الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الذرية الطاهرة النبوية- محمد بن أحمد الدولابي

الذرية الطاهرة النبوية

محمد بن أحمد الدولابي


[ 23 ]

أبي الذرية الطاهرة النبوية بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم رب يسر وأعن سند الكتاب أخبرنا الأمير الأجل السيد الشريف شهاب الدين أبو محمد الحسن بن علي بن المرتضى الجمالي العلوي رحمه الله تعالى غير مرة فالأولى بقراءة الشيخ الحافظ معين الدين أبي بكر محمد بن عبد الغني المعروف با بن نقطة رحمه الله تعالى في يوم السبت رابع شهر المحرم سنة تسع وعشرين وستمائة ونحن نسمع وذلك بالمسجد المستنصري غربي مدينة السلام بغداد بقمرية (على شاطئ دجلة والثانية بقراءة الحافظ شرف الدين أبي الحسن علي بن الحافظ عبد العزيز بن الأخضر رحمهما الله تعالى وذلك في يوم الاثنين سابع عشر ربيع الأول من السنة المذكورة بمسجد لله تبارك وتعالى بدرب المطبخ من شرقي بغداد والثالثة بقراءتي عليه بمنزله بالجوسق بدجيل من أعمال بغداد في يوم الأحد رابع عشر ربيع الآخر من السنة المذكورة قيل له أخبركم الإمام العالم الحافظ أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي السلامي البغدادي رضي الله عنه بقراءة والدي عليه في شهر رمضان من سنة

[ 24 ]

تسع وأربعين وخمسمائة فأقر به وقال نعم قال أخبرنا الخطيب أبو طاهر محمد بن أحمد بن محمد بن أبي الصقر الأنباري قراءة عليه في جمادى الآخرة من سنة ثلاث وسبعين وأربعمائة قيل له أخبركم أبو البركات أحمد بن عبد الواحد بن الفضل بن نظيف بن عبد الله الفراء بقراءتك عليه قلت له أخبركم أبو محمد الحسن بن رشيق قراءة عليه وأنت تسمع قال حدثنا أبو بشر محمد بن أحمد بن حماد الأنصاري الدولابي قال معرفة نسب خديجة بنت خويلد رضي الله عنها حدثنا أبو أسامة عبد الله بن محمد بن أبي أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع الرصافي حدثني عبيد الله بن أبي زياد قال هذا ما ذكره لي محمد بن مسلم بن شهاب الزهري قال أول امرأة تزوجها رسول الله ص خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن اسحاق قال هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة وأمها فاطمة بنت زيد بن الأصم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معيص بن عامر بن لؤي وأمها هالة بنت عبد مناف بن الحارث بن عبد بن منقذ بن عمرو بن معيص بن عامر بن لؤي وأمها قلابة بنت سعيد بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب لؤي وأمها عاتكة بنت عبد العزى بن قصي وأنها ريطة بنت كعب بن سعد بن

[ 25 ]

تيم بن مرة بن كتب بن لؤي وأمها قيلة بنت حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كتب بن لؤي وأمها أميمة بنت عامر بن الحرث بن فهر . معضل تزويج خديجة بتزويج النبي ص (منها) حدثني أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال تزوجت خديجة بنت خويلد بن أسد قبل رسول الله ص رجلين الأول منهما عتيق بن عايذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له جارية وهي أم محمد بن صيفي المخزومي ثم خلف على خديجة بعد عتيق بن عايذ أبو هالة التميمي وهو من بني أسيد بن عمر فولدت له هند بن هند حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن اسحاق قال تزوجت خديجة قبل رسول الله ص وهي بكر عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم فولدت له امرأة ثم هلك عنها فتزوجها بعده أبو هالة النباش بن زرارة أحد بني عمرو بن تميم حليف بني عبدالدار فولدت له رجلا وامرأة ثم هلك عنها فتزوجها رسول الله ص

[ 26 ]

حدثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام العجلي حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة بن دعامة قال كانت خديجة قبل أن يتزوج بها رسول الله ص عند عتيق بن عايذ بن عبد الله بن عمر بن مخزوم ثم خلف عليها بعد عتيق أبو هالة هند بن زرارة بن نباش بن عدي بن حبيب بن حبيب بن صرد بن سلامة بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم فولدت له هند بن هند قال زهير قال يونس بن عبيد فمر بالحيرة مجتازا فهلك بها فلم يقم سوق ولا كلاء يومئذ اسم سوق من أسواقهم حدثني ابراهيم بن يعقوب حدثنا عبد الله بن يوسف أن الليث بن سعد حدثه قال حدثني عقيل بن خالد عن ابن شهاب قال كانت خديجة قبل النبي ص تحت أبي هالة أخي بني تميم وكانت بعد أبي هالة عند عتيق بن عابد المخزومي ثم تزوجها رسول الله ص بعدهما استئجار خديجة النبي ص ليخرج لها في تجارة ما حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن اسحاق قال كانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال تستأجر الرجال في مالها وتضاربهم اياه بشئ تجعله لهم منه وكانت قريش قوما تجارا فلما بلغها عن رسول الله ص

[ 27 ]

من صدق حديثه وعظيم أمانته وكرم أخلاقه بعثت إليه فعرضت عليه أن يخرج في مالها تاجرا الي الشام وتعطيه أفضل ما كانت تعطي غيره من التجار مع غلام لها يقال له ميسرة فقبله منها رسول الله ص وخرج في مالها ذلك ومعه غلامها ميسرة حتى قدم الشام فنزل رسول الله ص في ظل شجرة قريب من صومعة راهب من الرهبان فاطلع الراهب الى ميسرة فقال من هذا الرجل الذي نزل تحت هذه الشجرة فقال له ميسرة هذا رجل من قريش من أهل الحرم فقال له الراهب ما نزل تحت هذه الشجرة قط الا نبي ثم باع رسول الله ص سلعته التي خرج فيها واشترى ما أراد أن يشتري ثم أقبل قافلا الى مكة ومعه ميسرة وكان ميسرة فيما يزعمون قال إذا كانت الهاجرة واشتد الحر نزل ملكان يظلانه من الشمس وهو يسير على بعيره فلما قدم مكة على خديجة بمالها باعت ما جاء به فأضعف أو قريبا وحدثها ميسره عن قول الراهب وعن ما كان يرى من اظلال الملكين اياه بعثت الى رسول الله ص فقالت له فيما يزعمون يا ابن عم اني قد رغبت فيك لقرابتك مني وشرفك في قومك وسطتك فيهم وأمانتك عندهم وحسن خلقك وصدق حديثك ثم عرضت عليه نفسها وكانت خديجة امرأة حازمة لبيبة شريفة وهي يومئذ أوسط قريش نسبا وأعظمهم شرفا وأكثرهم مالا كل قومها قد كان حريصا على ذلك منها لو يقدر على ذلك فلما قالت لرسول الله ص ما قالت ذكر رسول الله ص ذلك لأعمامه فخرج معه منهم حمزة بن بن عبد المطلب حتى دخل على خويلد بن أسد فخطبها إليه فتزوجها رسول الله ص

[ 28 ]

حدثني يونس بن عبد الأعلى عن عبد الله بن وهب قال أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب الزهري قال فلما استوى رسول الله ص وبلغ أشده وليس له كثير مال استأجرته خديجة بنت خويلد الى سوق حباشة وهو سوق بتهامة واستأجرت معه رجلا آخر من قريش فقال رسول الله ص وهو يحدث عنها ما رأيت من صاحبة لأجير خيرا من خديجة ما كنا نرجع أنا وصاحبي الا وجدنا عندها تحفة من طعام تخبؤه لنا تزويج رسول الله ص خديجة رضي الله عنها حدثنا يونس بن عبد الأعلى عن ابن وهب قال أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب الزهري قال قال رسول الله ص لما رجعنا من سوق حباشة قلت لصاحبي انطلق بنا نتحدث عند خديجة قال فجئناها فبينا نحن عندها دخلت عليها مستنسبة لا من مولدات قريش قالت أمحمد هذا والذي يحلف به ان جاء لخاطبا قال قلت كلا قال فلما خرجت أنا وصاحبي قال لي ولم تعتذر من خطبة خديجة فوالله ما من قرشية إلا تراك كفؤا قال فرجعت أنا وصاحبي إليها مرة أخرى قال فدخلت تلك المستنسبة أن فقالت أمحمد هو والذي يحلف به إن جاء لخاطبا قال على حياء أجل قال فلم تقصر خديجة ولا أختها قال فانطلقتا إلى أبيهما خويلد بن أسد بن عبد العزى وهو ثمل من الشراب فقالتا

[ 29 ]

هذا ابن أخيك محمد بن عبد المطلب يخطب خديجة وقد رضيت خديجة فدعاه فسأله عن ذلك فخطب إليه فأنكحه قال فخلقت خديجة أباها وحلت عليه حلة ودخل رسول الله ص بها فلما صحا الشيخ من سكره قال ما هذا الخلوق وهذه الحلة قالت له ابنته أخت خديجة هذه حلة كساكها ابن أخيك محمد بن عبد المطلب وقد أنكحته خديجة وقد دخل بها وبنى بها فأنكر ذلك الشيخ ثم صار إلى أن سلم واستحيا فانبعث راجز من رجاز قريش يقول لا تزهدي خديج في محمد جلد يضئ كإضاءة الفرقد فلبث رسول الله ص مع خديجة حتى ولدت منه أولاده وحدثني أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثني جدي عبيدالله بن أبي زياد عن الزهري قال أول امرأة تزوجها رسول الله ص خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي تزوجها في الجاهلية أنكحها على إياه خويلد ابن أسد بن عبد العزى حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا عبد الله بن يوسف أن الليث بن سعد حدثه قال حدثني عقيل بن خالد عن ابن شهاب قال إن خديجة بنت خويلد أول محصنة تزوجها رسول الله ص في الجاهلية حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا حجاج بن المنهال حدثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عنا بن عباس فيما يحسب حماد أن رسول الله ص ذكر لخديجة فصنعت طعاما وشرابا فدعت أباها ونفرا من قريش فطعموا وشربوا

[ 30 ]

فقالت خديجة لأبيها إن محمد بن عبد الله يخطبني فزوجها إياه فخلقته وألبسته حلة وكذلك كانوا يصنعون إذا زوجوا نساءهم وبلغني أن رسول الله ص تزوج خديجة على اثنتي عشرة أوقية ذهب وهي يومئذ إبنة ثمان وعشرين سنة وحدثني ابن البرقي أبو بكر عن ابن هشام عن غير واحد عن أبي عمرو بن العلاء قال تزوج رسول الله ص خديجة وهو ابن خمس وعشرين سنة إسناده ضعيف معضل ذكر اسلام خديجة رضي الله عنها وحدثنا أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال كانت خديجة أول من آمن برسول الله ص

[ 31 ]

حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا عبد الله بن يوسف أن الليث بن سعد حدثه قال حدثني عقيل بن خالد قال قال ابن شهاب أنزل الله على رسوله القرآن والهدى وعنده خديجة بنت خويلد حدثنا أحمد بن المقدام أبو الأشعث حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد ابن أبي عروبة عن قتادة قال كانت خديجة أول من آمن بالنبي ص من النساء والرجال حدثني محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا مروان بن معاوية الفزاري حدثنا وائل بن داود عن عبد الله البهي قال قالت عائشة كان رسول الله ص إذا ذكر خديجة لم يكد يسأم من ثناء عليها واستغفار فذكرها ذات يوم فاحتملتني الغيرة فقلت لقد عوضك الله من كبيرة السن قالت فرأيت النبي ص غضب غضبا شديدا وسقطت في جلدي فقلت اللهم إنك إن أذهبت غضب رسولك عني لم أعد لذكرها بسوء ما بقيت

[ 32 ]

قالت فلما رأى رسول الله ص ما لقيت قال كيف قلت والله لقد آمنت بي إذ كفر بي الناس وأوتني إذ رفضني الناس وصدقتني إذ كذبني الناس ورزقت مني الولد حيث حرمتموه قالت فغدا وراح علي بها شهرا حدثني محمد بن حميد أبو قرة حدثنا سعيد بن عيسى بن تليد حدثني المفضل بن فضالة عن أبي الطاهر عبد الملك بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن عمه عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم رؤيا فشق ذلك عليه فذكر ذلك لصاحبته خديجة بنت خويلد فقالت له أبشر فإن الله لا يصنع بك إلا خيرا فذكر لها أنه رأى أن بطنه أخرج فطهر وغسل ثم أعيد كما كان قالت هذا خير فأبشر ثم استعلن به جبريل فأجلسه على ما شاء الله أن يجلسه عليه وبشره برسالة الله حتى اطمأن ثم قال اقرأ قال كيف أقرأ قال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم فقبل رسول الله ص رسالة ربه واتبع الذي جاء به جبريل من عند الله وانصرف إلى أهله فلما دخل على خديجة قال أرأيتك الذي كنت أحدثك ورأيته في المنام فإنه جبريل استعلن فأخبرها بالذي جاءه من الله وسمع فقالت أبشر فوالله لا يفعل الله بك إلا خيرا فاقبل الذي آتاك الله وأبشر فإنك رسول الله حقا

[ 33 ]

حدثنا يزيد بن عبد الصمد الدمشقي حدثنا محمد بن عائذ حدثنا محمد بن شعيب بن شابور عن عثمان بن عطاء الخراساني عن أبيه عطاء بن أبي مسلم عن عكرمة عن ابن عباس قال بعث الله جل وعز محمدا على رأس خمس سنين من بنيان الكعبة فكان أول شئ أراه الله إياه من النبوة رؤيا في المنام فشق ذلك عليه والحق ثقيل والإنسان ضعيف فذكر ذلك رسول الله ص لزوجته خديجة بنت خويلد فعصمها الله من التكذيب فقالت أبشر فإن الله لا يصنع بك إلا خيرا فحدثها أنه رأى بطنه طهر وغسل ثم أعيد كما كان قالت وهذا والله خير قال ابن عباس ثم استعلن له جبريل وهو بأعلى مكة من قبل حراء فوضع يده على رأسه وفؤاده وبين كتفيه وقال له جبريل لا تخف فأجلسه معه على مجلس كريم جميل معجب وكان النبي ص يقول أجلسني على بساط كهيئة الدرنوك فيه من الياقوت واللؤلؤ فبشره برسالات الله حتى اطمأن النبي ص ثم قال اقرأ قال كيف أقرأ قال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم فقبل الرسول رسالات ربه وسأله أن يخفيها واتبع الذي نزل به جبريل من عند رب العرش العظيم فلما قضى إليه الذي أمر به انصرف رسول الله ص منقلبا إلى أهله لا يأتي على حجر ولا شجر إلا سلم عليه سلام عليك يا رسول الله فرجع إلى بيته وهو موقن قد فاز فوزا عظيما فلما دخل على امرأته خديجة قال يا خديجة أرأيت ما كنت أراه في المنام وأحدثك به قد استعلن وإنه جبريل أرسله ربه وأخبرها بالذي قال وبالذي رأى وسمع فقالت أبشر فوالله لا يفعل الله بك إلا خيرا أنا أقبل الذي أتاك من الله فإنه حق وأبشر فإنك رسول الله حقا حدثنا يونس بن عبد الأعلى أنبأ عبد الله بن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال حدثني عروة أن عائشة زوج النبي ص أخبرته قالت

[ 34 ]

كان أول ما بدئ به رسول الله ص من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثم حبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء يتحنث فيه وهو التعبد الليالي أولات العدد قبل أن يرجع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود بمثلها حتى فجئه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال اقرأ فقال ما أنا بقارئ فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قلت ما أنا بقارئ قال اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم فرجع بها رسول الله ص ترجف بوادره حتى دخل على خديجة فقال زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع ثم قال لخديجة إلي خديجة قال وأخبرها الخبر فقال لقد خشيت على نفسي قالت له خديجة كلا أبشر والله لا يخزيك الله أبدا والله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق وانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى وهو ابن عم خديجة أخو أبيها وكان امرءا تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العربي ويكتب من الإنجيل بالعربية ما شاء الله وكان شيخا كبيرا قد عمى فقالت له خديجة ابن عم اسمع من ابن أخيك قال ورقة بن نوفل يا بن أخ ماذا ترى فأخبره رسول الله ص خبر ما رأى فقال له ورقة هذا الناموس الذي أنزل على موسى يا ليتني فيها جذعا يا ليتني أكون حيا حين يخرجك قومك قال رسول الله ص أو مخرجي هم قال ورقة نعم لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا

[ 35 ]

ثم لم ينشب ورقة أن توفي وفتر الوحي فترة حتى حزن رسول الله ص فيما بلغنا فغدا من أهله مرارا لكي يتردى من رؤوس شواهق جبال الحرم فكلما أوفى ذروة جبل لكي يلقي نفسه تبدى له جبريل عليه السلام فقال يا محمد إنك لرسول الله حقا فيسكن ذلك جأشه وتقر نفسه فإذا طال عليه فترة الوحي غدا لمثل ذلك فإذا أوفى على ذروة جبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك حدثنا أبو أسامة عبد الله بن محمد بن أبي أسامة حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري عن عروة عن عائشة مثله حدثنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم حدثنا عبد الملك بن هشام عن زياد قال قال ابن إسحاق حدثني إسماعيل بن أبي حكيم مولى آل الزبير أنه حدث عن خديجة أنها قالت لرسول الله ص أي ابن عمي أتستطيع أن تخبرني بصاحبك هذا الذي يأتيك إذا جاءك قال نعم قالت فإذا جاءك فأخبرني به فجاءه جبريل فقال رسول الله ص يا خديجة هذا جبريل قد جاءني قالت قم يا ابن عم فاجلس على فخذي اليسرى قال فقام رسول الله ص فجلس عليها قالت هل تراه قال نعم قالت فتحول فاقعد على فخذي اليمنى قال فتحول رسول الله ص فقعد على فخذها اليمنى فقالت هل تراه قال نعم قالت فتحول فاجلس في حجري فتحول فجلس في حجرها ثم قالت هل تراه قال فتحسرت فألقت خمارها ورسول الله ص جالس في حجرها ثم قالت هل تراه قال لا قالت يا ابن عم اثبت وأبشر فوالله إنه لملك ما هذا شيطان

[ 36 ]

قال ابن إسحاق وقد حدثت بهذا الحديث عبد الله بن حسن فقال قد سمعت أمي فاطمة بنت حسين تحدث بهذا عن خديجة إلا أني سمعتها تقول إذ خلت رسول الله ص بينها وبين درعها فذهب عند ذلك جبريل فقالت خديجة لرسول الله ص إن هذا ملك وما هو بشيطان حدثنا ابن البرقي أبو بكر حدثنا عبد الملك بن هشام عن زياد بن عبد الله البكائي قال قال محمد بن إسحاق كانت خديجة بنت خويلد أول من آمنت بالله ورسوله وصدقت ما جاءه من الله عز وجل فخفف الله بذلك عن رسوله فكان لا يسمع شيئا يكرهه من رد عليه وتكذيب له فيحزنه ذلك إلا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها تثبته وتخفف عليه وتصدقه وتهون عليه أمر الناس حتى ماتت رحمها الله قال ابن اسحاق فحدثني هشام ابن عروة عن أبيه عروة عن عبد الله ابن جعفر بن أبي طالب قال قال رسول الله ص أمرت أن أبشر خديجة ببيت من قصب لا صخب فيه ولا نصب قال ابن هشام القصب ها هنا اللؤلؤ المجوف صحيح قال ابن هشام وحدثني من أثق به أن جبريل أتى رسول الله ص فقال أقرئ خديجة السلام من ربها فقال رسول الله ص يا خديجة هذا جبريل يقرئك السلام من ربك قالت خديجة الله السلام ومنه السلام وعلى جبريل السلام حدثنا إبراهيم بن سعيد حدثنا أبو أسامة وحدثنا أحمد بن عبد الجبار قال حدثنا يونس الله عن هشام بن عروة عن أبيه قال سمعت عبد الله بن جعفر يقول سمعت عليا بالكوفة يقول سمعت رسول الله ص يقول خير نسائها مريم بنت عمران وخير نسائها خديجة بنت خويلد

[ 38 ]

حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه عن خديجة أنها قالت لما أبطأ على رسول الله ص الوحي جزع من ذلك جزعا شديدا فقلت له مما رأيت من جزعه لقد قلاك ربك مما يرى من جزعك فأنزل الله عز وجل ودعك ربك وما قلى حدثنا يونس بن عبد الأعلى حدثنا عبد الله بن وهب حدثني عبد الرحمن بن زيد قال قال آدم عليه السلام إني لسيد البشر يوم القيامة إلا رجلا من ذريتي نبي من الأنبياء يقال له أحمد فضل علي باثنتين زوجته عاونته فكانت له عونا وكانت زوجتي كونا وعونا وأن الله أعانه على شيطانه فأسلم وكفر شيطاني حدثني أبو بكر أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم حدثنا أبو حفص التنيسي عمرو بن أبي سلمة عن سعيد بن عبد العزيز قال ما جاءنا أبو حنيفة بشئ أعجب إلينا من هذا قال إن أول من آمن من النساء خديجة وأول من أسلم من الرجال أبو بكر وأول من أسلم من الغلمان علي بن أبي طالب رضي الله عنهم وفاة خديجة رضي الله عنها

[ 39 ]

حدثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام العجلي حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال توفيت خديجة بمكة قبل الهجرة بثلاث سنين وهي أول من آمن بالنبي ص حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا عبد الله بن يوسف أن الليث حدثه قال حدثني عقيل بن خالد قال قال ابن شهاب توفيت خديجة بمكة قبل الهجرة حدثنا يونس بن عبد الأعلى أنبا ابن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن ابن شهاب أخبرني عروة بن الزبير قال كانت خديجة توفيت قبل أن تفرض الصلاة فقال رسول الله ص

[ 40 ]

أريت لخديجة بيتا من قصب لا صخب فيه ولا نصب وهو قصب اللؤلؤ حدثني أبو أسامة عبد الله بن أبي أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري عن عروة قال توفيت خديجة قبل أن تفرض الصلاة فقال رسول الله ص أريت لخديجة بيتا من قصب لا صخب فيه ولا نصب وهو قصب اللؤلؤ حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثني يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال ثم إن خديجة بنت خويلد وأبا طالب ماتا في عام واحد فتتابعت على رسول الله ص هلاك خديجة وأبي طالب وكانت خديجة وزيرة صدق على الإسلام فكان رسول الله ص يسكن إليها وقال زياد بن عبد الله البكائي عن ابن إسحاق أن خديجة وأبا طالب هلكا في عام واحد وكان هلاكهما بعد عشر سنين مضين من بعث رسول الله ص وذلك قبل مهاجر رسول الله ص إلى المدينة بثلاث سنين حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما غرت على امرأة لرسول الله ص

[ 41 ]

ما غرت على خديجة مما كنت أسمع من ذكره لها وما تزوجني إلا بعد موتها بثلاث سنين ولقد أمره ربه أن يبشرها ببيت في الجنة من قصب لا نصب فيه ولا صخب حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا أبو أسامة حدثنا هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة قالت ما غرت على امرأة ما غرت على خديجة ولقد هلكت قبل أن يتزوجني بثلاث سنين لما كنت أسمعه يذكرها ولقد أمره ربه أن يبشرها ببيت من قصب في الجنة وإن كان ليذبح الشاة ثم يهدي في خلائلها منه حدثنا إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا مبارك بن فضالة عن ثابت عن أنس بن مالك قال كان رسول الله ص إذا أتى بالشئ يقول اذهبوا به إلى بيت فلانة فإنها كانت صديقة لخديجة اذهبوا به إلى فلانة فإنها كانت تحب خديجة ذكر أولاد رسول الله ص من أخبرنا الحسن بن رشيق قال حدثنا أبو بشر قال حدثنا أحمد بن المقدام أبو الأشعث العجلي حدثنا زهير بن العلاء العبدي حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة بن دعامة قال تزوج النبي ص في الجاهلية خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي وهي أول من تزوجها فولدت له في الجاهلية عبد مناف وولدت له في الإسلام غلامين وأربع بنات القاسم وبه كان يكنى فعاش حتى مشى وعبد الله فمات صغيرا ومن النساء فاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب أخبرنا يونس بن عبد الأعلى أنبا عبد الله بن وهب أخبرني يونس بن يزيد عن الزهري قال كان لرسول الله ص من خديجة القاسم والطاهر وفاطمة ورقية وأم كلثوم وزينب حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال ولدت خديجة لرسول الله ص ولده كلهم قبل أن ينزل عليه الوحي زينب وأم كلثوم ورقية وفاطمة والقاسم والطاهر والطيب فأما القاسم والطاهر والطيب فهلكوا قبل الإسلام جميعا وهم يرضعون وبالقاسم قال كان يكنى وأما بناته فأدركن الإسلام وهاجرن معه واتبعنه عن وآمن به ضعيف معضل

[ 43 ]

حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن أبي عبد الله الجعفي عن جابر عن محمد بن علي قال كان القاسم بن رسول الله ص قد بلغ أن يركب الدابة ويسير على النجيبة فلما قبضه الله قال قد أصبح محمد أبتر من ابنه فأنزل الله على نبيه أعطيناك الكوثر عوضا تأخذ من مصيبتك في القاسم فصل لربك وانحر إن شانئك هو الأبتر ، من حدثني محمد بن عمرو الكلبي حدثنا بقية بن الوليد عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه وراشد بن سعد المقرائي قالا قالت خديجة يا رسول الله أولادي منك في الإسلام قال في الجنة قالت بلا عمل قال الله أعلم بما كانوا عاملين قالت يا رسول الله فأولادي من غيرك قال في النار قالت بلا عمل قال الله أعلم بما كانوا عاملين حدثني إبراهيم بن يعقوب حدثنا عبد الله بن يوسف أن الليث حدثهم حدثني عقيل عن شهاب أن خديجة بنت خويلد أول محصنة تزوجها رسول الله ص فولدت له زينب فكانت أكبر بنات رسول الله ص وفاطمة ورقية وأم كلثوم والقاسم والطاهر

[ 44 ]

حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن إبراهيم بن عثمان عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس قال ولدت خديجة لرسول الله ص غلامين وأربع نسوة القاسم وعبد الله وفاطمة وأم كلثوم وزينب ورقية أخبرني يونس بن عبد الأعلى أنبا عبد الله بن وهب حدثني ابن زيد قال ولد لرسول الله ص ثلاثة من خديجة القاسم وطاهر ومطهر وولدت له فاطمة ورقية وزينب وأم كلثوم حدثني أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم سمعت عبد الملك بن هشام يقول كان أكبر بنيه القاسم ثم الطيب ثم الطاهر وأكبر بناته رقية ثم زينب ثم أم كلثوم ثم فاطمة زينب رحمها الله حدثنا عبد الله بن محمد أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثني جدي عبيدالله بن أبي زياد عن الزهري قال ولدت خديجة بنت خويلد لرسول الله ص القاسم وبه كان يكنى والطاهر والطيب وزينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة

[ 45 ]

فأما زينب بنت رسول الله ص تزوجها أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس بن عبد مناف في الجاهلية فولدت لأبي العاص جارية اسمها أمامة تزوجها علي بن أبي طالب بعدما توفيت فاطمة بنت رسول الله فقتل علي وعنده أمامة فخلف على أمامة بعد علي بن أبي طالب المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم فتوفيت عنده وأم أبي العاص بن الربيع هالة بنت خويلد ابن أسد وخديجة خالته أخت أمه حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا محمد بن الصباح حدثنا هشيم أخبرنا داود بن أبي هند عن الشعبي أن امامة بنت أبي العاص كانت عند علي فلما أصيب ولت أمرها المغيرة بن نوفل بن الحارث فقال المغيرة اشهدوا أنه قد تزوجها وأصدقها كذا وكذا حدثنا عثمان بن عبد الله بن خرزاذ حدثني عبد الرحمن بن صالح الأزدي ثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة قالت كان أبو العاص بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس من رجال مكة المعدودين مالا وتجارة وأمانة وكان لهالة بنت خويلد فخديجة خالته فقالت خديجة لرسول الله ص زوجه وكان رسول الله ص لا يخالفها وذلك قبل أن ينزل عليه فزوجه زينب فلما أكرم الله نبيه بنبوته آمنت به خديجة وبناته وكان رسول الله ص قد زوج عتبة بن أبي لهب رقية أو أم كلثوم فلما بادأ قريشا بأمر الله قالوا إنكم قد فرغتم محمدا من بناته فردوهن عليه فاشغلوه بهن فمشوا إلى أبي العاص بن الربيع فقالوا

[ 46 ]

فارق صاحبتك ونحن نزوجك بأي امرأة شئت من قريش فقال لا هيم الله لا أفارق صاحبتي وما يسرني أن لي بامرأتي أفضل امرأة من قريش حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان وأبو بكر أحمد بن عبد الرحيم قالا حدثنا سعيد بن أبي مريم قال أنبا يحيى بن أيوب حدثني يزيد بن الهاد حدثني عمر بن عبد الله بن عروة بن الزبير عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي ص أن رسول الله ص لما قدم المدينة خرجت زينب ابنته من مكة مع كنانة أو ابن كنانة فخرجوا في إثرها فأدركها هبار بن الأسود فلم يزل يطعن بعيرها برمحه حتى صرعها وألقت ما في بطنها وأهريقت دما فاشتجر فيها بنو هاشم وبنو أمية فقالت بنو أمية نحن أحق بها وكانت تحت ابن عمهم أبي العاص وكانت عند هند فكانت تقول هذا في سبب أبيك فقال رسول الله ص لزيد بن حارثة ألا تنطلق فتجيئني بزينب قال بلى يا رسول الله قال فخذ خاتمي فأعطها فانطلق زيد فلم يزل يتلطف حتى لقي راعيا فقال لمن ترعى قال لأبي العاص قال فلمن هذه الغنم قال لزينب بنت محمد فسار معه شيئا ثم قال له هل لك أن أعطيك شيئا تعطيها إياه ولا تذكره لأحد قال نعم قال فأعطاه الخاتم فانطلق الراعي فأدخل غنمه وأعطاها الخاتم فعرفته فقالت من أعطاك هذا قال رجل قالت وأين تركته قال مكان كذا وكذا فسكتت حتى إذا كان الليل خرجت إليه فلما جاءته قال لها زيد اركبي بين يدي على بعيري قالت لا ولكن اركب أنت بين يدي فركب وركبت خلفه حتى أتت المدينة وكان رسول الله ص يقول هي أفضل بناتي أصيبت بي فبلغ ذلك علي بن حسين فانطلق إلى عروة فقال ما حديث بلغني عنك تحدثه تنتقص فيه حق فاطمة قال عروة ما أحب أن لي ما بين المشرق والمغرب وإني انتقص فاطمة حقا

[ 47 ]

هو لها وأما بعد فلك علي أن لا أحدث به أحدا في حدثني يونس بن عبد الأعلى أنبا عبد الله بن وهب أخبرني ابن لهيعة عن موسى بن جبير الأنصاري عن عراك بن مالك الغفاري عن أبي بكر بن عبد الرحمن عن أم سلمة زوج النبي ص أن زينب بنت رسول الله ص أرسل إليها زوجها أبو العاص بن الربيع أن خذي لي أمانا من أبيك فخرجت فاطلعت رأسها من باب حجرتها والنبي ص يصلي بالناس فقالت أيها الناس أنا زينب بنت رسول الله وإني قد أجرت أبا العاص فلما فرغ رسول الله من الصلاة قال أيها الناس إني لم أعلم بهذا حتى سمعتموه ألا وإنه يجير على المسلمين أدناهم حدثنا أبو الحسين محمد بن خالد بن خلي الحمصي حدثنا بشر بن شعيب عن أبيه وأخبرنا أبو درهم بن يعقوب حدثنا أبو اليمان أنبا شعيب عن الزهري قال أخبرني علي بن الحسين أن المسور بن مخرمة أخبره أن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل وعنده فاطمة بنت رسول الله ص فلما سمعت فاطمة أتت رسول الله ص فقالت له إن قومك يتحدثون أنك لا تغضب لبناتك وهذا علي ناكحا بنت أبي جهل قال المسور فقام رسول الله ص فسمعته حين تشهد قال أما بعد فإني أنكحت أبا العاص فحدثني فصدقني وإن فاطمة بنت محمد بضعة مني وأنا أكره

[ 48 ]

أن يفتنوها وإنها والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله عند رجل واحد أبدا فترك علي الخطبة حديث صحيح وإسناده جيد حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن زكريا بن أبي زائدة عن عامر الشعبي قال خطب علي بنت أبي جهل إلى عمها الحارث واستأمر رسول الله ص فقال عن أي شأنها تسألني عن حسنها قال لا ولكن تأمرني بها وقال فاطمة بضعة مني ولا أحب أن تجزع فقال لا أتي شيئا تكرهه قال ابن إسحاق وحدثني من لا أتهمه أن رسول الله ص كان يغار لبناته غيرة شديدة وكان لا ينكح بناته على ضرة

[ 49 ]

حدثنا أبو عمرو عثمان بن عبد الله بن خرزاذ حدثني عبد الرحمن بن صالح الأزدي حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة قالت وكان الإسلام قد فرق بين زينب وبين أبي العاص حين أسلمت إلا أن رسول الله ص كان لا يقدر أن يفرق بينهما وكان رسول الله ص مغلوبا بمكة لا يحل ولا يحرم حدثنا النضر بن سلمة حدثنا أيوب بن سليمان بن بلال حدثنا أبو بكر أبي أويس عن سليمان بن بلال عن صالح بن كيسان عن الزهري عن أنس بن مالك أن زينب هاجرت إلى رسول الله ص وزوجها كافر فأسر المسلمون أبا العاص بن الربيع فقالت زينب إني قد أجرت أبا العاص فأجاز رسول الله ص إجارتها إياه وقال يجير على المسلمين أدناهم حدثني أحمد بن عبد الرحيم حدثنا أبو صالح حدثني الليث عن عقيل قال قال ابن شهاب كانت زينب أكبر بنات رسول الله ص فتزوجها أبو العاص بن الربيع بن عبد شمس فولدت زينب من أبي العاص بنتا فسماها أمامة فبلغت فنكحها علي بن أبي طالب بعد وفاة فاطمة رضي الله عنهم حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا يزيد بن هارون حدثنا محمد بن إسحاق عن داود بن حصين عن عكرمة عن ابن عباس أن النبي ص رد زينب

[ 50 ]

على أبي العاص بعد سنتين بالنكاح الأول ولم يحدث صداقا حدثنا إبراهيم بن يعقوب حدثنا يزيد بن هارون أنبأ حجاج بن أرطأة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن النبي ص رد زينب على أبي العاص بمهر جديد ونكاح جديد حدثنا ابراهيم بن يعقوب حدثنا علي بن الحسن الرافقي حدثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن محمد بن عبد الله عن عبد المطلب عن أبي هريرة قال دخلت على أم كلثوم بنت رسول الله ص

[ 51 ]

فقالت دخل علي رسول الله ص وخرجت أو خرج عني رسول الله ص فدخلت فقال كيف تجدين أبا عبد الله قلت كخير قال أكرميه فإنه من أشبه أصحابي بي خلقا قال علي هو عثمان بن عفان رضي الله عنه حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال وكانت زينب عند أبي العاص بن الربيع فولدت له أمامة وعليا فذهب علي وهو غلام وبقيت أمامة حتى تزوجها علي بن أبي طالب بعد فاطمة وتزوجت بعد علي المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب فهلكت عنده حدثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال تزوج أبو العاص بن الربيع زينب بنت رسول الله ص

[ 52 ]

فولدت له أمامة وتزوج علي بن أبي طالب أمامة بعد فاطمة فلم تزل عنده حتى قتل عنها رقية رضي الله عنها حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي أسامة حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال وأما رقية بنت رسول الله ص فتزوجها عثمان بن عفان في الجاهلية فولدت له عبد الله بن عثمان وبه كان يكنى أول مرة حتى كني بعد ذلك بعمرو بن عثمان وبكل قد كان يكنى ثم توفيت رقية زمن بدر فتخلف عثمان على دفنها فذلك منعه أن يشهد بدرا وقد كان عثمان هاجر إلى أرض الحبشة وهاجر معه برقية بنت رسول الله ص وتوفيت رقيت بنت رسول الله يوم قدم زيد بن حارثة مولى رسول الله ص بشيرا بفتح بدر حدثنا أحمد بن المقدام أبو الأشعث حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال كانت رقية عند عتبة بن عبد العزى أبي لهب فلم يبن بها حتى بعث النبي ص فلما أنزل الله يدا أبي لهب وتب ، سأل النبي ص عتبة طلاق رقية وسألته رقية ذلك فقالت له أمه أم جميل بنت حرب بن أمية حمالة الحطب طلقها يا بني فإنها قد صبت فطلقها

[ 53 ]

حدثنا عثمان بن عبد الله بن خرزاذ حدثني عبد الرحمن بن صالح الأزدي حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة قالت مشوا إلى عتبة بن أبي لهب فقالوا له طلق ابنة محمد ونحن نزوجك أي امرأة من قريش شئت قال إن زوجتموني ابنة أبان بن سعيد بن العاص أو ابنة سعيد بن العاص فارقتها فزوجوه وفارقها ولم يكن دخل بها فأخرجها الله من يديه كرامة لها وهوانا له وخلف عليها عثمان بن عفان رضي الله عنه حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال تزوج عثمان بن عفان رقية بنت رسول الله ص ويزعمون أنه قال ولد له من رقية غلام يسمى عبد الله وبه كان يكنى عثمان أبا عبد الله فذهب وهو صغير رضيع وماتت رقية وهي عند عثمان فلما ماتت زوجه رسول الله ص أم كلثوم حدثنا أبو الأشعث أحمد بن المقدام حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن عروبة عن قتادة قال تزوج عثمان رقية فتوفيت عنده ولم تلد له ثم خلف على أم كلثوم فتوفيت عنده ولم تلد له

[ 54 ]

حدثنا أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم حدثنا أبو صالح حدثني الليث عن عقيل عن ابن شهاب قال تزوج عثمان رقية وأم كلثوم إحداهما بعد الأخرى تزوج رقية قبل أم كلثوم ولدت رقية من عثمان فمات ولدها ثم مرضت فماتت فأنكحه رسول الله ص أختها أم كلثوم فولدت لعثمان فلم يعش منها ولا من أختها ولد حدثني علي ومحمد ابنا عمرو بن خالد قالا حدثنا أبونا عمرو بن خالد حدثنا ابن لهيعة عن يونس بن يزيد عن ابن شهاب قال بلغني أن رسول الله ص قسم لعثمان بن عفان يوم بدر وكان عثمان تخلف على امرأته رقية بنت رسول الله ص وأصابها الحصبة فجاء زيد بن حارثة بشيرا بوقعة بدر وعثمان قائم على قبر رقية يدفنها حدثنا محمد بن عوف الطائي وأبو القاسم يزيد بن محمد بن عبد الصمد قالا حدثنا عبد الله بن ذكوان حدثنا عراك بن خالد بن يزيد بن صبيح المري عن عثمان بن عطاء الخرساني عن أبيه عن عكرمة عن بن عباس قال لما عزي رسول الله ص

[ 55 ]

بابنته رقية امرأة عثمان بن عفان قال الحمد لله دفن البنات من المكرمات حدثني أبو الحسن علي بن سعيد بن بشير حدثنا الخليل بن عمرو حدثنا محمد بن سلمة عن أبي عبد الرحيم عن زيد بن أبي أنيسة عن محمد بن عبد الله عن المطلب عن أبي هريرة قال دخلت على رقية بنت رسول الله ص امرأة عثمان بن عفان وفي يدها مشط فقالت خرج من عندي رسول الله ص آنفا رجلت رأسه فقال كيف تجدين أبا عبد الله قلت كخير قال أكرميه

[ 56 ]

فإنه أشبه أصحابي بي خلقا 10 أم كلثوم رحمع الله عليها حدثنا عبد الله بن محمد بن أبي أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري قال وأما أم كلثوم بنت رسول الله ص فتزوجها أيضا عثمان بن عفان بعد أختها رقية بنت رسول الله ص ثم توفيت عنده ولم تلد له شيئا حدثنا أحمد بن المقدام أبو الأشعث حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال وتزوج عتيبة بن عبد العزى أبي لهب أم كلثوم بنت رسول الله ص فلم يبن بها حتى بعث النبي ص وكانت رقية عند أخيه عتبة بن عبد العزى أبي لهب فلما أنزل الله يدا أبي لهب وتب . قال أبو لهب لابنيه عتبة وعتيبة رأسي من رؤوسكما حرام إن لم تطلقا ابنتي محمد فطلق عتيبة أم كلثوم وجاء إلى النبي ص حين فارق أم كلثوم فقال كفرت بدينك وفارقت ابنتك لا تحبني ولا أحبك ثم سطا عليه فشق قميص النبي ص وهو خارج نحو الشام تاجرا فقال النبي ص أما إني أسأل الله أن يسلط عليك كلبه

[ 57 ]

فخرج في تجر من قريش حتى نزلوا مكانا من الشام يقال له الزرقاء ليلا فأطاف بهم الأسد تلك الليلة فجعل عتيبة يقول يا ويل أمي هو الله آكلي كما دعا محمد علي أقاتلي ابن أبي كبشة وهو بمكة وأنا بالشام فعدا عليه الأسد من بين القوم وأخذه برأسه فضغمه ضغمة فدغه حدثنا إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق قال حدثت عن سلمة عن محمد بن إسحاق عن زياد بن أبي زياد عن محمد بن كعب القرظي وعثمان بن عروة بن الزبير قالا كانت زينب بنت رسول الله ص عند عتبة بن أبي لهب فطلقها فلما أراد الخروج إلى الشام قال لآتين محمدا فلأوذينه فأتاه فقال يا محمد هو يكفر بالذي دنا فتدلى فكان قاب قوسين أو أدنى ثم قفل ورد على رسول الله ص ابنته فقال رسول الله ص اللهم سلط عليه كلبا من كلابك وأبو طالب حاضر فوجم لها فقال ما كان أغناك عن دعوة ابن أخي ثم خرج إلى الشام فنزل منزلا فأشرف عليهم راهب من الدير فقال أرض مسبع فقال أبو لهب يا معشر قريش أعينوا بهذه الليلة فإني أخاف دعوة محمد فجمعوا أحمالهم ففرشوا لعتبة في أعلاها وناموا حوله فجاء الأسد فجعل يتشمم وجوههم ثم ثنى ذنبه فوثب فضربه ضربة واحدة فخدشه فقال قتلني ومات فقال حسان بن ثابت

[ 58 ]

سائل بني الأشعر إن جئتهم * ما كان أنباء أبي الواسع لا وسع الله له قبره * بل طبق الله على القاطع رحم نبي جده جده * يدعو إلى نور له ساطع أسبل بالحجر لتكذيبه * دون قريش نهزة القادع فاسترجب الدعوة منبسما عمرو * يبين قبل للناظر والسامع أن سلط الله بها كلبه * يمشي هوينا مشية الخادع حتى أتاه وسط أصحابه * وقد علتهم سنة الهاجع فالتقم الرأس بيافوخه * والنحر وكان نمه فغره الجائع استلموه روى وهو يدعو له * بالسبب ولم الأدنى وبالجامع والليث يعلوه بأنيابه * منعفرا وسط دم ناقع لا يرفع الرحمن مصروعكم أهل * ولا يوهن قوة الصادع

[ 59 ]

وكانت فيه لكم عبرة * سيد المتبوع والتابع من يرجع العام إلى أهله * فما أكيل الكلب بالراجع من عاد بالليث له عائد * أعظم به من خبر شائع حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني عمرو بن عبيد عن الحسن أن رسول الله ص قال لامرأة عثمان أي بنية إنه لا امرأة لرجل لم تأت ما يهوى ودمه في وجهه وإن أمرها أن تنقل من جبل أسود إلى جبل أحمر أو جبل أحمر إلى جبل أسود فاستصلحي زوجك حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثني عمرو بن عبيد عن الحسن أن رسول الله ص قال لامرأة عثمان أي بنية أنه لا امرأة لرجل لم تأت ما يهوى ودمه في وجهه وإن أمرها أن تنقل من جبل أسود إلى جبل أحمر أو جبل أحمر إلى جبل أسود فاستصلحي زوجك أخبرني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال في سنة تسع ماتت أم كلثوم بنت رسول الله ص في شعبان

[ 60 ]

حدثني أبو أسامة بن زيد الليثي عن محمد بن عبد الرحمن بن زرارة قال صلى عليها رسول الله ص وجلس على حفرتها علي والفضل وأسامة بن زيد وقال أنس بن مالك رأيت رسول الله ص جالسا على قبرها فرأيت عينيه تدمعان فقال منكم أحد لم يقارف الليلة فقال أبو طلحة أنا يا رسول الله قال أنزل حدثنا بذلك فليح بن سليمان عن هلال بن أسامة عن أنس قال وحدثنا ابن عيينة عن عمر بن عبد الله العبسي عن المطلب بن عبد الله بن حنطب عن فاطمة الخزاعية عن أسماء بنت عميس قالت أنا غسلت أم كلثوم وصفية بنت عبد المطلب معنا وجعلت عليها نعشا أمرت بجرائد رطبة فواريتها قال أبو عبد الله وقد قال قائل من غسلها من نساء الأنصار منهن أم عطية حدثني بذلك مالك عن أبي الرجال عن أمه عمرة بنت عبد الرحمن حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن حدثنا أبي عن ابن إسحاق حدثني نوح بن حكيم الثقفي وكان قارئا للقرآن عن رجل من بني عروة بن مسعود يقال له داود ولدته أم حبيبة بنت أبي سفيان زوج النبي ص

[ 61 ]

عن ليلى بنت قانف الثقفية قالت كنت فيمن غسل أم كلثوم بنت رسول الله ص عند وفاتها فكان أول ما أعطانا رسول الله ص الحقا ثم الدرع ثم الخمار ثم الملحفة ثم أدرجت بعد في الثوب الآخر قالت ورسول الله ص جالس على الباب معه كفنها يناولناه ثوبا ثوبا لأنه حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا حماد بن مسعدة عن ابن عون عن محمد بن سيرين عن أم عطية قالت توفيت إحدى بنات النبي ص قال فقال اغسلنها ثلاثا أو خمسا أو سبعا أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك واغسلنها بالسدر واجعلن في الآخرة شيئا من كافور فإذا فرغتن فآذنني فلما فرغنا آدناه فطرح إلينا حقوه أو حقوا فقال شعرنها أخبرنا إياه فاطمة رضوان الله عليها حدثنا عبد الله بن محمد أبو أسامة حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال وأما فاطمة بنت رسول الله ص فتزوجها علي بن أبي طالب فولدت له الحسن الأكبر والحسين وهو المقتول بالعراق بالطف وزينب وأم

[ 62 ]

كلثوم فهؤلاء ما ولدت فاطمة بنت رسول الله ص من علي بن أبي طالب فأما زينب بنت علي فتزوجها عبد الله بن جعفر فماتت عنده وقد ولدت له علي بن عبد الله بن جعفر وأخا له يقال له عون وأما أم كلثوم فتزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر عون بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى مات ثم خلف على أم كلثوم بعد عون بن جعفر محمد بن جعفر فولدت له جارية يقال لها نبتة نعشت من مكة إلى المدينة على سرير فلما قدمت المدينة توفيت ثم خلف على أم كلثوم بعد محمد بن جعفر عبد الله بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى ماتت عنده حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال سمعت يونس بن بكير قال سمعت ابن اسحاق يقول ولدت فاطمة بنت رسول الله ص لعلي بن أبي طالب حسناة يا حسينا ومحسنا فذهب محسن صغيرا وولدت أم كلثوم وزينب فتزوج أم كلثوم بنت علي عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر وامرأة معه فمات عمر عنها فتزوجها بعد عمر عون بن جعفر فهلك عنها عون ولم يصب منها ولدا وتزوجها محمد بن جعفر فمات محمد فتزوجها عبد الله بن جعفر ومات عنها ولم يصب منها ولدا حدثني أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم حدثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث بن سعد قال تزوج علي بن أبي طالب فاطمة بنت رسول الله ص فولدت له حسنا وحسينا وزينب وأم كلثوم ورقية فماتت رقية ولم تبلغ زينب فكانت عند عبد الله بن جعفر بن أبي طالب أم كلثوم فكانت عند عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر فمات وهو غلام تزويج علي فاطمة رضي الله عنها

[ 63 ]

حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا إسماعيل بن أبان حدثنا أبو مريم عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال خطب أبو بكر وعمر رضي الله عنهما إلى رسول الله ص فأبى سول الله عليهما فقال عمر أنت لها يا علي فقال ما لي من شئ إلا درعي أرهنها فزوجه رسول الله ص فاطمة فلما بلغ ذلك فاطمة بكت قال فدخل عليها رسول الله ص فقال ما لك تبكين يا فاطمة فوالله لقد أنكحتك أكثرهم علما وأفضلهم حلما وأولهم سلما أخبرني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال حدثني ابن سبرة عن إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة عن جعفر بن محمد قال تزوج علي فاطمة في صفر في السنة الثانية وبنى بها في ذي الحجة على رأس اثنتين وعشرين شهرا يعني من التاريخ حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال حدثني عبد الله بن أبي نجيح عن مجاهد عن علي بن أبي طالب قال خطبت فاطمة إلى رسول الله ص فقالت لي مولاة لي هل علمت أن فاطمة قد خطبت إلى رسول الله ص قلت لا قالت فقد خطبت فما يمنعك أن تأتي رسول الله ص فيزوجك فقلت وعندي شئ أتزوج به فقالت إنك إن جئت رسول الله ص زوجك فوالله ما زالت ترجيني حتى دخلت على سول الله ص وكانت لرسول الله ص جلالة وهيبة فلما قعدت بين يديه أفحمت فوالله ما استطعت أن أتكلم فقال ما جاء بك ألك حاجة فسكت فقال لعلك جئت تخطب فاطمة فقلت نعم فقال فهل عندك من شئ تستحلها به فقلت لا والله يا رسول الله فقال ما فعلت الدرع الذي سلحتكها فقلت عندي والذي نفس علي بيده إنها لحطمية لو ما ثمنها أربع مائة درهم قال قد زوجتكها فابعث بها فإن كانت لصداق فاطمة بنت رسول الله ص حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس عن عباد بن منصور عن عطاء بن أبي رباح قال لما خطب علي فاطمة أتاها رسول الله ص فقال إن عليا قد ذكرك فسكتت فخرج فزوجها حدثني أبو جعفر محمد بن عوف بن سفيان الطائي حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدي حدثنا عبد الرحمن بن حميد الرؤاسي حدثنا عبد الكريم بن سليط عن ابن بريدة عن أبيه قال قال نفر من الأنصار لعلي بن أبي طالب عندك فاطمة فأتى رسول الله ص

[ 65 ]

فسلم عليه فقال ما حاجة علي بن أبي طالب قال يا رسول الله ذكرت فاطمة بنت رسول لله فقال مرحبا وأهلا لم يزد عليها فخرج علي على أولئك الرهط من الأنصار وكانوا ينتظرونه قالوا ما وراءك قال ما أدري غير أنه قال لي مرحبا وأهلا قالوا يكفيك من رسول الله أحدهما أعطاك الأهل وأعطاك المرحب فلما كان بعد ذلك بعدما زوجه قال يا علي لابد للعرس من وليمة فقال سعد عندي كبش وجمع له رهط من الأنصار آصع من ذرة فلما كان ليلة البناء قال لا تحدثن شيئا حتى تلقاني فدعا رسول الله ص بماء فتوضأ منه ثم أفرغه على علي وقال اللهم بارك فيهما وبارك عليهما وبارك لهما في شبليهما حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا صالح بن حاتم حدثنا أبي حدثني أيوب السختياني عن أبي يزيد المدني عن أسماء بنت عميس قالت كنت في زفاف فاطمة بنت رسول الله ص فلما أصبحنا جاء النبي ص إلى الباب فقال

[ 66 ]

يا أم أيمن ادعى لي أخي قالت هو أخوك وتنكحه ابنتك قال نعم يا أم ايمن وسمعن النساء صوت النبي فتخبين يكون قالت واختبيت أنا في ناحية فجاء علي فنضح النبي ص عليه من الماء ودعا له ثم قال ادعي لي فاطمة فجاءت خرقة من الحياء فقال لها رسول الله اسكتي فقد أنكحتك أحب أهل بيتي إلي ثم نضح النبي ص عليها من الماء ودعا لها قالت ثم رجع رسول الله ص فرأى سوادا بين يديه فقال من هذا قلت أنا قال أسماء بنت عميس قلت نعم قال جئت في زفاف بنت رسول الله تكرمينه قلت نعم قالت فدعا لي حدثني النضر بن سلمد مع المروزي حدثنا محمد بن الحسن ويحيى بن المغيرة بن قزعة عن محمد بن موسى الفطري عن عون بن محمد عن أمه عن جدتها أسماء بنت عميس إلى جدك علي بن أسماء أبي طالب وما كان حشو فرشهما ووسائدهما إلا ليف ولقد أولم علي لفاطمة فما كان وليمة ذلك الزمان أفضل من وليمته رهن علي درعه عند يهودي بشطر شعير وكانت وليمته آصع من شعير وتمر وحليس

[ 67 ]

حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي نا يحيى بن حسن بن فرات القزاز حدثنا عمرو بن ثابت عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن محمد بن الحنفية عن علي أنه سمى الحسن بعمه حمزة وسمى حسينا بعمه جعفر قال فدعاني رسول الله ص فسمى الأكبر بحسن بعد حمزة وسمى الأصغر بحسين بعد جعفر حدثنا محمد بن عوف الطائي حدثنا أبو نعيم وعبيدالله بن موسى قالا أخبرنا إسرائيل بن يونس وحدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا عثمان بن عمر بن فارس أنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هاني عن علي قال لما ولد الحسن سميته حربا فجاء رسول الله ص فقال أروني ابني ما سميتموه قلنا حربا قال بل هو حسن فلما ولد حسين سميته حربا فجاء النبي ص فقال أروني ابني ما سميتموه قلنا حربا قال بل هو حسين فلما ولد الثالث سميته حربا فجاء النبي ص فقال أروني ابني ما سميتموه قلنا حربا قال ومشبر واللفظ لمحمد بن عوف حدثنا أبو شيبة إبراهيم بن عبد الله بن محمد بن أبي شيبة حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل حدثنا عمرو بن حريث عن عمران بن سليمان قال الحسن والحسين اسمان من أسماء أهل الجنة لم يكونا في الجاهلية سعيد الحسن والحسين رحمهما الله حدثنا أحمد بن المقدام العجلي حدثنا زهير بن العلاء حدثنا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة قال تزوج فاطمة علي بن أبي طالب فولدت له حسنا بعد أحد بسنتين وكان بين وقعة أحد وبين مقدم النبي ص المدينة سنتان وستة أشهر ونصف فولدته لأربع سنين وستة أشهر ونصف من التاريخ وبين أحد وبدر سنة ونصف شهر وولدت حسينا بعد الحسن بسنة وعشرة أشهر فولدته لست سنين وأربعة اشهر ونصف من التاريخ حدثنا أبو بكر أحمد بن عبد الرحيم الزهري حدثنا أبو صالح حدثني الليث بن سعد قال ولدت فاطمة بنت رسول الله ص

[ 69 ]

الحسن بن علي في شهر رمضان سنة ثلاث وولدت الحسين في ليال خلون من شعبان سنة أربع سمعت أبا بكر بن عبد الرحيم يقول ولد الحسن بن علي بن أبي طالب وأمه فاطمة بنت رسول الله ص يكنى أبا محمد في النصف في شهر رمضان سنة ثلاث من الهجرة وتوفي بالمدينة سنة تسع وأربعين حدثني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال لما ولد الحسن بن علي عق عنه رسول الله ص بكبش وحلق رأسه وأمر أن يتصدق بزنته فضة حدثني بذلك الثوري عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن علي بن حسين حدثنا هلال بن العلاء حدثنا حسين بن عياش حدثنا فرات بن سلمان عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال سألته عن عقائق الولدان فقال إنها كانت من عمل الجاهلية ولم أعق عن ولد لي قط قال فسألت علي بن حسين فقال أخبرني أبو رافع مولى رسول الله ص أن حسن بن علي الأكبر أرادت أمه فاطمة أن تعق عنه بكبش عظيم فقال رسول الله

[ 70 ]

ص لا تعقي عنه بشئ ولكن احلقي رأسه وتصدقي بوزنه من الورق في سبيل الله حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا أبو معمر حدثنا عبد الوارث حدثنا أيوب عن عكرمة عن ابن عباس أن رسول الله ص عق عن الحسن كبشا وعن الحسين كبشا حدثنا محمد بن منصور حدثنا سفيان بن عيينة عن اسماعيل بن أبي خالد قال مشيت مع أبي جحيفة إلى الجمعة فقال رأيت رسول الله ص وكان الحسن بن علي يشبهه حدثنا أبو بكر أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري قال أخبرني أنس بن مالك قال كان أشبههم برسول الله ص يعني أهل البيت الحسن بن علي رضي الله عنهما

[ 71 ]

حدثنا محمد بن إبراهيم بن مسلم حدثنا عبيدالله بن موسى أنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي قال أشبه الحسن رسول الله ص ما بين الصدر إلى الرأس والحسين أشبه النبي ص ما كان أسفل من ذلك حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن يعقوب حدثنا أبو النعمان حدثنا حماد بن زيد عن علي بن زيد عن الحسن عن أبي بكرة قال بينما رسول الله ص يخطب إذ صعد إليه الحسن فضمه إليه فقال إن ابني هذا سيد وأن الله علمه أن يصلح به بين فئتين من المسلمين عظيمتين حدثنا أبو إسحاق حدثنا عبد الله بن عثمان حدثنا أبي حدثنا شعبة عن يزيد بن خمير عن جبير بن نفير عن أبيه قال قدمت المدينة فقال الحسن بن علي كانت جماجم العرب بيدي يسالمون من سالمت ويحاربون من حاربت فتركتها ابتغاء وجه الله وحقن دماء المسلمين حدثنا أبو إسحاق حدثني عبد الله بن الربيع حدثنا أبو أسامة عن أبي ضمرة عبد الله بن المستورد حدثني محمد بن عبد الرحمن بن لبيبة مولى بني هاشم أن رسول الله ص أبصر الحسن بن علي مقبلا فقال اللهم سلمه وسلم منه

[ 72 ]

أخبرني محمد بن ابراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر قال توفي الحسن بن علي بن أبي طالب في ربيع الأول سنة تسع وأربعين وهو يومئذ ابن سبع وأربعين وصلى عليه سعيد بن العاص . أخبرني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عن محمد بن عمر حدثنا الثوري عن أبي الجحاف عن إسماعيل بن رجاء عمن رأى الحسين بن علي يقدم سعيد بن العاص ليصلي على أخيه وقال لولا أنه من السنة ما قدمتك قال وحدثني الثوري عن سالم بن أبي حفصة عن أبي حازم الأشجعي عن الحسين بن علي مثله سمعت أبا إسحاق السعدي الجوزجاني يقول خلف الحسن بن علي بن أبي طالب حسن بن حسن وعبد الله بن حسن وعمرو بن حسن وزيد بن حسن وإبراهيم بن حسن حدثنا الحسن بن علي بن عفان حدثنا معاوية بن هشام حدثنا علي ابن صالح عن سماك بن حرب عن قابوس بن المخارق قال قالت أم الفضل يا رسول الله رأيت كأن عضوا من أعضائك في بيتي قال خيرا رأيتيه تلد فاطمة غلاما فترضعيه بلبن قثم فولدت الحسن فأرضعته بلبن قثم مسند الحسن بن علي بن أبي طالب الحسن بن الحسن عن أبيه الحسن رضي الله عنهم أخبرني أحمد بن الوليد بن برد الأنطاكي أن ابن أبي فديك حدثهم عن جهم بن عثمان عن عبيدالله بن حسن عن أبيه عن جده الحسن بن علي قال قال رسول الله ص

[ 73 ]

إن من واجب المغفرة ادخالك السرور على أخيك المسلم حدثنا أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي حدثنا عمر بن أبي الحريش حدثني إبراهيم بن رشيد عن الحارث بن عمران عن عبد الله بن حسن بن حسن عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ص ما من رجلين اصطرما فوق ثلاث إلا طويت عنهما صحيفة الزيادات قلت يا رسول الله وما صحيفة الزيارات قال الصلاة النافلة وما كان من التطوع ما لم يشاكل الفرض حدثنا يزيد بن سنان وعلي بن عبد الرحمن وإبراهيم بن يعقوب قال كل واحد منهم حدثنا سعيد بن أبي مريم حدثنا محمد بن جعفر أخبرني حميد ابن أبي زينب عن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب عن أبيه أن رسول الله ص قال حيث ما كنتم فصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني ص

[ 74 ]

حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا إبراهيم بن رشيد الشيباني حدثنا الحارث بن عمران الجعفي عن عبد الله بن حسن بن حسن عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ص أظلم الظالمين من ظلم لظالم دعوا الظالم حتى يلقى الله بوزره يوم القيامة كاملا زيد بن حسن بن علي عن ابيه بن علي رضي الله عنهم أجمعين أخبرني أبو القاسم كهمس بن معمر أن أبا محمد إسماعيل بن محمد ابن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب حدثهم حدثني عمي علي بن جعفر بن محمد بن حسين بن زيد عن الحسن بن زيد بن حسن بن علي عن أبيه قال خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي فحمد الله وأثنى عليه ثم قال لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون وقد كان رسول الله ص يعطيه رايته ويقاتل جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فما يرجع حتى يفتح الله عليه وما ترك على ظهر الأرض صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يبتاع بها خادما لأهله ثم قال أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن لم يعرفني فأنا الحسن بن علي وأنا ابن الوصي وأنا ابن البشير وأنا ابن النذير وأنا ابن الداعي إلى الله بإذنه والسراج المنير وأنا من أهل البيت الذي كان جبريل ينزل فينا ويصعد من عندنا وأنا من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا وأنا من أهل البيت الذين افترض الله مودتهم على كل مسلم فقال لنبيه قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا فاقتراف الحسنة مودتنا أهل البيت

[ 75 ]

أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن عمر بن الحسين بن علي بن أبي طالب حدثني أبي حدثني حسين بن زيد عن الحسن بن زيد بن حسن ليس فيه عن أبيه قال خطب الحسن بن علي الناس حين قتل علي ابن أبي طالب فذكر نحوه سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن يعقوب السعدي يقول حدثني الحنفي عن ابن أبي ذئب حدثني الحسن بن زيد حدثني مولى لابن عباس عن ابن عباس أن رسول الله ص احتجم صائما قال أبو إسحاق كانت أم زيد بن حسن ابنة عقبة بن عمرو ابي مسعود الأنصاري حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا إسماعيل بن أبان الوراق حدثنا عمرو عن جابر عن أبي الطفيل وزيد بن وهب وعبد الله بن نجي وعاصم بن ضمرة عن الحسن بن علي قال لقد قبض في هذه الليلة رجل لم يسبقه أحد كان قبله ولم يخلف بعده مثله وهو علي بن أبي طالب حبيب رسول الله وأخوه علي بن حسين عن الحسن رضي الله عنهم حدثنا أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي حدثنا حفص بن عمر الفراء عن أبي داود المكفوف عن جابر عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن الحسن بن علي بن أبي طالب قال قال رسول الله ص حدثني جبريل أن الله أهبط إلى الأرض ملكا فأقبل ذلك الملك يمشي

[ 76 ]

حتى انتهى إلى باب رجل ينادي على باب الدار فقال الملك للرجل ما جاء بك الى هذه الدار فقال أخ لي مسلم زرته في الله قال آلله ما جاء بك إلا ذلك قال آلله ما جاء لي إلا ذلك قال الملك فإني رسول الله إليك وهو يقرئك السلام ويقول وجبت لك الجنة وأيما مسلم زار مسلما فليس إياه يزور بل إياي يزور وثوابه علي الجنة محمد بن علي بن الحسين عن الحسن ب علي رضي الله عنهم حدثنا الربيع بن سليمان المرادي حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني سليمان بن بلال حدثني جعفر بن محمد عن أبيه قال كان الحسن بن علي جالسا في نفر فمر عليه بجنازة فقام الناس حين طلعت فقال الحسن بن علي إنه مر بجنازة يهودي وكان النبي ص على طريقها فقام حين طلعت كراهية أن تعلو رأسه بكر زيد بن علي بن حسين عن الحسن بن علي رضي الله عنهم حدثني أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا عبد الله بن سالم حدثنا حسين بن زيد عن أبيه عن الحسن بن علي أن النبي ص كان إذا توضأ اتصل بموضع

[ 77 ]

سجوده ماء يسيله على موضع السجود ربيعة بن شيبان عن الحسن رضي الله عنهم حدثنا أبو هاشم زياد بن أيوب حدثنا علي بن غراب حدثنا ثابت بن عمارة حدثنا ربيعة بن شيبان حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا محمد بن بكر البرساني وأبو عاصم الضحاك بن مخلد قالا حدثنا ثابت بن عمارة حدثنا ربيعة بن شيبان قال قلت للحسن بن علي ما تحفظ عن رسول الله ص قال أدخلني غرفة الصدقة فأخذت تمرة فوضعتها في شدقي فأخرجها وقال إن الصدقة لا تحل لمحمد ولالآل محمد وقال البرساني في حديثه ولا لأهل بيته وفي حديث زياد بن أيوب سمعت الحسن يقول دخلت مع رسول الله ص غرفة الصدقة فأخذت تمرة فألقيتها في فقال لي رسول الله ص ألقها فإن الصدقة لا تحل لرسول الله ولا لأحد من أهل بيته فألقيتها هبيرة بن يريم عن الحسن بن علي رضي الله عنه حدثنا أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي حدثنا علي بن ثابت أنا منصور ابن أبي الأسود عن إسماعيل بن أبي خالد عن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم قال خطبنا الحسن بن علي بعد ما قتل علي فقال لقد قتلتم بالأمس رجلا ما سبقه الأولون ولن يدركه الآخرون ولقد كان رسول الله ص يبعثه فيقاتل جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره وما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة درهم فضلت من عطائه أراد أن يشتري بها خادما أخبرني أحمد بن شعيب أخبرني إسحاق بن إبراهيم أنا النضر بن شميل حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن هبيرة بن يريم قال خرج إلينا الحسن بن علي وعليه عمامة سوداء فقال لقد كان فيكم بالأمس رجل ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون وإن رسول الله ص قال لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يقاتل جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره ولا يرد رأسه حتى يفتح الله عليه

[ 79 ]

جابر والد خالد عن الحسن رضي الله عنه حدثنا عمرو بن علي أبو حفص ويزيد بن سنان أبو خالد قالا حدثنا أبو عاصم حدثنا سكين بن عبد العزيز قال أخبرني خالي حفص بن خالد قال حدثني أبي خالد بن جابر عن أبيه جابر قال لما قتل علي بن أبي طالب قام الحسن خطيبا فقال لقد قتلتم والله رجلا في ليلة نزل فيها القرآن وفيها رفع عيسى بن مريم وفيها قتل يوشع فتى موسى والله ما سبقه أحد كان قبله ولا يدركه أحد يكون بعده والله إن كان ليبعثه رسول الله ص في السرية جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره والله ما ترك صفراء ولا بيضاء إلا سبع مائة أو ثمان مائة درهم أرصدها لجارية يشتريها وفي حديث أبي حفص لخادم يشتريها قد الأصبغ بن نباتة عن الحسن رضي الله عنه حدثني أبو جعفر أحمد بن يحيى حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون الكندي حدثنا مصعب بن سلام عن سعد الاسكاف عن الأصبغ بن نباته عن الحسن بن علي قال سمعت جدي رسول الله ص يقول يا مسلم اضمن لي ثلاثا أضمن لك الجنة إن أنت عملت بما افترض الله عليك في القرآن فأنت أعبد الناس وإن قنعت بما رزقك فأنت أغنى الناس وإن اجتنبت ما حرم الله عليك فأنت أورع الناس

[ 80 ]

وفي أبو الحوراء السعدي ويقال هو ربيعة بن شيبان عن الحسن رضي الله عنه حدثنا محمد بن بشار حدثنا محمد بن جعفر حدثنا شعبة وحدثنا يوسف بن سعيد حدثنا حجاج بن محمد قال سمعت شعبة يحدث عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء قال قلت للحسن بن علي ماذا تذكر من رسول الله ص قال أذكر من رسول الله ص إني أخذت تمرة من تمر الصدقة فجعلتها في فمي قال فنزعها بلعابها فجعلها في تمر الصدقة فقيل يا رسول الله ما كان عليك من هذه التمرة لهذا الصبي فقال إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة وكان يقول دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن الصدق طمأنينة وإن الكذب ريبة وكان يعلمنا هذا الدعاء اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك لتقضي ولا يقضى عليك إنه لا يذل من واليت قال شعبة وأظنه قال تباركت وتعاليت قال شعبة وقد حدثني من سمع هذا منه حدثني الفضل بن العباس أبو العباس الحلبي حدثنا أبو صالح الفراء حدثنا أبو إسحاق الفزاري عن الحسن بن عبيدالله عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء قال قلت للحسن بن علي مثل من كنت في عهد رسول الله ص وماذا عقلت عنه

[ 81 ]

قال عقلت عنه أني سمعت رجلا يسأل رسول الله ص فسمعت رسول الله ص يقول دع ما يريبك إلى مالا يريبك فإن الشر ريبة والخير طمأنينة وعقلت عنه الصلوات الخمس وكلمات علمنيهن قال قل اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت فإنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت قال بريد بن أبي مريم فدخلت على محمد بن علي في الشعب فحدثته بهذا الحديث عن أبي الحوراء فقال صدق هن كلمات علمناهن يقولهن في القنوت حدثنا محمد بن إسحاق أبو بكر البكائي حدثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء عن الحسن بن علي قال علمني رسول الله ص كلمات أقولهن في القنوت اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت المسيب بن نجبة عن الحسن رضي الله عنه حدثنا أحمد بن يحيى أبو جعفر الأودي حدثنا علي بن حكيم وحمدان ابن سعيد قالا حدثنا عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن سوار بن أوس وقال حمدان بن سعيد عن سوار أبي إدريس عن المسيب بن نجبة عن الحسن بن علي بن أبي طالب أن رسول الله ص سمى الحرب خدعة

[ 82 ]

كل اسحاق بن يسار والد محمد بن إسحاق عن الحسن رضي الله عنه حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا ضرار بن صرد حدثنا ابن فضيل عن محمد بن إسحاق عن أبيه عن الحسن بن علي أن النبي ص دخل على فاطمة فناولته كتفا فأكل منها ولم يتوضأ أبو مصعب السلمي عن الحسن بن علي رضي الله عنه حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا عبد الحميد بن صالح حدثنا أبو شهاب عن مسعر عن أبي مصعب السلمي قال حدثني ثلاثة رجال منهم الحسن بن علي أن النبي ص كان يقول اللهم أقلني عثرتي واستر عورتي وآمن روعتي واكفني من بغى علي وانصرني ممن ظلمني وأرني ثاري منه

[ 83 ]

أبو وائل شقيق بن سلمة عن الحسن رضي الله عنه حدثني إسحاق بن يونس حدثنا محمد بن سليمان حدثنا حديج بن معاوية عن أبي إسحاق عن شقيق بن سلمة عن الحسن بن علي قال جاءت امرأة إلى النبي ص ومعها ابناها فسألته فأعطاها ثلاثة تمرات فأعطت كل واحد منهما تمرة فأكلاها ثم نظرا إلى أمهما فشقت التمرة باثنتين فأعطت كل واحد منهما شق تمرة فقال رسول الله ص رحمها الله برحمتها ابنيها عمير بن مأمون عن الحسن رضي الله عنه حدثنا أبو جعفر أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا إسماعيل بن صبيح اليشكري حدثنا صباح بن واقد الأنصاري عن سعد الاسكاف عن عمير بن مأمون عن الحسن بن علي قال سمعت جدي رسول الله ص يقول من صلى الفجر فجلس في مصلاه إلى طلوع الشمس ستره الله من النار سمعت أبا عبد الله جعفر بن علي بن إبراهيم بن صالح بن علي بن عبد الله بن عباس يقول سمعت أحمد بن محمد بن أيوب المغيري يقول كان الحسن بن

[ 84 ]

علي بن أبي طالب أبيض مشرب حمرة أدعج العينين سهل الخدين دقيق المسربة كث اللحية ذا وفرة وكأن عنقه إبريق فضة عظيم الكراديس بعيد ما بين المنكبين ربعة ليس بالطويل ولا القصير مليحا من أحسن الناس وجها وكان يخضب بالسواد وكان جعد الشعر حسن البدن توفي وهو ابن خمس وأربعين سنة وولي غسله الحسين ومحمد والعباس أخوته من علي بن أبي طالب وصلى عليه سعيد بن العاص توفي سنة تسع وأربعين مولد الحسين بن علي بن أبي طالب رضوان الله عليه حدثني أحمد بن عبد الله بن عبد الرحيم الزهري حدثنا أبو صالح عبد الله ابن صالح قال قال الليث بن سعد ولدت فاطمة بنت رسول الله ص الحسين بن علي في ليال خلون من شعبان سنة أربع حدثني أحمد بن يحيى الأودي حدثنا يحيى بن حسن بن فرات القزاز حدثنا عمرو بن ثابت عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن محمد بن الحنفي عن علي أنه سمى الحسين بعمه جعفر قال فدعاني رسول الله ص فسماه حسينا

[ 85 ]

وحدثني فهد بن سليمان حدثنا أبو نعيم حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن علي بن أبي طالب قال لما ولد الحسين سميته حربا فجاء النبي ص فقال أروني ابني ما سميتموه قلنا حربا قال بل هو حسين أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي حدثني أبي علي بن الحسين حدثني أنس بن عياض أبو ضمرة عن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبي ص اشتق اسم حسين من حسن وأسمى حسنا وحسينا يوم سابعهما وأن فاطمة حلقت حسنا وحسينا يوم سابعهما فوزنت شعرهما فتصدقت بوزنه فضة حدثنا إبراهيم بن سليمان الأسدي حدثنا عمرو بن خالد حدثنا ابن لهيعة عن عمارة بن غزية عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن أنس بن مالك أن رسول الله ص أمر برأس حسن أو حسين يوم سابعه فحلق ثم تصدق بوزنه فضة ولم يجد ذبحا حدثنا النضر بن سلمة حدثنا الحميدي والوليد بن عطاء قالا حدثنا هشام بن سليمان حدثنا ابن جريج قال حدثت عن يحيى بن سعيد عن عمرة بنت عبد الرحمن عن عائشة قالت عق رسول الله ص عن الحسن والحسين شاتين شاتين وذبح عنهما يوم السابع وسماهما وأمر أن يماط عنهما الأذى عن رؤوسهما

[ 86 ]

قالت عائشة فقال رسول الله ص اذبحوا على اسمه فقولوا بسم الله اللهم لك وإليك هذه عقيقة فلان أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي عن أبيه علي بن الحسن قال حدثني حسين بن زيد بن علي بن جعفر بن محمد عن أبيه أن النبي ص عق عن الحسن والحسين وأمر بزنة شعورهما فضة فتصدق به وأعطيت القابلة رجل العقيقة حدثنا الحسن بن علي بن عفان حدثنا عثمان بن عبد الرحمن الحراني حدثنا ا لوليد بن مسلم عن زهير بن محمد عن محمد بن المنكدر أن رسول الله ص ختن الحسين لسبعة أيام حدثني أحمد بن يحيى أبو جعفر الأودي حدثنا عباد بن يعقوب حدثنا يحيى بن سالم عن صباح بن الحسن بن الحكم عن الشمال بنت موسى عن أم عثمان أم ولد علي بن أبي طالب قالت كان لآل رسول الله ص وسادة يجلس عليها

[ 87 ]

ص ووسادة يجلس عليها جبريل لا يجلس عليها غيره فإذا خرج طويت فكان إذا عرج انتفض فسقط من زغب ريشه فتقوم فاطمة فتتبعه فتجعله في تمائم حسن وحسين مسند الحسين بن علي علي بن الحسين عن أبيه رضي الله عنهما حدثني بحر بن نصر الخولاني وسعيد بن عبد الله بن عبد الحكم قالا حدثنا خالد بن عبد الرحمن حدثنا مالك بن أنس عن الزهري عن علي بن الحسين عن أبيه أن رسول الله ص قال من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه

[ 88 ]

حدثني محمد بن عبد الله بن مخلد حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا خالد بن مخلد عن سليمان بن بلال قال سمعت عمارة بن غزية الأنصاري قال سمعت عبد الله بن علي بن حسين يحدث عن أبيه علي بن حسين عن جده حسين بن علي قال قال رسول الله ص إن البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي صلى الله عليه وسلم حدثنا يزيد بن سنان حدثنا يزيد بن هارون حدثنا محمد بن إسحاق عن أبي جعفر محمد بن علي عن أبيه عن جده قال وجدت في قائم سيف رسول الله ص صحيفة مربوطة أشد الناس على الله عذابا القاتل غير قاتله والضارب غير ضاربه ومن جحد نعمة مواليه فقد برى مما أنزل الله عز وجل حدثني إسحاق بن يونس حدثنا محمد بن بشير في الرصافة حدثنا عبيدة بن حميد حدثني فطر عن أبي جعفر محمد بن علي بن حسين عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ص من ذكرت عنده فخطأه الله الصلاة علي خطأه الله طريق الجنة حدثني أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا إبراهيم بن محمد بن ميمون عن محمد بن حسين بن علي بن حسين عن أبيه عن أبيه عن جده عن النبي ص قال يكون بعدي ثلاث فرق مرجئة وحرورية وقدرية فإن مرضوا فلا تعودوهم

[ 89 ]

وإن ماتوا فلا تشهدوهم وإن دعوا فلا تجيبوهم حدثنا هلال بن العلاء حدثنا سعيد بن سليمان حدثنا هياج بن بسطام التميمي حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن بن عنبسة بن سعيد بن العاص عن محمد بن سليمان عن علي بن حسين عن أبيه قال قال رسول الله ص اعتكاف عشر في رمضان حجتان وعمرتان حدثني أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا شهاب بن عباد والحكم بن سليمان قالا حدثنا محمد بن الحسن بن أبي زيد الهمداني حدثنا أبو حمزة الثمالي عن جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه عن جده الحسين قال قال رسول الله ص ما من عبد ولا أمة يضن بنفقة ينفقها فيما يرضي ا لله إلا أنفق أضعافها في سخط الله وما من عبد يدع معونة أخيه المسلم والسعي في حاجته قضيت تلك الحاجة أو لم تقض إلا ابتلي بمعونة من يأثم فيه ولا يؤجر عليه وما من عبد ولا أمة يدع الحج وهو يجد السبيل إليه لحاجة من حوائج الدنيا إلا نظر إلى المحلقين قبل أن يقضي الله تلك الحاجة يعني حجة الإسلام حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا علي بن قاسم حدثنا عبد السلام بن حرب عن يحيى بن سعيد قال كنت عند علي بن حسين فجاءه نفر من الكوفيين فقال علي بن الحسين يا أهل العراق أحبونا حب الإسلام فإني سمعت أبي يقول قال رسول الله ص يا أيها الناس لا ترفعوني فوق حقي فإن الله عز وجل قد اتخذني عبدا قبل أن يتخذني نبيا

[ 90 ]

يحيى بن سعيد فذكرت ذلك لسعيد بن المسيب فقال وبعدما اتخذه نبيا ص فاطمة بنت حسين بن علي عن أبيها حسين بن علي رضي الله عنهم حدثني أحمد بن يحيى الأودي حدثنا سعيد بن عمرو الأشعثي حدثنا أبو ضمرة عن عبد الله بن عامر عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان حدثتني أمي فاطمة بنت حسين عن حسين بن علي وعبد الله بن عباس أن رسول الله ص كان يقول لا تديموا النظر إلى المجذمين ومن كلمهم منكم فليكن بينه وبينه قيد رمح حدثنا أبو الفتح نصر بن مرزوق حدثنا أسد بن موسى حدثنا الفرج بن فضالة عن عبد الله بن عامر عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن أمه فاطمة بنت حسين عن أبيها حسين بن علي عن النبي ص مثله ليس فيه عن ابن عباس

[ 91 ]

حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم (ح) حدثني موسى بن سعيد الدنداني بطرسوس قالا حدثنا عبد الله بن مسلمة ابن قعنب القعنبي حدثنا خالد بن إلياس عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن فاطمة بنت حسين وهي أم محمد بن عبد الله بن عمرو عن حسين بن علي قال قال رسول ا لله ص إن الله يحب معالي الأخلاق وأشرافها ويكره سفسافها وفي حديث عبد الرحمن عن فاطمة بنت حسين عن علي بن حسين عن حسين بن علي وليس في حديث موسى بن سعيد علي بن حسين حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا ضرار بن صرد أبو نعيم حدثنا عبد الله بن المبارك حدثنا الحسين بن علي بن حسين عن عمته فاطمة بنت حسين عن أبيها حسين بن علي أن رسول الله ص قال لا تديموا النظر إلى المجذومين حدثني إسحاق بن يونس حدثنا سويد بن سعيد عن المطلب بن زياد عن إبراهيم بن حيان عن عبد الله بن حسن عن فاطمة بنت حسين عن الحسين قال كان رأس رسول الله ص في حجر علي وكان يوحى إليه فلما سري عنه قال يا علي صليت العصر قال لا قال اللهم إنك تعلم أنه كان في حاجتك وحاجة رسولك فرد عليه الشمس فردها عليه فصلى وغابت الشمس حدثنا يزيد بن سنان حدثنا أبو عامر العقدي حدثنا سفيان وحدثنا أحمد بن يحيى حدثنا علي بن قادم حدثنا سفيان الثوري عن مصعب بن محمد بن شرحبيل عن يعلى بن أبي يحيى عن فاطمة بنت حسين عن أبيها أن النبي ص

[ 93 ]

قال للسائل حق وإن جاء على فرس اللفظ ليزيد يعلى بن أبي يحيى هو مولى فاطمة بنت حسين حدثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن الحكم حدثنا شعيب بن يحيى عن يحيى بن أيوب عن مصعب بن محمد بن شرحبيل أن يعلى حدثه عن فاطمة بنت حسين عن أبيها الحسين بن علي أن النبي ص قال للسائل حق وإن جاء على فرس اللفظ ليزيد حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل حدثنا إسرائيل عن أبي المقدام بصري عن أمه عن فاطمة بنت حسين بن علي عن الحسين قال قال رسول الله ص من أصيب بمصيبة فذكرها وإن تقادم عهدها فأحدث لها استرجاعا أحدث الله له ثواب ما وعده حين أصيب بها

[ 94 ]

حدثني أحمد بن يحيى حدثنا أبو كريب حدثنا سعيد بن خثيم عن إسحاق بن أبي يحيى عن فاطمة بنت حسين عن أبيها قال قال رسول الله ص لما أخذ الله ميثاق العباد جعل في الحجر فمن الوفاء بالبيعة استلام الحجر رجال شتى عن حسين رضي الله عنه حدثنا محمد بن إسماعيل ومحمد بن مسعود قالا حدثنا عبد الرزاق حدثنا معمر عن الزهري عن سنان بن أبي سنان الديلي أنه سمع حسين ابن علي يحدث أن النبي ص خبأ لابن صياد دخانا فسأله عما خبأ له فقال الدخ فقال اخس فلن تعدو أجلك فلما ولى قال النبي ص ما قال فقال بعضهم دخ وقال بعضهم ديخ فقال النبي ص قد اختلفتم وأنا بين أظهركم فأنتم بعدي أشد اختلافا ورواه عقيل عن ابن شهاب عن سنان بن أبي سنان الدؤلي عن الحسن بن علي حدثناه يزيد بن سنان حدثنا أبو صالح حدثني الليث حدثني عقيل حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل حدثنا كامل أبو العلاء عن عبد الله بن سليمان بن نافع مولى بني هاشم عن الحسين بن علي قال قال رسول الله ص يا بني هاشم أطيبوا الكلام وأطعموا الطعام فقال رجل ما أرى بين يديك شيئا قال وما يدريك ما طعامي إن طعامي في جذاذى فلا وحصادي منه حدثنا أحمد بن يحيى حدثنا محول بن إبراهيم عن محمد بن بكر عن أبي الجارود عن أبي سعد الميثمي قال سمعت الحسين بن علي يقول قال رسول الله ص من لبس ثوب شهرة كساه الله ثوب نار حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا مروان بن معاوية الفزاري عن دينار أبي أسامة عن الشعبي قال احتجم أبو عبد الله وهو صائم ثم قال هل تدري من أبو عبد الله حسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا عبد الله بن داود عن يونس بن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث عن الحسين أنه كان يخضب بالوسمة حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا عبد الله بن داود عن يونس بن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث قال رأيت الحسين مخضوبا بالحناء والكتم وحدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا عمر بن حبيب حدثنا أبو معشر المدني عن المقبري قال رأيت عمرو بن عثمان والحسين بن علي يخضبان بالسواد وحدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ حدثنا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد عن أبيه قال قتل علي بن أبي طالب وله ثمان وخمسون وابنه حسين قتل لها ومات علي بن حسين لها

[ 97 ]

حدثني أبو عبد الله جعفر بن علي الهاشمي ثم العباسي حدثنا محمد بن محمد بن أيوب قال قتل الحسين بن علي بن أبي طالب يوم عاشوراء وهو يوم الأحد لعشر مضين من المحرم بكربلاء سنة إحدى وستين قتل معه من أخوته وولده وأهل بيته ثلاثة وعشرون رجلا أخبرني أبو عبد الله الحسين بن علي حدثنا أبو محمد الحسن بن يحيى بن زيد بن حسين بن زيد بن علي بن حسين حدثنا حسن بن حسين الأنصاري عن ابي القاسم مؤذن بني مازن عن عبيد المكتب عن إبراهيم النخعي قال لما قتل الحسين احمرت السماء من أقطارها ثم لم تزل حتى تفطرت وقطرت دما . مسند حديث فاطمة بنت رسول الله ص الحسين بن علي عن أمه فاطمة رضي الله عنهم حدثنا أبو جعفر محمد بن عوف بن سفيان الطائي الحمصي حدثنا موسى بن أيوب النصيبي حدثنا محمد بن شعيب عن صدقة مولى عبد الرحمن بن الوليد عن محمد بن علي بن حسين قال خرجت أمشي مع جدي حسين بن علي إلى أرضه فأدركنا ابن النعمان بن بشير على بغلة له فنزل عنها وقال لحسين اركب أبا عبد الله فأبى فلم يزل يقسم عليه حتى قال أما إنك قد كلفتني ما أكره ولكن أحدثك حديثا حدثتنيه أمي فاطمة أن رسول الله ص

[ 98 ]

قال الرجل أحق بصدر دابته وفراشه والصلاة في بيته إلا إماما يجمع الناس فاركب أنت على صدر الدابة وسأرتدف فقال ابن النعمان صدقت فاطمة حدثني أبي وها هو ذا حي بالمدينة عن النبي ص قال لولا أن يأذن فلما حدثه ابن النعمان بهذا الحديث ركب حسين السرج وركب ابن النعمان خلفه حدثنا حمد بن يحيى الأودي حدثنا جبارة بن مغلس حدثنا عبيد بن الوسيم عن حسين بن الحسن عن أمه فاطمة بنت حسين عن أبيها عن فاطمة بنت رسول الله ص قالت قال رسول الله ص لا يلومن إلا نفسه من بات وفي يده غمر

[ 99 ]

أبو هريرة عن فاطمة بنت رسول الله ص حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا عبيد بن يعيش حدثنا المحاربي عن يحيى بن عبيدالله عن أبيه عن أبي هريرة عن فاطمة ابنة النبي ص انطلقت إلى النبي ص تسأله خادما فقال ألا أدلك على ما هو خير لك من ذلك إذا أويت إلى فراشك فسبحي ثلاثا وثلاثين واحمدي ثلاثا وثلاثين وكبري أربعا وثلاثين فهو خير لك من ذلك أرضيت يا بنية قالت قد رضيت حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب عن جدته فاطمة بنت رسول الله حدثنا يزيد بن سنان حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة أخبرنا محمد بن إسحاق عن أبيه عن الحسن بن الحسن بن علي عن فاطمة بنت رسول الله ص أن رسول الله ص أكل في بيته عرقا فجاء بلال بالأذان فقام ليصلي فأخذت بثوبه فقلت ألا تتوضأ يا أبه فقال مما يا نبيه فقلت مما غيرت النار فقال أطهر طعامكم ما مست النار عائشة أم المؤمنين عن فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنهما حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى وأبو خالد يزيد بن سنان قالا حدثنا عثمان بن عمر بن فارس أخبرنا إسرائيل عن ميسرة بن حبيب عن المنهال بن عمرو عن عائشة بنت طلحة عن أم المؤمنين عائشة أنها قالت ما رأيت أحدا أشبه حديثا وكلاما برسول الله ص

[ 100 ]

من فاطمة وكانت إذا دخلت عليه (أخذ بيدها) : فقبلها وأجلسها في مجلسه وكان إذا دخل إليها قامت إليه فقبلته وأخذت بيده فدخلت عليه في مرضه الذي توفي فيه فأسر إليها فبكت ثم أسر إليها فضحكت فسألتها فقالت إني إذا لبذرة فلما توفي رسول الله ص سألتها فقالت أسر إلي فأخبرني أنه ميت فبكيت ثم (أسر غير إلي أني أول) أهله لحوقا به فضحكت حدثنا محمد بن منصور الجواز حدثنا يعقوب بن محمد حدثنا إبراهيم بن سعد حدثنا أبي عن عروة عن عائشة قالت دعا رسول الله ص في شكوه الذي قبض فيه فاطمة فسارها بشئ فبكت ثم دعا [ ها أحمد فسارها ] بعد فضحكت فسألتها عن ذلك فقالت سارني رسول الله ص [ بأنه يقول يقبض ] الذي في وجعه هذا فبكيت ثم سارني فأخبرني أني أول أهله لحاقا [ به فضحكت ] لأن حدثنا محمد بن عوف الطائي حدثنا عثمان سعيد حدثنا ابن لهيعة عن جعفر بن ربيعة عن عبد الملك بن عبيدالله بن لاأسود عن عروة عن عائشة قالت دخلت على رسول الله ص أنا وفاطمة بنت رسول الله ص فناجاها فلما فرغ بكت ثم ناجاها الثانية فضحكت

[ 101 ]

فلما خرج رسول الله ص قلت ما رأيت ضحكا أقرب من بكاء من اليوم [ فسألتها وقد فقالت ] علي ما كنت لأطلعك حتى على سر رسول الله ص فلما توفي رسول الله ص سألتها فقالت قال ما بعث نبي إلا كان له من العمر مثل عمر الذي كان قبله وقد بلغت اليوم نصف عمر من كان قبلي ثم قال [ لي إنك سيدة نساء أهل ] تعالى الجنة إلا مريم بنت عمران حدثني النضر بن سلمة عن كامل أبي العلاء عن حبيب بن أبي ثابت عن يحيى بن جعدة عن زيد بن أرقم عن النبي ص قال ما من نبي إلا الذي بعده يعيش نصف عمره حدثنا أبو بكر بكار بن قتيبة حدثنا أبو داود صاحب الطيالسة حدثنا أبو عوانة حدثنا فراس عن الشعبي عن مسروق قال حدثتني عائشة قالت كانت أزواج النبي ص عنده لم تغادر منهن امرأة فأقبلت فاطمة تمشي ما تخطئ مشيتها من مشية رسول الله ص فلما رآها رحب بها وقال مرحبا يا بنتي ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم سارها فبكت بكاءا شديدا فلما رأى جزعها سارها الثانية فضحكت فلما قام رسول الله ص قلت لها خصك رسول الله من بين نسائه بالسرار ثم أنت تبكين أخبريني ماذا قال لك قالت ما كنت لأفشي على رسول الله ص سره فلما توفي رسول الله ص قالت لها أنسألك بالذي لي عليك من الحق أخبريني بما سارك به رسول الله قالت أما الآن فنعم سارني المرة الأولى فقال إن جبريل كان يعارضني بالقرآن في كل عام مرة وأنه عارضني به العام مرتين وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإني أنا نعم السلف لك قالت

[ 102 ]

فبكيت وكان الذي رأيت فلما رأى جزعي قال يا فاطمة أما ترضين أنك سيدة نساء هذه الأمة أو قال سيدة نساء العالمين فضحكت ضحكي الذي رأيت حدثنا محمد بن عوف حدثنا طلق بن غنام حدثنا شيبان عن فراس عن عامر عن مسروق عن عائشة رضي الله عنها قالت بينما أزواج النبي ص عنده جميع لم يغادر منهن امرأة فأقبلت فاطمة تمشي لا والذي لا إله إلا هو ما تخطئ مشيتها من مشية رسول الله ص فلما رآها قال مرحبا ببنتي مرتين قال فجلست عن يمينه أو عن يساره فسارها فبكت بكاءا شديدا فقلت ما يبكيك يا فاطمة خصك رسول الله ص من بيننا بالسرار ثم أنت تجين فإن بما أرى من البكاء فلما رأى جزعها سارها الثانية فإذا هي تفتر ضاحكة فقلت ما رأيت بكاءا أقرب من ضحك كاليوم قالت فلما قام رسول الله ص قلت حدثيني يا فاطمة بما سارك رسول الله ص قالت لا والله ما كنت لأفشي على رسول الله ص سره فلما توفي رسول الله ص قلت عزمت عليك بما لي عليك من الحق لما حدثتيني بما سارك به رسول الله يوم تعلمين قالت أما الآن فنعم أما المرة الأولى قال إن جبريل كان يعارضني بالقرآن كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين وإني لا أرى أجلي إلا قد قرب فاتقي الله واصبري فإني نعم السلف أنا لك فجزعت فكان البكاء لذلك فسارني الثانية فقال أما ترضين أن تأتين يوم القيامة سيدة نساء المؤمنين أو نساء أهل الجنة

[ 103 ]

حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا أبو نعيم ضرار بن صرد التميمي حدثنا عبد الكريم أبو يعفور عن جابر عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة قالت حدثتني فاطمة قالت قال لي رسول الله ص زوجك أعلم الناس علما وأولهم إسلاما وأفضلهم حلما أم سلمة عن فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنهما حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى العنزي حدثنا محمد بن خالد بن عثمة حدثنا موسى بن يعقوب حدثنا هاشم بن هاشم عن عبد الله بن وهب أن ام سلمة أخبرته أن رسول الله ص دعا فاطمة فحدثها فبكت ثم حدثها فضحكت قالت أم سلمة فلما توفي رسول الله ص سألتها عن بكائها وعن ضحكها فقالت أخبرني رسول الله ص بموته فبكيت ثم أخبرني أني سيدة نساء أهل الجنة فضحكت حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا أبو صالح عبد الله بن صالح حدثنا عبد الحميد بن بهرام عن شهر بن حوشب قال سمعت أم سلمة تحدث أن فاطمة جاءت إلى نبي الله ص تشتكي اثر الخدمة وتسأله خادما قالت يا رسول الله لقد مجلت يداي من الرحى أطحن مرة وأعجن مرة

[ 104 ]

فقال لها رسول الله ص إن يرزقك الله شيئا سيأتيك وسأدلك على خير من ذلك إذا لزمت مضجعك فسبحي الله ثلاثا وثلاثين وكبري الله ثلاثا وثلاثين واحمدي الله أربعا وثلاثين فتلك مائة وهو خير لك من الخادم أسماء بنت عميس عن فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنهما حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا ضرار بن صرد حدثنا محمد بن إسماعيل بن أبي فديك حدثنا محمد بن موسى عن عون بن محمد عن أمه أم جعفر بنت محمد بن جعفر عن جدتها أسماء بنت عميس عن فاطمة بنت محمد عليهما السلام ان رسول الله ص أتاها يوما فقال اين ابني يعني حسنا وحسينا قالت قلت أصبحنا وليس في بيتنا شئ يذوقه ذائق فقال علي اذهب بهما فإني أتخوف أن يبكيا عليك وليس عندك شئ فذهب بهما إلى فلان اليهودي توجه إليه رسول الله ص فوجدهما يلعبان في مشربة بين أيديهما فضل من تمر فقال يا علي ألا تقلب ابني قبل أن يشتد الحر عليهما قال فقال علي أصبحنا وليس في بيتنا شئ فلو جلست يا رسول ا لله حتى أجمع لفاطمة تمرات فجلس رسول الله ص وعلي ينزع لليهودي كل دلو بتمرة حتى اجتمع له شي من تمر فجعله في حجزته ثم أقبل فحمل رسول الله ص أحدهما وحمل علي الآخر حتى اقليهما عمر

[ 105 ]

النبي فاطمة بنت حسين بن علي بن أبي طالب عن جدتها فاطمة رضي الله عنهم أجمعين حدثنا أبو خالد يزيد بن سنان حدثنا سعيد بن أبي مريم أنا نافع بن يزيد عن ابن غزية عن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان أن أمه فاطمة بنت حسين حدثته أن عائشة كانت تقول إن رسول الله ص في مرضه الذي قبض فيه قال لفاطمة يا بنية احني علي فأحنت عليه فناجاها ساعة ثم انكشفت عنه وهي تبكي وعائشة حاضرة ثم قال رسول الله ص بعد ذلك بساعة احني علي يا بنية فأحنت عليه فناجاها ساعة ثم انكشفت عنه وهي تضحك قال فقالت عائشة أي بنية أخبريني ماذا ناجاك أبوك قالت أوشكت رأيتيه ناجاني على حال سر ثم ظننت اني أخبر بسره وهو حي قالت فشق ذلك على عائشة أن يكون سر دونها فلما قبضه الله قالت فاطمة أما الآن فنعم ناجاني في المرة الأولى فأخبرني أن جبريل كان يعارضه بالقرآن في كل عام مرة وأنه عارضني القرآن العام مرتين وأخبرني أنه لم يكن نبي إلا عاش نصف عمر الذي كان قبله وأنه أخبرني أن عيسى عاش عشرين ومائة سنة فلا أراني إلا ذاهب على رأس ستين فأبكاني ذلك وقال يا بنية إنه ليس من نساء المسلمين امرأة أعظم ذرية منك فلا تكوني أدناهن امرأة صبرا ثم ناجاني في الآخرة فأخبرني أني أول أهله لحوقا به وقال إنك سيدة نساء أهل الجنة إلا ما كان من البتول مريم بنت عمران فضحكت لذلك حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا الحسن بن صالح وهريم عن ليث عن عبد الله بن حسن عن فاطمة بنت الحسين عن فاطمة الكبرى قالت كان النبي ص

[ 106 ]

إذا دخل المسجد صلى الله على محمد اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك فإذا خرج صلى على محمد وسلم اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك حدثنا محمد بن عوف حدثنا موسى بن داود حدثنا عبد العزيز الدراوردي عن عبد الله بن الحسن عن أمه فاطمة بنت الحسين عن فاطمة قالت كان رسول الله ص إذا دخل المسجد قال بسم الله والحمد لله وصلى الله على رسول الله وسلم اللهم اغفر لي ذنوبي وسهل لي أبواب رحمتك وإذا خرج قال مثل ذلك إلا أنه يقول . حدثنا يونس بن عبد الأعلى أخبرنا عبد الله بن وهب قال أخبرني أبو سعيد التميمي عن روح بن القاسم عن عبد الله بن حسن عن أمه فاطمة أن رسول الله ص قال إذا دخلت المسجد فصل على النبي وقل اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك وإذا خرجت فصل على النبي وقل اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا عبد الرحمن بن دبيس الملائي حدثنا بشير بن زياد الجزري عن عبد الله بن حسن عن أمه فاطمة بنت حسين عن فاطمة الكبرى قالت قال النبي ص إذا مرض العبد أوحى الله إلى ملائكته

[ 107 ]

أن ارفعوا عن عبدي القلم ما دام في وثاقي فإني أنا حبسته حتى أقبضه أو أخلي سبيله قال فذكرت لبعض ولده فقال كان أبي يقول أوحى الله إلى ملائكته اكتبوا لعبدي أجر ما كان يعمل في صحته حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي حدثنا عبد الرحمن بن دبيس حدثنا بشير ابن زياد عن عبد الله بن حسن عن أمه عن فاطمة الكبرى قالت قال رسول الله ص ما التقى جندان ظالمان إلا تخلى الله منهما فلم يبال أيهما وما التقى جندان ظالمان إلا كانت الدائرة على أعتاهما كما حدثنا يزيد بن سنان حدثنا الحسن بن علي الواسطي حدثنا بشير بن ميمون الواسطي حدثنا عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب قال حدثتني أمي فاطمة بنت الحسين عن فاطمة الكبرى بنت محمد أن رسول الله ص كان يعوذ الحسن والحسين ويعلمهما هؤلاء الكلمات كما يعلمهما السورة من القرآن يقول أعوذ بكلمات الله التامة من شر كل شيطان وهامة وكل عين لامة حدثني أحمد بن يحيى أبو جعفر الأودي حدثنا علي بن ثابت الدهان أخبرنا منصور بن أبي الأسود عن مسلم عن حبيب بن أبي ثابت عن شهر بن حوشب عن أم سلمة زوج النبي ص قالت إن نبي الله أخذ ثوبا فجلله فاطمة

[ 108 ]

وعليا والحسن والحسين وهو معهم ثم قرأ هذه الآية يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا . قالت فجئت أدخل معهم فقال مكانك إنك على خير حدثنا يزيد بن سنان حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة حدثنا علي بن زيد عن شهر بن حوشب عن أم سلمة أن رسول الله ص قال لفاطمة ائتيني بزوجك وابنيك فجاءت بهم فألقى عليهم كساءا فدكيا ثم وضع يده عليهم ثم قال اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد إنك حميد مجيد قالت أم سلمة فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه رسول الله ص وقال إنك على خير

[ 109 ]

حدثنا يزيد بن سنان حدثنا أحمد بن أيوب الشعيري حدثنا سفيان بن حبيب عن عوف عن عطية الطفاوي عن أبيه قال حدثتني أم سلمة أن رسول الله ص اعتنق عليا وفاطمة والحسن والحسين وقبلهما وأغدق عليهم خميصة كانت عليه سوداء ثم قال اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي قلت يا رسول الله وأنا قال وأنت وفاة فاطمة بنت رسول الله ص حدثنا محمد بن منصور الجواز حدثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن محمد بن علي قال لبثت فاطمة بعد النبي ص ثلاثة أشهر وقال ابن شهاب ستة أشهر حدثنا أبو بكر أحمد بن منصور الرمادي حدثنا عبد الرزاق بن همام أخبرنا معمر قال قلت للزهري كم مكثت فاطمة بعد النبي ص قال ستة أشهر

[ 110 ]

حدثنا محمد بن عوف حدثنا عثمان بن سعيد حدثنا شعيب بن أبي حمزة عن الزهري عن عروة عن عائشة قالت عاشت فاطمة بنت رسول الله ص بعد رسول الله ص ستة اشهر حدثني عبيدالله بن سعيد حدثنا أبي حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبي الأسود محمد بن عبد الرحمن عن عروة بن الزبير قال توفيت فاطمة بنت رسول الله ص في خلافة أبي بكر بعد النبي ص بستة أشهر حدثني عبيدالله بن سعيد حدثني أبي حدثني أبو عون عمرو بن عون بن عمر بن تميم الأنصاري عن عبيدالله بن عبد الرحمن بن أبي عمرو الأنصاري عن أبي جعفر محمد بن علي قال توفيت فاطمة بعد النبي ص بخمسة وتسعين ليلة في سنة إحدى عشرة أخبرني محمد بن إبراهيم بن هاشم عن ابيه عن محمد بن عمر وقال وفي سنة إحدى عشرة ماتت فاطمة بنت رسول الله ص ليلة الثلاثاء لثلاث ليال خلون من شهر رمضان وهي بنت تسع وعشرين سنة أو نحوها قال محمد بن عمر حدثني ابن أبي سبرة عن يحيى بن شبل عن أبي جعفر قال دخل العباس على علي بن أبي طالب وفاطمة بنت رسول الله ص

[ 111 ]

وأحدهما يقول لصاحبه أينا أكبر فقال العباس ولدت يا علي قبل بناء قريش البيت بسنوات وولدت ابنتي وقريش تبني البيت ورسول الله ص يومئذ ابن خمس وثلاثين سنة قبل النبوة بخمس سنين قال محمد بن عمر وحدثني محمد بن موسى عن عمارة بن المهاجر عن أم جعفر بنت محمد بن جعفر أن فاطمة أوصت عليا أن يغسلها وأسماء بنت عميس فغسلاها حين ماتت قال محمد بن عمر وحدثني عمر بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن علي بن حسين عن ابن عباس قال كانت فاطمة قد مرضت مرضا شديدا فقالت لأسماء بنت عميس ألا ترين إلى ما بلغت فلا تحمليني هو على سرير ظاهر فقالت لا لعمري ولكن أصنع نعشا كما رأيت يصنع بالحبشة قالت فأرينيه وسلم فأرسلت إلى جرائد رطبة فقطعت من الأسواق ثم جعلت على السرير نعشا وهو أول ما كان النعش فتبسمت وما رئيت مبتسمة إلا يومئذ ثم حملناه فدفناها ليلا

[ 112 ]

قال محمد بن عمر حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن حنيف عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم عن عمرة بنت عبد الرحمن قالت فصلى عليها العباس بن عبد المطلب ونزل في حفرتها هو وعلي والفضل بن عباس حدثني أبو محمد النضر بن سلمة المروزي سنة خمسين ومائتين حدثنا محمد بن الحسن ويحيى بن المغيرة بن قزعة قالا حدثنا محمد بن موسى الفطري عن عون بن محمد بن علي بن أبي طالب عن أمه أم جعفر عن أسماء بنت عميس أن فاطمة بنت رسول الله ص قالت لأسماء بنت عميس إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء إنه ليطرح على المرأة الثوب فيصفها من رأى فقالت أسماء يا بنت رسول الله أنا اريك شيئا رأيته بأرض الحبشة قالت فدعت بجريدة رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوبا فقالت فاطمة ما أحسن هذا وأجمله تعرف بها المرأة من الرجل قال قالت فاطمة فإذا مت فاغسليني أنت ولا يدخلن علي أحد فلما توفيت فاطمة جاءت عائشة تدخل عليها فقالت أسماء لا تدخلي فكلمت عائشة ابا بكر فقالت إن هذه الخثعمية تحول بيننا وبين ابنة رسول الله ص وقد جعلت لها مثل هودج العروس فقالت أسماء لأبي بكر أمرتني أن لا يدخل عليها أحد وأريتها هذا الذي صنعت وهي حية فأمرتني أن أصنع ذلك لها قال أبو بكر اصنعي ما أمرتك فانصرف وغسلها علي وأسماء حدثنا أبو محمد النضر بن سلمة حدثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد وعبد العزيز بن عبد الله العامري عن إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن عبيدالله بن علي بن ابي رافع عن أبيه عن أمه سلمى قالت اشتكت فاطمة بنت رسول الله ص

[ 113 ]

فمرضناها عنه فأصبحت يوما كأمثل ما رأيناها في شكواها فخرج علي بن أبي طالب لبعض حاجته قالت فاطمة اسكبي لي يا أمة غسلا فسكبت لها غسلا فاغتسلت كاحسن ما كنت أراها تغتسل قالت ثم قالت يا أمه ناوليني ثيابي الجدد قالت فناولتها فلبستها ثم جاءت إلى البيت الذي كانت فيه فقالت قدمي فراشي وسط البيت فاضطجعت فاطمة عليه ووضعت يدها اليمنى تحت خدها ثم استقبلت القبلة ثم قالت فاطمة يا أمه إني مقبوضة الآن فلا يكشفني أحد ولا يغسلني أحد قالت فقبضت مكانها قالت ودخل علي بن أبي طالب فأخبرته بالذي قالت وبالذي أمرتني فقالت علي والله لا يكشفها أحد فاحتملها فدفنها بغسلها ذلك ولم يكفنها أحد ولا غسلها أحد

[ 114 ]

ذكر أم كلثوم بنت فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنهما سمعت أحمد بن عبد الجبار قال سمعت يونس بن بكير قال سمعت ابن إسحاق يقول ولدت فاطمة بنت رسول الله ص لعلي بن أبي طالب حسنا وحسينا ومحسنا فذهب محسن صغيرا وولدت له أم كلثوم وزينب قال ابن إسحاق فحدثني عاصم بن عمر بن قتادة قال خطب عمر بن الخطاب إلى علي بن أبي طالب ابنته أم كلثوم فأقبل علي عليه وقال هي صغيرة فقال عمر لا والله ما ذلك بك لكن أردت منعي فإن كانت كما تقول فابعثها إن إلي فرجع علي فدعاها فأعطاها حلة وقال انطلقي بهذه إلى أمير المؤمنين فقولي يقول لك أبي كيف ترى هذه الحلة فأتته بها وقالت له ذلك فأخذ عمر بذراعها فاجتذبتها منه فقالت أرسل فأرسلها وقال حصان كريم انطلقي فقولي له ما أحسنها والله وأجملها ليست والله كما قلت فزوجها إياه حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن خالد بن صالح عن واقد بن محمد بن عبد الله بن عمر عن بعض أهله قال خطب عمر بن الخطاب إلى علي بن ابي طالب ابنته أم كلثوم وأمها فاطمة بنت رسول الله ص فقال له علي إن علي فيه أمراء حتى استأذنهم فأتى ولد فاطمة فذكر ذلك لهم فقالوا زوجه فدعا أم كلثوم وهي يومئذ صبية فقال انطلقي إلى أمير المؤمنين فقولي له إن أبي يقريك السلام ويقول لك إنا قد قضينا حاجتك التي طلبت فأخذها عمر فضمها إليه وقال إني خطبتها إلى أبيها فزوجنيها فقيل يا أمير المؤمنين ما كنت تريد إليها صبية صغيرة فقال إني سمعت رسول الله

[ 115 ]

ص يقول كل سبب منقطع يوم القيامة إلا سببي فأردت أن يكون بيني وبين رسول الله ص سبب صهر وذكر عبد الرحمن بن خالد بن نجيح حدثنا حبيب كاتب مالك بن أنس حدثنا عبد العزيز إلا الداروردي عن زيد بن اسلم عن أبيه مولى عمر بن الخطاب قال خطب عمر إلى علي بن أبي طالب أم كلثوم فاستشار علي العباس وعقيلا والحسن فغضب عقيل وقال لعلي ما تزيدك الأيام والشهور الا العمى في امرك والله لئن فعلت ليكونن وليكونن فقال علي للعباس والله ما ذاك منه نصيحة ولكن درة عمر أحوجته إلى ما ترى أم والله ما ذاك لرغبة فيك يا عقيل ولكن أخبرني عمر بن الخطاب أنه سمع رسول الله ص يقول كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي

[ 116 ]

حدثني عبد العزيز بن منيب أبو الدرداء المرزوي حدثنا خالد بن خداش (ح) وحدثني إسحاق بن إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء الأنصاري أبو يعقوب حدثنا أبو الجماهر محمد بن عثمان قالا حدثنا عبد الله بن زيد بن اسلم عن أبيه عن جده أن عمر بن الخطاب تزوج أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب على أربعين الف درهم حدثنا عبد الله بن محمد أبو اسامة حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال أم كلثوم بنت علي من فاطمة تزوجها عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر بن الخطاب حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق قال وتزوج أم كلثوم بنت علي عمر بن الخطاب فولدت له زيد بن عمر وامرأة معه فمات عمر عنها حدثني عبد الله بن محمد أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن الزهري قال ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر بن الخطاب عون بن جعفر بن أبي طالب فلم تلد له شيئا حتى مات حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن ابن اسحاق قال فلما مات عمر بن الخطاب عن أم كلثوم بنت علي تزوجت عون بن جعفر فهلك عنها ولم يصب منها ولدا

[ 117 ]

قال ابن إسحاق فحدثني والدي إسحاق بن يسار عن حسن بن حسن بن علي بن أبي طالب قال لما أيمت أم كثوم بنت علي بن أبي طالب من عمر بن الخطاب دخل عليها حسن وحسين أخواها فقالا لها إنك من عرفت سيدة نساء المسلمين وبنت سيدتهن فيه وإنك والله لئن أمكنت عليا من زمتك صلى لينكحنك وقال بعض أيتامه ولئن أردت أن تصيبين بنفسك مالا عظيما لتصيبينه أنه فوالله ما قاما حتى طلع علي يتكئ على عصاه فجلس فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر منزلتهم من رسول الله ص وقال قد عرفتم منزلتكم يا بني فاطمة وأثرتكم وهو عندي على سائر ولدي لمكانتكم صلى الله عليه وسلم من رسول الله ص وقرابتكم منه فقالوا صدقت رحمك الله فجزاك الله عنا خيرا فقال أي بنية إن الله قد جعل أمرك بيدك فأنا أحب أن تجعليه بيدي فقالت أي أبة والله إني لامرأة أرغب فيما يرغب فيه النساء فأنا أحب أن أصيب ما يصيب النساء من الدنيا وأنا أريد أن أنظر في أمر نفسي فقال لا والله يا بنية ما هذا من رأيك ما هو إلا رأي هذين ثم قام فقال والله لا أكلم رجلا منهم أو تفعلين فأخذا بثيابه فقالا اجلس يا أبة فوالله ما على هجرانك من صبر اجعلي أمرك بيده فقالت قد فعلت فقال فإني قد زوجتك من عون بن جعفر وإنه لغلام ثم رجع إلى بيته فبعث إليها بأربعة آلاف درهم وبعث إلى ابن أخيه فأدخلها عليه قال حسن فوالله ما سمعت بمثل عشق منها له منذ خلقك الله قال ابن إسحاق فما نشب عون أن هلك فرجع إليها علي فقال يا بنية اجعلي أمرك بيدي ففعلت فزوجها محمد بن جعفر ثم فخرج فبعث إليها بأربعة آلاف درهم ثم أدخلها عليه فمات عنها فتزوجها عبد الله بن جعفر ومات عنها ولم يصب منها ولدا

[ 118 ]

حدثنا عبد الله بن محمد أبو أسامة حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثنا جدي عن ابن شهاب قال ثم خلف علي أم كلثوم بعد عون بن جعفر محمد بن جعفر ولدت له جارية يقال لها نبتة نعشت من مكة إلى المدينة على سرير فلما قدمت المدينة توفيت ثم خلف على أم كلثوم بعد عمر وعون ابن جعفر ومحمد بن جعفر عبد الله بن جعفر فلم تلد له شيئا حتى ماتت عنده أخبرني أبو موسى العباسي عن يحيى بن الحسين وأخبرني طاهر بن يحيى بن الحسن عن أبيه قال وأم كلثوم الكبرى ابنه علي من فاطمة ولدت لعمر بن الخطاب زيدا ورقية وقد انقرضا فلم يبق لعمر ولد من أم كلثوم . حدثنا أبو اسحاق ابراهيم بن يعقوب ابن اسحاق الجوزجاني حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار أن أم كلثوم بنت علي وزيد بن عمر ماتا فكلنا وصلى عليهما سعيد بن العاص وخلفه الحسن والحسين وأبو هريرة حدثنا ابراهيم بن يعقوب حدثنا يزيد بن هارون أخبرنا اسماعيل بن أبي خالد قال تذاكرنا عند عامر جنائز الرجال والنساء قال عامر جئت وقد صلى عبد الله بن عمر على أخيه زيد بن عمر وأمه أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنهما

[ 119 ]

ذكر زينب بنت فاطمة بنت رسول الله رضي الله عنهما حدثنا عبد الله بن محمد أبو أسامة الحلبي حدثنا حجاج بن أبي منيع حدثني جدي عن ابن شهاب الزهري قال وأما زينب ابنة علي فتزوجها عبد الله ابن جعفر بن أبي طالب فماتت عنده وقد ولدت له علي بن عبد الله وأخا له آخر يقال له عون حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن اسحاق قال وكانت زينب ابنة علي من فاطمة بنت رسول الله ص تحت عبد الله بن جعفر ابن أبي طالب فولدت له علي بن عبد الله وأم أبيها فتزوج أم أبيها عبد الملك بن مروان فطلقها فتزوجها علي بن عبد الله بن عباس وأخبرني أبو موسى عن يحيى بن الحسن وأخبرني طاهر بن يحيى بن الحسن عن أبيه قال زينب الكبرى بنت علي ابن أبي طالب أمها فاطمة بنت رسول الله ص لها علي وجعفر وعون وعباس وأم كلثوم بنو عبد الله بن جعفر حدثني أبو خالد يزيد بن سنان حدثني نصر بن علي الجهضمي حدثني علي بن جعفر بن محمد بن علي بن حسين بن علي بن أبي طالب حدثني أخي موسى ابن جعفر بن محمد عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن حسين عن أبيه حسين بن علي بن أبي طالب [ عن إذا أبيه ] أن رسول الله ص أخذ بيد حسن وحسين فقال من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا عبد الله بن محمد بن سالم القزاز حدثني حسين بن زيد بن علي بن عمر بن علي بن حسين بن علي بن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن حسين عن أبيه الحسين بن علي عن علي بن أبي طالب أن النبي ص قال لفاطمة يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا يحيى بن محمد بن بشير حدثنا محمد بن علي الكندي عن محمد بن سالم عن جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن حسين عن أبيه حسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب قال قال لي رسول الله ص يا علي إن شيعتنا يخرجون من قبورهم وجوههم كالقمر ليلة البدر مستورة جوارحهم مسكنة روعتهم قد أعطوا الأمن والإيمان يخاف الناس ولا يخافون ويحزن الناس ولا يحزنون وهم على نوق بيض لها أجنحة قد

[ 121 ]

ذللت من غير مهانة وركبت من غير رياضة أعناقها ذهب أحمر ألين من الحرير لكرامتهم على الله عز وجل حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا أبو عامر العقدي حدثني كثير بن زيد عن محمد بن عمر بن علي عن علي أن النبي ص حضر الشجرة بخم قال فخرج آخذا بيد علي فقال يا أيها الناس ألستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم وأن الله ورسوله مولاكم قالوا بلى قال فمن كنت مولاه فإن عليا مولاه أو قال فإن هذا مولاه إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تضلوا كتاب الله وأهل بيتي حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا بهلول بن مورق أخبرنا موسى بن عبيدة أخبرني عمرو بن عبد الله بن نوفل عن ابن شهاب عن أبي سلمة عن عائشة قالت قال رسول الله ص

[ 122 ]

قال جبريل قلبت الأرض مشارقها ومغاربها فلم حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا عبد الله بن محمد بن سالم القزاز حدثني حسين بن زيد بن علي بن عمر بن علي بن حسين بن علي بن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن حسين عن أبيه الحسين بن علي عن علي بن أبي طالب أن النبي ص قال لفاطمة يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك حدثنا أحمد بن يحيى الأودي حدثنا يحيى بن محمد بن بشير حدثنا محمد بن علي الكندي عن محمد بن سالم عن جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن حسين عن أبيه حسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب قال قال لي رسول الله ص يا علي إن شيعتنا يخرجون من قبورهم وجوههم كالقمر ليلة البدر مستورة جوارحهم مسكنة روعتهم قد أعطوا الأمن والإيمان يخاف الناس ولا يخافون ويحزن الناس ولا يحزنون وهم على نوق بيض لها أجنحة قد

[ 121 ]

ذللت من غير مهانة وركبت من غير رياضة أعناقها ذهب أحمر ألين من الحرير لكرامتهم على الله عز وجل حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا أبو عامر العقدي حدثني كثير بن زيد عن محمد بن عمر بن علي عن علي أن النبي ص حضر الشجرة بخم قال فخرج آخذا بيد علي فقال يا أيها الناس ألستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم وأن الله ورسوله مولاكم قالوا بلى قال فمن كنت مولاه فإن عليا مولاه أو قال فإن هذا مولاه إني قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لم تضلوا كتاب الله وأهل بيتي حدثنا إبراهيم بن مرزوق حدثنا بهلول بن مورق أخبرنا موسى بن عبيدة أخبرني عمرو بن عبد الله بن نوفل عن ابن شهاب عن أبي سلمة عن عائشة قالت قال رسول الله ص

[ 122 ]

قال جبريل قلبت الأرض مشارقها ومغاربها فلم أجد رجلا أفضل من محمد وقلبت لي الأرض مشارقها

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية