الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




مشايخ الثقات- غلام رضا عرفانيان

مشايخ الثقات

غلام رضا عرفانيان


[ 1 ]

الحلقة الثانية مشايخ الثقات بقلم الميرزا غلام رضا عرفانيان

[ 2 ]

مشايخ الثقات الحلقة الثانية (1) تأليف: الميرزا غلام رضا عرفانيان الموضوع: علم الرجال عدد الصفحات: 244 طبع ونشر: مؤسسة النشر الاسلامي الطبعة: الاولى الكمية: 1000 نسخة التاريخ: 1417 ه‍. ق

[ 3 ]

تمهيد بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي من على الفقهاء بمعرفة الرجال الرواة بالرجال لاجل الوصول إلى سعادة العمل، بجل من أحكام الشرع، في الحال والمال. والصلاة والسلام على أشرف بريته محمد وآله الطاهرين واللعن على أعدائهم اجمعين. وبعد - فيا أيها القراء الاعزاء ، هذه الحلقة الثانية المرقمة برقم 1 من مشايخ الثقات موضوعة للتحقيق في وثاقة عدة من الرواة الواقعين في أسانيد الروايات المذكورة في الكتب الاربعة (الكافي والفقيه والتهذيب والاستبصار) وغيرها المتضمنة للمفاهيم الدينية وهؤلاء العدة قد رفضهم جمع من علماء علم الرجال خطأ في فهم ما يتخيل منه جرحهم وضعفهم وغفلة عن أن هناك قرائن وأدلة الالتفات والتدبر فيها يثقل ميزان اعتبارهم ووثاقتهم وأن الاعتقاد بقدح جملة منهم جاء من قبل نسبة الغلو إليهم في كلمات بعض من اهل الفن أو من استثناء مستنبطي القميين ومجتهديهم رهطا عن أسانيد كتاب نوادر الحكمة لمحمد بن أحمد بن يحيى الاشعري أو من جهة الاخذ من المجاهيل أو رواية الروايات المرسلة أو من نحو بعض الاستبعادات كما في جعفر بن بشير حيث وردت في فهرس النجاشي برقم 304، قاعدة: روى عن الثقات ورووا عنه فاستبعدت هذه الظاهرة وبمحض الاستبعاد من دون النظر إلى أحوال مشايخه ورواته ومن دون لمس واقع الامر

[ 4 ]

في كل مورد مورد، تركت القاعدة وترك العمل بروايات هؤلاء العدة من الثقات، فرضنا أن بعضا من الفقهاء الذين رفضوا العدة هم معذورون في تركهم لخطأ اجتهادهم أو قصور باعهم ولكن ذلك غير رافع لمسؤولية لزوم الفحص والتحقيق عن عواتق المحققين. ولاجل هذا الخطب الجليل خضت فيما ورد من تراجم هؤلاء الرجال العشرة في هذه الحلقة بالتثبت والتريث فخرجت وثاقتهم واعتبارهم مبرهنا باتقان، عاملا بما ورد في صحيح زرارة من الارشاد عن ابي جعفر عليه السلام قال: قال رسول صلى الله عليه وآله: إنما أهلك الناس العجلة ولو أن الناس تثبتوا لم يهلك أحد (المحاسن باب التثبت ص 215) فبحمد الله تمت الحلقة بمرور الايام المتمادية مع التحقيق والتدقيق، وإتمامها واكمالها يكون فيما تقع موقع القبول للمولى وولى الامر الحجة ابن الحسن المهدي عليه الصلاة والسلام. المؤلف الميرزا غلام رضا عرفانيان اليزدي الخراساني 28 / 8 / 1374

[ 5 ]

الحلقة الثانية من مشايخ الثقات 1 - أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي 2 - أحمد بن محمد بن خالد البرقي 3 - ثابت بن دينار أبو حمزة الثمالي 4 - جعفر بن بشير أبو محمد البجلي 5 - جعفر بن محمد بن قولويه 6 - جعفر بن محمد بن مالك الفزاري 7 - الحسن بن محبوب أبو علي 8 - الحسن بن محمد بن سماعة 9 - علي بن الحسن الطاطري 10 - ملحق في هدايات رجالية شتى

[ 6 ]

(براعة الاستهلال بأحسن الاقوال) وعلى الاعراف رجال يعرفون كلا بسيماهم ونادوا أصحاب الجنة أن سلام عليكم.... ونادى أصحاب الاءعراف رجالا يعرفونهم بسيماهم... (الاعراف 46، 48) رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله (النور 37) من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا (الاحزاب 23)

[ 7 ]

مشايخ أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي

[ 8 ]

بسم الله الرحمن الرحيم حمدا سرمديا للخلاق المتعال الجاعل على الاعراف رجالا يعرفون كلا بسيماهم وصلواته المتواصلة على خيرتهم ومصطفاهم أبي القاسم محمد بن عبد الله الصادع عليه السلام بالتنزيل والسالك بالطبايع إلى سواء السبيل وعلى آله المعصومين المؤسسين لقاعدة الجرح والتعديل بفعلهم الذي بلا عديل وقولهم الذى بلا بديل. وبعد - فغير خفى على الاعلام ان مما يحتاج إليه الفقيه والمتفقه في مقام استنباط الاحكام من رواياتها المذكورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم مدار الليل والنهار إنما هو كشف حال الرجال الواقعين في سلسلة الاسانيد على ما ذكرنا شطرا من فلسفة ذلكم في كتابنا: الرأي السديد في الاجتهاد والتقليد (ص 11 - 12) وإليك نصه: ومنها - أي من الامور التي يتوقف الاجتهاد عليها ويتحقق بها - علم الرجال، لان الايات الواردة في الاحكام والاخبار المتواترة المعدة لهذا النظام معدودة غير وافية لجميع قوانين الفقه وانما الوافي بها هي أخبار الاحاد المحصورة في الكتب الاربعة وغيرها ومن المعلوم أن جميع رواتها ليسوا بثقات والمسلم حجيته بدلالة آية النبأ (2) ونظائرها وبشهادة سيرة العقلاء - وهي العمدة - هو خبر الثقة والرواية المعتبرة، وما يستعين به المجتهد لتمييز الراوي الضعيف عن غيره هو هذا العلم. نعم من يعمل بالروايات الموجودة في الاصول الاربعة المذكورة لعمل


(1) - ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا (الحجرات، الاية 6). (*)

[ 9 ]

القدماء بها ويعتقد أنه جابر لضعف ضعافها فهو مستريح عن إتعاب النفس في طريق تحصيل هذا العلم والمراجعة إليه كالمحقق الهمداني حيث قال في كتابه: ليس من دأبي الرجوع إلى الكتب الموضوعة لعلم الرجال لان إعتناء المتقدمين بما في الاصول وعملهم به يغنى عنه... (1) فبناء على مبناه لا احتياج إلى هذا العلم الا بالاضافة إلى الروايات التي لم يحرز عملهم بها أو وجدت في غير الكتب الاربعة، ولكن أشرنا آنفا إلى فساد المبنى وانه كما يتبع في مرحلة الدلالة الظهور يتبع في الاعتبار والسند، الصدور ولا يعرف إلا بالعلم المذكور... ولاجل ذلك فقد حررنا في مواضيع رجالية ما زاغ عنه بصر أسلافنا الرجاليين من مطالب هذا الفن وابتعد عن أذهانهم: منها - مسألة مشايخ الثقة النبيل النجاشي: الشيخ الثقة النجاشي يوثق مشايخه في فهرسه الشيخ الجليل أبي العباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس النجاشي رحمه الله & تعالى والوجه في افرادهم هنا الحصول على قائمة لسرد اسمائهم ومميزاتهم ليسهل التمكن من معرفتهم وادراجهم في الرجال والمشايخ الثقات الواقعين اغلبهم في الطرق إلى الكتب وأسانيد الروايات، حيث انه قدس سره سجل في مواضع من فهرسته عبارات وكلمات تلقف منها عين البصيرة وثاقة مشايخه واعتبارهم يستند إليها في صحة المنقولات. منها - ترجمة: أحمد بن محمد بن عبيد الله... الجوهري، إذ قال: رأيت هذا الشيخ وكان صديقا لي ولوالدي وسمعت منه شيئا كثيرا ورأيت شيوخنا يضعفونه فلم أرو عنه شيئا وتجنبته وكان من أهل العلم والادب القوي. ففرع - بحسب ظهور العبارة - عدم الرواية عن هذا الشخص على ثبوت


(1) - مصباح الفقيه كتاب الصلاة ص 12. (*)

[ 10 ]

ضعفه وهذا يعني عرفا انه يروي دائما عمن كان وثاقته في نظره ثابتا وإلا فلو فرض انه قد يتناول الرواية عن الضعيف أو من لم يثبت عنده وثاقته لم يكن وجه لتجنبه عن هذا الشيخ وترك ما سمعه منه من الشئ الكثير مع انه كان عالما وأديبا قويا. منها - ترجمة: جعفر بن محمد بن مالك بن عيسى، نقل النجاشي عنه: كان يضع الحديث وضعا ويروي عن المجاهيل وسمعت من قال: كان أيضا فاسد المذهب والرواية (1). ولا أدري كيف روى عنه شيخنا النبيل الثقة أبو علي ابن همام وشيخنا الجليل الثقة أبو غالب الزراري ؟ يظهر من هذه العبارة أيضا دأب النجاشي الرواية عن الثقات حتما نظرا إلى أن امتناع الشيخين العظيمين - أبي علي محمد بن همام وأبي غالب الزراري - من الرواية عن غير الثقات كان أمرا واضحا وثابتا ومسلما عند النجاشي وإلا لم يكن وجه لتعجبه واستغرابه من روايتهما عن جعفر بن محمد بن مالك الوضاع الضعيف بزعم من اسمع النجاشي ذلك (2) فلو كان النجاشي غير مقيد بالرواية عن الثقات ما كان يسمح له التفوه بشئ ليس هو من اهله. وبعبارة اخرى: هذه الظاهرة العقلائية في كلامه - أي أن من يلوم ويوبخ غيره في عمل الرواية عن الضعيف لا يرتكب ذلك العمل - حجة على انه لابد وان لا يروى إلا عن الثقة.


(1) - العبارة ظاهرة اللسان في ان النجاشي هنا وفي امثاله ناقل لما سمع أو قرع سمعه من توجيه الطعن والاتهام بالضعف إلى جعفر بن محمد بن مالك وطبق هذا السماع البدوى غير المحقق تعجب من رواية الشيخين العظيمين عنه، وجه التعجب انهما ممن لا يروون الا عن ثقة، وهذا لا ينافي وثاقة جعفر بن محمد بن مالك لادلة اقمناها فيما يأتي ان شاء الله. (2) - والسابر الخبير في عبارات فهرس النجاشي من أمثال الموضع منكشف لديه أن هذا وأمثاله من مسموعات النجاشي من شيخه أحمد بن الحسين الغضائري ويأتى الكلام عليه. (*)

[ 11 ]

منها - ترجمة: محمد بن عبد الله بن محمد بن عبيد الله بن البهلول أبو المفضل الشيباني حيث قال: وكان في أول أمره ثبتا ثم خلط ورأيت جل أصحابنا يغمزونه ويضعفونه إلى ان قال: رأيت هذا الشيخ وسمعت منه كثيرا ثم توقفت عن الرواية عنه إلا بواسطة بيني وبينه.... يجرى في تقريب هذه العبارة ما ذكرناه في تقريب دلالة العبارة الاولى على ابتعاد النجاشي ره عن الرواية عن غير الثقات فان تفريعه التوقف عن الرواية عن الشخص الذي ثبت عنده انه ضعيف ومغمز فيه، على ضعفه وغمزه يدل على عدم روايته عن غير الثقات وان الضعف الثابت في شأن الشيخ والاستاذ من الجهات التقييدية عنده لعدم الاستناد إلا إلى الثقات. قيل: إن استثناء الواسطة لا يخلو عن خفاء (1). يقال: المقصود بالاستثناء هو الفرار عن تبعة الرواية عن هذا الشيخ - أبي المفضل الشيباني - ووضع المسؤولية (ان كان هناك مسؤولية) على عاتق الواسطة فتوسيط الواسطة المعتبرة بنظر النجاشي يكسر سورة الاستبعاد والطعن المفروض في روايته عنه بالمباشرة ويستكشف من تطعيم هذا الغرض في العبارة أن كل شيخ وسيط في رواياته عن أبي المفضل بالخصوص أيضا صادق ومعتمد عليه عند النجاشي رحمه الله. منها - ترجمة: إسحاق بن الحسن بن بكران، حيث قال: أبو الحسين (أبو الحسن) العقرائي (العقرابي، العقرانى، العقراي) ألتمار، كثير السماع ضعيف في مذهبه رأيته بالكوفة وهو مجاور وكان يروى كتاب الكليني عنه (2) وكان في هذا الوقت غلوا فلم أسمع منه شيئا، وفي بعض النسخ: علوا والمراد بهما واحد وهو أنه في الوقت الذي رآه النجاشي في الكوفة كان عالي الاسناد ومرتفع الطبقة في


(1) - تهذيب المقال 1 / 70. (2) - وأفاد مثل ذلك في عنوان: محمد بن يعقوب الكليني رحمه الله حيث قال: ورأيت أبا الحسين (الحسن) العقرائي يرويه عنه. (*)

[ 12 ]

الرواية (1) فكانت روايته الكافي عن مصنفه رواية اعلائية المرغوبة فيها والتي كان المتنافسون من الرواة يتنافسون فيها ويسافرون إليها حتى من أبعد البلاد ومع هذا الوصف ترك النجاشي الرواية عنه لاجل ضعف في مذهبه وهذا المعنى مما يجعل النجاشي على قمة الاتقاء في الرواية عن غير الثقات والاتقياء. منها - في أواخر ترجمة: محمد بن أحمد بن الجنيد البغدادي: وسمعت شيوخنا الثقات يقولون عنه: أنه كان يقول بالقياس، هذا، والاصل في الوصف ان يكون لغير الاحتراز. منها - في ترجمة: علي بن عبد الله أبي الحسن الميموني في موردين تارة في الاسامي واخرى في الكنى على ما يأتيك توضيحه في العنوان المرقم 31. وهناك موارد اخرى في طي التراجم يلوح منها تجنبه الرواية عن الضعفاء والتزامه الرواية عن الشيوخ الثقات. فاليك الان أسمائهم على الترتيب 1 - إبراهيم بن مخلد بن جعفر أبو إسحاق القاضي ذكره في ترجمة: دعبل بن علي حيث قال: اخبرنا القاضي أبو إسحاق إبراهيم ابن مخلد بن جعفر قال: حدثنا أبو بكر أحمد بن كامل بن خلف بن شجرة.


(1) - ونظير هذا من حيث الاختلاف في ضبط اللفظ ووحدة المعنى ما ورد في ترجمة: أحمد بن عبد الواحد، حيث قال النجاشي في وصفه: أبو عبد الله شيخنا المعروف بابن عبدون... وكان قويا في الادب قد قرأ كتب الادب على شيوخ أهل الادب وكان قد لقى أبا الحسن علي بن محمد القرشي المعروف بابن الزبير وكان غلوا (علوا) في الوقت إنتهى، ونحن لما نلاحظ الحياة الروائي لابن عبدون وانه روى عن ابن الزبير الناهز مائة سنة المتوفى عام 348 الراوى عن علي بن الحسن بن فضال (رجال الشيخ 480، النجاشي في أبان بن تغلب)، واجاز الشيخ ومات في 423 (جخ 450) نرى انه حينما كان شيخا روائيا للنجاشي والشيخ كان في حدود العقد الثامن من عمره فطبعا حين رواية النجاشي عنه كان حائزا لعلو الاسناد ومرتبته الرفيعة، وهذا هو معنى قوله: علوا - أو - غلوا. (*)

[ 13 ]

وفي ترجمة: محمد بن جرير الطبري العامي، قائلا: أخبرني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد قال: حدثنا أبي.... وروى عنه أبو جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري في كتابه دلائل الامامة عند تعرضه لحديث فدك (1) قائلا: وحدثني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد ابن جعفر بن سهل بن حمران الدقاق... وكناه في عدة موارد بابى إسحاق الباقرحي في أخبار وصية فاطمة عليها السلام، وفي أخبار مناقبها في الخبر السابع، قال: وأخبرني القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر الباقرحي... (2). واهتم الخطيب البغدادي في تاريخه بالتعريف والثناء عليه قائلا: كتبنا عنه وكان صدوقا صحيح الكتاب حسن النقل جيد الضبط ومن أهل العلم والمعرفة بالادب، واعتني أيضا بضبط سنة ميلاده ووفاته فقال: وسمعته يقول: ولدت في سنة خمس وعشرين وثلاثمأة ثم حدثني ابنه إسحاق قال: حدثني أبي ان مولده في يوم الاثنين السابع من شعبان سنة 325... توفى إبراهيم بن مخلد وقت العصر من يوم الاربعاء 17 من ذى الحجة سنة 410 (3). أحمد بن أحمد (محمد) الكوفي الكاتب أبو الحسين تعرض له في عنوان محمد بن يعقوب الكليني رحمه الله قائلا: كنت أتردد إلى المسجد المعروف بمسجد اللؤلوئي وهو مسجد نفطويه النحوي اقرأ القرآن على صاحب المسجد وجماعة من أصحابنا يقرأون كتاب الكافي علي أبي الحسين أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب: حدثكم محمد بن يعقوب الكليني.... وفي كفاية هذا النحو والمقدار من السماع لعده من مشايخه وفي عدادهم نظر ويأتي بعض الكلام عليه في العنوان الاتي، وهو: أبو الحسن ابن البغدادي السوراني.


(1) - ص 30 من الطبعة الثانية في النجف - المطبعة الحيدرية 1383 ه‍ ق. (2) - المصدر ص 42 و 52. (3) - تاريخ بغداد 6 / 190 - 191. (*)

[ 14 ]

2 - أحمد بن الحسين أبو الحسين وهو شيخه المعروف: أحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري. ذكره في ترجمة: أبان بن تغلب، قال: قال أبو الحسن أحمد بن الحسين رحمه الله: وقع إلى بخط أبي العباس ابن سعيد. وقال في ترجمة: أحمد بن الحسين بن عمر بن يزيد: قال أحمد بن الحسين رحمه الله: له كتاب الامامة.... وفي ترجمة: أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد قال: أبو الحسن علي بن عبد الواحد الحميرى (الخمرى) رحمه الله وأحمد بن الحسين رحمه الله: رأيت من كتبه كتاب علل الصوم كبير، مسائل الرجال لابي الحسن الثالث عليه السلام جمعه. وذكر عنه قريبا من هذه في سائر التراجم من قبيل ترجمة: حبيب بن أوس، وعلي بن الحسن بن فضال وعلي بن محمد بن شيران وجعفر بن عبد الله راس المذرى ومحمد بن عبد الله بن جعفر الحميري والخيبري بن علي وبريد بن معاوية وجعفر بن محمد بن مالك. ان قلت: في هذه الموارد انما نقل النجاشي عن أحمد بن الحسين بلفظة قال: أو ذكر ونحو ذلك، وهذا النحو من النقل يسانخ الحكاية عن كتابه وبالجملة النقل المذكور لا يدل على انه نقل شفهي وأخبار سماعي فان ذلك أعم إذا لم يثبت بهذا التعبير كونه شيخ النجاشي. قلت: ذاك فيما تقوم قرينة على النقل من كتاب ونحوه من قبيل البعد في الطبقة أو المكان وهنا لا قرينة على ذلك بل وحدة طبقتهما ومعروفية كونه شيخه وعدم كتاب له في الرجال والفهرس والطبقات (1) دليل على ان النقل المزبور نقل مباشري


(1) - واما كتاب رجال ابن الغضائري في الضعفاء الذي حكى عنه العلامة وابن داود والاسترابادي = (*)

[ 15 ]

حضوري عن شخص ابن الغضائري وأتى النجاشي بمثل هذا التعبير بالاضافة إلى بعض مشايخه المعروفين كالحسين بن عبيد الله الغضائري وابن نوح وغيرهما ففي ريان بن الصلت: قال أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله... وقال: رأيت في نسخة اخرى: الريان بن شبيب. وفي ثوير بن أبي فاختة: قال ابن نوح حدثني جدى.... وكذا في ثابت بن هرمز وإسماعيل بن أبي زياد وعبيد الله بن الحر وأحمد بن محمد بن عيسى وأحمد بن إسحاق بن عبد الله وغير ذلك، وقال في عنوان - محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري: قال لنا أحمد بن الحسين: وقعت إلى المسائل في أصلها.... وظاهر هذا التعبير هو النقل على نحو الاخبار شفها، فبناء عليه يصح أن يكون التعبير بقوله: قال أحمد بن الحسين، مسوقا بمساق أخبرني وحدثني تفننا وعبارة اخرى عن قوله: أخبرنا أو أنبانا أو ما يعبر عن أحدهما وكذا الكلام في: عن وذكر، وكان يذكر، في أثناء الاسانيد والحكايات فان التعبير بهذه الكلمات وإيرادهما في مقام النقل يرمز عرفا عن ايراد النقل ب‍: حدثنا - أو - أخبرنا وأمثال ذلك وعلى ذلك سيرة الكتاب والمؤلفين يعنون بذلك الاختصار أو


= والقهبائي وغيرهم فلا صحة له وكذبت نسبته إليه وقد ذكر صاحب كتاب الذريعة شيخنا الطهراني في الجزء 10 / 89: نسبة رجال الضعفاء إلى ابن الغضائري إجحاف في حقه وظلم إذ هو أجل من ان يقتحم في هتك أساطين الدين. وصرح أيضا في نفس الجزء ص 81 و 88 بخروج ابن طاوس عن عهدة الكتاب المنسوب إلى ابن الغضائري باعترافه بعدم طريق له إليه وانه لم يجد كتاب الممدوحين له وإلا لنقل عنه وذكره إنتهى، نعم ذكر الشيخ الطوسي في مقدمة فهرسه انه عمل كتابين (بمعنى قسمين) احدهما ذكر فيه المصنفات والاخر ذكر فيه الاصول واستوفاهما على مبلغ ما وجده وقدر عليه غير أن هذين الكتابين لم ينسخهما احد من أصحابنا واخترم هو رحمه الله وعمد بعض ورثته إلى اهلاك هذين الكتابين وغيرهما من الكتب على ما حكى بعضهم عنه، هذا، وفي شهادة الشيخ بانه لم ينسخهما احد كفاية في الاذعان بان النجاشي أيضا لم يرهما وإلا لاصبحت الشهادة كاذبة ولكان على النجاشي ان يعنون شيخه أحمد ويذكر كتابه في القسمين كما تعرض لعنوان والده الحسين واستعرض كتبه ولم ينسب إليه أيضا كتابا في الرجال، والتفصيل في موضع آخر. (*)

[ 16 ]

غرضا آخر، والتحقيق أن وجه الاختلاف المشاهد بين النقل بكلمة: قال أو ذكر أو كان يقول أو يذكر وما أشبهها وبين النقل بكلمة أخبرنا أو حدثني، حيث ان المخبر قد يخبر عن أخبار شيخه بهذه وقد يخبر بتلك هو متابعة أخبار الشيخ ورعاية المسانخة بين ابرازه وبين ما تلقى عن استاذه فانه إذا كان بتعبير اخبركم أو احدثكم عن شيخي الفلاني فالتلميذ والمخبر يقول: أخبرني أو حدثنا الفلاني انه اخبره الفلان عن شيخه الكذائي.... وإذا لم يكن بهذا التعبير بل كان بالاخر فيعبر بالخبر على وفق القاء الشيخ، فمثلا إذا كان من قبيل قوله: أذكر لكم أو أقول لكم.. فيأتي المتلقي بقوله: ذكر لي أو قال لنا شيخي أو استاذي... وما يشبهه وبالجملة أمانة التلقي بين المحدثين والاستاذ والتلميذ والملقي والمتلقي تقتضي ما ذكرنا. 3 - أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزاز أبو عبد الله المعروف بابن عبدون عنونه مستقلا وأضاف إلى العنوان: شيخنا، وأورده في ترجمة: حبيش بن مبشر بعنوان: أبو عبد الله أحمد بن عبد الواحد بن أحمد، وفي ترجمة: الحسين بن علي بن سفيان بعنوان: أحمد بن عبد الواحد أبو عبد الله البزاز، وبعنوان: أحمد بن عبد الواحد في ترجمة: أبان بن تغلب، وبعنوان: ابن عبدون في ترجمة: زياد بن المنذر. وعبر عنه الشيخ الطوسي رحمه الله في الفهرس بأحمد بن عبدون في ترجمة: إبراهيم بن عمر اليماني وغيرها وبابن عبدون في ترجمة: إبراهيم بن أبي بكر السمال وغيرها، وبابي عبد الله أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر، في ترجمة: عبد الله بن أحمد بن أبي زيد، وترحم عليه، وبدون الترحم في ترجمة: محمد بن إبراهيم الكاتب، وفي رجاله في من لم يرو عن الائمة عليهم السلام ص 450 برقم 69. ومعروفيته بابن الحاشر عند الشيخ وبابن عبدون عند النجاشي ليس بشئ غريب لامكان الاختلاف في المعروفية بوصفين بلحاظ برهتين فبالنظر إلى

[ 17 ]

معروفية أحمد بن عبد الواحد بابن الحاشر في برهة ادركها الشيخ فقط عرفه به ومن حيث انه في برهة ادركها الشيخ والنجاشي كان معروفا بابن عبدون عنونه الشيخ والنجاشي بأحمد بن عبدون. وتقدم في المقدمة تاريخ وفاته ومدة عمره وامتيازه ببعض الامتيازات. 4 - أحمد بن علي بن العباس أبو العباس ذكره في ترجمة: الفضل بن يونس: أخبرنا أبو العباس أحمد بن علي بن العباس، والظاهر الباهر انه: أحمد بن علي بن العباس بن نوح المذكور في ترجمة: سليم الفراء، كما انه: أبو العباس السيرافي الذي قد يعبر عنه بأبي العباس بن نوح كما في ترجمة: ريان بن شبيب، وبأبى العباس أحمد بن علي بن نوح في ترجمة: إسماعيل بن أبان، وبابي العباس مجردا كثيرا، وعنونه مستقلا هكذا: أحمد بن نوح بن علي بن العباس بن نوح السيرافي نزيل البصرة كان ثقة في حديثه متقنا لما يرويه وهو استاذنا وشيخنا ومن استفدنا منه وله كتب كثيرة اعرف منها كتاب المصابيح في ذكر من روى عن الائمة عليهم السلام لكل إمام، كتاب القاضي بين الحديثين المختلفين، كتاب التعقيب والتعفير، كتاب الزيادات على أبي العباس في رجال جعفر بن محمد عليهما السلام مستوفى. وعبر عنه في ترجمة: أحمد بن إسحاق بن عبد الله بأبي العباس أحمد بن علي بن نوح السيرافي، وبأحمد بن علي بن العباس في ترجمة: دارم بن قبيصة وابن نوح في ترجمة: داود بن سرحان. وتعرض له الشيخ في فهرسه ورجاله، بعنوان: أحمد بن محمد بن نوح وثقه، قال في الفهرس: سكن البصرة واسع الرواية ثقة في روايته.... وله تصانيف منها كتاب الرجال الذين رووا عن أبي عبد الله عليه السلام وزاد على ما ذكره ابن عقدة كثيرا.... ومات عن قرب إلا انه كان في البصرة ولم يتفق لقائي إياه، هذا، ويأتي في الكنى.

[ 18 ]

5 - أحمد بن محمد الاهوازي ذكره في ترجمة: محمد بن إسحاق بن عمار بقوله: أخبرنا أحمد بن محمد الاهوازي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد... وهذا هو ابن الصلت الاهوازي يأتي في الكنى وكما انه: أحمد بن محمد بن موسى المذكور في: محمد بن زرقان. وذكره الشيخ الطوسي في الفهرس بعنوان: أحمد بن محمد بن موسى كثيرا ووصفه بقوله: المعروف بابن الصلت الاهوازي وكناه بأبي الحسن في ترجمة: ابن عقدة. وعنونه ابن حجر في لسان الميزان (1) هكذا: أحمد بن محمد بن موسى بن هارون بن الصلت الاهوازي سمع المحاملي وابن عقدة وعنه الخطيب وقال: كان صدوقا صالحا وعلى ذلك فيتحد مع الاتي وهو: أحمد بن محمد بن هارون. 6 - أحمد بن محمد بن الجراح (أبو الحسن المعروف بابن الجندي) ذكره في ترجمة: علي بن عقبة بن خالد وهو: أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الجراح الجندي المذكور في ترجمة: محمد بن أبي بكر همام وفي ترجمة: وريزة ابن محمد قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران ثم قال: قال شيخنا أبو الحسن بن الجندي... وهو أحمد بن محمد الجندي أبو الحسن المذكور في ترجمة أبي رافع، كما انه: أحمد بن محمد بن الجندي الواقع في ترجمة: أحمد بن محمد بن عمرو بن أبي نصر، وعنونه أيضا مستقلا قائلا: أحمد بن محمد بن عمران بن موسى أبو الحسن المعروف بابن الجندي استاذنا رحمه الله وأورده في ضمن كثير من التراجم بعنوان: ابن الجندي، ويأتي في الكنى. وفي فهرس الشيخ الطوسي طبع النجف برقم 98: أحمد بن محمد بن عمر


(1) - الجزء 1 / 255 الطبعة 2 في بيروت عام 1390 ه‍. (*)

[ 19 ]

(عمران) بن موسى بن الجراح أبو الحسن المعروف بابن الجندي، وكذا ذكره في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام برقم 106 في حرف الالف. 7 - أحمد بن محمد بن عبد الله الجعفي ذكره في ترجمة: محمد بن سلمة اليشكري قائلا: قال: أحمد بن محمد بن عبد الله الجعفي، حدثنا أبي قال: حدثنا: الحسن بن داود النقار قال: حدثنا غسان قال: حدثنا إبراهيم بن عبد الله عنه. وفي بعض العبارات انه، ابن: محمد بن عبد الله بن الحسين أبو عبد الله الجعفي القاضي الكوفي المعروف بابن الهرواني، أخذا للعنوان من تاريخ بغداد (1) ومن عنوان: القاضي أبو عبد الله الجعفي، الاتي في الكنى، وان استاذ النجاشي هو الاب لا الابن. ولكنه قول بلا دليل، بل الدليل على خلافه فانه على ما في العبارة كان معروفا: بابن الهرواني فلو كان هذا إبنا لابن الهرواني وكان هو شيخ النجاشي وكان متحدا مع عنوان: القاضي أبو عبد الله الجعفي الراوي دائما ومنحصرا في كلمات النجاشي عن ابن عقدة لاردفه بوصفه المعروف ولصرح به توصيفا ولو في بعض الموارد، ومجرد وجود الوصف والكنية هنا وهناك لا يصحح التلفيق، وبه لا يمكن ارائة عنوان يحكم له بشيخوخة النجاشي ولم يتفوه به أحد من أهل الفن ولو كان يصح بضم لفظ بلفظ وعبارة أن يحكم بايجاد عنوان جديد لامكن خلق عناوين عديدة بلحوق أوصاف وألقاب إلى مثيلها وشبيهها وليس يصح ذلك بلا قرينة معروفة مطمئنة، وكذلك إضافة البنوة فانها لا تثبت إلا بدليل واضح معتبر. وذكر بعضهم اتحاده مع القاضي أبي عبد الله الجعفي الاتي، وهو بعيد لاختلاف سياق السند وسبكه الذي أسنده أحمد الجعفي والاسانيد التي أسندها


(1) - 5 / 472. (*)

[ 20 ]

القاضي أبو عبد الله الجعفي، وقلة المورد في عنوان كما فيما نحن فيه لا تضر بالواقع وتحققه بعدما تقتضيه القاعدة وهي اصالة التغاير والتعدد في العناوين التى ليست قرينة صالحة كافية على توحيدها. 8 - أحمد بن محمد المستنشق روى عنه في ترجمة: عبد الله بن مسكان حيث قال: وأخبرنا أحمد بن محمد المستنشق قال: حدثنا أبو علي بن همام... والقول باتحاده مع أبي الحسن أحمد ابن محمد الجندي بعيد جدا، وبمحض الاشتراك في الرواية والنقل عن شيخ من المشايخ وهو ابن همام لا يجوز القول بالاتحاد، اللهم إلا أن يدل عليه ما يصح السكوت عليه، وليس في البين ذلك كيف ؟ وهذا موصوف بالمستنشق وذاك: نهشلى مشهور بابن الجندي. وبالجملة: أصالة التغاير تقضي بعدم الاتحاد وإن كان مورد النقل عن المستنشق بحسب ما وصل الينا من تأليف النجاشي منحصر بواحد. أحمد بن محمد بن هارون قال في ترجمة: إسماعيل بن زيد الطحان: أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، وكذا في ترجمة: الحسن بن علي بن أبي حمزة، وترجمة: جعفر بن بشير وغير هذه التراجم بكثير والظاهر اتحاده مع من تقدم وهو: أحمد بن محمد الاهوازي لاتحاد من رويا عنه في جميع الموارد، وهو ابن عقدة = أحمد بن محمد بن سعيد، وكون هارون ابن الصلت الاهوازي هو الجد الاعلى لاحمد بن محمد الاهوازي على ما تقدم نقله عن ابن حجر. أحمد بن محمد بن يحيى روى عنه - على ما في ظاهر العبارة - في ترجمة: سندى بن الربيع حيث ذكر فيها: أخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى قال: حدثنا الحميري... والظاهر وقوع سقط هنا بقرينة سائر الموارد منها: ترجمة سهل بن اليسع وترجمة: سلمة بن الخطاب وسالم بن أبي حفصة وغيرها من الموارد

[ 21 ]

الكثيرة حيث روى فيها عنه إما بواسطة عدة من أصحابنا وإما بواسطة شيخه محمد ابن علي بن شاذان كثيرا وأحمد بن علي بن العباس كما في ترجمة: سفيان بن عيينة وأبيه كما في ترجمة: أحمد بن الحسين بن عمر، وغير هؤلاء في سائر التراجم. أحمد بن نوح بن علي بن العباس، تقدم في: أحمد بن علي بن العباس. 9 - أسد بن إبراهيم بن كليب السلمي الحراني أبو الحسن تعرض له في ترجمة: الحسين بن محمد بن علي الازدي، قائلا: أخبرنا أبو الحسن أسد بن إبراهيم بن كليب السلمي الحراني وروى عنه محمد بن علي بن عثمان الكراجكي (1) في موارد من كتابه كنز الفوائد بنفس هذا العنوان مضيفا إليه: القاضي، منها في فصل: إعلم ايدك الله تعالى في هذا الخبر.... ص 61 من طبع دار الذخائر بقم. 10 - الحسن بن أحمد بن إبراهيم روى عنه اجازة في ترجمة: أحمد بن عامر بن سليمان، وقال في ترجمة: محمد بن تميم النهشلي: اخبرنا الحسن بن أحمد بن إبراهيم عن أبيه قال: حدثنا الحسن بن علي بن زكريا.... ولالتزامي بالاقتصار على ذكر ما هو المهم المذكور في فهرس النجاشي في شأن شيوخه، لا أطول الكلام في بيان ما هو غير المهم من شأن هذا الرجل وسائر الشيوخ. 11 - الحسن بن أحمد بن القاسم بن محمد بن علي بن أبي طالب عليه السلام الشريف النقيب أبو محمد سيد في هذه الطائفة عنونه مستقلا، وقال: قرأت عليه فوائد كثيرة وقرء عليه


(1) - المتوفى سنة 449 من تلامذة السيد المرتضى والشيخ. (*)

[ 22 ]

وانا اسمع، وقد يعبر عنه بالشريف أبي محمد المحمدى كما في ترجمة: علي بن أحمد أبي القاسم الكوفي، حيث قال: وذكر الشريف أبو محمد المحمدى رحمه الله انه رآه..... وروى عنه الشيخ الطوسي رحمه الله في فهرسه مكررا وكذلك في مشيخة التهذيب وروى عنه أبو جعفر محمد بن جرير الطبري في دلائل الامامة روايات منها رواية معرفة تزويج فاطمة بامير المؤمنين عليهما السلام قائلا: أخبرني الشريف أبو محمد الحسن بن أحمد العلوي المحمدى النقيب...... 12 - الحسن بن أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي عنونه مستقلا وكناه بابي محمد ووثقه ونسبه إلى الرى وذكر مجاورته في آخر عمره بالكوفة وانه رآه بها وان له كتبا وذكره في ترجمة: عبد الله بن داهر الاحمري فقال: قال الحسن بن أحمد بن محمد بن الهيثم العجلي: حدثنا أبي...... والكلام فيه من حيث نقل النجاشي عنه بتعبير قال - لا اخبرنا أو حدثنا - وقلة مورد النقل، هو الكلام في نظرائه من سائر مشايخه وقد عده فيهم جل من تعرضهم (1) وهو حجة لنا من جهة أن المدار في عد شخص من مشايخه ليس على النقل عنه بقوله: أخبرنا (مثلا) وكثرة موارد النقل عنه. 13 - الحسن بن محمد بن يحيى بن داود الفحام أبو محمد ذكره في ترجمة: عيسى بن أحمد بن عيسى، حيث قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن يحيى بن داود الفحام قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد ابن عبيد الله بن أحمد بن عيسى..... وروى عنه الشيخ في أماليه 11 / 291 ملقبا له ب‍: السر من رآئي، وفي كتاب: بشارة المصطفى لابي جعفر محمد بن علي الطبري الآملي صفحة 160، 162، 171 شهادة على ذلك. وروى عنه الخطيب في تاريخه 7 / 424 بواسطة جماعة وقال: وكان ثقة


(1) - إلا استاذنا أبا المجيد السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي رحمه الله فانه سكت عن ذلك في معجم رجاله. (*)

[ 23 ]

علي مذهب الشافعي وكان يرمى بالتشيع ومات بسر من رآى سمعت ابا الفضل بن السامري يقول: مات ابن الفحام في سنة ثمان وأربعمائة. أقول: وهى سنة نزول الشيخ في بغداد من طوس في شهر من شهورها ولكن ذكر العلامة اياه في اجازته الكبيرة لبني زهرة (بحار الانوار، ج 107 / 136) من مشايخ شيخ الطايفة من العامة وروايته عنه في الامالي يكذبان تاريخ موته المنقول في تاريخ الخطيب عن شيخه، اللهم الا ان يقال بالتعدد فتأمل. 14 - الحسن بن هدية أورده في ترجمة: علي بن محمد بن جعفر بن موسى بن مسرور، قائلا: اخبرنا محمد والحسن بن هدية قالا: حدثنا جعفر بن محمد بن قولويه.... وهذا موافق مع نسخ عديدة مطبوعه من فهرس النجاشي ونسخة خطية منه مصححة بتاريخ العام 982 ه‍ ق فاحتمال اتحاده مع العنوان الاتي: الحسين بن أحمد بن موسى بن هدية اوما يشابهه، ضعيف إذ يمكن ان يكون هذا أو مثله اخاه أو شخصا آخر، والله العالم، ويأتي في الكنى: أبو عبد الله ابن هدية. 15 - الحسين بن أحمد بن موسى بن هدية روى عنه في ترجمة: علي بن مهزيار، قائلا: اخبرنا محمد بن محمد والحسين بن عبيد الله والحسين بن أحمد بن موسى بن هدية عن جعفر بن محمد..... والظاهر وحدته مع الحسين بن محمد بن هدية المذكور في ترجمة: محمد بن أورمة ومع الحسين بن موسى المذكور في ترجمة: سعد بن عبد الله ومحمد بن أحمد بن يحيى الاشعري، ويمكن ان يقال قريبا انه: الحسين بن أحمد بن محمد بن موسى بن هدية أبو عبد الله، وذلك لاستفادة هذا العنوان باسره من موارد تسعة في فهرس النجاشي فقد ورد: في: علي بن مهزيار: الحسين بن أحمد بن موسى بن هدية.

[ 24 ]

وفي - الحسن بن علي بن أبي عقيل: الحسين بن أحمد بن محمد. وفي - محمد بن عبد المؤمن المؤدب: الحسين بن أحمد بن موسى. وفي - سعد بن عبد الله ومحمد بن أحمد الاشعريين: الحسين بن موسى. وفي - محمد بن أورمة: الحسين بن محمد بن هدية. وفي - نصربن صباح: الحسين بن أحمد بن هدية. وفي - محمد بن الحسن بن زياد الميثمي: الحسين بن هدية. وفي - عبد العزيز بن يحيى: أبو عبد الله بن هدية، وفي الجميع يروى الحسين عن جعفر بن محمد بن قولويه، والاختصار في النسب والنسبة إلى الجد والذكر بالكنية معمول في ايراد شخص في التراجم في فهرس النجاشي وغيره وعلى هذا النمط ذهب السيد الامين في الاعيان والمولى الافندي في الرياض وان كان فيهما في هذا المورد بعض الاخطاء. 16 - الحسين بن جعفر بن محمد المخزومى الخزاز أبو عبد الله المعروف بابن الخمري أورده في ترجمة: عبد الله بن إبراهيم بن الحسين قائلا: اخبرنا أبو عبد الله الحسين بن جعفر بن محمد الخزاز المعروف بابن الخمرى قال: حدثنا محمد بن هارون الكندي..... وذكر في ترجمة: الحسين بن أحمد بن المغيرة انه اجازه في مشهد مولانا أمير المؤمنين عليه السلام في سنة أربعمائة والظاهر انه الذي ذكره في ترجمة: خلف بن عيسى مقتصرا بقوله: أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن الخمرى الكوفي قال: حدثنا الحسين بن أحمد بن المغيرة..... 17 - الحسين بن الحصين بن سحيت العمى ذكره في ترجمة: جابر بن يزيد، قائلا: روى هذه الكتب: الحسين بن الحصين

[ 25 ]

العمى قال: حدثنا: أحمد بن إبراهيم بن معلى قال: حدثنا محمد بن زكريا الغلابى، واخبرنا ابن نوح عن عبد الجبار بن شيران الساكن نهر خطى عن محمد بن زكريا الغلابى، وذكر نفس الشئ في ترجمة: سعيد بن سعد العبسى، وفيها: الحسين بن الحصين بن سحيت العمى وفي ترجمة: محمد بن الحسن بن عبد الله الجعفري قال: قال الحسين بن حصين العمى اخبرنا أبو بشر أحمد بن إبراهيم بن معلى العمي.... ويظهر من الموردين الاولين انه في طبقة: ابن نوح أحمد بن علي بن العباس استاذ النجاشي، واستظهرنا في عنوان: أحمد بن الحسين الغضائري وغيره ان النقل بلفظ قال ونحوه فيما لم تقم قرينة على انه على نحو الحكاية مع الواسطة يحمل على التلقى الشفهي والنقل عن نفس الشخص لا عن كتابه. 18 - الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم الغضائري أبو عبد الله عنونه مستقلا مضيفا إلى العنوان: شيخنا رحمه الله له كتب اجازنا جميعها وجميع رواياته عن شيوخه، ومات رحمه الله في نصف صفر سنة احدى عشر واربعمائة وعبر عنه بالحسين بن عبيد الله راويا عنه في الكتاب كثيرا، منها في عنوان: ربيعة بن سميع ومنها عند ذكر: زياد بن أبي الحلال ومنها في ترجمة: ريان بن الصلت ومنها في ترجمة: الحسن بن أبي عثمان (سجادة) ومنها غير ذلك. الحسين بن عبيد الله القزويني، عده بعضهم في مشايخ النجاشي وورد في عنوان: أحمد بن محمد بن سيار (فقط على نسخة) هكذا: اخبرنا الحسين بن عبيدالله القزويني قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه.... والظاهر انه عن إشتباه في الطبع والصحيح كما في النسخ المصححة من فهرس النجاشي وكما في جملة من الكتب الرجالية: اخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى واخبرنا أبو عبد الله القزويني قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه... والمراد به: محمد بن علي بن شاذان القزويني يأتي هنا وفي الكنى، وبهذا المقال سقط العنوان برقم 36 في مشايخ النجاشي في معجم الرجال، ولو

[ 26 ]

كان ثابتا لناولته الكتب الرجالية وهى خالية عن تعرض العنوان في الحسين وفي أحمد بن محمد بن سيار عن فهرس النجاشي. الحسين بن محمد بن هدية، تعرض له بعض في قائمة مشايخ النجاشي ذكرنا توضيحا عليه في: الحسين بن أحمد بن موسى بن هدية. 19 - سلامة بن ذكا أبو الخير الموصلي رحمه الله نقل عنه امورا في ترجمة: علي بن محمد العدوى، بكلمة قال، وذكر في آخرها: أخبرنا سلامة بن ذكا أبو الخير الموصلي رحمه الله بجميع كتبه ورأيت في فهرس كتبه بخط أبي نصر بن الريان رحمه الله كتبا زائدة على هذه الكتب غير ان هذه رواية سلامة وكان يذكره بالفضل والعلم والدين والتحقق بهذا الامر رحمه الله. ولا يخفى انه يعلم من هذا البيان اعتماده على شيخه سلامة بن ذكا، سواء أقرأنا قوله: رواية سلامة على نحو التوصيف أم على نحو الاضافة. وتعرض له الشيخ في رجاله 475 برقم 5: سلامة بن ذكاء الحراني يكنى أبا الخير صاحب التلعكبري. 20 - العباس بن عمر بن العباس الكلوذانى المعروف بابن مروان رحمه الله أورده بالوصف في ترجمة: بكر بن محمد بن حبيب، وفي ترجمة الصدوق: علي بن الحسين كناه بأبي الحسن وأضاف بعد العباس الثاني: بن محمد بن عبد الملك بن أبي مروان الكلوذاني رحمه الله، وهو: العباس بن عمر بن العباس بن محمد ابن عبد الملك الفارسي أبو الحسن الكاتب، المذكور في ترجمة: حصين بن المخارق وهو المذكور في ترجمة: روح بن عبد الرحيم، بعنوان: العباس بن عمر المعروف بابن مروان الكلوذاني، وفي ترجمة: علي بن إبراهيم أبو الحسن الجواني بعنوان: العباس بن عمر بن العباس.

[ 27 ]

21 - عبد السلام بن الحسين الاديب أورده في ترجمة: الاصبغ بن نباته وعبر عنه ب‍: شيخ الادب أبو أحمد عبد السلام بن الحسين البصري، في ترجمة: أحمد بن عبد الله بن أحمد بن جلين، وهو: عبد السلام بن الحسين بن محمد بن عبد الله البصري أبو أحمد، ذكره في ترجمة: يعقوب بن إسحاق، ونقل عنه في ترجمة: حبيب بن أوس و عبد الواحد ابن عمر بن محمد. 22 - عبد الله بن محمد بن عبد الله أبو محمد الدعلجي كذا عنونه النجاشي وقال: منسوب إلى موضع خلف باب الكوفة ببغداد يقال له: الدعالجة، كان فقيها عارفا وعليه تعلمت المواريث له كتاب الحج، وذكره في ترجمة: أحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي بقوله: قال أبو محمد عبد الله بن محمد الدعلجي رحمة الله عليه: أخبرنا أبو علي أحمد بن علي.... وفي ترجمة: علي بن علي بن رزين بقوله: قال: عثمان بن أحمد الواسطي وأبو محمد عبد الله بن محمد الدعلجي: حدثنا أحمد بن علي.... 23 - عبد الواحد بن مهدى أبو عمر ذكره في ترجمة: يعقوب بن شيبة حيث قال: قرأت هذا الكتاب علي أبي عمر عبد الواحد بن مهدى.... الظاهر ان هذا هو الذي روى عنه الشيخ الطوسي روايات عديدة في الجزء التاسع والعاشر من أماليه وقال في الحديث الاول من الباب العاشر: أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مهدي سنة أربعمائة وعشر في منزله ببغداد في درب الزعفراني رحبة بن مهدي... وقال في رجاله ص 442 وسمعنا من ابن المهدي وأحمد بن محمد المعروف بابن الصلت.... (1).


(1) - ومن الطريف انه لم يأت في مقام الاخبار والنقل عن هذا الشيخ المتفق على انه شيخه (*)

[ 28 ]

24 - عثمان بن أحمد الواسطي ذكره في ترجمة: علي بن علي بن رزين، وتقدم آنفا ودعوى اتحاده مع الاتي غير مسموعة لعدم القرينة عليه. 25 - عثمان بن حاتم بن المنتاب التغلبي استاذنا اخذ عنه في ترجمة: سعدان بن مسلم، قائلا: سعدان بن مسلم واسمه عبد الرحمان بن مسلم، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام وعمر عمرا طويلا وقد اختلف في عشيرته فقال استاذنا عثمان بن حاتم بن المنتاب التغلبي: قال محمد بن عبده: سعدان بن مسلم الزهري من بني زهرة بن كلاب، عربي أعقب، والله أعلم.... 26 - علي بن أحمد بن محمد بن طاهر الاشعري أبو الحسين القمي ذكره في ترجمة: سليم بن قيس الهلالي بعنوان علي بن أحمد القمي وهو: أبو الحسين علي بن أحمد، المذكور في ترجمة: أبان بن تغلب، وذكره في ترجمة: سلام بن عبد الله حيث قال: اخبرنا علي بن أحمد بن طاهر أبو الحسين القمي وفي ترجمة: إدريس بن عبد الله بن سعد بعنوان: أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد بن طاهر الاشعري، وبإضافة: القمي، في ترجمة: الصفار. 27 - علي بن أحمد بن العباس النجاشي (أبوه) ذكره في ترجمة: علي بن عبيد الله بن الحسين العلوي حيث قال: أخبرنا أبي رحمه الله.... وذكره في ترجمة: عثمان بن عيسى أبو عمرو قائلا أخبرني والدي علي بن أحمد رحمه الله.... وذكره بنفس العنوان في ترجمة الصدوق.


بقوله: أخبرني - أو - حدثنى - أو - ما يشابههما. (*)

[ 29 ]

28 - علي بن أحمد بن محمد بن أبي جيد تعرض له في عنوان: الحسين بن المختار حيث قال: اخبرنا علي بن أحمد بن محمد بن أبي جيد، قال: حدثنا محمد بن الحسن وذكره الشيخ الطوسي رحمه الله في الفهرس في ترجمة: أحمد بن الحسين بن سعيد بن حماد بعنوان: أبو الحسين علي ابن أحمد بن محمد بن أبي جيد، وأكثر عنه فيه وفي مشيخة التهذيب، وحكم بعض باتحاده مع: أبو الحسين علي بن أحمد بن محمد بن طاهر الاشعري، السالف آنفا ولكنه بلا دليل، ولم يأت حتى في مورد واحد من كلمات النجاشي والشيخ ذكر: ابن طاهر، في سلسلة نسب: ابن أبي جيد أي لم يجمع بينهما انتسابا في كلماتهما لا في الفهرس ولا المشيخة ويأتى في الكنى توضيح وتبسيط فيه. 29 - علي بن شبل بن اسد أبو القاسم ذكره في موارد من فهرسه منها في ترجمة: إبراهيم بن إسحاق أبو إسحاق الاحمري ومنها في: ظفر بن حمدون قال فيه: قرأته (أي كتاب أخبار أبي ذر) على أبي القاسم علي بن شبل بن اسد..... ووصفه الشيخ رحمه الله في فهرسه بالوكيل في عنوان: إبراهيم بن إسحاق المذكور، وقال في أماليه الجزء 14 / 19: قرأ على أبي القاسم بن شبل بن اسد الوكيل وانا اسمع في منزله ببغداد في الربض بباب محول في صفر سنة 410 حدثنا: ظفر بن حمدون...... 30 - علي بن عبد الرحمان أبو القاسم ذكره في ترجمة: محمد بن عبيد بن صاعد حيث قال: له كتاب نوادر، قال أبو القاسم علي بن عبد الرحمان: حدثنا الحسين بن أحمد بن الياس.... وقد يتوهم ان التعبير بقوله: قال اعم من أن يكون شيخه قلت: تقدم دفعه في عنوان: أحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري وغيره.

[ 30 ]

31 - علي بن عبد الله بن عمران القرشي أبو الحسن المخزومى الذي يعرف بالميمونى، عنونه مستقلا تارة في باب: علي، قائلا: كان فاسد المذهب والرواية، وكان عارفا بالفقه، وصنف كتاب الحج وكتاب الرد على أهل القياس، فاما كتاب الحج فسلم إلى نسخته فنسختها، واخرى في المشهورين بالكنى، قائلا: أبو الحسن الميمونى مضطرب جدا له كتاب الحج وكان قاضيا بمكة سنين كثيرة، قرأت هذا الكتاب عليه. ويظهر من الموردين انه كان شيخ إجازة النجاشي مناولة وقراءة، ولم يوجد له رواية عنه، وليس هذا ظاهرا إلا من جهة ضعف الرجل، وهذه الظاهرة تؤكد ديدن النجاشي من عدم روايته عن ضعيف، واما أخذ الكتاب عنه اطلاعا علميا واقتناءا واستنساخه وقراءته عليه إذا اقتضى ذلك مقتض فلا مانع منه عقلائيا لعدم جريان الجعل والوضع فيه من حيث لا يدري بعد إمكان تشخيص الصحيح عن غيره بالنظر والمراجعة على نحو الامعان والتدبر والعبر، ومن جليل الرأي أن عدم اعتبار جمع لوثاقة شيخ الاجازة لاجل هذا المعنى، فهذا الامر العقلائي حدا النجاشي على أن يستلم كتاب الحج من المخزومي ويقرأه عليه ويستنسخه لاشتماله على فقه الحج وحقايقه، فمن هذه الجهة يصدق عليه انه شيخه ويعد في عداد مشايخه الذين أخذ عنهم العلم وسمعه منهم. 32 - علي بن عبد الواحد الخمري أبو الحسن نقل عنه في ترجمة أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد، بهذه العبارة: قال أبو الحسن علي بن عبد الواحد الخمري رحمه الله وأحمد بن الحسين رحمه الله: رأيت من كتبه كتاب علل الصوم كبير، مسائل الرجال لابي الحسن الثالث عليه السلام جمعه، وظاهر عطف النقل عن استاذه المعروف - وهو أحمد بن الحسين - على النقل عن علي ابن عبد الواحد أنه أيضا استاذه.

[ 31 ]

وقال في ترجمة: حكم بن أيمن الحناط (الخياط) وكان أبو الحسن علي بن عبد الواحد الخمرى من ولده رحمه الله، يذكر: أنه من ولد نهد بن زيد. ومن المعلوم ان كلمة: قال، وذكر، وكان يذكر، ونحوها من أداة الحكاية والنقل تفيد الاخبار من كلام القائل المحكى عنه فهي بمنزلة: أخبر أو حدث. 33 - علي بن محمد بن يوسف القاضي أبو الحسن ذكره في ترجمة: محمد بن إبراهيم الامام، حيث قال: أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن محمد بن يوسف بسر من رأى. ولعل هذا هو الذي عنونه مستقلا في باب علي: علي بن محمد بن يوسف بن مهجور أبو الحسن الفارسى المعروف بابن خالويه... ثقة... ابتعت أكثر كتبه... له كتاب عمل رجب.... أخبرنا عنه عدة من أصحابنا، فتأمل فان وساطة العدة في الاخبار عنه هنا تبعد الوحدة بعيد، مضافا إلى سائر الملابسات المنافية. 34 - محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي أبو الحسن يأتي في الكنى. 35 - محمد بن جعفر الاديب أبو الحسن النحوي التميمي المؤدب ذكره في ترجمة: الحسن بن محمد بن سماعة وقال: أخبرنا محمد بن جعفر المؤدب قال: حدثنا أحمد بن محمد.... (1) والظاهر اتحاده مع محمد بن جعفر التميمي المذكور في ترجمة: الحسين بن محمد بن الفرزدق ومع: محمد بن جعفر النحوي المذكور في ترجمة: أبي رافع وأبان بن تغلب، حيث قال في الموردين: أخبرنا محمد بن جعفر النحوي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد ومع أبي الحسن التميمي الاتي في الكنى على ما يظهر للمراجع.


(1) - هو: أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة. (*)

[ 32 ]

وبالجملة: محمد بن جعفر، روى عنه النجاشي مطلقا كثيرا وهو يروي عن أحمد بن محمد بن سعيد (ابن عقدة) وروى عنه مقيدا بالاديب في موردين برقم: 1 و 281 ومقيدا بالتميمي في موارد اربعة برقم: 2 و 328 و 943 و 1004 ومقيدا بالنحوي في موارد ثلاثة برقم: 7 و 644 و 729 ومقيدا بالمؤدب في خمسة موارد: 84 و 873 و 991 و 1096 و 1125 ولا منافاة بين هذه الالقاب فيحمل المطلق عليها لعدم الدليل على التعدد. وهو المراد ب‍: أبي الحسن التميمي المذكور في العنوان المرقم: 7 و 8 وأبي الحسن النحوي المذكور في العنوان المرقم: 12 لعدم المنافاة وجواز الانطباق أيضا. وأما الحكم باتحاده مع أبي عبد الله النحوي الاديب برقم 741 وأبى عبد الله النحوي برقم 751 فبعيد غايته لعدم ثبوت تكنيته بكنيتين، فهذا رجل آخر لم يعرف إسمه وهو وان كان روى أيضا عن أحمد بن محمد بن سعيد، ولكن وحدة المروي عنه لا يكون شاهدا على الوحدة مادام قام شاهد أو أكثر على التغاير. محمد بن جعفر النجار، ذكره في ترجمة: أحمد بن الحسن بن سعيد قائلا: له كتاب نوادر أخبرنا محمد بن جعفر النجار قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد عن أحمد بن الحسن. ظاهر سيدنا الاستاذ الخوئي قدس سره انه غير المتقدم ولكن قرب: النجار برسم الخط القديم إلى: النحوي، يقرب الرأي إلى وقوع تصحيف النحوي ب‍: النجار لا سيما انحصار التوصيف به في مورد واحد. وعلى كل: فان كان النجار هذا متحدا مع النحوي ذاك، لكنه متغاير مع: المعروف بابن النجار المترجم في تاريخ بغداد 2 / 158 و 3 / 239، إذ الوصف لمن نتكلم فيه. بحال الذات ومن تكلم فيه الخطيب الوصف فيه بحال المتعلق، ولم يذكر في فهرس النجاشي: المعروف بابن النجار.

[ 33 ]

36 - محمد بن عثمان بن الحسن القاضي أبو الحسين ذكره في ترجمة: أنس بن عياض قائلا: له كتاب يرويه عنه جماعة أخبرناه القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان.... وفي ترجمة: الحسن بن علي بن أبي المغيرة: أخبرني القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان قال: حدثنا جعفر بن محمد الشريف الصالح.... وفي ترجمة: عبيد الله بن أحمد بن نهيك: له كتاب النوادر اخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان بن الحسن... وفي ترجمة: فارس بن سليمان قال: صنف كتاب... وما رووا من الحديث قرأته على القاضي أبي الحسين محمد بن عثمان بن الحسن النصيبي وكتبته من أصله، فزاد هنا على ما تقدم توصيفه بالنصيبى، وذكره في ترجمة: محمد بن يوسف الصنعاني بعنوان: محمد بن عثمان المعدل وذكره في ترجمة: إبراهيم بن عمر اليماني بعنوان: محمد ابن عثمان فقط وعبر عنه في ترجمة: المفجع محمد بن أحمد بن عبد الله ب‍: محمد ابن عثمان بن الحسن، وهو القاضي أبو الحسين النصيبي المذكور في ترجمة: الحسين بن خالويه. 37 - محمد بن علي بن يعقوب بن إسحاق بن أبي قرة أبو الفرج القنائي الكاتب تعرض له النجاشي بهذا العنوان مستقلا ووثقه وقال: أخبرني وأجازني جميع كتبه وأورده في ترجمة: آدم بن الحسين النخاس بعنوان: محمد بن علي القنائي وفي ترجمة: إسماعيل بن محمد بن إسحاق، بعنوان: محمد بن علي الكاتب وفي ترجمة: داود بن كثير: أخبرني أبو الفرج محمد بن علي بن أبي قرة، وفي ترجمة: داود بن يحيى بن البشير، بعنوان: محمد بن علي الكاتب القنائي، وفي ترجمة: محمد بن علي الشلمغاني أورده بعنوان: أبو الفرج محمد بن علي الكاتب القنائي، وكل هذه التعبيرات تشير إلى شخص واحد وتعبر عن نفر فارد وهو أبو الفرج

[ 34 ]

الكاتب الذى قال: عنه النجاشي في ترجمة: عبيد الله بن الفضل النبهاني: أخبرني أبو الفرج الكاتب. 38 - محمد بن علي بن خشيش التميمي المقرى أورده بهذا العنوان في ترجمة: بكر بن محمد بن عبد الرحمان، حيث قال: وأخبرنا محمد بن علي بن خشيش التميمي المقري، قال: حدثنا محمد بن علي بن رحيم... وروى عنه الشيخ الطوسي كثيرا في الامالي الجزء 11 وقال عنه اولا: حدثنا محمد بن علي بن خشيش بن نصر بن جعفر بن إبراهيم التميمي... وهو من مشايخه العامة على ما في الاجازة الكبيرة للعلامة المذكورة في اجازات البحار. 39 - محمد بن علي بن شاذان أبو عبد الله القزويني ذكره بهذا العنوان في ترجمة: يونس بن عبد الرحمان، وبعنوان: أبو عبد الله محمد بن علي بن شاذان في ترجمة: حارث بن المغيرة، وبعنوان: أبو عبد الله محمد بن علي القزويني، في ترجمة: ليث بن البخترى، وبدون الكنية في ترجمة: الحسن بن موسى الخشاب وداود بن كورة، ومرتين في ترجمة: الحسين بن عبيد الله السعدى تارة بالكنية واخرى بدونها، وفي ترجمة: الحسين بن علوان، قال: اخبرنا اجازة محمد بن علي القزويني قدم علينا سنة أربعمائة، وكثيرا ما يعبر عنه بابى عبد الله بن شاذان القزويني أو بدون القزويني، ويأتى عليه في الكنى مزيد بيان. 40 - محمد بن محمد بن النعمان استاذنا أبو عبد الله، ذكر ذلك في ترجمة: حمزة بن يعلى الاشعري، وعنونه مستقلا وذكر نسبه ووصفه ومدحه مفصلا، ولقبه الشيخ الطوسي في الفهرس بالمفيد في ترجمة: أحمد بن محمد بن عاصم، وغيرها، وقال في عنوان المفيد

[ 35 ]

نفسه: يكنى ابا عبد الله المعروف بابن المعلم، وقد يكنى عنه ب‍: شيخنا أبو عبد الله، كما في: أحمد بن محمد بن عمار، ويأتى في الكنى: ابن النعمان وتعرض له في كتاب الرجال 514 قائلا: جليل ثقة، وتوثيقه وتجليله وتبجيله بلسان تلاميذه وأصحابه ظاهرا كان قبل صدور التوقيعين الشريفين من الناحية المقدسة سلام الله على من شرفها في شأنه ذكرهما الاحتجاج وغيره في أحدهما توصيفه بالمفيد وفي الاخر: ملهم الحق ودليله وناصره والداعي إليه بكلمة الصدق، فان تشرفه بهما كان في أواخر عمره سنة 410 أو 412 قدس سره. 41 - محمد بن هارون بن موسى التلعكبري أبو الحسين روى عنه في ترجمة: أحمد بن محمد بن الربيع حيث قال: قال أبو الحسين محمد بن هارون بن موسى رحمه الله قال أبي: قال أبو علي بن همام: حدثنا عبد الله بن العلاء قال: كان أحمد بن محمد الربيع عالما بالرجال، وكان النجاشي يحضر معه في دار أبيه والناس يقرأون عليه، ذكره في ترجمة: والده هارون وهناك كناه بابى جعفر وهذا إما من باب التعدد في الكنية فان محمدا كثيرا ما يكنى بأبى جعفر أو أنه اشتباه والله العالم. وهو من مشايخ أبي جعفر محمد بن جرير الطبري فقد أكثر الرواية عنه في كتابه دلائل الامامة. 42 - هارون بن موسى التلعكبرى أبو محمد نقل عنه في فهرسه عدة امور: 1 - في ترجمة: سعيد بن أحمد بن موسى، قال: له كتاب براهين الائمة رواه عنه هارون بن موسى ومحمد بن عبد الله (1) قالا: حدثنا: سعيد.


(1) - هو أبو المفضل الشيباني الذي قال عنه في ترجمته 1059: رأيت هذا الشيخ وسمعت منه = (*)

[ 36 ]

2 - في ترجمة: محمد بن عبيد الله بن أبي رافع، نقل عنه رواية كتاب جده أبى رافع، السنن والاحكام والقضايا، بسند إلى: علي بن القاسم الكندي عنه وقد قدم في ترجمة: أبي رافع، سند هذه الرواية للكتاب المذكور بنحو آخر إلى: علي بن القاسم الكندي عنه. 3 - نقل عنه في ترجمة: محمد بن أبي بكر همام مطالب ثلاثة مهمة 1 - قصة إسلام مجوسي وبيته وهو: مابنداذ واختياره مذهب الحق وهو تعظيم آل محمد عليهم السلام ومحبتهم والبرائة من عدوهم والقول بامامتهم وذلك باسترشاد وارشاد من عبد الرزاق بن همام الصنعاني وحيد زمانه وبلا مثيل في أيامه، 2 - نقل معجزة لابي محمد الحسن بن علي العسكري وهي بشارته لهمام في كتابه إليه بمولود ذكر صحيح سالم نجيب من مواليهم عليهم السلام فوقع على رأس الكتاب الموسوم بالرقعة بخط يده عليه السلام وقد فعل الله ذلك. 3 - نقل عنه أن أبا علي بن همام أراه الرقعة للامام وخطه عليه السلام وكان أمره محققا فهو المولود المبشر والنجيب الصحيح السالم من أحسن مواليهم فاصبح من الذين لا يروون إلا عن الثقة كما أشرنا إلى ذلك في الحلقة الاولى من مشايخ الثقات. ومن المعلوم ان رواية النجاشي في هذه الامور والمطالب عن هارون بن موسى كانت بلحاظ انه كان مركز علوم الدين ومحور الاعتماد في نقل الاخبار والاثار ورواية جميع الاصول والمصنفات - على ما في رجال الشيخ 516 برقم 1، وذكر منها مائة واثنين موردا في مجموع (لم) - وكان وجه الاصحاب ومحضره في داره موضع مواجهة التلامذة معه وكان النجاشي يحضر في داره مع ابنه (أبي جعفر) والناس يقرأون عليه على ما قاله في ترجمته برقم 1184، ولم يكن هذا


= كثيرا ثم توقفت عن الرواية عنه إلا بواسطة بينى وبينه، وقد وجهنا المراد من الاستثناء بتوجيه جيد في صدر الكلام عن مشيخة النجاشي واشفاع السماع عن الشيباني باشفاعه عن التلعكبرى دليل على انه شيخه أيضا في سماع الرواية وحكايتها. (*)

[ 37 ]

الحضور الدائم إلا لاجل الاخذ والنقل والرواية وظاهرها المباشرة والمشافهة (لا الحكاية لانها بلا قرينة) خصوصا بملاحظة قابلية أخذ النجاشي من التلعكبري سنا ونبوغا فانه مات سنة 385 والنجاشي مولده سنة 372. 43 - أبو إسحاق الطبري قال النجاشي في ترجمة: محمد بن الحسن بن أبي سارة بعد ذكر كتبه قال أبو إسحاق الطبري: حد ثنا أبو القاسم يحيى بن محمد بن يحيى قراءة عليه... واحتمال اتحاده مع القاضي أبي إسحاق إبراهيم بن مخلد بن جعفر، المتقدم بعيد، وإن احتمله السيد العلامة الطباطبائي بحر العلوم في فوائده 2 / 75، والصحيح انه: القاضي أبو إسحاق إبراهيم بن أحمد بن محمد الطبري الذي روى عنه أبو جعفر محمد بن جرير بن رستم الطبري في كتابه دلائل الامامة كثيرا، ومحمد بن جرير المذكور، كان معاصرا للشيخ الطوسي والنجاشي وقد روى عن مشايخهما على ما يظهر من مطاوي كتاب الدلائل. قال الخطيب في تاريخ بغداد 6 / 19: إبراهيم بن أحمد بن محمد بن أحمد بن عبد الله أبو إسحاق الطبري المقرى، كان احد الشهود ببغداد... وكان ثقة... مات أبو إسحاق الطبري سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة. ويمكن ان يكون هذا متحدا مع: إبراهيم بن أحمد بن محمد المقرى العدل الطبري الذي تعرض له ابن شهر آشوب في معالم العلماء 7 مضيفا إلى العنوان: له كتاب المناقب، وفي المناقب 2 / 251 حيث روى منقبة من مناقب الخمسة الطيبة عن كتاب: أبي إسحاق العدل الطبري ومع الذي ذكره الحر في تذكرة المتبحرين (أمل الامل 2 / 7) قائلا: العدل العلوي له كتاب قاله محمد بن علي بن شهر آشوب في كتاب معالم العلماء، والظاهر ان العلوي مصحف الطبري ولم يرد في المعالم إلا الطبري.

[ 38 ]

أبو الحسن بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي وهذا هو الذي قدمناه باسمه محمد برقم 34، روى عنه النجاشي في ترجمة والده برقم 204 قائلا: صنف كتابين لم يصنف غيرهما: كتاب زاد المسافر، وكتاب الامالي أخبرني بهما ابنه أبو الحسن رحمهما الله. وروى عنه روايات: محمد بن علي بن عثمان الكراجكي أبو الفتح المتوفى 449 (1) في كتابه كنز الفوائد، قائلا: حدثنا الشيخ الفقيه أبو الحسن محمد بن أحمد ابن علي بن الحسن بن شاذان القمي، بمكة في المسجد الحرام محاذي المستجار سنة اثنتى عشرة وأربعمائة... ومعبرا عنه بالشيخ الفقيه ابن شاذان، وبابن شاذان والشيخ الفقيه أبي الحسن بن شاذان وبسائر التعبيرات من قبيل توصيفه بالمفيد في ص 128. وروى عنه الشيخ الطوسي روايات في أماليه في موارد منها: مجلس يوم الجمعة 17 من ذى القعدة سنة 457، ومنها غير ذلك. 44 - أبو الحسن بن البغدادي السورائي البزاز وفي بعض النسخ: أبو الحسن البغدادي، ولكن أكثرا اثبتوا كلمة: بن، وعلى كل احتمل بعض انه: أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن إبراهيم بن مخلد البزاز توفى 11 ع 1 / 419 حسبما ذكره تاريخ بغداد 3 / 331، وقد روى عنه الشيخ الطوسي في أماليه الجزء 13 و 14: اخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن محمد بن مخلد قراءة عليه في ذى الحجة سنة 417، واحتمل بعض آخر: ان أبا الحسن البزاز (البغدادي السورائي) هو: هارون بن يحيى، وأبو الحسن البغدادي هو: هارون بن يحيى البزاز (مجمع الرجال 7 / 23)، وهارون بن يحيى البزاز أبو


(1) - لسان الميزان، الوافي بالوفيات 3 / 130، شذرات الذهب 3، وترجم له الذهبي في ميزان الاعتدال، من تلامذة الشيخ المفيد والمرتضى والشيخ الطوسي رحمهم الله سبحانه. (*)

[ 39 ]

الحسن ذكره الشيخ في رجاله في لم 516 قائلا: روى عنه ابن نوح، وأيا ما كان، الطبقة شاهدة لامكان تحقق واحد من الاحتمالين، ولكن الاحتمال الاول أقرب لقرب محتمله ومشاركة النجاشي للشيخ في القراءة لدى عدة من المشايخ وكيفما كان فالاكثر على انه شيخ النجاشي فقد اخبر عنه بقوله: قال لى أبو الحسن البغدادي (بن) السورائي البزاز: قال لنا الحسين بن يزيد السورائي: كل شئ تراه: الحسين بن سعيد عن فضالة، فهو غلط إنما هو الحسين عن أخيه الحسن عن فضالة وكان يقول: ان الحسين بن سعيد لم يلق فضالة وان اخاه الحسن تفرد بفضالة دون الحسين، ورأيت الجماعة تروى باسانيد مختلفة الطرق: الحسين بن سعيد عن فضالة.... ونظرا إلى ان الحسين بن يزيد السورائي ضعيف لجهالته وان روايات الحسين بن سعيد عن فضالة في كتب الاخبار كثيرة تجاوز الفا فلا اعتداد بتغليط تلك الكمية الكبرى ولذا وجهنا ذلك بوجه معقول وهو أنه لو صح النقل يمكن حمل هذا الكلام على رواية الحسين عن كتاب فضالة لا مباشرة، راجع تعليقنا في ذلك على كتاب الزهد للحسين بن سعيد ص 6 فتأمل فانه حمل بعيد. - أبو الحسن التميمي أورد هذا العنوان في ترجمة: أبان بن عثمان وترجمة أبي رافع مكررا وقال: اخبرنا أبو الحسن التميمي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد... وهو: محمد بن جعفر التميمي المتحد ظاهرا مع: محمد بن جعفر الاديب النحوي المتقدم برقم 35. - أبو الحسن ابن الجندي أورده في ترجمة: الفتح بن يزيد ويوسف بن عقيل، تقدم: أحمد بن محمد بن الجندي أبو الحسن برقم 6.

[ 40 ]

- أبو الحسن الميموني تقدم بعنوان: علي بن عبد الله بن عمران، برقم 31. - أبو الحسن النحوي ذكره في ترجمة: إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى، قائلا: اخبرنا: أبو الحسن النحوي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد... تقدم اتحاده مع: محمد بن جعفر الاديب برقم 35. 45 - أبو الحسين بن محمد بن أبي سعيد تعرض له النجاشي في ترجمة: وهيب بن خالد البصري بقوله: اخبرنا أبو الحسين بن محمد بن أبي سعيد، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن عبيد الله بمصر قراءة... واستظهر السيد بحر العلوم انه: أبو الحسين أحمد بن محمد بن علي الكوفي، واتحاده مع: أبو الحسين أحمد بن علي بن سعيد الكوفي، روى عن العنوانين السيد المرتضى، واتحاده مع: أبو الحسين أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب (1) ولكن كل هذه الاستظهارات بعيدة عن الصدق العرفي وبلا قرينة صالحة يصح السكوت والاعتماد عليها. وتكلف بعض بجعله متحدا مع: القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان بن الحسن بن عبد الله النصيبى، وذلك بالذهاب إلى زيادة كلمة: بن بعد أبي الحسين لعدم وجودها في الرجال الكبير للميرزا من النسخة التي كانت عند صاحب الرياض مع تصديقه بان نسخ رجال النجاشي واجدة للكلمة (2) وباختيار ان ابا سعيد كنية ل‍: عثمان والد محمد مع نقله عن رجال بحر العلوم: أبو الحسين بن


(1) - الفوائد الرجالية للسيد بحر العلوم 2 / 82. (2) - رياض العلماء 5 / 455. (*)

[ 41 ]

محمد بن سعيد في ترجمة: وهيب بن خالد، اوليس هذا الترصيف والتصريف رامزا إلى الدور، فان زيادة كلمة: بن، بعد أبي الحسين أول الكلام لعدم ثبوت الصحة لنسخة الرجال الكبير في المقام وعدم وجود الترجمة اصلا في مطبوعه الحجري باسم منهج المقال وعدم معارضته مع نسخ لرجال النجاشي عند صاحب الرياض وعندنا. والقول بان ابا سعيد كنية لعثمان والد محمد استنادا إلى مورد الكلام والنقض والابرام وهو الواقع في ترجمة: وهيب بن خالد، مصادرة، ولم يأت في فهرس النجاشي: سعيد (على نسخة بحر العلوم) في سلسلة أجداد محمد بن عثمان النصيبي ولا ذكره هنا أحد في نسب هذا الشيخ من مشايخ النجاشي، نعم لو كان الامر على عكس ما نحن فيه بان كلمة: بن، كانت غير موجودة في كثير من نسخ النجاشي وكان أبو سعيد كنية لواحد من آباء النصيبي في سند آخر غير هذا السند، لكان المدعى على طرف النقيض إلا ان دليل مطلب الطرف فرض في فرض من دون تحقق خارجي، فالصحيح ان أبا الحسين بن محمد بن أبي سعيد، رجل آخر لم يعرف اسمه. وإنما تشخصه بانه من مشايخ النجاشي الثقات ولعله سمع منه طرفا كثيرة من الاثار والاخبار خفيت على طلابها حيث لم تخرج من السواد إلى البياض والمناسبة اقتضت نقل هذا المقدار مما سمع منه إلى البياض. 46 - أبو الحسين بن المهلوس العلوي الموسوي رضى الله عنه أورده بهذه الصيغة في ترجمة: محمد بن عبد الرحمان بن قبة قائلا: سمعت أبا الحسين بن المهلوس العلوي الموسوي رضى الله عنه يقول في مجلس: الرضا أبي الحسن محمد بن الحسين بن موسى، وهناك شيخنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان رحمهم الله أجمعين: سمعت ابا الحسين السوسنجردي، إلى آخر قضية كان السوسنجردي فيها همزة وصل بين أبي القاسم البلخى وأبي جعفر ابن قبة بالري فاوصل كتاب الانصاف في الامامة له إلى البلخي فنقضه ب‍ (المسترشد في

[ 42 ]

الامامة) فأوصله إلى ابن قبة بالري فنقضه ب‍ (المستثبت في الامامة) فحمله إلى أبي القاسم نقضه ب‍ (نقض المستثبت) فكانت قضية تاريخية اثرية تلقاها النجاشي عن شيخه ابن المهلوس وسجلها في فهرسه للاجيال، وعدم كون نقل الواقعة بقول: اخبرنا أو حدثنا، لا يوجب عدم كونه واسطة في الاثبات لان معنى الشيخ كون المخبر واسطة في العلم والاطلاع، وبأي تعبير ادى المنقول إلى مخاطبه وتلميذه فهو يؤديه عنه بما يطابقه إلى غيره، فان قال: اخبركم أو أنبئكم فهو في تلقيه اياه عن استاذه يتبعه فيقول مثلا: اخبرني أو حدثني وان لم يأت بشئ من المواد الاخبارية وإنما بدأ بالنقل فالمستمع طبعا يحكى المسموع بلفظ سمعت أو قال أو ذكر أو نحو ذلك وهذا واضح وانما كررناه لاجل الرسوخ في الذهن الساذج. أبو العباس ذكره في ترجمة: محمد بن بشير، وهو: أحمد بن علي بن نوح المتقدم. أبو عبد الله بن الخمري الشيخ الصالح ذكره في ترجمة: الحسين بن أحمد بن المغيرة وهو: أبو عبد الله الخمرى المذكور في ترجمة: محمد بن الحسن بن شمون، وهو: الحسين بن جعفر بن محمد المعروف بابن الخمري المتقدم برقم 16. 47 - القاضي أبو عبد الله الجعفي ذكره في ترجمة: أبان بن محمد البجلي، حيث قال: أخبرني القاضي أبو عبد الله الجعفي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد... وفي ترجمة: عبد الله بن طلحة: اخبرنا القاضي أبو عبد الله الجعفي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد... وهكذا في ترجمة: عبد الرحمان بن سالم، و عبد الله بن سعيد، و عبد الله بن الفضل بن عبد الله، و عبد الله بن يحيى، في كلها عن: أحمد بن محمد بن سعيد مثل الموارد الاخرى،

[ 43 ]

كما ان الظاهر انه غير الجعفي = أحمد بن محمد بن عبد الله (عبيد الله) المتقدم برقم 7 لاختلاف من رويا عنه حيث ان القاضي ابا عبد الله الجعفي كما عرفت روى في جميع الموارد عن: أحمد بن محمد بن سعيد (ابن عقدة) وذاك لم يرو عنه بل روى عن غيره وإليك بعض الموارد الاخر التي ورد فيها: القاضي أبو عبد الله الجعفي. منها - ترجمة: عبد الملك بن حكيم ومنها - ترجمة: عبد الكريم بن هلال ومنها - ترجمة: عبد الرحمان بن أبي نجران، ففي الجميع عن: أحمد بن محمد بن سعيد، ودعوى انه مساو مع: محمد بن عبد الله الجعفي القاضي دعوى غير مقترنة بقرينة توجب الاطمينان، ومجرد التقارن في الوصف والكنية غير كاف في الحكم بالاتحاد مع عدم التصريح بذلك ولا أقل في ترجمة من التراجم ذكرنا تمام الكلام في هذا المعنى في: أحمد بن محمد بن عبد الله الجعفي، فراجع. - أبو عبد الله بن شاذان ذكره في ترجمة: أبان بن عثمان وهو الاتي. أبو عبد الله بن شاذان القزويني ذكره في ترجمة: محمد بن مروان، بهذا العنوان، حيث قال: اخبرنا أبو عبد الله ابن شاذان القزويني، ورد علينا زائرا قال: اخبرنا أحمد بن محمد بن يحيى العطار... وذكره أيضا في ترجمة: محمد بن أحمد بن الحارث، وهو: محمد بن علي ابن شاذان القزويني المتقدم برقم 39، يروى كثيرا عن أحمد بن محمد بن يحيى كما أشرنا إليه آنفا وعن علي بن حاتم، وقد يعبر عنه بابي عبد الله محمد بن علي كما في ترجمة: الحسن بن علي بن يقطين، ويعبر عنه كثيرا بابن شاذان منها في ترجمة: الحسن بن علي بن زياد الوشاء، وقد يعبر عنه بابى عبد الله القزويني كما في ترجمة: أحمد بن محمد بن سيار، وعلي بن مهزيار، وغير ذلك، وفي ترجمة، العمركي ابن علي تارة ذكره بعنوان: أبو عبد الله القزويني، واخرى بعنوان:

[ 44 ]

محمد بن علي بن شاذان - أبو عبد الله بن عبد الواحد ذكره في ترجمة: الحسين بن أحمد المنقري وهو من قدمناه في رقم 3. 48 - أبو عبد الله النحوي الاديب ذكره في ترجمة: العباس بن هشام، برقم 741، هو: أبو عبد الله النحوي المذكور في رجمة: عمربن محمد بن يزيد برقم 751 ألقينا ضوءا عليه في ترجمة: محمد بن جعفر المرقم 35. - أبو عبد الله بن هدية ذكره في ترجمة: عبد العزيز بن يحيى بن أحمد، قائلا: واخبرنا أبو عبد الله بن هدية قال: اخبرنا جعفر بن محمد...، وتقدم: الحسين بن أحمد بن موسى بن هدية كما انه تقدم توضيح في ذلك في: الحسن بن هدية. والنتيجة انه يمكن ان يكون هذا احد المذكورين، واتحاده مع: الحسين أقرب لتكنيته بابى عبد الله في المرسوم والمتعارف. ابن أبي جيد ذكره في ترجمة: أحمد بن عبدوس، وهو: علي بن أحمد بن محمد بن أبي جيد المتقدم، وقد يقال: ان اباجيد اسمه: طاهر، فيترتب عليه اتحاده مع: علي بن أحمد بن محمد بن طاهر أبي الحسين الاشعري، المتقدم، ولكنه استنباط ضعيف وإن كان المستنبط صاحب الرياض والسيد الداماد على ما نقل فان تلميذيه الشيخ والنجاشي لم يجمعا بين العنوانين ابدا ولو في مورد واحد، والاشتراك في المروى عنه والكنية اعم، وذكره الشيخ الطوسي رحمه الله في الفهرس بعنوان: أبو الحسين ابن أبي جيد في ترجمة: أحمد بن محمد بن أبي نصر ولقبه بالقمى في

[ 45 ]

ترجمة: برية النصراني والحسين بن سعيد وغيرهما. ابن الجندي ذكره في ترجمة: الاصبغ بن نباتة وفي ترجمة: علي بن جعفر الهمانى، وتقدم انه: أحمد بن محمد الجندي أبو الحسن. ابن الصلت الاهوازي ذكره في ترجمة: إبراهيم بن مهزم، وبرية العبادي، قال في المورد الاول: أخبرني ابن الصلت الاهوازي قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، ونحوه في المورد الثاني. وهو: أحمد بن محمد بن موسى المعروف بابن الصلت الاهوازي، على ما ذكره الشيخ رحمه الله، في الفهرس في ترجمة: أبان بن تغلب وفي ترجمة: أحمد بن محمد بن سعيد (ابن عقدة) وفي رجاله في نفس الترجمة: ص 442 عبر عنه بابن الصلت، وقدمناه برقم 6. ابن عبدون ذكره في ترجمة: زياد بن المنذر أبو الجارود، وتقدم انه: أحمد بن عبد الواحد برقم 3. ابن النعمان ذكره في ترجمة: داود بن مافنة الصرمى، وترجمة: وليد بن صبيح، وغير ذلك وهو: استاذه وشيخه الذي أكثر عنه: محمد بن محمد بن النعمان الشيخ المفيد المذكور برقم 40. ابن نوح ذكره في ترجمة: الحسن بن علي بن النعمان، وقال: أخبرني ابن نوح عن

[ 46 ]

البزوفري... ونحوه في ترجمة: الحسين بن عنبسة، وفي غير ذلك، وهو: أحمد بن علي بن العباس أبو العباس المتقدم برقم 4. هذا ما تكرر عليه النظر في تكريس مشايخ الاستاذ الخبير والذي نادر النظير في فن معرفة المعتبرين من رجال العلم والتأليف والحديث أبي العباس النجاشي مستوحيا من سفره الفريد في موضوعه ترجمة بعد ترجمة وعنوانا في اثر عنوان بعناية تامة فتم عددهم ثمانية وأربعون شخصا. والغرض من الخوض في الاحصائية هذه هو ما ذكرناه أول الحديث عنهم وأيضا تنقيح ما كتب الباحثون عنهم في أسفارهم، من قبيل السيد بحر العلوم في فوائده الرجالية الجزء 2 ومن تأخر عنه، يجد الماهر الخبير الفرق الكبير بين ما حررته وحرروه في هذا الموضوع اليتيم، وليس هذا التوفيق إلا من الرب الشفيق الكريم فله الحمد على الشروع والتتميم، وصلواته على امنائه المعصومين الاكرمين.

[ 47 ]

تصحيح روايات ابن البرقي والنظر إلى مشايخه

[ 48 ]

البرقي على الاطلاق الوارد في الاسانيد والزبر هل هو: محمد بن خالد أبو عبد الله أو ابنه أحمد أبو جعفر ؟ ظاهر العبارات هو الاول، منها عبارة ابن نديم في فهرسه (1) البرقي هو أبو عبد الله محمد بن خالد البرقي القمي وقال في عنوان الابن: أحمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي. وفي فهرس النجاشي 898: محمد بن خالد... البرقي أبو عبد الله... ينسب إلى برقة رود قرية من سواد قم... ومنها عبارة الشيخ الطوسي في الفهرس في ترجمة: عبد الملك بن عنترة: أحمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي. ومنها فيه في ترجمة: محمد بن ميسر: وأحمد بن أبي عبد الله عن أبى عبد الله البرقي ومنها فيه في عنوان: النضر بن سويد: أحمد بن محمد عن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي (1). ومنها فيه في عنوان: نصر بن مزاحم: عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن أبيه وظاهر القيد رجوعه إلى الاخير، ومنها في التهذيب 9 / 219 وفي المحاسن كتاب عقاب الاعمال ص 83 و 87 و 106 و 107 و 108 ففى بعض عنه عن البرقي أبيه وبعض آخر: عنه عن أبيه البرقي والاخر: عنه عن البرقي وأيضا أبو عبد الله البرقي. ومنها في الوسائل 1 / 41 من أبواب موجبات الضمان: أحمد بن محمد عن البرقي عن النوفلي والراوي عن النوفلي هو: محمد بن خالد لا أحمد الابن. ومنها في الوسائل 1 / 6 من أبواب ديات المنافع: محمد بن خالد البرقي عن حماد بن عيسى و 1 / 32 من أبواب مقدمة العبادات عن الخصال و 6 / 73


(1) - فهرس ابن النديم 309 - 310. (2) - وفي هذا التعبير يحتمل ان الراوي ليس با بن البرقي والا لقيد بقيد: عن أبيه. (*)

[ 49 ]

من أبواب أحكام الملابس عن ثواب الاعمال وفيه: عن ابن البرقي عن أبيه، ومثلها لكثير. ومنها في اصول الكافي الجزء 2 / 37 برقم 2. ومنها في الكافي باب الصلاة في الكعبة... وفيه: عن ابن البرقي عن أبيه. ويؤكد ذلك ما ورد في ترجمة: أحمد بن محمد بن خالد من ان جده: خالد هرب من الكوفة (وهو صغير السن) مع ابنه عبد الرحمان إلى برقة قم فاقاموا بها فتأمل فان الاطلاق وإن كان لا يعين المصداق إلا ان انصراف اللفظ مطلقا إلى محمد بن خالد مما لا ينكر ومنشأه سبق إقامته في برقة قم (برق رود) واشهرية انتسابه إلى المحل وهو كورة من كور قم، وهذا بخلاف أحمد الابن فانه نشأ في بلد قم الحوزة الروائية والحديثية آنذاك وشد به بحيث ترك بواسطة اشتغاله الروائي والعلمي والتصنيفي والتأليفي كل علاقاته وانتساباته البرقية والقروية واخرجه منه أحمد ابن محمد بن عيسى فارجعه إليه وتوفي ودفن فيه فهو برقي الاب وبلحاظه قد يقع الاطلاق عليه وهو في مواضع: منها - ما في الفهرس للشيخ الطوسي في طريقه إلى: أحمد بن محمد بن خالد حيث قال: قال: حدثنا أحمد بن عبد الله ابن بنت البرقي قال: حدثنا جدي أحمد ابن محمد وان كان الصحيح: ابن ابن البرقي لما يظهر من موارد ان عبد الله هو: ابن أحمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي فيصبح: أحمد بن عبد الله حفيد أحمد ابن أبي عبد الله، ومن الموارد ترجمة محمد بن خالد البرقي في فهرس النجاشي. ومنها - اكمال الدين الباب 22 الحديث المرقم 65. ومنها - مشيخة الصدوق في طريقه إلى محمد بن مسلم. ومنها - أي من المواضع ما في جامع الرواة 1 / 523 في ترجمة: عبدوس بن إبراهيم ولكن هذا من الاسترابادي وصاحبي الوافي والوسائل وغيرهم أحيانا اقتراحي ومجازي بمعونة القرينة بلحاظ كون أبيه برقيا.

[ 50 ]

ومهما كان الامر فقد اتفقت كلمة طبقة الرجاليين على وثاقة أحمد الابن في نفسه غير أنه يروى عن الضعفاء واعتمد المراسيل (على تعبير النجاشي) وأكثر الرواية عن الضعفاء واعتمد المراسيل (على تعبير الشيخ الطوسي) ونقل العلامة في الخلاصة عن ابن الغضائري انه طعن عليه القميون وليس الطعن فيه وإنما الطعن فيمن يروى عنه فانه كان لا يبالي عمن يأخذ على طريقة أهل الاخبار فتأمل في هذا المنقول. وعد من أصحاب الامامين الجواد والهادي عليهما السلام وروى عن الرضا عليه السلام في الكافي ج 1 / 234 ومن الحق أن الرواية عن الضعفاء وكذا ضعف الرواية واعتماد المراسيل لا يقتضى تضعيف الراوي الثقة الذي أجمع أهل الرجال على وثاقته ومن المعلوم ان الاخذ بالمراسيل أمر نظري واجتهادي والمسألة فيه خلافية ورواية عظماء الرواة عن الرجال الضعفاء غير عزيزة ولكثيرة والذي يوهن كل خطب إنما هي عدالة الراوي ووثاقته وعدم معروفية كذبه وتدليسه ولقد صدق ذلك من لم يعلم أي غرض ومرض فيه في كتابه (1) ومع ذلك ذكر ان الرجل مكثر فوق حد التقوى، نعم المجاوز حد التقوى من عمل التناقض ومن عد أكابر الرواة من قبيل أبي حمزة الثمالي والبرقي في قسم الضعفاء بشبهة: ان الاول شرب النبيذ استنادا إلى روايتين ضعيفتين سندا ودلالة ولو ثبت لقد شرب النبيذ الحلال لا الحرام فانه في زمانه كان كسلمان أو لقمان في زمانه وخدم أربعة من الائمة وكان من خواص أصحابهم عليهم السلام وثقاتهم ومعتمديهم في الرواية والحديث (2) أو ليست هذه الحقيقة حاكمة على التخيل الباطل، وشرب النبيذ الحلال كان متداولا في تلك الازمان فقد ورد عليه أخبار وآثار منها في البحار 50 / 101 برقم 13 وبقية الكلام على هذا في محل آخر ويأتى نبذ منه في أواخر ترجمة محمد بن سنان.


(1) - فقد أخذ مفاد الرواية البيانية لحماد بن عيسى وسائر التراجم لثقات الرواة سخرية مجعولة وسوف تقرأ في هذه الحلقة ص 272... دفاعنا عنها. (2) - معجم رجال الحديث 3 / 381 - 385. (*)

[ 51 ]

وبشبهة أن أحمد ابن البرقي كان الاصحاب متسالمين على ضعفه وعدم الاحتجاج بحديثه (1) استنادا إلى رواية العطار عن الصفار ومحصلها وتفسيرها في معجم رجال الحديث 2 / 272 وليس فيها أي تضعيف لابن البرقي أحمد بن أبي عبد الله، واين الاصحاب الذين هم المتسالمون على ضعفه ؟. ومن رواياته الواردة في كتب الاحاديث وروايات محاسنه المنبثة في سائر الكتب يظهر احتجاجهم باحاديثه وافتاء الطائفة على طبقها. ومتى كان الصفار متساهلا في أمر الحديث ؟ وبأي دليل ليس ابن البرقي ثقة في نفسه مع ان الصفار ومثله روى عنه كثيرا أو ليس أن رواية الصفار عن ابن البرقي تكشف عن الاعتراف بوثاقته وإظهار اعتباره ؟ وكان رواية أحمد بن محمد بن عيسى عنه بعد ارجاعه عن إبعاده إلى قم والاعتذار منه بمرئ ومنظر ممن كان في مدرسة الحديث مع الصفار أفليس هذا الاعتماد معناه التوثيق ؟. والصفار وابن عيسى ليسا بمثابة غيرهما ممن أحيانا رووا عن الضعيف لاسيما ابن عيسى فانه لوروى عن ابن البرقي معتقدا ضعفه فقد كذب نفسه فان المعروف عن ابن عيسى انه مشى في تشييع جنازة ابن البرقي حافيا حاسرا ليبرء نفسه مما قذفه به من تضعيفه كذبا وتدليسا. وهذا كله واضح ولا كلام فيه، والذي ينبغى عطف عنان الكلام إليه هو النظر إلى كيفية ذكر العناوين التي وصف ابن البرقي بها في طي أسانيد الكتب الاربعة (الكافي والفقيه والتهذيب والاستبصار) وإلى كمية مشايخه المذكورين في عامة الاسانيد وأحوالهم ثقة وضعفا مذكورة وغير مذكورة ليتبين قيمة ما في فهرسي النجاشي والشيخ من اكثاره الرواية عن الضعفاء واعتماده المراسيل أي نقل


(3) - جاء في ذيل الدعوى العارية عن دليل على صدقها: رمى الصفار بكونه متساهلا في أمر الحديث وتعميته للعطار تصحيحا للحديث بالتاريخ الغلط ولم يذكر سندا لصحة هذه الدعوى أيضا. (*)

[ 52 ]

الرواية على نحو الارسال، واما إحتمال الارسال بإسقاط الواسطة بعدم المبالاة أو من باب التدليس أو الوجادة من دون الاجازة والتحقيق والتميز بين النسخ الصحيحة والمدسوسة فمطرود ومنفي بوثاقته وعدالته المجمع عليها، وهذه قاعدة عليها عرف العقلاء. وإليك العناوين: فقد روى عن ابن البرقي في الكتب الاربعة بعنوان: أحمد البرقي عن النوفلي حديث واحد (معجم رجال الحديث 2 / 13). وبعنوان: أحمد بن أبي عبد الله 600 حديثا (المعجم 2 / 29) وبعنوان: أحمد بن أبي عبد الله البرقي 40 حديثا (المعجم 2 / 32) وبعنوان: أحمد بن محمد البرقي 47 حديثا (المعجم 2 / 230) وبعنوان: أحمد بن محمد أبي عبد الله البرقي 3 أحاديث (المعجم 2 / 235) وبعنوان: أحمد بن محمد أبي عبد الله 6 أحاديث (المعجم 2 / 233) وبعنوان: أحمد بن محمد بن خالد 830 موردا (المعجم 2 / 273) وروى مرسلا في الكتب المشار إليها بالعنوان الاخير 34 موردا، وتعداد الجميع / 1561 = 34 + 830 + 6 + 3 + 47 + 40 + 600 + 1 ورواياته في كتاب المحاسن يبلغ عددها ألفين وأربعمائة وإثنين وستين ومجموع مراسيلها بالمعنى الاعم خمسمائة تقريبا أي أزيد منها بقليل وهي روايات في المآكل والمشارب والمساكن والمنافع المباحة والسنن التى يتسامح في أدلتها ولاجل ذلك تسامح في جمع الخمسمائة، وقس على ذلك باقي رواياته في سائر الكتب الروائية للمفيد والشيخ والصدوق وغيرهم، ومع الوصف يحق للمحقق التريث والتوقف عند كلام الشيخ في شأن ابن البرقي: أكثر الرواية عن الضعفاء واعتمد المراسيل ؟ ؟ ؟

[ 53 ]

وإليك أسماء مشايخه في عامة الاسانيد 1 - آدم بن إسحاق بن آدم، ثقة روى ابن البرقي عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 2 - أبان بن عبد الملك شيخ من أصحابنا ورد حديثه عنه في 1 / 96 من أبواب المائدة من وسائل الشيعة الطريق صحيح. 3 - إبراهيم بن إسحاق النهاوندي ضعيف روى عنه في أواخر كتاب السفر من المحاسن ص 380، والظاهر انه: إبراهيم الاعجمي من أهل نهاوند فقد تكرر ذكره في ست. 4 - إبراهيم بن الحسن الفارسى (لم يعرف) ورد في 10 / 24 من أبواب حيض الوسائل، الطريق صحيح. 5 - إبراهيم بن عقبة، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد في 3 / 72 من أبواب الاطعمة المباحة من الوسائل، الطريق صحيح ووصف بالخزاعى في المحاسن كتاب المآكل 513. 6 - إبراهيم بن قتيبة، مهمل ورد في فهرس النجاشي في طريقه إليه الطريق ضعيف.

[ 54 ]

7 - إبراهيم بن محمد الاشعري، ثقة ورد في 6 / 73 من أبواب الدفن من الوسائل، الطريق صحيح. 8 - إبراهيم بن محمد الثقفى، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد في 1 / 7 من أبواب التيمم من الوسائل. 9 - إبراهيم بن محمد الهمداني، ثقة ورد في 2 / 28 من أبواب مقدمات النكاح من الوسائل، الطريق صحيح. 10 - إبراهيم بن هاشم ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 397. 11 - أحمد بن إسحاق، ثقة روى عنه في 7 / 55 من أبواب الاطعمة المباحة من الوسائل، الطريق صحيح وكناه بابي علي في المحاسن 493 كتاب المآكل. 12 - أحمد بن الحسن بن علي بن فضال، ثقة روى عنه في المحاسن ص 326. 13 - أحمد بن عبدوس بن إبراهيم، لم يذكر روى عنه في الوسائل 3 / 35 من أبواب آداب الحمام، الطريق صحيح. 14 - أحمد بن عبيد روى عنه في الوسائل 7 / 73 من أبواب الاطعمة المباحة الطريق صحيح وباضافة: من أهل بغداد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 15 - أحمد بن علي، لم يذكر بمدح ولا بقدح ورد في مشيخة الفقيه في طريقه إلى سليمان بن عمرو، الطريق صحيح

[ 55 ]

ويأتي في عنوان: علي بن أحمد بن إسحاق أن في الكافي على نقل ذيل الوسائل في 1 / 13 من أبواب آداب التجارة: أحمد بن علي بن أحمد، ويأتي التوضيح عليه. 16 - أحمد بن عيسى، ثقة روى عنه في كتاب المحاسن كتاب المآكل ص 414 وهكذا في عدة موارد ولكنه مخفف أو محرف أحمد ابن محمد بن عيسى كما في المصدر نفسه 515 و 398. 17 - أحمد بن محمد بن أبي نصر ثقة ورد في 3 / 6 من أبواب مقدمات نكاح الوسائل، الطريق صحيح. 18 - أحمد بن محمد السيارى أبو عبد الله، ضعيف ورد في المحاسن كتاب الصفوة 134. 19 - أحمد بن محمد بن عيسى، ثقة ورد في الوسائل 3 / 25 من أبواب المائدة، الطريق صحيح. 20 - أحمد بن موسى بن عمر، لم يذكر ورد في الوسائل 1 / 5 من أبواب أحكام المساجد، وهو متحد مع: أحمد بن موسى ورد في موارد منها: 4 / 116 من الاطعمة المباحة من الوسائل. راجع الخصال 1 / 142 باب الثلاثة، ثلاثة: يشكون إلى الله عزوجل. 21 - أحمد بن نوح لم يذكر عن شعيب النيشابوري، ورد حديثه عنه في المحاسن كتاب المنافع 602.

[ 56 ]

22 - أحمد بن يحيى المقرى، ثقة ورد في الوسائل 2 / 64 من أبواب الذبح من كتاب الحج، الطريق صحيح. 23 - أخوه عن علي بن النعمان المحاسن كتاب مصابيح الظلم 231. 24 - إدريس بن الحسن، لم يذكر ورد في الوسائل 4 / 43 من أبواب مكان المصلى الطريق صحيح. 25 - إسحاق بن إبراهيم الكندي، لم يذكر ورد في الوسائل 2 / 20 من أبواب كيفية الحكم، الطريق صحيح. 26 - إسماعيل بن أبان، لم يذكر ورد في فهرس النجاشي في طريقه إليه الطريق ضعيف. 27 - إسماعيل بن إسحاق، لم يذكر روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال 62. 28 - إسماعيل بن محمد، ثقة ورد في الوسائل 2 / 16 من أبواب الذكر الطريق صحيح، وهو متحد مع إسماعيل بن محمد بن إسحاق الوارد في فهرس النجاشي، راجع معجم رجال الحديث 3 / 165 - 166. 29 - إسماعيل بن مسلم ثقة ورد في الوسائل 9 / 29 من أبواب مقدمات الطواف، الطريق صحيح. 30 - إسماعيل بن مهران، ثقة ورد في الوسائل 2 / 24 من أبواب مقدمة العبادات، الطريق صحيح

[ 57 ]

إسماعيل بن همام، أبو همام يأتي في الكنى. ايوب بن الحر، ثقة ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف، وفي فهرس النجاشي: أحمد بن محمد بن خالد عن أبيه عن ايوب وعليه يدعى عدم كونه شيخا لابن البرقي. 31 - ايوب بن نوح، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب العلل 326. 32 - بكر بن صالح، ضعيف ورد في الوسائل 1 / 3 من أبواب أحكام الاولاد، الطريق صحيح. 33 - بنان بن العباس، غير مذكور. ورد في الوسائل 9 / 5 من أبواب جهاد النفس، الطريق صحيح. 34 - جابر بن خليل القرشي، غير مذكور روى عنه في المحاسن كتاب المرافق 624. 35 - جعفر الاحول، لم يعرف ورد في المحاسن ص 518 وهو: جعفر بن محمد الاحول فيه في ص 514. 36 - جعفر بن عبد الله التاريخي، لم يذكر ورد في الوسائل 10 / 164 من أبواب أحكام العشرة، الطريق ضعيف. 37 - جعفر بن المثنى الخطيب، لم يذكر بمدح ولا بقدح ورد في اصول الكافي كتاب الحجة باب النهى عن الاشراف على قبر النبي صلى الله عليه وآله الطريق صحيح.

[ 58 ]

38 - جعفر بن محمد الاشعري، ثقة ورد في كتاب الوسائل 2 / 52 من أبواب آداب التجارة، الطريق صحيح، وورد في كتاب ثواب الاعمال من المحاسن 34 بإضافة: ابن عبيد الله بين: محمد و: الاشعري. 39 - جعفر بن محمد بن حكيم، ثقة ورد في كامل الزيارة، وورد في الوسائل 1 / 39 من أبواب الاطعمة المباحة، الطريق صحيح. * * * جعفر بن محمد العلوي روى عنه في التهذيب 7 / 469 برقم 1880 يحتمل اتحاده قويا مع: جعفر ابن محمد الاشعري المتحد مع: جعفر ابن محمد بن عبيد الله العلوي. 40 - جهم بن الحكم (أو الحكيم)، ثقة ورد في الوسائل 5 / 13 من أبواب النفقات الطريق صحيح. * * * جهم بن حكيم المدائني، الظاهر إتحاده مع سابقه ورد في المحاسن كتاب مصابيح الظلم 194 41 - الحسن بن أبي عثمان ورد في المحاسن كتاب المآكل ص 546 و 564. والظاهر أنه: الحسن بن علي بن أبي عثمان الاتي. 42 - الحسن بن أبي قتادة ورد في الوسائل 8 / 3 من أبواب مقدمات النكاح، الطريق صحيح، لم يذكر بمدح ولا بقدح. 43 - الحسن بن الحسين ثقة ورد في اصول الكافي كتاب الايمان والكفر باب الخوف والرجاء برقم 8 الطريق صحيح. والظاهر انه اللؤلوئى روى عنه في المحاسن كتاب السفر،

[ 59 ]

باب الاصحاب ص 357 قال سيدنا الاستاذ قدس سره في معجم رجال الحديث 4 / 319 بعدم وثاقة الرجل لتعارض تضعيف ابن الوليد والصدوق وابن نوح له مع توثيق النجاشي اياه مضافا إلى تقرير النجاشي للتضعيف في ترجمة: محمد بن أحمد بن يحيى أقول: التضعيف المذكور معلول وغير مسلم عند سيدنا الاستاذ فإنه مبني على الاستثناء الذي طرح في ترجمة صاحب نوادر الحكمة عن رواياته التي رووها جمع عددهم 25 أ و 24 نفرا وليس مفاده تضعيفهم بل تنبه الرواة على التجنب عن رواياتهم المشتملة على أشياء يوجب الاخذ والاعتقاد بها الانحراف والخروج عن الاستقامة في نقل الرواية والحديث، وعليه سيدنا الاستاذ قدس سره في كلماته المتناثرة في المعجم تصريحا وتلويحا منها في ذيل ترجمة محمد بن أحمد بن يحيى 15 / 53 والمقدمة، المدخل ص 86 وج 17 / 130 مصرحا بان الاستثناء المذكور مستنبع عن اجتهاد ابن الوليد ورأيه وقلده الصدوق وابن نوح، وذكرنا بعضا من البحث في سهل بن زياد. 44 - الحسن بن خالد البرقي عمه، ثقة ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 45 - الحسن بن الزبرقان أبو الخزرج ورد في الوسائل 5 / 33 من أبواب أحكام الملابس، الطريق صحيح، وفي فهرس الشيخ الطوسي: الحسين... ويأتي: أبو الخزرج الانصاري لم يذكر بمدح ولا بقدح. 46 - الحسن بن سعيد، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 546 * * * الحسن بن سيف ورد في الوسائل 15 / 44 من أبواب

[ 60 ]

الاطعمة المباحة، الطريق صحيح، ولكن في المحاسن نفس المورد: الحسين بن سيف عن أخيه علي ولظاهرانه الصحيح ويأتى. 47 - الحسن بن سيف بن عميرة، لم يذكر ورد في المحاسن كتاب عقاب الاعمال 96 وهكذا في الوسائل 4 / 762 يعنى 2 / 24 من أبواب القراءة في الصلاة، والظاهر ان الصحيح: الحسين وفي الكتابين الحسن من غلط النسخة والله العالم. 48 - الحسن بن ظريف بن ناصح، ثقة ورد في الوسائل 7 / 73 من أبواب الاطعمة المباحة، الطريق صحيح، وفي المحاسن ص 420: طريف بن ناصح. 49 - الحسن بن عبد الله بن عمرو بن الاشعث ورد في الوسائل 5 / 43 من أبواب وجوب الحج وشرائطه. * * * 50 - الحسن بن عطا الازدي وقع حديثه عنه في قصص الانبياء للراوندي الحديث المرقم 62 لم يعرف. * * * الحسن بن علي بن أبي عثمان ضعفه الاصحاب فلا يفيده توثيق جعفر بن قولويه في كامل الزيارة، ورد في لوسائل 7 / 31 من أبواب الاطعمة المحرمة بطريق صحيح، وهو: سجادة وأبو عثمان اسمه: عبد الواحد ابن حبيب التهذيب 2 / 121. وتقدم: الحسن بن أبي عثمان. 51 - الحسن بن علي بن بشير، لم يذكر روى عنه في المحاسن ص 589. 52 - الحسن بن علي البطائني، ثقة كتبنا رسالة في وثاقته ووثاقة أبيه

[ 61 ]

تأتيكم الرسالة مستدركة منقحة، ورد في المحاسن - عقاب الاعمال 96. 53 - الحسن بن علي العقيلى، لم يذكر ورد في الوسائل 3 / 30 من أبواب أحكام الملابس بطريق صحيح. وفي الكافي باب 17 العمائم من أبواب كتاب الزى والتجمل: الحسين بن علي العقيلى. 54 - الحسن بن علي بن فضال، ثقة ورد في الوسائل 23 / 5 من أبواب صلاة الجنازة، الطريق صحيح. 55 - الحسن بن علي الوشاء، ثقة ورد في الوسائل 5 / 4 من أبواب صفات القاضي، الطريق صحيح، ويأتى في الالقاب: الوشاء، وهو الخزاز، جامع الرواة 1 / 210. 56 - الحسن بن علي بن يقطين، ثقة ورد في الوسائل 3 / 113 من أبواب آداب الحمام، الطريق صحيح، ويأتي: الحسن بن يقطين. 57 - الحسن بن علي بن يوسف، ثقة = الحسن بن بقاح والحسن بن علي بن يوسف بن بقاح، ورد في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 294، ويأتى: الحسن بن يوسف. 58 - الحسن بن محبوب، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب الصفوة ص 135، ويأتى في الكنى: ابن محبوب. 59 - الحسن بن معاوية، ثقة ورد في المحاسن كتاب الصفوة 134 60 - الحسن بن موسى، لم يعرف ورد في الوسائل 3 / 53 من أبواب

[ 62 ]

أحكام الملابس، الطريق ضعيف. * * * الحسن بن يزيد روى عنه في المحاسن ص 627 و 490 ولكنه من غلط النسخة بقرينة توصيفه بالنوفلي كما في المورد الثاني فالصحيح: الحسين بن يزيد ويأتى. 61 - الحسن بن يقطين، ثقة ورد في الوسائل 4 / 1 من أبواب فعل المعروف، الطريق صحيح، وهو الحسن ابن علي بن يقطين، المحاسن ص 581 * * * الحسن (الحسين) بن يوسف، لم يعرف، ورد في الوسائل 4 / 4 من أبواب الطواف والظاهر انه: الحسن بن علي ابن يوسف وتقدم ويأتى: الحسين بن يوسف على نسخة وانه ليس بصحيح والصحيح: الحسن بن يوسف. * * * الحسين بن أبي عثمان، لم يعرف. روى عنه في المحاسن كتاب المآكل 534 ولعله: الحسن بن أبي عثمان المتقدم. 62 - الحسين أبو علي ابن الفرج أبي قتادة البغدادي ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه، الطريق صحيح. لم يذكر بمدح ولا بقدح. 63 - الحسين بن الحسن بن زيد، لم يعرف ورد في الوسائل 20 / 76 من أبواب الدفن، الطريق صحيح. 64 - الحسين بن الحسن الفارسى القمي ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 65 - الحسين بن زبرقان أبو الخزرج تقدم في الحسن بن الزبرقان، وورد في فهرس الشيخ الطوسي حديثه عنه

[ 63 ]

في طريقه إليه والطريق ضعيف. 66 - الحسين بن سعيد، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 1 / 4 من أبواب الاسئار، الطريق صحيح. 67 - الحسين بن سيف، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 8 / 6 من أبواب آداب المائدة، الطريق صحيح. 68 - الحسين بن علوان، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 5 / 3 من أبواب افعال الصلاة بطريق صحيح. 69 - حسين بن المنذر، لم يذكر بمدح ولا بقدح ورد في الوسائل 10 / 80 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 70 - الحسين بن يزيد النوفلي، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل 485. * * * الحسين (الحسن) بن يوسف ورد في الوسائل 4 / 4 من أبواب الطواف الطريق صحيح. تقدم في: الحسن بن علي بن يوسف، والحسين ليس بصحيح لعدم وجوده. 71 - حماد بن عمرو النصيبى، لم يذكر روى عنه في المحاسن كتاب الاشكال والقرائن ص 16. 72 - حمادبن عيسى، ثقة روى عنه في الوسائل 4 / 30 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح. 73 - حفص بن غياث، ثقة وقع في الوسائل 11 / 9 من أبواب

[ 64 ]

التيمم بطريق صحيح ولكن: الظاهر عدم ثبوت رواية ابن البرقي عن حفص بلا واسطة لبعد طبقته عنه، لانه مات سنة 194 وابن البرقي في سنة 280 - أو - 274، الا انه ليس بظاهر. 74 - الحكم بن مسكين، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 80. 75 - حمزة بن عبد الله الجعفري، لم يذكر ورد في الوسائل 7 / 13 من أبواب جهاد النفس بطريق ضعيف، وورد في المحاسن كتاب الصفوة ص 181 بدون الوصف، والطريق صحيح. 76 - خلاد المقرى روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 61. وهو: خلاد بن خالد المقري ذكره الشيخ في الفهرس في طريقه الضعيف إليه وفيه: أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عنه ولا ينافي هذا رواية ابن البرقي عنه أيضا وروى عن: خلاد بن خالد المقري في المحاسن كتاب المآكل ص 545. 77 - خلف بن حماد، ثقة ورد في الوسائل 1 / 51 من أبواب المائدة بطريق صحيح. 78 - الخليل بن يزيد أبو محمد، لم يعرف ورد في المحاسن كتاب الصفوة 142. 79 - داود بن أبي داود، لم يعرف أمره ورد في الوسائل 2 / 112 من الاطعمة المباحة، بطريق صحيح. 80 - داود بن إسحاق الحذاء، لم يوثق وقع حديثه عنه في الوسائل 3 / 8 من أبواب المتعة بطريق صحيح، وبإضافة:

[ 65 ]

أبي سليمان الحذاء فيه 6 / 33 من أبواب أحكام الملابس بطريق معتبر. 81 - داود الصرمي، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه وهو: ضعيف. 82 - داود بن سليمان القطان، لم تثبت وثاقته روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 34. 83 - داود بن القاسم الجعفري أبو هاشم، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 33 من أبواب الامر والنهي، بطريق صحيح. 84 - زكريا بن آدم، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 85 - زياد القندي، ثقة ورد في الوسائل 1 / 20 من أبواب الاغسال المسنونة بطريق صحيح. 86 - السرى بن سلامة الاصفهاني، لم يذكر وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق ضعيف. 87 - سعدان، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 4 / 39 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح وهو: سعدان بن مسلم روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 403. 88 - سعد خادم أبي دلف، لم يوثق وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه وهو ضعيف.

[ 66 ]

89 - سعد بن سعد الاشعري، ثقة ورد في الوسائل 2 / 42 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 90 - سعيد بن جناح، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المرافق ص 611. 91 - سلمة (بن الخطاب أو سلمة بن محمد) روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 511. هذا العنوان بحسب الطبقة اما ابن الخطاب أو ابن محمد فان كان الاول فهو ضعيف وان كان الثاني فهو ثقة وعلى كل انه مردد بين الضعيف والثقة. 92 - سليمان بن جعفر الجعفري، ثقة ورد في مشيخة الفقيه في طريقه إليه والطريق صحيح. 93 - سليمان بن حفص المروزي، ثقة ورد في مشيخة الفقيه في طريقه الصحيح إليه. 94 - سليمان بن سماعة، ثقة ورد في الوسائل 1 / 20 من أبواب بقية الصلوات المندوبة بطريق صحيح. 95 - سليمان بن عقيل، لم يذكر ورد في الوسائل 15 / 38 من أبواب الامر والنهي بطريق ضعيف، وفي نفس المصدر ذكر في الذيل ان في المجالس: أبو أيوب سليمان بن مقبل المديني والله العالم بالصواب، ويأتي في أبي أيوب. 96 - سندي بن محمد، ثقة ورد في فهرس الشيخ الطوسي في

[ 67 ]

طريقه الضعيف إليه. 97 - سهل بن زياد الآدمي، ثقة ورد في الفهرس للشيخ الطوسي بطريقه الصحيح إليه. 98 - سهيل بن زياد الواسطي أبويحيى ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الصحيح إليه. لم يوثق ومسكوت عنه. 99 - شبيب بن انس، لم يذكر ورد حديثه عنه في الوسائل 27 / 6 من أبواب صفات القاضي بطريق صحيح إليه. 100 - شريف بن سابق، لم يثبت شئ فيه ورد في الوسائل 7 / 2 من أبواب الدفن بطريق صحيح. 101 - شعيب بن انس، لم يذكر ورد في الوسائل 11 / 41 من أبواب الحيض بطريق صحيح. 102 - صالح بن أبي حماد، ثقة ورد في فهرس الشيخ الطوسي إليه بطريق ضعيف. 103 - صالح بن حمزة لم يذكر بمدح ولا بقدح ورد في الوسائل 6 / 13 من أبواب مقدمات التجارة بطريق ضعيف. 104 - صالح بن السندي، ثقة من رجال كامل الزيارات ورد في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه وهو ضعيف.

[ 68 ]

105 - صفوان بن يحيى، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 203. 106 - العباس بن عامر القصبانى، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب السفر ص 380. * * * عباس بن الفضل، لم يذكر روى عنه في المحاسن، كتاب ثواب الاعمال ص 53. 107 - عباس بن معروف، ثقة ورد في فهرس الشيخ الطوسي بطريق ضعيف إليه. 108 - عبد الجبار من أهل نهاوند، ثقة ورد هذا العنوان في أكثر النسخ من فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه وفي بعضها زيادة: ابن علي، ولكنها غير ثابتة لخلو النسخ المعتمدة من الفهرس عنها ولا رواية للشيخ ولا لغيره عنه، والذي ينبغى ان يقال: ان عبد الجبار في فهرس الشيخ هو: ابن المبارك روى كتابه أحمد بن أبي عبد الله البرقي وهو عبد الجبار النهاوندي من رجال كامل الزيارة وللشيخ عنه وعن عبد الجبار المطلق ومقيدا بابن المبارك روايات ذكر مصدرها وموردها في معجم رجال الحديث 9 / 273 - 274 واما ابن علي، فلا وجود له في طبقة ابن البرقي ولا رواية لاحد عنه. 109 - عبد الرحمان بن أبي داود، لم يعرف ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 51 من أبواب المائدة بطريق صحيح. * * * عبد الرحمان بن أبي عبد الله ثقة ورد في الوسائل 8 / 2 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح، واسم أبي عبد الله ميمون وهو رفيع الدرجة عد

[ 69 ]

من أصحاب الصادق عليه السلام وعليه رواية ابن البرقي عن أبيه عنه متيسر. 110 - عبد الرحمان بن أبي نجران، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 1 / 10 من أبواب الاحتضار بطريق صحيح. 111 - عبد الرحمان بن حماد، ثقة ورد في الوسائل 7 / 30 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح وورد مقيدا بالكوفي في اصول الكافي باب القول عند الاصباح، الحديث المرقم 23 ومقيدا بالكوفي أبي القاسم في المحاسن كتاب المآكل باب مؤاكلة أهل الذمة ص 452 وروى عنه فيه بعنوان: أبو القاسم كثيرا، والظاهر انه: عبد الرحمان بن أبي حماد أبو القاسم، ذكر في فهرس النجاشي وانه كوفي صيرفي انتقل إلى قم وسكنها وهو صاحب دار أحمد بن أبي عبد الله البرقي رمى بالضعف والغلو ولكن بما ان الرامى مجهول فلم يثبت ضعفه وبما انه متحد مع: عبد الرحمان بن حماد الثقة فهو ثقة. 112 - عبد الرحمان بن العباس، لم يعرف ورد في الوسائل 5 / 49 من أبواب آداب السفر إلى الحج وغيره بطريق صحيح. 113 - عبد الرحمان العرزمى، ثقة ورد في الوسائل 5 / 26 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح وهو: عبد الرحمان بن محمد العرزمى. 114 - عبد العزيز بن المهتدى، ثقة ورد في الوسائل 2 / 123 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، وقد يذكر بعنوان: عبد العزيز، بدون: إبن المهتدي كما في المصدر 3 / 75 منها. 115 - عبد العظيم الحسنى، ثقة

[ 70 ]

ورد في الوسائل 36 / 4 من أبواب صفات القاضي بطريق صحيح وهو: عبد العظيم بن عبد الله العلوي، روى عنه في المحاسن كتاب عقاب الاعمال 88 وجاء في 92 عبد العظيم ابن عبد الله وكان مرضيا. 116 - عبدل (ك خ ل) بن مالك، لم يعرف ورد في الوسائل 2 / 20 من أبواب مقدمات التجارة بطريق ضعيف، وعن الكافي: عبيده. 117 - عبد الله بن أحمد النهيكى، ثقة ورد في الوسائل 5 / 19 من أبواب مقدمة العبادات بطريق صحيح، وقد روى عنه في المحاسن كثيرا ويأتى: عبيد الله. 118 - عبد الله بن حماد، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 552 من شيوخ أصحابنا ومن رجال كامل الزيارة ووصف فيه بالانصاري. 119 - عبد الله بن سيابة، ثقة ورد في الوسائل 2 / 48 من أبواب صلاة الجمعة بطريق صحيح. 120 - عبد الله بن شعيب عن أبي بصير، ثقة ورد في الوسائل 3 / 53 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، هو من رجال كامل الزيارة وصف بالتميمي فيه. 121 - عبد الله بن الصلت، ثقة ورد في الوسائل 11 / 7 من أبواب صفات القاضي بطريق صحيح وبإضافة: أبي طالب في المحاسن كتاب المآكل ص 48 ولقبه الشيخ الطوسي في الفهرس بالقمي وكناه بأبي طالب.

[ 71 ]

122 - عبد الله بن علي بن عامر، لم يذكر ورد في الوسائل 1 / 125 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 123 - عبد الله بن علي العمري روى عنه في المحاسن كتاب عقاب الاعمال ص 94. 124 - عبد الله بن الفضل النوفلي، ثقة ورد في الوسائل 15 / 32 من أبواب ما يمسك عنه الصائم بطريق صحيح. 125 - عبد الله بن القاسم، لم يذكر بشئ ورد في الوسائل 15 / 58 من أبواب جهاد النفس بطريق صحيح. 126 - عبد الله بن محمد الحجال، ثقة ورد في الوسائل 2 / 75 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 127 - عبد الله بن محمد الغفاري، لم يعرف ورد في الوسائل 2 / 43 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. 128 - عبد الله بن محمد النهيكى، ثقة ورد في الوسائل 4 / 59 من أبواب آداب الحمام بطريق صحيح. 129 - عبد الله بن المغيرة، ثقة ورد في الوسائل 2 / 5 من أبواب أحكام السكنى والحبيس بطريق صحيح. 130 - عبد الله بن ميمون القداح، ثقة ورد في الوسائل 2 / 9 من أبواب اعداد الفرائض بطريق صحيح.

[ 72 ]

131 - عبد الله بن يحيى، لم يشخص ورد في الوسائل 1 / 54 من أبواب المستحقين للزكاة بطريق صحيح. 132 - عبد الملك بن المنذر من أهل البصرة، ضعيف. وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 133 - عبدوس بن إبراهيم من أهل بغداد، لم يثبت اعتباره. ورد في الوسائل 6 / 50 من أبواب آداب الحمام بطريق صحيح، تقدم: أحمد بن عبدوس بن إبراهيم ولا منافاة ظاهرا. 134 - عبيد الله بن أحمد النهيكى ورد في الوسائل 2 / 102 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح، تقدم: عبد الله. 135 - عبيد بن يحيى بن المغيرة، لم يعرف ورد في الوسائل 8 / 2 من أبواب الاذان والاقامة بطريق صحيح. 136 - عثمان بن عيسى، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 106 من أبواب آداب الحمام بطريق صحيح. 137 - العلاء بن رزين، ثقة ورد في الوسائل 5 / 28 من أبواب النكاح المحرم بطريق صحيح. 138 - علي بن أحمد بن إسحاق الاشعري ورد في الوسائل 1 / 13 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح، وفي ذيل الوسائل عن الكافي: أحمد بن علي بن أحمد عن إسحاق ولكن لا وثوق بشئ منهما والظاهر أنه الاتي بعنوان: علي بن إسحاق بن عبد الله بن سعد الاشعري.

[ 73 ]

139 - علي بن أسباط، ثقة ورد في روضة الكافي الحديث المرقم 416 بطريق صحيح. 140 - علي بن إسحاق بن سعد، ثقة ورد في الوسائل 3 / 65 من أبواب آداب الحمام بطريق صحيح، وبنفس العنوان في فهرس الشيخ الطوسي وفي فهرس النجاشي: علي بن إسحاق بن عبد الله بن سعد الاشعري. 141 - علي بن إسماعيل، ثقة ورد في اصول الكافي كتاب الحجة باب انه لو لم يبق من الارض... برقم 4 وباضافة: الميثمي في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 270 والطريقان صحيحان. 142 - علي بن جعفر، ثقة ورد في الوسائل 1 / 4 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 143 - علي بن حديد، وثق وضعف. ورد في الوسائل 1 / 16 من أبواب الصرف بطريق صحيح. 144 - علي بن حسان، ثقة. ورد في الوسائل 5 / 107 من أبواب آداب الحمام بطريق صحيح، وقيد بالواسطي في المحاسن كتاب مصابيح الظلم 221 وكذلك في فهرس الشيخ الطوسي برقم 395. 145 - علي بن الحسن بن فضال، ثقة ورد في الوسائل 5 / 117 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، وبإضافة: علي بن، قبل: فضال في المحاسن 519.

[ 74 ]

146 - علي بن الحسن من أهل البصرة وقع في فهرسي الشيخ والنجاشي في طريقهما الضعيف إليه. 147 - علي بن الحسين بن الحسن الضرير لم يذكر، ورد في الوسائل 1 / 20 من أبواب قراءة القرآن بطريق صحيح. 148 - علي بن حفص، لم يذكر ورد في الوسائل 9 / 49 من أبواب آداب السفر إلى الحج وغيره بطريق صحيح، وقيد بالعوسي في الكافي في الموردين. 149 - علي بن الحكم، ثقة ورد في الوسائل 7 / 27 من أبواب مقدمة العبادات بطريق صحيح. 150 - علي بن الريان بن الصلت، ثقة ورد في الوسائل 3 / 3 من أبواب الذبايح بطريق صحيح. 151 - علي بن زيدويه من أهل نهاوند وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه، لم يذكر بمدح ولا بقدح. 152 - علي بن سليمان بن رشيد، لم يذكر بشئ، ورد في الوسائل 1 / 43 من أبواب الحيض بطريق صحيح. 153 - علي بن سيف بن عميرة، ثقة ورد في الوسائل 6 / 47 من أبواب القراءة في الصلاة بطريق صحيح. 154 - علي بن عبد الله، لم يعرف الا على إحتمال فانه عليه ثقة. ورد في الوسائل 7 / 24 من أبواب النكاح المحرم بطريق صحيح وهو في هذه الطبقة متعدد

[ 75 ]

فان كان: علي بن عبد الله بن مروان فهو من رجال كامل الزيارة ثقة. 155 - علي بن عيسى الانصاري، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب العلل ص 302. 156 - علي بن عيسى الرامشكى، لم يذكر بشئ وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 157 - علي بن عيسى القاسانى، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 229. 158 - علي بن محمد بن سليمان، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد حديثه عنه في الوسائل 2 / 40 من أبواب الصيد بطريق صحيح. 159 - علي بن محمد القاسانى، ضعيف ورد في الوسائل 1 / 7 من أبواب أحكام الاولاد بطريق صحيح. 160 - علي بن معبد، لم يعرف بشئ ورد في الوسائل 18 / 18 من أبواب الذبح بطريق صحيح. 161 - علي بن ميسرة، مسكوت عنه ورد في فهرسي النجاشي والشيخ في طريقهما الضعيف إليه. 162 - علي بن النعمان، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 163 - عمران بن محمد بن عمران، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في

[ 76 ]

طريقه الضعيف إليه. 164 - عمرو بن إبراهيم، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، وقد يروى عنه بواسطة أبيه: محمد بن خالد. 165 - عمرو بن عثمان، ثقة ورد في الوسائل 2 / 19 من أبواب التكفين وهو: عمرو بن عثمان الخزاز في فهرس الشيخ الطوسي وفي أسانيد عديدة. 166 - عمر بن عبد العزيز، لم يذكر بشئ روى عنه في المحاسن كتاب الصفوة ص 161. * * * عمر بن عثمان لم يذكر بشئ ورد في الوسائل 2 / 34 من أبواب مقدمة الطواف بطريق صحيح، وصف في المحاسن ص 117 بالخزاز ولعله: عمرو بن عثمان. 167 - عون بن جرير صاحب عمرو بن هارون، روى عنه أحمد بن أبي عبد الله، ذكره الشيخ في رجاله 488 برقم 73. 168 - عيسى بن جعفر العلوي، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 42. 169 - عيسى بن عبد الله القمي، ثقة ورد في الوسائل 2 / 12 من أبواب الاحتضار بطريق صحيح. 170 - فضالة بن ايوب، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 171 - الفضل بن عبد الوهاب، لم يعرف

[ 77 ]

هذا على نسخة الكافي 2 كتاب الدعاء باب 36 برقم 2 ولكن في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 30: الفضيل.... 172 - الفضل بن المبارك، لم يذكر بشئ ورد في الوسائل 2 / 74 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. 173 - فضيل بن عثمان ورد حديثه عنه في الوسائل 11 / 36 من أبواب الاحتضار بطريق صحيح. والظاهر انه: فضيل المرادي الاعور صادقي بقي إلى زمان الامام الرضا عليه السلام وعليه فهو: ثقة. 174 - القاسم بن إسحاق بن إبراهيم، لم يعرف ورد في الوسائل 1 / 23 من أبواب ما يكتسب به بطريق صحيح. * * * القاسم بن إسماعيل القرشي أبو محمد وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إلى إبراهيم بن هراسة حسب تصحيحنا السند المصحف إلى إبراهيم هذا على هامش الفهرس وغيره. والقاسم هذا ثقة لانه من مشايخ أبي علي محمد بن همام. 175 - القاسم الزيات، لم يذكر بشئ ورد في المحاسن كتاب المآكل ص 548. 176 - القاسم بن عروة، ثقة. روى عنه في المحاسن كتاب عقاب الاعمال ص 115 روى عنه: محمد بن أبي عمير. 177 - القاسم بن علي بن يقطين ورد في الوسائل 2 / 88 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، وفي المحاسن كتاب المآكل 545: القاسم ابن الحسن بن علي بن يقطين، لم

[ 78 ]

يثبت ضعفه ولا قوته. 178 - القاسم بن محمد الاصفهاني، لم يذكر بشئ يعتمد عليه وردت روايته عنه في جامع الرواة 2 / 19. 179 - القاسم بن محمد الجوهرى، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد حديثه عنه في الوسائل 2 / 25 من أبواب الاشربة المباحة بطريق صحيح. 180 - القاسم بن يحيى، ثقة روى عنه عن جده الحسن بن راشد في المحاسن كتاب السفر باب الرفق بالدابة 361 وورد في الوسائل 2 / 34 من أبواب أحكام الخلوة بطريق صحيح، هو: ممن وقع في كامل الزيارة. 181 - محسن بن أحمد، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المرافق ص 624 روى عنه محمد بن أبي عمير، الحلقة الاولى من مشايخ الثقات 175. * * * محمد بن أبي عبد الله لم يذكر ورد في الوسائل 4 / 59 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح علي نسخة عن المحاسن وعن الكافي: محمد بن عبد الله. 182 - محمد بن أبي عمير، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 2 / 32 من أبواب الدفن بطريق صحيح. 183 - محمد بن أبي المثنى، لم يعرف ورد في الوسائل 11 / 26 من أبواب الوضوء بطريق صحيح. 184 - محمد بن أحمد بن أبي محمود، لم يذكر بشئ، روى عنه في المحاسن كتاب

[ 79 ]

الماء ص 594. * * * محمد بن أحمد مشترك بين المتقدم والمتأخر، ورد حديثه عنه في الوسائل 4 / 43 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. 185 - محمد بن أحمد بن يحيى، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 195. 186 - محمد بن إسحاق القمي، لم يذكر بشئ وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه وفي فهرس النجاشي: محمد بن أبي إسحاق. 187 - محمد بن أسلم، (الجبلي)، ثقة ورد في الوسائل 1 / 29 من أبواب موجبات الضمان من كتاب الديات بطريق صحيح. وفي نسخة ورد: محمد بن مسلم في الوسائل 11 / 3 من أبواب صلاة المسافر و 1 / 1 من أبواب الاطعمة المحرمة بطريق صحيح، وقال الاردبيلي في جامع الرواة 2 / 304: والظاهر ان الصواب ابن اسلم بقرينة رواية أحمد بن محمد بن خالد عنه، هذا. ثم الظاهر انه: محمد بن أسلم الجبلي من رجال كامل الزيارات. 188 - محمد بن إسماعيل، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 28 من أبواب أعداد الفرائض بطريق صحيح، وهو: محمد بن إسماعيل بن بزيع روى عنه فيه 1 / 5 من أبواب أحكام الاولاد بطريق صحيح. 189 - محمد بن الاصبغ الهمداني، ثقة وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إليه. 190 - محمد بن أورمة، ثقة من رجال كامل

[ 80 ]

الزيارات. ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 123 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 191 - محمد بن بشير، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 192 - محمد بن بكر، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 47 من أبواب الذكر بطريق صحيح. 193 - محمد بن تسنيم = محمد بن أبي يونس ثقة. ورد حديثه عنه في الوسائل 2 / 32 من أبواب أحكام المساجد بطريق صحيح. 194 - محمد بن جمهور، ثقة من رجال كامل الزيارة، ورد في الوسائل 6 / 90 من أبواب الاطعمة المباحة، بطريق صحيح. 195 - محمد بن جميل بن صالح، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 196 - محمد بن الحسان السلمي، لم يعرف منه شئ، ورد في الوسائل بطريق صحيح 15 / 29 من أبواب مقدمة العبادات. 197 - محمد بن الحسن، مشترك بين الاتيين ورد في الوسائل 3 / 78 من أبواب مقدمات النكاح بطريق صحيح. 198 - محمد بن الحسن بن أبي خالد شنبولة ورد في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، لم يثبت في حقه شئ، هو: محمد بن الحسن شنبولة.

[ 81 ]

199 - محمد بن الحسن بن شمون، ضعيف ورد في الوسائل 3 / 4 من أبواب الاشربة المباحة بطريق صحيح، قيده الشيخ الطوسي في الفهرس بالبصرى وكذا في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 260 و 261. * * * محمد بن الحسن شنبولة. وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الصحيح إلى: إدريس بن عبد الله هو: ابن أبي خالد المتقدم برقم 196. 200 - محمد بن الحسين بن أحمد روى عنه في المحاسن كتاب المآكل 388 وروى عنه بعنوان: محمد بن الحسين فيه ص 352. 201 - محمد بن الحميد العطار روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 520 والصحيح: محمد بن عبد الحميد ويأتي. 201 - محمد بن خالد، ثقة روى عنه في المحاسن ص 246 ومقيدا بالاشعري ص 265. 203 - محمد بن خالد أبوه البرقي، ثقة روى عنه كثيرا من الموارد اول كتاب العلل ص 299. 204 - محمد بن سعيد روى عنه في الوسائل 4 / 17 من أبواب النكاح المحرم بطريق صحيح. 205 - محمد بن سنان، ثقة على نظرية صحيحة روى عنه في الوسائل 4 / 7 من أبواب التيمم بطريق صحيح. 206 - محمد بن سلمة، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح

[ 82 ]

الظلم ص 262، والظاهر انه: محمد بن سلمة أبو جعفر اليشكري إذ ليس غيره من يناسب رواية ابن البرقي عنه في هذه الطبقة. * * * محمد بن سليمان الديلمي، ضعيف وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، ولا منافاة بين رواية ابن البرقي عنه ورواية البرقي الوالد عنه في طريق النجاشي إليه برقم 987، ولكن لم يرو عنه في المحاسن أصلا وروى عنه والده في عدة موارد ومن ذلك يسرى الظن إلى وقوع سقط في فهرس الشيخ الطوسي من قبيل: عن أبيه. 207 - محمد بن سهل بن اليسع، مهمل أي لم يذكر بشئ قدحا ومدحا روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 479. 208 - محمد بن شعيب، لم يذكر بشئ روى عنه في الوسائل 2 / 48 من أبواب الصدقة بطريق صحيح. 209 - محمد بن عبد الحميد، ثقة هو: محمد بن عبد الحميد العطار البجلي روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 211. 210 - محمد بن عبد الرحمان العرزمي، لم يوصف بشئ روى عنه بشئ في الوسائل 3 / 106 من أبواب أحكام العشرة بطريق صحيح. 211 - محمد بن عبد الله روى عنه في الوسائل 4 / 59 من أبواب آداب المائدة: بطريق صحيح على نسخة عن الكافي وتقدم: محمد بن أبي عبد الله على نسخة عن المحاسن.

[ 83 ]

212 - محمد بن عبد الله بن مهران، ضعيف وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 213 - محمد بن عبد الله الهمداني، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 534. محمد بن علي، هو أحد العناوين الاتية روى عنه في الوسائل 2 / 33 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح. 214 - محمد بن علي الهمداني، لم يذكر روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 487 هو: محمد بن علي بن إبراهيم بن محمد ليس: بابي سمينة الصيرفي الاتى. 215 - محمد بن علي بن اسباط، لم يعرف روى عنه في الوسائل 2 / 45 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. 216 - محمد بن علي الانصاري، لم يعرف روى عنه في الوسائل 4 / 1 من أبواب أحكام الخلوة بطريق ضعيف. 217 - محمد بن علي الصيرفي، ضعيف روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 63 وهو: الصيرفي أبو سمينة روى عنه فيه في كتاب العلل ص 310. 218 - محمد بن علي الكوفي روى عنه في مشيخة الفقيه في طريقه الصحيح إلى هارون بن خارجة، وهو لم يعرف. 219 - محمد بن علي بن محبوب، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب عقاب

[ 84 ]

الاعمال ص 92. 220 - محمد بن علي بن يعقوب الهاشمي، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 392. 221 - محمد بن علي بن يوسف، لم يعرف روى عنه في الوسائل 7 / 24 من أبواب مقدمات التجارة بطريق فيه: محمد بن علي بن بندار. 222 - محمد بن عمر الجرجاني من أهل بغداد روى عنه في فهرسي النجاشي والشيخ بطريقهما الضعيف إليه، مسكوت عنه. 223 - محمد بن عمرو، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 16 / 93 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح وهو: محمد بن عمرو الزيات في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، وثقه النجاشي بعنوان: محمد بن عمرو بن سعيد الزيات. 224 - محمد بن عيسى، ثقة روى عنه في الوسائل 10 / 76 من أبواب الدفن بطريق صحيح، هو: محمد بن عيسى بن عبيد الوارد في 2 / 53 من أبواب أحكام العشرة من الوسائل وهو اليقطيني الوارد في المحاسن ص 584. 225 - محمد بن عيسى الارمني، لم يعرف روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 47. 226 - محمد بن الفضيل، لم يشخص روى عنه في الوسائل 3 / 54 من أبواب أحكام الملابس بطريق صحيح.

[ 85 ]

227 - محمد بن موسى بن عيسى، ثقة ورد في الوسائل 3 / 7 من أبواب المستحقين للزكاة بطريق ضعيف، وهو من رجال كامل الزيارة والتضعيف المنقول في كلام النجاشي عن القميين أساسه اجتهاد ابن الوليد وقلده ابن نوح والصدوق وهو لا يكفي بالحكم بالضعف ولا يعارض توثيق ابن قولويه وهذا الكلام تقدم ويأتي مرارا 228 - محمد بن موسى بن الفرات، ضعيف روى عنه في الوسائل 2 / 37 من أبواب صلاة الجمعة بطريق صحيح. 229 - محمد بن الوليد الخزاز، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه، هو: محمد بن الوليد الخزاز الاحمسي روى عنه في لمحاسن كتاب المآكل ص 510. * * * محمد بن الهمداني، لم يذكر بمدح ولا بقدح روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 477 ولعله: محمد بن علي الهمداني المتقدم. 230 - محمد بن يحيى، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 7 من أبواب الذبايح بطريق صحيح والظاهر انه: الخزاز، وثقه النجاشي ومن رجال كامل الزيارة وهو غير: الخثعمي. 231 - محمد بن يوسف، لم يعرف روى عنه في الوسائل 1 / 43 من أبواب آداب المائدة بطريق ضعيف. 232 - مروك، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 78 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح وهو: مروك بن عبيد، روى عنه في المحاسن كتاب عقاب الاعمال ص 102.

[ 86 ]

233 - المطلب بن زياد، ثقة وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 234 - معاوية بن حكيم، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 404 وهو: معاوية بن حكيم بن معاوية بن عمار وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 235 - معلى بن محمد البصري، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 404. 236 - معمر بن خلاد، ثقة وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، وروى عنه في المحاسن كتاب عقاب الاعمال 118. 237 - المنبه بن عبد الله أبو الجوزاء، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 35 من أبواب الاحتضار. 238 - منصور بن العباس، ثقة من رجال كامل الزيارة، روى عنه في الوسائل 4 / 28 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 239 - موسى بن طلحة القمي، ممدوح روى عنه في فهرسي النجاشي والشيخ بطريقهما الضعيف إليه. 240 - موسى بن القاسم، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 77 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. * * * موسى بن هارون، مشكوك فيه روى عنه في الوسائل 7 / 125 من

[ 87 ]

أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، هذا على نسخة الوسائل وفي المحاسن ص 526: السيارى عن موسى بن هارون. 241 - نصر بن مزاحم، صالح مستقيم روى عنه في الوسائل 11 / 30 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح. 242 - النظر بن سويد، ثقة وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه إلى جراح المدائني وروى عنه في المحاسن كتاب الصفوة ص 183. 243 - نوح بن شعيب، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 24 من أبواب مقدمات النكاح بطريق صحيح. وروى عنه مضيفا إليه وصف النيسابوري في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 295. وهو: نوح النيسابوري روى عنه في الوسائل 2 / 21 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. 244 - وهب بن وهب، ضعيف روى عنه في الوسائل 5 / 18 من أبواب جهاد النفس بطريق ضعيف. 245 - وهيب، ثقة وقع حديثه عنه في الوسائل 5 / 5 من أبواب الدفن بطريق ضعيف، وهو: وهيب بن حفص. 246 - هارون بن الجهم، ثقة روى عنه في الوسائل 7 / 54 من أبواب آداب الوضوء بطريق صحيح. 247 - هارون بن مسلم، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 79 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح.

[ 88 ]

248 - الهيثم بن عبد الله النهدي، ثقة روى عنه في الوسائل 12 / 49 من أبواب آداب السفر إلى الحج وغيره بطريق صحيح. 249 - ياسر الخادم، مسكوت عنه روى عنه في المحاسن كتاب الماء ص 572 وفي الوسائل 3 / 4 من أبواب الاشربة المباحة بطريق صحيح. 250 - يحيى بن إبراهيم، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 1 من كتاب الايمان بطريق صحيح، وهو: يحيى ابن إبراهيم بن أبي البلاد، روى عنه في الوسائل 6 / 6 من أبواب السواك بطريق صحيح. 251 - يحيى بن أبي بكر بن مهرويه، لم يذكر بمدح ولا بقدح روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 42. 252 - يحيى بن محمد، لم يذكر بمدح ولا بقدح روى عنه في الوسائل 3 / 7 من أبواب التعقيب بطريق صحيح. 253 - يحيى بن المغيرة، لم يذكر روى عنه في الوسائل 1 / 10 من أبواب نكاح المحرم بطريق صحيح. 254 - يحيى الواسطي أبو الحسن، لم يذكر روى عنه في المحاسن، كتاب الاشكال والقرائن ص 11. 255 - يعقوب بن يزيد، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 14 من أبواب النجاسات بطريق صحيح، وهو مكنى بابي يوسف روى عنه في

[ 89 ]

المحاسن كتاب الصفوة ص 164. 256 - يوسف بن السخت البصري، لم يذكر بمدح ولا بقدح كاملا روى عنه في الوسائل 10 / 39 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 257 - يونس بن عبد الرحمان، ثقة روى عنه في 18 / 85 من أبواب جهاد النفس من الوسائل بطريق صحيح. 258 - يونس بن يعقوب، ثقة ورد حديثه عنه في الوسائل 1 / 51 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح. الكنى والالقاب 259 - أبو إسحاق الثقفي، لم يذكر روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 287. 260 - أبو إسحاق الخفاف، لم يذكر بمدح ولا بقدح روى عنه في المحاسن كتاب الصفوة والنور... ص 135. 261 - أبو إسماعيل، لم يعرف روى عنه في الوسائل 2 / 48 من أبواب صلاة الجمعة بطريق صحيح. 262 - أبو أيوب الانباري المدني وقع في فهرسي الشيخ الطوسي والنجاشي في طريقهما الضعيف إليه وورد في 4 / 19 من أبواب تجارة الوسائل: أبو أيوب المدائني والظاهر وحدته مع من وقع في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 221 بعنوان: أبو أيوب المدائني ومع من ورد في: الوسائل 3 / 22 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح واسمه: سليمان بن مقبل المديني كما في

[ 90 ]

الوسائل 1 / 7 من أبواب أحكام الاولاد وتقدم في سليمان بن عقيل. 263 - أبو جميلة، لم يعرف في هذه الطبقة روى عنه في الوسائل 19 / 6 من أبواب صفات القاضي بطريق صحيح. 264 - أبو الجوزاء روى عنه في الوسائل 9 / 18 من أبواب النكاح المحرم بطريق صحيح تقدم: المنبه بن عبد الله. 265 - أبو جون، لم يعرف اصلا روى عنه في الوسائل 4 / 53 من أبواب أحكام الملابس بطريق ضعيف. 266 - أبو جهم، ثقة من رجال كامل الزيارة ورد حديثه عنه فيه 5 / 58 من أبوابه. 267 - أبو الحسن البجلي، لم يعرف روى عنه في الوسائل 10 / 93 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح وفي المحاسن كتاب المآكل ص 549. 268 - أبو الحسن النهدي، لم يذكر شئ روى عنه في الوسائل 3 / 16 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 269 - أبو الحسن الواسطي روى عنه في الوسائل 1 / 33 من أبواب الاحتضار بطريق صحيح. 270 - أبو حيون، لم يعرف روى عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الصحيح إليه.

[ 91 ]

271 - أبوخداش المهدى، لم تثبت وثاقته الظاهر انه: المهرى لا المهدى ولا المنقري روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 200 واسمه: عبد الله بن خداش جامع الرواة 2 / 383. 272 - أبو الخزرج الانصاري، لم يذكر روى عنه في الوسائل 5 / 21 من أبواب النفقات بطريق صحيح، تقدم انه: الحسن أو الحسين الزبرقان أبو الخزرج. * * * أبو سعيد الادمي روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 511. هو: سهل بن زياد وتقدم. 273 - أبو سليمان الحذاء الجبلي، لم يذكر بشئ روى عنه في الكافي الجزء 6 باب 112 ما جاء في: الهندباء الحديث المرقم 7 وجاء بعنوان: أبو سليمان الحذاء الحلبي في المحاسن كتاب المآكل ص 509، ولكن الصحيح: الجبلي، لا الحلبي بقرينة فهرسي النجاشي والشيخ وغيرهما ويحتمل اتحاده مع: داود بن إسحاق الحذاء. * * * أبو سمينة روى عنه في الوسائل 4 / 25 من أبواب الدفن بطريق صحيح = محمد بن علي وتقدم. 274 - أبو شعيب المحاملي، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 284. 275 - أبو طالب البصري روى عنه في الوسائل 7 / 26 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح. وبدون البصري في المحاسن كتاب المرافق ص 636 ووصف بالازدي الشعراني في فهرسي الشيخ والنجاشي.

[ 92 ]

276 - أبو العباس صاحب عمار بن مروان، حسن وممدوح وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي، 277 - أبو عبد الرحمان العزرمي وقع في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه، تقدم: عبد الرحمان بن محمد العزرمي. * * * أبو عبد الله البرقي، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب الماء ص 586 هو: أبوه محمد بن خالد. 278 - أبو عبد الله الجاموراني، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 10 من أبواب مقدمات النكاح بطريق صحيح، هو: أبو عبد الله الرازي محمد ابن أحمد ثقة من رجال كامل الزيارة، واستثناء ابن الوليد له من روايات نوادر الحكمة ليس تضعيفا. 279 - أبو علي الكندي، لم يعرف روى عنه في الوسائل 4 / 45 من أبواب مقدمات الطواف بطريق صحيح. 280 - أبو علي الواسطي، لم يذكر بشئ روى عنه في الوسائل 2 / 18 من أبواب الامر والنهي بطريق صحيح. 281 - أبوعمران الارمني، ضعيف روى عنه في الوسائل 11 / 1 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح، هو: موسى بن رنجويه. 282 - أبوعمران العجلي، لم يعرف روى عنه في الوسائل 7 / 44 من أبواب الذكر بطريق صحيح. * * *

[ 93 ]

أبو القاسم الكوفي، ثقة روى عنه في الوسائل 10 / 7 من أبواب كتاب العتق بطريق صحيح وفي المحاسن كتاب المآكل ص 531 وبدون القيد فيه ص 535، وتقدم: عبد الرحمان بن حماد - أو - أبي حماد. 283 - أبو محمد الغفاري، لم يذكر بشئ روى عنه في الوسائل 17 / 24 من أبواب فعل المعروف بطريق صححيح، يحتمل اتحاده مع: عبد الله ابن إبراهيم الانصاري الغفاري، وروى عنه بدون القيد في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 79. 284 - أبو همام، ثقة روى عنه في المحاسن كتاب المآكل 493 الظاهر انه: إسماعيل بن همام. * * * أبويحيى الواسطي، لم يثبت وثاقته ولاضعفه وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه تقدم: سهيل بن زياد. * * * أبو يوسف، ثقة روى عنه في الوسائل 3 - 5 / 5 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح، ولا يبعد اتحاده مع يعقوب ابن يزيد المتقدم. 285 - أبو يوسف النجاشي، لم يعرف روى عنه في الوسائل 11 / 3 من أبواب الاحتضار بطريق صحيح. 286 - ابن أبي بشير، لم يعرف روى عنه في الوسائل 6 / 43 من أبواب وجوب الحج وشرائطه بطريق صحيح. 287 - ابن أبي عمير = محمد بن أبى عمير روى عنه في الوسائل 3 / 94 من

[ 94 ]

أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. * * * ابن أبي نجران = عبد الرحمان بن أبي نجران روى عنه في الوسائل 1 / 110 من أبواب المائدة بطريق صحيح. * * * ابن أبي نصر روى عنه في قصص الراوندي الخبر المرقم 16 = أحمد بن محمد بن أبي نصر المتقدم. 288 - ابن أبي همام روى عنه في الوسائل 4 / 56 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح والصحيح: ابن همام كما في المحاسن كتاب المآكل ص 493. * * * ابن اسباط روى عنه في الوسائل 5 / 101 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح هو: علي بن اسباط 289 - ابن بكير = عبد الله بن بكير روى عنه في الوسائل 4 / 77 من أبواب النجاسات بطريق صحيح. 290 - ابن بقاح = الحسن بن علي بن بقاح روى عنه في الوسائل 1 / 88 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح. 291 - ابن بنت الياس = الحسن بن علي الوشاء روى عنه في المحاسن كتاب ثواب الاعمال ص 35. * * * ابن الديلمي = محمد بن سليمان روى عنه في الوسائل 18 / 34 من أبواب الامر والنهي بطريق صحيح. * * * ابن شمون = محمد بن الحسن بن شمون روى عنه في الوسائل 14 / 11 من أبواب قراءة القرآن بطريق صحيح. * * * ابن العرزمي روى عنه في الوسائل 4 / 8 من

[ 95 ]

أبواب الماء المضاف بطريق صحيح وهو: عبد الرحمان العرزمي أو محمد بن عبد الرحمان العرزمي المتقدمان. * * * ابن عمر الارمني، لم يعرف ورد في المحاسن كتاب عقاب الاعمال ص 89، ولعله: أبوعمران الأرمني المتقدم. * * * ابن فضال روى عنه في الوسائل 8 / 27 من أبواب مقدمة العبادات بطريق صحيح تقدم: علي بن الحسن بن فضال والحسن بن علي بن فضال وهو لا يخلو منهما. * * * ابن محبوب روى عنه في الوسائل 1 / 2 من أبواب أحكام الصلح بطريق صحيح تقدم: الحسن بن محبوب. * * * ابن مسلم روى عنه في الوسائل 10 / 26 من أبواب الوضوء بطريق صحيح، هو: محمد بن مسلم أو اسلم المتقدم. * * * الجاموراني روى عنه في الوسائل 2 / 79 من أبواب مقدمات النكاح بطريق صحيح تقدم: أبو عبد الله الرازي = ابا عبد الله محمد بن أحمد * * * الحجال = عبد الله بن محمد روى عنه في الوسائل 3 / 39 من أبواب الدعاء بطريق صحيح. 292 - السندي روى عنه في المحاسن كتاب الصفوة 173 تقدم: سندى بن محمد وهو: أبان بن محمد. * * * السياري أبو عبد الله روى عنه في الوسائل 5 / 105 من أبواب الاطعمة المباحة بطريق صحيح هو: أحمد بن محمد السياري. * * * العبدي لم يعرف

[ 96 ]

روى عنه في المحاسن كتاب المآكل ص 518 ولعله: العبيدي محمد بن عيسى بن عبيد المتقدم. * * * العرزمي = عبد الرحمان بن محمد العرزمي الثقة المتقدم. * * * العوسي = علي بن حفص المتقدم روى عنه في المحاسن كتاب مصابيح الظلم ص 195. 293 - المعاذي عن معمر، لم يعرف روى عنه في الوسائل 1 / 58 من أبواب الاطعمة المحرمة بطريق صحيح. * * * النوفلي = الحسين بن يزيد روى عنه في الوسائل 7 / 19 من أبواب أحكام المساجد. * * * النهيكي = عبد الله أو عبيدالله بن أحمد المتقدم روى عنه في الوسائل 4 / 24 من أبواب أحكام الدواب بطريق صحيح. * * * الوشا = الحسن بن علي الوشاء المتقدم روى عنه في الوسائل 6 / 25 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح. تم بحمد الله ومنه وتوفيقه تأليف من عثرنا عليه من مشايخ أبي جعفر أحمد بن محمد بن خالد البرقي في طي أسانيد كتاب وسائل الشيعة وغيره من الكتب المصرح باسمائها في نفس المشيخة وهم أكثر من مأتين وتسعين شخصا، وبعد تمحيص دقيق نسبي قدمت لكم بتفصيل مشيخته أخذا بالاقل وهو المتقين. فالثقات منهم بطرق صحيحة مائة وثلاثون وبطرق غير صحيحة سبعة عشر شخصا وغير الثقات منهم فمن ضعف صريحا وفي أسانيد صحيحة تسعة وفي أسانيد ضعيفة ثلاثة = اثنى عشر شخصا. ومن لم يضعف ولم يوثق، بطرق صحيحة مائة واثنا عشر وبطرق

[ 97 ]

غير صحيحة تسعة عشر شخصا 290 = 19 + 112 + 12 + 17 + 130 فهؤلاء مجموع مشايخ ابن البرقي وهم مائتان وتسعون رجلا ويستثنى منهم من وقع في أسانيد غير معتبرة وهم: تسعة وثلاثون والباقون: مائتان وواحد وخمسون، وليس فيهم من الضعفاء إلا تسعة فاين صحة قولهم انه كان يروي عن الضعفاء ويعتمد المراسيل ؟.

[ 99 ]

مشايخ جعفر بن بشير ومن روى عنه ووجه وثاقتهم

[ 100 ]

بسم الله الرحمن الرحيم وله المجد والحمد قال النجاشي برقم 304: جعفر بن بشير أبو محمد البجلي الوشاء (1) من زهاد أصحابنا وعبادهم ونساكهم وكان ثقة وله مسجد بالكوفة باق في بجيلة إلى اليوم، أنا وكثير من أصحابنا إذا وردنا بالكوفة نصلي فيه مع المساجد التي يرغب الصلاة فيها ومات جعفر رحمه الله بالابواء سنة ثماني ومأتين، كان أبو العباس ابن نوح يقول: كان يلقب فقحة (1) العلم، روى عن الثقات ورووا عنه له كتاب المشيخة مثل كتاب الحسن بن محبوب إلا أنه أصغر منه..... وقال الشيخ في الفهرس برقم 142: جعفر بن بشير البجلي، ثقة، جليل القدر له كتاب.....


(1) - اي بايع الوشى وهو نوع من الثياب المعمولة من الابريسم وقد يوصف بالخزاز على ما ورد في الكافي 6 / 7 صالح بن السندي عن جعفر بن بشير الخزاز..... والخزاز بايع الخز وهو الحرير اي الابريسم، وفي اللغة: الحرير ما نسج من صوف وابريسم اومن ابريسم خالص، وعليه فالوشاء والخزاز وصفان متواردان كل واحد يرد مكان الاخر فاريد من الوشاء في كلام النجاشي الخزاز الوارد في سند الكافي، وقد اجتمع الوصفان في شأن الحسن بن علي بن زياد الوشاء حيث قال النجاشي برقم 80 في آخر عنوانه: خزاز، فما ورد في بعض الكلمات أن توصيف جعفر بالوشاء وهم من النجاشي، ليس في محله. (2) - في هيئة الكلمة في كلماتهم اختلاف، والمناسب ما هنا اي زهرة العلم، يقال: الفقحة من كل نبت زهرة. (*)

[ 101 ]

وورد في الكشي برقم 1125: ما ورد في جعفر بن بشير البجلي، قال نصر: اخذ جعفر بن بشير رحمه الله وضرب ولقي شدة حتى خلصه الله ومات في طريق مكة وصاحبه المأمون بعد موت الرضا عليه السلام، جعفر بن بشير مولى بجيلة كوفي مات بالابواء سنة ثمان ومأتين، ولا بعد في صحة ما عن النصر انه كمش وعذب من قبل بعض الطواغيت في عصره فانه كان شديد الود وغليظ الحب لاهل البيت عليهم السلام وعلني البرائة من أعدائهم يظهر ذلك من رواياته المعتبرة في فرض طاعتهم واظهار مناقبهم ولا سيما في أمر ولاية علي عليه السلام والاعراض عن أعدائه، تجد الاشارة إلى نبذ منها في تهذيب المقال 4 / 309، وغرضي من الخوض في ترجمة: جعفر بن بشير، الغور في احصائية مشايخه والرواة عنه وإثبات أنهم ثقات طرا حسا ولمسا فان هذا (روى عن الثقات ورووا عنه) أيضا فضل عظيم وشأن كبير له فاليكم النظر فيما اثنى به جعفر. ورد في وسائل الشيعة عدة موارد منها -: الحديث الثالث من الباب التاسع من أبواب الخلل الواقع في الصلاة: محمد بن الحسين عن جعفر عن حماد. فالمراد من العبارة: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن جعفر بن بشير عن حماد بن عثمان أو حماد بن عيسى، بقرينة ما فيه في 6 / 24 من تلك الابواب وغيرها. وجعفر بن بشير ثقة ومشايخه في عداد الثقات لما في كلام النجاشي عند ترجمته: روى عن الثقات ورووا عنه. والجملة الاولى تعنى بالفهم العرفي وثاقة مشايخه الثابت شيخوختهم له بأسانيد معتبرة (1)، وكذا الجملة الثانية بحسب القوة فانها كالاولى انفهاما عرفيا لا سيما بالنظر إلى استقصاء اسامي مشايخه وتلامذته وان اغلبهم رجال ثقات ورواة


(1) - ولذا نقل صاحب الجواهر 34 / 37 عن صاحب الرياض 2 / 595 أن إرسال جعفر بن بشير لعله غير ضائر لقول النجاشي: يروى عن الثقات ورووا عنه، قاله في مدحه ولا يكون إلا بتقدير عدم روايته من الضعفاء وإلا فالرواية عن الثقة وغيره ليس بمدح كما لا يخفى. (*)

[ 102 ]

معتبرون واليكم سرد أسماء مشايخه وموارد رواياتهم والاشارة إلى حالهم في أنفسهم من الاعتبار وعدمه. 1 - أبان بن تغلب، ثقة روى عنه جعفر بن بشير في الوسائل 16 / 11 من أبواب صفات القاضي بسند فيه: جعفر بن معروف كان وكيلا ومعتمدا للشيخ الكشي ومرجعا تاريخيا والراوي عن جعفر بن بشير: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، توفي أبان في عام 141 وجعفر في 208 فإذا فرضنا ولادة جعفر في 122 يكون وفاته عن عمر متعارف قدره: 86 عاما. 2 - أبان بن عثمان، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 31 من أبواب الشهادات بطريق صحيح وروى عن جعفر: السندي بن محمد وصالح ابن السندي وهو: من رجال كامل الزيارة. 3 - ابراهيم بن الفضل (الفضيل)، محتمل الوثاقة روى عنه في الوسائل 2 / 2 من أبواب آداب السفر إلى الحج وغيره بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ومحمد بن علي. 4 - إبراهيم بن نصر القعقاع، ثقة وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي برقم 28 في طريقه المعتبر إليه وروى عن جعفر: القاسم بن إسماعيل وهو ممن روى عنه أبو علي محمد بن همام الذي لا يروى إلا عن ثقة. 5 - إبراهيم بن مهزم، ثقة نقة روى عنه في الكافي 6 / 318 بطريق معتبر وروى عن جعفر: موسى بن عمر.

[ 103 ]

6 - أديم بن الحر، ثقة روى عنه في الوسائل 11 / 18 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين وهو: ابن أبي الخطاب. 7 - إسحاق بن عمار، ثقة روى عنه في اصول الكافي 2 / 241 كتاب الايمان والكفر باب المؤمن وعلاماته، الحديث 38 بطريق معتبر وروى فيه عن جعفر: صالح بن السندي. 8 - إسماعيل الجعفي، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 20 من أبواب النجاسات بطريق صحيح وروى فيه عن جعفر: الحسين بن الحسن وهو: ابن ابن أبان الثقة. 9 - إسماعيل بن الفضل، ثقة روى عنه في الوسائل 7 / 47 من أبواب القصاص في النفس بطريق صحيح وروى فيه عن جعفر: محمد بن الحسين. 10 - إسماعيل بن محمد (علي خ ل) الخزاعى، لم يعلم اعتباره روى عنه في اصول الكافي 1 / 371 بطريق معتبر وروى فيه عن جعفر: صالح بن السندي. 11 - جعفر بن ناجية، مسكوت عنه ورد حديثه عنه في مشيخة الصدوق في طريقه الصحيح إليه وروى عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 12 - حجربن زائدة، ثقة روى عنه في الوسائل 5 / 1 من أبواب الجنابة بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين.

[ 104 ]

13 - الحارث بن المغيرة النضري، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 3 من أبواب الخلل الواقع في الصلاة بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين. 14 - حجاج الخشاب = حجاج بن رفاعة ثقة روى عنه في الوسائل 5 / 16 من أبواب السعي بطريق صحيح روى عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 15 - الحسن (الحسين) بن شهاب روى عنه في الوسائل 10 / 10 من أبواب الاذان والاقامة بطريق صحيح وعن جعفر: سعد ومحمد بن علي بن محبوب. 16 - الحسن (الحسين) بن زرارة ثقة وقع حديثه عنه في الوسائل 4 / 5 من أبواب أحكام المساكن بطريق معتبر وروى عن جعفر: سهل بن زياد وهو ثقة على ما هو التحقيق. 17 - الحسن بن السرى، ثقة روى عنه في مشيخة الصدوق في طريقه الصحيح إليه وعن جعفر: محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب. 18 - الحسن الصيقل = الحسن بن زياد روى عنه عدة من أصحاب الاجماع روى عنه في التهذيب 8 / 169 برقم 588 بطريق صحيح وعن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 19 - الحسين بن أبي حمزة، ثقة روى عنه في الكشى برقم 61 / 33 وروى فيه عن جعفر: محمد بن الحسن، ولم يميز ولعله الصفار.

[ 105 ]

20 - الحسين بن أبي العلاء ثقة روى عنه في الوسائل 10 / 1 من أبواب عقد البيع وشروطه بطريق صحيح روى عن جعفر: صالح. 21 - الحسين بن أبي مخلد روى عنه في الوسائل 17 / 6 من أبواب ميراث الازواج بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين. 22 - الحسين بن زرارة، ثقة روى عنه في الكافي 6 / 529 باب تشييد البناء برقم 6، وروى فيه عن جعفر: سهل بن زياد، وهو ثقة. 23 - حفص، مردد بين خمسة معتبرين روى عنه في الوسائل 2 / 23 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح وعن جعفر: محمد بن الحسن وهو الصفار، والمسمى بحفص فيمن يصلح انطباقه عليه خمسون شخصا حدودا وعلي أقرب الاحتمال المعقول انه أحد الخمسة المشهورين المعتبرين 1 - حفص بن البخترى 2 - ابن سالم 3 - ابن سوقة 4 - ابن عاصم 5 - ابن غياث. 24 - حماد بن عثمان، ثقة روى عنه في الوسائل 3 / 10 من أبواب أحكام الخلوة بطريق صحيح وعن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 25 - حمادبن عيسى، ثقة روى عنه في كامل الزيارة بطريق صحيح في الباب 97 رقم الحديث 6 وعن جعفر: محمد بن الحسين. 26 - حميد بن مسعود أبو غسان روى عنه (بعنوان: جعفر) في

[ 106 ]

الاستبصار الجزء 2 / 258 باب رمي الجمار بطريق صحيح، وعن جعفر: البرقي قال الشيخ في الرجال في (ق) ص 182 في حميد بن سعدة يكنى أبا عنان (أبا غسان خ ل) روى عنه: جعفر بن بشير. 27 - حنان = حنان بن سدير، ثقة روى عنه في اصول الكافي 2 / 407 باب ما يجب من حق الامام على الرعية الحديث 8 وفي السند: صالح ابن السندي وهو الراوي فيه عن جعفر فالسند معتبر. 28 - خالد بن أبي إسماعيل، ثقة روى عنه في مشيخة الفقيه في طريقه الصحيح إلى عبد الاعلى مولى آل سام، وعن جعفر: محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب. 29 - خالد بن أبي عمارة روى عنه في غيبة الشيخ الطوسي ص 276 من طبع النجف والراوي عن جعفر: محمد بن علي. 30 - خالد بن عمارة روى عنه في الوسائل 1 / 22 من أبواب ما يكتسب به بطريق فيه: صالح بن السندي وهو المعتبر الراوي عن جعفر. 31 - داود بن سرحان، ثقة روى عنه في الوسائل 7 / 6 من أبواب التكفين بطريق صحيح، وعن جعفر: صالح بن السندي ومحمد بن الحسين. 32 - داود بن كثير الرقي، ثقة روى عنه في المحاسن 443 وفي الاستبصار 4 / 78 برقم 289 وبعنوان: داود الرقي في الوسائل 6 / 1 من أبواب أحكام الدواب وفي السند،

[ 107 ]

صالح بن السندي من رواة: جعفر. 33 - ذريح المحاربي، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 3 من أبواب الاذان والاقامة بطريق صحيح وروى عن جعفر: محمد بن الحسين. 34 - رزيق أبو العباس، لم يوثق روى عنه في روضة الكافي برقم 266 و 267 وفي الوسائل 1 / 9 من أبواب صلاة الاستسقاء بعنوان: زريق أبو العباس وبالظن القوى أنهما واحد، والراوي عن جعفر في هذه المواضع: صالح بن السندي. 35 - سعد الاسكاف = سعد بن طريف، معتبر ظاهرا روى عنه في اصول الكافي 2 / 601 وفي السند: صالح بن السندي من رواة جعفر. 36 - سعيد بن خثيم (خيثم)، ضعفه النجاشي لكونه من دعاة زيد وفيه ما فيه. روى عنه في الوسائل 1 / 27 من أبواب أحكام الاولاد بطريق فيه: صالح بن السندي من رواة جعفر. 37 - سليمان بن سماعة، ثقة روى عنه في أمالى الشيخ المفيد 312 المجلس 37 وروى عن جعفر: محمد بن جمهور العمي ثقة. 38 - سماعة بن مهران، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 30 من أبواب مقدمات الطواف بطريق صحيح، وعن جعفر: محمد بن الحسين. 39 - سيف = سيف بن عميرة، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 62 من

[ 108 ]

أبواب جهاد النفس بطريق صحيح وعن جعفر: علي بن مهزيار، ثقة. 40 - صالح بن الحكم، له توثيق وتضعيف روى عنه في الوسائل 10 / 13 من أبواب القبلة بطريق صحيح، وعن جعفر: محمد بن الحسين. وبلحاظ جلالة جعفر بن بشير ونباهته يحمل روايته عن صالح هذا على صورة عدم اطلاع جعفر عن ضعفه وانه كان معتقدا بوثاقته فكان عنده ثقة وبالنتيجة ان صالحا هذا محكوم عندنا بالجهالة لا الضعف المطلق. 41 - صباح الحذاء = صباح بن صبيح، ثقة روى عنه في الوسائل 10 / 5 من أبواب الخلوة بطريق فيه: صالح بن السندي من رواة: جعفر وفي علل الشرايع 276: صالح الحذاء وهو مصحف لتأخر طبقة صالح الحذاء عن جعفر بن بشير. 42 - ضريس = ضريس بن عبد الملك ثقة روى عنه في الكافي 1 / 255 كتاب الحجة باب أن الائمة عليهم السلام يعلمون جميع العلوم... بطريق فيه: صالح بن السندي من رواة: جعفر. 43 - عبد الرحمان بن محمد العرزمي، ثقة روى عنه في الوسائل 10 / 49 من أبواب أحكام الملابس بطريق فيه: صالح بن السندي وهو معتبر من رواة جعفر 44 - عبد الصمد بن بشير، ثقة روى عنه في مشيخة الشيخ الصدوق في طريقه الصحيح إليه، وروى عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 45 - عبد الكريم بن عمرو = كرام، ثقة

[ 109 ]

روى عنه في الوسائل 6 / 21 من أبواب مقدمة العبادات بطريق صحيح وعن جعفر: محمد بن إسماعيل وهو محمد بن إسماعيل بن بزيع الثقة بقرينة روايته عنه في المحاسن 262 برقم 324، وفيه إضافة: الخثعمي. 46 - عبد الله بن بكير، ثقة روى عنه في الوسائل 3 / 1 من أبواب موجبات الارث فيه: صالح بن السندي من رواة: جعفر. 47 - عبد الله بن راشد، مسكوت عنه روى عنه في الوسائل 2 / 25 من أبواب الدفن بسند فيه: صالح بن السندي من رواة: جعفر. 48 - عبد الله بن سنان، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 16 من أبواب التيمم بطريق صحيح وعن جعفر: محمد بن الحسين. 49 - عبد الله بن عاصم، مسكوت عنه روى عنه في الوسائل 2 / 21 من أبواب التيمم بطريق صحيح، وروى عن جعفر: الحسن بن الحسين اللؤلوئي، ثقة. 50 - عبد الله بن محمد الجعفي، ضعيف روى عنه في مشيخة الصدوق في طريقه الصحيح إليه وعن جعفر: محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب. 51 - عبد الله بن الوليد، الظاهر انه السمان الثقة روى عنه في المحاسن ص 163 كتاب الصفوة وعن جعفر: صالح ابن السندي. 52 - عبيد بن زرارة، ثقة روى عنه في الوسائل 4 / 25 من أبواب اعداد الفرائض بسند صحيح

[ 110 ]

وعن جعفر: محمد بن الحسين وعنه في 13 / 10 من أبواب الاذان والاقامة بسند صحيح وعن جعفر: محمد بن علي بن محبوب. 53 - عثمان عن أبي اسامة (زيد الشحام) روى عنه في اصول الكافي 2 / 656 كتاب العشرة باب العطاس الحديث 17 وفي السند: صالح بن السندي من رواة جعفر. 54 - العلاء بن رزين، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 15 من أبواب من يصح منه الصوم بسند صحيح، وعن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 55 - علي بن أبي حمزة، ثقة روى فيه في الكافي 1 / 418 والراوي عن جعفر: صالح بن السندي. 56 - علي بن ميمون الصائغ، ثقة من رجال كامل الزيارة روى عنه جعفر بن بشير في الكشي برقم 680 والسند ضعيف ب‍: محمد بن نصير الظاهر في النميري، وروى عن جعفر: محمد بن الحسن، وعرف به ابن اخته: الفضيل المرادي الاعور في كلام النجاشي برقم 841 وفي رجال الشيخ 272 برقم 24 أليس هذا كاشف عن شموخه وتشخصه. 57 - عمار بن مروان، ثقة روى عنه في الكافي 1 / 301 باب المراء والخصومة ح 4 بسند فيه: صالح بن السندي الراوي عن جعفر. 58 - عمربن أبان، ثقة روى عنه في الكافي 5 / 461 بسند فيه: صالح الراوى عن جعفر.

[ 111 ]

59 - عمرو بن أبي سبيل، والظاهر أنه مصحف: عمرو بن عثمان عن أبي شبل يأتي في: عمرو بن عثمان روى عنه في المحاسن 496، وفي السند: محمد بن علي الراوى عن جعفر. 60 - عمرو بن أبي المقدام، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 66 من أبواب النجاسات بطريق فيه: محمد ابن علي وصالح من رواة: جعفر. 61 - عمرو بن عثمان = الثقفي الخزاز، الثقة روى عن أبي شبل وهو أيضا ثقة معروف ب‍: عبد الله بن سعيد، روى جعفر عنه في روضة الكافي 8 / 159 برقم 158 وعن جعفر: صالح بن السندي. 62 - عمربن أبي زياد، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 12 من مقدمات التجارة والسند فيه: صالح بن السندي من رواة كامل الزيارة وجعفر. 63 - عمربن الوليد، مسكوت عنه روى عنه في الوسائل 8 / 6 من أبواب الماء المطلق بطريق صحيح، وعن جعفر: أحمد بن محمد الظاهر في ابن عيسى. 64 - عمر بن يزيد، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 6 من أبواب الاذان والاقامة وروى عن جعفر: محمد بن الحسين بطريق صحيح. * * * عنبسة، ثقة، هو اما عنبسة العابد أو عنبسة المصعب وكلاهما ثقتان روى عن عنبسة المطلق روايات ثلاثة في روضة الكافي برقم 155 و 156 و 157 وعن:

[ 112 ]

65 - عنبسة العابد في اصول الكافي 2 / 347 برقم 5 كتاب الايمان والكفر، باب قطيعة الرحم، وروى عن: 66 - عنبسة بن مصعب في المصدر المذكور الجزء 2 / 646 (كتاب العشرة باب من يجب أن يبدأ بالسلام برقم 2) وفي الجميع روى عن جعفر: صالح بن السندي، الثقة. 67 - عيسى الفراء، ثقة روى عنه محمد بن أبي عمير، وروى جعفر بن بشير عنه في الوسائل 1 / 5 من أبواب الغصب ج 17 / 312 وروى عن جعفر: صالح بن السندي والظاهر انه: عيسى بن خليد الفراء. 68 - غياث بن إبراهيم، ثقة روى عنه في الكافي الجزء 5 / 361 وروى عن جعفر: صالح بن السندي. 69 - فضيل، ثقة مردد بين نفرين: الفضيل الاعور: الفضيل بن محمد بن راشد، وكلاهما ثقتان، روى عنه جعفر في الكافي 1 / 310، وروى عن جعفر: محمد بن الحسين. 70 - فيض بن المختار، ثقة. روى عنه في روضة الكافي 8 / 377 برقم: 568 بسند فيه: صالح بن السندي الثقة. 71 - كليب بن معاوية الاسدي، ثقة روى عنه في كامل الزيارة الباب 28 الحديث 10 وروى عن جعفر: محمد ابن الحسين بن أبي الخطاب. 72 - المثنى بن الوليد الحناط، ثقة

[ 113 ]

روى عنه في الخصال 2 / 651 وروى عن جعفر: محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب. 73 - محمد بن أبي حمزة، ثقة روى عنه في الوسائل 3 / 33 من أبواب الوضوء بسند فيه صالح بن السندي من رجال جعفر. 74 - محمد بن مسلم، ثقة روى عنه في التهذيب 3 / 288 برقم: 863، والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين بسند صحيح. 75 - معاوية بن عمار، ثقة روى عنه في الوسائل 1 / 16 من أبواب القبلة، والراوي عن جعفر: محمد بن خالد البرقي بسند صحيح. 76 - معلى بن عثمان، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 24 من أبواب القصاص في النفس والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب بطريق صحيح، وهو: معلى أبو عثمان روى عنه في الوسائل 4 / 57 من أبواب القصاص في النفس، والطريق نفس الطريق. 77 - معمر القطان أبويحيى، لم يشخص روى عنه في الخصال 2 / 646 بطريق فيه: أحمد بن محمد بن يحيى العطار. والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 78 - المفضل بن عمر، مختلف فيه وقع حديثه عنه في الكافي 2 / 236 والراوي عن جعفر: صالح بن السندي والطريق معتبر. 79 - منصور بن حازم، ثقة روى عنه في الوسائل 1 و 2 / 41 من

[ 114 ]

أبواب أحكام العشرة، روى عن جعفر: صالح بن السندي ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب بسندين معتبرين. 80 - موسى بن بكر الواسطي، ثقة روى عنه في الوسائل 7 / 50 من أبواب وجوب الحج وشرائطه، والراوي عن جعفر: البرقي بسند صحيح. 81 - موسى بن يزيد، ثقة روى عنه في الوسائل 3 / 37 من أبواب ما يكتسب به بسند فيه: صالح ابن السندي عن جعفر بن بشير. 82 - ناصح البقال، ثقة وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه والراوي عن جعفر: القاسم بن إسماعيل الثقة. 83 - نعمان الرازي، مسكوت عنه روى عنه في الوسائل 8 / 29 من أبواب الاذان والاقامة بسند صحيح والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين. 84 - هارون بن خارجة، ثقة روى عنه في الكافي 1 / 289 بسند فيه: صالح بن السندي عن جعفر. 85 - هشام بن سالم، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 37 من أبواب ديات الاعضاء والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين. 86 - هيثم بن عبد الله، مسكوت عنه روى عنه في المحاسن 33 كتاب ثواب الاعمال بسند فيه: صالح بن السندي عن جعفر.

[ 115 ]

87 - الهيثم بن عروة التميمي، ثقة روى عنه في الوسائل 6 / 16 من أبواب بقية كفارات الاحرام، بسند فيه: محمد بن الحسين عن جعفر. 88 - يحيى بن أبي العلاء، ثقة روى عنه في الوسائل 2 / 27 من أبواب الدفن بسند فيه: صالح بن السندي عن جعفر. 89 - يحيى بن معمر العطار، مسكوت عنه روى عنه في الكافي 1 / 296 بسند فيه: إبراهيم بن هاشم وصالح بن السندي عن: جعفر. 90 - يونس = يونس بن يعقوب ثقة روى عنه في التهذيب 2 / 353 برقم: 1464 وروى عن جعفر: محمد بن الحسين بسند صحيح. 91 - أبو أسامة الشحام = زيد بن يونس ثقة روى عنه في التهذيب 8 / 57 برقم 185 والراوي عن جعفر: صفوان بن يحيى بسند معتبر. 92 - أبو بحر، لم يعرف روى عنه في الخصال 1 / 124 برقم 120 وروى عن جعفر: محمد بن جمهور العمي ثقة، المعجم 15 / 200 بسند صحيح وان كان فيه: المعلى بن محمد البصري راجع المعجم 18 / 295 و 296. 93 - أبو بصير، ثقة روى عنه في المحاسن ص 230 والراوي عن جعفر: محمد بن إسماعيل وهو: ابن بزيع. 94 - أبو جميلة = المفضل بن صالح، الاظهر

[ 116 ]

انه ثقة وقد حققنا وثاقته في تعليقتنا على هامش جامع الرواة وغيره. روى عنه جعفر بن بشير في الكافي 1 / 392 والراوي عن جعفر: صالح ابن السندي بسند معتبر. 95 - أبو حبيب الاسدي هو: ناجية بن أبي عمارة الصيداوي أبو حبيب ومتحد مع: نجية بن الحرث، على ما في جامع الرواة 2 / 288 و 289 وروى ابن أبي عمير عن أبي حبيب، وصفوان بن يحيى عن نجية بن الحارث على ما في الحلقة الاولى من مشايخ الثقات ص 234 و 191 وعليه فالرجل ثقة وروى عنه جعفر في الوسائل 7 / 7 من أبواب نواقض الوضوء والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب بسند معتبر. 96 - أبو الحسن الاحمسي، مسكوت عنه لم يعرف روى عنه جعفر في الوسائل 3 / 13 من أبواب لباس المصلى بطريق فيه: صالح بن السندي من رواة جعفر. 97 - أبو الحصين، ثقة اسمه: زحر بن زياد - أو - زحربن عبد الله، روى عنه في: علل الشرايع 2 الباب 131 ص 395 بسند معتبر، وروى عن جعفر: محمد بن إسماعيل ابن بزيع. 98 - أبو سلمة، ثقة = سالم بن مكرم أبا خديجة، روى عنه في الوسائل 43 / 10 من أبواب حد المرتد، والراوي عن جعفر: صالح بن السندي. 99 - أبو عبد الرحمان الحذاء = ايوب بن عطية ثقة. روى عنه في الوسائل 1 / 44 من أبواب أحكام المساجد، بسند فيه: صالح بن السندي من رواة جعفر.

[ 117 ]

100 - أبو عبد الله، لم يعرف روى عنه في التهذيب 5 / 225 برقم: 760 والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين بن أبي الخطاب بسند معتبر. 101 - أبو عيينة، ثقة روى عنه صفوان وروى عنه جعفر بن بشير في الوسائل 13 / 14 من أبواب الماء المطلق بسند صحيح والراوي عن جعفر: محمد بن الحسين. 102 - ابن جريح = عبد الملك بن جريح من رجال العامة إلا ان له ميلا ومحبة شديدة راجع معجم رجال الحديث 11 / 21 و 22. وروى عنه جعفر بن بشير في رجال الكشي برقم: 107 بسند فيه: جعفر ابن معروف، كان وكيلا ومعتمدا للشيخ أبي عمر والكشى ومرجعا تاريخيا. وروى عن جعفر بن بشير: محمد بن الحسين. 103 - الاحول = محمد بن علي بن النعمان مؤمن الطاق، الثقة روى عنه جعفر بن بشير في الوسائل 1 / 14 من أبواب النيابة في الحج بسند معتبر والراوي عن جعفر: محمد ابن الحسين. * * * العرزمي = عبد الرحمان بن محمد العرزمي الثقة وتقدم، روى عنه في: علل الشرائع بسند صحيح 397 والراوي عن جعفر: محمد بن الحسن. * * * هؤلاء هم مشايخ أبي محمد جعفر بن بشير البجلي الذين وصل باعنا إليهم بالاستقراء في المنابع المشار باسمها في المشيخة وهم عددهم مائة وثلاثة، ستة وسبعون منهم مصرحون بالوثاقة في ألسنة الرجاليين الاقدمين. ونفران منهم نسب اليهما الضعف 1 - سعيد بن خثيم (خيثم) وهذا

[ 118 ]

تضعيفه جاء من اجل انه كان من دعاة زيد، ولعله عد معذورا في معتقد جعفر بن بشير أولم يكن يعرف ذلك. 2 - عبد الله بن محمد الجعفي وهو من رواة جابر بن يزيد الجعفي، نبه النجاشي على ضعفهم في ترجمة جابر بقوله: روى عنه جماعة غمز فيهم وضعفوا، فعلق غمزهم وضعفهم على روايتهم عن جابر حيث كان في نفسه مختلطا، وهذا لحن يشعر بالترديد ويناسب الشك فيه، وفي النفس موجة من ان جعفر بن بشير بحسب قدسه وقفحة علمه لا يرى ان رواية شخص عن راو مختلط كجابر ابن يزيد المعروف بالوثاقة وصدق الحديث توجب غمزه وضعفه، على انه يصح الحمل على الغفلة أي غفلة جعفر المتقي عن واقع الامر وأن عبد الله بن محمد صدفة روى عن جابر، هذا شأن ستة وسبعين من مشايخ جعفر بن بشير، والنفرين المطعونين. واما البقية وكذا كل من وجد في سند من أسانيد الروايات روى عنهم جعفر بسند معتبر لم نقف عليهم وعلى حالهم من الاعتبار وعدمه فتشملهم التوثيق العام المستفاد من قاعدة: روى عن الثقات، استفادها النجاشي من ملاحظة المقام الشامخ الروائي له وهو الوثوق الكامل التام المفهوم المعلوم من دأبه في اوساط الرواة ومعرفة علماء الاصحاب بصحة رواياته وصدق كتبه، وان زهده ونسكه وتقواه تستدعي عدم الرواية عن الضعيف كلية. هذا مقتضى الفحص عن حال مشايخ جعفر بن بشير وأن قضية: روى عن الثقات، صادقة، بعضهم ثابت الوثاقة من الخارج وبعضهم ثقة برواية جعفر بن بشير عنهم. واما التتبع في طرف رواية الثقات عنه فتشهد احصائيتنا هذه أيضا على صدق القضية، إذ هم ثمانية عشر رجلا اولهم: 1 - محمد بن الحسين بن أبي الخطاب الثقة الثبت فانه أكثر رواية عنه من غيره

[ 119 ]

وبعده: 2 - صالح بن السندي، ثقة من رجال كامل الزيارة وقد حققنا وأثبتنا في هذه الحلقة مدى شهادة ابن قولويه ومحتواها من وثاقة رواته. 3 - القاسم بن إسماعيل الثقة روى عنه أبو علي محمد بن همام الذي لا يروى إلا عن ثقة. 4 - موسى بن عمر، ثقة من رجال كامل الزيارة. 5 - سندى بن محمد، هو: أبان بن محمد الثقة. 6 - محمد بن علي بن محبوب، ثقة. 7 - الحسين بن الحسن، هو: ابن أبان الثقة 8 - سعد بن عبد الله، ثقة. 9 - سهل بن زياد، ثقة. 10 - محمد بن الحسن الصفار، ثقة. 11 - محمد بن خالد البرقي، ثقة. 12 - محمد بن جمهور العمي، ثقة. 13 - صفوان بن يحيى، ثقة. 14 - إبراهيم بن هاشم، ثقة. 15 - أحمد بن محمد، الظاهر في: ابن عيسى الثقة. 16 - الحسن بن الحسين اللؤلوئي الثقة. 17 - محمد بن إسماعيل بن بزيع، ثقة. 18 - علي بن مهزيار، ثقة. فهولاء الثقات هم الذين رووا عن جعفر بن بشير، وما رأينا رواية شخص ضعيف عنه، فهذا المعنى قاعدة يقاس بها بعين الاعتبار المعمول لمن كان مثل جعفر بن بشير، من قبيل: أحمد بن محمد بن سليمان أبو غالب الزراري وأبو علي الهمام ومحمد بن همام الاسكافي ومحمد بن إسماعيل الزعفراني، فقد قال النجاشي في

[ 120 ]

ترجمته برقم 933: ثقة، عين، روى عن الثقات ورووا عنه، ومن قبيل: أبو علي محمد بن همام الاسكافي وأبو غالب الزراري أحمد بن محمد فانه يظهر من عبارة النجاشي في ترجمة: جعفر بن محمد بن مالك برقم 313 عدم روايتهما عن الضعفاء قربنا وجه ذلك في الحلقة الاولى ضمن الاشارة إلى أشخاص لا يروون إلا عن ثقة. خذها واغتنم واعمل عليها.

[ 121 ]

جعفر بن محمد بن قولويه الثقات في: رواة كتابه كامل الزيارات

[ 122 ]

مسألة رواة كامل الزيارات فقد قال عنهم مصنفه فقيه الطائفة أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه القمي رحمه الله في مقدمته موثقا لرجال رواياته بتوضيح وشرح منا: (حتى أخرجته وجمعته عن الائمة صلوات الله عليهم أجمعين من أحاديثهم ولم اخرج فيه حديثا روى عن غيرهم إذ كان فيما روينا عنهم من حديثهم صلوات الله عليهم كفاية عن حديث غيرهم وقد علمنا انا لا نحيط بجميع ما روى عنهم في هذا المعنى) ثواب الزائر للنبي وأهل بيته عليهم السلام (ولا في غيره) من حيث كثرته وغثه وسمينه (لكن) نقصد إلى (ما وقع لنا) وصل إلينا (من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم الله برحمته) وهم أساتيذنا ومشايخنا (ولا اخرجت) وما ذكرت وما رويت (فيه حديثا روى عن الشذاذ) جمع الشاذ وهو الغريب ومن لم يعرف (من الرجال يؤثر ذلك) ينقل ذلك الحديث (عنهم) أصحابنا (عن المذكورين) الشذاذ الذين هم (غير المعروفين بالرواية) والذين هم غير (المشهورين بالحديث والعلم). والناظر في العبارة بدقة يرى انها مشتملة على بندين من الكلام: البند الاول يوثق فيه ابن قولويه مشايخه الاولين بعد التصريح بان المطرح هنا هي الروايات الخارجة عن بيت الوحي والرسالة لا عن غيره، والبند الاخر يستفاد منه اعتبار

[ 123 ]

الرجال المصرح باسمائهم في طي الاسانيد ووثاقتهم. وقد حاول بعض تخريج وثاقتهم مستظهرا ذلك من هذه العبارة: لكن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا. ولكنه استنباط خاطئ، لان ابن قولويه أراد بها توثيق خصوص مشايخه لا كل الذين وقعوا في سلاسل أعلى منهم وذلك لمكان قوله: أصحابنا، فانه في هذا السياق لايراد به غير مشايخه المذكورين اول كل سند فقط. والحق ان التصريح المذكور لا ينافي تعهد صاحب الكتاب (في العقد الثاني من كلامه) باخراج رواياته عن الرواة المعروفين بالعلم والمشهورين بالرواية، فبعد ما وثق مشايخه في العقد الاول من عبارة فاتحة كتابه أردفه بالعقد الثاني منها بالثناء والمدح على جميع من أخرج عنهم الحديث عن الائمة في ثواب زياراتهم عليهم السلام فوصفهم بالشهرة في أوساط رجال العلم والرواية ومجدهم بما يرفعهم إلى درجة المعتبرين وينسلكون فيمن انصبغوا بصبغة الاعتماد والاعتبار. والظاهر ان نظر من عمم الاعتبار بجميع من وقع في الاسانيد كصاحب الوسائل (1) إلى مجموع العبارة في مفتتح كامل الزيارة دون خصوص صدرها كي يدعي إنصرافها إلى أساتيذ ابن قولويه. وبعد دراسة المقدمة بتعمق، تعالوا نشرح أحوال الرجال الواقعين في أسانيد الكتاب ثم تعداد المرسلات والمرفوعات كي نعرف قيم رواياته ويكون الايمان بها عن تصديق منطقي وذلك في فصول. الفصل الاول في الفهرس العام للاسامي ونذكرهم بالترتيب الا من وقع في سند لا ينتهى إلى المعصوم عليه السلام وطريق: الحسين بن أحمد بن المغيرة وهو الحديث الاول من الباب 88 والحديث 3 من الباب 90 فانه ليس من الكتاب بل ملحق به، بعد الترتيب وختم الابواب،


(1) - وسائل الشيعة، الجزء 20 / 68. (*)

[ 124 ]

رامزا إلى رقم الباب بالعدد الذى عن يمين الخط المائل وإلى رقم الحديث بالعدد الذى عن يساره هكذا: 4 / 4، الباب الرابع، الحديث الرابع. الثقات في أسانيد كامل الزيارات أبان: (هو: ابن عثمان الاتي) روى عن السدوسي وروى عنه الحسن ابن محبوب 2 / 1 وعنه العباس بن عامر وروى عن أبي حمزة 27 / 11. أبان الاحمر 36 / 6 = أبان بن عثمان أبان الازرق 58 / 4، لم يذكر، روى عنه الحسن بن محبوب وابن مسكان وهو روى عن زرارة (المعجم 1 / 17) فهو مشخص أبان بن تغلب 9 / 5، ثقة. أبان بن عثمان 2 / 13 روى عن السدوسي وعنه جعفر بن بشير، ثقة. إبراهيم بن أبي البلاد 3 / 5 واسم أبي البلاد يحيى القطان 63 / 5، ثقة. إبراهيم بن أبي يحيى المدنى (1) 2 / 11 (ق). إبراهيم بن إسحاق روى عن محمد بن سليمان الديلمي وروى عنه علي بن محمد بن بندار 2 / 9 هو: التالي. إبراهيم بن إسحاق النهاوندي 93 / 3 (ضا) (2) إبراهيم بن ريان 101 / 5، لم يذكر، روى عنه: سعد بن عبد الله. إبراهيم بن شعيب الميثمي (ق) 20 / 1، لم يذكر. إبراهيم بن عبد الحميد 81 / 2، ثقة إبراهيم بن عثمان الخزاز أبو أيوب 43 / (3) 1. إبراهيم بن عقبة 9 / 5، لم يذكر، (ج، دى). إبراهيم بن محمد روى عن الفضل بن زكريا وروى عنه الحسن بن علي بن فضال 8 / 3، ثقة فانه الاشعري القمي. إبراهيم بن محمد (4) روى عنه سلمة بن الخطاب وروى عن علي بن المعلى 69 / 9. إبراهيم بن محمد الثقفي 75 / 6، ثقة.


(1) - = ابراهيم بن محمد بن أبي يحيى المدني، معتبر، ممدوح. (2) - ضعيف. (3) - ثقة هو = إبراهيم بن عيسى الخزاز. (4) - هو الثقفي ثقة، المعجم 1 / 144. (*)

[ 125 ]

إبراهيم بن محمد الطحان 75 / 9، لم يذكر، روى عن من في طبقة (ق، ضا، م). إبراهيم بن موسى الانصاري 22 / 7، لم يذكر (ضا). إبراهيم بن مهزيار 4 / 4، مختلف فيه بل معتبر (ج، دى). إبراهيم بن ناجية 3 / 9، لم يذكر. إبراهيم بن هاشم 6 / 1، ثقة. إبراهيم النخعي 28 / 2 = إبراهيم بن يزيد ضعيف (ى، ين). الاجلح 14 / 1 هو: يحيى بن عبد الله ابن معاوية ثقة. أحمد بن أبي داود 26 / 2، لم يذكر، روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى أحمد بن أبي زاهر 76 / 3، ثقة أحمد بن أبي عبد الله 13 / 7 هو: أحمد بن أبي عبد الله البرقي 25 / 10، ثقة. أحمد بن إدريس 1 / 3 ابن أحمد 8 / 10 ابن زكريا القمي 82 / 9، ثقة. أحمد بن إسحاق بن سعد 41 / 5، ثقة. أحمد بن إسحاق القزويني 93 / 11 في طبقة أصحاب أبي جعفر الجواد وأبي الحسن الهادي لم يذكر. أحمد بن بشير السراج 49 / 9، لم يذكر روى عنه: ابن أبي الخطاب الذي وصفه النجاشي بقوله: جليل من أصحابنا عظيم القدر كثير الرواية عين حسن التصانيف مسكون إلى روايته. أحمد بن جعفر البلدى 108 / 13، لم يذكر. أحمد بن الحسن بن علي بن فضال 4 / 1، ثقة. أحمد بن الحسن الميثمي 28 / 1، ثقة أحمد بن الحسين بن سعيد 91 / 4، مختلف فيه. أحمد بن حماد 16 / 3، ثقة أحمد بن رزق الغمشاني 37 / 5، ثقة. أحمد بن عائذ 16 / 2، ثقة. أحمد بن عبدوس الخلنجي 99 / 9 (1) أحمد بن علوية الاصفهاني 75 / 6، لم يذكر. أحمد بن علي بن عبيد الجعفي 54 / 17، لم يذكر.


(1) - عبدوس اسمه: رحيم، لم يذكر. (*)

[ 126 ]

أحمد بن علي بن مهدى أبو علي (شيخه) 11 / 1، ثقة. أحمد بن قتيبة الهمداني 39 / 6، لم يذكر. أحمد بن هانيدار (1) 75 / 5، لم يذكر أحمد بن محمد البرقي 13 / 14، وقد تقدم. أحمد بن محمد بن أبي نصر 3 / 6 البزنطي 73 / 1، ثقة. أحمد بن محمد بن الحسن بن سهل (شيخه) 79 / 13، ثقة. أحمد بن محمد بن عيسى 1 / 1، ثقة أحمد بن محمد الكوفي 70 / 10 (2). أحمد بن مصقلة 93 / 4، لم يذكر. أحمد بن المعافى الثعلبي (من أهل رأس العين انظر جش ترجمة علي بن جعفر الهماني) 75 / 10 (3). أحمد بن ميثم 49 / 10، ثقة. أحمد بن النضر 66 / 3، ثقة. أحمد بن هلال 72 / 2، مختلف فيه. إسحق بن إبراهيم 27 / 7، مختلف فيه. إسحاق بن بشر 22 / 5، ثقة. إسحاق بن جرير 9 / 11، ثقة. إسحاق بن زياد (يزداد) 69 / 9، لم يذكر. إسحاق بن عمار 3 / 9، ثقة. أسلم بن القاسم 28 / 12، لم يذكر. إسماعيل بن أبي زياد 25 / 7 = السكوني 30 / 1، ثقة. إسماعيل بن بزيع 4 / 3، نقل (د) عن كش توثيقه. إسماعيل بن جابر 25 / 3، ثقة. إسماعيل بن جعفر 4 / 8، لم يذكر. إسماعيل بن زيد روى عن عبد الله الطحان وعنه محمد بن إسماعيل بن بزيع 50 / 1. إسماعيل بن زيد مولى عبد الله بن يحيى الكاهلي 8 / 18، لم يذكر. إسماعيل بن سهل 96 / 6، ضعيف. إسماعيل بن عباد 63 / 2، لم يذكر. إسماعيل بن كثير 25 / 11، لم يذكر. إسماعيل بن منصور 35 / 2، لم يذكر.


(1) - والصحيح مابنداذ، راجع جش في ترجمة علي بن جعفر (الهماني). (2) - ثقة فانه إما العاصمي أو ابن عقدة. (3) - وثقه (د) أي ابن داود، لا غير، مختلف فيه. (*)

[ 127 ]

إسماعيل بن موسى بن جعفر 2 / 17، ثقة. إسماعيل بن مهران 36 / 3، ثقة. الاصبغ بن نباتة 8 / 5، ثقة. امية بن علي القيسي الشامي 79 / 13، ضعيف ولكنه صحيح الرواية كمال الدين. ايوب بن عبد الرحمان 22 / 3، لم يذكر. ايوب بن نوح 76 / 2، ابن دراج أبو الحسين 101 / 3، ثقة. بريد بن معاوية العجلي 19 / 3، ثقة. بشير الدهان 49 / 2، لم يذكر. بكار بن أحمد القسام 32 / 4، لم يذكر. بكر بن صالح 5 / 1، ضعيف (1). بكر بن عبد الله المزني 14 / 2، لم يذكر. بكر بن محمد 27 / 14 الازدي 42 / 2، ثقة. ثابت 88 / 13 = أبا المقدام 88 / 14، ضعيف. ثعلبة بن ميمون 13 / 4، ثقة. جابر روى عن أبي جعفر عليه السلام وروى عنه عمرو بن شمر 14 / 6، ثقة. جابر الجعفي 71 / 1، روى عن جعفر ابن محمد عليهما السلام وروى عنه قبيصة (2). جابر المكفوف 49 / 4، لم يذكر. جد ابي رافع 14 / 3. جد الحسين الخلال 9 / 2. جد عبد الله بن عبد الرحمان الاصم 108 / 12. جراح المدائني 105 / 11، لم يذكر. جعفر بن إبراهيم الحضرمي 34 / 1، لم يذكر. جعفر بن بشير 2 / 13، ثقة. جعفر بن عيسى بن عبيد الله 22 / 1، ثقة. جعفر بن محمد بن إبراهيم بن عبيدالله ابن موسى بن جعفر عليهما السلام (شيخه) 65 / 1. جعفر بن محمد بن حكيم الخثعمي 81 / 2، ثقة. جعفر بن محمد بن عبيد الله 88 / 11 لم يذكر. جعفر بن محمد بن مالك الفزاري 71 / 2. أبو عبد الله 73 / 1 ثقة. جعفر بن محمد الخزاعي 59 / 11،


(1) - لكن قربنا اعتباره في مشايخ سهل بن زياد. (2) - ولعلهما واحد وهو جابر بن يزيد الجعفي (قر) (ق) جخ. (*)

[ 128 ]

لم يذكر. جعفر بن ناجية 80 / 1، لم يذكر. جميل بن دراج 4 / 5، ثقة. جميل بن صالح 2 / 19، ثقة. جويرية بن العلاء 55 / 1، لم يذكر. الحارث الاعور 26 / 2 من أولياء أمير المؤمنين عليه السلام. الحرث بن المغيرة النصرى 52 / 3، ثقة نقة (1). حبيب روى عن فضيل بن يسار وروى عنه القاسم بن محمد 65 / 8، ثقة، نقة (2). حذيفة بن منصور 57 / 7، ثقة. حريز 6 / 2، ثقة. حسان البصري 40 / 1، لم يذكر. الحسن روى عن فضالة بن ايوب وروى عنه علي بن مهزيار 25 / 1، أمره مردد. الحسن بن الجهم بن بكير 9 / 8، ثقة. الحسن بن الحسين العمري 25 / 10، لم يذكر. الحسن بن الحسين اللؤلؤي 52 / 3، ثقة. الحسن بن الحكم النخعي 28 / 1، لم يذكر. الحسن بن راشد روى عنه حفيده قاسم بن يحيى 1 / 1، لم يذكر بشئ مفيد. الحسن بن الزبرقان الطبري (شيخه) 76 / 6، ثقة. الحسن بن زياد 28 / 14 = العطار، ثقة. الحسن بن سعيد 6 / 1، ثقة. الحسن بن سهل 79 / 13، لم يذكر. الحسن بن عبد الرحمان الرواسي 75 / 7، لم يذكر. الحسن بن عبد الواحد 32 / 4، لم يذكر. الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى (شيخه) 2 / 10 ثقة. الحسن بن عطية أبو ناب 76 / 5، ثقة. الحسن بن علي روى عن أبي سعيد المدائني وروى عنه اسماعيل ابن عباد 63 / 2.


(1) - الظاهر أن المكرر بالنون أي: نقة. (2) - هو: حبيب بن معلل الخثعمي راجع المعجم 4 / 233 و 14 / 55 و 57. (*)

[ 129 ]

الحسن بن علي بن أبي حمزة 13 / 15 (1). الحسن بن علي بن أبي عثمان 26 / 3، ضعيف. حسن بن علي بن أبي المغيرة 33 / 2، ثقة، نقة. الحسن بن علي بن زكريا العدوى البصري أبو سعيد 14 / 12، لم يذكر. الحسن بن علي بن عبد الله بن المغيرة 27 / 11 = الحسن بن علي بن أبي المغيرة 33 / 2، ثقة، نقة. الحسن بن علي بن فضال 7 / 3، ثقة. الحسن بن علي بن مهزيار 1 / 5، لم يذكر. الحسن بن علي الزيتوني 65 / 14، لم يذكر. الحسن بن علي الكوفي 43 / 4 (2). الحسن بن علي الميثمي روى عن يعقوب بن شعيب الميثمي 31 / 4، لم يذكر. الحسن بن علي الوشاء 16 / 2، ثقة. الحسن بن متويه بن السندي 76 / 1، لم يذكر. الحسن بن متيل 9 / 5، ثقة. الحسن بن محبوب 2 / 1، ثقة. الحسن بن محمد الابزارى 73 / 1، لم يذكر. الحسن بن محمد بن عبد الكريم 62 / 4. أبو علي 79 / 5، لم يذكر. الحسن بن معاوية بن وهب 32 / 4، لم يذكر. الحسن بن موسى الخشاب 8 / 10، ثقة الحسن الخزاز الوشاء 9 / 5 = الحسن ابن علي الوشاء 16 / 2. الحسين روى عن الحلبي وروى عنه الاصم 46 / 2. الحسين روى عن أبي عبد الله عليه السلام وروى عنه ابن أبي عمير 72 / 6. الحسين الاحمسي 65 / 1، ثقة. الحسين بن أبي سارة المدائني 72 / 6، لم يذكر. الحسين بن أبي العلاء 23 / 7، ثقة.


(1) - أمره مردد، والاقوى انه ثقة حسبما تعرف فيما يأتي. (2) - هو: الحسن بن علي بن عبد الله. (*)

[ 130 ]

الحسين بن أبي غندر أبو عبد الله 22 / 1، لم يذكر. الحسين بن اسد 71 / 2، ثقة. الحسين ابن بنت أبي حمزة الثمالي 38 / 2، ثقة. الحسين بن ثوير بن أبي فاختة 26 / 3، ثقة. الحسين بن الحسن بن أبان 2 / 18 (1). الحسين بن الحكم النخعي 49 / 7 (2) الحسين بن زكريا 79 / 7، لم يذكر. الحسين بن سعيد 2 / 18، ثقة. الحسين بن سليمان 71 / 2، لم يذكر. الحسين بن سيف بن عميرة 8 / 11، لم يذكر. الحسين بن شداد الجعفي 25 / 10، لم يذكر. الحسين بن عبيد الله 26 / 4 (3). الحسين بن عثمان 13 / 8، تقدم: الاحمسي. الحسين بن عطية أبو الناب بياع السابرى 65 / 9، لم يذكر ويحتمل اتحاده مع الحسن المتقدم. الحسين بن علي بن الحسين عليهما السلام 16 / 7، ثقة. الحسين بن علي بن صاعد البريرى 31 / 2، لم يذكر. الحسين بن علي الزعفراني (شيخه) 14 / 11، ثقة. الحسين بن علي الزيدي 14 / 2، لم يذكر. الحسين بن عيسى 28 / 12، لم يذكر. الحسين بن محمد الاشعري القمي 99 / 6، لم يذكر. الحسين بن محمد بن عامر (شيخه) 41 / 5، ثقة. الحسين بن مختار 65 / 13، ثقة. الحسين (الحسن) بن موسى الاصم 29 / 9، لم يذكر. الحسين بن مهران الفارسي 95 / 5، لم يذكر. الحسين بن يزيد النوفلي 30 / 1، لم يذكر.


(1) - وثقه العلامة وابن داود ومن غير هذا النظر لم يذكر. (2) - = الحسن وتقدم. (3) - هو: السعدى تردد كلام النجاشي فيه المعجم 6 / 22. (*)

[ 131 ]

الحسين بن يسار الواسطي 99 / 2، لم يذكر. الحسين الخلال 9 / 2، لم يذكر. حفص الكناسي 9 / 3، لم يذكر. حفص المزني 108 / 8، لم يذكر. الحكم روى عن أبي الجارود وروى عنه ابنه علي 23 / 6. الحكم بن مسكين 28 / 2، لم يذكر. حكم الحناط 18 / 4، لم يذكر. حكيم بن جبير الاسدي 13 / 12، لم يذكر. حكيم بن داود بن حكيم (شيخه) 2 / 11، ثقة. حماد روى عن كليب بن معاوية وروى عنه جعفر بن بشير 25 / 1 هو حماد بن عثمان. حماد بن ايوب 88 / 8، لم يذكر. حماد بن عثمان 17 / 4، ثقة. حماد بن عيسى 3 / 4، ثقة. حماد ذوالناب 45 / 1 = حماد بن عثمان، على قول. حمدان بن إسحاق 101 / 6، لم يذكر. حمدان بن سليمان النيشابوري 10 / 1 أبو سعيد 65 / 5، ثقة. حمدان بن المعافى 71 / 7، لم يذكر. حمدان الديواني (الدسوائي) (1) 101 / 3. حمدان القلانسي 99 / 11 (2). حمزة بن علي الاشعري 32 / 4، لم يذكر. حنان بن سدير 8 / 12 الصيرفي 96 / 70، ثقة. خالد القلانسي 8 / 7، ثقة = خالد بن حماد. داود بن (أبي) يزيد 74 / 3 و 4 = داود بن فرقد، ثقة. داود بن عيسى الانصاري 28 / 2، لم يذكر. داود بن فرقد 4 / 7، ثقة تقدم. داود بن كثير 40 / 4 الرقي 72 / 5، لم يذكر (3). داود الحمار 61 / 3، ثقة. داود الصرمي 101 / 1، لم يذكر. ذريح المحاربي 56 / 5، ثقة. ربعي بن عبد الله 27 / 7، ثقة.


(1) - هو: حمدان بن اسحاق، المتقدم. (2) - = محمد بن أحمد، الاتي. (3) - توثيقه معارض بتضعيفه. (*)

[ 132 ]

ربيع بن محمد المسلى 13 / 9، ثقة. (1) الربيع بن منذر 32 / 4، لم يذكر. ربيعة السعدى 14 / 4، لم يذكر. رحيم عبدوس الخلنجي أبو أحمد 99 / 9، لم يذكر. رزق الله بن العلاء 93 / 2، لم يذكر. رفاعة بن موسى النحاس 75 / 9، ثقة. زاذان 14 / 9، ثقة، وثقه البرقي في رجاله. زرارة 23 / 15، ثقة. زرعة بن محمد الحضرمي 47 / 4، ثقة. زكريا المؤمن أبو عبد الله 3 / 9، لم يذكر. زياد بن أبي الحلال 108 / 3، ثقة. زياد القندى 82 / 6 وثقه المفيد، المعجم 7 / 320. زيد بن أبي زيد الهروي 2 / 14، لم يذكر. زيد بن الحسن أبو الحسن 22 / 3، ثقة. زيد الشحام أبو أسامة 17 / 2، ثقة. زيد مولى ابن هبيرة 14 / 10، لم يذكر. زيد النرسي 101 / 10، لم يذكر. سالم أبو سلمة = ابا خديجة ويأتي، ثقة. سالم بن عبد الرحمان 72 / 8، لم يذكر. سالم بن مكرم أبو سلمة 16 / 2، ثقة. وهو أبو خديجة 58 / 6 الجمال 17 / 6. سدير 13 / 7 الصيرفي 49 / 7، ثقة. سعد الاسكاف 22 / 3، ثقة. سعد بن سعد 95 / 2، ثقة. سعد بن صالح 93 / 10، لم يذكر. سعد بن طريف 8 / 5 = سعد الاسكاف المتقدم. سعد بن عبد الله بن أبي خلف القمي الاشعري 4 / 2، ثقة. سعدان بن مسلم قائد أبي بصير 79 / 13، ثقة. سعيد الاعرج 98 / 2، ثقة. سعيد بن أبي راشد 14 / 11، لم يذكر.


(1) - لوجوده في تفسير القمي وهو آية الاعتماد عند سيدنا الاستاد. (*)

[ 133 ]

سعيد بن جناح 36 / 1، ثقة. سعيد (سعد) بن عمر الجلاب 26 / 2، لم يذكر. سعيد بن يسار 16 / 1، ثقة. سفيان الجريرى 14 / 3، لم يذكر. سلام بن أبي عمرة 8 / 5، ثقة. سلام الجعفي 22 / 4، لم يذكر. سلمة بن الخطاب 2 / 11، ضعيف. سلمة بن كهيل 14 / 1، ثقة. سلمة صاحب السابرى 69 / 2، لم يذكر. سليم روى عنه ابنه صفوان 2 / 11، لم يذكر. سليمان البصري روى عن ابي عبد الله عليه السلام 91 / 4، لم يذكر. سليمان بن حفص المروزي 79 / 7، لم يذكر. سليمان بن خالد 68 / 4 ثقة. سليمان بن سفيان أبو داود المسترق 54 / 5 ثقة. سليمان بن عمر النخعي 2 / 12، لم يذكر. سليمان بن عمرو السراج 93 / 2، لم يذكر. سليمان بن عيسى 96 / 4، لم يذكر. سليمان بن مولى طربال 8 / 2، لم يذكر. سليمان بن نهيك 13 / 5، لم يذكر. سليمان بن هارون العجلي 13 / 4، لم يذكر. سماعة بن مهران 17 / 3، ثقة. سهل بن زياد 3 / 6 الادمي 60 / 4، ثقة. سيف روى عنه ابنه علي 4 / 7. سيف بن عميرة 2 / 5، ثقة. سيف التمار 68 / 2، ثقة. شهاب بن عبد ربه 23 / 14، ثقة. شعيب بن عيسى أبو صالح 101 / 4، لم يذكر. شعيب العقرقوفي 83 / 4، ثقة. صافي البرقي 72 / 4، لم يذكر. صالح بن السندي الجمال 47 / 2، لم يذكر. صالح بن سهل 18 / 1، ثقة، لوجوده في تفسير القمي وهو دليل الاعتماد عند سيدنا الاستاذ. صالح بن عقبة (1) 2 / 20 = الجهني 71 / 8.


(1) - مثل: صالح بن سهل. (*)

[ 134 ]

صالح بن محمد الهمداني 101 / 4، ثقة. صالح بن ميثم 50 / 2 ثقة، المعجم 9 / 88. صالح الصيرفي 50 / 2، لم يذكر. صالح النيلي 54 / 16 = صالح بن الحكم، ضعيف. صباح الحذاء 27 / 13 = صباح بن صبيح، ثقة. صفوان بن سليم 2 / 11، لم يذكر. صفوان بن مهران (الجمال) 57 / 4، ثقة. صفوان بن يحيى 4 / 4، ثقة. صندل 13 / 15، لم يذكر. ضريس 18 / 4، ثقة. طلحة بن زيد 23 / 13، ثقة. ظريف بن ناصح 8 / 7، ثقة. عاصم بن حميد الحناط 37 / 7، ثقة. عامر بن عبد الله 2 / 6 = عامر بن جذاعة لم يذكر. عامر بن جذاعة 79 / 8 = عامر بن عبد الله بن جذاعة الازدي 9 / 1، لم يذكر. عامر بن عمير 98 / 2، لم يذكر. عامر بن كثير 69 / 7، السراج النهدي 97 / 10، ثقة. عامر بن معقل 28 / 14، لم يذكر. عباد أبو سعيد العصفري (1) 88 / 3. عباد بن سليمان 95 / 2، لم يذكر. عباد بن يعقوب 29 / 10، هو: العصر في المتقدم. العباس بن عامر 98 / 7، القصباني 105 / 17. العباس بن معروف 13 / 12 ثقة. العباس بن موسى الوراق 79 / 12 ثقة. عباس بن الوليد 14 / 7 ثقة. عبد الاعلى (عبد الله) بن حماد البرسي 14 / 12، لم يذكر. عبد الجبار النهاوندي 26 / 3، لم يذكر. عبد الحميد خادم إسماعيل بن جعفر 82 / 3، لم يذكر. عبد الخالق بن عبد ربه 28 / 8، ثقة.


(1) - في جش في ترجمة عباد هذا انه هو عباد بن يعقوب فهو ثقة. (*)

[ 135 ]

عبد الرحمان بن أبي عبد الله 105 / 5، ثقة. عبد الرحمان بن أبي نجران 2 / 3، ثقة. عبد الرحمان بن أبي هاشم 8 / 4 الرزاز (البزاز) 58 / 6، ثقة نقة (1). عبد الرحمان بن الاشعث 38 / 3، لم يذكر. عبد الرحمان بن حماد الكوفي 13 / 14، لم يذكر. عبد الرحمان بن سعيد المكي 101 / 13، لم يذكر. عبد الرحمان بن سيابه 23 / 1، ثقة (2). عبد الرحمان بن كثير مولى ابي جعفر عليه السلام 43 / 4، لم تثبت وثاقته. عبد الرحمان بن مسلم 108 / 13 = سعدان بن مسلم وقد تقدم. عبد السلام بن حرب 14 / 2 لم يذكر. عبدالسمين 23 / 12، لم يذكر. عبد الصمد بن محمد 28 / 13، لم يذكر. عبد العزيز 14 / 1، لم يذكر. عبد العظيم بن عبد الله بن علي الحسني 25 / 10، ثقة. عبد الكريم بن حسان 64 / 4، لم يذكر. عبد الكريم بن عمرو 17 / 9 = (كرام) ويأتي، ثقة نقه. عبد الكريم بن نصر 17 / 9، لم يذكر. عبد الله بن حماد (تقدم في عبد الاعلى) 14 / 12. عبد الله بن أبي يعفور 88 / 2، ثقة نقه. عبد الله بن أحمد 5 / 1، لم تثبت وثاقته. عبد الله بن بحر (يحيى) 6 / 2، ثقة. عبد الله بن بكر (بكير) الارجاني 32 / 7، لم يذكر. عبد الله بن بكير 16 / 5، ثقة. عبد الله بن جبلة 8 / 5، ثقة. عبد الله بن جعفر الحميرى 2 / 5، ثقة. عبد الله بن حسان روى عنه ابن أبي عمير 33 / 3، لم يذكر. عبد الله بن الحسن 2 / 12، لم يذكر. عبد الله بن حماد الانصاري 38 / 3، ثقة.


(1) - يتأكد في النظر أن الثاني بالنون فيه وفي نظائره فلذا لم ننقطه. (2) - المعجم 8 / 345. (*)

[ 136 ]

عبد الله بن حماد البصري 22 / 2، لم يذكر. عبد الله بن الخطاب 96 / 3، لم يذكر. عبد الله بن زرارة 53 / 1، ثقة. عبد الله بن سلمة 14 / 5، ثقة. عبد الله بن سليمان 13 / 9، لم يذكر. عبد الله بن سنان 1 / 1، ثقة. عبد الله بن شعيب التميمي 68 / 5، لم يذكر. عبد الله بن عبيد الانباري 64 / 3، لم يذكر. عبد الله بن عبد الرحمان الاصم 22 / 2، ضعيف. عبد الله بن عثمان بن خيثم 14 / 11، لم يذكر. عبد الله بن غالب 33 / 3 ثقة. عبد الله بن القاسم (1) ثقة. عبد الله بن القاسم الحارثي 37 / 6، لم يذكر. عبد الله بن القاسم الحضرمي 18 / 1، ضعيف. عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي 59 / 12، ثقة. عبد الله بن محمد بن سنان 96 / 3، لم يذكر. عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام 13 / 1، لم يذكر. عبد الله بن محمد بن عيسى 2 / 10، لم يذكر. عبد الله بن محمد الحجال 13 / 14، ثقة نقة. عبد الله بن محمد (الدهان) الدهقان 96 / 5، لم يذكر. عبد الله بن محمد الصنعاني 22 / 4، لم يذكر. عبد الله بن محمد اليماني 10 / 1، لم يذكر. عبد الله بن مسعود 14 / 5، لم يذكر. عبد الله بن مسكان 68 / 1، ثقة. عبد الله بن المغيرة 14 / 6، ثقة نقة. عبد الله بن ميمون القداح 57 / 3، ثقة. عبد الله بن النجار 49 / 10، لم يذكر. عبد الله (عبيد الله) بن نهيك 3 / 2 = عبد الله بن أحمد بن نهيك 65 / 1، ثقة.


(1) - موجود في تفسير القمي روى عن عمر بن أبان الكلبي وعنه: موسى بن سعدان 27 / 2 من أبواب كامل الزيارات. (*)

[ 137 ]

عبد الله بن وضاح 61 / 3، ثقة. عبد الله بن هلال 28 / 4، لم يذكر. عبد الله بن يحيى الكاهلي 62 / 6، ثقة. عبد الله الحجال 105 / 6، هو = عبد الله بن محمد الحجال، تقدم. عبد الله الطحان 50 / 1، لم يذكر. عبد الملك بن اعين 17 / 4، ثقة. عبد الملك بن مقرن 27 / 16 لم يذكر. عبد الملك الخثعمي 61 / 5 ثقة (1). عبد الملك القمي 82 / 3، لم يذكر. عبيد بن يحيى 16 / 7، الثوري، لم يذكر. عبيد الله بن عبد الله (2) 54 / 10. عبيد الله بن علي الحلبي 80 / 4، ثقة. عبيد الله بن الفضل بن محمد بن هلال (شيخه). أبو عيسى الطائي البصري 88 / 1 و 57 / 6، ثقة. عبيد الله بن موسى 14 / 4، ثقة عند سيدنا الاستاذ قدس سره لوجوده في تفسير القمي. عبيدة السلماني 14 / 5، ثقة. عثمان بن عيسى 1 / 2، ثقة. عرفة 13 / 10، لم يذكر. عروة بن إسحاق بن اخي شعيب العقرقوفي 104 / 2، لم يذكر. عطية 94 / 3، عن أبي عبد الله عليه السلام عنه ابنه مالك لم يذكر عقبة بن خالد 6 / 5، لم يذكر. عقيصا أبو سعيد 23 / 2، لم يذكر. العلاء بن رزين القلاء 32 / 9، ثقة. علقمة بن محمد الحضرمي 71 / 8، لم يذكر. علي الازرق 28 / 1، لم يذكر. علي بن إبراهيم بن هاشم 3 / 9، ثقة. علي بن إبراهيم الجعفري 101 / 3، لم يذكر. علي بن إبراهيم الهمداني 39 / 4، لم يذكر. علي بن أبي حمزة (3) 13 / 16. علي بن أحمد بن اشيم 9 / 10،


(1) - = عبد الملك بن حكيم. (2) - وقع في عبارة مضطربة فتركناه من الحساب. (3) - ثقة عندنا وليس بثقة عند سيدنا الاستاذ قدس سره وينكشف عليك الحق بمراجعة مسألته في هذه الحلقة برقم (2). (*)

[ 138 ]

لم يذكر. علي بن اسباط 1 / 2، ثقة. علي بن إسماعيل بن عيسى 16 / 4. (ولعله متحد مع من بعده). علي بن إسماعيل القمي 54 / 1، لم يذكر. علي بن بلال 90 / 1، ثقة، المعجم 11 / 300. علي بن جعفر بن محمد 3 / 3، ثقة. علي بن جعفر الهماني 75 / 5، ثقة. علي بن حاتم القزويني (شيخه) 82 / 7، ثقة. علي بن حرب (الحارث) 88 / 10، لم يذكر. علي بن حديد 1 / 1، مختلف فيه. علي بن حسان 8 / 10، وهو الهاشمي الاتي. علي بن حسان الواسطي 99 / 4، ثقة. علي بن حسان الهاشمي 43 / 4، ضعيف. علي بن الحسن بن علي بن فضال 9 / 8، ثقة. علي بن الحسين بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام 3 / 3، لم يذكر. علي بن الحسين بن موسى بن بابويه (شيخه) 4 / 3، ثقة. علي بن الحسين السعد آبادي (شيخه) 36 / 7، ثقة. علي بن الحسين النيشابوري الدقاق 101 / 4، لم يذكر. علي بن الحكم 2 / 5، ثقة. علي بن حماد 23 / 2، لم يذكر. علي بن رئاب 8 / 13، ثقة. علي بن الريان بن الصلت 93 / 4، ثقة. علي بن السحت الخزاز 108 / 8، لم يذكر. علي بن سيف 2 / 11، ثقة. علي بن شجرة 22 / 4، ثقة. علي بن صاعد البريرى 31 / 2، لم يذكر. علي بن صدقة الرقي 11 / 1، لم يذكر (1). علي بن عابس 14 / 5، لم يذكر. علي بن عباس 14 / 2، لم يذكر.


(1) - هو: علي بن مهدي بن صدقة الرقي. (*)

[ 139 ]

علي بن عبد الله بن قطرب 101 / 5، لم يذكر. علي بن عبد الله بن مروان 99 / 11، ثقة. علي بن عقبة 80 / 4، ثقة نقة. علي بن محمد بن بندار 2 / 9، ثقة. علي بن محمد بن سالم 22 / 2، هو والتالي واحد. علي بن محمد بن سليمان 108 / 1، لم يذكر. علي بن محمد بن علي 93 / 7، لم يذكر. علي بن محمد بن قولويه اخوه وشيخه 8 / 10، ثقة. علي بن محمد بن يعقوب الكسائي شيخه 81 / 3، ثقة. علي بن محمد الحضينى 99 / 11، لم يذكر. علي بن المعلى 69 / 9، لم يذكر. علي بن مهزيار 1 / 5، ثقة. علي بن ميمون الصائغ 49 / 6، لم يذكر. علي بن النعمان 23 / 1، ثقة. علي الزيدي 14 / 2، لم يذكر. عمار بن مروان 19 / 2، ثقة. عمار بن موسى الساباطي 4 / 1، ثقة. عم أحمد بن مصقلة 93 / 4. عم محمد بن إسماعيل بن بزيع 59 / 11. عمة محمد بن زياد (ابن أبي عمير) 92 / 4. عمة محمد بن مارد 92 / 5. عمر بن أبان الكلبي 27 / 2، ثقة. عمر بن بياض 108 / 8، لم يذكر. عمر بن الحسن العرزمي 70 / 8، لم يذكر. عمر بن سعد 23 / 2، لم يذكر، راجع السند. عمر بن وهب (عمرو بن ثبيت) 28 / 12، لم يذكر. عمر بن يزيد (عمرو بن يزيد) 9 / 3، ثقة. عمر بن يزيد بياع السابري 88 / 3، هو السابق. عمرو بن ثابت أبي المقدام (1) 88 / 14.


(1) - ثقة عند سيدنا الاستاذ لوجوده في تفسير القمي. (*)

[ 140 ]

عمرو بن خالد 8 / 1، ثقة (1). عمرو بن سعيد المدائني 79 / 9، ثقة. عمرو بن شمر 14 / 6، مختلف فيه جدا. عمرو بن عثمان 8 / 6، الرازي 105 / 1، ثقة. عمرو بن المختار 22 / 5، لم يذكر. عمرو بن مرة 14 / 5، لم يذكر. عمرو بن مرزوق 82 / 7، لم يذكر. عمرو بن هبيرة مولى القوام (العوام) القرشي 22 / 5، لم يذكر. عمرو بن هشام 5 / 1 (هاشم خ ل) 15 / 2، لم يذكر. عمران بن الحصين 14 / 2، ثقة. عمران بن موسى 8 / 10، ثقة. عمران الميثمي 50 / 2، ثقة. العمركي بن علي البوفكى 28 / 18، ثقة. عنبسة بن مصعب 78 / 2، لم يذكر. عيسى عن إبراهيم بن أبي البلاد عنه ابنه محمد (2) 3 / 5. عيسى روى عن ابي عبد الله عليه السلام وروى عنه ابنه سلمان 96 / 4، لم يذكر. عيسى بن راشد 65 / 14، ثقة. عيسى بن سليمان 92 / 4، لم يذكر. عيسى بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن ابي طالب عليه السلام 13 / 1، لم يذكر. عيسى والد سليمان 96 / 4، مكرر وتقدم. العيص بن القاسم البجلي 76 / 1، ثقة. عيينة بياع القصب 59 / 3، لم يذكر. غالب بن عثمان 13 / 14، لم يذكر. الفضل بن زكريا 8 / 3، لم يذكر. الفضل بن شاذان 6 / 1، ثقة. فضل بن عبد الملك 60 / 2، ثقة. فضل بن عثمان الصائغ 79 / 4، ثقة. الفضل بن مالك النخعي 2 / 11، لم يذكر. الفضل بن يحيى 88 / 10، لم يذكر. فضالة بن ايوب 3 / 1، ثقة. فضيل الاعور 8 / 16، هو الرجل الاتي. فضيل بن عثمان الصيرفي 55 / 3، لم يذكر.


(1) - معجم الرجال 13 / 104. (2) - ثقة، المعجم 13 / 215. (*)

[ 141 ]

فضيل بن فضالة 33 / 10، لم يذكر. الفضيل بن يسار 2 / 19، ثقة. فضيل الرسان 23 / 4، ثقة لوجوده في تفسير القمي. قائد الحناط 54 / 1، لم يذكر. القاسم بن الربيع الصحاف 82 / 7، ثقة لما تقدم. القاسم بن سليمان 105 / 11، ثقة لما ذكر. القاسم بن محمد 9 / 3، يأتي: الجوهري. القاسم بن محمد بن علي بن إبراهيم 39 / 4 الهمداني شيخه 38 / 4، ثقة. القاسم بن محمد الجوهرى 77 / 1، لم يذكر. قاسم بن يحيى بن الحسن بن راشد 1 / 1، لم يذكر. قبيصة 71 / 1، لم يذكر. قتيبة (قطيبة) بن سعيد 2 / 14، لم يذكر. قدامة بن مالك (ملك) 57 / 1، لم يذكر. القوام (العوام) مولى قريش 22 / 5، لم يذكر. كليب بن معاوية الاسدي 28 / 10، ثقة كثير بن شهاب الحارثي 28 / 16، لم يذكر. مالك بن ضمرة الرواسي (العنبري) 8 / 17، ثقة. مالك بن عطية 66 / 6، ثقة. مالك الجهني 27 / 15، لم يذكر. مبارك العطار 27 / 6 لم يذكر. متويه بن السندي 76 / 1، لم يذكر. مثنى الحناط 54 / 5، لم يذكر. محمد البصري 44 / 1، لم يذكر. محمد بن أبي جرير القمي 54 / 17، لم يذكر. محمد بن أبي حمزة 13 / 11، ثقة. محمد بن أبي الصهبان 23 / 4، ثقة. محمد بن أبي عبد الله الرازي الجاموراني أبو عبد الله 8 / 11، ضعيف على راى وعلى وجه (1). محمد بن أبي عبد الله الاسدي 82 / 7، ثقة. محمد بن أبي عبد الله الكوفي 9 / 7، هو: المتقدم.


(1) - أخرجه ابن الوليد عن روايات نوادر الحكمة ولكن هذا ليس دليل الضعف. (*)

[ 142 ]

محمد بن أبي عمير 9 / 2، هو محمد بن زياد الاتي، ثقة. محمد بن أبي القاسم ماجيلويه 16 / 7، ثقة. محمد بن أحمد بن إبراهيم شيخه 14 / 2، ثقة. محمد بن أحمد بن الحسين العسكري أبو عبد الرحمان (شيخه) 8 / 14، ثقة. محمد بن أحمد بن إسحاق القزويني 93 / 11، تقدم في: أحمد. محمد بن أحمد بن حمدان القلانسي 93 / 11، تقدم في: أحمد. محمد بن أحمد بن سليمان أبو الفضل شيخه 2 / 17، ثقة. محمد بن أحمد بن علي بن يعقوب شيخه 9 / 8، ثقة. محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران 8 / 1، الاشعري 68 / 1، ثقة. محمد بن أحمد بن يعقوب بن إسحاق بن عمار أبو عبد الله 72 / 10 و: محمد بن أحمد بن علي بن يعقوب هو المتقدم. محمد بن إدريس 46 / 4، لم يذكر. محمد بن اسلم الجبلي 101 / 7، لم يذكر. محمد بن إسماعيل روى عن حنان ابن سدير وروى عنه علي بن مهزيار 13 / 12، لم يذكر. محمد بن إسماعيل البصري ولقبه فهد 91 / 3، لم يذكر. محمد بن إسماعيل روى عن فضل بن شاذان وروى عنه محمد بن يعقوب 6 / 1، ثقة (1). محمد بن اسماعيل بن بزيع 4 / 3، ثقة. محمد بن اورمة 11 / 2، ثقة. محمد بن ايوب 52 / 3، لم يذكر. محمد بن جعفر بن إسماعيل العبدي 70 / 10، لم يذكر. محمد بن جعفر الرزاز القرشي الكوفي شيخه 16 / 1، أبو العباس 33 / 1، ثقة. محمد بن جمهور العمي 71 / 4، ثقة (2). محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد شيخه 2 / 7، ثقة.


(1) - فانه = محمد بن إسماعيل البرمكي. (2) - لوجوده في تفسير القمي. (*)

[ 143 ]

محمد بن الحسن بن سهل 79 / 13، لم يذكر. محمد بن الحسن بن شمون البصري 59 / 11، ضعيف. محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار شيخه 1 / 5، ثقة. محمد بن الحسن الصفار 2 / 2، ثقة. محمد بن الحسين بن أبي الخطاب الزيات 9 / 11، ثقة. محمد بن الحسين بن علي بن الحسين عليه السلام 16 / 7، لم يذكر. محمد بن الحسين بن كثير 54 / 2، لم يذكر. محمد بن الحسين بن مت الجوهري شيخه 8 / 1، ثقة. محمد بن الحسين الخزاز 36 / 6، لم يذكر. محمد بن الحسين المحاربي 49 / 10، لم يذكر. محمد بن حماد الكوفي 22 / 7، ثقة. محمد بن حمدان المدائني 82 / 6، ثقة، لوجوده في تفسير القمي، على الكلام. محمد بن حمزة 90 / 1، لم يذكر. محمد بن خالد البرقي 1 / 1، ثقة. محمد بن خالد الطيالسي 71 / 8، لم يذكر. محمد بن زياد 76 / 4 وهو ابن أبي عمير. محمد بن سعيد البجلي 71 / 1، لم يذكر. محمد بن سليمان روى عن أبي جعفر عليه السلام وروى عنه محمد بن اسلم الجبلي 101 / 7، لم يذكر. محمد بن سليمان البزاز 14 / 6، لم يذكر. محمد بن سليمان البصري 91 / 4، هو: التالي. محمد بن سليمان الديلمي 2 / 9، ضعيف. محمد بن سنان 1 / 3 ثقة. محمد بن سيار 95 / 5، لم يذكر. محمد بن صالح 74 / 2، لم يذكر. محمد بن صدقة 54 / 16، لم يذكر. محمد بن عاصم 49 / 10، لم يذكر. محمد بن عبد الجبار 23 / 12، ثقة. محمد بن عبد الحميد العطار 17 / 2، ثقة. محمد بن عبد الرحمان ابن أبي ليلى

[ 144 ]

28 / 2، لم يذكر. محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري شيخه 2 / 5، ثقة. محمد بن عبد الله بن زرارة 32 / 7، ثقة. محمد بن عبد الله بن مهران (1) 70 / 10. محمد بن عبد الله بن هلال 5 / 2، لم يذكر. محمد بن عبد المؤمن (رحمه الله) شيخه 70 / 10، ثقة. محمد بن عجلان 8 / 17، لم يذكر. محمد بن علي روى عن عامر بن كثير النهدي وروى عنه محمد بن ناجية 97 / 10، لم يذكر. محمد بن علي بن إبراهيم الهمداني (2) 38 / 4، لم يذكر. محمد بن علي بن بلال 105 / 4، ثقة. محمد بن علي الحلبي 28 / 6، ثقة. محمد بن علي القرشي 16 / 7، لم يذكر. محمد بن علي المدائني 71 / 1، لم يذكر. محمد بن عمرو بن سعيد الزيات 16 / 4، ثقة. محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام 13 / 1، لم يذكر. محمد بن عمران 52 / 3، لم يذكر. محمد بن عيسى بن عبد الله 57 / 3، ثقة. محمد بن عيسى بن عبيد 3 / 9 = اليقطيني 52 / 1، ثقة. محمد بن الفضل (الفضيل) 98 / 16، لم يذكر. محمد بن الفضيل 39 / 3 مردد ضعفه. محمد بن قولويه شيخه ووالده 1 / 1، ثقة. محمد بن قيس 27 / 6، ثقه، المعجم 17 / 195. محمد بن مارد 92 / 5، ثقة. محمد بن محمد الاشعث 2 / 17، ثقة. محمد بن مروان 27 / 13، لم يذكر. محمد بن مسعود 3 / 4، ثقة.


(1) - ضعيف، ويحتمل كونه: محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران، الثقة، المعجم 16 / 277. (2) - استثنى من نوادر الحكمة والاستثناء ليس دليل الضعف. (*)

[ 145 ]

محمد بن مسلم 32 / 1، ثقة. محمد بن مصادف 65 / 12، لم يذكر. محمد بن مضارب (1) 77 / 10، لم يذكر. محمد بن موسى الهمداني 71 / 8، لم يذكر. محمد بن ناجية 69 / 7، لم يذكر. محمد بن الوليد الخزاز 17 / 4، ثقة. محمد بن همام بن سهيل الاسكافي. شيخه 75 / 7، هو: محمد بن همام بن سهيل أبو علي 73 / 1، ثقة لا يروى الا عن ثقة. محمد بن يحيى الخثعمي الخزاز 23 / 13، ثقة. محمد بن يحيى العطار 10 / 1، ثقة. محمد بن يحيى المعاذي (2) 29 / 9. محمد بن يزيد البكري 108 / 13 لم يذكر. محمد بن يعقوب الكليني رحمه الله 3 / 6، شيخه، ثقة. محمد الفراشي 75 / 9، لم يذكر. محول بن إبراهيم 32 / 4، لم يذكر. مدلج 45 / 5، لم يذكر. مرازم 4 / 2، ثقة. مروان بن مسلم 19 / 3، ثقة. مسعدة بن زياد 105 / 7 ثقة. مسعدة بن صدقة 66 / 9، ثقة، نظرا لوروده في تفسير القمي. مسمع بن عبد الملك كردين البصري 32 / 6، ثقة. مصدق بن صدقة 4 / 1، ثقة. مصعب 22 / 7، لم يذكر. معاذ 46 / 1، لم يذكر. معاوية بن حكيم 2 / 3، ثقة. معاوية بن عمار 3 / 1، ثقة. معاوية بن وهب 40 / 1، ثقة. المعلى بن أبي شهاب 1 / 2، لم يذكر. المعلى بن خنيس 17 / 9، ثقة، المعجم 18 / 247. معلى بن محمد البصري 50 / 3، ثقة لوجوده في تفسير القمي على الكلام معمر بن خلاد 29 / 7، ثقة. المفضل بن صالح أبو جميلة 17 / 2،


(1) - لا يبعد صحة احدهما فقط لا تحاد الراوي والمروي عنه. (2) - ضعيف، استثنى من روايات نوادر الحكمة ونتيجة الاستثناء ليست ضعف المستثنى، المعجم 17 / 130. (*)

[ 146 ]

مردد. المفضل بن عمر 10 / 2، ثقة، المعجم 18 / 304. منذر 32 / 4، لم يذكر. منصور بن العباس 89 / 3، لم يذكر. منصور بن نصر المدائني 108 / 13، لم يذكر. منصور بن يونس 8 / 2، ثقة. المنهال بن عمرو 14 / 9، لم يذكر. منيع بن الحجاج 10 / 1، لم يذكر. موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر أبو الحسن 2 / 17، لم يذكر. موسى بن جعفر البغدادي 79 / 6، لم يذكر. موسى بن الحسن بن عامر 79 / 13، ثقة. موسى بن سعدان الحناط 18 / 1 له توثيق وتضعيف متكافئان. موسى بن عمر 4 / 10، لم يذكر. موسى بن عمران النخعي 9 / 7، لم يذكر. موسى بن الفضل 28 / 13، لم يذكر. موسى بن القاسم البجلي 4 / 2، ثقة نقة. موسى بن القاسم الحضرمي 66 / 7، لم يذكر. موسى بن محمد بن موسى 2 / 17، لم يذكر. مهلهل العبدي 14 / 4، لم يذكر. ميثم التمار 88 / 9، ثقة. ميسر بن عبد العزيز 23 / 16، ثقة. نجم بن حطيم 8 / 3، لم يذكر. نصر بن علي 14 / 13، لم يذكر. نصر بن مزاحم 23 / 2، ثقة. النضر بن سويد 17 / 1، ثقة. نعيم بن الوليد 79 / 3، لم يذكر. نوح بن دراج 14 / 1، ثقة. والد أبي رافع 14 / 13، لم يعرف. والد سفيان الجريري 14 / 3، لم يعرف. الوليد بن حسان 69 / 8، لم يذكر. الوليد والد عباس 14 / 7، لم يذكر. وهب 14 / 12، لم يذكر. وهيب بن حفص النحاس 28 / 3، ثقة. هارون بن الجهم 105 / 16، ثقة. هارون بن خارجة 8 / 6، ثقة.

[ 147 ]

هارون بن مسلم بن سعدان أبو القاسم 66 / 9، ثقة. هارون بن موسى التلعكبري أبو محمد شيخه 75 / 5، ثقة. هاني بن هاني 23 / 3، لم يذكر. هشام بن الحكم 64 / 4، ثقة. هشام بن سالم 44 / 2، ثقة. هند الحناط 54 / 6، لم يذكر. الهيثم بن أبي مسروق النهدي 70 / 3، ثقة. هيثم بن عبد الله الرماني 51 / 1، ثقة لوجوده في تفسير القمي على الكلام. الهيثم بن واقد 27 / 16، ثقة مثل سابقه (1) يحيى روى عن ابي عبد الله عليه السلام وروى عنه ابنه الفضل 88 / 10 ولعله الاتي. يحيى بن بشير 24 / 1، لم يذكر. يحيى بن الحسن الحسيني 101 / 5، لم يذكر. يحيى بن زكريا 9 / 4، لم يذكر. يحيى بن سليمان 14 / 11، لم يذكر. يحيى بن سليمان المازن 101 / 13، لم يذكر. يحيى بن عبد الله بن معاوية = الاجلح 14 / 1، ثقة. يحيى بن علي روى عن ابي عبد الله عليه السلام وروى عنه صالح بن عقبة 54 / 11، متحد مع تاليه. يحيى بن علي التميمي 54 / 10، لم يذكر. يحيى بن عمران الحلبي 23 / 10، ثقة نقة. يحيى بن معمر العطار 26 / 1، (القطان) 27 / 4، لم يذكر. يحيى الحلبي هو يحيى بن عمران الحلبي. يحيى خادم الجواد عليه السلام 1 / 4، لم يذكر. يزيد بن إسحاق الاشعري 15 / 3، لم يذكر هو وتاليه واحد. يزيد بن إسحاق شعر (شغر) 79 / 1. يزيد بن عبد الملك 65 / 15، لم يذكر. يزيد بن عمر بن طلحة 9 / 4، لم يذكر.


(1) - ويؤكده وجود التوثيق له عن جش في رجال ابن داود. (*)

[ 148 ]

يسار 70 / 12، لم يذكر. يقطين 105 / 17 ضعيف. يعقوب بن شعيب 31 / 4، ثقة. يعقوب بن عبد الله أبو يوسف من ولد أبي فاطمة 8 / 18، لم يذكر. يعقوب بن يزيد الانباري 71 / 3، ثقة. يعلى بن مرة هو ويعلى العامري واحد 14 / 11 و 12، لم يذكر. يوسف الانباري 54 / 8، لم يذكر. يوسف الكناسي 75 / 8، لم يذكر. يونس بن رفيع 93 / 1، لم يذكر. يونس بن ظبيان 9 / 10، ضعفه معارض بتوثيقه. يونس بن عبد الرحمان 77 / 4، ثقة. يونس بن عبد الله (عبد الرحمان) 57 / 1، لم يذكر. يونس بن عمار 76 / 4 ثقة نقة. يونس بن يعقوب بن عمار 70 / 5،

[ 149 ]

الكنى والالقاب أبو أحمد 96 / 6 = ابن أبي عمير، بدليل الطبقة. أبو أسامة - 52 / 1 = زيد الشحام ثقة. أبو إسماعيل السراج 26 / 1 = عبد الله بن عثمان ثقة روى عنه ابن أبي عمير. أبو أيوب 61 / 1 = إبراهيم بن عثمان. أبو بصير 13 / 16 ثقة، المعجم 21 / 47. أبو بكار 93 / 11 لم يذكر. أبو بكر الحضرمي 2 / 5 ثقة = عبد الله ابن محمد. أبو الجارود 13 / 3 = زياد بن المنذر (1). أبو جعفر الموصلي 93 / 4 لم يذكر. أبو جميلة 13 / 2 = المفضل بن صالح. أبو جهم 58 / 5 لم يذكر. أبو حجر الاسلمي 2 / 9 لم يذكر. أبو الحسن الحذاء 108 / 6 ثقة، روى عنه: ابن أبي عمير. أبو حماد الاعرابي 49 / 7 لم يذكر. أبو حمزة الثمالي 8 / 1 ثقة. أبو حنيفة السابق 76 / 4 ثقة = سعيد بن بيان. أبو خالد ذو الشامة 52 / 1 لم يذكر. أبو خالد الكابلي 18 / 4 ثقة. أبوخلان (أبو فلان) الكندي 65 / 10 لم يذكر. أبو خديجة 58 / 1 = سالم بن مكرم ثقة. أبو داود السبعي 23 / 1 لم يذكر. أبو داود المسترق 35 / 1 = سليمان أبو ذر الغفاري 14 / 3 ثقة. أبو رافع 14 / 3 ثقة. أبو رباب (رئاب) 63 / 10 لم يذكر. أبو سعيد (2) روى عن الحسين بن


(1) - ثقة لدى سيدنا قدس سره لوقوعه في تفسير القمي ولامر آخر، المعجم 7 / 325. (2) - الخيبري بن علي، المعجم 7 / 81 والكافي 1 / 52. (*)

[ 150 ]

ثوير وروى عنه عبد الجبار النهاوندي 26 / 3 لم يذكر. أبو سعيد القاضي 49 / 9 لم يذكر. أبو سعيد القماط 21 / 1 ثقة = خالد ابن سعيد. أبو سعيد عقيصا 23 / 4 = دينار (ى، سين) لم يذكر، راجع عقيصا ودينار فانه تيمي. أبو سعيد العصفري 88 / 4 تقدم في عباد. أبو سعيد المدائني 63 / 2 لم يذكر. أبو سفيان الجريري 14 / 3 يعني والد سفيان. أبو سلمة 28 / 17 = ابا خديجة سالم (المتقدم). أبو سلمة السراج 26 / 3 لم يذكر. أبو شبل 82 / 1 = عبد الله بن سعيد، ثقة. أبو الصامت 4 / 3 ثقة لوجوده في تفسير القمي على الكلام المتقدم. أبو الصباح الكناني 69 / 2 ثقة = إبراهيم بن نعيم. أبو العباس القرشي 33 / 1 = محمد بن جعفر الرزاز شيخه، تقدم. أبو عبد الله البرقي 96 / 7 = محمد بن خالد البرقي. أبو عبد الله الجاموراني 30 / 2 الرازي 83 / 2 = محمد بن أحمد ضعيف، استثناء من نوادر الحكمة. أبو عبد الله الجدلي 23 / 1 = عبيد ابن عبد ثقة. أبو عبد الله الرازي 79 / 5 = الجاموراني. أبو عبد الله المؤمن 68 / 4 = زكريا المؤمن، وتقدم. أبو عبيدة البزاز 27 / 17 لم يعرف. أبو عبيدة الحذاء 8 / 13 = زياد بن عيسى ثقة. أبو علي روى عن الحسين بن يسار الواسطي، روى عنه أحمد بن محمد ابن عيسى 99 / 2 لم يعرف. أبو علي الاشعري 10 / 2 = أحمد بن إدريس، تقدم. أبو علي بن راشد 82 / 5 = الحسن ابن راشد ثقة.

[ 151 ]

أبو علي الحرانى 83 / 3 روى عنه ابن أبي عمير. أبو علي الخزاعى 83 / 3 لم يعرف. أبو عمارة المنشد 33 / 2 لم يعرف. أبو عمر الجلاب 97 / 3 لم يعرف. أبو عمرو شيخ من أهل الكوفة 93 / 5 لم يعرف. أبو الفرج 9 / 5 لم يعرف. أبو الفضل 50 / 3 = العباس بن عامر وتقدم. أبو القاسم 27 / 12 لم يعرف ويحتمل: اتحاده مع لاحقه. أبو القاسم روى عن أبي علي الخزاعي، عنه سعد بن عبد الله 83 / 3 ويحتمل اتحاده مع سابقه. أبو محمد 8 / 9 روى عن علي بن اسباط وروى عنه أحمد بن محمد. أبو مسكان 14 / 10 لم يعرف. أبوالمضا 47 / 2 لم يعرف. أبو المعزاء 14 / 8 = حميد بن المثنى ثقة. أبو المقدام 88 / 14 = ثابت، تقدم. أبو ناب 98 / 16 = الحسن بن عطية تقدم. أبو النمير 69 / 7 لم يعرف. أبو ولاد 91 / 8 = حفص بن سالم، ثقة. أبو وهب البصري 10 / 1 لم يعرف. أبو هاشم الجعفري ثقة 90 / 1 = داود ابن القاسم. أبو هارون العبدي ثقة 14 / 4 لوروده في تفسير القمي على الكلام. أبو هارون المكفوف لم يعرف 32 / 3 = موسى بن عمير. أبو همام ثقة 79 / 17 = إسماعيل بن همام. أبويحيى الحذاء 36 / 1 لم يعرف. أبويحيى الواسطي لم يذكر 95 / 1 = سهيل بن زياد. أبو اليسع ثقة 76 / 2 = عيسى بن السري. أبو يعقوب روى عن أبان بن عثمان وعنه الاصم 26 / 6 إتحاده مع لاحقه مظنون. أبو يعقوب الابزاري 54 / 14 لم يعرف (ابن خ ل) أبي شعبة 33 / 3 مردد.

[ 152 ]

ابن أبي عمير 3 / 1 تقدم. ابن أبي ناب 98 / 5 لم يعرف. ابن أبي نجران 2 / 15 تقدم. ابن أبي يعفور 21 / 1 تقدم. ابن بكير 25 / 4 = عبد الله بن بكير. ابن صدقة 50 / 3 تقدم ابن عجلان 105 / 14 = عبد الله بن عجلان معتبر. ابن فضال 13 / 8 تقدم. ابن مسكان 4 / 3 تقدم. ابن مسلم 98 / 9 تقدم: محمد بن مسلم الاجلح = يحيى بن عبد الله بن معاوية وتقدم. الاصم 46 / 2 = عبد الله بن عبد الرحمان. الحجال 9 / 12 = عبد الله بن محمد تقدم الحلبي روى عن ابي عبد الله عليه السلام وروى عنه علي بن رباب 23 / 8 تقدم محمد. الخشاب 34 / 1 = الحسن بن موسى الخشاب، تقدم. الخيبرى 45 / 4 تقدم أبو سعيد رومي 45 / 1 ثقه. السدوسي 2 / 1 لم يذكر. عبدوس الخلنجي 99 / 9 = رحيم تقدم. العجلي 13 / 4 = سليمان بن هارون. فهد 91 / 3 = محمد بن إسماعيل البصري. كرام 23 / 16 = عبد الكريم بن عمرو. الوشاء 43 / 2 تقدم: الحسن بن علي. ام سعيد الاحمسية 37 / 3 لم تذكر. الحمد لله على التنقيح والتهذيب

[ 153 ]

الفصل الثاني قد كان في أملنا أن نهذب ثانيا وفي فرصة ما ما أخرجناه من ترتيب أسانيد كامل الزيارات في النجف الاشرف حينما كنت مساعدا لسيدنا الاستاذ قدس سره في تأليف كتابه معجم رجال الحديث من بدو الامر أعني من: آدم إلى سليمان بن جعفر بن إبراهيم الجعفري في مدة أخذت من عمري في عطلة الايام وغير ساعات الدروس 5 سنوات تقريبا وذلك قبل تشكيل لجنة التأليف والضبط والتصحيح المطبعي المتشكلة من أحد عشر رجلا فاضلا مذكورين في ص 22 من المدخل (على اعتاب الكتاب) في أول جزء من المعجم طبع النجف 1390، ورافقتنا تلك الفرصة المأمولة اخيرا حينما انتشر عن سيدنا الاستاذ دام ظله الرجوع عن رأيه المؤكد والمسدد في كلماته المنثورة من اول المعجم إلى آخره من الاجزاء الثلاثة والعشرين وهو أن جعفر بن محمد بن قولويه قد التزم في كتابه (كامل الزيارة) أن لا يروي الا عن الثقات إلى ان رأينا ورقة غير ثابت الصحة فيه التصريح بالتراجع عن ذلك الامر المقطوع به عنده وعند بعض السلف والخلف وفيها تخصيص التوثيق العام في كلام ابن قولويه بمشايخه الواحد والثلاثين (1). وانا اذكر نص عذره قدس سره في العدول المنسوب إليه لكى نرى صدره معكم. استدراك (حول أسناد كامل الزيارات) ذكر ابن قولويه (قده) في ديباجة كتابه (كامل الزيارات) ما لفظه: (وقد علمنا بانا لانحيط بجميع ما روي عنهم في هذا المعنى ولا في غيره لكن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا رحمهم الله برحمته، ولا أخرجت فيه حديثا روى عن


(1) - أشرنا في الفهرس العام إلى كل واحد منهم بعد ذكر اسمه بعنوان: (شيخه) وقد يوجد له شيخ في مصادر اخرى، فقد روى عن: محمد بن الوارث في فهرس النجاشي في عنوان: الحسين بن اشكيب. (*)

[ 154 ]

الشذاذ من الرجال يؤثر ذلك عنهم عن المذكورين غير المعروفين بالرواية المشهورين بالحديث والعلم....). والظاهر من هذه العبارة هو انه لا يروى في كتابه رواية الا عن المعصومين عليهم السلام وقد وصلت إليه من طريق الثقات من أصحابنا. ولا شبهة في ان مقتضى الجمود على ظاهر العبارة ولاسيما بعد التعبير بصيغة الماضي في قوله: (ولا اخرجت الخ) الكاشف عن تحرير الديباجة بعد الفراغ عن التأليف هو الاخبار عن وثاقة جميع من وقع في اسناد الكتاب حسبما أشرنا إليه في ص 45 من الجزء الاول من كتابنا (معجم رجال الحديث) واعترف به صاحب الوسائل قدس سره. ولكن: بعد ملاحظة روايات الكتاب والتفتيش في أسانيدها ظهر إشتماله على جملة وافرة من الروايات (لعلها تربو على النصف) لا تنطبق عليها الاوصاف التي ذكرها قدس سره في المقدمة. ففي الكتاب: الشئ الكثير من الروايات المرسلة والمرفوعة والمقطوعة والتي تنتهي إلى غير المعصوم والتي وقع في اسنادها من هو من غير أصحابنا كما انه يشتمل على الكثير من روايات اناس مهملين لا ذكر لهم في كتب الرجال أصلا بل وجماعة مشهورين بالضعف كالحسن بن علي بن أبي عثمان ومحمد بن عبد الله بن مهران وامية بن علي القيسي وغيرهم، ومعلوم ان هذا كله لا ينسجم مع ما أخبر قدس سره به في الديباجة - لو كان مراده توثيق جميع من وقع في اسناد كتابه - من انه لم يخرج فيه حديثا روى عن الشذاذ من الرجال غير المعروفين بالرواية المشهورين بالحديث والعلم. فصونا لكلامه قدس سره عن الاخبار بما لا واقع له لم يكن بد من حمل العبارة على خلاف ظاهرها بإرادة مشايخه خاصة. وعلى هذا: فلا مناص من العدول عما بنينا عليه سابقا والالتزام باختصاص التوثيق بمشايخه بلا واسطة.

[ 155 ]

الفصل الثالث في الجواب الصواب من الابلغ: إبلاغ ما يستدعيه السبر الجزيل في كامل ابن قولويه الجليل في ضمن تنبيهات: التنبيه الاول: في أن مصب كلام ابن قولويه في المقدمة إنما هو: التوثيق العام للرجال الواقعين في أسانيد الكتاب وليس متعرضا أو مشيرا إلى أوصاف الروايات من المرسلة والمرفوعة والمقطوعة وغيرها، ومن المعلوم ان تصحيح الروايات باب وتوثيق الرواة باب آخر، وكلا البابين لابد وان يكونا غير مختلطين في النظر إلى مقدمة ابن قولويه: ولعل ابن قولويه في أوصاف الروايات من المسندة والمرسلة وغيرهما بالنظر إلى ما اشغل الفكر فيه وصرف همه إليه كان أعميا وهنا كان يرى اعتبار كلها لاسيما في معنى الزيارات وما تستهدفه، وعلى أي حال فهنا أمران لا يتداخلان ولا يمس كل الآخر. التنبيه الثاني: ان الاسانيد التي لا تنتهي إلى المعصوم عليه السلام في الكتاب ثمانية قد شرط ابن قولويه خروج ذلك صدر المقدمة والخارج منها 28 نفرا غير داخلين في أسانيد كامل الزيارة التي رتبناها ومرت، كما ان طريق الحسين بن أحمد بن المغيرة غير داخل فيها. فالمراجع لم يجعل في ارتباك واشتباه ولا يواجه أي اختلاط واضطراب. التنيه الثالث: ان الروايات المودعة في كتاب كامل الزيارة باستثناء الطريق المزبور هي: 724 رواية منها 124 رواية مرسلة بالمعنى الاعم، والرجال المذكورون في أسانيد تلك الروايات هم 681 شخصا منهم: 315 نفرا مسلم الوثاقة والاعتبار، ومن لم يذكر بمدح ولا بقدح أي لم يعرف حاله في اوساط الرجاليين بعد ابن قولويه عددهم: 327 نفرا وكل الضعفاء عند اقوام كذلك 14 نفرا ومن أمره مردد ومختلف في ضعفه عددهم عندهم 25 نفرا، وأي مانع من

[ 156 ]

كون المجموع ممن نوعناهم بالانواع الاربعة عند ابن قولويه بحسب سبره وتحقيقه محسوسا وملموسا بانهم معروفون بالرواية والمشهورون بالحديث والعلم وانهم لم يكونوا معدودين في زمرة الشذاذ من الرجال ولم يكونوا في عداد غير المعروفين بالرواية والحديث والعلم. وظاهر كلام ابن قولويه بالاتفاق انه مخبر عن واقع الحالات للرواة في كتاب الكامل وانها ثابتة لهم حسا أو قريبا منه، وظاهر الكلام حجة يؤخذ بها عقلا مادام لم يظهر ناقض له من عند صاحب الكلام اولم تقم قرينة تناقض الظهور. ومن المعلوم ان ثبوت الضعف لجمع عددهم 14 شخصا في ضمن 681 نفرا لدى غير ابن قولويه ولم يصل إليه، لا يصبح قرينة حاكمة على الظهور المذكور وإنما يكون باعثا لعمل المعارضة - عند من تأخر عنه - في موارد هذا العدد المقصور في فرض الابتلاء بها لكونه مشمولا لتوثيق ابن قولويه فيسقط مورد المعارضة عن الاعتبار في فرض التساوى أو يقدم جانب التعديل حسب القيم والمميزات المذكورة للتقديم في محلها، بعد لزوم ملاحظة الراجح والاخذ به للامر به شرعا وطرح المرجوح لقبح الاخذ به عقلا. مثلا: ورد التعديل في لسان الرجاليين في شأن ثابت بن دينار (أبو حمزة الثمالي) وورد في لحن بعض الاثار (الضعيف) انه كان يشرب النبيذ ومن البديهي ان تعديله صريح وجرحه له ظهور في شرب النبيذ الحرام فيقدم الصريح على الظهور لجواز حمل النبيذ المشروب على النبيذ الحلال أو لجواز جهل الشارب أو لكذب النسبة (1). التنبيه الرابع: بعد التحقيق في مدى مدلول مقدمة كامل الزيارات في النجف الاشرف وانه الظاهر في اعتبار من وقع في أسانيده، كان اختلاف أهل الفن من


(1) - راجع لدرك بعض الحال، معجم الرجال في ثابت بن دينار وانظر إلى دفاعنا عن قداسة الثمالي ص 57 و 227 و 228. (*)

[ 157 ]

عيون تلامذة سيدنا الاستاذ قدس سره إلى محضره ومجلسه في بيته يفتح الاقداح ويسرح البحث والنقاش بالصراح قريبا مما قرأت في صفحة الاستدراك وقد كان سيدنا الاستاذ واقفا في وجههم يدافع عن الظهور المسطور شارحا لهم محتوى المقدمة ويحكمها تحكيما بما سطرناه في هذه التنبيهات وانا كنت حاضرا تلك المحاضر وناظرا إلى تلك المناظر فرأيته لم يتخاضع ولم يتنازل إلى ما شاؤوا من إختصاص توثيق ابن قولويه بمشايخه، فكان المناقشون يرجعون إلى انفسهم ويخرجون عنه بسكوت من بعض وايمان من بعض آخر. وهو رحمه الله كان في شغف من إنكشاف هذا الظهور العام المحقق وخرق غطاء الذهول والالتفات إليه لكثرة فائدته من اطلاق عديد من المسائل الفقهية التي تستنبط من الاخبار وإخراجها عن قفص عدم الدليل. ومن البديهي ان الذهول عن مسألة هذا الظهور كما هو غير مؤثر في الخروج عن وصيفة الاعتبار، كذلك التراجع عن المسألة ودعوى صرفه إلى ما ليس له مبرر من إشتمال الكتاب على روايات مرسلة ومرفوعة ومقطوعة وعلى اناس مهملين وجمع مشهور بالضعف، لاجل مغلطة وشبهة، لا يؤثر في حال الواقع، فلو كانت تلك الشبهة مانعة عن تعميم ذلك الظهور العام المطل على عبارة المقدمة، لكانت مانعة عما في عبارة مقدمة التفسير المنسوب لعلي بن إبراهيم من ظهورها المدعى في وثاقة من وقع في أسانيد التفسير فان فيها أيضا لكثير من المقطوعات والمرسلات والمرفوعات وفي رواة أسانيده كثير من المهملين كما انه يوجد فيها عديد من الضعفاء فما هو الجواب عن الشبهة هناك فليكن هو الجواب عنها هنا. وبالجملة يستكشف من جوابنا هذا حلا ونقضا أن التراجع المسطور على صفحة الاستدراك ليس من عمل سيدنا الاستاذ قدس سره وإنما هو نتيجة الدغدغة والوسوسة الراسبة في اذهان بعض الباحثين والمناقشين، عصمنا الله تعالى عن الخطاء والزلة.

[ 159 ]

إلقاء ضوء على وثاقة جعفر بن محمد بن مالك أبو عبد الله الكوفي الفزاري

[ 160 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين وبعد جعفر بن محمد بن مالك أبو عبد الله الكوفي الفزاري ثقة على الاطلاق وثقه الشيخ الطوسي في رجاله 458. برقم 4 قائلا: كوفي ثقة ويضعفه قوم، روى في مولد القائم عليه السلام أعاجيب. ورواية الشيخ النبيل أبي علي محمد بن همام والشيخ الجليل أبى غالب الزراري المتحرزين عن نقل الرواية عن الضعيف (على ما في عبارة النجاشي 313) وكذا اعتماد سائر الرواة عليه بالرواية عنه (وهم الكثيرون) أمثال: محمد بن يحيى العطار والعياشي وحمزة بن القاسم العلوي وسعد بن عبد الله وغيرهم من الاثبات والثقات، آية وثاقته واعتباره. وكان يختلج ببالي من زمان سابق، الدفاع عن حريم وثاقته ببيان ما يكون دليلا عليها وإبطال تهمة الضعف في الحديث ووضعه، الموجه إليه، المبنى على الحدس والاجتهاد، حيث انعكس ذلك على من الغور فيما ورد على صفحات ترجمته، إلى أن ساعدتني فرصة مختصرة لالقاء توضيح على رفع التهمة عنه ورد الحجر من حيث جاء. ولما شددت حزام العمل رأيت أن سماحة الحجة العلامة السيد محمد علي الموحد الابطحي في كتابه تهذيب المقال 4 / 363 - 399 عمل في ذب التهم عنه أحسن عمل وفتح رواشن الحجج على المنكرين لوثاقة هذا الرجل، فاقتصرت

[ 161 ]

على ذكر ما يلزم ذكره وبيان اساس تضعيفه، وهدمه. فاقول على غاية الاختصار: إن تضعيف جعفر بن محمد بن مالك في الحديث المنتشر من عبارة النجاشي: أبو عبد الله، كان ضعيفا في الحديث (1) مأخوذ من كلام منسوب إلى ابن الغضائري: كان يضع الحديث وضعا وهو بحسب الاصل ناش من استثناء ابن الوليد ما رواه: محمد بن أحمد بن يحيى عن جمع منهم هذا الشخص (جعفر بن محمد بن مالك). وهذه عبارة الاستثناء في ترجمة: محمد بن أحمد بن يحيى في فهرس النجاشي، برقم 939: وكان محمد بن الحسن بن الوليد يستثنى من رواية محمد بن أحمد بن يحيى ما رواه محمد بن موسى الهمداني.... وأحمد بن الحسين بن سعيد... والحسن بن الحسين اللؤلوئي... وجعفر بن محمد بن مالك.... و عبد الله ابن محمد الشامي... إلى ان يقول: قال أبو العباس بن نوح: وقد أصاب شيخنا أبو جعفر محمد بن الحسن بن الوليد في ذلك كله (وتبعه أبو جعفر بن بأبويه على ذلك) إلا في محمد بن عيسى بن عبيد فلا ادرى ما رابه فيه لانه كان على ظاهر العدالة والثقة هذا وقريب منها عبارة الشيخ الطوسي في الفهرس، برقم 623. وقد اختار جمع اعتبار من روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى وليس ممن استثنى ابن الوليد روايته من رواياته، كما انه ذهب جمع إلى عدم اعتبار من استثنى روايته من رواياته، فان الاستثناء يكشف عن اعتبار الباقين وعدم اعتبار المخرجين. ويرد هذا المختار انه لو كان هناك عام لفظي موثق لمن روى عنه محمد


(1) - يأتي في بيان وثاقة سهل بن زياد ص 180 و 179 و 178 أن هذه الجملة: ضعيف في لحديث، في مقابل: قوى فيه، مدلولها ان الموصوف بهذا الوصف يروى عن كل أحد عن المجهول والمعروف، عن الضعيف وغيره فهو ليس دليلا على كذبه وعدم اعتباره. (*)

[ 162 ]

ابن أحمد بن يحيى، ثم ورد الاستثناء عليه لكان مجال للقول بانه في غير مورد الاستثناء يتمسك بعموم العام، واذ ليس فلا اعتبار بالاستثناء الساذج المنفرد، هذا أولا. وثانيا - الاستثناء المذكور الصادر من ابن الوليد اجتهاد منه وتصويب ابن نوح ومتابعة الصدوق اياه تقليد له ومن باب حسن النظر إليه. ومن شواهد استنباطية هذا الاستثناء كلام ابن نوح: وقد أصاب..... الا في محمد بن عيسى بن عبيد فلا ادرى ما رابه فيه لانه على ظاهر العدالة والثقة أي كان مستقيم الرواية وقويا في الحديث، ففى عين ان ابن نوح يصوب اجتهاد ابن الوليد ورأيه، يخطئه في بعض مصاديقه. وثالثا - ان تضعيف ابن الوليد، المزعوم، منقوض ومعارض في حق جمع ممن استثناهم، إذ ثبت لهم الوثاقة والاعتبار من الخارج من قبيل: أحمد بن الحسين بن سعيد، قال ابن الغضائري: وجدته فيما رأيته سالما. والحسن بن الحسين اللؤلوئي، وثقه النجاشي قائلا: كوفي، ثقة كثير الرواية (1). وعبد الله بن محمد الشامي، روى عنه البزنطي الراوي عن الثقة، وسهل بن زياد وغيرهم. ومن الطريف ان النجاشي عند التعرض لعدة منهم لم يفتح على ترجمة كل واحد منهم انه مبتلى بتضعيف الاستثناء، فيفهم من هذا الاهمال انه فهم من الاستثناء ما استظهرناه من مناقشات ودرائية متواردة على محتويات روايات هؤلاء وتحقيق حقها وتميز غثها عن سمينها، شأن نقاد الاخبار، لا نقاد الرجال والرواة. رواية النجاشي بواسطة جعفر بن محمد بن مالك وبما ان النجاشي لم يفهم من جملة: ضعيف في الحديث، ضعف الراوي لانها


(1) - جش 83، فأي معنى لمقولة الاستثناء في حقه: أوما ينفرد به الحسن بن الحسين اللؤلوئي. (*)

[ 163 ]

إصطلاحا لا يقصد منها جرحا بل انها من الوصف بحال المتعلق لا الموصوف روى في فهرسه عن جعفر بن محمد بن مالك كتب جماعة منهم: محمد بن أبي يونس تسنيم برقم 892، والقاسم بن الربيع برقم 867. وعنبسة بن بجاد العابد برقم 822، وغيرهم فان لم يكن هذا الرجل ثقة عنوانا لكان النجاشي مقررا لما هو خلاف الواقع. وبالجملة - معنى هذا الاستثناء ليس تضعيفا مخبريا لهؤلاء الجمع منهم: جعفر ابن محمد بن مالك، جاء عددهم في فهرس النجاشي 24 وفي فهرس الشيخ الطوسي 25 شخصا وذلك لاجل كونه مبنيا على الحدس والاجتهاد، وعليه سيدنا الاستاذ قدس سره في كلماته تصريحا وتلويحا: منها في ذيل ترجمة: محمد بن أحمد بن يحيى في معجم رجال الحديث 15 / 53 (طبع النجف 1390 ه‍ ق) ومنها في المدخل 1 / 68 ومنها مصرحا في ج 17 / 130: وإنما الاستثناء مبنى على اجتهاد ابن الوليد ورأيه وأما الصدوق قد صرح بانه يتبع شيخه..... وعليه فكما ان الاستثناء هذا، الذى هو أمر اجتهادى لا يؤثر في طرف وثاقة المتبقين فكذا لا يؤثر في طرف تضعيف المخرجين لاستواء نسبته اليهما، وانما مفاد الاستثناء المذكور، تنبه المخرجين الرواة على التجنب عن روايات المخرجين تلك الروايات المشتملة بزعمهم على أشياء هي من مقالات المرتفعين والغلاة والكاذبين والمجهولين وعلى الفرض كان الاخذ والاعتقاد بها يوجب الانحراف والخروج عن الاستقامة في نقل الروايات. وبما ان جعفر بن محمد بن مالك روى في مولد القائم عجل الله تعالى فرجه أعاجيب كما جاء في رجال الشيخ 458 برقم 4 فضعفه قوم بتلك العلة المزعومة في رأسهم ابن الوليد ومن بعده تابعوه تقليدا وهم الصدوق وابنا نوح والغضائري ولاجل رواية تلك الاعاجيب أتهم بوضع الحديث والتحديث عن المجاهيل، ونقل ذلك النجاشي ولكن كان مؤمنا بوثاقته المخبري - على ما أشرنا إليه آنفا -.

[ 164 ]

ولم يكن النجاشي، والشيخ (الذي وثقه) بعيدا عن النظر إلى رواياته وفحصها يرى أنها خالية عن كل وصف عجيب رواها مشايخ الطائفة المعتبرين ورواها عنه تلامذته المعروفين غير المجهولين. فيا أيها النقاد انظروا إلى رواياته الواردة في اصول الكافي واكمال الدين وغيبة النعماني والطوسي والخصال ومعاني الاخبار وغيرها من الكتب كالتهذيبين والفقيه، كي يتجلى لكم صدق توثيق الشيخ الطوسي له واعتماد ابن همام وابو غالب عليه.

[ 165 ]

مشيخة الحسن بن محبوب السراد الذي أمرنا بتصديقه عموما وخصوصا

[ 166 ]

بسم الله الرحمن الرحيم وله الحمد تخريج هذه المشيخة للحسن بن محبوب جاء بملاحظة إصلاح إرتباك ورد على تاريخ حياته وما ورد في ترجمته في فهرس الشيخ الطوسي من أنه روى عن ستين رجلا من أصحاب ابي عبد الله عليه السلام، وما وقفت علي كلام للقوم في ذلك. وبهذه الاحصائية خرجت عدة من روى ابن محبوب عنهم من أصحابه عليه السلام (1) 188 رجلا بعضهم عالى الرواية من أصحاب السجاد والباقر عليهما السلام عاشوا إلى أوائل عصر الكاظم عليه السلام بل بعده. وتعرض له الشيخ في الفهرس وكتاب الرجال با كبارواجلال وعده فيه من أصحاب الكاظم والرضا عليهما السلام وكذلك الكشى عند تسمية الفقهاء من اصحابهما برقم 1050 وعده البرقي في أصحاب الكاظم عليه السلام. وروى كثيرا عن أبي حمزة الثمالي المتوفى في زمن الصادق عليه السلام على قول أشار إليه الشيخ في رجاله في أصحاب الكاظم عليه السلام ص 345 في ترجمة ثابت ابن دينار، والمتوفى في عام 150 على ما ذكره فيه في أصحاب (ين) ص 85 وفي أصحاب (ق) ص 160 وعلى ما افاده النجاشي في: ثابت بن دينار، وطرق


(1) - لا ندعي ان هذ الحصر حاصر لمشايخ الحسن بن محبوب بل إنما يشكل قائمة قريبة إلى الحصر الحقيقي ويمكن فيما بعد يظهر خلاف ذلك كما ظهر في عد المشايخ في الحلقة الاولى من مشايخ الثقات من الطبعة الثانية. (*)

[ 167 ]

كتبه إلى الحسن بن محبوب. وروى الحسن بن محبوب عن: محمد بن إسحاق المدنى (على ما يأتي في قائمة المشيخة عن الخصال وروضة الكافي) المتوفى سنة 150 - إلى سنة 153 - أو أقل من ذلك على ما في وفيات الاعيان 4 / 274 برقم 612 من الاختلاف وجعل الاصح منها: 151 وعليه الشيخ في الرجال 281 برقم 22. وقد يقال: ان في ذلك لغرابة لعدم ادراكه الامام الصادق وعدم ثبوت روايته عنه عليه السلام (1) فانه لو كان معاصرا لروى عنه عليه السلام. والحق ان كل ذلك لا غرابة فيها، بل يكشف عن تقدم الحسن بن محبوب بحسب الطبقة وكونه في زمن الامام الصادق عليه السلام عن عمر يصلح له ان يروى عن الثمالي والمدني واضرابهما، وصحبة المعاصرة غير صحبة الرواية، ولا ينافي ذلك ما رواه الكشي برقم 1094 من ان الحسن بن محبوب توفى في آخر سنة 224 وكان من أبناء خمس وسبعين سنة (وهذا يعني ولادته في سنة 149 وذلك بعد وفاة أبي عبد الله الصادق عليه السلام بسنة) لان سنده ضعيف ولم يثبت محتواه، لا سيما على إحتمال بعض الخبراء من وقوع تصحيف في تاريخ حياته: فكان من ابناء خمس وتسعين سنة وذلك بدلالة قرينة داخلية وهي التشابه بين: سبعين وتسعين في الكتابة كانت غير منقطة في رسم الخط القديم، ولذلك يتبدل أحيانا كل واحد من الرقمين بآخر. ويؤيد ذلك حكاية نصربن الصباح على ما في الكشى برقم 1095 عن الاصحاب ان محبوبا ابا الحسن كان يعطي الحسن بكل حديث يكتبه عن علي بن رئاب (2) درهما واحدا، وهذا يناسب معاصرة القصة لزمن يقارن زمن الصادق عليه السلام ولو بمعونة استصحاب عدم تأخرها إلى بعد زمانه عليه السلام.


(1) - إلا فيما يتراءى من ظاهر بعض العبائر كما في الوسائل 5 / 367 برقم 10 / 2 من أبواب قضاء الصلاة وفي التهذيب 10 / 170 برقم 674 فتأمل وراجع. (2) - وهو من (ق) ويأتي في المشيخة برقم 110. (*)

[ 168 ]

ويؤكد ذلك رواية ابن محبوب عن عدة توفوا في زمن الصادق عليه السلام فيهم: مالك بن عطية (1) والحلبي وأبو حمزة الثمالي وسماعة بن مهران على قول فيهما، وزياد بن عيسى، إذا كان ابا عبيدة الحذاء. والعجب ان الحسن بن محبوب لم يعنون في فهرس النجاشي مستقلا ولكن يحتمل قويا سقوط ترجمته عن فهرس النجاشي لا عن قلمه بل من عند بعض الناسخين أو المرتبين له من بدايات الامر، والشاهد على هذا توفر المصادر ووجودها عند النجاشي لا سيما الكشي. وأيضا في ترجمة: جعفر بن بشير شبه كتاب مشيخته بكتاب الحسن بن محبوب (ومعنى هذا التشبيه أن الكتابين كانا موجودين عنده أو في معرض اطلاعه ورؤيته) حيث قال: له كتاب المشيخة مثل كتاب الحسن بن محبوب الا انه أصغر منه، فكان النجاشي ملتفتا إلى الترجمتين في فهرسه وان السابق منهما في باب الحسن والحسين مستوفى ترجمته، وذكر كتبه الكثيرة منها: المشيخة التي اكبر من مشيخة جعفر، ولا أقل من ان هذا المعنى تكون قرينة داخلية على صحة الدعوى، وهي ان هذا الكلام في ترجمة ابن بشير بعد باب الحسنين مشير ومذكر لما سبق منه طبعا في ترجمة الحسن بن محبوب وعنوانه ثم عند التكثير أو الترتيب سقط بتصرف ما من التصرفات وأيضا بالامكان ان يستأنس لاثبات السقوط بان العلامة في الخلاصة وصفه بقوله: كوفي ثقة عين، وتوصيفه بوصف: عين لم يرد في فهرس الشيخ ومن المعلوم ان العلامة في أمثال المقام بصدد النقل ولا يزيد شيئا من عنده فلا محالة اخذه من نسخة اصيلة من فهرس النجاشي ولم تصل الينا، ومهما يكن من الامر يظهر بعض آخر من السقطات عنه في طى المرور بالمصادر الرجالية، منها - ترجمة: محمد بن عبد الجبار، مع انه أيضا من أصحاب الكتب والروايات فبعيد سقوطها عن قلم النجاشي.


(1) - رواياته عنه في الكتب الروائية تناهز 50 موضعا. (*)

[ 169 ]

وشاهد آخر: انه في عنوان: داود بن كورة رجع مرة اخرى إلى ذكر عن كتاب المشيخة للحسن بن محبوب وأن داود بوبه على معاني الفقه وبوب كتاب النوادر لاحمد بن محمد بن عيسى. انظر إلى عنوان: داود الذي هو بعد عنوان أحمد وهو بعد عنوان باب: الحسنين، فبعد ما ذكر في عنوان أحمد أن داود بن كورة بوب كتاب نوادره، كرره عما سبق عنه في عنوان: داود لما وصل إليه، اليس هذا شاهدا قويا على انه بعد ما فرغ عن عنوانه للحسن بن محبوب في باب الحسنين ووصل إلى عنوان: داود بن كورة، تذكر انه بوب المشيخة لابن محبوب فاضاف ذلك في ترجمته، وهذا التذكار يستلزم عرفا سبق تحرير لترجمة الحسن بن محبوب. ويؤيد ما ذكرناه كلاما بكلام ما ورد في فهرس النجاشي في ترجمة: أحمد ابن الحسين بن عبد الملك من انه جمع كتاب المشيخة وبوبه على أسماء الشيوخ، ان كان المراد منه كتاب المشيخة لابن محبوب، ولو بمعونة المعهود والاشتهار آنذاك. ثم ان الشيخ في الفهرس عندما اطرأ عليه، قال: يعد في الاركان الاربعة في عصره، ولم أر في عبارات الرجاليين ما يفسر الاركان وانه من هم ؟ والذي ظهر لى من كثير النظر في ترجمة: ابن محبوب ان المراد من الثلاثة الاخرين: صفوان بن يحيى ومحمد بن أبي عمير ويونس بن عبد الرحمان والله عالم بالصواب وإليك تفصيل مشيخته بالترتيب المعمول بين الاصحاب. 1 - أبان بن تغلب (قر، ق) التهذيب 8 / 67 برقم 224. 2 - أبان بن عثمان (ق) يب 7 / 246. 3 - إبراهيم بن أبي البلاد (ق) الكافي 2 / 501 4 - إبراهيم بن أبي زياد الكرخي (ق) يب

[ 170 ]

1 / 30. هو: إبراهيم بن زياد الكرخي (ق) الفقيه ج 3 / 641. وهو: إبراهيم الكرخي (ق) كا 6 / 194 5 - إبراهيم بن إسحاق الجازي، (ق) المحاسن ص 178 وفي علل الشرائع 604. إبراهيم الجازى عن أبي بصير والظاهر انه المذكور في المحاسن. 6 - إبراهيم الخارقى (ق) كا 2 / 194 7 - إبراهيم بن عثمان أبو أيوب (ق) يب 4 / 139. هو: إبراهيم بن عثمان أبو أيوب الخزاز كامل الزيارة الباب 56 / 143 وهو: الخزاز أبو أيوب ويقال له: إبراهيم بن عيسى، وذكر في مشيخة الفقيه في طريقه إلى: أبي أيوب الخزاز. 8 - إبراهيم بن مهزم (ق) يب 3 / 328 وفي (جش) روى عن ق وظم وعمر عمرا طويلا. 9 - إبراهيم بن نعيم الازدي (قر، ق) يب 10 / 311. 10 - أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى (ظم، ضا، ج) يب 6 / 48. 11 - إسحاق بن جرير (ق) يب 7 / 485. 12 - إسحاق بن عمار (ق، ظم) يب 8 / 225. 13 - إسحاق بن غالب (ق) كا 1 / 203. 14 - إسماعيل الجعفري (روى عن أبي جعفر عليه السلام) محاسن البرقي 27. 15 - ثابت بن دينار الثمالي أبو حمزة (ين، قر،

[ 171 ]

ق، ظم) الفقيه 4 / 120 برقم 93. 16 - جميل بن دراج (ق) يب 8 / 21. 17 - جميل بن صالح (ق) يب 9 / 179. 18 - جويرية بن العلاء، كامل الزيارة الباب 60 / 1. 19 - جهم بن أبي جهيمة (ظم) روضة الكافي ص 226. 20 - الحارث بن محمد بن نعمان صاحب الطاق (ق) يب 10 / 249. هو: الحارث الاحول يب 10 / 27 وهو: الحارث بن الاحول (ق) الفقيه 4 / 32 برقم 91. 21 - حبيب السجستاني (ق) الخصال 2 / 382. 22 - حجربن زائدة، (ق) الوسائل 1 / 463 23 - حديد بن حكيم (ق، ظم) كا 2 / 76. ووصف بالازدي في أمالي المفيد 100. 24 - حديد المدائني (ق) الوسائل 8 / 103 25 - الحرث بن أبي رسن (ق) يب 3 / 89. 26 - حريز (ق) يب 6 / 330 برقم 914 وعن نسخة اخرى: حديد. 27 - الحسن بن أبي حمزة (ق) الفقيه 2 / 84 من طبعة قم و 51 من طبعة النجف وفي كتاب ثواب الاعمال 106:

[ 172 ]

برقم 9: الحسن بن أبي حمزة. * * * الحسن بن حي، الفقيه 4 / 78 برقم 244 والظاهر انه: ابن صالح بن حي الاتي. 28 - الحسن بن رباط (قر، ق) ست وجش أي ورد في فهرسي الشيخ والنجاشي. 29 - الحسن بن السرى (قر، ق) روضة الكافي ص 226. * * * الحسن بن صالح (ق) الفقيه 4 / 244 برقم 783 وهو الاتي. 30 - الحسن بن صالح بن حى (ق) يب 10 / 308 وهو: الحسن بن صالح الثوري (ق) يب 9 / 194 31 - الحسن بن علي يب 10 / 18 لم يعلم من هو. 32 - الحسن بن عمار الدهان (ق) كا 2 / 556. الحسن بن عمارة (قر) يب 7 / 180، لا يبعد اتحاده مع الماضي ومع: الحسين بن عمارة الاتي. 33 - الحسن الواسطي، الوسائل 3 / 54 برقم 9 / 17 من أبواب أعداد الفرائض. 34 - الحسين إبن بنت أبي حمزة الثمالي (قر، ق) كامل الزيارة الباب 38 / 111. 35 - الحسين بن سعيد (ظم) كا 5 / 267. * * * حسين بن عمارة يب 9 / 307 يوافق عصره عصر الصادق عليه السلام تقدم: الحسن بن عمارة.

[ 173 ]

36 - الحسين بن عمر بن يزيد (ق) كا 6 / 543. 37 - الحسين بن نعيم الصحاف (ق) يب 1 / 169. 38 - حفص بن سالم أبو ولاد الحناط (ق) يب 8 / 254 ويأتي: أبو ولاد. 39 - حفص بن غياث (قر، ق) كا 3 / 114. 40 - الحكم الاعمى (ق) يب 10 / 66 هو: الحكم بن مسكين. 41 - حماد أبو يوسف الخزاز يب 9 / 326 هو: في طبقة (ق). 42 - حماد بن عثمان (ق) المحاسن 460 * * * حماد ذوالناب (ق) يب 9 / 274 هو، وحماد الناب الفقيه 3 / 1292 = حماد بن عثمان. 43 - حماد بن زياد يب 10 / 270 هو وما بعده وأحد يوافق عصر الصادق عليه السلام. حماد بن زيد، يب 10 / 266. 44 - حماد بن عمرو النصيبى (ق) كا 1 / 90. 45 - حماد بن عيسى (ق) يب 6 / 350. 46 - حميد بن المثنى، يأتي في: أبي المعزاء. 47 - حنان بن سدير (ق) يب 3 / 289.

[ 174 ]

48 - خالد بن جرير البجلي (ق) يب 6 / 341. 49 - خالد بن نافع البجلي (ق) الفقيه 4 ح 650 ويب 9 / 142. 50 - خضر الصيرفي (ق) يب 10 / 232. 51 - خطاب بن محمد أبو محمد الهمداني (ق) يب 9 / 299. 52 - خليل بن عمرو اليشكرى كا 6 / 51. 53 - داود بن أبي يزيد العطار (ق) يب 7 / 435. 54 - داود الرقي = داود بن كثير (ق) كا 1 / 177 = داود بن كثير الرقي الوسائل 1 / 20. 55 - داود بن سليمان (ق) ست وجش في: أبو سليمان الحمار وجش في: داود، ويأتي: أبو سليمان الحمار. 56 - داود بن فرقد (ق) يب 9 / 38. 57 - درست بن أبي منصور (ق - م) كا 1 / 39. 58 - ربيع الاصم، الفقيه 4 ح 73. 59 - الربيع بن محمد المسلى (ق) كا 1 / 387. 60 - رفاعة بن موسى (ق - ظم) يب 7 / 468.

[ 175 ]

61 - زرعة (ق) يب 3 / 58. 62 - زياد بن عيسى (قر - ق) كا 3 / 189 هو: أبو عبيدة الحذاء قيل: زياد بن رجا، مات في حياة أبي عبد الله عليه السلام راجع جامع الرواة 1 / 336 و 337 63 - زيد الزراد (ق) كا 2 / 253. 64 - زيد الشحام (قر - ق) يب 9 / 51 ويأتي: أبو أسامة. 65 - سالم (ق) علل الشرايع 564. 66 - سدير الصيرفي (ق) كا 2 / 190. 67 - سعدان بن مسلم (ق) يب 7 / 484. 68 - سعد بن أبي خلف الراجز (ق) يب 8 / 286 وفي التهذيب 7 / 485 في الذيل وصف ب‍: الزام عن الفقيه وعن غيره ب‍: الزاجر - أو - الزامر. 69 - سعد بن طريف (ين، قر، ق)، الوسائل 9 / 18 من أبواب التعقيب وهو: سعد الاسكاف. 70 - سلام بن عبد الله الهاشمي (ق) كا 1 / 343. 71 - سليمان الحمار (ق) الفقيه 3 برقم 1224. 72 - سماعة بن مهران (ق) يب 9 / 16. 73 - سيف التمار (ق) يب 7 / 96.

[ 176 ]

74 - سيف بن عميرة (ق) يب 6 / 197. 75 - شعيب العقرقوفي (ق) كا 2 / 175. 76 - شهاب (قر، ق، ظم) كا 4 / 383. هو: ابن عبد ربه، الفقيه 4، المشيخة في طريقه. 77 - صالح بن رزين (ق) يب 9 / 243. 78 - صالح بن سهل (ق) كا 2 / 10 وفي ثواب الاعمال 204: صالح بن سهل الهمداني. 79 - صباح الحذاء (ق) كامل الزيارات الباب 22 / 85. 80 - صفوان الجمال (ق) يب 6 / 393. 81 - ضريس الكناسي (ق) كا 1 / 546. هو: ضريس بن عبد الواحد بن المختار الكوفي. 82 - طلحة بن زيد (ق) يب 9 / 348. 83 - عاصم بن حميد (ق) كا 6 / 259 وبإضافة: الحناط في كامل الزيارة الباب 78 / 193. 84 - عباد بن صهيب (قر، ق) يب 7 / 176. 85 - العباس بن الوليد (ق) يب 7 / 422. 86 - عبد الحميد (ق) كا 3 / 114.

[ 177 ]

87 - عبد الرحمان بن أبي عبد الله (ق) يب 1 / 372. 88 - عبد الرحمان بن الحجاج (ق) يب 2 / 178 هو الملقب ب‍: البجلي الكوفي. 89 - عبد الرحمان بن سيابة (ق) يب 10 / 251. 90 - عبد الرحمان بن كثير (ق) كا 1 / 132. 91 - عبد العزيز العبدي (ق) يب 5 / 321 وفي الوسائل 4 / 685 عن مجالس الصدوق: عبد العزيز بن المهتدي. 92 - عبد الله بن أبي يعفور (ق) المحاسن ص 277. 93 - عبد الله بن بكير (ق) يب 2 / 350 ويأتي: ابن بكير. 94 - عبد الله بن جندب (ق، ظم، ضا) الوسائل 5 / 368. 95 - عبد الله بن جبلة (ق) يب 6 / 32. 96 - عبد الله بن سليمان (ق) الوسائل 4 / 840، برقم 4 / 11 من أبواب قراءة القرآن ولكن في ثواب الاعمال 126: الحسن بن محبوب عن: عبد الله بن سنان. 97 - عبد الله بن سنان (ق) يب 4 / 265. 98 - عبد الله بن طلحة (ق) روضة الكافي

[ 178 ]

برقم 403. 99 - عبد الله بن غالب (قر، ق، ظم) يب 10 / 151 ووصف بالاسدي في المحاسن 295 وعلل الشرايع 589. 100 - عبد الله بن كولوم، كا 3 / 240 عن أبي سعيد عن أبي عبد الله عليه السلام. 101 - عبد الله بن مرحوم الازدي (ق، ظم) الفقيه 2 برقم 247. 102 - عبد الله بن مسكان (ق، ظم) الوسائل 6 / 137 برقم 2 / 14 من أبواب زكاة الغلات. 103 - عبد الله بن وضاح، كامل الزيارات الباب 68 / 166. 104 - عبد الله بن يحيى الكاهلي (ق) يب 5 / 225. 105 - عبد الوهاب بن الصباح، يب 10 / 265. 106 - العلاء بن رزين (ق) فهرس الشيخ الطوسي برقم 500، وروى في يب 1 / 166 عن علاء وكثيرا وهو المراد به. 107 - علي بن أبي حمزة (ق) يب 7 / 485. 108 - علي بن الحسن بن رباط (قر، ق) يب 6 / 353. هو و: علي بن رباط يب 9 / 308 وعلي بن الحسن الرباطي يب 2 / 332 والرباطي الاتي واحد. 109 - علي بن الخطاب، الخلال (ظم)

[ 179 ]

المحاسن 417. 110 - علي بن رئاب (ق) يب 4 / 291. 111 - علي بن زيد (في طبقة أصحاب ق) كا الطبع القديم 1 / 29 والوسائل 2 باب حكم قضاء الحائض وفي كا الطبع الجديد 3 / 103: علي بن رئاب في نفس السند. 112 - علي السائي (ظم) كا 5 / 450، هو: علي بن سويد السائي، ويحتمل اتحاده مع: أبي الحسن السائي الاتي. 113 - علي بن شجرة (ق، ظم) كامل الزيارات الباب 22 ص 70. 114 - علي بن الفضيل (ق) يب 10 / 206. 115 - علي بن يقطين (ق، ظم) ثواب الاعمال 203. 116 - عمار بن أبي الاحوص (قر، ق) يب 8 / 256. 117 - عمار بن مروان (ق) الخصال 1 / 290. 118 - عمر بن أبان (ق) كا 4 / 53. 119 - عمر بن يزيد (ق) يب 4 / 289. 120 - عمرو بن أبي المقدام (ين، قر، ق) يب 6 / 225. وأبو المقدام اسمه: ثابت بن هرمز. 121 - عمرو بن شمر (قر، ق) الغيبة للشيخ

[ 180 ]

الطوسي 287 والخصال 2 / 652. 122 - عنبسة العابد (ق) كا 2 / 483. 123 - فضالة (ظم، ضا) يب 8 / 147. 124 - الفضل بن يونس الكاتب (ظم) يب 1 / 445. 125 - الفضيل (ق) يب 7 / 74. 126 - مالك بن عطية (ق) يب 8 / 273 وهو: الاحمسي، مشيخة الفقيه في طريقه إلى معروف بن خربوذ. 127 - مؤمن الطاق (ق) كمال الدين 668 وهو: الاحول. 128 - مثنى الحناط (ق) يب 7 / 158 129 - محمد بن إسحاق (قر، ق) الخصال 2 / 397 والروضة 95 برقم 69 والعلل 421، والظاهر انه: محمد بن إسحاق بن يسار صاحب المغازي الذى صدرنا المشيخة بانه توفى 151. 130 - محمد بن حكيم (ق) يب 7 / 344. 131 - محمد الحلبي (ق) علل الشرايع 581. 132 - محمد بن سلمان الازدي (ق) الروضة 289 برقم 435، وفي الوسائل 2 / 639 الباب 14 من أبواب الاحتضار: محمد بن سليمان.

[ 181 ]

133 - محمد بن سليمان الديلمي (ضا، ج) المحاسن 157. 134 - محمد بن سنان (ق) يب 1 / 457. 135 - محمد بن طلحة (ق) الخصال 1 / 153. 136 - محمد بن القاسم (ق) يب 10 / 25 وصف ب‍: الهاشمي في المحاسن 204. 137 - محمد بن قزعة (ق) المحاسن 300 وكتاب العلل 505. 138 - محمد بن مارد (ق) يب 7 / 482. 139 - محمد بن المستنير (ق) كا 4 / 522. 140 - محمد بن مسلم (ق) يب 7 / 346. 141 - محمد بن النعمان (ق) كا 6 / 12 وهو: الاحول (قر) روضة الكافي برقم 368. 142 - محمد بن يحيى الخثعمي (ق) يب 8 / 307. 143 - مصادف (ق) كا 3 / 409. 144 - معاوية بن حكيم (ق) يب 1 / 122. 145 - معاوية بن عمار (ق) يب 7 / 9. 146 - معاوية بن وهب البجلي (ق) يب 6 / 51.

[ 182 ]

147 - المعلى (ق) يب 10 / 223. 148 - المفضل بن صالح (ق) يب 7 / 267. 149 - المفضل بن عمر (ق) عقاب الاعمال 306 ويأتي: أبو جميلة. 150 - مقاتل بن سليمان (ق) كا 8 / 233 وانه ثقة، راجع تعليقنا على الخبر المرقم 478 من كتاب قصص الانبياء للقطب الراوندي. 151 - منهال القصاب (ق) الفقيه 4 / 528. 152 - نضر بن إسحاق كا 6 / 489 وفي بعض النسخ نصر بن إسحاق. 153 - النضر بن قرواش الجمال (ق) كا 8 / 196. 154 - النعمان، علل الشرايع 4، والاقرب أنه: النعمان الرازي (ق). 155 - نعيم بن إبراهيم الازدي، يب 10 / 152. 156 - وهب بن عبد ربه (ق) يب 8 / 153. 157 - هارون بن منصور العبدي، الروضة برقم 107. وفي الوسائل 4 / 1066: العبيدي. 158 - هذيل بن حيان (ق) كا 5 / 103. 159 - هشام الخراساني، الروضة 676

[ 183 ]

برقم 421. 160 - هشام بن سالم (ق) كا 1 / 457. 161 - الهيثم بن واقد الجريري (ق) كا 2 / 128. 162 - يحيى بن عبد الله بن الحسن (ق) يب 8 / 74. 163 - يحيى اللحام (ق) يب 7 / 345. 164 - يحيى بن المبارك (ضا) يب 4 / 239. 165 - يزيد الكناسي (قر، ق) الفقيه 4 برقم 63. وقد ينقل انه بالباء والراء: بريد. 166 - يعقوب السراج (قر، ق) كا 1 / 49 هو: يعقوب بن السراج من شيوخ أصحاب ابي عبد الله عليه السلام. 167 - يونس بن عمار (ق) الروضة 144 برقم 113. 168 - يونس بن يعقوب (ق) يب 1 / 461. الكنى والالقاب أبو أسامة = زيد الشحام وتقدم: أبو أيوب الخزاز (ق) يب 6 / 286 = إبراهيم بن عيسى أو ابن عثمان المتقدم. 169 - أبو بصير (ق) المحاسن 261. 170 - أبو الجارود (ق) الفقيه 4 برقم 459 هو: زياد بن المنذر. 171 - أبو جرير الرقاشي (ظم) الوسائل

[ 184 ]

1 / 280. 172 - أبو جرير الرواسي (ظم) يب 2 / 300 وفي كنى قاموس الرجال 10 / 41 أن الصحيح: أبو حريز بالحاء والزاء وفي نسخة قديمة عندي أيضا: أبو حريز. أبو جعفر الاحول (ق) كا 3 / 322 يأتي في الاحول. أبو جميلة = المفضل بن صالح (ق) يب 7 / 367. أبو الحسن السائي يب 10 / 69 وفي صا 4 / 228: الشامي، ويمكن اتحاده مع: علي السائي المتقدم. 173 - أبو حفص الاعشى (ق) كا 2 / 63. * * * أبو حمزة (ين، قر، ق، ظم) كا 1 / 457 تقدم: ثابت بن دينار، وفي المحاسن 286: أبو حمزة الثمالي. 174 - أبو خالد الكوفي (ضا) يب 6 / 324. 175 - أبو سعيد المكاري (ق) كمال الدين ب 39 ح 11 هو: هاشم بن حيان. 176 - أبو السفاتج (ق) كا 2 / 81. أبو سليمان الحمار = داود بن سليمان (ق) يب 10 / 248. أبو الصباح الكناني = إبراهيم بن نعيم العبدي المتقدم. 177 - أبو العباس (ق) كا 2 / 514. يمكن انه: الفضل بن عبد الملك البقباق. 178 - أبو علي الجواني (ق) كا 2 / 113. 179 - أبوكهس (كهمش) (ق) كا 2 / 104. 180 - أبو محمد الانصاري، الوسائل 9 / 87

[ 185 ]

من أبواب الدفن. 181 - أبو محمد الوابشي (ق) يب 7 / 59 اسمه: عبد الله بن سعيد الكوفي كما في رجال الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام ص 227. 182 - أبو مريم = عبد الغفار بن القاسم (ق) يب 8 / 120. أبو المعزاء = حميد بن المثنى (ق) يب 7 / 374 كامل الزيارة الباب 42 / 121. 183 - أبو منصور، روضة الكافي 12 برقم 93، يحتمل اتحاده مع: أبو منصور الديراني (ق). 184 - أبو الورد (قر، ق) عقاب الاعمال 299 وكذا في المحاسن 103 وفي الوسائل 8 / 606: الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن أبي الورد ولا منافاة لجواز انه روى عنه بلا واسطة ومعها. أبو ولاد الحناط = حفص بن سالم المتقدم كا 3 / 117. 185 - أبويحيى الحناط (ق) يب 2 / 16. 186 - أبويحيى كوكب الدم (ق) الروضة 268. 187 - ابن أبي عمير (ق، ظم، ضا، ج) يب 8 / 106. هو: محمد بن أبي عمير المعروف. ابن بكير = عبد الله (ق) الفقيه 3 برقم: 1689. ابن رئاب، تقدم: علي بن رئاب. ابن سنان، تقدم: محمد و عبد الله. الاحول (قر، ق) كا 1 / 176 وحديثه عنه كثير، والظاهر انه متحد مع: محمد بن النعمان المتحد مع: محمد ابن علي بن النعمان أبو جعفر الاحول

[ 186 ]

مؤمن الطاق ومحمد بن مسلم أيضا ملقب به. 188 - الحلبي (ق) كا 4 / 95 هو اما: محمد ابن علي بن أبي شعبة أو عبيد الله بن علي بن أبي شعبة توفيا في زمن أبي عبد الله عليه السلام. الرباطي (قر، ق) الفقيه 1 / 233 برقم 1031 تقدم في: علي بن الحسن الرباطي. الكاهلي (ق) يب 7 / 188، الظاهر اتحاده مع: عبد الله بن يحيى الكاهلي المتقدم. هذا ما وفقنا الرب المحبوب لذكر مشايخ الحسن بن محبوب والحمد له اولا وآخرا.

[ 187 ]

مشايخ الحسن بن محمد بن سماعة وتصحيح مراسيله

[ 188 ]

بسم الله الرحمن الرحيم وله الحمد وبه نستعين تصحيح مراسيل ابن سماعة في كثير من طرق الاحاديث وقع: الحسن بن محمد بن سماعة أو: حسن بن سماعة أو: ابن سماعة (1) عن غير واحد - أو - عمن ذكره عن أبان بن عثمان - أو - عن بعض أصحابه عن أبان - أو - عن غيره. ولتصحيح هذا النموذج من الطرق أو تميز سقيمها عن سليمها يحتاج المراجع إلى تحصيل قرينة كلية بها تعرف تلك الواسطة المهملة لان نفس التعبير بعنوان مدل على الكثير (2) لا يكفى في إقناع الضمير بالحكم باعتبارها بعناية أن نفرا واحدا من بين الجملة بعيد ان لا يكون معتبرا، كما قيل، إذ جهالة الواسطة المرسلة كائنا ما كان التعبير عنها بعد على حالها باقية والمفروض أن من قبل المرسل لم يصدر التزام بانه لا يروى الا عن ثقة كما اتفق ذلك لابطالنا الثلاثة - ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي -. قد يقال: انه يمكن التفتيش عن تلك القرينة الكلية باستقراء خصوص الموارد


(1) - والمراد واحد، ومتحد مع: الحسن بن محمد الكندي عن غير واحد عن أبان بن عثمان الوسائل 3 / 11 من أبواب التكفين، ومع: الحسن بن محمد الصيرفي لما يأ تي في بن عبد الخالق وجعفر بن محمد الصيقل. (2) - من قبيل: عن غير واحد أو: عن جماعة أو: عن عدة أو مثلها. (*)

[ 189 ]

التي روى فيها ابن سماعة عن جمع مصرح باسمائهم ففى بعضها ورد هكذا: الحسن بن محمد بن سماعة عن محمد بن أبي حمزة وحسين بن هاشم وابن رباط وصفوان بن يحيى كلهم عن يعقوب بن شعيب على ما في الوسائل 18 / 8 من أبواب مواقيت الصلاة و 2 / 19 من أبواب أحكام العقود باسقاط: محمد بن أبي حمزة عن الجمع، وفي بعضها الاخر: عن صفوان وعلي بن رباط عن إسحاق بن عمار كما فيه 1 / 8 من أبواب أحكام الرهن، وفي البعض الاخر: عن صالح بن خالد وعبيس بن هشام عن ثابت بن شريح، على ما فيه 1 / 4 من أبواب أحكام الصلح، وفي مورد آخر: ابن سماعة عن جعفر بن علي بن عثمان وإسحاق بن عمار عن سعيد بن يسار كما فيه 12 / 21 من أبواب ما يحرم بالمصاهرة، وفي مورد آخر: عن عبد الله بن جبلة وجعفر ومحمد بن عباس عن علاء كما فيه 1 / 6 من أبواب الشركة، وفي مورد آخر: عن جعفر بن سماعة وأحمد بن الحسن الميثمي عن أبان كما فيه 4 / 17 من أبواب حد القذف، وفي مورد آخر: عن جعفر والميثمي والحسن بن حماد كلهم عن أبان كما فيه 1 / 15 من أبواب أحكام الصلح، وقد علق صاحب الوسائل على هذا المورد الاخير بقوله: في كثير من الاسانيد: الحسن بن محمد بن سماعة عن غير واحد عن أبان، ومن هنا ومن مواضع اخر تعلم تلك الوسائط إنتهى (1) فيستنتج من هذه الظاهرة عن قبل من يزعم المقالة جواز تطبيق العبارة المجملة على واحدة من العبارات المبينة التي في كل واحدة منها يكون واحد ثقة لا محالة من باب تطبيق ذى القرينة على القرينة، ولكن الطريقة على ما اشير خاطئة بتوضيح انه لو تم الانطباق فنهاية ما يفيد لزاعم المقال، الظن بخروج العبارة عن الاجمال ولكن لم يقم دليل على اعتبار ما يوجب هذا الظن، وانما الذي دل على اعتباره الدليل هو ما يحصل به الاطمئنان النوعي الذي هو الحجة العقلائي فينبغي لنا ان نسلك طريقا آخر لتخرج


(1) - وسائل الشيعة 13 / 173. (*)

[ 190 ]

العبارة على شكل يعطي اطمئنانا نوعيا بما يصح به الاعتقاد بما هو واقع العبارة وحقيقتها، وهو أن ننظر إلى احصائية مشايخ ابن سماعة ثقة وضعفا لتظهر لنا نسبة كمية وثيقهم عن ضعيفهم فبتلك النسبة يحكم بقيمة ما تحوي العبارة، فمثلا ان كانت الثقات 75 % والضعفاء 25 % وكان المراد من العبارة (غير واحد، أوما هو نظيره) ثلاثة أشخاص يحصل الوثوق بحسب حساب الاحتمالات باعتبار كل واحد من هؤلاء. بنسبة 70 % فيضعف جانب ضعفهم بنسة 25 % وإحتمال ضعف الثلاثة جميعا يكون حاصل ضرب 1 / 1 4 46 / 1 = 4 / x 4 1 / x وحينئذ يحصل الاطمئنان على خلافه وهذا يعني ان وجود ثقة واحد على الاقل في الثلاثة يكون محتملا بدرجة 63 / 64 وهذا الاحتمال مساوق للاطمئنان والحال على هذا المنوال قلة وكثرة في طرف مقدار المراد من العبارة. فلاجل ذلك وضعت فهرس أسماء تلكم المشايخ كي يكون إليكم النظر فيهم. 1 - أحمد بن أبي بشر (بشير) ثقة. روى عنه في الوسائل 15 / 14 من أبواب المواقيت في الحج و 3 / 8 من أبواب الخيار، بطريق صحيح. 2 - أحمد بن الحارث، مغموز فيه وقع حديثه عنه في: قصص الانبياء لقطب الدين الراوندي الخبر المعتبر برقم 462. 3 - أحمد بن الحسن الميثمي، ثقة روى عنه في الوسائل 5 / 9 من أبواب العود إلى منى، بطريق صحيح. 4 - أحمد بن عديس (عابس خ ل) روى عنه في الوسائل 3 / 6 من أبواب أحكام الوقوف والصدقات بطريق صحيح، لم يذكر بمدح ولا بقدح. 5 - أحمد بن عياش، لم يعرف وقع حديثه عنه في الوسائل 2 / 3 من أبواب أحكام الوقوف والصدقات بطريق صحيح.

[ 191 ]

6 - إسحاق بن عمار ثقة ق - ظم، روى عنه في الوسائل 12 / 21 من أبواب ما يحرم بالمصاهرة بطريق صحيح. 7 - إسماعيل بن أبي بكر، مسكوت عنه بل محتمل الاعتبار روى عنه في الوسائل 2 / 44 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح يحتمل اتحاده مع لاحقه. * * * إسماعيل بن أبي السمال محتمل الوثاقة روى عنه في الوسائل 1 / 37 من أبواب أحكام العقود بطريق صحيح يحتمل وحدته قويا مع سابقه. 8 - إسماعيل بن عبد الخالق روى عنه بعنوان: الحسن بن محمد الصيرفي، الكافي الجزء 6 / 504 برقم 5، ياتي في عنوان: جعفر بن محمد الصيقل انه أي الصيرفي وابن سماعة واحد وروى الصيرفي هذا عن صالح بن خالد الكافي 1 / 335 برقم 1، وروى عنه ابن سماعة كما يأتي عن الوسائل وهذا دليل آخر على الوحدة. 9 - برد الاسكاف ثقة، روى عنه الازدي والبجلي، روى عنه في الوسائل 2 / 58 من أبواب ما يكتسب به، وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الصحيح إليه وان كان فيه أبو طالب الانباري لانه معتبر على الاصح. 10 - ثابت الصائغ = ثابت بن شريح أبو إسماعيل ثقة، وقع حديثه عنه في اكمال الدين 2 / 338 ب 33 ح 13 بطريق ضعيف. 11 - جعفر بن إبراهيم بن عبد الحميد لم يوصف روى عنه في الوسائل 5 / 94 من أبواب ما يكتسب به بطريق صحيح.

[ 192 ]

12 - جعفر بن سماعة ثقة، ق - ظم، ورد حديثه عنه في الوسائل 3 / 2 من أبواب العمرة بطريق صحيح. 13 - جعفر بن علي بن عثمان، لم يعرف. وقع حديثه عنه في الوسائل 12 / 21 من أبواب ما يحرم بالمصاهرة بطريق صحيح. * * * جعفر بن محمد (اخوه ثقة) ورد حديثه عنه في الوسائل 1 / 13 من أبواب الاشربة المحرمة بطريق صحيح الظاهر انه وجعفر بن سماعة، واحد. * * * جعفر بن محمد الصيقل روى عنه بعنوان: الحسن بن محمد الصيرفي الكافي 1 / 370 برقم 3 وهذا العنوان متحد مع: الحسن بن محمد بن سماعة لقول النجاشي في ترجمته برقم 84: أبو محمد الكندي الصيرفي. 14 - الحسن بن أيوب، لم يذكر بشئ وقع حديثه عنه في الوسائل 7 / 3 من أبواب الخلع بطريق صحيح. 15 - الحسن بن حذيفة بن منصور (ق) لم يذكر بشئ من المدح والقدح، روى عنه في الوسائل 8 / 5 من أبواب ما يحرم بالرضاع بطريق صحيح. 15 مكرر الحسن بن حماد، لم يذكر بمدح ولا بقدح وقع حديثه عنه في الوسائل 1 / 15 من أبواب الصلح بطريق صحيح والظاهر انه الحسن بن حماد ابن عديس روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إلى عمران بن حمران، وانه متحد مع تاليه. 16 - الحسن بن عديس، لم يعرف

[ 193 ]

روى عنه في الوسائل 28 / 8 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح. 17 - الحسن بن محبوب، ثقة. روى عنه في الوسائل 5 / 9 من أبواب عقد البيع وشروطه بطريق صحيح. 18 - الحسين بن أبي سعيد هاشم، ثقة. وهو: الحسين بن هاشم، روى عنه في الوسائل 18 / 8 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح. 19 - حمزة بن حمران ثقة، قر، ق وقع حديثه عنه في: فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 20 - حميد بن شعيب، لم يعرف، ق. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه والطريق فيه الانباري، والحق وثاقته. 21 - حنان بن سدير، ثقة، ق، ظم روى عنه في الوسائل 8 / 22 من أبواب مقدمات التجارة بطريق 22 - خلاد بن خالد لم يذكر بشئ روى عنه في الوسائل 8 / 5 من أبواب ميراث الاخوة والاجداد بطريق صحيح. 23 - زكريا بن عمرو، لم يذكر روى عنه في الوسائل 5 / 10 من أبواب فعل المعروف بطريق صحيح. 24 - زكريا بن محمد، ق، ظم، لم يذكر، بمدح وقدح روى عنه في الوسائل 3 / 5 من أبواب آداب التجارة بطريق صحيح.

[ 194 ]

25 - سليمان بن داود، ثقة. روى عنه في الوسائل 3 / 29 من أبواب أحكام الوصايا بطريق صحيح. * * * سليمان بن صالح الجصاص الكوفي، ق روى عنه: الحسن بن محمد بن سماعة في فهرس الشيخ وفي المحكى من رجاله وفي نسخته المطبوعة في النجف / 475 برقم 9: روى هو عن الحسن بن محمد بن سماعة وكذا في رجال المامقاني عن نسخة رجال الشيخ وعليه وعلى ما في فهرس النجاشي 486 من وساطة الحسين بن هاشم بين الحسن بن محمد بن سماعة وسليمان بن صالح فالمورد ليس من مشايخ ابن سماعة. 26 - سيف التمار، ثقة، ق. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي إليه بطريقه الضعيف إليه. 27 - شعيب بن أعين الحداد، ق، ثقة. روى عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه إليه فيه أبو طالب الانباري وهو ثقة على ما حققنا. 28 - صالح بن خالد، ثقة، ظم. روى عنه في الوسائل 4 / 27 من أبواب عقد البيع وشروطه بطريق صحيح. 29 - صفوان بن يحيى، ثقة. روى عنه في الوسائل 3 / 59 من أبواب ما يكتسب به بطريق صحيح. 30 - عبد الله بن جبلة، ثقة. روى عنه في الوسائل 2 / 4 من أبواب احياء الموات بطريق صحيح. 31 - عبد الله بن جعفر، لم يذكر

[ 195 ]

روى عنه في الوسائل 3 / 13 من أبواب العتق بطريق صحيح. 32 - عبد الملك بن عتبة، ثقة، ق. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 33 - عبيس بن هشام، ثقة. روى عنه في الوسائل 1 / 12 من أبواب الربا بطريق صحيح. 34 - عقبة بن جعفر، لم يذكر. روى عنه في الوسائل 4 / 11 من أبواب أحكام الضمان بطريق صحيح. 35 - عقبة بن محرز، ثقة، ق. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه، وروى عنه ابن أبي عمير بسند صحيح. 36 - علي بن أبي جهمة، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه، وروى عنه في فهرس النجاشي بطريق صحيح إليه. 37 - علي بن الحسن بن حماد لم يذكر بشئ. روى عنه في الوسائل 2 / 9 من أبواب ميراث الابوين والاولاد بطريق صحيح وباضافة: بن ميمون، في آخره، التهذيب 9 برقم 1026. 38 - علي بن الحسن بن رباط قر، ق، ضا، ثقة. روى عنه في الوسائل 1 / 13 من أبواب عقد النكاح بطريق صحيح، وهو علي ابن رباط الوارد فيه في 2 / 19 من أبواب أحكام العقود بطريق صحيح، وروى في فهرس النجاشي في ترجمة: موسى بن اكيل عن ابن رباط.

[ 196 ]

39 - علي بن خالد، لم يذكر بشئ روى عنه في الوسائل 2 / 13 من أبواب الربا بطريق صحيح، وهو الموصوف ب‍: العاقولي ذكر فيه في 6 / 31 من أبواب العدد بطريق صحيح. 40 - علي بن رئاب، ثقة، ق، ظم. روى عنه في الوسائل 5 / 1 من أبواب عقد البيع وشروطه بطريق صحيح. 41 - علي بن سكين، لم يذكر. روى عنه في الوسائل 7 / 10 من أبواب ميراث الابوين والاولاد بطريق صحيح وقد يرد: علي بن مسكين، وقد يذكر بعنوان نسخة بدل في كثير من الموارد وهما واحد، وورد أيضا بعنوان: علي بن سكن، معجم رجال الحديث 12 / 44 و 45 والوسائل 9 / 1 من أبواب ميراث الاخوة والاولاد و 1 / 40 من أبواب ما يكتسب به. 42 - علي بن ميمون الصائغ قر، ق، ظم، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي بطريق ضعيف إليه وروى عنه صفوان بن يحيى. 43 - علي بن النعمان، ثقة. روى عنه في الوسائل 17 / 8 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح. 44 - عمرو بن حريث، ق، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 45 - عمران بن حمران، ق، ظم، لم يذكر بشئ مثل سابقه. 46 - عيسى بن أعين، ق ثقة. مثل سابقه.

[ 197 ]

47 - فضالة، ثقة، ظم، ضا روى عنه في الوسائل 4 / 15 من أبواب الصرف بطريق صحيح. 48 - فضيل بن عثمان الصيرفي، قر، ق، ثقة. وقع في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 49 - مثنى بن راشد، ق، لم يذكر مثل سابقه. 50 - محسن بن أحمد، ضا، ثقة. روى عنه في اصول الكافي باب حفظ القرآن برقم 4 الطريق صحيح من كتاب فضل القرآن. 51 - محمد بن أبي حمزة، ق، ثقة. روى عنه في الوسائل 8 / 4 من أبواب مواقيت الصلاة بطريق صحيح. 52 - محمد بن أبي يونس، ق، = محمد بن تسنيم ثقة. روى عنه في الوسائل 2 / 9 من أبواب بيع الثمار بطريق صحيح. 53 - محمد بن بكر، ثقة، ظم. روى عنه في الوسائل 3 / 13 من أبواب ميراث الاخوة والاجداد بطريق صحيح. 54 - محمد بن الحسن بن زياد العطار ثقة. روى عنه في الوسائل 2 / 4 من أبواب ميراث الازواج والطريق صحيح. 55 - محمد بن زياد يعنى ابن أبي عمير ثقة. روى عنه في الوسائل 4 / 11 من أبواب بيع الثمار بطريق صحيح.

[ 198 ]

56 - محمد بن شريح، ق، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 57 - محمد بن عباس، ثقة. روى عنه في الوسائل 1 / 6 من أبواب كتاب الشركة بطريق صحيح. 58 - محمد بن مروان الذهلى البصري، ق، ثقة: وقع حديثه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه وروى عنه: ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى. 59 - محمد بن مسكين، ق، ثقة. روى عنه في الوسائل 2 / 7 من أبواب ميراث الابوين والاولاد بطريق صحيح وقد يرد: محمد بن سكين كما في الوسائل 13 / 5 من أبواب ميراث الاخوة والاولاد و 3 / 7 من تلك الابواب وهو الصحيح لوجوده دون محمد بن مسكين لعدم وجوده. 60 - محمد بن يحيى الخثعمي، ق، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي بطريقه الضعيف إليه. 61 - معن بن عبد السلام لم يذكر بشئ وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 62 - منصور بن محمد، ق، ثقة. حديثه عنه مثل سابقه. 63 - موسى بن النميري، ق، ثقة. حديثه عنه مثل سابقه، هو هارون بن اكيل النميري. 64 - وهب بن حفص ثقة، ق، = وهيب بن

[ 199 ]

حفص روى عنه في الوسائل 1 / 1 من أبواب آداب المائدة بطريق صحيح، ووقع حديثه عنه في فهرس النجاشي برقم 1159 بعنوان وهيب وهو الصحيح وورد في الوسائل: وهيب ابن حفص 12 / 37 من أبواب المزار بطريق غير صحيح. 65 - هارون بن خارجة، ق، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. 66 - يحيى بن عبد الرحمان الازدي ثقة، ظم، ق حديثه عنه مثل سابقه. 67 - يحيى بن عمران الحلبي، ثقه، ق، ظم، حديثه عنه مثل سابقه. 68 - يعقوب بن شعيب، ثقه، قر، ق، ظم. حديثه عنه مثل سابقه. 69 - أبو إسماعيل السراج ثقة = عبد الله بن عثمان بن عمرو الفزاري، ق، حديثه عنه وقع في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إلى: محمد بن يحيى ابن سلمان. 70 - أبو خالد القماط = كنكر، ق، لم يوصف بشئ وقع حديثه عنه في فهرس الشيخ الطوسي في طريقه الضعيف إليه. * * * أبو شعيب ثقة، ظم = صالح بن خالد تقدم روى عنه في الوسائل 4 / 5 من أبواب ميراث الاخوة والاجداد بطريق صحيح. * * * أبويحيى الحناط، ق، تقدم: محمد بن مروان روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه. 71 - ابن فضال، ضا، ثقة = الحسن بن علي

[ 200 ]

ابن فضال روى عنه في الوسائل 11 / 16 من أبواب المواقيت للصلاة بطريق صحيح. * * * انتهينا إلى هنا من تسجيل مشايخ ابن سماعة عن الوسائل وفهرسي الشيخ والنجاشي وفيهم سبعة وأربعون نفرا ثقات على لسان الاسبقين من الرجاليين صريحا وليس في البقية من ثبت ضعفه بدليل صحيح وإنما هم محتمل الوثاقة والاعتبار. ولكن هنا شئ لابد من فصله وحله وهو أن مقدار النصف من مشايخه هم من أصحاب الامام الصادق وبعضهم أيضا عد من أصحاب الامام الباقر عليهما السلام بل فيهم من ذكر في أصحاب الامام السجاد وهو: برد الاسكاف، فيلزم من ذلك: اما الالتزام بعمر طويل لهم أو لابن سماعة ولهم أو أنه روى الرواية عنهم مع الواسطة أي من كتبهم أو بنحو الارسال عنهم ولكن الثاني خلاف الظاهر، ولم أر كلاما لاحد يتعرض لهذا المعنى في شأن مشايخ ابن سماعة. الحمد لله أولا وآخرا.

[ 201 ]

مشايخ علي بن الحسن الطاطري ووجه وثاقتهم

[ 202 ]

بسم الله الرحمن الرحيم قال النجاشي: كان فقيها ثقة وكان من وجوه الواقفة وشيوخهم وهو استاذ: الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي الحضرمي ومنه تعلم وكان يشركه في كثير من الرجال ولا يروى الحسن عن علي شيئا بل منه تعلم المذهب. وقال الشيخ في الفهرس: وله كتب في الفقه رواها عن الرجال الموثوق بهم وبرواياتهم فلاجل ذلك ذكرناها. وقال في العدة: عملت الطائفة بما رواه بنو فضال وبنو سماعة والطاطريون. ولاجل وثاقة مشايخ الطاطري، وضعت هذه القائمة لمعرفة أسماء مشايخه وإدراجهم في الرواة الثقات وقد يطلق عليه: الطاطري أو علي بن الحسن بن محمد الطائى أو: علي بن الحسن الجرمي أو علي الجرمي فكلها تعبر عن علي بن الحسن الطاطري. 1 - إبراهيم بن محمد بن إسماعيل روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إلى زكريا بن يحيى الواسطي. 2 - أحمد بن رباح، ممدوح وحسن. روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه.

[ 203 ]

3 - جعفر بن سماعة، ثقة. روى عنه في الوسائل 1 / 5 من أبواب القبلة. 4 - الحسن بن محبوب، روى عنه في الاستبصار 3 / 179 برقم 651 أخذ الشيخ الرواية عن كتاب الطاطري وفي التهذيب 7 / 298 برقم 1247. 5 - داود بن أبي يزيد الكوفي، ثقة، ورد حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه. 6 - درست الواسطي هو: درست بن أبي منصور، روى عنه بعنوان: علي الجرمي، في الاستبصار 2 / 178 برقم 592 بطريق صحيح، وفي لتهذيب 5 / 298 برقم 1008. 7 - رقيم بن الياس، ثقة. وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إليه. 8 - سعد بن محمد أبو القاسم الطاطرى معتبر، عمه، وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إليه ومن كلام الشيخ في عدته من ان الطائفة عملوا بروايات الطاطريين، يظهر اعتباره. 9 - ضحاك أبو مالك الحضرمي، ثقة نقة روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه. 10 - عبد الله بن جبلة، ثقة روى عنه في الوسائل 3 / 35 من أبواب المواقيت. 11 - عبد الله بن وضاح، ثقة.

[ 204 ]

روى عنه في الوسائل 6 / 13 من أبواب المواقيت. 12 - العلاء بن يحيى المكفوف. وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه المرسل إليه. * * * 13 - علي بن أبي حمزة. روى عنه: علي بن الحسن، عنه الكافي 4 / 448 والتهذيب 5 / 396 والاستبصار 2 / 315 والظاهر أنه الطاطري، كما في سماء المقال 1 / 145. 14 - علي بن أسباط، ثقة. ورد في الوسائل 15 / 8 من أبواب المواقيت. 15 - علي بن الحسين بن رباط. ورد في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إلى يحيى بن عبد الرحمان الازرق. 16 - علي بن رباط روى عنه في الوسائل 1 / 38 من أبواب المواقيت. 17 - عمرو بن الياس وقع حديثه عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إليه. 18 - عمرو بن المنهال روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه. 19 - عمران بن شفاء وقع في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إليه.

[ 205 ]

20 - محمد بن أبي حمزة، ثقة. روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إلى داود بن سرحان 21 - محمد بن زياد بياع السابري = محمد بن أبي عمير روى عنه في الوسائل 7 / 8 من أبواب أحكام شهر رمضان بطريق صحيح وفي روضة الكافي برقم 506. 22 - محمد بن سكين، ثقة. روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الضعيف إلى: أيوب بن نوح. 23 - محمد بن عيسى، ثقة. وقع حديثه عنه في الوسائل 9 / 44 من أبواب المواقيت. 24 - محمد بن مسلمة، ثقة. روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إليه. 25 - وهيب، ثقة = وهيب بن حفص روى عنه في الوسائل 2 / 2 من أبواب القبلة. * * * ابن أبي عمير تقدم: محمد بن زياد روى عنه في فهرس النجاشي في طريقه الصحيح إلى: أبو مخلد السراج. * * * ابن جبلة = عبد الله بن جبلة، تقدم وقع حديثه عنه في الوسائل 5 / 17 من أبواب القبلة. * * * ابن رباط = علي بن رباط، تقدم روى عنه في الوسائل 17 / 7 من أبواب الجنابة بطريق صحيح. * * * ابن زياد = محمد بن زياد، تقدم وقع حديثه عنه في الوسائل 16 / 39 من أبواب المواقيت. هذا نهاية الكلام في مشايخ علي بن الحسن الطاطري ولله الحمد أولا وآخرا.

[ 207 ]

ملحق في هدايتين رجاليتين

[ 209 ]

هداية رجالية اولى في حل مشكلة تعرض الشيخ الطوسي في رجاله لاسماء عدة من الرجال في أصحاب الائمة مع ذكرهم في باب من لم يرو عنهم عليهم السلام

[ 210 ]

بسم الله الرحمن الرحيم تعرض الشيخ الطوسي في طي كتاب رجاله لاسماء عدة من الرجال في اصحاب الامام الباقر ومن بعده من الائمة إلى أصحاب الامام العسكري عليهم السلام مع ذكرهم في باب من لم يروعن الائمة عليهم السلام، ولذا اشكل الامر على المراجعين من أهل الفن حيث فهموا من ظاهرة هذا العمل التنافي، فان من هو معدود من رواتهم لا يصح ان يقال: لم يروعنهم، مع ظهور الاتحاد أي وحدة من هو مذكور في من روى ومذكور في لم. وقد حاول جمع من أساتذة الفن الجواب عن الاشكال بما اعتقدوا انه يحله، لكن لم ينعكس حل عقدة الاشكال عليهم على ما يظهر من كتاب: سماء المقال 1 / 43 - 44 وفي مقدمة كتاب الرجال طبع النجف ص 58: أنهم ذكروا في رفع التنافي اثنى عشر وجها وكلها لا ترفع التنافي لدى التأمل فيها. ولكن الصحيح انه هناك توهم التنافي لا التنافي المتحقق، فان الموارد المذكورة في كتاب الرجال على هذا النحو تربوا خمسين موردا على ما ستأتيك في القائمة. وغلط بعضهم هذه الموارد تارة فيمن روى واخرى فيمن لم يروعنهم عليهم السلام فحملها على الاشتباه والغفلة من حيث عدم فراغ البال للشيخ بزيادة العمل وكثرة الانشغال ولكن تغليط الشيخ في صنيعه هذا محاولة باردة وكيف يكون غلطا مع كثرة الموارد وبعيد كل البعد أن الشيخ في جميع هذه الموارد كان غافلا عما يكتب وساهيا فيما يؤلف وفيمن ينسبه إلى طبقات الرواة، بل لا يمكن ذلك، نظرا إلى

[ 211 ]

كلامه في اول رجاله حيث قال: ثم أذكر بعد ذلك من تأخر زمانه عن الائمة عليهم السلام من رواة الحديث أو من عاصرهم ولم يرو عنهم، فكان ملتفتا في تداوم عمله إلى ما رامه من نوعية التقسيم والتنسيق لما رتب كتابه عليه من تأليفه على حالات الرواة وأوصافهم فان بعضهم لم يروعنهم عليهم السلام الا بلا واسطة فجعلهم في الابواب الموضوعة والمعينة لهم قبل الباب الاخير، وبعض آخر لم يروعنهم عليهم السلام الا مع الواسطة وبعض ثالث روى عنهم عليهم السلام على نحوين فجعل الطائفة الثالثة كالثانية فيمن تأخر زمانهم عن الائمة عليهم السلام لاجل عدم التطويل. وبعبارة حسنة اخرى: المصرح به في اول رجال الشيخ أن موضوعه من يروى مباشرة عن المعصومين عليهم السلام ثم من بعدهم من عاصرهم وليس لهم رواية عنهم عليهم السلام مباشرة ولما رآى الشيخ أن في الرواة المباشري من يروى عنهم عليهم السلام أيضا عن غير مباشرة وهم جم غفير فلم يخصص لذكرهم بابا خاضا وإنما ناسب الاقتصار (1) ذكرهم جميعا في بابين: باب من روى وباب من لم يروعنهم عليهم السلام، فادرج القسم الثالث في باب (لم) بلحاظ روايتهم عنهم عليهم السلام على النحوين فهذا الوضع الخاص الحاصل لجملة من الرواة كقرينة لبية أوجبت تعميما في قوله: أو من عاصرهم ولم يروعنهم عليهم السلام مباشريا بالخصوص، ومن المعلوم ان هذا العنوان له فردان: 1 - لم يروعنهم عليهم السلام مباشرة أصلا. 2 - لم يروعنهم عليهم السلام مباشرة فقط، وإنما روى عنهم مباشرة وغير مباشرة. والدليل على هذا الحمل والتأويل، اولا - القرينة اللبية المذكورة آنفا، وثانيا - ضرورة حمل الشؤون التأليفي للشيخ الطوسي على الصحة لاجل أصالة الحقيقة


(1) - ومما يدل على ان الا يجاز كان مطرحا في تأليفات الشيخ، كلامه في مقدمة الفهرس: عمدت إلى كتاب يشتمل على ذكر المصنفات والاصول ولم افرد أحدهما عن الاخر لئلا يطول الكتابان لان في المصنفين من له أصل فيحتاج ان يعاد ذكره في كل واحد من الكتابين فيطول. (*)

[ 212 ]

وأصالة عدم السهو والاشتباه التي هي من الاصول اللفظية ومن الامارات المعتبرة المعمول بها عند عروض الغموض والشك، ولا جل ذلك قال الاسترابادي في الوسيط في عنوان: ثابت بن شريح: أكثر عن أبي بصير وعن الحسين بن أبي العلاء ولاكثاره عن غير هم عليهم السلام أورده الشيخ في (لم) وقد أورده في (ق) أيضا (1) فترى انه لم ينسب الشيخ في هذين الايرادين إلى الاشتباه والغفلة بل صحح عمليته بمثل ما صححناها. عدم احاطة رجال الشيخ بجميع الرواة وليعلم ان الشيخ وان كان استاذا ومؤسسا ومستوعبا للعلوم الاسلامية ولكن في خصوص هذا الفن (فن معرفة الرجال) معترف بعدم الاستقصاء والاستيفاء حيث ذكر في أول رجاله: ولا أضمن اني استوفي ذلك عن آخره فان رواة الحديث لا ينضبطون ولا يمكن حصرهم لكثرتهم وانتشارهم في البلدان شرقا وغربا غير أنى أرجو انه لا يشذ عنهم الا النادر (2). ولكن غير خفى عليك أنه شذ عن شيخنا حصر الكثير من الرواة حسب وقوفنا على ذلك من كلامه في ترجمة: أحمد بن محمد بن نوح من فهرسه: وله تصانيف منها كتاب الرجال الذين رووا عن أبي عبد الله عليه السلام وزاد على ما ذكره ابن عقدة كثيرا.... غير أن هذه الكتب كانت في المسودة ولم يوجد (ولم يؤخذ) منها شئ... ومات عن قرب الا انه كان بالبصرة ولم يتفق لقائي اياه.... (3). فهذا إعتراف واعتذار منه بأن عدم دخول كثير من الرواة في شبكة تأليفه الرجال لاجل عدم إحاطة تصفحه لهم وعدم اتساع زمانه لاستيعابهم واستيفائهم.


(1) - جامع الرواة 1 / 138، رجال الشيخ الطوسي 160 و 457. (2) - الرجال ص 2. (3) - الفهرس 61 - 62 (*)

[ 213 ]

وجملة من ذكروا في طي رجاله من أوله إلى آخره حصروا في عدد يقرب من 5579 شخصا مع من لم يروعن الائمة عليهم السلام. ومن وقع عن ابن عقدة بنقل الشيخ في أصحاب الامام الصادق عليه السلام يتجاوز عددهم عن ثلاثة آلاف ومائتين بقليل، وهكذا قد وقفنا انه قد بلغ عدد اصحابه عليه السلام في كتب الرجال وأسانيد الروايات الموجودة في كتب الاحاديث لاصحابنا باحصائية بعض من احدى العلماء في قم المشرفة 5000 شخصا تقريبا. فان ظهر في هذا العدد الكبير من رواة الائمة عليهم السلام: ثلة اخرى منهم لهم الرواية مباشرة وغير مباشرة عنهم عليهم السلام ووضعوا في باب (لم) للاختصار وسلوك أقرب الطريق، فلا يتوجه أي ايراد على عملهم الروائي ولا اعتراض على أي مؤلف وكاتب في الرجال في هذا المجال. واليكم قائمة منقحة من أسماء من ذكر في كتاب الرجال في أصحاب الائمة وفي من لم يرو عنهم عليهم السلام. أحمد بن الحسن بن إسحاق بن سعد ذكر في أصحاب الامام الهادي عليه السلام في الرجال 409 برقم 4 قيل انه عد من لم: أحمد بن الحسن بن إسحاق روى عنه ابن نوح. ولكن الصحيح تعدد العنوان وان الثاني ورد في (لم) بعنوان: أحمد بن الحسين بن إسحاق روى عنه ابن نوح بقرينتين: الأولى - ان النجاشي في ترجمة: محمد بن زكريا قال قال لي: أبو العباس بن نوح: اننى أروى عن عشرة رجال عن محمد بن زكريا، وعد منهم: أبو علي أحمد بن الحسين بن إسحاق شعبة الحافظ..... والثانية - ان نسخ رجال الشيخ في (لم) هنا مختلفة، في ثلاث نسخ معتمدة عند الشيخ المامقاني على نقله (أحمد بن الحسن بن إسحاق روى عنه ابن نوح) غير مذكور، وكذا في

[ 214 ]

نسخة الشيخ التسترى على كلامه في القاموس وأفاد ان في نسخته: أحمد ابن الحسين بن إسحاق روى عنه ابن نوح، وعلى كل الصحيح تعددهما. 1 - أحمد بن داود بن سعيد الفزاري ذكره في جخ في من لم يرو 456 برقم 107 مضيفا إلى العنوان: أبويحيى الجرجاني كان عاميا متقدما في علم الحديث ثم استبصر... وذكر في دى 426 برقم 11: أبويحيى الجرجاني. 2 - أحمد بن عبد الله بن مهران المعروف بابن خانبه روى عن الامام الرضا عليه السلام مشافهة (المعجم 2 / 141 - 142) ومكاتبة (القاموس في ترجمته) وعن أبي محمد العسكري بعرض كتابه عليه (المصدر). وعده الشيخ في من لم يرو (رجال الطوسي 453) فلابد انه بملاحظة روايته عن المعصوم مع الواسطة. 3 - أحمد بن عمر الحلال كان يبيع الحل الخ ذكره في أصحاب الرضا عليه السلام جخ 368 برقم 19 وذكر في لم 447 برقم 51: أحمد بن عمر الحلال روى عنه: محمد بن عيسى اليقطيني. 4 - إبراهيم بن صالح ذكره الشيخ في ضا جخ 368 برقم 17 وذكره في لم قائلا: الانماطي روى عنه أحمد بن نهيك ذكرناه في الفهرس 450 برقم 71. 5 - إبراهيم بن هراسة. ذكره في لم جخ 452 برقم 80 وأورده في ق 146 برقم 70 بعنوان: إبراهيم ابن رجا: أبو إسحاق المعروف بابن هراسة الشيباني. 6 - بكربن صالح الضبى الرازي مولى:

[ 215 ]

أورده في (ضا جخ) 370 وفي (لم) 457 برقم 3: بكر بن صالح الرازي، روى عنه إبراهيم بن هاشم. 7 - بكربن محمد الازدي أورده في أصحاب: (ق) تارة 157 برقم 38 واخرى في (ظم) 344 برقم 1 وثالثة في (ضا) 370 برقم 1 ورابعة في (لم) 457 برقم 4. 8 - ثابت بن شريح ذكره في باب لم 457 برقم 1 قائلا: روى عنه عبيس بن هشام وذكر في: ق 160 برقم 3 باضافة: الكوفي الصائغ. 9 - الحسن بن موسى الخشاب أورده في باب لم 462 برقم 3 باضافة روى عنه الصفار وذكره في أصحاب: كر 430 برقم 5. 10 - الحسين بن اشكيب المروزي أورده في: لم 462 برقم 7 أضاف إليه: فاضل جليل متكلم فقيه مناظر صاحب تصانيف لطيف الكلام جيد النظر وفي أصحاب: كر 429 باضافة: المقيم بسمرقند وكش، عالم متكلم مصنف للكتب. 11 - حفص بن غياث ورد في جخ في: قر 118 برقم 50 و: ق 175 برقم 176 وفي ظم 347 برقم 16 وفي لم 471 برقم 57 وعين نهاية طبقته أخيرا برواية ابن الوليد عن محمد بن حفص عن أبيه. أنظر رواية ابنه محمد وأشخاص آخرين عنه (ليس فيهم: عمر) في المعجم 6 / 153 و 360 - 362، وانظر التهذيب 1 / 302 برقم 880 وصا 1 / 207 برقم 728. ولم ترد رواية عمر بعنوان الابن أو غيره عنه فيمكن وقوع الاشتباه في جش حيث قال: عن عمر بن حفص عن أبيه. واما وقوع الاشتباه في موارد أربعة

[ 216 ]

من كتبه: ست وجخ لم، ويب وصا فبعيد كل البعد بل لا يصح الذهاب إليه، والغرض من التفصيل: عدم تعليل سندي في عنوان حفص في لم، ولو كان تعليل هنا فرضا فهذا لا يضر بعد الشيخ حفصا في لم لايفاء ان له رواية عن المعصوم على نحوين: الرواية عنه مع الواسطة وبغيرها. 12 - حمدان بن سليمان النيسابوري روى عنه: محمد بن يحيى العطار، ذكره الشيخ في جخ في: لم 472 برقم 58 وأورده في أصحاب الامامين دى 414 وكر 430 وعلى نسخة من جخ: ذكر في أيضا 374 برقم 30 ووجه اعادته في لم لافادة أن حمدان ممن روى عنهم عليهم السلام مع الواسطة أيضا واما روايته عن محمد بن يحيى في كا 6 / 389 فهو الخزار الراوي عن زكريا بن إدريس بن عبد الله - أو - زكريا بن آدم، عدا في (ق) ورويا عن أصحابه فلا موجب لتوقف بعض وتحيره. 13 - الريان بن الصلت البغدادي ثقة ذكره في جخ في ضا 376 وفي دى 415 وقال في لم 473: الريان ابن الصلت، روى عنه إبراهيم بن هاشم، وهكذا في فهرس الشيخ ومشيخة الصدوق في طريقهما إليه، لا يقال: ان توصيفه بالبغدادي في جخ وبالاشعري القمي في جش يدل على التعدد، فانه يقال: لا تنافي عرفا بين التوصيفين بحسب الاعتبارين كما لا تنافي بين بغدادي وخراساني الاصل، وعليه فالرجل واحد ولم يقل أحد هنا بالتعدد ولا قرينة عرفية عليه. 14 - زرعة بن محمد الحضرمي ذكر في جخ في: ق 201 برقم 98 وفي ظم: 350 برقم 2 باضافة: واقفي وفي لم، 474 برقم 5: زرعة بن محمد عن سماعة فبين الشيخ بهذا نهاية اخرى من مرحلة روايته وانه روى

[ 217 ]

عن المعصوم بواسطة سماعة. 15 - سليمان بن صالح الجصاص الكوفي ورد في جخ في: ق 208 برقم 90 وفي من لم يرو 475 برقم 9 قائلا: سليمان بن صالح الجصاص، روى عن الحسن بن محمد بن سماعة، هذا على نسخة رجال الشيخ طبعة النجف ورجال المامقاني ولكن على سائر النسخ ونسخة ست عنه: الحسن بن محمد بن سماعة، وهو محتمل وان كان في طريق النجاشي إلى سليمان والى الحسين بن أبي سعيد: الحسن بن محمد بن سماعة عن الحسين عن سليمان، وتعدد الطريق جائز، ووقوع السقط في ست وجخ في لم أيضا جائز، ولكن ليس دليلا على وقوع سليمان فيمن لم يرومن جخ على ما قاله بعض وانما الدليل على وقوعه في (لم) هو كونه راويا عن المعصوم مع الواسطة، والعمل بالاختصار في تلفيق المسائل الرجالية بقلم الشيخ متقاصر الامر والجري. 16 - السندي بن ربيع بن محمد ذكره في جخ لم 476 برقم 11 مضيفا إليه: روى عنه الصفار، وأورده في ضا 378 برقم 8: سندى بن ربيع كوفي وذكره في كرى 431 قائلا: سندي بن الربيع ثقة كوفي، وورد في ست وجش: السندي بن الربيع البغدادي راويا عنه الصفار في الاول وصفوان بن يحيى في الثاني وفيه: روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام. ولا امتناع ذاتا أن يكون الموصوف بالكوفي والبغدادي واحدا مع ندور التسمية به قد روى عنه صفوان في أوائل عصره والصفار في أواخره مدركا للكاظم والرضا والعسكري عليهم السلام عن عمر يقارب التسعين وفي لم أشار الشيخ برواية الصفار عنه إلى نهايات طبقته وادعى إن في نسخة مصححة من رجال الشيخ في لم وجود: سندي بن محمد عنه الصفار وأمر الاسترابادي بالتدبر، أقول: وجهه: انه عبارة عن

[ 218 ]

تكرار: ابن الربيع بنسبته إلى جده محمد اشتباها وليس هو أخو على من (دى) اسمه أبان، ولو كان هذا في مقابل ذاك فوجوده في جخ لم لاجل تعيين الطبقة وأنه روى عن المعصوم مع الواسطة. 17 - سهيل بن زياد أبويحيى الواسطي، يروي عنه أحمد ابن محمد وهو: اما البرقي أو الاشعري وهو روى عن الرضا عليه السلام في الكافي ب 2 من أبواب الاطعمة ح 15 وب 7 ح 2 وفي التهذيب 9 / 18 وغير ذلك ومع ذلك فقد وقع في جخ في لم ثلاث مرات: الاولى بعنوان: سهيل بن زياد الواسطي روى عنه البرقي 476 برقم 10 والثانية: أبويحيى الواسطي روى عنه أحمد ابن أبي عبد الله 519 برقم 10 إلى 14 والثالثة: أبويحيى الواسطي، روى عنه: محمد بن أحمد بن يحيى 521 برقم 30. أبويحيى الواسطي كنية منحصرا لسهيل بن زياد. قد يقال: انه روى في الموارد المذكورة بعنوان: أبويحيى الواسطي، وهو كنية أيضا لزكريا بن يحيى، جواب المقال: ان زكريا هذا من (ق) وراوي كتابه: إبراهيم بن محمد بن إسماعيل على ما في جش، وسهيل بعنوان أبي يحيى الواسطي روى في موارد عديدة عن الرضا عليه السلام وراوي كتابه على ما في ست وجخ أحمد البرقي وروى عنه أحمد الاشعري على ما في الكشي برقم 544 ومحمد بن أحمد بن يحيى على ما في ترجمته في جش وست وعلى ما في كنى جخ، وعليه فكلما ورد: أبو يحيى الواسطي عن الرضا عليه السلام أورد في طبقة اصحابه عليه السلام فهو: سهيل بن زياد، بل يصح ان يقال: ان زكريا بن يحيى كنيته أبو الحسن على ما في جامع الرواة 1 / 334 لا: أبويحيى. 18 - شعيب بن اعين الحداد الكوفي ورد في جخ ق 217 برقم 2 وفي لم 476 برقم 2: شعيب بن أعين الحداد،

[ 219 ]

روى عنه ابن سماعة، قد يقال: ان ابن سماعة المتوفي 263 لا يمكنه أن يروى عمن هو من ق. أقول: مشايخ ابن سماعة يبلغ عددهم سبعين وتعداد النصف منهم من ق بل وفيهم عدد من (قر) و (ين) وهم من احداث الرواة وبقوا إلى ايام الرضا عليه السلام وهذا معناه ان ابن سماعة عاش عن عمر يقارب ستة وثمانين عاما أو نحوه فان الامام الرضا عليه السلام توفي في سند ثلاث ومائتين فإذا حذفنا من هذا العدد 17 أو 20 كي يكون ميلاد ابن سماعة في 180 أو 177 ويكون له صلاحية الرواية فيكون عمره حين وفاته 86 أو ما يقاربه ولم يناقش أحد في رواية ابن سماعة عن أصحاب (ق). 19 - طاهر بن حاتم بن ماهويه أورده الشيخ في جخ (لم) 477: روى عنه محمد بن عيسى بن يقطين، غالى وذكره في أصحاب الامام الرضا عليه السلام 379: طاهر بن حاتم غالى كذاب أخو فارس. 20 - عامر بن عبد الله بن جذاعة أضاف الشيخ إلى العنوان في جخ ق 255 برقم 516: الازدي عربي كوفي وذكره في لم: عامر بن جذاعة روى حميد عن إبراهيم بن سليمان الخزاز عنه وفي ست: حميد عن القاسم بن إسماعيل عنه وفي جش: حميد عن القاسم عن إبراهيم بن مهزم، والصحيح لان حميدا المتوفى 310 لا يمكنه أن يروى عن أصحاب الامام الصادق عليه السلام بواسطة واحدة عادة فيظهر منه سقوط واسطة ووقوع نقص في نسختي جخ في لم وست في: عامر بن جذاعة اللهم الا ان يكشف رواية حميد عن عامر ومن في رتبته أحيانا عن طول عمره أو عمر الراوي والمروي عنه كليهما والغرض من ذكره في لم طول طبقته وتأخر عصره. 21 - العباس بن عامر القصباني

[ 220 ]

روى عنه ايوب بن نوح، ذكره الشيخ في جخ لم 487 برقم 65، أورده في أصحاب ظم 356 برقم 38 بعنوان: العباس بن عامر ورواية أيوب بن نوح عنه تشير إلى مدى بقائه وتداوم عصره وانه روى عن المعصوم مع الواسطة أيضا. 22 - عبد الجبار بن المبارك النهاوندي أورده الشيخ في جخ في: ضا 380 برقم 11 وفي: د 404 برقم 18 وذكره في لم: عبد الجبار من أهل نهاوند روى عنه البرقي، وذكرنا في مشايخ ابن البرقي أحمد برقم 107 تفصيلا في المقام والمقصود من إيراده في لم روايته عن المعصوم مع الواسطة متضمنا لذكر الطبقة. 23 - عبد العزيز بن المهتدى جد محمد بن الحسين، روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى والبرقي قاله الشيخ في جخ لم 487 برقم 66 وقال في ضا 380 برقم 10: عبد العزيز بن المهتدى أشعري قمي، ولا مناقضة بين الموردين فان ذكره في مورد: لم، لاجل الدلالة على عصره ونهايات طبقته وعلى روايته عن المعصوم مع الواسطة. 24 - عبد الغفار بن حبيب الجازى ورد هذا العنوان في جخ ق 237 برقم 228 وفي: لم 488 برقم 71: عبد الغفار الجازى روى حميد عن إبراهيم بن سليمان الخزاز عنهما أي عنه وعن عامر بن جذاعة الرقم 72 ومضى في: عامر، شرح على ذلك ولا مانع من رواية إبراهيم الخزاز عن من في (ق) إذ هو في طبقة الحسن بن محمد بن سماعة، وقد قلنا في عنوان شعيب بن اعين بجواز روايته عن من في (ق) ولم يستشكل فيها احد أصلا. 25 - عبد الله بن محمد يكنى ابا محمد الشامي

[ 221 ]

الدمشقي يروى عن أحمد بن محمد بن عيسى وغيره، ذكره الشيخ في جخ في أصحاب الامام العسكري عليه السلام 434 برقم 21 وقال في لم 484 برقم 44: عبد الله بن محمد الشامي، روى عنه: محمد بن أحمد بن يحيى، فعلم من الموردين عصره وحديثه عن المعصوم على النحوين. 26 - عبيس بن هشام الناشرى أورده الشيخ في جخ في ضا 384 برقم 57 وفي لم 487 برقم 68 يروي عنه: محمد بن الحسين (1) والحسن بن علي الكوفي، وروايتهما عنه معقولة لقرب الطبقة، وعبيس إلى عصر راوييه كان له من العمر ما يناهز الثمانين أو أقل من ذلك بشئ وافادة هذا ما قصده الشيخ من كلامه في (لم) مضافا إلى روايته مع الواسطة. 27 - غالب بن عثمان واقفى ذكره الشيخ في جخ (ظم) 357 وقال في لم 488: غالب بن عثمان، روى عنه الحسن بن علي بن فضال. 28 - غياث بن إبراهيم أبو محمد التميمي الاسدي أسند عنه وروى عن أبي الحسن عليه السلام قاله الشيخ في جخ ق 270 برقم 16 وقال في أصحاب قر 132 برقم 1: غياث ابن إبراهيم بتري وفي لم 488 برقم 2: غياث بن إبراهيم، روى محمد بن يحيى الخزاز عنه وفي ست برقم 561 أيضا قال: محمد بن يحيى الخزاز عنه وقال جش في محمد بن يحيى الخزاز 964: روى عن أصحاب أبي عبد الله، والخزاز بحسب الطبقة في طبقة أصحاب الامام الرضا عليه السلام وبعده إلى عصر العسكري عليه السلام فقد روى عنه: أحمد ابن محمد بن عيسى ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب والبرقي محمد ونظائرهما فرواية الخزاز عن


(1) - هو: ابن أبي الخطاب ج، دى، رى. (*)

[ 222 ]

غياث بلا إشكال وهكذا رواية إسماعيل بن أبان عنه الواقعة في طريق جش 833 إليه فانه أيضا من طبقة الخزاز، روى عنه ابن البرقي، وقد قال جش في عنوان إسماعيل 70: أحمد بن محمد البرقي عن إسماعيل بكتابه. وما أدرى لماذا منع سيدنا الاستاذ قده في معجم رجاله 13 / 254 من رواية ابن البرقي عن غياث بن إبراهيم بواسطة واحدة وهي إسماعيل بن أبان أو الخزاز مع انه بحسب القياس لا مانع منها فإذا فرضنا ولادة غياث في عام 94 ليكون عمره حين وفاة أبي جعفر الباقر عليه السلام 20 سنة إذ توفي سلام الله عليه في عام 114 وأضفنا إلى 94 عددا قدره 75 وهو العمر العادي لغياث فالمجموع = 169 ولنفرض تولد إسماعيل في عام 149 وأضفنا إليه 72 عاما الزمان التقريبي المعقول عاشه إسماعيل = 221 وإذا فرضنا ولادة ابن البرقي في العام 201 وأضفنا إليه 70 عاما المقدار التقريبي لعمره يكون الحاصل 271 قريبا من 274 التاريخ الاخر لحياة ابن البرقي والحاصل من كلام الشيخ في الموارد الثلاثة في شأن غياث بن إبراهيم يظهر عصره وطبقته الروائي عن المعصوم مع الواسطة. 29 - الفتح بن يزيد الجرجاني ذكره الشيخ في جخ في دى 420 وبنفس العنوان ذكره في لم 489 وعين طبقته برواية المختار بن هلال (نافلة: مختاربن أبي عبيدة المعروف) عنه ذكر ذلك في لم 492 برقم 4. 30 - فضالة بن ايوب الازدي ثقة، ذكره الشيخ في جخ ظم 357 وفي ضا 385: فضالة بن ايوب عربي أزدي، وفي لم 489: فضالة بن أيوب، روى عنه الحسين بن سعيد، أراد بذكره في لم التأكيد على رواية الحسين بن سعيد عنه ردا على من أنكرها متضمنا للتنبه على روايته عن

[ 223 ]

المعصوم مع الواسطة نقل جش في فضالة 850 تغليط رواية الحسين عنه وإنما هو الحسن اخوه عنه، ولكن التغليط غلط، وقد ذكرت في تعليق أوائل كتاب الزهد ص 6 للحسين بن سعيد وفي مشايخ النجاشي برقم 44: ان رواياته عن فضالة تبلغ ألفا ومن نقل جش عنه التغليط شخص مجهول فلا اعتداد به، واحتملت رواية الحسين عن كتاب فضالة لاعنه مباشرة ولكنه محمل بعيد عن الحق. 31 - الفضل بن أبي قرة التفليسى ورد العنوان في جخ في ق 271 برقم 12 وذكره في لم بعنوان: الفضل بن أبي قرة، روى حميد عن إبراهيم بن سليمان عن الفضل، روى عنه الحسين بن سعيد 485 برقم 4 وتوهم ان إبراهيم لا يمكنه ان يروى عمن في طبقة أصحاب (ق) ذكرنا بطلانه في عنوان: عبد الغفار وشعيب وموارد اخرى. 32 - القاسم بن محمد الجوهرى مولى تيم الله كوفي الاصل، روى عن علي بن أبي حمزة وغيره له كتاب، رجال الشيخ ق 276 برقم 49 وقال في ظم 358: القاسم بن محمد الجوهرى له كتاب واقفى، وفي لم 490: روى عنه الحسين بن سعيد، ويظهر من ترجمة الحسين بن سعيد روايته عن جملة من أصحاب ق من قبيل أبان بن عثمان وإبراهيم بن أبي البلاد وإبراهيم بن عبد الحميد وغيرهم، ورواية أحمد بن محمد بن خالد البرقي عن الحسين بن سعيد مسلمة كثيرة لا خدشة فيها، وبالجملة شخص الشيخ بكلامه في القاسم في باب لم وما قبله عصره الروائي بدوا وختاما وروايته عن المعصوم مع الوسطة، من دون أية دغدغة في ذلك. 33 - القاسم بن يحيى بن الحسن أورده الشيخ في جخ ضا 385 وقال

[ 224 ]

في لم: القاسم بن يحيى روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى فشخص الشيخ بكلامه هذا عصره الروائي وروايته عن المعصوم مع الواسطة فلم يبق مجالا لتوهم المنافرة بين كلاميه، ولكن قال سيدنا الاستاذ هنا في معجم رجاله 14 / 69 وفي كل مورد لم يجد رواية لرجل عن المعصوم عليه السلام وذكر في (جخ لم) بعدم المنافرة وقال: ان القاسم بن يحيى لم يوجد له رواية عن المعصوم بلا واسطة وذكره في ضا لمجرد المعاصرة. أقول: وضع رجال الشيخ للاحتواء على رواة المعصومين لا مجرد المعاصرة والمصاحبة على ما يظهر من مقدمة الرجال هذا اولا، وثانيا - ينافي هذا الرأي ما أفاده في اول معجمه ج 1 / 117، 118 من نسبة الاشتباه إلى الشيخ في هذا الصنع وهذا النحو من التخريج والعمل على الاطلاق، وثالثا - ما يدرينا عدم رواية القاسم هذا عن (ضا) في المصادر التي اطلع عليها شيخ الطائفة والجيل الذي عاصره مع ضياع سلسلة كبيرة من كتب الحديث وعدم وصولها الينا وفاجعة إحراق مكتبته العظيمة رحمه الله الضخمة في بغداد صفحة سوداء على وجوه الظالمين والمسرفين. 34 - قتيبة بن محمد الاعشى أبو محمد الكوفي ورد في جخ في (ق) 275 برقم 32 وذكر الشيخ في لم: قتيبة الاعشى، روى حميد عن القاسم بن إسماعيل عنه، كلام الشيخ هنا دليل على بقاء قتيبة إلى زمن الواقفة مما بعد زمن موسى بن جعفر عليه السلام لان القاسم كان منهم وكثير من رواة الواقفة رووا عن أصحاب الصادق عليه السلام من دون أية خدشة وقال الشيخ في لم: 49 برقم 2: القاسم بن إسماعيل... روى عنه حميد اصولا كثيرة ومن المعلوم ان أصحاب الاصول أكثرهم من أصحاب الصادق عليه السلام. ودليل أيضا على روايته عن المعصوم مع الواسطة وقد روى عن ابن أبي يعفور عنه عليه السلام، المعجم الجزء 14 / 78.

[ 225 ]

35 - كليب بن معاوية الاسدي ذكره الشيخ في جخ (قر) 133 برقم 2 وبإضافة الصيداوي 134 برقم 8 وفي (ق) 278 برقم 15: كليب بن معاوية ابن جبلة أبو محمد الصيداوي عربي كوفي، وفي لم 491: كليب بن معاوية الاسدي روى عنه صفوان. وهو صفوان بن يحيى لروايته عن كليب في الكافي ج 1 ب 95 ح 3 وج 6 ب 21 ح 6 وفي غير ذلك راجع مشيخة البجلي في الحلقة الاولى ص 227 فتبين وجه ايراد الشيخ له في لم أي انه بقى من زمن الباقر عليه السلام إلى زمن صفوان بن يحيى الراوي عن أصحاب الصادقين عليهما السلام كثيرا على ما سبق في مشايخ الثقات الحلقة الاولى 203 - 243. 36 - محمد بن عبد الجبار ذكره في جخ 407 في أصحاب (د) وفى أصحاب (دى) 423 برقم 17: محمد بن عبد الجبار، وهو ابن أبي الصهبان قمى ثقة، وفي أصحاب (رى) 435 برقم 5: محمد بن أبي الصهبان قمي ثقة، وفي لم 512 برقم 116: محمد بن أبي الصهبان عبد الجبار، روى عنه سعد وغيره، تبين من كلام الشيخ في محمد بن عبد الجبار من أوله إلى آخره العصر الروائي له وانه يروى عن المعصوم مع الواسطة أيضا. 37 - محمد بن أحمد بن عبيد الله بن أحمد بن عيسى بن المنصور عباسي هاشمي روى عنه التلعكبري يكنى أبا الحسن يروي عن عمه (1) أبي موسى عيسى ابن أحمد بن عيسى بن المنصور عن أبي محمد صاحب العسكر عليه السلام معجزات ودلائل ذكره جخ في لم 500 برقم 59 ولكن وقع هنا سهو في قلم الشيخ، وما هو الصحيح في المقام هو هذا: يروى عن عم أبيه أبي


(1) - والصحيح عن عم أبيه على ما في امالي الشيخ الطوسي الجزء 10 و 11 من التصريح به مكررا. (*)

[ 226 ]

موسى.... عن أبي الحسن علي بن محمد صاحب العسكر... بدليل ان أبا موسى عيسى بن أحمد بن عيسى عد في أصحاب الهادي عليه السلام جخ دى 417 برقم 2 ومحمد هذا روى عنه نسخة عن الامام الهادي عليه السلام على ما في فهرس النجاشي 806، وروى في الغيبة (90) خبرا عن جماعة عن التلعكبري عن محمد بن أحمد بن عبد الله (عبيد الله) الهاشمي (وهو هذا) عن أبي موسى عيسى بن أحمد... عن أبي الحسن علي بن محمد العسكري.... وبقرينة ان محمدا هذا عده الشيخ في دى 422 برقم 14، وقال بعد عنوانه: أسند عنه، أي روى عن الامام الهادي عليه السلام مع الواسطة أيضا وهذا تأكيد لعده في لم. 38 - محمد بن إسحاق القمي ذكره جامع الرواة 2 / 66 عن الميرزا جخ (ج) أي ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب الجواد عليه السلام ونفس الشئ في نسخة التفريشى والقهبائي، وذكره جخ في لم 513 برقم 122: محمد بن إسحاق القمي، روى عنه أحمد بن أبي عبد الله، وهو عالى الرواية فانه على ما يظهر من مشيخته روى عن البزنطى وصفوان بن يحيى وابن أبي عمير وابن محبوب وابن بزيع واضرابهم فكيف بروايته عن أصحاب الجواد فمناقشة بعض في ذلك موهون كسائر مناقشاته. 39 - محمد بن أسلم الجبلي ذكره الشيخ جخ (قر) 136 برقم 32 وفي (ضا) 387 برقم 14: محمد بن اسلم الجبلي الطبري أصله كوفي وقال في لم 510 برقم 103: محمد ابن اسلم الجبلي، روى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب أقول: رواية ابن أبي الخطاب عن أصحاب الامام الصادق عليه السلام كابراهيم بن أبي البلاد الذي عمر دهرا والحكم بن مسكين (1) وحماد بن عيسى وسويد


(1) - قال سيدنا الاستاذ قدس سره في معجم رجاله = (*)

[ 227 ]

بن سعيد القلا وعلي بن عقبة وغيرهم وهم كثيرون وكذا روى عن جمع كثير من أصحاب الكاظم والرضا عليهما السلام فالطبقة الروائية المتفق عليها دليل على طول عمر الطرفين: الراوي والمروي عنه أو أحدهما وكثرة رواية ابن أبي الخطاب عن محمد بن أسلم مورد اعتراف سيدنا الاستاذ قدس سره (المعجم الجزء 15 / 319 و 321) ولم يتفوه أحد بارسالها وصرح في عدة منهم بطول العمر، منهم: القاسم بن العلاء انه عمر 117 سنة (المعجم 14 / 35) ولم يستشكل فيه أحد ونظيره كثير ذكرنا عددا منهم في الحلقة الاولى من مشايخ الثقات. وفي عدة اخرى منهم وإن لم يصرح بطول العمر ولكن تعيين الطبقة بقلم الشيخ في مورد (لم) وغيره بقوله: روى عنه ابن البرقي، عنه ابن أبي الخطاب (مثلا) - الذي ليس الا لاجل ربط الرواة (كسلسلة الزنجير) واحدا بآخر يفهم منه لبا وعرفا طول عمرهم وحد بقائهم دهرا، هذا. واما عدم وجدان رواية لمحمد بن اسلم عن معصوم بلا واسطة فليس دليلا على عدمها مع عدم الكتب وهلاكها كثيرا. 40 - محمد بن أورمة القمي ذكره الشيخ في أصحاب الرضا عليه السلام في الرجال 392 برقم 75 وفي (لم) 512 برقم 112: محمد بن أورمة ضعيف، روى عنه الحسين بن الحسن ابن أبان، تبين من هذا الكلام عصر ابن أورمة من حيث الرواية وروايته عن المعصوم مع الواسطة. 41 - محمد بن حسان الرازي الزينبي ذكره جخ في (دى) 425 برقم 43 وقال في (لم) 506 برقم 84: محمد ابن حسان الرازي، روى عنه الصفار


= 15 / 319: ولعله كان من المعمرين وإن لم ينقل عن أحد أنه كان من المعمرين أي ان رواية ابن أبي الخطاب عن ابن مسكين دليل على طول عمره، أقول: بل دليل لبى على طول عمر هما لا محالة. (*)

[ 228 ]

وغيره والكلام فيه هو الكلام في سوابقه. 42 - محمد بن الحسن بن جمهور العمي روى سعد عن أحمد بن الحسين بن سعيد عنه جخ لم 512 برقم 113 وجاء في (ضا) 387 برقم 17: محمد ابن جمهور العمي، عربي بصري غال أقول: ان كان هذا متحدا مع سابقه من باب النسبة إلى الجد فالوجه في ذكره في (لم) ابراز مجيئه بعنوانين ونهاية طبقته الروائي والاشارة إلى انه روى عن المعصوم مع الواسطة. 43 - محمد بن خالد الطيالسي جخ (ظم) 36 برقم 26 وذكره في (لم) 493 برقم 11: محمد بن خالد الطيالسي، روى عنه علي بن الحسن ابن فضال وسعد بن عبد الله (1) ولما بقى على الشيخ ما كان واصلا إليه من التاريخ الدقيق للطيالسي وخصوصية خاصة لطبقة روايته وهي رواية حميد عنه اصولا كثيرة فأدرج ذكرها في ضمن روايات حميد عن عدة فقال (499 برقم 54): محمد بن خالد الطيالسي يكنى أبا عبد الله روى عنه حميد اصولا كثيرة ومات سنة تسع وخمسين ومائتين وله سبع وتسعون سنة. فبهذا الكلام ظهر عصره وطول عمره وتاريخ موته مضافا إلى الدلالة إلى روايته عن المعصوم عن غير مباشرة. 44 - محمد بن عبد الحميد العطار وأبوه عبد الحميد بن سالم العطار مولى لبجيلة، جخ ضا 387 برقم 10 وفي أصحاب العسكري عليه السلام 435


(1) - وسعد وان توفى 301 - أو - 299 ولكنه روى عمن في طبقة أعلى من قبيل: جميل بن صالح، روى عن (ق، ظم) وحماد بن عثمان (ق) وحمزة بن يعلى (ضا - ج) ومحمد بن إسماعيل بن بزيع (ظم، ضا، ج) وموسى بن الحسن (ظم) والهيثم بن أبي مسروق (قر، على إحتمال، وعلى إحتمال آخر، ج) ويعقوب بن يزيد (ضا، ج، دى). (*)

[ 229 ]

برقم 10: محمد بن عبد الحميد العطار كوفي مولى لبجيلة. وفي (لم) 492 برقم 6: محمد بن عبد الحميد روى عنه ابن الوليد. ان قلت: ابن الوليد توفي في عام 343 وابن عبد الحميد نشأ في زمن الامام الرضا عليه السلام فكيف روى هو عنه. قلت: معنى ان ابن عبد الحميد نشأ في عصر الامام الرضا عليه السلام ان أوائل ولادته كان مقارنا لاوائل امامته أي في عام 183 ومنه عمر ابن عبد الحميد إلى سنة 265 وهى زمن بعد الغيبة بشئ وفرضنا عمر ابن الوليد 88 عاما حيث كان شيخ القميين ومتقدمهم باعتبار ان يفرض ولادته في عام 255 وفرضنا عمر ابن عبد الحميد قريبا من 82 عاما فمجموع هذه الفروض العقلائي توافق سنة وفاة ابن الوليد. 45 - محمد بن عبد الله بن مهران ضعيف ذكره الشيخ في رجاله (د) 406 برقم 15، وفي (دى) 423 برقم 26: الكرخي يرمى بالغلو ضعيف وفي (لم) 493 برقم 17: روى عنه محمد ابن أحمد بن يحيى. 46 - محمد بن عيسى بن عبيد بغدادي جخ (ضا) 393 برقم 76 وفي (دى) 422 برقم 10: اليقطينى عن يونس ضعيف، وفي (رى) 435 برقم 3: اليقطيني بغدادي يونسي وفي (لم) 511 برقم 111: محمد بن عيسى اليقطينى ضعيف. 47 - محمد بن نافع، روى عنه حميد ذكره جخ في (لم) 499 برقم 50 وجاء محمد بن نافع في (ق) مرتين تارة بعنوان: محمد بن نافع الحميري كوفي 303 برقم 360 واخرى بعنوان: محمد بن نافع الانصاري المدني أسند عنه برقم 359. ولا شك أن المترجم في (لم) هو الاول لانه ترجم في فهرسي جش والشيخ ونسبا إليه

[ 230 ]

النوادر وحديث حميد عنه وقال جش: كوفي، وأكد الشيخ في (لم) على طبقته الروائي واحتملنا احتمالا قائما معقولا في العنوان المرقم 20 (عامر بن عبد الله) والمرقم 39 (محمد بن أسلم) أن يكون وقوع اسناد الطرف المتأخر عن المتقدم كاشفا عن طول العمر في طرف أو الطرفين ويؤكد هذا ان في طريق جش إلى ابن نافع روى حميد عنه بلا واسطة وقال الشيخ جزما في (لم) روى عنه حميد وظاهره الرواية مباشرة. وإذا أردنا الامكان الوقوعي لرواية حميد عن إبن نافع بالحساب الرياضي فلنفرض ولادته في عام 130 وعمره وعمر حميد جمعا 180 عاما يكون الحاصل 310 وهي آخر مدة الحياة لحميد. 48 - محمد بن يحيى المعاذي جخ (رى) 435 برقم 11 وذكر في (لم) 493 برقم 13: محمد بن يحيى المعاذي ضعيف روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. 49 - محمد بن يزداد الرازي جخ (رى) 436 برقم 12 وفي (لم) 509 برقم 98: محمد بن يزداد، روى عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. 50 - معاوية بن حكيم (د) جخ 406 برقم 19 وفي (دى) 424 برقم 42: معاوية بن حكيم بن معاوية بن عمار الكوفي، وفي (لم) 515 برقم 133: معاوية بن حكيم روى عنه الصفار أقول: وروى عنه أيضا: سعد بن عبد الله (معجم رجال الحديث 18 / 236 - 237) وهما في طبقة واحدة. 51 - منصور بن العباس كوفي أو بغدادي كان داره بباب

[ 231 ]

الكوفة ببغداد، جخ (د) 407 برقم 27 وفي (دى) 423 برقم 24: منصور بن العباس، وفي (لم) 515 برقم 131: منصور بن العباس روى عنه البرقي. أقول: بقرينة ما في ست (731) من رواية أحمد بن أبي عبد الله عن منصور وبقرينة ما في طبقات الرواة في المعجم 18 / 534 - 535 من رواية أحمد البرقي عنه مكررا فالمراد من البرقي هنا هو أحمد فروايته عن منصور أمر متحقق، كيف وهما من (ج). 52 - موسى بن رنجويه جخ ضا 390 برقم 46 وفي (لم) 492 برقم 7: موسى بن رنجويه الارمني يكنى أبا عمران، روى عن عبد الله بن الحكم روى أحمد بن إدريس عن محمد بن حسان عن أبي عمران، أقول: محمد بن حسان هادوي فرواية أحمد بن إدريس عنه عن موسى بن رنجويه أبي عمران بلا مانع وبالحد المعمول، هذا اولا، وثانيا رواية ابن إدريس عنه عن أبي عمران موسى موجودة في مشيخة الصدوق إلى عبد الله بن الحكم، مضافا إلى ان أحمد بن إدريس روى عن عدة هم من (ضا) منهم: إبراهيم ابن هاشم، وأحمد بن محمد ابن عيسى، ومحمد بن سالم، وروى عن صندل وهو كاظمي فلا غشاوة في مقصد الشيخ من ارائة ابن رنجويه في (لم) طبقة ورواية عن المعصوم مع الواسطة. 53 - موسى بن سابق الكوفي جخ (ق) 308 برقم 451، وفي (لم) 514 برقم 127: موسى بن سابق، أقول: وضع الشيخ موسى بن سابق في (لم) ليس طبعا إلا لغرض التنبيه إلى روايته عن المعصوم مع الواسطة وتعيين طبقته الروائي، تعويلا على رواية: حميد عن الحسن بن علي اللؤلوئي عنه على ما في ست 723 في طريقه إليه، وطريق جش إليه 1085 أيضا يوافقه، وذكرنا في عنوان:

[ 232 ]

محمد بن نافع (47) ما هو نافع يفيد المقام وغيره فراجع. 54 - الهيثم بن أبي مسروق النهدي روى عنه سعد بن عبد الله، جخ (لم) 516 برقم 2 وفي (قر) على إحتمال 140 برقم 6 وعلى إحتمال آخر في (ج): هيثم النهدي هو ابن أبي مسروق. ذكرنا في هامش: محمد بن خالد الطيالسي وفي عنوان: محمد بن نافع ما يسهل الخطب ويقرب البعيد فراجع وحقق. 55 - يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد جخ (ضا) 395 برقم 5 وفي (لم) 517 برقم 6: يحيى بن إبراهيم روى عنه البرقي أقول: روى عنه أحمد بن أبي عبد الله محمد بن خالد، على نحو الاستفاضة، راجع معجم رجال الحديث 20 / 18 و 19 و 20 وروى هو عن أبيه وعن عاصم بن حميد، المصدر ص 18 و 20. 56 - يوسف بن السخت أبو يعقوب بصري، جخ (رى) 437 برقم 2، وفي (لم) 517 برقم 3: يوسف بن السخت روى عن محمد ابن جمهور العمى روى عنه: محمد ابن أحمد بن يحيى. أقول: شخص الشيخ بهذا الكلام رواية يوسف عن المعصوم مع الواسطة وبطبع الحال تعين بذلك طبقته الروائي. هذا ما أردت إيراده في هذه الهداية من الهدايات الرجالية فان كنت مصيبا فيما دافعت به عن شيخ الطائفة في عمله اللطيف من وضع راو في باب من روى عن واحد من المعصومين ووضعه في باب (لم) وكيفية التخريج فأحمد الله على هدايته وان كنت مخطئا وغير موفق في ذلك فانزه وأسبح من كان منزها عن الخطاء. قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا (البقرة 32).

[ 233 ]

هداية رجالية ثانية في رفع الاشكال والغموض عن معنى قولهم: أسند عنه

[ 234 ]

أسند عنه عديد من أصحاب الصادق عليه السلام في رجال الشيخ نعتهم ابن عقدة (أحمد بن محمد بن سعيد) بهذه الجملة وهم حسب احصائنا أربعة وثلاثون وثلاثمائة شخصا (1)، وقد اطلق في كلام الشيخ هذه اللفظة في الرجال على بعض من أصحاب الباقر 117 برقم 39 والكاظم 379 برقم 7 والرضا 367 برقم 4 و 5 (وموارد أربعة اخرى) والهادي عليهم السلام 422 برقم 14 وقد يقال: انه لم يعلم لها معنى محصل. وليفهم ان أمر تلك الجملة دائر بين ان تقرأ معلوما أو مجهولا وعلى الاول - مدلولها يساوى مفاد -: روى المعنون عن الامام الذي هو صاحبه بواسطة نظير عد الشيخ في رجاله من روى عن المعصوم في من لم يرو عنه، وهذا الوصف بهذا المعنى، ليس دليلا على عدم روايته عنه بلا واسطة، فهو له رواية عنه عليه السلام مباشرة وبدونها، بنحو لا يخلو من الرواية مع الواسطة، ومن البين ان عهدة الدعوى على المخبر بنسبة الرواية فمع ثبوتها بوجه لا ينافيها بوجه آخر. وربما ان الاخبار عن النسبة بالتعبيرين: أسند عنه وروى عنهما (كما في جابر بن يزيد 163 برقم 30 وفي محمد بن إسحاق بن يسار، 281 برقم 22 ووهب ابن عمرو 327 برقم 319) أو روى عنه (كما في: غياث بن إبراهيم، حيث ورد


(1) - وقال في معجم رجال الحديث 1 / 120: من وصفهم الشيخ بذلك قليلون يبلغ عددهم مائة ونيفا وستين موردا، أقول: بل يبلغ 334 رجلا والظاهر أن سيدنا الاستاذ قدس سره أخذ هذا العدد من تأليف بعض من تلامذته من غير فحص وتحقيق عن واقع الامر في رجال الشيخ، وقد وقع الاحصاء بهذا العدد في تهذيب المقال 1 / 231 وفي سماء المقال 2 / 62. (*)

[ 235 ]

فيه: أسند عنه وروى عن أبي الحسن عليه السلام 270 برقم 16) لاجل الايفاء بان المراد روايته عن المعصوم بكلا الوجهين. وبعبارة اخرى: إثبات الرواية لشخص عن شخص مع الواسطة إذا كان بمفاد عدم الحصر كما هنا (1) لا ينفي روايته عنه بدونها. وعلى الثاني - يصبح معنى الصيغة المبنية للمفعول: يستند إليه فهو مسند عنه ومعتمد عليه، وعليه يكون ظاهر اسناد الصيغة إلى شخص كاشفا عن حسن حاله الروائي وإعتباره الخبري. وهذا الظاهر لا ينافيه ولا يضره كون المسند عنه أحيانا مجهولا وغير معروف عندنا بلحاظ فقدانه بعض الحيثيات الموجبة للشهرة والمعرفة من قبيل نقله الروايات ووقوعه في طريق الكتب أو الفهارس أو الاجازات - فانه ما يدرينا ذلك مع ذهاب كثير من الاصول والكتب وهلاكها، بل انهدام أكثر كتب الاصحاب كما ذكره النجاشي في أول فهرسه، وابتلاء مكتبة الشيخ الطوسي في بغداد بالاحتراق بعنوان النموذج أمر معروف - على ان الوصف (أسند عنه) صادر جلا عن ابن عقدة الذي هو من متقدم المتقدمين قد اخرج لكل واحد من أصحاب الصادق عليه السلام رواية (2). فدعوى كون الموصوفين بهذا الوصف مجهولين اول الكلام، والراجح من طرفي الترديد هو الطرح الاول فانه مخرج من التحقيق في القرائن والامارات الحافة حول هذه الكلمة: منها - انه بمقتضى أصالة كون الفعل المطلق مبنيا للفاعل، وحمله على بناء المجهول خلاف الاصل يحتاج إلى قرينة مرجحة مفقودة.


(1) - بل على التعبير المذكور (أسند عنه) مفروض بان الحصر معلوم العدم من جهة عدم استعمال أداة الحصر وعدم كون الكلام مسوقا له حيث لم يقل: لم يروعنه الا مع الواسطة. (2) - خلاصة العلامة الحلي ص 204 من الطبعة الثانية بتاريخ 1381 ه‍ ق. (*)

[ 236 ]

منها - شهادة سياق العبارة وسلاسة الكلام على البناء للفاعل أنظروا إلى اتيان هذه الجملة (أسند عنه) ومجيئها في تلك المواضع الكثيرة في الرجال، انه بمحض النظر إليها ينسبق إليه تلفظها بالبناء للفاعل سيما بملاحظة التوجه إلى الجملة المعطوفة إليها أحيانا: وروى عنهما، وروى عنه. منها - قول الشيخ في أصحاب الامام الهادي عليه السلام 422 برقم 14: محمد بن أحمد بن عبيد (عبد) الله بن المنصور أبو الحسن أسند عنه، فانه بدليل قوله في لم 500 برقم 59: يروى عن عمه (عم أبيه)... عن أبي محمد (عن أبي الحسن) عليهما السلام على ما يأتي في توضيحه، ظاهر في ان الصيغة مبنية للفاعل أي ان الضمير المستتر المرفوع يرجع إلى المعنون، والضمير المجرور يرجع إلى المعصوم الذي هو من اصحابه. وبنفس هذا المورد يستشهد على ان مفادها ومعناها: الرواية مع الواسطة. بيان ذلك: ان هناك خبرا في كتاب الغيبة للشيخ الطوسي رحمه الله (1) يشهد على رواية: محمد بن أحمد بن عبيد (عبد) الله (بواسطة عمه (2) - أو عم أبيه - وهو أبو موسى عيسى بن أحمد بن عيسى بن المنصور) عن أبي الحسن علي بن محمد العسكري عليهما السلام فان جعل الخبر قرينة على وقوع تحريف أو سقط في عبارة كتاب الرجال في لم وهي هذه: يروى عن عمه أبي موسى عيسى بن أحمد بن عيسى بن المنصور عن أبي محمد صاحب العسكر عليه السلام معجزات ودلائل، (3) وان الصحيح: يروى عن عم أبيه أبي موسى... عن أبى الحسن علي بن محمد العسكري - أو صاحب العسكر - عليهما السلام فما في الرجال ينطبق تماما على الخبر المذكور في الغيبة


(1) - ص 90 - 91 من طبعة النجف 1385 ه‍ X ق. (2) - والصحيح: عن عم أبيه أبي موسى عيسى.... بشهادة فهرس النجاشي في عيسى هذا، وبشهادة ما في أمالى الشيخ الطوسي من التصريح به في أسانيد روايات كثيرة في الجزء 10 و 11 يرويها أبو موسى عيسى... عن أبي الحسن الهادي عليه السلام. (3) - الرجال 500 برقم 59. (*)

[ 237 ]

مصداقا. ولو فرض عدم وقوع تحريف أو سقط في الرجال في هذا المورد فيمكن أن يقال: إن ما في الرجال أيضا يصدق المعنى الذي احتواه: أسند عنه وهو الرواية مع الواسطة عن الامام الهادي عليه السلام إذ أبو محمد العسكري يروي المعجزات والدلائل عن أبيه عليهما السلام طبيعة، وشاهده ما في فهرس النجاشي في ترجمة: أبي موسى عيسى بن أحمد برقم 806 حيث قال: روى عن أبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام أخبرنا أبو محمد... حدثنا أبو الحسن محمد... حدثنا عم أبي أبو موسى... عن أبي الحسن عليه السلام بالنسخة (1). هذا، لكن يؤكد وقوع السقط والتحريف المفروض في الرجال في لم، ان صاحب العسكر اطلاقا لقب الامام الهادي عليه السلام على ما في مجمع الرجال الجزء 7 / 194 وفي غير المجمع. وهذا بنفسه يقرب تخريج المراد من قوله: أبي محمد، بمعنى والد محمد فان له عليه السلام أبناء منهم أبو جعفر محمد المدفون بقرب البلد. أقول: هذا ما كتبته في هذا الموضوع سابقا وأكملته وتممته أخيرا وبالفعل كشفت كتب القوم - حيث يستشم (من عدم ذكر الجملة في كتب علمائنا الخاصة وذكرها عمدة في رجال ابن عقدة وهو منهم أساسا ومعارفا) عاميتها وأنها جاءت من إصطلاحاتهم - رأيت أن الجملة (أسند عنه) موجودة في كتبهم التراجمية والروائية. هذا أبو نعيم الاصفهاني المتوفى 430 ه‍ ق ذكر في كتاب حلية الاولياء بعد


(1) - يعني نسخة المعجزات والدلائل، وعلى كل فالشيخ مأخوذ بصفحه عن ذكر أبي موسى عيسى بن أحمد ونسخة المعجزات والدلائل في فهرسه الا ان المعصوم من عصمه الله، فكأنما بعد ما ذكر أبا موسى في رجاله في أصحاب الهادي عليه السلام وذكر طريق ابن أخيه: محمد بن أحمد... إلى نسخة المعجزات والدلائل بواسطته في لم، أراد أن يفرد له ترجمة في الفهرس عاق دون غرضه اشتغال البال. (*)

[ 238 ]

عنوان كل رجل من الصحابة أو التابعين أو من في تلوهم، وبعد ترجمته وايراد كلماته: أخباره المسندة ومسانيده المأخوذة عن النبي عليه وآله السلام بواسطة أو أكثر. انظر إلى أول نثر من هذا النمط في الكتاب المذكور 1 / 264 في عنوان: شداد بن أوس، بعد ذكر حديث له، قال أبو نعيم: أسند بعض هذا الحديث كثيربن مرة عن شداد مرفوعا، حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أبو زيد... عن أبي شجرة كثير بن مرة عن شداد بن أوس قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: ايها الناس ان الدنيا عرض حاضر يأكل منها البر والفاجر، وإن الاخرة وعد صادق.... وفي أثناء ترجمة: علقمة بن قيس 2 / 101 قال: ومن غرائب مسانيده: حدثنا فاروق الخطابي قال ثنا أبو مسلم.... عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ان الله يحب ان تقبل رخصه كما يحب أن تؤتى عز ائمه (1). وفي ترجمة: ثابت البنانى برقم 201 بعد ذكر كلماته المفصلة وأقاويله المبسوطة بالاسانيد العديدة قال: أسند ثابت عن غير واحد من الصحابة، منهم: ابن عمر وابن الزبير وشداد وأنس، فروى باسانيده عن ثابت عن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله روايات كثيرة (الحلية 2 / 328). وهكذا جاء في الجزء 3 من الكتاب المذكور في نعت: محمد بن علي الباقر عليه السلام برقم 241 فبعد ما أورد بعضا من بدايع كلماته ودرر حكمه ومختصرا من أحواله عليه السلام قال في ص 188:.... وأسند أبو جعفر محمد بن علي عن جابر بن عبد الله الانصاري... وأسند عن سعيد بن المسيب وعبيد الله بن أبي رافع..... فأتي بأحاديث من مسانيده رافعا لكل حديث عن رسول الله حتى إنتهى


(1) - جاء هذا النص بلفظ مليح وبيان فصيح عنه صلى الله عليه وآله في وسائل الشيعة 1 / 81: ان الله يحب أن يؤخذ برخصه كما يحب ان يؤخذ بعزائمه، ذكرناه مع زيادة في كتاب: الوضوء والسجود في الكتاب والسنة 69. (*)

[ 239 ]

إلى عنوان: جعفر بن محمد الصادق برقم 242 وذكر مقدارا من ترجمته زهدا وعلما وعبادة وخضوعا وخشوعا وأورد بعضا من غرر حكمه ومواعظه وبعد ذلك قال: أسند جعفر بن محمد رضى الله عنه، عن أبيه وعن عطاء بن رباح وعكرمة وعبيد الله بن أبي رافع و عبد الرحمان بن القاسم وغيرهم.... ثم أتى برواياته المسندة عن رسول الله صلى الله عليه وآله، وهلم دواليك في أغلب التراجم في سائر أجزاء الكتاب. وفي كفاية الطالب للگنجي الشافعي جاء هذا الاصطلاح كرارا في الباب 5 والرابع عشر. وملخص الكلام ان المتجول في كتب الرواية والدراية والتراجم للقوم يجد: ان جملة: أسند عنه، استعملت لديهم واصطلحت في ان المسند عنه معبر يتجاوز الحديث عنه إلى النبي صلى الله عليه وآله ومن الاكيد ان ابن عقدة كان عنده من هؤلاء 334 شخصا أحاديث مسندة عن الصادق إلى النبي صلى الله عليه وآله فنسب هذه المزية الخاصة إليهم بهذه الجملة وقد نوه العلامة في الخلاصة عنه بقوله: له (اي لابن عقدة) كتب.... منها كتاب أسماء الرجال الذين رووا عن الصادق عليه السلام أربعة آلاف رجل وأخرج فيه لكل رجل الحديث الذي رواه (1). وبما أن الجملة ليس لها أثر علمي كلي ولا عملي فلاجل ذلك طوينا البحث عنها إكتفاء بالمقدار اللازم كي تخرج به عن الاجمال. واما ما قيل من ان معنى: أسند عنه: ان الرجل المسند من العامة فيرده ان ممن أجرى عليه هذا النعت: محمد بن علي الحلبي ومحمد بن مسلم الثقفي وأبو بصير: الليث بن البختري ومحمد بن سالم الحذاء ونصر بن قابوس وأضرابهم وهم كثيرون لا يحتمل فيهم الانتماء إلى مذهبهم وصلى الله على محمد وآله الطاهرين. والحمد لله رب العالمين


(1) - الخلاصة ص 204. (*)

[ 240 ]

رموز في الكتاب كلما اطلق: (الشيخ) فالمراد به: أبو جعفر الطوسي محمد بن الحسن. (ست) فهو رمز كتابه: الفهرس. (البزنطي) فهو: أحمد بن محمد بن أبي نصر. (ابن البرقي) فهو أحمد بن محمد بن خالد. (لم يذكر) أو (لم يذكر بشئ) أي انه لم يذكر بمدح ولا بقدح، وأنه لم يوثق ولم يضعف. (لم يعرف أمره) يعني أنه مجهول موضوعا وذاتا. (مهمل) أي مجهول محمولا. كلما اطلق: (الشيخ) فالمراد به: أبو جعفر الطوسي محمد بن الحسن. (ست) فهو رمز كتابه: الفهرس. (البزنطي) فهو: أحمد بن محمد بن أبي نصر. (ابن البرقي) فهو أحمد بن محمد بن خالد. (لم يذكر) أو (لم يذكر بشئ) أي انه لم يذكر بمدح ولا بقدح، وأنه لم يوثق ولم يضعف. (لم يعرف أمره) يعني أنه مجهول موضوعا وذاتا. (مهمل) أي مجهول محمولا. (قر، ق) أي أنه من أصحاب الامام الباقر والصادق عليهما السلام. (ق، ظم) أي أنه من أصحاب الامام الصادق والكاظم عليهما السلام. (ين، قر) أي أنه من أصحاب الامام السجاد والباقر عليهما السلام. (جش) أي فهرس النجاشي. (جخ، لم) أي رجال الشيخ في عنوان: من لم يرو عنهم عليهم السلام. (صا) أي الاستبصار. (ضا) أي أنه من أصحاب الامام الرضا عليه السلام. (ج) أي أنه من أصحاب الامام الجواد عليه السلام. (دي) أي أنه من أصحاب الامام الهادي عليه السلام. (ري) أي أنه من إصحاب الامام العسكري عليه السلام. ملاحظة: ما ذكرناه من جريان حساب الاحتمالات في مراسيل الحسن بن محمد بن سماعة في هذه الحلقة، ومراسيل يونس بن عبد الرحمن في الحلقة الاولى يتخذ مقياسا ورمزا في نظائرهما.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية