الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




مناسك الحج - الشيخ لطف الله الصافي

مناسك الحج

الشيخ لطف الله الصافي


[ 1 ]

مناسك الحج مطابق لفتاوى المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ لطف الله الصافي الگلپايگاني مد ظله الشريف

[ 2 ]

مناسك الحج مطابق لفتوى المرجع الديني سماحة آية الله الشيخ لطف الله الصافي الگلپايكاني مد ظله الشريف الناشر: دار القرآن الكريم طبع منه: 5000 نسخة ليتوغراف: حميد، قم المطبعة: مهر الطبعة: الاولى التاريخ: 11 ذي القعدة / 1414 ه‍ ق

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلقه واشرف بريته محمد وآله الطاهرين، لا سيما بقية الله في الارضين، ولعنة الله على اعدائهم اجمعين الى قيام يوم الدين. بسم الله الرحمن الرحيم هذه الرسالة مناسك الحج مطابقة لفتاوى هذا العبد الفقير تقبل الله اعمال الحجاج والمعتمرين بحق محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم اجمعين لطف الله الصافي فضيلة الحج قال الله تعالى: ((ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ومن كفر فإن الله غني عن العالمين)) الحج من اعظم شعائر الاسلام واركانه القويمة، ووجوبه على من استطاع من ضروريات الدين، ثابت بالتأكيد كتابا

[ 4 ]

وسنة واجماعا، وفوائد التربوية والاجتماعية والسياسية كثيرة لا تحصى، ففى مشاهده ومشاعره تتجلى آيات الله البينات، وشوكة الاسلام، وعزة الدين الحنيف، ونفوذ رسالة النبي الامين صلى الله عليه وآله، ووحدة المسلمين، وهو أكبر مؤتمر روحاني عالمي يعقد في كل سنة، يشترك فيه ضيوف الله، ويأتيه اصناف الناس، ابيضهم واسودهم، يجتمعون على صعيد واحد، لا فرق بين عربيهم واعجميهم، كلهم امام الله سواء تظهر فيه المساواة الانسانية الاسلامية. وهو مدرسة عالمية اخلاقية عبادية، يتعلم الناس فيها دروس التوحيد والتسليم الخالص لاحكام الله تعالى، والرياضيات الروحية، والاخوة الايمانية، فينبغي لمن رزقه الله تعالى توفيق درك هذه المشاعر والمشاهد الشريفة، وشرف زيارة الروضة النبوية ومراقد العترة الطاهرة، ان يكون عارفا بعظيم المنة من الله تعالى به عليه، شاكرا لانعم الله عليه، ذكرا لله تعالى في هذه المواقف الكريمة، لا يشتغل بأمر الا بما يقربه

[ 5 ]

إليه للفوز بالحسنات، ورفع الدرجات. فهذه المواطن كلها مواطن وقف فيه رسول الله تعالى والائمة الطاهرين من عترته صلى الله عليه وآله اجمعين، ومواطن أمير المؤمنين وسيدة نساء العالمين عليهما السلام، ومواقف مولانا وولي امرنا صاحب الزمان المهدي عجل الله تعالى فرجه، فالحري بالمؤمن العارف ان يغتنم هذه الفرض الجليلة، ويتذكر شأن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، المبعوث بديننا الحنيف، وان احد إركانه هذه المراسم التي يتجلى فيها روح عبوديتنا لله تعالى، وتقربنا إليه، حيث نطوف حول بيته الحرام عابدين حامدين داعين مستغفرين. فانظر يا اخي الى جمال الدين في هذه المراسم الجميلة، فسبحان الجميل الذي اكرمنا بالاسلام، وجعلنا من أمة محمد صلى الله عليه وآله، وجعل القرآن كتابنا، والكعبة المعظمة قبلتنا. اللهم اعل بناء نبينا بناء البانين، وابعثه مقاما محمودا،

[ 6 ]

يغبطه الاولون والاخرون، وصل عليه وعلى عترته الطاهرين، أعدال الكتاب، وسفن النجاة، امان الامة من الضلال، وادخلنا في رحمتك، يا ارحم الراحمين

[ 7 ]

احكام الحج

[ 9 ]

بسم الله الرحمن الرحيم بعد الحمد والصلاة، هذه رسالة وجيزة مشتملة على واجبات الحج والعمرة بأقسامهما، ووضعناها لتسهيل الامر على الحاج والمعتمر. والله نسأل الله أن ينفع بها المؤمنين، ويجعلها ذخرا ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون وجوب الحج الحج هو من أركان الدين، ووجوبه على من توفرت فيه الشروط ضروري بين المسلمين، وقد صرح به الكتاب المبين، ومنكره في سلك الكافرين، وتاركه مستخفا بمنزلة، الكفار، وتركه من غير استخفاف من الكبائر. (مسألة 1) يجب الحج في أصل الشرع في العمر مرة، ولا يجب بالوجوب العينى أكثر من ذلك، حتى على أهل الجدة.

[ 10 ]

(مسألة 2) الاحوط وجوب الحج كفاية على كل مكلف متمكن بحيث لا تبقى مكة خالية من الحجاج. (مسألة 3) وجوب الحج بعد تحقق الشرائط فورى، وتأخيره عن عام الاستطاعة معصية، بل لا يبعد أن يكون من الكبائر، وان عصى وتركه في العام الاول، ففى العام الثاني ايضا وجوبه فوري وتركه كبيرة، كتركه العام الاول، وهكذا في كل سنة إلى آخر العمر. (مسألة 4) يجب على المستطيع المبادرة إلى تهيئة ما يتوقف عليه إدراك الحج في عام الاستطاعة من الزاد والراحلة، وغيرهما، ولو ببيع أو شراء، بحيث يتمكن من أدائه في وقته. (مسألة 5) لو تعدد الرفقة اختار الخروج مع أوثقهم سلامة وإدراكا. ولو وجدت واحدة ولم يعلم حصول أخرى، أو لم يعلم بتمكن المسير معهما، وجب الخروج مع الاولى، إلا إذا وثق بإدراكه مع الاخرى.

[ 11 ]

(مسألة 6) لو ترك الخروج مع الاولى واتفق عدم التمكن من المسير، أو عدم الادراك، إستقر عليه، للتمكن من المسير وان لم يأثم بالتأخير مع الوثوق بالادراك مع الاخيرة. اقسام الحج الحج: واجب أو مستحب، والواجب منه على ثلاثة أقسام: الاول: حجة الاسلام، وهي واجبة على من توفرت فيه الشروط - التي ستذكر - من الرجال والنساء والخناثى. ولا يجب بأصل الشرع الا مرة واحدة. الثاني: ما يجب بالنذر، ما في معناه من العهد واليمين. الثالث: ما يجب بالاستئجار للنيابة. والمستحب من الحج ما كان غير ذلك.

[ 13 ]

شرائط وجوب حجة الاسلام. يشترط في وجوب حجة الاسلام أمور: الاول: البلوغ، فلا يجب على الصبى وإن كان مراهقا. وإن حج عدة مرات لم يجز عن حجة الاسلام، وإن قلنا بشرعية عباداته وصحتها. (مسألة 7) يستحب للصبى المميز أن يحج وإن لم يكن مجزيا عن حجة الاسلام. ولا يشترط في صحة حجه إذن الولي وإن وجب عليه الاستئذان في بعض الصور، لاستلزام حجة التصرف في أمواله تصرفا يتوقف على إذن الولي. (مسألة 8) لا يشترط في صحة حج البالغ إذن الابوين حتى في مندوب منه. نعم، إذا نهى أحدهما عن الحج المندوب، بحيث توجب

[ 14 ]

مخالفته العقوق فالظاهر بطلانه، وأما الحج الواجب فلا إشكال في صحته، وفى عدم جواز النهي عنه، وعدم ترتب أثر على نهيهما. (مسألة 9) يجوز للولى الاحرام بالصبي وإن كان نفسه محلا. (مسألة 10) المتيقن من الولي في إحرام الصبي غير المميز هو الولي الشرعي، أي الاب والجد، والوصي لاحدهما، والحاكم وأمينه ووكيل أحدهم، وأما غيره ممن يتكفل حاله، مثل العم والخال والاخ ففيه إشكال، نعم لا إشكال في الام للنص الخاص. وأما المميز فلا يكفى فيه إذن غير الولي الشرعي فيما اعتبر فيه الاذن. (مسألة 11) النفقة الزائدة على نفقة الحضر على الولي، إلا إذا كان حفظ الصبي متوفقا على سفر معه، أو كان السفر مصلحة له، ولم تكن للحج نفقة زائدة على نفقة ذلك السفر. (مسألة 12) الهدي على الولي، وكذا كفارة الصيد إذا

[ 15 ]

صاد الصبي، وأما سائر الكفارات ففيه إشكال، والاحوط (وجوبا) تكفل الولي. (مسألة 13) إن أحرم الصبي قبل البلوغ، وأدرك المشعر بعد البلوغ، فالمشهور إجزاؤه عن حجة الاسلام، لكن الاحوط (وجوبا) بل الاقوى عدم الاجزاء، وإعادة الحج بعد الاستطاعة. (مسألة 14) إذا بلغ قبل الميقات فلا إشكال في كون حجه حجة الاسلام مع الاستطاعة، ولو من ذلك الموضع. (مسألة 15) إذا حج ندبا باعتقاد أنه غير بالغ أو غير مستطيع، فبان بعد الحج كونه بالغا أو مستطيعا، ففي إجزائه عن حجة الاسلام تأمل وإشكال، فلا يترك الاحتياط (وجوبا) بالاعادة. نعم إذا قصدا ما عليهما من الحج وزعما أنه الاستحبابى فالظاهر إجزاؤه عن حجة الاسلام. الثاني: الحرية، فلا يجب على المملوك وإن أذن له مولاه

[ 16 ]

وكان مستطيعا من حيث المال، بناء على الاقوى من القول بمالكيته. نعم لو حج بإذن مولاه صح بلا إشكال، لكن لا يجزئ عن حجة الاسلام. فلو اعتق بعد ذلك وجبت عليه الاعادة إذا اجتمعت له الشرائط، الا إذا انعتق قبل إدراك المشعر، فإنه يجزيه عن حجة الاسلام بشرائطه المذكورة في محله. ولا فرق في الاحكام المذكورة بين القن والمدبر والمكاتب وام الولد والمبعض على الظاهر. الثالث: من حيث المال، وصحة البدن وقوته، وتخلية السرب وسلامته، وسعة الوقت وكفايته. (مسألة 16) إذا ترك الحج متعمدا مع تحقق جميع الشرائط وبقائها الى آخر وقت أعمال الحج، استقر عليه الحج، ووجب عليه الاتيان به ولو متسكعا. (مسألة 17) يجب الحج بالمباشرة مع التمكن، فلا يكفي حج غيره عنه تبرعا أو بالاجارة أو غيرهما.

[ 17 ]

الحج الواجب بالنذر والعهد واليمين ويشترط في انعقاده: البلوغ والعقل والقصد، والاختيار. فلا ينعقد من الصبي وإن بلغ عشرا وقلنا بصحة عباداته ولا من المجنون، والساهي، والغافل، والسكران، والمكره. والاقوى صحته من الكافر إذا اعتقد بوجود الصانع ولم يقيد بإتيان الحج في حال كفره، فيجب عليه الاسلام والاتيان به، ويعاقب على تركه، وتترتب على تركه الكفارة، وإن أسلم بعد الحنث فلا يبعد الجب. وفي انعقاد النذر من الشاك وجه. (مسألة 18) إذا نذر الحج مطلقا، أو مقيدا بسنة، ولم يتمكن من الاتيان به حتى مات، لا يجب القضاء والكفارة، ويكشف ذلك عن عدم انعقاد نذره. (مسألة 19) لا يشترط في وجوب الحج بالنذر

[ 18 ]

الاستطاعة الشرعية، بل تكفيه القدرة العقلية، كما في سائر الواجبات. (مسألة 20) من كان عليه حج النذر الموسع يجوز الاتيان بالمندوب قبله.

[ 19 ]

أحكام النيابة لا إشكال في صحة النيابة في الحج عن الميت في الواجب والمندوب، وعن الحي في المندوب مطلقا، وفى الواجب في بعض الصور. (مسألة 21) يشترط في النائب أمور: الاول: البلوغ على المشهور، وهو الاحوط (وجوبا)، فلا يكتفى بنيابة الصبي وإن كان مميزا. نعم لا يبعد صحة نيابة المميز في المندوب. الثاني: العقل، فلا تصح نيابة المجنون ولو أدواريا في دور جنونه، ولا بأس بنيابة السفيه. الثالث: الايمان، فلا تصح من غير المؤمن، وإن كان مسلما معتقدا بوجوبه، وحصلت منه نية القربة. وأما العدالة فلا تعتبر في صحة عمل النائب، فإذا أتى به

[ 20 ]

الفاسق صح وأجزأ عن المنوب عنه. وإذا شك في إتيانه لا يجوز الاكتفاء به، وأما إذا علم باتيانه وشك في صحة عمله حمل على الصحة. وفى حجية قوله في الاتيان مع عدم الوثوق وجهان، الاحوط (وجوبا) عدم الاكتفاء. الرابع: معرفته بأفعال الحج، ولو بتعليم معلم عند كل عمل، ولكن يشترط في صحة الاجارة معرفته بأفعال الحج لئلا يكون الاقدام عليه غرريا. الخامس: أن لا تكون ذمة النائب مشغولة بحج واجب، فلا تصح استنابة المستطيع المتمكن من الاتيان به قبل أن يحج عن نفسه، وكذا من وجب عليه الحج بالنذر. هذا في العالم بوجوب الحج وأما الجاهل والغافل فقد يقال بصحة نيابتهما، لكن فيها وكذا في صحة حجهما إشكال، والاحوط عدم الاكتفاء به في براءة ذمة المنوب عنه. (مسألة 22) تصح نيابة المملوك بإذن مولاه، ولا تصح.

[ 21 ]

بدونه ولو حج بغير إذنه لا يصح، الا إذا أحرز رضاه، أو كان غافلا عن الحرمة، أو جاهلا بالموضوع أو الحكم مع القصور. (مسألة 23) يشترط في المنوب عنه الاسلام، فلا تصح النيابة عن الكافر المستطيع، لعدم كرامته، فلا يجب على وارثه المسلم الاستنابة له لكن الاحوط الاستئجاره، لاحتمال وجوب الحج عنه، وكون الحج كالدين يجب الاداء عنه وإن لم ينتفع به، حتى لتخفيف العقاب، فيكون إتيان الحج موجبا لانتفاء موضوع العقاب، فيصير المنوب عنه بعد حج النائب بمنزلة غير المستطيع، وهذا غير الاستغفار الممنوع عنه في الاية الشريفة. (مسألة 24) تجوز النيابة عن الصبي المميز، والمجنون إن كانت له إفاقة في زمان يسع للحج، وإلا ففيه تأمل. نعم يجب الاستئجار عنه إذا استقر عليه حال إفاقته، وإن مات مجنونا. (مسألة 25) لا تعتبر المماثلة في النيابة، فيجوز نيابة

[ 22 ]

الرجل عن المرأة وبالعكس، لكن لا يبعد أفضلية الرجل حتى في النيابة عن المرأة. ويعتبر في النيابة في الحج الواجب أن يكون المنوب عنه ميتا أو عاجزا، فلا تصح النيابة عن المتمكن بنفسه، سواء كانت النيابة تبرعا أو استئجارا. وأما في المندوب فتجوز النيابة عن الحي المتمكن، والعاجز والميت. (مسألة 26) لا بأس بنيابة الصرورة غير المستطيع، رجلا كان أو إمرأة عن الرجل والمرأة، بل لا يبعد عدم الكراهة حتى في المرأة عن الرجل، إذا كانت عالمة بأحكام الحج. (مسألة 27) يعتبر في الحج النيابي قصد النيابة، بأن يقصد بفعله امتثال أمر المنوب عنه، وأداء ما عليه واجبا أو مندوبا، وبهذا الاعتبار يصح أن يقال: جعل نفسه بمنزلته، أو عمله بمنزلة عمله في الامتثال. ويعتبر تعيين المنوب عنه ولو بالاشارة الذهنية،

[ 23 ]

ولا يشترط ذكر إسمه وإن كان يستحب ذلك عند نية الاحرام، وفي جميع المواقف. (مسألة 28) إذا أتى النائب بما يوجب الكفارة فهي عليه من ماله. (مسألة 29) إطلاق الاجارة يقتضى التعجيل قبال التأجيل، والاحوط الاتيان بالعمل فورا ففورا ما لم يشترط الاجل إلا برضى المستأجر بالتأخير. (مسألة 30) لو أفسد الاجير حجه بالجماع قبل المشعر، فكالحاج عن نفسه، يجب عليه إتمامه والحج من قابل، والظاهر وجوب قصد النيابة. (مسألة 31) إطلاق الاجارة يقتضي المباشرة، فلا يجوز للاجير إيكال العمل إلى الغير، إلا باذن المستأجر ورضاه. (مسألة 32) لا يجوز لمن عليه التمتع استئجار من ضاق وقته عن التمتع ويجب عليه العدول إلى الافراد. ولو استأجره مع سعة الوقت، ثم اتفق الضيق بعد نية

[ 24 ]

التمتع، فالاقوى جواز العدول، وإجزاؤه عن الميت، واستحقاق الاجرة. (مسألة 33) لا يجوز نيابة الواحد في حج واحد عن المتعدد في الواجب، وأما في المندوب فيجوز نيابته كما يجوز إهداء الثواب إليهم.

[ 25 ]

الحج المندوب (مسألة 34) يستحب لغير واجد شرائط الوجوب أن يحج مهما أمكن، وكذا لمن أتى بحجة الاسلام. ويستحب تكراره، بل يستحب في كل سنة، بل يكره تركه خمس سنين متوالية. (مسألة 35) تستحب نية العود إلى الحج لمن يريد الخروج من مكة، وفى الخبر: أنها توجب الزيادة في العمر. وتكره نية عدم العود، وفي الخبر: أنها توجب النقص في العمر. (مسألة 36) يستحب التبرع بالحج والطواف عن الاقارب، وغيرهم، وعن المعصومين (عليهم السلام)، أمواتا وأحياء، مع عدم حضورهم في مكة أو كونهم معذورين. (مسألة 37) يستحب لفاقد الزاد والراحلة أن يستقرض، ويحج مع الوثوق بالوفاء في حينه.

[ 26 ]

(مسألة 38) يستحب إحجاج غير المستطيع، ويجوز إعطاء الزكاة له ليحج به من باب سبيل الله، بل يجوز إعطاء الزكاة للفقير دفعة واحدة بمقدار تحصل له الاستطاعة. (مسألة 39) الحج أفضل من التصدق بنفقته. (مسألة 40) يستحب كثرة الانفاق في الحج، بل في الخبر: إن الله يبغض الاسراف إلا في الحج والعمرة. (مسألة 41) لا يجوز الحج بالمال الحرام، بل يبطل الحج إن كان ثوبا الاحرام أو مركوبه أو بساطه أو نعله في الموقفين غضبا، كما يوجب ذلك بطلان السعي. (مسألة 42) يشترط في الحج المندوب إذن الزوج والمولى والابوين في بعض الصور، وأن لا يكون عليه حج واجب، بل لو عصى وحج مع ذلك فصحة الحج مشكلة. (مسألة 43) يصح إهداء ثواب الحج إلى الغير بعد الفراغ، كما يصح أن يكون من نيته ذلك قبل الفراغ. (مسألة 44) يستحب لمن ليس له مال يحج به الاتيان

[ 27 ]

بالحج ولو بإجارة نفسه للغير، وفى بعض الاخبار: أن للاجير من الثواب تسعة أعشار وللمنوب عنه عشر واحد.

[ 29 ]

انواع الحج الحج ثلاثة أنواع: 1 - حج التمتع. 2 - حج القران. 3 - حج الافراد. فالاول وهو حج التمتع يجب على كل مكلف مستطيع يبعد وطنه عن مكة المكرمة بثمانيه وأربعين (48) ميلا (1) من كل جانب. اما النوع الثاني والثالث: وهو حج القران وحج الافراد، فإنه يجب أحدهما على كل مكلف مستطيع لم يبعد ذلك المقدار


أي ما يساوي ثمانية وسبعين (78) كيلو مترا تقريبا من كل جانب.

[ 30 ]

(أي 78 كيلومترا تقريبا) عن مكة المكرمة، ولا يكفي للبعيد عن مكة المكرمة - ذلك المقدار - الحج الثاني أو الثالث (أي القران أو الافراد). هذا كله بالنسبة إلى حجة الاسلام، أي الحجة الاولى الواجبة، وأما بالنسبة إلى الحج المندوب، أو المنذور مطلقا من دون تقييد أو تعيين، أو الموصى به كذلك، (أي من دون تعيين)، فيتخير المكلف بين الاقسام الثلاثة المذكورة أعلاه، وإن كان الافضل التمتع. أما إذا كان للمكلف وطنان، أحدهما: داخل الحد، أي دون المسافة المذكورة، والاخر: خارجه، فيلزم عليه العمل على الاغلب. فإن كان يقضي أغلب أوقاته خارج المسافة، تعين عليه حج التمتع، وإلا فيتعين عليه القران، أو الافراد، ومع التساوي يتخير بين ذلك وإن حصلت الاستطاعة في أحدهما دون الاخر، والافضل التمتع.

[ 31 ]

كيفية حج التمتع إجمالا أما كيفية حج التمتع على الاجمال، فهي: أن يحرم المكلف من الميقات بالعمرة إلى الحج، ثم يأتي إلى مكة المكرمة، فيطوف حول البيت المعظم سبعة أشواط، ثم يصلى بعد ذلك ركعتي الطواف خلف مقام إبراهيم (عليه السلام)، ثم يسعى بعد ذلك بين الصفا والمروة سبعا، (ولا يجب عليه طواف النساء) ثم يقصر، وذلك بأن يأخذ شيئا من شعره أو يقلم شيئا من أظفاره. فإذا قصر حل من إحرامه، وحل له كل شئ حرم عليه بالاحرام، إلا الحلق فانه يحرم عليه قبل الحج. فإذا صار يوم التروية، وهو اليوم الثامن من ذي الحجة على الافضل ينشئ إحراما آخر للحج من مكة المكرمة، وإن كان المقدار الواجب عليه، أن يحرم في وقت يمكنه من إدراك

[ 32 ]

الوقوف بعرفات حين الزوال اليوم التاسع من ذي الحجة. فإذا أحرم المكلف من مكة المكرمة ذلك اليوم، ووصل عرفات، وأدرك الوقوف حين الزوال، كفاه ذلك في أداء الواجب. ويجب الوقوف بعرفات من الزوال إلى الغروب، ثم يفيض منها إلى المشعر الحرام، فيقف فيه من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس من يوم العيد، ثم يتوجه إلى منى فيؤدي مناسكها الثلاثة، وهي: الرمي، ثم النحر أو الذبح، ثم الحلق خاصة على الاحوط إذا كان صرورة، والحلق أو التقصير في غير الصرورة. فيرمي أولا جمرة العقبة، ثم يذبح أو ينحر هديه، ثم إن تمكن حلق إن كان صرورة على الاحوط، وإن لم يكن في رأسه شعر فيمر الموسى على رأسه ويقصر أيضا احتياطا يقلم شيئا من أظفاره، أو يأخذ شيئا من شعره أو يحلق إذا كان في الحجة الثانية أو ما بعدها.

[ 33 ]

فإذا فرغ من أداء هذه المناسك الثلاثة حل له جميع ما حرم عليه بالاحرام إلا الطيب والنساء. نعم يحرم عليه الصيد أيضا، لا من جهة الاحرام، بل من جهة كونه في الحرم، لان الصيد محرم داخل حدود الحرم، على المحرم والمحل. فإذا فرغ من المناسك المذكورة، فالافضل للمكلف أن يرجع إلى مكة في يومه، وإذا لم يتمكن ففي اليوم التالى، فإذا جاء إلى مكة طاف طواف الحج، وصلى ركعتيه خلف المقام، ثم سعى بين الصفا والمروة كما سبق، فيحل له الطيب، ثم طاف طواف النساء سبعا حول الكعبة الشريفة وصلى ركعتيه، فحينئذ تحل له النساء. ويجب عليه الرجوع إلى منى قبل الغروب أو متى فرغ من نسكه ولو بعد ثلث الليل لقضاء بقية المناسك فيها، وهي: المبيت بمنى ليالي التشريق ورمي الجمرات في أيام التشريق. فإذا فرغ من ذلك فقد كمل حجه حينئذ وفرغت ذمته من حج التمتع.

[ 34 ]

شروط صحة حج التمتع وهي ستة الاول: النية عند الاحرام من الميقات، ويكفي فيها أن يكون حال إحرامه من الميقات ناويا لحج التمتع، تفصيلا أو إجمالا، وذلك بأن يكون ناويا على أن يأتي بها على طبق الرسالة التي بيده، أو ما يعلمه المعلم الذى يطمئن إليه، ويقطع بصحة تعليمه ومطابقته للرسالة. الثاني: وقوع حج التمتع وعمرته في أشهر الحج، وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة. الثالث: وقوع حج التمتع وعمرته في عام واحد. الرابع: إنشاء إحرام عمرة التمتع من الميقات مع الاختيار على ما سنذكره تفصيلا. الخامس: إنشاء إحرام الحج من مكة المكرمة إن أمكن. فإن لم يمكنه ذلك وتعذر الاحرام منها، أحرم حيثما ارتفع عذره

[ 35 ]

بين مكة وعرفات، مع مراعاة الاقرب فالاقرب إلى مكة. وإذا أحرم من غيرها جهلا أو نسيانا، ثم التفت بعد ذلك، وجب عليه الرجوع إلى مكة وتجديد الاحرام منها، وإن لم يمكنه ذلك، رجع إلى جهة مكة ما أمكن، وإن لم يتمكن من الرجوع أصلا، أحرم من مكانه. أما إذا تعمد الاحرام من غيرها بطل إحرامه، ووجب عليه الرجوع إلى مكة وتجديد إحرامه منها، وإلا بطل حجه. السادس: أن تكون العمرة والحج من واحد عن واحد، فلا يجوز أن يستأجر إثنان عن واحد، أحدهما لعمرته، وآخر لحجه حتى بعد انتهاء عمل النائب الاول من العمرة، والتعذر عن أداء الحج. كما وأنه لا يجوز أن يتبرع شخص واحد بعمرة التمتع عن أحد وبالحج عن آخر.

[ 37 ]

كيفية حج الافراد الثاني (1): حج الافراد: وكيفيته: أن يحرم المكلف للحج من الميقات أو من منزله إذا كان دون الميقات إلى مكة، ثم يمضي إلى عرفات رأسا فيقف فيها - كما سبق في كيفية حج التمتع - من الزوال إلى الغروب، ثم يفيض (أي يذهب) بعد الغروب إلى المشعر الحرام فيقف أيضا - كما سبق - من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس، ثم يمضي بعد ذلك إلى منى يوم العيد قيقضي مناسكه، وهي: رمي جمرة العقبة، والحلق على الاحوط بعدها إذا كان في الحجة الاولى وإن كانت مستحبة، ويخير بين الحلق والتقصير إذا كان في ((الحجة الثانية)) أو أكثر وإن كانت واجبة، وليس


(1) النوع الثاني من أنواع الحج.

[ 38 ]

عليه هدي مطلقا (أي ذبيحه) ويبيت في منى ليالي التشريق، ويرمي الجمرات أيام التشريق، ثم يأتي إلى مكة في ذلك اليوم أو فيما بعده، طيلة أيام ذي الحجة، وإن كان الاحوط والاولى المبادرة الى الطواف، فيطوف بالبيت سبعا، ويصلي ركعتيه خلف المقام، ثم يسعى بين الصفا والمروة سبعا، ثم يطوف طواف النساء، ويصلي ركعتيه خلف المقام، فإذا فعل ذلك حل من إحرامه، وحل له كل شئ حرم عليه بالاحرام، وعليه بعد ذلك عمرة مفردة، يحرم بها من أدنى الحل أو من أحد المواقيت. ويجوز الاتيان بها في تمام السنة، وإن كان الاحوط المبادرة إليها. أما إذا كان حجه مستحبا، أو منذورا وحده بغير عمرة، كفاه الاتيان بالحج وحده، ولم تلزمه العمرة المفردة. شروط صحة حج الافراد وإما شروط صحة حج الافراد فهي ثلاثة:

[ 39 ]

الاول: النية عند الاحرام كما في حج التمتع. الثاني: وقوعه تماما في أشهر الحج، سوى العمرة المفردة التي يخير في تأديتها في أشهر الحج، أو في تمام السنة، وإن كان الاحوط المبادرة إليها. الثالث: عقد الاحرام من الميقات، أو من منزله كما مر سابقا، وقد ذكرناه. ولو أحرم شخص لحج الافراد استحبابا، لا يصح منه العدول إلى العمرة المفردة للنيابة عن غيره لحج التمتع، ولكن يجوز له العدول الى عمرة التمتع لنفسه.

[ 41 ]

كيفية حج القران النوع الثالث: حج القران وكيفيته ككيفية حج الافراد تماما في جميع الاعمال، الا إن الفرق بينهما هو أن القارن يسوق الهدي (أي الذبيحة) عند إحرامه، فيلزمه ذلك الهدي بسوقه (أي بمجرد سوق الهدي معه)، وليس على المفرد هدي أصلا، ويتخير القارن في عقد إحرامه بين التلبية وبين الاشعار أو التقليد. ويختص البقر والغنم بتقليدها بنعل قد صلى فيه، أما البدن (وهي الابل) فيخير بين تقليدها وبين إشعارها، وذلك بأن يشق سنامها من الجانب الايمن، ويلطخ صفحتها بدمها. ويستحب الجمع بين الامرين (أي الاشعار والتقليد) بل الثلاثة (أي بإضافة التلبية في البدن)، ولكن ينقعد إحرامه بما بدأ به أولا.

[ 43 ]

كيفية حج التمتع حج التمتع يتكون من عبادتين: عمرة التمتع وحج التمتع. أما عمرة التمتع فواجباتها ستة: الاول: النية. الثاني: الاتيان بالعمرة والحج معا في أشهر الحج، وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة، في عام واحد. الثالث: الاحرام. الرابع: الطواف وركعتاه. الخامس: السعي. السادس: التقصير. تلك هي واجبات عمرة التمتع، ولا يجب فيها طواف النساء، نعم لا بأس بالاتيان به وبركعتيه برجاء المطلوبية. وإليك الان واجبات عمرة التمتع تفضيلا:

[ 44 ]

1 - النية أما نية عمرة التمتع فهي (القصد)، وهي أن يقصد الحاج بقلبه: ((إني أحج حج التمتع وأفعل أولا عمرة التمتع التي هي جزء من حج التمتع قربة إلى الله تعالى)). ويستحب التلفظ بالنية في جميع أفعال الحج والعمرة. فإذا عزم على الاحرام لعمرة التمتع، التي هي أول أفعال الحج، يقول بعد نزع ملابسه الاعتيادية، قبل أن يلبس ثوبي الاحرام إحتياطا: ((أحج حج التمتع في حجة الاسلام لوجوبه أداء قربة إلى الله تعالى)). وإذا كان حجة قضاء يقول: ((أحج حج التمتع في حجة الاسلام لوجوبه قضاء قربة إلى الله تعالى)). وإذا كان الحج مستحبا يقول: ((أحج حج التمتع إستحبابا قربة إلى الله تعالى)). هذا إذا كان حاجا عن نفسه، أما إذا كان حاجا عن غيره فيقول: ((أحج حج التمتع في حجة الاسلام نيابة عن

[ 45 ]

(فلان) قربة إلى الله تعالى))، ويسمي المنوب عنه ذكرا كان أو أنثى.

[ 47 ]

واجبات الاحرام وهي ثلاثة: الاول: لبس ثوبي الاحرام للرجال بعد نزع المخيط، والاولى بل الاحوط إلحاق النساء بالرجال في لزوم لبس الثوبين، لكن يجوز لهن نزعهما بعد عقد الاحرام، والاقتصار على ملابسهن الاعتيادية. الثاني: النية. الثالث: التلبية. تلك هي واجبات الاحرام على وجه الاجمال، وإليك بيانها تفصيلا (1) أما لبس ثوبي الاحرام، فيكون بعد نزع ما يحرم لبسه على المحرم. ويجب في لبس الثوبين أن يأتزر بأحدهما، ويرتدي

[ 48 ]

بالاخر، وذلك بأن يجعل أحدهما إزارا ساترا ما بين الركبتين والسرة، ويجعل الاخر رداء ساترا للمنكبين أقلا. ويشترط فيهما (في الازار والرداء) أن لا يكونا رقيقين حاكيين للبشرة. ويشترط فيهما أيضا، أن يكونا مما تصح الصلاة فيه للرجال. ولا يجوز الاحرام في المتنجس الذي لا يعفى عنه في الصلاة، كما لا يجوز الاحرام في المتخذ مما لا يؤكل لحمه، ولا يجوز الاحرام في المغصوب، ولا في المذهب، ولا في الحرير حتى للنساء على الاحوط، بل الاحوط لهن اجتناب الذهب والحرير (حال الاحرام) ولو في غير ثوبي الاحرام. والاحوط أيضا في ثوبي الاحرام، أن لا يكونا من الجلود وإن كانت مما يؤكل لحمه. والاحوط استحبابا في الثوبين أن يكونا منسوجين (مثل مناشف الحمام) لا ملبدين.

[ 49 ]

وإذا تنجس أحدهما أو كلاهما فالاحوط استحبابا للمحرم تبديل المتنجس أو تطهيره. ويقدم لبسهما على عقد الاحرام، وينوي أن يلبسهما لاحرام عمرة التمتع إلى الحج إمتثالا لامر الله تعالى، وذلك في الميقات. وإن كان إحرامه للحج، أحرم من مكة ونوى لبسهما لاحرام الحج إمتثالا لامر الله تعالى. والاحوط عدم عقد الرداء في عنقه، بل مطلقا حتى في غير العنق، ولا يغرزه بإبرة أو نحوها (مثل الدبوس، والچلاب والقراصة). نعم لا مانع من وضع حجر صغير ليكون ثقلا لحفظ الرداء، أما شد طرفي الرداء على حجر واحد فوق الصدر ليصير كالقميص فلا يجوز ذلك، كما لا يجوز شق الرداء وإدخال الرأس فيه، فإنه يخرج عن كونه رداء. ويجوز للمحرم أن يزيد على غير الثوبين إن اجتمعت الشروط فيه، سواء كان ذلك في إبتدا الاحرام كأن يلبس

[ 50 ]

رداءين وإزارين أو أكثر عند الاحرام - أو في أثنائه. كما لا يحب عليه إدامة لبس الثوبين (أي يبقى لابسا لهما دائما مدة إحرامه)، فللمحرم أن ينزعهما، أو يبدلهما، أو يتجرد منهما ويبقى عاريا في مكان يأمن فيه من النظار، كأن يذهب إلى الحمام أو إلى قضاء حاجته مثلا. ولا تجب الطهارة من الحدث حال الاحرام، فيجوز الاحرام من الجنب، والحائض، والنفساء، وغير المتوضئ، إلا لصلاة الاحرام فإن الصلاة لا تصح إلا بطهور. (2) النية: وهي العزم على الاحرام، سواء في عمرة التمتع أو في الحج، إمتثالا لامر الله تعالى، وأن يجعل الحاج على نفسه ترك جميع محرمات الاحرام (الخمسة والعشرين التي سنبينها إن شاء الله تعالى) ويلتزم به قربة إلى الله تعالى. ويستحب هنا التلفظ بالنية دون سائر العبادات، فيقول بعد نزع المخيط ولبس ثوبي الاحرام: ((أحرم لعمرة التمتع في حجة الاسلام لوجوبه أداء أصالة قربة إلى الله تعالى)).

[ 51 ]

وإما إذا كان الحج مستحبا فيقول: ((لندبه)) بدل كلمة ((لوجوبه)). وإذا كان نائبا عن غيره قصد النيابة عنه فيقول بدل ((أصالة)): ((نيابة عن فلان)) ويسميه. وإذا كان قضاء قال: ((قضاء)) بدل كلمة ((أداء)). وإذا كان منذورا قصد الوفاء بالنذر. وإذا تعدد ما في الذمة (بمعنى أن يكون عليه حج واجب بالاستطاعة وحج واجب بالنذر) فيجب عليه حينئذ التعيين في النية. وإما إذا كان المتعدد متحدا نوعا (بمعنى أن يكون عليه حجا تمتع بالنذر مثلا) فلا يحتاج إلى تعيين، فإذا حج حج تمتع مرة واحدة، سقط أحد الواجبين عنه، وبقي عليه الواجب الاخر. (3) التلبية: وهى التي لا ينعقد الاحرام إلا بها في غير حج القران، أما فيه فإحرامه بها، أو بالاشعار المختص

[ 52 ]

بالبدن أو بالتقليد المشترك بينها وبين سائر النعم. ويستحب أن يجمع القارن بين الثلاثة (أي التلبية والاشعار والتقليد)، ولكن بأي واحد بدأ فقد انعقد إحرامه به. كيفية التلبية الواجبة أما كيفية التلبية الواجبة التي ينعقد بها الاحرام فهي الصيغ الاربع: ((لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك)) والاحوط وجوبا أن يضيف إليها: ((إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك))، والاولى أن يقول بعدها: ((لبيك))، والافضل أن يقول بعد ذلك: ((لبيك ذا المعارج لبيك، لبيك داعيا إلى دار السلام لبيك، لبيك غفار الذنوب لبيك، لبيك أهل التلبية لبيك، لبيك ذا الجلال والاكرام لبيك، لبيك تبدئ والمعاد إليك لبيك، لبيك تستغني ويفتقر إليك لبيك، لبيك مرهوبا ومرغوبا

[ 53 ]

إليك لبيك، لبيك إله الحق (الخلق) لبيك، لبيك ذا النعماء والفضل الحسن الجميل لبيك، لبيك كشاف الكرب العظام لبيك، لبيك عبدك وابن عبديك لبيك، لبيك يا كريم لبيك)). ويستحب أيضا أن يضيف إليها: ((لبيك أتقرب إليك بمحمد وآل محمد لبيك، لبيك بحجة أو عمرة لبيك لبيك، وهذه عمرة متعة إلى الحج لبيك لبيك أهل التلبية لبيك، لبيك تلبية تمامها وبلاغها عليك)). وينبغى أن يكون الحاج عند التلبية متوجها إلى ربه بحضور قلبه ومجيبا إلى دعوة ربه. يجب الاتيان على العربية الفصحى، فلا يكفي الملحون مع التمكن من التصحيح، فيجب على الحاج أن يقرأها صحيحة. وإذا لم يتمكن من قراءتها صحيحة يقف معه معلم يلقنه بها صحيحة، ومع العدم فالاحوط أن يجمع بين الملحونة

[ 54 ]

وترجمتها وبين الاستنابة، كأن يستنيب شخصا يلبي بدلا عنه، بعد أن يلبي هو بنفسه. أما الاخرس فإنه يشير إليها بإصبعه مع تحريك لسانه. أما إذا نسي التلبية في مكان الاحرام، وهو الميقات، ثم تذكر بعد ذلك وقد تجاوز الميقات فحينئذ يجب عليه الرجوع الى الميقات ليتداركها - أي ياتي بها - أذا تمكن من ذلك، فإن لم يتمكن من الرجوع الى الميقات نفسه رجع الى جهة الميقات بمقدار ما يمكنه، وإن لم يمكنه أيضا أحرم من مكانه. وإن كان زوال العذر بعد الدخول الحرم، فإنه يجب الخروج منه إن أمكن، وإلا رجع بمقدار ما أمكن، والا فمن موضوع زوال العذر. وإذا كان قد فعل ما ينافي الاحرام قبل التلبية فليس عليه كفارة وإن تجاوز الميقات. وإذا شك بعد الاتيان بالتلبية أنها صحيحة أم لا، بنى على صحتها.

[ 55 ]

وإذا شك في أنه لبى أم لا، بنى على العدم، فتجب عليه التلبية حينئذ. وإذا فعل شيئا من محرمات الاحرام مما يوجب الكفارة، وشك في أن هذا الفعل بعد التلبيه أو قبلها، لم تجب عليه الكفارة. ولو صحب معه طفلا إلى مكة المكرمة فلا يجب عليه أن يحرم به، نعم يستحب للولي أن يحج به. مكان الاحرام الميقات، أو المواقيت: فالاحرام يجب في المواقيت، وهي التي وقتها الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم لاهل الافاق والاقطار والامصار، حيث لم يكن للاسلام اسم ولا رسم، لا في مصر ولا في العراق ولا في الشام ولا في اليمن. والمراد من تلك المواقيت: الحدود المكانية المعينة بالذات،

[ 56 ]

لان المواقيت على قسمين: زمانية ومكانية: فالزمانية: هي الايام المعلومة التي بينها الله تعالى في كتابه العزيز بقول: ((الحج أشهر معلومات)). فيجب على كل مكلف مستطيع للحج أن يحج في هذه الاشهر المعلومات التي هي: شوال، وذو القعدة، وذو الحجة، وتنتهي أعمال الحج بعد أيام التشريق، وهي: الحادي عشر، والثاني عشر، والثالث عشر من ذي الحجة. هذا بالنسبة إلى الحج، وأما بالنسبة إلى العمرة المفردة فقد جعل الله تعالى وقتها أوسع من وقت الحج، وهي طيلة السنة. فهذه هي المواقيت الزمانية، والمواقيت المكانية فهي الحدود التي لا يجوز للحاج أن يتجاوزها إلا باحرام منها أو مما يحاذيها، في خصوص مسجد الشجرة، أما في غيره فالاحوط ترك كل طريق لا يمر بالميقات، وفي مسجد الشجرة ايضا الاحوط عدم الاكتفاء بالمحاذاة الا لمن أقام بالمدينة شهرا وهو يريد الحج ثم بدا له أن يخرج في غير الطريق الذي يمر بمسجد

[ 57 ]

الشجرة. ثم إن المواقيت، وهي التي حددها الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم تحديدا كاملا واضحا، محيطا بمكة المكرمة من جميع جهاتها، وسائر اقطارها ونواحيها، شمالا وجنوبا وشرقا وغربا فجعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم: اولا: مسجد الشجرة، ويسمى ذو الحليفة ((أو آبيار علي)) لاهل المدينة، ولمن كان طريقه على المدينة من أهل الافاق والاقطار، كسائر الحجاج الذين يقدمون زيارة النبي صلى الله عليه وآله، على الحج، ويرجعون على الطريق البري إلى مكة المكرمة، سواء كان ذلك بالسيارة أو غيرها. أما الذين يذهبون إلى جدة بالطائرة ومنها إلى مكة فلا يجب عليهم الاحرام من مسجد الشجرة، ويجوز لهم أن يحرموا بالنذر من المدينة المنورة وغيرها وإن كان بلدهم، ويركبوا الطائرة أو السيارة المسقوفة عند الحرج والمشقة وغيرهما ثم يكفروا.

[ 58 ]

أما إذا لم ينذروا الاحرام قبل الميقات فيجب لحصول العلم ببراءة الذمة أن لا يقصدوا دخول مكة قبل الذهاب الى أحد المواقيت، فيتوجهون من جدة إلى أحد المواقيت ويحرمون منه أن تمكنوا، ومع عدمه ذهبوا إليه بالقدر الممكن . وأحرموا منه، وأن لم يتمكنوا أصلا أحرموا من مكانهم في جدة وجددوا النية رجاء من حديبية (أدنى الحل). ومسجد الشجرة هو أبعد المواقيت عن مكة المكرمة، ويبعد عن المدينة المنورة سبعة كيلومترات تقريبا، فلا يجوز لمن يمر على مسجد الشجرة المرور بدون إحرام، كما لا يجوز تأخير الاحرام إلى الجحفة - وهو الميقات الثالث - إلا لضرورة من مرض أو ضعف أو نحوهما. نعم إذا سلك طريقا آخر، لا يمر بمسجد الشجرة ولا يحاذيه أبدا، جاز له تأخير الاحرام إلى الجحفة، أو غيرها من المواقيت. وأما إذا حاذى مسجد الشجرة، فلا يجوز أن يتعدى موضع

[ 59 ]

المحاذاة إلا بالاحرام. والمحاذاة الشرعية هي: إذا وقف الانسان مقابل الكعبة الشريفة كان الميقات عن يمينه أو عن يساره، مع عدم البعد الكثير. وأما الجنب والحائض فلا يجوز لهما دخول مسجد الشجرة والاحرام منه، إلا إذا كانا مجتازين، كأن يكون الدخول من باب والخروج من باب آخر ويحرمان في طريقهما، وينويان ويلبيان. فإذا لم يمكن الاجتياز وجب عليهما الاحرام من خارج المسجد قريبا منه. ومن سافر من المدينة المنورة إلى جدة قاصدا مكة حرم عليه الاجتياز من مسجد الشجرة بدون إحرام. ولا يجب عليه الاحرام لو كان مترددا في الذهاب إلى مكة أو عدم الذهاب، فإذا جاء إلى جدة وعزم على السفر إليها فالاحوط أن يذهب إلى ميقات أهله ويحرم منه. ثانيا: وادي العقيق، ويبعد عن مكة المكرمة مائة

[ 60 ]

كيلومتر تقريبا، وهو ميقات أهل العراق، واهل نجد، وكل من يذهب إلى مكة عن طريقهم. واول هذا الميقات من جهة العراق موضع يسمى: ((المسلخ)) ووسطه: ((غمرة)) وآخره ((ذات عرق))، والافضل أن يحرم الحاج من المسلخ إذا كان يعرفه، وأما إذا لم يعرفه فالاحوط له التأخير إلى أن يتحقق عنده الوصول إلى وادي العقيق، ولا يؤخره إلى ذات عرق. نعم إذا اقتضت التقية التأخير إلى ذات عرق ولم يمكنه الاحرام، فحينئذ ينوي الاحرام قبل ذلك، ويلبي سرا، بعد أن ينزع ثيابه، ويلبس ثوبي الاحرام إن أمكنه ذلك، ثم ينزعهما ويلبس المخيط للتقية، وإن لم يمكنه ذلك أحرم بثيابه، ثم إذا وصل ذات عرق نزعهما، ويفدي للبس المخيط. ثالثا: الجحفة، وهو لاهل الشام، ومصر، ومن يمر على طريقهم إلى مكة، من أهل الافاق والاقطار والامصار الاخرى.

[ 61 ]

إذا لم يمروا بميقات آخر، أو مروا بميقات وتجاوزوه بدون إحرام، ولم يمكنهم الرجوع إليه والاحرام منه، فيتعين عليهم الاحرام من جحفة. والمسافة بين جحفة وبين مكة المكرمة مائتين وعشرين كيلو مترا تقريبا. رابعا: قرن المنازل، ويبعد عن مكة المكرمة بأربعة وتسعين كيلومترا تقريبا، وهو ميقات أهل الطائف ومن يمر على طريقهم إلى مكة. خامسا: يلملم، وهو جبل من جبال تهامة، ويبعد عن، مكة المكرمة أربعة وتسعين كيلومترا تقريبا أيضا، وهو ميقات أهل اليمن ومن يمر على طريقهم إلى مكة من أهل الافاق والاقطار والامصار الاخرى. سادسا: ادنى الحل، وهو حدود الحرم، وميقات من لم يمر على أحد المواقيت الخمسة المذكورة أو ما يحاذيها محاذاة غير بعيدة، مع عدم التمكن من الذهاب الى المواقيت الاخرى.

[ 62 ]

وكل حاج جاء إلى جدة بالطائرة، أو الباخرة ثم أراد دخول مكة المكرمة، لا يجوز له الاحرام من جدة بالنذر، وقد سبق حكمة تفصيلا، وأما المحاذاة بالطائرة فغير متيسرة. ومن كان منزله أقرب من المواقيت الى مكة فميقاته منزله. ومن ترك الاحرام من الميقات ولم يحرم، جهلا منه أو نسيانا بوجوب الاحرام من الميقات، أو جاهلا بالميقات (بمعنى أنه لا يعرف أن هذا هو الميقات) أو كان لا يريد النسك ولا دخول مكة، فاجتاز، الميقات بذلك العزم، ثم بدا له أن يدخل مكة أو يحج، وجب عليه الذهاب إلى الميقات إن تمكن منه، وإن كان أمامه ميقات آخر على الاحوط. وأما إذا لم يتمكن من الذهاب إلى الميقات الاول، فعليه الاحرام من الميقات الذى أمامه، وإن لم يكن أمامه ميقات رجع إلى جهة الميقات ما أمكنه، وأحرم، وإلا أحرم من محله. وأما إذا كان قد دخل الحرم فيجب عليه الذهاب إلى.

[ 63 ]

الميقات، أو إلى ما تمكن من جهته وإلا خرج من حدود الحرم وأحرم خارج الحرم إذا تمكن من ذلك. وأما إذا لم يتمكن من الرجوع أصلا وجب عليه الاحرام من موضعه وصحت عمرته. وكذلك تصح عمرته أيضا إذا نسي الاحرام حتى أتم جميع الواجبات، وكذا إذا ترك الاحرام جهلا منه بوجوبه (أي لا يعلم أن الاحرام واجب عليه)، أو أنه أحرم من مكان غير محاذ للميقات، بتوهم أنه يحاذي الميقات، وغير ذلك من الاعذار، ففي جميع هذه الصور المتقدمة تصح منه العمرة. أما إذا كان قد ترك الاحرام متعمدا، ثم تعذر عليه الذهاب إلى الميقات لتدارك إحرامه منه، ففي هذه المسألة ثلاث صور: الاولى: أن يكون قاصدا مكة فقط بدون أداء نسك، فيكون آثما فقط بتركه الاحرام، وبدخول مكة بدونه، ولا قضاء عليه مطلقا.

[ 64 ]

الثانية: أن يكون عازما على العمرة المفردة، فيكفيه الاحرام من أدنى الحل، وإن أثم بتجاوزه الميقات بدون إحرام. الثالثة: أن يكون عازما على الحج، فيتعين عليه الاحرام كما مر في الناسي، فيجب عليه الذهاب إلى الميقات إن أمكنه ذلك، والاحرام منه حتى لو كان أمامه ميقات آخر، وإذا لم يتمكن أحرم من الميقات الذى أمامه وأتم حجه. وأما إن لم يكن أمامه ميقات آخر فالاقوى بطلان عمرته أو حجه، وإن كان الاحوط أن يحرم من أدنى الحل، ويأتي بالحج، ويقضيه في العام القابل إن كان قد استقر عليه الحج. ومن أحرم قبل الميقات بدون نذر شرعي، كان حكمه حكم تارك الاحرام، فلا يجوز له العبور من الميقات بلا إحرام جديد، كما لا يجوز له دخول الحرم وأداء المناسك، حتى يأتي بما سبق ذكره، إلا أن يجدد إحرامه من الميقات بتجديد نيتة مع التلبية وغيرهما مما يجب على الحاج عند ابتداء الاحرام من الميقات.

[ 65 ]

ولا يجوز الدخول مكة المكرمة، بل ولا دخول الحرم، وإن لم يكن المكلف قاصدا دخول مكة على الاقوى، إلا باحرام صحيح جامع للشرائط المعتبرة، ويكون هذا الاحرام من الميقات الذي يجوز منه الاحرام على ما تقدم تفصيله في الصفحة (57) وما بعدها. وكذلك لا يجوز أيضا أن يتجاوز الميقات مع قصده دخول مكة، إلا باحرام صحيح جامع للشرائط المعتبرة. نعم إذا كان المكلف ممن يتكرر منه دخول مكة المكرمة والخروج منها بموجب عمله، كالحطاب والحشاش وناقل الميرة، ومن على شاكلتهم، فإن هؤلاء يجوز لهم دخول مكة بلا إحرام. وكذلك يجوز أيضا دخول مكة بلا إحرام لمن دخلها محرما إحراما صحيحا جامعا للشرائط، ثم خرج منها، ورجع إليها، ولم يمض من تاريخ إحلاله شهر. أما إذا خرج من مكة ورجع إليها بعد مضي شهر كامل أو

[ 66 ]

أكثر من تاريخ إحلاله، فلا يجوز له دخول مكة بلا إحرام، بل لابد من الاحرام لدخول مكة ثانيا من الميقات إحراما صحيحا جامعا للشرائط. والعبرة في الشهر في هذا المقام بالشهر الهلالي لا بثلاثين يوما. ولا يجوز الاحرام قبل الميقات، إلا في موردين، أحدهما: إذا كان المكلف قد نذر أن يحرم قبل الميقات. ولو نذر الحاج أن يحرم بعد ساعة من المحل الفلاني وأحرم من ساعته جهلا ونسيانا فلا يصح إحرامه قبل ذلك الوقت. وثانيهما: لو كان المكلف قاصدا العمرة المفردة في شهر رجب، وخشي أن يفوته الاحرام إذا أخره إلى الميقات فإنه يجوز له الاحرام قبل الميقات، ويحتسب له عمرة رجب. ففي هذين الموردين يجوز للمكلف أن يحرم قبل الميقات ويمر به، والاحوط استحبابا تجديد التلبية أيضا عند الوصول

[ 67 ]

إلى الميقات وفى غير هاتين الصورتين المذكورتين لا يجوز الاحرام قبل الميقات. صورة نذر الاحرام هي أن يقول الحاج: ((لله على إن أبقاني الله تعالى إلى مدة ساعة - مثلا - أن أحرم من المكان الفلاني)) ويعين المكان، فإذا انقضت الساعة وجب عليه الاحرام من هذا المكان، أو يقول: ((لله علي أن أحرم من هنا)) ثم يحرم وجوبا.

[ 69 ]

محرمات الاحرام أو تروكه وهي خمسة وعشرون محرما، يجب على المكلف أن يحرم على نفسه فعلها، كما ذكرنا سابقا في نية الاحرام، ولا يجوز للمحرم أن يفعلها أو بعضها أو شيئا منها، ولا فرق في ذلك بين أن يكون الاحرام للعمرة أو للحج. ويجب على الحاج أن يعرفها ولو إجمالا، ولو كان ذلك على نحو ما في الرسالة التي بيده من مقلده أو المعلم الذي يعلمه بموجب فتوى مرجعه. وهي كما يلي: 1 - الصيد. 2 - النساء. 3 - عقد النكاح. 4 - الشهادة على النكاح. 5 - الاستمناء.

[ 70 ]

6 - استعمال الطيب، وسد الانف عن شم الروائح الكريهة. 7 - لبس المخيط للرجال. 8 - لبس الخف والجورب للرجال. 9 - الاكتحال بالسواد. 10 - النظر في المرآة. 11 - الفسوق. 12 - الجدال. 13 - قتل هوام الجسد. 14 - التختم. 15 - الادهان. 16 - إزالة الشعر. 17 - الخضاب. 18 - تغطية الرأس للرجال. 19 - تغطية الوجه للنساء. 20 - التظليل حال السير للرجال.

[ 71 ]

21 - إدماء البدن. 22 - قلع الضرس. 23 - تقليم الاظافر. 24 - لبس السلاح وحمله. 25 - قلع نبت الحرم. واليك التفصيل: الاول: صيد الحيوان البري، حلالا كان أكل لحمه، أم حراما، كالغزال، والوعل، والثعلب، والارنب، وأمثالها، والطير، والجراد لو أمكن التحرز منه، وكذا ذبحه، وأكله، وإمساكه، والاعانة على صيده بدلالة، أو إشارة، أو الاغلاق عليه، أو نحو ذلك من أساليب الصيد أو الذبح، ما عدا السباع الضارية لو كان يخاف منها، أو السباع من الطيور لو آذت حمام الحرم، فيجوز قتلها، حفظا لنفسه، ولحمام الحرم. ولو اصطاد الصيد أو ذبحه كان ميتة، ويحرم عليه، وعلى كل أحد أن يأكل منه، بل ولا تجوز الصلاة في جلده.

[ 72 ]

هذا إذا كان الصيد بريا، أما الصيد البحري فلا يحرم، وهو الحيوان الذى يبيض، ويفرخ، ويعيش في الماء، وإن كان ماء نهر صغير. وكذا لا يحرم الحيوان الاهلي الذي يعيش مع الانسان وإن توحش بعد ذلك، كالدجاج والبقر، والغنم، والبعير. وحكم الفرخ تابع لما تولد منه، وكذلك البيض فحكمه حكم أصله. أما الجراد فيعتبر من الحيوانات البرية فلا يجوز صيده، ويحرم أكله. ولو شك في الحيوان، أهو بري أم بحرى فلا يجب الاجتناب عنه. وكما يحرم الصيد على المحرم ولو كان في غير الحرم، كذا يحرم الصيد على المحل في الحرم، ويلزمه الفدية، كما يلزم المحرم، وإن اختلف في الفداء أحيانا. ولو قتل المحرم الصيد في الحرم لزمته الكفارتان: القيمة،

[ 73 ]

والفداء. الثاني: النساء، تحرم على المحرم مطلقا وطئا قبلا أو دبرا، بل تقبيلا ولمسا لو كانا بشهوة، وكذا النظر إليها بشهوة، ولو كان اللمس والنظر بغير شهوة فلا بأس في ذلك، كما لا بأس بالضم مع عدم قصد الاستمتاع. ولا فرق فيما ذكر بين الزوجة، وغيرها من المحارم، والاجنبيات وإن كان غيرها حراما مطلقا في الاحرام وفي غيره. والمرأة في ذلك كله كالرجل، فلا يجوز لها التلذذ بالنظر إلى زوجها، أو لمسه، أو تقبيله بشهوة. وكذا غيره من الرجال، وإن كانوا محارم لها. الثالث: عقد النكاح، سواء كان ذلك لنفسه أم لغيره، كان العقد دائما أم منقطعا أم فضوليا، محرما كان الغير أم محلا، ففي جميع هذه الصور يحرم عقد النكاح للمحرم، وكذا لو عقد له غيره بوكالة منه، حتى ولو كانت الوكالة قبل الاحرام.

[ 74 ]

والاحوط ترك الخطبة ولو كان قاصدا النكاح بعد الاحرام أما الرجوع بالطلاق فلا بأس به في حال الاحرام. الرابع: الشهادة على النكاح ولو لغيره، بل ولو كان الغير محلا وكذا يحرم عليه أداء الشهادة على النكاح، ولو كان قد تحملها حينما كان محلا. الخامس: الاستمناء، وهو طلب خروج المنى بأي سبب كان، بيده أو بغيرها، بالملاعبة أو غيرها، فإن كل ذلك حرام. السادس: الطيب بجميع أقسامه وأنحاء استعمالاته، كالمسك، والعنبر، والزعفران، والكافور، والعود، وعطر الورد، وغيرها من العطور، وحتى الهيل والقرنفل وغيرهما، فلا يجوز وضع ذلك في الطعام، أو الشراب، أو الثياب، أو التبخر به، أو دهن البدن أو عضو منه. ولو اضطر إلى ذلك أو بعضه، وجب عليه أن يسد أنفه. ولو وقع شئ من الطيب على ثيابه أو بدنه وجب إزالته فورا بغسل أو بغيره، وكذا لو اشتراه من العطار أو جلس عند

[ 75 ]

مطيب أو نحو ذلك، وجب أن يسد أنفه في جميع ذلك. ولا بأس بأكل التفاح والسفرجل وبقية الفواكه التي توجد فيها الروائح الطيبة وغاية الاحتياط أن لا يشمها. كما وأنه يجب على المحرم أن لا يسد أنفه عند ما يشم الروائح الكريهة. والاحوط ترك استعمال الرياحين كلها. السابع: لبس المخيط للرجال فقط دون النساء، كالقميص، والسراويل، والجبة، وغيرها مما هو متعارف لبسه بين الناس وكان مخيطا، ومثله الملبد - وهو المسمى بالچبن - لو كان بهيئة الملابس، كل ذلك يحرم على المحرم إلا عند الضرورة، فحينئذ يجوز مع الفداء. ويجوز للمحرم أن يلبس الاشياء الاتية وإن كانت مخيطة: أ - الهميان أو الحزام، أو الكمر الذي يحفظ فيه دراهمه. ب - المنطقة (التقميطة) التي توضع فيها الدراهم أيضا. ج - رباط الفتق (الحفاظ) لحفظ نزول الامعاء في الانثيين

[ 76 ]

مع الحاجة إليه. ويجوز عقده، كما يجوز عقد المنطقة والهميان، والاحوط في رباط الفتق الفداء بشاة. د - الحذاء الذي لا يستر ظهر القدم. هذا كله للرجال، أما النساء فيجوز لهن لبس المخيط مطلقا إلا القفازين - بالضم والتشديد - أي الكفوف، فلا يجوز للمرأة أن تلبسهما. الثامن: لبس الرجل الخف، والجورب ونحوهما، مما يغطي ظهر القدم، مثل ((البوتين)) و ((الچزمه)) و ((السباط)). نعم يجوز له إذا لم يجد النعل العربية أن يلبس الخف، لكن بعد شق ظهره على الاحوط، وإظهار ظهر القدم. ويجوز للمرأة أن تلبس الجورب والخف وغيرهما. أما في زماننا هذا، فالمناسب للاحرام الاحذية المصنوعة من المطاط (الاسفنج) التي هي غير مخيطة ولا تستر ظهر القدم، ولا يشترط فيها أن تكون بيضاء، فيجوز لبس أي

[ 77 ]

لون منها بشرط أن لا تحسب زينة. ولا بأس بتغطية ظهر القدم، بمثل الجلوس عليها، أو إلقاء طرف الرداء، أو الازار، أو الغطاء حال المشي، أو الجلوس، أو النوم عليها. التاسع: الاكتحال بالسواد لو كان زينة للعينين، وإن لم يقصد به الزينة، والاحوط الاجتناب عن مطلق إلاكتحال للزينة، ولو اكتحل فلا كفارة عليه إلا الاستغفار. العاشر: النظر في المرآة مطلقا، سواء قصد به التزيين أم لم يقصد، ولو نظر فيها استحب له تجديد التلبية. ولا بأس بالنظر فيها لو اقتضت الضرورة، وذلك كما لسائق السيارة. ولا بأس أيضا بالنظر في الماء الصافي وكلما كان حاكيا لجسمه من المائعات أو غيرها، وكذا لا بأس بلبس المنظرة (النظارات) إن لم تكن زينة. ولو نظر في المرآة فلا كفارة عليه إلا الاستغفار.

[ 78 ]

الحادي عشر: الفسوق، وهو الكذب بأي نحو كان، والسباب. وكذا المفاخرة، وإظهار الفضائل لنفسه وسلبها عن الغير، وإثبات الرذائل للغير وسلبها عن نفسه، ونحوه البذاء، وهو الكلام البذئ واللفظ القبيح. ولا تجب عليه الكفارة بذلك إلا الاستغفار، ولا يفسد إحرامه. الثاني عشر: الجدال، وهو قول: ((لا والله)) و ((بلى والله))، حتى مع عدم الخصوصة على الاحوط، والاحوط إلحاق مطلق اليمين بالله تعالى بهما. ويجوز ذلك مع الضرورة لاثبات حق، أو دفع باطل، أو إظهار مودة، أو إكرام مؤمن. الثالث عشر: قتل ما يتكون في جسده من الهوام، كالقمل. ولا فرق في كيفية القتل بين ما يكون بفعله مباشرة أم تسبيبا، بدواء مثلا، أو إلقائه عن بدنه ليكون معرضا للقتل، بل نقله من محله إلى محل آخر يكون معرضا لسقوطه على

[ 79 ]

الاحوط إن كان المحل الاول أحفظ. أما التي لا تتكون من جسده فيجوز قتلها، كالقرادة مثلا. نعم لا يجوز نقلها من جسم البعير، أما من جسم الانسان فلا مانع من نقلها أو قتلها. ويجوز قتل البق والبرغوث وسائر الحشرات الاخرى دفاعا عن نفسه، والاحوط الاجتناب، خصوصا في الحرم. الرابع عشر: التختم، وهو لبس الخاتم للزينة، ولا بأس بلبسه للسنة، أي للاستحباب الشرعي، وتفترقان بالنية. والاحوط الاولى الاجتناب عن مطلق التزين، والاحوط الاجتناب في الاحرام عن كل ما ينافي كونه أشعث أغبر. ويحرم على المرأة حال الاحرام لبس الحلي للزينة، إلا الذي قد اعتادت لبسه قبل الاحرام، فلا بأس به بشرط أن لا تظهره لزوجها أو لاحد محارمها إلا للضرورة. الخامس عشر: الادهان، بأن يطلي جسده بالسمن، أو الزيت، أو غيرهما من الادهان، حتى ولو لم تكن فيه رائحة

[ 80 ]

طيبة. ويجوز ذلك لو كان لضرورة، كتشقق الجلد مثلا، أو كان دواء لالم في بدنه، ولا كفارة عليه غير الاستغفار. السادس عشر: إزالة الشعر مطلقا، سواء كان من بدنه أو بدن غيره، حتى بعض الشعر، إلا لضرورة، مثل كثرة القمل، أو الصداع، أو الشعرة المؤذية في عينه، فحينئذ تجوز الازالة وتلزمه الفدية، بخلاف ما لو كان قد أزالها عن غيره، فلا فدية عليه، ولكن لا يجوز ذلك ولو كان الغير محلا. ولا بأس بأن يحك المحرم جسده، ولكن بشرط أن يتحرز من سقوط الشعر بسبب الحك. ولا بأس بما يسقط من الشعر من غير قصد، حال الوضوء، أو الغسل لو كان التخليل على المتعارف، ولم يكن مظنة للسقوط، نعم لو كان التخليل خارجا عن المتعارف فيشكل، والاحوط الفداء بكفين من الطعام. السابع عشر: الحناء على الاحوط، والاولى تركه قبل

[ 81 ]

الاحرام لو كان يبقى أثرها إلى وقت الاحرام. والاولى الاجتناب عن كل ما ينافي كون المحرم أشعث أغبر كما تقدم. الثامن عشر: تغطية الرأس للرجل فقط دون المرأة، والمراد به منابت الشعر والاذنان، ولا فرق بين أن يغطى كل الرأس، أو بعضه، وذلك بكل ساتر ملاصق له حتى الطين، والحناء، واللصقة، والارتماس في الماء، أو في مائع آخر، أو حمل شئ عليه، ونحو ذلك على الاحوط. والاحوط للنساء عدم الارتماس. والاحوط الاولى ترك ستره بشي من البدن كاليد، وإن كان الاظهر جوازه. وأما مسح الرأس باليد عند صب الماء عليه حين الغسل، وغيره، فلا يكون تغطية. (ملحوظة): قد يشاهد أن بعض الحجاج المحرمين، يحملون أمتعتهم على رؤوسهم، وإلى ذلك نلفت أنظار الحجاج الكرام، فان هذا ينافي الاحرام. يجوز للمحرم أن ينام على رأسه، وإن استوجب ذلك

[ 82 ]

تغطية جهة من رأسه، كما ويجوز أن يفيض الماء على رأسه، أو يقف تحت الدوش حين الاغتسال، وكما يجوز له حك رأسه لو كان يتحرز من سقوط الشعر، ويعلم بعدم وقوعه. ولا بأس عليه لو ستر رأسه نسيانا، ولكن يجب عليه كشفه حين الالتفات فورا بدون تأخير. وتجب الفدية لتغطية الرأس بشاة، وإن كانت لضرورة، وتتعدد الفدية كلما تعدد الستر، فكلما ستر رأسه يجب عليه شاة، خصوصا بلا عذر وخصوصا مع تعدد المجلس. التاسع عشر: تغطية المرأة وجهها بنقاب وغيره، مما يلصق على الوجه كلا أو بعضا، حتى في حال النوم. ويجوز أن تنام على وجهها وإن استوجب ذلك تغطيته، كما يجوز لها أن تستر وجهها ببرقع (بوشية) بحيث يكون بعيدا عن وجهها. ويجوز لها إسدال قناع ونحوه على وجهها إلى ما يحاذي أنفها فقط، ولو زادت على ذلك لزمتها كفارة شاة.

[ 83 ]

ويجوز لها لبس عباءتها وستر وجهها بها، ولكن تحافظ على ابعاد العباءة عن وجهها، كما يجوز لها ستر بعض الوجه مقدمة لستر الرأس في الصلاة، ولابد حينئذ من كشفه بعد الفراغ من الصلاة فورا. العشرون: التظليل حال السير في النهار للرجال فوق الرأس بمثل: الهودج، والشمسية، ونحوهما. ولا فرق في ذلك بين الراكب والراجل على الاحوط. والاحوط إجتناب مطلق التظليل عن أحد جانبيه، وإن كان جواز المشي في ظل المحمل وما لا يكون فوق رأسه لا يخلو عن قوة. والاحوط عدم الاستظلال بطرف الثوب أو الشمسية ونحوهما، ولو لم يكن فوق رأسه. ويجوز التظليل حال النزول وإن تردد في أشغاله ولا يجلس في مكان، وإن كان الاحوط ترك ذلك في حال التردد. وكذا يجوز التظليل لضرورة، كبرد شديد، أو حر كذلك، أو لمطر ولكن يكفر.

[ 84 ]

ويجوز ذلك للنساء والاطفال بلا كفارة. والمعلم الذي مع النساء، المنحصر حفظه لهن بركوبه في السيارة المظللة معهن يجوز له الركوب، وكذا سائق السيارة لو يخاف عليها إن فارقها، وتجب عليهما في الفرضين الفدية. ولو لم تتيسر للحاج طائرة أو باخرة أو سيارة إلا مظللة، أو لم يتمكن من الركوب في المشكوفة لمرض، فلا يوجب ذلك سقوط الحج، وإنما يلزم عليه الفدية. والروابط الحديدية التي تربط جانبي السيارة المكشوفة، لا يتحقق بها التظليل. وكلما اضطر إلى التظليل وجبت عليه الفدية وهي شاة، ويكتفي بالفدية الواحدة في الاحرام الواحد وإن تعدد التظليل، وإن كان الاحوط مع التمكن أن يفدي لكل يوم شاه. الحادي والعشرون: إخراج الدم من بدنه - لا من بدن الغير - سواء كان بالفصد، أو الحجامة، أو السواك، أو الحك الذي يعتاد خروج الدم به، أو غير ذلك، إلا مع الضرورة.

[ 85 ]

ومن الضرورة حك الجرب وشق الدمل وعصرها إن كان يتألم منها لو تركها بدون ذلك، وفدية إخراج الدم شاة على الاحوط. الثاني والعشرون: قلع الضرس إن كان مدميا، أما حال الاضطرار فيجوز، ويكفر على الاحوط بشاة. الثالث والعشرون: تقليم الاظافر، ولو ظفرا واحدا، أو بعض ظفر، إلا مع الاذية، كما لو انكسر بعض الظفر أو احتاج علاج الاصبع من دمل أو جرح إلى تقليم الظفر، فيجوز حينئذ تقليمه، وعليه فدية مد. الرابع والعشرون: لبس السلاح، كالسيف، والخنجر، والمسدس، والبندقية، وغيرها، مما يعد سلاحا على وجه يصدق على حامله، أنه متسلح. ولو لم يصدق عليه التسلح، كالسكينة الصغيرة التي يستعملها الحاج، لشؤونه الخاصة، فلا بأس بذلك. والاحوط عدم حمل السلاح الظاهر وإن لم يلبسه.

[ 86 ]

الخامس والعشرون: قلع كل نابت في الحرم، وقطعه. ويستثنى من ذلك ((الاذخر)) وهو نبت معروف، وكذا يستثنى النخل، والفواكه، وما كان الانسان قد غرسه هو بنفسه، أو كان نابتا في ملكه، أو في منزله إن نبت بعد نزوله فيه. ولا بأس بأن يرعى بعيره في الحرم فيأكل من حشيشه، ولكن لا يجوز له الاحتشاش على الاقوى. وكفارة قطع الحشيش الاستغفار. ولو أمكنه الاستقراض للفدية بغير حرج، وجب الذبح بمكة، وإلا فيذبحه عند أهله لو لم يتمكن من إرسال الفدية إلى مكة. وكل مورد كان الفداء شاة فيجوز أن يفدي بمعز اختيارا.

[ 87 ]

حدود الحرم أما الحرم فإنه محيط بمكة من جهاتها الاربع، وهو بريد في بريد (أي بريد طولا وبريد عرضا). والبريد أربعة فراسخ، والفرسخ ستة كيلومترات تقريبا. وما من شك أن لكل حمى حدودا تحده، وعلامات تفصله عن حدود غيره، ومن هنا كان حمى الله تعالى اولى وأجدر بذلك، لذا جعل حول حرمه حدودا. ولقد روي أن جبرئيل أخذ بيد إبراهيم الخليل عليه السلام وأوقفه على حدود الحرم، فنصب عليها الخليل علامات تعرف بها، فكان إبراهيم أول من وضع علامات حدود الحرم، ثم جدد عهدها قصي بن كلاب، ثم قريش على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم جددها الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله، في أيامه، ولم تزل العلامات موجودة حتى الان، يتعاهد

[ 88 ]

ولاة المسلمين تجديدها حتى اليوم. وإليك بيان هذه الحدود مع بيان مسافاتها بالنسبة إلى المسجد الحرام على ما قيل: 1 - شمالا من جهة المدينة المنورة، المكان المسمى ب‍ ((التنعيم))، أو ((مسجد العمرة)) والمسافة بينه وبين المسجد الحرام تقدر بنحو أربعة أميال. 2 - غربا من جهة جدة عند المكان المسمى ب‍ ((العلمين)) أو ((الحديبية))، والمسافة بينه وبين المسجد الحرام تقدر بنحو عشرة أميال. 3 - شرقا من جهة نجد عند المكان المسمى ب‍ ((الجعرانة))، والمسافة بينه وبين المسجد الحرام تقدر بنحو ثمانية أميال. 4 - جنوبا من جهة عرفة عند ((نمرة))، والمسافة بينه وبين المسجد الحرام تقدر بنحو ثلاثة عشر ميلا. تلك هي حدود الحرم الشريف الذي حرم على المسلمين

[ 89 ]

الصيد فيه، ويحرم قلع شجره وحشيشه وقطعهما، ويمنع نقل ترابه وأحجاره على الاحوط، ويمنع كل كافر من دخوله، مقيما كان أو مارا. وليست لقطته كغيره، بل لابد من تركها كي يأتي إليها صاحبها، ولو أخذها شخص لابد من التعريف سنة كاملة، فإن وجد المالك فهو وإلا تخير بين الصدقة أو حفضهما لمالكهما، ولا يجوز تملكها بعد اليأس والتعريف، كما يجوز في لقطة غيره. ويحرم دفن الكافر فيه، وينبش إذا دفن، ومضاعفة الاجر بسائر الطاعات فيه، إلى آخر ماله من الخصائص. مستحبات دخول الحرم يستحب لدخول الحرم امور: 1 - الغسل قبل دخول الحرم، ونيته: ((اغتسل لدخول حرم مكة قربة إلى الله تعالى)). 2 - دخول الحرم ماشيا حافيا حاملا نعليه بيده، تواضعا

[ 90 ]

وخشوعا لله تعالى. ولو تمكن من بقائه هكذا حتى يدخل مكة والمسجد الحرام فهو أولى له. 3 - قراة الدعاء المأثور عند دخول الحرم فيقول: ((اللهم إنك قلت في كتابك وقولك الحق: وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر ياتين من كل فج عميق. اللهم إنى أرجو أن أكون ممن أجاب دعوتك، وقد جئت من شقة بعيدة وفج عميق، سامعا لندائك ومستحبيبا لك، مطيعا لامرك، وكل ذلك بفضلك علي وإحسانك إلي، فلك الحمد على ما وفقتني له، ابتغي بذلك الزلفة عندك، والقربة إليك، والمنزلة لديك، والمغفرة لذنوبي، والتوبة علي منها بمنك. اللهم صل على محمد وآل محمد، وحرم بدني على النار، وآمني من عذابك وعقابك برحمتك يا أرحم الراحمين)). 4 - مضغ ((الاذخر))، وهو نبت معروف بمكة.

[ 91 ]

مستحبات دخول مكة يستحب لدخول مكة المكرمة امور: 1 - الغسل، مثل غسل دخول الحرم ونيته: ((أغتسل لدخول مكة المكرمة قربة إلى الله تعالى)). 2 - دخول مكة من الطريق الاعلى أن أمكن من عقبة كداء، بالفتح والمد. 3 - الدخول إلى مكة متأنيا مطمئنا على سكينة ووقار وتواضع لله تعالى. مستحبات دخول المسجد الحرام مستحبات دخول المسجد الحرام ما يلي: 1 - الغسل من منزله، أو من بئر ميمون في الابطح، ونيته ((أغتسل لدخول المسجد الحرام قربة إلى الله تعالى)).

[ 92 ]

2 - الدخول من باب ((بني شيبة))، وهو الان داخل المسجد الشريف بعد ما جرى عليه التوسيع، وهو مقابل باب السلام على الظاهر. 3 - الدعاء بالمأثور عند الوقوف على الباب، بكمال الخضوع، والخشوع، والسكينة، والوقار. ويدعو بما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: فإذا انتهيت إلى باب المسجد فقم وقل: ((السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته بسم الله وبالله ومن الله وما شاء الله، السلام على أنبياء الله ورسله، السلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، السلام على إبراهيم خليل الله، والحمد لله رب العالمين)). وفى رواية أبي بصير عن الامام الصادق عليه السلام: تقول وأنت على باب المسجد: ((بسم الله وبالله ومن الله وإلى الله وما شاء الله، وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، وخير الاسماء لله، والحمد لله، والسلام

[ 93 ]

على رسول الله، السلام على محمد بن عبد الله، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام على أنبياء الله ورسله، السلام على إبراهيم خليل الرحمان، السلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. اللهم صل على محمد وآل محمد، وبارك على محمد وآل محمد، وارحم محمدا وآل محمد، كما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد. اللهم صلى على محمد وآل محمد عبدك ورسولك اللهم صل على إبراهيم خليلك، وعلى أنبيائك ورسلك وسلم عليهم، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين. اللهم افتح لي أبواب رحمتك، واستعملني في طاعتك ومرضاتك، واحفظني بحفظ الايمان أبدا ما أبقيتني، جل ثناء وجهك، الحمدلله الذي جعلني من وفده وزواره، وجعلني ممن يعمر مساجده، وجعلني ممن يناجيه. اللهم إني عبدك وزائرك

[ 94 ]

في بيتك وعلى كل مأتي حق لمن أتاه وزاره، وأنت خير مأتي وأكرم مزور، فأسألك يا الله يا رحمان بأنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وبأنك واحد أحد صمد لم تلد ولم تولد، ولم يكن لك كفؤا أحد، وأن محمدا عبدك ورسولك، صلواتك عليه وعلى أهل بيته، يا جواد يا كريم يا ماجد يا جبار يا كريم، أسألك أن تجعل تحفتك إياي بزيارتي إياك أول شئ تعطيني فكاك رقبتي من النار)). ثم تقول ثلاث مرات: ((أللهم فك رقبتي من النار)). ثم تقول: ((وأوسع علي من رزقك الحلال الطيب، وادرأ عني شر شياطين الانس والجن وشر فسقة العرب والعجم)). ثم تدخل المسجد الشريف فتقول، كما في الفقه المنسوب إلى الامام الرضا عليه السلام: ((بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله)).

[ 95 ]

ثم ارفع يديك وتوجه إلى الكعبة الشريفة وقل: ((اللهم إني أسألك في مقامي هذا في أول مناسكي أن تقبل توبتي، وأن تتجاوز عن خطيئتي، وأن تضع عني وزري، الحمد لله الذي بلغني بيته الحرام. اللهم إني أشهد أن هذا بيتك الحرام الذي جعلته مثابة للناس وأمنا مباركا وهدى للعالمين. اللهم العبد عبدك والبلد بلدك والبيت بيتك، جئت اطلب رحمتك وأؤم طاعتك، مطيعا لامرك راضيا بقدرك، أسألك مسألة الفقير إليك، الخائف من عقوبتك. اللهم افتح لي أبواب رحمتك، واستعملني بطاعتك ومرضاتك)). ثم تخاطب الكعبة الشريفة وتقول: ((الحمد لله الذي عظمك وشرفك وكرمك وجعلك مثابة للناس وأمنا مباركا وهدى للعالمين)). فإذا وقع نظرك على الحجر الاسود فتوجه إليه وقل: ((الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا

[ 96 ]

الله، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر من خلقه، والله أكبر مما أحشى وأحذر، لا إله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. اللهم صل على محمد وآل محمد، وبارك على محمد وآله، كأفضل ما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وسلام على جميع النبيين والمرسلين، والحمد لله رب العالمين. اللهم إني أؤمن بوعدك وأصدق رسلك وأتبع كتابك)). ثم امش متأنيا مطمئنا، وقصر خطواتك خوفا من عذاب الله تعالى، فإذا قربت من الحجر الاسود، فارفع يديك فاحمد الله وأثن عليه وصل على محمد وآله وقل، ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام: ((اللهم تقبل مني))، ثم امسح يديك وجسدك بالحجر الاسود إن أمكن وقبله، وإن لم تتمكن من تقبيله فامسحه بيدك، وإن لم

[ 97 ]

تتمكن من ذلك أيضا، لكثرة الازدحام، فأشر إليه وقل: ((اللهم أمانتى أديتها، وميثاقي تعاهدته، لتشهد لي بالموافاة. اللهم تصديقا بكتابك وعلى سنة نبيك صلواتك عليه وآله، أشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، آمنت بالله وكفرت بالجبت والطاغوت واللات والعزى، وعبادة الشيطان، وعبادة كل ند يدعو من دون الله)). وإن لم تتمكن من قراءة تمام الدعاء فاقرأ ما استطعت قراءته منه وقل: ((إليك بسطت يدي، وفيما عندك عظمت رغبتي، فاقبل سبحتي، واغفر لي وارحمني. اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومواقف الخزي في الدنيا والاخرة)).

[ 99 ]

أحكام الطواف وواجباته يجب الطواف في عمرة التمتع مرة واحدة فقط مع صلاة ركعتيه. ويجب الطواف في حج التمتع، وحج الافراد، وحج القران، وعمرة الافراد، وعمرة القران، والعمرة المفردة مرتين: 1 - طواف الحج، سواء للتمتع أو الافراد أو القران وعمرتيهما والعمرة المفردة، وهو ركن. 2 - طواف النساء، ولكل من حج التمتع، حج الافراد، وحج القران، وعمرة كل من: الافراد، والقران، والعمرة المفردة، ولكنه ليس بركن، بخلاف الطواف السابق فإنه ركن، ويبطل كل نسك بتعمد تركه. شروط الطواف وواجباته واجبات الطواف التى تتوقف عليها صحته، أربعة عشر

[ 100 ]

بعضها شروط، وبعضها أجزاء. شروط الطواف: 1 - الطهارة من الحدث الاكبر والاصغر فيما إذا كان الطواف واجبا، اما إذا كان الطواف مستحبا فلا تشترط فيه الطهارة من الحدث الاصغر. نعم يحرم على المحدث بالحدث الاكبر دخول المسجد الشريف، والطواف لا يكون إلا في المسجد الحرام حول الكعبة الشريفة، فمن هنا لا يمكن للمحدث بالحدث الاكبر الطواف أبدا. 2 - طهارة البدن واللباس. يجب على من يريد الطواف أن يطهر بدنه ولباسه عن كل نجاسة حتى المعفو عنها في الصلاة، كالدم الأقل من درهم، أو دم القروح والجروع على الاحوط. نعم إذا شق عليه التجنب، كأن لم يستطع أن يتجنب دم القروح والجروح جاز معها الطواف، بل لا يبعد جوازه أيضا فيما لا تتم فيه الصلاة، والاحوط الاستنابة بعد طواف نفسه.

[ 101 ]

3 - الختان للرجال دون النساء، بل يشترط الختان للصبيان أيضا في صورة عدم الختان خلقة، فلا يصح الطواف من غير المختون. 4 - ستر العورة على نحو ما في الصلاة على الاقوى، فيجب على من يريد الطواف أن يستر عورته ولو كان قد أمن الناظر، فلا يصح طواف العاري. 5 - إباحة اللباس، اي لا يكون لباس الاحرام مغصوبا. فلو طاف في لباس إلاحرام المغصوب بطل طوافه. 6 - النية، بأن ينوي الطواف إمتثالا لامر الله تعالى، ولا يشترط فيها أكثر من التعيين، فيقول مع العزم: ((أطوف حول هذا البيت سبعة أشواط لعمرة التمتع إلى حجة الاسلام لوجوبه قربة إلى الله تعالى)). وجميع هذه الشروط الستة، التي مرت عليك تشترط أيضا في كل طواف واجب، سواء كان لعمرة التمتع، أو لحج التمتع، أو لطواف النساء، أو لطواف حج الافراد، أو لحج القران، أو للعمرة

[ 102 ]

المفردة، ويعبر عن هذه الشروط بالشروط الخارجية. واجبات الطواف - الاجزاء الداخلية وهي سبعة: 1 - البدء بالحجر الاسود والختم به، فلا يصح أن يبدأ بالطواف من غيره، كما لا يصح الختم بغير الحجر الاسود. أيضا. ويكفي في حصول البدء والختم بالحجر الاسود المحاذاة العرفية في بدء الشوط، وختامه، بأن يكون أول جزء من بدنه بأزاء أول جزء من الحجر، وعليه يلزم تقديم النية، قبل الحجر بقليل، بحيث يكون ابتداء الشوط الواجب محاذيا للحجر وانتهاؤه بذلك الموضع، وجعل الزائد عليه من المقدمات العلمية. 2 - جعل البيت على اليسار، فلا يصح الطواف بعكس ذلك بأن يجعل البيت على يمينه.

[ 103 ]

ويكفى في تحقق جعل البيت على يساره الصدق العرفي، فلا ينافى الانحراف اليسير البسيط إذا لم يكن منافيا لذلك. 3 - إدخال حجر إسماعيل في الطواف، وهو مدفن النبي اسماعيل عليه السلام، وأمه هاجر، وجملة من الانبياء عليهم السلام. 4 - خروج تمام بدنه عن البيت، وعن حجر اسماعيل، وعما يحسب من البيت، كجدار الحجر، أو شاذروان الكعبة. 5 - كون الطواف بين البيت والمقام مقام إبراهيم عليه السلام على الاحوط، وعليه فلا يصح أن يجعل مقام إبراهيم داخل المطاف. هذا في حال الاختيار، أما في حال الاضطرار وعدم إمكان الطواف بين البيت والمقام يطوف في الخارج عن هذا الحد، مراعيا الاقربية الممكنة إلي البيت. 6 - العدد، أي كون العدد في الطواف حول الكعبة الشريفة سبعة أشواط من الحجر الاسود، إلى الحجر الاسود،

[ 104 ]

بلا زيادة، ولا نقصان. 7 - الموالاة في الطواف، فانها شرط في طواف الفريضة، وهي: أن يتابع بين أشواط الطواف، ولا يعمل خلال الاشواط عملا، ينافي تلك الموالاة في الطواف الواجب. ولا تشترط الموالاة في الطواف المستحب. مستحبات الطواف 1 - الطواف حول الكعبة الشريفة حافيا. 2 - تقصير الخطوات عند الطواف، والمشي على سكينة ووقار لا مسرعا ولا مبطئا. 3 - المشي عند الطواف. 4 - الاشتغال بالذكر، والدعاء، وقراءة القرآن. 5 - ترك كل ما يكره في الصلاة، وكل لغو وعبث. 6 - استلام الحجر، وتقبيله في كل شوط إن امكن، من دون أن يؤذى أحدا، أو يزعجه أو يؤخره عنه، وإلا اكتفى

[ 105 ]

بالاشارة إليه مع التكبير. 7 - الطواف عند الزوال. 8 - غض البصر عند الطواف. 9 - القرب من البيت حال الطواف. 10 - قراءة الادعية المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام، مثل ما رواه معاوية بن عمار عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام، وهو: ((اللهم إني أسألك باسمك الذي يمشى به على ظلل الماء كما يمشى به على جدد الارض، وأسألك باسمك الذي يهتز له عرشك، وأسألك باسمك الذي تهتز له أقدام ملائكتك، وأسألك باسمك الذي دعاك به موسى من جانب الطور الايمن فاستجبت له وألقيت عليه محبة منك، وأسألك باسمك الذي غفرت به لمحمد صلى الله عليه وآله ما تقدم من ذنبه وما تأخر، واتممت عليه نعمتك ان تفعل بي)) وتطلب حاجتك. ويستحب أيضا في حال الطواف أن يقول: ((اللهم إني

[ 106 ]

إليك فقير وإني خائف مستجير، فلا تغير جسمي ولا تبدل إسمي)). وكلما انتيهت إلى باب الكعبة في كل شوط فصل على محمد وآل محمد، وادع بهذا الدعاء: ((سائلك فقيرك مسكينك ببابك، فتصدق عليه بالجنة، اللهم البيت بيتك والحرم حرمك، والعبد عبدك، وهذا مقام العائذبك، المستجير بك من النار، فاعتقني ووالدي وأهلي وولدي وإخواني المؤمنين من النار، يا جواد يا كريم)). وكان على بن الحسين عليهما السلام إذا بلغ حجر اسماعيل يرفع رأسه ثم يقول: ((اللهم أدخلني الجنة، وأجرني من النار بحرمتك وعافني من السقم، وأوسع علي من الرزق الحلال، وادرأ عني شر فسقة الجن والانس، وشر فسقة العرب والعجم)). ويستحب إذا مضى عن الحجر ووصل إلى خلف البيت

[ 107 ]

أن يقول ما رواه عمر بن اذينه عن الامام ابي عبد الله الصادق عليه السلام، وهو: ((يا ذا المن والطول، يا ذا الجود والكرم، إن عملي ضعيف فضاعفه وتقبله مني إنك أنت السميع العليم)). وإذا وصل إلى الركن اليماني يرفع يديه، ويدعوا بما دعا به أبو الحسن الرضا عليه السلام، وهو: ((يا الله يا ولي العافية، ورازق العافية، وخالق العافية، والمنعم بالعافية، والمنان بالعافية، والمتفضل بالعافية علي وعلى جميع خلقك، يا رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما، صل على محمد وآل محمد، وارزقنا العافية وتمام العافية وشكر العافية في الدنيا والاخرة يا أرحم الراحمين)). ثم يرفع رأسه إلى الكعبة ويقول ما رواه ابراهيم بن عيسى: ((الحمد لله الذي شرفك وعظمك، والحمد لله الذي بعث محمدا نبيا وعليا إماما. اللهم اهد له خيار خلقك، وجنبه شرار خلقك)).

[ 108 ]

وفيما بين الركن اليماني والحجر الاسود يقول ما رواه عبد الله بن سنان عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام: ((ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار)). وفي الشوط السابع إذا وصل المستجار (وهو خلف الكعبة قريب من الركن اليماماني) يقوم بحذاء الكعبة، ويبسط يديه على حائطه، ويلصق به بطنه وخده، ويقر بذنوبه مسميا لها، ويتوب، ويستغفر الله تعالى منها، ويدعو بما دعا به أبو عبد الله الصادق عليه السلام: ((اللهم البيت بيتك، والعبد عبدك وهذا مقام العائذ بك من النار. اللهم من قبلك الروح والفرج والعافية. اللهم إن عملي ضعيف فضاعفه لي، واغفر لي ما اطلعت عليه مني وخفي على خلقك، أستجير بالله من النار)). ويدعو بما دعا به على بن الحسين عليهما السلام: ((اللهم إن عندي أفواجا من ذنوب، وأفواجا من خطايا،

[ 109 ]

وعندك أفواج من رحمة وأفواج من مغفرة، يا من استجاب لا بغض خلقه إذ قال: انظرني إلى يوم يبعثون استجب لي)). ثم اطلب حاجتك، وادع كثيرا، واعترف بذنوبك، فما كنت ذاكرا لها فاذكرها مفصلا، وما كنت ناسيا إياه فاعترف بها إجمالا، واستغفر الله فانه يغفر لك إن شاء الله تعالى. فإذا وصلت الحجر الاسود فادع بما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام: ((اللهم فنعمني بما رزقتني وبارك فيما آتيتني)). مكروهات الطواف 1 - الكلام بغير ذكر الله تعالى، والدعاء، وقراءة القرآن الكريم. 2 - الضحك، والتمطي، والتثاؤب، وفرقعة الاصابع، وكل ما يكره في الصلاة.

[ 110 ]

3 - مدافعة البول والغائط، بل الريح أيضا. 4 - الاكل والشراب. 5 - لبس ((البرطلة))، وهي قلنسوة طويلة كانت تلبس قديما، لانها من زي اليهود. صلاة الطواف وهي ركعتان مثل فريضة الصبح، يتخير المكلف فيها بين الجهر والاخفات، يصليهما الحاج بعد الطواف مباشرة، ويراعي فيها الفورية العرفية بعد فراغه من الطواف يصلي خلف مقام إبراهيم عليه السلام، وهو الصخرة التي عليها أثر قدم الخليل عليه السلام، قريبا منها، بحيث يصدق عليه أنه صلاها عنده، إن أمكنه ذلك. والاحوط أن يستقبلها بوجهه، وإن لم يتمكن من الصلاة خلف المقام صلاها عنده في أحد جانبيه، فإن لم يتيسر له ذلك

[ 111 ]

أيضا يصليها حيث شاء من المسجد الحرام ضمن الحدود التي كانت في زمن النبي صلى الله عليه وآله، مع مراعاة الاقرب فالاقرب إلى خلف المقام. مستحبات ركعتي الطواف 1 - قراءة سورة التوحيد - قل هو الله احد - بعد الحمد في الركعة الاولى، وقراءة سورة الجحد - قل يا أيها الكافرون - بعد الحمد في الركعة الثانية. 2 - الحمد والثناء على الله تعالى، والصلاة والسلام على الرسول وآله بعد الصلاة. 3 - السؤال من الله تعالى قبول الدعاء، ويقول: ((اللهم تقبل مني ولا تجعله آخر العهد مني. الحمد لله بمحامده كلها على نعمائه كلها، حتى ينتهى الحمد إلى ما يحب ويرضى. اللهم صل على محمد وتقبل مني وطهر قلبي وزك عملي)).

[ 112 ]

وفى رواية أخرى يقول: ((اللهم ارحمني بطاعتي إياك وطاعة رسولك صلى الله عليه وآله. أللهم جنبني أن أتعدي حدودك، واجعلني ممن يحبك ويحب رسولك وملائكتك وعبادك الصالحين)). ثم يسجد ويقول، كما صنع الامام أبو عبد الله الصادق عليه السلام على ما رواه بكر بن محمد: ((سجد لك وجهي تعبدا ورقا، لا إله إلا أنت حقا حقا، الاول قبل كل شئ والاخر بعد كل شئ، وها أنا ذا بين يديك، ناصيتي بيدك، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنب العظيم غيرك، فاني مقر بذنوبي على نفسي، ولا يدفع الذنب العظيم غيرك)).

[ 113 ]

السعي السعي واجب في عمرة التمتع، بل هو واجب في كل إحرام، سواء كان للحج، أو العمرة. والسعي عبارة عن سبعة أشواط (ذهابا وايابا) بين الصفا والمروة بعد صلاة الطواف، وهو ركن تبطل العمرة والحج بتعمد تركه، وإن كان عن جهل. ويجوز تأخير السعي عن الطواف لرفع التعب وحرارة الهواء، ولا يجوز تأخيره إلى الغد، والاقوى جواز تأخيره إلى الليل، وإن كان الاحوط تركه. ولا بأس أيضا بالفصل بين الطواف الواجب والسعي، بطواف مستحب. وأما إذا ترك السعي عن نسيان فيتعين عليه الاتيان به متى تذكره، وإذا خرج من مكة فالاحوط له الرجوع في أي وقت

[ 114 ]

تذكره، ويفعله بنفسه، إن أمكنه ذلك، وإن شق وصعب عليه فحينئذ يستنيب من يسعى عنه. ولا يحل من إحرامه من أخل به، أي الذي لم يأت به على الوجه الاكمل حتى يأتي به كاملا (كلا) بنفسه أو بنائبه. ولو واقع أهله ولو سهوا بزعم الاحلال لزمته الكفارة بعده وكذا تجب عليه الكفارة أيضا إذا قلم أظفاره ولو سهوا على الاحوط. واجبات السعي وهي ثمانية: 1 - النية، ولابد أن تكون مقارنة لاول السعي، مشتملة على قصد القربة. والاولى التلفظ بها مشتملة على نية الوجوب، فتقول: ((أسعى بين الصفا والمروة سبعة أشواط لعمرة التمتع إلى حجة الاسلام لوجوبه إمتثالا

[ 115 ]

لامر الله سبحانه وتعالى)). 2 - الابتداء من الصفا، ويتحقق ذلك بإلصاق عقبه به، والاحوط إلصاق العقبين والبدن به. 3 - الختم بالمروة، ويتحقق ذلك أيضا بأن يلصق بها أصابع قدمه، والاحوط إلصاق القدمين والبدن كما في الصفا. وإذا خالف ذلك فبدأ بالمروة ولو سهوا بطل سعيه واستأنف. 4 - العدد، وهو أن يقطع المسافة التي بين الصفا والمروة سبع مرات بلا زيادة ولا نقصان، فيحصل ب الذهاب أربعا من الصفا إلى المروة وبالاياب ثلاثا من المروة إلى الصفا، فيكون سبعة أشواط. 5 - السعي ذهابا وإيابا على الطريق المتعارف، وهو المسعى المختص حاليا، فلو دخل المسجد في الاثناء وخرج منه إلى المسعى، أو ذهب إلى سوق الليل، ثم رجع منه إلى المسعى، لم يصح منه ذلك السعي.

[ 116 ]

ولا بأس بالسعي في الطابق الثاني من المسعى إن صدق أنه سعى بين الجبلين (الصفا والمروة). 6 - استقبال المقصد، فإن كان من الصفا استقبل المروة، وإن كان من المروة استقبل الصفا، ولا يجوز أن يمشي القهقري أو يمشي عرضا. نعم لا بأس بالالتفات بالوجه إلى اليمين أو اليسار، مع بقاء مقاديم البدن على حالة الاستقبال حين السعي. أما في حالة الوقوف، فلا بأس بالاعراض بكل البدن، ولو بلغ حد الاستدبار، كما لا بأس بأن ينحرف الانسان عن جهة اليمين، عند نزوله من الصفا. 7 - إباحة الدابة، بل والنعل والثياب، فلا يجوز السعي على الدابة المغصوبة، بل والمحمول والمغضوب، فلا يجوز أن يحمل شيئا مغصوبا على الاحوط. 8 - الترتيب، بأن يكون السعي بعد صلاة الطواف، فلا يجوز تقديم السعي على الطواف اختيارا، لا في الحج ولا في

[ 117 ]

العمرة، فإذا تعمد الانسان تقديم السعي على الطواف بلا ضرورة أعاده، وإن كان لضرورة أجزأه. ويحتمل الاجزاء إن كان عن سهو أيضا كما تقدم في الطواف، وإن كان الاحوط وجوبا الاعادة، وكذلك الجاهل بالمسألة. ولا تجب المبادرة فورا الى السعي بعد الفراغ من الطواف وصلاته، فيجوز تأخير السعي للاستراحة ونحوها، بل يجوز تأخير السعي الى الليل، ولا يجوز تأخير السعي الى الغد اختيارا، نعم يجوز اضطرارا. مستحبات السعي 1 - الطهارة من الحدث الاكبر والاصغر، والحائض يمكنها السعي، نعم تستحب لها الطهارة إن أمكنها، والا فتسعى وهي حائض. 2 - المبادرة الى السعي بعد ركعتي الطواف، ويمكن

[ 118 ]

للمتعب الاستراحة. 3 - تقبيل الحجر الاسود، واستلامه عند إرادة الخروج الى الصفا إن أمكن، وإلا أشار الى الحجر بيده. 4 - الاتيان الى زمزم للاستقاء بنفسه إن أمكنه، والشرب من مائها، وليصب على راسه وظهره، ويقول وهو مستقبل الكعبة ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام: ((اللهم اجعله علما نافعا، ورزقا واسعا، وشفاء من كل داء وسقم)). 5 - استلام الحجر بعد الشرب من زمزم أيضا، وهو أولى عند خروجه إلى الصفا 6 - الخروج إلى الصفا من الباب الذي يقابل الحجر الاسود وهو الباب الذي كان يخرج منه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ويسمى الان: باب الصفا. 7 - المشي في خروجه إلى الصفا بسكينة ووقار. 8 - الصعود على الصفا بحيث ينظر الى البيت إن أمكن،

[ 119 ]

فإن النظر الى البيت مستحب أيضا. 9 - إستقبال الركن الذي فيه الحجر الاسود، بعد صعوده على الصفا. 10 - حمد الله تعالى، والثناء عليه، وأن يتذكر الانسان نعم الله عليه، ويذكر من آلائه وبلائه، وحسن صنيعه إليه ما يتمكن من ذكره، ثم يقول سبع مرات ((الله اكبر))، وسبع مرات ((الحمد لله))، وسبع مرات ((لا اله الا الله))، ثم يقول ثلاث مرات: ((لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت ويميت ويحيي، وهو حي لا يموت بيده الخير، وهو على كل شئ قدير)). ثم يصلي على محمد وآل محمد، ويقول ثلاث مرات: ((الله اكبر على ما هدانا، الحمدلله على ما أولانا، والحمد لله الحي القيوم، والحمد لله الحي الدائم)). ثم يقول ثلاث مرات: ((أشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، ولا نعبد إلا

[ 120 ]

إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون)). ويقول ثلاث مرات، ((اللهم إني أسألك العفو والعافية واليقين في الدنيا والاخرة)). ويقول ثلاث مرات، ((اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة وقنا عذاب النار)). ثم يقول مائة مرة: ((الله اكبر))، ومائة مرة ((لا اله إلا الله))، ومائة مرة ((الحمد لله))، مائة مرة: ((سبحان الله))، ثم يقول: ((لا إله إلا الله وحده وحده أنجز وعده ونصر عبده وغلب الاحزاب وحده، فله الملك، وله الحمد وحده. اللهم بارك لي في الموت، وفيما بعد الموت. اللهم إني أعوذ بك من ظلمة القبر ووحشته. اللهم أظلني في ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك)). 11 - ويستحب أن يكثر الانسان من استيداع الله دينه، ونفسه وأهل بيته حين وقوفه على الصفا، ويقول: ((أستودع الله الرحمان الرحيم، الذي لا تضيع ودائعه، ديني ونفسي

[ 121 ]

وأهلي ومالي وولدي. اللهم استعملني على كتابك وسنة نبيك، وتوفني على ملته وأعدني من الفتنة)). ثم يقول ثلاث مرات: ((الله اكبر))، ثم يدعو بالدعاء السابق مرتين، ثم يقول ((الله اكبر))، ثم يدعو بالدعاء السابق إن تمكن من ذلك، وإلا فليأت بما تيسر له. 12 - استقبال الكعبة الشريفة، وقراءة هذا الدعاء ((اللهم اغفر لي ذنب أذنبته قط، فإن عدت فعد علي بالمغفرة: فإنك أنت الغفور الرحيم. اللهم افعل بي ما أنت أهله، فإنك ان تفعل بي ما أنت أهله ترحمني، وأن تعذبني فأنت غني عن عذابي، وأنا محتاج إلى رحمتك، فيامن أنا محتاج إلى رحمته إرحمني. اللهم لا تفعل بي ما أنا أهله، فإنك إن تفعل بي ما أنا أهله تعذبني ولم تظلمني، أصبحت أتقي عدلك ولا أخاف جورك، فيامن هو عدل لا يجوز ارحمني)). ثم قل ((يا من لا يخيب سائله، ولا ينفد نائله، صل

[ 122 ]

على محمد وآل محمد وأجرني من النار برحمتك)). 13 - إطاله الوقوف على الصفا، ففي الحديث: من أراد أن يكثر ماله فليطل الوقوف في الصفا. 14 - أذا انحدر قليلا بعد الصعود على الصفا، فليقف ويتوجه إلى الكعبة الشريفه، ويقول: ((اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر وفتنته وغربته ووحشته وظلمته وضيقه وضنكه. اللهم أظلني في ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك)). 15 - ثم ينحدر قليلا، ويكشف عن ظهره، ويقول: ((يا رب العفو، يا من أمر بالعفو، يا من هو أولى بالعفو يا من يثيت على العفو العفو، العفو، العفو، يا جواد يا كريم يا قريب يا بعيد، أردد على نعمتك، واستعملني بطاعتك ومرضاتك)). 16 - السعي ماشيا، ويجوز الركوب حال السعي على دابة أو محمل أو كرسي متحرك، أو على ظهر انسان أو

[ 123 ]

يتكئ عليه، أو غير ذلك، ولكن المشي أفضل. 17 - كون المشي على سكينة ووقار، كما مر في الطواف. 18 - كون المشي متوسطا، لا سريعا ولا بطيئا، من الصفا إلى المنارة الاولى، وهي الان معلمة بلون أخضر، ثم يهرول منها إلى المنارة الثانية المعلمة بلون أخضر أيضا. إن كان راكبا حرك دابته، من دون أن يوذي أحدا، ثم يمشي منها إلى المروة، هكذا يفعل في الرجوع. ولا هرولة على النساء 19 - الدعاء عند الوصول الى المنارة الاولى، فيقول: ((بسم الله وبالله، والله اكبر، وصلى الله على محمد وأهل بيته. اللهم اغفر وارحم، وتجاوز عما تعلم، إنك أنت الاعز الاجل الاكرم، واهدني للتي هي أقوم. اللهم إن عملي ضعيف، فضاعفه لي وتقبله مني. اللهم لك سعيي وبك حولي وقوتي، تقبل مني عملي يا من يقبل عمل المتقين)).

[ 124 ]

20 - فإذا تجاوز المنارة الثانية يقول: ((يا ذا المن والفضل والكرم والنعماء والجود، إغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت)). 21 - إذا وصل المروة فيصعد عليها، ولينصع كما صنع على الصفا، وليقراء الادعية الاولى التي قرأها على الصفا بالترتيب الذي تقدم، ويقول بعد ذلك: ((اللهم يا من أمر بالعفو، يا من يحب العفو، يا من يعطي على العفو، يا من يعفو على العفو، يا رب العفو العفو العفو)). 22 - أن يجد في البكاء ويدعوا كثيرا ويتباكى، ويقرا هذا الدعاء: ((اللهم إني أسألك حسن الظن بك على كل حال، وصدق النية في التوكل عليك)). 23 - ولو نسي الهرولة ففي أي موضع تذكرها يرجع القهقري إلى موضع الهرولة ثم يهرول. ولا بأس بأن يجلس الساعي في خلال السعي، على الصفا أو المروة للاستراحة، وإن كان لا ينبغي ذلك إلا من التعب، كما لا ينبغي الجلوس مطلقا أثناء السعي إلا للراحة، والله أعلم.

[ 125 ]

التقصير وهو آخر واجبات عمرة التمتع. ويجب في كل من الحج والعمرة، ففي الحج يكون بعد الذبح في منى، وفي العمرة يكون بعد إكمال السعي. وهو نسك في نفسه، كالتسليم في الصلاة، وبه يفرغ الانسان، ويتحلل من عقد إحرامه. فالمعتمر بعد فراغه من السعي يجب عليه التقصير، ويحصل بأخذ شئ من: شعر رأسه، أو لحيته، أو شاربه، أو حاجبه، أو تقليم بعض أظفار يديه، أو رجليه بحديدة أو سن، أو نحو ذلك. ويجوز إتيانه في أي محل كان، ولا يجب المبادرة إليه. ويجب في التقصير النية أيضا، مقارنة له، مشتملة على التعيين والقربة، فيقول: ((أقصر للاحلال من إحرام عمرة

[ 126 ]

التمتع لحجة الاسلام الواجب إمتثالا لامر الله تعالى)).

[ 127 ]

افعال حج التمتع الاول: الاحرام. وهو واجب في حج التمتع، بل هو ركن يبطل الحج بتعمد تركه كما تقدم في العمرة. وأول وقت هذا الاحرام لغير التمتع - إي المحرم لعمرة التمتع -، دخول أشهر الحج، وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة. واما المتمتع فيكون اول وقت إحرامه، من ثلاثة أيام قبل يوم التروية، ثم يمتد وقت الاحرام إلى اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو يوم الموقف بعرفة. فإذا ضاق وقت الوقوف وجب حينئذ على غير المتمتع أن يحرم من الميقات، وعلى المتمتع أن يحرم من مكة.

[ 128 ]

مستحبات إحرام الحج 1 - الغسل، وهو أن يغتسل في منزله، أو مكان آخر بمكة إستحبابا. 2 - الدعاء بالادعية المأثورة عند الغسل، المتقدم ذكرها عند غسل الاحرام للعمرة. 3 - التوجه إلى المسجد الحرام بخضوع وخشوع، فيدخله حافيا وعليه السكينة والوقار. 4 - ايقاع الاحرام بعد صلاة، وأفضل الاحرام أن يكون بعد صلاة الظهر، أو صلاة العصر، أو فريضة مقضية، أو صلاة نافلة أقلها ركعتان، وفضلها حسب ترتيبها. 5 - إيقاع الاحرام في المسجد الحرام، والافضل أن يكون في حجر إسماعيل أو مقام إبراهيم، فيلبس ثوبي الاحرام بعد أن يأتي بالمستحبات التي مر ذكرها، وينوي الاحرام لحج التمتع لوجوبه قربة إلى الله تعالى.

[ 129 ]

6 - التلفظ بالنية بأن يقول: ((أحرم لحج التمتع حج الاسلام لوجوبه أداء أصالة قربة إلى الله تعالى))، وإن كان الحج مستحبا يقول بدل كلمة ((لوجوبه)): ((لندبه))، وإن كان الحج قضاء قال ((قضاء))، وإن كان نائبا عن شخص قال ((نيابة عن فلان)). ثم يلبي بالتلبية فيقول: ((لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك))، والافضل أن يضيف إليها ((إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك)). والاولى إضافة: ((لبيك)) في آخر تلك الجملة أيضا. فيحرم عليه حينئذ جميع المحرمات التي مر ذكرها في إحرام عمرة التمتع وهي خمسة وعشرون أمرا. ويكره للمحرم أيضا المكروهات التي مر ذكرها في العمرة. 7 - الخروج بعد الاحرام وأداء الصلاة المكتوبة (الواجبة) إلى منى. 8 - أن يلبي في طريقه، حتى إذا أشرف على الابطح رفع

[ 130 ]

صوته بالتلبية. 9 - إذا توجه إلى منى فليقل ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام، وهو ((اللهم إياك أرجو، وإياك أدعو، فبلغني أملي وأصلح لي عملي)). 10 - وعند وصوله إلى منى يقول: ((الحمد لله الذي أقدمنيها صالحا في عافية وبلغني هذا المكان)). وإذا دخلها يقول ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام وهو ((أللهم إن هذه منى، وهي مما مننت به علي من المناسك، فأسألك أن تمن بما مننت على أنبيائك، فإنما أنا عبدك وفي قبضتك)). 11 - المبيت في منى ليلة عرفة مشغولا بالعبادة، والدعاء، والابتهال، والافضل له أن يبيت في مسجد ((خفيف)). 12 - الصلاة في المسجد والاقامة فيه حتى طلوع الفجر، ويكره الخروج قبل الفجر، بل الاحوط ترك الخروج، والاولى البقاء في مسجد ((خيف)) مشغولا بالعبادة، والتعقيب، حتى

[ 131 ]

طلوع الشمس، فحينئذ يفيض إلى عرفات. 13 - وعند خروجه من منى إلى عرفات يقول ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام، وهو ((إليك صمدت، وإياك اعتقدت، ووجهك أردت، فأسألك أن تبارك لي في رحلتي، وتقضي لي حاجتي، وأن تجعلني اليوم ممن تباهي به من هو أفضل مني)). 14 - التلبية عند كل صعود وهبوط، حتى يصل إلى عرفات. 15 - الاولى أن يضرب خيمته إن أمكن في ((نمرة))، وهي قريبة من عرفة وليست منها، ولا يكفي الوقوف بنمرة. الثاني من افعال الحج: الوقوف بعرفات يجب الوقوف بعرفة، بمعنى أن يكون حاضرا فيها، مستوعبا الوقت كله، من زوال الشمس إلى غروبها. ولا يجب على انسان أن يقف على رجليه. نعم إذا نام، أو أصابه جنون، أو غشي عليه، أو كان

[ 132 ]

سكرانا في جميع الوقت المذكور، فحينئذ يبطل وقوفه. لكن إذا كان قبل الوقت في عرفة ونام بقصد الوقوف فيها فلا يبعد صحة وقوفه وإن كان نائما في تمام الوقت، وكذلك في المشعر. بعض ما يستحب في الموقف بعرفات: 1 - التلفظ بالنية، بأن يقول ((أقف بعرفات من الزوال إلى الغروب لحج التمتع حج الاسلام لوجوبه قربة إلى الله تعالى))، ولو كان الحج مستحبا قال بدل كلمة ((لوجوبه)): ((استحبابا))، ولو كان الحج قضاء قال: ((قضاء))، ولو كان نائبا عن شخص قال ((نيابة عن فلان)) ويسميه. 2 - الوقوف في ميسرة الجبل، أي الطرف الذي يكون على يسار القادم من مكة إذا استقبل الجبل بوجهه في السفح منه ويكره الصعود على الجبل.

[ 133 ]

3 - الغسل، والاولى أن يكون مقارنا للزوال. 4 - جمع الظهر والعصر بأذان وإقامتين، ولا فرق في ذلك بين الامام، والمأموم، والمنفرد، والمتم، والمقصر. 5 - أن يضرب خيمته بنمرة. 6 - أن يجمع متاعه بعضه إلى بعض، وأن يسد الفروج بينه وبين أصحابه. 7 - الطهارة من الحدث. 8 - التوجه إلى الله سبحانه وتعالى، فإنه يوم دعاء ومسألة، وأن يفرغ ذهنه عن كل ما يشوش فكره. 9 - الوقوف تمام الوقت على قدميه، فإن لم يستطع فيقف بعض الوقت، ويجلس في الباقي، إلا أن يشغله الوقوف قائما عن التوجه للدعاء فحينئذ يكون الجلوس أفضل. 10 - أن يتوجه بوجهه إلى القبلة. 11 - أن يحمد الله تعالى، ويثنى عليه، ويمجده، ويهلله، ويكبره.

[ 134 ]

12 - الاكثار من الدعاء والبكاء، فإن ذلك يوم دعاء ومسألة، وليس هناك موطن أحب إلى الشيطان من أن يذهل العبد فيه، من ذلك الموطن هذا، والدعاء أفضل الاعمال في ذلك اليوم. 13 - المبادرة إلى الدعاء لنفسه، ولوالديه، ولاخوانه المؤمنين وأقلهم أربعون مؤمنا. 14 - التوبة والاستغفار من ذنوبه، ويعدها واحدا واحدا إن تمكن، وإلا استغفر ربه منها جميعا. 15 - الاستعاذة من الشيطان الرجيم. 16 - الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والاكثار من الادعية والاذكار، بل الاحوط عدم ترك الدعاء والاستغفار، بل الصلاة والذكر. 17 - قول ((الله اكبر)) مائة مرة، ((ولا اله الا الله)) مائة مرة، و ((الحمد لله)) مائة مرة، و ((سبحان الله)) مائة مرة، و ((ما شاء الله ولا قوة إلا بالله)) مائة مرة، و ((اللهم

[ 135 ]

صل على محمد وآل محمد)) مائة مرة. 18 - أن يقول: ((أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شئ قدير)). 19 - قراءة عشر آيات من سورة البقرة. 20 - قراءة ((قل هو الله أحد)) مائة مرة. 21 - قراءة آية الكرسي مائة مرة. 22 - قراءة سورة ((انا انزلناه في ليلة القدر)) مائة مرة. 23 - قراءة آية السخرة، وهي قوله تعالى: ((إن ربكم الله الذي خلق السموات والارض في ستة إيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين)).

[ 136 ]

24 - قراءة سورة ((أعوذ برب الفلق)). 25 - قراءة سورة ((قل أعوذ برب الناس)). 26 - الاكثار من الصلاة على النبي محمد وآل محمد. 27 - أن يحمد الله تعالى على كل نعمة أنعم عليه من الخلق، والسمع، والبصر، والاهل، والمال، والولد ويعدد نعم الله تعالى عليه واحدة بعد واحدة حسب استطاعته وأمكانيته. 28 - أن يحمد الله تعالى بكل آية ذكر فيها الحمد لنفسه في القرآن، ويسبحه بكل تسبيح ذكر به نفسه في القرآن، ويكبره بكل تكبير كبر به نفسه في القرآن، ويهلله بكل تهليل هلل به نفسه في القرآن، ويصلي على النبي محمد وآل محمد، ويكثر منه، ويجتهد فيه، ويدعو الله بكل اسم سمى به نفسه في القرآن، وبكل إسم يخصه، ويدعوه بأسمائه في آخر سورة الحشر فيقول: ((أسأل الله بأنه هو الله الذي لا إله الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون، هو الله الخالق البارئ المصور

[ 137 ]

له الاسماء الحسنى يسبح له ما في السماوات والارض وهو العزيز الحكيم)). ثم يقول: ((اللهم لك الحمد على نعمائك التي لا تحصى بعدد ولا تكافأ بعمل)). 29 - ثم يقول: ((أسألك يا الله يا رحمان بكل اسم هو لك، وأسألك بقوتك وقدرتك وعزتك وبجميع ما أحاط به علمك وبأركانك كلها، وبحق رسولك صلواتك عليه وآله، وباسمك الاكبر الاكبر الاكبر، وباسمك العظيم الذي من دعاك به كان حقا عليك أن تجيبه، وباسمك الاعظم الاعظم الاعظم، الذي من دعاك به كان حقا عليك أن لا ترده وأن تعطيه ما سأل أن تغفر لي جميع ذنوبي في جميع علمك بي)). 30 - أن يسأل الله تعالى حاجته كلها من أمر الدنيا والاخرة، ويرغب إليه في الوفادة بالمستقبل وفى كل عام. 31 - أن يسأل الله الجنة سبعين مرة.

[ 138 ]

32 - أن يقول: ((اللهم فكني من النار، وأوسع علي من رزقك الحلال الطيب، وادرأ عني شر فسقة الجن والانس، وشر فسقة العرب والعجم)). 33 - اعادة هذا الدعاء السابق إذا انتهى منه ولم تغرب الشمس. 34 - قراءة الدعاء الذي يرويه معاوية بن عمار عن الامام الصادق عليه السلام وهو: ((اللهم إني عبدك، فلا تجعلني من أخيب وفدك، وارحم مسيري اليك من الفج العميق)). 35 - قراءة هذا الدعاء أيضا: ((اللهم رب المشاعر كلها، فك رقبتي من النار، وأوسع علي من رزقك الحلال، وادرأ عني شر فسقة الجن والانس. اللهم لا تمكر بي ولا تخدعني ولا تستدرجني. اللهم إني أسألك بحولك وجودك وكرمك وفضلك ومنك، يا أسمع السامعين ويا أبصر الناظرين ويا أسرع الحاسبين

[ 139 ]

ويا أرحم الراحمين، أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد وأن تفعل بي كذا وكذا)) ثم يطلب حاجتك. 36 - قراءة هذا الدعاء أيضا، وهو رافع يديه إلى السماء: ((أللهم حاجتي إليك إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني، وإن منعتنيها لم ينفعني ما أعطيتني، أسألك خلاص رقبتي من النار. اللهم إني عبدك، وملك ناصيتي بيدك وأجلي بعلمك، أسألك أن توفقني لما يرضيك عني، وأن تسلم منى مناسكي التي أريتها خليلك إبراهيم عليه السلام، ودللت عليها محمدا صلى الله عليه وآله)). 37 - قراءة هذا الدعاء أيضا ((اللهم اجعلني ممن رضيت عمله وأطلت عمره وأحييته بعد الموت حياة طيبة)). 38 - ويستحب قراءة دعاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي علمه لعلى عليه السلام قائلا له: ((إنه دعاء من كان قبلي من الانبياء)) تجده في الملحق.

[ 140 ]

39 - دعاء الحسين عليه السلام يوم عرفة، تجده في الملحق. 40 - دعاء الامام زين العابدين المذكور في الصحيفة السجادية، تجده في الملحق ايضا. 41 - زيارة الامام الحسين عليه السلام يوم عرفة، تجدها في الملحق. 42 - ويستحب أيضا في يوم عرفه قراءة هذا الدعاء عند ما تقرب الشمس من المغيب، وهو: ((اللهم إني أعوذ بك من الفقر ومن تشتت الامر ومن شر ما يحدث لي بالليل والنهار، أمسى ظلمي مستجيرا بعفوك، وأمسى خوفي مستجيرا بأمانك، وأمسى ذلي مستجيرا بعزك وأمسى وجهي الفاني مستجيرا بوجهك الباقي، يا خير من سئل وأجود من أعطى، يا أرحم من استرحم، جللني برحمتك، وألبسني عافيتك واصرف عني شر جميع خلقك)) ثم يطلب حاجتك.

[ 141 ]

43 - ويستحب أيضا قراءة هذا الدعاء بعد مغيب الشمس، وهو ((اللهم لا تجعله آخر العهد من هذا الموقف، وارزقني العود أبدا ما أبقيتني، واقلبني اليوم مفلحا منجحا مستجابا لي، مرحوما مغفورا لي، بأفضل ما ينقلب به اليوم احد من وفدك وحجاج بيتك الحرام، واجعلني اليوم من أكرم وفدك عليك، وأعطني أفضل ما أعطيت أحدا منهم من الخير والبركة والرحمة والرضوان والمغفرة، وبارك لي فيما أرجع إليه من أهل أو مال أو قليل أو كثير، وبارك في)). 44 - إذا غابت الشمس وزالت الحمرة المشرقية أفاض إلى المشعر بسكينة ووقار، مشتغلا بالدعاء، والاستغفار، ويقتصد في مشيه غير مزاحم لاحد، فإذا وصل إلى الكثيب الاحمر عن يمين الطريق فيقول: ((اللهم ارحم موقفي، وزد في عملي، وسلم لي ديني، وتقبل مناسكي)).

[ 142 ]

الثالث من افعال الحج: الوقوف في المشعر الحرام المشعر الحرام، ويسمى ((المزدلفة))، ويسمى ((جمع)) أيضا، هو يقع بين منى وعرفات، وعلاماته معروفة معلومة، ومنصوبة عند حدوده. واجبات الوقوف بالمشعر يجب الوقوف بالمشعر الحرام بعد الافاضة من عرفات ليلة العيد، والاحوط المبيت فيه، وينوي بأن يقول: ((أقف بالمشعر الحرام الى الصبح في حج التمتع قربة إلى الله))، وإذا طلع الفجر ينويه بأن يقول ((أقف بالمشعر الحرام إلى طلوع الشمس في حج التمتع قربة إلى الله تعالى)). فلو أفاض منه وتجاوز وادى ((محسر)) قبل طلوع الشمس أثم، والاحوط أن يكفر بشاة.

[ 143 ]

لكل من الوقوفين بعرفة والمشعر وقتان: إختيارى واضطراري، والمكلف بملاحظ إدراك الموقفين، أو واحد منهما في وقت اختياري، أو اضطرارى، وعدم إدراكهما فتكون للمسألة اثنتا عشرة صورة كما يلى: (أ) درك عرفات من الظهر إلى الغروب: 1 - فوت المشعر في جميع اوقاته... (لا يترك الاحتياط فيه، بأن يأتي بالاعمال بقصد ما في ذمته من العمرة والحج، ويأتي بالحج في العام المقبل إن استقر عليه أو بقيت استطاعته). 2 - درك الليل في المشعر فقط... (صحيح) 3 - درك ما بين الطلوعين... (صحيح). 4 - درك قبل الظهر... (صحيح) (ب) درك عرفات ليلة العيد: 5 - فوت المشعر في جميع أوقاته... (باطل). 6 - درك الليل فقط... (صحيح).

[ 144 ]

7 - درك ما بين الطلوعين... (صحيح). 8 - درك قبل الظهر من يوم العيد... (صحيح). (ج) فوت عرفات في جميع أوقاتها: 9 - فوت المشعر في جميع أوقاته... (باطل). 10 - درك الليل في المشعر... (لا يترك الاحتياط بما ذكر في الصورة الاولى). 11 - درك ما بين الطلوعين... (صحيح). 12 - درك قبل الظهر من يوم العيد... (في هذه الصورة أيضا لا يترك الاحتياط المذكور) مستحبات الوقوف بالمشعر الحرام 1 - تمشي على سكينة ووقار إلى المشعر، مستغفرا لله تعالى، وتقرأ هذا الدعاء ((اللهم لا تجعله آخر العهد من هذا الموقف...))، إلى آخره الذى مضى في مستحبات الموقف بعرفات، ويستحب الاكثار من قول ((اللهم اعتقني

[ 145 ]

من النار)). 2 - تقول حينما تصل إلى التل الاحمر ((اللهم ارحم موقفي وزد في عملي وسلم لي ديني وتقبل مني مناسكي)) وتكثر من قول: ((اللهم اعتق رقبتني من النار)). 3 - وحينما تتوسط الوادي تنزل في الطرف الايمن وتقول: ((اللهم إني اسألك أن تجمع لي فيها جوامع الخير. اللهم لا تؤيسني من الخير الذي سألتك أن تجمعه لي في قلبي واطلب إليك ان تعرفني ما عرفت اولياءك في منزلي هذا، وان تقيني جوامع الشر)). 4 - أن تكون على طهارة، وتغتسل عند الصباح، وتصلي صلاة الصبح. 5 - الوقوف قريبا من الجبل في سفحه متوجها إلى القبلة الشريفة. 6 - الحمد لله تعالى، والتكبير له والثناء عليه، وذكر آلائه

[ 146 ]

وعظمته وبلائه بمقدار ما يستطيع على ذلك. 7 - التشهد بالشهادتين والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وذكر الائمة عليهم السلام واحدا بعد واحد، والدعاء لهم، وللحجة المنتظر عليه السلام بتعجيل الفرج، والبراءة من أعدائهم، بل الاحوط أن لا يترك الذكر والصلاة على النبي وآله. 8 - قراءة هذا الدعاء الشريف: ((اللهم رب المشعر الحرام، فك رقبتي من النار، واوسع علي من رزقك الحلال الطيب، وادرأ عني فسقة الجن والانس. اللهم انت خير مطلوب إليه وخير مدعو، وخير مسؤول، لكل وافد جائزة فاجعل جائزتي في موطني وموقفي هذا أن تقيلني عثرتي وتقبل معذرتي وتتجاوز عن خطيئتي، ثم اجعل التقوى من الدنيا زادي، برحمتك يا أرحم الراحمين)). 9 - الدعاء والابتهال لله تعالى كثيرا لنفسك، ولوالديك

[ 147 ]

وولدك وأهلك ومالك وللمؤمنين والمؤمنات. 10 - قول ((الله اكبر)) مائة مرة. 11 - قول ((الحمد لله)) مائة مرة. 12 - قول ((سبحان الله)) مائة مرة. 13 - قول ((لا اله إلا الله)) مائة مرة. 14 - قراءة هذا الدعاء ((اللهم اهدني من الضلالة، وأنقذني من الجهالة، واجعل لي خير الدنيا والاخرة، وخذ بناصيتي إلى هداك وانقلني إلى رضاك، فقد ترى مقامي بهذا المشعر الذي انخفض لك فرفعته، وذل لك فأكرمته، وجعلته علما للناس، فبلغني مناي ونيل رجائي. اللهم إني أسألك بحق المشعر الحرام أن تحرم شعري وبشري على النار. وأن ترزقني حياة في طاعتك وبصيرة في دينك وعملا بفرائضك واتباعا لامرك وخير الدارين وأن تحفظني في نفسي ووالدي وولدي وأهلي وإخواني وجيراني برحمتك)).

[ 148 ]

15 - الاجتهاد في الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه، والابتهال حتى تطلع الشمس، كما وأنه ينبغى الاجتهاد في الدعاء ليلة العيد بل ينبغي إحياؤها، فان أبواب السماء لا تغلق فيها، ويقول جل شأنه: ((أنا ربكم وانتم عبادي، وأديتم حقي وحق على أن أستجيب لكم)). 16 - أن يصلى المغرب والعشاء في المشعر لو وصل قبل نصف الليل، وإلا فيصليها قبل وصول المشعر، وأن يجمع بين المغرب والعشاء بأذان واقامة للمغرب، وإقامة فقط للعشاء، مع عدم الفصل بينهما، والاتيان بنافلة المغرب بعد العشاء. 17 - الصعود على ((قزح))، وهو جبل هناك، وذكر الله تعالى عليه، ووطؤه برجليك حافيا خصوصا في الصرورة حجة الاسلام، بل الاحوط ذلك. 18 - الافاضة لغير الامام من المشعر قبل طلوع الشمس بقليل، ولكن لا يجوز أن يتعدى وادي ((محسر))، بل لا يدخل فيه قبل طلوع الشمس على الاحوط. ولو أفاض منه قبل

[ 149 ]

ذلك بمدة كثيرة فعليه شاة على الاحوط، وإن كان الاقوى جواز الدخول في وادى ((محسر)). 19 - الاعتراف لله تعالى بخطاياه وذنوبه سبع مرات حين طلوع الشمس على جبل ((ثبير))، ويستغفر منها. 20 - ذكر الله تعالى عند الافاضة، أي عندما يتوجه إلى منى، ويستحب أيضا الاستغفار. 21 - السعي في وادى ((محسر)) للراكب والماشي على سكينة ووقار، ولا أقل من مائة ذراع، ودون ذلك مائة خطوة. 22 - أن يقول حين السعي ((اللهم سلم عهدي واقبل توبتي وأجب دعوتي، واخلفني فيما تركت بعدي)). 23 - لو ترك السعي في وادى ((محسر)) جهلا أو عمدا أو سهوا، استحب له الرجوع للسعي فيه. 24 - التقاط الحصيات لرمي الجمار في منى، وهي سبعون حصاة، ولا بأس بالزيادة استظهارا، وهو أولى. ودونه في

[ 150 ]

الفضل أخذها من منى، كما يجوز أن يأخذها من غير المشعر ومنى، من داخل حدود الحرم. والمدار في الحصى ما يصدق عليها اسم الحصى، فإن خرج عن ذلك، بأن تكون كبيرة أو صغيرة جدا، بحيث لا يطلق عليها اسم الحصى فلا يصح الرمي فيها. كما وأنه يشترط في الحصى أن تكون أبكارا، لم يرم بها الجمار، والاولى والاحوط أن تكون طاهرة. ما يستحب في الحصيات 1 - أن تلتقط من المشعر ليلا، وإلا فمن منى كما ذكرنا سابقا. 2 - أن تكون كحلية، أي بلون الكحل. 3 - أن تكون منقطة بلون غير لونها. 4 - أن تكون غير مكسورة. 5 - أن تكون رخوة غير صلبة.

[ 151 ]

6 - أن تكون ملتقطة، ويكره تكسيرها من الحجارة. 7 - أن تكون بقدر رؤوس الانمله، وهي رأس الاصبع إلى العقدة. 8 - غسلها بالماء إن لم تكن نقية.

[ 153 ]

واجبات واعمال منى واجبات منى ثلاثة، وهي الرابع والخامس والسادس من أفعال الحج. 1 - رمي جمرة العقبة 2 - الذبح أو النحر. 3 - الحلق أو التقصير. تلك هي الواجبات الثلاثة التي تجب على الحاج، بعد أن يفيض من المشعر الحرام بعد الطلوع الشمس إلى منى، لاداء مناسكها الثلاثة السالفة الذكر: الاول: رمي جمرة العقبة. إذا وصل الحاج إلى منى، يتوجه أولا إلى جمرة العقبة، وهي الجمرة الاولى، والمعروفة عند الناس ب‍ ((الجمرة الكبرى)) لرميها بالحصيات السبع التي التقطها من المشعر، أو

[ 154 ]

من داخل حدود الحرم الشريف. ووقت رميها يكون من طلوع الشمس من يوم العيد إلى غروبها. والرمي هو أول أعمال منى، فلا يجوز للحاج أن يقدم الذبح أو النحر، أو التقصير أو الحلق عليه، بل لابد من أن يبدأ برمي جمرة العقبة بسبع حصيات، مما يسمى رميا، ويجب في ذلك اربعة أمور: 1 - النية، ويجب فيها أن تكون مقارنة لاول الرمي، وتدوم إلى آخره، والاولى أن يتلفظ الحاج بالنية فيقول: ((أرمي جمرة العقبة سبعا لحجة الاسلام أداء لوجوبه إمتثالا لامر الله تعالى))، فإن كان الحج مستحبا قال بدل ((لوجوبه)): ((لاستحبابه))، وإن كان في الحجة الثانية أو ما بعدها يترك كلمة ((لحجة الاسلام))، وإن كان نائبا عن شخص يقول إضافة إلى ما مر: ((نيابة عن فلان)) ويسميه ذكرا كان أو أنثى.

[ 155 ]

2 - كون الرمي بسبع حصيات، فلو كانت أقل من ذلك لم يكف، ولابد من إكمال النقص. 3 - إصابة الجمرة أو موضعها بكل من الحصيات السبع بنفس الرمي، فلو أخل بواحدة فلابد من تعويضها بأخرى حتى يصيب الجمرة، لا يكفي مطلق الوصول أو الوقوع. نعم إذا رمى الحصيات على الجمرة ثم لاقت شيئا مرت عليه في طريقها وأصابت الجمرة فلا بأس في ذلك، وهي محسوبة الا إذا كان ذلك الشئ صلبا كالحجارة، فطفرت منه الحصاة وأصابت الجمرة، ففي مثل هذه الحال لم يجز. وإذا شك الرامي في إصابة الحصيات للجمرة فإنه يبني على عدم الاصابة ويرمي بدلها. 4 - الرمي على التعاقب، أي واحدة بعد واحدة، حتى يكمل سبعا يصيب بها جميعا، فلو قبض على السبعة ورماها دفعة واحدة لا يكفى، حتى ولو أصاب بها جميعا، فلابد من رميها واحدة بعد واحدة، وكذا لا يكفلو رمى بها إثنين أو

[ 156 ]

أكثر. ولا يجب الرمي باليد اليمنى، فيجوز أن يرمي بيده اليسرى ولو اختيارا، لكن الرمي باليد اليمنى أفضل. مستحبات رمي الجمرات 1 - أن يكون الرامي راجلا لا راكبا. 2 - أن يكون الرامي على طهارة، بل هو الاحوط. 3 - المشي للرمي على سكينة ووقار إلى الجمرة. 4 - أن يستدبر القبلة ويستقبل الجمرة الاولى، بخلاف الجمرتين الباقيتين، فإنه يرميهما مستقبلا للقبلة الشريفة. 5 - أن يبتعد عنها بمقدار عشرة أذرع، والافضل خمسة عشر ذراعا. 6 - أن يضع الحصيات في يده اليسرى ويرمي باليد اليمنى. 7 - أن يقول عند الرمي ما رواه معاوية بن عمار عن الامام أبي عبد الله الصادق عليه السلام، وهو ((اللهم إن هذه

[ 157 ]

حصيات فاحصهن لي، وارفعهن في عملي)). 8 - وضع الحصاة على الابهام إن أمكن، ودفعها بظفر السبابة. 9 - أن يقول عند كل حصاة يرميها: ((الله أكبر، اللهم ادحر عني الشيطان، اللهم تصديقا بكتابك وعلى سنة نبيك محمد صلى الله عليه وآله، اللهم اجعله حجا مبرورا وعملا مقبولا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا)). ويجوز أن يقتصر الرامي على التكبير فقط. 10 - إذا أكمل الرمي ورجع إلى منزله في منى يقول: ((اللهم بك وثقت، وعليك توكلت، فنعم الرب ونعم المولى ونعم النصير)). الثاني من واجبات منى: الذبح أو النحر والواجب هدي واحد، ويستحب الزيادة، بلا تحديد،

[ 158 ]

ويجب ذلك على من حج حج التمتع دون حج الافراد وإن كان حجه مستحبا، بل وإن كان من أهل مكة على الاحوط. وأما القارن فإنما يجب عليه الهدي، لانه ساق الهدي معه عند إحرامه. إذا لم يوجد الهدي - أي الحيوان الذي يمكن ذبحه - ولم يستطع الحاج الحصول عليه مع وجود ثمنه، وعزم على الانصراف إلى اهله، وضع المال عند شخص مأمون يثق به ليشتريه ويذبحه عنه خلال شهر ذي الحجة، فإن لم يستطيع الحصول عليه في تلك السنة ففي السنة القادمة في ذي الحجة أيضا. ولا يكفي الهدي الواحد إلا عن شخص واحد، فلا يجوز أن يشترك إثنان أو أكثر في هدي واحد مع الاختيار، وأما عند الضرورة فالاحوط الجمع بين الهدي والصوم. ومن اشترى هديا (إي ذبيحة)، ثم ضاعت، وجب عليه أن يشترى هديا ثانيا، ولكنه إذا وجد الهدي الاول تعين عليه

[ 159 ]

ذبحه والاحوط له ذبح الثاني أيضا، وإذا ذبح الثاني - البدل - قبل أن يجد الاول فالافضل بل الاحوط ذبحه أيضا. واجبات الهدي وهي ثمانية: 1 - أن يكون من الابل، أو البقر، أو الغنم، وهي النعم الثلاثة، والمعز محسوب من الغنم. 2 - السن (العمر) فلابد وإن يكون قد بلغ المقادير المذكورة أدناه في النعم الثلاثة: فالابل: ما أكمل السنة الخامسة ودخل في السادسة. والبقر: ما أكمل السنة الثانية ودخل في الثالثة على الاحوط. والمعز: ما أكمل السنة الثانية ودخل في الثالثة على الاحوط. والضأن: أي الغنم، ما أكمل السنة الاولى ودخل في الثانية

[ 160 ]

على الاحوط. 3 - أن يكون الهدي صحيح الخلقة تاما، فلا يكفي الاعور، ولا الاعرج، ولا الكبيرة، ولا المكسور قرنه الداخل مطلقا ولا مقطوع الاذن أو غيرها من الاعضاء، ولا الخصي، ولا المهزول. والاحوط - احتياطا لا يترك - أن لا يكون أجم وهو الذي لم يخلق له قرن، ولا أصم وهو الذي لم تخلق له أذن، ولا أبتر وهو الذي لم يخلق له ذنب. نعم إذا كان مشقوق الاذن أو مثقوبة، ولم ينقص منها شئ فلا بأس به، كما لا بأس بالمكسور قرنه الخارج. 4 - الذبح يوم العيد، فلا يجوز تأخيره اختيارا على الاحوط وإن كان الاقوى الجواز، ولكن أخر الذبح لعذر، أو أخره متعمدا، أجزأه ذلك الى آخر أيام التشريق، بل إلى اليوم الرابع عشر، بل طول ذي الحجة على قول في الاخير. والاحوط أن لا يقصد الاداء والقضاء في غير أيام النحر

[ 161 ]

(أي يوم العيد وثلاثة أيام بعده)، بل يقصد ما في الذمة. 5 - أن يكون الذبح بمنى، فلا يجوز في غير منى. 6 - الترتيب، أي كون الذبح بعد الرمي، وقبل التقصير أو الحلق، فلا يجوز تقديمه على الرمي، ولا تأخيره عن التقصير أو الحلق على الاحوط. ولو خالف الترتيب سهوا أو جهلا فلا إشكال، ولو خالف عمدا أعاد ما قدمه إن أمكن على الاحوط. 7 - أن لا يخرج شيئا من لحم الهدي من الحرم. نعم إذا لم يكن في منى مصرف للهدي (الذبيحة) جاز إخراجها، وهكذا إذا اشترى الحاج الهدي من مسكين كان قد ملكه سابقا، فيجوز في كل من هاتين الحالتين الاخراج من منى. 8 - النية، فإنها تجب في الذبح أو النحر. وإذا لم يذبح الحاج بيده، نوى هو ونوى الذابح أيضا. وكذا إذا وضع يده على يد الذابح وإلانوى الذابح (أي

[ 162 ]

النائب). وإذا نوى الحاج وحده دون الذابح، ففي الكفاية إشكال، والاظهر لزوم نيه النائب (الذابح) وكفايته، والاحوط أن ينويا جميعا. مستحبات الهدي وهي: 1 - أن يكون سمينا. 2 - أن يكون من أناث الابل والبقر، أو ذكران الغنم، أو كبشا أسود ثم أملح أقرن، أي: ذو قرن عظيم الهيئة. 3 - أن تنحر الابل وهي قائمة وقد ربطت يداها بين الخف والركبة، ويطعنها قائما من الجانب الايمن. 4 - أن يتولى الحاج الذبح أو النحر بنفسه، فإن لم يقدر الذبح أو النحر، فليضع يده على يد الذابح أو الناحر. 5 - ويستجب أيضا عند الذبح أو النحر أن يقول ما رواه

[ 163 ]

معاوية بن عمار عن الامام الصادق عليه السلام، وهو: ((وجهت وجهي للذي فطر السماوات والارض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، أللهم منك ولك، باسم الله والله أكبر، أللهم تقبل مني)). 6 - والاولى أن يقول بعد ذلك أيضا: ((اللهم تقبل مني كما تقبلت من إبراهيم خليلك وموسى كليمك ومحمد حبيبك صلى الله عليه وآله وعليهم)). الثالث من واجبات منى: الحلق أو التقصير. أما الحلق فهو حلق الرأس كله، والتقصير هو أن أخذ شئ من شعر الرأس، أو اللحية أو الشارب، أو تقليم شئ من الاظفار. والحلق يتعين على الاحوط على كل حاج في أول حجته،

[ 164 ]

وهي المسماة بين الفقهاء ب‍ ((الصرورة)) أي الحجة الاولى، فإذا كان الحاج في أول حجيته تعين عليه الحلق، وإذا كان في السنة الثانية أو ما بعدها تخير بين الحلق أو التقصير. وإما إذا كان نائبا عن شخص فيلزمه حكم نفسه، أي إذا كان الحاج نائبا عن شخص، وكان صرورة، تعين عليه الحلق وإن كان المنوب عنه حاجا من قبل، وإذا كان النائب في الحجة الثانية أو ما بعدها فهو مخير بين الحلق أو التقصير وإن كانت النيابة هي الحجة الاولى للمنوب عنه. هذا كله بالنسبة للرجال فقط، أما النساء فيتعين عليهن التقصير وليس عليهن الحلق أبدا بل يحرم ذلك عليهن، فيأخذن شيئا من شعرهن، أو أظفارهن كما مر في التقصير. وأما إذا حلقت المرأة فلا يكفى حلقها عن التقصير، وبل لابد من التقصير أيضا، وكذلك الخنثى. وأما الذي ليس على رأسه شعر، فيسقط عنه الحلق، ويتعين عليه التقصير، لكن الاحوط أن يمر الموسى أيضا على

[ 165 ]

رأسه، خصوصا الرجل الذي ليس له شعر أبدا، بل لا يترك هذا الاحتياط للصرورة، وهو الذي لم يحج قبل ذلك. ولا يجوز للمحرم أن يحلق، أو يقصر لغيره قبل أن يحلق أو يقصر لنفسه.

[ 167 ]

واجبات الحلق أو التقصير وأما واجبات الحلق أو التقصير فهي ثلاثة: 1 - أن يكون الحلق، أو التقصير في منى، فلا يجوز في غير منى فإذا ارتحل من منى عامدا، أو جاهلا، أو ناسيا وجب عليه الرجوع إلى منى ليحلق أو يقصر فيها إن أمكن. أما إذا لم يتمكن من الرجوع حلق، أو قصر في مكانه، ويستحب له أن يبعث أن أمكن بشعره أو أظفاره لتدفن في منى أو تلقى فيها. 2 - النية كسائر العبادات والمناسك، فيقول حين الحلق: ((أحلق في فرض حج التمتع حجة الاسلام لوجوبه قربة إلى الله تعالى)). وإذا أراد التقصير يقول بدل كلمة ((أحلق)): ((أقصر)). وإذا كان في الحجة الثانية أو ما بعدها ترك كلمة ((حجة

[ 168 ]

الاسلام لوجوبه))، وقال بدلها: ((استحبابا)). وإذا كان نائبا عن شخص قال: ((نيابة عن فلان)) ويسميه. وإذا كان حجه قضاء قال: ((قضاء)) بدل ((وجوبا)) والاولى أن ينوي المباشر أيضا. 3 - الترتيب، وهو الاتيان بالمناسك الثلاثة - وهي الرمي ثم الذبح أو النحر، ثم الحلق أو التقصير - متوالية، فإن خالف في ذلك عمدا أثم وإن لم يلزمه شئ من الكفارة. والاحوط له الاعادة مع الامكان بما يحصل به الترتيب مستحبات الحلق أو التقصير: أما مستحبات الحلق أو التقصير، ويؤتى بها برجاء المطلوبية فهي: 1 - التلفظ بالنية، فيقول هكذا: ((أحلق في فرض حج التمتع لوجوبه قربه إلى الله تعالى))، وإذا كان يريد التقصير فيقول بدل ((أحلق)) ((أقصر)).

[ 169 ]

2 - استقبال القبلة، والتسمية عند الحلق أو التقصير. 3 - أن يبدأ بالحلق من قرنه الايمن، وينتهي به إلى العظمين الناتئين (أي البارزين) مقابل وتد الاذنين. 4 - أن يدعو بما رواه معاوية بن عمار عن الامام جعفر الصادق عليه السلام، فيقول: ((أللهم أعطني بكل شعرة نورا يوم القيامة)) والاولى أن يزيد قوله: ((وحسنات مضاعفات، وكفر عني السيئات، إنك على كل شئ قدير)). 5 - الاولى أن يختم دعاءه بالصلاة على النبي محمد وآل محمد صلى الله عليه وعليهم، وهو أفضل. 6 - ويستحب أن يدفن شعره في منى، أو في خيمته.

[ 171 ]

ما يجب أيام التشريق، ولياليها بمنى وما يستحب من لم يتق النساء والصيد. أو غربت عليه الشمس اليوم الثاني عشر وهو في منى ولم يخرج من حدودها حتى ولو كان على استعداد للرحيل منها، بل وحتى لو كان راكبا في السيارة ولم تخرج به السيارة من حدود منى، فيجب حينئذ عليه المبيت ليلة الثالث عشر أيضا ورمي الجمرات الثلاث في اليوم الثالث عشر، وحينئذ الافضل له النفر من منى قبل الزوال، والاولى بل الاحوط للصرورة أن يبيت ليله الثالث عشر أيضا، وكذا لمن ارتكب بعض محرمات الاحرام أو اقترف كبيرة أخرى من الكبائر، بل هو الافضل لكل ناسك. والمقدار الواجب في المبيت هو إلى ما بعد منتصف الليل، فإذا أراد الخروج من منى بعد منتصف الليل فلا مانع من ذلك.

[ 172 ]

والاحوط ان لا يدخل مكة الا بعد طلوع الفجر، والافضل المبيت تمام الليل إلى الفجر. وجوب النية في المبيت تجب النية في المبيت بمنى ليلة الحادي عشر أو الثاني عشر أو الثالث عشر، كما تقدم في سائر الواجبات والمناسك، وأن تكون النية بعد دخول وقت العشاء إذا لم ينو من أول المغرب، فيقول هكذا: ((أبيت هذه الليلة بمنى لحجة الاسلام لوجوبه قربة إلى الله تعالى))، وإذا أخل بالنية كان آثما، ولكن لا فدية عليه. ويكفى في النية الداعي ولا يجب الاخطار بالبال ولا التلفظ بها، ولكنها أحوط استحبابا. ويستحب عند رجوعه من مكة المكرمة إلى منى أن يقول ((اللهم بك وثقت، وبك آمنت، ولك أسلمت، وعليك توكلت، فنعم الرب، ونعم المولى، ونعم النصير)).

[ 173 ]

واجبات أيام التشريق أما واجبات أيام التشريق فهي ثلاثة فقط: 1 - يجب في اليوم الحادي عشر واليوم الثاني عشر، بل واليوم الثالث عشر إن كان قد بات الحاج في منى ليلته رمي الجمرات الثلاث، وهي: ((1)) الاولى، ((2)) الوسطى، ((3)) جمرة العقبة. 2 - رمي كل جمرة بسبع حصيات، كما تقدم في رمي الجمرة يوم العيد في الصفحة (155). 3 - الترتيب، وذلك بأن يرمي أولا الجمرة ((الاولى)) وهي أقرب الجمرات إلى منى، ثم ((الوسطى)) وهي التي تليها، ثم ((جمرة العقبة)) وهي آخر الجمرات من جهة مكة المكرمة المعروفة بالكبرى، وهي التي رماها يوم العيد وحدها، فتكون آخر الجمرات رميا.

[ 174 ]

فإذا رماها على عكس ذلك -، أي بدأ بجمرة العقبة أو بالوسطى، أعاد الرمي من أوله على هذا الترتيب: الاولى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة. وقت الرمي أما وقت الرمي للجمرات فيكون من طلوع الشمس إلى غروبها إختيارا، ويجوز الرمي ليلا إضطرارا للمعذور كالخائف، والمريض، والراعي والحطاب، والعبد، فيرمون ليلا عن النهار. وأذا لم يتمكن المعذور من الرمي في كل ليلة، فيجوز له الجمع حينئذ في ليلة واحدة. مستحبات منى ويؤتى بها برجاء المطلوبية، وهي: 1 - يستحب البقاء نهارا في منى، والمقام فيها أفضل من المجئ إلى مكة للطواف المستحب.

[ 175 ]

2 - التكبير بمنى عقيب خمسة عشر صلاة. 3 - لو لم ينفر يوم الثالث عشر، يستحب له التكبير أيضا عقيب النوافل. 4 - أن يقول ما رواه معاوية بن عمار عن الامام الصادق عليه السلام وهو: ((لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، الحمد لله على ما رزقنا من بهيمة الانعام، الحمد لله على ما أبلانا)). مستحبات وأعمال مسجد الخيف وهي كما يلي: 1 - يستحب بل ينبغى لمن أقام في منى، أن يصلى جميع صلواته في مسجد الخيف الفرائض والنوافل، وأفضلها مصلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقد ورد في الحديث الشريف: أن صلاة مائة ركعة في مسجد الخيف قبل الخروج من منى، تعدل عبادة سبعين سنة.

[ 176 ]

2 - ويستحب التسبيح مائة مرة، فقد ورد في ذلك: من قال فيه مائة مرة ((سبحان الله)) كتب له ثواب عتق رقبة. 3 - التهليل مائة مرة، فقد ورد أيضا: ومن قال فيه مائة مرة ((لا اله الا الله)) كتب له ثواب إحياء نفس. 4 - التحميد مائة مرة، فقد ورد أيضا: من قال فيه مائة مرة ((الحمد لله)) يعدل ذلك خراج العراقين ينفقه في سبيل الله. 5 - صلاة مائة ركعة. 6 - صلاة ست ركعات في أصل الصومعة، والاولى أن تكون صلاة هذه الست ركعات عند إرادة الرجوع إلى مكة مودعا لمنى، وذلك عند ما تبيض الشمس من اليوم الثالث عشر.

[ 177 ]

واجبات مكة مكرمة بعد مناسك منى وهي الثلاثة: 1 - الطواف وصلاته، وقد مر عليك الطواف وأحكامه وواجباته في أفعال عمره التمتع في الصفحة (99)، فإن هذا الطواف مثل ذلك الطواف عينا، وواجباته عين واجباته، إلا أن النية في هذا الطواف تختلف عنها في ذلك، ففي هذا الطواف تنوي قائلا: ((أطوف حول هذا البيت سبعة إشواط لحج التمتع حجة الاسلام قربة إلى الله تعالى)). ويسمى هذا الطواف: طواف الزيارة، وطواف الحج أيضا، ثم بعد الانتهاء من هذا الطواف تصلي ركعتي الطواف خلف مقام إبراهيم الخليل عليه السلام، كما مر عليك أيضا في طواف العمرة الصفحة (110). 2 - السعي بين الصفا والمروة أيضا، كما مر عليك في

[ 178 ]

السعي في عمرة التمتع تماما في الصفحة (113)، إلا أن هذا السعي ليس بعده تقصير، بخلاف السعي في العمرة. 3 - طواف النساء، ويكون بعد السعي، ولا تحل النساء للرجال ولا الرجال للنساء إلا بعد الاتيان بهذا الطواف وركعتيه. ولا فرق في ذلك بين الصغير والكبير، والبالغ أو الصبي، ولو غير المميز أو المجنون لذي أحرم به وليه أو الرق الذي أحرم بإذن مولاه. الاحوط استحبابا الاتيان بطواف النساء وصلاته بعد عمرة التمتع. ولا فرق في إحرامه لحج أو لعمرة مطلقا، عدا عمرة التمتع فإنها لا يجب طواف النساء، كما مر عليك في الصفحة (99)

[ 179 ]

طواف الحج والسعي وطواف السعي 1 - طواف الزيارة (طواف الحج) وهو كطواف العمرة تماما، ثم صلاة ركعتين له كصلاة ركعتي طواف العمرة تماما، لكن في النية تقول بدل كلمة (لعمرة التمتع): ((أطوف حول هذا البيت سبعه أشواط لحج التمتع لوجوبه قربة الي الله تعالى))، وفي النية صلاة الطواف تقول: ((أصلي ركعتي طواف حج التمتع لوجوبه قربة الى الله تعالى)). 2 - السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط مثل السعي للعمرة تماما، إلا أن النية تختلف عن السعي في عمرة التمتع، فتقول بدل كلمة ((العمرة التمتع)): ((أسعى بين الصفا والمروة لحج التمتع لوجوبه قربه الى الله تعالى)). ويجب احتياطا قضاء طواف الافاضة - أي طواف الحج - عن الصبي إذا حج وهو غير مختون.

[ 180 ]

3 - طواف النساء وصلاة ركعتيه خلف المقام مثل الطواف السابق، إلا أن النية هكذا: ((أطوف طواف النساء لحج التمتع لوجوبه قربة إلى الله تعالى)). ونية صلاة أيضا هكذا: ((أصلي ركعتي طواف النساء لحج التمتع لوجوبه قربة إلى الله تعالى)). ويجب على النائب في الحج أن يطوف طواف النساء عن المنوب عنه. أما المرأة إذا رجعت من منى لاداء أعمال مكة المكرمة المذكورد أعلاه، ففاجأها الحيض قبل الطواف، ولم يمكنها البقاء بمكة حتى تطهر، وأعجلها الرفقة (أي أن جماعتها الذين هم عازمون على السفر لا ينتظرونها، ولا يمكنها مفارقتهم) جاز لها حينئذ أن تسنيب في الطواف وركعتية، فإذا فرغ النائب من الطواف وصلاة ركعتية سعت هي بنفسها بين الصفا والمروة وهي الحائض، ثم تسنيب أيضا في طواف النساء وركعتيه، فإذا فرغ النائب من ذلك أحلت من إحرامها وحل

[ 181 ]

لها كل شي حتى الزوج، وجاز لها حينئذ السفر الى اهلها. مستحبات أعمال مكة المكرمة وهي: 1 - الغسل قبل دخول المسجد الشريف، بل يستحب أيضا الغسل في منى لدخول مكة المكرمة. 2 - تقليم الاظافر، والاخذ من الشارب. 3 - ذكر الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم عند توجهه إلى المسجد الشريف. 4 - الوقوف على الباب المسجد الشريف والدعاء بما رواه معاوية بن عمار عن الامام جعفر الصادق عليه السلام، فيقول: ((اللهم أعني على نسكك، وسلمني له وسلمه لي. اللهم إني أسألك مسألة العليل الذليل المعترف بذنبه، أن تغفر لي ذنوبي، وأن ترجعني بحاجتي. اللهم أني عبدك، البلد بلدك، والبيت بيتك، جئت أطلب رحمتك وأوم طاعتك، متبعا لامرك راضيا بقدرك، أسألك مسألة

[ 182 ]

الفقير المضظر إليك، المطيع لامرك، المشفق من عذابك، الخائف لعقوبتك، أن تبلغني عفوك، وتجيرني من النار برحمتك)). 5 - التيان إلى الحجر الاسود، واستلامه، وتقبيله إن كان يستطيع ذلك، فإن لم يستطع التقبيل، يكتفي بالمس وتقبيل يده وإن لم يستطع ذلك - كما هو في هذه الايام - يستقبله، ويومئ بيده إلى الحجر، ويقبل يده ويكبر ويقول ما تقدم في العمرة. 6 - الاستقاء من زمزم كما مر في طواف العمرة. 7 - الخروج إلى السعي بين الصفا والمروة من باب الصفا على نحو ما مر. 8 - ويستحب أيضا في طواف الزيارة (الحج) والسعي، وطواف النساء، جميع ما يستحب في الطواف والسعي للعمرة على نحو ما مر.

[ 183 ]

المصدود المصدود: هو الذى صد بعد إحرامه للحج أو العمرة وذلك لخوف عدو ونحوه، وسواء كان صده عن الموقفين (عرفة والمشعر) أن كان إحرامه للحج فقط، أو عن دخول مكة المكرمة في العمرة، لاداء الطواف والسعي فيها أن كان محرما للعمرة كما ستعرفه إن شاء الله تعالى، بحيث يكون صده مانعا لادائهما - أي الطواف والسعي - ولم يمكنه الطواف والسعي آخر وقتهما، فحينئذ يتحلل من إحرامه بالهدي، وذلك إما أن ينحره إن كان الهدي من الابل أو يذبحه إن كان الهدي من سائر النعم في المكان الذي صد فيه. المحصور المحصور: هو الحاج الذي أحرم بأحد النسكين من الحج

[ 184 ]

أو العمرة ثم مرض مرضا يمنعه عن إتيان المناسك ما تقدم في المصدود فإن كان قد اشترط في إحرامه حينما أحرم أن يحله الله تعالى حيث حبسه، فإنه يتحلل من إحرامه من دون حاجة إلى أن يبعث بهديه إلى محله. هذا إذا كان غير قارن (بمعنى أن حجه يكون: إما حج تمتع، إما حج افراد)، وأما إذا كان قارنا (بمعنى أن حجه حج قران) وكان قد ساق الهدي فإنه يحل من إحرامه بمجرد إرساله الهدي، ولا حاجة لان ينتظر وصول الهدي إلى محله.

[ 185 ]

العمرة المفردة أعلم إن العمرة المفردة على قسمين: واجبة، ومستحبة. والواجبة أيضا على قسمين: واجبة عرضا، وواجبة أصلا. الواجب الاصلى: هو الواجب بأصل الشرع بالشرائط المعتبرة في الحج بالعمر مرة واحدة فقط، ولا يشترط في وجوب العمرة على أهل مكة أو من يجري عليه حكم أهل مكة استطاعة الحج أيضا، فيمكن لهؤلاء أن يستطيعوا للعمرة دون الحج، أو للحج دون العمرة، لان كلا من الحج والعمرة المفردة نسك مستقل بنفسه، غير مرتبط بالاخر. أما غير أهل المكة ومن بحكمهم فلا تجب عليه العمرة المفردة، حتى لو كان مستطيعا لها، بل يجب عليه عمرة التمتع التي مرت عليك في الصفحة (43) وهي أول أفعال الحج.

[ 186 ]

وكذا لا تجب العمرة المفردة أيضا على الاجير إذا فرغ من عمل النيابة، وهو بمكة المكرمة، مع استطاعته من الاتيان بها. ولا تجب العمرة المفردة أيضا على البعيد الذي استطاع لها، وكان لا يتمكن من الوقوفين. ولا يجب الاستئجار للعمرة المفردة بعد أن مضى من أشهر الحج ما يكفي لاداء العمرة المفردة وحدها، من مال الشخص الذي استطاع ومات قبل الموسم، وإن كان الاحتياط في جميع ذلك كله لا ينبغي أن يترك. هذه هي العمرة الواجبة بالاصل، وأما العمرة الواجبة بالعرض فهي العمرة واجبة بالنذر، والعهد، والحلف، والشرط في ضمن العقد وبإفساد الحج أو فواته أيضا، فإذا فات الحج عن المكلف، تحلل حينئذ عن إحرامه بعمرة مفردة كما تقدم. وتجب العمرة المفردة أيضا لدخول مكة المكرمة، وذلك

[ 187 ]

لا يجوز لكل مكلف يريد دخول مكة أن يتجاوز أحد المواقيت المذكورة في الصفحة (56)، بل ولايجوز دخول الحرم الشريف أي حدود حرم مكة - لمن أراد النسك أو دخول مكة، إلا بإحرام من أحد المواقيت المذكورة في الصفحة (56) التي يمر عليها المكلف. وأما غير قاصد النسك و مكة المكرمة فدخوله الحرم الشريف بلا أحرام محل إشكال، فلا يترك الاحتياط. والعمرة تنقسم إلى قسمين: 1 - عمرة التمتع، وهي التي مرت عليك أحكامها تفصيلا في الصفحة (43). 2 - العمرة المفردة، وهي التي سنذكر أفعالها تفصيلا: افعال العمرة المفردة وهي ثمانية: الاول: النية على ما عرفته سابقا في عمرة التمتع عينا.

[ 188 ]

الثاني: الاحرام من أحد المواقيت المذكورة في الصفحة (55) إذا كان المكلف ممن يمر عليها، والذي لا يمر على الميقات فيحرم من بلده إذا دون الميقات وخارج حدود الحرم، وإذا كان المكلف داخل حدود الحرم فيحرم من حدود الحرم، وهو الميقات السادس كما مر في الصفحة (61). الثالث: الطواف حول الكعبة الشريفة سبعا، وهو عين الطواف الذي مر في الصفحة (99). الرابع: صلاة ركعتي الطواف، مثل ما مر في عمرة التمتع في الصفحة (110). الخامس: السعي بين الصفا والمروة كالسعي في عمرة التمتع المذكورة في الصفحة (113). السادس: - الحلق أو التقصير، كما مر في الصفحة (125). السابع: طواف النساء، وهو عين طواف النساء الذي مر في الصفحة (180). الثامن: وصلاة ركعتي طواف النساء مثل ما مر في الصفحة (180).

[ 189 ]

مسائل متفرقة 1 - لو نذر شخص الاحرام قبل الميقات وأحرم كذلك، وعند وصوله الى جدة تهيات له زيارة المدينة المنورة، لا يجوز له الخروج من الاحرام، لان الانصراف من نية الاحرام لا يكون سببا للخروج منه: وبعد الاحرام لا يجوز تجديده بنحو الجزم نعم لا بأس بتجديد النية في المسجد الشجرة رجاء، إلا أنه ليس بلازم. ولو خالف وأحل بزعم أنه جائز فقد مضى حكمه في مسائل محرمات الاحرام. 2 - يراعى فيما يذبح في الكفارات، ما يشترط فيما يذبح في منى على الاحوط الاولى. 3 - يجوز السجود على ما فرش به مسجد الحرام

[ 190 ]

والمشاهد المشرفة من الصخر، فإن المعادن التي لا يجوز السجود عليها، هي ما لا يطلق عليه إسم الارض، كمعادن الذهب والفضة والاحجار الكريمة والفلزات. 4 - لا يجوز الاحرام بالثوب الذي اشتري بعين ثمن لم يخمس أو لم يزك، وهكذا لو تعلق الخمس بنفس ثوب الاحرام، والطواف بهذا الاحرام باطل. لكن إذا اشترى ثوب الاحرام بثمن كلي ودفع الثمن مما لم يخمس أو لم يزك لا يبطل إحرامه، إلا أن ذمته لم تبرأ من الخمس، وهو ضامن له. 5 - لو كان الازدحام في مقام إبراهيم شديدا، بحيث لم يتمكن المصلون من مراعاة عدم محاذاة النساء للرجال أو تقدمهن عليهم فإن صلاتهم صحيحة. 6 - لو علم شخص أن السعي يبدأ من الصفا وينتهي إلى المروة، ولكن لم يعلم مكانهما فسأل شخصا عنهما فدل الصفا مكان المروة والمروة مكان الصفا، سعى سبعا هكذا، ثم علم

[ 191 ]

بخطأه، وسعى مرة اخرى، فالاقوى صحة سعيه وإن كان الاحوط إعادته. 7 - لو حاضت المراة بعد أعمال الحج في منى ورجعت الى مكة، وقبل الطهر اضطرت الى الخروج منها لعدم انتظار رفقتها وما أشبه، فلابد أن تستنيب من يطوف عنها طواف الحج وركعتيه، ثم تسعى هي بنفسها، وتستنيب أيضا من يطوف عنها طواف النساء ويصلي ركعتيه. 8 - لو أحرم شخص، بحج التمتع ومات بعد الاحرام ودخول في الحرم، أجزأه ذلك عن بقية الاعمال ولا يحتاج إلى نائب، ولا فرق في ذلك بين أن يكون الحج لنفسه أو نائبا عن غيره. 9 - إذا رأت المرأة أثر الحيض بعد إكمال أعمال الحج، وشكت أن الحيض كان قبل الشروع في الاعمال أو بعد إكمالها صح حجها، ولا تعتني بمثل هذا الشك. 10 - لا يجوز الصوم بمنى في أيام التشريق، ولا يصح أيضا

[ 192 ]

في يوم العيد لكل أحد، وفي كل مكان. 11 - المراد من المنزل الذي يجوز للحاج الاستظلال فيه وهو محل نزوله، وهو يقابل الطريق الذى يسير فيه، فلا مانع من الاستظلال في المقاهي الواقعة في طريق مكة ومنى وعرفات بعد أن نزلها الحاج وقبل أن يرحل عنها. 12 - الاقوى جواز الالتحاف باللحاف والبطانية المخيطه، بشرط أن لا يلتف بهما بحيث يكونان كالالبسة. 13 - لو لم يطف الحاج طواف النساء جهلا بالمسألة، ولكن طاف طوافا مستحبا، بنية أنه يجير ما لو نقص من طوافه شئ، وبعد سنة مثلا علم بعدم طوافه للنساء، الاحوط له عدم مجامعة زوجته، والذهاب إلى مكة ليطوف طواف النساء ولو في غير أشهر الحج، وأن شق عليه ذلك استناب من يطوف عنه ويصلي ركعتيه. 14 - يجب أن يكون طواف النساء وركعتيه بعد طواف الحج وركعتيه والسعي، فلو قدمه عليهما وجبت إعادته بعد

[ 193 ]

السعي، وفي صورة الجهل أو النسيان الاحوط أن يعيد أيضا، ولو لم يتمكن من الاعادة بنفسه، استناب من يطوف عنه ويصلى ركعتيه. وفى العمرة المفردة يجب أن يكون بعد التقصير فلو قدمه عليه فالحكم كما في الحج. 15 - في العمرة المفردة المستحبة يجب طواف النساء، كما في الحج، فلا تحل النساء له إلا بعد الاتيان به. 16 - تجب إعادة صلاة الطواف بعده إذا أتى بها قبله جهلا. 17 - إذا صلى ركعتي طواف الحج بعد السعي، فالاحوط الاولى إعادة السعي بعد ركعتي الطواف، حفظا للترتيب. 18 - لو قدم السعي على طواف الزيارة جهلا، أعاد السعي بعد الطواف على الاحوط. 19 - السعي بين الصفا والمروة - في الطابق الثاني من المسعى المبني حديثا - صحيح إذا كان الجبلان أعلى من

[ 194 ]

المسعى، ليكون السعي بين الجبلين. 20 - يجوز التقصير في عمرة التمتع، قبل إحرام الحج في أي وقت اتفق، ولا تشترط فيه الفورية بعد السعي. 21 - لا يشترط في الذبح أن يكون بمباشرة الحاج بنفسه، بل يجوز أن يوكل شخصا في ذلك، لكن يجب أن يقصد الوكيل حين الذبح، أنه يذبحه عن موكله فلان. فلو كان وكيلا عن عدة أشخاص، يجب أن يعين كل واحد منهم حين الذبح عنه. 22 - لو اشترى الحاج شاتين ليذبح إحداهما عن نفسه والاخرى عن آخر، وجب التعيين عند الشراء، ويقصد ذبح تلك الشاة عنه أيضا، ولا يكفي بدون التعيين والقصد. 23 - لا يجوز حلق الرأس بعد التقصير في عمرة التمتع، إلا بعد إتمام أعمال الحج، والاحوط إذا حصل ذلك أن يفتدى بشاة. 24 - لو وكل جماعة شخصا في شراء الهدي وذبحه،

[ 195 ]

وجب على الوكيل أن يشتري كل شاة لشخص معين، ويذبحها عنه، ولا يجوز له شراء الشياة بالاشاعة، كما لا يجزئ ذبحها مشاعة بين جماعة. وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين.

[ 197 ]

آداب وزيارة المدينة الطيبه

[ 199 ]

زيارة الرسول (صلى الله عليه وآله) قال الشيخ الكفعمي في المصباح: فإذا أردت الدخول على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فقل: ((اللهم اني قد وقفت على باب من ابواب بيوت نبيك صلواتك عليه وآله، وقد منعت الناس ان يدخلوا الا باذنه، فقلت: (يا ايها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبي الا أن يؤذن لكم) اللهم اني اعتقد حرمة صاحب هذا المشهد الشريف في غيبته، كما اعتقدها في حضرته، واعلم أن رسولك وخلفاءك عليهم السلام أحياء عندك يرزقون، يرون مقامي ويسمعون كلامي ويردون سلامي، وانك حجبت عن سمعي كلامهم، وفتحت باب فهمي بلذيد مناجاتهم، واني استأذنك يا رب اولا،

[ 200 ]

واستأذن رسولك صلى الله عليه وآله ثانيا، واستأذن خليفتك الامام المفروض علي طاعته. (تسميه باسمه واسم ابيه) ((الحسين بن علي عليهما السلام...)) والملائكة الموكلين بهذه البقعة المباركة ثالثا، ءأدخل يا رسول الله، ءأدخل يا حجة الله، ءأدخل يا ملائكة الله المقربين المقيمين في هذا المشهد، فاأذن لي يا مولاي في الدخول افضل ما اذنت لاحد من اوليائك، فان لم اكن اهلا لذلك فانت أهل لذلك. ثم قبل العتبة وادخل وقل: بسم الله وبالله وفي سبيل الله، وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، رب أدخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا، اللهم اغفر لي وارحمني، وتب على، انك أنت التواب الرحيم.

[ 201 ]

زيارة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا نبي الله، السلام عليك يا محمد بن عبد الله، السلام عليك يا خاتم النبيين، اشهد انك قد بلغت الرسالة، واقمت الصلاة، وآتيت الزكوة، وامرت بالمعروف، ونهيت عن المنكر، وعبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين، فصلوات الله عليك ورحمته وعلى اهل بيتك الطاهرين. ثم قف عند رأس النبي صلى الله عليه وآله واستقبل القبلة وقل: أشهد ان لا اله إلا الله وحده لا شريك له، واشهد أن محمدا عبده ورسوله، واشهد أنك رسول الله، وانك محمد بن عبد الله، واشهد انك قد بلغت رسالات ربك،

[ 202 ]

ونصحت لامتك، وجاهدت في سبيل الله، وعبدت الله حتى أتاك اليقين بالحكمة والموعظة الحسنة، واديت الذي عليك من الحق، وانك قد رؤفت بالمؤمنين، وغلظت على الكافرين، فبلغ الله بك افضل شرف محل المكرمين، الحمدلله الذى استنقذنا بك من الشرك والضلالة، اللهم فاجعل صلواتك وصلوات ملائكتك المقربين وانبيائك المرسلين وعبادك الصالحين، واهل السماوات والارضين، ومن سبح لك يا رب العالمين من الاولين والاخرين، على محمد عبدك ورسولك ونبيك وامينك ونجيك وحبيبك وصفيك وخاصتك وصفوتك وخيرتك من خلقك، اللهم اعطه الدرجة الرفيعة، وآته الوسيلة من الجنة، وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الاولون والاخرون، اللهم انك قلت: (ولو انهم إذ ظلموا انفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما)، واني اتيت نبيك

[ 203 ]

مستغفرا تائبا من ذنوبي، ويا محمد اني اتوجه بك إلى الله ربي وربك ليغفر لي ذنوبي. أن كان لك حاجة فاجعل قبره صلى الله عليه وآله خلف كتفيك واستقبل القبلة وارفع يديك وسل حاجتك تقضى انشاء الله تعالى.

[ 204 ]

زيارة فاطمة (عليها السلام) السلام عليك يا بنت رسول الله، السلام عليك يا بنت خليل الله، السلام عليك يا بنت نبي الله، السلام عليك يا بنت حبيب الله، السلام عليك يا بنت صفي الله، السلام عليك يا بنت امين الله، السلام عليك يا بنت خير خلق الله، السلام عليك يا بنت افضل أنبياء الله ورسله وملائكته، السلام عليك يا بنت خير البرية، السلام عليك يا سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين، السلام عليك يا زوجة ولى الله وخير الخلق بعد رسول الله، السلام عليك يا أم الحسن والحسين سيدي شباب اهل الجنة، السلام عليك ايتها الصديقة الشهيدة، السلام عليك ايتها الرضية المرضية، السلام عليك ايتها الفاضلة الزكية، السلام عليك ايتها الحورية

[ 205 ]

الانسية، السلام عليك أيتها التقية النقية، السلام عليك أيتها المحدثة العلمية، السلام عليك ايتها المظلومة المغضوبة، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة، السلام يا فاطمة بنت رسول الله، السلام عليك وعلى بعلك وبنيك ورحمة الله وبركاته، صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك، اشهد انك مضيت على بينة من ربك، وان من سرك فقد سر رسول الله، صلى الله عليه وآله، ومن جفاك فقد جفا رسول الله، صلى الله عليه وآله ومن آذاك فقد آذى رسول الله، صلى الله عليه وآله، ومن وصلك فقد وصل رسول الله صلى الله عليه وآله، ومن قطعك فقد قطع رسول الله، صلى الله عليه وآله، لانك بضعة منه، وروحه التي بين جنبيه، اشهد الله ورسله وملائكته، اني راض عمن رضيت عنه، ساخط على من سخطت عليه، متبرى ممن تبرأت منه، موال لمن واليت، معاد لمن عاديت، مبغض لمن

[ 206 ]

ابغضت، محب لمن احببت، وكفى بالله شهيدا وحسيبا وجازيا ومثيبا. ثم تصل على رسول الله والائمة عليهم السلام.

[ 207 ]

زيارة أخرى للزهراء (عليها السلام) ثم تقول: السلام عليك يا سيدة نساء العالمين، السلام عليك يا والدة الحجج على الناس اجمعين، السلام عليك ايتها المظلومة الممنوعة حقها. ثم قل: اللهم صل على امتك وابنه نبيك وزوجة وصي نبيك صلاة تزلفها فوق زلفي عبادك المكرمين من اهل السماوات واهل الارضين. اللهم صل على الصديقة فاطمة الزكية حبيبة حبيبك ونبيك وام أجبائك واصفيائك التي انتجبتها وفضلتها واخترتها على نساء العالمين، اللهم كن الطالب

[ 208 ]

لها ممن ظلمها واستخف بحقها وكن الثائر اللهم بدم اولادها، اللهم وكما جعلتها ام ائمة الهدى وحليلة صاحب اللوآ، والكريمة عند الملا الاعلى، فصل عليها وعلى امها صلاة تكرم بها وجه ابيها محمد صلى الله عليه وآله تقر بها اعين ذريتها، وابلغهم عني في هذه الساعة افضل التحية والسلام. ثم تقول ما روي عن الامام الباقر (عليه السلام): يا ممتحنة امتحنك الله الذي خلقك قبل ان يخلقك فوجدك لما امتحنك صابره، وزعمنا إنا لك اولياء ومصدقون وصابرون لكل ما اتانا به ابوك صلى الله عليه وآله، واتانا به وصيه، فانا نسألك ان كنا صدقناك الا الحقتنا بتصديقنا لهما لنبشر انفسنا بانا قد طهرنا بولايتك.

[ 209 ]

زيارة أئمة البقيع (عليهم السلام) يستحب استحبابا مؤكدا زيارة أئمة البقيع (عليهم السلام)، فإذا فرغت من زيارة النبي الاعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) وبضعته الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) فتوجه إلى البقيع لزيارة الائمة الاربعة من أئمة اهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وهم: 1 - الامام الحسن بن علي الزكي (عليه السلام). 2 - الامام علي بن الحسن زين العابدين (عليه السلام). 3 - الامام محمد بن علي الباقر (عليه السلام). 4 - الامام جعفر بن محمد الصادق (عليه السلام). يستحب الغسل لاجل الزيارة والدعاء بهذا الدعاء: ((بسم الله وبالله أللهم اجعله لي نورا وطهورا

[ 210 ]

وحرزا وشفاء من كل داء وآفة وعاهة، اللهم طهر به قلبي واشرح به صدري ويسر به امري)). ويستحب أن يلبس الزائر أنظف الثياب، ويتطيب بأفضل الطيب، ويذهب لزيارتهم على سكينة ووقار، فإذا وصل إلى باب القبة الشريفة ويقف ويستأذن بها الاستئذان قائلا: يا موالي يا أبناء رسول الله، عبدكم وابن امتكم، الذليل بين أيديكم، والمضعف في علو قدركم، والمعترف بحقكم، جاءكم مستجيرا بكم، قاصدا إلى حرمكم، متقربا إلى مقامكم، متوسلا إلى الله تعالى بكم، ءأدخل يا موالي، ءادخل يا أولياء الله، ءادخل يا ملائكة الله المحدقين بهذا الحرم، المقيمين بهذا المشهد. ثم أدخل بخضوع وخشوع، وقدم رجلك اليمنى، وقل وانت في حال الدخول: الله اكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة

[ 211 ]

واصيلا، والحمد لله الفرد الصمد، الماجد الاحد، المتفضل المنان، المتطول الحنان، الذي من بطوله، وسهل زيارة ساداتي باحسانه، ولم يجعلني عن زيارتهم ممنوعا، بل تطول ومنح. وتقول في زيارتهم وانت مستقبلا قبورهم، ومستدبرا القبلة الشريفة: السلام عليكم ائمة الهدى، السلام عليكم اهل التقوى، السلام عليكم ايها الحجج على اهل الدنيا، السلام عليكم ايها القوام في البرية بالقسط، السلام عليكم اهل الصفوة، السلام عليك آل رسول الله، السلام عليكم اهل النجوى، اشهد انكم قد بلغتم ونصحتم وصبرتم في ذات الله، وكذبتم واسئ اليكم فغفرتم، واشهد انكم الائمة الراشدون المهتدون، وان طاعتكم مفروضة، وان قولكم الصدق، وانكم دعوتم فلم تجابوا، وامرتم فلم تطاعوا، وانكم دعائم الدين

[ 212 ]

واركان الارض، لم تزالوا بعين الله، ينسخكم من اصلاب كل مطهر، وينقلكم من ارحام المطهرات، لم تدنسكم الجاهلية الجهلاء، ولم تشرك فيكم فتن الاهواء، طبتم وطاب منبتكم، من بكم علينا ديان الدين، فجعلكم في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه، وجعل صلواتنا عليكم رحمة لنا وكفارة لذنوبنا، إذ اختاركم الله لنا، وطيب خلقنا بما من علينا من ولايتكم، وكنا عنده مسمين بعلمكم، معترفين بتصديقنا اياكم، وهذا مقام من اسرف واخطا واستكان واقر بما جنى، ورجى بمقامه الخلاص، وان يستنقذه بكم مستنقذ الهلكى من الردى، فكونوا لي شفعاء، فقد وفدت اليكم إذ رغب عنكم اهل الدنيا، واتخذوا آيات الله هزوا، واستكبروا عنها، يا من هو قائم لا يسهو، ودائم لا يلهو، ومحيط بكل شئ، لك المن بما وفقتني، وعرفتني بما اقمتني عليه، إذ صد عنه عبادك وجهلوا

[ 213 ]

معرفته، واستخفوا بحقه، ومالوا إلى سواه، فكانت المنة منك علي مع اقوام خصصتهم بما خصصتني به، فلك الحمد إذ كنت عندك في مقامي هذا مذكورا مكتوبا، فلا تحرمني ما رجوت، ولا تخيبني فيما دعوت، بحرمة محمد وآله الطاهرين، وصلى الله عليه محمد وآل محمد. وبعد ذلك ادع بما شئت ثم صل ثمان ركعات صلاة الزيارة يعنى لكل امام ركعتان.

[ 215 ]

زيارة امين الله رواها ابن طاووس بأسانيد عديدة عن الباقر (عليه السلام) ان علي بن الحسين زار امير المؤمنين (عليه السلام) بهذه الزيارة: السلام عليك يا امين الله في ارضه وحجته على عباده السلام عليك يا امير المؤمنين السلام عليك يا امير المؤمنين. اشهد انك جاهدت في الله حق جهاده وعملت بكتابه، واتبعت سنن نبيه صلى الله عليه وآله حتى دعاك الله الى جواره فقبضك إليه باختياره، والزم اعداءك الحجة مع مالك من الحجج البالغة على جميع خلقه، اللهم اجعل نفسي مطمئنة بقدرك راضية بقضائك مولعة بذكرك ودعائك، محبة لصفوة اوليائك، محبوبة في

[ 216 ]

ارضك وسمائك، صابرة على نزول بلائك، شاكرة لفواصل نعمائك، ذاكرة لسوابغ آلائك، مشتاقة الى فرحة لقائك، ومتزودة التقوى ليوم جزائك مستنة بسنن اوليائك، مفارقة لاخلاق اعدائك، مشغولة عن الدنيا بحمدك وثنائك. ثم وضع خده على قبره وقال: اللهم ان قلوب المخبتين اليك والهة وسبل الراغبين اليك شارعة واعلام القاصدين اليك واضحة وافئدة العارفين منك فازعة واصوات الداعين اليك صاعدة وابواب الاجابة لهم مفتحة ودعوة من ناجاك مستجابة وتوبة من اناب اليك مقبولة وعبرة من بكى من خوفك مرحومة والاغاثة لمن استغاث بك موجودة والاعانة لمن استعان بك مبذولة وعداتك لعبادك منجزة وزلل من استقالك مقالة واعمال العالمين لديك محفوظة وارزاقك الى الخلائق من لدنك نازلة وعوائد المزيد

[ 217 ]

إليهم واصلة وذنوب المستغفرين مغفورة وحوائج خلقك عندك مقضية وجوائز السائلين عندك موفرة وعوائد المزيد متواترة وموائد المستطمعين معدة ومناهل الظماء مترعة اللهم فاستجب دعائي واقبل ثنائي واجمع بيتي وبين اوليائي بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين، انك ولي نعمائي ومنتهى مناي وغاية رجائي في منقلبي ومثواي. وقد جاءت هذه الاضافات في كامل الزيازات. انت الهي وسيدي ومولاي اغفر لاوليائنا وكف عنا اعدائنا واشغلهم عن اذانا واظهر كلمة الحق واجعلها العليا وادحض كلمة الباطل واجعلها السفلى انك على كل شئ قدير.

[ 219 ]

زيارة ابراهيم بن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويستحب أيضا زيارة إبراهيم بن رسول الله (صلى الله علية وآله وسلم) فتقف على قبره وتقول: السلام على رسول الله، السلام على نبي الله، السلام على حبيب الله، السلام على صفي الله، السلام على نجي الله، السلام على محمد بن عبد الله، سيد الانبياء وخاتم المرسلين، وخيرة الله من خلقه في ارضه وسمائه، السلام على جميع أنبيائه ورسله، السلام على الشهداء والسعداء والصالحين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، السلام عليك ايتها الروح الزاكية، السلام عليك ايتها النفس الشريفة. السلام عليك ايتها السلالة الطاهرة، السلام عليك ايتها النسمة الزاكية،

[ 220 ]

السلام عليك يابن خير الورى، السلام عليك يابن النبي المجتبى، السلام عليك يابن المبعوث إلى كافة الورى، السلام عليك يابن البشير النذير، السلام عليك يابن السراج المنير، السلام عليك يابن المؤيد بالقرآن، السلام عليك يابن المرسل إلى الانس والجان، السلام عليك يابن صاحب الراية والعلامة، السلام عليك يابن الشفيع يوم القيمة، السلام عليك يابن من حباه الله بالكرامة، السلام عليك ورحمة الله وبركاته، اشهد انك قد اختار الله لك دار انعامه قبل ان يكتب عليك احكامه، أو يكلفك حلاله وحرامه، فنقلك إليه طيبا زاكيا مرضيا طاهرا من كل نجس مقدسا من كل دنس وبوأك جنة المأوى، ورفعك إلى الدرجات العلى، وصلى الله عليك صلاة تقر بها عين رسوله، وتبلغه اكبر مأموله. اللهم اجعل افضل صلواتك وازكاها، وانمى بركاتك

[ 221 ]

وأوفاها، على رسولك ونبيك وخيرتك من خلقك محمد خاتم النبين، وعلى من نسل من اولاده الطيبين الطاهرين وعلى من خلف من عترته الطاهرين، برحمتك يا ارحم الراحمين. اللهم إني اسألك بحق محمد صفيك وابراهيم نجل نبيك ان تجعل سعيي بهم مشكورا، وذنبي بهم مغفورا، وحياتي بهم سعيدة، وعاقبتي بهم حميده، وحوائجي بهم مقضية، وافعالي بهم مرضية واموري بهم مسعودة، وشئوني بهم محمودة، اللهم واحسن لي التوفيق ونفس عني كل هم وضيق، اللهم جنبني عقابك، وامنحني ثوابك، واسكني جنانك، وارزقني رضوانك وامانك واشرك لي في صالح دعائي والدي وولدي وجميع المؤمنين والمؤمنات، الاحياء منهم والاموات، إنك ولي الباقيات الصالحات، آمين رب العالمين. ثم تصلي الركعتين للزيارة وتدعوا بما أجببت وتنصرف.

[ 223 ]

ويستحب زيارة فاطمة بنت أسد والدة الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام) وهي مع الائمة الاربعة (عليهم السلام) في البقيع بمكان واحد، فتقول: السلام على نبي الله، السلام على رسول الله، السلام على محمد سيد المرسلين، السلام على محمد سيد الاولين، السلام على محمد سيد الاخرين، السلام على من بعثه الله رحمة لعالمين، السلام عليك ايها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام على فاطمة بنت اسد الهاشمية، السلام عليك ايتها الصديقة المرضية، السلام عليك ايتها التقية النقية، السلام عليك ايتها الكريمة الرضية، السلام عليك يا كافلة محمد خاتم النبيين، السلام عليك يا والدة سيد الوصيين، السلام عليك يا

[ 224 ]

من ظهرت شفقتها على رسول الله خاتم النبيين، السلام عليك يا من تربيتها لولي الله الامين، السلام عليك وعلى روحك وبدنك الطاهر، السلام عليك وعلى ولدك، ورحمة الله وبركاته، اشهد انك احسنت الكفالة، واديت الامانة: واجتهدت في مرضات الله، وبالغت في حفظ رسول الله، عارفة بحقه، مؤمنة بصدقه، معترفة بنبوته، مستبصره بنعمته، كافلة بتربيته، مشفقة على نفسه، واقفة على خدمته، مختارة رضاه، مؤثرة هواه، واشهد انك مضيت على الايمان والتمسك باشرف الاديان، راضية مرضية، طاهرة زكية، تقية نقية، فرضى الله عنك وارضاك، وجعل الجنة منرلك ومأواك، اللهم صل على محمد وآل محمد، وانفعني بزيارتها، وثبتني على محبتها، ولا تحرمني شفاعتها وشفاعة الائمة من ذريتها، وارزقني مرافقتها، واحشرني معها ومع اولادها الطاهرين، اللهم لا تجعله آخر العهد من زيارتي

[ 225 ]

اياها، وارزقني العود إليها ابدا ما ابقيتني، وإذا توفيتني فاحشرني في زمرتها، وادخلني في شفاعتها، برحمتك يا ارحم الراحمين، اللهم بحقها عندك ومنزلتها لديك، اغفر لي ولوالدي ولجميع المؤمنين والمؤمنات، وآتنا في الدنيا حسنة وفي الاخرة حسنة، وقنا برحمتك عذاب النار. ثم تصلي ركعتين الزيارة وتدعوا بما أحببت وتنصرف.

[ 227 ]

زيارة حمزة بن عبد المطلب ثم توجه إلى أحد لزيارة حمزة بن عبد المطلب عم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ويبعد قبره عن المدينة المنورة أربعة كيلومترات، وقم عند قبره وقل: السلام عليك يا عم رسول الله، صلى الله عليه وآله، السلام عليك يا خير الشهداء، السلام عليك يا اسد الله واسد رسوله، اشهد انك قد جاهدت في الله عز وجل، وجدت بنفسك، ونصحت رسول الله، وكنت فيما عند الله سبحانه راغبا، بابي انت وامي، اتيتك متقربا إلى الله عزوجل بزيارتك، ومتقربا إلى رسول الله صلى الله عليه وآله بذلك، راغبا اليك في الشفاعة، ابتغي بزيارتك خلاص نفسي متعوذا بك من نار استحقها مثلي بما جنيت على نفسي، هاربا من ذنوبي التي احتطبتها

[ 228 ]

على ظهري، فزعا إليك رجاء رحمة ربي، اتيتك من شقة بعيدة، طالبا فكاك رقبتي من النار، وقد اوقرت ظهري ذنوبي، واتيت ما اسخط ربي، ولم اجد أحدا افزع إليه خيرا لي منكم اهل بيت الرحمة، فكن لي شفيعا يوم فقري وحاجتي، فقد سرت اليك محزونا، واتيتك مكروبا، وسكبت عبرتي عندك باكيا، وصرت اليك مفردا، وأنت ممن امرني الله بصلته، وحثني على بره، ودلني على فضله، وهداني لحبه، ورغبني في الوفادة إليه، والهمني طلب الحوائج عنده، انتم اهل بيت لا يشقى من تولاكم، ولا يخيب من أتاكم، ولا يخسر من يهواكم، ولا يسعد من عاداكم. فإذا فرغت من الزيارة تصلي ركعتين وتدعو بهذا الدعاء: اللهم صل على محمد وآل محمد، اللهم إني تعرضت لرحمتك بلزومي لقبر عم نبيك صلى الله عليه وآله، ليجيرني من نقمتك وسخطك ومقتك في يوم تكثر فيه

[ 229 ]

الاصوات، وتشغل كل نفس بما قدمت، وتجادل عن نفسها، فان ترحمني اليوم فلا خوف علي ولا حزن، وان تعاقب فمولى له القدرة على عبده، ولا تخيبني بعد اليوم، ولا تصرفني بغير حاجتي، فقد لصقت بقبر عم نبيك، وتقربت به اليك ابتغاء مرضاتك ورجاء رحمتك، فتقبل مني، وعد بحلمك على جهلي، وبرأفتك على جناية نفسي، فقد عظم جرمي، وما اخاف ان تظلمني، ولكن اخاف سوء الحساب، فانظر اليوم تقلبي على قبر عم نبيك، فبهما فكني من النار، ولا تخيب سعيي، ولا يهونن عليك ابتهالي، ولا تحجبن عنك صوتي، ولا تقلبني بغير حوائجي، يا غياث كل مكروب ومحزون، ويا مفرجا عن الملهوف الحيران الغريق المشرف على الهلكة، فصل على محمد وآل محمد، وانظر الي نظرة لا اشقى بعدها ابدا، وارحم تضرعي وعبرتي وانفرادي، فقد رجوت رضاك، وتحريت الخير الذي لا يعطيه احد سواك، فلا

[ 230 ]

ترد املى، اللهم ان تعاقب فمولى له القدرة على عبده وجزاءه بسوء فعله، فلا اخيبن اليوم، ولا تصرفني بغير حاجتي، ولا تخيبن شخوصي ووفادتي، فقد انفدت نفقتي، واتعبت بدني، وقطعت المفازات، وخلفت الاهل والمال وما خولتني، وآثرت ما عندك على نفسي، ولذت بقبر عم نبيك صلى الله عليه وآله، وتقربت به ابتغاء مرضاتك، فعد بحلمك على جهلي، وبرأفتك على ذنبي، فقد عظم جرمي، برحمتك يا كريم يا كريم.

[ 231 ]

زيارة قبور الشهداء في احد (رضوان الله عليهم) السلام على رسول الله، السلام على نبي الله، السلام على محمد بن عبد الله، السلام على أهل بيته الطاهرين، السلام عليكم أيها الشهداء المؤمنون، السلام عليكم يا اهل بيت الايمان والتوحيد، السلام عليكم يا انصار دين الله وانصار رسوله عليه وآله السلام، سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار، اشهد ان الله اختاركم لدينه، واصطفاكم لرسوله، واشهد انكم قد جاهدتم في الله حق جهاده، وذببتم عن دين الله وعن نبيه، وجدتم بانفسكم دونه، واشهد انكم قتلتم على منهاج رسول الله، فجزاكم الله عن نبيه وعن الاسلام واهله افضل الجزاء، وعرفنا وجوهكم في محل رضوانه

[ 232 ]

وموضع اكرامه مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا. اشهد انكم حزب الله، وان من حاربكم فقد حارب الله، وانكم لمن المقربين الفائزين، الذين هم أحياء عند ربهم يرزقون، فعلى من قتلكم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين، اتيتكم يا اهل التوحيد زائرا وبحقكم عارفا وبزيارتكم إلى الله متقربا، وبما سبق من شريف الاعمال، ومرضي الافعال عالما، فعليكم سلام الله ورحمته وبركاته، وعلى من قتلكم لعنة الله وغضبه وسخطه، اللهم انفعني بزيارتهم، وثبتني على قصدهم وتوفني على ما توفيتهم عليه، واجمع بينى وبينهم في مستقر دار رحمتك، اشهد انكم لنا فرط، ونحن بكم لاحقون.

[ 233 ]

وداع النبي (صلى الله عليه وآله) ايها الحاج الكريم إذا أردت السفر من المدينة المنورة، وأردت وداع نبيك الاعظم (صلى الله عليه وآله) فافرغ من جميع حوائجك واغتسل والبس أطهر ثيابك وتوجه إلى الحرم الشريف وزر نبيك بما تقدم من زيارته، فادا فرغت من ذلك فودعه قائلا: السلام عليك يا رسول الله، استودعك الله واسترعيك واقرأ عليك السلام، آمنت بالله وبما جئت به ودللت عليه، اللهم لا تجعله آخر العهد منى لزيارة قبر نبيك، فان توفيتني قبل ذلك فاني أشهد في مماتي على ما شهدت عليه في حياتي، ان لا اله الا انت، وان محمدا عبدك ورسولك، صلى الله عليه وآله.

[ 234 ]

صلى الله عليك، السلام عليك، لا جعله الله آخر تسليمى عليك.

[ 235 ]

دعاء الحسين (عليه السلام) في يوم عرفة قراءة دعاء الحسين (عليه السلام) المعروف بدعاء عرفة الذي يرويه ((بشر)) و ((بشير)) ابنا غالب قالا: حضرنا عرفة بخدمة الحسين (عليه السلام)، وقد خرج من الخيمة ومعه أهل بيته وأولاده وشيعته، ووقف على قدميه في ميسرة الجبل تحت السماء، رافعا يديه بحذاء وجهه خاشعا متذللا فقال (عليهما السلام): بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي ليس لقضائه دافع، ولا لعطائه مانع، ولا كصنعه صنع صانع، وهو الجواد الواسع، فطر اجناس البدائع، واتقن بحكمته الصنائع، لا تخفى عليه الطلائع، ولا تضيع عنده الودائع، جازي كل صانع،

[ 236 ]

ورائش كل قانع، وراحم كل ضارع، ومنزل المنافع، والكتاب الجامع بالنور الساطع، وهو للدعوات سامع، وللكربات دافع، وللدرجات رافع، وللجبابرة قامع، فلا اله غيره ولا شئ يعدله، وليس كمثله شئ، وهو السميع البصير اللطيف الخبير، وهو على كل شئ قدير. اللهم اني ارغب اليك، واشهد بالربوبية لك، مقرا بانك ربي، وان اليك مردي، ابتداتني بنعمتك قبل ان اكون شيئا مذكورا، وخلقتني من التراب ثم اسكنتني الاصلاب، آمنا لريب المنون، واختلاف الدهور والسنين، فلم ازل ظاعنا من صلب إلى رحم في تقادم من الايام الماضية والقرون الخالية، لم تخرجني لرافتك بي، ولطفك لي، واحسانك إلي في دولة ائمة الكفر الذين نقضوا عهدك، وكذبوا رسلك، لكنك اخرجتني للذي سبق لي من الهدى الذي له يسرتني، وفيه انشأتني، ومن قبل ذلك رؤفت بي، بجميل صنعك و

[ 237 ]

سوابغ نعمك، فابتدعت خلقي من مني يمنى، واسكنتني في ظلمات ثلاث، بين لحم ودم وجلد، لم تشهدني خلقي، ولم تجعل إلى شيئا من امري، ثم اخرجتني للذي سبق لي من الهدى إلى الدنيا تاما سويا، وحفظتني في المهد طفلا صبيا، ورزقتني من الغذاء لبنا مريا، و عطفت علي قلوب الحواضن، وكفلتني الامهات الرواحم، وكلاتني من طوارق الجان، وسلمتني من الزيادة والنقصان، فتعاليت يا رحيم يا رحمن، حتى إذا استهللت ناطقا بالكلام، اتممت على سوابغ الانعام، و ربيتني زايدا في كل عام، حتى إذا اكتملت فطرتي، واعتدلت مرتي، اوجبت علي حجتك بان الهمتني معرفتك، وروعتني بعجائب حكمتك، وايقظتني لما ذرات في سماءك وارضك من بدائع خلقك، ونبهتني لشكرك وذكرك، واوجبت علي طاعتك وعبادتك، و فهمتني ما جاءت به رسلك، ويسرت لي تقبل

[ 238 ]

مرضاتك، ومننت علي في جميع ذلك بعونك ولطفك، ثم إذ خلقتني من خير الثرى، ولم ترض لي يا الهي نعمة دون اخرى، ورزقتني من انواع المعاش، وصنوف الرياش، بمنك العظيم الاعظم علي، واحسانك القديم إلى، حتى إذا اتممت علي جميع النعم، وصرفت عني كل النقم، لم يمنعك جهلي وجراتي عليك ان دللتني إلى ما يقربني اليك، ووفقتني لما يزلفني لديك، فان دعوتك اجبتني وان سألتك اعطيتني، وان اطعتك شكرتني، و ان شكرتك زدتني، كل ذلك اكمال لانعمك علي، و احسانك إلي، فسبحانك سبحانك من مبدئ معيد حميد مجيد، وتقدست اسماؤك، وعظمت آلاؤك، فاي نعمك يا الهي احصي عددا وذكرا، ام اي عطاياك اقوم بها شكرا، وهي يا رب اكثر من ان يحصيها العادون، أو يبلغ علما بها الحافظون، ثم ما صرفت ودرات عني. اللهم من الضر والضراء اكثر مما ظهر لي من العافية

[ 239 ]

والسراء، وانا اشهد يا الهي بحقيقة ايماني، وعقد عزمات يقيني، وخالص صريح توحيدي، وباطن مكنون ضميري، وعلائق مجاري نور بصري، و اسارير صفحة جبيني، وخرق مسارب نفسي، و خذاريف مارن عرنيني، ومسارب سماخ سمعي، وما ضمت واطبقت عليه شفتاي، وحركات لفظ لساني، و مغرز حنك فمي وفكي، ومنابت اضراسي، ومساغ مطعمي ومشربي، وحمالة ام راسي، وبلوع فارغ حبائل عنقي، وما اشتمل عليه تامور صدري، وحمائل حبل وتيني، ونياط حجاب قلبي، وافلاذ حواشي كبدي، وما حوته شراسيف اضلاعي، وحقاق مفاصلي، وقبض عواملي، واطراف اناملي، ولحمي، و دمي، وشعري، وبشري، وعصبي، وقصبي، و عظامي، ومخي، وعروقي، وجميع جوارحي، وما انتسج على ذلك ايام رضاعي، وما اقلت الارض

[ 240 ]

مني، ونومي، ويقظتي، وسكوني، وحركات ركوعي وسجودي، ان لو حاولت واجتهدت مدى الاعصار و الاحقاب لو عمرتها ان اودي شكر واحدة من انعمك ما استطعت ذلك الا بمنك، الموجب علي به شكرك ابدا جديدا وثناءا طارفا عتيدا، اجل، ولو حرصت انا والعادون من انامك ان نحصي مدى انعامك سالفه وآنفه ما حصرناه عددا، ولا احصيناه امدا، هيهات انى ذلك، وانت المخبر في كتابك الناطق، والنبا الصادق (وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها)، صدق كتابك اللهم و انباؤك، وبلغت انبياؤك ورسلك ما انزلت عليهم من وحيك، وشرعت لهم وبهم من دينك، غير اني يا الهي اشهد بجهدي وجدي، ومبلغ طاقتي ووسعي، واقول مؤمنا موقنا: الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا فيكون موروثا، ولم يكن له شريك في ملكه فيضاده فيما ابتدع، ولا ولي من الذل فيرفده فيما صنع، فسبحانه سبحانه،

[ 241 ]

لو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا وتفطرتا، سبحان الله الواحد الاحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا احد، الحمد لله حمدا يعادل حمد ملائكته المقربين، وانبيائه المرسلين، وصلى الله على خيرته محمد خاتم النبيين وآله الطيبين الطاهرين المخلصين وسلم. ثم طفق يسأل الله تعالى، واهتم في الدعاء وهو يبكي فقال: اللهم اجعلني اخشاك كاني اراك، واسعدني بتقواك، ولا تشقني بمعصيتك، وخرلي في قضائك، و بارك لي في قدرك، حتى لا احب تعجيل ما اخرت، ولا تأخير ما عجلت. اللهم اجعل غناي في نفسي، واليقين في قلبي، و الاخلاص في عملي، والنور في بصري، البصيرة في ديني، ومتعني بجوارحي، واجعل سمعي وبصرى الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وارني فيه

[ 242 ]

ثاري وماربي، واقر بذلك عيني. اللهم اكشف كربتي، واستر عورتي، واغفر لي خطيئتي، واخسأ شيطاني، وفك رهاني، واجعل لي يا الهى الدرجة العليا في الاخرة والاولى. اللهم لك الحمد كما خلقتني فجعلتني سميعا بصيرا، ولك الحمد كما خلقتني فجعلتني خلقا سويا رحمة بي، وقد كنت عن خلقي غنيا. رب بما براتني فعدلت فطرتي، رب بما انشأتني فاحسنت صورتي، رب بما احسنت إلى وفي نفسي عافيتني، رب بما كلاتني ووفقتني، رب بما انعمت علي فهديتني، رب بما اوليتني ومن كل خير اعطيتني، رب بما اطعمتني وسقيتني، رب بما اغنيتني واقنيتني، رب بما اعنتني واعززتني، رب بما البستني من سترك الصافي، ويسرت لي من صنعك الكافي، صل على محمد وآل محمد، واعني على بوائق الدهور وصروف الليالي و

[ 243 ]

الايام، ونجني من اهوال الدنيا وكربات الاخرة، واكفني شر ما يعمل الظالمون في الارض. اللهم ما اخاف فاكفني، وما احذر فقني، وفي نفسي وديني فاحرسني، وفي سفري فاحفظني، وفي اهلي ومالي فاخلفني، وفيها رزقتني فبارك لي، وفي نفسي فذللني، وفي أعين الناس فعظمني، ومن شر الجن والانس فسلمني، وبذنوبي فلا تفضحني، وبسريرتي فلا تخزني، وبعملي فلا تبتلني، ونعمك فلا تسلبني، والى غيرك فلا تكلني. الهي إلى من تكلني، إلى قريب فيقطعني، ام إلى بعيد فيتجهمني، ام إلى المستضعفين لي، وانت ربي ومليك امري، اشكو اليك غربتي وبعد داري، وهواني على من ملكته امري. الهي فلا تحلل على غضبك، فان لم تكن غضبت علي فلا ابالي سواك، سبحانك غير ان عافيتك اوسع لي، فاسألك يا رب بنور وجهك الذي اشرقت له

[ 244 ]

الارض والسماوات، وكشفت به الظلمات، وصلح به امر الاولين والاخرين، ان لا تميتني على غضبك، ولا تنزل بي سخطك، لك العتبى لك العتبى حتى ترضى قبل ذلك، لا اله الا انت، رب البلد الحرام، والمشعر الحرام، والبيت العتيق الذي احللته البركة، وجعلته للناس امنا، يا من عفا عن عظيم الذنوب بحلمه، يا من اسبغ النعماء بفضله، يا من اعطى الجزيل بكرمه، يا عدتي في شدتي، يا صاحبي في وحدتي، يا غياثي في كربتي، يا وليي في نعمتي. يا الهي واله آبائي ابراهيم واسمعيل واسحق و يعقوب ورب جبرئيل وميكائيل واسرافيل، ورب محمد خاتم النبيين وآله المنتجبين، ومنزل التوراة و الانجيل والزبور والفرقان، ومنزل كهيعص وطه ويس والقرآن الحكيم، انت كهفي حين تعييني المذاهب في سعتها، وتضيق بي الارض برحبها، ولولا رحمتك

[ 245 ]

لكنت من الهالكين، وانت مقيل عثرتي، ولولا سترك اياي لكنت من المفضوحين، وانت مؤيدي بالنصر على اعدائي، ولولا نصرك اياي لكنت من المغلوبين. يا من خص نفسه بالسمو والرفعة، فاولياءه بعزه يعتزون، يا من جعلت له الملوك نير المذلة على اعناقهم، فهم من سطواته خائفون، يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، وغيب ما تاتي به الازمنة والدهور، يا من لا يعلم كيف هو الا هو، يا من لا يعلم ما هو الا هو، يا من لا يعلمه الا هو، يا من كبس الارض على الماء، و سد الهواء بالسماء، يا من له اكرم الاسماء، يا ذا المعروف الذي لا ينقطع ابدا، يا مقيض الركب ليوسف في البلد القفر، ومخرجه من الجب، وجاعله بعد العبودية ملكا، يا راده على يعقوب بعد ان ابيضت عيناه من الحزن فهو كظيم، يا كاشف الضر والبلوى عن ايوب، ويا ممسك يدي ابراهيم عن ذبح ابنه بعد كبر سنه وفناء عمره، يا

[ 246 ]

من استجاب لزكريا فوهب له يحيى، ولم يدعه فردا وحيدا، يا من اخرج يونس من بطن الحوت، يا من فلق البحر لبني اسرائيل فانجيهم، وجعل فرعون وجنوده من المغرقين، يا من ارسل الرياح مبشرات بين يدي رحمته يا من لم يجعل على من عصاه من خلقه، يا من استنقذ السحرة من بعد طول الجحود، وقد غدوا في نعمته يأكلون رزقه ويعبدون غيره، وقد حادوه ونادوه وكذبوا رسله. يا الله يا الله يا بدئ، يا بديعا لاندلك، يا دائما لا نفاد لك، يا حيا حين لا حي، يا محيي الموتى، يا من هو قائم على كل نفس بما كسبت، يا من قل له شكري فلم يحرمني، وعظمت خطيئتي فلم يفضحني، ورآني على المعاصي فلم يشهرني، يا من حفظني في صغري، يا من رزقني في كبري، يا من اياديه عندي لا تحصى، ونعمه لا تجازى، يا من عارضني بالخير والاحسان وعارضته

[ 247 ]

بالاساءة والعصيان، يا من هداني للايماني من قبل ان اعرف شكر الامتنان، يا من دعوته مريضا فشفاني، وعريانا فكساني، وجائعا فاشبعني، وعطشان فارواني، وذليلا فاعزني، وجاهلا فعرفني، ووحيدا فكثرني، و غائبا فردني، ومقلا فاغناني، ومنتصرا فنصرني، و غنيا فلم يسلبني، وامسكت عن جميع ذلك فابتدأني فلك الحمد والشكر، يا من اقال عثرتي، ونفس كربتي و اجاب دعوتي، وستر عورتي، وغفر ذنوبي، وبلغني طلبتي، ونصرني على عدوي، وان اعد نعمك ومننك وكرائم منحك لا احصيها. يا مولاي، انت الذي مننت، انت الذي انعمت، انت الذي احسنت، انت الذي اجملت، انت الذي افضلت، انت الذي اكملت، انت الذي رزقت، انت الذي وفقت، انت الذي اعطيت، انت الذي اغنيت، انت الذي اقنيت، انت الذي آويت، انت الذي كفيت،

[ 248 ]

انت الذي هديت، انت الذي عصمت، انت الذي سترت، انت الذي غفرت، انت الذي اقلت، انت الذي مكنت، انت الذي اعززت، انت الذي اعنت، انت الذي عضدت، انت الذي ايدت، انت الذي نصرت، انت الذي شفيت، انت الذي عافيت، انت الذي اكرمت، تباركت وتعاليت، فلك الحمد دائما، ولك الشكر واصبا ابدا. ثم انا يا الهي المعترف بذنوبي فاغفرها لي، انا الذي اسأت، انا الذي اخطأت، انا الذي هممت، انا الذي جهلت، انا الذي غفلت، انا الذي سهوت، انا الذي اعتمدت، انا الذي تعمدت، انا الذي وعدت وانا الذي اخلفت، انا الذي نكثت، انا الذي اقررت، انا الذي اعترفت بنعمتك على وعندي، وابوء بذنوبي فاغفرها لي، يا من لا تضره ذنوب عباده، وهو الغني عن طاعتهم، والموفق من عمل صالحا منهم بمعونته

[ 249 ]

ورحمته، فلك الحمد الهي وسيدي. الهي امرتني فعصيتك، ونهيتني فارتكبت نهيك، فاصبحت لا ذا براءة لي فاعتذر، ولا ذا قوة فانتصر، فباي شئ استقبلك يا مولاي، ابسمعي ام ببصري ام بلساني ام بيدي ام برجلي، اليس كلها نعمك عندي و بكلها عصيتك يا مولاي، فلك الحجة والسبيل علي، يا من سترني من الاباء والامهات ان يزجروني، ومن العشائر والاخوان ان يعيروني، ومن السلاطين ان يعاقبونى، ولو اطلعو يا مولاى علي ما اطلعت عليه مني إذا ما انظروني، ولرفضوني وقطعوني، فها انا ذا يا الهي بين يديك يا سيدي خاضع ذليل حصير حقير، لا ذو براءة فاعتذر، ولا ذو قوة فانتصر، ولا حجة فاحتج بها، ولا قائل لم اجترح ولم اعمل سوء وما عسى الجحود، ولو جحدت يا مولاى ينفعني، كيف وانى ذلك، وجوارحي كلها شاهدة علي بما قد عملت، و

[ 250 ]

علمت يقينا غير ذي شك انك سائلي من عظائم الامور، وانك الحكم العدل الذي لا تجور، وعدلك مهلكي، و من كل عدلك مهربي، فان تعذبني يا الهي فبذنوبي بعد حجتك علي، وان تعف عني فبحلمك وجودك وكرمك. لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المستغفرين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الموحدين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الخائفين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الوجلين لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الراجين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الراغبين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المهللين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من السائلين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المسبحين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من

[ 251 ]

المكبرين، لا اله الا انت سبحانك ربي ورب آبائي الاولين. اللهم هذا ثنائي عليك ممجدا، واخلاصي لذكرك موحدا، واقراري بآلاءك معددا، وان كنت مقرا اني لم احصها لكثرتها وسبوغها وتظاهرها وتقادمها إلى حادث، ما لم تزل تتعهدني به معها منذ خلقتني وبرأتني من اول العمر من الاغناء من الفقر وكشف الضر و تسبيب اليسر ودفع العسر وتفريج الكرب والعافية في البدن والسلامة في الدين، ولو رفدني على قدر ذكر نعمتك جميع العالمين من الاولين والاخرين ما قدرت ولا هم على ذلك، تقدست وتعاليت من رب كريم عظيم رحيم، لا تحصى آلاؤك، ولا يبلغ ثناؤك، ولا تكافى نعماؤك، صل على محمد وآل محمد، واتمم علينا نعمك، واسعدنا بطاعتك، سبحانك لا اله الا انت. اللهم انك تجيب المضطر وتكشف السوء، وتغيث

[ 252 ]

المكروب، وتشفى السقيم، وتغنى الفقير، وتجبر الكسير، وترحم الصغير، وتعين الكبير، وليس دونك ظهير، ولا فوقك قدير، انت العلي الكبير، يا مطلق المكبل الاسير، يا رازق الطفل الصغير، يا عصمة الخائف المستجير، يا من لا شريك له ولا وزير، صل على محمد وآل محمد، واعطني في هذه العشية، افضل ما اعطيت وانلت احدا من عبادك من نعمة توليها، وآلاء تجددها، وبلية تصرفها، وكربة تكشفها، ودعوة تسمعها، وحسنة تتقبلها، وسيئة تتغمدها، انك لطيف بما تشاء خبير، وعلى كل شئ قدير. اللهم انك اقرب من دعي، واسرع من اجاب، واكرم من عفى، واوسع من اعطى، واسمع من سئل، يا رحمن الدنيا والاخرة ورحيمهما، ليس كمثلك مسئول ولا سواك مأمول، دعوتك فأجبتني، وسألتك فاعطيتني، ورغبت اليك فرحمتني، ووثقت بك

[ 253 ]

فنجيتني، وفزعت اليك فكفيتني. اللهم فصل على محمد عبدك ورسولك ونبيك، وعلى آله الطيبين الطاهرين اجمعين، وتمم لنا نعماءك، وهنئنا عطاءك، واكتبنا لك شاكرين، ولالائك ذاكرين، آمين آمين رب العالمين. اللهم يا من ملك فقدر، وقدر فقهر، وعصي فستر، واستغفر فغفر، يا غاية الطالبين الراغبين، ومنتهى امل الراجين، يا من احاط بكل شئ علما، ووسع المستقيلين رافة ورحمة وحلما. اللهم انا نتوجه اليك في هذه العشية، التي شرفتها و عظمتها بمحمد نبيك ورسولك وخيرتك من خلقك، وامينك على وحيك، البشير النذير، السراج المنير، الذي انعمت به على المسلمين، وجعلته رحمة للعالمين. اللهم فصل على محمد وآل محمد، كما محمد اهل لذلك منك يا عظيم، فصل عليه وعلى آله المنتجبين

[ 254 ]

الطيبين الطاهرين اجمعين، وتغمدنا بعفوك عنا، فاليك عجت الاصوات بصنوف اللغات، فاجعل لنا اللهم في هذه العشية نصيبا من كل خير تقسمه بين عبادك، و نور تهدي به، ورحمة تنشرها، وبركة تنزلها، وعافية تجللها، ورزق تبسطه، يا ارحم الراحمين. اللهم اقلبنا في هذا الوقت منجحين مفلحين مبرورين غانمين ولا تجعلنا من القانطين، ولا تخلنا من رحمتك، ولا تحرمنا ما نؤمله من فضلك، ولا تجعلنا من رحمتك محرومين، ولا لفضل ما نؤمله من عطاءك قانطين، ولا تردنا خائبين، ولا من بابك مطرودين، يا اجود الاجودين واكرم الاكرمين، اليك اقبلنا موقنين، ولبيتك الحرام آمين قاصدين، فاعنا على مناسكنا، واكمل لنا حجنا، واعف عنا وعافنا، فقد مددنا اليك ايدينا، فهي بذلة الاعتراف موسومة. اللهم فاعطنا في هذه العشية ما سألناك، واكفنا ما

[ 255 ]

استكفيناك، فلا كافي لنا سواك، ولا رب لنا غيرك، نافذ فينا حكمك، محيط بنا علمك، عدل فينا قضاؤك، اقض لنا الخير، واجعلنا من اهل الخير. اللهم اوجب لنا بجودك عظيم الاجر وكريم الذخر و دوام اليسر، واغفر لنا ذنوبنا اجمعين، ولا تهلكنا مع الهالكين، ولا تصرف عنا رأفتك ورحمتك يا ارحم الراحمين. اللهم اجعلنا في هذا الوقت ممن سألك فاعطيته، وشكرك فزدته، وتاب اليك فقبلته، وتنصل اليك من ذنوبه كلها فغفرتها له، يا ذا الجلال والاكرام. اللهم ونقنا وسددنا واعصمنا، واقبل تضرعنا يا خير من سئل، ويا ارحم من استرحم، يا من لا يخفى عليه اغماض الجفون، ولا لحظ العيون، ولا ما استقر في المكنون، ولا ما انطوت عليه مضمرات القلوب، الاكل ذلك قد احصاه علمك ووسعه حلمك، سبحانك و

[ 256 ]

تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا، تسبح لك السماوات السبع والارضون ومن فيهن، وان من شئ الا يسبح بحمدك، فلك الحمد والمجد وعلو الجد، يا ذا الجلال والاكرام والفضل والانعام، والايادي الجسام، وانت الجواد الكريم الرؤوف الرحيم. اللهم اوسع علي من رزقك الجلال، وعافني في بدني وديني، وآمن خوفي واعتق رقبتي من النار. اللهم لا تمكر بي، ولا تستدرجني، ولا تخدعني، وادرء عني شر فسقة الجن والانس. ثم رفع (عليه السلام) طرفه إلى السماء ودموعه تجري على خديه ورفع صوته عاليا: يا اسمع السامعين، يا ابصر الناظرين، ويا اسرع الحاسبين، ويا ارحم الراحمين، صل على محمد وآل محمد السادة الميامين، واسألك اللهم حاجتي التي ان اعطيتنيها لم يضرني ما منعتني، وان منعتنيها لم ينفعني ما

[ 257 ]

اعطيتني، اسألك فكاك رقبتي من النار، لا اله الا انت وحدك لا شريك لك، لك الملك ولك الحمد، وانت على كل شئ قدير، يا رب يا رب. ولم يزل يقول ((يا رب)) حتى ضج الجميع بالبكاء على بكائه (عليه السلام) حتى وصلوا المشعر الحرام. وزاد ((ابن طاووس)) في الاقبال بعد كلمة ((يا رب)) هذا الدعاء. الهي انا الفقير في غناى، فكيف لا اكون فقيرا في فقري، الهي انا الجاهل في علمي، فكيف لا اكون جهولا في جهلي. الهي ان اختلاف تدبيرك وسرعة طواء مقاديرك منعا عبادك العارفين بك عن السكون إلى عطاء و اليأس منك في بلاء، الهي مني ما يليق بلؤمي، ومنك ما يليق بكرمك. الهي وصفت نفسك باللطف والرافه لي قبل وجود ضعفي، افتمنعني منهما بعد وجود

[ 258 ]

ضعفي. الهي ان ظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي، وان ظهرت المساوي مني فبعدلك ولك الحجة علي. الهي كيف تكلني وقد تكفلت لي، وكيف اضام وانت الناصر لي، ام كيف اخيب وانت الحفي بي، ها انا اتوسل اليك بفقري اليك، وكيف اتوسل اليك بما هو محال ان يصل اليك، ام كيف اشكو اليك حالي وهو لا يخفى عليك، ام كيف اترجم بمقالي وهو منك برز اليك، ام كيف تخيب آمالي وهى قد وفدت اليك، ام كيف لا تحسن احوالي وبك قامت. الهي ما الطفك بي مع عظيم جهلي، وما ارحمك بي مع قبيح فعلي. الهي ما اقربك مني وابعدني عنك، وما ارافك بي فما الذي يحجبني عنك. الهي علمت باختلاف الاثار وتنقلات الاطوار ان مرادك مني ان تتعرف إلي في كل شئ حتى لا اجهلك في شئ. الهي كلما اخرسني لؤمي انطقني كرمك، وكلما آيستني اوصافي اطمعتني مننك. الهي من كانت محاسنه

[ 259 ]

مساوي، فكيف لا تكون مساويه مساوى، ومن كانت حقائقه دعاوي، فكيف لا تكون دعاويه دعاوي. الهي حكمك النافذ ومشيتك القاهرة لم يتركا لذي مقال مقالا، ولا لذي حال حالا. الهي كم من طاعة بنيتها، وحالة شيدتها، هدم اعتمادي عليها عدلك، بل اقالني منها فضلك. الهي انك تعلم اني وان لم تدم الطاعة مني فعلا جزما فقد دامت محبة وعزما، الهي كيف اعزم وانت القاهر، وكيف لا اعزم وانت الامر. الهي ترددي في الاثار يوجب بعد المزار، فاجمعني عليك بخدمة توصلني اليك، كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر اليك، ايكون لغيرك من الظهور ما ليس لك حتى يكون هو المظهر لك، متى غبت حتى تحتاج إلى دليل يدل عليك، ومتى بعدت حتى تكون الاثار هي التي توصل اليك، عميت عين لا تراك عليها رقيبا، وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبك

[ 260 ]

نصيبا. الهي امرت بالرجوع إلى الاثار، فارجعني اليك بكسوة الانوار وهداية الاستبصار حتى ارجع اليك منها كما دخلت اليك منها مصون السر عن النظر إليها، ومرفوع الهمة عن الاعتماد عليها، انك على كل شئ قدير. الهي هذا ذلي ظاهر بين يديك، وهذا حالي لا يخفى عليك، منك اطلب الوصول اليك، وبك استدل عليك، فاهدني بنورك اليك، واقمني بصدق العبودية بين يديك. الهي علمني من علمك المخزون، وصني بسترك المصون. الهي حققني بحقائق اهل القرب، واسلك بي مسلك اهل الجذب. الهي اغنني بتدبيرك لي عن تدبيرى، وباختيارك عن اختياري، واوقفني على مراكز اضطراري. الهي اخرجني من ذل نفسي، وطهرني من شكي وشركي قبل حلول رمسي، بك انتصر فانصرني، وعليك اتوكل فلا تكلني، واياك اسئل فلا تخيبني، وفي فضلك ارغب فلا تحرمني، وبجنابك

[ 261 ]

انتسب فلا تبعدني، وببابك اقف فلا تطردني. الهي تقدس رضاك ان يكون له علة منك، فكيف تكون له علة مني. الهي انت الغني بذاتك ان يصل اليك النفع منك، فكيف لا تكون غنيا عني. الهي ان القضاء و القدر يمنيني، وان الهوى بوثائق الشهوة اسرني، فكن انت النصير لي حتى تنصرني وتبصرني، واغنني بفضلك حتى استغني بك عن طلبي. انت الذي اشرقت الانوار في قلوب اولياءك حتى عرفوك ووحدوك، و انت الذي ازلت الاغيار عن قلوب احباءك حتى لم يحبوا سواك، ولم يلجئوا إلى غيرك، انت المؤنس لهم حيث اوحشتهم العوالم، وانت الذي هديتهم حيث استبانت لهم المعالم، ماذا وجد من فقدك، وما الذي فقد من وجدك، لقد خاب من رضى دونك بدلا، ولقد خسر من بغى عنك متحولا، كيف يرجى سواك وانت ما قطعت الاحسان، وكيف يطلب من غيرك وانت ما بدلت عادة

[ 262 ]

الامتنان، يا من اذاق احباءه حلاوة المؤانسة فقاموا بين يديه متملقين، ويا من البس اولياءه ملابس هيبته فقاموا بين يديه مستغفرين، انت الذاكر قبل الذاكرين، وانت البادي بالاحسان قبل توجه العابدين، وانت الجواد بالعطاء قبل طلب الطالبين، وانت الوهاب ثم لما وهبت لنا من المستقرضين. الهى اطلبني برحمتك حتى اصل اليك، واجذبني بمنك حتى اقبل عليك. الهي ان رجائي لا ينقطع عنك وان عصيتك، كما ان خوفي لا يزايلني وان اطعتك، فقد دفعتني العوالم اليك، وقد اوقعني علمي بكرمك عليك. الهي كيف اخيب وانت املي، ام كيف اهان وعليك متكلي، الهي كيف استعز و في الذلة اركزتني، ام كيف لا استعز واليك نسبتني، الهي كيف لا افتقر وانت الذي في الفقراء اقمتني، ام كيف افتقر وانت الذي بجودك اغنيتني، وانت الذي لا اله غيرك، تعرفت لكل شئ فما جهلك شئ وانت الذي

[ 263 ]

تعرفت إلى في كل شئ، فرايتك ظاهرا في كل شئ، و انت الظاهر لكل شئ. يا من استوى برحمانيته فصار العرش غيبا في ذاته، محقت الاثار بالاثار ومحوت الاغيار بمحيطات افلاك الانوار، يا من احتجب في سرادقات عرشه عن ان تدركه الابصار، يا من تجلى بكمال بهاءه فتحققت عظمته الاستواء، كيف تخفى وانت الظاهر، ام كيف تغيب وانت الرقيب الحاضر، انك على كل شئ قدير، والحمد لله وحده)).

[ 265 ]

زيارة الحسين (عليه السلام) في يوم عرفة ويستحب أيضا زيارة الحسين (عليه السلام)، واتماما للفائدة أدرجنا هذه الزيارة للحسين (عليه السلام) ليتمكن الواقف بعرفة ان يزوره ولو على البعد، فإليك نص الزيارة: ((الله اكبر، الله اكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة واصيلا، والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله، لقد جاءت رسل ربنا بالحق، السلام على رسول الله صلى الله عليه وآله، السلام على امير المؤمنين، السلام على فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، السلام على الحسن والحسين، السلام على علي بن الحسين، السلام على محمد بن علي، السلام على جعفر بن محمد، السلام على موسى بن جعفر،

[ 266 ]

السلام على على بن موسى، السلام على محمد بن علي، السلام على علي بن محمد، السلام على الحسن بن على، السلام على الخلف الصالح المنتظر، السلام عليك يا ابا عبد الله، السلام عليك يابن رسول الله، عبدك وابن عبدك وابن امتك، الموالى لوليك، المعادي لعدوك، استجار بمشهدك، وتقرب إلى الله بقصدك، الحمد لله الذي هداني لولايتك، وخصنى بزيارتك، وسهل لى قصدك. ثم ادخل الروضة الشريفة فقف محاذيا للرأس الشريف وقل: السلام عليك يا وارث آدم صفوة الله، السلام عليك يا وارث نوح نبي الله، السلام عليك يا وارث إبراهيم خليل الله، السلام عليك يا وارث موسى كليم الله، السلام عليك يا وارث عيسى روح الله، السلام عليك يا وارث محمد حبيب الله، السلام عليك يا وارث امير المؤمنين، السلام عليك يا وارث فاطمة الزهراء،

[ 267 ]

السلام عليك يابن محمد المصطفى، السلام عليك يابن علي المرتضى، السلام عليك يابن فاطمة الزهراء، السلام عليك يابن خديجة الكبرى، السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور، اشهد انك قد اقمت الصلاة، وآتيت الزكاة، وامرت بالمعروف، ونهيت عن المنكر، وأطعت الله حتى أتيك اليقين، فلعن الله امة قتلتك، ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به، يا مولاي يا ابا عبد الله، اشهد الله وملائكته وانبياءه ورسله اني بكم مؤمن وبايابكم موقن، بشرائع ديني، وخواتيم عملي، ومنقلبي إلى ربي، فصلوات الله عليكم وعلى ارواحكم وعلى اجسادكم وعلى شاهدكم وعلى غائبكم وظاهركم وباطنكم، السلام عليك يابن خاتم النبيين، وابن سيد الوصيين، وابن امام المتقين، وابن قائد الغر المحجلين إلى جنات النعيم، وكيف لا تكون كذلك وانت باب الهدى، وامام التقى، والعروة الوثقى، والحجة على

[ 268 ]

اهل الدنيا، وخامس اصحاب اهل الكساء، غذتك يد الرحمة، ورضعت من ثدى الايمان، وربيت في حجر الاسلام، فالنفس غير راضية بفراقك، ولا شاكة في حياتك، صلوات الله عليك وعلى آباءك وابناءك، السلام عليك يا صريع العبرة الساكبة، وقرين المصيبة الراتبة، لعن الله امة استحلت منك المحارم، وانتهكت فيك حرمة الاسلام، فقتلت صلى الله عليك مقهورا، واصبح رسول الله صلى الله عليه وآله بك موتورا، واصبح كتاب الله بفقدك مهجورا، السلام عليك وعلى جدك وابيك، وامك واخيك، وعلى الائمة من بنيك، وعلى المستشهدين معك، وعلى الملائكة الحافين بقبرك، والشاهدين لزوارك، المؤمنين بالقبول على دعاء شيعتك، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته، بابي انت وامي يابن رسول الله، بابي انت وامي يا ابا عبد الله، لقد عظمت الرزية، وجلت المصيبة بك علينا وعلى جميع

[ 269 ]

اهل السماوات والارض، فلعن الله امة اسرجت والجمت وتهيأت لقتالك، يا مولاى يا ابا عبد الله، قصدت حرمك، واتيت مشهدك، اسأل الله بالشأن الذي لك عنده، وبالمحل الذي لك لديه، ان يصلي على محمد وآل محمد، وان تجعلني معكم في الدنيا والاخرة، بمنة وجوده وكرمه)). ثم قبل الضريح وصل ركعتين عند الرأس الشريف اقرأ فيها ما تشاء، وإذا فرغت فقل: ((اللهم اني صليت وركعت وسجدت لك وحدك لا شريك لك، يكون لان الصلاة والركوع والسجود لا يكون إلا لك، لانك انت الله لا اله الا انت. اللهم صلى على محمد وآل محمد، وابلغهم عنى افضل التحية والسلام، اللهم وهاتان الركعتان هدية مني إلى مولاي وسيدي وامامي الحسين بن علي عليهما السلام. اللهم صل على محمد، وتقبل ذلك مني واجزني على ذلك

[ 270 ]

افضل املي ورجاءي فيك، وفي وليك يا ارحم الراحمين)). ثم توجه إلى جهة الرجلين لزيارة ولده علي بن الحسين الاكبر (عليه السلام) وقل: ((السلام عليك يابن رسول الله، السلام عليك يابن نبي الله، السلام عليك يا بن الحسين الشهيد، السلام عليك أيها الشهيد بن الشهيد، السلام عليك ايها المظلوم ابن المظلوم، لعن الله امة قتلتك، ولعن الله امة ظلمتك، ولعن الله امة سمعت بذلك فرضيت به، السلام عليك يا مولاى، السلام عليك يا ولي الله وابن وليه، لقد عظمت المصيبة، وجلت الرزية بك علينا وعلى جميع المؤمنين، فلعن الله امة قتلتك، وابرء إلى الله واليك منهم في الدنيا والاخرة)). ثم توجه إلى جهة الشهداء (عليهم السلام) وزرهم قائلا: ((السلام عليكم يا اولياء الله واحباءه، السلام

[ 271 ]

عليكم يا اصفياء الله واوداءه، السلام عليكم يا انصار دين الله وانصار نبيه، وانصار امير المؤمنين، وانصار فاطمة سيدة نساء العالمين، السلام عليكم يا انصار ابي محمد الحسن الولي الناصح، السلام عليكم يا انصار ابي عبد الله الحسين الشهيد المظلوم، صلوات الله عليهم اجمعين، بابى انتم وامي، طبتم وطابت الارض التي فيها دفنتم، وفزتم والله فوزا عظيما، يا ليتني كنت معكم فافوز معكم في الجنان مع الشهداء والصالحين، وحسن اولئك رفيقا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته)). ثم ارجع إلى جهة رأس الحسين (عليه السلام) وادع الله تعالى لك ولاهلك وابويك واولادك وللمؤمنين جميعا، فإذا فرغت من الدعاء توجه إلى مشهد ابي الفضل العباس (عليه السلام) وقف عند قبره وقل: ((السلام عليك يا ابا الفضل العباس بن امير المؤمنين، السلام عليك يابن سيد الوصيين

[ 272 ]

السلام عليك يابن اول القوم اسلاما، واقدمهم ايمانا، واقومهم بدين الله، واحوطهم على الاسلام، اشهد لقد نصحت لله ولرسوله ولاخيك، فنعم الاخ المواسى، فلعن الله امة قتلك، الله امة استحلت منك المحارم، انتهكت في قتلك حرمة الاسلام، فنعم الاخ الصابر المجاهد المحامي الناصر، والاخ الدافع عن أخيه، المجيب إلى طاعة ربه، الراغب فيما زهد فيه غيره من الثواب الجزيل، والثناء الجميل، والحقك الله بدرجة آباءك في دار النعيم، انه حميد مجيد. ثم الصق نفسك بالقبر وقل: اللهم لك تعرضت، ولزيارة اولياءك قصدت، رغبة في ثوابك، ورجاء لمغفرتك وجزيل احسانك، فاسألك ان تصلى على محمد وآل محمد، وان تجعل رزقي بهم دارا، وعيشي بهم قارا، وزيارتي بهم مقبولة، وذنبي بهم مغفورا، واقلبني بهم مفلحا منجحا مستجابا

[ 273 ]

دعاءي، بافضل ما ينقلب به احد من زواره والقاصدين إليه، برحمتك يا ارحم الراحمين)).

[ 275 ]

زيارة الجامعة الزيارة الثالثة ما جعلها العلامة المجلسي الثامنة من الزيارات الجامعة في كتابه تحفة الزائر وقال هذه زيارة رواها السيد ابن طاووس في خلال ادعية عرفة عن الصادق صلوات الله عليه ويزار بها في كل مكان وزمان لا سيما في يوم عرفة وهي هذه الزيارة: السلام عليك يا رسول الله السلام عليك يا نبي الله السلام عليك يا خيرة الله من خلقه وامينه على وحيه السلام عليك يا مولاى يا امير المؤمنين السلام عليك يا مولاى انت حجة الله على خلقه وباب علمه ووصى نبيه والخليفة من بعده في امته لعن الله امة غصبتك حقك وقعدت مقعدك انا برئ منهم ومن شيعتهم اليك السلام عليك يا فاطمة البتول السلام عليك يا زين

[ 276 ]

نساء العالمين السلام عليك يا بنت رسول الله رب العالمين صلى الله عليك وعليه السلام يا ام الحسن والحسين لعن الله امة غصبتك حقك ومنعتك ما جعله الله لك حلالا انا برئ اليك منهم ومن شيعتهم السلام عليك يا مولاى يا ابا محمد الحسن الزكي السلام عليك يا مولاى لعن الله امة قتلتك وبايعت في امرك وشايعت انا برئ منهم ومن شيعتهم السلام عليك يا مولاى يا ابا عبد الله الحسين بن على صلوات الله عليك وعلى ابيك وجدك محمد صلى الله عليه واله لعن الله امة استحلت دمك ولعن الله امة قتلتك واستباحت حريمك ولعن الله اشياعهم واتباعهم ولعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم انا برئ الى الله واليك منهم السلام عليك يا مولاى يا ابا محمد على ابن الحسين السلام عليك يا مولاى يا ابا جعفر محمد بن على السلام عليك يا مولاى يا ابا عبد الله جعفر بن محمد السلام عليك

[ 277 ]

يا مولاى يا ابا الحسن موسى بن جعفر السلام عليك يا مولاى يا ابا الحسن على بن موسى السلام عليك يا مولاى يا ابا جعفر محمد بن على السلام عليك يا مولاى يا ابا الحسن على بن محمد السلام عليك يا مولاى يا ابا محمد الحسن بن على السلام عليك يا مولاى يا ابا القاسم محمد بن الحسن صاحب الزمان صلى الله عليك وعلى عترتك الطاهرة الطيبة يا موالى كونوا شفعائي في حط وزرى وخطاياى امنت بالله وبما انزل اليكم واتوالى اخركم بما اتوالى اولكم وبرئت من الجبت والطاغوت واللات والعزى يا موالى انا سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم وعدو لمن عاداكم وولى لمن والاكم الى يوم القيمة ولعن الله ظالميكم وغاصبيكم ولعن الله اشياعهم واتباعهم واهل مذهبهم وابرأ الى الله واليكم منهم وعلى ابيك وجدك محمد صلى الله عليه واله لعن الله امة استحلت دمك ولعن الله امة قتلتك واستباحت حريمك ولعن الله اشياعهم واتباعهم ولعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم انا برئ الى الله واليك منهم السلام عليك يا مولاى يا ابا محمد على ابن الحسين السلام عليك يا مولاى يا ابا جعفر محمد بن على السلام عليك يا مولاى يا ابا عبد الله جعفر بن محمد السلام عليك

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الالكترونية