الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




خلاصة عبقات الأنوار - السيد حامد النقوي ج 7

خلاصة عبقات الأنوار

السيد حامد النقوي ج 7


[1]

عبقات الانوار في امامة الائمة الاطهار حديث الغدير - السند تأليف حجة التاريخ والبحث والتحقيق الامام السيد حامد حسين اللكهنوي 1246 - 1306

[2]

الكتاب: خلاصة عبقات الانوار في امامة الائمة الاطهار. المؤلف: علي الحسيني الميلاني. الطبعة: الاولى 1404 هجرية. الناشر: مؤسسة البعثة - قسم الدراسات الاسلامية.

[3]

" السيد مير حامد حسين... هذا السيد الطاهر العظيم كوالده المقدس سيف من سيوف الله المشهورة على أعدائه، وراية ظفر الحق والدين، وآية كبرى من آيات الله سبحانه، قد أتم به الحجة، وأوضح المحجة. وأما كتابه العبقات: فقد فاح أريجه بين لابتي العالم، وطبق حديثه المشرق والمغرب، وقد عرف من وقف عليه أنه ذلك الكتاب المعجز المبين، الذي لا يأتيه الباطل من يديه ولا من خلفه. وقد استفدنا كثيرا من علومه المودعة في هذا السفر العظيم، فله ولوالده الطاهر منا الشكر المتواصل، ومن الله تعالى لهما أجزل الاجور ". العلامة الاميني الغدير 1 / 156

[5]

خلاصة عبقات الانوار حديث الغدير - السند بقلم علي الحسيني الميلاني

[7]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الاولين والاخرين

[9]

قد عرفت أن حديث الغدير من الاحاديث المتواترة، بل هو من أشهر الاحاديث المتواترة بين المسلمين، على اختلاف مذاهبهم ونحلهم، وهو مخرج في كتب أهل السنة، وأسفارهم وجوامعهم الحديثية، بطرق وأسانيد لا تحصى كثرة، حتى التجأ بعض أكابرهم، الذين ربما ناقشوا في أسانيد غيره من الاحاديث، إلى الاعتراف بتواتره، والتصريح بكثرة طرقه، وعني آخرون منهم بجمع طرقه وأسانيده، في مصنفات تخص هذا الموضوع بمفرده. قد عرفت هذا كله في (المدخل). ولا غرابة في ذلك، بل ان ما ذكروه قليل بالنسبة إلى شأن هذا الحديث، وبحوثهم حوله هي دون عظمته بكثير، فتلك واقعة حضرها عشرات الالوف من المسلمين، وشهدها أعلام الصحابة من الرجال والنساء. وان هذا الذي وصل الينا من أخبار الغدير، وأسماء رواته من الصحابة والتابعين ومن بعدهم، بعد كتم المخالفين حسدا وعنادا، والموالين خوفا وتقية، لنزر يسير، وقليل من كثير.. وفي هذا الجزء من الكتاب، نذكر أسماء طائفة من أعلام القوم، من رواة حديث الغدير ومخرجيه، مع ذكر نص روايته، أو الاشارة إلى موضعها،

[10]

ابتداءا بالقرن الثاني حتى القرن الثالث عشر، ثم الرابع عشر، مع ترجمة موجزة لكل واحد منهم، نقتصر فيها على كلمة التوثيق والمدح، عن أئمة الجرح والتعديل، وعلماء الرجال والتاريخ. وقد وضعنا إلى جنب الاسماء، رموزا مأخوذة من (الكاشف للذهبي) و (تقريب التهذيب لابن حجر العسقلاني)، وهي: " 4 " لارباب السنن الاربعة، و " م " لمسلم، " خت " للبخاري في التاريخ، " ع " لمن أخرج حديثه في الصحاح الستة، " عس " للنسائي في مسند علي، " ق " لابن ماجة، " د " لابي داود، " ت " للترمذي، " س " للنسائي، " خ " للبخاري. والارقام الموجودة إلى جنب الاسامي، هي سني الوفيات، ولدى الاختلاف نذكرها جميعا:

[11]

أسماء الرواة والمخرجين لحديث الغدير

[13]

القرن الثاني 1 - محمد بن اسحاق - ع م مقرونا - (151 / 152). 2 - معمر بن راشد أبو عروة الازدي - ع - (153 / 154). 3 - اسرائيل بن يونس السبيعي الكوفي - ع - (160 / 162). 4 - شريك بن عبد الله القاضي - خت م ع - (177). 5 - محمد بن جعفر المدني المعروف بغندر - ع - (193) - 6 - الوكيع بن الجراح الرواسي - ع - (197). 7 - عبد الله بن نمير الهمداني - ع - (199). القرن الثالث 8 - محمد بن عبد الله أبو أحمد الزبيري الحبال - ع - (203). 9 - يحيى بن آدم بن سليمان الاموي - ع - (203). 10 - محمد بن ادريس الشافعي - ع - (204). 11 - الاسود بن عامر الشامي المعروف بشاذان - ع - (208). 12 - عبد الرزاق بن همام الصنعاني - ع - (211).

[14]

13 - حسين بن محمد بن بهرام المروزي - ع - (213). 14 - الفضل بن دكين أبو نعيم الكوفي - ع - (218 / 219). 15 - عفان بن مسلم الصفار - ع - (220). 16 - سعيد بن منصور الخراساني - ع - (227). 17 - ابراهيم بن الحجاج السامي - س - (231 / 232). 18 - علي بن حكيم الاودي - م س - (231). 19 - علي بن محمد الطنافسي - عس ق - (233). 20 - هدبة بن خالد البصري - خ م د - (235 / 236). 21 - عبد الله بن محمد بن أبي شيبة العبسي - خ م د س ق - (235). 22 - عبيد الله بن عمر القواريري - خ م د س - (235). 23 - اسحاق بن ابراهيم ابن راهويه - خ م د ت س - (238). 24 - عثمان بن محمد بن أبي شيبة - خ م د ق - (239). 25 - قتيبة بن سعيد البلخي - ع - (240). 26 - أحمد بن محمد بن حنبل - ع - (241). 27 - هارون بن عبد الله أبو موسى الحمال - م 4 - (243). 28 - محمد بن بشار الشهير ب‍ (بندار) العبدي - ع - (252). 29 - محمد بن المثنى أبو موسى العنزي - ع - (252). 30 - الحسن بن عرفة العبدي - ت ق - (257). 31 - محمد بن يحيى الذهلي - خ 4 - (258). 32 - حجاج بن يوسف المعروف بابن الشاعر البغدادي - م د - (259). 33 - اسماعيل بن عبد الله الاصبهاني الملقب بسمويه (267). 34 - الحسن بن علي بن عفان العامري - ق - (270). 35 - محمد بن يزيد بن ماجة القزويني (273).

[15]

36 - أحمد بن يحيى البلاذري (279). 37 - عبد الله بن مسلم الدينوري المعروف بابن قتيبة (276). 38 - محمد بن عيسى بن سورة الترمذي (279). 39 - أحمد بن عمرو الشيباني المعروف بابن أبي عاصم (287). 40 - زكريا بن يحيى السجزي الخياط - س - (289). 41 - عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل - س - (290). 42 - علي بن محمد المصيصي - س -. 43 - ابراهيم بن يونس البغدادي الملقب بحرمي - س -. 44 - أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البزار (292). القرن الرابع 45 - أحمد بن شعيب النسائي (303). 46 - حسن بن سفيان النسوي (303). 47 - أحمد بن علي أبو يعلي الموصلي (307). 48 - محمد بن جرير الطبري (310). 49 - عبد الله بن محمد أبو القاسم البغوي (317). 50 - محمد بن علي بن الحسين بن بشير الزاهد الحكيم الترمذي. 51 - أحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي (321). 52 - أحمد بن محمد بن عبد ربه أبو عمر القرطبي (328). 53 - حسين بن اسماعيل المحاملي (330). 54 - أحمد بن محمد بن سعيد أبو العباس المعروف بابن عقدة (332). 55 - يحيى بن عبد الله العنبري (344).

[16]

56 - دعلج بن أحمد السجستاني (351). 57 - محمد بن عبد الله البزار الشافعي (354). 58 - محمد بن حبان البستي (354). 59 - سليمان بن أحمد الطبراني (360). 60 - أحمد بن جعفر القطيعي (368). 61 - علي بن عمر الدارقطني (385). 62 - عبيد الله بن عبد الله المعروف بابن بطة (387). 63 - محمد بن عبد الرحمن المخلص الذهبي (393). القرن الحاكم النيسابوري (405). 65 - عبد الملك بن محمد بن ابراهيم الخركوشي (407). 66 - أحمد بن عبد الرحمن الفارسي الشيرازي (407). 67 - أحمد بن موسى بن مردويه الاصبهاني (410). 68 - أحمد بن محمد بن يعقوب أبو علي مسكويه (421). 69 - أحمد بن محمد بن ابراهيم الثعلبي (427). 70 - أحمد بن عبد الله أبو نعيم الاصبهاني (430). 71 - اسماعيل بن علي بن الحسين المعروف بابن السمان (445). 72 - أحمد بن الحسين بن علي البيهقي (458). 73 - يوسف بن عبد الله المعروف بابن عبد البر النمري القرطبي (463). 74 - أحمد بن علي المعروف بالخطيب البغدادي (463).

[17]

75 - علي بن أحمد أبو الحسن الواحدي (468). 76 - مسعود بن ناصر السجستاني (477). 77 - علي بن محمد الجلابي المعروف بابن المغازلي (483). 78 - عبيد الله بن عبد الله أبو القاسم الحسكاني. 79 - علي بن الحسن بن الحسين الخلعي (492). القرن السادس 80 - محمد بن محمد أبو حامد الغزالي (505). 81 - الحسين بن مسعود البغوي (516). 82 - رزين بن معاوية العبدري (535). 83 - أحمد بن محمد العاصمي 1. 84 - محمود بن عمر الزمخشري (537). 85 - محمد بن علي بن ابراهيم أبو الفتح النطنزي. 86 - عبد الكريم بن محمد أبو سعد السمعاني (562). 87 - موفق بن أحمد أبو المؤيد المعروف بأخطب خوارزم (568). 88 - عمر بن محمد بن خضر الاردبيلي المعروف بالملا. 89 - علي بن الحسن بن هبة الله المعروف بابن عساكر الدمشقي (571). 90 - محمد بن عمر بن أحمد أبو موسى المديني الاصبهاني (581). 91 - فضل الله بن أبي سعيد الحسن بن الحسن التوربشتي 2. 92 - أسعد بن محمود بن خلف أبو الفتح العجلي (600).


1) ذكر في الغدير في القرن الخامس. 2) ذكر في الغدير في القرن السابع.

[18]

القرن السابع 93 - محمد بن عمر الرازي (606). 94 - مبارك بن محمد بن محمد أبو السعادات ابن الاثير الجزري (606). 95 - علي بن محمد بن محمد أبو الحسن ابن الاثير (630). 96 - ضياء الدين محمد بن عبد الواحد المقدسي الحنبلي (643). 97 - محمد بن طلحة النصيبي (652). 98 - يوسف بن محمد أبو الحجاج البلوى المعروف بابن الشيخ. 99 - يوسف بن قزغلي سبط ابن الجوزي (654). 100 - محمد بن يوسف الكنجي الشافعي (658). 101 - عبد الرزاق بن رزق الله الرسعني (661). 102 - يحيى بن شرف النووي (676). 103 - أحمد بن عبد الله محب الدين الطبري المكى (694). 104 - ابراهيم بن عبد الله الوصابي اليمني الشافعي. 105 - محمد بن أحمد الفرغاني (699). القرن الثامن 106 - ابراهيم بن محمد الجويني (722). 107 - أحمد بن محمد بن أحمد علاء الدولة السمناني (736). 108 - يوسف بن عبد الرحمن المزي (742).

[19]

109 - محمد بن أحمد الذهبي (748). 110 - حسن بن حسين نظام الدين الاعرج النيسابوري. 111 - محمد بن عبد الله ولي الدين الخطيب التبريزي. 112 - عمر بن مظفر بن عمر أبو حفص المعرى الحلبي الشهير بابن الوردي (749). 113 - أحمد بن عبد القادر بن مكتوم تاج الدين القيسي (749). 114 - محمد بن يوسف الزرندي (بضع وخمسين وسبعمائة). 115 - محمد بن مسعود الكازروني (758). 116 - عبد الله بن أسعد اليمني اليافعي (768). 117 - اسماعيل بن عمر الدمشقي المعروف بابن كثير (774). 118 - عمر بن الحسن أبو حفص المراغي (778). 119 - علي بن شهاب الدين الهمداني (786). 120 - محمد بن عبد الله بن أحمد المقدسي (789). القرن التاسع 121 - محمد بن محمد المعروف بخاجا پارسا (822). 122 - محمد بن محمد شمس الدين الجزري (833). 123 - أحمد بن علي بن عبد القادر المقريزي (845). 124 - شهاب الدين بن شمس الدين الدولت آبادي (849). 125 - أحمد بن على بن محمد المعروف بابن حجر العسقلاني (852). 126 - على بن محمد بن أحمد المعروف بابن الصباغ المالكي (855). 127 - محمود بن أحمد العيني الحنفي (855).

[20]

128 - حسين بن معين الدين اليزدي الميبدي (870) 1. 129 - عبد الله بن عبد الرحمن المشهور بأصيل الدين المحدث (883). 130 - فضل الله بن روزبهان الخنجي الشيرازي القرن العاشر 131 - علي بن عبد الله نور الدين السمهودي (911). 132 - عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين السيوطي (911) 133 - عطاء الله بن فضل الله الشيرازي المعروف بجمال الدين المحدث 2. 134 - عبد الوهاب بن محمد بن رفيع الدين أحمد (932). 135 - أحمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي المكي (973). 136 - علي بن حسام الدين المتقي (975). 137 - محمد طاهر الفتني (981). 138 - الميرزا مخدوم بن عبد الباقي (حدود: 995). القرن الحادى عشر 139 - على بن سلطان محمد الهروي المعروف بالقاري (1014).


1) قال العلامة الاميني رحمه الله: شرح الديوان المنسوب إلى امير المؤمنين سنه 980 وألف كتابا في الحكمة والفلسفة بشيراز سنة 897 وله شرح حديث ألفه سنه 908. فما في بعض التراجم من انه توفى 870 ليس في محله. 2) لم يذكر السيد هنا تاريخ وفاته، وفى بعض المجلدات سنه 1000 وتبعه في الغدير، ولكن التحقيق انه سنه 926.

[21]

140 - محمد عبدالرؤف بن تاج العارفين المناوي (1031). 141 - شيخ بن عبد الله العيدروس اليمني (1041). 142 - محمود بن محمد بن علي الشيخاني القادري المدني. 143 - علي بن ابراهيم بن أحمد بن علي نور الدين الحلبي (1044). 144 - أحمد بن الفضل بن محمد باكثير المكي (1047). 145 - عبد الحق بن سيف الدين البخاري الدهلوي (1052). 146 - محمد بن محمد المصري. 147 - محمد بن صفي الدين جعفر الملقب بمحبوب عالم. 148 - صالح بن مهدي المقبلي 1. القرن الثاني عشر 149 - محمد بن عبد الرسول البرزنجي المدني (1130). 150 - حسام الدين بن محمد بايزيد السهارنبوري. 151 - الميرزا محمد بن معتمد خان البدخشاني. 152 - محمد صدر العالم. 153 - ولى الله أحمد بن عبد الرحيم الدهلوي (1176). 154 - محمد بن اسماعيل بن صلاح الامير اليماني الصنعاني (1182). 155 - محمد بن علي الصبان 2.


1) أرخ وفاته في الغدير بسنة 1108 ومن هنا ذكره في علماء القرن الثاني عشر. 2) ذكر في الغدير تاريخ وفاته سنة 1206 ولذا ذكره في القرن الثالث عشر.

[22]

156 - ابراهيم بن مرعي بن عطية الشبرخيتى المالكي 1. 157 - أحمد بن عبد القادر العجيلي. القرن الثالث عشر 158 - رشيد الدين خان الدهلوي تلميذ (الدهلوي). 159 - المولوي محمد مبين اللكهنوي. 160 - محمد سالم البخاري الدهلوي. 161 - المولوي ولي الله اللكهنوي. 162 - المولوي حيدر علي الفيض آبادي الهندي. * * *


1) ذكر في الغدير تاريخ وفاته سنة 1106.

[23]

سند حديث الغدير

[25]

(1) رواية محمد بن اسحاق علمت رواية محمد بن اسحاق فيما تقدم من كلمات جماعة من الحفاظ والعلماء: كابن كثير وابن حجر المكي والبرزنجي والسهارنپوري. ترجمته 1 - الذهبي: " وفيها مات محمد بن اسحاق بن يسار المدني، صاحب السيرة، الذي يقول فيه شعبة: كان ابن اسحاق أمير المؤمنين في الحديث " 1. 2 - اليافعي: " والامام محمد بن اسحاق بن يسار، المطلبي مولاهم المدني، صاحب السيرة، وكان بحرا من بحور العلم، ذكيا حافظا، طلابة للعلم أخباريا نسابة، ثبتا في الحديث عند أكثر العلماء، وأما في المغازي والسير فلا تجهل امامته، قال ابن شهاب الزهري: من أراد المغازي فعليه بابن اسحاق، ذكره البخاري في تاريخه، وروى عن الشافعي أنه قال: من أراد


1) دول الاسلام حوادث سنة 151.

[26]

أن يتبحر في المغازي فهو عيال على محمد بن اسحاق، وقال سفيان بن عيينة ما أدركت أحدا يتهم ابن اسحاق في حديثه، وقال شعبة بن الحجاج: محمد ابن اسحاق أمير المؤمنين في الحديث، وحكى عن يحيى بن معين وأحمد بن حنبل ويحيى بن سعيد القطان أنهم وثقوا محمد بن اسحاق، واحتجوا بحديثه، وانما لم يخرج البخاري عنه وقد وثقه، وكذلك مسلم بن الحجاج لم يخرج عنه الا حديثا واحدا في الرجم، من أجل طعن مالك بن أنس فيه، وانما طعن فيه مالك لانه بلغه عنه انه قال هاتوا حديث مالك فأنا طبيب لعلته... " 1. 3 - ابن سيد الناس: " وعمدتنا فيما نورد من ذلك على محمد بن اسحاق، إذ هو العمدة في هذا الباب لنا ولغيرنا... فأما ابن اسحاق فهو محمد بن اسحاق... حدث عنه أئمة العلماء منهم: يحيى بن سعيد الانصاري، وسفيان الثوري، وابن جريح، وشعبة، والحمادان، وابراهيم بن سعد، وشريك بن عبد الله النخعي، وسفيان بن عيينة، ومن بعدهم. ذكر ابن المديني عن سفيان بن عيينة: انه سمع ابن شهاب يقول: لا يزال بالمدينة علم ما بقي هذا - يعني ابن اسحاق، وروى ابن أبي ذئب عن الزهري أنه رآه مقبلا فقال: لا يزال بالحجاز علم كثير ما دام هذا الاحول بين أظهرهم، وقال ابن عيينة: سمعت شعبة يقول: محمد بن اسحاق صدوق في الحديث، ومن رواية يونس بن بكير عن شعبة: محمد بن اسحاق أمير المحدثين. فقيل له: لم ؟ قال: لحفظه. وقال ابن أبي خيثمة: نا ابن المنذر عن ابن عيينة أنه قال: ما يقول أصحابك في محمد بن اسحاق ؟ قال قلت: يقولون انه كذاب، قال: لا تقل ذلك. وقال ابن المديني: سمعت سفيان بن


1) مرآة الجنان حوادث سنة 151.

[27]

عيينة - وسئل عن محمد بن اسحاق - فقيل له: ولم يرو أهل المدينة عنه، قال: جالسته منذ بضع وسبعين سنة، وما يتهمه أهل المدينة ولا يقولون فيه شيئا. وسئل أبو زرعة عنه فقال: من تكلم في محمد بن اسحاق ؟ ! هو صدوق. وقال أبو حاتم: يكتب حديثه. وقال ابن المديني، مدار حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم على ستة فذكرهم، قال: وصار علم الستة عند اثني عشر أحدهم ابن اسحاق. وسئل ابن شهاب عن المغازي فقال: هذا أعلم الناس بها - يعني ابن اسحاق - وقال الشافعي: من أراد أن يتبحر في المغازي فهو عيال على ابن اسحاق. وقال أحمد بن زهير سألت يحيى بن معين عنه فقال: قال عاصم بن عمر بن قتادة: لا يزال في الناس علم ما عاش محمد بن اسحاق. وقال ابن أبي خيثمة: نا هارون بن معروف قال: سمعت أبا معاوية يقول: كان ابن اسحاق من أحفظ الناس، فكان إذا كان عند الرجل خمسة أحاديث أو أكثر جاء فاستودعها محمد بن اسحاق فقال احفظها، فان نسيتها كنت قد حفظتها علي. وروى الخطيب باسناد له إلى ابن نفيل، نا عبد الله بن فائد، قال: كنا إذا جلسنا إلى محمد بن اسحاق فأخذ في فن من العلم قضى مجلسه في ذلك الفن. وقال أبو زرعة عبد الرحمن بن عمرو النصري: ومحمد بن اسحاق قد أجمع الكبراء من أهل العلم على الاخذ عنه، منهم سفيان، وشعبة، وابن عيينة، والحمادان، وابن المبارك، وابراهيم بن سعد، وروى عنه من الاكابر يزيد بن أبي حبيب، وقد اختبره أهل الحديث فرأوا صدقا وخيرا، مع مدحة ابن شهاب له، وقد ذاكرت دحيما قول مالك - يعني فيه - فرأى أن ذلك ليس للحديث، انما هو لانه اتمهه بالقدر. وقال ابراهيم بن يعقوب الجوزجاني: الناس يشتهون حديثه، وكان يرمى بغير نوع من البدع. وقال ابن نمير: كان يرمى بالقدر، وكان أبعد الناس منه، وقال البخاري: ينبغي أن يكون له ألف

[28]

حديث ينفرد بها لا يشاركه فيها أحد. وقال عن ابن المديني عن سفيان: ما رأيت أحدا يتهم محمد بن اسحاق. وقال أبو سعيد الجعفي: كان ابن ادريس معجبا بابن اسحاق، كثير الذكر له، ينسبه إلى العلم والمعرفة والحفظ. وقال ابراهيم الحربي: حدثني مصعب قال: كانوا يطعنون عليه بشئ من غير جنس الحديث وقال يزيد بن هارون: لو سود أحد في الحديث لسود محمد بن اسحاق. وقال شعبة فيه: أمير المؤمنين في الحديث. وروى يحيى بن آدم نا أبو شهاب قال قال لي شعبة بن الحجاج: عليك بالحجاج بن أرطاة وبمحمد بن اسحاق. وقال ابن عليه قال شعبة: أما محمد بن اسحاق وجابر الجعفي فصدوقان. وقال يعقوب بن شيبة: سألت ابن المديني كيف حديث محمد بن اسحاق صحيح ؟ قال: نعم حديثه عندي صحيح، قلت له: فكلام مالك فيه ؟ قال: لم يجالسه ولم يعرفه. ثم قال علي: ابن اسحاق أي شئ حدث بالمدينة، قلت له: فهشام بن عروة قد تكلم فيه، فقال علي: الذي قال هشام ليس بحجة، لعله دخل على امرأته وهو غلام فسمع منها، وسمعت عليا يقول: ان حديث محمد بن اسحاق ليتبين فيه الصدق، يروي مرة: حدثني أبو الزناد، ومرة ذكر أبو الزناد، وروى عن رجل عمن سمع منه. يقول: حدثني سفيان بن سعيد عن سالم أبي النضر عن عمر صوم يوم عرفة، وهو من أروى الناس عن أبي النضر، ويقول: حدثني الحسن بن دينار عن أيوب عن عمرو بن شعيب في سلف وبيع، وهو من أروى الناس عن عمرو بن شعيب، وقال علي: لم أجد لابن اسحاق الا حديثين منكرين. وقال مرة: وقع الي من حديثه شئ، فما أنكرت منه الا أربعة أحاديث، ظننت أن بعضه منه وبعضه ليس منه. وقال البخاري: رأيت علي بن المديني يحتج بحديثه، فقال لي: نظرت في كتابه فما وجدت عليه الا حديثين، ويمكن أن يكونا صحيحين.

[29]

وقال العجلي: ثقة. وروى المفضل بن غسان عن يحيى بن معين: ثبت في الحديث، وقال يعقوب بن شيبة: سألت ابن معين عنه: في نفسك شئ من صدقه ؟ قال: لا، هو صدوق. وروى ابن أبي خيثمة عن يحيى: ليس به بأس. وقال ابن المديني قلت لسفيان: كان ابن اسحاق جالس فاطمة بنت المنذر ؟ فقال: أخبرني أنها حدثته وأنه دخل عليها، فاطمة هذه هي زوج هشام بن عروة، وكان هشام ينكر على ابن اسحاق روايته عنها ويقول: لقد دخلت بها وهي بنت تسع سنين، وما رآها مخلوق حتى لحقت بالله. وقال الاثرم: سألت أحمد ابن حنبل عنه فقال: هو حسن الحديث.. " 1. (2) رواية معمر بن راشد قال الحافظ ابن كثير الدمشقي: " وقال عبد الرزاق أنا معمر عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نزلنا غدير خم، فبعث مناديا ينادي، فلما اجتمعنا قال: ألست أولى بكم من أنفسكم ؟ قلنا: بلى يارسول الله، قال: ألست أولى بكم من آبائكم ؟ قلنا: بلى يارسول الله قال: ألست ألست ألست ؟ قلنا: بلى يارسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقال عمر بن الخطاب: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت اليوم ولي كل مؤمن " 2.


1) عيون الاثر - مقدمة الكتاب. 2) تاريخ ابن كثير 7 / 350.

[30]

ترجمته 1 - ابن حبان: " معمر بن راشد مولى عبد السلام بن عبد القدوس أخو صالح بن عبد القدوس، وقد قيل: انه مولى للمهلب بن أبي صفرة. وهو معمر بن أبي عمرو، من أهل البصرة سكن اليمن. يروي عن قتادة والزهري وعبد الرزاق، يروى عن عمير بن هاني العبسي: انه كان يسجد كل يوم ألف سجدة ويسبح مائة ألف تسبيحة، روى عنه علي بن حجر السعدي " 1. 2 - السمعاني: " ومن القدماء أبو عمرة معمر بن راشد البصري... وكان من ثقات العلماء... قال ابن جريح: عليكم بهذا الرجل - يعني معمرا - فانه لم يبق من أهل زمانه أعلم منه. وسئل ابن جريح عن شئ من التفسير فأجابني فقلت له: معمر قال كذا وكذا، قال: ان معمرا شرب من العلم فانقع... قال علي بن المديني: نظرت فإذا الاسناد يدور على ستة، فلاهل البصرة شعبة وسعيد بن أبي عروبة وحماد بن سلمة ومعمر بن راشد، ويكنى أبا عروة مولى حمدان،. ومات باليمن سنة أربع وخمسين ومائة، قال أبو حاتم الرازي: انتهى الاسناد إلى ستة نفر أدركهم معمر وكتب عنهم، لا أعلم اجتمع لاحد غير معمر... قال أحمد بن حنبل: لا يضم أحد إلى معمر الا وجدت معمرا أطلب للعلم منه " 2. 3 - الذهبي: " وفي رمضان: معمر بن راشد الازدي مولاهم البصري. الحافظ أبو عروة، صاحب الزهري كهلا، روى عن أبي اسحاق وطبقته، وشهد جنازة الحسن، وأقدم شيوخه موتا قتادة، قال أحمد: ليس يضم معمر إلى أحد


1) الثقات - مخطوط. 2) الانساب - المهلبى.

[31]

الا وجدته فوقه، وقال غيره: كان معمر صالحا خيرا، وهو أول من ارتحل إلى اليمن في طلب الحديث، فلقى بها همام بن منبه صاحب أبي هريرة " 1. 4 - الذهبي: " وشيخ اليمن معمر بن راشد الازدي البصري. وكان من أوعية العلم، وصنف التصانيف " 2. 5 - الذهبي: " ع - معمر بن راشد أبو عروة مولاهم. عالم اليمن عن الزهري وهمام. وعنه: غندر وابن المبارك وعبد الرزاق. قال معمر: طلبت العلم سنة مات الحسن ولي أربع عشرة سنة، وقال أحمد: لا تضم معمرا إلى أحد الا وجدته يتقدمه، كان أطلب أهل زمانه للعلم. وقال عبد الرزاق: سمعت منه عشرة آلاف. وتوفي في رمضان سنة 153 " 3. 6 - اليافعي: " وفي رمضان منها: معمر بن راشد الازدي مولاهم البصري الحافظ، قال احمد: ليس يضم... " 4. 7 - السيوطي: "... قال ابن حبان: كان فقيها متقنا حافظا ورعا " 5. { 3 } رواية اسرائيل ين يونس السبيعى قال الحافظ ابن كثير: " وقال عبد الرزاق عن اسرائيل عن أبي اسحاق


1) العبر - حوادث سنة 153. 2) دول الاسلام - حوادث سنة 153. 3) الكاشف 3 / 164. 4) مرآة الجنان - حوادث سنة 153. 5) طبقات الحفاظ 82.

[32]

عن سعيد بن وهب وعبد خير قالا: سمعنا عليا يقول برحبة الكوفة يقول: أنشد الله رجلا سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقام عدة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول ذلك " 1. ترجمته. 1 - ابن حبان: " اسرائيل بن يونس بن اسحاق السبيعي الهمداني، من أهل الكوفة، أخو عيسى بن يونس، يروى عن أبي اسحاق وسماك، روى عنه أهل العراق، ولد سنة مائة، ومات سنة ستين ومائة، وقد قيل سنة اثنتين وستين، وكنيته أبو يوسف. سمعت ابن خزيمة يقول: سمعت الدورقي يقول: سمعت ابن مهدي يقول قال: عيسى بن يونس قال اسرائيل: كنت أحفظ حديث يونس ابن اسحاق كما أحفظ السورة من القرآن " 2. 2 - السيوطي: "... وعنه: عبد الرزاق وأبو داود الطيالسي وأحمد بن أبي أياس وابن مهدي وابو نعيم والفريابي ووكيع. قال يحيى القطان: اسرائيل فوق أبي بكر بن عياش. وكان أحمد يتعجب (يعجب) من حفظه. وقال أحمد: اسرائيل أصح حديثا من شريك، الا في أبي اسحاق، فان شريكا أضبط. مات سنة 160 " 3.


1) تاريخ ابن كثير 7 / 348. 2) الثقات - مخطوط. 3) طبقات الحفاظ 90 وتاريخ الوفاة: 162. وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ =

[33]

(4) رواية شريك بن عبد الله النخعي قال ابن كثير الحافظ: " وقال أبو بكر بن أبي شيبة: ثنا شريك عن حنش عن رباح بن الحارث قال: بينا نحن جلوس في الرحبة مع علي إذ جاء رجل عليه أثر السفر فقال: السلام عليك يا مولاي، قالوا: من هذا ؟ فقال (هذا) أبو أيوب، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته. 1 - ابن الوردى: " فيها توفى بالكوفة أبو عبد الله شريك بن عبد الله بن أبي شريك. تولى القضاء أيام المهدي ثم عزله الهادي. وكان عالما عادلا، كثير الصواب، حاضر الجواب، ذكر عنده معاوية بالحلم فقال: ليس بحليم من سفه الحق وقاتل عليا. ولد ببخارى سنة خمس وتسعين " 2. 2 - الذهبي: " وقاضي الكوفة ومفتيها: شريك بن عبد الله النخعي، عن نيف وثمانين سنة " 3. 3 - اليافعي: ".. أحد الاعلام. " 4.


1 / 214 وتهذيب التهذيب 1 / 261 واللباب في الانساب 1 / 531 وطبقات ابن سعد 6 / 260 وغيرها. 1) تاريخ ابن كثير 7 / 349. 2) تتمة المختصر - حوادث سنة 177. 3) دول الاسلام - حوادث سنة 177. 4) مرآة الجنان - حوادث سنة 177.

[34]

4 - السيوطي: "... أحد الاعلام. قال ابن معين: صدوق ثقة، الا أنه إذا خالف فغيره أحب الينا منه. ولد سنة خمس وتسعين. ومات سنة سبع وسبعين ومائة " 1. (5) رواية محمد بن جعفر (غندر) في مسند أحمد بن حنبل: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، ثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة عن أبي اسحاق، قال: سمعت سعيد بن وهب قال: نشد علي الناس، فقام خمسة أو ستة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله، فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 2. ترجمته 1 - الذهبي: ". محمد بن جعفر غندر، الحافظ أبو عبد الله البصري صاحب شعبة، وقد روى عن حسين المعلم وطائفة، وقال: لزمت شعبة عشرين سنة. قال ابن معين: كان من أصح الناس كتابا، وقال آخر: مكث غندر خمسين سنة يصوم يوما ويفطر يوما " 3. 2 - الذهبي أيضا: " ع - محمد بن جعفر الهذلي، مولاهم البصري الحافظ


1) طبقات الحفاظ 98. 2) مسند أحمد 5 / 366. 3) العبر - حوادث 193.

[35]

غندر... قال ابن معين: أراد بعضهم أن يخطئه فلم يقدر، وكان من أصح الناس كتابا... " 1. 3 - اليافعي: "... الحافظ محمد بن محمد بن جعفر المعروف بغندر، قال ابن معين... " 2. 4) البدخشانى: "... أحد الائمة... وروى عنه صاحب الصحيح الامام محمد بن اسماعيل البخاري. قلت: غندر الذي في رجال صحيح البخاري هو صاحب الترجمة، ولكن ليس من شيوخ البخاري بل هو شيخ شيوخه، وهو من كبار الحفاظ، وقال ابن معين: أراد بعضهم أن يخطئه فلم يقدر، وكان من أصح الناس كتابا. مات في ذي القعدة سنة ثلاث وتسعين ومائة... " 3. { 6 } رواية وكيع بن الجراح قال أحمد بن حنبل: " حدثنا وكيع قال حدثنا الاعمش عن سعد بن عبيدة عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من كنت مولاه فعلي مولاه " 4.


1) الكاشف - 3 / 29. 2) مرآة الجنان - حوادث 193. 3) تراجم الحفاظ - مخطوط. 4) مناقب على بن أبى طالب - مخطوط.

[36]

ترجمته 1 - ابن حبان: " وكيع بن الجراح... روى عنه أحمد بن حنبل وأهل العراق، وكان حافظا متقنا، سمعت محمد بن أحمد بن أبي عوف يقول: سمعت فياض بن زهير يقول: ما رأينا بيد وكيع كتابا قط، كان يقرأ كتبه من حفظه، قال أبو حاتم: كان مولد وكيع سنة تسع وعشرين ومائة، ومات سنة ست أو سبع وتسعين ومائة بفيد في طريق مكة " 1. 2 - النووي: "... الامام في الحديث وغيره، وهو من تابعي التابعين... وأجمعوا على جلالته ووفور علمه، وحفظه واتقانه، وورعه وصلاحه، وعبادته وتوثيقه واعتماده، قال أحمد بن حنبل ؟ ما رأيت أوعى للعلم ولا أحفظ من وكيع، ما رأيته شك في حديث، الا يوما واحدا، ولا رأيت معه كتابا ولا رقعة قط. وقال أحمد أيضا: حدثني من لم تر عيناك مثله وكيع بن الجراح. وقال احمد: هو أحب الي من يحيى بن سعيد فقيل له: كيف فضلت وكيعا ؟ فقال: كان وكيع صديقا لحفص ابن غياث، فلما ولي القضاء هجره وكيع، وكان يحيى بن سعيد صديقا لمعاذ بن معاذ، فولي القضاء معاذ ولم يهجر يحيى. وقال احمد: ما رأيت رجلا قط مثل وكيع في العلم والحفظ والاسناد والابواب، ويحفظ الحديث جيدا، ويذاكر بالفقه، مع ورع واجتهاد، ولا يتكلم في أحد. وقال ابن معين: ما رأيت أحدا يحدث لله غير وكيع بن الجراح، وهو أحب إلى سفيان من ابن مهدي، واحب الي من أبي نعيم، وما رأيت رجلا


1) الثقات - مخطوط.

[37]

قط أحفظ من وكيع، ووكيع في زمانه كالاوزاعي في زمانه. وقال أحمد بن عبد الله: وكيع كوفي ثقة عابد صالح، من حفاظ الحديث كان يفتي. وقال ابن عمار: ما كان بالكوفة في زمن وكيع أفقه ولا أعلم بالحديث من وكيع، كان جهبذا... " 1. 3 - الذهبي: "... أحد الاعلام.. قال أحمد: ما رأيت أوعى للعلم منه ولا أحفظ... " 2. { 7 } رواية عبد الله بن نمير في مسند أحمد: " حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي قال: ثنا ابن نمير ثنا عبد الملك عن أبي عبد الرحيم الكندى عن زاذان أبي عمر قال: سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس: من شهد رسول الله صلى الله عليه وآله يوم غدير خم هو يقول ما قال ؟ فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. وفيه: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، حدثنا ابن نمير، حدثنا عبد الملك - يعني ابن أبي سلمان - عن عطية العوفي، قال: أتيت زيد بن ارقم فقلت له: ان ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن علي يوم غدير خم، فأنا احب


1) تهذيب الاسماء واللغات 2 / 144. 2) الكاشف - 3 / 237. 3) مسند أحمد 1 / 84.

[38]

أن أسمعه منك، فقال: انكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم، فقلت له: ليس عليك مني بأس، فقال: نعم كنا بالجحفة فخرج رسول الله صلى الله عليه وآله الينا ظهرا وهو آخذ بعضد علي، فقال: أيها الناس ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه. قال فقلت: هل قال صلى الله عليه وآله: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: انما أخبرك ما سمعت " 1. ترجمته 1 - عبد الغنى المقدسي: " عبد الله بن نمير أبو هشام الخارفي الكوفي... قال أبو نعيم: سئل يحيى بن معين عن أبي خالد الاحمر فقال: نعم الرجل عبد الله بن نمير. وقال عثمان بن سعد: قلت ليحيى بن معين: ادريس أحب اليك في الاعمش أو ابن نمير ؟ فقال: كلاهما ثقتان. وقال أبو حاتم: كان عبد الله بن نمير مستقيم الامر. وقال أبو بكر الخطيب: عبد الله بن نمير حدث عنه محمد بن بشر العبدي، والحسن بن على بن عفان العامري، وبين وفاتيهما سبع وستون سنة الخ " 2. 2 - الذهبي: " ع - عبد الله بن نمير أبو هشام، عن هشام بن عروة والاعمش وعنه: ابنه محمد وأحمد وابن معين، حجة. توفى 199 " 3. 3 - ابن حجر: " عبد الله بن نمير... وذكره ابن حبان في الثقات. وقال العجلي: ثقة صالح الحديث صاحب سنة، وقال ابن سعد: كان ثقة كثير


1) مسند أحمد 4 / 368. 2) الكمال في معرفة الرجال - مخطوط. 3) الكاشف 2 / 137.

[39]

الحديث صدوقا " 1. 4 - ابن حجر أيضا: "... ثقة صاحب حديث، من أهل السنة، من كبار التاسعة، مات سنة تسع وتسعين " 2. (8) رواية محمد بن عبد الله الزبيري أبو أحمد الحبال في مسند أحمد: " حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي قال: ثنا محمد بن عبد الله قال: ثنا الربيع يعني ابن أبي صالح الاسلمي قال: حدثني زياد بن أبي زياد الاسلمي قال: سمعت عليا ينشد الناس فقال: أنشد الله رجلا مسلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال، فقام اثنا عشر بدريا فشهدوا " 3. ترجمته 1 - الذهبي: " ع - محمد بن عبد الله أبو أحمد الزبيري الكوفي الحبال، عن فطر ومسعر وخلق. وعنه: أحمد ومحمود بن غيلان وأحمد بن الفرات قال بندار: ما رأيت أحفظ منه. وقال آخر: كان يصوم الدهر مات 203 " 4.


1) تهذيب التهذيب 6 / 57. 2) تقريب التهذيب 1 / 457. 3) مسند أحمد بن حنبل 1 / 88 4) الكاشف 1 / 60.

[40]

2 - اليافعي: " وفيها أبو أحمد الزبيري. قال أبو حاتم كان ثقة حافظا عابدا مجتهدا " 1. (9) رواية يحيى بن آدم في مسند أحمد: حدثنا عبد الله، ثني أبي، ثنا يحيى بن آدم، ثنا حنش ابن الحارث بن لقيط النخعي الاشجعي، عن رباح بن الحارث قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا. فقال: كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فان هذا مولاه. قال رباح فلما مضوا اتبعتهم، فسألت من هؤلاء ؟ قالوا: نفر من الانصار فيهم أبو ايوب الانصاري " 2. ترجمته. 1 - الذهبي: " ع - يحيى بن آدم بن سليمان القرشي الاموي، مولى خالد ابن عقبة بن أبي معيط، أبو زكريا الكوفي، أحد الاعلام.. وثقه ابن معين والنسائي، وسئل أبو داود عنه فقال: يحيى واحد الناس، وقال يعقوب بن شيبة: ثقة كثير الحديث، فقيه البدن، لم يكن له سن متقدم، سمعت ابن المديني يقول: رحمه الله أي علم كان عنده، وقال أبو أسامة: ما رأيت يحيى بن آدم الا


1) مرآة الجنان - حوادث 203 وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 1 / 357 و العبر 1 / 341 وخلاصة تذهيب الكمال: 294 وطبقات ابن سعد 6 / 281 وغيرها. 2) مسند أحمد 5 / 419. (*)

[41]

ذكرت الشعبي. وقال محمود بن غيلان: سمعت أبا أسامة يقول: كان عمر بن الخطاب في زمانه رأس الناس، وهو جامع، وبعده ابن عباس في زمانه، وبعده الشعبي، وبعده الثوري، وكان بعد الثوري يحيى بن آدم.... قلت: وكان اماما في القرآن والسنة والفقه... " 1. 2 - الذهبي أيضا: " وفيها الامام الحبر أبو زكريا يحيى بن آدم الكوفي المقرى الحافظ الفقيه... " 2. 3 - اليافعي: " وفيها الامام الحبر، أبو زكريا يحيى ين آدم الكوفي، المقري الحافظ الفقيه، صاحب التصانيف " 3. 4 - السيوطي: " يحيى بن آدم بن سليمان الكوفي الاموي مولاهم أبو زكريا، روى عن اسرائيل وحماد بن سلمة والسفيانين وخلق، وعنه: أحمد ويحيى واسحاق وابنا أبي شيبة وعدة (مات سنة 203) " 4. (10) رواية الشافعي قال الشيخ عز الدين أبو الحسن ابن الاثير: " وقد تكرر ذكر المولى في الحديث، وهو اسم يقع على جماعة كثيرة، وهو: الرب والمالك والسيد والمنعم والمعتق والناصر والمحب والتابع والجار وابن العم والحليف و العقيد والصهر والعبد والمعتق والمنعم عليه، وأكثرها قد جاءت في الحديث


1) تذهيب التهذيب - مخطوط. 2) العبر - حوادث 203. 3) مرآة الجنان - حوادث 203. 4) طبقات الحفاظ 152. (*)

[42]

فيضاف كل واحد إلى ما يقتضيه الحديث الوارد فيه، وكل من ولي أمرا أو قام به فهو مولاه ووليه، وقد يختلف مصادر هذه الاسماء، فالولاية بالفتح في النسب والنصرة والمعتق، والولاية بالكسر في الامارة، والولاء في المعتق، والموالاة من والى القوم، ومنه الحديث: من كنت مولاه فعلي مولاه، ويحمل على أكثر الاسماء المذكورة. وقال الشافعي: يعني بذلك ولاء الاسلام كقوله تعالى: ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وأن الكافرين لا مولى لهم الخ " 1. وقد نقل محمد طاهر الصديقي الفتني الكجراتي كلام الشافعي هذا في كتابه 2. وقال شمس الدين محمد بن مظفر الخلخالي: " قوله: من كنت مولاه. قيل: معناه من يتولاني فعلي يتولاه، وقيل: كان سبب ذلك أن أسامة بن زيد قال لعلي: لست مولاي انما مولاي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه. ونقل عن الشافعي رضي الله عنه أنه قال: أراد بذلك ولاء الاسلام، قال الله تعالى: ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا. أي وليهم وناصرهم... " 3. وقد ذكره أيضا أبو عبد الله فضل الله بن تاج الدين أبي سعيد الحسن بن الحسن التوربشتي... 4


1) النهاية في غريب الحديث - " ولى ". 2) مجمع البحار " ولى ". 3) المفاتيح في شرح المصابيح - مخطوط. 4) المعتمد في المعتقد للتوربشتى.

[43]

ترجمته: 1 - النووي: " امامنا رضي الله عنه، هو: أبو عبد الله محمد بن ادريس... وقد أكثر العلماء رحمهم الله من المصنفات في مناقب الشافعي وأحواله، من المتقدمين والمتأخرين، كداود الظاهري والساجي وخلائق من المتقدمين، وأما المتأخرون: كالدار قطني والاجري والرازي والصاحب بن عباد والبيهقي والمقدسي، وخلائق لا يحصون... فصل - في شهادات علماء الاسلام المتقدمين فمن بعدهم للشافعي بالتقدم في العلم، واعترافهم له به، وحسن ثنائهم عليه، وجميل دعائهم له، ووصفهم له بالصفات الجميلة والخلال الحميدة، وهذا الباب ربما اتسع جدا، لكن نرمز إلى أحرف منه، تنبيها بها على ما سواه، وأسانيدها كلها موجودة مشهورة لكن نحذفها اختصارا. قال له شيخه مالك بن أنس رضي الله عنه: ان الله عز وجل قد ألقى على قلبك نورا، فلا تطفئه بالمعصية... وقال شيخه سفيان بن عيينة - وقد قرئ عليه حديث في الرقائق فغشي على الشافعي فقيل: قد مات الشافعي، فقال سفيان: ان كان قد مات فقد مات أفضل أهل زمانه. وقال أحمد بن محمد بن بدر الشافعي سمعت أبي وعمي يقولان: كان ابن عيينة إذا جاءه شئ من التفسير والفتيا التفت إلى الشافعي وقال: سلوا هذا. وقال على بن المديني: كان الشافعي عند ابن عيينة يعظمه ويجله، وفسر الشافعي بحضرة سفيان بن عيينة حديثا أشكل على سفيان، فقال له سفيان: جزاك الله خيرا، ما يجيئنا منك الا ما نحب. وقال الحميدي صاحب سفيان: كان سفيان بن عيينة ومسلم بن خالد وسعيد ابن سالم وعبد الحميد بن عبد العزيز وشيوخ مكة يصفون الشافعي ويعرفونه

[44]

من صغره، مقدما عندهم بالذكاء والعقل والصيانة، ويقولون: لم نعرف له صبوة. وقال الحميدي: سمعت مسلم بن خالد يقول للشافعي رحمه الله: قد والله آن لك أن تفتي، والشافعي ابن خمس عشرة سنة. وقال يحيى بن سعيد القطان امام المحدثين في زمنه: أنا أدعو الله تعالى للشافعي في كل صلاة منذ أربع سنين. وقال القطان حين عرض عليه كتاب الرسالة للشافعي: ما رأيت أعقل أو أفقه منه. وقال أبو سعيد عبد الرحمن بن مهدي المقدم في عصره في علمي الحديث والفقه، حين جاءته رسالة الشافعي وكان طلب من الشافعي أن يصنف كتاب الرسالة، فأثنى عليه ثناءا جميلا، وأعجب بالرسالة اعجابا كثيرا، وقال: ما أصلي صلاة الا أدعو للشافعي فيها. وبعث أبو يوسف القاضي إلى الشافعي حين خرج من عند هارون الرشيد يقرأه السلام ويقول: صنف الكتب فانك أولى من يصنف في هذا الزمان. وقال أبو حسان الرازي: ما رأيت محمد بن الحسن يعظم أحدا من أهل العلم تعظيمه للشافعي. وقال أيوب بن سويد الرملي - وهو أحد شيوخ الشافعي ومات قبل الشافعي باحدى عشر سنة -: ما ظننت أني أعيش حتى أرى مثل الشافعي. وقال البويطي: قال يحيى بن حبان: ما رأيت مثل الشافعي، وكان شديد المحبة للشافعي، قدم مصر وقال: انما جئت للسلام على الشافعي. وقال محمد بن علي المديني: قال لي أبي: لا تترك للشافعي حرفا الا أكتبه. وقال يحيى بن معين - وقد سئل عمن يكتب كتب الشافعي فقال: عن الربيع. وقال قتيبة بن سعيد: مات الثوري ومات الورع، ومات الشافعي وماتت السنن، وبموت أحمد بن حنبل يظهر البدع.

[45]

وقال قتيبة: لو وصلتني كتب الشافعي لكتبتها، ما رأت عيناي أكيس منه الخ " 1. 2 - السبكى: " وقد كان عن لنا أن نعقد لمناقب الامام الاعظم المطلبي، والعالم الاقوم ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم، بابا يقدم التراجم، فانه عالم قريش الذي ملا الله به طباق الارض علما، ورفع من طباقها إلى طباق السماء بذاته الطاهرة من هو أعلى من نجومها وأسمى، وأثبت باسمه في طباق أجرامها اسم من يسمع آذانا صما، ومن لو قالت بنو آدم علمه الله الاسماء لقيل كما أبرز منه لكم أبا ومن تصانيفه أما، والحبر الذي أسس بعد الصحابة قواعد بيته بيت النبوة وأقامها، وشيد مباني الاسلام بعد ما جهل الناس حلالها وحرامها، وأيد دعائم الدين منه بمن سهر في محو ليالي الشبهات، إذا سهر غيره الليالي في الشهوات أو نامها. ولكنا رأينا الخطب في ذلك عظيما، والامر يستدعي مجلدات، ولا ينهض بمعشار ما يحاوله من أوتي بسطة في العلم والجسم إذا كان عليما جسيما... " ثم ذكر المؤلفين في مناقب الشافعي وفضائله من المتقدمين والمتأخرين... 2 3 - أبو نعيم: " ومنهم: الامام الكامل، العالم العامل، ذو الشرف المنيف والخلق الظريف، له السخاء والكرم، وهو الضياء في الظلم، أوضح المشكلات وأفصح عن المعضلات، المنتشر علمه شرقا وعربا، المستفيض مذهبه برا وبحرا، المتبع للسنن والاثار، والمقتدي بما أجمع عليه المهاجرون و الانصار، اقتبس عن الائمة الاخيار، فحدث عنه الاحبار، الحجازي المطلبي


1) تهذيب الاسماء واللغات 1 / 44. 2) طبقات السبكى 1 / 343. (*)

[46]

أبو عبد الله محمد بن ادريس الشافعي، حاز المرتبة العالية، وفاز بالمنقبة السامية، إذ المناقب والمراتب يستحقها من له الدين والحسب، وقد ظفر الشافعي رحمه الله عليهما بهما جميعا، لشرف العلم والعمل به... " 1. (11) رواية اسود بن عامر في المسند: " حدثنا عبد الله، حدثني ابي، حدثنا اسود بن عامر، أنبأ أبو اسرائيل، عن الحكم، عن أبي سليمان، عن زيد بن أرقم قال: استشهد علي الناس فقال: أنشد الله رجلا سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، فقام ستة عشر رجلا فشهدوا " 2. ترجمته: 1 - ابن حجر: " الاسود بن عامر شاذان أبو عبد الرحمن الشامي نزيل بغداد. روى عن: شعبة والحمادين والثوري والحسن بن صالح وجرير بن حازم وجماعة. وعنه: أحمد بن حنبل وابنا أبي شيبة وعلي بن المديني وأبو ثور وعمرو الناقد وأبو كريب والصغاني والدارمي والحارث بن أبى اسامة خاتمة أصحابه وغيرهم. وروى عنه بقية وهو أكبر منه.


1) حلية الاولياء 9 / 63. 2) مسند أحمد بن حنبل 5 / 370.

[47]

قال ابن معين: لا بأس به. وقال ابن المديني: ثقة، وقال أبو حاتم: صدوق صالح، وقال ابن سعد: صالح الحديث. مات سنة 208. قلت: وذكره ابن حبان في الثقات، وقال: مات أول سنة ثمان " 1. 2 - ابن حبان: " الاسود بن عامر أبو عبد الرحمن، ولقبه شاذان أصله من الشام، سكن بغداد.. " 2. (12) رواية عبد الرزاق بن همام علم روايته من كلام الحافظ ابن كثير، في ذكر رواية معمر واسرائيل. وفي مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب لاحمد: " حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال: حدثني أبي قال: حدثنا عبد الرزاق، حدثني معمر، عن طاوس، عن أبيه قال: بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا إلى اليمن علينا، وخرج بريدة الاسلمي، فبعث علي في بعض السبي، فشكاه بريدة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. ترجمته: 1 - عبد الغنى بن عبد الواحد المقدسي: "... محمد بن اسماعيل


1) تهذيب التهذيب 1 / 340. 2) الثقات - مخطوط. 3) مناقب على بن أبى طالب لاحمد بن حنبل - مخطوط.

[48]

الفزاري: بلغنا - ونحن بصنعاء عند عبد الرزاق - أن يحيى بن معين، وأحمد ابن حنبل وغيرهم تركوا حديث عبد الرزاق وكرهوا، فدخلنا من ذلك غم شديد، فقلنا: قد أنفقنا وتعبنا، وآخر ذلك سقط حديثه ! فلم أزل في غم من ذلك إلى وقت الحج، فخرجت من صنعاء إلى مكة، فوافيت بها يحيى بن معين، فقلت يا أبا زكريا ما الذي بلغنا عنكم في عبد الرزاق ؟ فقال: ما هو ؟ فقلنا بلغنا أنكم تركتم حديثه ورغبتم عنه ؟ فقال: يا صالح لو ارتد عن الاسلام عبد الرزاق ما تركنا حديثه " 1. 2 - المقدسي أيضا: " وروينا عن عبد الرزاق أنه قال: قدمت مكة فمكثت ثلاثة أيام لا يجيئني أصحاب الحديث، فمضيت، وطفت وتعلقت بأستار الكعبة فقلت: يا رب مالي أكذاب أمدلس أنا ؟ ! فرجعت إلى البيت فجاؤني. قال ابن خيثمة: سئل يحيى بن معين عن أصحاب الثوري، فقال: أما عبد الرزاق والفريابي وعبيد الله بن موسى وأبو أحمد الزبيري وأبو عاصم وطبقتهم كلهم في سفيان قريب بعضهم من بعض، وهم دون يحيى بن سعيد وعبد الرحمن ابن مهدي ووكيع وأبي نعيم. وقال أحمد بن صالح: قلت لاحمد بن حنبل: رأيت أحدا أحسن حديثا من عبد الرزاق ؟ قال: لا. وقال أبو زرعة: عبد الرزاق أحد من ثبت حديثه. قال البخاري: مات سنة احدى عشرة ومائتين، روى له الجماعة " 2. 3 - السمعاني: " أبو بكر عبد الرازق بن همام الصنعاني. قيل: ما رحل إلى


1) الكمال في معرفة الرجال - مخطوط. 2) المصدر السابق - مخطوط.

[49]

أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما رحل إليه " 1. 4 - الذهبي: " وفيها مات محدث اليمن: عبد الرزاق بن همام الصنعانى صاحب التصانيف " 2. 5 - اليافعي: " وفي السنة المذكورة توفي الحافظ العلامة المرتحل إليه من الافاق، الشيخ الامام عبد الرزاق... روى عن معمر وابن جريح والاوزاعي وطبقتهم، ورحل إليه الائمة إلى اليمن، قيل: ما رحل الناس إلى أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل ما رحلوا إليه. روى عنه خلائق من أئمة الاسلام، منهم: الامام سفيان بن عيينة والامام أحمد ويحيى بن معين واسحاق بن راهويه وعلي بن المديني ومحمود بن غيلان " 3. (13) رواية حسين بن محمد بن بهرام في المسند: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، ثنا حسين بن محمد وأبو نعيم، قالا: ثنا فطر عن أبي الطفيل، قال: جمع علي الناس في الرحبة ثم قال لهم: أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم ما سمع لما قام. فقام ثلاثون من الناس. قال أبو نعيم فقام ناس كثير، فشهدوا حين أخذ بيده فقال: أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: نعم يا


1) الانساب - الصنعانى. 2) دول الاسلام حوادث 211. 3) مرآة الجنان حوادث 211.

[50]

رسول الله، قال: من كنت مولاه فهذا مولاه. اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، قال: فخرجت - وكان في نفسي شئ - فلقيت زيد بن أرقم فقلت له: اني سمعت عليا رضي الله عنه يقول كذا وكذا، قال: فما تنكر، قد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك له " 1. ترجمته: 1 - ابن حجر: " ع - الحسين بن محمد بن بهرام التميمي أبو أحمد.. عنه: أحمد بن حنبل وأحمد بن منيع وابراهيم بن سعيد الجوهري وأبو خيثمة ومحمد بن رافع ويحيى وابن أبي شيبة والذهلي وابراهيم واسحاق الحربيان وعباس الدرري وجماعة. وحدث عنه عبد الرحمن بن مهدي ومات قبله. قال ابن سعد: ثقة، مات في آخر خلافة المأمون، وقال النسائي: ليس به بأس. وقال معاوية بن صالح: قال لي أحمد: أكتبوا عنه. وذكره ابن حبان في الثقات. وقال حنبل بن اسحاق: مات سنة 213 وقال مطين: سنة 14. قلت: قال أبو حاتم في حسين بن محمد المروذى: أتيته مرات بعد فراغه من تفسير شيبان، وسألته أن يعيد علي بعض المجلس فقال: بكر بكر، ولم أسمع منه شيئا، ثم ذكر ابن أبي حاتم: حسين بن محمد بن بهرام، وحكى عن أبيه أنه مجهول، فكأنه ظن أنه غير المروزي. وقال ابن قانع: مات سنة 15 وهو ثقة، وقال ابن وضاح: سمعت محمد بن مسعود يقول: حسين بن محمد ثقة. وسمعت ابن نمير يقول: حسين بن محمد بن بهرام صدوق. وقال العجلي: بصري ثقة " 2.


1) مسند أحمد 4 / 370. 2) تهذيب التهذيب 2 / 266.

[51]

2 - ابن حجر أيضا: ". ثقة من التاسعة... " 1. 3 - الذهبي: " الحسين بن محمد أبو أحمد المؤدب المروزى ببغداد، عن ابن أبي ذئب وشيبان. وعنه: أحمد وعباس الدوري واسحاق الحربي، توفى 213. وكان يحفظ " 2. (14) رواية الفضل بن دكين " شيخ البخاري " في المسند: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، حدثنا الفضل بن دكين، ثنا ابن عيينة، عن الحكم وسعيد بن جبير، عن ابن عباس عن بريدة قال: غزوت مع علي باليمن، فرأيت منه جفوة، فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير، فقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. وقال أحمد: " حدثنا الفضل بن دكين، قال حدثنا ابن أبي عيينة، عن الحكم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن بريدة قال: غزوت مع علي باليمن... " 4.


1) تقريب التهذيب 1 / 179. 2) الكاشف 1 / 234. 3) مسند أحمد 5 / 347. 4) مناقب على بن أبى طالب لاحمد بن حنبل - مخطوط.

[52]

ترجمته: 1 - السمعاني: " وأبو نعيم الفضل بن دكين... من أهل الكوفة وأئمتها... روى عنه: محمد بن اسماعيل البحاري وأحمد بن حنبل وأبو بكر وعثمان ابنا أبي شيبة، وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان، واسحاق بن راهويه، وعالم. وكان مولده سنة ثلاثين ومائة. ومات سنة ثمان أو تسع عشرة ومائتين. وكان اصغر من وكيع بسنة. وكان فيه دعابة ومزاح، ولكن كان ثقة اماما " 1. 2 - البدخشانى: " الفضل بن دكين الكوفي أبو نعيم أحد الائمة.. قال المزي في تهذيب الكمال: قال يعقوب بن شيبة: سمعت أحمد بن حنبل يقول: هو أثبت من وكيع، وقال أبو زرعة الدمشقي: سمعت يحيى بن معين يقول: ما رأيت أثبت من رجلين أبي نعيم وعفان، وقال يعقوب بن سفيان: أجمع أصحابنا أن أبا نعيم كان غاية في الاتقان، وذكره الذهبي وابن ناصر الدين في طبقات الحفاظ " 2. 3 - اليافعي: " وفيها الامام أبو نعيم الفضل بن دكين، محدث الكوفة الحافظ، قال ابن معين... " 3. 4 - السيوطي: " أحد الاعلام... قال أحمد: ثقة، موضع للحجة، يزاحم به ابن عيينة، وقال أبو حاتم: كان ثقة حافظا متقنا مات سنة 218 " 4


1) الانساب - الملائى. 2) تراجم الحفاظ - مخطوط. 3) مرآة الجنان - حوادث 219. 4) طبقات الحفاظ 159.

[53]

5 - عبد الحق الدهلوى: "... قال أحمد: صدوق ثقة. وقال العجلي: ثقة ثبت في الحديث، وقال أبو حاتم: ثقة.. قدم بغداد وحدث بها، وكان مزاحا ذا دعابة، مع فقهه ودينه وأمانته، وكان غاية في الاتقان والحفظ، وهو حجة... وروى له الجماعة " 1. (15) رواية عفان بن مسلم " شيخ البخاري " في المسند: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، ثنا عفان، ثنا أبو عوانة عن المغيرة، عن أبي عبيد، عن ابن ميمون أبي عبد الله قال قال زيد بن أرقم - وأنا أسمع - نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بواد يقال له: وادي خم، فأمر بالصلاة، فصلاها بهجير، قال: فخطبنا - وظلل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بثوب على شجرة سمرة من الشمس - فقال: ألستم تعلمون - أو لستم تشهدون - أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من ولاه وعاد من عاداه " 2. وفي مناقب علي لاحمد: " ثنا عفان، قال: حدثنا حماد بن سلمة، قال: حدثنا زيد بن عدي، عن ثابت، عن البراء بن عازب، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فنزلنا بغدير خم، ونودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم بين شجرتين، فصلى الظهر وأخذ بيد علي فقال ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى قال: ألستم تعلمون


1) رجال المشكاة لعبد الحق الدهلوى. 2) مسند أحمد بن حنبل 4 / 372

[54]

أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. فأخذ بيد علي فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وقال: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " ع - عفان بن مسلم الصفار، أبو عثمان الحافظ، عن هشام الدستوائي وهمام والطبقة. وعنه: خ وابراهيم الحربي وأبو زرعة وأمم. وكان ثبتا، من حكام الجرح والتعديل مات 220 " 2. 2 - السيوطي: ".. أحد الاعلام نزل ببغداد، وروى عن شعبة والحمادين وهمام وخلق. وعنه: أحمد ويحيى واسحاق وابن المديني والبخاري وأبو زرعة وأبو حاتم وخلق. قال العجلي: ثقة ثبت صاحب سنة. وقال أبو حاتم: امام ثقة متقن (متين). مات سنة 219 " 3. (16) رواية سعيد بن منصور قال علي المتقي: " من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه طب عن ابن عمر. ش عن أبي هريرة واثني عشر من الصحابة. حم


1) مناقب على بن أبى طالب لاحمد بن حنبل - مخطوط. 2) الكاشف 2 / 270 3) طبقات الحفاظ 163 وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 1 / 379 وتاريخ بغداد 12 / 269 وخلاصة تذهيب الكمال: 227 والعبر 1 / 380 وغيرها.

[55]

طب ص عن أبي أيوب وجمع من الصحابة. ك عن علي وطلحة. حم طب ص عن علي وزيد بن أرقم وثلاثين رجلا من الصحابة، أبو نعيم في فضائل الصحابة عن سعد. الخطيب عن أنس " 1. ترجمته: 1 - السيوطي: " سعيد بن منصور (ابن شعبة) الخراساني الحافظ، أحد الاعلام، صاحب كتاب السنن والزهد. روى عن مالك والليث وفليح وأبي عوانة وابن عيبنة وحماد بن زيد وخلق. وعنه: أحمد ومسلم وأبو داود وأبو ثور وأبو بكر الاثرم والكديمي وأبو زرعة (وأبو حاتم) وخلق قال أحمد: من أهل الفضل والصدق، وقال أبو حاتم: من المتقنين الاثبات ممن جمع وصنف. مات بمكة سنة سبع وعشرين ومائتين " 2. 2 - الذهبي: " وفيها: أبو عثمان سعيد بن منصور الخراساني، الحافظ صاحب السنن، روى عن فليح بن سليمان وشريك وطبقتهما، وجاور بمكة، وبها مات، في رمضان، وقد روى البخاري عن رجل عنه " 3. 3 - الذهبي: ". الحافظ مصنف السنن.. عنه م د. " 4. 4 - ابن حجر: ". ثقة مصنف، وكان لا يرجع عما في كتابه لشدة


1) كنز العمال 11 / 609 - 610 و " ص " رمز لسعيد بن منصور في السنن. 2) طبقات الحفاظ: 179 3) العبر - حوادث سنة 227. 4) الكاشف 1 / 273

[56]

وثوقه به. مات سنة سبع وعشرين. وقيل: بعدها، من العاشرة " 1. (17) رواية ابراهيم بن الحجاج قال الحافظ ابن كثير الشامي - بعد عبارته المنقولة سابقا -: " ورواه أبو يعلى الموصلي عن هدبة بن خالد وابراهيم بن الحجاج السامي. " 2. ترجمته: 1 - الذهبي: " ابراهيم بن الحجاج بن زيد السامي الناجي البصري، أبو اسحاق، أحد علماء الحديث. عن: الحمادين وأبان العطار ووهيب بن خالد وعبد المؤمن بن عبيد الله السدوسى وقرعة بن سعيد وطائفة. وعنه: عثمان بن خراز والحسن بن سفيان وأحمد بن على بن سعيد المروزي وأبو يعلى الموصلي وجماعة كثيرة. قال: ابن حبان في الثقات: مات سنة 231 " 3. 2 - ابن حجر: "... وقال الدار قطني في الجرح والتعديل: ثقة، وقال ابن قانع: صالح " 4.


1) تقريب التهذيب 1 / 306 2) تاريخ ابن كثير. 3) تذهيب التهذيب - مخطوط. 4) تهذيب التهذيب 1 / 113

[57]

(18) رواية على بن حكيم الاودى في المسند: " حدثنا عبد الله، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا على بن حكيم الاودي، قال: أخبرنا شريك، عن أبى اسحاق عن سعيد بن وهب. وعن زيد بن يثيع قال: نشد علي الناس في الرحبة: من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم الا قام. فقام من قبل سعيد ستة، ومن قبل زيد ستة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لعلي يوم غدير خم: أليس الله أولى بالمؤمنين ؟ قالوا: بلى. قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه " 1. ترجمته: قال ابن حجر العسقلاني: " علي بن حكيم بن ذبيان الاودي، أبو الحسن الكوفي... روى عنه: البخاري في الادب، ومسلم، وروى النسائي عن عثمان ابن خرزاد عنه... وقال ابن الجنيد عن ابن معين: ثقة ليس به بأس. وقال أبو حاتم: صدوق. وقال الاجري عن أبي داود: صدوق، خرج مع أبي السرايا. وقال النسائي ومحمد بن عبد الله الحضرمي: ثقة. مات سنة احدى وثلاثين و مائتين. قلت: وفيها أرخه ابن قانع، وزاد في رمضان، وكان ثقة صالحا. وفي الزهرة: روى عنه م حديثين " 2.


1) مسند أحمد 1 / 118 2) تهذيب التهذيب 7 / 311

[58]

(19) رواية على بن محمد الطنافسى قال ابن ماجة: " حدثنا علي بن محمد ثنا أبو معاوية، ثنا موسى بن مسلم عن ابن سابط - وهو عبد الرحمن - عن سعد بن أبي وقاص، قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فدخل على (عليه) سعد، فذكروا عليا فنال منه، فغضب سعد وقال: تقول هذا لرجل سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، وسمعته يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي، وسمعته يقول: لاعطين الراية اليوم رجلا يحب الله ورسوله " 1. ترجمته: 1 - ابن حجر: " عس ق - علي بن محمد... أبو الحسن الطنافسي الكوفي مولى آل الخطاب، سكن الري وقزوين... وعنه: ابن ماجة، وروى النسائي في مسند علي عن زياد بن أيوب الطوسي عنه، وأبو زرعة وأبو حاتم وأبو وارة... قال أبو حاتم: كان ثقة صدوقا، وهو أحب الي من أبي بكر بن أبي شيبة في الفضل والصلاح، وأبو بكر أكثر حديثا وأفهم، قال الخليلي: أقام هو وأخوه الحسن بقزوين، ولهما محل عظيم، وارتحل اليهما الكبار، توفي


1) سنن ابن ماجة 1 / 45.

[59]

الحسن سنة 222 وعلي سنة 233. قلت: وذكره ابن حبان في الثقات، وقال: مات 35 أو قبلها بقليل أو بعدها بقليل " 1. 2 - ابن حجر: " عس ق -. ثقة عابد، من العاشرة، مات سنة ثلاث وقيل خمس وثلاثين " 2. 3 - الذهبي: " علي بن محمد بن اسحاق الطنافسي أبو الحسن، الكوفي الحافظ، نزيل قزوين... قال أبو حاتم: هو أحب الي من أبي بكر بن أبي شيبة في الفضل والصلاح، وهو ثقة. مات 233 " 3. 4 - الذهبي: "... الحافظ الثبت، أبو الحسن الطنافسي الكوفي، محدث قزوين وعالمها... " 4. 5 - الرافعى: "... ذكر الخليلي الحافظ: أنه خرج من الكوفة مع أخيه الحسن بن محمد إلى قزوين سنة اثنتين ومائتين، وهو من الائمة الثقات... وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبي يقول: الطنافسي ثقة صدوق، وهو أحب الي... " 5. (20) رواية هدبة بن خالد قال الحافظ ابن كثير: "... ورواه أبو يعلى الموصلي عن هدبة بن


1) تهذيب التهذيب 7 / 378 2) تقريب التهذيب 2 / 43. 3) الكاشف 2 / 294. 4) تذكرة الحفاظ 2 / 29. 5) التدوين - مخطوط -.

[60]

خالد وابراهيم بن الحجاج السامي عن حماد بن سلمة، عن أبي زيد وأبي هارون العبدي، عن عدي بن ثابت، عن البراء به " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: " وأبو خالد هدبة بن خالد القيسي من أهل البصرة، يروي عن همام بن يحيى، روى عنه: البخاري ومسلم وجماعة، آخرهم أبو القاسم البغوي " 2. 2 - البدخشانى: " هدبة بن خالد القيسي البصري، أحد الائمة... وروى عنه: أبو داود السجستاني وأبو بكر بن أبي عاصم وأبو بكر البزار والفضل بن العباس المروزي المعروف بفضلك... " 3. 3 - الذهبي: " خ م د - هدبة بن خالد القيسي البصري، أبو خالد، الحافظ المسند، يقال له: هداب، عن: حماد بن سلمة وجرير بن حازم. وعنه: خ م د وأبو يعلى والبغوي، صدوق، وقال ابن عدي: لا أعرف له حديثا منكرا. توفي 235 " 4. (21) رواية عبد الله بن أبى شيبة قال علي المتقي الهندي: " مسند البراء بن عازب (قال): كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فنزلنا بغدير خم، فنودي الصلاة جامعة،


1) تاريخ ابن كثير. 2) الانساب - القيسي. 3) تراجم الحفاظ - مخطوط. 4) الكاشف 3 / 218.

[61]

وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة فصلى الظهر، فأخذ بيد علي، فقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، فقال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. فأخذ بيد علي فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. ش " 1. وقال: " من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه طب عن ابن عمر. ش عن أبي هريرة واثني عشر من الصحابة. حم طب ص عن أبي أيوب وجمع من الصحابة، ك عن علي وطلحة، حم طب ص عن علي وزيد بن أرقم وثلاثين رجلا من الصحابة. أبو نعيم في فضائل الصحابة عن سعد. الخطيب عن أنس " 2. وقال: " عن بريدة بن الحصيب قال: مررت مع علي إلى اليمن، فرأيت منه جفوة، فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرت عليا فتنقصته، فجعل وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير، فقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. ش وابن جرير وأبو نعيم " 3. ترجمته: وتوجد ترجمته في بعض مجلدات الكتاب، لكن نذكر هنا:


1) كنز العمال 13 / 134. و " ش " رمز لابن أبى شيبة. 2) المصدر 11 / 609 - 610. 3) المصدر 13 / 134.

[62]

1 - الذهبي: " وفيها أبو بكر بن أبي شيبة، وهو الامام، أحد الاعلام عبد الله... قال أبو زرعة: ما رأيت أحفظ منه، وقال أبو عبيدة: انتهى علم الحديث إلى أربعة: أبي بكر بن أبي شيبة وهو أفقههم فيه. وقال صالح جزرة: أحفظ من رأيت عند المذاكرة أبو بكر بن أبي شبية. وقال نفطويه: لما قدم أبو بكر بن أبي شيبة بغداد في أيام المتوكل حرزوا مجلسه بثلاثين ألفا " 1. 2 - اليافعي: " وفيها: الامام أحد الاعلام، أبو بكر بن أبي شيبة، صاحب التصانيف الكبار... " 2. (22) رواية عبيد الله بن عمر القواريرى قال الحافظ ابن كثير: " وقال أبو يعلى وعبد الله بن أحمد في مسند أبيه: ثنا القواريري، ثنا يونس بن أرقم، ثنا يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليا في الرحبة يناشد الناس: أنشد بالله من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام فشهد، قال عبد الرحمن: فقام اثنا عشر بدريا كأني أنظر إلى أحدهم عليه سراويل، قالوا: نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ قلنا: بلى


1) العبر حوادث 235. 2) مرآة الجنان حوادث سنة 235 وله ترجمه في: تذكرة الحفاظ 2 / 432 وتاريخ بغداد 10 / 66 وخلاصة تذهيب الكمال: 179 وتاريخ ابن كثير 10 / 315 وطبقات المفسرين 1 / 246 والنجوم الزاهرة 2 / 282.

[63]

يا رسول الله. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. وفي مسند أحمد: " حدثنا عبد الله، قال حدثني عبيد الله بن عمر القواريري قال: حدثنا يونس بن أرقم قال: ثنا يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليا في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام. قال عبد الرحمن: فقام اثنا عشر بدريا كأني أنظر إلى أحدهم فقالوا: نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم. ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ فقلنا: بلى يا رسول الله قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه " 2. ترجمته: 1 - السمعاني: " أبو سعيد عبيد الله بن عمر بن ميسرة الجشمى، مولاهم المعروف بالقواريرى، من أهل البصرة، سكن بغداد، وكان ثقة صدوقا، مكثرا من الحديث... روى عنه أبو قدامة السرخسي، ومحمد بن اسحاق الصغاني، وأبو داواد السجستاني وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان، وأحمد بن أبي خيثمة، وأبو القاسم البغوي، وأبو يعلى الموصلي وغيرهم... وثقه يحيى بن معين وغيره، وقال أبو علي جزرة الحافظ: القواريري أثبت من الزهراني وأشهر، وأعلم بحديث البصرة، وما رأيت أحدا أعلم بحديث البصرة


1) تاريخ ابن كثير 7 / 347 2) مسند أحمد 1 / 119

[64]

منه. وتوفي في ذي الحجة سنة خمس وثلاثين ومأتين... " 1. 2 - الذهبي: " وفي ذي الحجة مات محدث البصرة: عبيد الله بن عمر القواريري الحافظ، قال صالح بن محمد: هو أعلم من رأيت بحديث بلده " 2. 3 - ابن حجر: "... قال ابن معين والعجلي والنسائي: ثقة وقال صالح جزرة: ثقة صدوق، قال: وهو أثبت من الزهراني وأشهر، وأعلم بحديث البصرة. قال ابن سعد: ثقة كثير الحديث. قال أبو حاتم: صدوق... وذكره ابن حبان في الثقات. وقال مسلمة بن قاسم: ثقة. وفي الزهرة: روى عنه البخاري خمسة، ومسلم أربعين " 3. (23) رواية اسحاق بن راهويه قال علي المتقي الهندي: " عن علي: ان النبي صلى الله عليه وسلم أخذ بيده يوم غدير خم فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه. قال: فزاد الناس بعده، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. ابن راهويه وابن جرير " 4. ترجمته: 1 - ابن حبان: " اسحاق بن ابراهيم بن مخلد بن ابراهيم الحنظلي، أبو


1) الانساب - القواريرى. 2) دول الاسلام - حوادث سنة 235. 3) تهذيب التهذيب 7 / 40 4) كنز العمال 13 / 168 - 169

[65]

يعقوب المروزي، الذي يقال له ابن راهويه. يروي عن ابن عيينة. مات بنيسابور ليلة السبت لاربع عشرة خلت من شهر شعبان، سنة ثمان وثلاثين ومائتين، وهو ابن سبع وسبعين، وقبره مشهور يزار، وكان اسحاق من سادات أهل زمانه فقها وعلما وحفظا ونظرا، ممن صنف الكتب، وفرع الفروع على السنن، وذب عنها، وقمع من خالفها " 1. 2 - الذهبي: "... وهو الامام، عالم المشرق... الحافظ، صاحب التصانيف... وقال أحمد بن حنبل: لا أعلم بالعراق له نظيرا، وما عبر الجسر مثل اسحاق. قال محمد بن أسلم: ما أعلم أحدا أخشى لله من اسحاق، ولو كان سفيان حيا لاحتاج إلى اسحاق، وقال أحمد بن سلمة: أملى علي اسحاق التفسير عن ظهر قلبه، وجاء من غير وجه: أن اسحاق كان يحفظ سبعين ألف حديث. قال أبو زرعة: ما رؤي أحد أحفظ من اسحاق. توفي ليلة نصف شعبان بنيسابور " 2. 3 - الذهبي أيضا: "... عنه: خ م د ت س، وبقية شيخه، وأبو العباس، والسراج... " 3. 4 - اليافعي: "... جمع بين الحديث والفقه والورع... وقال الامام أحمد: اسحاق عندنا من أئمة المسلمين... ومنه سمع البخاري ومسلم والترمذي... " 4. 5 - السيوطي: "... أحد أئمة المسلمين وعلماء الدين، اجتمع له


1) الثقات - مخطوط. 2) العبر - حوادث 238 3) الكاشف 1 / 106. 4) مرآة الجنان - حوادث 238

[66]

الحديث والفقه، والحفظ والصدق، والورع والزهد،... وعنه الجماعة سوى ابن ماجة... وقال الذهلي: اجتمع في الرصافة أعلام أصحاب الحديث منهم أحمد وابن معين وغيرهما، فكان صدر المجلس لاسحاق وهو الخطيب. وقال أحمد: اسحاق امام من أئمة المسلمين. وقال ابن خزيمة: لو كان اسحاق في التابعين لاقروا له بحفظه وعلمه وفقهه، وقال أحمد: إذا حدثك أبو يعقوب أمير المؤمنين فتمسك به، وقال اسحاق: ما سمعت شيئا الا حفظته، ولا حفظته فنسيته... " 1. (24) رواية عثمان بن أبى شيبة قال ابراهيم بن عبد الله الوصابي اليمني: " وعن ابن عمر رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه أبو زيد عثمان بن أبي شيبة في سننه، وأخرجه ابن أبي عاصم، وسعيد بن منصور في سننهما عن سعد بن أبي وقاص " 2. ترجمته: 1 - الذهبي: " خ م د ق - عثمان بن أبي شيبة، أبو الحسن العبسي، مولاهم الكوفي، الحافظ، عن شريك وجرير وأبي الاحوص. وعنه: خ م د ق وابنه محمد وأبو يعلى والبغوي، مات في محرم 239 " 3.


1) طبقات الحفاظ 188 2) الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء - مخطوط. 3) العبر حوادث 238

[67]

2 - الذهبي: " وفيها: عثمان بن محمد بن أبي شيبة، العبسي الكوفي الحافظ وكان أكبر من أخيه أبي بكر، رحل وطوف وصنف التفسير والمسند، وحضر مجلسه ثلاثون ألفا، روى عن شريك وأبي الاحوص وخلق " 1. 3 - اليافعي: " وفيها: الحافظ عثمان بن أبي شيبة... " 2. { 25 } رواية قتيبة بن سعيد قال النسائي: " أنبأنا قتيبة بن سعيد، قال ثنا ابن أبي عدي، عن عوف، عن ميمون أبي عبد الله، قال: قال زيد بن أرقم: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن ومؤمنة من نفسه ؟ قالوا: بلى نشهد لانت أولى بكل مؤمن من نفسه. قال صلى الله عليه وسلم: فاني من كنت مولاه فهذا مولاه، وأخذ بيد علي " 3. ترجمته: 1 - السمعاني: "... المحدث في الشرق والغرب... ورحل إليه أئمة الدنيا من الامصار...، روى عنه الائمة الخمسة: البخاري ومسلم وأبو داود وأبو عيسى وأبو عبد الرحمن، ومن لا يحصى كثرة... " 4.


1) العبر حوادث 239. 2) مرآة الجنان - حوادث 239. 3) الخصائص: 95 4) الانساب - البغلانى. (*)

[68]

2 - ابن حجر: قال الاثرم عن أحمد أنه ذكر قتيبة فأثنى عليه وقال: هو آخر من سمع من ابن لهيعة. وقال ابن معين والنسائي: ثقة، زاد النسائي: صدوق... قال البرساني: قتيبة صدوق، ليس أحد من الكبار الا وقد حمل عنه بالعراق... وقال ابن حبان في الثقات: مات قتيبة يوم الاربعاء مستهل شعبان سنة أربعين، وقال مسلمة بن قاسم: خراساني ثقة، مات سنة احدى وأربعين. وقال ابن القطان الفاسي: لا يعرف له تدليس. وفي الزهرة: روى عنه البخاري ثلاثمائة وثمانية أحاديث، ومسلم ستمائة وثمانية وستين " 1. 3 - الذهبي: " قتيبة بن سعيد. أبو رجاء البلخي، عن مالك والليث، وعنه الجماعة، لكن ق بواسطة، والفريابي والسراج. مات عن اثنتين وتسعين سنة في شعبان 240 " 2. 4 - ابن حجر: "... ثقة ثبت، من العاشرة... " 3. (26) رواية أحمد بن حنبل رواه في (المسند) و (مناقب علي بن أبي طالب) بطرق متعددة، وقد تقدم بعضها، واليك نصوص بعضها: في المسند: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، ثنا عفان، ثنا أبو عوانة، عن المغيرة عن أبي عبيدة، عن ميمون أبي عبد الله قال: قال زيد بن أرقم وأنا أسمع: نزلنا


1) تهذيب التهذيب 8 / 359 2) الكاشف 2 / 397 3) تقريب التهذيب 2 / 123

[69]

مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بواد يقال له: وادي خم، فأمر بالصلاة، فصلاها بهجير، قال: فخطبنا - وظلل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بثوب على شجرة سمرة من الشمس - فقال: ألستم تعلمون أو لستم تشهدون، أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". وفيه: " حدثنا عبد الله، حدثني أبي، ثنا محمد بن جعفر، ثنا شعبة، عن ميمون أبي عبد الله، قال: كنت عند زيد بن أرقم، فجاء رجل من أقصى الفسطاط فسأل عن ذا فقال: ان رسول الله صلى عليه وسلم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، قال ميمون فحدثني بعض القوم عن زيد: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". وفي مناقب علي: " حدثنا عفان، قال: حدثنا حماد بن سلمة قال: حدثنا زيد بن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب، قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، فنزلنا بغدير خم، ونودي فينا الصلاة جامعة وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم بين شجرتين، فصلى الظهر، وأخذ بيد علي، فقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فأخذ بيد علي فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يابن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة ". " حدثنا عفان، قال: حدثنا أبو عوانة عن المغيرة قال: حدثنا أبو عبيدة عن ميمون أبي عبد الله، قال: قال زيد بن أرقم - وأنا أسمع -: نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بواد يقال له: وادي خم، فأمر بالصلاة، فصلى

[70]

قال: فخطبنا وظلل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بثوب على شجرة من الشمس فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أو لستم تعلمون، أو لستم تشهدون، أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " حدثنا حسين بن محمد وأبو نعيم قالا: حدثنا فطر عن أبي الطفيل، قال: جمع علي الناس في الرحبة، ثم قال: أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم ما سمع لما قام، فقام ثلاثون من الناس قال أبو نعيم: فقام أناس كثير، فشهدوا حين أخذ بيده، فقال للناس: أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: نعم يارسول الله. قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن سلمة بن كهيل، قال: سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي السريحة أو زيد بن أرقم - شعبة الشاك - عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال سعيد بن جبير: وأنا سمعت مثل هذا عن أبن عباس، قال: أظنه قال: وكتمته ". " حدثنا يحيى بن آدم قال: حدثنا حنش بن الحارث بن لقيط النخعي، عن رباح بن الحارث قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال: وكيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فهذا مولاه. قال رباح: فلما مضوا اتبعتهم وسألت من هم ؟ قالوا: نفر من الانصار، فيهم أبو أيوب الانصاري ". " حدثنا عبد الملك، عن أبي عبد الرحمن الكندي، عن زاذان أبي عمر قال: سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس: من شهد رسول الله صلى الله عليه

[71]

وسلم، وهو يقول ما قال، فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه، فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " حدثنا ابن نمير، قال: حدثنا عبد الملك عن عطية العوفي قال: أتيت زيد بن أرقم، فقلت له: ان ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن علي يوم غدير خم، فأنا أحب أن أسمعه منك، فقال: انكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم، فقلت له: ليس عليك منى بأس قال: نعم كنا بالجحفة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهرا، وهو آخذ بيد علي فقال: أيها الناس ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال: فقلت له: هل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: انما أخبرك ما سمعت ". " حدثنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا شعبة عن أبي اسحاق قال: سمعت سعيد بن وهب قال: نشد علي الناس، فقام خمسة أو ستة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". " حدثنا محمد بن جعفر قال: حدثنا شعبة عن أبي اسحاق سمعت عمر، وزاد فيه: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه ". " حدثنا الفضل بن دكين، قال: حدثنا ابن أبي عيينة عن الحكم عن سعيد ابن جبير عن ابن عباس عن بريدة، قال: غزوت مع علي اليمن، فرأيت منه جفوة فلما قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير فقال: يا بريدة ألست أولى

[72]

بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". ترجمته: هذا... وأحمد بن حنبل غني عن التعريف والترجمة، لان شأنه وثقته وجلالته عند أهل السنة أشهر من أن يذكر، وقد اكتفينا (في قسم حديث النور) بذكر بعض مصادر ترجمته، فليراجع. (27) رواية هارون بن عبد الله قال النسائي: " أخبرني هارون بن عبد الله البغدادي الحمال، قال: حدثنا مصعب بن المقدام قال: حدثنا فطر بن خليفة عن أبي الطفيل. أخبرنا أبو داود قال: حدثنا محمد بن سليمان، قال: حدثنا فطر عن أبي الطفيل عامر ابن واثلة، قال: جمع علي الناس في الرحبة فقال: أنشد بالله كل امرئ سمع من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم غدير: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وهو قائم، ثم أخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال أبو الطفيل: فخرجت وفي نفسي منه شئ، فلقيت زيد بن أرقم وأخبرته فقال: ما تشك ! ! أنا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم. واللفظ لابي داود " 1.


1) خصائص أمير المؤمنين علي بن أبى طالب / 100

[73]

ترجمته: 1 - ابن حجر العسقلاني: " هارون بن عبد الله بن مروان البغدادي، أبو موسى البزاز، الحافظ المعروف بالحمال... عنه م 4... قال ابراهيم الحربي صدوق، لو كان الكذب حلالا تركه تنزها. وقال النسائي ثقة... " 1. 2 - الذهبي: " م 4... ثقة... مات 243 " 2. 3 - السمعاني: "... روى عنه: ابنه موسى ومسلم بن الحجاج وابراهيم الحربي وأبو عبد الرحمن النسائي وأبو زرعة وأبو حاتم الرازيان... " 3. (28) رواية محمد بن بشار قال الترمذي: " حدثنا محمد بن بشار، نا محمد بن جعفر، نا شعبة عن سلمة بن كهيل قال: سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم - شك شعبة - عن النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. (و) هذا حديث حسن غريب. وروى شعبة هذا الحديث عن ميمون أبي عبد الله عن زيد بن أرقم عن النبي " ص " نحوه. وأبو سريحة هو: حذيفة بن أسيد صاحب النبي " ص " 4.


1) تهذيب التهذيب 11 / 8 2) الكاشف 3 / 214 3) الانساب - الحمال 4) صحيح الترمذي 5 / 297

[74]

ترجمته: ابن حجر العسقلاني: " ع - محمد بن بشار بن عثمان العبدي البصري أبو بكر، بندار، ثقة، من العاشرة، مات سنة 52 وله بضع وثمانون سنة " 1. (29) رواية محمد بن المثنى قال النسائي: " أنبأنا محمد بن المثنى قال (ثنا محمد قال) ثنا شعبة عن أبي اسحاق قال سمعت (حدثني) سعيد بن وهب قال: قام خمسة أو ستة من أصحاب النبي " ص " فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 2. ترجمته: 1 - السمعاني: " وأبو موسى محمد بن المثنى العنزي، من أهل البصرة يروي عن غندر. روى عنه البخاري والناس " 3. 2 - الذهبي: " ع - محمد بن المثنى أبو موسى العنزي الحافظ... ثقة ورع، مات 252 " 4.


1) تقريب التهذيب 2 / 147. وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 2 / 511 وخلاصة تذهيب الكمال 280 والعبر 2 / 3 وطبقات الحفاظ: 222. 2) الخصائص: 96 3) الانساب - العنزي 4) الكاشف 3 / 93

[75]

3 - ابن حجر: " ع -... ثقة ثبت، من العاشرة. " 1. (30) رواية الحسن بن عرفة قال ابن كثير: " وقال الحسن بن عرفة العبدي، ثنا محمد بن حازم أبو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني، عن عبد الرحمن بن سابط عن سعد بن أبي وقاص قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فدخل عليه سعد فذكروا عليا، فقال سعد: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له ثلاث خصال، لئن يكون لي واحدة منهن أحب الي من الدنيا وما فيها، سمعته يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، وسمعته يقول: لاعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله، وسمعته يقول: أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي. اسناده حسن ولم يخرجوه " 2. ترجمته: 1 - ابن حجر: " ت س ق - الحسن بن عرفة بن يزيد العبدي، أبو على البغدادي، صدوق، من العاشرة، مات سنة 257 وقد جاوز المائة " 3. 2 - ابن حجر أيضا: " قال عبد الله بن أحمد عن يحيى بن معين: ثقة، وقال ابن أبي حاتم: سمعت منه مع أبي، وهو صدوق، وقال أبي: هو صدوق وقال


1) تقريب التهذيب 2 / 204 2) تاريخ ابن كثير 7 / 340 3) تقريب التهذيب 1 / 168

[76]

النسائي: لا بأس به، وقال الدارقطني: لا بأس به، وذكره ابن حبان في الثقات، وذكره ابن علي الحياني في شيوخ أبي داود، قال: روى عنه في كتاب الزهد. وقال مسلمة بن قاسم: أنا عنه غير واحد، وكان ثقة " 1. (31) رواية محمد بن يحيى النيسابوري الذهلى قال النسائي: " أنبأنا محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري، وأحمد بن عثمان بن حكيم قالا: ثنا عبيد الله بن موسى قال: أخبرنا هاني بن أيوب عن طلحة (الايامي) قال: ثنا عميرة بن سعد أنه سمع عليا - وهو ينشد في الرحبة - من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقام بضعة عشر (ستة نفر) فشهدوا " 2. ترجمته: 1 - الذهبي: " خ 4 - محمد بن يحيى بن عبد الله بن خالد بن فارس الذهلي، أبو عبد الله النيسابوري، الحافظ، عن: ابن مهدي وعبد الرزاق وأحمد واسحاق. وعنه: خ والاربعة، وابن خزيمة، وأبو عوانة، وأبو علي الميداني، ولا يكاد البخاري يفصح باسمه لما وقع بينهما، قال ابن أبي داود: ثنا محمد بن يحيى وكان أمير المؤمنين في الحديث. وقال أبو حاتم: هو امام أهل زمانه توفي


1) تهذيب التهذيب 2 / 293 باختصار. 2) الخصائص 95 - 96

[77]

258 وله 86 " 1. 2 - ابن حجر: " ثقة حافظ جليل " 2. (32) رواية حجاج بن يوسف ابن الشاعر في المسند: " حدثني حجاج بن الشاعر قال: حدثنا شبابة قال: حدثني نعيم بن حكيم قال: حدثني أبو مريم ورجل من جلسائه عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال: فزاد الناس بعد: وال من والاه وعاد من عاداه " 3. ترجمته: 1 - السمعاني: " وكان ثقة حافظا. قال ابن أبي حاتم: كتبت عنه، وهو ثقة من الحفاظ، ممن يحسن الحديث، وسئل أبي عنه فقال: صدوق.. وسئل أبو داود السجستاني: أيما أحب اليك الرمادي أو حجاج بن الشاعر ؟ قال: حجاج خير من مائة مثل الرمادي. وقال النسائي: حجاج بن يوسف يقال له ابن الشاعر بغدادي ثقة " 4. 2 - ابن حجر: " ثقة حافظ، من الحادية عشرة، مات سنة 259 " 5.


1) الكاشف 3 / 107 2) تقريب التهذيب 2 / 217 3) مسند أحمد 1 / 152 4) الانساب - الشاعر 5) تقريب التهذيب 1 / 154

[78]

(33) رواية اسماعيل بن عبد الله سمويه قال البدخشاني: " ولاحمد في رواية أخرى، ولابن حبان والحاكم والحافظ أبي بشر اسماعيل بن عبد الله العبدي الاصبهاني المشهور بسمويه عن ابن عباس عن بريدة رضي الله عنهما بلفظ: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. وقال المتقى: " يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين ؟ من كنت مولاه فعلي مولاه حم طب وسمويه ك ص عن ابن عباس عن بريدة " 2. ترجمته: 1 - السمعاني: " قال ابن أبي حاتم: سمعنا منه، وهو ثقة صدوق " 3. 2 - الذهبي: " وفيها توفي اسماعيل بن عبد الله الحافظ... قال أبو الشيخ: كان حافظا متقنا يذاكر بالحديث " 4. 3 - السيوطي: " سمويه الحافظ المتقن الطواف. كان من الحفاظ والفقهاء، حافظا متقنا، يذاكر بالحديث. من تأمل فوائده المروية علم اعتنائه بهذا الشأن، قال ابن أبي حاتم: ثقة صدوق. مات سنة 267 " 5.


1) مفتاح النجا - مخطوط. 2) كنز العمال 11 / 609. 3) الانساب - السموى. 4) العبر - حوادث 267. 5) طبقات الحفاظ 243.

[79]

(34) رواية الحسن بن على بن عفان العامري قال ابن كثير: " وقال الطبراني: ثنا أحمد بن ابراهيم بن عبد الله بن كيسان المديني، سنة تسعين ومائتين، ثنا اسماعيل بن عمرو البجلي، ثنا مسعر عن طلحة بن مصرف، عن عميرة بن سعد قال: شهدت عليا على المنبر يناشد أصحاب رسول الله " ص ": من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم (يقول ما قال) الا قام فشهد. فقام اثنا عشر رجلا منهم: أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ورواه أبو العباس ابن عقدة، الحافظ الشيعي، عن الحسن بن علي بن عفان العامري، عن عبد الله بن موسى، عن فطر عن (أبي اسحاق عن) عمرو بن مرة وسعيد بن وهب. وعن زيد بن يثيع قالوا: سمعنا عليا يقول في الرحبة، فذكر نحوه، فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله. قال أبو اسحاق حين فرغ من هذا الحديث: يا أبا بكر أي أشياخ هم " 1.


1) تاريخ ابن كثير 7 / 348.

[80]

ترجمته: 1 - الذهبي: " ق - حسن بن (على بن) عفان... قال أبو حاتم: صدوق " 1. 2 - ابن حجر: " قال ابن أبي حاتم: صدوق. وذكره ابن حبان في الثقات وقال الدار قطني: الحسن وأخوه ثقتان. وقال مسلمة بن قاسم: كوفي ثقة، حدثنا عنه ابن الاعرابي " 2. (35) رواية ابن ماجة القزويني قال ابن ماجة: " حدثنا علي بن محمد، ثنا أبو الحسين، أخبرني حماد بن سلمة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب (رضي الله عنه) قال: أقبلنا مع رسول الله " ص " في حجته التي حج، فنزل في بعض الطريق، فأمر الصلاة جامعة، فأخذ بيد علي (رضي الله عنه) فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى، قال: فهذا ولي من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 3.


1) الكاشف 1 / 224. 2) تهذيب التهذيب 2 / 301 باختصار. 3) السنن لابن ماجة 1 / 43.

[81]

ترجمته: 1 - اليافعي: " الحافظ الكبير، محمد بن يزيد بن ماجة القزويني، صاحب السنن والتاريخ، كان اماما في الحديث، عارفا بعلومه وجميع ما يتعلق به، وكتابه في الحديث أحد الكتب الستة التي هي أصول الحديث وأمهاته، قلت: هكذا قال الذهبي، وهو مذهب بعض المحدثين... " 1. 2 - ابن حجر: " صاحب السنن، أحد الائمة، حافظ، صنف السنن والتفسير والتاريخ، مات سنة ثلاث وسبعين (ومائتين) وله أربع وستون " 2. 3 - السيوطي: "... قال الخليلي: ثقة كبير، متفق عليه، محتج به، له معرفة بالحديث وحفظ، ومصنفات في السنن والتفسير والتاريخ، وكان عارفا بهذا الشأن... " 3. (36) رواية البلاذرى وأما رواية أحمد بن يحيى البلاذري، فسيأتي نصها، مع ترجمته، في قسم دلالة حديث الغدير، ان شاء الله تعالى.


1) مرآة الجنان - حوادث سنة 273. 2) تقريب التهذيب 2 / 220. 3) طبقات الحفاظ 278.

[82]

(37) رواية ابن قتيبة قال: " وقوع عمرو في علي رضي الله عنه: - وذكروا أن رجلا من همدان يقال له: برد، قدم على معاوية، فسمع عمرا يقع في علي، فقال له: يا عمرو ان أشياخنا سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فحق ذلك أم باطل ؟ فقال عمرو: حق، وأنا أزيدك: انه ليس أحد من صحابة رسول الله " ص " له مناقب مثل مناقب علي. ففزع الفتى، فقال عمرو: (يا ابن أخي) انه أفسدها بأمره في عثمان. فقال برد: هل أمر أو قتل ؟ قال: لا ولكنه آوى ومنع، قال: فهل بايعه الناس عليها ؟ قال: نعم. قال: فما أخرجك من بيعته ؟ قال: اتهامي اياه في عثمان. قال له: وأنت أيضا قد اتهمت، قال: صدقت، فيها خرجت إلى فلسطين، فرجع الفتى إلى قومه فقال: انا أتينا قوما أخذنا الحجة عليهم من أفواههم، علي على الحق فاتبعوه " 1. ترجمته: أما ترجمته فستأتي ان شاء الله تعالى. وأما اعتبار كتابه (الامامة والسياسة) فلا ريب فيه، فانه من مصنفاته المعروفة المعتمد عليها لدى القوم، وقد نقلوا عنه في كتبهم، كالبلوي في (كتاب ألف باء) وعمر بن فهد المكي في (اتحاف الورى بأخبار أم القرى)..


1) الامامة والسياسة 1 / 109.

[83]

(38) رواية أبى عيسى الترمذي علم روايته للحديث مما تقدم في رواية محمد بن بشار. وقال السيوطي: " من كنت مولاه فعلي مولاه. حم عن البراء، حم عن بريدة، ت ن والضياء عن زيد بن أرقم 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " محمد بن عيسى... أبو عيسى الترمذي، الحافظ الضرير أحد الائمة الاعلام، وصاحب الجامع وغيره من التصانيف... وقد سمع منه أبو عبد الله البخاري شيخه. قال ابن حبان في الثقات: كان ممن جمع وصنف، وحفظ وذاكر، وقال جعفر بن محمد المستغفري الحافظ: مات أبو عيسى بالترمذ، ليلة الاثنين لثلاث عشر مضت من رجب، سنة تسع وسبعين ومائتين " 2. 2 - اليافعي: " وفيها الامام الحافظ... أحد الائمة المقتدى بهم في علم الحديث... " 3.


1) الجامع الصغير 2 / 181. 2) تذهيب التهذيب - مخطوط. 3) مرآة الجنان حوادث 279. ومن مصادر ترجمته: تذكرة الحفاظ 2 / 633 وتهذيب التهذيب 9 / 387 خلاصة تذهيب الكمال: 203 والنجوم الزاهرة 3 / 88 وشذرات الذهب 2 / 174 والعبر حوادث سنة 279.

[84]

(39) رواية ابن أبى عاصم قال علي المتقي: " عن زاذان أبي عمر قال: سمعت عليا في الرحبة، وهو ينشد الناس: من شهد رسول الله " ص " يوم غدير خم وهو يقول ما قال. فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. حم. وابن أبي عاصم في السنة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: "... الامام أبو بكر أحمد بن عمرو بن أبي عاصم الضحاك ابن مخلد، الشيباني البصري، الحافظ قاضي اصبهان، وصاحب المصنفات... وكان اماما فقيها ظاهريا، صالحا ورعا، كبير القدر صاحب مناقب " 2. 2 - السيوطي: " ابن أبي عاصم الحافظ الكبير الامام... وقال ابن الاعرابي: كان من حفاظ الحديث والفقه، ظاهري المذهب. مات في ربيع الاخر سنة 287 " 3. (40) رواية زكريا بن يحيى السجزى قال النسائي: " أخبرني زكريا بن يحيى قال: حدثنا نصر بن علي قال:


1) كنز العمال 13 / 170. 2) العبر حوادث سنة 287. 3) طبقات الحفاظ 280.

[85]

حدثنا عبد الله بن داود عن عبد الواحد بن أيمن، عن أبيه أن سعدا قال: قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " س - زكريا بن يحيى السجزي الحافظ، أبو عبد الرحمن خياط السنة، عن شيبان وقتيبة، وعنه رفيقه س والطبراني، ثقة. ولد 195، ومات 289 " 2. 2 - ابن حجر: "... قال النسائي: ثقة. وقال عبد الغني بن سعيد: حافظ ثقة... " 3. (41) رواية عبد الله بن احمد في المسند: " حدثنا العباس بن الفضل الاسقاطي، ثنا الحسين بن علي، ثنا عمران بن أبان، حدثني مالك بن الحسين بن مالك بن الحويرث، حدثني أبي عن جدي قال: رقى رسول الله صلى الله عليه وسلم المنبر فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 4. وقال المتقي: " عبد الرحمن بن أبي ليلي، قال: شهدت عليا في الرحبة


1) الخصائص: 95. 2) الكاشف 1 / 324. 3) تهذيب التهذيب 3 / 334. 4) مسند أحمد بن حنبل (هذا الحديث لم نجده في المسند).

[86]

ينشد الناس: أنشد الله من سمع رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه. لما قام. فشهد اثنا عشر بدريا فقالوا: نشهد أنا سمعنا رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ فقلنا بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، عم ع وابن جرير خط ص " 1. وقال ابن كثير: " وقال أبو يعلى وعبد الله بن أحمد في مسند أبيه: ثنا القواريري، ثنا يونس بن أرقم، ثنا يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال: شهدت... " 2. وقال عبد الله بن أحمد في فضائل علي لابيه: " حدثنا حجاج، قال: حدثنا حماد، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عن البراء - وهو ابن عازب - قال: أقبلنا مع النبي " ص " في حجة الوداع، حتى كنا بغدير خم فنودي فينا الصلاة جامعه، وكسح لرسول الله " ص " بين شجرتين، وأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يارسول الله. قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة ". وعنه أيضا: " حدثنا علي بن الحسن قال حدثنا ابراهيم بن اسماعيل عن أبيه، عن سلمة بن كهيل، عن أبي ليلى الكندي أنه حدثه قال: سمعت زيد ابن أرقم يقول ونحن ننتظر جنازة، فسأله رجل من القوم فقال: يا أبا عامر أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم يقول لعلي: من كنت


1) كنز العمال 13 / 171. 2) تاريخ ابن كثير 7 / 347

[87]

مولاه فعلي مولاه ؟ قال: نعم. قال أبو ليلى: فقلت لزيد بن أرقم: قالها رسول الله " ص " ؟ قال: نعم قالها أربع مرات ". وعنه أيضا: " حدثنا عبد الله بن الصقر سنة تسع وتسعين (سبعين) ومائتين قال: حدثنا يعقوب بن حمدان بن كاسب قال: حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن أبيه وربيعة الجرشي أنه ذكر عليا (علي) عند رجل وعنده سعد بن أبي وقاص فقال له سعد: أتذكر عليا ! ! ان له مناقب أربعا، لئن تكون لي واحدة منهن أحب الي من كذا وكذا وذكر حمر النعم، قوله: لاعطين الراية. وقوله أنت مني بمنزلة هارون من موسى. وقوله: من كنت مولاه فعلي مولاه. ونسي سفيان واحدة " 1. ترجمته: 1 - عبد الغنى المقدسي: " قال أبو بكر الخطيب: كان ثقة ثبتا فهما وقال أبو الحسين بن المنادي... مازلنا نرى أكابر شيوخنا يشهدون له بمعرفة الرجال، وعلل الحديث والاسماء والكنى، والمواظبة على طلب الحديث في العراق وغيرها، ويذكرون عن أسلافهم الاقرار له بذلك، حتى أن بعضهم يسرف في تقريظه أياه بالمعرفة وزيادة السماع للحديث على أبيه... " 2. 2 - ابن حجر: "... وقال ابن عدي: نبل بأبيه، وله في نفسه محل في العلم، ولم يكتب عن أحد الا من أمره أبوه أن يكتب عنه... وقال النسائي ثقة. وقال السلمي: سألت الدارقطني عن عبد الله بن أحمد وحنبل بن اسحاق،


1) فضائل على لاحمد بن حنبل - مخطوط. 2) الكمال في معرفة الرجال - مخطوط. باختصار.

[88]

فقال: ثقتان نبيلان. وقال أبو بكر الخلال: كان عبد الله رجلا صالحا صادق اللهجة كثير الحياء " 1. 3 - الذهبي: " وفيها توفي الحافظ: أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد... وكان اماما خبيرا بالحديث وعلله، مقدما فيه، وكان من أروى الناس عن أبيه، وقد سمع من صغار شيوخ أبيه، وهو الذي رتب مسند والده " 2. (42) رواية على بن محمد المصيصى قال النسائي: " أخبرنا علي بن محمد (بن علي) قاضي المصيصة، قال: حدثنا خلف قال: حدثنا اسرائيل عن أبي اسحاق قال: حدثني سعيد بن وهب أنه قام مما يليه ستة. وقال زيد بن يثيع: وقام مما يليني ستة، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. ترجمته: قال ابن حجر العسقلاني: " س - علي بن محمد بن على بن أبي المضا المصيصي، قاضيها... قال النسائي: ثقة وذكره ابن حبان في الثقات. قلت: ذكره مسلمة بن قاسم وقال: ثقة، وقال النسائي في مشيخته: نعم الشيخ كان " 4.


1) تهذيب التهذيب 5 / 143. 2) العبر في خبر من غبر - حوادث 290. 3) الخصائص 96. مع اختلاف يسير في بعض الالفاظ. وفيه بدل " اسرائيل " " شعبة ". 4) تهذيب التهذيب 7 / 380 ووثقه ابن حجر في تقريب التهذيب 2 / 44.

[89]

(43) رواية ابراهيم بن يونس الملقب ب‍ " حرمي " قال النسائي: " أخبرنا حرمي بن يونس بن محمد الطرسوسي، قال: أخبرنا أبو غسان قال: أخبرنا عبد السلام، عن موسى الصغير، عن عبد الرحمن ابن سابط عن سعد قال: كنت جالسا فتنقصوا علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقلت: لقد سمعت رسول الله " ص " يقول: ان له خصالا ثلاثا، لان يكون لي واحدة منهن أحب الي من حمر النعم، سمعته يقول: انه مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي. وسمعته يقول: لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله. وسمعته يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " س - ابراهيم بن يونس بن محمد المؤدب، عن: أبيه وعثمان بن عمر. وعنه: س وجماعة، ثقة " 2. 2 - ابن حجر: "... صدوق، من الحادية عشرة " 3.


1) الخصائص 49 - 50 مع اختلاف بسيط. 2) الكاشف 1 / 97. 3) تقريب التهذيب 1 / 47.

[90]

(44) رواية أبى بكر البزار قال المتقي الهندي: " عن أبي اسحاق، عن عمرو ذي مر وسعيد بن وهب وزيد بن يثيع قالوا: سمعنا عليا يقول: نشدت الله رجلا سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال لما قام. فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال فأخذ بيد علي قال: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله. البزار وابن جرير والخلعي في الخلعيات. قال الهيثمي: رجال اسناده ثقاة. قال ابن حجر: ولكنهم شيعة " 1. ترجمته: قال السيوطي: " البزار - الحافظ العلامة الشهير: أبو بكر أحمد بن عمرو بن عبد الخالق البصري، صاحب المسند الكبير المعلل، رحل في آخر عمره إلى اصفهان والشام ينشر علمه. مات بالرملة سنة 292 " 2.


1) كنز العمال 13 / 158. 2) طبقات الحفاظ 285، وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 2 / 653 والعبر 2 / 92 وتاريخ بغداد 4 / 334 وشذرات الذهب 2 / 209 والنجوم الزاهرة 3 / 157.

[91]

(45) رواية النسائي علم روايته من موارد متعددة من الكتاب، حيث رواه بطرق مختلفة. ورواه عنه جماعة من الحفاظ في كتبهم، كابن كثير في (تاريخه) والسيوطي في (الجامع الصغير) كما تقدم، وفي (الدر المنثور) بتفسير قوله تعالى: " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ". ترجمته: الذهبي: " وفيها توفي الامام، أحد الاعلام، صاحب التصانيف، أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي النسائي... وكان رئيسا نبيلا، حسن البزة، كبير القدر... قال ابن المظفر الحافظ: سمعتهم بمصر يصفون اجتهاد النسائي في العبادة بالليل والنهار، وقال الدارقطني: خرج حاجا فامتحن بدمشق وأدرك الشهادة، فقال: احملوني إلى مكة فحمل، وتوفي بها في شعبان قال: وكان أفقه مشايخ مصر في عصره، وأعلمهم بالحديث " 1. وسيأتي تفصيل ترجمته فيما بعد ان شاء الله. (46) رواية أبي العباس حسن بن سفيان قال الحافظ ابن كثير: " وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي والحسن بن


1) العبر - حوادث سنة: 303.

[92]

سفيان: ثنا هدبة، ثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد وأبي هارون، عن عدي بن ثابت عن البراء قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، فلما أتينا على غدير خم كسح لرسول الله " ص " تحت شجرتين، ونودي في الناس الصلاة جامعة، ودعا رسول الله " ص " عليا وأخذ بيده فأقامه عن يمينه فقال: ألست أولى بكل امرئ من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فان هذا مولى من أنا مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: "... كان محدث خراسان في عصره، وكان مقدما في الفقه والعلم والادب، وله الرحلة إلى العراق والشام ومصر، تفقه على أبي ثور ابراهيم بن خالد الكلبي، وكان يفتي على مذهبه... وكان إليه الرحلة بخراسان من أقطار الارض... ومات في سنة 303، وقبره بقرية بالوز مشهور يزار، زرته " 2. 2 - الذهبي: " وفيها الحافظ الكبير أبو العباس الحسن بن سفيان... وكان ثقة حجة، واسع الرحلة، قال الحاكم: كان محدث خراسان في عصره مقدما في التثبت والكثرة والفهم والادب والفقه، توفي في رمضان " 3. 3 - السيوطي: " الحسن بن سفيان بن عامر، الحافظ الامام شيخ خراسان.. " 4.


1) تاريخ ابن كثير 5 / 209. 2) الانساب - البالوزى. وانظر: النسوي. 3) العبر حوادث سنة 303. 4) طبقات الحفاظ: 305.

[93]

(47) رواية أبى يعلى الموصلي علم روايته من عبارة الحافظ ابن كثير السابقة، وهو المراد من " ع " في (كنز العمال) في ما تقدم. ترجمته: قال الذهبي: " وفيها: أبو يعلى الموصلي، أحمد بن علي بن المثنى بن يحيى التميمي الحافظ، صاحب المسند، روى عن علي بن الجعد، وغسان بن الربيع، والكبار، وصنف التصانيف، وكان ثقة صالحا متقنا، يحفظ حديثه، توفي وله سبع وتسعون سنة " 1. (48) رواية محمد بن جرير الطبري علم روايته من عبارة المتقي في (كنز العمال) المتقدمة، ومن روايات أخرى مذكورة فيه، وقد عرفت سابقا من كلمات جماعة من أعلام القوم، كياقوت الحموي، وابن كثير الدمشقي، تصنيفه مجلدا في طرق حديث الغدير.


1) العبر - حوادث 307 وترجم له الذهبي في تذكرة الحفاظ 2 / 707 و السيوطي في طبقات الحفاظ: 306 ووصفه بالحافظ الثقة محدث الجزيرة.

[94]

ترجمته: وستأتي مصادر ترجمته، وكلمات الثناء عليه فيما بعد، ان شاء الله، ونذكر هنا كلمة اليافعي في حوادث سنة 310: " فيها - توفي ببغداد: الحبر النحرير الامام، أحد العلماء الاعلام، صاحب التفسير الكبير، والتاريخ الشهير، والمصنفات العديدة، والاوصاف الحميدة، أبو جعفر محمد بن جرير الطبري، كان مجتهدا لا يقلد أحدا. قال امام الائمة المعروف بابن خزيمة: ما أعلم على الارض أعلم من محمد بن جرير، ولقد ظلمته الحنابلة. وقال الفقيه الامام مفتي الانام أبو حامد الاسفرايني: لو سافر رجل إلى الصين حتى يحصل تفسير محمد بن جرير لم يكن كبيرا. قلت: وناهيك بهذا الثناء العظيم، والمدح الكريم، من هذين الامامين النبيلين، ومولده بطبرستان سنة 224. وكان ذا زهد وقناعة. توفي في أواخر شوال من السنة المذكورة. وكان اماما في فنون كثيرة... وكان ثقة... " 1. (49) رواية أبى القاسم البغوي قال الحافظ محب الدين الطبري: " عن رباح بن الحارث قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة، فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال: كيف أكون مولاكم وأنتم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم:


1) مرآة الجنان حوادث سنة 310.

[95]

من كنت مولاه فعلي مولاه. قال رباح: فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء ؟ قالوا: نفر من الانصار منهم (فيهم) أبو أيوب. خرجه أحمد. وعنه قال: بينما علي جالس، إذ جاء رجل فدخل وعليه أثر السفر، فقال السلام عليك يا مولاي قال: من هذا ؟ فقال: أبو أيوب الانصاري. قال علي: أفرجوا له. ففرجوا. فقال أبو أيوب: سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. خرجه البغوي في معجمه " 1. ترجمته: قال الذهبي: " وفيها البغوي: أبو القاسم عبد الله بن محمد... وكان محدثا، حافظا مجددا مصنفا، انتهى إليه علو الاسناد في الدنيا... " 2. (50) رواية الحكيم الترمذي قال العلامة ميرزا محمد بن معتمد خان البدخشاني: " أخرج الحكيم في نوادر الاصول، والطبراني بسند صحيح في الكبير، عن أبي الطفيل عن حذيفة ابن أسيد رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خطب بغدير خم، تحت شجرة، فقال: يا أيها الناس اني قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي الا نصف عمر الذي يليه من قبله، واني قد يوشك أن أدعى فأجيب، واني


1) الرياض النضرة 2 / 222 - 223 2) العبر حوادث 317 وتوجد ترجمته في: تاريخ بغداد 10 / 111 وتذكرة الحفاظ 2 / 737 وشذرات الذهب 2 / 275 وطبقات الحفاظ: 312.

[96]

مسئول وانكم مسئولون، فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وجهدت ونصحت، فجزاك الله خيرا، فقال: أليس تشهدون أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأن جنته حق وناره حق، وأن الموت حق، وأن البعث حق بعد الموت، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور ؟ قالوا: بلى نشهد بذلك. قال: اللهم اشهد. ثم قال: يا أيها الناس ان الله مولاي وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ثم قال: يا أيها الناس اني فرطكم وانكم واردون علي الحوض، حوض أعرض مما بين بصرى إلى صنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، الثقل الاكبر كتاب الله عز وجل، سبب طرفه بيد الله، وطرفه بأيديكم، فاستمسكوا به، لا تضلوا ولا تبدلوا، وعترتي أهل بيتي، وانه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن ينقضيا حتى يردا علي الحوض " 1. ترجمته: قال العلامة عبد الرؤف بن تاج العارفين المناوي: " الحكيم محمد بن علي الترمذي، المؤذن الصوفي الشافعي، صاحب التصانيف، سمع الكثير من الحديث بالعراق ونحوه، وحدث عن قتيبة بن سعيد وغيره، وهو من القران الثالث من طبقة البخاري، قال السلمي: نفوه من ترمذ وشهدوا عليه بالكفر بسبب تفضيله الولاية على النبوة، وانما مراده ولاية النبي صلى الله عليه وسلم.


1) مفتاح النجا في مناقب آل العبا - مخطوط.

[97]

وقال ابن عطاء الله: كان العارفان الشاذلي والمرسي يعظمانه جدا جدا، ولكلامه عندهما الحظوة التامة، ويقولان: هو أحد الاوتاد الاربعة. وقول ابن أبي جمرة في كتاب المختارة وابن القيم في كتاب اللمحة في الرد على ابن طلحة: انه لم يكن من أهل الحديث وروايته... كيف وقد قال الحافظ ابن النجار في تاريخه: كان اماما من أئمة المسلمين، له المصنفات الكبار في أصول الدين ومعاني الحديث، لقي الائمة الكبار وأخذ عنهم، وفي شيوخه كثرة. ثم أطال في بيانه. وقال السلمي في الطبقات: له اللسان العالي والكتب المشهورة، وقال القشيري في الرسالة: هو من كبار الشيوخ، وأطال في الثناء عليه. وقال الحافظ أبو نعيم في الحلية: له التصانيف الكثيرة في الحديث، وهو مستقيم الطريقة تابع للاثر... وقال الكلابادي في التعرف: هو من أئمة الصوفية. إلى غير ذلك من الكلام في شأن هذا الامام، وانما اطلت فيه دفعا لذلك الافتراء، فلا تكن من أهل المراء " 1. (51) رواية الطحاوي قال أحمد بن محمد الطحاوي: " باب بيان مشكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله، من قوله يوم غدير خم لعلي: من كنت مولاه فعلي مولاه. حدثنا ابراهيم بن مرزوق، ثنا أبو عامر العقدي، ثنا يزيد بن كثير،


1) فيض القدير في شرح الجامع الصغير 1 / 116

[98]

عن محمد بن عمر بن علي، عن أبيه عن علي: ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم حضر الشجرة بخم، فخرج آخذا بيد علي فقال: يا أيها الناس ألستم تشهدون أن الله ربكم ؟ قالوا: بلى. قال: ألستم تشهدون أن الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم، وأن الله ورسوله مولاكم ؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. اني قد تركت فيكم ما ان أخذتم لن تضلوا بعدي، كتاب الله بأيديكم وأهل بيتي. حدثنا أبو أمية، ثنا سهيل بن عامر البجلي، ثنا عيسى بن عبد الرحمن، أخبرني أبو اسحاق السبيعي... (بياض في النسخة): سمعت عليا ينشد الناس في الرحبة: من سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم غدير خم الا قام، فقام بضعة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله يوم غدير خم يقول: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأعن من أعانه وأنصر من نصره، وأخذل من خذله. وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سمعت عليا ينشد يقول: أشهد الله كل امرء سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم غدير خم الا قام. فقام اثنا عشر بدريا. فقالوا: أخذ رسول الله صلى الله عليه وآله بيد علي فرفعها، فقال: يا أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: اللهم من كنت مولاه فهذا علي مولاه، وذكر الحديث. قال أبو جعفر: فدفع دافع هذا الحديث، وزعم أنه مستحيل، وذكر أن عليا لم يكن مع النبي صلى الله عليه وآله في خروجه إلى الحج من المدينة، الذي مر في طريقه بغدير خم، لان غدير خم انما هو بالجحفة، وذكر في ذلك ما قد حدثنا أحمد باسناده، قال: ثنا جعفر بن محمد عن أبيه

[99]

قال دخلنا على جابر بن عبد الله، فذكر حديثه في حجة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: فقدم علي من اليمن ببدن النبي صلى الله عليه وآله ثم ذكر بقية الحديث. قال أبو جعفر: فهذا الحديث صحيح الاسناد، لا طعن لاحد في رواته، فيه أن ذلك القول كان من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعلي بغدير خم في رجوعه من حجه إلى المدينة لا في خروجه لحجه من المدينة... " 1 ترجمته: 1 - اليافعي: " وفيها أبو جعفر أحمد بن محمد الازدي الطحاوي، الفقيه الحنفي المصري، برع في الفقه والحديث، وصنف التصانيف المفيدة، قال الشيخ أبو اسحاق: انتهت إليه رئاسة الحنفية بمصر... " 2. 2 - السيوطي: " الطحاوي - الامام العلامة الحافظ، صاحب التصانيف البديعة، أبو جعفر... وكان ثقة ثبتا فقيها، لم يخلف مثله، انتهت إليه رياسة أصحاب أبي حنيفة. ولد سنة 237، وله معاني الاثار " 3.


1) مشكل الاثار 2 / 308 - 309. وهذا مما أضفناه إلى الكتاب في المتن. 2) مرآة الجنان حوادث 321. 3) طبقات الحفاظ: 337. وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 3 / 708، وفيات الاعيان 1 / 19، تاريخ ابن كثير 11 / 174 الجواهر المضية في طبقات الحنفية 1 / 102 طبقات المفسرين للداودي 1 / 73.

[100]

(52) رواية ابن عبد ربه قال أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه: " أسلم علي وهو ابن عشر سنين، وهو أول من شهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله وقال النبي صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار. وقال النبي " ص " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي. " 1. وروى ابن عبد ربه احتجاج المأمون على الفقهاء، المشتمل على حديث الغدير، ضمن جملة من فضائل علي عليه السلام، وهو خبر طويل 2. ترجمته: قال ابن خلكان: " أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه... كان من العلماء المكثرين من المحفوظات، والاطلاع على أخبار الناس، وصنف كتابه (العقد)، وهو من الكتب الممتعة، وتوفي يوم الاحد ثامن عشر جمادى الاولى سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة... " 3. (53) رواية المحاملى قال الحافظ السيوطي: " علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه. المحاملي


1) العقد الفريد 4 / 311. 2) المصدر نفسه 5 / 92 - 102. 3) وفيات الاعيان 1 / 92.

[101]

في أماليه عن ابن عباس " 1. وقال المتقي: " علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه، المحاملي في أماليه عن ابن عباس " 2. وقال القاري: " وفي الجامع: رواه أحمد وابن ماجة عن البراء، وأحمد عن بريدة، والترمذي والنسائي والضياء عن زيد بن أرقم، ففي اسناد المصنف الحديث عن زيد بن أرقم إلى أحمد والترمذي مسامحة لا تخفى، وفي رواية لاحمد والنسائي والحاكم عن بريدة بلفظ: من كنت وليه فعلي وليه، وروى المحاملي في أماليه عن ابن عباس، ولفظه: علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه " 3. ترجمته: 1 - السمعاني: " أبو عبد الله الحسين بن اسماعيل بن سعيد بن أبان الضبي المحاملي، كان فاضلا صادقا دينا ثقة صدوقا... وكان يحضر مجلس املائه عشرة الاف رجل، وكان ولادته في خمس أو ست وثلاثين ومائتين، ومات في شهر ربيع الاخر سنة 330 " 4. 2 - اليافعي: " وفيها: الامام الكبير القاضي أبو عبد الله المحاملي الشهير... " 5.


1) الجامع الصغير 2 / 66. 2) كنز العمال 11 / 603. 3) مرقاة المفاتيح في شرح مشكاة المصابيح 5 / 568 4) الانساب - المحاملى. 5) مرآة الجنان حوادث 330.

[102]

السيوطي: " المحاملي القاضي الامام العلامة الحافظ، شيخ بغداد ومحدثها، أبو عبد الله الحسين بن اسماعيل... صنف وجمع، روى عنه: دعلج والدار قطني، وكان فاضلا دينا صدوقا، وولي قضاء الكوفة سنتين ثم استعفى، وكان يحضر بمجلسه عشرة آلاف رجل، مات في ربيع الاخر سنة 330 " 1. (54) رواية ابى العباس ابن عقدة لقد علم سابقا أن لابي العباس أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي المعروف بابن عقدة، كتابا مفردا في طرق حديث الغدير، وقد صرح بذلك كل من ابن تيمية، وابن حجر العسقلاني، والشيخاني القادري، ونور الدين السمهودي، والمناوي، ومحمد البدخشاني. ولنذكر أحد ألفاظ روايته: قال السمهودي: " عن أبي الطفيل: ان عليا رضي الله عنه قام فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أنشد الله من شهد يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم رجل يقول اني نبئت أو بلغني، الا رجل سمعت أذناه ووعاه قلبه، فقام سبعة عشر رجلا منهم: خزيمة بن ثابت، وسهل بن سعد، وعدي بن حاتم، وعقبة بن عامر، وأبو أيوب الانصاري، وأبو سعيد الخدري، وأبو شريح الخزاعي، وأبو قدامة الانصاري، وأبو ليلى، وأبو الهيثم بن التيهان، ورجال من قريش، فقال علي رضي الله عنه وعنهم: هاتوا ما سمعتم، فقالوا: نشهد أنا أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع، حتى إذا كان الظهر خرج رسول الله صلى الله عليه وآله


1) طبقات الحفاظ: 343. وفيه بدل " سنتين ": " ستين سنة ".

[103]

فأمر بشجرات فشذبن، وألقي عليهن ثوب، ثم نادى بالصلاة، فخرجنا فصلينا، ثم قام فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس ما أنتم قائلون ؟ قالوا: قد بلغت قال: اللهم اشهد، ثلاث مرات، قال: اني أوشك أن أدعى فأجيب، واني مسئول وأنتم مسئولون، ثم قال: ألا ان دمائكم وأموالكم حرام، كحرمة يومكم هذا وحرمة شهركم هذا، أوصيكم بالنساء، أوصيكم بالجار، أوصيكم بالمماليك أوصيكم بالعدل والاحسان، ثم قال: أيها الناس اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتى، فانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض، نبأني بذلك العليم الخبير، وذكر الحديث في قوله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال علي: صدقتم، وأنا على ذلك من الشاهدين. أخرجه ابن عقدة من طريق محمد بن كثير عن فطر وأبي الجارود، كلاهما عن أبي الطفيل " 1. ترجمته: تقدمت ترجمته سابقا فلا حاجة إلى الاعادة. (55) رواية أبى زكريا الغبرى قال الحاكم: " وأما ما ذكر من اعتزال سعد بن أبي وقاص عن القتال فحدثناه أبو زكريا يحيى بن محمد الغبري، ثنا ابراهيم بن أبي طالب، ثنا علي ابن المنذر، ثنا ابن فضيل، ثنا مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبد الرحمن، قال:


1) جواهر العقدين - مخطوط.

[104]

سمعت سعد بن مالك - وقال له رجل: ان عليا يقع فيك أنك تخلفت عنه - فقال سعد: والله انه لرأي رأيته، وأخطأ رأيي، ان علي بن أبي طالب أعطي ثلاثا، لان أكون أعطيت احداهن أحب الي من الدنيا وما فيها، لقد قال رسول الله " ص " يوم غدير خم - بعد حمد الله والثناء عليه -: هل تعلمون أني أولى بالمؤمنين ؟ قلنا: نعم، قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، وال من والاه وعاد من عاداه. وجئ به يوم خيبر وهو أرمد ما يبصر فقال: يا رسول الله اني أرمد، فتفل في عينيه ودعا له، فلم يرمد حتى قتل، وفتح عليه خيبر. وأخرج رسول الله " ص " عمه العباس وغيره من المسجد فقال له العباس: تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليا ؟ فقال: ما أنا أخرجتكم وأسكنته، ولكن الله أخرجكم وأسكنه " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: " أبو زكريا يحيى بن محمد... الغبري البغياني، مولى أبي خرقاء السلمي، من أهل نيسابور، كان أديبا فاضلا، عارفا بالتفسير واللغة، وكان أبو علي الحافظ يقول: الناس يتعجبون من حفظنا لهذه الاسانيد، وأبو زكريا الغبري حفظ من العلوم ما لو كلفنا حفظ شئ منها لعجزنا عنه، وما أعلم أني رأيت مثله... توفي أبو زكريا في شوال سنة 344، وهو ابن ست وسبعين سنة " 2.


1) المستدرك 3 / 116 - 117. 2) الانساب - البغيانى.

[105]

2 - الذهبي: "... الحافظ الاديب المفسر " 1. 3 - اليافعي: " وفيها الحافظ الاديب المفسر أبو زكريا يحيى بن محمد الغبري النيسابوري " 2. (56) رواية دعلج السجزى قال الحاكم بعد حديث (من كنت وليه فهذا وليه): " حدثناه أبو بكر بن اسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا: أنبأ محمد ابن أيوب، ثنا الازرق بن علي، ثنا حسان بن ابراهيم الكرماني، ثنا محمد بن سلمة بن كهيل، عن أبيه عن أبي الطفيل عامر بن واثله: أنه سمع زيد بن أرقم رضي الله عنه يقول: نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة عند شجرات خمس دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت الشجرات، ثم راح رسول الله " ص " عشية فصلى، ثم قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه، وذكر ووعظ فقال ما شاء الله أن يقول، ثم قال: أيها الناس اني تارك فيكم أمرين لن تضلوا ان اتبعتمو هما، وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي، ثم قال: أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثلاث مرات ؟ قالوا: نعم، فقال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه " 3.


1) العبر - حوادث: 344. 2) مرآة الجنان - حوادث: 344. 3) المستدرك 3 / 109. (*)

[106]

ترجمته: 1 - الذهبي: "... قال الحاكم: أخذ عن ابن خزيمة مصنفاته، وكان يفتي بمذهبه، وقال الدارقطني: لم أر في مشايخنا أثبت من دعلج... " 1. 2 - السيوطي: " دعلج بن أحمد بن دعلج، الامام الفقيه، محدث بغداد. كان من أوعية العلم (وبحور الرواية) وشيخ أهل الحديث، صنف المسند الكبير، ومات في جمادى الاخرة 351، وخلف ثلاثمائة ألف دينار " 2. (57) رواية أبى بكر الشافعي البزار سيأتي نص روايته عن أصل كتابه (الفوائد). وقال الحافظ ابن كثير: " وقال أبو بكر الشافعي: ثنا محمد بن سليمان بن الحارث، ثنا عبيد الله بن موسى، ثنا أبو اسرائيل الملائي عن الحكم عن أبي سليمان المؤذن عن زيد بن أرقم: أن عليا استنشد الناس: من سمع رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقام ستة عشر رجلا فشهدوا بذلك وكنت فيهم " 3.


1) العبر - حوادث: 351. 2) طبقات الحفاظ 360. 3) تاريخ ابن كثير 7 / 347.

[107]

ترجمته: ستأتي ترجمته ان شاء الله تعالى. ونذكر هنا ترجمته عن الحافظ السيوطي حيث قال: " أبو بكر الشافعي، الامام الحجة المفيد محدث العراق، محمد بن عبد الله بن ابراهيم بن عبدويه البغدادي البزار، ولد سنة 260... قال الخطيب: ثقة ثبت حسن التصنيف، جمع أبوابا وشيوخا، وأملى في حياة ابن صاعد. مات في ذي الحجة سنة 354 " 1. (58) رواية ابى حاتم ابن حبان البستى قال الحافظ محب الدين الطبري: " عن أبي الطفيل قال قال علي: أنشد الله كل امرئ سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم لما قام، فقام ناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول: ألستم تعلمون أني أولى الناس بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فان هذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فخرجت وفي نفسي من ريبة شئ، فلقيت زيد ابن أرقم، فذكرت له ذلك فقال: قد سمعناه من رسول الله " ص " يقول له ذلك قال أبو نعيم: قلت لفطر - يعني الذي روى عنه الحديث -: كم بين القول وموته ؟ قال: مائة يوم. خرجه أبو حاتم وقال: يريد موت علي بن أبي طالب. وخرجه أحمد " 2.


1) طبقات الحفاظ 360. 2) الرياض النضرة 2 / 223.

[108]

وقال العلامة البدخشاني: " وفي رواية أخرى عند ابن حبان، والحاكم، والحافظ أبي بشر اسماعيل بن عبد الله الاصبهاني المشهور بسمويه، عن ابن عباس عن بريدة بلفظ: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: قال الذهبي: " وفيها العلامة أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد بن حبان ابن معاذ، التميمي البستي الحافظ، صاحب التصانيف... وكان من أوعية العلم في الحديث والفقه واللغة والوعظ وغير ذلك... " 2. (59) رواية الطبراني قال المتقي: " من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، وأعن من أعانه. طب عن عمرو ابن مرة وزيد بن أرقم معا " 3. وقال المتقي: " اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد


1) مفتاح النجا - مخطوط. 2) العبر حوادث سنة 354 وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3 / 920 و طبقات السبكى 3 / 131 والوافى بالوفيات 2 / 317 وتاريخ ابن كثير 11 / 295 و النجوم الزاهرة 3 / 342 وشذرات الذهب 3 / 16. 3) كنز العمال 11 / 610 و " طب " رمز للطبراني في المعجم الكبير.

[109]

من عاداه، وأنصر من نصره، وأعن من أعانه. طب عن حبشي بن جنادة " 1. وقال: " عن عميرة بن سعد قال: شهدت عليا على المنبر ناشد أصحاب رسول الله " ص ": من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول ما قال فيشهد فقام اثنا عشر رجلا منهم: أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. طس " 2. ورواه الطبراني في (المعجم الصغير) أيضا حيث قال: " حدثنا أحمد بن ابراهيم بن عبد الله بن كيسان الثقفي المديني الاصبهاني سنة 290، حدثنا اسماعيل بن عمرو، حدثنا مسعر عن طلحة بن مصرف عن عميرة بن سعد قال: شهدت عليا رضي الله عنه على المنبر يناشد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول ما قال فليشهد. فقام اثنا عشر رجلا منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس بن مالك، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: (اللهم) من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، لم يروه عن مسعر الا اسماعيل " 3. وقال: " حدثنا أحمد بن اسماعيل بن يوسف العابد الاصبهاني، حدث أحمد بن الفرات الرازي، حدثنا عبد الرزاق، أنبأنا سفيان بن عيينة، عن عمرو ابن دينار عن طاوس عن بريدة بن الحصيب عن النبي " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. لم يروه عن سفيان بن عيينة الا عبد الرزاق، تفرد به أحمد بن


) كنز العمال 11 / 609. 2) المصدر 13 / 157 و " طس " رمز للطبراني في المعجم الاوسط. 3) المعجم الصغير 1 / 64 - 65.

[110]

الفرات " 1. وذكر الحافظ ابن كثير روايته لحديث الغدير في مواضع من تاريخه 2. ورواه * الطبراني في (المعجم الكبير) بألفاظ وأسانيد عديدة، نذكر هنا بعضها: حدثنا عبد الله بن محمد بن العباس الاصبهاني، ثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات، ثنا عبد الرحمن بن مصعب، ثنا فطر بن خليفة عن أبي الطفيل عن زيد ابن أرقم: أن النبي " ص " قال: من كنت وليه فعلي وليه " 3. " حدثنا محمد بن عثمان المازني، حدثنا كثير بن يحيى، ثنا أبو عوانة وسعيد بن عبد الكريم بن سليط الحنفي عن الاعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عمرو بن واثله عن زيد بن أرقم قال: لما رجع رسول الله " ص " من حجة الوداع، ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمت ثم قام فقال: كأني قد دعيت فأجبت، اني تارك فيكم ثقلين أحدهما أكبر من الاخر، كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فانهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض ثم قال: ان الله مولاي وأنا مولى كل مؤمن، ثم أخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقلت لزيد: أنت سمعته من رسول الله " ص " ؟ فقال: ما كان في الدوحات أحد الا قد رآه بعينيه وسمعه بأذنيه " 4. " حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، ثنا جعفر بن حميد، وحدثنا محمد بن


1) المعجم الصغير 1 / 71. 2) أنظر منها: 7 / 348، و 5 / 210. 3) المعجم الكبير 5 / 185. 4) المصدر نفسه 5 / 185 - 186. * وهذا مما اضفناه إلى الكتاب في المتن.

[111]

عثمان بن أبي شيبة، حدثنا النضر بن سعيد أبو صهيب، قالا: ثنا عبد الله بن بكير عن حكيم بن جبير عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال: نزل النبي " ص " يوم الجحفة، ثم أقبل على الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: اني لا أجد لنبي الا نصف عمر الذي قبله، واني أوشك أن أدعى فأجيب... ثم أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: من كنت أولى به من نفسه فعلي وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. " حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي، ثنا اسماعيل بن موسى السدي، ثنا علي بن عابس عن الحسن بن عبيد الله عن أبي الضحى، عن زيد بن أرقم قال: سمعت رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 2. " حدثنا ابراهيم بن نائلة الاصبهاني، ثنا اسماعيل بن عمرو البجلي، ثنا يحيى ابن سلمة بن كهيل عن أبيه عن أبي عبد الله الشيباني، قال: كنت جالسا في مجلس بني الارقم، فأقبل رجل من مراد يسير على دابته، حتى وقف على المجلس فسلم فقال: أفي القوم زيد ؟ قالوا: نعم هذا زيد، فقال: أنشدك بالله الذي لا اله الا هو يا زيد أسمعت رسول الله " ص " يقول لعلي: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم. فانصرف الرجل " 3. ترجمته: قال اليافعي: " وفيها الحافظ العلم مسند العصر: أبو القاسم سليمان بن أحمد بن أيوب اللخمي الطبراني، في ذي القعدة باصبهان، وله مائة سنة وعشرة


1) المعجم الكبير 5 / 186 - 187. 2) المصدر نفسه 5 / 191. 3) المصدر نفسه 5 / 219 - 220.

[112]

أشهر، كان ثقة صدوقا، واسع الحفظ، بصيرا بالعلل والرجال والابواب، كثير التصانيف... " 1. (60) رواية القطيعى قال الحاكم: " أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه، ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي، ثنا يحيى بن حماد، ثنا أبو عوانة، ثنا أبو بلج، ثنا عمرو بن ميمون قال: اني لجالس عند ابن عباس، إذ أتاه تسعة رهط فقالوا: يا ابن عباس اما أن تقوم معنا واما أن تخلو بنا من بين هؤلاء. فقال ابن عباس: بل أنا أقوم معكم. قال وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى - قال: فانتدوا (فابتدءوا) فتحدثوا فلا ندري ما قالوا، قال: فجاء ينفض ثوبه ويقول: أف وتف، وقعوا في رجل له بضع عشر فضائل ليست لاحد غيره. وقعوا في رجل قال له النبي " ص ": لابعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، فاستشرف لها مستشرف، فقال: أين علي ؟ فقالوا: انه في الرحى يطحن، قال: وما كان أحد ليطحن ! قال: فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر قال: فنفث في عينه، ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها اياه، فجاء علي بصفيه بنت حي.


1) مرآة الجنان حوادث 360 وتوجد ترجمته أيضا في: وفيات الاعيان 1 / 215 وتذكرة الحفاظ 3 / 912 وتاريخ ابن كثير 11 / 270 والمنتظم 7 / 54 وتاريخ اصبهان 2 / 335 والنجوم الزاهرة 4 / 59 وطبقات الحنابلة 2 / 49 وطبقات المفسرين 1 / 198

[113]

قال ابن عباس: ثم بعث رسول الله " ص " فلانا بصورة التوبة، فبعث عليا خلفه فأخذها منه، وقال: لا يذهب بها الا رجل هو مني وانا منه. فقال ابن عباس: وقال النبي " ص " لبني عمه أيكم يواليني في الدنيا والاخرة - قال وعلي جالس معهم - فقال رسول الله - واقبل على رجل رجل منهم فقال -: أيكم يواليني في الدنيا والاخرة ؟ فأبوا. فقال لعلي: أنت وليي في الدنيا والاخرة. قال ابن عباس: وكان على أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنها. قال: وأخذ رسول الله " ص " ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين وقال: انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا. قال ابن عباس: وشرى علي نفسه فلبس ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم نام مكانه. قال ابن عباس: وكان المشركون يرومون رسول الله " ص "، فجاء أبو بكر وعلي نائم قال وأبو بكر يحسب أنه رسول الله " ص " قال: فقال: يا نبي الله فقال له علي: ان نبي الله " ص " قد انطلق نحو بير ميمون فأدركه، قال: فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار، قال: وجعل علي رضي الله عنه يرمى بالحجارة كما كان يرمى نبي الله " ص " وهو يتضور، وقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح، ثم كشف عن رأسه فقالوا: انك للئيم وكان صاحبك لا يتضور ونحن نرميه وأنت تتضور، وقد استنكرنا ذلك. فقال ابن عباس: وخرج رسول الله " ص " في غزوة تبوك وخرج الناس

[114]

معه. قال فقال له علي: أخرج معك ؟ قال فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا، فبكى علي. فقال له: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه ليس بعدي نبي، انه لا ينبغي أن أذهب الا وأنت خليفتي. قال ابن عباس: وقال له رسول الله " ص ": أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة. قال ابن عباس: وسد رسول الله " ص " أبواب المسجد غير باب علي، فكان يدخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريق غيره. قال ابن عباس: وقال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فان مولاه علي. قال ابن عباس: وقد أخبرنا الله عزوجل في القرآن أنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم، فهل أخبرنا أنه سخط عليهم بعد ذلك ؟ ! قال ابن عباس: وقال نبي الله " ص " لعمر حين قال: ائذن لي فأضرب عنقه قال: وكنت فاعلا ! وما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم. هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: " المحدث المشهور، أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان... وكان مكثرا. يروي عنه: أبو عبد الله الحافظ ابن البيع، وأبو نعيم الحافظ الاصبهاني، في جماعة كثيرة، وآخرهم أبو محمد الحسن بن علي


1) المستدرك 3 / 133.

[115]

الجوهري. ومات في ذي الحجة سنة 368 " 1. 2 - الذهبي: ".. مسند العراق... وكان شيخا صالحا " 2. (61) رواية ابن بطة في (بحار الانوار) نقلا عن المناقب لابن شهر اشوب: " فضائل أحمد، وأحاديث أبي بكر بن مالك، وابانة ابن بطة، وكشف الثعلبي - عن البراء قال: لما أقبلنا مع رسول الله " ص " في حجة الوداع، كنا بغدير خم فنادى أن الصلاة جامعة، وكسح للنبي " ص " تحت شجرتين، فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله، فقال: أو لست أولى من كل مؤمن بنفسه ؟ قالوا: بلى. قال: هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فلقيه عمر بن الخطاب فقال له: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 3. ترجمته: السمعاني: " أبو عبد الله عبيد الله بن محمد... كان اماما فاضلا عالما بالحديث وفقهه، أكثر من الحديث. وسمع جماعة من أهل العراق، وكان من فقهاء الحنابلة، صنف التصانيف الحسنة المفيدة " 4.


1) الانساب - القطيعى. 2) العبر - حوادث: 368. 3) بحار الانوار للعلامة المجلسي. 4) الانساب - البطى.

[116]

(62) رواية الدار قطني قال المتقي: " عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: خطب علي فقال: أنشد الله امرءا نشدة الاسلام سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم أخذ بيدي يقول: ألست أولى بكم يا معشر المسلمين من أنفسكم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله، الا قام فشهد. فقام بضعة عشر رجلا فشهدوا، وكتم قوم فما فنوا من الدنيا حتى عموا وبرصوا. قط في الافراد " 1. ترجمته: الذهبي: " الدار قطني: أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد البغداي، الحافظ المشهور، صاحب التصانيف، في ذي القعدة وله ثمانون سنة، روى عن البغوي وطبقته. ذكره الحاكم فقال: صار أوحد عصره في الحفظ والفهم والورع، واماما في القراء والنحاة، صادفته فوق ما وصف لى، وله مصنفات يطول ذكرها. وقال الخطيب: كان فريد عصره، وقريع دهره، ونسيج وحده، وامام وقته، انتهى إليه علم الاثر والمعرفة بالعلل، وأسماء الرجال، مع الصدق وصحة الاعتقاد، والاضطلاع من علوم سوى علم الحديث منها القراءات... وقال القاضي أبو الطيب الطبري: الدار قطني أمير المؤمنين في الحديث " 2.


1) كنز العمال 13 / 131. 2) العبر - حوادث: 385، ومن مصادر ترجمة الدار قطني: تاريخ بغداد 12 / 34

[117]

(63) رواية المخلص الذهبي قال الحافظ محب الدين الطبري بعد رواية رباح والبراء " وعن زيد بن أرقم مثله. خرجهما (خرجه) أحمد في مسنده. وخرج الاول ابن السمان، و خرج أحمد في كتاب المناقب معناه عن عمر وزاد بعد قوله وعاد من عاداه وأنصر من نصره: وأحب من أحبه. قال شعبة أو قال: أبغض من أبغضه. وخرج ابن السمان عن عمر منه: من كنت مولاه فعلي مولاه. وخرجه المخلص الذهبي عن حبشي بن جنادة وقال بعد وأنصر من نصره: وأعن من أعانه. ولم يذكر ما بعده " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: " المخلص... اشتهر به: أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن. من أهل بغداد، وكان ثقة صدوقا صالحا مكثرا من الحديث... " 2. 2 - الذهبي: ". مسند وقته، سمع أبا القاسم البغوي وطبقته. وكان ثقة. توفي في رمضان وله ثمان وثمانون " 3.


= تاريخ ابن كثير 11 / 317 تذكرة الحفاظ 3 / 991 طبقات القراء 1 / 558 المنتظم 7 / 183 النجوم الزاهرة 4 / 171 طبقات السبكى 3 / 462 شذرات الذهب 3 / 116 وفيات الاعيان 1 / 331. 1) الرياض النضرة 2 / 223. 2) الانساب - المخلص. العبر - حوادث: 393.

[118]

(64) رواية الحاكم رواه بأسانيده الصحيحة عن جماعة من الاصحاب، فرواه باسناده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن بريدة الاسلمي وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه 1. وباسناده عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله. (قال): شاهده: حديث سلمة بن كهيل عن أبي الطفيل أيضا صحيح على شرطهما. ثم ذكر حديث سلمة بن كهيل الذي سبق في ذكر رواية دعلج 2. وباسناد آخر عن حبيب عن يحيى بن جعدة عن زيد بن أرقم. وقال: هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه 3. وقال الحاكم: " أخبرني الوليد وأبو بكر بن قريش، ثنا الحسن بن سفيان ثنا محمد بن عبدة، ثنا الحسن بن الحسين، ثنا رفاعة بن أياس الضبي عن أبيه عن جده قال: كنا مع علي يوم الجمل، فبعث إلى طلحة بن عبيد الله أن ألقني، فأتاه طلحة، فقال: نشدتك الله هل سمعت رسول الله صلى عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم قال فلم تقاتلني ؟ قال: لم أذكر، قال: فانصرف طلحة " 4.


1) المستدرك 3 / 110. 2) المصدر نفسه 3 / 109. 3) المصدر نفسه. 4) المصدر نفسه 3 / 371.

[119]

ترجمته: قال اليافعي: " وفيها - الامام الكبير الحافظ الشهير أبو عبد الله محمد بن عبد الله، المعروف بالحاكم ابن البيع النيسابوري، امام أهل الحديث في وقته، كتب عن نحو ألفي شيخ، وبرع في معرفة الحديث وفنونه، وصنف التصانيف... " 1. (65) رواية الخركوشى قال الحافظ ابن شهر اشوب في كتاب (المناقب) في ذكر حديث الغدير كما في (بحار الانوار): " الخركوشي في شرف المصطفى عن البراء بن عازب في خبر: فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 2. ترجمته: قال الذهبي: " عبد الملك بن أبي عثمان أبو سعد النيسابوري، الواعظ


1) مرآة الجنان - حوادث 405. وتوجد ترجمته في: تاريخ بغداد 5 / 473 وتذكرة الحفاظ 3 / 1039 وتاريخ ابن كثير 11 / 355 والمنتظم 7 / 274 ووفيات الاعيان 1 / 484 وغيرها. 2) بحار الانوار.

[120]

القدوة المعروف بالخركوشي، صنف كتاب الزهد وكتاب دلائل النبوة وغير ذلك، قال الحاكم: لم أر أجمع منه علما وزهدا وتواضعا وارشادا إلى الله، زاده الله توفيقا وأسعدنا بأيامه... " 1. (66) رواية أبي بكر الشيرازي رواه في كتاب (الالقاب) كما سيأتي في قسم دلالة حديث الغدير. (67) رواية ابن مردويه قال الميرزا محمد بن معتمدخان البدخشاني: " أخرج ابن مردويه عن ابن عباس مرفوعا: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأخذل من خذله وأبغض من أبغضه " 2. ترجمته: قال السيوطي: " ابن مردويه الحافظ الكبير العلامة أبو بكر أحمد بن موسى بن مردويه الاصبهاني، صاحب التفسير والتاريخ والمستخرج على البخاري، سمع أبا سهل بن زياد القطان وخلقا. وكان قيما (فهما) بهذا


1) العبر حوادث 407. 2) مفتاح النجا - مخطوط.

[121]

الشأن، بصيرا بالرجال، طويل الباع، مليح التصانيف، ولد سنة 323، ومات لست بقين من رمضان سنة 410 " 1. (68) رواية مسكويه رواه في كتابه (نديم الفريد) الذي ذكره الكاتب الجلبي 2. إذ جاء فيه في ما كتبه المأمون بجواب بني هاشم " فلم يقم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحد من المهاجرين كقيام علي بن أبي طالب، فانه آزره ووقاه بنفسه ونام في مضجعه، ثم لم يزل بعد متمسكا بأطراف الثغور، ينازل الابطال ولا ينكل عن قرن، ولا يولي عن جيش، منيع القلب، يؤمر على الجميع ولا يؤمر عليه أحد، أشد الناس وطأة على المشركين، وأعظمهم جهادا في الله، وأفقههم في دين الله، وأقرأهم لكتاب الله وأعرفهم بالحلال والحرام، وهو صاحب الولاية في حديث غدير خم، وصاحب قوله " ص ": أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي... ". ترجمته: وقد ترجم لابي علي أحمد بن محمد بن يعقوب الملقب بمسكويه، المتوفى سنة 421، وأثنى عليه جماعة من الاعلام، منهم: 1 - أبو حيان التوحيدي في الامتاع 1 / 35.


1) طبقات الحفاظ 412 وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3 / 1050 والنجوم الزاهرة 4 / 254 وتاريخ اصبهان 1 / 168 وطبقات الداودى 1 / 93 وشذرات الذهب 3 / 190.. 2) كشف الظنون 2 / 1937

[122]

2 - ياقوت الحموى في معجم الادباء 5 / 5 - 19. 3 - ابن شاكر الكتبى في فوات الوفيات 2 / 269. (69) رواية الثعلبي رواه في تفسيره حيث قال: " أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري أنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد، حدثنا أبو مسلم ابراهيم بن عبد الله الكچي، نا حجاج بن منهال، نا حماد عن علي بن زيد عن عدي بن ثابت عن البراء قال: لما نزلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع كنا بغدير خم، فنادى أن الصلاة جامعة، وكسح للنبي تحت شجرتين، فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: قال ابن خلكان: " أبو اسحاق أحمد بن محمد بن ابراهيم الثعلبي النيسابوري، المفسر المشهور، كان أوحد زمانه في علم التفسير، وصنف التفسير الكبير الذي فاق غيره من التفاسير.. ذكره عبد الغافر بن اسماعيل الفارسي في كتاب سياق تاريخ نيسابور، وأثنى عليه وقال: هو صحيح النقل موثوق به... وتوفي في سنة 427... وقال غيره: توفي يوم الاربعاء لسبع بقين من


1) الكشف والبيان في تفسير القرآن - مخطوط. (*)

[123]

المحرم سنة 437. رحمه الله تعالى " 1. وتوجد ترجمته مفصلة في بعض مجلدات الكتاب فليراجع. (70) رواية الحافظ ابى نعيم قال المتقي: " الا ان الله وليي وأنا ولي كل مؤمن، من كنت مولاه فعلي مولاه. أبو نعيم في فضائل الصحابة عن زيد بن أرقم والبراء بن عازب معأ " 2. وقال: " من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه طب عن ابن عمر. ش عن أبي هريرة واثني عشر من الصحابة حم. طب عن أبي أيوب وجمع من الصحابة. ك عن علي وطلحة. حم طب ص عن علي وزيد بن أرقم وثلاثين رجلا من الصحابة. أبو نعيم في فضائل الصحابة عن سعد. الخطيب عن أنس " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " وفيها: توفي أبو نعيم الاصبهاني أحمد بن عبد الله بن أحمد بن اسحاق الحافظ الصوفي... تفرد في الدنيا بعلو الاسناد، مع الحفظ والاستبحار في الحديث وفنونه... وصنف التصانيف الكبار المشهورة في الاقطار " 4. 2 - اليافعي: " فيها: توفي الحافظ الشيخ العارف أبو نعيم الاصفهاني


1) وفيات الاعيان 1 / / 6. 2) كنز العمال 11 / 608. 3) نفس المصدر 11 / 609. 4) العبر حوادث سنة 430. (*)

[124]

... كان من أعلام المحدثين وأكابر الحفاظ المفيدين، أخذ عن الافاضل وأخذوا عنه وانتفعوا به... " 1. (71) رواية ابن السمان قال الحافظ محب الدين الطبري بعد ذكر حديث رباح: " وعنه قال: بينما علي جالس، إذ جاء رجل فدخل وعليه أثر السفر فقال: السلام عليك يا مولاي، قال: من هذا ؟ فقال: أبو أيوب الانصاري. قال علي: أفرجوا له. ففرجوا. فقال أبو أيوب: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. خرجه البغوي في معجمه. وعن البراء بن عازب قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم في سفر، فنزلنا بغدير خم، فنودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة، فصلى الظهر، وأخذ بيد علي، وقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، فأخذ بيد علي وقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. وعن زيد بن أرقم مثله. خرجهما أحمد في مسنده، وخرج الاول ابن السمان، وأخرج أحمد في كتاب المناقب معناه " 2.


1) مرآة الجنان حوادث سنة 430. 2) الرياض النضرة 2 / 223.

[125]

وقال الطبري: " وخرج ابن السمان عن عمر منه: من كنت مولاه فعلي مولاه. وخرجه المخلص الذهبي " 1. وقال الطبري: " وعن عمر أنه قال: علي مولى من كان رسول الله " ص " مولاه. وعن سالم قيل لعمر: انك تصنع بعلي شيئا ما تصنعه بأحد من أصحاب رسول الله " ص ". قال: انه مولاي. وعن عمر - وقد جاء أعرابيان يختصمان فقال لعلي: اقض بينهما يا أبا الحسن، فقضى علي بينهما. فقال أحدهما: أهذا يقضي بيننا ؟ فوثب إليه عمر وأخذ بتلبيبه وقال: ويحك ما تدري من هذا ! ! هذا مولاي ومولى كل مؤمن، و من لم يكن علي مولاه فليس بمؤمن. وعنه وقد نازعه رجل في مسألة فقال: بيني وبينك هذا الجالس، وأشار إلى علي بن أبي طالب. فقال الرجل: هذا الا بطن ! ! فنهض عمر عن مجلسه وأخذ بتلبيبه حتى شاله من الارض، ثم قال: أتدري من صغرت ؟ انه مولاي ومولى كل مؤمن. خرجهن ابن السمان " 2. ترجمته: 1 - الرافعى: " اسماعيل بن علي بن الحسين السمان أبو سعد الرازي، حافظ مكثر، سمع وجمع وكتب وطاف الكثير، ومعجم شيوخه ومعجم


1) الرياض النضرة 2 / 223. 2) نفس المصدر 2 / 224 - 225.

[126]

البلدان من جمعه يوضحان سعة رحلته وطلبه وسماعه، وورد قزوين... " 1. 2 - الذهبي: " أبو سعد السمان اسماعيل بن علي الرازي الحافظ... قال الكناني: كان من الحفاظ الكبار، زاهدا عابدا، يذهب إلى الاعتزال، قلت: كان متبحرا في العلوم، وهو القائل: من لم يكتب الحديث لم يتغرغر بحلاوة الاسلام، وله تصانيف كثيرة، يقال: انه سمع من ثلاثة آلاف شيخ، وكان رأسا في القراءة والحديث والفقه، بصيرا بمذهبي أبي حنيفة والشافعي، لكنه من رؤس المعتزلة، وكان يقال: انه ما رأى مثل نفسه " 2. 3 - اليافعي: " الحافظ أبو سعد السمان اسماعيل بن علي الرازي، قال الكناني: كان من الحفاظ الكبار زاهدا عابدا... " 3. 4 - السيوطي: " السمان الحافظ الكبير المتقن أبو سعد... وكان من الحفاظ الكبار، اماما بلا مدافعة في القرآن والحديث والرجال والفرائض والشروط وفقه أبي حنيفة والخلاف، زاهدا ورعا معتزليا... ومات في شعبان سنة 443 " 4. (72) رواية أبى بكر البيهقى قال الشيخ نور الدين ابن الصباغ المالكي المكي: " وروى الامام أحمد ابن حنبل في مسنده عن البراء بن عازب أنه قال: كنا (مع النبي " ص ")


1) التدوين في أهل العلم بقزوين - مخطوط. 2) العبر حوادث سنة 445. 3) مرآة الجنان حوادث سنة 445. 4) طبقات الحفاظ 430.

[127]

في سفر فنزلنا بغدير خم، فنودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرتين، فصلى الظهر وأخذ بيد علي فقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال له: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. وروى الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي رحمه الله تعالى أيضا هذا الحديث بلفظه مرفوعا إلى البراء بن عازب " 1. وقد روى الخطيب الخوارزمي روايات عديدة عن البيهقي، وكذا جمال الدين الزرندي... كما ستسمع فيما بعد ان شاء الله تعالى. ترجمته: قال السيوطي: " البيهقى - الامام الحافظ العلامة شيخ خراسان، أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي بن موسى الخسرو جردي، صاحب التصانيف. ولد سنة 384 في شعبان، ولزم الحاكم، وتخرج به، وأكثر عنه جدا، وهو من كبار أصحابه، بل زاد عليه بأنواع من العلوم، كتب الحديث وحفظه من صباه وبرع، وأخذ في الاصول، وانفرد بالاتقان والضبط والحفظ... مات في عاشر جمادى الاولى سنة 458 بنيسابور، ونقل في تابوت إلى بيهق مسيرة يومين... " 2


1) الفصول المهمة في معرفة الائمة: 40. 2) طبقات الحفاظ 433 وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3 / 1132 وتاريخ =

[128]

(73) رواية ابن عبد البر قال أبو عمر ابن عبد البر: " وروى بريدة وأبو هريرة وجابر والبراء بن، عازب وزيد بن أرقم كل واحد منهم عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وبعضهم لا يزيد عن: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: قال اليافعي: " الحافظ أبو عمر ابن عبد البر القرطبي، أحد الاعلام وصاحب التصانيف، وعمره خمس وتسعون سنة وخمسة أيام، قيل: وليس لاهل المغرب أحفظ منه، مع الثقة والدين والنزاهة والتبحر في الفقه والعربية والاخبار.. وكان له بسطة كثيرة في علم النسب، مع ما تقدم من الفقه والاخبار والعربية " 2.


= ابن كثير 12 / 94 طبقات السبكى 4 / 8 وفيات الاعيان 1 / 20 وشذرات الذهب 3 / 304 والنجوم الزاهرة 5 / 77 والمنتظم 8 / 242... 1) الاستيعاب 3 / 1099. 2) مرآة الجنان حوادث 463 وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 3 / 1128 ووفيات الاعيان 2 / 348 وشذرات الذهب 3 / 314 والعبر 3 / 255 والديباج المذهب: 375.

[129]

(74) رواية الخطيب البغدادي قال المتقي الهندي: " عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليا في الرحبة ينشد الناس: أنشد الله من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه لما قام. فشهد اثنا عشر بدريا. قالوا: نشهد أنا سمعنا رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ فقلنا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. عم ع وابن جرير خط ص " 1. ترجمته: 1 - اليافعي: " والحافظ أحد أئمة الاعلام، صاحب التواليف المنتشرة في الاسلام، أبو بكر الخطيب، أحمد بن علي بن ثابت البغدادي... صنف قريبا من مائة مصنف، وفضله أشهر من أن يوصف. وكان فقيها يغلب عليه الحديث والتاريخ، توفي يوم الاثنين سابع ذي الحجة، وقال السمعاني: في شوال... وكان قد انتهى إليه علم الحديث وحفظه، قال ابن ماكولا: لم يكن للبغداديين بعد الدارقطني مثل الخطيب " 2. 2 - تقى الدين الاسدي: " أحد حفاظ الحديث وضابطيه المتقنين،... وشهرته في الحديث تغني عن الاطناب في ذكر مشايخه فيه، وتعداد البلدان


1) كنز العمال 13 / 171. 2) مرآة الجنان حوادث 463.

[130]

التي رحل إليها وسمع فيها، وذكر مصنفاته في ذلك، فانها تزيد على ستين مصنفا، منها تاريخ بغداد، قال ابن ماكولا: كان آخر الاعيان ممن شاهدناه معرفة وحفظا واتقانا وضبطا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتفننا في علله وأسانيده، وعلما بصحيحه وغريبه وفرده ومنكره، وقال: ولم يكن للبغداديين بعد الدارقطني مثله، وقال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي: كان أبو بكر الخطيب يشبه بالدارقطني ونظرائه في معرفة الحديث وحفظه، قال ابن السمعاني: كان مهيبا وقورا، ثقة متحريا، حجة حسن الخط، كثير الضبط فصيحا ختم به الحفاظ... " 1. (75) رواية ابى الحسن الواحدى سيأتي نص عبارته في وجوه دلالة حديث الغدير ان شاء الله تعالى. ترجمته: قال ابن خلكان: " علي بن أحمد بن علي بن متويه الواحدي، صاحب التفاسير المشهورة، كان استاد عصره في النحو والتفسير، ورزق السعادة في تصانيفه، وأجمع الناس على حسنها، وذكرها المدرسون في تدريسهم، منها: البسيط في تفسير القرآن الكريم، وكذلك الوسيط، وكذلك الوجيز، ومنه أخذ أبو حامد الغزالي أسماء كتبه الثلاثة، وله كتاب أسباب النزول، والتحبير


1) طبقات الشافعية لابن قاضى شهبة الاسدي. مخطوط.

[131]

في التفسير... وكان الواحدي المذكور تلميذ الثعلبي صاحب التفسير المقدم ذكره في حرف الهمزة، وعنه أخذ علم التفسير وأربى عليه، وتوفي عن مرض طويل في جمادى الاخرة سنة 468 بمدينة نيسابور. رحمه الله تعالى " 1. (76) رواية أبى سعيد السجستاني لقد علم فيما تقدم أن أبا سعيد مسعود بن ناصر السجستاني ممن قد جمع طرق حديث الغدير وأسانيده، وقد أسمى كتابه ب‍ " الدراية في حديث الولاية " ومن ذلك الحديث التالي عن عبد الله بن عباس: " قال: لما خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى حجة الوداع، نزل بالجحفة، فأتاه جبرئيل عليه السلام فأمره أن يقوم بعلي فقال صلى الله عليه وسلم: أيها الناس ألستم تزعمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره وأعز من أعزه، وأعن من أعانه. قال ابن عباس: وجبت والله في أعناق القوم ".


1) وفيات الاعيان 2 / 464.

[132]

(77) رواية ابن المغازلى روى حديث الغدير حيث قال: " قوله صلى الله عليه وآله: من كنت مولاه فعلي مولاه: - أخبرنا أبو يعلى علي بن عبيد الله بن العلاف البزار اذنا قال: أخبرنا عبد السلام بن عبد الملك بن حبيب البزار قال: أخبرنا عبد الله بن محمد ابن عثمان قال: حدثنا محمد بن بكر بن عبد الرزاق، حدثنا أبو حاتم مغيرة بن محمد المهلبي قال: حدثني مسلم بن ابراهيم، حدثنا نوح بن قيس الحداني، حدثنا الوليد بن صالح عن امرأة زيد بن أرقم قالت: أقبل نبي الله من مكة في حجة الوداع، حتى نزل " ص " بغدير الجحفة، بين مكة والمدينة، فأمر بالدوحات فقم ما تحتهن من شوك، ثم نادى الصلاة جامعة، فخرجنا إلى رسول الله " ص "، في يوم شديد الحر، وان منا لمن يضع رداءه على رأسه، وبعضه على قدميه، من شدة الرمضاء، حتى انتهينا إلى رسول الله " ص "، فصلى بنا الظهر، ثم انصرف الينا فقال: الحمد لله نحمده ونستعينه، ونؤمن به ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، الذي لا هادي لمن أضل، ولا مضل لمن هدى، وأشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله. أما بعد، أيها الناس فانه لم يكن لنبي من العمر الا نصف من عمر من قبله، وان عيسى بن مريم لبث في قومه أربعين سنة، واني قد أسرعت في العشرين، ألا واني يوشك أن أفارقكم، ألا واني وأنتم مسؤولون، فهل بلغتكم، فماذا أنتم قائلون ؟ فقام من كل ناحية من القوم مجيب، يقولون: نشهد أنك عبد الله

[133]

ورسوله، قد بلغت رسالته، وجاهدت في سبيله، وصدعت بأمره، وعبدته حتى أتاك اليقين، جزاك الله عنا خير ما جزى نبيا عن أمته. فقال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله لا شريك له، وان محمدا عبده ورسوله، وأن الجنة حق وأن النار حق، وتؤمنون بالكتاب كله ؟ قالوا: بلى، قال: فاني أشهد أن قد صدقتكم وصدقتموني. ألا واني فرطكم وانكم تبعي، توشكون أن تردوا علي الحوض، فأسألكم حين تلقونني عن ثقلي كيف خلفتموني فيهما. قال: فأعيل علينا ما ندري ما الثقلان، حتى قام رجل من المهاجرين وقال: بأبي وأمي أنت يا نبي الله ما الثقلان ؟ قال " ص ": الاكبر منهما كتاب الله تعالى، سبب طرفه بيد الله وطرف بأيديكم، فتمسكوا به ولا تضلوا، والاصغر منهما عترتي، من استقبل قبلتي وأجاب دعوتي، فلا تقتلوهم، ولا تقهروهم، ولا تقصروا عنهم، فاني قد سألت لهم اللطيف الخبير فأعطاني، ناصرهما لي ناصر وخاذلهما لي خاذل، ووليهما لي ولي وعدوهما لي عدو. ألا وانها لم تهلك أمة قبلكم حتى تتدين بأهوائها، وتظاهر على نبوتها، وتقتل من قام بالقسط، ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب عليه السلام فرفعها، ثم قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قالها ثلاثا. هذا آخر الخطبة ". " أخبرنا أبو بكر أحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثنا أبو الحسين أحمد ابن الحسين ابن السماك قال: حدثنا أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخلدي حدثنا على بن سعيد بن قتيبة الرملي قال: حدثنا ضمرة بن ربيعة القرشي،

[134]

عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثماني عشرة خلت من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا، وهو يوم غدير خم، لما أخذ النبي " ص " بيد علي بن أبي طالب فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا علي بن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن، فأنزل الله تعالى: اليوم أكملت لكم دينكم ". " أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان قال: حدثنا أبو الحسين عبيد الله بن أحمد بن البواب قال: حدثنا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي حدثنا وهبان قال: أخبرنا خالد بن عبد الله، عن الحسن بن عبد الله، عن أبي الضحى عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من كنت وليه فعلي وليه - أو مولاه - ". " أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي البيع قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الصلت الاهوازي، قال حدثنا محمد بن جعفر المطيري قال: حدثنا علي بن الحسين الهاشمي، حدثنا أبي، حدثنا فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد قال: حدثنا أبو الحسين محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ البغدادي قال: حدثنا محمد بن على بن اسماعيل قال: حدثنا الحسين بن علي قال: حدثنا أبي قال: حدثنا سلمة بن الفضل الابرش قاضي الري، عن الجراح الكندي عن أبي اسحاق الهمداني عن عبد خير وعمرو ذي مرة وحبة العرني قالوا: سمعنا علي بن أبي طالب عليه السلام ينشد الناس في الرحبة: من سمع رسول الله صلى عليه وآله يقول: من كنت

[135]

مولاه فعلي مولاه ؟ فقام اثنا عشر رجلا من أهل بدر منهم زيد بن أرقم قالوا: نشهد أنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " أخبرنا أحمد بن محمد بن عبد الوهاب قال: حدثنا أبو عبد الله الحسين ابن محمد العدل العلوي الواسطي قال: حدثنا أبو عيسى جبير بن محمد الواسطي قال: حدثنا حسين بن محمد قال: حدثنا أبو معاوية قال: حدثنا الاعمش عن سعد بن عبيدة عن ابن بريدة عن أبيه قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وآله في سرية، واستعمل علينا عليا عليه السلام، فلما رجعنا قال لنا رسول الله صلى الله عليه وآله كيف وجدتم صحبة صاحبكم ؟ قال: فشكوته - أو شكاه غيري - وكنت رجلا مكبابا، فرفعت رأسي فإذا النبي صلى الله عليه وآله قد احمر وجهه وهو يقول: من كنت وليه فعلي وليه ". أخبرنا أبو الفضل محمد بن حسين بن عبيد الله البرجي الاصفهاني فيما كتب الي، أن أحمد بن عبد الرحمن بن العباس الاسدي حدثهم: حدثنا أبو حامد أحمد بن جعفر الاشعري قال: حدثنا يعلى بن محمد ابن جمهور، عن أحمد بن حمزة عن أبان بن تغلب عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ". " أخبرنا أحمد بن محمد البزار، قال حدثنا أبو عبد الله الحسين بن محمد العدل قال: حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر قال: حدثنا الرمادي قال حدثنا أبو أحمد الزبيري، حدثنا حنش بن الحارث عن رباح بن الحارث قال: كنا مع علي

[136]

عليه السلام في الرحبة، إذ جاء ركب من الانصار فقالوا: السلام عليك يا مولانا قال: كيف ذا وأنتم قوم من العرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. ثم انصرفوا. فقلت: من القوم ؟ قالوا: قوم من الانصار وفينا أبو أيوب الانصاري ". " أخبرنا أحمد بن محمد قال: حدثنا الحسين بن محمد العدل قال: حدثنا الجواربي قال: حدثنا أحمد بن يحيى الصوفي قال: حدثنا اسماعيل بن أبي الحكم الثقفي قال: حدثني شاذان عن عمران بن مسلم عن سويد بن أبي صالح عن أبيه، عن أبي هريرة عن عمر بن الخطاب قال قال رسول الله " ص " لعلي: من كنت مولاه فعلي مولاه ". " أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان قال: حدثنا أبو الحسين محمد بن المظفر بن موسى بن عيسى الحافظ، قال: حدثنا محمد يعنى ابن علي بن اسماعيل قال: حدثنا محمد بن نهار بن عمار، قال: حدثنا أبو مسعود أحمد بن الفرات، قال: حدثنا يحيى الحماني، حدثنا أبو محمد قيس بن الربيع، عن الاعمش عن ابراهيم عن علقمة عن عبد الله بن مسعود: أن النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". " أخبرنا أبو الحسن علي بن عمر بن عبد الله بن شوذب قال: حدثني أبي قال: حدثنا محمد بن الحسين الزعفراني، قال: حدثني أحمد بن يحيى بن عبد الحميد، حدثنا أبو اسرائيل الملائي عن الحكم، عن أبي سليمان المؤذن، عن زيد بن أرقم قال: نشد علي عليه السلام الناس في المسجد قال: أنشد الله رجلا سمع النبي " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وكنت أنا ممن كتم فذهب بصري ". " أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثنا الحسين بن محمد العلوي

[137]

العدل الواسطي قال: حدثنا ابن مبشر، قال: حدثنا عمار بن خالد قال: حدثنا اسحاق الازرق، عن عبد الملك عن عطية العوفي قال: رأيت ابن أبي أوفى وهو في دهليز له بعد ما ذهب بصره فسألته عن حديث فقال: انكم يا أهل الكوفة فيكم ما فيكم قال: قلت: أصلحك الله اني لست منهم، ليس عليك مني عار، قال: أي حديث ؟ قال قلت: حديث علي يوم غدير خم، فقال: خرج علينا رسول الله " ص " في حجته يوم غدير خم، وهو آخذ بعضد علي، فقال: يا أيها الناس ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: فمن كنت مولاه فهذا مولاه ". " أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان، قال حدثنا أبو عبد الله الحسين بن العلوي العدل، قال حدثنا أبو الحسن علي بن مبشر، قال حدثنا الحسن بن عرفة، قال حدثنا أبو معاوية الضرير، عن الاعمش عن سعد بن عبيدة عن ابن بريدة، عن أبيه قال: قال رسول الله " ص " من كنت وليه فعلي وليه ". " أخبرنا أحمد بن محمد قال: حدثنا الحسين بن محمد العلوي العدل، قال حدثنا أبو الحسين بن أخي كبير الزيات قال: حدثنا اسحاق الحربي قال حدثنا أبو نعيم قال حدثنا ابن أبي غنية، عن الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن بريدة، قال: غزوت مع علي اليمن، فرأيت منه جفوة، فقدمت على رسول الله " ص " فذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله " ص " يتغير، قال: يا بريدة أو لست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". " أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثنا الحسين بن محمد العلوي العدل قال: حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر قال: حدثنا أحمد بن منصور الرمادي قال: حدثنا عبد الله بن صالح عن ابن لهيعة عن أبي هبيرة وبكر بن

[138]

سوادة، عن قبيصة بن ذويب وأبي سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر بن عبد الله، أن رسول الله " ص " نزل بخم فتنحى الناس عنه، ونزل معه علي بن أبي طالب فشق على النبي تأخر الناس، فأمر عليا فجمعهم، فلما اجتمعوا قام فيهم متوسدا علي بن أبي طالب، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس انه قد كرهت تخلفكم عني، حتى خيل الي أنه ليس شجرة أبغض اليكم من شجرة تليني. ثم قال: لكن علي بن أبي طالب أنزله الله مني بمنزلتي منه، فرضي الله عنه كما أنا عنه راض، فانه لا يختار على قربي ومحبتي شيئا، ثم رفع يديه وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فابتدر الناس إلى رسول الله " ص " يبكون ويتضرعون، ويقولون: يا رسول الله ما تنحينا عنك الا كراهية أن نثقل عليك، فنعوذ بالله من شرور أنفسنا وسخط رسول الله، فرضي رسول الله عنهم عند ذلك ". " حدثني أبو القاسم الفضل بن محمد بن عبد الله الاصفهاني - قدم علينا واسطا -، املاءا من كتابه لعشر بقين من شهر رمضان سنة 434، قال حدثنا محمد بن علي بن عمر بن المهدي قال: حدثنا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني قال: حدثنا أحمد بن ابراهيم بن كيسان الثقفي الاصفهاني، قال: حدثنا اسماعيل بن عمر البجلي قال: حدثنا مسعر بن كدام عن طلحة بن مصرف، عن عميرة بن سعد قال: شهدت عليا عليه السلام على المنبر ناشدا أصحاب رسول الله " ص " من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول ما قال فليشهد، فقام اثنا عشر رجلا منهم أبو سعيد الخدري وأبو هريرة وأنس بن مالك، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال أبو القاسم الفضل بن محمد: هذا حديث صحيح عن رسول الله

[139]

" ص "، وقد روى حديث غدير خم عن رسول الله " ص " نحو من مائة نفس منهم العشرة، وهو حديث ثابت لا أعرف له علة. تفرد علي عليه السلام بهذه الفضيلة ليس يشركه فيها أحد " 1. ترجمته: 1 - السمعاني: " كان فاضلا، عارفا برجالات واسط وحديثهم، وكان حريصا على سماع الحديث وطلبه، رأيت له ذيل التاريخ لواسط وطالعته، وانتخبت منه، سمع: أبا الحسن علي بن عبد الصمد الهاشمي، وأبا بكر أحمد بن محمد الخطيب، وأبا الحسن أحمد بن المظفر العطار وغيرهم. روى عنه: ابنه بواسط، وأبو القاسم علي بن طراد الوزير ببغداد. وغرق ببغداد في دجلة، في صفر سنة 483، وحمل ميتا إلى واسط، ودفن بها " 2. 2 - الزبيدى: " وأبو الحسن علي بن محمد بن محمد بن الطيب الجلابي، عالم مؤرخ، سمع الكثير من أبي بكر الخطيب، وله ذيل تاريخ واسط... " 3. 3 - محمد بن عبد الله الحضرمي: " كان محدثا يسند إليه في زمانه، روى عنه الكثير، وهو عن جماعة، وكان ثقة أمينا، صدوقا معتمدا في منقولاته مسندا إليه في مروياته، له كتب منها ذيل تاريخ واسط لاسلم المشهور ببحشل وكتاب في مناقب سيدنا علي كرم الله وجهه، جمع فيه فأوعى، نقل فيه عن ثقاة الرواة " 4.


1) مناقب على بن أبى طالب 16 - 27. 2) الانساب - الجلابى. 3) تاج العروس 1 / 186. 4) الميزان القاسط في ترجمة مؤرخ واسط: 19 عن طبقات الحضرمي.

[140]

(78) رواية الحسكاني ولقد علم فيما تقدم أن عبيد الله بن عبد الله الحسكاني، ممن ألف في جمع طرق حديث الغدير مؤلفا خاصا، وقد أسماه ب‍ " دعاء الهداة إلى أداء حق الموالاة " 1. (79) رواية الخلعي قال المتقي: " عن أبن اسحاق عن عمرو ذي مر وسعيد بن وهب وزيد ابن يثيع قالوا: سمعنا عليا يقول: نشدت الله رجلا سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال لما قام، فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا بلى يا رسول الله. قال فأخذ بيد علي قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، والبزار وابن جرير والخلعي في الخلعيات، قال الهيثمي: رجال اسناده ثقات. قال ابن حجر: ولكنهم شيعة " 2.


1) وتوجد ترجمة القاضى الحسكاني في تذكرة الحفاظ 4 / 390، وطبقات الحفاظ للسيوطي، وتاريخ نيسابور لعبد الغافر النيسابوري، وغيرها. 2) كنز العمال 13 / 158.

[141]

ترجمته: 1 - الذهبي: " والخلعي القاضي أبو الحسن علي بن الحسن المصري الفقيه الشافعي، وله ثمان وثمانون سنة، سمع عبد الرحمن بن عمر النحاس وأبا سعد الماليتي، وطائفة، وانتهى إليه علو الاسناد بمصر، قال ابن سكرة: فقيه له تصانيف، ولي القضاء وحكم يوما واستعفى وانزوى بالقرافة. توفي في ذي الحجة. قلت: وكان يوصف بدين وعبادة " 1. 2 - الاسنوى: " القاضي أبو الحسن... ولد بمصر في المحرم من السنة الخامسة بعد الاربعمائة، وكان فقيها صالحا، له كرامات وتصانيف، وروايات متسعة، وكان أعلى أهل مصر اسنادا، جمع له أبو نصر أحمد بن الحسن الشيرازي عشرين جزءا، خرجها عنه وسماها الخلعيات... " 2. (80) ذكر أبى حامد الغزالي حديث الغدير في كتابه (سر العالمين وكشف ما في الدارين)، وسيأتي نص عبارته مع ترجمته فيما بعد ان شاء الله تعالى.


1) العبر حوادث سنة 492. 2) طبقات الشافعية 1 / 479.

[142]

(81) رواية البغوي رواه في (المصابيح) حيث قال: " عن زيد بن أرقم عن النبي عليه السلام قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". ترجمته: قال السيوطي، " محي السنة البغوي، الامام الفقيه، الحافظ المجتهد، أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفراء الشافعي ويلقب أيضا: ركن الدين، صاحب معالم التنزيل، وشرح السنة، والتهذيب والمصابيح، وغير ذلك. تفقه على القاضي حسين، وحدث عنه، وعن أبي عمر عبد الواحد المليجي، وبورك له في تصانيفه لقصده الصالح، فانه كان من العلماء الربانيين، ذا تعبد ونسك وقناعة باليسير، وآخر من روى عنه بالاجازة: أبو المكارم فضل الله ابن محمد البرقاني، الذي أجاز للفخر ابن البخاري. مات بمرو الروذ في شوال سنة 516 عن ثمانين " 1.


1) طبقات الحفاظ 457. وفيه بدل " البرقانى ": " النوقانى "، وتوجد ترجمته في: تذكرة الحفاظ 4 / 1257 وتاريخ ابن كثير 12 / 193 ومرآة الجنان 3 / 193 ووفيات الاعيان 1 / 145 وطبقات السبكى 7 / 75 وشذرات الذهب 4 / 48 والعبر 4 / 37 وغيرها.

[143]

(82) رواية رزين العبدرى رواه " عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: قال الذهبي: " ورزين بن معاوية أبو الحسن العبدري الاندلسي السرقسطي مصنف تجريد الصحاح، روى كتاب البخاري عن أبي مكتوم ابن أبي ذر، وكتاب مسلم عن الحسين الطبري، وجاور بمكة دهرا، وتوفي في المحرم " 2. (83) رواية العاصمى ورواه أحمد بن محمد العاصمي بأسانيده المختلفة، بعد أن قال في ذكر مشابه أمير المؤمنين عليه السلام مع رسول الله صلى الله عليه وسلم: " وأما المولى والولاية فان النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه ". وقد ذكر في خطبة كتابه ما هذا نصه: ". ولقد كان من أوكد ما دعاني إليه


1) الجمع بين الصحاح الستة - مخطوط. 2) العبر - حوادث سنة: 535. توجد ترجمته في: طبقات الحفاظ 457 وتذكرة الحفاظ 4 / 1257 ومرآة الجنان 3 / 213 وطبقات المفسرين 1 / 205 وغيرها

[144]

وأشد ما حداني عليه - بعد الذي قدمت ذكره وبينت أمره - ظن بعض الجهلة الاغثام، والغفلة الذين هم في بلادة الاغنام بنا معاشر آل الكرام، وجماعة أهل السنة والجماعة الاحكام، أنا نستجيز الوقيعة في المرتضى رضوان الله عليه وحباه خير ما لديه، وفي أولاده ثم في شيعته وأحفاده، وكيف نستجيز ذلك ! ! وهو الذي قال النبي صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه وهذا حديث تلقته الامة بالقبول، وهو موافق للاصول، أخبرنا الشيخ الزاهد... " ثم قال بعد روايته ببعض أسانيده وطرقه: " ولهذا الحديث طرق سوى ما ذكرناه، يأتيك في الفصل الخامس من هذا الكتاب ان شاء الله عز وجل ". وقال: " ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه " ثم رواه بطرقه وأسانيده المختلفة 1. (84) ذكر جار الله الزمخشري حديث الغدير حيث قال: " ليلة الغدير معظمة عند الشيعة، محياة عندهم بالتهجد، وهي الليلة التي خطب فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم بغدير خم على أقتاب الجمال وقال في خطبته: من كنت مولاه فعلي مولاه " 2.


1) زين الفتى في تفسير سورة هل أتى - مخطوط. 2) ربيع الابرار ونصوص الاخبار - مخطوط.

[145]

ترجمته: قال عبد القادر القرشى الحنفي: " محمد بن عمر بن محمد بن عمر الزمخشري، الامام الكبير، المضروب به المثل في علم الادب، لقي الفضلاء وصنف التصانيف: التفسير وغريب الحديث وغيرهما. وله ديوان شعر. وشهرته تغني عن الاطناب بذكره. ولد بزمخشر، قرية من قرى خوارزم، في رجب سنة 467. وتوفي رحمه الله تعالى بجرجانية خوارزم، ليلة عرفة سنة 537. وأجاز للحافظ السلفي " 1. (85) رواية النطنزى وروى أبو الفتح محمد بن علي بن ابراهيم النطنزى حديث الغدير، وستأتي عبارته فيما بعد، ان شاء الله تعالى 2. (86) رواية السمعاني ورواه أبو المظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار السمعاني المتوفى


1) الجواهر المضية في طبقات الحنفية 2 / 160. 2) وتوجد ترجمة أبى الفتح النطنزى في: الانساب - النطنزى، الوافى بالوفيات، وغيرهما.

[146]

سنة 489، فقد روى السيد هاشم بن سليمان الحسيني البحراني رحمه الله عن كتاب (فضائل الصحابة) له ما نصه: " عن البراء بن عازب قال: أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، في حجة الوداع، حتى إذا كنا بغدير خم، نودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرتين، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ثم قال رسول الله: فان هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه قال: فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. وعنه: " عن أبي هريرة عن عمر بن الخطاب: ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 2. وعنه: " عن البراء: ان النبي صلى الله عليه وسلم نزل بغدير خم، وأمر فكسح بين شجرتين، وصيح بين الناس فاجتمعوا، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: ألست أولى بالمؤمنين من آبائهم ؟ قالوا: بلى. فدعا عليا فأخذ بعضده ثم قال: هذا وليكم من بعدي. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقام عمر إلى علي فقال: ليهنئك يا ابن أبي طالب أصبحت - أو قال أمسيت - مولى كل مؤمن " 3. وعنه: " عن سالم بن أبي الجعد قال: قيل لعمر انك تصنع بعلي ما لا تصنع بأحد من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: لانه مولاي " 4.


1) غاية المرام: 84. 2) نفس المصدر: 84. 3) نفس المصدر 84. 4) نفس المصدر 84.

[147]

وقال السيد البحراني: " ومن كتاب الفضائل لابي المظفر السمعاني أيضا باسناده قال: قدم أبو هريرة ودخل المسجد، فاجتمعنا حوله وقام رجل وقال: أنشدك أي أسألك ان حديثا سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم قال فاني رأيتك واليت أعدائه، وعاديت أوليائه " 1. ترجمته: والسمعاني من أكابر المحدثين ومشاهيرهم، كما سيظهر فيما بعد ان شاء الله تعالى 2. (87) رواية الموفق الخوارزمي ورواه الموفق بن أحمد المكي المعروف بأخطب خوارزم حيث قال: " وبهذا الاسناد عن أحمد بن الحسين هذا، قال: أخبرنا (بهذا) علي بن أحمد ابن عبدان قال: أخبرنا أحمد بن عبيد قال: حدثنا أحمد بن سليمان المؤدب قال: حدثنا عثمان قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا أحمد بن سلمة عن علي بن زيد بن جدعان عن عدي بن ثابت عن البراء، قال: أقبلنا مع رسول الله صلى


1) غاية المرام 85. 2) ترجم له: الاسنوى 2 / 29 والسبكي 5 / 335 والذهبي في العبر ودول الاسلام حوادث 489، وهو: أبو المظفر منصور بن محمد السمعاني، لا أبو سعد عبد الكريم ابن محمد السمعاني المتوفى سنة 562، فما تقدم في ص 17 من الكتاب سهو.

[148]

الله عليه وسلم في حجته، حتى إذا كنا بين مكة والمدينة نزل فأمر مناديا الصلاة جامعة، قال فأخذ بيد علي ثم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فهذا ولي من أنا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، من كنت مولاه فعلي مولاه، فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. وروى أخطب خوارزم كتابا لعمرو بن العاص إلى معاوية جاء فيه: " وأما ما نسبت أبا الحسن أخا رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصيه، إلى الحسد والبغي على عثمان، وسميت الصحابة فسقة، وزعمت أنه أشلاهم على قتله، فهذا غواية، ويحك يا معاوية أما علمت أن أبا حسن بذل نفسه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبات على فراشه، وهو صاحب السبق إلى الاسلام والهجرة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: هو مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم: ألا من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله " 2. (88) رواية عمر الملا روى الحسن بن محمد بن علي السهمي الحلي طاب ثراه عن كتاب


1) مناقب على بن أبى طالب: 94 باختلاف في بعض أسماء الرواة. 2) مناقب أمير المؤمنين على بن أبى طالب. وتوجد ترجمة الخوارزمي في:

[149]

(وسيلة المتعبدين) لعمر بن محمد بن خضر الملا: " عن البراء قال: أقبلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، حتى إذا كنا بغدير خم نودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرتين، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم، بيد علي، ثم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: أليس أزواجي أمهاتكم ؟ قالوا: بلى. قال: فان هذا مولى من أنا مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه بعد ذلك عمر فقال له: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. (89) رواية ابن عساكر قال الحافظ ابن كثير: " وقد رواه معروف بن خربوذ (المكي) عن أبي الطفيل (عامر بن واثلة) عن حذيفة بن أسيد (الغفاري). قال: لما قفل رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع، أمر أصحابه أن ينزلوا عند شجرات متقاربات بالبطحاء، فنزلوا حولهن، ثم أمر فقم ما تحتهن من الشوك، وشذ بن بمقدار الرؤس ثم بعث إليهم فصلى تحتهن، ثم قام فقال:


= شذرات الذهب حوادث: 568، الجواهر المضية في طبقات الحنفية، بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، العقد الثمين في تاريخ البلد الامين، وستأتى ترجمته عن المصادر المذكورة وغيرها في قسم حديث التشبيه. 1) الانوار البدرية لكشف شبه النواصب القدرية - مخطوط، وستأتى ترجمته وبيان اعتبار كتابه المذكور، في قسم حديث التشبيه.

[150]

أيها الناس لقد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي قبله، واني لاظن أنه يوشك أن أدعى فأجيب، واني مسئول وأنتم مسئولون، فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت ونصحت وجهدت، فجزاك الله خيرا، قال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله ومحمد عبده ورسوله، وأن الجنة حق وأن النار حق، وأن الموت حق، وأن البعث حق بعد الموت، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور ؟ قالوا: بلى نشهد بذلك. قال: اللهم اشهد. ثم قال: أيها الناس ان الله مولاي وأنا مولى المؤمنين وأنا أولى بهم، من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال: أيها الناس اني فرطكم وانكم واردون علي الحوض، حوض أعرض مما بين بصرى وصنعاء، فيه آنية عدد النجوم، قدحان من ذهب وقدحان من فضة، واني سائلكم حين تردون علي من الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، الثقل الاكبر كتاب الله سبب طرف بيد الله وطرف بأيديكم، فاستمسكوا به ولا تضلوا ولا تبدلوا، وعترتي أهل بيتي، فاني نبأني اللطيف الخبير أنهما لم يفترقا حتى يردا علي الحوض. رواه ابن عساكر بطوله من طريق معروف كما ذكرنا " 1. وقال المتقي الهندي: " عن رفاعة بن أياس الضبي عن أبيه عن جده، قال: كنت مع علي في الجمل فبعث إلى طلحة أن ألقني فلقيه، فقال: أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم. قال: فلم تقاتلني ؟ !. كر " 2.


1) تاريخ ابن كثير 7 / 349 مع الاختلاف في ألفاظ الحديث. 2) كنز العمال 11 / 332.

[151]

ترجمته: قال تقى الدين ابن قاضى شهبة " على بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله ابن الحسين، الحافظ الكبير، ثقة الدين، أبو القاسم بن عساكر، فخر الشافعية وامام أهل الحديث في زمانه وحامل لوائهم، صاحب تاريخ دمشق، وغير ذلك من المصنفات المفيدة المشهورة، مولده في مستهل سنة 499. ورحل إلى بلاد كثيرة، وسمع الكثير من نحو ألف وثلاثمائة شيخ وثمانين امرأة، وتفقه بدمشق وبغداد، وكان دينا خيرا يختم في كل جمعة، وأما في رمضان ففي كل يوم، معرضا عن المناصب بعد عرضها عليه، كثير الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، قليل الالتفات إلى الامراء وأبناء الدنيا. قال الحافظ أبو سعد السمعاني في تاريخه: هو كثير العلم، غزير الفضل حافظ ثقة متقن، دين خير حسن السمت، جمع بين معرفة المتون والاسانيد، صحيح القراءة متثبت محتاط، رحل وبالغ في الطب، إلى أن جمع ما لم يجمع غيره، وأربى على أقرانه، وصنف التصانيف، وخرج التخاريج، وشرع في تاريخ دمشق. وقال أبو محمد عبد القادر الرهاوي: رأيت الحافظ السلفي والحافظ أبا العلاء الهمداني والحافظ أبا موسى المديني، ما رأيت فيهم مثل ابن عساكر. توفي في رجب سنة 571... " 1.


1) طبقات الشافعية - مخطوط. وتوجد ترجمة ابن عساكر في: تذكرة الحفاظ 4 / 1328 وطبقات السبكى 7 / 215 وتاريخ ابن كثير 12 / 294 ومرآة الجنان 3 / 393 والمنتظم 10 / 261 والنجوم الزاهرة 6 / 77 ووفيات الاعيان 1 / 335 وشذرات الذهب 4 / 239.

[152]

(90) رواية أبى موسى المدينى قال السيد السمهودي: " وعن عامر بن ليلى بن ضمرة وحذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنهما، قالا: لما صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع - ولم يحج غيرها - أقبل حتى إذا كان بالجحفة، نهى عن شجرات بالبطحاء متقاربات، لا ينزلوا تحتهن، حتى إذا نزل القوم وأخذوا منازلهم سواهن، أرسل اليهن فقم ما تحتهن وشذ بن عن رؤس القوم، حتى إذا نودي للصلاة غدا اليهن، فصلى تحتهن، ثم انصرف إلى الناس، وذلك يوم غدير خم - وخم من الجحفة وله بها مسجد معروف - فقال: يا أيها الناس انه قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي الا نصف عمر الذي يليه من قبله، واني لاظن أن أدعى فأجيب، واني مسئول وأنتم مسئولون هل بلغت، فما أنتم قائلون ؟ قالوا: نقول قد بلغت وجهدت ونصحت فجزاك الله خيرا، وقال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله وأن جنته حق وأن ناره حق، والبعث بعد الموت حق ؟ قالوا: بلى. قال: اللهم اشهد، ثم قال: يا أيها الناس ألا تسمعون ! ألا فان الله مولاي وأنا أولى بكم من أنفسكم، ألا ومن كنت مولاه فهذا علي مولاه، وأخذ بيد علي فعرفها حتى عرفه القوم أجمعون، ثم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ثم قال: أيها الناس اني فرطكم، وأنتم واردون علي الحوض، أعرض مما بين


1) كذا ولعله: فرفعها.

[153]

بصرى وصنعاء، فيه عدد نجوم السماء قدحان من فضة، ألا واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما حين تلقوني. قالوا: وما الثقلان يارسول الله ؟ قال: الثقل الاكبر كتاب الله، سبب طرفه بيد الله وطرف بأيديكم، فاستمسكوا به لا تضلوا بعدي ولا تبدلوا، وعترتي، فاني قد نبأني الخبير أن لا يتفرقا حتى يلقياني، وسألت الله ربي لهم ذلك فأعطاني، فلا تسبقوهم فتهلكوا، ولا تعلموهم فهم أعلم منكم، أخرجه ابن عقدة في الموالاة من طريق عبد الله بن سنان عن أبي الطفيل عنهما به. ومن طريق ابن عقدة أورده أبو موسى المديني في الصحابة وقال: انه غريب جدا، والحافظ أبو الفتوح العجلي في كتابه الموجز في فضائل الصحابة " 1. وقال علي بن محمد المعروف بابن الاثير الجزري: " عبد الله بن ياميل. أورده ابن عقدة وحده. روى جعفر بن محمد عن أبيه وأيمن بن نائل عن عبد الله بن ياميل قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه أبو موسى " 2. رووى عنه أحاديث أخرى، كما سيظهر عن كثب ان شاء الله تعالى. ترجمته: 1 - الذهبي: " وأبو موسى المديني، محمد بن أبي بكر عمر بن أحمد الحافظ صاحب التصانيف، وله ثمانون سنة، سمع من غانم البرحي وجماعة من أصحاب أبي نعيم، ولم يخلف بعده مثله. مات في جمادى الاولى، وكان


1) جواهر العقدين - مخطوط 2) أسد الغابة 3 / 274

[154]

مع براعته في الحفظ والرجال صاحب ورع وعبادة وجلالة وتقى " 1. 2 - الاسنوى: " الحافظ أبو موسى المديني محمد بن عمر بن أحمد المديني الاصبهاني، الامام الحافظ، ولد ليلة الاربعاء تاسع عشر ذي القعدة سنة 501، وتخرج بالامام اسماعيل بن محمد التيمي، وأخذ عنه المذهب، وعلوم الحديث، وسمع من خلائق كثيرين، وصنف التصانيف المشهورة النافعة، وكان ورعا زاهدا متواضعا متعففا عما في أيدي الناس، لا يقبل لاحد شيئا قط، مع الهرب من الناس. قال ابن الدبيثي: وعاش حتى صار أوحد وقته وشيخ زمانه، توفي منتصف يوم الاربعاء تاسع جمادى الاولى سنة 581. ذكره في العبر قال: لم يخلف بعده مثله " 2. 3 - ابن قاضى شهبة: " محمد بن عمر بن محمد الحافظ الكبير، أبو موسى المديني الاصبهاني أحد الاعلام،. وكان حافظا، واسع الدائرة، جم العلوم. قال أبو سعد السمعاني: كتبت عنه وسمعت منه، وهو ثقة صدوق. وقال ابن الدبيثى... " 2. (91) حكم التوربشتى باعتبار حديث الغدير وشهرته، فانه قال بعد ذكر حديث: علي مني


1) العبر. حوادث سنة 581. 2) طبقات الشافعية 2 / 440. 3) طبقات الشافعية - مخطوط.

[155]

بمنزلة هارون من موسى... وحديث الغدير... والجواب عنهما - ما تعريبه: " وليس لهذه الطائفة في الاحاديث ما يتمسكون به، الا هذين الحديثين المشهورين المعتبرين، وقد ذكرنا وجه الاستدلال بهما، وأما غيرهما فاما ضعيف لا يصلح للاحتجاج به، واما موضوع لا يجوز التفوه به، فظلا عن الاستدلال... " 1. ترجمته: قال ابن قاضى شهبة: فضل الله التوربشتي. قال السبكي في الطبقات الكبرى: فقيه محدث من أهل شيراز، شرح مصابيح البغوي شرحا حسنا، ولعله كان في حدود الستمائة... " 2. (92) رواية ابى الفتوح العجلى قال الشيخ نور الدين علي بن محمد المعروف بابن الصباغ المالكي: " وروى الحافظ أبو الفتوح أسعد بن أبي الفضائل بن خلف العجلي، في كتابه الموجز في فضائل الخلفاء الاربعة، يرفعه بسنده إلى حذيفة بن أسيد الغفاري وعامر بن ليلى بن ضمرة قالا: لما صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع - ولم يحج غيرها - أقبل حتى إذا كان بالجحفة، نهى عن سمرات متقاربات بالبطحاء، أن لا ينزل تحتهن أحد، حتى إذا أخذ القوم منازلهم أرسل


المعتمد في المعتقد للتوربشتى. 2) طبقات الشافعية - مخطوط. وترجمته في طبقات السبكى 4 / 146. (*)

[156]

فقم ما تحتهن، حتى إذا ثوب بالصلاة - صلاة الظهر - غدا النبي صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس تحتهن، وذلك يوم غدير خم، ثم بعد فراغه من الصلاة قال: أيها الناس انه قد نبأني اللطيف الخبير، أنه لن يعمر نبي الا نصف عمر النبي الذي كان، قبله واني لاظن بأني أدعى فأجيب، واني مسئول هل بلغت فما أنتم قائلون ؟ قالوا: نقول: قد بلغت وجهدت ونصحت، فجزاك الله خيرا، قال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأن جنته حق وأن ناره حق، والبعث بعد الموت حق ؟ قالوا: بلى نشهد. قال: اللهم اشهد. ثم قال: أيها الناس ألا تسمعون: ألا فان الله مولاي وأنا أولى بكم من أنفسكم، ألا ومن كنت مولاه فعلي مولاه، وأخذ بيد علي فعرفه حتى نظره القوم، ثم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. وقد عرفت من كلام السمهودي - في رواية أبي موسى المديني - رواية العجلي لحديث الغدير، في كتابه الموجز في فضائل الصحابة. ترجمته: 1 - الذهبي: " وفيها توفي العلامة أبو الفتح العجلي منتجب الدين، أسعد بن أبي الفضائل محمود بن خلف الاصبهاني، الشافعي الواعظ، شيخ الشافعية، عاش خمسا وثمانين سنة... " 2. 2 - اليافعي: " وفيها توفي الامام العلامة أبو الفتح العجلي، كان من الفقهاء الفضلاء، الموصوفين بالعلم والزهد، مشهورا بالعبادة والنسك والقناعة،


1) الفصول المهمة في معرفة الائمة: 41. 2) العبر - حوادث 600. (*)

[157]

لا يأكل الا من كسب يده... " 1. 3 - ابن قاضى شهبة: "... كان فقيها مكثرا من الرواية، زاهدا ورعا... " 2. (93) اثبات الفخر الرازي اجماع الامة على حديث الغدير، كما ذكرنا سابقا أنه قال في (الاربعين في أصول الدين): " وأما الشبهة الثانية عشر، وهي التمسك بقوله عليه السلام: من كنت مولاه فعلي مولاه. فجوابها من وجوه، الاول: انه خبر واحد، قوله: الامة اتفقت على صحته، لان منهم من تمسك به في فضل علي، ومنهم من تمسك به في امامته. قلنا: تدعى أن كل الامة قبلوه قبول القطع أو قبول الظن، الاول ممنوع وهو نفس المطلوب، والثاني: مسلم ولا ينفعكم في مطلوبكم " 3. وتقدم أيضا: أنه اعترف في (نهاية العقول) بأن مخالفي الشيعة يروون حديث الغدير، للاحتجاج به في فضل علي بن أبي طالب. وذكر الرازي في (تفسيره) القول بنزول قوله تعالى: " يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك " الاية في غدير خم، ناسبا اياه إلى ابن عباس والبراء بن عازب والامام محمد بن علي الباقر عليه السلام، كما علمت وستعلم ان شاء الله تعالى.


1) مرآة الجنان - حوادث 600. 2) طبقات الشافعية - مخطوط. 3) الاربعين في اصول الدين 462

[158]

ترجمته: قال اليافعي: " وفيها الامام الكبير، العلامة النحرير، الاصولي المتكلم، المناظر المفسر، صاحب التصانيف المشهورة في الافاق، الحظية في سوق الافادة بالنفاق، الامام فخر الدين الرازي، أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي، التيمي البكري، الملقب بالامام عند علماء الاصول، المقرر لشبه مذاهب الفرق المخالفين، والمبطل لها باقامة البراهين، الطبرستاني الاصل، الرازي المولد المعروف به، الشافعي المذهب، فريد عصره ونسيج دهره، الذي قال فيه بعض العلماء: خصه الله برأي هو للغيب طليعة، فيرى الحق بعين دونها حد الطبيعة،... فاق أهل زمانه في الاصلين والمعقولات وعلم الاوائل، صنف التصانيف المفيدة في فنون عديدة.. وكل كتبه مفيدة، وانتشرت تصانيفه في البلاد، ورزق فيها سعادة عظيمة بين العباد... " 1. (94) رواية ابي السعادات ابن الاثير رواه بقوله: " زيد بن أرقم - أو أبو سريحة، شك شعبة - ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه الترمذي " 2. ترجمته: قال اليافعي: " وفيها العلامة مجد الدين، أبو السعادات، المبارك بن


1) مرآة الجنان - حوادث 606. 2) جامع الاصول لابن الاثير.

[159]

محمد بن محمد المعروف بابن الاثير، الشيباني الجزرى ثم الموصلي الكاتب. قال أبو البركات ابن المستوفي في حقه: أشهر العلماء ذكرا، وأكبر النبلاء قدرا، واحد الافاضل المشار إليهم، وفرد الاماثل المعتمد في الامور عليهم... " 1. (95) رواية أبى الحسن ابن الاثير رواه بقوله: " عامر بن ليلى بن ضمرة. أورده أبو العباس ابن عقدة روى عبد الله بن سنان، عن أبى الطفيل عامر بن واثلة عن حذيفة بن أسيد الغفاري وعامر بن ليلى بن ضمرة قالا: لما صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم من حجة الوداع - ولم يحج غيرها - أقبل حتى إذا كان بالجحفة، وذلك يوم غدير خم من الجحفة - وله بها مسجد معروف - فقال: أيها الناس انه قد نبأني اللطيف الخبير، أنه لم يعمر نبي الا نصف عمر الذي قبله، واني يوشك أن أدعى فأجيب، ثم ذكر الحديث إلى أن قال: فأخذ بيد علي فرفعها وقال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وذكر الحديث، قال أبو موسى: هذا حديث غريب جدا، لا أعلم أني كتبته الا من رواية ابن سعيد. أخرجه أبو موسى " 2. وقال: " عبد الله بن ياميل. أورده ابن عقدة وحده. روى جعفر بن محمد عن أبيه وأيمن بن نائل، عن عبد الله بن ياميل، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه


1) مرآة الجنان - حوادث 606. وتوجد ترجمته في الكامل 12 / 120. 2) أسد الغابة 3 / 92.

[160]

وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه أبو موسى " 1. وقال: " أبو سريحة الغفاري اسمه حذيفة بن أسيد بن خالد... عن سلمة ابن كهيل قال: سمعت أبا الطفيل يحدث عن أبى سريحة أو زيد بن أرقم - شك شعبة - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه أبو عمر وأبو نعيم وأبو موسى " 2. ترجمته: قال اليافعي: " الامام الحافظ ابن الاثير، أبو الحسن على بن محمد الجزري صاحب التاريخ، ومعرفة الصحابة، وغير ذلك، كان صدرا معظما كثير، الفضائل كان بيته مجمع الفضل لاهل الموصل، وحافظا للتاريخ، وخبيرا لانساب العرب وأخبارهم وأيامهم ووقائعهم.. " 3. (96) رواية الضياء المقدسي رواه في (المختارة)، الكتاب الذي التزم فيه بالصحة، قال السمهودي: " عن حذيفة بن أسيد الغفاري أو زيد بن أرقم قال: لما صدر رسول الله " ص " من حجة الوداع، نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا تحتهن،


1) أسد الغابة 3 / 274. 2) المصدر نفسه 5 / 208. 3) مرآة الجنان - حوادث: 630 وله ترجمة في: العبر 5 / 120 وتذكر الحفاظ 4 / 1366. وفيات الاعيان 2 / 378 وغيرها.

[161]

ثم بعث اليهن فقم ما تحتهن من الشوك، وعمد اليهن فصلى تحتهن، ثم قام فقال: يا أيها الناس اني قد نبأني اللطيف الخبير، أنه لم يعمر نبي الا نصف عمر الذي يليه من قبله، واني لاظن أن يوشك أن أدعى فأجيب، واني مسئول وانكم مسئولون، فما أنتم قائلون ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وجهدت ونصحت، فجزاك الله خيرا، فقال: أليس تشهدون أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأن جنته حق وناره حق، وأن الموت حق، وأن البعث حق بعد الموت، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور ؟ قالوا: بلى نشهد بذلك، قال: اللهم اشهد. ثم قال: يا أيها الناس ان الله مولا لي وأنا ولي المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فهذا مولاه - يعني عليا -، اللهم وال من والاه وعاد من عادا، ثم قال: يا أيها الناس اني فرطكم وانكم واردون علي الحوض، حوض أعرض مما بين بصرى إلى صنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيهما: الثقل الاكبر كتاب الله عز وجل، سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم، فاستمسكوا به لا تضلوا ولا تبدلوا، وعترتي أهل بيتي، فانه قد نبأنى اللطيف الخبير انهما لن ينقضيا حتى يردا على الحوض. أخرجه الطبراني في الكبير، والضياء في المختارة من طريق سلمة بن كهيل عن أبى الطفيل، وهما من رجال الصحيح عنه بالشك في صحابيته " 1. وفي (الجامع الصغير) للسيوطي: " من كنت مولاه فعلي مولاه. حم


1) جواهر العقدين - مخطوط.

[162]

عن البراء، حم عن بريدة، ن والضياء عن زيد بن أرقم " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " الضياء الامام العالم، الحافظ الحجة، محدث الشام شيخ السنة، ضياء الدين أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد... ولد سنة 569... حصل أصولا كثيرة، ونسخ وصنف وصحح ولين وجرح وعدل، وكان المرجوع إليه في هذا الشأن. قال تلميذه عمر بن الحاجب: شيخنا أبو عبد الله شيخ وقته، ونسيج وحده، علما وحفظا وثقة ودينا، من العلماء الربانيين، وهو أكثر من أن يدخل عليه مثل، كان شديد التحري في الرواية، مجتهدا في العبادة، كثير الذكر، منقطعا متواضعا سهل العارية، رأيت جماعة من المحدثين ذكروه فأطنبوا في حقه، ومدحوه بالحفظ والزهد، سألت الزكي البرزالى عنه فقال: ثقة جبل حافظ دين، وقال ابن النجار: حافظ متقن حجة عالم بالرجال ورع تقي، ما رأيت مثله في نزاهته وعفته وحسن طريقته، وقال الشرف ابن النابلسي: ما رأيت مثل شيخنا الضياء.... عاش أربعا وسبعين سنة، وتوفي إلى رضوان الله في جمادى الاخرة سنة 643 " 2. 2 - الذهبي أيضا: " والشيخ الضياء أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد ابن أحمد المقدسي الحنبلي الحافظ أحد الاعلام... أفنى عمره في هذا الشأن، مع الدين المتين والورع، والفضيلة التامة والثقة والاتقان، وانتفع


1) الجامع الصغير 2 / 181. 2) تذكرة الحفاظ 4 / 190.

[163]

الناس بتصانيفه والمحدثون بكتبه، فالله يرحمه ويرضى عنه، توفي في السادس والعشرين من جمادى الاخرة " 1. 3 - السيوطي: " الضياء المقدسي هو: الامام العالم الحافظ الحجة محدث الشام شيخ السنة... صنف وصحح ولين وجرح وعدل، وكان المرجوع إليه في هذا الشأن، جبلا ثقة دينا زاهدا ورعا... " 2. (97) رواية ابن الشيخ البلوى رواه في كتابه (ألف باء) الذي ذكر في (كشف الظنون) بما هذا نصه: " ألف باء في المحاظرات للشيخ أبي الحجاج يوسف بن محمد البلوي الاندلسي المعروف بابن الشيخ، وهو مجلد ضخم، أوله: ان أفصح كلام سمع وأعجز حمد الله تعالى نفسه. الخ. ذكر فيه أنه جمع فوائد بدائع العلوم لابنه عبد الرحيم. ليقرأه بعد موته إذا لم يلحق بعد لصغره إلى درجة النبلاء، وسمى ما جمعه لهذا الطفل المربا بكتاب ألف با. ومن نظمه في أوله... ثم ذكر تسعة وعشرين بيتا على عدد الحروف المعجمة، وشرحه كلمة كلمة مع مقلوبه ومعكوسه، وأورد في أول الشعر ثمانية أبواب، وفي آخرها أربعا من الكلمات المزدوجات المتشابهات الحروف، وهو تأليف غريب، لكن فيه فوائد كثيرة " 3.


1) العبر - حوارث 643. 2) طبقات الحفاظ 494. 3) كشف الظنون 1 / 150.

[164]

فقال ما نصه: " وأما علي رضي الله عنه فمكانه علي، وشرفه سني، أول من دخل في الاسلام، وزوج فاطمة عليها السلام بنت النبي " ص " وقد نظم في أبيات المفاخرة، وذكر فيها مآثره، حين فاخره بعض عداه ممن لم يبلغ مداه، فقال رضي الله عنه يفخر بحمزة عمه وبجعفر ابن أمه رضي الله عن جميعهم: محمد النبي أخي وصهري * وحمزة سيد الشهداء عمي وبنت محمد بيتي وعرسي * مشوط لحمها بدمي ولحمي وسبطا أحمد ولداي منها * فأيكم له سهم كسهمي وجعفر الذي يمسي ويضحي * يطير مع الملائكة ابن أمي سبقتكم إلى الاسلام طفلا * صغيرا ما بلغت أوان حلمي وأوجب لي الولاء حقا علي‍ * - كم رسول الله يوم غدير خم يريد بذلك قوله عليه السلام: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. (98) رواية ابن طلحة رواه حيث قال: " وأما مواخاة رسول الله صلى الله عليه وآله اياه وامتزاجه به، وتنزيله اياه منزلة نفسه، وميله إليه، وايثاره اياه، فهذا بيانه: فانه قد روى الامام الترمذي في صحيحه، بسنده عن زيد بن أرقم رضي الله عنه أنه قال: لما آخى رسول الله بين أصحابه جاءه علي تدمع عيناه، فقال يا رسول الله


1) الف باء. وقد ذكر البلوى خير الدين الزركلي في كتابه الاعلام.

[165]

آخيت بين أصحابك ولم تؤاخ بيني وبين أحد. قال: فسمعت رسول الله يقول: أنت أخي في الدنيا والاخرة. وروى بسنده أيضا: أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، وهذا اللفظ بمجرده رواه الترمذي ولم يزد عليه، وزاد غيره ذكره اليوم والموضع، فذكر الزمان وهو عند عود رسول الله " ص " من حجة الوادع من اليوم الثامن عشر من ذي الحجة، وذكر المكان وهو ما بين مكة والمدينة يسمى خمأ في غدير هناك، فسمي ذلك اليوم يوم غدير خم، وقد ذكره حسان في شعره الذي تقدم، وصار ذلك اليوم عيدا وموسما، لكونه كان وقتا خص رسول الله " ص " عليا. بهذه المنزلة العلية، وشرفه بها دون الناس كلهم. ونقل عن زاذان قال: سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس: من شهد منكم رسول الله " ص " يوم غدير خم وهو يقول ما قال، فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. (99) رواية سبط ابن الجوزى رواه حيث قال: " حديث في قوله عليه الصلاة والسلام: من كنت مولاه فعلي مولاه، قال أحمد بن حنبل في المسند، ثنا ابن نمير، ثنا عبد الملك بن أبي عبد الرحيم الكندى عن زاذان، قال: سمعت علي بن أبي طالب يقول في الرحبة - وهو ينشد الناس - يقول: أنشد الله رجلا سمع رسول الله صلى الله


1) طالب السئول في مناقب آل الرسول: 16. وتوجد ترجمة ابن طلحة في مرآة الجنان 4 / 128، الاسنوى 2 / 503، السبكى 5 / 26 العبر 5 / 213 وغيرها.

[166]

عليه وسلم يقول في يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقام ثلاثة عشر رجلا من الصحابة فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك. وأخرجه الترمذي أيضا في كتاب السنن، قال: حديث حسن، وزاد فيه: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأدر الحق معه كيفما دار وحيث دار. وخرجه أحمد أيضا في الفضائل فقال: حدثنا وكيع عن الاعمش عن سعد بن عبيدة عن ابن بريدة عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه - أو وليه - فعلي وليه. وفى رواية: لما نشد علي الناس في الرحبة، قام خلق كبير فشهدوا له بذلك، وفي لفظ: فقام له ثلاثون رجلا فشهدوا. وقال أحمد في الفضائل: حدثنا يحي بن آدم، ثنا حنش بن الحارث ابن لقيظ النخعي عن رباح بن الحارث، قال: جاء رهط إلى علي فقالوا: السلام عليك يا مولانا - وكان بالرحبة - فقال: كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه. فعلي مولاه قال رباح: فقلت: من هؤلاء ؟ فقيل: نفر من الانصار فيهم أبو أيوب الانصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم. وقال أحمد في الفضائل: ثنا ابن نمير عن عبد الملك عن عطية العوفي قال: أتيت زيد بن أرقم فقلت له: ان ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن علي بن ابي طالب يوم الغدير، وأنا أحب أن أسمعه منك. فقال: انكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم، فقلت له: ليس عليك مني بأس، فقال: نعم كنا بالجحفة، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم علينا ظهرا، وهو آخذ بعضد على بن أبي طالب، فقال: أيها الناس ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين

[167]

من أنفسهم ؟ فقالوا: بلى، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. قالها أربع مرات. وقال أحمد في الفضائل: ثنا عفان، ثنا حماد بن سلمة، ثنا علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزلنا بغدير خم، فنودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم بين شجرتين، فصلى الظهر وأخذ بيد علي وقال: اللهم من كنت مولاه فهذا مولاه، قال: فلقيه عمر بن الخطاب بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة. وفي رواية: اللهم فانصر من نصره، وأخذل من خذله، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه " 1. (100) رواية الكنجى رواه في كتابه (كفاية الطالب)، وبما أن كلامه يتضمن دلالة حديث الغدير على امامة أمير المؤمنين عليه السلام، فانا سنذكر نص روايته وكلامه في مبحث دلالة الحديث، ان شاء الله تعالى 2.


1) تذكرة خواص الامة في معرفة الائمة 28 - 29 وقد ذكرنا ترجمة السبط عن أبى المؤيد الخوارزمي، وابن خلكان، وقطب الدين اليونينى، وأبى الفداء، والذهبي، وغيرهم، في قسم حديث النور 28 - 37، كما ذكرنا مصادر أخرى ايضا في قسم حديث الثقلين 1 / 189، فراجع. 2) ذكرنا الثناء عليه وعلى كتابه في قسم حديث النور 65 - 67.

[168]

(101) رواية الرسعنى ورواه عبد الرزاق بن رزق الله الرسعني، وسيأتي نص روايته من كتاب (مفتاح النجا في مناقب آل العبا) للبدخشاني. ان شاء الله تعالى 1. (102) رواية النووي رواه حيث قال: " وفي كتاب الترمذي عن أبي سريحة الصحابي أو زيد ابن أرقم - شك شعبة - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. رواه الترمذي وقال: حديث حسن، والشك في عين الصحابي لا يقدح في صحة الحديث، لانهم كلهم عدول " 2. ترجمته: 1 - ابن قاضى شهبة: " يحيى بن شرف... الفقيه الحافظ الزاهد، أحد الاعلام، شيخ الاسلام، محي الدين أبو زكريا الحزامي النووي - بحذف الالف ويجوز اثباتها - الدمشقي، ولد في المحرم سنة 631... كان محققا في علمه وفنونه، ومدققا في عمله وشئونه، حافظا لحديث رسول الله صلى الله


1) ذكره الذهبي في تذكرة الحفاظ 4 / 243، ابن كثير 13 / 241. 2) تهذيب الاسماء واللغات 1 / 347 ورواه أيضا في رياض الصالحين: 152.

[169]

عليه وسلم، عارفا بأنواعه من صحيحه وسقيمه، وغريب ألفاظه واستنباط فقهه، حافظا للمذهب وقواعده وأصوله، وأقوال الصحابة والتابعين، واختلاف العلماء ووفاقهم، سالكا في ذلك طريقة السلف... إلى أن توفي... في رجب سنة 677 " 1. 2 - السيوطي: " النووي الامام الفقيه الحافظ، الاوحد القدوة، شيخ الاسلام علم الاولياء،... كان اماما بارعا حافظا متقنا، أتقن علوما شتى، وبارك الله في علمه وتصانيفه لحسن قصده، وكان شديد الورع والزهد، آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر... " 2. (103) رواية محب الدين الطبري وقال محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري: " ذكر اختصاصه بأنه مولى من النبي صلى الله عليه وسلم مولاه: عن رباح بن الحارث قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال: وكيف أكون مولاكم وأنتم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال رباح: فلما مضوا تبعتهم فسألت: من هؤلاء ؟ قالوا: نفر من الانصار فيهم أبو أيوب الانصاري. خرجه أحمد. وعنه - قال: بينما علي جالس، إذ جاء رجل فدخل (و) عليه أثر السفر، فقال: السلام عليك يا مولاي. قال: من هذا ؟ قال: أبو أيوب الانصاري. فقال


1) طبقات الشافعية - مخطوط. 2) طبقات الحفاظ: 510.

[170]

علي: أفرجوا له ففرجوا، فقال أبو أيوب: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. خرجه البغوي في معجمه. وعن البراء بن عازب قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا بغدير خم، فنودي فينا الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله صلى الله عليه وسلم تحت شجرة، فصلى الظهر وأخذ بيد علي، وقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. (قال:) فأخذ بيد علي وقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. وعن زيد بن أرقم مثله. خرجهما (خرجه) أحمد في مسنده، وخرج الاول ابن السمان. وخرج أحمد في كتاب المناقب معناه عن عسر وزاد بعد قوله: وعاد من عاداه: وأنصر من نصره وأحب من أحبه. قال سعيد: أو قال: أبغض من أبغضه. وخرج ابن السمان عن عمر منه: من كنت مولاه فعلي مولاه. وخرجه المخلص الذهبي عن حبشي بن جنادة وقال بعد وانصر من نصره: وأعن من أعانه. ولم يذكر ما بعده. وعن أبي الطفيل قال: قال علي: أنشد الله كل امرء سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم لما قام. فقام ناس فشهدوا أنهم سمعوه يقول: ألستم تعلمون أني أولى (الناس) بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فان هذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فخرجت وفي نفسي من الريبة (ذلك) شئ، فلقيت زيد بن أرقم

[171]

فذكرت ذلك له فقال: قد سمعناه من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له ذلك. قال أبو نعيم: قلت لفطر - يعني الذي روى عنه الحديث -: كم بين القول وبين موته ؟ قال: مائة يوم. خرجه أبو حاتم وقال: يريد موت علي بن أبي طالب. وخرج الترمذي عنه من ذلك: من كنت مولاه فعلي مولاه. وخرجه أحمد عن سعيد بن وهب ولفظه قال: (أ) نشد علي فقام خمسة أو ستة من أصحاب رسول الله (النبي) صلى الله عليه وسلم، فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. وعن زيد بن أرقم قال: استنشد علي الناس فقال: أنشد الله رجلا سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقام ستة عشر رجلا فشهدوا. وعن زياد بن أبي زياد قال: سمعت علي بن أبي طالب ينشد الناس فقال: أنشد الله رجلا مسلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال. فقام اثنا عشر رجلا بدريا فشهدوا. وعن بريدة قال: غزوت مع علي اليمن، فرأيت منه جفوة، فلما قدمت على النبي (رسول الله) صلى الله عليه وسلم ذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم يتغير، وقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. خرجه أحمد. وعن عمر أنه قال: علي مولى من كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مولاه. وعن سالم قيل لعمر: انك تصنع بعلي شيئا ما تصنعه بأحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: انه مولاي.

[172]

وعن عمر - وقد جائه أعرابيان يختصمان - فقال لعلي: اقض بينهما يا أبا الحسن، فقضى علي بينهما، فقال أحدهما: هذا يقضي بيننا ! فوثب إليه عمر وأخذ بتلبيبه وقال: ويحك ما تدري من هذا ؟ هذا مولاي ومولى كل مؤمن، ومن لم يكن مولاه فليس بمؤمن. وعنه وقد نازعه رجل في مسألة فقال: بيني وبينك هذا الجالس، وأشار إلى علي بن أبي طالب، فقال الرجل: هذا الا بطن ! فنهض عمر عن مجلسه وأخذ بتلبيبه حتى شاله من الارض، ثم قال: أتدري من صغرت ؟ ! (هذا) مولاي ومولى كل مسلم. خرجهن ابن السمان " 1. وقد روى المحب الطبري طرفا من ألفاظ حديث الغدير في كتابه الاخر (ذخائر العقبى) تحت عنوان " ذكر أنه من كان النبي صلى الله عليه وسلم مولاه فعلي مولاه " 2. ترجمته: وقد ترجم له الاسنوى بقوله: " محب الدين أبو العباس أحمد بن عبد الله ابن محمد الطبري، ثم المكي، شيخ الحجاز، كان عالما عاملا جليل القدر، عالما بالاثار والفقه، اشتغل بقوص على الشيخ مجد الدين القشيري، وشرح التنبيه، وألف كتابا في المناسك، وكتابا في الالغاز وكتابا نفيسا في أحاديث الاحكام. ولد يوم الخميس سابع عشر جمادى الاخرة سنة 615. وتوفي في سنة 94، قيل في ذى القعدة، وقيل غير ذلك " 3.


1) الرياض النضرة في فضائل العشرة 2 / 222 - 225. 2) ذخائر العقبى 67 / 68. 3) طبقات الشافعية 2 / 179 وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 4 / 1474 وطبقات

[173]

(104) رواية الوصابى رواه عن بريدة بقوله: " وعنه رضي الله عنه قال: خرجت مع علي إلى اليمن، فرأيت منه جفوة،. أخرجه أبو زيد عثمان بن أبي شيبة في سننه، وابن جرير في تهذيب الاثار، وأبو نعيم في فضائل الصحابة " 1. وعن ابن عباس بقوله: " وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: علي بن أبي طالب مولى من كنت مولاه. أخرجه المحاملي في أماليه " 2. قال: " وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه الطبراني في الكبير، وأخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة، وأخرجه الترمذي في جامعه عن زيد بن أرقم " 3. قال: " وعن أبي أيوب الانصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه النسائي في سننه والطبراني في الكبير. وأخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة عن مالك بن


السبكى 8 / 18 ومرآة الجنان 4 / 224 والنجوم الزاهرة 8 / 74 وشذرات الذهب 5 / 415 وغيرها. 1) الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء - مخطوط، الباب الرابع منه المسمى: ب‍ " أسنى المطالب في مناقب على بن أبى طالب ". 2) المصدر نفسه. 3) الاكتفاء - مخطوط.

[174]

الحويرث. وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه أبو زيد عثمان بن أبي شيبة في سننه، وأخرجه ابن أبي عاصم وسعيد بن منصور في سننهما عن سعد بن أبي وقاص، عن علي رضي الله عنه: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه ابن عقدة في كتابه الموالاة. وأخرجه الامام أحمد في مسنده، عن علي وثلاثة عشر رجلا من الصحابة، وأخرجه ابن أبى شيبة في مصنفه عن جابر بن عبد الله الانصاري " 1. قال: " وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. أخرجه الطبراني في الكبير. وعن أبي هريرة واثني عشر رجلا من الصحابة: ان رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. أخرجه الامام أحمد في مسنده، والطبراني في الكبير، والضياء في المختارة. وأخرجه أيضا عن زيد بن أرقم وثلاثين رجلا من الصحابة. وأخرجه أبو نعيم في فضائل الصحابة عن سعد بن أبي وقاص. وأخرجه الخطيب في المتفق والمفترق عن أنس. عن عمرو ذي مرة: ان رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأعن من أعانه، أخرجه الطبراني في الكبير. وعن علي وطلحة معه رضي الله عنهما: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، أخرجه الحاكم في المستدرك.


1) الاكتفاء - مخطوط.

[175]

وعن بريدة قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، أخرجه الامام أحمد في مسنده، وسمويه في فوائده " 1. وقال: " وعن رفاعة بن أياس الضبي عن أبيه عن جده قال: كنت مع علي في الجمل، فبعث إلى طلحة أن القني، فلقيه فقال: أنشدك الله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم. قال: فلم تقاتلني ؟ أخرجه ابن عساكر في تاريخه. وعن جابر بن عبد الله الانصاري رضي الله عنه قال: كنا بالجحفة بغدير خم، إذ خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، أخرجه عثمان بن أبى شيبة في سننه. وعنه رضي الله عنه في أخرى: قال كنا بالجحفة بغدير خم، وثمة ناس من جهينة ومزينة وغفار، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من خباء أو فسطاط، فأشار بيده ثلاثا، فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه أخرجه النسائي في سننه " 2. (105) ذكر سعيد الدين الفرغانى حديث الغدير في (شرح تائية ابن الفارض)، وسيأتى نص كلامه 3.


1) الاكتفاء في فضل الاربعة الخلفاء - مخطوط. 2) الاكتفاء - مخطوط. 3) ترجمته في العبر حوادث 689 ونفحات الانس: 559.

[176]

(106) رواية الحموينى ورواه ابراهيم بن محمد بن المؤيد بن عبد الله بن علي بن محمد بن حمويه، بسنده عن المطلب بن زياد، عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال: " كنت عند جابر بن عبد الله في بيته، وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وأبو جعفر، فدخل رجل من أهل العراق فقال: أنشدك الله الا حدثتني بما رأيت، وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: كنا بالجحفة بغدير خم، وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار، فخرج علينا رسول الله صلى عليه وسلم من خباء أو فسطاط، فأشار بيده ثلاثا، فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ورواه بسنده عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب، ثم قال: " أورده الامام الحافظ شيخ السنة أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقى بتفاوت، في فضائل أمير المؤمنين علي، ونقلته من خطه المبارك " 2. ورواه بسنده عن زيد بن عمر بن مورق قال: " كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطي الناس، فتقدمت إليه فقال: ممن أنت ؟ فقال: قلت من قريش قال: من أي قريش أنت ؟ قلت: من بني هاشم. قال: من أي بني هاشم ؟ فسكت، فوضع يده على صدره فقال: أنا والله مولى علي بن أبي طالب. ثم قال: حدثني عدة أنهم سمعوا النبي " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي


1) فرائد السمطين 1 / 62 - 63. 2) المصدر 1 / 64 - 65. (*)

[177]

مولاه. ثم قال: يا مزاحم كم تعطي أمثاله ؟ قال: مائة ومائتي درهم. قال: أعطه خمسين دينارا لولاية علي بن أبي طالب، ثم قال: الحق ببلدك فسيأتيك مثل ما يأتي نظرائك " 1. ورواه أيضا بأسانيد وألفاظ أخرى فراجعه 2. (107) رواية جمال الدين المزى وقال جمال الدين يوسف بن عبد الرحمن المزي: " عامر بن واثلة أبو الطفيل الليثي الكناني - وله رواية (رؤية) - عن زيد بن أرقم حديث: من كنت مولاه فعلي مولاه. ت في المناقب عن محمد بن بشار عن غندر عن شعبة عن سلمة بن كهيل قال: سمعت أبا الطفيل يحدث عن محمد بن مثنى عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم - شك شعبة - فذكره وقال: حسن غريب. س - فيه: عن محمد بن مثنى، عن يحيى بن حماد، عن أبي عوانة، عن سليمان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم به أتم من الاول لما رجع ونزل غدير خم. الحديث " 3. وقال: " عبد الرحمن بن عبد الله بن سابط الجمحي المكي، عن سعد حديثا قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليا. الحديث.


1) فرائد السمطين 1 / 66. 2) ترجمته: تذكرة الحفاظ 4 / 298 العبر حوادث 722، الدرر الكامنة 1 / 67. 3) تحفة الاشراف بمعرفة الاطراف للمزى.

[178]

ق - في السنة عن علي بن محمد عن أبي معاوية عن موسى بن مسلم عن ابن سابط به " 1. ترجمته: 1 - السيوطي: " المزي - الامام العالم الحبر، الحافظ الاوحد، محدث الشام... مات يوم السبت، ثاني عشر صفر سنة 742 " 2. 2 - الاسنوى: " كان أحفظ أهل زمانه، لا سيما الرجال المتقدمين، وانتهت إليه الرحلة من أقطار الارض، لروايته ودرايته، وكان اماما في اللغة والتصريف، دينا خيرا، منقبضا عن الناس، طارحا للتكلف، فقيرا، صنف: تهذيب الكمال في أسماء الرجال، وكتاب الاطراف " 3. 3 - السبكى: " شيخنا وأستاذنا وقدوتنا... " 4. 4 - الشوكاني: " أخذ عنه الاكابر، وترجموا له، وعظموه جدا... " 5. وله ترجمة في: تذكرة الحفاظ 4 / 1498، الدرر الا كامنة 5 / 233، النجوم الزاهرة 10 / 76، الكامل 14 / 191 وغيرها.


1) تحفة الاشراف. 2) طبقات الحفاظ 517. 3) طبقات الشافعية 2 / 464. 4) طبقات الشافعية 6 / 251. 5) البدر الطالع 2 / 353.

[179]

(108) رواية الذهبي وقال الذهبي بترجمة أمير المؤمنين عليه السلام: " وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة، وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. وقال له: أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي. وقال: لا يحبك الا مؤمن ولا يبغضك الا منافق. ومناقب هذا الامام جمة، أفردتها في مجلد وسميته بفتح المطالب في مناقب علي بن أبي طالب رضي الله عنه " 1. وقال بترجمة الحاكم: " وأما حديث الطير فله طرق كثيرة جدا، قد أفردتها بمصنف، ومجموعها يوجب أن يكون الحديث له أصل. وأما حديث من كنت مولاه فله طرق جيدة، وقد أفردت ذلك أيضا " 2. (109) رواية النيسابوري ورواه الحسن بن حسين النيسابوري أيضا، وسيأتي نص روايته.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 10. 2) نفس المصدر 3 / 1039 وتوجد ترجمة الذهبي في: الدرر الكامنة 4 / 426 والبدر الطالع 2 / 110 والنجوم الزاهرة 10 / 182 وشذرات الذهب 6 / 153 والوافى بالوفيات 2 / 163 وغيرها.

[180]

(110) رواية السمنانى ورواه علاء الدولة أحمد بن محمد السمناني، وسيأتي نص روايته كذلك. (111) رواية الخطيب التبريزي رواه حيث قال: " وعن زيد بن أرقم: ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، رواه أحمد والترمذي " 1. وقال: " وعن البراء بن عازب وزيد بن أرقم: ان رسول الله " ص " لما نزل بغدير خم، أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى، قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر بعد ذلك فقال له: هنيئا (لك) يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة، رواه أحمد " 2. (112) رواية ابن الوردى وقال عمر بن مظفر المعروف بابن الوردي في ذكر علي عليه السلام:


1) مشكاة المصابيح 3 / 243. 2) نفس المصدر 3 / 246.

[181]

" شئ من فضائله: من ذلك مشاهده مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخوة رسول الله له، وسبق اسلامه، وقوله " ص " يوم خيبر: لاعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله. الحديث، وقوله: من كنت مولاه فعلي مولاه، وقوله " ص ": أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، وقوله: أقضاكم علي " 1. ترجمته: وقد ترجم له ابن قاضى شهبة الاسدي بقوله: " عمر بن المظفر بن عمر ابن محمد بن أبي الفوارس بن علي، الامام العلامة الاديب المؤرخ، زين الدين أبو حفص المعري الحلبي، الشهير بابن الوردي، فقيه حلب ومؤرخها وأديبها، تفقه على الشيخ شرف الدين البارزي، له مصنفات جليلة نظما ونثرا.. وكان ملازما للاشتغال والتصنيف، شاع ذكره، واشتهر بالفضل اسمه، ذكر له الصلاح الصفدي في تاريخه ترجمة طويلة... " 2. (113) ذكر ابن مكتوم القيسي حديث الغدير في (تذكرته)، كما سيأتي نص عبارته، نقلا عن (الازهار فيما عقده الشعراء من الاثار) للسيوطي. وسنذكر هناك طرفا من ترجمته، ان شاء الله تعالى.


1) تتمة المختصر في أخبار البشر 1 / 221. 2) طبقات الشافعية - مخطوط.

[182]

(114) رواية الزرندى ورواه جمال الدين محمد بن يوسف الزرندي حيث قال: " روى الامام الحافظ أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي رحمه الله، بسنده إلى البراء بن عازب قال: أقبلنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع، حتى إذا كنا بغدير خم، يوم الخميس ثامن عشر من ذي الحجة، فنودي فينا الصلاة جامعة، وكسح للنبي " ص " تحت شجرتين، فأخذ النبي " ص " بيد علي، ثم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى قال: أليس أزواجي أمهاتكم ؟ قالوا: بلى. فقال رسول الله " ص ": فان هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد ذلك، فقال له: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. هذه احدى رواياته له. وفي رواية قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم أعنه وأعن به، وارحمه وارحم به، وأنصره وأنصر به، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال الامام أبو الحسن الواحدي رحمه الله: هذه الولاية التي أثبتها النبي صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه مسئول عنها يوم القيامة، وروى في قوله تعالى: وقفوهم انهم مسئولون - أي عن ولاية علي رضي الله عنه، والمعنى: انهم يسئلون هل والوه حق الموالاة كما أوصاهم النبي " ص "، أم أضاعوها وأهملوها " 1.


1) نظم درر السمطين في فضائل المصطفى والمرتضى والبتول والسبطين: 109 وقد ذكرنا ترجمة الزرندى في قسم حديث النور: 73 - 75.

[183]

(115) ذكر اليافعي حديث الغدير بترجمة أمير المؤمنين عليه السلام بقوله: " ومن مناقبه رضي الله عنه قوله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر: لاعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، الحديث الصحيح. وقوله " ص " له: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي. الحديث الصحيح. وفيه: خلف رسول الله " ص " علي بن أبي طالب في غزوة تبوك، فقال: يا رسول الله أتخلفني في النساء والصبيان ؟ ! فقال: أما ترضى. الحديث. وقوله " ص " من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. رواه الامام أحمد " 1. (116) ذكر سعيد الدين الكازرونى حديث الغدير بقوله: " وقال صلى الله عليه وسلم في علي: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 2.


1) مرآة الجنان وعبرة اليقظان. حوادث سنة: 40 وترجمته في طبقات السبكى 6 / 103، الدرر الكامنة 2 / 247. 2) المنتقى في سيرة المصطفى - مخطوط. وترجمته في الدرر الكامنة 4 / 255.

[184]

(117) رواية ابن كثير ورواه اسماعيل بن عمر المعروف بابن كثير الدمشقي الشافعي، في ذكر فضائل أمير المؤمنين عليه السلام تحت عنوان " حديث غدير خم "، فأورد حديث مناشدة الامام الناس في الرحبة عن أبي الطفيل، ورواية أبي بكر الشافعي بسنده عن زيد بن أرقم، ورواية أبي يعلى وعبد الله بن أحمد حديث المناشدة أيضا عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، وكذا رواية الطبراني المناشدة عن عميرة بن سعد، وعن ابن عقدة بسنده عن زيد بن يثيع به، وكذا عن عبد الرزاق بسنده عن سعيد بن وهب وعبد خير، وعن أحمد عن سعيد، وعنه عن زياد بن أبي الاسلمي، وعنه عن زاذان. قال: " ورواه أحمد عن علي نفسه: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، قال: فزاد الناس: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. وقد روى هذا عن طرق متعددة عن علي، وله طرق متعددة أيضا عن زيد بن أرقم " ثم روى أحاديث أخرى غيرها. وقد ذكرنا بعض تلك الاحاديث عن ابن كثير، كلا في محله مما تقدم في الكتاب. وقال ابن كثير في ذكر خبر حجة الوداع: " وقال المطلب بن زياد: عن عبد الله بن محمد بن عقيل، سمع جابر بن عبد الله يقول: كنا بالجحفة بغدير خم، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم من خباء أو فسطاط، فأخذ بيد علي

[185]

فقال. من كنت مولاه فعلي مولاه، قال شيخنا الذهبي: هذا حديث حسن. وقد رواه ابن لهيعة عن بكر بن سوادة وغيره عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بنحوه " 1. وقال أيضا: " وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي، ثنا أبو بكر بن أبي شيبة أنا شريك عن أبي يزيد الاودي عن أبيه قال: دخل أبو هريرة المسجد فاجتمع الناس إليه، فقام إليه شاب فقال: أنشدك بالله أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم. ورواه ابن جرير، عن أبي كريب، عن شاذان، عن شريك به. تابعه ادريس الاودي، عن أخيه أبي يزيد واسمه داود بن شريك به. ورواه ابن جرير أيضا من حديث ادريس وداود، عن أبيهما عن أبي هريرة فذكره " 2. (118) رواية أبى حفص المراغى ورواه أبو حفص عمر بن الحسن المراغي، فقد قال شمس الدين ابن الجزري: " أخبرنا أبو حفص عمر بن الحسن المراغي فيما شافهني به، عن أبي الفتح يوسف بن يعقوب الشيباني... عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن


1) تاريخ ابن كثير. حوادث السنة العاشرة. 2) نفس المصدر. وتوجد ترجمة ابن كثير في: طبقات ابن قاضى شهبة والبدر الطالع 1 / 153 والنجوم الزاهرة 11 / 123 وأنباء الغمر 1 / 39 والدرر الكامنة 1 / 399 وطبقات المفسرين 1 / 110 وشذرات الذهب 6 / 231.

[186]

ابن أبي ليلى قال: سمعت عليا رضي الله عنه بالرحبة ينشد الناس: من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقام اثنا عشر بدريا، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول ذلك. هذا حديث حسن من هذا الوجه، صحيح من وجوه كثيرة " 1. ترجمته: 1 - ابن الجزوى: " عمر بن الحسن بن مزيد بن أميلة بن جمعة، أبو حفص المراغي الاصل، الحلبي المحتد، الدمشقي المزي المولد، رحلة زمانه في علو الاسناد... وكان خيرا دينا ثقة صالحا، انفرد بأكثر مسموعاته، وتوفي في يوم الاثنين، ثامن ربيع الاخر سنة 778. ودفن بالمزة بالمزة ظاهر دمشق " 2. 2 - ابن روزبهان: "... كان الشيخ المذكور ابن أميلة ثقة متقنا رحلة، يرحل إليه الناس في زمانه، وكان يسكن بمزة من الشام، وهو شيخ للشيخ أبي الخير محمد بن الجزري، واليه ينتهي اسناده وغيره من أكابر المشايخ وأجلة الاصحاب... " 3.


1) أسنى المطالب في مناقب على بن أبى طالب: 3 - 4. 2) طبقات القراء 1 / 590. 3) شرح الشمائل لابن روزبهان الشيرازي.

[187]

(119) رواية السيد على الهمداني ورواه السيد علي بن شهاب الدين الهمداني: " عن أبي عبد الله الشيباني رضي الله عنه قال: بينما أنا جالس عند زيد بن أرقم في مجلس بني الارقم، إذ جاء رجل فقال: أيكم زيد بن أرقم ؟ فقال القوم: هذا زيد. فقال: أنا أنشدك بالذي لا اله الا هو سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: نعم. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: من صام يوم الثامن عشر من ذي الحجة كان له كصيام ستين شهرا، وهو اليوم الذي أخذ فيه رسول الله " ص " بيد علي في غدير خم، فقال عليه الصلاة والسلام: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأخذل من خذله. وعن الامام الباقر عن آبائه عليهم السلام مثل ذلك، بل روي عن كثير من الصحابة في أماكن مختلفة هذا الخبر. عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: نصب رسول الله " ص " عليا علما، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأخذل من خذله وأنصر من نصره، اللهم أنت شهيدي عليهم، قال: وكان في جنبي شاب حسن الوجه طيب الريح، فقال لي: يا عمر لقد عقد رسول الله " ص " عقدا لا يحله الا منافق، فاحذر أن تحله. قال عمر: فقلت يارسول الله انك حيث قلت في علي كان في جنبي شاب حسن الوجه طيب الريح قال: كذا وكذا قال: نعم يا عمر، انه ليس من ولد آدم، لكنه جبرئيل أراد أن يؤكد عليكم ما قلته في علي.

[188]

وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: أقبلت مع رسول الله " ص " في حجة الوداع... وفيه نزلت: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك. الاية " 1. (120) رواية ابن المحب ورواه محمد بن عبد الله ابن المحب المقدسي.. قال ابن الجزري: " وألطف طريق وقع لهذا الحديث وأغربه: ما حدثنا به شيخنا خاتمة الحفاظ، أبو بكر محمد بن عبد الله بن المحب المقدسي مشافهة، أخبرتنا الشيخة أم محمد زينب ابنة أحمد بن عبد الرحيم المقدسية... حدثتنا فاطمة بنت علي بن موسى الرضا، حدثتني فاطمة وزينب وأم كلثوم بنات موسى بن جعفر، قلن: حدثتنا فاطمة بنت جعفر بن محمد الصادق، حدثتني فاطمة بنت محمد بن علي، حدثتني فاطمة بنت علي بن الحسين، حدثتني فاطمة وسكينة ابنتا الحسين بن علي، عن أم كلثوم بنت فاطمة بنت النبي عليه السلام، عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنها. قالت: أنسيتم قول رسول الله " ص " يوم غدير خم من كنت مولاه فعلي مولاه، وقوله " ص ": أنت مني بمنزلة هارون من موسى عليهما السلام ؟ هكذا أخرجه الحافظ الكبير أبو موسى المديني في كتابه المسلسل بالاسماء وقال: هذا الحديث مسلسل من وجه، وهو أن كل واحدة من الفواطم تروي عن عمة لها، فهو رواية خمس بنات أخ كل واحدة منهن عن عمتها " 2.


1) المودة في القربى للسيد على الهمداني. أنظر ينابيع المودة: 249. 2) أسنى المطالب: 3 - 4.

[189]

ترجمته: 1 - ابن الجزرى: " شيخنا وامامنا ومبرزنا، الحافظ الكبير، شمس الدين أبو بكر ابن الحافظ محب الدين أبي محمد الشهير بابن المحب الصامت، ولد يوم الجمعة أول شعبان سنة 712... وسمع منه الائمة والحفاظ... وكان صالحا قانتا، قانعا باليسير، منقشفا لا مباليا لاحد غيري، ربما جاءني إلى منزلي فأسمعني وأسمع أهلي وأولادي، وانتهى إليه الحفظ في زمانه، رجالا ومتنا ومعرفة للاجزاء ورواتها، توفي في ليلة الاحد الخامس من شوال سنة 789... " 1. 2 - السيوطي: " ابن المحب الحافظ... وكان عالما متقنا فقيها... " 2. (121) رواية خواجه پارسا ورواه محمد بن محمد الحافظي الشهير بخواجة پارسا بقوله: " وعن عمر رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي رضي الله عنه: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3.


طبقات القراء 2 / 174. 2) طبقات الحفاظ: 535. 3) ترجمته في الضوء اللامع 10 / 20 والشقائق النعمانية 1 / 286 وفوائد أبى الحسنات ص 199، ونفحات الانس 392 وغيرها.

[190]

(122) رواية ابن الجزرى وروى شمس الدين محمد بن محمد بن الجزري حديث الغدير - كما علمت فيما تقدم عن شيخه المراغي ثم قال ما نصه: " هذا حديث حسن من هذا الوجه، صحيح من وجوه كثيرة، تواتر عن أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، وهو متواتر أيضا عن النبي صلى الله عليه وسلم، رواه الجم الغفير عن الجم الغفير، ولا عبرة بمن حاول تضعيفه ممن لا اطلاع له في هذا العلم. فقد ورد مرفوعا عن: أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وطلحة بن عبيد الله، والزبير بن العوام، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف والعباس بن عبد المطلب، وزيد بن أرقم، والبراء بن عازب، وبريدة بن الحصيب، وأبي هريرة، وأبي سعيد الخدري، وجابر بن عبد الله، وعبد الله ابن عباس، وحبشي بن جنادة، وعبد الله بن مسعود، وعمران بن حصين، وعبد الله بن عمر، وعمار بن ياسر، وأبي ذر الغفاري، وسلمان الفارسي، وأسعد ابن زرارة، وخزيمة بن ثابت، وأبي أيوب الانصاري، وسهل بن حنيف، وحذيفة ابن اليمان، وسمرة بن جندب، وزيد بن ثابت، وأنس بن مالك، وغيرهم من الصحابة رضوان الله عليهم، وصح عن جماعة منهم ممن يحصل القطع بخبرهم. وثبت أيضا أن هذا القول كان منه صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم... "، ثم ان الحافظ ابن الجزرى روى ما تقدم نقله عنه عن شيخه الحافظ ابن المحب المقدسي 1. ولا نعيده..


1) أسنى المطالب: 3 / 4.

[191]

ترجمته: 1 - القاضى مجير الدين أبو اليمن عبد الرحمن العليمى: " شيخ الاسلام شمس الدين، أبو الخير محمد بن محمد الجزري، الدمشقي المقري الشافعي. مولده في ليلة السبت سادس عشر رمضان سنة 751، اعتنى بالقراآت فأتقنها ومهر فيها، وله مصنفات جليلة... وتوفي بشيراز نهار عيد الاضحى سنة 833 رضي الله عنه ورحمه " 1. 2 - الفضل بن روزبهان: " أبو الخير محمد بن محمد بن محمد الجزري رحمه الله تعالى، شيخ مشائخ الاسلام، وقاضي القضاة بين الانام، الجامع لاقسام العلوم الشرعية، والحاوي للمعارف الاصلية والفرعية، كان متوحدا في زمانه في علو الشأن في العلوم سيما في القراءة، فقد وصف الشيخ الامام الاجل أبو الفضل العسقلاني - شهر بابن حجر - انه المتفرد الوحيد في القراءة، والمشارك في الحديث، وصاحب الفقه، اشتهر في زمانه بعلو الاسناد، سافر البلاد ولاقى المشايخ وصحبهم... " 2. (123) رواية المقريزى وقال أحمد بن علي بن عبد القادر المقريزي: " عيد الغدير - أعلم أن عيد الغدير لم يكن عيدا مشروعا، ولا عمله أحد من سالف الامة المقتدى بهم،


1) الانس الجليل بتاريخ القدس والخليل 2 / 109. 2) شرح الشمائل لابن روزبهان الشيرازي. وله ترجمة في: البدر الطالع 2 / 257 والضوء اللامع 9 / 255 وطبقات الداودى 2 / 59 وشذرات الذهب 7 / 204.

[192]

وأول ما عرف في الاسلام بالعراق أيام معز الدولة علي بن بويه، فانه أحدثه في سنة 352، فاتخذه الشيعة من حينئذ عيدا. وأصلهم فيه ما خرجه الامام أحمد في مسنده الكبير من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله صلى عليه وسلم في سفر لنا، فنزلنا بغدير خم، ونودي الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله " ص " تحت شجرتين، فصلى الظهر، وأخذ بيد علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فلقيه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. (124) رواية الدولت آبادى ورواه شهاب الدين بن شمس الدين الدولت آبادي حيث قال: " وفي التشريح قال أبو القاسم رحمه الله: من قال: ان عليا أفضل من عثمان فلا شئ عليه، لانه قال أبو حنيفة رضي الله عنه: وقال ابن مبارك: من قال ان عليا أفضل العالمين، أو أفضل الناس وأكبر الكبراء، فلا شئ عليه، لان المراد منه أفضل الناس في عصره وزمان خلافته، كقوله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. أي في زمان خلافته " 2.


1) المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والاثار 1 / 388 وتوجد ترجمة المقريزى في الضوء اللامع 2 / 21. 2) هداية السعداء. مخطوط.

[193]

(125) رواية ابن حجر العسقلاني ورواه ابن حجر العسقلاني حيث قال: " وروى هو (يعني بريدة) وأبو هريرة، وجابر، البراء بن عازب، وزيد بن أرقم عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. وقال بعد ذكر طرف من مناقب أمير المؤمنين عليه السلام: " قلت: لم يجاوز المؤلف ما ذكر ابن عبد البر وفيه مقنع، ولكنه ذكر حديث الموالاة عن نفر سماهم فقط، وقد جمعه ابن جرير الطبري في مؤلف فيه أضعاف من ذكر، وصححه واعتنى بجمع طرقه أبو العباس ابن عقدة، فأخرجه من حديث سبعين صحابيا أو أكثر " 2. وقد أورد ابن حجر حديث الغدير في (الاصابة) و (فتح الباري) أيضا. (126) رواية ابن الصباغ المالكى ورواه نور الدين علي بن محمد المعروف بابن الصباغ المالكي المكي عن الترمذي من حديث زيد بن أرقم، وعن أحمد بن حنبل في مسنده عن البراء


1) تهذيب التهذيب 8 / 337. 2) نفس المصدر 7 / 339. ومن مصادر ترجمة ابن حجر: الضوء اللامع 2 / 36 نظم العقيان 45، شذرات الذهب 7 / 270، حسن المحاضرة 1 / 106، طبقات الحفاظ 547، البدر الطالع 1 / 87.

[194]

ابن عازب، وعن البيهقي عن البراء أيضا. ثم رواه عن العجلي بسنده إلى حذيفة بن أسيد الغفاري، وعامر بن ليلى ابن ضمرة، وقد تقدم نقله سابقا 1. (127) رواية الحسين الميبدى ورواه حسين بن معين الدين الميبدي، حيث أورده عن أحمد من حديث البراء بن عازب وزيد بن أرقم مترجما أياه إلى الفارسية 2. (128) رواية العينى ورواه محمود بن أحمد العيني، كما ستعرف ذلك ان شاء الله تعالى 3. (129) رواية اصيل الدين الواعظ ورواه عبد الله بن عبد الرحمن الحسيني، المشتهر بأصيل الدين الواعظ، ذاكرا معناه بالفارسية ضمن بيان وقائع حجة الوداع 4.


1) الفصول المهمة في معرفة الائمة: 40 / 41. ترجمته في الضوء اللامع 5 / 283. 2) الفواتح - شرح ديوان أمير المؤمنين. 3) وتوجد ترجمة العينى في الضوء اللامع 10 / 131 وبغية الوعاة 386 و غيرهما. 4) درج الدرر ودرج الغرر في ميلاد سيد البشر.

[195]

ترجمته: وأصيل الدين الواعظ من مشايخ (الدهلوي)، كما لا يخفى على ناظر رسالته في أصول الحديث، وقد ترجم له وأثنى عليه غياث الدين خواند أمير، وقد توفي في 17 ربيع الاخر سنة 1 883. (130) اثبات ابن روزبهان حديث الغدير بقوله: " وأما ما روي من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكره يوم غدير خم، حين أخذ بيد علي وقال: ألست أولى. فقد ثبت هذا في الصحاح، وقد ذكرنا سر هذا في ترجمة كتاب كشف الغمة في معرفة الائمة... " 2. (131) رواية السمهودى ورواه نور الدين علي بن عبد الله السمهودي، وقد تقدم بعض ألفاظ روايته سابقا 3. وقال في (وفاء الوفا): " وفي مسند أحمد عن البراء بن عازب، قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فنزلنا بغدير خم، فنودي فينا الصلاة، وكسح


1) حبيب السير في أخبار أفراد البشر 4 / 334، وأنظر الضوء اللامع 5 / 12. 2) ابطال الباطل لابن روزبهان الشيرازي، ترجمته في الضوء اللامع 6 / 171. 3) جواهر العقدين - مخطوط.

[196]

لرسول الله " ص " تحت شجرة، فصلى الظهر، وأخذ بيد علي، وقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: فأخذ بيد علي وقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال: فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. وعن زيد بن أرقم مثله ". ترجمته: 1) السخاوى: " ولد في صفر سنة 844... هو انسان فاضل، متفنن متميز في الفقه والاصلين، مديم للعمل والجمع والتأليف، متوجه للعبادة، وللمباحثة والمناظرة، قوي الجلادة على ذلك، طلق العبارة فيه، مغرم به، مع قوة نفس وتكلف... " 1. 2 - ابن العماد: " نزيل المدينة المنورة، وعالمها ومفتيها، ومدرسها ومؤرخها، الشافعي، الامام القدوة الحجة المفنن " 2. 3 - ابن العيدروس: وذكر مشايخه، وعد تآليفه، وأثنى عليها 3. 2 - الشوكاني كذلك 4.


1) الضوء اللامع 5 / 245. 2) شذرات الذهب 8 / 50. 3) النور السافر 58 - 60. 4) البدر الطالع / 470

[197]

(132) رواية السيوطي لقد تقدم كلامه الصريح في تواتر حديث الغدير. وقال في (تاريخ الخلفا): " وأخرج الترمذي عن سريحة أو زيد بن أرقم عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، وأخرجه أحمد عن علي وأبي أيوب الانصاري وزيد بن أرقم وعمرو ذي مرة، وأبو يعلى عن أبي هريرة. والطبراني عن ابن عمر ومالك بن الحويرث وحبشي بن جنادة وجرير وسعد بن أبي وقاص وأبي سعيد الخدري وأنس. والبزار عن ابن عباس وعمارة وبريدة. وفي أكثرها زيادة: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ولاحمد عن أبي الطفيل قال: جمع علي الناس في الرحبة ثم قال لهم: أنشد بالله كل امرء مسلم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما قال لما قام. فقام إليه ثلاثون من الناس فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ترجمته: 1 - ابن العماد: " المسند المحقق المدقق، صاحب المؤلفات الفائقة النافعة " 2. 2 - ابن العيدروس، وقد أثنى عليه الثناء البالغ، وذكر بعض كراماته


1) تاريخ الخلفاء: 169. 2) شذرات الذهب 8 / 51.

[198]

وتآليفه 1. 3 - السيوطي نفسه، فذكر ترجمته بالتفصيل، من ولادته في سنة 849 ودروسه ومشايخه، ومؤلفاته، وما قيل في حقه... 2 (133) رواية جمال الدين المحدث ورواه عطاء الله بن فضل الله المعروف بجمال الدين المحدث الشيرازي عن الامام جعفر الصادق عليه السلام، وذكر نزول قوله تعالى: سأل سائل. الاية في حق الحارث، ثم قال: " أصل هذا الحديث سوى قصة الحارث متواتر عن أمير المؤمنين عليه السلام، وهو متواتر عن النبي صلى الله عليه وآله أيضا، رواه جمع كثير وجم غفير من الصحابة، فرواه ابن عباس ولفظه قال: لما أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يقوم بعلي بن أبي طالب الذي قام به، فانطلق النبي " ص " إلى مكة فقال: رأيت الناس حديثي عهد بكفر وبجاهلية، ومتى أفعل هذا به يقولون: صنع هذا بابن عمه، ثم مضى حتى قضى حجة الوداع، ثم رجع حتى إذا كان بغدير خم أنزل الله عزوجل: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك. الاية. فقام مناد فنادى الصلاة جامعة، ثم قام وأخذ بيد علي، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ورواه حذيفة بن أسيد الغفاري قال: لما صدر رسول الله " ص " من حجة الوداع نهى أصحابه عن شجرات بالبطحاء متقاربات أن ينزلوا تحتهن، ثم


1) النور السافر 58 - 60. 2) حسن المحاضرة 1 / 435 - 344.

[199]

بعث اليهن فقم ما تحتهن من الشوك، ثم عمد اليهن فصلى تحتهن، ثم قام فقال: أيها الناس قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي الا مثل نصف عمر الذي يليه من قبله، واني لاظن أن أوشك أن أدعى فأجيب، واني مسئول وانكم مسئولون، فماذا أنتم قائلون ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت وجهدت ونصحت، فجزاك الله خيرا، فقال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله، وأن جنته حق وناره حق، وأن الموت حق، وأن البعث بعد الموت حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور ؟ ثم قال: أيها الناس ان الله مولاي وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فهذا مولاه - يعني عليا -، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال: أيها الناس اني فرطكم وأنتم واردون علي الحوض، حوض أعرض مما بين بصرى وصنعاء، فيه عدد النجوم قدحان من فضة، واني سائلكم حين تردون علي عن الثقلين، فانظروا كيف تخلفوني فيها، الثقل الاكبر كتاب الله سبب طرفه بيد الله وطرفه بأيديكم، فاستمسكوا به لا تضلوا ولا تبدلوا، وعترتي أهل بيتي، فانه قد نبأني اللطيف الخبير أنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض. ورواه زر بن حبيش فقال: خرج علي عليه السلام من القصر، فاستقبله ركبان متقلدي السيوف، عليهم العمائم، حديثي عهد بسفر فقالوا: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا مولانا، فقال علي عليه السلام بعد ما رد السلام: من ههنا من أصحاب رسول الله " ص " ؟ فقام اثنا عشر رجلا، منهم: خالد بن زيد أبو أيوب الانصاري، وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين، وثابت بن قيس بن شماس، وعمار بن ياسر، وأبو الهيثم بن التيهان، وهاشم بن عتبة، وسعد بن أبي وقاص، وحبيب بن بديل بن ورقاء.

[200]

فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلى مولاه. الحديث. فقال علي لانس بن مالك والبراء بن عازب: ما منعكما أن تقوما فتشهدا، فقد سمعتما كما سمع القوم ؟ فقال: اللهم ان كانا كتماها معاندة فأبلهما، فأما البراء فعمي، فكان يسأل عن منزله فيقول: كيف يرشد من أدركته الدعوة، وأما أنس فقد برصت قدماه، وقيل: لما استشهده علي عليه السلام على قول النبي " ص " من كنت مولاه فعلي مولاه، واعتذر بالنسيان فقال: اللهم ان كان كاذبا فاضربه ببياض لا تواريه العمامة. فبرص وجهه، فسدل بعد ذلك برقعا على وجهه " 1. ورواه أيضا في كتابه (روضة الاحباب في سيرة النبي والال والاصحاب) وهو الكتاب الذي اعتمد عليه أصحاب السير والمؤرخون، كما لا يخفى على من راجع: الخميس، وحبيب السير، وازالة الخفاء. (134) ذكر عبد الوهاب ابن محمد بن رفيع الدين البخاري، حديث الغدير. وسيأتي نص كلامه ان شاء الله 2.


1) الاربعين - مخطوط. 2) وهو من علماء الهند، وقد ترجمه الشيخ عبد الحق الدهلوى في أخبار الاخيار ص 206.

[201]

(135) رواية ابن حجر المكى ورواه أحمد بن محمد بن علي بن حجر المكي، ضمن فضائل أمير المؤمنين عليه السلام حيث قال: " وأنه قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. رواه ثلاثون صحابيا " 1. وقال في (الصواعق) في الجواب عن حديث الغدير: " وجواب هذه الشبهة التي هي أقوى شبههم، يحتاج إلى مقدمة، وهي بيان الحديث ومخرجيه، وبيانه: انه حديث صحيح لا مرية فيه، وقد أخرجه جماعة كالترمذي والنسائي وأحمد، فطرقه كثيرة جدا، ومن ثم رواه ستة عشر صحابيا، وفي رواية لاحمد انه سمعه من النبي " ص " ثلاثون صحابيا، وشهدوا به لعلي لما نوزع أيام خلافته كما مر، وسيأتي، وكثير من أسانيدها صحاح وحسان، ولا التفات لمن قدح في صحته، ولا لمن رده بأن عليا كان باليمن، لثبوت رجوعه منها، وادراكه الحج مع النبي " ص "، وقول بعضهم: ان زيادة: اللهم وال من والاه إلى آخر موضوعة. مردود، فقد ورد ذلك من طرق صحح الذهبي كثيرا منها " 2. وقال أيضا: " قال " ص " يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وقد مر في حادى عشر الشبه أنه رواه عن النبي


1) المنح المكية - شرح القصيدة الهمزية. 2) الصواعق المحرقة 25.

[202]

صلى الله عليه وسلم ثلاثون صحابيا، وأن كثيرا من طرقه صحيح أو حسن، ومر الكلام ثم على معناه مستوفى " 1. ترجمته: وتوجد ترجمة ابن حجر المكي في: ريحانة الالباء 1 / 435 والنور السافر 287، والبدر الطالع 1 / 109 وغيرها. قال العيدروس: " الشيخ الامام، شيخ الاسلام، خاتمة أهل الفتيا والتدريس، كان بحرا في علم الفقه وتحقيقه لا تدركه الدلاء، امام الحرمين كما أجمع على ذلك العارفون، وانعقدت عليه خناصر الملا، امام اقتدت به الائمة وهمام صار في اقليم الحجاز أمة، مصنفاته في العصر آية، يعجز عن اتيان بمثلها المعاصرون، فهم عنها قاصرون ". (136) رواية المتقى ورواه علي بن حسام الدين الشهير بالمتقي في (كنز العمال)، وقد علمت ذلك من مواضع متعددة من الكتاب. ترجمته: وتوجد ترجمة المتقي في: أخبار الاخيار 245، وسبحة المرجان 43، والنور السافر 315.


1) الصواعق المحرقة.

[203]

وقد وصفه ابن العيدروس: بقوله: " كان من العلماء العاملين، وعباد الله الصالحين، على جانب عظيم من الورع والتقوى، والاجتهاد في العبادة ورفض السوى، له مصنفات عديدة، وذكروا عنه أخبارا حميدة... فما كان هذا الرجل الا من حسنات الدهر، وخاتمة أهل الورع، ومفاخر الهند، وشهرته تغني عن ترجمته، وتعظيمه في القلوب يغني عن مدحه ". (137) ذكر محمد طاهر الفتنى حديث الغدير في (مجمع البحار) نقلا عن النهاية حيث قال: " اسم المولى يقع على: الرب، والمالك، والسيد، والمنعم، والناصر، والمحب، والتابع، والجار، وابن العم، والحليف، والعقيد، والصهر، والعبد والمتعق، والمنعم عليه، وأكثرها جاء في الحديث، وكل من ولي أمرا أو قام به فهو مولاه ووليه، وقد يختلف مصادرها، فالولاية بالفتح في النسب والنصرة والعتق، وبالكسر في الامارة، والولاء في المعتق، والموالاة من والى القوم، ومنه: من كنت مولاه فعلي مولاه. يحمل على أكثر الاسماء المذكورة " 1.


1) مجمع البحار -: مادة ولى. وتوجد ترجمة الفتنى في النور السافر 361 وأخبار الاخيار 268 وسبحة المرجان في آثار هندوستان 43 وأبجد العلوم 895 وستأتى الكلمات في حقه في قسم حديث أنا مدينة العلم.

[204]

(138) ذكر ميرزا مخدوم ابن عبد الباقي حديث الغدير، وتصريحه بتواتره، مع ما هو عليه من التعصب والعناد، وقد تقدم ذلك سابقا. (139) رواية القارى ورواه علي بن سلطان محمد الهروي القاري، فقد قال في شرح قول الخطيب التبريزي: " رواه أحمد والترمذي " ما نصه: " وفي الجامع رواه أحمد وابن ماجة عن البراء، وأحمد عن بريدة، والترمذي والنسائي والضياء عن زيد ابن أرقم، ففي اسناد المصنف الحديث عن زيد بن أرقم إلى أحمد والترمذي مسامحة لا تخفى. وفي رواية لاحمد والنسائي والحاكم عن بريدة بلفظ: من كنت وليه فعلي وليه. وروى المحاملي في أماليه عن ابن عباس ولفظه: علي ابن أبي طالب مولى من كنت مولاه " 1. ترجمته: قال المحبى: " أحد صدور العلم، فرد عصره، الباهر السمت في التحقيق وتنقيح العبارات، وشهرته كافية عن الاطراء في وصفه،... اشتهر ذكره،


1) المرقاة في شرح المشكاة 5 / 568.

[205]

وطار صيته، وألف التآليف الكثيرة اللطيفة، المحتوية على الفوائد الجليلة " 1 وكذا ترجمه الشوكاني 2، والقنوجي 3، وسيأتي عبارتهما في قسم حديث " أنا مدينة العلم وعلي بابها ". (140) رواية المناوى ورواه شمس الدين محمد المدعو بعبد الرؤف المناوي في (كنوز الحقائق) حيث قال: " من كنت مولاه فعلي مولاه. حم " 4. وقال في شرحه في (فيض القدير): " قال ابن حجر: حديث كثير الطرق، قد استوعبها ابن عقدة في كتاب مفرد، منها صحاح ومنها حسان، وفي بعضها: قال ذلك يوم غدير خم. وزاد البزار في روايته: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله، ولما سمع عمر ذلك قال: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة، خرجه الدارقطني. وأخرج أيضا: قيل لعمر انك تصنع بعلي شيئا لا تصنعه بأحد من الصحابة، قال: انه مولاي " 5.


1) خلاصة الاثر 3 / 185. 2) البدر الطالع 1 / 445. 3) اتحاف النبلاء المتقين. 4) كنوز الحقائق في حديث خير الخلائق هامش الجامع الصغير 2 / 118. 5) فيض القدير في شرح الجامع الصغير 6 / 217 - 218.

[206]

ترجمته: قال المحبى: " الامام الكبير، الحجة الثبت القدوة، صاحب التصانيف السائرة، وأجل أهل عصره من غير ارتياب، وكان اماما فاضلا، زاهدا عابدا، قانتا لله خاشعا له، كثير النفع... فهو أعظم علماء هذا التاريخ آثارا، ومؤلفاته غالبا متداولة، كثيرة النفع... وكانت ولادته في سنة 952، وتوفي 1031 " 1. (141) رواية شيخ العيدروس ورواه شيخ بن عبد الله العيدروس أيضا. وسيأتي نص روايته ان شاء الله 2. (142) رواية الشيخانى القادرى ورواه محمود بن محمد بن علي الشيخاني القادري المدني حيث قال: " ومن تلك الاحاديث الواردة الصحيحة، قوله صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه الترمذي والنسائي والامام أحمد وغيرهم، وكم حديث صحيح ما أخرجه الشيخان.


1) خلاصة الاثر 2 / 412 - 416. 2) وتوجد ترجمته في خلاصه الاثر 2 / 235، النور السافر 372.

[207]

وعن سعيد بن وهب قال: قال علي رضي الله عنه في الرحبة: أنشد الله من سمع رسول الله يوم غدير خم يقول: ان الله ولي المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره. قال سعيد: فقام إلى جنبي ستة. أخرجه النسائي في كتاب الخصائص، قال الحافظ الذهبي: هذا حديث صحيح. وأخرج الامام أحمد في مسنده عن أبي الطفيل، قال: جمع علي رضي الله عنه الناس في الرحبة.. وهذا الحديث مروي أيضا عن زيد بن أرقم. قال الحافظ الذهبي: هذا الحديث صحيح غريب. وأخرج أبو عوانة عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: لما رجع رسول الله " ص " من حجة الوداع ونزل غدير خم... قال الحافظ الذهبي: هذا حديث صحيح. واخرج أبو يعلى والحسن بن سفيان في مسنديهما عن البراء رضي الله عنه قال: كنا مع رسول الله " ص " في حجة الوداع... قال الحافظ الذهبي: هذا حديث حسن. اتفق على ما، وأما ما انفرد به أهل البدع من الاسماعيلية ببلاد اليمن، وخالف فيه أهل الجمعة والجماعة والسنن... أقول: وقد مر الاحاديث الصحاح والحسان، وليس فيها جميع ما ذكره المدعي، بل الصحيح مما ذكرنا: من كنت مولاه فعلي مولاه، والصحيح مما ذكرنا أيضا: اللهم وال من والاه. والصحيح مما ذكرنا أيضا: ان الله ولي المؤمنين ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأنصر من نصره. والصحيح مما ذكرنا أيضا قوله صلى الله عليه وسلم للناس: أتعلمون أنى أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: نعم يارسول الله. قال: من

[208]

كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. والصحيح مما ذكرنا أيضا قوله " ص ": كأني قد دعيت فأجبت، واني قد تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، لن يفترقا حتى يردا علي الحوض. ثم قال: ان الله مولاي فأنا (وأنا) ولي كل مؤمن، ثم أخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. والصحيح مما ذكرنا أيضا قوله " ص ": ألست أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فان هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر رضي الله عنه فقال: هنيئا لك، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. انتهى ما هو الصحيح والحسان. وليس في ذلك مخترعات المدعي ومفترياته، وقد استوعب طرق الاحاديث المذكورة وغيرها ابن عقدة في كتاب مفرد. وذكر بعضها أيضا الشيخ نور الدين السيد الجليل علي بن جمال الدين عبد الله بن أحمد الحسني السمهودي الشافعي في كتابه المسمى أنجح المساعي في رد شبه الداعي. فاكتفينا برده على المدعي البدعي " 1. (143) رواية الحلبي ورواه نور الدين الحلبي الشافعي بلفظ الطبراني ثم قال: " وهذا أقوى ما تمسكت به الشيعة والامامية والرافضة، على أن عليا كرم الله وجهه أولى بالامامة من كل أحد. وقالوا: هذا نص صريح على خلافته، سمعه ثلاثون


1) الصراط السوى في مناقب آل النبي - مخطوط.

[209]

صحابيا وشهدوا به. قالوا: فلعلي عليهم من الولاء ما كان له " ص " بدليل قوله " ص ": ألست أولى بكم ؟. وهذا حديث صحيح ورد بأسانيد صحاح وحسان، ولا التفات لمن قدح في صحته كأبي داود، وأبي حاتم الرازي وقول بعضهم: ان زيادة اللهم وال من والاه. إلى آخره موضوعة، مردود، فقد ورد ذلك من طرق صحح الذهبي كثيرا منها. وقد جاء أن عليا كرم الله وجهه قام خطيبا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أنشد الله من شهد يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم رجل يقول نبئت أو بلغني، الا رجل سمعت أذناه ووعى قلبه، فقام سبعة عشر صحابيا. وفي رواية ثلاثون صحابيا، وفي المعجم الكبير: ستة عشر، وفي رواية: اثنا عشر. فقال: هاتوا ما سمعتم، فذكروا الحديث، ومن جملته: من كنت مولاه فعلي مولاه، وفي رواية: فهذا مولاه. وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه: وكنت ممن كتم، فذهب الله ببصري، وكان علي كرم الله وجهه دعا على من كتم " 1. ترجمته: قال المحبى: " الامام الكبير، أجل أعلام المشايخ، وعلامة الزمان، كان جبلا من جبال العلم، وبحرا لا ساحل له، واسع الحلم، علامة جليل المقدار، جامعا لاشثات العلى، صارفا نقد عمره في بث العلم النافع ونشره، وحظي فيه حظوة لم يحظها أحد مثله، فكان درسه مجمع الفضلاء، ومحط


1) انسان العيون في سيرة الامين والمأمون 3 / 336.

[210]

رحال النبلاء، وكان غاية في التحقيق، حاد الفهم، قوي الفكرة، متحريا في الفتاوى، جامعا بين العلم والعمل، صاحب جد واجتهاد، عم نفعه الناس، فكانوا يأتونه لاخذ العلم عنه من البلاد... " 1. (144) رواية ابن باكثير المكى ورواه الشيخ أحمد بن الفضل بن محمد باكثير المكي الشافعي " عن عامر بن ليلى بن ضمرة وحذيفة بن أسيد رضي الله عنهما قالا: لما صدر رسول الله " ص " من حجة الوداع، ولم يحج غيرها - أقبل حتى إذا كان بالجحفة.. أخرجه ابن عقدة في الموالاة. ومن طريق ابن عقدة أورده أبو موسى في الصحابة وقال: انه غريب، والحافظ أبو الفتوح العجلي في فضائل الصحابة ". ورواه من حديث حذيفة وزيد والبراء بن عازب، ثم قال: " وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم في غدير خم بيد علي رضي الله عنه، حتى رأينا بياض ابطه، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه الحديث. وفيه ثم قال: يا أيها الناس اني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض. أخرجه ابن عقده. وأخرجه محمد بن جعفر الرازي عنها بلفظ: سمعت رسول الله " ص " في مرضه الذي قبض فيه، وقد امتلات الحجرة من أصحابه فقال: أيها الناس يوشك أن أقبض قبضا سريعا، فينطلق بي، وقد قدمت القول معذرة اليكم،


خلاصة الاثر 3 / 122.

[211]

ألا واني مخلف فيكم كتاب الله عزوجل وعترتي أهل بيتي. ثم أخذ بيد علي فقال: هذا علي مع القرآن والقرآن مع علي، لا يفترقان حتى يردا علي الحوض، فأسألهما ما خلفت فيهما. أخرجه الدارقطني. وأخرج أيضا عن سالم بن أبي جعد، قال: قيل لعمر بن الخطاب رضي الله عنه: انك تصنع بعلي شيئا لا تصنع بأحد من أصحاب النبي " ص "، فقال: انه مولاي. وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: ان أبا بكر وعمر رضي الله عنهما قالا: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة. وأخرج الدار قطني في الفضائل عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال: سمعت أبا بكر رضي الله عنه يقول: علي بن أبي طالب عترة رسول الله " ص " أي: الذين حث النبي " ص " على التمسك بهم، والاخذ بهديهم، فانهم نجوم الهدى من اقتدى بهم اهتدى. وخصه أبو بكر بذلك رضي الله عنه لانه الامام في هذا الشأن، وباب مدينة العلم والعرفان، فهو امام الائمة وعالم الامة، وكأنه أخذا ذلك من تخصيصه صلى الله عليه وسلم له من بينهم يوم غدير خم بما سبق. وهذا حديث صحيح، لا مرية فيه، ولا شك ينافيه، وروى عن الجم الغفير من الصحابة وشاع واشتهر، وناهيك بمجمع حجة الوداع. قال شيخ الاسلام الحافظ شهاب الدين أحمد بن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى: حديث من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه الترمذي والنسائي، وهو كثير الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة في كتاب مفرد، وكثير من أسانيدها صحاح وحسان، وبدل على ذلك ما روى أبو الطفيل رضي الله عنه ان عليا رضي

[212]

الله عنه وكرم وجهه جمع الناس - وهو خليفة - في الرحبة... " 1. ترجمته: وقد ترجم له المحبى ووصفه بقوله: " من أدباء الحجاز وفضلائها المتمكنين، كان فاضلا أديبا، له مقدار علي وفضل علي " 2. (145) رواية عبد الحق الدهلوى ورواه عبد الحق بن سيف الدين الدهلوي البخاري في شرح المشكاة حيث قال: " وهذا حديث صحيح لا مرية فيه، وقد أخرجه جماعة كالترمذي والنسائي وأحمد، وطرقه كثيرة جدا، رواه ستة عشر صحابيا، وفي رواية لاحمد أنه سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثون صحابيا، وشهدوا به لعلي رضي الله عيه لما نوزع أيام خلافته، وكثير من أسانيده صحاح وحسان، ولا التفات لمن قدح في صحته، ولا إلى قول بعضهم أن زيادة اللهم وال من والاه إلى آخره موضوع، فقد ورد ذلك من طرق صحح الذهبي كثيرا منها. كذا قال الشيخ ابن حجر في الصواعق المحرقة " 3.


1) وسيلة المال في عد مناقب الال - مخطوط. 2) خلاصة الاثر 1 / 271. 3) اللمعات في شرح المشكاة، وقد رواه في مدارج النبوة 2 / 401 وغيره أيضا، وقد ترجم لعبد الحق الدهلوى الهندي علامة الهند في سبحة المرجان: 52، وسيأتى نص عبارته في قسم حديث أنا مدينة العلم.

[213]

(146) ذكر محمد بن محمد المصرى حديث الغدير في كتاب (الدرر العوال)، فقد قال في ذكر سيدنا أمير المؤمنين عليه السلام: " وورد في فضله أحاديث كثيرة منها: قوله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. (147) رواية محمد محبوب ورواه محمد محبوب عالم بن صفي الدين جعفر بدر عالم، وسيأتي نص روايته ان شاء الله. (148) اثبات المقبلى وقد أثبت ضياء الدين صالح بن مهدي المقبلي حديث الغدير في (الابحاث المسددة) وقد تقدم نص عبارته سابقا. وأورده المقبلي في كتابه في الاحاديث المتواترة أيضا، حيث جاء فيه: " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار، من كنت مولاه فعلي مولاه. من لم يجد نعلين فليلبس خفين. ومن لم يجد ازارا فليلبس سراويل ".


1) الدرر العوال بحل ألفاظ بدء المآل.

[214]

ترجمته: وتوجد ترجمة المقبلي في البدر الطالع 1 / 288، والتاج المكلل 376. قال الشوكاني: " هو ممن برع في جميع علوم الكتاب والسنة، وحقق الاصولين، والعربية، والمعاني والبيان، والحديث والتفسير، وفاق في جميع ذلك، وله مؤلفات مقبولة كلها عند العلماء، محبوبة إليهم، يتنافسون فيها، ويحتجون بترجيحاته، وهو حقيق بذلك ". (149) ذكر البرزنجى حديث الغدير مع التصريح بصحته وكثرة طرقه، فقد قال: " اعلم أن الشيعة يدعون أن هذا الحديث نص جلي في امامة علي رضي الله عنه، وهو أقوى شبههم. والقدر الذي ذكرناه وهو: من كنت مولاه فعلي مولاه - من دون تلك الزيادة من الحديث - صحيح، وروي من طرق كثيرة ". (150) رواية السهارنبورى ورواه حسام الدين بن محمد بايزيد السهارنبوري، عن أحمد عن البراء


1) نواقض الروافض - مخطوط، وترجم للبرزنجي في سلك الدرر 4 / 65، وسيأتى نصها في قسم حديث أنا مدينة العلم. (*)

[215]

ابن عازب، كما تقدم مرارا 1. (151) رواية البدخشانى ورواه محمد بن معتمدخان البدخشاني عن الحكيم في نوادر الاصول، والطبراني بسند صحيح في الكبير عن أبي الطفيل عن حذيفة بن أسيد رضي الله عنهما... ". ورواه عن أحمد عن البراء بن عازب، وزيد بن أرقم، رضي الله عنهما، ثم قال: " وأخرج هو عن علي وأبي أيوب الانصاري وعمرو ذي مر، وأبو يعلى عن أبي هريرة، وابن أبي شيبه عنه وعن اثني عشر من الصحابة، والبزار عن ابن عباس وعمارة وبريدة، والطبراني عن ابن عمر ومالك بن الحويرث وأبي أيوب وجرير وسعد بن أبي وقاص وأبي سعيد الخدري وأنس، والحاكم عن علي وطلحة.، وأبو نعيم في فضائل الصحابة عن سعد.، والخطيب عن أنس رضي الله عنهم: - ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال بغدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. وفي رواية أخرى للطبراني عن عمرو ذي مر وزيد بن أرقم وحبشي بن جنادة رضي الله عنهم مرفوعا بلفظ: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأعن من أعانه. وعند ابن مردوية عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعا: من كنت مولاه


1) مرافض الروافض - مخطوط.

[216]

فعلي مولاه، اللهم وال من والاه عاد من عاداه، وأخذل من خذله وأنصر من نصره، وأحب من أحبه أبغض من أبغضه. وفي رواية أخرى لابي نعيم في فضائل الصحابة عن زيد بن أرقم والبراء ابن عازب معا مرفوعا: ألا ان الله وليي وأنا ولي كل مؤمن، من كنت مولاه فعلي مولاه. ولاحمد في رواية أخرى ولابن حيان والحاكم والحافظ أبي بشر اسماعيل ابن عبد الله العبدي الاصبهاني المشهور بسمويه عن ابن عباس عن بريدة رضي الله عنهما بلفظ: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت مولاه فعلي مولاه. وللطبراني في رواية أخرى عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضي الله عنهما بلفظ: من كنت أولى به من نفسه فعلي وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. وعند الترمذي والحاكم عن زيد بن أرقم رضي الله عنه: من كنت مولاه فعلي مولاه. أقول: هذا حديث صحيح مشهور، نص الحافظ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي التركماني الفارقي ثم الدمشقي على كثير من طرقه بالصحة، وهو كثير الطرق جدا، وقد استوعبها الحافظ أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي المعروف بابن عقدة في كتاب مفرد... " 1. وقد روى البدخشاني حديث الغدير في (نزل الابرار بما صح من مناقب أهل البيت الاطهار) كذلك، ثم قال: " وهذا حديث صحيح مشهور، ولم


1) مفتاح النجا في مناقب آل العبا - مخطوط.

[217]

يتكلم في صحته الا متعصب جاحد، لااعتبار بقوله، فان الحديث كثير الطرق جدا، وقد استوعبها ابن عقدة في كتاب مفرد، وقد نص الذهبي على كثير من طرقه بالصحة، ورواه من الصحابة عدد كثير... " 1. ترجمته: والبدخشاني من مشاهير علماء الهند من أهل السنة، كما ستعلم في قسم حديث التشبيه. (152) رواية صدر عالم ورواه محمد صدر عالم عن عدة من الحفاظ، عن عدد كثير من الصحابة، قائلا في بداية ذلك: " ثم اعلم أن حديث الموالاة متواتر عند السيوطي رحمه الله، كما ذكره في قطف الازهار، فأردت أن أسوق طرقه ليتضح التواتر، فأقول... " 2. (153) رواية ولى الله الدهلوى ورواه ولي الله أحمد بن عبد الرحيم والد (الدهلوي) حيث قال: " عن


1) نزل الابرار بما صح في مناقب أهل البيت الاطهار: 21. 2) معارج العلى في مناقب المرتضى - مخطوط.

[218]

البراء بن عازب وزيد بن أرقم: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم لما نزل بغدير خم أخذ بيد علي، فقال: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. فقال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فلقيه عمر بعد ذلك فقال له: هنيئا يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. أخرجه أحمد " 1. وقال أيضا: " وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه جماعة " 2. (154) رواية محمد الامير ورواه محمد بن اسماعيل بن صلاح الامير اليماني الصنعاني في (الروضة الندية - شرح التحفة العلوية) حيث قال بشرح: وبخم قام فيهم خاطبا * تحت أشجار بها كان يفيا قائلا من كنت مولاه فقد * صار مولاه كما كنت عليا "... والبيتان اشارة إلى الفضيلة، التي هي من أعظم الفضائل، والتكرمة من الله ورسوله لوصيه، التي نقص عنها الافاضل. وحديث الغدير متواتر عند أكثر أئمة الحديث، قال الحافظ الذهبي في تذكرة الحفاظ في ترجمة الطبري: من كنت مولاه ألف محمد بن جرير فيه كتابا، قال الذهبي: وقفت عليه


1) قرة العينين: 168. 2) ازالة الخفا في تاريخ الخلفا، لولى الله الدهلوى، وهو والد عبد العزيز الدهلوى صاحب التحفة واستاذه، وستأتى ترجمته في قسم حديث أنا مدينة العلم.

[219]

فاندهشت لكثرة طرقه انتهى. وقال الذهبي في ترجمة الحاكم أبي عبد الله بن البيع: وأما حديث من كنت مولاه فله طرق جيدة أفردتها بمصنف. قلت: عده الشيخ المجتهد نزيل حرم الله ضياء الدين صالح بن مهدي المقبلي، في الاحاديث المتواترة التي جمعها في أبحاثه، أعنى لفظ: من كنت مولاه فعلي مولاه، وهو من أئمة العلم والتقوى والانصاف ومع انصاف الائمة بتواتره فلا يمل بايراد طرقه، بل بتبرك ببعض منها " ثم ذكر طرفا من طرق حديث الغدير 1. (155) رواية الصبان ورواه محمد بن علي الصبان المصري بقوله: " وقال صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار، رواه عن النبي " ص " ثلاثون صحابيا، وكثير من طرقه صحيح وحسن " 2. (156) ذكر الشبرخيتى ابراهيم بن مرعي بن عطية المالكي، حديث الغدير في (الفتوحات


1) الروضة الندية - شرح التحفة العلوية. وتوجد ترجمة محمد بن اسماعيل الامير في البدر الطالع 2 / 133، والتاج المكلل 414 وغيرهما. 2) اسعاف الراغبين في سيرة المصطفى وفضائل أهل بيته الطاهرين: 152.

[220]

الوهبية) بشرح الحديث الحادي عشر الذي جاء فيه: " عن أبي محمد الحسن ابن علي بن أبي طالب سبط رسول الله " ص " وريحانته رضي الله عنه، قال: حفظت من رسول الله " ص " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " فقال بشرح كلمة (على بن أبي طالب) ما نصه: " القائل فيه المصطفى " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ويكنى أبا الحسن وأبا تراب. كناه رسول الله " ص " لما وجده نائما وقد علاه التراب " 1. (157) رواية العجيلى ورواه أحمد بن عبد القادر بن بكري العجيلي حيث قال: " فاحذر ولا تنقب لشد مارب * وكن معا حزب الاله الغالب واقرأ حديث انما وليكم * واسمع حديثا جاء في غدير خم " فذكر الحديث وقال: " هذا صحيح لا مرية فيه، أخرجه الترمذي و النسائي وأحمد، وطرقه كثيرة، قال الامام أحمد رحمه الله تعالى: وشهد به لعلي ثلاثون صحابيا... " 2. ترجمته: قال القنوجى: " الشيخ العلامة المشهور، عالم الحجاز على الحقيقة لا


1) الفتوحات الوهبية في شرح الاربعين النووية، الحديث الحادى عشر، وقد ترجم له العلامة الاميني في الغدير 1 / 141. 2) ذخيرة المآل في شرح عقد جواهز اللال - مخطوط.

[221]

المجاز: أحمد بن عبد القادر بن بكري العجيلي رحمه الله. لم يزل مجتهدا في نيل المعالي، وكم سهر في طلبها الليالي، حتى فاز من ذلك بالقدح المعلى، وصلى في محرابها وجلى، أخذ العلوم عن آبائه الكرام، وعن غيرهم من الاعلام، وله مؤلفات " 1. (158) رواية الرشيد الدهلوى ورواه رشيد الدين خان الدهلوي تلميذ (الدهلوي) عن (مفتاح النجا) عن الطبراني عن ابن عمر وغيره.. 2. (159) رواية اللكهنوى ورواه المولوي محمد مبين اللكهنوي، عن الحاكم وأحمد والطبراني وغيرهم، قال " وفي الصواعق قال صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه - الحديث، رواه ثلاثون صحابيا، وان كثيرا من طرقه صحيح وحسن " 3.


1) التاج المكلل 509. 2) الفتح المبين في فضائل أهل بيت سيد المرسلين. ورشيد الدين الدهلوى من مشاهير علماء أهل السنة ومؤلفيهم في الهند، ومن تلامذة المولوي عبد العزيز الدهلوى صاحب التحفة الاثنا عشرية، وقد اشتهر بالرد على الشيعة الامامية كشيخه، وله في ذلك مؤلفات وسيأتى ترجمته في قسم حديث أنا مدينة العلم. 3) وسيلة النجاة 101 - 102.

[222]

(160) رواية محمد سالم الدهلوى ورواه المولوي محمد سالم الدهلوي البخاري في رسالته الموسومة (أصول الايمان) عن أحمد والترمذي 1. (161) رواية ولى الله اللكهنوى ورواه المولوي ولي الله اللكهنوي عن جماعة من الحفاظ، وقد أورد كلام ابن حجر في (الصواعق) من " انه حديث صحيح لا مرية فيه وقد أخرجه جماعة.. " 2. (162) ذكر المولوي حيدر على الفيض آبادي حديث الغدير عن أحمد عن عائشة 3.


1) أصول الايمان - مخطوط. 2) مرآة المؤمنين في مناقب أهل بيت سيد المرسلين - مخطوط. 3) منتهى الكلام.

[223]

ملحق سند حديث الغدير

[225]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين، ولعنة الله على أعدائهم أجمعين من الاولين والاخرين، وبعد: فيقول العبد علي بن نور الدين الحسيني الميلاني: هذا ما وفقنا الله عزوجل لالحاقه بقسم السند، من مبحث حديث الغدير، جريا على عادتنا من القيام بهذه المهمة بقدر الامكان، فيما طبع من كتابنا، وما سيطبع ان شاء الله تعالى، اتماما للفائدة. وان كثيرا من هذه الاسماء مستخرج من الاسانيد المتقدمة من كتاب (عبقات الانوار)، كما أنا قد استفدنا كثيرا في هذا الملحق، من كتاب (الغدير). ومن الضروري أن نشير هنا إلى أن صاحب العبقات طاب ثراه قد جعل موضوع البحث حديث: " من كنت مولاه فعلي مولاه "، ومن هنا اقتصر على ذكر طائفة ممن روى الاخبار الحاكية لقول رسول الله صلى الله عليه وآله في يوم غدير خم: " من كنت مولاه فعلي مولاه " أو نحو ذلك من الالفاظ. أو الحاكية لمناشدة أمير المؤمنين عليه السلام في الرحبة، أو لشهادة الركبان بقول

[226]

النبي صلى الله عليه وآله: " من كنت مولاه فعلي مولاه " بمحضر الامام عليه السلام وأصحابه الكرام. وهو في نفس الوقت لم يكن بصدد استقصاء كل الذين رووا ذلك، وانما اكتفى بذكر جماعة منهم منذ القرن الثاني إلى من عاصره من علماء أهل السنة في القرن الثالث عشر، وذاك دأبه في جميع بحوث هذه الموسوعة الخالدة. وأما ما ورد في نزول قوله تعالى: " يا أيها الرسول بلغ... " وقوله تعالى: " اليوم اكملت لكم دينكم.. " وقوله تعالى: " سأل سائل بعذاب واقع... " وغيره من أخبار واقعة الغدير، فقد جعلها من وجوه دلالة حديث الغدير على امامة أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام وولايته، ومن هنا ذكر طائفة من رواة هذه الاحاديث مع نصوصها في قسم دلالة الحديث. فهذا ما أردنا التنبيه عليه هنا، والله نسأل أن يحشره وصاحب الغدير، وسائر علمائنا النحارير، الذين خدموا الحق ودافعوا عنه وأثبتوه، مع النبي والائمة الطاهرين في درجتهم في أعلى عليين، وأن يجعلنا ممن سلك سبيلهم، وأن يمن علينا بتعجيل الفرج والعافية والنصر لخاتم الاوصياء من أهل البيت الاطهار، انه سميع مجيب.

[227]

القرن الثاني (1) أبو محمد عمرو بن دينار الجمحى المكى المتوفى سنة (115) أو (116) قال الحافظ أبو نعيم: " حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حدثنا العباس بن علي النسائي، حدثنا محمد بن علي بن خلف، ثنا حسين الاشقر، ثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار، عن طاووس عن بريدة عن النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الخزرجي: " قال مسعر: كان ثقة ثقة ثقة " 2. 2 - السيوطي: " أحد الاعلام، روى عن جابر وأبي هريرة وابن نمر. وعنه: شعبة وابن عيينة وأيوب وحماد بن زيد وأبو حنيفة.


1) حلية الاولياء 4 / 23. 2) خلاصة تذهيب تهذيب الكمال: 244.

[228]

قال ابن أبي نجيح: ما كان عندنا أفقه ولا أعلم من عمرو بن دينار، ولا عطاء ولا مجاهد ولا طاووس... " 1. 3 - ابن حجر: " ثقة ثبت " 2. (2) أبو بكر محمد بن مسلم بن عبيد الله القرشى الزهري المتوفى سنة (124). قال الحافظ ابن الاثير: " عن عبد الله بن العلا، عن الزهري، عن سعيد بن جناب عن أبي عنفوانة المازني عن جندع، قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار. وسمعته - والا صمتا - يقول - وقد انصرف من حجة الوداع، فلما نزل غدير خم، قام في الناس خطيبا وأخذ بيد علي وقال -: من كنت مولاه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. قال عبد الله بن العلا: فقلت للزهري: لا تحدث بهذا بالشام وأنت تسمع ملء أذنيك سب علي. فقال: والله عندي من فضائل علي ما لو تحدثت لقتلت. أخرجه الثلاثة " 3. وقال ابن الصباغ المالكي: " روى الترمذي عن زيد بن أرقم قال قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. هذا اللفظ بمجرده رواه الترمذي ولم يزد عليه. وزاد غيره وهو الزهري ذكر اليوم والزمان والمكان، قال: لما حج رسول الله " ص " حجة الوداع وعاد قاصدا المدينة، قام بغدير خم - وهو


1) طبقات الحفاظ: 43. 2) تقريب التهذيب 2 / 69. 3) أسد الغابة 1 / 308.

[229]

ماء بين مكة والمدينة، وذلك في اليوم الثامن عشر من ذي الحجة الحرام وقت الهاجرة - فقال: أيها الناس اني مسؤول وأنتم مسؤلون، هل بلغت ؟ قالوا: نشهد أنك قد بلغت ونصحت. قال: وأنا أشهد أني قد بلغت ونصحت. ثم قال أيها الناس أليس تشهدون أن لا اله الا الله، واني رسول الله ؟ قالوا: نشهد أن لا اله الا الله وأنك رسول الله. قال: وأنا أشهد مثل ما شهدتم. ثم قال: أيها الناس قد خلفت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي: كتاب الله وأهل بيتي، ألا وان اللطيف أخبرني أنهما لم يفترقا حتى يردا علي الحوض، حوض ما بين بصرى وصنعاء، عدد آنيته عدد النجوم، ان الله مسائلكم كيف خلفتموني في كتابه وأهل بيتي. ثم قال: أيها الناس من أولى الناس بالمؤمنين ؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: أولى الناس بالمؤمنين أهل بيتي، يقول ذلك ثلاث مرات ثم قال في الرابعة - وأخذ بيد علي -: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، يقولها ثلاث مرات. ألا فليبلغ الشاهد الغائب " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " مناقب الزهري وأخباره تحتمل أربعين ورقة " 2. 2 - الذهبي أيضا: " عالم زمانه الزهري.. قال أيوب السختياني: ما رأيت أعلم من الزهري. وقال غيره: كان الزهري أعلم أهل زمانه، وكان وافر الحشمة... " 3.


1) الفصول المهمة: 24. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 96. 3) دول الاسلام حوادث: 124.

[230]

3 - السيوطي: " أحد الاعلام... قال ابن منجويه: رأى عشرة من الصحابة، وكان من أحفظ أهل زمانه، وأحسنهم سياقا لمتون الاخبار، فقيها فاضلا. وقال الليث: ما رأيت عالما قط أجمع من ابن شهاب، ولا أكثر علما منه... " 1. 4 - اليافعي: " أحد الفقهاء والمحدثين، والاعلام والتابعين... " 2. (3) عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر التيمى أبو محمد المدنى المتوفى سنة (126). قال ابن أبي الحديد: " روى سفيان الثوري، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عمر بن عبد الغفار: ان أبا هريرة لما قدم الكوفة مع معاوية، كان يجلس بالعشيات بباب كندة، ويجلس الناس إليه، فجاء شاب من الكوفة فجلس إليه فقال: يا أبا هريرة أنشدك الله أسمعت من رسول الله " ص " يقول لعلي بن أبي طالب: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقال: اللهم نعم. قال: فأشهد بالله لقد واليت عدوه وعاديت وليه، ثم قام عنه... " 3. ترجمته: 1 - الخزرجي: وقد وصفه بالامامة والثقة 4.


(1) طبقات الحفاظ: 42. 2) مرآة الجنان، حوادث: 124. 3) شرح نهج البلاغة 1 / 360. 4) خلاصة التذهيب: 197.

[231]

2 - الذهبي: " عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبي بكر اليتمي، فقيه المدينة " 1. 3 - اليافعي: " الفقيه، كان اماما، ورعا، كثير العلم " 2. 4 - السيوطي: " وثقه أحمد وغير واحد " 3. (4) بكر بن سوادة بن ثمامة أبو ثمامة البصري المتوفى سنة (128) قال الحافظ ابن المغازلي: " أخبرنا أحمد بن محمد بن طاوان قال: حدثنا الحسين بن محمد العلوي العدل قال: حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر قال: حدثنا أحمد بن منصور الرمادي قال: حدثنا عبد الله بن صالح، عن ابن لهيعه، عن أبي هبيرة وبكر بن سوادة عن قبيصة بن ذويب وأبي سلمة بن عبد الرحمن، عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نزل بخم، فتنحى الناس عنه، ونزل معه علي بن أبي طالب، فشق على النبي تأخر الناس، فأمر عليا فجمعهم، فلما اجتمعوا قام فيهم متوسدا علي بن أبي طالب، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس انه قد كرهت تخلفكم عني، حتى خيل الي أنه ليس شجرة أبغض اليكم من شجرة تليني. ثم قال: لكن علي بن أبي طالب أنزله الله مني بمنزلتي منه، فرضي الله عنه كما أنا عنه راض، فانه لا يختار على قربى ومحبتي


1) دول الاسلام حوادث: 126. 2) مرآة الجنان حوادث: 126. 3) طبقات الحفاظ: 50.

[232]

شيئا، ثم رفع يديه وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فابتدر الناس إلى رسول الله " ص " يبكون ويتضرعون، ويقولون: يا رسول الله ما تنحينا عنك الا كراهية أن نثقل عليك، فنعوذ بالله من شرور أنفسنا وسخط رسول الله. فرضي رسول الله " ص " عنهم عند ذلك " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " مفتي مصر بكر بن سوادة... " 2. 2 - ابن حجر: " ثقة فقيه " 3. 3 - الذهبي: " بكر بن سوادة الجذامي الفقيه... ثقة " 4. (5) عبد الله بن أبى نجيح يسار الثقفى أبو يسار المكى المتوفى سنة: (131). قال العلامة الاميني " رواه عبد الله بن أحمد بالاسناد - كما في العمدة ص 48 - عن عبد الله بن الصقر سنة 299 قال: حدثنا يعقوب بن حمدان بن كاسب، حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن أبيه عن ربيعة الجرشي:


1) المناقب لابن المغازلى 25 - 26. 2) دول الاسلام حوادث: 128. 3) تقريب التهذيب 1 / 106. 4) الكاشف 1 / 161.

[233]

أنه ذكر علي عند رجل وعنده سعد بن أبي وقاص فقال له سعد: أتذكر عليا ؟ ! ان له مناقب أربعا، لئن تكون لي واحدة منهن أحب الي من كذا وكذا - ذكر حمر النعم - قوله: لاعطين الراية. وقوله: أنت مني بمنزلة هارون من موسى. وقوله: من كنت مولاه فعلي مولاه. ونسي سفيان واحدة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " وثقه النسائي " 2. 2 - ابن حجر: " ثقة رمي بالقدر، وربما دلس... " 3. (6) مغيرة بن مقسم أبو هشام الضبى الكوفى الاعمى المتوفى سنة (133). جاء في (المسند): " عن سفيان، عن أبي عوانة، عن المغيرة، عن أبي عبيد، عن ميمون أبي عبد الله قال قال زيد بن أرقم وأنا أسمع: نزلنا مع رسول الله " ص " بواد يقال له وادي خم، فأمر بالصلاة، فصلاها بهجير. قال: فخطبنا وظلل لرسول الله صلى الله عليه وسلم بثوب على شجرة سمرة من الشمس، فقال: ألستم تعلمون ؟


1) فضائل أمير المؤمنين على عليه السلام لاحمد بن حنبل - مخطوط، رقم الحديث 214 وعليه صححنا سند الحديث، وهو من زيادات القطيعى عن عبد الله بن الصقر المتوفى سنة 302، وأما عبد الله بن أحمد فقد توفى سنة 290 فكيف يروى عن ابن الصقر سنة 299 ؟ 2) الكاشف 2 / 137. 3) تقريب التهذيب 1 / 456.

[234]

أو لستم تشهدون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فان عليا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه ووال من والاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " مغيرة بن مقسم الفقيه الحافظ... قال شعبة: كان أحفظ من حماد بن أبي سليمان، وروى جرير عن مغيرة قال: ما وقع في مسامعي شئ فنسيته. وضعف أحمد روايته عن ابراهيم فقط وقال: ذكي حافظ صاحب سنة، وقال أحمد العجلي: ثقة... " 2. 2 - ابن حجر: " ثقة متقن " 3. 3 - السيوطي: " وثقه ابن معين والعجلي، وكان فقيها أعمى يحمل على علي " 4. (7) أبو عبد الرحيم خالد بن يزيد الجمحى المصرى المتوفى سنة (139) ففي (المسند). " ثنا ابن نمير، ثنا عبد الملك، عن أبي عبد الرحيم الكندي، عن زاذان ابن عمر قال: سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس: من شهد رسول الله


1) المسند 4 / 372. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 143. 3) تقريب التهذيب 2 / 270. 4) طبقات الحفاظ: 59.

[235]

صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم وهو يقول ما قال الا ما قام. فقام ثلاثة عشر رجلا، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " وهو يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " فقيه ثقة " 2. 2 - ابن حجر: " خالد بن يزيد الجمحي، ويقال السكسكي أبو عبد الرحيم المصري: ثقة فقيه من السادسة، مات سنة تسع وثلاثين " 3. 3 - وتوجد ترجمته المشتملة على توثيقات الائمة اياه في (تهذيب التهذيب) 4. (8) الحسن بن الحكم النخعي الكوفى المتوفى بعد سنة (140). قال ابراهيم ابن الحسين بن علي الكسائي المعروف بابن ديزيل في (كتاب صفين): " حدثنا يحيى بن سليمان قال: حدثنا ابن فضيل قال: حدثنا الحسن بن الحكم النخعي عن رياح بن الحارث النخعي قال: كنت جالسا عند علي عليه السلام، إذ قدم عليه قوم متلثمون فقالوا: السلام عليك يا مولانا، فقال لهم: أو لستم


1) مسند أحمد بن حنبل 1 / 84. 2) الكاشف 1 / 276. 3) تقريب التهذيب 1 / 220. 4) تهذيب التهذيب 3 / 129.

[236]

قوما عربا ؟ قالوا: بلى. ولكنا سمعنا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله. فقال: لقد رأيت عليا عليه السلام ضحك حتى بدت نواجذه ثم قال: اشهدوا. ثم ان القوم مضوا إلى رحالهم، فتبعتهم فقلت لرجل منهم: من القوم ؟ قالوا: نحن رهط من الانصار وذاك - يعنون رجلا منهم - أبو أيوب صاحب منزل رسول الله صلى الله عليه وآله. قال: فأتيته وصافحته " 1. ترجمته: 1 - ابن حجر: " الحسن بن الحكم النخعي، أبو الحكم الكوفي. صدوق يخطئ، من السادسة، مات قبيل الخمسين... دت عس ق " 2. 2 - الذهبي: " قال أبو حاتم: صالح الحديث " 3. (9) ادريس بن يزيد أبو عبد الله الاودى الكوفى أخرج الحافظ أبو يعلى الموصلي قال: ثنا أبو بكر بن أبي شيبة، أنبأ: شريك عن أبي يزيد داود الاودي، عن أبيه يزيد الاودي. وأخرج الحافظ ابن جرير الطبري، عن أبي كريب، عن شاذان عن شريك عن ادريس وأخيه


1) شرح نهج البلاغة 1 / 289. 2) تقريب التهذيب 1 / 165. 3) الكاشف 1 / 220.

[237]

داود، عن أبيهما يزيد الاودي قال: دخل أبو هريرة المسجد، فاجتمع إليه الناس، فقام إليه شاب فقال: أنشدك بالله سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال فقال: اني أشهد أني سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " ادريس بن يزيد الاودي. عن قيس بن مسلم وطلحة بن مصرف. وعنه: ابنه عبد الله ووكيع وعدة. ثقة " 2. 2 - ابن حجر: " ثقة، من السابعة. ع " 3. (10) عبد الملك بن أبى سليمان العرزمى الكوفى المتوفى سنة (145). أخرج في (المسند): " عن ابن نمير، عن عبد الملك بن أبي سليمان، عن عطية العوفي قال: سألت زيد بن أرقم فقلت له: ان ختنا لي حدثني عنك بحديث في شأن علي يوم غدير خم، فأنا أحب أن أسمعه منك. فقال: انكم معشر أهل العراق فيكم ما فيكم. فقلت له ليس عليك مني بأس. فقال: نعم كنا بالجحفة، فخرج


1) تاريخ ابن كثير 5 / 214. 2) الكاشف 1 / 101. 3) تقريب التهذيب 1 / 50.

[238]

رسول الله " ص " الينا ظهرا - وهو آخذ بعضد علي - فقال: يا أيها الناس ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: فمن كنت مولاه فعلي مولاه. قال فقلت له: هل قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: انما أخبرك كما سمعت " 1. وذكره سبط ابن الجوزي عن أحمد في الفضائل كذلك 2. وفي (المسند): " ثنا ابن نمير، ثنا عبد الملك، عن أبي الرحيم الكندي عن زاذان بن عمر قال: سمعت عليا في الرحبة وهو ينشد الناس، من شهد رسول الله " ص " يوم غدير خم وهو يقول ما قام، فقام ثلاثة عشر رجلا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " وهو يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. ترجمته: 1 - السمعاني: "... وثقه أحمد ويحيى بن معين. قال أبو حاتم ابن حبان: كان عبد الملك من خيار أهل الكوفة وحفاظهم... " 4. 2 - الذهبي: "... الحافظ الكبير... وكان من الحفاظ الاثبات... و قال أحمد بن حنبل: ثقة وكذا وثقه النسائي... " 5. 3 - ابن حجر: " صدوق له أوهام، من الخامسة، مات سنة 45. خت م 4 " 6.


1) المسند 4 / 368. 2) تذكرة الخواص: 18. 3) المسند 1 / 84. 4) الانساب - العرزمى. 5) تذكرة الحفاظ 1 / 155. 6) تقريب التهذيب 1 / 519.

[239]

(11) عوف بن ابى جميلة العبدى الهجرى البصري المتوفى سنة (146). أخرج النسائي: " عن قتيبة بن سعيد، عن ابن أبي عدي، عن عوف، عن أبي عبد الله ميمون قال قال زيد بن أرقم: قام رسول الله " ص " فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى نشهد لانت أولى بكل مؤمن من نفسه. قال: فاني من كنت مولاه فهذا مولاه وأخذ بيد علي " 1. وأخرجه الدولابي " عن أحمد بن شعيب، عن قتيبة بن سعيد، عن ابن أبي عدي، عن عوف، عن ميمون، عن زيد قال: كنا مع رسول الله " ص " بين مكة والمدينة، إذ نزلنا منزلا يقال له: غدير خم فنودي: ان الصلاة جامعة. فقام رسول الله " ص " فحمد الله وأثنى عليه.. " 2. ترجمته: 1 - ابن حجر: " ثقة، رمي بالقدر والتشيع، من السادسة، مات سنة ست أو سبع وأربعين، وله ست وثمانون. ع " 3. 2 - وذكره صفى الدين الخزرجي 4.


1) الخصائص للنسائي: 16. 2) الكنى والاسماء 2 / 61. 3) تقريب التهذيب 2 / 89. 4) خلاصة التذهيب: 253.

[240]

(12) عبيد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب العدوى العمرى المدنى المتوفى سنة (147) وقيل غير ذلك. أخرج الحافظ العاصمي بطريقه عنه في (زين الفتى في تفسير سورة هل أتى). ترجمته: 1 - ابن حجر: " ثقة ثبت، قدمه أحمد بن صالح على مالك في نافع، وقدمه ابن معين في القاسم عن عائشة على الزهري عن عروة عنها، من الخامسة، مات سنة بضع وأربعين " 1. 2 - الذهبي: " الامام الحافظ الثبت. قال النسائي: ثقة ثبت، وقال غيره: كان صالحا عابدا حجة كثير العلم... " 2. 3 - السيوطي: " قال ابن منجويه: كان من سادات أهل المدينة وأشراف قريش، فضلا وعلما وعبادة، وشرفا وحفظا واتقانا. مات سنة سبع وأربعين ومائة " 3.


1) تقريب التهذيب 1 / 537. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 160. 3) طبقات الحفاظ: 70.

[241]

(13) نعيم بن الحكيم المدائني المتوفى سنة (148). أخرج في (المسند) عن حجاج الشاعر عن شبابة عن نعيم بن حكيم قال: " حدثني أبو مريم ورجل من جلساء علي عن علي: ان رسول الله قال يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الخطيب ونقل توثيقه عن يحيى بن معين والعجلي، وعن ابن خراش " صدوق لا بأس به " 2. 2 - ابن حجر العسقلاني: " صدوق له أوهام، من السادسة، مات سنة ثمان وأربعين. ى د ص " 3. (14) طلحة بن يحيى بن طلحة بن عبيد الله التيمى الكوفى المتوفى سنة (148). روى الحافظ العاصمي في (زين الفتى في شرح سورة هل أتى) " عن


1) مسند أحمد بن حنبل 1 / 152. 2) تاريخ بغداد 13 / 302. 3) تقريب التهذيب 2 / 305.

[242]

محمد بن أبي زكريا، عن أبي الحسن محمد بن أبي اسماعيل العلوي، عن محمد ابن عمر البزاز، عن عبد الله بن زياد المقبري، عن أبيه، عن حفص بن عمر العمري، عن غياث بن ابراهيم عن طلحة بن يحيى، عن عمه عيسى، عن طلحة بن عبيد الله: ان النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " وثقه جماعة " 2. 2 - ابن حجر: " صدوق يخطئ، من السادسة، مات سنة ثمان و أربعين. م ع " 3. 3 - صفى الدين الخزرجي 4. (15) أبو محمد كثير بن زيد الاسلمي المتوفى بعد سنة (150) يعرف بابن ماقبة. رواه ابن كثير بطريق ابن جرير وابن أبي عاصم باسنادهما، عن كثير بن زيد، عن محمد بن عمر بن علي، عن أبيه عن علي 5.


1) زين الفتى في شرح سورة هل أتى - مخطوط. 2) الكاشف 2 / 45. 3) تقريب التهذيب 1 / 380. 4) خلاصة تذهيب الكمال: 153. 5) تاريخ ابن كثير 5 / 211.

[243]

ترجمته: 1 - الذهبي: " قال أبو زرعة: صدوق فيه لين " 1. 2 - ابن حجر: " صدوق يخطئ، من السابعة، مات في آخر خلافة المنصور. ز د ت ق " 2. 3 - صفى الدين الخزرجي. كذلك 3. (16) مسعر بن كدام الكوفى المتوفى سنة (153) أو (155). أخرج الحافظ أبو نعيم قائلا: " حدثنا سليمان بن أحمد، ثنا أحمد بن ابراهيم بن كيسان، ثنا اسماعيل بن عمرو البجلي، ثنا مسعر بن كدام، عن طلحة بن مصرف، عن عميرة ابن سعد قال: شهدت عليا على المنبر ناشدا أصحاب رسول الله " ص " وفيهم أبو سعيد وأبو هريرة وأنس بن مالك، وهم حول المنبر، وعلي على المنبر، وحول المنبر اثنا عشر رجلا هؤلاء منهم، فقال علي: نشدتكم بالله هل سمعتم رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقاموا كلهم فقالوا: اللهم نعم، وقعد رجل، فقال: ما منعك أن تقوم ؟ قال: يا أمير المؤمنين كبرت ونسيت، فقال: اللهم ان كان كاذبا فاضربه ببلاء حسن. قال: فما مات حتى رأينا


1) الكاشف 3 / 4. 2) تقريب التهذيب 2 / 131. وفيه " ابن مافنه بفتح الفاء وتشديد النون ". 3) خلاصة التذهيب: 283.

[244]

بين عينيه نكتة بيضاء لا تواريها العمامة... " 1. وأخرجه ابن المغازلي بسنده عن الطبراني 2. وكذا أخرجه الحافظ ابن كثير في (تاريخه) 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " مسعر بن كدام، الامام الحافظ، أبو سلمة الهلالي الكوفي الاحول، أحد الاعلام... وقال يحيى القطان: ما رأيت أثبت من مسعر، وقال أحمد بن حنبل: الثقة مثل شعبة ومسعر، وقال وكيع: شك مسعر كيقين غيره، وعن الحسن بن عمارة قال: ان لم يدخل الا مثل مسعر فان أهل الجنة لقليل، وقال ابن عيينة: قالوا للاعمش: ان مسعرا شك في حديثه، فقال: شكه كيقين غيره... " 4. 2 - الذهبي: " كان من العباد القانتين " 5. 3 - ابن حجر: " ثقة ثبت فاضل " 6. 4 - السيوطي: " قال الثوري: كنا إذا اختلفنا في شئ سألنا عنه مسعرا وقال شعبة: كنا نسمي مسعرا المصحف. مات سنة 153 " 7.


1) حلية الاولياء 5 / 26. 2) المناقب لابن المغازلى: 26 مع اختلاف لا يبعد أن يكون تحريفا. 3) تاريخ ابن كثير 5 / 211. 4) تذكرة الحفاظ 1 / 188. 5) الكاشف 3 / 137. 6) تقريب التهذيب 2 / 243. 7) طبقات الحفاظ: 81.

[245]

(17) أبو عيسى الحكم بن أبان العدنى المتوفى سنة (154) أو (155). أخرج الحاكم " عن محمد بن صالح بن هاني قال: ثنا أحمد بن نصر، وأخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة، ثنا أحمد بن حازم الغفاري، وأنبأ محمد بن عبد الله العمري، ثنا محمد بن اسحاق، ثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالوا: ثنا أبو نعيم، ثنا ابن أبي غنية، عن حكم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس عن بريدة الاسلمي رضي الله عنه قال: غزوت مع علي إلى اليمن فرأيت منه جفوة، فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وآله فذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله " ص " يتغير. فقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. وذكر الحديث. هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " ثقة صاحب سنة، إذا هدأت العيون وقف في البحر إلى ركبتيه يذكر الله، وكان سيد أهل اليمن، عاش ثمانين سنة. مات سنة 154 " 2. 2 - ابن حجر العسقلاني: " صدوق عابد، وله أوهام " 3.


1) المستدرك على الصحيحين 3 / 110. 2) الكاشف 1 / 244. 3) تقريب التهذيب 1 / 190.

[246]

(18) عبد الله بن شوذب البلخى المتوفى سنة (157). روى حديث صوم يوم الغدير بطريق صحيح رجاله كلهم ثقات، فقد أخرج الحافظ الخطيب " عن عبد الله بن علي بن محمد بن بشران، عن علي بن عمر الدار قطني، عن أبي نصر حبشون الخلال، عن على بن سعيد الرملي، عن ضمرة بن ربيعة، عن عبد الله بن شوذب، عن مطر الوراق، عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثمان عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا، وهو يوم غدير خم، لما أخذ النبي " ص " بيد علي بن أبي طالب فقال: ألست ولي المؤمنين ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا ابن أبي طالب. أصبحت مولاي ومولى كل مسلم. فأنزل الله: اليوم أكملت لكم دينكم " 1. ترجمته: 1 - ابن حجر: " صدوق عابد، من السابعة، مات سنة ست أو سبع وخمسين بخ ع " 2. 2 - الذهبي: " وثقه جماعة، كان إذا رئي ذكرت الملائكة " 3. 3) الخزرجي، وحكى عن أحمد وابن معين ثقته 4.


1) تاريخ بغداد 8 / 290. 2) تقريب التهذيب 1 / 423. 3) الكاشف 2 / 96. 4) خلاصة التذهيب: 170.

[247]

(19) شعبة بن الحجاج الواسطي المتوفى سنة (160). أخرج في (المسند) " عن محمد بن جعفر، عن شعبة، عن ميمون أبي عبد الله قال: كنت عند زيد بن أرقم، فجاء رجل من أقصى الفسطاط، فسأله عن ذا، فقال: ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال ميمون: فحدثني بعض القوم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ورواه ابن كثير من طريق غندر، عن شعبة، عن سلمة بن كهيل، عن أبي الطفيل، عن أبي مريم أو زيد بن أرقم... 2. وأبو نعيم قال: " حدثنا محمد بن المظفر قال: ثنا زيد بن محمد قال: ثنا أحمد بن محمد بن الجهم قال: ثنا رجاء بن الجارود أبو المنذر قال: ثنا سليمان ابن محمد المباركي قال: ثنا محمد بن جرير الصنعاني وأثنى عليه خيرا قال: ثنا شعبة، عن الحكم، عن ابن أبي ليلى، عن سعد بن أبي وقاص قال قال رسول الله " ص " في علي بن أبي طالب ثلاث خلال: لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله، وحديث الطير، وحديث غدير خم. غريب من حديث شعبة والحكم، ما كتبناه الا من هذا الوجه " 3.


1) مسند أحمد بن حنبل 4 / 372. 2) تاريخ ابن كثير 7 / 348. 3) حلية الاولياء 4 / 356. (*)

[248]

ترجمته: 1 - الذهبي بترجمة حافلة، معنونا اياه ب‍ " الحجة الحافظ شيخ الاسلام. " فنقل كلمات الاعلام في ثقته والثناء عليه... 1. 2 - ووصفه في (الكاشف) ب‍ " أمير المؤمنين في الحديث " 2. 3 - وقد نقل ابن حجر اللقب المذكور عن الثوري، قال: " ثقة حافظ متقن، كان الثوري يقول: هو أمير المؤمنين في الحديث، وهو أول من فتش بالعراق عن الرجال، وذب عن السنة، وكان عابدا " 3. 4 - وقال السيوطي: " الحافظ العلم، أحد أئمة الاسلام... " 4. (20) أبو العلاء كامل بن العلا التميمي الكوفى المتوفى حدود سنة (160) أخرج الحاكم " عن محمد بن علي الشيباني بالكوفة، ثنا احمد بن حازم الغفاري، ثنا أبو نعيم، ثنا كامل أبو العلاء قال: سمعت حبيب بن أبي ثابت يخبر عن يحيى بن جعدة عن زيد قال: خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى انتهينا إلى غدير خم، فأمر بدوح فكسح في يوم ما أتى علينا يوم كان أشد حرا منه، فحمد الله وأثنى عليه وقال: يا أيها


1) تذكرة الحفاظ 1 / 193. 2) الكاشف 2 / 11. 3) تقريب التهذيب 1 / 351. 4) طبقات الحفاظ: 83.

[249]

الناس انه لم يبعث نبي قط الا ما عاش نصف ما عاش الذي كان قبله، واني أوشك أن أدعى فأجيب، واني تارك فيكم ما لن تضلوا بعده: كتاب الله عز وجل، ثم قام فأخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: يا أيها الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه " 1. ترجمته: 1 - صحح الحاكم حديثه كما رأيت، فهو عنده ثقة. 2 - وثقه ابن معين ونفى عنه البأس ابن عدي والنسائي كما قال الخزرجي 2. 3 - وقال ابن حجر: " صدوق يخطئ. من السابعة. د م ت ق " 3. (21) سفيان بن سعيد الثوري المتوفى سنة (161). أخرج الخطيب: " أخبرنا أبو الفتح محمد بن الحسين العطار قطيط: أخبرنا محمد بن أحمد بن عبد الرحمن المعدل باصبهان، حدثنا أبو بكر محمد بن عمر التميمي الحافظ، حدثنا الحسن ابن على بن سهل العاقولي، حدثنا حمدان بن المختار، حدثنا حفص بن عبيد الله ابن عمر، عن سفيان الثوري، حدثنا على بن زيد عن أنس قال: سمعت النبي " ص "


1) المستدرك 3 / 533. 2) خلاصة تذهيب الكمال: 272 3) تقريب التهذيب 2 / 131.

[250]

يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ترجمته: 1 - الخطيب البغدادي: " وكان اماما من أئمة المسلمين، وعلما من أعلام الدين، مجمعا على امامته بحيث يستغنى عن تزكيته، مع الاتقان والحفظ والمعرفة، والضبط والورع والزهد " 2. 2 - الذهبي: " الامام شيخ الاسلام سيد الحفاظ " ثم نقل بعض الكلمات في الثناء عليه فقال: " مناقب هذا الامام في مجلد لابن الجوزي، وقد اختصرته وسقت جملة حسنة من ذلك في تاريخي " 3. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ فقيه، عابد امام حجة، من رؤس الطبقة السابعة وكان ربما دلس... " 4. (22) جعفر بن زياد الكوفى الاحمر المتوفى سنة (165) أو (167). روى أحمد بن محمد العاصمي في (زين الفتى) قال: " أخبرنا عن الشيخ الزاهد جدي أبو عبد الله أحمد بن المهاجر بن الوليد رضي الله عنه قال: أخبرنا الشيخ الزاهد أبو علي الهروي الاديب عن عبد الله بن عروة قال حدثنا يوسف


1) تاريخ بغداد 7 / 377. 2) المصدر 9 / 152. 3) تذكرة الحفاظ 1 / 203. 4) تقريب التهذيب 1 / 311.

[251]

ابن موسى القطان عن مالك بن اسماعيل قال: حدثنا جعفر بن زياد الاحمر عن يزيد ابن أبي زياد وعن مسلم بن سالم قالا: أخبرنا عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سمعت عليا كرم الله وجهه ينشد الناس يقول: أنشد كل امرئ مسلم سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول الا قام فقام، اثنا عشر بدريا فقالوا: أخذ رسول الله " ص " بيد علي فرفعها ثم قال: أيها الناس: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ترجمته: 1 - قال أبو داود: ثقة شيعي، وقال أبو زرعة: صدوق، ونفى النسائي عنه البأس. كذا قال الخزرجي 2. 2 - ابن حجر العسقلاني: " صدوق يتشيع. من السابعة، مات سنة سبع وستين. د ت س " 3. 3 - الذهبي: " صدوق شيعي " 4. (23) مسلم بن سالم النهدي أبو فروة الكوفى المتوفى في أواسط القرن الثاني.


1) زين الفتى في تفسير سورة هل أتى مخطوط. 2) خلاصة تذهيب الكمال: 53. 3) تقريب التذهيب 1 / 130. 4) الكاشف 1 / 185.

[252]

علم روايته لحديث المناشدة بلفظ عبد الرحمن بن أبي ليلى، من السند المتقدم في رواية جعفر بن زياد عن (زين الفتى). ترجمته: 1 - هو من رجال البخاري، ومسلم، وأبي داود، والنسائي، وابن ماجة كما في الكاشف 1. 2 - وكذا قال ابن حجر العسقلاني بعد أن قال: " صدوق من السادسة " 2. (24) قيس بن الربيع أبو محمد الاسدي الكوفى المتوفي سنة (165). روى حديث نزول قوله تعالى: (اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الاسلام دينا) في واقعة يوم الغدير، وقد أخرج حديثه أبو نعيم في كتابه (ما نزل من القرآن في علي)، وأبو سعيد السجستاني في (كتاب الولاية)، وأبو القاسم الحسكاني في (شواهد التنزيل)، وأبو الفتح النطنزي في (الخصائص العلوية). ترجمته: 1 - الذهبي: " قيس بن الربيع الحافظ، أبو محمد الاسدي، الكوفي،


1) الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة 3 / 140 2) تقريب التهذيب 2 / 245

[253]

أحد الاعلام على ضعف فيه.. كان شعبة يثني عليه، وقال عفان: كان ثقة، وقال يعقوب بن شيبة: هو عند جميع أصحابنا صدوق، وكتابه صالح، وهو ردى الحفظ... " 1. 2 - ابن حجر: " صدوق تغير لما كبر. " 2. 3 - السيوطي في طبقاته، فذكر ثقته عن الثوري وشعبة وعفان وغيرهم، قال: وقال ابن عدي عامة رواياته مستقيمة 3. (25) حماد بن سلمة أبو سلمة البصري المتوفى سنة (167). أخرج في (المسند) باسناده عن عفان، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال: " كنا مع رسول الله " ص " في سفر، فنزلنا بغدير خم، فنودي الصلاة جامعة، وكسح لرسول الله " ص " تحت شجرة، فصلى الظهر، فأخذ بيد علي فقال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى، فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. فلقيه عمر بعد ذلك فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 4.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 226. 2) تقريب التهذيب 2 / 128. 3) طبقات الحفاظ: 96. 4) مسند احمد بن حنبل 4 / 281.

[254]

ترجمته: 1 - الذهبي " الامام الحافظ، شيخ الاسلام: ثم نقل ثقته عن ابن معين، وعن شهاب بن معمر: كان حماد بن سلمة يعد من الابدال، وعن أحمد بن حنبل قال: إذا رأيت الرجل ينال من حماد من سلمة فاتهمه على الاسلام. ثم قال: " مناقب حماد يطول شرحها " 1. 2 - وفي الكاشف: " هو ثقة صدوق، يغلط وليس في قوة مالك. توفي سنة 167 " 2. 3 - ابن حجر: " ثقة عابد... " 3 4 - وترجمه السيوطي بذكر كلمات الثناء عليه 4. (26) عبد الله بن لهيعة أبو عبد الرحمن المصرى المتوفى سنة (174). قال الحافظ ابن كثير: " وقال المطلب بن زياد، عن عبد الله بن محمد ابن عقيل سمع جابر بن عبد الله يقول: كنا بالجحفة بغدير خم، فخرج علينا رسول الله " ص " من خباء أو فسطاط، فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 202 2) الكاشف 1 / 251. 3) تقريب التهذيب 1 / 197. 4) طبقات الحفاظ: 87.

[255]

قال شيخنا الذهبي: هذا حديث حسن. وقد رواه ابن لهيعة، عن بكر بن سوادة وغيره، عن أبي سلمة، عن عبد الرحمن عن جابر بنحوه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " ابن لهيعة، الامام الكبير قاضي الديار المصرية، وعالمها ومحدثها... قال أحمد بن حنبل: من كان مثل ابن لهيعة بمصر في كثرة حديثه وضبطه واتقانه ؟... " 2. 2 - ابن حجر العسقلاني: " صدوق من السابعة، خلط بعد احتراق كتبه، ورواية ابن المبارك وابن وهب عنه أعدل من غيرهما، وله في مسلم بعض شئ مقرون. مات سنة أربع وسبعين، وقد ناف على الثمانين. م د ت ق " 3. (27) أبو عوانة الوضاح بن عبد الله اليشكرى الواسطي البزاز المتوفى سنة (175) أو (176). أخرج النسائي " عن أحمد بن المثنى قال حدثنا يحيى بن حماد قال: أخبرنا أبو عوانة، عن سليمان، عن حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال: لما رجع النبي " ص " من حجة الوداع ونزل غدير خم، أمر بدوحات


1) تاريخ ابن كثير 5 / 213. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 237. 3) تقريب التهذيب 1 / 444.

[256]

فقممن، ثم قال: كأني دعيت فأجبت، واني تارك فيكم الثقلين، أحدهما الاكبر من الاخر: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض. ثم قال: ان الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن، ثم انه أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: من كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقلت لزيد: سمعته من رسول الله " ص " فقال: وانه ما كان في الدوحات أحد الا رآه بعينه وسمعه باذنيه " 1. وفي (المسند): " عن سفيان، عن أبي عوانة، عن المغيرة، عن أبي عبيد، عن ميمون أبي عبد الله قال: قال زيد بن أرقم وأنا أسمع: نزلنا مع رسول الله بواد يقال له وادي خم... " 2. وفي (المستدرك): " وحدثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه البحاري، ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي، ثنا خلف بن سالم المخرمي، ثنا يحيى بن حماد، ثنا أبو عوانه، عن سليمان الاعمش، عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد... " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " الحافظ أحد الثقات... " 4. 2 - ابن حجر: " ثقة ثبت... " 5.


1) خصائص امير المؤمنين: 93. 2) مسند احمد بن حنبل 4 / 372. 3) المستدرك 3 / 109. 4) تذكرة الحفاظ 1 / 236. 5) تقريب التهذيب 2 / 331

[257]

3 - السيوطي: " قال عفان: كان صحيح الكتاب، كثير العجم والنقط، ثبنا " 1. 4 - وترجمه الخطيب. فنقل كلمات القوم في حقه 2. (28) نوح بن قيس أبو روح الحدانى البصري المتوفى سنة (183). أخرج حديثه ابن المغازلي حيث قال: " أخبرنا أبو يعلى علي بن عبيد الله بن العلاف البزار اذنا، قال: أخبرنا عبد السلام بن عبد الملك بن حبيب البزار قال: أخبرنا عبد الله بن محمد بن عثمان قال: حدثنا محمد بن بكر بن عبد الرزاق، حدثنا أبو حاتم مغيرة بن محمد المهلبي قال: حدثني مسلم بن ابراهيم حدثنا نوح بن قيس الحداني، حدثنا الوليد بن صالح عن امرأة زيد بن أرقم قالت: أقبل نبي الله من مكة في حجة الوداع، حتى نزل " ص " بغدير الجحفة بين مكة والمدينة فأمر بدوحات، فقم ما تحتهن من شوك، ثم نادى: الصلاة جامعة فخرجنا إلى رسول الله " ص " في يوم شديد الحر، وان منا لمن يضع رداءه على رأسه وبعضه على قدميه من شدة الرمضاء، حتى انتهينا إلى رسول الله " ص " فصلى بنا الظهر، ثم انصرف الينا فقال: الحمد لله نحمده ونستعينه. ونؤمن به ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، الذي لا هادي لمن أضل. ولا مضل لمن هدى، وأشهد أن لا اله الا الله، وأن محمدا


1) طبقات الحفاظ: 100 2) تاريخ بغداد 13 / 460.

[258]

عبده ورسوله - أما بعد: أيها الناس فانه لم يكن لنبي من العمر الا نصف من عمر من قبله، وان عيسى بن مريم لبث في قومه أربعين سنة، واني قد أسرعت في العشرين، ألا واني يوشك أن أفارقكم، ألا واني مسؤول وأنتم مسؤولون، فهل بلغتكم ؟ فماذا أنتم قائلون ؟ فقام من كل ناحية من القوم مجيب يقولون: نشهد أنك عبد الله ورسوله، قد بلغت رسالته، وجاهدت في سبيله، وصدعت بأمره وعبدته حتى أتاك اليقين، جزاك الله عنا خير ما جزى نبيا عن أمته. فقال: ألستم تشهدون أن لا اله الا الله لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، وأن الجنة حق وأن النار حق، وتؤمنون بالكتاب كله ؟ قالوا: بلى قال: فاني أشهد أن قد صدقتكم وصدقتموني، ألا واني فرطكم وانكم تبعي توشكون أن تردوا علي الحوض، فأسألكم حين تلقوني عن ثقلي كيف خلفتموني فيهما، قال: فأعيل علينا ما ندري ما الثقلان، حتى قام رجل من المهاجرين وقال: بأبي وأمي أنت يا نبي الله ما الثقلان ؟ قال " ص ": الاكبر منهما كتاب الله تعالى، سبب طرف بيد الله وطرف بأيديكم، فتمسكوا به ولا تضلوا، والاصغر منهما عترتي، من استقبل قبلتي وأجاب دعوتي، فلا تقتلوهم ولا تقهروهم ولا تقصروا عنهم، فاني قد سألت لهم اللطيف الخبير فأعطاني، ناصرهما لي ناصر، وخاذلهما لي خاذل، ووليهما لي ولي، وعدوهما لي عدو. ألا وانها لم تهلك أمة قبلكم حتى تتدين بأهوائها، وتظاهر على نبوتها، وتقتل من قام بالقسط. ثم أخذ بيد علي بن أبي طالب فرفعها ثم قال: من كنت مولاه فهذا مولاه

[259]

ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قالها ثلاثا. هذا آخر الخطبة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " حسن الحديث، وقد وثق. مات سنة 183 " 2. 2 - وترجم له صفى الدين الخزرجي ونقل ثقته عن بعض الائمة الاعلام 3. (29) المطلب بن زياد بن أبى زهير الكوفى أبو طالب المتوفى سنة (185) قال الحافظ الكنجي الشافعي: " أخبرني بذلك عاليا المشايخ، منهم الشريف الخطيب أبو تمام علي بن أبي الفخار بن أبي منصور الهاشمي بكرخ بغداد، وأبو طالب عبد اللطيف بن محمد بن علي بن حمزة القبيطي بنهر معلى، وابراهيم ابن عثمان بن يوسف بن أيوب الكاشغري، قالوا جميعا: أخبرنا أبو الفتح محمد ابن عبد الباقي بن سليمان المعروف بنسيب ابن البطي. وقال الكاشغري أيضا أخبرنا أبو الحسن علي بن أبي القاسم الطوسي المعروف بابن تاج القراء، قالا: أخبرنا أبو عبد الله مالك بن أحمد بن علي البانياسي، أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت، حدثنا ابراهيم بن عبد الصمد الهاشمي،


1) المناقب لابن المغازلى 16 - 18. 2) الكاشف 3 / 211. 3) خلاصة تذهيب الكمال: 347.

[260]

حدثنا أبو سعيد الاشج، حدثنا مطلب بن زياد، عن عبد الله بن محمد بن اعقيل، قال: كنت عند جابر بن عبد الله في بيته، وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وأبو جعفر، فدخل رجل من أهل العراق فقال: بالله الا ما حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله " ص ". فقال: كنا بالجحفة بغدير خم، وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار، فخرج علينا رسول الله من خباء فسطاط، فأشار بيده ثلاثا، فأخذ بيد علي بن أبي طالب وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ورواه شيخ الاسلام الحمويني 2 وابن كثير الدمشقي وقال: " قال شيخنا الذهبي: هذا حديث حسن " 3. وقد أسقط ابن كثير شطرا من لفظ الحديث. ترجمته: 1 - الذهبي " وعنه: أحمد وابن معين ووثقاه " 4. 2 - ابن حجر: " صدوق. ربما وهم. من الثامنة: مات سنة خمس وثمانين. بخ ص ق " 5.


1) كفاية الطالب: 61. 2) فرائد السمطين 1 / 62 - 63. 3) تاريخ ابن كثير 5 / 213. 4) الكاشف 3 / 150. 5) تقريب التهذيب 1 / 254.

[261]

(30) حسان بن ابراهيم العنزي الكرماني أبو هاشم المتوفى سنة (186) أخرج الحاكم: " عن أبي بكر بن اسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا: أنبأ محمد بن أيوب، ثنا الازرق بن علي، ثنا حسان بن ابراهيم الكرماني، ثنا محمد ابن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن أبي الطفيل، عن زيد يقول: نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بين مكة والمدينة، عند سمرات خمس دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت السمرات، ثم راح رسول الله " ص " عشية فصلى، ثم قام خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه، وذكر ووعظ، فقال ما شاء الله أن يقول، ثم قال: أيها الناس اني تارك فيكم أمرين، لن تضلوا ان اتبعتموهما، وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي. ثم قال: أتعلمون اني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ثلاث مرات. قالوا: نعم. فقال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - وثقه أحمد وأبو زرعة وابن معين وابن عدى كما في الخلاصة وهامشها 2. 2 - الذهبي: " خ م د... ثقة " 3. 3 - ابن حجر: " صدوق يخطئ... " 4.


1) المستدرك 3 / 109. 2) خلاصة التذهيب: 64. 3) الكاشف 1 / 215. 4) تقريب التهذيب 1 / 161.

[262]

(31) الفضل بن موسى أبو عبد الله المروزى السينانى المتوفى سنة (192) أخرج النسائي قال: " أخبرنا الحسين بن حريث المروزي قال: أخبرنا الفضل ابن موسى، عن الاعمش، عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب قال قال علي كرم الله وجهه في الرحبة: أنشد بالله من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: ان الله ورسوله ولي المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره ؟ قال: فقال سعيد: قام إلى جنبي ستة، وقال زيد بن يثيع: قام عندي ستة. وقال عمرو ذي مر: أحب من أحبه وابغض من أبغضه " 1. ترجمته: 1 - وثقه ابن معين وابو حاتم كما في الخلاصة 2. 2 - وقال الذهبي: " ثبت " 3. 3 - وقال ابن حجر: " ثقة ثبت. وربما أغرب " 4. (32) اسماعيل بن عليه أبو بشر الاسدي المتوفى سنة (193) وهو " ابن


1) خصائص أمير المؤمنين: 103. 2) خلاصة التذهيب: 263. 3) الكاشف 2 / 384. 4) تقريب التهذيب 2 / 111.

[263]

أخت حميد الطويل ". أخرج الحافظ الكنجي قائلا: " أخبرنا يوسف بن خليل الدمشقي بحلب قال: أخبرنا الشريف أبو المعمر محمد بن حيدرة الحسيني الكوفي ببغداد، وأخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي بالكوفة، أخبرنا أبو المثنى دارم بن محمد بن زيد النهشلي، حدثنا أبو حكيم محمد بن ابراهيم بن السري التميمي، حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني، حدثنا ابراهيم بن الوليد بن حماد، أخبرنا أبي، أخبرنا يحيى ابن يعلى، عن حرب بن صبيح، عن ابن اخت حميد الطويل، عن ابن جدعان، عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن أبي وقاص: اني أريد أن أسألك عن شئ، واني أتقيك. قال: سل عما بدا لك فانما أنا عمك. قال: قلت: مقام رسول الله " ص " فيكم يوم غدير خم. قال: نعم، قام فينا بالظهيرة، فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه. قال: فقال أبو بكر وعمر: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " اسماعيل ابن علية، الحافظ الثبت العلامة، أبو بشر اسماعيل بن ابراهيم بن مقسم الاسدي. مولاهم البصري، أحد الاعلام... قال أبو داود: ما أحد الا وقد أخطا الا ابن علية وبشر بن المفضل. وقال ابن معين: كان ابن علية ثقة ورعا تقيا، وقال يونس بن بكير: سمعت شعبة يقول: ابن عليه


1) كفاية الطالب: 62.

[264]

سيد المحدثين... " 1. 2 - الخطيب البغدادي: " وكان اسماعيل يكنى أبا بشر، وكان ثقة ثبتا في الحديث حجة " 2. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ " 3. 4 - وترجمة السيوطي فأورد كلمات الثناء عليه 4. (33) محمد بن ابراهيم أبو عمرو السلمى البصري المتوفى سنة (194). أخرج النسائي قال: " أخبرنا قتيبة بن سعيد، عن ابن أبي عدي، عن عوف، عن ميمون أبي عبد الله قال: قال زيد بن أرقم: قام رسول الله " ص " فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى نشهد لانت أولى بكل مؤمن من نفسه. قال: فاني من كنت مولاه فهذا مولاه وأخذ بيد علي " 5. ترجمته: 1 - الذهبي: " محمد بن أبي عدي الحافظ الثقة... وثقه أبو حاتم


1) تذكرة الحفاظ 1 / 322. 2) تاريخ بغداد 6 / 229. 3) تقريب التهذيب 1 / 65. طبقات الحفاظ: 133. 5) خصائص أمير المؤمنين: 95.

[265]

الرازي وغيره... " 1. 2 - وفي الكاشف: " ثقة " 2. 3 - ابن حجر العسقلاني: " ثقة " 3. (34) محمد بن خازم أبو معاوية التميمي الضرير المتوفى سنة (195). أخرج ابن كثير: " قال الحسن بن عرفة العبدي، ثنا محمد بن خازم أبو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني، عن عبد الرحمن بن سابط، عن سعد ابن أبي وقاص قال: قدم معاوية في بعض حجاته، فأتاه سعد بن أبي وقاص فذكروا عليا. فقال سعد: له ثلاث خصال لئن لي واحدة منهن أحب الي من الدنيا وما فيها، سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه. الحديث (قال ابن كثير): لم يخرجوه واسناده حسن " 4. ترجمته: 1 - الخطيب البغدادي: " روى عنه: أحمد بن حنبل ويحيى بن معين وأبو خيثمة زهير بن حرب... " ثم أورد كلمات القوم فيه ووثقه 5.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 324. 2) الكاشف 3 / 16. 3) تقريب التهذيب 2 / 141. 4) تاريخ ابن كثير. 5) تاريخ بغداد 5 / 242:

[266]

2 - الذهبي: " أبو معاوية الحافظ الثبت محدث الكوفة... " 1. 3 - ابن حجر: " ثقة أحفظ الناس لحديث الاعمش. " 2. 4 - السيوطي: " وثقه ابن معين والعجلي والنسائي والدارقطني " 3. (35) محمد بن فضيل بن غزوان أبو عبد الرحمن الكوفى المتوفى سنة (195). قال ابراهيم بن الحسين بن علي الكسائي المعروف بابن ديزيل في كتاب صفين (كما في شرح نهج البلاغة. وقال ابن كثير في تاريخه 11 / 71: كتاب ابن ديزيل في وقعة صفين مجلد كبير): حدثنا يحيى بن سليمان قال: حدثنا ابن فضيل قال: حدثنا الحسن بن الحكم النخعي، عن رباح بن الحارث النخعي قال: كنت جالسا عند علي عليه السلام إذ قدم عليه قوم متلثمون. فقالوا: السلام عليك يا مولانا. فقال لهم: أو لستم قوما عربا ؟ قالوا: بلى ولكنا سمعنا رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه... ". ترجمته: 1 - الذهبي: " محمد بن فضيل بن غزوان المحدث الحافظ... وكان من علماء هذا الشأن، وثقه يحيى بن معين، وقال أحمد: حسن الحديث شيعي. قلت: كان متواليا فقط... " 4.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 294. 2) تقريب التهذيب 2 / 157. 3) طبقات الحفاظ: 122. 4) تذكرة الحفاظ 1 / 315.

[267]

2 - وفى الكاشف: " ثقة شيعي " 1. 3 - ابن حجر: " صدوق عارف رمي بالتشيع... " 2. (36) سفيان بن عيينة المتوفى سنة (198). أخرج أبو نعيم: " حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حدثنا العباس بن علي النسائي، حدثنا محمد بن علي بن خلف، ثنا حسين الاشقر، ثنا ابن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن طاووس، عن بريدة عن النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " سفيان بن عيينة بن ميمون، العلامة الحافظ، شيخ الاسلام أبو محمد الهلالي الكوفي محدث الحرم... وكان اماما حجة حافظا، واسع العلم كبير القدر، اتفقت الائمة على الاحتجاج بابن عيينة لحفظه وأمانته... " 4. 2 - الذهبي أيضا: " ثقة ثبت حافظ امام. مات في رجب سنة 198 " 5. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ فقيه، امام حجة، الا أنه تغير حفظه بآخره، وكان ربما دلس لكن عن الثقات، من رؤس الطبقة الثامنة، وكان أثبت الناس


1) الكاشف 3 / 89. 2) تقريب التهذيب 2 / 200. 3) حلية الاولياء 4 / 23. 4) تذكرة الحفاظ 1 / 262. 5) الكاشف 1 / 379.

[268]

في عمرو بن دينار... " 1. 4 - السيوطي: " أحد أئمة الاسلام... " 2. (37) حنش بن الحارث بن لقيط. أخرج في (المسند): (عن يحيى بن آدم عن حنش بن الحارث بن لقيط النخعي الاشجعي، عن رياح بن الحارث قال: جاء رهط إلى علي بالرحبة فقالوا: السلام عليك يا مولانا، قال: وكيف أكون مولاكم وأنتم عرب ؟ قالوا: سمعنا رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال رياح: فلما مضوا تبعتهم فسألت من هؤلاء ؟ قالوا: نفر من الانصار فيهم أبو أيوب الانصاري " 3. وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد 4. ترجمته: 1 - ابن حجر العسقلاني: " لا بأس به، من السادسة، بخ " 5. 2 - ابن حجر أيضا: " وعنه: أبو أسامة ووكيع وشريك بن عبد الله وأبو أحمد الزبيري وأبو نعيم وقال: كان ثقة، وعدة. وقال أبو حاتم: صالح الحديث ما به بأس قلت: وذكره ابن حبان في الثقات، وقال ابن سعد: كان ثقة


1) تقريب التهذيب 1 / 312. 2) طبقات الحفاظ: 113. 3) مسند أحمد 5 / 419. 4) مجمع الزوائد 9 / 103. 5) تقريب التهذيب 1 / 205.

[269]

قليل الحديث، وقال أبو بكر البزار في مسنده: ليس به بأس، وقال العجلي ثقة " 1. (38) أبو محمد موسى بن يعقوب الزمعى المدنى. روى الحافظ ابن كثير، عن كتاب الغدير لابن جرير الطبري، عن أبي الجوزاء أحمد بن عثمان، عن محمد بن خالد، عن عثمة، عن موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق، عن مهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد عن سعد قال: سمعت رسول الله " ص " يقول يوم الجحفة وأخذ بيد علي فخطب ثم قال: أيها الناس اني وليكم، قالوا: صدقت. فرفع يد على، فقال: هذا وليي والمؤدي عني، وان الله والى من والاه. قال شيخنا الذهبي: وهذا حديث حسن غريب " 2. ترجمته: 1 - ترجمه ابن حجر في التهذيب، فنقل ثقته عن ابن معين، وعن أبي داود: هو صالح، روى عنه ابن مهدي وله مشايخ مجهولون، وذكره ابن حبان في الثقات، وعن ابن عدي: لا بأس به عندي ولا برواياته. وقال ابن القطان ثقة 3. 2 - وفي تقريبه: " صدوق سئ الحفظ " 4.


1) تهذيب التهذيب 3 / 57. 2) تاريخ ابن كثير 5 / 212. 3) تهذيب التهذيب 10 / 378. 4) تقريب التهذيب 2 / 289.

[270]

3 - وترجمه الخزرجي فذكر ثقته عن ابن معين، وعن أبي داود: صالح 1. (39) العلاء بن سالم العطار الكوفى. أخرج حديثه الحافظ الخطيب حيث قال: " حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي، حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الاشج، حدثنا العلاء بن سالم العطار، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، قال: سمعت عليا بالرحبة ينشد الناس من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقام اثنا عشر بدريا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه " 2. ترجمته: 1 - ابن حجر: " العلاء بن سالم العبدي الكوفي العطار، مقبول، من التاسعة " 3. 2 - الخزرجي: " العلاء بن سالم العطار الكوفي، شيخ لابي سعيد الاشج " 4.


1) خلاصة تذهيب الكمال 3 / 71. 2) تاريخ بغداد 14 / 236. 3) تقريب التهذيب 2 / 92. 4) خلاصة تذهيب الكمال 2 / 311.

[271]

(40) الازرق بن على بن مسلم أبو الجهم الكوفى. أخرج الحاكم عن أبي بكر بن اسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا: ثنا محمد بن أيوب، ثنا الازرق ابن علي، ثنا حسان بن ابراهيم الكرماني... " 1 الحديث كما تقدم. ترجمته: 1 - وثقه ابن حبان كما في الخلاصة 2. 2 - وقال ابن حجر: " وعنه: الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني، وأبو يعلى، وابن أبي عاصم، وعبد الله بن أحمد، وأبو زرعة، وعلي بن الجنيد، وغيرهم. ذكره ابن حبان في الثقات وقال: يغرب. قلت: روى عنه أيضا صالح ابن محمد الملقب جزرة، وأخرج له الحاكم في المستدرك " 3. 3 - وقال في تقريبه: " صدوق، يغرب، من الحادية عشرة، خد " 4. (41) هاني بن أيوب الحنفي الكوفى. أخرج النسائي قال " أخبرنا محمد بن


1) المستدرك على الصحيحين 3 / 109. 2) خلاصة تذهيب الكمال: 21 3) تهذيب التهذيب 1 / 200. 4) تقريب التهذيب 1 / 51.

[272]

يحيى بن عبد الله النيسابوري وأحمد بن عثمان بن حكيم قالا: حدثنا عبد الله بن موسى قال: أخبرنا هاني بن أيوب، عن طلحة قال: حدثنا عميرة بن سعد أنه سمع عليا رضي الله عنه وهو ينشد الناس في الرحبة: من سمع رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقام ستة نفر فشهدوا " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وقال الذهبي: " ثقة " 3. 3 - وقال ابن حجر: " مقبول من السادسة. س " 4. 4 - وقال ابن كثير: " ثقة " 5. (42) فضيل بن مرزوق الاغر الرقاشى الرواسى الكوفى أبو عبد الرحمن. روى شيخ الاسلام الحمويني قال: " أخبرنا الشيخ عماد الدين عبد الحافظ بن بدران بن شبل بقراءتي عليه، قلت له: أخبرك القاضي محمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل الحرستاني اجازة فأقر به قال: أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل


1) خصائص أمير المؤمنين: 95. 2) الثقات لابن حبان. مخطوط. 3) الكاشف 3 / 217. 4) تقريب التهذيب 2 / 314. 5) تاريخ ابن كثير 5 / 211.

[273]

الفراوي اجازة قال: أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قال: أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم، قال: حدثنا أحمد بن حازم بن أبي غرزة قال: أنبأنا أبو غسان قال: حدثنا فضيل ابن مرزوق، عن أبي اسحاق، عن سعيد بن ذي حدان وعمرو ذي مر قالا: قال علي عليه السلام: أنشد بالله - ولا أنشد الا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله - من سمع رسول الله صلى الله عليه وآله يوم غدير خم ؟ قال: فقام اثنا عشر رجلا، ستة من قبل سعيد، وستة من قبل عمرو، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه " 1. ترجمته: 1 - وثقه الثوري، وابن عيينة، وابن معين، وقال الهيثم بن جميل: كان من أئمة الهدى زهدا وفضلا، وقد اخرج حديثه مسلم في صحيحه. أنظر: تهذيب التهذيب 2. 2 - وقال الذهبي: " ثقة " 3، (43) موسى بن مسلم الحزامى الشيباني أبو عيسى الكوفى الطحان المعروف


1) فرائد السمطين 1 / 68. 2) تهذيب التهذيب 2 / 299. 3) الكاشف 2 / 386. (*)

[274]

بموسى الصغير. أخرج ابن كثير: " قال الحسن بن عرفة العبدي: ثنا محمد ابن خازم أبو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني... " الحديث كما تقدم في أبي معاوية 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " دق: موسى بن مسلم الطحان الصغير، عن ابراهيم وعكرمة، وعنه: أبو معاوية والقطان. ثقة. مات ساجدا " 2. 2 - ابن حجر: " لا بأس به، من السابعة، مات وهو ساجد. دص ق " 3. 3 - الخزرجي: " وعنه: شريك وعبد الله بن نمير، وثقه ابن معين " 4. (44) يعقوب بن جعفر بن ابى كثير الانصاري المدنى. أخرج ابن كثير، عن كتاب الغدير لابن جرير الطبري، عن أبي الجوزاء أحمد بن عثمان، عن محمد بن خالد، عن عثمة، عن موسى بن يعقوب الزمعي.. ثم رواه ابن جرير من حديث يعقوب بن جعفر بن أبي كثير، عن مهاجر بن مسمار، فذكر الحديث وأنه عليه السلام وقف حتى لحقه من بعده، وأمر برد من كان تقدم فخطبهم... " 5.


1) تاريخ ابن كثير 7 / 340. 2) الكاشف 3 / 189. 3) تقريب التهذيب 2 / 288. 4) خلاصة تذهيب الكمال: 392. 5) تاريخ ابن كثير 5 / 212.

[275]

ترجمته: 1 - ابن حجر: " يعقوب بن جعفر بن أبي كثير الانصاري المدني، مقبول، من التاسعة. ص " 1. 2 - وقال ابن حجر أيضا: " يعقوب بن جعفر بن أبي كثير الانصاري، مولاهم المدني، روى عن موسى بن يعقوب الزمعي، وعنه محمد بن يحيى ابن أبي عمر " 2. 3 - وكذا قال الخزرجي 3. (45) أبو حمزه سعد بن عبيدة السلمى الكوفى. أخرج أحمد بن حنبل في مناقبه عن الحافظ الوكيع قال: حدثنا الاعمش عن سعد بن عبيدة، عن ابن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 4. ترجمته: 1 - وثقه النسائي كما في الخلاصة 5.


1) تقريب التهذيب 2 / 375. 2) تهذيب التهذيب 11 / 382. 3) خلاصه التذهيب 3 / 181. 4) فضائل على لاحمد بن حنبل - مخطوط. ورقم الحديث 112. 5) خلاصة تذهيب الكمال: 115.

[276]

2 - وقال الذهبي: " ثقة " 1. 3 - وقال ابن حجر: " ثقة من الثالثة، مات في ولاية عمر بن هبيرة على العراق. ع " 2.


1) الكاشف 1 / 353. 2) تقريب التهذيب 1 / 288.

[277]

القرن الثالث (46) ضمرة بن ربيعة القرشى المدنى المتوفى نسة (202). أخرج الخطيب قال " أنبأنا عبد الله بن علي بن محمد بن بشران أنبأنا علي بن عمر الحافظ حدثنا أبو نصر حبشون بن موسى بن أيوب الخلال، حدثنا علي بن سعيد الرملي حدثنا ضمرة بن ربيعة القرشي، عن ابن شوذب، عن مطر الوراق، عن شهر ابن حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثمان عشرة من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا، وهو يوم غدير خم، لما أخذ النبي " ص " بيد علي بن أبي طالب فقال: ألست ولي المؤمنين ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا ابن أبي طالب، أصبحت مولاي ومولى كل مسلم، فأنزل الله: اليوم اكملت لكم دينكم " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " قال أحمد: صالح من الثقات، لم يكن بالشام رجل يشبههه


1) تاريخ بغداد 8 / 290.

[278]

هو أحب الي من بقية. وقال ابن يونس: كان أفقههم في زمانه، مات في رمضان سنة 202 " 1. 2 - ابن حجر: " صدوق يهم قليلا، من التاسعة، مات سنة 202. بخ ع " 2. 3 - وذكر الخزرجي ثقته عن أحمد والنسائي وابن معين وابن سعد 3. (47) مصعب بن المقدام الخثعمي أبو عبد الله الكوفى المتوفى سنة (203) أخرج النسائي قال: " أخبرني هارون بن عبد الله البغدادي الحبال قال: حدثنا مصعب بن المقدام قال: حدثنا فطر بن خليفة عن أبي الطفيل. وأخبرنا أبو داود قال: حدثنا محمد بن سليمان، حدثنا فطر عن أبي الطفيل عامر بن وائلة قال: جمع علي الناس في الرحبة فقال لهم: أنشد بالله كل امرئ مسلم سمع رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: ألستم تعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم، وهو قائم، ثم أخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال أبو الطفيل: فخرجت وفي نفسي منه شئ، فلقيت زيد بن أرقم وأخبرته فقال: تشك ! ! أنا سمعته من رسول الله " ص ". واللفظ لابي داود " 4.


1) الكاشف 2 / 38. 2) تقريب التهذيب 1 / 374. 3) خلاصة تذهيب الكمال: 150. 4) الخصائص للنسائي.

[279]

ترجمته: 1 - الخطيب: " قد وصفه بالثقة يحيى بن معين وغيره من الائمة، أخبرني عبد الله بن يحيى السكري، أخبرنا محمد بن عبد الله بن ابراهيم الشافعي، حدثنا جعفر بن محمد الازهر حدثنا ابن الغلابي قال: قال أبو زكريا: مصعب بن المقدام ثقة. أخبرنا الجوهري، أخبرنا محمد بن العباس، حدثنا محمد بن القاسم الكوكبي قال: حدثنا ابراهيم بن عبد الله بن الجنيد قال: سئل يحيى ابن معين - وأنا شاهد - عن مصعب بن المقدام فقال: ما أرى به بأسا. أخبرنا العتيقي، أخبرنا محمد بن عدي البصري في كتابه، حدثنا أبو عبيد محمد بن علي الاجري قال: سئل أبو داود عن مصعب بن المقدام فقال: لا بأس به. أخبرنا البرقاني قال: سمعت أبا الحسن الدار قطني يقول: مصعب بن المقدام ثقة " 1. 2 - ابن حجر ما ملخصه: " عن ابن معين: ثقة. وقال أبو داود: لا بأس به. وقال أبو حاتم: صالح، وذكره ابن حبان في الثقات. وقال العجلي: كوفي متعبد، وقال ابن شاهين في الثقات: قال يحيى بن معين: صالح، وقال ابن قانع كوفي صالح " 2. (48) زيد بن الحباب أبو حسين الخراساني الكوفى المتوفى سنة (203)


1) تاريخ بغداد 13 / 111 - 112. 2) تهذيب التهذيب 10 / 165.

[280]

أخرج أحمد في (المسند) عن أحمد بن عمر الوكيعي، ثنا زيد بن الحباب، ثنا الوليد بن عقبة بن نزار العبسي، حدثني سماك بن عبيد بن الوليد العبسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى فحدثني أنه شهد عليا رضي الله عنه في الرحبة قال: أنشد الله رجلا سمع رسول الله " ص " وشهد يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم الا من قد رآه، فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: قد رأيناه و سمعناه، حيث أخذ بيده يقول: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله، فقام الا ثلاثة لم يقوموا، فدعا عليهم فأصابتهم دعوته " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: عبد الله بن وهب، ويزيد بن هارون، وأحمد ابن حنبل، وأبو بكر بن أبي شيبة، ويحيى بن الحماني، والحسن بن عرفة، وعباس الدوري، وزيد بن اسماعيل الصائغ، وأبو يحيى بن سعيد العطار وغيرهم وقدم بغداد وحدث بها... " ثم ذكر ثقته عن يحيى بن معين والعجلي، وعن أحمد: كان صدوقا، وعن أبي زكريا: لم يكن به بأس 2. 2 - الذهبي: " زيد بن الحباب الحافظ، أبو الحسين العكلي الكوفي الزاهد، المحدث الجوال الرحال،. وثقه ابن المديني وغيره... " 3.


1) مسند احمد بن حنبل 1 / 119. 2) تاريخ بغداد 8 / 442. 3) تذكرة الحفاظ 1 / 350.

[281]

(49) شبابة بن سوار الفزارى المدايني المتوفى سنة (206). أخرج في (المسند) " عن حجاج الشاعر، عن شبابة، عن نعيم بن حكيم قال: حدثني أبو مريم ورجل من جلساء علي، عن علي: ان رسول الله " ص " قال يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: أحمد بن حنبل ويحيى بن معين... " ثم ذكر ثقته: عن ابن معين وابن خراش والساجي والعجلي وغيرهم 2. 2 - وذكره الذهبي في تذكرة الحفاظ. وقال في الكاشف " صدوق " 3. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ رمي بالارجاء... " 4. (50) محمد بن خالد الحنفي البصري. أخرج ابن كثير عن كتاب الغدير لابن جرير الطبري، عن أبي الجوزاء أحمد بن عثمان، عن محمد بن خالد، عن


1) مسند أحمد بن حنبل 1 / 152. 2) تاريخ بغداد 9 / 295. 3) تذكرة الحفاظ 1 / 361. الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة 2 / 3 4) تقريب التهذيب 1 / 345.

[282]

عثمة 1، عن موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق... " 2 الحديث كما تقدم. ترجمته: 1 - الذهبي: " ع - محمد بن خالد بن عثمة البصري. عن مالك وعدة. وعنه: بندار والكديمي، صدوق " 3. 2 - ابن حجر: " محمد بن خالد بن عثمة بمثلثة ساكنة قبلها فتحة - ويقال انها أمه - الحنفي البصري. صدوق يخطئ، من العاشرة. م " 4. 3 - وذكره ابن حبان في الثقات، وقال أبو حاتم صالح الحديث ونفى أبو زرعة عنه البأس... 5. (51) خلف بن تميم الكوفى أبو عبد الرحمن المتوفى سنة (206) أو (213) أخرج النسائي قال: " أخبرنا علي بن محمد بن علي قال: حدثنا خلف بن تميم قال: حدثنا اسرائيل، حدثنا أبو اسحاق عن عمرو ذي مر قال: شهدت عليا


1) في الكاشف: محمد بن خالد بن عثمة البصري، وظاهره كون " عثمة " جده، وكذا عنونه ابن حجر في التقريب ثم قال: " ويقال انها امه " لكن في تهذيبه: " وعثمة أمه ". 2) تاريخ ابن كثير 5 / 212. 3) الكاشف 3 / 38. 4) تقريب التهذيب 2 / 157. 5) أنظر تهذيب التهذيب 9 / 143.

[283]

بالرحبة ينشد أصحاب محمد: أيكم سمع رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم ما قال. فقام أناس فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " خلف بن تميم، الامام الحافظ الزاهد، أبو عبد الرحمن التميمي... قال يعقوب بن شيبة: ثقة صدوق أحد النساك المجاهدين، وقال أبو حاتم: ثقة صالح الحديث، وروى عنه يوسف بن مسلم أنه سمع من الثوري عشرة الاف حديث، وقال ابن حبان: مات سنة 206 رحمه الله تعالى، وكان من العباد الخشن. وقال ابن سعد: سنة ثلاث عشرة " 2. 2 - ابن حجر: " صدوق عابد، من التاسعة، مات سنة 206. س ق " 3. (52) أبو عبد الله الحسين بن الحسن الاشقر الفزارى الكوفى المتوفى سنة (208). أخرج الحافظ أبو نعيم: " حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حد ثنا العباس ابن علي النسائي، حدثنا محمد بن علي بن خلف، ثنا حسين الاشقر، ثنا ابن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن طاووس، عن بريدة عن النبي " ص " قال: من


1) خصائص أمير المؤمنين: 103. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 379. 3) تقريب التهذيب 1 / 225.

[284]

كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وثقه الذهبي في تلخيص المستدرك وحكم بصحة حديثه، كما ذهب إليه الحاكم في مستدركه 3. 3 - وقال ابن حجر: " صدوق، يهم ويغلو في التشيع " 4. قلت: ولعل ما وصفه به ابن حجر هو السبب في قول الذهبي في الكاشف " واه، قال البخاري: فيه نظر ". (53) الحسن بن عطية القرشى الكوفى المتوفى سنة (211). روى الدولابي: " عن الحسن بن علي بن عفان قال: حدثنا الحسن بن عطية قال: نبأ يحيى بن سلمة بن كهيل، عن حبة العرني، عن أبي قلابة (وكذا والصحيح عن حبة العرني أبي قدامة) قال: نشد الناس علي في الرحبة، فقام بضعة عشر رجلا فيهم رجل عليه جبة عليها أزار حضرمية، فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 5.


1) حلية الاولياء 4 / 23. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) المستدرك على الصحيحين 3 / 130. 4) تقريب التهذيب 1 / 175. 5) الكنى والاسماء 2 / 88.

[285]

ترجمته: 1 - الذهبي: " الحسن بن عطية بن نجيح القرشي البزاز. عن حمزة واسرائيل. وعنه: أبو زرعة وأبو حاتم وقال: صدوق، والبخاري في تاريخه " 1. 2 - ابن حجر: " صدوق من التاسعة، مات سنة احدى عشرة أو نحوها. ت " 2. (54) عبد الله بن يزيد العدوى أبو عبد الرحمن المقرى القصير المتوفى سنة (212) أو (213). قال العاصمي: " أخبرني شيخي محمد بن أحمد رحمه الله قال: أخبرنا أبو أحمد الهمداني قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن ابراهيم ابن محمد بن عبد الله بن جبلة القهستاني قال: حدثنا أبو قريش محمد بن جمعة ابن خلف القايني. قال: حدثنا أبو يحيى محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ قال: حدثنا أبي قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد بن جدعان، عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: لما قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. قال عمر: هنيئا لك يا أبا الحسن أصبحت مولى كل مسلم " 3. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 4.


1) الكاشف 1 / 223. 2) تقريب التهذيب 1 / 168. 3) زين الفتى في تفسير سورة هل أتى، مخطوط. 4) الثقات - مخطوط.

[286]

2 - وثقه النسائي وابن سعد وابن قانع، وقال الخليلي: ثقة، حديثه عن الثقات يحتج به ويتفرد بأحاديث، جاء ذلك في تهذيب التهذيب 1. 3 - وفي التقريب: " ثقة فاضل، قرأ القرآن نيفا وسبعين سنة، من التاسعة، مات سنة ثلاث عشرة وقد قارب المائة، وهو من كبار شيوخ البخاري ع " 2. 4 - وفي الكاشف: ". المقري الحافظ بمكة. ثقة. " 3. 5 - وفي تذكرة الحفاظ: " المقرئ الامام المحدث شيخ الاسلام. وعنى بهذا الشأن وعمر دهرا، وحديثه في الكتب كلها... وثقه النسائي وغيره... " 4. (55) أبو محمد عبيد الله بن موسى العبسى الكوفى المتوفى سنة (212). روى النسائي قال: " أخبرنا محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري وأحمد ابن عثمان بن حكيم قالا: حدثنا عبيد الله بن موسى قال: أخبرنا هانئ بن أيوب عن طلحة قال: حدثنا عميرة بن سعد: انه سمع عليا رضي الله عنه وهو ينشد الناس في الرحبة: من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقام ستة نفر فشهدوا " 5.


1) تهذيب التهذيب 6 / 84. 2) تقريب التهذيب 1 / 462. 3) الكاشف 2 / 144. 4) تذكرة الحفاظ 1 / 367. خصائص أمير المؤمنين: 95.

[287]

وأخرج ابن جرير الطبري عن أحمد بن منصور، عن عبيد الله بن موسى، عن فطر بن خليفة، عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب وزيد بن يثيع وعمرو ذي مر أن عليا أنشد الناس بالكوفة. وذكر الحديث. حكاه عن ابن جرير: ابن كثير في تاريخه 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " عبيد الله بن موسى الحافظ الثبت، أبو محمد العبسي، مولاهم الكوفي، المقرئ، العابد، من كبار علماء الشيعة... روى عنه البخاري ثم أروى هو وباقي الجماعة في كتبهم عن رجل عنه، وحدث عنه أحمد... وخلائق. ثقه يحيى بن معين، وقال أبو حاتم: ثقة صدوق... " 2. 2 - الذهبي أيضا: " عبيد الله بن موسى أبو محمد العبسي الحافظ، أحد الاعلام على تشيعه وبدعته. ثقة. مات في ذي القعدة سنة 213 " 2. 3 - ابن حجر: " ثقة كان يتشيع " 4. وقد ذكر ثقته عن جماعة في تهذيب التهذيب 5. (56) أبو الحسن على بن قادم الخزاعى الكوفى المتوفى سنة (213).


1) تاريخ ابن كثير 5 / 210. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 353. 3) الكاشف 2 / 234. 4) تقريب التهذيب 1 / 539. 5) تهذيب التهذيب 7 / 53.

[288]

أخرج العاصمي في (زين الفتى) عن شيخه ابن الجلاب، عن أبي أحمد الهمداني عن أبي عبد الله محمد الصفار، عن أحمد بن مهران، عن علي بن قادم عن فطر، عن أبي الطفيل قال: جمع علي رضى الله عنه الناس في الرحبة ثم قال لهم: أنشد الله كل امرئ مسلم سمع رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم ما سمع لما قام، فقام ثلاثون من الناس، فشهدوا حين أخذه بيده فقال للناس: أتعلمون أني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: نعم يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال: فخرجت وكأن في نفسي شيئا، فلقيت زيد بن أرقم، فقلت له: اني سمعت عليا رضي الله عنه يقول كذا وكذا، قال: فما تنكر ؟ ! قد سمعت رسول الله " ص " يقول له ذلك 1. كما يعلم روايته من كفاية الطالب أيضا. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وثقه ابن خلفون، وقال ابن قانع: كوفي صالح وقال أبو حاتم: محله الصدق... 3. 3 - وقال ابن حجر: " صدوق يتشيع " 4.


1) زين الفتى في تفسير سورة هل أتى مخطوط. 2) الثقات - مخطوط. 3) تهذيب التهذيب 7 / 347. 4) تقريب التهذيب 2 / 42.

[289]

(57) محمد بن سليمان بن أبى داود الحرانى أبو عبد الله المعروف ببومة المتوفى سنة (213). أخرج النسائي قال: " أخبرنا أبو داود قال: حدثنا محمد بن سليمان، حدثنا فطر، عن أبى الطفيل عامر بن واثلة قال: جمع علي الناس. " الحديث كما تقدم سابقا 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - الذهبي: " ثقة. مات سنة 213 " 3. 3 - ابن حجر: " صدوق، من التاسعة، مات سنة ثلاث عشرة. ق " 4. 4 - وترجم له بالتفصيل في تهذيب التهذيب 5. (58) عبد الله بن داود أبو عبد الرحمن المعروف بالخريبى المتوفى سنة (213). أخرج النسائي: " أخبرنا زكريا بن يحيى قال: حدثنا نصر بن علي


1) خصائص أمير المؤمنين: 100. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) تقريب التهذيب 2 / 166. 4) تهذيب التهذيب 9 / 199.

[290]

قال: حدثنا عبد الله بن داود عن عبد الواحد بن أيمن، عن أبيه أن سعدا قال: قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " عبد الله بن داود الخريبي، الامام أبو عبد الرحمن الهمداني الكوفي... ثقة حجة صالح، توفى سنة 213 " 2. 2 - وترجم له ابن حجر في تهذيب التهذيب فأورد كلمات أعلام القوم في توثيقه 3. 3 - وقال في تقريبه: " ثقة عابد، من التاسعة، مات سنة ثلاث عشرة، وله سبع وثمانون سنة، أمسك عن الرواية قبل موته، فلذلك لم يسمع منه البخاري. خ 4 " 4. (59) أبو عبد الرحمن على بن الحسن بن دينار العبدى المتوفى سنة (215) فقد وقع في طريق حديث الغدير، في رواية ابن الاثير الجزري 5 وابن حجر العسقلاني 6.


1) خصائص أمير المؤمنين: 95. 2) الكاشف 2 / 83. 3) تهذيب التهذيب 5 / 200. 4) تقريب التذهيب 1 / 412. 5) أسد الغابة 3 / 307. 6) الاصابة 4 / 80.

[291]

ترجمته: وهذا الرجل من مشايخ البخاري، وأحمد بن حنبل وغيرهما، قال أحمد: لا أعلم في من قدم علينا من خراسان أفضل منه، ذكره ابن حبان في الثقات، وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 1، وقال ابن حجر في تقريبه: " ثقة حافظ " 2 وذكره الذهبي في تذكرة الحفاظ 3 والكاشف 4. وقال السيوطي: " عنه: ابنه محمد وأحمد بن حنبل والبخاري، مات سنة 215 " 5. (6) يحيى بن حماد الشيباني المصرى المتوفى سنة (215). أخرج النسائي: " أخبرنا أحمد بن المثنى قال: حدثنا يحيى بن حماد قال: أخبرنا أبو عوانة، عن سليمان قال: حدثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم: قال لما رجع رسول الله " ص " من حجة الوداع ونزل غدير خم... أخذ بيد علي رضي الله عنه فقال: من كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقلت لزيد: سمعته من رسول الله " ص " ؟ فقال:


1) تهذيب التهذيب 7 / 297. 2) تقريب التهذيب 2 / 34 3) تذكرة الحفاظ 1 / 370. 4) الكاشف 2 / 281. 5) طبقات الحفاظ: 158.

[292]

والله ما كان في الدوحات أحد الا رآه بعينه وسمعه بأذنيه " 1. وأخرج الحاكم قال: " حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد، ثنا أبو قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي، ثنا يحيى بن حماد. وحدثني أبو بكر محمد بن أحمد بالويه وأبو بكر أحمد بن جعفر البزاز قالا: ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل، حدثني أبي، ثنا يحيى حماد. وثنا أبو نصر أحمد ابن سهل الفقيه ببخارى، ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي، ثنا خلف بن سالم المخرمي، ثنا يحيى بن حماد. ثنا أبو عوانة عن سليمان الاعمش قال: ثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل، عن زيد بن أرقم قال: لما رجع رسول الله... الحديث " 2. وأخرج أحمد: " ثنا يحيى بن حماد، ثنا أبو عوانة، ثنا أبو بلج، ثنا عمرو بن ميمون قال: اني لجالس إلى ابن عباس، إذ أتاه تسعة رهط، فقالوا: يا ابن عباس، اما أن تقوم معنا واما أن تخلو بنا عن هؤلاء. فقال ابن عباس: بل أقوم معكم - قال: وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى - قال: فابتدؤا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا. قال: فجاء ينفض ثوبه ويقول: أف وتف ! وقعوا في رجل له عشر، وقعوا في رجل قال له النبي " ص ": لابعثن رجلا لا يخزيه أبدا يحب الله ورسوله. قال فاستشرف لها من استشرف قال: أين علي ؟ قالوا: هو في الرحل يطحن. قال: وما كان أحدكم يطحن ؟ ! قال: فجاء وهو أرمد لا يكاد يبصر قال: فنفث في عينيه، ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها اياه، فجاء بصفية بنت حيي.


1) الخصائص: 93. 2) المستدرك 3 / 109.

[293]

قال: ثم بعث فلانا بسورة التوبة، فبعث عليا خلفه، فأخذها منه قال: لا يذهب بها الا رجل مني وأنا منه. قال: وقال لبني عمه: أيكم يواليني في الدنيا والاخرة ؟ قال وعلي معه جالس. فأبوا. فقال علي أنا أواليك في الدنيا والاخرة فقال: أنت وليي في الدنيا والاخرة. قال: وكان أول من أسلم من الناس بعد خديجة. قال: وأخذ رسول الله " ص " ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين فقال: انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطيرا. قال: وشرى علي نفسه، لبس ثوب النبي " ص " ثم نام مكانه، قال وكان المشركون يرمون رسول الله " ص " فجاء أبو بكر وعلي نائم قال: وأبو بكر يحسب أنه نبي الله، قال فقال: يا نبي الله قال. فقال له علي: ان نبي الله " ص " قد انطلق نحو بئر ميمون فادركه، قال: فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار، قال: وجعل علي يرمي بالحجارة كما كان يرمى نبي الله، وهو يتضور قد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح، ثم كشف عن رأسه فقالوا: انك للئيم، كان صاحبك نراميه فلا يتضور، وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك. قال: وخرج بالناس في غزوة تبوك، قال فقال له علي: أخرج معك ؟ قال فقال له نبي الله: لا. فبكى علي، فقال له أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى الا أنك لست بنبي، انه لا ينبغي أن أذهب الا وأنت خليفتي. قال: وقال له رسول الله: أنت وليي في كل مؤمن بعدي. وقال: سدوا أبواب المسجد غير باب علي، فقال: فيدخل المسجد جنبا وهو طريقه ليس له طريق غيره.

[294]

قال: وقال: من كنت مولاه فان مولاه علي... " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وقال الذهبي: " خ م ت س ق: يحيى بن حماد الشيباني مولاهم ختن أبي عوانة وراويته، وله عن عكرمة بن عمار وشعبة، وعنه: البخاري والدارمي والكديمي. ثقة متأله. توفي سنة 215 " 3. 3 - وترجمه ابن حجر حيث ذكر توثيقات الاعلام اياه... 4. 4 - وقال في تقريبه: " ثقة عابد " 5. (61) حجاج بن منهال السلمى أبو محمد الانماطى البصري المتوفى سنة (217) أخرج الثعلبي في تفسيره قال: " أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري، أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد، حدثنا أبو مسلم ابراهيم ابن عبد الله الكجي، حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا حماد، عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال: لما نزلنا مع رسول الله في


1) مسند احمد 1 / 331. 2) الثقات - مخطوط. 3) الكاشف 3 / 253. 4) تهذيب التهذيب 11 / 199. 5) تقريب التهذيب 2 / 346.

[295]

حجة الوداع، كنا بغدير خم فنادى: ان الصلاة جامعة، وكسح للنبي تحت شجرتين، فأخذ بيد علي، فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى. قال: هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " حجاج بن منهال الحافظ الحجة أبو محمد البصري الانماطي... عنه: البخاري وأحمد بن الفرات وعبد والدارمي والذهلي... وخلق. قال أبو حاتم: ثقة فاضل، وقال أحمد العجلي: ثقة رجل صالح، وكان سمسارا يأخذ من كل دينار حبة، وقال خلف كردوس: كان صاحب سنة يظهرها. قال البخاري: مات في شوال سنة 217... " 2. 2 - وقال: " كان ثقة ورعا ذا سنة وفضل. توفي سنة 217 " 3. 3 - وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 4. 4 - وقال في تقريبه: " ثقة فاضل " 5


1) تفسير الثعلبي. مخطوط. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 403. 3) الكاشف 1 / 208. 4) تهذيب التهذيب 2 / 206. 5) تقريب التهذيب 1 / 154.

[296]

(62) على بن عياش أبو الحسن الحمصى المتوفى سنة (219). أخرج الواحدي في أسباب النزول، عن أبي سعيد محمد بن علي الصفار، عن الحسن بن أحمد المخلدي، عن محمد بن حمدون بن خالد، عن محمد بن ابراهيم الحلواني عن الحسن بن حماد سجادة، عن علي بن عياش، عن الاعمش وأبي الجحاف عن عطية، عن أبي سعيد الخدري قال: نزلت هذه الاية في غدير خم في علي ابن أبي طالب رضي الله عنه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " علي بن عياش، الحافظ. الامام القدوة، أبو الحسن الالهاني الحمصي البكاء... عنه: أحمد والبخاري وأبو اسحاق الجوزجاني وابراهيم بن الهيثم والذهلي ومحمد بن عوف وآخرون. وثقه النسائي والناس، وقال أبو حاتم: كنت أفيد الناس عنه.. " 2. 2 - وقال: " عنه: خ والذهلي والناس، وثقوه ولد سنة 143 ومات سنة 219 " 3. 3 - وذكر ابن حجر كلمات القوم في حقه في تهذيب التهذيب 4.


1) أسباب النزول: 150 في آية التبليغ. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 384. 3) الكاشف 2 / 292. 4) تهذيب التهذيب 7 / 368.

[297]

4 - وقال: " ثقة ثبت " 1. 5 - وذكره السيوطي وقال: " وعنه: أحمد وابن معين والبخاري وخلق. مات سنة 218 " 2. (63) مالك بن اسماعيل بن درهم أبو غسان النهدي الكوفى المتوفى سنة (219) روى الحمويني قال: " أخبرنا الشيخ عماد الدين عبد الحافظ بن بدران ابن شبل بقرائتي عليه، قلت له: أخبرك القاضي محمد بن عبد الصمد بن أبي الفضل الحرستاني اجازة فأقر به، قال: أنبأنا أبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي اجازة، قال: أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي الحافظ، أنبأنا أبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قال: أنبأنا أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم قال: حدثنا احمد بن حازم بن أبي غرزة قال: أنبأنا أبو غسان قال: حدثنا فضيل بن مرزوق، عن أبي اسحاق عن سعيد بن ذي حدان وعمرو ذي مر قالا: قال علي عليه السلام: أنشد بالله - ولا أنشد الا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله - من سمع خطبة رسول الله " ص " يوم غدير خم ؟ قال: فقام اثنا عشر رجلا، ستة من قبل سعيد، وستة من قبل عمرو، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه " 3.


1) تقريب التهذيب 2 / 42. 2) طبقات الحفاظ: 165. 3) فرائد السمطين 1 / 68.

[298]

ترجمته: 1 - الذهبي: " أبو غسان الحافظ الحجة... حدث عنه البخاري. والباقون بواسطة... قال ابن معين لاحمد بن حنبل: ان سرك أن تكتب عن رجل ليس في قلبك منه فاكتب عن أبي غسان وقال أبو حاتم قال ابن معين: ليس بالكوفة أتقن منه، وقال يعقوب بن شيبة: ثقة متثبت صحيح الكتاب من العابدين، وقال ابن نمير: أبو غسان من أئمة المحدثين، وقال أبو حاتم: لم أر بالكوفة أتقن منه لا أبو نعيم ولا غيره، وكنت إذا نظرت إليه كأنه خرج من قبر، كان له فضل وعبادة واستقامة، وقال أبو داود: جيد الاخذ شديد التشيع. قال ابن سعد: مات سنة تسع عشرة ومائتين... " 1. 2 - وقال: " مالك بن اسماعيل أبو غسان النهدي الحافظ... حجة، عابد، قانت لله. توفي سنة 219 " 2. 3 - وذكر ابن حجر كلمات الثناء عليه في تهذيب التهذيب. 4 - وقال في تقريبه: " ثقة متقن صحيح الكتاب عابد " 3. (64) قاسم بن سلام أبو عبيد الهروي المتوفى سنة (223) أو (224). روى في تفسيره (غريب القرآن) قال: " لما بلغ رسول الله " ص " غدير خم ما


1) تذكرة الحفاظ 1 / 402. 2) الكاشف 3 / 112. 3) تقريب التهذيب 2 / 223.

[299]

بلغ، وشاع ذلك في البلاد، أتى جابر بن النضر بن الحارث بن كلدة العبدري، فقال: يا محمد، أمرتنا من الله أن نشهد أن لا اله الا الله، وأنك رسول الله، وبالصلاة والصوم والحج والزكاة، فقبلنا منك، ثم لم ترض بذلك حتى رفعت بضبع ابن عمك ففضلته علينا وقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه، فهذا شئ منك أم من الله فقال رسول الله: والله الذي لا اله الا هو ان هذا من الله. فولى جابر يريد راحلته وهو يقول: اللهم ان كان ما يقول محمد حقا فأمطر علينا حجارة من السماء، أو ائتنا بعذاب أليم، فما وصل إليها حتى رماه الله بحجر، فسقط على هامته. وخرج من دبره وقتله، وأنزل الله تعالى: سأل سائل بعذاب واقع. الاية ". ترجمته: 1 - ترجم له الخطيب البغدادي وأطنب فيها، فذكر عن اسحاق بن ابراهيم الحنظلي قوله: " ان الله لا يستحي من الحق، أبو عبيد أعلى مني ومن ابن حنبل والشافعي " وعن ثعلب " لو كان أبو عبيد في بني اسرائيل لكان عجبا " وعن أحمد بن كامل القاضي: " كان أبو عبيد القاسم بن سلام فاضلا في دينه وفي علمه، ربانيا متفننا في أصناف علوم الاسلام، من القرآن والفقه والعربية والاخبار، حسن الرواية، صحيح النقل، لا أعلم أحدا من الناس طعن عليه في شئ من أمره ودينه " وعن ابراهيم الحربي: " كان أبو عبيد كأنه جبل نفخ فيه روح " وعن ابن معين - وقد سئل عن الكتابة عن أبي عبيد - " مثلي يسئل عن أبي عبيد ؟ أبو عبيد يسأل عن الناس " وسئل أيضا عن أبي عبيد فقال:

[300]

" ثقة " وعن أبي داود أنه سئل عنه فقال: " ثقة مأمون " 1. 2 - وقال الذهبي: بعد ذكر بعض الكلمات: " قلت: من نظر في كتب أبي عبيد علم مكانه من الحفظ والعلم. وكان حافظا للحديث وعلله، ومعرفته متوسطة، عارفا بالفقه والاختلاف، رأسا في اللغة، اماما في القراءات... " 2. 3 - وقال ابن حجر: " الامام المشهور، ثقة فاضل مصنف " 3. (65) محمد بن كثير أبو عبد الله العبدى البصري المتوفى سنة (223). أخرج ابن الاثير عن ابن عقدة باسناده عن محمد بن كثير عن فطر وابن الجارود عن أبي الطفيل قال: كنا عند علي رضي الله عنه فقال: أنشد الله تعالى من شهد يوم غدير خم الا قام. فقام سبعة عشر رجلا منهم أبو قدامة الانصاري فقالوا: نشهد أنا أقبلنا مع رسول الله " ص " من حجة الوداع، حتى إذا كان الظهر خرج رسول الله " ص "... 4. ترجمته: 1 - ابن حبان: " ثقة فاضل. مات 223 عن مائة سنة " 5.


1 تاريخ بغداد 12 / 403 - 416. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 417. 3) تقريب التهذيب 2 / 117. 4) أسد الغابة 5 / 276. 5) الثقات لابن حبان - مخطوط.

[301]

2 - ابن حجر: " ثقة لم يصب من ضعفه، من كبار العاشرة، مات سنة ثلاث وعشرين، وله تسعون سنة. ع " 1. 3 - الخزرجي: " وعنه: خ د والذهلي. قال ابن حبان: كان ثقة فاضلا. " 2. (66) موسى بن اسماعيل المنقرى البصري المتوفى سنة (223). أخرج الحافظ ابن كثير قال: " وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي والحسن بن سفيان، ثنا هدبة، ثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد وأبي هارون، عن عدي بن ثابت، عن البراء قال: كنا مع رسول الله " ص " في حجة الوداع، فلما أتينا على غدير خم كشح لرسول الله " ص " تحت شجرتين، ونودي في الناس الصلاة جامعة ودعا رسول الله " ص " عليا، وأخذ بيده فأقامه عن يمينه، فقال: ألست أولى بكل امرئ من نفسه ؟ قالوا: بلى. قال: فان هذا مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، فلقيه عمر بن الخطاب فقال: هنيئا لك أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة. ورواه ابن جرير عن أبي زرعة، عن موسى بن اسماعيل، عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد وأبي هارون العبدي... 3 ". ترجمته: 1 - الذهبي: " التبوذكي الحافظ الثقة، موسى بن اسماعيل المنقري.


1) تقريب التهذيب 2 / 203. 2) خلاصة التذهيب: 357. 3) تاريخ ابن كثير 2 / 209 - 210.

[302]

مولاهم البصري... عنه: الذهلي وأبو حاتم والبخاري وأبو داود وأحمد ابن أبي خيثمة وخلق كثير... قال أبو حاتم: لا أعلم بالبصرة ممن أدركنا أحسن حديثا من أبي سلمة... " 1. 2 - وقال: " ثقة متثبت، مات سنة 223 " 2. 3 - وذكر ابن حجر ثقته عن جماعة في التهذيب 3. 4 - وقال في تقريبه: " ثقة ثبت، من صغار التاسعة، ولا التفات إلى قول ابن خراش تكلم الناس فيه " 4. (67) قيس بن حفص بن القعقاع أبو محمد البصري المتوفى سنة (227). روي أخطب خطباء خوارزم: " أخبرني سيد الحفاظ أبو منصور شهر دار بن شيرويه بن شهر دار الديلمي، فيما كتب الي من همدان، أخبرني أبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوس الهمداني كتابة، حدثني عبد الله بن اسحاق البغوي حدثني الحسن بن عليل الغنوي، حدثني محمد بن عبد الرحمن الزراع حدثني قيس بن حفص، حدثني علي بن الحسين، حدثنا أبو الحسن العبدي، عن أبي هريرة العبدي عن أبي سعيد الخدري أنه قال: ان النبي " ص " يوم دعا الناس إلى غدير خم، أمر بما كان تحت الشجرة


1) تذكرة الحفاظ 1 / 394. 2) الكاشف 3 / 180. 3) تهذيب التهذيب 10 / 333. 4) تقريب التهذيب 2 / 280.

[303]

من الشوك فقم، وذلك يوم الخميس، ثم دعا الناس إلى علي، فأخذ بضبعه فرفعها، حتى نظر الناس إلى بياض ابطيه، ثم لم يتفرقا حتى نزلت هذه الاية: اليوم اكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا. فقال رسول الله " ص ": الله أكبر على اكمال الدين، واتمام النعمة، ورضى الرب برسالتي، والولاية لعلي. ثم قال: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله. فقال حسان بن ثابت: يا رسول الله أتأذن يا رسول الله لي أن أقول أبياتا ؟ فقال: قل ببركة الله تعالى. فقال حسان بن ثابت: يا معشر مشيخة قريش اسمعوا شهادة رسول الله " ص ". ثم قال: يناديهم يوم الغدير نبيهم * بخم وأسمع بالرسول مناديا إلى آخر الابيات " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وقال الذهبي: " خ - قيس بن حفص الدارمي بصري. عن أبي عوانة وطبقته. وعنه: خ وابن الضريس وجماعة " 3.


1) مناقب أمير المؤمنين: 80. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) الكاشف 2 / 403.

[304]

3 - وذكر ابن حجر كلمات التوثيق له في تهذيب التهذيب 1. 4 - وقال في تقريبه. " ثقة " 2. (68) يحيى بن عبد الحميد الحمانى أبو زكريا الكوفى المتوفى سنة (228) روى الحافظ أبو الفتح محمد بن علي النطنزي في (الخصائص العلوية) عن الحسن بن أحمد المهري عن أحمد بن عبد الله بن أحمد قال: حدثنا محمد ابن أحمد بن علي قال: حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة قال: حدثنا يحيى الحماني قال: حدثنا قيس بن الربيع أبو هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري: ان رسول الله " ص " دعا الناس إلى علي رضي الله عنه في غدير خم، وأمر بما تحت الشجرة من الشوك فقم، وذلك يوم الخميس، فدعا عليا فأخذ بضبعيه فرفعهما، حتى نظر الناس إلى بياض ابطي رسول الله " ص "، ثم لم يتفرقوا حتى نزلت هذه الاية: اليوم أكملت لكم دينكم الاية. فقال رسول الله: الله اكبر على اكمال الدين واتمام النعمة، ورضى الرب برسالتي، والولاية لعلي من بعدي، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله. فقال حسان بن ثابت: ائذن لي يا رسول الله، فأقول في علي أبياتا لتسمعها. فقال: قل على بركة الله. فقام حسان فقال:


1) تهذيب التهذيب 8 / 290 2) تقريب التهذيب 2 / 128. (*)

[305]

يناديهم يوم الغدير نبيهم إلى آخر الابيات. ورواه عنه كذلك أبو نعيم الاصبهاني في (ما نزل في علي) وكذا أبو سعيد السجستاني في (كتاب الولاية) والحسكاني في (شواهد التنزيل) والحمويني في (فرائد السمطين 1 / 74) بطريق أبي نعيم. ترجمته: 1 - ترجم له الخطيب البغدادي، وذكر عن يحيى بن معين: " ابن الحماني صدوق مشهور، ما بالكوفة مثل ابن الحماني، ما يقال فيه الا من حسد " وعنه أيضا: " ثقة وما كان بالكوفة في أيامه رجل يحفظ معه وهؤلاء يحسدونه " وفيه " قال عباس: لم يزل يحيى يقول هذا حتى مات " وعن أبي عبيد: " سمعت أبا داود يقول: كان حافظا " وعن الرمادي: " هو عندي أوثق من أبي بكر بن أبي شيبة، وما يتكلمون فيه الا من الحسد ". وفيه بسنده عن دلويه: " سمعت يحيى بن عبد الحميد يقول: كان معاوية - وفي حديث العتيقي: مات معاوية - على غير ملة الاسلام " 1. 2 - الذهبي: " يحيى بن عبد الحميد الحافظ الكبير... عنه: أبو حاتم وابن أبي الدنيا ومطين والبغوي وخلق. كان من أعيان الحفاظ وليس بمتقن " ثم ذكر ثقته عن يحيى، وعن مطين: " سألت ابن نمير عن يحيى الحماني فقال: هو أكبر من هؤلاء كلهم، فاكتب عنه " 2. 3 - ابن حجر: " حافظ، الا أنهم اتهموه بسرقة الحديث " 3.


1) تاريخ بغداد 14 / 167. 2) تذكرة الحفاظ 1 / 423. 3) تقريب التهذيب 2 / 352. (*)

[306]

أقول: لا يبعد أن تكون هذه التهمة وغيرها منبعثة من الحسد، أو مسببة عما كان يقوله بالنسبة إلى معاوية، كما عرفت من تاريخ الخطيب. (69) خلف بن سالم المهلبى المخرمى البغدادي المتوفى سنة (131). أخرج الحاكم حديث الغدير من طريقه عن زيد بن أرقم حيث قال: " وثنا أبو نصر أحمد بن سهل الفقيه ببخارى، ثنا صالح بن محمد الحافظ البغدادي، ثنا خلف بن سالم المخرمي، ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة عن سليمان الاعمش قال: ثنا حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال... (ثم قال الحاكم): هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله. شاهده حديث سلمة بن كهيل عن أبي الطفيل أيضا صحيح على شرطهما. 1. ترجمته: 1 - ترجم له الخطيب فذكر عن أحمد بن حنبل قوله: " لا يشك في صدقه: وعن يحيى بن معين: " صدوق " فقيل ليحيى: " يا أبا زكريا انه يحدث بمساوئ أصحاب رسول الله ؟ فقال: قد كان يجمعها، وأما أن يحدث بها فلا " وعن يعقوب بن شيبة: " كان ثقة ثبتا " وعن النسائي " ثقة 2.


1) المستدرك 3 / 109. 2) تاريخ بغداد 8 / 328.

[307]

2 - الذهبي: " من أعيان حفاظ بغداد " 1. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ، من العاشرة، صنف المسند، عابوا عليه التشيع، ودخوله في شئ من أمر القاضي " 2. (7) احمد بن عمر بن حفص الجلاب أبو جعفر الوكيعى المتوفى سنة (235) أخرج أحمد: " عن أحمد بن عمر الوكيعي، ثنا زيد بن الحباب، ثنا الوليد بن عقبة بن نزار العبسي، حدثني سماك بن عبيد الله بن الوليد العبسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى، فحدثني أنه شهد عليا رضي الله عنه في الرحبة فقال: أنشد الله رجلا سمع رسول الله " ص "، وشهده يوم غدير خم الا قام، ولا يقوم الا من قد رآه. فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول: اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره، وأخذل من خذله. فقام الا ثلاثة لم يقوموا، فدعا عليهم فأصابتهم دعوته " 3. ترجمته: 1 - ترجم له الخطيب وذكر ثقته عن يحيى بن معين، وعبد الله بن أحمد ومحمد بن عبدوس 4.


1) تذكرة الحفاظ 2 / 481. 2) تقريب التهذيب 1 / 225. 3) مسند أحمد 1 / 119. تاريخ بغداد 4 / 284.

[308]

2 - الذهبي: " كان حافظا ثبتا. توفي: 235 " 1. 3 - ابن حجر: " ثقة، من العاشرة، مات سنة خمس وثلاثين م ل " 2. (71) ابراهيم بن المنذر بن عبد الله الحزامى أبو اسحاق المدنى المتوفى سنة (236). أخرج النسائي قال " أخبرني أبو عبد الرحمن زكريا بن يحيى السجستاني قال: حدثني محمد بن عبد الرحيم قال: أخبرنا ابراهيم قال: حدثنا معن قال: حدثني موسى بن يعقوب، عن المهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد وعامر ابن سعد عن سعد: ان رسول الله " ص " خطب فقال: أما بعد أيها الناس فاني وليكم. قالوا: صدقت. ثم أخذ بيد علي فرفعها، ثم قال: هذا وليي والمؤدي عني، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 3. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 4. 2 - الخطيب: " روى عنه محمد بن اسماعيل... وكان ثقة " ثم قال في رد من قال عنده مناكير: " أما المناكير فقلما يوجد في حديثه، الا أن يكون عن


1) الكاشف 1 / 66. 2) تقريب التهذيب 1 / 22. 3) خصائص أمير المؤمنين: 100. 4) الثقات لابن حبان - مخطوط.

[309]

المجهولين، ومن ليس بمشهور عند المحدثين، ومع هذا فان يحيى بن معين وغيره من الحفاظ كانوا يرضونه ويوثقونه " 1. 3 - الذهبي: " أحد العلماء... صدوق توفي سنة 136 " 2. 4 - ابن حجر: " صدوق " 3. (72) أبو سعيد يحيى بن سليمان الكوفى الجعفي المقرئ المتوفى سنة (237). وهو شيخ ابراهيم بن الحسين بن علي الكسائي المعروف بابن ديزيل صاحب كتاب صفين. وقد أخرج عنه الحديث كما تقدم في الكتاب. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 4. 2 - وثقه الدارقطني والعقيلي 5. 3 - الذهبي: " وعنه: خ والحسن بن سفيان، صويلح، مات سنة 237. وقال أبو حاتم: شيخ " 6.


1) تاريخ بغداد 1 / 179. 2) الكاشف 1 / 94. 3) تقريب التهذيب 1 / 43. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 5) أنظر تهذيب التهذيب 11 / 227 وغيره. 6) الكاشف 3 / 257.

[310]

4 - ابن حجر: " صدوق يخطئ، من العاشرة، مات سنة سبع أو ثمان وثلاثين. خ ت " 1. 5 - وقد ترجم له الخزرجي في خلاصته 2. (73) يعقوب بن حميد بن كاسب أبو يوسف المدنى المتوفى سنة (241). في فضائل علي لاحمد بن حنبل بالاسناد عن عبد الله بن الصقر سنة 299 قال: حدثنا يعقوب بن حمدان - والصحيح: حميد - بن كاسب، حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح، عن أبيه وربيعة الجرشي عن سعد بن أبي وقاص... " 3. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 4. 2 - الذهبي: " يعقوب بن حميد بن كاسب، الامام المحدث، عالم المدينة،. حدث عنه: البخاري وابن ماجة وعبد الله بن أحمد واسماعيل القاضي وأبو بكر بن أبي عاصم وطائفة. ذكره البخاري فقال: لم نر الا خيرا... " 5.


1) تقريب التهذيب 2 / 349. 2) خلاصة تذهيب الكمال: 364. 3) وهذا الحديث من زيادات القطيعى في فضائل أحمد بن حنبل كما تقدم في " ابن أبى نجيح ". 4) الثقات - مخطوط. 5) تذكرة الحفاظ 1 / 466.

[311]

3 - وفي الكاشف عن البخاري: " لم نر الا خيرا، هو في الاصل صدوق. مات سنة 241 " 1. 4 - ابن حجر " صدوق ربما وهم، مات سنة أربعين أو احدى وأربعين عخ ق " 2. (74) الحسن بن حماد بن كسيب أبو على سجادة البغدادي المتوفى سنة (241) روى عنه الواحدي نزول آية التبليغ في ولاية علي عليه السلام يوم غدير خم وقد تقدم الحديث عن قريب. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 3. 2 - الخطيب: "... وكان ثقة " ثم روى عن أحمد أنه قال: " صاحب سنة وما بلغني عنه الا خير " 4. 3 - الذهبي: " وعنه: د، ق، وأبو يعلى، وابن صاعد. ثقة، صاحب سنة، توفي سنة 241 " 5. 4 - الذهبي: " صدوق " 6.


1) الكاشف 3 / 290. 2) تقريب التهذيب 2 / 275. 3) الثقات لابن حبان - مخطوط. 4) تاريخ بغداد 7 / 295. 5) الكاشف 1 / 220. 6) تقريب التهذيب 1 / 165.

[312]

(75) أبو عمار الحسين بن حريث المروزى المتوفى سنة (244). أخرجه النسائي عن الحسين بن حريث المروزي إذ قال: " أخبرنا الحسين بن حريث المروزي قال: أخبرنا الفضل بن موسى، عن الاعمش، عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب قال قال علي كرم الله وجهه في الرحبة: أنشد بالله من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: ان الله ورسوله ولي المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره ؟ قال: فقال سعيد: قام إلى جنبي ستة، وقال زيد بن يثيع: قام عندي ستة. وقال عمرو ذي مر: أحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وساق الحديث " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: محمد بن اسماعيل البخاري، ومسلم بن الحجاج النيسابوري... أبو عبد الرحمن النسائي قال: الحسين بن حريث مروزي ثقة " 2. 2 - الذهبي: " ثقة، توفي سنة 244 " 3. 3 - ابن حجر: " ثقة، من العاشرة. مات سنة أربع وأربعين. خ م د ت س " 4.


1) الخصائص: 103. 2) تاريخ بغداد 8 / 36. 3) الكاشف 1 / 229. 4) تقريب التهذيب 1 / 175.

[313]

(76) هلال بن بشر أبو الحسن البصري المتوفى سنة (246). أخرج النسائي قال: " أخبرنا هلال بن بشر البصري قال: حدثنا محمد بن خالد قال: حدثني موسى بن يعقوب قال: حدثنا مهاجر بن مسمار بن سلمة، عن عائشة بنت سعد قالت: سمعت أبي يقول سمعت رسول الله " ص " يوم الجحفة، فأخذ بيد علي، فخطب فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: أيها الناس اني وليكم ؟ قالوا: صدقت يا رسول الله. ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: هذا وليي ويؤدي عني ديني، وأنا موالي من والاه ومعادي من عاداه " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - الذهبي: " عنه: د، س، وابن خزيمة، وابن صاعد. ثقة. مات سنة 246 " 3. 3 - ابن حجر: " ثقة " 4. (77) أبو الجوزاء أحمد بن عثمان البصري المتوفى سنة (246). أخرج


1) الخصائص: 47. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) الكاشف 3 / 226. 4) تقريب التهذيب 2 / 322.

[314]

النسائي قال: أخبرنا أحمد بن عثمان البصري أبو الجوزاء... عن سعد قال: فأخذ رسول الله " ص " بيد علي فخطب، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: ألم تعلموا أني أولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا: نعم صدقت يا رسول الله، ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: من كنت وليه فهذا وليه، وان الله ليوالي من والاه ويعادي من عاداه " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وترجمه ابن حجر في تهذيبه، فنقل كلمات الاعلام في ثقته والثناء عليه 3. 3 - وفي تقريبه: " ثقة، من الحادية عشرة، مات سنة ست وأربعين. م ت س " 4. 4 - وقال الذهبي: " وعنه: م، ت، س، وابن خزيمة، وابن جرير. ثقة ناسك. مات 246 " 5. (78) محمد بن العلاء الهمداني الكوفى أبو كريب المتوفى سنة (248).


1) الخصائص: 101. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) تهذيب التهذيب 1 / 61. 4) تقريب التهذيب 1 / 22. 5) الكاشف 1 / 65.

[315]

أخرج أبو يعلى الموصلي قال: " ثنا أبو بكر ابن أبي شيبة، أنبأنا شريك عن أبي يزيد داود الاودي، عن أبيه يزيد الاودي قال: دخل أبو هريرة المسجد فاجتمع إليه الناس، فقام إليه شاب فقال: أنشدك بالله هل سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال: فقال: اني أشهد أني سمعت رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. وكذا أخرجه الحافظ النسائي، قال: " أخبرنا أبو كريب محمد بن العلاء الكوفي، قال: حدثنا أبو معاوية قال: حدثنا الاعمش، عن عميرة بن سعد عن ابن بريدة، عن أبيه، قال: بعثنا رسول الله " ص " واستعمل علينا عليا، فلما رجعنا سألنا كيف رأيتم صحبة صاحبكم ؟ فلما شكوته أنا - وما شكاه غيري - فرفعت رأسي - وكنت رجلا مكبابا - وإذا وجه رسول الله " ص " قد احمر. فقال: من كنت وليه فعلي وليه " 2. ترجمته: 1 - الذهبي: " أبو كريب محمد بن العلاء الهمداني الكوفي، الحافظ الثقة، محدث الكوفة... وعنه: الجماعة، وعبد الله بن أحمد، والفريابي، وابن خزيمة، وأبو عروبة، ومحمد بن قاسم المحاربي، وخلق كثير. قال ابن نمير: ما بالعراق أحد أكثر حديثا من أبي كريب، ولا أعرف بحديث بلدنا منه، وكان ابن عقدة يقدم أبا كريب في الحفظ والكثرة على جميع مشايخهم...


1) مسند أبى يعلى - مخطوط. وأنظر مجمع الزوائد 9 / 105. 2) الخصائص: 93.

[316]

وقال أبو حاتم: صدوق... " 1. 2 - ابن حجر العسقلاني: " ثقة حافظ. من العاشرة مات سنة سبع وأربعين. وهو ابن سبع وثمانين سنة. ع " 2. (79) يوسف بن عيسى بن دينار الزهري أبو يعقوب المروزى المتوفى سنة (249) أخرج النسائي قال: " أخبرنا يوسف بن عيسى قال: أخبرنا الفضيل ابن موسى قال: حدثنا الاعمش، عن أبي اسحاق، عن سعيد بن وهب قال قال علي رضي الله عنه في الرحبة: أنشد الله من سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: الله وليي وأنا ولي المؤمنين، ومن كنت وليه فهذا وليه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره. فقال سعيد: (فقام) إلى جنبي ستة. وقال حارثة بن نصر: قام ستة. وقال زيد بن يثيع: قام عندي ستة. وقال عمرو ذو مر: أحب من أحبه وأبغض من أبغضه " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " وعنه: خ، م، ت س، وعمر البجيري، مات سنة 249 " 4. 2 - ابن حجر: " ثقة، فاضل، من العاشرة، مات سنة تسع وأربعين.


1) تذكرة الحفاظ 2 / 497. 2) تقريب التهذيب 2 / 197. 3) الخصائص: 131. 4) الكاشف 3 / 300.

[317]

خ م ت س " 1. 3 - ووثقه غير واحد من الحفاظ كما في خلاصة الخزجى 2. (80) نصر بن على بن نصر الجهضمى المتوفى سنة (251). أخرج النسائي قال: " أخبرنا زكريا بن يحيى قال: حدثنا نصر بن علي قال: حدثنا عبد الله ابن داود، عن عبد الواحد بن أيمن عن أبيه: ان سعدا قال: قال رسول الله " ص " من كنت مولاه فعلي مولاه " 3. ترجمته: 1 - السمعاني: " كان من العلماء المتقنين... " 4. 2 - الذهبي: " نصر بن علي الجهضمي الحافظ العلامة أبو عمرو... وعنه: الجماعة وزكريا الساجي... قال أحمد: ما به بأس، وقال أبو حاتم: هو أحب الي من الفلاس وأحفظ منه وأوثق. قال النسائي: ثقة. وقال ابن أبي داود: بعث إليه المستعين ليشخصه للقضاء فدعاه متولي البصرة فأخبره فقال: أستخير الله، فرجع وصلى ركعتين وقال: اللهم ان كان لي عندك خير فاقبضني اليك. ثم نام، فنبهوه فإذا هو ميت. مات سنة 250 في ربيع الاخر


1) تقريب التهذيب 2 / 382. 2) خلاصة تهذيب الكمال: 378. 3) الخصائص: 95. 4) الانساب - الجهضمى.

[318]

رحمه الله تعالى " 1. 3 - وذكر كلمات الثناء عليه في تهذيب التهذيب 2. 4 - وفي التقريب: " ثبت، طلب للقضاء فامتنع، من العاشرة، مات سنة خمسين أو بعدها. ع " 3. (81) يوسف بن موسى أبو يعقوب القطان الكوفى المتوفى سنة (253). أخرج البزار قائلا: " حدثنا يوسف بن موسى قال: نا هلال بن اسماعيل قال: حدثني جعفر الاحمر عن يزيد بن أبي زياد وعن مسلم بن سالم قالا: نا عبد الرحمان بن أبي ليلى قال: سمعت عليا ينشد الناس يقول: أنشد امرءا مسلما سمع رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم الا قام. فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: أخذ رسول الله " ص " بيد علي ثم قال: أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: اللهم من كنت مولى له فهذا مولاه. اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 4. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: محمد بن اسماعيل البخاري، وابراهيم


1) تذكرة الحفاظ 2 / 519. 2) تهذيب التهذيب 10 / 430. 3) تقريب التهذيب 2 / 300. 4) مسند أبى بكر البزار - مخطوط.

[319]

الحربي، وأبو عبد الرحمن النسائي... وقد وصف غير واحد من الائمة يوسف ابن موسى بالثقة، واحتج به البخاري في صحيحه " ثم روى قول يحيى بن معين فيه - في جواب من سأله عنه -: " صدوق أكتب عنه " وعن النسائي: " لا بأس به " 1. 2 - الذهبي: " عنه " خ، د، ت، ق، والمحاملي، وسمع منه ابن معين. مات سنة 253 " 2. 3 - ابن حجر: " صدوق... " 3. (82) محمد بن عبد الرحيم أبويحيى البغدادي البزاز المعروف بصاعقة المتوفى سنة (255). أخرج النسائي قال: " أخبرني أبو عبد الرحمن زكريا ابن يحيى السجستاني قال: حدثني محمد بن عبد الرحيم قال: أخبرنا ابراهيم حدثنا معن، حدثني موسى بن يعقوب، عن مهاجر بن مسمار، عن عائشة بنت سعد وعامر بن سعد عن سعد: ان رسول الله " ص " خطب فقال: أما بعد أيها الناس، فاني وليكم. قالوا: صدقت. ثم أخذ بيد علي فرفعها ثم قال هذا وليي والمؤدي عني، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 4.


1) تاريخ بغداد 14 / 304. 2) الكاشف 3 / 301. 3) تقريب التهذيب 2 / 383. 4) الخصائص: 100.

[320]

ترجمته: 1 - الخطيب: " كان متقنا ضابطا عالما حافظا، حدث عنه: محمد بن يحيى الذهلي، ومحمد بن اسماعيل البخاري في صحيحه، وأبو داود السجستاني، وعبد الله بن أحمد بن حنبل... " ثم روى ثقته عن النسائي وعبد الله ابن أحمد وابن صاعد والسراج وغيرهم 1. 2 - الذهبي: " صاعقة الحافظ الكبير... " 2. 3 - وفي الكاشف: " عنه: خ، د، ت، س، وابن صاعد، والمحاملي وكان بزازا. توفي سنة 255 في شعبان ". 4 - وأورد ابن حجر كلمات التوثيق في تهذيبه، وقال في التقريب: " ثقة حافظ " 3. (83) محمد بن عبد الله العدوى المقرى المتوفى سنة (256). قال العاصمي: " أخبرني شيخي محمد بن أحمد رحمه الله، قال: أخبرنا أبو أحمد الهمداني قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن ابراهيم بن محمد بن عبد الله بن جبلة القهستاني قال: حدثنا أبو قريش محمد بن جمعة بن خلف الفايني قال: حدثنا أبويحيى محمد بن عبد الله بن يزيد المقري قال: حدثنا أبي قال: حدثنا حماد بن سلمة


1) تاريخ بغداد: 2 / 363. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 553. 3) تهذيب التهذيب 9 / 311. تقريب التهذيب 2 / 185

[321]

عن علي بن زيد بن جدعان، عن عدي بن ثابت، عن البراء بن عازب قال: لما قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. قال عمر: هنيئا لك يا أبا الحسن أصبحت مولى كل مسلم " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وقال الذهبي: " وعنه: س، ق، وابن خزيمة، وابراهيم الهاشمي. قال أبو حاتم: صدوق. مات سنة 256 " 3. - وأورد ابن حجر كلمات التوثيق والثناء عليه في تهذيب التهذيب 4. 4 - وقال في تقريبه " ثقة " 5. (84) أبو عبد الله محمد بن اسماعيل البخاري المتوفى سنة (256) صاحب الصحيح. أخرج الحديث من طريق " عبيد، عن يونس بن بكير، عن اسماعيل ابن نشيط العامري، عن جميل بن عامر: ان سالما حدثه سمع من سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فعلي مولاه " 6.


1) زين الفتى في تفسير سورة هل أتى - مخطوط. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) الكاشف 3 / 66. 4) تهذيب 9 / 284. 5) تقريب التهذيب 2 / 181. 6) أنظر تاريخه ج 1 قسم 1 ص 375.

[322]

ترجمته: والبخاري غني عن التعريف، فهو صاحب أهم الكتب وأوثقها عندهم بعد كتاب الله عز وجل، وقد وصفوه وكتابه بما لم يصفوا به غيره، وبالغوا في الثناء عليه وعلى كتابه بما يفوق الحد والحصر. وتوجد ترجمته في جميع مصادر التراجم ومعاجم الرجال. (85) عبد الله بن سعيد الكندى الكوفى أبو سعد الاشج صاحب التفسير المتوفى سنة (257). أخرج الحافظ الكنجي الشافعي قال: " أخبرني بذلك عاليا المشايخ منهم: الشريف الخطيب أبو تمام علي بن أبي الفخار بن أبي منصور الهاشمي بكرخ بغداد، وأبو طالب عبد اللطيف بن محمد بن علي بن حمزة القبيطي بنهر معلى، وابراهيم بن عثمان بن يوسف بن أيوب الكاشغري قالوا جميعا: أخبرنا أبو الفتح محمد بن عبد الباقي بن سليمان المعروف بنسيب ابن البطي - وقال الكاشغري أيضا: أخبرنا أبو الحسن علي بن أبي القاسم الطوسي المعروف بابن تاج القراء، قالا: أخبرنا أبو عبد الله مالك بن أحمد ابن علي البانياسي، أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت، حدثنا ابراهيم بن عبد الصمد الهاشمي، حدثنا أبو سعيد الاشج، حدثنا مطلب ابن زياد عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال: كنت عند جابر بن عبد الله في بيته وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وأبو جعفر، فدخل رجل من أهل العراق فقال: بالله الا ما حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله " ص ". فقال كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثير

[323]

من جهينة ومزينة وغفار، فخرج علينا رسول الله " ص " من خباء فسطاط، فأشار بيده ثلاثا، فأخذ بيد علي بن أبي طالب وقال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " الاشج الامام شيخ الاسلام، أبو سعيد عبد الله بن سعيد ابن حصين الكندي الكوفي، الحافظ محدث الكوفة، وصاحب التفسير والتصانيف... ذكره أبو حاتم فقال: هو امام أهل زمانه، وقال محمد بن أحمد ابن بلال الشطوي: ما رأيت أحدا أحفظ منه، وقال النسائي: صدوق. مات في ربيع الاول سنة 257 وقد زاد على التسعين رحمه الله " 2. 2 - ابن حجر: " ثقة، من صغار العاشرة. مات سنة سبع وخمسين. ع " 3. 3 - اليافعي: " وفيها توفي الحافظ صاحب التصانيف: أبو سعيد الاشج الكندي الكوفي " 4. 4 - السيوطي: "... أحد الائمة... وعنه: الائمة الستة، وأبو زرعة، وابن أبي الدنيا، وخلق. قال أبو حاتم: ثقة صدوق، امام أهل زمانه. مات سنة 257 " 5.


1) كفاية الطالب: 61 - 62. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 501. وأنظر الكاشف 2 / 91. 3) تقريب التهذيب 1 / 419. 4) مرآة الجنان حوادث 257. 5) طبقات الحفاظ: 218.

[324]

(86) أحمد بن عثمان بن حكيم أبو عبد الله الاودى المتوفى سنة (261) أو (262)، أخرج النسائي قال: أخبرنا محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري وأحمد بن عثمان بن حكيم قالا: حدثنا عبيد الله بن موسى قال: أخبرنا هاني ابن أيوب، عن طلحة قال: حدثنا عميرة بن سعد: أنه سمع عليا رضي الله عنه وهو ينشد في الرحبة من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقام ستة نفر فشهدوا " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: البخاري في صحيحه، وأبو حاتم الرازي، وأبو عبد الرحمن النسائي...: " ثم روى عن النسائي قوله: " أحمد بن عثمان ابن حكيم ثقة كوفي " وعن عبد الرحمن ابن خراش: " كان ثقة عدلا " 2. 2 - الذهبي: " وعنه: خ، م، س، ق، والمحاملي، وأبو عوانة، وخلق. مات 261 " 3. 3 - ابن حجر: " ثقة... " 4.


1) الخصائص: 95. 2) تاريخ بغداد 4 / 296. 3) الكلف 1 ش‍ / 65. 4) تقريب التهذيب 1 / 21.

[325]

(87) عمر بن شبة النميري أبو زيد البصري المتوفى سنة (262). أخرج الحافظ أبو نعيم " عن أبي بكر محمد التستري عن يعقوب، وعن عمر بن محمد السري، عن ابن أبي داود قالا: حدثنا عمر بن شبة، عن عيسى، عن يزيد بن عمر بن مورق قال: كنت بالشام وعمر بن عبد العزيز يعطي الناس، فتقدمت إليه فقال لي: ممن أنت ؟ قلت: من قريش. قال: من أي قريش ؟ قلت: من بني هاشم، قال: فسكت فقال: من أي بني هاشم ؟ قلت: مولى علي قال: من علي ؟ فسكت. قال: فوضع يده على صدره فقال: وأنا والله مولى علي بن أبي طالب كرم الله وجهه. ثم قال: حدثني عدة أنهم سمعوا النبي " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه... ". ترجمته: 1 - الخطيب: " وكان ثقة عالما بالسير وأيام الناس، وله تصانيف كثيرة... " ثم روى ثقته عن الدار قطني 2. 2 - الذهبي: " عمر بن شبة بن عبيدة، الحافظ العلامة الاخباري، الثقة... وثقه الدار قطني وغيره " 3. 3 - وفي الكاشف: " وعنه: ق، وابن أبي حاتم، وابن مخلد. ثقة.


1) حلية الاولياء 5 / 364. 2) تاريخ بغداد 11 / 208 3) تذكرة الحفاظ 2 / 516.

[326]

مات سنة 262. عاش 89 سنة " 1. 4 - ابن حجر: " صدوق له تصانيف " 2. (88) أحمد بن يوسف بن خالد السلمى أبو الحسن النيسابوري المعروف بحمدان المتوفى سنة (264). أخرج الحاكم عن محمد بن صالح بن هانئ قال: ثنا أحمد بن نصر، وأخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة، ثنا أحمد ابن حازم الغفاري، ثنا محمد بن عبد الله العمري، ثنا محمد بن اسحاق، ثنا محمد بن يحيى وأحمد بن يوسف قالوا: ثنا أبو نعيم، ثنا ابن أبي غنية، عن حكم، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس، عن بريدة بن الحصيب قال: " غزوت مع علي إلى اليمن، فرأيت منه جفوة، فقدمت على رسول الله صلى الله عليه وآله فذكرت عليا فتنقصته، فرأيت وجه رسول الله صلى الله عليه وآله يتغير. فقال: يا بريدة ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قلت: بلى يا رسول الله. فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فذكر الحديث. هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " أحمد بن يوسف بن خالد، الامام الحافظ، محدث


1) الكاشف 2 / 313. 2) تقريب التهذيب 1 / 57. 3) المستدرك 3 / 110.

[327]

نيسابور، أبو الحسن السلمي النيسابوري. حمدان... حدث عنه: م، د، س، ق... قلت: متفق على عدالته وجلالته... " 1. 2 - وفي الكاشف: " كان حافظا جوالا. مات 264 " 2. 3 - وقال ابن حجر: " حافظ ثقة " 3. 4 - اليافعي: " وفيها توفي أحمد بن يوسف السلمي النيسابوري الحافظ، كان ممن رحل إلى اليمن، وأكثر عن عبد الرزاق وطبقته، وكان يقول: كتبت عن عبد الله بن موسى ثلاثين ألف حديث " 4. (89) عبيد الله بن عبد الكريم أبو زرعة المخزومى الرازي المتوفى سنة (246) روى ابن كثير الدمشقي حديث الغدير عن الحافظ أبي يعلي والحسن ابن سفيان، باسنادهما عن عدي بن ثابت عن البراء قال: كنا مع رسول الله " ص " في حجة الوداع... ثم قال ابن كثير: ورواه ابن جرير، عن أبي زرعة، عن موسى بن اسماعيل عن حماد بن سلمة، عن علي بن زيد وأبي هارون العبدي... وقد تقدم في موسى بن اسماعيل 5.


1) تذكرة الحفاظ 1 / 565. 2) الكاشف 1 / 73. 3) تقريب التهذيب 1 / 29. 4) مرآة الجنان حوادث 264. 5) تاريخ ابن كثير 5 / 209 - 210.

[328]

ترجمته: 1 - الخطيب: " وكان اماما ربانيا متقنا حافظا مكثرا صادقا.. " ثم روى عن أحمد قوله: " استأثرت بمذاكرة أبي زرعة على نوافلي " وعن أبي حاتم: " إذا رأيت الرازي وغيره يبغض أبا زرعة فاعلم أنه مبتدع " وعن أبي بكر ابن أبي شيبة: " ما رأيت أحدا أحفظ من أبي زرعة الرازي " وعن النسائي: " أبو زرعة الرازي ثقة " إلى غير ذلك من كلمات الاعلام التي رواها في حق أبي زرعة 1. 2 - وكذا ذكر كلماتهم في حقه في تذكرة الحفاظ 2. 3 - وكذا ابن حجر في تهذيب التهذيب 3. 4 - ووصفه السيوطي بقوله: " أحد الائمة الاعلام وحفاظ الاسلام " 4. (90) أحمد بن منصور بن سيار أبو بكر الرمادي المتوفى سنة (265) قال الحافظ ابن كثير: " ورواه النسائي أيضا من حديث اسرائيل عن أبي اسحاق عن عمرو ذي مر، قال: نشد علي الناس بالرحبة فقام أناس فشهدوا انهم سمعوا رسول الله يقول يوم غدير خم: من كنت مولاه فان عليا مولاه، اللهم


1) تاريخ بغداد 10 / 326. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 557. 3) تهذيب التهذيب 7 / 3. 4) طبقات الحفاظ: 249.

[329]

وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره. ورواه ابن جرير، عن أحمد بن منصور، عن عبد الرزاق، عن اسرائيل عن أبي اسحاق، عن زيد بن وهب وعبد خير عن علي. وقد رواه ابن جرير عن أحمد بن منصور عن عبيد الله بن موسى - وهو شيعي ثقة - عن فطر بن خليفة، عن أبي اسحاق، عن زيد بن وهب وزيد بن يثيع وعمرو ذي مر: ان عليا أنشد الناس بالكوفة وذكر الحديث ". قال ابن كثير: " وقال ابن جرير: حدثنا أحمد بن منصور، ثنا أبو عامر العقدي - وروى ابن أبي عاصم عن سليمان الغلابي عن أبي عامر العقدي - ثنا كثير بن زيد حدثني محمد بن عمر بن علي عن أبيه عن علي: ان رسول الله حضر الشجرة بخم. فذكر الحديث وفيه: من كنت مولاه فان عليا مولاه " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: اسماعيل بن اسحاق القاضي، وقاسم المطرز وأبو القاسم البغوي، ويحيى بن صاعد، والقاضي المحاملي، ومحمد بن مخلد والحسين بن يحيى بن عياش، واسماعيل بن محمد الصفار. وقال ابن أبي حاتم: كتبنا عنه مع أبي وكان أبي يوثقه... " ثم روى عن جماعة الثناء عليه، وعن بعضهم أنه " أثبت من أبي بكر بن أبي شيبة " وعن الدار قطني: " أحمد ابن منصور الرمادي ثقة " 2. 2 - الذهبي: " الرمادي الحافظ الحجة... صنف المسند، وكان ذا


1) تاريخ ابن كثير 5 / 210 - 211. 2) تاريخ بغداد 5 / 151.

[330]

حفظ ومعرفة، حدث عنه ابن ماجة... وثقه أبو حاتم، وقال ابن أورمة الاصبهاني: لو أن رجلا قال: ثنا أبو بكر ابن أبي شيبة وقال الاخر: ثنا الرمادي لكانا سواء... " 1. 3 - ابن حجر: " ثقة حافظ... " 2. (91) محمد بن عوف بن سفيان أبو جعفر الطائى الحمصى المتوفى سنة (272). روى ابن كثير الحافظ عن الجزء الاول من كتاب غدير خم للطبري: " حدثنا محمد بن عوف الطائي، ثنا عبد الله بن موسى، أنبأنا اسماعيل بن نشيط، عن جميل بن عمارة، عن سالم بن عبد الله بن عمر. قال ابن جرير: أحسبه قال عن عمر وليس في كتابي سمعت رسول الله " ص " - وهو آخذ بيد علي - يقول: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 3. ترجمته: 1 - الذهبي: " محمد بن عوف بن سفيان، الحافظ الامام، أبو جعفر


1) تذكرة الحفاظ 2 / 564. 2) تقريب التهذيب 1 / 26. 3) تاريخ ابن كثير 5 / 213 وفيه: " قال شيخنا أبو عبد الله الذهبي: وجدته في نسخة مكتوبة عن ابن جرير ". (*)

[331]

الطائي الحمصي محدث الشام... حدث عنه أبو داود... قال ابن عدي: هو عالم بحديث الشام الصحيح منه والضعيف، وعليه كان اعتماد ابن جوصاء، ومنه يسأل حديث أهل حمص خاصة. قلت: قد وثقه غير واحد وأثنوا على معرفته ونبله، وقد سمع منه أحمد بن حنبل حديثا حدثه به عن والده. توفي في وسط سنة 272 " 1. 2 - ابن حجر: " ثقة حافظ، من الحادية عشرة، مات سنة اثنتين أو ثلاث وسبعين. دعس " 2. 3 - السيوطي: " وعنه: أبو داود، والنسائي، وأبو حاتم، وأبو زرعة وخلق، وثقه النسائي. ومات بحمص سنة 272 " 3. 4 - وذكره اليافعي فيمن توفي في السنة المذكورة. (92) سليمان بن سيف بن يحيى الطائى أبو داود الحرانى المتوفى سنة (272) أخرج النسائي " عنه، عن عمران بن أبان، عن شريك، عن أبي اسحاق عن زيد، قال: سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول على منبر الكوفة: اني أنشد الله رجلا - ولا يشهد الا أصحاب محمد - سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقام ستة من جانب المنبر الاخر (كذا) فشهدوا أنهم سمعوا رسول


1) تذكرة الحفاظ 2 / 581. 2) تقريب التهذيب 2 / 197. 3) طبقات الحفاظ: 258.

[332]

الله " ص " يقول ذلك. قال شريك: فقلت لابي اسحاق: هل سمعت البراء بن عازب يحدث بهذا عن رسول الله ؟ قال: نعم " 1. ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 2. 2 - وقال الذهبي: " سليمان بن سيف الحافظ الثقة أبو داود الحراني محدث حران... روى عنه النسائي كثيرا ووثقه... " 3. 3 - وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 4. 4 - وقال في تقريبه: " ثقة حافظ " 5. (93) عبد الملك بن محمد أبو قلابة الرقاشى المتوفى سنة (276). أخرج الحاكم أبو عبد الله النيسابوري حديث الغدير، عن أبي الحسين ابن تميم الحنظلي البغدادي، عن أبي قلابة الرقاشي، عن يحيى بن حماد، عن أبي عوانة، عن الاعمش، عن حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل، عن زيد ابن أرقم قال: لما رجع رسول الله... الحديث 6.


1) الخصائص: 96. 2) الثقات لابن حبان - مخطوط. 3) تذكرة الحفاظ 2 / 593. 4) تهذيب التهذيب 4 / 199. 5) تقريب التهذيب 1 / 326. 6) المستدرك 3 / 109.

[333]

ترجمته: 1 - ذكره ابن حبان في الثقات 1. 2 - وقال الذهبي: " أبو قلابة: الحافظ العالم المسند... حدث عنه: ابن ماجة وابن صاعد... قال الدار قطني: صدوق كثير الخطأ لكونه يحدث من حفظه... وقال أبو عبيد الاجري: سألت أبا داود عنه فقال: أمين مأمون كتبت عنه. وقال محمد بن جرير: ما رأيت أحفظ من أبي قلابة... " 2. 3 - وفي الكاشف: " صدوق يخطئ " 3. 4 - وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 4. 5 - وفي تقريب التهذيب: صدوق يخطئ، تغير حفظه لما سكن بغداد... " 5. (94) احمد بن حازم الغفاري الكوفى الشهير بابن أبى غرزة 6 المتوفى سنة (276). أخرج الحاكم الحديث عن محمد بن صالح بن هاني قال: ثنا أحمد ابن نصر، وأخبرنا محمد بن علي الشيباني بالكوفة، ثنا أحمد بن حازم


1) الثقات لابن حبان - مخطوط. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 580. 3) الكاشف 2 / 214. 4) تهذيب التهذيب 6 / 420. 5) تقريب التهذيب 2 / 522. 6) كذا في المصادر الاتية لا " ابن عزيزة ".

[334]

الغفاري... إلى آخر ما تقدم في رواية " أحمد بن يوسف ". ترجمته: 1 - الذهبي: " ابن أبي غرزة. هو الحافظ المجود أبو عمرو أحمد بن حازم الغفاري الكوفي صاحب المسند... حدث عنه: مطين ومحمد بن علي ابن دحيم الشيباني وابراهيم بن عبد الله بن أبي العزائم وابن عقدة الحافظ وآخرون. ذكره ابن حبان في الثقات وقال: كان متقنا. قلت: توفي في ذي الحجة سنة 276... " 1. 2 - وذكره السيوطي في طبقاته حيث قال: " ابن أبي غرزة الحافظ المجود... " 2. 3 - وقال اليافعي: " ومحدث الكوفة أبو عمرو محمد بن حازم الغفاري الحافظ " 3. (95) ابراهيم بن الحسين الكسائي الهمداني أبو اسحاق المعروف بابن ديزيل المتوفى سنة (280) أو (281). روى حديث الركبان في كتابه (كتاب صفين كما تقدم في الكتاب.


1) تذكرة الحفاظ 2 / 594. 2) طبقات الحفاظ: 266. 3) مرآة الجنان - حوادث 276، وفيها: " محمد " والظاهر انه غلط.

[335]

ترجمته: 1 - الذهبي: " ابن ديزيل - الحافط الرحال أبو اسحاق ابراهيم بن الحسين الكسائي الهمداني. ويلقب بدابة عفان وبسيفنة. وسيفنة طائر لا يحط على شجرة الا أكل ورقها. وكذا كان ابراهيم لا يأتي شيخا الا وينزفه... قال الحاكم: ثقة مأمون... " 1. 2 - السيوطي: " ابن ديزيل الحافظ الرحال... قال الحاكم: ثقة مأمون. وقال غيره: محدث همذان كان يضرب بكتابه المثل. قال علي بن عيسى: الاسناد الذي يأتي به ابن ديزيل لو كان فيه أن لا يؤكل الخبز لوجب ان لا يؤكل، لصحة اسناده، مات في شعبان سنة 281 " 2. (96) ابراهيم بن عبد الله بن مسلم الكجى البصري المتوفى سنة (292). أخرج أبو اسحاق الثعلبي قال: " أخبرنا أبو القاسم يعقوب بن أحمد السري أخبرنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن محمد، حدثنا أبو مسلم ابراهيم بن عبد الله الكجي، حدثنا حجاج بن منهال، حدثنا حماد عن علي بن زيد، عن عدي بن ثابت عن البراء بن عازب قال: لما نزلنا مع رسول الله في حجة الوداع كنا بغدير خم، فنادى ان الصلاة جامعة، وكسح للنبي تحت شجرتين، فأخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى، قال: هذا مولى من


1) تذكرة الحفاظ 2 / 608. 2) طبقات الحفاظ: 269.

[336]

أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال: فلقيه عمر فقال: هنيئا لك يا ابن أبي طالب، أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: أبو القاسم البغوي، واسماعيل بن محمد الصفار، وأبو عمرو ابن السماك، وأحمد بن سلمان النجاد... وكان من أهل الفضل والعلم والامانة، نزل بغداد وروى بها حديثا كثيرا " ثم ترجمه فروى ثقته عن موسى بن هارون والدار قطني، وعن عبد الغنى ابن سعيد الحافظ " ثقة نبيل " 2. 2 - الذهبي: " أبو مسلم الكجي الحافظ المسند... وثقه الدار قطني وغيره، وكان سريا نبيلا عالما بالحديث... " 3. 3 - السيوطي: " وثقه الشيوخ " 4 (97) صالح بن محمد بن عمرو البغدادي الملقب ب‍ (جزرة) المتوفى سنة (293) أو (294)، أخرج الحاكم حديث الغدير، عن أبي نصر أحمد بن سهل الفقيه، عن صالح بن محمد الحافظ البغدادي، عن خلف بن سالم المخرمي، عن


1) تفسير الثعلبي - مخطوط. 2) تاريخ بغداد 6 / 120. 3) تذكرة الحفاظ 2 / 620. 4) طبقات الحفاظ: 273.

[337]

يحيى بن حماد عن أبي عوانه عن الاعمش حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم قال: لما رجع رسول الله... الحديث 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " كان حافظا عارفا، من أئمة الحديث، وممن يرجع إليه في علم الاثار ومعرفة نقلة الاخبار،. وكان صدوقا ثبتا أمينا... " ثم روى ثقته والثناء عليه عن الدارقطني وغيره 2. 2 - الذهبي: " جزرة، الحافط العلامة الثبت، شيخ ما وراء النهر... " 3. 3 - السيوطي: " جزرة الحافظ العلامة الثبت شيخ ما وراء النهر.. قال الادريسي: ما أعلم في عصره بالعراق ولا بخراسان مثله في الحفظ، دخل ما وراء النهر فحدث مدة من حفظه ولم يأخذ عليه أحد خطأ فيما حدث " 4. (98) محمد بن عثمان بن أبي شيبة العبسى الكوفى المتوفى سنة (297). وقع في سند رواية الحافظ أبي الفتح محمد بن علي النطنزي حديث الغدير عن أبي سعيد الخدري... وروى الحافظ أبو نعيم الاصبهاني " عن أبي بكر بن خلاد، عن محمد بن


1) المستدرك 3 / 109. 2) تاريخ بغداد 9 / 322. 3) تذكرة الحفاظ 2 / 641. 4) طبقات الحفاظ: 281.

[338]

عثمان بن أبي شيبة، عن ابراهيم بن محمد بن ميمون، عن علي بن عابس عن أبي الجحاف والاعمش عن عطية قال: نزلت هذه الاية على رسول الله " ص " في علي يوم غدير خم " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " كان كثير الحديث، واسع الرواية، ذا معرفة وفهم، وله تاريخ كبير. روى عنه: محمد بن محمد الباغندي، ويحيى بن محمد بن صاعد والقاضي المحاملي، ومحمد بن مخلد، وأبو عمرو بن السماك، وأبو بكر النجاد، وأحمد بن كامل، واسماعيل بن علي الخطبي، وجعفر الخلدي، وأبو بكر الشافعي وغيرهم... سئل أبو علي صالح بن محمد عن محمد بن عثمان ابن أبي شيبة فقال: ثقة،... سئل عبدان عن ابن عثمان بن أبي شيبة فقال: ما علمنا الا خيرا، كتبنا عن أبيه المسند بخط ابنه الكتاب يقرأ علينا... " 2. 2 - الذهبي: " الحافظ البارع محدث الكوفة... " ثم ذكر ثقته عن جزرة، وعن ابن عدي: " لم أر له حديثا منكرا فأذكره، وهو على ما وصف لي عبدان لا بأس به " 3. (99) أبو هريرة محمد بن أيوب الواسطي. أخرج الحاكم عن أبي بكر بن


1) ما نزل من القرآن في على - مخطوط. 2) تاريخ بغداد 3 / 42. 3) تذكرة الحفاظ 2 / 661.

[339]

اسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا: " أنبأ محمد أيوب، ثنا الازرق بن علي، ثنا حسان بن ابراهيم الكرماني، ثنا محمد بن سلمة بن كهيل، عن أبيه عن أبي الطفيل عن زيد يقول: نزل رسول الله " ص " بين مكة والمدينة، عند سمرات خمس دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت السمرات، ثم راح رسول الله " ص " عشية فصلى ثم قام خطيبا، فحمد الله وأثنى عليه وذكر ووعظ فقال ما شاء الله أن يقول. ثم قال: أيها الناس اني تارك فيكم أمرين لن تضلوا ان اتبعتموهما، وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي. ثم قال: أتعلمون اني أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ثلاث مرات. قالوا: نعم، فقال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " عنه: أبو حاتم، وأبو زرعة، صدوق " 2. 2 - وذكره ابن حبان في الثقات 3. 3 - وصحح الحاكم حديثه في المستدرك 4. 4 - وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 5. 5 - وقال في تقريبه: " صدوق " 6.


1) المستدرك 3 / 109. 2) الكاشف 3 / 23. 3) الثقات - مخطوط. 4) المستدرك 3 / 109. 5) تهذيب التهذيب 9 / 69. 6) تقريب التهذيب 2 / 147.

[340]

القرن الرابع (100) عبد الله بن الصقر بن نصر أبو العباس السكرى البغدادي المتوفى سنة (302). في فضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام لاحمد بن حنبل - من زيادات القطيعي - عن عبد الله بن الصقر سنة 299 قال: حدثنا يعقوب بن حمدان بن كاسب، حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن أبيه عن ربيعة الجرشي... الحديث كما تقدم في " ابن أبي نجيح " 1. ترجمته: قال الخطيب: " روى: عنه جعفر الخلدي، وأبو بكر الشافعي، وعبد الملك بن الحسن السقطي، وابن مالك القطيعي، وأبو حفص بن الزيات وكان ثقة. وقال الدارقطني: هو صدوق... " 2.


1) فضائل على عليه السلام لاحمد بن حنبل - مخطوط. 2) تاريخ بغداد 9 / 483.

[341]

(101) أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعى الاحول المتوفى سنة (311). روى الحافظ الخطيب البغدادي قال: " أخبرنا ابن بكير، أخبرنا أبو عمر يحيى بن محمد بن عمر بن عبد الله بن عمر بن حفص بن بيان بن دينار الاخباري، في منزله بدرب الساج، في جوار ابن الشونيزي، في ثلاث وستين وثلاثمائة حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي، حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الاشج، حدثنا العلاء بن سالم العطار، عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سمعت عليا بالرحبة ينشد الناس من سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقام اثنا عشر بدريا، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1. ترجمته: ترجمه الخطيب قال: " روى عنه: محمد بن مخلد، وأبو بكر الشافعي، وعبد الله بن موسى الهاشمي، واسماعيل بن محمد بن زنجي. وكان صدوقا... " 2. (102) محمد بن جمعة بن خلف القهستانى أبو قريش المتوفى سنة (313).


1) تاريخ بغداد 14 / 236. 2) المصدر 5 / 107.

[342]

تقدم عن (زين الفتى) وقوعه في سند الحديث، المشتمل على تهنئة عمر بن الخطاب عن البراء بن عازب. ترجمته: 1 - الخطيب: " محمد بن جمعة بن خلف، أبو قريش القهستاني، كان ضابطا متقنا حافظا، كثير السماع والرحلة، جمع المسندين على الرجال والابواب، وصنف حديث الائمة مالك والثوري وشعبة ويحيى بن سعيد وغيرهم، وكان يذاكر بحديثهم حفاظ عصره فيغلبهم " ثم روى عن أبي علي الحافظ يقول: " نا أبو قريش محمد بن جمعة القهستاني الحافظ الثقة الامين " وعن الدار قطني: " حافظ حديثه عند أهل خراسان " 1. 2 - الذهبي: " أبو قريش الحافظ الحجة... كان من العلماء الكبار، صنف المسند الكبير، وكتابا على الابواب، وصنف حديث مالك وسفيان وشعبة، وكان يقظا فهما حافظا مذاكرا صاحب اتقان... " 2. 3 - السيوطي: " أبو قريش الحافظ الحجة... " 3. وله ترجمة في العبر 2 / 158 وشذرات الذهب 2 / 268. (103) أبو بشر محمد بن أحمد الدولابى المتوفى سنة (320). رواه في كتابه


1) تاريخ بغداد 2 / 169. 2) تذكرة الحفاظ 2 / 766. 3) طبقات الحفاظ: 322.

[343]

(الكنى والاسماء) حيث قال: " أخبرنا أحمد بن شعيب قال: أنبأ قتيبة بن سعيد قال: حدثنا ابن أبي عدي، عن عوف، عن ميمون أبي عبد الله، عن زيد بن أرقم قال: كنا مع رسول الله " ص " بين مكة والمدينة، إذ نزلنا منزلا يقال له غدير خم، فنودي ان الصلاة جامعة، فقام رسول الله " ص " فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: ألستم تعلمون أني أولى بكل مؤمن من نفسه ؟ قالوا: بلى نشهد أنك أولى بكل مؤمن من نفسه. قال: فاني من كنت مولاه فهذا مولاه، وأخذ بيد علي عليه السلام " 1. وقال: " حدثنا الحسن بن علي بن عفان قال: حدثنا الحسن بن عطية قال: أنبأ يحيى بن سلمة بن كهيل، عن حبة العرني عن أبي قلابة قال: نشد علي في الرحبة، فقام بضعة عشر رجلا فيهم رجل عليه جبة عليها أزرار حضرمية فشهدوا أن رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 2. ترجمته: 1 - السمعاني، فذكر مشايخه ومن روى عنه من كبار الائمة كالطبراني وأبي حاتم ابن حبان وابن عدي 3. 2 - ابن خلكان: " كان عالما بالحديث والاخبار والتواريخ،... واعتمد عليه أرباب هذا الفن في النقل، وأخبروا عنه في كتبهم ومصنفاتهم المشهورة... " 4.


1) الكنى والاسماء 2 / 61. 2) المصدر نفسه 2 / 88. 3) الانساب - الدولابى. 4) وفيات الاعيان 3 / 474.

[344]

3 - الذهبي: " الدولابي الحافظ العالم... قال الدار قطني: تكلموا فيه وما تبين من أمره الا خير " 1. (104) أبو جعفر أحمد بن عبد الله بن أحمد البزاز المعروف بابن النيرى المتوفى سنة (320). روى الحافظ الخطيب: " وعن أحمد بن عبد الله النيري عن علي بن سعيد، عن ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر، عن ابن حوشب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من صام يوم ثمان عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا، وهو يوم غدير خم، لما أخذ النبي " ص " بيد علي بن أبي طالب فقال: ألست أولى بالمؤمنين ؟ قالوا: بلى يا رسول الله قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ يا ابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كل مسلم، فأنزل الله: اليوم أكملت لكم دينكم. الاية " 2. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: محمد بن المظفر، وأبو حفص بن شاهين، وأبو الفتح يوسف القواس، وأحمد بن محمد بن الجراح الحرار، ومحمد ابن عبد الله بن أخي ميمي. وحدثني الحسن بن أبي طالب: أن يوسف القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات... " وروى عن أحمد بن محمد بن


1) تذكرة الحفاظ 2 / 759. 2) تاريخ بغداد 8 / 290.

[345]

الفضل بن الجراح الحرار: " حدثنا أحمد بن عبد الله بن النيري أبو جعفر البزاز ثقة... " 1. 2 - ابن الاثير: " حدث عن: أبي سعيد الاشج، ومحمد بن عبد الله المجزمي وغيرهما. روى عنه: محمد بن المظفر الحافظ، وأبو حفص بن شاهين، وأبو الفتح القواس. ومات في شعبان سنة. 320 " 2. 3 - السمعاني: " وحكي أن القواس ذكره في جملة شيوخه الثقات " 3. (105) أبو اسحاق ابراهيم بن عبد الصمد بن موسى الهاشمي المتوفى سنة (325). روى الحمويني قال: " وأخبرنا الامام الفقيه كمال الدين أبو غالب هبة الله ابن أبي القاسم ابن أبي غالب السامري بقراءتي عليه، بجامع القصر ببغداد، ليلة الاحد السابع والعشرين من شهر رمضان سنة 682، قال: أنبأنا الشيخ محاسن بن عمر بن رضوان الحرائتي سماعا عليه، في الحادي والعشرين من المحرم سنة 622 قال: أنبأنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن نصر بن الزعفراني سماعا عليه، في السادس من شهر رجب سنة 550 قالا: أنبأنا أبو عبد الله مالك ابن أحمد بن علي بن ابراهيم الفراء البانياسي سماعا عليه قال: أنبأنا ابن الزاغوني في شعبان سنة 463 قال: أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم


1) تاريخ بغداد 4 / 226. 2) اللباب 3 / 340. 3) الانساب - النيرى.

[346]

ابن الصلت بقراءة عليه وأنا أسمع، في ثالث عشر من رجب سنة 405 قال: أنبأنا ابراهيم بن عبد الصمد الهاشمي المكنى بأبي اسحاق قال: أنبأنا أبو سعيد الاشج قال: أنبأنا المطلب بن زياد عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال: كنت عند جابر بن عبد الله في بيته وعلي بن الحسين ومحمد بن الحنفية وأبو جعفر عليهما السلام، فدخل رجل من أهل العراق فقال: أنشدك الله (يا جابر) الا حدثتني ما رأيت وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: كنا بالجحفة بغدير خم وثم ناس كثير من جهينة ومزينة وغفار، فخرج علينا رسول الله صلى الله عليه وآله من خباء أو فسطاط، فأشار بيده ثلاثا، فأخذ بيد علي صلوات الله عليه فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 1. ورواه الحافظ الكنجي أيضا، وقد تقدم سابقا. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: أبو الحسين بن البواب المقرئ، وأبو الحسن الدار قطني، وأبو حفص بن شاهين، ويوسف بن عمر القواس وأبو حفص الكتاني وجماعة آخرهم أحمد بن محمد بن الصلت المجبر، وكان ابراهيم يسكن سر من رآى وحدث بها وببغداد... " 2. 2 - ابن الجوزى: " حدث عن جماعة. روى عنه الدار قطني وابن شاهين في آخرين، وكان يسكن سر من رآى وحدث بها وببغداد، وتوفي في محرم هذه السنة " 3.


1) فرائد السمطين 1 / 62. 2) تاريخ بغداد 6 / 137. المنتظم 6 / 289 حوادث 325.

[347]

3 - الذهبي: " وهو آخر من روى الموطأ عن أبي مصعب " 1. (106) عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي المتوفى سنة (327). قال الحافظ جلال الدين السيوطي: " وأخرج عبد بن حميد، وابن جرير، وابن أبي حاتم، وأبو الشيخ عن مجاهد قال: لما نزلت: بلغ ما انزل اليك من ربك. قال: يا رب انما أنا واحد، كيف أصنع يجتمع علي الناس ؟ فنزلت: وان لم تفعل فما بلغت رسالته. وأخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه، وابن عساكر عن أبي سعيد الخدري نزلت هذه الاية على رسول الله " ص ": يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك - أن عليا مولى المؤمنين - وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس " 2. وقال الشوكاني: " أخرج ابن أبي حاتم، وابن مردويه، وابن عساكر عن أبي سعيد الخدري قال: نزلت هذه الاية: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك. على رسول الله يوم غدير خم، في علي بن أبي طالب رضي الله عنه " 3. وكذا ذكر كل من شهاب الدين الالوسي 4. والشيخ محمد عبده المصري 5.


1) العبر 2 / 205 حوادث 325. 2) الدر المنثور 2 / 298. 3) فتح القدير 3 / 57. 4) روح المعاني 2 / 348. 5) المنار 6 / 463.

[348]

ترجمته: 1 - الذهبي: " عبد الرحمن العلامة الحافظ... كان بحرا لا تدركه الدلاء، قال الامام أبو الوليد الباجي: عبد الرحمن بن أبي حاتم ثقة حافظ " 1. 2 - وقال الذهبي أيضا: " ابن أبي حاتم الامام الحافظ الناقد شيخ الاسلام... " 2. 3 - ابن شاكر الكتبى: " الامام ابن الامام الحافظ ابن الحافظ... قال أبو يعلى الخليلي: كان يعد من الابدال، وقد أثنى عليه جماعة بالزهد والورع التام والعلم والعمل... " 3. 4 - السبكى وحكى كلمة الخليلي المذكورة 4. (107) أبو نصر حبشون بن موسى الخلال المتوفى سنة (331). روى الخطيب البغدادي الحافظ عن عبد الله بن علي محمد بن بشران عن الحافظ علي بن عمر الدار قطني عن حبشون الخلال عن علي بن سعيد الرملي عن ضمرة عن ابن شوذب عن مطر الوراق عن ابن حوشب عن أبي هريرة عن النبي " ص " انه قال: من صام يوم ثمان عشر من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا... "


1) سير أعلام النبلاء - مخطوط. 2) تذكرة الحفاظ 3 / 829. 3) فوات الوفيات 2 / 287. 4) طبقات الشافعية 2 / 237.

[349]

إلى آخر ما تقدم في " أحمد بن عبد الله النيري " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " روى عنه: أبو بكر ابن شاذان، وأبو الحسن الدار قطني، وأبو حفص ابن شاهين، وأحمد بن الفرج بن الحجاج، وأبو القاسم ابن الثلاج وغيرهم. وكان ثقة " ثم روى عن الدار قطني قوله " صدوق " 2. 2 - ابن الجوزى: " ولد سنة 134، وسمع الحسن بن عرفة وغيره، روى عنه: الدار قطني وابن شاهين، وكان ثقة، يسكن باب البصرة، توفي في شعبان هذه السنة " 3. 3 - الذهبي: " وفيها حبشون بن موسى أبو نصر الخلال، ببغداد في شعبان وله ست وتسعون سنة... " 4. (108) أبو عبد الله محمد بن على بن خلف العطار الكوفى. قال الحافظ أبو نعيم: " حدثنا أحمد بن جعفر بن سلم، حدثنا العباس بن علي النسائي، حدثنا محمد بن علي بن خلف، ثنا حسين الاشقر، ثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار عن طاووس عن بريدة عن النبي " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه " 5.


1) تاريخ بغداد 8 / 290. 2) المصدر نفسه. 3) المنتظم 6 / 331 حوادث 331. 4) العبر - حوادث 231. 5) حلية الاولياء 4 / 23.

[350]

ترجمته: ترجم له الخطيب: " روى عنه: محمد بن أحمد بن أبي الثلج، وأبو ذر ابن الباغندي، وأبو عبيد محمد بن أحمد بن المؤمل الناقد، ومحمد بن مخلد الدوري وغيرهم... سمعت محمد بن منصور يقول: كان محمد بن علي بن خلف ثقة مأمونا حسن العقل " 1. (109) الهيثم بن كليب أبو سعيد الشاشى المتوفى سنة (335). أخرج الكنجي الحافظ الشافعي قال: " أخبرنا شيخ الشيوخ عبد الله بن عمر بن حمويه بدمشق، أخبرنا الحافظ أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي، أخبرنا أبو الفضل الفضيلي، أخبرنا أبو القاسم الخليلي، أخبرنا أبو القاسم الخزاعي، أخبرنا الهيثم بن كليب الشاشي، أخبرنا أحمد بن شداد الترمذي، أخبرنا علي بن قادم أخبرنا اسرائيل، عن عبد الله بن شريك عن الحرث بن مالك قال: أتيت مكة فلقيت سعد بن أبي وقاص فقلت: هل سمعت لعلي منقبة ؟ قال: قد شهدت له أربعا لئن تكون لي واحدة منهن أحب الي من الدنيا أعمر فيها مثل عمر نوح. ان رسول الله " ص " بعث أبا بكر ببراءة... قال: وكنا مع النبي " ص " في المسجد فنودي فينا ليلا: ليخرج من المسجد الا آل الرسول وآل علي... ان الله أمر به. قال: والثالثة: ان نبي الله بعث عمر وسعدا إلى خيبر، فجرح سعد ورجع


1) تاريخ بغداد 3 / 57.

[351]

عمر، فقال رسول الله " ص ": لاعطين الراية غدا رجلا... قال: والرابعة يوم غدير خم، قال رسول الله " ص " وأبلغ ثم قال: أيها الناس: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم - ثلاث مرات - ؟ قالوا: بلى. قال: أدن يا علي. فرفع يده ورفع رسول الله " ص " يده حتى نظرت بياض ابطيه، فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه. حتى قالها ثلاثا... " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " الشاشي الحافظ المحدث الثقة... محدث ما وراء النهر، ومؤلف المسند الكبير... توفي سنة 335 " 2. 2 - السيوطي: " الشاشي الحافظ المحدث الثقة... " 3. وله ترجمة في شذرات الذهب 2 / 342 والعبر 2 / 242 واللباب 2 / 4 وغيرها. (110) محمد بن صالح بن هانئ أبو جعفر الوراق النيسابوري المتوفى سنة (340)، هو من رجال سند رواية الحاكم النيسابوري حديث الغدير عن بريدة بن الحصيب الاسلمي 4.


1) كفاية الطالب: 285 - 286. 2) تذكرة الحفاظ 3 / 848. 3) طبقات الحفاظ: 351. 4) المستدرك 3 / 110.

[352]

ترجمته: 1 - ابن كثير: " كان ثقة زاهدا، لا يأكل الا من كسب يده، ولا يقطع صلاة الليل " 1. 2 - وترجمه السبكى وأثنى عليه حيث قال: " سمع الكثير بنيسابور ولم يسمع بغيرها، وكان صبورا على الفقر، لا يأكل الا من كسب يده، سمع السري ابن خزيمة وغيره. روى عنه: أبو بكر بن اسحاق وأبو علي الحافظ وغيرهما. مات في سلخ ربيع الاول سنة 340، وصلى عليه أبو عبد الله بن الاخرم الحافظ، ولما دفن وقف على قبره وترحم عليه، وأثنى عليه، وحكى أنه صاحبه من سنة 270 إلى حينئذ، فما رآه أتى شيئا لا يرضاه الله عز وجل، ولا سمع منه شيئا يسئل عنه " 2. 3 - ابن الجوزى: سمع الحديث الكثير، وكان ذا فهم وحفظ، وكان من الثقات " 3. (111) على بن الحسين المسعودي البغدادي المتوفى سنة (346) ذكره السبكي في (طبقات الشافعية) 4 وترجمه...


1) تاريخ ابن كثير 11 / 225. 2) طبقات السبكى 3 / 174. 3) المنتظم 6 / 370 حوادث 340. 4) طبقات الشافعية للسبكي 2 / 307.

[353]

روى مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام بحديث الغدير يوم الجمل، على طلحة بن عبيد الله حيث قال: " ثم نادى علي رضي الله عنه طلحة، حين رجع الزبير: يا أبا محمد ما الذي أخرجك ؟ قال: الطلب بدم عثمان: قال علي: قتل الله أولانا بدم عثمان، أما سمعت رسول الله يقول: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ وأنت أول من بايعني ثم نكثت، وقد قال الله عز وجل: ومن نكث فانما ينكث على نفسه. فقال أستغفر الله، ثم رجع " 1. (112) أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم الخياط القنطرى الحنظلي المتوفى سنة (348). أخرج الحاكم عن أبي الحسين محمد بن أحمد بن تميم الحنظلي ببغداد عن أبي قلابة عبد الملك بن محمد الرقاشي، عن يحيى بن حماد، عن أبي عوانة، عن الاعمش، عن حبيب بن أبي ثابت عن أبي الطفيل عن زيد بن أرقم... 2. ترجمته: ترجمه الخطيب وقال: " حدثنا عنه أبو الحسن ابن رزقويه، وأبو الحسن علي بن أحمد بن عمر المقري، وأبو الحسن علي بن الحسين بن دوما النعالي " 3.


1) مروج الذهب 2 / 11. 2) المستدرك 3 / 109. 3) تاريخ بغداد 1 / 283.

[354]

(113) جعفر بن محمد بن نصير أبو محمد الخواص المعروف بالخلدى المتوفى سنة (347 / 348). روى أبو الحسن ابن المغازلي " عن أبي بكر أحمد بن محمد بن طاوان. قال: أخبرنا أبو الحسين أحمد بن الحسين بن السماك قال: حدثني أبو محمد جعفر بن محمد بن نصير الخلدي، حدثني على بن سعيد بن قتيبة الرملي قال: حدثني ضمرة بن ربيعة القرشي، عن ابن شوذب، عن مطر الوراق، عن شهر ابن حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثماني عشرة خلت من ذي الحجة كتب له صيام ستين شهرا، وهو يوم غدير خم، لما أخذ النبي " ص " بيد علي ابن أبي طالب فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: من كنت مولاه فعلي مولاه. فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا علي ابن أبي طالب، أصبحت مولاي ومولى كل مؤمن. فأنزل الله تعالى: اليوم اكملت لكم دينكم " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " كان سافر الكثير، ولقي المشايخ الكبراء من المحدثين والصوفية، ثم عاد إلى بغداد فاستوطنها، وروى بها علما كثيرا، حدث عنه: أبو عمر بن حيويه، وأبو الحسن الدار قطني، وأبو حفص بن شاهين... وكان ثقة


1) المناقب لابن المغازلى: 19. (*)

[355]

صادقا دينا فاضلا.. " 1. 2 - ابن الاثير: " أحد مشايخ الصوفية، له كرامات ظاهرة، روى عن: الحارث بن أبي أسامة وغيره، روى عنه: أبو حفص ابن شاهين والدار قطني وغيرهما. ومات في شهر رمضان سنة 348 وكان ثقة " 2. 3 - ابن الجوزى: " كان صدوقا دينا، حج ستين حجة " 3. (114) أبو جعفر محمد بن على الشيباني الكوفى. هو ممن ألف في الحديث، وصحح الحاكم في المستدرك والذهبي في تلخيصه حديثه في غير موضع. وهو من رجال سند رواية الحاكم حديث الغدير عن بريدة بن الحصيب الاسلمي. ترجمته: 1 - الذهبي ووصفه بمسند الكوفة في زمانه 4. 2 - ووصفه في تذكرة الحفاظ بمحدث الكوفة 5 3 - وقال ابن العماد: " وفيها أبو جعفر محمد بن علي بن دحيم الشيباني


1) تاريخ بغداد 7 / 226. 2) اللباب 1 / 456. 3) المنتطم 6 / 391 حوادث 348. 4) العبر 2 / 293 حوادث 351. 5) تذكرة الحفاظ: 882.

[356]

الكوفي، مسند الكوفة في زمانه. روى عن ابراهيم بن عبد الله القصار وأحمد ابن عرعرة وجماعة " 1. (115) أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد النقاش المفسر الموصلي البغدادي المتوفى سنة (351) روى حديث نزول آية " سأل سائل بعذاب واقع " في واقعة غدير خم في تفسيره (شفاء الصدور). ترجمته: 1 - الذهبي: " وشيخ الفراء أبو بكر النقاش المفسر ببغداد " 2. 2 - ابن كثير: " كان رجلا صالحا في نفسه، عابدا ناسكا، له تفسير شفاء الصدور " 3. (116) أحمد بن جعفر بن محمد بن سلم أبو بكر الختلى المتوفى سنة (365) روى عنه أبو نعيم الحافظ حديث " من كنت مولاه فعلي مولاه "، كما تقدم في " محمد بن علي بن خلف ".


1) شذرات الذهب 3 / 9. 2) تذكرة الحفاظ 3 / 882. 3) تاريخ ابن كثير 11 / 244.

[357]

ترجمته: 1 - الخطيب: " وكان صالحا دينا مكثرا، ثقة ثبتا، كتب عنه الدارقطني وحدثنا عنه...، وأبو نعيم الاصبهاني...، قال أحمد بن أبي الفوارس:... وكان ثقة، كتب من القراءات أمرا عظيما والتفاسير وغير ذلك... " 1. 2 - ابن كثير: " كان ثقة، وقد قارف التسعين " 2. 3 - ابن الجوزى: " سمع أبا مسلم الكجى وعبد الله بن أحمد بن حنبل وخلقا كثيرا، وكتب من التفاسير والقراءات شيئا كثيرا، وكان صالحا دينا مكثرا، ثقة ثبتا، كتب عنه الدار قطني، وروى عنه: ابن رزقويه والبرقاني وأبو نعيم الاصبهاني " 3. (117) أبو يعلى الزبير بن عبد الله بن موسى البغدادي التوزى المتوفى سنة (370). روى أخطب خطباء خوارزم باسناده عن الحافظ أبي بكر البيهقي، عن الحافظ أبي عبد الله الحاكم، عن أبي يعلى الزبير بن عبد الله التوزي، عن أبي جعفر أحمد بن عبد الله البزاز، عن علي بن سعيد، عن ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر، عن ابن حوشب عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من صام يوم ثمان عشر من ذي الحجة... الحديث 4.


1) تاريخ بغداد 4 / 71. 2) تاريخ ابن كثير 11 / 283. 3) المنتطم 7 / 81 حوادث 365. 4) المناقب للخوارزمي.

[358]

ترجمته: 1 - ترجمه الخطيب عن الحافظ أبي نعيم وعن الحاكم النيسابوري لكن اسم أبيه (عبيد الله) 1. 2 - وذكره ابن الاثير واسم أبيه عنده (عبد الواحد) 2. (118) محمد بن احمد بن بالويه النيسابوري المعدل المتوفى سنة (374)، وقد أكثر الرواية عنه الحاكم في المستدرك وصحح حديثه فيه، وكذا الذهبي في تلخيص المستدرك. وقد وقع في طريق رواية الحاكم حديث الغدير 3. ترجمته: 1 - ترجمه الخطيب فقال: " حدثنا عنه أبو بكر البرقاني وسألته عنه فقال: ثقة... " 4. 2 - وقال ابن الجوزى: " سمع عبد الله بن محمد بن شيرويه، ومحمد ابن اسحاق بن خزيمة، ومحمد بن اسحاق السراج وغيرهم، وكان ثقة،


1) تاريخ بغداد 8 / 473. 2) الكامل في التاريخ 9 / 4. 3) المستدرك 3 / 109. 4) تاريخ بغداد 1 / 282.

[359]

وتوفي بنيسابور يوم الخميس سلخ شوال هذه السنة عن أربع وتسعين سنة " 1. (119) الحسن بن ابراهيم بن الحسين أبو محمد المصرى الشهير بابن زولاق المتوفى سنة (387). رواه في (تاريخه) كما حكاه المقريزي في الخطط 2. ترجمته: ولابن زولاق ترجمة في وفيات الاعيان 1 / 146 وتاريخ ابن كثير 11 / 321 وتتمة المختصر في أخبار البشر لابن الوردي 1 / 351 ولسان الميزان لابن حجر العسقلاني 2 / 191 وحسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة للسيوطي 1 / 553 وغيرها. (120) احمد بن سهل الفقيه البخاري، من مشايخ الحاكم، وقد أكثر الرواية عنه في مستدركه، وصحح حديثه فيه، وكذلك الذهبي في تلخيصه. أخرج حديث الغدير عنه الحاكم في المستدرك 3.


1) المنتطم 7 / 124 حوادث 374. 2) خطط الشام 2 / 222. 3) المستدرك 3 / 109.

[360]

(121) العباس بن على بن العباس النسائي. روى أبو نعيم الحافظ حديث الغدير عن أحمد بن جعفر بن سلم عنه، بسنده عن بريدة، عن النبي صلى الله عليه وآله، كما تقدم في " محمد ابن علي بن خلف ". ترجمته: ترجمه الخطيب حيث قال: "... روى عنه: أبو بكر الشافعي، وأبو الحسين ابن المظفر، وابن البواب المقرئ، واسحاق بن محمد النعالي، وكان ثقة " 1. (122) يحيى بن محمد الاخباري أبو عمر البغدادي. قال الخطيب: " يحيى ابن محمد بن عمر بن عبد الله بن عمر بن حفص بن عمر بن بيان بن دينار الاخباري الكاتب يكنى أبا عمر، حدث عن: أحمد بن محمد الضبعي، ومحمد ابن محمد الباغندي، ونصر بن القاسم الفرائضي، ومحمد بن هارون بن المجدر، ويعقوب بن يوسف بن حازم الطحان، وعبد الرحيم بن محمد بن أحمد بن بكر الوراق. حدثنا عنه محمد بن عمر بن بكير المقرئ، أخبرنا ابن بكير، أخبرنا


1) تاريخ بغداد 12 / 154.

[361]

أبو عمر يحيى بن محمد بن عمر بن عبد الله بن عمر بن حفص بن بيان بن دينار الاخباري في منزله، بدرب الساج في جوار ابن الشونيزي في سنة 363، حدثنا أبو جعفر أحمد بن محمد الضبعي، حدثنا عبد الله بن سعيد الكندي أبو سعيد الاشج، حدثنا العلاء بن سالم العطار، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: سمعت عليا بالرحبة ينشد الناس من سمع رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ فقام اثنا عشر بدريا فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " 1.


1) تاريخ بغداد 14 / 236.

[362]

القرن الخامس (123) المتكلم القاضى محمد بن الطيب بن محمد أبو بكر الباقلانى المتوفى سنة (403). أخرج حديث التهنئة في كتابه (التمهيد في أصول الدين) 1. ترجمته: 1 - الخطيب: "... سكن بغداد وسمع بها الحديث... وحدثنا عنه القاضي أبو جعفر محمد بن أحمد السمناني، وكان ثقة، فأما الكلام فكان أعرف الناس به، وأحسنهم خاطرا، وأجودهم لسانا، وأوضحهم بيانا، وأصحهم عبارة، وله التصانيف الكثيرة المنتشرة... " 2. 2 - ابن الجوزى: " سمع الحديث من: أبي بكر بن مالك القطيعي،


1) التمهيد: 171. 2) تاريخ بغداد 5 / 379.

[363]

وأبي محمد ابن ماسي، وأبي أحمد النيسابوري، الا أنه كان متكلما على مذهب الاشعري... " 1. 3 - الذهبي: " وابن الباقلاني القاضي أبو بكر محمد بن الطيب بن جعفر البصري المالكي الاصولي المتكلم، صاحب المصنفات وأوحد وقته في فنه... " 2. 4 - ابن الاثير: " والمشهور بهذه النسبة القاضي أبو بكر... مات ببغداد في ذي القعدة سنة 403 " 3. (124) أحمد بن محمد بن موسى بن القاسم بن الصلت أبو الحسن المجبر البغدادي المتوفى سنة (405). روى الحافظ الكنجي بطريقه حديث مناشدة رجل عراقي جابر الانصاري بحديث الغدير. وقد تقدم الحديث بسنده ونصه سابقا. ترجمته: 1 - الخطيب: " حدثنا عنه: أبو القاسم الازهري وجماعة غيره... سألت أبا طاهر حمزة بن محمد بن طاهر الدقاق عن ابن الصلت فقال: كان شيخا صالحا دينا... " 4.


1) المنتظم 7 / 265. 2) العبر حوادث 403. 3) اللباب 1 / 112. 4) تاريخ بغداد 5 / 95.

[364]

2 - ابن الاثير: " واشتهر به أبو الحسن... سمع: ابراهيم بن عبد الصمد الهاشمي، والحسين بن اسماعيل المحاملي، وأبا بكر بن الانباري وغيرهم... " 1. 3 - وذكره الذهبي فيمن توفي في سنة 2 405 (125) محمد بن أحمد بن محمد بن سهل أبو الفتح ابن أبى الفوارس توفى سنة (412). روى أبو محمد أحمد العاصمي قال: " أخبرنا محمد بن أبي زكريا رحمه الله قال: أخبرنا أبو الحسن محمد بن عمر بن بهتة البزاز بقرائة أبي الفتح ابن أبي الفوارس الحافظ عليه ببغداد فأقر به قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن عقدة الهمداني مولى بني هاشم قرائة عليه من أصل كتابه سنة 330 - لما قدم علينا بغداد - قال: حدثنا ابراهيم ابن الوليد بن حماد قال: أخبرنا أبي قال: أخبرنا يحيى بن يعلى، عن حرب ابن صبيح عن ابن اخت حميد الطويل عن ابن جدعان، عن سعيد بن المسيب قال: قلت لسعد بن أبي وقاص: اني أريد أن أسألك عن شئ، واني أتقيك. قال: سل عما بدا لك، فانما أنا عمك. قال قلت: فقام رسول الله صلى الله عليه وآله فيكم يوم غدير خم. قال: نعم، قام فينا بالظهيرة فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. قال فقال أبو بكر وعمر: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة " 3.


1) اللباب 3 / 165. 2) العبر 3 / 89. 3) زين الفتى مخطوط.

[365]

ترجمته: 1 - الخطيب: " كتب الكثير وجمع، وكان ذا حفظ ومعرفة وأمانة، وثقة مشهورا بالصلاح، وكتب الناس بانتخابه على الشيوخ وتخريجه، وحدث عنه: أبو سعد الماليني، وأبو بكر البرقاني، وهبة الله ابن الحسن الطبري، وسمعت منه بعض أماليه، وقرأت عليه قطعة من حديثه.. " 1. 2 - ابن الجوزى: " ولد سنة 338، وسافر في طلب الحديث إلى البلاد وكتب الكثير وجمع، وكان ذا حفظ ومعرفة وأمانة وثقة، مشهورا بالصلاح، وكتب الناس عنه بانتخابه على الشيوخ، وتوفي يوم الاربعاء 16 ذي القعدة من هذه السنة " 2. (126) أحمد بن الحسين بن أحمد أبو الحسن المعروف بابن السماك البغدادي المتوفى سنة (424). وقع في طريق رواية ابن المغازلي، كما تقدم في " جعفر بن محمد بن نصير الخلدي ". ترجمته: 1 - الخطيب: " كان له في جامع المنصور مجلس وعظ يتكلم فيه...


1) تاريخ بغداد 1 / 352. 2) المنتظم 8 / 5. ملخصا حوادث 412.

[366]

كتبت عنه شيئا يسيرا... " 1. 2 - ابن الجوزى: " ولد سنة 330، وحدث عن جعفر الخلدي وغيره، وكان يعظ بجامع المنصور وجامع المهدي، ويتكلم على طريقة التصوف، توفي في ذي الحجة من هذه السنة " 2. (127) أبو محمد عبد الله بن على بن محمد بن بشران المتوفى سنة (429). روى عنه الحافظ أبو بكر الخطيب حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في فضل صوم يوم الغدير... وقد تقدم نصه. ترجمته: ترجمه الخطيب قائلا: " عبد الله بن علي بن محمد بن عبد الله بن بشران أبو محمد الشاهد، سمع: أبا بكر ابن مالك القطيعي، وأبا محمد ابن ماسي ومحمد بن الحسن اليقطيني، ومخلد بن جعفر ومن بعدهم. كتبت عنه وكان سماعه صحيحا. وسمعته يقول: ولدت في يوم الاربعاء 11 من جمادى الاخرة سنة 355. ومات في ليلة الجمعة 22 من شوال سنة 429، ودفن في صبيحة تلك الليلة بباب حرب " 3.


1) تاريخ بغداد 4 / 110. 2) المنتظم 8 / 76 ملخصا حوادث 424. 3) تاريخ بغداد 10 / 14. (*)

[367]

(128) أبو منصور عبد الملك بن محمد الثعالبي المتوفى سنة (429) صاحب (يتيمة الدهر) فقد قال مانصه في بيان (ليلة الغدير): " وهي الليلة التي خطب رسول الله " ص " في غدها بغدير خم على أقتاب الابل، فقال في خطبته: من كنت مولاه فلعي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، فالشيعة يعظمون هذه الليلة ويحيونها قياما... " 1. ترجمته 1 - ذكره ابن كثير وقال: " كان اماما في اللغة والاخبار وأيام الناس، بارعا مفيدا " 2. 2 - وقال اليافعي: " أبو منصور الثعالبي عبد الملك بن محمد النيسابوري الاديب اللبيب الشاعر، صاحب التصانيف الادبية السائرة في الدنيا، وراعي بلاغات العلم وجامع أشتات النظم، سار ذكره سير المثل وضربت إليه أكباد الابل، وطلعت دواوينه في المشارق والمغارب طلوع النجم في الغياهب... " 3. 3 - وترجمه ابن خلكان وأثنى عليه وعلى تآليفه 4.


1) ثمار القلوب في المضاف والمنسوب: 511. 2) تاريخ ابن كثير 12 / 44 - حوادث 429. 3) مرآة الجنان حوادث 429. 4) وفيات الاعيان 1 / 315.

[368]

(129) أبو على الحسن بن على التميمي الواعظ المعروف بابن المذهب المتوفى سنة (444). روى الحمويني قال: " أخبرني الشيخ أبو الفضل اسماعيل بن أبي عبد الله ابن حماد العسقلاني في كتابه، أنبأنا الشيخ حنبل بن عبد الله بن سعادة المبكر المكي الرصافي سماعا عليه، أنبأنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين سماعا عليه، أنبأنا أبو علي ابن المذهب سماعا عليه، أنبأنا أبو بكر القطيعي، أنبأنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال: حدثنا أحمد ابن عمر الوكيعي قال: حدثنا زيد بن الحباب قال: حدثنا الوليد بن عقبة ابن نزار القيسي قال: حدثني سماك بن عبيد بن الوليد العنسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى فحدثني أنه شهد عليا في الرحبة قال: أنشد الله رجلا سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وشهده يوم غدير خم الا قام - ولا يقوم الا من قد رآه - قال: فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: قد رأينا وسمعنا حيث أخذ بيده ويقول: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله " 1. ترجمته: 1 - الخطيب: " كتبنا عنه، وكان يروي عن ابن مالك القطيعي مسند أحمد بن حنبل بأسره، وكان سماعه صحيحا الا في أجزاء منه... " 2.


فرائد السمطين 1 / 69. 2) تاريخ بغداد 7 / 390.

[369]

2 - ابن الجوزى: " ولد سنة 355، سمع: أبا بكر ابن مالك القطيعي، وأبا محمد ابن ماسي، وابن شاهين، والدار قطني وخلقا كثيرا، ولا يعرف فيه الا الخير والدين، وقد ذكر الخطيب عنه أشياء لا نوجب القدح عند الفقهاء، وانما يقدح بها عوام المحدثين فقال: كان يروي عن ابن مالك مسند أحمد بأسره وكان سماعه صحيحا الا في أجزاء فانه ألحق اسمه فيها. قال المصنف: وهذا لا يوجب القدح، لانه إذا تيقن سماعه للكتاب جاز أن يكتب سماعه بخطه لاجلال الكتب... " 1.


1) المنتظم 8 / 155.

[370]

القرن السادس (130) أبو الغنائم محمد بن على الكوفى النرسى المتوفى سنة (510). قال الحافظ الكنجي الشافعي: " أخبرنا الحافظ يوسف بن خليل الدمشقي بحلب قال: أخبرنا الشريف أبو المعمر محمد بن حيدرة الحسيني الكوفي ببغداد. وأخبرنا أبو الغنائم محمد بن علي بن ميمون النرسي بالكوفة، أخبرنا أبو المثنى دارم بن محمد بن زيد النهشلي، حدثنا أبو حكيم محمد بن ابراهيم ابن السري التميمي، حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني، حدثنا ابراهيم بن الوليد بن حماد، أخبرنا أبي، أخبرنا يحيى بن يعلى، عن حرب ابن صبيح عن ابن أخت حميد الطويل... إلى آخر ما تقدم سابقا. ترجمته: قال الذهبي: " النرسي الحافظ محدث الكوفة... روى عنه: الفقيه نصر المقدسي، والحميدي، وابن الخاضبة، والسلفي، وابن ناصر، ومعالى بن

[371]

أبي بكر الكياني، ومسلم بن ثابت النحاس، ومحمد بن حيدرة بن عمرو، وأبو الفرج ابن كليب اجازة، وخلق كثير. كان يقول: ما بالكوفة أحد من أهل السنة والحديث الا أنا. وكان ينوب عن خطيب الكوفة... ذكره عبد الوهاب ابن الانماطي فوصفه بالحفظ والاتقان وقال: كانت له معرفة ثاقبة... قال ابن ناصر: كان النرسي حافظا ثقة متقنا، ما رأينا مثله، كان يتهجد ويقوم الليل... " 1. وأنظر: العبر 4 / 22 والنجوم الزاهرة 5 / 212 وشذرات الذهب 4 / 29 وطبقات الحفاظ: 458. (131) يحيى بن عبد الوهاب أبو زكريا الاصبهاني الشهير بابن منده المتوفى سنة (512). قال الحافظ ابن حجر حيث ذكر (عامر بن ليلى الغفاري): " ذكره ابن منده أيضا، وأورد من طريق عمر بن عبد الله بن يعلى بن مرة عن أبيه عن جده قال: سمعت النبي " ص " يقول: من كنت مولاه فعلي مولاه، فلما قدم علي الكوفة نشد الناس... " 2. ترجمته: 1 - الذهبي: " ابن منده الحافظ العالم المسند... حدث عنه: عبد الوهاب الانماطي، ويحيى بن عبد الغافر بن الصباغ، وعلي بن أبي تراب،


1) تذكرة الحفاظ 4 / 1260. 2) الاصابة 2 / 257.

[372]

وابن ناصر، والسلفي، وعبد الحق اليوسفي، وأبو محمد ابن الخشاب، وخلق آخرهم موتا محمد بن اسماعيل الطرسوسي. ذكره أبو سعد السمعاني وقال: هو جليل القدر، وافر الفضل، واسع الرواية، ثقة حافظ، مكثر صدوق، كثير التصانيف، حسن السيرة، بعيد من التكلف، أوحد بيته في عصره، خرج التاريخ لنفسه ولجماعة من شيوخنا، وأجاز لي مسموعاته، وسألت اسماعيل بن محمد الحافظ عنه فأثنى عليه، ووصفه بالحفظ والمعرفة والدراية... وكتب الي معمر بن الفاخر أنه توفي يوم النحر سنة احدى عشرة، وقيل توفي في ثاني عشر ذي الحجة " 1. 2 - ابن خلكان: " كان من الحفاظ المشهورين، وأحد أصحاب الحديث المبرزين، وكان جليل القدر، وافر الفضل، واسع الرواية، ثقة حافظا مكثرا صدوقا، كثير التصانيف " 2. (132) هبة الله بن محمد بن عبد الواحد الشيباني المتوفى سنة (525). هو راوي حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام الناس في الرحبة عن أبي علي ابن المذهب، بسنده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، كما تقدم في " ابن المذهب ".


1) تذكره الحفاظ 4 / 1250. 2) وفيات الاعيان 2 / 366.

[373]

ترجمته: 1 - الذهبي: " ومسند العراقين أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين، وله ثلاث وتسعون سنة " 1. 2 - ابن كثير: " راوي المسند عن أبي علي ابن المذهب، عن أبي بكر ابن مالك عن عبد الله بن أحمد عن أبيه. وقد روى عنه: ابن الجوزي وغير واحد. كان ثقة ثبتا صحيح السماع " 2. 3 - اليافعي: " وفيها توفي مسند العراق: هبة الله بن حصين الشيباني البغدادي " 3. (133) ابن الزاغونى أبو بكر محمد بن عبيدالله بن نصر (552). قال الحمويني: " أخبرني الشيخ مجد الدين عبد الله بن محمود بن مودود الحنفي بقراءتي عليه ببغداد، ثالث رجب سنة 672 قال: أنا الشيخ أبو بكر المسمار بن عمر بن العويس البغدادي سماعا عليه قال: أنبأ أبو الفتح محمد ابن عبد الباقي المعروف بابن البطي سماعا عليه. ح. وأخبرنا الامام الفقيه كمال الدين أبو غالب هبة الله بن أبي القاسم بن أبي غالب السامري بقراءتي عليه، بجامع القصر ببغداد ليلة الاحد السابع


1) دول الاسلام 2 / 47 حوادث 525. 2) تاريخ ابن كثير حوادث السنة المذكورة 12 / 203. 3) مرآة الجنان. حوادث السنة المذكورة 3 / 245.

[374]

والعشرين من شهر رمضان سنة 682 قال: أنبأ الشيخ محاسن بن عمر بن رضوان الخرائبي سماعا عليه، في الحادي والعشرين من المحرم سنة 622 قال: أنبأ أبو بكر محمد بن عبيد الله بن نصر ابن الزاغوني سماعا عليه، في السادس عشر من شهر رجب سنة 550 قالا: أنبأ أبو عبد الله مالك بن أحمد بن علي بن ابراهيم الفراء البانياسي سماعا عليه، قال ابن الزاغوني في شعبان سنة 463 قال: أنبأ أبو الحسن أحمد بن محمد بن موسى بن الصلت قراءة عليه، وأنا أسمع في رجب ثالث عشر من الشهر سنة 405 قال ابراهيم بن عبد الصمد الهاشمي المكنى بأبي اسحاق قال: أنبأ أبو سعيد الاشج قال: أنبأ أبو طالب المطلب بن زياد، عن عبد الله بن محمد بن عقيل قال: كنت عند جابر... إلى آخر الحديث 1. ترجمته: 1 - ابن الجوزى: " ولد سنة 468، وقرأت عليه كثيرا من مسموعاته " 2. 2 - الذهبي: " صار مسند العراق وكان صالحا مرضيا " 3. (134) عياض بن موسى اليحصبى المتوفى سنة (544). روى حديث الغدير في كتابه (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) 1.


1) فرائد السمطين 1 / 62. 2) المنتظم حوادث 552. 3) العبر حوادث 552. 4) الشفاء بشرح الخفاجى 3 / 456.

[375]

ترجمته: 1 - ابن خلكان: " كان امام وقته في الحديث وعلومه، والنحو واللغة وكلام العرب وأيامهم وأنسابهم، وصنف التصانيف المفيدة " 1. 2 - الذهبي: " قال ابن بشكوال: هو من أهل العلم واليقين والذكاء والفهم... قدم علينا قرطبة فأخذنا عنه " 2. 3 - ابن الوردي: " أحد الائمة الحفاظ، المحدثين الادباء، وتآليفه وأشعاره شاهدة بذلك " 3. 4 - السيوطي: " كان امام الحديث في وقته، وأعلم الناس بعلومه والنحو واللغة... " 4 (135) أبو الفتح محمد بن عبد الكريم الشهرستاني المتكلم الاشعري المتوفى سنة (548). ذكر في كتابه (الملل والنحل) مانصه: " ومثل ما جرى في كمال الاسلام وانتظام الحال، حين نزل قوله تعالى: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته. فلما وصل إلى غدير خم أمر بالدوحات فقممن


1) وفيات الاعيان 3 / 152. 2) تذكرة الحفاظ 4 / 1304. تتمة المختصر 2 / 72. 4) طبقات الحفاظ: 468.

[376]

ونادوا الصلاة جامعة، ثم قال عليه السلام - وهو على الرحال -: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار. ألا هل بلغت ؟ ثلاثا " 1. ترجمته: 1 - السبكى: " كان اماما مبرزا، مقدما في علم الكلام والنظر، برع في الفقه والاصول والكلام " 2. 2 - الذهبي: " والشهرستاني الافضل محمد بن عبد الكريم المتكلم، صاحب التصانيف... وعظ ببغداد وظهر له القبول التام... " 3. 3 - الصفدى: " كان اماما مبرزا، فقيها متكلما،... كان كثير المحفوظ حسن المحاورة يعظ الناس، دخل بغداد سنة 510 وأقام بها ثلاث سنين، وظهر له قبول كثير عند العوام، وسمع من علي بن المديني بنيسابور وغيره، وكتب عنه الحافظ أبو سعد السمعاني... " 4. 4 - ابن تغرى بردى: " الامام العالم المتكلم، كان امام عصره في علم الكلام، عالما بفنون كثيرة من العلوم، وبه تخرج جماعة كثيرة من العلماء " 5.


1) الملل والنحل - هامش الفصل - 1 / 220. 2) طبقات الشافعية 6 / 128. 3) العبر 4 / 132. 4) الوافى بالوفيات 3 / 278. 5) النجوم الزاهرة 5 / 305.

[377]

(136) أبو بكر عبد الله محمد بن أحمد الانصاري القرطبى المتوفى سنة (671). روى في (تفسيره) حديث نزول آية " سأل سائل " في واقعة يوم غدير خم حيث قال بتفسير الاية: " لما قال النبي صلى الله عليه وسلم: من كنت مولاه فعلي مولاه. قال النضر بن الحارث لرسول الله " ص " أمرتنا بالشهادتين عن الله فقبلنا منك، وأمرتنا بالصلاة والزكاة، ثم لم ترض حتى فضلت علينا ابن عمك أألله أمرك ؟ أم من عندك ؟ فقال: والذي لا اله الا هو انه من عند الله، فولى وهو يقول: اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء. فوقع عليه حجر من السماء فقتله ". ترجمته: 1 - الداودى: " كان من عباد الله الصالحين، والعلماء العارفين الورعين الزاهدين في الدنيا، المشغولين بما يعنيهم من أمور الاخرة، أوقاته معمورة ما بين توجه وعبادة وتصنيف، جمع في تفسير القرآن كتابا كبيرا في خمسة عشر مجلدا، سماه كتاب جامع أحكام القرآن والمبين لما تضمنه من السنة وآي القرآن وهو من أجل التفاسير وأعظمها نفعا... قال الذهبي: امام متقن متبحر في العلم له تصانيف مفيدة تدل على امامته وكثرة اطلاعه ووفور فضله، كان مستقرا بمنية بني خصيب من الصعيد الادنى، وبها توفي في ليلة الاثنين التاسع من شوال

[378]

سنة 671 " 1. 2 - ابن العماد: " وفيها الامام أبو عبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرج الانصاري الخزرجي القرطبي، صاحب كتاب التذكرة بأمور الاخرة، والتفسير الجامع لاحكام القرآن، الحاكي مذاهب السلف كلها، وما أكثر فوائده، وكان اماما علما، من الغواصين على معاني الحديث، حسن التصنيف، جيد النقل " 2.


1) طبقات المفسرين 2 / 65. 2) شذرات الذهب 5 / 335.

[379]

القرن السابع (137) تاج الدين زيد بن الحسن الكندى أبو اليمن البغدادي المتوفى سنة (613). روى الحافظ ابن الجزري من طريقه حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام في الرحبة، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، حيث قال: " أخبرني فيما شافهني به أبو حفص عمر بن الحسن المراغي، عن أبي الفتح يوسف بن يعقوب الشيباني، عن أبي اليمن زيد الكندي، عن أبي منصور القزاز، عن أبي بكر بن ثابت، عن محمد بن عمر عن أبي عمر... 1. ترجمته: 1 - ابن الاثير: " كان اماما في النحو واللغة، وله الاسناد العالي في الحديث، وكان ذا فنون كثيرة من أنواع العلوم " 2.


1) أسنى المطالب: 3. 2) الكامل 12 / 130.

[380]

2 - الذهبي: " العلامة تاج الدين الكندي أبو اليمن زيد بن الحسن ابن زيد بن الحسن البغدادي المقرئ اللغوي، شيخ الحنفية والقراء والنحاة بالشام، ومسند العصر... " 1. 3 - ابن الجزرى: " ولد في شعبان سنة 520 ببغداد، وتلقى القرآن على سبط الخياط وله نحو من سبع سنين وهذا عجيب، وأعجب من ذلك أنه قرأ القراآت العشر وهو ابن عشر، وهذا لا يعرف لاحد قبله، وأعجب من ذلك طول عمره وانفراده في الدنيا بعلو الاسناد في القراآت والحديث، فعاش بعد أن قرأ القراآت ثلاثا وثمانين سنة، وهذا ما نعلمه وقع في الاسلام " 2. (138) على بن حميد القرشى المتوفى سنة (621). أخرجه في كتابه (شمس الاخبار المنتقى من كلام النبي المختار) نقلا عن كتاب (سلوة العارفين) للموفق بالله الحسين بن اسماعيل الجرجاني والد المرشد بالله، باسناده عن النبي صلى الله عليه وآله، أنه لما سئل عن معنى قوله: " من كنت مولاه فعلي مولاه " قال: " الله مولاي، أولى بي من نفسي، لا أمر لي معه، وأنا مولى المؤمنين أولى بهم من أنفسهم لا أمر لهم معي، ومن كنت مولاه أولى به من نفسه لا أمر له معي، فعلي مولاه أولى به من نفسه لا أمر له معه " 3.


1) العبر حوادث 613. 2) غاية النهاية في طبقات القراء 1 / 297. 3) الغدير 1 / 386 عن شمس الاخبار: 38.

[381]

ترجمته: قال عمر رضا كحالة: " علي القرشي، كان حيا سنة 610: علي بن حميد ابن أحمد بن جعفر بن الوليد القرشي، محدث، من آثاره: " شمس الاخبار المنتقاة من كلام النبي المختار " 1. (139) حنبل بن عبد الله بن سعادة المكبر الرصافي (604). روى الحمويني قال: " أخبرني الشيخ أبو الفضل اسماعيل بن أبي عبد الله بن حماد العسقلاني في كتابه، أنبأنا الشيخ حنبل بن عبد الله بن سعادة المكبر الرصافي سماعا عليه، أنبأنا أبو القاسم هبة الله بن محمد بن عبد الواحد بن الحصين سماعا عليه، أنبأنا أبو علي ابن المذهب سماعا عليه، أنبأنا أبو بكر القطيعي أنبأنا أبو عبد الرحمن عبد الله بن أحمد بن محمد بن حنبل. قال: أنبأنا أحمد ابن عمر الوكيعي قال: أنبأنا زيد بن الحباب قال: أنبأنا الوليد بن عقبة بن نزار القيسي قال: حدثني سماك بن عبيد بن الوليد العنسي قال: دخلت على عبد الرحمن بن أبي ليلى فحدثني أنه شهد عليا في الرحبة قال: أنشد الله رجلا سمع رسول الله " ص " وشهده يوم غدير خم، الا قام، ولا يقوم أحد الا من قد رآه. فقام اثنا عشر رجلا فقالوا: قد رأينا وسمعنا حيث أخذ بيده ويقول: اللهم


1) معجم المؤلفين 7 / 85.

[382]

وال من والاه وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله " 1. ترجمته: 1 - الذهبي: " حنبل بن عبد الله الرصافي، أبو عبد الله المكبر، راوي المسند في نيف وعشرين مجلسا بقراءة ابن الخشاب، سنة ثلاث وعشرين، توفي في رابع عشر المحرم بعد عوده من دمشق، وما تهنى بالذهب الذي ناله وقت سماعهم عليه " 2. 2 - وكذا ترجمه ابن العماد الحنبلى ناقلا عبارة الذهبي 3. 3 - ابن شامة: " كان فقيرا جدا، وكان قد سمع المسند من ابن الحصين فقيل له: لو سافرت إلى الشام، فخرج من بغداد فأسمع المسند باربل، فسمعه ابن زين الدين، وبالموصل، وبدمشق، فسمعه عليه الملك المعظم عيسى في جمع كثير، وهو آخر من رواه عن ابن الحصين، فألحق الصغار بالكبار... " 4. (140) مجد الدين عبد الله بن محمود بن موود الحنفي الموصلي المتوفى سنة (683). يروي عنه الحمويني حديث مناشدة رجل عراقي جابر الانصاري حديث غدير خم، وقد تقدم نصه سابقا. 1) فرائد السمطين 1 / 69. 2) العبر حوادث 5604 / 10. 3) شذرات الذهب 5 / 12 حوادث 604. 4) ذيل الروضتين: 63 حوادث 604.

[383]

ترجمته: ترجمه الكهنوي وقال: " ولد بالموصل سنة 599، فأخذ عن جمال الدين الحصيري، وتولى القضاء بالكوفة ثم عزل، ودخل بغداد ورتب الدرس بمشهد أبي حنيفة، ولم يزل يفتي ويدرس إلى أن مات يوم السبت التاسع عشر من المحرم سنة 683، وكان من أفراد الدهر في الفروع والاصول، وكانت مشاهير الفتاوى على حفظه، ومن تصانيفه (المختار) ألفه في عنفوان شبابه، ثم صنف شرحا له وسماه (بالاختيار)، وهما كتابان معتبران عند الفقهاء " 1. (141) ناصر الدين عبد الله عمر أبو الخير البيضاوى الشافعي المتوفى سنة (685). أورد الحديث في كتابه (طوالع الانوار) في علم الكلام في البحث عن مسألة الامامة. ترجمته: 1 - السبكى: " كان اماما مبرزا نظارا، صالحا متعبدا زاهدا " 2. 2 - السيوطي: " كان اماما علامة. عارفا بالفقه والتفسير والاصلين والعربية والمنطق، نظارا صالحا متعبدا شافعيا... " 3. 3 - الداودى كذلك 4.


1) الفوائد البهية في تراجم الحنفية: 106 ملخصا. 2) طبقات الشافعية 8 / 157. 3) بغية الوعاة 2 / 50. 4) طبقات المفسرين 1 / 242.

[384]

القرن الثامن (142) زين الدين عمر بن مظفر الحلبي الشافعي المشهور بابن الوردى المتوفى سنة (749). روى حديث الولاية في (تاريخه) حيث قال: " شئ من فضائله رضي الله عنه - من ذلك: مشاهده مع رسول الله. وأخوة رسول الله له، وسبق اسلامه، وقوله " ص " يوم خيبر لاعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله. الحديث. وقوله: من كنت مولاه فعلي مولاه. وقوله " ص ": أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى. وقوله " ص " أقضاكم علي... " 1. ترجمته: 1 - ابن حجر العسقلاني: " الفقيه الشافعي، الشاعر المشهور، نشأ بحلب وتفقه بها فقاق الاقران، وكان ينوب في الحكم في كثير من معاملات حلب، وولي قضاء منبج، ومات في الطاعون العام آخر سنة 749 " 2.


1) تتمة المختصر في أخبار البشر 1 / 221. 2) الدرر الكامنة بأعيان المائة الثامنة 3 / 272.

[385]

2 - السيوطي: " كان اماما بارعا في الفقه والنحو والادب، مفننا في العلم ونظمه في الذروة العليا والطبقة القصوى، وله فضائل مشهورة " 1. (143) عبد الرحمن بن أحمد الايجى الشافعي المتوفى سنة (756). ذكر حديث الغدير في كتابه (المواقف) في علم الكلام، حيث أورده في مبحث الامامة وتكلم حوله. ترجمته: 1 - ابن حجر العسقلاني: " عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار القاضي عضد الدين الايجي، ولد بايج من نواحي شيراز بعد السبعمائة، وأخذ عن مشايخ عصره، ولازم الشيخ زين الدين الهنكي تلميذ البيضاوي وغيره، وكان اماما في المعقول، قائما بالاصول والمعاني والعربية، مشاركا في الفنون، وكان كثير المال جدا، كريم النفس يكثر الانعام على الطلبة، وجرت له محنة مع صاحب كرمان فحبسه بالقلعة، فمات مسجونا في سنة 756، أرخه السبكي وأرخه الاسنوي قبل ذلك " 2. 2 - السبكى: " قاضي القضاة عضد الدين الشيرازي، كان اماما في المعقولات، عارفا بالاصلين والمعاني والبيان والنحو، مشاركا في الفقه، له في علم الكلام كتاب المواقف وغيرها، وكانت له سعادة مفرطة، ومال جزيل وانعام على طلبة العلم وكلمة نافذة... " 3.


1) بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة 2 / 226. 2) الدرر الكامنة 2 / 429. 3) طبقات الشافعية 10 / 46.

[386]

الاسنوى: " كان اماما في علوم متعددة، محققا، مدققا، صاحب تصانيف مشهورة، توفي في سنة 753 " 1. 4 - الشوكاني بمثل ما تقدم 2. (144) شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن على الهوارى المالكى الشهير بابن جابر الاندلسي المتوفى (780)، ذكر الحديث في شعر له حيث قال: " وقال رسول الله اني مدينة * من العلم وهو الباب والباب فاقصد ومن كنت مولاه علي وليه * ومولاك فاقصد حب مولاك ترشد " 3 ترجمته: وقد ترجم له وأثنى عليه الحافظ ابن حجر العسقلاني 4 والحافظ السيوطي 5 وابن العماد 6 والمقرى 7، فراجع.


1) طبقات الشافعية 2 / 857. 2) البدر الطالع 1 / 326. 3) الغدير 6 / 58 عن نفح الطيب 4 / 603 - 607. 4) الدرر الكامنة 3 / 339. 5) بغية الوعاة: 14. 6) شذرات الذهب 6 / 268. 7) نفح الطيب 4 / 373 - 408.

[387]

(145) سعد الدين مسعود بن عمر التفتازانى المتوفى سنة (791 / 792). ذكر حديث الغدير في بحث الامامة من كتابه (شرح المقاصد) في علم الكلام وتكلم حول مفاده. ترجمته: 1 - ابن حجر العسقلاني: " العلامة الكبير، صاحب شرحي التلخيص وشرح العقائد في أصول الدين، وله غير ذلك من التصانيف في أنواع العلوم الذي تنافس الائمة في تحصيلها والاعتناء بها، وكان قد انتهت إليه معرفة علوم البلاغة والمعقول بالمشرق بل سائر الامصار، لم يكن له نظير في معرفة هذه العلوم، مات في صفر سنة 792، ولم يخلف بعده مثله، وكان مولده سنة 712 " 1. 2 - السيوطي: " الامام العلامة، عالم بالنحو والتصريف والمعاني والبيان والاصلين والمنطق وغيرها، شافعي،... " 2.


1) الدرر الكامنة 5 / 120. 2) بغية الوعاة 2 / 285.

[388]

القرن التاسع (146) على بن أبى بكر بن سليمان الهيثمى المتوفى سنة (807). أخرج حديث الغدير في كتابه الكبير (مجمع الزوائد) بطرق كثيرة صحح غير واحد منها، من ذلك قوله: " حبشي: سمعت رسول الله " ص " يقول يوم غدير خم: اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، وأنصر من نصره وأعن من أعانه. رواه الطبراني ورجاله وثقوا " 1 ومن ذلك: رواية الحديث عن حذيفة بن أسيد بطريقين للطبراني، ثم قال " رجال أحد الاسنادين ثقات " 2. ومن ذلك: روايته عن الترمذي والطبراني والبراء باسنادهم عن زيد بن أرقم قال: " أمر رسول الله " ص " بالشجرات فقم ما تحتها ورش، ثم خطبنا فوالله ما من شئ يكون إلى يوم الساعة الا قد أخبرنا به يومئذ، ثم قال: أيها


1) مجمع الزوائد 9 / 106. 2) المصدر 9 / 165.

[389]

الناس من أولى بكم من أنفسكم ؟ قلنا: الله ورسوله أولى بنا من أنفسنا. قال: فمن كنت مولاه فهذا مولاه، يعني عليا. ثم أخذ بيده فبسطها ثم قال: اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. ووثق رجاله " 1. ومن ذلك: ما رواه من طريق البزار عن سعد: " ان رسول الله " ص " أخذ بيد علي فقال: ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ من كنت وليه فعلي وليه " قال: " رواه البزار ورجاله ثقات " 2. ترجمته: قال السخاوى: " علي بن أبي بكر الحافظ ويعرف بالهيثمي، ولد في رجب سنة 735 وكان عجبا في الدين والتقوى والزهد والاقبال على العلم والعبادة والاوراد، قال شيخنا في معجمه: وكان خيرا ساكنا لينا سليم الفطرة شديد الانكار للمنكر، وقال البرهان الحلبي: انه كان من محاسن القاهرة، وقال التقي الفاسي: كان كثير الحفظ للمتون والاثار صالحا خيرا، وقال الافقهسي: كان اماما عالما حافظا زاهدا متواضعا متوددا في الناس ذا عبادة وتقشف وورع. والثناء على دينه وزهده وورعه ونحو ذلك كثير جدا، بل هو في ذلك كلمة اتفاق " 3. وكذا ترجمه السيوطي في طبقات الحفاظ: 541 وحسن المحاضرة 1 / 362 والشوكانى في البدر الطالع: 1 / 44 وغيرهم.


1) مجمع الزوائد 9 / 105. 2) المصدر 9 / 107. 3) الضوء اللامع لاهل القرن التاسع 5 / 200 ملخصا.

[390]

(147) ولى الدين عبد الرحمن بن محمد الشهير بابن خلدون المتوفى سنة (808) صاحب التاريخ، ذكر في مقدمة تاريخه في بيان النص على الامامة عند الامامية: " انه جلى وخفي، فالجلي مثل قوله: من كنت مولاه فعلي مولاه ". ثم قال ابن خلدون " قالوا: ولم تطرد هذه الولاية الا في علي، ولهذا قال عمر: أصبحت مولى كل مؤمن ومؤمنة " ثم شرع في المناقشة في مفاد الحديث 1. ترجمته: ترجمه السخاوى بما ملخصه: " ولد في أول رمضان سنة 732 بتونس، وأخذ القراءات السبع أفرادا وجمعا، واعتنى بالادب وأمور الكتابة والخط، وأخذ ذلك عن أبيه وغيره، ومهر في جميعه، ثم قدم الديار المصرية في ذي القعدة سنة 84 فحج ثم عاد إليها، وتلقاه أهلها وأكرموه وأكثروا ملازمته والتردد إليه، بل تصدر للاقراء بجامع الازهر مدة، وقد ولى مشيخة البيبرسية وقتا وكذا تدريس الفقه بقبة الصالح بالبيمارستان إلى أن مات، وقد ترجمه جماعة " 2.


1) المقدمة: 138. 2) الضوء اللامع 4 / 145.

[391]

(148) الشريف الجرجاني على بن محمد بن على الحسينى الحنفي المتوفى سنة (618). ذكر حديث الغدير في باب الامامة من كتابه (شرح المواقف) في علم الكلام مع البحث حول مفاده ودلالته. ترجمته: 1 - السخاوى: " عالم المشرق، ويعرف بالسيد الشريف، وصفه العفيف الجرهي في مشيخته بالعلامة فريد عصره ووحيد دهره، سلطان العلماء العاملين افتخار أعاظم المفسرين، ذي الخلق والخلق والتواضع مع الفقراء، وقال غيره: ان من شيوخه بالقاهرة العلامة مباركشاه، قرأ عليه المواقف لشيخه العضد. وقال أبو الفتوح الطاووسي وهو ممن أخذ عنه بعد أن عظمه جدا: شهرته تغنيني عن ذكر نسبه، وحديث مهارته في العلوم يكفيني في بيان حسبه، سمعت عليه من شرحي التلخيص مع حاشيته التي كتبها على المطول، وكذا مؤلفه شرح المفتاح، وقال فيه البدر العيني: كان عالم الشرق علامة دهره... وقد تصدى للاقراء والتصنيف والفتيا، وتخرج به أئمة نحارير، وكثرت أتباعه وطلبته، واشتهر ذكره وبعد صيته. مات سنة 16 بشيراز " 1. 2 - أبو الحسنات الكهنوي: " عالم نحرير، قد حاز قصبات السبق في التحرير، فصيح العبارة دقيق الاشارة، نظار فارس في البحث والجدل، ولد


1) الضوء اللامع 5 / 328.

[392]

في جرجان لثمان بقين من شعبان سنة 740... " 1. (149) أبو عبد الله محمد بن خلفة الوشتانى المالكى المتوفى سنة (827) أو (828). روى مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام بحديث الغدير يوم الجمل على طلحة - المذكورة سابقا - في " المسعودي " في شرحه على صحيح مسلم بن الحجاج 2. ترجمته: 1 - الشوكاني: " محمد بن خلفة - بكسر الخاء المعجمة وسكون اللام وبعدها فاء - الابي بضم الهمزة، نسبة إلى قرية من تونس، التونسي، قرأ على ابن عرفة وغيره، وكان عالما محققا أخذ عنه جماعة، ووصفه ابن حجر بأنه عالم المغرب بالمعقول، وأنه سكن تونس، وله شرح مسلم الذي سماه (اكمال اكمال المعلم في شرح مسلم) الذي جمع فيه بين المازري وعياض والقرطبي والنووي، مع زيادات من كلام شيخه ابن عرفة في ثلاث مجلدات، ويحكى عنه من سلامة الفطرة ما يخرجه إلى حد الغفلة، مع مزيد تقدمه في العلوم، ومات سنة 827 " 3.


1) الفوائد البهية: 125 - 137. 2) اكمال اكمال المعلم 6 / 236. 3) البدر الطالع 2 / 169.

[393]

2 - محمد مخلوف: " أبو عبد الله محمد بن خلف المعروف بالابي الوشتاني، البارع المحقق العلامة الاصولي المطلع الفهامة، المؤلف المتقن الفقيه المتفنن، الراوية النظار المتحلي بالوقار، أخذ عن ائمة منهم ابن عرفة، لازمه وبه انتفع وهو من أكابر أصحابه، وعنه أخذ أئمة وتوفي سنة 828 " 1. (150) نجم الدين محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن الاذرعى (الزرعى) الدمشقي الشافعي المعروف بابن عجلون المتوفى سنة (876). ذكر العلامة الاميني في ما يتبع شعر أبي عبد الله محمد الشيباني الشافعي المتوفى سنة 777 قول نجم الدين العجلوني في شرح قصيدة الشيباني الذي سماه ببديع المعاني في شرح عقيدة الشيباني: " أشار الناظم بقوله: ومن كان مولاه النبي فقد غدا * علي له بالحق مولى ومنجدا إلى ما ورد في الحديث الصحيح ان رسول الله " ص " قال: من كنت مولاه فعلي مولاه.. " 2. ترجمته: 1 - السخاوى: " ولد في يوم السبت ثاني عشري ربيع الاول سنة 831، وأكثر من مخالطة العلماء والفضلاء مع ملازمة المطالعة والعمل، والنظر في


1) شجرة النور الزكية: 244. 2) الغدير 6 / 56.

[394]

مطولات العلوم ومختصرها قديمها وحديثها، بحيث كان في ازدياد من التفنن والفضائل، بل أقبل على الاقراء والافتاء والتأليف، وصار أحد الاعيان، وكان اماما علامة متقنا حجة ضابطا جيد الفهم لكن حافظته أجود، دينا عفيفا وافر العقل كثير التودد والخبرة بمخالطة الكبار، مات في يوم الاثنين ثالث عشر شوال سنة 76 " 1. 2 - ابن العماد: " الامام العلامة المفنن المعروف بابن قاضي عجلون. أخذ عن علماء عصره وبرع ومهر، وأخذ عنه من لا يحصى " 2. 3 - الشوكاني: " تميز في غالب الفنون، ودرس بمواطن وتصدر بجامع بني أمية، وكان اماما علامة متقنا حجة ضابطا جيد الفهم، لم يكن بالشام من يناطره ولا بالديار المصرية... " 3. (151) علاء الدين على بن محمد القوشجى المتوفى سنة (879). ذكر حديث الغدير في مبحث الامامة من (شرح التجريد). ترجمته: 1 - بدر الدين وذكر تآليفه وقال: " كان ماهرا في العلوم الرياضية " 4.


1) الضوء اللامع 8 / 96. 2) شذرات الذهب 7 / 322. 3) البدر الطالع 2 / 197. 4) تعاليق الفوائد البهية ص 214.

[395]

2 - وصفه الكاتب الجلبى بالمولى المحقق وأثنى على شرحه 1. 3 - وترجمه طاشكبرى زاده وأثنى عليه ووصفه بالمولى الفاضل 2. 4 - والقاضى الشوكاني أيضا 3. (152) أبو عبد الله محمد بن يوسف الحسينى السنوسى التلمسانى المتوفى سنة (895). روى حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام بحديث الغدير يوم الجمل على طلحة، في شرحه على صحيح مسلم بن الحجاج، وقد تقدم الحديث في " المسعودي " 4. ترجمته: 1 - أفرد تلميذه الملالي كتابا في أحواله وسيره وفوائده سماه: (المواهب القدسية في المناقب السنوسية). 2 - وقال الزركلي: " السنوسي محمد بن يوسف بن عمر بن شعيب السنوسي الحسني من جهة الام أبو عبد الله، عالم تلمسان في عصره وصالحها، له تصانيف كثيرة " 5.


1) كشف الظنون - في ذكر شروح التجريد. 2) الشقائق النعمانية 1 / 177 - 181. 3) البدر الطالع 1 / 495. 4) مكمل اكمال الاكمال 6 / 236. 5) الاعلام 7 / 154.

[396]

القرن العاشر (153) احمد بن محمد بن أبى بكر أبو العباس القسطلانى المصرى الشافعي المتوفى سنة (926). قال: " وأما حديث الترمذي والنسائي: من كنت مولاه فعلي مولاه فقال الشافعي: يريد بذلك ولاء الاسلام كقوله تعالى: ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا وان الكافرين لا مولى لهم. وقول عمر: أصبحت مولى كل مؤمن أي: ولي كل مؤمن. وطرق هذا الحديث كثيرة جدا، استوعبها ابن عقدة في كتاب مفرد له، وكثير من أسانيدها صحاح وحسان " 1. ترجمته: 1 - ترجمه العيدروس، فذكر مشايخه وعد تآليفه وقال: " كان اماما حافظا متقنا، جليل القدر حسن التقرير والتحرير، لطيف الاشارة بليغ العبارة، حسن


1) المواهب اللدنية بشرح الزرقاني 7 / 13.

[397]

الجمع والتأليف، لطيف الترتيب والترصيف، كان زينة أهل عصره ونقاوة ذوي دهره " 1. 2 - الشوكاني: " ولد في الثاني عشر من ذي القعدة سنة 851، وكان متعففا جيد القراءة للقرآن والحديث والخطابة، شجي الصوت، مشاركا في الفضائل، متوددا لطيف العشرة سريع الحركة، مع كثرة استقامة، واشتهر بالصلاح والتعفف على طريق أهل الفلاح " 2. وقد ترجمه أيضا السخاوى في الضوء اللامع 2 / 103 وغيره كذلك. (154) عبد الرحمن بن على المعروف بابن الديبع المتوفى سنة (944) قال في ذكر أمير المؤمنين علي عليه السلام: " وعن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال قال رسول الله " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. أخرجه الترمذي " 3. ترجمته: 1 - العيدروس: " الامام الحافظ الحجة المتقن، شيخ الاسلام علامة الانام، الجهبذ الامام مسند الدنيا، أمير المؤمنين في حديث سيد المرسلين، خاتمة المحققين شيخ مشايخنا المبرزين " 4.


1) النور السافر 113 - 115. 2) البدر الطالع 1 / 102. 3) تيسير الوصول 3 / 271. 4) النور السافر 221 - 222.

[398]

2 - الغزى: " عبد الرحمن بن علي... الشيخ الامام العلامة الاوحد المحقق الفهامة، محدث اليمن ومؤرخها ومحيي علوم الاثر بها وحيد الدين أبو الفرج الشيباني... " 1. وترجمه الشوكاني في البدر الطالع 1 / 335 وابن العماد في شذرات الذهب 8 / 255. (155) شمس الدين محمد الشربينى القاهرى الشافعي المتوفى سنة (977) صاحب التفسير، المعروف بالخطيب الشربيني. قال بتفسير قوله تعالى: " سأل سائل بعذاب واقع ": " اختلف في هذا الداعي، فقال ابن عباس: هو النضر بن الحارث. وقيل: هو الحارث بن النعمان. وذلك أنه لما بلغه قول النبي " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه. ركب ناقته فجاء حتى أناخ راحلته الابطح ثم قال: يا محمد، أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا آله الا الله وأنك رسول الله فقبلناه منك. وأن نصلي خمسا ونزكي أموالنا فقبلناه منك، وأن نصوم شهر رمضان في كل عام فقبلناه منك، وأن نحج فقبلناه منك. ثم لم ترض حتى فضلت ابن عمك علينا ! أفهذا شئ منك أم من الله تعالى ؟ ! فقال النبي " ص ": والذي لا اله الا هو ما هو الا من الله، فولى الحارث وهو يقول: اللهم ان كان ما يقول محمد حقا فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم. فو الله ما وصل إلى ناقته حتى رماه الله تعالى بحجر


1) الكواكب السائرة 2 / 158.

[399]

فوقع على دماغه فخرج من دبره فقتله فنزلت: سأل سائل... الايات " 1. ترجمته: ترجم له ابن العماد بقوله: " الخطيب الامام العلامة... أخذ عن الشيخ أحمد البرلسي... وأجازوه بالافتاء والتدريس، فدرس وأفتى في حياة أشياخه وانتفع به خلائق لا يحصون، وأجمع أهل مصر على صلاحه، ووصفوه بالعلم والعمل والزهد والورع وكثرة النسك والعبادة... وبالجملة كان آية من آيات الله تعالى، وحجة من حججه على خلقه " 2. (156) ضياء الدين أبو محمد أحمد بن محمد الوترى الشافعي المتوفى بمصر عشر الثمانين والتسعمائة 3. ذكر حديث الولاية مرسلا اياه ارسال المسلم في كتابه (روضة الناظرين) 4. ترجمته: قال كحالة: " أحمد بن محمد الوتري الموصلي الاصل، البغدادي الدار، المصري الوفاة، الشافعي الرفاعي، أبو محمد ضياء الدين. له روضة


1) السراج المنير في تفسير القرآن 4 / 364. 2) شذرات الذهب 8 / 384. 3) في الاعلام ومعجم المؤلفين: 980. 4) روضة الناظرين: 2.

[400]

الناظرين، وخلاصة مناقب الصالحين " 1. (157) الشيخ عبد الرحمن بن عبد السلام الصفورى الشافعي 2. أورد حديث نزول آية " سأل سائل " في واقعة الغدير نقلا عن القرطبي 3. ترجمته: قال الزركلي: " عبد الرحمن بن عبد السلام بن عبد الرحمن بن عثمان الصفوري الشافعي، مورخ أديب من أهل مكه، نسبته إلى صفوريه في الاردن، من كتبه: المحاسن المجتمعة في الخلفاء الاربعة مخطوط في الظاهرية 229 ورقة، ونزهة المجالس ومنتخب النفاس مطبوع، وكتاب الصيام مخطوط في الازهرية، وصلاح الارواح والطريق إلى داء الفلاح مخطوط فقه في البصرة العباسية " 4.


1) معجم المؤلفين 2 / 167. 2) في الاعلام: 894. 3) نزهة المجالس 2 / 242. 4) الاعلام 3 / 310.

[401]

القرن الحادى عشر (158) أبو العباس أحمد جلبى بن يوسف بن أحمد الشهير بابن سنان القرمانى الدمشقي المتوفى سنة (1019) مؤلف التاريخ المشهور. ذكر حديث الغدير عن أبي الطفيل عن النبي صلى الله عليه وآله بطريق الترمذي 1. ترجمته: قال المحبى: " أحمد بن سنان المعروف بالقرماني الدمشقي، صاحب التاريخ المشهور، وأحد الكتاب المشهورين، كان كاتبا منشئا حسن العبارة وكان حسن المحاضرة، وله مخالطة مع الحكام خصوصا قضاة القضاة، وكان له حشمة وانصاف في كثير من الامور، وجمع تاريخه الشائع، وتعرض فيه لكثير من الموالي والامراء المتأخرين، وسماه أخبار الدول وآثار الاول.


1) اخبار الدول: 102. (*)

[402]

وكانت ولادته في سنة 939. وتوفي يوم الخميس تاسع عشري شوال سنة 1019 " 1. (159) الحسين ابن الامام المنصور بالله القاسم بن محمد بن على اليمنى المتوفى سنة (1050) صاحب التأليف القيم المطبوع في مجلدين ضخمين في الهند أسماه (غاية السئول في علم الاصول) وشرحه (هداية العقول) فرغ منه سنة (1049). ذكر في (هداية العقول) حديث الغدير بطرق كثيرة لو أفردت تأتي رسالة. ترجمته: قال المحبى: " قال القاضي الحسيني المهلا في حقه: امام علوم محمد، الذي اعترف أولوا التحقيق بتحقيقه، وأذعن أرباب التدقيق لتدقيقه، واشتهر في جميع الاقطار اليمنية بالعلوم السنية، أخذ عن والده الامام المنصور... " 2. (160) الشيخ أحمد بن محمد بن عمر قاضى القضاة الملقب بشهاب الدين الخفاجى المصرى الحنفي المتوفى سنة (1069).


1) خلاصة الاثر 1 / 209. 2) خلاصة الاثر 2 / 104.

[403]

ذكر حديث الغدير في (شرحه على الشفا) عند قول المصنف " قال رسول الله " ص " في علي: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " قال: " وهو عند غدير خم وقد خطب الناس " 1. ترجمته: 1 - ترجمه المحبى بالثناء عليه وذكر مشايخه وعد تآليفه وتوليه القضاء، قال: " صاحب التصانيف السائرة، وأحد أفراد الدنيا المجمع على تفوقه وبراعته، وكان في عصره بدر سماء العلم ونير أفق النثر والنظم، رأس المؤلفين ورئيس المصنفين، سار ذكره سير المثل، وطلعت أخباره طلوع الشهب في الفلك... " 2. 2 - وقد ترجم الخفاجي لنفسه في (ريحانة الالباء) 3.


1) نسيم الرياض 3 / 456. 2) خلاصة الاثر 1 / 331. 3) ريحانة الالباء: 361.

[404]

القرن الثاني عشر (161) ابراهيم بن محمد بن محمد كمال الدين الحنفي المعروف بابن حمزة الحرانى الدمشقي المتوفى سنة (1120). ذكر الحديث عن الطبراني والحاكم باسنادهما عن أبي الطفيل عن زيد ابن أرقم 1. ترجمته: قال المرادى: " العالم الامام المشهور، المحدث النحوي العلامة، كان وافر الحرمة مشهورا بالفضل الوافر، أحد الاعلام المحدثين والعلماء الجهابذة، السيد الشريف الحسيب النسيب، ولد في دمشق وبها نشأ " ثم ذكر مشايخ أخذه وروايته وقال: " رأيت بخطه في اجازته أن مشايخه يبلغون ثمانين شيخا " ثم ذكر تآليفه ووفاته 2.


1) التعريف والبيان 1 / 136. 2) سلك الدرر 1 / 22 - 24.

[405]

وكذا ترجمه المحبى 1. (162) أبو عبد الله محمد بن عبد الباقي الزرقاني المالكى المتوفى سنة (1122). روى حديث الغدير عن زيد بن أرقم ثم قال: " وصححه الضياء المقدسي ". وذكر من طريق الطبراني من الحديث قوله صلى الله عليه وآله " يا أيها الناس ان الله مولاي وأنا مولى المؤمنين، وأنا أولى بهم من أنفسهم، فمن كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وأبغض من أبغضه، وأنصر من نصره وأخذل من خذله، وأدر الحق معه حيث دار ". قال: " روى الدار قطني عن سعد قال: لما سمع أبو بكر وعمر ذلك قالا: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة " 2. ترجمته: 1 - المرادى: " محمد الزرقاني ابن عبد الباقي بن يوسف الازهري المالكي الشهير بالزرقاني، الامام المحدث الناسك، النحرير الفقيه العلامة. وكانت وفاته سنة 1022 " 3. 2 - ووصفه الجلبى بالمولى العلامة خاتمة المحدثين.


1) نفحة الريحانة رقم: 66. 2) شرح المواهب اللدنية 7 / 13. 3) سلك الدرر 4 / 32.

[406]

(163) حامد بن على بن ابراهيم بن عبد الرحيم الحنفي الدمشقي المعروف بالعمادي المتوفى سنة (1171). روى حديث الغدير من طرق كثيرة، وعده من الاحاديث المتواترة في تأليفه (الصلاة الفاخرة بالاحاديث المتواترة). ترجمته: ترجمه المرادى ووصفه: " مفتي الحنفية بدمشق وابن مفتيها، وصدرها وابن صدرها، الصدر المهاب المحتشم الاجل المبجل العالم الفقيه الفاضل الفرضي، كان عالما محققا، أديبا عارفا، نبيها كاملا مهذبا " 1. (164) محمد بن سالم بن أحمد المصرى الحفنى شمس الدين الشافعي المتوفى سنة (1181). ذكر حديث الغدير في حاشيته على الجامع الصغير لجلال الدين السيوطي. ترجمته: قال المرادى: " محمد الحفني ابن سالم بن أحمد الشافعي المصري الشهير بالحفني، الشيخ العالم المحقق المدقق، العارف بالله تعالى، قطب


1) سلك الدرر 2 / 11.

[407]

وقنه، أبو المكارم نجم الدين، كان يحضر درسه أكثر من خمسمائة طالب، حسن التقرير، ذا فصاحة وبيان، شهما مهابا، مدققا، يهرع إليه الناس جميعا، واشتهرت طريقة الخلوتية عنه في مشرق الارض ومغربها في حياته، وكانت وفاته في شهر ربيع الاول سنة 1181 " 1.


1) سلك الدرر 4 / 49.

[408]

القرن الثالث عشر (165) أبو الفيض محمد بن محمد المرتضى الحسيني الزبيدى الحنفي المتوفى سنة (1205). ذكر في (تاج العروس) حديث الغدير في عد معاني (المولى). ترجمته: قال الزركلي: " علامة باللغة والحديث والرجال والانساب، من كبار المصنفين، أصله من واسط في العراق، ومولده بالهند في بلجرام، ومنشؤه في زبيد باليمن، رحل إلى الحجاز وأقام بمصر، فاشتهر فضله وانهالت عليه الهدايا والتحف. وزاد اعتقاد الناس فيه. وتوفي بالطاعون في مصر " ثم ذكر مؤلفاته 1. (166) القاضى محمد بن على بن محمد الشوكاني المتوفى سنة (1250) روى


1) الاعلام 7 / 70.

[409]

حديث نزول آية التبليغ في علي عليه السلام في واقعة يوم الغدير عن جماعة من الحفاظ الائمة، كما تقدم في " ابن أبي حاتم ". ترجمته: توجد له ترجمة ضافية بقلمه في كتابه (البدر الطالع 3 / 214 - 225) فراجعها. (167) محمود بن عبد الله الالوسى البغدادي الشافعي المتوفى سنة (1270). روى حديث الغدير في (تفسيره) عن جماعة من الائمة والحفاظ 1. ترجمته: قال كحالة: " محمود بن عبد الله الحسيني الالوسي، شهاب الدين، أبو الثناء، مفسر، محدث، فقيه، أديب، لغوي، نحوي، مشارك في بعض العلوم، ولد ببغداد، وتقلد الافتاء بها، وعزل، وتوفي في 25 ذي القعدة، من تصانيفه الكثيرة: روح المعاني في تفسير القرآن والسبع المثاني. في تسع مجلدات... " 2. وله ترجمة في أعلام العراق ص 21 ومشاهير العراق 2 / 198 وغيرهما. (168) محمد بن درويش الحوت البيروتى الشافعي المتوفى سنة (1276)،


1) روح المعاني 2 / 348 - 349. 2) معجم المؤلفين 12 / 175.

[410]

رواه في كتابه (أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب) حيث قال: " حديث من كنت مولاه فعلي مولاه. رواه أصحاب السنن غير أبي داود. ورواه أحمد، وصححوه، وروي بلفظ: من كنت وليه فعلي وليه، رواه أحمد والنسائي والحاكم وصححه ". ترجمته: قال كحالة: " محمد بن درويش البيروتي الشهير بالحوت، أبو عبد الرحمن محدث، ولد ببيروت. من آثاره أسنى المطالب في أحاديث مختلفة المراتب " 1. (169) سليمان بن ابراهيم القندوزى الحنفي المتوفى سنة (1293) 2. روى حديث الغدير في مواضع عديدة من كتابه (ينابيع المودة). ترجمته: قال كحالة: " سليمان بن ابراهيم القندوزي البلخي الحسيني الصوفي، من تصانيفه: جمع الفوائد، مشرق الاكوان، ينابيع المودة لذوي القربى " 3. (170) أحمد بن مصطفى القادين خانى المتوفى سنة (1306) / 4


1) معجم المؤلفين 9 / 299. 2) كذا في الغدير. قال: وأرخ الزركلي في الاعلام وفاته بسنة. 1270. 3) معجم المؤلفين 4 / 252. وأرخ وفاته بسنة 1294. 4) كذا في معجم المؤلفين، فيكون من رجال القرن الرابع عشر، لكنا ذكرناه هنا تبعا للغدير.

[411]

ذكر في كتاب (هداية المرتاب) شعر أمير المؤمنين عليه السلام، الذي أوله: " محمد النبي أخي وصنوي * وحمزة سيد الشهداء عمى " وفيه: فأوجب لي ولايته عليكم * رسول الله يوم غدير خم فويل ثم ويل ثم ويل * لمن يلقى الاله غدا بظلمي " ترجمته: قال كحالة:: " احمد بن مصطفى القادين خاني الرومي، صوفي، من الخلفاء النقشبندية بقونيه، وتوفي بها. من آثاره: هداية المرتاب في فضائل الاصحاب " 2.


1) معجم المؤلفين 2 / 179.

[412]

القرن الرابع عشر (171) أحمد بن زينى بن أحمد دحلان المتوفى سنة (1304) روى حديث الغدير حيث قال: " وكان عمر رضي الله عنه يحب علي بن أبي طالب وأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.، وقد جاء عنه في ذلك شئ كثير. فمن ذلك أنه لما قال النبي " ص ": من كنت مولاه فعلي مولاه، قال أبو بكر وعمر رضي الله عنهما: أمسيت يا ابن أبي طالب مولى كل مؤمن ومؤمنة " 1. ترجمته: قال كحالة: " أحمد بن زيني دحلان المكي الشافعي، فقيه، مؤرخ، مشارك في أنواع من العلوم، مفتي الشافعية بمكة، ولد بها، وتوفي في المحرم " ثم ذكر مؤلفاته 2.


1) الفتوحات الاسلامية 2 / 306. 2) معجم المؤلفين 2 / 229.

[413]

(172) مؤمن بن حسن مؤمن الشبلنجى، كان حيا سنة (1322). روى حديث نزول قوله تعالى: " سأل سائل " في واقعة غدير خم 1. ترجمته: قال كحالة: " مؤمن بن حسن مؤمن الشبلنجي، فاضل، من أهل شبلنجة من قرى مصر قرب بنها العسل، تعلم بالازهر وأقام في جواره، من آثاره: فتح المنان بتفسير غريب جمل القرآن، نور الابصار في مناقب آل بيت النبي المختار، ومختصر عجائب الاثار للجبرتي في جزئين صغيرين " 2. (173) محمد عبده بن حسن المصرى المتوفى سنة (1323). روى حديث الغدير من طريق أحمد وابن ماجة عن البراء من عازب 3. وعن ابن أبي حاتم وابن مردويه وابن عساكر عن سعد بن مالك 4. ترجمته: قال كحالة: " محمد عبده بن حسن خير الله، من آل التركماني، فقيه،


1) نور الابصار: 78. 2) معجم المؤلفين 13 / 53. 3) المنار 6 / 464. 4) المصدر 6 / 463.

[414]

مفسر، متكلم، حكيم، أديب، لغوي، كاتب، صحافي، سياسي، مفتي الديار المصرية " 1. (174) عبد الحميد بن عبد الله الالوسى البغدادي الشافعي المتوفى سنة (1324). عد حديث الغدير في كتابه (نثر اللئالي) من فضائل مولانا أمير المؤمنين عليه السلام 2. ترجمته: قال كحالة: " عبد الحميد بن عبد الله بن محمود بن الحسين الالوسي البغدادي. متكلم، صوفي، أديب، شاعر، ولد ببغداد وتوفي ودفن بالكرخ. من آثاره: ديوان شعر، ونثر اللالي في شرح نظم الامالي " 3. (175) عبد المسيح الانطاكي الحلبي المتوفى سنة (1341). ذكر حديث الغدير في شعره في تاريخ الاسلام.


1) معجم المؤلفين 10 / 272. 2) نثر اللالى في شرح نظم الامالى: 166. 3) معجم المؤلفين 5 / 102.

[415]

ترجمته: قال كحالة: " عبد المسيح بن فتح الله الانطاكي الحلبي، أديب، كاتب، شاعر صحافي، يوناني الاصل... " 1. (176) يوسف بن اسماعيل النبهاني البيروتى المتوفى سنة (1350). روى حديث مناشدة أمير المؤمنين عليه السلام في الرحبة، من طريق ابن أبي شيبة، عن زيد بن يثيع 2. ترجمته: قال كحالة: " يوسف بن اسماعيل بن يوسف النبهاني الشافعي، أبو المحاسن أديب، شاعر، صوفي، من القضاة، ولد بقرية اجزم بشمالي فلسطين، ونشأ بها ورحل إلى مصر، فانتسب إلى الازهر، وتولى القضاء في قصبة جنين من أعمال نابلس، ورحل إلى القسطنطينية، وعين قاضيا بكوي سنجق من أعمال ولاية الموصل، فرئيسا لمحكمة الجزاء باللاذقية، ثم بالقدس، فرئيسا لمحكمة الحقوق ببيروت ".


1) معجم المؤلفين 6 / 174. 3) الشرف المؤبد: 113. 3) معجم المؤلفين 13 / 275.

[416]

(177) أحمد نسيم المصرى المتوفى سنة (1356). ذكر حديث الغدير في تعليقة ديوان مهيار الديلمي 1. ترجمته: قال كحالة: " أحمد نسيم شاعر، ولد بالقاهرة، كان من المشرفين على تصحيح الدواوين الشعرية القديمة التي تولت دار الكتب المصرية نشرها. من آثاره: ديوان شعر في جزئين " 2. (178) محمد حبيب الله الشنقيطى المتوفى سنة (1363). ذكر في كتابه (كفاية الطالب) حديث الغدير، عن جماعة من الائمة الحفاظ 3. ترجمته: قال كحالة: " محمد حبيب الله بن عبد الله بن أحمد الشنقيطي، محدث،


1) أنظر 3 / 182. 2) معجم المؤلفين 2 / 194. 3) كفاية الطالب لمناقب على بن أبى طالب 28 - 30.

[417]

ولد بشنقيط، ونشأ بها، ثم قدم مراكش فالمدينة فمكة فالقاهرة، وأقام بها، وأختير مدرسا في كلية أصول الدين بجامعة الازهر، وتوفي بالقاهرة في 8 صفر، ودفن بمقابر الامام الشافعي، من تصانيفه: زاد المسلم فيما اتفق عليه البخاري ومسلم، في ستة أجزاء... " 1. (179) احمد بن محمد بن الصديق المتوفى سنة (1380). ذكره في كتابه نقلا عن جمع كثير من الحفاظ بأسانيدهم عن أربع وخمسين صحابيا 2. ترجمته: قال كحالة: " أحمد بن محمد بن الصديق أبو الفيض، محدث، حافظ من أهل المغرب الاقصى، من آثاره: المعجم الوجيز للمستجيز " 3. (180) القاضى بهلول بهجت الشافعي ذكر حديث الغدير بطرق عديدة 4.


1) معجم المؤلفين 9 / 176. 2) تشنيف الاذان: 77. 3) معجم المؤلفين 13 / 368. تاريخ آل محمد 67 - 68.

[418]

(181) أحمد فريد رفاعي ذكر في تعليق معجم الادباء بيتي أمير المؤمنين عليه السلام في الغدير 1. (182) احمد زكى العدوى المصرى ذكر حديث الغدير في تعليقات كتاب الاغاني 2. (183) محمد محمود الرافعى المصرى أثبت الحديث في شرح الهاشميات للكميت 3. (184) محمد شاكر الخياط النابلسي الازهرى المصرى. رواه عن أحمد عن أبي الطفيل عن النبي صلى الله عليه وآله في شرح الهاشميات 4.


1) أنظر 14 / 48. 2) أنظر 7 / 363. 3) أنظر: 81. 4) شرح الهاشميات: 60.

[419]

(185) على جلال الدين الحسينى المصرى. ذكر حديث الغدير في كتابه الحسين 1. (186) حسين على الاعظمي البغدادي. مدير كلية الحقوق ببغداد.

[419]

(185) على جلال الدين الحسينى المصرى. ذكر حديث الغدير في كتابه الحسين 1. (186) حسين على الاعظمي البغدادي. مدير كلية الحقوق ببغداد. أثبت حديث الغدير في شعر له. وفي كتاب ألفه في الامام أمير المؤمنين عليه السلام كما في الغدير. (187) محمد سعيد دحدوح. أحد أئمة الجماعة في حلب. أثبت الحديث في كتاب له ذكره العلامة الاميني في مقدمة الجزء الثامن من الغدير. (188) صفا خلوصى رآى الحديث من المقطوع به في كتاب له طبع في مقدمة الجزء الخامس من كتاب الغدير.


1) الحسين 1 / 132.

[420]

(189) عبد الفتاح عبد المقصود المصرى. أخبت إلى الحديث في كتاب له إلى العلامة الاميني في تفريظ الغدير، طبع في مقدمة الجزء السادس

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية