الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




معجم رجال الحديث - السيد الخوئي ج 20

معجم رجال الحديث

السيد الخوئي ج 20


[ 1 ]

معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة

[ 3 ]

معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة للامام الاكبر زعيم الحوزات العلمية السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي قدس سره الشريف الكتاب العشرون

[ 4 ]

الطبعة الخامسة طبعة منقحة ومزيدة السنة 1413 ه‍ - 1992 م

[ 5 ]

بسم الله الرحمن الرحيم من المؤمنين رجال صدقوا ما عهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا * ليجزى الله الصدقين بصدقهم ويعذب المنفقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما * (سورة الاحزاب)

[ 7 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الان إلى قيام يوم الدين

[ 9 ]

(12719) - منقذ بن الصباح: الازدي الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (663). (12720) - المنكدر بن محمد: ابن المنكدر التميمي المدني القرشي: مات سنة اثنتين وثمانين ومائة، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (656). (12721) - المنهال: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس بن يعقوب. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التطوع في وقت الفريضة 11، الحديث 2. وروى عبد الله بن عثمان، عن رجل، عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب الاحتذاء 17، الحديث 6. وروى عن عمرو الاشعث، وروى عنه حماد بن عيسى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الامامة عهد من الله عزوجل 60، ذيل حديث 2. (12722) - المنهال بن الاسود: الاسدي. عده البرقي من أصحاب الحسين عليه السلام. (12723) - المنهال بن خليل: روى عن سلمة بن تمام، وروى عنه أبو غانم. التهذيب: الجزء 10، باب ضمان النفوس وغيرها، الحديث 926، وباب ديات الاعضاء والجوارح، الحديث 1035.

[ 10 ]

(12724) - المنهال بن عمر: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 667. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة: المنهال ابن عمرو، وهو الصحيح، فإنه المعنون في كتب الرجال. وروى هذه الرواية في الاستبصار: الجزء 1، باب ما ليس له نفس سائلة يقع في الماء ويموت، الحديث 70، وفيه: المنهال فقط. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12725) - المنهال بن عمرو الاسدي: عده الشيخ بهذا العنوان (تارة) في أصحاب الحسين عليه السلام (2)، و (أخرى) في أصحاب علي بن الحسين عليه السلام (3). وعده بزيادة كلمة " مولاهم " في أصحاب الباقر عليه السلام (60). وعده في أصحاب الصادق عليه السلام أيضا (537)، قائلا: " المنهال بن عمرو الاسدي، مولاهم، كوفي، روى عن علي بن الحسين، وأبي جعفر، وأبي عبد الله عليهم السلام ". وعده البرقي في أصحاب علي بن الحسين عليه السلام ". روى عن الاصبغ، وروى عنه علي بن عباس. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الحسن والحسين صلوات الله عليهما، الحديث (9). (12726) - المنهال بن عمرو الطائي: قال ابن شهر آشوب: " وفي كتاب الاحمر، قال الاوزاعي: لما أتي بعلي بن

[ 11 ]

الحسين ورأس أبيه إلى يزيد بالشام، قال لخطيب بليغ، خذ بيد هذا الغلام (إلى أن قال) فقام إليه رجل من شيعته، يقال له المنهال بن عمرو الطائي، فقال له: كيف أمسيت يا ابن رسول الله ؟ فقال ويحك كيف أمسيت ؟ أمسينا فيكم كهيئة بني إسرائيل في آل فرعون، يذبحون أبناءهم ويستحيون نساءهم ". الحديث. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين عليه السلام، فصل في سيادته عليه السلام. (12727) - المنهال بن مقلاص: القماط الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (540). (12728) - المنهال بن المهلب: الزنبقي الكوفي، مولى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (539). (12729) - المنهال القصاب: كوفي، ذكره البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام. وعد الشيخ المنهال القصاب من أصحاب الصادق عليه السلام (538). كذا في النسخة المطبوعة وفي بعض النسخ، وبقية النسخ خالية عن ذكره. طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ اثني عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام. وروى عنه زرعة، وعبد الرحمن بن الحجاج، وعبد الله بن يحيى الكاهلي،

[ 12 ]

ومالك بن عطية، والمثنى الحناط، ويونس. وكيف كان، فطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه - رضي الله عنه -، عن محمد بن يحيى العطار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن منهال القصاب، والطريق صحيح. (12730) - المنهال القماط: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه عبد الرحمان بن الحجاج. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب أن العقيقة ليست بمنزلة الاضحية 18، الحديث 1. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب الولادة والنفاس والعقيقة، الحديث 1773. أقول: الظاهر هذا هو المنهال بن مقلاص القماط المتقدم. (12731) - منير بن عمرو (بن) الاحدب: من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (13). (12732) - منيع: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه سليمان بن سعيد (سعد). الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب الخوف 19، الحديث 2. وروى عن يونس بن عبد الرحمان، وروى عنه محمد بن حسان. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة أخرى من كل موضع، الحديث 205. أقول: وفي المقام اختلاف تقدم في مسمع، عن يونس بن عبد الرحمان.

[ 13 ]

(12733) - منيع بن الحجاج: روى عن يونس، وروى عنه عبد الله بن محمد اليماني. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 81. وروى عن يونس بن عبد الرحمان، وروى عنه عبد الله بن محمد اليماني. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي) عليه السلام، الحديث 93. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن عبد الله بن محمد اليماني، عن منيع بن الحجاج، عن يونس بن أبي وهب القصري. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب فضل الزيارات وثوابها 232، الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوسائل أيضا، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أمير المؤمين) عليه السلام، الحديث 45، وفيه: يونس، عن أبي وهب القصري، وهو الموافق للوافي. ورواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب (10)، في ثواب زيارة أمير المؤمنين عليه السلام، الحديث 1، وفيه: يونس، عن أبي وهب البصري. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12734) - منيع بن الحجاج البصري: روى عن المجاشع، وروى عنه عبد الله بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما عند الائمة من آيات الانبياء عليهم السلام 37، الحديث 1. 127 - منيع بن رقاد: من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (16).

[ 14 ]

أقول: الموجود في الزيارة الرجبية فيمن سلم عليهم، منيع بن زياد، ففي نسخة الرجال، أو نسخة الزيارة، تحريف لا محالة. (12736) - موزع بن سويد: الاسدي، الكوفي من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (660). (12737) - موزع: مولى أمير المؤمنين عليه السلام، عن البحار، قال: حدثنا جعفر بن الحسين، عن محمد بن جعفر المؤدب، أنه عد في الاركان من التابعين موزع مولى أمير المؤمنين عليه السلام. أقول: تقدم عن محمد بن جعفر المؤدب، ذلك في مزرع مولى أمير المؤمنين عليه السلام. (12738) - موسى: وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ سبعة عشر موردا. فقد روى عن زرارة، والعباس، وعلي بن سعيد، ويزيد بن إسحاق. وروى عنه صفوان، وصفوان بن يحيى، والعباس ابنه، وفضالة. ثم إنه روى الشيخ بسنده هكذا: عنه (محمد بن الحسن الصفار)، عن إبراهيم بن هاشم، عن موسى، عن أبي الحسين الرازي. التهذيب: الجزء 6، باب النوادر، الحديث 330. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة: علي بن إبراهيم بن هاشم، بدل إبراهيم بن هاشم، وفي النسخة المخطوطة والوافي: موسى بن أبي الحسين

[ 15 ]

الرازي، بدل موسى عن أبي الحسين الرازي، وهو نسخة في الوسائل أيضا، ونسخة أخرى منه: موسى بن الحسين الرازي. وهذا السند بعينه أيضا مذكور في الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم...، الحديث 788، من التهذيب، إلا أن فيه: إبراهيم بن هاشم، عن موسى بن أبي الحسن الرازي. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن موسى، عن يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1216. كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن الموجود في نسختي الجامع والوافي: محسن، بدل موسى، وهو الصحيح كما في رقم 1045 و 1214 و 1261 من الجزء، وغيرها من الروايات، والمراد بمحسن، هو محسن بن أحمد. أقول: هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (12739) - موسى الابار: (الابارة)، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (692). وعد البرقي موسى الآبار من أصحاب الصادق عليه السلام. (12740) - موسى الابزاري: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (445). (12741) - موسى أبو الحسن الاشعري: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (57). (12742) - موسى أبو الحسن العجلي: روى عنهما عليهما السلام، وروى عنه علي بن شجرة. من أصحاب

[ 16 ]

الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (440). (12743) - موسى بن إبراهيم: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه عبيدالله الدهقان. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع المراعي 135، الحديث 5. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب بيع الماء والمنع منه...، الحديث 625. أقول: من المحتمل أن يكون هذا هو موسى بن إبراهيم المروزي الآتي. (12744) - موسى بن إبراهيم البزوفري: روى الشيخ بإسناده، عن محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد الكوفي، عن إبراهيم بن الحسن، عن محمد بن خلف، عن موسى بن إبراهيم البزوفري، عن أبي الحسن موسى عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب الجنايات على الحيوان، الحديث 1158. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب فيما يصاب من البهائم وغيرها 55، الحديث 9، وفيه: موسى بن إبراهيم المروزي، بدل ما في التهذيب، وهو الصحيح الموافق للوافي، وفي الوسائل نسختان. (12745) - موسى بن إبراهيم المحاربي: روى عن الحسن بن موسى، وروى عنه علي بن إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 1، كتاب العقل والجهل 1، باب (0)، الحديث 31.

[ 17 ]

(12746) - موسى بن إبراهيم المروزي: قال النجاشي: " موسى بن إبراهيم المروزي: أبو حمران، روى عن موسى ابن جعفر عليه السلام، له كتاب، ذكر أنه سمعه وأبو الحسن محبوس عند السندي بن شاهك، وهو معلم ولد السندي بن شاهك. أخبرنا الحسين بن عبيدالله، قال: حدثنا إسماعيل بن يحيى بن أحمد العيسى، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي سهل الحزني أبو الحسين، قال: حدثنا محمد بن خلف بن عبد السلام أبو عبد الله، يوم الجمعة بعد الصلاة، لست بقين من المحرم سنة ثمان وسبعين ومائتين، في جامع المدينة (الكوفة)، قال: حدثنا موسى ابن إبراهيم بالكتاب ". وقال الشيخ (721): " موسى بن إبراهيم المروزي، له روايات، يرويها عن الامام موسى بن جعفر عليهما السلام. أخبرنا بها أحمد بن عبدون، عن أبي بكر الدوري، عن أبي الحسن محمد بن أحمد الحزمي (الحربي)، قال: حدثنا محمد بن خلف بن عبد السلام (المروزي)، قال: حدثنا موسى بن إبراهيم المروزي، قال: حدثنا موسى بن جعفر عليه السلام ". وعده في رجاله من أصحاب الكاظم عليه السلام (7)، قائلا: " موسى بن إبراهيم المروزي، أسند عنه ". كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. والطريق ضعيف بجهالة الطريق. روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام، وروى عنه محمد بن خلف. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الظلم 136، الحديث 21. وروى عنه محمد بن خلف. الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب فيما يصاب من البهائم وغيرها 55، الحديث 9.

[ 18 ]

أقول: وفي المقام إختلاف تقدم في موسى بن إبراهيم البزوفري. (12747) - موسى بن أبي حبيب: قال النجاشي: " موسى بن أبي حبيب: كوفي، له كتاب صغير. أخبرنا الحسين بن عبيدالله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد ابن زياد، قال: حدثنا إبراهيم بن سليمان، عن موسى بن أبي حبيب بالكتاب ". وقال الشيخ (724): " موسى بن أبي حبيب، له كتاب، رويناه بالاسناد الاول، عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان، عنه ". وأراد بالاسناد الاول: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد. وعد موسى بن أبي حبيب الطائفي من أصحاب الصادق عليه السلام (653)، وطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل. (12748) - موسى بن أبي الحسن الرازي: روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. التهذيب: الجزء 4، باب في حكم العلاج للصائم، الحديث 788، والاستبصار: الجزء 2، باب السواك للصائم، الحديث 295. (12749) - موسى بن أبي عمير: أبو هارون المكفوف، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، ذكره السيد التفريشي، والمولى القهبائي عن الشيخ. ولكن في النسخة المطبوعة، ونسخة الميرزا في رجاليه: " موسى بن عمير، أبو هارون المكفوف، مولى آل جعدة بن هبيرة، كوفي " (447)، وسيأتي. وذكر الشيخ لابي هارون المكفوف كتابا، ويأتي.

[ 19 ]

(12750) - موسى بن أبي الغدير: الهمداني، كوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (444). (12751) - موسى بن أبي موسى الكوفي: روى عن محمد بن أيوب بن يحيى بن ضريس، والحسن بن علي بن زياد، عن يحيى بن عبد الحميد، وروى عنه موسى بن المتوكل، رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (87). أقول: الظاهر أن الراوي عنه محمد بن موسى بن المتوكل شيخ الصدوق - قدس سره -، كما يظهر من طريق الشيخ إلى يحيى بن عبد الحميد، وإلى ابن أبي أويس. (12752) - موسى بن إسماعيل: روى عن ابن أبي عمير، وروى عنه أحمد بن الحسن الجلاب. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الجزر 125، الحديث 2. (12753) - موسى بن إسماعيل: = موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر. قال النجاشي: " موسى بن إسماعيل: له كتاب جوامع التفسير، وله كتاب الوضوء، روى هذه الكتب محمد بن الاشعث ". وقال الشيخ (722): " موسى بن إسماعيل، له كتاب الصلاة، وكتاب الوضوء، رواهما عنه محمد بن الاشعث، وله كتاب جوامع التفسير ". وطريق الشيخ إليه مجهول.

[ 20 ]

روي عن أبيه، وروى عنه محمد بن محمد بن الاشعث الكندي: التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 710، والاستبصار: الجزء 3، باب ما يجوز شهادة النساء فيه وما لا يجوز، الحديث 78. أقول: موسى بن إسماعيل هذا، هو موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عليهما السلام، كما إن محمد بن الاشعث الراوي لكتابه، هو محمد بن محمد ابن الاشعث المتقدم، ويظهر ذلك بالرجوع إلى ترجمته. (12754) - موسى بن إسماعيل بن زياد: روى عن محمد بن بشير، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث 212، والاستبصار: الجزء 1، باب عدد مرات الوضوء، الحديث 217. (12755) - موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر: ابن محمد بن علي بن الحسين عليهم السلام، أبو الحسن. روى عن أبيه، وروى عنه محمد بن محمد بن الاشعث بن الهيثم. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (رسول الله) صلى الله عليه وآله، الحديث 1. ورواها ابن قولويه في كامل الزيارات: الباب (2)، في ثواب زيارة رسول الله صلى الله عليه وآله، الحديث 17. وفي المقام اختلاف تقدم في محمد بن محمد بن الاشعث بن الهيثم. (12756) - موسى بن إسماعيل السوركي: قال النجاشي في ترجمة وهيب: روى موسى بن إسماعيل السوركي المقري أبو سلمة، عن وهيب بن خالد، وروى عنه محمد بن إدريس الحنظلي.

[ 21 ]

(12757) - موسى بن أشيم: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (16). وعده البرقي من أصحاب الباقر عليه السلام. وذكره في أصحاب الصادق عليه السلام مرتين، وقال في الموضع الثاني: إنه كوفي. وتقدم عن الكشي في ترجمة حفص بن ميمون أن ابن الاشيم كان من الخطابية، وقد ذمه الصادق عليه السلام بأنه كان يخبره بالحق، ثم يخرج إلى أبي الخطاب فيخبره بخلاف ذلك، فيأخذون بقوله ويذرون قول أبي عبد الله عليه السلام، والمذكور في الرواية وإن كان هو ابن الاشيم من دون ذكر اسمه، ولكن الكشي ذكره في عنوانه موسى بن الاشيم، ثم ذكر الرواية. روى الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، عن يحيى بن أبي عمران، عن يونس، عن بكار بن أبي بكر، عن موسى بن أشيم، قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فسأله رجل عن آية من كتاب الله عزوجل فأخبره بها، ثم دخل عليه رجل فسأله عن تلك الآية فأخبره بخلاف ما أخبره، فدخلني من ذلك ما شاء الله حتى كاد قلبي يشرح بالسكاكين، فقلت في نفسي: تركت أبا قتادة بالشام لا يخطئ بالواو وشبهها، وجئت إلى هذا الخطأ كله، ودخل عليه آخر فسأله عن تلك الآية بعينها، فأخبره بخلاف ما أخبرني وأخبر صاحبي، فسكنت نفسي، وعلمت أن ذلك منه تعمد، قال: ثم التفت إلي، فقال: يا ابن أشيم، إن الله فوض إلى سليمان بن داود عليه السلام، فقال: هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب، وفوض إلى نبيه صلى الله عليه وآله، وقال: ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا، فما فوض إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقد فوضه إلينا. بصائر الدرجات، الجزء 8، في أن ما فوض إلى رسول الله صلى الله عليه وآله

[ 22 ]

فقد فوض إلى الائمة عليهم السلام (5)، الحديث 8. أقول: قد يستدل بهذه الرواية على إستقامة الرجل، فيعارض بها ما رواه الكشي بسنده عن أبي عبد الله عليه السلام: ولكنه فاسد جزما، فإن رواية الكشي قد دلت على فساد الرجل في أواخر عمره، وإنه لحق بأبي الخطاب، وقتل معه، ولا ينافي هذا استقامته في أول أمره، على أن هذه الرواية ضعيفة، فإن يحيى ابن أبي عمران وبكار بن أبي بكر مهملان. وهذه الرواية رواها محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن يحيى بن أبي عمران، عن يونس، عن بكار بن بكر، عن موسى بن أشيم، بأدنى اختلاف في ألفاظها. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التفويض إلى رسول الله صلى الله عليه وآله 52، الحديث 2. وبكار بن بكر مجهول، ولعله من تحريف النسخة، والصحيح: بكار بن أبي بكر. ورواها في الاختصاص، في أنهم عليهم السلام مفوض إليهم، مرسلا عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن نصر بن سويد، عن علي بن صامت، عن أديم ابن الحر، مع زيادة ما، والرواية مضافا إلى إرسالها ضعيفة بعلي بن صامت. نعم، روى الصفار، عن أحمد بن محمد، عن أبيه، عن عبد الله بن المغيرة، عن عبد الله بن سنان، عن موسى بن أشيم، قال: دخلت على أبي عبد الله فسألته عن مسأله...، فذكر ما يقرب مضمونه من الرواية المتقدمة، والسند صحيح. بصائر الدرجات: الباب المتقدم، الحديث 2. ورواها في والاختصاص: في أنهم عليهم السلام كلهم مفهمون محدثون. ثم إن الرجل على كل تقدير، لم تثبت وثاقته، فهو مجهول الحال.

[ 23 ]

(12758) - موسى بن أكيل: وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ خمسة عشر موردا. فقد روى عن داود بن الحصين، وعبد الاعلى مولى آل سام، وعبد الله بن أبي يعفور، والعلاء بن سيابة، وعمرو بن شمر، ومحمد بن مسلم. وروى عنه ذبيان، وذبيان بن حكيم، وذبيان بن حكيم الاودي، وعلي بن عقبة، ومحمد بن عمرو بن سعيد. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12759) - موسى بن أكيل النميري: = موسى النميري. قال النجاشي: " موسى بن أكيل النميري: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام. له كتاب يرويه جماعة، أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد ابن جعفر، قال: حدثنا حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رباط، عن موسى بن أكيل النميري، بكتابه ". وقال الشيخ (715): " موسى بن النميري، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (689). وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام. بقي هنا شئ، وهو أن ظاهر كلام الشيخ أن الراوي لكتاب موسى بن أكيل، هو الحسن بن محمد بن سماعة نفسه، وصريح النجاشي أنه رواه بواسطة ابن رباط، فلا يبعد سقوط الواسطة عن كلام الشيخ، وكيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل.

[ 24 ]

روى عن العلاء بن سيابة، وروى عنه أبان بن عثمان الاحمر. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (ونادى نوح ابنه). طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ أحد وثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن ابن أبي يعفور، وداود بن الحصين، والعلاء بن سيابة، ومحمد بن مسلم، وميسرة. وروى عنه إبراهيم بن عبد الحميد، وذبيان بن حكيم، وذبيان بن حكيم الازدي، وذبيان بن حكيم الاودي، وعلي بن عقبة. (12760) - موسى بن أمير محمد أكبر: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1011): " السيد الملقب، ميرك موسى بن أمير محمد أكبر الحسيني التوني: ساكن المشهد، عالم، فاضل، متكلم، فقيه، مدرس جليل، معاصر، له رسالة في الزكاة فارسية، وشرح مجلس ابن بابويه مع ركن الدولة فارسي، وحواش كثيرة متفرقة، وغير ذلك ". (12761) - موسى بن أيوب الغافقي: روى عن أياس بن عامر الغافقي عمه، وروى عنه عبد الله بن يزيد المنقري. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1273. (12762) - موسى بن بريد: قال النجاشي: " موسى بن بريد، أخو القاسم، كوفي، له كتاب.

[ 25 ]

أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن عيسى، قال: حدثنا صفوان، عن موسى بكتابه ". أقول: إختلفت نسخ النجاشي هنا، ففي بعضها موسى بن بريد، بالباء والراء، كما ضبطه العلامة في الخلاصة، وفي بعضها موسى بن يزيد، بالياء المثناة والزاء المنقوطة. وفي نسخة ابن داود موسى بن زيد، والظاهر أن النسخة الاولى هي الصحيحة، وذلك لان موسى أخو القاسم المعروف، هو القاسم بن بريد بن معاوية العجلي المتقدم، عن النجاشي والشيخ، وأما القاسم بن يزيد، أو القاسم ابن زيد، فلا وجود لهما، لا في كلام النجاشي، ولا في كلام غيره. ومن هنا يظهر أن ما في نسخ الفهرست من التعبير عن الرجل بموسى بن يزيد، من سهو القلم، أو من غلط النساخ. وقد ذكر الشيخ الرجل (719)، وقال: " له كتاب، أخبرنا به جماعة عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن صفوان بن يحيى، عنه ". والطريق ضعيف بأبي المفضل، وابن بطة. (12763) - موسى بن بشار الوشاء: روى عن داود بن النعمان، وروى عنه محمد بن جمهور القمي، ذكره الكشي، في ترجمة الكميت بن زيد (84). (12764) - موسى بن بكر: روى عن زرارة، وروى عنه النضر بن سويد. تفسير القمي: سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (وسع كرسيه السموات والارض).

[ 26 ]

وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ مئتين وأربعة وسبعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله، وأبي الحسن، وأبي الحسن الاول، وأبي الحسن موسى، وأبي إبراهيم، والعبد الصالح، عليهم السلام، وعن أبي بصير، وأبي مريم، وأحمد بن سليمان، وبكير، وبكير بن أعين، وحديد، وحديد بن حكيم الازدي، والحكم، وزرارة (ورواياته عنه تبلغ مئة وسبعة وعشرين موردا)، وزرارة بن أعين، وعبد الاعلى موسى آل سام، وعبد الرحمان بن أعين، وعجلان، وعلي بن سعيد، والفضيل، والفضيل بن يسار، ومحمد بن علي. وروى عنه أبو الجهم، وابن الحكم، وإبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمال، وإبراهيم بن أبي بكر النحاس (النخاس)، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وجعفر ابن بشير، وجعفر بن معاوية بن وهب، وخلف بن حماد، وسجادة، وسعدان بن مسلم، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن المغيرة، وعلي بن أسباط، وعلي ابن حسان، وعلي بن الحكم، وفضالة، وفضالة بن أيوب، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن سماعة ومحمد بن سنان، ومحمد بن عمرو بن سعيد، ومحمد بن الفضيل، ومعاوية بن حكيم، ومنصور بن يونس، والنضر، والنضر بن سويد، ويونس، ويونس بن عبد الرحمان، والوشاء. إختلاف الكتب روى الصدوق بسنده، عن موسى بن بكر، عن الصادق عليه السلام. الفقيه: الجزء 1، باب غسل يوم الجمعة وآداب الحمام، الحديث 314. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث 626، إلا أن فيه: أبا الحسن، بدل الصادق عليه السلام، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله.

[ 27 ]

روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، باب قضاء شهر رمضان وحكم من أفطر فيه، الحديث 863. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من وجب عليه صوم شهرين متتابعين 56، الحديث 6، إلا أن فيه: موسى بن بكر، عن الفضيل، عن أبي عبد الله عليه السلام، وهو الموافق للوافي، وفي الوسائل عن كل مثله. روى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن الفضل، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن عليه السلام. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب زكاة مال المملوك والمكاتب 24، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: محمد بن الفضيل، بدل محمد بن الفضل، وهو الصحيح الموافق للتهذيب: الجزء 4، باب زكاة أموال الاطفال والمجانين، الحديث 76، والوافي والوسائل أيضا. وروى أيضا بسنده، عن علي بن حسان، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن موسى عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب النوادر 43، الحديث 5. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 2، باب علة وجوب الزكاة، الحديث 3، إلا أن فيه: محمد بن بكر، بدل موسى بن بكر، وما في الكافي هو الصحيح الموافق للوافي، بقرينة ساير الروايات. وفي الوسائل نسخة كما في الفقيه، وفي نسخة أخرى منه: محمد بن موسى ابن بكر. روى الشيخ بسنده، عن فضالة، عن موسى بن بكر، عن الحكم أخي أبي عقيلة. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 700.

[ 28 ]

كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات 5، باب النوادر 23، الحديث 3، إلا أن فيه: الحكم بن أبي عقيل، وفي الطبعة القديمة منه والمرآة: الحكم بن أبي عقيلة، والوافي كما في التهذيب، وفي الوسائل: الحكم (أخي) أبي عقيلة. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن موسى بن بكر، عن زرارة. التهذيب: الجزء 7، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث 257. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يبيع البيع ثم يوجد فيه عيب 91، الحديث 3، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد عن فضالة، عن موسى بن بكر، وهو الصحيح الموافق للوافي، فإنه لم يثبت رواية الحسين بن سعيد، عن موسى بن بكر بلا واسطة، وفي الوسائل عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن ابن فضال، عن عبد الله بن المغيرة، عن موسى ابن بكر، عن زرارة. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء...، الحديث 1117، والاستبصار: الجزء 4، باب أن مع الابوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد والجدة، الحديث 615، إلا أن فيه: ابن فضال، عن ابن بكير، عن زرارة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ابن أخ وجد 25، الحديث 14، وفي الوافي والوسائل أيضا. روى الكليني بسنده، عنه (يونس)، عن موسى بن بكر، عن عبد الله بن أعين. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ميراث أهل الملل 39، الحديث 4. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث أهل الملل المختلفة، الحديث 1305. ورواها في الاستبصار: الجزء 4، باب أنه يرث المسلم الكافر ولا يرثه الكافر، الحديث 709، إلا أن فيه: عبد الرحمان بن أعين، بدل عبد الله بن

[ 29 ]

أعين، وهو الصحيح، فإن الصدوق روى هذا المضمون في الفقيه: الجزء 4، باب ميراث أهل الملل، الحديث 782، وفيه أيضا: عبد الرحمان بن أعين، وفي الوسائل عن التهذيبين كما في الكافي، وعن الفقيه مثله، وفي الوافي عن التهذيب والفقيه: عبد الرحمان بن أعين، وعن الكافي مثله. روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، عن عمر بن حنظلة، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1883. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة: علي بن حنظلة، بدل عمر بن حنظلة، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب تزويج المرأة التي تطلق على غير السنة 79، الحديث 4، والوسائل أيضا. ورواها أيضا بسنده، عن علي بن الحسن بن رباط، عن موسى بن بكر، عن عمر بن حنظلة. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 183، والاستبصار: الجزء 3، باب أن من طلق امرأته ثلاث تطليقات، الحديث 1023، والظاهر أنه من سهو القلم، أو اشتباه النساخ، فإن موسى بن بكر وراها عن علي بن حنظلة كما مر، على أن في قصة سؤال الحكم عن جعفر بن سماعة وجوابه، دلالة واضحة على أن الرواية كانت لعلي بن حنظلة كما في رقم 190، من الجزء الثامن من التهذيب، والله العالم، وفي الوافي عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن خلف بن حماد، عن موسى بن بكر، عن محمد ابن مروان. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الازواج، الحديث 1060، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث الزوجة إذا لم يكن وارث غيرها، الحديث 567. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب الرجل يموت ولا يترك إلا امرأته 28، الحديث 5، إلا أن فيه: محمد بن مسلم، بدل محمد بن

[ 30 ]

مروان، والوافي موافق لما في التهذيب، وفي الوسائل عن كل مثله. وروى الكليني بسنده، عن علي بن أحمد، عن موسى بن بكر، عن محمد ابن منصور. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب كفارة الصوم وفديته 59، الحديث 2. كذا في هذه الطبعة والوافي أيضا، ولكن في الطبعة القديمة، والمرآة والوسائل: موسى بن عمر، وهو الصحيح الموافق للتهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الصيام، الحديث 946. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن علي بن الحكم، عن موسى بن بكر، قال: لكل شئ زكاة...، التهذيب: الجزء 4، باب ثواب الصيام 2، الحديث 537. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة: أحمد بن محمد، عن علي بن الحكم، بدل أحمد بن محمد بن علي بن الحكم، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب ما جاء في فضل الصوم والصائم 1، الحديث 4، والوافي والوسائل أيضا. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن أبي الجهم، عن موسى بن بكر، عن أحمد ابن سليمان، عن أبي الحسن موسى عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب البخل والشح 36، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة، والمرآة على نسخة، وفي نسخة أخرى منهما: أحمد ابن سلمة، وهو الموافق للوافي، وفي الوسائل كما في هذه الطبعة. وروى أيضا عن محمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن العلاء بن رزين، عن موسى بن بكر، عن زرارة. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب الفجر ما هو ومتى يحل ومتى يحرم الاكل 18، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة، والمرآة والوافي والوسائل أيضا، ولا يبعد أن يكون

[ 31 ]

في السند تحريف، لان محمد بن الحسين لا يروي عن العلاء بن رزين بلا واسطة، كما أن العلاء بن رزين لم يرو عن موسى بن بكر. نعم، رواية محمد بن الحسين، عن موسى بن بكر كثيرة بواسطة صفوان بن يحيى، أو علي بن الحكم. أقول: هذا هو موسى بن بكر الواسطي الآتي. (12765) - موسى بن بكر بن داب: روى عمن حدثه، عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه الحسين بن جارود. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل في أمر الامامة 81، الحديث 16. (12766) - موسى بن بكر بن عبد الله: ابن سعد الاشعري القمي: روى عن الباقر والصادق عليهما السلام، ذكره الشيخ في ترجمة عيسى، وقد تقدم. أقول: الظاهر أنه موسى بن عبد الله الاشعري القمي الآتي. (12767) - موسى بن بكر الواسطي: قال النجاشي: " موسى بن بكر الواسطي: روى عن أبي عبد الله، وأبي الحسن عليهما السلام، وعن الرجال، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا علي بن أحمد، عن محمد بن الحسن، عن محمد بن الحسن، عن أحمد ابن محمد، عن علي بن الحكم، عنه ". وقال الشيخ (716): " موسى بن بكر، له كتاب، أخبرنا ببه ابن أبي جيد، عن ابن الوليد عن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، عن ابن أبي عمير، عنه. ورواه صفوان بن يحيى، عنه ".

[ 32 ]

وعده في رجاله، (تارة) في أصحاب الصادق عليه السلام (44)، قائلا: " موسى بن بكر الواسطي ". و (أخرى) في أصحاب الكاظم عليه السلام (9)، قائلا: " موسى بن بكر الواسطي، أصله كوفي، واقفي، له كتاب. روى عن أبي عبد الله عليه السلام ". وعده البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام، وفي أصحاب الكاظم عليه السلام مرتين، وأضاف إلى العنوان في الموضع الاول منهما قوله: " الاصل كوفي ". وقال الكشي (305): 1 - " جعفر بن أحمد، عن خلف بن حماد، عن موسى بن بكر الواسطي، قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: قال أبي عليه السلام: سعد امرؤ لم يمت حتى يرى منه خلفا تقر به عينه، وقد أراني الله عزوجل من ابني هذا خلفا - وأشار بيده إلى العبد الصالح عليه السلام - ما تقر به عيني ". 2 - " حدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثني يعقوب بن يزيد، عن محمد بن سنان، عن موسى بن بكر الواسطي، قال: أرسل إلي أبو الحسن عليه السلام فأتيته، فقال لي: مالي أراك مصفرا، وقال: ألم آمرك بأكل اللحم ؟ قال: فقلت: ما أكلت غيره منذ أمرتني. فقال: كيف تأكله ؟ قلت: طبيخا، قال: كله كبابا، فأكلت، فأرسل إلي بعد جمعة فإذا الدم قد عاد في وجهي، فقال لي: نعم، ثم قال لي: يخف عليك أن نرسلك في بعض حوائجنا، فقلت: إنا عبدك فمرني بم شئت، فوجهني في بعض حوائجه إلى الشام ". وروى هذه الرواية محمد بن يعقوب، بإسناده عن موسى بن بكر، باختلاف يسير. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة، باب الشواء والكباب 68، الحديث 3. وهو جملة المشيخة المصنفين الذين استطرف ابن إدريس في آخر سرائره من كتبهم. وروى الشيخ باسناده، عن موسى بن بكر، قال: كنت عند أبي إبراهيم

[ 33 ]

عليه السلام، فقال لي: إن جعفرا عليه السلام كان يقول: سعد امرؤ لم يمت حتى يرى خلفه من نفسه، ثم أومأ بيده إلى ابنه علي فقال: هذا، وقد أراني الله خلفي من نفسي. الغيبة: في الكلام على الواقفة، الحديث 21. بقي الكلام في أمرين: الاول: أن بعضهم توقف في وقف الرجل، من جهة عدم تعرض النجاشي والكشي لوقفه، ولروايته النص على إمامة الرضا عليه السلام، فإنهما تنافيان وقفه. والجواب عن هذا ظاهر، فإن عدم تعرض النجاشي والكشي لا يكشف عن عدم الوقف، غايته أنه يكشف عن عدم ثبوت وقفه عندهما، وهو لا يعارض شهادة الشيخ بوقفه، وأما روايته النص على الرضا عليه السلام، فهي أيضا غير منافية للوقف بعد ذلك، وقد مر ذلك، في زياد القندي ونظرائه. الامر الثاني: وقع الخلاف في وثاقة الرجل واستدل على وثاقته بأمور: الاول: أنه كثير الرواية، والفقهاء يعلمون برواياته، وتقدم الجواب عن ذلك مرارا. الثاني: رواية الاجلاء عنه كعبد الله بن المغيرة، وفضالة، وجعفر بن بشير، وابن أبي عمير، وصفوان كثيرا، وقد مر الجواب عن ذلك أيضا غير مرة. الثالث: أن ابن طاووس حكم بصحة رواية هو في سندها. والجواب أن تصحيح ابن طاووس لا تثبت به الوثاقة، ولعله مبني على أصالة العدالة، حيث لم يثبت عنده وقفه، على أن توثيق المتأخرين لا يعتد به على ما تقدم. نعم، الظاهر أنه ثقة، وذلك لان صفوان قد شهد بأن كتاب موسى بن بكر مما لا يختلف فيه أصحابنا. وقد روى محمد بن يعقوب، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، قال: دفع إلي صفوان كتابا لموسى بن بكر، فقال لي: هذا سماعي من

[ 34 ]

موسى بن بكر وقرأته عليه، فأذا فيه: موسى بن بكر، عن علي بن سعيد، عن زرارة، قال (صفوان): هذا مما ليس فيه اختلاف عند أصحابنا، (الحديث). الكافي: الجزء 7، كتاب الميراث 2، باب ميراث الولد مع الزوج 19، الحديث 3، وسند الرواية قوي. ويؤكد ذلك أن جعفر بن سماعة قد اعتمد على رواية موسى بن بكر، أن المختلعة يتبعها الطلاق ما دامت في العدة. وقد روى محمد بن يعقوب، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، قال: وكان جعفر بن سماعة يقول: يتبعها (المختلعة) الطلاق في العدة. ويحتج برواية موسى بن بكر، عن العبد الصالح عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب الخلع 63، الحديث 9. هذا مضافا إلي وقوعه في تفسير علي بن إبراهيم كما تقدم. وطريق الشيخ إليه صحيح. طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الرويات، تبلغ أحد عشر موردا. فقد روى عن أبي الحسن، وأبي الحسن موسى بن جعفر، عليهما السلام، وعن بكير، وزرارة، وزرارة بن أعين. وروى عنه إبراهيم بن عبد الله الصوفي، وجعفر بن بشير، وصفوان، وعبد الله بن المغيرة، وعلي بن حسان. (12768) - موسى بن بكير: روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحكم، عن موسى بن بكير، عن زرارة. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية والسب، الحديث 273.

[ 35 ]

كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: موسى بن بكر، بدل موسى بن بكير، وهو الصحيح الموافق للاستبصار: الجزء 4، باب المملوك يقذف حرا، الحديث 856، والكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يجب على المماليك والمكاتبين من الحد 45، الحديث 9، والوافي والوسائل أيضا. (12769) - موسى بن جعفر: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ستة وثلاثين موردا. فقد روى عن أبي جعفر، وعلي بن أسباط، وعلي بن محمد بن سليمان النوفلي، وعمرو بن سعيد، وعمرو بن سعيد المدائني، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن الحسين، ويونس بن عبد الرحمان والوشاء. وروى عنه سعد، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، وعمران بن موسى، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى. إختلاف الكتب روى الكليني بسنده، عن محمد بن أحمد، عن موسى بن جعفر، عن أحمد ابن بشر. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب نوادر في المهر 48، الحديث 14. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب المهور والاجور...، الحديث 1475، وفيه: أحمد بن بشير الرقي، بدل أحمد ابن بشر، وهو الموافق للوافي، وفي الوسائل نسختان. روى الشيخ بسنده، عن سعد، عن موسى بن جعفر، عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث 399، والاستبصار: الجزء 1، باب سقوط فرض الوضوء عند الغسل من الجنابة، الحديث 433، إلا أن فيه: الحسين بن الحسن اللؤلؤي، والصحيح ما في

[ 36 ]

التهذيب الموافق للوافي والوسائل، فإنه المعنون في كتب الرجال. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن موسى بن جعفر، عن علي بن معبد. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 967. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الاستبصار: الجزء 1، باب المقتول شهيدا بين الصفين، الحديث 753، إلا أن فيه: علي بن سعيد، بدل علي بن معبد، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب أكل السبع والطير...، 76، الحديث 7، والوافي أيضا، وفي الوسائل نسختان. وروى أيضا بسنده، عن سعد، عن موسى بن جعفر، عن محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 991، والاستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث 914، إلا أن فيه: جعفر بن موسى، بدل موسى بن جعفر، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. وروى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر، عن وهب، عن الحسن بن علي الوشاء. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء ولفرض منه...، الحديث 165، والاستبصار: الجزء 1، باب النهي عن استعمال الماء الجديد لمسح الرأس والرجلين، الحديث 175، إلا أن فيه: موسى بن جعفر ابن وهب، بدل موسى بن جعفر، عن وهب، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن سهل بن زياد، عن موسى بن جعفر، عن عمر بن سعيد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب اتيان المشاهد وقبور الشهداء 221، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة ونسخة المرآة: عمرو بن سعيد، بدل عمر بن سعيد، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضا.

[ 37 ]

أقول: موسى بن جعفر هذا، أحد من يأتي. (12770) - موسى بن جعفر أبو الحسن الحائري: روى عن حميد بن زياد، روى عنه أبو الفرج محمد بن أبي عمران، ذكره الشيخ في ترجمة إبراهيم بن سليمان بن عبد الله (8). (12771) - موسى بن جعفر البغدادي: = موسى بن جعفر بن وهب البغدادي. قال الشيخ (718): " موسى بن جعفر البغدادي، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عنه ". وعده في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (126). وقال النجاشي: " موسى بن جعفر بن وهب البغدادي، أبو الحسن: له كتاب نوادر. أخبرنا محمد بن علي القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن أبي قتادة، قال: حدثنا موسى بن جعفر بكتابه. وقال الحسين بن عبيد الله: أخبرنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، قال: حدثنا عمران بن موسى، عن موسى بن جعفر، بكتابه ". روى عمن حدثه، عن ابراهيم بن أبي البلاد، وروى عنه محمد بن قولويه. كامل الزيارات: الباب (79)، في زيارة الحسين بن علي عليهما السلام، ذيل حديث 6.

[ 38 ]

طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعة عشر موردا. فقد روى عن جعفر بن يحيى، وجميل، والحسن بن علي الوشاء وظريف ابن ناصح، وعبيدالله بن عبد الله، وعلي بن أسباط، وعلي بن محمد بن سليمان النوفلي، وعمرو بن سعيد، ومحمد بن الحسن بن شمون، ووهب بن شاذان. وروى عنه جعفر بن محمد، وسهل بن زياد، وعمران بن موسى، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن علي بن محبوب. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن موسى بن جعفر البغدادي، عن علي بن سليمان النوفلي. التهذيب الجزء 9، باب الوقوف والصدقات، الحديث 563. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب الوقف والصدقة والنحل، الحديث 627، وفيه: علي بن محمد بن سليمان النوفلي، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب ما يجوز من الوقف والصدقة والنحل...، 23، الحديث 37، والوافي والوسائل أيضا. (12772) - موسى بن جعفر أبي جعفر: روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر بن أبي جعفر، عن أبي طالب عبد الله بن الصلت. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة وعلامة كل وقت منها، الحديث 70، والاستبصار: الجزء 1، باب آخر وقت الظهر والعصر، الحديث 936، إلا أن فيه: موسى بن جعفر، عن أبي جعفر، بدل موسى بن جعفر بن أبي جعفر، وهو نسخة في النسخة المخطوطة من التهذيب، الموافق للوافي أيضا، وفي الوسائل كما في هذه الطبعة من التهذيب.

[ 39 ]

وروى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر بن أبي جعفر، عن محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 688. ورواها أيضا في باب المواقيت، الحديث 1091 من الجزء، والاستبصار: الجزء 1، باب وقت قضاء ما فات من النوافل، الحديث 1059، إلا أن فيه: موسى ابن جعفر، عن أبي جعفر، وهو الموافق للوافي، ونسخة من النسخة المخطوطة في المورد الثاني من التهذيب، والوسائل كما في التهذيب في الموردين. (12773) - موسى بن جعفر بن أبي كثير: المدني، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (450). (12774) - موسى بن جعفر بن وهب: روى عن الحسن بن علي الوشاء، وروى عنه الشيخ بطريقه. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1748. وروى عن داود بن مهزيار، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: الجزء 1، باب الاغسال وكيفية الغسل من الجنابة، الحديث 1125، والاستبصار: الجزء 1، باب أن التقاء الختانين يوجب الغسل، الحديث 366. وروى عن علي بن جعفر، وروى عنه علي بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي محمد عليه السلام 75، الحديث 4. أقول: هذا هو موسى بن جعفر البغدادي المتقدم. (12775) - موسى بن جعفر بن وهب البغدادي: تقدم في موسى بن جعفر البغدادي.

[ 40 ]

(12776) - موسى بن جعفر بن محمد: ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أبو الحسن، وقيل: أبو إبراهيم، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (428). أقول: هو الامام السابع المنصوص على إمامته من قبل أبيه وأجداده الطاهرين، سلام الله عليهم أجمعين. (12777) - موسى بن جعفر الكميذاني (الكمنداني): قال النجاشي: " موسى بن جعفر الكميذاني، أبو علي: من قرية من قرى قم، كان مرتفعا في القول، ضعيفا في الحديث. له كتاب نوادر. أخبرنا ابن شاذان، عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، عن موسى بن جعفر بكتابه ". وروى بعنوان موسى بن جعفر الكمنداني، عن عمرو بن سعيد، وروى عنه سهل بن زياد. التهذيب الجزء 8، باب السراري وملك الايمان، الحديث 721، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا كان لولد الرجل الصغير جارية جاز له أن يطأها...، الحديث 564. (12778) - موسى بن جعفر المدائني: روى عن إبراهيم بن إسماعيل بن داود، وروى محمد بن أحمد بن يحيى، عنه. التهذيب: الجزء 4، باب صيام ثلاثة أيام في كل شهر، الحديث 918، والاستبصار: الجزء 2، باب صيام ثلاثة أيام، الحديث 448. أقول: إن المدائن من توابع بغداد، فالظاهر إتحاده مع موسى بن جعفر البغدادي المتقدم، ويؤكد ذلك أن الرواي عن هذا محمد بن أحمد بن يحيى، وهو

[ 41 ]

الذي روى كتاب موسى بن جعفر البغدادي. (12779) - موسى بن جند: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (77). (12780) - موسى بن حبيب: رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (128). روى عن علي بن الحسين عليهما السلام، وروى عنه يوسف بن عقيل. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب الغناء 36، الحديث 21. (12781) - موسى بن حبيش: روى عن عمه هاشم الصيداني، وروى عنه السند ي. التهذيب: الجزء 6، باب الزيادات في القضاء والاحكام، الحديث 857. (12782) - موسى بن حسان: روى كتاب المسعودي، ذكره الشيخ في ترجمة المسعودي (901). ويأتي عن الكافي رواية موسى بن يسار القطان، عن المسعودي، ومن المحتمل أن موسى بن حسان في كلام الشيخ تحريف، فإن موسى بن يسار وقع في إسناد عدة من الروايات في الكشي، ويأتي، وموسى بن حسان، لم نجد له رواية. (12783) - موسى بن الحسن: وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ ستة وسبعين موردا.

[ 42 ]

فقد روى عن أبي الحسن النهدي، وأحمد بن سليمان، وأحمد بن هلال، وأمية ابن علي القيسي، وأيوب بن نوح، والحسن بن الحسين اللؤلؤي، وسليمان الجعفري، والسندي بن محمد البزاز، والعباس بن معروف، وعبد الرحمان بن حماد الكوفي أبي القاسم، وعبيد الخياط، وعلي بن سليمان، وعمر بن علي بن عمر بن يزيد، والفضل بن عامر أبي العباس، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن أحمد بن أبي محمود، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، ومحمد بن عبد الحميد، ومحمد بن عبد الحميد البجلي، ومحمد بن عبد الحميد النخعي، ومحمد بن عيسى، ومعاوية بن حكيم، والهيثم بن أبي مسروق، والهيثم النهدي، والسياري. وروى عنه سعد، وسعد بن عبد الله، ومحمد بن يحيى. أختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، والحسن بن علي، عن أحمد بن هلال. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام الجماعة وأقل الجماعة...، الحديث 131 و 132، والاستبصار: الجزء 1، باب وجوب القراءة خلف من لا يقتدى به، الحديث 1664، و 1665، إلا أن فيهما: موسى بن الحسين، بدل ابن الحسن، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. وروى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، عن السندي بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1301، والاستبصار: الجزء 1، باب الرعاف، الحديث 1536، إلا أن فيه: موسى بن الحسين، بدل موسى بن الحسن، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل أيضا. وروى أيضا بسنده، عن صفوان، عن موسى بن الحسن، عن معاوية بن

[ 43 ]

حكيم. التهذيب: الجزء 5، باب نزول المزدلفة، الحديث 638، والاستبصار: الجزء 2، باب الوقت الذي يستحب فيه الافاضة من جمع، الحديث 907، إلا أن فيه: موسى بن القاسم، بدل موسى بن الحسن، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، وموسى بن الحسن، غير من يروي عنه محمد بن يحيى، وسعد ابن عبد الله ظاهرا. ثم إنه روى الصدوق بسنده، عن سعيد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، عن أبي علي أحمد بن محمد بن مطهر. الفقيه: الجزء 2، دفع الحج إلى من يخرج فيها، الحديث 1266. كذا في هذه الطبعة، وعن بعض النسخ: سعد بن عبد الله، بدل سعيد بن عبد الله، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي، لكثرة رواية سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن. وروى ايضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن الحسن، وأحمد ابن هلال، عن موسى بن القاسم. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز، الحديث 1499. كذا في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة على نسخة أيضا، وفي نسخة أخرى منهما: موسى بن الحسن، عن أحمد بن هلال، بدل وأحمد بن هلال، والظاهر هو الصحيح بقرينة ساير الروايات، لكثرة رواية موسى بن الحسن، عن أحمد بن هلال، وان كان الوافي والوسائل كما في هذه الطبعة. أقول: الظاهر موسى بن الحسن هذا، هو موسى بن الحسن بن عامر الآتي. (12784) - موسى بن الحسن: من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (35).

[ 44 ]

(12785) - موسى بن الحسن بن عامر: = موسى بن عامر. قال النجاشي: " موسى بن الحسن بن عامر بن عمران بن عبد الله بن سعد الاشعري القمي، أبو الحسن: ثقة، عين، جليل، صنف ثلاثين كتابا، منها: كتاب الطلاق، كتاب الوصايا، كتاب الفرائض، كتاب الفضائل، كتاب الحج، كتاب الرحمة، وهي كتاب الوضوء، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الحج، كتاب الصيام، كتاب يوم وليلة، كتاب الطب. أخبرنا ابن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا الحميري، عن أبيه، عن موسى بن الحسن، بكتبه ". وقال الشيخ (727): " موسى بن عامر، له كتاب الحج، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، عن الحميري، عنه ". وعده فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، (130) قائلا: " موسى بن عامر، روى عنه الحميري ". روى (موسى بن الحسن بن عامر) عن أحمد بن هلال، وروى عنه الحسن ابن سهل. كامل الزيارات: الباب 79، في زيارة الحسين بن علي عليهما السلام، الحديث 13. بقي هنا شئ: وهو أن ظاهر كلام الشيخ أن راوي كتاب موسى بن الحسن ابن عامر هو الحميري نفسه، وصريح كلام النجاشي أن الحميري رواه بواسطة أبيه، ولعل الواسطة قد سقط عن كلام الشيخ في الفهرست والرجال. وكيف كان، فطريق الشيخ إليه صحيح.

[ 45 ]

(12786) - موسى بن الحسن بن محمد: قال النجاشي: " موسى بن الحسن بن محمد بن العباس بن إسماعيل بن أبي سهل بن نوبخت: أبو الحسن، المعروف بابن كبرياء، وكان حسن المعرفة بالنجوم، وله فيها كلام كثير وكان مفوها عالما، و كان مع هذا يتدين حسن الاعتقاد. وله مصنفات في النجوم، وكان أبو الحسن بن كبرياء هذا مع معرفته بعلم النجوم حسن العبادة والدين، له كتاب الكافي في أحداث الازمنة. يقال: إن اسم أبي سهل بن نوبخت طيماوث ". (12787) - موسى بن الحسن الوشاء: روى عن عباد بن يعقوب الاسدي الرواجني، وروى عنه عبيد الله بن الفضل الطائي، ذكره النجاشي في ترجمة خالد بن يزيد أبو يزيد. (12788) - موسى بن الحسين: ابن موسى، روى عن جعفر بن يحيى بن العلاء، وروى عنه محمد بن أحمد بن سليم الصابوني، ذكره النجاشي في ترجمة جعفر بن يحيى بن العلاء. (12789) - موسى بن حماد البريدي: روى عن دعبل بن علي، وروى عنه أبو بكر أحمد بن كامل بن خلف بن شجرة، ذكره النجاشي في ترجمة دعبل بن علي. (12790) - موسى بن حماد: قال النجاشي: " موسى بن حماد الطيالسي: ذكره ابن نوح وقال: ذكره

[ 46 ]

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب في الواقفة، وقال: هو موسى بن حماد (الدارع) الذراع ". (12791) - موسى بن حمزة: ابن بزيع: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه سليمان بن جعفر الجعفري. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من الزيادات، الحديث 514، والاستبصار: الجزء 1، باب الرجل الذي يسافر إلى ضيعته، الحديث 816. (12792) - موسى بن الخزرج: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه علي بن إسحاق بن سعد. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من الزيادات، الحديث 510، والاستبصار: الجزء 1، باب الرجل الذي يسافر إلى ضيعته، الحديث 812. (12793) - موسى بن خليفة: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (52). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (12794) - موسى بن داود المنقري: من أصحاب الجواد عليه السلام، رجال الشيخ (10). كذا في النسخة المطبوعة ونسخة المولى القهبائي، وبقية النسخ خالية عن ذكره (12795) - موسى بن داود اليعقوبي: عده الشيخ (تارة): في أصحاب الجواد عليه السلام (24)، و (أخرى): من

[ 47 ]

أصحاب الهادي عليه السلام (28). وعده البرقي من أصحاب الجواد عليه السلام. (12796) - موسى بن راشد: روى عن سماعة، وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب الانفاق 35، الحديث 3. (12797) - موسى بن الرقي: روى جعفر بن عيسى سؤال موسى بن الرقي لابي الحسن عليه السلام، عن رواية المشرقي، وأبي الاسود عنه، قوله في هشام بن الحكم: إنه ضال مضل، ويأتي في ترجمة هشام. (12798) - موسى بن رنجويه أبوعمران: قال النجاشي: " موسى بن رنجويه أبوعمران الارمني، ضعيف، له كتاب أكثره عن عبد الله بن الحكم، أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا أحمد ابن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا عمران بن موسى، عن محمد بن حسان، عن موسى بن رنجويه ". وعده الشيخ في رجاله (تارة): من اصحاب الرضا عليه السلام (46). و (أخرى): فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (7)، قائلا: " موسى بن رنجويه الارمني، يكنى أبا عمران، روى عن عبد الله بن الحكم، وروى أحمد بن إدريس، عن محمد بن حسان، عن أبي عمران ". وعده البرقي من أصحاب الرضا عليه السلام. وقال ابن الغضائري: " موسى بن رنجويه، أبو عمران الارمني، ضعيف، له

[ 48 ]

كتاب ". وتقدم أنه وقع في طريق الصدوق - قدس سره - إلى عبد الله بن الحكم في المشيخة. (12799) - موسى بن زنجويه التفليسي: روى الكليني بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن القاسم بن إسحاق ابن إبراهيم، عن موسى بن زنجويه التفليسي، عن أبي عمر الحناط. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصناعات 33، الحديث 6. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1042، إلا أن فيه: قاسم بن إسحاق بن إبراهيم بن موسى بن رنجويه التفليسي، عن أبي عمرو الخياط. ورواها في الاستبصار: الجزء 3، باب ما كره من أنواع المعائش، الحديث 213، وفيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، بدل أحمد بن أبي عبد الله، وأبي عمرو الحناط، بدل أبي عمرو الخياط، والظاهر صحة ما في الكافي لموافقته للوافي والوسائل. (12800) - موسى بن زياد: عده الشيخ في رجاله (تارة): في أصحاب الباقر عليه السلام (17)، و (أخرى): في أصحاب الصادق عليه السلام (691). وعده البرقي من أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام أيضا. (12801) - موسى بن سابق: قال النجاشي، " موسى بن سابق: كوفي، له كتاب.

[ 49 ]

أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد، قال: حدثنا الحسن بن علي اللؤلؤي، عن موسى، بكتابه ". وقال الشيخ (723): " موسى بن سابق، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أبي محمد الحسن بن علي الشعيري اللؤلؤي، عنه ". وعده في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق عليه السلام (451)، قائلا: " موسى بن سابق، كوفي ". و (أخرى) فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، من غير قيد، كوفي (127). وطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل. (12802) - موسى بن سالم الاسدي: مولاهم، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (436). (12803) - موسى بن السراج: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (442). (12804) - موسى بن سعدان: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ اثنين وأربعين موردا. فقد روى عن أبي الحسن الاسدي، والحسين بن أبي العلاء، والحسين بن حماد، وعبد الرحمان بن الحجاج، وعبد الله بن أيوب، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن القاسم، وعبد الله بن الهيثم. وروى عنه الحسن بن على الكوفي، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن الحسين ابن أبي الخطاب، ومحمد بن علي. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن الحسين، عن موسى

[ 50 ]

ابن سعدان، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث 358. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة: محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان، بلا واسطة، وهو الصحيح، الموافق للاستبصار: الجزء 1، باب الجنب هل عليه مضمضة واستنشاق أم لا، الحديث 394، والوافي والوسائل أيضا. روى الكليني بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، أو عن محمد بن علي، عن موسى بن سعدان، عن بعض رجاله. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب الرجل يفسق بالغلام فيتزوج ابنته أو أخته 75، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: (وعن محمد بن علي) بدل: (أو محمد بن علي)، وهو نسخة في المرآة أيضا. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب فيمن يحرم نكاحهن بالاسباب دون الانساب، الحديث 1285، وفيه: إبراهيم بن هاشم، عن علي بن أسباط، عن موسى بن سعدان، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله. روى عن عبد الله بن أبي القاسم، وروى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى الحسين بن أبي العلاء. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة ومشيخة الوسائل: عبد الله ابن القاسم، بدل عبد الله بن أبي القاسم، وهو الصحيح بقرينة ساير الروايات. أقول: موسى بن سعدان هذا، متحد مع من بعده. (12805) - موسى بن سعدان الحناط: قال النجاشي " موسى بن سعدان الحناط: ضعيف في الحديث، كوفي، له كتب كثيرة منها كتاب الطوائف.

[ 51 ]

اخبرنا محمد بن محمد، عن أبي غالب أحمد بن محمد، قال: حدثني جدي محمد بن سليمان، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، به ". وقال الشيخ (714): " موسى بن سعدان، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الكاظم عليه السلام (37) ووصفه بالحناط. وقال ابن الغضائري: " موسى بن سعدان الحناط، كوفي، روى عن أبي الحسن عليه السلام، ضعيف، في مذهبه غلو ". روى عن عبد الله بن القاسم الحضرمي، وروى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. كامل الزيارات: الباب (18)، فيما نزل من القرآن في قتل الحسين عليه السلام، الحديث 1. روى عن عبد الله بن القاسم، وروى عنه محمد بن الحسين. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد). أقول: إن توثيق علي بن إبراهيم يعارضه تضعيف النجاشي المؤيد بتضعيف ابن الغضائري إياه، فيصبح الرجل مجهول الحال، فلا يعتد برواياته. وكيف كان، فطريق الشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الاظهر. (12806) موسى بن سلام: روى عن حبيب الخثعمي، وروى عنه محمد بن الحسين، ذكره الكشي في ترجمة محمد بن أبي زينب (135). روى عن سعدان، وروى عنه علي بن سليمان بن رشيد. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الطمع 127، الحديث 4.

[ 52 ]

(12807) - موسى بن سلمة: قال النجاشي: " موسى بن سلمة: كوفي له كتاب عن الرضا عليه السلام. أخبرنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن سالم بن عبد الرحمن، قال: حدثنا موسى بن سلمة، عن الرضا عليه السلام ". (12808) - موسى بن سليما الازدي: كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (439). (12809) - موسى بن صالح: عنونه الكشي مع جعفر بن عيسى بن يقطين وجماعة من أصحاب الرضا عليه السلام، وذكر رواية طويلة تقدمت في جعفر بن عيسى بن عبيد. (12810) - موسى بن صالح الهمداني: الكوفي، أبو مسعود، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (434). (12811) - موسى بن طلحة: روى عن أبي بكر بن عيسى بن أحمد العلوي، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة علي الاموات، الحديث 1016، والاستبصار: الجزء 1، باب المواضع التي يصلى فيها على الجنائز، الحديث 1831، إلا أن فيه: محمد بن الحسن، بدل محمد بن الحسين، والصحيح ما في التهذيب

[ 53 ]

الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب الصلاة على الجنائز في المساجد 53، الحديث 1، والوافي والوسائل أيضا. أقول: من المحتمل اتحاده مع من بعده. (12812) - موسى بن طلحة القمي: قال النجاشي: " موسى بن طلحة القمي: قريب الامر، ذكر ذلك أبو العباس. له نوادر. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، عن البرقي أحمد بن محمد، عنه ". وقال الشيخ (725): " موسى بن طلحة، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه ". وعده في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (129)، قائلا: " موسى بن طلحة، روى عنه البرقي ". والطريق ضعيف بأبي المفضل، وابن بطة. (12813) - موسى بن عامر: روى عن العبد الصالح عليه السلام، وروى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1548. أقول: تقدم بعنوان موسى بن الحسن بن عامر. (12814) - موسى بن عبد السلام: تقدم عن النجاشي في ترجمة بكر بن محمد بن عبد بالرحمان، أنه وابن عمه وبيتهم، بيت جليل بالكوفة، من آل نعيم الغامديين.

[ 54 ]

(12815) - موسى بن عبد العزيز: مولى بني قيس بن ثعلبة، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (433). (12816) - موسى بن عبد الله: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى محمد بن سهل، عن أبيه، عنه. التهذيب: الجزء 5، باب الاحرام للحج، الحديث 581، والاستبصار: الجزء 2، باب الوقت الذي يلحق الانسان فيه المتعة، الحديث 876. وروى عن ميمون بن علي، وروى عنه الحسن بن موسى. الكافي: الجزء 1، كتاب العقل والجهل 1، باب (0)، الحديث 31. أقول: موسى بن عبد الله هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (12817) - موسى بن عبد الله الاسدي: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (56). (12818) - موسى بن عبد الله الاشعري: القمي، روى عنهما، ذكره الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام، (437). وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " موسى بن عبد الله بن سعد الاشعري القمي ". أقول: تقدم في أخيه عمران بن عبد الله، أنه من أهل البيت النجباء، يعني

[ 55 ]

أهل قم، ما أرادهم جبار من الجبابرة إلا قصمه الله. (12819) - موسى بن عبد الله بن الحسن: ابن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام، مدني، من أصحاب الصادق عليه السلام (429). روى محمد بن يعقوب بإسناده، عن عبد الله بن إبراهيم بن محمد الجعفري، قال: أتينا خديجة بنت عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، نعزيها بابن بنتها، فوجدنا عندها موسى بن عبد الله بن الحسن (إلى أن قال) فقال موسى بن عبد الله: والله لاخبرنكم بالعجب، رأيت أبي - رحمه الله - لما أخذ في أمر محمد بن عبد الله وأجمع على لقاء أصحابه، فقال: لا أجد هذا الامر يستقيم إلا أن ألقى أبا عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام، فانطلق وهو متك علي، فانطلقت معه حتى أتينا أبا عبد الله عليه السلام (إلى أن قال) فقال له أبو عبد الله عليه السلام: يغفر الله لك ما أخوفني أن يكون هذا البيت يلحق صاحبنا: (منتك نفسك في الخلاء ضلالا)، لا والله لا يملك أكثر من حيطان المدينة ولا يبلغ أمله الطائف إذا أحفل - يعني إذا أجهد نفسه - وما للامر من بد أن يقع، فاتق الله وارحم نفسك، وبني أبيك، فوالله إني لاراه أشأم سلحة أخرجتها أصلاب الرجال إلى أرحام النساء والله إنه المقتول بسدة أشجع، بين دورها، والله لكأني به صريعا مسلوبا بزته، بين رجليه لبنة، ولا ينفع هذا الغلام ما يسمع - قال موسى بن عبد الله: يعنيني -، وليخرجن معه فيهزم ويقتل صاحبه، ثم يمضي فيخرج معه راية أخرى، فيقتل كبشها ويتفرق جيشها، فإن أطاعني فليطلب الامان عند ذلك من بنى العباس حتى يأتيه الله بالفرج (إلى أن قال) قال موسى ابن عبد الله: فانطلقت حتى لحقت بإبراهيم بن عبد الله فوجدت عيسى بن زيد مكمنا عنده فأخبرته بسوء تدبيره، وخرجنا معه حتى أصيب رحمه الله، ثم

[ 56 ]

مضيت مع ابن أخي الاشتر عبد الله بن محمد بن عبد الله بن الحسن حتى أصيب بالسند، ثم رجعت شريدا طريدا تضيق علي البلاد، فلما ضاقت علي الارض واشتد بي الخوف ذكرت ما قال أبو عبد الله عليه السلام: فجئت إلى المهدي وقد حج وهو يخطب الناس في ظل الكعبة، فما شعر إلا وأني قد قمت من تحت المنبر فقلت: لي الامان يا أمير المؤمنين، وأدلك على نصيحة لك عندي ؟ فقال: نعم، ما هي ؟ قلت: أدلك على موسى بن عبد الله بن الحسن، فقال لي: نعم، لك الامان، فقلت له: أعطني ما أثق به، فأخذت منه عهودا ومواثيق، ووثقت لنفسي ثم قلت: أنا موسى بن عبد الله، فقال لي: إذا تكرم وتحبا (إلى أن قال) وقال لي المهدي: من يعرفك - وحوله أصحابنا أو أكثرهم: فقلت: هذا الحسن ابن زيد يعرفني، وهذا موسى بن جعفر يعرفني، وهذا الحسن بن عبد الله بن العباس يعرفني، فقالوا: نعم، يا أمير المؤمنين، كأنه لم يغب عنا، ثم قلت للمهدي: يا أمير المؤمنين، لقد أخبرني بهذا المقام أبو هذا الرجل، وأشرت إلى موسى بن جعفر عليهما السلام، قال موسى بن عبد الله: وكذبت على جعفر كذبة فقلت له: وأمرني أن أقرئك السلام، وقال: أنه إمام عدل وسخاء، قال: فأمر لموسى بن جعفر بخمسة آلاف دينار، فأمر لي منها موسى بألفي دينار، ووصل عامة أصحابه، ووصلني فأحسن صلتي، فحيث ما ذكر ولد محمد بن علي بن الحسين فقولوا صلى الله عليهم وملائكته وحملة عرشه والكرام الكاتبون، وخصوا أبا عبد الله بأطيب من ذلك، وجزى موسى بن جعفر عني خيرا، فأنا والله مولاهم بعد الله. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل 81، الحديث 17. (12820) - موسى بن عبد الله بن الحسين: روى عن أشياخه، وروى عنه نوح بن شعيب، عن بعض أصحابنا، عنه.

[ 57 ]

الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب ألبان الابل 87، الحديث 2. (12821) - موسى بن عبد الله بن سعد: تقدم في موسى بن عبد الله الاشعري. (12822) - موسى بن عبد الله بن عبد الملك: ابن هاشم، من أصحاب الجواد عليه السلام، رجال الشيخ (9). (12823) - موسى بن عبد الله بن موسى: روى عن محمد بن علي جعفر، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه محمد بن سالم. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب الحمام 43، الحديث 38. (12824) - موسى بن عبد الله النخعي: روى الزيارة الجامعة عن الهادي عليه السلام، وروى عنه محمد بن إسماعيل البرمكي. الفقيه: الجزء 2، باب زيارة جامعة لجميع الائمة عليهم السلام، الحديث 1625. ورواها الشيخ باسناده، عن الصدوق - قدس سره - مثله. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة جامعة لساير المشاهد، الحديث 177. ورواها الصدوق - قدس سره - في العيون: الجزء 2، الباب 68، في ذكر زيارة الرضا عليه السلام بطوس، الحديث 1، وفيه: " موسى بن عمران النخعي ". (12825) - موسى بن عبد الملك: عده البرقي من أصحاب الجواد عليه السلام، وله مكاتبه إلى أبي جعفر عليه

[ 58 ]

السلام، رواها إسحاق بن إبراهيم. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 984، والاستبصار: الجزء 3، باب من له على غيره ما فيجحده، الحديث 170. وروى عن رجل، عن الرضا عليه السلام، وروى عنه أحمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1659، والاستبصار: الجزء 3، باب اتيان النساء فيما دون الفرج، الحديث 869، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن عيسى، والظاهر أنه الصحيح. وروى الصدوق - قدس سره -، عن الحاكم أبي علي الحسين بن أحمد البيهقي، قال: حدثني محمد بن يحيى الصولي (إلى أن قال) قال الصولي: حدثني أحمد بن إسماعيل بن الخصيب، قال: ما شرب إبراهيم بن العباس ولا موسى بن عبد الملك النبيذ قط حتى ولي المتوكل فشرباه، وكانا يتعمدان أن يجمعا الكراعات والمخنثين، ويشربا بين أيديهم في كل يوم ثلاثا ليشيع الخبر بشربهما. العيون: الجزء 2، باب السبب الذي من أجله قبل علي بن موسى الرضا عليه السلام ولاية العهد (40)، الحديث 30. (12826) - موسى بن عبيد: هو أخو محمد بن عيسى بن عبيد اليقطيني، ويأتي بعنوان موسى بن عيسى ابن عبيد. (12827) - موسى بن عبيدة: أبو حسان العجلي الكوفي، روى عنه صفوان الجمال، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (432). (12828) - موسى بن عبيدة بن النشيط: الربذي (الزيدي)، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال

[ 59 ]

الشيخ (431). (12829) - موسى بن عطية: الازدي الغامدي، الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (452). (12830) - موسى بن عقبة: ابن أبي عياش المدني: تابعي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (430). (12831) - موسى بن العلاء: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه أبان بن عثمان. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب العنب 99، الحديث 2. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12832) - موسى بن العلاء الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (454). (12833) - موسى بن علي: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (200): " الامير موسى بن علي بن الحر فوشي العاملي: كان فاضلا، شاعرا، أديبا، ومن شعره: كأن رأس جيوش الضد ليس له * علم بأن بلادي موطن الاسد ومن مهابة سيفي في القلوب غدت * أم العدو لغير الموت لم تلد

[ 60 ]

فليرقبوا صدمة مني معودة * أن لا تقر لها الاعداء في البلد ألست نجل علي وهو من عرفوا * منه المخافة في الاحشاء والكبد وإنني أنا موسى منه قد ورثت * كفي سيوفا تذيب الامن في الخلد " (12834) - موسى بن عمارة: الجعفي، مولاهم، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (449). (12835) - موسى بن عمر: وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ خمسة وخمسين موردا. فقد روى عن ابن أبي عمير، وابن سنان، وابن فضال، وابن محبوب، وأحمد ابن الحسن الميثمي، وجعفر بن بشير، والحسن بن الحسين الانصاري، والحسن ابن فضال، والحسن بن محبوب، وسليمان بن حفص المروزي، وصالح بن السندي الجمال، والعباس بن عامر، وعبد الرحمان بن أبي نجران، و عبد الله بن المغيرة، وعلي بن الحسين (بن الحسن) الضرير، وعلي بن عثمان، وعلي بن النعمان، وعمرو ابن سعيد، وغسان البصري، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن سنان، ومحمد بن منصور، ومعمر بن خلاد، وموسى بن عيسى، ويحيى بن عمر، والحجال. وروى عنه أحمد بن محمد، والحسين بن عبد الله، والحسين بن عبيد الله، وسعد، وعلي بن أحمد، وعلي بن أحمد بن أشيم، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن أحمد ابن يحيى، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن الحسن الصفار، ومحمد بن الحسين، ومحمد ابن علي بن محبوب، والصفار. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن موسى بن عمر، عن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من

[ 61 ]

الزيادات، الحديث 1199، والاستبصار: الجزء 1، باب السجود على الجبهة، الحديث 1221، إلا أن فيه: موسى بن عمير، بدل موسى بن عمر، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. روى عن عبيد الله بن محمد الحجال، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى صفوان بن مهران الجمال. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوسائل: عبد الله بن محمد الحجال، بدل عبيد الله بن محمد الحجال، وهو الصحيح بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، عن علي بن أحمد، عن موسى بن عمر، عن محمد بن منصور. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الصيام، الحديث 946. وفي المقام اختلاف تقدم في موسى بن بكر، عن محمد بن منصور. أقول: موسى بن عمر هذا، مشترك بين جماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (12836) - موسى بن عمر: روى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، وروى عنه سعد بن عبد الله. كامل الزيارات: الباب (3)، في زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، الحديث 10. أقول: الظاهر اتحاده مع موسى بن عمر بن ذبيان الآتي، لاتحاد الراوي والمروي عنه في بعض الروايات. (12837) - موسى بن عمر البصري: روى عن صفوان بن يحيى، وروى عنه عبد الله بن جعفر. التهذيب: الجزء 7، باب فيما يحرم من النكاح من الرضا وما لا يحرم منه،

[ 62 ]

الحديث 1339. أقول: الظاهر هذا هو موسى بن عمر بن يزيد الآتي. - (12838) موسى بن عمر البغدادي: روى عن ابن سنان، وروى الصدوق بسند صحيح عن محمد بن أحمد بن يحيى، عنه. الامالي: المجلس 53، الحديث 19. قال الوحيد: " روى الصدوق في الامالي والعيون: في الصحيح عن محمد ابن أحمد بن يحيى، عنه، عن ابن سنان، ولم يستثن روايته ". أقول: أراد بذلك أن موسى بن عمر البغدادي يعتمد على روايته، فإن ابن الوليد قد استثنى من روايات محمد بن أحمد بن يحيى جماعة ليس هذا منه. هذا، ولكن قد مر أن اعتماد ابن الوليد على شخص وعمله برواياته لا يكشف عن وثاقته، إذ من المظنون قويا أن ذلك مبني على أصالة العدالة، ولا نقول بها. (12839) - موسى بن عمر بن بزيع: قال النجاشي، " موسى بن عمر بن بزيع، مولى المنصور: ثقة، كوفي، له كتاب. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا أبو غالب أحمد بن محمد الزراري، قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزاز، قال: حدثنا يحيى بن زكريا، قال: حدثنا موسى بن عمر بن بزيع، بكتابه ". وقال الشيخ (726): " موسى بن عمر، له كتاب النوادر، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه ومحمد بن الحسن، عن سعد، والحميري، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن عبد الرحمن بن حماد، عنه ". وعده في رجاله: (تارة) من أصحاب الجواد عليه السلام (11)، قائلا:

[ 63 ]

" موسى بن عمر بن بزيع، ثقة ". و (أخرى) من أصحاب الهادي عليه السلام (21). وعده البرقي من أصحاب الجواد عليه السلام. سأل موسى بن بزيع أبا الحسن الرضا عليه السلام، رواه الصدوق - قدس سره - بطريقه إليه. الفقيه: الجزء 1، باب فيما يصلى فيه وما لا يصلى فيه من اللباس، الحديث 780. ورواها الشيخ باسناده، عن محمد بن الحسين، عنه، عن الرضا عليه السلام. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث 842، والاستبصار: الجزء 1، باب كراهية المئزر فوق القميص، الحديث 1475. وروى عنه الهيثم بن أبي مسروق النهدي. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 41. ورواها في الروضة: الحديث 124. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات من الاجارات، الحديث 987. وطريق الصدوق - قدس سره - إليه: محمد بن علي ماجيلويه - رضي الله عنه -، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عنه، والطريق ضعيف بمحمد بن علي ماجيلويه، وكذلك طريق الشيخ، فإن فيه عبد الرحمان بن حماد، وهو لم يوثق. (12840) - موسى بن عمر بن يزيد: روى عن ابن سنان، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1468. وروى عن محمد بن سنان، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث 1096، و 1097، والاستبصار:

[ 64 ]

الجزء 3، باب التمتع بالابكار، الحديث 525. أقول: هذا متحد مع موسى بن عمر بن يزيد بن ذبيان الآتي. (12841) - موسى بن عمر بن يزيد البصري: روى عن علي بن النعمان، وروى عنه سلمة بن الخطاب. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1539. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12842) - موسى بن عمر بن يزيد بن ذبيان: قال النجاشي: " موسى بن عمر بن يزيد بن ذبيان الصيقل: مولى بني نهد، أبو علي وله ابن اسمه علي، وبه كان يكنى، له كتاب طرائف النوادر، وكتاب النوادر. أخبرنا الحسين بن عبيد الله قال: حدثنا أحمد بن محمد، عن سعد، عن موسى، بكتبه ". وقال الشيخ (720): " موسى بن عمر بن يزيد الصيقل، له كتاب، أخبرنا به الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن محبوب، عنه ". والطريق ضعيف، بأحمد بن محمد بن يحيى. روى بعنوان موسى بن عمر بن يزيد الصيقل، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: الجزء 1، باب التيمم وأحكامه، الحديث 566. أقول: هذا متحد مع من بعده.

[ 65 ]

(12843) - موسى بن عمر: الحضيني، من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (20). (12844) - موسى بن عمر الصيقل: روى عن أبي شعيب المحاملي، وروى عنه سهل بن زياد. الروضة: الحديث 25. وروى عن علي بن أسباط، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1294. وروى عن محمد بن عيسى، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب ترتيل القرآن 8، الحديث 10. (12845) - موسى بن عمرو: روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن موسى بن عمرو، عن محمد بن إسماعيل. التهذيب: الجزء 2، باب فيما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان وما لا يجوز، الحديث 1574. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الاستبصار: الجزء 1، باب ما يمر بين يدي المصلي، الحديث 1555، إلا أن فيه: موسى بن عمر، بدل موسى بن عمرو، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. (12846) - موسى بن عمران: قال السيد التفريشي (52): " روى موسى بن عمران، عن محمد بن أبي عمير، وروى عنه أحمد بن محمد (كذا) يظهر من كتب الاخبار ".

[ 66 ]

أقول: منها ما رواه الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن موسى بن عمران، عن محمد بن أبي عمير. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب وغيرها من النجاسات، الحديث 752. أقول: لا يبعد اتحاده مع من بعده. (12847) - موسى بن عمران: روى عن الحسين بن يزيد، وروى عنه موسى بن عمران. تفسير القمي: سورة النحل، في تفسير قوله تعالى: (أمر ربي ألا تعبدوا إلا إياه). وروى عن الحسين بن يزيد النوفلي، وروى عنه محمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب استطاعة الحج 30، الحديث 5. ثم إنه روى الكليني، عن محمد بن أبي عبد الله، عن موسى بن عمران، عن عمه الحسين بن عيسى بن عبد الله، عن علي بن جعفر. الروضة: الحديث 141. كذا في المرآة أيضا، والظاهر أن فيه تحريفا، فإن الحسين بن عيسى بن عبد الله لا يكون عما لموسى بن عمران، بل عمه الحسين بن يزيد بقرينة ساير الروايات، والصحيح: موسى بن عمران، عن عمه الحسين، عن عيسى ابن عبد الله، والله العالم. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12848) - موسى بن عمران النخعي: روى عن الحسين بن يزيد، وروى عنه محمد بن أبي عبد الله الكوفي. كامل الزيارات: الباب (9)، في الدلالة على قبر أمير المؤمنين عليه السلام، الحديث 7.

[ 67 ]

وروى عن الحسين بن يزيد عمه، وروى عنه محمد بن أبي عبد الله الاسدي. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى يحيى بن عباد المكي. وروى عنه محمد بن أبي عبد الله الكوفي. الفقيه: الجزء 4، باب الوصية من لدن آدم عليه السلام، الحديث 457، وباب نوادر المواريث، الحديث 718. وروى عن الحسين بن يزيد النوفلي عمه، وروى عنه محمد بن جعفر الاسدي أبو الحسين. الفقيه الجزء 3، باب الرهن، الحديث 909. وروى عنه محمد بن أبي عبد الله الكوفي. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى ما كان فيه من حديث سليمان بن داود عليهما السلام. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن أبي الحسين محمد بن جعفر الاسدي، عن موسى بن عمران النخعي، عن عمه علي بن الحسين بن يزيد النوفلي. التهذيب: الجزء 7، باب الرهون، الحديث 785، والاستبصار: الجزء 3، باب ربح المؤمن على أخيه المؤمن، الحديث 233، إلا أن فيه: موسى بن عمرو النخعي، عن عمه، عن الحسين بن يزيد النوفلي، والظاهر وقوع التحريف فيهما، والصحيح: موسى بن عمران النخعي، عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي، كما تقدم عن الفقيه، تحت رقم 909، من الجزء الثالث آنفا. (12849) - موسى بن عمير: روى عن الحسن بن يوسف، وروى عنه الصفار. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1875. اقول: يحتمل فيه التحريف، والصحيح موسى بن عمر. (12850) - موسى بن عمير بن هارون: المكفوف، تقدم في موسى بن أبي عمير.

[ 68 ]

(12851) - موسى بن عمير الهذلي: قال النجاشي: " موسى بن عمير الهذلي، عامي. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن الرجال، له كتاب. أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أبو الحسين محمد بن الفضل بن تمام، قال: حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا، عن عباد، عنه ". (12852) - موسى بن عيسى: مختلط، له كتاب خصال الملوك، ذكره ابن شهر آشوب في معالم العلماء (806). أقول: من المتحمل أن يكون هذا متحدا مع من بعده. (12853) - موسى بن عيسى: روى عن محمد بن سعيد، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 1، باب المياه وأحكامها، الحديث 1307، والجزء 2، باب فضل الصلاة والمفروض منها والمسنون، الحديث 940. وروى عن محمد بن عيسى، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1510. روى الكليني بسنده، عن العباس بن معروف، عن اليعقوبي، عن موسى ابن عيسى، عن محمد بن ميسر. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب الصلاة على المصلوب والمرجوم...، 78، الحديث 3. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 981. كذا في الوافي والوسائل أيضا، ولكن غير بعيد أن تكون كلمة (عن) زائدة

[ 69 ]

في هاتين الروايتين، ويكون الصحيح: العباس بن معروف، عن اليعقوبي موسى ابن عيسى، فإن اليعقوبي لقب موسى بن عيسى، على ما يأتي فيما بعده، والله العالم. ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه الكليني بعين السند المتقدم. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب تعجيل الدفن 15، الحديث 2. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1360. وكذا الكلام أيضا فيما رواه الشيخ بسنده، عن العباس بن معروف، عن اليعقوبي، عن موسى بن عيسى، عن محمد بن ميسرة. التهذيب: الجزء 8، باب السراري وملك الايمان، الحديث 767. وروى عن مروان بن مسلم، وروى عنه موسى بن عمر. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1448. وروى مكاتبة مضمرة، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة، الحديث 1124. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12854) - موسى بن عيسى اليعقوبي: روى عن محمد بن ميسرة، وروى عنه العباس بن معروف. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب نوادر الطواف 139، الحديث 11. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب الطواف، الحديث 447. (12855) - موسى بن عيسى بن عبيد: هو أخو محمد بن عيسى اليقطيني، فقد روى الشيخ باسناده، عن محمد بن

[ 70 ]

أحمد بن يحيى، عن محمد بن عيسى اليقطيني، قال: بعث إلي أبو الحسن الرضا عليه السلام رزم ثياب وغلمانا وحجة لي. وحجة لاخي موسى بن عبيد، وحجة ليونس بن عبد الرحمان. فأمرنا أن نحج عنه (الحديث). التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 121، والاستبصار: الجزء 3، باب الوكالة في الطلاق، الحديث 992. ويظهر من ذلك أن محمد بن عيسى كان له أخ عبر عنه بموسى بن عبيد، نسبه إلى جده. وعن الاردبيلي، أن في هذه الرواية شهادة على عدالة هؤلاء جميعا فتأمل. أقول: إن تأمله في محله، والوجه فيه ظاهر. (12856) - موسى بن الفرات: روى عن محمد بن أبي عمير كتاب عبيد الله بن علي الحلبي، وروت عنه فاطمة بنت هارون حفيدته، ذكره الشيخ في رجاله: في ترجمة فاطمة بنت هارون في باب النساء، فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (1). (12857) - موسى بن الفضل: روى عن حنان، وروى عنه أحمد بن عيسى. كامل الزيارات: الباب (28)، في بكاء السماء والارض على قتل الحسين عليه السلام، الحديث 13. (12858) - موسى بن القادم: روى عن سليمان، عن زرارة، وروى عنه عبد الوهاب بن بشير (بشر). الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 2، باب النوادر 23، الحديث 11. وروى عن رجل، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن

[ 71 ]

سليمان. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب في كم يعاد المريض 6، الحديث 4. (12859) - موسى بن القاسم: وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ تسعمائة وأحد وعشرين موردا. فقد روى عن أبي جعفر الثاني عليه السلام، وعن أبي إسحاق، وأبي جعفر، وأبي جميلة، وأبي الحسين النخعي، وأبي زيد، وأبي الفضل الثقفي، وابن أبي عمير (ورواياته عنه تبلغ مئة وستة عشر موردا)، وابن جبلة، وابن سنان، وابن محبوب، وابن المغيرة، وأبان، وأبان بن عثمان، وإبراهيم، وإبراهيم الاسدي، وإبراهيم بن أبي البلاد، وإبراهيم بن أبي سماك، وإبراهيم بن أبي سمال، وإبراهيم بن عبد الحميد، وإبراهيم النخعي، وأحمد بن عمر الحلال، وأحمد بن محمد، وإسماعيل، وإسماعيل بن جابر، وجعفر بن محمد بن حكيم، وجميل، وجميل بن دراج، والحسن، والحسن بن الحسين اللؤلؤي، والحسن بن راشد جده، والحسن ابن محبوب، والحسن اللؤلؤي، والحسن بن محمد، والحسين بن أبي العلاء، والحسين ابن المختار، وحماد، وحماد بن عيسى، وحماد بن عيسى الجهني، وحنان بن سدير، وزرعة بن محمد، وزكريا المؤمن، وسليمان بن سفيان، وسيف، وسيف بن عميرة، وصباح الحذاء، وصفوان (ورواياته عنه تبلغ مئة وعشرين موردا)، وصفوان بن يحيى (ورواياته عنه تبلغ ستة وثمانين موردا)، وعاصم، والعباس، والعباس بن عامر، وعبد الرحمن (ورواياته عنه تبلغ مئة مورد)، وعبد الرحمان بن أبي نجران، وعبد الرحمان بن سيابة، وعبد الصمد بن بشير، وعبد الله، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن جبلة، وعبد الله بن سنان، وعبد الله الكناني، وعثمان، وعثمان بن عيسى، وعلي، وعلي بن أبي حمزة، وعلي بن اسباط، وعلي بن جعفر (ورواياته عنه تبلغ أحد وثمانين موردا)، وعلي بن الحسن

[ 72 ]

الجرمي، وعلي بن الحكم، وعلي بن رئاب، وعلي بن محمد، وعلي الجرمي، وعمرو ابن سعيد، وعمرو بن عثمان، والفضل بن عمرو، ومحسن، ومحسن بن أحمد، ومحمد، ومحمد الاحمسي أبي جعفر، ومحمد البزاز، ومحمد بن أبي بكر، ومحمد بن أحمد ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن سعيد، ومحمد بن سعيد بن غزوان، ومحمد بن سنان، ومحمد بن سهل، ومحمد بن سيف، ومحمد بن سيف بن عميرة، ومحمد بن عبد الله، ومحمد بن عبيد الله الحلبي، ومحمد بن عذافر، ومحمد ابن علي بن جعفر، ومحمد بن عمر، ومحمد بن عمر بن يزيد، ومحمد بن الفضيل، ومحمد بن الهيثم التميمي، ومعاوية بن حكيم، ومعاوية بن عمار، ومعاوية بن وهب، ومعاوية بن وهب جده أو غيره، والنضر بن سويد، ويحيى بن مساور، ويزيد ابن إسحاق، ويونس بن يعقوب، والجرمي، والطاطري، والعامري، واللؤلؤي، والمحاربي، والنخعي. وروى عنه أبو جعفر، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن محمد، وأحمد ابن محمد بن خالد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأحمد بن هلال، وبنان، وبنان بن محمد، وسهل، وسهل بن زياد، وعلي بن مهزيار، والفضل بن عامر أبو العباس، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن علي بن محبوب، وموسى ابن الحسن. إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن موسى بن القاسم، عن أبي الحسن التميمي. الاستبصار: الجزء 2، باب المحرم يكسر بيض الحمام، الحديث 694. ورواها في التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1241، إلا أن فيه: أبا الحسين التميمي، بدل ما في الاستبصار. كذا في الطبعة القديمة ايضا، وفي النسخة المخطوطة على نسخة، وفي نسخة

[ 73 ]

أخرى منها: أبو الحسين النخعي، وهو الصحيح، بقرينة ساير الروايات، وإن كان الوافي والوسائل كما في هذه الطبعة من التهذيب. ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن أبي الحسن النخعي، باب ضروب الحج، الحديث 99 من الجزء المتقدم من التهذيب، والاستبصار: الجزء 2، باب فرض من كان ساكن الحرم من أنواع الحج، الحديث 517، وأن الصحيح أبو الحسين النخعي، كما هو نسخة في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة أيضا. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن عبد الرحمان، عن حماد. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1202، والاستبصار: الجزء 2، باب من قتل حمامة، أو فرخها، أو كسر بيضها، الحديث 683، إلا أن فيه: موسى بن القاسم، عن حماد، بلا واسطة، وفي الوافي كما في التهذيب، وفي الوسائل عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن علي، قال: لا يحلق رأسه... إلخ. التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 795. كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ورواها في الاستبصار: الجزء 2، باب أنه لا يجوز الحلق قبل الذبح، الحديث 1006، وفيه: موسى بن القاسم، عن علي عليه السلام، قال: لا يحلق رأسه... إلخ. أقول: واحتمل بعضهم أن المراد بعلي، هو علي بن جعفر، لكثرة رواية موسى بن القاسم عنه. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد، عن موسى ابن القاسم، وأبي قتادة، جميعا، عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها والمفروض من ذلك من الزيادات، الحديث 1270، والاستبصار: الجزء 1، باب من يسجد فتقع جبهته

[ 74 ]

على موضع مرتفع، الحديث 1240، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن عيسى، عن موسى بن جعفر، بلا وسائط، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي بقرينة ساير الروايات، وفي الوسائل عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن محمد، عن سيف. التهذيب: الجزء 5، باب الحلق، الحديث 829، والاستبصار: الجزء 2، باب أن من حلق رأسه قبل أن يطوف...، الحديث 1018، إلا أن فيه: محمد بن سيف، بدل محمد، عن سيف، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن محمد، عن أحمد، عن مثنى. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم وتعديه الشروط، الحديث 1149. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الاستبصار: الجزء 2، باب ما يجب على من حلق رأسه من الاذى من الكفارة، الحديث 658، وفيه: محمد بن أحمد، عن مثنى، بدل محمد، عن أحمد، عن مثنى، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوسائل، فإن محمد بن أحمد لم يرو عن المثنى بجميع عناوينه في شئ من الكتب الاربعة، والمراد بأحمد هو ابن أبي نصر، وفي الوافي عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن محمد، عن سيف بن عميرة. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم وتعديه الشروط، الحديث 1282، والاستبصار: الجزء 2، باب من اضطر إلى أكل الميتة والصيد، الحديث 713، إلا أن فيه: محمد بن سيف بن عميرة، والظاهر صحة ما في التهذيب، على ما تقدم في محمد بن سيف بن عميرة، والوافي كما في التهذيب، والوسائل كما في الاستبصار. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن موسى بن القاسم، عن صفوان بن يحيى الازرق، عن أبي الحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه

[ 75 ]

الحج، الحديث 1384. كذا في الوسائل أيضا، وفي الطبعة القديمة من التهذيب على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: صفوان، عن يحيى الازرق، وهو الصحيح، الموافق للوافي، لعدم وجود صفوان بن يحيى الازرق، لا في كتب الرجال، ولا في الروايات. وروى أيضا بسنده هكذا: عنه، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب. التهذيب: الجزء 5، باب الاحرام للحج، الحديث 585. أقول: ظاهر الضمير في كلمة (عنه) أن يرجع إلى ابن أبي عمير في السند السابق على هذا السند، كما أرجعاه إليه صاحب الوسائل والوافي آخذا بالظهور، ولكن بما أن رواية ابن أبي عمير عن الحسن بن محبوب لم تثبت في الروايات، إلا في مورد واحد، وفيه أيضا كلام، فلا بد من أن يرجع الضمير إلى موسى بن القاسم المذكور في حديث رقم (579) من الباب، بقرينة رواية موسى بن القاسم، عن ابن محبوب، في كثير من الروايات. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن عبد الرحمان، والعلاء، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1258. كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، ولكن في الوسائل: عبد الرحمان، عن العلاء، والظاهر هو الصحيح، لانه لم يرو موسى بن القاسم عن العلاء، في غير هذا المورد مع كثرة روايتهما. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن محمد بن عبد الله، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم وتعديه الشروط، الحديث 1204. كذا في الطبعة القديمة أيضا، وفي الوسائل على نسخة، وفي نسخة أخرى منه: محمد بن عبيد الله، بدل محمد بن عبد الله، والظاهر هو الصحيح الموافق

[ 76 ]

لما في النسخة المخطوطة من التهذيب والوافي أيضا. روى الشيخ بسنده، عن موسى بن القاسم، عن معاوية بن وهب، عن صفوان. التهذيب: الجزء 5، باب وجوب الحج، الحديث 4، والاستبصار: الجزء 2، باب ماهية الاستطاعة وأنها شرط في وجوب الحج، الحديث 456، وهنا كلام تقدم في معاوية بن وهب، عن صفوان. وروى أيضا بسنده، عن موسى بن القاسم، عن موسى، عن يونس بن يعقوب. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1216. كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي ونسخة الجامع: موسى بن القاسم، عن محسن، بدل موسى بن القاسم، عن موسى، وهو الصحيح بقرينة ساير الروايات. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12860) - موسى بن القاسم البجلي: = موسى بن القاسم بن معاوية. وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ أربعة وعشرين موردا. فقد روى عن أبي جعفر، وأبي جعفر الثاني، عليه السلام، وعن الصباح الحذاء، وصفوان بن يحيى، وعبد الرحمان بن أبي عبد الله، وعلى بن أسباط، وعلي بن جعفر، ومحمد بن سهل. وروى عنه أبو جعفر، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسهل ابن زياد، والفضل بن عامر، ومحمد بن أحمد، ومحمد بن عيسى. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن موسى بن القاسم البجلي، عن صفوان بن يحيى، ومحمد بن سهيل. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة الحوائج (صلاة أخرى للحاجة)، الحديث 416.

[ 77 ]

كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن سهل، بدل محمد بن سهيل، والظاهر هو الصحيح الموافق للفقيه: الجزء 1، باب صلاة الحاجة (صلاة أخرى للحاجة)، الحديث 1546، والوافي والوسائل أيضا. اقول: هذا هو موسى بن القاسم بن معاوية الآتي. (12861) - موسى بن القاسم بن الحكم: روى الشيخ بسنده، عن بنان بن محمد، عن موسى بن القاسم بن الحكم، جميعا عن أبان. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية والسب...، الحديث 290. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: موسى بن القاسم، وعلي بن الحكم، بدل موسى بن القاسم بن الحكم، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة ساير الروايات. (12862) - موسى بن القاسم بن معاوية: روى عن علي بن جعفر، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الائمة عليهم السلام ولاة أمر الله 11، الحديث 6. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12863) - موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب: قال النجاشي: " موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب البجلي: أبو عبد الله، يلقب البجلي، ثقة ثقة، جليل، واضح الحديث، حسن الطريقة، له كتب، منها: كتاب الوضوء، كتاب الصلاة، كتاب الزكاة، كتاب الصيام، كتاب الحج، كتاب النكاح، كتاب الطلاق، كتاب الحدود، كتاب الديات، كتاب

[ 78 ]

الشهادات، كتاب الايمان والنذور، كتاب أخلاق المؤمن، كتاب الجامع، كتاب الادب. أخبرنا أبو الحسين علي بن أحمد، قال: حدثنا ابن الوليد، قال: حدثنا محمد ابن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، قال: حدثنا موسى بن القاسم بكتبه. وله مسائل الرجال، فيه مسائل ثمانية عشر رجلا. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، عن أحمد بن إدريس، عن عبد الله بن محمد بن عيسى، عنه بها ". وقال الشيخ (718): " موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب البجلي، له ثلاثون كتابا، مثل كتب الحسين بن سعيد مستوفاة حسنة، وزيادة كتاب الجامع. أخبرنا بها جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن محمد بن الحسن، عنه. وأخبرنا بها أبن أبي جيد، عن محمد بن الحسن، عنه. وأخبرنا بها ابن أبي جيد، عن محمد بن الحسن الصفار، وسعد بن عبد الله، عن الفضل بن عامر، وأحمد بن محمد، عن موسى بن القاسم، عن رجاله ". وعده في رجاله: (تارة) من أصحاب الرضا عليه السلام (36)، قائلا: " موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب، عربي بجلي، كوفي، ثقة ". و (أخرى) من أصحاب الجواد عليه السلام (8)، قائلا: " موسى بن القاسم بن معاوية بن وهب البجلي، من أصحاب الرضا عليه السلام ". وعده البرقي من أصحاب الجواد عليه السلام. روى عمن حدثه، عن مرازم، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. كامل الزيارات: الباب (4)، في فضل الصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله، الحديث 2. بقي هنا شئ: وهو أن محمد بن يعقوب، روى عن عدة من أصحابنا، عن

[ 79 ]

احمد بن محمد، عن موسى بن القاسم، عن جده الحسن بن راشد، عن معاوية ابن وهب. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر، باب التوبة 191، الحديث 12. وهذه لا تخلو عن شئ، فإن موسى بن القاسم جده معاوية بن وهب، ولم يذكر أن الحسن بن راشد جده من أمه، وغير بعيد وقوع التحريف في الرواية، والله العالم. وكيف كان، فطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما -، عن سعد بن عبد الله، عن الفضل بن عامر، وأحمد بن محمد ابن عيسى، عن موسى بن القاسم البجلي، والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح في الفهرست، ولكن في مشيخة التهذيب من هذه الطبعة: الفضل بن غانم، بدل الفضل بن عامر، والظاهر صحة ما في الفهرست، لموافقته لمشيخة الاستبصار والفقيه وغيرهما. (12864) - موسى بن القاسم بن معاوية العجلي: روى الكليني بسنده، عن سهل بن زياد، عن موسى بن القاسم بن معاوية العجلي، عن علي بن جعفر. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في الغيبة 80، الحديث 14. كذا في هذه الطبعة، ولكن في ساير النسخ والوافي: موسى بن القاسم بن معاوية البجلي، بدل ما في هذه الطبعة من الكافي، وهو الصحيح، بقرينة ساير الروايات. (12865) - موسى بن القاسم الحضرمي: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن إسماعيل الخيبري. كامل الزيارات: الباب (66)، في أن زيارة الحسين عليه السلام تعدل

[ 80 ]

حججا، الحديث 7. وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (438)، قائلا: " موسى بن القاسم الحضرمي، مولى بني صهيب ". كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (12866) - موسى بن القاسم الحلبي: روى الكليني بسنده، عن سهل بن زياد، عن موسى بن القاسم الحلبي، عن علي بن جعفر. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 75. كذا في هذه الطبعة، ولكن في ساير النسخ والوافي: موسى بن القاسم البجلي، بدل ما في هذه الطبعة، وهو الصحيح بقرينة ساير الروايات. (12867) - موسى بن القاسم العجلي: روى عن صفوان، وروى عنه جعفر بن محمد المدائني، تقدم عن الكشي في ترجمة أسامة بن زيد (9). كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة الجديدة من الكشي: البجلي، بدل العجلي، وهو الظاهر. (12868) - موسى بن محمد: = موسى بن محمد العجلي. روى عن يونس بن يعقوب، وروى عنه عبد العظيم بن عبد الله الحسني. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الطريق التي حث على الاستقامة عليها ولاية علي عليه السلام 30 الحديث 1.

[ 81 ]

ورواها في باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 39 من الجزء. أقول: هذا هو موسى بن محمد العجلي الآتي. (12869) - موسى بن محمد أخو أبي الحسن الثالث عليه السلام: روى عن أخيه أبي الحسن الثالث عليه السلام، وروى عنه محمد بن سعيد الآذربيجاني، والحسن بن علي بن كيسان. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب بعد باب آخر من ميراث الخنثى 53، الحديث 1. ورواها الشيخ بإسناده، عن الحسن بن علي بن كيسان، عنه، عن أخيه أبي الحسن عليه السلام. الهذيب: الجزء 9، باب ميراث الخنثى، الحديث 1272. روى عن أخيه أبي الحسن العسكري عليه السلام، وروى عنه محمد بن بعيد. تفسير القمي: سورة الشورى، في تفسير قوله تعالى: (أو يزوجهم ذكرانا وإناثا). وروى محمد بن يعقوب، عن الحسين بن الحسن الحسيني، قال: حدثني أبو الطيب المثنى يعقوب بن ياسر، قال: كان المتوكل يقول: ويحكم، قد أعياني أمر ابن الرضا أبى أن يشرب معي، أو ينادمني، أو أجد منه فرصة في هذا، فقالوا له: فإن لم تجد منه فهذا أخوه موسى قصاف عزاف، يأكل ويشرب ويتعشق، قال: ابعثوا إليه فجيئوا به حتى نموه به على الناس ونقول: ابن الرضا، فكتب إليه وأشخص مكرما...، وبنى له فيها وحول الخمارين والقيان إليه...، فلما وافى موسى تلقاه أبو الحسن في قنطرة وصيف... ثم قال له: إن هذا الرجل قد أحضرك ليهتكك..، فأبى عليه، فكرر عليه فلما رأى أنه لا يجيب، قال: أما إن هذا مجلس لا تجمع أنت وهو عليه أبدا، فأقام ثلاث سنين يبكر كل يوم، فيقال له، قد تشاغل اليوم فرح فيروح... فما زال على هذا ثلاث سنين حتى قتل المتوكل

[ 82 ]

ولم يجتمع معه عليه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي الحسن علي ابن محمد عليهما السلام 123، الحديث 8. ورواها الشيخ المفيد بأدنى اختلاف. الارشاد: باب ذكر طرف من دلائل أبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام. أقول إن هذه الرواية ضعيفة، فإن يعقوب بن ياسر مجهول، ولو صحت الرواية لدلت على نهاية خبث موسى وجرأته على الامام عليه السلام، وموسى ابن محمد هذا، هو موسى المبرقع الآتي. (12870) - موسى بن محمد الاشعري: قال النجاشي: " موسى بن محمد الاشعري القمي، المؤدب: ساكن شيراز. ابن بنت سعد بن عبد الله، ثقة من أصحابنا، له كتاب الكمال في أبواب الشريعة. أخبرنا أبو الفرج محمد بن علي الكاتب، قال: حدثنا محمد بن عبد الله، قال: حدثنا موسى بشيراز، بكتابه ". (12871) - موسى بن محمد بن إسماعيل: ابن عبيد الله بن العباس بن علي بن أبي طالب عليه السلام، روى عن جعفر بن زيد بن موسى، وروى عنه محمد بن إبراهيم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل 81، الحديث 15. (12872) - موسى بن محمد بن القاسم: ابن حمزة بن موسى بن جعفر عليهما السلام، روى عن حكيمة ابنة محمد ابن علي عليهما السلام - وهى عمة أبيه -، وروى عنه الحسين بن رزق الله أبو

[ 83 ]

عبد الله. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في تسمية من رآه عليه السلام 77، الحديث 3. (12873) - موسى بن محمد بن موسى: روى عن محمد بن محمد الاشعث، وروى عنه محمد بن أحمد بن سليمان. كامل الزيارات: الباب (2)، في ثواب زيارة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، الحديث 17. (12874) - موسى بن محمد الحضيني: من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (29). وعده البرقي من أصحاب الهادي عليه السلام. (12875) - موسى بن محمد العجلي: = موسى بن محمد. روي عن يونس بن يعقوب، وروى عنه عبد العظيم بن عبد الله الحسني. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الآيات التي ذكرها الله عزوجل في كتابه هم الائمة عليهم السلام 18، الحديث 2. (12876) - موسى بن محمد المحاربي: روى عن رجل ذكر اسمه، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه علي بن إبراهيم العلوي الجواني. العيون: الجزء 2، باب ذكر ما أنشد الرضا عليه السلام المأمون من الشعر 43، الحديث 1.

[ 84 ]

(12877) - موسى بن مرشد: الوراق، نيشابوري، من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (44). (12878) - موسى بن مصعب: روى عن شعيب، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس بن عبد الرحمان، تقدم عن الكشي في ترجمة محمد بن أبي بكر (16). (12879) - موسى بن مطين: القرشي، الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (435). (12880) - موسى بن معاوية بن وهب: روى عن علي بن سعيد، روى عنه جبرئيل بن أحمد، تقدم الكشي في ترجمة زيد بن صوحان (18). أقول: الظاهر اتحاده مع موسى بن القاسم بن معاوية المتقدم. (12881) - موسى بن معمر: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (63). (12882) - موسى بن مهران: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (66).

[ 85 ]

(12883) - موسى بن نشيط: الخثعمي: كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (443). (12884) - موسى بن نصير الوابشي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (448). (12885) - موسى بن هلال الكندي: روى عن عبد الله بن عطاء، عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه علي ابن العباس بن عامر. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في الغيبة (80)، الحديث 26. (12886) - موسى بن هلال النخعي: أسند عنه، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (453). (12887) موسى بن يزيد: تقدم في موسى بن بريد. (12888) - موسى بن يسار = موسى بن يسار المنقري. روى عن علي بن جعفر السكوني، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث 713، والاستبصار: الجزء 1،

[ 86 ]

باب كراهية أن يبصق في المسجد، الحديث 1705. أقول: موسى بن يسار هذا، هو موسى بن يسار المنقري الآتي. (12889) - موسى بن يسار القطان: روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد ابن علي، عنه، عن المسعودي. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب من يجب مصادقته ومصاحبته 3، الحديث 3. وتقدم عن الكشي في ترجمة قنبر (21)، وفي ترجمة محمد بن أبي زينب (135): رواية موسى بن يسار، عن عبد الله بن شريك، ورواية محمد بن الحسين ابن أبي الخطاب، عنه. كما تقدم في ترجمة المختار بن أبي عبيدة (59): روايته عن عبد الله بن الزبير، عن عبد الله بن شريك، ورواية محمد بن الحسين، عنه. (12890) - موسى بن يسار المنقري: = موسى بن يسار روى عن علي بن جعفر السكوني، وروى عنه محمد بن الحسين، التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1198. (12891) - موسى بن يقطين من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (57). وعده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام. أقول: لا يبعد اتحاده مع موسى بن عيسى بن عبيد المتقدم. (12892) - موسى بن يونس: روى عن سعدان بن مسلم، وروى عنه يحيى بن أبي عمران. تفسير

[ 87 ]

القمي: سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (ألم، ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين). كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة الحديثة وتفسير البرهان: يونس، بدل موسى بن يونس، وهو الظاهر، لكثرة رواية يحيى بن أبي عمران، عن يونس، وعدم وجود لموسى بن يونس، لا في الرجال، ولا في الكتب الاربعة. (12893) - موسى التمار: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (42). (12894) - موسى الحناط: (الخياط)، عده الشيخ (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (85). و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (446)، قائلا في الثاني: " روى عنهما عليهما السلام، روى عنه علي بن أبي المغيرة ". (12895) - موسى السراج: تقدم في موسى بن السراج. (12896) - موسى السواق: قال الكشي (385): " قال نصر بن الصباح: موسى السواق له أصحاب علياوية، يقعون في السيد محمد رسول الله، وعلي بن حسكة الحواري القمي، كان استاد القاسم الشعراني اليقطيني، وابن بابا، ومحمد بن موسى الشريقي كانا من تلامذة علي بن حسكة، ملعونون لعنهم الله، وذكر الفضل بن شاذان في بعض كتبه أن من الكذابين المشهورين، علي بن حسكة ".

[ 88 ]

(12897) - موسى الصيقل: = موسى بن عمر بن يزيد الصيقل. روى عن المفضل بن عمر، وروى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي الحسن موسى عليه السلام 71، الحديث 4. (12898) - موسى المبرقع: ابن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم عليهم السلام، وهو لام ولد مات بقم، وقبره بها، ويقال لولده الرضويون، وهم بقم، إلا من شذ منهم، ذكره السيد ابن المهنا في عمدة الطالب، عقب الامامين الجواد وعلي الهادي عليهما السلام. أقول: هو موسى بن محمد أخو أبي الحسن الثالث المتقدم. (12899) - موسى المختار: ابن يزيد العنسي: عده البرقي من أصحاب الجواد عليه السلام. (12900) - موسى مولى أبي عبد الله: عليه السلام، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (668). وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام. وعد أيضا موسى مولى جعفر بن محمد، من أصحاب الصادق عليه السلام، والظاهر أن فيه تحريفا، والصحيح مولى جعفر بن أحمد، كما يأتي عن الشيخ.

[ 89 ]

(12901) - موسى مولى جعفر بن أحمد: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (690). (12902) - موسى النميري: = موسى بن أكيل النميري. روى عن ابن أبي يعفور، وروى عنه ذبيان بن حكيم. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب كراهية استخدام الضيف 37، الحديث 1. وروى عن العلاء بن سيابة، وروى عنه علي بن عقبة. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 784 و 785. أقول: هذا هو موسى بن أكيل النميري. (12903) - موفق بن أبي المستند: الثقفي، كوفي، مولى آل المغيرة بن شعبة، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (629). (12904) - موفق بن عبد الله: الحارثي الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (630). (12905) - موفق بن هارون: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (64). (12906) - موفق خادم الرضا: عليه السلام، تقدم له ذكر في ترجمة محمد بن سنان مرتين، ويحتمل اتحاده

[ 90 ]

مع موفق بن هارون المتقدم. قال الوحيد في التعليقة: " ويظهر منه كونه من خدامه، بل ومن خواصه، وأصحاب أسراره، فتأمل ". أقول: تأمله - قدس سره - في محله (12907) - الموفق الخازن: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1012): " الموفق شهريار بن شهريار: كان عالما جليلا ". (12908) - موفق المديني: روى الكليني بسنده، عن أحمد بن هارون، عن موفق المديني، عن أبيه، عن جده، عن الماضي عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب البقول 111، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي والوسائل أيضا، إلا أن في الاخير: المدائني، بدل المديني. ولكن هذا السند بعينه مذكور في باب الحلوى 71، الحديث 1، من الكتاب، وفيه أحمد بن هارون بن موفق المديني. (12909) - موفق مولى أبي الحسن عليه السلام: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه نصير مولى أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الجرجير 120، الحديث 4. أقول: يحتمل اتحاده مع موفق خادم الرضا عليه السلام.

[ 91 ]

(12910) - مهاجر: روى عن رجل من ثقيف، عن علي بن أبي طالب عليه السلام، وروى عنه إسماعيل بن إبراهيم. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب أدب المصدق 22، الحديث 8. كذا في المرآة، والطبعة القديمة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: إسماعيل ابن إبراهيم بن مهاجر، بدل إسماعيل بن إبراهيم عن مهاجر، وهو الموافق لما رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 4، باب من الزيادات في الزكاة، الحديث 275، والوافي أيضا، وفي الوسائل نسختان. (12911) - مهاجر الاسدي: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه عبد الحميد بن علي الكوفي. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب حب الدنيا والحرص عليها 126، الحديث 11. أقول: هو مهاجر بن زيد، أو مهاجر بن كثير الآتيان. (12912) - مهاجر بن زيد الاسدي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (621). (12913) - مهاجر بن عجلان: الازدي الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (622). (12914) - مهاجر بن كثير: الاسدي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (620).

[ 92 ]

(12915) - مهدي: روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام، وروى عنه علي بن عقبة. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب معرفة الجود والسخاء 34، الحديث 4. (12916) - مهدي بن أبي الحرب: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1013): " السيد الجليل أبو جعفر مهدي بن أبي الحرب الحسيني المرعشي: كان عالما، فاضلا، فقيها، ورعا، يروي عن الشيخ أبي علي بن محمد بن الحسن الطوسي، عن أبيه، وروى عن جعفر ابن محمد بن أحمد الدوريستي، عن أبيه محمد، عن محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، كما في كتاب الاحتجاج وغيره ". أقول: هو من مشايخ الشيخ الطبرسي، ذكره في أول كتاب الاحتجاج، ووصفه بالسيد العالم العابد. (12917) - مهدي بن صالح البارقي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (665). (12918) - مهدي بن علي: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد زاهد أبو طاهر مهدي بن علي بن أميركا الحسني القزويني: صالح، محدث ". (12919) - مهدي بن علي: الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد أبو طاهر مهدي بن علي بن

[ 93 ]

أميركا الحسني، فقيه ". (إنتهى). وقال الشيخ الحر في التذكرة (1015) بعد ذكره: " ولا يبعد اتحاده مع سابقه، وكان بينهما أسماء كثيرة متوسطة، فلعل سبب إعادة ذكره النسيان ". (12920) - مهدي بن المرتضى: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد صدر الدين مهدي بن المرتضى بن محمد بن تاج الدين الحسني الكيسكي: عالم، واعظ ". (12921) - مهدي بن الفضل: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد مهدي بن الفضل بن الاشرف الجعفري، النسابة: فاضل ". (12922) - مهدي بن الهادي: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1018): " الشريف مهدي بن الهادي بن أحمد العلوي: فقيه، دين، ذكره منتجب الدين، وكذا ذكره الاردبيلي في جامعه ". أقول: ولكنا لم نجده في النسخة المطبوعة التي نقلها المجلسي - قدس سره - في البحار. (12923) - مهدي مولى عثمان: كان محمودا، وهو الذي بايع أمير المؤمنين عليه السلام على البراءة من الاولين، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (39). وقال الكشي (43): " محمد بن مسعود، قال: حدثنا علي بن الحسن، قال:

[ 94 ]

حدثنا عباس بن عامر، عن أبان بن عثمان، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام، أن المهدي مولى عثمان أتى فبايع أمير المؤمنين ومحمد بن أبي بكر جالس، قال: أبايعك على أن الامر كان لك أولا، وأبرأ من فلان وفلان، فبايعه ". (12924) - المهذب بن صالح: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الاجل تاج الدين المهذب بن صالح: فاضل ". (12925) - مهران: روى عن أبان بن تغلب، وروى عنه إسحاق بن يزيد. الروضة: الحديث 357. (12926) - مهران بن أبي بصير: من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (28). كذا في أكثر النسخ، ولكن في نسخة المولى القهبائي: مهران بن أبي نصر، وهو الصحيح، لما يأتي عن البرقي والروايات. (12927) - مهران بن أبي نصر: عده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام. روى محمد بن يعقوب، أنه سأل مهران بن أبي نصر، وإسماعيل بن عمار الصيرفي، حكم الصعود للاشراف على قبر النبي صلى الله عليه وآله، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه جعفر بن المثنى (موسى) الخطيب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب النهي عن الاشراف على قبر النبي صلى الله عليه

[ 95 ]

وآله 112، الحديث 1. وروى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه جعفر بن موسى. التهذيب: الجزء 5، باب ما يجب على المحرم اجتنابه في إحرامه، الحديث 1047. وروى عن أخيه رباح، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب من أحرم دون الوقت 75، الحديث 5. (12928) - مهران بن زيد الكلبي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (516). (12929) - مهران بن محمد: وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ أربعة عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن الحسن بن هارون، وسعد بن طريف، وعمرو بن أبي نصر. وروى عنه ابن أبي عمير، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب بن نوح، وعثمان بن عيسى. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن عثمان بن عيسى، عن مهران بن محمد، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 929. كذا في هذه الطبعة والوافي ايضا، وفي الطبعة القديمة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: مهران بن محمد، عن أبي نصير، وفي النسخة المخطوطة: مهران بن محمد بن محمد بن أبي نصر، عن أبي عبد الله عليه السلام. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شرط من أذن له في أعمالهم 31، الحديث 5، وفيه: مهران بن محمد بن أبي نصر، عن أبي عبد الله

[ 96 ]

عليه السلام، وهو الصحيح، الموافق لنسخة الجامع ونسخة من الوسائل أيضا، وفي نسخة أخرى من الاخير: مهران بن محمد بن أبي بصير. وروى أيضا بسنده، عن أبن أبي عمير، عن مهران بن محمد، عن سعد الاسكاف. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 460. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها الكليني في الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب آخر منه (شارب الخمر) 16، الحديث 3، إلا أن فيه: مهران بن محمد، عن رجل، عن سعد الاسكاف، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12930) - مهران بن محمد بن أبي البصير: له رواية تقدم في سابقه، وهو متحد مع من بعده. (12931) - مهران بن محمد بن أبي نصر السكوني: قال النجاشي: " مهران بن محمد بن أبي نصر السكوني، له كتاب. قال ابن بطة: حدثنا الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عن مهران بن محمد، بكتابه ". (12932) - مهران الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (515). (12933) - مهزم: وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ ثلاثة عشر موردا. فقد روى في جميع ذلك عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه أبو أيوب،

[ 97 ]

وأبو أيوب الخزاز، وجميل، وجميل بن دراج، ومحمد بن عبد الله. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12934) - مهزم الاسدي: عده الشيخ في رجاله: (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (46). و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (695). و (ثالثة) في أصحاب الكاظم عليه السلام (26)، قائلا: " مهزم الاسدي، روى عن أبي عبد الله عليه السلام ". وعد البرقي مهزم الاسدي الكوفي من أصحاب الصادق عليه السلام، ممن أدركوا الباقر عليه السلام. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن بحر. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب السواك 42، الحديث 5، وباب الادهان 56، الحديث 6، من الكتاب. وروى عنه ربيع بن محمد، ويونس. الكافي الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب المؤمن وعلاماته وصفاته 99، الحديث 27. أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده. (12935) - مهزم بن أبي بردة الاسدي: الكوفي، أبو إبراهيم، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (633). وتقدم عن النجاشي في ترجمة ابنه إبراهيم، أن مهزم روى عن أبي عبد الله عليه السلام. روى محمد بن يعقوب باسناده، عن عبد الرحمان بن كثير، قال كنت عند

[ 98 ]

أبي عبد الله عليه السلام إذا دخل عليه مهزم، فقال له: جعلت فداك، أخبرني عن هذا الامر الذي ننتظر، متى هو ؟ فقال: يا مهزم، كذب الوقاتون، وهلك المستعجلون، ونجا المسلمون. وروى باسناده، عن إبراهيم بن مهزم، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: ذكرنا عنده ملوك آل فلان، فقال - عليه السلام -: إنما هلك الناس من استعجالهم لهذا الامر، إن الله لا يعجل لعجلة العباد، إن الامر غاية ينتهى إليها، فلو قد بلغوها لم يستقدموا ساعة ولم يستأخروا. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب كراهية التوقيت 82، الحديث 2، والحديث 7. وروى عن محمد بن الحسن الصفار: قال: " حدثنا محمد بن عبد الجبار، عن أبي القاسم، عن محمد بن سهل، عن إبراهيم بن أبي البلاد، عن مهزم، قال: كنا نزولا بالمدينة، وكانت جارية لصاحب المنزل تعجبني، وإني أتيت الباب فاستفتحت، ففتحت لي الجارية فغمزت ثديها، فلما كان من الغد دخلت علي أبي عبد الله عليه السلام، فقال: يا مهزم، أين كان أقصى أثرك اليوم، وقلت له: ما برحت المسجد، فقال: أما تعلم إن أمرنا هذا لا ينال إلا بالورع ". بصائر الدرجات: الجزء 5، باب في الائمة أنهم يخبرون شيعتهم بأفعالهم (11)، الحديث 3. (12936) - المهلب الدلال: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه الفضل بن كثير المدائني: التهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث 1101، والاستبصار: الجزء 3، باب التمتع بالابكار، الحديث 529، إلا أن فيه: الفضيل، بدل الفضل، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، فإنه المعنون في كتب الرجال.

[ 99 ]

(12937) - المهلهل العبدي: روى عن أبي هارون العبدي، وروى عنه عبيد الله بن موسى. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله الحسن والحسين صلوات الله عليهم، الحديث 4. (12938) - مهنأ بن سنان: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1020): " السيد نجم الدين مهنا ابن سنان بن عبد الوهاب الحسيني المدني: فاضل، فقيه، محقق، له مسائل إلى العلامة، وللعلامة جواباتها (وله كتاب المعجزات وهو قريب من الخرائج والجرائح للراوندي، فيه زيادات كثيرة عليه) ". (12939) - مهند بن سويد الاسدي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (664). (12940) - مهيار بن مرزويه: قال ابن شهر آشوب في معالم العلماء (9)، عند عده شعراء أهل البيت المجاهرين: " المولى الجليل أبو الحسن مهيار بن مرزويه الديلمي البغدادي: فاضل، شاعر، أديب، من شعراء أهل البيت عليهم السلام المجاهرين، من غلمان الشريف الرضي، جمع بين فصاحة العرب ومعاني العجم، وقال له أبو القاسم بن برهان: انتقلت بإسلامك من زاوية من النار إلى زاوية منها، فقال: ولم ؟ قال: لانك كنت مجوسيا فأسلمت، فصرت تسب السلف شعرك، فقال: لا أسب إلا من سبه الله ورسوله ". وقال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1021)، بعد نقل ما ذكرناه من معالم العلماء: " وله شعر كثير في مدح أهل البيت عليهم السلام، وديوان شعر

[ 100 ]

كبير. وقال بعض العلماء: خيار مهيار خير من خيار الرضي، وليس للرضي ردئ أصلا. ومن شعره قوله من قصيدة: حملوها يوم السقيفة أوزارا * تخف الجبال وهي ثقال ثم جاؤا من بعدها يستقيلون * وهيهات عثرة لا تقال وتحال الاخبار والله يدري * كيف كانت يوم الغدير الحال وقوله من قصيدة: أبا حسن إن أنكروا الحق فضله * على أنه والله إنكار عارف فإلا سعى للبنين أخمص بازل * وإلا سعت للنعل إصبع خاصف وإلا كما كنت ابن عم ووالدا * وصنوا وصهرا كأن لم يقارف أخصك بالتفضيل إلا لعلمه * بعجزهم عن بعض تلك المواقف وقوله من قصيدة: وأما وسيدهم على قولة * تشجي العدو وتبهج المتواليا لقد ابتنى شرفا لهم لو رامه * زحل بباغ كان عنه نائيا وهب الغدير أبوا عليه قبوله * بغيا فكم عدوا سواه مساعيا بدرا وأحدا أختها من بعدها * وحنين وقارا بهن فصاليا والصخرة الصماء أخفى تحتها * ماء وغير يديه لم يك ساقيا وتدبروا خبر اليهود بخيبر * وارضوا بمرحب وهو خصم قاضيا وتفكروا في أمر عمر وأولا * وتفكروا في أمر عمرو ثانيا أسدان كانا من فريسة سيفه * ولقلما هابا سواه مناويا وقوله من قصيدة: أبوهم وأمهم من علمت * فانقص مديحهم أو زد أرى الدين من بعد يوم الحسين * عليلا له الموت بالمرصد سيعلم من فاطم خصمه * بأي نكال غدا يرتدي

[ 101 ]

ومن ساء أحمد يا سبطه * فباء بقتلك ما ذا يدي فداؤك نفسي ومن لي بذاك * ولو أن مولى بعبد فدي وليت سبقت فكنت الشهيد * أمامك يا صاحب المشهد أنا العبد والاكم عقده * إذا القول بالقلب لم يعقد وفيكم ولائي وديني معا * وإن كان في فارس مولدي وقوله أيضا: أيها العاتب ما ذاك وما أعرف ذنبي أتظن الدمع دينا تتقاضاه بعتبي إن تكن أنكرت حفظي لك وارتبت بحبي فبعين الله يا ظالم عيني وقلبي وقوله يلحى على البخل الشحيح بماله * أفلا تكون بماء وجهك أبخلا أكرم يديك عن السؤال فإنما * قدر الحياة أقل من أن تسألا ولقد أضم إلى فضل قناعتي * وأبيت مشتملا بها متزملا وإذا امرؤ أفنى الليالي حسرة * وأمانيا أفنيتهن توكلا وقال ابن خلكان: " مهيار بن مرزويه، الكاتب الفارسي الديلمي الشاعر المشهور... كان جزل القول مقدما على أهل و قته، وله ديوان شعر كبير يدخل في أربع مجلدات... ذكره الخطيب في تاريخ بغداد وأثنى عليه... وذكره أبو الحسن الباخرزي في دمية القصر، فقال: هو شاعر، له في مناسك الحج مشاعر، وكاتب تجلى تحت كل كلمة من كلماته كاعب، وما في قصيدة من قصائده بيت يتحكم عليه بلو وليت (وهي مصبوبة في قالب القلوب وبمثلها يعتذر الزمان المذنب عن الذنوب). ثم قال ابن خلكان: توفي في سنة (428) ".

[ 102 ]

(12941) - مياح: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عن الحسن ابنه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب صلة الامام عليه السلام 129، الحديث 5. وروى عنه الحسين ابنه. كتاب فضل العلم 2، باب البدع والرأي والمقائيس 19، الحديث 18، وكتاب التوحيد 3، باب النهي عن الكلام في الكيفية 8، الحديث 5، من الجزء. وروى عنه ابنه. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب طلب الرئاسة 117، الحديث 7. كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، وفي المرآة نسخة، وفي نسخة أخرى منها: أبي مياح. (12942) - مياح المدائني: قال النجاشي: " مياح المدائني: ضعيف جدا، له كتاب يعرف برسالة مياح، وطريقها أضعف منها، وهو محمد بن سنان. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا أبو غالب أحمد بن محمد، قال: حدثنا محمد بن جعفر الرزاز، قال: حدثنا القاسم ابن الربيع الصحاف، عن محمد بن سنان، عن مياح، بها ". وقال ابن الغضائري: " مياح المدائني، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، ومفضل بن عمر، ضعيف جدا، غال المذهب ". (12943) - ميثم: روى الكليني بسنده، عن أبي بصير، عن عمران بن ميثم، أو صالح بن ميثم، عن أبيه، عن أمير المؤمنين عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3،

[ 103 ]

باب آخر منه (صفة الرجم) 9، الحديث 1. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 23. أقول: من الظاهر اتحاده مع ميثم بن يحيى التمار الآتي. (12944) - ميثم بن علي: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1022): " الشيخ كمال الدين ميثم ابن علي بن ميثم البحراني، كان من العلماء، الفضلاء المدققين، متكلما، ماهرا، له كتب، منها: كتاب شرح نهج البلاغة، كبير ومتوسط وصغير، وشرح المئة كلمة، ورسالة في الامامة، ورسالة في الكلام، ورسالة في العلم، وغير ذلك، يروي عنه السيد عبد الكريم بن أحمد بن طاووس، وغيره ". (12945) - ميثم بن يحيى التمار: عده الشيخ (تارة) في أصحاب علي عليه السلام (6). و (أخرى) في أصحاب الحسن عليه السلام (3)، قائلا: " ميثم التمار ". و (ثالثة) في أصحاب الحسين عليه السلام (1). وعده البرقي من أصحاب علي عليه السلام من شرطة الخميس، قائلا: " ميثم بن يحيى التمار، مولى ". وتقدم عن الشيخ في ترجمة علي بن إسماعيل بن ميثم التمار (376): أن ميثما من أجلة أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام. وعده الشيخ المفيد - قدس سره - في الاختصاص: من أصفياء أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام في شرطة الخميس. وعده ابن شهر آشوب من أبواب الحسن بن علي عليهما السلام. المناقب: الجزء 4، باب إمامة الحسن بن علي عليه السلام، في فصل في تواريخ وأحواله.

[ 104 ]

وقال الكشي (24): " حمدويه وإبراهيم، قالا: حدثنا أيوب بن نوح، عن صفوان، عن عاصم ابن حميد، عن ثابت الثقفي، قال: لما مر بميثم ليصلب قال رجل: يا ميثم لقد كنت عن هذا غنيا، قال: فالتفت إليه ميثم ثم قال: والله ما نبتت هذه النخلة إلا لي، ولا اغتذيت إلا لها. محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، عن محمد بن أحمد النهدي، عن العباس بن معروف، عن صفوان، عن يعقوب بن شعيب، عن صالح بن ميثم، قال: أخبرني أبو خالد التمار، قال: كنت مع ميثم التمار بالفرات يوم الجمعة، فهبت ريح وهو في سفينة من سفن الرمان، قال: فخرج، فنظر إلى الريح فقال: شدوا برأس سفينتكم إن هذه ريح عاصف، مات معاوية الساعة، قال: فلما كانت الجمعة المقبلة قدم بريد من الشام، فلقيته فاستخبرته، فقلت له: يا عبد الله ما الخبر ؟ قال: الناس على أحسن حال، توفي أمير المؤمنين وبايع الناس يزيد، قال: قلت أي يوم توفي ؟ قال: يوم الجمعة. محمد بن مسعود، قال: حدثني أبو محمد عبد الله بن محمد بن خالد الطيالسي، قال: حدثني الحسن بن علي بن بنت إلياس الوشا، عن عبد الله بن خداش المنقري، عن علي بن إسماعيل، عن فضيل الرسان، عن حمزة بن ميثم، قال: خرج أبي إلى العمرة، فحدثني، قال: إستأذنت على أم سلمة (رحمة الله عليها)، فضربت بيني وبينها خدرا، فقالت لي: أنت ميثم ؟ فقلت: أنا ميثم، فقالت: كثيرا ما رأيت علي بن الحسين بن فاطمة صلوات الله عليهم ذكرك، قلت: فأين هو ؟ قالت: خرج في غنم له آنفا، قلت: أنا والله أكثر ذكره، فاقرئيه السلام فإني مبادر، فقالت: يا جارية أخرجي فادهنيه، فخرجت فدهنت لحيتي ببان، فقلت: أما والله لئن دهنتيها لتخضبن فيكم بالدماء، فخرجت فإذا ابن عباس (رحمة الله عليهما) جالس، فقلت: يا ابن عباس سلني ما شئت من تفسير

[ 105 ]

القرآن، فإني قرأت تنزيله على أمير المؤمنين عليه السلام وعلمني تأوليه، فقال: يا جارية هاتي الدواة والقرطاس، فأقبل يكتب. فقلت، يا أبن عباس كيف بك إذا رأيتني مصلوبا تاسع تسعة، أقصرهم خشبة، وأقربهم بالمطهرة ؟ فقال لي: أتكهن أيضا، خرق الكتاب، فقلت: مه احتفظ بما سمعت مني فإن يك ما أقول لك حقا أمسكته، وإن يك باطلا، خرقته. قال: هو ذلك. فقدم أبي علينا، فما لبث يومين حتى أرسل عبيد الله بن زياد، فصلبه تاسع تسعة أقصرهم خشبة، وأقربهم من المطهرة. فرأيت الرجل الذي جاء إليه ليقتله وقد أشار إليه بالحربة وهو يقول: أما والله لقد كنت ما علمتك إلا قواما، ثم طعنه في خاصرته فأجافه، فاحتقن الدم فمكث يومين، ثم إنه في اليوم الثالث بعد العصر قبل المغرب انبعث منخراه دما، فخضبت لحيته بالدماء. قال أبو النصر محمد بن مسعود: وحدثني أيضا بهذا الحديث، علي بن الحسن بن فضال، عن أحمد بن محمد الاقرع، عن داود بن مهزيار، عن علي بن إسماعيل، عن فضيل، عن عمران بن ميثم. قال علي بن الحسن: هو حمزة بن ميثم خطأ. وقال علي: أخبرني به الوشا باسناده مثله سواء، غير أنه ذكر عمران ابن ميثم. حمدويه وإبراهيم، قالا: حدثنا أيوب، عن حنان بن سدير، عن أبيه، عن جده، قال: قال لي ميثم التمار ذات يوم: يا أبا حكيم إني أخبرك بحديث وهو حق. قال: فقلت يا أبا صالح بأى شئ تحدثني ؟ قال: إنى أخرج العام إلى مكة، فإذا قدمت القادسية راجعا أرسل إلي هذا الدعي ابن زياد رجلا في مائة فارس، حتى يجئ بي إليه، فيقول لي: أنت من هذه السبائية الخبيثة المحترقة التي قد يبست عليها جلودها ؟ وأيم الله لاقطعن يدك ورجلك، فأقول: لا رحمك الله، فوالله لعلي كان أعرف بك من حسن عليه السلام حين ضرب رأسك بالدرة، فقال له الحسن عليه السلام: يا أبة لا تضربه إنه يحبنا، ويبغض عدونا. فقال له

[ 106 ]

علي عليه السلام مجيبا له: أسكت يا بني فوالله لانا أعلم به منك، فوالذي فلق الحبة، وبرأ النسمة، إنه لولي عدوك وعدو وليك. قال: فيأمر بي عند ذلك فأصلب، فأكون أول هذه الامة ألجم بالشريط في الاسلام، فإذا كان يوم الثالث فقد غابت الشمس أو لم تغب، ابتدر منخراي دما على صدري ولحيتي. قال: فرصدناه فلما كان اليوم الثالث غابت الشمس أو لم تغب، ابتدر منخراه على صدره ولحيته دما، فاجتمعنا سبعة (من التمارين) فاتفقنا بحمله فجئنا إليه ليلا، والحراس يحرسونه وقد أوقدوا النار، فحالت النار بيننا وبينهم، فاحتملناه بخشبته حتى انتهينا به إلى فيض من ماء في مراد، فدفناه فيه ورمينا بخشبته في مراد في الخراب، وأصبح فبعث الخيل فلم يجد شيئا. قال: وقال يوما: يا أبا حكيم، ترى هذا المكان ليس يؤدى فيه طسق - والطسق أداء الاجر -، ولئن طالت بك الحياة لتؤدي طسق هذا المكان إلى رجل في دار الوليد بن عقبة اسمه زرارة. قال سدير: فأديته على خزي إلى رجل في دار الوليد بن عقبة، يقال له زرارة. جبرئيل بن أحمد، قال: حدثني محمد بن عبد الله بن مهران، قال: حدثني محمد بن علي الصيرفي، عن علي بن محمد، عن يوسف بن عمران الميثمي، قال: سمعت ميثما النهرواني يقول: دعاني أمير المؤمنين صلوات الله عليه، وقال لي: كيف أنت يا ميثم إذا دعاك دعي بني أمية عبيد الله بن زياد إلى البراءة مني ؟ فقلت: يا أمير المؤمنين، أنا والله لا أبرأ منك. قال: إذا والله يقتلك ويصلبك. قلت: أصبر فذاك في الله قليل. فقال: يا ميثم إذا تكون معي في درجتي. قال: وكان ميثم يمر بعريف قومه ويقول: يا فلان كأني بك وقد دعاك دعي بني أمية وابن دعيها، فيطلبني منك أياما، فإذا قدمت عليك، ذهبت بي إليه حتى يقتلني على باب دار عمرو بن حريث، فإذا كان اليوم الرابع ابتدر منخراي دما عبيطا، وكان ميثم يمر بنخلة في سبخة، فيضرب بيده عليها ويقول: يا نخلة

[ 107 ]

ما غذيت إلا لي، وما غذيت إلا لك، وكان يمر بعمرو بن حريث ويقول: يا عمرو إذا جاورتك فأحسن جواري، وكان عمرو يرى أنه يشتري دارا، أو ضيعة لزيق ضيعته، فكان يقول له عمرو: ليتك قد فعلت. ثم خرج ميثم النهرواني إلى مكة، فأرسل الطاغية عدو الله ابن زياد إلى عريف ميثم فطلبه منه، فأخبره أنه بمكة، فقال له: لئن لم تأتني به لاقتلنك، فأجله أجلا، وخرج العريف إلى القادسية ينتظر ميثما، فلما قدم ميثم، قال له: أنت ميثم ؟ قال: نعم، أنا ميثم، قال: تبرأ من أبي تراب، قال: لا أعرف أبا تراب. قال: تبرأ من علي بن أبي طالب. فقال له: فإن أنا لم أفعل ؟ قال: إذا والله لاقتلنك. قال: أما لقد كان يقول لي إنك ستقتلني وتصلبني على باب دار عمرو بن حريث، فإذا كان يوم الرابع ابتدر منخراي دما عبيطا، فأمر به فصلب على باب دار عمرو ابن حريث، فقال للناس: سلوني - وهو مصلوب - قبل أن أقتل، فوالله لاخبرنكم بعلم ما يكون إلى أن تقوم الساعة، وما تكون من الفتن، فلما سأله الناس حدثهم حديثا واحدا إذ أتاه رسول من قبل ابن زياد، فألجمه بلجام من شريط، وهو أول من ألجم بلجام وهو مصلوب. وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، عن أبيه، عن آبائه صلوات الله عليهم، قال: أتى ميثم التمار دار أمير المؤمنين عليه السلام، فقيل له: إنه نائم، فنادى بأعلى صوته انتبه أيها النائم فوالله لتخضبن لحيتك من رأسك، فانتبه أمير المؤمنين عليه السلام فقال: أدخلوا ميثما. فقال له: أيها النائم، والله لتخضبن لحيتك من رأسك. فقال: صدقت، وأنت والله لتقطعن يداك ورجلاك ولسانك وليقطعن من النخلة التي بالكناسة فتشق أربع قطع، فتصلب أنت على ربعها، وحجر بن عدي على ربعها، ومحمد بن أكثم على ربعها، وخالد بن مسعود على ربعها، قال ميثم: فشككت في نفسي وقلت إن عليا ليخبرنا بالغيب. فقلت له: أو كائن ذلك يا أمير المؤمنين ؟ فقال: إي ورب الكعبة،

[ 108 ]

كذا عهده إلي النبي صلى الله عليه وآله. قال: فقلت: ومن يفعل ذلك بي يا أمير المؤمنين ؟ فقال: ليأخذنك العتل الزنيم ابن الامة الفاجرة عبيد الله بن زياد. قال: وكان يخرج إلى الجبانة وأنا معه، فيمر بالنخلة فيقول لي: يا ميثم إن لك ولها شأنا من الشأن. قال: فلما ولي عبيد الله بن زياد الكوفة ودخلها نعلق علمه بالنخلة التي بالكناسة، فتخرق فتطير من ذلك فأمر بقطعها، فاشتراها رجل من النجارين فشقها أربع قطع. قال ميثم: فقلت لصالح ابني فخذ مسمارا من حديد فانقش عليه اسمي واسم أبي، ودقه في بعض تلك الاجذاع. قال: فلما مضى بعد ذلك أيام، أتى قوم من أهل السوق فقالوا: يا ميثم انهض معنا إلى الامير، نشكو إليه عامل السوق ونسأله أن يعزله عنا ويولي علينا غيره، وقال: وكنت خطيب القوم فنصت لي، أعجبه منطقي، فقال له عمرو بن حريث: أصلح الله الامير تعرف هذا المتكلم ؟ قال: ومن هو ؟ قال: هذا ميثم التمار الكذاب، مولى الكذاب علي بن أبي طالب. قال: فاستوى جالسا فقال لي: ما يقول ؟ فقلت: كذب أصلح الله الامير، بل أنا الصادق مولى الصادق علي بن أبي طالب أمير المؤمنين حقا، فقال لي: لتبرأن من علي ولتذكرن مساويه وتتولى عثمان، وتذكر محاسنه، أو لاقطعن يديك ورجليك، ولاصلبنك، فبكيت، فقال لي: بكيت من القول دون الفعل ؟ فقلت: والله ما بكيت من القول ولا من الفعل، ولكني بكيت من شك كان دخلني يوم خبرني سيدي ومولاي، فقال لي: وما قال لك (مولاك) ؟ قال: فقلت: أتيت الباب فقيل لي إنه نائم، فناديت: انتبه أيها النائم فوالله لتخضبن لحيتك من رأسك، فقال: صدقت، وأنت والله لتقطعن يداك ورجلاك ولسانك ولتصلبن. فقلت: ومن يفعل ذلك بي يا أمير المؤمنين، فقال: يأخذك العتل الزنيم ابن الامة الفاجرة، عبيد الله بن زياد. قال: فامتلا غيظا ثم قال لي: والله لاقطعن يديك ورجليك ولادعن لسانك حتى أكذبك، وأكذب مولاك، فأمر به فقطعت يداه ورجلاه، ثم أخرج وأمر به أن يصلب، فنادى بأعلى صوته: أيها الناس، من

[ 109 ]

أراد أن يسمع الحديث المكنون عن علي بن أبي طالب عليه السلام ؟ قال: فاجتمع الناس وأقبل يحدثهم بالعجائب. قال: وخرج عمرو بن حريث وهو يريد منزله، فقال: ما هذه الجماعة ؟ فقالوا: ميثم التمار يحدث الناس عن علي بن أبي طالب. قال: فانصرف مسرعا فقال: أصلح الله الامير، بادر وابعث إلى هذا من يقطع لسانه، فإني لست آمن أن تتغير قلوب أهل الكوفة فيخرجوا عليك، قال، فالتفت إلى حرسي فوق رأسه، فقال: إذهب فاقطع لسانه. قال، فأتاه الحرسي فقال له: يا ميثم. قال: ما تشاء ؟ قال: أخرج لسانك فقد أمرني الامير بقطعه. قال ميثم: ألا زغم ابن الامة الفاجرة أنه يكذبني، ويكذب مولاي، هاك لساني، قال: فقطع لسانه فتشحط ساعة في دمه. ثم مات، وأمر به فصلب، قال صالح: فمضيت بعد ذلك بأيام فإذا هو صلب على الربع الذي كنت دققت فيه المسمار ". وتقدم عنه في ترجمة سلمان (1) عده من حواري علي بن أبي طالب عليه السلام. وتقدم عنه أيضا في ترجمة حبيب بن مظاهر (23) قوله لميثم: لكأني بشيخ أصلع، ضخم البطن، يبيع البطيخ عند دار الرزق قد صلب في حب أهل بيت نبيه عليه السلام. وقال الشيخ المفيد - قدس سره -: وذكر جعفر بن الحسين، عن محمد بن جعفر المودب، أن ميثما التمار من الاركان التابعين. الاختصاص: (في ذكر الاركان الاربعة). وروي في الارشاد (في كيفية قتل ميثم): " ان ميثم التمار كان عبد ا لامرأة من بني أسد، فاشتراه أمير المؤمنين عليه السلام منها، فأعتقه، فقال له: ما اسمك ؟ فقال: سالم. فقال: أخبرني رسول الله صلى الله عليه وآله أن اسمك الذي سماك به أبواك في العجم، ميثم، قال: صدق الله ورسوله، وصدقت يا أمير المؤمنين، والله إنه لا سمي، قال: فارجع إلى اسمك الذي سماك به رسول الله صلى الله عليه

[ 110 ]

وآله ودع سالما، فرجع إلى ميثم واكتنى بأبي سالم، فقال له علي عليه السلام ذات يوم: إنك تؤخذ بعدي فتصلب، وتطعن بحربة، فإذا كان اليوم الثالث ابتدر منخراك وفمك دما، يخضب لحيتك، فانتظر ذلك الخضاب فتصلب على باب دار عمرو بن حريث عاشر عشرة، أنت أقصرهم خشبة، وأقربهم من المطهرة، وامض حتى أريك النخلة التي تصلب على جذعها، فأراه إياها، وكان ميثم يأتيها فيصلي عندها، ويقول: بوركت من نخلة لك خلقت، ولي غذيت، ولم يزل يتعاهدها حتى قطعت، وحتى عرف الموضع الذي يصلب عليها بالكوفة، قال: وكان يلقى عمرو بن حريث فيقول له: إنى مجاورك فأحسن جواري، فيقول له عمرو: أتريد أن تشتري دار ابن مسعود، أو دار ابن حكيم ؟ وهو لا يعلم ما يريد. وحج في السنة التي قتل فيها فدخل على أم سلمة (رضي الله عنها)، فقالت: من أنت ؟ قال: أنا ميثم، قالت: والله لربما سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يذكرك ويوصي بك عليا جوف الليل، فسألها عن الحسين عليه السلام، فقالت له: هو في حائط له، قال أخبريه إنني قد أحببت السلام عليه، ونحن ملتقون عند رب العالمين إن شاء الله تعالى، فدعت أم سلمة بطيب وطيبت لحيته، وقالت له: أما إنها ستخضب بدم. فقدم الكوفة فأخذه عبيد الله بن زياد لعنة الله عليه، فأدخل عليه، فقيل له: هذا كان من آثر الناس عند علي عليه السلام. قال: ويحكم هذا الاعجمي ؟ قيل له: نعم، قال له عبيد الله: أين ربك ؟ قال: لبالمرصاد لكل ظالم، وأنت أحد الظلمة، قال: إنك على عجمتك لتبلغ الذي تريد، ما أخبرك صاحبك إني فاعل بك. قال: أخبرني أنك تصلبني عاشر عشرة، أنا أقصرهم خشبة، وأقربهم إلى المطهرة، قال: لنخالفنه، قال: كيف تخالفه ؟ فوالله ما أخبرني إلا عن النبي صلى الله عليه وآله، عن جبرئيل، عن الله تعالى، فكيف تخالف هؤلاء، ولقد عرفت الموضع الذي أصلب عليه أين هو من الكوفة، وأنا أول خلق الله ألجم في

[ 111 ]

الاسلام، فحبسه وحبس معه المختار بن أبي عبيدة، قال له ميثم: إنك تفلت وتخرج ثائرا بدم الحسين عليه السلام، فتقتل هذا الذي يقتلنا، فلما دعا عبيد الله بالمختار ليقتله طلع بريد بكتاب يزيد إلى عبيد الله يأمره بتخلية سبيله، فخلى وأمر بميثم أن يصلب، فأخرج، فقال له رجل لقيه: ما كان أغناك عن هذا يا ميثم، فتبسم وقال وهو يومي إلى النخلة: لها خلقت، ولي غذيت. فلما رفع على الخشبة اجتمع الناس حوله على باب عمرو بن حريث، قال عمرو: ولقد كان والله يقول إني مجاورك، فلما صلب، أمر جاريته بكنس تحت خشبته، ورشه وتجميره، فجعل ميثم يحدث بفضائل بني هاشم، فقيل لابن زياد: قد فضحكم هذا العبد، فقال: ألجموه، وكان أول خلق الله ألجم في الاسلام. وكان قتل ميثم (رحمه الله) قبل قدوم الحسين بن علي عليهما السلام العراق بعشرة أيام، فلما كان اليوم الثالث من صلبه طعن ميثم بالحربة، فكبر، ثم انبعث في آخر النهار فمه وأنفه دما " (إنتهى). بقي هنا شئ، وهو أن الذي يظهر من هذه الروايات، ومن غيرها، أن جماعة من أصحاب أمير المؤمنين، وأصحاب الحسين عليهما السلام كانوا مجاهرين في حب أهل البيت، وبيان فضائلهم، والبراءة من أعدائهم، وسبب ذلك انتهاء أمرهم إلى الحبس والقتل، ولا شك في أن ما ارتكبوه من ترك التقية كان وظيفة خاصة لهم، وبذلك تمكنوا من إتما الحجة على الاعداء، ومن نشر فضائل الائمة سلام الله عليهم، وإن عملهم هذا يشابه عمل سيدهم ومولاهم الحسين بن علي عليهما السلام، حيث فدى بنفسه في سبيل الدين ونشر أحكام سيد المرسلين، هذا. ويظهر مما رواه محمد بن يعقوب، أن التقية كانت جائزة على ميثم وأنه لم يكن ممنوعا منها. فقد روى بسنده عن محمد بن مروان، قال: قال لي أبو عبد الله عليه

[ 112 ]

السلام: ما منع ميثم - رحمه الله - من التقية ؟ فوالله لقد علم أن هذه الآية نزلت في عمار وأصحابه (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالايمان). الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب التقية 97، الحديث 15. وعليه، فاختياره ترك التقية كانت تضحية منه في سبيل الدين، وإيثاره منه الآخرة على الاولى، على ما دلت عليه الروايات المتقدمة. وقال العلامة: ميثم مشكور (25) من الباب (11) من القسم الاول. ثم قال: " وقال الكشي: وروى العقيقي أن أبا جعفر عليه السلام كان يحبه حبا شديدا، وأنه كان مؤمنا شاكرا في الرخاء، وصابرا في البلاء ". (إنتهى). (12946) - ميرك بن موسى: قال الاردبيلي في جامعه، الجزء 2: " ميرك بن إبراهيم الحسيني التوني: سيد جليل القدر، عظيم الشأن، رفيع المنزلة، دقيق الفطنة، عالم، فاضل، كامل، دين متصلب في الدين، ثقة ثبت، وجه من وجوه هذه الطائفة، وعين من أعينها، كلف بالقضاء في المشهد المقدس الرضوي، على ساكنه من الصلوات أفضلها ومن التحيات أكملها، فلم يقبلها لكمال تدينه وزهده وتقواه، له تعليقات على عيون أخبار الرضا، وعلى الاحتجاج، وغيرها، توفي (رحمه الله تعالى) سنة ثمان وتسعين بعد الالف (1098) (رضي الله عنه وأرضاه) ". (12947) - ميسر: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه ابن مسكان. تفسير القمي: سورة الروم، في تفسير قوله تعالى: (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس). وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ثمانية وثلاثين موردا.

[ 113 ]

فقد روى عن أبي جعفر: وأبي عبد الله، عليهما السلام، وعن جابر، ومحمد ابن عبد العزيز. وروى عنه أبو إسحاق، وأبو سليمان، وابن مسكان، وأبان الاحمر، وأبان ابن عثمان، وإبراهيم بن عقبة، وثعلبة بن ميمون، وجميل، وجميل بن دراج، وحذيفة ابن منصور، وعبد الله بن بكير، وعثمان بن عيسى، وعقبة، وعلي بن عقبة، وفضالة، ومحمد ابنه، ومحمد بن هشام، ومحمد بن يوسف، ومعاوية بن عمار. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن حماد بن عثمان، عن علي بن أبي المغيرة، عن ميسر، عن أبي جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث 189. ورواها تحت رقم 205 من الباب، إلا أن فيه: ميسرة، بدل ميسر، وهو الموافق لما في الاستبصار: الجزء 1، باب عدد مرات الوضوء، الحديث 210. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب صفة الوضوء 17، الحديث 7، إلا أن فيه: علي بن المغيرة، عن ميسرة. وتقدم في علي بن المغيرة ما له ربط بالمقام. روى الكليني بسنده، عن إبراهيم بن عقبة، عن محمد بن ميسر، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء الرقيق 93، الحديث 15. كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة: محمد بن قيس، بدل محمد بن ميسر، وفي المرآة: محمد بن ميسر، عن أبي عبد الله عليه السلام، بلا واسطة أبيه، وما في هذه الطبعة موافق لما في التهذيب: الجزء 7، باب ابتياع الحيوان، الحديث 303، والوافي والوسائل أيضا. روى الصدوق بسنده، عن الحسن بن علي بن فضال، عن ميسر، عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 4، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب،

[ 114 ]

الحديث 908. والظاهر أن ميسرا هذا، غير ميسر بن عبد العزيز الآتي، فإن الحسن بن علي بن فضال لا يمكن روايته عمن توفي في حياة الصادق عليه السلام، فإنه قد يروي عنه بواسطتين، كما في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب ما يستحب من التزويج بالليل 41، الحديث 3، وغيره. ومما ذكرنا يظهر الكلام فيما رواه الكليني بسنده، عن ابن أبي عمير، عن ميسر، عن أبيه، عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب في أصول الكفر وأركانه 115، الحديث 14، فإن ابن أبي عمير أيضا، لا يمكن أن يروي عمن مات في حياة الصادق عليه السلام. اقول: ميسر هذا، هو ميسر بن عبد العزيز الآتي، فإنه المشهور وله كتاب. (12948) - ميسر بن أبي البلاد: يكنى أبا إسماعيل، من بني قيس بن ثعلبة، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (694). (12949) - ميسر بن حفص: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الصدوق - قدس سره - مرسلا. الفقيه: الجزء 3، باب التجارة وآدابها، الحديث 533. (12950) - ميسر بن عبد العزيز: عده الشيخ (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (12)، قائلا: " ميسر بن عبد العزيز النخعي المدائني "، و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (597)، قائلا: " ميسر بن عبد العزيز بياع الزطي، مات في حياة أبي عبد الله

[ 115 ]

عليه السلام، وقيل ميسر بفتح الميم ". وتقدم عن النجاشي في ترجمة ابنه محمد، أن ميسرا روى عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام. وعده البرقي في أصحاب الباقر عليه السلام، قائلا: " ميسر بن عبد العزيز المدائني النخعي ". وقال الكشي (119): " جعفر بن محمد، قال: حدثني علي بن الحسن بن فضال، عن أخويه، محمد، وأحمد، وعن أبيهم، عن ابن بكير، عن ميسر بن عبد العزيز، قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: رأيت كأني على جبل، فيجئ الناس فيركبونه، فإذا ركبوا عليه، تصاعد بهم الجبل فينتثرون عنه ويسقطون، فلم يبق معي إلا عصابة يسيرة أنت منهم وصاحبك الاحمر - يعني عبد الله بن عجلان -. حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن ابن مسكان، عن زرارة، عن أبي جعفر عليه السلام، قال: رأيت كأني على رأس جبل والناس يصعدون عليه من كل جانب، حتى إذا كثروا عليه تطاول بهم في السماء، وجعل الناس يتساقطون عنه من كل جانب، حتى لم يبق عليه إلا عصابة يسيرة، يفعل ذلك خمس مرات، فكل ذلك يتساقط الناس عنه وتبقى تلك العصابة عليه، أما أن ميسر بن عبد العزيز وعبد الله بن عجلان في تلك العصابة، فما مكث بعد ذلك إلا نحوا من سنتين حتى مات عليه السلام. وقال علي بن الحسن: إن ميسر بن عبد العزيز كان كوفيا، وكان ثقة. ابن مسعود، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن خالد، قال: حدثني الوشا، عن بعض أصحابنا، عن ميسر، عن أحدهما، قال: قال لي يا ميسر، إني لاظنك وصولا لقرابتك، قلت: نعم جعلت فداك، لقد كنت في السوق وأنا غلام، وأجرتي درهمان وكنت أعطي واحدا عمتي، وواحدا خالتي، فقال: أما والله لقد حضر

[ 116 ]

أجلك مرتين كل ذلك يؤخر. إبراهيم بن علي الكوفي، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم الموصلي، عن يونس، عن حنان، وابن مسكان، عن ميسر، قال: دخلنا على أبي جعفر عليه السلام ونحن جماعة، فذكروا صلة الرحم والقرابة، فقال أبو جعفر عليه السلام: يا ميسر أما أنه قد محضر أجلك غير مرة ولا مرتين، كل ذلك يؤخر بصلتك قرابتك ". روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه كرام بن عبد الكريم بن عمرو. كامل الزيارات: الباب (23)، في قول أمير المؤمنين في قتل الحسين عليه السلام، الحديث 16. وعده ابن شهر آشوب من خواص أصحاب الصادق عليه السلام. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، فصل في تواريخه وأحواله. وقال العلامة: " قال العقيقي: أثنى عليه آل محمد عليهم السلام وهو ممن يجاهر في الرجعة ". الخلاصة: (11) من الباب (11)، من حرف الميم من القسم الاول. أقول: لعله أشار بهذا إلى ما رواه عبد الله بن بكير، عن الصادق عليه السلام، أنه قال: كأني بحمران بن أعين، وميسر بن عبد العزيز، يخبطان الناس بأسيافهما بين الصفا والمروة، ذكره الشيخ الحر في الايقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة، الباب (9) (في جملة من الاحاديث المعتمدة الواردة في الاخبار بوقوع الرجعة لجماعة من الشيعة)، الحديث 105. روى محمد بن يعقوب بسنده الصحيح، عن ميسر، عن أبي جعفر عليه السلام، قال: قال لي: أتخلون وتتحدثون وتقولون ما شئتم ؟ فقلت: إي والله إنا لنخلوا ونتحدث ونقول ما شئنا، فقال: أما والله لوددت أني معكم في بعض تلك

[ 117 ]

المواطن، أما والله إني لاحب ريحكم وأرواحكم، وإنكم على دين الله ودين ملائكته، فأعينوني بورع واجتهاد. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب تذاكر الاخوان 81، الحديث 5. وروى بسنده الصحيح أيضا عنه، قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام، فقال كيف أصحابك ؟ (إلى أن قال) قلت: والله لنحن عندهم أشر من اليهود والنصارى والمجوس والذين أشركوا، فقال: أما والله لا يدخل النار منكم اثنان، لا والله ولا واحد، (الحديث). الروضة: الحديث 32. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسين بن خارجة. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب من تكره معاملته ومخالطته 59، الحديث 3. ورواها في حديث 9، من الباب باختلاف في صدر السند. ورواهما الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها...، الحديث 35 و 40. وروى عنه صفوان. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعا 2، باب فضل الدعاء والحث عليه 1، الحديث 3. وروى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه عقبة. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب ما يستحب من التزويج بالليل 41، الحديث 3. ثم إنه الصدوق بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن ميسر بن عبد العزيز، عن الصادق عليه السلام، الفقيه: الجزء 3، باب وجوب رد المبيع بخيار الرؤية، الحديث 767. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث 283، وباب الغرر والمجازفة...، الحديث 560 من الجزء، وفيهما: ابن أبي عمير، عن جميل (بن دراج)، عن ميسر، وهو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب

[ 118 ]

المعيشة 2، باب من اشترى شيئا فتغير عما رآه 106، الحديث 1، فإنه لا يمكن أن يروي محمد بن أبي عمير، عن ميسر، على ما تقدم، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله. أقول: هذا متحد مع من بعده. (12951) - ميسر بياع الزطي: = ميسرة بياع الزطي. روى عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 3، باب البيوع، الحديث 583. ورواها الكليني بسنده، عن أيوب بن راشد، عن ميسر بياع الزطي...، الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع المرابحة 85، الحديث 7. ورواها الشيخ أيضا في التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد والنسيئة، الحديث 245. وروى عنه أبان الاحمر. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب أن النساء لا يرثن من العقار شيئا 29، الحديث 11. وروى عنه الحسن بن علي الكسلان ابن أخته. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب البصل 129، الحديث 3. (12952) - ميسر بن عبد الله: النخعي، روى عنهما عليهما السلام، وابناه محمد وعلي، ذكره الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام (596). (12953) - ميسرة: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه موسى بن اكيل النميري.

[ 119 ]

الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب كراهية استخدام الضيف 37، الحديث 3. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى أحمد بن محمد بن أبي نصر، عمن ذكره عنه. الكافي: الجزء 7، كتاب الايمان والنذور والكفارات 7، باب اليمين التي تلزم صاحبها الكفارة 12. وروى عنه علي بن عقبة. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب من أحرم دون الوقت 75، الحديث 6. وروى عنه عمر بن أبان الكلبي. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب التزويج بغير ولي 56، الحديث 4. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب عقد المرأة على نفسها النكاح، الحديث 1526، والاستبصار: الجزء 3، باب أن الثيب ولي نفسها، الحديث 838. ثم روى الكليني بسنده، عن علي بن المغيرة، عن ميسرة، عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب صفة الوضوء 17، الحديث 7. أقول: وفي المقام اختلاف تقدم في ميسر، عن أبي جعفر عليه السلام. روى الشيخ بسنده، عن عبد الله بن بكير، عن ميسرة، عن عبد العزيز. التهذيب: الجزء 4، باب زكاة مال الغائب والدين والقرض، الحديث 82. كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، وفي النسخة المخطوطة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: ميسرة بن عبد العزيز، والظاهر هو الصحيح. (12954) - ميسرة: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (37). وعده البرقي من مجهولي أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام.

[ 120 ]

بقي هنا شئ، وهو أن الشيخ ذكر في رجاله بعد هذا، المسيب بن حزن، وقال: " يكنى أبا سعيد، أوصى إلى أمير المؤمنين عليه السلام "، ولكن في بعض النسخ زيدت كلمة (بن) بين كلمتي ميسرة والمسيب، وعليه فجميع ما ذكره الشيخ يكون من تتمة ترجمة ميسر، ولكنه لا يصح، فإن أبا سعيد كنية للمسيب، فإنه ابنه هو سعيد بن المسيب المعروف، وقد تقدم. (12955) - مسيرة: عبده البرقي من أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام. (12956) - ميسرة بن حبيب: أبو حازم النهدي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (613). (12957) - ميسرة بن شريح: روى عن أبيه، وروى عنه ابنه عبد الله بن معاوية بن ميسرة. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الخنثى، الحديث 1271. (12958) - ميسرة بن عبد العزيز: بياع الزطي، كوفي، ذكره البرقي في اصحاب الصادق عليه السلام. ويأتي عن الشيخ بعنوان ميسرة بياع الزطي. (12959) - ميسرة بن المسيب: تقدم في ميسرة، من أصحاب علي عليه السلام.

[ 121 ]

(12960) - ميسرة بياع الزطي: كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (615). تقدم عن البرقي: " ميسرة بن عبد العزيز، بياع الزطي ". روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه أبان الاحمر. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الازواج، الحديث 1071، والاستبصار: الجزء 4، باب أن المرأة لا ترث من العقار والدور والارضين شيئا، الحديث 577. أقول: تقدم عن الفقيه بعنوان ميسر، وعن الكافي: بعنوان ميسر بياع الزطي. (12961) - ميسرة الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (614). (12962) - ميسرة مولى كندة: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (10). (12963) - ميمون: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه عبد الله ابنه. التهذيب: الجزء 3، باب الدعاء في الزيادة تمام المئة ركعة، الحديث 126. وروى عن محمد بن الفرج، وروى عنه محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 688، وباب المواقيت، الحديث 1091، والاستبصار: الجزء 1، باب وقت قضاء ما فات من النوافل، الحديث 1059.

[ 122 ]

ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن سيف بن عميرة، عن ميمون عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب والبدن من النجاسات، الحديث 1346. ورواها في الجزء 2، باب أحكام السهو في الصلاة، الحديث 791، وفيه: سيف، عن ميمون الصيقل. ورواها في الاستبصار: الجزء 1، باب الرجل بصلي في ثوب فيه النجاسة قبل أن يعلم، الحديث 640، وفيه: منصور الصيقل، الموافق للكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الرجل يصلي في الثوب وهو غير طاهر، عالما أو جاهلا 61، الحديث 7 والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي، لانه المعنون في كتب الرجال. أقول: ميمون هذا مشترك بين جماعة، والتمييز إنما هو بالراوي والمروي عنه. (12964) - ميمون ألبان: عده الشيخ (تارة): من أصحاب السجاد عليه السلام (11). و (أخرى): من أصحاب الباقر عليه السلام (59). و (ثالثة): من أصحاب الصادق عليه السلام (601)، وزاد في الاخير قوله: " الكوفي، روى عنهما ". وعده البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " ميمون ألبان، كوفي، بياع ألبان ". روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن حكيم. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب معاني الاسماء واشتقاقها 16، الحديث 6. وروى عنه محمد بن سليمان. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب اللواط 186، الحديث 9.

[ 123 ]

(12965) - ميمون أبو أراكة: مولى بني وابش، وهو ميمون بن سنجار، تقدم في ابنه بشر بن ميمون. (12966) - ميمون أبو بردة: مولى بني فزارة، تقدم عن الشيخ في ترجمة أبان بن تغلب (61)، أنه كان فصيحا، لازم أبان وأخذ عنه. (12967) - ميمون بن الاسود: القداح، مولى بني مخزم هو ميمون القداح الآتي. (12968) - ميمون أبو عبد الله: تقدم في ابنه عبد الرحمان بن أبي عبد الله. (12969) - ميمون بن سنجار: هو ميمون أبو أراكة المتقدم. (12970) - ميمون بن عبد الله: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الهيثم بن واقد، تقدم عن الكشي في ترجمة السفيان الثوري (257). (12971) - ميمون بن علي: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه موسى بن عبد الله.

[ 124 ]

الكافي: الجزء 1، كتاب العقل والجهل، الحديث 31. (12972) - ميمون بن مهران: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (9). وعده البرقي من خواص أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، من مضر. وتقدم روايته عن علي عليه السلام في ترجمة الحارث الاعور (12973) - ميمون بن مهران: روى الصدوق - قدس سره - بطريقه عنه، عن الحسن بن علي عليهما السلام. الفقيه: الجزء 2، باب الاعتكاف، الحديث 538، وطريقه إليه: أحمد بن محمد بن يحيى - رضي الله عنه -، عن أبيه، عن جعفر بن محمد بن مالك، عن أبي يحيى الاهوازي، عن محمد بن جمهور، عن الحسين بن المختار بياع الاكفان، عنه. أقول: الظاهر أن ميمون بن مهران هذا، هو الذي من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، ومن خواصه، وعليه فالحسين بن المختار بياع الاكفان، إما أنه غير الحسين بن المختار القلانسي الذي أدرك الرضا عليه السلام، أو أن في السند ارسالا، وعلى كل حال فالطريق ضعيف. (12974) - ميمون بن يوسف: النخاس: روى عن محمد بن الفرج، وروى عنه محمد بن عبد الجبار. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت من الزيادات، الحديث 991. والاستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر والعصر، الحديث 914. أقول: ما ذكرناه من (النخاس) هو الموجود في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة من التهذيب، الموافق للوافي والوسائل والاستبصار، ولكن في هذه

[ 125 ]

الطبعة (النحاس) بالحاء المهملة، ولعله من غلط المطبعة. (12975) - ميمون الجبان: (الحيان) (الخباز)، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (602). (12976) - ميمون الصيقل: تقدم في ميمون. (12977) - ميمون غلام محمد بن الحسن: ابن أبي خالد، أوصى إلى أبي الفضل العباس بن معروف بجميع ميراثه وتركته، وأن يجعله دراهم، ويبعث بها إلى أبي جعفر الثاني عليه السلام. روى عنه العباس بن معروف، وقال: لم يكن به بأس، عارف. التهذيب: الجزء 9، باب الوصية بالثلث وأقل منه وأكثر، الحديث 790، والاستبصار: الجزء 4، باب أنه لا تجوز الوصية بأكثر من الثلث، الحديث 473. (12978) - ميمون القداح: عده الشيخ في رجاله (تارة): من أصحاب السجاد عليه السلام (10). و (أخرى): من أصحاب الباقر عليه السلام (14)، قائلا: " ميمون القداح، مولى بني مخزوم، مكي ". و (ثالثة): من أصحاب الصادق عليه السلام (600)، قائلا: " ميمون القداح المكي، مولى بني هاشم، روى عنهما ". وعده البرقي في أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام، قائلا: " ميمون

[ 126 ]

القداح، مولى بني مخزوم "، وزاد في الثاني قوله: " مكي ". وتقدم عن النجاشي روايته عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام، في ترجمة ابنه عبد الله بن ميمون. بقي هنا شئ: وهو أن البرقي والنجاشي والشيخ، وصفوا ميمونا القداح بأنه مولى بني مخزوم، ولكن الشيخ عند عده في أصحاب الصادق عليه السلام وصفه بمولى بني هاشم، ولعله تبع في ذلك ما رواه محمد بن يعقوب باسناده، عن سلام بن سعيد المخزومي، قال: بين أنا جالس عند أبي عبد الله عليه السلام، إذ دخل عليه عباد بن كثير عابد أهل البصرة، وابن شريح فقيه أهل مكة، وعند أبي عبد الله عليه السلام ميمون القداح مولى أبي جعفر عليه السلام، فسأله عباد بن كثير، فقال: يا أبا عبد الله، في كم ثوب كفن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: في ثلاث أثواب، ثوبين صحاريين، وثوب حبرة، وكان في البرد قلة، فكأنما أزور عباد بن كثير من ذلك، فقال أبو عبد الله عليه السلام: إن نخلة مريم عليها السلام إنما كانت عجوة، ونزلت من السماء فما نبت من أصلها كان عجوة، وما كان من لقاط فهو لون، فلما خرجوا من عنده، قال: قال عباد بن كثير لابن شريح: والله ما أدري ما هذا المثل الذي ضربه لي أبو عبد الله عليه السلام. فقال ابن شريح: هذا الغلام يخبرك فإنه منهم - يعني ميمونا - فسأله، فقال ميمون: أما تعلم ما قال لك ؟ قال: لا والله، قال: إنه ضرب لك مثل نفسه، فأخبرك أنه ولد من ولد رسول الله صلى الله عليه وآله، وعلم رسول الله عندهم، فما جاء من عندهم فهو صواب، وما جاء من عند غيرهم فهو لقاط. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أنه ليس شئ من الحق في يد الناس إلا ما خرج من عند الائمة عليهم السلام 101، الحديث 6. وغير بعيد أن يكون ميمون القداح مولى لهم سلام الله عليهم، من جهة ولائه لهم سلام الله عليهم أجمعين، ويظهر من الرواية شدة اختصاصه بهم، كما

[ 127 ]

يدل عليه قول ابن شريح، فإنه منهم، وفي هذا مدح عظيم له، غير أن الرواية ضعيفة بجهالة رواتها. روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه أبان. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب النوادر 13، الحديث 19. وروى عنه ابنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب كراهية أن يبيت الانسان وحده 69، الحديث 7، وكتاب الدواجن 9، باب اتخاذ الابل 4، الحديث 9 من الجزء. وروى محمد بن عبد الجبار، عن بعض أصحابه، عنه. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب العفة 38، الحديث 7. وروى عنه معاوية بن وهب. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب أن من عف عن حرم الناس عف عن حرمه 189، الحديث 7. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابنه. الكافي: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب قبل باب الشعار 20، الحديث 1. (ن) - باب النون (12979) - ناجية: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه عبد الله بن سيابة. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث 68. وروى عنه معاوية بن عمار. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب علل الموت وأن المؤمن يموت بكل ميتة 1، الحديث 8. ورواها عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب شدة ابتلاء المؤمن 106، الحديث 12، إلا أن في الطبعة القديمة والوافي

[ 128 ]

والمرآة: عن أبي جعفر عليه السلام. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه حماد بن عيسى. الفقيه: الجزء 1، باب صلاة الاستخارة، الحديث 1557. وروى عنه الصباح المزني. الكافي: الجزء 6، كتاب العتق والتدبير والكتابة 3، باب النوادر 16، الحديث 9. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (12980) - ناجية أبو حبيب: سأل أبا عبد الله عليه السلام، فقال له: جعلني الله فداك، إن لي رحى أطحن فيها، وربما قمت في ساعة من الليل، وأعرف من الرحى أن الغلام قد نام، فاضرب الحائط لاوقظه، قال: نعم، أنت في طاعة الله عزوجل تطلب رزقه. رواه أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن أبي الوليد. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الخشوع في الصلاة 16، الحديث 8. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه المثنى الحناط، على ما ذكره الصدوق - قدس سره - في المشيخة. الفقيه: الجزء 1، باب المصلي يريد الحاجة، الحديث 1080. وطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه - رضي الله عنه -، عن سعد ابن عبد الله، عن معاوية بن حكيم، عن عبد الله بن المغيرة، عن مثنى الحناط، عن أبي حبيب ناجية، والطريق صحيح. أقول: لا يبعد اتحاده مع ما بعده. (12981) - ناجية بن أبي عمارة: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (2).

[ 129 ]

وعده البرقي من أصحاب الباقر عليه السلام أيضا، وعد ناجية الصيداوي من أصحاب الصادق عليه السلام. وقال الكشي (96): " حدثني محمد بن مسعود، قال: سألت علي بن الحسن بن فضال، عن ناجية، فقال: هو نجية وله اسم آخر أيضا هو ناجية بن أبي عمارة الصيداوي، قال: وأخبرني بعض ولده أن أبا عبد الله عليه السلام كان يقول: انج نجية، فسمي بهذا الاسم. حمدويه بن نصير، قال: الصيدا بطن من بني أسد، قال: وكان رجل من أصحابنا يقال له نجية القواس، وليس هو معروف ". أقول: يريد حمدويه بقوله هذا، أن نجية القواس، مغاير لناجية بن أبي عمارة المعروف، وهو غير معروف. ولكن ابن داود (1595) من القسم الاول فهم من العبارة غير ذلك، حيث قال: " ناجية بن عماره، وبخط الشيخ ابن أبي عمارة الصيداوي، منسوب إلى صيدا بطن من بني أسد (قر - ق - كش) ليس بمعروف الحال، ويقال انه نجية القواس " (إنتهى). قإن ظاهر كلامه أن نجية القواس هو ناجية بن أبي عمارة، وليس بمعروف، ثم إن العلامة في الخلاصة عنون الرجل بعنوان ناجية بن عمارة الصيداوي (1) من الباب (5) في الاحاد، من حرف النون، من القسم الاول. وقد تبع في ذلك عنوان الكشي، إلا أن الموجود في عبارة الشيخ والبرقي، ورواية الكشي، ناجية بن أبي عمارة، وهذا هو الصحيح، و قد تقدم جعفر بن ناجية بن أبي عماره الكوفي. ثم إن الرواية المتقدمة وإن دلت على حسن الرجل في الجملة، إلا أنها ضعيفة فلا اعتماد عليها، فالرجل مجهول الحال.

[ 130 ]

(12982) - ناجية بن جندب الخزاعي: الاسلمي، كان على بدن رسول الله صلى الله عليه وآله، رواه معاويه بن عمار، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب حج النبي صلى الله عليه وآله 27، الحديث 9. والفقيه: الجزء 2، باب نكت في حج الانبياء والمرسلين، الحديث 669. والتهذيب: الجزء 5، باب في الزيادات في فقه الحج، الحديث 1589. (12983) - ناجية الصيداوي: تقدم في ناجية بن أبي عمارة. (12984) - نادر: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه نوح بن شعيب. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب نوادر 48، الحديث 10. أقول: هذا متحد مع من بعده (12985) - نادر الخادم: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى الكليني بسنده، عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب نوادر 48، الحديث 11 و 12. وروى عنه الحسين بن سعيد، باب الحمص 92، الحديث 2، من الكتاب. وروى عنه محمد بن الحسن بن علي بن يقطين، باب الكرفس 115، الحديث 2، من الكتاب.

[ 131 ]

(12986) - نادر مولى علي: عده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام. (12987) - ناصح البقال: قال النجاشي: " ناصح البقال: كوفي: مولى، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، له كتاب. أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران، عن ابن همام، عن حميد بن زياد، عن القاسم بن إسماعيل، قال: حدثنا جعفر بن بشير، عن ناصح، بكتابه ". وقال الشيخ (775): " ناصح البقال، له كتاب، رويناه بهذا الاسناد عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل، عن جعفر بن بشير ". وأراد بهذا الاسناد: جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، والطريق ضعيف بأبي المفضل. (12988) - ناصح بن عبد الله: أبو عبد الله المحملي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (30). (12989) - ناصح المؤذن: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن المغيرة. التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد الصلاة فيها الحديث 775 (12990) - ناصر بن إبراهيم: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (201): " الشيخ ناصر بن إبراهيم البويهي

[ 132 ]

العاملي العيناثي: هاجر إلى جبل عامل في زمان شبابه، وسكن عيناثا حتى مات بها، واشتغل بطلب العلم، وكان من تلامذة الشيخ ظهير الدين العاملي، وكان فاضلا محققا، مدققا، أديبا، شاعرا، فقيها، وله حواش كثيرة على كتب الفقه والاصول وغيرها. ومن شعره قوله: إذا رمقت عيناك ما قد كتبته * وقد غيبتني عند ذاك المقابر فخذ عظة مما رأيت فإنه * إلى منزل صرنا به أنت صائر وقوله: أقيما فما في الظاعنين سواكما * لقلبي حبيب ليت قلبي فداكما ولا تمنعاني من تعلل ساعة * فيوشك أني بعدها لا أراكما فما حسن أن أبتغي الوصل منكما * وإن تقطعا حبل الوصال كلاكما وإن تأبيا إلا جفاي فإنني * إلى الله أشكو رقتي وجفاكما وعندنا عدة كتب بخطه تاريخ بعضها سنة (852). [ وقد وجدت بخط بعض علمائنا نقلا من خط الشهيد الثاني، أن ناصرا البويهي هو الشيخ الامام المحقق ناصر بن إبراهيم البويهي الاصل، الاحسائي المنشأ، العاملي الخاتمة، كان - رحمه الله - من أجلاء العلماء والمحققين الفضلاء، خرج من بلاده إلى بلاد الشام المذكورة فطلب بها العلوم، ثم أدركه الاجل المحتوم في سنة الطاعون سنة (852)، وهو من أعقاب ملوك بني بويه، ملوك العراقين والعجم، وهم مشهورون، وكان الصاحب بن عباد من وزرائهم وهم الذين بنوا الحضرة الشريفة الغروية - على مشرفها السلام - بعد إحراقها، وعمروا لانفسهم تربة في مقابلة أمير المؤمنين - عليه السلام - تعرف الآن (في الحضرة الشريفة) بقبور السلاطين، وهذا معنى قوله في كتبه: (البويهي). إنتهى ] ".

[ 133 ]

(12991) - ناصر بن أبي جعفر: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " القاضي ناصر الدين ناصر بن أبي جعفر الامامي: فقيه، وجه ". (12992) - ناصر بن أبي طالب: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ الامام نظام الدين أبو المعالي ناصر بن أبي طالب علي بن أحمد بن حمدان الحمداني فقيه، ثقة ". (12993) - ناصر بن أبي القاسم: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الاديب، نجيب الدين أبو القاسم ناصر بن أبي القاسم: صالح ". كذا ذكره الشيخ الحر في تذكره المتبحرين، عن فهرست الشيخ منتجب الدين (1025)، ولكن الموجود في نسخة العلامة المجلسي: أبو القاسم ناصر بن أبي القاسم... (إلخ) (12994) - ناصر بن أحمد: قال الشيخ الحر في تذكره المتبحرين (1026): " الشيخ ناصر بن أحمد بن عبد الله بن المتوج البحراني صاحب الذهن الوقاد: فاضل، محقق، فقيه، حافظ. نقل أنه ما نظر شيئا ونسيه، ذكره بعض علمائنا في إجازة له " (12995) - ناصر بن الحسين: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الاجل ضياء الدين ناصر بن

[ 134 ]

الحسين بن أعرابي: فاضل، فقيه، صالح ". (12996) - ناصر بن الداعي: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد زين السادة ناصر بن الداعي بن شرفشاه العلوي الحسني الشجري: فقيه، صالح، واعظ ". (12997) - ناصر بن الرضا: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد أبو إبراهيم ناصر بن الرضا ابن محمد بن عبد الله العلوي الحسيني: فقيه، صالح، ثقة، محدث، قرأ على الشيخ الموفق أبي جعفر الطوسي، وله كتاب في مناقب آل الرسول عليهم السلام، وكتاب أدعيه زين العابدين عليه السلام، وكتاب فيما جرى بينه وبين أحد الفضلاء من المكاتبات والمطايبات، أخبرني بها الاديب الصالح أبو الحسن بن سعدويه القمي، عنه " (12998) - ناصر بن سليمان: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1030): " السيد ناصر بن سليمان البحراني: فاضل، عالم، أديب، شاعر، ذكره صاحب السلافة وأثنى عليه بالعلم والفضل، والادب والشعر، وذكر له أشعارا وهو من المعاصرين " (12999) - نافع بن الازرق: روى الحسن بن محبوب، عن أبي حمزة، قال: سأل نافع بن الازرق أبا جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب الكون والمكان 6،

[ 135 ]

وقال ابن شهر آشوب: " قال نافع بن الازرق لعبد الله بن عمر: إني أبغض عليا، فقال: أبغضك الله، أتبغض رجلا سابقة من سوابقه خير من الدنيا وما فيها ". المناقب: الجزء 2، باب إمامة أمير المؤمنين عليه السلام، في فصل في مقدماتها (درجات أمير المؤمنين عليه السلام). (13000) - نافع بن بديل: ابن الورقاء الخزاعي، هو من خيار المسلمين، أرسله النبي صلى الله عليه وآله إلى أهل نجد في سبعين رجلا ليدعو الناس إلى أمره، وقتل في غزوة بئر معونة، ذكره ابن شهر آشوب في المناقب: الجزء 1، باب ذكر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله، (فصل في غزواته صلى الله عليه وآله). (13001) - نافع بن عتبه: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (7). وعد نافع بن عتيبة (عتبة) من أصحاب علي عليه السلام (9). (13002) - نافع بن هلال: الجملي: من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (2). قال المفيد في الارشاد: في باب إمامة أبي عبد الله الحسين عليه السلام، عند ذكر المقتولين من أصحابه عليه السلام، وهو (نافع بن هلال) ممن استشهد بين يدي الحسين عليه السلام. وذكره ابن شهر آشوب في المناقب أيضا: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله الحسين بن علي عليه السلام، (فصل في مقتله عليه السلام)، ووصفه بالبجلي، ووقع التسليم في زيارتي الناحية الشريفة والرجبية على نافع بن هلال، ووصفه

[ 136 ]

في الاولى بالبجلي المرادي. (13003) - نافع مولى عبد الله بن عمر: قال المفيد - قدس سره -: " هو من شهود وصية الباقر عليه السلام إلى ابنه جعفر بن محمد عليهما السلام ". الارشاد: باب ذكر الامام القائم بعد أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام. وذكره ابن شهر آشوب في المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله جعفر ابن محمد عليه السلام، (فصل في معالي أموره). (13004) - نبيه: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (8). (13005) - النجاشي الشاعر، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (6). قال ابن شهر آشوب في المناقب: الجزء 3، باب النصوص على إمامة أمير المؤمنين عليه السلام، (فصل في حرب صفين): " وخرج كعب بن جعيل شاعر معاوية قائلا: أبرز إلى الآن يا نجاشي * وإنني ليث لدى الهراش فأجابه النجاشي شاعر علي عليه السلام، وبرز إليه: أربع قليلا فأنا النجاشي * لست أبيع الدين بالمعاش أنصر خير راكب وماشي * ذاك علي بين الرياش ". (13006) - نجبة:

[ 137 ]

= نجية. روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه معاوية بن عمار. الكافي: الجزء 2، كتاب اليمان والكفر 1، باب استواء العمل والمداومة عليه 41، الحديث 3. أقول: لا يبعد اتحاده مع من بعده. (13007) - نجبة بن الحارث العطار: = نجية بن الحارث العطار. روى الكليني بسنده، عن الحسن بن علي الوشاء، عن نجبة بن الحارث العطار، عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب صوم عرفة وعاشوراء 61، الحديث 4. كذا في المرآة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها والطبعة القديمة: نجية، بدل نجبة، وهو الموافق لما في التهذيب: الجزء 4، باب وجوه الصيام وشرح جميعها على البيان، الحديث 910، والاستبصار: الجزء 2، باب صوم يوم عاشوراء، الحديث 441، والوسائل كما في التهذيب، والوافي كما في هذه الطبعة من الكافي. أقول: لا يبعد اتحاده مع نجية بن الحارث القواس الآتي. (13008) - نجم بن أعين: قال العلامة في الخلاصة: (5) من الباب (5)، من حرف الميم، من القسم الاول: روى العقيقي عن أبيه، عن عمران بن أبان، عن عبد الله بن بكير، عن أبي عبد الله عليه السلام، أنه يجاهد في الرجعة. وقال ابن داود (1599) من القسم الاول: " نجم بن أعين (عق - ق) كان

[ 138 ]

مجاهدا في الرجعة " (13009) - نجم بن حطيم: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه الفضل بن زكريا. كامل الزيارات: الباب (8)، في فضل الصلاة في مسجد الكوفة والصلاة فيها، الحديث 3. ورواها في التهذيب: الجزء 6، باب فضل الكوفة والمواضع التي يستحب فيها الصلاة، الحديث 60. وروى عنه العيس. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب فضل إفطار الرجل عند أخيه إذا سأله 64، الحديث 2. أقول: وهو أحد المذكورين بعد ذلك. (13010) - نجم بن حطيم: وقيل أبو حطيم العبدي، من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (1) (13011) - نجم بن حطيم العجلي: الكوفي، أبو علي، مات في حياة أبي الحسن (موسى) عليه السلام، روى عن أبي جعفر عليه السلام، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (31). (13012) - نجم بن حطيم الغنوي: كوفي، عده البرقي من أصحاب الباقر عليه السلام. روى الكليني بسنده، عن معاوية بن عمار، عن نجم بن حطيم الغنوي،

[ 139 ]

عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر، باب الاستغناء عن الناس 67، الحديث 6. كذا في الطبعة القديمة والوافي أيضا، وفي المرآة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: نجم بن خطيم (بالخاء المعجمة) الغنوي. (13013) - نجم الدين (بن) أحمد: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (202): " الشيخ نجم الدين (بن) أحمد التراكيشي العاملي المشغري: عالم، فاضل، جليل، فقيه، من تلامذة الشيخ علي ابن أحمد بن الحجة العاملي الجبعي، والد الشهيد الثاني، وله (منه) إجازة رأيتها بخطه، وقد أثنى عليه فيها وأجاز له أن يروي عنه عن الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الميسي، جميع مصنفات المحقق، والعلامة، وغيرهما بالطرق المعروفة، وتاريخ الاجازة سنة (924) ". (13014) - نجم الدين بن محمد: قال الشيخ الحر في تذكره المتبحرين (1031): " السيد نجم الدين بن محمد الحسيني الجزائري: فاضل، عالم، صالح، معاصر، له رسالة في السهو وأحكامه، سماها تحفة الملوك في أحكام الشكوك، وشرح أرجوزة في النحو للشيخ حسين العاملي، ورسالة في الكلام وغير ذلك ". (13015) - نجم الدين بن محمد: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (203): " السيد نجم الدين بن محمد الحسيني العاملي: كان فاضلا، جليلا، فقيها، محدثا، أجازه الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، وأجاز محمدا وعليا ولديه، وأثنى عليهما وعليه، فقال عند ذكره:

[ 140 ]

السيد الاجل الفاضل الاوحد الطاهر الورع الناسك، خلاصة العلماء الابرار، وسلالة النجباء الاطهار، ممن ولي شطر هذا المقصد - يعني علم الحديث - وجه همته، وظفر من مطالبه الجليلة ببغيته (إنتهى) ". (13016) - نجم الطائي: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (5). (13017) - نجيب الدين: قال الشيخ الحر في أمل الآمل ذيل (203): " نجيب الدين علي بن محمد ابن مكي العاملي الجبيلي، تقدم باعتبار اسمه ". (13018) - نجيب الدين بن مذكي: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1032): " الشيخ نجيب الدين بن مذكي الاسترآبادي: فاضل، يروي العلامة، عن أبيه، عن علي بن ثابت بن عصيدة، عنه ". (13019) - نجيح: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه ابن أبي نصر. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يلبس المحرم من الثياب وما يكره له لباسه 83، الحديث 22. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب صفة الاحرام، الحديث 240، والاستبصار: الجزء 2، باب لبس الخاتم للمحرم، الحديث 542.

[ 141 ]

(13020) - نجيح أبو معشر السندي: المدني، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (29). وقال النجاشي: " أبو معشر المدني: أحمد بن كامل، قال: حدثنا داود بن محمد بن أبي معشر المدني، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا أبو معشر بكتابه الحرة تصنيفه ". (13021) - نجيح بن قباء: قال النجاشي: " نجيح بن قباء الغافقي: قال ابن عياش: حدثنا أبو الحسين صالح بن الحسين النوفلي، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا نجيح بن قباء، عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن الرجال ". وعده الشيخ نجيح بن قباء المدني في أصحاب الصادق عليه السلام (27). (13022) - نجيح بن مسلم: عده الشيخ (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (7)، قائلا: " نجيح بن مسلم، روى عنهه يونس بن يعقوب ". و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (28)، قائلا: " نجيح بن مسلم الكوفي، روى عنهما، وروى عنه يونس بن يعقوب ". ذكر في الوسيط في الموضعين: روى عن يونس بن يعقوب، وهو غلط جزما. (13023) - نجية: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه صفوان. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1505، والاستبصار: الجزء 2، باب أن من

[ 142 ]

تمتع إلي الحج سقط عنه فرض العمرة، الحديث 1152. وروى عنه معاوية بن عمار. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة...، الحديث 662. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: نجبة (بالباء الموحدة) بدل نجية، وهو الموافق لما في النسخة المخطوطة. ورواها في باب المواقيت، الحديث 983، وفيه نجية، كما في هذه الطبعة، وهو الموافق للوافي والوسائل. أقول: لا يبعد اتحاده مع من بعده. (13024) - نجيه بن الحارث: روى الشيخ بسنده، عن صفوان بن يحيى، عن نجية بن الحارث، عن أبي الحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد والذكاة، الحديث 68. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب الصيد والذبايح، الحديث 939، إلا أن فيه: محمد بن الحارث، بدل نجية بن الحارث، والوافي كما في التهذيب، وفي الوسائل عن كل مثله. (13025) - نجية بن الحارث العطار: تقدم في نجبة بن الحارث العطار. (13026) - نجية بن الحارث القواس، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (36). وعد نجية من غير تقييد في اصحاب الكاظم عليه السلام (4). وقال الكشي (322): " قال حمدويه، قال محمد بن عيسى: نجية بن الحارث

[ 143 ]

شيخ، صادق، كوفي، صديق على بن يقطين ". (13027) - نجية العطار: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. روى الكليني بسنده، عن الحسن بن راشد عن نجية العطار، عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الايمان والنذور والكفارات 7، باب النوادر 18، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب الايمان والاقسام، الحديث 1073، وفيه: محمد العطار، بدل نجية العطار، وفي المقام اختلاف من جهة أخرى، تقدم في محمد العطار. (13028) - نجية القواس: تقدم في ناجية بن أبي عمارة. ولا يبعد اتحاده مع نجيه بن الحارث القواس المتقدم. (13029) - نسيم خادم أبي محمد: عليه السلام. قال الشيخ - قدس سره -: " روى محمد بن يعقوب رفعه عن نسيم الخادم خادم أبي محمد عليه السلام، قال: دخلت على صاحب الزمان بعد مولده بعشر ليال، فعطست عنده، فقال: يرحمك الله، وفرحت بذلك، فقال: أبشرك في العطاس، هو أمان من الموت ثلاثة أيام ". الغيبة: في الكلام في ولادة صاحب الزمان عجل الله تعالى فرجه الشريف، ولكن الذي صرح به في رواية الصدوق - قدسم سره - أنها كانت امرأة. فقد روى بسنده، عن إبراهيم بن محمد بن عبد الله بن موسى بن جعفر

[ 144 ]

عليه السلام، قال: وحدثتني نسيم خادمة أبي محمد عليه السلام، قالت: قال لي صاحب الزمان عليه السلام، وقد دخلت عليه بعد مولده بليلة فعطست عنده، فقال لي: رحمك الله، قالت نسيم: ففرحت بذلك، فقال لي: ألا أبشرك في العطاس ؟ قلت: بلي يا مولاي، قال: هو أمان من الموت ثلاثة أيام. كمال الدين: الجزء 2، الباب (45) فيما روي في ميلاد صاحب الزمان عليه السلام، الحديث 5، والحديث 12 من الباب (47) في ذكر من شاهده عليه السلام ورآه وكلمه. (13030) - نشاء بن مالك الجهني: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (8). (13031) - نشيب اللفائفي: أبو عبد الله، روى عن حمران بن أعين، وروى عنه يونس بن عبد الرحمان. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب العفو 53، الحديث 3. (13032) - نشيط بن صالح: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه مروك بن عبيد. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الاحداث الموجبة للطهارة، الحديث 93، والاستبصار: الجزء 1، باب مقدار ما يجزي من الماء في الاستنجاء من البول: الحديث 139. وروى عن أبي الحسن الاول عليه السلام، وروى عنه مروك بن عبيد. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب لحوم الطير 60، الحديث 6، والتهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث 789. وروى عن هشام بن الحكم، وروى عنه الصدوق بطريقه. الفقيه: الجزء 2،

[ 145 ]

باب صوم الاذان، الحديث 445. وروى عنه مروك بن عبيد. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من لا يجوز له صيام التطوع إلا بإذن غير 65، الحديث 2. وروى عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه مروك بن عبيد. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الاحداث الموجبة للطهارة، الحديث 94، والاستبصار: الجزء 1، باب مقدار ما يجزي من الماء في الاستنجاء من البول، الحديث 140، وفيه نشيط فقط. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13033) - نشيط بن صالح بن لفافة: قال النجاشي: " نشيط بن صالح بن لفاقة: مولى بني عجل، روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام، ثقة، له كتاب. أخبرنا محمد بن محمد، عن الزراري، عن السعد آبادي، عن أحمد بن محمد ابن خالد، عن أبيه، عنه بكتابه ". وقال الشيخ (773): " نشيط بن صالح، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عنه ". وعده في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق عليه السلام (32)، قائلا: " نشيط بن صالح العجلي، مولاهم، كوفي ". و (أخرى) في أصحاب الكاظم عليه السلام (3)، قائلا: " نشيط بن صالح ابن عبد الله ". وعده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام، قائلا: " نشيط بن عبد الله ابن لفافة، كوفي ". وقال الكشي (325): " حدثنا حمدويه، قال: حدثنا الحسين بن موسى، قال:

[ 146 ]

كان نشيط وخالد يخدمانه - يعني أبا الحسن عليه السلام -، قال: فذكر الحسن ابن يحيى بن إبراهيم، عن نشيط، عن خالد الجواز، قال: لما اختلف الناس في أمر أبي الحسن عليه السلام، قلت لخالد: أما ترى ما قد وقعنا فيه من اختلاف الناس ؟ فقال لي خالد: قال لي أبو الحسن عليه السلام: عهدي إلى ابني علي، أكبر ولدي وخيرهم وأفضلهم. قال الكشي: وحدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن، قال: نشيط قرابة لمروك بن عبيد بن سالم بن أبي حفصة ". وطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل، وابن بطة. (13034) - نشيط بن عبد الله: ابن لفافة، كوفي، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (1). أقول: مقتضى ذكر الشيخ إياه مستقلا بعد ذكره نشيط بن صالح بن عبد الله بفصل رجل واحد هو التعدد، ولكن الذي يظهر من عبارة البرقي أنه رجل واحد، فإن عبد الله جده، ولفافة جد والده. (13035) - النصر: روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن بن فضال، عن الحسن بن النصر، عن أبيه، عن أبي خالد الواسطي. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، الحديث 454. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: الحسين بن النصر. روى الكليني بسنده، عن محمد بن مسلم، عن الحسين بن النصر، عن أبيه،

[ 147 ]

عن عمرو بن شمر. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب الاسماء والكنى 10، الحديث 12. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: الحسن بن النصر، بدل الحسين بن النصر. وروى عن محمد بن هاشم، وروى عنه الحسن بن يوسف. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1875. كذا في الوافي أيضا، وفي الطبعة القديمة والوسائل نسخة، وفي نسخة أخرى منهما: محمد بن هشام، وهو الموافق لما في النسخة المخطوطة من التهذيب. (13036) - نصر أبو الحكم الخثعمي: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. (13037) - نصر بن إسحاق: روى عن الحارث بن النعمان، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب في الالطاف المؤمن وإكرامه 88، الحديث 4. أقول: من الظاهر اتحاده مع من بعده. (13038) - نصر بن إسحاق الكوفي: روى الكليني بسنده، عن ابن محبوب، عن نصر بن إسحاق الكوفي، عن عباد بن حبيب. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب فضل شراء الحنطة والطعام 66، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب التلقي والحكرة، الحديث 714، إلا أن فيه: نضر بن إسحاق الكوفي، عن

[ 148 ]

عائذ بن جنذب. كذا في الطبعة العديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: نصر بن اسحاق الكوفي، عن عائد بن حبيب. وفي الوافي عن كل مثله، إلا أن فيه: عن التهذيب: نصر بن إسحاق الكوفي، وفي الوسائل: النصر بن إسحاق، وعباد بن حبيب. (13039) - نصر بن أوس: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (8). (13040) - نصر بن حازم: قمي من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (2). (13041) - نصر بن حبيب صاحب الخان: روى الكليني بسنده، عن يونس، عن نصر بن حبيب صاحب الخان، قال: كتبت إلى عبد صالح عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ميراث المفقود 49، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة والمرآة: نضر بن حبيب صاحب الخان. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث المفقود، الحديث 1389، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث المفقود الذي لا يعرف له وارث، الحديث 740، إلا أن فيهما: فيض بن حبيب صاحب الخان، والوافي والوسائل كما في هذه الطبعة من الكافي. (13042) - نصربن صاعد: مولى أبي عبد الله عليه السلام.

[ 149 ]

روى الكليني عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن نصر بن صاعد مولى أبي عبد الله عليه السلام، عن أبيه، قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام...، الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الاذاعة 160، الحديث 10. كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعتين الحديثتين بعد هذه الطبعة ونسخة من المرآة: الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن نصر بن صاعد... إلخ، وفي الطبعة القديمة: الحسين بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن نضر بن ساعد، وفي نسخة أخرى من المرآة: نصر بن أبي ساعد، وفي الوافي: الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن أحمد، عن نصر بن صاهر (طاهر) مولى أبي عبد الله عليه السلام. (13043) - نصر بن صباح: قال النجاشي: " نصر بن صباح: أبو القاسم البلخي، غال المذهب، روى عنه العياشي، له كتب، منها: كتاب معرفة الناقلين، كتاب فرق الشيعة. أخبرنا الحسين بن أحمد بن هدية، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي، عنه ". وعده الشيخ في رجاله ممن لم يرو عنهم عليهم السلام (1)، قائلا: " النصر ابن الصباح، يكنى أبا القاسم، من أهل بلخ، لقي جلة من كان في عصره من المشايخ والعلماء، وروى عنهم، إلا أنه قيل كان من الطيارة، غال ". ونسب ابن داود إلى ابن الغضائري أنه قال: " نصر بن الصباح غال " (517). وتقدم عن الكشي في ترجمة سلمان (1) قوله: " نصر بن الصباح وهو غال "، كما تقدم في ترجمة جابر بن يزيد الجعفي (78) بعد نقل رواية عن نصر بن

[ 150 ]

الصباح، قوله: " هذا حديث موضوع لا شك في كذبه، ورواته كلهم متهمون بالغلو والتفويض ". كما تقدم قوله أيضا في ترجمة المفضل بن عمر: " حدثني أبو القاسم نصر بن الصباح، وكان غاليا ". لكنه قد يناقش في ذلك بأن نصر بن الصباح قد نسب الغلو إلى جماعة ولعنهم وهذا ينافي كونه غاليا، فقد تقدم في ترجمة علي بن حسكة قول الكشي: " قال نصر الصباح: علي بن حسكة الحوار، كان أستاذ القاسم الشعراني من الغلاة الكبار، ملعون ". وقوله في ترجمة الحسين بن علي الخواتيمي: " قال نصر بن الصباح: إن الحسين بن علي الخواتيمي كان غاليا، ملعونا " وقوله في ترجمة العباس بن صدقة وقرينيه: " نصر بن الصباح: العباس بن صدقة، وأبو العباس الطرناني، وأبو عبد الله الكندي المعروف بشاه رئيس، كانوا من الغلاة الكبار، ملعونين ". ويمكن الجواب عن ذلك، بأن الغلو له درجات، ولا مانع من أن يكون شخص غاليا بمرتبة، ويلعن غاليا آخر أشد منه في الغلو، وكيف كان، فلم تثبت وثاقته ولا حسنه، فلا أقل من أنه مجهول الحال. ولكنه قد يستدل على حسنه وجلالته بما رواه الصدوق - قدس سره - عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، عن سعد بن عبد الله، عن علي بن محمد الرازي، عن نصر بن الصباح البلخي، قال: كان بمرو كاتب كان للخوزستاني سماه لي نصر، واجتمع عنده ألف دينار للناحية، فاستشارني، فقلت: ابعث بها إلى الحاجزي، فقال: هو في عنقك إن سألني الله عزوجل يوم القيامة، فقلت: نعم، قال نصر: ففارقته على ذلك ثم انصرفت إليه بعد سنتين، فلقيته فسألته عن المال، فذكر أنه بعث من المال بمئتي دينار إلى الحاجزي، فورد عليه وصولها والدعاء له، كتب إليه: كان المال ألف دينار فبعثت بمئتي دينار، فإن أحببت أن

[ 151 ]

تعامل أحدا فعامل الاسدي بالري. قال نصر: وورد علي نعي حاجز، فجزعت من ذلك جزعا شديدا واغتممت، وقلت له: ولم تغتم وتجزع وقد من الله عليك بدلالتين، قد أخبرك بمبلغ المال وقد نعى إليك حاجزا مبتدئا. وروى أيضا عن أبيه (رحمه الله)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن علي ابن محمد الرازي، قال: حدثني نصر الصباح، قال: أنفذ رجل من أهل بلخ خمسة دنانير إلى حاجز، وكتب رقعة وغير فيها اسمه، فخرج إليه الوصول باسمه ونسبه والدعاء له. كمال الدين: الجزء 2، الباب (45) في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام، الحديث 9 و 10. أقول: لا دلالة في هاتين الروايتين إلا على أن نصرا الصباح كان معترفا بإمامة الامام الثاني عشر عليهم السلام، وهذا لا ينافي غلوه ولا يلازم حسنه. ثم إن مضمون الرواية الاولى رواه الشيخ - قدس سره - عن محمد بن يعقوب الكليني، عن أحمد بن يوسف الساسي، قال: قال لي محمد بن الحسن الكاتب المروزي: وجهت إلى حاجز الوشاء مئتي دينار... (الحديث). الغيبة: في ذكر السفراء الممدوحين. ومقتضى ذلك أن ناقل الحديث هو أحمد بن يوسف الساسي، دون نصر بن الصباح. بقي هنا شئ، وهو أن الكشي قد أكثر الرواية عن نصر بن الصباح، وظاهر كلامه أنه يروي عنه بلا واسطة، ويبعده ما تقدم من الروايتين، فإن من يروي عنه سعد بن عبد الله المتوفى حدود سنة ثلاثمائة بواسطة، لا يمكن أن يروي عنه الكشي، ولا يبعد أن يكون رواية الكشي عنه بواسطة محمد بن مسعود العياشي، ويؤكد ذلك قول النجاشي بأن نصرا الصباح روى عنه العياشي، ومع ذلك فقد قال الكشي في عدة موارد: حدثني نصر بن الصباح منها: ما تقدم في ترجمة السيد بن محمد الحميري، قال فيها: " وحدثني نصر بن الصباح،

[ 152 ]

قال: حدثنا إسحاق بن محمد البصري "، وقال أيضا: " وحدثني نصر بن الصباح، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى ". وفي ترجمة عفان الطائي، قال: " حدثني نصر بن الصباح، قال: حدثني أحمد ابن محمد بن عيسى ". وفي ترجمة المفضل بن عمر، قال: " حدثني أبو القاسم نصر بن الصباح، وكان غاليا "، ومقتضى ذلك أن الكشي يروي عنه بنفسه، والله العالم. (13044) - نصر بن ظريف: البصري، أخو جزي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (9). (13045) - نصر بن عامر: قال النجاشي: " نصر بن عامر بن وهب أبو الحسن السنجاري، من ثقات أصحابنا، له كتب، منها كتاب المودة في القربى، كتاب فضائل أمير المؤمنين عليه السلام، كتاب ما روي في يوم النوروز، كتاب فضائل شهر رمضان، كتاب رد الشمس. أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله، قال: قرأت عليه أكثرها وأجازني الباقي ". (13046) - نصر بن عبد الرحمان: أبو الوليد العبدي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (11). (13047) - نصر بن عبد الرحمن: البارقي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال

[ 153 ]

الشيخ (12). (13048) - نصر بن عبد الرحمن: العبدي الكوفي، عده الشيخ من أصحاب الصادق عليه السلام. كذا في نسخة الميرزا في رجاليه، ونسخة المولى القهبائي، ونسخة الرجال المطبوعة خالية عن ذكره. (13049) - نصر بن علي: روى عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى بن جعفر عليهما السلام، وروى عنه أبو سعيد. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله صلى الله عليه وآله الحسن ولحسين سلام الله عليهم أجمعين، الحديث 13. (13050) - نصر بن علي: روى عن نضر بن سنان، وروى عنه عبد الله بن موسى. التهذيب: الجزء 4، باب فرض الصيام، الحديث 421. كذا في هذه الطبعة والوافي والوسائل، ولكن في الطبعة القديمة: النضر بن علي. أقول: من المحتمل اتحاده مع من تقدم. (13051) - نصر بن فضالة: الاسدي الكوفي من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (10). (13052) نصر بن قابوس: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه إسحاق بن إبراهيم.

[ 154 ]

الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب كسب المغنية وشرائها 37، الحديث 6. ورواها في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1020، والاستبصار: الجزء 3، باب أجرة المغنية، الحديث 203. وروى عنه صالح بن عقبة. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب اطعام المؤمن 86، الحديث 20. وروى محمد بن عمر، عن أبيه، عنه. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب اخبار الرجل أخاه بحبه 6، الحديث 1. كذا في هذه الطبعة والوافي، والوسائل، وفي نسخة من الطبعة القديمة أيضا، ولكن في نسخة أخرى منها: محمد بن عمر بن أذينة، عن نصر بن قابوس، كما في المرآة أيضا، إلا أن فيه: نضرا، بدل نصر، وما تقدم من الاختلاف في محمد بن عمر بن أذينة، فيه سهو كما لا يخفى. وروى عن أبي إبراهيم عليه السلام، وروى عنه سعيد بن أبي الجهم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص علي أبي الحسن الرضا عليه السلام 72، الحديث 12. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13053) - نصر بن قابوس اللخمي: قال النجاشي: " نصر بن قابوس اللخمي القابوسي: روى عن أبي عبد الله، وأبي ابراهيم، وأبي الحسن الرضا، عليهم السلام، وكان ذا منزلة عندهم. له كتاب. أخبرنا محمد بن جعفر، عن أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن مفضل بن إبراهيم بن مفضل بن قيسر بن رمانة الاشعري، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا نصر بن قابوس بكتابه.

[ 155 ]

الحسن بن نصر، روى عن أبيه محمد بن علي بن نصر، روى عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام ". أقول: الجملة الاخيرة من كلامه، وهو قوله: الحسن بن نصر... إلخ، لم نعرف له معنى محصلا. وعده الشيخ في رجاله: (تارة) من أصحاب الصادق عليه السلام (7)، قائلا: " نصر بن قابوس اللخمي الكوفي، أسند عنه ". و (أخرى) من أصحاب الكاظم عليه السلام (5)، مقتصرا بقوله: " نصر ابن قابوس ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " نصر بن قابوس اللخمي ". وعده الشيخ المفيد من خاصة أبي الحسن موسى عليه السلام، وثقاته، وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته. الارشاد: باب ذكر الامام القائم بعد أبي الحسن عليه السلام من ولده وتاريخ مولده، في فصل فيمن روى النص على علي بن موسى عليهما السلام بالامامة من أبيه. وعده الشيخ من السفراء الممدوحين قائلا: " ومنهم: نصر بن قابوس اللخمي، وروى أنه كان وكيلا لابي عبد الله عليه السلام عشرين سنة ولم يعلم أنه وكيل، وكان خيرا فاضلا " (إنتهى). الغيبة: في ذكر طرف من السفراء الذين كانوا في حال الغيبة، فمن المحمودين. أقول: المراد من قوله ولم يعلم أنه وكيل، أن وكالته لم تكن ظاهرة يعرفها الناس. وقال الكشي (318): " حدثني حمدويه، قال: حدثني الحسين بن موسى، عن سليمان الصيدي، عن نصر بن قابوس، قال: كنت عند أبي الحسن عليه السلام في منزله، فأخذ بيدي فوقفني على بيت من الدار، فدفع الباب فإذا علي ابنه عليه

[ 156 ]

السلام وفي يده كتاب ينظر إليه، فقال لي: يا نصر تعرف هذا ؟ قلت: نعم هذا علي ابنك، قال: يا نصر، أتدري ما هذا الكتاب الذي ينظر فيه ؟ فقلت: لا، قال: هذا الجفر الذي لا ينظر فيه إلا نبي أو وصي. قال الحسن بن موسى: فلعمري ما شك نصر فيه ولا ارتاب حتى أتاه وفاة أبي الحسن عليه السلام. حمدويه، قال: حدثني الحسين بن موسى، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن سعيد بن أبي الجهم، عن نصر بن قابوس، قال: قلت لابي الحسن الاول عليه السلام: إني سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الامام من بعده، فأخبرني أنك أنت هو فلما توفى ذهب الناس عنك يمينا وشمالا، وقلت فيك أنا وأصحابي، فاخبرني عن الامام من ولدك. قال: ابني علي عليه السلام. فدل هذا الحديث على منزلة الرجل من عقله واهتمامه بدينه إن شاء الله ". أقول: روى هذه الرواية محمد بن يعقوب باسناده، عن سعيد بن أبي الجهم، عن النصر بن قابوس مثله، بأدنى اختلاف. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72، الحديث 12. ورواها الشيخ المفيد، عن جعفر بن محمد، عن محمد بن يعقوب مثله. الارشاد: باب ذكر الامام القائم بعد أبي الحسن عليه السلام من ولده، في فصل ممن روى النص على علي بن موسى عليه السلام بالامامة من أبيه، الحديث 9. ورواها الشيخ في الغيبة عن محمد بن يعقوب، مثله. الغيبة: في الكلام على الواقفة، الحديث 17. ورواها الصدوق - قدس سره - بسنده الصحيح، عن سعيد بن أبي الجهم، مثله. العيون: الجزء 1، باب نص أبي الحسن موسى عليه السلام على ابنه الرضا عليه السلام، الحديث 26.

[ 157 ]

(13054) - نصر بن كثير الاسدي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (13). (13055) - نصر بن محمد: روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه سهل بن زياد، الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6 باب لحوم الظباء 61، الحديث 1. أقول: يأتي في النضر بن محمد الهمداني أنه من أصحاب الهادي عليه السلام، وغير بعيد اتحاده مع الآتي، بوقوع التحريف إما في الكافي، أو في نسخة الرجال. (13056) - نصر بن مزاحم: قال النجاشي: " نصر بن مزاحم المنقري العطار، أبو المفضل: كوفي، مستقيم الطريقة، صالح الامر، غير أنه يروي عن الضعفاء. كتبه حسان، منها: كتاب الجمل. أخبرنا محمد بن جعفر، قال: قرأت على أبي العباس أحمد بن محمد بن سعيد، كتاب الجمل رواية يحيى بن زكريا بن شيبان، عن نصر بن مزاحم. كتاب صفين، أخبرنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن سعيد الاخمسي، قال: حدثنا نصر بن مزاحم بكتابه صفين. وبهذا الطريق كتابه النهروان، وكتابه الغارات، وكتابه المناقب، وكتابه مقتل الحسين عليه السلام، وكتاب أخبار محمد بن إبراهيم، وأبي السرايا. قأما طريقنا إليه من جهة القميين فإنه: أخبرنا علي بن أحمد، قال: حدثنا

[ 158 ]

محمد بن الحسن، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبي علي البرقي، قال: حدثنا أبو سمينة، عنه بكتابه ". وقال الشيخ (772): " نصر بن مزاحم المنقري، له كتب، منها: كتاب الجمل، وكتاب صفين، وكتاب مقتل الحسين عليه السلام، وكتاب عين الوردة، وكتاب أخبار المختار، وكتاب المناقب، وغير ذلك. أخبرنا بها ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن محمد بن الحسن الصيرفي، عنه، عن لوط بن يحيى، وغيره. ورواه ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عنه. وأخبرنا بذلك جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن يونس بن علي العطار، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الباقر عليه السلام (3)، ووصفه بالكوفي. روى عن عمرو بن سعد، وروى عنه محمد بن الحسين بن أبي الخطاب. كامل الزيارات: الباب (23)، في قول أمير المؤمنين في قتل الحسين عليهما السلام، الحديث 2. وروى الصفار، عن محمد بن حماد الكوفي، عن أخيه، عن نصر بن مزاحم، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام، قال: إن الله أخذ ميثاق شيعتنا فينا من صلب آدم، فنعرف بذلك حب المحب وإن أظهر خلاف ذلك بسبيله (بلسانه)، ونعرف بغض المبغض وإن أظهر حبنا أهل البيت. بصائر الدرجات: الجزء 6، باب في الائمة أنهم يعرفون من يدخل عليهم بالخير والشر، والحب والبغض (9)، الحديث 2. بقي هنا أمران: الاول: إن عد الشيخ الرجل من أصحاب الباقر عليه السلام، غير قابل للتصديق، وذلك لان محمد بن علي الصيرفي أبا سمينة، روى عنه بكتابه، على

[ 159 ]

ما ذكره النجاشي، والشيخ وهو معاصر لاحمد بن محمد بن عيسى، المتوفى حدود سنة (280)، وبد أخرجه من قم، وكيف يمكن رواية مثل ذلك عن أصحاب الباقر عليه السلام. ولان حميدا روى كتاب نصر بن مزاحم بواسطة، على ما ذكره الشيخ، وحميد، توفى سنة (310)، وكيف يمكن أن يروي عن أصحاب الباقر عليه السلام بواسطة واحدة. ولان أحمد بن محمد بن سعيد المتوفى سنة (333) روى كتاب نصر بن مزاحم بواسطة واحدة، على ما ذكره النجاشي، وكيف يمكن روايته عن أصحاب الباقر عليه السلام بواسطة واحدة. ويؤيد ما ذكرناه، أن الذهبي أرخ وفاته في ميزان الاعتدال لسنة اثنتي عشرة ومئتين، والذي نظن أن الشيخ رأى روايته عن أبي جعفر عليه السلام، وظن أنه الباقر عليه السلام، فعده في أصحابه، ولو صحت هذه الرواية وإن كنا لم نظفر بها، فالمراد به الجواد عليه السلام لا محالة. الامر الثاني: إن الشيخ ذكر في طريقه رواية ابن الوليد، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن محمد بن علي الصيرفي، عنه، وبين ما ذكره وما ذكره النجاشي تهافت من جهتين: الاولى: إن ابن الوليد وهو محمد بن الحسن روى كتاب نصر بن مزاحم بواسطتين، والوسائط في طريق الشيخ ثلاث. الثانية: إن المذكور في كلام الشيخ رواية ابن الوليد، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، والمذكور في كلام النجاشي روايته، عن أحمد بن محمد بن أبي علي البرقي، وأبو علي البرقي هو الحسن بن خالد أخو محمد بن خالد، على ما مر في ترجمته. فأحمد هذا، هو حفيد الحسن عم أبي عبد الله البرقي، وغير بعيد أن يكون ما ذكره النجاشي هو الصحيح، إذ لم يعهد رواية ابن الوليد عن أحمد

[ 160 ]

ابن أبي عبد الله البرقي، بل هو بعيد في نفسه. فإن أحمد بن أبي عبد الله توفي قبل أحمد بن محمد بن عيسى، المتوفى حدود سنة (280)، على ما مر في ترجمته، وابن الوليد توفي في (343)، فيبعد رواية ابن الوليد عنه بلا واسطة. ويؤيد ذلك أن أحمد بن أبي عبد الله له رواية كثيرة وهو من مشاهير الرواة، وكذلك ابن الوليد، فلو أدرك ابن الوليد أحمد بن أبي عبد الله الشاعت روايته عنه وكثرت، مع أنا لم نجد له ولا رواية واحدة، بل إن روايات ابن الوليد عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، بواسطة سعد بن عبد الله، كما في طريق الصدوق إلى أحمد بن أبي عبد الله نفسه، وإلى حكم بن حكيم، وإلى جعفر بن القاسم، وإلى عمرو بن قيس الماصر، وإلى العباس بن معروف، وإلى وهب بن وهب. وبواسطة الحسن بن متيل، كما في طريقه إلى المفضل بن عمر، وإلى نعمان الرازي. وبواسطة الصفار، كما في طريقه إلى سليمان بن عمرو، وإلى أيوب بن الحر. وبواسطة محمد بن يحيى وأحمد بن إدريس، كما في طريقه إلى جعفر بن القاسم، وغير ذلك من الموارد. وكيف كان، فطريق الشيخ الثاني إليه صحيح. روى نصر بن مزاحم، عن زرارة، وروى عنه يوسف بن علي. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب شارب الخمر 15، الحديث 12. وروى عن عمرو بن سعيد، وروى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحق والمبطل...، 81، الحديث 2. وروى عن عمر بن شمر، وروى ابنه الحسين، عنه. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره...، الحديث 456. وروى عنه عبد الرحمن بن عبد الله الخزاعي. الكافي: الجزء 1 كتاب الحجة 4، باب مولد علي بن الحسين عليهما السلام 117، الحديث 1.

[ 161 ]

(13057) - نصر بن مفلس: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (1). (13058) - نصر بن هبة الله: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ الاديب نصر بن هبة الله ابن نصر الزنجاني: فاضل، متبحر، من تصانيفه، المقامات الطبية، المقامات الحكمية، الرسالة السعدية، كتاب الجواهر في النحو ". (13059) - نصر الخادم: روى عن العبد الصالح أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام. الفقيه: الجزء 2، باب اتخاذ السفرة في السفر، الحديث 827. وهو من شهود وصية أبي جعفر الثاني عليه السلام، إلى ابنه علي عليه السلام، وكتب شهادته بيده. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي الحسن الثالث عليه السلام 74، الحديث 3. (13060) - نصر الخثعمي: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب اختلاف الحديث 21، الحديث 6. (13061) - نصير أبو الحكم الخثعمي: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب في أن المؤمن صنفان 104، الحديث 1.

[ 162 ]

وتقدم عن البرقي نصر أبو الحكم. (13062) - نصير بن أبي الاشعث: أبو الوليد الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (14). (13063) - نصير بن كثير: روى عن أبي بصير، وروى عنه صفوان، وابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 5، باب ثواب الحج، الحديث 62. وتقدم عن الشيخ بعنوان نصر بن كثير. (13064) - نصير بن نصير الرواسي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (15). (13065) - نصير الخادم أبو حمزة: قال: سمعت أبا محمد عليه السلام غير مرة يكلم غلمانه بلغاتهم ترك، وروم، وصقالبة، (الحديث). روى عنه أحمد بن محمد بن الاقرع. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي محمد الحسن بن علي عليهما السلام 124، الحديث 11. (13066) - نصير مولى أبي عبد الله عليه السلام: روى عن موفق مولى أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الجرجير 120، الحديث 4.

[ 163 ]

(13067) - النضر: وقع بهذا العنوان في كثير من الروايات، تبلغ مئتين وسبعة عشر موردا. فقد روى عن أبي سعيد، وابن سنان، وابن مسكان، وأبان، وإبراهيم بن عبد الحميد، وذرعة، وشعيب العقرقوفي، وعاصم، وعاصم بن حميد، وعبد الله، وعبد الله بن سنان، والقاسم، والقاسم بن سليمان، ومحمد بن أبي حمزة، وموسى ابن بكر، وهشام، وهشام بن سالم، ويحيى بن أبي خالد القماط، ويحيى الحلبي، ويعقوب بن يقطين، ويوسف بن عقيل، والحلبي. وروى عنه أحمد بن الحسن، وأحمد بن محمد، والحسن، والحسين، والحسين بن سعيد، والعباس، ومحمد بن أورمة. إختلاف الكتب ثم، روى الشيخ بسنده، عن ابن بكير، والنضر، عن القاسم بن سليمان، جميعا، عن عبيد بن زرارة. التهذيب: الجزء 7، باب الرهون، الحديث 770، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا اختلف الراهن والمرتهن...، الحديث 433، إلا أن فيه: ابن بكير، عن النضر بدل: والنضر، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل، بقرينة كلمة جميعا وسائر الروايات. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنى، الحديث 42، وهنا اختلاف بينه وبين الفقيه تقدم في محمد بن مسلم. روى الشيخ أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر، عن موسى ابن بكر. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة...، الحديث 670، وهنا اختلاف بينه وبين الاستبصار تقدم في موسى بن بكر.

[ 164 ]

إختلاف النسخ روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر، عن ابن مسكان، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة ويومها، الحديث 43. وكذا في نسخة من هذه الطبعة والطبعة القديمة والمخطوطة والوسائل، ولكن في نسخة أخرى من الجميع: ابن سنان، بدل ابن مسكان، وهو الموجود في الوافي، ولا يبعد صحته، لكثرة رواية النضر، عن ابن سنان، وعدم ثبوت روايته عن ابن مسكان، إلا في مورد واحد. روى الشيخ أيضا بسنده هكذا: الحسين بن سعيد، عن صفوان والنضر، وحماد، عن عبد الله بن المغيرة جميعا، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 6، باب تحريم المدينة وفضلها...، الحديث 25. كذا في الطبعة القديمة، والوافي أيضا، فعليه يكون النضر راويا عن عبد الله بن سنان، ولكن في الوسائل كلمة (جميعا) غير موجودة، وعليه يكون راويا عن عبد الله بن المغيرة، ولم ترد رواية النضر عنه في غير هذا المورد. روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن النضر وغيره، عمن ذكره، عن عمرو بن ثابت. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب جوامع التوحيد 22، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، ولكن في سائر النسخ: أحمد بن النضر، بدل النضر، وهو الموافق للوافي أيضا. أقول: الظاهر اتحاده مع نضر بن سويد الآتي.

[ 165 ]

(13068) - النضر بن إسحاق: روى عن عنبسة بن سعيد، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب التمشط 37، الحديث 6. (13069) - النضر بن إسحاق الكوفي: له رواية، تقدم في نصر بن إسحاق الكوفي. (13070) - النضر بن إسماعيل البلخي: روى عن أبي حمزة الثمالي، وروى عنه سليمان بن داود المنقري. الكافي: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب بعد باب قسمة الغنيمة 19، الحديث 3. (13071) - النضر بن ربيع: ابن سعد الجعفي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (20). (13072) - النضر بن سعيد: روى عن خالد بن ماد القلانسي، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب ثواب قراءة القرآن 6، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في الطبعتين بعد هذه الطبعة، ولوافي والوسائل: نضر بن سويد، بدل نضر بن سعيد. ورواها الصدوق في ثواب الاعمال وفيها: نضر بن شعيب، ولعله الصحيح.

[ 166 ]

(13073) - النضر بن سنان: روى عن أبي سلمة، وروى عنه نصر بن علي. التهذيب: الجزء 4، باب فرض الصيام، الحديث 421. وتقدم بيان الاختلاف في المروي عنه في عبد الرحمان بن عوف. (13074) - نضر بن سويد: قال النجاشي " نضر بن السويد الصيرفي: كوفي، ثقة، صحيح الحديث، إنتقل إلى بغداد له كتاب نوادر رواها عنه جماعة. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا الحميري، عن أبيه، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن أبيه، عن نضر بن سويد، بكتابه ". وقال الشيخ: (771): " النضر بن سويد، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن عيسى عنه. ورواه ابن باويه، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن سعد، والحميري، ومحمد ابن يحيى، وأحمد بن إدريس، عن أحمد بن محمد، عن أبي عبد الله محمد بن خالد البرقي، والحسين بن سعيد، جميعا عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الكاظم عليه السلام (2)، قائلا: " نضر بن سويد، له كتاب، وهو ثقة ". وعده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام أيضا. روى عن يحيى الحلبي، وروى عنه الحسين بن سعيد. كامل الزيارات: الباب (17)، في قول جبرئيل تقتله أمتك من بعدك، الحديث 1. وروى عن عمرو بن شمر، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي:

[ 167 ]

سورة الفاتحة، في تفسير قوله تعالى: (بسم الله الرحمن الرحيم). وطريق الصدوق - قدس سره - إليه: محمد بن الحسن - رضي الله عنه -، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن نضر بن سويد، والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح. بقي هنا شئ: وهو أن النجاشي ذكر في طريقه إلى كتاب نضر رواية محمد ابن عيسى بن عبيد، عن أبيه، عنه. ولكن الشيخ ذكر رواية محمد بن عيسى عنه بلا واسطة، والظاهر أن ما ذكره الشيخ هو الصحيح، لتأيده بما ذكره الصدوق في المشيخة، على ما مر. ويؤكد ذلك أن عيسى بن عبيد لم نظفر له برواية، لا عن النضر بن سويد، ولا عن غيره، ولم يرو عنه ابنه محمد بن عيسى ولا غيره، فالظاهر أنه ليس من الرواة. طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ خمسمائة وتسعة موارد. فقد روى عن أبي الحسن عليه السلام، وعن أبي بصير، وأبي سعيد المكاري، وابن سنان وابن مسكان، وأبان، وأبان بن عثمان، وأيوب بن الحر، وجابر، وجراح المدائني، وجميل بن دراج، والحسين بن عبد الله، والحسين بن عبد الله الارجاني، وحمران، وخالد بن ماد القلانسي، وداود بن سليمان الكوفي، ودرست، ودرست بن أبي منصور، ودرست الواسطي، وزرعة، وزرعة بن محمد وشعيب العقرقوفي، وصفوان بن مهران الجمال، وعاصم، وعاصم بن حميد، وعبد الله بن بكير، وعبد الله بن سنان (ورواياته عنه تبلغ ثلاثة وتسعين موردا)، وعلي بن الصلت، وعمرو بن أبي المقدام، وعمرو بن شمر، وعمران بن علي، وفضالة، والقاسم بن سليمان (ورواياته تبلغ ثمانيه وثمانين موردا)، ومحمد بن

[ 168 ]

أبي حمزة، ومحمد بن هشام، وموسى بن بكر وهشام، وهشام بن الحكم، وهشام بن سالم (ورواياته تبلغ ثلاثة وخمسين موردا)، ويحيى بن عمران، ويحيى بن عمران الحلبي، ويحيى بن عمران بن علي الحلبي، ويحيى الحلبي، ويعقوب بن شعيب، ويوسف بن عقيل، والحلبي. وروى عنه أبو عبد الله البرقي وابن أبي عمير، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد ابن أبي عبد الله، عن أبيه، وأحمد بن محمد بن عيسى، وإسماعيل بن مهران، وأيوب بن نوح، والحسن بن ظريف، والحسين، والحسين بن سعيد، والحسين بن سعيد الاهوازي، والحكم بن مسكين، وعبد الله بن الصلت، وعلي بن مهزيار، ومحمد البرقي، ومحمد بن أورمة، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن خالد، ومحمد بن خالد البرقي، ومحمد بن عيسى، ومحمد بن عيسى بن عبيد، ومحمد بن عيسى اليقطيني، وموسى بن القاسم، ويعقوب بن يزيد، ويونس، والبرقي. إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن أبي القاسم، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السرقة والخيانة، الحديث 405. كذا في الطبعة القديمة أيضا ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب حد القطع 36، الحديث 5، القاسم بدل أبي القاسم، والظاهر أنه الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن ابن مسكان، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب دخول الكعبة، الحديث 956. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب

[ 169 ]

دخول الكعبة 202، الحديث 7، عبد الله بن سنان بدل ابن مسكان، ولا يبعد صحة ما في الكافي الموافق للوافي والوسائل، لكثرة رواية النضر بن سويد، عن عبد الله بن سنان، وعدم ثبوت روايته عن ابن مسكان، إلا في رواية واحدة. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن النضر بن سويد، عن جميل بن دراج، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، باب قضاء شهر رمضان، الحديث 849. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ورواها في الاستبصار: الجزء 2، باب المتطوع بالصوم...، الحديث 396، إلا أن فيه: النضر بن شعيب، بدل النضر بن سويد والوافي والوسائل كما في التهذيب. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن حماد، عن القاسم بن سليمان. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 620. أقول: وهنا اختلاف بينه وبين الاستبصار، تقدم في القاسم بن سليمان، عن أبي عبد الله عليه السلام. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن النضر بن سويد، عن شعيب. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث 348. وهنا إختلاف تقدم في شعيب، عن عبد الغفار الجازي. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن سويد، عن عبد الغفار الجازي. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1286، والاستبصار: الجزء 2، باب فيمن تكرر منه الصيد، الحديث 717. ورواها في باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1632، من الجزء المتقدم من التهذيب، إلا أن فيه: النضر بن شعيب، بدل النضر بن سويد. وقد تقدم تفصيل ذلك في محمد بن الحسين، عن النضر بن سويد.

[ 170 ]

وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن عبد الله بن سليمان. التهذيب: الجزء 7، باب التلقي والحكرة، الحديث 712. وهنا اختلاف تقدم في عبد الله بن سليمان، عن أبي عبد الله عليه السلام. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 7، باب من يحرم نكاحهن بالاسباب، الحديث 1261، والاستبصار: الجزء 3، باب تحريم نكاح الناصبة، الحديث 665، إلا أن فيه: عبد الله بن مسكان بدل عبد الله بن سنان. وتقدم بيانه في عبد الله بن سنان، عن أبي عبد الله عليه السلام. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن هشام بن سالم. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الاموات، الحديث 1024، والاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الاموات، الحديث 1808، إلا أن فيه: هشام بن الحكم، بدل هشام بن سالم، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للفقيه: الجزء 1، باب الصلاة على الميت، الحديث 481، بقرينة ساير الروايات، وفي الوافي كما في التهذيب، وفي الوسائل عن كل مثله. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد، عن عثمان الحلبي. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحدث 989. كذا في الطبعة القديمة، ولكن في النسخة المخطوطة: عثمان، عن الحلبي، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل. روى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن محمد بن أبي حمزة. الكافي: الجزء 3، كتاب الحيض 2، باب الحائض تختضب 23، الحديث 2. وهنا اختلاف في المروي عنه، تقدم في محمد بن أبي حمزة، عن أبي إبراهيم عليه السلام.

[ 171 ]

(13075) - النضر بن شعيب: روى عن أبان بن عثمان، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب في صنوف أهل الخلاف 175، الحديث 6. وروى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب بعد باب النوادر 29، الحديث 4. وروى عن خالد بن ماد، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت ونتف من التنزيل 108، الحديث 24. وروى عن سعيد بن يسار، وروى عنه محمد بن شعيب. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب الدعاء في طلب الولد 4، الحديث 6. وروى عن عبد الغفار الجازي، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يأخذ الدين وهو لا ينوي قضاءه 23، الحديث 1. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 411. وروى عن محمد بن الفضيل، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الائمة عليهم السلام ولاة أمر الله 11، الحديث 4. ورواها في باب ما فرض الله عزوجل ورسوله صلى الله عليه وآله من الكون مع الائمة عليهم السلام 19، الحديث 4 من الكتاب. وروى عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن شعيب. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب الدعاء في طلب الولد 4 الحديث 7. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن شعيب،

[ 172 ]

عن جميل بن صالح. التهذيب: الجزء 3، باب فضل شهر رمضان، الحديث 209. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، وفي نسخة أخرى: النضر بن سويد، بدل النضر بن شعيب، وما في هذه الطبعة موافق للاستبصار: الجزء 1، باب الزيادات في شهر رمضان، الحديث 1794. والوافي والوسائل أيضا. روى الصدوق بسنده، عن النضر بن شعيب، عن خالد بن زياد، عن الحارثي، عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 4، باب الوصية بالعتق والصدقة والحج، الحديث 548. وهنا اختلاف بين الكتب الاربعة، تقدم في محمد بن الحسين، عن خالد بن زياد، عن الحارثي. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن شعيب، عن خالد بن ماد القلانسي. التهذيب: الجزء 2، باب الزيادات، الحديث 462، والاستبصار: الجزء 1، باب من فاته شئ من التكبيرات على الميت، الحديث 1862، إلا أن فيه: خلف بن زياد القلانسي، بدل خالد بن ماد القلانسي، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق، بقرينة ساير الروايات. روى الكليني بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن شعيب، عن عبد الغفار الجازي. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب طينة المؤمن والكافر 1، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة والوافي ونسخة من المرآة أيضا، وفي نسخة أخرى منها: الحارثي، بدل الجازي، وأما الراوي عنه وإن كان في جميع النسخ محمد بن الحسن، إلا أن الظاهر أنه محرف، والصحيح محمد بن الحسين، بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن شعيب، عن عبد الغفار الجازي. التهذيب: الجزء 5، باب زيارة البيت، الحديث 877،

[ 173 ]

والاستبصار: الجزء 2، باب من بات ليلي مني بمكة، الحديث 1044، إلا أن فيه: الحارثي، بدل الجازي، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين، عن النضر بن شعيب، عن عبد الغفار الجازي. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1636. وهنا اختلاف تقدم في عبد الغفار الجازي، عن أبي عبد الله عليه السلام. ثم إن نضر بن شعيب له روايات كثيرة في الكتب الاربعة، والراوي عنه كثيرا محمد بن الحسين، ووقع في طريق النجاشي والشيخ والصدوق إلى خالد ابن ماد القلانسي، ومع ذلك فلم يذكر في كتب الرجال غير ما يأتي عن البرقي، وجزم القهبائي باتحاده مع النضر بن سويد المتقدم، وهو غريب، إذ لا مقتضى لاحتمال الاتحاد فضلا عن الجزم به. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (13076) - النضر بن شعيب المحاربي: روى الكليني بسنده، عن محمد بن الحسين، عن نضر بن شعيب المحاربي، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب من أوصى بعتق أو صدقة أو حج 13، الحديث 18. وهنا اختلاف بين الكتب الاربعة، تقدم في محمد بن الحسين، عن خالد بن زياد، عن الحارثي. أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده. (13077) - النضر بن شعيب المحاربي: عده البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام.

[ 174 ]

(13078) - النضر بن الصباح البجلي: روى عن محمد بن يوسف الشاشي (الشامي) (الساشي)، وروى عنه علي (ابن محمد). الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد الصاحب عليه السلام 125، الحديث 11. (13079) - النضر بن عثمان النوى: قال العقيقي: مات متحيرا، ذكره العلامة (4)، من الفصل (23)، في حرف النون من القسم الثاني. وابن داود (519) من القسم الثاني. (13080) - النضر بن عمرو بن نجية: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (19). (13081) - النضر بن قراوش: عده الشيخ في رجاله (تارة) من أصحاب الباقر عليه السلام (6)، قائلا، " النضر بن قراوش الخزاعي ". و (أخرى) من أصحاب الصادق عليه السلام (16)، قائلا: " النضر بن قراوش الكوفي الجمال ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " النضر بن قراوش جمال: كوفي ". وروى بعنوان النضر بن قراوش، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. التهذيب: الجزء 5، باب ضروب الحج، الحديث

[ 175 ]

110، والاستبصار: الجزء 2، باب من لم يجد الهدي ووجد الثمن، الحديث 917. وروى عن أبي الحسن الماضي عليه السلام، وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الاسوقة وفضل سويق الحنطة 53، الحديث 9. وروى عن إسحاق بن عمار، وروى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب العجب 125، الحديث 5. وروى بعنوان النضر بن قرواش الجمال، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن محبوب. الروضة: الحديث 234. (13082) - النضر بن قرواش الجمال: تقدم في سابقه. (13083) - النضر بن محمد الهمداني: ثقة، من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده البرقي أيضا من أصحاب الهادي عليه السلام. وعده ابن شهر آشوب من ثقات أبي الحسن علي بن محمد الهادي عليه السلام. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي الحسن علي بن محمد عليه السلام، في فصل في المقدمات. (13084) - النضر بن مطهر الوابشي: كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (18). (13085) - النضر بن الوراس: الخزاعي، كوفي، روى عنه علاء بن زرين، من أصحاب الصادق عليه

[ 176 ]

السلام، رجال الشيخ (17). (13086) - نضلة بن عبيد: أبوبرزة (بردة)، عده الشيخ في رجاله من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله (3). وعده في أصحاب على عليه السلام (3)، قائلا: " نضلة بن عبيد الله (عبد الله)، يكني أبا برزة الاسلمي الخزاعي، عربي، مدني ". قال البرقي عند عده أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله: " أبوبرزة الاسلمي الخزاعي، مدني، واسمه نضلة بن عبيد الله ". وعد أبا برزة من أصفياء أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله. وعن الطبري وأبي مخنف، أنه أنكر على يزيد بن معاوية - لعنهما الله - حين رآه ينكت بقضيبه ثغر أبي عبد الله عليه السلام. (13087) - نضير بن زياد الضبي: ويقال: نصير بالصاد المهملة (غير المعجمة)، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (21). (13088) - نضير بن سالم الكناسي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (22). (13089) - النعمان الاحمسي: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (4).

[ 177 ]

(13090) - النعمان بن أبي عبد الله: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1034): " أبو حنيفة النعمان بن أبي عبد الله محمد بن منصور بن أحمد بن حيوان، أحد الائمة الفضلاء، المشار إليهم، ذكره الامير المختار المسيحي في تاريخه، فقال: كان من (أهل العلم) والفقه والدين والنبل ما لا مزيد عليه، وله عده تصانيف، منها: كتاب (إختلاف) أصول المذاهب، وغيره. إنتهى. وكان مالكي المذهب ثم انتقل إلى مذهب الامامية، وصنف كناب إبتداء الدعوة للعبيديين، وكتاب الاخبار في الفقه، وكتاب الاختصار في الفقه أيضا. ابن النعمان المذكور: وكان أبوه النعمان بن محمد القاضي في غاية الفضل، من أهل القرآن والعلم بمعانيه، وعالما بوجوه الفقه وعلم اختلاف الفقهاء، واللغة، والشعر، النحل والمعرفة بأحوال الناس مع عقل وإنصاف، وألف لاهل البيت من الكتب آلاف الاوراق بأحسن تأليف، وأملح سجع، وعمل في المناقب والمثالب كتابا حسنا، وله ردود على المخالفين، له رد على أبي حنيفة، ومالك، وعلى الشافعي (وعلى بن سريج)، وكتاب اختلاف الفقهاء، وينتصر لاهل البيت عليهم السلام، وله القصيدة (الفقهية) لقبها بالمنتخبة، وكان أبو حنيفة المذكور ملازما صحبة المعز (أبي) تميم (معد) بن المنصور [ المقدم ذكره، و ] لما وصل من أفريقية إلى الديار المصرية كان معه (ولم تطل مدته) ومات [ في مستهل رجب ] سنة 363 بمصر، ذكر ذلك كله ابن خلكان ". ويأتي بعنوان النعمان بن محمد القاضي. (13091) - النعمان بن بشير: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (1).

[ 178 ]

وقال ابن عبد البر في الاستيعاب: " كان النعمان أميرا على الكوفة لمعاوية سبعة أشهر، ثم كان أميرا على حمص لمعاوية، ثم ليزيد، فلما مات يزيد صار زبيريا، وخالفه أهل حمص فأخرجوه منها، واتبعوه وقتلوه ". وقال المحدث القمي - رحمه الله - في سفينة البحار، الجزء 2، في مادة (نعم): " أمر يزيد نعمان بن بشير بأن يجهز أهل بيت الحسين - عليه السلام - بما يصلحهم، ويبعث معهم خيلا وأعوانا حتى يرجعوا إلى المدينة ". (13092) - لنعمان بن بشير: روى كتاب محمد بن علي عليهما السلام إلى جابر بن يزيد الجعفي وتجنن جابر بعده. وروى عنه أحمد بن النضر. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الجن يأتيهم فيسألونه عن معالم دينهم 98، الحديث 7. (13093) - النعمان بن ثابت: أبو حنيفة التيملي (السلمي) الكوفي، مولاهم، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (32). وقال الذهبي في ميزان الاعتدال: " ضعفه النسائي من جهة حفظه، وابن عدي وآخرون. وقال الجصاص: له فتاوي عجيبة، الزنا لم يحد، لان الله تعالى سمى المهر أجرا. ومنها قوله: بأن الرجل إذا عقد على إحدى محارمه من أمه، وأخته، وأو بنته لم يحد، فإنه يلحق بالشبهة. وله قياسات عجيبة، فقد قال بطهارة الكلب ولكنه ذهب إلى نجاسة لعابه،

[ 179 ]

قياسا له بنجاسة لحمه بعد موته ". قال أبو حنيفة: " جعفر بن محمد أفقه من رأيت، ولقد بعث إلي أبو جعفر المنصور أن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد، فهيئ له مسائل شدادا، فلخصت أربعين مسألة، وبعثت بها إلى المنصور بالحيرة، ثم أبرد إلي، فوافيته إلى سريره وجعفر بن محمد عن يمينه، فتداخلني من جعفر هيبة لم أجدها من المنصور، وأجلسني، ثم التفت إلى جعفر قائلا: يا أبا عبد الله هذا أبو حنيفة، فقال: نعم أعرفه، ثم قال المنصور: سله ما بدا لك يا أبا حنيفة، فجعلت أسأله ويجيب الاجابة الحسنة ويفهم، حتى أجاب عن أربعين مسألة، فرأيته أعلم الناس باختلاف الفقهاء فلذلك أحكم أنه أفقه من رأيت ". جامع مسانيد أبي حنيفة: الجزء الاول، ص 222. قال الصدوق - قدس سره -: " وروي عن أبي حنيفة النعمان بن ثابت أنه قال: لو لا جعفر بن محمد ما علم الناس مناسك حجهم ". الفقيه: الجزء 2، باب نوادر الحج، الحديث 1521. ولقد ألف شيخنا المفيد - قدس سره - رسالة في مخالفة أبي حنيفة لنص كتاب الله تعالى وسنة رسوله، تضمنت مخالفاته من كتاب الطهارة إلى آخر كتاب الديات وسماه بالمسائل الصاغانية. قال أبو علي في منتهى المقال: " قال أبو حامد محمد بن محمد الغزالي الشافعي في كتابه الموسوم بالمنخول في الاصول، ما لفظه: فأما أبو حنيفة فقد قلب الشريعة ظهرا لبطن، وشوش مسلكها، وغير نظامها، وأردف جميع قواعد الشرع بأصل هدم به شرع محمد المصطفى صلى الله عليه وآله، ومن فعل شيئا من هذا مستحلا كفر، ومن فعله غير مستحل فسق، ثم أطال الكلام في طعنه وتفسيقه ". وأما ابن الجوزي الحنبلي، فنسب إليه في تاريخه المسمى بالمنتظم ما هو

[ 180 ]

أفزع من ذلك وأعظم، قال في جملة كلامه: " وبعد هذا فاتفق الكل على طعن فيه، ثم انقسموا إلى ثلاثة أقسام، فقوم طعنوا فيه بما يرجع إلى العقايد والكلام في الاصول، وقوم طعنوا في روايته وقلة حفظه وضبطه، وقوم طعنوا فيه بقوله بالرأي فيما يخالف الاحاديث الصحاح "، ثم قال بعد كلام طويل: " أخبرنا عبد الرحمن الفزاري، عن أبي إسحاق الفزاري قال: سألت أبا حنيفة عن مسألة فأجاب فيها، فقلت: إنه يروى عن النبي صلى الله عليه وآله كذا وكذا، فقال: حك هذا بذنب الخنزير ". وعن عبد الرحمان بن محمد، عن أبي بكر بن الاسود بن بشر بن مفضل، قال: قلت لابي حنيفة: روى نافع عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وآله، أنه قال: البيعان بالخيار ما لم يفترقا، قال: رجز، وذكر حديث آخر عنه، فقال: هذا هذيان. أخبرنا عبد الرحمان بن محمد، عن عبد الصمد، عن أبيه، قال: ذكر لابي حنيفة قول النبي صلى الله عليه وآله، أفطر الحاجم والمحجوم، فقال: هذا سجع. ثم ذكر من هذا القبيل قريب نصف كراسة. (إنتهى). وتقدم في ترجمة محمد بن علي بن النعمان مؤمن الطاق، مناظرات له مع أبي حنيفة. (13094) - النعمان بن سعد: روى عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، ذكره الصدوق. الفقيه: الجزء 2، باب ثواب زيارة النبي والائمة عليهم السلام، الحديث 1605. ثم إن الصدوق - قدس سره - لم يذكر طريقه إلى النعمان بن سعد، ولكن ذكر طريقه إلى النعمان بن سعيد ولم يذكر للنعمان بن سعيد رواية غير هذه الرواية، فلا محالة وقع التحريف، إما في هذه الرواية أو في المشيخة، والله العالم.

[ 181 ]

وكيف كان، فقد ذكر في المشيخة: " وما كان فيه عن النعمان بن سعيد صاحب أمير المؤمنين عليه السلام، فقد حدثني به محمد بن موسى بن المتوكل - رضي الله عنه -، عن علي بن الحسين السعد آبادي، عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن محمد بن سنان، عن ثابت بن أبي صفية، عن سعيد بن جبير، عن النعمان بن سعيد "، والطريق ضعيف. (13095) - النعمان بن صهبان: الذي قال أمير المؤمنين عليه السلام يوم الجمل: من دخل داره فهو آمن، ذكره الشيخ في رجاله، من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (5). (13096) - النعمان بن عبد السلام: روى عن أبي حنيفة، عن الصادق عليه السلام، وروى عنه القاسم بن محمد المنقري. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يجب فيه التعزير 48، الحديث 15. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 10، باب الحد في نكاح البهائم، الحديث 314، إلا أن فيه: القاسم بن محمد، عن سليمان بن داود، عن النعمان بن عبد السلام، وهو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل. فإن القاسم بن محمد يروي عن سليمان بن داود وهو المنقري، وأما القاسم بن محمد المنقري فلا وجود له. روى الشيخ بسنده، عن سليمان بن داود، عن النعمان بن عبد السلام، عن أبي حنيفة. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1558، إلا أن فيه: النعمان عن عبد السلام، بدل النعمان بن عبد السلام، والظاهر أن الصحيح ما

[ 182 ]

في التهذيب الموافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن سليمان بن داود، عن النعمان بن عبد السلام، عن أبي حنيفة، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في نكاح البهائم...، الحديث 231، والاستبصار: الجزء 4، باب حد من أتى ميتة من الناس، الحديث 844، إلا أن فيه: النعمان بن عبد السلام، عن أبي جعفر عليه السلام، والوافي والوسائل كما في التهذيب. (13097) - النعمان بن عجلان: من بني زريق، وكان عامله (أمير المؤمنين عليه السلام) على البحرين وعمان، ذكره الشيخ في رجاله من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (2). وذكر ابن عبد البر في الاستيعاب: أن النعمان بن عجلان الزرقي الانصاري كان لسان الانصار وشاعرهم، ومن شعره: فقل لقريش نحن أصحاب مكة * ويوم حنين والفوارس في بدر (إلى أن قال): وقلنا لقوم هاجروا مرحبا بكم * وأهلا وسهلا قد أمنتم من الفقر نقاسمكم أموالنا وديارنا * كقسيمة أيار الجزور على الشطر ونكفيكم الامر الذي تكرهونه * وكنا أناسا نذهب العسر باليسر وكأن خطأ ما أتينا وأنتم * ثوابا كأنا لا نريش ولا نبري وقلتم حرام نصب سعد ونصبكم * عتيق بن عثمان حلال أبا بكر وأهل أبو بكر لها خير قائم * وأن عليا كان أخلق للامر وكان هوانا في علي وأنه * لاهل لها من حيث ندري ولا تدري وهذا بحمد الله يشفي من العمى * ويفتح آذانا ثقلن من الوقر نجى رسول الله بالغار وحده * وصاحبه الصديق في سالف الدهر

[ 183 ]

أقول: إستدل بعضهم بهذه الاشعار على تشيع النعمان بن عجلان، ولكن التأمل فيها يقضى بأنها تدل على عدمه وقال ابن حجر في الاصابة: " وذكر المبرد أن علي بن ابي طالب استعمل النعمان هذا على البحرين، فجعل يعطى كلما جاء من بني زريق فقال فيه الشاعر: وهو أبو الأسود الدؤلي: أري فتنة قد ألهت الناس عنكم * فندلا زريق المال ندل الثعالب فإن ابن عجلان الذي قد علمتم * يبدد مال الله فعل المناهب " (13098) - النعمان بن عمار: العجلي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام رجال الشيخ (25) (13099) - النعمان بن عمرو: من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (3) وعده ابن شهر آشوب من المقتولين في الحملة الاولى، مع توصيفه بالراسبي. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله الحسين عليه السلام، في فصل في مقتله عليه السلام ووقع التسليم عليه في الزيارة الرجبية (13100) - النعمان بن عمرو الجعفي: الكوفي، أسند عنه من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (26)

[ 184 ]

(13101) - النعمان بن قتادة بن ربعي: وكان عامله (على عليه السلام) على مكة، ذكره الشيخ في رجاله، في أصحاب علي عليه السلام (1). (13102) - النعمان بن محمد: قال ابن شهر آشوب في معالم العلماء (853): " ابن فياض القاضي النعمان ابن محمد ليس بإمامي، وكتبه حسان، منها: شرح الاخبار في فضائل الائمة الاطهار - ذكر المناقب إلى الصادق عليه السلام -، الاتفاق والافتراق، المناقب والمثالب، الامامة، أصول المذاهب، الدولة، الايضاح ". ولكن تقدم عن الشيخ الحر بعنوان النعمان بن أبي عبد الله مدحه، وأنه كان مالكي المذهب ثم انتقل إلى مذهب الامامية. وقال السيد بحر العلوم في رجاله: " النعمان بن محمد بن منصور قاضي مصر، وقد كان في بدو أمره مالكيا ثم انتقل إلى مذهب الامامية، وصنف على طريق الشيعة كتبا، منها كتاب دعائم الاسلام. وله فيه وفي غيره ردود على فقهاء العامة، كأبي حنيفة، ومالك، والشافعي، وغيرهم، وذكر صاحب تاريخ مصر عن القاضي نعمان أنه كان من العلم والفقه، والدين، والنبل، على ما لا مزيد عليه، وكتاب الدعائم، كتاب حسن جيد يصدق ما قد قيل فيه، إلا أنه لم يرو فيه عمن بعد الصادق عليه السلام من الائمة عليهم السلام خوفا من الخلفاء الاسماعيلية، حيث كان قاضيا منصوبا من قبلهم بمصر، لكنه قد أبدى من وراء ستر التقية حقيقة مذهبه بما لا يخفى على اللبيب ". (إنتهى). الفوائد الرجالية: الجزء 4، في حرف النون، رقم (1). وقال الشيخ صاحب الجواهر - قدس الله نفسه - في مسألة من فاتته

[ 185 ]

صلوات متعددة بأن دعائم الاسلام مطعون فيه وفي صاحبه، (إنتهى). أقول: إن كتاب دعائم الاسلام فيه من الفروع على خلاف مذهب الامامية، قد ذكر جملة منها في ذيل محاضراتنا في الفقه الجعفري، ومع ذلك فقد بالغ شيخنا المحدث النوري - قدس الله نفسه - في اعتبار الرجل وأنه كان من الامامية المحقة، فهو لم يثبت، فالرجل مجهول الحال، وعلى تقدير الثبوت فكتابه دعائم الاسلام غير معتبر، لان رواياته كلها مرسلة، ثم إن ما ذكره السيد بحر العلوم من أنه لم يرو عمن بعد الصادق من الائمة عليهم السلام، ناقش فيه المحدث النوري - قدس سره - فذكر أنه روى في كتاب الوصايا عن ابن أبي عمير، عن أبي جعفر عليه السلام، ولا شك في أن ابن أبي عمير لم يدرك الباقر عليه السلام، والمراد بأبي جعفر في هذه الرواية هو الجواد عليه السلام، فإن ابن أبي عمير لم يدرك الباقر عليه السلام جزما. أقول: قد تقدم أن المسمى بمحمد بن أبي عمير رجلان: أحدهما: وهو المعروف أدرك الكاظم، والرضا، والجواد عليهم السلام. والثاني من أصحاب الصادق عليه السلام، وقد مات في زمان الكاظم عليه السلام، والمناقشة المزبورة مبنية على أن يكون المراد بابن أبي عمير هو الاول، ولكنه لم يثبت، بل الظاهر أن المراد به الثاني لانصراف أبي جعفر إلى الباقر عليه السلام، ولا أقل من التردد والاجمال. وذكر أيضا أنه روى في كتاب الوقوف، عن أبي جعفر محمد بن علي عليهما السلام، أن بعض أصحابه كتب إليه، أن فلانا ابتاع ضيعة وجعل لك في الوقف الخمس (الحديث). وهذه الرواية رواها المشايخ الثلاثة مسندا عن علي بن مهزيار، قال: كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام وذكروا مثله، وعلي بن مهزيار لم يدرك الباقر عليه السلام جزما، فالمراد بأبي جعفر هو الجواد عليه السلام.

[ 186 ]

أقول: إن ما رواه المشايخ الثلاثة لا شك في أن المراد بأبي جعفر عليه السلام فيه هو الجواد، إلا أنه لا يكون دالا على إرادة أبي جعفر عليه السلام من رواية دعائم الاسلام، إذ من الممكن أن تكون القصة متكررة، فكما كتب علي بن مهزيار إلى الجواد عليه السلام، كتب شخص آخر إلى الباقر عليه السلام، ويمكن أن تكون القصة واحدة نسبها المشايخ الثلاثة إلى الجواد عليه السلام، ونسبه القاضي النعمان إلى الباقر عليه السلام. وذكر أيضا أنه روى في كتاب الميراث، عن حذيفة بن منصور، قال: مات أخ لي وترك ابنته، فأمرت إسماعيل بن جابر أن يسأل أبا الحسن عليا صلوات الله عليه عن ذلك، فسأله فقال: المال كله لابنته. أقول: ليست في هذه الرواية قرينة على أن المراد بأبي الحسن هو الرضا عليه السلام، ومن المحتمل أن يراد به أمير المؤمنين عليه السلام، وذلك من جهة أن إسماعيل بن جابر من أصحاب الباقر عليه السلام، وكما يبعد سؤاله أمير المؤمنين عليه السلام لتأخر زمانه عن زمانه عليه السلام، كذلك يبعد سؤال الرضا عليه السلام لتقدم زمانه على زمانه عليه السلام، فالرواية في نفسها لا تخلو عن شئ. (13103) - النعمان بن مقرن: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (5). (13104) - النعمان الرازي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (24). وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام. وذكره الصدوق في المشيخة وطريقه إليه: محمد بن الحسن - رضي الله

[ 187 ]

عنه -، عن الحسن بن متيل الدقاق، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن محمد بن سالم، عن محمد بن سنان، عن النعمان الرازي، والطريق ضعيف. ثم انه لم يظهر لنا فائدة ذكر الصدوق طريقه إلى النعمان الرازي، إذ لم نجد له رواية عنه في الفقيه. بقي هنا شئ: وهو أنه ربما يستدل على وثاقة النعمان الرازي برواية ابن زياد، عن حماد، عنه. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 680، بدعوى أن المراد بابن زياد هو ابن أبي عمير، وحماد، هو حماد ابن عثمان، وابن أبي عمير لا يروي إلا عن ثقة، وحماد بن عثمان من أصحاب الاجماع. أقول: لو صح ذلك فقد ذكرنا غير مرة أن روايه ابن أبي عمير أو أحد أصحاب الاجماع عن شخص، لا تدل على وثاقته، على أنه لم تثبت، أما اولا: فلان الراوي عن ابن زياد هو الطاطري، وطريق الشيخ إلى الطاطري ضعيف، وأما ثانيا: فلان الصدوق - قدس سره - روى هذه الرواية بعينها بطريقه، عن حماد بن عثمان، عن أبي عبد الله عليه السلام، من دون توسط النعمان الرازي، فكما يمكن سقوط الواسطة في الفقيه، كذلك يمكن زيادتها في التهذيب، فلم تثبت رواية ابن أبي عمير، عن حماد، عن النعمان الرازي. وقد يستدل أيضا برواية جعفر بن بشير عنه. التهذيب: الجزء 2، باب عدد فصول الاذان والاقامة، الحديث 220، والاستبصار: الجزء 1، باب عدد فصول في الاذان والاقامة، الحديث 1144، والتهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة من الزيادات، الحديث 1107، والاستبصار: الجزء 1، باب من نسي الاذان والاقامة، الحديث 1122، وتقدم الجواب عنه. وبما ذكرنا يظهر الحل في رواية أبان بن عثمان، عنه. الروضة: الحديث 90، وفي رواية حماد، عنه. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الكبائر

[ 188 ]

112، الحديث 5. أقول: روى النعمان الرازي، في جميع هذه الموارد، عن أبي عبد الله عليه السلام. (13105) - نعمة الله بن أحمد: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (204): " الشيخ نعمة الله بن أحمد بن محمد ابن خاتون العاملي العيناثي، كان عالما، فاضلا، جليلا أديبا، شاعرا، من تلامذة الشيخ علي بن عبد العالي العاملي الكركي ". (13106) - نعمة الله بن الحسين: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (205): " الشيخ نعمة الله بن الحسين العاملي: كان فاضلا، صالحا، قرأ على جماعة من فضلاء العرب والعجم، وكتب كتب الحديث المشهورة بخطه وقرأها عندهم، من المعاصرين، مات سنة ابتداء تأليف هذا الكتاب، وهي سنة (1096) ". (13107) - نعمة الله بن عبد الله: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1035): " السيد نعمة الله بن عبد الله الحسيني الجزائري: فاضل، عالم، محقق، علامة جليل القدر، مدرس، من المعاصرين، له كتب منها: شرح التهذيب، وحواشي الاستبصار، وحواشي الجامي، وشرح الصحيفة، وشرح تهذيب النحو، ومنتهى المطلب في النحو، وكتاب في الحديث مجلد اسمه الفوائد النعمانية منسوب إلى اسمه، وكتاب آخر في الحديث اسمه غرائب الاخبار ونوادر الآثار، وكتاب الانوار النعمانية في معرفة النشأة الانسانية، وكتاب في الفقه اسمه هدية المؤمنين، وحواشي مغني اللبيب، وغير

[ 189 ]

ذلك ". (13108) - نعيم الاحول: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (35). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (13109) - نعيم البصري: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه هشام بن خالد. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب آخر منه (مدمن الخمر) 19، الحديث 3، والتهذيب: اللجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 478. (13110) - نعيم بن إبراهيم: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ واحدا وعشرين موردا. فقد روى عن أبي سيار، وعباد البصري وعباد بن كثير، وعباد بن كثير البصري، وعبد الله بن سنان، وغياث، ومسمع، ومسمع أبي سيار، ومسمع بن عبد الملك. وروى عنه ابن محبوب، والحسن بن محبوب. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن ابن محبوب، عن نعيم بن إبراهيم، عن عباد البصري، عن جعفر بن محمد عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب حد القاذف 26، الحديث 14. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة، والمرآة: ابن محبوب، عن نعيم، عن إبراهيم بن عباد البصري، وفي الوسائل: ابن محبوب، عن نعيم بن إبراهيم بن عباد البصري، والظاهر صحة ما في هذه الطبعة من الكافي الموافق

[ 190 ]

للتهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية والسب، الحديث 242، والوافي أيضا. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13111) - نعيم بن إبراهيم الازدي: روى عن مسمع، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: الجزء 10، باب الزيادات، الحديث 607. (13112) - نعيم بن خارجة: هو نعيم بن دجاجة الآتي. (13113) - نعيم بن دجاجة الاسدي: ويقال: نعيم بن خارجة، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (4). وقال الكشي 27: " حدثنا حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن رجل، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: بعث علي بن أبي طالب عليه السلام، إلى بشر بن عطارد التميمي في كلام بلغه عنه، فمر به رسول علي إلى بني أسد، فقام إليه نعيم بن دجاجة الاسدي فأفلته، فبعث إليه علي عليه السلام، فأتوه به، فأمر به أن يضرب فقال له نعيم: أما والله إن المقام معك لذل، وإن فراقك لكفر، قال: فلما سمع ذلك علي عليه السلام، قال له: قد عفوت عنك، إن الله تعالى يقول: (إدفع بالتي هي أحسن السيئة)، أما قولك (إن المقام معك لذل) فسيئة الكتسبتها، وأما قولك (إن فراقك لكفر) فحسنة اكتسبتها، فهذه بهذه ". ورواها محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن ابن محبوب، عن بعض أصحابه، عن أبي عبد الله عليه السلام، مثله باختلاف

[ 191 ]

يسير. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب النوادر 63، الحديث 40. ورواها الشيخ باسناده، عن سهل بن زياد مثله. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السحق، الحديث 337، ولكن فيهما: لبيد بن عطارد، بدل بشر بن عطارد في نسخة. (13114) - نعيم بن عبد الله: تقدم له ذكر في ترجمة سفيان الثوري. (13115) - نعيم بن عجلان: من أصحاب الحسين عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده ابن شهر آشوب من المقتولين في الحملة الاولى. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله الحسين عليه السلام، في فصل في مقتله عليه السلام. ووقع التسليم عليه في زيارتي الناحية المقدسة والرجبية. (13116) - نعيم بن قابوس: روى النص من أبي الحسن موسى عليه السلام على ابنه الرضا عليه السلام، وروى عنه الحسن بن موسى الخشاب. العيون: الجزء 1، باب نص أبي الحسن موسى بن جعفر على ابنه الرضا عليهما السلام 4، الحديث 227. أقول: يأتي بعنوان نعيم القابوسي. (13117) - نعيم بن مورع: التميمي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (34). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره.

[ 192 ]

(13118) - نعيم بن ميسرة: أبو عمرو النحوي الكوفي، سكن الري، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (33). (13119) - نعيم بن الوليد: روى عن يوسف الكناسي، وروى عنه فضالة بن أيوب. كامل الزيارات: الباب (79)، في زيارة الحسين بن علي عليه السلام، الحديث 3. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب زيارة قبر أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام 230، الحديث 1، إلا أن فيه: يونس الكناسي، ولكن في الطبعة القديمة ونسخة المرآة كما في كامل الزيارات، وهو الموافق للوافي والوسائل، والظاهر أنه الصحيح، فإن الصدوق روى قطعة من هذه الرواية بسنده، عن يوسف الكناسي، عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب زيارة قبر أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام، الحديث 1615. (13120) - نعيم القابوسي: عده الشيخ المفيد من خاصة الكاظم وثقاته، وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته، ممن روى النص من أبي الحسن موسى عليه السلام على ابنه الرضا عليه السلام. الارشاد: باب ذكر الامام القائم بعد أبي الحسن عليه السلام، فصل ممن روى النص على الرضا، الحديث 4. روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن معاوية بن حكيم، عن نعيم القابوسي، عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال: إن

[ 193 ]

ابني عليا أكبر ولدي، وإبرهم عندي، وأحبهم إلي، وهو ينظر معي في الجفر، ولم ينظر فيه إلا نبي أو وصي نبي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72، الحديث 2. أقول: هذه الرواية رواها الصدوق - قدس سره - بسنده الصحيح عنه بعنوان نعيم بن قابوس، وقد تقدم. (13121) - نعيم القضاعي: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه الحسن بن عمارة، الروضة: الحديث 588. (13122) - نفيع (نقيع) بن الحرث: أبو داود السبيعي الهمداني، قال العلامة عن ابن الغضائري، أنه روى عن أبي برزة نضلة بن عبد الله الاسلمي، وروى عن أبي جعفر عليه السلام، وفي حديثه مناكير، والذي أراه التوقف في حديثه، ويجوز أن يخرج شاهدا. القسم الثاني من الخلاصة (3)، من الفصل (23) حرف النون. وقال ابن داود (520): " نفيع بن الحارث أبو داود السبيعي الهمداني (قر) (غض) روى مناكيره وتوقف في حديثه ". (إنتهى). (13123) - نقيع: يكني أبا بكر، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (2). (13124) - نميلة الهمداني: يكنى أبا مارية (أبا ماوية)، من أصحاب علي عليه السلام، رجال

[ 194 ]

الشيخ (11). وعده البرقي نميلة الهمداني من أصحاب علي عليه السلام من اليمن. وعد أبا ماوية بن وهب، من مجهولي أصحاب علي عليه السلام، وهو كالصريح في أن المكنى بأبي ماوية، مغاير لنميلة الهمداني، والله العالم. (13125) - نواس بن سمعان: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (6). (13126) - نوح بن إبراهيم الموصلي: من اصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (5). (13127) - نوح أبو اليقظان: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب دعوات موجزات لجميع الحوائج للدنيا والآخرة 60، الحديث 32. (13128) - نوح بن أبي مريم: أبو عصمة الخراساني، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (6). قال السيد التفريشي (2): " ويظهر من كلام الشهيد الثاني في درايته أنه كان من الوضاعين ". وقال الذهبي في ميزان الاعتدال: " نوح بن أبي مريم أبو عصمة المروزي، عالم أهل مرو، ولي قضاء مرو في خلافة المنصور، وامتدت حياته، قال أحمد: لم

[ 195 ]

يكن بذاك في الحديث: وقال مسلم وغيره: متروك الحديث، وقال الحاكم: وضع أبو حكمة حديث فضائل القرآن الطويل، وقال البخاري: منكر الحديث: مات أبو عصمة سنة ثلاث وسبعين ومئة ". (13129) - نوح بن أحمد: قال الشيخ متجب الدين في فهرسته: " السيد نوح بن أحمد العلوي الحسيني: فاضل، دين ". (13130) - نوح بن تغلب الجريري القيسي، أخو أبان بن تغلب، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (2). (13131) - نوح بن الحرث: ابن عمرو بن عثمان المخزومي، دفع إليه علي عليه السلام راية المهاجرين يوم خروجه إلى صفين، ذكره الشيخ في رجاله في اصحاب علي عليه السلام (40). (13132) - نوح بن الحكم: قال النجاشي: " نوح بن الحكم، أبو اليقظان: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، له كتاب. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا عمر بن محمد الزيات، قال: حدثنا أبو علي بن همام، وأخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن عمران الجندي، قال: حدثنا أبو علي بن همام، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن خاقان النهدي، قال: حدثنا أبو

[ 196 ]

سمينة، عن نوح بكتابه ". وقال الشيخ (774): " نوح، يكنى أبا اليقظان، له كتاب، رويناه بهذا الاسناد، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أحمد بن ميثم، عن أبي نعيم الفضل ابن دكين ". وأراد بهذا الاسناد: جماعة عن أبي المفضل. نوح بن الحكم أبو اليقظان الهمداني المرهبي (الموهبي) الكوفي، ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب الصادق عليه السلام (1). وطريق الشيخ إليه ضعيف. (13133) - نوح بن دراج: النخعي، مولاهم الكوفي، القاضي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (3). وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام أيضا، قائلا: " نوح بن دراج مولى النخع، كوفي ". وتقدم عن النجاشي في ترجمة ابنه أيوب أنه: " كان قاضيا بالكوفة، وكان صحيح الاعتقاد وأخوه جميل بن دراج. أخبرنا أحمد بن محمد بن هارون، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن غالب، قال: حدثنا الطاطري، قال: قال محمد بن سكين: نوح بن دراج دعاني إلى هذا الامر ". وتقدم عنه أيضا في ترجمة أخيه جميل، أن نوح بن دراج القاضي كان أيضا من أصحابنا، وكان يخفي أمره. وقال الكشي (128): " قال محمد بن مسعود: سألت أبا جعفر حمدان بن أحمد الكوفي، عن نوح بن دراج، فقال: كان من الشيعة، و كان قاضي الكوفة، فقيل له: لم دخلت في أعمالهم ؟ فقال: لم أدخل في أعمال هؤلاء حتى سألت أخي

[ 197 ]

جميلا يوما، فقلت: لم لا تحضر المسجد ؟ فقال: ليس لي إزار. وقال حمدان: مات جميل عن مائة ألف. وقال حمدان: كان دراج بقالا، وكان نوح مخارجه من الذين يقتتلون في العصبية التي تقع في المجالس، قال: وكان يكتب الحديث، وكان أبوه يقول: لو ترك القضاء لنوح أي رجل كان ثقة ". قال العلامة في (3) من الباب (3)، من حرف النون من القسم الاول: " نوح بن دراج كان من الشيعة، وكان قاضي الكوفة، واعتذر عن ذلك بأنه سأل أخاه جميلا: لم لا تأتي المسجد. فقال ليس لي إزار ". (إنتهى). روى عن الاجلح، وروى عنه أخوه جميل. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله الحسن والحسين عليهما السلام، الحديث 1. وروى الصدوق - قدس سره - بإسناده عن محمد بن محمود، بإسناده رفعه إلى موسى بن جعفر عليهما السلام، أنه قال: لما دخلت على الرشيد سلمت عليه فرد علي السلام... (إلى أن قال) قال الرشيد: فلم ادعيتم أنكم ورثتم النبي صلى الله عليه وآله، والعم يحجب ابن العم، وقبض رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد توفي أبو طالب قبله، و العباس عمه حي، فقلت له: إن رأى أمير المؤمنين أن يعفيني من هذه المسألة، ويسألني عن كل باب سواه، فقال له: لا، أو تجيب، فقلت: فآمني، فقال: قد آمنتك قبل الكلام، فقلت: إن في قول علي بن أبي طالب عليه السلام: إنه ليس مع ولد الصلب ذكرا كان أو أنثى لاحد سهم إلا للابوين، والزوج والزوجة... (إلى أن قال) هذا نوح بن دراج يقول في هذه المسألة بقول علي عليه السلام، وقد حكم به وقد ولاه أمير المؤمنين المصرين، الكوفة والبصرة، وقد قضى به، فانتهى إلى أمير المؤمنين، فأمره بإحضاره وإحضار من يقول بخلاف قوله، منهم سفيان الثوري، وإبراهيم المدني، والفضيل بن عياض، فشهدوا أنه قول علي عليه السلام في هذه المسألة، فقال لهم: في ما أبلغني بعض

[ 198 ]

العلماء من أهل الحجاز فلم لا تفتون به وقد قضى به نوح بن دراج، فقالوا: جسر نوح وجبنا. (الحديث). العيون: الجزء 1، باب جمل من أخبار موسى بن جعفر عليهما السلام مع هارون (7)، الحديث 9. وروى الشيخ بإسناده، عن هاشم الصيداني، قال: كنت عند العباس وموسى بن عيسى، وعنده أبو بكر بن عياش... فقال العباس: يا أبا بكر، أما ترى ما أحدث نوح في القضاء، إنه ورث الخال وطرح العصبة وأبطل الشفعة، فقال له أبو بكر بن عياش: وما عسى أن أقول للرجل قضى بالكتاب والسنة (الحديث). التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا والاحكام، الحديث 857. أقول: تلخص مما ذكرنا أن الرجل شيعي، صحيح الاعتقاد، وكان يفتي ويقضي بالحق، ولكنه مع ذلك، فقد عده الشيخ في كتاب العدة من العامة - ولكن الطائفة عملت برواياته إن لم تعارضها رواية أخرى من طرقنا -، ولم يظهر لنا وجه ما ذكره - قدس الله نفسه - مع ما عرفت، ولعله لما ذكره الشيخ، قال ابن داود (1614) من القسم الاول: " نوح بن دراج، كان قاضي الكوفة، وعندي فيه توقف ". (إنتهى). وروى بعنوان نوح بن دراج، عن ابن أبي ليلى، وروى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 6، باب الزيادات في القضايا والاحكام، الحديث 807. وروى عن عبد الله بن أبي يعفور، وروى عنه محمد بن سكين. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن مثل سلاح رسول الله صلى الله عليه وآله مثل التابوت في بني إسرائيل 39، الحديث 2. وروى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن محمد ابن سكين، عن نوح بن دراج، عن عقبة بن بشير، التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الوالدين مع الازواج، الحديث 1039، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث

[ 199 ]

الابوين مع الزوج، الحديث 536، إلا أن فيه: علي، عن محمد بن سكين، بدل علي بن محمد، عن سكين، وتقدم بيانه في علي بن محمد بن سكين، عن نوح بن دراج. (13134) - نوح بن شعيب: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي داود المسترق، وابن مياح، وحريز، وسليمان بن رشيد، وشهاب بن عبد ربه، وعبيد الله الدهقان، وعلي بن حسان، ومحمد بن أبي عمير، ونادر (الخادم)، وهشام بن الحكم، وياسر الخادم. وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، ومحمد بن علي. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، عن نوح بن شعيب، عن حريز، أو عمن رواه، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منها، الحديث 400. وهنا اختلاف في المعنون تقدم في حريز، عن محمد بن مسلم. أقول: الظاهر أن نوحا هذا، هو الخراساني الآتي. (13135) - نوح بن شعيب البغدادي: ذكر الشيخ في رجاله عن الفضل بن شاذان، في أصحاب الجواد عليه السلام (1)، أنه كان فقيها، عالما، صالحا، مرضيا، وقيل: إنه نوح بن صالح. وعده في المناقب، من أصحاب الهادي عليه السلام أيضا. الجزء 4، باب إمامة أبي الحسن علي بن محمد عليه السلام، فصل في المقدمات. اقول: يأتي بعنوان نوح بن صالح البغدادي.

[ 200 ]

(13136) - نوح بن شعيب الخراساني: روى عن ياسين، عن حريز، وروى عنه أبو إسحاق. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات الحديث 697. والاستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيها البعير أو الحمار، الحديث 96، لكن فيها بشيرا، بدل ياسين، والظاهر أن ما في التهذيب هو الصحيح بقرينة الروايات الاخر. (13137) - نوح بن شعيب النيسابوري: روى عن عبيد الله بن عبد الله الدهقان، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب النوادر 16، الحديث 2. وروى عن محمد بن الحسن بن علي بن يقطين، وروى عنه أحمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الكرفس 115، الحديث 2. وروى عن ياسين الضرير، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب صوم عرفة وعاشوراء 61، الحديث 3. ورواها الشيخ عن محمد بن يعقوب، مثله. التهذيب: الجزء 4، باب وجوه الصيام، الحديث 909، والاستبصار: الجزء 2، باب صوم يوم عاشورا، الحديث 440. أقول: لا شك في اتحاده مع نوح بن شعيب الخراساني المتقدم. (13138) - نوح بن صالح البغدادي: قال الكشي (438): " سأل أبو عبد الله الشاذاني أبا محمد الفضل بن شاذان، قال: إنما ربما صلينا مع هؤلاء صلاة المغرب، فلا نحب أن ندخل المنزل

[ 201 ]

عند خروجنا من المسجد، فيتوهموا علينا أن دخولنا المنزل ليس إلا لاعادة الصلاة التي صليناها معهم، فنتدافع بصلاة المغرب إلى صلاة العتمة ؟ فقال: لا تفعلوا هذا من ضيق صدوركم، ما عليكم لو صليتم معهم فتكبروا في مرة واحده ثلاث أو خمس تكبيرات، وتقرؤا في كل ركعة الحمد وسورة أي سوره شئتم بعد أن تتموها عند ما يتم إمامهم، وتقولوا في الركوع: (سبحان ربي العظيم وبحمده) بقدر ما يتأتى لكم معهم، وفي السجود كمثل ذلك، وتسلموا معهم وقد تمت صلاتكم لانفسكم، وليكن الامام عندكم والحائط بمنزلة واحدة، فإذا فرغ من الفريضة فقوموا معهم فصلوا السنة بعدها أربع ركعات، فقال: يا أبا محمد، أفليس يجوز إذا فعلت ما ذكرت ؟ قال: نعم، قال: فهل سمعت أحدا من أصحابنا يفعل هذه الفعلة ؟ قال: نعم، كنت بالعراق وكان يضيق صدري عن الصلاة معهم كضيق صدوركم، فشكوت ذلك إلى فقيه هناك يقال له نوح بن شعيب، فأمرني بمثل الذي أمرتكم به. فقلت: هل يقول هذا غيرك ؟ قال: نعم. فاجتمعت معه في مجلس فيه نحو من عشرين رجلا من مشايخ أصحابنا فسألته - يعني نوح بن شعيب - أن يجري بحضرتهم ذكرا مما سألته من هذا. قال نوح بن شعيب: يا معشر من حضر، ألا تعجبون من هذا الخراساني الغمر، يظن في نفسه أنه أكبر من هشام بن الحكم، ويسألني هل يجوز الصلاة مع المرجئة في جماعتهم ؟ فقال جميع من كان حاضرا من المشايخ كقول نوح بن شعيب، فعندها طابت نفسي ". أقول: بما أن الكشي عنون نوح بن صالح، وذكر في روايته نوح بن شعيب، فالظاهر من ذلك أنهما عنوانان لرجل واحد، وقد أشار إلى ذلك الشيخ في نوح بن شعيب. (13139) - نوح بن المختار النخعي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (4).

[ 202 ]

(13140) - نور الدين علي: قال الشيخ الحر في أمل الآمل ذيل (205): " السيد نور الدين علي بن علي بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي. تقدم باعتبار اسمه ". (13141) - نور الدين بن فخر الدين: قال الشيخ الحر في أمل الآمل (206): " السيد نور الدين بن فخر الدين ابن عبد الحميد العاملي، الكركي: كان من فضلاء عصره، ذكر ابن العودي أنه من تلامذة الشهيد الثاني وأثنى عليه ". (13142) - نور الله الشوشتري: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1037): " القاضي نور الله الشوشتري: فاضل، عالم (محقق)، علامة، محدث، له كتب، منها: إحقاق الحق، كبير في جوانب من رد نهج الحق للعلامة، وكتاب الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المحرقة، وكتاب مصائب النواصب، ورسالة في نجاسة الماء القليل بالملاقاة، وله أيضا حاشية على شرح المختصر للعضدي، وحاشية على تفسير البيضاوي، ومجموعة مثل الكشكول، (وكتاب مجالس المؤمنين)، وغير ذلك، كان معاصرا لشيخنا البهائي، وقتل في الهند بسبب تأليف إحقاق الحق ". (13143) - نوشيروان بن خالد: تقدم في أنو شيروان. (13144) - نوف البكالي: روى الصدوق - قدس سره - عن الحسين بن أحمد بن إدريس، عن أبيه،

[ 203 ]

عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، قال: حدثنا المغيرة بن محمد، قال: حدثنا بكر بن خنيس، عن أبي عبد الله الشامي، عن نوف البكالي، قال: أتيت أمير المؤمنين صلوات الله عليه وهو في رحبة مسجد الكوفة، فقلت: السلام عليك يا أمير المومنين ورحمة الله وبركاته، فقال: وعليك السلام يا نوف ورحمة الله وبركاته فقلت له: يا أمير المؤمنين عظني، فقال: يا نوف أحسن يحسن إليك، فقلت: زدني يا أمير المؤمنين، فقال: يا نوف إرحم ترحم، فقلت: زدني يا أمير المؤمنين، قال: يا نوف قل خيرا تذكر بخير، فقلت: زدني يا أمير المؤمنين، قال: إجتنب الغيبة: فإنها إدام كلاب النار. ثم قال: يا نوف كذب من زعم أنه ولد من حلال وهو يأكل لحوم الناس بالغيبة، وكذب من زعم أنه ولد من حلال وهو يبغضني ويبغض الائمة من ولدي، وكذب من زعم أنه ولد من حلال وهو يحب الزنا، وكذب من زعم أنه يعرف الله وهو متجرء على معاصي الله كل يوم وليلة، يا نوف اقبل وصيتي لا تكونن نقيبا ولا عريفا، ولا عشارا ولا بريدا، أيا نوف صل رحمك يزيد الله في عمرك، وحسن خلقك يخفف الله حسابك، يا نوف إن سرك أن تكون معي يوم القيامة فلا تكن للظالمين معينا، يا نوف من أحبنا كان معنا يوم القيامة، ولو ان رجلا أحب حجرا لحشره الله معه، يا نوف إياك أن تتزين للناس وتبارز الله بالمعاصي فيفضحك الله يوم تلقاه، يا نوف احفظ عني ما أقول لك تنل به خير الدنيا والآخره. الامالي: المجلس (37)، الحديث 9. (13145) - نوفل بن الحارث: ابن عبد المطلب: هو ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله، وشهد معه صلى الله عليه وآله فتح مكة، وشهد حنينا والطائف، وكان ممن ثبت يوم حنين مع رسول الله صلى الله عليه وآله، توفي بالمدينة في داره بها سنة (15) في خلافة

[ 204 ]

عمر، ذكره ابن عبد البر في الاستيعاب. وإسماعيل بن الفضل الهاشمي الذي هو من أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام من ولد نوفل هذا، بوسائط، على ما ذكره النجاشي. وتقدم عن الكشي أن إسماعيل بن الفضل الهاشمي، كان من ولد نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، وذكر ذلك ابن شهر آشوب في المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي جعفر الباقر عليه السلام عند ذكر أصحابه عليه السلام في فصل في أحواله وتواريخه. ومع ذلك كله فقد عده ابن شهر آشوب من خواص أصحاب الصادق عليه السلام. المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله الصادق، فصل في أحواله وتواريخه. وهو باطل جزما، والذي نظنه وقوع السقط في عبارة المناقب، والصحيح إسماعيل بن الفضل الهاشمي، من ولد نوفل بن الحارث بن عبد المطلب. (13146) - نوفل بن عبيد الله: ابن المكنون، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (10). كذا في النسخة، وفي نسخة أخرى: نوفل بن عبيد بن الكنود. (13147) - نوفل بن فروة: الاشجعي: خارجي، ملعون، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (7). (13148) - نوفل بن معاوية: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (4).

[ 205 ]

(13149) - النهاش بن فهم: روى عن عمرو بن عثمان، وروى عنه يوسف بن يعقوب. تقدم في ترجمة سلمان. (و) - باب الواو (13150) - الواثق بالله: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد الواثق بالله (بن) أحمد بن الحسين الحسيني (الجبلي): فقيه، مناظر، صالح، كان زيديا، قرأ على الشيخ المحقق رشيد الدين عبد الجليل (الرازي) فاستبصر ". (13151) - واثلة بن الاسقع: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (2). (13152) - واصل: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي بن أبي عثمان. الكافي: الجزء 2، كتبا الايمان والكفر 1، باب محاسة العمل 203، الحديث 20. وروى عن عبد الله بن سنان، وروى عنه معلى بن محمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب أن الضيافة ثلاثة أيام 36، الحديث 2. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، عن علي بن سعيد، عن واصل، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 6، باب المرابطة في سبيل الله

[ 206 ]

عزوجل، الحديث 202. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوافي والوسائل: علي بن معبد، وهو الصحيح، بقرينة ساير الروايات. أقول: الظاهر اتحاده مع واصل بن سليمان الآتي. (13153) - واصل: قال الكشي (514): " محمد بن مسعود، قال: حدثني أبو علي المحمودي، قال: حدثني واصل، قال: طليت أبا الحسن بالنورة، فسددت مخرج الماء من الحمام في البئر، ثم جمعت ذلك الماء و النورة وذلك الشعر فشربته كلا ". (13154) - واصل بن سليم المنقري: تابعي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (25). (13155) - واصل بن سليمان: روى عن درست، وروى عنه عبيد الله بن عبد الله الواسطي. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الشواء والكباب والرؤس 68، الحديث 5. وورى عن عبد الله بن سنان، وروى سهل بن زياد، عن بعض أصحابه، عنه. الكافي: لجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب نقش الخواتيم 26، الحديث 7. وروى عنه عبيد الله بن عبد الله. الكافي الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 20. وروى عنه عبيد الله بن عبد الله الدهقان. التهذيب: الجزء 2 باب فضل الصلاة والمفروض منها، الحديث 944.

[ 207 ]

وروى عنه علي بن معبد. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب المشيئة والارادة 26، الحديث 3. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن علي بن معبد، عن واصل بن سليمان، عن عبد الله بن سليمان. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن 8، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي: عبد الله ابن سنان، بدل عبد الله بن سليمان، والظاهر هو الصحيح بقرينة ساير الروايات. أقول: يحتمل اتحاده مع من بعده. (13156) - واصل بن سليمان الكوفي، روى عن عبد الله بن سنان، وروى عنه عبيد الله بن عبد الله الواسطي. تقدم في ترجمة زيد بن صوحان. (13157) - وافد بن عبد الله التميمي: تقدم ذكره في ترجمة بشر بن البراء. (13158) - والد أبي رافع: روى عن جده، عن أبي ذر الغفاري، وروى عنه ابنه - أبو رافع - كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله الحسن والحسين صلوات الله عليهم، الحديث 3. (13159) - والد سفيان الجريري: روى عن أبي رافع، وروى عنه ابنه سفيان. كامل الزيارات الباب (14)،

[ 208 ]

في حب رسول الله صلى الله عليه وآله الحسن والحسين صلوات الله عليهما، الحديث 3. (13160) - وايل بن حجر: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (4). (13161) - وبرة بن عبد الرحمان: الاحمر، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (23). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (13162) - وثاب بن سعد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ وثاب بن سعد بن علي الحلبي: فقيه، دين، أديب ". (13163) - وحشي بن حرب: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (3). هو قاتل حمزة بن عبد المطلب يوم أحد، وشرك في قتل مسيلمة الكذاب يوم اليمامة، وكان يقول: قتلت خير الناس في الجاهلية، وشر الناس في الاسلام، ذكره الجزري في أسد الغبة. (13164) - ورام بن أبي فراس: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: الامير الزاهد أبو الحسن ورام بن أبي فراس بحلة، من أولاد مالك بن الحارث الاشتر النخعي، صاحب أمير

[ 209 ]

المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، عالم، فقيه (صالح)، شاهدته بحلة، ووافق الخبر، الخبر. قرأ على شيخنا الامام سديد الدين محمود الحمصي بحلة وراعاه ". وقال الشيخ الحر في تذكره المتبحرين (1040) بعد نقل هذا الكلام عن منتجب الدين: " (وهذا الشيخ الفاضل الجيل القدر، جد السيد رضي الدين علي ابن طاووس لامه)، له كتاب تنبيه الخواطر ونزهة النواظر، حسن، إلا أن فيه الغث والسمين، يروي الشهيد عن محمد بن جعفر المشهدي، عنه ". (إنتهى). قال السيد ابن طاووس في فلاح السائل، في ذيل ذكر سعة القبر من الفصل (13): " وكان جدي (جده من أمه) ورام بن أبي فراس قدس الله روحه (وهو ممن يقتدى بفعله)، قد أوصى أن يجعل في فمه بعد وفاته فص عقيق عليه أسماء الائمة صلوات الله عليهم ". (13165) - ورد بن زيد الاسدي: كوفي، عده الشيخ تارة في أصحاب الباقر عليه السلام (2)، ووصفه بأخي كميت بن زيد. و (أخرى) من أصحاب الصادق عليه السلام (22). تقدم روايته عن أبي جعفر عليه السلام في ترجمة أخيه الكميت، وعده البرقي في أصحاب الباقر عليه السلام. روى الشيخ بسنده، عن أبي بكر الحضرمي، عن الورد بن زيد، عن أبي جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 293، والاستبصار: الجزء 4، باب ذبائح الكفار، الحديث 325، إلا أن فيه: أبا الورد بن زيد، بدل الورد بن زيد، والظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للفقيه: الجزء 3، باب الصيد والذبائح، الحديث 973، والوافي والوسائل أيضا.

[ 210 ]

(13166) - وردان: روى عن أبي الحسن الاول عليه السلام، وروى عنه أحمد بن عمرو بن سعيد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب من جاوز ميقات أرضه 76، الحديث 11. أقول: يحتمل أن يكون وردان هذا، هو أبو خالد الكابلي المتقدم، وعليه فقد أدرك وردان من الائمة سلام الله عليهم أربعة، ولكن ذكر بعضهم أنه غيره، فإن أبا خالد الكابلي لم يدرك الباقر والصادق عليهما السلام، فضلا عن الكاظم سلام الله عليه، واستند في ذلك بما تقدم عن الكشي في ترجمة كنكر، من رواية أبي بصير، قال: سمعت ابا جعفر عليه السلام يقول: كان ابو خالد الكابلي يخدم محمد بن الحنيفة دهرا...، وظاهر هذا الكلام أن أبا خالد لم يكن في صدور هذا الكلام من أبي جعفر عليه السلام، ولكن هذا الاستدلال ضعيف جدا، أما أولا: فلان الرواية ضعيفة، فكيف يعتمد عليها ويرفع اليد بها عن عد الشيخ إياه في أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام، وقد مرت في ترجمة كنكر رواية جعفر ابن محمد بن قولويه بسنده، عن أبي خالد الكابلي، عن أبي جعفر عليه السلام. وثانيا: أنه لا دلالة في الرواية إلا على أن خدمة أبي خالد الكابلي محمد بن حنفية كان قبل صدور هذا الكلام، وأما أنه كان متوفى قبل ذلك فليس في الكلام دلالة عليه بوجه، كما هو ظاهر. (13167) - وردان: أبو خالد الكابلي، تقدم في كنكر. (13168) - وريزة بن محمد: قال النجاشي: " وريزة بن محمد الغساني: له كتاب عن الرضا عليه السلام،

[ 211 ]

أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران، قال: حدثنا علي بن محمد العمي، عن أبيه، قال: حدثنا وريزة بن محمد بكتابه. قال شيخنا أبو الحسن بن الجندي: حدثنا وريزة بن محمد بن وريزة بالبصرة، سنة خمس وعشرين وثلاثمائة، وله ثمانون سنة، قال: ولدت سنة خمس وأربعين ومئتين، قال: حدثني جدي، قال: حدثنا الرضا عليه السلام سنة تسعين ومائة ". (13169) - وريزة بن محمد بن وريزة: روى عن جده عن الرضا عليه السلام، وروى عنه أبو الحسن بن الجندي، وهو شيخ النجاشي. تقدم في سابقه. (13170) - وزير بن محمد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ أفضل الدين وزير بن محمد المرداسي: فقيه، صالح، فاضل ". (13171) - وكيع: روى عن الاعمش، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي: سورة الزخرف، في تفسير قوله تعالى: (ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون). (13172) - الوليد: روى الكليني بسنده، عن حريز، عن الوليد، عن رسول الله صلى الله عليه وآله. الكافي: الجزء، كتاب النكاح 3، باب نوادر 190. الحديث 2.

[ 212 ]

كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوافي أيضا، ولكنه مرسل لبعد الطبقة. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه حريز. الفقيه: الجزء 3، باب من ترك التزويج مخافة الفقر، الحديث 1153. روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن العباس بن الوليد، عن أبيه، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب التدليس في النكاح، الحديث 1690. أقول: وهنا اختلاف في المعنون، تقدم في العباس بن الوليد، عن الوليد بن صبيح. أقول: الظاهر اتحاده مع الوليد بن صبيح الآتي. (13173) - الوليد بن أبان: روى عن الرضا عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان، الحديث 811، والاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة في جلود الثعالب والارانب، الحديث 1450. روى الشيخ بسنده، عن يحيى بن أبي زكريا، عن الوليد بن أبان، عن صفوان الجمال. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 1048. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الجمع بين الصلاتين 9، الحديث 5، أبان، بدل الوليد بن أبان. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: الوليد، عن أبان، عن صفوان الجمال، و الظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوسائل والوافي، فإن فيه: الوليد، عن صفوان الجمال. روى عن محمد بن عبد الله بن مسكان، وروى عنه محمد بن يحيى أبو حنيفة. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أمير المؤمنين صلوات الله

[ 213 ]

عليه 113، الحديث 1. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده. (13174) - الوليد بن أبان الضبي: الرازي، من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده البرقي أيضا من أصحاب الرضا عليه السلام. (13175) - الوليد بن أبي العلاء: روى عن معتب، وروى أحمد بن محمد بن خالد، عمن ذكره، عنه، الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب تحليل الميت 31، الحديث 2. (13176) - الوليد بن أسباط: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (12). (13177) - الوليد بن إسحاق: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (13). (13178) - الوليد بن أسماء: الكندي، مولاهم، كوفي من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (17). (13179) - الوليد بن بشير: مجهول، من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (4).

[ 214 ]

وعده البرقي أيضا من أصحاب الباقر عليه السلام. (13180) - الوليد بن الحارث: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (16). (13181) - الوليد بن حسان: روى عن ابن أبي يعفور، وروى عنه صفوان. كامل الزيارات: الباب (69)، في أن زوار الحسين عليه السلام مشفعون، الحديث 8. (13182) - الوليد بن سعد (سعيد): مولى أبي الحسن عليه السلام، من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده البرقي في أصحاب الكاظم عليه السلام أيضا. (13183) - وليد بن صبيح: قال النجاشي: " وليد بن صبيح، أبو العباس: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام. له كتاب. أخبرنا ابن النعمان، عن الحسن بن حمزة، عن ابن بطة، عن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن العباس بن الوليد، عن أبيه ". وعده الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام (1)، قائلا: " الوليد بن صبيح الاسدي، مولاهم الكوفي ". وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " وليد بن

[ 215 ]

صبيح: كوفي ". روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابنه العباس. كامل الزيارات: الباب (14)، في حب رسول الله صلى الله عليه وآله الحسن والحسين عليهما السلام، الحديث 7. وقال الكشي (152): " حدثني محمد بن قولويه، قال: حدثني سعد بن عبد الله بن أبي خلف، عن إبراهيم بن هاشم، عن بكير بن صالح، عن الحسن ابن علي، عن إسماعيل بن عبد العزيز، عن أبيه، قال: دخلت أنا وأبو بصير على أبي عبد الله عليه السلام، فقال له أبو بصير: جعلني الله فداك، إن لنا صديقا وهو رجل صدق يدين الله بما ندين به، فقال، من هذا يا أبا محمد الذي تذكره ؟ فقال: العباس بن الوليد بن صبيح فقال: رحم الله الوليد بن صبيح ". وطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه - رضي الله عنه، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن حماد، عن عيسى، عن الحسين بن المختار، عنه والطريق صحيح. طبقته في الحديث وقع بعنوان الوليد بن صبيح في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ستة وأربعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام في جميع الموارد، وفي مورد واحد عن حفس الاعور. وروى عنه ابن أبي عمير، وابنه، وابن أخته، وإبراهيم بن أبي البلاد، وإبراهيم بن عبد الحميد، وجميل بن دراج، وجميل بن صالح، وحريز، والحسين ابن المختار، وحماد، وحماد بن عثمان، وشهاب بن عبد ربه، والعباس ابنه، والعباس بن الوليد، وعبد الله بن سنان، وعبد الله بن المغيرة، ومحمد بن حمران،

[ 216 ]

وهشام بن سالم ويحيى أخو أديم. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن العباس بن الوليد، عن الوليد بن صبيح، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب العقود على الاماء، الحديث 1426، والاستبصار: الجزء 3، باب الامة تزوج بغير اذن مولاها، الحديث 787. وهنا اختلاف تقدم في العباس بن الوليد، عن الوليد بن صبيح. (13184) - الوليد بن عبد العزيز: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (14). (13185) - الوليد بن عروة الهجري: عده الشيخ تارة في أصحاب الباقر عليه السلام (1). وأخرى في أصحاب الصادق عليه السلام (4) توصيفا له، بالشيباني. وعده البرقي من أصحاب الباقر عليه السلام. (13186) - الوليد بن عقبة: روى عن الحارث بن زياد، عن شعيب، عن أبي حمزة، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن الوليد الخزاز. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الغيبة 80، الحديث 21. (13187) - الوليد بن عقبة الشيباني: روى عن حمزة الزيات، وروى عنه معاوية بن الحكمى. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الغرقى والمهدوم عليهم، الحديث 1294.

[ 217 ]

(13188) - الوليد بن عقبة الهجري: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه محمد بن مروان: الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الالحاح في الدعاء والتلبث 10، الحديث 3. (13189) - الوليد بن العلاء: روى عن ابن سنان، وروى عنه علي بن يحيى. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب ادخال السرور على المؤمنين 82، الحديث 14. وروى عن حماد، وروى عنه محمد بن سنان، باب شدة ابتلاء المؤمن 106، من الكتاب. أقول: الظاهر اتحاده مع من بعده (13190) - وليد العلاء الوصافي: قال النجاشي: " وليد بن العلاء الوصافي (الرصافي): كوفي، عجلي، له كتاب. أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، والحسن بن محبوب، عنه ". وقال الشيخ (780): " الوليد بن العلاء الوصافي، له كتاب، أخبرنا جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، وأحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسن ين محبوب، عنه ". أقول: الاختلاف بين النجاشي والشيخ في طريقهما إلى الوليد بن العلاء ظاهر، فإن النجاشي روى كتابه بطريقه عن ابن أبي عمير، والحسن بن محبوب،

[ 218 ]

والشيخ روى كتابه عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب، عنه. وكيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل وابن بطة. (13191) - الوليد بن العياش: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (8). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (13192) - الوليد بن القاسم: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (3). (13193) - الوليد بن مدرك: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (9). روى بعنوان الوليد بن مدرك، عن إسحاق، وروى عنه الحسن بن علي. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب: الحديث 999. (13194) - الوليد بن مسلم: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (7). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. (13195) - الوليد بن ميمون: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (6).

[ 219 ]

(13196) - الوليد بن الوليد: العنزي، الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (3). (13197) - الوليد بن هشام: = الوليد بن هاشم المرادي. روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه صفوان. التهذيب: الجزء 8، باب العتق وأحكامه، الحديث 815. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب أمهات الاولاد، الحديث 301، وفيه، صفوان بن يحيى. أقول: هذا متحد مع الوليد بن هشام المرادي الآتي. (13198) - الولد بن هشام البصري: القرشي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (10). (13199) - الوليد بن هشام الجملي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (15). (13200) - الوليد بن هاشم المرادي: = الوليد بن هشام. من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (2). روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه صفوان. التهذيب: الجزء 8، باب الايمان والاقسام، الحديث 1068.

[ 220 ]

(13201) - الوليد بياع الاسفاط: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن مسكان. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب المرأة يزوجها وليان 59، الحديث 3. والتهذيب: الجزء 7، باب عقد المرأة على نفسها النكاح، الحديث 1553، والاستبصار: الجزء 3، باب من يعقد على المرأة سوى أبيها، الحديث 858. اقول: الظاهر هو الوليد صاحب الاسقاط الآتي. (13202) - الوليد الجواز: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (2). (13203) - الوليد صاحب الاسقاط: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (11). وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، ووصفه بالكوفي. (13204) - الوليد العامري: قال الاردبيلي في جامعه عن التهذيب في كتاب المكاسب: إنه روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه القاسم بن الوليد. أقول: ما ذكره - قدس سره - موافق لما في بعض نسخ التهذيب، وقد تقدم الكلام تفصيلا في القاسم بن الوليد العامري. (13205) - الوليد القمي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (5).

[ 221 ]

(13206) - الوليد والد عباس: تقدم في الوليد بن الصبيح. (13207) - ولي بن نعمة الله: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1042): " السيد ولي بن نعمة الله الحسيني الرضوي الحائري: كان عالما، فاضلا، صالحا، محدثا، له كتاب مجمع البحرين في فضائل السبطين، وكتاب كنز المطالب في فضائل علي بن أبي طالب عليه السلام، وكتاب منهاج الحق اليقين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام، وغير ذلك ". (13208) - وهب: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ خمسة وأربعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام في جميع الموارد، وفي مورد واحد عن الحسين بن عبد الله بن ضمرة. وروى عنه أبو جعفر، عن أبيه عنه، وابن أذينة، وأحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه وجعفر بن محمد، عن أبيه عنه، ومحمد بن خالد. إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن وهب، عن جعفر، عن أبيه، عن علي عليهم السلام. التهذيب: الجزء 7، باب بيع المضمون، الحديث 192، والاستبصار: الجزء 3، باب اسلاف السمن بالزيت، الحديث 265، إلا أن فيه: أحمد بن محمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، وما في التهذيب هو الصحيح

[ 222 ]

الموافق للوافي والوسائل أيضا. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن وهب، عن جعفر (عليه السلام). التهذيب: الجزء 7، باب العارية، الحديث 814، والاستبصار: الجزء 3، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث 445، إلا أن فيه: جعفر، عن أبيه، وما في التهذيب هو الصحيح، بقرينة ساير الروايات، الموافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن أبى جعفر، عن أبيه، عن وهب، عن جعفر، عن أبيه عليه السلام. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 325، والاستبصار: الجزء 4، باب ما يجوز الانتفاع به من الميتة، الحديث 340، إلا أن فيه: أبو جعفر، عن وهب، بلا واسطة أبيه، وما في التهذيب هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن موسى بن جعفر، عن وهب، عن الحسين بن علي الوشاء. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه...، الحديث 165، والاستبصار،: الجزء 1، باب النهي عن إستعمال الماء الجديد لمسح الرأس، الحديث 175، إلا أن فيه: موسى بن جعفر بن وهب، بدل موسى بن جعفر، عن وهب، وهو الموافق للوافي س والوسائل. إختلاف النسخ روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن وهب، أو عن السكوني، عن جعفر، عن أبيه عليه السلام. التهذيب: الجزء 2، باب فضل الصلاة والمفروض منها، الحديث 963. كذا في هذه الطبعة ولكن في النسخة المخطوطة: محمد بن أحمد يحيى، عن أبي جعفر، عن أبيه، عن وهب. وفي الوسائل: محمد بن أحمد بن يحيى، عن

[ 223 ]

أبي جعفر، عن وهب. والظاهر صحة ما في النسخة المخطوطة، الموافق للوافي بقرينة ساير الروايات. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي جعفر، عن وهب، عن جعفر بن محمد (عليه السلام). التهذيب: الجزء 9، باب الوصية ووجوبها، الحديث 707. كذا في سائر النسخ حتى الوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر أن فيه سقطا، والصحيح: أبو جعفر، عن أبيه، عن وهب، كما تقدم. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبى جعفر، عن أبيه، عن وهب، عن حفص، عن أبيه، عن جده. التهذيب: الجزء 6، باب سيرة الامام، الحديث 273. كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، وفي نسخة أخرى منها والنسخة المخطوطة: وهب، عن جعفر، بدل وهب عن حفص، وهو الصحيح بقرينة ساير الروايات، وإن كان الوافي كما في هذه الطبعة، وفي الوسائل: وهب، عن حفص، عن جعفر. أقول: الظاهر أن وهب هذا، هو وهب بن وهب أبي البختري، إلا فيما روى عنه موسى بن جعفر ومحمد بن جعفر، عن أبيه، عنه. (13209) - وهب أبو جحيفة: = وهب بن عبد الله السوائي. من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (1). أقول: هو وهب بن عبد الله السوائي الآتي. (1321) - وهب بن أبي وهب: من أصحاب على عليه السلام، رجال الشيخ (2).

[ 224 ]

(13211) - وهب بن الاجذع بن راشد: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (4). وعده البرقي من أصحاب علي عليه السلام على نسخة، قائلا: إنه من المجهولين. (13212) - وهب بن جامع: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. (13213) - وهب بن جميع: مولى إسحاق بن عمار. قال الكشي (192): " محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن وسألته عن وهب بن جميع، فقال: ما سمعت فيه إلا خيرا ". أقول: لا يبعد اتحاده مع ما قبله، وعلى كل حال فهو ممدوح. (13214) - وهب بن حفص: كوفي، عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. روى عن أبي بصير، و، روى عنه الحسن بن محمد بن سماعة، تفسير القمي: سورة محمد (صلى الله عليه وآله)، في تفسير قوله تعالى: (ومنهم من يستمع إليك حتى إذا خرجوا من عندك...). روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محمد، عن وهب بن حفص، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الايمان والنذور 7، باب آخر منه (اليمين الكاذبة) 3، الحديث 3.

[ 225 ]

كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الوافي والوسائل: وهيب بن حفص. وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الشكر 48، الحديث 6. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمعربة ونسخة المرآة: وهيب ابن حفص، الموافق للوافي أيضا. وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن وهب بن حفص، عن أبى بصير، باب الهجرة 141، الحديث 3، من الكتاب. كذا في الوسائل ونسخة من المرآة أيضا، وفي نسخة أخرى منها والطبعة القديمة والمعربة والوافي: وهيب، بدل وهب. وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عو وهب بن حفص، عن أبي بصير، كتاب الدعاء 3، باب ما يجب من ذكر الله عزوجل 21، الحديث 2 و 3، من الجزء المتقدم. كذا في هذه الطبعة، ولكن في ساير النسخ: وهيب بن حفص، حتى الوافي والوسائل أيضا. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو من الصلاة...، الحديث 792، والاستبصار: الجزء 1، باب الرجل يصلي في ثوب فيه النجاسة...، الحديث 639، إلا أن فيه: وهيب بن حفص، والوافي والوسائل كما في التهذيب. وروى أيضا بسنده، عن إبراهيم بن هاشم، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة ممن خطأ المحرم، الحديث 1125. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 4، كتب الحج 3، باب المحرم يقبل امرأته وينظر إليها...، 104، الحديث 10، وهيب بن حفص، وهو

[ 226 ]

الموافق لما في الوافي، وإن كان الوسائل هنا موافقا لما في التهذيب. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا والاحكام، الحديث 858. كذا في هذه الطبعة ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة: وهيب بن حفص، الموافق لما في الفقيه: الجزء 3، باب التدبير، الحديث 253، والوافي والوسائل أيضا. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1888، كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي: وهيب بن حفص. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير، الحديث 1891 من الباب المذكور، والكلام هنا كسابقه. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين، عن وهب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الايلاء، الحديث 11، والاستبصار: الجزء 3، باب مدة الايلاء التي يوقف بعدها، الحديث 914، إلا أن فيه: وهيب بن حفص، وهو الموافق لما في النسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل أيضا. ثم روى الكليني - ره - بسنده، عن إبراهيم بن الحسن، عن وهب بن حفص، عن إسحاق بن جرير. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام 119، الحديث 1. كذا في جميع النسخ التي بأيدينا، ولكن في الجامع أن في نسخة أخرى: وهيب ابن حفص. أقول: هذا متحد مع من بعده.

[ 227 ]

(13215) - وهب بن حفص النخاس: روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن وهب بن حفص النخاس، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الظهار، الحديث 74. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والوافي والوسائل: وهيب بن حفص فقط. أقول: لم يثبت وجود لعنوان وهب بن حفص مطلقا، أو مقيدا في الكتب الاربعة، والصحيح في جميع ذلك: وهيب بن حفص. (13216) - وهب بن شاذان: روى الكليني بسنده، عن موسى بن جعفر البغدادي، عن وهب بن شاذان، عن الحسن بن أبي الربيع. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في الغيبة 80، الحديث 22. كذا في هذه الطبعة الموافق للوافي أيضا، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: الحسين بن أبي الربيع. (13217) - وهب بن عبد ربه: قال النجاشي: " وهب بن عبد ربه بن أبي ميمونة بن يسار الاسدي، مولى بني نصر بن قعين، أخو شهاب بن عبد ربه وعبد الخالق: ثقة، روى عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام. له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عنه بكتابه ". وتقدم توثيقه عنه أيضا في ترجمة ابن أخيه إسماعيل بن عبد الخالق.

[ 228 ]

وقال الشيخ (776): " وهب بن عبد ربه، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (24)، قائلا: " وهب بن عبد ربه، أخو شهاب بن عبد ربه ". كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره. وتقدم عنه في ترجمة أخيه عبد الخالق بن عبد ربه، أنه من موالي بني اسد. وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " وهب بن عبد ربه، أخو شهاب بن عبد ربه، كوفيان ". وتقدم عن الكشي في ترجمة أخيه شهاب بن عبد ربه (282)، أنه من موالي بني أسد، ومن صلحاء الموالي، وروايته عن حمدويه عن بعض مشايخه: أنه خير، فاضل، كوفي. وطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل وابن بطة. طبقته في الحديث وقع بعنوان وهب بن عبد ربه في إسناد جملة من الروايات، تبلغ تسعة عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام في جميع هذه الموارد، إلا في مورد واحد، فقد روى عن شيخ من النخع، عن أبي جعفر عليه السلام. وروى عنه ابن أبي عمير، وابن محبوب، والحسن بن محبوب، وعثمان بن عيسى، ومحمد بن أبي عمير، ويونس.

[ 229 ]

(13218) - وهب بن عبد الرحمان: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (20). (13219) - وهب بن عبد الله: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. (13220) - وهب بن عبد الله السوائي: يكنى أبا جحيفة، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (1). وتقدم عده من الشيخ، في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، بعنوان وهب أبو جحيفة. وعده البرقي أبا جحيفة وهب بن عبد الله السوائي، من خواص أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام، من مضر. (13221) - وهب بن عبد الله الكلبي: عده ابن شهر آشوب من أصحاب الحسين عليه السلام، والمقاتلين بين يديه في واقعة الطف. قال: " وكانت أمه معه فلم يزل يقاتل حتى قتل منهم جماعة، ثم قال لامه: يا أماه أرضيت أم لا ؟ قالت: ما أرضى أو تقتل بين يدي الحسين عليه السلام، فرجع فلم يزل يقاتل حتى قتل تسعة عشر فارسا، واثني عشر راجلا، ثم قطعت يمينه وأخذا أسيرا ". المناقب: الجزء 4، باب إمامة أبي عبد الله الحسين، فصل في مقتله عليه السلام. (13222) - وهب بن عدي: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (3).

[ 230 ]

(13223) - وهب بن عمر الاسدي: الكاهلي، مولاهم، تابعي، أسند عنه، روى عنهما عليهما السلام، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (18). (13224) - وهب بن كريب: أبو القلوص، تقدم في ترجمة سفيان بن يزيد. (13225) - وهب بن محمد: قال النجاشي: " وهب بن محمد البزاز، أبو نصر القمي: ثقة، عين، له كتاب نوادر، أخبرنا الحسين، عن أحمد بن جعفر، عن أحمد بن إدريس، عن محمد بن علي بن محبوب، عنه ". وقال الشيخ 777: " وهب بن محمد البزاز، يكنى أبا نصر، له كتاب، أخبرنا به الحسين بن عبيد الله، عن أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن علي بن محبوب، عنه ". والطريق صحيح. (13226) - وهب بن منبه: تقدم عن النجاشي والشيخ، أن ابن الوليد استثناه في جملة من استثنى، ممن يروي عنه محمد بن أحمد بن يحيى. (13227) - وهب بن وهب: وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ستة وعشرين موردا.

[ 231 ]

فقد روى في جميع الموارد، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام. وروى أبو جعفر، عن أبيه، عنه، وأحمد، عن أبيه، عنه، وأحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عنه، وروى عنه السندي بن محمد البزاز الكوفي، ومحمد بن خالد، ومحمد بن خالد البرقي أبو عبد الله، والبرقي. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن وهب بن وهب، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب المرأة تموت وفي بطنها صبي يتحرك 72، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين...، الحديث 1008، أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن وهب بن وهب، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، عن العباس بن معروف، وعن وهب بن وهب، عن أبي عبد الله بالله عليه السلام. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1534. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة والوافي والوسائل: العباس بن معروف، عن وهب بن وهب، بلا حرف العطف، والظاهر هو الصحيح، فإن الشيخ روى هذه الرواية بسند آخر، عن وهب بن وهب، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الاموات، الحديث 1040، والاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الجنازة مرتين، الحديث 1879. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13228) - وهب بن وهب بن عبد الله: قال النجاشي: " وهب بن وهب بن عبد الله بن زمعة (خ ل ربيعة) بن الاسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى، أبو البختري: روى عن أبي عبد الله

[ 232 ]

عليه السلام وكان كذابا، وله أحاديث مع الرشيد في الكذب، قال سعد: تزوج أبو عبد الله عليه السلام بأمه. له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا العباس بن عمر الكلوذاني، قال: حدثنا علي بن الحسين بن بابويه، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا السندي بن محمد، عن أبي البختري. وله كتاب الالوية والرايات، وكتاب مولد أمير المؤمنين عليه السلام، وكتاب صفات النبي (صلى الله عليه وآله) ". وقال الشيخ 778: " وهب بن وهب أبو البختري، عامي المذهب، ضعيف، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، والسندي بن محمد، عنه. وأخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه. وله كتاب مولد أمير المؤمنين عليه السلام وخبره مع النبي صلى الله عليه وآله، أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن الدوري، عن أبي محمد بن أخي طاهر العلوي، عن الحسن بن محمد بن أحمد بن محمد بن جعفر بن زيد بن علي بن الحسين الشهيد عليه السلام، عن حجر بن محمد الشامي، عن سهل بن رجاء الصنعاني، عنه، عن الصادق عليه السلام، وذكره بطوله ". وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (19): " وهب بن وهب أبو البختري القرشي المدني ". وعد البرقي أبا البختري وهب بن وهب، من أصحاب الصادق عليه السلام أيضا. وقال ابن الغضائري: " وهب بن وهب بن عبد الله بن معين الاسود بن المطلب بن عبد العزيز (العزى) أبو البختري القاضي، كذاب، عامي، إلا أن له عن جعفر بن محمد عليهما السلام أحاديث كلها يوثق بها ".

[ 233 ]

وقال الكشي (137): " ذكر أبو الحسن علي بن قتيبة بن محمد بن قتيبة القتيبي، عن على بن سلمة الكوفي، أبو البختري اسمه وهب بن وهب بن كثير ابن زمعة بن الاسود صاحب رسول الله عليه السلام وهو رباه. وقال علي أيضا: قال أبو محمد الفضل بن شاذان: كان أبو البختري من أكذب البرية. محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن الحسن بن علي بن فضال: حدثنا محمد بن الوليد البجلي، قال: حدثنا العباس بن هلال، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، قال العباس: سمعت رجلا يخبر أن أبا البختري كان يحدث أن النار تستأمر في قرشي سبع مرات. قال: فقال له أبو الحسن: قد قال الله عزوجل: (عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون). قال العباس: وذكر رجل لابي الحسن عليه السلام أبا البختري وحديثه عن جعفر وكان الرجل يكذبه، فقال له أبو الحسن عليه السلام: لقد كذب على الله وملائكتة ورسله. ثم ذكر أبو الحسن عن أبيه: أنه خرج مع أبي عبد الله جعفر جده عليه السلام إلى نخلة، حتى إذا كان ببعض الطريق لقيته أم أبي البختري، فوقف وعدل بوجه دابته، فأرسلت إليه بالسلام، فرد عليها السلام، فلما انصرف أبوه وجده إلى المدينة أتى قوم جعفر فذكروا له خطبته أم أبي البختري، فقال لهم: ما أفعل ". وقال الشيخ - قدس سره -: " وهب بن وهب عامي، متروك العمل بما يختص بروايته ". التهذيب: الجزء 1، باب آداب الاحداث الموجبة للطهارات، ذيل الحديث 83. وقال في الاستبصار، الجزء 1: " وهب بن وهب، عامي ضعيف، متروك الحديث فيما يختص به ". باب من أراد الاستنجاء وفي يده اليسرى خاتم عليه اسم من أسماء الله. الحديث 136.

[ 234 ]

وقال أيضا: " وهب بن وهب، ضعيف جدا عند أصحاب الحديث ". التهذيب: الجزء 9، باب الذباح والاطعمة، ذيل حديث 325. وقال في الاستبصار، الجزء 4: " وهب بن وهب، ضعيف على ما بيناه فيما مضى ". باب ما يجوز الانتفاع به من الميتة، ذيل حديث 340. وطرق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما -، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن أبي البختري وهب بن وهب القاضي القرشي. والطريق كطريق الشيخ إلى كتابه صحيح، ولكن طريق الشيخ إلى كتاب مولد أمير المؤمنين عليه السلام ضعيف، بأبي محمد بن أخ طاهر، وبجهالة من بعده. وروى بعنوان وهب بن وهب أبي البختري، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام. الفقيه: الجزء 3، باب الدين والقروض، الحديث 500. وروى عنه السندي بن محمد. التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 442، وباب إقرار بعض الورثة بوارث، الحديث 1331 من الجزء، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يموت فيقر بعض الورثة عليه بدين، الحديث 18، والجزء 4، باب إقرار بعض الورثة لغيره بدين على الميت، الحديث 435. وروى عنه محمد بن خالد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 117 3، والاستبصار: الجزء 1، باب من قرأ سورة من العزائم، الحديث 1190. وروى بعنوان وهب بن وهب القرشي، عن الصادق عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب الاصناف التي تجب عليه الزكاة، الحديث 64. وروى بعنوان وهب بن وهب القرشي أبي البختري، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه محمد بن خالد البرقي. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين

[ 235 ]

المحتضرين، الحديث 995، والاستبصار: الجزء 1، باب الميت يموت في المركب، الحديث 761. (13229) - وهب بن وهب القرشي: تقدم في سابقه. (13230) - وهب بن وهب القرشي أبو البختري: تقدم في وهب بن وهب بن عبد الله. (13231) - وهب جد الحسن بن محبوب: تقدم في ترجمة الحسن محبوب. (13232) - وهشوذان (وهسودان): ابن دشمن زياد. قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الامير الزاهد سيف الدين وهشوذان (وهسودان) بن دشمن زياد بن مردافكن الديلمي: صالح فاضل، له كتاب في التواريخ، كتاب في النجوم، كتاب معرفة الجهات ". (13233) - وهب الحريري: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء العقارات وبيعها 18، الحديث 4. ورواها الشيخ عن محمد بن يعقوب، مثله. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1156.

[ 236 ]

(13234) - وهيب: وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، تبلغ خمسة عشر موردا. فقد روى عن أبي بصير في جميع هذه الموارد. وروى عنه الحسن، والحسن بن محمد بن سماعة، ومحمد بن الحسين، ومحمد الحسين بن أبي الخطاب، والطاطري. أقول: هذا متحد مع ما بعده. (13235) - وهيب بن حفص: قال النجاشي: " وهيب بن حفص، أبو علي الجريري، مولى بني أسد: روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام ووقف، وكان ثقة، وصنف كتبا: كتاب تفسير القرآن، وكتاب في الشرائع مبوب. أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، عن حميد، عن الحسن بن سماعة، عنه ". وقال الشيخ (779): " وهيب بن حفص، له كتاب أخبرنا به بن أبي جيد، عن محمد بن الحسن، عن سعد بن عبد الله، والحميري، عن محمد بن الحسين، عن وهيب ". وعده في رجاله وهيب بن حفص من أصحاب الصادق عليه السلام (27). روى عن أبي بصير، وروى عنه الحسن بن محمد بن سماعة. تفسير القمي: في ذيل تفسير سورة الناس. وتقدم في ترجمة حماد بن ضمخة أن وهيب بن حفص روى عنه وكان ثقة. وذكره الصدوق في المشيخة، وقال: " وما كان فيه عن وهيب بن حفص فقد رويته عن محمد بن علي ماجيلويه - رضي الله عنه -، عن محمد بن أبي

[ 237 ]

القاسم، عن محمد بن علي الهمداني، عن وهيب بن حفص الكوفي، المعروف بالمنتوف ". والطريق ضعيف بمحمد بن علي ماجيلويه، ومحمد بن علي الهمداني، إلا أن طريق الشيخ إليه صحيح وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الاظهر. طبقته في الحديث وقع بعنوان وهيب بن حفص في إسناد كثير من الروايات، تبلغ أحد وستين موردا. فقد روى في جميع ذلك عن أبي بصير، إلا في مورد واحد روى عن علي. وروى عنه ابن سماعة، وإبراهيم بن هاشم، وجعفر بن عثمان، والحسن بن سماعة، والحسن بن علي، والحسن بن محمد، والحسن بن محمد بن سماعة، ومحمد ابن الحسين، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب. إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين، عن وهيب بن حفص، عن أبي جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 446، والاستبصار: الجزء 3، باب المملوك يقع عليه الدين، الحديث 32، إلا أن فيه: وهب بن حفص، عن أبي جعفر عليه السلام، والوافي والوسائل موافقان لما في التهذيب، والصحيح: وهيب بن حفص، عن أبي بصير، عن أبي جعفر. روى الصدوق بسنده، عن وهيب بن حفص، عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب الاضاحي، الحديث 1454. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 699، والاستبصار: الجزء 2، باب العدد الذي تجزي عنهم البدنه، الحديث 944، إلا أن

[ 238 ]

فيهما: وهيب بن حفص، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن وهيب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1244، والاستبصار: الجزء 1، باب السجود على القطن والكتان، الحديث 1245، إلا أن فيه: وهب بن حفص، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن وهيب بن حفص، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 7، باب من أحل الله نكاحه من النساء، الحديث 1167، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا عقد الرجل امرأة حرمت عليه أمها، الحديث 571، إلا أن فيه: وهب بن حفص، والكلام فيه كسابقه، إلا أن الوسائل موافق لما في الاستبصار. ثم روى الكليني بسنده، عن علي بن الحسين، عن وهيب بن حفص، عن ابي بصير. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب منع الزكاة 2، الحديث 11. كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوسائل أيضا، ولكن في الوافي: الحسن بن علي، والظاهر هو الصحيح بقرينة ساير الروايات. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13236) - وهيب بن حفص النحاس: له كتاب ذكره سعد، ذكره النجاشي. روى عن أبي بصير، وروى عنه محمد بن الحسين. كامل الزيارات: الباب (28)، في بكاء السماء والارض على قتل الحسين عليه السلام، الحديث (3). أقول: إن الشيخ ذكر في سابقه أن سعد بن عبد الله روى عن محمد بن

[ 239 ]

الحسين كتابه، ولكن سعدا لم يكن في طريق النجاشي. بل إنه رأى أن سعدا ذكر أن للمترجم كتابا وذكره فتخيل أنه مغاير لسابقه، لكن الظاهر أن ما ذكره سعد هو وهيب بن حفص الجريري، فإن سعدا هو الذي روى كتاب الجريري بواسطة محمد بن الحسين، فالجريري هو النحاس بعينه، ولذلك لم يذكر الشيخ لا في الفهرست، ولا في الرجال هيب بن حفص، إلا مرة واحدة. نعم، لو ثبت التغاير فما تقدم بعنوان الجريري ثقة دون النحاس. (13237) - وهيب بن خالد: قال النجاشي: " وهيب بن خالد البصري: ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام نسخة. أخبرنا أبو الحسين بن محمد بن أبي سعيد، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن عبيد الله بمصر قراءة عليه، قال: حدثنا أبو حاتم محمد بن إدريس الحنظلي الرازي، قال: حدثنا أبو سلمة موسى بن إسماعيل السودكي المقرئ، قال: حدثنا وهيب بكتابه ". وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (21). (ه‍) - باب الهاء (13238) - هادي بن أبي سليمان: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد أبو طاهر هادي بن أبي سليمان بن زيد الحسيني الموردي: عالم، زاهد ". (13239) - هادي بن الحسين: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد أبو طالب هادي بن الحسين

[ 240 ]

ابن الهادي الحسني الشجري: صالح، فقيه، محدث ". (13240) - هادي بن الداعي: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد ناصر الدين أبو طالب هادي بن الداعي الحسني السروي: زاهد ". (13241) - هادي بن محمد باقر: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1047): " السيد هادي بن محمد باقر الحسيني: فاضل، أديب، شاعر، معاصر ". (13242) - هارون: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه عبد الرحمان بن أبي نجران. الروضة: الحديث 387. وروى عنه الحسن بن محبوب، وروى عنه عمران بن موسى، وعلي بن خالد. التهذيب: الجزء 4، باب العاجز عن الصيام، الحديث 699، والاستبصار: الجزء 2، باب ما يجب على الشيخ الكبير...، الحديث 340. وروى عن مرازم، وروى عنه علي بن الحكم. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1382. وروى عن مسعدة بن صدقة. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الكفر 165، الحديث 9. أقول: هذا مشترك بين الجماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (13243) - هارون أبو سلمة (بن أبي سلمة): مولى بني هاشم، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (14).

[ 241 ]

(13244) - هارون بغدادي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (48). (13245) - هارون بن أبي خالد: الكابلي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (8). (13246) - هارون بن أبي سلمة: تقدم في هارون أبو سلمة. (13247) - هارون بن الجهم: قال النجاشي: " هارون بن الجهم بن ثوير بن أبي فاختة سعيد بن جهمان، مولى أم هانئ أبي طالب، وابن الجهم: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، كوفي، ثقة. أخبرنا أحمد بن علي بن نوح، قال: حدثنا محمد بن أحمد الصفواني، قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن محمد بن خالد البرقي، عن هارون بكتابه ". وقال الشيخ (783): " هارون بن الجهم، له كتاب، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن سعد، والحميري عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (13)، قائلا: " هارون ابن الجهم بن ثوير بن أبي فاختة القرشي، الكوفي ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام أيضا، قائلا: " هارون بن الجهم بن ثوير بن أبي فاختة ".

[ 242 ]

روى عن المفضل بن صالح، وروى عنه محمد بن خالد. كامل الزيارات: الباب (105)، في فضل زيارة المؤمنين...، الحديث 16. بقي هنا شئ: وهو أن ابن داود عنون الرجل وذكر جد جده جمهان بتقديم الميم على اهاء، وقال: " كذا رأيته بخط الشيخ أبي جعفر "، وعليه يكون الاختلاف بين النجاشي والشيخ في ضبط الكلمة. ثم إن الميرزا لم يتعرض لترجمة الرجل عن الفهرست في الوسيط، ولم يظهر له وجه. وكيف كان، فطريق الشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الاظهر. طبقته في الحديث وقع بعنوان هارون بن الجهم في إسناد عدة من الروايات، تبلغ ثلاثة وثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن أبي حمزة، وإسماعيل بن عمار الصيرفي، وجعفر بن عمر، وحفص بن عمر، و عبد الله بن سليمان، وعمر ابن أبان الكلبي، ومحمد بن مسلم، والمفضل، والمفضل بن صالح، والارقط، والسكوني، والكاهلي. وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، وخلف بن حماد، وزكريا بن عمران القمي، وعبدل بن مالك، وعمرو بن عثمان، محمد بن أسلم، ومحمد بن خالد، ومحمد بن سليمان، ومحمد بن سليمان الديلمي، ومحمد بن ميسر. (13248) - هارون بن الحسن بن جبلة: روى الشيخ هكذا: وعنه عن هارون بن الحسن بن جبلة، عن سماعة، عن

[ 243 ]

أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الصوم، الحديث 961. وقد تقم بيان مرجع الضمير في صدر السند، في محمد بن يعقوب عن هارون بن الحسن بن جبلة. (13249) - هارون بن الحسن بن محبوب: قال النجاشي: " هارون بن الحسن بن محبوب بن وهب بن جعفر بن وهب الجبلي، مولى جرير بن عبد الله: ثقة صدوق، روى عن أبيه، وعن الرجال. له كتاب نوادر. أخبرنا ابن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا أحمد بن أبي زاهر، ومحمد بن أبي القاسم، جميعا عن هارون بكتابه ". وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الجواد عليه السلام (1). (13250) - هارون بن حكيم الارقط: خال أبي عبد الله عليه السلام. روى عنه عليه السلام، وروى عنه خلف ابن حماد. التهذيب: الجزء 1، باب دخول الحمام، الحديث 1156. (13251) - هارون بن حمزة: = هارون بن حمزة الغنوي. وقع بهذا العنوان في إسناد عدة من الروايات، تبلغ سبعة وعشرين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن أبي أيوب، وأبي بصير، وأبي حمزة، وعبد الاعلى، وعلى بن عبد العزيز. وروى عنه علي بن الحسن الميثمي، ومحمد بن علي، ويزيد بن إسحاق،

[ 244 ]

ويزيد بن إسحاق شعر، ويزيد شعر. أقول: هذا متحد مع هارون بن حمزة الغنوي. (13252) - هارون بن حمزة: أبو (ابن) عمارة من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (5). (13253) - هارون بن حمزة الغنوي: = هارون بن حمزة. قال النجاشي: " هارون بن حمزة الغنوي الصيرفي: كوفي، ثقة، عين، روى عن أبي عبد الله عليه السلام. له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال: حدثنا حميد ابن زياد، قال: حدثنا محمد بن تسنيم، عن يزيد بن إسحاق، عن هارون ابن حمزة، بكتابه ". وقال الشيخ (785): " هارون بن حمزة الغنوي، له كتاب، رواه يزيد بن إسحاق شعر، عنه ". وعده في رجاله تارة في اصحاب الباقر عليه السلام (2). وأخرى من أصحاب الصادق عليه السلام (3). وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. ونسب الوحيد - قدس سره - إلى الشيخ المفيد عده في رسالته العددية من الرؤساء والاعلام، المأخوذ منهم الحلال والحرام، الذين لا مطعن عليهم ولا طريق إلى ذم واحد منهم. أقول: كذا في بعض النسخ، وفي بعضها إبراهيم بن حمزة الغنوي وقد تقدم، والظاهر أن ما كان في نسخة الوحيد - قدس سره - هو الصحيح، فإن هارون

[ 245 ]

ابن حمزة معروف ومشهور وله روايات كثيرة، وأما إبراهيم بن حمزة فلم نجد له رواية في الكتب الاربعة أصلا. وكيف كان، فطريق الصدوق - قدس سره - إليه: محمد بن الحسن - رحمه الله له -، عن محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن يزيد بن إسحاق شعر، عنه. والطريق صحيح، ولكن طريق الشيخ إليه مجهول. طبقته في الحديث وقع بعنوان هارون بن حمزة الغنوي في إسناد عدة من الروايات تبلغ ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام في جميع هذه الموارد إلا في موردين، وروى فيهما عن حريز. وروى عنه يزيد بن إسحاق، ويزيد بن إسحاق شعر. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن يزيد بن إسحاق، عن هارون بن حمزة الغنوي، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة، الحديث 386، والاستبصار: الجزء 1، باب مقدار الماء الذي يجزي في الجنابة، الحديث 415، إلا أن فيه: يزيد بن إسحاق، عن إسحاق، عن هارون بن حمزة الغنوي، والظاهر أن إسحاق هنا من زيادة النساخ، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي والوسائل. وروى بعنوان هارون بن حمزة الغنوي الصيرفي، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يزيد بن إسحاق شعر. التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 483.

[ 246 ]

(13254) - هارون بن خارجة: قال النجاشي: " هارون بن خارجة: كوفي، ثقة، وأخوه مراد، روى عن أبي عبد الله عليه السلام. له كتب، تختلف الرواة. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أحمد بن إدريس، قال: حدثنا محمد بن عبد الجبار، قال: حدثنا محمد بن إسماعيل بن بزيع، عن علي بن النعمان، عن هارون ". وقال الشيخ (786): " هارون بن خارجة، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عنه ". وعده في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (2)، قائلا: " هارون بن خارجة الصيرفي، مولى، كوفي، أبو الحسن، وأخوه مراد الصيرفى وابنه الحسن ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام قائلا: " هارون بن خارجة أخو مراد، كوفي ". روى هارون بن خارجة، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عمرو بن عثمان عمن حدثه، عنه. كامل الزيارات: الباب (8)، في فضل الصلاة في مسجد الكوفي، الحديث 6. روى عن أبي بصير، وروى عنه يحيى الحلبي. تفسير القمي: سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (إذا قالوا النبي لهم ابعث لنا ملكا نقاتل في سبيل الله). وطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه - رضي الله عنه -، عن سعد ابن عبد الله، عن أحمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن علي الكوفي، عن عثمان ابن عيسى، عن هارون بن خارجة الكوفي. والطريق ضعيف بمحمد بن علي الكوفي، كما إن طريق الشيخ إليه ضعيف

[ 247 ]

بأبي المفضل وابن بطة. طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ أحد وسبعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن أبي بصير، والربيع بن ولاد، وزيد الشحام، وشعيب، وصامت، وصدقة، ومحمد بن مسلم، والمفضل. وروى عنه أبو إسماعيل السراج، وأبو سلمة، وابو المغراء، وابن أبي عمير، وإسحاق بن إبراهيم، وجعفر بن بشير، وجميل، وحريز، والحسين بن عثمان، وصفوان، وصفوان بن يحيى، والقاسم بن عبد الرحمان الهاشمي، وعثمان بن عيسى، وعلي بن ابي سلمة، وعلي بن النعمان، ومحمد بن خالد - على احتمال -، ومحمد بن زياد، ومحمد بن زياد البزاز، ومحمد بن زياد بن عيسى، ومحمد بن سنان، ومحمد بن عبد الله الخزاز، ومنصور بن يونس، ويحيى بن عمران، ويحيى بن عمران الحلبي، ويحيى الحلبي، ويزيد بن إسحاق، ويونس. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، وهارون بن خارجة، قال: سمعت عن أبي عبد الله عليه السلام، الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب دعوات موجزات لجميع الحوائج 60، الحديث 22. كذا في الطبعتين الحديثتين بعد هذه الطبعة والوافي أيضا، ولكن في الطبعة القديمة: عثمان بن عيسى، عن هارون بن خارجة، والظاهر هو الصحيح. (13255) - هارون بن خارجة الانصاري: كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (4). أقول: ظاهر عد الشيخ إياه في أصحاب الصادق عليه السلام، بفصل رجل واحد من هارون بن خارجة الصيرفي، التغاير والتعدد. ولكن الاتحاد مما لا ينبغي

[ 248 ]

الريب فيه لوجهين. الاول: أن هارون بن خارجة الصيرفي أخوه مراد، على ما صرح به الشيخ وغيره، وقد مر في مراد بن خارجة توصيفه بالانصاري، ويلزمه أن هارون بن خارجة الصيرفي أيضا أنصاري. الثاني: أن النجاشي والشيخ في الفهرست، والبرقي والصدوق في المشيخة، ذكروا هارون بن خارجة ولمن يصفوه بوصف، فلو كان المسمى بهذا الاسم الثنين لزمهم التعيين لازالة الشبهة، والله العالم. (13256) - هارون بن الخطاب: روى عن أبي الحسن الرسان، وروى عنه ابن بقاح. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب العنب 99، الحديث 5. (13257) - هارون بن زياد: الخثعمي الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (10). (13258) - هارون بن سعد: العجلي، الكوفي، عده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (1). وقال الكشي (105): " محمد بن مسعود، قال، حدثني عبد الله بن محمد ابن خالد، قال: حدثني الحسن بن علي الخزاز، عن علي بن عقبة، قال: حدثني داود بن فرقد، قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: عرضت لي إلى ربي تعالى حاجة فهجرت فيها إلى المسجد، وكذلك كنت أفعل إذا عرضت لي الحاجة، فبينما أنا أصلي في الروضة إذا رجل على رأسي، فقلت: ممن الرجل ؟ قال: من

[ 249 ]

أهل الكوفة، قال: فقلت ممن الرجل ؟ فقال: من أسلم، قال: قلت: ممن الرجل ؟ قال: من الزيدية، قلت: يا أخا أسلم من تعرف منهم ؟ قال: أعرف خيرهم وسيدهم، وأفضلهم هارون بن سعد، قال: قلت، يا أخا أسلم رأس العجيلة، أما سمعت الله عزوجل يقول: (إن الذين اتخذوا العجل سينالهم غضب من ربهم وذلة في الحياة الدنيا) وإنما هو الزيدي حقا ". وقد تقدمت الرواية الدالة على سوء اعتقاده في ترجمة داود بن فرقد. وروى الشيخ بسند صحيح، عن هاورن بن خارجة، قال: " قال لي هارون ابن سعد العجلي: قد مات إسماعيل الذي كنتم تمدون إليه أعناقكم، وجعفر شيخ كبير يموت غدا، أو بعد غد، فتبقون بلا إمام، فلم أدر ما أقول: وأخبرت أبا عبد الله عليه السلام بمقالته فقال: هيهات هيهات، أبى الله والله أن ينقطع هذا الامر حتى ينقطع الليل والنهار، فإذا رأيته فقل له هذا موسى بن جعفر يكبر، ونزوجه، ويولد له فيكون خلفا إن شاء الله تعالى. الغيبة: في الكلام على الواقفة، الحديث 23. (13259) - هارون بن سليمان الجعفي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (7). (13260) - هارون بن سليمان العجلي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (12). (13261) - هارون بن صالح: الهمداني الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (9).

[ 250 ]

(13262) - هارون بن عبد العزيز: قال النجاشي: " هارون بن عبد العزيز، أبو علي الاراجني، الكاتب: مصري، كان وجها في زمانه، مدحه المتنبي وله ابن اسمه علي، وكان حسن التخصيص بمذهبنا، وهو جد أبي الحسن علي بن الحسين المغربي الكاتب والد الوزير أبي القاسم، له كتاب الرد على الواقفة ". (13263) - هارون بن عمر بن عبد العزيز: قال النجاشي: " هارون بن عمر بن عبد العزيز بن محمد، أبو موسى المجاشعي: صحب الرضا، له كتب، منها: كتاب ما نزل في القرآن في علي عليه السلام، قال أبو المفضل: حدثنا الفضيل بن محمد بن المسيب الشعراني أبو محمد بجرجان، عنه ". (13264) - هارون بن عمرو الشعيري (المشعري): من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (49). وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام. (13265) - هارون بن عمران: الهمداني، أبو عبد الله. تقدم عن النجاشي، في ترجمة محمد بن علي بن إبراهيم بن محمد الهمداني، أنه كان وكيلا للناحية المقدسة. (13266) - هارون بن عمير: النخعي الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال

[ 251 ]

الشيخ (11). (13267) - هارون بن عنترة: روى عن أبيه عن أمير المؤمنين عليه السلام، وروى عنه أبو مريم الانصاري. الروضة: الحديث 450. (13268) - هارون بن عيسى: قال النجاشي: " هارون بن عيسى: ذكره ابن بطة، وقال: حدثنا بكتابه محمد بن أحمد، عن أبيه، عن علي بن وهبان، عن عمه، وقال: روى عيسى عن أبي عبد الله عليه السلام ". وتقدم عن الشيخ في ترجمة علي بن وهبان، أنه روى عن عمه هارون بن عيسى صاحب أبي عبد الله عليه السلام. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن أخيه علي بن وهبان. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب في أن الصدقة تزيد في المال 5، الحديث 1. (13269) - هارون بن الفضل: روى عن أبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام، وروى عنه أبو الفضل الشهباني. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الامام متى يعلم أن الامر قد صار إليه 90، الحديث 5. (13270) - هارون بن مسلم: قال النجاشي: " هارون بن مسلم بن سعدان الكاتب السرمن رائي: كان نزلها، وأصله الانبار، يكنى أبا القاسم، ثقة وجه، وكان له مذهب في الجبر

[ 252 ]

والتشبيه، لقي أبا محمد وأبا الحسن عليهما السلام. له كتاب التوحيد، وكتاب الفضائل، وكتاب الخطب، وكتاب المغازي وكتاب الدعاء، وله مسائل لابي الحسن الثالث عليه السلام. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا سعد، عن هارون بها ". وقال الشيخ (784): " هارون بن مسلم، له روايات عن رجال الصادق عليه السلام، ذكر ذلك ابن بطه، عن أبي عبد الله محمد بن أبي القاسم، عنه. وأخبرنا ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن عبد الله بن جعفر الحميري، عنه ". وعده في رجاله في أصحاب العسكري عليه السلام (1)، قائلا: " هارون بن مسلم بن سعدان، الاصل كوفي، ثم تحول إلى البصرة، ثم تحول إلى بغداد ومات بها ". وعده البرقي أيضا من أصحاب العسكري عليه السلام، قائلا: " هارون ابن مسلم سعدان، بصري ". أقول: الظاهر سقوط كلمة (ابن) قبل كلمة سعدان. روى هارون بن مسلم بن سعدان أبو القاسم، عن مسعدة بن صدقة، وروى عنه سعد بن عبد الله. كامل الزيارات: الباب (66)، في زيارة الحسين عليه السلام تعدل حججا، الحديث 9. روى عن مسعدة بن صدقة، وروى عن إبراهيم بن هاشم. تفسير القمي: سورة النساء، في تفسير قوله تعالى: (واتخذ الله إبراهيم خليلا). وطريق الشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الاظهر. بقي هنا شئ: وهو أنك قد عرفت من النجاشي أن هارون بن مسلم له مسائل لابي الحسن الثالث عليه السلام، وعرفت من البرقي والشيخ عده من

[ 253 ]

أصحاب العسكري عليه السلام. وروى الصدوق - قدس سره - مكاتبة إلى صاحب الدار عليه السلام. الفقيه: الجزء (3)، باب العقيقة والتحنيك والتسمية، الحديث (1535). هذا وقد روى هارون بن مسلم عن جملة من أصحاب الصادق عليه السلام. فقد تقدم روايته كتاب مسعدة بن زياد، ومسعدة بن صدقة، ومسعدة بن الفرج، ومسعدة بن اليسع. وروى عن الحسن بن موسى الحناط، والحسين بن علوان، وعبيد بن زرارة، وعلي بن حسان، والقاسم بن عروة، وكلهم من أصحاب الصادق عليه السلام. ولازم ذلك أن هارون بن مسلم لا أقل أنه قد أدرك الرضا سلام الله عليه، إذ من البعيد جذا أن يبقى هؤلاء بأجمعهم إلى زمان الهادي سلام الله عليه، بل إنه روى عن بريد بن معاوية. الكافي: الجزء 5، باب أن الله تبارك وتعالى خلق للناس شكلا 19، الحديث 1. والجزء 6، باب التجمل وإظهار النعمة 1، الحديث 15. والروضة: الحديث 35. وبريد بن معاوية بن مات في حياة الصادق عليه السلام، كما مر في ترجمته، وعليه فلابد وأن يكون عمر هارون بن مسلم قريبا من مائة وثلاثين سنة، والله العالم. طبقته في الحديث وقع بعنوان هارون بن مسلم في إسناد كثير من الروايات، تبلغ مئة وتسعة وثمانين موردا. فقد روى عن صاحب الدار عليه السلام، وعن أبي عبد الله الحراني، وأبي موسى، وابن أبي عمير، وبريد بن معاوية، والحسن بن علي بن الفضل سكباج،

[ 254 ]

والحسن بن موسى الحناط، والحسين بن علوان، وعلي بن حسان، وعلي بن الحكم، والقاسم بن عروة، ومسعدة، ومسعدة بن زياد، ومسعدة بن زياد العبدي، ومسعدة بن صدقة (ورواياته عنه تبلغ مئة واثنين وثلاثين موردا)، ومسعدة بن صدقة الربعي. وروى عنه ابن فضال، وأحمد بن الحسن، وأحمد بن يوسف، والحسن بن علي بن فضال، وسعد، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، وصالح بن أبي حماد، وعبد الله النيسابوري، وعلي، وعلي بن إبراهيم، وعلى بن الحسن، وعمران بن موسى، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن أسلم، ومحمد بن علي بن محبوب، والحميري. وروى بعنوان هارون بن مسلم بن سعدان، عن القاسم بن عروة، وروى عنه عبد الله بن جعفر الحميري، مشيخة الفقيه: في طريقه إلى القاسم بن عروة. إختلاف الكتب روى الكليني بسنده، عن علي بن يعقوب، عن هارون بن مسلم، عن عبيد ابن زرارة. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب التزويج بغير خطبة 43، الحديث 1. وهنا اختلاف في العنوان تقدم في علي بن يعقوب، عن هارون بن مسلم. روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن، عن هارون بن مسلم، عن القاسم بن عروة. التهذيب: الجزء 4، باب وقت الزكاة، الحديث 104. وهنا أيضا اختلاف تقدم في علي بن الحسن، عن هارون بن مسلم. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن زياد. التهذيب: الجزء 7، باب العارية، الحديث 813، والاستبصار: الجزء 3، باب أن العارية غير مضمونة، الحديث 444، إلا أن فيه: أحمد بن محمد

[ 255 ]

ابن بحيى. وما في التهذيب هو الصحيح بقرينة الرواية التي بعد هذه الرواية، والوافي والوسائل كما في التهذيب. روى الكليني، عن على بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 40. كذا في الطبعة القديمة والمرآة على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، وهو الموافق للتهذيب: الجزء 7، باب الزيادات من الاجارات، الحديث 989، والوسائل أيضا، وفي الوافي عن كل مثله. وروى أيضا عن على بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب حد الرضاع الذي يحرم 88، الحديث 10. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب ما يحرم من النكاح من الرضاع، الحديث 1297، والاستبصار: الجزء 3، باب مقدار ما يحرم من الرضاع، الحديث 702، إلا أن فيهما: علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، والوافي كما في الكافي، والوسائل موافق لما في التهذيب. وهنا اختلاف آخر وهو أن في الاستبصار: هارون بن مسلم، عن أبي عبد الله عليه السلام، بلا واسطة، والصحيح ما في الكافي والتهذيب بقرينة ساير الروايات. وروى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. الكافي: الجزء 6، كتاب الذبائح 5، باب ذبيحة الصبي والمرأة 14، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 9، باب

[ 256 ]

الذبائح والاطعمة، الحديث 309، علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، والوافي والوسائل موافقان لما في الكافي. روى الشيخ بسنده، عن سعد بن عبد الله، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 968، والاستبصار: الجزء 1، باب المقتول شهيدا بين الصفين، الحديث 754، إلا أن فيه: مصدق بن صدقة، بدل مسعدة بن صدقة، وتقدم بيان الخلاف تفصيلا في مسعدة ابن صدقة، عن عمار. وروى أيضا بسنده، عن علي بن مهزيار، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. التهذيب: الجزء 4، باب فضل التطوع بالخيرات، الحديث 581. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من فطر صائما 3، الحديث 4، علي بن إبراهيم، بدل علي بن مهزيار، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضا. إختلاف النسخ روى الكليني بسنده، عن علي بن يعقوب الهاشمي، عن هارون بن مسلم، عن عبيد بن زرارة. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب من تكره مجالسته ومرافقته 4، الحديث 11. كذا في الطبعة القديمة والمعربة والمرآة ونسخة من الوافي أيضا، ولكن في نسخة من الاخير: مروان بن مسلم، بدل هارون بن مسلم، والظاهر هو الصحيح، كما يظهر من طريق النجاشي إلى مروان بن مسلم. وروى أيضا عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب البدع والرأي

[ 257 ]

والمقائيس 19، الحديث 6. كذا في المرآة ونسخة من الوسائل أيضا، ولكن في نسخة أخرى منه والطبعة القديمة والوافي: على بن إبراهيم، عن هارون بن مسلم، بلا واسطة. ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن محمد بن احمد بن يحيى، عن هارون بن مسلم، عن ابن سعدان، عن مسعدة بن صدقة. التهذيب: الجزء 9، باب الاقرار في المرض، الحديث 665، والاستبصار: الجزء 4، باب الاقرار في حال المرض لبعض الورثة، الحديث 434. كذا في الوافي والوسائل والطبعة القديمة من التهذيب أيضا، ولكن الظاهر وقوع التحريف في الجميع، والصحيح: هارون بن مسلم بن سعدان، عن مسعدة ابن صدقة، بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، هكذا عنه، عن محمد بن عبد الله، وعن هارون بن مسلم، جميعا، عن محمد بن أبي عمير. التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث 649. وظاهر الضمير رجوعه إلى الحسن بن علي بن فضال الذي وقع قبل هذه الرواية تحت رقم 647، ولكن الصحيح فيه: على بن الحسن بن فضال، كما في الاستبصار: الجزء 1، باب مقدار المسافة التي يجب فيها التقصير، الحديث 788، وبقرينة الرواية التي بعدها تحت رقم 648، فإن فيها: عنه، عن محمد، وأحمد، ابني الحسن أخويه عن أبيهما...، إلخ، وأخوهما هو علي بن الحسن. (13271) - هارون بن موسى: روى عن أحمد بن محمد أبي العباس، وروى عنه جماعة. التهذيب الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 934. أقول: هذا هو هارون بن موسى بن أحمد الآتي.

[ 258 ]

(13272) - هارون بن موسى الاعور: البصري القاري، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (6). (13273) - هارون بن موسى بن أحمد: قال النجاشي: " هارون بن موسى بن أحمد بن سعيد (بن سعيد)، أبو محمد التلعكبري، من بني شيبان: كان وجها في أصحابنا ثقة، معتمدا لا يطعن عليه، له كتب منها: كتاب الجوامع في علوم الدين، كنت أحضر في داره مع ابنه أبي جعفر والناس يقرأون عليه ". وعده الشيخ في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (1)، قائلا: " هارون ابن موسى التلعكبري، يكنى أبا محمد، جليل القدر، عظيم المنزلة، واسع الرواية، عديم النظر، ثقة. روى جميع الاصول والمصنفات، مات سنة خمس وثمانين وثلاثمائة، أخبرنا عنه جماعة من أصحابنا ". روى عن أبي علي محمد بن همام بن سهيل، وروى عنه جعفر بن محمد بن قولويه. كامل الزيارات: الباب (75)، فيمن اغتسل في الفرات وزار الحسين عليه السلام، الحديث 5. طبقته في الحديث وقع بعنوان هارون بن موسى أبي محمد في عدة من الروايات، تبلغ ثمانية وعشرين موردا. فقد روى عن أحمد بن محمد أبي العباس، وأحمد بن محمد بن سعيد، وأحمد ابن محمد بن سعيد أبي العباس، والحسين بن محمد بن فرزدق القطعي البزاز،

[ 259 ]

ومحمد بن علي بن معمر، ومحمد بن همام أبي علي. وروى عنه الشيخ الطوسي وجماعة. وروى بعنوان هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري أبي محمد، عن محمد ابن علي بن معمر، وروى عنه جماعة من أصحابنا. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة الاربعين، الحديث 201. وروى بعنوان هارون بن موسى التلعكبري أبي محمد، عن أحمد بن محمد ابن سعيد بن عقدة الحافظ أبي العباس، وروى عنه الحسين بن عبيد الله. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الحيض والاستحاضة، الحديث 482. وروى عن محمد بن هوزة، وروى عنه الشيخ أبو عبد الله (المفيد)، والحسين بن عبيد الله. مشيخة التهذيب: في طريقة إلى إبراهيم بن إسحاق الاحمري. وروى عن محمد بن يعقوب الكليني. الكافي: الجزء 6، كتاب الصيد 4، باب صيد الكلب والفهد 1، الحديث 1. وروى عنه الحسين بن عبيد الله. مشيخة التهذيب: في طريقه إلى محمد بن يعقوب الكليني، والاستبصار: الجزء 1، باب وجوب الترتيب في الاعضاء، الحديث 223. (13274) - هارون بن موسى بن أحمد التلعكبري أبو محمد: تقدم في سابقه. (13275) - هارون بن موسى التلعكبري أبو محمد: تقدم في هارون بن موسى بن أحمد.

[ 260 ]

(13276) - هارون بن منصور العبدي: روى عن أبي الورد، وروى عنه ابن محبوب. الروضة: الحديث 107. (13277) - هارون بن موفق: المديني، روى محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن هارون بن موفق المديني، عن أبيه، عن الماضي عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب الحلوا 71، الحديث 1. أقول: هذا السند بعينه مذكور في باب البقول 111 من هذا الجزء، الحديث 1، ولكن فيه: أحمد بن هارون، عن موفق المديني، عن أبيه، فوقع التحريف في أحد الموضعين لا محالة، والوافي والوسائل موافقان لما في المورد الثاني. (13278) - هارون بن يحيى البزاز: يكنى أبا الحسن، روى عن ابن نوح. رجال الشيخ: فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (4). (13279) - هارون الجبلي: مجهول، من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (5). وعده البرقي من أصحاب الباقر عليه السلام أيضا. (13280) - هارون القزاز البغدادي: عد فيمن رأى الحجة عليه السلام من غير الوكلاء، فيما رواه الصدوق

[ 261 ]

- قدس سره - بسنده، عن محمد بن عبد الله الكوفي. الاكمال: الجزء (2)، باب ذكر من شاهد القائم عليه السلام (43) ورآه وكلمه، الحديث 16. (13281) - هارون المكي: حدث إبراهيم عن أبي حمزة، عن مأمون الرقي، قال: كنت عند سيدي الصادق عليه السلام إذ دخل سهل بن الحسن الخراساني (إلى أن قال) فبينما نحن كذلك، إذ أقبل هارون المكي ونعله في سبابته، فقال: السلام عليك يا ابن رسول الله، فقال له الصادق عليه السلام: إلق النعل من يدك واجلس في التنور، قال: فألقى النعل من سبابته ثم جلس في التنور، وأقبل الامام يحدث الخراساني حديث خراسان حتى كأنه شاهد لها، ثم قال: قم يا خراساني وأنظر ما في التنور، قال: فقمت إليه ورأيته متربعا، فخرج إلينا وسلم علينا، فقال له الامام عليه السلام: كم تجد بخراسان مثل هذا ؟ قلت: والله ولا واحدا، فقال عليه السلام: لا والله ولا واحدا، أما إنا لا نخرج في زمان لا نجد فيه خمسة معاضدين لنا، نحن أعلم بالوقت. المناقب: الجزء (6)، باب إمامة أبي عبد الله الصادق عليه السلام، فصل في خرق العادات له عليه السلام. أقول: دلت هذه الرواية على قوة إيمان هارون المكي، وكمال انقياده له سلام الله عليه، ولكن الرواية ضعيفة لا يعتمد عليها. (13282) - هارون مولى آل أبي جعدة: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (50). وعد البرقي هارون مولى آل جعدة من أصحاب الصادق عليه السلام. (13283) - هاشم: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه علي ابنه. الكافي: الجزء 1،

[ 262 ]

كتاب الحجة 4، باب أنه من عرف إمامه لم يضره...، 84، الحديث 6. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس، أو غيره. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1664، والاستبصار: الجزء 3، باب إتيان النساء في ما دون الفرج، الحديث 875. أقول: هاشم هذا، مشترك بين ابن البريد، وابن المثنى، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (13284) - هاشم أبو سعيد المكاري: روى الكليني بسنده، عن يونس، عن هاشم أبي سعيد المكاري، عن أبي بصير. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة التي تصلي في كل وقت 10، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة والمرآة على نسخة، وفي نسخة أخرى منهما هشام، بدل هاشم. ورواها الشيخ - ره - في التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدم ذكره في الصلاة، الحديث 682، وفيه: هاشم بن أبي سعيد المكاري، والصحيح ما في الكافي الموافق للوافي، فإن أبا سعيد كنية لهاشم، أو هشام، وإن كان الوسائل موافقا للتهذيب. (13285) - هاشم بن إبراهيم: قال النجاشي: " هاشم بن إبراهيم العباسي، الذي يقال له المشرقي: روى عن الرضا عليه السلام. له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا الحسين، عن علي بن محمد، عن حمزة، عن سعد، عن محمد بن الحسين، عن صفوان، عن يونس، عن هاشم، عن الرضا بالنسخة ". أقول: مقتضى كلام النجاشي أن من يقال له المشرقي اسمه هاشم بن

[ 263 ]

إبراهيم، وأنه العباسي. ولكن يجئ عن الكشي أن اسمه هشام، وأن العباسي غير المشرقي، والاول مذموم، والثاني ممدوح. والظاهر أن ما في الكشي من أن اسمه هشام هو الصحيح، فإن الموجود في الروايات وفي مشيخة الفقيه: هشام بن إبراهيم، وأما هاشم بن إبراهيم العباسي، أو المشرقي، فلم نجد له ولا رواية واحدة. (13286) - هاشم بن أبي عمار الجنبي: روى عن أمير المؤمنين عليه السلام، وروى عنه حسان الجمال. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب النوادر 23، الحديث 8. (13287) - هاشم بن أبي هاشم: مجهول، من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (4). وعده البرقي أيضا من أصحاب الباقر عليه السلام. (13288) - هاشم بن أبي هاشم: من أصحاب أبي الخطاب والدعاة إليه، وقد لعنه أبو جعفر الجواد عليه السلام في رواية صحيحة. تقدمت الرواية في ترجمة جعفر بن واقد، وتقدم في ترجمة محمد بن بشير الذي هو من الواقفة وادعى أن موسى بن جعفر لم يمت ولم يحبس، وأنه غاب واستتر وهو القائم المهدي، وكان صاحب شعبذة ومخاريق، وكان هاشم بن أبي هاشم قد تعلم منه بعض تلك المخاريق فصار داعية إليه من بعده، ومع هذا، فقد توهم العلامة - قدس الله نفسه - اتحاد هذا مع سابقه، وقال: " هاشم بن أبي هاشم، مجهول، قاله الشيخ ". وروى الكشي عن محمد بن قولويه، والحسين بن الحسن بن بندار، قالا:

[ 264 ]

حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثني إبراهيم بن مهزيار، ومحمد بن عيسى بن عبيد، عن علي بن مهزيار، عن أبي جعفر عليه السلام، أن هاشم بن أبي هاشم ملعون، وهذا طريق واضح يدل على ضعف المشار إليه. (إنتهى). أقول: إن تغاير من ذكره الشيخ والبرقي من أصحاب الباقر عليه السلام مع المترجم واضح، والاول مجهول، وهذا معلوم الحال. (13289) - هاشم بن بريد: روى الشيخ عن علي بن الحسين عليه السلام، وروى عنه علي إبنه. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب استعمال العلم 13، الحديث 4، والجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الرضا بالقضاء 31، الحديث 10، وباب ذم الدنيا والزهد فيها 61 من هذا الجزء، الحديث 4. (13290) - هاشم بن حنان: روى الشيخ بسنده، عن علي بن الحسن بن رباط، عن هاشم بن حنان، عن أبي سعيد المكاري، عن أبي بصير. الاستبصار: الجزء 3، باب طلاق الحائض، الحديث 1040. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 201، إلا أن فيه: على بن الحسن بن رباط، عن أبي سعيد المكاري، بلا واسطة، وهو الصحيح. فإن أبا سعيد كنية لهاشم بن حيان، بالياء، كما إن حنانا غير صحيح. الموجود في الوسائل: هاشم بن حيان أبو سعيد المكاري، كما ذكرناه. (13291) - هاشم بن حيان: قال النجاشي: " هاشم بن حيان، أبو سعيد المكاري: روى عن أبي

[ 265 ]

عبد الله عليه السلام، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا علي بن حبشي بن قوني، قال: حدثنا القاسم بن إسماعيل ". وقال في الكنى: " أبو سعيد المكاري، له كتاب ". وتقدم عنه في ترجمة ابنه الحسين أنه كان هو وابوه وجهين في الواقفة، وعد الشيخ هشام بن حيان الكوفي مولى بني عقيل، أبا سعيد المكاري، في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (21)، وفي الكنى من الفهرست (876): " أبو سعيد المكاري له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أبي محمد القاسم بن إسماعيل القرشي، عنه ". وعد البرقي أبا سعيد المكاري من أصحاب الصادق عليه السلام. وقال ابن شهر آشوب: " علي بن إبراهيم، قال: دخل أبو سعيد المكاري وكان واقفيا على الرضا عليه السلام، وقال له: أبغ من قدرك أنك تدعي ما ادعاه أبوك ؟ فقال: مالك أطفأ الله نورك، وأدخل الفقر بيتك، أما علمت أن الله عزوجل أوحى إلى عمران، إني واهب لك ذكرا، يبرئ الاكمه والابرص، فوهب له مريم، ووهب لمريم عيسى، فعيسى من مريم، ومريم من عيسى، فعيسى ومريم شئ واحد، وأنا من أبي، وأبي مني، وأنا وأبي شئ واحد، فقال: أسألك عن مسألة، فقال: سل لا أخا لك، تقبل مني ولست من غنمي ولكن هلمها، قال: ما تقول في رجل قال عند موته كل عبد لي قديم فهو حر لوجه الله (المسألة)، قال: فخرج من عنده وذهب بصره وكان يسأل على الابواب حتى مات ". المناقب: الجزء (4)، باب إمامة أبي الحسن علي بن موسى عليه السلام، في (فصل في خرق العادات له عليه السلام). أقول: هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن داود النهدي. عن بعض أصحابنا، قال: دخل ابن أبي سعيد المكاري على

[ 266 ]

أبي الحسن الرضا عليه السلام فقال له...، فذكر مثل الحديث بأدنى اختلاف. الكافي: الجزء 6، كتاب العتق والتدبير والكتابة 3، باب نوادر 16، الحديث 6. ورواها الكشي باسناده، عن داود بن محمد النهدي، عن بعض أصحابنا، قال: دخل ابن المكاري على الرضا عليه السلام، فقال له... (الحديث). وتقدمت الرواية في ترجمة الحسين بن أبي سعيد المكاري. ورواها الشيخ باسناده، عن محمد بن يعقوب، نحوه. التهذيب: الجزء 8، باب العتق وأحكامه، الحديث 835. ورواها أيضا باسناده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن إبراهيم بن هاشم، عن داود بن محمد النهدي، عن بعض أصحابنا، قال: دخل ابن أبي سعيد المكاري على الرضا عليه السلام، فقال له أسألك عن مسألة... (الحديث). التهذيب: الجزء 8، باب النذور، الحديث 1183. ورواها الصدوق - قدس سره - عن أبيه، عن محمد بن يحيى العطار، عن محمد بن أحمد، عن إبراهيم بن هاشم، عن داود بن محمد النهدي، عن بعض أصحابنا، قال: دخل ابن أبي سعيد المكاري على الرضا صلوات الله عليه، فقال له: أبلغ الله من قدرتك... (الحديث). معاني الاخبار: باب معنى القديم من المماليك (212)، الحديث 1. ورواها في العيون: الجزء (1)، بإسناده عن داود بن محمد النهدي، مثله. باب ما جاء عن الامام علي بن موسى عليهما السلام من الاخبار المتفرقة (28)، الحديث 71. ورواها في الفقيه: الجزء 3، مرسلا باب نوادر العتق، الحديث 351. وتقدم عن الكشي باسناده، عن على بن عمر الزيات، عن ابن أبي سعيد المكاري، رواية أخرى قريبة من ذلك في ترجمة الحسين بن أبي سعيد المكاري. والمتحصل من جميع ذلك: أن من وردت الروايات في ذمه ودعاء الامام عليه

[ 267 ]

السلام عليه بالفقر والابتلاء، هو ابن أبي سعيد المكاري لا أبو سعيد المكاري كما ذكره في المناقب. والظاهر أن ابن شهر آشوب اعتمد فيما نقله على ما في تفسير علي بن إبراهيم، فإن المذكور فيه على ما في نسختنا هو أبو سعيد المكاري، ولكنه تحريف جزما. فإن المشايخ رووا هذه الواقعة عن علي بن إبراهيم في شأن ابن أبي سيعد المكاري، فلا يعتد بما في تفسير علي بن إبراهيم، فلم يبق في إثبات كون أبي سعيد هاشم بن حيان واقفيا غير ما ذكره النجاشي في ترجمة ابنه الحسين، وهو - قدس الله نفسه - وإن كان خريت هذه الصناعة، إلا أنه لا يعتمد على قوله هنا، وذلك لعدم ذكر الكشي إياه في الواقفة، وعدم تعرض الصدوق، والشيخ بوقفه عند تعرضهما للواقفة، ويؤكد ذلك أن النجاشي لم يتعرض لوقفه في ترجمته، فلو كان واقفيا لكان الانسب أن يتعرض له في ترجمة نفسه. هذا من جهة مذهبه، وأما من جهة وثاقته فهي غير ثابتة، بل ولم يثبت حسنه، وأما قول النجاشي في ترجمة ابنه - كان هو وأبوه وجهين في الواقفة، وكان الحسين ثقة -، فهو لا يدل على المدح، لان كونه وجها عند الواقفة لا يلازم كونه وجها عند أصحابنا، بل إن قوله: وكان الحسين ثقة، فيه إشعار بعدم وثاقة أبيه، والله العالم. وقد يستدل على وثاقته برواية صفوان في الصحيح عنه. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يجب بعقد الاحرام 77، الحديث 4. ورواها الشيخ بإسناده، عن محمد بن يعقوب، مثله. التهذيب: الجزء 5، باب صفة الاحرام، الحديث 197. وبرواية ابن أبي عمير في الصحيح عنه، عنه أبي عبد الله. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطأ المحرم، الحديث 1257. والجواب عن ذلك قد تقدم في غير مورد.

[ 268 ]

وكيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل، وبقاسم بن إسماعيل. (13292) - هاشم بن خالد: روى عن نعيم البصري، وروى عنه الحسن بن علي بن يقطين. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب آخر منه 19، الحديث 3. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 478. (13293) - هاشم بن سعيد الجعفي: الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (30). (13294) - هاشم بن سليمان: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1041): " السيد هاشم بن سليمان (ابن اسماعيل بن عبد الجواد) الحسيني البحراني التوبلي: فاضل، عالم، ماهر، مدقق، فقيه، عارف بالتفسير والعربية والرجال، له كتاب تفسير القرآن كبير، رأيته ورويت عنه ". (13295) - هاشم بن عتبة: ابن أبي وقاص المرقال، عده الشيخ في رجاله في أصحاب علي عليه السلام (1) وقال: " وسمي المرقال، لانه كان يرقل في الحرب ". وفي نسخة الميرزا زيادة جملة: " أو كان صاحب راية ليلة الهرير ". وتقدم عن الكشي في ترجمة محمد بن أبي بكر، أن هاشم بن عتبة بن أبي

[ 269 ]

وقاص المرقال، كان أحد الخمسة الذين كانوا مع أمير المؤمنين عليه السلام من قريش. وعده ابن شهر آشوب من وجوه الصحابة وخيار التابعين. المناقب: الجزء (2)، باب إمامة أمير المؤمنين عليه السلام، في فصل في المسابقة بالاسلام. وقال في الجزء (3)، في فصل في حرب صفين: " وخرج حمزة بن مالك الهمداني قائلا لهاشم المرقال: يا أعور العين وما فينا عور * نبغي ابن عفان ونلحي من عذر فقتله المرقال، فهجموا على المرقال فقتلوه ". (13296) - هاشم بن عطية البكري: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (33). (13297) - هاشم بن القاسم: روى عن شعبة، وروى عنه عبيد بن حميد، تقدم عن الكشي في ترجمة عمار بن ياسر. (13298) - هاشم بن المثنى: قال النجاشي: " هاشم بن المثنى: كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا محمد بن عثمان قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا عبيد الله ابن أحمد، عن ابن أبي عمير، عنه، بكتابه ". وعد الشيخ في رجاله، هاشم بن المثنى الحناط الكوفي، من أصحاب

[ 270 ]

الصادق عليه السلام (32). قال الميرزا في رجاله الكبير: " وفي (ق) 1 هاشم بن المثني الحناط كوفي، ثقه ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " هشام بن المثنى حناط، الكوفي ". روى الشيخ بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هاشم بن المثنى، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب الطواف، الحديث 460. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في النسخة المخطوطة: هشام بن المثنى، وهو الموافق لما في الاستبصار: الجزء 2، باب من نسي ركعتي الطواف حتى خرج، الحديث 817، والكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب السهو في ركعتي الطواف 138، الحديث 4، والوافي والوسائل أيضا. وروى أيضا بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن القاسم بن محمد، عن هاشم بن المثنى، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب القول في الرجل يفجر بالمرأة ثم يبدو له في نكاحها، الحديث 1343، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يفجر بالمرأة أيجوز له أن يتزوج بأمها ؟ الحديث 600. كذا في الوافي ومورد من الوسائل أيضا، وفي مورد آخر من الاخير على نسخة أخرى: هشام، بدل هاشم، كما أن في المورد الاول من الوسائل ونسخة من الطبعة القديمة من التهذيب: القاسم بن حميد، بدل القاسم بن محمد. وروى أيضا بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن هاشم بن المثنى، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب القول في الرجل يفجر بالمرأة، الحديث 1350، والاستبصار: الجزء 3 باب الرجل يزني بالمرأة هل يحل لابيه...،

[ 271 ]

الحديث 595، وباب الرجل يفجر بالمرأة أيجوز له أن يتزوج بأمها ؟ الحديث 601. كذا في الوافي، وفي الطبعة القديمة من التهذيب على نسخة، وفي نسخة أخرى منها، هشام بن المثنى، وهو الموافق لما في الوسائل أيضا. وروى عن أبي بصير، وروى عنه علي بن الحسن بن رباط. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب المحرم يحتجم..، 95، الحديث 5. وروى عن سدير، وروى عنه يونس، أو غيره. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1664، والاستبصار: الجزء 3، باب إتيان النساء فيما دون الفرج، الحديث 874. (13299) - هاشم بن محمد: قال الشيخ الحر في تذكره المتبحرين (1050): " الشيخ هاشم بن محمد: كان فاضلا، محدثا، كثير الروايات، له كتاب مصباح الانوار وغيره ". (13300) - هاشم بن المنذر: ابن حسان بن عبد الله الصيدلاني النخعي، أبو نصر الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (31). (13301) - هاشم بن يزيد: روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن الحسين الانصاري، عن يحيى بن المعلى الاسلمي، عن هاشم بن يزيد، عن زيد بن علي عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب النوادر، الحديث 326. كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، ولكن في نسخة أخرى منها

[ 272 ]

والمخطوطة: هاشم بن بريد، بالباء الموحدة. (13302) - هاشم الحناط: ذكره الصدوق في المشيخة، وطريقه إليه: محمد بن الحسن - رضي الله عنه -، عن محمد بن الحسن الصفار، عن إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن إسحاق ابن سعد، عن هاشم الحناط، والطريق صحيح. روى عن موسى بن جعفر عليهما السلام. الفقيه: الجزء 1، باب ما يصلى فيه وما لا يصلى فيه من الثياب، الحديث 790. كذا في نسخة، وفي الاخرى: القاسم الخياط، وفي ثالثة: هشام الحناط، والظاهر أن الاول هو الصحيح، فإن المذكور في المشيخة إنما هو هاشم الحناط، ولم يذكر الصدوق في الفقيه رواية عنه غير هذه الرواية، ثم إن الظاهر أن هاشم الحناط هذا، هو هاشم بن المثنى المتقدم. (13303) - هاشم الرماني: مجهول، من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (3). وعده البرقي أيضا من أصحاب الباقر عليه السلام. (13304) - هاشم صاحب البريد: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه عبد الرحمان بن الحجاج. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الضلال 171، الحديث 1. (13305) - هاشم الصيداني: تقدمت في ترجمة نوح بن دراج، رواية هاشم الصيداني قول أبي بكر بن

[ 273 ]

عياش في شأنه: " وما عسى أن أقول، للرجل قضى بالكتاب والسنة "، روى عنه ابن أخيه موسى بن حبيش. (13306) - هاشم الصيدناني: روى الكليني بسنده، عن عبد الله بن سعيد الدغشي، عن غلام شهاب ابن عبد ربه، عن هاشم الصيدناني، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب آداب التجارة 54، الحديث 17. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، وإن كان في الاخيرة: الصيدلاني نسخة فيها، لكن الشيخ - ره - رواها في التهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها، الحديث 29، وفيه: هشام الصيدلاني، وبدل هاشم في الوافي كلتا النسختين، وفي الوسائل كما في المرآة. أقول: يحتمل أن يكون هذا، هو هاشم بن المنذر المتقدم. (13307) - هاني بن أيوب: الجعفي الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (42). (13308) هاني بن عروة: قال الشيخ المفيد: " ولما سمع مسلم بن عقيل مجئ عبيد الله إلى الكوفة ومقالته التي قالها وما أخذ به العرفاء والناس، خرج من دار المختار، حتى انتهى إلى دار هاني بن عروة، فدخلها فأخذت الشيعة تختلف إليه في دار هاني على تستر واستخفاء من عبيد الله، وتواصوا بالكتمان (إلى أن قال) فجاء هاني حتى دخل على عبيد الله بن زياد وعنده القوم، فلما طلع قال عبيد الله: أتتك بحائن رجلاه (إلى أن قال) وقال له ابن زياد: والله لا تفارقني أبدا حتى تأتيني به (مسلم بن

[ 274 ]

عقيل)، قال: لا والله لا أجيئك به أبدا، أجيك بضيفي تقتله (إلى أن قال) فقال: أدنوه مني، فأدنوه منه وقال: والله لتأتيني به أو لاضربن عنقك، ثم قال: أدنوه مني، فأدني منه فاعترض وجهه بالقضيب، فلم يزل يضرب به أنفه وجبينه وخده حتى كسر أنفه وسال الدماء على وجهه ولحيته (إلى أن قال) فقال أخرجوه إلى السوق فاضربوا عنقه، فأخرج هاني حتى انتهى به مكان من السوق كان يباع فيه من الغنم (إلى أن قال) فوثبوا إليه وشدوه وثاقا، ثم قيل له: مد عنقك، فقال: ما أنا بها بسخي وما أنا بمعينكم على نفسي، فضربه مولى لعبيد الله - تركي - يقال له رشيد بالسيف، فلم يصنع شيئا، فقال هاني: إلى الله المعاد، اللهم إلى رحمتك ورضوانك، ثم ضربه أخرى فقتله ". الارشاد: في حالات مسلم بن عقيل. (13309) - هاني بن محمد: ابن محمود العبيدي (العبدي)، أبو أحمد من مشايخ الصدوق - قدس سره -، ترضى عليه. العيون الجزء 1، الباب (7)، في جمل من أخبار موسى بن جعفر عليه السلام مع هارون الرشيد، الحديث 8 و 91. (13310) - هاني بن النمر: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (5). (13311) - هاني بن هاني السبيعي: هو آخر من أرسل إلى الحسين عليه السلام من قبل أهل الكوفة مع سعيد ابن عبد الله الحنفي، وكتبوا إليه كتابا يطلبون فيه أنهم ينتظرونه ولا رأي لهم غيره سلام الله عليه، وطلبوا منه العجلة، فأوصل الكتاب إلى الحسين عليه السلام فقرأه، وكتب سلام الله عليه كتابا أرسله معهما، وكتب فيه أنه يبعث إليهم

[ 275 ]

مسلم بن عقيل. الارشاد: في مكاتبة أهل الكوفة إلى الحسين عليه السلام. أقول: ولا يبعد اتحاد هذا مع من بعده. (13312) - هاني بن هاني المرادي: كان يروي أبو إسحاق عنه، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (6). أقول: تقدم رواية أبي إسحاق، عن هاني بن هاني، عن علي عليه السلام، في ترجمة عمار. وعد البرقي هاني بن هاني الهمداني في أصحاب علي عليه السلام من اليمن. روى هاني بن هاني، عن علي عليه السلام، وروى عنه يزيد بن إسحاق. كامل الزيارات: الباب 23، في قول أمير المؤمنين في قتل الحسين عليه السلام، الحديث 3. (13313) - هاني بن يسار: أبو بردة، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (1). وقد عد البرقي أبا بردة الازدي، من أصحاب علي عليه السلام من اليمن. (13314) - هاني السندي الكوفي: مولى إسحاق بن عمار، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (43). (13315) - هبة الله بن أبي محمد: قال الشيخ الحرفي تذكرة المتبحرين (1051): " السيد هبة الله بن أبي

[ 276 ]

محمد الحسن الموسوي: كان عالما، صالحا، عابدا، له كتاب الرائق من أزهار الحدائق ". (13316) - هبة الله بن أحمد: قال النجاشي: " هبة الله بن أحمد بن محمد الكاتب أبو نصر، المعروف بابن برينة، كان يذكر أن أم أمه كلثوم بنت أبي جعفر محمد بن عثمان العمري، سمع حديثا كثيرا، وكان يتعاطى الكلام ويحضر مجلس أبي الحسين بن الشبيه العلوي الزيدي المذهب، فعمل له كتابا، وذكر أن الائمة ثلاثة عشر مع زيد بن علي بن الحسين، واحتج بحديث في كتاب سليم بن قيس الهلالي أن الائمة اثنا عشر من ولد أمير المؤمنين عليه السلام، له كتاب في الامامة، وكتاب في أخبار أبي عمر، وأبي جعفر العمريين، ورأيت أبا العباس بن نوح قد عول عليه في كتابه أخبار الوكلاء، وكان هذا الرجل كثير الزيارات، وآخر زيارة حضرها معنا يوم الغدير، سنة أربعمائة بمشهد أمير المؤمنين عليه السلام ". (13317) - هبة الله بن أحمد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ فخر الدين بن هبة الله بن أحمد بن هبة الله الاسدي، الاصفهاني: عالم، صالح ". (13318) - هبة الله بن حامد: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1053): " السيد عميد الرؤساء هبة الله بن حامد [ بن أحمد ] بن أيوب: كان فاضلا، جليلا، له كتب، يروي عنه السيد فخار

[ 277 ]

(13319) - هبة الله بن الحسن: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ أبو المفاخر هبة الله بن الحسن بن الحسين بن بابويه: فقيه، صالح ". (13320) - هبة الله بن حمدان: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ الامام أبو البركات هبة الله ابن حمدان بن محمد الحمداني، القزويني: فقيه، صالح ". (13321) - هبة الله بن داود: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1056): " هبة الله بن داود بن محمد الاصبهاني، تقدم توثيقه في باب الباء، حيث قال منتجب الدين: أخبرني ثقة الدين أبو المكارم هبة الله بن داود بن محمد الاصبهاني ". (13322) - هبة الله بن رطبة: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1057): " الشيخ جمال الدين هبة الله بن رطبة السوراوي: كان فقيها، محدثا، صدوقا، يروي عن الشيخ أبي علي ابن الشيخ أبي جعفر الطوسي ". (13323) - هبة الله بن عثمان: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ هبة الله بن عثمان بن أحمد ابن الرائقة الموصلي: فقيه، صالح ".

[ 278 ]

(13324) - هبة الله بن علي: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد هبة الله بن علي بن محمد ابن حمزة [ العلوي ] الحسنى أبو السعادات: فاضل، صالح، مصنف الامالي، شاهدت غير واحد قرأها عليه ". (13325) - هبة الله بن محمد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ هبة الله بن محمد بن هبة الله السوسي القزويني: (فقيه)، صالح ". (13326) - هبة الله بن نافع: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ هبة الله بن نافع (الحلوي): فقيه، دين ". (13327) - هبة الله بن نما: قال الشيخ الحر في تذكره المتبحرين (1062): " الشيخ أبو البقاء هبة الله ابن نما الحلي: فاضل، صالح، يروي عنه ولده جعفر ". (13328) - هبيرة بن بريم الحميري: عده البرقي من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام من اليمن، ويأتي عن الشيخ بعنوان هبيرة بن مريم. (13329) - هبيرة بن شريح: تقدم في ترجمة أخيه شرحبيل.

[ 279 ]

(13330) - هبيرة بن مريم الحميري: عربي، كوفي، من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (2). وتقدم عن البرقي بعنوان هبيرة بن بريم. (13331) - هذيل: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عن ثعلبة بن ميمون. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب القول عندما يشترى للتجارة 58، الحديث 2. وروى عنه ابن مسكان. الفقيه: الجزء 2، باب نوادر الطواف، الحديث 1233. أقول: هذيل هذا، مشترك بين الجماعة، والتمييز إنما بالراوي والمروي عنه. (13332) - هذيل بن حنان أخو جعفر بن حنان الصيرفي: روى الصدوق بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هذيل بن حنان أخي جعفر بن حنان الصيرفي، عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 3، باب الدين والقروض، الحديث 490. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب القرض وأحكامه، الحديث 454، وباب المكاسب، الحديث 1146، من الجزء، والاستبصار: الجزء 3، باب القرض لجر المنفة، الحديث 25. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب هدية الغريم 28، الحديث 2، إلا أن فيه: ابن محبوب، عن هذيل بن حيان (بالياء) أخي جعفر بن حيان (بالياء) الصيرفي، الوافي كما في التهذيب، والوسائل موافق لما في الكافي.

[ 280 ]

(13333) - هذيل بن حيان أخو جعفر بن حيان الصيرفي: تقدم في سابقه. (13334) - هذيل بن صدقة الاسدي: مولاهم الطحان الكوفي، روى عنه أبو أيوب، هذيل، ويونس، رويا عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (40). أقول: الظاهر أن قوله هذيل، ويونس، رويا عنه ليس هو من تتمة ترجمة هذيل بن صدقة الاسدي، وإلا لقال روى عنه أبو أيوب وهذيل، ويونس. فالضمير في قوله رويا عنه، يرجع إلى الصادق عليه السلام. وأما كلمة أبو أيوب فيحتمل أن يكون من تتمة ترجمة هذيل، ومعنى ذلك أن أبا أيوب روى عن هذيل. ويحتمل أن يكون راجعا إلى ما بعده، فالضمير في جملة روى عنه يرجع إلى الصادق عليه السلام، ويؤيد هذا أنا لم نظفر برواية أبي أيوب، عن هذيل بن صدقة. روى بعنوان هذيل بن صدقة الطحان، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن مسكان. التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد والنسيئة، الحديث 255. (13335) - هرثمة بن أعين: أبو حبيب، كان من خدم المأمون وكان مواليا للرضا عليه السلام، روى الصدوق بإسناده عنه، قال: كنت ليلة بين يدي المأمون حتى مضى من الليل أربع ساعات، ثم أذن لي بالانصراف فانصرفت، فلما مضى من الليل نصفه، قرع قارع الباب فأجابه بعض غلماني، فقال له: قل لهرثمة أجب سيدك، قال: فقمت

[ 281 ]

مسرعا وأخذت علي أثوابي، وأسرعت إلى سيدي الرضا عليه السلام، فدخل الغلام بين يدي، ودخلت وراءه، فإذا أنا بسيدي في صحن داره جالس، فقال لي: يا هرثمة، فقلت: لبيك يا مولاي، فقال لي: اجلس، فجلست، فقال لي: إسمع وعه يا هرثمة، هذا أوان رحيلي إلى الله تعالى ولحوقي بجدي وآبائي عليهم السلام، وقد بلغ الكتاب أجله، وقد عزم هذا الطاغي على سمي في عنب ورمان مفروك، فأما العنب فإنه يغمس السكك في السم ويجذبه بالخيط بالعنب، وأما الرمان فإنه يطرح في السم في كف بعض غلمانه، ويفرك الرمان بيده ليتلطخ حبه في ذلك السم، وإنه سيدعوني في اليوم المقبل ويقرب إلى الرمان والعنب، ويسألني أكلها فآكلها، ثم ينفذ الحكم ويحضر القضاء. (الحديث). العيون: الجزء 2، باب ما حدث به أبو حبيب هرثمة بن أعين من ذكر وفاة الرضا عليه السلام (64)، الحديث 1. (13336) - هرم بن حيان: تقدم في ترجمة الحسن البصري، قول الفضل بن شاذان أنه من الزهاد الاتقياء، الذين كانوا مع أمير المؤمنين عليه السلام. (13337) - هزار أسف بن محمد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " السيد شجاع الدين هزار أسف ابن محمد بن عزيزي: صالح ". (13338) - هزيم بن جرير الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (45).

[ 282 ]

(13339) - هزيم بن سفيان البجلي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (44). (13340) - هشام: وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ اثنين وخمسين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن ابن أبي يعفور، وحمزة بن الطيار، وزرارة، وسليمان، وسليمان بن خالد. وروى عنه أبو داود المسترق، وابن أبي عمير، والحسين المرجوس، وحماد، وسليم مولى طربال، وشهاب، ومحمد بن يحيى الخثعمي، ومنصور، ومنصور بن حازم، والنضر، والنضر بن سويد. إختلاف الكتب روى الكليني بسنده، عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن الحلبي، عن جميل وهشام، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء والاحكام 6، باب ان البينة على المدعي...، 111، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 6، باب كتيفية الحكم والقضاء، الحديث 553، حماد، عن الحلبي، وجميل وهشام، عن أبي عبد الله عليه السلام، والظاهر هو الصحيح، لعدم ثبوت رواية الحلبي، عن جميل وهشام، وهو الموافق للوافي أيضا، وإن كان في الوسائل كما في الكافي. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن زياد، ومحمد بن الحسن العطار، عن هشام، عن سليمان بن خالد. التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من المواريث، الحديث 1409.

[ 283 ]

وهنا اختلاف مع الاستبصار تقدم في محمد بن الحسن العطار، عن هشام. روى الشيخ بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هشام، عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 828، والاستبصار: الجزء 4، باب إذا أعنف أحد الزوجين على صاحبه فقتله، الحديث 1059. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب القود ومبلغ الدية، الحديث 259، إلا أن فيه: ابن أبي عمير، عن هشام، عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله عليه السلام، والوافي والوسائل عن كل مثله. روى الكليني بسنده عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن هشام، عن الاحول. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب علة كيف صار للذكر سهمان...، 12، الحديث 3. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: ابن أبي عمير، وهشام عن الاحول، بدون وجود حماد أصلا. ورواها أيضا الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب نوادر المواريث، الحديث 816، وفيه: ابن أبي عمير، عن هشام، عن محمد بن النعمان الاحول. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الاولاد، الحديث 993، وفيه: ابن أبي عمير، عن حماد، وهشام، عن الاحول، وهو الموافق للوافي والوسائل نقلا عن الكافي والتهذيب، وفي الوافي نقلا عن الفقيه مثله. وروى الشيخ بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هشام، وحفص بن البختري، عمن ذكره، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 33، والاستبصار: الجزء 4، باب ما يحصن وما لا يحصن، الحديث 770، إلا أن فيه: هشام، عن حفص بن البختري، والظاهر أن ما في التهذيب، هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يحصن

[ 284 ]

وما لا يحصن 3، الحديث 2، والوافي والوسائل أيضا. اقول: هشام هذا مشترك، والتميز إنما بالراوي والمروي عنه. (13341) - هشام أبو عبد الله البزاز: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. (13342) - هشام بن إبراهيم: روى عن أبي الحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب ديات الشجاج وكسر العظام، ذيل حديث 1148. وروى عنه محمد بن راشد. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب الدعاء في طلب الولد 4، الحديث 9. وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه محمد بن راشد. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب بدء الاذان والاقامة 18، الحديث 33. ورواها في التهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة، الحديث 207. وروى عن الرضا عليه السلام، وروى عنه سعد بن سعد. التهذيب: الجزء 6، باب مكاسب، الحديث 1137، والاستبصار: الجزء 3، باب كراهية أن ينزا حمار على عتيق، الحديث 185. أقول: هذا متحد مع من بعده. (13343) - هشام بن إبراهيم الاحمر: من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام. شكا هشام بن إبراهيم إلى أبي الحسن الرضا عليه السلام سقمه، وأنه لا

[ 285 ]

يولد له ولد (الحديث). الكافي الجزء 3، كتاب الصلاة، باب بدء الاذان والاقامة 18، الحديث 33، والتهذيب: الجزء 2، باب الاذان والاقامة، الحديث 207. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 1، باب الاذان والاقامة، الحديث 903، ولكن المذكور فيه هشام: بن ابي إبراهيم. وقال في المشيخة: " وما كان فيه عن هشام بن ابراهيم، فقد رويته عن محمد ابن علي ماجيلويه (رضي الله عنه)، عن محمد بن يحيى العطار، عن إبراهيم بن هاشم، عن هشام بن إبراهيم صاحب الرضا عليه السلام ". والطريق ضعيف بمحمد بن علي ماجيلويه. والظاهر أن كلمة (أبي) في روايته من زيادة النساخ، والصحيح هشام بن إبراهيم كما مر عن الكليني والشيخ والمشيخة، وهو الموجود في الوافي والوسائل أيضا. (13344) - هشام بن إبراهيم البغدادي: وهو هشام بن إبراهيم المشرقي الآتي. (13345) - هشام بن إبراهيم الختلي: وهو هشام بن إبراهيم المشرقي الآتي. (13346) - هشام بن إبراهيم الراشدي: الهمداني. أقول: هو هشام بن إبراهيم العباسي الآتي.

[ 286 ]

(13347) - هشام بن إبراهيم صاحب الرضا عليه السلام: ذكره الصدوق - قدس سره - في المشيخة، وقد تقدم في هشام بن إبراهيم الاحمر، ويحتمل أنه هشام بن إبراهيم العباسي، كما يحتمل أنه المشرقي، كما يحتمل اتحاد المشرقي مع هشام بن إبراهيم الاحمر المتقدم، ويؤيد ذلك أن هشام ابن إبراهيم المشرقي على جلالته لم يتعرض الشيخ له في الرجال، واقتصر على ذكر هشام بن إبراهيم الاحمر، فلا يبعد اتحاده معه. (13348) - هشام بن إبراهيم العباسي: قال الكشي (355): " وجدت بخط محمد بن الحسن بن بندار القمي في كتابه، حدثني علي بن إبراهيم بن هاشم، عن محمد بن سالم، قال: لما حمل سيدي موسى بن جعفر عليهما السلام إلى هارون، جاء إليه هشام بن إبراهيم العباسي، فقال له: يا سيدي قد كتب لي صك إلى الفضل بن يونس فتسأله أن يروج أمري، قال: فركب إليه أبو الحسن عليه السلام، فدخل عليه حاجبه، فقال: يا سيدي أبو الحسن موسى عليه السلام، بالباب، فقال: فإن كنت صادقا فأنت حر ولك كذا وكذا، فخرج الفضل بن يونس حافيا يعدو حتى خرج إليه، فوقع على قدميه يقبلهما، ثم سأله أن يدخل فدخل، فقال له: اقض حاجة هشام بن إبراهيم، فقضاها، ثم قال: يا سيدي قد حضر الغداء فتكرمني أن تتغدي عندي، فقال: هات، فجاء المائدة وعليها البوارد، فأجال عليه السلام يده في البارد ثم قال: البارد تجال اليد فيه، فلما رفع البارد وجاءوا بالحار، فقال أبو الحسن عليه السلام: الحار حمى ". أقول: هذه وإن دلت على عناية الامام عليه السلام بشأن هشام بن

[ 287 ]

إبراهيم إلا أنها ضعيفة سندا، فإن محمد بن سالم الذي يروي عنه علي بن إبراهيم بن هشام مجهول. " محمد بن الحسن، قال: حدثني علي بن إبراهيم بن هاشم، عن الريان بن الصلت، قال: قلت لابي الحسن عليه السلام، إن هشام بن إبراهيم العباسي زعم أنك أحللت له الغناء، فقال: كذب الزنديق، إنما سألني عنه فقلت له: سأل رجل أبا جعفر عليه السلام، فقال له أبو جعفر: إذا فرق الله بن الحق والباطل فأينما يكون الغناء ؟ فقال الرجل: مع الباطل، فقال له أبو جعفر عليه السلام: قد قضيت ". أقول: هذه الرواية تدل على ذم هشام بن إبراهيم العباسي وهي صحيحة. " محمد بن مسعود قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن يعقوب بن يزيد، عن رجل من اصحابنا، عن صفوان بن يحيى، وابن سنان، أنهما سمعا أبا الحسن عليه السلام يقول: لعن الله العباسي فإنه زنديق وصاحبه يونس، فإنهما يقولان بالحسن والحسين ". أقول: هذه الرواية ايضا ذامة، ولكنها ضعيفة بعلي بن محمد (ابن فيروزان)، على أنها مرسلة، وما في ذيلها من تعليلي زندقته وصاحبه يونس بأنهما يقولان بالحسن والحسين فيه تحريف لا محاله، ومن المحتمل أن يكون الصحيح فإنهما يقولان في الحسن والحسين. " وعنه قال: حدثني علي، قال: حدثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن أبي طالب، عن معمر بن خلاد، قال: سمعت الرضا عليه السلام يقول: إن العباسي زنديق وكان أبوه زنديقا ". أقول: هذه الرواية ايضا ضعيفة بعلي (بن محمد). " وعنه، قال: حدثني علي، قال: حدثني أحمد، عن أبي طالب، قال: حدثني العباسي، أنه قال للرضا عليه السلام: لم لا تدخل فيما سألك أمير المؤمنين ؟ قال:

[ 288 ]

فقال: فأنت أيضا علي يا عباسي، فقال: نعم، ولتجبه إلى ما سألك أو لاعطينك القاضية، يعني السيف ". أقول: هذه الرواية كسابقتها في الضعف. " قال أبو النضر: سألنا الحسين بن أشكيب، عن العباسي هشام بن إبراهيم، وقلنا له: أكان من ولد العباس ؟ قال: لا، أكان من الشيعة فطلبه (هارون) فكتب كتب الزيدية، وكتب إثبات إمامة العباس، ثم دس إلى من يغمر به واختفى، واطلع السلطان على كتبه، فقال: هذا عباسي فآمنه وخلى سبيله ". أقول: إن هشام بن إبراهيم العباسي يثبت تشيعه بقول الحسين بن أشكيب، بل يظهر من الروايات الآتية أن تشيعه كان في أول أمره وانقلب بعد ذلك إلى أسوأ الحال. ومما يدل على تشيعه أولا: ما رواه الصدوق - قدس سره - باسناده، عن محمد بن عيسى اليقطيني، قال: سمعت هشام العباسي يقول: دخلت على أبي الحسن الرضا عليه السلام وأن أريد أن أسأله أن يعوذني لصداع أصابني، وأن يهب لي ثوبين من ثيابه أحرم فيهما، فلما دخلت سألت عن مسائلي فأجابني، ونسيت حوائجي، فلما قمت لاخرج وأردت أن أودعه، قال لي: اجلس، فجلست بين يديه، فوضع يده على رأسي وعوذني، ثم دعا لي بثوبين من ثيابه فدفعهما إلي، وقال لي: احرم فيهما، قال العباسي: وطلبت بمكة ثوبين سعيدين، أحدهما لابني، فلم أصب بمكة منهما شيئا على نحو ما أردت، فمررت بالمدينة في منصرفي على أبي الحسن الرضا عليه السلام، فلما ودعته وأردت الخروج، دعا بثوبين سعيدين على عمل الموشى الذي كنت طلبته، فدفعهما إلي. العيون: الجزء 2، الباب 17، في دلالات الرضا عليه السلام، الحديث 34. ويدل على انقلابه إلى الزندقة، ما رواه الصدوق عن أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني - رضي الله عنه -، قال: حدثنا علي بن إبراهيم بن هاشم، قال:

[ 289 ]

حدثنا الريان بن الصلت، قال: سألت الرضا عليه السلام يوما بخراسان فقلت: يا سيدي، إن هشام بن إبراهيم العباسي (إبراهيم بن الهاشم) حكى عنك أنك رخصت له في إسماع الغناء، فقال: كذب الزنديق... إلى آخر ما تقدم عن الكشي، العيون: الجزء 2، الباب 30، فيما جاء عن الرضا عليه السلام من الاخبار المنثورة، الحديث 32. ورواها عبد الله بن جعفر الحميري، عن الريان بن الصلت، مثله. قرب الاسناد: ص 148. وروى عبد الله بن جعفر، قال: حدثني الريان، قال: دخلت على العباسي يوما فطلب دواة وقرطاسا بالعجلة، فقلت: ما لك ؟ فقال: سمعت من الرضا عليه السلام أشياء أحتاج إلى أن أكتبها ولا أنساها، فكتبها، فما كان بين هذا وبين أن جاءني بعد جمعة في وقت الحر، وذلك بمرو فقلت: من أين جئت ؟ فقال: من عند هذا، قلت: من عند المأمون ؟ قال: لا، قلت: من عند الفضل بن سهل ؟ قال: لا، من عند هذا. فقلت: من تعني ؟ قال: من عند علي بن موسى، فقلت: ويلك خذلت، أي شئ قصتك ؟ قال دعني من هذا، متى كان آباؤه يجلسون على الكراسي حتى يبايع لهم بولاية العهد كما فعل هذا ؟ فقلت: ويلك استغفر ربك، فقال: جاريتي فلانة اعلم منه... (إلى أن قال) فدخلت على الرضا عليه السلام، فقلت له: إن العباسي يسمعني فيك ويذكرك، وهو كثيرا ما ينام عندي ويقبل، فترى أن آخذ بحلقه، وأعصره حتى يموت، ثم أقول: مات ميتة فجأة ؟ فقال: ونفض يديه ثلاث مرات، لا ريان، لا ريان، لا ريان. (الحديث). قرب الاسناد: ص 169. وهذه الرواية الدالة على خبث العباسي وانقلابه إلى الزندقة أيضا صحيحة. وروى الصدوق، عن أحمد بن زياد بن جعفر الهمداني، عن علي بن

[ 290 ]

إبراهيم بن هاشم، عن الريان بن الصلت، قال: أكثر الناس في بيعة الرضا عليه السلام من القواد والعامة ومن لم نيجب ذلك (إلى أن قال): وكان هشام بن إبراهيم الراشدي الهمداني من أخص الناس عند الرضا عليه السلام من قبل أن يحمل، وكان عالما، أديبا، لبيبا، وكانت أمور تجري من عنده وعلى يده، وتصيره الاموال من النواحي كلها إليه قبل حمل أبي الحسن عليه السلام، فلما حمل أبو الحسن عليه السلام اتصل هشام بن إبراهيم بذي الرياستين، وقربه ذو الرياستين وأدناه، فكان ينقل أخبار الرضا عليه السلام إلى ذي الرياستين والمأمون، فحظى بذلك عندهما، وكان لا يخفي عليهما من أخباره شيئا، فولاه المأمون حجابة الرضا عليه السلام، فكان لا يصل إلى الرضا عليه السلام إلا من أحب، وضيق على الرضا عليه السلام، وكان من يقصده من مواليه لا يصل إليه، وكان لا يتكلم الرضا عليه في داره بشئ إلا أورده هشام على المأمون وذي الرياستين، وجعل المأمون العباس ابنه في حجر هشام، وقال له: أدبه، فسمي هشام العباسي لذلك. (الحديث). العيون: الجزء 2، الباب (40)، في السبب الذي من أجله قبل علي بن موسى الرضا عليه السلام ولاية العهد، الحديث 22. أقول: هذه الرواية أيضا صحيحة، ويؤيد ذلك بما رواه الصدوق من أنه قصد الفضل بن سهل مع هشام بن إبراهيم الرضا عليه السلام، فقال له: يا ابن رسول الله جئتك في سر، فأخل لي المجلس، فأخرج الفضل يمينا مكتوبة بالعتق والطلاق وما لا كفارة له، وقالا له: إنما جئناكم لنقول كلمة حق وصدق، وقد علمنا أن الامرة إمرتكم، والحق حقكم يا ابن رسول الله، والذي نقوله بألسنتنا عليه ضمائرنا، وإلا ينعتق ما نملك، والنساء طوالق، وعلي ثلاثون حجة راجلا، أنا علي أن نقتل المأمون ونخلص لك الامر حتى يرجع الحق إليك، فلم يسمع منهما وشتمهما ولعنهما، وقال لهما: كفرتما النعمة، فلا تكون لكما السلامة، ولا لي إن رضيت بما قلتما، فلما سمع الفضل ذلك منه مع هشام علما أنهما خطئا، فقصدا المأمون بعد

[ 291 ]

أن قالا للرضا عليه السلام: أردنا بما فعلنا أن نجر بك، فقال لهما الرضا عليه السلام: كذبتما، فإن قلوبكما على ما أخبرتماني به إلا أنكما لم تجداني كما أردتما، فلما دخلا على المأمون قالا: يا أمير المؤمنين، إنا قصدنا الرضا وجربناه، وأردنا أن نقف ما يضمره لك، فقلنا وقال: فقال المأمون: وفقتما، فلما خرجا من عند المأمون قصده الرضا عليه السلام، واخليا المجلس وأعلمه ما قالا، وأمره أن يحفظ نفسه منهما، فلما سمع ذلك من الرضا عليه السلام، علم أن الرضا هو الصادق. العيون: الجزء 2، الباب المتقدم، الحديث 30. والمتلخص مما ذكرنا أن هشام بن إبراهيم العباسي كان مؤمنا في أول أمره، وزنديقا في آخره، أعاذنا الله من سوء العاقبة. ثم إنك عرفت أن اسم الرجل هو هشام، ولكن النجاشي ذكر أن اسمه هاشم وقد تقدم، وهذا من غلط النسخة، أو سهو من قلمه الشريف. (13349) - هشام بن إبراهيم المشرقي: قال الكشي (352): " حمدويه وإبراهيم، قالا: حدثنا أبو جعفر محمد بن عيسى العبيدي، قال: سمعت هشام بن إبراهيم الختلي - وهو المشرقي - يقول: إستأذنت لجماعة علي أبي الحسن عليه السلام في سنة تسع وتسعين ومائة، فحضروا وحضرنا ستة عشر رجلا على باب أبي الحسن الثاني عليه السلام، فخرج مسافر، فقال: ليدخل آل يقطين ويونس بن عبد الرحمن، والباقون، رجلا رجلا، فلما دخلوا وخرجوا، خرج مسافر فدعاني وموسى وجعفر بن عيسى ويونس، فأدخلنا جميعا عليه والعباس قائم ناحية بلا حذاء ولا رداء - وذلك في سنة أبي السرايا -، فسلمنا، ثم أمرنا بالجلوس، فلما جلسنا، قال له جعفر بن عيسى: أشكو إلى الله وإليك ما نحن فيه من أصحابنا، فقال: وما أنتم فيه منهم ؟ فقال جعفر: هم والله يزندقونا ويكفرونا ويبرؤن منا، فقال: هكذا كان أصحاب

[ 292 ]

علي بن الحسين ومحمد بن علي، وأصحاب جعفر وموسى عليهم السلام، ولقد كان أصحاب زرارة يكفرون غيرهم، وكذلك غيرهم كانوا يكفرونهم، فقلت له: يا سيدي نستعين بك على هذين الشيخين يونس، وهشام، وهما حاضران، أدبانا و علمانا الكلام، فإن كنا يا سيدي على هدى فقرنا، وإن كنا على ضلال فهذان أضلانا، فمرنا بتركه ونتوب إلى الله منه يا سيدي، فادعنا إلى دين الله نتبعك. فقال عليه السلام: ما أعلمكم إلا على هدى، جزاكم الله خيرا على النصحية القديمة والحديثة خيرا، فتأولوا القديمة علي بن يقطين، والحديثة خدمتنا له - والله أعلم -، فقال جعفر: جعلت فداك إن صالحا وأبا الاسد، ختن علي بن يقطين حكيا عنك أنهما حكيا لك شيئا من كلامنا، فقلت لهما: ما لكما والكلام بينكما ينسلخ إلى الزندقة، فقال: ما قلت لهما، أأنا قلت ذلك ؟ والله ما قلت فهما. وقال يونس: جعلت فداك، إنهم يزعمون أنا زنادقة، وكان جالسا إلى جنب رجل وهو يتربع رجلا على رجل ساعة بعد ساعة، يمرغ وجهه وخديه على بطن قدمه اليسرى، قال له: أرأيتك أن لو كنت زنديقا ؟ فقال لك مؤمن ماكان ينفعك من ذلك، ولو كنت مؤمنا فقال هو زنديق ما كان يضرك منه. وقال المشرقي له: والله ما تقول إلا ما يقول آباؤك عليهم السلام، وعندنا كتاب سميناه كتاب الجامع فيه جميع ما يتكلم الناس عليه عن آبائك عليهم السلام، وإنما نتكلم عليه، فقال له جعفر شبيها بهذا الكلام، فأقبل على جعفر فقال: فإذا كنتم لا تتكلمون بكلام آبائي عليهم السلام، فبكلام أبي بكر وعمر تريدون أن تتكلموا ؟. قال حمدويه: هشام المشرقي هو ابن إبراهيم البغدادي، فسألته عنه وقلت له: ثقة هو ؟ فقال: ثقة ثقة، قال: ورأيت ابنه ببغداد ". أقول: التغاير بين هذا، وبين هشام بن إبراهيم العباسي ظاهر، وإن كانا يشتركان في أن كلا منهما من أصحاب الرضا عليه السلام، وهذا ثقة ثقة، وذاك زنديق كذاب، ولاجل ذلك عنون الكشي كلا منهما مستقلا، وذكر في كل منهما ما

[ 293 ]

ورد في شأنه من الرواية، إلا أنه مع ذلك قد اشتبه الامر على بعضهم فزعموا الاتحاد، والاصل في ذلك ما ذكر النجاشي من أن العباسي هو المشرقي، وهو سهو منه جزما، كما أن تسميتهما بهاشم دون هشام سهو آخر، والله العالم. روى هشام بن إبراهيم المشرقي عمن رواه، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السكر وشراب المسكر...، الحديث 373، والاستبصار: الجزء 4، باب من شرب النبيذ والمسكر، الحديث 884. (13350) - هشام بن أبي إبراهيم: له رواية تقدم في هشام بن إبراهيم الاحمر. (13351) - هشام بن أحمد: روى الشيخ - ره - بسنده، عن الخطاب بن سلمة، عن هشام بن أحمد، عن أبي الحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب القود بين الرجال والنساء...، الحديث 785، والاستبصار: الجزء 4، باب المدبر يقتل حرا، الحديث 1044. كذا في نسخة من الوسائل أيضا، ولكن في نسخة أخرى منها: هشام بن أحمر، والظاهر هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب الرجل الحر يقتل مملوك غيره..، 24، الحديث 20، والوافي أيضا بقرينة سائر الروايات. (13352) - هشام بن أحمر الكوفي: روى عن أبي الحسن عليه السلام أيضا، ذكره الشيخ في رجاله في أصحاب

[ 294 ]

الصادق عليه السلام (20)، وعد هشام بن أحمر في اصحاب الكاظم عليه السلام أيضا (3). وعد البرقي هشام بن أحمر في اصحاب الكاظم عليه السلام، ممن أدرك أبا عبد الله عليه السلام. وروى الكليني - قدس سره - أنه هو الذي بعثه أبو الحسن سلام الله عليه ليشتري أم الرضا عليه السلام، فاشتراها، وقال له بايعها: أخبرك عن هذه الوصيفة، أني أشتريتها من أقصى المغرب فلقيتني امرأة من أهل الكتاب وقالت: ما هذه الوصيفة معك، قلت: إشتريتها لنفسي، فقالت: ما يكون ينبغي أن تكون هذه عند مثلك، إن هذه الجارية تنبغي أن تكون عند خير أهل الارض، فلا تلبث عنده إلا قليلا حتى تلد منه غلاما ما يولد بشرق الارض ولا غربها مثله، قال: فأتيته بها، فلم تلبث عنده إلا قليلا حتى ولدت الرضا عليه السلام. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي الحسن الرضا عليه السلام 121، الحديث 1. دلت الرواية على اختصاصه بالامام الكاظم عليه السلام. وروى بعنوان هشام بن أحمر، عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه الحسن بن عطية. التهذيب: الجزء 4، باب زكاة مال الغائب، الحديث 86. وروى عنه الخطاب بن سلمة. الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب الرجل الحر يقتل مملوك غيره...، 24، الحديث 20. وروى عنه صالح بن عقبة. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الرفق 58، الحديث 10. وروى عنه علي بن عطية. الكافي الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الشكر 48، الحديث 26، والجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب فضل التجارة والمواظبة عليها 53، الحديث 7، والتهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها، الحديث 4.

[ 295 ]

وروى عن أبي الحسن الاول عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي الحسن الرضا عليه السلام 121، الحديث 1. وروى عن أبي إبراهيم عليه السلام، وروى عنه عبد السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء العقارات وبيعها 18، الحديث 6. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن الحسين بن عطية، عن هشام بن الاحمر، عن العبد الصالح عليه السلام. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب الاوقات التي يحد فيها من وجب عليه الحد 32، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 136، الحسن بن عطية، بدل الحسين بن عطية، وهو الموافق للوافي، كما أن الوسائل موافق للكافي. وروى أيضا بسنده، عن جميل بن صالح، عن هشام بن أحمر، عن سالمة مولاة أبي عبد الله عليه السلام. الكافي الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب صدقات النبي صلى الله عليه وآله...، 35، الحديث 10. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: سلمة مولى أبي عبد الله عليه السلام. ورواها الشيخ بسند آخر في التهذيب: الجزء 9، باب الزيادات من الوصايا وفيه: سالمة مولاة ولد أبي عبد الله عليه السلام. الحديث 954. ورواها الصدوق بسند آخر في الفقيه: الجزء 4، باب نوادر الوصايا، الحديث 603، وفيه: سلمى مولاة ولد أبي عبد الله عليه السلام، وهو الموجود في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة من التهذيب، وفي الوافي نقلا عن التهذيب، والفقيه كما في هذه الطبعة من التهذيب أيضا، وعن الكافي مثله، والوسائل موافق لما في التهذيب، وسلمى نسخة.

[ 296 ]

(13353) - هشام بن الياس: قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (1064): " الشيخ هشام بن إلياس الحائري: كان فاضلا، صالحا، له المسائل الحائرية، يروي عن الشيخ أبي علي الطوسي، وتقدم إلياس بن هشام الحائري، وها هنا موجود في بعض الاجازات فلعله ابن ذاك ". (13354) - هشام بن البريد الزبيدي: مولاهم، الخزاز، الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (29). وعد البرقي هشام بن البريد من أصحاب الصادق عليه السلام أيضا. (13355) - هشام بن بشير: روى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن يحيى الدوري، عن هشام بن بشير، عن أبي بشير، عن أبي روح. التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 169. كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب النوادر 63، الحديث 13، إبراهيم بن يحيى الثوري، عن هيثم بن بشير، عن أبي بشير... إلخ، وهو الموافق للوافي إلا أن فيه: أبي بشر، بدل: أبي بشير. (13356) - هشام بن الحارث: ابن عمرو الخثعمي، كوفي، ابن أخي عبد الملك بن عمرو الاحول

[ 297 ]

الخثعمي، روى عنه ابن رباط، ذكره الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام، (25). (13357) - هشام بن الحرث: روى عن عبد الله بن عمرو، وروى عنه ابن بكير. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب استبراء الامة 114، الحديث 3. (13358) - هشام بن الحكم: قال النجاشي: " هشام بن الحكم، أبو محمد: مولى كندة، وكان ينزل بني شيبان بالكوفة، إنتقل إلى بغداد سنة تسع وتسعين ومائة، ويقال: إن في هذه السنة مات، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا ابن ثابت، قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك، عن ابن أبي عمير، عنه بكتابه. وكتابه علل التحريم، كتابه الفرائض، كتابه الامامة، كتابه الدلالة على حدث الاجسام، كتابه الرد على الزنادقة، كتابه الرد على أصحاب الاثنين، كتابه التوحيد، كتابه الرد على هشام الجواليقي، كتابه الرد على أصحاب الطبائع، كتابه الشيخ والغلام في التوحيد، كتابه التدبير في الامامة، وهو جمع علي بن منصور من كلامه، كتابه الميزان، كتابه في إمامة المفضول، كتابه الوصية والرد على منكريها، كتابه الميدان، كتابه اختلاف الناس في الامامة، كتابه الجبر والقدر، كتابه الحكمين، كتابه الرد على المعتزلة وطلحة والزبير، كتابه القدر، كتابه الالفاظ، كتابه الاستطاعة، كتابه المعرفة، كتابه الثمانية أبواب، كتابه على شيطان الطاق، كتابه الاخبار، كتابه الرد على المعتزلة، كتابه الرد على أرسطاطاليس في التوحيد، كتابه المجالس في التوحيد، كتابه المجالس في الامامة.

[ 298 ]

وأما مولده فقد قلنا الكوفة، ومنشأه واسط، وتجارته بغداد، ثم انتقل إليها في آخر عمره ونزل قصر وضاح، وروى هشام، عن أبي عبد الله، وأبي الحسن موسى عليهما السلام، وكان ثقة في الروايات، حسن التحقيق بهذا الامر ". وقال الشيخ (782): " هشام بن الحكم، كان من خواص سيدنا مولانا موسى بن جعفر عليه السلام، وكانت له مباحثات كثيرة من المخالفين في الاصول، وغيرها، وكان له أصل، أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن ابن أبي عمير، وصفوان بن يحيى، عنه. وأخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن عبيد الله بن أحمد بن نهيك، عن ابن أبي عمير، عنه. وله من المصنفات كتب كثيرة، منها كتاب الامامة، وكتاب الدلالات على حدوث الاشياء، وكتاب الرد على الزنادقة، وكتاب الرد على أصحاب الاثنين، وكتاب التوحيد، وكتاب الرد على هشام الجواليقي، وكتاب الرد على أصحاب الطبايع، وكتاب الشيخ والغلام، وكتاب التدبير، وكتاب الميزان، وكتاب الميدان، وكتاب الرد على من قال بإ مامة المفضول، وكتاب اختلاف الناس في الامامة، وكتاب الوصية والرد على من أنكرها، وكتاب في الجبر والقدر، وكتاب (في) الحكمين، وكتاب الرد على المعتزلة، في أمر طلحة والزبير، وكتاب القدر، وكتاب الالطاف، وكتاب المعرفة، وكتاب الاستطاعة، وكتاب الثمانية الابواب، وكتاب (الرد) على شيطان الطاق، وكتاب الاخبار، وكتاب الرد على أرسطاطاليس في التوحيد، وكتاب الرد على المعتزلة (آخر)، كتاب الالفاظ. وكان هشام يكنى أبا محمد، وهو مولى بني شيبان، كوفي، وتحول إلى بغداد، ولقي أبا عبد الله جعفر بن محمد وابنه أبا الحسن موسى عليهما السلام، وله عنهما روايات كثيرة، وروى عنهما فيه مدائح له جليلة، وكان ممن فتق الكلام في الامامة،

[ 299 ]

وهذب المذهب بالنظر، وكان حاذقا بصناعة الكلام، حاضر الجواب، وسئل يوما عن معاوية بن أبي سفيان أشهد بدرا ؟ قال: نعم من ذلك الجانب. وكان منقطعا إلى يحيى بن خالد البرمكي، وكان القيم بمجالس كلامه ونظره، وكان ينزل الكرخ من مدينة السلام في درب الجب، وتوفي بعد نكبة البرامكة بمدة يسيرة متسترا، وقيل (بل) في خلافة المأمون وكان لاستتاره قصة مشهورة في المناظرات ". وعده في رجاله تارة من أصحاب الصادق عليه السلام (18)، قائلا: " هشام ابن الحكم الكندي، مولاهم، البغدادي يكنى أبا محمد، وأبا الحكم. بقي بعد أبي الحسن عليه السلام ". و (أخرى) من اصحاب الكاظم عليه السلام (1)، قائلا: " هشام بن الحكم، روى عن أبي عبد الله عليه السلام ". وعده البرقي أيضا تارة من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " هشام ابن الحكم، مولى بني شيبان، كوفي، تحول من بغداد إلى الكوفة، وكنيته أبو محمد، وفي كتاب سعد له كتاب، وكان من غلمان أبي شاكر الزنديق، حسبما روي ". و (أخرى) من أصحاب الكاظم عليه السلام، مقتصرا بقوله: " هشام بن الحكم ". روى عن عبد الكريم بن حسان، وروى عنه ابن أبي عمير. كامل الزيارات: الباب (64)، في أن زيارة قبر الحسين عليه السلام تعدل حجة، الحديث 4. وعده المفيد - قدس سره - في رسالته العددية، من الاعلام الرؤساء، المأخوذ عنهم الحلال والحرام، والفتيا والاحكام، الذين لا مطعن عليهم، ولا طريق إلى ذم واحد منهم. وقال ابن شهر آشوب في معالم العلماء (862): " أبو محمد هشام بن الحكم الشيباني: كوفي، تحول إلى بغداد، ولقي الصادق والكاظم عليهما السلام، وكان ممن فتق الكالم في الامامة، وهذهب المذهب بالنظر، ورفعه الصادق عليه السلام

[ 300 ]

في الشيوخ وهو غلام. وقال: هذا ناصرنا بقلبه ولسانه ويده، وقوله عليه السلام: هشام بن الحكم رائد حقنا، وسائق قولنا، المؤيد لصدقنا، والدافع لباطل أعدائنا، من تبعه وتبع أثره تبعنا، ومن خالفه وألحد فيه فقد عادانا وألحد فينا. ثم عد كتبه ". وقال الكشي (131) أبو محمد بن هشام بن الحكم: " قال الفضل بن شاذان: هشام بن الحكم أصله كوفي، ومولده ومنشأه بواسطة، وقد رأيت داره بواسط، وتجارته ببغداد في الكرخ، وداره عند قصر وضاح في الطريق الذي يأخذ في بركة بني ذر حيث تباع الطرائف والخليج، وعلي بن منصور من أهل الكوفة، وهشام مولى كندة، مات سنة تسع وسبعين ومائة بالكوفة في أيام الرشيد ". ثم إن الكشي ذكر عدة روايات منها مادحة، ومنها ذامة، أما المادحة فهي كما تلي: 1 - " روي عن عمر بن يزيد (أنه قال:) وكان ابن أخي هشام يذهب في الدين مذهب الجهمية خبيثا فيهم، فسألني أن أدخله على أبي عبد الله عليه السلام ليناظره، فأعلمته أني لا أفعل ما لم أستأذنه، فدخلت على أبي عبد الله عليه السلام فاستأذنته في إدخال هشام عليه، فأذن لي فيه، فقمت من عنده، وخطوت خطوات فذكرت رداءته وخبثه، فانصرفت إلى أبي عبد الله عليه السلام، فحدثته رداءته وخبثه، فقال لي أبو عبد الله: يا عمر تتخوف علي، فخجلت من قولي، وعلمت أني قد عثرت، فخرجت مستحيا إلى هشام، فسألته تأخير دخوله، وأعلمته أنه قد أذن له بالدخول عليه، فبادر هشام فاستأذن ودخل فدخلت معه، فلما تمكن في مجلسه سأله أبو عبد الله عن مسألة، فحار فيها هشام وبقي، فسأله هشام أن يؤجله فيها، فأجله أبو عبد الله عليه السلام، فذهب هشام، فأضطرب في طلب الجواب اياما فلم يقف عليه، فرجع إلى أبي عبد الله فأخبره أبو عبد الله بها، وسأله عن مسائل أخرى فيها فساد أصله، وعقد

[ 301 ]

مذهبه، فخرج هشام من عنده مغتما متحيرا، قال: فبقيت أياما لا افيق من حيرتي، قال عمر بن يزيد: فسألني هشام أن استأذن له على أبي عبد الله عليه السلام ثانيا، فدخلت على أبي عبد الله فاستأذنت له، فقال أبو عبد الله: لينتظرني في موضع، سماه بالحيرة، لا لتقي معه فيه غداإن شاء الله إذا راح إليها، فقال عمر: فخرجت إلى هشام فأخبرته بمقالته وأمره، فسر بذلك هشام واستبشر وسبقه إلى الموضع الذي سماه، ثم رأيت هشاما بعد ذلك فسألته عما كان بينهما، فأخبرني أنه سبق أبا عبد الله عليه السلام إلى الموضع الذي كان سماه له، فبينا هو إذا بأبي عبد الله عليه السلام قد أقبل على بغلة له، فلما بصرت به وقرب مني هالني منظره، وأرعبني حتى بقيت لا أجد شيئا أتفوه به، ولا أنطلق لساني لما أردت من مناطقته، ووقف علي أبو عبد الله عليه السلام مليا ينتظر ما اكلمه، وكان وقوفه علي لا يزيدني إلا تهيبا وتحيرا، فلما رأى ذلك مني ضرب بغلته وسار حتى دخل بعض السكك في الحيرة، وتيقنت أن ما أصابني من هيبته لم يكن إلا من قبل الله عزوجل من عظم موقعه ومكانه من الرب الجليل. قال عمر: فانصرف هشام إلى أبي عبد الله عليه السلام وترك مذهبه، ودان بدين الحق وفاق أصحاب أبي عبد الله كلهم، والحمد لله. قال: واعتل هشام بن الحكم علته التي قبض فيها، فامتنع من الاستعانة بالاطباء، فسألوه أن يفعل ذلك، فجاؤا بهم إليه فأدخل عليه جماعة من الاطباء، فكان إذا دخل الطيب عليه وأمره بشئ سأله، فقال: يا هذا هل وقفت على علتي ؟ فمن بين قائل يقول لا، ومن قائل يقول نعم. فإن استوصف ممن يقول نعم وصفها، فإذا أخبره كذبه ويقول: علتي غير هذه فيسأل عن علته، فيقول: علتي فزع القلب مما أصابني من الخوف، وقد كان قدم ليضرب عنقه، فافزع قلبه ذلك حتى مات رحمه الله ". 2 - " أبو عمرو الكشي، قال: أخبرني، أبو الحسن أحمد بن محمد الخالدي،

[ 302 ]

قال: أخبرني محمد بن همام البغدادي أبو علي، عن إسحاق بن أحمد النخعي، قال: حدثني أبو حفص الحداد وغيره، عن يونس بن عبد الرحمن، قال: كان يحيى بن خالد البرمكي قد وجد على هشام بن الحكم شيئا من طعنه على الفلاسفة، وأجب أن يغري به هارون ونصرته على القتل. قال: وكان هارون لما بلغه عن هشام مال إليه، وذلك أن هشاما تكلم يوما بكلام عند يحيى بن خالد في إرث النبي صلى الله عليه وآله، فنقل إلى هارون فأعجبه، وقد كان قبل ذلك يحيى يسترق أمره عند هارون، ويرده عن أشياء كان يعزم عليها من إيذائه، فكان ميل هارون إلى هشام أحد ما غير قلب يحيى على هشام فشنعه عنده، وقال له: يا أمير المؤمنين وإني قد استبطيت أمر هشام فإذا هو يزعم أن لله في أرضه إماما غيرك مفروض الطاعة قال: سبحان الله، قال: نعم، ويزعم أنه لو أمره بالخروج لخرج، وإنما كنا نرى أنه ممن يرى الالباد بالارض، فقال هارون ليحيى: فاجمع عندك المتكلمين، وأكون أنا من وراء الستر بينى وبينهم، لئلا يفطنون بي، ولا يتمنع كل واحد منهم أن يأتي بأصله لهيبتي. قال: فوجه يحيي فأشحن المجلس من المتكلمين، وكان منهم ضرار بن عمرو، وسليمان بن جرير، وعبد الله بن يزيد الاباضي، ومؤبذ بن مؤبذ، ورأس الجالوت، قال: فسألوا فتكافوا وتناظروا وتقاطعوا، وتناهوا إلى شاذ من مشاذ الكلام، كل يقول لصاحبه لم تجب، ويقول قد أجبت، وكان ذلك من يحيى حيلة على هشام، إذ لم يعلم بذلك المجلس، واغتنم ذلك لعلة كان أصابها هشام بن الحكم. فلما تناهوا إلى هذا الموضع، قال لهم يحيى بن خالد: أترضون فيما بينكم هشاما حكما ؟ قالوا: قد رضينا أيها الوزير وأنى لنا به وهو عليل، فقال يحيى: فأنا أوجه إليه فأرسله أن يتجشم المشي، فوجه إليه فاخبره بحضورهم وأنه إنما منعه أن يحضره أول المجلس اتقاء عليه من العلة، فإن القوم قد اختلفوا في المسائل والاجوبة وتراضوا بك حكما بينهم، فإن رأيت أن تتفضل وتحمل على

[ 303 ]

نفسك فافعل. فلما صار الرسول إلى هشام، قال لي: يا يونس قلبي ينكر هذا القول، ولست آمن أن يكون ههنا أمر لا أقف عليه، لان هذا الملعون يحيى بن خالد قد تغير علي لامور شتى، وقد كنت عزمت إن من الله علي بالخروج من هذه العلة أن أشخص إلى الكوفة، وأحرم الكلام بتة، وألزم المسجد ليقطع عني مشاهدة هذا الملعون - يعني يحيى بن خالد -، قال: فقلت، جعلت فداك لا يكون إلا خيرا فتحرز ما أمكنك، فقال لي: يا يونس أترى التحرز عن أمر يريد الله إظهاره على لساني أنى يكون ذلك، ولكن قم بنا على حول الله وقوته. فركب هشام بغلا كان مع رسوله، وركبت أنا حمارا كان لهشام. قال: فدخلنا المجلس فإذا هو مشحون بالمتكلمين. قال: فمضى هشام نحو يحيى فسلم عليه وسلم على القوم، وجلس قريبا منه وجلست أنا حيث انتهى بي المجلس. قال: فأقبل يحيى على هشام بعد ساعة فقال: إن القوم حضروا وكنا مع حضورهم نحب أن تحضر لا لان تناظر بل لان نأنس بحضورك إن كانت العلة تقطعك عن المناظرة، وأنت بحمد الله صالح وليست علتك بقاطعة عن المناظرة، وهؤلاء القوم قد تراضوا بك حكما بنيهم. قال: فقال هشام: ما الموضع الذي تناهت به المناظرة ؟ فأخبره كل فريق منهم بموضع مقطعه، فكان من ذلك أن حكم لبعض على بعض، فكان من المحكومين عليه سليمان بن جرير، فحقدها على هشام. قال: ثم إن يحيى بن خالد قال لهشام: إنا قد أعرضنا من المناظرة والمجادلة منذ اليوم، ولكن إن رأيت أن تبين عن فساد اختيار الناس الامام وأن الامامة في آل بيت الرسول دون غيرهم. قال هشام: أيها الوزير العلة تقطعني عن ذلك، ولعل معترضا يعترض فيسقط المناظرة والخصومة، فقال: إن اعترض معترض قبل أن يبلغ مرادك وغرضك فليس ذلك له، بل عليه أن يحفظ المواضع التي له فيها مطعن فيقفها إلى فراغك، ولا يقطع عليك كلامك. فبدأ هشام وساق

[ 304 ]

الذكر لذلك، وأطال واختصرنا منه موضع الحاجة. فلما فرغ مما قد ابتدأ فيه من الكلام في فساد اختيار الناس الامام، قال يحيى لسليمان بن جرير: سل أبا محمد عن شئ من هذا الباب، قال سليمان لهشام: أخبرني عن علي بن أبي طالب مفروض الطاعة ؟ فقال هشام: نعم قال: فإن أمرك الذي بعده بالخروج بالسيف معه تفعل وتطيعه ؟ فقال هشام: لا يأمرني، قال: ولم إذا كانت طاعته مفروضة عليك وعليك أن تطيعه ؟ فقال هشام: عد عن هذا فقد تبين منه الجواب، قال سليمان: فلم يأمرك في حال تطيعه، وفي حال لا تطيعه ؟ فقال هشام: ويحك لم أقل لك أني لا أطيعه، فتقول إن طاعته مفروضة، إنما قلت لك لا يأمرني. قال سليمان: ليس أسألك إلا على سبيل سلطان الجدل، ليس على الواجب أنه لا يأمرك، فقال هشام: كم تحول حول الحمى، هل هو إلا أن أقول لك إن أمرني فعلت، فتنقطع أقبح الانقطاع ولا يكون عندك زيادة، وأنا أعلم بما تحت قولي وما إليه يؤل جوابي. قال: فتغير وجه هارون وقال: قد أفصح، وقال الناس واغتنمها هشام، فخرج على وجهه إلى المدائن، قال: فبلغنا أن هارون قال ليحيى: شد يدك بهذا وأصحابه، وبعث إلى أبي الحسن موسى عليه السلام فحبسه، فكان هذا سبب حبسه مع غيره من الاسباب، وإنما أراد يحيى أن يهرب هشام فيموت مختفيا ما دام لهارون سلطان. قال: ثم صار هشام إلى الكوفة وهو بعقب علته، ومات في دار ابن شرف بالكوفة رحمه الله. قال: فبلغ هذا المجلس محمد بن سليمان النوفلي، وابن ميثم - وهما في حبس هارون - فقال النوفلي: يرى هشاما ما استطاع أن يعتل، فقال ابن ميثم: بأي شئ يستطيع أن يعتل وقد أوجب بأن طاعته مفروضة من الله. قال يعتل بأن يقول: الشرط علي في إمامته أن لا يدعو أحدا إلى الخروج حتى ينادي منا من السماء، فمن دعاني ممن يدعي الامامة قبل ذلك الوقت، علمت أنه ليس بإمام، وطلبت من أهل هذا البيت ممن لا يقول إنه يخرج ولا يأمر بذلك، حتى بنادي

[ 305 ]

مناد من السماء فأعلم أنه صادق، فقال ابن ميثم: هذا من حديث الخرافة، ومتى كان هذا في عقد الامامة، إنما يروى هذا في صفة القائم عليه السلام وهشام أجدل من أن يحتج بهذا، على أنه لم يفصح بهذا الافصاح الذي قد شرطته أنت، إنما قال: إن أمرني المفروض الطاعة بعد علي عليه السلام فعلت، ولم يسم فلان دون فلان كما تقول: إن قال لي طلبت غيره، فلو قال هارون له، وكان المناطر له: من المفروض الطاعة ؟ فقال له: أنت، لم يمكن أن يقول له، فإن أمرتك بالخروج بالسيف تقاتل أعدائي تطلب غيري، وتنتظر المنادي من السماء، هذا لا يتكلم به مثل هذا، لعلك لو كنت أنت تكلمت به. قال: ثم قال علي بن اسماعيل الميثمي: إنا لله وإنا إليه راجعون على ما يمضي من العلم إن قتل، ولقد كان عضدنا وشيخنا المنظور إليه فينا ". 3 - " حدثني محمد بن مسعود العياشي، قال: حدثنا جبرئيل بن أحمد الفاريابي، قال: حدثني محمد بن عيسى العبيدي، عن يونس، قال: قلت لهشام: إنهم يزعمون أن أبا الحسن عليه السلام بعث إليك عبد الرحمن بن الحجاج يأمرك أن تسكت ولا تتكلم، فأبيت أن تقبل رسالته، فأخبرني كيف كان سبب هذا، وهل أرسل إليك ينهاك عن الكلام أو لا، وهل تكلمت بعد نهيه إياك ؟ فقال هشام: إنه لما كان أيام المهدي شدد علي اصحاب الاهواء، وكتب له ابن المفضل صنوف الفرق صنفا صنفا، ثم قرأ الكتاب على الناس، فقال يونس: قد سمعت الكتاب يقرأ على الناس على باب الذهب بالمدينة، ومرة أخرى بمدينة الوضاح، فقال: إن ابن المفضل صنف لهم صنوف الفرق فرقة فرقة، حتى قال في كتابه: وفرقة يقال لهم الزرارية، وفرقة يقال لهم العمارية أصحاب عمار الساباطي، وفرقة يقال لهم اليعفورية، ومنهم فرقة أصحاب سليمان الاقطع، وفرقة يقال له الجواليقية. قال يونس: ولم يذكر يومئذ هشام بن الحكم ولا أصحابه، فزعم هشام ليونس أن أبا الحسن عليه السلام بعث إليه فقال له: كف هذه الايام

[ 306 ]

عن الكلام فإن الامر شديد. قال هشام: فكففت عن الكلام حتى مات المهدي وسكن الامر، فهذا الامر الذي كان من أمره وانتهائي إلى قوله ". 4 - " وبهذا الاسناد، قال: وحدثني يونس، قال: كنت مع هشام بن الحكم في مسجده بالعشاء، حيث أتاه مسلم صاحب بيت الحكمة، فقال له: إن يحيى بن خالد يقول: قد أفسدت على الرفضة دينهم، لانهم يقولون إن الدين لا يقوم إلا بإمام حي، وهم لا يدرون أن إمامهم اليوم حي، أو ميت ؟ فقال هشام عند ذلك: إنما علينا أن ندين بحياة الامام أنه حي، حاضرا كان عندنا، أو متواريا عنا حتى يأتينا موته، فما لم يأتنا موته فنحن مقيمون على حياته. ومثل مثلا فقال: الرجل إذا جامع أهله وسافر إلى مكة، أو توارى عنه ببعض الحيطان، فعلينا أن نقيم على حياته حتى يأتينا خلاف ذلك، فانصرف سالم ابن عم يونس بهذا الكلام، فقصة على يحيى بن خالد فقال يحيى: ما ترى ما صنعنا شيئا، فدخل يحيى على هارون فأخبره، فأرسل من الغد في طلبه، فطلب في منزله فلم يوجد. وبلغه الخبر فلم يلبث إلا شهرين أو أكثر حتى مات في منزل محمد وحسين الحناطين. فهذا تفسير أمر هشام، وزعم يونس أن دخول هشام على يحيى بن خالد وكلامه مع سليمان بن جرير بعد أن أخذ أبو الحسن عليه السلام بدهر، إذ كان النهي في زمن المهدي، ودخوله إلى يحيى بن خالد في زمن الرشيد ". 5 - " حدثني (محمد بن) إبراهيم الوراق السمرقندي قال: حدثني علي بن محمد القمي، قال: حدثني عبد الله بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، قال: قال أبو الحسن عليه السلام: قولوا لهشام يكتب إلي بما يرونه (يرد به) القدرية، قال: فكتب إليه: (سئل (يسأل، سل) القدرية أعصى الله من عصى بشئ من الله، أو بشئ كان من الناس، أو بشئ لم يكن من الله ولا من الناس)، قال: فلما دفع الكتاب إليه قال لهم: أدفعوه إلى الجهيمي، فدفعوه إليه، فنظر فيه ثم قال: ما صنع شيئا. فقال أبو الحسن عليه السلام: ما ترك شيئا. قال أبو أحمد:

[ 307 ]

وأخبرني أنه كان الرسول بهذا إلى الصادق عليه السلام ". 6 - " حدثني حمدويه، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن جعفر بن عيسى، عن علي بن يونس بن بهمن، قال: قلت للرضا عليه السلام: جعلت فداك، إن أصحابنا قد اختلفوا، فقال: في أي شئ اختلفوا فيه، إحك لي من ذلك شيئا ؟ قال: فلم يحضرني إلا ما قلت جعلت فداك من ذلك، ما اختلف فيه زرارة، وهشام ابن الحكم، فقال زرارة إن المنفي ليس بشئ وليس بمخلوق، وقال هشام إن المنفي شئ مخلوق، فقال لي: قل في هذا بقول هشام، ولا تقل بقول زرارة ". 7 - " وحدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى العبيدي، قال: حدثني جعفر بن عيسى، قال: قال موسى بن الرقي لابي الحسن الثاني عليه السلام: جعلت فداك، روى عنك المشرقي، وأبو الاسود أنهما سألاك عن هشام ابن الحكم فقلت: ضال مضل، شرك في دم أبي الحسن، فما تقول فيه يا سيدي، نتولاه ؟ قال: نعم، فأعادا عليه نتولاه على جهة الاستقطاع، قال: نعم تولوه، نعم تولوه، إذ قلت لك فأعمل به ولا تريد أن تغالب به، أخرج الآن فقل لهم قد أمرني بولاية هشام بن الحكم، فقال المشرقي لنا بين يديه وهو يسمع: ألم أخبركم أن هذا رأيه في هشام بن الحكم غير مرة ". 8 - " حدثني حمدويه بن نصير، قال: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثني الحسن بن علي بن يقطين، قال: كان أبو الحسن عليه السلام إذا أراد شيئا من الحوائج لنفسه، أو مما يعتريه من أموره، كتب إلى أبي - يعني عليا -: إشتر لي كذا وكذا، واتخذ لي كذا وكذا، وليتول ذلك لك هشام بن الحكم، فإذا كان غير ذلك من أموره كتب إليه: إشتر لي كذا وكذا، ولم يذكر هشاما إلا فيما يعني به من أمره. وذكر أنه بلغ من عنايته به وحاله عنده أنه سرح إليه خمسة عشر ألف درهم، وقال له: إعمل بها ولك أرباحها، ورد إلينا رأس المال، ففعل ذلك هشام رحمه الله، وصلى الله على أبي الحسن عليه السلام ".

[ 308 ]

9 - " حدثني حمدويه، قال: حدثني محمد بن عيسى، عن يونس قال: قلت لهشام: إن أصحابك يحكون أن أبا الحسن عليه السلام سرح إليك مع عبد الرحمان بن الحجاج أن أمسك عن الكلام، وإلى هشام بن سالم، قال: أتاني عبد الرحمان بن الحجاج وقال لي: يقول لك أبو الحسن عليه السلام أمسك عن الكلام هذه الايام، وكان المهدي قد صنف له مقالات الناس، وفيه مقالة الجواليقية أصحاب هشام بن سالم، وقرأ ذلك الكتاب في السر ولم يذكر فيه كلام هشام. وزعم يونس أن هشام بن الحكم قال له: فأمسكت عن الكلام أصلا حتى مات المهدي، وإنما قال لي هذه الايام فأمسكت حتى مات المهدي ". 10 - " حدثني حمدويه وإبراهيم ابنا نصير، قالا: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثني رجل عن عمر بن عبد العزيز بن أبي بشار، عن سليمان بن جعفر الجعفري، قال: سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام عن هشام بن الحكم، قال: فقال لي رحمه الله: كان عبدا ناصحا، وأوذي من قبل أصحابه حسدا منهم له ". 11 - " حمدويه وإبراهيم، ابنا نصير، قالا: حدثنا محمد بن عيسى، عن رجل، عن أسد بن أبي العلاء، قال: كتب أبو الحسن الاول عليه السلام إلى من وافي الموسم من شيعته في بعض السنين في حاجة له، فما قام بها غير هشام بن الحكم، قال: فإذا هو قد كتب صلى الله عليه: جعل الله ثوابك الجنة - يعني هشام ابن الحكم - ". 12 - " حموديه وإبراهيم، ابنا نصير، قالا: حدثنا محمد بن عيسى، قال: حدثني الحسن بن علي الوشاء، عن هشام بن الحكم، قال: كنت في طريق مكة وأنا أريد شراء بعير، فمر بي أبو الحسن عليه السلام، فلما، نظرت إليه تناولت رقعة فكتبت إليه: جعلت فداك، إني أريد شراء هذا البعير فما ترى ؟ فنظر إليه فقال: لا أرى في شراه بأسا، فإن خفت عليه ضعفا فألقمه، فاشتريته وحملت عليه فلم أر منكرا حتى إذا كنت قريبا من الكوفة في بعض المنازل، وعليه حمل

[ 309 ]

ثقيل رمى بنفسه واضطرب للموت، فذهب الغلمان ينزعون عنه، فذكرت الحديث، فدعوت بلقم فما ألقموه إلا سبعا حتى قام بحمله ". 13 - " محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد بن يزيد الفيروزاني القمي، قال: حدثني محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي إسحاق، قال: حدثني محمد ابن حماد، عن الحسن بن إبراهيم، قال: حدثني يونس بن عبد الرحمن، عن يونس بن يعقوب، قال: كان عند أبي عبد الله عليه السلام جماعة من أصحابه فيهم حمران بن أعين، ومؤمن الطاق، وهشام بن سالم، والطيار، وجماعة فيهم هشام ابن الحكم وهو شاب، فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا هشام، قال: لبيك يا ابن رسول الله. قال: ألا تخبرني كيف صنعت بعمرو بن عبيد وكيف سألته ؟ فقال هشام: إني أجلك واستحيي منك فلا يعمل لساني بين يديك. قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا أمرتك بشئ فافعله. قال هشام: بلغني ما كان فيه عمرو بن عبيد وجلوسه في مسجد البصرة وعظم ذلك علي، فخرجت إليه فدخلت البصرة يوم الجمعة، فأتيت مسجد البصرة، فإذا أنا بحلقة كبيرة وإذا أنا بعمرو ابن عبيد وعليه شملة سوداء من صوف متزر بها وشملة مرتدي بها، والناس يسألونه، فاستفرجت الناس فافترجوا لي، ثم قعدت في آخر القوم على ركبتي ثم قلت: أيها العالم أنا رجل غريب فأذن لي فأسألك عن مسألة، فقال: نعم، قال فقلت له: ألك عين قال: يا بني أي شئ هذا من السؤال، أرأيتك شيئا كيف تسأل، فقلت: هكذا مسألتي، فقال: يا بني سل وإن كان مسألتك حمقا، قلت: أجبني فيها ؟ قال لي: سل. فقلت: ألك عين ؟ فقال: نعم. قلت: فما ترى بها ؟ قال: الالوان والاشخاص، قال: قلت فلك أنف ؟ قال: نعم. قال: قلت فما تصنع به ؟ قال: أشم الرائحة. قال: قلت فلك فم ؟ قال: نعم، قال: قلت فما تصنع به ؟ قال: أذوق به الطعم. قال: قلت: ألك قلب ؟ قال: نعم. قال: قلت فما تصنع به ؟ قال: أميز به كل ما ورد على هذه الجوارح، قال: قلت: أليس في هذه الجوارح غنى

[ 310 ]

عن القلب ؟ قال: لا، قلت: وكيف ذاك وهي صحيحة سليمة ؟ قال: يا بني، الجوارح إذا شكت في شئ شمته أو رأته أو ذاقته ردته إلى القلب فيتيقن اليقين ويبطل الشك. قال: قلت: وإنما أقام الله القلب لشك الجوارح ؟ قال: نعم. قال: قلت: فلابد من القلب وإلا لم تستيقن الجوارح ؟ قال: نعم. قال: قلت: يا أبا مروان إن الله لم يترك جوارحك حتى جعل لها إماما يصحح لها الصحيح وتيقن لها ما شكت فيه، ويترك هذا الخلق كلهم في حيرتهم وشكهم واختلافاتهم لا يقيم لها إماما يردون إليه شكهم وحيرتهم ويقيم لك إماما لجوارحك ترد إليه حيرتك وشكك ؟ قال: فسكت ولم يقل لي شيئا، ثم التفت إلي فقال: أنت هشام ؟ قال: قلت: لا. فقال: أجالسته ؟ قال: قلت: لا. قال: فمن أين أنت ؟ قلت: من أهل الكوفة. فقال: أنت إذن هو. قال: ثم ضمني إليه وأجلسني وأقعدني في مجلسه وما نطق حتى قمت، فضحك أبو عبد الله عليه السلام فقال: يا هشام من علمك هذا ؟ قال: قلت يا ابن رسول الله جرى على لساني، فقال: يا هشام والله هذا مكتوب في صحف إبراهيم وموسى ". 14 - " حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن أبي إسحاق، عن علي بن معبد، عن هشام بن الحكم، قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام لام بمنى عن خمسمائة حرف من الكلام، فأقبلت اقول يقولون كذا وكذا، قال: فيقول لي قل كذا. فقلت: هذا الحلال والحرام، والقرآن أعلم، إنك صاحبه وأعلم الناس به فهذا الكلام من أين ؟ فقال: يحتج الله على خلقه بحجة لا يكون عنده كلما يحتاجون إليه ". 15 - " محمد بن مسعود بن مزيد الكشي، ومحمد بن أبي عوف البخاري، قالا: حدثنا أبو علي المحمودي، قال: حدثني أبي، عن يونس، أن هشام بن الحكم، كان يقول: اللهم ما عملت وأعمل من خير مفترض وغير مفترض فجميعه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وأهل بيته الصادقين عليهم السلام

[ 311 ]

حسب منازلهم عندك، فاقبل ذلك كله مني وعنهم، واعطني من جزيل جزاك به حسب ما أنت أهله ". 16 - " علي بن محمد بن قتيبة النيسابوري، قال: حدثني أبو زكريا يحيى بن أبي بكر، قال: قال النظام لهشام بن الحكم: إن أهل الجنة لا يبقون في الجنة بقاء الابد، فيكون بقاؤهم كبقاء الله، ومحال يبقون كذلك، فقال هشام: إن أهل الجنة يبقون بمبق لهم والله يبقى بلا مبق وليس هو كذلك. فقال: محال أن يبقوا الابد. قال: فقال: ما يصيرون ؟ قال: يدركهم الخمود. قال: فبلغك أن في الجنة ما تشتهي الانفس ؟ قال: نعم. قال: فإن اشتهوا وسألوا ربهم بقاء الابد. قال: إن الله تعالى لا يلهمهم ذلك. قال: فلو أن رجلا من أهل الجنة نظر إلى ثمرة على شجرة، فمد يده ليأخذها، فتدلت إليه الشجرة والثمار، ثم حانت منه لفتة، فنظر إلى ثمرة أخرى أحسن منها، فمد يده اليسرى ليأخذها، فأدركه الخمود ويداه متعلقة بشجرتين، فارتفعت الاشجار وبقي هو مصلوبا، أفبلغك أن في الجنة مصلوبين ؟ قال: هذا محال. قال: فالذي أتيت به أمحل منه، أن يكون قوم قد خلقوا وعاشوا فأدخلوا الجنان تموتهم فيها يا جاهل ". 17 - " حدثني محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد بن يزيد القمي، قال: حدثني محمد بن أحمد بن يحيى، قال: حدثني أبو إسحاق إبراهيم بن هاشم، قال: حدثني محمد بن حماد، عن الحسن بن إبراهيم، قال: حدثني يونس بن عبد الرحمن، عن يونس بن يعقوب، عن هشام بن سالم، قال: كنا عند أبي عبد الله عليه السلام وجماعة من أصحابه، فورد رجل من أهل الشام فاستأذن فأذن له، فلما دخل سلم، فأمره أبو عبد الله عليه السلام بالجلوس، ثم قال له: ما حاجتك أيها الرجل ؟ قال: بلغني أنك عالم بكلما تسأل عنه، فصرت إليك لاناظرك. فقال أبو عبد الله عليه السلام: في ماذا ؟ قال: في القرآن وقطعه واسكانه وخفضه ونصبه ورفعه، فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا حمران دونك الرجل، فقال الرجل:

[ 312 ]

إنما أريدك أنت، لا حمران. فقال أبو عبد الله عليه السلام: إن غلبت حمران فقد غلبتني. فأقبل الشامي يسأل حمران حتى ضجر ومل وعرض وحمران يجيبه، فقال أبو عبد الله عليه السلام: كيف رأيت يا شامي ؟ قال: رأيته حاذقا ما سألته عن شئ إلا أجابني فيه. فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا حمران سل الشامي، فما تركه يكثر. فقال الشامي: أرأيت يا أبا عبد الله أناظرك في العربية ؟ فالتفت أبو عبد الله عليه السلام فقال: يا أبان بن تغلب ناظره، فناظره فما ترك الشامي يكثر. فقال: أريد أن أناظرك في الفقه. فقال أبو عبد الله عليه السلام يا زرارة ناظره. فناظره فما ترك الشامي يكثر. قال: أريد أن أناظرك في الكلام. فقال: يا مؤمن الطاق ناظره، فناظره فسجل الكلام بينهما، ثم تكلم مؤمن الطاق بكلام فغلبه به، فقال: أريد أناظرك في الاستطاعة. فقال للطيار: كلمه فيها. قال: فكلمه فيها فما تركه يكثر. ثم قال: أريد أن أكلمك في التوحيد. فقال لهشام بن سالم: كلمه، فسجل الكلام بينهما ثم خصمه هشام. فقال: أريد أن أتكلم في الامامة. فقال لهشام بن الحكم: كلمه يا أبا الحكم، فكلمه فما تركه يريم ولا يحلى ولا يمرى. قال: فبقي يضحك أبو عبد الله عليه السلام حتى بدت نواجده. فقال الشامي: كأنك أردت أن تخبرني أن في شيعتك مثل هؤلاء الرجال. قال: هو ذلك. ثم قال: يا أخا أهل الشام أما حمران فحرفك فحرت له فغلبك بلسانه، وسألك عن حرف من الحق فلم تعرفه، وأما أبان بن تغلب فمغث حقا بباطل فغلبك، وأما زرارة فقاسك فغلب قياسه قياسك، وأما الطيار فكان كالطير يقع ويقوم وأنت كالطير المقصوص لا نهوض لك، وأما هشام بن سالم فأحسن أن يقع ويطير، وأما هشام بن الحكم فتكلم بالحق فما سوغك ريقك. يا أخا أهل الشام إن الله أخذ ضغثا من الحق وضغثا من الباطل فمغثهما ثم أخرجهما إلى الناس، ثم بعث أنبياء يفرقون بينهما، ففرقها الانبياء، والاوصياء، وبعث الله الانبياء ليعرفوا ذلك

[ 313 ]

وجعل الانبياء قبل الاوصياء، ليعلم الناس من يفضل الله ومن يختص، ولو كان الحق على حدة والباطل على حدة كل واحد منهما قائم لشأنه ما احتاج الناس إلى نبي ولا وصي، ولكن الله خلطهما وجعل تفريقهما إلى الانبياء والائمة عليهم السلام من عباده، فقال الشامي: قد أفلح من جالسك. فقال أبو عبد الله عليه السلام: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يجالسه جبرائيل وميكائيل وإسرافيل يصعد إلى السماء فيأتيه بالخبر من عند الجبار، فإن كان ذلك كذلك فهو كذلك. فقال الشامي: إجعلني من شيعتك وعلمني. فقال أبو عبد الله عليه السلام لهشام: علمه فإني أحب أن يكون تلميذا لك. قال علي بن منصور، وأبو طالب الحضرمي: رأينا الشامي عند هشام بعد موت أبي عبد الله عليه السلام، ويأتي الشامي بهدايا أهل الشام وهشام يرده بهدايا أهل العراق، قال علي بن منصور: وكان الشامي ذكي القلب ". 18 - " محمد بن مسعود العياشي، قال: حدثني جعفر، قال: حدثني العمركي، قال: حدثني الحسين بن أبي لبابة، عن داود بن القاسم الجعفري، قال: قلت لابي جعفر عليه السلام: ما تقول في هشام بن الحكم ؟ فقال: رحمه الله ما كان أذبه عن هذه الناحية ". أقول: هذه الروايات وإن كانت أكثرها ضعيفة السند، إلا أن استفاضتها وإشتهار هشام بن الحكم وعظمة القدر تغني عن النظر في إسنادها، على أن بعضها كان صحيح السند. وأما الروايات الذامة فهي كما تلي: 1 - " جعفر بن معروف، قال: حدثني الحسن بن (علي بن) النعمان، عن أبي يحيى - وهو إسماعيل بن زياد الوسطي -، عن عبد الرحمن بن الحجاج، قال: سمعته يؤدي إلى هشام بن الحكم رسالة أبي الحسن عليه السلام، قال: لا تتكلم فإنه قد أمرني أن آمرك بأن لا تتكلم، قال: فما بال هشام يتكلم وأنا لا أتكلم،

[ 314 ]

قال: أمرني أن آمرك أن لا تتكلم وأنا رسوله إليك. قال أبو يحيى: أمسك هشام ابن الحكم عن الكلام شهرا لم يتكلم، ثم تكلم فأتاه عبد الرحمن بن الحجاج، فقال له: سبحان الله، يا أبا محمد تكلمت وقد نهيت عن الكلام، قال: مثلي لا ينهى عن الكلام، قال أبو يحيى: فلما كان من قابل أتاه عبد الرحمن بن الحجاج، فقال له: يا هشام قال لك أيسرك أن تشرك في دم امرئ مسلم ؟ قال: لا، قال: وكيف تشرك في دمي، فإن سكت وإلا فهو الذبح، فما سكت حتى كان من أمره ما كان صلى الله عليه وآله ". أقول: هذه الرواية ضعيفة، فإن جعفر بن معروف لم يوثق، وإسماعيل بن زياد الوسطي، مجهول. 2 - " علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن العباس بن معروف، عن أبي محمد الحجال: عن بعض أصحابنا، عن الرضا عليه السلام، قال: ذكر الرضا عليه السلام العباسي، فقال: هو من غلمان أبي الحارث - يعني يونس بن عبد الرحمن -، وأبو الحارث من غلمان هشام، وهشام، من غلمان أبي شاكر، وأبو شاكر زنديق ". أقول: هذه الرواية ضعيفة ولا أقل من الارسال. 3 - " علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن يعقوب بن يزيد، عن ابن أبي عمير، عن عبد الرحمن بن الحجاج، قال: قال أبو الحسن عليه السلام: أئت هشام بن الحكم فقل له: يقول لك أبو الحسن: أيسرك أن تشرك في دم امرئ مسلم ؟ فإذا قال لا، فقل له ما بالك شركت في دمي ". أقول: هذه الرواية ايضا ضعيفة بعلي بن محمد، فإنه لم يوثق. 4 - " " علي بن محمد، عن أحمد بن محمد، عن أبي علي بن راشد، عن أبي جعفر الثاني عليه السلام، قال: قلت: جعلت فداك، قد اختلف أصحابنا فأصلي خلف أصحاب هشام بن الحكم ؟ قال: عليك بعلي بن حديد. قلت: فآخذ بقوله ؟

[ 315 ]

قال: نعم، فلقيت علي بن حديد فقلت: نصلي خلف أصحاب هشام بن الحكم ؟ قال: لا ". أقول: هذه الرواية ضعيفة بعلي بن محمد أيضا، فإنه لم يوثق. 5 - " علي بن محمد، قال: حدثني محمد بن موسى الهمداني، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن غيره، عن جعفر بن محمد بن حكيم الخثعمي، قال: إجتمع هشام بن سالم، وهشام بن الحكم، وجميل بن دراج، وعبد الرحمن بن الحجاج، ومحمد بن حمران، وسعيد بن غزوان، ونحو من خمسة عشر رجلا من أصحابنا، فسألوا هشام بن الحكم أن يناظر هشام بن سالم فيما اختلفوا فيه من التوحيد وصفة الله عزوجل وعن غير ذلك لينظروا أيهم أقوى حجة، فرضي هشام بن سالم أن يتكلم عند محمد بن أبي عمير، ورضي هشام بن الحكم أن يتكلم عند محمد بن هشام فتكالما وساق ما جرى بينهما، وقال: قال عبد الرحمن بن الحجاج لهشام بن الحكم: كفرت والله وبالله العظيم والحدت فيه، ويحك ما قدرت أن تشبه بكلام ربك إلا العود يضرب به، قال جعفر بن محمد بن حكيم: فكتب إلى أبي الحسن موسى عليه السلام يحكي له مخاطبتهم وكلامهم ويسأله أن يعلمه ما القول الذي ينبغي أن يدين الله به من صفة الجبار، فأجابه في عرض كتابه: فهمت رحمك الله، واعلم رحمك الله أن الله أجل وأعلى وأعظم من أن يبلغ كنه صفته، فصفوه بما وصف به نفسه، وكفوا عما سوى ذلك ". أقول: هذه أيضا ضعيفة، فإن علي بن محمد لم يوثق، ومحمد بن موسى الهمداني ضعيف، على أنها مرسلة. نعم. إن هناك رواية واحدة صحيحة السند دلت على ذم هشام بن الحكم، غايته. وهي ما رواه محمد بن نصير، قال: حدثني أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن أحمد بن محمد، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، قال:

[ 316 ]

أما كان لكم في أبي الحسن عليه السلام عظة، ما ترى حال هشام بن الحكم فهو الذي صنع بأبي الحسن عليه السلام ما صنع، وقال لهم: وأخبرهم أترى الله أن يغفر له ما ركب منا. ولكن هذه الرواية لابد من رد علمها إلى أهلها، فإنها لا تقاوم الروايات الكثيرة التي تقدمت بعضها، ويأتي بعضها الآخر وفيها الصحاح، وقد دلت على جلالة هشام بن الحكم وعظمته، على أن مضمون الرواية باطل في نفسه، فإنما علمنا من الخارج أن سبب قتل موسى بن جعفر - عليهما السلام - لم يكن مناظرات هشام، بل مناظراته إنما سببت الاضرار بنفسه، بل إن هشاما قد امتنع عن الكلام حينما نهاه الامام عليه السلام عن ذلك، ولا شك في أن سبب قتله - سلام الله عليه - هو ما اشتهر من أمره من أنه إمام الشيعة وتجبى إليه الاموال من البلاد، وقد تقدم في ترجمة علي بن إسماعيل، أنه سعى في قتل الامام عليه السلام. وكيف كان، فهذه الرواية غير قابلة للتصديق، فلابد من رد علمها إلى أهلها. ثم إن هناك روايات أخر تدل على جلالة هشام وعظمته، منها ما يجئ عن الكشي في ترجمة هشام بن سالم، من أمر الرضا عليه السلام عبد الملك بن هشام الحناط أن يأخذ بقول هشام بن الحكم، وأن لا يعطي الزكاة لمن خالفه. وتقدم في ترجمة الفضل بن شاذان قوله: أنا خلف لمن مضى، أدركت محمد ابن أبي عمير، وصفوان بن يحيى، وغيرهما، وحملت عنهم منذ خمسين سنة، ومشى هشام بن الحكم (رحمه الله) وكان يونس بن عبد الرحمن (رحمه الله) خلفه كان يرد على المخالفين، ثم مضى يونس بن عبد الرحمن ولم يخلف خلفا غير السكاك، فرد على المخالفين حتى مضى (رحمه الله)، وأنا خلف لهم من بعدهم رحمهم الله. وتقدم في ترجمة نوح بن صالح البغدادي، قول نوح بن شعيب: يا معشر

[ 317 ]

من حضر الا تعجبون من هذا الخراساني الغمر، يظن في نفسه أنه أكبر من هشام ابن الحكم. وروى محمد بن يعقوب باسناده، عن علي بن منصور، قال: قال لي هشام ابن الحكم: كان بمصر زنديق تبلغه عن أبي عبد الله عليه السلام أشياء، فخرج إلى المدينة ليناظره (إلى أن قال) فآمن الزنديق على يدي أبي عبد الله عليه السلام، فقال له حمران: جعلت فداك، إن آمنت الزنادقة على يدك فقد آمن الكفار علي يدي أبيك، فقال المؤمن الذي آمن على يدي أبي عبد الله: إجعلني من تلامذتك، فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا هشام بن الحكم خذه إليك، فعلمه هشام وكان معلم أهل الشام وأهل مصر الايمان، وحسنت طهارته حتى رضي بها أبو عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد، باب حدوث العالم 1، الحديث 1. وروى باسناده، عن هشام بن الحكم، أنه سأل أبا عبد الله عليه السلام عن أسماء الله واشتقاقها (إلى أن قال): أفهمت يا هشام فهما تدفع به وتناضل (وتناقل) به أعداءنا المتخذين مع الله عزوجل غيره ؟ قلت: نعم، فقال: نفعك الله به وثبتك يا هشام. الكافي: الجزء 1، باب المعبود 5، الحديث 2، وباب معاني الاسماء واشتقاقها من هذا الجزء 16، الحديث 1. وروى باسناده، عن يونس بن يعقوب، قال: كان عند أبي عبد الله عليه السلام، جماعة من أصحابه، منهم حمران بن أعين، ومحمد بن النعمان، وهشام بن سالم، والطيار، وجماعة فيهم هشام بن الحكم، وهو شاب، فقال أبو عبد الله عليه السلام: يا هشام الا تخبرني كيف صنعت بعمرو بن عبيد وكيف سألته ؟ فقال هشام، يا ابن رسول الله إني أجلك واستحييك ولا يعمل لساني بين يديك، فقال أبو عبد الله عليه السلام: إذا أمرتكم بشئ فافعلوا (إلى أن قال): فضحك أبو عبد الله عليه السلام وقال: يا هشام من علمك هذا ؟ قلت: شئ أخذته منك

[ 318 ]

وألفته، فقال: والله هذا مكتوب في صحف إبراهيم وموسى. الكافي: هذا الجزء، باب الاضطرار إلى الحجة 1، الحديث 4. وروى عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عمن ذكره، عن يونس بن يعقوب، قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام، فورد عليه رجل من أهل الشام وقال: إني رجل صاحب كلام وفقه وفرائض، وقد جئت لمناظرة أصحابك، فقال أبو عبد الله عليه السلام: كلامك من كلام رسول الله أو من عندك (إلى أن قال): وأخرج أبو عبد الله عليه السلام رأسه من فازته فإذا هو ببعير يخب، فقال هشام: ورب الكعبة، قال: فظننا أن هشاما رجل من ولد عقيل، كان شديد المحبة له، قال: فورد هشام بن الحكم وهو أول ما اختطت لحيته وليس فينا إلا من هو أكبر سنا منه (إلى أن قال) فوسع له أبو عبد الله عليه السلام، وقال: ناصرنا بقلبه ولسانه ويده (إلى أن قال) ثم قال عليه السلام: يا هشام لا تكاد تقع تلوي رجليك إذا هممت بالارض طرت، مثلك فليكلم الناس، فاتق الزلة والشفاعة من ورائها إن شاء الله. الكافي: الجزء 1، باب الاضطرار إلى الحجة 1، الحديث 4. ورواها الشيخ المفيد، عن أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن محمد ابن يعقوب الكليني، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن جماعة من رجاله، عن يونس بن يعقوب، مثله. الارشاد: باب ذكر طرف من أخبار أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام. هذا، ولهشام بن الحكم مناظرات قيمة في التوحيد والامامة، مشهورة معروفة مذكورة في الكافي، وكتب الشيخ الصدوق - قدس سره - وغيرها. بقي هنا شئ، وهو أنه قد نسب إلى هشام بن الحكم القول بالتجسيم، واستند في ذلك إلى عدة روايات منها: ما رواه محمد بن يعقوب باسناده، عن علي ابن أبي حمزة، قال: قلت لابي عبد الله عليه السلام: سمعت هشام بن الحكم يروي عنكم أن الله جسم صمدي نوري... فقال عليه السلام: سبحان من لا

[ 319 ]

يعلم أحد كيف هو إلا هو، ليس كمثله شئ... ولا تدركه الحواس ولا يحيط به شئ، ولا جسم ولا صورة. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب النهي عن الجسم والصورة 11، الحديث 1. وروى عن محمد بن أبي عبد الله، عمن ذكره، عن علي بن العباس، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن محمد بن الحكيم، قال: وصفت لابي إبراهيم عليه السلام قول هشام بن سالم الجواليقي وحكيت له قول هشام بن الحكم أنه جسم، فقال: إن الله تعالى لا يشبهه شئ، أي فحش أو خناء أعظم من قول من يصف خالق الاشياء بجسم أو صورة. الكافي: الجزء 1، ذاك الباب، الحديث 4. وروى عن علي بن محمد، رفعه عن محمد بن الفرج الرخجي، قال: كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام أسأله عما قال هشام بن الحكم في الجسم، وهشام ابن سالم في الصورة، وكتب عليه السلام: دع عنك حيرة الحيران، واستعذ بالله من الشيطان، ليس القول ما قاله الهشامان. الكافي: الجزء 1، ذالك الباب، الحديث 5. وروى عن محمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن إسماعيل، عن الحسين بن الحسن، عن بكر بن صالح، عن الحسن بن سعيد، عن عبد الله بن المغيرة، عن محمد بن زياد، قال: سمعت يونس بن ظبيان يقول: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام، وقلت له: إن هشام بن الحكم يقول قولا عظيما، إلا أني أختصر لك منه أحرفا، فزعم أن الله جسم (إلى أن قال): فقال أبو عبد الله عليه السلام: ويحه أما علم أن الجسم محدود متناه... (الحديث). الكافي: الجزء 1، ذاك الباب، الحديث 6. وروى عن محمد بن أبي عبد الله، عن محمد بن إسماعيل، عن علي بن العباس، عن الحسن بن عبد الرحمان الحماني، قال: قلت لابي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام: إن هشام بن الحكم زعم أن الله جسم ليس كمثله شئ (إلى أن قال) فقال عليه السلام: قاتله الله، أما علم أن الجسم محدود. الكافي:

[ 320 ]

الجزء 1، ذاك الباب، الحديث 7. وروى عن علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن محمد ابن حكيم، قال: وصفت لابي الحسن عليه السلام قول هشام الجواليقي وما يقول في الشاب الموفق، ووصفت له قول هشام بن الحكم، فقال عليه السلام: إن الله لا يشبهه شئ. الكافي: ذاك الباب، الحديث 8. ورواها الصدوق - قدس الله نفسه - في باب أن الله عزوجل ليس بجسم ولا صورة في كتاب التوحيد: الحديث 6. أقول: إن هذه الروايات بأجمعها ضعيفة لا يمكن الاعتماد عليها، ووجه الضعف في غير الرواية الاولى ظاهر، وأما الرواية الاولى فإنها أيضا ضعيفة، فإن راويها علي بن أبي حمزة وهو البطائني، فإنه المعروف، ولا سيما أن الراوي عنه صفوان بن يحيى وهو الذي روي كتابه، على ما مر في ترجمته، على أنها معارضة بما دل على أنه لم يكن قائلا بالجسم. فقد روى محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن العباس ابن عمرو الفقيمي، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد الله عليه السلام، أنه قال للزنديق حين سأله: وقال: فتقول إنه سميع بصير، قال عليه السلام: هو سميع بصير، سميع بغير جارحة، وبصير بغير آلة، بل سميع بنفسه، وبصير بنفسه (الخبر). الكافي: الجزء 1، باب إطلاق القول بأنه شئ 2، الحديث 6، وباب آخر بعد باب صفات الذات 13، الحديث 2. على أنا لو سلمنا أن هشاما كان يطلق لفظ الجسم على الله سبحانه، فهو كان مخطئا في الاطلاق، وفي استعمال اللفظ في خلاف المعناه، ولم يكن هذا خطأ باعتقاده. يدلنا على ذلك ما تقدم من رواية محمد بن يعقوب المتقدمة باسناده. عن الحسن بن عبد الرحمان الحماني، أن هشام بن الحكم زعم أن الله جسم ليس كمثله شئ، فإن نفي المماثلة يدلنا أنه لا يريد كلمة الجسم معناها المعهود، وإلا

[ 321 ]

لم يصح نفي المماثلة، بل يريد معنى آخر غير ذلك، وإن كان قد أخطأ في هذا الاطلاق وفي هذا الاستعمال. قال أبو الحسن الاشعري: قيل إن هشاما قائل بالجسمية، قال هشام: إني أريد أنه تعالى جسم، أنه موجود قائم بذاته. (إنتهى). مقالات الاسلاميين: المجلد الثاني، ص 6. وإني لاظن الروايات الدالة على أن هشاما كان يقول بالجسمية كلها موضوعة، وقد نشأت هذه النسبة من الحسد، كما دل على ذلك رواية الكشي المتقدمة بإسناده عن سليمان بن جعفر الجعفري، قال: سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام عن هشام بن الحكم، قال: فقال (رحمه الله): كان عبدا ناصحا وأوذي من قبل أصحابه حسدا منهم له. بقي هناشئ: وهو أن النجاشي ذكر أن هشام بن الحكم انتقل إلى بغداد سنة مئة وتسعة وتسعين، قال: ويقال في هذه السنة مات. وهذا ينافيه ما تقدم عن الكشي، عن الفضل بن شاذان، أن هشاما مات سنة تسع وسبعين ومئة في الكوفة، في أيام الرشيد. كما إن ما في الكشي يناقض ما تقدم عن الشيخ في رجاله، من أن هشاما بقي بعد أبي الحسن عليه السلام، فإن أبا الحسن عليه السلام توفي سنة ثلاث وثمانين ومئة أو بعدها. وقد تقدم في رواية الكشي عن يونس، قال: كنت مع هشام بن الحكم في مسجده بالعشاء، حيث أتاه مسلم صاحب بيت الحكمة، فقال له: إن يحيى بن خالد يقول: قد أفسدت على الرقضة دينهم (إلى أن قال): فدخل يحيى على هارون فأخبره، فأرسل من الغد في طلبه، فطلب في منزله فلم يوجد، وبلغه الخبر، فلم يلبث شهرين أو أكثر حتى مات في منزل محمد والحسين الحناطين، ومن الظاهر أن هارون مات سنة ثلاث وتسعين ومئة، وبمقتضى هذه الرواية أن هشاما

[ 322 ]

مات قبل ذلك، والله العالم بحقيقة الحال. وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما -، عن سعد بن عبد الله، والحميري، جميعا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، ومحمد بن أبي عمير، جميعا عن هشام بن الحكم. قال الصدوق: " وكنيته أبو محمد مولى بني شيبان بياع الكوابيس، تحول من بغداد إلى الكوفة " (إنتهى). والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح. طبقته في الحديث وقع بعنوان هشام بن الحكم في إسناد كثير من الروايات، تبلغ مئة وسبعة وستين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله، وأبي الحسن، عليهما السلام، وعن أبي عبيدة الحذاء، وثابت بن هرمز، وجارود، وزرارة، وسدير الصيرفي، وشهاب بن عبد ربه، وعمر بن يزيد. وروى عنه ابن أبي عمير، وأحمد بن العباس، وداود بن رزين، والعباس بن عمرو، والعباس بن عمرو الفقيمي، وعبد العظيم، وعبد الله بن المغيرة، وعلي ابن بلال، وعلي بن معبد، وعلي بن منصور، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن إسحاق الخفاف، ومحمد الحسن، ونشيط بن صالح، والنضر بن سويد، ونوح بن شعيب، ويونس، ويونس بن عبد الرحمان. إختلاف الكتب روى الشيخ بنسده، عن محمد بن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب نزول المزدلفة، الحديث 629،

[ 323 ]

والاستبصار: الجزء 2، باب أنه لا تجوز صلاة المغرب بعرفات، الحديث 898، إلا أن فيه: هشام بن أبي الحكم، بدل هشام بن الحكم، وما في التهذيب هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، ولما رواها بعينها، في باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1701 من الجزء المتقدم من التهذيب. روى الكليني بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن حفص ابن البختري، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب الابط 46، الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة والمرآة والوسائل أيضا، ولكن في التهذيب: الجزء 1، باب دخول الحمام وآدابه، الحديث 1159، هشام بن الحكم، وحفص، عن أبي عبد الله عليه السلام، بدل ما في الكافي، وهو الصحيح، الموافق للوافي بقرينة ساير الروايات. روى الشيخ بسنده، عن الفضل بن شاذان، عن هشام بن الحكم، قال: سألته عن رجل... إلخ. التهذيب: الجزء 9، باب وصية الانسان لعبده، الحديث 886. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب أن المدبر من الثلث 16، الحديث 2، الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، وهو الصحيح، الموافق لما في الفقيه: الجزء 4، باب نوادر الوصايا، الحديث 618، والوسائل أيضا، وفي الوافي عن كل مثله. (13359) - هشام بن حكيم: ابن حزام، من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (2). (13360) - هشام بن حيان: الكوفي. تقدم في هشام بن حيان.

[ 324 ]

(13361) - هشام بن سالم: = هشام الجواليقي. قال النجاشي: " هشام بن سالم الجواليقي، مولى بشر بن مروان، أبو الحكم، كان من سبي الجوزجان، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام. ثقة ثقة، له كتاب يرويه جماعة. أخبرنا محمد بن عثمان، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا عبيد الله ابن أحمد، قال: حدثنا ابن أبي عمير، عنه بكتابه، وكتابه الحج، وكتابه التفسير، وكتابه المعراج ". وقال الشيخ 781: " (هشام) بن سالم له أصل، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطاب، وإبراهيم بن هاشم، عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى، عنه. ورواه أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عنه. وأخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أبي العباس عبيد الله ابن أحمد بن نهيك، عن ابن أبي عمير، عنه ". وعده في رجاله (تارة) في أصحاب الصادق عليه السلام (17)، قائل: " هشام بن سالم الجواليقي الجعفي، مولاهم، كوفي، أبو محمد ". و (أخرى) في أصحاب الكاظم عليه السلام (2)، قائلا: هشام بن سالم، روى عن أبي عبد الله عليه السلام ". وعده البرقي (تارة) في أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " هشام بن سالم مولى بشر بن مروان، كان من سبي الجوزجان، كوفي، يقال له الجواليقي، ثم صار علافا، وفي كتاب سعد له كتبا، يكني بأبي محمد ". و (أخرى) في أصحاب أصحاب الكاظم عليه السلام، قائلا: " هشام بن

[ 325 ]

سالم ". وعده الشيخ المفيد في رسالته العددية، من الرؤساء والاعلام، المأخوذ منهم الحلال والحرام، والفتيا والاحكام، الذين لا يطعن عليهم بشئ، ولا طريق إلى ذم واحد منهم. روى هشام بن سالم، عن أبي عبد الله. عليه السلام، وروى عنه الاصم. كامل الزيارات: الباب (44)، في ثواب من زار الحسين عليه السلام بنفسه أو جهز إليه غيره، الحديث 2. روى عن أبي حمزة الثمالي، وروى عنه الحسن بن محبوب. تفسير القمي: سورة المائدة، في تفسير قوله تعالى: (واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قربانا فتقبل من أحدهما...). وقال ابن داود بعد تمام تقسيم الاول عند ذكر جماعة: " قال النجاشي، في كل منهم: ثقة ثقة، مرتين ". وذكر ابن الغضائري في كتابه خمسة رجال، زيادة على ما قاله النجاشي كل منهم ثقة ثقة، مرتين، وعد منهم هشام بن سالم الجواليقي. وقال الكشي (122): " هشام بن سالم مولى بشر بن مروان، وكان من سبي الجوزجان، كوفي، ويقال هشام بن سالم الجواليقي، ثم صار علافا ". 1 - " محمد بن الحسن البرائي وعثمان بن حامد الكشيان، قالا حدثنا محمد ابن يزداد، عن محمد بن الحسين، عن الحجال، عن هشام بن سالم، قال: كلمت رجلا بالمدينة من بني مخزوم في الامامة، قال: فقال: فمن الامام اليوم ؟ قال قلت: جعفر بن محمد، قال: فقال: والله لا، قولها له، قال: فغمني ذلك غما شديدا خوفا أن يلومني أبو عبد الله، أو يبرأ مني. قال: فأتاه المخزومي، فدخل عليه فجرى الحديث، قال: فقال له مقالة هشام، قال: فقال أبو عبد الله عليه السلام: أفلا نظرت في قوله فنحن لذلك أهل. قال: فبقي الرجل لا يدري ايش يقول وقطع

[ 326 ]

به، قال: فبلغ هشاما قول أبي عبد الله عليه السلام، ففرح بذلك وانجلت غمته ". 2 - " جعفر بن محمد، قال: حدثني الحسن بن علي بن النعمان، قال: حدثني أبويحيى، عن هشام بن سالم، قال: كنا بالمدينة بعد وفاة أبي عبد الله عليه السلام، أنا ومؤمن الطاق، وأبو جعفر، والناس مجتمعون على أن عبد الله صاحب الامر بعد أبيه، فدخلنا عليه أنا وصاحب الطاق، والناس مجتمعون عند عبد الله، وذلك أنهم رووا عن أبي عبد الله عليه السلام أن الامر في الكبير ما لم يكن به عاهة، فدخلنا نسأله عما كنا نسأل عنه أباه، فسألناه عن الزكاة في كم تجب، قال: في مائتين خمسة، قلنا: ففي مائة ؟ قال: درهمان ونصف درهم. (قال) قلنا له: والله ما يقول المرجئة هذا، فرفع يده إلى السماء فقال: لا والله ما أدري ما تقول المرجئة. قال: فخرجنا من عنده ضلالا لا ندري إلى أين نتوجه أنا وأبو جعفر الاحول، فقعدنا في بعض أزقة المدينة باكين حيارى، لا ندري إلى من نقصد، وإلى من نتوجه، نقول إلى المرجئة ؟ إلى القدرية ؟ إلى الزيدية ؟ إلى المعتزلة ؟ إلى الخوارج ؟ قال: فنحن كذلك إذ رأيت رجلا شيخا لا أعرفه يومي إلي بيده، فخفت أن يكون عينا من عيون أبي جعفر، وذلك أنه كان له بالمدينة جواسيس ينظرون على من اتفق من شيعة جعفر فيضربون عنقه، فخفت أن يكون منهم، فقلت لابي جعفر: تنح فإني خائف على نفسي وعليك، وإنما يريدني ليس يريدك، فتنح عني لا تهلك وتعين على نفسك، فتنحى غير بعيد. وتبعت الشيخ وذلك أني ظننت أني لا أقدر على التخلص منه، فما زلت أتبعه حتى وردني على باب أبي الحسن موسى عليه السلام، ثم خلاني ومضى، فإذا خادم بالباب فقال لي: أدخل رحمك الله، قال: فدخلت فإذا أبو الحسن عليه

[ 327 ]

السلام، فقال لي: ابتداء لا إلي المرجئة، ولا إلى القدرية، ولا إلى الزيدية، ولا إلى المعتزلة، ولا إلى الخوارج، إلي إلي إلي. قال: فقلت له: جعلت فداك، مضى ابوك ؟ قال: نعم. قال: قلت: جعلت فداك، مضى في موت ؟ قال: نعم، قلت جعلت فداك، فمن لنا بعده ؟ فقال: إن شاء الله يهديك هداك، قلت: جعلت فداك، إن عبد الله يزعم أنه من بعد أبيه، فقال: يريد عبد الله أن لا يعبد الله. قال: قلت: جعلت فداك، فمن لنا بعده ؟ فقال: إن شاء الله يهدي هداك أيضا، قلت: جعلت فداك، أنت هو ؟ قال: ما أقول ذلك. قلت في نفسي لم أصب طريق المسألة، قال: قلت: جعلت فداك، عليك إمام ؟ قال: لا، قال: فدخلني شئ لا يعلمه إلا الله، إعظاما له وهيبة أكثر ما كان يحل بي من أبيه إذا دخلت عليه. قلت: جعلت فداك، أسألك عما كان يسأل أبوك ؟ قال: سل تخبر ولا تذع، فإن أذعت فهو الذبح، قال: فسألته فإذا هو بحر. قال: قلت: جعلت فداك، شيعتك وشيعة أبيك ضلال فألقي إليهم، وأدعوهم إليك، فقد أخذت علي بالكتمان ؟ قال: من آنست منهم رشدا فألق إليهم وخذ عليهم بالكتمان، فإن أذاعوا فهو الذبح، وأشار بيده إلى حلقه. قال: فخرجت من عنده فلقيت أبا جعفر فقال لي: ما وراك ؟ قال: قلت الهدى، قال: فحدثته بالقصة، ثم لقيت المفضل بن عمر وأبا بصير. قال: فدخلوا عليه وسلموا وسمعوا كلامه وسألوه. قا ل: ثم قطعوا عليه. قال: ثم لقينا الناس أفواجا، قال: وكان كل من دخل عليه قطع عليه، إلا طائفة مثل عمار وأصحابه، فبقي عبد الله لا يدخل عليه أحد إلا قليلا من الناس، قال: فلما رأى ذلك وسأل عن حال الناس، قال: فأخبر أن هشام بن سالم صد عنه الناس. قال: فقال هشام: فأقعد لي بالمدينة غير واحد ليضربوني ". 3 - " محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد القمي، قال: حدثني أحمد ابن محمد بن خالد البرقي، عن أبي عبد الله محمد بن موسى بن عيسى من أهل

[ 328 ]

همدان، قال: حدثني أشكيب بن عبدك الكيساني، قال: حدثني عبد الملك بن هشام الحناط، قال: قلت لابي الحسن الرضا عليه السلام: أسألك جعلني الله فداك ؟ قال: سل يا جبلي عما ذا تسألني، فقلت: جعلت فداك، زعم هشام بن سالم أن الله عزوجل صورة وأن آدم خلق على مثل الرب، فنصف هذا ونصف هذا، وأوميت إلى جانبي وشعر رأسي، وزعم يونس مولى آل يقطين، وهشام بن الحكم أن الله شئ لا كالاشياء، وان الاشياء بائنة منه، وأنه بائن من الاشياء، وزعما أن إثبات الشئ أن يقال جسم فهو لا كالاجسام، شئ لا كالاشياء، ثابت موجود، غير مفقود ولا معدوم خارج من الحدين، حد الابطال وحد التشبيه، فبأي القولين أقول ؟ قال: فقال عليه السلام: أراد هذا الاثبات، وهذا شبه ربه عالى بمخلوق، تعالى الله الذي ليس له شبه ولا مثل، ولا عدل ولا نظير، ولا هو بصفة المخلوقين، لا تقل بمثل ما قال هشام بن سالم، وقل بما قال مولى آل يقطين وصاحبه. قال: قلت: فنعطي الزكاة من خالف هشاما في التوحيد ؟ فقال برأسه: لا ". أقول: هذه الرواية تدل على ذم هشام بن سالم، لكنها لضعفها غير قابلة للاعتماد عليها، وقد تقدم مثل ذلك في ترجمة هشام بن الحكم. 4 - " محمد بن مسعود، قال: حدثني علي بن محمد، قال: حدثني أحمد بن محمد، عن محمد بن عيسى، عن حماد بن عيسى (رفع الحديث)، قال: كان أصحابنا يروون ويتحدثون أنه كان يكسر خمسين ألف درهم ". أقول: لم يظهر لنا معنى متحصل من هذه الرواية، ولا شك في أن فيها تحريفا. وكيف كان فطريق الصدوق - قدس سره - إليه: أبوه، ومحمد بن الحسن ابن أحمد بن الوليد - رضي الله عنهما -، عن سعد بن عبد الله، وعبد الله بن

[ 329 ]

جعفر الحميري، جميعا، عن يعقوب بن يزيد والحسن بن ظريف، وأيوب بن نوح، عن النضر بن سويد، عن هشام بن سالم. وأيضا: أبوه، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن محمد بن أبي عمير، وعلي ابن الحكم، جميعا، عن هشام بن سالم الجواليقي. والطريق صحيح، كما أن الطريق الاول للشيخ إليه صحيح، وإن كان فيه ابن أبي جيد، فإنه ثقة على الاظهر. طبقته في الحديث وقع بعنوان هشام بن سالم في إسناد كثير من الروايات، تبلغ ستمئة وثلاثة وستين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله، وأبي الحسن، وأبي إبراهيم، عليهما السلام، وعن أبي أيوب الخزاز، وأبي بصير، وأبي حمزة، وأبي حمزة الثمالي، وأبي خالد الكابلي، وابي العباس، وأبي عبيدة، وأبي عبيدة الحذاء، وأبي عمرو الاعجمي، وأبي عمرو الكناني، وأبي مريم الانصاري، وأبي الورد، وابن أبي يعفور، وأبان بن تغلب، وأبان بن عثمان، وإسماعيل بن جابر، وإسماعيل الجعفي، وبريد العجلي، وجابر بن يزيد الجعفي، والجهم بن حميد، وحبيب السجستاني، والحسن بن زرارة، وحكم بن حكيم الصيرفي، وحمزة بن حمران، وزرارة، وزياد بن سوقة، وسعد، وسلمة بن محرز، وسليمان الاسكاف، وسليمان بن خالد (تبلغ رواياته عنه تسعة وتعسين موردا)، وسليمان بن خالد البجلي الاقطع الكوفي، وسماعة، وسماعة بن مهران، وسورة بن كليب، وشهاب بن عبد ربه، وعبد الحميد بن أبي العلاء، وعبد الله بن أبي يعفور، وعبد الله الملك بن أعين - على احتمال -، وعجلان أبي صالح، وعقبة، وعمار بن مروان، وعمار بن موسى الساباطي، وعمار الساباطي، وعمر بن حنظلة، وعمر بن يزيد، ومالك بن أعين، ومحمد بن قيس، ومحمد بن

[ 330 ]

مسلم، ومحمد بن مضارب، والمعلى بن خنيس، والوليد بن صبيح، ويزيد الكناسي، والاحول. وروى عنه أبو أسامة، وأبو يحيى الواسطي، وابن أبي عمير، وابن محبوب، وابن مسكان، وأحمد بن محمد بن ابي نصر، وجعفر بن بشير، وجميل، والحسن بن علي، والحسن بن محبوب، والحسين الحرشوش، وحماد بن عثمان، وسليمان بن جعفر، وشهاب، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعبد الله بن جندب، وعلي بن الحكم، وعمر بن عبد العزيز، والقاسم بن عروة، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن إسماعيل بن بزيع، ومحمد بن الربيع الاقرع، ومحمد بن زياد، ومحمد بن سعيد، ومحمد بن سعيد الجمحي، ومنذر بن جيفر، ومنصور، ومنصور بن حازم، والنضر، والنضر بن سويد، والهيثم بن أبي مسروق، ويونس، ويونس بن عبد الرحمان، والبزنطي. إختلاف الكتب روى الصدوق بسنده، عن ابن أبي عمير، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 4، باب القود ومبلغ الدية، الحديث 259. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 828، والاستبصار: الجزء 4، باب إذا أعنف أحد الزوجين على صاحبه فقتله، الحديث 1059، إلا أن فيهما: هشام، عن سليمان بن خالد، عن أبي عبد الله عليه السلام، والوافي والوسائل عن كل مثله. روى الشيخ بسنده، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 8، باب العتق وأحكامه، الحديث 838، والاستبصار: الجزء 4، باب الرجل يعتق عبده عند الموت...، الحديث 29. ورواها أيضا في باب السراري وملك الايمان، الحديث 714 و 762 من

[ 331 ]

الجزء المتقدم من التهذيب، إلا أن فيهما: هشام بن سالم، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام. وفي الوافي بكلا السندين، وفي الوسائل كما في المورد الاول. وروى أيضا بسنده، عن علي بن الحكم، عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد والذكاة، الحديث 188، والاستبصار: الجزء 4، باب كراهية لحوم الجلالات، الحديث 281، إلا أن فيه: هشام بن سالم، عن أبي حمزة، عن أبي عبد الله عليه السلام، وهو الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب لحوم الجلالات 6، الحديث 1، والوافي أيضا، والوسائل كما في التهذيب. وروى أيضا بسنده، عن عبد الحميد، عن هشام بن سالم، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 8، باب العتق وأحكامه، الحديث 802. ورواها في الجزء 9، باب الزيادات، الحديث 1411، إلا أن فيه: محمد بن عبد الحميد، بدل عبد الحميد، والظاهر هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب ولاء السائبة 68، الحديث 9، والوافي والوسائل عن كل مثله. وروى أيضا بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبي بصير، عن أبي جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب اشتراك الاحرار والعبيد...، في القتل، الحديث 963، والاستبصار: الجزء 4، باب المرأة والعبد يقتلان رجلا، الحديث 1084، إلا أن فيه: هشام بن سالم، عن أبي جعفر عليه السلام، بلا واسطة، وما في التهذيب هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب من خطاؤه عمد 21، الحديث 1، والفقيه: الجزء 4، باب من خطاؤه عمد، الحديث 267، والوافي والوسائل كما في التهذيب. روى الكليني بسنده، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبي حمزة.

[ 332 ]

الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الارض لا تخلو من حجة 5، الحديث 7، وباب في الغيبة 80، الحديث 13. ورواها أيضا مع زيادة، في باب نادر في حال الغيبة 79، الحديث 3، من الكتاب المزبور، إلا أن فيه: ابن محبوب، عن أبي أسامة، عن هشام بن سالم، وفي الوافي عن كل مورد مثله. روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن هشام بن سالم، عن سليمان ابن خالد. التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 821. ورواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب من لا دية له 14، الحديث 9، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن هشام ابن سالم، وهو الصحيح، الموافق للوافي والوسائل بقرينة ساير الروايات. ثم روى الشيخ بسنده، عن حماد بن عثمان، عن الحلبي، عن هشام بن سالم. التهذيب: الجزء 7، باب الغرر والمجازفة، الحديث 533. كذا في الطبعة القديمة والوافي والوسائل أيضا، ولكن الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح: الحلبي وهشام بن سالم، عطفا، لعدم ثبوت رواية الحلبي عن هشام في شئ من الروايات، ويؤيد ما ذكرناه أن الكليني روى هذه الرواية في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، كتاب بيع العدد والمجازفة 83، الحديث 3. ورواها أيضا الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب البيوع، الحديث 617، وفيهما: حماد، عن الحلبي، عن أبي عبد الله عليه السلام، بلا واسطة. روى الكليني بسنده، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن بريد الكناسي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب حالات الائمة عليهم السلام في السن 91، الحديث 1. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة والوافي: يزيد الكناسي.

[ 333 ]

وروى أيضا بسنده، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن بريد الكناسي. الروضة: الحديث 535. كذا في هذه الطبعة، ولكن في المرآة: يزيد الكناسي. وروى بعنوان هشام بن سالم الجواليقي، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه عبد الله بن القاسم. التهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث 1151، والاستبصار: الجزء 3، باب مقدار ما يجزي من ذكر الاجل في المتعة، الحديث 556، وفيه: هشام الجواليقي. أقول: وتأتي له رواية بعنوان هشام الجواليقي. (13362) - هشام بن السري: أبو ساسان التميمي، مولاهم، كوفي، جد هشام بن يونس أبو أمه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (19). (13363) - هشام بن سعد المحاملي: المدني، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (16). (13364) - هشام بن صدقة الزبيدي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (24). (13365) - هشام بن عامر: من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، رجال الشيخ (3). (13366) - هشام بن عبد الملك: تقدم ذكره في ترجمة الفرزدق.

[ 334 ]

(13367) - هشام بن عبد الملك: الكوفي، وأخوه أبان بن عبدالمك، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (27). (13368) - هشام بن عتبة: ابن أبي وقاص المرقال: تقدم بعنوان هاشم. (13369) - هشام بن عروة: ابن الزبير العوام القرشي المدني، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (15). (13370) - هشام بن عمار: روى عن أبيه، عن علي عليه السلام، وروى عنه حسان. تفسير القمي: سورة هود، في تفسير قوله تعالى: (ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة). (13371) - هشام بن عمارة المزني: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (26). (13372) - هشام بن المثنى: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب كراهية السرف والتقتير 40، الحديث 5، وكتاب الحج 3، باب السهو في ركعتي الطواف 138، الحديث 4، والجزء 5، كتاب المعيشة

[ 335 ]

2، باب النوادر 159، الحديث 6. وروى عنه الحسين بن بشار. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب السهو في ركعتي الطواف 138، الحديث 8. وروى عن سدير. الفقيه: الجزء 2، باب الابتداء بمكة والختم بالمدينة، الحديث 1552. وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب فضل الرجوع إلى المدينة 215، الحديث أو الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب شبه الولد 2، الحديث 2. وروى عن سدير الصيرفي، وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الاشارة والنص على أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق صلوات الله عليهما 70، الحديث 3، والجزء 6، كتاب الزي والتجمل 8، باب اللحية والشارب 35، الحديث 1. وتقدم رواية ابن أبي عمير، عن هشام بن المثنى، عن سدير، أيضا في ترجمة المختار بن أبي عبيدة. (13373) - هشام بن المثنى: الحناط الكوفي، تقدم في هاشم بن المثنى. (13374) - هشام بن المثنى الرازي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (51). وعده الشيخ المفيد من مجهولي أصحاب أبي عبد الله، وأبي جعفر عليهما السلام. الاختصاص: في ذيل ترجمة عيسى بن عبد الله القمي.

[ 336 ]

(13375) - هشام بن محمد: قال النجاشي: " هشام بن محمد بن السائب بن بشر بن زيد بن عمرو بن الحارث بن عبد الحارث بن عبد العزى بن امرئ القيس بن عامر بن النعمان ابن عامر بن عبدود بن عوف بن كنانة بن عوف بن عذرة بن زيد اللات بن رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة: أبو المنذر الناسب العالم بالايام، المشهور بالفضل والعلم، وكان يختص بمذهبنا، وله الحديث المشهور، قال: اعتللت علة عظيمة نسيت علمي، فجلست إلى جعفر بن محمد عليه السلام، فسقاني العلم في كأس فعاد إلي علمي. وكان أبو عبد الله عليه السلام يقربه ويدنيه ويبسطه. وله كتب كثيرة، منها: كتاب المذيل الكبير في النسب وهو ضعف كتابه الجمهرة، وكتاب الجمهرة، وكتاب حروب الاوس والخزرج، وكتاب المشاتمات بين الاشراف، وكتاب القداح والميسر، وكتاب أسواق العرب، وكتاب أخبار ربيعة والبسوس وحروب تغلب وبكر، وكتاب أنساب الامم، وكتاب المعمرين، وكتاب الاوائل، كتاب أخبار قريش، كتاب أخبار جرهم، كتاب أخبار لقمان بن عاد، كتاب أخبار بني تغلب وأيامهم وأنسابهم، كتاب أخبار بني عجل وأنسابهم، كتاب بني حنيفة، كتاب كلب، كتاب أخبار تنوخ وأنسابها، كتاب مثالب ثقيف، كتبا مثالب بني أمية، كتاب الطاعون في العرب، كتاب الاصنام، كتاب فتوح العراق، كتاب فتوح الشام، كتاب الردة، كتاب فتوح خراسان، كتاب فتوح فارس، كتاب مقتل عثمان، كتاب الجمل، كتاب صفين، كتاب النهروان، كتاب الغارات، كتاب مقتل أمير المؤمنين عليه السلام، كتاب مقتل حجر بن عدي، كتاب مقتل رشيد وميثم وجويرة بن مسهرة، كتاب عين الوردة، كتاب الحكمين، كتاب مقتل الحسين عليه السلام، كتاب قيام الحسن، كتاب أخبار محمد بن الحنفية، كتاب

[ 337 ]

التباشير بالاولاد، كتاب الموؤدات، كتاب من نسب إلى أمه من قبائل العرب، كتاب الطائف، كتاب رموز العرب، كتاب غرائب قريش وبني هاشم في سائر العرب، كتاب أجراء الخيل، كتاب الرواد، كتاب الجيران، كتاب الخطب. أخبرنا محمد بن عثمان، قال: حدثنا أحمد بن كامل، قال: حدثنا محمد بن موسى بن حماد، قال: حدثنا هشام ". (13376) - هشام بن محمد: مولى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (28). (13377) - هشام بن الوليد العنزي: الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (22). (13378) - هشام بن الهذيل: روى عن أبي الحسن الماضي عليه السلام، وروى عنه فضالة. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة وعلامة كل وقت منها، الحديث 117. والاستبصار: الجزء 1، باب وقت صلاة الفجر، الحديث 996. (13379) - هشام بن هشام: روى عن شهاب بن عبد ربه، وروى عنه علي بن الحكم. تقدم في ترجمة شهاب بن عبد ربه. (13380) - هشام بن يونس: تقدم ذكره في هشام بن السري.

[ 338 ]

(13381) - هشام الجواليقي: ورد في رواية ذكرها الصدوق في كتاب التوحيد، في باب أنه عزوجل ليس بجسم ولا صورة 6 الحديث 6. وهذه الرواية رواها محمد بن يعقوب، وقد تقدمت في ترجمة هشام بن الحكم، وفيها هشام بن سالم الجواليقي. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الدعاء للعلل والامراض 56، الحديث 14. وروى عنه سليمان مولى طربال. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب معاني الاسماء واشتقاقها 16، الحديث 11. (13382) - هشام الخراساني: روى عن المفضل بن عمر، وروى عنه ابن محبوب. الروضة: الحديث 421. (13383) - هشام الخفاف: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه حماد الازدي. الروضة: الحديث 549. (13384) - هشام الخياط (الحناط): الكوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (23). وعده البرقي هشاما الخياط من أصحاب الصادق عليه السلام أيضا.

[ 339 ]

(13385) - هشام الرماني: (قر) (خج) مجهول، ذكره ابن داود (530) من القسم الثاني. وتقدم بعنوان هاشم الرماني. (13386) - هشام صاحب البريد: قال الوحيد في التعليقة: " يظهر من حديث في كتبا الكفر والايمان، من كتاب الكافي، معروفيته وقدح فيه، ومر بعنوان هشام ". أقول: تقدمت الرواية في هاشم صاحب البريد. (13387) - هشام الصيدلاني: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. روى الشيخ بسنده، عن عبد الله بن سعيد الدغشي، عن غلام شهاب ابن عبد ربه، عن هشام الصيدلاني، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها، الحديث 29. وهنا اختلاف في العنوان تقدم في هاشم الصيدناني. روى الكليني بسنده، عن إسماعيل بن محمد المنقري، عن هشام الصيدلاني، عن أبي عبد الله عليه السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الحث على الطلب...، 5، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: هشام الصيدناني، وهو الموافق لما رواه الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 892. (13388) - هشام الصيدناني: روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسين بن أحمد المنقري.

[ 340 ]

الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب السحق 188، الحديث 1. ثم روى الشيخ بسنده، عن إسماعيل بن محمد المنقري، عن هشام الصيدناني، عن أبي عبد الله عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 892، وهنا إختلاف تقدم في سابقه. (13389) - هشام الكندي: عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام. روى عن الصادق عليه السلام، وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 2، كتاب الكفر والايمان 1، باب التقية 97، الحديث 11. أقول: الظاهر أنه غير هشام بن الحكم الكندي، فإن البرقي عد كلا منهما في أصحاب الصادق عليه السلام مستقلا. (13390) - هشام العباسي: هو هشام بن إبراهيم العباسي المتقدم. (13391) - هشام المشرقي: هو هشام بن إبراهيم المشرقي المتقدم. (13392) - هلال: روى عن أبي السفاتج، وروى عنه ابنه. الكافي، الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 33. (13393) - هلال بن إبراهيم: قال النجاشي: " هلال بن إبراهيم، أبو الفتح الدلفي الوراق: رجل لا بأس

[ 341 ]

به، سمع الحديث، وكان ثقة، له كتاب الرد على من رد آثار الرسول واعتمد نتائج العقول ". (13394) - هلال بن سعد: قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: " الشيخ هلال بن سعد بن أبي البدر: فاضل، دين ". (13395) - هلال بن عطية: روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هلال بن عطية، عن أبي حمزة. الروضة: الحديث 24. كذا في هذه الطبعة، ولكن في الوافي: مالك بن عطية، بدل هلال بن عطية، والظاهر أنه الصحيح، لموافقته لما في الفقيه: الجزء 4، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث 881، فإن فيه: الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن عائذ الاحمسي، عن أبي حمزة الثمالي. (13396) - هلال بن العلاء: روى عن العلاء بن رزين، تقدم في ترجمة العلاء بن رزين. (13397) - هلال بن مقلاص: أبو أيوب الصيرفي، الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (47). (13398) - هلال بن نساف: من أصحاب الحسن عليه السلام، رجال الشيخ (1).

[ 342 ]

(13399) - هلال الحفار: هو من مشايخ الشيخ - قدس سره -، روى عن إسماعيل بن علي بن علي ابن رزين مسند الرضا عليه السلام. تقدم في ترجمة إسماعيل. (13400) - هلقام: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (1). وعده البرقي أيضا من أصحاب الباقر عليه السلام. (13401) - هلقام بن أبي هلقام: روى عن أبي إبراهيم عليه السلام، وروى عنه أبو جعفر الشامي. الكافي: الجزء 2، باب الدعاء في أدبار الصلوات 52، الحديث 12. ورواها الصدوق - قدس سره - في الفقيه: الجزء 1، باب في التعقيب، الحديث 961. (13402) - همام بن عبد الرحمان: ابن أبي عبد الله ميمون البصري، وثقة النجاشي في ترجمة ابنه إسماعيل، وتقدم. (13403) - هند بن الحجاج: من أصحاب الكاظم عليه السلام: رجال الشيخ (4). وقال الكشي 306: " أبو الحسن محمد بن الحسين بن أحمد الفارسي، قال: حدثني أبو القاسم الحليسي، قال حدثنا عيسى بن هوذا، عن الحسن بن ظريف

[ 343 ]

ابن ناصح، فقال: قد جئتك بحديث من يأتيك، حدثني فلان ونسي الحليسي اسمه، عن بشار مولى السندي بن شاهك، قال: كنت من أشد الناس بغضا لآل أبي طالب، فدعاني السندي بن شاهك يوما، فقال لي: يا بشار إني أريد أن أئتمنك على ما ائتمنني عليه هارون، قلت: إذن لا أبقى فيه غاية ؟ فقال: هذا موسى بن جعفر عليه السلام قد دفعه إلي وقد وكلتك بحفظه، فجعله في دار دون حرمه، ووكلني عليه، وكنت أقفل عليه عدة أقفال، فإذا مضيت في حاجة وكلت امرأتي بالباب فلا تفارقه حتى أرجع. قال بشار: فحول الله ما كان في قلبي من البغض حبا، قال: فدعاني عليه السلام يوما، فقال لي: يا بشار امض إلى سجن القنطرة فادع لي هند بن الحجاج، وقل له: أبو الحسن يأمرك بالمصير إليه، فإنه سينهرك ويصيح عليه، فإذا فعل ذلك فقل له: أنا قد قلت لك وبلغت رسالته، فإن شئت فافعل ما أمرني وإن شئت فلا تفعل، واترك وانصرف. قال: ففعلت ما أمرني وأقفلت الابواب كما كنت أقفل، وأقعدت امرأتي على الباب وقلت لها: لا تبرحي حتى آتيك. وقصدت إلى سجن القنطرة، فدخلت إلى هند بن الحجاج فقلت له: أبو الحسن يأمرك بالمصير إليه، فصاح علي وانتهرني، فقلت له: أنا قد أبلغتك وقلت لك، فإن شئت تفعل وإن شئت فلا تفعل، وانصرفت وتركته وجئت إلى أبي الحسن عليه السلام، فوجدت امرأتي قاعدة على الباب والابواب مقفلة، فلم أزل أفتح واحدا واحدا منها حتى انتهيت إليه، فوجدته وأعلمته الخبر، فقال: نعم، قد جاءني وانصرف. فخرجت إلى امرأتي فقلت لها: جاء أحد بعد فدخل هذا الباب ؟ فقالت: لا والله، ما فارقت الباب ولا فتحت الاقفال حتى جئت. قال: وروى لي علي بن محمد بن الحسن الانباري أخو صندل، قال: بلغني من جهة أخرى أنه لما صار إليه هند بن الحجاج، قال له العبد الصالح عليه السلام عند انصرافه: إن شئت رجعت إلى موضعك ولك الجنة، وإن شئت

[ 344 ]

انصرفت إلى منزلك ؟ فقال: أرجع إلى موضعي إلى السجن - رحمه الله -. قال: وحدثني علي بن محمد بن صالح الصيمري أن هند بن الحجاج رضي الله عنه كان من أهل الصيمرة وأن قصره لبين. قال أبو عمرو: وهذا الخبر من جهة أبي الحسن محمد بن الحسين بن أحمد الفارسي، يقول: حدثني أبو القاسم الحليسي ". أقول: في الرواية دلالة على جلالة الرجل واختصاصه بأبي الحسن موسى عليه السلام، وأنه من أهل الجنة، ولكنها ضعيفة لا يعتمد عليها. (13404) - هند بن عمرو الجملي: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (3). وعده ابن شهر آشوب من المقتولين في حرب الجمل بين يدي أمير المؤمنين عليه السلام. المناقب: الجزء 3، باب إمامة أمير المؤمنين عليه السلام، فصل في حرب الجمل. (13405) - هند الحناط: روى عن أبي عبد الله عليه السلام وروى عنه الحكم بن مسكين. كامل الزيارات: الباب (54) في ثواب زار الحسين عليه السلام عارفا بحقه، الحديث 6 (13406) - هند السراج: روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى علي بن الحسن بن رباط، عن أبي سارة، عنه. الكافي: الجزء 5، باب بيع السلاح منهم 32، الحديث 2، والفقيه: الجزء 3، باب المعايش والمكاسب، الحديث 448.

[ 345 ]

والتهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1004، والاستبصار: الجزء 3، باب كراهية حمل السلاح إلى أهل البغي، الحديث 189. (13407) - هود أبو أيوب: الانصاري المدني، روى عنه أبان الاحمر، وعبد الله الكاهلي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (46). (13408) - هياج بن هياج: من أصحاب علي عليه السلام، رجال الشيخ (4). هياج بن أبي الهياج، من شهود وصية أمير المؤمنين عليه السلام. الكافي: الجزء 7، باب صدقات النبي صلي الله عليه وآله 35، الحديث 7، والتهذيب: الجزء 9، باب الوقوف والصدقات، الحديث 608، ولا يبعد سقوط كلمة أبي بعد كلمة (هياج بن). (13409) - الهيثم: روى عن أبي حمزة، وروى عنه محمد، ابنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الاطعمة 6، باب نهك العظام 73، الحديث 1. وروى عن ابن محبوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 6، باب شرائط أهل الذمة، الحديث 284. وروى عن إسماعيل بن سهل، وروى عنه أبو القاسم بن قولويه. التهذيب: الجزء 4، باب مستحق الفطرة، الحديث 254. وروى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 7، باب من يحرم نكاحهن بالاسباب دون الانساب، الحديث

[ 346 ]

1284، والجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 811، والاستبصار: الجزء 4، باب المقتول يوجد في قبيلة، أو قرية، الحديث 1053. وروى عن عبيدة، وروى عنه علي بن الحكم. التهذيب: الجزء 10، باب القود بين الرجال والنساء، الحديث 773. روى الكليني بسنده، عن حماد بن عيسى، عن الهيثم، عن محمد بن مروان. الكافي الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب من يكره لبنه ومن لا يكره 30، الحديث 12. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب الحكم في أولاد المطلقات، الحديث 376، إلا أن فيه: هيثم بن محمد بن مروان، بدل هيثم، عن محمد بن مروان، وما في الكافي موافق للوافي والوسائل. روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الهيثم، عن النهدي. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات من المكاسب، الحديث 1002. كذا في الطبعة القديمة والوسائل ونسخة من الجامع أيضا، وفي نسخة أخرى من الاخير: الهيثم النهدي، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي. (13410) - الهيثم أبو روح صاحب الخان: روى عن عبد صالح عليه السلام مكاتبة، وروى عنه يونس. الكافي: الجزء 7، باب ميراث المفقود 49، الحديث 4. والتهذيب: الجزء 9، باب ميراث المفقود، الحديث 1390، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث المفقود، الحديث 738، ولكن المذكور فيه: الهيثم بن روح صاحب الخان، والوافي والوسائل كما في التهذيب. (13411) - الهيثم بن أبي مسروق:

[ 347 ]

= هيثم النهدي. قال النجاشي: " هيثم بن أبي مسروق، أبو محمد، واسم أبي مسروق عبد الله النهدي: كوفي قريب الامر، له كتاب نوادر، قال ابن بطة: حدثنا محمد ابن علي بن محبوب. عنه ". وقال الشيخ (787): " الهيثم بن أبي مسروق، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن الصفار، عنه ". وعده في رجاله (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (6)، قائلا: " هيثم النهدي هو ابن أبي مسروق ". و (أخرى) فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (2)، قائلا: " هيثم بن أبي مسروق النهدي، روى عنه سعد بن عبد الله ". وقال الكشي (233): " حمدويه، قال: لابي مسروق ابن يقال له الهيثم، سمعت أصحابي يذكرونهما (بخير)، كلاهما فاضلان ". روى عن علي بن أسباط، وروى عنه سعد. كامل الزيارات: الباب (70). في ثواب زيارة الحسين عليه السلام يوم عرفة، الحديث 3. يقي هنا أمران: الاول: أنه قد تكرر ذكر الشيخ الرجل الواحد في أصحاب أحد المعصومين سلام الله عليهم، وفيمن لم يرو عنهم عليهم السلام، كما في المقام، وبين الامرين تناف ظاهر على ما مر غير مرة، فإنه - قدس الله نفسه - قد التزم في أول كتابه بأن لا يذكر أحدا في أصحاب أحد المعصومين إلا وله رواية عنه سلام الله عليه، وهذا ينافي عده فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام. الامر الثاني: أنك قد عرفت رواية سعد، عن الهيثم بن أبي مسروق على ما ذكره الشيخ، وفي كامل الزيارات: وسعد توفي حدود سنة ثلاثمئة، وروى عنه الصفار على ما ذكره الشيخ، والصفار توفي سنة (290)، ولا يمكن روايتهما عادة

[ 348 ]

عمن هو من أصحاب الباقر عليه السلام، فعد الشيخ إياه من أصحاب الباقر عليه السلام سهو لا محالة. ولا يبعد أن الشيخ رأى روايته عن أبي جعفر عليه السلام، فتخيل أن المراد بأبي جعفر هو الباقر عليه السلام، مع أن المراد به هو الجواد عليه السلام، ومما يؤكد ذلك أن الهيثم بن أبي مسروق، روى عن علي بن أسباط كما تقدم، وعلي ابن أسباط من اصحاب الرضا عليه السلام، وبقي إلى زمان الجواد عليه السلام. وكيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضل، وابن بطة. طبقته في الحديث وقع بعنوان الهيثم بن أبي مسروق في إسناد جملة من الروايات، تبلغ تسعة عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله - وهو شيخ من أصحابنا -، والحسن بن على، والحسن بن محبوب، والحكم بن مسكين، والسندي بن محمد، وعبد الله بن مصدق، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن عمر بن بزيع، وهشام بن سالم، ويزيد بن إسحاق شعر. وروى عنه أحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسعد، وسهل بن زياد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسن الصفار، ومحمد بن علي بن محبوب، وموسى بن الحسن. ووقع أيضا بعنوان الهيثم بن أبي مسروق النهدي، في خمسة وعشرين موردا. فقد روى عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، والحسن بن محبوب، والحسين بن خالد، والحسين بن علوان، والحكم بن مسكين، وعلى بن مهزيار، وعلي بن النعمان، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن الهيثم التميمي، ومروك بن عبيد، وموسى بن عمر بن بزيع.

[ 349 ]

وروى عنه أحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسعد بن عبد الله، وسهل بن زياد، ومحمد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، محمد بن الحسن الصفار، ومحمد ابن علي بن محبوب. ثم روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن علي بن الحسن الطاطري. التهذيب: الجزء 1، باب الاحداث الموجبة للطهارة، الحديث 48، والاستبصار: الجزء 1، باب حكم المذي والوذي، الحديث 301، إلا أن فيه: الصفار، عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن علي بن الحسين الطاطري، والصحيح ما في التهذيب: الموافق للوافي والوسائل. (13412) - الهيثم بن البراء: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (38). روى الكليني بسنده، عن فزارة، عن أنس، أو هيثم بن براء، عن أبي جعفر عليه السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب الرجل يدفع عن نفسه اللص 23، الحديث 1. ورواها في الجزء 7، كتاب الديات 4، باب قتل اللص 18، الحديث 5. ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب قتال المحارب واللص، الحديث 283، والجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 829. (13413) - هيثم بن بشير: روى عن أبي بشير، وروى عنه إبراهيم بن يحيى الثوري. الكافي الجزء 7، باب النوادر، من كتاب الحدود 63، الحديث 13.

[ 350 ]

(13414) - هيثم بن جميل: روى عن زهير، وروى عنه محمد بن إبراهيم بن أبي ليلى. الكافي: الجزء 7، باب النوادر من كتاب القضايا والاحكام 21، الحديث 6. والتهذيب: باب الزيادات في القضايا والاحكام، الحديث 849. (13415) - الهيثم بن حبيب الصيرفي: الكوفي، أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (34). وتقدم كلامه مع أبي حنيفة في ترجمة محمد بن نوفل، ويأتي بعنوان الهيثم الصيرفي. (13416) - الهيثم بن حفص العطار: روى عن حمزة بن حمران، وروى عنه ربعي، تقدم في ترجمة زرارة. (13417) - الهيثم بن حماد: روى عن أبي داود، وروى عنه الحارث بن النعمان. الكافي الجزء 2، باب في إلطاف المؤمن وإكرامه 88، الحديث 4. (13418) - الهيثم بن روح: تقدم في هيثم أبي روح. (13419) - الهيثم بن سليمان: كوفي، عده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام.

[ 351 ]

(13420) - الهيثم بن عبد الجبار: الطحان، كوفي، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (29). (13421) - الهيثم بن عبد العزيز: روى عن شريح، وروى عنه جابر. التهذيب: الجزء 7، باب ابتياع الحيوان، الحديث 322. (13422) - الهيثم بن عبد الله: روى عن الرضا علي بن موسى عليهما السلام، وروى عنه الحسين بن علي ابن زكريا. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (الحسين بن علي عليهما السلام)، الحديث 90. ويأتي هذه الرواية في الهيثم بن عبد الله الرماني، عن كامل الزيارات وفيه: الحسن بن علي بن زكريا، وما هنا موافق لما في الوافي والوسائل. وروى عن مروان بن صباح، وروى عنه الحسن " الحسين " بن سعيد. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب النوادر 23، الحديث 5. (13423) - الهيثم بن عبد الله أبو كهمس: قال النجاشي: " الهيثم بن عبد الله، أبو كهمس: كوفي، عربي، له كتاب، ذكره سعد بن عبد الله في الطبقات ". وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (35)، قائلا: " الهيثم بن عبيد الشيباني، أبو كهمس الكوفي، أسند عنه ". وقال في الكنى من الفهرست (885): " أبو كهمس، له كتاب، رويناه

[ 352 ]

بالاسناد الاول، عن حميد، عن القاسم بن إسماعيل القرشي، عنه ". وقال البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام: " أبو كهمس، كوفي ". أقول: الظاهر أن من ذكره الشيخ هو الهيثم بن عبد الله، فإن أبا كهمس وإن أطلق على القاسم بن عبيد أيضا، إلا أنه لم يذكر له كتاب، وصاحب الكتاب هو الهيثم بن عبد الله. ويؤيد أن أبا كهمس اسمه هيثم بن عبيد، ما رواه الشيخ بسنده، عن عبد الله بن بكير، عن أبي كهمس، واسمه هيثم بن عبيد، عن رجل من أهل واسط، من أصحابنا قال... إلخ. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 318، والاستبصار: الجزء 3، باب في أن المواقعة بعد الرجعة شرط لمن يريد أن يطلق طلاق العدة، الحديث 1001. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحجاج الخشاب. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب من حفظ القرآن ثم نسي 3، الحديث 5. كذا في جميع النسخ التي بأيدينا، ولكن نقل عن بعض النسخ: الهيثم بن عبد الله، وعن بعض آخر: أبو كهمس القاسم بن عبيد. وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه - رضي الله عنه -، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن الحكم بن مسكين، عن عبد الله بن علي الزراد، عن أبي كهمس الكوفي. والطريق ضعيف، بعبد الله بن علي الزراد، كما إن طريق الشيخ ضعيف بقاسم بن إسماعيل القرشي. (13424) - الهيثم بن عبد الله الرماني: قال النجاشي: " الهيثم بن عبد الله الرماني: كوفي، روى عن موسى والرضا

[ 353 ]

عليهما السلام، له كتاب ". روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي بن زكريا العدوي البصري أبو سعيد. كامل الزيارات: الباب (51)، في أن أيام زائري الحسين عليه السلام لا تعد من أعمارهم، الحديث 1. روى عن علي بن موسى الرضا عليه السلام، وروى عنه الحسين بن علي ابن زكريا. تفسير القمي: سورة الروم، في تفسير قوله تعالى: (فطرة الله التي فطر الناس عليها). (13425) - الهيثم بن عبد الله النهدي: روى عن الحسين بن علوان، وروى عنه أحمد بن خالد. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى الاصبغ بن نباتة. أقول: تقدم بعنوان الهيثم بن أبي مسروق. (13426) - الهيثم بن عبيد أبو كهمس: له روايات، تقدم في الهيثم بن عبد الله أبي كهمس. (13427) - الهيثم بن عبيد الشيباني أبو كهمس: تقدم في الهيثم بن عبد الله أبي كهمس. (13428) - الهيثم بن عدي: روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. رجال الشيخ فيمن لمن يرو عنهم عليهم السلام (3). أقول: تقدم عن الشيخ أن ابن الوليد استثنى الهيثم بن عدي فيمن

[ 354 ]

استثناه، ممن يروي عنه محمد بن أحمد بن يحيى. (13429) - الهيثم بن عروة التميمي: = هيثم التميمي. قال النجاشي: " هيثم بن عروة التميمي: ثقة، كوفي، روى عن أبي عبد الله عليه السلام، له كتاب. أخبرنا محمد بن جعفر، عن أحمد بن محمد، عن يحيى بن زكريا بن شيبان، عن صفوان، عنه، به ". وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (36)، قائلا: " هيثم بن عروة التميمي الكوفي ". وعده البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلا: " الهيثم بن عروة كوفي، تميمي ". وقال ابن داود (1653) من القسم الاول: " الهيثم بن عروة التميمي، كوفي (قر) (ق) (كيش) ". أقول: إن هيثم بن عروة التميمي لم يذكر في الكشي أصلا، وأما النجاشي فلم يذكر إلا روايته عن أبي عبد الله عليه السلام، فما ذكره ابن داود فيه سهو لا محالة. روى عن أبي عبد الله عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب نوادر الحج، الحديث 1534. وروى عنه جعفر بن بشير. التهذيب: الجزء 5، باب الطواف، الحديث 410، وباب الكفارة عن خطا المحرم، الحديث 1172 من الجزء المتقدم، والاستبصار: الجزء 2، باب من مس لحيته فسقط منها شعر، الحديث 670. وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب حد

[ 355 ]

الوجه الذي يغسل...، 18، الحديث 5، والتهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث 159. (13430) - الهيثم بن محمد: روى عن أبان بن عثمان، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 7، باب عقود البيع، الحديث 91، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يشتري الماء ثم يدعه عند بائعه...، الحديث 260. أقول: يحتمل اتحاده مع الهيثم بن محمد الثمالي الآتي. (13431) - الهيثم بن محمد بن مروان: تقدم في الهيثم، عن محمد بن مروان. (13432) - الهيثم بن محمد الثمالي: قال النجاشي: " هيثم بن محمد الثمالي: كوفي، ثقة، له كتاب. أخبرنا الحسين، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان، عنه، به ". وقال الشيخ (788): " الهيثم بن محمد الثمالي، له كتاب، أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضل، عن حميد، عن أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حيان الخزاز، عنه ". والطريق ضعيف بأبي المفضل. (13433) - الهيثم بن واقد: قال النجاشي: " الهيثم بن واقد الجزري: روى عن أبي عبد الله عليه

[ 356 ]

السلام، له كتاب، يرويه محمد بن سنان. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا محمد بن أبي القاسم، قال: حدثنا أبو سمينة، قال: حدثنا محمد بن سنان، عنه، بكتابه ". وعده الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (37)، قائلا: " الهيثم بن واقد الجزري، مولى ". وعده البرقي أيضا من أصحاب الصادق عليه السلام. روى عن عبد الملك بن مقرن، وروى عنه عبد الله بن عبد الرحمان الاصم، كامل الزيارات: الباب (27)، في بكاء الملائكة على الحسين بن علي عليهما السلام، الحديث 16. روى عن علي بن الحسين بن العبدي، وروى عنه إسحاق بن حسان. تفسير القمي: سورة العنكبوت، في تفسير قوله تعالى: (أن اشكر لي ولوالديك...). وقال ابن داود (1655) من القسم الاول: " الهيثم بن واقد الجزري (ق) (كش) ثقة ". (إنتهى). أقول: الهيثم بن واقد الجزري لم يتعرضه الكشي، وأما النجاشي فلم يذكر فيه التوثيق، ولعل نسخة ابن داود كانت مشتملة عليه، والله العالم. طبقته في الحديث وقع بعنوان الهيثم بن واقد في إسنان جملة من الروايات، تبلغ خمسة عشر موردا. فقد روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وعن أبي يوسف البزاز، وعلي بن الحسن العبدي، وعلي بن الحسين العبدي، ومحمد بن سليمان، ومقرن. وروى عنه إسحاق بن حسان، والحسن بن محبوب، وعبد الله بن

[ 357 ]

عبد الرحمان، وعبد الله بن عبد الرحمان الاصم، ويونس ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن الهيثم بن واقد، عن الحسن بن عبد الله الارجاني. التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث 778. وهنا اختلاف في المروي عنه تقدم في الحسين بن عبد الله الارجاني. وروى بعنوان الهيثم بن واقد الجزري، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الذنوب 111، الحديث 25. (13434) - الهيثم بن واقد الجريري: روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن الهيثم بن واقد الجريري، عن أبي عبد الله عليه السلام، الكافي الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب ذم الدنيا والزهد فيها 61، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة أيضا، ولكن في المرآة والوافي: الهيثم بن واقد الحريري بالحاء المهملة، وفي الطبعة المعربة: الهيثم بن واقد الجزري، ولا يبعد صحتها بقرينة ساير الروايات، وعلى هذا فهو متحد مع من تقدم. (13435) - الهيثم التميمي: = الهيثم بن عروة التميمي. روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه صفوان بن يحيى. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب نوادر الطواف 139، الحديث 9. ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 2، باب نوادر الطواف، الحديث 1232. وروى عنه محمد ابنه. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج،

[ 358 ]

الحديث 1385. أقول: هو الهيثم بن عروة التميمي المتقدم. (13436) - الهيثم الصيرفي: روى عن رجل، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 402. (13437) - الهيثم النهدي: = هيثم بن أبي مسروق. روى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى، التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1447، والاستبصار: الجزء 2، باب من أعطى غيره حجة مفردة...، الحديث 1146، وفيه: الهيثم بن النهدي، من غلط النساخ. وروى عن عبد العزيز بن عمرو، وروى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب المؤمن وعلاماته وصفاته 99، الحديث 33. وروى عن عبد العزيز بن عمرو الواسطي، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب كراهية الكسل 10، الحديث 7. وروى عن علي بن أسباط، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (الحسين بن علي) عليه السلام، الحديث 116. وروى مرفوعا عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه موسى بن الحسن. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب من أمكن من نفسه 187،

[ 359 ]

الحديث 7. أقول: هو الهيثم بن أبي مسروق المتقدم.

[ 361 ]

رموز الكتاب ج: للجزء. ك: للكتاب. ب: للباب. ح: للحديث. = للارجاعات الكاشفة في الاسماء المترابطة. (): لتعدد النسخ في المعجم. " ": لضبط النص في المعجم.:: لتطابق السند في المصدر.

[ 363 ]

فهرست كتب أجزاء الكافي

[ 364 ]

لما كان كتاب الكافي يحتوي على أجزاء سبعة والروضة، ويحتوي كل جزء منه على كتب مختلفة لم تذكر أسماؤها في مصادر المعجم وطبقات الرواة. بل إقتصر على ذكر أرقام الكتب فيها. فإلى المراجع كشفا عاما بأسماء الكتب التي يتألف منها كل جزء من أجزاء الكافي:

[ 365 ]

1 - كتب الجزء الأول (وهي أربعة): الكتاب 1: العقل والجهل. الكتاب 2: فضل العلم. الكتاب 3: التوحيد. الكتاب 4: الحجة. 2 - كتب الجزء الثاني (وهي أربعة): الكتاب 1: الايمان والكفر. الكتاب 2: الدعاء. الكتاب 3: فضل القرآن. الكتاب 4: العشرة. 3 - كتب الجزء الثالث (وهي خمسة): الكتاب 1: الطهارة. الكتاب 2: الحيض. الكتاب 3: الجنائز. الكتاب 4: الصلاة. الكتاب 5: الزكاة. 4 - كتب الجزء الرابع (تتمة وكتابان): الكتاب 1: تتمة كتاب الزكاة. الكتاب 2: الصيام. الكتاب 3: الحج. 5 - كتب الجزء الخامس (وهي ثلاثة): الكتاب 1: الجهاد.

[ 366 ]

الكتاب 2: المعيشة. الكتاب 3: النكاح. 6 - كتب الجزء السادس (وهي تسعة): الكتاب 1: العقيقة. الكتاب 2: الطلاق. الكتاب 3: العتق والتدبير والكتابة. الكتاب 4: الصيد. الكتاب 5: الذبائح. الكتاب 6: الأطعمة. الكتاب 7: الأشربة. الكتاب 8: الزي والتجمل والمروة. الكتاب 9: الدواجن. 7 - كتب الجزء السابع (وهي سبعة): الكتاب 1: الوصايا. الكتاب 2: المواريث. الكتاب 3: الحدود. الكتاب 4: الديات. الكتاب 5: الشهادات. الكتاب 6: القضاء والأحكام. الكتاب 7: الايمان والنذور والكفارات 8 - الجزء الثامن: الروضة (وليس فيها كتب مختلفة).

[ 367 ]

تفصيل طبقات الرواة

[ 368 ]

منهال القصاب * روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 3، ح 779. وروى عنه زرعة. الكافي: ج 4، ك 1، ب 10، ح 2. وروى عنه عبد الرحمن بن الحجاج. الكافي: ج 5، ك 2، ب 69، ح 4، وب 100، ح 2. والتهذيب: ج 2، ح 993، و 699، وب 100، ح 2، والتهذيب: ج 2، ح 339، و 699. وروى عنه مالك بن عطية. الكافي: ج 2، ك 3، ب 1، ح 4. وروى عنه المثنى الحناط. الكافي: ج 5، ك 2، ب 69، ح 2. والتهذيب: ج 7، ح 696. وروى عنه يونس. التهذيب: ج 2، ح 1464. * وروى مضمرة، وروى عنه عبد الله بن يحيى الكاهلى. الكافي: ج 5، ك 2، ب 69، ح 3. والتهذيب: ج 7، ح 698. موسى * روى عن زرارة، وروى عنه صفوان. التهذيب: ج 7، ح 1240، و 1241 و 1439، و 1637، و 1931، وج 8، ح 331 (الاستبصار: ج 3، ح 1131، وفيه موسى بن بكر). وروى عن صفوان بن يحيى. التهذيب: ج 8، ح 62 (الاستبصار: ج 3، ح 955). * وروى عن العباس. التهذيب: ج 5، ح 1234 (الاستبصار: ج 2، ح 696، وفيه موسى بن القاسم). * وروى عن على بن سعيد، وروى عنه فضالة. التهذيب: ج 10، ح 469 (الاستبصار: ج 4، ح 937). * وروى عن يزيد بن إسحاق. التهذيب: ج 5، ح 1027. * وروى عن يونس بن يعقوب، وروى عنه موسى بن القاسم. التهذيب ج 5، ح 1216. * وروى مضمرة، وروى عنه إبنه العباس.

[ 369 ]

لكافى: ج 6، ك 8، ب 11، ح 9. موسى بن أكيل * روى عن داود بن الحصين، وروى عنه ذبيان. التهذيب: ج 7، ح 675. وروى عنه ذبيان بن حكيم الاودى. التهذيب: ج 6، ح 787. * وروى عن عبد الاعلى مولى آل سام، وروى عنه محمد بن عمرو بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 13، ح 3. والتهذيب: ج 3، ح 737. * وروى عن عبد الله بن أبى يعفور، وروى عنه ذبيان بن حكيم الاودى، وعلى بن عقبة. التهذيب: ج 6، ح 597، (الاستبصار: ج 3، ح 34). * وروى عن العلاء بن سيابة، وروى عنه على بن عقبة. الكافي: ج 3، ك 3، ب 39، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 1474 (الاستبصار: ج 1، ح 763). * وروى عن عمرو بن شمر، وروى عنه ذبيان بن حكيم، وعلى بن عقبة. التهذيب: ج 1، ح 1496. * وروى عن محمد بن مسلم، وروى عنه ذبيان بن حكيم. التهذيب: ج 6، ح 672 (الاستبصار: ج 3، ح 59). * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عنه على بن عقبة. الكافي: ج 6، ك 6، ب 6، ح 5. * وروى عن بعض أصحابه، عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عن على بن عقبة. التهذيب: ج 9، ح 194 (الاستبصار: ج 4، ح 287، وفيه بعض أصحابنا إلى آخره). موسى بن أكيل النميري * روى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه ذبيان بن حكيم. التهذيب: ج 1، ح 931. وروى عنه ذبيان بن حكيم الاودى. التهذيب: ج 6، ح 844. وروى عنه على بن عقبة.

[ 370 ]

الكافي: ج 3، ك 4، ب 60، ح 13،. والتهذيب ج 1، ح 931، وج 2، ح 894. * وروى عن ابن أبى يعفور، وروى عنه ذبيان بن حكيم. التهذيب: ج 3، ح 753. وروى عن على بن عقبة. الكافي: ج 7، ك 6، ب 15، ح 1. والتهذيب: ج 6، ح 565، و 596 (الاستبصار: ج 3، ح 33). * وروى عن داود بن الحصين، وروى عنه ذبيان بن حكيم الاودى. التهذيب: ج 6، ح 675. * وروى عن العلاء بن سيابة، وروى عنه إبراهيم بن عبد الحميد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 26، ح 2، وما في هذه الطبعة من إبراهيم، عن عبد الحميد، من غلط المطبعة. وروى عنه ذبيان بن حكيم. التهذيب: ج 1، ح 1224، و 1448 (الاستبصار: ج 1، ح 721،)، و 1449 و 1522. وروى عنه على بن عقبة. الكافي: ج 7، ك 5، ب 16، ح 4، وب 17، ح 9، و 10، و 11. والتهذيب: ج 1، ح 1448 (الاستبصار: ج 1، ح 725)، و 1449، وج 6، ح 506، و 604، و 605، و 606، و 624 (الاستبصار: ج 3، ح 62). * وروى عن محمد بن مسلم، وروى عنه ذبيان بن حكيم الازدي (الاودى). التهذيب: ج 6، ح 549. وروى عنه على بن عقبة. الكاغى: ج 5، ك 2، ب 151، ح 2،. والتهذيب: ج 7، ح 907. * وروى عن ميسسرة، وروى عنه ذبيان بن حكيم. الكافي: ج 6، ك 2، ب 73، ح 28. موسى بن بكر * روى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 6، ك 8، ب 51، ح 1 وذيله. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 5، ك 3، ب 148، ح 3. * وروى عن أبى الحسن عليه السلام.

[ 371 ]

الفقيه: ج 2، ح 382، و 1301. والتهذيب: ج 7، ح 50، و 1634. وروى عنه إبراهيم بن أبى بكر النحاس. الكافي: ج 5، ك 3، ب 140، ح 3. وروى إبراهيم بن أبى بكر النخاس. التهذيب: ج 7، ح 1649. وروى عنه أحمد بن محمد بن أبى نصير. الكافي: ج 3، ك 3، ب 47، ح 2. والتهذيب: ج 3، ح 432 (الاستبصار: ج 1، ح 1817، وفيه أحمد بن نصر). وروى عنه جعفر بن بشير. الكافي: ج 6، ك 8، ب 37، ح 4. وروى عنه جعفر بن معاوية بن وهب. التهذيب: ج 3، ح 626. وروى عنه سجادة. الكافي: ج 5، ك 2، ب 61، ح 3. وروى عنه سعدان بن مسلم. التهذيب: ج 4، ح 580. وروى عنه صفوان بن يحيى. التهذيب: ج 7، ح 1335 (الاستبصار: ج 3، ح 710). وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي: ج 4، ك 1، ب 38، ح 11. وروى عنه على بن أسباط. الكافي: ج 2، ك 1، ب 165، ح 6. وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 2، ك 4، ب 5، ح 5، وج 4، ك 1، ب 5، ح 4، وج 6، ك 6، ب 58، ح 4، وب 68، ح 2، وب 74، ح 7، و 9، وب 75، ح 4، وب 81، ح 5، وب 114، ح 1، و 2، وب 123، ح 5. والروضة: ح 219. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 4، ك 1، ب 38، ح 1، وج 5، ك 2، ب 19، ح 3، وب 114، ح 4. والتهذيب: ج 6، ح 381، وج 7، ح 949. وروى عنه محمد بن الفضيل. الكافي: ج 3، ك 5، ب 39، ح 2، وج 4، ك 1، ب 39، ح 9، وج 6، ك 1، ب 10، ح 3. والتهذيب: ج 4، ح 76، و 305، وج 7، ح 1745. * وروى عن أبى إبراهيم عليه السلام، وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي ج 2، ك 2، ب 54، ح 4. وروى عنه على بن حسان. الكافي ج 5، ك 3، ب 148، ح 4.

[ 372 ]

وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 61، ح 17. وروى عنه محمد بن الفضيل. التهذيب: ج 6، ح 991. وروى عنه يونس. الكافي: ج 2، ك 1، ب 165، ح 21. * وروى عن أبى الحسن الاول عليه السلام. الفقيه: ج 3، ح 470، و 1204. وروى عنه إبراهيم بن إبى بكر بن أبى سمال. التهذيب: ج 8، ح 329 (الاستبصار: ج 1، ح 1129). وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 3، ك 3، ب 82، ح 9، وج 6، ك 6، ب 82، ح 1. وروى عنه على بن الحكم. الروضة: ح 443. والتهذيب: ج 8، ح 329 (الاستبصار: ج 3، ح 1129). وروى عنه محمد بن سنان. الكافي: ج 6، ك 6، ب 38، ح 2، ب 68، ح 3. وروى عنه محمد بن الفضيل. الكافي: ج 4، ك 3، ب 40، ح 2. * وروى عن أبى الحسن موسى عليه السلام، وروى عن سعدان بن مسلم. الكافي: ج 4، ك 2، ب 3، ح 2. وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 58، ح 11، وج 4، ك 1، ب 39، ح 13، وج 6، ك 6، ب 19، ح 7،. التهذيب: ج 9، ح 389. وروى عنه فضالة. الكافي: ج 5، ك 2، ب 19، ح 10. * وروى عن أبى الحسن موسى بن جعفر عليه السلام. الفقيه: ج 1، ح 1147. * وروى عن العبد الصالح عليه السلام. الفقيه: ج 4، ح 322. وروى عنه أحمد بن محمد بن أبى نصر. الكافي: ج 7، ك 4، ب 5، ح 6. والتهذيب: ج 10، ح 629. وروى عنه محمد بن سماعة. الكافي: ج 3، ك 5، ب 24، ذيل ج 3. * وروى عن أبى بصير، وروى عنه الوشاء. الكافي: ج 5، ك 3، ب 144، ح 2. * وروى عن أبى مريم، وروى عنه معاوية بن الحكيم. التهديب: ج 10، ح 717 (الاستبصار:

[ 373 ]

ك 4، ح 1009). * وروى عن أحمد بن سليمان، وروى عنه أبو الجهم. الكافي: ج 4، ك 1، ب 36، ح 4. * وروى عن بكير، وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي: ج 7، ك 2، ب 22، ح 7. * وروى عن بكير بن أعين، وروى عنه خلف بن حماد. التهذيب: ج 10، ح 127. * وروى عن حديد، وروى عنه صفوان. التهذيب: ج 7، ح 214. * وروى عن حديد بن حكيم الازدي، وروى عنه صفوان. الكافي: ج 5، ك 2، ب 87، ح 1. * وروى عن الحكم. الفقيه: ج 4، ح 641. * وروى عن زرارة. الفقيه: ج 1، ح 1283، وج 3، ح 911، و 915، و 1240، و 1285، و 1349، و 1406، و 1571، و 1698، و 1701، وج 4، ح 42، و 152، 222، و 573، و 750. والتهذيب: ج 8، ح 898، ج 10، ح 1176. وروى عنه ابن الحكم. التهذيب: ج 7، ح 1438. وروى عنه خلف بن حماد. الكافي: ج 4، ك 1، ب 25، ح 2. وروى عنه صفوان. الكافي: ج 5، ك 3، ب 48، ح 12، وج 6، ك 2، ب 17، ح 4، وب 22، ح 11، وب 26، ح 9، وب 69، ذيل ح 1، وك 4، ب 4، ح 10، وك 6، ب 31، ح 2، وج 7، ك 1، ب 39، ح 5، وك 2، ب 55، ح 2. والتهذيب: ج 8، ح 96 (الاستبصار: ج 3، ح 971)، و 429 (الاستبصار: ج 3، 1166)، و 663، وج 9، ح 139، و 413، و 1218. وروى عنه صفوان بن يحيى. الكافي: ج 5، ك 3، ب 62، ح 3، وج 6، ك 2، ب 38، ح 1، وج 7، ك 1، ب 21، ح 1. والفقيه: ج 4، ح 502، و 900، والتهذيب: ج 7، ح 1806، وج 9، ح 742. وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي: ج 7، ك 2، ب 25، ح 14. والتهذيب: ج 2، ح 114 (الاستبصار: ج 1، ح 998)، وج 9، ح 1148. وروى عنه على بن الحكم.

[ 374 ]

الكافي: ج 2، ك 1، ب 173، ح 1، وب 176، ح 1، وب 178، ح 2، وج 5، ك 3، ب 66، ح 4، و 6، وب 76، ح 7، وب 114، ح 9، وب 118، ح 5، وب 119، ح 2، ج 6، ك 2، ب 4، ح 10، ب 13، ح 2، وب 34، ح 10، وب 38، ح 4، وب 43، ح 6، وب 45، ح 4، وب 69، ح 1، وب 70، ح 1، وب 79، ح 1، وك 4، ب 1، ح 14، و 18، وج 7، ك 2، ب 55، ذيل ح 2، ك 3، ب 31 * ح 6، ب 45، ح 9. والتهذيب: ج 5، ح 1597، وج 7، ح 1189 (الاستبصار: ج 3، ح 565)، 1363 (الاستبصار: ج 3، ح 616)، و 1431، و 1505، 1863، (الاستبصار: ج 3، ح 821) و 1961 (الاستبصار: ج 3، ح 688)، و 1963، وج 8، ح 127، و 149، 165، 459 (الاستبصار: ج 3، ح 1188)، و 520، 538 (الاستبصار: ج 3، ح 1248)، 566 (الاستبصار: ج 3، ح 1269)، وج 9، ج 98 (الاستبصار: ج 4، ح 246)، و 102، و 729، 985، وج 10، ح 347. وروى عنه فضالة. الكافي ج 3، ك 3، ب 95، ح 34، وج 5، ك 2، ك 3، ب 95، ح 34، وج 5، ك 2، ب 91، ح 3، وج 7، ك 3، ب 2، ح 2. والتهذيب: ج 3، ح 612، و 613، وج 10، ح 12 (الاستبصار: ج 4، ح 752). وروى عنه فضالة بن أيوب. الكافي ج 6، ك 7، ب 14، ح 2. والتهذيب: ج 2، ح 69 (الاستبصار: ج 1، ح 935)، و 1524، (الاستبصار: ج 1، ح 1468)، وج 3، ح 568، وج 7، ح 1530 (الاستبصار: ج 3، ح 842)، وج 9، ح 444. وروى عنه محمد بن أبى عمير. الفقيه: ج 4،. ح 900. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 3، ح 666، (الاستبصار: ج 1، ح 1579). وروى عنه النضر بن سويد. التهذيب: ج 2، ح 30، و 1045 (الاستبصار: ج 1، ح 973، وفيه النضر فقط)، وج 3، ح 351، و 567، وج 8، ح 751 (الاستبصار: ج 3، ح 773). * وروى عن زرارة بن أعين. الفقيه ج 3، ح 1256. وروى عنه على بن حسان.

[ 375 ]

الكافي ج 1، ك 2، ب 22، ح 11. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 5، ك 3، ب 27، ح 5، وب 77، ح 4. وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 5، ك 3، ب 27، ح 4. * وروى عن عبد الاعلى مولى آل سام، وروى عنه محمد بن عمرو بن سعيد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 217، ح 7. * وروى عن عجلان، وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 4، ك 1، ب 40، ح 7،. * وروى عن على بن سعيد، وروى عنه صفوان. الكافي: ج 7، ك 2، ب 19، ح 3. والتهذيب: ج 9، ح 1043. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 7، ك 3، ب 38، ح 2،. والتهذيب: ج 10، ح 427. وروى عنه فضالة. التهذيب: ج 7، ح 238. وروى عنه فضالة بن أيوب. الكافي: ج 7، ك 2، ب 22، ذيل ح 6. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 2، ح 670 (الااستبصار: ج 1، ح 1018، وفى موسى بن بكير، والصحيح ما في التهذيب). وروى عنه النضر بن سويد. التهذيب: ج 7، ح 238. وروى عنه يونس. الكافي: ج 7، ك 2، ب 8، ح 2. وروى عنه يونس بن عبد الرحمن. التهديب: ج 9، ح 961. * وروى عن الفضل. الفقيه: ج 3، ذيل 338. * وروى عن الفضيل. الفقيه: ج 2، ح 436، وج 3، ح 340. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 4، ك 2، ب 56، ح 6، وج 5، ك 2، ب 98، ج 1. والتهذيب: ج 7، ح 316. وروى عنه فضالة بن أيوب. الكافي: ج 1، ك 3، ب 10، ح 1. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 2، ح 719 (الاستبصار: ج 1، ح 1407). وروى عنه النصر بن سويد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 10، ح 1. * وروى عن الفضيل بن يسار،

[ 376 ]

وروى عنه جعفر بن بشير. الكافي: ج 5، ك 2، ب 127، ح 6. والتهذيب: ج 7، ح 864 (الاستبصار: ج 3، ح 460). وروى عنه صفوان. الكافي: ج 1، ك 4، ب 32، ح 4. وروى عن على بن الحكم. الكافي: ج 7، ك 3، ب 61، ح 2،. والتهذيب: ج 10، ح 542 (الاستبصار: ج 4، ح 958). وروى عنه فصالة بن أيوب. التهذيب: ج 4، ح 864. وروى عنه النضر. التهديب: ج 10، ح 552. وروى عنه يونس بن الرحمان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 15، ح 2. * وروى عن محمد بن على، وروى عنه النضر بن سويد. التهذيب: ج 7، ح 1387 (الاستبصار: ج 3، ح 744). * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه على ابن حسان. الكافي: ج 6، ك 7، ب 3، ح 4. * وروى عن رجل، عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 184، ح 2، وب 176، ح 5. وروى مرسلا وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 4، ك 2، ب 1، ح 4. * وروى مضمرة، وروى عنه محمد ابن الفضيل. التهذيب: ج 10، ح 53. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 2، ح 703 (الاستبصار: ج 1، ح 1380). * وروى صفوان، عن موسى بن بكر أو عبد الله بن المغيرة، عن طلحة بن زيد. التهذيب: ج 3، ح 326 (الاستبصار: ج 1، ح 1748). موسى بن بكر الواسطي * روى عن أبى الحسن عليه السلام، وروى عنه إبراهيم بن عبد الله الصوفى. الروضة: ح 290.

[ 377 ]

وروى عنه جعفر بن بشير. الكافي: ج 4، ك 3، ب 40، ح 6. والتهذيب: ج 5، ح 1536 (الاستبصار: ج 2، ح 1171). * وروى عن أبى الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام. الفقيه: ج 3، ح 1029. * وروى عن بكير، وروى عنه عبد الله بن المغيرة. التهذيب: ج 9، ح 1077 (الاستبصار: ج 4، ح 580). * وروى عن زرارة، وروى عنه عبد الله بن المغيرة التهذيب: ج 9، ح 988. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 6، ك 2، ب 42، ح 7. * وروى عن زرارة بن أعين، وروى عنه صفوان. التهذيب: ج 7، ح 1471. * وروى عن رجل، عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عنه على بن حسان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 173، ح 2. موسى بن جعفر * روى عن أبى جعفر وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 1، ح 1104، وج 2، ح 82 (الاستبصار ج 1، ح 945). * وروى عن على بن أسباط، وروى عنه عمران بن موسى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 56، ح 5. * وروى عن على بن محمد بن سليمان النوفلي، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 7، ك 1، ب 23، ح 37. * وروى عن عمرو بن سعيد، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 221، ح 7، وما في هذه الطبعة من عمر بن سعيد، من غلط المطبعة، وج 5، ك 3، ب 28، ح 3، وب 76، ح 9، ب 113، ح 6، وج 6، ك 1، ب 4، ح 11،. والروضة: ح 345. والتهذيب: ج 2، ح 847، وج 7، ح 1164 (الاستبصار: ج 3، ح 564)، و 1196 (الاستبصار: ج 3، ح 597)، * وروى عن عمرو بن سعيد المدائني، وروى عنه عمران بن موسى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 46، ح 3، وج 7، ك 1، ب 9، ح 2. والتهذيب: ج 9، ح 904

[ 378 ]

(الاستبصار: ج 4، ح 516). * وروى عن محمد بن الحسن، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 94، ح 1. * وروى عن محمد بن الحسين، وروى عنه عمران بن موسى. التهذيب: ج 4، ح 674 (الاستبصار: ج 2، ح 324). * روى عن يونس بن عبد الرحمن، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 74، ح 8. * وروى عن الوشاء وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 4، ح 959. * وروى عن بعض أصحابنا، عن عبيد الله بن عبد الله الدهقان، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 2، ح 944. موسى بن جعفر البغدادي * روى عن جعفر بن يحيى، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 7، ك 5، ب 23، ح 2. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 6، ح 772. * وروى عن جميل. وروى عن محمد ابن أحمد. الكافي: ج 4، ك 2، ب 185، ح 7. والتهذيب: ج 5، ح 749. * وروى عن الحسن بن على الوشاء، وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 2، ح 77 (الاستبصار: ج 1، ح 940). * وروى عن ظريف بن ناصح، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 7، ح 1576. * وروى عن عبيد الله بن عبد الله، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 159، ح 20. * وروى عن على بن أسباط، وروى عنه عمران بن موسى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 37، ح 2. وروى عن على بن محمد بن سليمان النوفلي، وروى عنه محمد بن على بن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 627. * وروى عن عمرو بن سعيد، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 6، ج 8، ب 15، ح 7.

[ 379 ]

* وروى عن محمد بن الحسن بن شمون، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 2، ح 460. * وروى عن وهب بن شاذان، وروى عنه جعفر بن محمد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 80، ح 22. موسى بن الحسن * روى عن أبى الحسن النهدي، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 7، ح 1، وب 38، ح 2. * وروى عن أحمد بن سليمان، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 120، ح 3. * وروى عن أحمد بن هلال، وروى عنه سعيد. التهذيب: ج 1، ح 140، (الاستبصار: ج 1، ح 157)، وج 2، ح 1054 (الاستبصار: ج 1، ح 962، وفيه سعد بن عبد الله)، و 1478، وج 5، ح 897، و 1052 (الاستبصار: ج 2، ح 615، وفيه سعد بن عبد الله). وروى عن سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 1، ح 493 (الاستبصار: ج 1، ح 517)، وج 2، ح 87 (الاستبصار: ج 1، ح 962)، وج 4، ح 225 (الاستبصار: ج 2، ح 168، وفيه سعد فقط)، وج 5، ح 464. * وروى عن أمية بن على القيسي، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 5، ح 1052 (الاستبصار: ج 2، ح 615، وفيه سعد بن عبد الله). * وروى عن أيوب بن نوح، وروى عنه سعد. التهذيب ج 1، ح 1096. وروى عن سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 3، ح 179. * وروى عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي، وروى عنه سعد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 5، ذيل ح 4. وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب ج 2، ح 63، (الاستبصار: ج 1، ح 898). * وروى عن سليمان الجعفري، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 10، ح 5. والتهذيب: ج 1، ح 1358.

[ 380 ]

* وروى عن السندي بن محمد البزاز، وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 5، ح 618. * وروى عن العباس بن معروس، وروى عنه سعد بن عبد الله. الهذيب: ج 5، ح 303. * وروى عن عبد الرحمان بن حماد الكوفى أبى القاسم، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 1، ح 1313 الاستبصار: ج 1، ح 119، وفيه سعد بن عبد الله). * وروى عن عبيد الخياط، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 82، ح 8. * وروى عن على بن سليمان، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 131، ح 2. * وروى عن عمر بن على بن عمر ابن يزيد، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 5، ك 3، ب 187، ح 6. * وروى عن فضل بن عامر أبى العباس، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 6، ح 3. * وروى عن محمد بن أبى عمير، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 5، ح 1052 (الاستبصار: ج 2، ح 615، وفيه سعد بن عبد الله). * وروى عن محمد بن أحمد بن أبى محمود، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 79، ح 1. * وروى عن محمد بن الحسين بن أبى الخطاب، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 2، ح 768 (الاستبصار: ج 1، ح 1438، وفيه سعد بن عبد الله، وفى نسخة منه موسى بن الحسين، بدل محمد بن الحسين). * وروى عن محمد بن عبد الحميد، وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 1، ح 412 (الاستبصار: ج 1، ح 405)، وج 4، ح 157 (الاستبصار: ج 2، ح 108)، و 450، وج 5، ح 312 (الاستبصار: ج 2، ح 585)، و 493 (الاستبصار: ج 2، ح 830)، و 517 (الاستبصار: ج 2، ح 837). وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 7، ك 4، ب 30، ج 5. والروضة: ح 579. والتهذيب: ج 10، 1060. * وروى عن محمد بن عبد الحميد البجلى، وروى عنه سعد بن عبد الله.

[ 381 ]

التهذيب: ج 5، ح 618. * وروى عن محمد بن عبد الحميد النخعي، وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 3، ح 181. * وروى عن محمد بن عيسى، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 2، ك 2، ب 56، ح 15، وج 6، ك 6، ب 64، ح 3، و 4. * وروى عن معاوية بن حكيم، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 1، ح 1350، وج 3، ح 294 (الاستبصار: ج 1، ح 1724). * وروى عن الهيثم بن أبى مسروق، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 1، ح 7. * وروى عن الهيثم بن النهدي، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 5، ك 3، ب 187، ح 7. * وروى عن السيارى، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 53، ح 13، وك 7، ب 31، ح 3. * وروى عن بعض أصحابه، عن ابن بقاح، وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 99، ح 5. موسى بن سعدان * روى عن أبى الحسن الاسدي، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 1، ك 4، ب 37، ح 4. * وروى عن الحسين بن أبى العلاء، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 5، ك 2، ب 28، ح 3، وج 7، ك 6، ب 19، ح 2، والتهذيب: ج 1، ج 1277 (الاستبصار: ج 1، ح 581)، وج 6، ح 414 (الاستبصار: ج 3، ح 24)، و 847. * وروى عن الحسين بن حماد، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: ج 3، ح 922، وج 5، ح 1517 (الاستبصار: ج 2، ح 1161)، وج 7، ح 1893. * وروى عن عبد الرحمن الحجاج، وروى عنه محمد بن على. الكافي: ج 7، ك 3، ب 1، ح 2. والتهذيب: ج 10، ح 578. * وروى عن عبد الله بن أيوب، وروى عنه الحسن بن على الكوفى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 42، ح 1. * وروى عن عبد الله بن سنان، وروى عنه محمد بن الحسين.

[ 382 ]

الكافي: ج 3، ك 4، ب 67، ح 6، والتهذيب: ج 3، ح 623. * وروى عن عبد الله بن القاسم، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 1، ك 4، ب 19، ح 6، وب 37، ح 3، وب 93، ح 2، وج 2، ك 1، ب 51، ح 4، وج 4، ك 3، ب 98، ح 2، وب 233، ح 7، وج 5، ك 2، ب 153، ذيل ح 3، وج 6، ك 1، ب 14، ح 3، وج 7، ك 7، ب 7، ح 16. والتهذيب: ج 7، ح 1151 (الاستبصار: ج 3، ح 556)، وج 7، ح 1763، وج 8، ح 1053. وروى عنه محمد بن الحسين بن أبى الخطاب. التهذيب: ج 6، ح 143. وروى عنه محمد بن على. الكافي: ج 3، ك 5، ب 2، ذيل ح 5، وج 5، ك 2، ب 153، ح 3، وج 7، ك 7، ب 7، ح 17. * وروى عن عبد الله بن الهيثم، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 4، ك 2، ب 25، ح 4. موسى بن عمر روى عن ابن أبى عمير، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: ج 7، ح 1520. * وروى عن ابن سنان، وروى عنه الحسين بن عبد الله. الكافي: ج 1، ك 3، ب 15، ح 2. وروى عنه محمد أحمد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 1، ح 3. * وروى عن ابن فضال، وروى عنه محمد بن أحمد. التهذيب: ج 6، ح 814 (الاستبصار: ج 3، ح 147، وفيه محمد بن أحمد بن يحيى). * وروى عن ابن محبوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 8، ح 808. * وروى عن أحمد بن الحسين الميثمى، وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 1303 (الاستبصار: ج 1، ح 74). * وروى عن جعفر بن بشير، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى.

[ 383 ]

التهذيب: ج 9، ح 202 (الاستبصار: ج 4، ح 289). وروى عنه محمد بن الحسن. الكافي: ج 6، ك 6، ب 68، ح 1. وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: ج 8، ح 692. * وروى عن الحسن بن الحسين الانصاري، وروى عنه محمد بن أحمد ابن يحيى. التهذيب: ج 6، ح 1392. * وروى عن الحسن بن فضال، وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 2، ح 1199 (الاستبصار: ج 1 ح 1221، وفيه موسى بن عمير عن الحسن بن على بن فضال من غلط المطبعة، والصحيح موسى بن عمر كما في التهذيب). * وروى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه الحسين بن عبيد الله. الكافي: ج 1، ك 4، ب 13، ح 6. * وروى عن سليمان بن حفص المروزى، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: ج 1، ح 375 (الاستبصار: ج 1، ح 410، وفيه الصفار فقط). وروى عن صالح بن السندي الجمال، وروى عنه محمد بن أحمد. التهذيب: ج 6، ح 152. * وروى عن العباس بن عامر، وروى عنه محمد أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 8، ح 847، وج 9، ح 654 (الاستبصار: ج 4، ح 407). * وروى عن عبد الرحمن بن أبى نجران، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 8، ح 47 (الاستبصار: ج 3، ح 932). * وروى عن عبد الله بن المغيرة، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 2، ح 325 (الاستبصار: ج 1، ح 1266)، وج 6، ح 812 (الاستبصار: ج 3، ح 144). وروى عنه على بن الحسين. التهذيب: ج 2، ح 1047 (الاستبصار: ج 1، ح 982). * وروى عن على بن الحسين (الحسن) الضرير، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 6، ك 1، ب 32، ح 2. * وروى عن على بن عثمان، وروى

[ 384 ]

عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 6، ح 593. * وروى عن على بن النعمان، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 3، ح 552. وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: ج 1، ح 44 (الاستبصار: ج 1، ح 297). * وروى عن عمرو بن سعيد، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 9، ح 531. * وروى عن غسان البصري، وروى عنه محمد بن أحمد، ومحمد بن الحسين. الكافي: ج 4، ك 3، ب 233، ح 11. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 6، ح 103. * وروى عن محمد بن أبى عمير، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: ج 2، ح 1506. * وروى عن محمد بن سنان، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 55، ح 2. وروى عنه الحسين بن عبد الله. الكافي: ج 1، ك 3، ب 15، ح 3. * وروى عن محمد بن منصور، وروى عنه على بن أحمد. التهذيب: ج 2، ح 607 (الاستبصار: ج 1، ح 1365)، وج 5، ح 1060 (الاستبصار: ج 2، ح 621). وروى عنه على بن أحمد بن أشيم. الكافي: ج 4، ك 3، ب 90، ح 6. * وروى عن معمر بن خلاد، وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 2، ح 1308 (الاستبصار: ج 1، ح 1323). * وروى عن موسى بن عيسى، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: ج 2، ح 1448. * وروى عن يحيى بن عمر، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 1، ح 777 (الاستبصار: ج 1، ح 658). * وروى عن الحجال، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 49، ح 7. * وروى عن رجل، عن الحسين بن علوان، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 6، ك 3، ب 18، ح 5.

[ 385 ]

موسى بن القاسم * روى عن أبى جعفر الثاني عليه السلام، وروى عنه على بن مهزيار. الكافي: ج 4، ك 3، ب 71، ح 2. والتهذيب: ج 5، ح 1572. * وروى عن أبى إسحاق. التهذيب: ج 5، في ضمن ح 339. * وروى عن أبى جعفر عن عبد الرحمن. التهذيب: ج 5، ح 1159 (الاستبصار: ج 2، ح 660). * وروى عن أبى جميلة، وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 4، ك 1، ب 26، ح 5، وج 5، ك 3، ب 149، ح 2. * وروى عن أبى الحسن النخعي. التهذيب: ج 5، ح 457 (الاستبصار: ج 2، ح 814)، 483 (الاستبصار: ج 2، ح 827)، و 492 (الاستبصار: ج 2، ح 829)، و 695 (الاستبصار: ج 2، ح 940)، و 697 (الاستبصار: ج 2، ج 942)، و 779 (الاستبصار: ج 2، ح 988)، 1096، و 1253 (الاستبصار: ج 2، ح 704). * وروى عن أبى زيد، وروى عنه الفضل بن عامر أبو العباس. الكافي: ج 3، ك 3، ب 6، ح 3. * وروى عن أبى الفضل الثقفى. التهذيب: ج 5، ح 465 (الاستبصار: ج 2، ح 819)، و 1400. * وروى عن ابن أبى عمير. التهذيب: ج 5، ح 8 (الاستبصار: ج 2، ح 480)، و 23 (الاستبصار: ج 2، ح 472)، 29 (الاستبصار: ج 2، ح 461)، و 32 (الاستبصار: ج 2، ح 464)، و 35، 36 (الاستبصار: ج 2، ح 489)، و 54، و 56، و 62، و 75 (الاستبصار: ج 2، ح 493)، و 76 (الاستبصار: ج 2، ح 494)، و 90 (الاستبصار: ج 2، ح 508)، و 94 (الاستبصار: ج 2، ح 512)، و 95 (الاستبصار: ج 2، ح 513)، و 96، (االاستبصار: ج 2، ح 514)، 103، و 107، و 124، و 127، و 177، و 180 و 201، و 220، و 225، و 226، و 228، و 255 (الاستبصار: ج 2، ح 549)، و 268 (الاستبصار: ج 2، ح 556)، و 272 (الاستبصار: ج 2، ح 631)، و 274 (الاستبصار: ج 2، ح 632)،

[ 386 ]

و 275 (الاستبصار: ج 2، ح 633)، و 276، و 282 (الاستبصار: ج 2، ح 564)، و 291 (الاستبصار: ج 2، ح 573)، و 340، و 353، و 370 (الاستبصار: ج 2، ح 756)، و 386 (الاستبصار: ج 2، ح 768)، و 394 (الاستبصار: ج 2، ح 774)، و 460 (الاستبصار: ج 2، ح 817)، و 480، و 535، و 552 (الاستبصار: ج 2، ح 875)، و 565 (الاستبصار: ج 2، 860)، و 677، و 738 (الاستبصار: ج 2، ح 962)، و 812، (الاستبصار: ج 2، ح 1011)، و 823، و 842، (الاستبصار: ج 2، ح 1031)، و 981 (الاستبصار: ج 2، ح 1076)، و 1022، و 1054، و 1058، و 1078، و 1084، و 1134، و 1230 (الاستبصار: ج 2، ح 685)، و 1255 (الاستبصار: ج 2، ح 705)، و 1313 (الاستبصار: ج 2، ح 731)، و 1333، 1336، و 1339، و 1341، و 1364، و 1373 (الاستبصار: ج 2، ح 1114)، و 1402 (الاستبصار: ج 2، ح 2492، و 1403 (الاستبصار: ج 2، ح 490)، و 1405، و 1410، و 1415، و 1357، و 1460، و 1471، 1474، 1504 (الاستبصار: ج 2، ح 1151)، و 1511 (الاستبصار: ج، ح 1156)، و 1554، 1559 (الاستبصار: ج 2، ح 619). * وروى عن ابن جبلة. التهذيب: ج 5، ح 428، و 602، و 735، و 1057 (الاستبصار: ج 2، ح 618)، و 1365 (الاستبصار: ج 2، ح 1106)، و 1392، 1462. * وروى عن ابن سنان. التهذيب: ج 5، ح 1058 (الاستبصار: ج 2، ح 619). * وروى عن ابن محبوب. التهذيب: ج 5، ح 159 (الاستبصار: ج 2، ح 530)، و 1414، 1446 (الاستبصار: ج 2، ح 1145). * وروى عن ابن المغيرة. التهذيب: ج 5، ح 94 (الاستبصار: ج 2، ح 512). * وروى عن أبان، وروى عنه محمد ابن على بن محبوب. التهذيب: ج 8، ح 756 (الاستبصار: ج 3، ح 737). * وروى عن أبان بن عثمان. التهذيب: ج 5، ح 176)، و 283

[ 387 ]

(الاستبصار: ج 2، ح 565)، و 820، و 1154 (الاستبصار: ج 2، ح 665)، و 1361، 521. * وروى عن إبراهيم. التهذيب: ج 5، ح 608، و 611، و 679، و 922، و 939، و 941، و 1006 (الاستبصار: ج 2، ح 590)، و 1161، و 1167، و 1273. * وروى عن إبراهيم الاسدي. التهذيب: ج 5، ح 637، و 1386. * وروى عن أبراهيم ابن أبى البلاد. التهذيب: ج 5، ح 1524. * وروى عن إبراهيم بن أبى السماك. التهذيب: ج 5، ح 309 (الاستبصار: ح 2، ح 583)، و 1288. * وروى عن إبراهيم بن أبى السمال. التهذيب: ج 5، ح 339، و 448، و 487. * وروى عن إبراهيم بن عبد الحميد، وروى عنه أحمد. الكافي: ج 3، ك 1، ب 36، ح 3. * وروى عن إبراهيم النخعي. التهذيب: ج 5، ح 1013 (الاستبصار: ج 2، ح 595). * وروى عن أحمد بن عمر الحلال. التهذيب: ج 5، ح 462 (الاستبصار: ج 2، ح 812). * وروى عن أحمد بن محمد. التهذيب: ج 5، ح 285 (االاستبصار: ج 2، ح 567)، و 1189). * وروى عن اسماعيل. التهذيب: ج 5، ح 359. * وروى عن إسماعيل بن جابر. التهذيب: ج 5، ح 142. * وروى عن جعفر بن محمد بن حكيم. التهذيب: ج 5، ح 179. * وروى عن جميل. التهذيب: ج 5، ح 968، 1512 (الاستبصار: ج 2، ح 1157). * وروى عن جميل بن دراج. التهذيب: ج 5، ح 191، و 1322. * وروى عن الحسن. التهذيب: ج 5، ح 573 (الاستبصار: ج 2، ح 868، و 772)، و 577 (الاستبصار: ج 2، ح 868، و 872). * وروى عن الحسن بن الحسين اللؤلؤي. التهذيب: ج 5، ح 818 (الاستبصار: ج 2، ح 1017). * وروى عن الحسن بن راشد جده،

[ 388 ]

وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 191، ح 12. * وروى عن الحسن اللؤلؤي. التهذيب: ج 5، ح 723، و 1436 (الاستبصار: ج 2، ح 1142). * وروى عن الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 5، ح 37 (الاستبصار: ج 2، ح 491)، و 57، و 185، و 461 (الاستبصار: ج 2، ح 818)، و 990 (الاستبصار: ج 2، ح 1088)، و 1001 (الاستبصار: ج 2، ح 1098)، و 1112، و 1124، و 1192، و 1235، و 1287، و 1411 (الاستبصار: ج 2، ح 1128)، و 1314، و 1442، و 1445، و 1466. * وروى عن الحسن بن محمد. التهذيب: ج 5، ح 171. وروى عن الحسين بن أبى العلاء. التهذيب: ج 5، ح 1160 (الاستبصار: ج 2، ح 661). وروى عن الحسين بن المختار. التهذيب: ج 5، ح 783 (الاستبصار: ج 2، ح 997). وروى عن حماد. التهذيب: ج 5، ح 165، و 402 (الاستبصار: ج 2، ح 778)، و 467 (الاستبصار: ج 2، ح 822)، و 1049، و 1116، و 1268 (الاستبصار: ج 2، ح 720)، و 1308. * وروى عن حماد بن عيسى. التهذيب: ج 5، ح 95 (الاستبصار: ج 2، ح 512)، و 128، و 194، و 195، و 284 (الاستبصار: ج 2، ح 566)، و 302، 1050 (الاستبصار: ج 2، ح 613)، و 1306 (الاستبصار: ج 2، ح 737)، و 1340، و 1429 (الاستبصار: ج 2، ح 1133)، و 1502، و 1512 (الاستبصار: ج 2، ح 1157). * وروى عن حماد بن عيسى الجهنى. التهذيب: ج 5، ح 55. * وروى عن حنان بن سدير. التهذيب: ج 5، ح 158 (الاستبصار: ج 2، ح 531). * وروى عن زرعة بن محمد. التهذيب: ج 5، ح 41، و 205، و 1406. * وروى عن زكريا المؤمن. التهذيب: ج 5، ح 1417. * وروى عن سليمان بن سفيان. التهذيب: ج 5، ح 449. * وروى عن سيف.

[ 389 ]

التهذيب ج 5، ح 712، و 1014 (الاستبصار: ج 2، ح 597)، و 1015 (الاستبصار: ج 2، ح 598). * وروى عن سيف بن عميرة. التهذيب: ج 5، ح 358. * وروى عن صباح الحذاء، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 2، ك 2، ب 50، ح 9، وج 4، ك 3، ب 46، ح 1. والتهذبيب: ج 5، ح 153. وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 2، ك 2، ب 50، ح 11. * وروى عن صفوان. التهذيب: ج 5، ح 8 (الاستبصار: ج 2، ح 480،)، و 23 (الاستبصار: ج 2، ح 472)، و 33 (الاستبصار، ج 2، ح 465)، و 35، و 38، و 42، و 44، و 56، و 62، و 90 (الاستبصار: ج 2، ح 508)، و 95 (الاستبصار: ج 2، ح 513)، و 127، و 187، و 219، و 232، و 256، و 258 (الاستبصار: ج 2، ح 546، و 550)، و 272 (الاستبصار: ج 2، ح 631)، و 273، و 276 وذيله (الاستبصار: ج 2، ح 634)، و 291 (الاستبصار: ج 2، ح 573)، و 338، و 353، و 383 (الاستبصار: ج 2، ح 766)، و 424 (الاستبصار: ج 2، ح 791)، و 430 (الاستبصار: ج 2، ح 794)، و 456 (الاستبصار: ج 2، ح 811)، و 468 (الاستبصار: ج 2، ح 823)، و 475، و 480، و 495، و 502 (الاستبصار: ج 2، ح 835)، و 510 (الاستبصار: ج 2، ح 838)، و 529 (الاستبصار: ج 2، ح 846)، و 534، 574 (الاستبصار: ج 2، ح 869)، و 603، و 709، و 826، و 868، و 1055، و 1072، و 1095، و 1097 (الاستبصار: ج 2، ح 644)، و 1099، و 1124، و 1134، و 1157، 1194، و 1195، و 1200 (الاستبصار: ج 2، ح 681)، و 1207، و 1208، و 1210، و 1232 (الاستبصار: ج 2، ح 686)، و 1237 (الاستبصار: ج 2، ح 689)، و 1240 (الاستبصار: ج 2، 693)، و 1248 (الاستبصار: ج 2، ح 699)، و 1303 (الاستبصار: ج 2، ح 725)، و 1309 (الاستبصار: ج 2، ح 727)، و 1314 (الاستبصار: ج 2، ح 732)، و 1333، و 1336، و 1339، و 1396 (الاستبصار: ح 2، ح 1122)، و 1402، و 1403 (الاستبصار: ج 2،

[ 390 ]

ح 490)، و 1408، و 1409، و 1415، و 1421، و 1423، و 1459، و 1465، و 1472، و 1474، و 1505 (الاستبصار: ج 2، ح 1152)، و 1509 (الاستبصار: ج 2، ح 1154، و 1526 (الاستبصار: ج 2، ح 1165)، و 1550، وج 9، ح 894 (الاستبصار: ج 2، ح 1127)، و 895 و 900. وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 8، ب 41، ح 3، و 12. * وروى عن صفوان بن يحيى. التهذيب ج 5، ح 58، و 59، و 60، و 61، و 74، و 94 (الاستبصار: ج 2، ح 512)، و 96 (الاستبصار: ج 2، ح 514)، و 100 (الاستبصار: ج 2، ح 518)، و 107، و 126، 129، و 183، و 186، و 193، و 195، و 222، و 227، و 236، و 237، و 274 (الاستبصار: ج 2 ح 632، وفيه صفوان فقط)، و 275 (الاستبصار: ج 2، ح 633)، و 292 (الاستبصار: ج 2، ح 574)، و 293 (الاستبصار: ج 2، ح 575)، و 294 (الاستبصار: ج 2، ح 576)، و 295، و 337، و 399 (الاستبصار: ج 2، ح 775)، و 401 (الاستبصار: ج 2، ح 777)، و 409، و 420 (الاستبصار: ج 2، ح 787)، و 451، و 455 (الاستبصار: ج 2، ح 810، وفيه صفوان فقط)،، و 479،. 498 (الاستبصار: ج 2، ح 747، و 831)، و 509 (الاستبصار: ج 2، ح 841، وفيه صفوان فقط)، و 533، و 537، و 552 (الاستبصار: ج 2، ح 857)، و 582 (الاستبصار: ج 2، ح 877)، و 770 (الاستبصار ج 2، ح 979)، و 815 (الاستبصار: ج 2، ح 1014)، و 969، و 970، و 983 (الاستبصار: ج 2، ح 1081)، و 998 (الاستبصار: ج 2، ح 1095)، و 1190، و 1193، و 1206، و 1217، و 1321، و 1370 (الاستبصار: ج 2، ح 1111)، و 1379 (الاستبصار: ج 2، ح 1120، وفيه صفوان فقط)، و 1387، 1407، 1412 (الاستبصار: ج 2، ح 1127)، و 1425، و 1356، و 1458، و 1463، 1504 (الاستبصار: ج 2، ح 1151)، و 1514، و 1523. * وروى عن عاصم. التهذيب: ج 5، ح 221. * وروى عن العباس. التهذيب: ج 5، ح 363 (الاستبصار: ج 2، ح 749)، و 390 (الاستبصار: ج 2،

[ 391 ]

ح 772)، و 469 (الاستبصار: ج 2، ح 824)، و 849، و 904، و 1132، و 1274، و 1305، و 1390. * وروى عن العباس بن عامر. التهذيب: ج 5، ح 140. * وروى عن عبد الرحمن. التهذيب: ج 5، ح 101 (الاستبصار: ج 2، ح 519)، و 181، و 362 (الاستبصار، ج 2، 748)، و 364 (الاستبصار: ج 2، ح 750)، و 365 (الاستبصار: ج 2، ح 751)، و 366 (الاستبصار: ج 2، ح 752) و 385، 388 (الاستبصار: ج 2، ح 770)، و 400 (الاستبصار، ج 2، ح 776)، و 423 (الاستبصار: ج 2، ح 790)، و 522، و 609، و 688، و 689، و 764 (الاستبصار:: ج 2، ح 973)، و 798 (الاستبصار: ج 2، ح 1010)، و 810، و 822، و 830 (الاستبصار: ج 2، ح 1019)، و 835 (الاستبصار: ج 2، ح 1324 2)، و 841 (الاستبصار: ج 2، ح 1030)، و 890 (الاستبصار: ج 2، ح 1054)، 892 (الاستبصار: ج 2، ح 1056)، و 893، و 1007 (الاستبصار: ج، ح 591)، و 1017، و 1026، و 1029، و 1037، و 1044 (الاستبصار: ج 2، ح 608، و 1046 (الاستبصار: ج 2، ح 610)، و 1047، و 1048، و 1120، و 1137، و 1143 (الاستبصار: ج 2، ح 653)، و 1158 (الاستبصار: ج 2، ح 659)، و 1162، و 1184، و 1205، و 1212، و 1215، و 1258، و 1262، و 1267 (الاستبصار: ج 2، ح 708)، و 1270، و 1278، و 1302، و 1325، و 1334 (الاستبصار: ج 2، ح 741)، و 1337، و 1338، و 1380، (الاستبصار: ج 2، ح 1121)، و 1391 (الاستبصار: ج 2، ح 1126)، و 1393، و 1395، و 1397 (الاستبصار: ج 2، ح 1123)، و 1432 (الاستبصار: ج 2، ح 1136)، 1439 (الاستبصار: ج 2، ح 1143)، 1464، 1469، و 1473، و 1485 (الاستبصار: ج 2 * ح 1181)، و 1551، و 1555، و 1556، و 1558، و 1561، وج 6، ح 34. * وروى عن عبد الرحمان بن أبى نجران. التهذيب: ج 5، ح 98 (الاستبصار: ج 2، ح 516)، و 1419 (الاستبصار: ج 2، ح 1130).

[ 392 ]

* وروى عن عبد الرحمن بن سيابة التهذيب: ج 5، ح 356. * وروى عن عبد الصمد بن بشير. التهذيب ج 5، ح 239. * وروى عن عبد الله. التهذيب: ج 5، ح 919. * وروى عن عبد الله بن بكير. التهذيب: ج 5، ح 141 (الاستبصار: ج 2، ح 524)، و 1401. * وروى عن عبد الله بن جبلة. التهذيب: ج 5، ح 1115. * وروى عن عبد الله بن سنان. التهذيب: ج 5، ح 850، و 856. * وروى عن عبد الله الكنانى. التهذيب: ج 5، ح 1081، و 1176 (الاستبصار: ج 2، ح 674). * وروى عن عثمان. التهذيب ج 5، ح 218. * وروى عن عثمان بن عيسى. التهذيب: ج 5، ح 41، و 61، و 1406. * وروى عن على. التهذيب: ج 5، و 536، و 1404، وح 387 (الاستبصار: ج 2، ح 769). * وروى عن على بن أبى حمزة. التهذيب: ج 5، ح 257 (الاستبصار: ج 2، ح 545)، و 1119، و 1435 (الاستبصار: ج 2، ح 1139). * وروى عن على بن أسباط. التهذيب: ج 6، ح 37. وروى عن أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 8، ب 55، ح 3. * وروى عن على بن جعفر. التهذيب: ج 5، ح 7 (الاستبصار: ج 2، ح 479)، و 97 (الاستبصار: ج 2، ح 2515، و 217 (الاستبصار: ج 2، ح 540)، و 562، و 773 (الاستبصار: ج 2، ح 989)، و 873 (الاستبصار: ج 2، ح 1066)، و 1005، و 1150، و 1209، و 1211، و 1221، و 1234 (الاستبصار: ج 2، ح 668)، و 1244 (الاستبصار: ج 2، ح 697)، و 1246، و 1422، وج 9، ح 843. وروى عنه أبو جعفر. التهذيب ج 2، ح 1473 (الاستبصار: ج 1، ح 1490). وروى عنه أحمد. التهذيب: ج 1، ح 713 (الاستبصار: ج 1، ح 672، وفيه أحمد بن محمد)، وج 2، ح 1399، وج 3، ح 815، و 884 (الاستبصار: ج 1، ح 1756).

[ 393 ]

وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: ج 1، ح 145 (الاستبصار: ج 1، ح 161، و 257 (الاستبصار: ج 1، ح 226،)، و 424 (الاستبصار ج 1، ح 425)، و 1082 (الاستبصار: ج 1، ح 231)، وج 2، ح 263 (الاستبصار: ج 1، ح 1174)، و 636 (الاستبصار: ج 1، ح 1164)، و 1178، و 1339، و 1363، و 1374، و 1446، و 1522، و 1553، وج 3، ح 761، 818، وج 4، ح 272. وروى عنه أحمد بن هلال. التهذيب: ج 2، ح 1499. وروى عنه بنان بن محمد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 25، ج 2، وب 212، ح 18. والتهذيب: ج 7، ح 129 (الاستبصار: ج 2، ح 246)، و 1295 (الاستبصار: ج 3، ح 594)، 1368 (الاستبصار: ج 3، ح 645)، و 1433، وج 8، ح 279 (الاستبصار: ج 3، ح 1179)، و 665، و 937 (الاستبصار: ج 4، ح 79)، وج 10، ح 125، 966. وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 44، ذيل ج 1، وج 6، ك 7، ب 28، ح 10. والتهذيب: ج 9، ح 522. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 5، ح 1529. وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: ج 1، ح 709 (الاستبصار: ج 1، ح 118)، وج 2، ح 1453). وروى عنه موسى بن الحسن. التهذيب: ج 2، ح 1499. * وروى عن على بن الحسن الجرمى. التهذيب: ج 5، ح 1186، و 1220. * وروى عن على بن الحكم، وروى عنه بنان. التهذيب: ج 8، ح 889. وروى عن على بن رئاب. التهذيب: ج 5، ح 814 (الاستبصار: ج 2، ح 1013)، و 1243، و 1259. * وروى عن على بن محمد. التهذيب: ج 5، ح 1118. وروى عنه أحمد. التهذيب: ج 1، ح 1347. وروى عن على الجرمى. التهذيب: ج 5، ح 1368 (الاستبصار: ج 2، ح 754)، و 1008 (الاستبصار: ج 2، ح 1245، و 592)، (والاستبصار:

[ 394 ]

ج 2، ح 700). * وروى عن عمرو بن سعيد، وروى عنه سهل. الكافي: ج 3، ك 1، ب 12، ح 11. وروى عنه سهل بن زياد. التهذيب: ج 1، ح 1061. * وروى عن عمرو بن عثمان، وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 8، ب 9، ح 6. * وروى عن الفضل بن عمرو. التهذيب: ج 5، ح 30 (الاستبصار: ج 2، ح 462). * وروى عن محسن. التهذيب: ج 5، ح 1214، و 1261. * وروى عن محسن بن أحمد. التهذيب: ج 5، ح 314 (الاستبصار: ج 2، ح 587)، و 1045 (الاستبصار: ج 2، ح 609). * وروى عن محمد. التهذيب: ج 5، ح 120، و 427، و 780 (الاستبصار: ج 2، ح 991)، و 891 (الاستبصار ج 2، ح 1055)، و 1009، و 1553. * وروى عن محمد الاحمسي أبى جعفر. التهذيب: ج 5، ح 406 (الاستبصار: ج 2، ح 782). * وروى عن محمد البزار. التهذيب: ج 5، ح 1146. * وروى عن محمد بن أبى بكر. التهذيب: ج 5، ح 1290. * وروى عن محمد بن أحمد. التهذيب: ج 5، ح 172، و 1239 (الاستبصار: ج 2، ح 2692، و 1242 (الاستبصار: ج 2، ح 695). * وروى عن محمد بن إسماعيل. التهذيب: ج 5، ح 1151، و 1222 * وروى عن محمد بن الحسين. التهذيب: ج 5، ح 143، و 1552. * وروى عن محمد بن سعيد. التهذيب: ج 5، ح 1224. * وروى عن محمد بن سعيد بن غزوان. التهذيب: ج 5، ح 392. * وروى عن محمد بن سنان. التهذيب: ج 5، ح 320، و 454، و 984 (الاستبصار: ج 2، ح 1082، و 1094)، و 997 (الاستبصار: ج 2، ح 1082، و 1094)، و 1236. * وروى عن محمد بن سهل.

[ 395 ]

التهذيب: ج 5، ح 5، و 20 (الاستبصار: ج 2، ح 29، و 1135) و 259،. 575 (الاستبصار: ج 2، ح 870)، و 579 (الاستبصار: ج 2، ح 874)، و 580 (الاستبصار: ج 2، ح 875)، و 581 (الاستبصار: ج 2، ح 876)، و 664 (الاستبصار: ج 2، ح 915)، و 982 (الاستبصار: ج 2، ح 1077)، و 985 (الاستبصار: ج 2، ح 1083)، و 1431 (الاستبصار: ج 2، ح 469، و 1135). * وروى عن محمد بن سيف. التهذيب: ج 5، ح 1199 (الاستبصار: ج 2، ح 680). * وروى عن محمد بن سيف بن عميرة. التهذيب: ج 5، ح 466 (الاستبصار: ج 2، ح 820). * وروى عن محمد بن عبيد الله الحلبي. التهذيب: ج 5، ح 612. * وروى عن محمد بن عذافر. التهذيب: ج 5، ح 102، و 130، و 170، و 204، و 229، و 231، و 281 (الاستبصار: ج 2، ح 563)، و 301، و 473، و 576 (الاستبصار: ج 2، ح 871)، و 583 (الاستبصار: ج 2، ح 878)، و 1513. * وروى عن محمد بن على بن جعفر، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 6، ك 7، ب 37، ح 14. * وروى عن محمد بن عمر. التهذيب: ج 5، ح 523، و 610، و 808، و 831 (الاستبصار: ج 2، ح 1020)، و 848. * وروى عن محمد بن عمر بن يزيد. التهذيب: ج 5، ح 313 (الاستبصار: ج 2، ح 586)، و 561 (الاستبصار: ج 2 ح 886)، و 784 (الاستبصار: ج 4، ح 994)، و 900 (الاستبصار: ج 2، ح 1060)، و 1021، و 1077، و 1148 (الاستبصار: ج 2، ح 657)، و 1168. * وروى عن محمد بن الفضيل. التهذيب: ج 5، ح 269 (الاستبصار: ج 2، ح 557)، و 1232 (الاستبصار: ج 2، ح 686). * وروى عن محمد بن الهيثم التميمي. التهذيب: ج 5، ح 1385. * وروى عن معاوية بن حكيم. التهذيب: ج 5، ح 1238 (الاستبصار:

[ 396 ]

ج 2، ح 690). * وروى عن معاوية بن عمار. التهذيب: ج 4، ح 682، وج 5، ح 53، و 1076، و 1076، وج 6، ح 35. * وروى عن معاوية بن وهب. التهذيب: ج 5، ح 4، (الاستبصار: ج 2، ح 356)، و 63، و 203. * وروى عن معاوية بن وهب جده أو غيره، وروى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 78، ح 4. * وروى عن نضر بن سويد. التهذيب: ج 5، ح 43، و 77 (الاستبصار ج 2، ح 495). * وروى عن يحيى بن مساور، وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 6، ب 53، ح 11. * وروى عن يزيد بن إسحاق. التهديب: ج 5، ح 1323. * وروى عن يونس بن يعقوب. التهذيب: ج 5، ح 1156 (الاستبصار: ج 3، ح 666)،. 1510 (الاستبصار: ج 2، ح 1155). * وروى عن الجرمى. التهذيب: ج 5، ح 1053، و 1163، و 1203. * وروى عن الطاطرى. التهذيب: ج 5، ح 459 (الاستبصار: ج 2، ح 816)، و 1324. * وروى عن العامري. التهذيب: ج 5، ح 1475، وج 6، ح 36. * وروى عن اللؤلؤي. التهذيب: ج 5، ح 407 (الاستبصار: ج 2، ح 783)، و 894، و 1227. * وروى عن المحاربي، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 2، ك 4، ب 4، ح 8. * وروى عن النخعي. التهذيب: ج 5، ح 357، و 383 (الاستبصار: ج 2، ح 767)، و 384، و 781 (الاستبصار: ج 2، ح 992)، و 857، و 899 (الاستبصار: ج 2 ح 1059)، و 978، و 1059 (الاستبصار: ج 2، ح 620)، و 1362، و 1394، 1557. * وروى عن أصحابنا، عن أحدهما عليهما السلام. التهذيب: ج 5، ح 1331. * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى جعفر.

[ 397 ]

التهذيب: ج 5، ح 1518 (الاستبصار: ج 2، ح 1162). * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى الحسن عليه السلام. التهذيب: ج 5، ح 119. * وروى عن الثقة من أهل البيت، عن أبى الحسن موسى عليه السلام. التهذيب: ج 5، ح 578 (الاستبصار: ج 2، ح 873). موسى بن القاسم البجلى * وروى عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عن أحمد بن محمد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 71، ح 1. * وروى عن أبى جعفر الثاني عليه السلام، وروى عنه أبو جعفر. التهذيب: ج 2، ح 843 (الاستبصار: ج 1، ح 1476). * وروى عن الصباح الحذاء. الفقيه ج 2، ح 790. * وروى عن صفوان بن يحيى. الفقيه: ج 1، ح 1546. والتهذيب: ج 3، ح 416. * وروى عن عبد الرحمان بن أبى عبد الله. الفقيه: ج 3، ح 181. * وروى عن على بن أسباط، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 93، ح 5. * وروى عن على بن جعفر، وروى عنه أبو جعفر. التهذيب: ج 2، ح 1153، وج 5، ح 748. * وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: ج 1، ح 1315. * وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب:: ج 1، ح 1315 (الاستبصار: ج 1، ح 73). وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى على بن جعفر. والتهذيب: ج 1، ح 1379، وج 3، ح 458، و 996، وج 5، ح 673 (الاستبصار: ج 2، ح 930). وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج، ك 4، ب 13، ذيل ح 5، وح 4، ك 3، ب 29، ح 5. وروى عنه الفضل بن عامر. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى على بن جعفر.

[ 398 ]

وروى عنه محمد بن عيسى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 120، ح 8. * وروى عن محمد بن سهل. التهذيب: ج 5، ح 302. مهران بن محمد * روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 1، ح 522. وروى عنه أبن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 7، ب 36، ح 5. وروى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 84، ح 1، و 3. والفقيه: ج 4، ح 631. * وروى عن الحسن بن هارون، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 7: ب 36، ح 16. * وروى عن سعد بن طريف. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 4، ك 1، ب 37، ح 5. التهذيب: ج 4، ح 316، إلا أن في الاخير سعد بن ظريف. * وروى عن عمرو بن أبى نصر، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: ج 6، ح 346. وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 5، ك 1، ب 19، ح 1. * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أيوب ابن نوح. التهذيب: ج 7، ح 1093. مهزم * روى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أبو إيوب. الكافي: ج 7، ك 2، ب 45، ح 1. والتهذيب: ج 9، ح 1214 (الاستبصار: ج 4، ح 672)، و 1319 (الاستبصار: ج 4، ح 672). وروى عنه أبو أيوب الخزاز. التهذيب: ج 8، ح 471 (الاستبصار: ج 3، ح 1197). وروى عنه جميل. التهذيب: ج 8، ح 993 (الاستبصار: ج 4، ح 127)، وج 9، ح 1261 (الاستبصار: ج 4، ح 127). وروى عنه جميل بن دراج. الفقيه: ج 3، ح 274. وروى عنه محمد بن عبد الله.

[ 399 ]

الكافي: ج 6، ك 7، ب 35، ح 9. ميسر * روى عن أبى جعفر عليه السلام، وروى عنه ابن مسكان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 81، ح 5. والروضة: ح 20. وروى عنه أبان بن عثمان. التهذيب: ج 1، ح 190. وروى عنه ثعلبة بن ميمون. التهذيب: ج 2، ح 1290. وروى عنه عقبة. الكافي: ج 2، ك 1، ب 121 ح 2. والروضة: ح 451. وروى عنه على بن عقبة. الكافي: ج 3، ك 3، ب 8، ح 1، وب 43، ح 6. والتهذيب: ج 1، ح 1483. وروى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 2، ح 910. وروى عنه أبو سليمان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 95، ح 4. وروى عنه ابن مسكان. التهذيب: ج 5، ح 156 (الاستبصار: ج 2، ح 528). وروى عنه أبان الاحمر. الفقيه: ج 4، ح 807. وروى عنه جميل. التهذيب: ج 7، ح 560. وروى عنه جميل بن دراج. الكافي: ج 5، ك 2، ب 106، ح 1. والتهذيب: ج 7، ح 183. وروى عنه حذيفة بن منصور. الكافي: ج 5، ك 2، ب 54، ح 19. وروى عنه الحسن بن على بن فضال. الفقيه: ج 4، ح 908. وروى عنه عبد الله بن بكير. التهذيب: ج 5، ح 465 (الاستبصار: ج 2، ح 819). وروى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: ج 5، ك 2، ب 54، ح 15. والروضة: ح 32. والتهذيب: ج 7، ح 22. وروى عنه فضالة. الكافي: ج 5، ك 3، ب 106، ح 2. وروى عنه محمد بن هشام. الكافي: ج 2، ك 1، ب 48، ح 10. وروى عنه محمد بن يوسف. الكافي: ج 2، ك 1، ب 163، وج 5، ب 4: ح 3. وروى عنه معاوية بن عمار.

[ 400 ]

الكافي: ج 3، ك 1، ب 35، ح 2. والتهذيب: ج 1، ح 726. * وروى عن أبيه، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 115، ح 14. * وروى عن جابر، وروى عنه أبو إسحاق. التهذيب: ج 7، ح 322. * وروى عن محمد بن عبد العزيز. وروى عنه إبراهيم بن عقبة. الكافي: ج 6، ك 6، ب 97، ح 1. * وروى مضمرة: وروى عنه عثمان بن عيسى. الفقيه: ج 3، ح 521. النضر * روى عن أبى سعيد، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1، ح 745. * وروى عن ابن سنان: وروى عنه أحمد بن الحسن. التهذيب ج 3، ح 598. وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: ج 3، ح 394. وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 1، ح 1267، وج 4، ح 158 (الاستبصار: ج 1، ح 109، وفيه الحسين ابن سعيد)، و 524. وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1، ح 487، و 510 (الاستبصار: ج 1، ح 530)، و 556 (الاستبصار: ج 1، ح 549، و 558، وفى الموضع الاول النضر بن سويد) و 572 (الاستبصار: ج 1، ح 549، و 558، وفى الموضع الاول منها، النضر سويد)، و 1187 (الاستبصار: ج 1، ح 474)، و 2، ح 123 (الاستبصار: ج 1، ح 1003)، و 177، و 193، و 237، و 529، وج 3، ح 87، و 345، وج 5، ح 138، و 1040، و 1128 (الاستبصار: ج 2، ح 647)، وج 7، ح 212، و 468، و 801 (الاستبصار: ج 4، ح 83). * وروى عن ابن مسكان، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 10، ح 828 (الاستبصار: ج 4، ح 1095). * وروى عن أبان، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 8، ح 915 (الاستبصار:

[ 401 ]

ج 4، ح 71). * وروى عن إبراهيم بن عبد الحميد، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 7، ح 421. * وروى عن زرعة، وروى عنه الحسين بن سعيد، ج 5، ح 147 (الاستبصار: ج 2، ح 525). * وروى عن شعيب العقرقوفى. الفقيه: ج 2، ح 1159. * وروى عن عاصم، وروى عنه الحسن. التهذيب: ج 5، ح 78 (الاستبصار: ج 2، ح 496). وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 5، ح 1769. وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 700 (الاستبصار: ج 1، ح 1377)، وج 3، ح 151 (الاستبصار: ج 1، ح 1678)، و 302، و 632، و 887، وج 5، ح 1468، وج 6، ح 714 (الاستبصار: ج 3، ح 85)، ج 7، ح 800 (الاستبصار: ج 3، ح 447)، و 803، و 839، وج 8، ح 791 (الاستبصار: ج 4، ح 13)، و 912 (الاستبصار: ج 4، ح 68)، 921 (الاستبصار: ج 4، ح 80)، و 931 (الاستبصار: ج 4، ح 86)، وج 9، ح 853 (الاستبصار: ج 4، ح 507، وفيه عاصم بن حميد)، وج 10، ح 303، و 342 (الاستبصار: ج 4، ح 867، وفيه النضر بن سويد، عن عاصم بن حميد)، و 439، و 951، و 1049. وروى عنه العباس. التهذيب: ج 6، ح 1144. * وروى عن عاصم بن حميد، وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 5، ح 1595. وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1 ح 377، و 1231 (الاستبصار: ج 1، ح 656)، وج 2، ح 122، (الاستبصار: ج 1، ح 1002)، وج 54، ح 651 (الاستبصار: ج 1، ح 789)، وج 6، ح 1052، ج 7، ح 408، و 426 (الاستبصار: ج 3، ح 318، وفيه النضر بن سويد)، و 1140 (الاستبصار: ج 3، ح 547)، وج 8، ح 923 (الاستبصار: ج 4، ح 77)، و 987، ج 9، ح 411. * وروى عن عبد الله، وروى عنه الحسين بن سعيد.

[ 402 ]

التهذيب: ج 2، ح 202. * وروى عن عبد الله بن سنان. الفقيه: ج 2، ح 742، و 1287، و 1434، وج 3، ح 741، و 748، وج 4، ح 240. التهذيب: ج 4، ح 721. وروى عنه الحسين. الكافي: ج 3، ك 4، ب 66، ح 4. والتهذيب: ج 3، ح 893. وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 309 (الاستبصار: ج 1، ح 1133، وفيه النضر بن سويد)، و 243، و 575 (الاستبصار: ج 1، ح 1153)، و 875، و 1170، وج 3، ح 42، و 86، و 619، ج 7، ح 676. * وروى عن القاسم، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 6، ح 393، وج 9، ح 801 (الاستبصار: ج، ح 480. * وروى عن القاسم بن سليمان. الفقيه: ج 4، ح 743. وروى عنه الحسين بن سعيد. الفقيه: ج 4، ح 639. والتهذيب: ج 6، ح 600، و 752، و 1047 (الاستبصار: ج 3، ح 218)، و 1051، وج 7، ح 600، وج 8، ح 974 (الاستبصار: ج 4، ح 117)، وج 9، ح 245، و 605 (الاستبصار: ج 4، ح 390، وفيه النضر ابن سويد)، و 1281، و 1349. * وروى عن محمد بن أبى حمزة، وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 2، ح 1490)، وج 3، ح 667 (الاستبصار: ج 1، ح 1580)، وج 5، ح 1675 (الاستبصار: ج 2، ح 1108، وفيه الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد). وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1، ح 383 (الاستبصار: ج 1، ح 413)، و 1126، وج 2، ح 486 (الاستبصار: ج 1، ح 1312)، و 487 الاستبصار: ج 1، ح 3)، و 494 (الاستبصار: ج 1، ح 15، ح 1315)، و 495 (الاستبصار: ج 6، ح 1316)، و 1224 (الاستبصار: ج 1، ح 1255)، و 1427. * وروى عن موسى بن بكر، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 670 (الاستبصار: ج، ح 1018، وفيه موسى بن بكير من غلط النساخ، والصحيح ما في التهذيب الموافق للوافى والوسائل) و 703

[ 403 ]

(الاستبصار: ج 1، ح 1380)، و 719 (الاستبصار: ج 1، ح 1407)، وج 3، ح 666 (الاستبصار: ج 1، ح 1579)، و 10، ح 552. * وروى عن هشام، وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 4، ح 46 (الاستبصار: ج 2، ح 52). وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 514 (الاستبصار: ج 1، ح 1032)، وج 3، ح 147 (الاستبصار: ج 1، ح 1675، وفيه هشام ابن سالم)، وج 10، ح 364، و 871. * وروى عن هشام بن سالم، وروى عنه الحسن. التهذيب: ج 2، ح 647 (الاستبصار: ج 1، ح 1072). وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 3، ح 792). وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1، ح 371 (الاستبصار: ج 1، ح 423)، و 1035 (الاستبصار: ج 1، ح 312)، وج 2، ح 513 (الاستبصار: ج 1، ح 1031)، وج 3، ح 37، وح 1، وح 1568، و 152 (الاستبصار: ج 1، ح 1679، وفيه هشام فقط)، وج 5، ح 1036، (و 1182، وج 7، ح 132 (الاستبصار: ج 3، ح 248)، و 658، و 892، ج 8، ح 790 (الاستبصار: ج 4، ح 11)، وج 9، ح 943، وج 10، ح 889، (الاستبصار: ج 4 ح 1076)، و 980. * وروى عن يحيى بن أبى خالد القماط، وروى عنه محمد بن أورمة. الكافي: ج 2، ك 1، ب 100، ح 6. * وروى عن يحيى الحلبي، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 176، و 298 (الاستبصار 6 ج 1، ح 1209)، و 1279، وج 3، ح 98، وج 5، ح 361 (الاستبصار: ج 2، ح 746، وفيه النضر ابن سويد)، وج 9، ح 609، و 1053 (الاستبصار: ج 4، ح 561). * وروى عن يعقوب بن يقطين وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 1، ح 448 (الاستبصار: ج 1، ح 448). * وروى عن يوسف بن عقيل، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 10، ح 439.

[ 404 ]

* وروى عن الحلبي، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 482، وج 6: ح 1028 (الاستبصار: ج 3، ح 199). النضر بن سويد * روى عن أبى الحسن عليه السلام، وروى عنه إسماعيل بن مهران. الكافي: ج 4، ك 3، ب 85، ح 2. والتهذيب: ج 5، ح 244 (الاستبصار: ج 2، ح 1102). وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 78، ح 3. والتهذيب: ج 5، ح 206 (الاستبصار: ج 2، ح 537). * وروى عن أبى بصير، وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 66، ح 7. * وروى عن أبى سعيد المكارى، وروى عنه محمد بن عيسى. الكافي: ج 3، ك 4، ب 61، ح 3. * وروى عن ابن سنان، وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 5، ح 1722. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 2، ك 2، ب 60، ح 23، وج 5، ك 2، ب 97، ح 5. والتهذيب: ج 1، ح 290، وج 2، ح 168 (الاستبصار: ج 1، ح 1107)، و 179، وج 4، ح 837، وج 5، ح 66، و 774 (الاستبصار: ج 2، ح 983)، و 1019 (الاستبصار: ج 2، ح 600)، و 1201 (الاستبصار: ج 2، 682)، و 1641، وج 7، ح 93، و 290، وج 8، ح 1197، وج 10، ح 635 (الاستبصار: ج 4، ح 976)، و 809. * وروى عن ابن مسكان، وروى عنه الحسين بن سعيد، ومحمد بن خالد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 18، ح 2. والتهذيب: ج 1، ح 282، و 875. * وروى عن أبان، وروى عنه الحسين ابن سعيد. التهذيب: ج 8، ح 914 (الاستبصار: ج 4، ح 70). * وروى عن أبان بن عثمان، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 9، ح 875. * وروى عن أيوب بن الحر، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 22، ح 1.

[ 405 ]

* وروى عن جابر، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 21، ح 2. * وروى عن جراح المدائني، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 4، ك 2، ب 72، ح 2. والتهذيب: ج 3، ح 310. * وروى عن الحسين بن عبد الله، وروى عنه الحسين بن سعيد، ومحمد بن خالد. الكافي: ج 6، ك 7، ب 23، ح 5. * وروى عن الحسين بن عبد الله الارجانى، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 6، ك 7، ب 23، ح 8. * وروى عن حمران، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 1، ك 1، ب (0)، ح 0. * وروى عن خالد بن ماد القلانسى، وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: ج 3، ح 1027. * وروى عن دادد بن سليمان الكوفى، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 9، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 837. * وروى عن درست، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 2، ح 6، وج 4، ك 3، ب 51، ح 14، وج 6، ك 7، ب 37، ح 2. وروى عنه على بن مهزيار. الكافي: ج 5، ك 1، ب 28، ح 8. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 6، ك 7، ب 37، ح 2. * وروى عن درست بن أبى منصور، وروى عنه محمد بن أورمة. الكافي: ج 2، ك 1، ب 196، ح 11. وروى عنه محمد بن خالد. الروضة: ح 62. * وروى عن درست الواسطي: وروى عنه موسى بن القاسم. التهذيب: ج 5، ح 77 (الاستبصار: ج 2، ح 495). * وروى عن زرعة، وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 4، ح 974. وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 373، و 402، وج 4. ح 148، وج 9، ح 301 (الاستبصار: ج 4، ح 332). * وروى عن زرعة بن محمد، وروى

[ 406 ]

الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 5، ب 33، ح 4. والروضة: ح 481. والتهذيب: ج 3، ح 577. * وروى عن سعيد العقرقوفى، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 9، ح 282 (الاستبصار: ج 4، ح 314). وروى عنه صفوان بن مهران الجمال، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 1، ك 1، ب (0)، ح ب. * وروى عن عاصم، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 5، ح 913 (الاستبصار: ج 2، ح 1067)، وج 6، ح 558، و 717 (الاستبصار: ج 3، ح 88، وفيه النضر فقط)، وج 8، ح 962 (الاستبصار: ج 4، ح 98)، وج 9، ح 10 (الاستبصار: ج 4، ح 202)، و 123. * وروى عن عاصم بن حميد. التهذيب: ج 1، ح 1365 (الاستبصار: ج 1، ح 324، والراوي فيه الحسين بن سعيد). وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 2، ح 316. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 3، ب 7، ح 3، وب 19، ح 9، وك 4، ب 20، ح 4، وج 3، ك 4، ب 68، ح 6، وك 3، ب 84، ح 2، وب 103، ح 6، وب 177، ح 3، وج 7، ك 3، ب 2، ح 1، وك 4، ب 31، ح 7. والهذيب: ج 3، ح 69، وج 4، ح 52، 59، و 757، و 860 (الاستبصار: ج 2، ح 403)، وج 5، ح 594، و 1564، 1564، وج 7، ح 134 (الاستبصار: ج 3، ح 250)، و 155، و 244، وج 8، ح 269 (لاستبصار: ج 3، ح 1087)، و 537 (الاستبصار: ج 3، ح 1240)، و 1018 (الاستبصار: ج 4، ح 137)، وج 9، ح 273 (الاستبصار: ج 4، ح 306)، و 363، و 1051 (الاستبصار: ج 4، ح 559)، وج 10، ح 18 (الاستبصار: ج 4، ح 758)، و 253، و 567 (الاستبصار: ج 4، ح 968)، و 1077. وروى عنه الحسين بن سعيد الاهوازي. الكافي: ج 1، ك 3، ب 14، ح 1. وروى عنه موسى بن القاسم. التهذيب: ج 5، ح 43.

[ 407 ]

* وروى عن عبد الله بن بكير، وروى عنه الحكم بن مسكين. الهذيب ج 2، ح 54. * وروى عن عبد الله بن سنان. الفقيه: ج 2، ح 959، وج 3، ح 1559. وروى عنه الحسين. الكافي: ج 3، ك 4، ب 66، ح 3. والتهذيب: ج 2، ح 315، وج 4، ح 1001، وج 5، ح 251، وج 10، ح 217. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 33، ح 6، وب 115، ح 1، وج 3، ك 2، ب 12، ح 5، وك 3، ب 10، ح 2، وب 19، ح 9، وك 4، ب 6، ح 7، وب 22، ح 1، وب 25، ح 5، وب 66، ح 2، وك 5، ب 1، ح 7، وج 4، ك 2، ب 36، ح 1، وك 3، ب 27، ح 7، وب 28، ح 30، وب 36، ح 2، وب 82، ح 2، وب 92، ح 18، وب 123، ح 7، وب 124، ح 3، وب 135، ح 3، وب 147، ح 1، وب 166، ح 5، وب 176، ح 2، وب 202، ح 7، وج 5، ك 2، ب 87، ح 7، وب 128، وك 3، ب 119، ح 1، وج 7، ك 4، وب 3، ح 3. والتهذيب: ج 1، ح 695 (الاستبصار: ج 1، ح 93، وفيه النضر فقط)، و 894، و 1356، وج 2، ح 31 (الاستبصار: ج 1، ح 778)، و 81 (الاستبصار: ج 1، ح 944)، و 320، و 1058 (الاستبصار: ج 1، ح 1049)، و 1206، و 1513، وج 3، ح 10، و 85، و 284 (الاستبصار: ج 1، ح 1740)، و 404، وج 4، ح 78، و 118، وج 5، ح 263 (الاستبصار: ج 2: ح 553)، و 297 (الاستبصار: ج 2، ح 577)، و 347، و 683، و 685، وج 7، ح 172، و 660، و 872، و 1212 (الاستبصار، ج 3، ح 625)، و 1265 (الاستبصار: ج 3، ح 669)، و 1404، و 1449، و 1546، و 1570، وج 8، ح 19 (الاستبصار: ج 3، ح 908)، و 86 (الاستبصار: ج 3، ح 961)، و 284 (الاستبصار: ج 3، ح 1097)، و 755 (الاستبصار: ج 3، ح 778)، وج 9، ح 1416، وج 10، ح 638 (الاستبصار: ج 4، ح 980). وروى عنه عبد الله بن الصلت. التهذيب: ج 1 ح 891 (الاستبصار: ج 1، ح 749). وروى عنه على بن مهزيار.

[ 408 ]

الكافي: ج 2، ك 1، ب 192، ح 9، وج 3، ك 4، ب 75، ح 1،. والتهذيب: ج 3، ح 24. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 66، ح 9. والتهذيب: ج 3، ح 6. وروى عنه يعقوب بن يزيد. التهذيب: ج 1، ح 1280. * وروى عن على بن الصلت، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 42، ح 2. * وروى عن عمرو بن أبى مقدام، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 4، ك 3، ب 165، ح 10. * وروى عن عمرو بن شمر، وروى عنه محمد بن عيسى اليقطينى. التهذيب: ج 1، ح 1327 (الاستبصار: ج 1، ح 60، وفيه عمر بن شمر من غلط المطبعة). * وروى عن عمران بن على، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 22، ح 1. * وروى عن فضالة، وروى عنه ابن أبى عمير. التهذيب: ج 8، ح 737. * وروى عن القاسم بن سليمان. الفقيه: ج 3، ح 914، وج 4، ح 720. وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 2، ك 3، ب 13، ح 25، وك 4، ب 14، ح 5، وج 3، ك 3، ب 95، ح 43، وج 5، ك 1، ب 13، ح 4. وروى أحمد ابن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 5، ك 2، ب 4، ح 13، وك 3، ب 169، ح 1، وج 6، ك 6، ب 47، ح 13. وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 7، ك 5، ب 2، ح 5. وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 4، ح 555، وج 7، ح 682، وج 10، ح 178 (الاستبصار: ج 4، ح 861). وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 108، ح 86، ج 2، ك 1، ب 116، ح 4، وب 122، ح 2، وك 2، ب 1، ح 7، و، وب 49، ح 11، ك 3، ب 13، ح 17، وك 4، ب 8، ج 1، وب 15، ح 1، وج 3، ك 3، ب 82، ح 12، وب 85، ح 8، وج 4، ك 2، ب 11، ح 3، و ج 5، ك 2، ب 27، ح 1

[ 409 ]

وب 85، ح 3، وب 104، ح 4، وك 3، ب 84، ح 12، وب 169، ح 1، وج 6، ك 2، ب 40، ح 10، وك 4، ب 1، ح 16، وك 6، ب 20، ح 2، وب 24، ح 1، وك 7، ب 25، ح 2، وك 8، ب 11، ح 6، وب 21، ح 7، وج 7، ك 2، ب 38، ح 2، وك 3، ب 26، ح 5، وب 48، ح 6، وب 61، ح 4، وك 5، ب 18، ح 2، وك 6، ب 13، ح 2، وك 7، ب 15، ح 5، ومشيخة الفقيه: في طريقه إلى جراح المدائني. والتهذيب: ج 1، ح 1505، وج 4، ح 492 (الاستبصار: ج 2، ح 223)، وج 4، ح 553، وج 6، ح 556، و 745 (الاستبصار: ج 3، ح 110)، و 1089، 1097، و 1182، وج 7، ح 237، و 576، و 1547، وج 8، ح 1014 (الاستبصار:: ج 4، ح 132)، وج 9، ح 100، و 295 (الاستبصار: ج 4، ح 327)، و 402، و 412 (الاستبصار: ج 4، ح 353)، و 421، و 577 (الاستبصار: ج 4، ح 390)، و 633، 634 (الاستبصار: ج 4، ح 418، وفيه النضر فقط)، و 94، (الاستبصار: ج 4، ح 596)، وج 10 ؟، ح 251 (الاستبصار: ج 4، ح 879)، و 282 (الاستبصار: ج 4، ح 865، وفيه النضر فقط)، و 318، و 553، و 639 (الاستبصار: ج 4، ح 981)، والاستبصار: ج 4، ح 417. وروى عنه محمد البرقى. الكافي: ج 3، ك 4، ب 60، ح 27. التهذيب: ج 2، ح 1510. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 121، ح 4، ب 122، ح 2، وج 6، ك 9، ب 12، ح 5. وروى عنه محمد بن عيسى. الكافي: ج 6، ك 8، ب 5، ح 6. وروى عنه محمد بن عيسى بن عبيد. مشيخة الفقيه: في طريقه الى القاسم ابن سليمان. * وروى عن محمد بن أبى حمزة، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 2، ب 12، ح 5، وك 4، ب 69، ح 3، وج 4، ك 3، ب 151، ح 8، وج 5، ك 3، ب 79، ح 2، وج 6، ك 2، ب 4، ح 9، وب 52، ح 1. والروضة: ح 241. التهذيب: ج 1، ح 523، وج 5، ح 246 (الاستبصار: ج 2، ح 1100، و 1103)، و 726 (الاستبصار: ج 2،

[ 410 ]

ح 957)، و 136 (الاستبصار: ج 2، ح 1108)، وج 7، ح 1682 (الاستبصار: ج 3، ح 864)، و 1885 (الاستبصار: ج 3، ح 1037)، وج 8، ح 253 (الاستبصار: ج 3، ح 1071). وروى عنه على بن مهزيار. الكافي: ج 3، ك 4، ب 23، ح 1. والتهذيب: ج 2، ح 1185. * وروى عن محمد بن هاشم، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 30، ح 13. * وروى عن موسى بن بكر، وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 4، ك 1، ب 40، ح 7. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 10، ح 1. والتهذيب: ج 2، ح 30، و 1045 (الاستبصار: ج 1، ح 973، وفيه النضر فقط)، وج 3، ح 351، و 567، وج 7، ح 238، و 1387 (الاستبصار: ج 3، ح 744)، وج 8، ح 751 (الاستبصار: ج 3، ح 773). وروى عنه يونس. الكافي: ج 5، ك 3، ب 47، ح 4. * وروى عن هشام، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 3، ح 119 (الاستبصار: ج 1، ح 1654، وفيه هشام بن سالم). * وروى عن هشام بن الحكم، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 1، ك 3، ب 5، ح 2، وب 16، ح 2. * وروى عن هشام بن سالم. التهذيب: ج 1، ح 1443. وروى عن إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 6، ك 7، ب 16، ج 11. وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبى، عنه. الكافي: ج 2، ك 1، ب 60، ح 8. وروى عنه، أيوب بن نوح، والحسن ابن ظريف. مشيخة الفقيه: في طريقة الى هشام بن سالم. وروى عنه الحسين. التهذيب: ج 5، ح 789 (الاستبصار: ج 2، ح 984، و 1001 وفى الاول الحسين بن سعيد، عنه)، و 1171 (الاستبصار: ج 2، ح 669)، و 1724. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 44، ح 1، وج 4،

[ 411 ]

ك 3، ب 44، ح 4، وب 94، ح 6، وب 95، ح 11، وب 103، ح 7، وب 182، ح 2، وب 221، ح 4، وج 6، ك 2، ح 46، ح 2، وك 4، ب 4، ح 7، وب 6، ح 3، وج 7، ك 4، ب 14، ح 9، وب 27، ح 11، وك 6، ب 10، ح 4، وك 7، ب 15، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 575 (الاستبصار: ج 1، ح 563)، وج 2، ح 553، و 1314، وج 4، ح 191 (الاستبصار: ج 2، ح 26)، و 741، و 775 (الاستبصار: ج 2، ح 984، و 1001، وفى الثاني الحسين فقط)، وج 6، ح 55، وج 7، ح 374 (الاستبصار: ج 3، ح 290)، وج 8، ح 558 (الاستبصار: ج 3، ح 1258)، و 1013 (الاستبصار: ج 4، ح 131)، وج 9، ح 37 (الاستبصار: ج 4، ح 226، وفيه النضر فقط)، و 118 (الاستبصار: ج 4، ح 254)، و 151، و 410، وج 10، 632. وروى عنه على بن مهزيار. الكافي: ج 3، ك 4، ب 59، ح 3. والتهذيب: ج 2، ح 1521. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 66، ح 6، وب 111، ح 3. والتهذيب: ج 9، ح 367. وروى عنه يعقوب بن يزيد. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى هشام بن سالم. * وروى عن يحيى بن عمران، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 64، ح 2، وك 4، ب 73، ح 4، وك 5، ب 35، ح 11. والتهذيب: ج 1، ح 924. وروى عنه عبد الله بن الصلت. التهذيب: ج 1، ح 1489. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 64، ح 2، وك 4، ب 73، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 924. * وروى عن يحيى بن عمران (بن على) الحلبي، وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 18، ح 23. * وروى عن يحيى بن عمران الحلبي، وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 2، ك 1، ب 38، ح 4. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 64، ذيل ح 1،

[ 412 ]

وج 2، ك 1، ب 77، ح 9، وب 97، ح 4، وك 3، ب 5، وج 3: ك 3، ب 61، ح 1، ك 4، ب 18، ح 28، وج 4، ك 3، ب 92، ح 11، وب 163، ح 2، وج 7، ك 1، ب 35، ح 9. والروضة: ح 119. والتهذيب: ج 1، ح 1486، وج 2، ح 175، وج 5، ح 599. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي ج 1، ك 3، ب 28، ح 4، وك 4 ب 64، ذيل ح 1، وج 2، ك 1، ب 18، ح 5، وب، ح 9، وب 92، ح 3، وب 97، ح 4، وب 170، ح 4، وك 3، ب 5، ح 2. والروضة: ح 119. وروى عنه محمد بن عيسى. التهذيب: ج 1، ح 468 (الاستبصار: ج 1، ح 456). وروى عنه البرقى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 53، ح 3، وج 2، ك 1، ب 18، ح 2. * وروى عن يحيى الحلبي. الفقيه: ج 4، ح 818. وروى عنه أبو عبد الله البرقى. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى إيوب بن الحر. وروى عنه الحسين. الكافي: ج 3، ك 3، ب 88، ح 5. وروى عنه الحسين بن سعيد. الكافي: ج 1، ك 2، ب 15، ح 4، وك 4، ب 16، ح 3، وب 29، ح 2، وب 32، ح 1، وب 38، ح 3، وب 43، ح 2، وب 56، ح 1، وب 101، ح 4، وج 2، ك 1، ب 60، ح 13، وك 2، ب 14، ح 3، وب 49، ح 15، وك 3، ب 3، ح 6، وب 6، ح 5، وج 3، ك 3، ب 13، ح 5، و 15، وب 88، ح 4، وب 94، ح 3، وك 4، ب 70، ح 6، وب 82، ح 2، وج 4، ك 4، ب 51، ح 13، وب 90، ح 11، ب 131، ح 5، وج 5، ج 2، ب 19، ح 2، وب 37، ح 3، وك 3، ب 190، ح 47. والروضة: ح 3 49، و 350، 498، و 572. والتهذيب: ج 2، ح 35، وج 6، ح 378، و 1022 (الاستبصار: ج 3، ح 205)، وج 7، ح 1267 (الاستبصار: ج 3، ح 671). وروى عنه محمد بن خالد. الكافي ج 1، ك 2، ب 22، ح 3، ك 4، ب 89، ح 3، وب 99، ح 4، وج 2، ك 2، ب 14، ح 3، وب 49، ح 15، وك 3، ب 3، ح 6، وب 6، وح 5، وج 3، ك 4، ب 93، ح 1، وج 6، ك 8، ب 12، ح 11.

[ 413 ]

والروضة: ح 349، و 350، و 498، و 572. والتهذيب: ج 3، ح 407. وروى عنه محمد بن خالد البرقى. الكافي ج 1، ك 3، ب 2، ح 4. وروى عن البرقى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 32، ح 3، و 7. والتهذيب: ج 7:، ح 1894. * وروى عن يعقوب بن شعيب، وروى أحمد بن عبد الله، عن أبيه ومحمد بن عيسى، عنه. الكافي: ج 6، ك 7، ب 17، ح 6. * وروى عن يوسف بن عقيل، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 9، ح 1283. وروى عن الحلبي، وروى عنه أبراهيم ابن هاشم. الكافي: ج 5، ك 2، ب 20، ح 3. والتهذيب: ج 6، ح 387 (الاستبصار: ج 3، ح 12). وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: ج 2، ح 368 (الاستبصار: ج 1، ح 1199، وفيه يحيى الحلبي). وروى عنه محمد بن خالد. الروصة: ح 206. * وروى عن بعض أصحابنا، مرفوعة مضمرة، وروى عنه محمد بن عيسى. الكافي: ج 6، ك 6، ب 6، وب 8، ح 6. والتهذيب: ج 9، ح 326. * وروى عن بعض أصحابه، عن أبى إبراهيم عليه السلام، وروى عن الحسين ابن سعيد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 79، ح 9. * وروى عن بعض أصحابه، عن أبى أيوب الخزاز، وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن، أبيه، عنه. الكافي: ج 6، ك 8، ب 35، ح 5. * وروى مرسلا، وروى عنه إبراهيم ابن هشام. الكافي: ج 1، ك 4، ب 71، ح 14. * وروى مرفوعا، عن سدير، وروى عنه الحسين بن سعيد، ومحمد بن خالد البرقى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 11، ح 3. * وروى مرفوعة مضمرة. الفقيه: ج 3، ح 30. (نعيم بن إبراهيم) * روى عن ابى سيار، وروى عنه ابن محبوب.

[ 414 ]

الكافي: ج 7، ك 4، ب 40، ح 5. * وروى عن عباد البصري، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 3، ب 28، ح 1. والتهذيب: ج 10، ح 189، 260. * وروى عن عباد بن كثير، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 2، ب 32، ح 2. وروى عن الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 9، ح 1367. * وروى عن عباد بن كثير البصري، وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب، ج 8، ح 713 (الاستبصار: ج 3، ح 763). * وروى عن عبد الله بن سنان، وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 370. * وروى عن غياث، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: ج 10، ح 243. * وروى عن مسمع، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: ج 10، ح 1116. * وروى عن مسمع ابى سيار، وروى عنه ابن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 93. والتهذيب: ج 10، ح 306، و 620. وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 117. * وروى عن مسمع بن عبد الملك، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 4، ب 24، ح 17، وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 10، ح 756 (الاستبصار: ج 4، ح 1034)، و 779 (الاستبصار: ج 4، ح 1034). (نوح بن شعيب) * روى عن أبى داود المسترق، وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 2، ك 1، ب 106، ح 20. * وروى عن ابن مياح، وروى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: ج 6، ك 8، ب 37، ح 8. * وروى عن حريز، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. التهذيب: ج 1، ح 1132، وج 3، ح 473 (الاستبصار: ج 1، ح 1873). * وروى عن حريز، أو عمن رواه عن

[ 415 ]

حريز، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. التهذيب: ج 6، ح 855. * وروى عن سليمان بن رشيد، وروى عنه أحمد بن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 8، ب 64، ح 4، * وروى عن شهاب بن عبد ربه، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 3، ك 3، ب 95، ح 1. والتهذيب: ج 1، ح 1450، وج 7، ح 1830. * وروى عن عبد الله الدهقان، وروى عنه أحمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 115، ح 3. * وروى عن على بن حسان، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 5، ك 3، ب 111، ح 8. * وروى عن محمد بن أبى عمير، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. التهذيب: ج 6، ح 218. * وروى عن نادر (الخادم)، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 48، ح 10. * وروى عن هشام بن الحكم، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 5، ك 3، ب 37، ح 1. والتهذيب: ج 7، ح 1683. * وروى عن ياسر الخادم، وروى عنه أحمد بن ابى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 6، ب 48، ح 8. وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 48، ح 10. * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى الحسن عليه السلام، وروى عنه أحمد ابن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 8، ب 52، ح 7. * وروى عن بعض أصحابنا، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أحمد ابن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 6، ب 74، ح 2. * وروى عن بعض أصحابنا، عن موسى بن عبد الله بن الحسين. الكافي: ج 6، ك 6، ب 87، ح 2. * وروى عن بعض أصحابه، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أحمد ابن محمد بن خالد. الكافي: ج 6، ك 8، ب 2، ح 12. * وروى عن رجل، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد ابن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 107، ح 7.

[ 416 ]

* وروى مرفوعا، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد ابن خالد. الكافي: ج 5، ج 3، ب 19، ح 8. * وروى مرفوعا عن عبد الله بن سنان، وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 5، ك 3، ر 190، ج 23. * وروى عمن ذكره، عن أبى الحسن، عليه السلام، وروى عنه محمد بن على، الروضة: ح 222. * وروى عمن ذكره، عن أبى الحسن الاول عليه السلام، وروى عنه أحمد ابن أبى عبد الله. الكافي: ج 6، ك 6، ب 84، ح 8. * وروى عمن رواه، عن عبيد بن زرارة، وروى عنه إبرهيم بن هاشم. التهذيب: ج 1، ح 331 (الاستبصار: ج 1، ح 353). (الوليد بن صبيح) روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 2 ح 173، وج 3، ح 414. وروى عنه ابن أبى عمير. الروضة: ح 469. وروى عنه ابن أخته. الكافي: ج 5، ك 2، ب 159، ح 45. وروى عنه أبنه. الكافي: ج 3، ك 4، ب 94، ح 4. وروى عنه إبراهيم بن أبى البلاد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 70، ح 1. وروى عنه إبراهيم بن عبد الحميد الكافي: ج 1، ك 4، ب 108، ح 46، وج 2، ك 1، ب 120، ح 11، ب 136، ح 4، وج 5، ك 2، ب 159، ح 5، وك 3، ب 158، ح 2 1، وج 6، ك 6، ب 41، ح 3، و 7، وب 101، ح 14 وذيله، وج 7، ك 4، ب 55، ح 5. والتهذيب: ج 7، ح 421، وج 10، ح 1154. وروى عنه جميل بن دراج. الكافي: ج 2، ك 2، ب 54، ح 1، وج 3، ك 5، ب 28، ح 4، وج 4، ك 2، ب 39، ح 1، الفقيه: ج 2، ح 370. التهذيب: ج 4، ح 136. وروى عنه جميل بن صالح. الروضة: ح 114. وروى عنه حريز. الكافي: ج 5، ك 3، ب 10، ح 1. وروى عنه الحسين بن المختار الكافي: ج 2، ك 2، ب 32، ح 1.

[ 417 ]

وروى عنه حماد. التهذيب: ج 6، ح 386. وروى عنه حماد بن عثمان. الكافي: ج 4، ك 3، ب 208، ح 1، وج 5، ك 2، ب 19، ح 8، وج 6، ك 6، ب 43، ح 3، وج 7، ك 1، ب 1، ح 2. والتهذيب: ج 9، ح 705. وروى عن شهاب بن عبد ربه. التهذيب: ج 2، ح 391. وروى عنه العباس أبنه. الكافي: ج 5، ك 2، ب 59، ح 1. والتهذيب: ج 7، ح 41. وروى عنه عبد الله بن سنان. الكافي: ج 4، ك 1، ب 12، ح 1، وج 6، ك 2، ب 2، ح 6،. التهذيب: ج 2، ح 391. وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي ج 3، ك 4، ب 94، ح 7. وروى عنه محمد بن حمران. الكافي: ج 5، ك 2، ب 30، ح 2. والتهذيب: ج 6، ح 917. وروى عنه هشام بن سالم. الكافي: ج 5، ك 2، ب 30، ح 2. والتهذيب: ج 6، ح 917. وروى عنه يحيى أخو أديم. الكافي: ج 1، ك 4، ب 85، ح 5. وروى عنه حفص الاعور، وروى عنه بعض أصحابنا. الكافي: ج 2، ك 2، ب 59، ذيل ح 2. وروى مضمرة، وروى عنه عبد الله ابن سنان. الكافي: ج 2، ك 2، ب 32، ح 3. (وهب) * رورى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى أبو جعفر، عن أبيه، عنه. التهذيب: ج 3، ح 676، وج 5، ح 1315 (الاستبصار: ج 2، ح 723)، وج 6، ح 206، و 213، و 214، و 279، و 338، و 1033، و 1073 (الاستبصار: ج 3، ح 222)، و 1133، و 1193، وج 7، ح 503، وج 8، ح 955 (الاستبصار: ج 4، ح 105،)، و 1105 (الاستبصار: ج 4، ح 153)، وج 10، ح 35 (الاستبصار: ج 4، ح 772). وروى عنه أبن أذينة. التهذيب: ج 2، ح 335 (الاستبصار: ج 1، ح 1276).

[ 418 ]

وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 5، ك 2، ب 108، ح 1، وج 6، ك 1، ب 38، ح 2. والتهذيب: ج 7، ح 1021، وج 8، ح 398، و 577. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 3، ك 3، ب 71، ح 2، وب 83، ح 4، وج 5، ك 2، ب 157، ح 2. * وروى عن الحسين بى عبد الله بن ضمرة، وروى جعفر بن محمد، عن أبيه، عنه. التهذيب: ج 7، ح 713 (الاستبصار: ج 3، ح 408، وفيه الحسين بن عبيد الله ابن ضمرة، كما هو الموجود في الكافي أيضا). * وروى مرسلا، وروى أبو جعفر، عن أبيه، عنه. التهذيب: ج 9، ح 79. (وهب بن عبد ربه) * روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 2، ح 949، و 1273. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 4، ك 3، ب 64، ح 1. والتهذيب: ج 2، ح 1 491 (الاستبصار: ج 1، ح 635). وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 3، ك 3، ب 8، ح 6، وج 6، ك 2، ب 79، ح 10، وك 6، ب 132، ح 3. وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 3، ح 295، و 1057، وج 4، ح 795. والهذيب: ج 8، ح 531 (الاستبصار: ج 3، ح 1244)، و 728. وروى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: ج 7، ك 7، ب 3، ح 1. والتهذيب: ج 8، ح 1038. وروى عنه محمد بن أبى عمير. التهذيب: ج 5، ح 1441. وروى عنه يونس. الكافي: ج 3، ك 3، ب 31، ح 6. * وروى عن شيخ من النخع، عن أبى جعفر عليه السلام، وروب عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 136، ح 3.

[ 419 ]

(وهب بن وهب) * روى عن جعفر بن محمد عليهما السلام. الفقيه: ج 3، ح 201، و 538، و 739، و 851، 1359، و 1543، وج 4، ح 58، و 105، و 418، و 440. والتهذيب: ج 10، ح 792 (الاستبصار: ج 4، ح 1046). وروى أبو جعفر، عن أبيه، عنه التهذيب: ج 1، ح 831 (الاستبصار: ج 1، ح 618)، وج 3، ح 1040 (الاستبصار: ج 1، ح 1879)، وج 8، ح 112. وروى أحمد، عن أبيه، عنه. التهذيب: ج 2، ح 1546. وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. التهذيب: ج 3، ح 711. وروى عن السندي بن محمد. التهذيب: ج 6، ح 442. وروى عن السندي بن محمد البزاز الكوفى. التهذيب: ج 7، ح 1879. وروى عنه محمد بن خالد. التهذيب: ج 1، ح 1008. وروى عنه محمد بن خالد البرقى أبو عبد الله. الفقيه: ج 3، ح 838. (وهيب) * وروى عن أبى بصير. الروضة: ح 294. وروى عنه الحسن. الكافي: ج 7، ك 2، ب 26، ح 5. وروى عنه الحسن بن محمد بن سماعة. الكافي: ج 7، ك 2، ب 26، ح 3. والتهذيب: ج 7، ح 825، و 827، وج 9، ح 1164، و 1235 (الاستبصار: ج 4، ح 687)،. 1405 (الاستبصار: ج 4، ح 557). وروى عنه محمد بن الحسين. التهذيب: ج 1، ح 1302 (الاستبصار: ج 1، ح 63، وفيه وهيب بن حفص)، و 1341. وروى عنه محمد بن االحسين بن أبى الخطاب. التهذيب: ج 6، ح 331.

[ 420 ]

وروى عنه الطاطرى. التهذيب: ج 2، ح 138. (وهيب بن حفص) * روى عن أبى بصير. الروضة: ح 295. والفقيه: ج 1، ح 1159، وج 2، ح 1403، وج 3، ح 253، وج 4، ح 394. وروى عنه ابن سماعة. الكافي: ج 2، ك 2، ب 22، ح 2، وج 6، ك 2، ب 28، ح 9، 10. والتهذيب: ج 8، ح 451، و 457. وروى عن أبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 4، ك 3، ب 104، ح 10. وروى عن جعفر بن عثمان. الكافي: ج 1، ك 3، ب 24، ح 8. وروى عنه الحسن بن سماعة. الكافي: ج 6، ك 2، ب 62، ح 5. والتهذيب: ج 6، ح 104، وج 8، ح 879، (الاستبصار: ج 4، ح 55، وفيه الحسن ابن محمد بن سماعة). وروى عنه الحسن بن على. الكافي: ج 3، ك 5، ب 35، ح 9. وروى عنه الحسن بن محمد. الكافي: ج 2، ك 3، ب (0)، ح 9، وك 4، ب 11، ح 10، وج 3، ك 3، ب 1، ح 9، وج 7، ك 2، ب 28، ح 3، وب 55، ح 9. والروضة: ح 293. وروى عنه الحسن بن محمد بن سماعة. الكافي: ج 2، ك 2، ب 21، ح 2، و 3، وب 23، ح 3، وج 6، ك 6، ب 21، ح 4، ك 8، ب 20، ح 2، وج 7، ك 2، ب 27، ح 3. والتهذيب: ج 2، ح 985 (الاستبصار: ج 1، ح 908)، وج 9 ح 1226 (الاستبصار: ج 4، ح 679). وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: ج 3، ك 1، ب 46، ح 15، وج 4، ك 3، ب 212، ح 16،. والتهذيب: ج 1، ح 548، و 905، وج 2، ح 938، وج 5، ح 794 (الاستبصار: ج 2، ح 1007)، و 1576، وح 8، ح 80، و 865، (الاستبصار: ج 4، ح 41)، و 949، ج 10، ح 840. وروى عنه محمد بن الحسين بن أبى الخطاب. التهذيب: ج 2، ح 1244 (الاستبصر: ج 1، ح 1245، وفيه وهب بن حفص)، وج 4، ح 840، وج 5، ح 699

[ 421 ]

(الاستبصار: ج 2، ح 944)، وج 6، ح 268، ك 1190، وج 7، ح 1167 (الاستبصار: ج 3، ح 571، وفيه وهب ابن حفص). * وروى عن على، وروى عنه محمد ابن الحسين. التهذيب: ج 5، ح 1520 (الاستبصار: ج 2، ح 1164، وفيه على عليه السلام من غلط المطبعة). (هارون بن الجهم) * رورى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 6، ك 6، ب 20، ح 1. والتهذيب: ج 9، ح 422. * وروى عن أبى حمزة، وروى عنه العباس بن عامر القصبانى. الكافي: ج 1، ك 3، ب 10، ح 4. * وروى عن إسماعيل بن عمار الصيرفى، وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 83، ح 5. * وروى عن جعفر بن عمر، وروى أحمد بن أبى عبد الله: عن أبيه، عنه. الكافي: ج 5، ك 3، ب 168، ح 1، و 2. * وروى عن حفص بن عمر، وروى أحمد بن أبى عبد الله، عن أبيه. عنه. الكافي: ج 2، ك 1، ب 48، ح 23، وب 136، ح 6، وب 148، ح 4، وج 5، ك 2، ب 67، ح 2. وروى أحمد بن محمد، عن أبيه، عنه. الكافي: ج 4، ك 1، ب 11، ح 6. * وروى عن عبد الله بن سليمان، وروى عنه أبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 143، ح 8. * وروى عن محمد بن مسلم، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبى نصر. الكافي: ج 5، ك 2، ب 36، ح 1، وج 6، ك 1، ب 24، ح 6، والتهذيب:: ج 6، ح 1035، وج 7، ح 1785. وروى عنه عمرو بن عثمان. الكافي ج 7، ك 3، ب 24، ح 1. وروى عنه محمد بن اسلم. الكافي: ج 7، ك 4، ب 56، ح 2. والتهذيب: ج 10، ح 872. وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 7، ك 3، ب 24، ح 1. وروى عنه محمد بن سليمان. الكافي: ج 1، ك 4، ب 67، ح 3.

[ 422 ]

وروى عنه محمد بن سليمان الديلمى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 67، ح 1، وج 7، ج 3، ب 63، ح 31. والتهذيب: ج 10، ح 502. * وروى عن المفضل، وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 185، ح 2. * وروى عن المفضل بن صالح، وروى عنه محمد بن خالد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 136، ح 1. * وروى عن الارقط، وروى عنه خلف بن حماد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 17، ح 2. * وروى عن السكوني، وروى عنه محمد بن ميسر. الكافي: ك 3، ك 3، ب 15، ح 2، وب 78، ح 3. والتهذيب: ج 1، ح 981، و 1260. * وروى عن الكاهلى، وروى عنه عبدل بن مالك. الكافي: ج 5، ك 2، ب 11، ح 2. * وروى عن رجل من أصحاب أبى عبد الله عنه عليه السلام، وروى عنه زكريا بن عمران القمى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 36، ح 2. وروى محمد بن خالد، عن هارون بن الجهم، أو غيره، عن عمر بن أبان الكلبى. الكافي: ج 2، ك 2، ب 26، ح 4. (هارون بن حمزة) * روى عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه يزيد بن إسحاق. الكافي: ج 3، ك 1، ب 14، ج 6، وج 5، ك 2، ب 151، ح 3. والتهذيب: ج 4، ح 130، وج 5، ح 1027، و 1323، وج 6، ح 801، و 842، وج 7، ح 26، و 908، وج 8، ح 416 (الاستبصار: ج 3، ح 1156، وفى يزيد بن إسحاق شعر). * وروى عنه يزيد بن إسحاق شعر. الكافي: ج 5، ك 2، ب 156، ح 1، وج 6، ك 2، ب 34، ح 11. والتهذيب: ج 3، ح 994، وج 4، ح 449، و 476، وج 7، ح 981. وروى عنه يزيد شعر. الكافي: ج 1، ك 4، ب 23، ح 4. * وروى عن أبى أيوب، وروى عنه يزيد بن إسحاق. التهذيب: ج 9، ح 728. * وروى عن أبى بصير، وروى عنه

[ 423 ]

يزيد بن إسحاق. التهذيب: ج 6، ح 782 (الاستبصار: ج 3، ح 101). * وروى عن أبى حمزة، وروى عنه يزيد بن إسحاق. الكافي: ج 5، ك 2، ب 54، ح 16. * وروى عن عبد الاعلى، وروى عنه يزيد شعر. الكافي: ج 1، ك 4، ب 62، ح 2. * وروى عن على بن عبد العزيز. الفقيه: ج 3، ح 509. وروى عنه محمد بن على. الكافي: ج 5، ك 2، ب 8، ح 5، والتهذيب: ج 6، ح 885. * وروى عن بعض أصحابنا، عن على بن الحسين عليهما السلام، وروى عنه على بن الحسن الميثمى. الكافي: ج 3، ك 3، ب 32، ح 3. (هارون بن حمزة الغنوى) * روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 1، ح 1329، و 1464، وج 2، ح 1315، وج 3، ح 445. وروى عنه يزيد بن إسحاق. الكافي: ج 3، ك 4، ب 83، ح 4، وج 7، ك 6، ب 19، ح 17، والتهذيب: ج 3، ح 378 (الاستبصار: ج 1، ح 1763)، وج 7، ح 351، و 382، و 728. وروى عنه يزيد بن إسحاق شعر. الكافي: ج 5، ك 2، ب 138، ح 5، وب 149، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 690 (الاستبصار: ج 1، ح 59، و 113، وفيها يزيد بن إسحاق فقط)، وج 3، ح 854 (الاستبصار: ج 1، ح 1731)، و 864 (الاستبصار: ج 1، ح 1721)، وج 4، ح 467، وج 7، ح 341، وج 8، ح 422 (الاستبصار: ج 3، ح 1161)، وج 9، ح 493. والاستبصار: ج 1، ح 1730. * وروى عن حريز، وروى عنه يزيد ابن إسحاق. الكافي: ج 7، ك 6، ب 8، ح 2. والتهذيب: ج 6، ح 519. (هارون بن خارجة) * روى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 1، ح 1553، ج 2، ح 1595. وروى عنه أبو إسماعيل السراج. الكافي: ج 3، ك 4، ب 98، ح 1،

[ 424 ]

وب 100، ح 4، وج 4، ك 3، ب 28، ح 26. والتهذيب: ج 2، ح 1214 (الاستبصار: ج 1، ح 1233)، وج 3، ح 418. وروى عنه أبو المغراء. الكافي: ج 6، ك 6، ب 23، ح 3. والتهذيب: ج 9، ح 400. وروى عنه ابن أبى عمير. التهذيب: ج 5، ح 1474. وروى إبراهيم بن هاشم، عن بعض أ صحابه عنه. الكافي: ج 4، ك 3، ب 237، ح 9. وروى إبراهيم بن هاشم، عن بعض رجاله، عنه. التهذيب: ج 6، ح 110. وروى عنه إسحاق بن إبراهيم. الكافي: ج 4، ك 3، ب 233، ح 6. وروى عنه جميل. الكافي: ج 2، ك 1، ب 42، ح 5. وروى عنه حريز. الكافي: ك 3، ك 5، ب 10، ح 7. والتهذيب: ج 4، ح 26 (الاستبصار: ج 2، ح 23). وروى عنه صفوان. التهذيب: ج 5، ح، 1474، و 1721. وروى عنه صفوان بن يحيى. الكافي: ج 3، ك 4، ب 100، ح 10، وج 4، ك 3، ب 211، ح 4، وج 5، ك 3، ب 89، ح 8. وروى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: ج 2، ك 1، ب 59، ح 9، وك 4، ب 7، ح 12، وج 4، ك 3، ب 166، ح 3. والروضة: ح 330. وروى عنه القاسم بن عبد الرحمن الهاشمي. الكافي: ج 3، ك 4، ب 93، ح 3. والتهذيب: ج 3، ح 412. وروى عنه محمد بن زياد. الكافي: ج 6، ك 6، ب 16، ح 8. والتهذيب: ج 6، ح 1200، ج 7، ح 497، وج 9، ح 267. وروى عنه محمد بن زياد بن عيسى. الكافي: ج 4، ك 2، ب 6، ح 9. والتهذيب: ج 4، ح 447 (الاستبصار: ج 2، ح 233)، و 501 (الاستبصار: ج 2، ح 2333). وروى عنه محمد بن عبد الله الخزاز: الكافي: ج 3، ك 4، ب 102، ح 1. والتهذيب: ج 3، ح 688. وروى عنه منصور بن يونس.

[ 425 ]

الكافي: ج 2، ك 2، ب 7، ح 3، وب 24، ح 2. * وروى عن أبى بصير، وروى عنه جعفر بن بشير. الكافي: ج 1، ك 4، ب 64، ح 5. وروى عنه الحسين بن عثمان. التهذيب: ج 2، ح 706 (الاستبصار: ج 1، ح 1383)، و 721 (الاستبصار: ج 1، ح 1408). * وروى عنه محمد بن خالد، أو وغيره. الكافي: ج 2، ك 2، ب 14، ح 5. وروى عنه محمد بن زياد. التهذيب: ج 2، ح 1041 (الاستبصار: ج 1، ح 986). وروى عن محمد بن زياد البزاز. التهذيب: ج 9، ح 1402 (الاستبصار: ج 4، ح 623). وروى عنه يحيى بن عمران. الكافي: ج 3، ك 3، ب 64، ح 2. والروضة: ح 354. والتهذيب: ج 1، ح 924، و 1489. وروى عنه يحيى بن عمران الحلبي. الكافي: ج 2، ك 1، ب 170، ح 4. وروى عنه يحيى الحلبي. الكافي: ج 3، ك 3، ب 88، ح 5، وك 4، ب 91، ح 1، وج 4، ك 3، ب 131، ح 5. والروضة: ح 498. والتهذيب: ج 5، ح 361 (الاستبصار: ج 2، ح 746). * وروى عن الربيع بن ولاد، وروى عنه محمد بن زياد. التهذيب: ج 4، ح 469. * وروى عن زيد الشحام، وروى عنه يونس. الكافي: ج 3، ك 4، ب 1، ح 2. * وروى عن شعيب، وروى عنه على ابن النعمان. التهذيب: ج 9، ح 349. * وروى عن صامت، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه على ابن أبى سلمة. الكافي: ج 4، ك 3، ب 201، ح 5. * وروى عن صدقة، وروى عنه محمد ابن سنان. الكافي: ج 2، ك 1، ب 84، ج 4. * وروى عن محمد بن مسلم. الفقيه: ج 2، ح 785. * وروى عن المفضل، وروى عنه يزيد بن إسحاق. الكافي: ج 3، ك 4، ب 75، ح 3. * وروى مرسلا، وروى عنه أبو سلمة.

[ 426 ]

الكافي: ج 4، ك 3، ب 217، ح 11. (هارون بن مسلم) * روى عن صحاب الدار عليه السلام. الفقيه: ج 3، ح 1531. * وروى عن أبى عبد الله الحرانى، وروى عن أحمد بن يوسف. التهذيب: ج 6، ح 156. * وروى عن أبى موسى، وروى عنه عبد الله النيسابوري. الكافي: ج 6، ك 1، ب 12، ح 5. * وروى عن ابن أبى عمير. التهذيب ج 4، ح 1030. وروى عن أحمد بن الحسن. التهذيب: ج 7، ح 1861 (الاستبصار: ج 3، ح 819). وروى عنه على بن الحسن. التهذيب: ج 9، ح 734. * وروى عن بريد بن معاوية، وروى عنه الحسن بن على بن فضال. الروضة: ح 35. وروى عنه صالح بن أبى حماد. الكافي: ج 5، ك 3، ب 18، ح 1. وروى عنه محمد بن أسلم. الكافي: ج 6، ك 8، ب 1، ح 15. * وروى عن الحسن بن على بن الفضل سكباج، وروى عن سهل بن زياد. الكافي: ج 6، ك 8، ب 23، ح 3. * وروى عن الحسن بن موسى الحناط، وروى عنه الحسن بن على بن فضال. التهذيب: ج 2، ح 20. * وروى عن الحسين بن علوان، وروى عنه محمد بن أحمد. التهذيب: ج 1، ح 658. * وروى عن على بن حسان، وروى عنه محمد بن أحمد. الكافي: ج 4، ك 3، ب 231، ح 2. والتهذيب: ج 6، ح 164. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 6، ح 178. * وروى عن على بن الحكم، وروى عنه سهل بن زياد. التهذيب: ج 2، ح 463. * وروى عن القاسم بن عروة، وروى عنه على بن الحسن. التهذيب: ج 4، ج 30.

[ 427 ]

وروى عن على بن الحسن بن فضال. التهذيب: ج 4، ح 1 (الاستبصار: ج 2، ح 1). * وروى عن محمد بن أبى عمير، وروى عنه على بن الحسن. التهذيب: ج 9، ح 1078. * وروى عن مسعدة، وروى عنه على. الكافي: ج 4، ك 2، ب 1، ح 11، و 12، وج 6، ك 1، ب 30، ح 9. وروى عنه على بن إبراهيم. الكافي: ج 1، ك 2، ب 19، ح 17، وج 4، ك 2، ب 3، ح 4. والروضة: ح 128، و 129. والتهذيب: ج 4، ح 540. * وروى عن مسعدة بن زياد. الفقيه: ج 3، ح 1360. وروى عنه سعد بن عبد الله. مشيخة الفقيه: في طريقة الى مسعدة بن زياد. وروى عنه على بن إبراهيم. الكافي: ج 3، ك 1، ب 12، ح 12، وج 5، ك 3، ب 28، ح 1، وج 6، ك 7، ب 37، ح 13. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 7، ح 1904، و 1905، وج 8، ح 695، وج 10، ح 812 (الاستبصار: ج 4، ح 1054). وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 125 (الاستبصار: ج 1، ح 147). وروى عنه الحميرى. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى مسعدة بن زياد. * وروى عن مسعدة بن زياد العبدى، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 7، ح 1303. * وروى عن مسعدة بن صدقة. الفقيه: ج 4، ح 470، و 471. والتهذيب: ج 4، ح 994، و 1028. وروى عنه إبراهيم بن هاشم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 59، ح 1، وك 4، ب 15، ح 2، وج 5، ك 1، ب 1، ح 12، و 13، وك 2، ب 136، ح 4، وب 159، ح 49، وك 3، ب 176، ح 1، وج 6، ك 4، ب 12، ح 9، وب 13، ح 1، وك 5، ب 4، ح 3، وب 9، ح 5، وك 6، ب 3، ح 4، وب 50، ح 2، وك 7، ب 10، ح 1، وج 7، ك 1، ب 37، ح 6. والتهذيب: ج 7، ح 931، و 1782، وج 9، ح 61، و 231، 262، 441.

[ 428 ]

وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 1، ح 968 (الاستبصار: ج 1، ح 754، و 1811، في الاول مصدق ابن صدقة، وهو من غلط النساخ، وفى الثاني محمد بن أحمد بن يحيى، بدل سعد بن عبد الله من باب اختلاف الطريق). وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 25، ح 4، و 5، وب 154، ح 1، وج 6، ك 7، ب 35، ح 6. والتهذيب: ج 7، ح 1011. وروى عنه على. الكافي: ج 5، ك 1، ب 9، ح 2. والتهذيب: ج 8، ح 1142. وروى عنه على بن إبراهيم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 57، ح 5، وب 73، ح 1، وب 97، ح 10، وب 106، ح 26، وب 112، ح 10، وب 120، ح 1، و 2، و 3، وب 165، ح 8، وك 2، ب 56، ح 17، وك 4، ب 15، ح 19، ب 26، ح 5، وج 3، ك 3، ب 6، ح 6، وب 8، ح 10، وك 5، ب 2، ح 4، وك 1، ب 19، ح 1، وب 32، ح 4، وب 34، ح 3، و 12، وب 36، ح 1، و 5، وك 2، ب 11، ح 5، وب 34، ح 3، وب 35، ح 2، وب 46، ح 2، وب 58، ح 7، وك 3، ب 212، ح 29، وك 5، ك 1، ب 8، ح 8، وب 28، ح 14، و 15، و 16، وك 2، ب 1، ح 1، وب 11، ح 9، وب 15، ح 3، وك 3، ب 20، ح 6، وب 190، ح 29، وج 6، ك 1، ب 23، ح 1 وذيله، وب 24، ح 3، وك 4، ب 11، ح 15،. ك 6، ب 4، ح 4، وب 74، ح 5، وب 101، ح 2، وب 112، ح 5، ك 7، ب 36، ح 10، ج 7، ك 7، ب 8، ح 1، ب 10، ح 1، وب 14، ح 4، وب 17، ح 22، ب 18، ح 1. والروضة: ح 127، و 130، و 131، و 132، و 326. والتهذيب: ج 4، ح 129 (الاستبصار: ج 2، ح 350)، وج 6، ح 232، و 235، و 359، 360، وج 7، ح 1620، 1777، وج 8، ح 1023، و 1025، وج 9، ح 5، و 45 (الاستبصار: ج 4، ح 218)، و 66. وروى عنه على بن الحسن. التهذيب: ج 4، ح 792. وروى عنه على بن الحسن بن فضال. التهذيب: ج 3، ح 213 (الاستبصار: ج 1، ح 1796)، وج 4، ح 850 (الاستبصار: ج 2، ح 397)، و 905 (الاستبصار: ج 2، ح 437).

[ 429 ]

وروى عنه عمران بن موسى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 102، ح 2. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 3، ح 1041 (الاستبصار: ج 1، ح 754، و 1811، في الاول مصدق ابن صدقة، وهو من غلط النساخ، وفيه أيضا الراوى سعد بن عبد الله، بدل محمد بن أحمد بن يحيى من باب اختلاف الطريق)، وج 6، ح 256، و 299، ح 322. وروى عنه محمد بن على بن محبوب. التهذيب: ج 6، ح 440 (الاستبصار: ج 3، ح 16)، وج 10، ح 315. وروى محمد بن يحيى، عن بعض أصحابه، عنه. الكافي: ج 1، ك 2، ب 20، ح 7. وروى محمد بن يحيى العطار، عن بعض أصحابنا، عنه. الكافي، ج 1، ك 4، ب 104، ح 3. * وروى عنه مسعدة بن صدقة الربعي. الفقيه: ج 4، ح 478. وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 3، ح 729 (الاستبصار: ج 1، ح 1702، وفيه سعد فقط). وروى عنه عبد الله بن جعفر الحميرى. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى مسعدة بن صدقة. * وروى عن بعض إصحابنا، عن أبى عبد الله عليه السلام: وروى عنه ابن فضال. الكافي: ج 6، ك 2، ب 61، ح 4. * وروى عن بعض رجاله، عن أبى الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 5، ك 3، ب 173، ح 3. (هارون بن موسى أبو محمد) * روى عن أحمد بن محمد أبى العباس، وروى عنه جماعة. التهذيب: ج 1، ح 918، و 920، و 921. * وروى عن أحمد بن محمد بن سعيد، وروى عنه جماعة. التهذيب: ج 1، ح 67، و 352، و 469، و 475، و 476، و 477، 498، و 504، و 505، و 514، و 515، و 520، و 521. * وروى عن أحمد بن محمد بن سعيد أبى العباس، وروى عنه جماعة. التهذيب: ج 1، ح 323، و 433، و 434،

[ 430 ]

و 435. وروى عنه الشيخ - رحمه الله -. التهذيب: ج 1، ح 436، و 437، و 438، و 444. * وروى عن الحسين بن محمد بن فرزدق القطعي البزاز، وروى عنه جماعة. التهذيب: ج 1، ح 307. * وروى عن محمد بن على بن معمر. التهذيب: ج 3، ح 218. * وروى عن محمد بن همام أبى على. التهذيب: ج 3، ح 245. (هشام) * ورى عن أبى عبد الله عليه السلام. الفقيه: ج 4، ح 6، و 86. وروى عنه أبو داود المسترق. التهذيب: ج 2، ح 1307. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ك 2، ك 1، ب 126، ح 1، وج 3، ك 3، ب 94، ح 6، و 7، وج 7، ك 1، ب 23، ح 2، وك 2، ب 39، ح 1، وك 1، ب 23، ح 1،. والروصة، ح 171. والفقيه: ج 2، ح 1617. والتهذيب: ج 5، ح 1556، وج 6، ح 560، و 975، وك 9، ح 584، و 620، و 1320 (الاستبصار: ج 4، ح 706). وج 10، ح 210. وروى عنه الحسين المرجوس. التهذيب: ج 3 ح 1039. وروى عنه حماد، الكافي: ج 3، ك 4، ب 24، ح 8. وروى عنهه شهاب. الكافي: ج 4، ك 3، ب 130، ح 1. وروى عنه منصور. الكافي: ج 7، ك 1، ب 39، ح 2. وروى عنه منصور بن حازم. الفقيه: ج 2، ح 569. * وروى عن ابن أبى يعفور، وروى عنه محمد بن يحيى الخثعمي. الكافي: ج 1، ك 4، ب 2، ح 3. * وروى عن حمزة بن الطيار، وروى عنه سليمان مولى طربال. الكافي: ج 2، ك 1، ب 164، ح 1. * وروى عن زرارة، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 6، ب 41، ح 2. * وروى عن سليمان، وروى عنه النضر.

[ 431 ]

التهذيب: ج 4، ح 46 (الاستبصار، ج 2، ح 52). * وروى عن سليمان بن خالد. الفقيه: ج 2، ح 1309. وروى عنه ابن أبى عمير. التهذيب: ج 9، ح 308. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 2، ح 514 (الاستبصار: ج 1، ح 1032)، وج 3، ح 147 (الاستبصار: ج 1، ح 1675، وفيه هشام ابن سالم) وج 10، ح 364، و 871. وروى عنه النضر بن سويد. التهذيب: ج 3، ح 119 (الاستبصار: ج 1، ح 1654، وفيه هشام بن سالم). (هشام بن الحكم) روى عن أبى عبد الله عليه السلام. االفقيه: ج 1، ح 840، و 1245، وج 2، ح 50، و 192، و 264، و 505، و 900، و 944، و 1056، و 1067، و 1241، وج 3، ح 1180، و 1751، و 1772. والتهذيب: ج 2، ح 925. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 1، ك 2، ب 22، ح 5، وك 3، ب 19، ح 1، وك 4، ب 111، ح 30، وج 2، ك 1، ب 36، ح 4، وب 54، ح 1، وب 82، ح 16، وب 107، ح 19، وب 141،، ح 2، وك 2، ب 9، ح 5، وج 3، ك 1، ب 9، ح 1، وك 4، ب 89، ح 2، وك 5، ب 2، ح 21، وج 4، ك 1، ب 38، ح 7، وك 2، ب 2، ح 3، وب 50، ح 1، وب 75، ح 3، وك 3، ب 8، ح 4، وب 28، ح 40، و 41، وب 72، ح 6، وب 92، ح 5، وب 126، ح 1، وب 163، ح 5، وب 167، ح 6، وب 171، ح 5، وب 172، ح 6، وب 194، ح 4، وج 5، ك 2، ب 54، ح 6، وب 92، ح 3، وب 97، ح 3، وب 146، ح 2، وك 3، ب 13، ح 3، وج 6، ك 6، ب 43، ح 2، وب 97، ح 14، و 16، وك 8، ب 29، ح 5، وب 32، ح 1، وب 58، ح 1، وب 64، ح 1، وب 66، ح 2، وب 67، ح 1، وب 68، ح 2، وك 9 * ب 43، ح 4، وج 7، ك 1، ب 2، ح 3، وب 16، ح 2، وك 5، ب 19، ح 6، وك 7، ب 16، ح 9. والفقيه: ج 2، ح 1161، و 1411، وج 4، ح 273. والتهذيب: ج 1، ح 1052، و 1159، و 1295، وج 2، ح 1217، و 1372،

[ 432 ]

وج 3، ح 323 (الاستبصار: ج 1، ح 1750)، و 847 (الاستبصار: ج 1، ح 1744)، و 848 (الاستبصار: ج 1، ح 1745)، وج 4، ح 248، و 318، و 548، و 634، و 1033، وج 5، ح 597، و 640، و 655، و 1018 (الاستبصار: ج 2، ح 599)، و 1694، و 1760، وج 6، ح 552، و 653، وج 7، ح 19، و 203، و 313، و 929، و 1609، وج 8، ح 1099، وج 10، ح 853. وروى عنه داود بن رزين. التهذيب: ج 6، ح 998. وروى عنه العباس بن عمرو. الكافي: ج 1، ك 3، ب 13، ح 2، وب 14، ح 6. وروى عنه العباس بن عمرو الققيمى. الكافي: ج 1، ك 3، ب 1، ح 5،. وب 2، ح 6، وك 4، ب 1، ح 1، وما في مورد الاخير من عمر، بدل عمرو، من غلط النساخ. وروى عنه عبد العظيم. الكافي: ج 1، ك 4، ب 108، ح 63. وروى عنه عبد الله بن المغيرة. الكافي: ج 3، ك 4، ب 26، ح 5. وروى عنه على بن بلال. الكافي: ج 5، ك 3، ب 22، ح 5. والتهذيب: ج 7، ح 1583. وروى عنه على بن معبد. الكافي: ج 1، ك 4، ب 48، ح 5. وروى عنه على بن منصور. الكافي: ج 1، ك 3، ب 1، ح 1. وروى عنه محمد بن أبى عمير. التهذيب: ج 4، ح 443، وج 6، ح 960، وج 9، ح 725. وروى عنه محمد بن إسحاق الخفاف. الكافي: ج 1، ك 3، ب 1، ح 4. وروى عنه محمد بن الحسن. الكافي: ج 5، ك 3، ب 37، ح 1. والتهذيب: ج 7، ح 1683. وروى عنه نشيط بن صالح. الكافي: ح 4، ك 2، ب 65، ح 2. والفقيه: ج 2، ح 445. وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 1، ك 3، ب 5، ح 2، وب 16، ح 2. وروى عنه نوح بن شعيب. الكافي: ج 5، ك 3، ب 37، ح 1. والتهذيب: ج 7، ح 1683. وروى عنه يونس.

[ 433 ]

الكافي: ج 1، ك 3، ب 16، ح 10، وك 4، ب 34، ح 1، وب 108، ح 81، وج 3، ك 4، ب 61، ح 15، وج 6، ك 7، ب 30، ح 7. والتهذيب: ج 1، ح 828. وروى عنه يونس بن عبد الرحمن. الكافي: ج 3، ك 4، ب 67، ح 1. والتهذيب: ج 3، ح 32، وج 9، ح 544 (الاستبصار: ج 4، ح 373). * وروى عن أبى عبد الله عن أبى الحسن عليهما السلام، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 3، ب 61، ح 1. * وروى عن أبى الحسن عليه السلام، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 7، ب 3، ح 1، وك 8، ب 43، ح 15،. والتهذيب: ج 1، ح 992. * وروى عن أبى الحسن الاول عليه السلام. الفقيه: ج 3، ح 770. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي، ج 3، ك 3، ب 74، ح 1. * وروى عن أبى الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام. الفقيه: ج 1، ح 503، و 919. وروى أبو عبد الله الاشعري، عن بعض أصحابنا، مرفوعا عنه. الكافي: ج 1، ك 1، ب (0)، ح 12. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 3، ك 3، ب 70، ح 9، وج 5، ك 2، ب 61، ح 6. والتهذيب: ج 1، ح 516 (الاستبصار: ج 1، ح 769)، وج 7، ح 54. * وروى عن أبى عبيدة الحذاء. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 3، ك 4، ب 48، ح 1. والتهذيب: ج 3، ح 748. * وروى عن ثابت بن هرمز، وروى عنه أحمد بن عباس، والعباس بن عمرو الفقيمى. مشيخة الفقيه: في طريقه الى ما كان فيه من خبر بلال. * وروى عن جارود، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 1، ب 3، ح 4. * وروى عن زرارة، وروى عنه ابن أبى عمير الكافي: ج 2، ك 1، ب 165 ح 7. وروى عنه يونس. الكافي: ج 6، ك 6، ب 91، ح 2، وب 97، ح 7.

[ 434 ]

* وروى عن سدير الصيرفى، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 86، ح 12. * وروى عن شهاب بن عبد ربه.، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 6، ب 33، ح 4، و 6. * وروى عن عمر بن يزيد، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 68، ح 28، وج 4، ك 3، ب 78، ح 1، وج 6، ك 1، ب 3، ح 10. والتهذيب: ج 1، ح 1533. * وروى مرسلا، وروى إبراهيم بن هاشم، عن بعض أصحابه، عنه. الكافي: ج 1، ك 3، ب 9، ح 12. * وروى عنه يونس. الكافي: ج 5، ك 3، ب 37، ح 2. وروى محمد بن أبى عمير، عن هشام ابن الحكم مناظرته مع المخالف في الحكمين. الفقيه: ج 3، ح 1627. (هشام بن سالم) * روى عن على بن الحسين عليهما السلام، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 6، ب 99، ح 3، وج 7، ك 4، ب 17، ح 3. والتهذيب: ج 10، ح 653، والظاهر أن هذه الروايات مرسلة، لبعد طبقة هشام بن سالم، عن على بن الحسين عليهما السلام. * وروى عن أبى عبد االله عليه السلام. الفقيه: ج 1، ح 4، و 53، 302، و 481، و 493، و 963، و 1132، و 1176، و 1178، و 1367، وج 2، ح 1040، و 1089، و 1173، 1174، و 1259، وج 3، ح 112، 427، و 782، و 1013، و 1193، و 1739، وج 4، ح 197. وروى عنه أبو يحيى الوسطى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 2، ح 1، وب 62، ح 6، وج 3، ك 1، ب 29، ح 11. والتهذيب: ج 1، ح 367. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 1، ك 2، ب 16، ح 12، وك 3، ب 24، ح 1، و 2، وك 4، ب 62، ح 3، وب 70، ح 2، وب 80، ح 27، وب 111، ح 28، وج 2، ك 1، ب 6، وح 1، وب 10، ح 4، وب 46، ح 1، وب 59، ح 8، وب 60، ح 10، وب 63، ح 6، وب 65، ح 7، وب 69، ح 9، وب 78، ح 8،

[ 435 ]

وب 97، ح 1، وب 106، ح 1، ب 107، ح 22، وب 123، ح 2،. ب 126، ج 12، وب 136، ح 9، و 154، ح 1، وك 2، ب 6، ح 1، وب 10، ح 2، وب 19، ح 5، وب 20، ح 1، وب 24، ح 1، وب 29، ح 1، وب 31، ح 5، وب 55، ح 3، وج 3، ك 3، ب 52، ح 2، وب 79، ح 1، وب 81، ح 4، وب 84، ح 2، وب 85، ح 3، وب 95، ح 17، و 22، و 36،، وك 4، ب 84، ح 17، وك 5، ب 35، ح 7، وج 4، ك 1، ب 4، ح 1، وب 7، ح 8، وك 3، ب 9، ح 2، وب 36، ح 1، وب 78، ح 7، وب 149، ح 1، وج 5، ك 2، ب 11، ح 1، وب 49، ح 12، وب 51، ح 1، و 8، وب 61، ح 1، و 2، وك 3، ب 39، ح 2، وب 54، ح 2، وب 58، ح 4، وب 112، ح 7، وب 158، ح 4، وب 176، ح 4، وب 189، ح 2، وب 190، ج 39، وج 6، ك 1، ب 23، ح 8، وب 30، ح 7، وك 2، ب 48، ح 5، وك 3، ب 2، ح 1، وك 6، ب 30، ح 6، وب 32، ح 1، و ب 47، ح 16، وب 56، ح 1، وب 66، ح 1، وب 76، ح 2، وب 81، ح 3، وب 101، ح 11، وب 132، ح 1، وك 8، ب 21، ح 1، وب 38، ح 2، وك 9، ب 2، ح 15، و 16، وج 7، ك 1، ب 3، ح 5، وب 6، ح 6، وك 2، ب 5، ح 1، وب 38، ح 5، وب 51، ح 3، وب 68، ح 3، وج 3، ب 61، ح 8، و 18، و 21، ب 63، ح 20، وك 4، ب 1، ح 7، وك 5، ب 2، ح 4، وب 3، ح 2، وب 4، ح 1، وب 6، ح 2، وك 6، ب 1، ح 3، وب 13، ح 5، وك 7، ب 2، ح 6، وب 11، ح 3. والروضة: ح 58، و 99، و 362، و 537، و 578. والفقيه: ج 1، ح 1560، وج 2، ح 918، و 1156، وج 4، ح 332. والتهذيب: ج 1، ح 370، (الاستبصار: ج 1، ح 422)، و 1530 (الاستبصار: ج 1، ح 1866)، وج 2، ح 1385، وج 3، ح 454، و 466 (الاستبصار: ج 1، ح 1866)، وج 4، ح 531، و 1046، وج 5، ح 202، و 571 (الاستبصار: ج 2، ح 866)، و 1532، 1663 (الاستبصار: ج 2، ح 834، وفى محمد بن أبى عمير)، وج 6، ح 510، و 679، و 750، و 1176، وج 7، ح 48، و 49، و 61، و 72، 1562، وج 8، ح 102 (الاستبصار: ج 3،

[ 436 ]

ح 977، و 370 (الاستبصار: ج 3، ح 1146)، و 516 (الاستبصار: ج 3، ح 1224)، و 772، وج 9، ح 374، و 769 (الاستبصار: ج 4، ح 451)، و 818، و 1352، و 1413، وج 10، ح 547، و 560، و 595، و 660، و 712 (الاستبصار: ج 4، ح 1008). وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 30، ح 3، وب 91، ح 2، وب 145، ح 1، وج 5، ك 2، ب 80، ح 1، وج 6، ك 3، ب 16، ح 1. والروضة: ح 338. وروى عنه جعفر بن بشير. التهذيب: ج 2، ح 1595، وج 3، ح 487، 844. وروى عنه جميل. الفقيه: ج 3، ح 1685. وروى عنه الحسن بن على. الكافي: ج 6، ك 6، ب 18، ح 4. والتهذيب: ج 5، ح 34 (الاستبصار: ج 2، ح 466)، وج 9، ح 380. وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 3، ح 1279. والتهذيب: ج 7، ح 409. وروى عنه الحسين الحرشوش. الكافي: ج 3، ك 3، ب 73، ح 8. وروى عنه حماد بن عثمان. التهذيب: ج 2، ح 1218. وروى عنه شهاب. التهذيب: ج 5، ح 395. وروى عنه صفوان. التهذيب: ج 2، ح 450، وج 5، ح 1072، وج 8، ح 657 (الاستبصار: ج 3 ح 1336، وفيه هشام فقط). وروى عنه عبد الله بن جندب. الفقيه ج 4، ح 767. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 1، ك 3، ب 30، ح 14، وج 2، ك 1، ب 136، ح 17، وك 2، ب 7، ح 1، وب 46، ح 1، وك 3، ب 13، ح 28، - وفى مورد الاخير كتب في الذيل في بعض النسخ هارون بن مسلم، بدل هشام بن سالم، ولكن في جميع النسخ التى رأيناها هشام بن سالم -، وك 4، ب 6، ح 2، وج 3، ك 4، ب 2، ح 10، وج 5، ك 3، ب 10، ح 3، وب 144، ح 6، وج 190،، ح 41، وج 6، ج 6، ب 63، ح 2، وج 7، ك 3، ب 1، ح 5، وب 63، ح 44، وك 7، ب 11، ح 1. والروضة: ح 139. والفقيه: ج 4،

[ 437 ]

ح 883. والتهذيب: ج 1، ح 768، وج 2، ح 950، وج 3، ح 1009 (الاستبصار: ج 1، ح 1828)، وج 4، ح 528، و 532، وج 6، ح 853، وج 8، ح 1020، وج 10، ح 336، و 847. وروى عنه عمر بن عبد العزيز. الكافي: ج 1، ك 2، ب 17، ح 14. وروى عنه القاسم بن عروة. الكافي: ج 2، ك 2، ب 49، ح 6. والتهذيب: ج 2، ح 282 (الاستبصار: ج 1، ح 1204). وروى عنه محمد بن بى عمير. الكافي: ج 5، ك 3، ب 23، ح 2، وب 42، ح 2. والفقيه: ج 3، ح 170، وج 4، ح 499، و 831. والتهذيب: ج 1، وج 140، (الاستبصار: ج 1، ح 157)، و 348 (الاستبصار: ج 1، ح 439)، وج 3، ح 982 (الاستبصار: ج 1، ح 1839)، وج 4، ح 457، 845 (الاستبصار: ج 2، ح 392)، وج 5، ح 501 (الاستبصار: ج 2، ح 834)، و 643 (الاستبصار: ج 2، ح 903)، و 961، وج 6، ح 503، وج 7، ح 1065، و 1632، وج 8، ح 161، وج 9، ح 1269. وروى عنه محمد بن إسماعيل بن بزيع. التهذيب: ج 3، ح 1009 (الاستبصار: ج 1، ح 1828). وروى عنه محمد بن الربيع الاقرع. التهذيب: ج 4، ح 426، وج 8، ح 160. وروى عنه محمد بن زياد. التهذيب: ج 7، ح 781. وروى عنه محمد بن سعيد الجمحى. الكافي: ج 2، ك 1، ب 163، 13. وروى عنه منذر بن جيفر. الروضة: ح 488. وروى عنه منصور. الكافي: ج 2، ك 1، ب 136، ح 11، وج 5، ك 1، ب 18، ح 5، وك 2، ب 51، ح 2، وب 87، ح 2،، وج 7، ك 1، ب 36، ح 1. والتهذيب: ج 6، ح 288 (الاستبصار: ج 3، ح 7)، وج 7، ح 117، و 817، وج 8، ح 294، وج 9، ح 737، و 909. وروى عنه منصور بن حازم. الكافي: ج 5، ك 1، ب 18، ح 7، وك 2، ب 109، ح 22، وج 6، ك 3، ب 6، ح 3. والتهذيب: ج 7، ح 755. وروى عنه النصر. التهذيب: ج 5، ح 1036، وج 7،

[ 438 ]

ح 892، وج 9، ح 943. وروى عنه النصر بن سويد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 111، ح 3، وج 4، ك 3، ب 93، ح 6، وب 95، ح 11، ب 221، ح 4. والتهذيب: ج 3، ح 1024 (الاستبصار: ج 1، ح 1808)، وج 5، ح 1171 (الاستبصار: ج 2، ح 669)، و 1724. وروى عنه الهيثم بن أبى مسروق. الكافي: ج 2، ك 1، ب 56، ح 5، وج 6، ك 6، ب 34، ح 2. وروى عن أبى إبراهيم عليه السلام، وروى عنه يونس. الكافي: ج 7، ك 2، ب 49، ح 1. وروى عنه يونس بن عبد الرحمن. التهذيب: ج 9، ح 1387 (الاستبصار: ج 4، ح 739). * وروى عن أبى الحسن موسى عليه السلام، وروى عنه أبو يحيى الواسطي. الكافي: ج 1، ك 4، ب 81، ح 7. * وروى عن أبى أيوب الخزاز، وروى عنه ابن أبى عمير. الروضة: ح 558. * وروى عن أبى بصير. الفقيه: ج 2، ح 1256، وج 3، ح 306. وروى عنه ابنه أبى عمير. الكافي: ج 4، ك 1، ب 17، ح 5، وج 5، ك 2، ب 30، ح 5، والتهذيب: ج 6، ح 918. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 43، ح 3، وب 50، ح 3، وك 2، ب 19، ح 8، وك 4، ب 5، ح 1، وج 4، ك 3، ب 61، ح 1، وج 5: ك 3، ب 190، ح 20، وج 6، ك 2، ب 74، ح 18، وك 8، ب 12، ح 5، وج 7، ك 3، ب 21، ح 12، وب 63، ح 17، وك 4، ب 23، ح 8، وب 24، ح 8، وب 27، ح 16، و 17، وب 30، ح 7. والفقيه: ج 2، ح 1272، وج 4، ح 112، و 315. والتهذيب: ج 5، ح 1446 (الاستبصار: ج 2، ح 1145)، وج 10، ح 203 (الاستبصار: ج 4، ح 827)، و 998، و 1063. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي ج 2، ك 1، ب 151، ح 3، وج 4، ك 1، ب 21، ح 10، وج 5، ك 2، ب 159، ح 38، وج 7، ك 4، ب 21، ح 1،. الروضة: ح 63. والفقيه: ج 3، ح 1442، وج 4، ح 267، و 376، و 384. والتهذيب: ج 7، ح 1288،

[ 439 ]

و 1726، وج 8، ح 675، وج 10، ح 58، و 782، و 937، و 997. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 3، ك 4، ب 59، ح 7. والتهذيب: ج 2، ح 840 (الاستبصار: ج 1، ح 1473). وروى عنه محمد بن عبد الحميد. الكافي: ج 7، ك 2، ب 68، ح 9. * وروى عن أبى حمزة، وروى عنه أبو أسامة. الكافي: ج 1، ك 4، ب 3، ح 1. وروى عنه أبن أبى عمير. الكافي: ج 3، ك 3، ب 95، ح 28. وروى عنه أبن محبوب. الكافي: ج 1، ك 2، ب 1، ح 4، وك 4، ب 8، ح 14، وب 79، ح 3، وب 80، ح 13، وج 2، ك 2، ب 60، ح 26. والروضة: ح 536. وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 6، ك 6، ب 6، ح 1. * وروى عن إبى حمزة الثمالى، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: ج 3، ح 234. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 134، ح 1. وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 2، ك 1، ب 60، ح 8. * وروى عن أبى خالد الكابلي، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 105، ح 1، وج 5، ك 2، ب 137، ح 5. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 7، ح 674 (الاستبصار: ج 3، ح 383). * وروى عن أبى العباس، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 3، ب 66، ح 2. والتهذيب: ج 7، ح 1506. * وروى عن أبى عبيدة، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 39، ح 4. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 5، ك 2، ب 104، ح 2. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 6، ح 1094، وج 7، ح 579. * وروى عن أبى عبيدة الحذاء، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 78، ح 4. * وروى عن أبى عمر الاعجمي،

[ 440 ]

وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 97، ح 2. * وروى عن أبى عمرو الكنانى، وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 97، ح 7. * وروى عن أبى مريم الانصاري، وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 7، ك 4، ب 7، ح 7. الفقيه: ج 4، ح 403. والتهذيب: ج 10، ح 957. * وروى عن أبى الورد، وروى عنه الحسن بن محبوب الفقيه: ج 3، ح 352. * وروى عن ابن أبى يعفور، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 119، ح 3. * وروى عن أبان بن تغلب، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 196، ح 4. * وروى عنه أبان بن عثمان، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبى نصر. الروضة: ح 420. * وروى عن إسماعيل بن جابر، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 1، ب 27، ح 4. والتهذيب: ج 9، ح 659 (الاستبصار ج 4، ح 429). وروى عنه الحسن بن محبوب الفقيه: ح 4، ح 592. * وروى عن إسماعيل الجعفي، وروى عن محمد بن أبى حمزة الكافي: ج 3، ك 1، ب 46، ح 13. والتهذيب: ج 1، ح 814 (الاستبصار: ج 1، ح 673). * وروى عن بريد العجلى، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 4، ك 2، ب 22، ح 5، وج 5، ك 3، ب 67، ح 19، وب 89، ح 9، وج 7، ك 3، ب 61، ح 20. والتهذيب: ج 4، ح 624، وج 10، ح 558. وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 2، ح 314، وج 3، ح 1467. * وروى عنه بريد الكناسى، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 91، ح 1، وفى الوافى يزيد الكناسى. والروضة: ح 535. * وروى عن جابر بن يزيد الجعفي، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 70، ح 7. * وروى عن الجهم بن حميد، وروى

[ 441 ]

عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 2، ب 30، ح 10. والتهذيب: ج 6، ح 921. * وروى عن حبيب السجستاني، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 86، ح 4، وج 2، ك 1، ب 57، ح 3، وب 121، ح 7، وج 7، ك 4، ب 31، ح 4. والفقيه: ج 4، ح 328. وروى عن الحسن ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 113، ح 10، وج 2، ك 1، ب 3، ح 2. والتهذيب: ج 10، ح 1022. * وروى عن الحسن بن زرارة، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 5، ك 3، ب 48، ح 1. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 7، ح 1480 (الاستبصار: ج 3، ح 829). * وروى عن الحكم بن الحكيم الصيرفى، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 3، ك 1، ب 36، ح 4. والتهذيب: ج 1، ح 720. * وروى عن حمزة بن حمران، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 3، ب 26، ح 18. والتهذيب: ج 10، ح 267 (الاستبصار: ج 4، ح 20، وفيه الحسن بن محبوب). وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 8، ح 826 (الاستبصار: ج 4، ح 20). * وروى عن زرارة، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 164، ح 3، وج 4، ك 1، ب 37، ح 6، وج 5، ك 3، ب 23، ح 1. والتهذيب: ج 3، ح 635 (الاستبصار: ج 1، ح 1615)، وج 4، ح 317. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 66، ح 8، وج 7، ك 4، ب 13، ح 3. والتهذيب: ج 10، ح 178. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكاف: ج 1، ك 4، ب 7، ح 3. وروى عنه سليمان بن جعفر. الكافي: ج 6، ك 6، ب 41، ح 1. وروى عنه النضر. التهذيب: ج 2، ح 513 (الاستبصار: ج 1، ح 1021). وروى عنه النضر بن سويد.

[ 442 ]

الكافي: ج 2، ك 1، ب 66، ح 6. * وروى عن زياد بن سوقة. الفقيه: ج 4، ح 253. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 4، ب 37، ح 1، و 2. الفقيه: ج 4، ح 351. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 10، ح 681، و 1004، و 1005 (الاستبصار: ج 4، ح 1089). * وروى عن سعد، وروى عنه أحمد ابن محمد بن أبى نصر. الكافي: ج 4، ك 2، ب 4، ح 2. وروى عنه سعد الخفاف، وروى عنه البزنطى. الفقيه: ج 2، ح 479، كذا في الوافى والوسائل أيضا، ولكن عن بعض النسخ سعيد بدل سعد. * وروى عن سلمة بن محرز، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 6، ب 67، ح 5. * وروى عن سليمان الاسكاف، وروى عنه ابن أبى عمير. التهذيب: ج 9، ح 357. * روى عن سليمان بن خالد. الفقيه: ج 3، ح 913، وج 4، ح 32، و 229، 238، و 337، 413. وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 39، ح 5، وج 3، ك 3، ب 11، ح 3، وك 4، ب 8، ح 9، وب 55، ح 3، وج 6، ك 4، ب 3، ح 1، وب 11، ح 6، وك 5، ب 14، ح 3،. ك 6، ب 78، ح 2، وج 7، ك 2، ب 43، ح 1، وك 3، ب 33، ح 3، وب 36، ح 9، والتهذيب: ج 1، ح 835، و 872، وج 2، ح 152 (الاستبصار: ج 1، ح 1091)، و 618 (الاستبصار: ج 1، ح 1374)، وج 9، ح 1199 (الاستبصار: ج 4، ح 661)، و 10، ح 411. وروى عنه ابن مسكان. التهذيب: ج 7، ح 173. وروى عنه جعفر بن بشير. الفقيه: ج 4، ح 379. والتهذيب: ج 8، ح 591 (الاستبصار: ج 3، ح 1319)، وج 10، ح 992. وروى عنه محمد أبى عمير. الفقيه: ج 4، ح 790. وروى عنه محمد بن زياد. التهذيب: ج 7، ح 639 (والاستبصار: ج 3، ح 394)، و 733 (الاستبصار: ج 3، ح 419).

[ 443 ]

وروى عنه النضر. التهذيب: ج 1، ح 1035 (الاستبصار: ج 1، ح 312)، وج 2، ح 647 (الاستبصار: ج 1، ح 1072)، وج 3، ح 37 (الاستبصار: ج 1، ح 1568)، و 152 (الاستبصار: ج 1، ح 1679، وفيه هشام فقط)، 792، وج 5، ح 1182، وج 7، ح 658، وج 8، ح 790 (الاستبصار: ج 4، ح 11)، وج 10، ح 889 (الاستبصار: ج 4، ح 1076)، و 980. وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 59، ح 3، وج 4، ك 3، ب 44، ح 4، وب 103، ح 7، وب 182، ح 2، وج 6، ك 2، ب 46، ح 2، وك 4، ب 4، ح 7، وب 6، ح 3، وك 7، ب 16، ح 11، وج 7، ك 4، ب 14، ح 9، وب 27، ح 11، وك 6، ب 10، ح 4، وك 7، ب 15، ح 4. والتهذيب: ك 1، ح 575 (الاستبصار: ج 1، ح 563)، و 1443، وج 2، ح 553 (الاستبصار: ج 1، ح 1091، وفيه ابن أبى عمير، بدل النضر بن سويد، من باب اختلاف الطريق)، و 1314، و 1521، وج 4، ح 191 (الاستبصار: ج 2، ح 26)، وج 5، ح 41، و 775 (الاستبصار: ج 2، ح 984، و 1001)، و 789، وج 6، ح 550، وج 7، ح 132 (الاستبصار: ج 3، ح 248، وفيه النضر فقط)، و 374 (الاستبصار: ج 3، ح 290)، وج 8، ح 558 (الاستبصار: ج 2، ح 1258)، و 1013 (الاستبصار: ج 4، ح 131)، وج 9، ح 37 (الاستبصار: ج 4 ح 226، وفيه النضر فقط)، و 118 (الاستبصار: ج 4، ح 254)، و 151، و 410، و 467، وج 10، ح 632. وروى عنه يونس. الكافي: ج 7، ك 2، ب 68، ح 8. وروى عنه يونس بن عبد الرحمن. التهذيب: ج 4، ح 858 (الاستبصار: ج 2، ح 401). * وروى عن سليمان بن خالد البجلى الاقطع الكوفى، وروى عنه محمد بن أبى عمير. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى سليمان بن خالد البجلى. * وروى عن سماعة، وروى أحمد بن محمد عن بعض أصحابه عنه. الكافي: ج 6، ك 4، ب 8، ذيل ح 2.

[ 444 ]

* وروى عن سماعة بن مهران، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 6، ك 4، ب 4، ح 11. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 9، ح 140. * وروى عن سورة بن كليب، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 3، ك 2، ب 24، ح 1، وج 7، ك 4، ب 28، ح 1. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 796 (الاستبصار: ج 1، ح 652)، وج 10، 1083. * وروى عن شهاب بن عبد ربه، وروى عنه على بن الحكم. الروضة: ح 453. * وروى عن عبد الحميد بن أبى العلاء، وروى عنه ابن محبوب. الروضة: ح 399. * وروى عن عبد الله بن أبى يعفور، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 2، ب 3، ح 10. والتهذيب: ج 6، ح 903. * وروى عن عبد الملك بن أعين، أو مالك بن أعين، وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 788. * وروى عن عجلان أبى صالح، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 2، ب 43، ح 2، وج 6، ك 7، ب 15، ح 7. * وروى عن عقبة. الفقيه: ج 4، ح 2. * وروى عن عمار بن مروان، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 5، ب 14، ح 2، وب 15، ح 4. والتهذيب: ج 6، ح 628، و 631. وروى عنه الحسن بن محبوب. الفقيه: ج 3، ح 70. * وروى عن عمار بن موسى الساباطى، وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 7، ح 1304 (الاستبصار: ج 3، ح 696). * وروى عن عمار الساباطى. الفقيه: ج 3، ح 333. والفقيه: ج 4، ح 126. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 99، ح 3، و 5، ب 108، ح 84، وج 5، ك 3، ب 89، ح 10، وج 6، ك 2، ب 23، ح 1، وب 81،

[ 445 ]

ح 1، وج 7، ك 3، ب 26، ح 6، و 11، وب 59، ح 1، وب 61، ح 11، وك 4، ب 21، ح 3. والتهذيب: ج 8، ح 309، وج 10، ح 323، و 327 (الاستبصار: ج 4، ح 883)، و 541 (الاستبصار: ج 4، ح 957)، و 917. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 1، ك 4، ب 79، ح 2، وج 4، ك 1، ب 3، ح 2، وج 7، ك 3، ب 55، ح 2. والروضة: ح 246. والفقيه: ج 3، ح 1372، وج 4، ح 271. والتهذيب: ج 7، ح 1321 (الاستبصار: ج 3، ح 724)، وج 8، ح 410 (الاستبصار: ج 3، ح 1148)، و 731، وج 9، ح 1336 (الاستبصار: ج 4، ح 957، وفيه ابن محبوب فقط)، وج 10، ح 240. وروى عن صفوان بن يحيى. الكافي: ج 1، ك 4، ب 79، ح 2، وج 4، ك 1، ب 3، ح 2. * وروى عن عمر بن حنظلة، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 6، ك 4، ب 12، ح 5. والتهذيب: ج 9، ح 17 (الاستبصار: ج 4، ح 345)، و 346. * وروى عن عمر بن يزيد، وروى عنه ابن ابى عمير. الكافي ج 2، ك 2، ب 3، ح 2. * وروى عن مالك بن أعين، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 7، ك 3، ب 15، ح 5. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 7، ك 2 ب 40، ح 1. والتهذيب: ج 9، ح 1315، وج 10، ح 101. * وروى عن مالك بن أعين، أو عبد الملك بن أعين، وروى عنه الحسن ابن محبوب. الفقيه: ج 4، ح 788. * وروى عن محمد بن قيس، وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 5، ك 2، ب 32، ح 3، والتهذيب، ج 6، ح 106 (الاستبصار: ج 3، ح 188). * وروى عن محمد بن مسلم، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 1، ك 3، ب 12، ح 2، وب 24، ح 3، وج 3، ك 4، ب 25، ح 8، وب 44، ح 2، وج 4، ك 1، ب 11، ح 2، وب 17، ح 2، وج 5، ك 2، ب 30، ح 6، وك 3، ب 112، ح 12. والتهذيب: ج 2،

[ 446 ]

ح 1208، و 1413، وج 4، ح 321. وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 5، ك 3، ب 165، ح 2. وروى عنه محمد بن أبى عمير. التهذيب: ج 2، ح 1349، وج 4، ح 507 (الاستبصار: ج 2، ح 239)، وج 7، ح 1587. وروى عنه النضر التهذيب: ج 1، ح 371 (الاستبصار: ج 1، ح 423). وروى عنه النضر بن سويد. الكافي: ج 3، ك 4، ب 44، ح 1. * وروى عن محمد بن مضارب، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 3، ب 112، ح 14. والتهذيب: ج 7، ح 1055 (الاستبصار: ج 3، ح 488). * وروى عن المعلى بن خنيس، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 134، ح 6. * وروى عن الوليد بن صبيح، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 2، ب 30، ح 2، والتهذيب: ج 6، ح 917. * وروى عن يزيد الكناسى، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 5، ك 3، ب 74، ح 9، وج 7، ك 2، ب 3، ح 1. وروى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: ج 9، ح 974. * وروى عن الاحول، وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 4، ك 2، ب 13، ح 11. * وروى عن بعض أصحاب أبى عبد الله عنه عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. التهذيب: ج 6، ح 287 (الاستبصار: ج 3، ح 8). وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 5، ك 1، ب 16، ح 1. وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 5، ب 16، ح 1. * وروى عن بعض أصحابه، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه على ابن الحكم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 203، ح 12. * وروى عن رجل، عن أبى عبد الله عليه السلام، وروى عنه على بن الحكم. الكافي: ج 5، ك 3، ب 22، ح 2. * وروى مرسلا، وروى عنه ابن أبى

[ 447 ]

عمير. التهذيب: ج 10، ح 1020. * وروى مرفوعا، عن أمير المؤمنين عليه السلام، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 2، ك 1، ب 138، ح 1. * وروى مضمرة، وروى عنه ابن أبى عمير. الكافي: ج 5، ك 3، ب 98، ح 5. والتهذيب: ج 5، ح 1034 (الاستبصار: ج 2، ح 605). وروى عنه منصور. التهذيب: ج 8، ح 779. * وروى عمن ذكره، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه ابن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 192، ح 7. (هيثم بن أبي مسروق) * روى عن أبي عبد الله وهو شيخ من أصحابنا، وروى عنه موسى بن الحسن. الكافي: ج 3، ك 3، ب 1، ح 7. * وروى عن الحسن بن علي، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 3، ك 5، ب 44، ح 1. والتهذيب: ج 4، ح 293. * وروى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 5، ح 1250 (الاستبصار: ج 2، ح 702)، و 1256. وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. مشيخة التهذيب: في طريقه إلى الحسن ابن محبوب. * وروى عن الحكم بن مسكين، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 3، ك 1، ب 9، ح 2. * وروى عن السندي بن محمد، وروى عنه سعد. التهذيب: ج 4، ح 388 (الاستبصار: ج 2، ح 193). * وروى عن عبد الله بن مصدق. التهذيب: ج 6، ح 227. * وروى عن محمد بن إسماعيل، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 66 (الاستبصار: ج 1، ح 132). * وروى عن محمد بن عمر بن بزيع، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 5، ح 11. * وروى عن هشام بن سالم، وروى عنه أحمد بن محمد.

[ 448 ]

الكافي: ج 6، ك 6، ب 34، ح 2. وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 2، ك 1، ب 56، ح 5. * وروى عن يزيد بن إسحاق شعر، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. الكافي: ج 2، ك 1، ب 29، ح 1. * وروى عن بعض أصحابنا، عن الرضا عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. التهذيب: ج 8، ح 187 (الاستبصار: ج 3، 1028). (الهيثم بن أبي مسروق النهدي) * روى عن أحمد بن أبي نصر، وروى عنه محمد. التهذيب: ج 4، ح 965. وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: ج 7، ح 1094. * وروى عن الحسن بن محبوب، وروى عنه سعد بن عبد الله. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى محمد بن بجيل أخي علي بن بجيل، وأبي ولاد الحناط، وثوير بن أبي فاختة. * وروى عن الحسين بن خالد، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: ج 1، ك 1، ب (0)، ح 27. * وروى عن الحسين بن علوان، وروى عنه سعد بن عبد الله. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى عمرو بن خالد، وسعد بن طريف الخفاف. * وروى عن الحكم بن مسكين، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. التهذيب: ج 7، ح 1734. وروى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 150 (الاستبصار: ج 1، ح 165). * وروى عن علي بن مهزيار، وروى عنه محمد بن الحسن الصفار. التهذيب: ج 7، ح 739. * وروى عن علي بن النعمان، وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 6، ح 726. * وروى عن محمد بن إسماعيل، وروى عنه محمد بن علي بن محبوب. التهذيب: ج 1، ح 1043 (الاستبصار: ج 1، ح 132، وما في التهذيب من هيثم ابن مسروق النهدي من غلط النساخ). * وروى عن محمد بن الهيثم التميمي وروى عنه أحمد بن محمد

[ 449 ]

التهذيب: ج 2، ح 1354. * وروى عن مروك بن عبيد، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 7، ك 4، ب 56، ح 18. وروى عنه سعد بن عبد الله. التهذيب: ج 1، ح 93 (الاستبصار: ج 1، ح 139). * وروى عن موسى بن عمر بن بزيع، وروى عنه سهل بن زياد. الكافي: ج 5، ك 2، ب 159، ح 41. والروضة: ح 124. والتهذيب: ج 7، ح 987. (الهيثم بن واقد) * روى عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه الحسن بن محبوب. الكافي: ج 2، ك 1، ب 33، ح 3، وب 63، ح 3. والفقيه: ج 4، ح 887. * وروى عن أبي يوسف البزاز، وروى عنه عبد الله بن عبد الرحمن. الكافي: ج 1، ك 4، ب 27، ح 3. * وروى عن علي بن الحسن العبدي، وروى عنه إسحاق بن حسان. الكافي: ج 6، ك 6، ب 2، ح 1. والتهذيب: ج 9، ح 170 (الاستبصار: ج 4، ح 276). * وروى عن علي بن الحسين العبدي، وروى عنه إسحاق بن حسان. الكافي: ج 1، ك 4، ب 27، ح 1، وب 108، ح 79. وفي الاخير عن بعض النسخ إسحاق بن مسلم، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة والوافي إسحاق ابن حسان. * وروى عن محمد بن سليمان، وروى عنه عبد الله بن عبد الرحمن الاصم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 168، ح 3. * وروى عن مقرن، وروى عنه ج 9، ح 170 (الاستبصار: ج 4، ح 276). * وروى عن علي بن الحسين العبدي، وروى عنه إسحاق بن حسان. الكافي: ج 1، ك 4، ب 27، ح 1، وب 108، ح 79. وفي الاخير عن بعض النسخ إسحاق بن مسلم، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة والوافي إسحاق ابن حسان. * وروى عن محمد بن سليمان، وروى عنه عبد الله بن عبد الرحمن الاصم. الكافي: ج 2، ك 1، ب 168، ح 3. * وروى عن مقرن، وروى عنه عبد الله بن عبد الرحمن. الكافي: ج 1، ك 4، ب 7، ح 9. وروى عن عبد الله بن عبد الرحمن الاصم. الكافي: ج 1، ك 4، ب 111، ح 23. * وروى عن رجل، عن أبي عبد الله عليه السلام، وروى عنه يونس. الكافي: ج 3، ك 3، ب 14، ح 2. ربنا أتمم لنا نورنا واغفر لنا إنك على كل شئ قدير

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية