بن عوف ثم عمرو بن العاص فماتت عنده (12232) أم كلثوم غير منسوبة تقدمت في بنت أبي سلمة (12233) أم كلثوم غير منسوبة لعلها بعض من تقدم ممن يكنى أم كلثوم وتقدم ذكرها في حديث شهاب بن مالك في حرف الشين المعجمة من أسماء الرجال (12234) أم كلثوم بنت عمرو بن جرول الخزاعية كانت زوج عمر بن الخطاب وهي والدة عبيد الله بن عمر بالتصغير وقع ذكرها في البخاري غير مسماة وأن عمر طلقها لما نزلت ولا تمسكوا بعصم الكوافر وسماها الطبراني وقال تزوجها بعد عمر أبو جهم بن حذافة (12235) أم كلثوم أخرى غير منسوبة وقع ذكرها في حديث أم عطية في البيعة على ترك النياحة قالت فما وفت منهن غيري فذكر فيهن أم كلثوم (12236) أم كلثوم غير منسوبة وقع في النسائي في قصة فاطمة بنت قيس اعتدى عندأم كلثوم بدل أم شريك فليحرر القسم الثاني والثالث خاليان القسم الرابع (12237) أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب الهاشمية أمها فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم ولدت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر ولدت قبل وفاة النبي صلى الله عليه وسلم وقال بن أبي عمر المقدسي حدثني سفيان عن

[ 465 ]

عمرو عن محمد بن علي أن عمر خطب إلى علي ابنته أم كلثوم فذكر له صغرها فقيل له إنه ردك فعاوده فقال له علي أبعث بها إليك فإن رضيت فهي امرأتك فأرسل بها إليه فكشف عن ساقها فقالت مه لولا إنك أمير المؤمنين للطمت عينيك وقال بن وهب عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده تزوج عمر أم كلثوم على مهر أربعين ألفوقال الزبير ولدت لعمر ابنيه زيدا ورقية وماتت أم كلثوم وولدها في يوم واحد أصيب زيد في حرب كانت بين بني عدي فخرج ليصلح بينهم فشجه رجل وهو لا يعرفه في الظلمة فعاش أياما وكانت أمه مريضة فماتا في يوم واحد وذكر أبو بشر الدولابي في الذرية الطاهرة من طريق أبي إسحاق عن الحسن بن الحسن بن علي قال لما تأيمت أم كلثوم بنت علي عن عمر فدخل عليها أخواها الحسن والحسين فقالا لها إن أردت أن تصيبي بنفسك مالا عظيما لتصيبن فذخل علي فحمد الله وأثنى عليه وقال أي بنية إن الله قد جعل أمرك بيدك فإن أحببت أن تجعليه بيدي فقالت يا أبت أني امرأة أرغب فيما ترغب فيه النساء وأحب أن أصيب من الدنيا فقال هذا من عمل هذين ثم قام يقول والله لا أكلم واحدا منهما أو تفعلين فأخذا شأنها وسألاها ففعلت فتزوجها عوف بن جعفر بن أبي طالب وذكرها الدارقطني في كتاب الاخوة أن عوفا مات عنها فتزوجها أخوه محمد ثم مات عنها فتزوجها أخوه عبد الله بن جعفر فماتت عنده وذكر بن سعد نحوه وقال في آخره فكانت تقول أني لاستحي من أسماء بنت عميس مات ولداها عندي فأتخوف على الثالث قال فهلكت عنده ولم تلد لاحد منهم وذكر بن سعد عن أنس بن عياض عن جعفر بن محمد عن أبيه أن عمر خطب أم كلثوم إلى علي فقال إنما حبست بناتي على بني جعفر فقال زوجنيها فوالله ما على ظهر الارض رجل أرصر من كرامتها ما أصرد قال قد فعلت فجاء عمر إلى المهاجرين فقال رفئوني فرفئوه فقالوا بمن تزوجت قال بنت 391 علي إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال كل نسب وسبب سيقطع يوم القيامة إلا نسبي وسببي وكنت قد صاهرت فأحببت هذا أيضا

[ 466 ]

ومن طريق عطاء الخراساني أن عمر أمهرها أربعين ألفا وأخرج بسند صحيح أن بن عمر صلى علي أم كلثوم وابنها زيد فجعله مما يليه وكبر أربعا وساق بسند آخر أن سعيد بن العاص هو الذي صلى عليهما (12238) أم كلثوم بنت العباس بن عبد المطلب الهاشمية قال بن منده أدركت النبي صلى الله عليه وسلم ثم أخرج من طريق الدراوردي عن محمد بن إبراهيم التيمي عن أم كلثوم بنت العباس قالت قال رسول الله صلى الله وآله وسلم إذا اقشعر جلد العبد من خشية الله تحاتت عنه خطاياه الحديث هذه رواية سمويه عن ضرار بن صرد عنه وأخرجه الطبراني عن الحسين بن جعفر عن ضرار بهذا السند عن أم كلثوم بنت العباس عن العباس وهو الصواب قال أبو نعيم سقط العباس من مسند بن منده قلت وكذلك أخرجه ثابت في الدلائل من طريق الليث بن سعد عن عبيد الله بن أبي جعفر عن أم كلثوم بنت العباس عن أبيها تنبيه ذكر بن الاثير في ترجمة التي قبل هذه أن أمها بنت محمية بن جزء الزبيدي وأنها كانت زوج الحسن بن علي فولدت له محمدا وجعفرا ثم فارقها فتزوجها أبو موسى الاشعري فولدت له موسى ثم مات عنها فتزوجها عمران بن طلحة ثم فارقها فرجعت إلى دار أبي موسى فماتت بها ودفنت بظاهر الكوفة قلت وهذا كله إنما هو لام كلثوم بنت الفضل بن العباس بن عبد المطلب وقصة تزويج الفضل بنت محمية ثابتة في صحيح مسلم وقصة تزويج أبي موسى أم كلثوم بنت الفضل بن العباس ثابتة في طبقات بن سعد (12239) أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق التيمية

[ 467 ]

تابعية مات أبوها وهي حمل فوضعت بعد وفاة أبيها وقصتها بذلك صحيحة في الموطأ وغيره أرسلت حديثها فذكرها بسببه بن السكن وابن منده في الصحابة وأخرج من طريق إبراهيم بن طهمان عن يحيى بن سعيد عن حميد بن نافع عن أم كلثوم بنت أبي بكر أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ضرب النساء الحديث ثم قال رواه الليث عن يحيى نحوه ورواه الثوري عن يحيى بن حميد فقال عن زينب بنت أبي سلمة قلت أخرج الحسن بن سفيان حديث الليث بلفظ آخر بدون القصة قلت ولام كلثوم بنت أبي بكر رواية أخرى عن عائشة في صحيح مسلم روى عنها جابر بن عبد الله الانصاري الصحابي وأمها حبيبة بنت خارجة وضعتها بعد موت أبي بكر وروى عنها أيضا جبر بن حبيب وطلحة بن يحيى والمغيرة بن حكيم وغيرهم حرف اللام (12240) أم ليلى بنت رواحة الانصارية امرأة أبي ليلى ووالدة عبد الرحمن بن أبي ليلى قال أبو عمر كانت من المبايعات وحديثها عند أهل بيتها من الكوفيين قلت أخرجه بن منده من طريق محمد بن عمران بن محمد بن أبي ليلى عن عمته حمادة بنت محمد بن أبي ليلى عن جدتها أم ليلى قالت بايعنا رسول الله صلى الله عليه وآله سلم فكان فيما أخذ علينا أن نختضب الغمس ونمتشط بالعسل ولانقحل أيدينا من خضاب وبإسناده لا تتشبهن بالرجال ومن طريق حازم بن محمد الغفاري عن أمه حمادة بنت محمد بن عبد الرحمن بن

[ 468 ]

أبي ليلى وكانت أكبر ولد محمد سمعت عمتي تقول أدركت أم ليلى وهي تخضب يديها ورجليها بحمية وتقول على هذا بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث وأخرج الطبراني الحديث الاول في الاوسط وقال لا يروي عن أم ليلى إلا بهذا الاسناد تفرد به محمد بن عمران قلت ويرد عليه الحديث الذي خرجه بن منده كما ترى القسم الثاني والثالث وكذا الرابع خالية حرف الميم القسم الاول (12241) أم مالك بنت أبي بن مالك الانصارية الخزرجية أخت عبد الله بن أبي بن سلول ذكرها بن سعد وقال أسلمت وقال أسلمت وبايعت وأمها سلمى بنت مطروف بن الحارث بن زيد الاوسية وتزوج أم مالك رافع بن مالك بن عجلان (12242) أم مالك الانصارية أورد بن أبي عاصم في الوحد وابن أبي خيثمة من طريق عطاء بن السائب عن يحيى بن جعدة عن رجل حدثه أن أم مالك الانصارية قالت جاءت بعكة سمن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بلالا فعصرها ثم دفعها إليها فإذا هي مملوءة فجاءت فقالت أنزل في شئ قال وما ذلك قالت رددت على هديتي فدعا بلالا فسأله فقال والذي بعثك بالحق لقد عصرتها حتى اتسحييت فقال هنيئا لك هذه بركة يا أم مالك هذه بركة عجل الله لك ثوابها ثم علمها أن تقول في دبر كل صلاة سبحان الله عشرا والحمد لله عشرا والله أكبر عشرا لفظ بن أبي عاصم واقتصر بن أبي خيثمة على آخره وتقدم في آخر حرف الزاي قصة لام سليم شبيهة بهذه

[ 469 ]

(12243) أم مالك الانصارية أخرج مسلم في صحيحه من طريق معقل عن أبي الزبير عن جابر أن أم مالك الانصارية كانت تهدي النبي صلى الله عليه وسلم في عكة لها سمنا فيأتيها بنوها فيسألون السمن وليس عندهم شئ فتعمد إلى الذي كانت تهدي فيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فتجد فيه سمنا فما زال يقيم لها أدم بنيها حتى عصرتها فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لو تركتيها ما زال قائما قال في الذيل على الاستيعاب لا أدري أهي التي ذكرها أبو عمر أو غيرها قلت وكلام بن منده ظاهر في أنها واحدة فإنه قال روى عنها جابر وعبد الرحمن بن سابط وعياض بن عبد الله بن أبي سرح ثم أخرج من طريق عمرو بن مرة عن عبد الرحمن بن سابط عن أم مالك الانصارية قالت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ولحياي يرعدان من الحمى فقال مالك يا أم مالك قالت أم ملدم فعل الله بها وفعل فقال لا تسبيها فإن الله يحط بها عن العبد الذنوب كما يتحات ورق الشجر (12244) أم مالك البهزية قال أبو عمر روى عنها طاوس نحو حديث مجاهد عن أم مبشر قلت وساقه الترمذي من طريق محمد بن جحادة عن رجل عن طاوس عن أم مالك البهزية قالت ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنة فقربها فقلت يا رسول الله من خير الناس فيها قال رجل في ماشية يؤدي حقها ويعبد ربه ورجل آخذ برأس فرسه يخيف العد ويخيفونه قال الترمذي غريب في هذا الوجه ورواه ليث بن أبي سليم عن طاوس عن مالك

[ 470 ]

قلت ورواية ليث أخرجها الطبراني من طريق عبد الواحد بن زياد عنه وأخرج بن منده وقال رواه جرير في آخرين عن ليث قال ورواه محمد بن جحادة عن رجل يقال إنه ليث قال وروى النعمان بن المنذر عن مكحول عن أم مالك قلت ورواية النعمان هذه في مسند الشاميين للطبراني وقال فيها عن أم مالك البهزية قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم من أعظم الناس أجرا قال رجل أخذ برأس فرسه يأتي العدو يخيفهم ويخيفونه (12245) أم مالك امرأة شجاع بن الحارث السدوسي تقدم ذكرها في ترجمة شجاع (12246) أم مبشر بنت البراء بن معرور الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها وتقدم لها ذكر في أم مبشر بنت البراء روى حديثها بن إسحاق عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن أم مبشر بنت البراء بن معرور قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ألا أخبركم بخير الناس قالوا بلى يا رسول الله قال رجل في غنيمة له يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة قد اعتزل شرور الناس ولها ذكر في حديث آخر أخرجه أبو داود من طريق الزهري عن بن كعب بن مالك عن أبيه عن أم مبشر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه فقالت من يتهم يا رسول الله فإني لا أتهم بأبي إلا الشاة المسمومة التي أكل معك الحديث وأخرجه من وجه آخر عن الزهري عن عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك عن أبيه روت عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنها جابر بن عبد الله الانصاري

[ 471 ]

أخرج حديثها مسلم والنسائي من طريق حجاج بن محمد عن بن جريج عن أبي الزبير عن جابر عن أم مبشر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول عند حفصة لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد الحديث وأخرجه بن ماجة عن طريق أبي معاوية عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر عن حفصة وخالفه عبد الله بن إدريس فقال عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في بيت حفصة أخرجه أحمد عنه وترجم لها أم مبشر الانصارية امرأة زيد بن حارثة ولها حديث آخر أخرجه مسلم أيضا عن أبي بكر بن أبي شيبة عن محمد بن فضيل وعن عمرو بن محمد الباقر عن عمار بن محمد عن أبي كريب وإسحاق بن إبراهيم عن أبي معاوية ثلاثتهم عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر هذه رواية عمار بن محمد وكذا في رواية أبي معاوية في رواية أبي كريب عنه وقال إسحاق عنه ربما قال عن أم مبشر وربما لم يقل وقال بن فضيل في روايته عن امرأة زيد بن حارثة ولم يسمها وأخرجه أيضا عن أبي بكر بن أبي شيبة عن حفص بن غياث عن الاعمش فلم يذكر أم مبشر وكذا أخرجه من رواية بن جريج عن أبي الزبير عن جابر عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ومن طريق الليث عن أبي الزبير عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على أم مبشر الانصارية في نخل لها فقال من غرس هذا النخل مسلم أو كافر قالت بل مسلم فقال فلا يغرس مسلم غرسا الحديث ولها حديث ثالث أخرجه أحمد عن أبي معاوية عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر قال دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم وأنا في حائط من حائط الانصار الحديث في عذاب القبر (12247) أم مبشر الانصارية أخرى وهي زوج البراء بن معرور والد التي قبلها وهي والدة مبشر بن البراء المذكور

[ 472 ]

قال الحميدي في مسنده حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار عن الزهري عن بن كعب بن مالك عن أبيه أن حضرته الوفاة فقالت له أم مبشر أقرئ مبشرا مني السلام فقال هكذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نسمة المؤمن في طير خضر تأكل من ثمر الجنة وكانت قبله أو بعده عند زيد بن حارثة وقد روت أيضا (12248) أم محجن التي كانت تقم المسجد تقدمت في محجنة (12249) أم محمد الانصارية جاء عنها حديث أخرجه أبو موسى من طريق حفص بن أبي داود وهو حفص بن سليمان القارئ أحد الضعفاء في الحديث عن عمر بن ذر عن عبيد الله بن أبي الحبحاب عن أم محمد الانصارية قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قال عند مطعمه ومشربه بسم الله خير الاسماء بسم الله رب الارض والسماء بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ لم يضره ما أكل وشرب (12250) أم محمد زوج حاطب بن الحارث هي أم جميل تقدمت في الجيم (12251) أم محمد هي خولة بنت قيس تقدمتفي الخاء المعجمة (12252) أم مرثد الاسلمية ويقال الغنوية قال أبو عمر أسلمت يوم الفتح وبايعت النبي صلى الله عليه وسلم روت عنها أم خارجة امرأة زيد بثابت قلت وقد تقدم حديثها في ترجمة أم حارثة (12253) أم مسطح القرشية التيمية ويقال المطلبية وهي بنت أبي رهم أنيس

[ 473 ]

بفتح الهمزة بعدها نون مكسورة بن عبد المطلب بن عبد مناف ويقال بنت صخر بن عامر بن كعب بن تيم بن مرة قلت هكذا حكى أبو موسى وهو غلط فإن هذا نسب سلمى أم الخير والدة أبي بكر هي بنت صخر إلى آخره والذي قال غيره أنها بنت خالة أبي بكر الصديق اسمها رائطة بنت صخر الخ هكذا قال بن سعد يقال اسمها سلمى ويقال ريطة حكاه بن الامين عن بن بشكوال وبه جزم بن حزم في الجمهرة وهي مشهورة بكنيتها ثبت ذكرها في الصحيحين في قصة الافك حين خرجت عائشة لقضاء الحاجة فعثرت فقالت تعس مسطح فقالت لها عائشة تسبيرجلا شهد بدرا فقالت أو لم تعلمي ما قال فذكرت لها قصة الافك وكان مسطح ممن تكلم في ذلك وقد تقدم ذلك في ترجمته وقال بن سعد أسلمت أم مسطح فحسن إسلامها وكانت من أشد الناس على مسطح حين تكلم مع أهل الافك (12254) أم مسعود الانصارية زوج الحكم بن الربيع بن عامر الزرقي يقال اسمها أسماء ويقال هي حبيبة بنت شريق روى عنها ابنها مسعود بن الحكم أخرج حديثها النسائي من طريق بن إسحاق عن حكيم بن حكيم بن عباد بن حنيف عن مسعود بن الحكم عن أمه أنها حدثت قالت كأني أنظر إلى علي بن أبي طالب على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم البيضاء في شعب الانصار وهو يقول يا أيها الناس أنها أيام أكل وشرب يعني أيام مني (12255) أم مسلم الاشجعية لها صحبة حديثها عند أهل الكوفة رواه الثوري قاله أبو عمر قلت أخرجه بن السكن عن طريق الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن رجل

[ 474 ]

عن أم مسلم الاشجعية قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا في قبة من أدم فقال ما أحسنها إن لم تكن فيها ميتة وأخرجه بن منده من وجهين أحدهما بعلو إلى الثوري وقال رواه قيس بن الربيع عن حبيب عن رجل من بني المصطلق عن أم مسلم الاشجعية نحوه وأخرجه بن سعد عن قبيصة عن الثوري (12256) أم مسلم خادم صفية ذكرت في الصحابة ولا يعرف لها صحبة قاله بن منده (12257) أم المسيب الانصارية روى حديثه جابر في الحمي والنهي عن سبها تقدم ذكرها في أم السائب (12258) أم مطاع الاسلمية قال أبو عمر مدنية حديثها عند عطاء بن أبي مروان عن أبيه عنها قال وروى عنها أنها شهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسهم لها كسهم رجل وفي ذلك نظر وشهودها خيبر صحيح انتهى ولم يزد بن منده على قوله أم مطاع روى حديثها عطاء بن أبي مروان عن أبيه (12259) أم معاذ غير منسوبة روى حديثها أبو بشر الدولابي في الكنى من طريق يحيى بن معقل عن أنس قال أرسلتني أم معاذ إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقلت يا رسول الله أرسلتني أم معاذ أن تدعو الله لها فقال اللهم اغفر لام معاذ ولمعاذ ثلاث مرات ووقع لي هذا الحديث بعلو في السادس من حديث بن صاعد من طريق أبي الوقت

[ 475 ]

(12260) أم معاذ الانصارية وقع ذكرها في حديث أم عطية بالبيعة على ألا ينحن قالت فما وفت منا امرأة إلا أم سليم وأم العلاء وأم معاذ كذا أورده المستغفري وهو عند بن سعد من رواية أيوب عن حفصة عن أم عطية والحديث في الصحيح من طريق أيوب عن محمد بن سيرين عن أم عطية بلفظ أم سليم وأم العلاء وابنة أبي سبرة امرأة معاذ الحديث (12261) أم معاذ الانصارية قال بن منده روى حديثها محمد بن إسحاق عن عبد الله بن عبد الله بن الحارث عن سالم أبي النضر قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم علبعض أصحابه وهو يموت فقالت امرأة من الانصار يقال لها أم معاذ هنيئا لك الجنة أبا السائب الحديث وفيه إرسال انتهى وهذه القصة معروفة لام العلاء كما تقدم وهي موصولة في الصحيح من حديثها وأبو السائب هو عثمان بن مظعون ولعل القائلة تعددت أو كانت لها كنيتان (12262) أم معاذ بنت عبد الله بن عمرو بن حرام الانصار أخت جابر بن عبد الله ذكرها بن سعد عن الواقدي أنها أسلمت وبايعت (12263) أم معبد الخزاعية التي نزل عليها النبي صلى الله عليه وسلم لما هاجر مشهورة بكنية واسمها عاتكة بنت خالد تقدم نسبها في ترجمة أخيها خنيس بن خالد في حرف الخاء المعجمة وهو أحد من روى قصة نزول النبي صلى الله عليه وسلم عليها لما هاجر إلى المدينة وتقدمت الاشارة إلى ذلك في ترجمته وأخرجه أبو عمر عن عبد الوارث بن سفيان أنه أملاه عليه قال حدثنا قاسم بن أصبغ حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى بن حكيم بن أيوب بن إسماعيل بن محمد بن سليمان بن ثابت بن يسار الخزاعي بقديد على باب حانوته حدثني أبو هشام محمد بن

[ 476 ]

سليمان بن الحكم عن جدي أيوب بن الحكم عن حزام بن هشام عن أبيه خنيس بن خالد صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسوالله صلى الله عليه وسلم حين خرج من مكة مهاجرا إلى المدينة هو وأبو بكر ومولى أبي بكر وهو عامر بن عامر بن فهيرة ودليلهما عبد الله بن أريقط مروا على خيمة أم معبد الخزاعية وكانت امرأة برزة جلدة تسقى وتطعم بفناء الكعبة فسألوها لحما وتمرا ليشتروه فلم يصيبوا عندها شيئا وكان القوم مرملين وفي كسر الخيمة شاة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أم معبد هل بها من لبن قالت هي أجهد من ذلك فقال أتأذنين لي أن أحلبها قالت نعم إن رأيت بها حلبا فمسح بيده ضرعها وسمي الله ودعا لها في شاتها فدرت واجترت فدعا بإناء فحلب فيه حتى علاه البهاء ثم سقاها حتى رويت ثم سقى أصحابه حتى رووا وشرب آخرهم ثم حلب فيه ثانيا ثم غادره عندها وبايعها وارتحلوا عنها فذكر الحديث بطوله وأخرجه بن السكن من حديث أمعبد نفسها أورده من طريق بن الاشعث حفص بن يحيى التيمي حدثنا حزام بن هشام عن خنيس قال سمعت أبي يحدث عن أم معبد بنت خالد وهي عمته أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل عندها هو وأبو بكر ردفان مخرجه إلى المدينة حين خرج فأرسلت إليه شاة فرأى فيها بصرة من لبن فقربها فنظر إلى ضرعها فقال والله إن بهذه الشاة للبنا قال وهي جالسة تسد سقيقتها فقالت اردد الشاة فقال لا ولكن ابعثي شاة ليس فيها لبن قال فبعثت إليه بعناق جذعة فقبلها فقال أني أنا رأيت الشاة وإنها لتأدمنا وتأدم صرمنا ثم أخرجه من طريق أبي النضر هو هاشم بن القاسم عن حزام بن هشام سمعت أبي يحدث عن أم معبد أن النبي صلى الله عليه وسلم نزل عليها فأرسلت إليه شاة تهديها له فأبى أن يقبلها فثقل ذلك عليها فقالوا إنما ردها لانه رأى بها لبنا فأرسلت إليه بجذعة فأخذها وذكر الواقدي في قصة أم معبد قصة الشاة التي مسح النبي صلى الله عليه وسلم

[ 477 ]

ضرعها وذكر أنها عاشت إلى عام الرمادة قالت فكنا نحلبها صبوحا وغبوقا وما في الارض لبن قليل ولا كثير وأخرجه بن سعد عن الواقدي عن حزام بن هشام بنحوه وزاد وكانت أم معبد يومئذ مسلمة وقال الواقدي قال غيره قدمت بعد ذلك وأسلمت وبايعت وأخرج أيضا عن الواقدي عن إبراهيم بن نافع عن بن أبي نجيح عن عبد الله مولى أسماء بنت أبي بكر ثم ذكر طريقين آخرين قالوا ما شعرت قريش أين توجه النبي صلى الله عليه وسلم حتى سمعوا صوتا بأعلى مكة تتبعه العبيد والصبيان ولا يرون شخصه يقول جزى الله رب الناس خير جزائه رفيقين قالا خيمتي أم معبد ليهن بني كعب مكان فتاتهم ومقعدها للمسلمين بمرصد الابيات وذكر عمر بن شبة في كتاب مكة من طريق عبد العزيز بن عمران أنها أتت أم معبد بنت الاشعر وذكر لها قصة مع سراقة بن جعشم (12264) معبد بنت عبد الله بن عمر بن حرام الانصارية أخت جابر بن عبد الله ذكرها الواقدي (12265) أم معبد مولاة قرظة بن كعب الانصارية قال بن منده في صحبتها خلاف وأورد من طريق موسى بن محمد الانصاري عن يحيى بن الحارث التيمي عن أم معبد مولى قرظة قالت كنت أسقي ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم منهم معاذ بن جبل نبيذ الذرة فقيل لها فأين ما يذكر من المزفت فقالت إن المحرم لما أحل الله كالمستحل لما حرم الله أما الدباء فهو القرع وأما الحنتم فحناتم بأرض العجم وأما النقير فأصول النخل فهذا الذي نهى عنه رسول الله صلى

[ 478 ]

الله عليه وسلم وتردد بن السكن هل هي أم معبد التي روت في الدعاء وستأتي قريبا أو غيرها (12266) أم معبد زوج كعب بن مالك روى حديثها محمد بن إسحاق عن معبد بن كعب بن مالك عن أمه وكانت صلت القبلتين قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تنتبذوا التمر والزبيب جميعا وانتبذوا كل واحد على حدة أخرجه أحمد والطبراني وابن منده (12267) أم معبد غير منسوبة وقيل أنها أنصارية روى حديثها عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن مولى لام معبد عن أم معبد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو ويقول اللهم طهر قلبي من النفاق وعملي عن الرياء ولساني من الكذب وعيني من الخيانة فإنك تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور أخرجه أبو نعيم وأفردها من الخزاعية وتبعه أبو موسى وأما بن السكن فذكر الحديث في ترجمة الخزاعية في الاسماء في عاتكة فقال روى عن مولى لام معبد عن أم معبد حديث في الدعاء فذكره ثم قال في الكنى أم معبد الانصارية وليست صاحبة الخيمتين يعني الخزاعية ثم ساق الحديث عن شيخ آخر بالسند والمتن بعينه ثم قال لم أجد لام معبد هذه حديثا غير هذا وفي إسناده نظر وهو كما قال فإنه من رواية فرج بن فضالة عن بن أنعم وهما ضعيفان ثم قال وقد روى عن بن الحارث عن أم معبد مولاة قرظة حديثا في الظروف ولست أدري هي هذه أم غيرها فتناقض في ذلك مع جلالته في الحفظ وإتفاقه (12268) أم معبد تأتي في أم مغيث (12269) أم معقل الاسدية

[ 479 ]

زوج أبي معقل ويقال أنها أشجعية ويقال أنصارية روى حديثها أصحاب السنن الثلاثة وقد تقدم بيان ذلك مفصلا في ترجمة زوجها في كنى الرجال وذكر الاختلاف في سند حديثها عمرة في رمضان تعدل حجة ويقال أنها المرادة بما وقع في حديث بن عباس في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لامرأة من الانصار ما منعك أن تحجي معنا قالت كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنة لزوجها وابنها قال فإذا كان من رمضان اعتمري فإن عمرة في رمضان تعدل حجة ولكن ثبت في مسلم أنها أم سنان فإما أن يكون اختلف في كنيتها وإما أن تكون القصة تعددت وهل الاشبه (12270) أم مغيث قال بن منده لها صحبة ثم ساق من طريق سعيد بن أبي مريم عن عبد الجبار بن عمر عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن محمد بن يوسف عن أبيه عن أم مغيث أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن الخليطين قلت وقال هما التمر والزبيب زاد الطبراني وكانت أم مغيث جدة ربيعة بن أبي عبد الرحمن وقد صلت القبلتين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو عمر تعد في أهل المدينة حديثها عند عبد الله بن يوسف عن أبيه عنها في الخليطين وتحريم المسكر ويقال أنها أم أم بن أبي عبد الرحمن وكانت قد صلت القبلتين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر بن الفرضي أن بن وهب روى الحديث المذكور وأن محمد بن وضاح تعقبه فحكاه عن حرملة أن بن وهب أخطأ فيه فقال أم مغيث وإنما هي أم معبد بفتح الميم وسكون المهملة ثم دال قلت وكان الحامل له على هذه الدعوى اتحاد المتن ووصفها بكونها صلت

[ 480 ]

القبلتين وفيه نظر لان مخرج الحديثين مختلف واتفاق صحابيين على رواية حديث واحد واجتماعهما في صفة واحدة ليس ببعيد فالحكي على بن وهب مع حفظه وسعة روايته مردود وهذا لو تفرد بقوله أبي مغيث وهو لم يتفرد بل وافقه سعيد بن أبي مريم كما ترى وقد أخرج بن عبد البر ترجمة أم معبد تلك ام مغيث وقال روت في الخليطين روى عنها معبد بن كعب ثم وجدت في المؤتلف للخطيب أم مغيث بالغين المعجمة والمثلثة وساق الحديث من طريق بن عبد الحكم عن بن وهب بتمامه ثم قال الخطيب ثم وجدت الحديث من وجه آخر قال فيه أم معتب بمهملة ومثناة ثقيلة وآخره موحدة ثم ساقه من طريق بكر بن يونس بن بكير عن عبد الجبار به قلت فهذ اختلاف ثالث في ضبطها وإسحاق بن أبي فروة ضعيف جدا (12271) أم المغيرة بنت نوفل بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمية تقدم ذكرها في ترجمة أبي البراد مولى تميم الداري في الكنى وأن النبي صلى الله عليه وسلم زوجها لتميم بإذن والدها ووقع في التجريد تبعا لاصله أم المغيرة بن نوفل وعزاه لابي موسى وهو تصحيف والصواب بنت نوفل كما ذكرت وكذا في ذيل أبي موسى (12272) أم مكتوم لها ذكر في أواخر المجلد الثاني من أخبار مكة للفاكهي وفي رواية عطاء عن عبد الرحمن عن فاطمة بنت قيس (12273) أم المنذر بنت قيس بن عمرو بن عبيد بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الانصارية النجارية قال الطبراني اسمها سلمى بنت قيس أخت سليط بن قيس من بني مازن بن النجار

[ 481 ]

وعندي أنها غيرها فحديث سلمى بنت قيس تقدم في المبايعة وحديث أم المنذر أخرجه أبو داود والترمذي وابن سعوابن ماجة من طريق فليح بن سليمان عن أيوب بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي صعصعة عن يعقوب بن أبي يعقوب عن أم المنذر بنت قيس الانصارية قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه على وعلي ناقة ولها دوال معلقة فطفق رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل فقال مه يا علي إنك ناقه حتى كف علي قالت وصنعت له شعيرا وسلقا فجئت به فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا علي من هذا فأصب فإنه أوفق لك لفظ أبي داود قال الترمذي حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث فليح وتعقب بأنه جاء من طريق بن أبي فديك عن محمد بن أبي يحيى الاسلمي عن أبيه عن يعقوب نحوه قلت وفليح بن سليمان الاسلمي وكنيته أبويحيى وابن محمد من رجال البخاري وابن أبي فديك من أقرانه فلعله حمله عنه ولم يفصح باسم ابنه لصغر قال محمد بن إسحاق فالتبس بمحمد بن أبي يحيى والد إبراهيم شيخ الشافعي وليس هوبه بل رجع الخبر إلى فليح كما قال الترمذي قال بن سعد أمها رغيبة بنت زرارة بن عبيد بن عدس النجارية تزوجها قيس بن صعصعة بن وهب (12274) أم منظور بنت محمد بن سلمة الانصارية تقدم نسبها في ترجمة والدها ذكرها بن الاثير وقال بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قاله بن حبيب (12275) أم منظور بنت محمود بن سلمة الانصارية تقدم نسبها في والدها وهي شقيقة هند الماضي ذكرها وذكرها بن سعد فيمن بايع النبي صلى الله عليه وسلم ولم يذكر التي قبلها وقال تزوجها لبيد بن عقبة بن رافع فولدت له محمود بن لبيد الفقيه فسمته باسم أبيها وولدت له أيضا منظور بن لبيد التي كانت تكنى به وكان أكبر من محمود (12276) أم منيع والدشباث بمعجمة وموحدة وآخره مثلثة قيل هي أسماء بنت عمرو التي تقدمت في حرف الالف

[ 482 ]

وقد أخرج بن سعد عن الواقدي بسند له إلى أم عمارة قالت كان الرجال تصفق على يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة بيعة العقبة والعباس آخذ بيده فلما بقيت أنا وأم منيع نادى زوجي غزية بن عمرو يا رسول الله هاتان امرأتان حضرتا معنا يبايعانك فقال قد بايعتكما أني لا أصافح النساء وقال بن سعد أيضا أمها شهدت العقبة مع زوجها خديج بن سلامة وشهدت خيبرا أيضا القسم الثاني خال القسم الثالث (12277) أم المنهال زوج مالك بن نويرة التميمي لها ذكر في ترجمة زوجها (12278) أم المهاجر الرومية أسلمت في زمان عثمان قال البخاري في الادب المفرد حدثنا موسى حدثنا عبد الواحد قال حدثتنا عجوز نوبية جدة علي بن غراب حدثتني أم المهاجر قالت سبيت وجواري من الروم فعرض علينا عثما الاسلام فلم يسلم غيري وغير أخرى فقال اخفضوهما وطهروهما فكنت أخدم عثمان (12279) أم موسى اللخمية زوج نصير اللخمي والد موسى بن نصير الامير المشهور الذي افتتح الاندلس لها إدراك ذكر الرشاطي أنها شهدت مع زوجها اليرموك فقتلت حينئذ علجا وأخذت سلبه وكان عبد العزيز بن مروان يستحكيها ذلك فتصفه له وتقول بينما نحن في جماعة من النساء إذ جال الرجال جولة فأبصرت علجا يجر رجلا من المسلمين فأخذت عمود الفسطاط ثم دنوت منه فشدخت به رأسه وأقبلت أسلبه فأعانني الرجل على أخذه القسم الرابع (12280) أم محمد بنت حاطب هي أم جميل وهم من استدركها في أم محمد لكونها لها بن اسمه محمد وقد بينت فساد ذلك في آخر حرف العين المهملة

[ 483 ]

(12281) أم معبد تقدم القول فيها في القسم الاول (12282) أم معتب تقدم في الاول دعوى بن وضاح أن بن وهب صحفها حرف النون القسم الاول (12283) أم نبيط قال بن الاثير اختلف في اسمها قلت قرأت على فاطمة بنت المنجى عن سليمة بن حمزة وأبي نصر بن الشيرازي وإسماعيل بن يوسف بن مكتوم وأنبأنا أبو هريرة بن الذهبي أخبر أبو نصر سماعا في الخامسة قال أخبرنا جدي وقال سليمان أخبرتنا كريمة بنت عبد الوهاب وقال إسماعيل أخبرنا مكرم بن أبي الصقر قال الثلاثة أخبرنا أبو يعلى حمزة بن علي بن الحسن أخبرنا القاسم بن أبي العلاء أخبرنا عبد الرحمن بن أبي نصر أخبرنا إبراهيم بن أبي ثابت حدثنا يزيد بن محمد بن عبد الصمد حدثنا عتبة بن الزبير من ولد كعب بن مالك أخبرنا محمد عبد الخالق من ولد النعمان بن بشيخ حدثنا عبد الرحمن بن نبيط عن أبيه هو نبيط بن جابر عن جدته أم نبيط قالت أهدينا جارية لنا من بني النجار إلى زوجها فكنت مع نسوة من بني النجار ومعي دف أضرب به وأنا أقول أتيناكم أتيناكم فحيونا نحييكم ولولا الذهب الاحمر ما حلت بواديكم قالت فوقف علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما هذا يا أم نبيط فقلت بأبي أنت وأمي يا نبي الله جارية منا من بني النجار نهديها إلى زوجها قالت فتقولين ماذا قالت فأعدت عليه قولي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قول ولولا الحنطة السمراء ما سمن عذاريكم

[ 484 ]

قلت هذا حديث غريب أخرجه بن منده عن وأخرجه بن الاثير عن أبي البركات بن عساكر عن محمد بن الجليل بن فارس عن أبي القاسم بن أبي العلاء فكأن شيخنا سمعه منه وقال أبو نعيم تقدم ذكره يعني في ترجمته قلت وذكر أبو نعيم أن اسمها نائلة بنت الحسحاس وقد ذكرتها في حرف النون وأهملها هو وهي على شرطه (12284) أم نصر المحاربية روى حديثها بن إسحاق عن عاصم بن عمر بن قتادة عن أم نصر المحاربية قالت سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله وسلم عن لحوم الحمر الاهلية فقال أليس ترعى الكلا وتأكل الشجر قال بلى قال فأصب من لحومها أخرجه الطبراني وابن منده قال أبو عمر تفرد به إبراهيم بن المختار الرازي عن محمد بن إسحاق وليس ممن يحتج بحديثه (12285) أم النعمان بنت رواحة هي عمرة وردت بكنيتها في صحيح أبي عوانة في الحديث الذي أخرجه مسلم باسمها (12286) أم نهثل بنت عبيدة بضم العين بن سعيد بن العاص بن أمية قتل أبوها ببدر وكانت هي بمكة إلى أن غرقت في السيل في خلافة عمر فهي على شرط هذا الكتاب إذ لم يبق بمكة عند حجة الوداع إلا من شهدها مسلما قال الفاكهي في كتاب مكة فمن السيول التي وقعت بمكة في الاسلام سيل أم نهشل كان في خلافة عمر أقبل من أعلى مكة حتى دخل المسجد الحرام وكانت طريقه بين الدارين فذهب بأم نهشل بنت عبيدة بن سعيد بن العاص بن أمية حتى استخرجت من أسفل مكة فسمي ذلك السيل سيل أم نهشل (12287) أم نيار بنت زيد بن مالك بن عدي بن كعب بن عبد الاشهل الانصارية ثم الاشهلية أخت سعد بن زيد ذكرها الواقدي في المبايعات وقال بن سعد لم نجد لها في نسب الانصار ذكرا

[ 485 ]

القسم والثاني والثالث وكذا الرابع خالية حرف الهاء القسم الاول (12288) أم هاشم تأتي في أم هاشم قال بن عبد البر روى عنها خبيب بن عبد الرحمن بن يساف وتعقبه بن فتحون بأن خبيبا إنما روى عنها بواسطة وهو كما قال (12289) أم هانئ بنت أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمية ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم قيل اسمها فاختة وقيل أسمها فاطمة وقيل هند والاول أشهر وكانت زوج هبيرة بن عمرو بن عائذ بن عمر بن عمران بن مخزوم المخزومي فذكر بن الكلبي عن أبيه عن أبي صالح عن بن عباس قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي طالب أم هانئ وخطبها منه هبيرة فزوج هبيرة فعاتبه النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو طالب يا بن أخي إنا قد صاهرنا إليهم والكريم يكافئ الكريم ثم فرق الاسلام بين أم هانئ وبين هبيرة فخطبها النبي صلى الله عليه وسلم فقالت والله أني كنت لاحبك في الجاهلية فكيف في الاسلام ولكني امرأة مصبية فأكره أن يؤذوك فقال خير نساء ركبن الابل نساء قريش أحناه على ولد الحديث وأخرج بن سعد بسند صحيح عن الشعبي قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم أم هانئ فقالت يا رسول الله لانت أحب إلي من سمعي وبصري وحق الزوج عظيم وأنا أخشى أن أضيع حق الزوج فقال فذكر الحديث ومن طريق أبي نوفل بن أبي عقرب قال خطبها فقال لولدين بين يديها كفى بهذا

[ 486 ]

رضيعا وبهذا ضجيعا فذكر الحديث وهذان مرسلان ومن طريق السدي عن أبي صالح مولى أم هانئ قال خطب النبي صلى الله عليه وسلم أم هانئ فقالت أني مؤيمة فلما أدرك بنوها عرضت نفسها عليه فقال أما الآن فلا لان الله أنزل عليه في قوله وبنات عماتك وبنات خالاتك وبنات خالتك اللاتي هاجرن معك ولم تكن من المهاجرات وقال أبو عمر هرب هبيرة لما فتحت مكة إلى نجران وقال في ذلك شعرا يعتذر فيه عن فراره ولما بلغه أن أم هانئ أسلمت قال فيها شعرا وكان له منها عمرو وبه كان يكنى وهبيرة وغيرهما روت أم هانئ عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث في الكتب الستة وغيرها روى عنها ابنها جعدة وابنه يحيى وحفيد هاهارون ومولياها أبو مرة وأبو صالح وابن عمها عبد الله بن عباس وعبد الله بن الحارث بن نوفل الهاشمي وولده عبد الله وعبد الرحمن بن أبي ليلى ومجاهد وعروة وآخرون وقال الترمذي وغيره عاشت بعد علي (12290) أم هانئ الانصارية قال أبو عمر حديثها عند بن لهيعة من روايته عن أبي الاسود أنه سمع درة بنت معاذ تحدث عن أم هانئ الانصارية أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت أنتزاور إذا متتاويرى بعضنا بعضا فقال تكون النسم طيرا تعلق بالشجر حتى إذا كان يوم القيامة دخلت كل نفس في جسدها أخرجه أبو بكر بن أبي شيبة وابن سعد وابن أبي خيثمة معا عن الحسن بن موسى عن الاشعث عنه وكذا أخرجه الحسن بن سفيان عن أبي بكر والطبراني وابن منده من طريق الشعبي عن الحسن

[ 487 ]

قال أبو عمر اختلف عليه فقيل عن أم هانئ وقيل أم قيس قلت وتقدم في أم قيس إن العقيلي أخرج الحديث بعينه من طريق بن لهيعة فقال عن أم قيس (12291) أم الهذيل غير منسوبة ذكرها أبو نعيم وتبعه أبو موسى بحديث ضعيف من رواية الحسن بن أبي جعفر عن ليث بن أبي سليم عن سليم الفقيمي عن أبيه عن أم الهذيل أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دخل أرضا فرأى راعيا متجردا فقال يا فلان أنظر ما كان من ضيعة فافرغ منه واستوف أجرك وألحق بأهلك فقال يا رسول الله ألم أحسن الولاية والقيام على الضيعة فقال بلى ولكن لا حاجة لنا فيمن إذا خلا لم يستحي من الله عزوجل قال الذهبي حديث مرسل ضعيف الاسناد قلت أما ضعف سنده فواضح لان ليثا ضعيف والحسن متروك ومسلم وأبوه مجهولان ومع أن في شيخ أبي نعيم وشيخ شيخه مقالا وأما الارسال فإن كانت أم الهذيل هي حفصة بنت سيرين فيحتمل لكن كلامه ليس واضحا في إرادة ذلك وإن كانت غيرها فكان ينبغي له التنبيه عليه (12292) أم أبي هريرة واسمها أمينة تقدمت (12293) أم هشام بنت حارثة بن النعمان الانصارية تقدم نسبها في والدها وقال أبو عمر أم هاشم وقيل أم هشام قال أحمد بن زهير سمعت أبي يقول عن أم هشام بنت حارثة بايعت بيعة الرضوان وأخرج مسلم من طريق حبيب بن عبد الرحمن عن عبد الله بن محمد بن معن عن أبيه حارثة قالت كان تنورنا وتنور رسول الله صلى الله عليه وسلم واحدا وما حفظت

[ 488 ]

ق والقرآن المجيد إلا من في رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث وأخرجه أيضا أصحاب السنن من أوجه أخرى عن بن هشام بنت حارثة بن النعمان ومنهم من اختصر على القصة الثانية وقد تقدم في أم هاشم ما وقع لابن عبد البر فيها وقال بن سعد أم هشام بنت حارثة من بني مالك بن النجار وأمها أم خالد بنت خالد بن يعيش بن قيس بن زيد مناة تزوجها عمارة بن الحبحاب بن سعد بن قيس أسلمت وبايعته وساق حديث التنور عن الواقدي بسند له إليها وساقه مطولا من طريق بن إسحاق بسنده إلى يحيى بن عبد الله عنها بطوله (12294) أم أبي الهيثم بن التيهان الانصاري جاء ذكرها في مسند البزار القسم الثاني والثالث خاليان القسم الرابع (12295) أم هلام بنت بلال ذكرها بن منده وعزاها لمسلم وعابه أبو نعيم ثم قال الصواب أم بلال بنت هلال حرف الواو القسم الاول (12296) أم وائل بنت معمر الجمحية أخت جميل بن معمر يقال لها صحبة (12297) أم ورقة بنت حمزة بن عبد المطلب

[ 489 ]

ذكرها أبو موسى عن المستغفري ونقل عن بن حبان أنه اختلف في اسمها فقيل أمامة وقيل غير ذلك ولم يذكر من كناها أم ورقة (12298) أم ورقة بنت عبد الله بن الحارث بن عويمر بن نوفل الانصارية ويقال لها أم ورقة بنت نوفل فنسبت إلى جدها الاعلى أخرج حديثها أبو داود من طريق وكيع عن الوليد بن عبد الله بن جميع حدثتني جدتي وعبد الله بن خلاد الانصاري عن أم ورقة بنت نوفل أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما غزا بدرا قالت له ائذن لي فأخرج معك فأمرض مرضاكم ثم لعل الله أن يرزقني الشهادة قال قري في بيتك فإن الله يرزقك الشهادة فكانت تسمى الشهيدة وكانت قد قرأت القرآن فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم في أن تتخذ في دارها مؤذنا فأذن لها وكانت قد دبرت غلاما لها وجارية فقاما إليها بالليل فغمياها بقطيقة لها حتى ماتت وذهبا وأصبح عمر فقام في الناس فقال من عنده من هذين علم أو من رآهما فليجئ بهما فأمر بهما فصلبا فكانا أول مصلوب بالمدينة ومن طريق محمد بن فضيل عن الوليد عن الرحمن بن خلاد عن أم ورقة بنت عبيد الله بن الحارث بهذا والاول أتم وأخرجه بن السكن عن طريق محمد بن فضيل ولفظه أنها قالت يا رسول الله لو أذنت لي فغزوت معكم فمرضت مريضكم وداويت جريحكم فلعل الله أن يرزقني الشهادة قال يا أم ورقة اقعدي في بيتك فإن الله سيهدي إليك شهادة في بيتك وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها في بيتها وجعل لها مؤذنا يؤذن لها قال وكان لها غلام وجارية فدبرتهما فقاما إليها فغمياها فقتلاها فلما أصبح عمر قال والله ما سمعت قراءة خالتي أم ورقة البارحة فدخل الدار فلم ير شيئا فدخل البيت فإدا هي ملفوفة في قطيفة في جانب البيت فقال صدق الله ورسوله ثم صعد المنبر فذكر الخبر فقال علي بهما فأتى بهما فسألهما فأقرا أنهما قتلاها فأمر بهما فصلبا وجدة الوليد يقال إن اسمها ليلى وإن بينها وبين أم ورقة واسطة

[ 490 ]

أخرجه بن السكن من طريق عبد الله بن داود عن الوليد عن ليلى بنت مالك عن أمها عن أم ورقة وهو عند بن منده بعلو عن عبد الله بن داود وكذا قيل بين عبد الرحمن بن خلاد وأم ورقة واسطة وأخرجه أبو نعيم من رواية أبي نعيم عن الوليد حدثتني جدتي عن أمها أم ورقة وساق الحديث كرواية وكيع (12299) أن الوليد بنت عمر بن الخطاب ذكرها الدارقطني في الاخوة وقال روى حديثها الطرائف وفيها نظر قلت حديثها أنها قالت اطلع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات عشية فقال أيها الناس ألا تستحيون قالوا مم ذاك يا رسول الله قال تجمعون مالا تأكلون وتبنون ما لا تعمرون وتؤملون ما لا تدركون أخرجه الطبراني عن رواية عثمان بن عبد الرحمن الطرائفي عن الوازع بن نافع عن سالم بن عبد الله بن عمر عنها وقال بن منده رواه سعيد بن عبد الحميد بن جعفر بن علي بن ثابت عن الوازع بن نافع نحوه قلت والطريقان ضعيفان (12300) أم وهب بنت أبي أمية بن قيس من العياطلة تقدم ذكرها في ترجمة عاتكة بنت الوليد المخزومية في الاسماء حرف الياء القسم الاول (12301) أم يحيى امرأة أسيد بن حضير قال بن منده لها ذكر في حديث قراءة أسيد بن حضير وليس لها رواية

[ 491 ]

قلت يعني قراءة سورة الكهف بالليل فنزلت كالقناديل من النور وأصل القصة في البخاري بغير ذكر والدة يحيى وذكرت في بعض طرق الحديث وقد أخرج بن أبي شيبة من طريق محمد بن عمر عن أبي سلمة عن عائشة قالت قدمنا من حج أو عمرة فتلقونا فنعوا بها أسيد بن حضير امرأته فتقنع وجعل يبكي (12302) أم يحيى بنت أبي إهاب ثبت ذكرها في صحيح البخاري في حديث عقبة بن الحارث النوفلي أنه تزوج أم يحيى بنت أبي إهاب فجاءت أمه سوداء فقالت قد أرضعتكما فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال كيف وقد قيل (12303) أم يحيى بنت يعلى بن أمية التميمية ذكرها القاضي أبو أحمد العسال في تاريخه قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة قاله سعد بن الصلت وخالفه غيره ذكر ذلك أبو نعيم وقال أبو موسى قد ذكرها بن منده في تاريخه وقال أدركت النبي صلى الله عليه وسلم (12304) أم يحيى في المبهمات حديثها عند يحيى بن الحصين عن أمه ويقال عن جدته قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اسمعوا وأطيعوا وإن أمر عليكم عبد الحديث (12305) أم يزيد تأتي في المبهمات أيضا حديثها عند الحجاج بن أرطاة عن موسى قد ذكرها بن منده في تاريخه وقال أدركت النبي صلى الله عليه وسلم (12304) أم يحيى في المبهمات حديثها عند يحيى بن الحصين عن أمه ويقال عن جدته قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول اسمعوا وأطيعوا وإن أمر عليكم عبد الحديث (12305) أم يزيد تأتي في المبهمات أيضا حديثها عند الحجاج بن أرطاة عن يزيد بن الحارث عن أمه أنها سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا أيها الناس عليكم بالسكينة والوقار وقيل عن حجاج عن أبي يزيد مولى عبد الله بن الحارث عن أم جندب الازدية وقد مضى في حرف الجيم (12306) أم يقظة بنت علقمة زوج سليق بن عمرو ذكروها فيمن هاجر إلى أرض الحبشة مع زوجها فولدت له سليطا وقد تقدم في حرف السين من الرجال

[ 492 ]

(12307) أم يوسف التي شربت بول النبي صلى الله عليه وسلم تقدم ذكرها في بركة في الباء الموحدة من أسماء النساء القسم الثاني والثالث خاليان القسم الرابع (12308) أم يحيى استدركها أبو موسى وقد ذكرناها في ترجمة زيدة أزائدة جارية عمر يعني في الزاء المنقوطة من أسماء النساء ولم يذكر هناك ما يدل على أن لها صحبة وإنما أورد لها رواية عن عائشة فقيل عن أم يحيى عن عائشة وقيل عن أم نجيح عن عائشة وبالله التوفيق تمت

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية