الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




الصحيفة السجاديه الكاملة- الامام زين العابدين (ع)

الصحيفة السجاديه الكاملة

الامام زين العابدين (ع)


[ 1 ]

صحيفهء كاملهء سجاديه از انشاء امام چهارم مولانا السجاد زين العابدين على بن الحسين بن على بن ابي طالب عليه السلام با دقت كامل وترجمهء روان بخط اقل العباد حاج عبد الرحيم افشارى زنجاني دفتر انتشارات اسلامي وابسته به: جامعهء مدرسين حوزهء علميهء قم

[ 2 ]

صحيفه كامله سجاديه از امام زين العابدين عليه السلام * موضوع: دعا * محل چاپ: چابخانهء دفتر انتشارات اسلامي * نوبت چاپ: تعداد صفحات: 328 تيراژ: 2000 ناشر: دفتر انتشارات اسلامي دفتر انتشارات اسلامي وابسته بجامعهء مدرسين حوزه علميه قم

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم اين كتاب صحيفهء كاملهء سجاديه در بين علماء وبزرگان به انجيل اهل بيت وزبور ال محمد (عليهم السلام) ملقب گرديده وهمانطور كه انجيل عيسى وزبور داود (عليهما السلام) دو كتاب آسمانى حاوى علوم وحكم بودهء صحيفه هم علوم وحكمي را در بردارد كه جهانيان را بسعادت ونيكبختى ميرساند. در بسيارى از اجازات علماء امامية (چنانكه محدث نوري " عليه الرحمة " در كتاب مستدرك الوسائل بيان كرده: اين كتاب را به أخت القران (خواهر قران) وصف نموده اند ونهج البلاغه را اخ القران (برادر قران) گفته اند وهمانطور كه قرآن كريم را خدايتعالى بزبان حضرت خاتم الانبياء (صلى الله عليه وآله) بيان فرموده، نهج البلاغه وصحيفه را هم كه سخنان آن از منبع علم الهى تراوش كرده بزبان مقدس دو على (عليهما السلام) جارى گردانيد است.

[ 4 ]

أبو جعفر محمد ابن على ابن شهر اشوب سروى مازندراني (رحمه الله) متوفى سال پانصد وهشتاد وهشت در مجلد دوم كتاب مناقب آل ابي طالب (عليهم السلام) در فصلى كه معجزات حضرت على ابن الحسين (عليه السلام) را بيان ميفرمايد مينويسد: وذكر فصاحة الصحيفة الكاملة عند بليغ في البصرة فقال: خذوا عنى حتى املى عليكم، واخذ القلم واطرق راسه فما رفعه حتى مات در بصره نزد دانشمند زبان اورى سخن از فصاحت صحيفهء كامله بيان آمد، او گفت: از من فرا گيريد تا بر شما " مانند آنرا " املاء كنم، وقلم بدستگرفت وسر بزير افنكند پس سر بلند نكرد تا مرد. سيد علي خان (عليه الرحمة) در پايان ديباجه شرح صحيفهء خود پس ان نقل اين حكايت (با اندك اختلاف در عبارت) مينويسد: ولعمري لقد رام شططا فنال سخطا (و بجان خودم سوگند كه آنمرد خواستنه از حد خود تجاوز كند، بغضب وخشم گرفتارشده) از مقدمهء مرحوم فيض الاسلام

[ 5 ]

بسمه تعالى صحيفهء سيد الساجدين زبور آل محمد واخت قرآن ووسيله ارتباط بين الخالق والمخلوق است. صحيفهء سجاديه، مشعل ونور وهادى انسانها است. صحيفهء سجاديه مناجات وراز ونيازهاى بازماندهء وقعهء طف (كربلا) است كه از دلى سوزان واز چشمى گريان واز ضميري مطمئن در آن تاريكيها وظلمت ها وفساد وافساد طاغيان نشأت گرفته است. آرى صحيفه مانند صحف انبياء، در اوساط ملكوتي مى درخشد. اين دفتر، ترجمه ومتن آن را كه به خط حجة الاسلام حاج شيخ عبد الرحيم افشارى زنجاني كه بر اساس نسخهء مترجم مرحوم فيض الاسلام تنظيم نموده است مورد بررسى كامل وتصحيح قرارداده، واينك در اختيار علاقه مندان به معارف الهى از خاندان وحى ورسالت عليهم السلام قرار مى دهد اميد است جوامع اسلامي توفيق استضائه از مفاهيم ومقاصد عالى آن را دارا شوند. دفتر انتشارات اسلامي وابسته به جامعه مدرسين حوزه علميه قم

[ 6 ]

مقدمه مرجع شهيد ومتفكر اسلام سيد محمد باقر صدر (ره) (1) بسم الله الرحمن الرحيم سپاس، ويژهء خداى جهان آفرين است. ودرود وسلام برواپسين پيامبران ورسولان حق، محمد وتبار طاهرين وباران راستينش. بعد از سپاس ودرود، صحيفهء سجاديه، مجموعه‌اى از دعاهائى است كه از امام زين العابدين به دست آمده است. امام زين العابدين على فرزند حسين فرزند على بن ابي طالب (عليهم السلام) يكى از امامان اهل بيت است كه خدا آنها را از هرگونه پليدى زدوده وبه هر پاكى آراسته است. اين امام، چهارمين پيشوا از امامان اهل بيت است. نياى او، امام امير المؤمنين على بن ابي طالب وصى پيامبر خدا (صلى الله عليه وآله)، و اول كسى كه به او ايمان آورد وكسى كه طبق گفتهء خود پيامبر (صلى الله عليه وآله) ارتباطش با او، همچون رابطهء هارون با موسى بود. ما در بزرگش فاطمهء زهرا، دخت پيامبر خدا (صلى الله عليه وآله) وپاره‌اى از تن او، جگر گوشهء او وبه توصيف پدر بانوى بانوان جهان، مى باشد.


(1) مقدمه مذكور كه به فارسي ترجمه شده است اثرى است از شهيد بزرگوار آيت الله العظمى سيد محمد باقر صدر (رضوان الله تعالى عليه) كه بر صحيفه سجاديه مرقوم فرموده اند.

[ 7 ]

پدرش امام حسين يكى از دو سرور جوانان بهشت، دو فرزند رسول، ودو گل بوستان أو، كسى كه در بارهء أو نياى بزرگوارش گفت: " حسين منى وانا من حسين " أو كه در كربلا روزعا شورا به دفاع از اسلام ومسلمين، شربت شهادت نوشيد. أو خود، يكى از دوازده امامى است كه پيامبر اكرم (صلى الله عليه وآله) طبق حديث صحيح بخارى وصحيح مسلم وديگر صحاح در آنجا كه فرمود: " الخلفاء بعدى اثنا عشر كلهم من قريش "، از آنان خبرداده است امام على بن الحسين (عليه السلام) به سربرد، آنگاه در مكتب عمويش حسن (عليه السلام)، وپدرش حسين (عليه السلام)، دو فرزند پيامبر (صلى الله عليه وآله) رشد كرد، واز علوم نبوت ودست آوردهاى پدران پاكش، تغذيه نمود. تا جايى كه در زمينهء علمي وديني مبرز گرديد، در دين خدا امام شد، ومشعل علم وحكمت، ومرجع حلال وحرام گرديد. واو در ورع وپرستش خدا وپارسايى، نمونهء جهان وزمان شد. همهء مسلمانان به دانشش، به استقامتش، وبه برترى اش ايمان آوردند. وهوشياران تسليم رهبرى وفقاهت ومرجعيت أو گرديدند. زهرى گويد: " در ميان بنى هاشم، برتر از على بن الحسين وفقيه تر از أو كسى رانديدم " در سخن ديگرش گويد: " من هيج قرشي كه از أو برتر باشد نديده ام ". سعيد بن مسيب گويد: " من هيچ گاه مثل على بن الحسين كسى را نيافتم ". " مالك " پيشواى مسلمانان اهل سنت گويد: " أو را به خاطر كثرت خدا پرستى اش زين العابدين لقب دادند ".

[ 8 ]

" سفيان بن عيينه " گويد: " هيچ فردي از بنى هاشم را برتر وآگاهتر از زين العابدين نديدم ". " شافعي " امام ديگر اهل سنت، على بن الحسين را آگاهترين مردم مدينة شمرده است. اين حقيقت را حتى زمامداران معاصرش خلفاى بنى اميه با همهء بد خواهى ها كه نسب به أو داشتند، پذيرفته اند، براى نمونه " عبد الملك بن مروان " به امام (عليه السلام) گويد: " خدا چنان دانش، دين وپارسايى به تو داده كه هيچ كس قبل از تو جز پدرانت بدان تشرف نيافته اند ". در اين باره عمر بن عبد العزيز گفت: " زين العابدين چراغ دنيا وجمال اسلام است ". مسلمانان عموما نسبت به اين امام، وابستگى عاطفي شديدى در خود، احساس مى كردند ودر عمق دل به أو مهرى ويژه داشتند. پايگاه ملى امام (عليه السلام) در همه جاى جهان اسلام، در دل هاي امت گسترش يافته بود، چنان كه وقتى در آن مراسم حج شركت كرده طواف خانه گزارد، خواست استلام حجر كند از كثرت جميعت نتوانست. منبرى برايش نصب كردند روى آن برنشست منتظر مانده بود كه ناگاه امام زين العابدين (عليه السلام) از در مسجد روى آورده به طواف خانهء خدا پرداخت (هشام خود مى ديد ومردم همه نظاره مى كردند كه) امام هروقت به محل حجر الاسود مى رسيد، جميعت راه را براى أو باز مى كردند، مردم از اطراف حجر الاسود دور مى شدند تا أو بتواند استلام حجر كند، زيرا مردم همه أو را خوب مى شناختند وبه أو مهر مى ورزيدند

[ 9 ]

با اينكه از بلاد وخانواده هاي مختلفى بودند. فرزدق شاعر، موفق شد در قصيدهء دلنشين معروفش اين حقيقت را ثبت كند. بايد بدانيم اعتماد مردم به امام زين العابدين (عليه السلام)، تنها از ناحيهء آگاهى هاي مذهبي وخصائل روانى اش نبود، بلكه أو را رهبر خود وملجأ وپناه در همهء مشكلات ومسائل زندگى مى ديدند، به نزد أو مى شتافتند تا همچون پدران طاهرينش به مسائل آنها رسيدگى فرمايد. از اين رو وقتى عبد الملك خليفهء اموى با پادشاه روم درگيرى پيدا كرد، وپادشاه روم از نياز آن روز مسلمانان بهره بردارى كرده أو را تهديد كر كه نقدينه هاي آنان را براى تحقير مسلمانان از كشوروم وارد كند ودر مقابل آن، هر قراردادى كه خواست با آنها ببندد، در اينجا عبد الملك متحير وبيچاره شد. عرصهء زمين بر أو تنگ آمد، با خود گفت: گمان مى كنم من بدترين فرزندى باشم كه در اسلام متولد شده است، لذا مسلمانان را دعوت به گردهمايى كرد وبا آنها به مشورت پرداخت. هيچ كدام نظرى كه بتواند آن را به كار بندد، اظهار نكردند، در آنجا مردم به أو گفتند: تو خود مى دانى راه فرار از اين مشكل به دست چه شخص است. فرياد برداشت واى بر شما چه كسى اين كار از أو ساخته ست؟ گفتند: بازماندهء اهل بيت پيامبر (صلى الله عليه وآله) گفت: راست گفتيد: وهيمنطور هم بود أو براى رفع اين مشكل به امام زين العابدين (عليه السلام) پناهنده شد. امام (عليه السلام) فرزند خود محمد بن على الباقر را به شام گسيل داشت، وتعليمات لازم را به أو داد. در آنجا امام باقر طرحي نو، براى تنظيم پول مسلمانان ارائه داد وكشور اسلامي را از موقعيت استعمارى

[ 10 ]

نجات داد. مقدر چنين بود كه امام (عليه السلام) مسؤوليت هاي رهبرى، وروحاني خود را بعد از شهادت پدرش به دست گيرد. اين مقام مقدس را در نيمهء دوم قرن اول، در باريكترين شرائطي كه برامت اسلامي مى گذشت، يعنى مرحله‌اى كه موج فتوحات صدر استلام پيامدهايى به دنبال آورده بود، تعهد فرمود. اين موج با هيجان روحي اش، با حماسهء رزمى ايده ئولوژى اش، تا آن زمان كشيده شده بود، موجى كه قدرت فرمانروايى كسراها وقيصرها را متزلزل ساخت، وملل مختلف وبلاد گسترده‌اى را، به دعوت جديد فراخواند ودر پيامد آن، مسلمانان آن روز، يعنى نيمهء دوم قرن اول هجري زمامدار بخش عظيمى از جهان متمدن شدند. با اينكه اين زمامدارى گسترده، نيروى عظيمى در زمينهء جهانى براى مسلمانان از نظر سياسي ونظامي به وجود آورد، انان را در برابر دو خطر بزرگ، بيرون از حدود سياسي ونظامي قرارداد، وضرورت ايجاب مى كرد از همان ابتداء با يك حركت قاطع جلو آن دو خطر ايستادگى شود. يكى از آن دو، خطر آگاهى مسلمانان از فرهنگ هاي متنوع ومباني قانونگزارى ديگران واوضاع اجتماعي مختلف آنان بود، كه بر اثر بر خورد با ملت هايى كه فوج فوج به اسلام وارد مى شدند فرهنگ وتمدن اسلامي را مورد تهديد قرارد مى داد. از اين رو ولازم بود در زمينهء علمي كارى انجام شود تا مسلمانان به اصالت فكرى وشخصيت قانونگزارى ويژهء خود، كه از كتاب وسنت در اسلام الهام مى گيرد، واقف گردند. در اينجا ضرورت يك حركت فكرى اجتهادى به نظر مى رسيد تا در

[ 11 ]

چهار چوب تعاليم اسلامي، افق فكرى مسلمانان گسترش يابد، ودر نتيجه بتواند مشعل هدايت كتاب وسنت را با روحيه‌اى كوشا، آگاه پيگير وهوشيار به دست گرفته ودر موارد مفيد ومورد نيازشان در اوضاع جارى خود از آن بر خوردار گردند پس بايد اصالت شخصيت اسلامي حاصل كنند وبذر اجتهاد وتلاش از براى يافتن راه حق در دل آنها افشانده شود. واين كارى بود كه امام على بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) بدان دست زد. از كلاس درس خود را در مسجد پيامبر (صلى الله عليه وآله) آغاز كرد، وبا اشاعهء انواع معارف اسلامي از: تفسير، حديث، فقه وغيره با مردم سخن گفت واز علوم پدران پاكش بردلهاى آنان فروريخت، آگاهانشان را به مباني فقه اسلام وشيوهء استنباط احكام، تمرين داد. از اين كلاس درس، تعداد قابل توجهي از فقهاى مسلمين فارغ التحصيل شدند. اين كلاس بنياد فكرى مهمى، براى مكاتب فقهى اسلامي شد. و نيز بنيادى براى حركت فعال فقه در بين مسلمانان گرديد. انبوه عظيمى از قاريان قرآن، وحافظان كتاب وسنت، أو را به رهبرى خود پذيرفتند وگردش جمع شدند. سعيد بن مسيب گويد: قاريان قرآن به مكه نمى رفتند مگر وقتى كه على بن الحسين مى رفت. وقتى أو براى حج حركت كرد مانيز يك هزار سواره ملازم ركاب أو بوديم. خطر دوم، ناشى از پيشامد امواج رفاه وآسايش در جامعهء اسلامي در پيامد هولناك فتوحات نامبرده بود. چون اين امواج هر جامعه‌اى را در وافراط در فرو رفتن در تجملات وزيبايى هاي زندگى محدود اين جهان، ودر نتيجه، آن عشق سوزانى كه از ارزش هاي اخلاقي وپيوندهاى روحي

[ 12 ]

نسبت به خدا وروز قيامت در مسلمانات پديد آمده، خطر خاموش شدن آنها تا جايى بود كه احتمال مى رفت اين پيوندها كار بزد خود را در مقابل انسان ها وبراى رسيدن به اهداف عظيم خود از دست بدهند. درست همين اوضاعي كه امروز پيش آمده است. كافى است شما نگاهى به كتاب اغاني أبو الفرج اصفهاني بيفكنيد تا مطلب روشن گردد. امام على بن الحسين (عليه السلام) اين خطر را احساس فرموده، وبراى علاج آن آغاز به كاركرد. براى جلوگيرى از آن، " نيايش " را بنياد قرارداد. صحيفهء سجاديه كه امروز در دست ماست، محصول ونتجيهء اين نيايش هاست. اين امام بزرگ با قدرت بلاغت بى مانند، ونيروى بيانى كه روشهاى ادبيات عرب از رسيدن به آن ناتوانند، وانديشهء الهى مخصوص به خود، توانست از ظريفترين ودقيقترين مفاهيمي كه رابطهء انسان را با خدا نشان مى دهد، ونشاط ووجد خدا يابى أو را بر تعبير بازد وارزش هاي اخلاقي وحق وتكليف ناشى از آن را در قالب تعبير وكلمات مجسم نمايد. مى گويم: امام على بن الحسين با اين مواهبي كه به أو داده شده توانست از عملكرد نيايش خود، يك جو روحي در جامعهء اسلامي بسازد كه يك فرد مسلمان در برابر تند باد هوسها پايدار بماند. ووقتي زمين مى خواهد أو را به طرف خود بكشاند، أو محكم به خدايش وابسته شود وبه أو بفهماند براى چه ارزش هاي روحي روى زمين پديد آمده، تا اين كه در دوران ثروت ورفاه در روى آن امين باشد همان گونه كه در روزگار گرسنگى كه سنگ به شكم مى بست امين مى بود.

[ 13 ]

در حالات امام (عليه السلام) آمده است كه أو در هر جمعه براى مردم سخنرانى مى كرد، آنان را به زهد در دنيا ورغبت وشوق به كارهاى آخرت فرا مى خواند وموعظه مى كرد وقطعه هايى از انواع نيايش، ستايش وثناهايى كه نشان دهندهء بندگى خالصانهء أو نسبت به خداى سبحان وبى همتا وبى انباز است به گوش مردم مى خواند. به اين ترتيب صحيفهء سجاديه را بايد به عنوان بزرگترين عمل اجتماعي متناسب با ضرورت مرحله‌اى كه مسؤوليت رهبرى آن به عهده امام (عليه السلام) بود، معرفى كرد. علاوه بر آن يگانه ميراث فرهنگ الهى، يك منبع بزرگ مكتبى، ويك مشعل هدايت ربانى، ويك مدرسهء اخلاق وتربيت اسلامي است كه با گذشت روزگاران پايدار مى ماند وانسانيت پيوسته به اين ميراث محمدى وعلوى نياز مند است وهر چند گمراهى هاي شيطان وفريبندگى دنيا فزونتر گردد، نياز به آن بيشتر مى شود. درود بر امام ما، روز ولادتش، روز اداى رسالتش، روز مرگ وروز زندگى دوباره اش

[ 1 ]

صحيفهء كاملهء سجاديه از انشاء امام چهارم مولانا السجاد زين العابدين على بن الحسين بن على ابن ابي طالب عليه السلام با دقت كامل وترجمهء روان بخط: اقل العباد حاج عبد الرحيم افشارى زنجاني دفتر انتشارات اسلامي وابسته به: جامعهء مدرسين حوزهء علميهء قم

[ 2 ]

الصحيفة الكاملة السجادية بسم الله الرحمن الرحيم حدثنا السيد الاجل الدين بهاء الشرف أبو الحسن محمد ابن الحسن ابن احمد ابن على ابن محمد ابن عمر ابن يحيى العلوى الحسينى رحمه الله قال: اخبرنا الشيخ السعيد أبو عبد الله: محمد ابن احمد ابن شهريار الخازن لخزانة مولانا امير المؤمنين على ابن ابي طالب عليه السلام في شهر ربيع الاول من سنة ست عشرة وخمسمائة قرائة

[ 3 ]

عليه وانا اسمع قال: سمعتها على الشيخ الصدوق ابى منصور: محمد ابن محمد ابن احمد ابن عبد العزيز العكبرى المعدل رحمه الله عن ابى المفضل: محمد ابن عبد الله ابن المطلب الشيباني قال: حدثنا الشريف أبو عبد الله: جعفر ابن محمد ابن جعفر ابن الحسن ابن جعفر ابن الحسن ابن الحسن ابن امير المؤمنين علي ابن ابى طالب عليهم السلام قال: حدثنا عبد الله ابن عمر ابن خطاب الزيات سنة خمس وستين ومائتين قال: حدثنى خالي: على ابن النعمان الاعلم قال: حدثنى

[ 4 ]

عمير ابن متوكل الثقفى البلخى عن ابيه متوكل ابن هرون قال: لقيت يحيى ابن زيد ابن علي عليه السلام وهو متوجه إلى خراسان بعد قتل ابيه فسلمت عليه فقال لى: من اين اقبلت؟ قلت من الحج، فسألني عن اهله وبنى عمه بالمدينة واحفى السؤال عن جعفر ابن محمد عليه السلام فاخبرته بخبره وخبرهم وحزنهم على ابيه زيد ابن علي عليه السلام فقال لى: قد كان عمى محمد ابن على عليه السلام اشار على ابى بترك الخروج وعرفه إن هو خرج وفارق

[ 5 ]

المدينة ما يكون إليه مصير امره فهل لقيت ابن عمى جعفر ابن محمد عليه السلام؟ قلت: نعم قال فهل سمعته يذكر شيئا من امرى؟ قلت: نعم، قال: بم ذكرني؟ خبرني، قلت: جعلت فداك ما احب ان استقبلك بما سمعته منه، فقال: ابا الموت تخوفنى هات ما سمعته، فقلت: سمعته يقول: انك تقتل وتصلب كما قتل ابوك وصلب، فتغير وجهه وقال: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب، يا متوكل ان الله عزوجل ايد هذا الامر بنا وجعل لنا العلم

[ 6 ]

والسيف فجمعا لنا وخص بنو عمنا بالعلم وحده فقلت جعلت فداك اني رايت الناس إلى ابن عمك جعفر عليه السلام اميل منهم اليك والى ابيك، فقال ان عمى محمد ابن على وابنه جعفرا عليهما السلام دعوا الناس إلى الحيوة ونحن دعوناهم إلى الموت، فقلت: يا ابن رسول الله اهم اعلم ام انتم؟ فاطرق إلى الارض مليا ثم رفع رأسه وقال: كلنا له علم غير انهم يعلمون كلما نعلم ولا نعلم كلما يعلمون، ثم قال لى: اكتبت من ابن عمى شيئا؟ قلت: نعم، قال: ارنيه

[ 7 ]

فاخرجت إليه وجوها من العلم واخرجت له دعاء املاه على أبو عبد الله عليه السلام وحدثني ان اباه محمد ابن علي عليهما السلام املاه عليه واخبره انه من دعاء ابيه علي بن الحسين عليهما السلام من دعاء الصحيفة الكاملة، فنظر فيه يحيى حتى اتى على اخره، وقال لى: اتأذن في نسخه؟ فقلت: يا ابن رسول الله اتستاذن فيما هو عنكم؟! فقال: اما لاخرجن اليك صحيفة من الدعاء الكامل مما حفظه ابى عن ابيه وان ابى اوصاني بصونها ومنعها غير اهلها

[ 8 ]

قال عمير: قال ابى: فقمت إليه فقبلت راسه، وقلت له: والله يا ابن رسول الله انى لادين الله بحبكم و طاعتكم، وانى لارجو ان يسعدنى في حياتي ومماتي بولايتكم، فرمى صيحفتى التى دفعتها إليه إلى غلام كان معه وقال: اكتب هذا الدعاء بخط بين حسن واعرضه على لعلى احفظه فانى كنت اطلبه من جعفر حفظه الله فيمنعنيه قال متوكل فندمت على ما فعلت ولم ادر ما اصنع، ولم يكن أبو عبد الله عليه السلام تقدم إلى الا ادفعه إلى احد

[ 9 ]

ثم دعا بعيبة فاستخرج منها صحيفة مقفلة مختومة فنظر إلى الخاتم وقبله وبكى، ثم فضه وفتح القفل ثم نشر الصحيفة ووضعها على عينه وامرها على وجهه وقال: والله يا متوكل لولا ما ذكرت من قول ابن عمى اننى اقتل واصلب لما دفعتها اليك ولكنت بها ضنينا ولكني اعلم ان قوله حق اخذه عن ابائه وانه سيصح فخفت ان يقع مثل هذا العلم إلى بنى امية فيكتموه ويدخروه في خزائنهم لانفسهم، فاقبضها واكفنيها و تربص بها فإذا قضى الله من امرى وامر هؤلاء القوم ما

[ 10 ]

هو قاض فهى امانة لى عندك حتى توصلها إلى ابني عمى: محمد وابراهيم ابني عبد الله ابن الحسن ابن الحسن ابن على عليهما السلام فانهما القائمان في هذا الامر بعدى، قال المتوكل: فقبضت الصحيفة فلما قتل يحيى ابن زيد صرت إلى المدينة فلقيت ابا عبد الله عليه السلام فحدثته الحديث عن يحيى فبكى واشتد وجده به وقال: رحم الله ابن عمى والحقه بابائه واجداده والله يا متوكل ما منعنى من دفع الدعاء إليه الا الذى خافه على صحيفة ابيه، واين الصحيفة؟ فقلت: ها هي ففتحها

[ 11 ]

وقال: هذا والله خط عمى زيد ودعاء جدى على بن الحسين عليهما السلام ثم قال لابنه: قم يا اسمعيل فاتني بالدعاء الذى امرتك بحفظه وصونه، فقام اسمعيل فاخرج صحيفة كأنها الصحيفة التى دفعها إلى يحيى ابن زيد، فقبلها أبو عبد الله ووضعها على عينه وقال: هذا خط ابى واملاء جدى عليهما السلام بمشهد منى، فقلت يا ابن رسول الله: ان رايت ان اعرضها مع صحيفة زيد ويحيى؟ فاذن لى في ذلك وقال: قد رايتك لذلك اهلا، فنظرت وإذا هما امر واحد

[ 12 ]

ولم اجد حرفا منها يخالف ما في الصحيفة الاخرى، ثم استاذنت ابا عبد الله عليه السلام في دفع الصحيفة إلى ابني عبد الله ابن الحسن، فقال: ان الله يامركم ان تؤدوا الامانات إلى اهلها، نعم فادفعها اليهما، فلما نهضت للقائهما قال لى: مكانك، ثم وجه إلى محمد وابراهيم فجاءا فقال: هذا ميراث ابن عمكما يحيى من ابيه قد خصكما به دون اخوته ونحن مشترطون عليكما فيه شرطا، فقالا رحمك الله قل فقولك المقبول، فقال: لا تخرجا بهذه الصحيفة من المدينة قالا: ولم ذاك؟ قال ان ابن عمكما

[ 13 ]

خاف عليها امرا اخافه انا عليكما قالا: انما خاف عليها حين علم انه يقتل، فقال أبو عبد الله عليه السلام وانتما فلا تأمنا فوالله انى لاعلم انكما ستخرجان كما خرج وستقتلان كما قتل فقاما وهما يقولان: لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم فلما خرجا قال لى أبو عبد الله - عليه السلام يا متوكل كيف قال لك يحيى ابن عمى محمد ابن على وابنه جعفرا دعوا الناس إلى الحيوة ودعوناهم إلى الموت قلت: نعم اصلحك الله قد قال لى ابن عمك يحيى: ذلك، فقال: يرحم الله يحيى، ان ابى حدثنى عن ابيه عن جده عن علي عليه السلام ان رسول الله

[ 14 ]

صلى الله عليه وآله اخذته نعسة وهو على منبره، فراى في منامه رجالا ينزون على منبره نزو القردة يردون الناس على اعقابهم القهقرى، فاستوى رسول الله صلى الله عليه وآله جالسا والحزن يعرف في وجهه، فاتاه جبريل عليه السلام بهذه الاية وما جعلنا الرؤيا التى اريناك الا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القران ونخوفهم فما يزيدهم الا طغيانا كبيرا يعنى بنى امية قال يا جبريل على عهدي يكونون وفى زمنى؟ قال: لا ولكن تدور رحى الاسلام من مهاجرك فتلبث بذلك عشرا، ثم تدور رحى الاسلام على رأس خمسة وثلثين من مهاجرك فتلبث بذلك

[ 15 ]

خمسا ثم لابد من رحى ضلالة هي قائمة على قطبها ثم ملك الفراعنة قال: وانزل الله تعالى في ذلك انا انزلناه في ليلة القدر، وما ادريك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر يملكها بنو امية فيها ليلة القدر قال: فاطلع الله عزوجل نبيه عليه السلام ان بنى امية تملك سلطان هذه الامة وملكها طول هذه المدة، فلو طاولتهم الجبال الطالوا عليها حتى ياذن الله تعالى بزوال ملكهم، وهم في ذلك يستشعرون عداوتنا اهل البيت بغضنا، اخبر الله نبيه بما يلقى اهل بيت محمد واهل مودتهم وشيعتهم منهم في ايامهم

[ 16 ]

وملكهم، قال: وانزل الله تعالى فيهم: الم تر إلى الذين بدلوا نعمت الله كفرا واحلوا قومهم دار البوار جهنم يصلونها وبئس القرار، ونعمة الله محمد واهل بيته، حبهم ايمان يدخل الجنة، وبغضهم كفر ونفاق يدخل النار، فاسر رسول الله صلى الله عليه وآله ذلك إلى على واهل بيته، قال: ثم قال أبو عبد الله عليه السلام: ما خرج ولا يخرج منا أهل البيت إلى قيام قائمنا احد ليدفع ظلما أو ينعش حقا الا اصطلمته البلية وكان قيامه زيادة في مكروهنا وشيعتنا، قال المتوكل ابن هرون: ثم املى على أبو عبد الله عليه السلام الادعية

[ 17 ]

وهى خمسة وسبعون بابا، سقط عنى منها احد عشر بابا، وحفظت منها نيفا وستين بابا، وحدثنا أبو المفضل قال وحدثني محمد بن الحسن ابن رزوبه أبو بكر المدائني الكاتب نزيل الرحبة في داره، قال حدثنى محمد ابن احمد ابن مسلم المطهرى قال: حدثنى ابى عن عمير ابن متوكل البلخى عن ابيه المتوكل بن هرون قال: لقيت يحيى ابن زيد ابن علي عليهما السلام فذكر الحديث بتمامه إلى رؤيا النبي صلى الله عليه وآله التى ذكرها جعفر ابن محمد عن ابائه صلوات الله عليهم وفى رواية المطهرى ذكر الابواب وهى:

[ 18 ]

1 التحميد لله عزوجل 2 الصلوة على محمد وآله 3 الصلوة على حملة العرش 4 الصلوة على مصدقى الرسل 5 دعاؤه لنفسه وخاصته 6 دعاؤه عند الصباح والمساء 7 دعاؤه في المهمات 8 دعاؤه في الاستعاذة 9 دعاؤه في الاشتياق 10 دعاؤه في اللجأ إلى الله تعالى 11 دعاؤه بخواتم الخير 12 دعاؤه في الاعتراف 13 دعاؤه في طلب الحوائج 14 دعاؤه في الظلامات 15 دعاؤه عند المرض 16 دعاؤه في الاستقالة 17 دعاؤه على الشيطان 18 دعاؤه في المحذورات

[ 19 ]

19 دعاؤه في الاستسقاء 20 دعاؤه في مكارم الاخلاق 21 دعاؤه إذا حزنه امر 22 دعاؤه عند الشدة 23 دعاؤه بالعافية 24 دعاؤه لابويه 25 دعاؤه لولده 26 دعاؤه لجيرانه واوليائه 27 دعاؤه لاهل الثغور 28 دعاؤه في التفزع 29 دعاؤه إذا قتر عليه الرزق 30 دعاؤه في المعونة على قضاء الدين 31 دعاؤه بالتوبة 32 دعاؤه في صلوة الليل 33 دعاؤه في الاستخارة 34 دعاؤه إذا ابتلى أو راى مبتلى بفضيحة بذنب 35 دعاؤه في الرضا بالقضاء 36 دعاؤه عند سماع الرعد

[ 20 ]

37 دعاؤه في الشكر 38 دعاؤه في الاعتذار 39 دعاؤه في طلب العفو 40 دعاؤه عند ذكر الموت 41 دعاؤه في طلب الستر والوقاية 42 دعاؤه عند ختمه القران 43 دعاؤه إذا نظر إلى الهلال 44 دعاؤه لدخول شهر رمضان 45 دعاؤه لوداع شهر رمضان 46 دعاؤه لعيد الفطر والجمعة 47 دعاؤه في يوم عرفة 48 دعاؤه في يوم الاضحى والجمعة 49 دعاؤه في دفع كيد الاعداء 50 دعاؤه في الرهبة 51 دعاؤه في التضرع والاستكانة 52 دعاؤه في الالحاح 53 دعاؤه في التذلل 54 دعاؤه في استكشاف الهموم

[ 21 ]

وباقى الابواب بلفظ ابى عبد الله الحسنى رحمه الله حدثنا أبو عبد الله جعفر ابن محمد الحسنى قال: حدثنا عبد الله ابن عمر ابن خطاب الزيات قال: حدثنى خال على ابن النعمان الاعلم قال: حدثنى عمير ابن متوكل الثقفى البلخى عن ابيه متوكل ابن هرون، قال: املى على سيدى الصادق، أبو عبد الله: جعفر ابن محمد قال: املى جدى على ابن الحسين على ابن محمد ابن على عليهم اجمعين السلام بمشهد منى.

[ 22 ]

(1) وكان من دعائه عليه السلام إذا ابتدأ بالدعاء بدأ بالتحميد لله عز وجل والثناء عليه فقال الحمد لله الاول بلا أول كان قبله، والآخر بلا آخر يكون بعده الذي قصرت عن رؤيته أبصار الناظرين، وعجزت عن نعته أوهام الواصفين، ابتدع بقدرته الخلق ابتداعا واخترعهم على مشيته اختراعا، ثم سلك بهم طريق ارادته وبعثهم في سبيل محبته، لا يملكون تأخيرا عما قدمهم إليه ولا يستطيعون تقدما إلى ما أخرهم عنه، وجعل لكل روح منهم قوتا معلوما مقسوما من رزقه، لا ينقص من

[ 23 ]

زاده ناقص، ولا يزيد من نقص منهم زائد، ثم ضرب له في الحياة أجلا موقوتا، ونصب له أمدا محدودا، يتخطأ إليه بأيام عمره، ويرهقه بأعوام دهره، حتى إذا بلغ أقصى أثره، واستوعب حساب عمره، قبضه إلى ما ندبه إليه من موفور ثوابه، أو محذور عقابه، ليجزي الذين أساؤا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى، عدلا منه، تقدست أسماؤه، وتظاهرت آلاؤه، لا يسئل عما يفعل وهم يسئلون والحمد لله الذي لو حبس عن عباده معرفة حمده على

[ 24 ]

ما أبلاهم من مننه المتتابعة، وأسبغ عليهم من نعمه المتظاهرة، لتصرفوا في مننه فلم يحمدوه، وتوسعوا في رزقه فلم يشكروه، ولو كانوا كذلك لخرجوا من حدود الانسانية إلى حد البهيمية فكانوا كما وصف في محكم كتابه " إن هم إلا كالانعام بل هم أضل سبيلا ". والحمد لله على ما عرفنا من نفسه وألهمنا من شكره، وفتح لنا من أبواب العلم بربوبيته ودلنا عليه من الاخلاص له في توحيده، وجنبنا من الالحاد والشك في أمره، حمدا نعمر به فيمن حمده

[ 25 ]

من خلقه، ونسبق به من سبق إلى رضاه وعفوه حمدا يضئ لنا به ظلمات البرزخ، ويسهل علينا به سبيل المبعث، ويشرف به منازلنا عند مواقف الاشهاد، يوم " تجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون، حمدا يرتفع منا إلى أعلى عليين في كتاب مرقوم يشهده المقربون، حمدا تقر به عيوننا إذا برقت الابصار وتبيض به وجوهنا إذا اسودت الابشار، حمدا نعتق به من أليم نار الله إلى كريم جوار الله، حمدا

[ 26 ]

نزاحم به ملائكته المقربين، ونضام به انبيائه المرسلين في دار المقامة التي لا تزول، ومحل كرامته التي لا تحول، والحمد لله الذي اختار لنا محاسن الخلق وأجرى علينا طيبات الرزق، وجعل لنا الفضيلة بالملكة على جميع الخلق، فكل خليقته منقادة لنا بقدرته، وصائرة إلى طاعتنا بعزته، والحمد لله الذي أغلق عنا باب الحاجة إلا إليه، فكيف نطيق حمده؟ أم متى نؤدي شكره؟! لا، متى؟ والحمد لله الذي ركب فينا آلات البسط، وجعل لنا أدوات القبض

[ 27 ]

ومتعنا بأرواح الحيوة، وأثبت فينا جوارح الاعمال وغذانا بطيبات الرزق، وأغنانا بفضله، وأقنانا بمنه، ثم أمرنا ليختبر طاعتنا، ونهانا ليبتلي شكرنا فخالفنا عن طريق أمره، وركبنا متون زجره، فلم يبتدرنا بعقوبته، ولم يعاجلنا بنقمته، بل تأنانا برحمته تكرما، وانتظر مراجعتنا برأفته حلما، والحمد لله الذي دلنا على التوبة التي لم نفدها إلا من فضله، فلو لم نعتدد من فضله إلا بها لقد حسن بلاؤه عندنا، وجل إحسانه إلينا، وجسم فضله علينا

[ 28 ]

فما هكذا كانت سنته في التوبة لمن كان قبلنا، لقد وضع عنا ما لا طاقة لنا به، ولم يكلفنا إلا وسعا، ولم يجشمنا إلا يسرا، ولم يدع لاحد منا حجة ولا عذرا، فالهالك منا من هلك عليه، والسعيد منا من رغب إليه، والحمد لله بكل ما حمده به أدنى ملائكته إليه واكرم خليقته عليه وأرضى حامديه لديه، حمدا يفضل سائر الحمد كفضل ربنا على جميع خلقه، ثم له الحمد مكان كل نعمة له علينا وعلى جميع عباده الماضين والباقين عدد ما أحاط به علمه من جميع الاشياء،

[ 29 ]

ومكان كل واحدة منها عددها أضعافا مضاعفة أبدا سرمدا إلى يوم القيمة، حمدا لا منتهى لحده، ولا حساب لعدده، ولا مبلغ لغايته، ولا انقطاع لامده، حمدا يكون وصلة إلى طاعته وعفوه، وسببا إلى رضوانه وذريعة إلى مغفرته، وطريقا إلى جنته، وخفيرا من نقمته، وأمنا من غضبه وظهيرا على طاعته، وحاجزا عن معصيته، وعونا على تأدية حقه ووظائفه، حمدا نسعد به في السعداء من أوليائه، ونصير به في نظم الشهداء

[ 30 ]

بسيوف أعدائه، إنه ولي حميد. (2) وكان من دعائه عليه السلام بعد هذا التحميد في الصلوة على رسول الله صلى الله عليه وآله والحمد لله الذي من علينا بمحمد نبيه - صلى الله عليه وآله - دون الامم الماضية والقرون السالفة بقدرته التي لا تعجز عن شئ وإن عظم، ولا يفوتها شئ وان لطف، فختم بنا على جميع من ذرء، وجعلنا شهداء على من جحد، وكثرنا بمنه على من قل، اللهم فصل على محمد أمينك على وحيك، ونجيبك

[ 31 ]

من خلقك، وصفيك من عبادك، إمام الرحمة، وقائد الخير، ومفتاح البركة، كما نصب لامرك نفسه وعرض فيك للمكروه بدنه، وكاشف في الدعاء إليك حامته، وحارب في رضاك أسرته، وقطع في إحياء دينك رحمه، وأقصى الادنين على جحودهم، وقرب الاقصين على استجابتهم لك، ووالى فيك الابعدين وعادى فيك الاقربين، وأداب نفسه في تبليغ رسالتك وأتعبها بالدعاء إلى ملتك، وشغلها بالنصح لاهل دعوتك، وهاجر إلى بلاد الغربة ومحل النأي عن

[ 32 ]

موطن رحله، وموضع رجله، ومسقط رأسه، ومأنس نفسه، إرادة منه لاعزاز دينك، واستنصارا على أهل الكفر بك، حتى استتب له ما حاول في أعدائك واستتم له ما دبر في أوليائك، فنهد إليهم مستفتحا بعونك، ومتقويا على ضعفه بنصرك، فغزاهم في عقر ديارهم، وهجم عليهم في بحبوحة قرارهم، حتى ظهر أمرك، وعلت كلمتك، ولو كره المشركون، اللهم فارفعه بما كدح فيك إلى الدرجة العليا من جنتك حتى لا يساوى في منزلة، ولا يكافأ في مرتبة، ولا

[ 33 ]

يوازيه لديك ملك مقرب، ولا نبي مرسل، وعرفه في أهله الطاهرين وأمته المؤمنين من حسن الشفاعة أجل ما وعدته، يا نافذ العدة، يا وافي القول، يا مبدل السيئات بأضعافها من الحسنات إنك ذو الفضل العظيم. (3) وكان من دعائه عليه السلام في الصلاة على حملة العرش وكل ملك مقرب اللهم وحملة عرشك الذين لا يفترون من تسبيحك، ولا يسئمون من تقديسك، ولا يستحسرون من عبادتك ولا يؤثرون التقصير على الجد في أمرك، ولا يغفلون

[ 34 ]

عن الوله إليك، وإسرافيل صاحب الصور، الشاخص الذي ينتظر منك الاذن، وحلول الامر، فينبه بالنفخة صرعى رهائن القبور، وميكائيل ذو الجاه عندك، والمكان الرفيع من طاعتك، وجبريل الامين على وحيك، المطاع في أهل سمواتك، المكين لديك، المقرب عندك، والروح الذي هو على ملائكة الحجب، والروح الذي هو من أمرك، فصل عليهم، وعلى الملائكة الذين من دونهم، من سكان سمواتك، وأهل الامانة على رسالاتك، والذين لا

[ 35 ]

تدخلهم سئمة من دؤب، ولا إعياء من لغوب ولا فتور، ولا تشغلهم عن تسبيحك الشهوات، ولا يقطعهم عن تعظيمك سهو الغفلات، الخشع الابصار، فلا يرومون النظر إليك، النواكس الاذقان، الذين قد طالت رغبتهم فيما لديك، المستهترون بذكر الائك، والمتواضعون دون عظمتك وجلال كبريائك، والذين يقولون إذا نظروا إلى جهنم تزفر على أهل معصيتك، سبحانك ما عبدناك حق عبادتك، فصل عليهم وعلى الروحانيين من ملائكتك وأهل الزلفة عندك، وحمال الغيب

[ 36 ]

إلى رسلك، والمؤتمنين على وحيك، وقبائل الملائكة الذين اختصصتهم لنفسك، وأغنيتهم عن الطعام والشراب بتقديسك، وأسكنتهم بطون أطباق سمواتك، والذين على أرجائها إذا نزل الامر بتمام وعدك، وخزان المطر وزواجر السحاب، والذي بصوت زجره يسمع زجل الرعود، وإذا سبحت به حفيفة السحاب التمعت صواعق البروق، ومشيعي الثلج والبرد، والهابطين مع قطر المطر إذا نزل، والقوام على خزائن الرياح، والموكلين بالجبال فلا تزول، والذين عرفتهم مثاقيل المياه، وكيل ما تحويه

[ 37 ]

لواعج الامطار وعوالجها، ورسلك من الملائكة إلى أهل الارض بمكروه ما ينزل من البلاء ومحبوب الرخاء، والسفرة الكرام البررة، والحفظة الكرام الكاتبين، وملك الموت وأعوانه، ومنكر ونكير، ورومان فتان القبور، والطائفين بالبيت المعمور، ومالك، والخزنة ورضوان، وسدنة الجنان، والذين لا يعصون الله ما أمرهم، ويفعلون ما يؤمرون، والذين يقولون: سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار، والزبانية الذين إذا قيل لهم: خذوه فغلوه ثم الجحيم صلوه ابتدروه سراعا،

[ 38 ]

ولم ينظروه، ومن أوهمنا ذكره، ولم نعلم مكانه منك، وبأي امر وكلته، وسكان الهواء والارض والماء ومن منهم على الخلق، فصل عليهم يوم تأتي كل نفس معها سائق وشهيد، وصل عليهم صلاة تزيدهم كرامة على كرامتهم وطهارة على طهارتهم، اللهم وإذا صليت على ملائكتك ورسلك، وبلغتهم صلوتنا عليهم، فصل علينا بما فتحت لنا من حسن القول فيهم، إنك جواد كريم. (4) وكان من دعائه عليه السلام في الصلوة على أتباع الرسل ومصدقيهم

[ 39 ]

اللهم وأتباع الرسل ومصدقوهم من أهل الارض بالغيب عند معارضة المعاندين لهم بالتكذيب، والاشتياق إلى المرسلين بحقائق الايمان، في كل دهر وزمان، أرسلت فيه رسولا وأقمت لاهله دليلا من لدن آدم إلى محمد - صلى الله عليه وآله - من أئمة الهدى، وقادة أهل التقى على جميعهم السلام، فاذكرهم منك بمغفرة ورضوان اللهم وأصحاب محمد خاصة الذين أحسنوا الصحابة والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره، وكانفوه، وأسرعوا إلى وفادته، وسابقوا إلى دعوته، واستجابوا له حيث

[ 40 ]

أسمعهم حجة رسالاته، وفارقوا الازواج والاولاد في إظهار كلمته، وقاتلوا الاباء والابناء في تثبيت نبوته وانتصروا به، ومن كانوا منطوين على محبته يرجون تجارة لن تبور في مودته، والذين هجرتهم العشائر إذ تعلقوا بعروته، وانتفت منهم القرابات إذ سكنوا في ظل قرابته، فلا تنس لهم اللهم ما تركوا لك وفيك، وارضهم من رضوانك، وبما حاشوا الخلق عليك، وكانوا مع رسولك دعاة لك إليك، واشكرهم على هجرهم فيك ديار قومهم، وخروجهم من سعة المعاش إلى ضيقه

[ 41 ]

ومن كثرت في إعزاز دينك من مظلومهم، اللهم وأوصل إلى التابعين لهم بإحسان، الذين يقولون: ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان خير جزائك، الذين قصدوا سمتهم، وتحروا وجهتهم، ومضوا على شاكلتهم، لم يثنهم ريب في بصيرتهم، ولم يختلجهم شك في قفو اثارهم والايتمام بهداية منارهم، مكانفين وموازرين لهم، يدينون بدينهم، ويهتدون بهديهم، يتفقون عليهم، ولا يتهمونهم فيما أدوا إليهم، اللهم وصل على التابعين من يومنا هذا إلى يوم الدين وعلى أزواجهم وعلى ذرياتهم وعلى من أطاعك منهم، صلاة تعصمهم

[ 42 ]

بها من معصيتك، وتفسح لهم في رياض جنتك، وتمنعهم بها من كيد الشيطان، وتعينهم بها على ما استعانوك عليه من بر، وتقيهم طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير، وتبعثهم بها على اعتقاد حسن الرجاء لك، والطمع فيما عندك، وترك التهمة فيما تحويه أيدي العباد، لتردهم إلى الرغبة إليك والرهبة منك، وتزهدهم في سعة العاجل، وتحبب إليهم العمل للآجل، والاستعداد لما بعد الموت، وتهون عليهم كل كرب يحل بهم يوم خروج الانفس من أبدانها، وتعافيهم مما تقع به الفتنة من محذوراتها، وكبة النار وطول الخلود فيها، وتصيرهم إلى أمن من مقيل المتقين.

[ 43 ]

(5) وكان من دعائه عليه السلام لنفسه وأهل ولايته يا من لا تنقضي عجائب عظمته، صل على محمد وآله، واحجبنا عن الالحاد في عظمتك، ويا من لا تنتهي مدة ملكه، صل على محمد وآله، واعتق رقابنا من نقمتك، ويا من لا تفنى خزائن رحمته، صل على محمد وآله، واجعل لنا نصيبا في رحمتك، ويامن تنقطع دون رؤيته الابصار، صل على محمد وآله، وأدننا إلى قربك ويا من تصغر عند خطره الاخطار، صل على محمد وآله،

[ 44 ]

وكرمنا عليك، ويا من تظهر عنده بواطن الاخبار، صل على محمد وآله، ولا تفضحنا لديك، اللهم أغننا عن هبة الوهابين بهبتك، واكفنا وحشة القاطعين بصلتك، حتى لا نرغب إلى أحد مع بذلك ولا نستوحش من أحد مع فضلك، اللهم فصل على محمد وآله، وكد لنا ولا تكد علينا، وامكر لنا ولا تمكر بنا، وأدل لنا ولا تدل منا، اللهم صل على محمد وآله، وقنا منك، واحفظنا بك، واهدنا إليك، ولا تباعدنا عنك، إن من تقه يسلم، ومن تهده يعلم، ومن تقربه إليك يغنم،

[ 45 ]

اللهم صل على محمد وآله، واكفنا حد نوائب الزمان وشر مصائد الشيطان، ومرارة صولة السلطان، اللهم إنما يكتفي المكتفون بفضل قوتك، فصل على محمد وآله، واكفنا، وإنما يعطي المعطون من فضل جدتك، فصل على محمد وآله، وأعطنا، وإنما يهتدي المهتدون بنور وجهك، فصل على محمد وآله، واهدنا اللهم إنك من واليت لم يضرره خذلان الخاذلين ومن أعطيت لم ينقصه منع المانعين، ومن هديت لم يغوه إضلال المضلين، فصل على محمد وآله،

[ 46 ]

وامنعنا بعزك من عبادك، وأغننا عن غيرك بإرفادك واسلك بنا سبيل الحق بإرشادك، اللهم صل على محمد وآله، واجعل سلامة قلوبنا في ذكر عظمتك وفراغ أبداننا في شكر نعمتك، وانطلاق ألسنتنا في وصف منتك، اللهم صل على محمد وآله، واجعلنا من دعاتك الداعين إليك وهداتك الدالين عليك ومن خاصتك الخاصين لديك، يا أرحم الراحمين. (6) وكان من دعائه عليه السلام عند الصباح والمساء

[ 47 ]

الحمد لله الذي خلق الليل والنهار بقوته، وميز بينهما بقدرته، وجعل لكل واحد منهما حدا محدودا، وأمدا ممدودا، يولج كل واحد منهما في صاحبه، ويولج صاحبه فيه بتقدير منه للعباد فيما يغذوهم به، وينشئهم عليه، فخلق لهم الليل ليسكنوا فيه من حركات التعب ونهضات النصب، وجعله لباسا ليلبسوا من راحته ومنامه، فيكون ذلك لهم جماما وقوة، ولينالوا به لذة وشهوة، وخلق لهم النهار مبصرا ليبتغوا فيه من فضله، وليتسببوا إلى رزقه، ويسرحوا في أرضه

[ 48 ]

طلبا لما فيه نيل العاجل من دنياهم، ودرك الاجل في أخريهم، بكل ذلك يصلح شأنهم، ويبلو أخبارهم، وينظر كيف هم في أوقات طاعته، ومنازل فروضه، ومواقع أحكامه، ليجزي الذين أساؤا بما عملوا، ويجزي الذين أحسنوا بالحسنى، اللهم فلك الحمد على ما فلقت لنا من الاصباح، ومتعتنا به من ضوء النهار وبصرتنا من مطالب الاقوات، ووقيتنا فيه من طوارق الآفات، أصبحنا وأصبحت الاشياء كلها بجملتها لك: سماؤها وأرضها، وما بثثت في كل واحد

[ 49 ]

منهما، ساكنه ومتحركه، ومقيمه وشاخصه، وما علا في الهواء، وما كن تحت الثرى، أصبحنا في قبضتك يحوينا ملكك وسلطانك، وتضمنا مشيتك، ونتصرف عن أمرك، ونتقلب في تدبيرك، ليس لنا من الامر إلا ما قضيت، ولا من الخير إلا ما أعطيت، وهذا يوم حادث جديد، وهو علينا شاهد عتيد، أن أحسنا ودعنا بحمد، وان أسأنا فارقنا بذم، اللهم صل على محمد وآله، وارزقنا حسن مصاحبته، واعصمنا من سوء

[ 50 ]

مفارقته بارتكاب جريرة، أو اقتراف صغيرة أو كبيرة وأجزل لنا فيه من الحسنات، وأخلنا فيه من السيئات، واملا لنا ما بين طرفيه حمدا وشكرا وأجرا وذخرا وفضلا وإحسانا، اللهم يسر على الكرام الكاتبين مؤنتنا، واملا لنا من حسناتنا صحائفنا، ولا تخزنا عندهم بسوء أعمالنا، اللهم اجعل لنا في كل ساعة من ساعاته حظا من عبادك ونصيبا من شكرك وشاهد صدق من ملائكتك، اللهم صل على محمد وآله، واحفظنا من بين أيدينا ومن خلفنا

[ 51 ]

وعن أيماننا وعن شمائلنا ومن جميع نواحينا، حفظا عاصما من معصيتك، هاديا إلى طاعتك، مستعملا لمحبتك، اللهم صل على محمد وآله، ووفقنا في يومنا هذا وليلتنا هذه وفي جميع أيامنا لاستعمال الخير، وهجران الشر، وشكر النعم، واتباع السنن ومجانبة البدع، والامر بالمعروف، والنهي عن المنكر، وحياطة الاسلام، وانتقاص الباطل وإذلاله، ونصرة الحق وإعزازه، وإرشاد الضال، ومعاونة الضعيف، وإدراك اللهيف، اللهم صل على محمد وآله

[ 52 ]

واجعله أيمن يوم عهدناه، وأفضل صاحب صحبناه وخير وقت ظللنا فيه، واجعلنا من أرضى من مر عليه الليل والنهار من جملة خلقك، أشكرهم لما أوليت من نعمك، وأقومهم بما شرعت من شرائعك وأوقفهم عما حذرت من نهيك، اللهم إني أشهدك وكفى بك شهيدا، وأشهد سماءك وأرضك ومن أسكنتهما من ملائكتك وسائر خلقك في يومي هذا وساعتي هذه وليلتي هذه ومستقري هذا، أني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت، قائم

[ 53 ]

بالقسط، عدل في الحكم، رؤف بالعباد، مالك الملك رحيم بالخلق، وأن محمدا عبدك ورسولك وخيرتك من خلقك، حملته رسالتك فأداها، وأمرته بالنصح لامته فنصح لها، اللهم فصل على محمد وآله، أكثر ما صليت على أحد من خلقك، واته عنا أفضل ما آتيت أحدا من عبادك، واجزه عنا أفضل وأكرم ما جزيت أحدا من أنبيائك عن أمته إنك أنت المنان بالجسيم، الغافر للعظيم، وأنت أرحم من كل رحيم، فصل على محمد وآله الطيبين الطاهرين الاخيار الانجبين.

[ 54 ]

(7) وكان من دعائه عليه السلام إذا عرضت له مهمة أو نزلت به ملمة وعند الكرب يا من تحل به عقد المكاره، ويامن يفثأ به حد الشدائد، ويا من يلتمس منه المخرج إلى روح الفرج ذلت لقدرتك الصعاب، وتسببت بلطفك الاسباب، وجرى بقدرتك القضاء، ومضت على إرادتك الاشياء، فهي بمشيتك دون قولك مؤتمرة، وبإرادتك دون نهيك منزجرة، أنت المدعو للمهمات، وأنت المفزع في الملمات،

[ 55 ]

لا يندفع منها إلا ما دفعت، ولا ينكشف منها إلا ما كشفت، وقد نزل بي يا رب ما قد تكأدني ثقله وألم بي ما قد بهظني حمله، وبقدرتك أوردته علي وبسلطانك وجهته إلي، فلا مصدر لما أوردت ولا صارف لما وجهت، ولا فاتح لما أغلقت، ولا مغلق لما فتحت، ولا ميسر لما عسرت، ولا ناصر لمن خذلت فصل على محمد وآله، وافتح لي يا رب باب الفرج بطولك واكسر عني سلطان الهم بحولك، وأنلني حسن النظر فيما شكوت، وأذقني حلاوة الصنع فيما سألت

[ 56 ]

وهب لي من لدنك رحمة وفرجا هنيئا، واجعل لي من عندك مخرجا وحيا، ولا تشغلني بالاهتمام عن تعاهد فروضك واستعمال سنتك، فقد ضقت لما نزل بي يا رب ذرعا، وامتلات بحمل ما حدث على هما، وأنت القادر على كشف ما منيت به، ودفع ما وقعت فيه فافعل بي ذلك وإن لم أستوجبه منك يا ذا العرش العظيم (وذا المن الكريم فانت قادر يا ارحم الراحمين امين رب العالمين. (8) وكان من دعائه عليه السلام في الاستعاذة من المكاره، وسيئ الاخلاق، ومذم الافعال

[ 57 ]

اللهم إني أعوذ بك من هيجان الحرص، وسورة الغضب وغلبة الحسد، وضعف الصبر، وقلة القناعة، وشكاسة الخلق، وإلحاح الشهوة، وملكة الحمية، ومتابعة الهوى، ومخالفة الهدى، وسنة الغفلة، وتعاطي الكلفة، وإيثار الباطل على الحق، والاصرار على المأثم، واستصغار المعصية، واستكبار الطاعة ومباهات المكثرين والازراء بالمقلين، وسوء الولاية لمن تحت أيدينا، وترك الشكر لمن اصطنع العارفة عندنا، أو أن نعضد ظالما، أو نخذل

[ 58 ]

ملهوفا، أو نروم ما ليس لنا بحق، أو نقول في العلم بغير علم ونعوذ بك أن ننطوي على غش أحد، وأن نعجب بأعمالنا، ونمد في آمالنا، ونعوذ بك من سوء السريرة واحتقار الصغيرة، وأن يستحوذ علينا الشيطان، أو ينكبنا الزمان، أو يتهضمنا السلطان، ونعوذ بك من تناول الاسراف، ومن فقدان الكفاف، ونعوذ بك من شماتة الاعداء، ومن الفقر إلى الاكفاء ومن معيشة في شدة، وميتة على غير عدة، ونعوذ بك من الحسرة العظمى، والمصيبة الكبرى، وأشقى

[ 59 ]

الشقاء، وسوء المآب، وحرمان الثواب، وحلول العقاب، اللهم صل على محمد وآله، وأعدني من كل ذلك برحمتك وجميع المؤمنين والمؤمنات، يا أرحم الراحمين. (9) وكان من دعائه عليه السلام في الاشتياق إلى طلب المغفرة من الله جل جلاله اللهم صل على محمد وآله، وصيرنا إلى محبوبك من التوبة وأزلنا عن مكروهك من الاصرار، اللهم ومتى وقفنا بين نقصين في دين أو دنيا، فأوقع النقص بأسرعهما فناء، واجعل التوبة في أطولهما بقاء، وإذا هممنا بهمين

[ 60 ]

يرضيك أحدهما عنا، ويسخطك الآخر علينا، فمل بنا إلى ما يرضيك عنا، وأوهن قوتنا عما يسخطك علينا ولا تخل في ذلك بين نفوسنا واختيارها، فإنها مختارة للباطل إلا ما وفقت، أمارة بالسوء إلا ما رحمت، اللهم وإنك من الضعف خلقتنا، وعلى الوهن بنيتنا، ومن ماء مهين ابتدأتنا، فلا حول لنا إلا بقوتك، ولا قوة لنا إلا بعونك، فأيدنا بتوفيقك، وسددنا بتسديدك، واعم أبصار قلوبنا عما خالف محبتك، ولا تجعل لشئ من جوارحنا نفوذا في معصيتك

[ 61 ]

اللهم فصل على محمد وآله، واجعل همسات قلوبنا، وحركات أعضائنا، ولمحات أعيننا، ولهجات ألسنتنا في موجبات ثوابك حتى لا تفوتنا حسنة نستحق بها جزاءك، ولا تبقى لنا سيئة نستوجب بها عقابك. (10) وكان من دعائه عليه السلام في اللجأ إلى الله تعالى اللهم إن تشأ تعف عنا فبفضلك، وإن تشأ تعذبنا فبعدلك، فسهل لنا عفوك بمنك، وأجرنا من عذابك بتجاوزك، فإنه لا طاقة لنا بعدلك، ولا نجاة لاحد منا

[ 62 ]

دون عفوك، يا غني الاغنياء، ها، نحن عبادك بين يديك، وأنا أفقر الفقراء إليك، فاجبر فاقتنا بوسعك، ولا تقطع رجاءنا بمنعك، فتكون قد أشقيت من استسعد بك، وحرمت من استرفد فضلك، فإلى من حينئذ منقلبنا عنك، وإلى أين مذهبنا عن بابك، سبحانك نحن المضطرون الذين أوجبت إجابتهم، وأهل السوء الذين وعدت الكشف عنهم، وأشبه الاشياء بمشيتك، وأولى الامور بك في عظمتك رحمة من استرحمك، وغوث من استغاث بك،

[ 63 ]

فارحم تضرعنا إليك، وأغننا إذ طرحنا أنفسنا بين يديك، اللهم إن الشيطان قد شمت بنا إذ شايعناه على معصيتك، فصل على محمد وآله، ولا تشمته بنا بعد تركنا إياه لك، ورغبتنا عنه إليك. (11) وكان من دعائه عليه السلام بخواتم الخير يا من ذكره شرف للذاكرين، ويا من شكره فوز للشاكرين ويا من طاعته نجاة للمطيعين، صل على محمد وآله، واشغل قلوبنا بذكرك عن كل ذكر، وألسنتنا بشكرك

[ 64 ]

عن كل شكر، وجوارحنا بطاعتك عن كل طاعة، فإن قدرت لنا فراغا من شغل فاجعله فراغ سلامة لا تدركنا فيه تبعة، ولا تلحقنا فيه سئمة، حتى ينصرف عنا كتاب السيئات بصحيفة خالية من ذكر سيئاتنا، ويتولى كتاب الحسنات عنا مسرورين بما كتبوا من حسناتنا، وإذا انقضت أيام حياتنا، وتصرمت مدد أعمارنا، واستحضرتنا دعوتك التي لابد منها ومن إجابتها، فصل على محمد وآله، واجعل ختام ما تحصي علينا كتبة أعمالنا توبة مقبولة

[ 65 ]

لا توقفنا بعدها على ذنب اجترحناه، ولا معصية اقترفناها، ولا تكشف عنا سترا سترته على رؤس الاشهاد، يوم تبلو أخبار عبادك، إنك رحيم بمن دعاك، ومستجيب لمن ناداك. (12) وكان من دعائه عليه السلام في الاعتراف وطلب التوبة إلى الله تعالى اللهم إنه يحجبني عن مسألتك خلال ثلاث، وتحدوني عليها خلة واحدة: يحجبني أمر أمرت به فابطأت عنه، ونهي نهيتني عنه فأسرعت إليه

[ 66 ]

ونعمة أنعمت بها علي فقصرت في شكرها، ويحدوني على مسألتك تفضلك على من أقبل بوجهه إليك، ووفد بحسن ظنه إليك، إذ جميع إحسانك تفضل وإذ كل نعمك ابتداء، فها أنا ذا، يا إلهي، واقف بباب عزك وقوف المستسلم الذليل، وسائلك على الحياء مني سؤال البائس المعيل، مقر لك بأني لم أستسلم وقت إحسانك إلا بالاقلاع عن عصيانك، ولم أخل في الحالات كلها من امتنانك، فهل ينفعني، يا إلهي، إقراري عندك بسوء ما اكتسبت، وهل

[ 67 ]

ينجيني منك اعترافي لك بقبيح ما ارتكبت؟ أم أوجبت لي في مقامي هذا سخطك؟ أم لزمني في وقت دعائي مقتك؟ سبحانك، لا أيئس منك وقد فتحت لي باب التوبة إليك، بل أقول: مقال العبد الذليل الظالم لنفسه المستخف بحرمة ربه، الذي عظمت ذنوبه فجلت، وأدبرت أيامه فولت حتى إذا رأى مدة العمل قد انقضت، وغاية العمر قد انتهت، وأيقن أنه لا محيص له منك، ولا مهرب له عنك، تلقاك بالانابة وأخلص لك التوبة، فقام إليك بقلب طاهر نقي، ثم

[ 68 ]

دعاك بصوت حائل خفي، قد تطأطا لك فانحنى، ونكس رأسه فانثنى، قد أرعشت خشيته رجليه، وغرقت دموعه خديه، يدعوك بيا أرحم الراحمين ويا أرحم من انتابه المسترحمون، ويا أعطف من أطاف به المستغفرون، ويا من عفوه أكثر من نقمته، ويا من رضاه أوفر من سخطه، ويا من تحمد إلى خلقه بحسن التجاوز، ويا من عود عباده قبول الانابة، ويا من استصلح فاسدهم بالتوبة، ويا من رضي من فعلهم باليسير، ويا من كافى قليلهم بالكثير، ويا من

[ 69 ]

ضمن لهم إجابة الدعاء، ويا من وعدهم على نفسه بتفضله حسن الجزاء، ما أنا بأعصى من عصاك فغفرت له، وما أنا بألوم من اعتذر إليك فقبلت منه، وما أنا بأظلم من تاب إليك فعدت عليه، أتوب إليك في مقامي هذا توبة نادم على ما فرط منه، مشفق مما اجتمع عليه، خالص الحياء مما وقع فيه، عالم بأن العفو عن الذنب العظيم لا يتعاظمك، وأن التجاوز عن الاثم الجليل لا يستصعبك، وأن احتمال الجنايات الفاحشة لا يتكأدك، وأن أحب عبادك إليك من

[ 70 ]

ترك الاستكبار عليك، وجانب الاصرار، ولزم الاستغفار وأنا أبرأ إليك من أن أستكبر، وأعوذ بك من أن أصر وأستغفرك لما قصرت فيه، وأستعين بك على ما عجزت عنه، اللهم صل على محمد وآله، وهب لي ما يجب علي لك، وعافني مما أستوجبه منك، وأجرني مما يخافه أهل الاسائة، فإنك ملئ بالعفو، مرجو للمغفرة، معروف بالتجاوز، ليس لحاجتي مطلب سواك، ولا لذنبي غافر غيرك، حاشاك، ولا أخاف على نفسي إلا إياك، إنك أهل التقوى وأهل المغفرة، صل على محمد وآل محمد

[ 71 ]

واقض حاجتي، وأنجح طلبتي، واغفر ذنبي، وامن خوف نفسي، إنك على كل شئ قدير، وذلك عليك يسير، آمين رب العالمين. (13) وكان من دعائه عليه السلام في طلب الحوائج إلى الله تعالى اللهم يا منتهى مطلب الحاجات، ويامن عنده نيل الطلبات ويا من لا يبيع نعمه بالاثمان، ويا من لا يكدر عطاياه بالامتنان، ويا من يستغنى به ولا يستغنى عنه، ويا من يرغب إليه ولا يرغب عنه، ويامن لا تفني خزائنه المسائل، ويا من لا تبدل حكمته الوسائل، ويا من

[ 72 ]

لا تنقطع عنه حوائج المحتاجين، ويا من لا يعنيه دعاء الداعين، تمدحت بالغناء عن خلقك وأنت أهل الغنى عنهم، ونسبتهم إلى الفقر وهم أهل الفقر إليك، فمن حاول سد خلته من عندك، ورام صرف الفقر عن نفسه بك فقد طلب حاجته في مظانها وأتى طلبته من وجهها، ومن توجه بحاجته إلى أحد من خلقك أو جعله سبب نجحها دونك فقد تعرض للحرمان، واستحق من عندك فوت الاحسان، اللهم ولي إليك حاجة قد قصر عنها جهدي، وتقطعت دونها

[ 73 ]

حيلي، وسولت لي نفسي رفعها إلى من يرفع حوائجه إليك ولا يستغني في طلباته عنك، وهي زلة من زلل الخاطئين وعثرة من عثرات المذنبين، ثم انتبهت بتذكيرك لي من غفلتي، ونهضت بتوفيقك من زلتي، ورجعت ونكصت بتسديدك عن عثرتي، وقلت: سبحان ربي كيف يسئل محتاج محتاجا؟ وأنى يرغب معدم إلى معدم؟ فقصدتك، يا إلهي، بالرغبة، وأوفدت عليك رجائي بالثقة بك، وعلمت أن كثير ما أسئلك يسير في وجدك، وأن خطير ما أستوهبك حقير في

[ 74 ]

وسعك، وأن كرمك لا يضيق عن سؤال أحد، وأن يدك بالعطايا أعلى من كل يد، اللهم فصل على محمد وآله، واحملني بكرمك على التفضل، ولا تحملني بعدلك على الاستحقاق، فما أنا بأول راغب رغب إليك فأعطيته وهو يستحق المنع، ولا بأول سائل سئلك فأفضلت عليه وهو يستوجب الحرمان، اللهم صل على محمد وآله، وكن لدعائي مجيبا، ومن ندائي قريبا، ولتضرعي راحما، ولصوتي سامعا، ولا تقطع رجائي عندك، ولا تبت سببي منك، ولا توجهني في حاجتي هذه وغيرها إلى سواك

[ 75 ]

وتولني بنجح طلبتي وقضاء حاجتي، ونيل سؤلي قبل زوالي عن موقفي هذا بتيسيرك لي العسير وحسن تقديرك لي في جميع الامور، وصل على محمد وآله، صلوة دائمة نامية لا انقطاع لابدها، ولا منتهى لامدها، واجعل ذلك عونا لي، وسببا لنجاح طلبتي، إنك واسع كريم، ومن حاجتي يا رب كذا وكذا (وتذكر حاجتك ثم تسجد وتقول في سجودك) فضلك آنسني، وإحسانك دلني، فاسئلك بك وبمحمد وآله صلواتك عليهم أن لا تردني خائبا.

[ 76 ]

(14) وكان من دعائه عليه السلام إذا اعتدي عليه أو رأى من الظالمين ما لا يحب يا من لا يخفى عليه أنباء المتظلمين، ويا من لا يحتاج في قصصهم إلى شهادات الشاهدين، ويا من قربت نصرته من المظلومين، ويا من بعد عونه عن الظالمين، قد علمت يا إلهي، ما نالني من " فلان بن فلان مما حظرت وانتهكه مني مما حجزت عليه، بطرا في نعمتك عنده، واغترارا بنكيرك عليه، اللهم فصل على محمد وآله، وخذ ظالمي وعدوي عن ظلمي بقوتك

[ 77 ]

وافلل حده عني بقدرتك، واجعل له شغلا فيما يليه، وعجزا عما يناويه، اللهم وصل على محمد وآله، ولا تسوغ له ظلمي، وأحسن عليه عوني، واعصمني من مثل أفعاله، ولا تجعلني في مثل حاله، اللهم صل على محمد وآله وأعدني عليه عدوى حاضرة، تكون من غيظي به شفاء، ومن حنقي عليه وفاء، اللهم صل على محمد وآله وعوضني من ظلمه لي عفوك، وأبدلني بسوء صنيعه بي رحمتك، فكل مكروه جلل دون سخطك، وكل مرزئة سواء مع موجدتك، اللهم فكما كرهت إلي أن أظلم

[ 78 ]

فقني من أن أظلم، اللهم لا أشكو إلى أحد سواك، ولا أستعين بحاكم غيرك، حاشاك، فصل على محمد وآله وصل دعائي بالاجابة، واقرن شكايتي بالتغيير، اللهم لا تفتني بالقنوط من إنصافك، ولا تفتنه بالامن من إنكارك، فيصر على ظلمي، ويحاضرني بحقي، وعرفه عما قليل ما أوعدت الظالمين، وعرفني ما وعدت من إجابة المضطرين، اللهم صل على محمد وآله، ووفقني لقبول ما قضيت لي وعلي، ورضني بما أخذت لي ومني، واهدني للتي هي أقوم، واستعملني

[ 79 ]

بما هو أسلم، اللهم وإن كانت الخيرة لي عندك في تأخير الاخذ لي، وترك الانتقام ممن ظلمني إلى يوم الفصل ومجمع الخصم، فصل على محمد وآله، وأيدني منك بنية صادقة، وصبر دائم، وأعذني من سوء الرغبة، وهلع أهل الحرص، وصور في قلبي مثال ما ادخرت لي من ثوابك، وأعددت لخصمي من جزائك وعقابك، واجعل ذلك سببا لقناعتي بما قضيت وثقتي بما تخيرت، آمين رب العالمين، إنك ذو الفضل العظيم، وأنت على كل شئ قدير.

[ 80 ]

(15) وكان من دعائه عليه السلام إذا مرض أو نزل به كرب أو بلية اللهم لك الحمد على ما لم أزل أتصرف فيه من سلامة بدني، ولك الحمد على ما أحدثت بي من علة في جسدي فما أدري، يا إلهي، أي الحالين أحق بالشكر لك، وأي الوقتين أولى بالحمد لك، أوقت الصحة التي هنأتني فيها طيبات رزقك، ونشطتني بها لابتغاء مرضاتك وفضلك، وقويتني معها على ما وفقتني له من طاعتك أم وقت العلة التي محصتني بها، والنعم التي أتحفتني بها

[ 81 ]

تخفيفا لما ثقل على ظهري من الخطيئات، وتطهيرا لما انغمست فيه من السيئات، وتنبيها لتناول التوبة وتذكيرا لمحو الحوبة بقديم النعمة؟ وفي خلال ذلك ما كتب لي الكاتبان من زكي الاعمال، ما لا قلب فكر فيه، ولا لسان نطق به، ولا جارحة تكلفته، بل إفضالا منك علي، وإحسانا من صنيعك إلي اللهم فصل على محمد وآله، وحبب إلي ما رضيت لي ويسر لي ما أحللت بي، وطهرني من دنس ما أسلفت وامح عني شر ما قدمت، وأوجدني حلاوة العافية

[ 82 ]

وأذقني برد السلامة، واجعل مخرجي عن علتي إلى عفوك، ومتحولي عن صرعتي إلى تجاوزك، وخلاصي من كربي إلى روحك، وسلامتي من هذه الشدة إلى فرجك، إنك المتفضل بالاحسان، المتطول بالامتنان، الوهاب الكريم، ذو الجلال والاكرام. (16) وكان من دعائه عليه السلام إذا استقال من ذنوبه أو تضرع في طلب العفو عن عيوبه اللهم يا من برحمته يستغيث المذنبون، ويا من إلى ذكر إحسانه يفزع المضطرون، ويا من لخيفته

[ 83 ]

ينتحب الخاطئون، يا أنس كل مستوحش غريب، ويا فرج كل مكروب كئيب، ويا غوث كل مخذول فريد، ويا عضد كل محتاج طريد، أنت الذي وسعت كل شئ رحمة وعلما، وأنت الذي جعلت لكل مخلوق في نعمك سهما، وأنت الذي عفوه أعلى من عقابه، وأنت الذي تسعى رحمته أمام غضبه، وأنت الذي عطاؤه أكثر من منعه، وأنت الذي اتسع الخلائق كلهم في وسعه وأنت الذي لا يرغب في جزاء من أعطاه، وأنت الذي لا يفرط في عقاب من عصاه، وأنا يا إلهي، عبدك الذي

[ 84 ]

أمرته بالدعاء فقال: لبيك وسعديك، ها أنا ذا، يا رب مطروح بين يديك، أنا الذي أوقرت الخطايا ظهره وأنا الذي أفنت الذنوب عمره، وأنا الذي بجهله عصاك، ولم تكن أهلا منه لذاك، هل أنت يا إلهي، راحم من دعاك فأبلغ في الدعاء؟ أم أنت غافر لمن بكاك فأسرع في البكاء أم أنت متجاوز عمن عفر لك وجهه تذللا؟ أم أنت مغن من شكا إليك فقره توكلا؟ إلهي لا تخيب من لا يجد معطيا غيرك، ولا تخذل من لا يستغني عنك بأحد دونك إلهي فصل على محمد وآله، ولا تعرض عني وقد أقبلت عليك

[ 85 ]

ولا تحرمني وقد رغبت إليك، ولا تجبهني بالرد وقد انتصبت بين يديك، أنت الذي وصفت نفسك بالرحمة، فصل على محمد وآله، وارحمني، وأنت الذي سميت نفسك بالعفو فاعف عني، قد ترى يا إلهي، فيض دمعي من خيفتك، ووجيب قلبي من خشيتك، وانتقاض جوارحي من هيبتك، كل ذلك حياء منك لسوء عملي، ولذاك خمد صوتي عن الجأر إليك، وكل لساني عن مناجاتك يا إلهي فلك الحمد، فكم من عائبة سترتها علي فلم تفضحني وكم من ذنب غطيته علي فلم تشهرني، وكم من شائبة

[ 86 ]

ألممت بها فلم تهتك عني سترها، ولم تقلدني مكروه شنارها ولم تبد سواتها لمن يلتمس معائبي من جيرتي وحسدة نعمتك عندي، ثم لم ينهني ذلك عن أن جريت إلى سوء ما عهدت مني! فمن أجهل مني، يا إلهي برشده؟ ومن أغفل مني عن حظه؟ ومن أبعد مني من استصلاح نفسه حين أنفق ما أجريت علي من رزقك فيما نهيتني عنه من معصيتك، ومن أبعد غورا في الباطل، وأشد إقداما على السوء مني حين أقف بين دعوتك ودعوة الشيطان، فأتبع دعوته على غير عمى مني في معرفة به

[ 87 ]

ولا نسيان من حفظي له؟ وأنا حينئذ موقن بأن منتهى دعوتك إلى الجنة، ومنتهى دعوته إلى النار، سبحانك ما أعجب ما أشهد به علي نفسي، وأعدده من مكتوم أمري، وأعجب من ذلك أناتك عني، وإبطاؤك عن معاجلتي، وليس ذلك من كرمي عليك، بل تأنيا منك لي، وتفضلا منك علي لان أرتدع عن معصيتك المسخطة، وأقلع عن سيئاتي المخلقة، ولان عفوك عني أحب إليك من عقوبتي، بل أنا، يا إلهي، أكثر ذنوبا وأقبح اثارا، وأشنع أفعالا، وأشد في الباطل تهورا

[ 88 ]

وأضعف عند طاعتك تيقظا، وأقل لوعيدك انتباها وارتقابا من أن أحصي لك عيوبي، أو أقدر على ذكر ذنوبي، وإنما أوبخ بهذا نفسي طمعا في رأفتك التي بها صلاح أمر المذنبين، ورجاء لرحمتك التي بها فكاك رقاب الخاطئين، اللهم وهذه رقبتي قد أرقتها الذنوب فصل على محمد وآله، وأعتقها بعفوك، وهذا ظهري قد أثقلته الخطايا، فصل على محمد وآله، وخفف عنه بمنك، يا إلهي لو بكيت إليك حتى تسقط أشفار عيني، وانتحبت حتى ينقطع صوتي، وقمت لك حتى تتنشر قدماي

[ 89 ]

وركعت لك حتى ينخلع صلبي، وسجدت لك حتى تتفقأ حدقتاي، وأكلت تراب الارض طول عمري، وشربت ماء الرماد آخر دهري، وذكرتك في خلال ذلك حتى يكل لساني، ثم لم أرفع طرفي إلى آفاق السماء استحياء منك ما استوجبت بذلك محو سيئة واحدة من سيئاتي وإن كنت تغفر لي حين أستوجب مغفرتك، وتعفو حين أستحق عفوك فان ذلك غير واجب لي باستحقاق ولا أنا أهل له باستيجاب، إذ كان جزائي منك في أول ما عصيتك النار، فإن تعذبني فأنت غير ظالم لي، إلهي

[ 90 ]

فإذ قد تغمدتني بسترك فلم تفضحني، وتأنيتني بكرمك فلم تعاجلني، وحلمت عني بتفضلك فلم تغير نعمتك علي، ولم تكدر معروفك عندي، فارحم طول تضرعي، وشدة مسكنتي وسوء موقفي، اللهم صل على محمد وآله، وقني من المعاصي، واستعملني بالطاعة، وارزقني حسن الانابة، وطهرني بالتوبة، وأيدني بالعصمة، واستصلحني بالعافية، وأذقني حلاوة المغفرة، واجعلني طليق عفوك وعتيق رحمتك، واكتب لي أمانا من سخطك، وبشرني بذلك في العاجل دون الاجل، بشرى أعرفها، وعرفني

[ 91 ]

فيه علامة أتبينها، إن ذلك لا يضيق عليك في وسعك ولا يتكأدك في قدرتك، ولا يتصعدك في أناتك، و لا يؤدك في جزيل هباتك التي دلت عليها آياتك، إنك تفعل ما تشاء، وتحكم ما تريد، إنك على كل شئ قدير. (17) وكان من دعائه عليه السلام إذا ذكر الشيطان فاستعاذ منه ومن عداوته وكيده اللهم إنا نعوذ بك من نزغات الشيطان الرجيم وكيده و مكائده، ومن الثقة بأمانيه ومواعيده وغروره ومصائده، وأن يطمع نفسه في إضلالنا عن طاعتك

[ 92 ]

وامتهاننا بمعصيتك، أو أن يحسن عندنا ما حسن لنا، أو أن يثقل علينا ما كره إلينا، اللهم اخسأه عنا بعبادتك، واكبته بدؤبنا في محبتك، واجعل بيننا وبينه سترا لا يهتكه، ورد ما مصمتا لا يفتقه، اللهم صل على محمد وآله، واشغله عنا ببعض أعدائك، واعصمنا منه بحسن رعايتك، واكفنا ختره، وولنا ظهره، واقطع عنا إثره، اللهم صل على محمد وآله، وأمتعنا من الهدى بمثل ضلالته، وزودنا من التقوى ضد غوايته، واسلك بنا من التقى

[ 93 ]

خلاف سبيله من الردى، اللهم لا تجعل له في قلوبنا مدخلا، ولا توطنن له فيما لدينا منزلا، اللهم وما سول لنا من باطل فعرفناه، وإذا عرفتناه فقناه وبصرنا ما نكائده به، وألهمنا ما نعده له، وأيقظنا عن سنة الغفلة بالركون إليه، وأحسن بتوفيقك عوننا عليه، اللهم وأشرب قلوبنا إنكار عمله، والطف لنا في نقض حيله اللهم صل على محمد وآله، وحول سلطانه عنا، واقطع رجائه منا، وادرأه عن الولوع بنا، اللهم صل على محمد وآله، واجعل آبائنا وأمهاتنا وأولادنا

[ 94 ]

وأهالينا وذوي أرحامنا وقراباتنا وجيراننا من المؤمنين والمؤمنات منه في حرز حارز، وحصن حافظ، وكهف مانع، وألبسهم منه جننا واقية، وأعطهم عليه أسلحة ماضية، اللهم واعمم بذلك من شهد لك بالربوبية، وأخلص لك بالوحدانية، وعاداه لك بحقيقة العبودية، واستظهر بك عليه في معرفة العلوم الربانية، اللهم احلل ما عقد، وافتق ما رتق وافسخ ما دبر، وثبطه إذا عزم، وانقض ما أبرم، اللهم واهزم جنده، وأبطل كيده، وأهدم كهفه، وأرغم

[ 95 ]

أنفه، اللهم اجعلنا في نظم أعدائه، واعزلنا عن عداد أوليائه، لا نطيع له إذا استهوانا، ولا نستجيب له إذا دعانا، نأمر بمناواته من أطاع أمرنا، ونعظ عن متابعته من اتبع زجرنا، اللهم صل على محمد خاتم النبيين وسيد المرسلين، وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين، وأعذنا وأهالينا وإخواننا وجميع المؤمنين والمؤمنات مما استعذنا منه، وأجرنا مما استجرنا بك من خوفه، واسمع لنا ما دعونا به، وأعطنا ما أغفلناه، واحفظ لنا ما نسيناه، وصيرنا بذلك في درجات الصالحين، ومراتب المؤمنين آمين رب العالمين.

[ 96 ]

(18) وكان من دعائه عليه السلام إذا دفع عنه ما يحذر أو عجل له مطلبه اللهم لك الحمد على حسن قضائك، وبما صرفت عني من بلائك، فلا تجعل حظي من رحمتك ما عجلت لي من عافيتك فأكون قد شقيت بما أحببت، وسعد غيري بما كرهت، وإن يكن ما ظللت فيه أوبت فيه من هذه العافية بين يدي بلاء لا ينقطع ووزر لا يرتفع فقدم لي ما أخرت، وأخر عني ما قدمت، فغير كثير ما عاقبته الفناء، وغير قليل ما عاقبته البقاء، وصل على محمد وآله.

[ 97 ]

(19) وكان من دعائه عليه السلام عند الاستسقاء بعد الجدب اللهم اسقنا الغيث، وانشر علينا رحمتك بغيثك المغدق من السحاب المنساق لنبات أرضك المونق في جميع الآفاق وامنن على عبادك بإيناع الثمرة، وأحي بلادك ببلوغ الزهرة، وأشهد ملائكتك الكرام السفرة بسقي منك نافع، دائم غزره، واسع درره، وابل سريع عاجل، تحيي به ما قد مات، وترد به ما قد فات، وتخرج به ما هو آت وتوسع به في الاقوات، سحابا متراكما هنيئا مريئا، طبقا

[ 98 ]

مجلجلا، غير ملث ودقه، ولا خلت برقه، اللهم اسقنا غيثا مغيثا مريعا ممرعا عريضا واسعا غزيرا، ترد به النهيض، وتجبر به المهيض، اللهم اسقنا سقيا تسيل منه الظراب، وتملا منه الجباب، وتفجر به الانهار وتنبت به الاشجار، وترخص به الاسعار في جميع الامصار وتنعش به البهائم والخلق، وتكمل لنا به طيبات الرزق وتنبت لنا به الزرع، وتدر به الضرع، وتزيدنا به قوة إلى قوتنا، اللهم لا تجعل ظله علينا سموما، ولا تجعل برده علينا حسوما، ولا تجعل صوبه علينا رجوما، ولا تجعل مائه

[ 99 ]

علينا أجاجا، اللهم صل على محمد وآله، وارزقنا من بركات السموات والارض، إنك على كل شئ قدير. (20) وكان من دعائه عليه السلام في مكارم الاخلاق ومرضي الافعال اللهم صل على محمد وآله، وبلغ بإيماني أكمل الايمان واجعل يقيني أفضل اليقين، وانته بنيتي إلى أحسن النيات وبعملي إلى أحسن الاعمال، اللهم وفر بلطفك نيتي، وصحح بما عندك يقيني، واستصلح بقدرتك ما فسد مني، اللهم صل على محمد وآله، واكفني ما يشغلني

[ 100 ]

الاهتمام به، واستعملني بما تسئلني غدا عنه، واستفرغ أيامي فيما خلقتني له، وأغنني وأوسع علي في رزقك، ولا تفتني بالنظر، وأعزني ولا تبتليني بالكبر، وعبدني لك ولا تفسد عبادتي بالعجب، وأجر للناس على يدي الخير ولا تمحقه بالمن، وهب لي معالي الاخلاق، و اعصمني من الفخر، اللهم صل على محمد وآله، ولا ترفعني في الناس درجة إلا حططتني عند نفسي مثلها ولا تحدث لي عزا ظاهرا إلا أحدثت لي ذلة باطنة عند نفسي بقدرها، اللهم صل على محمد وآل محمد، ومتعني

[ 101 ]

بهدى صالح لا أستبدل به، وطريقة حق لا أزيع عنها ونية رشد لا أشك فيها، وعمرني ما كان عمري بذلة في طاعتك، فإذا كان عمري مرتعا للشيطان فاقبضني إليك قبل أن يسبق مقتك إلي، أو يستحكم غضبك علي، اللهم لا تدع خصلة تعاب مني إلا أصلحتها، ولا عائبة أؤنب بها إلا حسنتها، ولا أكرومة في ناقصة إلا أتممتها، اللهم صل على محمد وآل محمد، وأبدلني من بغضة أهل الشنان المحبة، ومن حسد أهل البغي المودة، ومن ظنة أهل الصلاح الثقة، ومن عداوة

[ 102 ]

الادنين الولاية، ومن عقوق ذوي الارحام المبرة، و من خذلان الاقربين النصرة، ومن حب المدارين تصحيح المقة ومن رد الملابسين كرم العشرة، ومن مرارة خوف الظالمين حلاوة الامنة، اللهم صل على محمد وآله، واجعلني (واجعل لي) يدا على من ظلمني، ولسانا على من خاصمني، وظفرا بمن عاندني، وهب لي مكرا على من كايدني، وقدرة على من اضطهدني، وتكذيبا لمن قصبني، وسلامة ممن توعدني، ووفقني لطاعة من سددني، ومتابعة من أرشدني، اللهم صل على محمد وآله

[ 103 ]

وسددني لان أعارض من غشني بالنصح، وأجزي من هجرني بالبر، وأثيب من حرمني بالبذل، وأكافى من قطعني بالصلة، وأخالف من اغتابني إلى حسن الذكر، وأن أشكر الحسنة، وأغضى عن السيئة، اللهم صل على محمد وآله، وحلني بحلية الصالحين، وألبسني زينة المتقين، في بسط العدل، وكظم الغيظ، وإطفاء النائرة وضم أهل الفرقة، وإصلاح ذات البين، وإفشاء العارفة، وستر العائبة، ولين العريكة، وخفض الجناح وحسن السيرة، وسكون الريح، وطيب المخالقة، والسبق

[ 104 ]

إلى الفضيلة، وإيثار التفضل، وترك التعيير، والافضال على غير المستحق، والقول بالحق وإن عز، واستقلال الخير وان كثر من قولى وفعلى، واستكثار الشر وان قل من قولي وفعلي، وأكمل ذلك لي بدوام الطاعة ولزوم الجماعة، ورفض أهل البدع، ومستعمل الرأي المخترع، اللهم صل على محمد وآله، واجعل أوسع رزقك علي إذا كبرت، وأقوى قوتك في إذا نصبت، ولا تبتليني بالكسل عن عبادتك، ولا العمى عن سبيلك، ولا بالتعرض لخلاف محبتك، ولا مجامعة من تفرق عنك

[ 105 ]

ولا مفارقة من اجتمع إليك، اللهم اجعلني أصول بك عند الضرورة، وأسئلك عند الحاجة، وأتضرع إليك عند المسكنة، ولا تفتني بالاستعانة بغيرك إذا اضطررت ولا بالخضوع لسؤال غيرك إذا افتقرت، ولا بالتضرع إلى من دونك إذا رهبت، فأستحق بذلك خذلانك ومنعك وإعراضك، يا أرحم الراحمين، اللهم اجعل ما يلقي الشيطان في روعي من التمني والتظني والحسد ذكرا لعظمتك، وتفكرا في قدرتك، وتدبيرا على عدوك وما أجرى على لساني من لفظة فحش أو هجر أو شتم عرض

[ 106 ]

أو شهادة باطل أو اغتياب مؤمن غائب أو سب حاضر وما أشبه ذلك نطقا بالحمد لك، وإغراقا في الثناء عليك، وذهابا في تمجيدك، وشكرا لنعمتك، واعترافا بإحسانك، وإحصاء لمننك، اللهم صل على محمد وآله ولا أظلمن وأنت مطيق للدفع عني، ولا أظلمن وأنت القادر على القبض مني، ولا أضلن وقد أمكنتك هدايتي ولا أفتقرن ومن عندك وسعي، ولا أطغين ومن عندك وجدي، اللهم إلى مغفرتك وفدت، وإلى عفوك قصدت، وإلى تجاوزك اشتقت: وبفضلك

[ 107 ]

وثقت، وليس عندي ما يوجب لي مغفرتك، ولا في عملي ما أستحق به عفوك، وما لي بعد أن حكمت على نفسي إلا فضلك، فصل على محمد وآله، وتفضل علي، اللهم وأنطقني بالهدى، وألهمنى التقوى، ووفقني للتي هي أزكى، واستعملني بما هو أرضى، اللهم اسلك بي الطريقة المثلى، واجعلني على ملتك أموت وأحيى اللهم صل على محمد وآله، ومتعني بالاقتصاد، و اجعلني من أهل السداد، ومن أدلة الرشاد، و من صالح العباد، وارزقني فوز المعاد، وسلامة المرصاد

[ 108 ]

اللهم خذ لنفسك من نفسي ما يخلصها، وأبق لنفسي من نفسي ما يصلحها، فإن نفسي هالكة أو تعصمها، اللهم أنت عدتي إن حزنت، وأنت منتجعي إن حرمت، وبك استغاثتي إن كرثت، وعندك مما فات خلف، و لما فسد صلاح، وفيما أنكرت تغيير، فامنن علي قبل البلاء بالعافية، وقبل الطلب بالجدة، وقبل الضلال بالرشاد، واكفني مؤنة معرة العباد، و هب لي أمن يوم المعاد، وامنحني حسن الارشاد اللهم صل على محمد وآله، وادرأ عني بلطفك، واغذني بنعمتك

[ 109 ]

وأصلحني بكرمك، وداوني بصنعك، وأظلني في ذراك وجللني رضاك، ووفقني إذا اشتكلت علي الامور لاهداها، وإذا تشابهت الاعمال لا زكاها، وإذا تناقضت الملل لارضاها، اللهم صل على محمد وآله، وتوجني بالكفاية، وسمني حسن الولاية، وهب لي صدق الهداية ولا تفتني بالسعة، وامنحني حسن الدعة، ولا تجعل عيشي كدا كدا، ولا ترد دعائي علي ردا، فإني لا أجعل لك ضدا، ولا أدعو معك ندا، اللهم صل على محمد وآله وامنعني من السرف، وحصن رزقي من التلف، ووفر

[ 110 ]

ملكتي بالبركة فيه، وأصب بي سبيل الهداية للبر فيما أنفق منه، اللهم صل على محمد وآله، واكفني مؤنة الاكتساب وارزقني من غير احتساب، فلا أشتغل عن عبادتك بالطلب ولا أحتمل إصر تبعات المكسب، اللهم فأطلبني بقدرتك ما أطلب، وأجرني بعزتك مما أرهب، اللهم صل على محمد وآله، وصن وجهي باليسار، ولا تبتذل جاهي بالاقتار، فأسترزق أهل رزقك، وأستعطي شرار خلقك فأفتتن بحمد من أعطاني، وأبتلى بذم من منعني، وأنت من دونهم ولي الاعطاء والمنع، اللهم صل

[ 111 ]

على محمد وآله، وارزقني صحة في عبادة، وفراغا في زهادة، وعلما في استعمال، وورعا في إجمال، اللهم اختم بعفوك أجلي، وحقق في رجاء رحمتك أملي، وسهل إلى بلوغ رضاك سبلي، وحسن في جميع أحوالي عملي، اللهم صل على محمد وآله، ونبهني لذكرك في أوقات الغفلة، واستعملني بطاعتك في أيام المهملة، وانهج لي إلى محبتك سبيلا سهلة، أكمل لي بها خير الدنيا والآخرة، اللهم صل على محمد وآله، كأفضل ما صليت على أحد من خلقك قبله، وأنت مصل على أحد بعده، وآتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقني برحمتك عذاب النار.

[ 112 ]

(21) وكان من دعائه عليه السلام إذا حزنه أمر وأهمته الخطايا اللهم يا كافي الفرد الضعيف، وواقي الامر المخوف، أفردتني الخطايا فلا صاحب معي، وضعفت عن غضبك فلا مؤيد لي، وأشرفت على خوف لقائك فلا مسكن لروعتي ومن يؤمنني منك وأنت أخفتني، ومن يساعدني وأنت أفردتني، ومن يقويني وأنت أضعفتني، لا يجير، يا إلهي، إلا رب على مربوب، ولا يؤمن إلا غالب على مغلوب، ولا يعين إلا طالب على مطلوب، وبيدك

[ 113 ]

يا إلهي، جميع ذلك السبب، وإليك المفر والمهرب، فصل على محمد وآله، وأجر هربي وأنجح مطلبي، اللهم إنك إن صرفت عني وجهك الكريم أو منعتني فضلك الجسيم أو حظرت علي رزقك أو قطعت عني سببك لم أجد السبيل إلى شئ من أملي غيرك، ولم أقدر على ما عندك بمعونة سواك، فإني عبدك وفي قبضتك، ناصيتي بيدك، لا أمر لي مع أمرك، ماض في حكمك عدل في قضاؤك، ولا قوة لي على الخروج من سلطانك ولا أستطيع مجاوزة قدرتك، ولا أستميل هواك،

[ 114 ]

ولا أبلغ رضاك، ولا أنال ما عندك إلا بطاعتك وبفضل رحمتك، إلهي أصبحت وأمسيت عبدا داخرا لك لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا بك، أشهد بذلك على نفسي، و أعترف بضعف قوتي وقلة حيلتي، فأنجز لي ما وعدتني وتمم لي ما آتيتني، فإني عبدك المسكين المستكين الضعيف الضرير الذليل الحقير المهين الفقير الخائف المستجير اللهم صل على محمد وآله، ولا تجعلني ناسيا لذكرك فيما أوليتني، ولا غافلا لاحسانك فيما أبليتني، ولا آيسا من إجابتك لي وإن أبطات عني، في سراء كنت أو ضراء

[ 115 ]

أو شدة أو رخاء، أو عافية أو بلاء، أو بؤس أو نعماء، أو جدة أو لاواء، أو فقر أو غنى، اللهم صل على محمد وآله واجعل ثنائي عليك، ومدحي إياك، وحمدي لك في كل حالاتي حتى لا أفرح بما آتيتني من الدنيا، ولا أحزن على ما منعتني فيها، وأشعر قلبي تقواك، واستعمل بدني فيما تقبله مني، واشغل بطاعتك نفسي عن كل ما يرد علي حتى لا أحب شيئا من سخطك، ولا أسخط شيئا من رضاك، اللهم صل على محمد وآله، وفرغ قلبي لمحبتك، واشغله بذكرك، وانعشه بخوفك وبالوجل

[ 116 ]

منك، وقوه بالرغبة إليك، وأمله إلى طاعتك وأجر به في أحب السبل إليك، وذلله بالرغبة فيما عندك أيام حيوتي كلها، واجعل تقواك من الدنيا زادي، وإلى رحمتك رحلتي، وفي مرضاتك مدخلي واجعل في جنتك مثواي، وهب لي قوة أحتمل بها جميع مرضاتك، واجعل فراري إليك، ورغبتي فيما عندك، وألبس قلبي الوحشة من شرار خلقك وهب لي الانس بك وبأوليائك وأهل طاعتك ولا تجعل لفاجر ولا كافر علي منة، ولا له عندي

[ 117 ]

يدا، ولا بي إليهم حاجة، بل اجعل سكون قلبي وأنس نفسي واستغنائي وكفايتي بك وبخيار خلقك، اللهم صل على محمد وآله، واجعلني لهم قرينا، واجعلني لهم نصيرا، وامنن علي بشوق إليك، وبالعمل لك بما تحب وترضى، إنك على كل شئ قدير، وذلك عليك يسير. (22) وكان من دعائه عليه السلام عند الشدة والجهد وتعسر الامور اللهم إنك كلفتني من نفسي ما أنت أملك به مني، وقدرتك عليه وعلي أغلب من قدرتي، فأعطني

[ 118 ]

من نفسي ما يرضيك عني، وخذ لنفسك رضاها من نفسي في عافية، اللهم لا طاقة لي بالجهد، ولا صبر لي على البلاء، ولا قوة لي على الفقر، فلا تحظر علي رزقي ولا تكلني إلى خلقك، بل تفرد بحاجتي، وتول كفايتي وانظر إلي وانظر لي في جميع أموري، فإنك إن وكلتني إلى نفسي عجزت عنها ولم أقم ما فيه مصلحتها، وإن وكلتني إلى خلقك تجهموني، وإن الجأتني إلى قرابتي حرموني، وإن أعطوا أعطوا قليلا نكدا، ومنوا علي طويلا، وذموا كثيرا، فبفضلك اللهم فأغنني،

[ 119 ]

وبعظمتك فانعشني، وبسعتك فابسط يدي، وبما عندك فاكفني، اللهم صل على محمد وآله، وخلصني من الحسد واحصرني عن الذنوب، وورعني عن المحارم، ولا تجرئني على المعاصي، واجعل هواي عندك، ورضاي فيما يرد علي منك، وبارك لي فيما رزقتني وفيما خولتني وفيما أنعمت به علي، واجعلني في كل حالاتي محفوظا مكلوء مستورا ممنوعا معاذا مجارا، اللهم صل على محمد وآله، واقض عني كل ما ألزمتنيه وفرضته علي لك في وجه من وجوه طاعتك أو لخلق من خلقك وإن ضعف عن

[ 120 ]

ذلك بدني ووهنت عنه قوتي، ولم تنله مقدرتي، ولم يسعه مالي ولا ذات يدي، ذكرته أو نسيته، هو، يا رب، مما قد أحصيته علي وأغفلته أنا من نفسي، فأده عني من جزيل عطيتك وكثير ما عندك، فإنك واسع كريم حتى لا يبقى علي شئ منه تريد أن تقاصني به من حسناتي أو تضاعف به من سيئاتي يوم ألقاك يا رب، اللهم صل على محمد وآله، وارزقني الرغبة في العمل لك لآخرتي حتى أعرف صدق ذلك من قلبي، وحتى يكون الغالب علي الزهد في دنياي، وحتى أعمل الحسنات شوقا،

[ 121 ]

وآمن من السيئات فرقا وخوفا، وهب لي نورا أمشي به في الناس، وأهتدي به في الظلمات، وأستضيئ به من الشك والشبهات، اللهم صل على محمد وآله، وارزقني خوف غم الوعيد، وشوق ثواب الموعود، حتى أجد لذة ما أدعوك له، وكأبة ما أستجير بك منه، اللهم قد تعلم ما يصلحني من أمر دنياي و آخرتي، فكن بحوائجي حفيا، اللهم صل على محمد وآل محمد، وارزقني الحق عند تقصيري في الشكر لك بما أنعمت علي في اليسر والعسر والصحة والسقم، حتى

[ 122 ]

أتعرف من نفسي روح الرضا وطمأنينة النفس مني بما يجب لك فيما يحدث في حال الخوف والامن والرضا والسخط والضر والنفع، اللهم صل على محمد وآله، وارزقني سلامة الصدر من الحسد حتى لا أحسد أحدا من خلقك على شئ من فضلك، وحتى لا أرى نعمة من نعمك على أحد من خلقك في دين أو دنيا أو عافية أو تقوى أو سعة أو رخاء إلا رجوت لنفسي أفضل ذلك بك ومنك وحدك لا شريك لك، اللهم صل على محمد وآله، وارزقني التحفظ من الخطايا، والاحتراس

[ 123 ]

من الزلل في الدنيا والآخرة في حال الرضا والغضب، حتى أكون بما يرد علي منهما بمنزلة سواء، عاملا بطاعتك مؤثرا لرضاك على ما سواهما، في الاولياء والاعداء، حتى يأمن عدوي من ظلمي وجوري، ويأيس وليي من ميلي و انحطاط هواي، واجعلني ممن يدعوك مخلصا في الرخاء دعاء المخلصين المضطرين لك في الدعاء، إنك حميد مجيد. (23) وكان من دعائه عليه السلام إذا سئل الله العافية وشكرها اللهم صل على محمد وآله، وألبسني عافيتك، وجللني

[ 124 ]

عافيتك، وحصني بعافيتك، وأكرمني بعافيتك، وأغنني بعافيتك، وتصدق علي بعافيتك، وهب لي عافيتك، وأفرشني عافيتك، وأصلح لي عافيتك ولا تفرق بيني وبين عافيتك في الدنيا والآخرة، اللهم صل على محمد وآله، وعافني عافية كافية شافية عالية نامية، عافية تولد في بدني العافية، عافية الدنيا والآخرة، وامنن علي بالصحة والامن والسلامة في ديني وبدني، والبصيرة في قلبي، والنفاذ في أموري، والخشية لك، و

[ 125 ]

الخوف منك، والقوة على ما أمرتني به من طاعتك، والاجتناب لما نهيتني عنه من معصيتك، اللهم وامنن علي بالحج والعمرة، وزيارة قبر رسولك صلواتك عليه ورحمتك وبركاتك عليه وعلى آله وآل رسولك عليهم السلام أبدا ما أبقيتني في عامي هذا وفي كل عام، واجعل ذلك مقبولا مشكورا، مذكورا لديك، مذخورا عندك، وأنطق بحمدك وشكرك وذكرك وحسن الثناء عليك لساني، واشرح لمراشد دينك قلبي، وأعذني وذريتي من الشيطان الرجيم،

[ 126 ]

ومن شر السامة والهامة والعامة واللامة، ومن شر كل شيطان مريد، ومن شر كل سلطان عنيد، ومن شر كل مترف حفيد، ومن شر كل ضعيف وشديد، ومن شر كل شريف ووضيع، ومن شر كل صغير وكبير، ومن شر كل قريب وبعيد، ومن شر كل من نصب لرسولك ولاهل بيته حربا من الجن والانس، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها، إنك على صراط مستقيم، اللهم صل على محمد وآله، ومن أرادني بسوء فاصرفه عني، وادحر عني مكره، وادرأ عني شره، ورد كيده في نحره،

[ 127 ]

واجعل بين يديه سدا حتى تعمي عني بصره، وتصم عن ذكري سمعه، وتقفل دون إخطاري قلبه، وتخرس عني لسانه، وتقمع رأسه، وتذل عزه، وتكسر جبروته، وتذل رقبته، وتفسخ كبره، وتؤمنني من جميع ضره وشره وغمزه وهمزه ولمزه وحسده وعداوته وحبائله ومصائده ورجله وخيله، إنك عزيز قدير. (24) وكان من دعائه عليه السلام لابويه عليهما السلام اللهم صل على محمد عبدك ورسولك، وأهل بيته

[ 128 ]

الطاهرين، واخصصهم بأفضل صلواتك ورحمتك وبركاتك وسلامك، واخصص اللهم والدي بالكرامة لديك والصلوة منك، يا أرحم الراحمين، اللهم صل على محمد وآله، وألهمني علم ما يجب لهما علي إلهاما، واجمع لي علم ذلك كله تماما، ثم استعملني بما تلهمني منه، ووفقني للنفوذ فيما تبصرني من علمه، حتى لا يفوتني استعمال شئ علمتنيه، ولا تثقل أركاني عن الحفوف فيما ألهمتنيه اللهم صل على محمد وآله كما شرفتنا به، وصل على محمد وآله، كما أوجبت لنا الحق على الخلق بسببه، اللهم

[ 129 ]

اجعلني أهابهما هيبة السلطان العسوف، وأبرهما بر الام الرؤف، واجعل طاعتي لوالدي وبري بهما أقر لعيني من رقدة الوسنان، وأثلج لصدري من شربة الظمأن حتى أوثر على هواي هواهما، وأقدم على رضاي رضاهما، وأستكثر برهما بي وإن قل، وأستقل بري بهما وإن كثر، اللهم خفض لهما صوتي، وأطب لهما كلامي وألن لهما عريكتي، وأعطف عليهما قلبي، وصيرني بهما رفيقا، وعليهما شفيقا، اللهم اشكر لهما تربيتي، وأثبهما على تكرمتي، واحفظ لهما ما حفظاه مني في صغري، اللهم

[ 130 ]

وما مسهما مني من أذى، أو خلص إليهما عني من مكروه أو ضاع قبلي لهما من حق فاجعله حطة لذنوبهما، وعلوا في درجاتهما، وزيادة في حسناتهما، يا مبدل السيئات بأضعافها من الحسنات، اللهم وما تعديا علي فيه من قول، أو أسرفا علي فيه من فعل أو ضيعاه لي من حق، أو قصرا بي عنه من واجب فقد وهبته لهما، وجدت به عليهما، ورغبت إليك في وضع تبعته عنهما، فإني لا أتهمهما على نفسي، ولا أستبطئهما في بري، ولا أكره ما تولياه من أمري

[ 131 ]

يا رب، فهما أوجب حقا علي، وأقدم إحسانا إلي، وأعظم منة لدي من أن أقاصهما بعدل، أو أجازيهما على مثل، أين إذا - يا إلهي - طول شغلهما بتربيتي؟ وأين شدة تعبهما في حراستي؟ وأين إقتارهما على أنفسهما للتوسعة علي؟! هيهات ما يستوفيان مني حقهما، ولا أدرك ما يجب علي لهما، ولا أنا بقاض وظيفة خدمتهما، فصل على محمد وآله، وأعني يا خير من استعين به، ووفقني يا أهدى من غرب إليه ولا تجعلني في أهل العقوق للآباء والامهات يوم

[ 132 ]

تجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون، اللهم صل على محمد وآله وذريته، واخصص أبوي بأفضل ما خصصت به آباء عبادك المؤمنين وأمهاتهم يا أرحم الراحمين، اللهم لا تنسني ذكرهما في أدبار صلواتي، وفي آن من اناء ليلي، وفي كل ساعة من ساعات نهاري، اللهم صل على محمد وآله، واغفر لي بدعائي لهما، واغفر لهما ببرهما بي مغفرة حتما، وارض عنهما بشفاعتي لهما رضى عزما، وبلغهما بالكرامة مواطن السلامة، اللهم وإن سبقت مغفرتك لهما

[ 133 ]

فشفعهما في، وإن سبقت مغفرتك لي فشفعني فيهما، حتى نجتمع برأفتك في دار كرامتك ومحل مغفرتك ورحمتك، إنك ذو الفضل العظيم، والمن القديم، وأنت أرحم الراحمين. (25) وكان من دعائه عليه السلام لولده عليهم السلام اللهم ومن علي ببقاء ولدي، وبإصلاحهم لي، وبإمتاعي بهم، إلهي أمدد لي في أعمارهم، وزد لي في اجالهم، ورب لي صغيرهم، وقو لي ضعيفهم، وأصح لي أبدانهم وأديانهم وأخلاقهم، وعافهم في أنفسهم

[ 134 ]

وفي جوارحهم وفي كل ما عنيت به من أمرهم، وأدرر لي وعلى يدي أرزاقهم، واجعلهم أبرارا أتقياء بصراء سامعين مطيعين لك، ولاوليائك محبين مناصحين ولجميع أعدائك معاندين ومبغضين، آمين، اللهم اشدد بهم عضدي، وأقم بهم أودي، وكثر بهم عددي، وزين بهم محضري، وأحي بهم ذكري، واكفني بهم في غيبتي، وأعني بهم على حاجتي، واجعلهم لي محبين، وعلي حدبين مقبلين مستقيمين لي، مطيعين غير عاصين ولا عاقين ولا مخالفين ولا خاطئين

[ 135 ]

وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم، وهب لي من لدنك معهم أولادا ذكورا، واجعل ذلك خيرا لي، واجعلهم لي عونا على ما سئلتك، وأعذني وذريتي من الشيطان الرجيم، فإنك خلقتنا وأمرتنا ونهيتنا، ورغبتنا في ثواب ما أمرتنا، ورهبتنا عقابه، وجعلت لنا عدوا يكيدنا، سلطته منا على ما لم تسلطنا عليه منه، أسكنته صدورنا، وأجريته مجاري دمائنا، لا يغفل إن غفلنا، ولا ينسى إن نسينا، يؤمننا عقابك ويخوفنا بغيرك، إن هممنا بفاحشة شجعنا عليها

[ 136 ]

وإن هممنا بعمل صالح ثبطنا عنه، يتعرض لنا بالشهوات وينصب لنا بالشبهات، إن وعدنا كذبنا، وإن منانا أخلفنا، وإلا تصرف عنا كيده يضلنا، وإلا تقنا خباله يستزلنا، اللهم فاقهر سلطانه عنا بسلطانك حتى تحبسه عنا بكثرة الدعاء لك فنصبح من كيده في المعصومين بك، اللهم أعطني كل سؤلي، واقض لي حوائجي، ولا تمنعني الاجابة وقد ضمنتها لي، ولا تحجب دعائي عنك وقد أمرتني به، وامنن علي بكل ما يصلحني في دنياي وآخرتي ما ذكرت منه وما نسيت

[ 137 ]

أو أظهرت أو أخفيت، أو أعلنت أو أسررت، واجعلني في جميع ذلك من المصلحين بسؤالي إياك، المنجحين بالطلب إليك، غير الممنوعين بالتوكيل عليك، المعودين بالتعوذ بك، الرابحين في التجارة عليك، المجارين بعزك، الموسع عليهم الرزق الحلال من فضلك، الواسع بجودك وكرمك، المعزين من الذل بك، والمجارين من الظلم بعدلك، والمعافين من البلاء برحمتك، والمغنين من الفقر بغناك، والمعصومين من الذنوب والزلل والخطاء بتقواك، والموفقين

[ 138 ]

للخير والرشد والصواب بطاعتك، والمحال بينهم وبين الذنوب بقدرتك، التاركين لكل معصيتك، الساكنين في جوارك اللهم أعطنا جميع ذلك بتوفيقك ورحمتك، وأعذنا من عذاب السعير، وأعط جميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات مثل الذي سئلتك لنفسي ولولدي في عاجل الدنيا و اجل الاخرة، إنك قريب مجيب سميع عليم عفو غفور رؤف رحيم واتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. (26) وكان من دعائه عليه السلام لجيرانه وأوليائه إذا ذكرهم

[ 139 ]

اللهم صل على محمد وآله، وتولني في جيراني وموالي العارفين بحقنا، والمنابذين لاعدائنا بأفضل ولايتك ووفقهم لاقامة سنتك، والاخذ بمحاسن أدبك في إرفاق ضعيفهم، وسد خلتهم، وعيادة مريضهم، وهداية مسترشدهم، ومناصحة مستشيرهم، وتعهد قادمهم، وكتمان أسرارهم، وستر عوراتهم، ونصرة مظلومهم، وحسن مواساتهم بالماعون، والعود عليهم بالجدة والافضال، وإعطاء ما يجب لهم قبل السؤال، واجعلني اللهم أجزي بالاحسان مسيئهم

[ 140 ]

وأعرض بالتجاوز عن ظالمهم، وأستعمل حسن الظن في كافتهم، وأتولى بالبر عامتهم، وأغض بصري عنهم عفة، وألين جانبي لهم تواضعا، وأرق على أهل البلاء منهم رحمة، وأسر لهم بالغيب مودة، وأحب بقاء النعمة عندهم نصحا، وأوجب لهم ما أوجب لحامتي، وأرعى لهم ما أرعى لخاصتي، اللهم صل على محمد وآله، وارزقني مثل ذلك منهم، واجعل لي أوفى الحظوظ فيما عندهم، وزدهم بصيرة في حقي، ومعرفة بفضلي حتى يسعدوا بي وأسعد بهم، آمين رب العالمين.

[ 141 ]

(27) وكان من دعائه عليه السلام لاهل الثغور اللهم صل على محمد وآله، وحصن ثغور المسلمين بعزتك وأيد حماتها بقوتك، وأسبغ عطاياهم من جدتك، اللهم صل على محمد وآله، وكثر عدتهم، واشحذ أسلحتهم واحرس حوزتهم، وامنع حومتهم، وألف جمعهم، ودبر أمرهم، وواتر بين ميرهم، وتوحد بكفاية مؤنهم، واعضدهم بالنصر، وأعنهم بالصبر، والطف لهم في المكر، اللهم صل على محمد وآله، وعرفهم ما يجهلون

[ 142 ]

وعلمهم ما لا يعلمون، وبصرهم ما لا يبصرون، اللهم صل على محمد وآله، وأنسهم عند لقائهم العدو ذكر دنياهم الخداعة الغرور، وامح عن قلوبهم خطرات المال الفتون، واجعل الجنة نصب أعينهم، ولوح منها لابصارهم ما أعددت فيها من مساكن الخلد، ومنازل الكرامة والحور الحسان والانهار المطردة بأنواع الاشربة والاشجار المتدلية بصنوف الثمر حتى لا يهم أحد منهم بالادبار، ولا يحدث نفسه عن قرنه بفرار، اللهم افلل بذلك عدوهم،

[ 143 ]

واقلم عنهم أظفارهم، وفرق بينهم وبين أسلحتهم، واخلع وثائق أفئدتهم، وباعد بينهم وبين أزودتهم وحيرهم في سبلهم، وضللهم عن وجههم، واقطع عنهم المدد، وانقص منهم العدد، واملا أفئدتهم الرعب، واقبض أيديهم عن البسط، واخزم ألسنتهم عن النطق، وشرد بهم من خلفهم، ونكل بهم من ورائهم، واقطع بخزيهم أطماع من بعدهم، اللهم عقم أرحام نسائهم، ويبس أصلاب رجالهم، واقطع نسل دوابهم وأنعامهم، لا تأذن لسمائهم في

[ 144 ]

قطر، ولا لارضهم في نبات، اللهم وقو بذلك محال أهل الاسلام، وحصن به ديارهم، وثمر به أموالهم وفرغهم عن محاربتهم لعبادتك، وعن منابذتهم للخلوة بك حتى لا يعبد في بقاع الارض غيرك، ولا تعفر لاحد منهم جبهة دونك، اللهم اغز بكل ناحية من المسلمين على من بإزائهم من المشركين، وامددهم بملائكة من عندك مردفين حتى يكشفوهم إلى منقطع التراب قتلا في أرضك وأسرا، أو يقروا بأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت وحدك لا شريك

[ 145 ]

لك، اللهم واعمم بذلك أعدائك في أقطار البلاد من الهند والروم والترك والخزر والحبش والنوبة والزنج والسقالبة والديالمة، وسائر أمم الشرك، الذين تخفى أسماؤهم وصفاتهم، وقد أحصيتهم بمعرفتك، وأشرفت عليهم بقدرتك، اللهم اشغل المشركين بالمشركين عن تناول أطراف المسلمين، وخذهم بالنقص عن تنقصهم، وثبطهم بالفرقة عن الاحتشاد عليهم، اللهم أخل قلوبهم من الامنة وأبدانهم من القوة، وأذهل قلوبهم عن الاحتيال

[ 146 ]

وأوهن أركانهم عن منازلة الرجال، وجبنهم عن مقارعة الابطال، وابعث عليهم جندا من ملائكتك ببأس من بأسك كفعلك يوم بدر، تقطع به دابرهم وتحصد به شوكتهم، وتفرق به عددهم، اللهم وامزج مياههم بالوباء، وأطعمتهم بالادواء، وارم بلادهم بالخسوف، وألح عليها بالقذوف، وافرعها بالمحول، واجعل ميرهم في أحص أرضك وأبعدها عنهم، وامنع حصونها منهم، أصبهم بالجوع المقيم والسقم الاليم، اللهم وأيما غاز غزاهم من أهل ملتك

[ 147 ]

أو مجاهد جاهدهم من أتباع سنتك ليكون دينك الاعلى، وحزبك الاقوى وحظك الاوفى فلقه اليسر وهيئ له الامر، وتوله بالنجح، وتخير له الاصحاب، واستقو له الظهر، وأسبغ عليه في النفقة ومتعه بالنشاط، واطف عنه حرارة الشوق، وأجره من غم الوحشة، وأنسه ذكر الاهل والولد، واثر له حسن النية، وتوله بالعافية وأصحبه السلامة، واعفه من الجبن، وألهمه الجرأة، وارزقه الشدة، وأيده بالنصرة، وعلمه السير والسنن، وسدده في الحكم،

[ 148 ]

واعزل عنه الرياء، وخلصه من السمعة، واجعل فكره وذكره وظعنه وإقامته فيك ولك، فإذا صاف عدوك وعدوه فقللهم في عينه، وصغر شانهم في قلبه، وأدل له منهم، ولا تدلهم منه، فإن ختمت له بالسعادة، وقضيت له بالشهادة فبعد أن يجتاح عدوك بالقتل وبعد أن يجهد بهم الاسر، وبعد أن تأمن أطراف المسلمين، وبعد أن يولي عدوك مدبرين، اللهم وأيما مسلم خلف غازيا أو مرابطا في داره، أو تعهد خالفيه في غيبته، أو أعانه بطائفة من ماله،

[ 149 ]

أو أمده بعتاد، أو شحذه على جهاد، أو أتبعه في وجهه دعوة، أو رعى له من ورائه حرمة، فاجر له مثل أجره وزنا بوزن، ومثلا بمثل، وعوضه من فعله عوضا حاضرا يتعجل به نفع ما قدم وسرور ما أتى به، إلى أن ينتهي به الوقت إلى ما أجريت له من فضلك، وأعددت له من كرامتك، اللهم وأيما مسلم أهمه أمر الاسلام، وأحزنه تحزب أهل الشرك عليهم فنوى غزوى، أو هم بجهاد فقعد به ضعف، أو أبطات به فاقة، أو أخره عنه حادث، أو عرض له دون إرادته مانع فاكتب إسمه

[ 150 ]

في العابدين، وأوجب له ثواب المجاهدين، واجعله في نظام الشهداء والصالحين، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وآل محمد، صلوة عالية على الصلوات، مشرفة فوق التحيات، صلوة لا ينتهي مددها، ولا ينقطع عددها كأتم ما مضى من صلواتك على أحد من أوليائك، إنك المنان الحميد المبدئ المعيد الفعال لما تريد. (28) وكان من دعائه عليه السلام متفزعا إلى الله عزوجل اللهم إني أخلصت بانقطاعي إليك، وأقبلت بكلي عليك

[ 151 ]

وصرفت وجهي عمن يحتاج إلى رفدك، وقلبت مسئلتي عمن لم يستغن عن فضلك، ورأيت أن طلب المحتاج إلى المحتاج سفه من رأيه وضلة من عقله، فكم قد رأيت - يا إلهي - من أناس طلبوا العز بغيرك فذلوا، وراموا الثروة من سواك فافتقروا، وحاولوا الارتفاع فاتضعوا فصح بمعاينة أمثالهم حازم وفقه اعتباره، وأرشده إلى طريق صوابه اختياره، فأنت يا مولاي دون كل مسؤول موضع مسئلتي، ودون كل مطلوب إليه ولي حاجتي، أنت المخصوص قبل كل مدعو بدعوتي،

[ 152 ]

لا يشركك أحد في رجائي، ولا يتفق أحد معك في دعائي، ولا ينظمه وإياك ندائي لك يا إلهي وحدانية العدد، وملكة القدرة الصمد، وفضيلة الحول والقوة، ودرجة العلو والرفعة ومن سواك مرحوم في عمره، مغلوب على أمره، مقهور على شأنه مختلف الحالات، متنقل في الصفات، فتعاليت عن الاشباه والاضداد، وتكبرت عن الامثال والانداد، فسبحانك لا إله إلا أنت. (29) وكان من دعائه عليه السلام إذا قتر عليه الرزق اللهم إنك ابتليتنا في أرزاقنا بسوء الظن، وفي آجالنا

[ 153 ]

بطول الامل حتى التمسنا أرزاقك من عند المرزوقين، وطمعنا بامالنا في أعمار المعمرين، فصل على محمد وآله، وهب لنا يقينا صادقا تكفينا به من مؤنة الطلب، وألهمنا ثقة خالصة تعفينا بها من شدة النصب، واجعل ما صرحت به من عدتك في وحيك، واتبعته من قسمك في كتابك، قاطعا لاهتمامنا بالرزق الذي تكفلت به، وحسما للاشتغال بما ضمنت الكفاية له فقلت وقولك الحق الاصدق، وأقسمت وقسمك الابر الاوفى: وفي السماء رزقكم وما توعدون، ثم قلت: فورب السماء والارض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون.

[ 154 ]

(30) وكان من دعائه عليه السلام في المعونة على قضاء الدين اللهم صل على محمد وآله، وهب لي العافية من دين تخلق به وجهي، ويحار فيه ذهني، ويتشعب له فكري، ويطول بممارسته شغلي، وأعوذ بك يا رب من هم الدين وفكره، وشغل الدين وسهره، فصل على محمد وآله، وأعذني منه، وأستجير بك يا رب من ذلته في الحيوة، ومن تبعته بعد الوفاة، فصل على محمد وآله، وأجرني منه بوسع فاضل أو كفاف واصل، اللهم صل على محمد وآله، واحجبني عن السرف

[ 155 ]

والازدياد، وقومني بالبذل والاقتصاد، وعلمني حسن التقدير، واقبضني بلطفك عن التبذير، وأجر من أسباب الحلال أرزاقي، ووجه في أبواب البر إنفاقي، وازو عني من المال ما يحدث لي مخيلة أو تأديا إلى بغي أو ما أتعقب منه طغيانا اللهم حبب إلي صحبة الفقراء، وأعني على صحبتهم بحسن الصبر وما زويت عني من متاع الدنيا الفانية فاذخره لي في خزائنك الباقية، واجعل ما خولتني من حطامها، وعجلت لي من متاعها بلغة إلى جوارك، ووصلة إلى قربك وذريعة إلى جنتك، إنك ذو الفضل العظيم، وأنت الجواد الكريم.

[ 156 ]

(31) وكان من دعائه عليه السلام في ذكر التوبة وطلبها اللهم يا من لا يصفه نعت الواصفين، ويا من لا يجاوزه رجاء الراجين، ويا من لا يضيع لديه أجر المحسنين، ويا من هو منتهى خوف العابدين، ويا من هو غاية خشية المتقين، هذا مقام من تداولته أيدي الذنوب وقادته أزمة الخطايا، واستحوذ عليه الشيطان، فقصر عما أمرت به تفريطا، وتعاطى ما نهيت عنه تغريرا كالجاهل بقدرتك عليه، أو كالمنكر فضل إحسانك

[ 157 ]

إليه، حتى إذا انفتح له بصر الهدى، وتقشعت عنه سحائب العمى، أحصى ما ظلم به نفسه، وفكر فيما خالف به ربه، فرأى كبير عصيانه كبيرا وجليل مخالفته جليلا، فأقبل نحوك مؤملا لك مستحييا منك، ووجه رغبته إليك ثقة بك، فأمك بطمعه يقينا، وقصدك بخوفه إخلاصا، قد خلا طمعه من كل مطموع فيه غيرك، وأفرخ روعه من كل محذور منه سواك فمثل بين يديك متضرعا، وغمض بصره إلى الارض متخشعا، وطأطأ رأسه لعزتك متذللا، وأبثك من

[ 158 ]

سره ما أنت أعلم به منه خضوعا، وعدد من ذنوبه ما أنت أحصى لها خشوعا، واستغاث بك من عظيم ما وقع به في علمك وقبيح ما فضحه في حكمك: من ذنوب أدبرت لذاتها فذهبت، وأقامت تبعاتها فلزمت، ولا ينكر - يا إلهي - عدلك إن عاقبته، ولا يستعظم عفوك إن عفوت عنه ورحمته، لانك الرب الكريم الذي لا يتعاظمه غفران الذنب العظيم، اللهم فها أنا ذا قد جئتك مطيعا لامرك فيما أمرت به من الدعاء متنجزا وعدك فيما وعدت به من الاجابة

[ 159 ]

إذ تقول: ادعوني أستجب لكم، اللهم فصل على محمد وآله والقنى بمغفرتك كما لقيتك بإقراري، وارفعني عن مصارع الذنوب كما وضعت لك نفسي، واسترني بسترك كما تأنيتني عن الانتقام مني، اللهم وثبت في طاعتك نيتي واحكم في عبادتك بصيرتي، ووفقني من الاعمال لما تغسل به دنس الخطايا عني، وتوفني على ملتك وملة نبيك محمد - عليه السلام - إذا توفيتني، اللهم إني أتوب إليك في مقامي هذا من كبائر ذنوبي وصغائرها وبواطن سيئاتي وظواهرها، وسوالف زلاتي وحوادثها

[ 160 ]

توبة من لا يحدث نفسه بمعصية، ولا يضمر أن يعود في خطيئة، وقد قلت يا إلهي في محكم كتابك: إنك تقبل التوبة عن عبادك، وتعفو عن السيئات، وتحب التوابين، فاقبل توبتي كما وعدت، واعف عن سيئاتي كما ضمنت، وأوجب لي محبتك كما شرطت ولك يا رب شرطي ألا أعود في مكروهك، وضماني أن لا أرجع في مذمومك، وعهدي أن أهجر جميع معاصيك، اللهم إنك أعلم بما عملت فاغفر لي ما علمت، واصرفني بقدرتك إلى ما أحببت، اللهم

[ 161 ]

وعلي تبعات قد حفظتهن، وتبعات قد نسيتهن، وكلهن بعينك التي لا تنام، وعلمك الذي لا ينسى، فعوض منها أهلها، واحطط عني وزرها، وخفف عني ثقلها، واعصمني من أن أقارف مثلها، اللهم وإنه لا وفاء لي بالتوبة إلا بعصمتك، ولا استمساك بي عن الخطايا إلا عن قوتك، فقوني بقوة كافية وتولني بعصمة مانعة، اللهم أيما عبد تاب إليك وهو في علم الغيب عندك فاسخ لتوبته، وعائد في ذنبه وخطيئته، فإني أعوذ بك أن أكون كذلك،

[ 162 ]

فاجعل توبتي هذه توبة لا أحتاج بعدها إلى توبة، توبة موجبة لمحو ما سلف، والسلامة فيما بقي، اللهم إني أعتذر إليك من جهلي، وأستوهبك سوء فعلي، فاضممني إلى كنف رحمتك تطولا، واسترني بستر عافيتك تفضلا، اللهم وإني أتوب إليك من كل ما خالف إرادتك أو زال عن محبتك من خطرات قلبي ولحظات عيني، وحكايات لساني، توبة تسلم بها كل جارحة على حيالها من تبعاتك، وتأمن مما يخاف المعتدون من أليم سطواتك، اللهم فارحم وحدتي بين يديك، ووجيب

[ 163 ]

قلبي من خشيتك، واضطراب أركاني من هيبتك، فقد أقامتني - يا رب - ذنوبي مقام الخزي بفنائك، فإن سكت لم ينطق عني أحد، وإن شفعت فلست بأهل الشفاعة اللهم صل على محمد وآله، وشفع في خطاياي كرمك، وعد على سيئاتي بعفوك، ولا تجزني جزائي من عقوبتك وابسط علي طولك، وجللني بسترك، وافعل بي فعل عزيز تضرع إليه عبد ذليل فرحمه، أو غني تعرض له عبد فقير فنعشه، اللهم لا خفير لي منك فليخفرني عزك، ولا شفيع لي إليك فليشفع لي فضلك، وقد أوجلتني

[ 164 ]

خطاياي فليؤمني عفوك، فما كل ما نطقت به عن جهل مني بسوء أثري، ولا نسيان لما سبق من ذميم فعلي، لكن لتسمع سماؤك ومن فيها وأرضك ومن عليها ما أظهرت لك من الندم، ولجأت إليك فيه من التوبة، فلعل بعضهم برحمتك يرحمني لسوء موقفي، أو تدركه الرقة علي لسوء حالي، فينالني منه بدعوة هي أسمع لديك من دعائي، أو شفاعة أوكد عندك من شفاعتي تكون بها نجاتي من غضبك وفوزتي برضاك، اللهم إن يكن الندم توبة إليك فأنا أندم النادمين، وإن يكن الترك لمعصيتك

[ 165 ]

إنابة فأنا أول المنيبين، وإن يكن الاستغفار حطة للذنوب فإني لك من المستغفرين، اللهم فكما أمرت بالتوبة، وضمنت القبول، وحثثت على الدعاء، ووعدت الاجابة، فصل على محمد وآله، واقبل توبتي، ولا ترجعني مرجع الخيبة من رحمتك، إنك أنت التواب على المذنبين والرحيم للخاطئين المنيبين اللهم صل على محمد وآله، كما هديتنا به، وصل على محمد وآله، كما استنقذتنا به، وصل على محمد وآله، صلوة تشفع لنا يوم القيمة ويوم الفاقة إليك، إنك على كل شئ قدير، وهو عليك يسير.

[ 166 ]

(32) وكان من دعائه عليه السلام بعد الفراغ من صلوة الليل لنفسه في الاعتراف بالذنب اللهم يا ذا الملك المتأبد بالخلود، والسلطان الممتنع بغير جنود ولا أعوان، والعز الباقي على مر الدهور وخوالي الاعوام ومواضي الازمان والايام، عز سلطانك عزا لا حد له بأولية، ولا منتهى له باخرية، واستعلى ملكك علوا سقطت الاشياء دون بلوغ أمده، ولا يبلغ أدنى ما استأثرت به من ذلك أقصى نعت الناعتين، ضلت فيك الصفات، وتفسخت دونك النعوت، وحارت في

[ 167 ]

كبريائك لطائف الاوهام، كذلك أنت الله الاول في أوليتك، وعلى ذلك أنت دائم لا تزول، وأنا العبد الضعيف عملا، الجسيم أملا، خرجت من يدي أسباب الوصلات إلا ما وصله رحمتك، وتقطعت عني عصم الآمال إلا ما أنا معتصم به من عفوك، قل عندي ما أعتد به من طاعتك، وكثر علي ما أبوء به من معصيتك، ولن يضيق عليك عفو عن عبدك وإن أساء، فاعف عني، اللهم وقد أشرف على خفايا الاعمال علمك، وانكشف كل مستور دون خبرك، ولا تنطوي

[ 168 ]

عنك دقائق الامور، ولا تعزب عنك غيبات السرائر وقد استحوذ علي عدوك الذي استنظرك لغوايتي فأنظرته، واستمهلك إلى يوم الدين لاضلالي فأمهلته فأوقعني وقد هربت إليك من صغائر ذنوب موبقة وكبائر أعمال مردية حتى إذا قارفت معصيتك، واستوجبت بسوء سعيي سخطتك، فتل عني عذار غدره وتلقاني بكلمة كفره، وتولى البرائة مني، وأدبر موليا عني، فأصحرني لغضبك فريدا، وأخرجني إلى فناء نقمتك طريدا، لا شفيع يشفع لي إليك، ولا خفير

[ 169 ]

يؤمنني عليك، ولا حصن يحجبني عنك، ولا ملاذ ألجأ إليه منك، فهذا مقام العائذ بك، ومحل المعترف لك، فلا يضيقن عني فضلك، ولا يقصرن دوني عفوك، ولا أكن أخيب عبادك التائبين ولا أقنط وفودك الاملين، واغفر لي، إنك خير الغافرين، اللهم إنك أمرتني فتركت، ونهيتني فركبت، وسول لي الخطاء خاطر السوء ففرطت، ولا أستشهد على صيامي نهارا، ولا أستجير بتهجدي ليلا، ولا تثني علي بإحيائها سنة، حاشى فروضك

[ 170 ]

التي من ضيعها هلك، ولست أتوسل إليك بفضل نافلة مع كثير ما أغفلت من وظائف فروضك، وتعديت عن مقامات حدودك إلى حرمات انتهكتها، وكبائر ذنوب اجترحتها، كانت عافيتك لي من فضائحها سترا وهذا مقام من استحيا لنفسه منك، وسخط عليها ورضي عنك، فتلقاك بنفس خاشعة، ورقبة خاضعة، وظهر مثقل من الخطايا، واقفا بين الرغبة إليك والرهبة منك، وأنت أولى من رجاه، وأحق من خشيه واتقاه، فأعطني يا رب ما رجوت، وامني ما

[ 171 ]

حذرت، وعد علي بعائدة رحمتك، إنك أكرم المسؤولين اللهم وإذ سترتني بعفوك، وتغمدتني بفضلك في دار الفناء بحضرة الاكفاء، فأجرني من فضيحات دار البقاء عند مواقف الاشهاد من الملائكة المقربين، والرسل المكرمين، والشهداء والصالحين، من جار كنت أكاتمه سيئاتي، ومن ذي رحم كنت أحتشم منه في سريراتي لم أثق بهم رب في الستر علي، ووثقت بك رب في المغفرة لي، وأنت أولى من وثق به، وأعطى من رغب إليه، وأرأف من استرحم، فارحمني، اللهم وأنت حدرتني

[ 172 ]

ماء مهينا من صلب متضائق العظام، حرج المسالك إلى رحم ضيقة، سترتها بالحجب، تصرفني حالا عن حال حتى انتهيت بي إلى تمام الصورة، وأثبت في الجوارح كما نعت في كتابك: نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظاما ثم كسوت العظام لحما، ثم أنشأتني خلقا آخر كما شئت، حتى إذا احتجت إلى رزقك، ولم أستغن عن غياث فضلك، جعلت لي قوتا من فضل طعام وشراب أجريته لامتك التي أسكنتني جوفها وأودعتني قرار رحمها، ولو تكلني يا رب في تلك الحالات إلى حولي، أو تضطرني إلى

[ 173 ]

قوتي لكان الحول عني معتزلا، ولكانت القوة مني بعيدة فغذوتني بفضلك غذاء البر اللطيف، تفعل ذلك بي تطولا علي إلى غايتي هذه، لا أعدم برك، ولا يبطئ بي حسن صنيعك، ولا تتأكد مع ذلك ثقتي فأتفرغ لما هو أحظى لي عندك، قد ملك الشيطان عناني في سوء الظن وضعف اليقين، فأنا أشكو سوء مجاورته لي، وطاعة نفسي له، واستعصمك من ملكته، وأتضرع إليك في صرف كيده عني، وأسئلك في أن تسهل إلى رزقي سبيلا، فلك الحمد على ابتدائك بالنعم الجسام وإلهامك

[ 174 ]

الشكر على الاحسان والانعام، فصل على محمد وآله، وسهل علي رزقي، وأن تقنعني بتقديرك لي، وأن ترضيني بحصتي فيما قسمت لي، وأن تجعل ما ذهب من جسمي وعمري في سبيل طاعتك، إنك خير الرازقين، اللهم إني أعوذ بك من نار تغلظت بها على من عصاك، وتوعدت بها من صدف عن رضاك، ومن نار نورها ظلمة، وهينها أليم، وبعيدها قريب، ومن نار يأكل بعضها بعض، ويصول بعضها على بعض، ومن نار تذر العظام رميما، وتسقي أهلها حميما، ومن نار لا تبقي على من تضرع

[ 175 ]

إليها، ولا ترحم من استعطفها، ولا تقدر على التخفيف عمن خشع لها واستسلم إليها، تلقي سكانها بأحر ما لديها من أليم النكال وشديد الوبال، وأعوذ بك من عقاربها الفاغرة أفواهها، وحياتها الصالقة بأنيابها، وشرابها الذي يقطع أمعاء وأفئدة سكانها، وينزع قلوبهم وأستهديك لما باعد منها، وأخر عنها، اللهم صل على محمد وآله، وأجرني منها بفضل رحمتك، وأقلني عثراتي بحسن إقالتك، ولا تخذلني يا خير المجيرين، اللهم إنك تقي الكريهة، وتعطي الحسنة، وتفعل ما تريد

[ 176 ]

وأنت على كل شئ قدير، اللهم صل على محمد وآله، إذا ذكر الابرار وصل على محمد وآله، ما اختلف الليل والنهار، صلوة لا ينقطع مددها، ولا يحصى عددها، صلوة تشحن الهواء، وتملا الارض والسماء، صلى الله عليه حتى يرضى، وصلى الله عليه وآله بعد الرضا، صلوة لا حد لها ولا منتهى، يا أرحم الراحمين. (33) وكان من دعائه عليه السلام في الاستخارة اللهم إني أستخيرك بعلمك، فصل على محمد وآله، واقض لي بالخيرة، وألهمنا معرفة الاختيار، واجعل ذلك ذريعة

[ 177 ]

إلى الرضا بما قضيت لنا والتسليم لما حكمت فأزح عنا ريب الارتياب، وأيدنا بيقين المخلصين، ولا تسمنا عجز المعرفة عما تخيرت فنغمط قدرك، ونكره موضع رضاك، ونجنح إلى التي هي أبعد من حسن العاقبة وأقرب إلى ضد العافية، حبب إلينا ما نكره من قضائك، وسهل علينا ما نستصعب من حكمك، وألهمنا الانقياد لما أوردت علينا من مشيتك حتى لا نحب تأخير ما عجلت، ولا تعجيل ما أخرت، ولا نكره ما أحببت ولا نتخير ما كرهت، واختم لنا بالتي هي أحمد عاقبة

[ 178 ]

وأكرم مصيرا، إنك تفيد الكريمة، وتعطي الجسيمة وتفعل ما تريد، وأنت على كل شئ قدير. (34) وكان من دعائه عليه السلام إذا ابتلي أو رأي مبتلى بفضيحة بذنب اللهم لك الحمد على سترك بعد علمك، ومعافاتك بعد خبرك، فكلنا قد اقترف العائبة فلم تشهره، وارتكب الفاحشة فلم تفضحه، وتستر بالمساوي فلم تدلل عليه، كم نهي لك لك قد أتيناه، وأمر قد وقفتنا عليه فتعديناه، وسيئة اكتسبناها، وخطيئة

[ 179 ]

ارتكبناها، كنت المطلع عليها دون الناظرين، والقادر على إعلانها فوق القادرين، كانت عافيتك لنا حجابا دون أبصارهم، ورد ما دون أسماعهم، فاجعل ما سترت من العورة، وأخفيت من الدخيلة، واعظا لنا، وزاجرا عن سوء الخلق، واقتراف الخطيئة، وسعيا إلى التوبة الماحية والطريق المحمودة، وقرب الوقت فيه ولا تسمنا الغفلة عنك إنا إليك راغبون، ومن الذنوب تائبون، وصل على خيرتك اللهم من خلقك، محمد وعترته الصفوة من بريتك الطاهرين، واجعلنا لهم سامعين ومطيعين كما أمرت.

[ 180 ]

(35) وكان من دعائه عليه السلام في الرضا إذا نظر إلى أصحاب الدنيا الحمد لله رضى بحكم الله، شهدت أن الله قسم معايش عباده بالعدل، وأخذ على جميع خلقه بالفضل، اللهم صل على محمد وآله، ولا تفتني بما أعطيتهم، ولا تفتنهم بما منعتني فأحسد خلقك، وأغمط حكمك، اللهم صل على محمد وآله، وطيب بقضائك نفسي، ووسع بمواقع حكمك صدري، وهب لي الثقة لاقر معها بأن قضاءك لم يجر إلا بالخيرة، واجعل شكري لك على

[ 181 ]

ما زويت عني أوفر من شكري إياك على ما خولتني، واعصمني من أن أظن بذي عدم خساسة، أو أظن بصاحب ثروة فضلا، فإن الشريف من شرفته طاعتك، والعزيز من أعزته عبادتك، فصل على محمد وآله، ومتعنا بثروة لا تنفد وأيدنا بعز لا يفقد، واسرحنا في ملك الابد، إنك الواحد الاحد الصمد، الذي لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوا أحد. (36) وكان من دعائه عليه السلام إذا نظر إلى السحاب والبرق وسمع صوت الرعد اللهم إن هذين آيتان من آياتك، وهذين عونان من

[ 182 ]

أعوانك، يبتدران طاعتك برحمة نافعة أو نقمة ضارة، فلا تمطرنا بهما مطر السوء، ولا تلبسنا بهما لباس البلاء، اللهم صل على محمد وآله، وأنزل علينا نفع هذه السحائب وبركتها، واصرف عنا أذاها ومضرتها، ولا تصبنا فيها بافة، ولا ترسل على معايشنا عاهة، اللهم وإن كنت بعثتها نقمة وأرسلتها سخطة فإنا نستجيرك من غضبك، ونبتهل إليك في سؤال عفوك، فمل بالغضب إلى المشركين، وأدر رحى نقمتك على الملحدين، اللهم

[ 183 ]

أذهب محل بلادنا بسقياك، وأخرج وحر صدورنا برزقك ولا تشغلنا عنك بغيرك، ولا تقطع عن كافتنا مادة برك فإن الغني من أغنيت، وإن السالم من وقيت، ما عند أحد دونك دفاع، ولا بأحد عن سطوتك امتناع، تحكم بما شئت على من شئت، وتقضي بما أردت فيمن أردت، فلك الحمد على ما وقيتنا من البلاء، ولك الشكر على ما خولتنا من النعماء، حمدا يخلف حمد الحامدين ورائه، حمدا يملا أرضه وسمائه إنك المنان بجسيم المنن، الوهاب لعظيم النعم، القابل يسير الحمد الشاكر قليل الشكر، المحسن المجمل ذو الطول لا إله إلا أنت إليك المصير.

[ 184 ]

(37) وكان من دعائه عليه السلام إذا اعترف بالتقصير عن تأدية الشكر اللهم إن أحدا لا يبلغ من شكرك غاية إلا حصل عليه من إحسانك ما يلزمه شكرا، ولا يبلغ مبلغا من طاعتك وإن اجتهد إلا كان مقصرا دون استحقاقك بفضلك فأشكر عبادك عاجز عن شكرك، وأعبدهم مقصر عن طاعتك، لا يجب لاحد أن تغفر له باستحقاقه، ولا أن ترضى عنه باستيجابه، فمن غفرت له فبطولك، ومن رضيت عنه فبفضلك، تشكر يسير ما شكرته،

[ 185 ]

وتثيب على قليل ما تطاع فيه حتى كأن شكر عبادك الذي أوجبت عليه ثوابهم وأعظمت عنه جزائهم أمر ملكوا استطاعة الامتناع منه دونك فكافيتهم، أو لم يكن سببه بيدك فجازيتهم، بل ملكت - يا إلهي - أمرهم قبل أن يملكوا عبادتك، وأعددت ثوابهم قبل أن يفيضوا في طاعتك، وذلك أن سنتك الافضال وعادتك الاحسان، وسبيلك العفو، فكل البرية معترفة بأنك غير ظالم لمن عاقبت، وشاهدة بأنك متفضل على من عافيت، وكل مقر على نفسه بالتقصير عما استوجبت

[ 186 ]

فلولا أن الشيطان يختدعهم عن طاعتك ما عصاك عاص، ولولا أنه صور لهم الباطل في مثال الحق ما ضل عن طريقك ضال، فسبحانك ما أبين كرمك في معاملة من أطاعك أو عصاك: تشكر للمطيع ما أنت توليته له وتملي للعاصي فيما تملك معاجلته فيه، أعطيت كلا منهما ما لم يجب له، وتفضلت على كل منهما بما يقصر عمله عنه، ولو كافأت المطيع على ما أنت توليته لاوشك أن يفقد ثوابك، وأن تزول عنه نعمتك، ولكنك بكرمك جازيته على المدة القصيرة الفانية بالمدة الطويلة الخالدة

[ 187 ]

وعلى الغاية القريبة الزائلة بالغاية المديدة الباقية، ثم لم تسمه القصاص فيما أكل من رزقك الذي يقوى به على طاعتك، ولم تحمله على المناقشات في الالات التي تسبب باستعمالها إلى مغفرتك، ولو فعلت ذلك به لذهب بجميع ما كدح له وجملة ما سعى فيه جزاء للصغرى من أياديك ومننك، ولبقي رهينا بين يديك بسائر نعمك، فمتى كان يستحق شيئا من ثوابك؟ لا! متى؟! هذا يا إلهي حال من أطاعك، وسبيل من تعبد لك، فأما العاصي أمرك والمواقع نهيك فلم تعاجله بنقمتك لكي يستبدل بحاله

[ 188 ]

في معصيتك حال الانابة إلى طاعتك، ولقد كان يستحق في أول ما هم بعصيانك كل ما أعددت لجميع خلقك من عقوبتك فجميع ما أخرت عنه من العذاب وأبطأت به عليه من سطوات النقمة والعقاب ترك من حقك، ورضى بدون واجبك فمن أكرم يا إلهي منك، ومن أشقى ممن هلك عليك؟ لا! من؟ فتباركت أن توصف إلا بالاحسان، وكرمت أن يخاف منك إلا العدل، لا يخشى جورك على من عصاك، ولا يخاف إغفالك ثواب من أرضاك، فصل على محمد وآله، وهب لي أملي وزدني من هداك ما أصل به إلى التوفيق في عملي إنك منان كريم.

[ 189 ]

(38) وكان من دعائه عليه السلام في الاعتذار من تبعات العباد ومن التقصير في حقوقهم وفي فكاك رقبته من النار اللهم إني أعتذر إليك من مظلوم ظلم بحضرتي فلم أنصره ومن معروف أسدي إلي فلم أشكره، ومن مسيئ أعتذر إلي فلم أعذره، ومن ذي فاقة سئلني فلم أوثره، ومن حق ذي حق لزمني لمؤمن فلم أوفره، ومن عيب مؤمن ظهر لي فلم أستره، ومن كل إثم عرض لي فلم أهجره، أعتذر إليك يا إلهي منهن ومن نظائرهن اعتذار ندامة يكون واعظا لما بين يدي من أشباههن، فصل على محمد وآله،

[ 190 ]

واجعل ندامتي على ما وقعت فيه من الزلات، وعزمي على ترك ما يعرض لي من السيئات، توبة توجب لي محبتك، يا محب التوابين. (39) وكان من دعائه عليه السلام في طلب العفو والرحمة اللهم صل على محمد وآله، واكسر شهوتي عن كل محرم، وازو حرصي عن كل مأثم، وامنعني عن أذى كل مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة، اللهم وأيما عبد نال مني ما حظرت عليه، وانتهك مني ما حجرت عليه، فمضى بظلامتي ميتا، أو حصلت لي قبله حيا فاغفر له ما ألم به مني،

[ 191 ]

واعف له عما أدبر به عني، ولا تقفه على ما ارتكب في ولا تكشفه عما اكتسب بي، واجعل ما سمحت به من العفو عنهم، وتبرعت به من الصدقة عليهم أزكى صدقات المتصدقين، وأعلى صلات المتقربين، وعوضني من عفوي عنهم عفوك، ومن دعائي لهم رحمتك حتى يسعد كل واحد منا بفضلك، وينجو كل منا بمنك اللهم وأيما عبد من عبيدك أدركه مني درك، أو مسه من ناحيتي أذى، أو لحقه بي أو بسببي ظلم ففته بحقه أو سبقته بمظلمته، فصل على محمد وآله، وأرضه عني

[ 192 ]

من وجدك، وأوفه حقه من عندك، ثم قنى ما يوجب له حكمك، وخلصني مما يحكم به عدلك، فإن قوتي لا تستقل بنقمتك، وإن طاقتي لا تنهض بسخطك، فإنك إن تكافني بالحق تهلكني، وإلا تغمدني برحمتك توبقني، اللهم إني أستوهبك - يا إلهي - ما لا ينقصك بذله، وأستحملك ما لا يبهظك حمله، أستوهبك - يا إلهي - نفسي التي لم تخلقها لتمتنع بها من سوء، أو لتطرق بها إلى نفع، ولكن انشأتها إثباتا لقدرتك على مثلها، واحتجاجا بها على شكلها،

[ 193 ]

وأستحملك من ذنوبي ما قد بهظني حمله، وأستعين بك على ما قد فدحني ثقله، فصل على محمد وآله، وهب لنفسي على ظلمها نفسي، ووكل رحمتك باحتمال إصري فكم قد لحقت رحمتك بالمسيئين، وكم قد شمل عفوك الظالمين، فصل على محمد وآله، واجعلني أسوة من قد أنهضته بتجاوزك عن مصارع الخاطئين، وخلصته بتوفيقك من ورطات المجرمين، فأصبح طليق عفوك من إسار سخطك، وعتيق صنعك من وثاق عدلك، إنك إن تفعل ذلك - يا إلهي -

[ 194 ]

تفعله بمن لا يجحد استحقاق عقوبتك، ولا يبرئ نفسه من استيجاب نقمتك، تفعل ذلك يا إلهي بمن خوفه منك أكثر من طمعه فيك، وبمن يأسه من النجاة أوكد من رجائه للخلاص، لا أن يكون يأسه قنوطا، أو أن يكون طمعه اغترارا، بل لقلة حسناته بين سيئاته، وضعف حججه في جميع تبعاته، فأما أنت - يا إلهي - فأهل أن لا يغتر بك الصديقون، ولا ييأس منك المجرمون، لانك الرب العظيم الذي لا يمنع أحدا فضله، ولا يستقصي من أحد حقه، تعالى ذكرك عن المذكورين،

[ 195 ]

وتقدست أسماؤك عن المنسوبين، وفشت نعمتك في جميع المخلوقين، فلك الحمد على ذلك يا رب العالمين. (40) وكان من دعائه عليه السلام إذا نعي إليه ميت أو ذكر الموت اللهم صل على محمد وآله، واكفنا طول الامل، وقصره عنا بصدق العمل حتى لا نؤمل استتمام ساعة بعد ساعة ولا استيفاء يوم بعد يوم، ولا اتصال نفس بنفس، ولا لحوق قدم بقدم، وسلمنا من غروره، وآمنا من شروره، وانصب الموت بين أيدينا نصبا، ولا تجعل ذكرنا له غبا، واجعل

[ 196 ]

لنا من صالح الاعمال عملا نستبطئ معه المصير إليك، ونحرص له على وشك اللحاق بك حتى يكون الموت مأنسنا الذي نأنس به، ومألفنا الذي نشتاق إليه، وحامتنا التي نحب الدنو منها، فإذا أوردته علينا وأنزلته بنا فأسعدنا به زائرا، وانسنا به قادما، ولا تشقنا بضيافته ولا تخزنا بزيارته، واجعله بابا من أبواب مغفرتك، ومفتاحا من مفاتيح رحمتك، أمتنا مهتدين غير ضالين طائعين غير مستكرهين، تائبين غير عاصين ولا مصرين يا ضامن جزاء المحسنين، ومستصلح عمل المفسدين.

[ 197 ]

(41) وكان من دعائه عليه السلام في طلب الستر والوقاية اللهم صل على محمد وآله، وأفرشني مهاد كرامتك، وأوردني مشارع رحمتك، وأحللني بحبوحة جنتك، ولا تسمني بالرد عنك، ولا تحرمني بالخيبة منك، ولا تقاصني بما اجترحت، ولا تناقشني بما اكتسبت، ولا تبرز مكتومي، ولا تكشف مستوري، ولا تحمل على ميزان الانصاف عملي، ولا تعلن على عيون الملاء خبري، أخف عنهم ما يكون نشره علي عارا، واطو عنهم ما يلحقني

[ 198 ]

عندك شنارا، شرف درجتي برضوانك، وأكمل كرامتي بغفرانك وأنظمني في أصحاب اليمين، ووجهني في مسالك الآمنين واجعلني في فوج الفائزين، واعمر بي مجالس الصالحين، آمين رب العالمين. (42) وكان من دعائه عليه السلام عند ختم القرآن اللهم إنك أعنتني على ختم كتابك الذي أنزلته نورا، وجعلته مهيمنا على كل كتاب أنزلته، وفضلته على كل حديث قصصته، وفرقانا فرقت به بين حلالك وحرامك، وقرانا أعربت به عن شرائع أحكامك،

[ 199 ]

وكتابا فصلته لعبادك تفصيلا، ووحيا أنزلته على نبيك محمد صلواتك عليه وآله تنزيلا، وجعلته نورا نهتدي من ظلم الضلالة والجهالة باتباعه، وشفاء لمن أنصت بفهم التصديق إلى استماعه، وميزان قسط لا يحيف عن الحق لسانه، ونور هدى لا يطفأ عن الشاهدين برهانه، وعلم نجاة لا يضل من أم قصد سنته، ولا تنال أيدي الهلكات من تعلق بعروة عصمته، اللهم فإذ أفدتنا المعونة على تلاوته، وسهلت جواسي ألسنتنا بحسن عبارته، فاجعلنا ممن يرعاه حق رعايته

[ 200 ]

ويدين لك باعتقاد التسليم لمحكم آياته، ويفزع إلى الاقرار بمتشابهه وموضحات بيناته، اللهم إنك أنزلته على نبيك محمد صلى الله عليه وآله مجملا، وألهمته علم عجائبه مكملا، وورثتنا علمه مفسرا، وفضلتنا على من جهل علمه، وقويتنا عليه لترفعنا فوق من لم يطق حمله، اللهم فكما جعلت قلوبنا له حملة، وعرفتنا برحمتك شرفه وفضله، فصل على محمد الخطيب به، وعلى آله الخزان له، واجعلنا ممن يعترف بأنه من عندك حتى لا يعارضنا الشك في تصديقه

[ 201 ]

ولا يختلجنا الزيغ عن قصد طريقه، اللهم صل على محمد وآله، واجعلنا ممن يعتصم بحبله، ويأوي من المتشابهات إلى حرز معقله، ويسكن في ظل جناحه، ويهتدي بضوء صباحه، ويقتدي بتبلج إسفاره ويستصبح بمصباحه ولا يلتمس الهدى في غيره، اللهم وكما نصبت به محمدا علما للدلالة عليك، وأنهجت باله سبل الرضا إليك، فصل على محمد وآله، واجعل القران وسيلة لنا إلى أشرف منازل الكرامة، وسلما نعرج فيه إلى محل السلامة، وسببا نجزى به النجاة في عرصة القيمة وذريعة نقدم

[ 202 ]

بها على نعيم دار المقامة، اللهم صل على محمد وآله، واحطط بالقرآن عنا ثقل الاوزار، وهب لنا حسن شمائل الابرار، واقف بنا آثار الذين قاموا لك به اناء الليل وأطراف النهار حتى تطهرنا من كل دنس بتطهيره، وتقفو بنا آثار الذين استضاؤا بنوره، ولم يلههم الامل عن العمل فيقطعهم بخدع غروره، اللهم صل على محمد وآله، واجعل القران لنا في ظلم الليالي مؤنسا، ومن نزغات الشيطان وخطرات الوساوس حارسا، ولاقدامنا عن نقلها إلى المعاصي حابسا،

[ 203 ]

ولالسنتنا عن الخوض في الباطل من غير ما افة مخرسا ولجوارحنا عن اقتراف الاثام زاجرا، ولما طوت الغفلة عنا من تصفح الاعتبار ناشرا، حتى توصل إلى قلوبنا فهم عجائبه، وزواجر أمثاله التي ضعفت الجبال الرواسي على صلابتها عن احتماله، اللهم صل على محمد وآله، وأدم بالقرآن صلاح ظاهرنا، واحجب به خطرات الوساوس عن صحة ضمائرنا، واغسل به درن قلوبنا وعلائق أوزارنا، واجمع به منتشر أمورنا، وأرو به في موقف العرض عليك ظمأ هواجرنا، واكسنا به حلل

[ 204 ]

الامان يوم الفزع الاكبر في نشورنا، اللهم صل على محمد وآله، واجبر بالقران خلتنا من عدم الاملاق، وسق إلينا به رغد العيش وخصب سعة الارزاق، وجنبنا به الضرائب المذمومة ومداني الاخلاق، واعصمنا به من هوة الكفر ودواعي النفاق حتى يكون لنا في القيمة إلى رضوانك وجنانك قائدا، ولنا في الدنيا عن سخطك وتعدي حدودك ذائدا، ولما عندك بتحليل حلاله وتحريم حرامه شاهدا، اللهم صل على محمد وآله، وهون بالقرآن عند الموت على أنفسنا

[ 205 ]

كرب السياق، وجهد الانين، وترادف الحشارج إذا بلغت النفوس التراقي، وقيل من راق، وتجلى ملك الموت لقبضها من حجب الغيوب، ورماها عن قوس المنايا بأسهم وحشة الفراق، وداف لها من ذعاف الموت كأسا مسمومة المذاق، ودنا منا إلى الآخرة رحيل وانطلاق، وصارت الاعمال قلائد في الاعناق وكانت القبور هي المأوى إلى ميقات يوم التلاق، اللهم صل على محمد وآله، وبارك لنا في حلول دار البلى، وطول المقامة بين أطباق الثرى، واجعل القبور

[ 206 ]

بعد فراق الدنيا خير منازلنا، وافسح لنا برحمتك في ضيق ملاحدنا، ولا تفضحنا في حاضري القيمة بموبقات اثامنا، وارحم بالقران في موقف العرض عليك ذل مقامنا، وثبت به عند اضطراب جسر جهنم يوم المجاز عليها زلل أقدامنا، ونور به قبل البعث سدف قبورنا ونجنا به من كل كرب يوم القيمة، وشدائد أهوال يوم الطامة، وبيض وجوهنا يوم تسود وجوه الظلمة في يوم الحسرة والندامة، واجعل لنا في صدور المؤمنين ودا، ولا تجعل الحيوة علينا نكدا، اللهم صل على محمد

[ 207 ]

عبدك ورسولك كما بلغ رسالتك، وصدع بأمرك، ونصح لعبادك، اللهم اجعل نبينا - صلواتك عليه وعلى آله - يوم القيمة أقرب النبيين منك مجلسا، وأمكنهم منك شفاعة، وأجلهم عندك قدرا، وأوجههم عندك جاها، اللهم صل على محمد وآل محمد، وشرف بنيانه، وعظم برهانه، وثقل ميزانه، وتقبل شفاعته وقرب وسيلته، وبيض وجهه، وأتم نوره، وارفع درجته، وأحينا على سنته، وتوفنا على ملته، وخذ بنا منهاجه، واسلك بنا سبيله، واجعلنا من أهل

[ 208 ]

طاعته، واحشرنا في زمرته، وأوردنا حوضه، واسقنا بكأسه، وصل اللهم على محمد وآله، صلوة تبلغه بها أفضل ما يأمل من خيرك وفضلك وكرامتك إنك ذو رحمة واسعة، وفضل كريم، اللهم اجزه بما بلغ من رسالاتك، وأدى من آياتك، ونصح لعبادك، وجاهد في سبيلك، أفضل ما جزيت أحدا من ملائكتك المقربين، وأنبيائك المرسلين المصطفين، والسلام عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين ورحمة الله وبركاته.

[ 209 ]

(43) وكان من دعائه عليه السلام إذا نظر إلى الهلال أيها الخلق المطيع، الدائب السريع، المتردد في منازل التقدير المتصرف في فلك التدبير، امنت بمن نور بك الظلم، وأوضح بك البهم، وجعلك آية من ايات ملكه، وعلامة من علامات سلطانه، وامتهنك بالزيادة والنقصان، والطلوع والافول، والانارة والكسوف، في كل ذلك أنت له مطيع، وإلى إرادته سريع، سبحانه ما أعجب ما دبر في أمرك، وألطف ما صنع في شأنك،

[ 210 ]

جعلك مفتاح شهر حادث لامر حادث، فأسئل الله ربي وربك، وخالقي وخالقك، ومقدري ومقدرك ومصوري ومصورك، أن يصلي على محمد وآله، وأن يجعلك هلال بركة لا تمحقها الايام، وطهارة لا تدنسها الاثام، هلال أمن من الافات، وسلامة من السيئات هلال سعد لا نحس فيه، ويمن لا نكد معه، ويسر لا يمازجه عسر، وخير لا يشوبه شر، هلال أمن وإيمان ونعمة وإحسان، وسلامة وإسلام، اللهم صل على محمد وآله، واجعلنا من أرضى من طلع عليه،

[ 211 ]

وأزكى من نظر إليه، وأسعد من تعبد لك فيه، ووفقنا فيه للتوبة، واعصمنا فيه من الحوبة، واحفظنا فيه من مباشرة معصيتك، وأوزعنا فيه شكر نعمتك، وألبسنا فيه جنن العافية، وأتمم علينا باستكمال طاعتك فيه المنة إنك المنان الحميد، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين. (44) وكان من دعائه عليه السلام إذا دخل شهر رمضان الحمد الله الذي هدانا لحمده، وجعلنا من أهله لنكون لاحسانه من الشاكرين، وليجزينا على ذلك جزاء

[ 212 ]

المحسنين، والحمد لله الذي حبانا بدينه، واختصنا بملته، وسبلنا في سبل إحسانه لنسلكها بمنه إلى رضوانه، حمدا يتقبله منا، ويرضى به عنا، والحمد لله الذي جعل من تلك السبل شهره شهر رمضان، شهر الصيام، وشهر الاسلام، وشهر الطهور، وشهر التمحيص، وشهر القيام، الذي أنزل فيه القران، هدى للناس، وبينات من الهدى والفرقان، فأبان فضيلته على سائر الشهور بما جعل له من الحرمات الموفورة، والفضائل المشهورة،

[ 213 ]

فحرم فيه ما أحل في غيره إعظاما، وحجر فيه المطاعم والمشارب إكراما، وجعل له وقتا بينا لا يجيز - جل وعز - أن يقدم قبله، ولا يقبل أن يؤخر عنه، ثم فضل ليلة واحدة من لياله على ليالي ألف شهر، وسماها ليلة القدر، تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلام، دائم البركة إلى طلوع الفجر على من يشاء من عباده بما أحكم من قضائه، اللهم صل على محمد وآله، وألهمنا معرفة فضله وإجلال حرمته، والتحفظ مما حظرت فيه، وأعنا

[ 214 ]

على صيامه بكف الجوارح عن معاصيك، واستعمالها فيه بما يرضيك حتى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو، ولا نسرع بأبصارنا إلى لهو، وحتى لا نبسط أيدينا إلى محظور، ولا نخطو بأقدامنا إلى محجور، وحتى لا تعي بطوننا إلا ما أحللت، ولا تنطق ألسنتنا إلا بما مثلت، ولا نتكلف إلا ما يدني من ثوابك، ولا نتعاطى إلا الذي يقي من عقابك، ثم خلص ذلك كله من رياء المرائين وسمعة المسمعين، لا نشرك فيه أحدا دونك، ولا نبتغي فيه مرادا سواك، اللهم صل على محمد وآله،

[ 215 ]

وقفنا فيه على مواقيت الصلوات الخمس بحدودها التي حددت وفروضها التي فرضت، ووظائفها التي وظفت، وأوقاتها التي وقت، وأنزلنا فيها منزلة المصيبين لمنازلها الحافظين لاركانها، المؤدين لها في أوقاتها، على ما سنه عبدك ورسولك - صلواتك عليه وآله - في ركوعها وسجودها وجميع فواضلها على أتم الطهور وأسبغه وأبين الخشوع وأبلغه، ووفقنا فيه لان نصل أرحامنا بالبر والصلة، وأن نتعاهد جيراننا بالافضال والعطية وأن نخلص أموالنا من التبعات، وأن نطهرها بإخراج

[ 216 ]

الزكوات، وأن نراجع من هاجرنا، وأن ننصف من ظلمنا وأن نسالم من عادانا حاشا من عودي فيك ولك، فإنه العدو الذي لا نواليه، والحزب الذي لا نصافيه وأن نتقرب إليك فيه من الاعمال الزاكية بما تطهرنا به من الذنوب، وتعصمنا فيه مما نستأنف من العيوب حتى لا يورد عليك أحد من ملائكتك إلا دون ما نورد من أبواب الطاعة لك، وأنواع القربة إليك اللهم إني أسالك بحق هذا الشهر، وبحق من تعبد لك فيه من ابتدائه إلى وقت فنائه: من ملك قربته

[ 217 ]

أو نبي أرسلته، أو عبد صالح اختصصته، أن تصلي على محمد وآله، وأهلنا فيه لما وعدت أوليائك من كرامتك، أوجب لنا فيه ما أوجبت لاهل المبالغة في طاعتك، واجعلنا في نظم من استحق الرفيع الاعلى برحمتك، اللهم صل على محمد وآله، وجنبنا الالحاد في توحيدك، والتقصير في تمجيدك، والشك في دينك والعمى عن سبيلك، والاغفال لحرمتك، والانخداع لعدوك الشيطان الرجيم، اللهم صل على محمد وآله وإذا كان لك في كل ليلة من ليالي شهرنا هذا رقاب

[ 218 ]

يعتقها عفوك، أو يهبها صفحك فاجعل رقابنا من تلك الرقاب، واجعلنا لشهرنا من خير أهل وأصحاب اللهم صل على محمد وآله، وامحق ذنوبنا مع إمحاق هلاله، واسلخ عنا تبعاتنا مع انسلاخ أيامه حتى ينقضي عنا وقد صفيتنا فيه من الخطيئات، وأخلصتنا فيه من السيئات، اللهم صل على محمد وآله، وإن ملنا فيه فعدلنا، وإن زغنا فيه فقومنا وإن اشتمل علينا عدوك الشيطان فاستنقذنا منه اللهم اشحنه بعبادتنا إياك، وزين أوقاته بطاعتنا

[ 219 ]

لك، وأعنا في نهاره على صيامه، وفي ليله على الصلوة والتضرع إليك، والخشوع لك، والذلة بين يديك حتى لا يشهد نهاره علينا بغفلة، ولا ليله بتفريط اللهم واجعلنا في سائر الشهور والايام كذلك ما عمرتنا، واجعلنا من عبادك الصالحين الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون، والذين يؤتون ما اتوا وقلوبهم وجلة، أنهم إلى ربهم راجعون، ومن الذين يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون اللهم صل على محمد وآله، في كل وقت، وكل أوان،

[ 220 ]

وعلى كل حال عدد ما صليت على من صليت عليه وأضعاف ذلك كله بالاضعاف التي لا يحصيها غيرك، إنك فعال لما تريد. (45) وكان من دعائه عليه السلام في وداع شهر رمضان اللهم يا من لا يرغب في الجزاء، ويا من لا يندم على العطاء، ويا من لا يكافئ عبده على السواء، منتك ابتداء، وعفوك تفضل، وعقوبتك عدل، وقضاؤك خيرة، إن أعطيت لم تشب عطائك بمن، وإن منعت لم يكن منعك تعديا، تشكر من شكرك وأنت ألهمته

[ 221 ]

شكرك، وتكافئ من حمدك وأنت علمته حمدك، تستر على من لو شئت فضحته، وتجود على من لو شئت منعته، وكلاهما أهل منك للفضيحة والمنع غير أنك بنيت أفعالك على التفضل، وأجريت قدرتك على التجاوز، وتلقيت من عصاك بالحلم، وأمهلت من قصد لنفسه بالظلم، تستنظرهم بأناتك إلى الانابة وتترك معاجلتهم إلى التوبة لكيلا يهلك عليك هالكهم، ولا يشقى بنعمتك شقيهم إلا عن طول الاعذار إليه، وبعد ترادف الحجة عليه، كرما من عفوك

[ 222 ]

يا كريم، وعائدة من عطفك يا حليم أنت الذي فتحت لعبادك بابا إلى عفوك، وسميته التوبة، وجعلت على ذلك الباب دليلا من وحيك لئلا يضلوا عنه، فقلت - تبارك اسمك - توبوا إلى الله توبة نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الانهار، يوم لا يخزي الله النبي والذين آمنوا معه، نورهم يسعى بين أيديهم وبأيمانهم يقولون: ربنا أتمم لنا نورنا، واغفر لنا، إنك على كل شئ قدير، فما عذر من أغفل دخول ذلك المنزل

[ 223 ]

بعد فتح الباب وإقامة الدليل، وأنت الذي زدت في السوم على نفسك لعبادك، تريد ربحهم في متاجرتهم لك، وفوزهم بالوفادة عليك، والزيادة منك، فقلت تبارك اسمك وتعاليت -: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها، ومن جاء بالسيئة فلا يجزى إلا مثلها، وقلت: مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة، والله يضاعف لمن يشاء، وقلت: من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة

[ 224 ]

وما أنزلت من نظائرهن في القرآن من تضاعيف الحسنات وأنت الذي دللتهم بقولك من غيبك وترغيبك الذي فيه حظهم على ما لو سترته عنهم لم تدركه أبصارهم ولم تعه أسماعهم، ولم تلحقه أوهامهم، فقلت اذكروني أذكركم، واشكروا لي ولا تكفرون، وقلت لئن شكرتم لازيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد، وقلت: ادعوني أستجب لكم، إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين، فسميت دعائك عبادة وتركه استكبارا، وتوعدت على تركه دخول جهنم داخرين

[ 225 ]

فذكروك بمنك، وشكروك بفضلك، ودعوك بأمرك، وتصدقوا لك طلبا لمزيدك، وفيها كانت نجاتهم من غضبك، وفوزهم برضاك، ولو دل مخلوق مخلوقا من نفسه على مثل الذي دللت عليه عبادك منك كان موصوفا بالاحسان، ومنعوتا بالامتنان، ومحمودا بكل لسان، فلك الحمد ما وجد في حمدك مذهب، وما بقي للحمد لفظ تحمد به، ومعنى ينصرف إليه، يا من تحمد إلى عباده بالاحسان والفضل، وغمرهم بالمن والطول، ما أفشى فينا نعمتك، وأسبغ

[ 226 ]

علينا منتك، وأخصنا ببرك، هديتنا لدينك الذي اصطفيت، وملتك التي ارتضيت، وسبيلك الذي سهلت، وبصرتنا الزلفة لديك، والوصول إلى كرامتك، اللهم وأنت جعلت من صفايا تلك الوظائف، وخصائص تلك الفروض شهر رمضان الذي اختصصته من سائر الشهور، وتخيرته من جميع الازمنة والدهور، وآثرته على كل أوقات السنة بما أنزلت فيه من القران والنور، وضاعفت فيه من الايمان، وفرضت فيه من الصيام، ورغبت

[ 227 ]

فيه من القيام، وأجللت فيه من ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، ثم اثرتنا به على سائر الامم، واصطفيتنا بفضله دون أهل الملل، فصمنا بأمرك نهاره، وقمنا بعونك ليله، متعرضين بصيامه وقيامه لما عرضتنا له من رحمتك، وتسببنا إليه من مثوبتك، وأنت الملئ بما رغب فيه إليك، الجواد بما سئلت من فضلك، القريب إلى من حاول قربك وقد أقام فينا هذا الشهر مقام حمد، وصحبنا صحبة مبرور، وأربحنا أفضل أرباح العالمين، ثم قد فارقنا

[ 228 ]

عند تمام وقته، وانقطاع مدته، ووفاء عدده، فنحن مودعوه وداع من عز فراقه علينا، وغمنا وأوحشنا انصرافه عنا، ولزمنا له الذمام المحفوظ، والحرمة المرعية، والحق المقضي، فنحن قائلون: السلام عليك يا شهر الله الاكبر، ويا عيد أوليائه السلام عليك يا أكرم مصحوب من الاوقات، ويا خير شهر في الايام والساعات، السلام عليك من شهر قربت فيه الامال، ونشرت فيه الاعمال، السلام عليك من قرين جل قدره موجودا، وأفجع فقده

[ 229 ]

مفقودا، ومرجو الم فراقه، السلام عليك من أليف آنس مقبلا فسر، وأوحش منقضيا فمض، السلام عليك من مجاور رقت فيه القلوب، وقلت فيه الذنوب السلام عليك من ناصر أعان على الشيطان، وصاحب سهل سبل الاحسان، السلام عليك ما أكثر عتقاء الله فيك، وما أسعد من رعى حرمتك بك، السلام عليك ما كان أمحاك للذنوب، وأسترك لانواع العيوب السلام عليك ما كان أطولك على المجرمين، وأهيبك في صدور المؤمنين، السلام عليك من شهر لا

[ 230 ]

تنافسه الايام، السلام عليك من شهر هو من كل أمر سلام، السلام عليك غير كريه المصاحبة، ولا ذميم الملابسة، السلام عليك كما وفدت علينا بالبركات وغسلت عنا دنس الخطيئات، السلام عليك غير مودع برما، ولا متروك صيامه سأما، السلام عليك من مطلوب قبل وقته، ومحزون عليه قبل فوته، السلام عليك كم من سوء صرف بك عنا، وكم من خير أفيض بك علينا، السلام عليك وعلى ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، السلام عليك ما كان أحرصنا

[ 231 ]

بالامس عليك، وأشد شوقنا غدا إليك، السلام عليك وعلى فضلك الذي حرمناه، وعلى ماض من بركاتك سلبناه اللهم إنا أهل هذا الشهر الذي شرفتنا به، ووفقتنا بمنك له حين جهل الاشقياء وقته، وحرموا لشقائهم فضله وأنت ولي ما اثرتنا به من معرفته، وهديتنا له من سنته، وقد تولينا بتوفيقك صيامه وقيامه على تقصير، وأدينا فيه قليلا من كثير، اللهم فلك الحمد إقرارا بالاسائة واعترافا بالاضاعة، ولك من قلوبنا عقد الندم، ومن ألسنتنا صدق الاعتذار

[ 232 ]

فأجرنا على ما أصابنا فيه من التفريط أجرا نستدرك به الفضل المرغوب فيه، ونعتاض به من أنواع الذخر المحروص عليه، وأوجب لنا عذرك على ما قصرنا فيه من حقك، وأبلغ بأعمارنا ما بين أيدينا من شهر رمضان المقبل، فإذا بلغتناه فأعنا على تناول ما أنت أهله من العبادة، وأدنا إلى القيام بما يستحقه من الطاعة، واجر لنا من صالح العمل ما يكون دركا لحقك في الشهرين من شهور الدهر، اللهم وما ألممنا به في شهرنا هذا من لمم أو أثم، أو واقعنا فيه من ذنب

[ 233 ]

واكتسبنا فيه من خطيئة على تعمد منا، أو على نسيان ظلمنا فيه أنفسنا، أو انتهكنا به حرمة من غيرنا، فصل على محمد وآله، واسترنا بسترك، واعف عنا بعفوك ولا تنصبنا فيه لاعين الشامتين، ولا تبسط علينا فيه ألسن الطاعنين، واستعملنا بما يكون حطة وكفارة لما أنكرت منا فيه برأفتك التي لا تنفد، وفضلك الذي لا ينقص، اللهم صل على محمد وآله، واجبر مصيبتنا بشهرنا، وبارك لنا في يوم عيدنا وفطرنا، واجعله من خير يوم مر علينا أجلبه لعفو،

[ 234 ]

وأمحاه لذنب، واغفر لنا ما خفي من ذنوبنا وما علن اللهم اسلخنا بانسلاخ هذا الشهر من خطايانا، وأخرجنا بخروجه من سيئاتنا، واجعلنا من أسعد أهله به، وأجزلهم قسما فيه، وأوفرهم حظا منه اللهم ومن رعى حق هذا الشهر حق رعايته، وحفظ حرمته حق حفظها، وقام بحدوده حق قيامها، واتقى ذنوبه حق تقاتها، أو تقرب إليك بقربة أوجبت رضاك له، وعطفت رحمتك عليه، فهب لنا مثله من وجدك، وأعطنا أضعافه من

[ 235 ]

فضلك، فإن فضلك لا يغيض، وإن خزائنك لا تنقص بل تفيض، وإن معادن إحسانك لا تفنى، وإن عطاءك للعطاء المهنا، اللهم صل على محمد وآله واكتب لنا مثل أجور من صامه، أو تعبد لك فيه إلى يوم القيمة، اللهم إنا نتوب إليك في يوم فطرنا الذي جعلته للمؤمنين عيدا وسرورا، ولاهل ملتك مجمعا ومحتشدا من كل ذنب أذنبناه، أو سوء أسلفناه أو خاطر شر أضمرناه، توبة من لا ينطوي على رجوع إلى ذنب، ولا يعود بعدها في خطيئة، توبة نصوحا

[ 236 ]

خلصت من الشك والارتياب، فتقبلها منا، وارض عنا وثبتنا عليها، اللهم ارزقنا خوف عقاب الوعيد وشوق ثواب الموعود حتى نجد لذة ما ندعوك به، وكأبة ما نستجيرك منه، واجعلنا عندك من التوابين الذين أوجبت لهم محبتك، وقبلت منهم مراجعة طاعتك، يا أعدل العادلين، اللهم تجاوز عن ابائنا وأمهاتنا وأهل ديننا جميعا من سلف منهم ومن غبر إلى يوم القيمة، اللهم صل على محمد نبينا وآله كما صليت على ملائكتك المقربين وصل عليه وآله كما صليت على أنبيائك المرسلين، وصل

[ 237 ]

عليه وآله كما صليت على عبادك الصالحين، وأفضل من ذلك يا رب العالمين، صلوة تبلغنا بركتها، وينالنا نفعها، ويستجاب لها دعاؤنا، إنك أكرم من رغب إليه، وأكفى من توكل عليه، وأعطى من سئل من فضله، وأنت على كل شئ قدير. (46) وكان من دعائه عليه السلام في يوم الفطر إذا انصرف من صلوته قام قائما ثم استقبل القبلة وفي يوم الجمعة فقال يا من يرحم من لا يرحمه العباد، ويا من يقبل من لا تقبله البلاد، ويا من لا يحتقر أهل الحاجة إليه، ويا من لا يخيب الملحين عليه، ويا من لا يجبه بالرد

[ 238 ]

أهل الدالة عليه، ويا من يجتبي صغير ما يتحف به، ويشكر يسير ما يعمل له، ويا من يشكر على القليل ويجازي بالجليل، ويا من يدنو إلى من دنا منه، ويا من يدعو إلى نفسه من أدبر عنه، ويا من لا يغير النعمة، ولا يبادر بالنقمة، ويا من يثمر الحسنة حتى ينميها، ويتجاوز عن السيئة حتى يعفيها، انصرفت الامال دون مدى كرمك بالحاجات، وامتلات بفيض جودك أوعية الطلبات، وتفسخت دون بلوغ نعتك الصفات، فلك العلو الاعلى فوق كل عال، والجلال الامجد فوق

[ 239 ]

كل جلال، كل جليل عندك صغير، وكل شريف في جنب شرفك حقير، خاب الوافدون على غيرك، وخسر المتعرضون إلا لك، وضاع الملمون إلا بك، وأجدب المنتجعون إلا من انتجع فضلك، بابك مفتوح للراغبين، وجودك مباح للسائلين، وإغاثتك قريبة من المستغيثين لا يخيب منك الاملون، ولا ييأس من عطائك المتعرضون ولا يشقى بنقمتك المستغفرون، رزقك مبسوط لمن عصاك، وحلمك معترض لمن ناواك، عادتك الاحسان إلى المسيئين، وسنتك الابقاء على المعتدين

[ 240 ]

حتى لقد غرتهم أناتك عن الرجوع، وصدهم إمهالك، عن النزوع، وإنما تأنيت بهم ليفيؤا إلى أمرك، وأمهلتهم ثقة بدوام ملكك، فمن كان من أهل السعادة ختمت له بها، ومن كان من أهل الشقاوة خذلته لها، كلهم صائرون إلى حكمك، وأمورهم ائله إلى أمرك، لم يهن على طول مدتهم سلطانك، ولم يدحض لترك معاجلتهم برهانك، حجتك قائمة لا تدحض، وسلطانك ثابت لا يزول، فالويل الدائم لمن جنح عنك، والخيبة الخاذلة لمن خاب منك، والشقاء

[ 241 ]

الاشقى لمن اغتر بك، ما أكثر تصرفه في عذابك، وما أطول تردده في عقابك، وما أبعد غايته من الفرج، وما أقنطه من سهوله المخرج، عدلا من قضائك لا تجور فيه، وإنصافا من حكمك لا تحيف عليه، فقد ظاهرت الحجج، وأبليت الاعذار، وقد تقدمت بالوعيد، وتلطفت في الترغيب، وضربت الامثال، وأطلت الامهال، وأخرت وأنت مستطيع للمعاجلة، وتأنيت وأنت ملئ بالمبادرة، لم تكن أناتك عجزا، ولا إمهالك وهنا

[ 242 ]

ولا إمساكك غفلة، ولا انتظارك مداراة، بل لتكون حجتك أبلغ، وكرمك أكمل، وإحسانك أوفى، ونعمتك أتم، كل ذلك كان ولم تزل، وهو كائن ولا تزال، حجتك أجل من أن توصف بكلها، ومجدك أرفع من أن يحد بكنهه، ونعمتك أكثر من أن تحصى بأسرها، وإحسانك إكثر من أن تشكر على أقله، وقد قصر بي السكوت عن تحميدك، وفههني الامساك عن تمجيدك، وقصاراي الاقرار بالحسور لا رغبة - يا إلهي - بل عجزا، فها أنا ذا أؤمك بالوفادة

[ 243 ]

وأسئلك حسن الرفادة، فصل على محمد وآله، واسمع نجواي، واستجب دعائي، ولا تختم يومي بخيبتي، ولا تجبهني بالرد في مسئلتي، وأكرم من عندك منصرفي، وإليك منقلبي إنك غير ضائق بما تريد، ولا عاجز عما تسئل وأنت على كل شئ قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

[ 244 ]

(47) وكان من دعائه عليه السلام في يوم عرفة الحمد الله رب العالمين، اللهم لك الحمد بديع السموات والارض، ذا الجلال والاكرام، رب الارباب، وإله كل مألوه، وخالق كل مخلوق، ووارث كل شئ، ليس كمثله شئ، ولا يعزب عنه علم شئ، وهو بكل شئ محيط وهو على كل شئ رقيب، أنت الله لا إله إلا أنت، الاحد المتوحد الفرد المتفرد، وأنت الله لا إله إلا أنت الكريم المتكرم، العظيم المتعظم، الكبير المتكبر، وأنت

[ 245 ]

الله لا إله إلا أنت، العلي المتعال، الشديد المحال وأنت الله لا إله إلا أنت، الرحمن الرحيم، العليم الحكيم وأنت الله لا إله إلا أنت، السميع البصير، القديم الخبير وأنت الله لا إله إلا أنت، الكريم الاكرم، الدائم الادوم وأنت الله لا إله إلا أنت، الاول قبل كل أحد، والاخر بعد كل عدد وأنت الله لا إله إلا أنت، الداني في علوه، والعالي في دنوه وأنت الله لا إله إلا أنت، ذو البهاء والمجد، والكبرياء والحمد وأنت الله لا إله إلا أنت، الذي أنشأت الاشياء من غير سنخ، وصورت ما صورت من غير مثال، وابتدعت

[ 246 ]

المبتدعات بلا احتذاء، أنت الذي قدرت كل شئ تقديرا، ويسرت كل شئ تيسيرا، ودبرت ما دونك تدبيرا، أنت الذي لم يعنك على خلقك شريك، ولم يوازرك في أمرك وزير، ولم يكن لك مشاهد ولا نظير، أنت الذي أردت فكان حتما ما أردت وقضيت فكان عدلا ما قضيت، وحكمت فكان نصفا ما حكمت، أنت الذي لا يحويك مكان، ولم يقم لسلطانك سلطان، ولم يعيك برهان ولا بيان، أنت الذي أحصيت كل شئ عددا،

[ 247 ]

وجعلت لكل شئ أمدا، وقدرت كل شئ تقديرا، أنت الذي قصرت الاوهام عن ذاتيتك، وعجزت الافهام عن كيفيتك، ولم تدرك الابصار موضع أينيتك، أنت الذي لا تحد فتكون محدودا، ولم تمثل فتكون موجودا، ولم تلد فتكون مولودا، أنت الذي لا ضد معك فيعاندك، ولا عدل لك فيكاثرك، ولا ند لك فيعارضك، أنت الذي ابتدء واخترع، واستحدث وابتدع، وأحسن صنع ما صنع، سبحانك، ما أجل شأنك، وأسنى في الاماكن مكانك، وأصدع بالحق

[ 248 ]

فرقانك، سبحانك، من لطيف ما ألطفك، ورؤف ما أرأفك، وحكيم ما أعرفك، سبحانك من مليك ما أمنعك، وجواد ما أوسعك، ورفيع ما أرفعك ذو البهاء والمجد والكبرياء والحمد، سبحانك، بسطت بالخيرات يدك، وعرفت الهداية من عندك، فمن التمسك لدين أو دنيا وجدك، سبحانك، خضع لك من جرى في علمك، وخشع لعظمتك ما دون عرشك وانقاد للتسليم لك كل خلقك، سبحانك، لا تحس ولا تجس ولا تمس ولا تكاد ولا تماط ولا تنازع ولا تجارى

[ 249 ]

ولا تمارى ولا تخادع ولا تماكر، سبحانك! سبيلك جدد وأمرك رشد، وأنت حي صمد، سبحانك! قولك حكم، وقضاؤك حتم، وإرادتك عزم، سبحانك! لا راد لمشيتك، ولا مبدل لكلماتك، سبحانك! باهر الآيات، فاطر السموات، بارئ النسمات، لك الحمد حمدا يدوم بدوامك، ولك الحمد حمدا خالدا بنعمتك، ولك الحمد حمدا يوازي صنعك، ولك الحمد حمدا يزيد على رضاك، ولك الحمد حمدا مع حمد كل حامد، وشكرا يقصر عنه شكر كل شاكر، حمدا لا ينبغي

[ 250 ]

إلا لك، ولا يتقرب به إلا إليك، حمدا يستدام به الاول ويستدعى به دوام الاخر، حمدا يتضاعف على كرور الازمنة، ويتزايد أضعافا مترادفة، حمدا يعجز عن إحصائه الحفظة، ويزيد على ما أحصته في كتابك الكتبة، حمدا يوازن عرشك المجيد، ويعادل كرسيك الرفيع، حمدا يكمل لديك ثوابه، ويستغرق كل جزاء جزاؤه، حمدا ظاهره وفق لباطنه، وباطنه وفق لصدق النية فيه، حمدا لم يحمدك خلق مثله، ولا يعرف أحد سواك فضله، حمدا يعان من اجتهد

[ 251 ]

في تعديده، ويؤيد من أغرق نزعا في توفيته، حمدا يجمع ما خلقت من الحمد، وينتظم ما أنت خالقه من بعد، حمدا لا حمد أقرب إلى قولك منه، ولا أحمد ممن يحمدك به، حمدا يوجب بكرمك المزيد بوفوره وتصله بمزيد بعد مزيد طولا منك حمدا يجب لكرم وجهك، ويقابل عز جلالك، رب صل على محمد وآل محمد، المنتجب المصطفى المكرم المقرب، أفضل صلواتك، وبارك عليه أتم بركاتك، وترحم عليه أمتع رحماتك، رب صل على محمد وآله، صلوة

[ 252 ]

زاكية لا تكون صلوة أزكى منها، وصل عليه صلوة نامية لا تكون صلوة أنمى منها، وصل عليه صلوة راضية لا تكون صلوة فوقها، رب صل على محمد وآله صلوة ترضيه وتزيد على رضاه، وصل عليه صلوة ترضيك وتزيد على رضاك له، وصل عليه صلوة لا ترضى له إلا بها، ولا ترى غيره لها أهلا، رب صل على محمد وآله، صلوة تجاوز رضوانك، ويتصل اتصالها ببقائك، ولا ينفد كما لا تنفد كلماتك، رب صل على محمد وآله، صلوة تنتظم صلوات ملائكتك

[ 253 ]

وأنبيائك ورسلك وأهل طاعتك، وتشتمل على صلوات عبادك من جنك وإنسك وأهل إجابتك، وتجتمع على صلوة كل من ذرأت وبرأت من أصناف خلقك رب صل عليه وآله، صلوة تحيط بكل صلة وسالفة ومستأنفة، وصل عليه وعلى آله، صلاة مرضية لك ولمن دونك، وتنشئ مع ذلك صلوات تضاعف معها تلك الصلوات عندها، وتزيدها على كرور الايام زيادة في تضاعيف لا يعدها غيرك، رب صل على أطائب أهل بيته الذين اخترتهم لامرك،

[ 254 ]

وجعلتهم خزنة علمك، وحفظة دينك، وخلفاءك في أرضك، وحججك على عبادك، وطهرتهم من الرجس والدنس تطهيرا بإرادتك، وجعلتهم الوسيلة إليك، والمسلك إلى جنتك، رب صل على محمد وآله صلوة تجزل لهم بها من نحلك وكرامتك، وتكمل لهم الاشياء من عطاياك ونوافلك، وتوفر عليهم الحظ من عوائدك وفوائدك، رب صل عليه وعليهم صلوة لا أمد في أولها، ولا غاية لامدها، ولا نهاية لاخرها، رب صل عليهم زنة عرشك وما دونه،

[ 255 ]

وملا سمواتك وما فوقهن، وعدد أرضيك وما تحتهن وما بينهن، صلوة تقربهم منك زلفى، وتكون لك ولهم رضى، ومتصلة بنظائرهن أبدا، اللهم إنك أيدت دينك في كل أوان بإمام أقمته علما لعبادك، ومنارا في بلادك بعد أن وصلت حبله بحبلك، وجعلته الذريعة إلى رضوانك، وافترضت طاعته، وحذرت معصيته، وأمرت بامتثال أمره، والانتهاء عند نهيه، وألا يتقدمه متقدم، ولا يتأخر عنه متأخر فهو عصمة اللائذين، وكهف المؤمنين، وعروة

[ 256 ]

المتمسكين، وبهاء العالمين، اللهم فأوزع لوليك، شكر ما أنعمت به عليه وأوزعنا مثله فيه، واته من لدنك سلطانا نصيرا، وافتح له فتحا يسيرا، وأعنه بركنك الاعز، واشدد أزره، وقو عضده، وراعه بعينك، واحمه بحفظك، وانصره بملائكتك وامدده بجندك الاغلب، وأقم به كتابك وحدودك وشرائعك وسنن رسولك صلواتك اللهم عليه وآله، وأحي به ما أماته الظالمون من معالم دينك واجل به صداء الجور عن طريقتك، وأبن به الضراء

[ 257 ]

من سبيلك، وأزل به الناكبين عن صراطك، وامحق به بغاة قصدك عوجا، وألن جانبه لاوليائك وابسط يده على أعدائك، وهب لنا رأفته ورحمته وتعطفه وتحننه، واجعلنا له سامعين مطيعين، وفي رضاه ساعين، وإلى نصرته والمدافعة عنه مكنفين، وإليك وإلى رسولك، صلواتك اللهم عليه وآله، بذلك متقربين، اللهم وصل على أوليائهم المعترفين بمقامهم، المتبعين منهجهم، المقتفين اثارهم، المستمسكين بعروتهم، المتمسكين بولايتهم،

[ 258 ]

المؤتمين بإمامتهم، المسلمين لامرهم، المجتهدين في طاعتهم، المنتظرين أيامهم، المادين إليهم أعينهم الصلوات المباركات الزاكيات الناميات الغاديات الرائحات، وسلم عليهم وعلى أرواحهم، واجمع على التقوى أمرهم، وأصلح لهم شؤنهم، وتب عليهم، إنك أنت التواب الرحيم، وخير الغافرين، واجعلنا معهم في دار السلام برحمتك، يا أرحم الرحمين، اللهم هذا يوم عرفة يوم شرفته وكرمته وعظمته، نشرت فيه رحمتك، ومننت فيه بعفوك، وأجزلت

[ 259 ]

فيه عطيتك، وتفضلت به على عبادك، اللهم وأنا عبدك الذي أنعمت عليه قبل خلقك له وبعد خلقك إياه، فجعلته ممن هديته لدينك، ووفقته لحقك، وعصمته بحبلك، وأدخلته في حزبك، وأرشدته لموالاة أوليائك، ومعاداة أعدائك، ثم أمرته فلم يأتمر، وزجرته فلم ينزجر، ونهيته عن معصيتك فخالف أمرك إلى نهيك، لا معاندة لك، ولا استكبارا عليك، بل دعاه هواه إلى ما زيلته، وإلى ما حذرته، وأعانه على ذلك عدوك وعدوه،

[ 260 ]

فأقدم عليه عارفا بوعيدك، راجيا لعفوك، واثقا بتجاوزك، وكان أحق عبادك مع ما مننت عليه ألا يفعل، وها أنا ذا بين يديك صاغرا ذليلا خاضعا خاشعا خائفا معترفا بعظيم من الذنوب تحملته، وجليل من الخطايا اجترمته، مستجيرا بصفحك، لائذا برحمتك، موقنا أنه لا يجيرني منك مجير، ولا يمنعني منك مانع، فعد علي بما تعود به على من اقترف من تغمدك، وجد علي بما تجود به على من ألقى بيده إليك من عفوك، وامنن علي بما يتعاظمك أن

[ 261 ]

تمن به على من أملك من غفرانك، واجعل لي في هذا اليوم نصيبا أنال به حظا من رضوانك، ولا تردني صفرا مما ينقلب به المتعبدون لك من عبادك، وإني وإن لم أقدم ما قدموه من الصالحات فقد قدمت توحيدك ونفي الاضداد والانداد والاشباه عنك، وأتيتك من الابواب التي أمرت أن تؤتى منها، وتقربت إليك بما لا يقرب أحد منك إلا بالتقرب به، ثم أتبعت ذلك بالانابة إليك، والتذلل والاستكانة لك، وحسن الظن بك،

[ 262 ]

والثقة بما عندك، وشفعته برجائك الذي قل ما يخيب عليه راجيك، وسألتك مسألة الحقير الذليل، البائس الفقير الخائف المستجير، ومع ذلك خيفة وتضرعا وتعوذا وتلوذا، لا مستطيلا بتكبر المتكبرين، ولا متعاليا بدالة المطيعين، ولا مستطيلا بشفاعة الشافعين، وأنا بعد أقل الاقلين، وأذل الاذلين، ومثل الذرة أو دونها فيا من لم يعاجل المسيئين، ولا ينده المترفين، ويا من يمن بإقالة العاثرين، ويتفضل بإنظار الخاطئين

[ 263 ]

أنا المسيئ المعترف الخاطئ العاثر، أنا الذي أقدم عليك مجترئا، أنا الذي عصاك متعمدا، أنا الذي استخفى من عبادك وبارزك، أنا الذي هاب عبادك وأمنك، أنا الذي لم يرهب سطوتك، ولم يخف بأسك، أنا الجاني على نفسه أنا المرتهن ببليته، أنا القليل الحياء، أنا الطويل العناء بحق من انتجبت من خلقك، وبمن اصطفيته لنفسك بحق من اخترت من بريتك، ومن اجتبيت لشأنك بحق من وصلت طاعته بطاعتك، ومن جعلت معصيته كمعصيتك، بحق من قرنت موالاته بموالاتك

[ 264 ]

ومن نطت معاداته بمعاداتك، تغمدني في يومي هذا بما تتغمد به من جأر إليك متنصلا، وعاذ باستغفارك تائبا، وتولني بما تتولى به أهل طاعتك والزلفى لديك والمكانة منك، وتوحدني بما تتوحد به من وفى بعهدك، وأتعب نفسه في ذاتك، وأجهدها في مرضاتك، ولا تؤاخذني بتفريطي في جنبك، وتعدي طوري في حدودك، ومجاوزة أحكامك، ولا تستدرجني بإملائك لي استدراج من منعني خير ما عنده ولم يشركك في حلول نعمته بي، ونبهني من رقدة الغافلين

[ 265 ]

وسنة المسرفين، ونعسة المخذولين، وخذ بقلبي إلى ما استعملت به القانتين، واستعبدت به المتعبدين واستنقذت به المتهاونين، وأعذني مما يباعدني عنك ويحول بيني وبين حظي منك، ويصدني عما أحاول لديك وسهل لي مسلك الخيرات إليك، والمسابقة إليها من حيث أمرت، والمشاحة فيها على ما أردت، ولا تمحقني فيمن تمحق من المستخفين بما أوعدت، ولا تهلكني مع من تهلك من المتعرضين لمقتك، ولا تتبرني فيمن تتبر من المنحرفين عن سبلك، ونجني من غمرات الفتنة

[ 266 ]

وخلصني من لهوات البلوى، وأجرني من أخذ الاملاء وحل بيني وبين عدو يضلني، وهوى يوبقني، ومنقصة ترهقني، ولا تعرض عني إعراض من لا ترضى عنه بعد غضبك، ولا تؤيسني من الامل فيك فيغلب علي القنوط من رحمتك، ولا تمنحني بما لا طاقة لي به فتبهظني مما تحملنيه من فضل محبتك، ولا ترسلني من يدك إرسال من لا خير فيه، ولا حاجة بك إليه ولا إنابة له، ولا ترم بي رمي من سقط من عين رعايتك، ومن اشتمل عليه الخزي من عندك، بل خذ بيدي من سقطة

[ 267 ]

المتردين، ووهلة المتعسفين، وزلة المغرورين، وورطة الهالكين، وعافني مما ابتليت به طبقات عبيدك وإمائك، وبلغني مبالغ من عنيت به، وأنعمت عليه ورضيت عنه، فأعشته حميدا، وتوفيته سعيدا، وطوقني طوق الاقلاع عما يحبط الحسنات، ويذهب بالبركات، وأشعر قلبي الازدجار عن قبائح السيئات، وفواضح الحوبات، ولا تشغلني بما لا أدركه إلا بك عما لا يرضيك عني غيره، وأنزع من قلبي حب دنيا دنية تنهى عما عندك، وتصد عن ابتغاء

[ 268 ]

الوسيلة إليك، وتذهل عن التقرب منك، وزين لي التفرد بمناجاتك بالليل والنهار، وهب لي عصمة تدنيني من خشيتك، وتقطعني عن ركوب محارمك، وتفكني من أسر العظائم، وهب لي التطهير من دنس العصيان، وأذهب عني درن الخطايا، وسربلني بسربال عافيتك، وردني رداء معافاتك، وجللني سوابغ نعمائك، وظاهر لدي فضلك وطولك، وأيدني بتوفيقك وتسديدك، وأعني على صالح النية ومرضي القول، ومستحسن العمل، ولا تكلني إلى حولي

[ 269 ]

وقوتي دون حولك وقوتك ولا تخزني يوم تبعثني للقائك، ولا تفضحني بين يدي أوليائك، ولا تنسني ذكرك، ولا تذهب عني شكرك، بل ألزمنيه في أحوال السهو عند غفلات الجاهلين لالائك، وأوزعني أن أثني بما أوليتنيه وأعترف بما أسديته إلي، واجعل رغبتي إليك فوق رغبة الراغبين، وحمدي إياك فوق حمد الحامدين، ولا تخذلني عند فاقتي إليك، ولا تهلكني بما أسديته إليك، ولا تجبهني بما جبهت به المعاندين لك، فإني لك مسلم، أعلم أن الحجة لك، وأنك أولى بالفضل، وأعود بالاحسان

[ 270 ]

وأهل التقوى، وأهل المغفرة، وأنك بأن تعفو أولى منك بأن تعاقب، وأنك بأن تستر أقرب منك إلى أن تشهر، فأحيني حيوة طيبة تنتظم بما أريد، وتبلغ ما أحب من حيث لا آتي ما تكره، ولا أرتكب ما نهيت عنه، وأمتني ميتة من يسعى نوره بين يديه وعن يمينه، وذللني بين يديك وأعزني عند خلقك، وضعني إذا خلوت بك، وارفعني بين عبادك، وأغنني عمن هو غني عني، وزدني إليك فاقة وفقرا، وأعذني من شماتة الاعداء، ومن حلول البلاء ومن الذل والعناء، تغمدني فيما اطلعت عليه مني

[ 271 ]

بما يتغمد به القادر على البطش لولا حلمه، والاخذ على الجريرة لولا أناته، وإذا أردت بقوم فتنة أو سوء فنجني منها لواذا بك، وإذ لم تقمني مقام فضيحة في دنياك فلا تقمني مثله في آخرتك، واشفع لي أوائل مننك بأواخرها، وقديم فوائدك بحوادثها، ولا تمدد لي مدا يقسو معه قلبي، ولا تقرعني قارعة يذهب لها بهائي، ولا تسمني خسيسة يصغر لها قدري ولا نقيصة يجهل من أجلها مكاني، ولا ترعني روعة أبلس بها، ولا خيفة أوجس دونها، اجعل هيبتي في وعيدك، وحذري من إعذارك

[ 272 ]

وإنذارك، ورهبتي عند تلاوة اياتك، واعمر ليلي بإيقاظي فيه لعبادتك، وتفردي بالتهجد لك، وتجردي بسكوني إليك، وإنزال حوائجي بك، ومنازلتي إياك في فكاك رقبتي من نارك، وإجارتي مما فيه أهلها من عذابك، ولا تذرني في طغياني عامها، ولا في غمرتي ساهيا حتى حين، ولا تجعلني عظة لمن اتعظ، ولا نكالا لمن اعتبر، ولا فتنة لمن نظر، ولا تمكر بي فيمن تمكر به ولا تستبدل بي غيري، ولا تغير لي إسما، ولا تبدل لي جسما، ولا تتخذني هزوا لخلقك، ولا سخريا لك،

[ 273 ]

ولا تبعا إلا لمرضاتك، ولا ممتهنا إلا بالانتقام لك، وأوجدني برد عفوك، وحلاوة رحمتك وروحك وريحانك وجنة نعيمك، وأذقني طعم الفراغ لما تحب بسعة من سعتك، والاجتهاد فيما يزلف لديك وعندك وأتحفني بتحفة من تحفاتك، واجعل تجارتي رابحة وكرتي غير خاسرة، وأخفني مقامك، وشوقني لقائك وتب علي توبة نصوحا لا تبق معها ذنوبا صغيرة ولا كبيرة، ولا تذر معها علانية ولا سريرة، وأنزع الغل من صدري للمؤمنين، واعطف بقلبي على الخاشعين

[ 274 ]

وكن لي كما تكون للصالحين، وحلني حلية المتقين، واجعل لي لسان صدق في الغابرين، وذكرا ناميا في الاخرين، وواف بي عرصة الاولين، وتمم سبوغ نعمتك علي، وظاهر كراماتها لدي، املا من فوائدك يدي، وسق كرائم مواهبك إلي، وجاور بي الاطيبين من أوليائك في الجنان التي زينتها لاصفيائك، وجللني شرائف نحلك في المقامات المعدة لاحبائك، واجعل لي عندك مقيلا آوي إليه مطمئنا، ومثابة أتبوءها، وأقر عينا، ولا تقايسني بعظيمات الجرائر، ولا تهلكني يوم تبلى

[ 275 ]

السرائر، وأزل عني كل شك وشبهة، واجعل لي في الحق طريقا من كل رحمة، وأجزل لي قسم المواهب من نوالك ووفر علي حظوظ الاحسان من إفضالك، واجعل قلبي واثقا بما عندك، وهمي مستفرغا لما هو لك، واستعملني بما تستعمل به خالصتك، وأشرب قلبي عند ذهول العقول طاعتك، واجمع لي الغنى والعفاف والدعة والمعافاة والصحة والسعة والطمأنينة والعافية، ولا تحبط حسناتي بما يشوبها من معصيتك ولا خلواتي بما يعرض لي من نزعات فتنتك، وصن وجهي

[ 276 ]

عن الطلب إلى أحد من العالمين، وذبني عن التماس ما عند الفاسقين، ولا تجعلني للظالمين ظهيرا، ولا لهم على محو كتابك يدا ونصيرا، وحطني من حيث لا أعلم حياطة تقيني بها، وافتح لي أبواب توبتك رحمتك ورأفتك ورزقك الواسع، إني إليك من الراغبين وأتمم لي إنعامك، إنك خير المنعمين، واجعل باقي عمري في الحج والعمرة ابتغاء وجهك، يا رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين، والسلام عليه وعليهم أبد الابدين.

[ 277 ]

(48) وكان من دعائه عليه السلام يوم الاضحى ويوم الجمعة اللهم هذا يوم مبارك ميمون، والمسلمون فيه مجتمعون في أقطار أرضك، يشهد السائل منهم والطالب والراغب والراهب وأنت الناظر في حوائجهم فأسئلك بجودك وكرمك وهوان ما سئلتك عليك أن تصلي على محمد وآله، وأسئلك اللهم ربنا بأن لك الملك ولك الحمد، لا إله إلا أنت، الحليم الكريم الحنان المنان ذو الجلال والاكرام، بديع السموات

[ 278 ]

والارض، مهما قسمت بين عبادك المؤمنين، من خير أو عافية أو بركة أو هدى أو عمل بطاعتك، أو خير تمن به عليهم تهديهم به إليك، أو ترفع لهم عندك درجة، أو تعطيهم به خيرا من خير الدنيا والاخرة أن توفر حظي ونصيبي منه، وأسئلك اللهم بأن لك الملك والحمد، لا إله إلا أنت، أن تصلي على محمد وآل محمد، عبدك ورسولك وحبيبك وصفوتك، وخيرتك من خلقك، وعلى آل محمد الابرار الطاهرين الاخيار، صلوة لا يقوى على إحصائها إلا أنت، وأن

[ 279 ]

تشركنا في صالح من دعاك في هذا اليوم من عبادك المؤمنين، يا رب العالمين، وأن تغفر لنا ولهم، إنك على كل شئ قدير، اللهم إليك تعمدت بحاجتي، وبك أنزلت اليوم فقري وفاقتي ومسكنتي، وإني بمغفرتك ورحمتك أوثق مني بعملي، ولمغفرتك ورحمتك أوسع من ذنوبي، فصل على محمد وآل محمد، وتول قضاء كل حاجة هي لي بقدرتك عليها، وتيسير ذلك عليك وبفقري إليك، وغناك عني، فإني لم أصب خيرا قط إلا منك، ولم يصرف عني سوء قط أحد غيرك، ولا أرجو

[ 280 ]

لامر اخرتي ودنياي سواك، اللهم من تهيأ وتعبأ وأعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده ونوافله وطلب نيله وجائزته، فإليك يا مولاي كانت اليوم تهيئتي وتعبيتي وإعدادي واستعدادي رجاء عفوك ورفدك وطلب نيلك وجائزتك، اللهم فصل على محمد وآل محمد، ولا تخيب اليوم ذلك من رجائي، ويا من لا يحفيه سائل، ولا ينقصه نائل، فإني لم اتك ثقة مني بعمل صالح قدمته، ولا شفاعة مخلوق رجوته إلا شفاعة محمد وأهل بيته صلواتك عليه وعليهم وسلامك

[ 281 ]

أتيتك مقرا بالجرم والاسائة إلى نفسي، أتيتك أرجو عظيم عفوك الذي عفوت به عن الخاطئين، ثم لم يمنعك طول عكوفهم على عظيم الجرم أن عدت عليهم بالرحمة والمغفرة فيامن رحمته واسعة، وعفوه عظيم، يا عظيم يا عظيم يا كريم يا كريم، صل على محمد وآل محمد، وعد علي برحمتك وتعطف علي بفضلك، وتوسع علي بمغفرتك، اللهم إن هذا المقام لخلفائك وأصفيائك، ومواضع أمنائك في الدرجة الرفيعة التي اختصصتهم بها قد ابتزوها وأنت المقدر لذلك، لا يغالب أمرك، ولا يجاوز المحتوم

[ 282 ]

من تدبيرك كيف شئت وأنى شئت، ولما أنت أعلم به غير متهم على خلقك ولا لارادتك حتى عاد صفوتك وخلفاؤك مغلوبين مقهورين مبتزين، يرون حكمك مبدلا، وكتابك منبوذا، وفرائضك محرفة عن جهات أشراعك، وسنن نبيك متروكة، اللهم العن أعدائهم من الاولين والاخرين، ومن رضي بفعالهم وأشياعهم وأتباعهم، اللهم صل على محمد وآل محمد، إنك حميد مجيد، كصلواتك وبركاتك وتحياتك على أصفيائك إبراهيم وآل إبراهيم، وعجل الفرج والروح

[ 283 ]

والنصرة والتمكين والتأييد لهم، اللهم واجعلني من أهل التوحيد والايمان بك، والتصديق برسولك، والائمة الذين حتمت طاعتهم ممن يجري ذلك به وعلى يديه، امين رب العالمين، اللهم ليس يرد غضبك إلا حلمك، ولا يرد سخطك إلا عفوك، ولا يجير من عقابك إلا رحمتك، ولا ينجيني منك إلا التضرع إليك وبين يديك، فصل على محمد وآل محمد، وهب لنا - يا إلهي - من لدنك فرجا بالقدرة التي بها تحيي أموات العباد، وبها تنشر ميت البلاد، ولا تهلكني

[ 284 ]

- يا إلهي - غما حتى تستجيب لي، وتعرفني الاجابة في دعائي، وأذقني طعم العافية إلى منتهى أجلي، ولا تشمت بي عدوي ولا تمكنه من عنقي، ولا تسلطه علي، إلهي إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني، وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني وإن أكرمتني فمن ذا الذي يهينني، وإن أهنتني فمن ذا الذي يكرمني، وإن عذبتني فمن ذا الذي يرحمني، وإن أهلكتني فمن ذا الذي يعرض لك في عبدك، أو يسئلك عن أمره وقد علمت أنه ليس في حكمك ظلم، ولا في نقمتك عجلة وإنما يعجل من يخاف الفوت، وإنما يحتاج إلى الظلم

[ 285 ]

الضعيف، وقد تعاليت - يا إلهي - عن ذلك علوا كبيرا اللهم صل على محمد وآل محمد، ولا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا، ومهلني، ونفسني، وأقلني عثرتي ولا تبتليني ببلاء على أثر بلاء، فقد ترى ضعفي وقلة حيلتي وتضرعي إليك، أعوذ بك اللهم اليوم من غضبك، فصل على محمد وآله وأعذني، وأستجير بك اليوم من سخطك، فصل على محمد وآله، وأجرني، وأسئلك أمنا من عذابك، فصل على محمد وآله، وامني، وأستهديك، فصل على محمد وآله، واهدني،

[ 286 ]

وأستنصرك فصل على محمد وآله، وانصرني، وأسترحمك فصل على محمد وآله وارحمني، وأستكفيك فصل على محمد وآله واكفني وأسترزقك، فصل على محمد وآله، وارزقني، وأستعينك، فصل على محمد وآله وأعني، وأستغفرك لما سلف من ذنوبي فصل على محمد وآله واغفر لي، وأستعصمك، فصل على محمد وآله، واعصمني، فإني لن أعود لشئ كرهته مني إن شئت ذلك، يا رب يا رب، يا حنان يا منان، يا ذا الجلال والاكرام صل على محمد وآله، واستجب لي جميع ما سئلتك وطلبت إليك ورغبت فيه إليك، وأرده

[ 287 ]

وقدره واقضه وأمضه، وخر لي فيما تقضي منه، وبارك لي في ذلك، وتفضل علي به، وأسعدني بما تعطيني منه وزدني من فضلك وسعة ما عندك، فإنك واسع كريم، وصل ذلك بخير الاخرة ونعيمها، يا أرحم الراحمين. ثم تدعو بما بدا لك وتصلي على محمد وآله ألف مرة هكذا كان يفعل عليه السلام. (49) وكان من دعائه عليه السلام في دفاع كيد الاعداء ورد بأسهم إلهي هديتني فلهوت، ووعظت فقسوت، وأبليت الجميل فعصيت، ثم عرفت ما أصدرت إذ عرفتنيه، فاستغفرت

[ 288 ]

فأقلت، فعدت فسترت، فلك - الهي - الحمد، تقحمت أودية الهلاك، وحللت شعاب تلف، تعرضت فيها لسطواتك وبحلولها عقوباتك، ووسيلتي إليك التوحيد وذريعتي أني لم أشرك بك شيئا، ولم أتخذ معك إلها، وقد فررت إليك بنفسي، وإليك مفر المسيئ، ومفزع المضيع لحظ نفسه الملتجئ، فكم من عدو انتضى علي سيف عداوته، وشحذ لي ظبة مديته، وأرهف لي شباحده وداف لي قواتل سمومه، وسدد نحوي صوائب سهامه ولم تنم عني عين حراسته، وأضمر أن يسومني المكروه

[ 289 ]

ويجرعني زعاق مرارته، فنظرت - يا إلهي - إلى ضعفي عن احتمال الفوادح، وعجزي عن الانتصار ممن قصدني بمحاربته، ووحدتي في كثير عدد من ناواني، وأرصد لي بالبلاء فيما لم أعمل فيه فكري، فابتدأتني بنصرك وشددت أزري بقوتك، ثم فللت لي حده، وصيرته من بعد جمع عديد وحده، وأعليت كعبي عليه، وجعلت ما سدده مردودا عليه، فرددته لم يشف غيظه ولم يسكن غليله، قد عض على شواه وأدبر موليا قد أخلفت سراياه، وكم من باغ بغاني بمكائده، ونصب

[ 290 ]

لي شرك مصائده، ووكل بي تفقد رعايته، وأضبأ إلي إضباء السبع لطريدته انتظارا لانتهاز الفرصة لفريسته، وهو يظهر لي بشاشة الملق، وينظرني على شدة الحنق، فلما رأيت - يا إلهي - تباركت وتعاليت دغل سريرته، وقبح ما انطوى عليه، أركسته لام رأسه في زبيته، ورددته في مهوى حفرته، فانقمع بعد استطالته ذليلا في ربق حبالته التي كان يقدر أن يراني فيها، وقد كاد أن يحل بي لولا رحمتك ما حل بساحته، وكم من حاسد قد شرق بي بغصته

[ 291 ]

وشجي مني بغيظه، وسلقني بحد لسانه، ووحرني بقرف عيوبه، وجعل عرضي غرضا لمراميه، وقلدني خلالا لم تزل فيه، ووحرني بكيده، وقصدني بمكيدته، فناديتك - يا إلهي - مستغيثا بك، واثقا بسرعة إجابتك، عالما أنه لا يضطهد من اوى إلى ظل كنفك، ولا يفزع من لجأ إلى معقل انتصارك، فحصنتني من بأسه بقدرتك، وكم من سحائب مكروه جليتها عني، وسحائب نعم أمطرتها علي، وجداول رحمة نشرتها، وعافية ألبستها، وأعين أحداث

[ 292 ]

طمستها، وغواشي كربات كشفتها، وكم من ظن حسن حققت، وعدم جبرت، وصرعة أنعشت، ومسكنة حولت، كل ذلك إنعاما وتطولا منك، وفي جميعه انهماكا مني على معاصيك، لم تمنعك إسائتي عن إتمام إحسانك، ولا حجرني ذلك عن ارتكاب مساخطك لا تسئل عما تفعل، ولقد سئلت فأعطيت، ولم تسئل فابتدأت، واستميح فضلك فما أكديت، أبيت يا مولاي إلا إحسانا وامتنانا وتطولا وإنعاما وأبيت إلا تقحما لحرماتك، وتعديا لحدودك، وغفلة

[ 293 ]

عن وعيدك، فلك الحمد إلهي من مقتدر لا يغلب، وذي أناة لا تعجل، هذا مقام من اعترف بسبوغ النعم، وقابلها بالتقصير، وشهد على نفسه بالتضييع، اللهم فإني أتقرب إليك بالمحمدية الرفيعة، والعلوية البيضاء، وأتوجه إليك بهما أن تعيذني من شر كذا وكذا، فإن ذلك لا يضيق عليك في وجدك، ولا يتكأدك في قدرتك وأنت على كل شئ قدير، فهب لي يا إلهي، من رحمتك ودوام توفيقك ما أتخذه سلما أعرج به إلى رضوانك وامن به من عقابك، يا أرحم الراحمين.

[ 294 ]

(50) وكان من دعائه عليه السلام في الرهبة اللهم إنك خلقتني سويا، وربيتني صغيرا، ورزقتني مكفيا، اللهم إني وجدت فيما أنزلت من كتابك، وبشرت به عبادك أن قلت: يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله، إن الله يغفر الذنوب جميعا، وقد تقدم مني ما قد علمت وما أنت أعلم به مني، فيا سوأتا مما أحصاه علي كتابك، فلولا المواقف التي أؤمل من عفوك الذي شمل كل شئ لالقيت بيدي،

[ 295 ]

ولو أن أحدا استطاع الهرب من ربه، لكنت أنا أحق بالهرب منك، وأنت لا تخفى عليك خافية في الارض ولا في السماء إلا أتيت بها، وكفى بك جازيا، وكفى بك حسيبا اللهم إنك طالبي إن أنا هربت، ومدركي إن أنا فررت فها أنا ذا بين يديك خاضع ذليل راغم، إن تعذبني فإني لذلك أهل، وهو يا رب منك عدل، وإن تعف عني فقديما شملني عفوك، وألبستني عافيتك، فأسئلك اللهم بالمخزون من أسمائك، وبما وارته الحجب من بهائك إلا رحمت هذه النفس الجزوعة، وهذه الرمة الهلوعة، التي

[ 296 ]

لا تستطيع حر شمسك، فكيف تستطيع حر نارك؟! والتي لا تستطيع صوت رعدك، فكيف تستطيع صوت غضبك فارحمني اللهم فإني امرؤ حقير، وخطري يسير، وليس عذابي مما يزيد في ملكك مثقال ذرة، ولو أن عذابي مما يزيد في ملكك لسئلتك الصبر عليه، وأحببت أن يكون ذلك لك، ولكن سلطانك اللهم أعظم، وملكك أدوم من أن تزيد فيه طاعة المطيعين، أو تنقص منه معصية المذنبين، فارحمني يا أرحم الراحمين، وتجاوز عني يا ذا الجلال والاكرام، وتب علي، إنك أنت التواب الرحيم.

[ 297 ]

(51) وكان من دعائه عليه السلام في التضرع والاستكانة إلهي أحمدك وأنت للحمد أهل، على حسن صنيعك إلي وسبوغ نعمائك علي، وجزيل عطائك عندي، وعلى ما فضلتني به من رحمتك، وأسبغت علي من نعمتك، فقد اصطنعت عندي ما يعجز عنه شكري ولولا إحسانك إلي وسبوغ نعمائك علي ما بلغت إحراز حظي، ولا إصلاح نفسي، ولكنك ابتدأتني بالاحسان ورزقتني في أموري كلها الكفاية، وصرفت عني جهد

[ 298 ]

البلاء، ومنعت مني محذور القضاء، إلهي فكم من بلاء جاهد قد صرفت عني، وكم من نعمة سابغة أقررت بها عيني، وكم من صنيعة كريمة لك عندي، أنت الذي أجبت عند الاضطرار دعوتي، وأقلت عند العثار زلتي، وأخذت لي من الاعداء بظلامتي، إلهي ما وجدتك بخيلا حين سئلتك، ولا منقبضا حين أردتك، بل وجدتك لدعائي سامعا، ولمطالبي معطيا ووجدت نعماك علي سابغة في كل شأن من شأني وكل زمان من زماني، فأنت عندي محمود، وصنيعك لدي مبرور

[ 299 ]

وتحمدك نفسي ولساني وعقلي، حمدا يبلغ الوفاء وحقيقة الشكر، حمدا يكون مبلغ رضاك عني، فنجني من سخطك يا كهفي حين تعييني المذاهب، ويا مقيلي عثرتي، فلولا سترك عورتي لكنت من المفضوحين، ويا مؤيدي بالنصر، فلولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين، ويا من وضعت له الملوك نير المذلة على أعناقها، فهم من سطواته خائفون، ويا أهل التقوى، ويا من له الاسماء الحسنى أسئلك أن تعفو عني، وتغفر لي، فلست بريئا فأعتذر ولا بذي قوة فأنتصر، ولا مفر لي فأفر، وأستقيلك

[ 300 ]

عثراتي، وأتنصل إليك من ذنوبي التي قد أوبقتني، وأحاطت بي فأهلكتني، منها فررت إليك - رب - تائبا فتب علي، متعوذا فأعذني، مستجيرا فلا تخذلني، سائلا فلا تحرمني، معتصما فلا تسلمني، داعيا فلا تردني خائبا، دعوتك يا رب مسكينا، مستكينا، مشفقا خائفا، وجلا، فقيرا، مضطرا إليك، أشكو إليك يا إلهي ضعف نفسي عن المسارعة فيما وعدته أوليائك والمجانبة عما حذرته أعدائك، وكثرة همومي، ووسوسة نفسي، إلهي لم تفضحني بسريرتي، ولم تهلكني

[ 301 ]

بجريرتي، أدعوك فتجيبني وإن كنت بطيئا حين تدعوني وأسئلك كلما شئت من حوائجي، وحيث ما كنت وضعت عندك سري، فلا أدعو سواك، ولا أرجو غيرك، لبيك لبيك، تسمع من شكا إليك، وتلقى من توكل عليك، وتخلص من اعتصم بك، وتفرج عمن لاذ بك إلهي فلا تحرمني خير الاخرة والاولى لقلة شكري، واغفر لي ما تعلم من ذنوبي، إن تعذب فأنا الظالم المفرط المضيع الاثم المقصر المضجع المغفل حظ نفسي، وإن تغفر فأنت أرحم الراحمين.

[ 302 ]

(52) وكان من دعائه عليه السلام في الالحاح على الله تعالى يا الله الذي لا يخفى عليه شئ في الارض ولا في السماء وكيف يخفى عليك - يا إلهي - ما أنت خلقته، وكيف لا تحصي ما أنت صنعته، أو كيف يغيب عنك ما أنت تدبره، أو كيف يستطيع أن يهرب منك من لا حيوة له إلا برزقك، أو كيف ينجو منك من لا مذهب له في غير ملكك، سبحانك! أخشى خلقك لك أعلمهم بك وأخضعهم لك أعملهم بطاعتك، وأهونهم عليك

[ 303 ]

من أنت ترزقه وهو يعبد غيرك، سبحانك! لا ينقص سلطانك من أشرك بك، وكذب رسلك، وليس يستطيع من كره قضاءك أن يرد أمرك، ولا يمتنع منك من كذب بقدرتك، ولا يفوتك من عبد غيرك، ولا يعمر في الدنيا من كره لقاءك، سبحانك! ما أعظم شأنك، وأقهر سلطانك، وأشد قوتك، وأنفذ أمرك، سبحانك! قضيت على جميع خلقك الموت: من وحدك ومن كفر بك، وكل ذائق الموت، وكل صائر إليك، فتباركت وتعاليت لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك

[ 304 ]

امنت بك، وصدقت رسلك، وقبلت كتابك، وكفرت بكل معبود غيرك، وبرئت ممن عبد سواك، اللهم إني أصبح وأمسي مستقلا لعملي، معترفا بذنبي، مقرا بخطاياي، أنا بإسرافي على نفسي ذليل، عملي أهلكني، وهواي أرداني وشهواتي حرمتني، فأسئلك يا مولاي سؤال من نفسه لاهية لطول أمله، وبدنه غافل لسكون عروقه، وقلبه مفتون بكثرة النعم عليه، وفكره قليل لما هو صائر إليه، سؤال من قد غلب عليه الامل، وفتنه الهوى، واستمكنت منه الدنيا وأظله الاجل، سؤال من استكثر ذنوبه، واعترف بخطيئته

[ 305 ]

سؤال من لا رب له غيرك، ولا ولي له دونك، ولا منقذ له منك، ولا ملجأ له منك إلا إليك، إلهي أسئلك بحقك الواجب على جميع خلقك، وباسمك العظيم الذي أمرت رسولك أن يسبحك به، وبجلال وجهك الكريم، الذي لا يبلى ولا يتغير، ولا يحول ولا يفنى، أن تصلي على محمد وآل محمد، وأن تغنيني عن كل شئ بعبادتك، وأن تسلي نفسي عن الدنيا بمخافتك، وأن تثنيني بالكثير من كرامتك برحمتك، فإليك أفر، ومنك أخاف وبك أستغيث وإياك أرجو، ولك أدعو وإليك ألجأ، وبك أثق، وإياك أستعين وبك أو من وعليك أتوكل وعلى جودك وكرمك أتكل.

[ 306 ]

(53) وكان من دعائه عليه السلام في التذلل لله عزوجل رب أفحمتني ذنوبي، وانقطعت مقالتي، فلا حجة لي، فأنا الاسير ببليتي، المرتهن بعملي، المتردد في خطيئتي، المتحير عن قصدي، المنقطع بي، قد أوقفت نفسي موقف الاذلاء المذنبين، موقف الاشقياء المتجرئين عليك، المستخفين بوعدك، سبحانك! أي جرأة اجترأت عليك وأي تعزير غررت بنفسي، مولاي ارحم كبوتي لحر وجهي وزلة قدمي، وعد بحلمك على جهلي، وبإحسانك على إسائتي

[ 307 ]

فأنا المقر بذنبي المعترف بخطيئتي، وهذه يدي وناصيتي، أستكين بالقود من نفسي، ارحم شيبتي، ونفاد أيامي واقتراب أجلي وضعفي ومسكنتي وقلة حيلتي، مولاي وارحمني إذا انقطع من الدنيا أثري، وامحى من المخلوقين ذكري، وكنت من المنسيين كمن قد نسي، مولاي وارحمني عند تغير صورتي وحالي، إذا بلي جسمي، وتفرقت أعضائي، وتقطعت أوصالي يا غفلتي عما يراد بي، مولاي وارحمني في حشري ونشري، واجعل في ذلك اليوم مع أوليائك موقفي، وفي أحبائك مصدري، وفي جوارك مسكني، يا رب العالمين.

[ 308 ]

(54) وكان من دعائه عليه السلام في استكشاف الهموم يا فارج الهم وكاشف الغم، يا رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما، صل على محمد وآل محمد، وافرج همي، واكشف غمي، يا واحد يا أحد يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، اعصمني وطهرني، واذهب ببليتي، (واقرأ اية الكرسي والمعوذتين وقل هو الله احد، وقل:) اللهم إني أسئلك سؤال من اشتدت فاقته، وضعفت قوته، وكثرت ذنوبه، سؤال من لا يجد لفاقته مغيثا

[ 309 ]

اللهم إني أسئلك سؤال من اشتدت فاقته، وضعفت قوته، وكثرت ذنوبه، سؤال من لا يجد لفاقته مغيثا

[ 309 ]

ولا لضعفه مقويا، ولا لذنبه غافرا غيرك، يا ذا الجلال والاكرام أسئلك عملا تحب به من عمل به، ويقينا تنفع به من استيقن به حق اليقين في نفاذ أمرك، اللهم صل على محمد وآل محمد، واقبض على الصدق نفسي، واقطع من الدنيا حاجتي، واجعل فيما عندك رغبتي شوقا إلى لقائك، وهب لي صدق التوكل عليك، أسئلك من خير كتاب قد خلا، وأعوذ بك من شر كتاب قد خلا، أسئلك خوف العابدين لك، وعبادة الخاشعين لك، ويقين المتوكلين عليك، وتوكل المؤمنين عليك،

[ 310 ]

اللهم اجعل رغبتي في مسئلتي مثل رغبة أوليائك في مسائلهم ورهبتي مثل رهبة أوليائك، واستعملني في مرضاتك عملا لا أترك معه شيئا من دينك مخافة أحد من خلقك، اللهم هذه حاجتي فأعظم فيها رغبتي وأظهر فيها عذري ولقني فيها حجتي، وعاف فيها جسدي، اللهم من أصبح له ثقة أو رجاء غيرك، فقد أصبحت وأنت ثقتي ورجائي في الامور كلها، فاقض لي بخيرها عاقبة، ونجني من مضلات الفتن برحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا محمد رسول الله المصطفى، وعلى آله الطاهرين.

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الإلكترونية