الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الآحاد والمثاني - الضحاك ج 1

الآحاد والمثاني

الضحاك ج 1


[ 1 ]

الآحاد والمثاني

[ 2 ]

حقوق الطبع محفوظة الطبعة الأولى 1411 ه‍ - 1991 م دار الدراية للطباعة والنشر والتوزيع السعودية الرياض هاتف 4931869 - 4911985 ص . ب : 11499

[ 3 ]

الآحاد والمثاني المجلد الأول تأليف ابن أبي عاصم 206 - 287 تحقيق الدكتور باسم فيصل أحمد الجوابرة أستاذ الحديث المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية دار الدراية

[ 4 ]

بسم الله الرحمن الرحيم

[ 5 ]

المقدمة بسم الله الرحمن الرحيم إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل الله فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد : فإن معرفة الصحابة ومناقبهم من أهل علوم الشريعة لما لهم من فضل عظيم في نصرة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ونصرة دينه ونشر الإسلام من بعده فمه الذين جاهدا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله ونشروا الإسلام وهم الواسطة بيننا وبين رسول الله صلى الله وعليه وآله وسلم حفظوا كتاب الله لنا وسنة رسول الله صلى الله وعليه وآله وسلم فهم خير الناس وخير القرون تثبت عدالتهم بتعديل الله لهم وتعديل رسول الله لهم . فلا أعدل ممن عدله الله في كتابه وارتضاه لصحبة نبيه صلى الله وعليه وآله وسلم فهم أولى الناس بأن نعرف أحوالهم وما اتصفوا به من صفات كريمة ونبيلة للاقتداء بها وتطبيقها في حياتنا العملية فلهذا لا بد للمسلم أن يعرف أخبارهم وأحوالهم ولقد اهتم علماؤنا بالتصنيف في الصحابة بذكر أحوالهم وأخبارهم وأخلاقهم وكان من أوائل هذه الكتب هذا الكتاب وهو الآحاد والمثاني لا بن أبي عاصم ولهذا قمت بتحقيق هذا الكتاب العظيم .

[ 6 ]

عملي في الكتاب : - (1) عملت تجمتة موسعة للمصنف . (2) عملت درا سة موسعة للكتاب . (3) نسخت النص عن النسخة الوحيدة مراعيا قواعد الإملاء الحديثة . (4) حاولت قدر الإمكان تقويم النص وضبطه سندا ومتنا معتمدا في ذلك على المصنفات والتراجم ودواوين السنة . (5) حاولت استدراك البياض والطمص الذي ورد في النسخة من دواوين السنة . (6) خرجت الإحاديث والآثار التي وردت في الكتاب مرعيا في التخريج ، التخريج منطريق شيخ المصنف أولا ثم من طريق شيخ شيخه وهكذا فإن لم أجد الحديث من طريق شيخ المصنف نزلت إلى شيخ شيخهه وهكذا . (7) ذكرت أقوال العلماء في الحكم على الأحاديث المرفوعة إذا كان الحديث خارج الصحيحين فإن لم أجد قولا لأحد العلماء السابقين أو المعاصرين حكمت على إسناد الحديث بقولي رجاله ثقات أو إسناده صحيح وهكذا (8) شرحت المفردات الغريبة الواردة في النص شرحا موجزا . (9) وضعت لكل حديث أو أثر رقما مسلسلا من أول الكتاب إلى آخره . (10) رقمت تراجم الصحابة تقيما مسلسلا . (11) ذكرت مصادر ترجمة كل صحابي ترجم له المصنف وقد أترجم للصحابي ترجمة موجزة وكثيرا ما تكون هذه الترجمة المختصرة من تقريب التهذيب أو الإصابة .

[ 7 ]

(12) عزوت مواضع الآيات من السور في الحاشية . (13) عملت فهارس فنية كالآتي 1 - فهرس الآيات . 2 - فهرس لأسماء الصحابة مرتبة أسماءهم على حروف المعجم 3 - فهرس الأحاديث المرفوعة مرتبة على حروف الهجاء . 4 - فهرس الأحاديث المرفوعة مرتبة على المسانيد . 5 - فهرس الآثار . هذا عملي فإن أصبت فهو فضل من الله تفضل به علي وإن أخطأت فمني ومن الشيطان وأعوذ بالله منه وأسال الله العظيم بصفاته العلى وأسمائه العظمى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم ويدخره لي في ميزان صالح أعمالي انه نعم المولى ونعم النصير وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين . باسم فيصل أحمد الجوابرة 20 / 10 / 1410 بريدة

[ 8 ]

بسم الله الرحمن الرحيم ترجمة المؤلف : - اسمه وكنيته ونسبه . هو أبو بكر أحمد بن عمرو بن الضحاك بن مخلد بن الضحاك بن مسلم بن الضحاك الشيباني . قال المزي في تهذيب الكمال 13 / 281 في ترجمة جده الضحاك بن مخلد . يقال انه مولى بني شيبان ويقال من أنفسهم وقال قعنب بن المحرر أبو عاصم مولى لبني هذيل بن ثعلبة إخوة بني سدوس . ومن نسبه إلى بني شيبان قال في نسبه بعد : مسلم ابن الضحاك بن رافع بن رفيع بن الأسود بن عمرو بن رالان بن هلال بن ثعلبة بن شيبان .


أخبار أصبهان 1 / 100 . الجرح والتعديل 2 / 67 . تاريخ ابن عساكر 7 / 87 . تذكرة الحفاظ 2 / 640 . العبر 2 / 413 . السير 13 / 430 . الوافي بالوفيات 7 / 269 . طبقات المحدثين بأصبهان ورقة 108 . البداية والنهاية 11 / 89 . (*)

[ 9 ]

قال الذهبي في تذكرة الحفاظ وقد أفرد له أبو موسى ترجمة طويلة . شهرته : اشتهر باسم ابن أبي عاصم . اسم أمه : أسماء بنت الحافظ موسى بن إسماعيل التبوذكي . مولده (1) عاتكة بنت ابن أبي عاصم . ولد أبي في شوال سنة ست ومأتين . نشأته : - لقد نشأ الإمام ابن أبي عاصم رحمه الله في بيت علم وورع لا سيما في علم الحديث فقد قال ابن عساكر (2) محدث ابن محدث ابن محدث فجده لأبيه الضحاك (3) بن مخلد من كبار المحدثين والحفاظ وكان يلقب بالنبيل لنبله ورجحان عقله وقيل غير ذلك وهو شيخ للأئمة . ومن تلاميذه : - الإمام البخاري ، والإمام أحمد بن حنبل وأبو بكر بن أبي شيبة ، وعبد بن حميد . وغيرهم كثير . قال المزي (4) : عن حمدان بن علي الوراق قال ذهبنا إلى


لسان الميزان 7 / 18 . شذرات الذهب 2 / 195 . معجم المؤلفين 2 / 36 . الأعلام 1 / 189 . (1) السير 13 / 431 . (2) تاريخ ابن عساكر 7 / 87 . (3) انظر ترجمة طبقات ابن سعد 7 / 395 ، تذكرة الحفاظ 366 . السير 9 / 480 . (4) تهذيب الكمال 13 / 289 . (*)

[ 10 ]

أحمد بن حنبل سنة ثلاث عشر يعني ومأتين فسألناه أن يحدثنا فقال تسمعون مني ومثل أبي عاصم في الحياة أخرجوا إليه . قال الذهبي (1) : وكان يمكنه أن يحفظ أحاديث يسيرة من جده . وأما جده لأمه فهو الحافظ المحدث أبو سلمة موسى بن إسماعيل التبوذكي وكان من كبار العلماء والمحدثين . وقال عنه الذهبي في السير (2) . الحافظ الإمام الحجة شيخ الإسلام . وكان من بحور العلم . وقد سمع ابن أبي عاصم من جده أحاديث (3) . قال عباس الدوري (4) عن يحيى بن معين ما جلست إلى شيخ إلا هابني أو عرف لي ، ما خلا هذا الأثرم التبوذكي . فعددت لابن ما كتبنا عنه خمسة وثلاثين ألف حديث . وأما أبوه فكان محدثا وله رواية (5) في سنن ابن ماجة وهو ثقة كما قال الحافظ في التقريب وولي القضاء بحمص ومات على قضائها سنة اثنين وأربعين وله نيف وستون سنة . وأخوه عثمان بن عمرو فكان من كبار العلماء كما قال الذهبي في السير قال أبو عبد كويه (6) سمعت عاتكة بنت أحمد بن أبي


(1) السير 13 / 431 لأن جده توفي سنة 212 أو بعدها وولد هو سنة 206 فكان عمره ست أو أكثر عندما توفي جده . (2) انظر ترجمة طبقات ابن سعد 7 / 306 تذكرة الحفاظ 394 السير 10 / 360 . (3) السير 10 / 360 . (4) كما في السير 10 / 361 . (5) انظر ترجمة الثقات لابن حبان 8 / 486 ، الكاشف 2 / 287 ، التهذيب 8 / 55 . (6) السير 13 / 431 . (*)

[ 11 ]

عاصم تقول سمعت أبي يقول : جاء أخي عثمان عهده بالقضاء علي سامراء فقال : اقعد بين يدي الله تعالى قاضيا فانشقت مرارته فمات . وأمه هي بنت المحدث موسى بن إسماعيل التبوذكي كما تقدم . هذه لمحة سريعة عن حالة عائلته العلمية وما كانوا عليه من علم وصلاح مما كان له الأثر الطيب على حياة هذا الإمام . عبادته وسماعه الحديث في سن مبكرة : - لقد تعبد وهو صبي وسمع الحديث ورحل في سن مبكرة فكان عمره سبع عشرة سنة . قالت ابنته عاتكة (1) ، سمعت أبي يقول : ما كتبت الحديث حتى صار لي سبع عشرة سنة وذلك أني تعبدت وأنا صبي فسألني إنسان عن حديث فلم أحفظه فقال لي ابن أبي عاصم لا تحفظ حديثا ؟ فاستأذنت أبي فأذن لي فارتحلت . عقيدته : - لقد صنف إمامنا كتابا عظيما ومهما في عقيدة أهل السنة والجماعة وسماه : " السنة " (2) . قال ابن كثير (3) : له مصنفات في الحديث كثيرة منها كتاب السنة في أحاديث المصنفات على طريقة السلف . حقا إن المدقق في هذا الكتاب يتبين له أن عقيدته هي عقيدة


(1) كما في السير 13 / 431 . (2) حققه العلمة الشيخ الألباني . (3) البداية والنهاية 11 / 90 . (*)

[ 12 ]

السلف الصالح بل كان من الدعاة المنافحين المدافعين عن عقيدة السلف بتأليفه هذا الكتاب العظيم فجزاه الله خير الجزاء وكان لا يحب أن يحضر مجلسه مبتدع . . . قال محمد بن عبد (1) الرحمن الأصبهاني : سمعت أحمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل يقول : لا أحب أن يحضر مجلسي مبتدع ولا طعان (2) ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ ولا منحرف عن الشافعي ولا عن أصحاب الحديث . مذهبه : - قال أبو نعيم (3) كان فقيها ظاهري المذهب وقد تعقبه الذهبي في السير (4) فقال : في هذا نظر فإنه صنف كتابا على داود الظاهري أربعين خبرا ثابتة مما نفى داود صحتها . وقال الذهبي في العير (5) : كان إماما فقها ظاهريا ورعا . وقال في تذكرة الحفاظ كان مذهبه القول بالظاهر وترك القياس . وقال صلاح الدين الصفدي (6) : وكان فقيها إماما يفتي بظاهر الأثر وله قدم في الورع والعبادة (7) . فقهه وعلمه : كان الإمام ابن أبي عاصم من كبار الفقهاء فقد كان قرينا للإمام


(1) تاريخ دمشق لابن عساكر 7 / 89 . (2) في السير ولا مدع . (3) أخبار أصبهان 1 / 100 . (4) السير 13 / 431 . (5) العبر 2 / 413 . (6) تذكرة الحفاظ 2 / 640 . (7) سيأتي في رأسة الكتاب ما يدل على ظهريته ص 37 . (*)

[ 13 ]

فقد ذكر الذهبي (1) عن ابن مردويه قال : سمعت عبد الله بن محمد بن عيسى سمعت أحمد بن محمد بن محمد المديني البزار يقول قدمت البصرة وأحمد بن حنبل حي فسألت عن أفقههم ، فقالوا : ليس بالبصرة أفقه من أحمد بن عمرو بن أبي عاصم وكان عالما بالقراءات ومجودا لها . وكان يقول : (2) أنا أقدم نافعا في القراءة وكان يقول : ما بقي أحد قرأ على روح بن عبد المؤمن غيري يعني صاحب يعقوب . حفظه وورعه : - قال الذهبي (3) : قال أبو الشيخ : وسمعت ابني يحكي عن أبي عبد الله الكسائي سمعت ابن أبي عاصم يقول : لما كان من أمر العلوي بالبصرة ما كان ذهبت كتبي فلم يبق منها شئ فأعدت عن ظهر قلبي خمسين ألف حديث . وقال في تذكرة الحفاظ (4) : وقيل ذهبت كتبه بالبصرة في فتنة الزنج فأعاد من حفظه خمسين ألف حديث . وقال : قال ابن الاعرابي (5) : في طبقات النساك فأما ابن أبي عاصم فسمعت من يذكر أنه كان يحفظ لشقيق البلخي ألف مسألة وكان من حفاظ الحديث والفقه .


(1) السير 13 / 432 . (2) المصدر السابق . (3) السير 13 / 433 . (4) تذكرة الحفاظ 2 / 641 . (5) المصدر السابق . (6) السير 13 / 433 . (*)

[ 14 ]

قال كنت أمر إلى دكان البقال فكنت أكتب بضوء سراجه ثم تفكرت أني لم أستأذن صاحب السراج فذهبت إلى البحر فغسلته ثم أعدته ثانيا . زهده : - قال أبو الشيخ (1) كان من الصيانة والعفة بمحل عجيب . قال الذهبي (2) : قال أبو الشيخ سمعت ابني عبد الرزاق يحكي عن أحمد بن محمد بن عاصم سمعت ابن أبي عاصم يقول : وصل إلي منذ دخلت أصبهان من دراهم القضاء زيادة على أربع مائة ألف درهم لا يحاسبني الله يوم القيامة أني شربت منها شربة ماء أو أكلت منها أو لبست . قال الذهبي : وأورد هذه الحكاية ابن مردويه فقال أرى إني سمعتها من أحمد بن محمد بن عاصم . وقال ابن عساكر (3) : قال الشيخ محمد بن خفيف كان أبو بكر ابن أبي عاصم مارا بالسوق مع أبي العباس بن شريح فقال أبو بكر لأبي العباس بن شريح : لو لم يكن في الدنيا إلا إسقاط الكلف وراحة القلب لكفى . ثناء العلماء عليه : - لقد أثنى على هذا الإمام كا من ترجم له ثناء عاطرا ولم أجد أحدا من العلماء من طعن فيه أو تكلم فيه ، قال أبو الشيخ (4) : كان


(1) كما في السير 13 / 430 . (2) السير 13 / 433 . (3) تاريخ دمشق 7 / 88 . (4) السير 13 / 430 . (*)

[ 15 ]

من الصيانة والعفة بمحل عجيب . وقال أبو بكر بن مردويه (1) : حافظ كثير الحديث صنف المسند والكتب : قال ابن عساكر (2) : محدث ابن محدث ابن محدث أصله من البصرة وسكن أصبهان وولي قضاءها وكان مصنفا في الحديث مكثرا منه رحل إلى دمشق وغيرها . قال ابن أبي حاتم (3) سمعت منه وكان صدوقا . قال أبو العباس النسوي (4) من صوفية المسجد من أهل السنة والحديث والنسك والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر صحب النساك منهم أبو تراب وسافر معه وكان مذهبه القول بالظاهر وكا ثقة نبيلا معمرا . قال الذهبي : حافظ كبير إمام بارع متبع للآثار كثير التصانيف قدم أصبهان على قضائها ونشر بها علمه . وقال في تذكرة الحفاظ (5) الحافظ الكبير الإمام . . . الزاهد . . . له الرحلة الواسعة والتصانيف النافعة . وقال في العبر (6) الإمام . . الحافظ . . وكان إماما فقيها ظهريا صالحا ورعا كبير القدر صاحب مناقب .


(1) المصدر السابق . (2) تاريخ دمشق 7 / 87 . (3) الجرح والتعديل 2 / 67 . (4) السير 13 / 430 . (5) تذكرة الحفاظ 2 / 640 . (6) العبر 2 / 413 . (*)

[ 16 ]

وقال صلاح الدين (1) الصفدي : كان فقيها إماما يفتي بظاهر الأثر وله قدم في الورع والعبادة . قال الحافظ ابن حجر (2) إمام ثقة حافظ مصنف ، قال ابن كثير في البداية (3) والنهاية صاحب السنة والمصنفات . . . وكان حافظا . قال ابن عماد الحنبلي (4) كان إماما فقيها ظاهريا ورعا كبير القدر صاحب مناقب . رحلاته : تقدم أنه استأذن أباه فأذن له فارتحل وعمره سبع عشرة سنة . قال الذهبي (5) في تذكرة الحفاظ له الرحلة الواسعة والتصانيف النافعة وقال الصفدي (6) : سمع خلقا كثيرا بالكوفة والبصرة وبغداد ودمشق ومصر والحجاز والنواحي . ونقل الذهبي في السير (7) عن أبي عبد كويه قال : أخبرتنا عاتكة سمعت أبي يقول : خرجت إلى مكة من الكوفة فأكلت أكلة بالكوفة والثانية بمكة . قال الذهبي إسنادها صحيح . فهذا يدل على صبره وتحمله المشاق في سبيل طلب العلم .


(1) الوافي بالوفيات 7 / 269 . (2) لسان الميزان 7 / 18 . (3) البداية والنهاية 11 / 89 . (4) شذرات الذهب 2 / 195 . (5) تذكرة الحفاظ 2 / 640 . (6) الوافي بالوفيات 7 / 269 . (7) السير 13 / 431 . (*)

[ 17 ]

حصول بعض الكرامات له : - قال الذهبي في العبر : صاحب مناقب . وقال ابن كثير في البداية والنهاية (11 / 90) وقد اتفق له مرة كرامة هائلة . وقال أبو الشيخ (1) : سمعت ابني عبد الرزاق يحكي عن أبي عبد الله الكسائي قال : كنت عنده يعني ابن أبي عاصم فقال واحد أيها القاضي بلغنا أن ثلاثة نفر كانوا بالبادية وهم يقلبون الرمل فقال واحد منهم اللهم إنك قادر على أن تطعمنا خبيصا على لون هذا الرمل . فإذا هم بأعرابي بيده طبق فوضعه بينهم ، خبيص حار . فقال ابن أبي عاصم : قد كان ذاك قال أبو عبد الله : كان الثلاثة عثمان بن صخر الزاهدي وأبو تراب وابن أبي عاصم وكان هو الذي دعا . توليته للقضاء : - قال أبو نعيم (2) صولي القضاء بأصبها ثلاث عشرة سنة بعد وفاة صالح بن أحمد : قال الذهبي في السير (3) : قال أبو موسى : وجدت بخط بعض قدماء علماء أصبهان فيما جمع من قضابها قال إبراهيم بن أحمد الخطابي وافي أصبهان من قبل المعتز وكان من أهل الأدب والنظر فلما قدمها صادف بها ابن أبي عاصم فجعله كاتبه وعليه كان يعول ثم وافى صالح بن أحمد بن حنبل من قبل المعتمد . وانقطع القضاة عن أصبهان مدة إلى أ # ن رد كتاب المعتمد إلى ابن أبي عاصم بتوليته القضاء وكان في رجب سنة تسع وستين ومأتين . فبقي


(1) كما في السير 13 / 431 . (2) أخبار أصبهان 1 / 100 . (3) السير 13 / 434 . (*)

[ 18 ]

عليها ثلث عشرة سنة واستقام أمره إلى أن وقع بينه وبين علي بن متويه زاهد البلد . : وولي بعده القضاء الوليد ابن أبي داود . قال أبو عبد الله بن خفيف : قال ابن أبي عاصم صحبت أبا تراب فكان يقول كم تشقى لا يجئ منك إلا قاضي . وكان بعدما دخل في القضاء إذا سئل عن الصوفية يقول القضاء والدنية والكلام في علم الصوفية محال . سبب عزله عن القضاء : - قال الذهبي في السير (1) : قال أبو الشيخ : كثرت الشهود في أيامه واستقام أمره إلى أن وقع بينه وبين علي بن متويه وكان صديقه طول أيامه ، فاتفق أنه صار إلى ابن متويه قوم من المرابطين ، فشكوا إليه خراب الرباطات وتأخر الأجراء عنهم فاحتد على متويه فذكر ابن أبي عاصم حتى قال إنه لا يحسن يقوم سورة " الحمد " فبلغ الخبر ابن أبي عاصم فتغافل عنه إلى أن حضر الشهود عنده فاستدرجهم وقرأ عليهم سورة " الحمد " فقومها ثم ذكر ما فيها من التفسير والمعاني ثم أقبل عليهم فقال هل ارتضيتم ؟ قالوا : بلى . قال : فمن زعم أني لا أحسن تقويم سورة " الحمد " فكيف هو عندكم ؟ قالوا : كذاب ، ولم يعرفوا قصده ، فحجر ابن أبي عاصم على علي ابن متويه لهذا السبب . فماج الناس واجتمعوا على باب أبي ليلى يعني الحارث بن عبد العزيز وكان خليفة أخيه عمر بن عبد العزيز على البلد ، وذلك سنة إحدى وثمانين ومائتين فأكرهه أبو ليلى على فسخه ففسخه ثم ضعف بصره ، فورد صرفه .


(1) السير 13 / 434 . (*)

[ 19 ]

قال أبو بكر بن أبي علي (1) سمعت بعض مشايخنا يحكون أنه حكم بحجره ووضعه في جونته ، فأنفذ إليه السلطان ، يكرهونه على فسخه فامتنع حتى منع من الخروج إلى المسجد أياما ، فصبر ، وكانت الرسل تختلف إليه في ذلك فيقول قد حكمت بحكم وهو في جونتي (2) مختوم ، فمن أحب إخراج ذلك منها فليفعل من دون أمري فلم يقدروا إلى أن طيب قلبه ، فأخرجه وفسخه . إتهامه بأنه ناصبي : - قال ابن عساكر في تاريخه (3) : قال الحكيم : ذكر عند ليلى الديلمي (4) أن أبا بكر ناصبي (5) . قال : فبعث غلاما له معه سيف ومخلاة وقال : ائتني برأسه فجاء الغلام وأبو بكر يروي الحديث فقال : أمرني أن أحمل إليه رأسك . قال : فنام على قفاه ووضع الكتاب في يده على وجهه فقال : افعل ما شئت فلحقه آخر فقال : أمرك الامير أن لا تقتله قال : فقام أبو بكر ورجع إلى الحديث الذي قطعه فتعجب الناس منه وتحير الرسول في أمره . قلت : ولعل اتهامه بذلك هو وشاية من أحد أقرانه أو حساده وإلا فهو من أهل السنة والجماعة ، يقدم أبا بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي وكتابه السنة أكبر دليل على ذلك .


(1) المصدر السابق . (2) الجونة سلة مستديرة مغشاة أدما . (3) تاريخ ابن عساكر 7 / 88 . (4) هو ليلى بن النعمان الديلمي أحد قواد أولاد الاطروش العلوي انظر خبره في الكامل لابن الاثير 8 / 124 ، 125 . (5) النواصب : هم اللذين يبغضون عليا . (*)

[ 20 ]

تلاميذه : لقد تتلمذ على يد هذا الامام كثير من العلماء والحفاظ منهم . (1) أحمد بن بندار بن إسحق الشعار تاريخ ابن عساكر 7 / 87 . (2) أحمد بن جعفر بن معبد وهو شيخ لابي نعيم أخبار أصبهان 1 / 101 تاريخ ابن عساكر 7 / 87 ، السير 13 / 437 . (3) أحمد بن محمد بن عاصم ، السير 13 / 433 ، 437 . (4) عبد الله بن محمد بن جعفر أبو الشيخ محدث أصبهان وهو شيخ لابي نعيم . أخبار أصبهان 1 / 101 ، تاريخ ابن عساكر 7 / 78 . (5) عبد الله بن محمد بن عطاء وهو شيخ لابي نعيم . معرفة الصحابة 1 / 1 154 / 156 ، 1 / 159 . (6) عبد الله بن محمد بن محمد القباب أبو بكر وهو آخر أصحابه وفاة . وهو راوي هذا الكتاب وكتب أخرى مثل السنة ، والزهد ، والاوائل . (7) عبد الرحمن بن أبي حاتم ، الجرح والتعديل 2 / 67 . (8) عبد الرحمن بن سياه وهو شيخ لابي نعيم ، أخبار أصبهان 1 / 101 . (9) محمد بن أحمد بن إبراهيم العسال القاضي أبو أحمد وهو شيخ لابي نعيم . تاريخ أصبهان العسال القاضي أبو أحمد وهو شيخ لابي نعيم . تاريخ أصبهان 1 / 101 ، تاريخ ابن عساكر 7 / 87 . (10) محمد بن أحمد الكسائي أبو عبد الله . تاريخ ابن عساكر 7 / 88 . (11) محمد بن إسحق بن أيوب وهو شيخ لابي نعيم . أخبار أصبهان 1 / 101 . تاريخ دمشق 7 / 87 . (12) محمد بن عبد الرحمن الاصبهاني كما في تاريخ ابن عساكر 7 / 89 .

[ 21 ]

(13) محمد بن معمر بن ناصح ، السير 13 / 437 (14) أبو عبد الله بن خفيف ، كما في تاريخ ابن عساكر 7 / 88 . (15) ابنته عاتكة بنت أحمد بن عمرو بن أبي عاصم أم الضحاك ، السير 13 / 431 . شيوخه : - . لقد تتلمذ إمامنا . على كبار الشيوخ من أبرزهم جده لامه موسى بن إسماعيل التبذوكي وأبو بكر ابن أبي شيبة وأبو الوليد الطيالسي والامام البخاري وغيرهم كثير ، قال الذهبي في السير وينزل (1) إلى طبقة أبي حاتم الرازي والبخاري ويكثر عن ابن أبي شيبة وابن كاسب وهشام . وقد جمع شيوخه الاخ الاستاذ محمد بن ناصر العجمي في مقدمة كتاب الاوائل لابن أبي عاصم ورتب أسماء شيوخه على حروف المعجم وعرف بهم تعريفا مختصرا وبذل جهدا مشكورا فجزاه الله خير الجزاء وقد بلغ عدد الذين جمعهم (233) شيخا ، وقد فاته بعض الشيوخ بل فاته أهم شيوخه وهو جده لامه موسى بن إسماعيل التبوذكي . وسأذكر الشيوخ الذين لم يذكرهم الاخ محمد العجمي مرتبة أسماؤهم على حروف المعجم مع تعريف مختصر لكل ترجمة إن وجدت لهم ترجمة .


(1) معني كلام الحافظ الذهبي أنه ربما يروي عن البخاري وهو يشارك البخاري في بعض الشيوخ فمثلا من كبار شيوخه أبو بكر بن أبي شيبة الذي هو شيخ البخاري ومسلم ، والامام أحمد وأبو داود وابن ماجة وغيرهم ومع ذلك يروي عن البخاري ويرى عن الائمة رحمهم الله الذين هم من أقرانه ، هذا مثل على علو إسناده ونزوله . (*)

[ 22 ]

(1) إبراهيم بن خليل ، الاحاد والمثاني 3338 . (2) أحمد بن خزيمة المقرئ الاحاد والمثالي 98 ، 2240 ، 2512 . (3) أحمد نب عبد الواحد بن واقد لتميم ي المعروف بابن عبود الدمشقي صدوق من الحادية عشرة مات سنة إربع وخمسين / د س ، التهذيب 1 / 57 . (4) أزهر بن جميل بن جناح الهاشمي مولاهم البصري الشطي بالمعجمة وتشديد الطاء صدوق يغرب من العاشرة / خ د س ، التهذيب 1 / 200 ، ذكره المصنف في شيوخه في الاحاد والمثاني حديث رقم 301 . (5) إسحق بن إبراهيم الفلوسي أبو يعقوب كما في الاحاد ، رقم الحديث 2254 . (6) إسماعيل بن عبد الله بن عثمان بن صالح ، الاحاد رقم 3413 . (7) بشر بن آدم بن يزيد البصري أبو عبد الرحمن ابن بنت أزهر السمان صدوق فيه لين من العاشرة مات سنة أربع السمان صدوق فيه لين من العاشرة مات سنة إربع وخمسين / د ت عس ق . الاحاد حديث رقم 2257 . (8) بكار بن عبد الله بن بكار بن عبد الملك بن الوليد بن بسربن أبي أرطأة كما في ترجمة بسر بن أبي أرطأة رقم 169 وقبل حديث 859 . صدوق ، الجرح والتعديل 2 / 410 . (9) تميم بن المشعر ، الاحاد 2428 . (10) الحارث بن معبد ، الاحاد 2568 . (11) الحسن بن محمد الصباح الزعفراني أبو علي البغدادي صاحب الشافعي وقد شاركه في الطبقة الثانية من شيوخه ثقة من العاشرة مات سنة ستين ومائتين أو قبلها بسنة / خ م ، الاحاد 3113 .

[ 23 ]

(12) حسين بن ناصح كما في الاحاد ، له ترجمة في الجرح والتعديل 3 / 66 ، روى عن عثمان بن عفان الغطفاني وعنه علي بن الحسين بن الجنيد . (13) حوثرة بن أشرس بن عون بن محشر العدوي أبو عامر البصري مات سنة إحدي وثلاثين ومائتين . تعجيل المنفعة 109 ، الاحاد 2337 . (14) خالد بن يوسف بن خالد السمتي البصري قال الحافظ في اللسان 2 / 392 أما أبوه فهالك وأما هو فضعيف . الاحاد 1590 . (15) زيد بن وهب الاحاد 222 . (16) سعيد بن زياد بن فند ، الاحاد 2548 . (17) سعيد بن سليمان الضبي أبو عثمان الواسطي نزيل بغداد البزار لقبه سعدويه ثقة حافظ من كبار العاشرة مات سنة خمس وعشرين له مائة سنة / ع ، الاحاد رقم 2769 . (18) سليمان بن الاقطع . الاحاد 175 . (19) صالح ابن الامام أحمد بن حنبل أبو الفضل قاضي أصبهان روي عن أبي الوليد وإبراهيم بن أبي سويدو عبد الله بن أبي بكر العتكي روي عن أبيه ، قال أبو حاتم كتبت عنه بأصبهان وهو صدوق ثقة ، الجرح والتعديل 4 / 394 أخبار أصبهان 1 / 348 . (20) عاصم بن النضر بن المنتشر الاحوال التيمي أبو عمرو البصري وقيل هو عاصم بن محمد بن النضر صدوق من العاشرة / م د س ، الاحاد 192 ، 1902 ، التهذيب 5 / 58 . (21) عبد الله بن عمرو بن محمد بن أبان عبد الرحمن له ترجمة في التاريخ الكبير 5 / 146 ، الاحاد حديث 3 ، 4 ، 1051 . (22) عبد الله بن محمد أبو الربيع الحارثي الاحاد 544 .

[ 24 ]

(23) عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن بشر الاحاد 2338 . (24) عبد الجبار بن عاصم أبو طالب الجرجاني له ترجمة في الثقات لابن حبان 8 / 418 ، والتهذيب 6 / 102 ، الاحاد 1410 . (25) عبد الجليل بن الحارث بن عبد الله مولى عبد الله بن رباح الاناصري أبو صالح الصفار البصري روي عن شيبة بنت الاسود قال ابن أبي حاتم كتب عنه أبي . الجرح والتعديل 6 / 34 . الاحاد 2455 . (26) عبد الملك بن بشير السامي البصري روي عن عمر بن الفضل السلمي ، روي عنه أبو زرعة ، الجرح والتعديل 5 / 344 ، الاحاد 3112 . (27) عبيد بن محمد بن بحر العبدي البصري نزيل حمص ، قال ابن أبي حاتم روي عن جعفر بن سليمان وأبي عوانة روي عنه أبي وسألته عنه فقال هو ثقة الجرح والتعديل 6 / 3 الاحاد . (28) عثمان بن سعيد بن عمرو ، الاحاد 354 . (29) عيسى بن خالد أبو شر حبيل الحمصي ، الاحاد 523 ، 547 (30) القاسم بن محمد بن إبراهيم ، الاحاد 317 . (31) قيس بن حفص التميمي الدارمي أبو محمد البصري ثقة له أفراد من العاشرة ، مات سنة سبع وعشرين ومائتين / خ صد ، الاحاد 1005 ، التهذيب 8 / 390 . (32) محمد بن أحمد بن نافع العبدي أبو بكر البصري مشهور بكنيته صدوق من صغار العاشرة مات بعد الاربعين / م ت س ، الاحاد 155 ، 3245 . (33) محمد بن حاتم بن بزيع بفتح الموحدة وكسر الزاي أبو بكر

[ 25 ]

البصري نزيل بغداد ثقة من الحادية عشرة ، مات سنة تسع وأربعين ومائتين / خ م د س ، التهذيب 9 / 100 . (34) محمد بن خلاد بن كثير الباهلي أبو بكر البصري ثقة من العاشرة ، مات سنة أربعين على الصحيح / م د س ق ، الاحاد 1844 . (35) محمد بن الطفيل بن مالك النخعي الكوفي صدوق من العاشرة ، مات سنة اثنتين وعشرين ومائتين / بخ ت ، الاحاد 325 . (36) محمد بن عبد الله بن أبي مخلد ، الاحاد 3389 . (37) محمد بن عزيز بمهملة وزائين مصغرا ابن عبد الله بن زياد فيه ضعف وقد تكلموا في صحة سماعه من عمه سلامة من الحادية عشرة مات سنة سبع وستين / س ق ، الاحاد 125 ، 679 ، 581 ، التهذيب 9 / 344 . محمد بن عسكر ، الاحاد ، هو محمد بن سهل بن عسكر ، (28) محمد بن علي بن سفيان ، الاحاد 1900 . (39) محمد بن عمرو بن عباد بن جبلة ابن أبي رواد العتكي بفتح المهملة والمثناة أبو جعفر البصري صدوق من الحادية عشرة ، مات سنة أربع وثلاثين ومائتين / م د ، الاحاد 1658 ، التهذيب 9 / 373 . (40) محمد بن عيسى الزجاج ، الاحاد 1688 . (41) محمد بن كثير العبدي ثقة لم يصب من ضعفه من كبار العاشرة مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين وله تسعون سنة / ع ، الاحاد 3400 . (42) محمد بن يزيد المعروف بابن الرواس ، الاحاد 1147 .

[ 26 ]

(43) المنجاب بن الحارث ، الاحاد 106 ، ذكره الذهبي في السير 11 / 483 فمن ترجمة إبراهيم بن محمد . (44) المنذر بن الوليد بن عبد الرحمن بن حبيب العبدي الجارودي البصري ثقة من صغار العاشرة / خ د ، الاحاد 3052 . (45) موسى بن إسماعيل بن سلمة المنقري بكسر الميم وسكون النون وفتح القاف أبو سلمة التبوذكي بفتح المثناة وضم الموحدة وسكون الواو وفتح المعجمة مشهور بكينته وباسمه ثقة ثبت من صغار التاسعة ولا التفات إلى قول ابن خراش تكلم الناس فيه مات سنة ثلاث وعشرين ومائتين ، ع ، التهذيب 10 / 334 . (46) هارون بن سفيان ، الاحاد 6 . (47) هاشم بن القاسم بن شيبة الحراني مولى قريش أبو محمد صدوق تغير من كبار العاشرة / ق ، الاحاد 1958 / أ ، التهذيب 11 / 18 (48) الوليد بن عمرو بن السكين البصري أبو العباس صدوق من الحادية عشرة / ق ، الاحاد 2600 . (49) يحيى بن الجهظم ، الاحاد 3306 . (50) يحيى بن حبيب بن عربي البصري ثقة من العاشرة ، مات سنة ثمان وأربعين ومائتين وقيل بعدها / م ، الاحاد 1817 ، 2281 ، 2274 ، التهذيب 11 / 195 . (51) يحيى بن حجر الشامي ، الاحاد 392 . (52) يحيى بن عمر المعروف بجريج ، الاحاد 2706 . (53) يزيد بن عياض بن جعدبة بضم الجيم والمهملة بينهما مهملة ساكنة الليثي أبو الحكم المدني نزيل البصرة وقد ينسب لجده كذبه مالك وغيره من السادسة / ت ق ، الاحاد 45 .

[ 27 ]

(54) أبو بكر خلاد وهو محمد بن خلاد بن كثير الباهلي البصري تقدم . (55) أبو بكر بن نافع وهو محمد بن أحمد بن نافع العبدي تقدم . (56) أبو الحكم العياض تقدم في يزيد بن عايض . (57) أبو نشيط هو محمد بن هارون . (58) ابن أبي الزرد الايلي وثقة المصنف في الاحاد 604 .

[ 28 ]

مؤلفاته : - قال ابن عساكر كان مصنفا في الحديث مكثرا منه . وقال الذهبي في تذكرة الحفاظ له الرحلة الواسعة والتصانيف النافعة . وقال في السير كثير التصانيف وقال أيضا : جمع جزء فيها فيه زيادة على ثلاثمائة مصنف رواها عنه أبو بكر القباب . (1) إثبات الخبر والمخبر ، ذكره أبو سعد السمعاني في التحبير في المعجم الكبير 2 / 276 . (2) الآحاد والمثاني وهو كتابنا هذا وسيأتي التعريف به إن شاء الله تعالى . (3) أخبار أهل الشام ذكره المصنف في ترجمة عنبة رقم الحديث 2496 . (4) الاختيار كما في التحبير 2 / 82 لابن السمعاني . (5) أدب الحكماء كما في فهرس مرويات ابن حجر ص 110 وسماه أبو سعد السمعاني في التحبير 2 / 276 الأدب . (6) الأذان كما في كتاب التحبير للسمعاني 2 / 276 . (7) الأشربة كما في فهرس مرويات ابن حجر ص 111 ، وكتاب الرسالة المستطرفة للكتاني ص 49 . (8) الأطعمة كما في التحبير للسمعاني 2 / 276 . (9) أوهام الحديث ذكره المصنف في الحديث رقم 1115 ، 1214 . (10) الأوائل وهو مطبوع ومحقق . حققه الأخ محمد بن ناصر العجمي .

[ 29 ]

(11) الأيمان والنذور كما في فهرس مرويات ابن حجر ص 113 والكناني في الرسالة المستطرفة ص 48 . (12) البيع ذكره الحفاظ في تغليق التعليق 3 / 477 . (13) التفسير كما في التحبير للسمعاني 2 / 276 . (14) التوبة والمتابة كما في التحبير 1 / 187 ، 2 / 186 وفهرس مرويات ابن حجر 155 . (15) الجهاد وقد طبع بتحقيق الشيخ مساعد الحميد . (16) الحيل كما في التحبير 2 / 12 وجاء في كتاب الجهاد 1 / 63 الخيل . (17) الخضاب كما في فهرس مرويات ابن حجر 130 وذكره الروياني في صلة الخلف بموصول السلف مجلد 28 / 98 . (18) خلاف في السنن ذكره الصفدي في الوافي بالوفيات 7 / 269 . (19) الدعاء كما في فهرس مرويات ابن حجر 131 . (20) الديات مطبوع بتحقيق الدكتور خالد الجميلي باسم الومضات في تخريج أحاديث الديات وطبع في بغداد في دار الحرية سنة 1403 وطبع بتحقيق وتخريج عبد الله بن محمد الحاشدي بدار الأرقم 1406 . (21) ذم الدنيا والزهد كما في التحبير 2 / 276 وقد طبع بتحقيق الدكتور عبد العلي عبد الحميد الأعظمي الطبعة الأولى في بيروت دار الكتب العلمية 1405 والطبعة الثانية في الهند الدار السلفية 1408 . (22) الرد على داود الظاهري أربعين خبرا ثابتة مما نفى داود صحتها كما في سير أعلام النبلاء 13 / 431 . (23) الرهون كما في التحبير للسمعاني 2 / 276 ، 381 .

[ 30 ]

السنة طبع بتحقيق وتخريج العلامة المحدث الشيخ محمد ناصر الدين الألباني ، طبع في المكتب الإسلامي ببيروت سنة 1400 . (25) الصباح والمساء كما في التحبير 2 / 84 وربما يكون هو كتاب الدعاء الذي تقدم . (26) الصلاة على النبي صلى الله وعليه وآله وسلم كما في فهرس مرويات ابن حجر ص 134 والتحبير 2 / 82 . (27) الصوم كما في التحبير 1 / 352 وسماه الحافظ في فهرس مرويات ابن حجر 134 الصيام . (28) الطب والأمراض كما في فهرس مرويات ابن حجر 134 والرسالة المستطرفة 56 . (29) العلم كما في فهرس مرويات ابن حجر 135 . يوجد منه نسخة في جامعة الملك عبد العزيز بجده رقم 729 . (30) علل حديث الزهري ذكره المصنف في الآحاد رقم 3092 في ترجمة زينب بنت جحش . (31) علل الحديث المصنف في الآحاد رقم الحديث 310 ، 3120 . (32) عوالي الأحاديث والأعالي وفوائد الخرائد واللآلئ وهي الأحاديث التي أفاد منها الشافعي في مذهبه الفقهي جميعها ابن أبي عاصم ورتبها أحد الشافعية على أبواب الفقه (1) . (33) الغرباء كما في التحبير 2 / 276 .


(1) انظر كتاب تاريخ العربي 1 / 522 من الأصل الألماني كما في مقدمة كتاب الجهاد للأخ مساعد . (*)

[ 31 ]

(34) الفرائض والوصايا كما في التحبير 2 / 276 وذكره الحافظ في تهذيب التهذيب 7 / 26 في ترجمة عبيد الله بن عبد الله بن موهب . (35) فضائل الصحابة ذكره ابن أبي عاصم في الأحاد في ترجمة خديجة رضي الله عنها رقم الحديث 3003 وقال كتاب الفضائل وذكره في فهرس مرويات ابن حجر 118 / ب وسماه فضائل الصحابة . (36) فضائل الأنصار ذكر ابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني رقم 1817 وهو غير الكتاب السابق حيث قال المصنف وقد استوعبنا فضائل الأنصار في كتاب فضائلهم مفرد . (37) فضائل القرآن كما في التحبير 2 / 276 . (38) فضائل معاوية بن أبى سفيان ذكره الحافظ في المعجم المفهرس 51 / أ - ب . (39) القضاء والأقضية وما قضى به النبي صلى الله وعليه وآله وسلم كما في التحبير 2 / 13 ، 276 . (40) اللباس كما في التحبير 2 / 12 . (41) المختصر من المسند كما في سير أعلام النبلاء 13 / 436 . (42) المذكر والتذكر والذكر يو جد منه نسخة في المكتبة الظاهرية كما في فهرس مخطوطات الحديث ص 19 . (43) المسند وهو كبير نحو خمسين ألف حديث كما في سير أعلام النبلاء 13 / 436 وهدية العارفين 1 / 53 والرسالة المستطرفة 53 . (44) المشايخ كما في التحبير 2 / 83 . (45) معاني الأخبار ذكره المصنف في الآحاد والمثاني رقم الحديث

[ 32 ]

2082 في ترجمة عبد الله بن سلام وذكره أبو سعد السمعاني في التحبير 2 / 276 . (47) المناسك كما في المجعم المفهرس 24 / ب وذكره الكتاني في الرسالة المستطرفة 48 . (48) مولد النبي صلى الله وعليه وآله وسلم كما في التحبير 2 / 276 وذكره ابن كثير في البداية والنهاية 2 / 322 - 323 . (49) كتاب اليمين ذكره المصنف في الآحاد رقم 2499 .

[ 33 ]

وفاته : توفي بأصبهان سنة سبع وثمانين (1) ومائتين ليلة الثلاثاء لخمس خلون من ربيع الآخر وصلى عليه ابنه الحكم بن أحمد ودفن بمقبره دوشاباذ قال الذهبي في السير : وذكر عن أبي الشيخ قال حضرت جنازة أبي بكر وشهدها مئتا ألف من بين راكب وراجل ما عدا رجلا كان يتولى القضاء فحرم شهود جنازته وكان يرى رأي جهم . قال أبو الشيخ (2) : سمعت ابني عبد الرزاق يحكي عن أبي عبد الله الكسائي قال : رأيت ابن أبي عاصم فيما يرى النائم كأنه كان جالسا في مسجد الجامع وهو يصلي من قعود فسلمت عليه فرد علي وقلت له أنت أحمد بن أبي عاصم ؟ قال : نعم . قلت : ما فعل الله بك ؟ قال : يؤنسني ربي . قلت : يؤنسك ربك ؟ قال : نعم فشهقت شهقة وانتبهت . رحم الله هذا الإمام رحمة واسعة وأسكنه الفردوس الأعلى . وصف النسخة التي اعتمدت عليها في التحقيق : - النسخة التي اعتمدت عليها نسخة فريدة كتبت بخط نسخي في القرن السابع الهجري بدليل السماع في آخر الكتاب سنة 615 بقلم محمد بن أحمد أبي نعيم الأصفهاني على الشيخ إسماعيل بن الحسين بن محمد أبي الفضل العراقي . وهذه النسخة من مصورات مكتبة كوبريلي في استنبول بتركيا تحت رقم 235 ويوجد من هذه النسخة فلم بالجامع الإسلامي وآخر في جامعة الإمام محمد بن


(1) جميع المصادر المترجمة له متفقة على ذلك ولم أجد خلافا في سنة وفاته . (2) تاريخ ابن عساكر 7 / 90 . (*)

[ 34 ]

سعود الإسلامية رقم 2637 / ف عدد أوراقها 386 كل ورقة تتكون من وجهين ويتراوح عدد الأسطر في كل وجه مابين 23 - 24 وعلى هذه النسخة سماع الحافظ العراقي ويوجد علامة تضبيب على كلمات مصححة وهذه النسخة كاملة من الأول والآخر إلا بعض الورقات سقطت من الوسط فقد سقطت ورقة أو نصف ورقة في ترجمة عثمان بن عفان رضي الله عنه وورقة أخرى أو أكثر من ترجمة طلحة بن عبيد الله . ونصف ورقة من ترجمة الزبير بن العوام رضي الله عنهما والله أعلم . وقد حصل تقديم وتأخير في آخر عشر ورقات وقد حاولت ترتيبها ترتيبا صحيحا وتم ذلك والحمد لله رب العالمين . هذا وقد اعتمدت في بداية عملي نسخة سقيمة كثيرة الطمس والبياض خصوصا في أول عشرين ورقة . وفي عطلت الربيع لعام 1408 ه‍ سافرت للمدينة المنورة واطلعت على فلم بالجامعة الإسلامية فوجدته مثل النسخة التي أملكها وبعد عرض الفلم على أحد الأخوة الموظفين في قسم المخطوطات بالجامعة أخبرني بأنه يستطيع أن يدخل عليه بعض التحسينات وفعلا وبعد معالجة الفلم وتصويره مرة ثانية حصلت على نسخة جيدة واضحة إلا بعض الطمس القليل وسأشير إلى هذا الطمس من خلال التحقيق إن شاء الله تعالى . هذا وقد نسخت الكتاب المخطوط على الأسلوب الحديث في النسخ فقد كتب ناسخ الأصل خالد خلد والحارث الحرث ونراك نريك وأعلى أعلا ابنة ابنت إحداهما أحديهما وهكذا .

[ 35 ]

إثبات نسبة الكتاب لمصنفه : - لا شك أن هذا الكتاب هو كتاب الآحاد والمثاني لابن أبي عاصم فالإسناد الموجود في أول ورقة من الكتاب هو إسناد إلى ابن أبي عاصم رواه عنه ابن القباب . وشيوخ ابن أبي عاصم في هذا الكتاب هم شيوخه في كتاب السنة والزهد والأوائل وغيرها من الكتب التي صنفها ابن أبي عاصم وكثيرا ما يقول في الكتاب قال ابن أبي عاصم أو يقول قال أبو بكر أو يقول قال القاضي ثم عندما انتهى من تراجم الرجال قال آخر الرجال من كتاب الآحاد والمثاني وأول ذكر النساء من هذا الكتاب ويوجد أحاديث في الكتاب هي نفسها بالإسناد والمتن في كتاب الزهد أو الجهاد أو كتاب السنة (1) ثم يوجد أحاديث رواها أبو نعيم في معرفة الصحابة وفي الحلية بإسناده إلى أبي عاصم وجدتها في الآحاد والمثاني كما عزاها . ويوجد أحاديث وتراجم كثيرة ذكرها ابن الأثير في أسد الغابة وقد عزاها لابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني كما في مقدمة أسد الغابة فوجدتها كما عزاها . وكذلك توجد أحاديث وتراجم ذكرها الحافظ في الإصابة وعزاها لابن أبي عاصم فوجدتها كما هي . سبب تسمية الكتاب بالآحاد والمثاني : - سمي بالآحاد والمثاني لانه يذكر حديثا واحدا للصحابي أو حديثين ولا يزيد على حديثين إلا نادرا وقد يذكر للحديث الواحد أكثر من إسناد وأكثر من طريق وقد يستفيض في ذكر طرق الحديث الواحد


(1) انظر الأحاديث رقم 10 ، 13 ، 18 ، 67 ، 113 ، 123 ، 128 ، 177 ، 178 ، 180 ، 193 ، 195 ، 196 ، 208 ، 215 ، 216 ، 217 ، 269 ، 276 ، 277 ، 314 ، 356 . (*)

[ 36 ]

أما طريقة اختياره لهذه الأحاديث التي يذكرها فلم يتبين لي طريقة اختياره حتى الآن فقد يكون منهجه كمنهج الطبراني في المعجم الأوسط وهو أن يأتي فيه عن كل شيخ بما له من الغرائب والعجائب فهو نظير الأفراد للدارقطني كما قال الذهبي في تذكرة الحفاظ (912) . وقد لاحظت ملاحظة أخرى وهي : - أن معظم أحاديث الصحابة المشهورين هي رواية صحابي عن صحابي وقد يختار من غرائب حديث الصحابي أو يختا تفرد رواية في الإسناد وقد يذكر الحديث الغريب للصحابي الذي لا يشاركه فيه غيره أو يذكر حديثا للصحابي شاركه فيه غيره . فأول حديث لأبي بكر الصديق حديث " إنا لا نورث ما تركناه صدقة " فقد رواه أكثر من صحابي . فرواه عمر وعثمان وعلي والعباس والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وسعد وأبي هريرة وعائشة انظر فهرس مسند الإمام أحمد عمل حمدي عبد المجيد السلفي 1 / 385 . أما الحديث الثاني لأبي بكر فقد افرد به ولم أجد له شاهدا آخر مثله . أما إذا انتقلنا إلى ما أسند عمر رضي الله عنه فقد ذكر له حديثين . الأول في النهي عن الحلف بالآباء ، ولهذا الحديث شاهد في حديث عبد الرحمن بن سمرة رواه مسلم وغيره . صحيح مسلم 3 / 1268 رقم 1648 . أما الحديث الثاني لعمر فهو " تابعوا بين الحج والعمرة " فله

[ 37 ]

شاهد من حديث ابن عباس وابن مسعود ، انظر السلسلة الصحيحة (1200) . فهذه لمحة سريعة على بعض الأحاديث التي ذكرها (1) . قيمة الكتاب العلمية : لهذا الكتاب قيمة علمية كبيرة فهو من أوائل الكتب التي أفردت الصحابة بالتصنيف ولهذا اعتمد عليه من جاء بعده ممن صنف في الصحابة فكثيرا ما يروي أبو نعيم في معرفة الصحابة عن أبي بكر بن أبي عاصم فهو من موارده . وكذلك في الحلية ، وكذلك ابن الأثير في أسد الغابة اعتمد عليه اعتمادا كبيرا فهو يروي بإسناده إلى ابن أبي عاصم . وهو أيضا من موارد الحافظ ابن حجر العسقلاني في الإصابة وقد لاحظت أن الطبراني في الكبير يعمل لنفسه مستخرجا لابن أبي عاصم في كثير من الأحاديث فهو كثيرا ما يلتقي مع شيخ ابن أبي عاصم مع أنه يوجد أحاديث كثيرة لم أجدها إلا في المعجم الكبير للطبراني . منهجه الفقهي : - (أ) ظاهريته : - تقدم في ترجمة المصنف أنه ظاهري المذهب ومن خلال دراستي لهذا الكتاب يتبين لي أنه كذلك وهذه بعض النماذج التي تدل على ظاهريته . حديث رقم 816 وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم : " الوتر فيما بين صلاة العشاء إلى طلوع الفجر " قال المصنف عقب الحديث وفيه نفي قضاء الوتر


(1) انظر منهج المصنف في الرواية صفحة 49 . (*)

[ 38 ]

بعد الفجر موافق لرواية ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : " إذا طلع الفجر فلا صلاة ليل ولا وتر " . وحديث رقم 1280 حديث سليك الغطفاني وهو دخوله المسجد والرسول يخطب يوم الجمعة قال أركعت ؟ قال : لا قال : " فصل رگعتين تجوز فيهما " قال المصنف ثبت الخبر عن رسول الله أنه قال : إذا دخل أحدكم المسجد يوم الجمعة والإمام يخطب فليصل ركعتين يتجوز فيهما " وصح عنه أنه قال " يخففهما " فهذا يوجب العمل . وحديث رقم 2082 وهو عن حديث زيد بن سعنة وإسلامه قال المصنف : هذا حديث كثير المعاني . . . وهو أصل في السلم في كيل معلوم وأجل معلوم والثمن معجل وكذلك روى ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : لا تسلموا فمن أسلم فليسلم في كيل . . . " وقد يتنازعون في هذا الموضع فقال قائلون إذا ترك ذكر الموضع في السلم الذي يسلمه إليه يظل السلم . والخبر دال على ما قالوا إذ لم يأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم باشتراط ذلك فمن اشترط في السلم ما لم يأمر به النبي صلى الله عليه وآله وسلم فشرطه باطل مفسد للسلم . وحديث رقم 2484 وهو عن حديث عبد الله بن الحارث بن جزء قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار " . قال المصنف : لا يعلم بطون الأقدام إلا في هذا الحديث وحده وهذا يوجب غسل الرجلين ولا يعلم أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمع منه غيره . وحديث رقم 2491 وهو عن حديث عروة بن مضرس مرفوعا " من شهد معنا هذه الصلاة فقد أفاض من عرفات ليلا أو نهارا فقد

[ 39 ]

قضى تفثه وتم حجه " . قال المصنف : وفي هذا دليل على أنه إن أفاض قبل الإمام فقد تم حجه . وحديث رقم 3153 وهو عن حديث أم هانئ قالت : كنت قاعدة عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم فأتى بشراب فشرب ثم ناولني فشربت منه قلت : يا رسول الله إني قد أذنبت ذنبا فاستغفر لي قال : " لا يضرك " قال المصنف : فدل على أنه إذا كان قضاءا من رمضان فقد ضرها والضر فساد الصوم ، فإما بالبدل والاستغفار وأما البدل والكفارة ودل على أن الصائم المتطوع إذا أفطر فلا أثم عليه ولا قضاء . وحديث رقم 3184 وهو عن حديث فاطمة بنت قيس أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يجعل لها سكنى ولا نفقة . قال المصنف : وحديث فاطمة بلا سكنى ولا نفقة خبر ثابت جهة النقل يجب العمل به . وحديث رقم 3423 عن حديث سلامة بنت معقل قالت : قدم بي عمي في الجاهلية فباعني من حباب بن عمرو وأخي أبي اليسر بن عمرو فولدت له عبد الرحمن بن الحباب ثم هلك . . . فبعث إلى وليها فقال : أعتقوها . . قال المصنف : فمنه أن أم الولد لا تعتق بموت سيدها فلا تكون حرة إلا من نصيب ولدها وأنها أمة لورثة السيد إلا أن يحدث لها عتق . ولا نصيب ولدها منها يوجب عتقها لأن عبد الرحمن أحد من ورثها

[ 40 ]

(ب) الاستنباط الفقهي : - كان الأمام ابن أبى عاصم من كبار الفقهاء فقد كان قرينا للإمام أحمد بن حنبل في فقهه . فقد ذكر الذهبي عن ابن مردويه قال : سمعت عبد الله بن محمد بن عيسى سمعت احمد بن محمد المديني البزار يقول قدمت البصرة وأحمد بن حنبل حي فسألت عن أفقههم ، فقالوا : ليس بالبصرة أفقه من أحمد بن عمرو بن أبي عاصم . وهذه نماذج من فقهه من خلال دراستي للكتاب فقرة رقم 151 وهو قول سوادة بن حنظلة قال : رأيت عيا رضى الله عنه أصفر الرأس واللحية . قلت والمشهور عن علي رضي الله عنه أنه لم يخضب وذكر روايات كثيرة على ذلك . قال ابن أبي عاصم بعد قول سوادة . ولا نعلم أحدا وصف عليا رضي الله عنه بالخضاب إلا هذا ولعله أن يكون غيره مرة فرآه كذلك . حديث رقم 528 عن عثمان بن أبي العاص قال وفدت إلى رسول الله في أناس . . فسألته مصحفا كان عنده فأعطانيه . قال المصنف : هذا مما يحتج أن القرآن جمع في المصاحف على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبما روى ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " لا تسافروا بالمصحف إلى أرض العدو " ودل على أنه كان مجموعا في المصاحف . وحديث رقم 2295 وهو حديث عبد الله بن حوالة مرفوعا " والله ليسله تخلفنكم الله فيها حتى تكون العصابة منهم البيض قمصهم المحلقة أقفاؤهم قياما على رأس الرجل الأسود منكم المحلوق ويأمرهم فيفعلوا . . . "

[ 41 ]

قال المصنف : وفي هذا لا بأس أن يقوم الغلام على رأس الصاحب وأن يحلق الصاحب رأسه . والأحاديث التي ذكرناها في ظاهريته أيضا تدل على فقهه فأنظرها . (ج) استشاهده بأحاديث لتأييد ما يذهب إليه من فقه : - تقدم في الحديث رقم 816 وهو قول الرسول صلى الله وعليه وآله الوتر فيما بين صلاة العشاء ألى طلوع الفجر " وهو موافق لرواية ابن عمر عن النبي صلى الله وعليه وآله وسلم إذا طلع الفجر فلا صلاة ليل ولا وتر . وحديث رقم 1280 وهو عن حديث سليك الغطفاني وهو صلاة ركعتي تحيه المسجد . قال المصنف ثبت الخبر عن رسول الله صلى الله وعليه وآله وسلم أنه قال : إذا دخل أحدكم المسجد يوم الجمعة . . . وحديث رقم 2082 زيد بن سعنة وقصة إسلامه ، فبعد أن تكلم المصنف في السلم في كيل معلوم وأجل معلوم والثمن معجل . قال : وكذلك روى ابن عباس رضي الله عنه عن النبي صلى الله وعليه وآله وسلم قال : لا تسلموا فمن أسلم فليسلم في كيل معلوم ووزن معلوم وأجل معلوم . وحديث عثمان بن أبي العاص رقم 1528 وهو سؤاله الرسول مصحفا كان عنده فأعطاه أياه . قال المصنفت : هذا مما يحتج أن القرآن جمع في المصاحف على رسول الله صلى الله وعليه وآله وسلم وبما روى ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله وعليه و " لا تسروا بالمصاحف إلى أرض العدو " . ودل على أنه كان مجموعا في المصاحف . وكل هذه الأحاديث تقدم الكلام عليها في ظاهريته قبل قليل .

[ 42 ]

(د) التنيه على أحاديث متعارضة : - لقد نبه المصنف عند ذكره لحديث ما أن هذا الحديث معارض لحديث آخر دون أن يوفق بينهما فمن ذلك . حديث رقم 2299 - 2300 وهو حديث عمران بن حصين قال : أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم امرأة من جهينة فقالت : إني أصبت حدا فأقمه علي وهي حامل . قال : فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وليها أن يحسن إليها حتى تضع فلما وضعت أمر بثيابها فشكت عليها ثم رجمها . . . قال ابن أبي عاصم وهذا الحديث معارض حديث ماعز ان النبي صلى الله عليه وسلم رده أربع مرار ورجم هذه بإقرارها مرة واحدة . وحديث أبي الرمداء البلوي قال : شرب رجل حتى سكر فجلده رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم شرب حتى سكر . . . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أضربوا رقبته . قال المصنف : عارضه خبر عثمان بن عفان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم (لا يحل دم إمرء مسلم إلا باحدى ثلاث) . (ه‍) التنبيه على الناسخ والمنسوخ : - حديث رقم 305 عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : رآني أبو لبابة وزيد بن الخطاب وأنا اطلب حية من حيات البيوت فنهاني عن قتلها . فقلت : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتلهن فقال : إنه قد نهى عن قتل ذوات البيوت . قال المصنف : هذا أحد ما يعد من الناسخ والمنسوخ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم . قلت : هذا يعد من العام المخصص وليس من الناسخ والمنسوخ والله أعلم . وحديث رقم 1066 عن سلمة بن المحبق رضي الله عنه قال :

[ 43 ]

خرج رجل في سفر بجارية لامرأته فوطئها فقال النبي صلى الله عليه وسلم إن كان استكرهها فهي حرة ولسيدتها مثلها وإن كانت طوعته فهي أمته ولسيدتها مثلها) . قال المصنف : قال سفيان (وهو ابن عيينة راوي الحديث) هذا قبل أن تنزل الحدود . منهج المصنف في الجرح والتعديل . (أ) كان المصنف يوثق بعض الرواة أو يجرحهم . فمن الذين وثقهم (1) المصنف ففي حديث رقم 64 إسماعيل بن أبي خالد قال عنه من أثبت أهل الكوفة وقيس بن أبي حازم قال عنه ثقة من أحسنهم لقيا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . وحديث رقم 118 عاصم بن عبيد الله ثقة . وقد وثق غيرهم . ومن الذين جرحهم المصنف : - يحيى بن أبي كثير ضعيف . رقم 872 . وإسحق بن أبي فروة ليس بشئ وغيرهم . رقم 3403 . (ب) كان ينقل توثيق بعض النقاد لبعض الرواة . قال أبو بكر كان دحيم يقول صدقة بن يزيد صالح وصدقة بن خالد قوي . رقم 1285 . وقال المصنف : وهم يضعفون كثير بن عبد الله ولا يعبئون بحديثه ولقد حدثني الحزامي يوما بحديث عن سعيد بن المسيب مرسلا فقال : هذا أحب إلي منه يريد حديث كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده رقم 1119 . (ح) وكان أحيانا يذكر التفصيل في بعض فيقول مثلا فلان من أثبتهم في فلان .

[ 44 ]

حديث رقم 316 حديث أبي مرثد مرفوعا لا تصلوا على القبور . . . وصدقه من أثبتهم في ابن جابر . وحديث رقم 1846 حديث معاذ بن جبل هبطت من رأس الجبل ورسول الله ساجد . . الحديث . قال المصنف : وليس يصح عن معاذ إلا ماروى عنه أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو قدماء تابعي الشام وأجلتهم . هذه قائمة بأسماء الرواة المتكلم فيهم جرحا أو تعديلا في الكتاب : - 1 - إبراهيم بن سليمان الدباس ، ثقة 2458 . 2 - إبراهيم بن أبي عبلة . في حالت جلية 745 . 3 - أحمد بن عبدة . ثقة 1219 4 - إسحق بن أبي فروة . ليس بشئ 3403 . 5 - إسحق بن مخلد أبو إبراهيم . وكان من أهل الثقات 493 . 6 - إسماعيل بن أبي خالد . من أثبت أهل الكوفة 64 . 7 - بكر بن عبد الوهاب أبو محمد العثماني . شيخ صدوق 262 . 8 - خضر بن محمد . وهو ثقة 1417 . 9 - دحيم وهو عبد الرحمن بن إبراهيم . قال المصنف : كتب عن دحيم أحمد بن حنبل رحمة الله عليه والحلواني ، وما رأيت أحدا يروي عنه ألا يكنيه إجلالا له وما رأيت أحدا بالشام أثبت منه 1318 . 10 - سعيد بن سلمة ، قال المصنف : سمعت الحسن بن علي يقول : سمعت عبد الصمد بن عبد الوارث يقول : ما كان أصح كتاب سعيد بن سلمة 960 .

[ 45 ]

11 - صدقه بن خالد ، قال المصنف : كان دحيم يقول : صدقه بن يزيد صالح . 12 - صدقه بن خالد قوي 1285 . 13 - عاصم بن عبد الله . ثقة 118 . 14 - عبد الله بن سالم المفلوج . وكان من خيار الناس ثق 2959 . 15 - عبد الله بن سفيان . من أهل المدينة قال هشام : هو ابن عمار وهو من ثقاتهم 2256 . 16 - عبد الله بن عامر بن لحي أبو اليمان الهوزني . رجل جليل 1248 . 17 - عبد الله بن عون الأنصاري . جليل حدث عنه الثقات 2093 . 18 - عبد الرحمن بن شريح الاسكندراني . ثقة 2325 . 19 - عبيد الله بن عبد الرحمن أبو سلمة الحنفي . وكان ثقة 1215 . 20 - عقبة بن تميم قال أبو اليمان . وكان رجلا صالحا 2774 . 21 - عثمان بن سعيد بن عمرو . وكان ثقة من الصالحين إن شاء الله تعالى 354 . 22 - عمر بن بشير أبو حفص الصيرفي . وكان لا بأس به 1511 . 23 - القاسم بن محمد . ما رأيت الناس مجمعون رضوا بأحد إلا بالقاسم بن محمد 3046 . 24 - قمامة 25 - قيس بن أبي حازم . من الثقات 64 . 26 - كثير بن عبد الله وهم يضعفون كثير ولا يعبئون بحديثه 119 . 27 - محمد بن بحر الهجيمي أبو عبد الله . وكان خيارا 539 . 28 - محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى يعرف بصاعقة . ثقة 2715 .

[ 46 ]

29 - محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف : ثقة 3185 . 30 - محمد بن عبيد الله أبو ثابت . ثقة 2867 . 31 - محمد بن فضيل أبو جعفر البزار . ثقة 1322 ، 2709 . 32 - محمد بن مهدي الأيلي . ثقة 464 . 33 - هشام من أهل دمشق . ثقة 2314 . 34 - وراد كاتب المغيرة مع قلة حديثه يكثر من حدث عنه من الثقات 1555 . 35 - يحيى بن سعيد العطار . ثقة 2448 . 36 - يحيى بن كثير . ضعيف 872 . 37 - أبو علقمة المرئي شيخ مسن ولكنه ممن يغلو في القدر ومنعني الحياء أن أكتب عنه . واسم أبي علقمة موسى بن ميمون بن موسى 1221 . 38 - ابن أبي الزرد الأيلي . رجل من أهل الحديث ثقة 604 .

[ 47 ]

منهج المصنف في التعليل : - (1) التبيه على اختلاف الرواة . حديث رقم 113 حدثنا أبو بكر ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عبيد الله عن أبي هريرة وزيد بن خالد وشبل أي ابن خالد رضي الله عنهم أنهم كانوا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأتاه رجل فقال أنشدك الله إلا قضيت بيننا بكتاب الله عز وجل . . . الحديث . قال المصنف : وقد روى محمد بن أبي حفصة عن الزهري عن عبيدالله عن أبي هريرة وزيد بن خالد رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأمة وهذا الحديث مما قطعوا به أن ان عيينة وهم في شبل . حديث 1281 حديث سليك في النهي عن الصلاة في اعطان الإبل ولأمر بالتوضأمن لحومها من طريق حبيب ابن أبي ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن سليك رضي الله عنه قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يصلى في اعطان الإبل . . . الحديث . قال المصنف : وقد اختلفوا عن ابن أبي ليلى فقالوا : عن البراء وعن ذي الغرة . وحديث رقم 628 وهو حديث ثعلبة بن أبي صعير من طريق حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود نا حماد بن زيد نا النعمان بن راشد عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة أو ثعلبة بن عبد الله عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله وعليه وآله وسلم صاع من بر أو قمح بين كل اثنين عن كل صغير أو كبير . . . الحديث . قال المصنف : وهو عبد الله بن ثعبلة أبيه صحيح هكذا رواه عارم عن حماد .

[ 48 ]

وحديث رقم 316 حدثنا هشام بن عمار ثنا صدقة بن خالد ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني بسر بن عبيد الله قال : سمعت واثلة بن الأسقع يقول : سمعت أبا مرثد الغنوي يقول : سمعت رسول الله صلى الله وعليه وآله يقول : " لا تصلوا على قبور ولا تجلسوا عليها " . قال المصنف : ورواه أيوب بن سويد والوليد بن مسلم فقالا عن بسر قال سمعت واثلة بن الأسقع . وقال ابن المبارك عن بسر سمعت أبا إدريس الخولاني عن واثلة وقال () عن الوليد أيضا مثله وأخطأ . صدقة من أثبتهم في ابن جابر . وحديث رقم 630 حدثنا دحيم نا عبد الرحمن بن بشير نا محمد بن إسحق عن الزهري عن عبد الله بن الحارث بن زهرة عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذري حليف بني زهرة . . . قال لما أشرف رسول الله عليهم قال " أنا أشهد على هؤلاء مامن مجروح جرح إلا بعث يوم القيامة . . . الحديث . قال المصنف : رواه عن الزهري بضعة عشر نفسا لم يضبطه إلا محمد بن إسحق أدخل بين الزهري وبين عبد الله رجل وقد سمع الزهري من عبد الله بن ثعلبة وحفظه وروى عنه . وحديث رقم 2785 ذكر حديث لعبد الله بن نفيل وقال المصنف : وإنما ذكرناه لأنه أخطأ فيه وإنما هو سلمة بن نفيل . وحديث رقم 3403 حدثنا عقبة بن مكرم ثنا ابن أبي عدي عن حسين وهو المعلم عن إسحق بن عبد الله عن محمد بن عبد الله الأنصاري عن امرأة من قومه قالت دخل علي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا آكل بشمالي . . . الحديث .

[ 49 ]

قال المصنف : وإسحق هو ابن عبد الله بن أبي فروة ليس بشئ ومن زعم أنه إسحق بن عبد الله بن أبي طلحة فقد أخطأ . (2) التنبيه على وهم الرواة في بعض الألفاظ أو الأحاديث : - حديث رقم 222 - 223 حديث عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " شهدت مع عمومتي حلف المطيبين وأنا غلام وما يسرني حمر النعم وإني أنكثه " . قال المصنف : هذا وهم حلف المطيبين كان أيام قصي . منهج المصنف في الرواية : - أ - يورد بعض غرائب الصحابة . تقدم في سبب تسمية الكتاب بالآحاد والمثاني أن طريقة اختياره للأحاديث للصحابي لم تتبين لي ولكن أستطيع أن أقول أنه قد أورد بعض غرائب الصحابة إما إسنادا ومتنا أو سندا دون المتن أو بعض المتن دون السند فمن غرائب الصحابة سندا ومتنا . حديث رقم 319 وهو حديث عثمان بن مظعون رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يتعوذ يقول : " أعوذ بالله من شر العوامد والعامة " . فهذا لم أجد من خرجه في كتب السنة ولم أجد غير عثمان بن مظعون رواه . أما غريب سندا والمتن مشهور ومعروف من حديث صحابي آخر حديث رقم 368 ، 369 وهو حديث عقيل بن أبي طالب أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم تختم في يمينه ، فهذا المتن مشهور من حديث علي بن أبي طالب أما عن عقيل فلم أجد من خرجه .

[ 50 ]

وحديث رقم 433 وهو حديث الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما أن اعرابي كان له على النبي صلى الله عليه وآله وسلم موعد فقدم عليه مع أناس فقالوا : . . . . فذهب هو فجاء إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال : موعدي . فقال : نعم سل ما شئت فسأله غنما وإبلا فأعطاه ما سأله فلما أدبر قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم " ماضر هذا لو قال كما قالت عجوز بني إسرائيل قول موسى عليه السلام من يدلني على قبر أخي يوسف عليه السلام . . . الحديث . فهذا الحديث لم أجد من خرجه عن الحسين وهو مشهور من حديث علي بن أبي طالب وأبي موسى الأشعري ، كما خرجته برقم 433 . وحديث رقم 754 هو حديث عبد الله بن عمر مرفوعا " أني رأيت الملائكة عليهم السلام في المقام أخذوا عمود الكتاب فعمدوا به إلى الشام فإذا وقعت الفتنة فإن الإيمان بالشام " . فهذا الحديث مشهور من حديث عبد الله بن عمر أما من حديث عبيد الله بن عمر فلم أجد من خرجه . وحديث رقم 933 وهو حديث شداد بن أوس لم أجده من حديث شداد وهو مشهور من حديث سلمة بن سلامة . أما غريب بعض المتن والسند كأن يذكر الحديث مطولا وكل من خرجه خرجه بلفظ آخر بإسناد آخر إلى الصحابي . حديث رقم 988 وهو حديث أبي ذر ، عن حبيب بن سلمة أنه أتى أبا ذر وهو بالربذة فقال له أبو ذر يا حبيب هل يوافقكم عدوكم حلب شاة ؟ قالوا : نعم . وحلب شاتين فقال : غللتم ورب الكعبة . . . فدفع إليه حبيب نفقة سرا فرفع أبو ذر صوته يقول أما علمت أني

[ 51 ]

بايعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن لا أقبل من الناس شيئا . . . سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : " إن الأكثرين هم الأسفلون في الجنة والنار يوم القيامة " . لم أجد الحديث من هذ 0 الطريق وبهذا اللفظ ولكن روى الحديث من طريق عن أبي ذر رواه زيد بن وهب عن أبي ذر مرفوعا بلفظ " الأكثرون هم الأقلون يوم القيامة إلا من قال بالمال هكذا وقيل ما هم . وكأن يذكر الحديث مطولا وكل من خرجه مختصرا . حديث رقم 1092 من طريق الحسن البصري عن عبد الله بن مغفل روى حديثا طويلا في قدوم عبيد الله بن زياد أميرا على البصرة ونصحه إياه وغير ذلك ولم أجد الحديث بهذا الطول ولكن وجدته مختصرا . انظر تخريجه . وربما يذكر الحديث باختصار وغيره رواه مطولا . حديث رقم 1494 حديث النواس بن السمعان ينزل عيسى بن مريم عليهما السلام عند المنارة البيضاء شرقي دمشق في مهروذتين " يعني ممصرتين فهذا اللفظ ذكره المصنف باختصار وكل من رواه رواه مطولا . رواه مسلم وغيره بأطول من ذلك . ب - يورد بعض الأحاديث المشهورة : - مثل الحديث الأول وهو حديث أبي بكر رضي الله عنه " إنا لا نورث ما تركناه صدقة " فقد رواه أكثر من صحابي رواه عمر وعثمان وعلي والعباس وغيرهم . ج - يورد روايات تفرد بها بعض الرواة وقد يشير إلى ذلك : -

[ 52 ]

حديث رقم 956 ، 957 من حديث عبد الرحمن بن يعمر رقم 956 في النهي عن الدباء والمزفت ، ورقم 957 الحج عرفة . قال المصنف : هذا تفرد به سقيان وذاك شعبة . وحديث رقم 106 من حديث قيس ابن أبي غرزة مرفوعا " من غشنا فليس منا " قال المصنف : لا أحسب أحدا من أهل الارض حدث به إلا عثمان أي ابن أبي شيبة شيخ المصنف . وحديث رقم 2371 ، 2372 من حديث سلمة بن الأكوع وكلاهما من طريق محمد بن إياس لا أعلم له إلا هذين الحديثين . د - يشير إشارة مفصلة أحيانا إلى المتابعات وإلى الشواهد وأحيانا إشارة عامة . (1) مثل الحديث الثاني من مسند أبي بكر رقم 62 - 64 ذكر له متابعات مفصلة بالإسناد أما الحديث الأول لأبي بكر رقم 61 فذكر المتابعات له إشارة عامة أي دون سوق الإسناد كاملا . فقال رواه عن الزهري معمر وعمر وبن دينار وعقيل . . . ورواه عن مالك بن أوس الزهري وعكرمة ومحمد بن عمرو . . . (2) مثل حديث رقم 114 وهو حديث عمر بن الخطاب فقد ذكر له متابعات كثيرة مفصلة وعامة . وحديث عثمان رضي الله عنه رقم 150 وهو في اسباغ الوضوء فقد ذكر له متابعات كثيرة عامة . ومن الأحاديث التي استقصى المصنف في ذكر متابعات

[ 53 ]

مفصلة لها مثل حديث بسرة بنت صفوان في مس الذكر رقم 3220 ، 3236 وحديث فاطمة بنت قيس وهو لم يجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لها سكنى ولا نفقة فقد استقصى المصنف في ذكر طرق الحديث 3182 - 3184 ثم ذكر لها متابعات عامة كثيرة جدا . هذا بالنسبة إلى المتابعات فهو كثيرا ما يذكر المتابعات للحديث إن كانت له متابعات . وقد يشير إشارة إلى طرق الحديث مثل رقم 370 وهو حديث الفضل بن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة . قال المصنف : وله طرق كثيرة حسان . أما الشواهد فهو نادرا ما يذكر شاهدا للحديث . ففي حديث رقم 1280 وهو صلاة تحية المسجد يوم الجمعة من حديث سليك قال المصنف : في 1280 ثبت الخبر عن رسول الله أنه قال : " إذا دخل أحدكم المسجد " . . . . الحديث وقد تقدمت ذكر بعض الشواهد في ظاهريته وفقهه . ه‍ - ويشير أحيانا إلى أن للحديث طرقا أخرى أعرض عنها : - حديث رقم 3277 عن حديث سبيعة الأسلمية وهو أنها وضعت بعد وفاة زوجها بخمس وعشرين فتهيأت للخطاب وقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم : " حللت فتزوجي " . قال المصنف : ولها طرق حسان كثرت فتركناها . و - العناية بالألفاظ وتمييز المتون : - حديث رقم 1549 من طريق يزيد بن هارون نا إسماعيل ابن

[ 54 ]

أبي خالد عن قيس ابن أبي حازم عن المغيرة بن شعبة قال : ما سأل أحد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن الدجال أكثر ما سألته عنه فقال : يا بني وما ينصيك له " قال المصنف : ورواه جماعة عن إسماعيل ولم يقل يا بني غير يزيد . وحديث رقم 2484 وهو حديث عبد الله بن الحارث بن جزء رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ويل للأعقاب وبطون الأقدام من النار " . قال المصنف : لا يعلم بطون الأقدام إلا في هذا الحديث وحده وهذا يوجب غسل الرجلين ولا يعلم أحدا من أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم سمع منه غيره . وحديث عبد الرحمن بن سمرة بن جندب رقم 568 مرفوعا لا تسإل الإمارة . . . وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فكفر عن يمينك ثم ائت الذي هو خير . وحديث رقم 569 من طريق عبد الرحمن بن سمرة مرفوعا فذكر مثله . وقال فأت الذي هو خير وكفر عن يمينك . قال المصنف : وكذلك قال منصور عن الحسن وقال يونس عن الحسن كفر عن يمينك وأت الذي هو خير . منهجه في الرواة : - أ - التنبيه على المبهمات : - لقد سمي المصنف أسماء مبهمة وردت في السند مثل : حديث رقم 1567 وهو حديث أبي بكرة خطب الناس بمنى . . . من طريق يحيى بن سعيد عن مرة عن محمد بن سيرين

[ 55 ]

عن عبد الرحمن بن أبي بكرة ورجل آخر أفضل في نفسي من عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبي بكرة رضي الله عنه إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم خطب الناس بمنى . . . الحديث . قال المصنف : والرجل حميد بن عبد الرحمن الحميري سماه أبو عامر وغيره عن مرة ولم يسمه يحيى بن سعيد . ب - التعريف بالأسماء والكنى : - فالتعريف بالأسماء مثل حديث 2040 . قال المصنف : صدقه هنائي وكثير أبو الفضل . أما الكنى في حديث رقم 64 ففي الإسناد إسماعيل بن أبي خالد . قال المصنف : واسم أبي خالد هرمز وأيضا قيس ابن أبي حازم . قال المصنف : واسم أبي حازم عوف بن عبد . وحديث رقم 1248 ورد في الإسناد أبي اليمان الهوزني . قال المصنف : أبو اليمان الهوزني هو عبد الله بن لحي رجل جليل . منهجه في الأسانيد : - أ - التنبيه على رواية المدلسين . حديث رقم 457 - 458 حدثنا محمد بن المثنى ثنا معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة . قال المصنف وقتادة لم يسمعه من أبي قلابة .

[ 56 ]

ب - التنبيه على الاتصال والانقطاع . أما بالنسبة للاتصال : حديث رقم 881 من طريق ابن عجلان عن يحيى بن سعيد عن الأعرج عن عبد الله بن بحينة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم سجد سجدتي السهو قبل التسلسم . وحديث رقم 882 من طريق يحيى بن سعيد عن الأعرج عن ابن بحينة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم . قال المصنف : ورواه يحيى بن سعيد عن الزهري عن الأعرج وسمع هو من الأعرج . وحديث رقم 1942 من طريق يحيى بن سعيد عن عبد الله بن عمر نا بشير بن محمد عن عبيد الله الأنصاري أن جده تصدق . . . . الحديث . قال المصنف : قد سمع عبيد الله من عمر بن بشير . وحديث رقم 1846 وهو حديث معاذ بن جبل . قال المصنف : وليس يصح عن معاذ رضي الله عنه إلا ماروى عنه أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو قدماء تابعي الشام وأجلتهم . أما بانسبة في التنبيه على الانقطاع . حديث رقم 303 من طريق الزهري عن أبي سلمة وسعيد بن المسيب عن عتبة بن غزوان وعن عروة بن الزبير عن عتبة بن غزوان رضي الله عنه قال غدوت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فذكر حديثا طوالا . قال المصنف : ولم يسمع أحد منهم من عتبة . وحديث 1829 من طريق مالك بن أنس عن أبي حازم بن

[ 57 ]

دينار عن أبي إدريس الخولاني قال : دخلت مسجد دمشق فإذا أنا بفتى براق الثنايا قال المصنف : وقد وهم أبو إدريس لم يسمع من معاذ ولا رآه . قال الزهري حدثني أبو إدريس قال : فاتني معاذ ولم ألقه فحدثني يزيد بن عميرة عنه . ج - بيان لطائف الإسناد : - ففي حديث رقم 1563 بعد ما ذكر إسنادا . قال المصنف هذا إسناد البصري . د - التنبيه على اختلاف في اسم أحد الرواة . حديث رقم 454 من طريق الزهري عن علي بن الحسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم " . قال المصنف : ورواه عن الزهري معمر وأسامة ومالك بن بديل وعقيل ويونس . . . هؤلاء يروونه عن الزهري عن علي بن الحسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد إلا مالك فإنه قال عمر بن عثمان . وحديث رقم 3403 من طريق حسين المعلم عن إسحق بن عبد الله عن محمد بن عبد الله الأنصاري عن امرأة من قومه قالت : دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا آكل بشمالي . . . الحديث . قال المصنف : وإسحق هو ابن عبد الله بن أبي فروة ليس بشئ ومن زعم أنه إسحق بن عبد الله بن أبي طلحة فقد أخطأ . وحديث رقم 2716 من طريق الزهري عن عبيد الله بن

[ 58 ]

عبد الله وهو ابن عمر عن إياس بن عبد الله بن أبي ذباب قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " لا تضربوا إماء الله . . . الحديث . قال المصنف : رواه يونس فقال عن عبيد الله ورواه ابن عيينة ومعمر فقالا عن عبد الله . منهجه في ذكر الصحابة : - أ - ذكرهم على القبائل : - لقد رتب المصنف كتابه على القبائل ولكنه بدأ بالعشرة المبشرين بالجنة رضي الله عنهم فبدأ بأبي بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي وبعد أن انتهى من العشرة ذكر السابقين للإسلام مثل عبد الله بن مسعود وزيد بن حارثة وبلال وعمار وخباب وصهيب وغيرهم من السابقين رضي الله عنهم ثم ذكر أهل بدر وذكر الأحاديث الواردة في فضلهم وذكر أسماء من شهد بدرا . ثم انتقل إلى القبائل فبدأ بقريش وأول قريش بنو هاشم وبعد الانتهاء من بني هاشم ذكر موالي بني هاشم . ثم ذكر بني نوفل بن عبد مناف ثم ذكر مواليهم . ثم ذكر بني أمية بن عبد شمس وهكذا إلى أن انتهى من أفخاذ قريش ثم ذكر بني كنانة وهم أخوة قريش فذكر بني ليث بن بكر بن عبد مناة بن كنانة إلى أن ذكر ثقيف وتميم والأنصار وأهل اليمن وغيرهم . وقد كان يصدر كل قبيلة بالأحاديث التي وردت في فضائلهم وذكر فضل الأنصار وفضائل أهل اليمن . وبعد النتهاء من الرجال ذكر النساء فبدأ ببنات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

[ 59 ]

ثم بأمهات المؤمنين ثم ذكر السابقات للإسلام . ولم يكن له ترتيبا معينا في باقي النساء . ب - منهج المؤلف في كل ترجمة : - للمؤلف منهجين في التراجم : 1 - منهجه في الصحابة المشهورين . 2 - منهجه في الصحابة غير المشهورين . أما بالنسبة للصحابة المشهورين فهو يترجم ترجمة مفصلة يذكر نسبه كاملا واسم أمه وهل أسلم أبواه أم لا ثم يذكر صفاته الخلقية ثم يذكر بعض مناقيه وفضائله ومتى أسلم وبعد الانتهاء من ذلك يقول ومما أسند . ثم يذكر لكل صحابي حديثين ويتوسع في ذكر طرق الحديث غالبا كما تتقدم . أما بالنسبة للصحابة غير المشهورين فهو يذكر اسم الصحابي واسم أبيه وربما يذكر له حديث أو حديثين . ج - قد يكرر الصحابي الواحد في إكثر من موضع على حسب ما قيل فيه مثل الأغر قيل فيه مزني 284 وقيل جهني 837 وقيل غفاري 1002 والأعشى 927 ، 1026 وأسامة بن شريك 434 ، 814 وأسد بن كرز 814 وأسد بن كريز 999 وهما واحد وثعلبة بن أبي صعير 94 ، وثعلبة بن صعير 852 وهما واحد وغيرهم . د - وقد يذكر الصحابي ولا يذكر له حديثا ، مثل جبار بن صخر بن أمية رقم 558 . ومثل أوس بن الصامت رقم 562 وعبد الله بن كعب رقم 573 وعبد الله بن سعد رقم 580 والحكم بن مسلم العقيلي رقم 436 وجراد العقيلي 437 .

[ 60 ]

ه‍ - وربما يذكر بعض الصحابة ويقول ليس له حديث ، مثل رباح بن الربيع رقم 308 وعبد الله بن عمير رقم 363 وربما يقول له حديث مسند ولم يقع عندي كما في ترجمة عبد الله بن ربيعة الثقفي رقم 488 . و - وربما يتردد في اسم الصحابي أو في قبيلته كما في ترجمة عبد الله بن عامر بن كريز بن حبيب بن عبد شمس رقم 75 . قال المصنف : لا إدري هو ابن عامر بن ربيعة أو ابن عامر بن كريز . وفي ترجمة أبي سليط رقم 518 قال المصنف : وأظنه من ربيعة . وفي ترجمة أبي كاهل 816 قال المصنف : ألحقه قوم بأهل اليمن ولم يحفظ ممن هو من القبائل وأدخله قوم في هذا الموضع . وترجمة سنان بن سلمة رقم 258 قال المصنف : لا أدري همداني أو هذلي . وربما يذكر تابعيا في الصحابة مثل عبد الملك بن مروان رقم الترجمة 69 . وعثمان بن الأرقم رقم 117 وزياد بن جارية 321 وسويد بن هبيرة رقم 329 . وقد يذكر الترجمة وينبه على أنه ليس له صحبة . ترجمة رقم 485 عمر بن غيلان الثقفي قال المصنف : أصحابنا وضعوه في المسند فلم يثبت لي أن له صحبة وروى عن بلال عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في النفقات . وترجمة رقم 486 عبد الله بن هلال الثقفي ، قال المصنف :

[ 61 ]

عبد الله بن هلال لا أعلم له صحبة وروى عنه سماك . قال رأيت عمر رجلا ضخما ، وترجمة رقم 822 عدي الجذامي ورقم 823 روح بن زنباع . قال المصنف : وهما قديمان ولا أعلم لهما صحبة وقد أدخلوهما في المسند . وقد يخلط بين تراجم لاشتراكهم في الاسم أو الكنية . ترجمة رقم 305 خلط بين ترجمة صعصعة بن معاوية بن ناجية . وترجمة رقم 109 لمعمر التميمي وذكر الحديث لمعمر بن عبد الله بن نافع العدوي . وترجمة رقم 279 خلط بين ترجمة أبي الغادية الجهني وبين المزني . وترجمة رقم 144 خلط بين ترجمة أبي الجهم وأبي الجهيم . شيوخه : - طريقة روايته عن شيوخه : - أكثر روايته عن شيوخه بصيغة حدثنا ولكنه ربما يتردد في سماعه من شيخه فيقول . أحسب : ففي حديث رقم 70 قال وأحسب أبا الربيع حدثنا في حديث 466 قال أحسب حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وحديث رقم 1659 أحسب أن أبا بكر بن أبي شيبة حدثنا . وروى بصيغة زعم : ففي حديث رقم 1221 قال زعم أبو علقمة المرئي أن أباه حدثه ثم قال المصنف : أبو علقمة شيخ مسن ولكنه ممن يغلو في القدر ومنعني الحياء أن أكتب عنه . وذكر لفظ ذكر في حديث رقم 2591 حيث قال ذكر سعيد بن

[ 62 ]

يحيى بن سعيد الأموي . وفي حديث رقم 943 رواه حماد بن سلمة عن يونس . . . ولا أحفظ من حدثني عن حماد . وفي حديث 3400 حدثنا عقبة بن المكرم ثنا محمد بن كثير ثنا سليمان بن كثير . . . الحديث قال المصنف : وأكثر ظني أني قد سمعته من محمد بن كثير . هل حدث المصنف من حفظه أم من الكتاب ؟ من خلال دراستي للكتاب يظهر لي أنه حدث بعضه من حفظه والبعض الآخر من كتاب . ففي حديث رقم 943 فيه إشارة أنه حدث من حفظه فقال رواه حماد بن سلمة . . . ولا أحفظ من حدثني عن حماد . وفي حديث رقم 70 أحسب أبا الربيع حدثنا ، وحديث رقم 466 أحسب حدثنا أبو بكر وحديث رقم 1659 أحسب أن أبا بكر حدثنا . وفي حديث رقم 3400 أكثر ظني أني قد سمعته من محمد بن كثير فهذه الصيغ تدل على أنه قد حدث من حفظه . ومما يدل على أنه حدث من كتاب : - حديث رقم 485 ، جاء فيه حدثنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قراءة عليه . وحديث رقم 635 وجاء فيه أخبرنا عبد الله بن محمد بن القباب نا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قراءة عليه . وحديث 2450 حدثنا الحوطي ثنا إسماعيل بن عياش . . .

[ 63 ]

قال المصنف : رأيت في كتابي ولم أر عليه إجازة . وأحسبني قد سمعته منه وحدثني به عبد الوهاب بن الضحاك . وحديث رقم 2591 روى بصيغة ذكر سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي أن أباه حدثه . . . قال المصنف : وقد استعار يحيى بن سعيد علي من كتابي فلم أر عليه إجازة . حكمه على الأحاديث : - حكم المصنف على أحاديث في الكتاب فقد صحح بعض الأحاديث وحسن بعضها وضعف أخرى فمن الأحاديث التي صححها : - حديث رقم 3045 من طريق عبيد الله بن عمر عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أن صفية بنت حيي رضي الله عنهم حاضت . . . الحديث قال المصنف : وليس يعلم إسنادا في الدنيا إلا وهذا أنقى منه وأصح . وحديث رقم 3184 وهو عن حديث فاطمة بنت قيس أن رسول الله لم يجعل لها سكنى ولا نفقة . قال المصنف : وحديث فاطمة بلا سكنى ولا نفقة خبر ثابت من جهة النقل يجب العمل به . أما الأحاديث التي حسنها أو حسن إسنادها : - حديث رقم 30 حديث الفضل بن عباس رضي الله عنهم أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة .

[ 64 ]

قال المصنف : وله طرق كثيرة حسان . قلت : والحديث في الصحيحين وغيرهما . وحديث رقم 965 حديث أبي عبيدة الدئلي مرفوعا . " لولا عباد الله تعالى ركع صبية . . الحديث . قال المصنف : إسناده حسن . وحديث رقم 1555 وهو حديث المغيرة بن شعبة بالمسح على الخفين قال المصنف : له طرق ووجوه حسان . وحديث رقم 2703 وهو حديث ابن البجير مرفوعا " ألا رب نفس طاعمة ناعمة . . . الحديث . قال المصنف : إسناده ثقات عن ثقات عن ثقات حسن . ومن الأحاديث التي حكم عليها بالغرابة : - حديث رقم 2539 وهو حديث الصنابح أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أبصر ناقة في إبل الصدقة . . . الحديث . قال المصنف : هذا حديث غريب . ومن الأحاديث التي حكم على إسنادها بالثقة : - حديث رقم 2547 حديث تميم بن أوس مرفوعا من قراء مائة آية . . . الحديث قال المصنف : هذا إسناد وثيق . أما الأحاديث أو الأسانيد التي حكم عليها بالضعف . حديث رقم 401 في ترجمة قثم بن العباس . قال المصنف : وقد روى أبو إسحق عن قثم حديثا أسنده ولا يصح .

[ 65 ]

وحديث رقم 479 وهو حديث المطلب مرفوعا الصلاة مثنى مثنى . . . الحديث . قال المصنف : هذا حديث فيه اختلاف . وحديث رقم 2544 في ترجمة أبي كاهل ولأبي كاهل حديث طويل وليس إسناده بذاك . هل المصنف متساهلا في التصحيح والتضعيف أم متشددا : - من خلال دراستي للكتاب تبين لي أن المصنف كان معتدلا في كثير من الأحكام ولكنه متساهلا في بعض الأحاديث . فمن الأحاديث التي حسنها وهي ضعيفة : حديث رقم 965 حديث أبي عبيدة الدئلي مرفوعا " لولا عباد الله تعالى ركع وصبية رضع . . . الحديث . قال المصنف : إسناده حسن ، قلت بل ضعيف في إسناده عبد الرحمن بن سعد المؤذن وهو ضعيف ومالك بن عبيدة . قال عنه الحافظ في اللسان لا يعرف . وحديث رقم 2703 وهو حديث ابن البجير مرفوعا " ألا رب نفس طاعمة . . . الحديث قال المصنف إسناده ثقات عن ثقات حسن . وفي إسناده سعيد بن سنان الشامي قال عنه الحافظ متروك . ورواه الدارقطني وغيره بالوضع .

[ 66 ]

- أ - أول ورقة من المخطوطة . 67 * - ب - 68 * - ج‍ - آخر ورقة من المخطوطة .

[ 67 ]

بسم الله الرحمن الرحيم أخبرنا سيدنا الامام العالم الحافظ الناقد تقي الدين شيخ الاسلام سيد الحفاظ أبو موسى محمد بن أبي بكر بن أبي عيسى المديني رحمة الله قال أنا أبو علي الحسن بن أحمد بن الحسن المقرئ الحداد اثنا أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن اثنا أبو بكر عبد الله بن محمد بن محمد بن فورك القباب اثنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم النبيل القاضي قال

[ 68 ]

ذكر الصديق رضي الله تعالى عنه هو عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وأمه أم الخير بنت صخر بن عامر بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي وأسلم أبواه في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقال اسمه عتيق بدري مهاجري أولي

[ 69 ]

ومن صفته وسنه وأيام خلافته ووفاته (1) حدثنا هشام بن خالد نا ضمرة بن ربيعة نا الليث بن سعد قال انما سمي أبو بكر عتيقا لجمال وجهه واسمه عبد الله بن عثمان (2) حدثني بن أبي عمر نا سفيان بن عيينة عن عتبة عن رجل من أهل المدينة أنه سمع بن الزبير يقول كان اسم أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه عبد الله بن عثمان (3) حدثنا عبد الله بن عمرو نا أبو نعيم نا محمد بن شريك المكي نا بن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير قال سميت باسم جدي وكنيت بكنيته

[ 70 ]

(4) حدثنا عبد الله بن عمرو نا سعيد بن منصور نا صالح بن موسى نا معاوية بن إسحاق عن عائشة بنت طلحة عن عائشة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها قالت اسم أبي بكر الذي سماه أهله به عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو ولكن غلب عليه اسم عتيق رضي الله تعالى عنه (5) حدثنا حسن بن حسين يعني المروزي نا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال اسم أبي بكر عتيق واسم أبي قحافة عثمان (6) حدثنا هارون بن سفيان نا إسحاق بن منصور نا محمد بن سليمان العبدي عن هارون بن سعد عن عمران بن ظبيان عن أبي تحيى قال سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يحلف بالله تعالى أنزل اسم أبي بكر من السماء الصديق

[ 71 ]

(7) سمعت حامد بن يحيى يقول ثنا سفيان قال ما رأيت أحدا أثبت من زياد بن سعد وكان لا يكتب الحديث إلا إملاء فحدثني زياد بن سعد عن بن عجلان عن عامر بن عبد الله بن الزبير أن أباه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم أربعة أحاديث (8) حدثني كهل من أصحابنا ذكر أن حامد بن يحيى حدثه عن سفيان عن زياد بن سعد عن بن عجلان عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال كان اسم أبي بكر رضي الله تعالى عنه عبد الله بن عثمان فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت عتيق الله تعالى من النار فسمي عتيقا (9) حدثنا أمية بن بسطام نا يزيد بن زريع عن بن عون عن بن سيرين عن عقبة بن أوس قال كنا عند عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنه فقال أبو بكر رضي الله تعالى عنه أصبتم اسمه

[ 72 ]

(10) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو أسامة عن هشام عن محمد بن سيرين عن عقبة بن أوس عن عبد الله بن عمرو نحوه } } (11) حدثنا عمرو بن عثمان ثنا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني عمير بن هانئ ثنا النعمان بن بشير بن سعد قال اتي رجل منا يقال له خارجة بن زيد فسجينا عليه ثوبه ووقفت عليه فسمعته يقول عبد الله أبو بكر أمير المؤمنين الضعيف في جسمه القوي في أمر الله عزوجل هو في الكتاب الاول صدق صدق

[ 73 ]

(12) حدثنا عبد الوهاب بن نجد الحوطي نا ثقة نا الزبيدي عن الزهري عن سعيد بن المسيبان رجلا من الانصار توفي فلما كفن فاتاه القوم يحملونه تكلم فقال محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق الضعيف في الفتن القوي في أمر الله عزوجل عمر بن الخطاب القوي الامين عثمان على منهاجهما (13) حدثنا الحسن بن علي نا عبد الله بن صالح حدثني الليث قثنا خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن ربيعة بن سيف أنه حدثه أنه جلس يوما مع شفي الاصبحي فقال سمعت عبد الله بن عمرو يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يكون فيكم اثنا عشر خليفة أبو بكر الصديق لا يلبث بعدي إلا قليلا

[ 74 ]

(14) حدثنا إسماعيل بن عبد الله أبو بشير العبدي ثنا شهاب بن عبادنا إبراهيم بن حميد الرؤاسي نا إسماعيل بن أبي خالد قال جاء بن النعمان بن بشير بصحيفة إلى معن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود فقرأها بسم الله الرحمن الرحيم من النعمان بن بشير إلى أم عبد الله بنت هاشم سلام عليك فإني أحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو أما بعد فإنك كتبت إلي لاكتب إليك بشأن زيد بن خارجة وإنه كان من شأنه أخذه وجع في حلقه وهو يومئذ من أصح أهل المدينة فتوفي بين صلاة الاولى وصلاة العصر فغشيته ببردين وكساء وأضجعته لظهره فأتاني آت وأنا أسبح بعد المغرب فقال إن زيدا قد تكلم بعد وفاته فجئت مسرعا فأتيته وقد حضره رهط من الانصار وهو يقول أو يقال علي لسانه الاوسط أجلد القوم الذي لا يخاف في الله عزوجل لومة لائم كان يمنع الناس أن يأكل بعضهم بعضا عبد الله أمير المؤمنين عمر صدق صدق وكان في الكتاب الاول ثم عثمان أمير المؤمنين وهو يعاتب الناس من ذنوب كثير خلت ليلتان وبقيت أربع اختلف الناس وأكل بعضهم بعضا فلا تضام أبيحت الاحماء ودنت الساعة ثم ادعو أمير المؤمنين وقالوا كتاب الله تعالى وقدره وكان أمر الله قدرا مقدورا ثم خفت صوته فسألت الرهط عما سبقني فأخبروني أنهم سمعوه يقول انصتوا انصتوا أحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين السلام عليك يارسول الله ورحمة الله وبركاته أبو بكر الصديق كان ضعيفا في جسمه قويا في أمر الله عزوجل كان ذلك في الكتاب الاول صدق صدق

[ 75 ]

(15) وذكر بعض أصحابنا عن النفيلي عن زهير عن إسماعيل بن أبي خالد أن الوليد بن النعمان بن بشير جاء بصحيفة كتب بها النعمان بن بشير فقرأها عليهم ثم استنسخها إسماعيل بسم الله الرحمن الرحيم ثم ذكر مثله (16) سمعت حامد بن يحيى يقول ثنا سفيان قال ما رأيت أحد أثبت من زياد بن سعد كان لا يكتب الحديث إلا إملاء فحدثني زياد بن سعد عن بن عجلان عن عامر بن عبد الله بن الزبير أن أباه رضي الله تعالى عنه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم أربعة أحاديث

[ 76 ]

(17) وحدثني رجل من أصحابنا ذكر أن حامد بن يحيى حدثه عن سفيان عن زياد بن سعد عن بن عجلان عن عامر بن عبد الله عن أبيه قال كان اسم أبي بكر رضي الله عنه عبد الله بن عثمان فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنت عتيق الله تعالى من النار فسمي عتيقا (18) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عقبة بن خالد نا شعبة عن الجريري عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال لما رأى أبو بكر رضي الله تعالى عنه تثاقل الناس عن بيعته قال ألست أحق الناس بها ألست أول من أسلم ألست صاحب كذا ألست صاحب كذا (19) حدثنا بن أبي عمر نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال فبايع الناس أبا بكر الغد من يوم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر بيعة العام

[ 77 ]

(20) حدثنا كثيربن عبيد الحذاء ثنا محمد بن حرب نا الزبيدي عن الزهري عن أنس نحوه ورواه عن الزهري شعيب وعقيل وابن إسحاق وابن أخي الزهري (21) حدثنا محمد بن أبي عمر بن عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن أنس قال رأيت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يزعج أبا بكر إلى المنبر إزعاجا (22) حدثنا محمد بن إسماعيل البخاري ثنا أبو بكر بن شيبة نا محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن بن القاسم بن أبي بكر قال قال موسى بن عقبة لا نعلم أربعة أدركوا النبي صلى الله عليه وسلم هم وأبناءهم إلا هؤلاء الاربعة أبو قحافة وأبو بكر وعبد الرحمن بن أبي بكر وأبو عتيق بن عبد الرحمن بن أبي بكر واسم أبي عتيق محمد

[ 78 ]

(23) حدثنا عبد الله بن شبيب بن خالد نا إبراهيم بن يحيى بن هانئ عن أبيه عن حازم بن الحسين عن عبد الله بن أبي بكر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عباس عن أبيه رضي الله تعالى عنه قال اسلمت أم أبي بكر } } (24) حدثنا الشافعي وعبد الاعلى بن حماد قالا ثنا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال وفدت إلى أبي بكر مع أبي فدخلنا عليه في مرضه الذي مات فيه فرأيته رجلا أسمر خفيف اللحم ورأيت امرأة بيضاء موشومة اليدين تذب عنه

[ 79 ]

(25) حدثنا حامد بن يحيى نا سفيان بن عيينة عن الوليد بن كثير عن بن تدرس عن أسماء بنت أبي بكر قالت كان يخرج أبو بكر رضي الله تعالى عنه من عندنا وان له لغدائر ثلاث فرجع إلينا وما يمس منها شيئا إلا جاء معه في قصة ذكرها (26) حدثنا محمد بن أبي عمر ثنا سفيان عن الزهري عن عروة عن عائشة أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه كان يخضب بالحناء والكتم (27) حدثنا أبو الربيع ثنا حماد بن زيد عن ثابت عن أنس قال خضب أبو بكر رضي الله تعالى عنه بالحناء والكتم } } (28) حدثنا العباس بن الوليد ثنا يزيد بن زريع ثنا سعيد عن قتادة عن أنس رضي الله تعالى عنه أنه أنبأهم أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه كان يخضب بالحناء والكتم

[ 80 ]

(29) حدثنا عمرو بن عثمان ثنا الوليد بن مسلم عن محمد بن راشد عن مكحول عن موسى بن أنس عن أبيه قال خضب أبو بكر رضي الله عنه بالحناء والكتم (30) حدثنا عمرو بن عثمان ثنا عبد الملك بن محمد عن ثابت بن عجلان عن سليم بن عامر قال رأيت أبا بكر رضي الله تعالى عنه ورأسه كالعرجون يريد أنه يخضب بالحناء والكتم (31) حدثنا أبو بكر أبي شيبة نا محمد بن فضل عن حصين عن قيس بن أبي حازم قال كان أبو بكر يخرج إلينا ورأسه كالعرجون يريد به شدة الحمرة وقال أبو بكر بن أبي شيبة رواه جرير عن إسماعيل عن قيس مثله } } (32) حدثنا عمرو بن عثمان ثنا عبد الملك بن محمد عن ثابت بن عجلان عن سليم بن عامر قال رأيت أبا بكر رضي الله تعالى عنه يخضب بالحناء والكتم قال أبو بكر وروى حديثه عن إسماعيل عن قيس بن أبي حازم أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه كان يخضب

[ 81 ]

(33) حدثنا محمد بن المثنى نا مسلم بن إبراهيم نا أشعث بن جابر عن الحسن قال ولي أبو بكر رضي الله تعالى عنه عشرين شهرا قال أبو بكر وكانت خلافة أبي بكر رضي الله تعالى عنه سنتين وشهرين وعشرة أيام (34) حدثنا أبو بكر عن غندر عن شعبة عن أبي إسحاق عن عامر بن سعد البجلي عن جرير أنه سمع معاوية رضي الله تعالى عنه يحطب يقول توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين وأبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما (35) حدثني إسحاق بن سليمان البغدادي نا شجاع بن الوليد عن عبد الرحمن بن زياد نا عمارة بن غراب أن عما له أخبره أنهمر بأبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه في خلافته فأبصر لحيته قانية من الخضاب

[ 82 ]

(36) ذكر محمد بن عبد الله بن نمير أن عبدة بن سليمان حدثهم عن رجل من بني أسد قال رأيت أبا بكر رضي الله تعالى عنه لحيتلهب العرفج أبيض خفيف الجسم ورواه جرير عن إسماعيل عن قيس بن أبي حازم أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه كان يخضب سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول ولي أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه سنتين ونصف (37) حدثنا بندار عن محمد بن جعفر نا شعبة عن زياد بن علاقة عن رجل من قومه قال رأيت أبا بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يخضب بالحناء والكتم (38) حدثنا نا يونس بن بكير عن بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب عن أخي عن أسماء بنت عميس قالت إن أبا بكر رضي الله تعالى عنه عهد إلي أن فلانا في قبري

[ 83 ]

(39) حدثنا رزق الله بن موسى اثنا شبابة بن سوار عن عبد الاعلى بن أبي المساور قال سمعت عكرمة يقول أخبرتني أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله تعالى عنها قالت بات رسول الله صلى الله عليه وسلم عندي ليلة أسري به فذكر أمره وكيف أسري به قال وإني أريد أن أخرج إلى قريش فأخبرهم فأخبرهم فكذبوه وصدقه أبو بكر رضي الله تعالى عنه فسمي من يومئذ الصديق (40) حدثنا أبو موسى نا عبد الوهاب نا يحيى بن سعيد قال سمعت سعيدا يقول استكمل أبو بكر رضي الله تعالى عنه بخلافته سن رسول الله صلى الله عليه وسلم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين سنة (41) حدثنا أبو مسعود ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين وأبو بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما

[ 84 ]

(42) حدثنا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم عن حنظلة بن أبي سفيان أنه سمع القاسم بن محمد يقول كفن أبو بكر رضي الله تعالى عنه في ريطتين ريطة بيضاء وريطة معصفرة (3) حدثنا أبو مروان العثماني ثنا أنس بن عياض عن عبيد الله بن عمر عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت قال أبو بكر رضي الله تعالى عنه في كم كفنتم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت في ثلاثة أثواب فقال خذوا ثوبي هذا فاغسلوه واجعلوا معه ثوبين (44) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا شيخ لنا عن مجالد عن الشعبي قال سئل بن عباس رضي الله تعالى عنه أو سألت بن عباس من كان أول إسلاما فقال أما سمعت قول حسان بن ثابت إذا تذكرت يوما من أخي ثقة فأذكر أخاك أبا بكر بما فعلا خير البرية أتقاها وأعقلها بعد النبي وأوفاها بما حملا والثاني التالي المحمود شيمته وأول الناس منهم صدق الرسلا

[ 85 ]

(45) حدثنا أبو الحكم العياض الليثي حدثني جدي عن أبيه عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال دفن أبو بكر رضي الله تعالى عنه ليلا } } (46) حدثنا محمد بن المثنى نا مسلم بن إبراهيم نا أشعث بن جابر عن الحسن قال ولي أبو بكر صلى الله عليه عشرين شهرا وكانت خلافة أبي بكر رضي الله تعالى عنه سنتين وشهرين وعشرة أيام

[ 86 ]

(47) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة عن غندر عن شعبة عن أبي إسحاق عن عامر بن سعد البجلي عن جرير أنه سمع معاوية رضي الله تعالى عنه يخطب يقول توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين وأبو بكر وعمر رضي الله بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصة بن معاوية توفي وهو بن إحدى عنهما (48) حدثنا أبو بكر نا الفضل بن دكين نا زهير عن أبي إسحاق قال امترا عبد الله بن عتبة ورجل من همدان فقال الهمداني أبو بكر أكبر من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال عبد الله بن عتبة لا بل رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر من أبي بكر توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين سنة وتوفي أبو بكر رضي الله تعالى عنه وهو بن ثلاث وستين سنة فقال عامر بن سعد البجلي أنا أقضي بينكما حدثني جرير بن عبد الله البجلي أنه ذكر عند معاوية فقال توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين وتوفي أبو بكر رضي الله تعالى عنه وهو بن ثلاث وستين وقتل عمر وهو بن ثلاث وستين (49) حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن موسى نا أبو هلال عن قتادة أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه توفي وهو بن خمس وستين سنة

[ 87 ]

(50) حدثنا أبو بكر نا عبدة بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب قال استكمل أبو بكر رضي الله تعالى عنه بخلافته سن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتوفي وهو بن ثلاث وستين (51) حدثنا محمد بن المثنى نا بن أبي عدي عن حبيب بن الشهيد عن ميمون بن مهران عن يزيد بن الاصم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لابي بكر رضي الله تعالى عنهأنا أكبر أو أنت قال لا بل أنت أكبر مني وأكرم مني وخير مني وأنا أسن منك (52) حدثنا محمد بن مسكين نا محمد بن يوسف الفريابي الاعمش قال قال القاسم بن عبد الرحمن توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وهم بنو ثلاث وستين سنة (53) حدثنا دحيم نا الوليد بن مسلم نا الاوزاعي نا أبو عبيد عن عقبة بن وساج عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وكان أسن أصحابه أبو بكر رضي الله تعالى عنه (54) حدثني محمد بن عبد الله بن نمير أن عبدة بن سليمان حدثهم عن إسماعيل عن رجل من بني أسد قال رأيت أبا بكر رضي الله تعالى عنه كأن لحيته لهب العرفج أبيض خفيف الجسم

[ 88 ]

(55) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت لما ثقل أبو بكر رضي الله تعالى عنه قال أي يوم توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت يوم الاثنين فقال أي يوم هذا قلت يوم الاثنين قال فإني أرجو من الله تبارك وتعالى فيما بيني وبين الليل قالت فمات من الليل ودفن ليلة الثلاثاء (56) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال ابو بكر الصديق واسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عوف بن كعب بن سعد بن تيم (57) حدثنا الحسين بن الحسن نا حجاج بن منيع عن جده عن الزهري قال اسم أبي بكر رضي الله تعالى عنه عتيق واسم أبي قحافة عثمان

[ 89 ]

(58) حدثنا الحسين بن الحسن نا حجاج عن جده عن الزهري قال ابو بكر بن أبي قحافة بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وسمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول توفي أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه من مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم في ثنتي عشرة ونصف (59) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو قال سمعت أبا مسهر يقول توفي أبو بكر رضي الله تعالى عنه سنة ثلاث عشرة وتوفى ليلة الثلاثاء لثمان بقين من جمادى الاولي سنة ثلاث عشرة (60) حدثنا دحيم ثنا الوليد بن مسلم نا الاوزاعي نا أبو عبيد عن عقبة بن وساج عن أنس رضي الله تعالى عنه قال قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وكان أسن أصحابه أبو بكر

[ 90 ]

(61) ثنا عبد الله بن محمد بن أسماء أبو عبد الرحمن بن أخي جويرية بن أسماء نا جويرية عن مالك بن أنس عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر رضي الله تعالى عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنا لا نورث ما تركناه صدقة

[ 91 ]

ورواه عن الزهري معمر وعمرو بن دينار وعقيل ومحمد بن عمرو بن حلحلة وابن إسحاق وابن أخي الزهري وأبو أويس وابن أبي عتيق وابن نفيع ولهم فيه ألفاظ مسنده وقال الزهري قد كان محمد بن جبير ذكر لي منه ذكرا عن مالك بن أوس فأتيت مالكا فحدثني ورواه عن مالك بن أوس الزهري وعكرمة بن خالد ومحمد بن عمرو بن عطاء ومالك بن أوس ثقة جليل القدر وأبوه من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم

[ 92 ]

(62) حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ نا أبي نا شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يقول ايها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية وتضعونها على غير مواضعها * (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) * وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه يوشك أن يعمهم الله عزوجل بعقاب

[ 93 ]

(63) حدثنا بن أبي شيبة نا عبد الله بن نمير وأبو أسامة عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قال يا أيها الناس إنكم تقرؤون هذه الآية * (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) * فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن الذين إذا رأوا ظالما لم يأخذوا على يديه يوشك أن يعمهم الله عزوجل بعقاب

[ 94 ]

(64) حدثني عبيد الله بن سعد بن إبراهيم حدثني عمي نا أبي نا الوليد بن كثير عن محمد بن مسلم بن شريك الثقفيأن إسماعيل مولى خراش حدثهم أن قيس بن أبي حازم البجلي حدثهم أنه سمع أبا بكر الصديق رضي الله تعالى عنه وهو على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يا أيها الناس إنكم ستقرأون هذه الآية * (يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم) * فإنما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يكون المنكر بين ظهراني قوم لا يغيرونه إلا أوشك أن يعمهم الله عزوجل بعقاب ورواه مجالد بن سعيد عن قيس عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم وإسماعيل بن أبي خالد من أثبت أهل الكوفة واسم أبي خالد هرمز وقيس ثقة من أحسنهم لقيا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان عثمانيا واسم أبي حازم عوف بن عبد وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم

[ 95 ]

2 ذكر الفاروق عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة أبو حفص رحمه الله ورضوانه عليه مهاجري أولي بدري وأمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عمرو بن مخزوم توفي سنة ثلاث وعشرين من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت خلافته عشر سنين وسبعة أشهر وأربع ليال

[ 96 ]

(65) حدثنا أمية بن بسطام العيشي نا يزيد بن زريع عن بن عون عن محمد بن سيرين عن عقبة بن أوس عن عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنه قال الفاروق قرن من حديد أصبتم اسمه } } (66) حدثنا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم عن بن جابر عن عمير بن هاني حدثني النعمان بن بشير بن سعد قال اتي رجل منا يقال له خارجة بن زيد فسجينا عليه ثوبا ثم قمت أصلي إذ سمعت ضوضاء فانصرفت فإذا أنا به يتحرك فلما وقفت عليه إذا هو يقول أجلد القوم أوسطهم عبد الله عمر أمير المؤمنين القوي في جسمه القوي في أمر الله عزوجل لا تأخذه في الله تعالى لومة لائم هو في الكتاب الاول صدق صدق (67) حدثنا الحسن بن علي ثنا عبد الله بن صالح نا الليث بن سعد حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن ربيعة بن سيف أنه حدثه أنه جلس يوما مع شفي الاصبحي قال سمعت عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنه يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيكون بعدي اثنا عشر خليفة أبو بكر الصديق لا يلبث بعدي إلا قليلا وصاحب رحى داره العر ب يعيش حميدا ويموت شهيدا قيل من هو يا رسول الله فقال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه

[ 97 ]

(68) حدثنا محمد بن مسكين ثنا عمرو بن خالد عن يعقوب وهو بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال قال عمر بن عبد العزيز لابي بكر بن سليمان بن أبي حثمة من أول من كتب من عبد الله أمير المؤمنين فقال أخبرتني الشفاء وكانت من المهاجرات الاول أن لبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم قدما المدينة فأتيا المسجد فوجدا عمرو بن العاص فقالا يا بن العاص استأذن لنا على أمير المؤمنين فقال أنتما والله أصبتما اسمه هو الامير ونحن المؤمنون فدخل عمرو على عمر رضي الله تعالى عنهما فقال السلام عليك يا أمير المؤمنين فقال له عمر ما هذا فقال أنت الامير ونحن المؤمنون فجرى الكتاب من يومئذ (69) حدثنا بندار نا محمد بن جعفر نا شعبة قال سمعت عاصم بن بهدلة عن زر بن حبيش قال كنت بالمدينة فإذا رجل آدم أعسر أيسر ضخم أجلح مشرف على الناس كأنه على دابة يعني عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه

[ 98 ]

(70) وأحسب أبا الربيع حدثنا حماد بن زيد عن عاصم عن زر قال رأيت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه ادم مشرفا على الناس كأنه راكب أيسر أعسر (71) حدثنا بندار نا أبو داود شعبة عن سماك عن عبد الله بن هلال قال رأيت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه رجلا ضخما كأنه من رجال بني سدوس (72) وقال بندار نا أبو داود عن شعبة عن سماك عمسلم بن قحيف قال رأيت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه ضخما إن شاء الله تعالى (73) حدثنا محمد بن عبد الاعلى أنا عبد الرزاق عن معمر عن ثابت وقتادة عن أنس أن عمر رضي الله تعالى عنه خضب بالحناء بحتا } }

[ 99 ]

(74) حدثنا علي بن ميمون ثنا محمد بن سلمة عن هشام بن حسان عن محمد بن سيرين قال سئل أنس رضي الله تعالى عنه عن خضاب النبي صلى الله عليه وسلم قال لم يكن شاب إلا يسيرا ولكن أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما خضبا بالحناء والكتم (75) حدثنا بن مصفى ثنا سويد بن عبد العزيز عن حميد عن أنس قال كان عمر رضي الله تعالى عنه يخضب بالحناء } } (76) حدثنا بن مصفى وعمرو بن عثمان قالا ثنا بقية عن بحير عن خالد بن معدان قال حدثني عبد الله بن عمر عن عمر أنه عرضت عليه مولاة له أن يصبغ لحيته فقال ما أريد أن يطفئ نوري كما أطفأ فلان نوره

[ 100 ]

(77) حدثنا يوسف بن موسى ثنا سلمة بن الفضل حدثنا محمد بن إسحاق حدثني عمي عبد الرحمن بن يسار قال شهدت موت عمر رضي اللتعالى عنه وانكسفت الشمس يومئذ (78) حدثنا محمد بن فضيل نا معن نا مالك عزيد بن أسلم عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال كان عمر رضي الله تعالى عنه إذا غضب فتل شاربه } }

[ 101 ]

(79) حدثنا محمد بن إدريس ثنا عبد الله بن يوسف نا محمد بن حمير نا ثابت بن عجلان قال سمعت أبا عامر يقول رأيت أبا بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يغير بالحناء والكتم ورأيت عمر لا يغير شيئا بشئ (80) حدثنا محمد بن مصفى نا سويد بن عبد العزيز نا ثابت بن عجلان عن مجاهد عن بن عمر أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه كان لا يغير شيبته فقيل له يا أمير المؤمنين ألا تغير وقد كان أبو بكر رضي الله تعالى عنه يغير فقال عمر رضي الله تعالى عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من شاب شيبة في الاسلام كانت له نورا يوم القيامة وما أنا بمغير شيبتي

[ 102 ]

(81) حدثنا سلمة بن شيب نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال انا لواقفون مع عمر رضي الله تعالى عنه على الجبل بعرفة إذ سمعت رجلا يقول يا خليفة فقال أعرابي من خلفي من آل لهب ما لهذا الصوت قطع الله عزوجل هجته والله لا يقف أمير المؤمنين بعد هذا العام أبدا قال فسببته وأذيته قال فلما رأيت الجمر مع عمر جاءت على حصاة فأصابت رأسه ففتحت عرقا من رأسه فسال الدم فقال الرجل أشعر أمير المؤمنين أما والله لا يقف أمير المؤمنين بعد هذا العام ها هنا أبدا فالتفت فإذا هو ذلك اللهبي قال فوالله ما خرج عمر رضي الله تعالى عنه بعدها (82) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا إسماعيل بن علية نا سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن سالم بن أبي الجعد عن معدان بن أبي طلحة أن عمر رضي الله تعالى عنه خطب يوم الجمعة فقال رأيت كأن ديكا نقرني نقرة أو نقرتين ولا أرى ذلك إلا لحضور أجلي خطب يوم الجمعة وأصيب يوم الاربعاء بقين من ذي الحجة

[ 103 ]

(83) حدثنا الحوطي عبد الوهاب بن نجدة نابقية نا الزبيدي عن الزهري عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن أبي ربيعة عن أم كلثوم بنت أبي بكر أنها أخبرته أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرتها أن عمر أذن لازواج النبي صلى الله عليه وسلم أن يحججن في آخر حجة عمر فلما ارتحل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه من الحصبة آخر الليل أقبل رجل يسير وأنا أسمع فقال أين كان قول أمير المؤمنين فقال له قائل وأنا أسمع كان هذا منزله فأناخ في منزل عمر ثم رفع عقيرته فقال عليك سلام من إمام وباركت يد الله في ذاك الاديم المخرق فمن يسع أو يركب جناحي نعامة ليدرك ما قدمت بالامس يسبق قضيت أمورا ثم عاد ت بعدها بوائح في أكمامها لم تفتق قالت فلما سمعت بذلك قلت لبعض أهلي اعملوا لي من هذا الرجل قال فانطلقوا ليسألوه فلم يجدوه في مناخه قالت عائشة رضي الله تعالى عنها فوالله إني لاحسبه من الجن حتي إذا قتل عمر رضي الله تعالى عنه فنحل الناس هذه الابيات شماخ بن ضرار الغطفاني أو أخا شماخ

[ 104 ]

(84) حدثنا أبو سعيد الاشج نا أبو أسامة عن عبيد الله بن عمر عن نافع قال قتل عمر وله سبعة وخمسون سنة } } (85) حدثنا أبو مروان العثماني نا إبراهيم بن سعد عن الزهري عن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ربيعة حدثتني أمي أم كلثوم بنت أبي بكر عن عائشة أنها أخبرته أن عمر رضي الله تعالى عنه أذن لازواج النبي صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه وقال رفع عقيرته يتغنى فقال عليك سلام من إمام وباركت يد الله في ذاك الاديم المخرق

[ 105 ]

(86) حدثنا معمر بن سهل نا جعفر بن عون نا إبراهيم وهو بن إسماعيل حدثني بن شهاب حدثني إبراهيم بن أبي ربيعة عن أمه أم كلثوم عن عائشة رضي الله تعالى عنها نحوه وقال عليك سلام من إمام وباركت يد الله في ذاك الاديم الممزق قالت فكنا نتحدث أنه من الجن فقدم عمر رضي الله تعالى عنه من تلك الحجة فطعن فمات (87) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن بشر نا مسعر عن عبد الملك بن عمير عن السقر بن عبد الله بن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها أن الجن بكت على عمر رضي الله تعالى عنه قبل أن يقتل بثلاث أبعد قتيل بالمدينة أصبحت له الارض تهتز العضاة بأسوق فمن يسع أو يركب جناحي نعامة ليدرك مقدمت بالامس يسبق قضيت أمورا ثم غادرت بعدها نوائح في أكمامها لو تفتق وما كنت أخشى أن تكون وفاته بكفي سببا أزرق العين مطرق

[ 106 ]

(88) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الله بن إدريس عن ليث عن معروف بن أبي معروف بالموصل قال لما أصيب عمر رضي الله تعالى عنه سمع صوت ليبك على الاسلام من كان باكيا فقد أوشكو هلكى وما قدم العهد وأدبرت الدنيا وأدبر خيرها وقد ملها من كان يوقن بالوعد (89) حدثنا أبو سعيد الاشج نا يحيي بن واضح المزوري نا شيخ كان يختلف معنا إلى محمد بن إسحاق قال لما أصيب عمر رضي الله تعالى عنه سمع صوتا من الجن تبكين نساء الجن يبكين شجيات ويخمشن وجوها كالدنانير نقيات ويلبسن ثياب السود بعد القصبيات

[ 107 ]

(90) حدثنا محمد بن المثنى نا عبد الوهاب نا يحيي بن سعيد قال سمعت سعيد بن المسيب يقول لما صدر عمر رضي الله تعالى عنه عن منى أناخ بالابطح ثم كوم من كوم بطحاء ثم طرح عليها طرف ثوبه ثم مد يديه إلى السماء فقال اللهم كبرت سني وضعفت قوتي وانتشرت رغبتي فاقبضني إليك غير مضيع ولا مقصر ثم قدم المدينة فما انسلخ شهر ذي الحجة حتي طعن (91) حدثنا علي بن حسن نا أمية بن خالد نا شعبة عن أبي جوزة عن سويد عن قدامة قال حججت في العام الذي قتل فيه عمر رضي الله تعالى عنه فسمعته يقول رأيت كأن ديكا أحمر نقرني نقرة أو نقرتين فما كان إلا جمعة حتى أصيب

[ 108 ]

(92) حدثنا يوسف بن موسى نا سلمة بن الفضل نا محمد بن إسحاق حدثني عمي عبد الرحمن بن سيار قال شهدت موت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وانكسفت الشمس يومئذ (93) حدثنا الحسن بن البزار نا شبابة بن سوار عن مبارك بن فضالة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال لما طعن عمر رضي الله تعالى عنه وكانتا طعنتين فخشي أن يكون له ذنب إلى الناس ولا يعلمه فدعا بن عباس وكانت يحبه ويتمنه فقال أحب أن تعلم عن ملا من الناس كان هذا فخرج بن عباس رضي الله تعالى عنه ثم رجع إليه فقال يا أمير المؤمنين ما أتيت على ملا من المسلمين فيكون كأنهم فقدوا اليوم أبناءهم قال فمن قتلني قال أبو لؤلؤة المجوسي عبد المغيرة بن شعبة قال فرأينا البشر في وجهه وقال الحمد لله الذي لم يقتلني رجل يحاجني بلا إله إلا الله يوم القيامة

[ 109 ]

(94) حدثنا أبو سعيد الاشج نا أبو أسامة عن عبيد الله بن عمر عن نافع قال قتل عمر رضي الله تعالى عنه وله سبع وخمسون سنة } } (95) حدثنا الحسن بن علي ثنا يعقوب بن إبراهيم نا أبي عن صالح بن كيسان عن بن شهاب قال حدثني رجل من المهاجرين كان من أهل العلم وابن المسيب أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال في آخر حجة حجها حين نفر من منى فنزل بالمحصب فطفق الناس يمرون عليه يتصارخون وهو متكئ على كومة من البطحاء فلما رأى كثرة الناس وكثرة أصواتهم قال اللهم إن الرعية قد انتشرت وإني قد أنست من نفسي ببعض الضعف اللهم فتوفني إليك غير حاجز ولا مقصر (96) حدثنا حسين المروزي نا حجاج بن أبي منيع عن جده عن الزهري قال قال عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر

[ 110 ]

(97) حدثنا يعقوب بن حميد نا بن فليح عن موسى بن عقبة عن الزهري قال عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن زراح بن عدي بن كعب (98) حدثني أحمد بن خزيمة نا حبيب نا بن أخي الزهري عن سعيد بن المسيب عن أبي رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي جبريل عليه السلام ليبك الاسلام بعدك على موت عمر رضي الله تعالى عنه (99) حدثنا بن أبي عمر ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب أن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه لم يجرب عليه كذب قط قال حين قتل عمر رضي الله تعالى عنه إني رأيت الهرمزان وجفينة وأبا لؤلؤة وهم نجي فبغتهم فثاروا فسقط من بينهم خنجر له رأسان نصابه في وسطه قال عبد الرحمن فانظروا بما قتل عمر رضي الله تعالى عنه فنظروا فوجدوا الخنجر على النعت الذي نعت عبد الرحمن

[ 111 ]

(100) حدثنا عمر بن عثمان نابشر بن شعيب نا أبي عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنهمثله وفيه عن الزهري عن سالم عن بن عمر (101) وحدثنا محمد بن المثنى نا مسلم بن إبراهيم نا جرير بن حازم عن أيوب عن نافع عن بن عمر قال ما ت عمر عليه السلام وهو بن خمس وخمسين وقال أسرع إلي الشيب من قبل أخوالي بني المغيرة (102) وقال أبو مصعب ثنا الدراوردي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر قال قال عمر رضي الله تعالى عنه هو ليخمس وخمسين وانما أسرع إلي الشيب من قبل أخوالي بني المغيرة

[ 112 ]

(103) حدثنا يوسف القطان نا سلمة بن الفضل نا محمد بن إسحاق حدثني عمي عبد الرحمن بن يسار قال شهدت موت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فانكسفت الشمس يومئذ (104) حدثنا عمر بن عثمان نا بشر بن شعيب نا أبي عن الزهري قال قال سالم سمعت بن عمر يقول قال عمر رضي الله تعالى عنه أرسلوا إلي طبيبا قال فجاء رجل من الانصار من بني معاوية فقال اسقوه نبيذا فسقوه لبنا فخرج اللبن يصلد من الطعنة التي تحت السرة (105) حدثنا أبو نشيط نا عمرو بن الربيع بن طارق نا يحيي بن أيوب عن يونس عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن بن عباس أخبره أن عمر رضي الله تعالى عنه طعن في علية المسجد طعنه أبولؤلؤ وكان مجوسيا (106) حدثنا المنجاب بن الحارث ثنا علي بن مسهر عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما قال طعن أبو لؤلؤة عمر عليه السلام أبو لؤلؤة غلام المغيرة بن شعبة

[ 113 ]

(107) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو أسامة قال حدثني كهمس حدثني عبد الله بن شقيق نا الاقرع قال ارسل عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه إلى الاسقف قال فهو يسأله وأنا قائم عليها أظلها من الشمس قال هل تجدنا في كتابكم قال صفتكم وأعمالكم قال فما تجدني قال أجدك قرن حديد قال فقطب عمر رصي الله عنه وجهه وقال قرن حديد أمير شديد قال فكأنه فرح بذلك قال فما تجد بعدي قال خليفة صدق يؤثر قرابته قال يقول عمر رضي الله تعالى عنه يرحم الله بن عفاقال فما تجد بعده قال صدع شديد قال وفي يد عمر رضي الله تعالى عنه شئ يقلبه قال فنبذه وقال يا ذفراه مرتين أو ثلاثا قال فقال لا تقل ذلك يا أمير المؤمنين فإنه خليفة مسلم أو رجل صالح ولكنه يستخلف والسيف مسلول والدم مهراق قال ثم التفت إلي فقال أقم الصلاة (108) حدثنا أبو بكر ثنا يزيد بن هارون ثنا هشيم عن علي بن زيد عن سالم قال توفي عمر رضي الله تعالى عنه وهو بن خمس وخمسين) *) *

[ 114 ]

(109) حدثنا صالح بن أحمد نا أبي عن عبد الرزاق عن بن جريج عن الزهري قال توفي عمر رضي الله تعالى عنه على رأس خمس وخمسين سنة يعني وهو بن خمس وخمسين (110) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا الفضل بن دكين عن زهير عن أبي إسحاق عن عامر بن سعد البجلي عن جرير بن عبد الله قال قال معاوية رضي الله تعالى عنه قتل عمر وهو بن ثلاث وستين) *) * (111) حدثنا محمد بن منصور الطوسي نا إسماعيل بن عمر نا يونس بن أبي إسحاق عن أبي السفر عن الشعبي عن جرير بن عبد الله قال كنت جالسا عند معاوية ذات يوم فقال قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو بن ثلاث وستين سنة وأبو بكر وهو بن ثلاث وستين وعمر وهو بن ثلاث وستين

[ 115 ]

(112) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا الحسن بن موسى نا أبو هلال عن قتادة قال قتل عمر رضي الله تعالى عنه وهو بن واحد وستين سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول توفى عمر رضي الله تعالى عنه سنة ثلاث وعشرين من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم وسمعت أبا بكر يقول وكانت خلافته عشر سنين ونصف قلت أنا وكانت خلافته عشر سنين وسبعة أشهر أربع ليال

[ 116 ]

(113) حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن سعيد بن جمهان عن سفينة قال رسوالله صلى الله عليه وسلم الخلافة ثلاثون سنة ثم يكون بعد ذلك ملكا قال سفينة فخذ سنتين أبو بكر وعشرا عمر وعثمان ثنتي عشرة وعلي ستا قال وكان أبيض وإنما تغير لونه عام الرمادة حلف أن لا يأكل إداما حتى ينكشف عن الناس فلذلك تغير لونه رضي الله تعالى عنه

[ 117 ]

(114) حدثنا الشافعي إبراهيم بن محمد وابن أبي عمر محمد بن يحيي قالا نا سفيان عن الزهري عن سالم عن بن عمر عن أبيه رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان الله عزوجل ينهاكم ان تحلفوا بآبائكم قال عم فوالله ما حلفت بها ذكرا ولا آثرا

[ 118 ]

(115) حدثنا محمد بن مصفى نا محمد بن حرب عن الزبيدي عن الزهري عن سالم أن بن عمر أخبره عن عمر رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إن الله عزوجل ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم قال عمر رضي الله تعالى عنه فوالله ما حلفت بها ذاكرا ولا آثرا ورواه عن الزهري عن سالم عن بن عمر عن عمر معمر وشعيب بن أبي حمزة وعقيل وعمر بن سعيد وزمعة فرواه يحيي بن أبي إسحاق عن سالم عن بن عمر عن عمر ورواه عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر عن عمر ورواه عبد الكريم ؟ ؟ ورواه سماك عن عكرمة عن بن عباس عن عمر رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم

[ 119 ]

(116) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن بشر نا عبيد الله بن عمر عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تابعوا بين الحج والعمرة فإن متابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب (117) حدثنا يعقوب بن حميد نا حاتم بن إسماعيل عن محمد بن عجلان عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تابعوا بين الحج والعمرة فان متابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد

[ 120 ]

(118) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا سفيان عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه عن عمربن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما تنفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ورأيته عن أبي بكر في كتابه في موضع آخر عن عبد الله بن عامر عن عمر والمحفوظ عن عبد الله بن عامر عن أبيه عن عمر وعاصم بن عبيد الله ثقة روى عنه يحيى بن سعيد الانصاري ومالك بن أنس وشعبة وابن عيينة وعبيد الله بن عمر ومحمد بن عجلان ويحيى بن سعيد القطان وعبد الرحمن بن مهدي

[ 121 ]

3 ومن ذكر ذي النورين عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة ويكنى أبا عمرو ويقال أبا عبد الله رحمه الله ورضوانه عليه مهاجري بدري أولي له هجرتان وله ببدر بسهمة واحدة وله بيعة الرضوان لمبايعة رسول الله صلى الله عليه وسلم له في غيبته وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس وأمها البيضاء أم حكيم بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقال إنها وأبوه توأم

[ 122 ]

(119) حدثنا عبد الله بن شبيب نا إبراهيم بن يحيى بن هانئ نا أبي عن خازم بن حسين عن عبد الله بن أبي بكر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال اسلمت أم عثمان (120) حدثنا الحسن بن علي نا عبد الله بن صالح نا الليث حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن ربيعة بن سيف أنه عظيم الكراديس بعيد ما بين المنكبين عظيم اللحية (121) حدثنا صلت بن مسعود الجحدري نا سفيان عن عبد الملك بن أعين قال قدم راكب فأناخ عند القصر فنعى عثمان فبلغ الخبر حذيفة فقال اطلبوه فطلب فلم يوجد فقال غثيم يريد الجن قال سفيان كأنه يقدم في يومه أو من الغد

[ 123 ]

(122) حدثنا يحيى بن حكيم نا سلم بن قتيبة عن بن أبي ذئب عن عبد الرحمن بن سعد قال رأيت عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه على بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبني الزوراء وقد صفر لحيته (123) حدثني محمد بن عبد الرحيم نا بشار بن موسى الخفاف نا الحسن بن زياد إمام مسجد محمد بن واسع قال سمعت قتادة يقول حدثني النضر بن أنس عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال خرج عثمان رضي الله تعالى عنه مهاجرا إلى الحبشة ومعه ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحتبس على النبي صلى الله عليه وسلم خبرهم فكان يخرج يتوكف عنهم الخبر فجاءته امرأة فأخبرته فقال النبي صلى الله عليه وسلم صحبهما الله تعالى إن عثمان لاول من هاجر إلى الله تعالى بأهله بعد لوط عليه السلام

[ 124 ]

(124) حدثنا بن كاسب نا عبد الله بن موسى عن أسامة بن زيد عن الزهري عن عروة عن عبيد الله بن عدي بن الخيار أن عثمان رضي الله تعالى عنه قال ان الله عزوجل بعث محمدا صلى الله عليه وسلم بالحق فكنت ممن استجاب لله تعالى ولرسوله وآمنت لما بعث به وهاجرت الهجرتين جميعا (125) حدثني محمد بن عزيز نا سلامة عن عقيل عن الزهري عن عروة عن عبيد الله بن عدي بن الخيار ذكر عثمان فقال هاجر الهجرتين الاولتين (126) حدثنا بن كاسب نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال هاجر بن عفان الهجرة الاولى إلى أرض الحبشة وامرأته رقية ثم هاجر إلى المدينة (127) حدثنا أبو بكر نا عفان نا معتمر عن أبيه عن أبي عثمان قال قتل عثمان رضي الله تعالى عنه في أوسط أيام التشريق

[ 125 ]

(128) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا زيد بن الحباب عن بن لهيعة حدثني يزيد بن عمرو قال سمعت أبا ثور يقول دخلت على عثمان رضي الله تعالى عنه فسمعته يقول إني لرابع الاسلام (129) حدثنا بن مصفى نبقية نا عبيد الله بن عمرو حدثني عبد الله بن محمد بن عقيل قال قتل عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه سنة خمس وثلاثين من ذي الحجة (130) حدثنا أيوب الوزان نا خلف بن تميم عن أبي خثيمة زهير بن معاوية قال ثنا أبو كنانة قال كنت فيمن حمل الحسن بن علي جريحا حين قتل عثمان رضي الله تعالى عنه (131) حدثنا محمد بن مصفى ثنا بقية عن أرطأة بن المنذر قال لقي علي بن أبي طالب ابنه الحسن وهو خارج من عند عثمان بن عفان فقال يا بني أما لي عليك حق الوالد فقال الحسن رضي الله تعالى عنه حق الولد ثم قال الحسن حق الخليفة أعظم من حق الوالد

[ 126 ]

(132) حدثنا المسيب بن واضح نا بن المبارك عن يونس عن الزهري عن أبي سلمة قال قال عثمان رضي الله تعالى عنه حين ضرب الرجل يده إنها لاول يد خطت المفصل (133) حدثنا عمرو بن عثمان نا أبي عن محمد بن مهاجر عن العباس بن سالم أن عمير بن ربيعة حدثه أن مغيثا الاوزاعي حدثه أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أرسل إلى كعب فقال يا كعب كيف تجد نعتي قال أجد نعتك قرنا من حديد قال وما قرن الحديد قال لا تأخذه في الله لومة لائم قال ثم مه قال يكون بعدك خليفة تقتله أمه ظالمة قال ثم مه قال ثم يقع البلاء

[ 127 ]

(134) حدثنا أبو الربيع الحارثي نا أبو داود عن شعيب بن صفوان نا عبد الملك بن عمير أن محمد بن يوسف بن عبد الله بن سلام استأذن على الحجاج بن يوسف فأنكره البوابون فلم يأذنوا له فجاء عنبسة بن سعيد فاستأذن له على الحجاج فأذن له فجاء فتكلم فقال له الحجاج لله أبوك أتعلم حديثا حدث به أبوك عبد الملك بن مروان عن جدك عبد الله بن سلام قال أي حديث قال حديث المصريين قال نعم فحدثه به قال فقال عبد الله بن سلام لا تعجلوا على هذا الشيخ يقتل اليوم فوالله لا يقتلن منكم رجل إلا لقي الله عزوجل مقطوعة يده واعلموا أنه ليسلوالد على ولد حق إلا ولهذا الشيخ عليكم مثله وأنه لم يقتل خليفة إلا قتل به خمسة وثلاثون ألف مقاتل كلهم يقتل به (135) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا الحسن بن موسى نا أبو هلال عن قتادة أن عثمان رضي الله تعالى عنه قتل وهو بن تسعين أو ثمان وثمانين

[ 128 ]

(136) حدثنا أبو بكر نا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه أن عثمان أوصى إلى الزبير رضي الله تعالى عنه (137) حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك نا إسماعيل بن عياش نا محمد بن يزيد الرحبي نا سهم بن حبيش قال وكان ممن شهد قتل عثمان رضي الله تعالى عنه قال فلما أمسينا قلت لئن تركتم صاحبكم حتى يصبح مثلوا به فانطلقوا به إلى بقيع الغرقد فأمكنا له من جوف الليل ثم حملناه فغشينا سواد من خلفنا فهبناهم حتى كدنا أن نتفرق عنه فنادي لا روع عليكم اثبتوا فإنا جئنا لنشهد معكم فكان بن حبيش يقول هم والله الملائكة عليهم السلام (138) حدثنا هشام بن عمار نا محمد بن عيسى عن بن أبي ذئب عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال ولي عثمان رضي الله تعالى عنه اثنتي عشرة حجة وذكر الحديث

[ 129 ]

(139) حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة عن سعيد بن جمهان عن سفينة أبي عبد الرحمن مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولالخلافة ثلاثون ثم تكون بعد ذلك ملكا قال سفينة رضي الله تعالى عنه فخذ سنتين أبو بكر وعشرا عمر وثنتي عشرة عثمان وستا علي رضي الله تعالى عنه (140) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يزيد بن هارون نا العوام بن حوشب نا سعيد بن جمهان عن سفينة رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلافة في أمتي ثلاثون سنة قال فحسبنا فوجدنا أبا بكر سنتين وعمر وعثمان قال فقيل له إن عليا لا يعد من الحلفاء فقال أمر بني الزرقاء فهو يعد من ذلك (141) حدثنا يعقوب بن كعب نا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر وعبد الغفار بن عبيد عن إسماعيل بن عبيد عن أبي عبد الله الاشعري عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال قلتيا رسول الله زعموا أنك قلت سيكفر قوم بعد إيمانهم قال أجل ولست منهم فتوفي أبو الدرداء قبل قتل عثمان رضي الله تعالى عنه

[ 130 ]

(142) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا حسين بن علي عن زائدة عن كليب بن وائل عن حبيب بن أبي مليكة قال قال رجل لابن عمر أشهد عثمان رضي الله تعالى عنه بدرا قال لا وإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم إن عثمان في حاجتك وحاجة رسولك قال فضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه (143) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبه عن بن شهاب قال خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان رضي الله تعالى عنه يوم بدر على ابنته بالمدينة وكانت وجعة فتوفيت فضرب له النبي صلى الله عليه وسلم بسهمه قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك (144) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا حسين بن علي عن زائده عن كليب وائل عن حبيب بن أبي مليكة أن رجلا سأل بن عمر رضي الله تعالى عنه أشهد عثمان رضي الله تعالى عنه بيعة الرضوان فقال بن عمر إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثه إلى الاحزاب ليوادعونا وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اللهم إن عثمان في حاجتك وحاجة رسولك ثم مسح إحدى يديه على الاخرى فبايع له

[ 131 ]

(145) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبيد الله بن موسى بن عبيدة عن إياس بن سلمة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم بايع لعثمان رضي الله تعالى عنه إحدى يديه على الاخرى فقال الناس هنيئا لابي عبد الله يطوف بالبيت آمنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو مكث كذا وكذا ما طاف حتى أطوف (146) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو معاوية عن الاعمش عن عبد الله بن سنان قال سمعت عبد الله يعني بن مسعود يقول حين استخلف عثمان رضي الله تعالى عنما ألونا عن أعلاها فوق (147) حدثنا أبو بكر نا محمد بن بشر عن إسماعيل بن أبي خالد عن حكيم بن جابر قال سمعت عبد الله يقول حين بويع لعثمان رضي الله تعالى عنه ما ألونا عن أعلاها وأعلاها ذا فوق (148) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عفان نا معتمر عن أبيه عن أبي عثمان قال قتل عثمان رضي الله تعالى عنه في أوسط أيام التشريق

[ 132 ]

ومما أسند : - (149) حدثنا سليمان بن داود أبو الربيع ومحمد بن عبيد بن حساب قالا ثنا حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال كنت عند عثمان رضي الله تعالى عنه في الدار وهو محصور قال وكنا ندخل مدخلا إذا دخلناه سمعنا كلاما من أعلى البلاط قال فدخل عثمان رضي الله تعالى عنه يوما لحاجته قال فخرج إلينا مستنقع لونه فقال إنهم ليتواعدوني بالقتل آنفا قال فقلنا يكفيكم الله يا أمير المؤمنين قال ولم يقتلوني وإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدي ثلاث رجل كفر بعد إيمانه أو زنا بعد إحصانه أو قتل نفسا بغير نفس فوالله ما زنيت في جاهلية ولا إسلام قط ولا تمنيت بديني بدلا منذ هداني الله عز وجل له ولا قتلت نفسا فبم يقتلوني

[ 133 ]

(150) حدثنا كامل بن طلحة نا الليث بن سعد حدثني يزيد بن أبي حبيب عن عبد الله بن أبي سلمة ونافع بن جبير بمطعم عن معاذ بن عبد الرحمن التيمي عن حمران مولى عثمان عن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا يسبغ عبد الوضوء إلا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وقد روى عن حمران عن عثمان رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في الوضوء أبو سلمة بن عبد الرحمن وعروة بن الزبير وموسى بن طلحة وأبو وائل

[ 134 ]

وعطاء بن يزيد ومسلم بن يسار والوليد أبو بشر العنبري وزيد بن أسلم والمطلب بن عبد الله بن حنطب وعطاء بن أبي رباح ومعبد الجهنمي ومحمد بن المنكدر ومجاهد ومحمد بن كعب وسليمان بن يسار وقد نقل راوية حمران الثقات إلا محمدا خلت عنه وروى عنه غير هؤلاء أيضا وقد سمينا من روى القليل من الحديث وكثر الراوون عنه أحدهم حمران وعبد الله بن الصامت وقزعة ووراد وأبو مرة مولى عقيل وإبراهيم بن حنين وعبادة بن الوليد بن عبادة وطلحة بن عبيد الله بن كثير

[ 135 ]

4 ومن ذكر علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن مرة بن كعب بن لؤي يكنى أبا الحسن رضي الله تعالى عنه واسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب واسم عبد المطلب شيبة بن هاشم واسم هاشم عمرو بن عب مناف واسم عبد مناف المغيرة بن قصي واسم قصي زيد بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي وكان آدم شديد الادمة ثقيل العينين عظيمها وقد قالوا أعمش ذا بطن سمنا أصلع دون الربعة عظيم اللحية رضوان الله عليه مهاجري أولي بدري وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف

[ 136 ]

(151) حدثنا هدبة بن خالد نا أبو هلال عن سوادة بن حنظلة قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه أصفر الرأس واللحية قال بن أبي عاصم ولا نعلم أحدا وصف عليا رضي الله تعالى عنه بالخضاب إلا هذا ولعله أن يكون غير مرة فرآه كذلك (152) حدثنا أبو كامل الفضل بن حسين نا الفضل بن سليمان نا سفيان عن أبي إسحاق قال رأيت عليا عليه السلام أصفر الرأس واللحية (153) حدثنا أبو موسى نا عبد الرحمن بن مهدي نا سفيان عن أبي إسحاق قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه أبيض الرأس واللحية قال سفيان أو ذكر أحداهما

[ 137 ]

(154) حدثنا محمد بن المثني نا يحيى بن سعيد نا إسماعيل عن الشعبي قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه أبيض الرأس واللحية قد أخذت ما بين منكبيه أصلع على رأسه زغيبات (155) حدثنا أبو بكر بن نافع نا أمية بن خالد نا أبو محصن نا شعبة قال مرة عن عمرو بن دينار وقال عن رجل عن أبي الطفيل قال فذكرت لابن مسعود رضي الله تعالى عنه قول علي فقال الم تر إلى رأسه كالطست وإنما حوله كالحفاف (156) حدثنا علي بن الحسن أبو الحسن الدرهمي نا أمية بن خالد نا شعبة نا الاسود بن قيس عن جندب قال ازدحموا على علي حتى وطئوا على رجله قال اللهم إني مللتهم وملوني وأبغضتهم وأبغضوني فأرحني منهم وأرحهم مني

[ 138 ]

(157) حدثنا أيوب الوزان نا خلف بن تميم نا أبو خيثمة يعني زهيرا نا أبو إسحاق قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه يخطب أبيض اللحية أجلح (158) حدثنا الشافعي نا سفيان عن مطرف عن الشعبي قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه أخرج ذراعا له شعر فقال لا خير يهزها له (159) حدثنا يوسف بن حماالمعني نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت أبا رجاء العطاردي قال رأيت عليا رضي الله تعالى عنه شيخا أصلع كثير الشعر كأنها أقتاب إهاب شاة (160) حدثنا أبو موسى نا يحيى بن أبي بكير نا شعبة عن عمارة بن أبي حفصة عن أبي مجلز عن قيس بن عباد قال قدمت المدينة أطلب العلم والشرف فرأيت رجلا عليه بردان وله ظفيرتان قد وضع يده على عاتق عمر فقلت من ذا قالوا علي رضي الله تعالى عنه

[ 139 ]

(161) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن جعفر بن محمد عن أبيه قال قتل علي رضي الله تعالى عنه وهو بن ثمان وخمسين وقتل لها حسين ومات لها علي بن حسين (162) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا حسين الجعفي عن سفيان يعني بن عيينة قال سمعت الهذيل يسأل جعفر بن محمد كم كان لعلي رضي الله تعالى عنه حين قتل فقال ثمان وخمسين سنة (163) حدثنا يوسف بن حماد نا أبو عبد الصمد نا جابر عن الشعبي قال رأيت علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه ورأسه ولحيته كأنها قطنة بيضاء

[ 140 ]

(164) حدثني حجاج بن يوسف نا عبد الرزاق عن بن جريح عن عبد الكريم بن أمية عن قثم مولى الفضل قال لما طعن بن ملجم عليا رضي الله تعالى عنه قال لحسن وحسين ومحمد عزمت عليكم لما حسبتم الرجل فإن مت فاقتلوه ولا تمثلوا به قال فلما مات رضي الله تعالى عنه قام إليه حسين ومحمد رضي الله تعالى عنهما فقطعاه وحرقاه ونهاهما الحسن (165) حدثنا بن مصفى نا بقية عن عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال قتل علي رضي الله تعالى عنه سنة أربعين وسمعت أبا بكر بن أبي شيبيقول قتل علي رضي الله تعالى عنه سنة أربعين وكانت خلافته خمس سنين قال أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم وقتل في سنة أربعين من مهاجر النبي صلى الله عليه وسلم في شهر رمضان ليلة واحد وعشرين يوم الجمعة ومات يوم الاحد

[ 141 ]

(166) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا الفضل بن دكين عن شريك عن أبي إسحاق قال مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعلي رضي الله عنه أبناء ثلاث وستين (167) حدثنا إسماعيل بن سالم ثنا شبابة عن قيس بن الربيع عن حجاج عن الحكم عن مقسم عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم راية إلى علي رضي الله تعالى عنه يوم بدر وهو بن عشرين سنة (168) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا وكيع عن بسام عن أبي الطفيل عن علي رضي الله تعالى عنه قال كان ذو القرنين عبدا صالحا نصح الله عزوجل فنصحه فضرب على قرنه الايمن فمات فأحياه الله عزوجل ثم ضرب على قرنه الايسر فمات فأحياه الله عزوجل وفيكم مثله

[ 142 ]

(169) حدثنا أبو بكر نا الفضل بن دكين نا شريك عن أبي إسحاق قال قالت فاطمة رضي الله تعالى عنهايا رسول الله زوجتي حمش الساقين عظيم البطن أعمش العينين فقال زوجتك أقدم أمتي سلما وأعظمها حلما وأكثرهم علما (170) حدثنا المقدمي وابن كاسب قالا ثنا عمران بن عيينة نا يزيد بن أبي زياد عن أبي فاختة عن جعدة بن هبيرة عن علي رضي الله تعالى عنه قال اهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حلة مسيرة بحرير إما سداؤها وإما لحمتها فبعث النبي صلى الله عليه وسلم بها إلي فقلت ما أصنع بها ألبسها قال لا أرضى لك ما أكره لنفسي اجعلها خمرا بين الفواطم فشققت منها لاربعة أخمر خمارا لفاطمة بنت أسد وهي أم علي وخمارا لفاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم وخمارا لفاطمة بنت حمزة وذكر فاطمة أخرى فنسيتها

[ 143 ]

(171) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الرحيم بن سليمان عن يزيد بن أبي زياد عن فاختة حدثني هبيرة عن علي رضي الله تعالى عنه قال اهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حلة سيرا بحرير إما سداها أو لحمتها فأرسل بها إلي فأتيته فقلت يا رسول الله ما أصنع بها ألبسها قال لا إني أرضى لك ما أكره لنفسي فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن اجعلها خمرابين الفواطم

[ 144 ]

(172) حدثنا حامد بن يحيى نا سفيان عن عبد الملك بن أعين عن أبي حرب بن أبي الاسود الديلي عن أبيه قال سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقول اتاني عبد الله بن سلام وقد أدخلت رجلي في الغرز فقال أين تريد قلت العراق قال أما إنك إن أتيتها أصابك بها ذباب السيف قال علي رضي الله تعالى عنه وايم الله لقد أخبرني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يخبرني عبد الله بن سلام إنك إن أتيت العراق أصابك بها ذباب السيف قال أبو حرب قال أبي فعجبنا من رجل محار ب يخبر عن نفسه بمثل هذا

[ 145 ]

(173) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا الحسن بن موسى نا محمد بن راشد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن فضالة بن أبي فضالة قال خرجت مع أبي إلى ينبع عائدا لعلي رضي الله تعالى عنه وكان مريضا فقال له أبي ما يقيمك بهذا المنزل لو هلكت لم يلك إلا الاعراب أعراب جهينة احتمل إلى المدينة فإن أصابك بها أجلك وليك أصحابك وصلوا عليك وكان أبو فضالة من أهل بدر فقال له علي رضي الله تعالى عنه إني لست بميت من وجعي هذا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلي أن لا أموت حتى أضرب ثم تخضب هذه يعني لحيته من هذه يعني هامته فقتل أبو فضالة معه بصفين

[ 146 ]

(174) حدثنا الحسن بن علي نا أبو صالح نا الليث بن سعيد حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم أن أبا سنان الدؤلي حدثهأنه عاد عليا رضي الله تعالى عنه في شكوة اشتكى فقلت لقد تخوفنا عليك يا أبا حسن في شكوتك هذه فقال لا ولكني والله ما تخوفت على نفسي منه لاني سمعت الصادق المصدوق يقول إنك ستضرب ضربة ها هنا فضربة ها هنا وأشار إلى صدغيه فيسيل دمها حتى تخضب لحيتك ويكون صاحبها أشقاها كما كان عاقر الناقة أشقى ثمود

[ 147 ]

(175) حدثنا سليمان بن الاقطع شيخ قديم نا محمد بن سلمة عن محمد بن إسحاق عن محمد بن يزيد بن خثيم عن محمد بن كعب القرظي حدثني أبو بكر يزيد بن خثيم عن عمابن ياسر قال كنت أنا وعلي رفيقين في غزوة العسرة فنزلنا منزلا فرأينا أناسا من بني مدلج يعملون في نخل لهم فقلت لو انطلقت إلى هؤلاء فنظرنا إليهم كيف يعملون فأتيناهم فنظرنا إليهم ساعة ثم غشينا النعاس فعمدنا إلى صعيد فنمنا تحته في دقعا من التراب فقال ما أيقظنا إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم أتانا يغمز عليا برجله وقد تربنا في ذلك التراب فقال قم أبا تراب ألا أخبرك بأشقى الناس أحيمر ثمود عاقر الناقة والذي يضربك على هذه فتبتل منها هذه وأخذ بلحيته

[ 148 ]

(176) حدثنا الحسن بن علي نا الهيثم بن أشعث ثنا أبو حنيفة اليمامي عن عمير بن عبد الملك قال خطبنا علي رضي الله تعالى عنه على منبر الكوفة فأخذ بلحيته ثم قال متى يبعث أشقاها حتى يخضب هذه من هذه (177) حدثنا محمد بن مرزوق نا عبد العزيز بن الخطاب نا علي بن غراب نا يوسف بن صهيب عن عبد الله بن بريدة أن خديجة أول من أسلم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه (178) حدثنا أبو بكر نا بن نمير عن العلاء بن صالح عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله قال سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقول انا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الاكبر لا يقولها بعدي إلا كذاب مفتري ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين

[ 149 ]

(179) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا شبابة عن شعبة عن سلمة بن كهل عن جده عن علي رضي الله تعالى عنه قال انا أول رجل صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم (180) حدثنا أبو بكر ثنا وكيع نا شعبة عن عمرو بن مرة عن أبي حمزة عن زيد بن أرقم رضي الله تعالى عنه قال اول من أسلم مع النبي صلى الله عليه وسلم علي رضي الله تعالى عنه (181) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا معاوية بن هشام نا قيس عن سلمة بن كهيل عن أبي صادق عن عكيم عن سلمان رضي الله تعالى عنه قال اول هذه الامة ورودا على نبيها صلى الله عليه وسلم أولها إسلاما علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه

[ 150 ]

(182) حدثنا محمد بن عبد الرحيم نا بن عائشة نا حسين بن حسن الاشقر عن بن عيينة عن بن أبي نجيح عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال السباق ثلاثة سبق يوشع إلى موسى علي السلام وصاحب ياسين إلى عيسى عليه السلام وعلي إلى النبي صلى الله عليه وسلم (183) حدثنا يعقوب بن حميد نا بن أبي حازم عن أبيه عن سهل بن سعد رضي الله تعالى عنه أن رجلا أتاه فقال ان فلان لامير من أمراء المدينة يدعوك فتسب عليا رضي الله تعالى عنه قال فضحك وقال أقول ماذا قال تقول أبو تراب وقال ما سماه أبو تراب إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم والله مكان إليه اسم أحب إليه منه قال أبو حازم فقلت يا أبا العباس كيف كان ذلك قال فدخل علي على فاطمة رضي الله تعالى عنها ثم خرج فاضطجع في المسجد فدخل النبي صلى الله عليه وسلم عليها قال أين علي فقالت هو ذا في المسجد فخرج فوجد رداءه قد سقط عن ظهره وخلص التراب إلى ظهره فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يمسح التراب عن ظهره ويقول اجلس أبا تراب والله ما كان له من اسم أحب إليه منه وما أسماه إياه إلا هو

[ 151 ]

(184) حدثنا علي بن الحسين بن الحسن الدرهمي نا أمية بن خالد نا شعبة نا الاسود بن قيس عن جندب قال ازدحموا على علي رضي الله تعالى عنه حين وطئو على رجله فقال اللهم إني قد مللتهم وملوني وأبغضتهم وأبغضوني فأرحني منهم وأرحهم مني (185) حدثنا أحمد بن الفرات نا عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال اول من أسلم علي رضي الله تعالى عنه (186) حدثنا أبو موسى نا نوح بن قيس عن رجل قد سماه ذهب عن أبي موسى اسمه عن معاذ العدوية قالت سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يخطب على المنبر وهو يقول انا الصديق الاكبر آمنت قبل أن يؤمن أبو بكر رضي الله تعالى عنه وأسلمت قبل أن يسلم (187) حدثنا أبو موسى نا مسلم بن إبراهيم نا نوح بن قيس نا سليمان بن عبد الله الحارثي حدثني معاذة العدوية قالت سمعت عليا رضي الله تعالى عنه على المنبر يقول مثله

[ 152 ]

(188) حدثنا أحمد بن الفرات نا عبد الرزاق عن معمر عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال اول من أسلم علي رضي الله تعالى عنه (189) حدثنا أبو موسى نا نوح بن قيس عن رجل قد سماه يعقوب بن سفيان نا سعيد بن عفير نا حفص بن عمران بن الوسام عن السري بن يحيى عن بن شهاب قال قدمت دمشق وأنا أريد الغزو فأتيت عبد الملك لاسلم عليه فوجدته في قبة على فرش تفوت القائم وتحته سماطين فسلمت عليه ثم جلست فقال لي بن شهاب أتعلم ماكان في بيت المقدس صباح قتل بن أبي طالب فقلت نعم قال هلم فقمت من وراء الناس حتى أتيت خلف القبة وحول إلي وجهه فأحنى علي وقال ما كان فقلت لم يرفع حجر من بيت المقدس إلا وجد تحته دم فقال لم يبق أحد لم يعلم هذا غيري وغيرك فلا يسمعن منك فما حدثت به حتى توفي

[ 153 ]

(190) حدثنا عبد الله بن شبيب بن خالد القيسي نا يحيى بن إبراهيم بن هانئ نا حسين بن زيد بن علي عن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كفن فاطمة بنت أسد بن هاشم في قميصه واضطجع في لحدها وجزاها خيرا

[ 154 ]

(191) حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي نا عبد الله بن وهب عن يونس عن الزهري عن علي بن حسين عن أبيه عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال اصبت شارفا من مغنم بدر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعطاني رسول الله صلى الله عليه وسلم شارفا فأنختهما عند باب رجل من الانصار أريد أن أحمل عليها أذخرا فأبيعه ومعي رجل صائغ من بني قينقاع فقال استعن به على وليمة فاطمة وحمزة بن عبد المطلب في البيت يشرب وعنده قينة تغنيه فقالت الا يا حمز ذا الشرف النواء فثار إليهما بالسيف فجب أسنمتهما وبقر خواصرهما وأخذ من أكبادها قال فنظرت إلى أمر فظعني فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه زيد بن حارثة فخرج ومعه زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه وخرجت معه حتى قام على حمزة فتغيظ عليه فرفع حمزة بصره وقال هل أنتم إلا أعبد لآبائي فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقهقر عنه فلم يقل الحزامي أعبد آبائي

[ 155 ]

(192) حدثنا عاصم بن النضر محمد بن المنتشر التيمي الاحول نا معمر بن سليمان نا أبي نا مسعر عن أبي بكر بن حفص عن عبد الله بن الحسن عن عبد الله بن جعفر في شأن هؤلاء الكلمات لا إله إلا الله الحليم الكريم سبحان الله العظيم الحمد الله رب العالمين اللهم اغفر لي اللهم ارحمني اللهم اعف عني إنك غفور رحيم أو غفور عفوقال عبد الله بن جعفر أخبرني عمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال هؤلاء الكلمات وقد روى هذا الحديث عن عبد الله بن جعفر عبد الله بن شداد وعلي بن حسين عن ابنة عبد الله بن جعفر عن أبيها وله طرق

[ 156 ]

5 ومن ذكر الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهرأبو عبد الله حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عمته وكان ربعة خفيف اللحم واللحية أسمر الشعر لا يخضب رضي الله تعالى عنه وأمه صفة بنت عبد المطلب بن هاشم مهاجر هجرتين

[ 157 ]

(193) حدثنا إبراهيم بن حجاج السامي ومحمد بن عبيد بن حساب قالا ثنا حماد بن زيد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل نبي حواري والزبير حواري وابن عمتي

[ 158 ]

(194) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو معاوية عن هشام بن عروة عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله الانصاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الزبير بن عمتي وحواري من أمتي

[ 159 ]

(195) حدثنا السامي وابن حساب قالا نا حماد بن زيد عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان عن جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الزبير بن عمتي وحواري (196) حدثنا إبراهيم بن حجاج نا حماد بن سلمة عن عاصم عن زر قال جاء قاتل الزبير يستأذن على علي رضي الله تعالى عنه فقيل له قاتل الزبير بالباب قال ليدخل وابشر قاتل بن صفية النار سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن لكل نبي حواري وحواري الزبير رضي الله تعالى عنه (197) حدثنا الاحوص عن عاصم عن زر عن علي وإلا فلا

[ 160 ]

(198) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال هاجر الزبير بن العوام رضي الله تعالى عنه إلى أرض الحبشة ثم هاجر إلى المدينة (199) حدثنا بن أبي شيبة نا أبو أسامة عن هشام بن عروة قال اسلم الزبير رضي الله تعالى عنه وهو بن ست عشرة سنة ولم يتخلف عن غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتل وهو بن بضع وستين (200) حدثنا يعقوب بن الدورقي نا معمر بن سليمان عن أبيه عن حصين عن عمرو بن جاوان قال سمعت الاحنف بن قيس يقول الزبير رضي الله تعالى عنه حواري رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل بسفوان قتله بن جرموز واستعان عليه بفضالة بن حابس ونفيع

[ 161 ]

(201) حدثنا يعقوب بن الدورقي نا معمر حدثني رجل من موالي بني تميم أن عاتكة امرأة عمر قالت غدر بن جرموز بفارس بهمة يوم اللقاء وكان غير معرد يا عمرو لو نبهته لوجدته لا طائشا رعش الجنان ولا اليد شلت يمينك إن قتلت لمؤمنا حلت عليك عقوبة المتعمد (202) حدثنا إبراهيم بن المنذر نا محمد بن طلحة نا إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان علي بن أبي طالب والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه عذارى عام واحد سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول قتل طلحة والزبير سنة ست وثلاثين وقتله عمرو بن جرموز ومعه النفر بن صبا وأبو المضرحي ورجلان من بني تميم قتل بوادي السباع ودفن بها

[ 162 ]

(203) حدثنا وهب بن بقية الواسطي ثنا خالد بن عبد الله عن بيان بن بشر عن وبرة بن عبد الرحمن عن عامر بن عبد الله عن أبيه عبد اللهقال قلت للزبير بن العوام ما يمنعك أن تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يحدث عنه أصحابك قال أما والله لقد كان لي منه وجه ومنزلة ولكني سمعته يقول من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

[ 163 ]

طلحة بن عبيد الله من ذلك الموضع فاشتري له دار بسبعين ألف درهم وهي التي فيها قبره بحضرة الهجرتين وقد رأيت جماعة من أهل العلم وأهل الفضل إذا هم أخذهم أمر قصد إلى قبره فسلم عليه ودعا بحضرته وكان يعرف الاجابة وأخبرنا مشايخنا قديما أنهم رأوا من كان قبلهم يفعله وكان آدم كثير الشعر رجلا حسن الوجه رقيق الغرتين إذا مشى أسرع لم يبلغنا في خضابه شئ نعتمده

[ 164 ]

(204) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الله بن نمير نا مجالد عن الشعبي عن جابر بن عبد الله قال سمعت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يقول لطلحة بن عبيد اللهمالي أراك قد شعثت وأغبرت منذ توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم لعله إمرة بن عمك فقال معاذ الله إني سمعته يقول يريد النبي صلى الله عليه وسلم إني لاعلم كلمة يقولها رجل يحضره الموت إلا وجد روحه لها روحا حتى تخرج من جسده وكانت له نورا يوم القيامة فلم أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عنها ولم يخبرني بها فذاك الذي أنحلني فقال عمر رضي الله تعالى عنه أنا أعلمها قال فلله الحمد قال هي التي قالها لعمه (205) حدثنا هارون بن إسحاق نا محمد بن عبد الوهاب القناد عن مسعر عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن يحيى بن طلحة عن أمه سعدى قالت مر عمر بطلحة رضي الله تعالى عنهما فذكر نحوه

[ 165 ]

(206) حدثنا محمد بن المثنى نا أبو زيد سعيد بن الربيع صاحب الهروي نا شعبة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن رجل عن سعدى امرأة طلحة أن عمر مر بطلحة رضي الله تعالى عنهما فذكر نحوه (207) حدثنا محمد بن عبيد بن حساب والفضيل بن حسين قالا ثنا أبو عوانة عن سماك عن موسى بن طلحة عن أبيه قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض حيطان المدينة فرأى قوما في رؤوس النخل يلقحون فقال ما يصنعون هؤلاء قالوا يأخذون من الذكر فيضعون في الانثى فقال ما أظن هذا يغني شيئا فبلغهم فتركوه فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن كان نفعكم شيئا فافعلوا فإنما ظننت ظنا وإذا قلت قال الله عزوجل فلن أكذب على الله عزوجل

[ 166 ]

7 ومن ذكر سعد بن أبي وقاص واسم أبي وقاص مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي يكنى أبا إسحاق رضي الله تعالى عنه وأمه حمنة بنت أسد بن أمية بن عبد شمس بن عبدمناف بدري مهاجري أولي كان قصيرا جدا (208) حدثنا الحسن بن علي نا يزيد بن هارون نا فطر عن عبد الله بن شريك عن عبد الله بن الارقم قال اتينا المدينة أنا وأناس من أهل الكوفة فلقينا سعد بن مالك فقال كونوا عراقيين وكنت من أقرب القوم فسأل عن علي رضي الله تعالى عنه فقال كيف رأيتموه هل سمعتموه يذكرني قلنا أما باسمك فلا ولكن سمعناه يقول اتقوا فتنة الاخينس قال سماني قلنا لا قال إن الخنس في الناس كثير

[ 167 ]

(209) حدثنا مسروق بن المرزبان وابن أبي زائدة عن هاشم بن هاشم عن سعيد بن المسيب قال قال سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنهما أسلم أحد في اليوم الذي أسلمت فيه ولقد مكثت سبعة وإني لسبع الاسلام (210) حدثنا يعقوب بن حميد نا سفيان بن عيينة عن بن جدعان عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه أنه قال النبي صلى الله عليه وسلم من أنا يا رسول الله قال أنت سعد بن مالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة من قال غير ذلك فعليه لعنة الله تعالى

[ 168 ]

(211) حدثنا بشر بن خالد العسكري نا أبو أسامة عن مجالد عن عامر عن جابر رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد هذا خالي فليرني امرؤ خاله (212) حدثنا إبراهيم بن المنذر محمد بن طلحة نا إسحاق بن يحيى بن طلحة عن عمه موسى بن طلحة قال كان علي بن أبي طالب والزبير بن العوام وسعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه عذارى عام واحد

[ 169 ]

(213) حدثنا أبو مسعود ثنا أبو أسامة عن مجالد عن الشعبي عن جابر رضي الله تعالى عنه قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل سعد رضي الله تعالى عنه فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا خالي فليرني امرؤ خاله (214) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يحيى بن أبي بكير عن شعبة عن أبي بكر بن حفص قال توفي سعد بن أبي وقاص والحسن بن علي بعد ما مضى من أمر معاوية عشر سنين قال بن أبي عاصم ومات سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه بالعقيق وحمل فدفن بالمدينة وهو بن ثلاث وثمانين سنة وقالوا بضع وسبعين وكان أسلم بن تسع عشرة وقالوا توفي سنة خمس وخمسين وقالوا سنة سبع وخمسين وحدث شعبة عن أبي بكر بن حفص أنه توفي سعد والحسن رضي الله تعالى عنهما أعقال ومات الحسن سنة إحدى وخمسين وقالوا سنة ثمان وأربعين وكان سعد رضي الله تعالى عنه قصيرا آدم غليظ الهامة

[ 170 ]

(215) حدثنا يعقوب بن حميد نا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب عن محمد بن أبي سفيان بن العلاء بن جارية الثقفي عن يوسف بن الحكم عن محمد بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يرد هوان قريش أهانه الله عزوجل (216) حدثنا أبو بكر ثنا يونس بن محمد عن الليث بن سعد عن يزيد يعني بن الهاد عن إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب عن محمد بن أبي سفيان عن يوسف بن أبي عقيل عن سعد رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله ولم يذكر محمد بن سعد

[ 171 ]

(217) حدثنا الشافعي وأبو بكر بن أبي شيبة قالا ثنا سفيان عن الزهري عن عامر بن سعد عن أبيه قال مرضت بمكة فأتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني فقلت إن لي مالا كثيرا وليس يرثني إلا ابنتي أفأوصي بثلثي مالي قال لا قلت فالشطر قال لا قلت فالثلث قال الثلث والثلث كثير أو كبير إنك إن تدع ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس إنك لن تنفق نفقة إلا أجرت فيها حتى اللقمة ترفعها في في امرأتك قلت يا رسول الله أخلف عن هجرتي قال إنك لن تخلف بعدي تعمل عملا تريد به وجه الله عزوجل إلا ازددت به درجة ولعلك تخلف حتى ينتفع بك أقوام ويضربك آخرون اللهم امض لاصحابي هجرتهم ولا تردهم على أعقابهم لكن البائس سعد بن خولة يرثي له رسول الله صلى الله عليه وسلم أن مات بمكة

[ 172 ]

(218) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا إبراهيم بن سعد عن بن شهاب عن عامر بن سعد عن أبيه رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله قال بن أبي عاصم ورواه عن الزهري معمر وعقيل وسعيد بن عبد العزيز ورواه عن عامر أيضا سعد بن إبراهيم وهاشم بن هاشم ورواه عن سعد محمد بن سعد ومصعب بن سعد وعائشة بنت سعد ورواه حميد بن عبد الرحمن عن ثلاثة من ولد سعد عن سعد ورواه أبو عبد الرحمن السلمي وعطاء بن السائب عن سعد ورواه موسى بن علي عن أبيه عن سعد أن أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما سألاه عن ذلك فحملا الناس عليه

[ 173 ]

8 ومن ذكر عبد الرحمن بن عوف بن عبد غوث بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي يكنى أبا محمد رضي الله تعالى عنه وأمه العنقاء وهي الشفاء بنت عوف بن عبد الحارث بن زهرة بدري مهاجر هجرتين مات وهو بن خمس وسبعين

[ 174 ]

(219) حدثنا عقبة بن مكرم نا يعقوب بن محمد عن إبراهيم بن محمد حدثني أبي عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه قال كان اسمي عبد عمرو فسماني رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن قال أبو بكر وكان طويلا حسن الوجه مشرب حمرة رقيق الشعر لا يغير رأسه ولحيته وتوفي وهو بن خمس وسبعين كان مولده بعد الفيل بعشر سنين ومات سنة إحدى وثلاثين (220) حدثنا أبو بكر نا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه أن عبد الله بن مسعود وعثمان والمقداد بن الاسود وعبد الرحمن بن عوف ومطيع بن الاسود أوصوا إلى الزبير بن العوام ؟ ؟

[ 175 ]

(221) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا إسماعيل بن علية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم شهدت مع عمومتي حلف المطيبين وأنا غلام وما يسرني حمر النعم وأني أنكثه (222) حدثنا زيد بن وهب نا بقية نا خالد عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله قال أبو بكر هذا وهم حلف المطيبين كان أيام قصي

[ 176 ]

(223) حدثنا أبو بكر نا داود بن عبد الله بن أبي الكرام نا مالك بن أنس عن شهاب عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن عبد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن بن عباس عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم به بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها يعني الطاعون (224) حدثنا سلمة بن شبيب نا عبد الرزاق نا معمر عن الزهري عن عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب عن عبد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن بن عباس عن عبد الرحمن بن عوف عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

[ 177 ]

9 ومن ذكر سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر أبو الأعور ويقال أبو ثور مهاجري أولي بدري بسهمة واحدة توفي سنة إحدى وخمسين وكان طويلا آدم أشعر رضي الله تعالى عنه (225) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال قدم سعيد بن زيد من الشام بعد مقدم النبي صلى الله عليه وسلم من بدر فكلم النبي صلى الله عليه وسلم في سهمه فقال لك سهمك قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك

[ 178 ]

(226) حدثنا وهبان بن بقية نا خالد بن عبد الله عن عطاء بن السائب عن محارب بن دثار عن سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل قال بعث معاوية رضي الله تعالى عنه إلى مروان بن الحكم بالمدينة ليبايع لابنه يزيد فقال رجل من أهل الشام ما يحبسك قال حتى يجئ سعيد بن زيد فيبايع فإنه أنبل أهل البلد وإنه إذا بايع بايع الناس (227) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة والشافعي قالا ثنا سفيان بن عيينة عن عبد الملك بن عمير عن عمرو بن حريث عن سعيد بن زيد رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين

[ 179 ]

(228) حدثنا أبو موسى نا محمد بن جعفر نا شعبة عن عبد الملك بن عمير عن عمرو بن حريث عن سعيد بن زيد عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله (229) حدثنا أبو موسى نا محمد بن جعفر نا شعبة عن الحكم عن الحسن العرني عن عمرو بن حريث قال سمعت سعيد بن زيد رضي الله تعالى عنه يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين قال شعبة فلما حدثني الحكم عن الحسن العرني لم أنكره من حديث عبد الملك

[ 180 ]

(230) حدثنا سلمة بن شبيب وابن مهدي قالا ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن طلحة بن عبد الله بن عوف عن عبد الرحمن بن سهل عن سعيد بن زيد رضي الله تعالى عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من سرق شبرا من الارض طوقه من سبع أرضين وتوفي رضي الله تعالى عنه وهو بن بضع وسبعين سنة صلى الله عليه وسلم

[ 181 ]

1 ومن ذكر أبي عبيدة وهو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر مهاجري أولي بدري سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح ومات أبو عبيدة سنة سبع عشرة في طاعون عمواس بالشام وهو بن ثمان وخمسين سنة وكان يخضب بالحناء والكتم وأمه من بني الحارث بن فهر

[ 182 ]

(231) حدثنا أبو موسى نا محمد بن جعفر نا شعبة عن سماك عن عياض الاشعري قال قال أبو عبيدة رضي الله تعالى عنه من يراهنني فقال شاب أنا إن لم تغضب قال فسبقه قال فرأيت عقيصتي أبي عبيدة تنقزان وهو خلفه على فرس عربي (232) حدثنا خليفة بن خياط نا قتيبة نا عبد العزيز بن محمد عن عبد الرحمن بن حميد عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة وعبد الرحمن بن عوف في الجنة وسعد بن أبي وقاص في الجنة وأبو عبيدة الجراح في الجنة قال عمرو بن عاصم عن شعبة في حديث سعيد بن زيد عشرة في الجنة وأبو عبيدة بن الجراح

[ 183 ]

(233) حدثنا عقبة بن مكرم نا محمد بن جعفر عن شعبة عن خالد الحذاء عن عبد الله بن شقيق عن عبد الله بن سراقة عن أبي عبيدة بن الجراح رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الدجال فحلاه بحلية لا أحفظها قالوا يا رسول الله فكيف قلوبنا يومئذ قال كاليوم وقال أو خير وعبد الله بن سراقة رجل من قريش له صحبه

[ 184 ]

(234) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع ثنا إبراهيم بن ميمون مولى آل سمرة عن إسحاق بن سعد بن سمرة عن أبيه عن أبي عبيدة بن الجراح رضي الله تعالى عنه قال آخر ما تكلم به رسول الله صلى الله عليه وسلم أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب

[ 185 ]

(235) حدثنا المقدمي وأبو موسى قالا ثنا يحيى بن سعيد عن إبراهيم بن ميمون حدثني سعد بن سمرة بن جندب عن أبيه عن أبي عبيدة بن الجراح رضي الله تعالى عنه قال آخر ما تكلم به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أخرجوا يهود الحجاز وأهل نجران من جزيرة العرب واعلموا أن من شرار الناس الذين يتخذون قبور أنبيائهم مساجد (236) حدثنا أبو بكر بن خلاد نا يحيى بن سعيد مثله (237) حدثنا أبو بكر نا وكيع نا إبراهيم بن ميمون حدثني سعد بن سمرة عن أبيه عن أبي عبيدة عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل حديث يحيى في أهل نجران بسم الله الرحمن الرحيم

[ 186 ]

11 ومن ذكر عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه بن غافل بن حبيب بن فار بن شمخ بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة وأمه أم عبد بنت الحارث بن زهرة ويكنى أبا عبد الرحمن مهاجر هجرتين بدري وهو من النقباء النجباء توفي بالمدينة سنة ثنتين وثلاثين وصلى عليه عثمان ودفن بالبقيع وهو بن بضع وستين سنة وكان خفيفا قصيرا آدم حمش الساقين

[ 187 ]

(238) حدثنا أبو بكر نا محمد بن أبي عبيدة عن أبيه عن الاعمش عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه قال قال عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه لقد رأيتني وأنا سادس ستة ما على ظهر الارض مسلم غيرنا (239) حدثنا أبو بكر ثنا جرير عن مغيرة عن أم موسى قالت سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقولامر رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن مسعود أن يصعد شجرة فيأتيه بشئ منها فنظر أصحابه إلى حموشة ساقيه فضحكوا فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما يضحككم لرجله عند الله عزوجل في الميزان أثقل من أحد

[ 188 ]

(240) حدثنا إسماعيل بن هود ثنا إسحاق الازرق عن شريك عن جابر عن أبي الضحى عن الازهر بن الاسود عن عبد الله رضي الله تعالى عنه قال صعدت أراكة لاجني منها أراكا أو بريرا أو أحدهما فجعل أصحابي يتعجبون من خفتي فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما تعجبون فوالذ نفسي بيده لهوا أثقل في الميزان يوم القيامة من أحد (241) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو معاوية عن الاعمش عن إبراهيم عن علقمة قال كان عبد الله رضي الله تعالى عنه يشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم في هديه ودله وسمته (242) حدثنا أبو بكر ثنا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن يزيد عن حذيفة قال الا أخبركم بأقرب الناس شبها من رسول الله صلى الله عليه وسلم هديا ودلا وسمتا قلنا بلى قال عبد الله فإنه أقرب الناس من رسول الله صلى الله عليه وسلم هديا وسمتا ودلا حتى يتوارى عني في بيته

[ 189 ]

(243) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو معاوية عن الاعمش عن إبراهيم عن علقمة قال كان عبد الله يشبه بالنبي صلى الله عليه وسلم في هديه ودله وسمته (244) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن كثير النواء عن أبي إدريس عن المسيب بن نجبة قال قال علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن كل نبي أعطي سبعة نجباء رفقاء أو قال نقباء وأعطيت أربع عشرة قلنا من هم فذكرهم وقال وعبد الله بن مسعود

[ 190 ]

(245) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا الفضل بن دكين ثنا فطر عن كثير بياع النواء قال سمعت عبد الله بن مليل يقول سمعت عليا رضي الله تعالى عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه لم يكن نبي إلا أعطي سبعة رفقاء نجباء وزراء وإني أعطيت أربعة عشر حمزة وأبو بكر وعمر وعلي وجعفر والحسن والحسين وعبد الله بن مسعود وأبو ذر وعمار بن ياسر والمقداد وسلمان ؟ ؟ (246) حدثنا أبو بكر ثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن حارثة بن مضرب قال قرئ علينا كتاب عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أما بعد فإني قد بعثت إليكم بعمار بن ياسر أميرا وعبد الله بن مسعود وزيرا وهما من النجباء من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 191 ]

(247) حدثنا أبو بكر ثنا وكيع عن سفيان عن أبي إسحاق عن هبيرة قال كان لعبد الله رضي الله تعالى عنه شعر يضعه على أذنيه (248) حدثنا هدبة ثنا حماد بن سلمة نا ثابت البناني عن أنس عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال آخر من يدخل الجنة رجل يمشي على الصراط مرة ويكبو أخرى ويمشي مرة ويحبو أخرى وتصفعه النار مرة فإذا جاوزها التفت إليها فقال الحمد لله الذي نجاني منك لقد أعطاني شيئا لم يعطه أحد من الاولين ولن يعطيه أحد من الاخرين قال وترفع له شجرة فيقول أي رب أدنني من هذه الشجرة لاستظل بظلها ولاشرب من مائها فيقول لعلي إن أعطيتكها أن تسألني غيرها فيعاهده أن لا يسأله غيرها وربه عزوجل يعلم أنه سيفعل وربه تعالى يعذره لانه يرى ما لا صبر له عليه فيدنيه الله عزوجل منها فيشرب من مائها ويستظل بظلها فترفع له شجرة أحرى هي أحسن من الاولى فيقول أي رب ادنني من هذه الشجرة فلاستظل بظلها ولاشرب من مائها فيقول يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها فيقول بلى أي رب ولكن هذه فادنني لا أسألك غيرها فلاستظل بها وأشرب من مائها فيدنيه منها فيستظل ويشرب من مائها فترفع له شجرة أخرى على باب الجنة هي أحسن من الاوليين

[ 192 ]

فيقول ادنني من هذه فلاستظل بظلها ولاشرب من مائها فيقول يا بن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها فيقول بلى يا رب ولكن هذه فلاستظل بظلها وأشرب من مائها لا أسألك غيرها فيعاهده أن لا يسأله غيرها وربه عزوجل يعلم أنه سيسأله غيرها وربه تعالى يعذره لانه يرى ما لا صبر له عليه فيدنيه الله تعالى منها فيسمع أصوات أهل الجنة فيقول يا رب ادخلني الجنة يا رب ادخلني الجنة لا أسألك غيرها فيقول يا بن آدم أيرضيك أن أعطيك مثل الدنيا ومثلها معها فيقول أي رب أتستهزئ بي وأنت رب العالمين فيضحك بن مسعود رضي الله تعالى عنه وقال ألا تسألوني مما ضحكت قالوا ومم ضحكت فقال هكذا فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ألا تسألوني مم أضحك قالوا ومم تضحك يا رسول الله قال من ضحك رب العالمين فيقول إني لا أستهزئ منك ولكني على ما أشاء قدير

[ 193 ]

(249) حدثنا محمد بن المثني ثنا بن أبي عدى عن سعيد عن قتادة عن الحسن والعلاء بن زياد عن عمران بن حصين عن عبد الله بن مسعود (250) وحدثنا عبد الاعلى بن حماد نا يزيد بن زريع ثنا سعيد عن قتادة عن الحسن عن عمران بن حصين عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال تحدثنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة حتى أكثرنا الحديث ثم تراجعنا إلى البيوت فلما أصبحنا غدونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم عرضت علي الانبياء عليهم السلام الليلة بأتباعها من أممهم فجعل يجئ النبي ومعه الثلاثة من قومه والنبي ومعه العصابة والنبي ومعه النفر من قومه والنبي ليس معه من قومه أحد حتى أتي على موسى بن عمران صلى الله عليه وسلم في كبكبة من بني إسرائيل فلما رأيتهم أعجبوني فقلت من هؤلاء فقال هذا أخوك موسى بن عمران عليه السلام ومن تبعه من بني إسرائيل قلت رب فأين أمتي قال انظر عن يمينك فإذا الظراب ظراب مكة قد سد بوجوه الرجال فقلت رب من هؤلاء فقيل أمتك فقيل هل رضيت فقلت رضيت ثم قيل أنظر عن يسارك فإذا الافق قد سد بوجوه الرجال ثم قيل لي إن مع هؤلاء سبعين ألفا يدخلون الجنة بلا حساب عليهم قال

[ 194 ]

فأنشأ عكاشة بن محصن أخو بني أسد بن خزيمة فقال يا نبي الله ادع الله عزوجل أن يجعلني منهم قال اللهم اجعله منهم قال ثم أنشأ رجل آخر فقال يا نبي الله ادع ربك عزوجل أن يجعلني منهم قال لقد سبقك بها عكاشة ثم قال نبي الله صلى الله عليه وسلم فداء لكم أبي وأمي إن استطعتم أن تكونوا من السبعين ألفا فكونوا فإن عجزتم وقصرتم فكونوا من أهل الظراب فإن عجزتم وقصرتم فكونوا من أهل الافق فإني رأيت ثم أناسا يتهاوشون كثيرا وقال نبي الله صلى الله عليه وسلم إني أرجو أن تكون أمتي ربع أهل الجنة فكبرنا ثم قال إني أرجو أن تكونوا الشطر فكبرنا فتلا نبي الله صلى الله عليه وسلم ثلة من الاولين وثلة من الآخرين قال فراجع المسلمون على هؤلاء السبعين فقالوا أتراهم أبناؤنا ولدوا في الاسلام ثم ما زالوا يعملون به حتى ماتوا عليه فنمى حديثهم ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ليس ولكنهم الذين لا يكتوون ولا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون ورواه هشيم وغيره عن قتادة

[ 196 ]

12 ومن ذكر زيد بن حارثة بن شراحيل بن كعب بن عبد العزى بن امرئ القيس بن عامر النعمان بن عامر بن عبد ود بن كعب مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وحبه واستشهد في غزوة مؤتة رضي الله تعالى عنه (251) حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن عبيد عن وائل بن داود قال سمعت المنبهي يحدث أن عائشة رضي الله تعالى عنها كانت تقولما بعث النبي صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه في جيش قط إلا أمره عليهم ولو كان بقي بعده استخلفه

[ 197 ]

(252) حدثنا الحزامي ثنا محمد بن فليح ثنا موسى بن عقبة عن الزهري عن سالم عن بن عمر رضي الله تعالى عنه قال فطعن بعض الناس في إمارة أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال إن كنتم تطعنون في إمارة أسامة بن زيد فقد كنتم تطعنون في إمارة أبيه من قبله وأيم الله تعالى إن كان خليقا للامارة وإن كان لمن أحب الناس كلهم إلي وإن هذا لمن أحب الناس إلي بعده فاستوصوا به خيرا فإنه من خياركم قال عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه فما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستثني فاطمة (253) حدثنا المقدمي ثنا الفضيل بن سليمان عن موسى بن عقبة عن سالم عن بن عمر عن زيد بن حارثة قال ما كنا ندعوه إلا زيد بن محمد حتى نزل القرآن * (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله) *

[ 198 ]

(254) حدثنا أبو بكر ثنا عفان ثنا وهب عن موسى بن عقبة عن سالم مولى بن عمر مثله (255) حدثنا كامل بن طلحة ثنا الليث بن سعد عن الزهري عن عروة عن عائشة قال تدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم مسرورا تبرق أسارير وجهه فقال ألم تر إلى مجزز المدلجي نظر آنفا إلى زيد بن حارثة وأسامة بن زيد فقال إن هذه الاقدام بعضها من بعض ورواه بن عيينة ومعمر وإبراهيم بن سعد وكان زيد رضي الله تعالى عنه أبيض أحمر وكان أسامة آدم شديد الادمة (256) حدثنا أبو موسى ثنا أحمد بن سعيد الدرامي نا علي بن حسين بن واقد أخبرني أبي عن بن بريدة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال

[ 199 ]

دخلت البارحة الجنة فإذا أنا بجارية فقلت لمن أنت يا جارية قالت لزيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه فبشره بها حين أصبح (257) حدثنا وهب بن بقية ثنا خالد وهو بن عبد الله عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة وعن بن أبي عبد الرحمن بن حاطب عن أسامة بن زيد عن أبيه عن زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه قال خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مردفي إلى نصب من الانصار فذبحنا له شاة ثم صنعناها في الارة حتى إذا نضجت استخرجناها فجعلناها في سفرة ثم أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يسير مردفي في يوم حار من أيام مكة حتى إذا كنا بأعلى الوادي لقيه زيد بن عمرو بن نفيل فحيا أحدهما الآخر بتحية الجاهلية فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم يا بن عم مالي أرى قومك قد شنفوك فقال أما والله إن ذاك لغير ثائرة كانت مني فيهم ولكني كنت أراهم على ضلال فخرجت أبتغي هذا الدين فأتيت على أحبار يثرب فوجدتهم يعبدون الله عزوجل ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبغي فخرجت حتى أتيت أحبار خيبر فوجدتهم يعبدون الله عزوجل ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبغي فخرجت حتى أتيت أحبار الشام فوجدتهم يعبدون الله عزوجل ويشركون به فقلت ما هذا بالدين الذي أبغى فقال لي حبر من أحبار الشام إنك لتسأل عن دين ما نعلم أحد يعبد الله تعالى به إلا شيخا بالجزيرة فخرجت فقدمت عليه فأخبرته بالذي خرجت له فقال لي إن كل من رأيت على ضلالة فمن أنت قلت أنا من أهل بيت الله تعالى ومن الشوك والقرظ قال فإنه قد خرج في بلدك نبي أو هو خارج قد خرج نجمه فارجع فاقصده

[ 200 ]

واتبعه وآمن به فرحلت فلم أخبر بشئ فقدمنا إليه السفرة فقال ما هذا فقلنا ذبحناها لنصب من الانصار قال زيد رضي الله تعالى عنه ما آكل شيئا ذبح لغير الله تعالى فتفرقنا فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت قال زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه وأنا معه وكان صنم من نحاس يقال له إساف ونائلة مستقبل القبلة يتمسح بهما الناس إذا طافوا بالبيت فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا تمسهما ولا تسمح بهما قال زيد فقلت في نفسي لامسهما حتى أنظر ما يقول فمسستها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ألم تنه فلا والذي أكرمه ما مسستهمحتى أنزل الله عزوجل عليه الكتاب ومات زيد بن عمرو بن نفيل قبل الاسلام فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لزيد يأتي أمه وحده ورواه عبد الوهاب وأبو أسامة عن محمد بن عمرو

[ 201 ]

(258) حدثنا كامل بن طلحة نا بن لهيعة ثنا عقيل بن خالد عن بن شهاب عن عروة عن أسامة بن زيد عن أبيه زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم في أول ما أتاه جبريل صلى الله عليه وسلم فأراه الوضوء والصلاة فلما فرغ من الوضوء أخذ غرفة من ماء فنضح بها في فرجه (259) حدثنا أبو بكر ثنا الحسن بن موسى ثنا بن لهيعة ثنا عقيل بن خالد عن بن شهاب عن عروة عن أسامة بن زيد بن حارثة عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم في أول ما أوحي إليه أتاه جبريل صلى الله عليه وسلم فعلمه الوضوء فلما فرغ فذكر نحوه

[ 202 ]

13 ومن ذكر بلال بن رباح أبي عبد الله مولى أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنهما مهاجري أولي بدري مات سنة عشرين من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم (260) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا وكيع عن عبد العزيز الماجشون عن محمد بن المنكدر عن عامر قال قال عمر أبو بكر سيدنا فأعتق سيدنا يعني بلال رضي الله تعالى عنه

[ 203 ]

(261) حدثنا أبو بكر ثنا أبو معاوية عن هشام عن أبيه قال أعتق أبو بكر رضي الله تعالى عنه سبعة ممن كان يعذب في الله عزوجل بلال وعامر بن فهيرة (262) حدثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن عتبة رجل من أهل المدينة عن عبد الله بن الزبير قال كان أبو بكر رضي الله تعالى عنه يعتق الضعفة فقال له أبوه أبو قحافة لو أعتقت من يمنع ظهرك قال منع ظهري أريد (263) حدثنا أبو بكر ثنا زيد بن الحباب نا حسين بن واقد نا عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال سمعت حشفة أمامي فقلت من هذا فقالوا بلال فأخبره وقال بم سبقتني إلى الجنة قال يا رسول الله ما أحدثت إلا توضأت ولا توضأت إلا رأيت أن لله عزوجل ركعتين أصليهما قال بها

[ 204 ]

(264) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو معاوية ح وحدثنا بن نمير نا أبي نا الاعمش عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة عن بلال رضي الله تعالى عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمسح على الخفين والخمار (266) حدثنا أبو بكر نا أبوالمحيا يحيى بن يعلى عن ليث عن الحكم عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن كعب بن عجرة عن بلا لان النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما كانوا يمسحون على الخفين والخمار

[ 205 ]

(267) حدثنا أبو الربيع نا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن بن عمر عن بلا لان النبي صلى الله عليه وسلم صلى بين العمودين تلقاء وجهه في جوف الكعبة وممن رواه عن بن عمر عن بلال عمرو بن دينار وسالم ومجاهد وابن أبي مليكة ويحيى بن جعدة رواه عن نافع بن عون وعبيد الله وحسان بن عطية وغيرهم

[ 206 ]

14 ومن ذكر عمار بن ياسر حليف بني مخزوم يكنى أبا اليقظان رضي الله تعالى عنه وكان آدم طوالا أشهل العينين بعيد ما بين المنكبين لم يبلغنا عنه تغير شيب قتل بصفين ودفن بها وهو بن ثلاث وتسعين وكانت صفين في ربيع الاول سنة سبع وثلاثين مهاجري بدري (268) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ومحمد بن المثنى وبندار قالوا ثنا محمد بن جعفر عن شعبة عن عمرو بن مرة قال سمعت عبد الله بن سلمة يقول رأيت عمار بن ياسر يوم صفين شيخا آدم طوالا أخذ الحربة بيده ويده ترعد

[ 207 ]

(269) حدثنا محمد بن المثنى ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا زائدة عن عاصم عن زر عن عبد الله قال اول من أظهر إسلامه سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمار وأمه وصهيب وبلال والمقداد رضي الله عنهم (270) حدثنا محمد بن علي بن ميمون نا عبد الله بن جعفر عن عيسى بن يونس عن إسماعيل بن أبي خالد قال سمعت يحيى بن عابس عن قيس بن أبي حازم قال قال عمار بن ياسر رضي الله تعالى عنه ادفنوني في ثيابي فإني مخاصم (271) حدثنا بن كاسب نا يوسف بن الماجشون عن أبيه عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر عن عمار بن ياسر قال حدثني حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن آخر زادي من الدنيا مذقة لبن

[ 208 ]

(272) حدثنا أبو بكر ثنا وكيع عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي البختري قال لما كان يوم صفين واشتدت الحرب قال عمار رضي الله تعالى عنه ائتوني بشراب أشربه ثم قال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولان آخر شربة تشربها لشربة لبن قال ثم تقدم فقتل رضي الله تعالى عنه (273) حدثنا سلمة بن شبيب ثنا عبد الرزاق عن معمر عن زياد بن جبل عن أبي بن كعب الحارثي وهو ذو الاداوة قال قدمت المدينة فدخلت على عثمان رضي الله تعالى عنه فجاء رجل طوال أصلع في مقدم رأسه شعرات وفي قفاه شعرات فقلت من هذا قالوا ياسر بن عمار رضي الله تعالى عنه (274) حدثنا حسين بن أبي كبشه نا أبو عامر نا الاسود بن شيبان عن أبي نوفل قال كان عمار بن ياسر طويل السكوت قليل الكلام وكان يقول عائذ بالله من فتنة وفي الحديث كلام

[ 209 ]

(275) حدثنا إبراهيم بن حجاج ثنا مرثد بن عامر الهنائي ثنا كلثوم بن جبر قال كنا بواسط القصب في منزل عنبسة بن سعيد القرشي وفينا عبد الاعلى بن عبد الله بن عامر في أناس إذ جاء إذن القوم فقال إن قاتل عمار بالباب قال فكره بعض القوم فقال ادخلوه فدخل فإذا شيخ طوال يجر مقطعات له فسلم ثم قال لقد أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وإني لانفع أهلي وأرد عليهم الغنم قال فقال بعض القوم يا أبا غادية كيف كان أمر عمار قال كنا نعد عمارا فينا حنانا حتى إذا كان يوم صفين استقبلني يقود الكتيبة رجلا فاختلف أنا وهو ضربتين فبدرته ضربة فكب لوجهه ثم اتبعته بالسيف فقتلته قال أبو بكر واسم أبي غادية ياسر بن سبع مدني

[ 210 ]

(276) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا معاوية بن هشام وشريك عن أبي هاشم عن أبي مجلز عن قيس بن عباد قال صلى بنا عمار رضي الله تعالى عنه صلاة كأنهم أنكروها فقالوا له في ذلك فقال ألم أتم الركوع والسجود قالوا بلى قال أما أني قد دعوت بدعاء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحييني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا علمت الوفاة خيرا لي اللهم إني أسألك كلمة الاخلاص في الرضا والغضب والقصد في الغنى والفقر وخشيتك في الغيب والشهادة وأسألك الرضا بالقدر وأسألك نعيما لا ينفذ وقرة عين لا تنقطع ولذة العيش بعد الموت ولذة النظر إلى وجهك وشوقا إلى لقائك وأعوذ بك من ضراء مضرة وفتنة مضلة اللهم زينا بزينة الايمان واجعلنا هداة مهتدين

[ 211 ]

(277) حدثنا أبو الربيع نا حماد بن زيد نا عطاء بن السائب عن أبيه قال صلى بنا عمار بن ياسر رضي الله تعالى عنه فذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم نحوه (278) حدثنا أبو بكر بن خلاد وابن أبي عمر قالا ثنا سفيان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن أبيه عن عمار رضي الله تعالى عنه قال تيممنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المناكب

[ 212 ]

15 ومن ذكر خباب بن الارت يكنى أبا عبد الله وتوفي سنة سبع وثلاثين وهو بن ثلاث وسبعين وقال قوم هو من بني تميم من بني سعد وقال آخرون هو مولى أم أنمار وقالوا هو حليف لبني زهرة مهاجري بدري (279) حدثنا بن المثنى ثنا يحيى بن أبي بكير ثنا زائدة عن عاصم عن زر عن عبد الله قال اول من أظهر إسلامه سبعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمار وأمه وصهيب وبلال والمقداد (280) حدثنا محمد بن المثنى ثنا أبو أحمد ثنا سفيان عن منصور عن مجاهد قال اول من أظهر إسلامه سبعة فذكرهم وقال خباب

[ 213 ]

(281) حدثنا أبو بكر وأبو سعيد الاشج قالا نا بن فضيل عن أبيه قال سمعت كردوسا يقول خبابسادس ستة له سدس الاسلام (282) حدثنا الحسن بن علي ثنا يعقوب بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن صالح عن بن شهاب عن عبد الله بن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن عبد الله بن حباب عن أبيه قال رمقت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت لانظرن كيف يصلي الليلة فصلى ثم انصرف جئت من بين يديه فقلت يا رسول الله رأيتك الليلة صليت صلاة ما رأيت صليت مثله فقال هذه صلاة رغب ورهب فسألت ربي فيها ثلاثا فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة سألته أن لا يهلكنا بما أهلك به الامم قبلنا فأعطانيها وسألته أن لا يسلط علينا عدوا فأعطانيها وسألته أن لا يلبسنا شيعا فمنعنيها

[ 214 ]

(0) قال أحمد بن عمرو بن أبي عاصم رحمه الله ورواه عن الزهري شعيب والزبيدي ومعمر والنعمان وابن أبي أويس وقد سمع عبد الله بن الحارث من سعد بن أبي وقاص وروى سماك بن حرب عن عبد الله بن خباب عن أبيه عن النبي صلى الله عليه وسلم سيكون بعدي أمراء وقيل أصحاب النهر أبناء الخباب ولم يسموه

[ 215 ]

(263) حدثنا شيبان بن فروخ ثنا سليمان بن المغيرة ثنا حميد بن هلال نا رجل من عبد القيس وكان يجالسنا في المسجد الجامع قال لحقت بأصحاب النهر ثم كرهت أمرهم حتى خشيت أن يقتلوني فبينا أنا مع طائفة منهم إذ أتينا على قرية وبيننا وبين القرية نهر قال فخرج رجل من القرية مرعوبا أخذ بثوبه فقالوا له كأنا روعناك قال أجل قالوا له لا روع عليك قال فقطعوا إليه النهر فعرفوه فلم أعرفه فقالوا أنت بن خباب صاحب رسول الله قال نعم سمعت أبي يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فتنة جائية القاعد فيها خير من القائم والنائم فيها خير من القاعد والماشي فيها خير من الساعي فإن استطعت أن تكون عبد الله المقتول فلا تكن عبد الله القاتل فكن فقربوه فضربوا رأسه فرأيت دمه حتى سأل في النهر ما امذقر بالماء ولا اختلط به فأتبعته بصري في الماء كأنه شراك أحمر حتى خفي علي ثم دعوا بسرية لحبلى فبقروا عما في بطنها قال أبو بكر ولعل بن خباب هذا بن آخر غير عبد الله

[ 216 ]

(284) حدثنا محمد بن أبان أبوعمران الوسطي ثنا يزيد بن عطاء عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال قال خباب رضي الله تعالى عنه كنت أركز الحربة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيصلي إليها

[ 217 ]

16 ومن ذكر صهيب بن سنان بن مالك عمرو بن عقيل بن عامر بن جندلة بن خزيمة بن كعب بن أسلم بن أوس بن مناة بن النمر قاسط بن ربيعة حليف عبد الله بن جدعان التيمي يكنى أبا يحيى مات بالمدينة في شوال ودفن بالبقيع وهو بن سبعين سنة وكان أحمر ليس بالطويل يخضب بالحناء مهاجري أولي بدري رضي الله تعالى عنه

[ 218 ]

(285) حدثنا سعيد بن يحيى الاموي ثنا أبي عن محمد بن عمرو حدثني يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب عن أبيه قال قال عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه لصهيبما وجدت عليك في الاسلام إلا ثلاثا إنك تدعي أنك من النمر بن قاسط وأنت من المهاجرين وممن أنعم الله عزوجل عليه فقال أما قولك إني أدعي إلى النمر بن قاسط فإن العرب كانت تسبي بعضها بعضا فسباني طائفة من العرب بعد أن عرفت أهلي ومولدي فباعوني بسواد الكوفة فأخذت بلسانهم ولو كنت من ورثة لانتسبت إليها

[ 219 ]

(286) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا سفيان بن عيينة عن زيد بن أسلم عن بن عمر قال سألت صهيبا كيف كان رسول الله يصنع حيث كانوا يسلمون عليه قال كان يشير بيده (287) حدثنا هدبة بن خالد نا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيب رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كان ملك فيمن كان قبلكم وكان له ساحر فلما كبر قال للملك إني قد كبرت فابعث إلي غلاما حتى أعلمه السحر فبعث إليه غلامه فعلمه وكان في الطريق إذا سلك راهب فقعد إليه فسمع كلامه وأعجبه فكان إذا أتي الساحر ضربه فإذا رجع من عند الساحر قعد إلى الراهب فسمع كلامه فإذا أتي أهله ضربوه فشكى ذلك إلى الراهب فقال إذا احتبست على الساحر فقل حبسني أهلي وإذا احتبست على أهلك فقل حبسني الساحر فبينما هو كذلك إذ أتى على دابة عظيمة قد حبست الناس فقال اليوم أعلم الساحر خير أم الراهب فأخذ حجرا ثم قال اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة حتى يمضي الناس فرمى بها فقتلها

[ 220 ]

ومضى الناس فأتي الراهب فأخبره فقال الراهب أي بني أنت اليوم أفضل مني قد بلغ من أمرك ما قد أرى وإنك ستبتلى فإذا ابتليت فلا تدل علي وكان الغلام يبرئ الاكمه والابرص ويداوي الناس من سائر الادواء فسمع جليس للملك قد كان عمي فأتاه بهدايا كثيرة فقال لك هذا إن أنت شفيتني فقال إني لا أشفي أحدا إنما يشفي الله عزوجل فإن آمنت بالله دعوت الله عزوجل فشفاك فآمن بالله تعالى فشفاه الله فأتي الملك يمشي فجلس إليه كما كان يجلس فقال له الملك وسأله بما شفيت قال بدعاء الغلام فأرسل إلى الغلام فقال له الملك أي بني قد بلغ من سحرك ما يبرئ الاكمة والابرص وتفعل وتفعل قال إني لا أشفي أحدا إنما يشفي الله عزوجل وحده فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب فجئ بالراهب فقيل له ارجع عن دينك فأبي فدعا بالمنشار فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه ثم جئ‌بالغلام فقيل له ارجع عن دينك فأبى فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال لهم اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا فاصعدوا به فإذا بلغ ذروته فإن رجع عن دينه وإلا فاطرحوه فذهبو به فصعدوا به الجبل فقال اللهم اكفنيهم كيف شئت فرجف بهم الجبل فسقطوا وجاء يمشي إلى الملك فقال له ما فعل أصحابك فقال أكفانيهم الله عزوجل فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال احملوه في قرقور فتوسطوا به البحر فلجوا به فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه فيه فذهبوا به فقال اللهم اكفنيهم بما شئت فانكفأت بهم السفينة فغرقوا فجاء يمشي إلى الملك فقال له الملك ما فعل أصحابك قال أكفانيهم الله عزوجل فقال للملك إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما أمرك به قال ما هو قال تجمع الناس في صعيد واحد وتصلبني على جذع ثم خذ سهما من كنانتي

[ 221 ]

ثم ضع السهم في كبد القوس ثم قل بسم الله رب الغلام ثم ارمني فإنك إذا فعلت ذلك قتلتني فجمع الناس في صعيد واحد وصلبه على جذع ثم أخذ سهما من كنانته ثم وضع السهم في صدغه فوضع الغلام يده في موضع السهم فمات فقال الناس آمنا برب الغلام آمنا برب الغلام ثلاثا ثلاثا فأتي الملك فقيل له أرأيت ما كنت تحذره قد والله نزل بك حذرك قد آمن الناس كلهم فأمر الاخدود بأفواه السكك وأضرم النيران وقال من لم يرجع عن دينه فاقذفوه فيها أو قيل له اقتحم ففعلوا ذلك حتى جاءت امرأة ومعها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام يا أمه اصبري فإنك على حق

[ 222 ]

(288) حدثنا هدبة نا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن صهيبمثله موقوف ورواه معمر مرفوعا (289) حدثنا بن أبي عمر نا عبد الرزاق عن معمر

[ 223 ]

17 ومن ذكر المقداد بن الاسود بن عمرو بن ثعلبة بن مالك بن ربيعة بن ثمامة بن مطرود بن عمرو بن دهير بن بهراء بن قضاعة يكنى أبا معبد رضي الله تعالى عنه وتوفي سنة ثلاث وثلاثين قال سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول المقداد بن الاسود أبو عمرو ودفن بالمدينة وصلى عليه عثمان رضي الله تعالى عنه وكان آدم أبطن كثير شعر الرأس يصفر لحيته أقنى طويل الانف توفي بن سبعين وكان ينسب إلى الاسود بن عبد يغوث بدري مهاجري أولي

[ 224 ]

(290) حدثنا الحوطي نا بقية عن جرير عن عثمان حدثني عبد الرحمن بن مسيرة الحضرمي نا أبو راشد الحبراني قالوافيت المقداد بن الاسود رضي الله تعالى عنه فارس رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا على تابوت من توابيت الصيارفة قد أفضل عنها من عظمه يريد الغزو فقلت له لقد أعذر الله عزوجل إليك فقال أبت علينا سورة البحوث انفروا خفافا وثقالا قال أبو بكر يريد سورة براءة (291) حدثنا أبو بكر ثنا غندر عن شعبة عن منصور عن إبراهيم بن همام بن الحارث قال ذكر المقداد قال كان رجلا ضخما

[ 225 ]

(292) حدثنا حسين بن حسن نا بن المبارك عن صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه أنه قال جلسنا إلى المقداد بن الاسود يوما فقال له رجل طوبى هاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر القصة (293) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا خالد بن مخلد حدثني موسى بن يعقوب حدثني عمتي قريبة بنت عبد الله بن وهب عن أمها كريمة بنت المقداد بن عمرو عن ضباعة بنت الزبير عن المقداد عن النبي صلى الله عليه وسلم ذكرت حديثين قال أبو بكر ونسب إلى الاسود لان الاسود تبناه وهو زوج ضباعة

[ 226 ]

(294) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عطاء بن يزيد عن عبد الله بن عدي بن الخيار عن المقداد بن الاسود رضي الله تعالى عنه قال قلت أرأيت يا رسول الله إن اختلفت أنا ورجل من المشركين فقطع يدي فلما علوته بالسيف قال لا إله إلا الله أقتله أم أدعه قال دعه قلت يا رسول الله إنه قطع يدي قال فإن قتلته بعد أن قالها فأنت مثله قبل أن يقولها وهو مثلك قبل أن يقطع يدك قال أبو بكر روى عن الزهري يونس بن يزيد وعبد الحميد بن جعفر وليث بن سعد على نحو هذه الرواية

[ 227 ]

(295) حدثنا أبو بكر ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن مجاهد عن أبي معمر عن المقداد بن عمرو قال امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نحثوا في وجوه المداحين التراب (296) حدثنا أبو بكر نا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عن حبيب بن أبي ثابت عن مجاهد عن أبي معمر المقداد بن عمرو رضي الله تعالى عنه (297) حدثنا إبراهيم بن حجاج السامي نا عبد الواحد بن زياد عن وائل بن داود عن البهي ح

[ 228 ]

(298) وحدثنا يعقوب بن حميد ثنا مروان بن معاوية عن وائل بن داود عن البهي قال وقف ركب على عثمان رضي الله تعالى عنه فأثنوا عليه والمقداد بن الاسود حاضر فأخذ قبضة من التراب فحثا بها في وجوههم وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمعتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب (299) حدثنا أبو بكر نا غندر شعبة عن منصور عن إبراهيم عن همام بن الحارث أن رجلا جعل يمدح عثمان رضي الله تعالى عنه فعمد المقداد فجثا على ركبته وكان رجلا ضخما فجعل يحثو في وجهه الحصاة فقال له عثمان ما شأنك فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب

[ 229 ]

18 ومن ذكر عتبة بن غزوان بن جابر بن وهب بن نسيب بن مالك بن الحارث بن مازن بن منصور بن قيس بن عيلان مازني مازن سليم ويكنى أبا عبد الله وقال أبو غزوان وكان طويلا جميلا مات سنة سبع عشرة ويقال خمس عشرة وهو متوجه إلى البصرة في مرته الثانية ودفن في بعض المياه وهو بن خمس وخمسين سنة حليف بني نوفل بن عبد مناف بدري مهاجري أولي

[ 230 ]

(300) حدثنا شيبان بن فروخ وهدبة بن خالد قالا ثنا سليمان بن المغيرة نا حميد بن هلال عن خالد بن عمير قال خطبنا عتبة بن غزوان رضي الله تعالى عنه فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال لقد رأيتني سابع سبعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لنا طعام إلا ورق الشجر حتى خرجت أشداقنا فالتقطت بردة فشققتها بيني وبين سعد بن مالك (301) حدثني أزهر بن جميل أبو الحسن نا محمد بن عبد الرحمن الطفاوي ثنا أيوب السختياني عن حميد بن هلال عن خالد بن عمير أن عتبة بن غزوان رضي الله تعالى عنه كان أول أمير على البصرة وكان بدريا خطب فقال في خطبته ألا إن الدنيا قد ولت حذاء ولم يبق منها إلا صبابة كصبابة الاناء يتصابها أحدكم وأنتم تنتقلون منها لا محاولة فانتقلوا منها بخير ما بحضرتكم إلى دار لا زوال لها فلقد ذكر لنا أن الحجر يرمى به من شفير جهنم أو في جهنم فيهوي فيها سبعين خريفا لا يبلغ قعرها وايم الله لتملان ولقد ذكر لنا أن مابين مصراعين من مصاريع الجنة مسيرة أربعين عاما وايم

[ 231 ]

الله ليأتين عليها يوم وهو كظيظ من الزحام ولقد كنت سابع سبعة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لنا طعام إلا ورق الشجر حتى قرحت أشداقنا ولقد وجد سعد بن مالك بردة فشقها بيني وبينه إزارين وما منا أحد أيها السبعة اليوم إلا أمير على مصر من الامصار ولقد بلغني أنه لم يكن نبوة قط إلا تناسخت خلافة حتى يكون في آخر الزمان ملك فأعوذ بالله عزوجل أن أكون عظيما في نفسي صغيرا في أعين الناس وأعينكم وستجربون الامر بعدي قال أبو بكر ورواه أبو نعامة عن خالد بن عمير وشويس بن

[ 232 ]

حسان وفيه عن عتبة كلام وأسد موضعين وفيه وهب لقتال النبي صلى الله عليه وسلم العدو (302) حدثني عبد الملك بن بشير السامي ثنا عمر أبو حفص ثنا عتبة بن إبراهيم بن عتبة بن غزوان عن أبيه عن عتبة بن عزوان رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوما لقريش هل فيكم من ليس منكم قالوا بن أختنا عتبة بن غزوان قال بن أخت القوم منهم وحليف القوم منهم (303) حدثنا عمرو بن عثمان بن سعد بن كثير بن دينار حدثني أبي ثنا عبد الله بن عبد العزيز عن محمد بن عبد العزيز بن عثمان بن شهاب عن أبي سلمة وسعيد بن المسيب عن عتبة بن غزوان وعن عروة بن الزبير عن عتبة بن غزوان رضي الله تعالى عنه قال غدوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر حديثا طوالا ولم يسمع أحد منهم من عتبة

[ 233 ]

19 ومن ذكر زيد بن الخطاب أخي عمر بن الخطاب لابيه ويكنى أبا عبد الرحمن ويقال أبو ثور قتل يوم اليمامة وكان أسن من عمر رضي الله تعالى عنه وأمه أسماء بنت حبيب بن وهيب بن عمرو بن عمير بن نصر بن أسد بن خزيمة مهاجري بدري

[ 234 ]

(304) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا بن أبي حازم عن إبراهيم بن إسماعيل عن بن شهاب عن سالم عن بن عمر قال رآني زيد بن الخطاب وأبو لبابة وأنا أطلب حية من ذوات البيوت فقال مهلا يا عبد الله فإن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ذوات البيوت (305) حدثنا الحسن بن علي ثنا يعقوب بن إبراهيم نا أبي عن صالح بن يزيد بن كيسان عن الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال رأني أبو لبابة وزيد بن الخطاب وأنا أطلب حية من حيات البيوت فنهاني عن قتلها إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتلهن فقالا إنه قد نهى عن قتل ذوات البيوت قال أبو بكر بن أبي عاصم هذا أحد ما يعد من الناسخ والمنسوخ من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 235 ]

2 ومن ذكر أبي سلمة واسمه عبد مناف بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم بدري مهاجر هجرتين (306) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال وممن شهد بدرا من بني مخزوم بن يقظة بن مرة أبو سلمة واسمه عبد مناف بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم (307) وحدثني يعقوب ثنا بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال هاجر إلى أرض الحبشة الهجرة الاولى وهاجر إلى المدينة يعني أبا سلمة وامرأته أم سلمة وولدت بأرض الحبشة عمر بن أبي سلمة بدري مهاجري توفي في حياة النبي صلى الله عليه وسلم

[ 236 ]

(308) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا يزيد بن هارون حدثنا عبد الملك بن قدامة الجمحي عن أبيه عن عمر بن أبي سلمة عن أم سلمة أن أبا سلمة أخبرها أن النبي صلى الله عليه وسلم يقول ما من مسلم يصاب بمصيبة فيفرغ إلى ما أمره الله به من قول الله عزوجل * (إنا لله وإنا إليه راجعون) * اللهم عندك احتسبت مصيبتي فأجرني فيها فذكر الحديث

[ 237 ]

21 ومن ذكر معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي حليف بن عبد شمس من مهاجرة الحبشة بدري مهاجري ويقال مولى سعيد بن العاص (309) حدثنا شيبان بن فروخ الابلي نا أبو أمية بن يعلى عن محمد بن معيقيب عن أبيه قال قيليا رسول الله على من حرمت النار قال على الهين اللين السهل القريب

[ 238 ]

(310) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا وكيع بن الجراح نا هشام الدستوائي عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلمة عن معيقيب قال ذكر النبي صلى الله عليه وسلم المسح في المسجد يعني الحصى فقال إن كنت لا بد فاعلا فواحدة قال أبو بكر بن أبي عاصم وكان معيقيب على خاتم النبي صلى الله عليه وسلم وقد ذكرنا صفته في كتابي العلل

[ 239 ]

22 ومن ذكر سالم مولى أبي حذيفة قتل يوم اليمامة وكانت سنة اثنتي عشرة وكان مهاجريا بدريا (311) حدثنا عمر بن الخطاب ثنا أبو صالح عن بن لهيعة عن بن أبي نصر عن عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم عن عبد الله بن الارقم عن عمر رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وذكر سالم مولى أبي حذيقة فقال إن سالما شديد الحب لله تعالى

[ 240 ]

(312) حدثنا سلمة ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت جاءت سهلة بنت سهيل بن عمرو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إن سالما يدعى لابي حذيفة وقد أنزل الله عزوجل في كتابه ادعوهم لآبائهم قال أبو بكر بن أبي عاصم ورواه عن الزهري عقيل وعبد الرحمن بن خالد وأبوه منيع فقالوا عروة وأبو عابد يعقوب بن حميد وقالوا بن عيينة وقد بينا اختلافهم في كتاب علل الحديث (313) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح ثنا موسى بن عقبة عن الزهري وذكر سالم مولى أبي حذيفة في الهجرة وبدر

[ 241 ]

(314) حدثنا محمد بن مصفى ثنا الوليد بن مسلم ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن عطاء الخرساني حدثتني ابنة ثابت بن قيس قالت سمعت أبي يقول وذكر قصة فلما استنفر أبو بكر الناس إلى أهل الردة واليمامة ومسيلمة الكذاب فسار ثابت بن قيس فيمن سار فلما لقوا مسيلمة وبني حنيفة هزموا المسلمين ثلاث مرات قال ثابت وسالم مولى أبي حذيفة ما هكذا كنا نقاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فحفر لانفسهما حفرة ودخلا فيها فقاتلا حتى قتلا وعن عبيد الله بن عمر عن نافع عن بن عمر في قصة سالم ومهاجره

[ 242 ]

23 ومن ذكر أبي مرثد الغنوي كناز بن حصين بن يربوع بن عمرو بن يربوع بن خرشة بن سعد بن طريف حليف حمزة بن عبد المطلب مات وهو بن ستة وستين سنة في سنة ثنتي عشرة مهاجري بدري (315) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال كان يوم بدر وذكره) *) * (316) حدثنا هشام بن عمار ثنا صدقة بن خالد ثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر حدثني بسر بن عبيد الله قال سمعت واثله بن الاسقع يقول سمعت أبا مرثد الغنوي يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تصلوا على القبور ولا تجلسوا عليها

[ 243 ]

قال بن أبي عاصم ورواه أيوب بن سويد والوليد بن مسلم فقالا عن بسر قال سمعت واثله بن الاسقع وقال بن المبارك عن بسر سمعت أبا إدريس الخولاني عن واثله وقال عن الوليد أيضا مثله واخطأ قال أبو بكر بن أبي عاصم وصدقة من أثبتهم في بن جابر قال أبو مسهر سمعته من دحيم

[ 244 ]

24 ومن ذكر مرثد بن أبي مرثد وكان بدريا (317) حدثنا القاسم بن محمد بن إبراهيم ثنا يحيى بن يعلى نا عبد الله بن موسى عن القاسم الشامي عن مرثد بن أبي مرثد الغنوي وكان بدريا رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن سركم أن تقبل صلاتكم فليؤمكم خياركم فإنهم وفودكم فيما بينكم وبين ربكم عزوجل

[ 245 ]

25 ومن ذكر عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب يكنى أبا السائب بدري مهاجري هجرتين وأمه زينب بنت العنبس بن وهب بن حذافة مات في ذي الحجة ودفن بالبقيع فقال له النبي صلى الله عليه وسلم سلفنا الصالح عثمان بن مظعون رضي الله تعالى عنه

[ 246 ]

(318) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال اول من هاجر إلى أرض الحبشة ثم قدم على النبي صلى الله عليه وسلم وشهد بدرا عثمان بن مظعون قال عن الزهري وممن شهد بدرا من بني جمح عثمان بن مظعون وعبد الله بن مظعون وقدامة بن مظعون (319) حدثنا كثير بن عبيد الحذاء نا بن حسين ثنا عبد الملك بن مروان عن أبي صالح عن السائب أو بن أبي السائب عن عثمان بن مظعون رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ يقول اعوذ بالله من شر العوامد والعامة يعني بالعوامد ما عمد إليه في خاصة

[ 247 ]

26 ومن ذكر عمرو بن عوف حليف لبني عامر بن لؤي رضي الله تعالى عنه وقالوا مولى سهيل بن عمرو بدري مهاجري (320) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة قال وقال بن شهاب في تسمية من شهد بدرا من بني عامر بن لؤي عمرو بن عوف مولى سهيل بن عمرو بدري مهاجري

[ 248 ]

(321) حدثنا حسين بن حسن بن حرب المروزي نا عبد الله بن المبارك نا معمر ويونس عن الزهري قال أخبرني عروة بن الزبير أن المسور بن مخرمة أخبره أن عمرو بن عوف وهو حليف لبني عامر بن لؤي وكان شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبره أن رسول اللصلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح رضي الله تعالى عنه فقدم بمال من البحرين فسمعت الانصار بقدوم أبي عبيدة فوافوا صلاة الصبح مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف فتعرضوا له فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم ثم قال أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشئ قالوا أجل يا رسول الله فقال أبشروا وأملوا ما يسركم فوالله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوا فيها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم

[ 249 ]

27 ومن ذكر عامر بن ربيعة بن مالك بن عامر بن ربيعة بن حجر بن سلامان بن ربيعة بن رفيدة بن عنز بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمى بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار حليف الخطاب يكنى أبا عبد الله رضي الله تعالى عنه توفي سنة ثنتين وثلاثين بدري مهاجري هجرتين

[ 250 ]

(322) حدثنا عبد الله بن شيب نا ذؤيب بن عمامة بن عمرو السهمي حدثني عبد العزيز بن محمد عن بن أخي الزهري عن الزهري عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه قال ما قدمت المدينة ظعينة أول من ليلى بنت أبي حثمة وكانت زوجته (323) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال اول من هاجر إلى الحبشة ثم رجع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم عامر بن ربيعة وخرج معه عامر بامرأته إلى المدينة مهاجرة ويقال أول ظعينة قدمت المدينة أم عبد الله بنت أبي حثمة قالوا أم سلمة والله تعالى أعلم يعني أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم

[ 251 ]

(324) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة والشافعي قالا ثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم عن بن عمر عن عامر بن ربيعة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا رأيتم الجنازة فقوموا لها حتى تخلفكم أو توضع قال أبو بكر بن أبي عاصم ورواه عن الزهري معمر وقال عن سالم ونافع عن بن عمر ورواه بن عون عن نافع وعبيد الله وموسى بن عقبة عن نافع

[ 252 ]

(325) حدثنا محمد بن الطفيل نا شريك عن عاصم بن عبيد الله عن عبد الله بن عامر بن ربيعة عن أبيه قال عطس رجل خلف النبي صلى الله عليه وسلم فقال الحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه حتى يرضى ربنا وبعد الرضى فقال النبي صلى الله عليه وسلم من صاحب الكلمات فقال رجل أنا يا رسول الله فقال لقد رأيت اثني عشر ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها كتبه عن بن الطفيل سنة تسع وعشرين

[ 253 ]

ذكر أهل بدر وفضائلهم وعددهم (326) حدثنا عقبة بن مكرم الضبي نا يونس بن بكير عن النضر بن عدي عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال كان عدة أهل بدر بعدد أصحاب طالوت ثلاثمائة وثلاث عشر رجلا (327) حدثنا محمد بن المثنى ثنا أبو عامر العقدي ثنا سفيان عن أبي إسحاق عن البراء رضي الله تعالى عنه قال كنا نتحدث أو يتحدث أن أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يوم بدر ثلاثمائة وبضعة عشر على عدد أصحاب طالوت من جاز معه النهر وما جاز معه إلا مؤمن

[ 254 ]

(328) حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ نا أبي عن أشعث عن الحسن قال كان عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا بضع وسبعون من المهاجرين منهم اثنا عشر رجلا من الموالي وبقيتهم من الانصار (329) حدثنا يعقوب بن حميد نا بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال كان من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش والانصار ثلاثمائة وستة عشر رجلا وكانت وقعة بدر على ستة عشر شهرا من مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة (330) حدثنا عمرو بن مرزوق أنا سعيد عن أبي إسحاق أنه سمع البراء يقول كان المهاجرون يومئذ يعني يوم بدر نيفا على ستين وكانت الانصار يومئذ نيفا على المائتين والاربعين

[ 255 ]

(331) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا سفيان بن عيينة عن عمرو بن دينار عن الحسن بن محمد عن عبيد الله بن أبي نافع عن علي رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يدريك لعل الله تعالى اطلع على أهل بدر فقال اعلموا ما شئتم فقد غفرت لكم (332) حدثنا أبو بكر ثنا يزيد بن هارون عن حماد بن سلمة عن عاصم عن أبي صالح عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله عزوجل اطلع على أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم

[ 256 ]

(333) حدثنا محمد بن المثنى ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر قالت جاء غلام حاطب فقال يا رسول الله لا يدخل حاطب الجنة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبت إنه قد شهد بدرا والحديبية (334) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا معاوية بن عمرو عن زائدة عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر عن أم مبشر قالت جاء غلام لحاطب فقال يا رسول الله لا يدخل حاطب الجنة فقال كذبت شهد بدرا والحديبية (335) حدثنا محمد بن المثنى ثنا وهب بن جرير نا أبي عن الاعمش عن أبي سفيان عن جابر أن عبد حاطب أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشتكي حاطبا فقال يا رسول الله ليدخلن حاطب النار قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلا إنه شهد بدرا والحديبية

[ 257 ]

(336) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا شبابة نا الليث عن أبي الزبير عن جابر أن عبد حاطب أتي النبي صلى الله عليه وسلم يشتكي حاطبا فقال يا رسول الله ليدخلن حاطب النار قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلا إنه قد شهد بدرا والحديبية (337) حدثنا محمد بن خلف أبو نصر العسقلاني ثنا آدم بن أبي إياس نا محمد بن إسماعيل عن عبد الملك بن زيد عن مصعب بن مصعب عن بن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبيه قال كلم طلحة بن عبيد الله عامر بن فهيرة بشئ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم مهلا يا طلحة فإنه قد شهد بدرا كما شهدت بدرا

[ 258 ]

(338) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الرحيم بن سليمان عن يحيى بن سعيد عن معاذ بن رفاعة بن رافع الانصاري أن ملكا أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال كيف أصحاب بدر فيكم فقال أفضل الناس فقال الملك كذلك من شهد بدرا من الملائكة (339) حدثنا أبو بكر ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن إسرائيل عن سماك عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال كنتم خير أمة أخرجت للناس قال الذين هاجروا مع محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة

[ 259 ]

(340) حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي ثنا سفيان بن حمزة عن كثير بن زيد عن عبد الرحمن بن أبي سعيد الخدري عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ان للمهاجرين لمنابر من ذهب يجلسون عليها يوم القيامة قد أمنوا الفزع ويقول أبو سعيد لو حبوت بها أحدا لحبوت بها قومي (341) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا أبو أسامة نا عمر بن حمزة اثنا سالم أخبرني بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في قصة حاطب لعمر وما يدريك لعله اطلع إلى أهل بدر فقال اعملوا ما شئتم

[ 260 ]

(342) حدثنا فضل بن سهل نا رباح بن أبي معروف عن المغيرة بن حكيم قال قلت لعبد الله بن سهل شهدت بدرا قال نعم (343) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان قال سمعت الزهري يقولما كان عبد الله بأقدم هجرة من أخيه عتبة ولكنه مات قبله (344) حدثنا أبو الربيع نا محمد بن حازم ثنا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن قال مات عتبة بن مسعود زمن عمر رضي الله تعالى عنه فلما أخرج جنازته قال انتظروا حتى تجئ أم عبد فتصلي عليه فلما جاءت أم عبد صلى عليه

[ 261 ]

تسمية من شهد بدرا من المهاجرين ؟ ؟ (345) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش والانصار ثلاثمائة وستة عشر رجلا والله عزوجل أعلم منهم من بني هاشم بن عبد مناف ثمانية أنفار 1 محمد سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم وإمامهم الذي هداهم الله تعالى به 2 وحمزة بن عبد المطلب 3 وعلي بن أبي طالب 4 وزيد بن حارثة 5 وأبو مرثد 6 وابنه مرثد بن أبي مرثد وهما حليفان لحمزة بن عبد المطلب 7 وأبو كبشة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم 8 وأنسة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن أبي عاصم وقال بن إسحاق في تسمية أهل بدر 9 وشقران شهد بدرا وهو عبد لم يسهم له ومن بني المطلب بن عبد مناف أربعة أنفار 10 عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف 11 والطفيل بن الحارث بن المطلب 12 والحصين بن الحارث بن المطلب 13 ومسطح بن أثاثة بن عباد بن المطلب

[ 262 ]

ومن بني عبد شمس بن عبد مناف خمسة عشر رجلا 14 عثمان بن عفان تخلف بالمدينة على امرأته رقيقة بنت النبي صلى الله عليه وسلم وكانت وجعة فتوفيت قبل قدوم أهل بدر المدينة فضرب له النبي صلى الله عليه وسلم بسهمه فقال وأجري يا رسول الله قال وأجرك 15 وأبو حذيفة بن عتبة بن ربيعة 16 وعبد الله بن جحش 17 وسالم مولى أبي حذيفة 18 وشجاع بن وهب الاسدي 19 وعقبة بن وهب أخو شجاع 2 ومالك بن عمرو 21 وربيعة بن أكثم حليفان لهم 22 وعكاشة بن محصن 23 ومحرز بن وهب ويقال بن نضلة 24 وإربد بن رقيش بن رئاب وقال بن إسحاق مكان إربد بن رقيش يزيد بن رقيش 25 وأبو سنان بن محصن 26 وابنه سنان بن أبي سنان 27 وثقيف بن عمرو 29 والمدلجي بن عمرو وهو من بني سليم من بني حجر 28 ويقال أن صبيحا مولى أبي العاص تجهز إلى بدر ثم مرض فحمل على بعيره أبا سلمة بن عبد الاسد ومن بني نوفل بن مناف رجلان 29 عتبة بن غزوان حليف لهم 3 وخباب مولى عتبة رضي الله تعالى عنهما ومن بني أسد بن عبد العزى بن قصي ثلاثة نفر 31 الزبير بن العوام بن خويلد 32 وحاطب بن أبي بلتعة 33 وسعد مولى حاطب ومن بني عبد الدار بن قصي رجلان 34 مصعب بن عمير بن عبد مناف بن عبد الدار بن

[ 263 ]

قصي رضي الله تعالى عنه 35 وسويبط بن سعد بن حرملة بن مالك بن عميلة بن السياف بن عبد الدار بن قصي ومن بني عبد بن قصي رجل 36 طليب بن عمير بن قصي رضي الله تعالى عنه ومن بني زهرة بن كلاب ثمانية نفر 37 عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف 38 وسعد بن أبي وقاص 39 ومالك بن وهيب بن عبد مناف بن زهرة 40 وعمير بن أبي وقاص 41 والمقداد بن عمرو حليف لهم من بهراء 42 ومسعود بن ربيعة بن عمرو القاري حليف لهم 43 وذو الشمالين بن عبد بن عمرو بن نضلة حليف لهم من غبشان 44 وعبد الله بن مسعود بن أم عبد 45 خباب بن الارت حليف لهم ومن بني تيم بن مرة بن كلاب خمسة نفر 46 أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه واسمه عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم 47 وبلال مولى أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنهما 48 وصهيب بن سنان مولى النمر بن قاسط 49 وعامر بن فهيرة مولى أبي بكر 5 وقدم طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم من الشام بعد ما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من بدر فكلم النبي صلى الله عليه وسلم في سهمه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم لك سهمك قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك ومن بني مخزوم بن يقظة بن مرة خمسة نفر 51 أبو سلمة واسمه عبد مناف بن عبد الاسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم 52 والارقم بن أبي الارقم 53 وشماس بن عثمان بن الشريد بن سويد هرمي بن

[ 264 ]

عامر بن مخزوم 54 وعمار بن ياسر 55 ومعتب بن عوف بن عامر ويقال له معتب بن حمراء حليف لهم ومن بني عدي بن كعب ثلاثة عشر رجلا 56 عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرظ بن زراح بن عدي بن كعب رضي الله تعالى عنه 57 وزيد بن الخطاب بن نفيل 58 وعمرو بن سراقة 59 وعامر بن ربيعة حليف لهم 60 وواقد بن عبد الله حليف لهم من بني حنظلة من بني تميم 61 وخولي بن أبي خولي حليف لهم 62 ومهجع مولى عمر من أهل اليمن كان أول قتيل بين القوم رمي بسهم 63 وهلال بن أبي خولي حليف لهم ومن بني سعد بن ليث حلفاء لهم 64 عامر بن البكير 65 وعاقل بن البكير 66 وإياس بن البكير 67 وخالد بن البكير بن عبد ليل بن ناشب بن غيرة بن سعد بن ليث وقدم 68 سعد بن زيد بن عمرو بن نفيل من الشام بعد مقدم النبي صلى الله عليه وسلم من بدر فكلم النبي صلى الله عليه وسلم في سهمه فقال لك سهمك قال وأجري يا رسول الله قال وأجرك 69 وعبد الله بن سراقة أخو عمرو ومن بني جمح بن هصيص بن كعب أربعة نفر 70 عثمان بن مظعون 71 وقدامة بن مظعون 72 وعبد الله بن مظعون 73 ومعمر بن الحارث بن معمر بن حبيب ومن بني سهم بن عمرو بن هصيص رجل واحد 74 خنيس بن حذافة بن قيس بن سهم

[ 265 ]

ومن بني عامر بن لؤي بن غالب ثم من بني مالك بن حسل سبعة نفر 75 أبو سبرة بن أبي رهم بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل 76 وعبد الله بن مخرمة بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبد ود 77 وعبد الله بن سهيل بن عمر فر يومئذ من أبيه أتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما زعموا 78 وعمير ويقال عمرو بن عوف مولى سهيل بن عمرو 79 ووهب بن سعد بن أبي سرح 80 وسعد بن خولة 81 وحاطب بن عمرو بن عبد شمس

[ 266 ]

ومن بني الحارث بن فهر ستة نفر 82 أبو عبيدة بن الجراح 83 وسهيل بن بيضاء 84 وصفوان بن بيضاء 85 وعمر بن أبي سرح 86 وعياض بن زهير 87 وعمرو ويقال جابر بن الحارث فذلك من شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المهاجرين ثم من قريش ومن ضرب له رسول الله صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره قال بن شهاب وكان عروة يقول قسمت سهامهم مائة سهم والله تعالى أعلم

[ 267 ]

ومن بني هاشم العباس بن عبد المطلب ويكنى أنا الفضل رضي الله تعالى عنه وكان جميلا أبيض بضا له ضفيرتان معتدل القناة وكان مولده قبل الفيل بثلاث سنين ومات وهو بن ثمان وثمانين سنة قال أبو بكر بن أبي شيبة يقول توفي العباس رضي الله تعالى عنه في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنه كان صيتا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم وصنو أبيه قديم الاسلام وأمه نقلة ويقال نتيلة أم الربيع بنت جناب بن كليب بن مالك بن عمرو بن زيد مناة بن عامر بن سعيد بن الخزرج بن تيم الله بن النمر بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن

[ 268 ]

أسد بن ربيعة وقد قال بعض النسابين فيقلة بنت كليب بن مالك بن جناب بن حطاب بن النمر بن قاسط قال كتب إلى أحمد بن مهدي يذكر عن علي بن صالح عن صالح عن القاسم بن معن (346) حدثني أحمد بن عبده نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت بن إسحاق يحدث قال حدثني حسين بن عبد الله عن عكرمة عن بن عباس عن أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كنت غلاما للعباس بن عبد المطلب رضي الله تعالى عنه وكنت قد أسلمت وأسلمت أم الفضل وأسلم العباس رضي الله تعالى عنه (347) حدثنا أحمد بن عبدة نا وهب بن جرير نا أبي عن بن إسحاق نا العباس بن معبد عن بعض أهله عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم بدر من لقي العباس فليكف عنه فإنه خرج مستكرها

[ 269 ]

(348) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن عمرو بن دينار عن جابر أن الانصار أرادوا أن يكرموا العباس رضي الله تعالى عنه فلم يصلح عليه إلا قميص عبد الله بن أبي فكساه إياه فلما مات عبد الله بن أبي ألبسه النبي صلى الله عليه وسلم قميصه وتفل عليه من ريقه قال سفيان قيل إنه بمكافأة لقميص العباس (349) حدثنا أبو بكر ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن الشعبي قال انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه العباس رضي الله تعالى عنه وكان العباس ذا رأي فقال يا عم إذا رأيت لي خطأ فأشر به علي (350) حدثنا أبو بكر نا جرير نا مغيرة عن أبي رزينقال قيل للعباس رضي الله تعالى عنه أنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال هو أكبر مني وأنا ولدت قبله

[ 270 ]

(351) حدثنا أبو الربيع وأبو موسى قالا ثنا محمد بن عبد الله الانصاري ثنا أبي عن ثمامة عن أنس قال كانوا إذا قحطوا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم استسقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم فيستسقى لهم فيسقون فلما كان زمن عمر رضي الله عنه قحطوا فأخرج عمر رضي الله تعالى عنه بالعباس رضي الله تعالى عنه يستسقي به فقال اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبيك استسقينا به فسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا قال فسقوا (352) حدثنا أبو الربيع نا محمد بن حازم نا عبد الرحمن بن عبد الله عن نافع قال خرج عمر رضي الله تعالى عنه عام الرمادة بالعباس رضي الله تعالى عنه ليستسقي به فقال جئناك بعم نبينا فاسقنا فسقوا (353) حدثنا علي بن ميمون نا سعيد بن مسلمة عن ليث عن مجاهد قال أعتق العباس رضي الله تعالى عنه سبعين عبدا قال بن أبي عاصم ومات في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنه

[ 271 ]

(354) حدثنا عثمان بن سعيد بن عمرو وكان ثقة من الصالحين إن شاء الله تعالى ثنا عبد الرحمن بن عبد الله الرازي نا عمرو بن أبي قيس عن سماك عن عكرمة عن بن عباس عن أبيه رضي الله تعالى عنهما قال كنا ننقل الحجارة إلى البيت حين بنت قريش البيت وأفردت قريش رجلين رجلين ينقلون والنساء ينقلن الشيد وكنت أنا وابن أخي وكنا ننقل على رقابنا وأوزرنا تحت الحجارة فإذا غشينا الناس اتزرنا فبينا أنا أمشي ومحمد صلى الله عليه وسلم قدامي ليس عليه يعني إزار قال فخر فانبطح على وجهه فجئت أسعى وألقيت حجري وهو ينظر إلى السماء وقفت فقلت وما شأنك قال فقام فأخذ إزاره وقال نهيت أن أمشي عريانا قال فكنت أكتمها الناس مخافة أن يقولوا مجنون

[ 272 ]

(355) حدثنا محمد بن المثنى ثنا محمد بن عمر بن مطرف أبو مطرف نا يحيى بن العلاء الرازي ثنا شعيب بن خالد عن سماك بن حرب عن عكرمة قال سمعته يحدث عن بن عباس عن العباس بن عبد المطلب رضي الله تعالى عنه قال كنا ننقل الحجارة حين بنت قريش البيت فذكر نحوه

[ 273 ]

(356) حدثنا محمد بن أبي عمر نا سفيان بن عيينة نا الزهري حدثني كثير بن العباس عن أبيه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلة له أهداها له الجذامي فلما ولى المسلمون قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عباس ناد بأصحاب السمرة يا أصحاب سورة البقرة فرجعوا عطفة كعطفة البقرة على أولادها وارتقعت الاصوات وهم يقولون يا معشر الانصار ثم قصرت الدعوة على بني الحارث بن الخزرج فنادى يا بني الحارث بن الخزرج فتطاول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على بغلته فقال هذا حين حمي الوطيس وهو يقول قدما يا عباس وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم حصيات فرماهم بها ثم قال انهزموا ورب الكعبة قال وربما قال ورب محمد

[ 274 ]

(357) حدثنا حامد بن يحيى نا سفيان نا الزهري عن كثير بن العباس عن أبيه رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله قال بن أبي عاصم ورواه عبد الرحمن بن خالد وابن إسحاق ومحمد بن عمران بن بشير عن الزهري عن كثير بن العباس عن أبيه رضي الله تعالى عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله صلى الله عليه وسلم

[ 275 ]

29 ومن ذكر جعفر بن أبي طالب من مهاجر الحبشة رضوان الله عليه (358) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبيد الله بن موسى نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن هبيرة وهانئ بن هانئ عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر أشبهت خلقي وخلقي (359) حدثنا محمد بن سلمة ثنا عبد العزيز بن محمد عن يزيد بن عبد الله بن الهاد عن محمد عن نافع بن عجير عن أبيه عن علي بن

[ 276 ]

أبي طالب رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اما أنت يا جعفر فأشبهت خلقي وخلقي ومن عشرتي التي أنا منها (360) حدثنا محمد بن المثنى ثنا يحيى بن سعيد عن إسماعيل بن خالد عن رجل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لقد رأيته يعني جعفرا في الجنة له جناحان مضرجان بالدماء مصبوغ القوادم (361) حدثنا أبو بكر ثنا يحيى بن آدم نا قطبة بن عبد العزيز عن الاعمش عن عدي بن ثابت عن سالم بن أبي الجعد قال اريهم النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فرأى جعفرا ملكا ذا جناحين مضرجا بالدماء وزيد مقابله على سرير (362) حدثنا أبو بكر ثنا عبد الرحيم بن سليمان عن زكريا عن عامر أن جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قتل يوم مؤتة بالبلقاء (363) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا علي بن مسهر عن الاجلح عن الشعبي قال اتي رسول الله صلى الله عليه وسلم حين افتتح خيبر فقيل له

[ 277 ]

قد قدم جعفر رضي الله تعالى عنه من عند النجاشي فقال النبي صلى الله عليه وسلم لا أدري بأيهما أنا أشد فرحا بقدوم جعفر أو فتح حيبر ثم تلقاه فقبل ما بين عيينة (364) حدثنا الحسن بن علي نا أحمد بن عبد المطلب الحراني عن مخلد بن يزيد عن مسعر عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال لما قدم جعفر رضي الله تعالى عنه من أرض الحبشة تلقاه النبي صلى الله عليه وسلم فقبله ما بين عينيه (365) حدثنا الاشج ثنا إسماعيل بن إبراهيم التيمي من بني تيم الله بن ثعلبة نا إبراهيم بن إسحاق المخزومي عن سعيد المقبري عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال كان جعفر بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يحب المساكين يجلس إليهم يحدثهم ويحدثونه وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسميه أبا المساكين

[ 278 ]

(366) حدثنا الحسن بن علي نا عبيد الله بن موسى نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي برده عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه قال امرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ان ننطلق مع جعفر إلى أرض الحبشة فلما انتهى إلى النجاشي قال لجعفر ما منعك أن تسجد قال لا نسجد إلا لله عزوجل قال النجاشي وما ذاك قال إن الله عزوجل بعث فينا رسوله وهو الرسول الذي بشر به عيسى بن مريم عليه السلام برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد فأمرنا أن نعبد الله تعالى ولا نشرك به شيئا ونقيم الصلاة ونؤتي الزكاة وأمرنا بالمعروف ونهانا عن المنكر قال فأعجب النجاشي قوله

[ 279 ]

3 ومن ذكر عقيل بن أبي طالب يكنى أبا يزيد رضي الله تعالى عنه مات في خلافة معاوية ولم يوقف على السنة التي مات فيها (367) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا سفيان بن عيينة عن علي بن زيد عن الحسن عن عقيل بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه أنه قدم العراق

[ 280 ]

فتزوج فقام إليه الناس يهنؤونه يقولون بالرفاء والبنين فقال ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال إذا تزوج أحدكم فقولوا بارك الله تعالى لكم وبارك عليكم (368) حدثنا دحيم عن بن أبي فديك ثنا بن أبي حميد الزرقي عن يعقوب بن حميد عن رجل ثقة من أهل الكوفة أن عقيل بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهتختم في يمينه وقال تختم رسول الله صلى الله عليه وسلم في يمينه (369) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا بن أبي فديك عن حماد بن أبي حميد عن يعقوب بن حميد عن رجل من أهل مكة ثقة عن عقيل رضي الله تعالى عنهمثله) *) *

[ 281 ]

31 ومن ذكر الفضل بن العباس بن عبد المطلب يكنى أبا محمد رضي الله تعالى عنه وأمه أم الفضل لبابة بنت الحارث بن حزن بن بجير بن الهزم بن رويبة ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ وعشرين سنة بطاعون عمواس ويقولون قتل بأجنادين سنة ثلاث عشرة وكان جميلا

[ 282 ]

(370) حدثنا أبو بكر ثنا حفص بن غياث عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي بن حسين عن بن عباس عن الفضل بن عباس ؟ ؟ ؟ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة قال بن أبي عاصم وله طرق كثيرة حسان

[ 283 ]

(371) حدثنا بكر بن عبد الوهاب نا بن أبي أويس ثنا أخي عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد نا أبو الزبير المكي أن أبا معبد مولى بن عباس رضي الله تعالى عنه أخبره أنه سمع بن عباس يحدث عن عباس بن عبد المطلب أنه قال لما كان يوم عرفة والفضل بن عباس رضي الله تعالى عنه رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس كثير حول رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت سيخبرني الفضل عما صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لما دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة ودفع الناس معه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يشد برأس بعيره ويكف منه وجعل ينادي أيها الناس عليكم السكينة فلما بلغ المزدلفة نزل فصلى المغرب والعشاء جميعا ثم بات بالمزدلفة حتى صلى الفجر ثم وقف بالمزدلفة عند المشعر الحرام ثم دفع فدفع الناس معه فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يشد برأس بعيره يكف منه ويقول للناس أيها الناس عليكم بالسكينة حتى بلغ محسرا أوضع شيئا فجعل يقول عليكم بحصى الخذف

[ 284 ]

32 ومن ذكر عبد الله بن عباس يكنى أبا العباس رضي الله تعالى عنه سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول توفي بن عباس رضي الله تعالى عنه سنة ثمان وستين قال وكان يصفر لحيته وقالوا كان يخضب بالحناء له وفرة وكان أبيض طويلا مشربا صفرة جسيما وسيما صبيح الوجه (372) حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ نا أبي نا شعبة عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة وقد ختنت (373) حدثنا محمد بم أبي بكر نا خالد بن الحارث عن شعبة عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير أن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا بن خمس عشرة وقد ختنت

[ 285 ]

(374) حدثنا يوسف بن موسى نا عبد الله بن إدريس نا أبي عن أبي إسحاق عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ختين) *) * (375) حدثنا محمد بن المثنى نا عبد الوهاب الثقفي نا خالد عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال ضمني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى صدره فقال اللهم علمه الحكمة (376) حدثنا المقدمي ثنا يحيى بن سعيد عن أبي يونس وهو حاتم بن أبي صغيرة عن عمرو بن دينار عن كريب عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال اتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي من آخر الليل فكنت خلفه فقال بيدي فقلت ما ينبغي لاحد أن يقوم حذاك وأنت رسول الله فدعا الله تعالى أن يزيدني فهما وعلما

[ 286 ]

(377) حدثنا أبو بكر بن أبي النضر ثنا أبو النضر هاشم بن القاسم نا ورقاء بن عمر أبو بشر اليشكري قال سمعت عبد الله بن أبي يزيد يحدث عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال اتي النبي صلى الله عليه وسلم الخلاء فوضعت له الوضوء فلما خرج قال من فعل هذا فقالوا بن عباس قال اللهم فهمه (378) حدثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن آدم نا أبو كدينة عن ليث عن مجاهد عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال رأيت جبريل عليه السلام مرتين ودعا لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يزيدني الله تعالى الحكمة مرتين (379) حدثنا المقدمي نا سليمان بن داود ثنا شيبان عن

[ 287 ]

جابر عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أجلسه في حجره ودعا له بالحكمة (380) حدثنا إسماعيل بن سالم الصائغ نا يحيى بن أبي بكير نا زهير عن بن خيثم عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وضع كفيه بين كتفيه فقال اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل قال بن أبي عاصم ورواه حماد بن سلمة عن بن خيثم (381) حدثنا محمد بن بكار العيشي نا عاصم بن هلال نا أيوب عن سعيد بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال بت عند ميمونة رضي الله تعالى عنها فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل فقمت عن يساره فأخذ بيدي فأقامني عن يمينه ومسح صدري فقال اللهم آته الحكمة

[ 288 ]

(382) حدثنا عمرو بن الضحاك نا أبي نا شبيب عن عكرمة عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلاء فوجد تورا من ماء قد غطاه بن عباس فقال من صنع هذا فقلت أنا فقال اللهم آته تأويل القرآن (383) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا وكيع عن سفيان عن سالم بن أبي حفصة عن رجل يقال له كلثوم قال سمعت بن الحنفية يقول في جنازة بن عباس رضي الله تعالى عنه اليوم مات رباني العلم (384) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا هشيم عن أبي حمزة قال مات بن عباس رضي الله تعالى عنه ووليه بن الحنفية (385) حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن بشر عن إسماعيل بن أبي

[ 289 ]

خالد عن شعيب بن يسار قال جاء طير أبيض فدخل في كفن بن عباس حين ادرج ثم لم ير بعد سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول توفي بن عباس رضي الله تعالى عنه سنة ثمان وستين وقال أبو بكر بن أبي عاصم ومات بمكة وقالوا مات بالطائف ودفن بها (386) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن إدريس عن عاصم بن كليب عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أن عمر سأل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شئ قال فسألني فأخبرته فقال اعييتموني أن تأتوا بمثل ما أتي به هذا الغلام الذي لم يجتمع شؤون رأسه

[ 290 ]

(387) حدثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن عاصم بن كليب عن أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال عمر لابن عباس في قصة أني لاعرفها شنشنة من أخزم قال يقول حجر من حجر (388) حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ثنا جورية عن مالك عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله عن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنه قال كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وقد ناهزت الحلم (389) حدثنا نصربن علي ثنا معتمر عن شعيب بن درهم عن أبي رجاء العطاردي قال رأيت بن عباس رضي الله تعالى عنه وبين عيينة مثل الشراك البالي من الدموع (390) حدثنا زحمويه عن شريك عن أبي إسحاق قال رأيت بن عباس رضي الله تعالى عنه أيام منى طويل الشعر وعليه إزار فيه بعض الاسبال وعليه رداء أصفر

[ 291 ]

(391) حدثنا أبو بكر ثنا وكيع عن فطر عن حبيب بن أبي ثابت قال رأيت بن عباس رضي الله تعالى عنه له جمة) *) * (392) حدثنا يحيى بن حجر الشامي ثنا علي بن منصور عن أمه عن أبيها قال كنت في جنازة بن عباس رضي الله تعالى عنه بالطائف قال فنظرت إلى طيرين أبيضين عظيمين جاءا حتى التأما بالنعش فدخلا فيه فلما وضعناه في لحده سمعت صوتا من اللحد يا أيتها النفس المطمئنة (393) حدثنا محمد بن المثنى ثنا عبد الرحمن بن مهدي عن حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد قال لما مات زيد بن ثابت قال أبو هريرة اليوم مات رباني هذه الامة ولعل الله عزوجل أن يجعل في بن عباس مثله خلفا (394) حدثنا الحسن بن علي ثنا أحمد بن صالح نا عبد الله بن وهب عن جبير بن حسين عن مالك عن عبد الله بن عمر أن عمر بن الخطاب سأل بن عباس عن شئ فأجابه فقال جزاك الله خيرا يا بن أخي شفيتنا

[ 292 ]

(395) حدثنا الحسن بن علي نا موسى بن داود نا زهير عن موسى بن عقبة عن كريب قالكان عندنا أو قال عندنا حمل من كتب بن عباس رضي الله تعالى عنه قال بن أبي عاصم وقالوا ولد قبل الهجرة بثلاث سنين وهو في الشعب ومات بمكة وقالوا مات بالطائف ودفن بها (396) حدثنا محمد بن المثنى نا يحيى بن سعيد عن هشام بن عروة عن وهب بن كيسان ؟ ؟ ؟ حدثني محمد بن علي بن عبد الله بن عباس عن

[ 293 ]

أبيه عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال وحدثني الزهري نا علي بن عبد الله بن عباس عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أكل لحما ثم صلى ولم يتوضأ (397) حدثنا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم عن الاوزاعي عن الزهري أخبرني كثير بن عباس عن بن عباس رضي الله تعالى عنهأن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى يوم كسفت الشمس أربع ركعات وأربع سجدات

[ 294 ]

33 ومن ذكر قثم بن العباس قالوا مات في ولاية عثمان رضي الله تعالى عنه (398) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا إسماعيل بن علية عن عيينة عبد الرحمن عن أبيه أن بن عباس رضي الله تعالى عنه نعي إليه أخوه قثم وهو في مسير له فاسترجع وأناخ عن الطريق وصلى ركعتين أطال فيهما الجلوس ثم قام فمشى إلى راحلته وهو يقرأ * (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين) * (399) حدثنا يونس بن حبيب ثنا أبو داود نا قيس عن أبي إسحاق قال دخلنا على قثم بن العباس فسألناه عن علي فقال كان أشدنا برسول الله صلى الله عليه وسلم لزوقا وأولنا به لحوقا

[ 295 ]

(400) حدثنا يحيى بن خلف أبو سلمة نا وهب بن جرير نا أبي عن محمد بن إسحاق حدثني إسحاق بن يسار عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قالآخر الناس عهدا برسول الله صلى الله عليه وسلم قثم بن العباس رضي الله تعالى عنه يعني في قبره (401) حدثنا الحسن بن علي نا عبد الرزاق عن معمر عن عثمان الجزري عن مقسم عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قالفأخذ العباس رضي الله تعالى عنه ابنا له يقال له قثم فوضعه على صدره وهو يقول هنئ قثم شيبة ذي الانف الاتم بين ذي النعم برغم أنف من رغم قال أبو بكر وقد روى أبو إسحاق عن قثم حديثا أسنده ولا يصح ومات قثم في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنهما

[ 296 ]

34 ومن ذكر عبيد الله بن العباس رضي الله تعالى عنه (402) حدثنا إسماعيل بن سالم الصائغ ثنا هشيم نا يحيى بن سعيد عن أبي إسحاق عن سليمان بن يسار عن عبيد الله بن عباس أن الغميصاء أو الرميصاء جاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكو زوجها تزعم أنه لا يصل إليها وما كان إلا يسيرا حتى جاء زوجها يزعم أنها كاذبة ولكنها تريد أن تراجع زوجها الاول فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس ذلك لها حتى يذوق عسيلتها رجل آخر

[ 297 ]

35 ومن ذكر الحسن بن علي بن أبي طالب يكنى أبا محمد توفي بالمدينة ودفن بالبقيع وصلى عليه سعيد بن العاص وتوفي سنة تسع وأربعين وهو بن ثمان وأربعين سنة رضوان الله عليه (403) حدثنا محمد بن المثنى نا عبد الاعلى عن معمر عن الزهري عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قالكان الحسن بن علي عليهما السلام أشبههم وجها برسول الله صلى الله عليه وسلم (404) حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب نا عبد الرزاق وعبيد الله بن معاذ عن معمر عن الزهري عن أنس رضي الله تعالى عنه قال كان الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما أشبه أهل بيته برسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 298 ]

(405) حدثنا محمد بن بحر الهجيمي نا سعيد بن سالم القداح عن يزيد بن أبي زياد عن البهي مولى عبد الله بن الزبير قال دخل علينا عبد الله بن الزبير ونحن نتذاكر من يشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهله فقال أنا أخبركم بأشبه أهله به وأحبهم إليه الحسن بن علي رضي الله تعالى عنه (406) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن إدريس عن إسماعيل بن أبي خالد قال سمعت أبا حجيفة رضي الله تعالى عنه يقول رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الحسن بن علي يشبهه (407) حدثنا أبو بكر ثنا عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن هانئ بن هانئ عن على رضي الله تعالى عنه قال

[ 299 ]

الحسن بن علي أشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما بين الصدر إلى الرأس والحسين رضي الله تعالى عنه أشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان أسفل من ذلك (408) حدثنا يعقوب بن حميد نا إبراهيم بن علي بن حسن بن علي عن أبيه قال حدثتني زينب بنت أبي رافع عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها أتت بالحسن والحسين رضي الله تعالى عنهما أباها رسول الله صلى الله عليه وسلم في شكوة التي مات فيها فقال تورثهما يا رسول الله شيئا فقال أما الحسن فله هيبتي وسؤددي وأما الحسين فله جرأتي وجودي (409) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن عبد الله الاسدي عمر بن سعيد بن أبي حسين عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال خرجت مع أبي بكر رضي الله تعالى عنه بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم والحسين بن علي يلعب مع الصبيان فأخذه أبو بكر رضي الله تعالى عنه فوضعه على رقبته وهو يقول بأبي شبيه بالنبي وليس بشبيه علي

[ 300 ]

وعلي رضي الله تعالى عنه يضحك (410) حدثنا هدبة بن خالد ثنا العلاء بن خالد الرياحي عن زاذان أبي منصور قال رأيت الحسن بن علي يخضب بالحناء والكتم (411) حدثنا أسيد بن عاصم نا عامر بن إبراهيم عن يعقوب عن عنبسة عن إبراهيم بن مهاجر عن الشعبي عن الحسن رضي الله تعالى عنه أنه كان يخضب بالسواد) *) * (412) حدثنا عمرو بن عثمان ثنا أبي نا بن لهيعة عن عبد الرحمن بن فروخ قال كنت أنا مع الحسن والحسين رضي الله تعالى عنهما فكانا يخضبان بالسواد إلا أن الحسن يترك عنفقته بيضاء

[ 301 ]

(413) حدثنا أبو بكر ثنا يحيى بن أبي بكير عن شعبة عن أبي بكر بن حفص قال توفي سعد بن أبي وقاص والحسن بن علي بعدما مضى من إمرة معاوية رضي الله تعالى عنه عشر سنين قال وسمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول مات الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما سنة ثمان وأربعين (414) حدثنا بن مصفى نا بقية ثنا عبيد الله بن عمرو الرقي حدثني عبد الله محمد بن عقيل قال كانت الفتنة خمس سنين للحسن بن علي رضي الله تعالى عنه من ذلك أربعة أشهر وكانت الجماعة على معاوية سنة أربعين (415) حدثنا عبد الله بن شبيب بن خالد نا بن أبي أويس حدثني محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن أبي فديك حدثني إسماعيل بن إبراهيم عن موسى بن عقبة عن هشام عن أبيه عن عائشة عن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه أنه قال علمني رسول

[ 302 ]

الله صلى الله عليه وسلم أن أقول إذا فرغت من قراءتي في الوتر فلم يبق علي إلا الركوع اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وبارك لي فيما أعطيت وقني شر ما قضيت إنك تقضي ولا يقضى عليك وإنه لا يذل من واليت تباركت ربنا وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك (416) حدثني محمد بن المثنى اثنا محمد بن جعفر نا شعبة

[ 303 ]

قال سمعت بريد بن أبي مريم يحدث عن أبي الحوراء قال قلت للحسن بن علي رضي الله تعالى عنه ما تذكر من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أذكر من رسول الله صلى الله عليه وسلم أني أخذت تمرة من تمر الصدقة فجعلتها في في فنزعها رسول الله صلى الله عليه وسلم بلعابها فجعلها في التمر فقيل يا رسول الله ما كان عليك من هذه التمرة لهذا الصبي فقال إنا آل محمد لا تحل لنا الصدقة قال فكان يقول دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن الخير طمأنينة وإن الكذب ريبة فكان يعلمنا هذا الدعاء اللهم اهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت إنك تقضي ولا تقضى عليك إنه لا يذل من واليت قال شعبة فأظنه قال تباركت ربنا وتعاليت قال شعبة ثم قال

[ 304 ]

حدثني من سمع منه قال إشعبة حدث بهذا الحديث فخرجه إلى المهدي بعد موت أبيه فلم يشك في تباركت وتعاليت فقلت لشعبة إنك كنت تشك فيه فقال ليس فيه شك (417) حدثنا أبو بكر نا شريك عن أبي إسحاق عن بريد بن أبي مريم عن أبي الحوراء عن الحسن رضي الله تعالى عنه فذكر الحديث) *) *

[ 305 ]

36 ومن ذكر الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما ويكنى أبا عبد الله سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول قتل الحسين بن علي رضي الله تعالى عنه في سنة إحدى وستين يوم عاشوراء وهو بن ثمان وخمسين سنة كان يخضب بالحناء والكتم (418) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان بن عيينة عن جعفر بن محمد بن علي بن حسين قال قتل علي وهو بن ثمان وخمسين ولها قتل الحسين بن علي ومات لها علي بن الحسين ومات لها محمد بن علي بن حسين رضي الله عنهم (419) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا حسين بن علي الجعفي

[ 306 ]

عن سفيان بن عيينة قال سمعت الهذيل يسأل جعفر بن محمد كم كان لعلي رضي الله تعالى عنه حين قتل فقال ثمان وخمسين وقتل لها الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما (420) حدثنا أبو سعيد الاشج نا حفص بن غياث قال سمعت جعفر بن محمد يذكر عن أبيه قال لم يكن بين الحسن والحسين رضي الله تعالى عنهما إلاطهر (421) حدثنا فضل بن سهل وأبو يحيى محمد بن عبد الرحيم قالا ثنا حسين بن محمد عن جرير بن حازم عن محمد بن سيرين عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال اتي عبيد الله بن زياد برأس الحسين رضي الله تعالى عنه وكان يخضب بالوسمة (422) حدثنا بعض أصحابنا عن عمرو عن بن المبارك عن معمر عن الزهري عن علي بن حسين قال كان الحسين بن علي رضي الله تعالى عنه يخضب بالسواد

[ 307 ]

(423) حدثنا إبراهيم بن حجاج ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال لما قتل الحسين بن علي جئ برأسه إلى عبد الله بن زياد فجعل ينكت بقضيب على ثناياه وقال إن كان لحسن الثغر فقلت في نفسي لا شؤونك لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل موضع قضيبك من فيه (424) حدثنا يعقوب ثنا سفيان بن حمز عن كثير بن زيد عن المطلب قال لما أحيط بالحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما قال ما اسم هذه الارض فقيل كربلاء فقال صدق النبي صلى الله عليه وسلم إنما هي أرض كرب وبلاء

[ 308 ]

(425) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن أم سلمة رضي الله تعالى عنهما أنها قالت سمعت الجن تنوح على الحسين رضي الله تعالى عنه) *) * (426) حدثنا إبراهيم بن حجاج نا حماد بن سلمة عن عمار بن أبي عمار عن ميمونة قالت سمعتالجن تنوح على الحسين رضي الله تعالى عنه) *) * (427) حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن عبيد حدثني شرحبيل بن مدرك الجعفي عن عبد الله بن نجي عن أبيه أنه سافر مع علي رضي الله تعالى عنه وكان صاحب مطهرته فلما حاذى نينوى وهو منطلق إلى صفين فنادى علي صبرا أبا عبد الله بشاطئ الفرات فقلت ماذا أبا عبد الله فقال دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعيناه تفيضان فقلت يا رسول الله ما لعينيك تفيضان أغضبك أحد فقال بل قام جبريل عليه

[ 309 ]

السلام من عندي قبيل فحدثني ان الحسين بن علي يقتل بشاطئ الفرات فقال هل لك أن أريك من تربته فقلت نعم فمد يده فقبض قبضة من تراب فأعطانيها ما ملكت عيني أن فاضتا (428) حدثنا أبو بكر ثنا يعلى بن عبيد عن موسى الجهني عن صالح بن أربد النخعي قال قالت أم سلمة دخل الحسين بن علي على النبي صلى الله عليه وسلم فتطلعت فرأيت في يد النبي صلى الله عليه وسلم شيئا يقلبه وهو نائم على بطنه فقلت يا رسول الله تطلعت فرأيتك تقلب شيئا ودموعك تسيل فقال إن جبريل عليه السلام أتاني بتربته إلي يقتل عليها فأخبرني أن أمتي يقتلونه

[ 310 ]

(429) حدثنا فضل بن سهل الاعرج نا محمد بن خالد بن عثمان نا موسى بن يعقوب عن هاشم بن هاشم عن عبد الله بن وهب أن أم سلمة رضي الله تعالى عنها حدثته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم اضطجع ذات يوم للنوم فاستيقظ وهو خائر النفس ثم اضطجع ثم استيقظ وفي يده تربة حمراء يقلبها في يده فقالت أم سلمة رضي الله تعالى عنها يا نبي الله ما هذه التربة قال أخبرني جبريل عليه السلام أن هذا يقتل بأرض العراق للحسين فقلت يا جبريل أرني تربة الارض التي يقتل فيها وهي هذه (430) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن علي بن الحسين حدثني الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما قبل قتله بيوم قال ان بني إسرائيل كان لهم ملك فذكر في قتل يحيى بن زكريا عليه السلام حديثا طويلا (431) حدثنا يعقوب بن حميد نا عبد الله بن ميمون المكي ثنا جعفر بن محمد عن أبيه أنه دخل على أبيه رجلان من قريش فذكر مقتل الحسين بن علي عليهما السلام بطوله

[ 311 ]

(432) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا خالد بن مخلد عن سليمان بن بلال قال سمعت عمارة بن غزية الانصاري يقول سمعت عبد الله بن علي بن حسين يحدث عن أبيه عن جده رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن البخيل من ذكرت عنده فلم يصلي علي

[ 312 ]

(433) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا أنس بن عياض عن كثير بن زيد عن علي بن حسين عن أبيه قال ان أعرابيا كان له على النبي صلى الله عليه وسلم موعد فقدم عليه مع أناس فقالوا إن شئت أن تبصر رجالنا ونذهب فنكفيك وإن شئت أن تذهب فذهب هو فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال موعدي فقال نعم سل ما شئت فسأله غنما وإبلا فأعطاه ما سأله فلما أدبر قال النبي صلى الله عليه وسلم ما ضر هذا لو قال كما قالت عجوز بني إسرائيل قول موسى عليه السلام من يدلني على قبر أخي يوسف عليه السلام قالوا ما يعلم أحد بذلك إلا قلابة للعجوز فذهب إليها فقال دلني على قبر أخي يوسف عليه السلام قالت لا أدلك إلا أن تعطيني ما أسألك فقال موسى عليه السلام وما تسألني قالت أسألك أن أكون رفيقتك في الجنة فقال موسى عليه السلام وما ضرني أن يجعلك الله عزوجل معي حيثما كنت ما ضر هذا لو قال مثلما قالت العجوز بني إسرائيل

[ 313 ]

37 ومن ذكر عبد الله بن جعفر ابن أبي طالب رضي الله تعالى عنه يكنى أبا جعفر وأمه أسماء بنت عميس مات سنة ثمانين بالمدينة وكان يخضب رأسه ولحيته بالحناء (434) حدثنا عقبة بن مكرم نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت محمد بن أبي يعقوب يحدث عن الحسن بن سعد عن عبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنه قال اتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أما محمد فشبيه عمنا أبي طالب وأما عبد الله فشبيه خلقي وخلقي اللهم بارك عبد الله في صفقة يمينه

[ 314 ]

(435) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة نا عبد الرحمن بن أبي رافع عن عبد الله بن جعفر قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتختم في يمينه (436) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا عبد الله بن نمير ثنا إبراهيم بن الفضل عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن عبد الله بن جعفر قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتختم في يمينه (437) حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء ثنا مهدي بن ميمون عن محمد بن عبد الله بن أبي يعقوب عن الحسن بن سعد مولى الحسن بن علي عن عبد الله بن جعفر رضي الله تعالى عنه قال اردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم خلفه فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من

[ 315 ]

الناس فكان أحب ما يستتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدف أو حائش نخل يعني حائط نخل فدخل حائط رجل من الانصار فإذا فيه جمل فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم جزع وذرفت عيناه قال فأتاه فمسح سرته إلى سنامه قراه وذفراه فسكن فقال من رب هذا الجمل فجاء فتى من الانصار وقال هو لي يا رسول الله فقال ألا تتق الله عزوجل في هذه البهيمة التي ملكك الله تعالى إياها فإنه يشكو إلى أنك تدئبه وتجيعه

[ 316 ]

38 ومن ذكر ربيعة بن الحارث ابن عبد المطلب بن هاشم يكنى أبا أروى وأم ربيعة وأم نوفل وأم أبي سفيان بن الحارث واحدة وهي غزية بنت قيس بن طريف من ولد الحارث بن فهر وتوفي ربيعة سنة ثلاث وعشرين بالمدينة ومات نوفل بن الحارث ويكنى أبا الحارث بالمدينة سنة خمس عشرة وهو أخوه لابيه وأمه (438) حدثنا أزهر بن مروان ثنا عبد الاعلى نا محمد بن إسحاق عن الزهري عن محمد بن عبد الله بن نوفل عن عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث قال اجتمع ربيعة بن الحارث

[ 317 ]

وعباس بن عبد المطلب ومع العباس ابنه الفضل وأنا مع أبي فقال أحدهم للآخر ما يمنعنا أن نبعث هذين الفتيين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيستعملهما على بعض هذه الاعمال التي أستعمل عليها الناس فقال الآخر لا شئ فبينما هم على ذلك إذ جاء علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه فقال ما يريد الشيخان فأخبراه بالذي أرادا فقال لا تفعلا والله ما هو بفاعل فقالا لم تقل هذا يا علي تنفس علينا أن نصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم معروفا وخيرا فوالله ما نفسنا عليك من رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هو أعظم من ذلك من صهره وصحبته ومكانك منه فقال والله ما ذاك بي ولكن قد عرفت أنه غير فاعل فأرسلا وجربا وأنا أبو حسن سمعت الحسن بن علي الحلواني يقول روى الزهري هذا الحديث عن ثلاثة أخوه محمد وعبيد وعبد الله وقد بينا قي كتاب العلل ما اتفق كل طائفة

[ 318 ]

39 ومن ذكر عبد المطلب بن ربيعة ابن الحارث مات بدمشق وكان يسكن بها وصلى عليه يزيد بن معاوية وكان توفي سنة إحدى وستين (439) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الله بن الحارث عن عبد المطلب بن ربيعة أن ناسا من الانصار قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم إنا نسمع من قومك حتى يقول القائل منهم إنما مثل محمد نخلة نبتت في كباء قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيها الناس من أنا قالوا أنت رسول الله عليك السلام قال أنا محمد بن عبد الله بن عبد المطلب قال فما سمعناه انتمى قبلها قط ثم قال إلا إن الله عزوجل خلق خلقه ثم فرقهم فريقين فجعلني من خير الفريقين ثم جعلهم قبائل فجعلني من خيرهم قبيلة فأنا خيركم بيتا وخيركم نفسا

[ 319 ]

(440) حدثنا الحسن بن علي ثنا يعقوب بن إبراهيم نا أبي نا صالح بن كيسان عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن الحارث بن عبد المطلب أن عبد المطلب بن ربيعة بن الحارث بن عبد المطلب والعباس بن عبد المطلب فذكر نحوه

[ 320 ]

4 ومن ذكر المطلب بن ربيعة ابن الحارث رضي الله تعالى عنه (441) حدثنا الحسن بن علي نا يحيى بن آدم نا بن المبارك عن يونس عن الزهري عن عبد الله بن الحارث بن نوفل عن المطلب بن ربيعة بن الحارث والفضل بن عباس رضي الله تعالى عنهما قالا يا رسول الله إن العباس وربيعة أرسلانا إليك لتستعلمنا على الصدقة فنؤدي إليك ما يؤدي الناس ونصيب منها ما يصيب الناس فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن هذه أوساخ الناس وإنها لا تحل لمحمد ولا لآل محمد ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لمحمية بن جزء الزبيري زوج

[ 321 ]

ابنتك الفضل بن العباس وقال لنوفل بن عبد الحارث زوج ابنتك عبد المطلب بن ربيعة فزوجاهما وقال لمحمية وكان استعمله على الاخماس وأمره أن يصدق عنهما من الخمس شيئا لم يسمه عبد الله بن الحارث

[ 322 ]

41 ومن ذكر أبي سفيان بن الحارث ابن عبد المطلب بن هاشم واسمه المغيرة رضي الله تعالى عنه توفي سنة عشرين (442) حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف نا وهب من جرير ثنا أبي عن بن إسحاق عن الزهري عن كثير بن العباس عن أبيه رضي الله تعالى عنه قال التفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أبي سفيان بن الحارث يوم حنين حين انهزم الناس فقال له من أنت قال بن أمك يا رسول الله فقال له خيرا

[ 323 ]

42 ومن ذكر يزيد بن ركانة ابن عبد بن يزيد بن هاشم بن عبد المطلب توفي في خلافة معاوية رضي الله تعالى عنهما (443) أخبرنا أبو الربيع سليمان بن داود نا جرير بن حازم عن

[ 324 ]

الزبير بن سعيد عن عبد الله بن علي بن يزيد بن ركانة عن أبيه عن جدهأنه طلق امرأته البته فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله ما أردت بها قال واحدة يا رسول الله قال آلله فقال آلله قال هي على ما أردت (444) حدثنا يعقوب بن حميد نا حسين بن زيد عن جعفر بن محمد عن أبيه عن يزيد بن ركانه رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى على الميت كبر ثم قال اللهم عبدك وابن أمتك احتاج إلى رحمتك وأنت غني عن عذابه فإن كان محسنا فزد في إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عنه قال ويدعو بما شاء الله تعالى أن يدعو

[ 325 ]

43 ومن ذكر مولى بني هاشم أسامة بن زيد بن حارثة يكنى أبا عبد الله رضي الله تعالى عنه وأمه أم أيمن (445) حدثنا أبو الربيع خلف بن يوسف بن خالد ثنا أبو عوانة عن عمر بن أبي سلمة عن أبيه قال أخبرني أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال احب أهلي إلى من أنعم الله تعالى عليه وأنعمت عليه لاسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه (446) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن موسى بن

[ 326 ]

عقبة عن سالم عن بن عمر رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة أحب الناس إلي) *) * (447) حدثنا الحسن بن علي الحلواني ثنا محمد بن بكير عن عبد الله بن جعفر عن زيد بن أسلم عن بن عمر أنه كلم عمر في ذلك فقال لا أجعل حب رسول الله صلى الله عليه وسلم كحب نفسي يعني في تفضيل أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه (448) حدثنا الحسن بن علي ثنا يحيى بن آدم نا نجيح أبو معشر عن زيد بن أسلم عن بن عمر عن عمر رضي الله تعالى عنه نحوه) *) * (449) حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ نا معتمر بن سليمان عن

[ 327 ]

أبيه قثنا أبو عثمان عن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأخذه والحسن فيقول اللهم إني أحبهما فأحبهما أو كما قال (450) حدثنا الشافعي نا الحارث بن عمير عن إبراهيم بن عقبة عن كريب عن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه قال كنت ردف النبي صلى الله عليه وسلم من جمع قلت فكيف صنعتم حين أصبحتم قال كنت أسعى على رجلي مع شبان قريش (451) حدثنا محمد بن منيع الدمشقي الصفار المعروف بالبكاء ثنا الوليد بن مسلم عن بن نمير عن الزهري حدثني حرملة مولى أسامة بن زيد انهبينما هو جالس مع بن عمر رضي الله تعالى عنه دخل الحجاج بن أيمن بن أم أيمن فقال عبد الله بن عمر لو رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا لاحبه وذكر حبه كلما ولدت أم أيمن وكانت حاضنة رسول الله صلى الله عليه وسلم (452) حدثنا محمد بن عبيد بن حسان ثنا عبد الوارث بن سعيد ثنا عامر الاحول عن عطاء عن بن عباس عن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الربا في النسيئة) *) *

[ 328 ]

(453) حدثنا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم عن الاوزاعي عن عطاء عن بن عباس حدثني أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنهان رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الربا في النسيئة قال أبو بكر بن أبي عاصم وممن روى عن بن عباس عن أسامة عبيد الله بن أبي يزيد وأبو صالح السمان وطاووس وابن أبي مليكة وعطاء بن يسار (454) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا بن عيينة عن الزهري

[ 329 ]

عن علي بن حسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم قال ورواه عن الزهري معمر وأسامة بن أبي زيد ومالك وابن بديل وعقيل ويونس وابن الهاد ويحيى بن سعيد وابن أبي حفصة وزمعة هؤلاء يروونه عن الزهري عن علي بن حسين عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد إلا مالك فإنه قال عمربن عثمان رواه سفيان بن حسين وابن يسار وروى معمر

[ 330 ]

القصتين كلتيهما لا يرث وهل ترك لنا عقيل من دار ومنزل

[ 331 ]

44 ومن ذكر ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم يكنى أبا عبد الله ويقال من أهل اليمن من حمير سكن حمص ويقولون أصابه سبيا فاشتراه رسول الله صلى الله عليه وسلم فأعتقه ومات في سنة أربع وخمسين (455) حدثنا محمد بن عوف نا محمد بن إسماعيل نا أبي عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن أبي بشر الزعبي قال كنت مرة جالسا عند ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أكتب له كتابا وهو وجع فأملى علي لعبد الله بن قرط من ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم سلام عليك أما بعد فإنه لو كان فتى لابراهيم أو موسى عليهما السلام وجعا بحضرتك عدته ثم سلم في كتابه وبعث كتابه إلى بن قرط وانه لما أتي بن قرط الكتاب هب في مجلسه حتى أفزع من عنده ثم انطلق يمشي حتى دخل عليه بيته فجلس عنده ساعة فلما

[ 332 ]

أراد أن يقوم له ثوبان رضي الله تعالى عنه ألا إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن ربي وهب لي من أمتي سبعين ألفا لا يحاسبون مع كل ألف منهم سبعون ألفا (456) حدثنا أبو الربيع ثنا حماد بن زيد ثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الله عزوجل زوى لي الارض فرأيت مشارقها ومغاربها وأن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها وأعطيت الكنزين الاحمر والابيض وإني سألت ربي عزوجل لامتي ان لا يهلكها بسنة عامة وأن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم وإن ربي عزوجل قال يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد وإني أعطيتك لامتك أن لا أهلكهم بسنة عامة وإن لا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم

[ 333 ]

فيستبيح بيضتهم ولو اجتمع عليهم من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا وبعضهم يسبي بعضا وإن أخوف ما أخاف على أمتي الائمة المضلين ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي المشركين وحتى تعبد الاوثان وأنه سيكون في أمتي ثلاثون كذابا كلهم يزعم أنه نبي وأنه لا نبي بعدي وأنه لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله عزوجل وهي كذلك (457) حدثنا محمد بن عبيد بن حساب نا حماد بن زيد ثنا أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان رضي الله تعالى عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله عزوجل زوى لي الارض فذكر مثله قال وإذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنهم إلى يوم القيامة ورواه قتادة عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله

[ 334 ]

(458) حدثنا محمد بن المثنى ثنا معاذ بن هشام عن أبيه عن قتادة قال ابو بكربن أبي عاصم وقتادة لم يسمعه من أبي قلابة (459) حدثنا هشام بن عمار قنا صدقة بن خالد نا زيد بن واقد حدثني بسر بن عبيد الله ثنا أبو سلام الاسود عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم حوضي كما بين عدن إلى عمان أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل وأطيب رائحة من المسك أكوابه كنجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا وأكثر الناس علي ورودا فقراء المهاجرين قلنا ومن هم يا رسول الله

[ 335 ]

قال الشعث رؤوسا الدنسة ثيابا الذين لا ينكحون الممنعات ولا تفتح لهم أبواب السدد الذين يعطون الحق الذي عليهم ويعطون الذي لهم (460) حدثنا الحوطي نا سويد بن عبد العزيز ثنا أبو محمد شداد الضرير عن أبي سلام قال بعث إلي عمر بن عبد العزيز فقدمت إليه فلما دخلت عليه قال لي أدنه أدنه حتى كادت ركبتي تلزق بركبته قال حدثني حديث ثوبان رضي الله تعالى عنه عن رسول الله

[ 336 ]

صلى الله عليه وسلم في الحوض قلت سمعت ثوبان رضي الله تعالى عنه يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حوضي ما بين عدن إلى عمان فذكر مثله قال عمر أما الممنعات فقد نكحت بنت عبد الملك وأما السدد فقد فتحت لي والله لاشعثن رأسي ولادنسن ثيابي

[ 337 ]

45 ومن ذكر أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو عبد الرحمن محمد بن عبد الله بن نمير حدثني رجل من أهل المدينة أن اسم أبي رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلم رضي الله تعالى عنه (461) حدثنا أبو الربيع نا حماد بن زيد عن مطر الوراق عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن عن سليمان بن يسار عن أبي رافع قال تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم ميمونة حلالا وبنى بها حلالا وكنت الرسول بينهما

[ 338 ]

(462) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن عبد الرحمن بن أبي رافع عن عمته سلمى عن أبي رافع رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم طاف على نسائه جمع فاغتسل عند كل واحدة منهن غسلا فقلت يا رسول الله لو جعلته غسلا واحدا فقال هذا أزكى وأطيب

[ 339 ]

46 ومن ذكر صالح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (463) حدثنا إبراهيم بن حجاج نا عبد الواحد بن زياد عن معمر عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال قال علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه قال وولي دفنه وتكفينه وجنته دون الناس يعني النبي صلى الله عليه وسلم كلهم أربعة علي والعباس والفضل وصالح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 340 ]

(464) حدثنا محمد بن مهدي الابلي ثقة نا عبد الرزاق نا بن جريج عن صالح رضي الله تعالى عنه مولى التوأمة قال سمعت بن عباس رضي الله تعالى عنه يقول غسل رسول الله صلى الله عليه وسلم في قميص واحد ونزل في حفرته علي والفضل بن العباس وصالح وشقران ؟ ؟

[ 341 ]

47 ومن ذكر مهران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (465) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا وكيع عن سفيان عن عطاء بن السائب عن أم كلثوم بنت علي قال حدثني مولى النبي صلى الله عليه وسلم يقال له مهران رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال انا آل محمد لا تحل لنا الصدقة

[ 342 ]

48 ومن ذكر أبي عسيب مولى النبي صلى الله عليه وسلم (466) أحسب حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يزيد بن هارون نا مسلم بن عبيد أبو نصيرة قال سمعت أبا عسيب مولى النبي صلى الله عليه وسلم قال قال النبي صلى الله عليه وسلم أتاني جبريل عليه السلام بالحمى والطاعون فأمسكت الحمى بالمدينة وأرسلت الطاعون إلى الشام والطاعون شهادة لامتي ورحمة ورجز على الكفار

[ 343 ]

49 ومن ذكر أبي مويهبة مولى النبي صلى الله عليه وسلم (467) حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف ثنا وهب بن جرير نا أبي نا محمد بن إسحاق عن عبد الله بن عمر عن عبيد الله بن حنين مولى الحكم بن العاص عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال نبي الله صلى الله عليه وسلم وأنا معه في بعض بيوتهيا أبا مويهبة إني أمرت أن أستغفر لاهل البقيع فانطلق فقال لي يا أبا مويهبة إني قد أوتيت مفاتيح خزائن الارض والخلد فيها ثم الجنة وخيرت بين ذلك وبين لقاء ربي عزوجل

[ 344 ]

والجنة فقلت بأبي وأمي خذ مفاتيح الارض والخلد فيها ثم الجنة فقال لا والله يا أبا مويهبة لقد اخترت لقاء ربي عزوجل والجنة ثم استغفر لاهل البقيع وانصرف

[ 345 ]

5 ومن ذكر شقران مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (468) حدثنا يحيى بن خلف وزيد بن أخزم قالا ثنا عثمان بن فرقد قال سمعت جعفر بن محمد عن أبيه قال الحد قبر النبي صلى الله عليه وسلم أبو طلحة والذي ألقى القطيفة تحته شقران رضي الله تعالى عنه قال جعفر وحدثني بن أبي رافع قال سمعت شقران يقول أنا والله طرحت القطيفة تحت رسول الله صلى الله عليه وسلم في القبر قال أبو بكر وبقي منهم أبو عبيد وأبو كبشة ويسار وأبو هاشم وأبو السمح

[ 346 ]

51 ومن ذكر أبي السمح مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (469) حدثنا عمرو بن علي ثنا عبد الرحمن بن مهدي نا يحيى بن الوليد نا محل بن خليفة الطائي حدثني أبو السمح رضي الله تعالى عنه قال كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا أراد أن يغتسل قال ولني قفاك قال فأوليه قفاي وأنشر الثوب يعني استره فأتي بالحسن أو الحسين رضي الله تعالى عنهما فبال على صدره فدعى بماء فرشه عليه هكذا يصنع يرش بول الذكر ويغسل من بول الانثى

[ 347 ]

52 ومن ذكر أبي سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر بن أبي عاصم يقولون أن اسم أبي سلمى رضي الله تعالى عنه حريث (470) حدثنا الحوطي نا الوليد بن مسلم نا عبد الله بن العلاء بن الزبر وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر قالا ثنا أبو سلام الاسود نا أبو سلمى راعي رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بخ بخ لخمس ما أثقلهن في الميزان لا إله إلا الله وسبحان الله والحمد لله والله أكبر والولد الصالح للمرء المسلم فيحتسبه

[ 348 ]

53 ومن ذكر أبي سلام خادم النبي صلى الله عليه وسلم (471) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن بشر ثنا مسعر أخبرني أبو عقيل عن سابق عن أبي سلام خادم النبي صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما من مسلم أو إنسان أو عبد يقول حين يمسي وحين يصبح رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا الا كان حقا على الله عزوجل أن يرضيه يوم القيامة

[ 350 ]

54 ومن ذكر أبي عبيد مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم (472) حدثنا أبو موسى نا مسلم بن إبراهيم نا أبان عن قتادة عن شهر بن حوشب عن أبي عبيد رضي الله تعالى عنه قال طبخت للنبي صلى الله عليه وسلم فقال ناولني الذراع فذكر الحديث قال أبو بكر بن أبي عاصم بقي منهم أبو كبشة ويسار وأبو هاشم وأبو السمح

[ 351 ]

ومن بني نوفل بن عبد مناف 55 جبير بن مطعم بن عدي ابن نوفل بن عبد مناف بن قصي ويكنى أبا محمد ويقولون أبو عدي مات سنة تسع وخمسين وأمه أم جميل بنت سعيد بن عبد الله بن أبي قيس بن عبد ود من بني عامر بن لؤي (473) حدثنا الشافعي ثنا سفيان عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لي أسماء أنا

[ 352 ]

أحمد وأنا محمد وأنا الماحي الذي يمحو الله عزوجل بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي (474) حدثنا هدبة بن خالد نا حماد بن سلمة عن عمرو بن دينار عن نافع بن جبير بن مطعم عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في سفر لهمن يكلؤنا الليلة لا نرقد عن صلاة الفجر فقال بلال أنا فاستقبل الشمس فضرب على أذانهم حتى أيقظهم حر الشمس فقاموا فحلوا رواحلهم ثم نزلوا فنادى بلال رضي الله تعالى عنه بالآذان ثم توضؤوا فصلوا ركعتين ثم صلوا الفجر

[ 353 ]

56 ومن ذكر عقبة بن الحارث ابن عامر بن نوفل بن عبد مناف (475) حدثنا محمد بن المثنى نا عبد الوهاب بن عبد المجيد نا أيوب عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث قال اتي بنعيمان أو بن النعيمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شاربا فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم من كان في البيت أن يضربوه قال وكنت فيمن ضربه فضربناه بالنعال والجريد

[ 354 ]

(476) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا محمد بن عبد الله الاسدي ثنا عمر بن سعيد بن أبي حسين حدثني عبد الله بن أبي ملكية عن عقبة بن الحارث رضي الله تعالى عنه قال انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من صلاة العصر مسرعا فتعجب الناس من سرعته فخرج إليهم فعرف الذي في وجوههم فقال ذكرت تبرا في البيت عندنا فخشيت أن يبيت عندنا فأمرت بقسمه (477) حدثنا بن كاسب نا بشر بن السري عن عمر بن سعيد عن بن أبي مليكة عن عقبة بن الحارث رضي الله تعالى عنه قال صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم العصر بالمدينة فذكر مثله

[ 355 ]

57 ومن ذكر قيس بن مخرمة أحد بني عبد المطلب بن عبد مناف (478) حدثنا محمد بن المثنى نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت محمد بن إسحاق يحدث عن المطلب بن عبد الله بن قيس بن مخرمة عن أبيه عن جده قال ولدتانا ورسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفيل) *) *

[ 356 ]

58 ومن ذكر المطلب رضي الله تعالى عنه (479) حدثنا حسين بن حسن نا الحجاج بن محمد نا شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن أنس بن أبي أنس من أهل مصر عن عبد الله بن نافع بن العمياء عن عبد الله بن الحارث عن المطلب عن

[ 357 ]

النبي صلى الله عليه وسلم قال الصلاة مثنى مثنى وتشهد في كل ركعتين وتبأس وتمسكن وتقنع يديك وتقول اللهم فمن لم يفعل فهي خداج قال أبو بكر هذا حديث فيه اختلاف

[ 358 ]

59 ومن ذكر زهير بن أمية رضي الله تعالى عنه (480) حدثنا أبو كريب ثنا مصعب بن المقدام نا إسرائيل عن إبراهيم بن مهاجر عن مجاهد عن السائب قال جاء عثمان بن عفان وزهير بن أمية رضي الله تعالى عنهما فأستأذنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأثنيا علي عنده فقال أنا أعلم به منكما كان شريكي في الجاهلية

[ 359 ]

ومن ذكر موالي مطعم بن عدي 60 وحشي بن حرب الحبشي (481) حدثنا هارون بن إسحاق نا محمد بن عبد الوهاب عن سفيان عن أبي إسحاق قال كان عطاء وحشي الفين فشرب الخمر فنقصه عمر خمس مائة (482) حدثنا هشام بن عمار وعمرو بن عثمان قالا ثنا الوليد بن مسلم نا وحشي بن حرب عن أبيه عن جده وحشي بن حرب ان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوايا رسول الله إنا نأكل ولا نشبع قال فلعلكم تأكلون وأنتم متفرقون قالوا نعم قال فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله عزوجل يبارك

[ 360 ]

لكم ومن حديثه (483) حدثنا أبو سعيد عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم نا محمد بن شعيب نا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن سليمان بن جعفر عن عمرو بن أمية الضمري أراه عن أبيه قال خرجت أنا وعبيد الله بن عدي بن الخيار زمان معاوية فأدربنا فلما قفلنا مررنا بحمص وكان وحشي بها قد سكنها وأقام بها فقال لي عبيد الله بن عدي هل لك ان نأتي وحشيا فنسأله عن قتل حمزة رضي الله تعالى عنه كيف قتله قال فقلت له ان شئت فخرجنا نريده فسألنا عنه بحمص فقال لنا رجل ونحن نسأل عنه انكما ستجدانه بفناء داره على طنفسة له فإن تجداه ليس به بأس تجداه رجلا عربيا تجدان منه الذي تريدان من حيث تسألانه عنه وان تجداه فيه بعض ما يكون فانصرفا عنه فأقبلنا نمشي فإذا شيخ كبير أسود مثل البغاث على طنفسة له بفناء داره وإذا هو لا بأس به فوقفنا فسلمنا عليه فرفع رأسه ألى عبيد الله فقال بن لعدي بن الخيار قال نعم قال والله ما رأيتك منذ ناولتك أمك السعدية التي أرضعتك بذي طوى وهي على

[ 361 ]

بعيرهفلما وقفت علي عرفتك فجلسنا إليه فقلنا له أتيناك لتحدثنا كيف كان قتلك حمزة رضي الله تعالى عنه فقال اما اني سأحدثكما كما حدثت رسول الله صلى الله عليه وسلم كنت غلاما لجبير بن مطعم وكان عمه طعيمة قتل يوم بدر فقال لي إن قتلت حمزة رضي الله تعالى عنه عم محمد صلى الله عليه وسلم فأنت حر وكنت صاحب حربة اقذف بها فأقل ما أخطئ فخرجت مع الناس وجاء حمزة حتى نزلنا منزلا بأحد فالتقى الناس فاخذت حربتي وجعلت انظر حمزة رضي الله تعالى عنه حتى رأيته في عرض الناس مثل الجمل الاورق يهز الناس بسيفه هزا ما يبقي شيئا فوالله إني لا تهيأ له قد استترت بأصل الشجرة أو حجر إذ نفر من الناس سباع بن عبد العزى فلما رآه حمزة رضي الله تعالى عنه قال هلم إلي يا بن مقطعة البظور فضربه فوالله لكأنما أخطأ رأسه فهززت حربتي حتى إذا رضيت منها رفعتها عليه فوقعت بين كتفيه حتى خرجت من ثدييه فوقع الرجل فذهب لينؤبها فقلبته فتركته واياها واستأخرت عنه حتى مات الرجل فقمت إليه فأخذتها ثم رجعت إلى المعسكر فقعدت ولم يكن لي حاجة بغيره وإنما قتلته لاعتق فلما قدمنا مكة عتقت واقمت فلما فتح الله عزوجل مكة هربت فدخلت الطائف فلما خرج وفد الطائف إلى رسول الله ضاقت علي الارض بما رحبت فقلت ألحق باليمن أو بالشام أو ببعض البلاد فوالله اني لفي ذاك من همي إذ قال لي رجل من الناس والله لن يقتل محمد صلى الله عليه وسلم أحد من الناس جاءه يدخل في دينه ويشهد بشهادته قال فخرجت حتى قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يرعه إلا وبي قائم على رأسه أشهد بشهادة الحق فلما رأني قال وحشي قلت نعم قال

[ 362 ]

اجلس فحدثني كيف كان قتلك حمزة فجلست بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فحدثته كما حدثتكما فقال ويحك غيب عني وجهك بأن لا أراك قال فكنت أتنكب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كان حيا حتى قبض الله عز وجل رسوله عليه السلام فلما غزى المسلمون مسيلمة خرجت بحربتي التي قتلت بها حمزة رضي الله تعالى عنه حتى إذا كنت باليمامة والتقى الناس نظرت إلى مسيلمة فوالله ما عرفته فإذا رجل من الانصار يريده من ناحية أخرى وكلانا يتهيأ له حتى إذا أمكنني رفعت عليه حربتي فوقعت فيه وشد عليه الانصاري فضربه بالسيف فربك أعلم أينا قتله فان كنت أنا قتلته فقد قتلت خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقتلت شر الناس قال عبد الله بن الفضل أخبرني سليمان بن يسار عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وشهد اليمامة قال سمعت رجلا يصرخ قتله العبد الاسود يعني مسيلمة (484) حدثنا يونس ثنا أبو داود نا عبد العزيز بن أبي سلمة وغيره عن عبد الله بن الفضل عن سليمان بن يسار عن عبيد الله بن عدي بن الخيار قال أقبلنا من الروم فلما قربنا من حمص قلتلو مررنا بوحشي فسألناه عن قتل حمزة رضي الله تعالى عنه فذكر الحديث

[ 363 ]

ومن ذكر بني أمية بن عبد شمس بن عبد مناف 61 أبو سفيان صخر بن حرب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي رضي الله تعالى عنه مات وهو بن ثمان وثمانين سنة وولد قبل الفيل بعشر سنين وتوفي سنة ثنتين وثلاثين بالمدينة ودفن بالبقيع وقالوا سنة إحدى وثلاثين وكان رجلا ربعة دحداحا عظيم الهامة أعمى أصيب بإحدى عينيه يوم الطائف (485) حدثنا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قراءة عليه نا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن الزهري قال قال النبي صلى الله عليه وسلم لابي سفيان في قصة يا أبا حنظلة وكان رجلا ربعه دحداحا عظيم الهامة أعمى أصيب بإحدى عينيه يوم الطائف مع النبي صلى الله عليه وسلم أصيبت الاخرى يوم اليرموك وأمه صفية بنت حزن بن بجير بن الهزم من بني هلال بن عامر بن صعصعة ويكنى أبا حنظلة

[ 364 ]

(486) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يحيى بن آدم نا عبد الله بن إدريس عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عبيد الله عن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنه أن العباس رضي الله تعالى عنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بأبي سفيان بمر الظهران فقال يا رسول الله إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فأجعل له منه شيئا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من دخل دار أبي سفيان فهو آمن (487) حدثنا عباس بن عبد العظيم ثنا النضر بن محمد ثنا عكرمة بن عمار عن أبي زميل عن بن عباس رضي الله تعالى عنه قال كان المسلمون لا ينظرون إلى أبي سفيان ولا يقاعدونه فقال للنبي صلى الله عليه وسلم ثلاث أعطينهن قال نعم قال عندي أحسن العرب وأجمله أم حبيبة بنت أبي سفيان تتخذها وأزوجكها قال نعم ومعاوية تتخذ كاتبا يكتب بين يديك قال نعم

[ 365 ]

(488) حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب ثنا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب حدثني عبيد الله بن عبد الله بن عبتة عن بن عباس رضي الله تعالى عنه انه أخبره ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر وبعث بكتابه مع دحية الكلبي وأمره ان يدفعه إلى عظيم بصري فدفعه عظيم بصري إلى قيصر وكان قيصر لما كشف الله تعالى عنه جنود فارس مشى من حمص إلى إيليا شكرا لما أبلاه الله عزوجل فلما جاء قيصر كتاب النبي صلى الله عليه وسلم قال حين قرأه التمسوا لي ها هنا أحدا من قومه أسأله عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال بن عباس فأخبرني أبو سفيان بن حرب أنه كان بالشام في المدة التي كانت بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين كفار قريش قال أبو سفيان فوجدنا قيصر ببعض الشام فانطلقوا بي وبأصحابي حتى قدمنا إيليا فأدخلنا عليه فإذا هو جالس في مجلس ملكه وعليه التاج وإذا حوله عظماء الروم فقال لترجمانه سلهم أيهم أقرب نسبا إلى هذا الرجل الذي يزعم أنه نبي قال أبو سفيان فقلت أنا أقربهم إليه نسبا فقال ما قرابته بينك وبينه قال قلت هو بن عمي وليس يومئذ من بني عبد مناف غيري قال قيصر أدنه مني ثم أمر بأصحابي يجعلوا خلف ظهري عند كتفي ثم قال لترجمانه قل لهم إني سائل هذا الرجل عن هذا الرجل الذي يزعم أنه نبي فإن كذب فكذبوه قال أبو سفيان فوالله لولا الحياء يومئذ بان يأثر أصحابي علي الكذب لحدثته عنه حين سألني ولكن استحييت أن يأثروا علي الكذب فصدقته عنه فقال لترجمانه قل له كيف نسب هذا الرجل فيكم فقلت له هو فينا ذو

[ 366 ]

نسب قال فهل قال هذا القول أحد منكم قبله فقلت لا قال فكنتم تتهمونه على الكذب قبل أن يقول ما يقول قلت لا قال فهل كان من أبائه ملك قلت لا قال فأشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم قلت بل ضعفاؤهم قال فيزيدون أو ينقصون قلت بل يزيدون قال فهل يرتد أحد منهم سخطة لدينه بعد أن يدخل فيه قلت لا قال فهل يغدر قلت لا ونحن منه الان في مدة ونحن نخاف أن يغدر ولم يمكني كلمة أن أدخل فيها شيئا غيرها قال فهل قاتلتموه وقاتلكم قلت بلى قال فكيف كان حربكم وحربه فقلت دولا وسجالا يدال علينا المرة وندال عليه الاخرى قال فما يأمركم به قلت يأمرنا أن نعبد الله تعالى ولا نشرك به شيئا وينهانا عما كان يعبد أباؤنا ويأمرنا بالصلاة والصدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الامانه فقال لترجمانه حين قال له ذلك قل له سألتك عن نسبه فيكم فزعمت أنه ذو نسب وكذلك الرسل عليهم السلام تبعث في نسب قومها وسألتك هل قال هذا القول فيكم أحد قبله فزعمت أن لا فقلت لو كان أحد فيكم قال هذا القول قبله قلت رجل يأتم بقول قيل قبله وسألتك هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال فزعمت أن لا فعرفت أنه لن يدع الكذب على الناس ويكذب على الله عزوجل وسألتك هل كان من أبائه ملك فزعمت أن لا فقلت لو كان من أبائه ملك لقلت يطلب ملك أبائه وسألتك أشراف الناس يتبعونه أم ضعفاؤهم فزعمت أن ضعفاءهم أتباعه وهم أتباع الانبياء عليهم السلام وسألتك هل يزيدون أو ينقصون فزعمت أنهم يزيدون وكذلك الايمان حتى يكمل وسألتك هل يرتد أحد منهم عن دينه رغبة عنه فقلت لا وكذلك الايمان حين يخالط بشاشة القلوب لا يسخطه أحد وسألتك هل يغدر فزعمت أن لا

[ 367 ]

وكذلك الرسل عليهم السلام لا تغدر وسألتك هل قاتلتموه وقاتلكم فزعمت أنه قد فعل وحربه وحربكم تكون دولا وسجالا تدالون عليه مرة ويدال عليكم أخرى وكذلك الرسل عليهم السلام تبتلى ثم تكون العاقبة لها وسألتك ماذا يأمركم به فزعمت أنه يأمركم بالصلاة والصدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الامانة وهذه صفة نبي قد كنت أعلم أنه خارج ولكن لم أظن أنه منكم وأن يك ما قلت حقا فيوشك أن يملك ما تحت قدمي هاتين ولو أرجو أن أخلص إليه لتجشمت لقيه ولو كنت عنده لغسلت قدميه قال ثم دعا بكتاب النبي صلى الله عليه وسلم فإذا فيه بسم الله الرحمن الرحيم من محمد عبد الله ورسوله إلى هرقل عظيم الروم سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بداعية الله تعالى إلى الاسلام وأسلم يؤتك الله أجرك مرتين فإن توليت فإن عليك إثم الاريسيين ويا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم أن لا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون فلما قضى مقالته علت أصوات الروم الذين حوله وكثر لغطهم فلا أدري ما قالوا وأمر بنا فأخرجنا فلما خرجت مع أصحابي خلوت بهم فقلت لقد أمر أمر بن أبي كبشة إن هذا ملك بني الاصفر يخافه قال أبو سفيان والله ما زلت مستيقنا دليلا بأن أمره سيظهر حتى أدخل الله تبارك وتعالى قلبي الاسلام وأنا كاره (489) حدثنا الحسن بن علي نا يعقوب بن إبراهيم نا أبي

[ 368 ]

عن صالح بن كيسان عن بن شهاب أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة أن عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنه أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر يدعوه إلى الاسلام وبعث به مع دحية الكلبي وذكر الحديث (490) حدثنا محمد بن أبي عمر نا عبد الرزاق نا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود عن بن عباس رضي الله تعالى عنه أخبرني أبو سفيان قال انطلقت في المدة التي كانت بيننا وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم فبينا أنا بالشام إذ جئ بكتاب من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى هرقل وكان دحية جاء به فدفعه إلى عظيم بصرى فدفعه عظيم بصرى إلى هرقل فقال هل ها هنا أحد من قوم هذا الرجل الذي يزعم انه نبي قالوا نعم فدعيت في نفر من قريش فدخلت على هرقل قال فأجلسونا بين يديه فذكر الحديث (491) حدثنا محمد بن عوف ثنا أبو اليمان ثنا شعيب عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله أن بن عباس رضي الله تعالى عنه أخبره أن أبا سفيان بن حرب رضي الله تعالى عنه أخبره أن هرقل أرسل إليه في

[ 369 ]

ركب من قريش كانوا تجارا ثم ساق الحديث بطوله مثل حديث صالح بن كيسان (492) حدثنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم نا عمي عن بن أخي الزهري عن عمه قال أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ان عبد الله بن عباس رضي الله تعالى عنه أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر يدعوه إلى الاسلام فبعث بكتابه مع دحية الكلبي رضي الله تعالى عنه وأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدفعه إلى عظيم بصرى ليدفعه عظيم بصرى إلى قيصر فدفعه عظيم بصرى إلى قيصر وكان قيصر لما كشف الله عزوجل عنه جنود فارس مشى إلى إيليا على الزرابي يبسط له قال عبد الله بن عباس فأخبرني أبو سفيان انه كان بالشام في رجال من قريش قدموا تجارا في المدة التي كانت بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفار قريش فذكر الحديث (493) حدثنا حجاج بن يوسف نا أبو إبراهيم إسحاق بن مخلد وكان من الثقات قال الحجاج قال لي الحكم بن موسى وذكرته له قال إن رفيقي قال حجاج وتوفي قبل موت يزيد بن هارون وقبل خروجي إلى اليمن قال ثنا يحيى بن حمزة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن الزهري قال حدثنا عبيد الله بن عبد الله عن عبد الله بن عباس قال حدثني أبو سفيان بن حرب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتب إلى قيصر يدعوه إلى الاسلام فذكر الحديث وقال في رهط

[ 370 ]

من قريش منهم مخرمة بن نوفل قال وقال في بيت قومه ثم أهل علي قيصر فقال لا تقاتله فإن أفعل الناس بذلك اليهود وقال في الكتاب سلام على من اتبع الهدى وآمن بالله تعالى ورسله ويشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له لم يتخذ صاحبة ولا ولدا وإن محمدا عبده ورسوله وادعوك بداعية الايمان فإني أنا رسول الله إلى الناس جميعا

[ 371 ]

62 ومن ذكر يزيد بن أبي سفيان بن حرب يكنى أبا خالد رضي الله تعالى عنه وأمه أم الحكم واسمها زينب بنت نوفل بن خلف بن قوالة من بني فراس من كنانة توفي سنة تسع عشرة بدمشق ودفن بها (494) حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك نا إسماعيل بن

[ 372 ]

عياش عن الاوزاعي ثنا أبو سلام الاسود حدثني أبو صالح الاشعري عن أبي عبد الله الاشعري قال صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأصحابه ثم جلس في عصابة منهم فدخل رجل يصلي فجعل لا يركع وينقر في سجوده والنبي صلى الله عليه وسلم ينظر إليه فقال ترون هذا لو مات مات على غير ملة محمد ينقر صلاته كما ينقر الغراب الدم مثل الذي يصلي ولا يركع وينقر في سجوده كجائع لا يأكل الا تمرة أو تمرتين فما يغنيان عنه فأسبغوا الوضوء ويل للاعقاب من النار وأتموا الركوع والسجود قال أبو صالح فقلت لابي عبد الله الاشعري من حدثك بهذا الحديث فقال امراء الاجناد وعمرو بن العاص وخالد بن الوليد ويزيد بن أبي سفيان وشرحبيل بن حسنة ؟ ؟ ؟ كل هؤلاء سمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 373 ]

63 ومن ذكر معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن أمية بن عبد شمس أبو عبد الرحمن رضي الله تعالى عنه وأمه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس توفي سنة ستين وهو بن ثمان وسبعين سنة وكانت خلافته عشرين سنة وسبعة أشهر وكان طويلا أبيض جميلا يخضب بالصفرة قال أبو بكر بن أبي عاصم سمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول ولي معاوية رضي الله تعالى عنه عشرين سنة الا شئ ومات سنة ستين من المهاجرة قال بن أبي عاصم واجتمع الناس على معاوية سنة أربعين وبها سميت الجماعة وتوفي سنة ستين (495) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو نا أبو مسهر عن

[ 374 ]

سعيد بن عبد العزيز عن أبي عبد رب الزاهد قال رأيت معاوية رضي الله تعالى عنه يصفر لحيته) *) * (496) حدثنا محمد بن مصفى نا بقية بن الوليد ثنا عبيد الله بن عمرو عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال كانت الجماعة على معاوية رضي الله تعالى عنه سنة أربعين (497) حدثنا أبو عمير ثنا أبو ضمرة قال صلى الله عليه وسلم بويع معاوية رضي الله تعالى عنه سنة أربعين من التاريخ ببيت المقدس ومات سنة ستين (498) حدثنا صلت بن مسعود الجحدري ثنا حماد بن زيد عن هشام عن محمد بن سيرين قال قال معاوية رضي الله تعالى عنهما بقي مني اليوم شئ إلا لذة الحديث قال بن أبي عاصم يريد أن ألسن أتت علي (499) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا زيد بن الحباب عن حسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة أن الحسن بن علي دخل على

[ 375 ]

معاوية فقال لاجيزنك بجائزة لم أجز بها أحدا قبلك ولا أجيز بها أحدا من العرب بعدك فأجازه بأربع مائة ألف ألف فقبلها (500) حدثنا عمرو بن عثمان بن سعيد نا أبي ثنا همام بن محمد عن بن نمران عن عبادة بن نسي قال خطبنا معاوية رضي الله تعالى عنه على منبر الصنبرة فنظر في وجوه القوم ثم استغفر وبكى وقال كثرت الوجوه وقلت المعارف وإنما الناس قرون ومن فناء المرء فناء قرنه لقد شهد معي صفين عدة من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ما أصبح على وجهه الارض مثل عدتهم ثم نزل فتوجه إلى دمشق فلم يلبث أن مات رحمه الله (501) حدثنا عباس بن الوليد الخلال الدمشقي نا زيد بن يحيى نا عمرو بن واقد عن يونس بن ميسرة بن حابس قال شهدت معاوية بن أبي سفيا يقول على المنبر تنكرت الوجوه وقلت المعارف وكفى بالمؤمن اليقظان أن يذهب من كان يعرفه (502) حدثنا إبراهيم بن محمد بن يوسف الفريابي نا ضمرة عن رجاء عن عبد الله بن عوف قال بلغ معاوية أن يزيد يقول لئن وليت من أمر الناس شيئا لاسير بهم سيرة عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فقال معاوية ويستطيع ذلك ما استطعت أنا ذلك إلا سنتين

[ 376 ]

قال رجاء عن عبد الله بن عوف وكان الناس أخذوا عليه حين بايعوه ان يسير بهم سيرة عمر (503) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يحيى بزكريا بن أبي زائدة عن حجاج عن عطاء أن عائشة بعث إليها معاوية رضي الله تعالى عنهما بقلادة قومت مائة ألف درهم فقسمتها بين أمهات المؤمنين لا أدري دنانير أو دراهم (504) حدثنا الحسن بن علي نا بن أبي مريم نا عبد الجبار بن عمر عن الزهر عن عمر بن عبد العزيز عن إبراهيم بن عبد الله بن قارظ قال رأيت معاوية وبيده قصة من شعر فوضعها على رأسه فما رأيتها على عروس ولا غيرها أجمل منه على معاوية رضي الله تعالى عنه (505) حدثنا محمد بن مسلم بن وارة نا أبو المغيرة عن سعيد بن بشر عن قتادة عن أبي ميمونة قال قال معاوية رضي الله تعالى عنه إنكم إن قتلتموني لم تعد الخلافة فيكم أبدا فإن أهل مكة أخرجوا النبي صلى الله عليه وسلم فلم تكن الخلافة فيهم أبدا وإن أهل المدينة قتلوا عثمان فلم تكن الخلافة فيهم أبدا (506) حدثنا محمد بن مصفى نا بقية عن أبي بكر بن أبي مريم حدثني عطية بن قيس قال كان معاوية بن أبي سفيان إذا أراد

[ 377 ]

أن يسافر لبس قبل ذلك بشهر الرانين والموقين والمنطقة (507) حدثنا دحيم نا الوليد بن مسلم نا بن أبي مريم عن ثابت مولى سفيان بن أبي مريم قال سمعت معاوية رضي الله تعالى عنه يقوليا أيها الناس والله ما أنا بخيركم وإن بينكم من هو خير مني عبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو وغيرهما من الافاضل ولكن عسى أن أكون أنفعكم لكم ولاية وأنكاكم في عدوكم وأدركم حلبا (508) حدثنا الشافعي نا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال سمعت معاوية يقول لاخ لهتعال اردف والغلام يأبي فقال له معاوية أردف والغلام يأبي فقال له معاوية بئس ما أدبك أهلك قال أبو سفيان دع عنك أخاك وحكى سفيان كلام أبي سفيان وكذلك الشافعي حكاه (509) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن مجالد عن الشعبي عن قبيصة قال صحبت معاوية فما رأيت رجلا أثقل منه حلماولا أبعد أناة منه

[ 378 ]

(510) حدثنا بن أبي عمر ثنا سفيان عن معمر عن همام بن منبقال سمعت بن عباس رضي الله تعالى عنه يقول ويح بن أبي سفيان ان رأيت أحدا كاأخلق للملك منه وان كان الناس ليرجون منه رجاء واد إلا رجل ولم يكن بالضيق المتغضب ولا الحصر الحصوص (511) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال اخرج معاوية ذراعيه كأنهما عسيبا نخل فقال ما الدنيا إلا ما رأينا وجربنا والله لوددت اني لا أغير فيكم إلا ثلاث حتى الحق بالله تعالى قالوا يا أمير المؤمنين إلى رحمة الله تعالى ورضوانه والى ما شاء قد علم الله تعالى إني لم آلو وما أراد الله تعالى ان يغير غيره (512) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن معمر عن الزهري عن حميد بن عبد الرحمن عن المسور بن مخرمة قال قال معاوية رضي الله تعالى عنهما كنت لاخير ما بين الله تعالى وبين ما سواه الا اخترت الله عزوجل على ما سواه

[ 379 ]

(513) حدثنا أبو عمر نا ضمرة عن بن أبي حملة عن أبيه قال رأيت معاوية على المنبر وعليه قناء مرقوع (514) حدثنا محمد بن مسمع الدمشقي الصفار نا الوليد بن مسلم عن عبد الرحمن بن نمر نا الزهري أخبرني خالد بن عبد الله بن رباحأنه صلى مع معاوية يوم طعن بإيلياء ركعة فطعن معاوية حين قضاها وأراد أن يرفع رأسه من سجوده (515) حدثنا عمرو بن عثمان نا أبي نا همام بن محمد عمن حدثه أن معاوية قام في جمعة شهدها فقال الا إن من زرع فقد آن حصاده فقد بلغت سنا ما بلغها أحد من أهل بيتي إلا هلك وايم الله ما أحسبني أغير فيكم إلا قليلا ولا أراكم ترون بعدي إلا من هو شر مني كما لم يكن قبلي إلا من هو خير مني (516) حدثنا هدبة بن عبد الوهاب المروزي نا يحيى بن يزيد نا إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق عن نافع عن بن عمر رضي الله تعالى عنه قال ما رأيت أحدا بعد رسول الله أسود من معاوية قيل ولا أبو بكر قال ولا أبو بكر قد كان أبو بكر خيرا منه وكا أسود منه قيل ولا عمر قال والله لقد كان عمر خيرا منه ولكنه كان أسود منه قيل وعثمان قال والله أن كان عثمان لسيدا ولكنه كان أسود منه

[ 380 ]

(517) حدثنا هدبة بن خالد بن هدبة القيسي ثنا سليمان بن المغيرة عن حميد بن هلال عن أبي بردة قال دخلت على معاوية وبه قرحته التي مات فيها فقال يا بن أخي أدن فانظر فرأيتها مبسورة فدعا يزيد فقال ان أبا هذا كان لي أخا فاستوص به خيرا فإن أباه كان لي أخا غير إني وإياه اختلفنا فرأيت القتال ولم يره (518) حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف نا عبد الاعلى عن الجريري عن عبد الله بن بريدة قال قال معاوية أما إنكم لا تجدون رجلا منزلته من رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلتي أقل حديثا عنه إني كنت ختنه وكنت في كتابه وكنت أرحل له راحلته (519) حدثنا هشام بن عمار نا البختري بن عبيد نا أبي قال كنت عند معاوية فرأيته متواضعا ولم أر أسياطا غير مخاريق كمخاريق الصبيان من رقاع فيفقعون بها (520) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا جرير عن مغيرة عن الشعبيقال أول من خطب معاوية جالسا حين كثر شحمه وعظم بطنه قال أبو بكر بن عمرو ولم يرد الخلافة لانه كانت به علة فلم يستطيع أن يقول ليس كما ظنوا (521) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يحيى بن آدم عن إسرائيل عن أبي إسحاق الاول من خطب جالسا معاوية رضي الله تعالى عنه ثم اعتذر إلى الناس فقال إني اشتكي قدمي

[ 381 ]

(522) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الله بن نمير نا إسماعيل بن ابراهيم عن عبد الملك بن عمير قال قال معاوية رضي الله تعالى عنهما زلت اطمع في الخلافة منذ قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إن ملكت يا معاوية فأحسن (23) حدثنا أبو شرحبيل عيسى بن خالد الحمصي نا أبو اليمان نا إسماعيل بن عياش عن محمد بن إسحاق عن بن شوذب عن أبي التياح عن زهدم الجرمي قال إني لفي سمار بن عباس إذ قال وأيم الله ليتأمرون عليك معاوية قضى الله تعالى في كتابه * (ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا) * (24) حدثنا عمرو بن عثمان نا الوليد بن مسلم نا عبد الله بن العلاء قال ثغر المسلمون من حائط قيسارية فلسطين ثغرة فتحاماها الناس فكتب عمر إلى معاوية رضي الله تعالى عنهما بتوليه قتالها فتناول اللواء وانهض الناس وتبعوه فركز لواءه في الثغرة فقال انا بن عنبسة يريد الاسد

[ 382 ]

(525) حدثنا عباس بن عبد العظيم نا النضر بن محمد نا عكرمة بن عمار نا أبو زميل حدثني بن عباس أن أبا سفيان قال للنبي صلى الله عليه وسلم ومعاوية تتخذه كاتبا بين يديك قال نعم (526) حدثنا أحمد بن الفرات نا عبد الله بن صالح نا معاوية بن صالح عن أبي الزاهرية حدير بن كريب عجبير بن نفير عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال لا مدينة بعد عثمان ولا رخاء بعد معاوية رضي الله تعالى عنهما (527) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو نا الحارث بن مسكين نا بن وهب عن حفص بن عمر عن يونس عن بن شهاب قال لما توفي يزيد بن أبي سفيان أمر عمر مكانه معاوية ثم نعاه عمر لابي سفيان فقال يا أبا سفيان احتسب يزيدا فقال من أمرت مكانه قال معاوية قال وملك رحم (528) حدثنا أبو عمير ثنا ضمرة عن بن أبي حلمة قال دخل علي بن عبد الله بن عباس على عبد الملك بن مروان في غداة قرة فقال عفاك الله تعالى كرامته يا أمير المؤمنين فقال هذا بن هند يعني معاوية أقام عشرين أميرا وعشرين خليفة وهذا على قبره يعني قد نبت عليه حشيش

[ 383 ]

(529) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا مرحوم بن عبد العزيز عن أبي نعامة السعدي عن أبي عثمان عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه قال خرج معاوية على حلقة في المسجد فقال ما أجلسكم قالوا جلسنا نذكر الله عز وجل قال آلله تعالى ما أجلسكم إلا ذلك قالوا آلله عزوجل ما أجلسنا إلا ذلك قال فإني لم استحلفكم تهمة لكم ماكان أحد منزلتي من رسول الله صلى الله عليه وسلم أقل عنه حديثا مني وان رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على حلقة من أصحابه فقال ما أجلسكم فقالوا جلسنا نذكر الله ونحمد الله عزوجل على ما هدانا للاسلام ومن علينا به فقال آلله ما أجلسكم إلا ذلك قالوا والله ما أجلسنا إلا ذلك قال أما إني أستحلفكم تهمة لكم ولكن جبريل عليه السلام أتاني فأخبرني أن الله عزوجل يباهي بكم الملائكة (530) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن عبد الله

[ 384 ]

الاسدي عن سفيان عن جعفر بن محمد عن أبيه عن بن عباس عن معاوية قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقص بمشقص ورواه عن بن عباس طاوس ومجاهد (531) حدثني عقبة بن مكرم نا يونس ببكير عن محمد بن إسحاق عن الحارث بن عبد الرحمن عن مجاهد عن بن عباس قال قال معاوية فأشهد لاخذت من رسول الله صلى الله عليه وسلم من شعره عند المروة حين فرغ من طوافه بعمرته بمشقص من كنانته ورواه طاوس عن بن عباس ورواه عن طاوس هشا بن حجير والحسن بن مسلم وابن طاوس) *) *

[ 385 ]

64 ومن ذكر سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس رضي الله تعالى عنه (532) حدثنا هشام بن عمار نا إسماعيل بن عيا ش عن الزبيدي عن الزهري حدثني عنبسة بن سعيد بن العاص عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنهان النبي صلى الله عليه وسلم بعث سعيد بن العاص على سرية قبل نجد قال أبو هريرة فأتونا وقد فتحنا خيبر فذكر الحديث (533) حدثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات نا عبد الرزاق عن عمر بن حوشب عن إسماعيل بن أمية عن أبيه عن جده قال كان لنا غلام اسمه طهمان أو ذكوان واعتق نصفه فذكر ذلك للنبي فقال يعتق في عتقك ويرق في رقك) *) *

[ 386 ]

(534) حدثنا الحوطي ثنا إسماعيل بن عياش عن محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري عن عنبسة بن سعيد انه أخبره أنه سمع أبا هريرة رضي الله تعالى عنه يحدث سعيد بن العاص قال أبو هريرة بعث النبي صلى الله عليه وسلم أبان بن سعيد بن العاص على سرية من المدينة قبل نجد قال أبو هريرة فقدم أبان بن سعيد وأصحابه على رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر بعدما فتحها وان حزم خيولهم الليف فذكر الحديث

[ 387 ]

65 ومن ذكر خالد بن سعيد بن العاص ويكنى أبا سعيد ويقال كان رابعا أو خامسا في الاسلام رضي الله تعالى عنه وأمه أم خالد بنت خباب بن عبد ياليل بن ناشب من بني ليث بن بكر واستشهد بأجنادين وقتل عمرو بن سعيد أيضا بها سنة ثلاث عشرة وكان جميلا وسيما قتل وهو بن نحو خمسين وقالوا قتل بمرج الصفر (535) حدثنا الشافعي ثنا سفيان عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت جاءت امرأة رفاعة القرظي فاستأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم وعنده أبو بكر وخالد بن سعيد بن العاص رضي الله تعالى عنهما بالباب ينتظر الاذن فقالت يا رسول الله إن رفاعة طلقني فبت طلاقي وإني تزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبير وإنما معه مثل هدبة

[ 388 ]

الثوب فقال خالد بن سعيد يا أبا بكر ألا تسمع هذه بما تجهر به عند رسول الله صلى الله عليه وسلم (536) حدثنا إبراهيم بن المنذر الحزامي نا بكار بن محمد بن كثير بن حارس حدثني موسى بن عقبة قال سمعت أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص تقوللما قدم من أرض الحبشة رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورأيت خاتم النبوة بين كتفيه (537) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا وكيع عن إسحاق بن سعيد القرشي عن أبيه عن أم خالدإنها كانت مع أبيها في أرض الحبشة (538) حدثنا يعقوب بن حميد نا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال وممن هاجر إلى أرض الحبشة ثم هاجر إلى المدينة خالد بن سعيد بن العاص رضي الله تعالى عنه

[ 389 ]

66 ومن ذكر الحكم بن سعيد بن العاص رضي الله تعالى عنه (539) حدثنا محمد بن بحر الهجيمي أبو عبد الله وكان خيارا نا عمرو بن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص القرشي حدثني جدي سعيد بن عمرو عن الحكم بن سعيد بن العاصانه أتي النبي صلى الله عليه وسلم فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما اسمك قال الحكم قال أنت عبد الله قال أنا عبد الله يارسول الله (540) حدثنا عمرو بن علي أبو حفص نا عبيد بن عبد الرحمن الحنفي أبو سلمة ثنا عمرو بن يحيى بن عمرو بن سعيد بن العاص عن جده سعيد بن عمرو قال سمعت الحكم بن سعيد بن العاص قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال ما اسمك فقلت الحكم قال أنت عبد الله قال قلت أنا عبد الله

[ 390 ]

67 ومن ذكر أبان بن سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس وأمه صخرة بنت المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم مات سنة تسع وعشرين (541) حدثنا الحوطي نا إسماعيل بن عياش عن محمد بن الوليد الزبيدي عن الزهري عن عنبسة بن سعيد أخبره أنه سمع أبا هريرة يحدث سعيد بن العاص قال أبو هريرة رضي الله تعالى عنه بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبان بن سعيد بن العاص على سرية من المدينة قبل نجد قال أبو هريرة فقدم أبان بن سعيد وأصحابه على رسول الله صلى الله عليه وسلم بخيبر بعدما فتحها وان حزم خيولهم الليف فذكر الحديث

[ 391 ]

68 ومن ذكر عمرو بن سعيد بن العاص (542) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا محمد بن فليح عن موسى بن عقبة عن بن شهاب قال وممن هاجر إلى أرض الحبشة ثم رجع إلى المدينة عمرو بن سعيد بن العاص بن أمية وامرأته بنت صفوان بن أمية وقتل عمرو وزعموا بأجنادين

[ 392 ]

69 ومن ذكر مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس يكنى أبا الحكم ويقال أبا عبد الملك وأمه آمنة بنت علقمة بن صفوان بن مخرق بن مخمل بن كنانة بن خزيمة توفي وهو بن ثلاث وستين وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم ومروان بن ثمان سنين وولد بعد الهجرة بسنتين

[ 393 ]

(543) حدثنا هشام بن عمار نا البختري بن عبيد نا أبي قال كنت عند معاوية بن أبي سفيان جالسا وعنده حسان بن بجدل فذكر معاوية تجار قريش إذا أقبل رجل من القطان علناقة حمراء عليها رحل وعليه برنس فأقبل يمشي حتى أتي معاوية وهو جالسا فسلم عليه فضم له معاوية رضي الله تعالى عنه رجليه حتى دناه ركبتاه فضمه ثم جلس الرجل على الطنفسة ثم أقبل عليه بالحديث فلما قام كشف البرنس فرأيت عليه قميص كتان فنظرت ورأيت أثر مسح زقاق الزيت على قميصه فقال له حسان بن بجدل من هذا الذي شغلك حديثه قال هذا رجل يرجوا الخلافة من بعدي فقال حسان بن بجدل ليس هذا الزيات لذلك بأهل يا أمير المؤمنين قال مهلا يا حسان هذا مروان بن الحكم (544) حدثنا أبو الربيع الحارثي عبد الله بن محمد نا وهب بن جرير نا أبي قال سمعت عبد الملك بن عمير يحدث عن قبيصة بن جابر قال بعثني زياد إلى معاوية في حوائج له فقضاها فقلت من لهذا الامر بعدك قال فوالى بين أربعة من بني عبد مناف فقال كريمة قريش سعيد بن العاص وفتى قريش دماثة وحياء وسخاء عبد الله بن عامر وأما السيد الحليم الرفيق الحسن بن علي رضي الله تعالى عنه واما القارئ لكتاب الله عزوجل الفقيه في دين الله تعالى القائم على حدود الله تعالى فمروان بن الحكم وأما رحيل نفسه لا يعدوها إلى غيرها فعبد الله بن عمر وأما الذي يرد الشريعة مع دواهي السباع ويروغ روغان الثعالب فعبد الله بن الزبير ؟ ؟ ؟

[ 394 ]

قال أبي فحدثني الفضل بن سويد أنه قال وسيد الناس من قعد بعدي هذا المقعد (545) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو عن أبي مسهر قال اقام يعني مروان رضي الله تعالى عنه تسعة أشهر وهلك بدمشق (546) حدثنا محمد بن عوف نا محمد بن إسماعيل بن عياش نا أبي عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد قال زعم بن أبي قيس الحضرمي أنه قد صلى على قبر مروان بن الحكم مع عبد الملك على ظهر دوابهم بعدما قبركما زعم الزبير (547) حدثنا أبو شرحبيل عيسى بن خالد ثنا أبو اليمان عن إسماعيل عن صفوان عن شريح بن عبيد قال كان مروان بن الحكم إذا ذكر الاسلام قال بنعمة ربي لا بما قدمت يداي ولا يبرأني انني كنت خاطئا (548) حدثنا الفريابي نا ضمرة عن بلال بن كعب قال قلت لعطاء من أعبد من كان يقدم عليكم قال المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم رضي الله تعالى عنهما (549) حدثنا هشام بن خالد ثنا أبو مسهر نا محمد بن مهاجر عن أبيه مهاجر بن دينار أن أبا سعيد الانصاري مر بمروان بن الحكم يوم الدار وهو صريع فقال أبو سعيد لو أعلم يا بن الزرقاء انك حي لاجرت عليك قال أبو بكر بن أبي عاصم وأبو سعيد زوج أسماء بنت يزيد بن السكن بن عم سعد بن عمارة وكانت تسمى الزرقاء من حسن عينيها

[ 395 ]

(550) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة ومروان بن الحكم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الحديبية خرج في بضعة عشرة مائة من أصحابه فلما كان بذي الحليفة قلد الهدي وأشعر وأحرم (551) حدثنا أبو بكر نا عبد الله بن إدريس عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عروة عن مروان بن الحكم والمسور بن مخرمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عام صدوه فلما انتهى إلى الحديبية اضطرب في الحل وكان مصلاة في الحرم فلما كتبوا القضية وفرغوا منها وجد الناس من ذلك أمرا عظيما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أيها الناس انحروا واحلقوا وأحلوا قال فما قام أحد من الناس فدخل على أم سلمة رضي الله تعالى عنها فقال ما رأيت ما دخل على الناس فقالت يا رسول الله اذهب فانحر هديك واحلق رأسك فان الناس ينحرون ويحلقون ورواه الزهري عن عروة عن مروان بن الحكم رضي الله تعالى عنه

[ 396 ]

قصة الحديبية بطوله ورواه عن الزهري معمر وابن أخي الزهري وعقيل وغيرهم (552) حدثنا حجاج بن يوسف نا موسى بن داودنا نافع بن عمر عن بن أبي مليكة عن عروة بن الزبير أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى أن الارض أرض الله والعباد عباد الله فمن أحيى أرضا ميتة فهو أحق بها فقال عروة لعبد الملك بن مروان نشدتك هل سمعت مروان يحدث بهذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عبد الملك اللهم نعم فكبر عروة

[ 397 ]

7 ومن ذكر أبي العاص بن الربيع واسمه لقيط بن الربيع بن عبد العزى بن عبد شمس مات في ذالحجة من سنة ثلاث عشرة من المهاجرة وقيل واستشهد يوم اليمامة (553) حدثنا دحيم نا أبو اليمان الحكم بن نافع نا شعيب بن أبي حمزة عن الزهري حدثني علي بن الحسين عن المسور بن مخرمة قال فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعته حين تشهد ثم قال أما بعد فإني أنكحت أبا العاص بن الربيع فحدثني فصدقني

[ 398 ]

(554) حدثنا عبيد الله بن سعد قنا عمي قنا أبي عن الوليد بن كثير عن محمد بن عمرو بن حلحلة عن بن شهاب عن علي بن الحسين عن المسور بن مخرمة رضي الله تعالى عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم خطب على منبره فذكر صهرا له من بني عبد شمس فأثني عليه في مصاهرته إياه فقال حدثني فصدقني ووعدني فو في لي (555) حدثنا عبد الله بن شبيب نا أيوب بن سليمان بن بلال نا أبو بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد عن الزهري عن أنس بن مالك أن زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم هاجرت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجها أبو العاص بن الربيع كافر ثم لحق أبو العاص بن الربيع بالشام فأسر المسلمون أبا العاص فقالت زينب قد أجرت أبا العاص فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أجرنا من أجرت

[ 399 ]

(558) حدثنا دحيم نا محمد بن شعيب بن شابور عن خالد بن دهقان عن خالد سبلان عن كهيل بن حرملة عن أبي هريرة عن أبي هاشم رضي الله تعالى عنهما مثله) *) * (59) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو معاوية عن الاعمش عن أبي وائل قال دخل معاوية على خاله أبي هاشم يعوده فبكى فقال له معاوية ما يبكيك يا خالي أوجع أم حرص على الدنيا قال وكل لا ولكن النبي صلى الله عليه وسلم عهد إلينا فقال يا أبا هاشم لعلها تدرككم أموالا يؤتاها أقوام فإنما يكفيك من جمع المال خادم ومركب في سبيل الله عزوجل واراني قد جمعت

[ 400 ]

(560) حدثنا أبو بكر ثنا حسين بن علي عن زائدة عن الاعمش عن أبي وائل عن سمرة بن سهم قال دخل معاوية على خاله فذكر مثله

[ 401 ]

(556) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة والمقدمي قالا ثنا يزيد بن هارون عن محمد بن إسحاق عن داود بن الحصين عن عكرمة عن بن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رد زينب إلى أبي العاص بنكاحها الاول بعد سنتين قاله ولم يقله أبو بكر

[ 402 ]

71 ومن ذكر أبي هاشم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس رضي الله تعالى عنه (557) حدثنا هشام بن عمار نا صدقة بن خالد ثنا خالد بن دهقان حدثني خالد سبلان عن كهيل بن حرملة النميري عن أبي هريرة أقبل حتى نزل على أبي كلثوم الدوسي فتذاكروا الصلاة الوسطى فقال اختلفنا فيها كما اختلفتم بفناء بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفينا الرجل الصالح أبو هاشم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس فقال انا أعلم لكم ذلك فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان جريئا عليه فأستأذن فدخل عليه ثم خرج إلينا فأخبرنا أنها العصر

[ 403 ]

72 ومن ذكر عتاب بن أسيد بن أبي العيص بن أمية بن عبدشمس رضي الله تعالى عنه (561) حدثنا يونس بن حبيب نا أبو داود نا خالد بن أبي عثمان عن أيوب بن عبد الله بن يسار عن بن أبي عقرب عن عتاب بن أسيد قال ما أصبت من عملي الذي استعملني عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بردين مقعدين كسوتهما مولاي كيسان

[ 404 ]

(562) حدثنا دحيم ثنا عبد الله بن نافع المخزومي نا محمد بن صالح التمار عن الزهري عن سعيد بن المسيب عن عتاب بن أسيد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبعث على الناس من يخرص عليهم كرومهم وثمارهم (563) حدثنا يعقوب بن حميد نا عبد الله بن نافع عن محمد بن صالح عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب عن عتاب بن أسيد رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في زكاة العنب يخرص كما يخرص النخل وتؤخذ زكاته زبيبا كما تؤخذ زكاة النخل

[ 405 ]

73 ومن ذكر الوليد بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس (564) حدثنا علي بن ميمون العطار نا خالد بن حيان عن جعفر بن برقان عن ثابت بن الحجاج عن أبي موسى عبد الله الهمداني عن الوليد بن عقبة بن أبي معيط رضي الله تعالى عنه قال لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة جعل أهل مكة يأتون بصبيانهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيمسح رؤوسهم ويدعو لهم قال فجئ بي إليه وقد خلقت بالخلوق فلما رأني جعل أصبعه على رأسي ثم مسحها بالارض قال ولم يمنعه من ذلك الخلوق الذي خلقتني أمي

[ 406 ]

74 ومن ذكر عمارة بن عقبة بن أبي معيط بن أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس رضي الله تعالى عنه (565) حدثنا سلمة بن شبيب نا عبد الله بجعفر عن عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن عمرو بن مرة عن إبراهيم قال لما أراد الضحاك ان يستعمل مسروقا على بعض عمله قال له عمارة بن عقبة بن أبي معيط أتستعمل رجلا من بقايا قتلة عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه قال فقال مسروق ألا إن عبد الله حدثنا وهو موثوق الحديث عندنا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أمر بقتل أبيك قال يا محمد من للصبية قال النار فقال قد رضيت لك ما رضي لك رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 407 ]

(566) حدثنا محمد بن المثنى نا وهب بن جرير نا أبي عن بن إسحاق عن المطلب بن قيس عن أبيه عن جده قال سأل عثمان بن عفان قباث بن أشيم أحد بني عمرو بن ليثأنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر مني وأنا أقدم منه في الميلاد ورأيت خذف الفيل أخضر محيلا بعده بعام ورأيت أمية بن عبد شمس شيخا كبيرا يقوده عبده أبو عمرو فقال له ابنه يا قباث أنت أعلم وما تقول الله عز وجل

[ 408 ]

75 عبد الله بن عامر بن كريز بن حبيب بن عبد شمس مات سنة تسع وخمسين (567 حدثنا الحسن البزار نا مصعب بن عبد الله نا أبي عن مصعب بن ثابت عن حنظلة قيس عن عبد الله بن الزبير وعبد الله بن عامر رضي الله تعالى عنهما قالا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المقتول دون ماله شهيد قال القاضي أحمد بن عمرو لا أدرهو بن عامر بن ربيعة أو بن عامر كريز

[ 409 ]

76 عبد الرحمن بن سمرة بن جندب بن عبشمس مات في سنة خمسين بالبصرة رضي الله تعالى عنه سمعت أبا موسى يقول عبد الرحمن بن سمرة كنيته أبو سعيد (568) حدثنا يحيى بن خلف نا عبد الاعلى عن سعيد عن

[ 410 ]

قتادة عن الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله تعالى عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تسأل الامارة فإنك إن أعطيتها عن مسألة وكلت إليها وإن أعطيتها عن غير مسألة أعنت عليها وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها فكفر عن يمينك ثم ائت الذي هو خير (569) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن بشر نا مسعر نا علي بن زيد نا الحسن عن عبد الرحمن بن سمرة بن جندب قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر مثله فأت الذي هو خير وكفر عن يمينك قابن أبي عاصم وكذلك قال منصور عن الحسن وقال يونس عن الحسن كفر عن يمينك وائت الذي هو خير (570) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبد الاعلى عن الجريري عن حيان بن عمير عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله تعالى عنه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال كنت أرمي بأسهم لي بالمدينة في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ كسفت الشمس فقلت والله لانظرن إلى ما يحدث لرسول الله صلى الله عليه وسلم في كسوف الشمس قال فأتيته وهو قائم في الصلاة رافع يديه فجعل يسبح ويحمد ويهلل ويكبر ويدعو حتى حسر عنهما فلما حسر عنها قرأ سورتين وصلى ركعتين

[ 411 ]

ومن بني أسد بن عبد العزى بن قصي 77 عبد الله بن الزبير ويكنى أبا بكر ويقا أبو خبيب وأمه أسماء بنت أبي بكر ؟ ؟ (571) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو نا أبو نعيم نا محمد بن شريك المكي نا بن أبي مليكة عن عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنه قال سميت باسم جدي وكنيت بكنيته قال وسمعت أبا بكر بن أبي شيبة يقول قتل عبد الله بن الزبير في سنة ثلاث وسبعين وسمعته يقول كانت فتنة بن الزبير تسع سنين (572) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا عبيد الله بن موسى نا

[ 412 ]

إسرائيل عن أبي إسحاق عن رجل حدثه أن أبا بكر رضي الله تعالى عنه طاف بعبد الله في خرقة وكان أول مولود ولد في الاسلام (573) حدثنا أبو بكر نا خالد بن مخلد عن علي بن مسهر عن هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء بنت أبي بكر رضي الله تعالى عنهما أنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم بابن الزبير حين وضعته فطلبوا تمرة حتى يحنكه بها حتى وجدوها فحنكه وكان أول شئ دخل بطنه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم (574) حدثنا دحيم نا شعيب بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه عروة وفاطمة بنت المنذر انهما قالا خرجت أسماء بنت أبي بكر رضي الله تعالى عنهما حين هاجرت وهي حبلى بعبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنهما فقدمت قباء فنفست بعبد الله بها ثم خرجت حين نفست إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ليحنكه فاخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم منها فوضعه في حجره فدعا بتمرة فقالت عائشة رضي الله تعالى عنها فمكثنا ساعة

[ 413 ]

نلتمسها قبل أن تجدها فمضغها ثم وضعها في فيه وإن أول شئ دخل بطنه لريق رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت أسماء ثم مسحه وصلى عليه ثم سماه عبد الله ثم جاء بعده وهو بن سبع سنين أو ثمان ليبايع رسول الله أمره بذلك الزبير فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآه مقبلا إليه فبايعه (575) حدثنا الحسن بن علي نا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه عن أسماء قالت حملت بعبد الله بن الزبير بمكة قالت فخرجت وأنا متم فأتيت المدينة فنزلت قباء فولدته بقباء ثم أتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فوضعه في حجره ودعا بتمرة فمضغها ثم تفل في فيه فكان أول شئ دخل جوفه ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم حنكه بالتمرة ثم دعا له وبرك عليه وكان أول مولود ولد في الاسلام (576) حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير نا بن إدريس عن الاعمش عن مسلم قال رأيت في مفرق بن الزبير من الطيب ما لو كان عند غيره كان رأس مال

[ 414 ]

(577) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو نعيم نا عبد الواحد بن أيمن قال رأيت بن الزبير له جمة إلى العنق وكان يفرق (578) حدثنا محمد بن المثنى انا موسى بن إسماعيل نا هنيد بن القاسم قال سمعت عامر بن عبد الله بن الزبير أن أباه حدثه أنهأتي النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحتجم فلما فرغ قال يا عبد الله اذهب بهذا الدم فأهرقه حتى لا يراه أحد فلما برز عن النبي صلى الله عليه وسلم عمد إلى الدم فشربه فقال يا عبد الله ما صنعت قال جعلته في أخفى مكان ظننت أنه يخفى على الناس قال لعلك شربته قال نعم قال ولم شربت الدم ويل للناس منك وويل لك من الناس (579) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يحيى بن يعلى التيمي عن أبيه يعلى بن حرملة قال دخلت مكة بعدما قتل بن الزبير بثلاثة أيام وهو جسد منصوب قال فجاءت أمه عجوز كبيرة طويلة مكفوفة البصر فقالت للحجاج أما آن لهذا الراكب أن ينزل فقال الحجاج المنافق فقالت لا والله ما كان منافقا إن كان لصواما قواما برا

[ 415 ]

(580) حدثنا الحسن بن علي نا محمد بن خلاد الاسكندراني نا ضمام بن إسماعيل عن عقيل بن خالد عن أبيه قال لما قتل بن الزبير أرسلني الحجاج إلى أسماء أم عبد الله بن الزبير فقلت يقول لك الحجاج اعزلي ما كان لك مما كان لابنك فقالت أفعلها بن أسماء (581) حدثنا محمد بن عزيز نا سلامة عن عقيل عن عمه زياد بن عقيل وكان مع الحجاج قال لما قتل بن الزبير بعثني إلى أسماء فقال قل لها اعزلي مما كان لك من مال عبد الله فقالت أفعلها بن أسماء (582) حدثنا الحسن بن علي نا يحيى بن حماد نا أبو عوانة عن يزيد بن أبي زياد عن رجل يقال له قيس بن الاحنف من النخع حدثني القاسم بن محمد الثقفي عن أسماء بنت أبي بكر أنها أتت الحجاج ومعها جواريها وقد ذهب بصرها فقالت ها هنا الحجاج قالوا لا قالت فإذا جاء فأخبروه أن يأمر بهذا الاعظم أن ينزل (583) حدثنا عقبة بن مكرم نا بن أبي عدي عن عوف قال حدثني أبو الصديق أن الحجاج لما ظهر على بن الزبير قتله ومثل بجسده (584) حدثنا بن أبي عمر نا سفيان عن عمرو بن دينار قال رأيت زمان بن الزبير ثلاثة نفر في الموقف كلهم معتزل بن الزبير ومحمد بن علي ونجده كل واحد على حده وجل الناس مع بن الزبير رضي الله تعالى عنه

[ 416 ]

(585) حدثنا الحوطي وعمرو بن عثمان قالا ثنا شعيب بن إسحاق عن هشام بن عروة عن أبيه قال بعث يزيد بن معاوية إلى عبد الله بن الزبير بقيد من فضة وجامعة من ذهب فقال أقسمت عليك لتأتيني فيه فقال بن الزبير ولا ألين لغير الحق أسأله حتى يلين لضرس الماضغ الحجر قال أبو بكر بن أبي عاصم وقتل في جمادى الآخر وقالوا في جمادى الاولى يوم الثلاثاء لسبع عشرة خلت وكان آدم نحيفا ربعة ليس بالطويل ولا بالقصير بين عيينة أثر السجود وكان يخضب رأسه ولحيته بالحناء وكان أصلع وقد أتينا من ذكر عبد الله بن الزبير رضي الله تعالى عنه في مكان غير هذا (586) حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف نا خالد بن الحارث عن شعبة عن عطاء بن السائب عن أبي البختري عن عبيدة السلماني

[ 417 ]

عن بن الزبير عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا حلف كاذبا بالذي لا إله إلا هو فغفر الله عزوجل له (587) حدثنا عبيد الله بن معاذ بن معاذ نا أبي نا شعبة عن عطابن السائب عن أبي البختري عن عبيد السلماني عن بن الزبير عن النبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا حلق كاذبا بالله تعالى فغفر له يعني بإخلاصه (588) حدثنا حامد بن يحيى نا سفيان بن عيينة عن زياد بن سعد عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلاة جالسا وهو يشير بإصبعه السبابة

[ 418 ]

(589) حدثنا علي بن ميمون العطار نا حجاج بن محمد عن بن جريج حدثني عمرو بن دينار حدثني عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو كذلك ويتحامل بيده اليسرى على رجله اليسرى (590) حدثنا حامد بن يحيى البلخي نا سفيان بن عيينة نا زياد بن سعد الخراساني قال ما رأيت أحدا أثبت منه كان لا يكتب الحديث إلا املاء قال حدثني عامر بن عبد الله بن الزبير أن أباه سمع من النبي صلى الله عليه وسلم أربعة أحاديث

[ 419 ]

78 ومن ذكر حكيم بن حزام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي يكنى أبا يزيد ويقولون أبا خالد وكان رجل آدم شديد الادمخفيف اللحم أحنى ولد قبل الفيل بثلاث عشرة سنة ومات بالمدينة وهو بن عشرين ومائة سنة ومات سنة أربع وخمسين رضي الله تعالى عنه (591) حدثنا يعقوب بحميد بن كاسب نا سفيان بن حمزة عن كثير بن زيد عن عثمان بن سليمان بن أبي حثمة قال دخلت على حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه وهو يموت فأصغيت إليه أسمع ما يقول ولسمعته يقول يا رب كنت أحبك فأنا اليوم أخشاك

[ 420 ]

(592) حدثنا الحسن بن علي نا نعيم بن حماد نا بن المبارك نا ليث بن سعيد حدثني عبيد الله بن المغير عن عراك بن مالك أن حكيم بن حزام قال كان محمد صلى الله عليه وسلم أحب الناس إلي في الجاهلية فلما تنبئ وخرج إلى المدينة شهد حكيم الموسم وفيه قصة طويلة (593) حدثنا عثمان بن أبي شيبة نا حفص بن غياث عن هشام بن عروة عن أبيه قال قال لي حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه اسقوني ماء قالوا قد شربت مرة قال فحسبي إذا (594) حدثنا سلمة نا عبد الرزاق عن معمر

[ 421 ]

الزهري عن عروة عن حكيم بن حزارضي الله تعالى عنه قال قلتيا رسول الله أرأيت أمورا كنت أتحنثها في الجاهلية من عتاقة وصلة رحم هل لي فيها أجر فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسلمت على ما أسلفت من خير (595) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة وسعيد بن المسيب عن حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه قال سألت رسوالله صلى الله عليه وسلم فأعطاني ثم سألته فأعطاني ثم سألته فأعطاني ثم قال يا حكيم إن هذا المال خضرة حلوة فمن أخذه بطيب نفسه بورك له فيه ومن أخذه بإشراف نفس لم يبارك له فيه وكان كالذي يأكل ولا يشبع واليد العليا خير من اليد السفلى (596) حدثنا الحسين بن الحسن المروزي نا بن المبارك عن

[ 422 ]

يونس عن الزهري عن عروة وسعيد بن المسيب عن حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه فذكر مثله قال قلتيا رسول الله والذي بعثك بالحق لا أسأل أحدا بعدك حتى أفارق الدنيا (597) حدثنا محمد بن يحيى بن ميمون العتكي نا عبد الوهاب بن عطاء عن سعيد عن قتادة عن صفوان بن محرز عن حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه قال بينما رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه إذ قال لهم هل تسمعون ما أسمع قالوا لا نسمع شيئا يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني لاسمع أطيط السماء وما تلام أن تئط وما فيها موضع شبر إلا عليه ملك ساجدا وقائما

[ 423 ]

79 ومن ذكر هشام بن حكيم بن حزام (598) حدثنا سلمة بن شبيب نا عبد الرزاق عن معمر أخبرني الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن عبد القاري انهما سمعا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يقول مررت بهشام بن حكيم وهو يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستمعت إلى قراءته فإذا هو يقرأ على حروف كثيرة لم يقرأ فيهرسول الله صلى الله عليه وسلم فكدت أن اثاوره فذكر القصة

[ 424 ]

(599) حدثنا عبد الوهاب بن نجدة الحوطي نا بقية بن الوليد نا محمد بن الوليد الزبيدي عن راشد بن سعد عن عبد الرحمن بن قتادة النصري عن هشام بن حكيم رضي الله تعالى عنه أنهأتي النبي صلى الله عليه وسلم فسأله أنبتدئ الاعمال أم قد قضى القضاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله أخذ من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ثم أفاض بهم في كفيه فقال هؤلاء في الجنة وهؤلاء في النار فأهل الجنة ميسرون لعمل أهل الجنة وأهل النار ميسرون لعمل أهل النار

[ 425 ]

(600) حدثنا يعقوب بن حميد نا حاتم بن إسماعيل عن هشام بن عروة عن أبيه عن هشام بن حكيم بن حزام قال أشهد على رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال إن الله تبارك وتعالى يعذب يوم القيامة الذين يعذبون الناس في الدنيا

[ 426 ]

8 ومن ذكر خالد بن حكيم بن حزام رضي الله تعالى عنه (601) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا سفيان بن عيينة عن عمرو عن أبي نجيح عن خالد بن حكيم بن حزامانه أتي أبا عبيدة وإذا رجل من أهل الارض بشمس فنهاه عنه خالد فقالوا لخالد أغضبت أبا عبيدة فقال إني لم أغضبه ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إن أشد الناس عذابا للناس في الدنيا أشدهم عذابا عند الله عزوجل يوم القيامة

[ 427 ]

81 ومن ذكر ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى بن قصي (602) حدثنا سعيد بن يحيى بن سعيد بن أبان بن سعيد بن العاص الاموي نا أبي مجالد عن عامر عن جابر رضي الله تعالى عنه قال قالوايا رسول الله أرأيت ورقة بن نوفل فإنه كان يستقبل القبلة ويقول إلهي إله زيد وديني دين زيد وكان مدحه فقال رشدت وأنعمت بن عمرو وإنما تجنبت تنورا من النار حاميا بدينك ربا ليس كمثله وتركك جنان الجبال كما هيا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم رأيته يمشي في بطنان الجنة عليه حلة من سندس

[ 428 ]

(603) حدثنا المقدمي نا وهب بن جرير نا أبي عن النعمان عن الزهري عن عروة عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت فانطلقت خديجة رضي الله تعالى عنها إلى ورقة بن نوفل بن أسد فقالت اسمع من بن أخيك فقال أخبرني فأخبره فقال هذا الناموس الذي أنزل على موسى ليتني أكون فيها جذعا حين يخرجك قومك قلت ومخرجوه هم قال نعم إنه لم يجئ رجل بمثل الذي جئت به إلا وأوذي وعودي إن يدركني يومك أنصرك نصرا موزرا (604) حدثنا بن أبي الزرد الايلي رجل من أهل الحديث ثقة نا عثمان بن سعيد المري نا روح بن مسافر عن الاعمش عن عبد الله بن عبد الله عن سعيد بن جبير عن بن عباس عن ورقة بن نوفل رضي الله تعالى عنه قلتيا رسول الله كيف يأتيك الذي يأتيك يعني جبريل عليه السلام قال جناحه في الخضرة قال وأظنه قال وباطن قدميه لؤلؤ رضي الله تعالى عنها

[ 429 ]

82 ومن ذكر عبد الله بن زمعة بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي (605) حدثنا يعقوب بن حميد نا بن أبي حازم عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن زمعة الاسدي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته وهو يذكر الناقة ومن عقرها فقال إذ انبعث أشقاها انبعث لها رجل عارم عزيز منيع في رهطه مثل أبي زمعة ثم ذكر النساء فقال إلا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ولعله أن يضاجعها من آخر يومها ثم وعظهم في الضحك من الضرطة فقال لم يضحك أحدكم مما يفعل

[ 430 ]

(606) حدثنا يعقوب بن حميد نا عبد الله بن محمد التيمي عن محمد بن عبد الله بن أخي الزهري عن الزهري عن عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن عن أبيه عن عبد الله بن زمعة قال عدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي مات فيه فجاءه بلال رضي الله تعالى عنه يؤذنه بالصلاة فقال النبي صلى الله عليه وسلم مروا الناس فليصلوا فذكر الحديث

[ 431 ]

83 ومن ذكر عبد الرحمن بن زمعة بن المطلب بن أسد بن عبد العزى بن قصي رضي الله تعالى عنه (607) حدثنا الحسن بن علي نا هارون بن إسماعيل نا علي بن المبارك نا هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الرحمن بن زمعة رضي الله تعالى عنهانه خاصم في غلام له إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أخي ولد على فراش أبي فقال سعد بن مالك رضي الله تعالى عنه يا رسول الله أخي عتبة بن مالك عهد إلي أنه ابنه فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شبهه البين من عتبة فقضى رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن زمعة بن نوفل وقال لسودة احتجبي منه

[ 432 ]

84 ومن ذكر معاوية بن عبد الله بن أبي أحمد رضي الله تعالى عنه (608) حدثنا عبد الله بن شبيب نا عبد الجبار بن سعيد المساحقي نا يحيى بن هانئ عن عبد الرحمن بن الحارث عن عاصم بن عبيد الله قال سمعت معاوية بن عبد الله بن أبي أحمد رضي الله تعالى عنه يقول رأيت حمنة يوم أحد تسقي العطشى وتداوي الجرحى

[ 433 ]

85 ومن ذكر عبد الله بن أبي أحمد رضي الله تعالى عنه (609) حدثنا محمد بن يحيى الباهلي نا يعقوب بن محمد نا عبد العزيز بن عمران عن محمد بن يعقوب عن حسين بن أبي لباية عن عبد الله بن أبي أحمد رضي الله تعالى عنه قال هاجرت أم كلثوم بنت عقبة في الهدنة فخرج أخواها عمارة والوليد أبناء عقبة حتى قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلماه في أمر أم كلثوم أن يردها إليهما فنقض الله تعالى العهد بينه وبين المشركين خاصة في النساء ومنعه أن يردهن إلى المشركين فأنزل الله عزوجل آية الامتحان

[ 434 ]

86 ومن ذكر أبي أحمد عبد الله بن جحش ويقال عبد بن جحش رضي الله تعالى عنه (610) حدثنا شيخ لنا نا يحيى بن إبراهيم بن أبي قبيلة نا بن أبي الزياد عن موسى بن يعقوب حدثني أبو الحويرث عن نافع بن جبير عن بن عباس رضي الله تعالى عنهان أبا أحمد عبد الله بن جحش رضي الله تعالى عنه وكان أول من هاجر وقد كان كف بصره فلما أجمع على الهجرة كرهت ذلك امرأته بنت حرب بن أمية فهاجر بأهله وماله مكتتما حتى قدم المدينة فوثب أبو سفيان بن حرب رضي الله تعالى عنه فباع داره بمكة فمر بها عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة بعد ذلك وعباس بن عبد المطلب وحويطب بن عبد العزى وفيها أهب

[ 435 ]

معطونة فذرفت عينا عتبة وتمثل ببيت من شعر فلما دخل النبي صلى الله عليه وسلم مكة يوم الفتح جعل أبو أحمد رضي الله تعالى عنه يشيد داره فأمر النبي صلى الله عليه وسلم عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه فقام إلى أبي أحمد وانتحاه فسكت أبو أحمد رضي الله تعالى عنه عن تشييد داره قال بن عباس فكان أبو أحمد رضي الله تعالى عنه يقول والنبي صلى الله عليه وسلم متكئ على يده يوم الفتح حبذا مكة من داري بها أمشي بلا هادي بها يكثر عوادي بها يكبر أوتاري

[ 436 ]

ومن بني عبد الدار بن قصي 87 عثمان بن طلحة بن أبي طلحة من بني عبد الدار توفي بمكة في خلافة معاوية (611) حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب نا سفيان بن عيينة عن منصور بن عبد الرحمن عن مسافع بن شيبة عن صفية بنت شيبة عن امرأة من بني سليم ولدت عامتهم انها سألت عثمان بن طلحة رضي الله تعالى عنه لم دعاك رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد خروجه من البيت قالت فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد رأيت قرني الكبش في البيت فنسيت أن آمرك أن تخمرها فإنه لا ينبغي أن يكون في البيت شئ يشغل مصليا

[ 437 ]

(612) حدثنا يعقوب بن حميد نا سليمان بن حرب عن حماد بن سلمة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عثمان بن طلحة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في الكعبة) *) *

[ 438 ]

88 ومن ذكر شيبة بن عثمان بن أبي طلحة يكنى أبا صفية وأم شيبة أم جميل من بني عبد الدار توفي سنة تسع وخمسين (613) حدثنا يعقوب بن حميد بن كاسب نا يحيى بن الحجاج بن أبي الحجاج عن عبد الله بن مسلم بن هرمز حدثني عبد الرحمن بن الزجاجقال قلت لشيبة بن عثمان زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل في الكعبة قال كذبوا لقد دخلها صلى الله عليه وسلم وصلى بين العمودين والزق ظهره بالكعبة

[ 439 ]

(614) حدثنا محمد بن أبي عمر ويعقوب بن حميد قالا نا سفيان بن عيينة عن سفيان بن سعيد الثوري عن واصل بن حسان الاحدب عن أبي وائل قال جلست إلى شيبة بن عثمان في المسجد الحرام فقال ليجلس إلي عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه مجلسك هذا فقال لقد هممت أن لا أترك بيضاء ولا صفراء إلا قسمتها يعنى ما في الكعبة قال شيبة فقلت له انه كان لك صاحبان ولم يفعلاه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله تعالى عنه فقال عمر رضي الله تعالى عنه هما المرآن أقتدي بهما

[ 440 ]

89 ومن ذكر أبي السنابل بن بعكك من عبد الدار (615) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يزيد بن هارون عن يحيى بن سعيد عن سليمان بن يسار عن أبي سلمة ذكر حديثا عن أم سلمة أن سبيعة وضعت بعد وفاة زوجها بأربعين ليلة وأن رجلا من بني عبد الدار يكنى أبا السنابل خطبها

[ 441 ]

ومما أسند (616) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا أبو الأحوص عن منصور عن إبراهيم عن الاسود عن أبي السنابل قال وضعت سبيعة بنت الحارث بعد وفاة زوجها ببضعة وعشرين ليلة فلما تعكت من نفاسها تشوقت فعيب ذلك عليها فذكر أمرها للنبي صلى الله عليه وسلم فقال لتفعل فقد قضى أجلها سمعت أبا موسى يقول وهب بن زمعة أبو عبد الله كناه النبي صلى الله عليه وسلم

[ 442 ]

ومن بني زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر 9 مخرمة بن نوفل بن وهيب بن عبدمناف بن زهرة يكنى أبا المسور رضي الله تعالى عنه مات وهو بن خمس عشرة ومائسنة بالمدينة في سنة أربع وسبعين وأمه أم مخرمة بنت أبي صيفي بن هاشم (617 حدثنا الحسن بن علي نا بن عفير نا بن لهيعة عن أبي الاسود عن عروة بن الزبير المسور بن مخرمة عن أبيه رضي الله تعالى عنه قال لقد ظهر الاسلام بمكة فأسلم أهل مكة كلهم وذلك قبل أن

[ 443 ]

تفرض الصلاة حتى إن كان ليقرأ السجدة يعني النبي صلى الله عليه وسلم فيسجد ويسجدون فما يستطيع بعضهم أن يسجد من الزحام وضيق المكان وكثرة الناس حتى قدم الوليد بن المغيرة ورؤوس من قريش كانوا بالطائف فقالوا أتدعون دين آبائكم فكفروا

[ 444 ]

91 ومن ذكر المسور بن مخرمة بن نوفل رضي الله تعالى عنه (618) حدثنا عبيد الله بن سعد بن إبراهيم الزهري قال حدثني عمي نا أبي عن الوليد بن كثير عن محمد بن عمرو بن حلحلة الدؤلي ان بن شهاب حدثهان علي بن حسين رضي الله تعالى عنه حدثه حين قدم المدينة من عند يزيد بن معاوية مقتل حسين بن علي فلقيه المسور بن مخرمة فقال هل لك إلي من حاجة تأمرني بها قال فقلت له لا قال هل أنت معطي سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني أخشى أن يغلبك القوم عليه وايم الله لئن أعطيتني لا يخلص إليه أبدا حتى تبلغ نفسي إن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه خطب ابنة أبي جهل على فاطمة رضي الله تعالى عنها فسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب الناس في ذلك على منبره هذا وأنا يومئذ لمحتلم فقال أن فاطمة مني وإني أتخوف أن تفتتن في دينها ثم ذكر صهرا من بني عبد شمس فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن قال حدثني فصدقني ووعدني فوفا لي وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما

[ 445 ]

ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله مكانا واحدا أبدا (619) حدثنا أبو مسعود إسماعيل بن مسعود الحجدري نا حاتم بن وردان عن أيوب عن عبد الله بن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة رضي الله تعالى عنه قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم أقبية فقسمها فقال لي أبو مخرمة انطلق بنا إليه فإنه قد أتته أقبية قال فتكلم على الباب فسمع النبي صلى الله عليه وسلم صوته فخرج معه بقباء فجعل يريه محاسنه ويقول خبأت هذا لك خبأت هذا لك (620) حدثنا أبو تقي بن عبد الملك اليزني نا الوليد بن مسلم نا إسماعيل بن عياش عن محمد بن إسحاق عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة عن خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخبره عن بعثة عيسى بن مريم الحواريين واختلافهم عليه وشكيه ذلك إلى الله تعالى وصياح كل امرئ منهم يتكلم بلسان الامة التي بعث إليها وقيام المهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقولهم يا رسول الله مرنا وابعثنا نحو من هذا

[ 446 ]

الحديث قال وقال عيسى عليه السلام للحواريين إن هذا أمر قد عزم الله عزوجل لكم عليه فامضوا فافعلوا فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم نحن نؤدي عنك فابعثنا حيث شئت فذكر أنه بعث كتابا مع دحية بن خليفة الكلبي إلى قيصر وبعث بشجاع بن وهب الاسدي إلى المنذر بن الحارث بن أبي شمر الغساني وأنه بعث خنيس بن حذافة السهمي إلى كسرى وبعث حاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس صاحب مضر وأرسل العلاء بن الحضرمي إلى المنذر صاحب هجر وبعث سليط بن عمرو إلى هوذة بن علي صاحب اليمامة وبعث عمرو بن العاص إلى ملك عمان وبعث عمرو بن أمية الضمري إلى النجاشي فمضوا لذلك ثم رجعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

[ 447 ]

92 ومن ذكر عبد الله بن عدي أحد بني زهرة (621) حدثنا يعقوب بن حميد نا إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسان عن بن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عدي رضي الله تعالى عنهأنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو واقف على الحرورة بمكة وهو يقول والله إنك لاحب أرض الله تعالى إلى الله وأحب أرض الله تعالى إلي ولولا أني خرجت منك ما خرجت

[ 448 ]

(622) حدثنا محمد بن المثنى ثنا حماد بن مسعدة عن بن أبي ذئب عن بن شهاب عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن بن عدي رضي الله تعالى عنهان النبي صلى الله عليه وسلم خرج بمكة حتى إذا كان بمكان قد سماه قال والله إنك لخير أرض الله وأحبه إلى الله تعالى ولولا أني كنت أخرجت منك ما خرجت وقال عقيل عبد الله بن عدي أحد بني زهرة

[ 449 ]

93 ومن ذكر عتبة بن مسعود (623) حدثنا محمد بن أبي عمر نا سفيان قال سمعت الزهري يقولما كان عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه بأقدم هجرة من أخيه عتبة ولكن عتبة مات قبله (624) حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود الزهراني ثنا محمد بن حازم نا المسعودي عن القاسم بن عبد الرحمن قال مات عتبة بن مسعود فلما خرج بجنازته قال عمر انظروا حتى تجئ أم عبد فتصلى عليه فلما جاءت أم عبد الله صلى عليه

[ 450 ]

(625) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا بن علية عن يونس قال قال الحسنلما مات عتبة بن مسعود وجد عليه بن مسعود فكلم في ذلك فقال أما والله إذا قضى الله تعالى فيه ما قضى فما أحب أني دعوته فأجابني ومما أسند (626) حدثنا عثمان بن سعيد أبو عمرو نا عبد الرحمن بن عبد الله الرازي نا عمرو بن أبي قيس عن سماك عن جابر بن سمرة رضي الله تعالى عنه قال قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي فأومأ بيده ليمسكه فسأله رجل من القوم حين قضى الصلاة قال إن الشيطان ألقى علي شرا من النار ليفتنني عن الصلاة فانتهرته ولو أخذته لربطته إلى سارية من سواري المسجد حتى يطيف به ولدان أهل المدينة (627) حدثنا عثمان بن سعيد نا عبد الرحمن بن عبد الله نا عمرو بن أبي قيس عن سماك بن حرب عن عبد الله بن عتبة عن أبيه مثل ذلك) *) *

[ 451 ]

94 ومن ذكر ثعلبة بن أبي صعير (628) حدثنا أبو الربيع سليمان بن داود نا حماد بن زيد نا النعمان بن راشد عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة أو ثعلبة بن عبد الله عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صاع من بر أو قمح بين كل اثنين عن كل صغير أو كبير ذكر أو أنثى غني أو فقير فأما غنيكم فيزكيه الله تعالى به وأما فقيركم فيرد الله تعالى عليه أكثر ما أعطى

[ 452 ]

قال بن أبي عاصم وهو عبد الله بن ثعلبة عن أبيه صحيح هكذا رواه عارم عن حماد (629) حدثنا الحسن بن علي الحلواني نا عمرو بن عاصم نا همام عن بكر بن وائل عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذري عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام خطيبا وأمر بصدقة الفطر عن الصغير والكبير والحر والعبد صاعا من تمر أو صاعا من شعير عن كل واحد أو عن كل رأس أو صاع قمح بين اثنين

[ 453 ]

95 ومن ذكر عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذري حليف بني زهرة (630) حدثنا دحيم نا عبد الرحمن بن بشير نا محمد بن إسحاق عن الزهري محمد بن مسلم بن شهاب عن عبد الله بن الحارث بن زهرة عن عبد الله بن ثعلبة بن صعير العذري حليف بني زهرة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد مسح وجهه ودعا له قال لما أشرف

[ 454 ]

رسول الله صلى الله عليه وسلم عليهم قال أنا أشهد على هؤلاء ما من مجروح جرح إلا بعث يوم القيامة يدمي جرحه اللون لون دم والريح ريح المسك وقال انظروا إلى هؤلاء أكثر أخذ للقرآن فاجعلوه أمام أصحابه في القبر قال أبو بكر بن أبي عاصم ورواه عن الزهري بضعة عشر نفسا لم يضبطه إلا محمد بن إسحاق أدخل بين الزهري وبين عبد الله رجلا وقد سمع الزهري من عبد الله بن ثعلبة وحفظه وروى عنه (631) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا يزيد بن هارون نا بن إسحاق عن الزهري عن عبد الله بن ثعلبة بن صعيران المستفتح يوم بدر أبو جهل حين التقى الصفان قال قال أقطعنا للرحم وأتانا بما لا نعرف فاحنه الغداة قال فقتل وقتل من معه من صناديد قريش قال ففيهم نزلت هذه الآية * (إن تستفتحوا فقد جاءكم الفتح) * الآية

[ 455 ]

(632) حدثنا الحسن بن علي نا يعقوب بن إبراهيم نا أبي عن صالح عن بن شهاب حدثني عبد الله بن ثعلبة بن صعيرأنه كان المستفتح يوم بدر أبو جهل ثم ذكر مثله (633) حدثنا نصر بن علي الجهضمي نا الاصمعي عن مالك بن أنس عن بن شهاب قال كنت أجالس بن أبي صعير وكنت أسأله عن أيام العرب فسألته يوما عن مسألة فقه فقال لي هذا من شأنك قلت نعم قال فعليك بهذا وأشار إلى سعيد بن المسيب (634) حدثنا الحسن بن علي ثنا بن عفير عن بن وهب عن يونس عن بن شهاب قال كنت أول ما طلبت العلم أجلس عند بن ثعلبة بن صعير رضي الله تعالى عنه وكان النبي صلى الله عليه وسلم مسح وجهه يوم الفتح وكنت أسألهم عن أيام العرب حتى سألته يوما عن شئ من الفقه فقال لي عليك بذلك الشيخ سعيد بن المسيب

[ 456 ]

96 ومن ذكر شرحبيل بن حسنة وهو شرحبيل بن عبد الله بن المطاع بن عمرو من كندة حليف بني زهرة وأمه حسنة توفي سنة ثمان عشرة (635) أخبرنا عبد الله بن محمد بن القباب نا أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم قراءة عليه نا هشام بن خالد نا الوليد بن مسلم عن شيبة بن الاحنف عن أبي سلام عن أبي صالح الاشعري عن أبي عبد الله الاشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى رجلا لا يتم ركوعه وينقر في سجوده وهو يصلي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو مات هذا على حاله هذه مات على غير ملة محمد صلى الله عليه وسلم ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل الذي لا يتم ركوعه وينقر في سجوده مثل الجائع يأكل التمرة والتمرتين لا يغنيان عنه شيئا قال أبو صالح فقلت لابي عبد الله من حدثك بهذا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أمراء الاجناد

[ 457 ]

خالد بن الوليد وعمرو بن العاص وشرحبيل بن حسنة انهم سمعوه من رسول الله صلى الله عليه وسلم (636) حدثنا عبد الوهاب بن الضحاك نا إسماعيل بن عياش الاوزاعي عن الزهري عن أبي سلمة عن الشفاء بنت عبد الله رضي الله تعالى عنهما قالت أتيت النبي صلى الله عليه وسلم يوما أسأله فجعل يعتذر إلي وأنا ألومه قالت فحضرت الصلاة فدخلت على ابنتي وهي تحت شرحبيل بن حسنة فوجدت شرحبيل في البيت وأقول قد حضرت الصلاة وأنت في البيت فجعلت ألومه فقال يا خالة لا تلوميني فإنه كان لنا ثوب فاستعاره رسول الله صلى الله عليه وسلم منا فقلت بأبي وأمي هذه حاله وأنا ألومه منذ اليوم فقال يا خالة ما كان إلا درع رقعنا جيبه .

[ 458 ]

97 ومن ذكر عبد الرحمن بن أزهر بن عبد عوف بن الحارث بن زهرة مات في إمرة بن الزبير (637) حدثنا إبراهيم بن المنذر نا عبد الله بن وهب حدثني عمرو بن الحارث أن بكير بن عبد الله بن الاشج حدثه عن كريبان عبد الله بن عباس وعبد الرحمن بن أزهر والمسور بن مخرمة ؟ ؟ قالوا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة بعد العصر قال بن عباس رضي الله تعالى عنه وكنت مع عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه أضرب الناس عليها

[ 459 ]

(638) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا محمد بن بشر نا محمد بن عمرو نا سلمة ومحمد بن إبراهيم والزهري عن عبد الرحمن بن الازهر قال اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بشارب يوم حنين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس قوموا إليه فقام الناس إليه فضربوه بنعالهم (639) حدثنا بن أبي عمرو بن مهدي وسلمة قالوا ثنا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال كان عبد الرحمن بن أزهر يحدث أن خالد بن الوليد رضي الله تعالى عنه خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين وكان على الخيل خيل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بن أزهر فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما هزم الله تعالى الكفار ورجع المسلمون إلى رحالهم يمشي والناس يقولون من يدل على رحل خالد بن الوليد فمشيت أو قال فسعيت بين يديه وأنا محتلم أقول من يدل على رحل خالد بن الوليد رضي الله غنه

[ 460 ]

98 ومن ذكر عبد الله بن أرقم رضي الله تعالى عنه (640) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا بن عيينة عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن أرقم أنه كان يؤم أصحابه فأقام إنسانا يؤمهم ثم ذهب إلى حاجته ثم رجع فقال إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا وجد أحدكم الغائط فأقيمت الصلاة فليبدأ به

[ 461 ]

99 ومن ذكر بن عدي بن الحمراء رضي الله تعالى عنه (641) حدثنا يعقوب بن حميد نا عبد العزيز بن محمد عن بن أخي الزهري عن عمه عن محمد بن جبير بن مطعم عن بن عدي وهو بن حمراء رضي الله تعالى عنه قال لم يكن يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم في السفر إلا الصبح إلا بإقامة واحدة

[ 462 ]

1 ومن ذكر نافع بن عتبة بن أبي العاص (642) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة نا حسين بن علي عن زائدة عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن نافع بن عتبة بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال تقاتلون جزيرة العرب فيفتحها الله عزوجل ثم تقاتلون الروم فيفتحها الله عزوجل ثم تقاتلون الدجال فيفتحه الله عزوجل قال جابولا يخرج الدجال حتى تفتح الروم

[ 463 ]

(643) حدثنا يحيى بن خلف نا أبو داود عن المسعودي عن عبد الله بن عمير عن جابر بن سمرة عن نافع بن عتبة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تقاتلون جزيرة العرب فذكر مثله ثم تقاتلون الدجال ومد بها صوته فذكر مثله

[ 464 ]

101 ومن ذكر هاشم بن عتبة بن أبي وقاص (644) حدثنا الحسن بن علي نا شبابة عن يونس بن أبي إسحاق عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة عن هاشم بن عتبة بن أخي سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم مثل حديث بن أبي شيبة عن الجعفي عن زائدة

[ 465 ]

102 ومن ذكر صفوان الزهري رضي الله تعالى عنه (645) حدثنا أبو بكر ثنا محمد بن عبد الله الاسدي نا بشير بن سليمان عن القاسم بن صفوان الزهري عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقولابردوا بصلاة الظهر فإن شدة الحر من فيح جهنم قال بن أبي عاصم في نفر من بني زهرة عبد الرحمن بن الارقم والاسود بن وهب

[ 466 ]

103 ومن ذكر خالد بن عرفطة العذري حليف بني زهرة مات في سنة إحدى وخمسين (646) حدثنا هدبة بن خالد ثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي عثمان النهدي عن خالد بن عرفطة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يا خالد أنها ستكون أحداث واختلاف وفتن فان استطعت أن تكون المقتول لا القاتل فافعل

[ 467 ]

(647) حدثنا أبو بكر نا محمد بن بشر ثنا بن أبي زائدة عن خالد بن سلمة عن مسلم مولى خالد بن عرفطة أن خالد بن عرفطة ذكر المختار فقال كذاب ولقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

[ 468 ]

ومن بني تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب 104 عبد الله بن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنهما أصابه سهم وهو مع النبي صلى الله عليه وسلم بالطائف رماه أبو محجن الثقفي فبرئ ثم انتقض به فمات وصلى عليه أبو بكر رضي الله تعالى عنه وتوفي سنة إحدى عشرة (648) حدثنا أبو أيوب سليمان بن عمر بن خالد قال سمعت مسلمة بن سعيد بن عبد الملك بن مروان يحدث عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت كفن رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثلاثة أثواب ليس فيها قميص ولا عمامة قالت وكفن في حلة حبرة ثم نزعت عنه وكانت لعبد الله بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه فلف فيها ثم نزعت فكان عبد الله بن أبي بكر رضي الله تعالى عنهما قد أمسك الحلة لنفسه حتى يكفن فيها قال فامسكها زمان ثم قال ما كنت لامسك لنفسي شئ منعه الله عزوجل رسوله عليه السلام أن يكفن فيه فتصدق بها

[ 469 ]

(649) حدثنا يعقوب بن حميد ثنا عبد الله بن وهب نا عمرو بن الحارث أن بكير بن عبد الله بن الاشج أخبره أن أبا ثور حدثه عن عبد الله بن أبي بكر أو عبد الرحمن بن أبي بكر ؟ ؟ ؟ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا تحل الصدقة لغني ولا لذي مرة سوي

[ 470 ]

105 ومن ذكر عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه يكنى أبا عبد الله توفي سنة ثلاث وخمسين بالحبشي على بريد من مكة وحمل فدفن بمكة وأمه أم رومان بنت الحارث بن غنم بن كنانة (650) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو نا أبو مسهر عن مالك بن أنس قال توفي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنهما في نومة نامها (651) حدثنا عبد الرحمن بن عمرو نا بن أبي مريم نا نافع بن يزيد نا منصور بن عبد الرحمن عن أبيه قال توفي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه في وادي الاسد قريبا من مكة فخرجت إليه قريش من مكة فنقلوه إلى أعلى مكة

[ 471 ]

(652) حدثنا أبو مروان العثماني نا أبو ضمرة نا يحيى بن سعيد قال سمعت القاسم بن محمد يقول توفي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه في مقبل ولم يوص فاعتقت عنه عائشة رضي الله تعالى عنها أعبدا من تلادة (653) حدثنا محمد بن المثنى نا عبد الاعلى عن يحيى بن سعيد عن القاسم قال توفي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه في مقيل ولم يوص فاعتقت عنه عائشة رضي الله تعالى عنها أعبدا (654) حدثنا بن أبي عمر نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن القاسم بن محمد قال قال معاوية لعبد الرحمنكن على ما في نفسك ولا تشرف لاهل الشام فإني أخشى أن يسبقوني بنفسك ثم كن من أمرك على ما بدا لك قال فلم يلبث إلا قليلا حتى توفي عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه (655) حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير وأبو بكر بن أبي شيبة قالا ثنا سفيان عن عمرو بن دينار أن عمرو بن أوس أخبره عن

[ 472 ]

عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يردف عائشة رضي الله تعالى عنه فيعمرها من التنعيم (656) حدثنا عبيد الله بن معاذ نا المعتمر بن سليمان أبو محمد التيمي نا أبي عن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثين ومائة فقال النبي صلى الله عليه وسلم هل مع أحد منكم طعام فإذا مع رجل صاع من طعام فجئ به فعجن ثم جاء رجل مشرك مشعار طويل بغنيمة يسوقها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيع أم عطية أم هبة قال لا بل بيع فاشترى منه شاة فصنعت فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسواد البطن أن يشوى قال وايم الله ما من الثلاثين ومائة إلا وقد جز له رسول الله صلى الله عليه وسلم منه جزة قال وجعل منها قصعتين قال فأكلنا أجمعون وفضل في القصعتين فحمل على البعير أو كما قال

[ 473 ]

106 ومن ذكر محمد بن أبي بكر رضي الله تعالى عنهما (657) حدثنا الحسن بن حماد الوراق ثنا أبو معاوية عن بن جريج عن عبد الرحمن بن القاسم عن سعيد بن المسيب عن أسماء بنت عميس انها نفست بمحمد بن أبي بكر بذي الحليفة فسأل أبو بكر رضي الله تعالى عنه النبي صلى الله عليه وسلم فأمره أن يأمرها أن تغتسل وتصل (658) حدثنا يعقوب بن حميد نا بن عيينة عن عبد الكريم الجزري عن سعيد بن المسيب عن أسماء بنت عميس رضي الله تعالى عنها مثله) *) *

[ 474 ]

(659) حدثنا الحسن بن علي نا بشر بن عثمان عن مالك بن أنس عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن أسماء بنت عميسأنها ولدت محمد بن أبي بكر بالبيداء فذكر ذلك أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مرها فلتغتسل ولتهل (660) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة ثنا خالد بن مخلد عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد قال سمعت القاسم يحدث عن أبيه عن أبي بكر رضي الله تعالى عنهأنه خرج حاجا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه امرأته أسماء بنت عميس فولدت بالشجرة محمد بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه فأتي أبو بكر النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره فأمره أن يأمرها أن تغتسل وتهل بالحج وتصنع ما يصنع الناس إلا انها لا تطوف بالبيت (661) حدثنا يوسف بن موسى نا جرير عن يحيى بن سعيد الانصاري عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر بن عبد اللهفي حديث أسماء بنت عميس حين نفست بذي الحليفة (662) حدثنا بن كاسب نا عبد العزيز بن محمد وحاتم عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جابر) *) *

[ 475 ]

(663) أخبرنا بن أبي عمر نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن القاسم قال قدم معاوية المدينة فاستأذن على عائشة فأذنت له وحده ولم يدخل معه أحد فلما دخل قالت عائشة أكنت تأمن أن أقعد لك رجلا فيقتلك كما قتلت أخي محمد بن أبي بكر قال ما كنت تفعلين ذلك قالت لم قال إني في بيت أمن قالت أجل (664) حدثنا بن أبي عمر نا عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال قتل محمد بن أبي بكر بمصر قال بن أبي عاصم وإنما ذكرناه في الصحابة ها هنا لان (665) هشام بن عمار حدثنا قال نا محمد بن عيسى عن بن أبي ذئب عن الزهري عن سعيد بن المسيب قال قال علي بن أبي طالب عليه السلامكيف تأمر بقتل رجل من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم بلا جرم يعني محمد بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه (666) حدثنا يوسف بن القطان نا عبد الملك بن هارون بن عنترة عن أبيه عن جده قال دخل محمد بن أبي بكر على عثمان بن

[ 476 ]

عفان رضي الله تعالى عنه فقال له عثمان نشدتك بالله تعالى هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم زوجني ابنته إحداهما بعد الاخرى قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم بعثني في حاجة ونزلت بيعة الرضوان فبايع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى يديه على الاخرى فقال هذه لي وهذه لعثمان وكانت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم أطهر وأطيب من يدي قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من يشتري هذا النخل فيقيم به قبلة المسجد وضمن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم نخلة في الجنة قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن المسلمين جاعوا جوعا شديدا فجئت بالانطاع فبسطتها ثم صببت عليه الجواري ثم جئت بالسمن والعسل فخلطته به فكان أول خبيص أكلوه في الاسلام قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم ان المسلمين ظمئوا ظمئا شديدا فاحتفرت بئرا فأعظمت عليها النفقة وتصدقت بها على المسليمن الضعيف فيها والقوي سواء قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن الميرة انقطعت عن أهل المدينة

[ 477 ]

حتى جاع الناس فخرجت إلى بقيع الغرقد فوجدت خمس عشرة لي وهذه لعثمان وكانت يد رسول الله صلى الله عليه وسلم أطهر وأطيب من يدي قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من يشتري هذا النخل فيقيم به قبلة المسجد وضمن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم نخلة في الجنة قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن المسلمين جاعوا جوعا شديدا فجئت بالانطاع فبسطتها ثم صببت عليه الجواري ثم جئت بالسمن والعسل فخلطته به فكان أول خبيص أكلوه في الاسلام قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم ان المسلمين ظمئوا ظمئا شديدا فاحتفرت بئرا فأعظمت عليها النفقة وتصدقت بها على المسليمن الضعيف فيها والقوي سواء قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أن الميرة انقطعت عن أهل المدينة

[ 477 ]

حتى جاع الناس فخرجت إلى بقيع الغرقد فوجدت خمس عشرة راحلة عليها طعام فاشتريتها فحبست منها ثلاثة وأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم باثنتي عشرة راحلة فدعا النبي صلى الله عليه وسلم فقال بارك الله تعالى لك فيما أعطيت وبارك لك فيما أمسكت قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم إني أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بألف أصفر فصببتها في حجر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت استعن بها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم قال نعم قال فأنشدك بالله تعالى هل تعلم أني كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على جبل حراء فرجف بنا فضربه النبي صلى الله عليه وسلم بقدمه وقال اسكن حراء فإنه ليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد وعلى الجبل يومئذ النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمرو وعثمان وعلي وطلحة والزبير رضي الله عنهم ؟ قال : نعم .

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية