الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




إجازات الحديث- العلامة المجلسي

إجازات الحديث

العلامة المجلسي


[ 1 ]

ذكرى مرور ثلاثة قرون على وفاة العلامة المجلسي 1110 ه‍ - 1410 ه‍ اجازات الحديث التي كتبها شيخ المدثين ومحيي معالم الدين المولى محمد باقر المجلسي الاصبهاني 1037 ه‍ - 1110 ه‍ - دونها وترجم للاعلام المجازين وصنع فهارسها السيد احمد الحسيني طبع باعتناء السيد محمود المرعشي

[ 2 ]

* كتاب: اجازات الحديث للعلامة المجلسي * تأليف: السيد احمد الحسينى * نشر: مكتبة آية الله المرعشي العامة - قم * طبع: مطبعة الخيام - قم * الطبعة: الاولى * تاريخ الطبع: 1410 ه‍ ق * العدد: (1000) نسخة

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم (وله الحمد والمجد) الحديث (أو السنة) ثانى الدليلين - بعد القرآن الكريم - من الادلة التي تستند عليها الشريعة الاسلامية وتستوحي منها الاسس التشريعية وما أوجب الله تعالى من الاحكام على العباد بتبليغ من الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم. ان من الطبيعي أن يهتم المسلمون المعاصرون للعهد النبوي بما يأمر النبي وينهى وما يفعله في حياته العامة والخاصة، لانهم اعتقدوا أنه لا ينطق عن الهوى بل هو منبعث من الوحي الالهي، كما أن لهم فيه أسوة حسنة يدعوهم إلى ما فيه خير الدنيا والاخرة. ان المسلمين الصحابة لم يزالوا يلهجون بما قاله الرسول صلى الله عليه وآله أو فعله، فينقلون ما سمعوه وشاهدوه الى من لم يكن حاضرا معهم، ويصدرون على ضوء الاقوال والافعال فتاواهم وآراءهم، ويأمرون غيرهم باتباعها لانها - كما يعتقدون - هي شريعة الله تعالى ودينه الذي أمر نبيه بتبليغه، وكانت قضاء فصل عند اختلافهم في أمر من أمور دينهم ودنياهم. وانتقلت هذه السنة من الخلف إلى السلف محفوفة بالاهتمام الكبير، وقد وضع

[ 4 ]

لحفظها من تلاعب الايدي ومخاريق الكذابة وأصحاب الدجل والنفاق - فيما بعد عصر الرسول - أسس خاصة تميز الحق من الباطل والصدق من الكذب وتدل على ما يمكن الاخذ به أورده مما أثر من هذه السنة الطاهرة أو ما ألصق بها. ونحن - معاشر الشيعة الامامية - نرى أن أقوال الائمة المعصومين عليهم السلام وأفعالهم كالمأثور عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم على حد سواء، وذلك لان النبي بنفسه أوصى باتباع القرآن والعترة في كثير من الاحاديث المروية في أمهات مؤلفات المسلمين عامة مصرحا بأنهما لا يتفرقان حتى يردا عليه الحوض، وحث الامة على اقتفاء أثر أهل بيته في مناسبات تتجاوز العشرات قد تناقلها المسلمون منذ العصر الاول إلى يوم الناس هذا. بالاضافة إلى أن أهل البيت أدرى بما في البيت، وقد أخذوا علومهم عن على عليه السلام الذي لم يزل مع النبي منذ مولده الى أن توفى الله تعالى نبيه لم يفارقه في حال من الاحوال، بل زق الرسول علمه لعلي زقا وصرح فيه بأنه باب مدينة علمه ولابد أن يؤتى من هذا الباب، وهذا يعني أنه لم يعرف الهدى من الضلال الا من هذا الطريق. نعم اننا نعتقد أن أحاديث الائمة المعصومين عليهم السلام هي أحاديث الرسول صلى الله عليه وآله، لم تختلف عنها في شئ، ان أسندوها إليه أو لم يسندوها. فاننا عندما نروي عن الصادق عليه السلام حديثا انما نرويه عن النبي وان لم يصرح بذلك الامام الصادق عند التحدث به، لاننا مأمورون بذلك في أحاديث القرآن والعترة ولانه أثر عنهم أن ما يتحدثون به فهو مروى عن آبائهم عن جدهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. لقد اهتم أصحاب الائمة عليهم السلام برواية الحديث وتدوينه في كتب ومدونات

[ 5 ]

كبيرة وصغيرة حفظا لها من النسيان والضياع، ثم صحت عزيمة علمائنا الاجلاء بجمعها في مجاميع تنسقها في موضوعاتها وتصونها عن التشتت، فظهرت فيما بعد عصر الائمة مؤلفات حديثية هامة كان من أجلها الكتب المعروفة الاربعة (الكافي) و (من لا يحضره الفقيه) و (الاستبصار) و (التهذيب)، ثم تتابعت الجهود في الرواية والتدوين بالاصول المقررة عند علماء الحديث. ومن علمائنا البارزين في هذا الميدان - بالاضافة الى أثره البين في مجالات علمية أخرى - شيخ أرباب الحديث في القرون المتأخرة العلامة الثبت الثقة شيخنا المولى محمد باقر المجلسي الاصبهاني، فانه - تغمده الله برحمته ورضوانه - عمل من جهتين لحفظ التراث الحديثي واحياء ما كاد أن يندثر منه، وهما: 1 - جمع الاحاديث الموزعة في المؤلفات الحديثية الكبيرة والصغيرة بتنسيق وتبويب موسع في موسوعته الكبرى (بحار الانوار)، بالاضافة الى جملة من الايات المناسبة التي بدأ بها أبواب الموسوعة، وفسر الايات وشرح الاحاديث بما يلزم من التفسير والشرح لتبيين المقاصد والمداليل. وبعمله هذا لم شتات أحاديث أهل البيت من مختلف المصادر القديمة وصانها عن الاندراس والتلف بسبب الغفلة عن تلك المصادر، لان اكثرها غير مشهورة أو غير موفرة. ومن جهة أخرى يسر مهمة الباحثين الموسوعيين الذين يرومون التوسع في الرجوع الى الروايات الواردة في الابواب العقائدية والاخلاقية وغيرها من بقية الموضوعات الدينية. 2 - أما الطريقة الثانية التي عمل فيها المجلسي لحفظ التراث، فهي تربية مجموعة كبيرة من التلاميذ وتدريبهم على علوم الحديث بقراءتها وكتابة مصادرها ومقابلة نسخها وتصحيحها حسب مواضعات المحدثين لهذا الغرض. فيذكر بعض

[ 6 ]

المؤرخين أنه كان يحضر في مجلس درسه ألف طالب يتدارسون فيه كتب الحديث ويتدربون على تعليم علومه. ومن هنا نرى بين المخطوطات وفرة نسخ كتب الحديث - وخاصة الكتب الاربعة وكتاب بحار الانوار - التي عليها تصحيحات وبلاغات بخط المجلسي وفي أواسطها وأواخرها بلاغات وانهاءات واجازات هي وثائق قراءة أولئك التلامذة هذه الكتب عنده. ان المرء ليعجب بالبركة التي رزق الله تعالى هذا الرجل في عمره، وكثرة ما حفظت من هاتيك النسخ الحديثية بجهوده العلمية في الاقراء والتصحيح والمقابلة. مع العلم أن هذا النشاط التربوي - حسب تواريخ الاجازات الموجودة - كان منذ نحو سنة 1070، وكانت هذه الفترة من عمر المجلسي فترة زعامته الروحية ومرجعيته الكبرى وشيخوخة الاسلام التي تعني ادارة الحوزات العلمية والاشراف على العلماء في جميع أقطار ايران. رأينا - ونحن على أعتاب ذكرى مرور ثلاثمائة عام على وفاة العلامة المجلسي - أن نشترك في تكريمه وتعظيمه، وفاءا لبعض حقه على الامة بما قدم من جهود عظيمة في احياء تراث أهل البيت عليهم السلام. فصح العزم على جمع ما بقي من الاجازات التي كتبها في مختلف الكتب لتلامذته والدارسين لديه، ذلك لان جمعها تظهر جانبا جديدا من جوانب عظمة المجلسي أغفله المؤرخون له، ولعل اغفالهم جاءت نتيجة لتشتت هذه الاجازات في المكتبات العامة والخاصة وصعوبة الوصول إليها وتصويرها ونسخها ثم جمعها في مجموعة خاصة.

[ 7 ]

اننا بدأنا بجمع هذه الاشتات ولازالت ترافق أعمالنا تشجيعات سماحة سيدنا آية الله العظمى السيد شهاب الدين النجفي المرعشي - دام ظله الوارف - الذي لم يزل يسأل كلما حضرنا لديه عن الجديد الذي وجدنا من الاجازات والعدد التي بلغت وأين كان المصدر لما وجد جديدا. ان تشجيعه المستمر كان دافعا لنا في الفحص الجاد، حتى زرنا بعض المدن لهذا الغرض وطلبنا من جملة من المكتبات الكبيرة تصوير مالديها من الاجازات، فتجمع من مجموع صلاتنا بالاشخاص والمكتبات هذه المجموعة التى يحدها القارئ العزيز ماثلة بين يديه. مع أننا نعلم أن هناك اجازات أخرى لم يرض أصحابها اطلاعنا عليها أو منعتنا الموانع من نسخها أو تصويرها. جمعت هذه المجموعة من الاجازات والانهاءات والبلاغات التى كتبها العلامة المجلسي بخطه في كتب الحديث المقروءة عليه أو مما نقلت في بعض المصادر صورتها ولم نعثر على أصلها بخطه. رتبت حسب الترتيب الحروفي لاسماء المجازين مع اضافة تراجم قصيرة لهم بأن يذكر المتراجم باسمه ويترجم بما تيسر مع العناية بما قرأه لدى المجلسي، ثم تثبت الاجازة أو الاجازات التى كتبها له تباعا، مع رقم خاص للمجازين الذين بلغوا (84) شخصا ورقم مسلسل للاجازات التى بلغت (115) اجازة. ثم جمعت صور الصحائف التي كتب المجلسي اجازته بخطه فيها لتكون وثائق تاريخية لما كتب بخطه ويجدها القارئ مجموعة في مكان واحد. ثم فهارس عامة كان الغرض من صنعها افادة المراجعين في دراسة شيوخ الاجازة ونوعية اهتمام المجلسي بكتبه ومؤلفاته التى ذكرها في اثناء الاجازات.

[ 8 ]

هذا، وأرى من الفرض علي أن أقدم شكري المتواصل للمرجع الدينى الورع سماحة آية الله العظمى السيد شهاب النجفي المرعشي دام ظله العالي الذي توالت تشجيعاته الابوية علي، كما وأشكر ولده الاخ العلامة السيد محمود المرعشي الذي وفر الامكانات لطبع الكتاب في سلسلة مطبوعات مكتبتهم العامة. وأود أن أضيف تقديري وشكري للسادة العلماء والاخوان الاساتذة أصحاب المكتبات العامة والخاصة الذين أمدوني بصور عن الصحائف التى هي بخط العلامة المجلسي من مخطوطات مكتبتهم، فان هذا كان عونا علميا لي لابد من الاشادة به والشكر له. والحمد لله أولا وآخرا، والصلاة والسلام على محمد النبي وآله السادة الغر الميامين. قم المشرفة - اول جمادى الاولى 1410 ه‍ السيد احمد الحسينى

[ 9 ]

(1) مولانا ابن على ابن علي قرأ على العلامة المجلسي جملة من كتب الحديث، ومنها " الصحيفة السجادية " فأجازه في أولها في أواسط شهر شوال سنة 1072. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 7)

[ 10 ]

[ 1 ] بسم الله الرحمن الرحيم وسلام على عباده الذين اصطفى. أما بعد: فقد قرأ علي المولى الفاضل التقي الالمعي الاخ في الله المحبوب لوجه الله مولانا ابن علي وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا في أدعية الصحيفة السجادية مع ما ألحق بها، صلوات الله على من ألهمها، في مجالس آخرها أواسط شهر الله المكرم من شهور سنة [ اثنتين ] وسبعين وألف. وأجزت له زيد توفيقه أن يرويها عني مع سائر ما سمعه منى بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم. وكتب بيمناه الداثرة أفقر عباد الله محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما بالنبي وآله المطهرين، حامدا مصليا مسلما. (توجد على " الصحيفة السجادية " في مكتبة الحسينية التسترية بالنجف الاشرف - رقم 24، عن فهرس المكتبة المخطوط للشيخ أسد الله اسماعيليان)

[ 11 ]

(2) مولانا أبو البقاء ابو البقاء قرأ على العلامة المجلسي شطرا وافيا من العلوم الدينية، ومما قرأ عليه كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له اجازة في كتاب الحج منه في شهر ربيع الاول سنة 1074. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 7)

[ 12 ]

[ 2 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وسلام على عباده [ الذين اصطفى ] أما بعد: فان الاخ في الله المحبوب لوجه الله المبتغي لمرضاته مولانا أبو البقاء وفقه الله تعالى، لما طال تردده الي ومذاكراته لدي وأخذ مني شطرا وافيا من العلوم الدينية، استجازني فيما أخذ عني من أخبار أعلام الدين وخلفاء الله في الارضين وأهل بيت سيد المرسلين صلوات الله عليهم أجمعين. فأجزت له بعد الاستخارة أن يرويها عني، لاسيما الكتب الاربعة لابي جعفرين المحمدين الثلاثة رضي الله عنهم وشكر الله مساعيهم، بأسانيدي العديدة المتصلة الى مؤلفيها، آخذا عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى وسلوك سبيل أئمة الهدى عليهم الصلاة والسلام، وعدم الميل الى طريق أهل الضلالة والعدى وان مال إليها أهل الهوى التاركين الاخرة للدنيا، وأن لا ينساني في خلواته وأن يستغفر لي في حياتي وبعد موتي. وكتب المذنب العاثر الخاسر ابن الغريق في بحار رحمة الله محمد تقي

[ 13 ]

قدس الله روحه محمد باقر عفى الله عن جرائمهما بمحمد وآله الطاهرين، في شهر ربيع الاول سنة أربع وسبعين بعد الالف، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الحج من " تهذيب الاحكام " في مكتبة المجلس النيابي بطهران - رقم 47)

[ 15 ]

(3) الامير أبو طالب الطباطبائى ابو طالب بن ابى المعالي الحسنى الحسينى الطباطبائي الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم العقلية والنقلية، ومما قرأ عليه كتاب " من لا يحضره الفقيه " فأجازه في آخره، وكتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في آخر كتاب الزكاة منه. ويبدو من اجازة المجلسي أن صاحب الترجمة تتلمذ أيضا على بعض تلامذته وأقاربه وقرأ عليهم جملة من كتب الحديث. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 11)

[ 16 ]

[ 3 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الحميد الحسيب النجيب اللبيب الاديب الاريب الفاضل المدقق الذكي الرضى الامير أبو طالب بن السيد المبرور الامير أبو المعالي الحسني الحسينى وفقه الله تعالى للعروج على أعلى معارج الكمال من العلم والعمل وصانه عن الخطأ والخطل، سماعا مني وقرأ [ ة ] علي وممن انتمى الي مع كثير من العلوم العقلية والنقلية. فأجزت له كثر الله أمثاله أن يروي عني هذا الكتاب المستطاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم، بأسانيدي المتصلة الى مؤلفيها، وهي اكثر من أن أحصيها له: فمنها ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام نور الله ضرائحهم، منهم والدي العلامة طبيب الله تربته، عن شيخهم شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين قدس سره - الى آخر أسانيده المسطورة في كتبه المعروفة، فليروها عني بتلك الطرق وغيرها مراعيا لشرائط الرواية طالبا أقصى مدارج الدراية داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة.

[ 17 ]

وكتبه بيده الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الزكاة من " الكافي " في مكتبة الحسينية التسترية بالنجف الاشرف - رقم 802)

[ 19 ]

(4) الشيخ احمد البحراني احمد بن محمد بن يوسف بن صالح الخطي المقابى البحراني خطي الاصل مقابى المنشأ والتحصيل. تتلمذ في أكثر العلو على أبية الشيخ محمد المقابى والمير محمد مؤمن بن دوست محمد الاسترابادي صاحب كتاب " الرجعة ". وصف بأنه كان علامة فهامة زاهدا عابدا ورعا كريما تقيا فقيها محدثا، تصانيفه تشهد بعلو كعبه في المعقول والمنقول والفروع والاصول، مع بلاغة وفصاحة في التعبير والتحرير. وشعره في غاية الجودة والجزالة. قال عنه الشيخ سليمان الماحوزي: كان أعجوبة زمانه ذكاءا وفضلا ونادرة عصره كمالا ونبلا، بلغ من الكمالات قاصيتها وملك من التحقيقات ناصيتها، حضرت درسه الفاخر فصادفته كالبحر الزاخر، تتلاطم أمواجه ويتدفق عذبه لا اجاجه.. وكان أعبد من رأيناه في عصرنا وأشرفهم في الاخلاق. وقال الشيخ يوسف البحراني: وعندي أنه أفضل علماء بلادنا البحرين ممن عاصره وتأخر عنه بل وغيرهم، وقد ذكر بعض تلامذته في رسالة له أنه في سفره الى اصبهان كان المولى الفاضل محمد باقر الخراساني صاحب " الكفاية " و " الذخيرة "

[ 20 ]

يخلو معه في الاسبوع يومين للمذاكرة معه والاستفادة منه. يروي عن جملة من المشايخ: منهم والده الشيخ محمد بن يوسف المقابى والمير محمد مؤمن الاسترابادي والعلامة المجلسي وقد أجازه عند سفره الى اصبهان وأدرجت الاجازة مبتورة في مجلد اجازات " البحار ". ويروى عنه الشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي البحراني، والمولى ابو الحسن الشريف العاملي الفتوني. له " رياض الدلائل وحياض المسائل " و " الرموز الخفية في الدقائق المنطقية " و " المشكاة المضيئة " في المنطق و " وجوب صلاة الجمعة عينا " ورسالة في " استقلال الاب بولاية البكر البالغة الرشيدة " و " البداء " و " الحسن والقبح العقليان ". توفي سنة 1102 (أو 1100) بطاعون العراق مع أخويه الشيخ يوسف والشيخ حسين في حياة أبيه ودفن في جوار الامامين الكاظمين عليهما السلام. (علماء البحرين ص 77، جواهر البحرين ص 96، امل الامل 2 / 28 لؤلؤة البحرين ص 37، الفيض القدسي ص 91، أنوار البدرين ص 140، الكواكب المنتثرة - مخطوط، اعيان الشيعة 3 / 172 زندگينامه علامه مجلسي 2 / 12)

[ 21 ]

[ 4 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي قيد الروايات بسلاسل الاسانيد، وعز من الاجازات كيلا تضل ولا تنسى، وخص أشارف بريته محمدا والطاهرين من خيرته من خزائن علمه بالحظ الاوفى والقدح المعلى ليعرج بهم الى الغاية القصوى من أراد سلوك سبيل الهدى، فصلى الله عليه وعليهم صلاة لاتعد ولا تحصى. أما بعد: فيقول أفقر عباد الله واحوجهم الى العفو والغفران محمد بن محمد التقي المدعو بباقر رزقهما [ الله ] الوصول الى اعلى درجات الجنان: انه كان من غرائب الزمان وغلط الدهر الخوان، بل من فضل الله علي ونعمه البالغة لدي، اتفاق صحبة المولى الاولى الفاضل الكامل الورع البارع التقي الزكي جامع فنون الفضائل والكمالات حائز قصب السبق في مضامير السعادات ذي الاخلاق الرضية والاعراق الطيبة البهية علم التحقيق وطود التدقيق العالم التحرير والفائق في التقرير والتحرير كشاف دقائق المعاني الشيخ احمد البحراني، أدام الله أيامه وقرن بالسعود شهوره وأعوامه، فوجدته بحرا زاخرا في العلم لا يساحل، وألفيته حبرا ماهرا في الفضل لا يناضل.

[ 22 ]

ثم استجازني، فاستخرت الله سبحانه وأجزت له - كثر الله في العلماء مثله - أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وجازت لي اجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلوم وأفنانها من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصولين والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان، بحق روايتي عن مشايخي الكرام وأسلافي الفخام رضوان الله عليهم. ولما كانت طرقي الى مؤلفيها اكثر من أن أحصيها له ههنا فأثبت له شطرا منها وقد أوردت جلها بل كلها في آخر مجلدات كتابي الكبير: فمن ذلك ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام ممن قرأت عليهم أو سمعت منهم أو استجزت عنهم، منهم والدي العلامة - قدس الله أرواحهم - بحق روايتهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحيهما، عن أفقه الفقهاء المتأخرين زين الملة والدين بن علي ابن احمد الشامي الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته - الى آخر اجازته المعروفة للشيخ المتقدم. (ح) ومنها ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرهم - طيب الله تربتهم - بحق روايتهم قراءة وسماعا واجازة عن شيخهم العالم العابد المدقق الزاهد الزكي مولانا عبد الله بن الحسين التستري سقى الله تربته صوب الرضوان، عن شيخه الجليل النبيل نعمة الله بن احمد بن خاتون العاملي، عن أبيه احمد، عن جده محمد رضوان الله عليهم، عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن أفضل العلماء المتبحرين الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي رفع الله لهم في درجات الجنان

[ 23 ]

- الى آخر ما هو مذكور في اجازته المشهورة وسائر اجازات من تأخر عنه من الافاضل الكرام. (ح) ومنها ما أخبرني به اجازة في صغري الشيخ الجليل عبد الله بن الشيخ جابر العاملي ابن عمة والدي رحمة الله عليهما، عن جد والدي من قبل أمه الفاضل العالم المحدث مولانا درويش محمد بن الشيخ حسن النطنزي روح الله روحه، وهو أول من نشر حديث الشيعة بعهد دولة الصفوية باصبهان، عن شيخه المحقق المدقق الافخم الاعظم مروج مذهب الامامية الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي الكركي طهر الله رمسه وشكر سعيه، عن الشيخ الاجل نور الدين علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ الاعلم الازهد الرضي جمال الدين احمد بن فهد الحلي نور الله مراقدهم، عن الشيخين الجليلين الشيخ علي بن الخازن الحائري والشيخ علي بن عبد الحميد النيلي قدس الله لطيفهما، عن الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي رضي الله عنه. (ح) ومنها ما أخبرني به السيد الجليل الشريف الحسيب النسيب الفاضل البهي الامير شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني النجفي رحمه الله اجازة في المشهد المقدس الغروي صلوات الله على مشرفه، عن السيد المعظم المكرم الامير فيض الله بن الامير عبد القاهر الحسيني التفريشي طاب ثراه، عن شيخه الاجل الادق الفهامة الشيخ محمد، عن والده المحقق العلامة الشيخ حسن ابن الشهيد الثاني، عن والده الاعظم قدس الله أسرارهم. (ح) وعن السيد شرف الدين، عن السيد الاجل ابى الحسن علي العاملي، عن الشهيد الثاني طيب الله أرماسهم. (ح) وعن السيد شرف الدين، عن قدوة العلماء المتبحرين السيد السند ميزرا

[ 24 ]

محمد بن الامير علي الاستر ابادي مؤلف كتاب " منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال " رحمة الله عليهم، عن الشيخ السعيد الفاضل ابراهيم بن علي بن عبدالعالي الميسي، عن والده العلامة نور الله ضريحيهما، عن الشيخ شمس الدين محمد ابن المؤذن الجزيني، عن الشيخ الاكرم ضياء الدين علي، عن والده السعيد الشهيد محمد بن مكي حشرهم الله مع الائمة الطاهرين. (ح) ومنها ما أخبرني به جم غفير من العلماء الكرام، منهم السيد السعيد الشهيد الامير محمد مؤمن الاستر ابادي وقدوة المحدثين السيد محمد الشهير بسيد ميرزا ابن السيد شرف الدين علي الموسوي حشرهما الله مع آبائهم الطاهرين، عن السيد الافضل الامجد نور الدين علي بن الحسين بن ابى الحسن العاملي الحسينى الموسوي المجاور لبيت الله حيا وميتا عطر الله تربته، عن شيخيه العالمين العاملين الكاملين جمال الدين ابى منصور الحسن ابن الشهيد الثاني والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسيني الشهير بابن ابي الحسن رفع الله مقامهما، بحق روايتهما عن السيد علي بن أبى الحسن والشيخ الحسين بن عبد الصمد الحارثي والسيد العابد نور الدين علي بن السيد فخر الدين الهاشمي، بحق رواية الجميع عن العالم الرباني الشهيد الثاني أفاض الله عليهم شآبيب الرحمة والرضوان. (ح) ومنها ما أخبرني به السيد الشهيد الامير محمد مؤمن الاستر ابادي، عن السيد الشهيد زين العابدين بن نور الدين علي القاشانى والشيخ ابراهيم بن عبد الله الخطيب المازندراني رحمهما الله تعالى، عن شيخيهما المحدث العالم المولى محمد امين بن محمد شريف الاستر ابادي نور الله تربته، عن السيد العالم ميرزا محمد الاستر ابادي والسيد البارع شمس الدين محمد العاملي صاحب " مدارك الاحكام " رضي الله عنهم - الى آخر أسانيدهما.

[ 25 ]

(ح) ومنها ما أخبرني به عدة من المشيخة الكرام، منهم والدي رفع الله درجاتهم، عن السيد الحسيب الفاضل البارع الرضي السيد حسين بن حيدر الحسينى الكركي المفتي باصبهان طيب الله روحه، عن الشيخ نجيب الدين بن محمد بن مكي بن عيسى بن الحسن العاملي، عن أبيه، عن جده، عن الشيخ ابراهيم الميسي، عن والده النبيل الشيخ علي بن عبد العالي الميسي أستاد الشهيد الثاني قدس الله أسرارهم. (ح) وعن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن جده لامه الشيخ محيى الدين الميسي، عن الشيخ علي بن عبد العالي الميسي رحمة الله عليهم. (ح) وعن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن السيد نور الدين عبد الحميد الكركي، عن الشهيد الثاني رضي الله عنهم. (ح) وعن السيد حسين المفتي رحمه الله، عن الشيخ نور الدين محمد بن حبيب الله، عن السيد النجيب الفاضل السيد محمد مهدى، عن والده الحسيب الباذل البارع الرضي السيد محسن الرضوي الطوسي، عن الشيخ الجليل الفاضل الكامل البهي الشيخ محمد بن علي بن ابراهيم بن ابى جمهور الاحساوي شملهم الله جميعا بالرحمة والغفران - الى آخر أساتيده التي أوردها في كتاب " عوالي اللالي ". (ح) وعن السيد المفتي، عن السيد الاعظم الافخم شجاع الدين... (بحار الانوار)

[ 27 ]

(5) مولانا جمشيد الكسكرى جمشيد بن محمد زمان الكسكري المازندراني كان يسكن في المدرسة السليمانية باصبهان قرأ علي العلامة المجلسي عدة من كتب الحديث، منها كتاب " من لا يحضره الفقيه " فأجازه في آخره، وكتاب " التهذيب " فكتب له انهاءا في آخر كتاب " المزار " منه في 14 جمادى الاولى سنة 1096 وفي آخر كتاب الاطعمة في شهر محرم 1098 وانهاءا آخر في اواسطه بتاريخ سنة 1097. (الفيض القدسي ص 101، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 24)

[ 28 ]

[ 5 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الكامل المتوقد الذكي مولانا جمشيد الكسكري وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس شتى آخرها رابع عشر شهر جمادى الاولى سنة ست وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى المؤلف العلامة قدس الله روحه. وكتب بيمناه الخاسرة أفقر العباد الى عفو ربه العني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب المزار من " تهذيب الاحكام " في مكتبة الحسينية التسترية بالنجف الاشرف - رقم 827) [ 6 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الزكي مولانا جمشيد الكسكري وفقه الله تعالى سماعا وتصحيحا وتدقيقا في مجالس آخرها بعض أيام شهر محرم الحرام من

[ 29 ]

سنة 1098. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى المؤلف العلامة قدس الله روحه. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما. (آخر كتاب الاطعمة من " تهذيب الاحكام " كما في كتاب الفيض القدسي)

[ 31 ]

(6) مولانا حبيب الله الاصبهاني حبيب الله بن حسن علي الاصبهاني قرأ جملة من مجلدات كتاب " بحار الانوار " على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في آخر المجلد الخامس منه بتاريخ عاشر ذي القعدة سنة 1095 وانهاءا آخر في هامش صفحة من المجلد السادس من دون تاريخ. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 25)

[ 32 ]

[ 7 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي مولانا حبيب الله وفقه الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس عديدة [... ] عشر شهر ذي القعدة الحرام لسنة خمس وتسعين بعد الالف. فأجزت له رواية ما أودع فيه مراعيا لشرائطها. [... ] الجانية مؤلفه عفى الله عنه، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الخامس من " بحار الانوار " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 578) [ 8 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الرابح التقي المتوقد الذكي مولانا حبيب الله الاصبهاني وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا وضبطا، في مجالس آخرها بعض أيام شهر مولد النبي الكريم من سنة ست وتسعين وألف.

[ 33 ]

فأجزت له روايته عني مع سائر مؤلفاتي. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة مؤلفه ختم الله له بالحسنى، حامدا مصليا مسلما. (هامش صفحة من المجلد السادس من " بحار الانوار " عند الميرزا نصرالله الشبسترى بطهران)

[ 35 ]

(7) الشيخ حسن البحراني حسن بن الندي البحراني عالم جليل تقي. قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم الشرعية من التفسير والحديث، ومما قرأ عليه كتاب " الكافي " فأجازه في آخره في شهر جمادى الثانية سنة 1097. وقرأ " الكافي " أيضا على السيد هاشم البحراني فكتب له اجازة فيه. (الفيض القدسي ص 96، اعيان الشيعة 5 / 322، الكواكب المنتثرة مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 25)

[ 36 ]

[ 9 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وسلام على عباده الذين اصطفى. وبعد: فقد قرأ علي وسمع مني الشيخ العالم العامل البارع الورع التقي الذكي الالمعي الشيخ حسن بن الندي البحراني، وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج المعالي كثيرا من العلوم الشرعية من التفسير والحديث وأطال التردد لدي والاختلاف الي. ثم استجازني دام تأييده فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وجازت لي اجازته من فنون العلوم العقلية والنقلية من الاصولين والتفسير والحديث والفقه والدعاء واللغة والصرف والنحو والتجويد والمعاني والبيان وغيرها مما دخل في اجازات أصحابنا، لاسيما الكتب الاربعة في الحديث لابي جعفرين المحمدين الثلاثة - رضوان الله عليهم - الكافي والفقيه والتهذيب والاستبصار، فان عليها المدار في تلك الاعصار، وطرقي إليها كثيرة متشعبة من جهات شتى، فأوثقها وأعلاها ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم قراءة وسماعا واجازة، بحق

[ 37 ]

روايتهم عن شيخهم الاجل بهاء الملة والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه النبيه الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحهما، بحق روايته عن الشيخ الافخم الاعظم أفضل الفقهاء المتأخرين زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته - الى آخر أسانيده المشهورة المذكورة في اجازته للشيخ المتقدم، وقد ذكر بعضها الشيخ البهائي روح الله روحه في شرح الاربعين في الحديث. وأجزت له أيضا أن يروي جميع مؤلفات والدي برد الله مضجعه وكل ما أفرغته في قالب التصنيف ونظمته في سلك التأليف، لا سيما كتاب " بحار الانوار " المشتمل على جل أخبار أهل البيت عليهم السلام وشرحها وبيانها. وأوصيه بما أوصيت به من ملازمة التقوى ورعاية الاحتياط التام في النقل والفتوى، فان المفتي على شفير جهنم. وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي، لا سيما في أعقاب الصلوات وزمان اجابة الدعوات. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفوربه الغني محمد باقربن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في شهر جمادى الثانية سنة 1097 الهجرية، حامدا مصليا مسلما. (كتب في آخر نسخة من " الكافي " هي بخط المجاز كما في كتابات العلامة المحقق السيد عبد العزيز الطباطبائى)

[ 39 ]

(8) مولانا خان محمد الاردبيلى خان محمد الاردبيلي قرأ على العلامة المجلسي جملة من كتب الحديث، ومنها كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في أخره بتاريخ رابع جمادى الثانية سنة 1075، وكتاب " من لا يحضره الفقيه " فكتب له انهاءا في حاشية " باب بدء النكاح وأصله " منه في أواخر جمادى الثانية سنة 1071، وكتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في أول " باب كراهية التوقيت " وأخر عند نهاية كتاب الحجة في أواخر صفر سنة 1076 وقرأ الاردبيلى أيضا على المولى عبد الله بن محمد تقي المجلسي (أخي العلامة المجلسي) كتاب " من لا يحضره الفقيه " فكتب له انهاءا في أخر الجزء الثالث في أواخر ربيع الثاني سنة 1071. (زندگينامه علام مجلسي 2 / 30)

[ 40 ]

[ 10 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل التقي الذكي مولانا خان محمد الاردبيلي أيده الله تعالى، سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس أخرها أواسط شهر ذي القعدة الحرام لسنة اثنتين وسبعين وألف. وأجزت له أن يروي عني ما سمعه مني وعلي بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة عليهم السلام. كتبه الخاطئ محمد باقر بن محمد تقي... (ضمن كتاب " تهذيب الاحكام " في مكتبة الامام امير المؤمنين بالنجف الاشرف كما في كتاب " الروضة النضرة " المخطوط) [ 11 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الكامل الصالح التقي الذكي مولانا خان محمد الاردبيلي، سماعا وتصحيحا وضبطا وتحقيقا، في مجالس آخرها رابع شهر جمادى الثانية

[ 41 ]

من شهور سنة خمس وسبعين بعد الالف. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني جميع الكتب الاربعة المشهورة التي عليها المدار في هذه الاعصار بأسانيدي المتكثرة المتصلة إليهم رضوان الله عليهم. وكتب الخاطئ ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 535) [ 12 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الذكي مولانا خان محمد أيده الله تعالى، سماعا وتحقيقا وضبطا، في مجالس آخرها أواخر شهر جمادى الثانية لسنة احدى وسبعين وألف. نمقه بيده الجانية الفانية أقل عباد الله محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (حاشية باب بدأ النكاح من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 2304) [ 13 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل التقي الصالح الورع مولانا خان محمد أيده الله تعالى سماعا وتحقيقا وتصحيحا في مجالس آخرها بعض أيام شهر جمادى الثانية سنة خمس

[ 42 ]

وسبعين وألف. وأجزت له أن يروي عني ما أخذه عني بأسانيدي المتصلة الى أصحاب الكتب المعتبرة رضي الله عنهم. وكتب الخاطئ الخاسر ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (بدء باب كراهية التوقيت من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 3541) [ 14 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي مولانا خان محمد الاردبيلى وفقه الله تعالى لمراضيه سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس آخرها أواخر شهر صفر من شهور سنة ست وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة. وأجزت له أن يروي عني باسانيدي المتصلة الى أهل بيت العصمة صلوات الله عليهم. وكتب المذنب محمد باقر بن محمد بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الحجة من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 3541)

[ 43 ]

(9) آمير دوست محمد المازندرانى دوست محمد المازندراني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي " فكتب له في آخر الاصول منه انهاءا في خامس ذي الحجة سنة 1077.

[ 44 ]

[ 15 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الكامل التقي آمير دوست محمد المازندراني وفقه الله تعالى، سماعا وتحقيقا وتصحيحا في مجالس آخرها خامس شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وسبعين بعد الالف من الهجرة. وأجزت له دام تأييده أن يروي ما أخذه عني بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أهل بيت الرسالة صلوات الله عليهم أجمعين، آخذا عليه ما أخذ علي من الاحتياط في النقل والفتوى. وكتب الخاطئ الخاسر ابن محمد تقي محمد باقر عفى الله عن جرائمهما، والحمد لله أولا وآخرا وصلى الله على محمد وأهل بيته طاهرين. (آخر الاصول من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 6546)

[ 45 ]

(10) مولانا رجب على الجيلاني رجب علي الجيلاني الرشتي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب النكاح منه في غرة شهر رجب سنة 1084. والظاهر أنه كان من العلماء القاطنين بقزوين. (تتميم امل الامل ص 152، الروضة النضرة - مخطوط، الكواكب المنتثرة - مخطوط)

[ 46 ]

[ 16 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغى لمرضاته تعالى مولانا رجب علي وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها غرة شهر رجب الاصب من شهور سنة أربع وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة. وأجزت له أن يروي ما أخذه عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة والجلالة صلوات الله عليهم. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب النكاح من " تهذيب الاحكام " كما في كتاب " الروضة النضره " المخطوط)

[ 47 ]

(11) مولانا زين العابدين المجلسي زين العابدين بن عبد الله بن محمد تقي المجلسي الاصبهاني هو ابن أخي العلامة المجلسي. قرأ على عمه كتاب " الاستبصار " فكتب له انهاءا في آخر كتاب الحج منه في 22 شعبان سنة 1097. (زندگنامه علامه مجلسي 2 / 35)

[ 48 ]

[ 17 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح المتوقد الذكي قرة عيني مولانا زين العابدين خلف أخي الفاضل المبرور مولانا عبد الله طاب ثراه ووفق الله خلفه لما يحبه ويرضاه وجعل أخراه خيرا من أولاه، سماعا وتصحيحا وضبطا وتدقيقا في مجالس شتى آخرها الثاني والعشرون من شهر شعبان المعظم من سنة سبع وتسعين بعد الالف هجرية. ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وجازت لي اجازته بأسانيدي الجمة المتكثرة المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين، وهي اكثر من أن أحصيها له هنا. منها ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام والاجلة الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخهم الاعلم الافضل شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه النبيه الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحهما، عن أفقه الفقهاء المتأخرين الشيخ السعيد الشهيد زين الملة والدين حشره الله مع الشهداء الاولين - الى آخر ما ذكره في اجازته المعروفة. فأبحت له روايتها عني بتلك الاسانيد وغيرها مما أوردته في الكتاب الكبير،

[ 49 ]

وأن يروي عني سائر مؤلفاتي ومصنفات والدي طيب الله تربته مراعيا لشرائط الرواية داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحوج العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الحج من " الاستبصار " في مكتبة المجلس النيابي بطهران - رقم 4484)

[ 51 ]

(12) الامير عبد الباقي الارتيمانى عبد الباقي بن عبد الباقي بن رضي الدين محمد الحسينى الارتيماني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب الحجة منه في سادس شهر ذي الحجة سنة 1089، وأجازه في آخر الاصول منه من دون تاريخ. وقرأ عليه أيضا كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب التجارة منه في رابع عشر جمادى الاولى سنة 1096، وآخر كتاب النكاح في شهر ذي القعدة سنة 1096، وآخر كتاب العتق في التاسع والعشرين من رجب سنة 1097. كتب بعض الافاضل (سمى نفسه في بعض التعاليق عبد الحسين أو محمد حسين) على الورقة الاولى من المجلد الاول من كتاب " الكافي " الذي هو بخط صاحب الترجمة أنه كان ضعيفا في العربية فأخطأ في اعراب بعض الالفاظ. ثم اعتذر عنه بأن الغفلة ربما حصلت من العجلة أو عدم الاهتمام بهذه الجوانب. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 49)

[ 52 ]

[ 18 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد النجيب اللبيب الاديب الاريب الفاضل الكامل الذكي التقي الرضي الامير عبد الباقي وفقه الله تعالى لاقتفاء آثار آبائه الطاهرين والاطلاع على علومهم وأسرارهم صلوات الله عليهم أجمعين، في مجالس عديدة آخرها سادس شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة تسع وثمانين بعد الالف الهجرية. فأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار بأسانيدي المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية طالبا أقصى مدارج الدراية داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاطهرين. (آخر كتاب الحجة من " الكافي " في مكتبة السيد الوزيرى بيزد - رقم 3081)

[ 53 ]

[ 19 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى. أما بعد: فقد سمع مني السيد الايد الحسيب النجيب الاديب الاريب اللبيب الحبيب المرتقى الى ذروة المجد والمعالي الامير عبد الباقي ابن سميه الواصل الى رحمة الله الباري وفقه الله تعالى للارتقاء على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطل والزلل وجعله مقتفيا لاثار أجداده الطاهرين صلوات الله عليهم اجمعين، شطرا وافيا من هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن العترة الهادية عليهم السلام، سماع تحقيق وتصحيح وضبط. ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له دام تأييده أن يروي عني كل ما سمع مني وأخذ عني بأسانيدى المتصلة الى مؤلفي أصحابنا رضوان الله عليهم، وقد أوردتها في آخر مجلدات كتاب " بحار الانوار "، ولنذكر له هنا طريقا واحدا، وهو: ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام والعلماء الاعلام، منهم والدي العلامة نور الله ضريحهم، بحق روايتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه عز الدين ابى منصور الحسين بن عبد الصمد الحارثي قدس الله روحهما، عن الشيخ الاعظم الاعلم السعيد الشهيد زين الملة والحق والدين ابن علي بن احمد الشامي رفع الله درجته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي قدس سره، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى طاب ثراه، عن الشيخ الجليل ضياء الدين علي طيب الله تربته،

[ 54 ]

عن والده المحقق العلامة المبرز التحرير السعيد الشهيد شمس الدين محمد ابن مكي حشره الله تعالى مع الشهداء الاولين، عن الشيخ المدقق فخر الدين ابى طالب محمد قدس الله لطيفه، عن والده العلامة آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر أجزل الله تشريفه، عن شيخه المحقق نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد أجزل الله مثوبته، عن السيد الجليل شمس الدين فخار بن معد الموسوي قدس الله نفسه، عن الشيخ النبيل ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي طهر الله رمسه، عن الشيخ الفقيه العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري طيب الله تربته، عن الشيخ الفاضل الكامل ذي المنن ابي علي الحسن نور الله مرقده، عن والده الجليل شيخ الطائفة المحقة وملاذها في الاعصار والامصار أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسي حشره الله تعالى مع الائمة الابرار، عن الشيخ الافضل الاكمل السديد الرشيد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان أسكنه الله فراديس الجنان، عن الشيخ الثقة النقة ابى القاسم جعفر بن قولويه رحمة الله عليه، عن الشيخ الاجل الانبل ملاذ الاعلام وثقة الاسلام أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني مؤلف هذا الكتاب طوبى له وحسن مآب. (ح) وعن الشيخ المفيد قدس الله لطيفه، عن الشيخ الصدوق رئيس المحدثين أبى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي رضي الله عنه. فليرو عني زيد تأييده هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطياب بتلك الاسانيد وغيرها مما أودعتها في مظانه. وأجزت له أن يروي عني جميع مؤلفات مشائخي لاسيما والدي المبرور قدس الله روحه، وجميع مؤلفاتي ومصنفاتي لاسيما كتاب " بحار الانوار "، وأخذت

[ 55 ]

عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى وسلوك سبيل الاحتياط في النقل والعمل والفتوى وأن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي من خالص دعواته، وأن يدعو لي ولمشائخي بالرحمة والغفران. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر عفى الله عن جرائمهما وحشرهما مع مواليهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين وفخر العالمين محمد وأهل بيته الغر الميامين وسلم تسليما كثيرا. (آخر اصول " الكافي " من نفس النسخة) [ 20 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الكامل الصالح الرضي الذكي الامير عبد الباقي سمي والده المبرور رضي الله عنهما، في مجالس آخرها رابع عشر شهر جمادى الاولى لسنة ست وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له رواية جميع ما أخذه عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة سلام الله عليهم. وكتب بيمناه الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب التجارة من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 3183)

[ 56 ]

[ 21 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الصالح التقي الامير عبد الباقي سمي والده الرضي حشرهما الله مع مواليهما، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ذي القعدة الحرام لسنة 1096. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى لمؤلف العلامة قدس الله روحه. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب النكاح من نفس النسخة) [ 22 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الحسيب النجيب الفاضل الصالح السني الذكي الامير عبد الباقي سمي أبيه الرضي أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها الثامن والعشرون من شهر رجب الاصب لسنة 1097. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى المؤلف العلامة قدس الله روحه وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العتق من نفس النسخة)

[ 57 ]

(13) مولانا عبد الحسين المازندرانى عبد الحسين المازندراني أقام باصبهان مدة لاخذ العلم وسكن مرودبست. قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في آخر كتاب النكاح منه في 26 ذي القعدة سنة 1096. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 49)

[ 58 ]

[ 23 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الفالح الرضي مولانا عبد الحسين المازندراني أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا، في مجالس شتى آخرها السادس والعشرون من شهر ذي القعدة الحرام لسنة 1096. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى المؤلف العلامة قدس الله روحه. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب النكاح من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 4869)

[ 59 ]

(14) مولانا عبد الرزاق عبد الرزاق قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية " فكتب له انهاءا في آخره بتارخ شهر رجب سنة 1077. ولعله متفق مع المولى عبد الرزاق الجيلى الاتي.

[ 60 ]

[ 24 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي الذكي مولانا عبد الرزاق، وفقه الله تعالى للارتقاء على أعلى درجات الكمال في العلم والعمل، سماعا وتحقيقا وتدقيقا وضبطا، في مجالس آخرها بعض أيام شهر رجب الاصب من شهور سنة سبع وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب متنا وشرحا مع سائر مؤلفات الشيخين الجليلين السعيدين الشهيدين رضي الله عنهما، بأسانيدي المتصلة اليهما، وهي جملة أوردناها في المجلد الخامس والعشرين من كتاب " بحار الانوار ". ومن أعلاها وأوثقها ما أخبرني به جماعة من الافاضل الكرام والنحارير الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم عن الشيخ النبيل شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي الحارثي، عن والده الثقة الجليل الشيخ حسين بن عبد الصمد، عن الشارح المدقق أعلى الله درجته، باسناده الى الماتن المحقق طيب الله رمسه. وأخذت عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى والاحتياط في النقل والفتوى، فان المفتي على شفير جهنم.

[ 61 ]

وألتمس منه أن لا ينساني في مظان الاجابة. وكتب بيمناه الداثرة الخاطئ الخاسر ابن محمد تقى محمد باقر عفى الله عن جرائمهما، حامدا لله مصليا على سيد المرسلين وعترته الطيبين، مسلما عليهم أجمعين. (آخر كتاب " الروضة البهية " في مكتبة ميرزا نصرالله الشبسترى بطهران

[ 63 ]

(15) مولانا عبد الرزاق الجيلى عبد الرزاق بن ملا مختار الجيلاني قرأ الفروع من كتاب " الكافي " على العلامة المجلسي فكتب له انهاءا في آخره بتاريخ شهر ذي القعدة سنة 1083.

[ 64 ]

[ 25 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي الذكي مولانا عبد الرزاق الجيلي وفقه الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا وتدقيقا في مجالس آخرها يوم [... ] من أيام شهر ذي القعدة الحرام من شهور سنة ثلاث وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة. فأجزت له دام توفيقه أن يروي عني هذا الكتاب وسائر الكتب الاربعة لابي جعفرين المحمدين الثلاثة بأسانيدي المتكثرة [ المتصلة ] إليهم رضوان الله تعالى عليهم، آخذا عليه ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى رحمة ربة الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد وأهل بيته الطاهرين المقدسين الغر الميامين الاكرمين. (آخر فروع " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 4592)

[ 65 ]

(16) المولى عبد الرضا عبد الرضا استفاد من العلامة المجلسي حظا وافرا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية، ومما قرأ عليه كتاب " الكافي " فكتب له اجازة في كتاب العشرة منه. ولعله متفق مع المولى عبد الرضا الكاشاني الاتي. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 50)

[ 66 ]

[ 26 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله خالق الارضين والسماوات، وجاعل النور والظلمات، والصلاة على أشرف البريات، محمد وعترته الاكارم السادات، ما دامت الروايات وسيلة الى اقتناص السعادات. أما بعد: فيقول الفقير الى رحمة ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر عفى الله عن جرائمهما: اني لما شرفت بصحبة الاخ في الله المحبوب لوجه الله المبتغي لمرضاته تعالى المولى عبد الرضا، وفقه الله تعالى للارتقاء على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل، وطال تردده لدي وكثر اختلافه الي، فاستفاد مني حظا وافيا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية، التمس مني أن أجيز له ما صح لي اجازته وروايته، فاستخرت الله تعالى وأجزت له أن يروي كل ما جاز لى روايته من الكتب المعتبرة والاصول التى معتمد عليها، لاسيما الكتب الاربعة التى عليها المدار في تلك الاعصار، وطرقي إليها جمة أوردتها في المجلد الخامس والعشرين كتاب " بحار الانوار ". وأوثقها واعلاها ما أخبرني به جماعة من الفضلاء الكرام والعلماء الاعلام، منهم الوالد العلامة قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء

[ 67 ]

الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الجليل الشيخ حسين بن عبد الصمد، عن الشيخ السعيد العالم الرباني زين الملة والدين المشتهر بالشهيد الثاني، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى، عن الشيخ ضياء الدين علي، عن والده السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي، عن الشيخ فخر الدين ابى طالب محمد، عن والده العلامة جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد، عن السيد الجليل شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ ابي الفضل شاذان ابن جبرئيل القمي، عن الشيخ العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري، عن الشيخ الجليل ابى علي الحسن، عن والده الشيخ النبيل ملاذ الطائفة المحقة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي، عن الشيخ العالم الكامل المفيد محمد بن محمد بن النعمان، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن شيخه ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني، قدس الله أرواحهم وشكر الله مساعيهم. وبالاسناد عن الشيخ المفيد، عن الشيخ الجليل الصدوق ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسي بن بابويه القمي. فليرو عني جميع مصنفات المشايخ المذكورين رضوان الله عليهم وغيرهم من الخاصة والعامة مما هو داخل تحت طرقي إليهم. وأجزت له أن يروي عني جميع مصنفاتي ومؤلفاتي، لاسيما كتاب " بحار الانوار " وكتاب " الفوائد الطريفة " وكتاب " مرآة العقول " وكتاب " ملاذ الاخيار " وكتاب " عين الحياة "، وأخذت عليه ما أخذ علي من الاحتياط في النقل والفتوى، فان المفتي على شفير جهنم.

[ 68 ]

والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين. (آخر كتاب العشرة من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 303)

[ 69 ]

(17) مولانا عبد الرضا الكاشانى عبد الرضا الكاشاني قرأ جملة من كتاب " بحار الانوار " على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في آخر المجلد الثاني منه في ربيع الاول سنة 1078 الذي أكمل المجاز كتابته بخطه في اصبهان. واحتمل الشيخ آقابزرك أن يكون هو المولى عبد الرضا بن علي رضا الذي امتلك كثيرا من الكتب العلمية. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 50)

[ 70 ]

[ 27 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي الذكي مولا [ نا ] عبد الرضا الكاشاني، وفقه الله تعالى للوصول الى أعلى درجات الكمال في العلم والعمل، سماعا وتدقيقا وتصحيحا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ربيع الاول من شهور سنة ثمان و سبعين بعد الالف من الهجرة. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني جميع مجلدات هذا الكتاب وسائر مؤلفاتي. وكتب الخاطئ الخاسر مؤلفه محمد باقر عفى الله عنه، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الثاني من كتاب " بحار الانوار " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 295)

[ 71 ]

(18) مولانا عبد الصمد الامامي عبد الصمد الشريف الامامي قرأ كثيرا من الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار عليهم السلام وسائر العلوم العقلية والنقلية على العلامة المجلسي، ومن جملة ما قرأ عليه كتاب " من لا يحضره الفقيه " فكتب له انهاءا في آخر الجزء الاول منه في غرة ذي الحجة 1095. (الكواكب المنتثرة - مخطوط)

[ 72 ]

[ 28 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الكامل الصالح الفالح التقي المتوقد الذكي الاسعد الارشد مولانا عبد الصمد، وفقه الله تعالى لمراضيه وجعل مستقبله خيرا من ماضيه، مع كثير من الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار عليهم السلام، من مؤلفاتي ومؤلفات سلفنا الصالحين رضوان الله عليهم وسائر العلوم العقلية والنقلية، قراءة وسماعا وتصحيحا وتدقيقا وضبطا في مجالس عديدة بمحضر جم غفير من الطلبة الكرام. ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له رواية ما صح لي روايته مما للاجازة مدخل فيه بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مصنفي أصحابنا رضوان الله عليهم، لاسيما الكتب الاربعة في الحديث الكافي والفقيه والاستبصار [ والتهذيب ] بأسانيدي المتصلة الى مؤلفيها الابى جعفرين المحمدين الثلاثة نور الله ضرائحهم، وطرقي إليها أكثر من أن تحصر وتذكر: فمنها ما أخبرني به عدة من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه عز الدين حسين بن عبد الصمد الحارثي قدس الله لطيفهما، عن الشيخ السعيد الشهيد زين الملة والدين المشتهر بالشهيد الثاني - الى آخر ما أورده في اجازته

[ 73 ]

المشهورة، وأورد بعضها الشيخ البهائي في " شرح الاربعين "، وأوردت جلها في كتاب " بحار الانوار ". فأبحت له كثر الله أمثاله رواية تلك الكتب و غيرها بتلك الاسانيد وغيرها، وجميع مؤلفاتي ومصنفات والدي وسائر المشايخ رحمة الله عليهم. مراعيا لشرائط الرواية، طالبا أقصى مدارج الدراية، داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي الاصبهاني في غرة شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة خمس وتسعين بعد الالف الهجرية، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الاول من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 3603)

[ 75 ]

(19) مولانا عبد العظيم الكاشانى عبد العظيم الكاشاني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " من لا يحضره الفقيه "، فكتب له انهاءا في آخر الجزء الثالث منه في أواسط ربيع الثاني سنة 1068. (الروضة النضرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 51)

[ 76 ]

[ 29 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهى المولى الفاضل البارع الاخ في الله المحبوب لوجه الله مولانا عبد العظيم الكاشاني أيده الله تعالى، سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس آخرها أواسط شهر ربيع الثاني من شهور سنة 1068 من الهجرة النبوية. نمقه بيمناه الداثرة أقل عبيد الرحيم الغافر ابن محمد تقي محمد باقر.. (آخر الجزء الثالث من كتاب " من لا يحضره الفقيه " كما في الروضة النضرة المخطوط)

[ 77 ]

(20) مولانا عبد الله اليزدى عبد الله [ بن الحسين ] اليزدي أجازه العلامة المجلسي باجازة مختصرة في رواية بعض كتب الدعاء ومجاميع الحديث. وناقش السيد المهدوي في اسم والده " الحسين ". (الفيض القدسي ص 93، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 51)

[ 78 ]

[ 30 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي شيد قواعد الاحكام بنبيه سيد الانام وعترته الغر الكرام، عليهم أفضل الصلاة والسلام وأكمل التحية والاكرام. وبعد: فقد استجازني الاخ الايماني والخليل الروحاني، جامع مكارم الشيم بمعالي الهمم، الاخذ بمجامع الورع والتقى على الوجه الاتم، المولى الرضي الزكي مولانا عبد الله اليزدي، ختم الله له بالحسنى وجعل أخراه خيرا من الاولى، رواية هذا الكتاب المستطاب طوبى لمؤلفه العلامة وحسن مآب، وسائر مؤلفات علمائنا الماضين وسلفنا الصالحين رضوان الله عليهم أجمعين. فاستخرت الله سبحانه وأجزت له زيد تأييده رواية ما صح لي [ روايته ] وجاز لي اجازته، لاسيما كتب الدعوات المأثورة عن الائمة السادات، صلوات الله عليهم ما دامت الارضون والسماوات، بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها المضبوطة في محالها، مراعيا لشرائط الرواية، طالبا أقصى مدارج الدراية، متدرعا بمدارع الخوف والضراعة، داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. (بحار الانوار 110 / 150)

[ 79 ]

(21) مولانا عزيز الله عزيز الله قرأ على العلامة المجلسي كتاب " من لا يحضره الفقية " فكتب له انهاءا في آخر الجزء الثاني منه بتاريخ عاشر ربيع الاول سنة 1084. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 58)

[ 80 ]

[ 31 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله مولانا عزيز الله أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها عاشر شهر ربيع الاول لسنة أربع وثمانين بعد الالف من الهجرة. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقى عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الثاني من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - 803)

[ 81 ]

(22) مولانا على اكبر علي اكبر قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في الاصول منه في شهر ربيع الاول سنة 1080.

[ 82 ]

[ 32 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الذكي مولانا على اكبر وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ربيع الاول لسنة ثمانين بعد الالف من الهجرة. وأجزت له دام تأييده أن يروي ما أخذ عني بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أهل بيت العصمة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر عباد الله محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا. (من كتابات سماحة العلامة السيد ابو الفضل الريحان المدرس السعيدى في يزد)

[ 83 ]

(23) مولانا على نقى علي نقي بن رمضان علي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له انهاءا في آخر الجزء الاول منه (كتاب الطهارة) في أواخر جمادى الثانية سنة 1071.

[ 84 ]

[ 33 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى التقي الورع مولانا علي نقي أيده الله تعالى سماعا وتحقيقا وضبطا، في مجالس آخرها أواخر شهر جمادى الثانية لسنة احدى وسبعين وألف. وأجزت له أن يروي عني ما سمعه منى. نمقه بيمناه الداثرة المفتاق الى رحمة ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الاول من كتاب " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 2887)

[ 85 ]

(24) الامير عين العارفين القمى عين العارفين بن محمد مقيم العلوي الحسينى العاشوري القمي قرأ على العلامة المجلسي جملة من كتب الحديث، منها كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب الطهارة منه بتاريخ 13 ربيع الاول سنة 1091، وفي آخر الجزء الاول من كتاب الصلاة بتاريخ ذي القعدة 1091، وفي آخر كتاب الصلاة بتاريخ جمادى الاخرة سنة 1092، وفى آخر كتاب الصوم بتاريخ 11 جمادى الاولى سنة 1093. (الفيض القدسي ص 103، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 65)

[ 86 ]

[ 34 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الكامل الذكي الامير عين العارفين الحسينى القمي أيده الله تعالى، قراءة وتدقيقا وتصحيحا وضبطا في مجالس عديدة آخرها ثالث عشر شهر ربيع الثاني لسنة احدى وتسعين بعد الالف. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الطهارة من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 312) [ 35 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الجيد الفاضل الكامل الصالح الفالح الحسيب الحبيب نجل الاكرمين الامير عين العارفين أيده الله تعالى، قراءة وتصحيحا وتدقيقا في مجالس آخرها بعض أيام ذي القعدة الحرام سنة 1091.

[ 87 ]

فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الاول من كتاب الصلاة من نفس النسخة) [ 36 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد السند والشريف الامجد والعالم المؤيد جامع الكمالات وحائز قصبات السبق في مضمار السعادات، نجل الاكرمين الامير عين العارفين، وفقه الله سبحانه لاقتفاء آثار آبائه الطاهرين، قراءة وتدقيقا و ضبطا وتحقيقا، في مجالس عديدة آخرها بعض أيام شهر جمادى الاخرة من شهور سنة اثنتين وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له كثر الله أمثاله أن يروي عني كل ما جازت لي اجازته وصحت لي روايته من مؤلفات أصحابنا في فنون العلوم العقلية والنقلية، لاسيما كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم، بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها قدس الله أرواحهم: (فمنها) ما أخبرني عدة من الافاضل الكرام: منهم والدي العلامة نور الله ضرائحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والدين، عن والده الشيخ حسين ابن عبد الصمد الحارثى العاملي طيب الله روحهما، عن الشيخ السعيد الشهيد زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته - الى آخر ما ذكره في اجازته الكبيرة المعروفة التي أجاز بها الشيخ حسين المتقدم ذكره قدس سره.

[ 88 ]

(ومنها) ما أخبرني العدة المتقدم ذكرهم أعظم الله أجرهم، عن المولى العالم المدقق الورع التقي مولانا عبد الله [ بن ] الحسين التستري طيب الله روحه، عن الشيخ نعمة الله بن احمد بن محمد بن خاتون العاملي، عن أبيه احمد، عن جده محمد نور الله مراقدهم، عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن أفضل العلماء المتبحرين الشيخ الشهيد شمس الدين محمد بن مكي شكر الله مساعيهم الجميلة - الى آخر اجازته المشهورة. (ومنها) ما أخبرني الشيخ الجليل عبد الله بن الشيخ جابر العاملي قدس سره، عن المولى الفاضل المحدث مولانا درويش محمد بن الشيخ حسن النطنزي جد والدي من قبل أمه طيب الله تربته، عن الشيخ المحقق مروج المذهب نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي نور الله مرقده، عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ جمال الدين احمد بن فهد الحلي، عن الشيخ علي بن الخازن الحائري والشيخ علي بن عبد الحميد النيلي، عن الشيخ الشهيد محمد بن مكي بروايته [ طيب الله ] مضاجعهم - الى آخر الاسانيد المعروفة في الاجازات المشهورة. فليرو دام تأييده هذا الكتاب وغيره بتلك الاسانيد وغيرها، مراعيا لشرائط الرواية، داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما وحشرهما مع مواليهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاكرمين. (آخر كتاب الصلاة من النسخة الذكورة)

[ 89 ]

[ 37 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الحسيب النسيب اللبيب الاريب الفاضل الكامل المتوقد الذكي جامع فنون [ الكمالات ] حائز قصب السبق في مضامير السعادات الاخ الوفي الامير عين العارفين العلوي القمي، جعله الله سبحانه مقتفيا لاثار أجداده الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين، قراءة وتدقيقا وضبطا وتصحيحا في مجالس عديدة آخرها الحادي والعشرون من شهر جمادي الاولى من شهور سنة ثلاث وتسعين وألف من الهجرة المقدسة. ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صح لي روايته و [... ] لي اجازته، لاسيما كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم أجمعين بأسانيدي المتكثرة المتصلة إليهم سلام الله عليهم، آخذا عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى والاحتياط التام في النقل والفتوى، فان المفتي على شفير جهنم. ملتمسا منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي في أعقاب صلواته وسائر مظان اجابة دعواته. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة [ أفقر ] العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الصوم من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 229)

[ 91 ]

(25) المولى فضل على بيك فضل علي بيك قرأ على العلامة المجلسي المجلد الثاني من كتاب " بحار الانوار "، فكتب له انهاءا في آخره بتاريخ 12 جمادى الاولى [ سنة 1084 ؟ ]. ولعل هذا هو فضل علي بن شاهوردي بيك بن خلف التوشمال باشي صاحب كتاب " الاوفى " وغيره من المؤلفات. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 67، فهرس مخطوطات مكتبة آية الله المرعشي 1 / 258)

[ 92 ]

[ 38 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى المولى الفاضل الباذل الذكي فضل علي بيك جعل الله تعالى أخراه خيرا من أولاه، سماعا وتصحيحا وتدقيقا، في مجالس عديدة آخرها ثاني عشر شهر جمادى الاولى [... ]. فأجزت له دام تأييده رواية عني. وكتب مؤلفه الحقير، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الثاني من كتاب " بحار الانوار " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 532)

[ 93 ]

(26) مولانا محمد الاصبهاني محمد الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي بعض المجلدات كتاب " بحار الانوار "، فكتب له انهاءا في هامش صفحة من المجلد الثامن عشر منه في أواسط شهر شعبان سنة 1100.

[ 94 ]

[ 39 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الفالح التقي الذكي الالمعي مولانا محمد الاصبهاني وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا، في مجالس آخرها أواسط شهر شعبان المعظم من سنة 1100. وكتب مؤلفه الحقير بيده الجانية الفانية، حامدا مصليا مسلما. (هامش صفحة من المجلد الثامن عشر من كتاب " بحار الانوار " عند سماحة العلامة السيد عبد اللطيف الكوهكمرى بقم)

[ 95 ]

(27) بهاء الدين محمد الجيلى محمد الجيلي، بهاء الدين قرأ جملة من كتب الاخبار والتفسير والفقه والدعاء على العلامة المجلسي، ومن جملة ما قرأ عليه كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في آخر كتاب الصلاة منه في أواسط شهر ذي القعدة سنة 1072 وفي أواخره في رابع جمادى الثانية سنة 1075. وقرأ عليه أيضا كتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في آخر كتاب العقل والتوحيد منه في 16 شوال سنة 1074 وفي آخر كتاب الحجة في 26 صفر سنة 1076 وأجازه في آخر كتاب العشرة منه في سابع ذي الحجة 1077. ولعله متفق مع المولى محمد بن أبي الفتح الجيلي المجاز من المجلسي أيضا في سنة 1099. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 75)

[ 96 ]

[ 40 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الكامل الورع الذكي الشيخ بهاء الدين محمد الجيلي أيده الله تعالى، سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس آخرها أواسط شهر ذي القعدة الحرام لسنة اثنتين وسبعين وألف. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني ما أخذه مني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة سلام الله عليهم. كتبه بيمناه الجانية أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما. (آخر كتاب الصلاة من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 6010) [ 41 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي الزكي مولانا الشيخ بهاء الدين محمد الجيلي أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها رابع شهر جمادى الثانية من شهور سنة خمس وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة.

[ 97 ]

وأجزت له زيد توفيقه أن يروي عني جميع الكتب الاربعة المشهورة المتواترة من مؤلفيها المشايخ الاجلاء محمد بن يعقوب الكليني وأبي جعفر محمد [ بن علي ] ابن الحسين [ بن ] بابويه والشيخ محمد بن الحسن الطوسي رضوان الله عليهم، بأسانيدي المتكثرة المتصلة إليهم رحمهم الله، آخذا عليه ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه. وكتب بيمناه الجانية الفانية الخاطئ الخاسر ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (أواخر كتاب " تهذيب الاحكام " من نسخة كانت عند شيخ الاسلام الزنجانى كما كتبه الى السيد عبد الحجة البلاغى بخطه المصور في كتاب " گلزار حجة بلاغى ") [ 42 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل التقي الذكي الالمعي الشيخ بهاء الدين محمد الجيلي أيده الله تعالى قراءة وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها سادس عشر شهر شوال من شهور سنة أربع وسبعين بعد الالف من الهجرة. وكتب الخاطئ الخاسر ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما بالنبي وآله المقدسين. (آخر كتاب العقل والتوحيد من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 5733)

[ 98 ]

[ 43 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنها المولى الفاضل الصالح البارع التقي الذكي الشيخ بهاء الدين محمد الجيلي وفقه الله تعالى قراءة وتحقيقا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها السادس والعشرون من شهر صفر من شهور سنة ست وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة، وأجزت له دام تأييده أن يروي عني ما يصح لي روايته بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أصحاب العصمة صلوات الله عليهم. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر عباد الله الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الحجة من " الكافي " من نفس النسخة) [ 44 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى. أما بعد: فقد قرأ علي المولى الفاضل الكامل الذكي البهي الالعمي الشيخ بهاء الدين محمد الجيلي أيده الله تعالى شطرا وافيا من هذا الكتاب وغيره من كتب الاخبار والتفسير والفقه والدعاء، فاستجازني دام توفيقه، فأجزت له بعد الاستخارة أن يروي عني كل ما صحت لي اجازته وروايته بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم، وقد أوردتها في المجلد الخامس والعشرين من " بحار الانوار "، ولنذكر

[ 99 ]

هنا من طرقي الجمة الى الكتب الاربعة التي عليها المدار في تلك الاعصار أشرفها وأوثقها وأعلاها، وهو ما أخبرني به عدة من العلماء الاعلام وجماعة من الافاضل الكرام: منهم والدي العلامة الذي وفقه الله لتجديد ما اندرس من آثار الدين وترويج ما كسد من أخبار الائمة الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين، بحق روايتهم قدس الله أرواحهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الجليل الشيخ حسين بن عبد الصمد، عن الشيخ السعيد الشهيد زين الدين [ بن ] علي بن أحمد الشامي، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ ضياء الدين علي، عن والده الوحيد السعيد الشهيد محمد بن مكي، عن الشيخ فخر الدين ابى طالب محمد، عن والده آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن والده، عن شيخه نجم الملة والدين أبى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد، عن السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ ابى الفضل شاذان ابن جبرئيل القمي، عن الشيخ العماد أبى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري، عن الشيخ ابى علي الحسن، عن والده شيخ الطائفة المحقة ورئيسها ابى جعفر محمد ابن الحسن الطوسي، عن الشيخ الامام المفيد محمد بن محمد بن النعمان، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن الشيخ الجليل ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني قدس الله أرواحهم جميعا وشكر مساعيهم. وبالاسناد المتقدم عن المفيد، عن الشيخ الصدوق الفقيه ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي نور الله ضريحه. فليرو عني الاخ الفاضل كل ما صحت لي روايته من مصنفات هؤلاء المشايخ

[ 100 ]

المذكورين رضي الله عنهم وغيرهم من مؤلفي الخاصة والعامة بتلك الاسانيد وغيرها مما هو مثبت في اجازات الشهيدين والعلامة وغيرهم رحمة الله عليهم. وليرو عني أيضا كل ما أفرغته في قالب التصنيف ونظمته في سلك التأليف من كتاب " بحار الانوار " وكتاب " مرآة العقول " وكتاب " الفوائد الطريفة " وكتاب " ملاذ الخيار " وكتاب " عين الحياة " وغيرها من رسائلي وتعليقاتي، وأخذت عليه دام فضله ما أخذ علي من ملازمة الطاعة والتقوى والاحتياط التام في النقل والفتوى ومراعاة الاخلاص في تحصيل العلم والعمل ومجانبة المراء والجدل، وألتمس منه أن لا ينساني حيا وميتا. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر عباد الله إلى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما في سابع شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وسبعين بعد الالف من الهجرة النبوية على هاجرها وآله ألف ألف صلاة وتحية. (آخر كتاب العشرة من " الكافي " من نفس النسخة)

[ 101 ]

(28) كمال الدين محمد محمد [ الجيلي ]، كمال الدين قرأ على العلامة المجلسي كتاب " من لا يحضره الفقيه "، فكتب له في آخره انهاءا في شهر ربيع الاول سنة 1087. وقد سماه السيد المهدوي خطأ " كمال الدين بن محمد ". (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 73)

[ 102 ]

[ 45 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الكامل الذكي مولانا كمال الدين محمد [ الجيلى ] 1) وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وتدقيقا في مجالس عديدة آخرها بعض أيام شهر ربيع الاول من شهور سنة ثمان وثمانين بعد الالف الهجرية. فأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وسائر كتب الحديث بأسانيدي المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم أجمعين، آخذا عليه ما أخذ علي من الاحتياط في النقل والفتوى وملازمة التقوى. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة المجلس النيابي بطهران - رقم 4699)


1) كلمة مطموسة لا تقرأ واضحة. (*)

[ 103 ]

(29) مولانا غياث الدين محمد محمد، غياث الدين قرأ كتاب " نهج البلاعة " على العلامة المجلسي فكتب له انهاءا في آخره بتاريخ ثامن شهر رجب سنة 1092. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 76)

[ 104 ]

[ 46 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى مولانا غياث الدين محمد وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا، في مجالس عديدة آخرها ثامن شهر رجب الاصب لسنة اثنتين وتسعين والالف الهجرية. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى السيد الاجل قدس الله روحه. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب " نهج البلاغة " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 401)

[ 105 ]

(30) نظام الدين محمد البسطامى محمد، نظام الدين البسطامي قرأ شطرا وافيا من العلوم العقلية والنقلية والاصولية والفروعية لاسيما كتب الاخبار على العلامة المجلسي، ومما قرأ عليه كتاب " تهذيب الاحكام " فأجازه في آخر كتاب الطهارة منه في شهر رجب سنة 1095.

[ 106 ]

[ 47 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله، وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى. أما بعد: فقد قرأ علي وسمع مني المولى الاولى الفاضل الكامل المدقق المبرز النحرير الناقد البصير ذي [ كذا ] الفكر الثاقب والنظر الصائب صاحب الاخلاق الرضية والاعراق السنية الاخ الوفي المتوقد الذكي الالمعي اللوذعي الشيخ نظام الدين محمد البسطامي وفقه الله تعالى لما يحب ويرضى وجعل عقباه خيرا من الاولي، شطرا وافيا من العلوم النقلية والعقلية والاصولية والفروعية، لاسيما كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم أجمعين، على غاية الفحص والفهم والتحقيق والتدقيق، ثم استجازني جريا على عادة سلفنا الصالحين، فاستخرت الله سبحانه وأجزت له كثر الله أمثاله وبلغه آماله، أن يروي عني كل ما صح لي روايته وجاز لي اجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلوم وأنواعها من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصول والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان وغيرها مما حوته اجازات علمائنا الكرام رضوان الله عليهم، لاسيما ما أوردته في مفتتح كتاب " بحار الانوار "، بحق روايتي

[ 107 ]

واجازتي عن مشايخي الفخام قدس الله أرواحهم، وطرقي إليها اكثر من أن أحصيها له هنا وقد أوردت جلها في آخر مجلدات كتاب " البحار ". ولنذكر له طريقا واحدا الى كتب الاخبار المشهورة ولعله أقواها وأعلاها، وهو ما أخبرني عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة نور الله ضرايحهم، بحق روايتهم قراءة وسماعا واجازة عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي طيب الله تربته، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي رحمة الله عليه، عن الشيخ الاعلم الاعظم السعيد الشهيد زين الملة والدين بن علي بن احمد الشامي رفع الله درجته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي طاب ثراه، عن الشيخ النبيل شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى قدس سره، عن الشيخ الفاضل النجيب ضياء الدين علي رحمه الله، عن والده السعيد الشهيد المحقق النحرير شمس الدين محمد بن مكي اكرم الله مقامه، عن الشيخ الموفق فخر الدين ابي طالب محمد ابن الشيخ العلامة المشتهر في الافاق جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي، عن والده طيب الله مرقدهما، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد طهر الله رمسه، عن السيد الاجل النسابة شمس الدين فخار بن معد الموسوي قدس الله نفسه، عن الشيخ النبيل ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي روح الله روحه، عن الشيخ الفقيه العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم قدس الله لطيفه، عن الشيخ الجليل ابى علي الحسن، عن والده شيخ الطائفة المحقة وملاذها في جميع الاعصار والامصار ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي نور الله مرقدهما، عن الشيخ الافخم الاكرم المحقق السعيد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان أحله الله تعالى أعلى غرف

[ 108 ]

الجنان، عن الشيخ العالم الثقة ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه أجزل الله تشريفه، عن الشيخ الانبل الاجل ثقة الاسلام المقبول بين الخاص والعام أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني شكر الله مساعيه الجليلة في الاسلام. وبالاسناد المتقدم الى الشيخ السعيد المفيد قدس الله لطيفه، عن الشيخ الفقيه الصدوق رئيس المحدثين أبى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه وأرضاه. فأبحت له زيد تأييده أن يروي عني كل ما علم أنه داخل في مقرواتي أو مسموعاتي أو مجازاتي، لاسيما ما اشتملت عليه اجازات العلامة والشهيدين والشيخ حسن أحسن الله إليهم، خصوصا مؤلفات هؤلاء المشايخ الاجلاء المذكورين في هذا السند بتلك الاسانيد وغيرها مما أودعته في الكتاب الكبير. وأجزت له رواية جميع مؤلفات والدي وسائر مشايخي روح الله أرواحهم. وأن يروي عني كل ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، لاسيما كتاب " بحار الانوار " وكتاب " الفرائد الطريفة في شرح الصحيفة الشريفة " وكتاب " مرآة العقول شرح الكافي " وكتاب " ملاذ الاخيار لشرح تهذيب الاخبار " وكتاب " شرح الاربعين " وكتاب " عين الحياة " وكتاب " جلاء العيون " وكتاب " حلية المتقين " وكتاب " حياة القلوب " وكتاب " تحفة الزائر " و " شرح توحيد المفضل " ورسائل " العقائد " والاوزان " والاختيارات " وغيرها. وأخذت عليه أجزل الله مواهبه ما أخذ علي من العهد بملازمة تقوى الله سبحانه في جميع الاحوال والازمان ودوام مراقبته في السر والاعلان وسلوك مسلك الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه، وبذل الوسع في تحصيل علوم أهل البيت عليهم السلام وتنقيحها وترويجها وبذلها لاهلها، كل ذالك لابتغاء مرضاة الله

[ 109 ]

سبحانه واجتناب مساخطه، من دون رياء أو مراء، أعاذنا الله وجميع اخواننا المؤمنين منهما. وألتمس منه أن يذكرني ومشايخي في الخلوات ومآن اجابة الدعوات. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني المغني محمد باقر ابن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما وحشرهما مع مواليهما، في ثالث شهر الله الحرام رجب الاصب من شهور سنة خمس وتسعين بعد الالف الهجرية، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الطهارة من " تهذيب الاحكام " في مكتبة جامع گوهرشاد بمشهد - رقم 39)

[ 111 ]

(31) الامير محمد المازندرانى محمد المازندراني قرأ على العلامة المجلسي عدة من كتب الحديث والاخبار، فأجازه في بعضها سنة. 1090 ومن جملة ما قرأ عليه كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في آخر كتاب الحج منه في شهر ذي الحجة سنة 1094. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 76)

[ 112 ]

[ 48 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الصالح الفالح النقي الامير محمد المازندراني وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا في مجالس عديدة آخرها بعض أيام شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة أربع وتسعين بعد الالف. فأجزت له أن يروي ما أخذه عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة سلام الله عليهم مراعيا لشرائط الرواية داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، والحمد لله أولا وآخرا وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاقدسين. (آخر كتاب الحج من " تهذيب الاحكام " في مكتبة المدرسة الفيضية بقم - رقم 235)

[ 113 ]

(32) مولانا مسيح الدين محمد الشيرازي محمد بن اسماعيل الفسائي الشيرازي، مسيح الدين، ملا مسيحا علامة كبير جمع أطراف العلوم الدينية والعقلية والادبية، له منشآت وأشعار جيدة بالعربية والفارسية يتخلص فيها ب‍ " معنى "، وكان معروفا بحدة الذهن وجودة السليقة، يحضر درسه كثير من الطلبة وافاضل المحصلين، وفوض إليه شيخوخة الاسلام بفارس. تتلمذ في شيراز على الشاه ابو الولي النسابة وفي اصبهان على المحقق آقا حسين الخوانساري. أجازه العلامة المجلسي بعد صحبة طويلة والمفاوضة معه في فنون من العلوم العقلية والنقلية. له " اثبات الواجب " و " حاشية حاشية الخفري " و " الخطب " و " القصر والاتمام " و " المنشآت " وغيرها. توفي بقرية " فدشكوه " في سنة 1127 وهو في نحو التسعين من عمره. (الفيض القدسي ص 92، نجوم السماء ص 195، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 78)

[ 114 ]

[ 49 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي جعل الروايات عن الائمة السادات ذريعة الى نيل السعادات، وصان طرقها بالاجازات عن تطرق الشكوك والشبهات، والصلاة على أشرف البريات محمد المنتهي إليه سلسلة العلم والحكمة من كل الجهات، وأهل بيته المعصومين من جميع النقائص والسيئات، المعروفين بالنبالة والجلالة في الارضين والسماوات. أما بعد: فلما كان المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الناصح المتبحر النحرير المتوقد الذكي جامع فنون العلم وأصناف الكمالات، حائز قصبات السبق في مضامير السعادات، محيي مدارس العلم بأنفاسه المسيحية، ومروي بساتين الفضل بأنهار أفكاره الا ريحة، الفائق على البلغاء نظما ونثرا والغائص في بحار الحكمة دهرا، أعني مولانا 1) مسيح الدين محمد الشيرازي بلغه الله غاية الامال والاماني، قد صرف برهة من عمره الشريف في تحصيل العلوم العقلية والاديبة، التي يتزين بها الناس في هذا


1) في أعلى صفحة الاصل بخطه قدس سره " السيد الايد الحسيب النجيب اللبيب الاريب "، والظاهر أنه قدس سره أراد أن يلحقها بهذا الموضع. لكن في طبعة الكمبانى جعل هذا وما يأتي في التعليقة الاتية متصلا ملحقا بالعنوان، فاختلط الكلام بما لا مزيد عليه. (*)

[ 115 ]

الزمان، ويتفاخر بها بين الاقران. فلما بلغ الغاية القصوى في مناكبها ورمى بأرواقه عن مراكبها، وعلم أن للعلم أبوابا لا يؤتي الا منهم، وللحق أصحابا لا يؤخذ الا عنهم 1)، أقبل بقدمي الاذعان واليقين نحو تتبع آثار سيد المرسلين وتصفح أخبار الائمة الطاهرين صلوات الله عليه وعليهم أجمعين، فبذل فيها جهده وجده واستفرغ لها وكده وكده، فلما شرفت بصحبته حديثا بعد أن كانت الاخوة بيني وبينه قديما وفاوضته في فنون من العلوم العقلية والنقلية، وجدته بحرا زاخرا من العلم لا يساحل، وألفيته حبرا ماهرا في الفضل لا يناضل. ثم انه زيد فضله لما أراد أن يتأسى بسلفنا الصالحين، وينتظم في سلك رواة أخبار أئمة الحق والدين سلام الله عليهم أجمعين. أمرني 2) بأن اجيز له ما صحت لي روايته واجازته فامتثلت أمره لاني كنت أعده علي فرضا لانفلا، وان لم أكن أجدني لذلك أهلا فاستخرت الله تعالى وأجزت وأبحت... (بحار الانوار 110 / 140)


(1) في أعلى الصفحة من نسخة الاصل بعدما مر في التعليقة الاولى " وعلى أن الاغتراف من النهر العظيم خير من مص الثماد والورود على مناهل العلم أفضل من ارتياد العسف اللداد " والظاهر أنه قدس سره أراد أن يجعلها ههنا بدلا عما كتب أولا. (2) في اعلى الصفحة الاخرى من نسخة الاصل " فيقول انى لما تشرفت بتقبيل عتبة مولاى "، والظاهر أن تلك الجملة كالتى قبلها، كتبت مسودة ليضيفها عند تبيض الاجازة ثانية، لكن طبعة الكمبانى أقحمتها في البين. (*)

[ 117 ]

(33) مولانا محمد الاصبهاني محمد بن جابر الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له فيه انهاءا في أواسط شهر ذي القعدة سنة 1072. (الروضة النضرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 81)

[ 118 ]

[ 50 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل التقي مولانا محمد الاصفهاني سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس آخرها أواسط شهر ذي القعدة سنة 1072. وأجزت له أن يروي عني ما أخذه منى بأسانيدي المتصلة الى الائمة الطاهرين صلوات الله عليهم. كتبه بيمناه الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (في نسخة من كتاب " تهذيب الاحكام "، كما في الرضة النضرة المخطوط)

[ 119 ]

(34) بهاء الدين محمد التسترى محمد بن حسن علي بن عبد الله بن الحسين التستري، بهاء الدين قرأ على العلامة المجلسي كتاب " من لا يحضره الفقيه " فكتب له انهاءا على صفحة من كتاب الصلاة منه في عاشر شهر رجب سنة 1075. ويظهر من بعض كتاباته أنه تتلمذ ايضا على القاضي سعيد القمي في العلوم العقلية. له رسالة " آداب حرز الجواد " و " حواشي شرح الاربعين " للقاضي سعيد لم تدون. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينانه علامه مجلسي 2 / 89)

[ 120 ]

[ 51 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الذكي المتوقد البهي مولانا محمد نجل الفاضل الرضي وسبط العلامة التستري، وفقه الله تعالى للعروج على مدارج الكمال، سماعا وتحقيقا وضبطا، في مجالس آخرها عاشر شهر رجب الاصب لسنة خمس وسبعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له زيد تأييد روايته عني بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى المؤلف قدس الله روحه. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما. (اعلى صفحة من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 122)

[ 121 ]

(35) المولى محمد الاردبيلى محمد بن علي الاردبيلى الغروي الحائري أصله من " اردبيل " وسكن بالنجف وكربلا طول حياته الا بعض أسفاره الى ايران وبقائه مدة باصبهان للاستفادة من دروس علمائها. ولد نحو سنة 1058. قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية وخاصة كتب الاخبار، فأجازه باجازة مبسوطة في 17 ذي القعدة سنة 1098. وتتلمذ أيضا على الشيخ جعفر بن عبد الله القاضي الكمرئي، كما صرح بذلك في كتابه جامع الرواة 1 / 153. له كتاب " جامع الرواة " الذي صنفه في خمس وعشرين سنة، و " تصحيح الاسانيد ". توفي في شهر ذي القعدة سنة 1101 بكربلا. (مقدمة جامع الرواة، الفيض القدسي ص 85، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 87)

[ 122 ]

[ 52 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله، وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى. أما بعد، فقد قرأ علي وسمع مني المولى الفاضل الكامل الصالح الفالح التقي النقي المتوقد الزكي الالمعي مولانا حاجى محمد الاردبيلي وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والخطل، كثيرا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية، لاسيما كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم أجمعين، ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وجازت لي اجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلوم من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصول والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان، بحق روايتي واجازتي عن مشايخي الكرام وأسلافي الفخام رضوان الله عليهم. ولما كان طرقي الى مؤلفيها جمة لا تحصى أثبت له هنا ما هو عندي أوثق وأقوى: (فمن ذلك) ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجماعة من العلماء الاعلام ممن قرأت عليهم أو سمعت منهم أو استجزت منهم، منهم والدي العلامة، وشيخه الافضل الاكمل مولانا حسن علي التستري، وسيد الحكماء المتألهين الامير، رفيع

[ 123 ]

الدين محمد بن الامير حيدر الحسيني الحسني الطباطبائي النائيني، والسيد البارع الفاضل الزكي الامير محمد قاسم بن الامير محمد الطباطبائي القهبائي، والفاضل الكامل الرضي الزكي مولانا محمد شريف الرويدشتى - أفاض الله على مراقدهم الزكية شآبيب الرحمة والغفران. بحق روايتهم واجازتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي قدس الله روحه، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحه، عن الشيخ الاعلم الاعظم السعيد الشهيد زين الملة والدين ابن علي بن احمد الشامي رفع الله درجته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسى رحمه الله، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى قدس سره، عن الشيخ الاكمل ضياء الدين علي روح الله روحه، عن والده السعيد الشهيد العلامة أفقه الفقهاء المتبحرين شمس الدين محمد بن مكي حشره الله مع الشهداء الاولين، عن الشيخ المدقق الفهامة فخر الدين أبى طالب محمد نور الله مرقده، عن والده العلامة المشتهر في الافاق جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف ابن المطهر الحلي نور الله ضريحه، عن شيخه المحقق السعيد السديد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد قدس الله نفسه، عن السيد الجليل النسابة شمس الدين فخار بن معد الموسوي طهر الله رمسه، عن الشيخ الجليل النبيل ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي برد الله مضجعه، عن الشيخ الفقيه العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري قدس الله سره، عن الشيخ الانجب الاكرم ذي المكارم والمنن ابى علي الحسن رحمة الله تعالى عليه، عن والده الاجل شيخ الطائفة المحقة ومعاذها وملاذها في جميع الاعصار والامصار حشره الله مع مواليه الاخيار، عن الشيخ المحقق المدقق السديد المفيد محمد بن محمد بن النعمان

[ 124 ]

طيب الله تربته، عن الشيخ الثقة الى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه طاب ثراه، عن الشيخ التمام ثقة الاسلام المقبول بين الخاص والعام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني شكر الله مساعيه في الاسلام. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ المفيد قدس الله روحه الزكية، عن الشيخ الفقيه رئيس المحدثين أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي رضي الله عنه. (ومنها) ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرهم قدس الله أرواحهم بحق روايتهم عن شيخهم العالم العابد الزاهد المدقق الرضي التقي المولى عبد الله بن الحسين التستري روح الله روحه، عن شيخه الجليل النبيل نعمة الله بن احمد بن محمد ابن خاتون العاملي، عن أبيه النبيه احمد، عن جده الامجد محمد رحمة الله عليهم عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاجي علي العيناثي، عن زين الدين، جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن أفضل العلماء المتورعين الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي قدس الله أسرارهم - الى آخر مازبر في اجازته المشهورة وسائر اجازات من تأخر عنه من الافاضل الكرام. (ومنها) ما أخبرني به السيد الحسيب النسيب الفاضل الكامل الامير شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني المجاور بالمشهد المقدس الغروي حيا وميتا قدس سره في ذلك المشهد الشريف في داره، اجازة عن السيد الاجل الامير فيض الله بن الامير عبدالقاهر الحسيني التفرشي قدس الله روحهما، عن شيخه المدقق الفهامة الشيخ محمد، عن والده العلامة أفقه الفقهاء المتأخرين الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، عن والده المعظم نور الله ضرائحهم. وعن جماعة من الافاضل، منهم السيد شرف الدين علي، عن قدوة العلماء المتبحرين السيد السند ميرزا محمد بن الامير علي الاسترابادي، عن الشيخ السعيد

[ 125 ]

الرضي ابراهيم بن علي بن عبدالعالي الميسي، عن والده العلامة برد الله مضجعهم - الى آخر السند المذكور. (ومنها) ما أخبرني عدة من الثقات والافاضل عن السيد الامجد السيد نور الدين علي بن علي بن الحسين بن ابى الحسن الموسوي العاملي المجاور لبيت الله الحرام حيا وميتا طيب الله تربته، وقد كان أجاز لي هذا السيد قدس سره بالمراسلة مع الشيخ الثقة علي بن السندي البحراني، عن شيخيه العالمين العاملين جمال الدين ابى منصور الحسن بن الشهيد الثاني والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسيني الشهير بابن ابى الحسن قدس الله أسرارهم، بحق روايتهما عن السيد علي بن ابى الحسن والشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي والسيد العابد الزاهد علي بن السيد فخر الدين الهاشمي رضي الله عنهم، بحق رواية الجميع عن العالم الرباني الشهيد الثاني طيب الله روحه. (ومنها) ما أخبرني العدة المتقدم ذكرهم أولا نور الله تربتهم، عن المولى الجليل مولانا عبد الله التستري، عن شيخه الاعلم الاكمل الاورع الصفي الزكي مولانا احمد بن محمد الاردبيلي حشرهما الله مع مواليهما، عن السيد علي بن الصائغ رحمه الله، عن الشهيد الثاني أعلى الله مقامه. (ومنها) ما أخبرني به الشيخ الثقة عبد الله بن الشيخ جابر العاملي، عن جد والدي من قبل أمه الشيخ الفاضل المحدث مولانا درويش محمد بن الشيخ حسن برد الله مضاجعهم، عن العالم المدقق النحرير مروج مذهب الامامية الحبر العلامة نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي شكر الله سعيه وجزاه عن أهل الايمان خير الجزاء، عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ العارف جمال الدين أحمد بن فهد الحلي، عن الشيخين الجليلين علي بن الخازن الحائري والشيخ علي

[ 126 ]

ابن عبد الحميد النيلي، عن الشيخ الشهيد السعيد محمد بن مكي حشرهم الله مع الائمة الطاهرين. وطرقي الى الكتب المشهورة كثيرة، أوردت جلها في الخامس والعشرين من كتاب " بحار الانوار ". فليرو دام تأييده كل ما علم أنه من مقروءاتي أو مسموعاتي أو مجازاتي بتلك الاسانيد وغيرها وجميع مؤلفات مشايخي المتقدم ذكرهم عني عنهم، لاسيما مؤلفات والدي طيب الله لطيفه من شرحي الفقيه وكتاب حديقة المتقين وغيرها. وليرو عني كلما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، خصوصا كتاب " بحار الانوار " المشتمل على جل أخبار الائمة الاطهار وشرحها، وكتاب " الفرائد الطريفة في شرح الصحيفة الشريفة "، وكتاب " مرآة العقول " شرح الكافي، وكتاب " ملاذ الاخيار لشرح تهذيب الاخبار "، وكتاب " شرح الاربعين "، وكتاب " عين الحياة "، وكتاب " حلية المتقين "، وكتاب " تحفة الزائر "، وكتاب " جلاء العيون "، و " ترجمة توحيد المفضل "، و " ترجمة وصية أمير المؤمنين صلوات الله عليه للاشتر "، و " ترجمة خطبة التوحيد للرضا عليه السلام "، و " ترجمة أعماله عليه السلام في طريق خراسان " و " ترجمة دعاء المباهلة "، و " ترجمة دعاء كميل بن زياد "، و " ترجمة دعاء الجوشن "، و " رسالة العقائد "، و " رسالة الشك والسهو "، و " رسالة الاوزان "، و " رسالة الاختيارات "، و " رسالة عقود النكاح "، وسائر مؤلفاتي ورسائلي وأجوبة مسائلي. وأخذت عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى واتباع ائمة الهدى صلوات الله عليهم، وبذل الجهد في نشر آثارهم وترويج أخبارهم، فانها العروة الوثقى في هذا الزمان بعد كتاب الله تعالى. كل ذلك خالصا لوجه الله تعالى من غير رياء أو

[ 127 ]

مراء، أعاذنا الله وسائر المؤمنين منهما. وألتمس منه أن لا ينساني من خالص دعواته في أعقاب صلواته ومظان اجابة دعواته. كتب بيمينه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، في سابع عشر شهر ذي القعدة الحرام من سنة ثمان وتسعين بعد الالف الهجرية، حامدا مصليا مسلما. (جامع الرواة 2 / 549)

[ 129 ]

(36) مولانا رفيع الدين محمد الجيلاني محمد بن فرج الجيلاني المعروف بملا رفيعا،، رفيع الدين علامة جامع للفنون متبحر في مختلف العلوم أديب شاعر، أصله من جيلان وجاور مشهد الرضا عليه السلام، وكان مدرسا مشهورا به اماما للجمعة والجماعة. من تلامذة العلامة المجلسي وجمال الدين محمد الخوانساري والشيخ جعفر القاضي الكمرئى، وله منهم اجازة الحديث، واجازة المجلسي له بتارخ سابع ذي الحجة سنة 1087. تتلمذ عليه وروى عنه جماعة من أعلام العلماء كالشيخ يوسف البحراني والسيد عبد الله بن نور الدين الجزائري والشيخ حسين بن محمد البارباري. له مؤلفات كثيرة منها " شرح نهج البلاعة " و " اصل الاصول في حاشية معالم " الاصول " و " كشف المدارك " و " شواهد الاسلام ". توفي نحو سنة 1160 بعد عمر طويل ناهز المائة سنة. (الفيض القدسي ص 89، نجوم السماء ص 232، الكواكب المنتثرة - خ، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 32)

[ 130 ]

[ 53 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي جعل لنا من المتقين أئمة وأعلاما، وبين لنا في الدين بهم حكما وأحكاما، وطرق لنا إليهم بالروايات والاجازات طرقا لائحة نسير فيها بأقدام اليقين من الشبه آمنين ليالي وأياما، والصلاة على من رفعه الله من الثرى الى قاب قوسين أو أدنى تعظيما واكراما، محمد وأهل بيته الاطهرين الذين جعلهم الله للمتقين اماما. أما بعد: فيقول الفقير الى عفو ربه الغافر محمد بن محمد تقي المدعو بباقر أوتيا كتابهما يمينا وحوسبا حسابا يسيرا: اني لما شرفت برهة من الزمان بصحبة المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الناصح المتبحر النحرير المتوقد الذكي الالمعي خلاصة الفضلاء وزبدة الاذكياء جامع فنون العلم وأصناف الكمالات حائز قصبات السبق في مضامير السعادات سالك مسالك الخير والتقى مجتنب مهاوي الغي والردى، أعني الاخ في الله الرضى المرضي مولانا رفيع الدين محمد الجيلي، أدام الله تعالى بركات افاداته وزاد الله في افاضاته عليه وهداياته، واستفدت من نتائج أفكاره وانتفعت من غرائب أنظاره وفاوضته في فنون العلوم العقلية والنقلية وجاربته..

[ 131 ]

. المؤمنين منهما، وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي وجميع مشايخي عند خالص دعواته وأعقاب صلواته. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة في بلدة اصبهان حرسه الله من طوارق الحدثان، في سابع شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وثمانين بعد الالف الهجرية. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على فخر المرسلين محمد وعترته المقدسين المطهرين. (في مجموعة من كتاب " گنجينه خطوط " ص 667)

[ 133 ]

(37) مولانا محمد بن لاچين محمد بن لاچين قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في آخر الاصول منه في الحادي عشر من شهر جمادي الاخرة سنة 1092.

[ 134 ]

[ 54 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الصالح المتوقد الذكي الالمعي مولانا محمد بن الفاضل المغفور المبرور مولانا لاچين وفقه الله تعالى لما يحب ويرضى، سماعا وتصحيحا وتدقيقا وضبطا في مجالس عديدة آخرها حادي عشر شهر جمادى الاخرة من شهور سنة الثنتين وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب بجميع أبوابه وسائر كتب الحديث، لاسيما الكتب الاربعة التي عليها المدار في تلك الاعصار بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم مراعيا لشرائط الرواية طالبا أقصى مدارج الفهم والدراية داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على فخر المرسلين وخاتم النبيين محمد وأهل بيته الاقدسين الاكرمين. (آخر الاصول من " الكافي " في مكتبة السيد الوزيرى بيزد - رقم 3081)

[ 135 ]

(38) الامير بهاء الدين محمد المختارى محمد بن محمد باقر بن محمد (شمس الدين) بن عبد الرضا الحسينى العبيد لي المختاري السبزواري النائيني، بهاء الدين من أعلام العلماء العظام، موصوف بأنه كان من العلماء والاعيان والفقهاء الاركان أديبا حكيما متكلما. ولد باصبهان نحو سنة 1080. قرأ على العلامة المجلسي سنين طويلة واستفاد منه شطرا وافيا في العلوم الدينية والمعارف اليقينية، ثم كتب في أول المجلد الاول من كتاب " مرآة العقول " رسالة أدبية ممتازة الى أستاذه طالبا منه الاجازه فأجازه في شهر رجب سنة 1104. كما أنه قرأ على بهاء الدين محمد بن الحسن الاصبهاني المعروف بالفاضل الهندي من الاصول الحديثية الاربعة ما استغني به، ثم استجازه ضمن رسالة أدبية جاء في نفس النسخة السابقة فأجازه في 19 ذي الحجة سنة 1104. وله اجازة الحديث ايضا من الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي. له اكثر من ستين مؤلفا، منها " شرح الزيارة الجامعة الكبيرة " و " زواهر الجواهر في نوادر الزواجر " و " شرح بداية الهداية " و " الفوائد البهية في شرح

[ 136 ]

الصمدية " و " أمان الايمان من أخطار الاذهان " و " حدائق المعارف في طرائق المعارف ". توفي بعد سنة 1131 التى فرغ فيها من رسالة له في المواريث، واحتمل بعض أن يكون قبره في قرية " شيخ چوپان " من قرى " فريدن " من توابع مدينة اصبهان. (روضات الجنات 7 / 121، نجوم السماء ص 228، الكواكب المنتثرة - مخطوط)

[ 137 ]

[ 55 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى وأعلام الهدى. أما بعد: فان السيد الايد الفاضل الكامل الحسيب النجيب اللبيب الاديب الاريب الصالح الفالح الناجح الرابح التقي الذكي الالمعي اللوذعي الامير بهاء الدين محمد الحسينى وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والخطل والزلل قد قرأ علي وسمع مني شطرا وافيا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية على غاية التدقيق والتحقيق والاتقان والايقان. ثم استجازني تأسيا بأسلافقا الصالحين، فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وجازت لي اجازته من مؤلفات أصحابنا رضوان الله عليهم في فنون العلوم العقلية والنقلية والادبية من التفسير والحديث والدعاء والفقه والاصولين والتجويد والرجال وغيرها مما له مدخل في تحصيل العلوم الدينية، لاسيما ما اشتمل عليه فهرس كتاب " بحار الانوار " واجازات الشهيدين والعلامة والشيخ حسن قدس الله أرواحهم، بطرقي المتعددة المتكثرة التى أوردت بعضها في مفتتح

[ 138 ]

شرح الاربعين وجلها في آخر مجلدات الكتاب الكبير. وبالجملة أبحت له أن يروي عني كلما علم أنه داخل في مقرواتي أو مسموعاتي أو مجازاتي بطرقي التى أشرت إليها، وكذا أجزت له أن يروي عني مؤلفات والدي العلامة رفع الله مقامه وكل ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف آخذا عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى واتباع آثار أئمة الهدى صلوات الله عليهم وبذل الجهد في ترويج أخبارهم ونشر آثارهم، ومراقبة الله في السر والاعلان وسلوك سبيل الاحتياط في النقل والفتوى فان المفتي على شفير النيران، وملتمسا منه أن لا ينساني في مآن اجابة الدعوات، ويدعو لي ولمشايخي بحط السيئات ورفع الدرجات. وكتب بيمينه الوازرة الداثرة أحقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في شهر رجب الاصب من سنة أربع ومائة بعد الالف الهجرية. والحمد لله أولا وآخرا والصلاة على سيد المرسلين محمد وعترته الاكرمين الاطهرين الانجبين. ختمه البيضوي " محمد باقر العلوم " (بداية نسخة من المجلد الاول من كتاب " مرآة العقول " في المكتبة الرضوية بالمشهد - رقم 7933)

[ 139 ]

(39) الامير السيد محمد الخلخالي محمد بن محمد قاسم بن محمد الحسينى (الحسني) الخلخالي قرأ على العلامة المجلسي جملة من كتب الحديث والفقه والدعاء وغيرها. كتب نسخة من المجلد الاول من كتاب " بحار الانوار " وأتمه في 18 شعبان سنة 1087 وكتب عليه تعاليق دالة على فضله وعلمه، ثم قرأه على المجلسي فكتب له انهاءا في 13 ربيع الاول 1088. وكتب أيضا كتاب " من لا يحضره الفقيه " ثم قابله على نسختي العلامة المجلسي ووالده المولى محمد تقي المجلسي، وقرأه على المجلسي فأجازه في آخره بتاريخ غرة جمادى الاولى سنة 1088. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 89)

[ 140 ]

[ 56 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الكامل التقي الذكى الامير سيد محمد الحسينى الخلخالي أيده الله تعالى قراءة وتصحيحا وتدقيقا وضبطا في مجالس عديدة [ آخرها ] ثالث عشر ربيع الاول من شهور سنة ثمان [ وثمانين ] بعد الالف الهجرية. فأجزت له زيد توفيقه [ أن ] يروي عني من مؤلفاتي وغيرها و [ آخذ عليه ] ما أخذ علي من الاحتياط في النقل [ والفتوى ]، وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي. وكتب [... ]. (آخر المجلد الاول من كتاب " بحار الانوار " من كتب السيد المشكاة المهداة الى المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 527) [ 57 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى. أما بعد:

[ 141 ]

فقد قرأ علي وسمع مني السيد الايد الشريف المنيف الجليل النبيل التقي الذكي الالمعي السيد محمد بن السيد محمد قاسم الحسني الخلخالي بلغه الله تعالى في الدارين غاية الامال والاماني هذا الكتاب المستطاب وغيره من كتب الحديث والفقه والدعاء وغيرها، ثم استجازني روايتها فأجزت له بعد الاستخارة أن يروي عنى كل ما صح لي روايته وجاز لي اجازته بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها من علمائنا الامامية رضوان الله عليهم أو علماء المخالفين، وهي جمة قد أوردتها في كتاب " بحار الانوار "، وأذكر له ههنا ما هو عندي أوثق وأعلى، وهو: ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة و الحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه عز الدين الشيخ حسن بن عبد الصمد الحارثي روح الله روحهما، عن العلامة الرباني الشيخ زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته، عن الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي رحمه الله عليه، عن الشيخ محمد بن داود المؤذن الجزيني، عن الشيخ الكامل ضياء الدين علي، عن والده المدقق السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي طيب الله أرماسهم، عن فخر المحققين الشيخ أبي طالب محمد، عن والده العلامة آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي، عن والده النبيه سديد الدين يوسف نور الله ضرائحهم، عن السيد النسابة فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ شاذان بن جبرئيل القمي، عن الفقيه العماد محمد بن ابى القاسم الطبري طاب ثراهم، عن الشيخ الفقيه أبي علي الحسن، عن والده الجليل شيخ الطائفة المحقة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي قدس الله لطيفهما وأجزل الله تشريفهما، عن الشيخ الاعظم الافخم السديد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن

[ 142 ]

النعمان قدس الله سره، عن الشيخ الصدوق رئيس المحدثين أبى جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه مؤلف هذا الكتاب. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ المفيد رفع الله مقامه، عن الشيخ الثقة ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمه الله، عن الشيخ الجليل ثقة الاسلام ابى جعفر محمد ابن يعقوب الكليني طيب الله تربته. وأخبرني ايضا العدة المتقدم ذكرهم قدس الله أرواحهم، عن العالم العابد الورع المدقق المولى عبد الله بن الحسين التستري أجزل الله مثوبته، عن الشيخ الاجل نعمة الله بن احمد بن محمد بن خاتون العاملي، عن والده النبيل قدس سرهما، عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن ايوب الشهير بابن نجم الدين، عن الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي نور الله مراقدهم - إلى آخر ما مر من سنده. وأخبرني أيضا الشيخ الصالح التقي عبد الله بن جابر العاملي روح الله روحه، عن المولى العالم الكامل الزكي كمال الدين درويش محمد الاصبهاني جد والدي من قبل أمه وهو أول من نشر حديث الشيعة الامامية باصبهان رفع الله درجته في الجنان، عن أفقه الفقهاء المتأخرين الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي مروج المذهب طيب الله روحه، عن الشيخ علي بن الهلال الجزائري، عن الشيخ العالم العابد جمال الدين احمد بن فهد الحلي، عن الشيخ زين الدين علي بن الخازن الحائري، عن الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي رضي الله عنهم. فليرو دام تأييده عني هذا الكتاب وغيره من كتب الاخبار و غيرها بتلك الاسانيد وغيرها مما أوردته في محاله. وليرو عني مؤلفاتي و مصنفات والدي وسائر مشايخي، مراعيا لشرائط الرواية

[ 143 ]

طالبا لمعالي الفهم والدراية داعيا لي في مظان الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في غرة شهر جمادى الاولى من شهور ثمان وثمانين بعد الالف. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على فخر المرسلين محمد وآله المطهرين المقدسين. (صورة من الاجازة في آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة المسجد الاعظم بقم - رقم 944)

[ 145 ]

(40) الامير جمال الدين محمد الفيروز كوهى محمد بن المظفر الحسيني الدرياباري الفيروز كوهي، جمال الدين قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في الاصول منه في شهر ذي القعدة سنة 1084، ثم انهاء آخر في الروضة منه في شهر جمادى الاولى سنة 1088. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 92)

[ 146 ]

[ 58 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل التقي الزكي أمير جمال الدين محمد الفيروز كوهي أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ذي القعدة الحرام من شهور سنة أربع وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة. فأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الجانية أحقر عباد الله محمد بن محمد تقي المدعو بباقر عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (حاشية باب أصول الكفر من كتاب " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 5061) [ 59 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل الكامل الذكي الالمعي الامير جمال الدين محمد بن الامير مظفر الفيروز كوهي أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس عديدة

[ 147 ]

آخرها بعض أيام شهر جمادى الاولى سنة 1088. فأجزت له أدام الله تأييده أن يرويه عني مع سائر كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم أجمعين، آخذا عليه ما أخذ علي من شرائط الرواية سالكا مسلك الفهم والدراية داعيا لي في مظان الاجابة. وكتب بيمناه الداثرة أحوج العباد إلى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الروضة من النسخة المذكورة)

[ 149 ]

(41) ميرزا محمد ابراهيم النصيرى محمد ابراهيم النصيري قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في آخر الاصول منه في شهر ربيع الثاني سنة 1064. واستظهر السيد المهدوي أن يكون هو الميرزا محمد ابراهيم بن زين العابدين ابن عبد الحسين بن أدهم بيك بن عتيق علي بن احمد بن ملك اسماعيل النصيري الطوسي الاصبهاني، مؤلف كتاب " دستور شهرياران ". (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 110)

[ 150 ]

[ 60 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الذكي الالمعي ميرزا محمد ابراهيم النصيري أيده الله تعالى، قراءة وتصحيحا وتدقيقا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ربيع الثاني من شهور سنة أربع وستين بعد الالف من الهجرة. وأجزت له دام عزه أن يروي عني كل ما صحت لي روايته واجازته بحق روايتي واجازتي عن مشايخي وأسلافي رضوان الله عليهم. وكتب القاصر الخاسر ابن محمد تقي محمد المدعو بباقر عفى الله عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الاصول من كتاب " الكافي " في المكتبة الوطنية بتبريز - رقم)

[ 151 ]

(42) مولانا محمد ابراهيم البواناتى محمد ابراهيم بن عبد الله البواناتي الشيرازي فاضل جليل، قرأ على شيوخ من أكابر المحدثين، أصله من " بوانات " من مضافات شيراز. كتب في شيراز نسخة من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في سنتي 1082 - 1083 واختار لها حواشى وصنع لها فهرس المشيخة مما يدل على فضل فيه وعناية بعلوم الحديث، ثم قرأها على شيوخه كما يلي: 1 - العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في آخر الجزء الثالث منه في ربيع الاول سنة 1087، وفي آخر المشيخة منه في آخر ربيع الاول سنة 1088. وكتب أيضا له اجازة عند نيته العودة الى وطنه أدرجت في اجازات " بحار الانوار ". 2 - الشيخ صالح بن عبد الكريم البحراني، فكتب له انهاءا في آخره في ليلة 26 ذي القعدة سنة 1085. 3 - المولى عبد الرزاق الجيلاني الشيرازي، فكتب له انهاءا في آخر ابواب الزيارات من دون تاريخ وآخر في آخر الكتاب بتاريخ 14 رجب 1084. (نجوم السماء ص 215، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 4، تراجم الرجال - القسم المخطوط)

[ 152 ]

[ 61 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى مولانا محمد ابراهيم أيده الله تعالى في شهر ربيع الاول لسنة سبع وثمانين بعد الالف. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الثالث من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 5042) [ 62 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الكامل الرضي الذكي المتوقد الالمعي مولانا محمد ابراهيم بن عبد الله البوناتي وفقه الله تعالى للعروج على أقصى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والختل والزلل، سماعا وتدقيقا وتحقيقا وضبطا، في مجالس شتى آخرها شهر ربيع الاول من شهور سنة ثمان وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة.

[ 153 ]

فأجزت له دام تأييده أن يروي عني مع سائر مقرواتي و مسموعاتي ومجازاتي ومؤلفاتي، بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة والجلالة صلوات الله عليهم، وهي اكثر من أن أحصيها هنا، وان أراد الاطلاع على جلها فعليه بكتاب " بحار الانوار "، ولنذكر له زيد توفيقه بعض أسانيدي المتصلة الى الطرق المشهورة: (فمنها) ما أخبرني به عدة عديدة من الافاضل الكرام: منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة و الحق والدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد الحارثي العاملي نور الله ضريحه - الى آخر طرقه المذكورة في كتبه واجازاته. (ومنها) ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرها قدس الله أسرارهم، عن المولى العالم المحقق المدقق الورع التقي مولانا عبد الله بن الحسين التستري برد الله مضجعه، عن شيخيه الجليلين الشيخ نعمة الله بن احمد بن محمد بن خاتون العاملي ووالده الشيخ احمد، بحق روايتهما عن الشيخ شمس الدين محمد بن خاتون، عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن ايوب الشهير بابن نجم الدين، عن الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي نور الله مراقدهم - الى آخر أسانيده المشهورة. (ومنها) ما أخبرني به العدة، عن المولى عبد الله التستري قدس سره، عن المولى الاولى الافضل الاورع الاتقى مولانا احمد بن محمد الاردبيلي روح الله روحه، عن السيد الجليل علي بن الصائغ رحمه الله، عن العالم الرباني زين الملة والدين الشهيد الثاني رفع الله مقامه - الى آخر طرقه المعروفة. (ومنها) ما أخبرني به الشيخ عبد الله بن الشيخ جابر العاملي قدس الله لطيفه، عن جد والدي لامه مولانا كمال الدين درويش محمد بن الشيخ حسن النطنزي رحمه

[ 154 ]

الله، عن الشيخ المحقق مروج مذهب الامامية الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي أجزل الله تشريفه، عن الشيخ علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ احمد بن فهد الحلي، عن الشيخ علي بن الخازن الحائري، عن الشيخ الشهيد السعيد محمد بن مكي قدس الله أرواحهم، عن الشيخ فخر الدين والسيد عميد الدين، عن العلامة جمال الملة والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن والده طيب الله أرماسهم، عن الشيخ نجيب الدين ابن نما، عن الشيخ الجليل محمد بن ادريس الحلي، عن عربي بن مسافر العبادي، عن الياس بن هشام الحائري، عن الشيخ ابى علي الحسن، عن والده الجليل شيخ الطائفة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي نور الله مراقدهم، عن الشيخ السديد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان سقى الله تربته شآبيب الرحمة والرضوان، عن الشيخ الصدوق ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي مؤلف هذا الكتاب جزاه الله تعالى عن الايمان وأهله خير جزاء السابقين. (ح) وعن المفيد رضي الله عنه، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن الشيخ ثقة الاسلام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني طيب الله تربته. فليرو دام تأييده عني هذا الكتاب وغيره من مروياتي بتلك الاسانيد وغيرها، مرتادا محتاطا متيقظا مراعيا للشرائط المقررة عند اصحاب الرواية، طالبا للفهم والدراية، غير ناس اياي عن صالح الدعاء في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر المربوبين إلى رحمة ربه الغافر محمد بن محمد تقي المدعو بباقر عفى الله عن سيئاتهما، حامدا لله تعالى على نعمائه مصليا على سيد أنبيائه والاكرمين من أحبائه. (آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " من نفس النسخة)

[ 155 ]

[ 63 ] بسم الله الرحمن الرحيم وأحمد الله تعالى على تواتر نعمائه وترادف آلائه، وأصلي على أفضل أنبيائه وأكمل أصفيائه، محمد خير من شرع الشرع وبينه، وأحكم أساس العلم وأتقنه، وآله الهداة الى الصراط المستقيم، الدالين على الطريق الواضح القويم، صلاة تتواصل روادفها بهواديها، وتتلاحق أعجازها ببواديها. ثم ان المولى الاجل التقي والفاضل الكامل اللوذعي، صاحب الفكر والحدس المجد في تحصيل ما به كمال النفس، الابر الحليم المواتي مولانا محمد ابراهيم البوناتي ممن أجهد نفسه في تحصيل ما به النجاة من المعارف الدينية والعلوم اليقينية فرجع منها بحظ وافر ونصيب متكاثر، وسمع مني الاحاديث النبوية والاثار المصطفوية ما فيه الكفاية، والتمس من داعيه وقت العزم على المفارقة، واللحوق بمسقط رأسه وموضع أنسه اجازة ما صح لي روايته من الكتب المشهورة بين أصحابنا رضوان الله عليهم أجمعين، كما يأتي عليه التنبيه: الكافي والتهذيب والاستبصار ومن لا يحضره الفقيه، فأجزت له روايتها بطرقي الواصلة الى مؤلفيها. فليرو المشار إليه وفقه الله تعالى لمراضيه الكتب الاربعة المذكورة، بل ما صح له أنه من مقرواتي ومسموعاتي ومجازاتي لمن أحب وأراد، مشترطا عليه ما شرط علي المشايخ، وشرط عليهم من سلوك جادة الاحتياط في الرواية والدراية، وأن لا يسرع في النقل بالتظنن. والتمست منه أيده الله تعالى أن يجريني في بعض الاوقات، سيما أوقات

[ 156 ]

الخلوات على صفحات لسانه، وأن يخطرني في بعض الاوقات بجنانه، سامحه الله تعالى يوم تبلى السرائر وتكشف فيه الضمائر. (بحار الانوار 110 / 145)

[ 157 ]

(43) الامير محمد اشرف العاملي محمد أشرف بن عبد الحسيب بن احمد بن زين العابدين العلوي العاملي الاصبهاني عالم محدث موصوف بالفضل وكمال، وأديب ينظم أبياتا بالفارسية جيدة قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من كتاب " الكافي " و " تهذيب الاحكام " و " بحار الانوار " وغيرها من كتب الاخبار. له " فضائل السادات " و " حاشية القبسات " للمير داماد و " حاشية شرح المختصر " للعضدي و " شرح مشيخة تهذيب الاحكام " و " علاقة التجريد " و " مصائب النواصب ". توفي سنة 1133. (الفيض القدسي ص 92، نجوم السماء ص 215، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 13)

[ 158 ]

[ 64 ] بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد: لما كان السيد الايد الموفق المسدد العالم العامل الكامل الحسيب الحبيب اللبيب الاديب الاريب الجامع بين شرفي العلم والسيادة الفاخرة المحتوي لكرائم الخصال المنجية في الدنيا والاخرة، المنتمي الى آبائه الفخام من حملة العلم وسدنة الدين، ثم الى أجداده الكرام السفرة البررة شفعاء يوم الدين والائمة المقدسين صلوات الله عليهم أجمعين، غرة سيماء الشرف والسيادة ونجم سماء الفخر والسعادة، الاخ الايماني، والخليل الروحانى، شرف السلف والخلف، الامير محمد أشرف، أسبغ الله عليه افضاله، ووفر في العلماء، أمثاله. فوجدته قد قضى وطره من العلوم العقلية واستوفى حظه منها، ثم أعرض عنها صفحا وطوى عنها كشحا [ لم يبال في ذلك لومة لائم ] وأقبل نحو تتبع آثار الائمة الاطهار وأخبارهم عليهم السلام، فقصر عليها همته وبيض فيها لمته. فكان من كرم أخلاقه وطيب أعراقه أنه بعد أن عقدت لافادته المجالس وغصت لافاضته المحافل، أتاني بحسن ظنه بي، وان لم أكن لذالك أهلا، لليقين طالبا،

[ 159 ]

وفي علوم الائمة راغبا، فقرأ على كثيرا من التهذيب والكافي وكتاب بحار الانوار وغيرها من كتب الاخبار، على غاية [ التصحيح ] التدقيق والتحقيق، وفاوضني في كثير من المسائل في مجالس عديدة بفكره الانيق ونظره الدقيق، فلم يكن في كل ذلك افادته لي قاصرة عن استفادته مني، بل كان أربى، فأمرني زيد فضله أن اجيز له رواية ما جازت له اجازته.. (بحار الانوار 110 / 146)

[ 161 ]

(44) ميرزا محمد امين محمد امين قرأ " الصحيفة السجادية " على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في شهر ذي الحجة سنة 1101. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 16)

[ 162 ]

[ 65 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى ميرزا محمد امين جعله الله تعالى ممن يقتفي آثار الائمة الطاهرين، بقراءتي عليه وسماعه مني سماع فهم وتدقيق وتصحيح وتنقيح، ثم استجازني فاستخرت الله سبحانه وأجزت له دام تأييده روايتها عني مع ما ألحق بها بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى سيد الساجدين صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين وأولاده المعصومين: منها ما أخبرني به عدة من المشائخ العظام، منهم والدي قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي روح الله روحهما، عن الشيخ الاعظم زين الملة والدين الشهيد الثاني رفع الله درجته، عن الشيخ الاجل علي بن عبدالعالي الميسي " ره "، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيسني قدس سره، عن الشيخ الجليل ضياء الدين علي طاب ثراه، عن والده العلامة السعيد الشهيد محمد بن مكي قدس الله نفسه، عن الشيخ المدقق فخر الدين محمد، عن والده العلامة الشيخ ابى منصور الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي نور الله ضريحهما عن والده الفقيه سديد الدين يوسف رحمه الله، عن السيد الجليل شمس الدين

[ 163 ]

فخار بن معد الموسوي قدس سره، عن الشيخين الاجلين علي بن السكون وعميد الرؤساء هبة الله بن حامد روح الله روحهما، عن السيد الاجل بهاء الشرف - الى آخر السند المذكور في المتن. وبالاسناد عن السيد فخار، عن الشيخ الاعلم الافخم محمد بن ادريس الحلي رضي الله عنهما، عن الشيخ الفقيه ابى علي، عن والده شيخ الطائفة المحقة قدس الله أسرارهم - الى آخر السند المرقوم في الهامش. فأجزت له دام تأييده تلاوتها وروايتها عني بتلك الاسانيد وغيرها، بل سائر كتب الادعية بأسانيدي العديدة المتصلة الي مؤلفيها من أكابر علمائنا رضوان الله عليهم، فليروها عني مراعيا لشرائط الرواية داعيا لي ولمشائخي في مآن الاجابة. وكتب بيمينه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن هفواتهما في شهر ذي الحجة الحرام من سنة احدى ومائة وألف من الهجرة المقدسة، حامدا له على نعمائه مصليا على سيد أنبيائه والاصفياء من عترته وأوصيائه مسلما عليهم أجمعين، والحمد لله رب العالمين. (آخر " صحيفة السجادية " في المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 29)

[ 165 ]

[ 45 ] امير محمد باقر البيابانكى محمد باقر البيابانكي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " من لا يحضره الفقيه "، فكتب له انهاءا في ثامن جمادي الاولى سنة 1083، ثم في عاشر شعبان من نفس السنة. (الروضة النضرة - مخطوط)

[ 166 ]

[ 66 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الطاهر أمير محمد باقر أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها ثامن جمادي الاولى سنة ثلاث وثمانين والالف، حامدا مصليا مسلما. (في كتاب " من لا يحضره الفقيه " كما في كتاب " الروضة النضرة " المخطوط) [ 67 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الفاضل التقي الزكي أمير محمد باقر البيابانكي وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها عاشر شهر شعبان المكرم من شهور سنة ثلاث وثمانين بعد الالف. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني كل ما أخذه عني بأسانيدي المتكثرة المتصلة

[ 167 ]

الى أصحاب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر عباد الله محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عنهما، حامدا مصليا مسلما. (في كتاب " من لا يحضره الفقيه " كما في كتاب " الروضة النضرة " المخطوط)

[ 169 ]

(46) الامير محمد باقر الاصبهاني محمد باقر الطباطبائي الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " نهج البلاغة "، فكتب له انهاءا في ثامن شهر رجب سنة 1092. (الروضه النضرة - مخطوط)

[ 170 ]

[ 68 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد ذو المفاخر والماثر الامير محمد باقر وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا في مجالس عديدة آخرها ثامن شهر رجب المرجب لسنة اثنتين وسبعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له دام تأييده روايته عني بأسانيدي المتصله الى السيد الاجل قدس الله روحه. وكتب الفقير محمد باقر بن محمد تقي المجلسي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب " نهج البلاغة " كما في كتاب الروضة النضرة المخطوط)

[ 171 ]

(47) مولانا محمد باقر الجزى محمد باقر الجزي قرأ على العلامة المجلسي شطرا وافيا من أخبار أهل البيت عليهم السلام، فأجازه رواية الكتب الاربعة في آخر كتاب الزيارات من " تهذيب الاحكام " في شهر جمادي الاولى سنة 1074. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 17)

[ 172 ]

[ 69 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وأهل بيته خيرة الورى. أما بعد: فقد قرأ على الفاضل الكامل العالم العامل التقي الذكي مولانا محمد باقر الجزي أدام الله تأييده شطرا وافيا من أخبار أهل البيت صلوات الله عليهم أجمعين، مراعيا لتصحيح الالفاظ والمباني وتحقيق الحقائق والمعاني. فأجزت له زيد توفيقه أن يروي عنى الكتب الاربعة لابي جعفرين المحمدين الثلاثة رضي الله عنهم بأسانيدي المتكثرة المتصلة إليهم رضوان الله عليهم، آخذا عليه ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر عباد الله الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما بالنبي وآله في شهر جمادى الاولى لسنة أربع وسبعين بعد الالف من الهجرة، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الزيارات من " تهذيب الاحكام " في المكتبة الرضوية بالمشهد - رقم 1958)

[ 173 ]

(48) الامير محمد باقر الاصبهاني محمد باقر بن السيد علي رضا بن محمد باقر الحسيني العاملي الاصبهاني، المعروف بپيشنماز عالم جليل معظم عند أساتذته وشيوخه. قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من المسائل والاحكام وأخبار الائمة الاطهار عليهم السلام، فأجازه باجازة مبسوطة في سادس ذي الحجة سنة 1087. وقرأ على الاقا حسين المحقق الخوانساري جملة من كتب الحديث، ومنها " الصحيفة السجادية " فأجازه روايتها في شهر جمادى الاخرة سنة 1088. وأجازه أيضا الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي باجازة مبسوطة في سنة 1087. توفي سنة 1123.

[ 174 ]

[ 70 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي قيد الروايات بسلاسل الاسانيد وعرى الاجازات كيلا نضل ولا ننسى، وخص أشارف بريته محمدا والطاهرين من عترته من خزائن علمه وحكمته بالحظ الاوفى والقدح المعلى، ليعرج بهم الى الغاية القصوى من أراد سلوك سبيل الهدى. فصلى الله عليه وعليهم صلاة لاتعد ولا تحصى. أما بعد: فيقول أفقر عباد الله وأحوجهم إلى العفو والغفران محمد بن محمد تقي المدعو بباقر، رزقهما الله الوصول إلى درجات الجنان ونجاهما من دركات النيران: انه لما كان السيد الايد الشريف المنيف الفاضل الكامل التقي الذكي الورع البارع الحسيب النسيب النجيب فرع الشجرة الطيبة المحمدية وغصن الدوحة العلية العلوية الامير محمد باقر ابن السيد الفاضل المغفور المبرور الامير علي رضا، أسكنه الله تعالى أعلى درجات الجنان ورزق ولده الكريم الوصول الى أرفع منازل الايمان - ممن وفقه الله تعالى لصرف عنفوان شبابه في تحصيل العلوم الدينية، مهذبا للاخلاق النفسانية، ملازما للاعمال المرضية، ملتزما صرف باقي عمره في ازدياد العلوم وتحقيق الاحكام، وهداية البرية وارشاد الانام، ونشر الاحاديث النبوية والاثار

[ 175 ]

الامامية. وقد شرفت برهة من الزمان بصحبته، فقرأ علي وسمع مني كثيرا من المسائل والاحكام وأخبار ائمة الانام عليهم الصلاة والسلام، وأخذ منى جل مصنفاتي ومؤلفاتي وما علقته من الحواشي على كتب الحديث فحققها وأتقنها. ثم التمس مني أدام الله تأييده وافضاله وكثر في العلماء أمثاله، أن اجيز له رواية كل ما صحت لي روايته واجازته. فاستخرت الله تعالى وأجزت له - أجزل الله انعامه ونضر الله أيامه - أن يروي عني كل ما جازت لي اجازته وأبيحت لي روايته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلوم من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصول والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان، بحق روايتي واجازتي عن مشايخي الفخام وأسلافي الكرام - رضوان الله عليهم. ولما كان طرقي الى مؤلفيها اكثر من أن تحويها هذه الاوراق أثبت هنا ما هو أوثق عندي وأقوى، وان أراد الاحاطة بجلها فعليه بكتابنا الكبير: (فمن ذلك) ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجماعة من العلماء الاعلام ممن قرأت عليهم أو سمعت منهم أو استجزت عنهم: منهم والدي العلامة وشيخه الافضل الاكمل مولانا حسن على التستري وسيد الحكماء المتألهين الامير رفيع الدين محمد النائيني، والفاضل الصالح مولانا محمد شريف الرويد شتي - رفع الله درجاتهم في غرفات الجنان وأفاض الله على أرواحهم الزكية شآبيب الرحمة والغفران. بحق روايتهم واجازتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي قدس الله روحه، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد

[ 176 ]

الصمد الحارثي رحمة الله عليه، عن الشيخ الاعظم الافخم السعيد الشهيد زين الملة والدين بن علي بن احمد الشامي رفع الله درجته كما شرف خاتمته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي طاب ثراه، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى رحمه الله، عن الشيخ الجليل ضياء الدين علي قدس سره، عن والده السعيد الشهيد المحقق شمس الدين محمد بن مكي جزاه الله تعالى عن الايمان وأهله خير جزاء السابقين، عن الشيخ النحرير فخر الدين ابى طالب محمد قدس الله روحه، عن والده العلامة آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر نور الله ضريحه، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد قدس الله نفسه، ووالده الجليل الشيخ سديد الدين يوسف بن المطهر طهر الله رمسه، بحق روايتهما عن السيد الجليل فخار بن معد الموسوي روح الله روحه، عن الشيخ الجليل ابي الفضل شاذان بن جبرئيل القمي رحمه الله، عن الشيخ الفقيه العماد محمد بن ابى القاسم الطبري طيب الله روحه، عن الشيخ السديد المفيد ابى علي الحسن أحسن الله إليه، عن والده الفقيه شيخ الطائفة المحقة الامامية وملاذها ورئيسها ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي جزاه الله عن الحق وأهله أحسن الجزاء وجمع بينه وبين مواليه الائمة النجباء. (ح) وعن الشيخ جمال الدين، عن والده الشيخ سديد الدين، عن الشيخ النبيل يحيى بن محمد بن يحيى بن ابى الفرج السوراوي، عن الفقيه الحسين بن هبة الله بن رطبة، عن الشيخ ابى علي، عن والده شيخ الطائفة قدس الله أرواحهم. (ح) وعن الشيخ جمال الدين، عن والده، عن السيد احمد بن يوسف بن احمد العريضي العلوي الحسينى، عن برهان الدين محمد بن محمد بن علي

[ 177 ]

الحمداني القزويني، عن السيد فضل الله بن علي الحسني الراوندي، عن عماد الدين ابى الصمصام ذي الفقار بن معبد الحسني، عن الشيخ ابى جعفر الطوسي نور الله مراقدهم. (ح) وبتلك الاسانيد عن شيخ الطائفة، عن الشيخ السديد الرشيد المفيد ملاذ أهل الايمان محمد بن محمد بن النعمان رفعه الله الى أعلى درجات الجنان عن الشيخ الجليل الثقة أبى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه طيب الله تربته، عن الشيخ النبيل الهمام ثقة الاسلام وعلم الاعلام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني قدس الله لطيفه وأجزل تشريفه. (ح) وبالاسانيد المتقدمة عن الشيخ المفيد رضي الله عنه، عن الشيخ الصدوق رئيس المحدثين والمتولد بدعاء خاتم الائمة الطاهرين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي نور الله مرقده. (ح) ومنها ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرهم رفع الله قدرهم، بحق روايتهم قراءة وسماعا واجازة عن شيخهم العالم العابد الزاهد الورع المدقق شيخ علماء الزمان ومربى الفضلاء الاعيان المولى عبد الله بن الحسين التستري رفع الله مقامه، عن شيخه الجليل نعمة الله بن احمد بن محمد بن خاتون العاملي رحمه الله، عن أبيه احمد، عن جده محمد روح الله أرواحهم، عن الشيخ جمال الدين احمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن أفضل العلماء المتبحرين الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي رضي الله عنهم أجمعين - الى آخر ما أورده في اجازته المعروفة. (ح) وعن الشيخ نعمة الله، عن والده الجليل، عن أفقه الفقهاء المتأخرين مروج مذهب الائمة الطاهرين الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي قدس

[ 178 ]

الله اسرارهم، عن الشيخ الفقيه نور الدين علي بن هلال الجزائري طاب ثراه، عن الشيخ العابد الزاهد العارف جمال الدين احمد بن فهد الحلي روح الله روحه، عن الشيخ الاكرم علي بن الخازن الحائري والشيخ الجليل علي بن عبد الحميد النيلي رحمة الله عليهم، عن الشهيد السعيد محمد بن مكي رضي الله عنه. وعن المولى عبد الله التستري روح الله روحه، عن المولى الازهد الاعلم الاورع الاتقى مولانا احمد بن محمد الاردبيلي قدس الله روحه، عن السيد النجيب علي بن الصائغ رحمه الله، عن الشهيد الثاني رضي الله عنه. (ح) ومنها ما أخبرني به السيد الجليل الشريف الحسيب النسيب الفاضل الكامل الامير شرف الدين علي بن حجة الله الحسنى الحسيني الشولستاني المجاور بالمشهد المقدس الغروي حيا وميتا قدس الله لطيفه في ذلك المشهد الشريف بعد تشرفي بزيارة مولانا سيد الوصيين وأمير المؤمنين صلوات الله عليه وعلى أولاده الطاهرين، اجازة عن السيد المعظم المكرم الامير فيض الله بن الامير عبدالقاهر الحسينى التفرشي قدس الله روحهما، عن شيخه المدقق الفهامة محمد، عن والده العلامة أفضل العلماء المتبحرين الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، عن والده الاعظم نور الله مراقدهم. (ح) وعن السيد شرف الدين علي، عن الامير فيض الله، عن السيد الجليل أبى الحسن علي العاملي، عن الشهيد الثاني طيب الله أرماسهم. (ح) وعن السيد شرف الدين، عن قدوة العلماء المدققين السيد السند ميرزا محمد بن الامير علي الاسترابادي صاحب كتاب " منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال " قدس الله سره، عن الشيخ السعيد الفاضل ابراهيم بن علي بن عبدالعالي الميسي، عن والده العلامة رضي الله عنهما - الى آخر ما مر من سنده. (ح) ومنها ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام رحم الله من مضى منهم

[ 179 ]

وأطال الله بقاء من بقي منهم، بحق روايتهم جميعا عن السيد العالم الكامل نور الدين علي بن علي بن الحسين ابى الحسن الحسينى الموسوي العاملي المجاور لبيت الله الحرام قدس الله روحه، بحق روايته قراءة واجازة عن شيخيه العالمين العاملين المدققين جمال الدين ابى منصور الحسن بن الشهيد الثاني مؤلف كتابي " المفتى " و " المعالم " والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسينى الشهير بابن ابى الحسن مصنف كتاب " مدارك الاحكام " حشرهم الله جميعا مع الائمة الكرام عليهم السلام، بحق روايتهما عن السيد علي بن ابى الحسن والشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد قدس الله سرهما والسيد العابد نور الدين علي بن السيد فخر الدين الهاشمي رحمه الله، بحق رواية الجميع عن العالم الرباني الشهيد الثاني نور الله تربته. (ح) ومنها ما أخبرني به والدي العلامة طيب الله تربته الزكية، عن عدة من العلماء الاعلام، منهم الشيخ البهائي والعالم النحرير القاضي معز الدين محمد بن القاضي جعفر القاضي بالاستحقاق باصبهان والشيخ الفقيه يونس الجزائري، بحق روايتهم جميعا قدس الله أرواحهم عن الشيخ الاكمل الافضل الشيخ عبدالعالي، عن والده العلامة نور الدين علي الكركي مروج المذهب رضي الله عنهما. (ح) ومنها ما أخبرني به عدة من الافاضل والثقات، منهم والدي العلامة نور الله مراقدهم، عن السيد الفاضل النجيب البارع السيد حسين بن السيد حيدر الحسيني الكركي المفتي باصبهان طاب ثراه، عن الشيخ نجيب الدين محمد بن مكي ابن عيسى بن الحسن العاملي، عن أبيه، عن جده، عن الشيخ ابراهيم الميسي، عن والده الجليل الشيخ علي بن عبدالعالي الميسي رضي الله عنه - الى آخر ما مر من السند. (ح) وعن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن جده لامه الشيخ محيى الدين

[ 180 ]

الميسي، عن الشيخ علي الميسي رحمة الله عليهم. (ح) عن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن السيد نور الدين عبد الحميد الكركي، عن الشهيد الثاني أعظم الله أجورهم. (ح) وعن السيد حسين المفتي رحمه الله، عن الشيخ نور الدين محمد بن حبيب الله، عن السيد النجيب النسيب الفاضل السيد محمد مهدي، عن والده الحسيب الكامل الباذل الدكي السيد محسن الرضوي المشهدي، عن الشيخ المدقق العلامة محمد بن علي بن ابراهيم الاحساوي قدس الله أسرارهم - الى آخر أسانيده التي أوردها في كتاب " غوالي اللالي " ولنكتف بما أوردنا لاغنائه عما تركنا، فليرو عني دام تأييده كل ما علم أنه داخل في مقرواتي أو مسموعاتي أو مجازاتي، لاسيما ما اشتملت عليه اجازات العلامة والشهيدين والشيخ حسن نور الله برهانهم، وما اشتمل عليه فهرست كتابي الكبير، خصوصا الكتب الاربعة في الحديث لابي جعفرين المحمدين الثلاثة رضوان الله عليهم " التهذيب " و " الكافي " و " من لا يحضره الفقيه " و " الاستبصار " التي عليها المدار في تلك الاعصار، بأسانيدي المتقدمة وغيرها مما أودعته في كتاب " بحار الانوار ". وليرو أيضا عنى جميع تصانيف مشايخي المتقدم ذكرهم رفع الله درجتهم، لاسيما مصنفات والدي العلامة رحمه الله من " شرحي الفقيه " و " شرح التهذيب " و " حديقة المتقين " وسائر رسائله ومصنفاته وفتاواه. وليرو عني كل ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، لاسيما كتاب " بحار الانوار " وكتاب " الفرائد الطريقة في شرح الصحيفة الشريفة " وكتاب " مرآة العقول " وكتاب " ملاذ الاخيار " وكتاب " عين الحياة " وكتاب

[ 181 ]

" حلية المتقين " وكتاب " تحفة الزائر " وكتاب " حياة القلوب " ورسالة " الاوزان " و " الساعات " و " الشكيات " و " الاربعين " وغيرها. وأخذت عليه ما أخذ علي من العهد بملازمة تقوى الله سبحانه في جميع الاحوال والازمان ودوام مراقبته تعالى في السر والاعلان ورعاية غاية الاحتياط في النقل والفتوى، فان المفتي على شفير جهنم. وألتمس منه أن لا ينساني ومشايخي في أعقاب صلواته ومضان اجابة دعواته. وكتبت تلك الاحرف بيمني الجانية الفانية في سادس شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وثمانين بعد الالف الهجرية، حامدا مصليا مسلما. (آخر الاصول من " الكافي " في مكتبة الزهراء باصبهان - رقم 2060)

[ 183 ]

(49) المولى محمد جعفر الاصبهاني محمد جعفر الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي مجلد الفتن من كتاب " بحار الانوار "، فكتب له انهاءا في 14 شعبان سنة 1099. ولعله هو مؤلف كتاب " تعقيبات الصلاة " المذكور في الذريعة 4 / 218. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 21)

[ 184 ]

[ 71 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى المولى محمد جعفر الاصبهاني وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج الكمال علما وعملا، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس كثيرة آخرها الرابع عشر من شهر شعبان المعظم لسنة تسع وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له روايته عني مع سائر مؤلفاتي ومجازاتي. وكتب بيمناه الجانية الفانية مؤلفه الحقير المعترف بالتقصير. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد سيد المرسلين وآله الاطهرين. (آخر كتاب الفتن من " بحار الانوار " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 1867)

[ 185 ]

(50) مولانا محمد جعفر القائنى محمد جعفر بن سليمان بن محمد تقي الدشتبياضي القائني استكتب نسخة من كتاب " الكافي " ثم قابلها على نسختي المولى محمد مؤمن السبزواري والمولى محمد زمان السمناني بين سنتي 1077 - 1080. قرأ على العلامة المجلسي كتابي " الكافي " و " تهذيب الاحكام " فأجازه في آخر النسخة المذكورة من الكافي باجازة في شهر محرم سنة 1086. وقرأ أيضا كتاب " الكافي " على السيد موسى الحسيني الخادم التوني فكتب له بلاغا في آخر كتاب العشرة من النسخة المذكورة في أوائل جمادى الثانية سنة 1077. (زندگينامه علامة مجلسي 2 / 21)

[ 186 ]

[ 72 ] بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد حمد الله سبحانه على كريم نواله وجسيم أفضاله، والصلاة على فخر المرسلين محمد والطيبين الطاهرين من آله. فيقول أفقر العباد الى عفو ربه الغافر محمد بن محمد [ تقي المدعو بالباقر... ] يمينا وحوسبا حسابا يسيرا: انه لما وفق الله المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح التقي الذكي الالمعي مولانا محمد جعفر بن المولى سليمان القائني وفقه الله تعالى [... ] الكمال في العلم والعمل وصانه في جميع أموره عن الخطل والزلل، بعد صرف برهة من عمره في تحصيل العلوم العقلية والادبية لتتبع أخبار سيد المرسلين والائمة الطاهرين صلوات [... ] والتدبر في آثارهم والاقتباس من أنوارهم. فقرأ علي وسمع مني شطرا وافيا من كتابي " الكافي و " التهذيب " من مؤلفات الشيخين الجليلين الكاملين ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني و [... ] المحقة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي قدس الله روحهما قراءة تصحيح وتحقيق وسماع تنقيح وتدقيق، وكتب بعض ما علقت عليهما، وكثيرا من مؤلفاتي. ثم استجازني روايتهما ورواية سائر [... ] مجازاتي، فاستخرت الله تعالى

[ 187 ]

وأجزت له كثر الله في العلماء مثله أن يروي عني كل ما صحت لي روايته واجازته من فنون العلوم العقلية والنقلية والادبية، مما ألفه علماؤنا رضوان الله عليهم وغيرهم، لاسيما كتب الاخبار المنتمية الى الائمة الاخيار عليهم السلام، خصوصا الكتب الاربعة لابي جعفرين المحمدين الثلاثة رضي الله عنهم " الكافي " و " من لا يحضره الفقيه " و " التهذيب " و " الاستبصار " التي عليها المدار في تلك الاعصار، بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها، على ما أوردتها في المجلد الخامس والعشرين من كتاب " بحار الانوار ". ولنورد له هنا ما هو أوثقها وأخصرها وأعلاها، وهو: ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة وشيخه الاكمل الافضل المولى حسن علي ابن المولى الاورع الاعلم الاتقى مولانا عبد الله التستري وسيد الحكماء المتألهين الامير رفيع الدين محمد النائيني أفاض الله على ضرائحهم المطهرة شآبيب الرحمة والغفران. بحق روايتهم جميعا عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي طيب الله رمسه، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي برد الله مضجعه، عن أفضل العلماء المتأخرين وأكمل الفقهاء المتبحرين زين الملة والدين بن علي بن احمد الشامي رفع الله في الجنة درجته كما شرف بالشهادة خاتمته، عن شيخه الجليل النبيل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي قدس الله نفسه، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزينى رحمه الله، عن الشيخ الاجل ضياء الدين علي روح الله روحه، عن والده فقيه أهل البيت عليهم [ السلام ] في زمانه الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي جزاه الله تعالى عن الايمان وأهله خير جزاء السابقين، عن الشيخ الارشد الاسعد الامجد فخر الدين ابي طالب محمد، عن

[ 188 ]

والده العلامة آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي حشرهما الله تعالى مع الائمة الطاهرين، عن والده الفقيه وشيخه المدقق المحقق نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد نور الله مرقدهما، عن السيد الشريف شمس الدين فخار بن معد الموسوي طيب الله روحه، عن الشيخ الكبير ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي رحمة الله عليه، عن الشيخ الفقيه العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري رفع الله مقامه، عن الشيخ الافخم الاعظم أبي علي الحسن أحسن الله إليه، عن والده الجليل شيخ الطائفة المحقة وملاذها ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي طيب الله روحه القدوسي، عن شيخ المحققين وقدوة المدققين الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان رفع الله درجته في روضات الجنان، عن الشيخ الثقة النبيل ابى القاسم جعفر بن محمد قولويه طاب ثراه، عن الشيخ الجليل ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني سقى الله تربته الزكية صوب الانعام. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ المفيد قدس الله سره، عن الشيخ الفقيه الصدوق رئيس المحدثين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه. فليرو دام تأييده مؤلفات هؤلاء المشايخ المذكورين وغيرهم عني بتلك الاسانيد وغيرها مما تضمنته اجازات أصحابنا، لاسيما اجازة الشهيد الثاني وولده الكريم قدس الله روحهما. وأجزت له أن يروي عني مؤلفات والدي رحمه الله وجميع مؤلفاتي، لاسيما كتاب " بحار الانوار " و " مرآة العقول " وملاذ الاخيار " و " الفرائد الطريفة " و " الاربعين " و " عين الحياة " و " حلية المتقين " و " حياة القلوب " و " رسالة الشك "

[ 189 ]

و " رسالة الاوزان " و " رسالة العقائد " و " رسالة الرجعة " و " رسالة الساعات " و " مشكاة الانوار ". وآخذ عليه ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه، وملازمة التقوى واتباع أئمة الهدى عليهم السلام وتصفح أخبارهم ونشر آثارهم، كل ذلك لابتغاء مرضاة الله تعالى واجتناب مساخطه من غير رياء أو مراء. أعاذنا الله وسائر اخواننا المؤمنين منهما. وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي، في أعقاب صلواته ومظان اجابة دعواته. وكتبت تلك الاحرف بيمناي الجانية الفانية في شهر محرم الحرام من شهور سنة ست وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة في مشهد مولانا ومولى المؤمنين وسيدنا وسيد المسلمين خازن علوم الانبياء والمرسلين ثامن الائمة الطاهرين المعصومين علي بن موسى الرضا صلوات الله عليه وعلى آبائه الطاهرين وأولاده المنتجبين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين أبد الابدين ودهر الداهرين. (آخر كتاب " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 860)

[ 191 ]

(51) الامير محمد حسين القمى محمد حسين بن محمد (صدر الدين) الحسينى العاشوري القمي كتب المجلد الثامن عشر من كتاب " بحار الانوار " وأتمه باصبهان في محرم سنة 1096، ثم قرأه على العلامة المجلسي فكتب له انهاءا في السابع والعشرين من ربيع الاول سنة 1096. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 29)

[ 192 ]

[ 73 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه السيد الايد الحسيب النجيب الفاضل الكامل المدقق الموفق الذكي الالمعي الامير محمد حسين القمى وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطل والزلل، سماعا وتحقيقا وضبطا وتصحيحا في مجالس عديدة آخرها السابع والعشرون من شهر ربيع الاول من سنة ست وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له دام تأييده روايته عني مع سائر مجلدات هذا الكتاب وغير ذلك من مؤلفاتي ومقروءاتي ومسموعاتي ومجازاتي من كتب أصحابنا الامامية بأسانيدي المتصلة إليهم رضوان الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية طالبا لاقصى مدارج الدراية داعيا لي في أوان الاجابة. وكتب بيمناه الجانية الفانية الحقير مؤلفه تغمده الله برحمته وعفى عن خطيئته. والحمد لله وحده وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاكرمين الاقدمين. (من كتاب " الكواكب المنتثرة " المخطوط)

[ 193 ]

(52) ميرزا محمد حسين الشيرازي محمد حسين بن محمد مؤمن الشيرازي كتب نسخة من كتاب " الارشاد للشيخ المفيد وأتم جزءه الاول في يوم الجمعة 23 رجب سنة 1088، ثم قرأه على العلامة المجلسي فأجازه روايته ورواية سائر ما أخذه عنه في آخر جمادى الاخرة سنة 1095. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 28)

[ 194 ]

[ 74 ] بسم الله الرحمن الرحيم أجزت للاخ في الله المحبوب لوجه الله المبتغي لمرضاته سبحانه ميرزا محمد حسين وفقه الله تعالى لمراضيه، أن يروي عني هذا الكتاب المستطاب وسائر ما أخذه عني في مجالس عديدة مع جم غفير من اخواننا المؤمنين بأسانيدي المتكثرة الى مؤلفيها من أفاضل علمائنا رضوان الله عليهم أجمعين، مراعيا لشرائط الرواية طالبا لاقصى مدارج الدراية داعيا لي ولمشايخي في مظان الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما في آخر جمادى الاخرة سنة خمس وتسعين وألف. (من كتاب " الكواكب المنتثرة " المخطوط)

[ 195 ]

(53) مولانا محمد حسين النوري محمد حسين بن يحيى النوري المازندراني فاضل متتبع مفسر محدث. قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام " و " من لا يحضره الفقيه " فكتب له انهاءا في آخر الكتاب الثاني من دون تاريخ. له " تفسير القرآن الكريم " و " منهج الفلاح " و " صلاة المسافر " و " شرح أصول الكافي " و " ملخص مقدار من كتاب صلاة البحار ". توفي بعد سنة 1133. (الفيض القدسي ص 102، نجوم السماء ص 217، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامة مجلسي 2 / 28)

[ 196 ]

[ 75 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الفالح التقي البهي المتوقد الذكي الالمعي مولانا محمد حسين ابن مولانا يحيى النوري وفقه الله تعالى للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والزلل. فأجزت له أدام الله تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن أهل بيت الرسالة صلوات الله عليهم، بأسانيدي المتكثرة المتصلة إلى مؤلفيها رضوان الله عليهم، لاسيما الكتب الاربعة لابي جعفرين المحمدين الثلاثة قدس الله أرواحهم التي عليها المدار في تلك الاعصار، وقد ألحقت بها خامسا راجيا أن اكون رابعهم، وهو كتاب " بحار الانوار " المشتمل على جل ما وصل الي من أخبار الائمة الابرار عليهم السلام وشرحها. وطرقي إليها كثيرة أوردت اكثرها في الكتاب المزبور. وأورد له هنا ما هو أخصرها وأعلاها، وهو: ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي

[ 197 ]

برد الله مضجعهما، عن العالم الرباني زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته، عن الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي رحمه الله، عن الشيخ محمد بن المؤذن الجزينى، عن الشيخ الكامل ضياء الدين علي، عن والده المحقق السعيد الشهيد محمد بن مكي طيب الله أرماسهم، عن الشيخ فخر المحققين ابى طالب محمد، عن والده العلامة جمال الملة والحق والدين ابى منصور الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي، عن والده الجليل سديد الدين يوسف نور الله مراقدهم، عن السيد فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ شاذان بن جبرئيل القمي، عن الفقيه العماد محمد بن ابي القاسم الطبري، عن الشيخ السديد ابى علي الحسن، عن والده الاجل الاكمل شيخ الطائفة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي جزاهم الله تعالى عن الايمان وأهله خير جزاء المحسنين، عن الشيخ المدقق المحقق المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثي طيب الله تربته، عن الشيخ الاجل رئيس المحدثين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه - وهو مؤلف هذا الكتاب. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ المفيد طاب ثراه، عن الشيخ الثقة ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمة الله عليه، عن الشيخ النبيل ثقة الاسلام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني قدس الله لطيفه. فليرو دام تأييده عني جميع مروياتي ومصنفاتي ومقرواتي ومسموعاتي ومجازاتي بتلك الاسانيد وغيرها، مراعيا للشرائط المأخوذة في الرواية، طالبا للفهم والدراية، داعيا لي ولمشايخي الكرام في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما.

[ 198 ]

والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الانجبين الاكرمين، وسلم تسليما كثيرا. (آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 1277)

[ 199 ]

(54) مولانا محمد رشيد محمد رشيد بن محمد علي كتب بعض مجلدات كتاب " بحار الانوار " ثم قرأها على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءات في المجلد الثامن عشر منه آخرها في شهر ربيع الاول سنة 1096. (الكواكب المنتثرة - مخطوط)

[ 200 ]

[ 76 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى مولانا محمد رشيد وفقه الله سبحانه لمراضيه، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها شهر ربيع الاول سنة 1096. وكتب مؤلفه الحقير عفى الله عن جرائمه، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الثامن من كتاب " بحار الانوار " في مكتبة الغرب بهمدان - رقم 361)

[ 201 ]

(55) مولانا محمد رضا الهزار جريبى محمد رضا الهزار جريبى قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي " فكتب له اجازة مبسوطة في آخر الاصول منه في سنة 1089، وكتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في آخر كتاب الصوم منه في أواسط جمادى الاولى سنة 1073. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 31)

[ 202 ]

[ 77 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل البارع الذكي التقي مولانا محمد رضا الهزار جريبى أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا وتدقيقا في مجالس انتهت الى أواسط شهر جمادى الاولى لسنة ثلاث وسبعين بعد الالف. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني ما أخذه مني بأسانيدي المتصلة إلى أهل بيت العصمة والطهارة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الجانية أحقر عباد الله الغنى محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد وأهل بيته المقدسين. (آخر كتاب الصوم من " تهذيب الاحكام " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 3985)

[ 203 ]

(56) مولانا محمد رضا الاردبيلى محمد رضا بن حاج درويش الشهمرزادي الكهدمي الاردبيلي قرأ كتاب " الكافي " على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في آخر كتاب العقل منه في 16 شهر شوال سنة 1074 وفي آخر كتاب الروضة في 26 صفر 1076. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 30 و 31)

[ 204 ]

[ 78 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي مولانا محمد رضا الكهدمي، سماعا وتحقيقا في مجالس آخرها سادس عشر شهر شوال لسنة أربع وسبعين بعد الالف من الهجرة. وكتب الخاطئ الخاسر ابن محمد تقي محمد باقر عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العقل والتوحيد من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 304) [ 79 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح البارع الذكي مولانا محمد رضا الاردبيلى أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها السادس والعشرون من شهر صفر من شهور سنة ست وسبعين بعد الالف.

[ 205 ]

وأجزت له دام توفيقه أن يروي عني هذا الكتاب وسائر الكتب الاربعة للمشايخ الثلاثة بأسانيدي المتكثرة المتصلة إليهم رضوان الله عليهم. وكتب بيمناه الداثرة أحوج عباد الله الى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الروضية من نفس النسخة)

[ 207 ]

(57) مولانا محمد رضا المجلسي محمد رضا بن محمد صادق بن مقصود علي المجلسي الاصبهاني من تلامذة عمه المولى محمد تقي المجلسي، فقد قرأ عليه جملة من كتب الاخبار والاحاديث. وقرأ أيضا على ابن عمه العلامة المجلسي شطرا من الاخبار فأجازه في آخر نسخة من كتاب " الاستبصار ". له " الدعوات الكافيات ". (الفيض القدسي ص 99، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 32)

[ 208 ]

[ 80 ] بسم الله الرحمن الرحيم [ بعد الحمد والصلاة ] فقد استجازني المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الورع التقي أخي في الله تعالى وابن عمي في النسب مولانا محمد رضا بن المولى محمد صادق الاصفهاني رفعه الله تعالى للارتقاء على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والزلل، بعد أن سمع من عمه الكريم والدي العلامة قدس الله تعالى روحه ومني شطرا من الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم اجمعين، فاستخرت الله وأجزت له أدام الله تأييده وكثر في العلماء مثله أن يروي عني [... ]. وأجزت أيضا لاولاده الكرام متعهم الله بالعمر السعيد والعيش الرغيد على ما هو دأب أصحاب الاجازات [... ]. (آخر كتاب " الاستبصار " كانت عند الحاج ميرزا حسين النوري كما في الفيض القدسي)

[ 209 ]

(58) المولى محمد شفيع النيسابوري محمد شفيع بن محمد باقر النيسابوري كان معتنيا بكتب آل المجلسي، فقد كتب نسخة من كتاب " لوامع صاحب قراني " للمولى محمد تقي المجلسي في سنة 1095. وكتب أيضا نسخة من كتاب " زاد المعاد " في عصر العلامة المجلسي، فأجاز المجلسي روايته لكافة المؤمنين عامة ولصاحب الكتاب خاصة، ونظن أنه يريد بصاحب الكتاب الناسخ نفسه. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 39)

[ 210 ]

[ 81 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى لقد نظرت فيه وتبينته وهو من مؤلفاتي، وأجزت لكافة اخواني المؤمنين لاسيما لصاحب الكتاب أحسن [ الله جزاءه في ] يوم المآب، العمل به وبروايته عني، وألتمس منهم أن يذكروني بصالح الدعوات في مآن [ الاجابة ]. وكتب بيمناه الجانية [ الوازرة ] أفقر العباد إلى عفو الله تعالى محمد باقر بن محمد تقي مؤلف هذا الكتاب غفر الله له [ ولوالديه ] يوم الحساب، وله [ الحمد والمنة ]. (آخر كتاب " زاد المعاد " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 1443)

[ 211 ]

(59) الامير محمد صادق محمد صادق قرأ على العلامة المجلسي جانبا من العلوم الدينية فأجازه بأجازة مختصرة من دون تاريخ. وفي تلامذه المجلسي جماعة يسمون بهذا الاسم ولم نعرفه بعينه.

[ 212 ]

[ 82 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى. وبعد: فقد استجازني الولد العزيز الصالح الفالح البارع الرائق مولانا محمد صادق وفقه الله تعالى لدرك الحقائق وأعاذه من شر كل ملحد مارق، بعد أن سمع مني بعض العلوم الدينية. فأجزت له دام تأييده رواية ما صحت لي روايته بأسانيدي المتصلة إلى أرباب العصمة صلوات الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية طالبا أقصى مدارج الدراية داعيا لي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي المجلسي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (من " مجموعة الاجازات " بخط الامير عبد الباقي بن الامير محمد حسين الحسنى الحسينى الخواتون آبادى في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 6062)

[ 213 ]

(60) الامير محمد صادق المازندرانى محمد صادق بن محمد الحسيني اللاريجاني المازندراني كتب نسخة من كتاب " الاستبصار " وأتمها في شهر صفر 1089 ثم قرأها على العلامة المجلسي فكتب له انهاءا في جمادى الاولى سنة 1092. وعد في " الكواكب المنتثرة " هذا الانهاء للميرزا محمد صادق بن الميرزا محمد طاهر بن المير سيد علي بن المير علاء الدين حسين الملقب بسلطان العلماء وخليفة سلطان، وقال انه توفي سنة 1135 وله مؤلفات منها " حاشية على شرح الهداية " للميبدي و " ديوان شعر " و " كشكول ". (الفيض القدسي ص 97، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 42 و 43)

[ 214 ]

[ 83 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى السيد الايد الفاضل الكامل الحسيب النسيب الاديب الاريب اللبيب التقي الزكي الامير محمد صادق المازندراني وفقه الله سبحانه للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل، سماعا وتصحيحا وتحقيقا في مجالس عديدة آخرها بعض أيام شهر جمادى الاولى من شهور سنة اثنتين وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له أدام الله تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وغيره من الكتب الاربعة في الحديث المشتهرة في تلك الاعصار كالشمس في رابعة النهار، بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم، وهي جمة أوردت جلها في كتابي الكبير: ومنها - ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي نور الله ضريحه، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي قدس سره، عن أفقه الفقهاء المتأخرين زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني رفع الله درجته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي طيب الله تربته، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني رحمه الله، عن الشيخ

[ 215 ]

ضياء الدين علي قدس الله لطيفه، عن والده السعيد الشهيد محمد بن مكي أجزل الله تشريفه، عن الشيخ المدقق فخر الدين أبى طالب روح الله روحه، عن والده العلامة جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر الحلي برد الله مضجعه، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد قدس الله نفسه الزكية، عن السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي طهر الله رمسه، عن الشيخ ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي رحمه الله، عن الشيخ الفقيه العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري طاب ثراه، عن الشيخ الاجل ابى علي الحسن قدس الله لطيفه، عن والده الجليل شيخ الطائفة المحقة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي طهر الله روحه القدوسي، عن الشيخ السديد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان أحله الله أعلى درجات الجنان، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمة الله عليه، عن الشيخ الاكمل ثقة الاسلام أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني طيب الله روحه الزكية. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ ابى عبد الله المفيد رحمة الله عليه، عن الشيخ الصدوق رئيس المحدثين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي رضي الله عنه وأرضاه. فليرو دام تأييده هذه الكتب وغيرها من مؤلفات هؤلاء المشايخ المتقدم ذكرهم في الاسانيد بتلك الاسانيد وغيرها مما أوردته في الكتاب الكبير، وجميع مؤلفاتي ومؤلفات والدي وسائر مشايخي رضوان الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية، طالبا غاية الفقه والدراية، داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما في بلدة اصفهان صينت عن الحدثان.

[ 216 ]

والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاكرمين الاطهرين الاقدسين. (آخر كتاب " الاستبصار " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 837)

[ 217 ]

(61) مولانا محمد صادق الاصبهاني محمد صادق بن محمد كاظم الخوانساري الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي بعض العلوم الدينية، ومما قرأ عليه كتاب " الكافي " فأجازه في كتاب الروضة منه باجازة مختصرة غير مؤرخة. وقرأ " الكافي " أيضا على المولى ابى تراب تلميذ المجلسي فأجازه في سابع جمادى الثانية سنة 1091. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 43)

[ 218 ]

[ 84 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد: فقد استجازني الوالد العزيز الصالح الفالح البارع الرائق مولانا محمد صادق وفقه الله تعالى لدرك الحقائق وأعاذه من شر كل ملحد مارق، بعد أن سمع مني بعض العلوم الدينية. فأجزت له دام تأييده رواية ما صحت لي روايته بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية طالبا أقصى مدارج الدراية داعيا لي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب الروضة من " الكافي " في كتب السيد المشكاة المهداة الى المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 631)

[ 219 ]

(62) مولانا محمد صالح اليزدى محمد صالح بن عبد الرحيم اليزدي قرأ كتاب " الكافي " على العلامة المجلسي، فكتب له انهاءا في آخر كتاب فضل القرآن منه في شهر ربع الثاني سنة 1087 وفي آخر كتاب العشرة في ثالث جمادى الاولى سنة 1087. وقرأ عليه أيضا بعض مجلدات كتاب " بحار الانوار "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب الطهارة منه في سنة 1096.

[ 220 ]

[ 85 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل التقي مولانا محمد صالح اليزدي أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها بعض أيام شهر ربيع الثاني لسنة سبع وثمانين بعد الالف الهجرية. وكتب الحقير محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب فضل القرآن من " الكافي " عند سماحة السيد مصطفى الخوانسارى بقم) [ 86 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الفالح التقي مولانا محمد صالح اليزدي، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها ثالث شهر جمادى الاولى من شهور سنة سبع وثمانين بعد الالف الهجرية. فأجزت له أن يروي عني بأسانيدي المتصلة الى مؤلف الكتاب، طوبى له

[ 221 ]

وحسن مآب. وكتب بيمناه الجانية أحقر العباد محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العشرة من نفس النسخة) [ 87 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المبتغي لمرضاته سبحانه مولانا محمد صالح [... ] أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها آخر [... ] لسنة 1096. وكتب مؤلفه الحقير حامدا مصليا. (آخر كتاب الصلاة من " بحار الانوار " في مكتبة السيد الوزيرى بيزد - رقم)

[ 223 ]

(63) ميرزا محمد طاهر النائيني محمد طاهر النائيني قرأ على العلامة المجلسي بعض مجلدات كتاب " بحار الانوار " فكتب له انهاءا في آخر المجلد الخامس منه في 20 ذي القعدة سنة 1095. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 47

[ 224 ]

[ 88 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الصالح التقي المتوقد الذكي ميرزا محمد طاهر النائيني وفقه الله للعروج على أقصى مدارج المعالي، سماعا وتصحيحا وتدقيقا وضبطا في مجالس عديدة آخرها العشرون من شهر ذي القعدة الحرام من شهور سنة خمس وتسعين بعد الالف الهجرية. فأجزت له زيد تأييده روايته عني مراعيا لشرائطها. وكتب بيمناه الجانية مؤلفه الحقير العاثر محمد باقر عفى الله عن جرائمه، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الخامس من كتاب " بحار الانوار " عند سماحة السيد مصطفى الخوانسارى بقم)

[ 225 ]

(64) مولانا محمد طاهر الاصبهاني محمد طاهر بن الحاج مقصود علي الاصبهاني عالم رباني موصوف بالورع والتقوى والوثاقة والعدل، وهو فقيه محدث جامع للعلوم الدينية. قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم العقلية والنقلية، وقد رباه - كما يقول - على العلم منذ الصغر. ومما قرأ عليه في الفقه كتاب " الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية "، فكتب له فيه اجازة غير تامة. وقرأ عليه من كتب الحديث كتاب " بحار الانوار " فأجازه في آخر المجلد السادس منه في سادس عشر شعبان سنة 1102، وكتاب " الكافي " فأجازه في آخر الاصول منه في عاشر جمادى الاولى سنة 1087. أجاز جماعة من العلماء الاعلام، منهم السيد ابو القاسم جعفر الموسوي الخوانساري أجازه في آخر " الصحيفة السجادية " في ثامن عشر شهر محرم سنة 1129، والامير محمد حسين بن عبد الباقي الخواتون آبادي، والشيخ محمد

[ 226 ]

بن محمد زمان الكاشاني، والميرزا ابراهيم القاضي وغيرهم. له " الادعية والزيارات ". (الفيض القدسي ص 88، الكواكب المنتثرة مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 48)

[ 227 ]

[ 89 ] بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد حمدالله على سوابق الانعام والصلاة على رسوله محمد سيد الانام وآله البررة الكرام. فيقول الفقير الى عفو ربه الغافر محمد بن محمد تقي المدعو بباقر أوتيا كتابهما يمينا وحوسبا حسابا يسيرا: انه لما كان المولى الفاضل الصالح الفالح التقي المتوقد الذكي الالمعي ولدي العقلائي وخليلي الروحاني مولانا محمد طاهر بن الحاج مقصود علي الاصبهاني ممن وفقه الله لطلب المعالي ووصل كد الايام بسهر الليالي، وكان ممن ربيته بالعلم صغيرا وراقبته على الاحوال كبيرا، فطيرته مطاري وأودعته نتايج أفكاري، وقرأ علي وسمع مني الكثير من العلوم العقلية والنقلية والاخبار المأثورة عن الائمة الهادية المهدية صلوات الله عليهم أجمعين. ثم استجازني تأسيا بسنة سلفنا الصالحين رضوان الله عليهم أجمعين، فاستخرت الله وأجزت له دام تأييده كل ما صحت لي روايته واجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلوم العقلية والنقلية من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصول والفقه والتجويد والمنطق واللعة والصرف والنحو

[ 228 ]

والمعاني والبيان وغيرها، بحق روايتي عن مشايخي الكرام وأسلافي الفخام عليهم رحمة الملك العلام.. (آخر الاصول من كتاب " الكافي " كان عند شيخ الاسلام الزنجانى كما كتبه الى السيد عبد الحجة البلاغى بخطه المصور في كتاب " گلزار حجة بلاغى " ويؤسفنا أن الزنجانى لم ينسخ الاجازة بتمامها، والظاهر أن نسخة الكافي هذه انتقلت الى مكتبة مدرسة السيد البروجردي بالنجف الاشرف)

[ 229 ]

(65) ملا محمد على الاصبهاني محمد علي الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في آخر كتاب العشرة منه في أواسط جمادى الثانية سنة 1070.

[ 230 ]

[ 90 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المحبوب لوجه الله ملا محمد علي الاصفهاني، سماعا وتحقيقا وضبطا في مجالس آخرها أواسط شهر جمادى الثانية لسنة سبعين والف. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني ما سمعه مني. نمقه المذنب محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما بالنبي وآله، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العشرة من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 2607)

[ 231 ]

(66) مولانا محمد على المشهدي محمد علي بن محمد شفيع المشهدي، ابو محمد قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من كتب الحديث والاخبار، ومما قرأه عليه كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له اجازة في ربيع الثاني سنة 1090، وفي آخر كتاب الصيد والذباحة منه انهاءا في شهر محرم سنة 1098، وفي آخر كتاب التجارة في رابع عشر جمادى الاولى سنة 1096، وفي آخر العتق انهاءا من دون تاريخ. وقرأ على الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي جملة من كتب الحديث، منها كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له اجازة في غرة شهر شعبان سنة 1092. له " الجامع الاردبيلية في رد الصوفية " و " مفتاح النجاة لاهل الدين والامانات ". (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 64)

[ 232 ]

[ 91 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله، وسلام على عباده الذين اصطفى. أما بعد: فقد قرأ علي وسمع مني الاخ في الله المبتغي لمرضاته تعالى مولانا محمد علي المشهدي وفقه الله تعالى للارتقاء على أعلى مدارج الكمال علما وعملا، كثيرا من كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم، قراءة ضبط وتصحيح وسماع تحقيق وتنقيح، وكتب اكثر ما علقته على كتب الاخبار على حواشي كتبه، لاسيما هذا الكتاب. فأجزت له دام تأييده أن يرويها عني بأسانيدي المتصلة الى مؤلفيها رضوان الله عليهم، مراعيا لشرائط الرواية طالبا لاقصى مدارج الدراية، داعيا لي ولمشايخي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الداثرة الخاسرة أحوج العباد الى عفو ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر عفى الله عن جرائمهما في شهر ربيع الثاني من شهور سنة تسعين بعد الالف الهجرية.

[ 233 ]

والحمد لله أولا وآخرا وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاقدسين. (في نسخة من كتاب " تهذيب الاحكام " في المكتبة الرضوية بالمشهد - رقم 1973)

[ 235 ]

(67) مولانا محمد فاضل المشهدي محمد فاضل بن محمد مهدي المشهدي عالم فاضل فقيه محدث صالح شاعر، أثنى عليه مترجموه ثناءا جميلا، وكانت له عناية كبيرة بكتب الحديث قراءة ودرسا. قرأ على المولى محمد تقي المجلسي كما يظهر من كلام المحدث النوري. وقرأ على العلامة المجلسي شطرا من كتاب " الكافي " و " تهذيب الاحكام " و " بحار الانوار " وغيرها من كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار، فكتب له اجازة مبسوطة في مشهد الرضا عليه السلام بتارخ آخر شعبان سنة 1085. وقرأ أيضا على الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي عدة من كتب الحديث ككتاب " من لا يحضره الفقيه " و " الاستبصار " و " أصول الكافي " واكثر " تهذيب الاحكام "، فأجازه في أواسط شعبان سنة 1085. له " شرح أرجوزة خلاصة الابحاث في مسائل الميراث " للحر العاملي و " حاشية مختلف الشيعة " و " الرضاع ". (امل الامل 2 / 292، الفيض القدسي ص 93، نجوم السماء ص 213، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 65)

[ 236 ]

[ 92 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله الذي قيد الروايات بسلاسل الاسانيد وعرى الاجازات لكيلا تضل ولا تنسى، وخص أشرف بريته محمدا والطاهرين من عترته من خزائن علمه وحكمته بالحظ الاوفى والقدح المعلى، ليعرج بهم إلى الغاية القصوى من أراد سلوك سبل الهدى، فصلى الله عليه وعليهم صلاة لاتعد ولا تحصى. أما بعد: فيقول أفقر عباد الله وأحوجهم الى العفو والغفران محمد بن محمد تقي المدعو بباقر رزقهما الله الوصول إلى درجات الجنان ونجاهما من دركات النيران: لما كان أشرف العلوم وأوثقها وأنضر المعارف وأروقها ما يصير سببا لفلاح طالبه ونجاته مما يرديه، وليس ذلك الا معرفة الرب سبحانه وما يسخطه وما يرضيه وما خلق لاجله، ومن يدله على تلك الامور ويهديه من انبياء الله وحججه وأصفيائه صلوات الله عليهم أجمعين، والمتكفل لجميع ذلك على وجه لاشك فيه ولا ارتياب، هو علم القرآن والاحاديث المأثورة عن الذين جعلهم الله تعالى لمدينة العلم الابواب، ولا يتأتى ذلك الا بالنقل والرواية ثم التفكر والتدبر والدراية. وكانت الروايات مما يتطرق في أسانيدها شوائب الضعف والجهالة، فلذا سد

[ 237 ]

سلفنا الصالحون رضوان الله عليهم طرقها بالاجازات، وتصحيح الاسانيد والتمييز بين المراسيل والمسانيد، ليتضح عند طالب الحق صحيحها من سقيمها وعليلها من سليمها. ثم اني لما فزت بفضل الله تعالى ورحمته بتقبيل عتبة مولاي ومولى المؤمنين وسيدي وسيد المسلمين وبضعة سيد المرسلين، وقرة عين أشرف الوصيين، وخازن علم الاولين والاخرين، ومختلف ملائكة السماوات والارضين، ثامن الائمة الطاهرين علي بن موسى الرضا المرتضى صلوت الله عليه وعلى آبائه الاطهرين وذريته الانجبين، كان من بركات تلك البقعة المباركة تشرفي بصحبة المولى الاولى الفاضل الباذل البارع الكامل التقي الذكي، جامع فنون الفضائل والكمالات، حائز قصبات السبق في مضامير السعادات، الذي اختار من الاخلاق أحمدها ومن الشؤن أسعدها ومن السبل أقصدها ومن الاطوار أرشدها، نجل المشايخ العظام وسليل الافاضل الكرام، أعني الحبر العالم العامل الشيخ محمد فاضل زاد الله في فضله واكرامه وأسبغ عليه من جلائل انعامه، فوجدته قد قضى وطره من العلوم العقلية وأمعن نظره فيها واستوفى حظه منها، ثم أعرض عنها صفحا وطوى عنها كشحا، وأقبل بشراشره نحو علوم أئمة الدين سلام الله عليهم أجمعين وتصفح أخبارهم والتدبر في آثارهم، غير مبال بلومة اللائمين ولا خائف من عذل العاذلين، فقصر عليها همته وبيض فيها لمته. فكان من كرم أخلاقه وطيب أعراقه أنه دام نبله بعد أن عقدت لافادته المجالس وغصت لافاضته المحافل، أتاني لحسن ظنه بي وان لم أكن لذلك أهلا، للحق واليقين طالبا وفي علوم مواليه عليهم السلام راغبا، فقرأ علي شطرا وافيا من كتابي " الكافي " و " التهذيب "، من مؤلفات الشيخين الجليلين الثقتين الفاضلين الكاملين، ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني، وشيخ الطائفة المحقة محمد بن الحسن

[ 238 ]

الطوسي قدس الله روحهما وكتاب " بحار الانوار " من مؤلفاتي وغيرها من كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الابرار صلوات الله عليهم، على غاية التصحيح والتنقيح والتحقيق، وفاوضني في كثير من المسائل الشرعية في مجالس عديدة بنظره الدقيق وفكره الانيق، فلم يكن في كل ذلك افادته لي قاصرة عن استفادته عني بل كان أربى. فأمرني زيد فضله أن أجيز له رواية ما جازت لي روايته واجازته، وان كان قد أدرك أكثر مشايخي واستفاد من بركات أنفاسهم، لاسيما والدي العلامة قدس الله روحه، فانه كان من برعة تلاميذه وفحولهم ومن قروم أصحابه وأصولهم، فاستخرت الله تعالى.. (بحار الانوار 110 / 151) [ 93 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى وأعلام الهدى. فيقول الخاطئ القاصر عن نيل المفاخر محمد بن محمد تقي المدعو بباقر، اوتيا كتابهما يمينا وحوسبا حسابا يسيرا: اني لما وردت مشهشد مولاي ومولى الورى وسيدي وامامي ثامن أئمة الهدى، عليه وعلى آبائه الاقدسين وأبنائه الانجبين من الصلوت أشرفها ومن التحيات أكملها، وفزت بتقبيل عتبته العليا وسدته السميا ضوى الي أكثر من في ذلك المشهد المكرم من أهل الفضل مع علو أقدارهم، وطار الي أفراخ العلم من أعشاشهم وأوكارهم، وذلك لحسن ظنهم بي وان لم أكن لذلك أهلا، ولكن المرء قد يجزى بما سعى

[ 239 ]

ويفوز بما نوى. فأخذتهم تحت جناحي وزققتهم بالعلم صباحي ورواحي، وكان ممن أقبل منهم نحوي بقدمي الاخلاص واليقين، طالبا لعلوم أئمة الدين صلوات الله عليهم أجمعين، المولى الفاضل الكامل الصالح التقي الذكي الالمعي 1) وفقه الله تعالى للعروج الى أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل، وصانه في جميع أموره عن الخطأ والزلل، فأخذ من هذا القاصر لفرط ذكائه في قليل من الايام ما لا يدركه الطالب الحثيث في كثير من الاعوام. ولما كان من سنن أسلافنا الصالحين رضوان الله عليهم تشييد الروايات بالاجازات لخروجها عن شوائب الارسال ولحوقها بالمسندات، استجازني دام تأييده مقتفيا لاثارهم ومقتبسا من أنوارهم، فاستخرت الله تعالى وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته واجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام، في فنون العلوم من التفسير والحديث والدعاء والكلام والاصول والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان، بحق روايتي واجازتي عن مشايخي الكرام وأسلافي الفخام رضي الله عنهم. ولما كان طرقي الى مؤلفيها جمة لا تحصى، أثبت له هنا ما عندي أوثق وأقوى، وان أراد الاحاطة بجلها فعليه بكتاب " بحار الانوار " فاني قد أوردت أكثرها في المجلد الخامس والعشرين منه، فمن ذلك ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجماعة من العلماء الاعلام ممن قرأت عليهم أو سمعت منهم أو استجزت منهم: منهم والدي العلامة وشيخه الافضل والاكمل مولانا حسن علي التستري وسيد


(1) راجع نسخة الاصل، فقيها ذكر المجاز له، مضروبا عليه، يلوح منها أنه الشيخ محمد فاضل المشهدي. (*)

[ 240 ]

الحكماء المتألهين ميرزا رفيع الدين محمد بن الامير حيدر الحسني الحسيني الطباطبائي النائيني والسيد البارع الفاضل الزكي الامير محمد قاسم بن الامير محمد الطباطبائي القهبائي والفاضل الصالح مولانا محمد شريف بن شمس الدين محمد الرويدشتي أفاض الله على تربتهم الزكية شآبيب الرحمة والغفران، بحق روايتهم واجازتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي قدس الله روحه، عن والده الفقيه النبيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحه، عن الشيخ الاعظم الاعلم السعيد الشهيد زين الملة والدين علي بن أحمد الشامي أعلى الله درجته كما شرف خاتمته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسى، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ ضياء الدين علي، عن والده السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي أعلى الله درجته كما شرف خاتمته، عن الشيخ المدقق فخر الدين أبي طالب محمد ابن الشيخ العلامة جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن والده رضي الله عنهما، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين أبي القاسم جعفر بن الحسن بن سعيد قدس الله نفسه وطهر رمسه، عن السيد الجليل شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ ابي الفضل شاذان بن جبرئيل القمي، عن الشيخ الفقيه العماد أبي جعفر محمد بن أبي القاسم الطبري، عن الشيخ أبي على الحسن ابن الشيخ السعيد الجليل أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي، عن والده رضي الله عنهم، عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان نور الله مرقده، عن الشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه طاب ثراه، عن الشيخ الامام الجليل أبي جعفر محمد بن يعقوب الكليني قدس الله روحه. وبالاسناد عن الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان قدس الله نفسه الزكية،

[ 241 ]

عن الشيخ الجليل الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي رضي الله عنه. [ إلى آخر اجازته المبسوطة المعروفة للشيخ حسين بن عبد الصمد ] 1). (ومنها) ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرهم قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم قراءة وسماعا واجازة عن شيخهم العالم العابد الزاهد المدقق النقي المولى عبد الله ابن الحسين التستري أعلى الله مقامه، عن الشيخ الجليل النبيل نعمة الله بن أحمد بن محمد بن خاتون العاملي، عن أبيه أحمد، عن جده محمد، عن الشيخ جمال الدين أحمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن الحسام، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن أفضل العلماء المتبحرين الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي نور الله ضرائحهم - الى آخر ما هو مكتوب في اجازته المعروفة وسائر اجازات من تأخر عنه من الافاضل الكرام. وعن الشيخ نعمة الله بالسند المتقدم ذكره، عن والده الجليل، عن المدقق العلامة مروج المذهب الامامية الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي طيب الله رمسه، عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري، عن، الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد الحلي، عن الشيخ علي بن الخازن الحائري والشيخ علي بن عبد الحميد النيلي، عن الشهيد السعيد محمد بن مكي طاب ثراهم. (ومنها) ما أخبرني به السيد الجليل الشريف الحسيب النسيب الفاضل الكامل الامير شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني المجاور بالمشهد المقدس الغروي حيا وميتا قدس الله روحه في ذلك المشهد الشريف بعد تشرفي بزيارة مولانا أمير المؤمنين وسيد الوصيين صلوات الله عليه وعلى أولاده الطاهرين، اجازة عن السيد الجليل المعظم المكرم الامير فيض الله بن الامير عبدالقاهر الحسيني


1) اللازم أن يضرب عليه، راجع نسخة الاصل (*)

[ 242 ]

التفرشي قدس الله روحهما، عن شيخه الجليل المدقق الفهامة الشيخ محمد، عن والده العلامة أفضل العلماء المتأخرين الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، عن والده المعظم نور الله مراقدهم. وعن السيد شرف الدين علي، عن الامير فيض الله، عن السيد الجليل أبى الحسن علي بن الحسين الحسيني الموسوي العاملي الشهير بابن الصائغ العاملي، عن الشهيد الثاني طيب الله أرماسهم. وعن السيد شرف الدين، عن قدوة العلماء المتبحرين السيد السند ميرزا محمد ابن الامير علي الاسترآبادي صاحب كتاب " منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال " قدس الله سره، عن الشيخ السعيد الفاضل ابراهيم بن علي بن عبدالعالي الميسي، عن والده العلامة، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ المكرم ضياء الدين علي، عن والده النحرير السعيد الشهيد العلامة محمد بن مكي حشرهم الله مع الائمة الطاهرين. (ومنها) ما أخبرني به شيخنا المعظم بل والدنا المكرم نجل الافاضل الفخام وقدوة الاتقياء الكرام الشيخ علي بن الشيخ محمد العاملي دام ظله العالي، عن شيخيه الامجدين السيد نور الدين علي بن علي بن الحسين بن أبي الحسن الحسيني الموسوي العاملي المجاور لبيت الله الحرام قدس الله روحه والشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن عيسى رحمه الله، بحق روايتهما قراءة واجازة عن شيخيهما العالمين العاملين الكاملين المدققين جمال الدين أبي منصور الحسن بن الشهيد الثاني نور الله مرقدهما والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسيني الشهير بابن أبي الحسن طاب ثراهما، بحق روايتهما عن السيد علي بن أبي الحسن والشيخ عز الدين الحسين ابن عبد الصمد الحارثي والسيد العابد نور الدين علي بن السيد فخر الدين الهاشمي

[ 243 ]

قدس الله اسرارهم، بحق رواية الجميع عن العالم الرباني زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني قدس الله روحه. (ومنها) ما أخبرني به عدة من الفضلاء الكرام، منهم السيد الفاضل الصالح الامير محمد مؤمن ابن دوست محمد الحسيني الاسترابادي أطال الله بقاءه والمولى الفاضل التقي مولانا محمد محسن بن محمد مؤمن الاسترابادي عن السيد نور الدين علي المتقدم ذكره - الى آخر ما مر من سنده الى الشهيد الثاني رحمه الله. وعن السيد أمير محمد مؤمن، عن السيد الشهيد زين العابدين بن نور الدين علي القاساني ولشيخ ابراهيم بن عبد الله الخطيب المازندراني، عن شيخهما المحدث العالم المولى محمد أمين بن محمد شريف الاسترابادي نور الله تربته، عن السيد العالم الكامل ميرزا محمد الاسترابادي والسيد البارع فخر المحققين شمس الدين محمد العاملي مؤلف كتاب " مدارك الاحكام " رضي الله عنهما - الي آخر أسانيدهما. وعن السيد أمير محمد مؤمن، عن الشيخ العابد المولى صاحب علي بن علي الاسترابادي، عن السيد ميرزا محمد رحمهما الله تعالى - إلى آخر ما مر من سنده. (ومنها) ما أخبرني به اجازة السيد العالم الفاضل المحدث البارع محمد الشهير بسيد ميرزا أدام الله فضله، عن والده السيد الامجد شرف الدين علي بن نعمة الله الموسوي طاب ثراه، عن شيخ المحققين الشيخ عبد النبي بن سعد الجزائري أفاض الله على تربته الزكية، عن الشيخ الاعظم الافخم مروج المذهب نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي نور الله مرقده - الى آخر ما مضى من سنده. (ومنها) ما حدثني به والدي العلامة طيب الله رمسه، عن جماعة من العلماء الفخام، منهم الشيخ بهاء الدين محمد العاملي والعالم النحرير القاضي معز الدين

[ 244 ]

محمد بن القاضي جعفر والشيخ الفقيه يونس الجزائري، بحق روايتهم جميعا عن الشيخ الاكمل الافضل الشيخ عبدالعالي، عن والده العلامة الشيخ نور الدين علي الكركي قدس الله أرواحهم - إلى آخر ما مضى من السند. (ومنها) ما أخبرني به والدي قدس الله نفسه، عن جماعة من الافاضل، منهم القاضي أبو الشرف الاصفهاني وابن عمة والده الشيخ الجليل عبد الله بن الشيخ جابر العاملي والمولى محمد قاسم خال والدي، بحق روايتهم جميعا عن جد والدي من قبل امه الفاضل المحدث مولانا درويش محمد بن الشيخ حسن والشيخ جابر العاملي طيب الله تربتهما، بحق روايتهما عن الشيخ نور الدين علي الكركي مروج المذهب. وعن والدي، عن الشيخ الاعظم أبي البركات الواعظ قال أدركته في صغري وأجازني عن الشيخ نور الدين المروج رحمهما الله تعالى. (ومنها) ما أخبرني به والدي العلامة وسائر العدة المتقدم ذكرهم أولا قدس الله أسرارهم، عن المولى الجليل مولانا عبد الله التستري، عن الشيخ العالم الزاهد الورع التقي النقي مولانا أحمد بن محمد الاردبيلي نور الله ضريحهما، عن السيد علي بن الصائغ، عن الشهيد الثاني نور الله تربتهما. (ومنها) ما أخبرني به جم غفير من الافاضل الكرام، منهم والدي العلامة والمولى محمد شريف الرويدشتي والسيد الفاضل الامير فيض الله بن السعيد غياث الدين محمد القهبائي طيب الله أرواحهم، عن السيد الحسيب النسيب الفاضل الكامل السيد حسين ابن السيد حيدر الحسيني الكركي المفتي باصبهان طاب ثراه، عن الشيخ نجيب الدين ابن محمد بن مكي بن عيسى بن الحسن العاملي، عن أبيه، عن جده، عن الشيخ ابراهيم الميسي، عن والده الجليل الشيخ علي بن عبدالعالي الميسي أستاد الشهيد الثاني نور الله مراقدهم.

[ 245 ]

وعن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن جده لامه الشيخ محيى الدين الميسي عن الشيخ علي بن عبدالعالي الميسي رحمهم الله. وعن الشيخ نجيب الدين، عن أبيه، عن السيد نور الدين عبد الحميد الكركي، عن الشهيد الثاني رضي الله عنهم. وعن السيد حسين المفتي " ره "، عن الشيخ نور الدين محمد بن حبيب الله، عن السيد النجيب النسيب الفاضل السيد محمد مهدي، عن والده الحسيب الكامل الباذل البارع السيد محسن الرضوي المشهدي، عن الشيخ الجليل الفاضل العلامة محمد بن علي بن ابراهيم بن جمهور الاحساوي أمطر الله على تربتهم جميعا سحائب الرحمة والغفران - الى آخر أسانيده التي أوردها في كتاب غوالي اللالي. وعن والدي وجماعة من الافاضل، عن السيد النجيب المدقق الفاضل ظهير الدين ابراهيم بن الحسين الحسني الهمداني قدس سره، عن شيخه الجليل محمد بن أحمد بن نعمة الله بن خاتون العاملي، عن والده المحقق شهاب الدين أحمد وجده العلامة الشيخ نعمة الله طهر الله أرماسهم، عن الشيخ نور الدين مروج المذهب سقاه الله من رحيق الجنان بصحاف من ذهب - الى آخر ما مر من السند. (ح) وعن السيد المفتي " ره "، عن السيد الحسيب الفاضل شجاع الدين محمود بن علي المازندراني أنجب نجباء اصبهان قدس الله لطيفه، عن جماعة منهم الشيخ حسين بن عبد الحميد والمولى كريم الدين الشيرازي رحمة الله عليهما، عن الشيخ المدقق المتبحر ابراهيم بن سليمان القطيفي والمولى المحقق مولانا محمود الجابلقي والسيد السند الامير عبد الحي الاسترابادي روح الله أرواحهم، جميعا عن برهان المحققين الشيخ نور الدين علي مروج المذهب قدس سره. (ح) وعن الشيخ ابراهيم القطيفي، عن الشيخ الجليل ابراهيم بن الحسن

[ 246 ]

الشهير بالرزاق، عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري - الى آخر ما مر من السند. (ح) وبالاسانيد المتقدمة عن شيخ الطائفة " ره " - الى آخر سند الصحيفة الكاملة. (ح) وبالاسانيد المتقدمة عن الشيخ السعيد الشهيد محمد بن مكي رفع الله درجته، عن السيد تاج الدين أبى عبد الله محمد ابن السيد العالم جلال الدين أبي جعفر القاسم بن معية الحسني الديباجي، عن والده ألحقهما الله بأجدادهما الطاهرين، عن الشيخين الجليلين الفاضلين عميد الرؤساء هبة الله بن حامد والشيخ علي بن السكون قدس الله لطيفهما، عن السيد بهاء الشرف - الى آخر السند المذكور في مفتتح الصحائف المشهورة. وعن السيد الاجل النسابة فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ الاعلم الافهم فحل العلماء المدققين أبي عبد الله محمد بن ادريس الحلي أجزل الله مثوبته - الى آخر السند المذكور في صحيفته المشهورة وهي عندي بخطه الشريف. ولنكتف بما أوردنا لاغنائه عما تركنا. فأبحت له دام تأييده أن يروي عني كل ما علم أنه داخل في مقرواتي ومسموعاتي أو مجازاتي، لاسيما ما اشتملت عليه اجازات العلامة والشهيدين والشيخ حسن قدس الله أرواحهم، وما اشتمل عليه فهرس كتابنا الكبير، خصوصا الكتب الاربعة في الحديث لابي جعفرين المحمدين الثلاثة: " التهذيب " و " الكافي " و " من لا يحضره الفقيه " و " الاستبصار " التي عليها المدار في تلك الاعصار، بأسانيدي المتقدمة وغيرها مما أودعته في كتاب " بحار الانوار ". وأجزت له زيد توفيقه أيضا أن يروي عني جميع تصانيف مشايخي المتقدم

[ 247 ]

ذكرهم رفع الله درجتهم، لاسيما تصانيف والدي العلامة من شرحي الفقيه وشرح التهذيب وحديقة المتقين وسائر رسائله ومؤلفاته قدس الله نفسه. وأن يروي عني كل ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، لا سيما كتاب " بحار الانوار " المشتمل على جل أخبار الائمة الاطهار عليهم السلام وشرحها وكتاب " الفرائد الطريفة في شرح الصحيفة الشريفة "، وكتاب " مرآة العقول " لشرح الكافي وكتاب " ملاذ الاخيار لشرح تهذيب الاخبار "، وكتاب " شرح الاربعين " وكتاب " عين الحياة " وكتاب " حليه المتقين " وكتاب " تحفة الزائر " وكتاب " حياة القلوب " وكتاب " جلاء العيون " وكتاب " ربيع الاسابيع " وكتاب " مقباس المصابيح " وكتاب " مشكاة الانوار " و " ترجمة توحيد المفضل ابن عمر " و " ترجمة وصية أمير المؤمنين عليه السلام للاشتر "، و " ترجمة خطبة التوحيد " و " ترجمة أعمال الرضا عليه السلام في طريق خراسان " و " ترجمة دعاء المباهلة " و " دعاء كميل " و " دعاء الجوشن " ورسالة " العقائد " ورسالة " الشك والسهو " ورسالة " الاوزان " ورسالة " الاختيارات "، ورسالة " عقود النكاح " ورسالة " الجنة والنار " و " ترجمة وصية الصادق عليه السلام لابن جندب " ورسالتي " مناسك الحاج " وسائر مؤلفاتي ورسائلي. وأخذت عليه دام توفيقه ما أخذ علي من العهد بملازمة تقوى الله سبحانه في جميع الاحوال والازمان ودوام مراقبته تعالى في السر والاعلان، وسلوك مسلك الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه، وبذل الوسع في تحصيل العلم وتنقيحه وتحقيقه وبذله لاهله، كل ذلك لابتغاء مرضاة الله واجتناب مساخطه من دون رياء أو مراء، أعاذنا الله وجميع اخواننا المؤمنين منهما. وألتمس منه أن لا ينساني وجميع مشايخي ممن ذكرته أو لم أذكره في

[ 248 ]

الخلوات ومظان اجابة الدعوات، لاسيما تحت القبة المقدسة السامية العلية البهية الرضوية صلوات الله على من حل بها وشرفها، وأن يدعو لي ولهم باقالة العثرات والعفو عن الهفوات. وكتبت هذه الاحرف بيميني الفانية الجانية في آخر شهر شعبان المعظم من شهور سنة خمس وثمانين بعد الالف من الهجرة المقدسة في المشهد المطهر المنور الرضوي صلوات الله على من جعله روضة من رياض الجنان. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على سيد المرسلين وفخر النبيين محمد وعترته الانجبين الاكرمين الاطهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الاولين والاخرين، وحسبنا الله ونعم الوكيل. (بحار الانوار 110 / 155)

[ 249 ]

(68) مولانا محمد قاسم التبريزي محمد قاسم بن محمد رضا التبريزي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في آخر جمادى الاولى سنة 1106. له " الصراط المستقيم " و " حرمة الغناء " و " فضائل الائمة عليهم السلام ". (دانشمندان آذربايجان ص 305، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 69)

[ 250 ]

[ 94 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الذكي مولانا محمد قاسم التبريزي وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا وتدقيقا وضبطا، في مجالس عديدة آخرها آخر شهر جمادى الاولى من سنة ست ومائة وألف من الهجرة المقدسة. فأجزت له دام تأييده أن يروي ما سمعه مني بأسانيدي المتصلة الى المؤلف قدس الله روحه. وكتب الفقير الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامد مصليا مسلما. (آخر الجزء الاول من كتاب " تهذيب الاحكام " عند ميرزا نصرالله الشبستري بطهران)

[ 251 ]

(69) مولانا محمد قاسم الاردستانى محمد قاسم بن محمد مؤمن الاردستاني فاضل جامع للعلوم العقلية والنقلية. قرأ على العلامة المجلسي اكثر الكتب الاربعة الحديثية، فكتب له انهاءا في كتاب " من لا يحضره الفقيه " في شهر ربيع الاول سنة 1088. وقرأ أيضا على ولده المولى محمد رضا المجلسي كتاب الفقيه فأجازه في آخر الجزء الثاني منه في شهر ربيع الاول سنة 1112. له " حاشية التعليقات للفارابي " و " ترتيب مشيخة الفقية ". (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 71)

[ 252 ]

[ 95 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الصالح الفالح الذكي المتوقد الالمعي اللوذعي مولانا محمد قاسم بن مولانا محمد مؤمن الاردستاني رزقه الله تعالى في الدارين الوصول الى غاية الامال والاماني، سماعا وتدقيقا وتصحيحا وضبطا وتحقيقا في مجالس عديدة آخرها بعض أيام شهر ربيع الاول من شهور سنة ثمان وثمانين بعد الالف الهجرية. ثم استجازني فاستخرت الله تعالى وأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاخيار صلوات الله عليهم، بأسانيدي المتكثرة المستفيضة المتصلة الى مؤلفيها رضي الله عنهم، ولنذكر منها سندا واحدا، وهو: ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من الفقهاء الاعلام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الفقيه عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي نور الله ضريحهما، عن أفقه الفقهاء المتأخرين زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني أعلى الله رتبته كما شرف خاتمته، عن الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي

[ 253 ]

الميسي، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ ضياء الدين علي، عن والده السعيد الشهيد محمد بن مكي قدس الله أسرارهم، عن الشيخ المدقق فخر الدين ابى طالب محمد، عن والده العلامة جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن والده الجليل سديد الدين يوسف برد الله مضاجعهم، عن السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي، عن الشيخ الفقيه العماد أبي جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري، عن الشيخ ابى علي الحسن، عن والده شيخ الطائفة المحقة ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي جزاهم الله تعالى عن الايمان وأهله خير جزاء السابقين، عن الشيخ السديد المفيد محمد بن محمد بن النعمان نور الله مرقده، عن الشيخ الجليل الصدوق رئيس المحدثين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه. (ح) وبالاسناد المتقدم عن المفيد قدس سره، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمة الله عليه، عن الشيخ النبيل ثقة الاسلام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني أجزل الله تعالى مثوبته. فليرو دام توفيقه كل ما صحت لي روايته واجازته بتلك الاسانيد وغيرها مما أوردته في كتاب " بحار الانوار "، وآخذ عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى ورعاية نهاية الاحتياط في النقل والفتوى، وألتمس منه أن لا ينساني ومشايخي في حياتي وبعد وفاتي، ويدعو لي ولهم بالرحمة والغفران. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى رحمة ربه الغافر محمد بن محمد التقي يدعى بباقر عفى الله عن جرائهما.

[ 254 ]

والحمد لله أولا وآخرا وصلى الله على سيد المرسلين محمد وعترته الاقدسين الاطهرين. (آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " من كتب السيد المشكاة المهداة الى المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 627)

[ 255 ]

(70) مولانا محمد كاظم السبزواري محمد كاظم بن محمد علي السبزواري قرأ على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم الدينة وأحاديث أهل البيت عليهم السلام، ومما قرأ عليه جملة من مجلدات كتاب " بحار الانوار " فأجازه في آخر المجلد الرابع عشر منه في 18 محرم سنة 1104. اعتنى بالفتاوى الفقهية لشيخه المذكور فجمعها في كتاب خاص. له " تحفة الاخوان " و " هدية الاخوان " و " صلوح الايمان في محاربة النفس والشيطان ". (الكواكب المنتثرة - مخلوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 72)

[ 256 ]

[ 96 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى. وبعد: فقد قرأ علي وسمع مني المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الفالح الورع التقي المتوقد الذكي الالمعي اللوذعي مولانا محمد كاظم السبزواري وفقه الله للعروج على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل وصانه عن الخطأ والزلل، حظا وافرا من العلوم الدينية والمعارف اليقينية والاخبار المأثورة عن سيد المرسلين وأوصيائه المرضيين، صلوات الله عليه وعليهم أجمعين. ثم استجازني تأسيا بسلفنا الصالحين، فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صح لي روايته وجاز لي اجازته من مؤلفات أصحابنا رضوان الله عليهم من فنون العلوم العقلية والنقلية من التفسير والحديث والدعاء والفقه والاصولين والتجويد وكتب الرجال وغيرها مما أورده علماؤنا في اجازاتهم وما أوردته في فهرس هذا الكتاب بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى مؤلفيها قدس الله أرواحهم، وهي جمة تأبى عن الاحصاء، أوردت اكثرها في آخر مجلدات الكتاب الكبير وشذرا منها في مفتتح شرح الاربعين.

[ 257 ]

فأبحت له كثر الله أمثاله أن يروي عني بتلك الاسانيد التي أشرت إليها وغيرها كلما علم أنه من مقروءاتي أو مسموعاتي أو مجازاتي أو مؤلفاتي، لاسيما كتاب " بحار الانوار " وجميع مؤلفات والدي العلامة وسائر مشايخي نور الله مراقدهم. وأوصيه بما أوصيت به من ملازمة التقوى ومتابعة أئمة الهدى صلوات الله عليهم ونشر أخبارهم وترويج آثارهم وسلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا تظلم مسالكه. وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي، لاسيما في مآن اجابة الدعوات. وكتب بيمينه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في ثامن عشر شهر محرم الحرام سنة أربع ومائة بعد الالف الهجرية. والحمد لله أولا وآخرا، والصلاة على خاتم النبيين وفخر المرسلين محمد وآله وعترته الاطهرين الاقدمين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين. (آخر مجلد السماء والعالم من كتاب " بحار الانوار " عند سماحة السيد مصطفى الخوانسارى بقم)

[ 259 ]

(71) مولانا محمد مؤمن الرازي محمد مؤمن الرازي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " نهج البلاغة "، فكتب في آخره انهاءا له في ثامن شهر رجب سنة 1092. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 104)

[ 260 ]

[ 97 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الكامل الزكي الرضي البهي المدقق المحقق جامع الفضائل النفسانية مولانا محمد مؤمن الرازي أيده الله تعالى، سماعا وتصحيحا وتدقيقا في مجالس عديدة آخرها ثامن شهر رجب الاصب من شهور سنة اثنتين وتسعين بعد الالف من الهجرة. فأجزت له دام توفيقه أن يرويه عني مع سائر ما أخذه مني لاسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب " نهج البلاغة " في مكتبة جامع گوهرشاد بمشهد - رقم 104)

[ 261 ]

(72) مولانا محمد مؤمن القهبائى محمد مؤمن القهبائي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي " فكتب له انهاءا في آخر كتاب العقل والتوحيد منه في 12 ربيع الثاني سنة 1098. (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 105)

[ 262 ]

[ 98 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ الايماني مولانا محمد مؤمن القهبائي وفقه الله تعالى لنيل السعادات وأنقذه من الهلكات، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها الثاني عشر من شهر ربيع الثاني لسنة ثمان وتسعين والالف الهجرية. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتكثرة الى ثقة الاسلام حشره الله تعالى مع أئمة الانام. وكتب بيمناه الجانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العقل والتوحيد من " الكافي " في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 261)

[ 263 ]

(73) المولى مراد الكشميري محمد مراد بن محمد صادق بن محمد على بن حيدر الكشميري قرأ على العلامة المجلسي وسمع منه كثيرا من أخبار آل البيت عليهم السلام، فأجازه في جمادى الاولى سنة 1086 بالمشهد الرضوي عليه السلام. وتتلمذ أيضا على الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي. أجاز جماعة من الاعلام، منهم قدوته وأستاذه السيد عبد الصمد بن عبد القادر البحراني. له " الدليل القاطع " في شرح بداية الهداية للحر العاملي، و " النور الساطع " و " حاشية من لا يحضره الفقيه " والرجال ". (نجوم السماء ص 225، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 97)

[ 264 ]

[ 99 ] بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد حمدالله على جزيل نواله والصلاة على سيد المرسلين محمد وآله. أما بعد: فيقول الفقير الى عفو ربه الغافر محمد بن محمد تقي المدعو بباقر عفى الله عن جرائمهما: ان المولى الفاضل الكامل الصالح التقي الذكي الالمعي مولانا مراد الكشميري أيده الله تعالى لما كان ممن أقبل بشراشره نحو تتبع أخبار سيد المرسلين والائمة الطاهرين صلوات الله عليه وعليهم اجمعين واقتفاء آثارهم وسمع منى كثيرا من أخبارهم سماع تحقيق وايقان وتدقيق واتقان، ثم استجازني روايتها، فاستخرت الله تعالى وأجزت له أن يروي عني كل ما صحت لي روايته وأبيحت لي اجازته بأسانيدي المتصلة الى أصحاب العصمة والطهارة صلوات الله عليهم، وهي كثيرة أوردتها في كتابي الكبير. فليرو دام تأييده عني كل ما علم أنه داخل في مقروءاتي أو مسموعاتي أو مجازاتي وليرو عني جميع مؤلفات والدي العلامة قدس الله روحه وجميع مصنفاتي مراعيا للاحتياط وسائر الشروط المذكورة في الاجازات. وأرجو منه أن لا ينساني في

[ 265 ]

حياتي وبعد وفاتي. وكتبت تلك الاحرف بيمينى الفانية الجانية في شهر جمادى الاولى لسنة ست وثمانين بعد الالف في المشهد المقدس الرضوي صلوات الله على مشرفه. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد سيد النبيين وآله الطيبين الاكرمين. (من محموعة اجازات في المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 1859)

[ 267 ]

(74) الامير محمد معصوم العقيلى محمد معصوم بن مير محمد مؤمن العقيلي الشيرازي قرأ على العلامة المجلسي جملة من كتب الحديث، فكتب له انهاءا في آخر كتاب العشرة من " الكافي " في جمادى الاخرة سنة 1083، وانهاءا في أواخر المشيخة من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في رجب سنة 1082. وقرأ كتاب الفقيه أيضا على السيد محمد بن سعيد بن القاسم الطباطبائي فكتب له انهاءا في جمادى الثانية سنة 1082. (الروضة النضرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 99)

[ 268 ]

[ 100 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى السيد الايد الفاضل الكامل التقي الذكي أمير معصوم العقيلي أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها بعض أيام شهر رجب المرجب من شهور سنة اثنتين وثمانين بعد الالف. وأجزت له زيد توفيقه أن يروي ما أخذه عني بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أهل بيت العصمة والطهارة من أجداده الاطهرين صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الداثرة أحقر عباد الله محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (في هامش المشيخة من كتاب " من لا يحضره الفقيه " في مكتبة آية الله المرعشي بقم رقم 3182) [ 101 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى السيد الايد الفاضل الكامل التقي النقي الزكي مير محمد معصوم العقيلي أيده الله تعالى سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها بعض أيام جمادى

[ 269 ]

الاخرة من شهور سنة ثلاث وثمانين بعد الالف. وأجزت له زيد توفيقه أن يروي ما أخذه عني باسانيدي المتكثرة المتصلة الى أهل بيت العصمة والطهارة من أجداده الاطهرين صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الداثرة أحقر عباد الله محمد باقر بن محمد تقى عفا الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب العشرة من " الكافي "، كما في كتاب علماء معاصرين ص 296 والروضة النضره المخطوط)

[ 271 ]

(75) مولانا محمد مقيم محمد مقيم قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في آخر المجلد الاول منه في خامس ذي الحجة سنة 1077. وفي تلامذة المجلسي ذكروا جماعة باسم محمد مقيم، لم نجد لصاحب الترجمة هنا تمييزا حتى نعرفه بعينه. ويظن الشيخ آقا بزرك أنه المولى محمد مقيم الفريدني الخوانساري، لان صاحب النسخة (من الكافي) هو الشيخ عبد العال بن محمد مقيم المذكور. (الروضة النضرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 100)

[ 272 ]

[ 102 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الاولى الفاضل الكامل الزكي مولانا محمد مقيم وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها خامس شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وسبعين بعد الالف من الهجرة النبوية. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني هذا الكتاب وسائر كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الاطهار صلوات الله عليهم، آخذا عليه ما أخذ علي من الاحتباط في النقل والفتوى فان المفتي على شفير جهنم. وكتب بيمناه الجانية أفقر عباد الله الى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الاصول من كتاب " الكافي " كان عند شيخ الاسلام الزنجانى كما كتبه الى السيد عبد الحجة البلاغى بخطه المصور في كتاب " گلزار حجة بلاغى ")

[ 273 ]

(76) مولانا محمد مقيم الاصبهاني محمد مقيم بن محمد باقر الاصبهاني فاضل جليل من أعلام العلماء باصبهان تتلمذ على المولى محمد تقي المجلسي والمولى محمد باقر المحقق السبزواري. أجازه المولى محمد تقي المجلسي في ربيع الاول سنة 1070. وأخذ عن العلامة المجلسي شطرا وافيا من المعارف اليقينية والعلوم الدينية فأجازه في شهر جمادى الثانية سنة 1076. وهو أيضا مجاز من المولى عبد الله بن محمد تقي المجلسي. له " توضيح العقود ". (زندگينامه علامه مجلسي 2 / 104)

[ 274 ]

[ 103 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله، وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وأهل بيته أئمة الهدى ومصابيح الدجى. أما بعد: فيقول المذنب الخاطئ الخاسر محمد المدعو بباقر ابن مروج آثار الائمة الطاهرين محمد الملقب بالتقي حشره الله مع مواليه شفعاء يوم الدين: ان المولى الفاضل البارع الورع التقي الذكي الاخ في الله المحبوب لوجهه المبتغي لمرضاته تعالى مولانا محمد مقيم - هداه الله الى الصراط المستقيم وجعله من الهداة الى الدين القويم - لما طال تردده لدي وكثر اختلافه الي وأخذ عني شطرا وافيا من المعارف اليقينية والعلوم الدينية، استجازني فأجزت له دام تأييده بعد الاستخارة أن يروي عني كل ما تصح لي روايته بأسانيدي المتكثرة المتصلة الى أصحاب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين، وهي متكثرة جدا وقد أوردتها في المجلد الخامس والعشرين من كتاب " بحار الانوار ". ومنها ما أخبرني به جماعة من العلماء الاخيار: منهم الوالد العلامة، والشيخ المحقق المدقق أستاد الافاضل مولانا حسن علي التستري قدس الله روحيهما،

[ 275 ]

والمولى المحقق العارف مولانا محمد محسن القاشاني، وقدوة الحكماء المتألهين السيد السند ميرزا رفيع الدين محمد النائيني، والفاضل الصالح مولانا محمد شريف الاصبهاني وغيرهم من الافاضل، عن الشيخ المدقق النحرير شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين العاملي قدس الله روحه - إلى آخر ما أورده الوالد العلامة رضي الله عنه 1). وأخبرني العدة المتقدمة جميعا سوى المولى محمد محسن، عن الشيخ العالم الورع وحيد زمانه الشريف مولانا عبد الله التستري - الى آخر ما ذكر الوالد قدس الله أرواحهم. وأخبرني الشيخ الفاضل الصالح الكامل نجل الافاضل الشيخ علي بن محمد ابن الحسن بن الشيخ السعيد زين الملة والدين الشهيد، عن الشيخين الجليلين السيد نور الدين بن علي بن الحسين بن ابى الحسن الحسيني والشيخ نجيب الدين علي بن محمد بن عيسى، عن شيخهما المحققين الشيخ حسن بن الشهيد الثاني والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسيني الشهير بابن أبى الحسن طاب ثراهما، عن السيد علي بن ابى الحسن والشيخ الاجل الحسين بن عبد الصمد والسيد نور الدين علي الهاشمي، جميعا عن المؤيد بالتأييد الرباني زين الملة والدين الشهير بالشهيد الثاني - الى آخر ما أثبته قدس الله روحه في اجازاته. وأخبرني السيد العالم العامل أمير شرف الدين علي الشولستاني، عن السيد أمير فيض الله التفرشي، والعالم البارع الشيخ محمد بن الحسن، عن الشيخ حسن صاحب المعالم قدس الله أرواحهم، عن الشيخ حسين بن عبد الصمد، عن الشهيد


1) اشارة الى السند المذكور في الاجازة التى قبل هذه الاجازة في المجموعة المنقول. عنها هذه الاجازة، وقد كتبها المولى محمد تقى المجلسي للمجاز المولى محمد مقيم. (*)

[ 276 ]

الثاني نور الله ضريحهم. وأخبرنا السيد المذكور أيضا، عن السيد فيض الله، عن السيد علي ابى الحسن العاملي، عن الشهيد الثاني. وأخبرني السيد أيضا، عن العالم الزاهد المجاور لبيت الله تعالى ميرزا محمد الاسترابادي، عن الشيخ الاجل ابراهيم، عن أبيه الشيخ نور الدين علي بن عبد العالي قدس الله أرواحهم. وأخبرني السيد العالم المهذب الفاضل الميرزا محمد الجزائري أطال الله بقاءه، عن والده الشريف شرف الدين علي بن نعمة الله الموسوي، عن الشيخ عبد النبي الجزائري، عن الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي. وأخبرني السيد المقدم ذكره، عن السيد نور الدين بالسند المتقدم. فليرو عني أدام الله تأييداته بهذه الاسانيد وغيرها من طرقي إلى المشايخ العظام جميع الكتب المؤلفة المذكورة في اجازات أصحابنا رضوان الله عليهم. وليرو عني كل ما أفرغته في قالب التأليف، لاسيما كتاب " بحار الانوار " و " مرآة العقول " و " ملاذ الاعلام (الاخيارظ) " و " الفوائد الطريفة " و " عين الحياة " وغيرها من مصنفاتي. وآخذ عليه ما أخذ علي من سلوك سبيل الاحتياط الذي لا يضل سالكه ولا يظلم مسالكه. وأرجو منه أن لا ينساني في خلواته. وكتب في شهر جمادى الثانية من شهور سنة ست وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة. (ضمن مجموعة من الاجازات في مكتبة آية الله المرعشي بقم - رقم 6061)

[ 277 ]

(77) مولانا محمد مهدى الخوانسارى محمد مهدي الخوانساري قرأ واخوه الحاج محمد الخوانساري على العلامة المجلسي كثيرا من العلوم الدينية والاثار النبوية وكتب الاخبار، فأجازهما مشتركين باجازة واحدة في شهر شعبان سنة 1082.

[ 278 ]

[ 104 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الوري. أما بعد: فيقول الفقير إلى عفو ربه الغافر ابن محمد تقي محمد باقر أوتيا كتابهما يمينا وحوسبا حسابا يسيرا: اني بعد ما شرفت برهة من الزمان بصحبة الاخوين الفاضلين الكاملين التقيين الذكيين مولانا محمد مهدي ومولانا الحاج محمد الخوانساريين وفقهما الله لاقتفاء آثار المصطفين وبرأهما من كل شين، فأطالا التردد لدي واكثرا الاختلاف وقرآ علي وسمعا مني وأخذا عني كثيرا من العلوم الدينية والاثار النبوية من كتب التفسير والحديث وغيرهما قراءة تعمق وتدقيق وأخذ ايقان وتحقيق وسماع ضبط وتصحيح ورسما على هوامش كتبهما كثيرا مما جاد به قلمي القاصر وسمح به فكري الفاتر. فاستجازاني فأجزت لهما بعد الاستخارة من الله تعالى أن يرويا عني كل ما صحت لي روايته واجازته بحق اجازتي وروايتي عن مشايخي وأسلافي رضوان الله عليهم بأسانيدي المتصلة إليهم، وهى جمة أوردتها في المجلد الخامس والعشرين من كتاب " بحار الانوار ".

[ 279 ]

ولنذكر هنا ما هو أعلاها وأوجزها، وهو: ما أخبرني به عدة من المشايخ الكرام والافاضل الاعلام، منهم والدي العلامة الفهامة قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي، عن والده الشيخ الجليل حسين بن عبد الصمد، عن الشيخ الاعظم الاعلم السعيد الشهيد زين الدين [ بن ] علي بن احمد الشامي نور الله ضرايحهم، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ ضياء الدين علي، عن والده الفاضل النحرير السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي رفع الله درجاتهم، عن الشيخ فخر الدين ابى طالب محمد ابن الشيخ العلامة آية الله في العالمين جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر، عن والده رضي الله عنهم، عن شيخه المحقق السعيد نجم الدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد قدس الله نفسه، عن السيد الجليل شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ ابى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي، عن الفقيه العماد أبى جعفر محمد بن أبى القاسم الطبري، عن الشيخ ابى علي الحسن، عن والده الجليل شيخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسي طيب الله أرماسهم، عن الشيخ السعيد المفيد محمد بن محمد بن النعمان نور الله مرقده، عن الشيخ ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه طاب ثراه، عن الشيخ الجليل ثقة الاسلام أبى جعفر محمد بن يعقوب الكليني رفع الله درجته. وبالاسناد المتقدم عن الشيخ المفيد رحمه الله، عن الشيخ الفقيه الصدوق أبى جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي رضي الله عنه. فليرويا دام توفيقهما عني جميع ما صحت لي روايته من مصنفات المشايخ

[ 280 ]

المذكورين، لاسيما الكتب الاربعة، أعني " الكافي " و " من لا يحضره الفقيه " و " تهذيب الاحكام " و " الاستبصار " التى عليها المدار في تلك الاعصار وسائر كتب الخاصة والعامة مما حوته اجازات علمائنا الاعلام. وأجزت لهما أيضا أن يرويا عني كل ما نظمته في سلك التأليف أو أفرغته في قالب التصنيف، لاسيما كتاب " بحار الانوار " المشتمل على أخبار الائمة الاطهار وشرحها، وهو خمس وعشرون مجلدا، وكتاب " مرآة العقول " لشرح الكافي، وكتاب " ملاذ الاخيار " لشرح تهذيب الاخبار، وكتاب " عين الحياة " في شرح وصية النبي صلى الله عليه وآله لابي ذر الغفاري رضي الله عنه، وكتاب " حلية المتقين " في الاداب، رسالة " الاوزان " ورسالة " العقائد " ورسالة " الساعات " و " الفرائد الطريفة في شرح الصحيفة الشريفة ". وآخذ عليهما ما أخذ علي من العهد بملازمة التقوى والزهد في الدنيا ومراقبة الله سبحانه في السر والاعلان والاخذ بنهاية الاحتياط في عامة الامور والتوقف في موضع اللبس والشبهة، فان الوقوف عند الشبهات خير من الاقتحام في الهلكات، وبذل الوسع في تحصيل العلم وتحقيقه وبذله لاهله، كل ذلك لابتغاء مرضاة الله من غير رياء أو مراء، أعاذنا الله منهما. وألتمس منهما أن لا ينسياني وجميع مشايخي ممن ذكرته أو لم أذكره في الخلوات ومظان اجابة الدعوات. وكتب في شهر شعبان المعظم من شهور سنة اثنتين وثمانين بعد الالف. والحمد لله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد وأهل بيته الغر الميامين. (آخر كتاب " من لا يحضره الفقيه " في المكتبة الرضوية بالمشهد - رقم 755)

[ 281 ]

[ 78 ] الملولى محمد نصير المجلسي محمد نصير بن عبد الله بن محمد تقي بن مقصود علي المجلسي الاصبهاني فاضل قليل النظير عالم جامع. تتلمذ على عمه العلامة المجلسي شطرا وافيا من العلوم العقلية والنقلية والادبية ومما قرأ عنده كتاب " الكافي " فأجازه فيه في شهر محرم سنة 1078. له " ترجمة فتن البحار " و " حاشية الروضة البهية " و " اثبات رؤية الجن " (رياض العلماء 3 / 237، الفيض القدسي ص 123، الكواكب المنتثرة - مخطوط)

[ 282 ]

[ 105 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله وسلام على عباده الذين اصطفى محمد وآله خيرة الورى أما بعد: فقد استجازني قرة عيني وثمرة قؤادي ومن له بين عشائري خالص حبى وودادي ابن أخي محمد نصير صانه الله الحفيظ القدير عن مزالق التقصير بعد أن قرأ علي وسمع مني وأخذ عني شطرا وافيا من العلوم النقلية والعقلية والادبية حتى فاز في عنفوان شبابه باحراز قصب السبق في ميادين الفضل من بين أشباهه وأقرانه. فاستخرت الله وأجزت له دام تأييده أن يروي عني كل ما صحت لي اجازته وروايته من مصنفات الخاصة والعامة من كتب التفاسير والاحاديث والفقه والكلام والاصول والصرف والنحو والمنطق والمعاني وكتب معرفة الرجال والتجاويد وغير ذلك مما اشتمل عليه اجازات أصحابنا رضوان الله عليهم، لاسيما الكتب الاربعة في الحديث لابي جعفرين المحمدين الثلاثة قدس الله أرواحهم التي عليها المدار في تلك الاعصار، وطرقي إليها جمة أوردتها في آخر مجلدات كتاب " بحار الانوار " ولنذكر منها أوثقها وأعلاها. وهو ما أخبرني به جماعة من العلماء الاعلام وعدة من الفضلاء الكرام،

[ 283 ]

منهم والدي العلامه قدس الله أرواحهم، بحق روايتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين العاملي، عن والده الجليل الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي، عن الشيخ السعيد العالم الرباني زين الملة والدين المشتهر بالشهيد الثاني، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني، عن الشيخ النبيل ضياء الدين علي، عن والده السعيد الشهيد شمس الدين محمد بن مكي، عن الشيخ الكامل فخر الدين ابي طالب محمد، عن والده العلامة جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف ابن المطهر، عن شيخه المحقق نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى بن سعيد، عن السيد شمس الدين فخار بن معد الموسوي، عن الشيخ أبى الفضل شاذان بن جبرئيل القمي، عن الشيخ العماد ابى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري، عن الشيخ الجليل ابى علي الحسن، عن والده شيخ الطائفة المحقة ورئيسها ابى جعفر محمد بن الحسن الطوسي، عن الشيخ العالم الكامل المفيد محمد بن محمد بن النعمان، عن شيخه ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، عن شيخه القمقام ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني نور الله ضرائحهم أجمعين وحشرهم مع الائمة الطاهرين. وبالاسناد عن الشيخ المفيد، عن الشيخ الصدوق ابى جعفر محمد بن علي ابن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رحمه الله. فليرو عني مصنفات هؤلاء الكرام وغيرهم من مؤلفي الخاصة والعامة بالاسانيد والطرق التى اشتملت عليها اجازات أسلافنا رضي الله عنهم، لاسيما اجازات العلامة والشهيدين والشيخ حسن رفع الله درجاتهم. وليرو عني ما أفرغته في قالب التصنيف ونظمته في سلك التأليف، لاسيما،

[ 284 ]

كتاب " بحار الانوار " المشتمل على أخبار الائمة الاطهار وشرحها وكتاب " مرآة العقول " في شرح الكافي وكتاب " ملاذ الاخيار لشرح تهذيب الاخبار " وكتاب " الفرائد الطريفة لشرح الصحيفة " وكتاب " عين الحياة ". وآخذ عليه ما أخذ علي من ملازمة التقوى والاحتياط التام في النقل والفتوى وترك المراء والجدال ورعاية الاخلاص في العلم والعمل والسعي في بذل العلم لاهله وأن لا ينساني حيا وميتا من الدعاء في محله. وكتب بيمناه الجانية الفانية أفقر عباد الله إلى رحمة ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في شهر محرم الحرام من شهور سنة ثمان وسبعين بعد الالف من الهجرة المقدسة على هاجرها وآله الطاهرين ألف ألف صلاة وتحية.

[ 285 ]

(79) مولانا محمد يوسف القزويني محمد يوسف بن بهلوان صفر القزويني عالم فاضل فقيه متبحر، أقام مدة باصبهان لتحصيل العلوم الدينية، ثم تولى التدريس في بعض مدارس قزوين. من تلامذه المولى الخليل بن الغازي القزويني، وقد قرأ على الاقا حسين المحقق الخوانساري. أجازه العلامة المجلسي باجازة مختصرة، وأجازه القزويني أيضا كما كتبه صاحب الترجمة بخطه ذيل اجازة المجلسي. له " آداب الحج " و " وضع المسجد الحرام " و " مناسك الحج ". (رياض العلماء 5 / 199، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 110)

[ 286 ]

[ 106 ] بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد حمدالله سبحانه على نعمائه، وصلاته على سيد أنبيائه والاكرمين من أوصيائه: فقد استجازني المولى الاولى الفاضل الكامل الصالح الفالح التقي الذكي الالمعي جامع فنون الكمالات وحائز قصبات السبق في مضامير السعادات الاخ الاسعد الوفي مولانا محمد يوسف القزويني كثر الله أمثاله وبلغه في الدارين آماله. فأجزت له دام تأييده أن يروي عني كل ما صح لي روايته وجاز لي اجازته مما صنف في الاسلام من كتب الخاص والعام، لاسيما ما اشتمل عليه اجازة والدي العلامة نور الله ضريحه، عني عنه بأسانيده المزبورة. وأن يروي عني جميع ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، لاسيما كتاب " بحار الانوار " وكتاب " الفرائد الطريفة " وكتاب " مرآة العقول " وكتاب " ملاذ الاخيار " وكتاب " شرح الاربعين " وكتاب " عين الحياة " وكتاب " حياة القلوب " وكتاب " جلاء العيون " وكتاب " تحفة الزائر " وكتاب " مشكاة الانوار " ورسائل " العقائد " و " الشك " و " الاوزان " و " الاختيارات " وغيرها. وأوصيه بتقوى الله ومراقبته في السر والاعلان وفي جميع الاحوال، وألتمس

[ 287 ]

منه أن لا ينساني حيا وميتا. وكتب بيمناه الداثرة الوازرة أفقر العباد إلى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما، حامدا مصليا مسلما. (من مصورة " مجموعة الاجازات " في المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 3394)

[ 289 ]

(80) ميرزا محمود القمى محمود القمي، عماد الدين قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام "، فكتب له انهاءا في آخر كتاب التجارة منه في شهر جمادى الاولى سنة 1096. (الكواكب المنتثرة - المخطوط)

[ 290 ]

[ 107 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الفالح النجيب اللبيب المتوقد الزكي ميرزا عماد الدين محمود القمي وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا في مجالس آخرها بعض أيام شهر جمادى الاولى سنة ست وتسعين بعد الالف. فأجزت له روايته عني بأسانيدي المتصلة الى أرباب العصمة صلوات الله عليهم أجمعين. وكتب بيمناه الجانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر كتاب التجارة من " تهذيب الاحكام " كما في الكواكب المنتثرة)

[ 291 ]

(81) الحاج محمود الاصبهاني محمود بن محمد (غياث الدين) الاصبهاني قرأ على العلامة المجلسي المجلد الرابع من كتاب " بحار الانوار " فكتب له انهاءا في آخره في الخامس عشر من شهر ذي القعدة سنة 1092. (الفيض القدسي ص 94، الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 95)

[ 292 ]

[ 108 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المحبوب لوجه الله المبتغي لمرضاته تعالى الحاج محمود ابن المبرور الحاج غياث الدين محمد الاصبهاني وفقه الله سبحانه لمراضيه وجعل مستقبله خيرا من ماضيه، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس عديدة آخرها خامس عشر شهر ذي القعدة الحرام لسنة اثنتين وتسعين بعد الالف هجرية. فأجزت له روايته عني مراعيا لشرائط الرواية داعيا لي في مآن الاجابة. وكتب بيمناه الجانية مؤلفه غفر الله له ولوالديه، حامدا مصليا مسلما. (آخر المجلد الرابع من كتاب " بحار الانوار " من كتب السيد المشكاه المهداة الى المكتبة المركزية بجامعة طهران - رقم 529)

[ 293 ]

(82) مولانا محمود الطبسى محمود بن محمد مقيم الطبسي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " تهذيب الاحكام " فأجازه في أربعة مواضع منه في صفر سنة 1095 ورجب 1095 وجمادى الاولى 1096 ورابع ذي القعدة 1096. وقرأ عليه أيضا كتاب " الكافي " فكتب على أوائل المجلد الثاني منه انهاءا في غرة جمادى الاولى سنة 1100. (الكواكب المنتثرة - مخطوط، زندگينامه علامه مجلسي 2 / 96)

[ 294 ]

[ 109 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح الرضي الذكي الالمعي مولانا محمود الطبسي وفقه الله تعالى لمراضيه، سماعا وتصحيحا وضبطا وتحقيقا في غرة شهر جمادى الاولى من سنة مائة وألف. فأجزت له روايته عني بأسانيدي الجمة المتصلة الى المؤلف قدس الله روحه. وكتب بيمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفي عنهما، حامدا مصليا مسلما. (آخر الجزء الثامن من اصول " الكافي " عند العلامة الدكتور السيد احمد التويسركانى الاصبهاني باصبهان).

[ 295 ]

(83) ملك مسيح ملك مسيح من تلامذة العلامة المجلسي، قرأ عليه " الصحيفة السجادية " مكررا فكتب له اجازة روايته عنه في شهر ذي الحجة سنة 1109. (الكواكب المنشرة - مخطوط)

[ 296 ]

[ 110 ] بسم الله الرحمن الرحيم لقد سمع مني الاخ المبتغي لمرضاته تعالى " الصحيفة السجادية " صلوات الله على من ألهمها، مرات شتى. فأجزت له تلاوتها وروايتها عني بأسانيدها المتكثرة المتصلة إليه سلام الله عليه. وكتب بيمينه الجانية الفانية أفقر العباد الى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقي عفى الله عن جرائمهما في شهر ذي الحجة الحرام 1109، حامدا مصليا مسلما. (من الكواكب المنشرة)

[ 297 ]

(86) السيد نعمة الله الجزائري السيد نعمة الله بن عبد الله بن محمد الحسيني الموسوي الجزائري ولد في قرية " الصباغية " من قرى الجزائر في سنة 1050. من أعاظم العلماء وأعيان المحدثين، له اهتمام بالغ بكتب الحديث وشرح كثيرا منها وربما كرر شرح بعضها. تتلمذ على جماعة من شيوخ العلم، أشهرهم المولى محمد باقر المحقق السبزواري وجمال الدين محمد المحقق الخوانساري وابنه الاقا حسين الخوانساري والشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي وميرزا رفيع الدين محمد النائيني والمولى محسن الفيض الكاشاني. قرأ على العلامة المجلسي شطرا وافيا من العلوم العقلية والنقلية وعدة من كتب الحديث، فمما قرأ عليه من كتب الحديث كتاب " من لا يحضره الفقيه " فأجازه فيه في سنة 1075 وكتاب " تهذيب الاحكام " فكتب له انهاءا في أخر كتاب الزكاة منه من دون تاريخ وكتاب " نهج البلاغة " فأجازه فيه في شوال سنة 1096. له أكثر من خمسين كتابا ورسالة، أشهرها " الانوار النعمانية " و " زهر الربيع " و " غاية المرام في شرح تهذيب الاحكام " و " مقصود الانام في شرح تهذيب الاحكام "

[ 298 ]

و " كشف الاسرار في شرح الاستبصار " و " أنس الفريد في شرح التوحيد " و " النور المبين في قصص الانبياء والمرسلين ". توفي ليلة الجمعة 23 شوال 1112 في " جايدر " من أعمال " فيلي " وبها أقبر، وقبره الان مزار يقصده العامة. (نابغه فقه وحديث)

[ 299 ]

[ 111 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي جعل الروايات عن الائمة السادات ذريعة لنيل السعادات، وصان طرقها بالاجازات عن تطرق الشكوك والشبهات، والصلاة على أشرف البريات محمد المنتهي إليه سلسلة العلم والحكمة من كل الجهات، وأهل بيته المعصومين من جميع النقائص والسيئات، المعروفين بالنبالة والجلالة في الارضين والسماوات. أما بعد: فيقول المفتقر الى عفو ربه الغافر ابن المولى المبرور محمد تقي محمد المدعو بباقر عفى الله عن جرائمهما: اني تشرفت برهة من الزمان بصحبة السيد الايد الحسيب الحبيب اللبيب الاديب الاريب الفاضل الكامل المحقق المدقق، جامع فنون العلم وأصناف السعادات حائز قصبات السبق في مضامير الكمالات، الاخ الوفي والصاحب الرضي السيد نعمة الله الحسيني الجزائري رزقه الله الوصول إلى أعلى مدارج المتقين واقتفاء آبائه الطاهرين، فقرأ علي وسمع مني وأخذ عني شطرا وافيا من العلوم العقلية والنقلية والادبية، لاسيما كتب الاخبار المأثورة عن الائمة الابرار صلوات الله عليهم أجمعين، فاستجازني تأسيا بسلفنا الصالحين ولينظم بذلك في سلك رواة أخبار أئمة الدين

[ 300 ]

سلام الله عليهم أجمعين، وكان ذلك بعد أن بلغ الغاية القصوى في الدراية، رقى العلوم ومناكبها ورمى بأرواقه عن مراكبها وعقدت لافادته المجالس وغصت بمواعظه المحافل والمدارس، وصنف في أكثر العلوم الدينية والمعارف اليقينية مصنفات رائقة يسطع منها أنوار الفضل والعرفان، فاستخرت الله سبحانه وأجزت له أن يروي عني كل ما صح لي روايته وجاز لي اجازته مما صنف في الاسلام من مؤلفات الخاص والعام في فنون العلم من التفسير والحديث والدعاء والاصولين والفقه والتجويد والمنطق والصرف والنحو واللغة والمعاني والبيان وغير ذلك، بحق روايتي واجازتي عن مشايخي الكرام وأسلافي الفخام رضوان الله عليهم، وطرقي إليها أكثر من أن أحصيها له هنا، ولنذكر له بعضها: (فمنها) ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام وجم غفير من العلماء الاعلام، منهم والدي العلامة وشيخه الافضل الاكمل مولانا حسين علي التستري وسيد الحكماء المتألهين الامير رفيع الدين محمد الطباطبائي والسيد الفاضل البارع الذكي الامير محمد بن قاسم بن الامير محمد القهپائي الطباطبائي والفاضل الصالح مولانا محمد شريف الرويدشتي أفاض الله على تربتهم شآبيب الغفران، بحق روايتهم واجازتهم عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والحق والدين محمد العاملي قدس الله روحه، عن والده الفقيه الشيخ حسين بن عبد الصمد الحارثي طاب ثراه، عن الشيخ الافخم الاعلم السعيد الشهيد زين الدين بن علي بن احمد الشامي رفع الله درجته، عن شيخه الاجل نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي نور الله مرقده، عن الشيخ شمس الدين محمد بن المؤذن الجزيني رحمه الله، عن الشيخ الجليل ضياء الدين علي، عن والده العلامة السعيد الشهيد محمد بن مكي رضي الله عنه، عن الشيخ الادق المدقق فخر الدين أبى طالب محمد، عن والده العلامة المشتهر في المشارق

[ 301 ]

والمغارب جمال الملة والحق والدين الحسن بن يوسف بن المطهر قدس الله لطيفهما، عن شيخه المحقق السعيد نجم الملة والدين ابى القاسم جعفر بن الحسن بن يحيى ابن سعيد طهر الله رمسه، عن السيد الجليل الفخار بن معد الموسوي قدس الله نفسه، عن الشيخ الجليل أبى الفضائل شاذان بن جبرئيل القمي رحمة الله عليه، عن الشيخ الفقيه العماد أبى جعفر محمد بن ابى القاسم الطبري، عن الشيخ النبيل أبى علي الحسن طاب ثراه، عن والده شيخ الطائفة المحقة وملاذها في جميع الاعصار والامصار أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي جزاه الله عن الايمان وأهله خير الجزاء، عن السيد الافضل الاعلم الانجب المرتضى علم الهدى علي بن الحسين الموسوي وأخيه السيد الرضي قدس الله روحهما. وهذا الكتاب المستطاب تأليف السيد الرضي رضي الله عنه. (ح) وعن شيخ الطائفة، عن الشيخ المحقق المدقق الموفق السعيد المفيد ابى عبد الله محمد بن محمد بن النعمان أحله الله أعلى فراديس الجنان، عن الشيخ الثقة ابى القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمه الله، عن الشيخ الاعظم ثقة الاسلام ابى جعفر محمد بن يعقوب الكليني نور الله مضجعه. (ح) وبالاسناد عن الشيخ المفيد أبى عبد الله طاب ثراه، عن الشيخ الفقيه رئيس المحدثين ابى جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي رضي الله عنه وأرضاه. (ومنها) ما أخبرني به العدة المتقدم ذكرهم روح الله أرواحهم، عن شيخهم العالم العامل البدل المدقق العابد الزاهد التقي المولى عبد الله بن الحسين التستري قدس الله نفسه، عن شيخه الجليل النبيل نعمة الله بن احمد بن محمد بن خاتون العاملي، عن أبيه النبيه احمد، عن جده الامجد رضي الله عنهم، عن الشيخ جمال

[ 302 ]

الدين أحمد بن الحاج علي العيناثي، عن الشيخ زين الدين جعفر بن حسام الدين، عن السيد الاجل الحسن بن أيوب الشهير بابن نجم الدين، عن الشيخ الشهيد السعيد محمد بن مكي طيب الله أرواحهم. (ح) ومنها ما أخبرني به السيد الجليل الشريف الفاضل الامير شرف الدين علي بن حجة الله الحسني الحسيني الشولستاني النجفي، اجازة عن السيد المعظم الامير فيض الله بن الامير عبدالقاهر التفريشي الحسيني رحمة الله عليهما، عن شيخه الاجل المدقق الشيخ محمد، عن والده العلامة أفضل المتأخرين الشيخ حسن بن الشهيد الثاني، عن والده الاعظم الاكرم نور الله مراقدهم. (ح) وعن الشيخ شرف الدين، عن قدوة العلماء المتبحرين السيد السند ميرزا محمد بن الامير علي الاسترآبادي صاحب كتاب " منهج المقال في تحقيق أحوال الرجال " قدس سره، عن الشيخ السعيد الفاضل ابراهيم بن علي بن عبدالعالي الميسي، عن والده العلامة - الى آخر ما مر من السند. (ومنها) ما أخبرني به عدة من العلماء الثقات الاعلام، عن شيخهم الامجد السيد نور الدين علي بن علي بن الحسين بن ابى الحسن الحسيني الموسوي العاملي المجاور لبيت الله الحرام، وقد أجازني هذا السيد قدس الله لطيفه مراسلة أيضا، عن شيخيه العالمين العاملين الكاملين المدققين جمال الدين أبى منصور الحسن بن الشهيد الثاني والسيد شمس الدين محمد بن علي الحسيني الشهير بابن أبى الحسن صاحب " مدارك الاحكام " قدس الله أسرارهم، عن السيد علي بن ابي الحسن والشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي رحمة الله عليهما والسيد العابد نور الدين علي بن السيد فخر الدين الهاشمي رحمه الله، بحق رواية الجميع عن العالم الرباني الشهيد الثاني أعلى الله مقامه.

[ 303 ]

(ح) ومنها ما أخبرني به الشيخ الجليل عبد الله بن الشيخ جابر العاملي ابن عمة والد والدي رحمه الله، عن جد والدي من قبل أمه الفاضل المحدث مولانا درويش محمد بن الشيخ حسن والشيخ جابر العاملي طيب الله تربتهما، عن المدقق العلامة مروج المذهب نور الدين علي بن عبدالعالي الكركي شكر الله مساعيه في الجنان، عن الشيخ نور الدين علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ جمال الدين أحمد بن فهد الحلي، عن الشيخ علي بن الخازن الحائري والشيخ الاجل علي بن عبد الحميد النيلي، عن الشهيد السعيد محمد بن مكي رضي الله عنهم أجمعين. وهذا أعلى طرقي. ومثله ما أخبرني به والدي قدس الله سره، عن الشيخ الافخم ابى البركات الواعظ باصفهان اجازة في صغره، عن الشيخ نور الدين الكركي برد الله مضاجعهم. (ح) ومنها ما أخبرني به عدة من الافاضل الكرام، منهم والدي والمولى محمد شريف الرويدشتي والسيد السند الامير فيض الله بن السيد غياث الدين محمد الطباطبائي رحمهم الله، عن السيد الحسيب الفاضل السيد حسين بن السيد حيدر الحسيني الكركي المفتي باصفهان قدس سره، عن الشيخ نور الدين محمد بن حبيب الله رحمه الله، عن السيد النجيب اللبيب السيد محمد مهدي، عن والده الجليل الكامل الباذل السيد محسن الرضوي المشهدي، عن الشيخ الجليل الفاضل العلامة محمد بن علي بن ابراهيم بن أبى جمهور الاحسائي رفع الله درجاتهم - إلى آخر الاسانيد المذكورة في كتاب " عوالي اللئالي ". هذا ما تيسر لي ايراده في هذا الوقت، وهو قليل من كثير بل حفنة من بيدر كبير. فأبحت له كثر الله في العلماء مثله أن يروي عني كل ما علم أنه داخل في مقرواتي ومسموعاتي ومجازاتي بتلك الاسانيد وغيرها مما أوردته في الكتاب الكبير، وأن

[ 304 ]

يروي عني جميع مؤلفات والدي وسائر مشايخي وكل ما أفرغته في قالب التصنيف أو نظمته في سلك التأليف، لاسيما كتاب " بحار الانوار ". وأوصيه بما أوصيت به من ملازمة تقوى الله سبحانه في جميع الاحوال والازمان، ودوام مراقبته في السر والاعلان، وسلوك مسلك الاحتياط في جميع الامور، لاسيما في النقل والفتوى. وألتمس منه أن لا ينساني في حياتي وبعد وفاتي. وكتب في شهر شوال من سنة 1096.

[ 305 ]

(85) مولانا ولى البروجردي ولي بن رضا خان البروجردي قرأ على العلامة المجلسي كتاب " الكافي "، فكتب له انهاءا في آخر الاصول منه في خامس شهر ذي الحجة سنة 1077. (الروضة النضرة - مخطوط)

[ 306 ]

[ 112 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الكامل الصالح التقي الذكي مولانا ولي البروجردي وفقه الله تعالى للارتقاء على أعلى مدارج الكمال في العلم والعمل، سماعا وتصحيحا وضبطا في مجالس آخرها خامس شهر ذي الحجة الحرام من شهور سنة سبع وسبعين وألف من الهجرة المقدسة. وأجزت له دام تأييده أن يروي عني كل ما صحت لي روايته بحق روايتي عن مشايخي وأسلافي رضوان الله عليهم، وهي جمة. وأوثقها وأعلاها ما أخبرني جماعة من الافاضل الكرام، منهم والدي العلامة قدس الله أرواحهم، عن شيخ الاسلام والمسلمين بهاء الملة والدين محمد العاملي الحارثي، عن والده الجليل الشيخ حسين بن عبد الصمد، عن الشيخ النحرير السعيد الشهيد زين الدين بن علي بن احمد الشامي - إلى آخر ما هو مذكور في اجازته المشهورة نور الله ضرايحهم، آخذا عليه ما أخذ علي من الاحتياط في النقل والفتوى وملازمة الطاعة والتقوي. وكتب بيمناه الجانية الفانية أحقر عباد الله الغني محمد باقر بن محمد تقي

[ 307 ]

عفي عنهما. و الحمدلله أولا وآخرا، وصلى الله على محمد واهل بيته الطاهرين. (آخر الاصول من " الكافي "، كما في الروضة النضرة المخطوط)

[ 309 ]

[ 113 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه الاخ في الله المحبوب لوجه الله المبتغي لمرضاته تعالى قراءة وتصحيحا وتدقيقا، في مجالس عديدة آخرها بعض ايام شهر جمادى الاولى لسنة ثلاث وتسعين بعد الالف. فأجزت له روايته عني، والحمد لله وحده وصلى الله على محمد واهل بيته الطاهرين. وكتب مؤلفه عفي عنه. (هامش صفحة من المجلد الخامس من " بحار الانوار " في مكتبة المسجد الاعظم بقم - رقم 1753) فأجزت له روايته عني، والحمد لله وحده وصلى الله على محمد واهل بيته الطاهرين. وكتب مؤلفه عفي عنه. (هامش صفحة من المجلد الخامس من " بحار الانوار " في مكتبة المسجد الاعظم بقم - رقم 1753) [ 114 ] بسم الله الرحمن الرحيم أنهاه المولى الفاضل الصالح التقي مولانا [.. ] وفقه الله تعالى، سماعا وتصحيحا وضبطا في [... ] عشر شهر ذي القعدة الحرام لسنة خمس وتسعين.

[ 310 ]

فأجزت له رواية ما أودع فيه مراعيا [... ]. الجانية مؤلفه عفى الله عنه، حامدا مصليا [... ]. [ 115 ] بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله، وسلام على عباده الذين اصطفى. لقد نظرت فيه وتبينته وهو من مؤلفاتي، وأجزت لكافة اخواني المؤمنين، لاسيما صاحب الكتاب أحسن [ الله له ] يوم الحساب العمل به وروايته عني. وألتمس منهم أن يذكروني بصالح الدعوات في مآن [ الاجابة ]. وكتب بيمناه الجانية [ الفانية ] افقر العباد إلى عفو ربه الغني محمد باقر بن محمد تقى مؤلف هذا الكتاب غفر الله له [ ولوالديه ] يوم الحساب. ختمه محمد باقر العلوم

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية