الرئيسية  اتصل بنا  خارطة الموقع   
 
 
  إرسل لنا كتاب | أخبرنا عن خطأ  
أ ب ت  ...




مصباح المتهجد - الشيخ الطوسي

مصباح المتهجد

الشيخ الطوسي


[ 1 ]

مصباح المتهجد

[ 2 ]

حقوق الطبع محفوظة الطبعة الأولى 1411 ه‍ - 1991 م مؤسسة فقه الشيعة بيروت - لبنان

[ 3 ]

مصباح المتهجد للشيخ أبي جعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن الطوسي المشتهر بشيخ الطائفة والشيخ الطوسي 385 - 460 ه‍ ق

[ 4 ]

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون. 2 / 186 (صدق الله العلي العظيم) الدعاء خشوع وخضوع وتضرع وتوسل ورجاء، ومائدة روحية يجتمع حولها الأنبياء والصالحون حيث تسمو النفوس المؤمنة إلى مقام القرب من الله... حيث معراج الروح البشرية إلى رحاب النور... تعالوا نحلق بأجنحة الدعاء إلى أبواب الله المفتوحة لعباده الصالحين... هناك حيث تختصر المسافات وتنعدم الفوارق وتتساقط الحجب. تعالوا معي لنقلب صفحات هذا السفر الخالد (مصباح المتهجد وسلاح المتعبد) لنجد فيه البلسم الشافي والدواء المعافي للنفوس الضامئة والارواح العاشقة، التواقة للعروج إلى الملكوت الأعلى. فيا أيها الطالب إن كنت تريد الله وقربه، فاطلب مقصودك من فصول الادعية، وإن أردت الكمال والفوز والسعادة فأقبل بقلبك إلى الدعاء لأنه مخ العبادة، وإن كنت في بحر من الحيرة والقلق وأردت السكون والطمأنينة، فاسع سعيك وواصل جهدك لتجد مرادك في رحاب هذه الادعية المأثورة عن الأئمة المعصومين. ويا أيها المريد أطلب مرادك من مضامين هذه الادعية العظيمة واسبح في بحر معانيها السامية فإنك ستتغلب حتما على الأمواج العاتية التي تعترض طريقك، وستصل

[ 5 ]

في النهاية إلى شاطئ السلامة والأمان، فلعمري إن فيها ما تشتهي الانفس وترتاح إليه القلوب. وأنت أيها السالك العزيز إذا أردت أن تعرف ربك وتتصل بأنوار سرادقات عرشه، فاخل بنفسك وأغلق بابك وأسبل سترك وصف قدميك بين يدي مولاك تجد الله أنيسك في وحدتك ونورك في ظلمتك وصاحبك في وحشتك. فتعالوا أيها العارفون أدعوكم إلى الاجتماع حول هذه المائدة الروحية... إلى المعراج... إلى الدعاء... إلى الانقطاع من كل شئ... إلى الله... لننظر بأبصار قلوبنا ملكوت الله وعرش الله وعظمته وبهاءه، ولنطهر نفوسنا من كل شئ ونتصل بأرواحنا بجوهر عظمة الخالق تعالى. فهذا كتاب مصباح المتهجد بين أيديكم سفرا خالدا ومنهاج عمل عظيم يغني بكل ما حواه من أدعية وابتهالات عن غيره من كتب الادعية الأخرى. ويكفي هذا الكتاب جلالة وفخرا أن مؤلفه الشيخ الطوسي رضوان الله تعالى عليه، وهو فقيه جليل قد ألف قبل هذا المصباح العديد من الكتب الفقهية كالنهاية والجمل والعقود والمبسوط وغيرها، ثم صنف بعد ذلك هذا السفر الخالد والذي ذكر فيه أيضا أحكاما فقهية بصورة مختصرة في بداية كل فصل من فصول هذا الكتاب، ولذا فإني أستطيع القول بأن هذا الكتاب يحتوي على الفقه المختصر والدعاء المفصل. ولذا فإني أعتقد جازما بأن الداعي لو حصل على نسخة من هذا الكتاب لقراءته والعمل به، مع العزم والارادة والتصميم على العمل بفصوله، فإنه سيخرج من الظلمات إلى النور وسيجد في سبيله نورا ومن فوقه نورا ومن تحت أرجله نورا يرفعه ويحلق به إلى ملكوت الله، حيث ليس لعروجه منتهى إلا السكون والطمأنينة والوصول إلى الله العزيز المقتدر. ونعم بالله مجيبا لمن دعاه.. علي أصغر مرواريد

[ 6 ]

الاهداء: إلى الذين عرفوا الله بالله... وإلي القلوب التي تذوب شوقا في محراب الله... وإلي النفوس الضامئة التي تتلهف شوقا إلى لقاء الله والقرب منه... وإلي كل مؤمن يتخذ من هذا المصباح نور هداية يوصله إلى شاطئ الأمان حيث لا ضلال ولا ظلام... وإلي الشيخ الطوسي رضوان الله تعالى عليه الجامع لهذه الادعية العظيمة والعامل بها... أقدم هذا الجهد المتواضع... علي أصغر مرواريد

[ 7 ]

الصفحة الأولى من مخطوطة الرضوية

[ 8 ]

الصفحة الأخيرة من مخطوطة الرضوية

[ 1 ]

الطهارة

[ 3 ]

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ولي الحمد ومستحقه وصلى الله على خير خلقه محمد وآله الطاهرين من عترته وسلم تسليما

[ 4 ]

سألتم أيدكم الله أن أجمع 1 عبادات السنة، ما يتكرر منها وما لا يتكرر، وأضيف إليها الادعية المختارة عند كل عبادة على وجه الاختصار، دون التطويل والإسهاب، فإن استيفاء الادعية يطول، وربما مله 2 الانسان وتضجر منه، وأسوق ذلك سياقة يقتضيه العمل وذكر 3 ما لابد منه من مسائل الفقه فيه دون بسط الكلام في مسائل الفقه وتفريع المسائل عليها، فإن كتبنا المعمولة في الفقه والأحكام تتضمن ذلك على وجه لا مزيد عليه، كالمبسوط والنهاية والجمل والعقود ومسائل الخلاف وغير ذلك، والمقصود من هذا الكتاب مجرد العمل وذكر الادعية التي لم نذكرها في كتب الفقه، فإن كثيرا من أصحابنا ينشط للعمل دون التفقه وبلوغ الغاية فيه، وفيهم من يقصد التفقه، وفيهم من يجمع بين الأمرين، فيكون لكل طائفة منهم شئ يعتمدونه ويرجعون إليه وينالون بغيتهم منه، وأنا مجيبكم إلى ذلك مستعينا بالله ومتوكلا عليه، بعد أن أذكر فصلا يتضمن ذكر العبادات وكيفية أقسامها وبيان ما يتكرر منها ومالا يتكرر وما يقف منها على شرط وما لا يقف، ليعلم الغرض بالكتاب، والله الموفق للصواب. فصل: في ذكر حصر العبادات وبيان أقسامها عبادات الشرع على ثلاثة أقسام: أحدها: تختص الأبدان 4. والثاني: تختص الأموال. والثالث: تختص الأبدان 5 والأموال. فالأول كالصلاة والصوم. والثاني كالزكاة والحقوق الواجبة المتعلقة بالاموال: والثالث: كالحج والجهاد. وتنقسم هذه العبادات ثلاثة أقسام أخر: أحدها: يتكرر في كل يوم: والثاني: يتكرر في كل سنة. والثالث: يلزم في العمر مرة. فالذي يتكرر في كل يوم الصلوات الخمس، والذي يتكرر في كل سنة كالصوم والزكاة، والذي يلزم في العمر مرة فالحج لا غير، فأما الجهاد: فلا يجب إلا عند وجود الامام العادل وحصول شرائطه 6، وإنما يجب بحسب الحاجة إليه وحسب ما يدعو إليه الامام.

1 - أجمع لكم: هامش ب * * 2 - ملت الانسان: ب * * 3 - أذكر: ب وج * * 4 - يختص الأبدان: ج 5 - البدن: ج وهامش ب * * 6 - الشرائط: ج

[ 5 ]

وتنقسم هذه العبادات قسمين آخرين: أحدهما: مفروض، والآخر: مسنون، والمفروض منها 7 على ضربين: أحدهما: مفروض بأصل الشرع من غير سبب 8 كالصلوات الخمس وصوم شهر رمضان وزكاة الأموال وحجة الاسلام. والثاني 9: يجب عند السبب مثل النذور والعهود وغير ذلك. والمسنون أيضا على ضربين: أحدهما: مرتب بأصل الشرع، والآخر: مرغب فيه على الجملة، فما هو مرتب بأصل الشرع كنوافل الصلاة 10 في اليوم والليلة المرتبة، وصوم الأيام المرغب 11 فيها وغير ذلك. والآخر فكالصلاة المرغب 12 فيها مثل صلاة التسبيح وغير ذلك وكالترغيب في الصوم 13 والصلاة على الجملة والحث على الحج المتطوع به، وقد تعرض أسباب لوجوب 14 صلوات 15 مخصوصة 16 واجبات ومندوبات، فالواجبات منها كالصلاة 17 على الأموات وصلاة العيدين وصلاة الكسوف 18 على ما يذهب إليه أصحابنا في كونها مفروضة، والمندوب: كصلاة الاستسقاء فإنه 19 يستحب عند جدب الأرض وقحط الزمان، وأنا إن شاء الله 20 أذكر جميع ذلك على وجه الاختصار إن شاء الله تعالى. 21 واعلم: أن العبادات بعضها آكد من بعض، فآكدها الصلاة، لأنها لا تسقط إلا بزوال العقل أو العارض 22 كالحيض في النساء، وقد يسقط باقي العبادات عن كثير من الناس فلذلك نقدم الصلاة على باقي العبادات، فأما الزكاة والحج فقد يخلو كثير من الناس منها 23 ممن لا يملك النصاب والاستطاعة، والصوم قد يسقط عمن به فساد المزاج، والعطاش الذي لا يرجى زواله والمريض الذي لا يقدر عليه، ولا يسقط عن واحد من هؤلاء الصلاة 24 بحال. والصلاة لها مقدمات وشروط لا تتم إلا بها، فلابد من ذكرها نحو الطهارة وستر العورة ومعرفة القبلة ومعرفة الوقت ومعرفة أعداد الصلاة، وما يصح الصلاة فيه وعليه من المكان

7 - فالمفروض منهما: ج وهامش ب * * 8 - مخروق ألف * * 9 - والآخر: ج * * 10 - الصلوات: هامش ب 11 - المرغبة: ألف، فيه هامش ب * * 12 - كالصلوات: ج، المرغبة: هامش ب * * 13 - والصدقة: ب وهامش ج 14 - كوجوب: هامش ب * * 15 - صلوة: ب * * 16 - مخروق ألف * * 17 - كالصلوات: ب 18 - الخسوف: هامش ب * * 19 - فإنها: هامش ب * * 20 - بمشية الله: ب وهامش ج * * 21 - بمشية الله: هامش ج 22 - أو لعارض: ج * * 23 - منهما: ب وج * * 24 - الصلوات: ب

[ 6 ]

واللباس، وأنا أبين ذلك على أخصر الوجوه وأبينها إن شاء الله تعالى. فصل: في كيفية الطهارة وبيان أحكامها: الطهارة على ضربين: طهارة بالماء وطهارة بالتراب، فالطهارة بالماء على ضربين: أحدهما: وضوء، والآخر: غسل، فالموجب للوضوء عشرة أشياء: البول والغائط والريح والنوم الغالب على السمع والبصر وكل ما أزال العقل من سكر وجنون وإغماء وغير ذلك والجنابة والحيض والاستحاضة والنفاس ومس الأموات من الناس بعد بردهم بالموت وقبل تطهير هم بالغسل. والموجب 25 للغسل خمسة أشياء من هذه الاشياء وهي: الجنابة والحيض والنفاس والاستحاضة على بعض الوجوه ومس الأموات من الناس على ما ذكرناه. 1، فالوضوء له مقدمات: وهو أنه إذا أراد أن يتخلى لقضاء الحاجة 26 والدخول إلى الخلاء فليغط رأسه ويدخل رجله اليسرى قبل اليمني وليقل: بسم الله وبالله، أعوذ بالله من الرجس النجس الخبيث المخبث الشيطان الرجيم. وإذا قعد للحاجة فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها مع الاختيار، ولا يستقبل الريح بالبول ولا الشمس والقمر، ولا يبولن في جحرة الحيوان، ولا يطمح ببوله في الهواء ويتجنب المشارع والشوارع وأفنية الدور وفئ النزال وتحت الأشجار المثمرة، ولا يبول ولا يتغوط في الماء الجاري ولا الراكد. ويكره له الأكل والشرب عند الحدث والسواك والكلام إلا بذكر الله فيما بينه وبين نفسه أو تدعوه 27 إلى ذلك ضرورة، فإذا فرغ من حاجته فليستنج فرضا واجبا بثلاثة أحجار

25 - فالموجب: ب * * 26 - حاجته: ب * * 27 - وتدعوه: ألف * *

[ 7 ]

وإن غسل الموضع كان أفضل، وإن جمع بين الحجارة والماء كان أفضل، وإن اقتصر على الحجارة أجزاه. فأما مجري البول فلا يجزي 28 غير الماء مع القدرة 29، وكلما أزال العين من خرقة أو مدر أو تراب قام مقام الحجارة ولا يستنج 30 باليمين مع الاختيار. 2، وليقل إذا استنجى: اللهم! حصن فرجي وأعفه واستر عورتي 31 وحرمهما 32 على النار ووفقني لما يقربني منك يا ذا الجلال والاكرام!. 3، ثم يقوم من موضعه ويمر يده على بطنه ويقول: الحمد لله الذي أماط عني الأذى وهنأني طعامي وشرابي وعافاني من البلوي. 4، فإذا أراد الخروج من الموضع الذي تخلي فيه، أخرج رجله اليمنى قبل اليسرى، فإذا خرج قال: الحمد لله الذي عرفني لذته وأبقى في جسدي قوته وأخرج عني أذاه، يا لها نعمة يا لها نعمة يا لها نعمة لا يقدر القادرون قدرها. 5، فإذا أراد الوضوء، وضع الاناء على يمينه ويقول إذا نظر إلى الماء: الحمد لله الذي جعل الماء طهورا ولم يجعله نجسا 6، ثم يغسل يده من البول أو النوم قبل أن يدخلها الاناء، ومن الغائط مرتين ومن الجنابة ثلاث مرات، ثم يأخذ كفا من الماء فيتمضمض به ثلاث مرات، سنة واستحبابا

28 - فيه: ب وهامش ج * * 29 - عليه هامش ب وج * * 30 - ولا يستنجي: هامش ج * * 31 - عورتي: ج 32 - وحرمني: ب وهامش ج

[ 8 ]

ويقول: اللهم! لقني حجتي يوم ألقاك وأطلق لساني بذكرك. 33 7، ثم يستنشق ثلاثا أيضا مثل ذلك ندبا واستحبابا ويقول: اللهم! لا تحرمني طيبات الجنان واجعلني ممن يشم ريحها وروحها وريحانها. 8، ثم يأخذ كفا من الماء فيغسل به وجهه، من قصاص شعر الرأس إلى محادر شعر الذقن طولا، وما دارت عليه الوسطى والابهام 34 عرضا، وما خرج عن ذلك فلا يجب غسله ولا يلزم تخليل شعر 35 اللحية، ويكفي إمرار الماء عليها إلى ما يحاذي الذقن، وما زاد عليه لا يجب، ويقول إذا غسل وجهه: اللهم! بيض وجهي يوم تسود فيه الوجوه ولا تسود وجهي يوم تبيض فيه الوجوه. وغسل الوجه دفعة واحدة فريضة، والثانية سنة، وما زاد عليه غير مجزئ وهو تكلف. 9، ثم يغسل ذراعه الأيمن من المرفق إلى أطراف الأصابع، يستوعب غسل جميعه يبتدئ من المرفق وينتهي إلى أطراف الأصابع، ويقول إذا غسل يده اليمنى: اللهم! أعطني كتابي بيميني والخلد في الجنان بشمالي 36 وحاسبني حسابا يسيرا. وغسل اليد مرة واحدة فريضة، والثانية سنة، وما زاد عليه تكلف غير مجزئ ويستحب للرجل أن يبتدئ بظاهر الذراع والمرأة بباطنها 10، ثم يغسل يده اليسرى على هذا الوجه، ويبتدئ من المرفق إلى أطراف الأصابع ويقول: اللهم! لا تعطني كتابي بشمالي ولا من وراء ظهري ولا تجعلها مغلولة إلى عنقي

33 - بذكراك: ج * * 34 - الابهام والوسطي: ج * * 35 - شعور: محتمل ألف * * 36 - بيساري: هامش ب وج

[ 9 ]

وأعوذ بك من مقطعات النيران 37. 11، ثم يمسح بما يبقي في يده من النداوة، مقدم رأسه مقدار ثلاثة 38 أصابع مضمومة، ويقول: اللهم! غشني رحمتك وبركاتك 39. 12، ولا يكرر مسح الرأس بحال، ثم يمسح برجليه يضع يده على رؤوس أصابعهما ويمسح إلى الكعبين وهما الناتيان في وسط القدم ببقية النداوة أيضا مرة واحدة من غير تكرار، ويقول: اللهم! ثبت قدمي على الصراط يوم تزل فيه الأقدام واجعل 40 سعيي فيما 41 يرضيك عني يا ذا الجلال والاكرام!. 13، فإذا فرغ من وضوئه، قال: الحمد لله رب العالمين. وأما الغسل فموجبه الخمسة الاشياء التي قدمنا ذكرها، ونحن نفرد لكل قسم 42 من ذلك بابا مفردا إن شاء الله. فصل: في ذكر الجنابة وكيفية الغسل منها: الجنابة تكون بشيئين: أحدهما: إنزال 43 الماء الدافق على كل حال في النوم واليقظة بشهوة وغير شهوة، وعلى كل حال، رجلا كان أو امرأة. والثاني: الجماع في الفرج حتى تغيب الحشفة، سواء أنزل أو لم ينزل، وحكم المرأة في ذلك مثل حكم الرجل سواء، ومتى حصل 44

37 - النار: هامش ج * * 38 - ثلاث: ب وج * * 39 - وبركاتك وعفوك: ب وج * * 40 - واقبل: ألف * * 41 - لما: هامش ج * * 42 - شئ: ألف * * 43 - بإنزال: هامش ج * * 44 - حصل على الانسان: هامش ج

[ 10 ]

جنبا، فلا يجوز له دخول شئ من المساجد إلا عابر سبيل عند الضرورة، ولا يضع فيها شيئا مع الاختيار، ولا يمس كتابة المصحف ولا شيئا فيه اسم من أسماء الله تعالى وأسماء أنبيائه وأئمته 45، ويجوز له قراءة القرآن إلا العزائم الأربعة 46، فإنه لا يقرأ منها شيئا على حال 47 ويكره له أن يأكل أو يشرب إلا عند الضرورة، وعند ذلك يتمضمض ويستنشق، ويكره له النوم إلا بعد الوضوء، ويكره له الخضاب. فإذا أراد الغسل فالواجب 48 على الرجل أن يستبرئ نفسه بالبول، وليس بواجب ذلك على النساء. ويستحب 49 أن يغسل فرجه وجميع الموضع الذي 50 أصابه شئ من النجاسة ثم يغسل يده ثلاث مرات استحبابا، وينوي الغسل إذا أراد الاغتسال ويقصد بذلك استباحة الصلاة أو رفع حكم الجنابة، ويستحب أن يقدم المضمضة والاستنشاق وليسا بواجبين 51 ثم يبتدئ فيغسل رأسه جميعه، ويوصل الماء إلى جميع أصول شعره 52، ويميز الشعر بأنامله ويخلل أذنيه بإصبعيه، ثم يغسل جانبه الأيمن مثل ذلك، ثم يغسل الجانب الأيسر 53 ويمر يده على جمع بدنه حتى لا يبقي موضع إلا ويصل الماء إليه وأقل ما يجزئ من الماء ما يكون به غاسلا والاسباغ 54 بصاع فما زاد عليه. 14، ويستحب أن يقول عند الغسل: اللهم طهرني وطهر قلبي واشرح لي صدري وأجر على لساني مدحتك والثناء عليك، اللهم اجعله لي طهورا وشفاء ونورا إنك على كل شئ قدير. ويكره 55 الخضاب والترتيب واجب في غسل الجنابة والموالاة ليست بواجبة 56.

45 - وأئمة عليهم السلام: ب * * 46 - العزائم الأربع: ب وج * * 47 - على كل حال: هامش ب 48 - فواجب: هامش ج * * 49 - ويجب: ج * * 50 - وجميع المواضع التي أصابها: ج وهامش ب 51 - بفرضين: ج * * 52 - الشعر: ج 53 - جانبه الأيسر مثل ذلك: هامش ج * * 54 - يكون: هامش ج 55 - ويكره له: ب وج * * 56 - واجبة: ج وهامش ألف

[ 11 ]

فصل: في ذكر الحيض والاستحاضة والنفاس الحائض التي 57 تري الدم الأسود الخارج بحرارة، ويتعلق به أحكام مخصوصة، ولقليل أيامها 58 حد، فإذا رأت هذا الدم فإنه يحرم عليها الصوم والصلاة 59، ولا يجوز لها دخول المساجد إلا عابرة سبيل، ولا يصح منها الاعتكاف، ولا الطواف، ويحرم على زوجها وطئها 60 فإن وطئها كانت عليه عقوبة وتلزمه كفارة، ولا يجوز 1 6 لها قراءة العزائم ويجوز 62 قراءة ما عداها، ولا يصح طلاقها ويجب عليها قضاء الصوم دون الصلاة، ويكره لها مس المصحف ويحرم عليها مس كتابة القرآن، ويكره لها 63 الخضاب، وأقل الحيض ثلاثة أيام وأكثره عشرة 64 وما بينهما بحسب العادة، فإذا انقطع عنها الدم بعد العشرة الأيام 65 اغتسلت، وإن لم ينقطع كان حكمها حكم الاستحاضة 66، وإن رأت أقل من ثلاثة أيام كان أيضا مثل ذلك، وإن انقطع بعد الثلاثة وقبل العشرة 67 استبرأت نفسها بقطنة، فإن خرجت ملوثة فهي بعد حائض، وإن خرجت نقية كان عليها الغسل، وكيفية غسلها مثل غسل الجنابة، ويزيد عليها 68 بوجوب تقديم الوضوء على الغسل ليصح لها الدخول في الصلاة. وأما المستحاضة فهي التي تري الدم الأصفر البارد 69 أو رأت الدم بعد العشرة من أيام الحيض أو النفاس، ولها ثلاثة أحوال: إن رأت الدم القليل 70 وهو ما لا يظهر على القطنة إذا احتشت به 71 فعليها تجديد الوضوء وتغيير القطنة والخرقة عند كل صلاة، وإن رأت أكثر من ذلك وهو أن يظهر من الجانب الآخر ولا يسيل فعليها غسل 72 لصلاة الغداة وتجديد الوضوء وتغيير القطنة والخرقة لباقي الصلوات، وإن رأت أكثر من ذلك وهو أن يسيل من خلف الخرقة فعليها ثلاثة أغسال في اليوم والليلة غسل للظهر والعصر تجمع بينهما، وغسل للمغرب والعشاء الآخرة تجمع بينهما، وغسل لصلاة الليل وصلاة الغداة أو لصلاة الغداة وحدها إن لم تصل

57 - الحائض هي: ب وج * * 58 - أيامه: ج وهامش ب * * 59 - الصلاة والصوم: ب * * 60 - وطؤها: ج وطيها: هامش ب * * 61 - ولا تجوز: ج وهامش ب * * 62 - وتجوز: ج * * 63 - ويكره له: ب * * 64 - عشرة أيام: ب وهامش ج * * 65 - أيام: ب * * 66 - المستحاضة: ج * * 67 - أيام: ج، عشرة أيام: هامش ج 68 - عليه: هامش ج 69 - البارد الأصفر: ب * * 70 - قليلا: هامش ج * * 71 - بها: هامش ج 72 - غسل واحد: ب وج

[ 12 ]

صلاة الليل، وحكم المستحاضة حكم الطاهر سواء إذا فعلت ما تفعله 73 المستحاضة، لا يحرم 74 عليها ما يحرم على الحائض بحال 75 وأما النفساء فهي التي تري الدم عند الولادة فإذا 76 رأت الدم عند ذلك، كان حكمها حكم الحائض سواء في جميع ما ذكرناه من المحرمات والمكروهات، وأكثر أيام النفاس عشرة أيام، وروي: ثمانية عشر يوما، والأول أحوط وليس لقليله حد، ويجوز 77 أن يكون ساعة، وترى الطهر بعد ذلك فيلزمها الغسل والصلاة. فصل: في ذكر الأغسال المسنونة: الأغسال المسنونة ثمانية وعشرون غسلا: غسل يوم الجمعة، وليلة النصف من رجب، ويوم السابع والعشرين منه، وليلة النصف من شعبان، وأول ليلة من شهر رمضان، وليلة النصف منه وليلة سبعة عشرة منه، وتسع عشرة 78، وإحدى وعشرين، وثلاث وعشرين 79، وليلة الفطر، ويوم الفطر، ويوم الأضحى، وغسل الاحرام، وعند دخول الحرم، ودخول المسجد الحرام، ودخول الكعبة، ودخول المدينة، ودخول مسجد النبي عليه وآله السلام 80، وعند زيارة النبي، وعند زيارة الأئمة، ويوم الغدير ويوم المباهلة، وغسل التوبة، وغسل المولود، وغسل قاضي صلاة الكسوف إذا احترق القرص كله وتركه 81 متعمدا، وعند صلاة الحاجة، وعند صلاة الاستخارة. فصل: في ذكر أحكام المياه: الماء على ضربين: مطلق ومضاف، فالمطلق على ضربين: جار وواقف 82، فالجاري طاهر مطهر ما لم تغلب عليه نجاسة تغير أحد أوصافه: لونه أو طعمه أو رائحته، والواقف على ضربين: ماء الابار وماء غير الابار، فماء 83 الابار طاهر مطهر ما لم تقع فيها 84 نجاسة، فإذا حصل 85

73 - ما تفعل: ب * * 74 - ولا يحرم: ب وهامش ج * * 75 - بحال: عليه علامة السقط في ألف * * 76 - فإن رأت: ج 77 - يجوز: ج * * 78 - عشرة منه: هامش ج * * 79 - عشرين منه: ب وج * * 80 - صلى الله عليه وسلم: ب وج 81 - وتركها: هامش ب * * 82 - وغير جار: هامش ج * * 83 - ماء: ب وج * * 84 - فيه: ب وج 85 - حصلت فيها: هامش ب، حصلت فيها نجاسة: هامش ج

[ 13 ]

فيها شئ ما النجاسة نجست، ولا يجوز استعمالها قليلا كان ماؤها أو كثيرا، غير أنه يمكن تطهيرها بنزح بعضها 86، وقد ذكرنا تفصيل ذلك في النهاية 87 والمبسوط وغير ذلك من كتبنا وماء غير الابار على ضربين: قليل وكثير، فالقليل ما نقص عن كر، والكثير ما بلغ كرا فما زاد عليه. والكر: ما كان قدره ألفا ومائتي 88 رطل بالعراقي أو كان قدره ثلاثة أشبار ونصفا 89 طولا في عرض في عمق 90، فإذا كان أقل من كر فإنه ينجس بما يقع فيه من النجاسة على كل حال ولا يجوز استعماله بحال، وما كان كرا فصاعدا فإنه لا ينجس بما يقع فيه من النجاسة إلا ما غير أحد أوصافه: إما لونه أو طعمه أو رائحته. وأما المضاف من المياه: فهو كل ماء يضاف إلى أصله 91 أو كان مرقة نحو ماء الورد وماء الخلاف وماء النيلوفر 92 وماء الباقلي 93 وغير ذلك، فما هذه صورته لا يجوز استعماله في الوضوء والغسل 94 وإزالة النجاسة 95 ويجوز استعماله في ما عدا ذلك ما لم تقع فيه 96 نجاسة، فإذا وقعت فيها نجاسة فلا يجوز استعمالها 97 بحال، قليلا كان أو كثيرا. فصل: في ذكر التيمم وأحكامه: التيمم هو الطهارة بالتراب، ولا يجوز التيمم إلا مع عدم الماء أو عدم ما يتوصل به إليه من آلة ذلك أو ثمنه أو الخوف من استعماله إما على النفس أو المال، ولا يصح التيمم إلا عند تضيق وقت الصلاة ولا يصح التيمم أيضا إلا بما يسمي أرضا بالاطلاق 98 ويكون طاهرا من تراب أو مدر أو حجر، وإذا 99 أراد التيمم فإن كان عليه وضوء ضرب 100 بيديه على الأرض

86 - بنزح ماءها أو بعضها: ب وج، بنزح كلها أو بعضها: هامش ب * * 87 - في كتاب النهاية: ب وج 88 - مأتي: ألف * * 89 - نضف: هامش ج * * 90 - وفي عمق: هامش ج * * 91 - إلى أصل: ب وج 92 - اللينوفر: هامش ج * * 93 - الباقلا: ج * * 94 - ولا الغسل: ب وج * * 95 - النجاسات: هامش ب وج 96 - فيها: ب هامش ج * * 97 - استعماله: ب وج 98 - بإطلاق: ب وهامش ج * * 99 - فإذا: ب 100 - يضرب: ب

[ 14 ]

دفعة واحدة، ثم ينفضهما ويمسح بهما وجهه من قصاص شعر الرأس إلى طرف أنفه وببطن يده 102 اليسرى ظهر كفه اليمنى من الزند إلى أطراف الأصابع، وببطن كفه اليمنى ظهر كفه اليسرى من الزند إلى أطراف الأصابع، وإن كان عليه غسل ضرب بيديه 103 ضربتين، إحداهما 104 للوجه والأخرى لليدين، والكيفية واحدة. وكل ما نقض الوضوء نقض التيمم سواء، وينقضه أيضا التمكن من استعمال الماء، وكل ما يستباح بالوضوء يستباح بالتيمم على حد واحد. فصل: في وجوب 105 إزالة النجاسة من البدن والثياب 106: لا يصح الدخول في الصلاة مع النجاسة على الثوب أو البدن إلا بعد إزالتها، فالنجاسة على ضربين: ضرب يجب إزالة قليله وكثيره، وذلك مثل دم الحيض والاستحاضة والنفاس والخمر وكل شراب مسكر 107 والفقاع والمني من كل حيوان 108 والبول والغائط من الادمي وكل ما لا يؤكل لحمه وما يؤكل لحمه لا بأس ببوله وروثه وذرقه إلا ذرق الدجاج خاصة، فإنه نجس. والضرب الآخر على ضربين: أحدهما: تجب 109 إزالته إذا كان في سعة درهم وهو باقي الدماء من كل حيوان، والضرب الآخر: لا يجب إزالته قليله ولا كثيره، بل هو معفو عنه، نحو دم البق والبراغيث ودم السمك ودم الدماميل اللازمة والجراح الدامية 110 وما لا يمكن التحرز منه. ويجب غسل الاناء من ولوغ الكلب خاصة والخنزير ثلاث مرات: أولاهن 111 بالتراب ومن باقي النجاسات ثلاث مرات 112، وكل ما ليس فيه دم 113 فليس بنجس كالذباب والجراد والخنافس، ويكره العقرب والوزغ، وماله نفس سائلة ينجس بالموت ويفسد الماء إذا مات فيه، والأول لا يفسده، ويغسل الاناء من الخمر وموت الفأرة فيه سبع مرات.

101 - دفعة: ج * * 102 - كفه: ب * * 103 - بيده: ج * * 104 - إحديهما: ب وج * * 105 - في ذكر وجوب: ج 106 - من الثياب والبدن: ج * * 7 10 - يسكر: ب وهامش ألف وج * * 108 - الحيوان: هامش ج 109 - يجب: ب * * 110 - الدائمة: هامش ب * * 111 - أولهن: ج، أولها: هامش ب وج 112 - بلا تراب: ب وج * * 113 - ليس له نفس: هامش ب وج

[ 15 ]

فصل: في ذكر غسل الميت 114 وما يتقدمه 115 من الأحكام 116: يستحب للانسان الوصية وأن لا يخل بها فإنه روي: أنه ينبغي أن لا يبيت الانسان إلا ووصيته تحت رأسه، ويتأكد ذلك 117 في حال المرض، ويحسن 118 وصيته ويخلص نفسه فيما بينه وبين الله تعالى من حقوقه ومظالم العباد، فقد روي عن النبي عليه السلام 119 أنه قال: من لم يحسن 120 الوصية عند موته كان ذلك نقصا في عقله ومروته قالوا: يا رسول الله وكيف الوصية؟، قال: إذا حضرته الوفاة واجتمع الناس إليه 121. 15، قال: اللهم! فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم! إني أعهد إليك أني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك 122 لا شريك لك وأن محمدا صلى الله عليه وآله عبدك ورسولك 123 وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأنك تبعث 124 من في القبور وأن الحساب حق وأن الجنة حق، وما وعدت 125 فيها من النعيم من المأكل والمشرب والنكاح حق وأن النار حق وأن الايمان حق وأن الدين كما وصفت وأن الاسلام كما شرعت 126 وأن القول كما قلت وأن القرءان كما أنزلت وأنك أنت 127 الله الحق المبين، وأني أعهد إليك في دار الدنيا أني رضيت بك ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وآله نبيا وبعلي وليا وبالقرءان كتابا وأن أهل بيت نبيك عليه وعليهم السلام أئمتي.

114 - الأموات: ج وهامش ب * * 115 - وما يتقدم: هامش ج * * 116 - وذكر الوصية وما يتعلق بها: هامش ب وج 117 - وقد أكد ذلك: ج * * 118 - ويحسن: ج * * 119 - صلى الله عليه وآله: ب وج 120 - من لم يحسن: ج * * 121 - عنده: ج وهامش ب * * 122 - إلا الله وحده: هامش ب وج 123 - عبده ورسوله: ب وهامش ج * * 124 - وأن الله يبعث: هامش ب وج * * 125 - وما وعد: ب وج 126 - بصيغة الغيبة في المتن وبالخطاب في الهامش * * 127 - وأن الله هو الحق المبين: ب وهامش ج

[ 16 ]

اللهم! أنت ثقتي عند شدتي ورجائي عند كربتي وعدتي عند الأمور التي تنزل بي فأنت وليي في نعمتي 128 وإلهي وإله ءابائي، صل على محمد وآله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا وآنس 129 في قبري وحشتي واجعل لي عندك عهدا يوم ألقاك منشورا. فهذا عهد الميت يوم يوصي بحاجته والوصية حق على كل مسلم. قال أبو عبد الله عليه السلام 130 وتصديق هذا في سورة مريم قول الله تبارك وتعالى: لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا، وهذا هو العهد. وقال النبي صلى الله عليه وآله 131 لعلي عليه السلام 132: تعلمها أنت وعلمها أهل بيتك وشيعتك 133. قال وقال النبي عليه السلام: علمنيها جبريل. 134 16، نسخة الكتاب الذي يوضع عند الجريدة مع الميت يقول قبل أن يكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وأن الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتية 135 لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور. 17، ثم يكتب: بسم الله الرحمن الرحيم، شهد الشهود المسمون في هذا الكتاب أن أخاهم في الله عز وجل فلان بن فلان ويذكر اسم الرجل أشهدهم واستودعهم وأقر عندهم أنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا صلى الله عليه وآله عبده

128 - وأنت ولي نعمتي: نسخة في ج * * 129 - وأنس: محتمل ألف * * 130 - عليه الصلوة والسلام: ج 131 - عليه السلام: هامش ج * * 132 - ليس في ألف * * 133 - تعلمها أهل بيتك وشيعتك: ألف 134 - جبرئيل عليه السلام: ب وج * * 135 - وأن الساعة حق آتية: ب وهامش ج

[ 17 ]

ورسوله وأنه مقر بجميع الأنبياء والرسل عليهم السلام وأن عليا ولي الله و إمامه وأن الأئمة من ولده 136 أئمته وأن أولهم الحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى و محمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي والقائم الحجة عليهم السلام، و أن الجنة حق والنار حق والساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور، وأن محمدا صلى الله عليه وآله رسوله جاء بالحق وأن عليا ولي الله والخليفة من بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ومستخلفه في أمته مؤديا لامر ربه تبارك و تعالى، وأن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله 137 وابنيها الحسن و الحسين إبنا رسول الله وسبطاه إماما الهدى وقائدا الرحمة وأن عليا ومحمدا و جعفرا وموسى وعليا ومحمدا وعليا وحسنا والحجة عليهم السلام أئمة وقادة و دعاة إلى الله عز وجل 138 وحجة على عباده. 139 * / 18، ثم يقول للشهود: يا فلان بن فلان ويا فلان! المسمين في هذا الكتاب أثبتوا لي هذه الشهادة عندكم حتى تلقوني بها عند الحوض. ثم يقول الشهود: يا فلان! نستودعك الله و الشهادة والاقرار والإخاء مودوعة عند رسول الله صلى الله عليه وآله ونقرء عليك السلام ورحمة الله وبركاته. ثم تطوي الصحيفة. وتطبع وتختم بخاتم الشهود وخاتم الميت، وتوضع عن يمين الميت

136 - ولده: ب وج * * 137 - ليس في ب * * 138 - جل وعلا: ب وج وهامش ألف * * 139 - مخروق ألف

[ 18 ]

مع الجريدة وتثبت الصحيفة بكافور وعود على جبهته غير مطيب إن شاء الله وبه التوفيق وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الأخيار الأبرار وسلم تسليما. * / 19، وينبغي إذا حضره الموت أن يستقبل 140 بباطن قدميه القبلة ويكون عنده من يقرء القرآن سورة يس والصافات ويذكر الله تعالى 141 ويلقن الشهادتين والإقرار بالأئمة واحدا واحدا، ويلقن كلمات الفرج وهي: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين والصلوة على محمد وآله الطيبين. 142 ولا يحضره جنب ولا حائض، فإذا قضي نحبه غمض عيناه ومدت يداه ويطبق فوه وتمد ساقاه ويشد لحيه ويؤخذ في تحصيل أكفانه فتحصل 143 من الأكفان المفروضة ثلاث قطع: ميزر وقميص وإزار، ويستحب أن يضاف إلى ذلك حبرة يمنية 144 أو إزار آخر وخرقة خامسة يشد بها فخذاه ووركه، ويستحب أن تجعل له عمامة زائدة على ذلك، ويجعل 145 له شئ من الكافور الذي لم تمسه النار وأفضلها 146 وزن ثلاثة عشر درهما وثلث وأوسطها أربعة مثاقيل وأقله وزن درهم فإن تعذر فما سهل. * / 20، وينبغي أن يكتب على الاكفان كلها: فلان يشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله وأن عليا أمير المؤمنين والائمة من ولده واحدا واحدا أئمة 147 الهدى الأبرار. ويكتب ذلك بتربة الحسين أو بالإصبع ولا يكتب بالسواد. ويغسل الميت ثلاثة أغسال: أولها بماء السدر، والثاني بماء جلال الكافور، والثالث بماء

140 - أن تستقبل: ب * * 141 - عزوجل: ب * * 142 - الطاهرين: نسخة في ب وهامش ج * * 143 - فيحصل: ج، فتحصل له: هامش ب 144 - يمنة: هامش ج * * 145 - ويحصل: ب وهامش ج * * 146 - أفضله: هامش ب * * 147 - أئمته: ج وهامش ب

[ 19 ]

القراح. وكيفية غسله مثل غسل الجنابة سواء يبدأ أولا فيغسل يد 148 الميت ثلاث مرات، ثم ينجيه بقليل من الاشنان ثلاث مرات، ثم يغسل رأسه 149 ثلاث مرات، ثم جانبه 150 الأيمن ثم الأيسر مثل ذلك ويمر يده على جميع جسده، كل ذلك بماء السدر، ثم 151 يغسل الأواني ويطرح ماء آخر ويطرح فيه قليلا من الكافور، ثم يغسله بماء الكافور مثل ذلك على السواء، ويقلب بقية الماء ويغسل الأواني ثم يطرح الماء القراح ويغسله الغسلة الثالثة مثل ذلك سواء. ويقف الغاسل على جانبه الأيمن، ويقول كلما غسل منه شيئا: عفوا عفوا. فإذا فرغ نشفه بثوب نظيف ويغتسل الغاسل فرضا، إما في الحال أو 152 فيما بعد. ويستحب تقديم الوضوء على الغسلات ثم يكفنه فيعمد إلى الخرقة التي هي الخامسة فيبسطها ويضع عليها شيئا من القطن وينثر عليها شيئا من الذريرة المعروفة بالقمحة، ويضعه على فرجيه قبله ودبره، ويحشو دبره بشئ من القطن، ثم يستوثق بالخرقة إليتيه وفخذيه شيئا وثيقا ثم يوزره من سرته إلى حيث يبلغ الميزر، ويلبسه القميص وفوق القميص الإزار وفوق الازار الحبرة أو ما يقوم مقامها ويضع معه جريدتين من النخل أو من شجر غيره، بعد أن يكون رطبا، ومقدارها 153 مقدار عظم الذراع، يضع واحدة منهما في جانبه الأيمن يلصقها بجلده من عند حقوه، والأخرى من الجانب الأيسر بين القميص والأزار ويضع الكافور على مساجده: جبهته وباطن يديه وركبتيه وأطراف أصابع رجليه، فإن فضل منه شئ جعله على صدره ويرد عليه أكفانه ويعقدها من ناحية رأسه ورجليه إلى أن يدفنه فإذا دفنه حل عنه عقد أكفانه ثم يحمل على سريره إلى المصلي، فيصلي عليه على ما سنبينه إن شاء الله، وأفضل ما يمشي الانسان خلف الجنازة أو بين جنبيها، ويستحب تربيع الجنازة بأن يأخذ جانبها الأيمن، ثم رجلها الأيمن 154، ثم رجلها الأيسر 155، ثم منكبها الأيسر يدور خلفها دور الرحي، فإذا جئ بها إلى القبر، ترك جنازة الرجل مما يلي رجلي القبر وتقدم إلى شفير القبر في ثلاث دفعات، وإن كانت جنازة امرأة تركت قدام القبر مما يلي القبلة، ثم ينزل

148 - يدي: ب وج * * 149 - برغوة السدر: هامش ب وج * * 150 - وجانبه: هامش ج * * 151 - ويطرح: هامش ج 152 - وإما: هامش ب وج * * 153 - ومقدارهما: ب وج * * 154 - اليمنى: ب وج * * 155 - اليسرى: ب وج

[ 20 ]

إلى القبر ولي الميت أو من يأمره الولي، فيكون 156 نزوله من عند رجلي القبر. * / 21، ويقول إذا نزله: اللهم اجعلها روضة من رياض الجنة ولا تجعلها حفرة من حفر النار 157 * / 22، وينبغي أن ينزل القبر حافيا مكشوف الرأس محلول الأزرار 158، ثم يتناول الميت ويسل 159 سلا فيبدأ برأسه فيؤخذ وينزل به القبر، ويقول من يتناوله: بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله 160، اللهم! إيمانا بك وتصديقا بكتابك، هذا ما وعد 161 الله ورسوله وصدق الله ورسوله، اللهم! زدنا إيمانا وتسليما. * / 23، ثم يضجعه على جانبه الأيمن ويستقبل به القبلة ويحل عقد كفنه من قبل رأسه ورجله ويضع خده على التراب، ويستحب أن يجعل معه شئ من تربة الحسين عليه السلام ثم يشرج عليه اللبن ويقول من يشرجه: اللهم! صل وحدته، وآنس وحشته، وارحم غربته، وأسكن إليه رحمة يستغني بها عن رحمة من سواك، واحشره مع من 162 يتولاه. * / 24، ويستحب أن يلقن الميت الشهادتين وأسماء الأئمة عليهم السلام عند وضعه في القبر قبل تشريج اللبن عليه، فيقول الملقن: يا فلان بن فلان أذكر العهد الذي خرجت عليه من دار الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده

156 - ويكون: ج وهامش ب * * 157 - النيران: ب وهامش ج * * 158 - الازار: هامش ج * * 159 - فيسل: ب وج * * 160 - صلى الله عليه وآله: هامش ج * * 161 - وعدنا: ب وج * * 162 - من الأئمة الطاهرين: ب وهامش ج

[ 21 ]

ورسوله وأن عليا أمير المؤمنين والحسن والحسين ويذكر الأئمة إلى آخرهم 163 أئمتك أئمة الهدى الأبرار. * / 25، فإذا فرغ من تشريج اللبن عليه، أهال التراب عليه ويهيل كل من حضر الجنازة استحبابا بظهور أكفهم، ويقولون 165 عند ذلك: إنا لله وإنا إليه راجعون، هذا ما وعد الله ورسوله وصدق الله ورسوله، اللهم! زدنا إيمانا وتسليما. * / 26، فإذا أراد الخروج من القبر، خرج من قبل رجليه ثم يطم القبر ويرفع من الأرض مقدار أربع أصابع ولا يطرح فيه من غير ترابه ويجعل عند رأسه لبنة أو لوح، ثم يصب الماء على القبر يبدأ بالصب من عند الرأس، ثم يدار من أربع جوانب القبر حتى يعود إلى موضع الرأس، فإن فضل من الماء شئ صبه على وسط القبر فإذا سوي القبر وضع يده على قبره من أراد ذلك ويفرج أصابعه ويغمزها فيه ويدعو للميت، فيقول: اللهم أنس 166 وحشته وارحم غربته وأسكن روعته وصل وحدته، وأسكن إليه من رحمتك رحمة يستغني بها عن رحمة من سواك، واحشره مع من كان يتولاه. * / 27، فإذا انصرف الناس من القبر 167 تأخر أولي الناس بالميت وترحم 168 عليه و ينادي بأعلى صوته إن لم يكن في موضع تقية: يا فلان بن فلان! الله ربك ومحمد نبيك والقرآن كتابك والكعبة قبلتك وعلي إمامك والحسن والحسين ويذكر الأئمة واحدا واحدا أئمتك أئمة الهدى الأبرار.

163 - واحدا واحدا: ب وهامش ج * * 164 - وعدنا: ب وج * * 165 - ويقول: ج 166 - وآمن: هامش ب وج * * 167 - عن القبر: ب وج * * 168 - يترحم: ج وهامش ب

[ 22 ]

وينبغي أن يكون حفر القبر قدر قامة أو إلى الترقوة، واللحد ينبغي أن يكون واسعا مقدار ما يتمكن الجالس فيه من الجلوس، واللحد أفضل من الشق والشق جائز، وإذا كان الموضع نديا جاز أن يفرش بالساج، ولا ينقل الميت من بلد إلى بلد، فإن نقل إلى بعض المشاهد كان فيه فضل ما لم يدفن، فإذا دفن فلا ينبغي نقله 169 بعد دفنه، وقد رويت بجواز نقله 170 إلى بعض المشاهد رواية، والأول أفضل. ويكره تجصيص القبور والتظليل عليها والمقام عندها وتجديدها بعد اندراسها، ويجوز تطيينها ابتداء، ولا يجوز أن يحفر قبر فيه ميت فيدفن فيه ميت آخر إلا عند الضرورة، فأما مع الاختيار ووجود المواضع فلا يجوز ذلك بحال، وفروع ذلك وفقهه استوفيناه في النهاية و غيرها لا نطول بذكره هاهنا.

169 - فلا يجوز: هامش ج * * 170 - النقل: هامش ب وج

[ 23 ]

الصلاة

[ 25 ]

كتاب الصلاة فصل: في ذكر شروط الصلاة: للصلاة شروط تتقدمها وهي الطهارة وقد قدمنا ذكرها، ومعرفة الوقت والقبلة، وستر العورة، وما تجوز الصلاة فيه 1 من اللباس والمكان، وما يجوز السجود عليه وما لا يجوز، وبيان أعداد الصلاة وذكر ركعاتها في السفر والحضر 2، فهذه شروط في صحة الصلاة، وأما الأذان و الإقامة يستحبان 3، نذكرهما إن شاء الله. فصل: في ذكر باقي شروط الصلاة المتقدمة لها: الصلاة في اليوم والليلة، خمس صلوات تشتمل 4 على سبع عشرة 5 ركعة في الحضر وإحدى عشرة 6 ركعة في السفر، فالظهر والعصر والعشاء الآخرة، أربع ركعات في الحضر وتشهدين 7 وتسليمة في الرابعة، وركعتان ركعتان في السفر بتشهد واحد وتسليم بعده، والمغرب ثلاث ركعات بتشهدين وتسليمه واحدة في السفر والحضر وصلاة الغداة ركعتان بتشهد واحد وتسليم بعده في الحالين. والنوافل أربع وثلثون ركعة في الحضر وسبعة عشر 8 ركعة في السفر، ثمان 9 ركعات قبل

1 - عليه: ج وهامش ب * * 2 - الحضر والسفر: ج * * 3 - فمستحبان: ب وج * * 4 - مشتملة: هامش ب وج 5 - عشر: ب * * 6 - عشر: ب وج 7 - بتشهدين: ب وج * * 8 - وسبع عشرة: ج، سبع عشر: ب 9 - ثماني: ب وج

[ 26 ]

فريضة الظهر، كل ركعتين بتشهد وتسليم بعده، وثمان 10 بعد فريضة الظهر مثل ذلك، ويسقط ذلك في السفر، وأربع ركعات بعد فريضة المغرب 11 بتشهدين 12 في السفر والحضر 13 و ركعتان من جلوس بعد العشاء الآخرة تعدان بركعة تسقطان في السفر، وإحدى عشرة 14 ركعة صلاة الليل بعد انتصاف الليل، كل ركعتين بتشهد وتسليم بعده، والمفردة من الوتر بتشهد وتسليم بعده، وركعتان نوافل الغداة 15 يثبت ذلك أجمع في السفر والحضر. وأما المواقيت، فلكل صلاة من هذه الصلوات الخمس وقتان: أول وآخر، فالأول وقت من لا عذر له، والثاني وقت صاحب العذر، فأول وقت صلاة الظهر إذا زالت الشمس، ويختص مقدار أربع ركعات بالظهر، وبعد ذلك مشترك بينه وبين العصر بشرط تقديم الظهر 16، وآخر وقت الظهر إذا زاد الفئ أربعا 17 أسباع الشخص أو صار مثله 18، وأول وقت العصر عند الفراغ من فريضة الظهر وآخره إذا صار ظل كل شئ مثليه وعند الضرورة إذا بقي مقدار 19 ما يصلى فيه 20 أربع ركعات من النهار، وأول وقت المغرب إذا غابت الشمس ويعرف ذلك بزوال الحمرة من ناحية المشرق وآخره غيبوبة الشفق وهو الحمرة من ناحية المغرب وهو أول وقت العشاء الآخرة وآخره ثلث الليل، وروي: نصف الليل وأول وقت صلاة الغداة 21 طلوع الفجر الثاني، وهو الذي ينتشر في الافق وآخره طلوع الشمس 22.

10 - وثماني ركعات: ب * * 11 - بعد فريضة المغرب: ليست في ج * * 12 - وتسليمتين: ج، وتسليمين: ب وهامش ج * * 13 - بعد صلاة المغرب: ج * * 14 - إحدي عشر: ب * * 15 - الفجر: ب وج، وصلاة الغداة: هامش ألف، والغداة: هامش ب وج * * 16 - الظهر على العصر: هامش ب وج * * 17 - أربعة: ألف وج 18 - أو مثله: ب * * 19 - بمقدار: ب * * 20 - فيه: ليس في ألف * * 21 - وقت الغداة: ج * * 22 - وتصلي نوافل الزوال إلى أن يزيد الفئ قدمين، فإذا بلغ ذلك بدء بالفرض وأخرت النوافل وتصلي نوافل العصر إلى أن يصير الفئ على أربعة أقدام، فإذا بلغ ذلك بدء بالعصر وتصلي نوافل المغرب إلى أن يدخل وقت العشاء الآخرة فإذا دخل بدء بالفرض وتصلي نوافل الليل إلى أن يطلع الفجر، فإذا طلع بدء بالفرض وتصلي ركعتان نوافل الغداة ما لم تطلع الحمرة من ناحية المشرق فإذا طلعت بدء بالفرض. إلى هنا موجودة في هامش ب وج وليست في ألف

[ 27 ]

خمس صلوات تصلى على كل حال: من فاتته صلاة من الفرائض 23 فليصلها 24 متي ذكرها من ليل أو نهار ما لم يتضيق وقت فريضة حاضرة وصلاة الكسوف وصلاة الجنازة 25 وصلاة الإحرام وصلاة الطواف. ويكره ابتداء النوافل في خمسة أوقات: بعد فريضة الغداة إلى أن تنبسط الشمس، وعند طلوع الشمس، وعند وقوف الشمس في وسط النهار إلا يوم الجمعة، ومن بعد العصر، وعند غروب الشمس، ولا تجوز الصلاة قبل دخول وقتها، وبعد خروج الوقت تكون قضاء وفي الوقت تكون أداء. وأما القبلة فهي 26 الكعبة لمن كان في المسجد الحرام، ومن كان في الحرم فقبلته المسجد، ومن كان خارج الحرم فقبلته الحرم، وأهل العراق يتوجهون إلى الركن العراقي و هو الركن الذي فيه الحجر وأهل اليمن إلى الركن اليماني وأهل المغرب إلى الركن الغربي و أهل الشام إلى الركن الشامي. وينبغي لأهل العراق أن يتياسروا قليلا وليس على غيرهم 27 ذلك وأهل العراق يعرفون قبلتهم بأن يجعلوا الجدي، خلف 28 منكبهم الأيمن أو يجعلوا الشفق محاذيا للمنكب الأيمن أو الفجر محاذيا للمنكب الأيسر أو عين الشمس عند الزوال بلا فاصلة، على الحاجب الأيمن. ومن فقد هذه الأمارات عند انطباق السماء بالغيم صلى إلى أربع جهات صلاة واحدة أربع دفعات، فإن لم يقدر على ذلك صلى إلى أي جهة شاء، فإن بانت له القبلة وكان قد صلى إلى القبلة فصلاته صحيحة، وإن صلى يمينا وشمالا والوقت باق أعادها، وإن خرج الوقت فلا إعادة عليه وإن صلى إلى استدبار القبلة أعاد على كل حال، وتجوز 30 صلاة النافلة على الراحلة يستقبل بتكبيرة الاحرام القبلة ثم يصلي إلى رأس الراحلة كيف ما سارت، ومن صلى في السفينة 31 ودارت به صلى إلى صدر السفينة بعد أن يستقبل بتكبيرة الاحرام 32 وكذلك من

23 - الفريضة: ج * * 24 - فيصليها: ج * * 25 - الجنائز: هامش ألف، ب وج * * 26 - وهي: ج 27 - لغيرهم: ب وهامش ج 28 - من خلف: ب * * 29 - على أي وجه شاء: هامش ج * * 30 - ويجوز: ج 31 - في سفينة: ج وهامش ب * * 32 - بتكبيرة الاحرام القبلة: ب وج

[ 28 ]

صلى صلاة شدة الخوف استقبل بتكبيرة الاحرام القبلة ثم صلي كيف ما تمكن 33 إيماء. وأما ما تجوز الصلاة فيه من اللباس فهو القطن والكتان وجميع ما ينبت من الأرض من أنواع النبات والحشيش والخز الخالص والصوف والشعر والوبر إذا كان مما يؤكل لحمه وجلد ما يؤكل لحمه، إذا كان مذكي فإن الميتة لا تطهر عندنا بالدباغ، وينبغي أن يكون خاليا من نجاسة، ومباح التصرف فيه، فإن المغصوب لا يجوز فيه الصلاة 34 ولا ما فيه نجاسة إلا ما لا يتم 35 الصلاة فيه منفردا، مثل التكة والجورب والقلنسوة والخف، والتنزه عن ذلك أفضل. وأما المكان الذي يصلي فيه فجميع الأرض إلا ما كان مغصوبا أو نجسا، وإنما تكره الصلاة في مواضع مخصوصة كوادي ضجنان ووادي الشقرة والبيداء وذات الصلاصل وبين المقابر وأرض الرمل والسبخة ومعاطن الابل وقري النمل وجوف الوادي وجواد الطرق والحمامات. وتكره الفريضة 36 جوف الكعبة. ويستحب أن يجعل بينه وبين ما يمر به ساترا ولو عنزة وأما السجود فلا يجوز إلا على الأرض أوما أنبته الأرض مما لا يؤكل ولا يلبس في غالب العادة، ومن شرطه أن يكون مباح التصرف فيه خاليا من النجاسة 38 فأما الوقوف على ما فيه نجاسة 39 فإنه لا تتعدى إلى ثيابه 40 فلا بأس به، وتجنبه أفضل. فصل: في ذكر الأذان والإقامة: هما مسنونان في الصلوات الخمس مستحبان وليسا بفرضين، وبهما تنعقد الجماعة وأشدهما تأكيدا في الصلاة التي 41 يجهر فيها 42 بالقراءة وخاصة صلاة الغداة والمغرب ولا يؤذن ولا يقام لشئ من النوافل بحال.

33 - يمكن: ألف وهامش ب * * 34 - لا تجوز الصلاة فيه: ج * * 35 - مالا تتم: ب، ما لم يتم: ج 36 - الفرائض: ج * * 37 - ما أنبتته: ج * * 38 - من نجاسة: ج * * 39 - نجاسة يابسة لا تتعدى: ج 40 - ثيابه وبدنه: هامش ج * * 41 - في الصلوات: ج * * 42 - فيهما: ب

[ 29 ]

وهما خمسة وثلثون فصلا: الأذان، ثمانية عشر فصلا، والإقامة سبعة عشر فصلا، ففصول الأذان أربع مرات: الله أكبر، وأشهد أن لا إله إلا الله مرتين، وأشهد أن محمدا رسول الله مرتين، حي على الصلوة مرتين 45، حي على الفلاح مرتين 46، حي على خير العمل مرتين الله أكبر مرتين، لا إله إلا الله مرتين 47. والإقامة مثل ذلك إلا أنه يسقط التكبير مرتين من أوله ويسقط مرة واحدة لا إله إلا الله من آخره، ويزاد هذا بعد حي على خير العمل، قد قامت الصلوة مرتين، والباقي مثل الأذان وروي: سبعة وثلثون فصلا يجعل في أول الإقامة الله أكبر أربع مرات. وروي: اثنان وأربعون فصلا، فيكون التكبير أربع مرات في أول الأذان وآخره وأول الإقامة وفي آخرها 50 والتهليل مرتين فيهما. ويجب ترتيب الفصول فيهما ويستحب أن يكون المؤذن على طهارة ومستقبل القبلة ولا يتكلم في خلاله، ويكون قائما مع الاختيار ولا يكون ماشيا ولا راكبا، ويرتل الأذان ويحدر الإقامة ولا يعرب أواخر الفصول ويفصل بين الأذان والإقامة بجلسة أو سجدة أو خطوة أو نفس، وأشد ذلك تأكيدا في الإقامة ومن شرط صحتهما 51 دخول الوقت، ورخص في تقديم الأذان قبل الفجر غير أنه ينبغي أن يعاد بعد طلوعه. 28 / 1، وإذا 52 سجد بين الأذان والإقامة قال فيها: لا إله إلا أنت ربي سجدت لك خاشعا خاضعا ذليلا. 29 / 2، فإذا رفع رأسه وجلس قال: سبحان من لا تبيد معالمه، سبحان من لا ينسي من ذكره، سبحان من لا يخيب سائله

43 - فصول: ب * * 44 - وأشهد: ألف وج * * 45 - وحي: ب وج * * 46 - وحي: ج 47 - مرتان: في الجميع: هامش ج * * 48 - على هذه: هامش ج * * 49 - والثاني مثل الأول: ب 0 5 - وآخرها: ب وج * * 51 - صحتها: 0 ب * * 52 - فإذا: ج

[ 30 ]

سبحان من ليس له حاجب يغشى ولا بواب يرشى ولا ترجمان يناجى، سبحان من أختار لنفسه أحسن الأسماء، سبحان من فلق البحر لموسى، سبحان من لا يزداد على كثرة العطاء إلا كرما وجودا، سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره.، وإن كان الأذان لصلاة الظهر، صلى ست ركعات من نوافل الزوال، ثم أذن ثم صلى ركعتين وأقام بعدهما، ويستحب أن يقول بعد الإقامة قبل استفتاح الصلاة: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلوة القائمة بلغ محمدا صلى الله عليه وآله الدرجة والوسيلة والفضل والفضيلة بالله أستفتح وبالله أستنجح وبمحمد رسول الله وال محمد 53 أتوجه واجعلني بهم 54 وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين. * 31 / 4، ثم يقول: يا محسن قد أتاك المسئ وقد أمرت المحسن أن يتجاوز عن المسئ، وأنت المحسن وأنا المسئ فبحق محمد وال محمد صل على محمد وال محمد، وتجاوز عن قبيح ما تعلم مني. 32 / 5، ويستحب أن يقول في السجدة بين الأذان والإقامة: اللهم اجعل قلبي بارا، ورزقي دارا، واجعل لي عند قبر نبيك صلى الله عليه وآله مستقر وقرارا. فصل: في سياقة الصلوات 56 الاحدي والخمسين ركعة في اليوم والليلة: أول صلاة افترضها الله تعالى صلاة الظهر ولذلك سميت الأولى.

53 - وال محمد: ساقط عن ألف وموجودة في ب، وآله ؤ: هامش ج * * 54 - بهم عندك: ب وج * * 55 - رسول الله: ب وج 56 - الصلاة: ج

[ 31 ]

33 / 6، فإذا زالت الشمس يستحب أن يقول الانسان: لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك، ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. 34 / 7، ثم يقول: اللهم! ربنا لك الحمد جملته وتفسيره 57 كما استحمدت به إلى أهله الذين خلقتهم له وألهمتهم ذلك 58 الحمد كله. اللهم! ربنا لك الحمد كما جعلت الحمد رضاك عمن بالحمد رضيت عنه ليشكر ما به من نعمتك. اللهم! ربنا لك الحمد 59 كما رضيت به لنفسك وقضيت به على عبادك حمدا مرغوبا فيه عند الخوف 60 منك لمهابتك ومرهوبا عن أهل 61 العزة بك لسطواتك ومشكورا عند أهل الانعام منك لإنعامك، فسبحانك 62 ربنا متكبرا في منزلة تدهدهت 63 أبصار الناظرين وتحيرت عقولهم عن بلوغ علم جلالها تباركت في منازلك العلي كلها وتقدست في الآلاء التي أنت فيها يا أهل الكبرياء! لا إله إلا أنت الكبير! 64 للفناء خلقتنا وأنت الكائن للبقاء فلا تفنى ولا نبقى وأنت العالم بنا ونحن أهل العزة بك 65 والغفلة عن شأنك وأنت الذي لا تغفل 66 لا تأخذك سنة ولا نوم بحقك يا سيدي! صل على محمد وآله وأجرني من تحويل ما أنعمت به علي في الدين والدنيا في أيام الدنيا يا كريم!

57 - وتفصيله: هامش ج * * 58 - ولك الحمد كله: هامش ج * * 59 - كله: هامش ب وج * * 60 - أهل الخوف: ج 61 - عند أهل: هامش ج * * 62 - سبحانك: ب وج * * 63 - فتدهدهت: هامش ج * * 64 - الأكبر: هامش ب وج 65 - بك: هامش ب وج * * 66 - لا يغفل: ب وج

[ 32 ]

35 / 8، ويستحب أن يقول أيضا: لا إله إلا الله والله أكبر، معظما مقدسا موقرا كبيرا، الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، الله أكبر، أهل الكبرياء 67 والحمد والمجد والثناء والتقديس! ولا إله إلا الله والله أكبر لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، الله أكبر، لا شريك له في تكبيري إياه بل مخلصا له الدين، وجهت وجهي للكبير المتعال 68 رب العالمين، وأعوذ بالله العظيم من طوارق الجن ووساوسهم 69 وحيلهم وفي 70 كيدهم وحسدهم وباسمك اللهم لا شريك لك، لك العزة والسلطان والجلال والاكرام. صلي على محمد وال محمد، واهدني سبل 71 الإسلام وأقبل علي بوجهك الكريم. ويستحب أيضا أن يقرأ عند الزوال عشر مرات: إنا أنزلناه وبعد الثماني 72 الركعات 73 إحدي وعشرين مرة، ثم ليتوجه إلى المسجد، فإن صلاة الفريضة في المسجد أفضل. 36 / 9، فإذا 74 أراد دخول المسجد قدم رجله اليمنى قبل اليسرى وقال: بسم الله وبالله ومن الله وإلي الله وخير الأسماء كلها لله، توكلت على الله لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم صل على محمد وال محمد وافتح لي أبواب رحمتك وتوبتك، وأغلق عني أبواب معصيتك، واجعلني من زوارك وعمار مساجدك وممن يناجيك بالليل والنهار ومن الذين هم في صلوتهم 75 خاشعون، وادحر

67 - والعظمة: هامش ب وج * * 68 - المتعالي: هامش ب وج * * 69 - ووسواسهم: ب وج * * 70 - وكيدهم: ب وج * * 71 - سبيل: ب وهامش ج * * 72 - الثمان: هامش ج * * 73 - ركعات: ج * * 74 - وإذا: هامش ج * * 75 - صلواتهم هامش ب وج

[ 33 ]

عني الشيطان الرجيم وجنود إبليس أجمعين. 37 / 10، فإذا وجهت 76 القبلة فقل: اللهم! إليك توجهت ورضاك طلبت وثوابك ابتغيت وبك آمنت وعليك توكلت، اللهم صلي على محمد وآله 77 وافتح 78 مسامع قلبي لذكرك وثبتني على دينك، ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. * 38 / 11، فإذا أراد الشروع في نوافل الزوال يستحب أن يقول قبل ذلك: اللهم! 79 لست بإله استحدثناك ولا برب يبيد ذكرك، ولا كائن 80 معك شركاء يقضون معك، ولا كان قبلك من إله فنعبده وندعك ولا أعانك على خلقنا أحد فنشك فيك، أنت الديان 81 لا شريك 82 لك، وأنت الدائم لا 83 يزول ملكك، أنت أول الأولين وآخر الآخرين وديان يوم الدين، يفني كل شئ ويبقي وجهك الكريم، لا إله إلا أنت لم تلد فتكون في العز مشاركا، ولم تولد فتكون مورثا 84 هالكا ولم تدركك الابصار فنقدرك 85 شبحا مائلا، ولا 86 تتعاورك زيادة ولا نقصان ولا توصف بأين 87 ولا ثم 88 ولا مكان 89، بطنت في خفيات الأمور وظهرت في العقول بما نري 90 من خلقك 91 من علامات التدبير، أنت الذي سئلت الأنبياء عليهم السلام عنك فلم تصفك بحد ولا ببعض بل دلت عليك من

76 - توجهت: ج، واجهت: هامش ب * * 77 - وال محمد: ج * * 78 - فافتح: ج * * 79 - إنك: ج ونسخة في ب 80 - كان: ب وج * * 81 - الله الديان: هامش ب وج * * 82 - فلا شريك: هامش ب وج * * 83 - فلا يزول: هامش ب وج * * 84 - موروثا: ج وهامش ب * * 85 - فتقدرك: ج * * 86 - ولم يتعاورك: ج وهامش ب 87 - ولا كيف: هامش ج * * 88 - ولابثم: ب * * 89 - ولا مكان: ج * * 90 - تري: ب، يرى: ج * * 91 - في خلقك: هامش ج

[ 34 ]

آياتك بما 92 لا يستطيع المنكر 93 جحده لأن من كانت السموات والارضون وما بينهما فطرته فهو 94 الصانع الذي بان عن الخلق فلا شئ كمثله 95، وأشهد أن السموات والأرضين وما بينهما آيات دليلات 96 عليك تؤدي عنك الحجة وتشهد لك بالربوبية موسومات 97 ببرهان 98 قدرتك ومعالم تدبيرك فأوصلت إلى قلوب المؤمنين من معرفتك ما آنسها من وحشة الفكر ووسوسة الصدر فهي على اعترافها بك شاهدة بأنك قبل القبل بلا قبل 99 وبعد البعد بلا بعد 100 انقطعت الغايات دونك. فسبحانك 101 لا شريك لك سبحانك ولا وزير لك، سبحانك ولا عدل 102 لك، سبحانك لا ضد لك، سبحانك لا ند لك، سبحانك لا تأخذك سنة ولا نوم سبحانك لا تغيرك الازمان سبحانك لا تنتقل بك الأحوال سبحانك لا يعييك شئ، سبحانك لا يفوتك شئ سبحانك إني كنت من الظالمين إلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين. اللهم! صلي على محمد 104 عبدك ورسولك ونبيك وصفيك وحبيبك 105 وخاصتك وأمينك على وحيك وخازنك على علمك الهادي إليك بإذنك الصادع بأمرك عن وحيك القائم بحجتك في عبادك الداعي إليك الموالى

92 - مما: هامش ج * * 93 - المنكرون: ب وج * * 94 - وهو: ب * * 95 - مثله: ب وج * * 96 - ودلالات: جمع 97 - موسومات: ج * * 98 - ببرهان: ب * * 99 - فلا قبل: هامش ج * * 100 - فلا بعد: هامش ج * * 101 - سبحانك: ب وج * * 102 - ولا عديل: هامش ج * * 103 - وإلا: ج * * 104 - وال محمد: ب وهامش ج * * 105 - على موضعه في ألف علامة السقط

[ 35 ]

أولياءك معك المعادي أعداءك دونك السالك جدد الرشاد إليك القاصد منهج الحق نحوك. اللهم! صل عليه 106 وآله أفضل وأكمل 107 وأشرف وأعظم وأطيب وأتم وأعم وأنمى وأزكى وأوفى 108 وأكثر ما صليت على نبي من أنبيائك ورسول من رسلك وبجميع ما صليت على جميع أنبيائك وملائكتك ورسلك وعبادك الصالحين إنك حميد مجيد. اللهم اجعل صلواتي بهم مقبولة وذنوبي بهم مغفورة وسعيي بهم مشكورا ودعائي بهم مستجابا ورزقي بهم مبسوطا، وانظر إلي في هذه الساعة بوجهك الكريم نظرة أستكمل بها الكرامة عندك، ولا تصرفها 109 عني 110 أبدا برحمتك يا أرحم الراحمين!. ثم يتوجه للصلاة 111 ويستحب التوجه بسبع تكبيرات في سبعة مواضع: الأول من كل فريضة وأول ركعة 112 الزوال وأول ركعة من نوافل المغرب وأول ركعة من صلاة الليل والوتر وأول ركعتي الإحرام وأول ركعتي الوتيرة، فإذا 113 أراد التوجه قام مستقبل القبلة وكبر فقال: الله أكبر، يرفع بها يديه إلى شحمتي أذنيه لا أكثر من ذلك ثم يرسلهما ثم يكبر ثانية وثالثة مثل ذلك. * 39 / 12، ويقول: اللهم! أنت الملك الحق 114 لا إله إلا أنت، سبحانك وبحمدك، عملت سوءا وظلمت

106 - على محمد: ب وج * * 107 - وأكرم: ج وهامش ب * * 108 - بعد: وأوفى: أكبر: ب وج * * 109 - ثم لا تصرفه: ب وج * * 110 - يا كريم: هامش ب وج * * 111 - إلى الصلاة: ج وهامش ب * * 112 - من نوافل الزوال: ب وج * * 113 - وإذا: ج * * 114 - المبين: ب وهامش ج

[ 36 ]

نفسي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. * 40 / 13، ثم يكبر تكبيرتين أخريين 115 مثل ذلك ويقول: لبيك وسعديك والخير في يديك والشر ليس إليك، والمهدي من هديت عبدك وابن عبديك، بين يديك 116 منك وبك ولك وإليك، لا ملجأ ولا منجا ولا مفر منك إلا إليك سبحانك وحنانيك، 117 سبحانك رب البيت الحرام 118. * 41 / 14، ثم يكبر تكبيرتين أخريين على ما وصفناه ويقول: وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض على ملة إبراهيم ودين محمد ومنهاج علي حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إن صلوتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. والواحدة من التكبيرات فرض، والباقي نفل، والفرض هو ما ينوي به 119 الدخول في الصلاة، والأولى أن يكون 120 الأخيرة، ثم يقرأ الحمد لله وسورة مما يختارها 121 من المفصل. وروي: أنه يستحب أن يقرأ في الأولة من نوافل الزوال الحمد، وقل هو الله أحد وفي الثانية الحمد وقل يا أيها الكافرون وفي الباقي ما شاء. وروي: أنه يقرأ في الثالثة قل هو الله أحد وآية الكرسي، وفي الرابعة قل هو الله أحد، وآخر وفي الخامسة قل هو الله أحد، والآيات التي في آخر آل عمران 122 إن في خلق السموات البقرة.

115 - آخرتين: ج * * 116 - بين يديك: ليس في ألف * * 117 - تباركت وتعاليت: هامش ج * * 118 - الحرام: ضرب عليه في ألف وموجود في هامش ج * * 119 - بها: هامش ب وج * * 120 - أن تكون: ج * * 121 - مما يختار: ب وج

[ 37 ]

والأرض إلى قوله: إنك لا تخلف الميعاد. وفي السادسة قل هو الله أحد، وآية السخرة وهي ثلاثة 123 آيات من الاعراف: إن ربكم الله الذي خلق السموات 124 والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره ألا له الخلق والامر تبارك الله رب العالمين ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين، ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين. وفي السابعة قل هو الله أحد والآيات التي في الانعام: وجعلوا لله شركاء الجن وخلقهم إلى قوله: وهو اللطيف الخبير. وفي الثامنة قل هو الله أحد وآخر الحشر: لو أنزلنا هذا القرءان على جبل إلى آخرها وروي: أنه يستحب أن يقرأ في كل ركعة الحمد لله وأنا أنزلناه وقل هو الله أحد، وآية الكرسي. وينبغي أن يكون نظره في حال قيامه إلى موضع سجوده، لا يلتفت 125 يمينا ولا شمالا ولا يشتغل بغير الصلاة ولا يعمل عملا ليس من أفعال الصلاة، ويفصل بين قدميه مقدار أربع أصابع إلى شبر. ثم ليركع فيطأطئ رأسه ويضع يديه على عيني ركبتيه ويلقمهما كفيه مفرجا أصابعه، ويسوى ظهره. * 42 / 15، ويمد عنقه وينظر إلى ما بين رجليه ويقول: اللهم! لك ركعت ولك خشعت وبك آمنت ولك أسلمت وعليك توكلت، وأنت ربي، خشع لك سمعي وبصري ومخي وعصبي وعظامي وما أقلته قدماي

122 - من قوله: هامش ب وج * * 123 - ثلاث: ب وج * * 124 - إلى قوله: إن رحمة الله قريب من المحسنين والآيات الثلاثة بتمامها موجودة في ألف وب * * 125 - ولا يلتفت: ب وج

[ 38 ]

لله رب العالمين. * 43 / 16، ثم يقول سبع مرات: سبحان ربي العظيم وبحمده أو خمسا أو ثلثا والإجزاء يقع بمرة واحدة. * 44 / 17 ثم يرفع رأسه وينتصب قائما فيقول: سمع الله لمن حمده الحمد لله رب العالمين أهل الكبرياء والعظمة والجود والجبروت. ثم يرفع 126 يديه إلى حيال أذنيه، ويهوي إلى السجود فيتلقى الأرض بيديه، ثم 127 يسجد على سبعة أعظم: الجبهة واليدين والركبتين، وطرف أصابع الرجلين ويرغم بالانف 128 سنة وكيدة ويكون متجافيا لا يضع شيئا من جسده على شئ ويكون نظره إلى طرف أنفه. * 45 / 18، ويقول: اللهم! لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، وعليك توكلت، وأنت ربي، سجد لك سمعي وبصري وشعري وعصبي ومخي وعظامي، وسجد وجهي الفاني البالي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين. 130 سبحان ربي الأعلى وبحمده. سبع مرات أو خمسا أو ثلثا والإجزاء يقع بواحدة، ثم يرفع رأسه بتكبيرة ويستوي جالسا. * 46 / 19، ويقول: اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني واهدني إني لما أنزلت إلي من خير فقير.

126 - ليرفع: ج * * 127 - ويسجد: ب * * 128 - أنفه: هامش ب وج * * 129 - وبشري: هامش ج 130 - ثم يقول: هامش ج

[ 39 ]

ثم يرفع يديه بالتكبير 131 ويعود إلى السجدة الثانية فيسجدها مثل الأولي سواء. ثم يرفع رأسه ويجلس ثم يقوم إلى الثانية فيصليها كما صلى الأولة سواء، فإذا فرغ من قراءة الحمد والسورة قنت، يرفع يديه، ويدعو بما أحب. * 47 / 20، وأفضل ما يقنت به كلمات الفرج 132: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع، ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين وإن قنت بغيره 133 كان جائزا، والقنوت مستحب في جميع الصلوات فرائضها ونوافلها وآكدها في الفرائض 134 ما يجهر فيها وآكد ذلك صلاة الغداة والمغرب، ثم يصلي الركعة الثانية على الصفة التي ذكرناها، ثم يجلس للتشهد متوركا، يجلس على وركه الأيسر ويضع ظاهر قدمه الأيمن 135 على باطن قدمه الأيسر 136. * 48 / 21، ويقول: بسم الله وبالله 137 والأسماء الحسني كلها لله، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، اللهم صلي على محمد وال محمد وتقبل شفاعته في أمته 138 وارفع درجته. * 49 / 22، وإن اقتصر على الشهادتين والصلاة على النبي وعلى آله كان جائزا، ثم يسلم

131 - ويرفع: ب، ويرفع يده: ج * * 132 - وهي: ب وج * * 133 - بغيرها: هامش ب * * 134 - وآكد الفرائض: هامش ب وج * * 135 - اليمنى: ب * * 136 - اليسرى: ب * * 137 - والحمد لله: ب * * 138 - وقرب وسيلته: هامش ج

[ 40 ]

تجاه القبلة يومي بمؤخر عينيه إلى يمينه فيقول: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. * 50 / 23، ثم يكبر ثلث تكبيرات 139، رافعا بها يديه 140 ويسبح تسبيح الزهراء عليها السلام وهي 141 أربع وثلثون تكبيرة، وثلث وثلثون تحميدة وثلث وثلثون تسبيحة، ويقول بين 142 كل تسليمة من نوافل الزوال: اللهم! إني ضعيف فقو في رضاك ضعفي وخذ إلى الخير بناصيتي، واجعل الايمان منتهى رضاي، وبارك لي فيما قسمت لي، وبلغني برحمتك كل الذي أرجو منك، واجعل لي ودا وسرورا للمؤمنين وعهدا عندك. * 51 / 24، وروي: أنه يقول عقيب الركعتين الاوليين: اللهم! أنت أكرم مأتي وأكرم مزور، وخير من طلبت إليه الحاجات، وأجود من أعطي، وأرحم من استرحم، وأروف من عفا، وأعز من اعتمد عليه، اللهم! بي إليك فاقة، ولي إليك حاجات، ولك عندي طلبات من ذنوب أنا بها مرتهن قد أوقرت 143 ظهري وأوبقتني وإلا ترحمني وتغفرها لي أكن من الخاسرين. اللهم! إني اعتمدتك فيها تائبا إليك منها، فصل 144 على محمد وآله واغفر لي ذنوبي كلها قديمها وحديثها، سرها وعلانيتها خطأها وعمدها صغيرها وكبيرها وكل ذنب أذنبته وأنا 146 مذنبه مغفرة عزما جزما لا تغادر لي 147 ذنبا واحدا

139 - مرات: هامش ج * * 140 - ثم يسبح: ج * * 141 - وهو: هامش ج * * 142 - بعد: ب وج * * 143 - وقد أوقرت: ب وج * * 144 - اللهم: ج وهامش ب * * 145 - خطائها: ب * * 146 - أو أنا: ج وهامش ب * * 147 - لي: هامش ج

[ 41 ]

ولا أكتسب بعدها محرما 148 أبدا واقبل مني اليسير من طاعتك وتجاوز لي عن الكثير في معصيتك يا عظيم! إنه لا يغفر العظيم إلا العظيم يسأله من في السموات والأرض كل يوم هو في شأن، يا من هو كل يوم في شأن! صلي على محمد وآله 149 واجعل لي في شأنك شأن حاجتي واقض 150 في شأنك حاجتي، وحاجتي هي فكاك رقبتي من النار والأمان من سخطك 151 والفوز برضوانك وجنتك فصل 152 على محمد وآل محمد، وامنن بذلك علي وبكل ما فيه صلاحي، أسألك بنورك الساطع في الظلمات أن تصلي على محمد وآل محمد ولا تفرق بيني وبينهم في الدنيا والآخرة إنك على كل شئ قدير. اللهم! واكتب لي عتقا 153 من النار مبتولا واجعلني من المنيبين إليك التابعين لامرك المخبتين 154 الذين إذا ذكرت وجلت قلوبهم والمستكملين مناسكهم والصابرين في البلاء والشاكرين في الرخاء والمطيعين لامرك فيما أمرتهم به والمقيمين الصلوة والمؤتين الزكوة والمتوكلين عليك. اللهم! أضفني بأكرم كرامتك وأجزل عطيتك والفضيلة لديك والراحة منك والوسيلة إليك والمنزلة عندك ما تكفيني به كل هول دون الجنة وتظلني في ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك. وتعظم نوري وتعطيني كتابي بيميني وتخفف حسابي وتحشرني في أفضل الوافدين إليك من المتقين وتثبتني في عليين وتجعلني ممن تنظر إليه

148 - محرما: هامش ب وج * * 149 - وآل محمد: ج وهامش ب * * 150 - واقض لي: ب وج * * 151 - يا الله: ب 152 - اللهم: هامش ب وج * * 153 - واكتبني من عتقائك من النار: هامش ألف * * 154 - إليك: هامش ب وج

[ 42 ]

بوجهك الكريم وتتوفاني وأنت عني راض، وألحقني بعبادك الصالحين، اللهم! صل على محمد وآله 155 واقلبني بذلك كله مفلحا منجحا قد غفرت لي خطاياي وذنوبي كلها وكفرت عني سيئاتي وحططت عني وزري 156 وشفعتني في جميع حوائجي في الدنيا والآخرة في يسر منك وعافية. اللهم صلي على محمد وآله ولا تخلط بشئ من عملي، ولا بما تقربت به إليك رياء ولا سمعة ولا أشرا ولا بطرا واجعلني من الخاشعين لك. اللهم! صلي على محمد وآله 157 وأعطني السعة في رزقي والصحة في جسمي والقوة في بدني على طاعتك وعبادتك، وأعطني من رحمتك ورضوانك وعافيتك ما تسلمني به من كل بلاء الآخرة والدنيا وارزقني الرهبة منك والرغبة إليك والخشوع لك والوقار والحياء منك والتعظيم لذكرك والتقديس لمجدك أيام حياتي حتى تتوفاني وأنت عني راض. اللهم! وأسألك السعة والدعة والأمن والكفاية والسلامة والصحة والقنوع والعصمة والرحمة 158 والعفو والعافية واليقين والمغفرة والشكر والرضا والصبر والعلم والصدق والبر والتقوى والعلم والتواضع واليسر والتوفيق. اللهم! صلي على محمد وآله 159 واعمم بذلك أهل بيتي وقراباتي وإخواني فيك ومن أحببت وأحبني 160 فيك أو ولدته وولدني من جميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات وأسألك يا رب حسن الظن بك، والصدق في التوكل

155 - وآل محمد: ج * * 156 - أوزاري: ب * * 157 - وآل محمد: ج وهامش ب * * 158 - والعفو والرحمة: ب * * 159 - وال محمد: ج وهامش ب * * 160 - ومن أحبني: هامش ب

[ 43 ]

عليك، وأعوذ بك يا رب أن تبتليني ببلية تحملني ضرورتها على التغوث بشئ من معاصيك، وأعوذ بك يا رب! أن أكون في حال عسر أو يسر أظن أن معاصيك أنجح في طلبتي من طاعتك، وأعوذ بك من تكلف ما لم تقدر لي فيه رزقا وما قدرت لي من رزق فصل على محمد وآله 161 وائتني 162 في يسر منك وعافية يا أرحم الراحمين!. * 52 / 25، وقل: رب صلي على محمد وآله وأجرني من السيئات واستعملني عملا بطاعتك وارفع درجتي برحمتك يا الله! يا رب! يا رحمن يا رحيم! يا حنان! يا منان! يا ذا الجلال والإكرام!. أسألك رضاك 163 وجنتك، وأعوذ بك من نارك وسخطك أستجير بالله من النار. ترفع بها صوتك. * 53 / 26، ثم تخر ساجدا وتقول: اللهم! إني أتقرب إليك بجودك وكرمك، وأتقرب إليك بمحمد عبدك ورسولك وآله الطاهر ين، وأتقرب إليك بملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقيلني عثرتي وتستر علي ذنوبي وتغفرها لي وتقلبني اليوم بقضاء حاجتي 165 ولا تعذبني بقبيح 166 كان مني يا أهل التقوي وأهل المغفرة يا بر يا كريم! أنت أبر بي من أبي وأمي ومن نفسي ومن

161 - وال محمد: هامش ب * * 162 - واتني: هامش ب وج * * 163 - عني: هامش ب وج * * 164 - وآله الطاهرين: هامش ج * * 165 - حوائجي: ج وهامش ب * * 166 - بقبيح ما: ب وهامش ج

[ 44 ]

الناس أجمعين، بي إليك فقر وفاقة 67 وأنت غني عني، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن ترحم فقري وتستجيب دعائي وتكف عني أنواع البلاء فإن عفوك وجودك يسعاني. * 54 / 27، ثم تصلي ركعتين فإذا سلمت بعدهما تقول: اللهم! إله السماء وإله الأرض وفاطر السماء وفاطر الأرض، ونور السماء ونور الأرض، وزين السماء وزين الأرض، وعماد السماء وعماد الأرض، وبديع السماء وبديع الأرض ذا الجلال 170 والإكرام صريخ المستصرخين وغوث المستغيثين ومنتهى غاية 171 العابدين 172، أنت المفرج عن المكروبين وأنت المروح عن المغمومين وأنت أرحم الراحمين، مفرج الكرب ومجيب دعوة المضطرين إله العالمين المنزول به كل حاجة يا عظيما 173 يرجى لكل عظيم، صل على محمد وآل محمد 174 وافعل بي كذا وكذا. * 55 / 28 وقل: رب صلي على محمد وال محمد وأجرني من السيئات، واستعملني عملا بطاعتك، وارفع درجتي برحمتك يا الله! يا رب! يا رحمن يا رحيم! يا حنان يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! أسألك رضاك وجنتك، وأعوذ بك من نارك وسخطك، أستجير بالله من النار. ترفع بها صوتك ثم تصلي ركعتين.

167 - بي إليك حاجة و: هامش ج * * 168 - وتكشف: هامش ب وج * * 169 - بعد هما قلت: ب، قلت بعدهما: ج 170 - يا ذا الجلال: ألف * * 171 - رغبة: ب وهامش ألف وج * * 172 - القائدين: هامش ب 173 - يا عظيم: ج وهامش ب * * 174 - وآله: ب

[ 45 ]

* 56 / 29، وتقول بعدهما: يا علي! يا عظيم! يا حي! يا حليم! يا غفور! 175 يا رحيم! يا سميع! يا بصير! يا واحد! يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد! يا رحمن يا رحيم! يا نور السموات والأرض! تم نور وجهك أسألك بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض، وباسمك العظيم الأعظم الأعظم الأعظم، الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت وبقدرتك على ما تشاء من خلقك، فإنما أمرك إذا أردت شيئا أن تقول له كن فيكون، أن تصلي على محمد وال محمد 176 وأن تفعل بي كذا وكذا. * 57 / 30، وقل: رب صلي على محمد وآل محمد وأجرني من السيئات، واستعملني عملا بطاعتك، وارفع درجتي برحمتك يا الله! يا رب! يا رحمن يا رحيم! يا حنان يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! أسألك رضاك وجنتك، وأعوذ بك من نارك وسخطك، أستجير بالله من النار. * 58 / 31، ثم تصلي ركعتين فإذا سلمت قلت: اللهم صل على محمد وآل محمد شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومعدن العلم وأهل بيت الوحي، اللهم صل على محمد وآل محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة يأمن من ركبها ويغرق من تركها المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق، اللهم صل على محمد وآل محمد الكهف الحصين

175 - يا عفو: هامش ج * * 176 - وآله: هامش ج

[ 46 ]

وغياث المضطر المستكين وملجإ الهاربين ومنجي الخائفين وعصمة المعتصمين، اللهم صل على محمد وآل محمد 177 صلوة كثيرة تكون لهم رضى، و لحق محمد وآل محمد أداء وقضاء 178 بحول منك وقوة يا رب العالمين! اللهم صل على محمد وآل محمد 179 الذين أوجبت حقهم 180 ومودتهم وفرضت طاعتهم وولايتهم، اللهم صل على محمد وآل محمد واعمر قلبي بطاعتك ولا تخزه بمعصيتك، وارزقني مواساة من قترت عليه من رزقك بما 181 وسعت به علي من فضلك الحمد لله على كل نعمة، وأستغفر الله من كل ذنب ولا حول ولا قوة إلا بالله من كل هول. * 59 / 32، وروي: أنك 182 تقول عقيب التسليمة الأولة: 183 اللهم! إني أعوذ بعفوك من عقوبتك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ برحمتك من نقمتك، وأعوذ بمغفرتك من عذابك وأعوذ برأفتك من غضبك وأعوذ بك منك لا إله إلا أنت، ولا أبلغ 184 مدحتك ولا الثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك، أسألك أن تصلي على محمد وآله 185 وأن تجعل حيوتي زيادة في كل خير ووفاتي راحة من كل سوء، وتسد فاقتي بهديك وتوفيقك، وتقوي ضعفي في طاعتك، وترزقني الراحة والكرامة وقرة العين واللذة وبرد العيش من بعد الموت، ونفس عني الكربة يوم المشهد العظيم، وارحمني يوم ألقاك فردا

177 - وآله: هامش ب وج * * 178 - وقضاء: ليس في ألف * * 179 - الطيبين الطاهرين: هامش ب وج 180 - حبهم: ب * * 181 - مما: ب وج * * 182 - أنه: ج * * 183 - الأولى: ج * * 184 - لا أبلغ: ج 185 - وآل محمد: ب وهامش ج

[ 47 ]

هذه نفسي سلم لك 186 معترف بذنبي مقر بالظلم على نفسي عارف بفضلك على فبوجهك الكريم، أسألك لما صفحت عني ما سلف من ذنوبي واعصمني 187 في ما بقي من عمري وصل على محمد وآله 188 وافعل بي كذا وكذا. * 60 / 33، وقل: رب صل على محمد وال محمد وأجرني من السيئات، واستعملني عملا بطاعتك، وارفع درجتي برحمتك يا الله! يا رب! يا رحمن يا رحيم! يا حنان يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! أسألك رضاك وجنتك، وأعوذ بك من نارك وسخطك، أستجير بالله من النار. ترفع بها صوتك. * 61 / 34، وتقول عقيب الرابعة: اللهم! مقلب القلوب والأبصار، صل على محمد وال محمد 189 وثبت قلبي على دينك ودين نبيك ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، وأجرني من النار برحمتك، اللهم! فصل 190 على محمد وآله 191 واجعلني 192 سعيدا فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أم الكتاب. * 62 / 35، وتقول عقيب السادسة: اللهم! إني أتقرب إليك بجودك وكرمك، وأتقرب إليك بمحمد عبدك و رسولك وأتقرب إليك بملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين، وبك اللهم

186 - وأنا: هامش ب * * 187 - وعصمتني: ب وهامش ج * * 188 - وال محمد: ب وهامش ج * * 189 - وآله: ب وج 190 - صل: ب * * 191 - وال محمد: هامش ب وفي هامشه أيضا: وإن كنت في أم الكتاب شقيا: ج وهامش ب 192 - بهم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين: هامش ب

[ 48 ]

الغني عني وبي الفاقة إليك أنت الغني وأنا الفقير إليك، أقلتني عثرتي و سترت علي ذنوبي فاقض يا الله حاجتي، ولا تعذبني بقبيح ما تعلم مني فإن عفوك وجودك يسعني. * 63 / 36، ويقول 193 عقيب الثامنة: يا أول الأولين! ويا آخر الأخرين! ويا أجود الأجودين! يا ذا القوة 194 المتين! يا رازق 195 المساكين! ويا أرحم الراحمين! صل على محمد وال محمد الطيبين، و اغفر لي جدي وهزلي وخطإي 196 وعمدي وإسرافي على نفسي، وكل ذنب أذنبته، واعصمني من اقتراف مثله إنك على ما تشاء قدير. * 64 / 37، ثم تخر ساجدا وتقول: يا أهل التقوي وأهل 197 المغفرة! يا بر يا رحيم! أنت أبر بي من أبي وأمي 198 ومن جميع الخلائق أجمعين اقلبني بقضاء حاجتي مستجابا 199 دعائي 200 مرحوما صوتي قد كشفت أنواع البلاء عني. ثم تقوم إلى الفرض بعد أن تؤذن، وتقيم على ما مضى ذكره، وتستفتح الصلاة على ما ذكرناه بسبع تكبيرات، وتتخير من القراءة في الظهر ما شئت من السور القصار وأفضلها إنا أنزلناه في الأولي وفي الثانية قل هو الله أحد فإذا صليت ركعتين قنت بعد القراءة وترفع يديك بالتكبير على ما مضى شرحه 201 وتشهدت بما ذكرناه، ثم تقوم إلى الثالثة فتقول: بحول الله وقوته أقوم وأقعد 202 وتقرأ الحمد وحدها في الركعتين وإن شئت بدلا من ذلك

193 - وتقول: ج * * 194 - ويا ذا القوة: ب وج * * 195 - ويا رازق: ب وج * * 196 - وخطائي: ب وج 197 - ويا أهل: ب وج 198 وأبر مني من أبي وأمي: ب * * 199 - مجابا: ب وهامش ج * * 200 - دعاي: ألف 201 تدعو ثم تكبر للركوع فإذا صليت ركعتين: هامش ب وج * * 202 وأركع وأسجد: هامش ب

[ 49 ]

عشر تسبيحات تقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله 203 وفي الثالثة والله أكبر أنت مخير في ذلك. * 65 / 38، فإذا جلست للتشهد في الرابعة على ما وصفناه قلت: بسم الله وبالله والأسماء الحسني كلها لله، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله، أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، التحيات لله والصلوات الطيبات الطاهرات الزاكيات الرايحات الغاديات الناعمات لله ما طاب وطهر وزكا و خلص 205 وما خبث فلغير الله 206، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيرا ونذيرا بين يدي الساعة، وأشهد أن الجنة حق وأن النار حق وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور، وأشهد أن 207 ربي نعم الرب وأن محمدا نعم الرسول أرسل، أشهد أن ما على الرسول إلا البلاغ المبين. اللهم صلي على محمد وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، وارحم محمدا وال محمد كأفضل ما صليت وباركت ورحمت وترحمت وتحننت على إبراهيم و آل إبراهيم إنك حميد مجيد، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام على جميع أنبياء الله وملائكته ورسله، السلام على الأئمة الهادين المهديين السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين.

203 - ثلث مرات: هامش ب * * 204 - العاديات الناعمات: ج * * 205 - ونمي: ب ومخروق في ألف 206 - فلغيره: ج وهامش ب * * 207 - أن الله: نسخة في ب

[ 50 ]

ثم يسلم على ما قلناه إن كان إماما أو منفردا تجاه القبلة يومي بمؤخر عينه إلى يمينه وإن كان مأموما يسلم على يمينه ويساره إن كان على يساره أحد، وإن لم يكن كفاه التسليم على يمينه، ثم يرفع يديه بالتكبير إلى حيال أذنيه فيكبر ثلث تكبيرات في ترسل واحد. 66 / 39، ثم يقول ما ينبغي أن يقال عقيب كل فريضة وهو: لا إله إلا الله إلها واحدا ونحن له مسلمون، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون، لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، لا إله إلا الله وحده وحده وحده، أنجز 208 وعده ونصر عبده، وأعز جنده وغلب 209 الاحزاب وحده، فله الملك وله الحمد 210 وهو على كل شئ قدير. 67 / 40، ثم يقول 211: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي 212 القيوم وأتوب إليه. 68 / 41، ثم يقول: اللهم اهدني من عندك وأفض علي من فضلك، وانشر علي من رحمتك، وأنزل علي من بركاتك، سبحانك لا إله إلا أنت اغفر لي ذنوبي كلها جميعا فإنه لا يغفر الذنوب كلها إلا أنت. اللهم إني أسألك من كل خير أحاط به علمك، وأعوذ بك من كل شر 214 أحاط به علمك.

208 - صدق وعده: هامش ب وج * * 209 - هزم: ج وهامش ب * * 210 - يحيي ويميت ويميت ويحيى وهو حي لا يموت بيده الخير: ب وهامش ج * * 211 - تقول: ج * * 212 - الله الحق: هامش ب وج * * 213 - تقول: ج 214 - سوء: ج وهامش ب

[ 51 ]

اللهم! إني أسألك عافيتك في كلها، وأعوذ بك من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، وأعوذ بوجهك الكريم وعزتك التي لا ترام وقدرتك التي لا يمتنع منها شئ من 215 شر الدنيا والآخرة وشر الاوجاع كلها 216 ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها، إن ربي على صراط مستقيم ولا حول 217 ولا قوة إلا بالله العلي العظيم توكلت على الحي الذي لا يموت، والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. 69 / 42، ثم يسبح تسبيح الزهراء عليها السلام فقد بينا 218 شرحه، وتقول 219 عقيب ذلك: لا إله إلا الله إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما. لبيك اللهم لبيك وسعديك اللهم صل على محمد وال محمد، 220 وأهل بيت محمد وعلى ذرية محمد عليه 221 وعليهم السلام ورحمة الله وبركاته، وأشهد أن التسليم منا لهم والايتمام بهم والتصديق لهم، ربنا! آمنا بك وصدقنا رسولك وسلمنا تسليما ربنا! آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول وال الرسول فاكتبنا مع الشاهدين.

215 - ومن: هامش ب * * 216 - ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم: ب وهامش ألف وج * * 217 - لا حول: ج * * 218 - وقد قدمنا: ج وهامش ب 219 - ويقول: ج * * 220 - وأهل بيت محمد: ب وليس في ألف 221 - وعليه: ج

[ 52 ]

70 / 43، ثم تقول: 222 سبحان الله كلما سبح الله شئ وكما يحب الله أن يسبح وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، والحمد لله كلما حمد الله شئ وكما يحب الله أن يحمد وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، ولا إله إلا الله، كلما هلل الله شئ وكما يحب الله أن يهلل وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله والله أكبر، كلما كبر الله شئ وكما يحب الله أن يكبر وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر على كل 223 نعمة أنعم بها على، وعلى كل أحد من خلقه 224 كان أو يكون إلى يوم القيمة. اللهم! إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأسألك من خير ما أرجو وخير ما لا أرجو، وأعوذ بك من شر 225 ما أحذر وما لا أحذر. 71 / 44، ثم يقرأ 266 الحمد وآية الكرسي وشهد الله وآية الملك وآية السخرة، ثم تقول ثلاث مرات: سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين. 72 / 45، وتقول ثلث مرات: 227 اللهم صلي على محمد وال محمد، واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا وارزقني من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب. 228

222 - يقول: ج * * 223 - عدد كل: هامش ب وج * * 224 - ممن: ب وج وليس في ألف * * 225 - ومن شر ما: هامش ب وج * * 226 - تقرأ: ج * * 227 - ويقول: ج * * 228 - واحرسني من حيث أحترس ومن حيث لا أحترس: نسخة في ب

[ 53 ]

* 73 / 46، وتقول سبع مرات وأنت أخذ بلحيتك بيدك اليمنى ويدك اليسرى مبسوط 229 باطنها مما يلي السماء: يا رب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وعجل فرج آل محمد. 74 / 47، وسبع مرات مثل ذلك: 230 يا رب محمد وال محمد صل على محمد وال محمد وأعتق رقبتي من النار. 75 / 48، وقل أربعين مرة: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. 76 / 49، ثم قل: يا أسمع السامعين! ويا أبصر الناظرين! ويا أسرع الحاسبين! ويا أرحم الراحمين! ويا أحكم الحاكمين! ويا صريخ المكروبين! ويا مجيب دعوة المضطرين! أنت الله لا إله إلا أنت رب العالمين، وأنت الله لا إله إلا أنت العلى العظيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت مالك 232 يوم الدين، وأنت الله لا إله إلا أنت، منك بدء الخلق وإليك يعود، وأنت الله لا إله إلا أنت لم تزل ولن تزال، 233 وأنت الله لا إله إلا أنت مالك الخير والشر وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الجنة والنار، وأنت الله لا إله إلا أنت الواحد الاحد الصمد لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوا أحد، وأنت الله لا إله إلا أنت عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن

229 - مبسوطة: ج * * 230 - وسبع مرات مثل ذلك: ليس في ألف * * 231 - رب صل: ب وج 232 - ملك: ج * * 233 - لا تزال: هامش ب وج

[ 54 ]

العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون، وأنت الله لا إله إلا أنت الخالق الباري المصور، لك الأسماء الحسني يسبح لك ما في السموات والأرض و أنت الله العزيز الحكيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الكبير المتعال والكبرياء رداؤك. اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي مغفرة عزما جزما لا تغادر 234 ذنبا ولا أرتكب بعدها محرما 235 وعافني معافاة لا تبتلني بعدها أبدا واهدني هدى لا أضل بعدها 236 أبدا، وعلمني ما ينفعني وانفعني بما علمتني واجعله حجة لي لا علي وارزقني من فضلك صبا صبا كفافا كفافا ورضني به يا رباه! وتب علي يا الله! يا رحمن! يا رحيم! صل على محمد وآله 237 وارحمني 238 وأجرني من النار ذات السعير، وابسط في سعة رزقك علي، واهدني بهداك، وأغنني بغناك، وأرضني 239 بقضاك، واجعلني من أوليائك المخلصين، وأبلغ محمدا تحية كثيرة وسلاما واهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، واعصمني من المعاصي كلها ومن الشيطان الرجيم، آمين رب العالمين!. 77 / 50، ثم تقول ثلث مرات: اللهم صلي على محمد وال محمد وأسألك خير الخير رضوانك والجنة، و أعوذ بك من شر الشر سخطك والنار. 78 / 51، وقل ثلث مرات، وأنت آخذ بلحيتك بيدك اليمنى واليد اليسرى مبسوطة باطنها مما يلي السماء:

234 - لي: ب وج * * 235 - محرما: ج وهامش ب * * 236 - بعده: هامش ب وج * * 237 - وال محمد: ج وهامش ب 238 - وارحمني: نسخة في ج * * 239 - ورضني: هامش ب

[ 55 ]

يا ذا الجلال والاكرام! صل على محمد وال محمد وارحمني وأجرني من النار. 79 / 52، ثم ارفع يدك واجعل 240 باطنها مما يلي السماء وقل ثلث مرات: يا عزيز! يا كريم! يا غفور! يا رحيم!. 241 * 80 / 53، ثم اقلبهما 242 واجعل ظاهرهما 243 مما يلي السماء وقل ثلث مرات: اللهم صل على محمد وال محمد وأجرني من العذاب الأليم. 81 / 54، ثم اخفضهما وقل: اللهم صل على محمد وال محمد وفقهني في الدين وحببني إلى المسلمين واجعل لي لسان صدق في الأخرين، وارزقني هيبة المتقين، يا الله يا الله يا الله! أسألك بحق من حقه عليك عظيم، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تستعملني بما عرفتني من حقك وأن تبسط علي ما حظرت 244 من رزقك. 82 / 55، وقل ثلث مرات: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له له الملك وله الحمد، يحيي ويميت و يميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. 83 / 56، وقل ثلث مرات: يا الله! يا رحمن! 245 يا حي! يا قيوم! برحمتك أستغيث.

240 - وارفع: هامش ألف * * 241 - وأجرني من العذاب الأليم: وقل اللهم صلي على محمد وال محمد هامش ألف * * 242 - اقلبها: ج وهامش ب 243 - ظاهرها: ج وهامش ب * * 244 - حطرت: ألف، قدرت: هامش ألف بخط حادث * * 245 - يا رحيم: ب وج

[ 56 ]

* 84 / 57، وقل: اللهم! أنت ثقتي في كل كربة وأنت رجائي في كل شدة 246 وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدة فاغفر لي ذنوبي كلها واكشف همي وفرج غمي وأغنني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك وعافني في أموري كلها و عافني من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، أعوذ بك من شر نفسي ومن شر غيري و من شر 247 السلطان والشيطان وفسقة الجن والإنس وفسقة العرب والعجم و ركوب المحارم كلها ومن نصب 248 لأولياء الله، أجير نفسي بالله من كل سوء عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. 85 / 58، وقل ثلث مرات: أستودع الله العلي الأعلى الجليل العظيم ديني ونفسي وأهلي ومالي وولدي و إخواني المؤمنين وجميع ما رزقني ربي وجميع من يعنيني أمره، أستودع الله المرهوب المخوف المتضعضع لعظمته كل شئ ديني ونفسي وأهلي ومالي و ولدي وإخواني المؤمنين وجميع ما رزقني ربي وجميع من يعنيني 250 أمره. 86 / 59، وقل ثلث مرات: أعيذ نفسي وديني وأهلي ومالي وولدي 251 وإخواني في ديني وما رزقني 252 ربي، 253 ومن يعنيني 254 أمره بالله الاحد 255 الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا

246 - شديدة: هامش ج * * 247 - وشر السلطان: هامش ب وج * * 248 - ومن نصب: ج وهامش ب * * 249 - المؤمنات، وأخواتي المؤمنات: هامش ب * * 250 - يعنيني: ب * * 251 - وولدي ومالي: ب * * 252 - وجميع ما رزقني: ب 253 - وخواتيم عملي: هامش ج وبخط ابن السكون * * 254 - وجميع من: هامش ب * * 255 - الواحد: هامش ب وج

[ 57 ]

أحد وبرب الفلق من شر ما خلق، ومن شر غاسق إذا وقب، ومن شر النفاثات في العقد، ومن شر حاسد إذا حسد، وبرب الناس ملك الناس، إله الناس من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس من الجنة والناس. 87 / 60، وتقول: حسبي الله، ربي الله، لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، أشهد وأعلم أن الله على كل شئ قدير، وأن الله قد أحاط بكل شئ علما، 256 اللهم! إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت 257 أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم. 88 / 61، ثم تقرأ 258 اثنتي عشر 259 مرة قل هو الله أحد وتقول: اللهم إني أسألك باسمك المكنون المخزون الطاهر الطهر المبارك، وأسألك باسمك العظيم وسلطانك القديم، يا واهب العطايا ويا مطلق الأسارى ويا فكاك الرقاب من النار، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تعتق رقبتي من النار، وأخرجني 260 من الدنيا سالما، وأدخلني 261 الجنة آمنا و اجعل 262 دعائي أوله فلاحا وأوسطه نجاحا وآخره صلاحا 263 إنك أنت علام الغيوب. 89 / 62، وتقول أيضا:

256 - وأحصى كل شئ عددا: نسخة في ج وهامش ب * * 257 - ربي: ألف * * 258 - اقرأ: ب، يقرأ: ج 259 - عشرة: ب * * 260 - وأن تخرجني: ب وهامش ج * * 261 - وتدخلني: ب، وإن تدخلني: هامش ج 262 - وأن تجعل: ب وهامش ج * * 263 - فلاحا: ب

[ 58 ]

اللهم! إليك رفعت الاصوات، ولك عنت الوجوه، ولك خضعت الرقاب و إليك التحاكم في الأعمال، يا خير من سئل! ويا خير من أعطي يا من 264 لا يخلف الميعاد! يا من أمر بالدعاء ووعد الاجابة 265! يا من قال ادعوني أستجب لكم يا من قال وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون، يا من قال يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم. لبيك و سعديك! ها أنا ذا 268 بين يديك المسرف على نفسي وأنت القائل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا. 269 * 90 / 63، ثم تدعو بما تحب، وتقول أيضا: اللهم صلي على محمد وال محمد، اللهم! إن الصادق الامين عليه السلام قال: إنك قلت ما ترددت في شئ أنا فاعله كترددي في قبض روح عبدي المؤمن يكره الموت وأكره مساءته، اللهم! فصل على محمد وال محمد، وعجل لوليك الفرج والعافية والنصر ولا تسؤني في نفسي 270 ولا في أحد من أحبتي. إن شئت أن تسميهم واحدا واحدا، وإن شئت متفرقين، وإن شئت مجتمعين. وروي أن من دعا بهذا الدعاء وواظب عليه عقيب كل فريضة عاش حتى يمل الحياة 91 / 62، ويستحب أيضا أن يقول قبل أن يثني ركبتيه:

264 - ويا من: ب * * 265 - بالاجابة: هامش ب وج * * 266 - الداع: ب وج * * 267 - دعاني: ألف وب وهامش ج * * 268 - وها أنا: ب * * 269 - إنه هو الغفور الرحيم: ب وهامش ألف وج * * 270 - في نفسي ولا في أهلي ولا في مالي ولا ولدي: هامش ألف

[ 59 ]

أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، إلها واحدا أحدا فردا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا. عشر مرات. 92 / 65، وكان أبو الحسن موسى بن جعفر يدعو عقيب الفريضة فيقول: اللهم! ببرك القديم، ورأفتك ببريتك اللطيفة، وشفقتك بصنعتك المحكمة وقدرتك بسترك الجميل، صل على محمد وال محمد وأحي قلوبنا بذكرك واجعل ذنوبنا مغفورة وعيوبنا مستورة وفرائضنا مشكورة ونوافلنا مبرورة وقلوبنا بذكرك معمورة ونفوسنا بطاعتك مسرورة وعقولنا على توحيدك مجبورة وأرواحنا على دينك مفطورة وجوارحنا على خدمتك مقهورة وأسماءنا في خواصك مشهورة وحوائجنا لديك ميسورة وأرزاقنا من خزائنك مدرورة، أنت الله 271 الذي لا إله إلا أنت لقد فاز من والاك وسعد من ناجاك وعز من ناداك وظفر من رجاك وغنم من قصدك وربح من تاجرك. 272 * 93 / 66، وقل أيضا: اللهم! 273 إني أدينك بطاعتك وولايتك وولاية رسولك صلى الله عليه وآله وولاية الأئمة من أولهم إلى آخرهم. تسميهم واحدا واحدا. 94 / 67، ثم تقول: اللهم! إني أدينك بطاعتهم وولايتهم والرضا بما فضلتهم به غير منكر 274 ولا مستكبر 275 على معني ما أنزلت في كتابك على حدود ما أتانا فيه وما لم يأتنا

271 - القادر: هامش ب * * 272 - اللهم إني أسألك العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة: هامش ألف 273 - اللهم: هامش ج * * 274 - متكبر: هامش ب وج * * 275 - وأرغب إليك فيما عندك وأسألك

[ 60 ]

مؤمن مقر مسلم 276 بذلك راض بما رضيت به يا رب! أريد به وجهك والدار الآخرة مرهوبا ومرغوبا إليك فيه، فأحيني 277 على ذلك وأمتني إذا أمتني على ذلك وابعثني على ذلك وإن كان مني تقصير بولايتك عن معصيتك ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا لا أقل من ذلك ولا أكثر إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحمت يا رحمن! يا رحيم! 278 وأسألك أن تعصمني بطاعتك حتى تتوفاني عليها وأنت عني راض، وأن تختم لي بالسعادة ولا تحولني 279 عنها أبدا ولا قوة إلا بك اللهم! إني أسألك بحرمة وجهك الكريم وبحرمة اسمك العظيم وبحرمة رسولك صلى الله عليه وآله 280 وبحرمة أهل بيت رسولك عليهم السلام. وتسميهم. أن تصلي على محمد وآله 281 وأن تفعل بي كذا وكذا. * 95 / 68، ثم تقول: بسم الله الرحمن الرحيم، حسبي الله لديني وحسبي الله لدنياي وحسبي الله لآخرتي وحسبي الله لما أهمني وحسبي الله لمن بغي علي وحسبي الله عند الموت وحسبي الله عند المسائلة 282 في القبر وحسبي الله عند الميزان وحسبي الله عند الصراط وحسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. * 96 / 69، ومما يختص عقيب الظهر يا سامع كل صوت! يا جامع كل فوت! يا بارئ كل نفس 283 بعد الموت! يا باعث! يا

أن تعصمني: ب وهامش ج * * 276 - مسلم: ب وج * * 277 - ما أحييتني: هامش ب وج 278 - يا أرحم الراحمين: ب وج * * 279 - بعدها: ب * * 280 - صلواتك: هامش ب 281 - وال محمد: هامش ب * * 282 - المسألة: ب * * 283 - النفوس: ب وج

[ 61 ]

وارث! يا سيد السادة 284 يا إله الالهة يا جبار 285 الجبابرة! يا مالك 286 الدنيا والآخرة! يا رب الارباب! يا ملك الملوك! يا بطاش! يا ذا البطش الشديد! أي فعال 287 لما يريد! يا محصي عدد الأنفاس ونقل الأقدام! يا من السر عنده علانية! يا مبدئ! يا معيد!. أسألك بحقك على خيرتك من خلقك، وبحقهم الذي أوجبت لهم على نفسك أن تصلي على محمد وأهل بيته، وأن تمن علي الساعة الساعة بفكاك رقبتي من النار، وأنجز لوليك وابن وليك 288 الداعي إليك بإذنك، وأمينك في خلقك وعينك في عبادك وحجتك على خلقك عليه صلواتك وبركاتك وعده، اللهم! أيده بنصرك وانصر عبدك وقو أصحابك 289 وصبرهم وافتح 290 لهم من لدنك سلطانا نصيرا وعجل فرجه وأمكنه 291 من أعدائك وأعداء رسولك يا أرحم الراحمين!. * 97 / 70، دعاء آخر: لا إله الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله العزيز 292 رب العرش الكريم 293 الحمد لله رب العالمين. اللهم! إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم.

284 - السادات: ج وهامش ب * * 285 - أي جبار: ج وهامش ب * * 286 - يا ملك: ب وج 287 - يا فعالا: ب، أي فعالا: ج * * 8 28 - نبيك: ب وج * * 289 - أصحابه: ب وج وهامش: ألف 290 - واجعل: ب وج * * 291 - ومكنه: هامش ب * * 292 - العزيز: ليس في ب وج * * 293 - العظيم: هامش ب وج

[ 62 ]

اللهم! لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته 294 ولا سقما إلا شفيته ولا عيبا إلا سترته ولا رزقا إلا بسطته ولا خوفا إلا آمنته ولا سوءا إلا صرفته ولا حاجة هي لك رضا ولي صلاح 295 إلا قضيتها يا أرحم الراحمين! أمين رب العالمين. * 98 / 71، ثم تقول: اللهم! إني أسألك بحق محمد وال محمد براءة من النار فاكتب لنا براءتنا 296 وفي جهنم فلا تجعلنا وفي عذابك وهوانك فلا تبتلنا ومن الضريع والزقوم فلا تطعمنا ومع الشياطين في النار فلا تجمعنا وعلى وجوهنا في النار 297 فلا تكبنا 298 ومن ثياب النار وسرابيل القطران فلا تلبسنا، ومن كل سوء لاإله إلا أنت يوم القيمة فنجنا وبرحمتك في الصالحين فأدخلنا وفي عليين فارفعنا ومن كأس معين وسلسبيل فاسقنا ومن الحور العين برحمتك فزوجنا ومن الولدان المخلدين كأنهم لؤلؤ مكنون فأخدمنا ومن ثمار الجنة ولحم 299 الطير فأطعمنا ومن ثياب الحرير والسندس والاستبرق فألبسنا 300 وليلة القبر 301 فارحمنا وحج بيتك الحرام فارزقنا، وسددنا وقربنا إليك زلفى، وصالح الدعاء والمسألة فاستجب لنا، يا خالقنا اسمع لنا واستجب! وإذا جمعت الأولين والآخرين يوم القيمة فارحمنا، يا رب! عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك.

294 - ولا كربا إلا كشفته: هامش ب وج * * 295 - ولي فيها صلاح: ب وهامش ج * * 296 - براتنا: ألف 297 - في النار: ليس في ب * * 298 - فلا تكببنا: ب وج * * 299 - لحوم: ب وج * * 300 - فاكسنا: ب وج * * 301 - القدر: ج وهامش ألف وب

[ 63 ]

* 99 / 72، ثم يقول عشر مرات: بالله اعتصمت، وبالله أثق وعلى الله أتوكل. * 100 / 73، ثم يقول: اللهم! إن عظمت ذنوبي فأنت أعظم وإن كبر تفريطي فأنت أكبر وإن دام بخلي فأنت أجود، اللهم اغفر عظيم ذنوبي بعظيم عفوك وكثير تفريطي بظاهر كرمك 302 واقمع بخلي بفضل جودك، اللهم! ما بنا من نعمة فمنك لاإله إلا أنت. أستغفرك وأتوب إليك. * 101 / 74، دعاء آخر بعد صلاة الظهر رواه معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام: يا أسمع السامعين! ويا أبصر 303 الناظرين! ويا أسرع الحاسبين! يا أجود 304 الأجودين! ويا أكرم الاكرمين! صل على محمد وال محمد كأفضل وأجزل 305 وأوفى وأحسن وأجمل 306 وأكرم وأطهر وأزكى وأنور وأعلى وأبهى وأسنى وأنمى وأدوم وأعم وأبقى ما صليت وباركت ومننت وسلمت 307 وترحمت على إبراهيم وال إبراهيم إنك حميد مجيد. اللهم امنن على محمد وال محمد كما مننت 308 على موسى وهرون، وسلم على محمد وال محمد كما سلمت على نوح في العالمين. اللهم! وأورد عليه من ذريته وأزواجه وأهل بيته وأصحابه وأتباعه من 309 تقربه 310

302 - حلمك: هامش ب وج * * 303 - يا أبصر: ألف * * 304 - ويا أجود: ب وج * * 305 - أجود: هامش ب وج 306 - وأكمل: ب وهامش ج * * 307 - وصليت: هامش ب وج * * 308 - كما مننت على موسى وهرون وسلم على محمد وال محمد: غير موجودة في ب * * 309 - ما: هامش ب وج * * 310 - بهم: ب وج

[ 64 ]

عينه واجعلنا منهم وممن تسقيه بكأسه وتورده حوضه واحشرنا 311 في زمرته واجعلنا تحت لوائه وأدخلنا في كل خير أدخلت فيه محمدا وال محمد وأخرجنا من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد، ولا تفرق بيننا وبين محمد وال محمد طرفة عين أبدا ولا أقل من ذلك ولا أكثر، اللهم صل علي محمد وال محمد واجعلني معهم في كل عافية وبلاء واجعلني معهم في كل شدة ورخاء واجعلني معهم في كل أمن وخوف واجعلني معهم في كل مثوى ومنقلب، اللهم! أحيني محياهم وأمتني مماتهم واجعلني معهم في المواقف 312 كلها، واجعلني بهم عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين. اللهم صلي على محمد وال محمد 313 واكشف عني بهم كل كرب ونفس عني بهم كل هم وفرج عني بهم كل غم واكفني بهم كل خوف واصرف عني بهم مقادير كل بلاء وسوء القضاء ودرك الشقاء وشماتة الاعداء، اللهم صلي على محمد وال محمد 314 واغفر لي ذنبي وطيب لي كسبي وقنعني بما رزقتني وبارك لي فيه ولا تذهب بنفسي إلى شئ صرفته عني. اللهم! إني أعوذ بك من دنيا تمنع خير الآخرة 315 ومن عاجل يمنع خير الأجل وحيوة تمنع خير الممات وأمل يمنع خير العمل، اللهم! إني أسألك الصبر على طاعتك والصبر عن معصيتك والقيام بحقك وأسألك حقائق الايمان وصدق اليقين في المواطن كلها وأسألك العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة

311 - فاحشرنا: ألف * * 312 - في المواطن: ب * * 313 - وآله: ب وج * * 314 - وآله: ب وج 315 - طاعتك: ج وهامش ب

[ 65 ]

عافية الدنيا من البلاء وعافية الآخرة من الشقاء. اللهم! إني أسألك العافية وتمام العافية والشكر على العافية يا ولي العافية وأسألك الظفر والسلامة والحلول بدار الكرامة 317 اللهم اجعل لي في صلوتي ودعائي رهبة منك ورغبة إليك وراحة تمن بها علي. اللهم! لا تحرمني سعة رحمتك وسبوغ نعمتك وشمول عافيتك وجزيل عطاياك ومنح س بسوء 318 ما عندي ولا تجازني بقبيح عملي ولا تصرف بوجهك الكريم عني. اللهم! لا تحرمني وأنا أدعوك ولا تخيبني وأنا أرجوك ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا، ولا إلى أحد من خلقك فتحرمني 319 وتستأثر علي. اللهم! إنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك 320 أم الكتاب، أسألك بال يسين خيرتك من خلقك وصفوتك من بريتك وأقدمهم بين يدي حوائجي 321 ورغبتي إليك. اللهم! إن كنت كتبتني عندك في أم الكتاب شقيا محروما مقترا علي في الرزق فامح من أم الكتاب شقائي وحرماني 322 وأثبتني عندك سعيدا مرزوقا فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أم الكتاب. اللهم! إني لما أنزلت إلي من خير فقير، وأنا منك خاف وبك مستجير، وأنا حقير مسكين أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، يامن 323 لا يخلف الميعاد، يا

316 - في الدين والدنيا: ب * * 317 - وحلول دار الكرامة: ب وج * * 318 - لسوء: ب وج * * 319 - فيحرمني: ب وج 320 - وعنده: ب * * 321 - حاجتي: هامش ب وج * * 322 - وإقتار رزقي: هامش ب وج * * 323 - إنك: ب وج

[ 66 ]

من قال ادعوني أستجب لكم نعم المجيب أنت يا سيدي 324 ونعم الرب ونعم المولى وبئس العبد أنا هذا 325 مقام العائذ بك من النار يا فارج الهم! يا كاشف الغم! يا مجيب دعوة المضطرين 326 ويا رحمن 327 الدنيا والآخرة ورحيمهما ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين. الحمد لله الذي قضي عني صلوتي فإن الصلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. 102 / 75، ثم اسجد سجدة الشكر، وقل فيها ما كان أبو الحسن موسى عليه السلام يقول وهو: رب عصيتك بلساني ولو شئت وعزتك لأخرستني، وعصيتك ببصري ولو شئت وعزتك لأكمهتني وعصيتك بسمعي ولو شئت لأصممتني، وعصيتك بيدي 328 ولو شئت وعزتك لكنعتني، 329 وعصيتك بفرجي ولو شئت وعزتك لعقمتني، 330 وعصيتك برجلي ولو شئت وعزتك لجذمتني، وعصيتك بجميع جوارحي التي أنعمت بها علي ولم يكن هذا جزاؤك مني. 103 / 76، ثم كان يقول ألف مرة: العفو العفو، وألصق خده الأيمن بالأرض وقال بصوت حزين ثلث مرات: بؤت إليك بذنبي عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب غيرك يا مولاي. 104 / 77، ثم ألصق خده الأيسر بالأرض وقال ثلث مرات:

324 - ونعم الوكيل: هامش ب وج * * 325 - وهذا: ب وج * * 326 - المضطر: ب وج * * 327 - ورحمن: ج 328 - بيدي: ب * * 329 - لكعتني: ب، لكنعتني: ج وهامش ب * * 330 - لعقمتني: هامش ج

[ 67 ]

ارحم من أساء واقترف واستكان واعترف 105 / 78، ثم رفع رأسه ويستحب أن يقول في سجوده أيضا: يا خير من رفعت إليه أيدي السائلين! ويا أكرم من مدت إليه أعناق الراغبين! ويا أكرم الاكرمين! يا أرحم 331 الراحمين! صل على محمد وآله الطيبين والطف لي بلطفك الخفي في شأني كله. 106 / 79، ويستحب أيضا أن يدعو لإخوانه المؤمنين في سجوده ويقول: اللهم رب الفجر والليالي العشر 332 والشفع والوتر والليل إذا يسر، ورب كل شئ وإله كل شئ وخالق كل شئ ومليك كل شئ صل على محمد وآله 33 وافعل بي وبفلان وفلان 334 ما أنت أهله، ولا تفعل بنا ما نحن أهله فإنك أهل التقوي وأهل المغفرة. 107 / 80، ثم ارفع رأسك وقل: اللهم! أعط محمدا وال محمد السعادة في الرشد وإيمان اليسر وفضيلة في النعم وهناءة في العلم حتى تشرفهم على كل شريف، الحمد لله ولي كل نعمة وصاحب كل حسنة ومنتهى كل رغبة 335 لم يخذلني عند كل شديدة 336 ولم يفضحني بسوء سريرة 337 فلسيدي الحمد كثيرا. 108 / 81، ثم يقول: اللهم! لك الحمد كما خلقتني ولم أك شيئا مذكورا رب! أعني على أهوال الدنيا

331 - ويا أرحم: ب وج * * 332 - وليال عشر: ب * * 333 - وال محمد: هامش ب وج * * 334 - وفلان بن فلان: ألف 335 - وقاضي كل حاجة: هامش ب وج * * 336 - شدة: ب * * 337 - بسريرة: ب وج

[ 68 ]

وبوائق الدهر ونكبات الزمان وكربات الآخرة ومصيبات الليالي والأيام، واكفني شر ما يعمل الظالمون في الأرض وفي سفري فاصحبني 338 وفي أهلي فاخلفني وفيما رزقتني فبارك لي، وفي نفسي لك فذللني وفي أعين الناس فعظمني وإليك 339 فحببني، وبذنوبي فلا تفضحني، وبعملي فلا تبسلني، وبسريرتي فلا تخزني، ومن شر الجن والانس فسلمني ولمحاسن الأخلاق فوفقني، ومن مساوي الأخلاق فجنبني، إلى من تكلني يا رب المستضعفين وأنت ربي؟ إلى عدو ملكته أمري أم إلى بعيد فيتهجمني؟ 340 فإن لم تكن غضبت 341 علي يا! رب! فلا أبالي غير أن عافيتك أوسع لي وأحب إلي. أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض وكشفت به الظلمة وصلح عليه أمر الأولين والآخرين من أن يحل علي غضبك 342 أو ينزل بي سخطك 343 لك الحمد حتى ترضى وبعد الرضى ولا حول ولا قوة إلا بك. * 109 / 82، ثم تقوم إلى النوافل وتقول بعد التسليمة الأولى: اللهم! إنه لا إله إلا أنت الحي القيوم العلي العظيم الحليم الكريم الخالق الرازق المحيي المميت المبدئ البديع، لك الحمد ولك الكرم ولك المن ولك الجود والامر وحدك لا شريك لك، يا واحد! يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ولم يتخذ صاحبة ولا ولدا! صل على محمد وآله وافعل بي كذا وكذا.

338 - فاصحبني يا رب: ج * * 339 - يا رب: هامش ب وج * * 340 - فيتهجمني: ب وج * * 341 - قد غضبت: هامش ج * * 342 - يحل بي غضبك: ب، تحل علي غضبك: ج * * 343 - أو تنزل بي سخطك: هامش ب وج

[ 69 ]

* 110 / 83، ثم تقول: يا عدتي في كربتي! ويا صاحبي في شدتي! يا مونسي في وحدتي! يا ولي نعمتي و يا إلهي وإله أآبائي إبرهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب والأسباط ورب عيسى وموسى ومحمد وآله عليه وعليهم السلام، صل على محمد وآله و أفعل بي كذا وكذا. تذكر ما تريد. * 111 / 84، الدعاء بعد التسليمة الثانية: اللهم! رب السموات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم، ورب جبريل وميكائيل وإسرافيل، ورب السبع المثاني والقرءان العظيم، ورب محمد خاتم النبيين، صل على محمد وآله، وأسألك باسمك الأعظم الذي تقوم به السماء والأرض وبه يحيي الموتى وبه ترزق الاحياء و تفرق بين الجمع، وتجمع بين المتفرق، وبه أحصيت عدد الآجال ووزن الجبال و كيل البحار، 344 أسألك يا من هو كذلك! أن تصلي على محمد وآله وأن تفعل بي كذا وكذا. وتسأل حاجتك فإنه دعاء النجاح. * 112 / 85، الدعاء بعد التسليمة الثالثة: اللهم! إني أدعوك بما دعاك به عبدك ذو النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبت له ونجيته من الغم فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك، و

344 - البحور: ب وهامش ج

[ 70 ]

سألك وهو عبدك وأنا أسألك وأنا عبدك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تستجيب لي كما استجبت له، وأدعوك بما دعاك به عبدك أيوب إذ مسه الضر فدعاك أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين، فاستجبت له و كشفت ما به من ضر واتيته أهله ومثلهم معهم، فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك وسألك وهو عبدك وأنا أسألك وأنا عبدك أن تصلى على محمد وال محمد وأن تفرج عني كما فرجت عنه، وإن تستجيب لي كما استجبت له وأدعوك بما دعاك به يوسف إذ فرقت بينه وبين أهله وإذ هو في السجن فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك، وسألك وهو عبدك وأنا أسألك وأنا عبدك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفرج عني كما فرجت عنه، وأن تستجيب لي كما استجبت له، وصل على محمد وآله وافعل بي كذا وكذا. وتذكر حاجتك. * 113 / 86، الدعاء بعد التسليمة الرابعة: يا من أظهر الجميل وستر القبيح! يامن لم يؤاخذ بالجريرة ولم يهتك الستر يا عظيم العفو! يا حسن التجاوز! يا باسط اليدين بالرحمة! يا صاحب كل حاجة! 345 يا واسع المغفرة! يا مفرج كل كربة! يا مقيل العثرات! يا كريم الصفح! يا عظيم المن! يا مبتدئا بالنعم! قبل استحقاقها! يا رباه! يا سيداه! يا غاية رغبتاه! أسألك بك وبمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين و

345 - نجوي: هامش ب

[ 71 ]

محمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي والقائم المهدي الأئمة الهادية عليهم السلام أن تصلي على محمد وال محمد، وأسألك يا الله! أن لاتشوه خلقي بالنار، وأن تفعل بي ما أنت أهله. وتذكر ما تريد. * 114 / 87، وقل أيضا: الله الله ربي حقا حقا، اللهم! أنت لكل عظيمة، وأنت لهذه الأمور، فصل على محمد وآله 346 واكفنيها يا حسن البلاء عندي يا قديم العفو عني يا من لا غنى لشئ عنه! يا من لابد لشئ 347 منه! يا من رزق شئ عليه! يا من مصير كل شئ إليه! صل على محمد وآله 348 وتولني ولا تولني غيرك أحدا من شرار خلقك وكما خلقتني فلا تضيعني، اللهم! إني أدعوك لهم لا يفرجه غيرك و لفرحة لا تنال إلا بك ولكرب لا يكشفه سواك ولمغفرة لا تبلغ إلا بك و لحاجة لا يقضيها إلا أنت، اللهم! فكما كان من شأنك إلهامي الدعاء، فليكن من شأنك الاجابة فيما دعوتك له 349 والنجاة فيما فزعت إليك منه اللهم! إن لا أكن أهلا أن أبلغ رحمتك فإن رحمتك أهل أن تبلغني لأنها وسعت كل شئ وأنا شئ فلتسعني رحمتك يا إلهي! يا كريم!. اللهم! إني أسألك بوجهك الكريم أن تصلي على محمد وآله 350 وأن تعطيني فكاك رقبتي من النار وتوجب لي الجنة برحمتك وتزوجني من الحور العين

346 - وال محمد: هامش ب * * 347 - لكل شئ: ج وهامش ب * * 48 3 - وال محمد: ج وهامش ب 349 - أدعوك به: هامش ب وج * * 350 - وال محمد: ب وج

[ 72 ]

بفضلك وتعيذني من النار بطولك وتجيرني من غضبك وسخطك علي، وترضيني بما قسمت لي وتبارك لي فيما أعطيتني وتجعلني لأنعمك من الشاكرين، اللهم صل على محمد وال محمد وامنن علي بذلك وارزقني حبك وحب كل من أحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك، ومن علي بالتوكل عليك والتفويض إليك والرضا بقضائك والتسليم لامرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت يا أرحم الراحمين! وصل 351 على محمد وآله وافعل بي كذا وكذا مما تحب. * 115 / 88، ثم أذن للعصر واسجد وقل: لا إله إلا أنت ربي سجدت لك خاضعا خاشعا. * 116 / 89، ثم اجلس وقل ما تقدم ذكره: سبحان من لا تبيد معالمه، سبحان من لا ينسي من ذكره، سبحان من لا يخيب سائله، سبحان من ليس له حاجب يغشي، ولا بواب يرشى ولا ترجمان يناجى سبحان من أختار لنفسه أحسن الأسماء، سبحان من فلق البحر لموسى، سبحان من لا يزداد على كثرة السؤال إلا كرما وجودا، سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره. * 117 / 90، ثم أقم وقل: اللهم! رب هذه الدعوة التامة والصلوة القائمة، بلغ محمد صلى الله عليه وآله

351 - وصلى الله: ب، اللهم صل: ج، وصل اللهم: هامش ب

[ 73 ]

الدرجة والوسيلة والفضل والفضيلة، بالله أستفتح وبالله أستنجح، وبمحمد رسول الله وال محمد أتوجه، اللهم صل على محمد وآله واجعلني بهم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين. * 118 / 91، وقل: يا محسن! قد أتيك المسئ وقد أمرت المحسن أن يتجاوز عن المسئ وأنت المحسن وأنا المسئ فصل على محمد وآله وتجاوز عن قبيح ما عندي بحسن ما عندك يا أرحم الراحمين!. ثم صل العصر فإذا سلمت فادع بما يدعي به عقيب كل فريضة بما قدمنا ذكره، ثم قل ما يختص بصلاة العصر، وروي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: من استغفر الله تعالى بعد صلاة العصر سبعين مرة، غفر الله له سبع مائة ذنب، وروي عن أبي جعفر الثاني عليه السلام أنه قال: من قرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر بعد العصر عشر مرات، مرت له على مثل أعمال الخلائق يوم القيمة 352 * 119 / 92، وكان أبو الحسن موسى بن جعفر علية السلام يقول بعد العصر: أنت الله لا إله إلا أنت الأول والآخر والظاهر والباطن، أنت الله لا إله إلا أنت إليك زيادة الاشياء ونقصانها، أنت الله لا إله إلا أنت، خلقت خلقك بغير معونة من غيرك ولا حاجة إليهم، أنت الله لا إله إلا أنت، منك المشية وإليك البداء أنت الله لا إله إلا أنت قبل القبل وخالق القبل، أنت الله لا إله إلا أنت بعد البعد وخالق البعد، أنت الله لا إله إلا أنت تمحو ما تشاء وتثبت وعنده 353 أم الكتاب

352 - في ذلك اليوم: هامش ب * * 353 - عندك: ج وهامش ب

[ 74 ]

أنت الله لا أله إلا أنت غاية كل شئ ووارثه، أنت الله لا إله إلا أنت لا يعزب عنك الدقيق ولا الجليل، أنت الله لا إله إلا أنت لا تخفي عليك اللغات ولا تتشابه عليك الاصوات، كل يوم أنت في شأن، لا يشغلك شأن عن شأن، عالم الغيب وأخفي 354 ديان الدين مدبر الأمور باعث من في القبور محيي العظام وهي رميم، أسألك باسمك المخزون المكنون الحي القيوم الذي لا يخيب من سألك به أن تصلي على محمد وآله وأن تعجل فرج المنتقم لك من أعدائك وأنجز له ما وعدته يا ذا الجلال والاكرام!. * 120 / 93، وتقول أيضا: تم نورك فهديت فلك الحمد، وعظم حلمك فغفرت 355 فلك الحمد، وبسطت يدك فأعطيت فلك الحمد، وجهك أكرم الوجوه وجاهك خير الجاه وعطيتك أعظم 356 العطايا، لا يجازي بالآئك أحد ولا يبلغ مدحتك قول قائل. * 121 / 94، وتقول أيضا: اللهم! مدلي أيسر العافية واجعلني في زمرة النبي صلى الله عليه وآله في العاجلة والآجلة وبلغ بي الغاية واصرف عني العاهات والآفات واقض لي بالحسنى في أموري كلها واعزم لي بالرشاد ولا تكلني إلى نفسي أبدا يا ذا الجلال و الاكرام!. اللهم! مدلي في السعة والدعة وجنبني ما حرمته علي ووجه إلي بالعافية

354 - والشهادة هامش ب * * 355 - فعفوت: هامش ب وج * * 356 - أفضل: هامش ب

[ 75 ]

والسلامة والبركة ولا تشمت بي الاعداء وفرج عني الكرب وأتمم علي نعمتك وأصلح لي الحرث في الاصلاح لامر دنياي وآخرتي، واجعلني سالما من كل سوء معافا من الضرورة في منتهى الشكر والعافية وصلى الله على محمد نبيه وآله وسلم 357. * 122 / 95، وتقول: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الرحمن الرحيم ذو الجلال والاكرام، و أسأله أن يتوب علي توبة عبد ذليل خاضع فقير بائس مسكين مستجير لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حيوة ولا نشورا. * 123 / 96، ثم تقول: اللهم! إني أعوذ بك من نفس لا تشبع 358 ومن قلب لا يخشع ومن علم 359 لا ينفع ومن دعاء لا يسمع، اللهم! إني أسألك اليسر بعد العسر والفرج بعد الكرب والرخاء بعد الشدة، اللهم! ما بنا من نعمة فمنك، لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك. * 124 / 97، دعاء آخر بعد العصر من رواية معاوية بن عمار: 360 الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد خاتم النبيين وعلى اله الطاهرين، اللهم صل على محمد وال محمد في الليل إذا يغشي، وصل على محمد وال محمد في النهار إذا تجلي، وصل على محمد وال محمد في الآخرة والأولى، وصل

357 - وذريته: هامش ب * * 358 - لا تقنع ومن بطن: هامش ب * * 359 - ومن عين لا تدمع ومن صلاة لا ترفع: ج وهامش ب * * 360 - عن أبي عبد الله عليه السلام: هامش ب، عن الصادق عليه السلام: هامش ج

[ 76 ]

على محمد وال محمد ما لاح الجديدان وما اطرد الخافقان وما حدا الحاديان وما عسعس ليل وادلهم ظلام، وما تنفس صبح وما أضاء فجر، اللهم اجعل محمدا خطيب وفد المؤمنين إليك والمكسو حلل الايمان 361 إذا وقف بين يديك والناطق إذا خرست الالسن بالثناء عليك، اللهم! أعل منزلته وارفع درجته وأظهر حجته وتقبل شفاعته وابعثه المقام المحمود الذي وعدته واغفر ما أحدث المحدثون من أمته بعده، اللهم! بلغ روح محمد وال محمد عني 362 التحية والسلام واردد علي منهم التحية والسلام يا ذا الجلال والاكرام والفضل والأنعام! اللهم! إني أعوذ بك من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن أشرك بك ما لم تنزل به سلطانا وأن أقول عليك ما لا أعلم، اللهم! إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم وأسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار. اللهم صل على محمد وال محمد واجعل لي في صلوتي ودعائي بركة تطهر بها قلبي وتؤمن بها روعتي وتكشف بها كربي 363 وتغفر بها ذنبي وتصلح بها أمري وتغني بها فقري وتذهب بها ضري وتفرج بها همي وتسلي بها غمي وتشفي بها سقمي وتؤمن بها خوفي وتجلو بها حزني وتقضي بها ديني وتجمع بها شملي وتبيض بها وجهي واجعل ما عندك خيرا لي. اللهم صل على محمد وال محمد ولا تدع لي 364 ذنبا إلا غفرته ولا كربا إلا

361 - الأمان: ج وهامش ب * * 362 - مني: هامش ب وج * * 363 - كربتي: ج وهامش ب * * 364 - لنا: هامش ب

[ 77 ]

كشفته ولا خوفا إلا آمنته ولا سقما إلا شفيته ولا هما إلا فرجته ولا غما إلا أذهبته ولا حزنا إلا سليته ولا دينا إلا قضيته ولا عدوا إلا كفيته ولا حاجة إلا قضيتها ولا دعوة إلا أجبتها ولا مسألة إلا أعطيتها ولا أمانة إلا أديتها ولا فتنة إلا صرفتها. اللهم اصرف عني من العاهات والآفات والبليات ما أطيق وما لا أطيق صرفه إلا بك. اللهم! أصبح ظلمي مستجيرا بعفوك وأصبحت ذنوبي مستجيرة بمغفرتك وأصبح خوفي مستجيرا بأمانك وأصبح فقري مستجيرا بغناك وأصبح ذلى مستجيرا بعزك وأصبح ضعفي مستجيرا بقوتك وأصبح وجهي البالي الفاني مستجيرا بوجهك الدائم الباقي يا كائنا قبل كل شئ ويا مكون كل شئ، صل على محمد وال محمد واصرف عني وعن أهلي ومالي وولدي وأهل حزانتي وإخواني فيك شر كل ذي شر وشر كل جبار عنيد وشيطان مريد وسلطان جابر وعدو قاهر وحاسد معاند وساع 365 مراصد، ومن شر السامة والهامة وما دب في الليل والنهار وشر فساق العرب والعجم وفسقة الجن والانس وأعوذ بدرعك الحصينة التي لا ترام أن تميتني غما أو هما أو مترديا أو هدما أو ردما أو غرقا أو حرقا أو عطشا أو شرقا أو صبرا أو مترديا 366 أو أكيل سبع أو في أرض غربة أو ميتة سوء، وأمتني على فراشي في عافية أو في الصف الذي نعت أهله في

365 - وباغ: ب وج * * 366 - ترديا: ألف وج وهامش ب

[ 78 ]

كتابك، فقلت كأنهم بنيان مرصوص على طاعتك وطاعة رسولك، مقبلا على عدوك غير مدبر عنه قائما بحقك غير جاحد لآلائك، ولا معاند لاوليائك ولا موال لاعدائك يا كريم!. اللهم اجعل دعائي في المرفوع المستجاب واجعلني عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، واغفر لي ولوالدي وما ولدا ومن ولدت وما توالدوا من المؤمنين والمؤمنات يا خير الغافرين! الحمد لله الذي قضي عني صلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. ثم اسجد سجدة الشكر، وقل ما تقدم ذكره، وإن شئت قلت ما روي أن علي ابن الحسين عليهما السلام كان يقوله: فإنه كان يقول مائة مرة: الحمد لله شكرا. وكلما قال عشر مرات قال، شكرا للمجيب. * 125 / 98، ثم يقول: يا ذا المن الذي لا ينقطع أبدا ولا يحصيه غيره ويا ذا المعروف الذي لا ينفد أبدا يا كريم يا كريم يا كريم!. * 126 / 99، ثم يدعو ويتضرع ويذكر حاجته ثم يقول: اللهم! لك الحمد إن أطعتك ولك الحجة إن عصيتك لا صنع لي ولا لغيري في إحسان منك إلي في حال الحسنة يا كريم يا كريم! صل على محمد وأهل بيته وصل بجميع ما سألتك وسألك من في مشارق الأرض ومغاربها من المؤمنين والمؤمنات وابدأ بهم وثن بي برحمتك. * 127 / 100، ثم يضع خده الأيمن على الأرض ويقول:

[ 79 ]

اللهم! لا تسلبني ما أنعمت به علي من ولايتك وولاية محمد وال محمد عليه وعليهم السلام. * 128 / 101، ثم يضع خده الأيسر على الأرض ويقول مثل ذلك فإذا رفعت رأسك من السجود أمر يدك على موضع سجودك وامسح بها وجهك ثلثا، وقل في كل واحدة منها: اللهم! لك الحمد لا إله إلا أنت، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، اللهم! أذهب عني الهم والحزن والغير ما ظهر منها وما بطن. * 129 / 102، وإن كانت 367 بك علة فامسح موضع سجودك سبعا وامسحه على العلة وقل: يا من كبس الأرض على الماء وسد الهواء بالسماء واختار لنفسه أحسن الأسماء، صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا وارزقني وعافني من كذا وكذا. * 130 / 103، ويكون آخر ما يدعو به أن يقول: اللهم! إني وجهت وجهي إليك وأقبلت بدعائي عليك راجيا إجابتك طامعا في مغفرتك طالبا ما وأيت به على نفسك متنجزا وعدك إذ تقول: ادعوني أستجب لكم، فصل على محمد وال محمد وأقبل إلي 368 بوجهك واغفر لي وارحمني واستجب دعائي يا إله العالمين! * 131 / 104، ويستحب أن يدعو الانسان بعد الفراغ من صلاته: اللهم! صل على محمد المصطفى خاتم النبيين، اللهم صل على أمير المؤمنين 369

367 - فإن كانت: ب * * 368 - علي: ج وهامش ب * * 369 - بعد أمير المؤمنين: ووال من والاه: هامش ب

[ 80 ]

وعاد من عاديه والعن من ظلمه ووثب عليه واقتل من قتل الحسن والحسين والعن من شرك في دمائهما، وصل على فاطمة بنت رسولك والعن من اذى نبيك فيها، وصل على رقية وزينب والعن من اذي نبيك فيهما، وصل على إبرهيم والقاسم ابني نبيك، وصل على الأئمة من أهل بيت نبيك أئمة الهدى و أعلام الدين أئمة المؤمنين، وصل على ذرية نبيك صلى الله عليه وعليهم السلام و رحمة الله وبركاته. * 132 / 105، ثم يقول: اللهم! لك صليت وإياك دعوت وفي صلوتي ودعائي ما قد علمت من النقصان والعجلة والسهو والغفلة والكسل والفترة والنسيان والمدافعة والرياء والسمعة والريب 370 والفكرة والشك والمشغلة واللحظة الملهية عن إقامة فرائضك فصل على محمد وآله واجعل مكان نقصانها تماما وعجلتي تثبتا 371 وتمسكا 372 وسهوي تيقظا وغفلتي تذكرا وكسلي نشاطا وفترتي قوة ونسياني محافظة ومدافعتي مواظبة وريائي إخلاصا وسمعتي تسترا وريبي 373 ثباتا وفكري خشوعا وشكي يقينا وتشاغلي فراغا ولحاظي 374 خشوعا، فإني لك صليت وإياك دعوت ووجهك أردت وإليك توجهت وبك آمنت وعليك توكلت وما عندك طلبت، فصل على محمد وال محمد واجعل لي في صلوتي ودعائي رحمة وبركة تكفر بها سيئاتي وتضاعف بها حسناتي وترفع بها درجتي وتكرم

370 - والريث: هامش ب وج * * 371 - تثبيتا: ج وهامش ب * * 372 - تمكنا: ج، تمكثا: هامش ب 373 - وريثي: ج وهامش ب * * 374 - ولحظاتي: ب وهامش ج

[ 81 ]

بها مقامي وتبيض بها وجهي وتزكي بها عملي وتحط بها وزري وتقبل 375 بها فرضي ونفلي، اللهم صل على محمد وآله واحطط بها وزري واجعل ما عندك خيرا لي مما ينقطع عني، الحمد لله الذي قضي عني صلوتي فإن الصلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدينا الله، الحمد لله الذي أكرم وجهي عن السجود إلا له، اللهم! كما أكرمت وجهي عن السجود إلا لك، فصل على محمد وآله وصنه عن المسألة إلا لك اللهم صل على محمد وآله وتقبلها مني بأحسن قبولك ولا تؤاخذني بنقصانها وما سهي عنه قلبي منها فتممه لي برحمتك يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد وال محمد 376 أولي الأمر الذين أمرت بطاعتهم وأولى الأرحام الذين أمرت بصلتهم وذوي القربى الذين أمرت بمودتهم، وأهل الذكر الذين أمرت بمسألتهم والموالي الذين أمرت بموالاتهم ومعرفة حقهم وأهل البيت الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا، اللهم صل على محمد وال محمد، واجعل ثواب صلوتي 377 وثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك والجنة واجعل ذلك 378 خالصا مخلصا وافق منك رحمة وإجابة، وافعل بي جميع ما سألتك من خير وزدني من فضلك وسعة ما عندك إنك واسع كريم، وصل ذلك بخير الآخرة ونعيمها إني إليك من الراغبين يا أرحم الراحمين! يا ذا المن الذي لا ينقطع أبدا ويا ذا المعروف الذي لا ينفد 379

375 - وتقبل: ج، وتقبل: هامش ب * * 376 - وآله: ب وهامش ج * * 377 - وثواب دعائي: ب وهامش ج 378 - ذلك كله: ج وهامش ب * * 379 - لا ينقطع: ج وهامش ب

[ 82 ]

أبدا، ويا ذا النعماء التي لا تحصي عددا يا كريم يا كريم يا كريم! صل على محمد وال محمد واجعلني ممن امن بك فهديته وتوكل عليك فكفيته وسألك فأعطيته ورغب إليك فأرضيته وأخلص لك فأنجيته. اللهم صل على محمد وآله واحللنا دار المقامة من فضلك لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب، اللهم! إني أسألك مسألة الذليل الفقير أن تصلي على محمد وآله وأن تغفر لي جميع ذنوبي وتقلبني بقضاء حوائجي إليك إنك على كل شئ قدير، اللهم! ما قصرت عنه مسألتي وعجزت عنه قوتي ولم تبلغه فطنتي تعلم فيه صلاح أمر دنياي وآخرتي، فصل على محمد وال محمد وافعل بي ذلك يا لا إله 380 إلا أنت، بحق لا إله إلا أنت برحمتك في عافية، ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله. * 133 / 106، ثم قل: يا الله المانع بقدرته خلقه والمالك بها سلطانه والمتسلط بما في يديه كل مرجو دونك يخيب راجيه 381 وراجيك مسرور لا يخيب، أسألك بكل رضا لك من كل شئ أنت فيه، وبكل شئ تحب أن تذكر فيه، وبك يا الله! فليس يعد لك شئ أن تصلي على محمد وآله وأن تحوطني وإخواني وولدي وتحفظني بحفظك وأن تقضي حاجتي في كذا وكذا. * 34 1 / 107، فإذا أردت الخروج عن المسجد فقل:

380 - بلا إله: ج وهامش ب * * 381 - رجاء راجيه: ج وهامش ب

[ 83 ]

اللهم! دعوتني فأجبت دعوتك وصليت مكتوبتك وانتشرت في أرضك كما أمرتني، فأسألك من فضلك 382 العمل بطاعتك واجتناب معصيتك والكفاف من الرزق برحمتك. * 135 / 108، الدعاء عند غروب الشمس: يا من ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وآله اختم لي في يومي هذا بخير وشهري بخير وسنتي بخير وعمري بخير. * 136 / 109، دعاء آخر: اللهم! مقلب القلوب والأبصار! ثبت قلبي على دينك ولا تزغ قلبي بعد إذا هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، وأجرني من النار برحمتك، اللهم امدد لي في عمري وأوسع علي في رزقي وانشر علي رحمتك، وإن كنت عندك في أم الكتاب شقيا فاجعلني سعيدا فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعنده 383 أم الكتاب. * 137 / 110، ويقول عشر مرات: اللهم! ما أصبحت بي من نعمة أو عافية في دين أو دنيا فمنك، وحدك لا شريك لك، لك الحمد ولك الشكر بها علي حتى ترضى وبعد الرضا. * 138 / 111، وتقول أيضا: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. عشر مرات بعد

382 - فضل العمل: هامش ب * * 383 - وعندك: ج

[ 84 ]

المغرب وبعد الفجر * 139 / 112، وتقول أيضا عشر مرات: أعوذ بالله السميع العليم من همزات الشياطين، وأعوذ بالله أن يحضرون إن الله هو السميع العليم. * 140 / 113، فإذا أصبحت وأمسيت فضع يدك على رأسك، ثم أمرها على وجهك، ثم خذ بمجامع لحيتك وقل: أحطت على نفسي وأهلي ومالي 384 وولدي من غائب وشاهد بالله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم الحي القيوم، لا تأخذه سنة ولا نوم، له ما في السموات وما في الأرض، من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه، يعلم مابين أيديهم وما خلفهم، ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شآء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم. * 141 / 114، ويستحب أن يدعو بدعاء العشرات عند الصباح والمساء وأفضله بعد العصر من يوم الجمعة وهو: بسم الله الرحمن الرحيم، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا لله والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله إناء الليل وأطراف النهار، سبحان الله بالغدو والأصال سبحان الله بالعشي والابكار، سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات والأرض وعشيا وحين تظهرون يخرج الحي من

384 ومالي وأهلي: ألف

[ 85 ]

الميت ويخرج الميت من الحي، ويحيي الأرض بعد موتها وكذلك تخرجون، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي العزة والجبروت، سبحان ذي الكبرياء والعظمة الملك الحق المبين المهيمن القدوس، سبحان الله الملك الحي الذي لا يموت، سبحان الله الملك الحي القدوس، سبحان القائم الدائم، سبحان الدائم القائم سبحان ربي العظيم سبحان ربي الأعلى، سبحان الحي القيوم، سبحان العلي الأعلى سبحانه وتعالى، سبوح قدوس ربنا ورب الملائكة والروح ورب كل شئ سبحان الدائم غير الغافل، سبحان العالم بغير تعليم، سبحان خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الذي يدرك الابصار ولا تدركه الابصار وهو اللطيف الخبير، اللهم! إني أصبحت وأمسيت منك في نعمة وخير وبركة وعافية، فصل على محمد وال محمد وأتمم علي نعمتك وخيرك وبركاتك وعافيتك بنجاة من النار، وارزقني شكرك وعافيتك وفضلك وكرامتك أبدا ما أبقيتني، اللهم! بنورك اهتديت وبفضلك استغنيت وبنعمتك أصبحت وأمسيت، اللهم! إني أشهدك وكفي بك شهيدا، وأشهد ملائكتك وأنبياءك ورسلك وحملة عرشك وسكان سمواتك وأرضيك وجميع خلقك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك ورسولك وأنك على كل شئ قدير، تحيي وتميت وتميت وتحيي، وأشهد أن الجنة حق وأن النار حق والنشور حق والساعة آتيه لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور، وأشهد أن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين حقا حقا وأن الأئمة من ولده

[ 86 ]

هم الأئمة الهداة المهديون غير الضالين ولا المضلين، وأنهم أولياؤك المصطفون وحزبك الغالبون وصفوتك وخيرتك من خلقك ونجباؤك الذين انتجبتهم لدينك واختصصتهم من خلقك واصطفيتهم على عبادك وجعلتهم حجة على العالمين صلواتك عليهم والسلام ورحمة الله وبركاته، اللهم اكتب لي هذه الشهادة عندك حتى تلقنيها يوم القيمة 385 وأنت عني راض إنك على ما تشاء قدير، اللهم! لك الحمد حمدا يصعد أوله ولا ينفد 386 آخره، اللهم! لك الحمد حمدا تضع لك السماء كنفيها 387 وتسبح لك الأرض ومن عليها، اللهم! لك الحمد حمدا سرمدا أبدا لا انقطاع له ولا نفاد، ولك ينبغي وإليك ينتهي في وعلى ولدي ومعي وقبلي وبعدي وأمامي وفوقي وتحتي وإذا مت وبقيت فردا وحيدا ثم فنيت، ولك الحمد إذا نشرت 388 وبعثت يا مولاي، اللهم! ولك الحمد والشكر بجميع محامدك كلها على جميع نعمائك كلها حتى ينتهي الحمد إلى ما تحب ربنا وترضى، اللهم! لك الحمد على كل أكلة وشربة وبطشة وقبضة وبسطة وفي كل موضع شعرة، اللهم! لك الحمد خالدا مع خلودك، ولك الحمد حمدا لا منتهى له دون علمك، ولك الحمد حمدا لا أمد له دون مشيتك، ولك الحمد حمدا لا أجر لقائله إلا رضاك، ولك الحمد على حلمك بعد علمك ولك الحمد على عفوك بعد قدرتك ولك الحمد باعث الحمد، ولك الحمد وارث الحمد، ولك الحمد بديع الحمد، ولك الحمد منتهى الحمد، ولك الحمد

385 - يوم القيمة: غير موجودة في ألف وب * * 386 - ينفذ: هامش ألف * * 387 - كتفيها: محتمل ألف 388 - أنشرت: هامش ب

[ 87 ]

مبتدع الحمد، ولك الحمد مشتري الحمد، ولك الحمد ولي الحمد، ولك الحمد قديم الحمد، ولك الحمد صادق الوعد وفي العهد عزيز الجند قائم المجد ولك الحمد رفيع الدرجات مجيب الدعوات منزل الآيات من فوق سبع سموات عظيم البركات مخرج النور من الظلمات ومخرج من في الظلمات إلى النور مبدل السيئات حسنات وجاعل الحسنات درجات، اللهم! لك الحمد غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذا الطول لا إله إلا أنت إليك المصير، اللهم! لك الحمد في الليل إذا يغشي، ولك الحمد في النهار إذا تجلي، ولك الحمد في الآخرة والأولى، ولك الحمد عدد كل نجم وملك في السماء، ولك الحمد عدد الثرى والحصى والنوى ولك الحمد عدد ما في جوف الأرض، ولك الحمد عدد أوزان مياه البحار، ولك الحمد عدد أوراق الأشجار، ولك الحمد عدد ما في وجه 389 الأرض، ولك الحمد عدد ما أحصي كتابك، ولك الحمد عدد ما أحاط به علمك ولك الحمد عدد الانس والجن والهوام والطير والبهائم والسباع حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما تحب ربنا وترضى وكما ينبغي لكرم وجهك وعز جلالك. * 142 / 115، ثم تقول عشرا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو اللطيف الخبير. * 143 / 116، ويقول عشرا: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت، ويميت

389 - على وجه: ج وهامش ب

[ 88 ]

ويحيي، وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شئ قدير * 144 / 117، ويقول عشرا: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه. * 145 / 118، ويقول عشرا: يا الله يا الله! وتقول عشرا: يا رحمن! يا رحمن! وتقول عشرا: يا رحيم! يا رحيم! وتقول عشرا يا بديع السموات والأرض! وتقول عشرا: يا ذا الجلال والاكرام! وتقول عشرا: يا حنان يا منان! وتقول عشرا: يا حي يا قيوم! وتقول عشرا: يا حي لا إله إلا أنت:

[ 89 ]

وتقول عشرا: يا الله لا إله إلا أنت! وتقول عشر: بسم الله الرحمن الرحيم. وتقول عشرا: اللهم صل على محمد وال محمد. وتقول عشرا. اللهم أفعل بي ما أنت أهله وتقول عشرا: آمين آمين. وتقول عشرا: قل هو الله أحد. إلى آخره. * 146 / 119، ويقول بعد ذلك عشرا: اللهم اصنع بي ما أنت أهله ولا تصنع بي ما أنا أهله فإنك أهل التقوي وأهل المغفرة وأنا أهل الذنوب والخطايا فارحمني يا مولاي وأنت أرحم الراحمين. * 147 / 120، ويقول عشرا: لا حول ولا قوة إلا بالله توكلت على الحي الذي لا يموت، والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا، ولم يكن له شريك في الملك، ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا.

[ 90 ]

* 148 / 121، ويقول من غير الدعاء: اللهم! إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد، وأسألك خير ليلتي هذه وخير ما فيها، وأعوذ بك من شر ليلتي هذه وشر ما فيها، اللهم! إني أعوذ بك أن تكتب علي خطيئة أو إثما، اللهم صلي على محمد وال محمد واكفني خطيئتها وإثمها وأعطني يمنها وبركتها ونور ها، اللهم! نفسي خلقتها وبيدك حيوتها وموتها، اللهم! فإن أمسكتها فإلي رضوانك والجنة وإن أرسلتها فصل على محمد وآله 390 واغفر لها وارحمها. * 149 / 122، وقل: ربي الله، حسبي الله، لا إله إلا هو، عليه توكلت، وهو رب العرش العظيم، لا حول ولا قوة إلا بالله، ما شآء الله كان، أشهد وأعلم أن الله على كل شئ قدير، وأن الله قد أحاط بكل شئ علما، وأحصى كل شئ عددا، اللهم! إني أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم. إلهي! أمسى خوفي مستجيرا بأمانك، فصل على محمد وال محمد 391 وآمني فإنك لا تخذل من آمنته، إلهي! أمسي جهلي مستجيرا بحلمك، فصل على محمد وال محمد 392 وعد علي بحلمك وفضلك، إلهي! أمسي فقري مستجيرا بغناك، فصل على محمد وآله وارزقني من فضلك الواسع الهنئ المرئ، إلهي أمسى ذنبي مستجيرا بمغفرتك فصل على محمد وآله واغفر لي مغفرة عزما لا تغادر لي ذنبا

390 - وال محمد: ألف * * 391 - وآله: ج وهامش ب * * 392 - وآله: هامش ب وج

[ 91 ]

ولا أرتكب بعدها محرما، إلهي! أمسي ذلي مستجيرا بعزك فصل على محمد وآله وأعزني عزا لا ذل 393 بعده أبدا، إلهي! أمسي ضعفي مستجيرا بقوتك فصل على محمد وآله وقو في رضاك ضعفي، إلهي! أمسي وجهي البالي الفاني مستجيرا بوجهك الدائم الباقي الذي لا يبلي ولا يفني، فصل على محمد وآله 394 وأجرني من عذاب النار ومن شر الدنيا والآخرة، اللهم صل على محمد وآله وافتح لي باب الأمر الذي فيه اليسر والعافية والنجاح والرزق الكثير الطيب الحلال الواسع، اللهم! بصرني سبيله وهئ لي مخرجه ومن قدرت لخلقك 395 على مقدرة بسوء فصل على محمد وآله وخذه عني من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته وألجم لسانه وقصر يده وأحرج صدره وامنعه من أن يصل إلي أو إلى أحد من أهلي ومن يعنيني أمره أو شئ مما خولتني ورزقتني وأنعمت به علي من قليل أو كثير بسوء، يا من هو أقرب إلي من حبل الوريد! يا من يحول بين المرء وقلبه! يا من هو بالمنظر الأعلى! وخلقه بالمنزل الأدنى يا من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت أرض عني، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت ارحمني، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت تب علي، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت ارزقني، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت، أعتقني من النار، يا لا إله إلا أنت، بحق لا إله إلا أنت، تفضل علي بقضاء 396 حوائجي في دنياي وآخرتي إنك على كل شئ قدير.

393 - لا أذل: ج وهامش ب * * 394 - وال محمد: هامش ب وج * * 395 - قدرت له ن خلقك: ب وج 396 - جميع حوائجي: ج وهامش ب

[ 92 ]

* 150 / 123 /، دعاء آخر: أمسيت اللهم! معتصما بذمامك المنيع الذي لا يطاول ولا يحاول من شر كل غاشم وطارق، من ساير من خلقت وما خلقت من خلقك الصامت والناطق في جنة من كل مخوف بلباس سابغة ولأهل 397 بيت نبيك محمد عليهم السلام، محتجبا من كل قاصد لي بأذية 398 بجدار حصين الاخلاص في الاعتراف بحقهم والتمسك بحبلهم موقنا أن الحق لهم ومعهم وفيهم وبهم أوالي من والوا وأجانب من جانبوا، فصل على محمد وآله وأعذني اللهم! بهم من شر كل ما أتقيه يا عظيم! حجزت الاعادي عني ببديع السموات والأرض، إنا جعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون. وروي أن أمير المؤمنين عليه السلام دعا بهذا الدعاء ليلة المبيت على فراش النبي عليه السلام. * 151 / 124، دعاء آخر: اللهم! إني أمسيت أستغفرك في هذه الليلة وفي هذا اليوم لأهل رحمتك، وأبرء إليك من أهل نقمتك. اللهم! إني أمسيت أبرء إليك في هذه الليلة وهذا اليوم وهذا المساء ممن نحن بين ظهرانيهم من المشركين وما كانوا يعبدون إنهم كانوا قوم سوء فاسقين. اللهم اجعل ما أنزلت من السماء إلى الأرض بركة على أوليائك وعقابا على

397 - ولاء أهل: ج وهامش ب * * 398 - لي إلى أذية: هامش ألف، ب وج

[ 93 ]

أعدائك. اللهم! وال من والاك وعاد من عاداك، اللهم اختم لي بالامن والايمان كلما طلعت شمس أو غربت. اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا. اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات الاحياء منهم والأموات إنك تعلم منقلبهم ومثويهم، اللهم احفظ إمام المسلمين بحفظ الايمان وانصره نصرا عزيزا وافتح له فتحا يسيرا، واجعل له و للمسلمين ولنا من لدنك سلطانا نصيرا. اللهم العن الجاحدين والفرق المخالفة كلها على رسولك وولاة الأمر من بعد رسولك والائمة من بعده وشيعتهم، أسألك الزيادة من فضلك والاقتداء بما جاء من عندك والتسليم لامرك والمحافظة على ما أمرت لا أبتغي بذلك بدلا ولا أشتري به ثمنا قليلا، اللهم اهدني فمن هديت وقني شرما قضيت، إنك تقضي ولا يقضي عليك إنه لا يعز من عاديت ولا يذل من واليت، تباركت و تعاليت، سبحانك رب 399 البيت تقبل مني دعائي وما تقربت به إليك من خير فضاعفه لي أضعافا واتني من لدنك أجرا عظيما، رب! ما أحسن ما أبليتني و أعظم ما آتيتني 400 وأطول ما عافيتني وأكثر ما سترت علي، فلك الحمد كثيرا طيبا مباركا عليه مل ء السموات ومل ء الأرض ومل ء ما شآء رب! كما يحب ربي و يرضي، وكما ينبغي لوجه ربي ذي الجلال والاكرام، وصلى الله على محمد وآله

399 - يا رب البيت: ج وهامش ب * * 400 - أعطيتني: هامش ب وج

[ 94 ]

الطاهرين وسلم. * 152 / 125، دعاء آخر: بسم الله وبالله ومن الله وفي سبيل الله وإلي الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله. اللهم! إليك أسلمت نفسي وإياك فوضت أمري وإليك وجهت وجهي و عليك توكلت يا رب العالمين! اللهم احفظني بحفظ الايمان من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي، لا إله إلا أنت، لا قوة إلا بالله، أسأل الله العفو والعافية من كل سوء في الدنيا والآخرة. اللهم! إني أعوذ بك من عذاب القبر ومن ضيق القبر ومن ضغطة القبر، أعوذ بالله من سطوات الاشرار في الليل والنهار. اللهم رب الشهر الحرام، ورب البيت الحرام، ورب البلد الحرام، ورب الحل والحرام 401 أبلغ محمدا وآله عني السلام، اللهم! إني أعوذ بدرعك الحصينة، و أعوذ بجمعك أن تميتني غرقا ولا حرقا 402 ولا شرقا ولا قودا ولا صبرا ولا هضما ولا أكيل السبع 403 ولا موت فجأة 404 ولا شيئا من ميتة السوء ولكن أمتني على فراشي في طاعتك وطاعة رسولك صلواتك عليه وآله مصيبا للحق غير مخطئ، أعيذ نفسي وأهلي ومالي وولدي وما رزقني ربي بالله الواحد الاحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد.

401 - والإحرام: ج وهامش ب * * 402 - أو حرقا: ألف وهامش ب * * 403 - سبع: ب وج ونسخة في ألف 404 - الفجائة: ج وهامش ب

[ 95 ]

أعيذ نفسي ومالي وأهلي وولدي وما رزقني ربي برب الفلق من شر ما خلق و من شر غاسق إذا وقب ومن شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حسد. أعيذ نفسي وأهلي ومالي وولدي وما رزقني ربي برب الناس، ملك الناس، إله الناس، من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس، من الجنة و الناس. * 153 / 126، وتقول: الحمد لله عدد ما خلق، والحمد لله مثل ما خلق، والحمد لله مل ء ما خلق، والحمد لله مداد كلماته، والحمد لله زنة عرشه، والحمد لله رضا نفسه، لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات والأرضين وما بينهما 405 ورب العرش العظيم. اللهم! إني أعوذ بك من درك الشقاء، وأعوذ بك من شماتة الاعداء، وأعوذ بك من الفقر والوقر، وأعوذ بك من سوء المنظر في الاهل والمال والولد. ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله عشر مرات. * 154 / 127، ومن دعاء السر عند الصباح والمساء والمنام ليحفظ في نفسه وماله: آمنت بربي وهو إله كل شئ، ومنتهى كل علم ووارثه، ورب كل رب، وأشهد الله على نفسي بالعبودية والذلة والصغار، وأعترف بحسن صنائع الله إلي، وأبوء على نفسي بقلة الشكر، وأسأل الله في يومي هذا وليلتي هذه، بحق ما يراه له حقا

405 - السبع ورب الأرضين السبع وما بينهن وما فيهن: هامش ب وج

[ 96 ]

على ما يراه مني له رضا وإيمانا وإخلاصا ورزقا واسعا وإيقانا بلا شك و لا ارتياب، حسبي إلهي من كل من هو دونه، والله وكيلي من كل من سواه، آمنت بسر علم الله وعلانيته، وأعوذ بما في علم الله من كل سوء، سبحان العالم بما خلق اللطيف فيه المحصي له القادر عليه، ما شآء الله لا قوة إلا بالله، أستغفر الله وإليه المصير. * 155 / 128، ومنه في شكر النعمة يقال غدوة وعشية: اللهم! إنه لم يمس أحد من خلقك، أنت إليه أحسن صنيعا 406 ولا له أدوم كرامة ولا عليه أبين فضلا ولا به أشد ترفقا ولا عليه أشد حياطة ولا عليه أشد تعطفا منك علي، وإن كان جميع المخلوقين يعددون من ذلك مثل تعديدي، فاشهد يا كافي الشهادة! بأني أشهدك بنية صدق بأن لك الفضل والطول في إنعامك علي مع قلة شكري لك فيها يا فاعل كل إرادة! صل على محمد وآله وطوقني أمانا من حلول السخط لقلة الشكر وأوجب لي زيادة من 407 إتمام النعمة بسعة المغفرة لنظري أمطرني خيرك، فصل على محمد وآله ولا تقايسني بسوء سريرتي وامتحن قلبي لرضاك واجعل ما يتقرب 408 به إليك في دينك خالصا ولا تجعله للزوم شبهة أو فخر 409 أو رياء يا كريم! * 156 / 129، ومن أراد أن لا يحجب دعاؤه فليقل: يا الله المانع قدرته 410 خلقه والمالك بها سلطانه والمتسلط بما في يديه كل

406 - صنعا: ب * * 407 - في إتمام: هامش ب وج * * 408 - أتقرب: هامش ب وج، تقربت: هامش ب وج 409 - وفخر: ألف * * 410 - بقدرته: هامش ب وج

[ 97 ]

مرجو 411 دونك يخيب رجاء راجيه وراجيك مسرور لا يخيب، أسألك بكل رضى لك من كل شئ أنت فيه، وبكل شئ تحب أن تذكر به وبك، يا الله! فليس يعدلك شئ أن تصلي على محمد وآله وتحفظني 412 وإخواني وأهلي و ولدي بحفظك وأن تقضي حاجتي في كذا وكذا. وتذكر ما تريد. * 157 / 130، ثم قل: اللهم! ما قصرت عنه مسألتي وعجزت عنه قوتي ولم تبلغه فطنتي تعلم 413 فيه صلاح أمر آخرتي ودنياي، فصل على محمد وآله وافعل بي يا لا إله 414 إلا أنت بحق لا إله إلا أنت برحمتك في عافية، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين. * 158 / 131، فإذا سقط القرص فأذن للمغرب وقل بعده: اللهم! إني أسألك بإقبال ليلك وإدبار نهارك وحضور صلواتك وأصوات دعاتك وتسبيح ملائكتك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تتوب علي إنك أنت التواب الرحيم. * 159 / 132، ثم تقول: يا من ليس معه رب يدعا، إلى آخره، وقد تقدم ذكره. * 160 / 133، ثم أقم وقل: اللهم! رب هذه الدعوة التامة. إلى آخره، وقد مضى، ثم صل المغرب على ما مضى وصفه

411 - كل موجود: هامش ب * * 412 - تحوطني - ج وهامش ب * * 413 - تعلمه: ج * * 414 - بلا إله: ألف وج

[ 98 ]

فإذا سلمت عقبت يسيرا، وتسبح تسبيح الزهراء على ما مضى شرحه. * 161 / 134، وتقول: إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما. اللهم! صل على محمد النبي وعلى ذريته وصل علي أهل بيته. * 162 / 135، ثم تقول: بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. سبع مرات. * 163 / 136، ثم تقول ثلث مرات: الحمد لله الذي يفعل ما يشاء، ولا يفعل ما يشاء غيره. * 164 / 137، ثم تقول: سبحانك لا إله إلا أنت اغفر لي ذنوبي كلها جميعا فإنه لا يغفر الذنوب كلها إلا أنت. والأفضل تأخير سجدة الشكر إلى بعد النوافل. ثم تقوم، فتصلي الأربع الركعات، ويستحب أن تقرأ في الركعة الأولى الحمد مرة، وقل هو الله أحد. ثلث مرات، وفي الثانية الحمد، وإنا أنزلناه في ليلة القدر، وفي الثالثة الحمد و أربع آيات من أول البقرة ومن وسط السورة وإلهكم إله واحد. إلى قوله تعقلون، ثم تقرأ خمس عشر مرة قل هو الله أحد. وفي الرابعة الحمد وآية الكرسي وآخر سورة البقرة، ثم تقرأ خمس عشر مرة قل هو الله أحد. وروي: أنه يقرأ في الركعة الأولى سورة الجحد، وفي الثانية سورة الاخلاص وفيما عداه ما أختار، وروي: أن أبا الحسن العسكري كان يقرأ في الركعة الثالثة الحمد وأول الحديد إلى قوله: إنه عليم بذات الصدور. وفي الرابعة الحمد وآخر الحشر.

[ 99 ]

* 165 / 138، ويستحب أن يقول في آخر سجدة من النوافل كل ليلة وخاصة ليلة الجمعة: اللهم! إني أسألك بوجهك الكريم واسمك العظيم وملكك القديم أن تصلى على محمد وآله وأن تغفر لي ذنبي العظيم إنه لا يغفر العظيم إلا العظيم. سبع مرات. * 166 / 139، الدعاء بعد الركعتين الاوليين: اللهم! إنك تري ولا تري وأنت بالمنظر الأعلى وإن إليك الرجعي والمنتهى وإن لك الممات والمحيا وإن لك الآخرة والأولى. اللهم! إنا نعوذ بك من أن نذل ونخزى وأن نأتي ما عنه تنهى 415، اللهم! إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأسألك الجنة برحمتك، وأستعيذ بك من النار بقدرتك، وأسألك من الحور العين بعزتك، واجعل أوسع رزقي عند كبر سني وأحسن عملي عند اقتراب أجلي وأطل في طاعتك وما يقرب منك و يحظى عندك ويزلف لديك عمري وأحسن في جميع أحوالي وأموري معونتي، ولا تكلني إلى أحد من خلقك، وتفضل علي بقضاء جميع حوائجي 416 الدنيا والآخرة، وابدء بوالدي وولدي وبجميع إخواني المؤمنين في جميع ما سألتك لنفسي برحمتك يا أرحم الراحمين!. * 167 / 140، وتقول بعد الركعتين الاخريين: اللهم! بيدك مقادير الليل والنهار، وبيدك مقادير الشمس والقمر، وبيدك مقادير الغني والفقر، وبيدك مقادير الخذلان والنصر، وبيدك مقادير الموت

415 - ننهى: هامش ب، ننهى: هامش ج * * 416 - في الدنيا: ب، للدنيا: ج

[ 100 ]

والحيوة، وبيدك مقادير الصحة والسقم 417 وبيدك مقادير الخير والشر، و بيدك مقادير الجنة والنار، وبيدك مقادير الدنيا والآخرة. اللهم! صل على محمد وآله 418 وبارك لي في ديني ودنياي وآخرتي، وبارك لي في أهلي ومالي وولدي وإخواني وجميع ما خولتني ورزقتني وأنعمت به علي ومن أحدثت بيني وبينه معرفة من المؤمنين، واجعل ميله إلي ومحبته لي و اجعل منقلبنا جميعا إلى خير دائم ونعيم لا يزول. اللهم! صل على محمد وآله واقصر 419 أملي عن غاية أجلي، واشغل قلبي بالاخرة عن الدنيا، وأعني على ما وظفت علي من طاعتك وكفلتنيه 420 من رعاية حقك، وأسألك فواتح الخير وخواتمه، وأعوذ بك من الشر وأنواعه خفيه و معلنه. اللهم صلي على محمد وال محمد وتقبل عملي وضاعفه لي واجعلني ممن يسارع في الخيرات ويدعوك رغبا ورهبا واجعلني لك من الخاشعين، اللهم صل على محمد وآله وفك رقبتي من النار وأوسع علي من رزقك الحلال وادرء عني شر فسقة الجن والانس وشر فسقة العرب والعجم وشر كل ذي شر. اللهم! أيما أحد من خلقك أرادني أو أحدا من أهلي وولدي وإخواني وأهل حزانتي بسوء فإني أدرء بك 421 في نحره، وأعوذ بك من شره، وأستعين بك عليه، فصل على محمد وآله وخذه عني من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن

417 - السقم: ج وهامش ب * * 418 - وال محمد: هامش ب * * 419 - وقصر: هامش ب 420 - وكلفتنيه: ج وهامش ب * * 421 - أدرؤك: ج

[ 101 ]

شماله ومن فوقه ومن تحته، وامنعه من أن يصل إلي منه سوء أبدا، بسم الله وبالله توكلت على الله، إنه من يتوكل على الله فهو حسبه، إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدرا. اللهم! صل على محمد وآله واجعلني وأهلي وولدي وإخواني في كنفك و حفظك وحرزك وحياطتك وجوارك وأمنك وأمانك وعياذك ومنعك عز جارك وجل ثناؤك وامتنع عائذك ولا إله إلا أنت، فصل على محمد وآله و اجعلني وإياهم في حفظك ومنافعك 422 وودائعك التي لا تضيع من كل سوء ومن شر الشيطان والسلطان إنك أشد بأسا وأشد تنكيلا. اللهم! إن كنت منزلا بأسا من بأسك أو نقمة من نقمتك 423 بياتا وهم نائمون أو ضحى وهم يلعبون، فصل على محمد وآله واجعلني وأهلي وولدي وإخواني في ديني في منعك وكنفك ودرعك الحصينة. اللهم! إني أسألك بنور وجهك المشرق الحي القيوم الباقي الكريم، وأسألك بنور وجهك القدوس الذي أشرقت له السموات والارضون وصلح عليه أمر الأولين والآخرين أن تصلي على محمد وآله وأن تصلح لي شأني كله و تعطيني من الخير كله وتصرف عني الشر كله وتقضي لي حوائجي كلها و تستجيب لي دعائي وتمن علي بالجنة طولا منك وتجيرني من النار وتزوجني من الحور العين، وابدء بوالدي وإخواني المؤمنين وأخواتي المؤمنات في

422 - وما نعتك: ب وهامش ج * * 423 - نقمتك: هامش ج

[ 102 ]

جميع ما سألتك لنفسي برحمتك يا أرحم الراحمين!. * 168 / 141، دعاء آخر: اللهم! إني أسألك بنور وجهك المشرق الباقي الكريم، وأسألك بنور وجهك القدوس الذي أشرقت به السموات والارضون وانكشفت به الظلمات وصلح عليه أمر الأولين والآخرين أن تصلي على محمد وآله وأن تصلح لي شأني كله. دعاء آخر: * 169 / 142، ويقول عشر مرات: ما شآء الله لا قوة إلا بالله، أستغفر الله. * 170 / 143، ثم تقول: اللهم! إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والنجاة من النار ومن كل بلية والفوز بالجنة والرضوان في دار السلام وجوار نبيك محمد عليه وآله السلام، اللهم! ما بنا من نعمة فمنك، لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك. * 171 / 144، دعاء آخر: اللهم! بحق محمد وال محمد شرف بنياننا، وثقل ميزاننا، وأفلج حجتنا، واستر عوراتنا، وطهر قلوبنا، وحسن أخلاقنا، وأدرر أرزاقنا، واحفظ أماناتنا، وتقبل من محسننا، وتجاوز عن مسيئنا وأصلح ذات بيننا، وارفع درجاتنا، وحصن فروجنا واحفظ ديننا، ولا تجعل فيه مصابنا.

[ 103 ]

اللهم! إنا نسألك جنات وأنهارا ونعيما دائما مباركا وصحبة الأبرار ومرافقتهم ولا تحرمنا ذلك، اللهم! أخرجنا من الدنيا سالمين في ديننا، وأدخلنا الجنة آمنين برحمتك، وأصح 424 لنا أبداننا يا أرحم الراحمين!. * 172 / 145، دعا آخر من رواية ابن عمار: بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم! صل على محمد البشير النذير السراج المنير الطهر الطاهر الخير الفاضل خاتم أنبيائك وسيد أصفيائك وخالص أخلائك 425 ذي الوجه الجميل والشرف الاصيل والمنبر النبيل والمقام المحمود والمنهل المشهود والحوض المورود، اللهم صل على محمد 426 كما بلغ رسالاتك وجاهد في سبيلك ونصح لامته وعبدك حتى أتاه اليقين وصل على محمد وآله الطاهرين الأخيار الأتقياء الأبرار الذين انتجبتهم لدينك واصطفيتهم من خلقك وائتمنتهم على وحيك وجعلتهم خزان علمك وتراجمة وحيك وأعلام نورك وحفظة سرك وأذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا. اللهم انفعنا بحبهم واحشرنا في زمرتهم وتحت لوائهم ولا تفرق بيننا وبينهم واجعلني بهم عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين الذين لاخوف عليهم ولا هم يحزنون، الحمد لله الذي ذهب بالنهار بقدرته وجاء بالليل برحمته خلقا جديدا وجعله لباسا ومسكنا 427 وجعل الليل والنهار آيتين لنعلم 428 بهما عدد السنين والحساب، الحمد لله على إقبال الليل وإدبار النهار، اللهم! صل على

424 - وأصلح، ألف وج * * 425 - أولياءك: هامش ب * * 426 - وآله: ألف * * 427 - وسكنا: ج وهامش ب 428 - ليعلم: ج وهامش ب

[ 104 ]

محمد وآله وأصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معيشتي وأصلح لي آخرتي التي إليها منقلبي، واجعل الحيوة زيادة لي في 429 كل خير واجعل الموت راحة لي من كل سوء واكفني أمر دنياي وآخرتي بما كفيت به أولياءك وخيرتك من عبادك 430 الصالحين واصرف عني شرهما ووفقني لما يرضيك عني يا كريم! أمسينا والملك لله الواحد القهار وما في الليل والنهار. اللهم! إني وهذا 431 الليل والنهار خلقان من خلقك فاعصمني فيهما بقوتك ولا ترهما جرءة مني على معاصيك ولا ركوبا مني لمحارمك واجعل عملي فيهما مقبولا وسعيي مشكورا، وسهل لي ما أخاف عسره وسهل لي ما صعب على أمره، واقض لي فيه بالحسني، وآمني مكرك، ولا تهتك عني سترك ولا تنسني ذكرك، ولا تحل بيني وبين حولك وقوتك، ولا تلجئني 432 إلى نفسي طرفة عين أبدا ولا إلى أحد من خلقك يا كريم!. اللهم صلي على محمد وآله وافتح مسامع قلبي لذكرك حتى أعي وحيك وأتبع كتابك وأصدق رسلك وأومن بوعدك وأخاف وعيدك وأوفي بعهدك وأتبع أمرك وأجتنب نهيك. اللهم صل على محمد وآله ولا تصرف عني وجهك ولا تمنعني فضلك ولا تحرمني عفوك واجعلني أوالي أولياءك وأعادي أعداءك وارزقني الرهبة منك والرغبة إليك والخشوع والوقار والتسليم لامرك والتصديق بكتابك

429 - من كل: ب وج * * 430 - خلقك: ألف * * 431 - إن هذا: هامش ب * * 432 - ولا تكلني: ج وهامش ب

[ 105 ]

واتباع سنة نبيك صلى الله عليه وآله. اللهم! إني أعوذ بك من نفس لا تقنع وبطن لا يشبع وعين لا تدمع وقلب لا يخشع وصلوة لا ترفع وعمل لا ينفع ودعاء لا يسمع، وأعوذ بك من سوء القضاء ودرك الشقاء وشماتة الاعداء وجهد البلاء، وعمل لا يرضي، وأعوذ بك من الفقر والقهر والكفر والوقر والغدر وضيق الصدر وسوء الأمر ومن بلاء ليس لي عليه صبر ومن الداء العضال وغلبة الدجال 433 وخيبة المنقلب وسوء المنظر في النفس والأهل والمال والدين والولد وعند معاينة ملك الموت، وأعوذ بالله من إنسان سوء وجار سوء وقرين سوء ويوم سوء وساعة سوء، ومن شر ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها، ومن شر طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير، ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم، الحمد لله الذي قضي عني صلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. * 173 / 146، دعاء آخر: اللهم! إني أسألك بحق محمد وال محمد عليه وعليهم السلام أن تصلي على محمد وال محمد، وأسألك أن تجعل النور في بصري والبصيرة في دينى واليقين في قلبي والاخلاص في عملي والسلامة في نفسي والسعة في رزقي

433 - الرجال: ج وهامش ب

[ 106 ]

والشكر لك أبدا ما أبقيتني. * 174 / 147، ثم اسجد سجدة الشكر، وقل ما تقدم ذكره، وإن شئت قلت: أسألك بحق حبيبك محمد صلى الله عليه وآله، إلا بدلت سيئاتي حسنات وحاسبتني حسابا يسيرا. * 175 / 148، ثم تضع خدك الأيمن علي الأرض وتقول: أسألك بحق حبيبك محمد صلى الله عليه وآله، إلا كفيتني مؤونة الدنيا وكل هول دون الجنة. * 176 / 149، ثم تضع خدك الأيسر علي الأرض وتقول: أسألك بحق حبيبك محمد صلى الله عليه وآله لما غفرت لي الكثير من الذنوب والقليل وقبلت من عملي اليسير. * 177 / 150، ثم تعود إلى السجود وتقول: أسألك بحق حبيبك محمد صلى الله عليه وآله لما أدخلتني الجنة وجعلتني من سكانها ولما نجيتني من سفعات النار برحمتك. * 178 / 151، ثم ارفع رأسك، وامسح موضع سجودك، وقل: بسم الله الذي لا إله إلا هو، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، اللهم! أذهب عني الهم والغم والحزن. ويستحب التنفل بين المغرب والعشاء الآخرة بما يتمكن من الصلاة وهي التي تسمى ساعة الغفلة فمما روي من الصلوات في هذا الوقت ما رواه هشام بن سالم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من صلى بين العشائين، ركعتين قرأ في الأولي الحمد وقوله:

[ 107 ]

وذا النون إذ ذهب مغاضبا. إلى قوله: وكذلك ننجي المؤمنين. وفي الثانية الحمد وقوله وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها. إلى آخر الآية. * 179 / 152، فإذا فرغ من القراءة رفع يديه وقال: اللهم! إني أسألك بمفاتح الغيب التي لا يعلمها إلا أنت أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. * 180 / 153، وتقول: اللهم! أنت ولي نعمتي والقادر على طلبتي تعلم حاجتي، فأسألك بحق محمد وآله عليه وعليهم السلام لما قضيتها لي. وسأل الله حاجته، أعطاه الله ما سأل. صلاة أخري: روي: عن الصادق، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين، عن رسول الله عليه وعليهم السلام أنه قال: أوصيكم بركعتين بين العشائين يقرأ في الأولى الحمد وإذا زلزلت ثلث عشرة مرة، وفي الثانية الحمد مرة وقل هو الله أحد خمسة عشر مرة، فإنه من يصلي ذلك في كل شهر كان من المتقين، فإن فعل ذلك في كل سنة كان من المحسنين، فإن فعل ذلك في كل جمعة مرة كان من المصلين 434 فإن فعل ذلك في كل ليلة زاحمني في الجنة، ولم يحص ثوابه إلا الله تعالى. ركعتين أخراوين: 435 يقرأ في الأولى منهما الحمد، وعشر آيات من أول البقرة وآية السخرة، وقوله: وإلهكم

434 - من المصلحين: هامش ب وج * * 435 - ركعتان أخريان: ب وهامش ج

[ 108 ]

اله واحد إلى قوله: لقوم يعقلون، وقل هو الله أحد خمسة عشر مرة، وفي الثانية الحمد وآية الكرسي، وآخر سورة البقرة: لله ما في السموات إلى آخرها، وقل هو الله أحد خمسة عشرة مرة. ويدعو بعدها بما أحب. 181 / 154، ثم تقول: اللهم! مقلب القلوب والأبصار، ثبت قلبي على دينك ودين نبيك ووليك ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، وأجرني من النار برحمتك، اللهم امدد لي في عمري وانشر علي رحمتك وأنزل علي من بركاتك، وإن كنت عندك في أم الكتاب شقيا فاجعلني سعيدا فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أم الكتاب. 82 1 / 155، وتقول عشر مرات: أستجير بالله من النار وعشر مرات: أسأل الله الجنة وعشر مرات: أسأل الله الحور العين. أربع ركعات أخر: يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وخمسين مرة قل هو الله أحد. روي: أن من فعل ذلك انفتل من صلاته، وليس بينه وبين الله تعالى ذنب، إلا وقد غفر له. وروي: عشر ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد مرة واحدة قبل أن يتكلم إذا فرغ من نوافل المغرب، كان ذلك عدل عتق عشر رقاب. 183 / 156، فإذا غاب الشفق فأذن للعشاء الآخرة وقل ما قدمنا ذكره. واسجد وقل في سجودك:

[ 109 ]

لا إله إلا أنت، ربي سجدت لك خاضعا خاشعا. ثم تجلس، وتقول ما قدمناه من قول: سبحان من لا تبيد معالمه. إلى آخره. ثم ليقم وقال بعده ما قدمنا من قول: اللهم! رب هذه الدعوة التامة. إلى آخر الدعاء. ثم يقوم فيصلي العشاء الآخرة، على ما شرحناه فإذا فرغ منها، عقب بما ذكرناه من التعقيب بعد الفرائض. 184 / 157، ومما يختص هذه الصلاة أن يقول: اللهم! إنه ليس لي علم بموضع رزقي وأنا 436 أطلبه بخطرات تخطر على قلبي فأجول في طلبه البلدان فأنا فيما أنا طالب كالحيران، لا أدري أفي سهل هو أم في جبل أم في أرض أم في سماء أم في بحر 437 وعلى يدي من ومن قبل من وقد علمت أن علمه عندك وأسبابه بيدك، وأنت الذي تقسمه بلطفك وتسببه برحمتك، اللهم! فصل على محمد وآله واجعل يا رب! رزقك لي واسعا ومطلبه سهلا ومأخذه قريبا، ولا تعنني 438 بطلب ما تقدر لي فيه رزقا فإنك غني عن عذابي 439 وأنا فقير إلى رحمتك، فصل على محمد وآله وجد على عبدك بفضلك إنك ذو فضل عظيم. 185 / 158، ويستحب أن يقرأ سبع مرات إنا أنزلناه في ليلة القدر ثم يقول: اللهم! رب السموات السبع وما أظلت، ورب الأرضين السبع وما أقلت، ورب الشياطين وما أضلت، ورب الرياح وما ذرت، اللهم! رب كل شئ ومليك كل شئ، أنت الله المقتدر على كل شئ، أنت الله الأول فلا شئ قبلك، وأنت

436 - وإنما: ج * * 437 - أم في بر أم في بحر: ج * * 438 - تعنني، تعيني: ألف * * 439 - عن عنائي: ب وهامش ج

[ 110 ]

الباطن فلا شئ دونك، رب جبرئيل وميكائيل وإسرافيل، وإله إبراهيم وإسحق ويعقوب، أسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تولاني برحمتك، ولا تسلط على أحدا من خلقك ممن لا طاقة لي به، اللهم! إني أتحبب إليك فحببني وفي الناس فعززني ومن شر شياطين الجن والانس فسلمني يا رب العالمين! وصلى الله على محمد وآله. وادع بما أحببت. 186 / 159، دعاء آخر: اللهم! بحق محمد وال محمد صل على محمد وال محمد ولا تؤمنا مكرك ولا تنسنا ذكرك ولا تكشف عنا سترك ولا تحرمنا فضلك ولا تحل علينا غضبك ولا تباعدنا من جوارك ولا تنقبضنا 440 من رحمتك ولا تنزع منا 441 بركتك ولا تمنعنا عافيتك وأصلح لنا ما أعطيتنا وزدنا من فضلك المبارك الطيب الحسن الجميل ولا تغير ما بنا من نعمتك ولا تؤيسنا من روحك ولا تهنا بعد كرامتك ولا تضلنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. اللهم اجعل قلوبنا سالمة وأرواحنا طيبة وأزواجنا مطهرة وألسنتنا صادقة وإيماننا دائما ويقيننا صادقا وتجارتنا لا تبور، 442 اللهم! آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا برحمتك عذاب النار.

440 - ولا تنقصنا: ب وج * * 441 - عنا: هامش ب * * 442 - لن تبور: ب

[ 111 ]

* 187 / 160، ثم تقرأ فاتحة الكتاب، والاخلاص، والمعوذتين عشرا عشرا. وقل بعد ذلك: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر. عشرا وتصلي على محمد صلى الله عليه وآله عشر مرات. 188 / 161، وقل: اللهم افتح لي أبواب رحمتك وأسبغ علي من حلال رزقك ومتعني بالعافية أبدا ما أبقيتني في سمعي وبصري وجميع جوارح بدني، اللهم! ما بنا من نعمة فمنك لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك يا أرحم الراحمين!. 189 / 162، ثم يدعو فيقول ما رواه ابن عمار: بسم الله الرحمن الرحيم، اللهم صل على محمد وال محمد صلوة تبلغنا بها رضوانك والجنة وتنجينا بها من سخطك والنار، اللهم صل على محمد وآله وأرني الحق حقا حتى أتبعه 443 وأرني الباطل باطلا حتى أجتنبه ولا تجعله علي متشابها فأتبع هواي بغير هدى منك واجعل هواي تبعا لرضاك وطاعتك وخذ لنفسك رضاها من نفسي واهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، اللهم صل على محمد وآله واهدني فيمن هديت وعافني فيمن عافيت وتولني فيمن توليت وبارك لي فيما أعطيت وقني شرما قضيت إنك تقضي ولا يقضي عليك وتجير ولا يجار عليك، تم نورك اللهم! فهديت فلك الحمد، وعظم حلمك فغفرت 444 فلك الحمد، وبسطت يدك

443 - أتبعه: ج وهامش ب * * 444 - فعفوت: ج وهامش ب

[ 112 ]

فأعطيت فلك الحمد، تطاع ربنا! فتشكر، وتعصي ربنا! فتستر وتغفر، أنت كما أثنيت على نفسك بالكرم والجود، لبيك وسعديك، تباركت وتعاليت، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، لا إله إلا أنت، سبحانك اللهم! وبحمدك، عملت سوءا وظلمت نفسي فارحمني وأنت أرحم الراحمين. لا إله إلا أنت، سبحانك إني كنت من الظالمين، لا إله إلا أنت، سبحانك اللهم! وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي يا خير الغافرين! لا إله إلا أنت، سبحانك اللهم! وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي فتب علي إنك أنت التواب الرحيم، لا إله إلا أنت، سبحانك إني كنت من الظالمين، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين، صل على محمد وال محمد وبيتني منك في عافية وصبحني منك في عافية واسترني منك بالعافية، وارزقني تمام العافية ودوام العافية والشكر على العافية، اللهم! إني أستودعك نفسي وديني وأهلي ومالي وولدي وأهل حزانتي وكل نعمة أنعمت بها علي، فصل على محمد وآله واجعلني في كنفك وأمنك وكلاءتك وحفظك وحياطتك وكفايتك وسترك وذمتك وجوارك وودائعك، يا من لا يضيع 445 ودائعه ولا يخيب سائله ولا ينفد ما عنده!. اللهم! إني أدرء بك في نحور أعدائي وكل من كادني وبغي علي، اللهم! من أرادنا فأرده ومن كادنا فكده ومن نصب لنا فخذه يا رب! أخذ عزيز مقتدر، اللهم

445 - لا تضيع: ب وج

[ 113 ]

صل على محمد وال محمد واصرف عني من البليات والآفات والعاهات والنقم ولزوم السقم وزوال النعم وعواقب التلف وما طغى به الماء لغضبك وما عتت به الريح عن أمرك وما أعلم وما لا أعلم وما أخاف وما لا أخاف وما أحذر وما لا أحذر وما أنت به أعلم، اللهم صل على محمد وال محمد وفرج همي ونفس غمي وسل حزني واكفني ما ضاق به صدري وعيل به صبري وقلت فيه 446 حيلتي وضعفت عنه قوتي وعجزت عنه طاقتي وردتني فيه الضرورة عند انقطاع الامال وخيبة الرجاء من المخلوقين إليك، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد فصل على محمد وآله واكفنيه يا كافيا من كل شئ ولا يكفي منه شئ اكفني كل شئ حتى لا يبقي شئ يا كريم!. اللهم صلي على محمد وال محمد، وارزقني حج بيتك الحرام وزيارة قبر نبيك عليه السلام مع التوبة والندم، اللهم! إني أستودعك نفسي وأهلي ومالي وولدي وإخواني، وأستكفيك ما همني وما لم يهمني 447، وأسألك بخيرتك من خلقك الذي لا يمن به سويك يا كريم! الحمد لله الذي قضي عني صلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا. 190 / 163، ثم اسجد سجدة الشكر وقل: اللهم! أنت أنت أنت انقطع الرجاء إلا منك منك منك، يا أحد من لا أحد له! يا أحد من لا أحد له! يا أحد من لا أحد له غيرك، يا من لا يزيده كثرة الدعاء 448 إلا

446 - به: ب ونسخة في ألف * * 447 - يهمني: ألف * * 448 - العطاء: هامش ب وج

[ 114 ]

كرما وجودا! يا من لا يزداد على كثرة الدعاء إلا كرما وجودا، يا من لا تزيده كثرة الدعاء إلا كرما وجودا، صل على محمد وأهل بيته، صل على محمد وأهل بيته صل على محمد وأهل بيته. وتسأل حاجتك، ثم تضع خدك الأيمن على الأرض، فتقول مثل ذلك، وتضع خدك الأيسر وتقول مثل ذلك ثم تعيد جبهتك على الأرض وتسجد فتقول مثل ذلك. ثم صل الوتيرة، وهي ركعتان من جلوس تتوجه فيهما بما تقدم ذكره وتعدان ركعة، ويستحب أن يقرأ فيهما مائة آية من القرءان، ويستحب أن يقرأ فيهما بالواقعة والاخلاص، وروي: سورة الملك والاخلاص. 191 / 164، الدعاء عقيبهما: أمسينا وأمسى الحمد والعظمة والكبرياء والجبروت والحلم والعلم والجلال و البهاء والتقديس والتعظيم والتسبيح والتكبير والتهليل والتحميد والسماح و الجود والكرم والمجد والمن والخير والفضل والسعة والحول والقوة والفتق والرتق والليل والنهار والظلمات والنور والدنيا والآخرة والخلق جميعا و الأمر كله وما سميت وما لم أسم وما علمت وما لم أعلم وما كان وما هو كائن لله رب العالمين، الحمد لله الذي ذهب 449 بالنهار وجاء بالليل ونحن في نعمة منه وعافية وفضل عظيم، الحمد لله الذي له ما سكن في الليل والنهار وهو السميع العليم، الحمد لله الذي يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل و يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويرزق من يشاء بغير حساب و

449 - أذهب بالنهار: ب وج

[ 115 ]

هو عليم بذات الصدور، اللهم بك نمسي وبك نصبح وبك نحيي وبك نموت وإليك المصير، اللهم! إني أعوذ بك من أن أذل أو أذل أو أضل أو أضل أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل علي يا مصرف القلوب والأبصار! صل على محمد وآله وثبت قلبي على طاعتك وطاعة رسولك عليه وآله السلام اللهم! لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، اللهم! إن لك عدوا لا يألوني خبالا حريصا على غيي بصيرا بعيوبي يراني هو و قبيله من حيث لا أراهم، اللهم صل على محمد وال محمد 450 وأعذ منه أنفسنا و أهالينا وأولادنا وإخواننا وما أغلقت عليه أبوابنا وأحاطت عليه دورنا، اللهم! صل على محمد وآله 451 وحرمنا عليه كما حرمت عليه الجنة وباعد بيننا وبينه كما باعدت بين المشرق والمغرب وبين السماء والأرض وأبعد من ذلك اللهم صل على محمد وآله وأعذني منه ومن همزه ولمزه وفتنته 452 ودواهيه و غوائله وسحره ونفثه. اللهم صل على محمد وال محمد وأعذني منه في الدنيا والآخرة وفي المحيا و الممات، بالله أدفع ما أطيق وما لا أطيق، ومن الله القوة والتوفيق، يا من تيسير العسير عليه سهل يسير! صل على محمد وال محمد ويسر لي ما أخاف عسره فإن تيسير العسير عليك سهل يسير، اللهم! يا رب الارباب! ويا معتق الرقاب! أنت الله الذي لا تزول ولا تبيد ولا تغيرك الدهور والازمان، بدت قدرتك يا

450 - وآله: ب وهامش ج * * 451 - وال محمد: ب * * 452 - فتنه: ب

[ 116 ]

إلهي! ولم تبد هيئة فشبهوك يا سيدي! واتخذوا بعض آياتك أربابا يا إلهي! فمن ثم لم يعرفوك يا إلهي! وأنا يا إلهي! برئ إليك في هذه الليلة من الذين بالشبهات طلبوك، وبرئ إليك من الذين شبهوك وجهلوك يا إلهي! أنا برئ من الذين بصفات عبادك وصفوك، بل أنا برئ من الذين جحدوك ولم يعبدوك، وأنا برئ من الذين في أفعالهم جوروك، إلهي! أنا برئ من الذين بقبائح أفعالهم نحلوك، وأنا برئ من الذين عما نزهوا عنه آباءهم وأمهاتهم ما نزهوك، وأبرء إليك من الذين في مخالفة نبيك وآله عليه وعليهم السلام خالفوك، وأنا برئ إليك من الذين في محاربة أوليائك حاربوك، وأنا برئ إليك من الذين في معاندة آل الرسول عليهم السلام عاندوك. اللهم صل على محمد وآله واجعلني من الذين عرفوك فوحدوك، واجعلني من الذين لم يجوروك وعن ذلك نزهوك، واجعلني من الذين في طاعة أوليائك وأصفيائك أطاعوك، واجعلني من الذين في خلواتهم وفي إناء الليل وأطراف النهار راقبوك وعبدوك، يا محمد! يا علي! بكما بكما. اللهم! إني أسألك في هذه الليلة باسمك الذي إذا وضع على مغالق أبواب السماء للانفتاح انفتحت، وأسألك باسمك الذي إذا وضع على مضائق الأرض للانفراج انفرجت، وأسألك باسمك الذي إذا وضع على البأساء للتيسير تيسرت، وأسألك باسمك الذي إذا وضع على القبور للنشور انتشرت، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تمن بعتق رقبتي من النار في هذه الليلة، اللهم! إني لم أعمل الحسنة حتى أعطيتنيها 453 ولم أعمل السيئة حتى أعلمتنيها، اللهم صل

453 - أعطيتها: ج

[ 117 ]

على محمد وآله وعد على علمك بعطائك وداوي دائي بدوائك، فإن دائي ذنوبي القبيحة ودواؤك عفوك وحلاوة رحمتك، اللهم! إني أعوذ بك أن تفضحني بين الجموع بسريرتي وأن ألقاك بخزي عملي والندامة بخطيئتي، وأعوذ بك من أن تظهر سيئاتي على حسناتي وأن أعطي كتابي بشمالي فيسود بذلك وجهي ويعسر بذلك حسابي وتزل قدمي ويكون في مواقف الاشرار موقفي و أن أصير في الاشقياء المعذبين حيث لا حميم يطاع ولا رحمة منك تداركني فأهوي في مهاوي الغاوين. اللهم! صل على محمد وآله وأعذني من ذلك كله، اللهم! بعزتك القاهرة وسلطانك العظيم صل على محمد وآله وبدل لي اللهم الدنيا الفانية بالدار الآخرة الباقية، ولقني روحها وريحانها وسلامها واسقني من باردها وأظلني في ظلالها وزوجني من حورها وأجلسني على أسرتها وأخدمني ولدانها وأطف علي غلمانها واسقني من شرابها وأوردني أنهارها وهدل لي ثمارها وأثوني في كرامتها مخلدا لا خوف يروعني ولا نصب يمسني ولا حزن يعتريني ولا هم يشغلني قد رضيت ثوابها وأمنت 454 عقابها واطمأننت في منازلها قد جعلتها لي ملجأ وللنبي صلى الله عليه وآله رفيقا وللمؤمنين أصحابا وللصالحين إخوانا في غرف فوق الغرف 455 حيث الشرف كل الشرف، اللهم! إني أعوذ بك معاذ من خافك وألجأ إليك ملجأ من هرب إليك من النار التي للكافرين أعددتها

454 - وآمنت: ب * * 455 - غرف: هامش ب وج

[ 118 ]

وللخاطئين أوقدتها، وللغاوين أبرزتها ذات لهب وسعير 456 وشهيق وشرر كأنه جمالة 457 صفر، وأعوذ بك اللهم! أن تصلي بها وجهي أو تطعمها لحمي أو توقدها بدني، وأعوذ بك يا إلهي! من لهبها 458 فصل على محمد وآله واجعل رحمتك لي حرزا من عذابك حتى تصيرني بها في عبادك الصالحين الذين لا يسمعون حسيسها وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون، اللهم! صل على محمد وآله وافعل بي ما سألتك من أمر الدنيا والآخرة مع الفوز بالجنة وامنن علي في وقتي هذا وفي ساعتي هذه وفي كل أمر شفعت فيه إليك وما لم أشفع إليك فيه مما لي فيه النجاة من النار والصلاح في الدنيا والآخرة وأعني على كل ما سألتك أن تمن به علي. اللهم! وإن قصر دعاي عن حاجتي أو كل عن طلبها 459 لساني فلا تقصرني 460 من جودك ولا من كرمك يا سيدي! فإنك أنت ذو الفضل العظيم، اللهم! صل على محمد وآله واكفني ما أهمني وما لم يهمني وما حضرني وما غاب عني وما أنت أعلم به مني، اللهم! وهذا عطاؤك ومنك وهذا تعليمك وتأديبك وهذا توفيقك وهذه رغبتي إليك من حاجتي، فبحقك اللهم! على من سألك وبحق ذي الحق عليك ممن سألك، وبقدرتك على من تشاء وبحق لا إله إلا أنت، يا حي! يا قيوم! يا محيي الموتى! يا لا إله إلا أنت القائم على كل نفس بما كسبت، أسألك أن تصلى على محمد وآله وأن تعتقني من النار وتكلأني من العار وتدخلني الجنة مع

456 - سعر: هامش ب * * 457 - جمالات: ج وهامش ب * * 458 - لهيبها: هامش ب * * 459 - طلبتها: هامش ب ونسخة في ج * * 460 - تقصرني: هامش ب وج

[ 119 ]

الأبرار فإنك تجير ولا يجار عليك، اللهم صل على محمد وال محمد وأعذني من سطواتك، وأعذني من سوء عقوبتك، اللهم! ساقتني إليك ذنوب وأنت ترحم من يتوب، فصل على محمد وآله واغفر لي جرمي وارحم عبرتي وأجب دعوتي وأقل عثرتي وامنن علي بالجنة وأجرني من النار وزوجني من الحور العين وأعطني من فضلك فإني إليك بك أتوسل، فصل على محمد وآله واقلبني موفر 461 العمل بغفران الزلل بقدرتك ولا تهني فأهون على خلقك وصل على محمد النبي وآله الطاهرين وسلم تسليما. ما يستحب فعله بعد العشاء الآخرة من الصلاة يستحب أن يصلي ركعتين يقرأ في الأولى الحمد، وآية الكرسي، وقل يا أيها الكافرون، وفي الثانية الحمد، وثلث عشرة مرة قل هو الله أحد. 192 / 165، فإذا سلمت فارفع يديك وقل: اللهم! إني أسألك يا من لا تراه العيون ولا تخالطه الظنون ولا يصفه الواصفون يا من لا تغيره الدهور ولا تبليه الازمنة ولا تحيله 462 الأمور، يا من لا يذوق الموت ولا يخاف الفوت يا من لا تضره الذنوب ولا تنقصه المغفرة، صل على محمد وآله وهب لي ما لا ينقصك واغفر لي ما لا يضرك وافعل بي كذا وكذا. وتسأل حاجتك.

461 - موفور: هامش ب وج * * 462 - تخليه: ألف

[ 120 ]

أربع ركعات مروية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: يقرأ في الأولى الحمد وقل يا أيها الكافرون، وفي الثانية الحمد، وقل هو الله أحد، وفي الثالثة الحمد والم تنزيل، وفي الرابعة الحمد وتبارك الذي بيده الملك. 193 / 166، فإذا أوي إلى فراشه فليقل: أعوذ بعزة الله، وأعوذ بقدرة الله، وأعوذ بجمال الله، وأعوذ بسلطان الله، وأعوذ بجبروت الله، وأعوذ بملكوت الله، وأعوذ بدفع الله، وأعوذ بجمع الله، وأعوذ بملك الله، وأعوذ برحمة الله، وأعوذ برسول الله صلى الله عليه وآله 463 من شر ما خلق 464 وذرء وبرء ومن شر العامة والسامة ومن شر فسقة الجن والانس ومن شر فسقة العرب والعجم ومن شر كل دابة في الليل والنهار أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم. 194 / 167، فإذا أراد النوم فليتوسد يمينه وليقل: بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم! إني أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رغبة منك ورهبة إليك لا ملجأ ولا منجي منك إلا إليك، اللهم! آمنت بكل كتاب أنزلته وبكل رسول أرسلته. ثم يسبح تسبيح الزهراء عليها السلام، ثم يقرأ قل هو الله أحد، والمعوذتين ثلث مرات وآية السخرة، وشهد الله، وإنا أنزلناه في ليلة القدر إحدي عشر مرة.

463 - وأعوذ بأهل بيت رسول الله عليه وعليهم السلام: هامش ب وج * * 464 - من خلق: هامش ب وج

[ 121 ]

* 195 / 168، ثم ليقل: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. 196 / 169، ثم يقول: أعوذ بالله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه، من شر ما خلق وذرء وبرء وأنشأ وصور ومن شر الشيطان وشركه ونزعه ومن شر شياطين الانس والجن، وأعوذ بكلمات الله التامة من شر السامة والهامة واللامة والخاصة والعامة ومن شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها ومن شر ما يلج في الأرض وما يخرج منها ومن شر طوارق الليل والنهار إلا طارقا يطرق بخير، بالله 465 الرحمن استعنت، وعلى الله توكلت وهو حسبي ونعم الوكيل. وروي عن النبي صل الله عليه وآله أنه قال: من قرأ ألهيكم التكاثر عند النوم وقي فتنة القبر. وعن أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام أنه قال: يستحب أن يقرأ الانسان عند النوم إحدي عشرة مرة إنا أنزلناه في ليلة القدر. ومن يتفزع بالليل يستحب له أن يقرأ إذا أوى إلى فراشه المعوذتين، وآية الكرسي، ومن خاف اللصوص فليقرأ عند منامه قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسني. إلى آخرها. 197 / 170، ومن يخاف الارق فليقل عند منامه:

465 - بالله وبالرحمن: ج وهامش ب

[ 122 ]

سبحان الله ذي الشأن دائم 466 السلطان، عظيم 467 البرهان، كل يوم هو في شأن. 198 / 171، ثم يقول: يا مشبع البطون الجائعة! ويا كاسي الجنوب العارية! ويا مسكن العروق الضاربة! ويا منوم العيون الساهرة! سكن عروقي الضارية، وائذن لعيني نوما عاجلا. 199 / 172، ومن خاف الاحتلام فليقل عند منامه: اللهم! إني أعوذ بك من الإحتلام، ومن شر الاحلام وأن يلعب بي الشيطان في اليقظة والمنام. 200 / 173، ويقال لطلب الرزق عند المنام: اللهم! أنت الأول فلا شئ قبلك وأنت الآخر فلا شئ بعدك وأنت الظاهر فلا شئ فوقك وأنت الباطن فلا شئ دونك، اللهم رب السموات السبع ورب الأرضين السبع ورب التورية والانجيل والزبور والفرقان 468 الحكيم، أعوذ بك من شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها إنك على صراط مستقيم. 201 / 174، ومن أراد رؤيا ميت في منامه فليقل: اللهم! أنت الحي الذي لا يوصف والايمان يعرف منه، منك بدت الاشياء وإليك تعود، فما أقبل منها كنت ملجأ ومنجاه، وما أدبر منها لم يكن له ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، وأسألك بلا إله إلا أنت، وأسألك ببسم الله الرحمن الرحيم وبحق حبيبك محمد صل الله عليه وآله سيد النبيين وبحق علي خير الوصيين

466 - ذي السلطان: ج، الدائم، هامش ب * * 467 - العظيم، هامش ب * * 468 - والقرءان: هامش ج

[ 123 ]

وبحق فاطمة سيدة نساء العالمين وبحق الحسن والحسين الذين جعلتهما سيدي شباب أهل الجنة عليهم أجمعين السلام أن تصلي على محمد وآله وأن تريني ميتي في الحال التي هو فيها. 202 / 175، ومن أراد الانتباه لصلاة الليل، وخاف النوم، فليقل عند منامه: قل إنما أنا بشر مثلكم. إلى آخر السورة. 203 / 176، ثم يقول: اللهم! لا تنسني ذكرك ولا تؤمني مكرك ولا تجعلني من الغافلين وأنبهني لاحب الساعات إليك أدعوك فيها فتستجيب لي، وأسألك فتعطيني وأستغفرك فتغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا أرحم الراحمين!. 204 / 177، وفي رواية صفوان بن يحيي عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام: اللهم! لا تؤمني مكرك، ولا تنسني ذكرك، ولا تول عني وجهك، ولا تهتك عني سترك، ولا تأخذني 469 على تمردي، ولا تجعلني من الغافلين، وأيقظني من رقدتي، وسهل لي القيام في هذه الليلة في أحب الاوقات إليك، وارزقني فيها 470 الصلوة والشكر والدعاء حتى أسألك فتعطيني، وأدعوك فتستجيب لي وأستغفرك فتغفر لي إنك أنت الغفور الرحيم.

469 - تؤاخذني: هامش ب وج * * 470 - ذكرك و: هامش ب وج

[ 125 ]

نافلة الليل

[ 127 ]

205 / 1، فإذا تقلب على فراشه وانتبه فليقل: لا إله إلا الله الحي القيوم وهو على كل شئ قدير، سبحان الله رب النبيين وإله المرسلين، وسبحان الله رب السموات السبع وما فيهن ورب الأرضين السبع وما فيهن ورب العرش العظيم، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين. 206 / 2، وإذا رأي رؤيا مكروهة، فليتحول عن شقه الذي كان عليه، وليقل: إنما النجوى من الشيطان، ليحزن الذين آمنوا وليس بضارهم شيئا إلا بإذن الله، أعوذ بالله وبما عاذت به ملائكة الله المقربون وأنبياؤه المرسلون والائمة الراشدون المهديون وعباده الصالحون، من شر ما رأيت ومن شر رؤياي أن تضرني في ديني أو دنياي ومن الشيطان الرجيم. 207 / 3، فإذا انتبه من النوم، فليقل: الحمد لله الذي أحياني بعد ما أماتني وإليه النشور، الحمد لله الذي رد علي روحي لأحمده وأعبده. 208 / 4، فإذا سمع أصوات الديوك فليقل: سبوح قدوس، رب الملائكة والروح، سبقت رحمتك غضبك، لا إله إلا أنت،

[ 128 ]

عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، فتب علي إنك أنت التواب الرحيم، الحمد لله الذي أباتني في عروق ساكنة، ورد إلي مولاي نفسي بعد موتها 1 ولم يمتها في منامها، الحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا، الحمد لله الذي لم يرني في منامي وقيامي سوءا، الحمد لله الذي يميت الاحياء ويحيي الموتى وهو على كل شئ قدير، الحمد لله الذي يتوفى الانفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضي عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون، الحمد لله الذي أباتني في عافية وصبحني عليها، ساكنة عروقي هاديا قلبي سالما بدني سويا خلقي حسنة صورتي لم يصبني 2 قارعة ولم ينزل بي بلية، ولم يهتك لي سترا ولم يقطع عني رزقا ولم يسلط علي عدوا وقد أحسن بي وأحسن إلي دفع عني أبواب البلاء كلها وعافاني من جملها، لا إله إلا الله الحي القيوم وهو على كل شئ قدير، وسبحان الله رب النبيين وإله المرسلين، وسبحان الله رب السموات السبع وما فيهن ورب الأرضين السبع وما فيهن 3 ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين. * 209 / 5، فإذا نظر إلى السماء، فليقل: اللهم! إنه لا يواري منك ليل ساج 4 ولا سماء ذات أبراج ولا أرض ذات مهاد

1 - نومها: هامش ب * * 2 - ولم تصبني قارعة: ج وهامش ب * * 3 - وما بينهن: هامش ب * * 4 - داج: هامش ب وج

[ 129 ]

ولا ظلمات بعضها فوق بعض ولا بحر لجي يدلج بين يدي المدلج من خلقك تدلج الرحمة على من تشاء من خلقك تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، غارت النجوم ونامت العيون وأنت الحي القيوم لا تأخذك سنة ولا نوم، سبحان الله رب العالمين وإله المرسلين والحمد لله رب العالمين. فليقرأ خمس آيات من آخر آل عمران من قوله: إن في خلق السموات إلى قوله: إنك لا تخلف الميعاد. 210 / 6، ويستحب أيضا أن يقول: يا نور النور! يا مدبر الأمور! يا من يلي التدبير ويمضي المقادير! أمض مقاديري 5 في يومي هذا إلى السلامة والعافية. 211 / 7، ويستحب أيضا أن يقول إذا نظر إلى السماء: يا من بنى السماء بأيده وجعلها سقفا مرفوعا! يا واسع المغفرة! يا باسط اليدين بالرحمة! يا من فرش الأرض وجعلها مهادا! يا من خلق الزوجين الذكر والانثى اجعلني من الذاكرين لك والخائفين منك، اللهم! أنزل علي من بركات السماء وافتح لي أبواب رحمتك وأغلق عني أبواب نقمتك وعافني من شر فسقة سكان الهواء وسكان الأرض إنك كريم وهاب، سبحانك ما أعظم ملكك و أقهر سلطانك وأغلب جندك، وسبحانك وبحمدك ما أغر خلقك وما أغفلهم عن عظيم آياتك وكبير 6 خزائنك، وسبحانك ما أوسع خزائنك، و

5 - مقادير يومي: هامش ب، مقاديري في يومي: ب وج * * 6 - وكثير خزائنك: هامش ب

[ 130 ]

سبحانك وبحمدك، صل على محمد وآله واجعلني من الذاكرين ولا تجعلني من الغافلين. وقد قدمنا آداب الخلوة، والقول عند قضاء الحاجة فلا وجه لتكراره. فإذا أراد الوضوء فليعمد إلى السواك. وليسك فاه، فإنه يستحب عند كل صلاة وخاصة في السحر، وليتوضأ على ما مضى شرحه، والأدعية فيه. 212 / 8، فإذا فرغ من وضوئه، قال: الحمد لله رب العالمين، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين. 213 / 9، وليقل 7: بسم الله وبالله، اللهم صل على محمد وال محمد، اللهم اجعلني ممن يحب الخيرات ويعمل بها ويعين عليها ويسارع إلى الخير ويعمل به ويعين عليه و أعني على طاعتك وطاعة رسولك صلواتك عليه وآله، وأعوذ بك من الشر و عمله 8، وأعوذ بك من سخطك والنار. 214 / 10، فإذا أراد دخول المسجد، فليقل: بسم الله وبالله ومن الله وإلي الله وما شآء الله وخير الأسماء لله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم، اللهم اجعلني من عمار مساجدك وعمار بيوتك، اللهم! إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك افتقرت إلى رحمتك، وأنت غني عني وعن عذابي، تجد من خلقك من تعذبه ولا أجد من يغفر لي غيرك،

ثم ليقل: ج * * 8 - ومن عمل به: هامش ب، ومن عمل: هامش ج

[ 131 ]

ظلمت نفسي وعملت سوءا فاغفر لي وارحمني وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، اللهم افتح لي أبواب رحمتك وأغلق عني أبواب 9 معصيتك، اللهم! أعطني في مقامي هذا جميع ما أعطيت أولياءك وأهل طاعتك، واصرف عني جميع ما صرفت عنهم من شر. ربنا! لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا! ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا! ولا تحملنا مالا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين، اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك، وثبتني وارزقني نصر آل محمد وثبتني علي أمرهم وأصلح ذات بينهم واحفظهم من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم وامنعهم أن يوصل إليهم بشر وإياي. اللهم! عبدك وزائرك في بيتك وعلى كل مأتي إكرام زائره، فيا خير من طلب منه الحاجات ورغب إليه! أسألك يا الله! يا رحمن! يا رحيم! برحمتك التي وسعت كل شئ وبحق الولاية أن تصلى على محمد وال محمد وأن تعطيني فكاك رقبتي من النار. اللهم! إني أتوجه إليك بمحمد وال محمد، وأقدمهم بين يدي حوائجي فاجعلني عندك اللهم بهم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين، اللهم اجعل صلوتي بهم مقبولة ودعائي بهم مستجابا وذنبي بهم مغفورا ورزقي بهم مبسوطا وحوائجي بهم مقضية، فانظر إلي بوجهك الكريم نظرة رحيمة أستوجب بها 10 الكرامة عندك، ثم لا تصرفه عني أبدا برحمتك يا

9 - باب: ب * * 10 - فيها: هامش ج

[ 132 ]

مقلب القلوب والأبصار! ثبت قلبي على دينك ودين ملائكتك، ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. اللهم! إليك توجهت ومرضاتك طلبت وتوبتك 11 ابتغيت وبك آمنت وعليك توكلت، اللهم! فأقبل إلي بوجهك وأقبل بوجهي إليك، اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك وأتمم نعمتك علي وفضلك فإنك أحق المنعمين أن تتم نعمتك علي وفضلك، لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك. 215 / 11، ثم تقرأ آية الكرسي، والمعوذتين، وسبح 12 سبعا واحمد الله سبعا، وكبر الله سبعا وهلل سبعا، ثم تقول: اللهم! لك الحمد على ما هديتني، ولك الحمد على ما فضلتني، ولك الحمد على ما شرفتني، ولك الحمد على كل بلاء حسن ابتليتني، 13 اللهم! تقبل صلوتي ودعائي وطهر قلبي واشرح صدري وتب علي إنك أنت التواب الرحيم. 216 / 12، وكان علي بن الحسين عليهما السلام يدعو بهذا الدعاء في جوف الليل إذا هدأت العيون. إلهي! غارت نجوم سمواتك ونامت عيون أنامك، وهدأت أصوات عبادك وأنعامك، وغلقت ملوك 14 بني أمية عليها أبوابها وطاف عليها حراسها واحتجبوا عمن يسألهم حاجة أو انتجع منهم فائدة وأنت إلهي! حي قيوم،

11 - وثوابك ابتغيت: ج، وثوابك اتبعت: هامش ب * * 12 - سبح الله: هامش ج * * 13 - أبليتني: ب 14 - الملوك: هامش ب، الملوك عليها هامش ألف وج

[ 133 ]

لا تأخذك سنة ولا نوم، ولا يشغلك شئ عن شئ أبواب سمواتك 15 لمن دعاك مفتحات، وخزائنك غير مغلقات، وأبواب رحمتك غير محجوبات، وفوائدك لمن سالكها غير محظورات، بل هي مبذولات وأنت إلهي الكريم الذي لا ترد سائلا من المؤمنين سألك، ولا تحتجب عن أحد منهم أرادك لا وعزتك وجلالك لا تختزل حوائجهم دونك ولا يقضيها أحد غيرك إلهي! وقد تراني، ووقوفي وذل مقامي بين يديك وتعلم سريرتي وتطلع على ما في قلبي وما تصلح به أمر آخرتي ودنياي إلهي! 16 إن ذكرت الموت وهول المطلع والوقوف بين يديك نغصني مطعمي ومشربي وأغصني بريقي وأقلقني عن وسادتي ومنعني رقادي، وكيف ينام من يخاف بيات ملك الموت في طوارق الليل وطوارق النهار، بل ينام العاقل وملك الموت لا ينام لا بالليل ولا بالنهار ويطلب قبض روحي بالبيات أو في إناء الساعات. 217 / 13، ثم يسجد، ويلصق خده بالتراب، وهو يقول: أسألك الروح والراحة عند الموت، والعفو عني حين ألقاك. ذكر ركعتين قبل صلاة الليل: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: ما من عبد يقوم من الليل فيصلي ركعتين فيدعو في سجوده لاربعين من أصحابه، يسمي بأسمائهم وأسماء آبائهم إلا ولم يسأل الله تعالى شيئا إلا أعطاه.

15 - سمائك: ألف وج، أسمائك: هامش ب * * 16 - اللهم: ألف وج وهامش ب

[ 134 ]

* 218 / 14، وكان علي بن الحسين عليهما السلام يصلي أمام صلاة الليل ركعتين خفيفتين، يقرأ فيهما بقل هو الله أحد في الأولى، وفي الثانية بقل يا أيها الكافرون ويرفع يديه بالتكبير، ويقول: اللهم! أنت الملك الحق 17 ذو العز الشامخ والسلطان الباذخ والمجد الفاضل، أنت الملك القاهر الكبير القادر الغني الفاخر، ينام العباد ولا تنام ولا تغفل ولا تسأم، الحمد لله المحسن المجمل المنعم المفضل ذي الجلال والاكرام وذي الفواضل العظام والنعم الجسام وصاحب كل حسنة وولي كل نعمة لم تخذل 180 عند كل شدة 19 ولم تفضح بسريرة ولم تسلم بجريرة ولم تخز في موطن ومن هولنا أهل البيت عدة وردء عند كل عسير 20 ويسير، حسن البلاء كريم الثناء عظيم العفو عنا، أمسينا لا وتلك يغنينا أحد إن حرمتنا 21 ولا يمنعنا منك أحد إن أردتنا فلا تحرمنا فضلك لقلة شكرنا ولا تعذبنا لكثرة ذنوبنا وما قدمت أيدينا، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي العز والجبروت، سبحان الحي الذي لا يموت. 219 / 15، ثم يقرء ويركع، ثم يقوم في الركعة الثانية، فيقرأ بفاتحة الكتاب، وسورة، فإذا فرغ من القراءة بسط يديه وقال: اللهم! إليك رفعت أيدي السائلين، ومدت أعناق المجتهدين، ونقلت أقدام الخائفين، وشخصت أبصار العابدين وأفضت قلوب المتقين وطلبت الحوائج يا مجيب المضطرين! ومعين المغلوبين! ومنفس كربات المكروبين! وإله المرسلين!

17 - الحق المبين: ج وهامش ب * * 18 - يخذل: هامش ب * * 19 - شديدة: ج وهامش ب * * 20 - يسير و عسير: ألف * * 21 - حرمتنا: ب

[ 135 ]

ورب النبيين والملائكة المقربين ومفزعهم عند الاهوال والشدائد العظام! أسألك اللهم بما استعملت به من قام بأمرك وعاند عدوك واعتصم بحبلك وصبر على الأخذ بكتابك، محبا لأهل طاعتك مبغضا لأهل معصيتك مجاهدا فيك حق جهادك، لم تأخذه فيك لومة لائم ثم ثبته بما مننت 22 عليه فإنما الخير بيدك، وأنت تجزي به من رضيت عنه، وفسحت 23 له في قبره ثم بعثته مبيضا وجهه، قد آمنته من الفزع الأكبر وهول يوم القيمة. 220 / 16، ثم يركع، فإذا سلم، كبر ثلثا، ثم يقول: اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، إنك تقضي ولا يقضي عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت وتعاليت، سبحانك يا رب البيت الحرام، اللهم! إنك تري ولا تري، وأنت بالمنظر الأعلى، وأن بيدك الممات والمحيا وأن إليك المنتهى والرجعى، وإنا نعوذ بك 24 أن نذل ونخزى، الحمد لله ذي الملك والملكوت، الحمد لله ذي العز والجبروت،. الحمد لله الحي الذي لا يموت، الحمد لله العزيز الجبار الحليم الغفار الواحد القهار الكبير المتعال، سبحان الله العظيم، سبحان الله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولا مثل ولا شبه ولا عدل يا الله! يا رحمن! ربنا! لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا! ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على

22 - بما مننت به: هامش ب وج * * 23 - فسحت: ب وج * * 24 - من أن نذل: ج وهامش ب

[ 136 ]

الذين من قبلنا، ربنا! ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به، واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين، ربنا! لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما، ربنا! هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجلعنا للمتقين إماما. اللهم! صل على محمد وال محمد وصل على ملائكتك المقربين وأنبيائك والصديقين وأولي العزم من المرسلين الذين أوذوا في جنبك وجاهدوا فيك حق جهادك وقاموا بأمرك ووحدوك وعبدوك حتى أتاهم اليقين، اللهم! عذب الكفرة الذين يصدون عن كتابك ويكذبون رسلك واجعل عليهم رجزك 25 وعذابك، واغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات وأوزعهم أن يشكروا نعمتك التي أنعمت عليهم إله الحق آمين! اللهم ارحم عبادك الصالحين من أهل السموات والأرضين يا رب العالمين!. سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. عشر مرات ويسجد. صلاة الحاجة تصلى في جوف الليل. فإذا كان في جوف الليل فتطهر للصلاة طهورا سابغا واخل بنفسك، واجف بابك وأسبل سترك، وصف قدميك بين يدي مولاك، وصل ركعتين، تحسن فيهما القراءة. تقرأ في الأولى الحمد، وسورة الاخلاص، وفي الثانية الحمد، وقل يا أيها الكافرون، وتحفظ من سهو يدخل عليك، فإذا سلمت بعدهما فسبح الله ثلثا وثلثين تسبيحة، واحمد الله ثلثا

25 - زجرك: هامش ألف

[ 137 ]

وثلثين تحميدة، وكبر الله تعالى أربعا وثلثين تكبيرة. 221 / 17، وقل: يا من نواصي العباد بيده وقلوب الجبابرة في قبضته، وكل الأمور لا تمتنع من الكون تحت إرادته يدبرها بتكوينه إذا شاء كيف شاء، ما شاء الله كان، أنت الله ما شئت من أمر يكون، 26 لا حول ولا قوة إلا بالله، رب! قد دهمني ما قد علمت وغشيني 27 ما لم يغب عنك، فإن أسلمتني هلكت وإن أعززتني سلمت، اللهم! إني أسطو باللواذ بك على كل كبير، وأنجو من مهاوي الدنيا والآخرة بذكري لك في إناء الليل وأطراف النهار، اللهم! بك أتعزز على كل عزيز وبك أصول على كل جبار عنيد، وأشهد أنك إلهي 28 وإله العالمين، سيدي! أنت إبتدءت بالمنح قبل استحقاقها فاخصصني بتوفيرها وإجزالها، بك اعتصمت وعليك عولت وبك وثقت وإليك لجأت، الله الله الله ربي لا أشرك به شيئا ولا أتخذ من دونه وليا. 222 / 18، ثم تخر ساجدا وتقول: قال أو لم تؤمن، قال بلي ولكن ليطمئن قلبي، قال فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك، ثم اجعل على كل جبل منهن جزءا، ثم ادعهن يأتينك سعيا، واعلم أن الله عزيز حكيم. 223 / 19، ثم تقول: اللهم! إليك يؤم ذوو الامال وإليك يلجأ المستضام، وأنت الله مالك الملوك

26 - يكن: ب * * 27 - وغشمني: هامش ب وج * * 28 - إلهي وإله ءابائي: ب وج

[ 138 ]

ورب كل الخلائق، أمرك نافذ بغير عائق، لانك الله ذو السلطان، وخالق الانس والجان 29 أسألك. حتى ينقطع النفس. ثم تقول: ما أنت أعلم 30 ثم تقول: إنك على كل شئ قدير. 224 / 20، ثم تقول: اللهم! يسر من أمري ما تعسر، وأرشدني المنهاج المستقيم، وأنت الله السميع العليم، فسهل لي كل شديد 31 ووفقني للامر الرشيد، ثم تقول: أفعل بي كذا وكذا. صلاة أخرى من كانت له إلى الله تعالى حاجة، فليقم جوف الليل ويغتسل وليلبس أطهر ثيابه وليأخذ قلة جديدة ملاء من ماء، ويقرأ فيها 32 إنا أنزلناه في ليلة القدر عشر مرات. ثم يرش حول مسجده وموضع سجوده، ثم يصلي ركعتين، يقرأ فيهما الحمد، وإنا أنزلناه في ليلة القدر في الركعتين جميعا، ثم يسأل حاجته فإنه حري أن يقضي إن شاء الله. ما ينبغي أن يفعله من غفل عن صلاة الليل: روي عن الصادقين عليهم السلام: أن من غفل عن صلاة الليل، فليصل عشر ركعات بعشر سور، يقرأ في الأولى الحمد، والم تنزيل، وفي الثانية الحمد، ويس، وفي الثالثة الفاتحة، والدخان، وفي الرابعة الفاتحة، واقتربت، وفي الخامسة الفاتحة، والواقعة، وفي السادسة الفاتحة، وتبارك الملك، وفي السابعة الحمد، والمرسلات، وفي الثامنة الحمد، وعم يتسائلون، وفي التاسعة الحمد، وإذا الشمس كورت، وفي العاشرة الفاتحة 33، والفجر.

29 - والجن: ب * * 30 - أعلم به مني إنك على كل شئ قدير: هامش ب * * 31 - شديدة: هامش ب وج 32 - عليها: ب وهامش ج * * 33 - الحمد: ج وهامش ب

[ 139 ]

قالوا عليهم السلام: من صلاها على هذه الصفة، لم يغفل عنها ويقوم إلى صلاة الليل، ويتوجه في أول الركعة، 34 على ما قدمناه. ويستحب أن يقرأ في الركعتين الاوليين في كل ركعة الحمد وثلاثين مرة قل هو الله أحد وإن لم يمكنه قرأ في الأولى الحمد، وقل هو الله أحد وفي الثانية الحمد، وقل يا أيها الكافرون ويقرأ في الست البواقي ما شاء من السور ويستحب أن يقرأ فيها من السور الطوال: مثل الانعام والكهف والأنبياء ويس والحواميم وما أشبه ذلك، إذا كان عليه وقت كثير فإن ضاق الوقت، اقتصر على الحمد وقل هو الله أحد ويستحب الجهر بالقراءة في صلاة الليل. 225 / 21، ومن كان له عدو يؤذيه، فليقل في السجدة الثانية من الركعتين الاوليين: اللهم! إن فلان بن فلان قد شهرني ونوه بي وعرضني للمكاره، اللهم! فاصرفه عني بسقم عاجل يشغله عني، اللهم! وقرب أجله واقطع أثره وعجل ذلك يا رب الساعة الساعة. 226 / 22، ومن طلب العافية، فليقل في هذه السجدة: يا علي! يا عظيم! يا رحمن! يا رحيم! يا سميع الدعوات! يا معطي الخيرات! صل على محمد وال محمد وأعطني من خير الدنيا والآخرة ما أنت أهله، واصرف عني من شر الدنيا والآخرة ما أنت أهله، وأذهب عني هذا الوجع ويسميه بعينه فإنه قد أغاظني 35 وأحزنني. وألح في الدعاء، فإنه يعجل الله له العافية إن شاء الله. 227 / 23، ويستحب أن يدعو 36 عقيب هاتين الركعتين بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك ولم يسأل مثلك، أنت موضع مسألة السائلين ومنتهى

34 - بسبع تكبيرات: هامش ب وج * * 35 - غاظني: ج وهامش ألف * * 36 - يدعي في عقيب: ب

[ 140 ]

رغبة الراغبين، أدعوك ولم يدع مثلك، وأرغب إليك ولم يرغب إلى مثلك، أنت مجيب دعوة المضطرين وأرحم الراحمين، أسألك بأفضل المسائل وأنجحها وأعظمها يا الله! يا رحمن! يا رحيم! وبأسمائك الحسني وأمثالك العليا ونعمك التي لا تحصي، وبأكرم أسمائك عليك وأحبها إليك وأقربها منك وسيلة وأشرفها عندك منزلة وأجزلها لديك ثوابا وأسرعها في الأمور إجابة، وباسمك المكنون الأكبر الاعز الأجل الأعظم الاكرم الذي تحبه وتهواه وترضى به عمن دعاك، فاستجبت له دعاءه وحق عليك أن لا تحرم سائلك ولا ترده، وبكل اسم هو لك في التورية والانجيل والزبور والقرءان العظيم، وبكل اسم دعاك به حملة عرشك وملائكتك وأنبياؤك ورسلك وأهل طاعتك من خلقك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تعجل فرج وليك وابن وليك، وتعجل خزي أعدائه. وتدعوا بما تحب. 228 / 24، ويستحب أن يدعو عقيب كل ركعتين على التكرار: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، اللهم! أنت الله نور السموات والأرض فلك الحمد، وأنت قيام السموات والأرض 37 فلك الحمد، وأنت رب 38 السموات والأرض 39 وما فيهن وما بينهن وما تحتهن فلك الحمد، اللهم! أنت الحق ووعدك الحق والجنة حق والنار حق والساعة حق

37 - والأرضين: ب وهامش ج * * 38 - نور: ألف * * 39 - والأرضين: هامش ب وج

[ 141 ]

لا ريب فيها وإنك باعث من في القبور، اللهم! لك أسلمت وبك آمنت، وعليك توكلت وبك خاصمت وإليك يا رب حاكمت، اللهم صل على محمد وال محمد الأئمة المرضيين، وابدأ بهم في كل خير واختم بهم الخير، وأهلك عدوهم من الانس والجن من الأولين والآخرين، واغفر لنا وما قدمنا وما أخرنا وما أسررنا وما أعلنا، واقض كل حاجة هي لنا بأيسر التيسير وأسهل التسهيل في يسر منك وعافية، إنك أنت الله ربنا، لا إله إلا أنت، صل على محمد وال محمد وعلى إخوته من جميع النبيين والمرسلين، وصل على ملائكتك المقربين، واخصص محمدا وأهل بيت محمد 40 بأفضل الصلوات والتحية والتسليم، واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا، وارزقني حلالا طيبا واسعا من حيث أحتسب من حيث لا أحتسب مما شئت وكيف شئت فإنه يكون ما شئت كما شئت. 229 / 25، ثم تسبح تسبيح الزهراء عليها السلام وتدعو بما تحب، ثم تسجد سجدة الشكر وقلت فيها: اللهم! أنت الحي القيوم العلي العظيم الخالق الرازق المحيي المميت البدئ البديع لك الكرم ولك الجود ولك المن ولك الأمر، وحدك لا شريك لك، يا خالق! يا رازق يا محيي يا مميت! يا بدئ! يا بديع! أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن ترحم ذلي بين يديك وتضرعي إليك ووحشتي من الناس وأنسي بك وإليك.

40 - وأهل بيته: ب

[ 142 ]

* 230 / 26، ثم تقول: يا الله! يا الله! عشر مرات، صل على محمد وآله واغفر لي وارحمني وثبتني على دينك ودين نبيك، ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. ثم ادع بعد ذلك، بما شئت. 231 / 27، ثم يقوم فيصلي ركعتين أخريين يقرأ فيهما مما شاء، وخصتا بقراءة المزمل وعم يتسائلون فإذا سلم سبح تسبيح الزهراء عليها السلام، ويدعو بعد ذلك، فيقول: إلهي! أنا من قد عرفت، شر عبد أنا وخير مولي أنت، يا مخشي الانتقام! يا مخوف الأخذ! يا مرهوب البطش! يا ولي الصدق! يا معروفا بالخير! يا قائلا بالصواب! أنا عبدك المستوجب جميع عقوبتك بذنوبي، وقد عفوت عنها فأخرتني بها إلى اليوم، وليت 41 شعري العذاب النار أم تتم نعمتك علي، أما رجائي فتمام عفوك، وأما بعملي فدخول النار، إلهي! إني خشيت أن تكون علي ساخطا، فالويل لي من صنيعي 42 بنفسي مع صنيعك 43 بي، لا عذر لي يا إلهي فصل على محمد وآله، وتمم صنيعك ونعمتك علي وعافيتك لي وعفوك عني، ونجني من النار يا سيدي! يا سيدي! صل على محمد وآله ولا تشوه خلقي بالنار يا سيدي! صل على محمد وآله ولا تفرق بين 44 أوصالي في النار يا سيدي! صل على محمد وآله ولا تصل جسدي 45 بالنار يا سيدي! صل على محمد وآله ولا تبدلني جلدا غير جلدي في النار يا سيدي! صل على محمد وآله ولا تعذبني بالنار يا سيدي!

41 - فليت: ب وج * * 42 - صنعي: هامش ألف، ب وج * * 43 - صنيعتك: هامش ألف وب * * 44 - بيني و: هامش ب * * 45 - خدي: هامش ب

[ 143 ]

صل على محمد وآله وارحم بدني الضعيف وعظمي الدقيق وجلدي الرقيق و أركاني التي لا قوة لها على حر النار يا محيطا بملكوت السموات والأرض! صل على محمد وال محمد 46 وأصلحني لنفسي وأصلحني لاهلي وأصلحني لإخواني وأصلح لي ما خولتني، واغفر لي خطاياي، يا حنان! يا منان! صل على محمد وال محمد وتحنن علي برحمتك وامنن علي بإجابتك وافعل بي كذا وكذا. وتدعو بما تريد، ثم تدعو بالدعاء الأول الذي هو عقيب كل ركعتين، وقد تقدم ذكره. 232 / 28، ومما يختص عقيب الرابعة: اللهم املأ قلبي حبا لك وخشية منك وتصديقا لك وإيمانا بك وفرقا منك وشوقا إليك يا ذا الجلال والاكرام! اللهم! حبب إلى لقاءك وأحبب لقائي، واجعل لي في لقائك خير الرحمة والبركة وألحقني بالصالحين ولا تخزني مع الاشرار، وألحقني بصالح من مضى واجعلني من صالح من بقي واختم لي عملي بأحسنه، وخذ بي سبيل الصالحين، وأعني على نفسي بما تعين به الصالحين على أنفسهم، ولا تردني في شر استنقذتني منه يا رب العالمين! أسألك إيمانا لا أجل له دون لقائك تحييني عليه وتولني عليه وتوفني عليه إذا توفيتني وتبعثني 47 عليه إذا بعثتني عليه، وأبرء 48 قلبي من الرياء والسمعة والشك في دينك، اللهم! أعطني نصرا في دينك وقوة على عبادتك وفهما في حكمك وكفلين من رحمتك، وبيض وجهي بنورك واجعل غناي في نفسي واجعل رغبتي فيما

46 - وآله: ب وج * * 47 - وابعثني: ب وج * * 48 - وأبرء: هامش ب، وأبر قلبي: ألف

[ 144 ]

عندك وتوفني في سبيلك على ملتك وملة رسولك صلواتك عليه وآله، اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والجبن والبخل والغفلة والذلة والقسوة والعيلة والمسكنة، وأعوذ بك من نفس لا تشبع وقلب لا يخشع ودعاء لا يسمع ومن صلوة لا ترفع ومن عمل لا ينفع، وأعيذ بك نفسي وأهلي وديني وذريتي من الشيطان الرجيم، اللهم! إنه لن يجيرني منك أحد ولن أجد من دونك ملتحدا، فلا تجعل أجلي في شئ من عقابك 49 ولا تردني 50 بهلكة ولا تردني بعذاب. أسألك الثبات على دينك والتصديق بكتابك واتباع سنة نبيك صلواتك عليه وآله، اللهم! تقبل مني، وأسألك أن تذكرني برحمتك ولا تذكرني بخطيئتي، وتقبل مني وزدني من فضلك وجزيل ما عندك إني إليك راغب، اللهم اجعل جميع ثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك، واجعل عملي وصلوتي خالصا لك، واجعل ثوابي الجنة اللهم برحمتك، واجمع لي جميع ما سألتك وزدني من فضلك إني إليك راغب، اللهم! غارت النجوم ونامت العيون وأنت الحي القيوم، لا يواري منك ليل ساج ولا سماء ذات أبراج ولا أرض ذات مهاد ولا بحر لجي ولا ظلمات بعضها فوق بعض، تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، أشهد بما شهدت به على نفسك وشهد ت به ملائكتك وأولو العلم، أنه لا إله إلا أنت قائما بالقسط، لا إله إلا أنت العزيز الحكيم، إن الدين عند الله الاسلام، فمن لم يشهد بما شهدت به على نفسك وشهدت به ملائكتك وأولو

49 - عذابك: ج وهامش ب * * 50 - ولا تردني: هامش ب وج

[ 145 ]

العلم فاكتب شهادتي مكان شهادته، اللهم! أنت السلام ومنك السلام، أسألك يا ذا الجلال والاكرام! 51 أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفك رقبتي من النار. 233 / 29، ثم تسجد سجدتي 52 الشكر، فتقول فيهما 53 مائة مرة ما شاء الله ما شاء الله ثم تقول عقيب ذلك: يا رب! أنت الله، ما شئت من أمر يكون، فصل على محمد وال 54 محمد واجعل لي فيما تشاء أن تعجل فرج آل محمد صلى الله عليه وعليهم وتجعل فرجي وفرج إخواني مقرونا بفرجهم وتفعل بي كذا وكذا. وتدعو بما تحب. ثم يقوم فيصلي ركعتين أخريين، يقرأ فيهما ما يشاء، ويستحب أن يقرأ فيهما يس و الدخان والواقعة والمدثر وإن أحب غيرها كان جائزا، فإذا سلم سبح تسبيح الزهراء عليها السلام، ويدعو بالدعاء الذي تقدم ذكره مما يكرر عقيب كل ركعتين. 234 / 30، ثم يدعو بما يختص عقيب السادسة: اللهم! إني أسألك يا قدوس يا قدوس يا قدوس! يا كهيعص! يا أول الأولين! ويا آخر الأخرين! يا الله! يا رحمن! يا رحيم! يا الله! يا رحمن! يا رحيم! يا الله! يا رحمن! يا رحيم! يا الله! يا الله! يا الله! صل على محمد وال محمد واغفر لي الذنوب التي تغير النعم. واغفر لي الذنوب التي تنزل النقم، واغفر لي الذنوب التي تورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تحبس القسم، واغفر لي الذنوب التي تهتك العصم، واغفر لي الذنوب التي تعجل الفناء، واغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء،

51 - بعد والاكرام: أن تصلي على محمد وال محمد: ليس في ألف * * 52 - سجدة: ج وهامش ب * * 53 - فيها: ج وهامش ب * * 54 - وآله: ب

[ 146 ]

واغفر لي الذنوب التي تديل الاعداء، واغفر لي الذنوب التي تحبس غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تكشف الغطاء، واغفر لي الذنوب التي تظلم الهواء، واغفر لي الذنوب التي تحبط العمل، واغفر لي الذنوب التي لا يعلمها مني غيرك، 55 اللهم! لا إله إلا أنت العلي العظيم، لا إله إلا أنت الحليم الكريم، أدعوك دعاء مسكين ضعيف، دعاء من اشتدت فاقته وكثرت ذنوبه وعظم جرمه وضعفت قوته، دعاء من لا يجد لفاقته سادا ولا لضعفه مقويا ولا لذنبه غافرا ولا لعثرته مقيلا غيرك، أدعوك متعبدا لك خاضعا 56 ذليلا غير مستنكف ولا مستكبر بل بائس فقير، فصل على محمد وآله ولا تردني خائبا ولا تجعلني من القانتين، 57 اللهم! إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وآخرتي، اللهم صل على محمد وال محمد واجعل العافية شعاري ودثاري وأمانا لي من كل سوء، اللهم صل على محمد وآل محمد وانظر إلى فقري وأحبب مسألتي وقربني إليك زلفى ولا تباعدني منك والطف بي ولا تجفني وأكرمني ولا تهني أنت ربي وثقتي ورجائي وعصمتي، ليس لي معتصم إلا بك، وليس لي رب إلا أنت، ولا مفر لي منك إلا إليك، اللهم صل على محمد وآل محمد واكفني شر كل ذي شر واقض لي كل حاجة وأجب لي كل دعوة ونفس عني كل هم وفرج عني كل غم وابدء بوالدي وإخواني وأخواتي المؤمنين 60 والمؤمنات وثن بي برحمتك يا أرحم الراحمين!.

55 - إلا أنت: ب * * 56 - خالصا: هامش ج * * 57 - الغافلين: ج * * 58 - وآله: ب وهامش ج * * 59 - ولا تجف بي: ج وهامش ب، ولا تجفأني: هامش ج * * 60 - من المؤمنين: ب وج

[ 147 ]

* 235 / 31، ثم تسجد سجدة الشكر، فتقول فيها اثنتي عشرة مرة: الحمد لله شكرا ثم تقول: اللهم صل على محمد وال محمد، وصل على علي وفاطمة والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والحجة عليهم السلام، اللهم! لك الحمد على ما مننت به علي من معرفتهم وعرفتنيه من حقهم 61 فاقض بهم حوائجي. وتذكرها. ثم يقول: الحمد لله شكرا. سبع مرات. ثم تقوم فتصلي ركعتين فإذا سلمت سبحت تسبيح الزهراء عليها السلام، وقرأت الدعاء المقدم ذكره في عقيب كل ركعتين. ويستحب أن يقرأ في هاتين الركعتين، في الأولى تبارك الذي بيده الملك، وفي الثانية هل أتى على الانسان. 236 / 32، ويدعو في آخر سجدة من هاتين الركعتين: يا خير مدعو! ويا خير مسؤول! يا أوسع من أعطي! يا خير مرتجى ارزقني وأوسع علي من رزقك، وسبب لي رزقا واسعا من فضلك إنك على كل شئ قدير. 237 / 33، وإن أراد أن يدعو على عدو له، فليقل في هذه السجدة: يا علي! يا عظيم! يا رحمن! يا رحيم! أسألك من خير الدنيا ومن خير أهلها! وأعوذ بك من شر الدنيا وشر أهلها، اللهم اقرض أجل فلان بن فلان وابتر عمره وعجل به. وألح في الدعاء، فإن الله يكفيك أمره.

61 - فبحق محمد وال محمد صل على محمد وال محمد واقض: ألف وج وهامش ب

[ 148 ]

* 238 / 34، الدعاء الخاص عقيب الثامنة: يا عزيز! صل على محمد وآله وارحم ذلي يا غني! صل على محمد وآله وارحم فقري، بمن يستغيث العبد إلا بمولاه، وإلي من يطلب العبد إلا إلى مولاه، ومن يدعو 62 العبد غير سيده، إلى من يتضرع العبد إلا إلى خالقه، بمن يلوذ العبد إلا بربه، إلى من يشكو العبد إلا إلى رازقه، اللهم! ما عملت من خير فهو منك لا حمد لي عليه، وما عملت من شر فقد حذرتنيه ولا عذر فيه، أسألك سؤال الخاضع الذليل، وأسألك سؤال العائذ المستقيل، وأسألك سؤال من يقر بذنبه ويعترف بخطيئته، وأسألك سؤال من لا يجد لعثرته مقيلا، ولا لضره كاشفا ولا لكربه مفرجا ولا لغمه مروحا ولا لفاقته سادا ولا لضعفه مقويا غيرك يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وآله واجعلني ممن رضيت عمله وقصرت أمله وأطلت أجله وأعطيته الكثير من فضلك الواسع وأطلت عمره وأحييته بعد الممات حيوة طيبة ورزقته من الطيبات، وأسألك سيدي! نعيما لا ينفد و فرحة لا تبيد ومرافقة نبيك محمد وال محمد وإبرهيم وآل إبرهيم عليهم السلام في أعلي عليين في جنة الخلد. اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني إشفاقا من عذابك يتجلى له قلبي وتدمع له عيني ويقشعر له جلدي ويتجافى له جنبي وأجد نفعه في قلبي، اللهم صل على محمد وال محمد وطهر قلبي من النفاق وصدري من الغش و

62 - يرجو: ب وهامش ج

[ 149 ]

أعمالي كلها من الرياء وعيني من الخيانة ولساني من الكذب وطهر سمعي و بصري وتب علي إنك أنت التواب الرحيم، اللهم! إني أعوذ بوجهك 63 الكريم الذي أشرقت له الظلمات وأصلحت عليه أمر الأولين والآخرين من أن يحل 64 علي غضبك 65 أو ينزل 66 علي سخطك 67 أو أتبع هواي بغير هدى منك أو أو إلي لك عدوا أو أعادي لك وليا أو أحب لك مبغضا أو أبغض لك محبا أو أقول لحق هذا باطل أو أقول لباطل هذا حق أو للذين كفروا هؤلاء أهدي من الذين آمنوا سبيلا، اللهم صل على محمد وال محمد وكن لي رؤوفا وكن لي رحيما وكن بي حفيا واجعل لي ودا، اللهم اغفر لي يا غفار! وتب علي يا تواب! وارحمني يا رحمن! واعف عني يا عفو! 68 وعافني يا كريم! اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني في الدنيا زهادة واجتهادا في العبادة ولقني إياك على شهادة منقادة تسبق بشريها وجعها وفرحها ترحها وصبرها جزعها، أي رب! لقني عند الموت بهجة ونضرة وقرة عين وراحة في الموت، أي رب! لقني في قبري ثبات المنطق وسعة في المنزل وقف بي يوم القيمة موقفا تبيض به وجهي وتثبت به مقامي وتبلغني به شرف كرامتك في الدنيا والآخرة، وانظر إلي نظرة رحيمة كريمة أستكمل بها الكرامة عندك في الرفيع الأعلى في أعلى عليين، فإن بنعمتك تتم الصالحات، اللهم! إني ضعيف فصل على محمد وآله وقو في رضاك ضعفي وخذ إلى الخير بناصيتي واجعل الايمان منتهى رضاك

63 - بنور وجهك: ب وج ونسخة في ألف * * 64 - تحل: ج * * 65 - غضبك: ج وهامش ب 66 - تنزل: ج وهامش ب * * 67 - سخطك: ج وهامش ب * * 68 - يا غفور: ج وهامش ب

[ 150 ]

عني 69، اللهم! إني ضعيف ومن ضعف خلقت وإلي ضعف أصير، فما شئت لا ما شئت، فصل على محمد وال محمد ووفقني يا رب! أن أستقيم. اللهم رب جبرئيل وميكائيل وإسرافيل صل على محمد وال محمد وامنن علي بالجنة ونجني من النار وزوجني من الحور العين وأوسع علي من فضلك الواسع، اللهم صل على محمد وال محمد ولا تجعل الدنيا أكبر همي، ولا تجعل مصيبتي في ديني، ومن أرادني بسوء فاصرفه عني وألحق به مكره واردد كيده في نحره وحل بيني وبينه واكفنيه بحولك وقوتك، ومن أرادني بخير فيسر ذلك له واجزه عني خيرا، وأتمم علي نعمتك واقض لي حوائجي في جميع ما سألتك، وأسألك لنفسي وأهلي وإخواني من المؤمنين والمؤمنات، وأشركهم في صالح دعائي وأشركني في صالح دعائهم، وابدء بهم في كل خير وثن بي يا كريم!. 239 / 35، ثم تدعو بالدعاء المروي عن الرضا عليه السلام، عقيب الثماني الركعات: اللهم! إني أسألك بحرمة من عاذ بك منك ولجأ إلى عزك واستظل بفيئك واعتصم بحبلك ولم يثق إلا بك يا جزيل العطايا، يا مطلق الأسارى يامن سمى نفسه من جوده وهابا، أدعوك رغبا ورهبا وخوفا وطمعا وإلحاحا وإلحافا وتضرعا وتملقا وقائما وقاعدا وراكعا وساجدا وراكبا وماشيا وذاهبا وجائيا وفي كل حالاتي، وأسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا.

69 - منتهى رضاي: ب وهامش ج

[ 151 ]

* 240 / 36، وتدعو بما تحب، ثم تسجد سجدة الشكر، وتقول فيها: يا عماد من لا عماد له! يا ذخر من لا ذخر له! يا سند من لا سند له! يا ملاذ من لا ملاذ له! يا كهف من لا كهف له! يا غياث من لا غياث له! يا جار من لا جار له! يا حرز من لا حرز له! يا حرز الضعفاء! يا كنز الفقراء! يا عون أهل البلايا! يا أكرم من عفا! يا منقذ الغرقي! يا منجي الهلكى! يا كاشف البلوى! يا محسن يا مجمل! يا منعم يا مفضل! أنت الذي سجد لك سواد الليل ونور النهار وشعاع الشمس وضوء القمر ودوي الماء وحفيف الشجر، يا الله! يا الله! يا الله! لا شريك لك ولا وزير ولا عضد ولا نصير، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد 70 وأن تعطيني من كل خير سألك منه سائل وأن تجيرني من كل سوء استجار بك منه مستجير إنك على كل شئ قدير وذلك عليك يسير. ثم تقوم فتصلي ركعتي الشفع تقرأ في كل واحدة منهما الحمد، وقل هو الله أحد. وروي أنه يقرأ في الأولى الحمد، وقل أعوذ برب الناس، وفي الثانية الحمد، وقل أعوذ برب الفلق، ويسلم بعد الركعتين ويتكلم بما شاء، والأفضل أن لا يبرح من مصلاه حتى يصلي (الوتر) فإن دعت 71 ضرورة إلى القيام قام وقضي حاجته، وعاد فصلي الوتر. وروي أن النبي صلى الله عليه وآله، كان يصلي الثلث الركعات، بتسع سور في الأولى ألهيكم التكاثر، وإنا أنزلناه، وإذا زلزلت، وفي الثانية الحمد، والعصر، وإذا جاء نصر الله، وإنا أعطيناك الكوثر، وفي المفردة من الوتر قل يا أيها الكافرون، وتبت، وقل هو الله أحد.

70 - وآله: ب * * 71 - دعته: ألف وهامش ج

[ 152 ]

* 241 / 37، ويستحب أن يدعو بهذا الدعاء، عقيب الشفع: إلهي! تعرض لك في هذا الليل المتعرضون وقصدك فيه القاصدون وأمل فضلك 72 ومعروفك الطالبون، ولك في هذا الليل نفحات وجوائز وعطايا و مواهب تمن بها على من تشاء من عبادك وتمنعها من لم تسبق له العناية منك وها أنا ذا عبدك الفقير إليك المؤمل فضلك ومعروفك، فإن كنت يا مولاي! تفضلت في هذه الليلة علي أحد من خلقك وعدت عليه بعائدة من عطفك، فصل على محمد وآله الطيبين الطاهرين الخيرين الفاضلين وجد علي بفضلك و معروفك وكرمك يا رب العالمين! وصل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الخيرين الفاضلين الذين أذهب 73 الله عنهم الرجس وطهرهم 74 تطهيرا إنك حميد مجيد، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فصل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين واستجب لي كما وعدتني إنك لا تخلف الميعاد. ثم يقوم إلى المفردة من الوتر فيتوجه بما قدمناه من السبع التكبيرات ثم يقرأ فيها الحمد، وقل هو الله أحد ثلاث مرات، والمعوذتين ثم يرفع يديه بالدعاء فيدعو بما أحب، والأدعية في ذلك لا تحصي غير أنا نذكر من ذلك جملة مقنعة إن شاء الله تعالى وليس في ذلك شئ موقت لا يجوز خلافه، ويستحب أن يبكي الانسان في القنوت من خشية الله والخوف من عقابه أو يتباكى ولا يجوز البكاء لشئ من مصائب الدنيا. 242 / 38، ويستحب أن يدعو بهذا الدعاء وهو: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، لا إله إلا الله رب السموات

72 - وأم لفضلك ومعروفك: ب وهامش ج * * 73 - أذهبت: ب وج * * 74 - وطهرتهم: ب وج

[ 153 ]

السبع ورب الأرضين 75 السبع وما بينهما وما فوقهن ورب العرش العظيم وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، يا الله الذي ليس كمثله شئ صل على محمد وال محمد وعافني من شر كل جبار عنيد ومن شر كل شيطان مريد ومن شر شياطين الجن والانس ومن شر فسقة العرب والعجم ومن شر كل دابة صغيرة أو كبيرة بليل أو نهار ومن شر كل شديد من خلقك أو ضعيف ومن شر الصواعق والبرد ومن شر الهامة والعامة واللامة والخاصة، اللهم! من كان أمسى أو أصبح وله ثقة أو رجاء غيرك، فإني أصبحت وأمسيت وأنت ثقتي ورجائي في الأمور كلها، فاقض لي خير كل عافية، يا أكرم من سئل! ويا أجود من أعطي! ويا أرحم من استرحم! صل على محمد وال محمد وارحم ضعفي وقلة حيلتي و امنن علي بالجنة وفك رقبتي من النار وعافني في نفسي وفي جميع أموري كلها برحمتك يا أرحم الراحمين!. اللهم! إنك تري ولا تري وأنت بالمنظر الأعلى وإليك الرجعي والمنتهى و لك الممات والمحيا وأن لك الآخرة والأولى. اللهم! إنا نعوذ بك من أن نذل ونخزى، اللهم اهدني في من هديت، وعافني في من عافيت، وتولني في من توليت، ونجني من النار في من نجيت 76 وقني شرما قضيت، إنك تقضي ولا يقضي عليك، وتجير ولا يجار عليك، وتستغني ويفتقر إليك، والمصير والمعاد إليك، يعز من واليت ولا يعز من عاديت ولا يذل من

75 - والأرضين: هامش ب * * 76 - أنجيت: ب وج

[ 154 ]

واليت، تباركت وتعاليت، آمنت بك وتوكلت عليك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم! إني أعوذ بك من جهد البلاء ومن سوء القضاء ودرك الشقاء وتتابع الفناء وشماتة الاعداء وسوء المنظر في النفس والأهل والمال و الولد والأحباء والاخوان والأولياء وعند معاينة الموت وعند مواقف الخزي في الدنيا والآخرة هذا مقام العائذ بك من النار التائب الطالب الراغب إلى الله. 243 / 39، وتقول ثلثا: أستجير بالله من النار. ثم ترفع يديك وتمدهما، وتقول: وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إن صلوتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهم صل على محمد وال محمد وصل على ملائكتك المقربين وأولي العزم من المرسلين والأنبياء المنتجبين والائمة الراشدين أولهم وآخرهم، اللهم عذب كفرة أهل الكتاب وجميع المشركين ومن ضارعهم من المنافقين فإنهم يتقلبون في نعمتك ويجعلون الحمد لغيرك فتعاليت عما يقولون وعما يصفون علوا كبيرا، اللهم العن الرؤساء والقادة والأتباع من الأولين والآخرين الذين صدوا عن سبيلك، اللهم! أنزل بهم بأسك ونقمتك فإنهم كذبوا على رسولك وبدلوا نعمتك وأفسدوا عبادك وحرفوا كتابك و غيروا سنة نبيك، اللهم العنهم وأتباعهم وأولياءهم وأعوانهم ومحبيهم و أحشرهم وأتباعهم إلى جهنم زرقا، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك بأفضل صلواتك وعلى أئمة الهدى الراشدين المهديين.

[ 155 ]

ثم يدعو لإخوانه المؤمنين، ويستحب أن يذكر أربعين نفسا 77 فما زاد عليهم، فإن من فعل ذلك استجيبت دعوته إن شآء الله وتدعو بما أحببت، ثم يستغفر الله سبعين مرة، وروري مائة مرة. 244 / 40، فتقول: أستغفر الله وأتوب إليه. 245 / 41، وتقول سبع مرات: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم لجميع ظلمي وجرمي وإسرافي على نفسي وأتوب إليه. 246 / 42، ثم تقول: رب! أسأت وظلمت نفسي وبئس ما صنعت، وهذه يداي يا رب! جزاء بما كسبت وهذه رقبتي خاضعة لما أتيت وها أنا ذا بين يديك، فخذ لنفسك من نفسي الرضا حتى ترضى، لك العتبي لا أعود. 247 / 43، ثم تقول: العفو العفو. ثلث مائة مرة: 248 / 44، وتقول: رب اغفر لي وارحمني وتب علي إنك أنت التواب الرحيم. 249 / 45، ثم يركع فإذا رفع رأسه، يقول: 78 هذا مقام من حسناته نعمة منك، وسيئاته بعمله وذنبه عظيم وشكره قليل، وليس لذلك إلا دفعك 79 ورحمتك.

77 - رجلا: ج وهامش ب * * 78 - فيقول: ج * * 79 - رفقك: ب

[ 156 ]

إلهي! طموح الامال قد خابت إلا لديك ومعاكف الهمم قد تعطلت إلا عليك ومذاهب العقول قد سمت 80 إلا إليك فأنت الرجاء وإليك الملتجأ يا أكرم مقصود! ويا أجود مسؤول! هربت إليك بنفسي يا ملجأ الهاربين بأثقال الذنوب أحملها على ظهري لا أجدلي 81 إليك شافعا سوى معرفتي إنك أقرب من لجأ إليه المضطرون وأمل 82 ما لديه الراغبون، يا من فتق العقول بمعرفته وأطلق الالسن بحمده وجعل ما امتن به علي خلقه إكمالا لأياديه وتأدية 83 حقه، صل على محمد وال محمد ولا تجعل للهموم على عقلي سبيلا ولا للباطل على عملي دليلا. اللهم! إنك قلت في محكم كتابك المنزل على نبيك المرسل عليه السلام: كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون، طال هجوعي وقل قيامي وهذا السحر وأنا أستغفرك لذنوبي استغفار من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حيوة ولا نشورا. 250 / 46، ويستحب أن يزاد هذا الدعاء في الوتر: الحمد لله شكرا لنعمائه واستدعاء لمزيده واستجلابا لرزقه واستخلاصا له وبه دون غيره، وعياذا به من كفرانه والإلحاد في عظمته وكبريائه حمد من علم أن ما به من نعمة فمن عند ربه، وما مسه من عقوبة فبسوء جناية يده، وصلى الله على محمد عبده ورسوله وخيرته من خلقه وذريعة المؤمنين إلى رحمته وعلى اله الطاهرين من عترته، اللهم! إنك قد ندبت إلى فضلك وأمرت بدعائك وضمنت الاجابة

80 - سدت: ج وهامش ب * * 81 - ولا أجد بي: ب وما أجد: هامش ب * * 82 - أمل: ألف * * 83 - على عباده في كفاء لتأدية حقه: ب وهامش ج

[ 157 ]

لعبادك، ولم يخب من فزع إليك برغبته وقصد إليك بحاجته ولم ترجع يد طالبة صفرا من عطائك ولا خائبة 84 من نحل 85 هباتك، وأي راحل رحل إليك فلم يجدك قريبا أم أي وافد وفد عليك فاقتطعته عوائق الرد دونك؟ بل أي محتفر من فضلك لم يمهه فيض جودك؟ وأي مستنبط لمزيدك أكدى دون استماحة سجال عطيتك. إلهي 86! وقد قصدت إليك برغبتي وقرعت باب فضلك يد مسألتي وناجاك بخشوع الاستكانة قلبي، ووجدتك خير شفيع لي إليك، وقد علمت يا إلهي! 87 ما يحدث من طلبتي قبل أن يخطر بفكري أو يقع في خلدي، فصل اللهم دعائي إياك بإجابتي واشفع مسألتي بنجح طلبتي. اللهم! وقد شملنا زيغ الفتن واستولت علينا عشوة الحيرة وقارعنا الذل والصغار وحكم علينا غير المأمونين في دينك وابتز أمورنا معادن الأبن ممن عطل حكمك 88 وسعي في إتلاف عبادك وإفساد بلادك، اللهم! وقد عاد فيئنا دولة بعد القسمة وإمارتنا غلبة بعد المشورة وعدنا ميراثا بعد الاختيار للامة واشتريت الملاهي والمعازف بسهم اليتيم والأرملة، ورعى في مال الله من لا يرعى له حرمة، وحكم في أبشار المؤمنين أهل الذمة وولي القيام بأمورهم فاسق كل قبيلة، فلا ذائد يذودهم عن هلكة، ولا راع ينظر إليهم بعين الرحمة، ولا ذو شفقة يشبع الكبد الحري من مسغبة، فهم أولو ضرع بدار مضيعة وأسراء مسكنة

84 - خالية: هامش ب وج * * 85 - من نحل كل هباتك: هامش ب، من كل نحل هباتك: هامش ج 86 - اللهم: ج وهامش ب * * 87 - اللهم: ب وهامش ج * * 88 - أحكامك: ج وهامش ب

[ 158 ]

وخلفاء كآبة وذلة. اللهم! وقد استحصد زرع الباطل وبلغ نهايته واستحكم عموده واستجمع طريده، وخذرف وليده وبسق بطوله وضرب بجرانه. اللهم! فأتح له من الحق يدا حاصدة تصرع قائمة وتهشم سوقه وتجذ سنامه وتجدع مراغمه ليستخفي الباطل بقبح حليته ويظهر الحق بحسن صورته. اللهم! لا تدع للجور دعامة إلا قصمتها ولا جنة إلا أهلكتها 89 ولا كلمة مجتمعة إلا فرقتها، ولا سرية ثقل إلا خففتها 90 ولا خضراء إلا أبدتها، اللهم! وكور شمسه وحط نوره وأم بالحق رأسه وفض جيوشه وأوغر قلوب أهله. اللهم! لا تدع منه بقية إلا أفنيت، ولا ثنية إلا سويت، ولا حلقة إلا قصمت 91، ولا سلاحا إلا أكللت، ولا حدا إلا أفللت 92، ولا كراعا إلا اجتحت، ولا حاملة علم إلا نكبت اللهم! أرنا أنصاره عباديد بعد الالفة، وشتى بعد الاجتماع ومقنعي الرؤوس بعد الظهور على الأمة. اللهم! وأسفر لنا عن نهار العدل وأرناه سرمدا لا ليل فيه وأهطل علينا ناشئته وأدل له ممن ناواه وأصبح به في غسق الظلمة وبهم الحيرة، اللهم! وأحي به القلوب الميتة واجمع به الاهواء المختلفة وأقم به الحدود المعطلة والأحكام المهملة وأشبع به الخماص الساغبة وأرح به الأبدان اللاغبة، اللهم! وكما ألهجتنا بذكره وأخطرت ببالنا دعاءك له ووفقتنا للدعاء له وحياشة أهل الغفلة

89 - هتكتها: ج وهامش ب * * 90 - خففتها: ب، أخففتها: ج وهامش ب * * 91 - قصمت: ج * * 92 - فللت: ج

[ 159 ]

عليه، وأسكنت قلوبنا محبته والطمع به وحسن الظن بك لإقاصته، اللهم! فأت لنا منه على حسن يقيننا يا محسن 93 الظنون الحسنة! ويا مصدق الآمال المبطئة. اللهم! وأكذب به المتألين عليك فيه، وأخلف ظنون القانطين من رحمتك والآيسين منه، اللهم! واجعلنا 94 سببا من أسبابه وعلما من أعلامه ومعقلا من معاقله ونضر وجوهنا بتحليته 95 وأكرمنا بنصرته واجعل فينا خيرا يطهرنا ولا تشمتن بنا حاسدي النعم، يا راد النقم والمتربصين بنا حلول الفتن ونزول المثل في دار النقم، فقد تري براءة ساحتنا وخلاء ذرعنا من الإضمار لهم على إحنة أو التمني لهم وقوع جائحة وما يتناول من تحصينهم بالعافية وما أضبؤا لنا من انتظار الفرصة وطلب الغفلة. اللهم! وقد عرفتنا من أنفسنا وبصرتنا من عيوبنا خلالا نخشى أن تقعد بنا عن اشتهار 96 إجابتك وأنت المتفضل على غير المحسنين والمبتدئ بالاحسان غير السائلين فاتنا من أمرنا على حسب كرمك وجودك وفضلك وامتنانك إنك تفعل ما تشاء وتحكم ما تريد إنا إليك راغبون ومن جميع ذنوبنا تائبون، اللهم! والداعي إليك والقائم بالقسط من عبادك الفقير إلى رحمتك والمحتاج إلى معونتك على طاعتك إذا ابتدءته بنعمتك وألبسته أثواب كرامتك وثبت وطأته في القلوب من محبتك ووفقته للقيام بما أغمض فيه أهل زمانه من أمرك وجعلته مفزعا لمظلوم عبادك وناصرا لمن لا يجد له ناصرا غيرك ومجددا لما عطل من

93 - يا محسن: ج وهامش ب * * 94 - واجعل لنا: نسخة في ألف * * 95 - بتجليه: ألف وهامش ج 96 - استثمار: ج وهامش ب، استمداد: هامش ب وج

[ 160 ]

أحكام كتابك ومشيدا لما ورد من أعلام سنن نبيك صلى الله عليه وآله فاجعله اللهم! في حصانة من بأس المعتدين، وأشرق به القلوب المختلفة من بغاة الدين وبلغه أفضل ما بلغت به القائمين بقسطك من أتباع النبيين، اللهم! وأذلل به من لم تسهم له في الرجوع إلى محبتك ونصب له العداوة، وارم بحجرك من أراد التأليب على دينك بإذلاله وتشتيت جمعه، واغضب لمن لا قوة له ولا طائلة، عادى الاقربين والأبعدين فيك منا منك عليه لا منا منه عليك. اللهم! كما نصب نفسه فيك غرضا للأبعدين وجاد ببذل مهجته لك في الذب عن حرم المسلمين ورد شر بغاة المرتدين ليخفي ما جهر به من المعاصي وأبدى ما كان نبذه العلماء وراء ظهورهم فيما أخذ ميثاقهم على أن بينوه للناس ولا يكتموه 97 ودعا إلى الإقرار لك بالطاعة وأن لا يجعل لك شريك 98 من خلقك يعلو أمره على أمرك مع ما يتجرعه فيك من مرارات الغيظ الجائحة لحواس 99 القلوب وما يعتوره من الغموم 100 ويفزع عليه من أحداث الخطوب ويشرق به من الغصص التي لا تبتلعها الحلوق ولا تحتوي عليها الضلوع عند نظره إلى أمر من أمرك لا تناله يده بتغييره ورده إلى محبتك، فاشدد اللهم أزره بنصرك وأطل باعه فيما قصر عنه من اطراد 101 الراتعين في حماك، وزد في قوته بسطة من تأييدك ولا توحشه من أنسه ولا تخترمه دون أمله من الصلاح الفاشي في أهل ملته والعدل الظاهر في أمته، اللهم! وشرف بما استقبل به من القيام لدي مواقف

97 - ولا يكتمونه: ب وهامش ج * * 98 - وأن لا يجعل لك شريكا: ألف وهامش ب وج * * 99 - بحواس: ب وهامش ج * * 100 الغموض: هامش ب وج وبخط ابن السكون وابن إدريس * * 101 - أطواد: هامش ب وج

[ 161 ]

الحساب مقامه، وسر نبيك محمدا صلى الله عليه وآله برؤيته ومن تبعه على دعوته وأجزل على ما رأيته قائما به من أمرك ثوابه، وأبن قرب دونه منك في حماك وارحم استكانتنا من بعده واستخذاءنا لمن كنا نقمعه به إذ أفقدتنا وجهه، وبسطت أيدي من كنت بسطت أيدينا عليه لترده 102 عن معصيتك فافترقنا 103 بعد الالفة والاجتماع تحت ظل كنفه وتلهفنا 104 عند القرب على ما أقعدتنا عن نصرته، وطلبنا من القيام بحق الله تعالى ما لا سبيل إلى رجعته، فاجعله اللهم في أمن مما نشفق عليه منه، ورد عنه من سهام المكائد ما يوجهه أهل الشنان إليه وإلي شركائه في أمره ومعاونيه على طاعة ربه الذين جعلتهم سلاحه وأنسه ومفزعه الذين سلوا عن الاهل والأولاد وعطلوا الوثير من المهاد قد رفضوا تجاراتهم، وأضروا بمعائشهم وفقدوا أنديتهم بغير غيبة عن مصرهم، وحالفوا البعيد ممن عاضدهم على أمرهم وقلوا القريب ممن صدهم عن جهتهم 105 وائتلفوا بعد التدابر والتقاطع في دهره وقطعوا الأسباب المتصلة بعاجل حظ من الدنيا، فاجعلهم اللهم! في أمنك وحرزك وظلك وكنفك، ورد عنهم بأس من قصد إليهم بالعداوة من عبادك، وأجزل لهم على دعوتهم من كفايتك ومعونتك، وأمدهم 106 بنصرك وتأييدك وأزهق بحقهم باطل من أراد إطفاء نورهم، اللهم واملأ بهم كل أفق من الافاق وقطر من الاقطار قسطا وعدلا ورحمة وفضلا، واشكرهم على ما مننت به على القائمين بقسطهم، وادخر 107 لهم من ثوابك ما ترفع لهم به الدرجات إنك

102 - لنرده: ب وهامش ج * * 103 - وافتراقنا: ج وهامش ب * * 104 - وتلهفنا: هامش ج * * 105 - وجهتهم: ج ونسخة في ألف * * 106 - وأيدهم: ب وهامش ج * * 107 - واذخر: ب وهامش ج

[ 162 ]

تفعل ما تشاء وتحكم ما تريد، وصلوات الله على خيرته من خلقه محمد وآله الأطهار، اللهم! إني أجد هذه الندبة امتحت دلالتها ودرست أعلامها وعفت إلا ذكرها وتلاوة الحجة بها، اللهم! إني أجد بيني وبينك مشتبهات تقطعني دونك ومثبطات 108 تقعدني عن إجابتك، وقد علمت أن عبدك لا يرحل إليك إلا بزاد وأنك لا تحجب عن خلقك إلا أن تحجبهم الأعمال دونك، وقد علمت أن زاد الراحل إليك عزم إرادة يختارك بها ويصير بها إلى ما يؤدي إليك، اللهم! وقد ناديك بعزم الارادة قلبي، واستبقى نعمتك بفهم حجتك لساني وما تيسر لي من إرادتك اللهم! فلا أختزلن 109 عنك وأنا أؤمك، ولا أختلجن عنك وأنا أتحراك. اللهم! وأيدنا بما تستخرج به فاقة الدنيا من قلوبنا، وتنعشنا من مصارع هوانها وتهدم بها عنا ما شيد من بنيانها، وتسقينا بكأس السلوة عنها حتى تخلصنا بعبادتك وتورثنا ميراث أوليائك الذين ضربت لهم المنازل إلى قصدك وأنست وحشتهم حتى وصلوا إليك اللهم! وإن كان هوي من هوي الدنيا أو فتنة من فتنتها علق بقلوبنا حتى قطعنا عنك أو حجبنا عن رضوانك وقعد بنا عن إجابتك، اللهم! فاقطع كل حبل من حبالها جذبنا عن طاعتك وأعرض بقلوبنا عن أداء فرائضك واسقنا عن ذلك سلوة وصبرا يوردنا على عفوك ويقدمنا على مرضاتك إنك ولي ذلك. اللهم! واجعلنا قائمين على أنفسنا لأحكامك حتى تسقط 110 عنا مؤن المعاصي

108 - مبطأت: ب هامش ج * * 109 - فلا أختزلن: ب وج * * 110 - تسقط: ب وج

[ 163 ]

واقمع الاهواء أن تكون مشاورة 111، وهب لنا وطأ آثار محمد وآله صلواتك عليه و عليهم واللحوق بهم حتى يرفع الدين أعلامه 112 ابتغاء اليوم الذي عندك اللهم! فمن علينا بوطء آثار سلفنا، واجعلنا خير فرط لمن ائتم بنا فإنك على ذلك قدير 113 وذلك عليك سهل يسير وأنت أرحم الراحمين، وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الأبرار. 251 / 47، فإذا سلم سبح تسبيح الزهراء عليها السلام ثم يقول ثلث مرات: سبحان ربي الملك القدوس العزيز الحكيم، يا حي! يا قيوم! يا بر! يا رحيم! يا غني! يا كريم! ارزقني من التجارة أعظمها فضلا وأوسعها رزقا وخيرها لي عاقبة فإنه لا خير فيما لا عاقبة له. 114 252 / 48، ثم تقول ثلث مرات: الحمد لرب الصباح، الحمد لفالق الإصباح. 115 * 253 / 49، ثم يدعو بدعاء الحزين. أناجيك يا موجود 116 في كل مكان! لعلك تسمع نداي 117 فقد عظم جرمي وقل حيلتي 118! مولاي يا مولاي! أي الاهوال أتذكر وأيها أنسي! ولو لم يكن إلا الموت لكفى! كيف وما بعد الموت أعظم وأدهى يا مولاي يا مولاي! حتى متى و إلى متى أقول لك العتبى مرة بعد أخرى ثم لا تجد عندي صدقا ولا وفاء، فيا

111 - مساورة: هامش ب وج * * 112 - ترفع للدين أعلامه: ب، أعلاما: هامش ب، ترفع للدين أعلاما: هامش ج 113 - على كل شئ: ج وهامش ب * * 114 - لا عافية فيه: ألف * * 115 - الحمد لناشر الارواح: ب وهامش ج 116 - يا موجودا: ج * * 117 - ندائي: ب وج * * 118 - حيائي: ب وج

[ 164 ]

غوثاه ثم واغوثاه بك يا الله! من هوي قد غلبني ومن عدو قد استكلب علي، ومن دنيا قد تزينت لي، ومن نفس أمارة بالسوء إلا ما رحم ربي، مولاي يا مولاي! إن كنت رحمت مثلي فارحمني وإن كنت قبلت مثلي فاقبلني يا قابل السحرة اقبلني! يا من لم أزل أتعرف منه الحسني! يا من يغذيني بالنعم صباحا ومساء ارحمني يوم آتيك فردا شاخصا إليك بصري، مقلدا عملي قد تبرء جميع الخلق مني نعم وأبي وأمي ومن كان له كدي وسعيي، فإن لم ترحمني فمن يرحمني ومن يونس في القبر وحشتي ومن ينطق لساني إذا خلوت بعملي وسائلتني عما أنت أعلم به مني فإن قلت نعم فأين المهرب من عدلك وإن قلت لم أفعل، قلت ألم أكن الشاهد عليك، فعفوك عفوك يا مولاي قبل سرابيل القطران، عفوك عفوك يا مولاي! قبل أن تغل الأيدي إلى الاعناق يا أرحم الراحمين وخير الغافرين!. 254 / 50، دعاء أبي جعفر الباقر عليه السلام عقيب صلاة الليل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت و يحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. اللهم! لك الحمد يا رب أنت نور السموات والأرض فلك الحمد وأنت قوام السموات والأرض فلك الحمد، وأنت جمال السموات والأرض فلك الحمد وأنت زين السموات والأرض فلك الحمد، وأنت صريخ المستصرخين فلك الحمد، وأنت غياث المستغيثين فلك الحمد، وأنت مجيب دعوة المضطرين فلك الحمد، وأنت أرحم الراحمين الرحمن الرحيم فلك الحمد، اللهم! بك تنزل كل حاجة فلك الحمد، وبك يا إلهي أنزلت حوائجي الليلة فاقضها يا قاضي

[ 165 ]

حوائج السائلين، اللهم! أنت الحق وقولك الحق ووعدك الحق وأنت مليك الحق أشهد أن لقاءك حق وأن الجنة حق والنار حق والساعة حق آتية لا ريب فيها وأنك تبعث من في القبور، اللهم! لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أسررت وما أعلنت أنت الحي لا إله إلا أنت. 255 / 51، ثم تسبح تسبيح شهر رمضان على ما رواه أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام عقيب كل وتر، وهو: سبحان الله السميع الذي ليس شئ أسمع منه يسمع من فوق عرشه ما تحت سبع أرضين، ويسمع ما في ظلمات البر والبحر ويسمع الانين والشكوى، ويسمع السرو أخفي، ويسمع وساوس الصدور، ويعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، ولا يصم سمعه صوت، سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته، سبحان الله رب العالمين، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله البصير الذي ليس شئ أبصر منه يبصر من فوق عرشه ما تحت سبع أرضين ويبصر ما في ظلمات البر والبحر، لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير، لا يغشي 119 بصره ظلمة ولا يستتر بستر 120 ولا يواري منه حذر 121 ولا يغيب منه بحر ما في قعره ولا جبل ما في أصله ولا جنب ما في قلبه

119 - لا تغشي: ب وج، لا تغشي: ج وهامش ب * * 120 - لا يستتر بستر: ب وج، لا يستتر منه بستر: هامش ج 121 - جدر: ب وج، خدر: ج

[ 166 ]

ولا قلب ما فيه، ولا يستتر منه صغير لصغره، ولا يخفي عليه شئ في الأرض ولا في السماء، هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء، لا إله إلا هو العزيز الحكيم، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي ينشئ السحاب الثقال، ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء ويرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته، وينزل الماء من السماء بكلماته ويبسط الرزق و يسقط الورق بعلمه وينبت النبات بقوته 122، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي يعلم ما في السموات وما في الأرض، ما يكون من نجوى ثلثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدني من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا، ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيمة إن الله بكل شئ عليم، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شئ عنده بمقدار، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار، يميت الاحياء ويحيي الموتى ويقر في الأرحام ما يشاء إلى أجل مسمى، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله مالك الملك يؤتي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء بيده الخير وهو على كل شئ قدير، يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل ويخرج

122 - بقدرته: ج وهامش ب

[ 167 ]

الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويرزق من يشاء بغير حساب، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها لا يشغله ما ينزل من السماء وما يعرج فيها عما يلج في الأرض وما يخرج منها ولا يشغله علم شئ عن علم شئ ولا خلق شئ عن خلق شئ ولا حفظ شئ عن حفظ شئ ولا يساوي به شئ ولا يعدله شئ ليس كمثله شئ وهو السميع البصير، سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله الذي لا يحصي نعماءه العادون، ولا يجزي بآلآئه الشاكرون المتعبدون وهو كما قال وفوق ما نقول والله كما أثني على نفسه ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شآء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم، سبحان الله بارئ النسم. 256 / 52، وذكر ابن خانبه 123 أنه يستحب أن يدعو بعد الوتر فيقول: سبحان ربي الملك القدوس الحي العزيز الحكيم. 124 ثلث مرات. 257 / 53، ثم تقول: الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا والله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا

123 - أبن خانبه: ألف * * 124 - الكريم: ب

[ 168 ]

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. سبحان الله ذي الملك والملكوت، سبحان الله ذي العزة والعظمة والجبروت، سبحان ذي الكبرياء والعظمة، سبحان الملك الحي الذي لا يموت، سبحان ربي الأعلى، 125 سبحان ربي العظيم، سبحان ربي وبحمده، يا أسمع السامعين! يا أبصر الناظرين! يا أسرع الحاسبين! ويا أرحم الراحمين! ويا أحكم الحاكمين! ويا صريخ المكروبين! ويا مجيب دعوة المضطرين! أنت الله لا إله إلا أنت رب العالمين، وأنت الله لا إله إلا أنت العلي العظيم، وأنت الله لا إله إلا أنت العزيز الحكيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الغفور الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت مالك يوم الدين، وأنت الله لا إله إلا أنت، منك بدء الخلق وإليك يعود، وأنت الله لا إله إلا أنت مالك الخير والشر وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الجنة والنار، وأنت الله لا إله إلا أنت 126 الاحد الصمد لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوا أحد، وأنت الله لا إله إلا أنت عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر، سبحان الله عما يشركون، وأنت الله لا إله إلا أنت الخالق البارئ المصور لك الأسماء الحسنى، يسبح لك ما في السموات

125 - العلي: هامش ب * * 126 - الواحد: هامش ب وج

[ 169 ]

والأرض وأنت العزيز الحكيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الكبير المتعال والكبرياء رداؤك يا من هو أقرب إلي من حبل الوريد! يا من يحول بين المرء وقلبه! يا من هو بالمنظر الأعلى! يا من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت صل على محمد وال محمد وأرض عني ونجني من النار. أسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تملا قلبي حبا لك وإيمانا بك وخيفة منك وخشية لك وتصديقا بك وشوقا إليك يا ذا الجلال والاكرام! صل على محمد وال محمد 127 وحبب إلي لقاءك وأحبب لقائي واجعل في لقائك الراحة والرحمة والكرامة، وألحقني بصالح من مضى واجعلني من صالح من بقي ولا تصيرني في الاشرار، واختم لي عملي بأحسنه واجعل لي ثوابه الجنة برحمتك وأسلك بي مسالك الصالحين، وأعني على صالح ما أعطيتني كما أعنت المؤمنين على صالح ما أعطيتهم ولا تنزع مني صالحا أعطيتنيه أبدا ولا تردني في سوء استنقذتني منه أبدا، ولا تشمت بي عدوا ولا حاسدا أبدا، ولا تكلني إلى نفسي في شئ من أمري طرفة عين أبدا يا رب العالمين! صل على محمد وآله وهب لي إيمانا لا أجل له دون لقائك أحيى عليه وأفنى، اللهم صل على محمد وآله وأحيني عليه ما أحييتني وأمتني عليه إذا أمتني وابعثني عليه إذا بعثتني وابرأ قلبي من الرياء والسمعة والشك في دينك، اللهم صل على محمد وآله وأعطني بصرا 128 في دينك وقوة في عبادتك وفقها في حكمك وكفلين من

127 - وآله: ألف وب * * 128 - نصرا: هامش ب وج

[ 170 ]

رحمتك وبيض وجهي بنورك واجعل رغبتي فيما عندك وتوفني في سبيلك على سنتك وسنة 129 رسولك صلى الله عليه وأهل بيته، اللهم! إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجلة والجبن والبخل والشك والغفلة والفشل والكسل والسهو والقسوة والذلة والمسكنة، وأعوذ بك من سوء المنظر في النفس والدين والأهل والمال والولد، اللهم صل على محمد وآله ولا تمتني ولا أحدا من أهلي وولدي وإخواني فيك غرقا ولا حرقا ولا قودا ولا صبرا ولا هضما ولا أكيل السبع ولا غما ولا هما ولا عطشا ولا شرقا ولا جوعا ولا في أرض غربة ولا ميتة سوء وأمتني سويا على ملتك وملة رسولك صلواتك عليه وآله على فراشي أو في الصف الذي نعت أهله في كتابك فقلت: كأنهم بنيان مرصوص على طاعتك وطاعة رسولك صلواتك عليه وآله مقبلا على عدوك غير مدبر عنه يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وآله ولا تدع لي الليلة ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا وزرا إلا حططته ولا خطيئة إلا كفرتها ولا سيئة إلا محوتها ولا حسنة إلا أثبتها 130 وضاعفتها ولا قبيحا إلا سترته ولا شيئا 131 إلا زينته ولا سقما إلا شفيته ولا فقرا إلا أغنيته ولا فاقة إلا جبرتها ولا دينا إلا قضيته ولا أمانة إلا أديتها ولا كربة إلا كشفتها ولا غما إلا نفسته ولا دعوة إلا أجبتها، اللهم صل على محمد وآله واحفظ مني يا رب ما ضاع وأصلح مني ما فسد وارفع مني ما انخفض، وكن بي حفيا وكن لي وليا واجعلني رضيا، وارزقني من حيث أحتسب

129 - على سنة: ب وليس في ألف * * 130 - أعطيتها: ج * * 131 - شيئا: ج

[ 171 ]

ومن حيث لا أحتسب، واحفظني من حيث أحتفظ ومن حيث لا أحتفظ، واحرسني من حيث أحترس ومن حيث لا أحترس، اللهم! ومن أرادنا بسوء فصل على محمد وآله وامنعنا عنه بعزة ملكك وشدة قوتك وعظمة سلطانك، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اللهم صل على محمد وال محمد وشفعني في جميع ما سألتك وما لم أسألك مما فيه الصلاح لامر آخرتي ودنياي إنك سميع الدعاء يا أرحم الراحمين!. 258 / 54، قال: ثم ارفع يديك، وقلب كفيك، وغرغر دموعك وقل: يا مولاي! شر عبد أنا وخير رب أنت، يا سامع الاصوات! يا مجيب الدعوات! ليس عبد من عبيدك استوجب جميع عقوبتك بذنوبه غيري فأخرته بها، يا مولاي! وقد خشيت أن تكون علي ساخطا، يا إلهي! صل على محمد وآله وارحمني، وأتمم منتك 132 علي وعافيتك لي والنجاة 133 من النار يا الله! لا تشوه خلقي بالنار يا الله! لا تقطع عصبي بالنار يا الله! لا تفرق بين أوصالي في النار يا الله لا تبدلني جلدا غير جلدي في النار يا الله لا تجعلني قرينا لأهل النار يا الله ارحم عظامي الدقاق وبدني الضعيف وجلدي الرقيق وأركاني التي لا قوة لها على حر النار يا سيدي أنا عبدك فصل على محمد وآله وارحمني يا الله يا محيطا بملكوت السموات والأرض صل على محمد وآله واغفر لي وارحمني يا حنان! يا منان! صل على محمد وآله وامنن علي بالجنة وافعل بي كذا وكذا.

132 - وأتم: ألف، مننك: ب * * 133 - بالنجاة: ب وج

[ 172 ]

* 259 / 55، وتدعو بما تحب، ثم تقول حتى ينقطع النفس: يا رب يا رب! لا تأخذني على غرة ولا تأخذني على فجأة، ولا تجعل عواقب عملي 134 حسرة يا رب يا رب. حتى ينقطع النفس. ماذا عليك لو أرضيت عني كل من له قبلي تبعة وغفرت لي ورحمتني ورضيت عني فإنما مغفرتك للظالمين وأنا من الظالمين فاغفر لي وارحمني يا رب يا رب! حتى ينقطع النفس. إن كانت حالي التي أنا عليها في ليلي ونهاري لك رضى، فصل على محمد وآله وأرضها لي وزدني منها ومن فضلك وإن كانت حال هي أرضي لك من حالي التي أنا عليها فصل على محمد وآله وانقلني إليها وخذ إليها بناصيتي وقو عليها ضعفي وشجع عليها جبني حتى تبلغني منها ما يرضيك عني، اللهم! إني أسألك الصبر على طاعتك والصبر عن معصيتك والصبر لحكمك والصدق في كل موطن والشكر لنعمتك. اللهم صل على محمد وآله وأعطني عافية للدين وعافية للدنيا وعافية للاخرة، اللهم صل على محمد وآله وهب لي العافية حتى تهنئني المعيشة وارحمني حتى لا تضرني الذنوب 135 وأعذني من جهد بلاء الدنيا 136 وعذاب الآخرة، اللهم! أعني على ديني ودنياي وعلى آخرتي بتقوى. اللهم احفظني فيما غبت عنه ولا تكلني إلى نفسي فيما حضرته، يا من لا تضره 137

134 - أعمالي: ب وهامش ج * * 135 - بذنب: ألف * * 136 - جهد البلاء في الدنيا: هامش ب وج 137 - لا يضره: ب

[ 173 ]

الذنوب ولا تنقصه 138 - المغفرة صل على محمد وآله وأعطني ما لا ينقصك واغفر لي مالا يضرك، اللهم! صل على محمد وآله وأعطني السعة والدعة والأمن والصحة والقنوع والعصمة واليقين والعفو والعافية والمعافاة والمغفرة والشكر والرضي والتقوى والصبر والتواضع والقصد والعلم والحلم والبر واليسر والتوفيق في جميع أموري كلها للآخرة والدنيا، واعمم بذلك أهلي وولدي وإخواني ومن أحببته وأحبني وولدته وولدني من المؤمنين والمؤمنات، اللهم! منك النعمة وأنت ترزق شكرها وثواب ما تفضلت به منها، فصل على محمد وآله واتنا ما سألناك على حسب كرمك وفضلك وقديم إحسانك وما وعدت فينا نبيك محمدا صلى الله عليه وآله وسلم. 240 / 56، ثم اسجد وقل: اللهم! صل على محمد وآله وارحم ذلي بين يديك وتضرعي إليك ووحشتي من الناس وأنسي بك وإليك يا كريم! يا كائنا قبل كل شئ يا مكون كل شئ! يا كائنا بعد كل شئ لا تفضحني فإنك بي عالم ولا تعذبني فإنك على قادر. اللهم! إني أعوذ بك من كرب الموت ومن سوء المرجع في القبور ومن الندامة يوم القيمة أسألك عيشة هنيئة وميتة سوية ومنقلبا كريما غير مخز ولا فاضح. اللهم! مغفرتك أوسع من ذنوبي ورحمتك أرجي عندي من عملي فصل على محمد وآله واغفر لي يا حيا لا يموت!.

138 - لا ينقصه: ب

[ 174 ]

* 261 / 57، ثم ارفع صوتك قليلا من غير إجهار، وقل: لا إله إلا الله حقا حقا، سجدت لك يا رب تعبدا ورقا، يا عظيم! 139 إن عملي ضعيف فضاعفه لي واغفر لي ذنوبي وجرمي وتقبل عملي يا كريم! يا حنان! أعوذ بك أن أخيب أو أحمل ظلما، اللهم! ما قصرت عنه مسألتي وعجزت عنه قوتي ولم تبلغه فطنتي من أمر تعلم فيه صلاح أمر دنياي وآخرتي فصل على محمد وآله وافعله بي، يا لا إله إلا أنت بحق لا إله إلا أنت برحمتك في عافية، اللهم! لك المحمدة إن أطعتك ولك الحجة إن عصيتك، لا صنع لي ولا لغيري في إحسان منك في حال الحسنة يا كريم! صل على محمد وآله وصل بجميع ما سألتك من مشارق 140 الأرض ومغاربها من المؤمنين والمؤمنات، وابدء بهم وثن بي برحمتك يا رب العالمين!. 262 58، ثم ارفع رأسك وقل: بسم الله الرحمن الرحيم أشهد أن لا إله وحده لا شريك له، آمنت بالله وبجميع رسل الله وبجميع ما جاءت به أنبياء الله، وأشهد أن وعد الله حق والساعة حق، والمرسلين قد صدقوا والحمد لله رب العالمين، سبحان الله كلما سبح الله شئ وكما يحب الله أن يسبح وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، والحمد لله كلما حمد الله شئ وكما يحب الله أن يحمد، وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، ولا إله

139 - يا عليم: هامش ب وج * * 140 - من في مشارق: ج وهامش ب، بمشارق: هامش س

[ 175 ]

إلا الله كلما هلل الله شئ وكما يحب الله أن يهلل، وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، والله أكبر كلما كبر الله شئ وكما يحب الله أن يكبر، وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله. اللهم! إني أسألك فواتح الخير وخواتيمه وفوائده ما بلغ علمه علمي وما قصر عن إحصائه حفظي. اللهم انهج لي باب معرفته وافتح لي أبوابه، ومن علي بالعصمة عن الإزالة عن دينك وطهر قلبي من الشك ولا تشغله بدنياي وعاجل معاشي عن أجل ثواب آخرتي وذلل لكل خير لساني وطهر من الرياء قلبي ولا تجره في مفاصلي واجعل عملي خالصا لك. اللهم! إني أعوذ بك من الشر وأنواع الفواحش كلها ظاهرها وباطنها وغفلاتها وجميع ما يريدني به الشيطان الرجيم مما أحطت بعلمه إنك أنت القادر على صرفه عني، اللهم إني أعوذ بك من طوارق الانس والجن وزوابعهم وتوابعهم وحسدهم 141 ومكايدهم ومشاهدة الفسقة منهم وأن أستزل عن ديني أو يكون ذلك منهم ضررا علي في معاشي أو عرض بلاء يصيبني منهم لا قوة لي به ولا صبر لي على احتماله فصل على محمد وآله ولا تبتلني يا إلهي! بمقاساته فيذهلني عن ذكرك ويشغلني عن عبادتك، أنت العاصم المانع الدافع الواقي من ذلك كله. اللهم! إني أسألك الرفاهية في معيشتي أبدا ما أبقيتني معيشة أقوي بها على

141 - وحشدهم: ج

[ 176 ]

طاعتك وأبلغ بها رضوانك وأصير بها بمنك إلى دار الحيوان غدا، ولا ترزقني رزقا يطغيني، ولا تبتلني بفقر أشقى به مضيقا علي، وأعطني حظا وافرا في آخرتي ومعاشا هنيئا مريئا في دنياي ولا تجعل الدنيا لي شجنا 142 ولا تجعل فراقها علي حزنا أخرجني من فتنتها سليما واجعل عملي فيها مقبولا وسعيي فيها مشكورا، اللهم! ومن أرادني فيها بسوء فصل على محمد وآله وأرده بمثله ومن كادني فيها فكده وامكر بمن مكر بي فإنك خير الماكرين واصرف عني هم من أدخل علي همه وافقأ عني عيون الكفرة الفجرة الطغاة الظلمة الحسدة وأنزل علي منك السكينة وألبسني درعك الحصينة واحفظني بسترك الواقى وجللني عافيتك النافعة، واجعلني في ودايعك التي لا تضيع وفي جوارك الذي لا يخفر وفي حماك الذي لا يستباح، وصدق قولي وفعالي، وبارك لي في نفسي وولدي وأهلي ومالي. اللهم! وما قدمت وأخرت وأغفلت وتوانيت وأخطأت وتعمدت وأسررت وأعلنت فصل على محمد وآله واغفر لي يا أرحم الراحمين!.

142 - سجنا: ألف

[ 177 ]

صلاة الصبح

[ 179 ]

ثم يقوم فيصلي ركعتي الفجر، ووقته 1 قبل الفجر الثاني بعد الفراغ من صلاة الليل، إذا كان قد طلع الفجر الأول، فإن طلع الفجر الثاني ولا يكون قد صلى صلاهما إلى أن يحمر الأفق، فإن أحمر ولم يكن قد صلى آخرهما إلى بعد الفريضة، ويقرأ في الركعة الأولى الحمد، وقل يا أيها الكافرون، وفي الثانية الحمد، وقل هو الله أحد. 263 / 1، فإذا سلم، اضطجع على يمينه، ووضع خده الأيمن على يده اليمني وقال: استمسكت بعروة الله الوثقى التي لا انفصام لها، واعتصمت بحبل الله المتين، وأعوذ بالله من شر فسقة العرب والعجم وشر 2 فسقة الجن والانس، ربي الله ربي الله ربي الله، آمنت بالله توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شئ قدرا، حسبي الله ونعم الوكيل. اللهم! من أصبح وله حاجة إلى مخلوق فإن حاجتي ورغبتي إليك وحدك لا شريك لك، اللهم! لك الحمد 3 رب الصباح 4، الحمد لفالق الإصباح، الحمد

1 - وقتها: هامش ج * * 2 - ومن شر: ج * * 3 الحمد لله: ب وج * * 4 - لرب الصباح: هامش ج

[ 180 ]

لناشر الارواح، الحمد لقاسم المعاش، الحمد لله جاعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم. اللهم صل على محمد وال محمد واجعل في قلبي نورا وفي بصري نورا وعلى لساني نورا وبين 6 يدي نورا ومن خلفي نورا وعن يميني نورا وعن شمالي نورا ومن فوقي نورا ومن تحتي نورا وعظم 7 لي النور، 8 واجعل لي نورا أمشى به في الناس، ولا تحرمني نورك يوم ألقاك. واقرء آية الكرسي، والمعوذتين، والخمس الآيات 9 من آل عمران من قوله: إن في خلق السموات والأرض إلى قوله: إنك لا تخلف الميعاد. ثم يستوي جالسا ويسبح تسبيح الزهراء عليها السلام. 264 / 2، ويستحب أن يقول 10 مائة مرة: سبحان ربي العظيم وبحمده، أستغفر الله ربي وأتوب إليه 265 / 3، ثم يقول: اللهم افتح لي باب الأمر الذي فيه اليسر والعافية، اللهم! هئ لي سبيله 11 وبصرني مخرجه، اللهم! وإن كنت قضيت لأحد من خلقك علي مقدرة بسوء، فخذه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن تحت قدميه ومن فوق رأسه، واكفنيه بم 12 شئت من حيث شئت. 13

5 - والنهار معاشا: هامش ج * * 6 - ومن بين: ب وج * * 7 - أعظم: هامش ب وج * * 8 - لي نورا: ج 9 - خمس آيات: هامش ب، والخمس آيات: هامش ج * * 10 - أن تقول: ج * * 11 - سبله: هامش ج * * 12 - بما: ج * * 13 - كيف شئت: هامش ج

[ 181 ]

* 266 / 4، ويستحب أن يقرأ أيضا مائة مرة: 14 قل هو الله أحد أو عشرين مرة، ثم ارفع يدك اليسرى 15 إلى الله 16 وارفع إصبعك المسبحة وتضرع إليه، وقل: سبحان رب الصباح فالق الإصباح. 17 ثلثا. 267 / 5، وتقول في آخرها: فالق الاصباح وجاعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم، اللهم اجعل أول يومي هذا صلاحا وآخره نجاحا وأوسطه فلاحا 18، اللهم! من أصبح وحاجته إلى مخلوق، فإن حاجتي إليك وطلبتي منك، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك. 268 / 6، ثم اقرء آية الكرسي والمعوذتين، وقل مائة مرة: سبحان ربي وبحمده أستغفر ربي 19 وأتوب إليه. 269 / 7، وتقول سبع مرات: بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. 270 / 8، ثم تقول: يا خير مدعو! يا خير 20 مسؤول! يا أوسع من أعطي! يا أفضل مرتجى! صل على محمد وآله وسبب لي رزقا من فضلك الواسع الحلال يا أرحم الراحمين! اللهم! حاجتي إليك التي إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني وإن منعتنيها لم ينفعني ما

14 - ويستحب أن يقرأ أيضا مائة مرة أو عشرين مرة: قل هو الله أحد: ب وهامش ج * * 15 - اليمنى: ب وهامش ج * * 16 - الله تعالى: ج * * 17 - سبحان الله رب الصباح وفالق الاصباح: ج * * 18 - وأوسطه فلاحا وأخره نجاحا: ب * * 19 - أستغفر الله: ب * * 20 - ويا خير: ب

[ 182 ]

أعطيتني فكاك رقبتي من النار، اللهم صل على محمد وآله 21 وفك رقبتي من النار بعفوك وأعتقني منها برحمتك وامنن علي بالجنة بجودك وتصدق بها علي بكرمك واكفني كل هول بيني وبينها بقدرتك وزوجني من الحور العين بفضلك، يا من هو أقرب إلي من حبل الوريد يا من يحول بين المرء وقلبه يا من هو بالمنظر الأعلى! يا من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير يا فالق الحب والنوي! يا بارئ النسم! يا إله الخلق 22 رب العالمين لا شريك له إله إبراهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب والأسباط وموسى وعيسى والنبيين عليهم السلام، ومنزل التورية والانجيل والزبور والفرقان العظيم وصحف إبرهيم وموسى، أسألك أن تصلي على محمد نبيك نبي الرحمة عبدك ورسولك وعلى اله الأخيار الأبرار الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا صلوة كثيرة طيبة نامية مباركة زاكية، وأن تبارك لي في قضائك وتبارك لي في قدرك وتبارك لي فيما أتقلب فيه وتأخذ بناصيتي إلى موافقتك ورضاك وتوفقني للخير وترشدني له وتسددني إليه وتعينني عليه، فإنه لا يوفق للخير 23 ولا يرشد إليه 24 ولا يسدد إليه ولا يعين عليه إلا أنت، وأسألك أن ترضيني بقدرك وقضائك، وتصبرني على بلائك وتبارك لي في موقفي بين يديك، وأعطني كتابي بيميني وحاسبني حسابا يسيرا، وأمن روعتي واستر عورتي وألحقني بنبيي نبي الرحمة محمد صلواتك عليه وآله، وأوردني حوضه واسقني بكأسه شربة لا أظمأ بعده 25

21 - وال محمد: ج * * 22 - الحق: هامش ب وج 23 ومن يرشدني إلى: لا يوفق للخير: غير موجودة في ألف * * 24 - له: ج * * 25 - بعدها: ب وج

[ 183 ]

أبدا، رب صل على محمد وآله 26 وأصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصلح لي دنياي التي فيها معيشتي، وأصلح لي آخرتي التي إليها منقلبي، أسألك كل ذلك بجودك وكرمك وشفاعة نبيك محمد والمصطفين الأخيار من أهل بيته صلواتك عليه وعليهم أجمعين يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وآله و أغنني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك، واغفر لي ذنوبي كلها واكفني ما أهمني والطف لي في جميع أموري وارزقني من فضلك ما تبلغني به أملي ومناي، فإنك ثقتي ورجائي، رب، من رجا غيرك ووثق بسواك فإنه ليس لي ثقة ولا رجاء غيرك فصل على محمد وآله 27 ولا تفضحني يا كريم بمساوي عملي ولا تبتلني بخطيئتي ولا تندمني عند الموت، اللهم صل على محمد وآله 28 واغفر لي خطاياي 29 وعمدي وجدي وهزلي وإسرافي على نفسي واسدد فاقتي وحاجتي وفقري بالغني عن شرار خلقك برزق واسع من فضلك من غير كد ولا من من أحد من خلقك وارزقني حج بيتك الحرام في عامي هذا وفي كل عام واغفر لي ذلك 30 الذنوب العظام فإنه لا يغفرها غيرك يا علام 31! اللهم إنك قلت في كتابك: ادعوني أستجب لكم، وقد دعوتك يا إلهي! بأسمائك، واعترفت لك بذنوبي كلها وأفضيت إليك بحوائجي وأنزلتها بك وشكوتها إليك و وضعتها بين يديك، فأسألك بوجهك الكريم وكلماتك التامة إن كان بقي علي ذنب لم تغفره لي أو تريد أن تعذبني عليه أو تحاسبني عليه أو حاجة لم تقضها

26 - وآل محمد: هامش ج * * 27 - وآل محمد: هامش ج * * 28 - وال محمد: هامش ج * * 29 - خطائي: ج، خطاي: هامش ب * * 30 - تلك: ب وج، بمنك: هامش ب وج * * 31 - يا علام الغيوب: ج وهامش ب

[ 184 ]

لي أو شئ سألتك إياه لم تعطنيه أن لا يطلع الفجر من هذه الليلة أو ينصرم 32 هذا اليوم إلا وقد غفرته لي وأعطيتني سؤلي وشفعتني في جميع حوائجي إليك يا أرحم الراحمين!، اللهم! أنت الأول قبل كل شئ والخالق له، وأنت الآخر بعد كل شئ والوارث له والظاهر على كل شئ والرقيب عليه والباطن دون كل شئ والمحيط به الباقي بعد كل شئ المتعالي بقدرته في دنوه المتداني 33 إلى كل شئ في ارتفاعه، خالق كل شئ ووارثه، مبتدع 34 الخلق ومعيده، لا يزول ملكك ولا يذل عزك ولا يؤمن كيدك ولا تستضعف قوتك ولا يمتنع منك أحد ولا يشركك في حكمك أحد ولا نفاد لك ولا زوال ولا غاية ولا منتهى، لم تزل كذلك فيما مضى ولا تزال كذلك فيما بقي، لا تصف الالسن جلالك ولا تهتدي القلوب لعظمتك ولا تبلغ الأعمال شكرك، أحطت بكل شئ علما وأحصيت كل شئ عددا، لا تحصى نعماؤك ولا يؤدى شكرك، قهرت خلقك وملكت عبادك بقدرتك وانقادوا لامرك وذلوا لعظمتك وجري عليهم قدرك وأحاط بهم علمك ونفذ فيهم بصرك، سرهم عندك علانية وهم في قبضتك ينقلبون 35 وإلي ما شئت ينتهون، ما كونت فيهم كان عدلا وما قضيت فيهم كان حقا، أنت أخذ بناصيتها كل 36 تعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين، لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له 37 شريك في الملك ولم يكن له 38 ولي من الذل، لا إله إلا أنت تباركت يا رب العالمين! ما شئت من أمر يكون 39 وما لم تشأ لم

32 - يتصرم: ج وهامش ب * * 33 - والمتداني: ج * * 34 - ومبتدع: ج * * 35 - يتقلبون: ب وج * * 36 - بناصية كل دابة: ب وج * * 37 - لك: ج وهامش ب * * 38 - لك: هامش ج * * 39 - يكن: هامش ب

[ 185 ]

يكن، وما قلت من شئ ربنا فكما قلت وما وصفت به نفسك ربنا فكما وصفت، لا أصدق منك حديثا ولا أحسن منك قيلا وأنا على ذلك كله من الشاهدين، فصل على محمد وآله وتوفني على هذه الشهادة واجعل ثوابي عليها الجنة يا ذا الجلال والاكرام! اللهم صل على محمد وآله ولا تحبب إلي ما أبغضت ولا تبغض إلي ما أحببت ولا تثقل علي ما افترضت ولا تهئ لي ما كرهت ولا تشه إلي ما حرمت. 40 اللهم! إني أعوذ بك أن أسخط رضاك أو أرضي سخطك أو أوالي أعداءك أو أعادي أولياءك أو أرد نصيحتك أو أخالف أمرك، رب! ما أفقرني إليك وأغناك عني وكذلك خلقك، رب! ما أحسن التوكل عليك والتضرع إليك والبكاء من خشيتك والتواضع لعظمتك والعجيج إليك من فرقك والخوف من عذابك والرجاء لرحمتك مع رهبتك والوقوف عند أمرك والانتهاء إلى طاعتك، رب! كيف أرفع إليك يدي وقد حرقت 41 الخطايا جسدي أم كيف أبنى للدنيا وقد هدمت الذنوب أركاني أم كيف أبكي لحميمي ولا أبكي لنفسي أم على ما أعول إذا لم أعول على بدني، أم متي أعمل لآخرتي وأنا حريص على دنياي أم متي أتوب من ذنوبي إذا لم أدعها قبل موتي، رب! دعتني الدنيا إلى اللهو فأسرعت ودعتني الآخرة فأبطأت، فصل على محمد وآله وحول بمكان 42 إبطائي عن الآخرة سرعة إليها واجعل سرعتي إلى الدنيا إبطاء عنها، رب! من

40 - ما حرمت: ب * * 41 - وقد أحرقت: ب وج، خرقت: هامش ب وج، حرقت: هامش ب * * 42 - مكان: ب وج

[ 186 ]

أرجو إذا لم أرجك أم من أخاف إذا أمنتك أم من أطيع إذا عصيتك أم من أشكر إذا كفرتك أم من أذكر إذا نسيتك. اللهم صل على محمد وآله وأشركني في كل دعوة صالحة دعاك بها عبد هو لك راغب إليك راهب منك وفيما سألك من خير، وأشركهم في صالح ما أدعوك واجعلني وأهلي وإخواني في ديني في أعلي درجة من كل خير خصصت به أحدا من خلقك فإنك تجير ولا يجار عليك. اللهم صل على محمد وآله 43 ويسر لي كل عسير فإن تيسير العسير عليك سهل يسير وأنت على كل شئ قدير. 271 / 9، ويستحب أيضا أن يدعو بهذا الدعاء، فيقول: اللهم! إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي وتجمع بها شملي وتلم بها شعثي وترد بها ألفتي وتصلح بها ديني وتحفظ بها غائبي وتجير 44 بها شاهدي وتزكي بها عملي وتلهمني بها رشدي وتبيض بها وجهي وتعصمني بها من كل سوء، اللهم! أعطني إيمانا صادقا ويقينا 45 ليس بعده كفر ورحمة أنال بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة. اللهم! إني أسألك الفوز عند القضاء ومنازل العلماء وعيش السعداء ومرافقة الأنبياء والنصر على الاعداء، اللهم! إني أنزلت بك حاجتي وإن قصر عملي و ضعف بدني وقد افتقرت إليك وإلي رحمتك، فأسألك يا قاضي الأمور! يا

43 - وال محمد: هامش ج * * 44 - وتجبر: ألف وهامش ب وج * * 45 - ويقينا خالصا: نسخة في ج وهامش ب

[ 187 ]

شافي 46 الصدور! كما تجير من 47 في البحور أن تصلي على محمد وآله وأن تجيرني من عذاب السعير ومن دعوة الثبور ومن فتنة القبور، اللهم! ما قصرت عنه مسألتي ولم تبلغه نيتي ولم تحط به معرفتي من خير وعدته أحدا من خلقك أو أنت معطيه أحدا من عبادك، فإني أرغب إليك فيه وأسألكه. اللهم! يا ذا الحبل 48 الشديد والامر الرشيد! أسألك الامن يوم الوعيد والجنة يوم الخلود مع المقربين الشهود الركع السجود الموفين بالعهود إنك رحيم ودود وإنك تفعل ما تريد، اللهم صل على محمد وآله 49 واجعلنا صادقين 50 مهديين غير ضالين ولا مضلين سلما لاوليائك حربا لاعدائك نحب لحبك الناس 51 ونعادي لعداوتك من خالفك، اللهم! هذا الدعاء وعليك الاجابة وهذا الجهد وعليك التكلان، اللهم! أنت الذي 52 اصطنع العز وفاز به، سبحان الذي لبس المجد وتكرم به، سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان ذي الفضل والنعم، سبحان ذي العز 53 والكرم، سبحان الذي أحصي كل شئ علمه، اللهم! صل على محمد وآله واجعل لي نورا في قلبي ونورا في قبري ونورا بين 54 يدى ونورا من خلفي ونورا عن يميني ونورا عن شمالي ونورا من فوقي ونورا من تحتي ونورا في سمعي ونورا في بصري ونورا في شعري ونورا في لحمى ونورا في بشري 55 ونورا في دمي ونورا في عظامي، اللهم! أعظم لي النور.

46 - ويا شافي: ب وج * * 47 - بين البحور: هامش ب وج * * 48 - الحيل: هامش ب * * 49 - وال محمد: ب 50 - هادين: ج وهامش ب * * 51 - من أطاعك: هامش ب * * 52 - سبحان الذي: ج وهامش ب 53 - ذي العزة: ج * * 54 - من يدي: هامش ب وج * * 55 - ونورا في بشري: مذكور في ألف بعد لحمى

[ 188 ]

* 272 / 10 ومن دعاء علي بن الحسين عليهما 56 السلام بعد صلاة الليل في الاعتراف بذنبه من أدعية الصحيفة: اللهم! يا ذا الملك المتأبد 57 بالخلود والسلطان الممتنع بغير جنود ولا أعوان والعز الباقي على مر الدهور وخوالي الاعوام ومواضي الازمان، عز سلطانك عزا لا حد له بأولية 58 ولا منتهى له بآخرية 59 واستعلى ملكك علوا سقطت الاشياء دون بلوغ أمده، ولا يبلغ أدني ما استأثرت به من ذلك أقصي نعت الناعتين، ضلت فيك الصفات 60 وتفسخت دونك النعوت وحارت في كبريائك لطائف الأوهام، كذلك أنت الله لا إله إلا أنت الأول في أزليتك، 61 وعلى ذلك أنت دائم لا تزول، وأنا العبد الضعيف عملا الجسيم أملا، خرجت من يدي 62 أسباب الوصلات إلا وصلة رحمتك 63 وتقطعت عني عصم الآمال إلا ما أنا معتصم به من عفوك، 64 قل عندي ما أعتد به من طاعتك وكثر علي 65 ما أبوء به من معصيتك، ولن يضيق عليك عفو عن عبدك وإن أساء فاعف عني، اللهم! وقد أشرف على خفايا الأعمال علمك، وانكشف كل مستور دون خبرك ولا تنطوي عنك دقائق الأمور، ولا يعزب 66 عنك غيبات 67 السرائر، وقد استحوذ على عدوك الذي استنظرك لغوايتي 68 فأنظرته، واستمهلك إلى يوم الدين

56 - عليه السلام: ب * * 57 - المتأبد: ج * * 58 - لا حد لاوله: ب * * 59 - ولا منتهى لاخره: ب وج * * 60 - اللغات: هامش ألف * * 61 - أنت الله الأول في أوليتك: هامش ج * * 62 - من يدي: ب * * 63 - إلا ما وصلته رحمتك: ب، إلا ما وصلته رحمتك: ج * * 64 - أمل: هامش ألف * * 65 - عندي: هامش ج * * 66 - تعزب: ب وج * * 67 - دفائن، غائبات: هامش ب، غنبات، خفيات: هامش ج * * 68 - ثتلاغوائي: هامش ج

[ 189 ]

لإضلالي فأمهلته وأوقعني 69 وقد هربت إليك من صغائر ذنوب موبقة وكبائر أعمال مردية حتى إذا فارقت طاعتك وفارقت معصيتك، واستوجبت بسوء فعلى سخطك 70 فتل عني عذار 71 غدره وتلقاني بكلمة كفره وتولى البراءة مني وأدبر موليا عني، فأصحرني لغضبك فريدا، وأخرجني إلى فناء نقمتك طريدا، لا شفيع يشفع لي إليك، ولا خفير 72 يؤمنني عليك، ولا حصن 73 يحجبني عنك، ولا ملاذ 74 ألجأ إليه منك، فهذا مقام العائذ بك ومحل المعترف لك، فلا يضيقن عني فضلك ولا يقصرن 75 دوني عفوك ولا أكونن 76 أخيب عبادك التائبين ولا أقنط وفودك الآملين واغفر لي إنك خير الغافرين، اللهم! إنك أمرتني فتركت ونهيتني فركبت وسول لي الخطأ 77 خاطر السوء ففرطت، ولا أستشهد على صيامي نهارا ولا أستخبر 78 بتهجدي ليلا ولا تثني علي بإحيائها سنة، حاشى فروضك 79 التي من ضيعها هلك، ولست أتوسل إليك بفضل نافلة مع كثير ما أغفلت من وظائف فروضك وتعديت عن مقامات حدودك إلى حرمات انتهكتها وكبائر ذنوب اجترحتها، كانت عافيتك لي من فضائحها سترا، وهذا مقام من استحيى لنفسه منك وسخط عليها ورضي عنك، فتلقاك 80 بنفس خاشعة ورقبة خاضعة وظهر مثقل من الخطايا، واقفا بين الرغبة إليك والرهبة

69 - فأوقعني: ج * * 70 - سخطتك: ب وج وبخط ابن السكون وابن إدريس * * 71 - عنان: هامش ب * * 72 - ولا خفير: ب وج * * 73 - ولا حصن: ب وج * * 74 - ولا ملاذ: ب وج * * 75 - ولا يقصر: هامش ب وج * * 76 - أكن: ج وهامش ب، أكون: هامش ج * * 77 - الخطايا: ب * * 78 - أستجير: ب وج * * 79 - فروضك: ب وج * * 80 - وتلقاك: ج

[ 190 ]

منك، وأنت أولي من وثق به من رجاه 81 وآمن 82 من خشيه واتقاه، فأعطني يا رب! ما رجوت وآمني مما حذرت وعد علي بعائدة رحمتك إنك أكرم المسؤولين، اللهم! وإذ سترتني بعفوك وتغمدتني بفضلك في دار الفناء بحضرة الاكفاء فأجرني من فضيحات 83 دار البقاء عند تواقف 84 الأشهاد من الملائكة المقربين والرسل المكرمين والشهداء والصالحين من جار 85 كنت أكاتمه سيئاتي ومن ذي رحم كنت أحتشم منه في سريراتي لم أثق بهم رب! في الستر 86 علي، ووثقت بك 87 في المغفرة لي وأنت أولي من وثق به وأعطي من رغب إليه وأرأف من استرحم، فارحمني اللهم! إنك 88 أحدرتني 89 ماء مهينا من صلب متطابق 90 العظام حرج المسلك 91 إلى رحم ضيقة سترتها 92 بالحجب، تصرفني حالا عن حال حتى انتهيت بي إلى تمام الصورة وأثبت في الجوارح كما نعت في كتابك نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظما 93 ثم كسوت العظام لحما، ثم أنشأتني خلقا آخر كما شئت، حتى إذا احتجت إلى رزقك ولم أستغن عن غياث فضلك، جعلت لي قوتا من فضل طعام وشراب أجريته لامتك التي أسكنتني جوفها وأودعتني قرار رحمها، ولو وكلتني 94 في تلك الحال إلى نفسي أو اضطررتني إلى قوتي لكان الحول عني معتزلا ولكانت القوة مني بعيدة، فغذوتني بفضلك غذاء البر

81 - من وثق من رجاه: هامش ج * * 82 - وأمن: ج وهامش ب * * 83 - فضائح: هامش ب * * 84 - مواقف: ب وج * * 85 - ومن جار: هامش ج * * 86 - في الستر: هامش ج * * 87 - بك رب: ج * * 88 - وأنت: ب وج * * 89 - أجدرتني: ألف، حدرتني: هامش ج * * 90 - متضايق: ج وهامش ب * * 91 - المسالك: ج وهامش ب * * 92 - سبرتها: هامش ج * * 93 - عظاما: هامش ب وج * * 94 - ولو تكلني في تلك الحالات إلى حولي أو تضطرني إلى قوتي: ب وج

[ 191 ]

اللطيف، تفعل بي ذلك تطولا علي إلى غايتي هذه، لا أعدم برك ولا يبطئ عني 95 حسن صنيعك 96 ولا تتأكد مع ذلك ثقتي فأتفرغ لما هو أحظى لي عندك، قد ملك الشيطان عناني في سوء الظن وضعف اليقين، فأنا أشكو سوء مجاورته لي وطاعة نفسي له وأستعصمك من ملكته وأتضرع إليك في صرف كيده عني، وأسألك 97 أن تسهل إلى رزقي سبيلا، 98 فلك الحمد على ابتدائك بالنعم الجسام وإلهامك الشكر على الاحسان والأنعام، فصل على محمد وآله وسهل علي رزقي وقنعني 99 بتقديرك لي ورضني 100 بحصتي وما 101 قسمت لي، واجعل 102 ما بقي من جسمي وعمري في سبيل طاعتك إنك خير الرازقين. اللهم! إني أعوذ بك من نار تغلظت بها على من عصاك وتوعدت بها على من ضادك وصدف عن رضاك ومن نار نورها ظلمة وهينها أليم وبعيدها قريب ومن نار يأكل بعضها بعضا ويصول بعضها على بعض ومن نار تذر العظام رميما وتسقي أهلها حميما ومن نار لا تبقي على من تضرع إليها ولا ترحم من استعطفها واستبسل 103 إليها ولا تقدر على التخفيف عمن خشع لها واستسلم إليها، تلقي سكانها بأحر ما لديها من أليم النكال وشديد الوبال، وأعوذ بك من عقاربها الفاغرة أفواهها وحياتها الصالقة بأنيابها وشرابها الذي يقطع أمعاء وأفئدة سكانها وتنزع قلوبهم، وأستهديك لما باعد منها وأخر عنها.

95 - بي عني: ج * * 96 - ضنعك: هامش ج * * 97 - وفي أن تسهل: ج وهامش ب * * 98 - سبيلي: هامش ب وج 99 - وأن تقنعني: ج * * 100 - وأن ترضيني: ج * * 101 - فيما: ج * * 102 - وأن تجعل: ج * * 103 - واستبتل: ج

[ 192 ]

اللهم! فصل على محمد وآله وأجرني منها بفضل رحمتك وأقلني عثراتي بحسن إقالتك ولا تخذلني يا خير المجيرين! فإنك تقي الكريهة وتعطي الحسنة وتفعل ما تشاء وأنت على كل شئ قدير، اللهم صلي على محمد وآله الأبرار إذا ذكر الأبرار وصل على محمد وآله ما اختلف الليل والنهار صلوة لا ينقطع مددها ولا يحصي عددها، صلوة تشحن الهواء وتملأ الأرض والسماء، صلى الله 104 عليه وآله حتى ترضى وصل 105 عليه وآله بعد الرضا صلوة لا حد لها ولا منتهى يا أرحم الراحمين!. 273 / 11، ويستحب أن يدعو بهذا الدعاء بعد صلاة الليل: إلهي! 108 هجعت العيون وأغمضت الجفون وغربت الكواكب ودجت الغياهب وغلقت دون الملوك الأبواب وحال بينها وبين الطراق الحراس والحجاب وعمر المحاريب المتهجدون وقام لك المخبتون وامتنع من التهجاع الخائفون ودعاك المضطرون ونام الغافلون، وأنت حي قيوم لا يلم بك الهجوع 109 وأنت خلقته وعلى الجفون سلطته، لقد مال إلى الخسران وأب بالحرمان وتعرض للخذلان من صرف عنك حاجته ووجه لغيرك طلبته، وأين منه في هذا الوقت الذي يرتجيه، وكيف وأني له بالوصول إلى ما 110 أمله ليجتدبه 111 حال والله بينه

104 - صلواتك عليه: ب وهامش ألف * * 105 - وصل اللهم عليه وآله: ج، وصل على محمد وآله: هامش ب وج، على محمد وآله: هامش ب * * 106 - أيضا: ج * * 107 - أن يدعي: ب وهامش ج * * 108 - اللهم: هامش ج * * 109 - ولا تأخذك سنة ولا نوم وكيف سلم بك الهجوع: هامش ب وج * * 110 - من أمله: هامش ب وج * * 111 - ليجتديه: ب وج، ليجتذبه، فيجتذبه: هامش ب وج

[ 193 ]

وبينه ليل ديجور وأبواب وستور، وحصل على ظنون كواذب ومطامع غير صوادق هجع عن حاجته الذي أمله وتناساها الذي سأله، أفتراه المغرور لم يدر 112 أنه لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا رازق لمن حرمت ولا ناصر لمن خذلت، أو تراه ظن أن الذي عدل عنك إليه وعول من دونك عليه يملك له أو لنفسه نفعا أو ضرا، خسر والله خسرانا مبينا يسترزق من يسترزقك، ويسأل من يسألك، ويمتاح من لا يميحه إلا بمشيتك ولا يعطيه إلا مما وهبت له من نعمتك وفاز والله عبد هداه الاستبصار وصحت له الأفكار وأرشده الاعتبار وأحسن لنفسه له الاختيار فقام إليك بنية منه صادقة ونفس مطمئنة بك واثقة فناجاك بحاجته متذللا وناداك متضرعا واعتمد عليك في إجابته متوكلا وابتهل يدعوك وقد رقد السائل والمسؤول وأرخيت لليل سدول وهدأت الاصوات وطرق عيون عبادك السبات فلا يراه غيرك، ولا يدعو 113 إلا لك ولا يسمع نجواه إلا أنت ولا يلتمس طلبتها إلا من عندك ولا يطلب إلا ما عودته من رفدك بات بين يديك لمضجعه هاجرا وعن الغموض نافرا ومن الفراش بعيدا وعن الكري يصد صدودا أخلص لك قلبه وذهل من خشيتك لبه يخشع لك ويخضع ويسجد لك ويركع، يأمل من لا تخيب فيه الامال ويرجو مولاه الذي هو لما يشاء فعال موقن أنه ليس يقضي غيرك حاجته ولا ينجح سواك طلبته فذاك والله الفائز 114 بالنجاح الأخذ بأزمة الفلاح المكتسب أوفر الارباح، سبحانك يا ذا القوة القوية

112 - فلم يدر: هامش ج * * 113 - ولا يرجو: ب وهامش ج * * 114 - فائز: ب

[ 194 ]

والقدم الأزلية، دلت السماء على مدائحك وأبانت عن عجائب صنعك زينتها للناظرين بأحسن زينة وحليتها بأحسن حلية ومهدت الأرض وفرشتها 115 وأطلعت النبات 116 وأنزلت من المعصرات ماء ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات ألفافا فأنت رب الليل والنهار والفلك الدوار والشموس والأقمار والبراري والقفار والجداول والبحار والغيوم والأمطار والبادين والحضار وكل ما يكمن ليلا ويظهر بنهار 117 وكل شئ عندك بمقدار، سبحانك يا رب الفلك الدوار ومخرج الثمار رب الملكوت والعزة والجبروت وخالق الخلق وقاسم الرزق يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل، وسخر الشمس والقمر كل يجري لأجل مسمى ألا هو العزيز الغفار، إلهي أنا عبدك الذي أوبقته ذنوبه وكفرت عيوبه 118 وقلت حسناته وعظمت سيئاته وكثرت زلاته واقف بين يديك نادم على ما قدمت مشفق مما أسلفت طويل الأسى على ما فرطت مالي منك خفير ولا عليك مجير ولا من عذابك 119 نصير، فأنا 120 أسألك سؤال وجل مما قدم مقر بما اجترم أنت مولاه وأحق من رجاه وقد عودتني العفو والصفح، فأجرني على جميل 121 عوائدك عندي يا أرحم الراحمين! وصلى الله على محمد رسوله 122 وآله.

115 - ففرشتها: ب وج * * 116 - رجراجا: هامش ب وج * * 117 - بالنهار: ب * * 118 - وكثرت عيوبه: ب وج * * 119 - عقابك: ج وهامش ب * * 120 - فإنما، وإنما: هامش ب وج * * 121 - جميع: هامش ب وج * * 122 - النبي: هامش ب

[ 195 ]

* 274 / 12، ثم يسجد سجدة الشكر، فيقول فيها: اللهم صل على محمد وآله 123 وارحم ذلي بين يديك وتضرعي إليك ويأسي من الناس وأنسي بك وإليك، أنا عبدك وابن عبديك 24 أتقلب في قبضتك، يا ذا المن والفضل والجود والنعماء! صل على محمد وآله وارحم ضعفي ونجني من النار يا رب يا رب! حتى ينقطع النفس إنه ليس يرد 125 غضبك إلا حلمك ولا يرد سخطك إلا عفوك ولا يجير من عقابك إلا رحمتك ولا ينجي منك إلا التضرع إليك، فصل على محمد وال محمد وهب لي يا إلهي! منك فرجا بالقدرة التي تحيي به 126 أموات العباد وبها تنشر ميت 127 البلاد، ولا تهلكني يا إلهي! غما حتى تستجيب لي وتعرفني الاجابة في دعائي، وأذقني طعم العافية إلى منتهى أجلي ولا تشمت بي عدوي ولا تسلطه علي ولا تمكنه من عنقي، إلهي! 128 إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني، وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني، وإن أهنتني فمن ذا الذي يكرمني، وإن أكرمتني فمن ذا الذي يهينني، وإن رحمتني فمن ذا الذي يعذبني، وإن عذبتني فمن ذا الذي يرحمني، وإن أهلكتني فمن ذا الذي يعرض لك في عبدك أو يسألك عن أمره، وقد علمت يا إلهي! أنه 129 ليس في نقمتك عجلة ولا في حكمك ظلم، وإنما يعجل من يخاف الفوت وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف، وقد تعاليت يا إلهي! عن ذلك علوا كبيرا، اللهم صل على محمد

123 - وال محمد: هامش ج * * 12 - عبدك: ب وهامش ألف وج * * 125 - لا يرد: هامش ج 126 - بها: ب وج * * 127 - ميت: ب وج * * 128 - اللهم: هامش ب وج * * 129 - أن: هامش ب وج

[ 196 ]

وآله 130 ولا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا ومهلني ونفسني، وأقلني عثرتي وارحم عبرتي وفقري وفاقتي وتضرعي ولا تتبعني ببلاء على أثر 131 بلاء فقد تري ضعفي وقلة حيلتي وتضرعي إليك يا مولاي! إلهي 132! إني أعوذ بك في هذه الليلة من غضبك فصل على محمد وآله وأعذني، وأستجير بك من سخطك فصل على محمد وآله وأجرني، وأسألك أمنا من عذابك فصل على محمد وال محمد 133 وآمني، وأستهديك فصل على محمد وآله واهدني، وأسترحمك فصل على محمد وآله وارحمني، وأستنصرك فصل على محمد وال محمد 134 وانصرني، وأستغفرك فصل على محمد وآله واغفر لي، وأستكفيك فصل على محمد وآله واكفني، وأستعفيك من النار فصل على محمد وآله وعافني وأسترزقك فصل على محمد وآله وارزقني، وأتوكل عليك فصل على محمد وآله واكفني، وأستعين بك فصل على محمد وآله وأعني، وأستغيث بك فصل على محمد وآله وأغثني، وأستجيرك 135 فصل على محمد وآله وأجرني، وأستخيرك فصل على محمد وآله وخر لي، وأستغفرك لما سلف من ذنوبي فصل على محمد وآله واغفر لي، وأستعصمك فيما بقي من عمري فصل على محمد وآله واعصمني فإني لن أعود لشئ كرهته إن شئت ذلك يا رب يا رب! يا حنان! يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! صل على محمد وآله واستجب لي في جميع ما سألتك وطلبته منك ورغبت فيه إليك وأرده وقدره واقضه وامضه وخر لي فيما

130 - وال محمد: ب وهامش ج * * 131 - إثر: ب وج * * 132 - اللهم: هامش ب وج * * 133 - وآله: ب وج 134 - وآله ب وج * * 135 - وإستجير بك: ج وهامش ب

[ 197 ]

تقضي فيه 136 وبارك لي في 137 ذلك وتفضل علي به وأسعدني بما تعطيني منه وزدني من فضلك وسعة ما عندك فإنك واسع كريم، وصل ذلك بخير الآخرة ونعيمها يا أرحم الراحمين!. 275 / 13، ويستحب أن يدعو لإخوانه المؤمنين 138 في سجوده، فيقول: اللهم! رب الفجر، وليالي 139 العشر، والشفع والوتر، والليل إذا يسر، ورب كل شئ، وإله كل شئ، ومليك 140 كل شئ، وخالق 141 كل شئ، صل علي محمد وآله، وافعل بي وبفلان وفلان ما أنت أهله، ولا تفعل بنا ما نحن أهله فإنك أهل التقوي وأهل المغفرة. 276 / 14، دعاء آخر: لك المحمدة 142 إن أطعتك ولك الحجة إن عصيتك، لا صنع لي ولا لغيري في إحسان إلا بك منك حالي الحسنة 143 يا كريم! صل بما 144 سألتك من في 145 مشارق الأرض ومغاربها 146 وثن بي. ويستحب أن يقرأ بعد الفراغ من صلاة الليل: إنا أنزلناه في ليلة القدر ثلث مرات، وأن يصلي علي النبي عليه السلام عشر مرات ويقرأ: قل هو الله ثلثا، ويقول في آخرها كذلك: الله ربنا ثلثا، ويقول: 147 يا رباه يا رباه يا رباه! ثلث مرات.

136 - منه: ج وهامش ب * * 137 - جميع ذلك: هامش ب وج * * 138 - للمؤمنين: ب * * 139 - والليالي: ب وج 140 - وخالق: ب * * 141 - ومليك: ب * * 142 - المحمدة: ب وج ونسخة في ألف * * 143 - في إحسان إلا بك ومنك في حالي الحسنة: ج، في إحسان منك في حالي الحسنة: هامش ج، حالتي: هامش ب * * 144 - بجميع ما: هامش ب وج * * 145 - من: هامش ج * * 146 - من المؤمنين: ب وج وغير موجودة في ألف * * 147 - ويقول ثلث مرات: ب وج

[ 198 ]

* 277 / 15، ثم يقول: محمد بين يدي، وعلى ورائي، وفاطمة فوق رأسي، والحسن عن يميني، والحسين عن شمالي، والائمة بعدهم، يذكرهم واحدا واحدا حولي. 278 / 16، ثم يقول: يا رب! ما خلقت خلقا خيرا منهم فاجعل 148 صلوتي بهم مقبولة ودعائي بهم مستجابا وحاجاتي بهم مقضية وذنوبي بهم مغفورة ورزقي بهم مبسوطا. ثم تصلي على محمد وآله، وتسأل حاجتك. 279 / 17، ويستحب أن يقول عقيب قراءة: إنا أنزلناه: آمنت بالله وحده، وكفرت بالجبت والطاغوت وكل ضد وند يدعي من دون الله تعالى. 280 / 18، فإذا طلع الفجر الثاني، فقل: اللهم! أنت صاحبنا فصل على محمد وآله 149 وتفضل 150 علينا، اللهم! بنعمتك تتم الصالحات فصل على محمد وآله وأتممها علينا عائذا بالله من النار عائذا بالله من النار عائذا بالله من النار. 281 / 19، ثم تقول 151: يا فالقه من حيث لا أري ومخرجه من حيث أري، صل على محمد وآله واجعل أول يومنا هذا صلاحنا وأوسطه فلاحا وآخره نجاحا.

148 - اجعل: ج * * 149 - وال محمد: هامش ج * * 150 - وأفضل: ب وهامش ألف وج * * 151 - يقول: ج * * 152 - وتسبيح ملائكتك:

[ 199 ]

* 282 / 20، ثم يقول: الحمد لله فالق الإصباح، سبحان الله رب المساء والصباح، صبح آل محمد ببركة وسرور وقرة عين ورزق واسع، اللهم! إنك تنزل في الليل والنهار ما تشاء فأنزل علي وعلى أهل بيتي من بركة السموات والأرض رزقا واسعا تغنيني به عن جميع خلقك. 283 / 21، ثم أذن للفجر، واسجد، وقل: لا إله إلا أنت ربي سجدت لك خاضعا خاشعا. 284 / 22، ثم ارفع رأسك، وقل: اللهم! إني أسألك بإقبال نهارك وإدبار ليلك، وحضور صلواتك وأصوات دعاتك 152 أن تصلي على محمد وال محمد 153 وأن تتوب علي، إنك أنت التواب الرحيم، سبوح قدوس رب الملائكة والروح سبقت رحمتك غضبك. 285 / 23، ثم تقول: سبحان من لا تبيد معالمه. إلى آخره، وقد تقدم ذكره، ثم ليقم ويقول بعده ما تقدم ذكره، من قول: اللهم! رب هذه الدعوة التامة. إلى آخر الدعاء، ثم يتوجه للفرض على ما تقدم شرحه، 286 / 24، ويستحب أن يقول في سجود الفرض، لطلب الرزق: يا خير المسؤولين! ويا خير المعطين ارزقني وارزق عيالي من فضلك فإنك ذو الفضل العظيم.

153 - وآله: ب

[ 200 ]

* 287 / 25، ويستحب أن يقنت في الفجر بعد القراءة قبل الركوع، فيقول: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع وما بينهن 154، ورب الأرضين السبع وما بينهن 155 ورب العرش العظيم، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، يا الله الذي ليس كمثله شئ وهو السميع العليم، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وتعجل 156 فرجهم، اللهم! من كان 157 أصبح ثقته ورجاؤه غيرك فأنت ثقتي ورجائي في الأمور كلها، يا أجود من سئل، ويا أرحم من استرحم ارحم ضعفي وقلة حيلتي وامنن علي بالجنة طولا منك وفك رقبتي من النار وعافني في نفسي وفي جميع أموري برحمتك يا أرحم الراحمين!. 288 / 26، فإذا صليت الفجر عقبت 158 بما تقدم ذكره عقيب الفرايض ثم تقول ما يختص هذا الموضع: اللهم صل على محمد وال محمد واهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم. 289 / 27، ثم قل 159: لا إله إلا الله إلها واحدا ونحن له مسلمون، لا إله إلا الله لا أعبد 160 إلا إياه مخلصا 161 له الدين ولو كره المشركون، لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، لا

154 - وما فيهن: هامش ب * * 155 - وما فيهن: ب وج * * 156 - وعجل: هامش ب وج * * 157 - من أصبح: ب وج * * 158 - عقب: ب * * 159 - يقول: نسخة في ج * * 160 - لا نعبد: ب وج 161 - مخلصين: ب وهامش ج

[ 201 ]

إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت 162 وهو على كل شئ قدير، سبحان الله كلما سبح الله شئ وكما يحب الله أن يسبح وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، ولا إله إلا الله كلما هلل الله شئ وكما يحب الله أن يهلل وكما هو أهله وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، والحمد لله كلما حمد الله شئ وكما يحب الله أن يحمد 163 وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، والله أكبر كلما كبر الله شئ وكما يحب الله أن يكبر 164 وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر عدد كل نعمة أنعم 165 بها علي أو على أحد 166 ممن كان أو يكون إلى يوم القيمة. ثلث مرات. 290 / 28، ثم يقول: سبحان الله والحمد لله ولا إله الله والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله زنة عرشه ومثله وعدد خلقه ومثله، وملء سمواته ومثله 167 ومل أرضه ومثله وعدد ما أحصى كتابه ومثله، عدد 168 ذلك أضعافا وأضعافه أضعافا مضاعفة لا يحصي تضاعيفها أحد غيره ومثله، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. عشر مرات. 291 / 29، وتقول ثلثين مرة: سبحان الله والحمد لله 169 ولا إله إلا الله والله أكبر.

162 - يحيي ويميت: ليس في ب وج * * 163 - وكما هو أهله: ب وهامش ج * * 164 - وكما هو أهله: ب * * 165 - أنعم الله: ب * * 166 - وعلى كل أحد: هامش ألف * * 167 - وعدد ذلك: هامش ب وج * * 168 - وعدد: ب وج * * 169 - والحمد: ب

[ 202 ]

* 292 / 30، ثم تقول: الحمد لله الذي لا ينسي من ذكره، والحمد لله الذي لا يخيب 170 من دعاه، والحمد لله الذي لا يقطع رجاء من رجاه، والحمد لله لذي لا يذل من والاه، الحمد 171 لله الذي يجزي بالاحسان إحسانا وبالصبر نجاة، والحمد لله الذي هو ثقتنا حين تنقطع الحيل عنا، والحمد لله الذي هو رجاؤنا حين يسوء ظننا بأعمالنا، والحمد لله الذي من توكل عليه كفاه، والحمد لله الذي يغدو علينا ويروح بنعمه 172 فنظل فيها ونبيت برحمته ساكنين ونصبح بنعمته 173 معافين، فلك الحمد كثيرا ولك المن فاضلا، الحمد لله الذي خلقني فأحسن خلقي وصورني فأحسن صورتي وأدبني فأحسن أدبي 174 وبصرني دينه 175 وبسط علي رزقه وأسبغ علي نعمه وكفاني الهم 176، اللهم! فلك الحمد على كل حال كثيرا ولك المن فاضلا وبنعمتك تتم الصالحات، اللهم! لك الحمد حمدا خالدا مع خلودك، ولك الحمد حمدا لا نهاية له دون علمك، ولك الحمد حمدا لا أمد له دون مشيتك، ولك الحمد حمدا لا أجر لقائله دون رضاك، اللهم! لك الحمد وإليك المشتكى وأنت المستعان، اللهم! لك الحمد كما أنت أهله، الحمد لله بمحامده كلها على نعمائه كلها حتى ينتهى الحمد إلى ما تحب 177 ربنا وترضى، 178 اللهم! لك الحمد كما تقول وفوق ما يقول القائلون وكما يحب ربنا أن يحمد. 179

170 - لا يخيب: هامش ب وج * * 171 - والحمد: ب وج * * 172 - بنعمته: ألف وج وهامش ب * * 173 - بنعمه: ب 174 - تأديبي: هامش ب * * 175 - في دينه: هامش ب وج * * 176 - المهم: ج * * 177 - يحب: ب وج 178 - يرضي: ب وج * * 179 - تحب ربنا أن تحمد: ب وج

[ 203 ]

* 293 / 31، ثم يقول: 180 أنت 181 الذي لا إله إلا أنت 182 رب العالمين، وأنت الله لا إله إلا أنت العلى العظيم، وأنت الله لا إله إلا أنت العزيز الحكيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الغفور الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت مالك 183 يوم الدين، وأنت الله لا إله إلا أنت مبدئ 184 كل شئ وإليه يعود، وأنت الله لا إله إلا أنت لم تزل ولا تزال، أنت 185 الله لا إله إلا أنت خالق الجنة والنار، وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الخير والشر، وأنت الله لا إله إلا أنت الواحد الاحد الفرد 186 الصمد، لم تلد ولم تولد 187 ولم يكن له 188 كفوا أحد، أنت 189 الله لا إله إلا أنت الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون، وأنت الله لا إله إلا أنت الكبير المتعال والكبرياء رداؤك، أسألك يا الله! بجودك الذي أنت أهله، وأسألك يا الله برحمتك التي أنت أهلها أن تصلي على محمد عبدك ورسولك وعلى آل محمد وأن تعطيني من جزيل ما أعطيت أولياءك ما امن به من عقابك 190 وأستوجب به كرامتك فإن في عطائك خلفا من منع غيرك، وليس في منعك خلف من عطاء غيرك يا سامع كل صوت! يا جامع كل فوت! يا بارئ النفوس بعد الموت! يامن لا تتشابه عليه الاصوات ولا تغشيه الظلمات! يا من لا يشغله شئ عن شئ، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي ما

180 - تقول: ب وج * * 181 - أنت الله الذي: ب، أنت الله: ج * * 182 - أنت الله: ألف * * 183 - ملك: ب وج 184 - بدئ: هامش ب وج * * 185 - وأنت: ب وج * * 186 - الفرد: ليس في ب وج * * 187 - لم يلد ولم يولد: ب وج * * 188 - لك: ج وهامش ب * * 189 - وأنت: ب وج * * 190 - من عذابك: ب وهامش ج

[ 204 ]

سلف من ذنوبي وتعطيني سؤلي في دنياي وآخرتي يا أرحم الراحمين!. 294 / 2 3، ثم تقول: أعيذ نفسي وأهلي ومالي وولدي وما رزقني ربي وكل من يعنيني أمره بالله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم.. إلى آخر الآية. ثم تقرأ آية السخرة إلى آخرها وهي ثلاث آيات من الاعراف: إن ربكم الله إلى قوله: من المحسنين وآيتين من آخر الكهف: قل لو كان البحر مدادا إلى آخر السورة، وعشر آيات من أول الصافات: وسبحان ربك رب العزة إلى آخرها وثلاث آيات من الرحمن: يا معشر الجن والانس إلى قوله: 191 تنتصران وآخر الحشر: لو أنزلنا هذا القرءان إلى آخر السورة. 295 / 33، ثم تقول: أعيذ نفسي وأهلي ومالي وولدي وما رزقني ربي ومن يعنيني أمره بالله الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد، والمعوذتين. 296 / 34، ثم تقول: أعيذ نفسي وأهلي ومالي وولدي وما رزقني ربي وكل من يعنيني أمره بعزة الله وعظمة الله وقدرة الله وجلال الله وكمال الله وسلطان الله وغفران الله ومن الله وعفو الله وحلم الله 192 وجمع الله ورسول الله وأهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وعليهم من شر السامة والهامة والعامة واللامة، ومن شر طوارق الليل والنهار، ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، أعيذ

191 - إلى آخر ثلث آيات: ب وهامش ج * * 192 - وحكم: هامش ب وج

[ 205 ]

نفسي وأهلي ومالي وولدي ومن يعنيني أمره بكلمات الله التامة، من شر كل شيطان وهامة وكل 193 عين لامة. ثلثا. 297 / 35، ثم تقول: مرحبا بالحافظين، وحياكما 194 من كاتبين اكتبا رحمكما الله بسم الله الرحمن الرحيم، أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن 195 محمدا عبده و رسوله، وأشهد أن الدين كما شرع وأن الاسلام كما وصف وأن القول كما حدث وأن الكتاب كما أنزل وأن الله هو الحق المبين، اللهم! بلغ محمدا وال محمد تحية وأفضل السلام، أصبحت لربي حامدا، أصبحت لا أشرك بالله شيئا، ولا أدعو مع الله إلها ولا أتخذ من دونه وليا، أصبحت مرتهنا بعملي، وأصبحت لا فقير أفقر مني والله هو الغني الحميد، بالله أصبح وبالله أمسي، وبالله نحيا وبالله نموت وإلى الله النشور، اللهم! إني أعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل وضلع الدين وغلبة الدجال، 196 أصبحت والجود والجمال والجلال والبهاء والعزة والقدرة والسلطان والخلق والامر والدنيا والآخرة وما سكن في الليل والنهار لله رب العالمين. يقولها ثلث مرات 197. 298 / 36، ويقول: الحمد لله الذي ذهب بالليل 198 وجاء بالنهار برحمته خلقا جديدا ونحن منه في عافية ورحمة، سبحان الله 199 ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا. ثلث مرات.

193 - وعين لامة: ب وج * * 194 - وحياكما الله: ب وج * * 195 - وأشهد أن: ب وج * * 196 - الرجال: ب * * 197 - ثلثا: ب وج * * 198 - أذهب الليل: ب * * 199 - سبحان ربنا: ج وهامش ب

[ 206 ]

* 299 / 37، ثم تقول: اللهم! إني وهذا اليوم المقبل خلقان من خلقك فلا يهمني 200 اليوم شئ 201 من ركوب محارمك ولا الجرءة على معاصيك، وارزقني فيه عملا مقبولا وسعيا مشكورا وتجارة لن تبور، اللهم! إني أقدم بين يدي نسياني وعجلتي في يومي هذا، بسم الله ما شآء الله لا حول ولا قوة إلا بالله، أصبحت بالله مؤمنا على دين محمد صلى الله عليه وآله وسنته وعلى دين علي عليه السلام وسنته وعلى دين الاوصياء عليهم السلام وسنتهم آمنت بسرهم وعلانيتهم وشاهدهم وغائبهم، اللهم! إني أستعيذ بك مما استعاذ منه محمد وعلى والأوصياء عليه وعليهم السلام، وأرغب إليك فيما رغبوا إليك فيه، ولا حول ولا قوة إلا بالله، 202 اللهم! توفني على الايمان بك والتصديق برسولك والولاية لعلي بن أبي طالب والايتمام بالأئمة من آل محمد، فإني قد رضيت بذلك يا رب! أصبحت على فطرة الاسلام وكلمة الاخلاص وملة إبراهيم ودين محمد وال محمد، اللهم! أحيني ما أحييتني عليه وتوفني عليه 203 وابعثني عليه إذا بعثتني واجعلني معهم في الدنيا والآخرة، ولا تفرق بيني وبينهم طرفة عين لا أقل 204 من ذلك ولا أكثر يا أرحم الراحمين! رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وآله نبيا وبالقرءان كتابا وبعلي إماما وبالحسن والحسين وعلي بن الحسين و محمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن على

200 - ولا يهمني: ب، فلا تهمني: هامش ج * * 201 - شيئا: هامش ج * * 202 - العلي العظيم: هامش ب وج 203 - إذا توفيتني: ب وهامش ج * * 204 - ولا أقل: هامش ب وج

[ 207 ]

وعلي بن محمد والحسن بن علي والخلف الصالح 205 أئمة وسادة وقادة، اللهم اجعلهم أئمتي وقادتي 206 في الدنيا والآخرة، اللهم! أدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وال محمد، وأخرجني من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد في الدنيا والآخرة وفي كل شدة ورخاء وفي كل عافية وبلاء وفي المشاهد كلها، ولا تفرق بيني وبينهم طرفة عين أبدا، لا أقل من ذلك ولا أكثر فإني بذلك راض يا رب!. 300 / 38، ثم تقول: عشر مرات: اللهم صل على محمد وال محمد الاوصياء الراضين المرضيين بأفضل صلواتك، وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم و رحمة الله وبركاته. 301 / 39، ثم يقول: 207 اللهم! أحيني على ما أحييت عليه علي بن أبي طالب، وأمتني على ما مات عليه على بن أبي طالب عليه السلام. 302 / 40، ثم يقول: اللهم! إنك تنزل في هذا الليل والنهار ما شئت، فأنزل علي وعلى إخواني وأهلي وأهل حزانتي من رحمتك ورضوانك ومغفرتك ورزقك الواسع ما تجعله قواما لديني ودنياي يا أرحم الراحمين! اللهم! إني أسألك من فضلك الواسع الفاضل

205 - الحجة: هامش ب وج * * 206 - وسادتي: هامش ج * * 207 - ويقول: ج

[ 208 ]

المفضل رزقا واسعا حلالا طيبا بلاغا للاخرة والدنيا هنيئا مريئا صبا صبا من غير من من أحد إلا سعة من فضلك وطيبا من رزقك وحلالا من واسعك 208 تغنيني به عن خلقك، من فضلك أسأل ومن عطيتك أسأل ومن يدك المئي أسأل ومن خيرك أسأل، يامن بيده الخير وهو على كل شئ قدير، اللهم! إني أسألك نفحة من نفحات رزقك تجعلها عونا لي على نفسي ودنياي وآخرتي، اللهم افتح لي ولأهل بيتي باب رحمتك ورزقا من عندك، اللهم! لا تحظر علي رزقي ولا تجعلني محارفا، واجعلني ممن يخاف مقامك ويخاف وعيدك ويرجو لقاءك ويرجوا أيامك، واجعلني أتوب إليك توبة نصوحا، وارزقني عملا متقبلا وعملا نجيحا وسعيا مشكورا وتجارة لن تبور. 303 / 41، ثم قل: أستغفر الله وأتوب إليه مائة مرة أسأل الله العافية مائة مرة أستجير بالله من النار مائة مرة وأسأل الله 209 الجنة مائة مرة أسأل الله الحور العين مائة مرة لا إله إلا الله الملك الحق المبين مائة مرة واقرء: قل هو الله أحد مائة مرة

208 - من وسعك: هامش ب وج * * 209 - وأسأله: ب وهامش ج

[ 209 ]

صلى الله على محمد وال محمد مائة مرة. سبحان الله والحمد الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم. مائة مرة. ما شآء الله كان لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. مائة مرة. اللهم! قد رضيت بقضائك وسلمت لامرك، اللهم اقض لي بالحسني واكفني ما أهمني. مائة مرة. اللهم! أوسع علي 210 في رزقي وامدد لي في عمري واغفر لي ذنبي واجعلني ممن تنتصر به لدينك. مائة مرة. لا حول ولا قوة إلا بالله، توكلت على الحي الذي لا يموت، الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا، ولم يكن له شريك في الملك، ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. عشر مرات. 302 / 42، ثم تقول عشر مرات: اللهم اقذف في قلوب العباد محبتي، وضمن السموات والأرض رزقي وألق الرعب في قلوب عدوك 211 مني، وانشر رحمتك لي وأتمم نعمتك علي، واجعلها موصولة بكرامتك إياي وأوزعني شكرك وأوجب لي المزيد من لدنك ولا تنسني ذكرك ولا تجعلني من الغافلين. 305 / 43، وتقول عشر مرات: اللهم! يسر لنا ما نخاف عسرته، 2 21 وسهل لنا ما نخاف حزونته، ونفس عنا ما

210 - لي: ب وهامش ج * * 211 - أعداءك: ب وهامش ج * * 212 - عسره: ج وهامش ب

[ 210 ]

نخاف كربته، واكشف عنا ما نخاف غمه، واصرف عنا ما نخاف بليته يا أرحم الراحمين!. 306 / 44، وتقول عشر مرات: اللهم! لا تنزع مني صالح ما أعطيتنيه 213 أبدا ولا تردني في سوء استنقذتني منه أبدا ولا تشمت بي عدوا ولا حاسدا أبدا ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا. 307 / 45، وتقول عشر مرات: اللهم بارك لي فيما أعطيتني، وبارك لي فيما رزقتني وزدني من فضلك، واجعل لي المرتبة 214 من كرامتك. 308 / 46 واقرء آية الكرسي عشر مرات. وقل: أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له إلها واحدا أحدا صمدا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا. 309 / 47، وتقرأ: إنا أنزلناه عشر مرات، وتقول: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له أحدا صمدا لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد إلها واحد ا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا. 310 / 48، ثم تقول عشر مرات: اللهم! ما أصبحت بي من نعمة أو عافية في دين أو دنيا فمنك وحدك لا شريك لك، لك الحمد ولك الشكر بها علي يا رب! حتى ترضى وبعد الرض.

213 - صالحا أعطيتنيه: ب وهامش ج * * 214 - المزيد: ج

[ 211 ]

* 311 / 49، ثم تقول عشر مرات: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شئ قدير. 312 / 50، ثم تقول عشر مرات عند طلوع الشمس وغروبها: أعوذ بالله السميع العليم من همزات الشياطين، وأعوذ بالله أن يحضرون إن الله هو السميع العليم. 313 / 51، ثم تقول مائة مرة: بسم الله الرحمن الرحيم، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. 314 / 52، ثم تقول مائة مرة: ما شآء الله كان لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. 315 / 53، وتقول أيضا اللهم! مقلب القلوب والأبصار! ثبت قلبي على دينك 215 ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب وأجرني من النار برحمتك، اللهم امدد لي في عمري وأوسع علي في رزقي وانشر علي رحمتك، وإن كنت في أم الكتاب شقيا فاجعلني سعيدا فإنك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك أم الكتاب. 316 / 54، ثم قل: أحطت على نفسي وأهلي ومالي وولدي من شاهد وغائب بالله الذي لا إله إلا هو

215 - ودين نبيك: هامش ب وج

[ 212 ]

عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شآء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤده حفظهما وهو العلي العظيم. 317 / 55، ثم قل: أصبحت اللهم معتصما بذمامك المنيع الذي لا يطاول ولا يحاول من كل 216 غاشم وطارق من ساير ما خلقت ومن خلقت من خلقك الصامت والناطق في جنة من كل مخوف بلباس سابغة ولاء أهل بيت نبيك محتجبا من كل قاصد لي إلى أذية 217 بجدار حصين الاخلاص في الاعتراف بحقهم والتمسك بحبلهم، موقنا أن الحق لهم ومعهم وفيهم، وبهم أوالي من والوا وأجانب من جانبوا، فأعذني اللهم! بهم من شر كل ما أتقيه يا عظيم! حجزت الأعادي عني ببديع السموات والأرض إنا جعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون. فإذا أردت التوجه في يوم قد حذر من التصرف فيه فقدم أمام توجهك قراءة: الحمد 218، والمعوذتين، وقل هو الله أحد، وآية الكرسي، والقدر وآخر آل عمران إن في خلق السموات والأرض إلى آخر السورة. 318 / 56، ثم قل:

216 - من شر كل: ج وهامش ب * * 217 - لي بأذية: ب، إلي بأذية: هامش ج * * 218 - الحمد لله رب العالمين: ب

[ 213 ]

اللهم! بك يصول الصائل وبقدرتك يطول الطائل، ولا حول لكل ذي حول إلا بك ولا قوة يمتادها ذو قوة إلا منك بصفوتك من خلقك وخيرتك من بريتك محمد نبيك وعترته وسلالته عليه وعليهم السلام، صل عليهم واكفني شر هذا اليوم وضره وارزقني خيره ويمنه واقض لي في متصرفاتي بحسن العاقبة و بلوغ المحبة والظفر بالأمنية وكفاية الطاغية المغوية وكل ذي قدرة لي على أذية حتى أكون في جنة وعصمة من كل بلاء ونقمة، وأبدلني فيه من المخاوف أمنا و من العوائق فيه يسرا، حتى لا يصدني صاد عن المراد ولا يحل بي طارق من أذى العباد إنك على كل شئ قدير، والأمور إليك تصير، يا من ليس كمثله شئ وهو السميع البصير. 319 / 57، آخر: 219 اللهم إني أصبحت أستغفرك في هذا الصباح وفي هذا اليوم لأهل رحمتك، و أبرء إليك من أهل لعنتك، اللهم! إني أصبحت أبرء إليك في هذا اليوم وفي هذا الصباح ممن نحن بين ظهرانيهم من المشركين وما كانوا يعبدون، إنهم كانوا قوم سوء فاسقين، اللهم اجعل ما أنزلت من السماء إلى الأرض بركة على أوليائك وعذابا على أعدائك، اللهم! وال من والاك وعاد من عاداك، اللهم اختم لي بالأمن والايمان كلما طلعت شمس أو غربت، اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات، إنك

219 - دعاء آخر: ج

[ 214 ]

تعلم منقلبهم ومثويهم، اللهم احفظ إمام المسلمين بحفظ الايمان وانصره نصرا عزيزا وافتح له فتحا يسيرا، واجعل لامام المسلمين من لدنك سلطانا نصيرا، اللهم العن الفرق المخالفة على رسولك والمتعدية لحدودك والعن أشياعهم و أتباعهم، وأسالك الزيادة من فضلك والاقتداء بما جاء من عندك والتسليم لامرك والمحافظة على ما أمرت لا أبغي به بدلا ولا أشتري به ثمنا، اللهم اهدني فيمن هديت 220 وقني شرما قضيت إنك تقضي ولا يقضي عليك، لا يعز من عاديت ولا يذل من واليت تباركت وتعاليت، سبحانك رب البيت 221 تقبل مني دعائي، وما تقربت به إليك من خير فضاعفه لي أضعافا واتني من لدنك أجرا عظيما، رب! ما أحسن ما أبليتني وأعظم ما آتيتني وأطول ما عافيتني وأكثر ما سترت علي فلك الحمد كثيرا طيبا مباركا عليه مل ء السموات ومل ء الأرض ومل ء ما شآء ربي 222 وكما يحب ربي ويرضي، وكما ينبغي لكرم وجهه 223 وعز جلاله ذي الجلال والاكرام. 320 /، 58 آخر: اللهم! فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، أعهد إليك في هذه الدنيا إنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأن محمد صلى الله عليه وآله عبدك ورسولك، اللهم! فصل على محمد وآله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا ولا إلى أحد من خلقك فإنك إن وكلتني

220 - وعافني فيمن عافيت ونجني فيمن أنجيت: ب وج * * 221 - البيت الحرام: ب وج * * 222 - ربنا: هامش ب وج * * 223 - وجه ربي: هامش ألف، ب وج

[ 215 ]

إليها تباعدني من الخير وتقربني من الشر، أي رب! لا أثق إلا برحمتك فصل على محمد وآله الطيبين واجعل لي عندك عهدا تؤديه إلى يوم القيمة إنك لا تخلف الميعاد. 321 / 59، آخر: 224 اللهم! إني أسألك بحق محمد وال محمد أن تصلي على محمد وال محمد وتجعل النور في بصري والبصيرة في ديني واليقين في قلبي والاخلاص في عملي، والسلامة في نفسي والسعة في رزقي والشكر لك ما أبقيتني. 322 / 60، ثم تقول: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، تبارك الله أحسن الخالقين، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ثلثين مرة. 323 / 61، ثم يقول مائة مرة: لا إله إلا الله الملك الحق المبين. 324 / 62، دعاء آخر 225: توكلت على الحي الذي لا يموت، الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك، ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، اللهم! إني أعوذ بك من البؤس والفقر، ومن غلبة الدين فصل على محمد وآله وأعني على أداء حقك إليك وإلي الناس.

224 - دعاء آخر: ب * * 225 - آخر: ج

[ 216 ]

* 325 / 63، ثم تقول خمس عشرة مرة: لا إله إلا الله حقا حقا، لا إله إلا الله إيمانا وصدقا، لا إله إلا الله عبودية ورقا. 326 / 64، آخر 226: اللهم! 227 أعطني الذي أحب واجعله خيرا لي، اللهم! ما نسيت فلا أنسي ذكرك، وما فقدت فلا أفقد عونك وما يغيب عني من شئ فلا يغيب عني حفظك، اللهم! إني أعوذ بك من فجوات 228 نقمتك، ومن زوال نعمتك، ومن تحويل عافيتك، ومن جميع سخطك وغضبك. 327 / 65، دعاء آخر: سبحان الرب 229 الملك القدوس، والحمد لرب الصباح، اللهم! لك الحمد محامدك 230 كلها على نعمائك كلها، ولك الحمد كما تحب وترضى، اللهم! لك الحمد على بلائك وصنيعتك 231 إلي خاصة من خلقك خلقتني يا رب! فأحسنت خلقي، وهديتني فأحسنت هداي 232 ورزقتني فأحسنت رزقي، فلك الحمد على بلائك وصنعتك 233 عندي قديما وحديثا، اللهم! إني أصبحت على فطرة الاسلام وكلمة الاخلاص وملة إبراهيم ودين محمد صلى الله عليه وآله. 328 / 66، دعاء آخر: اللهم اهدنا من عندك وأفض علينا من فضلك واسدد فقرنا بقدرتك وانشر

226 - دعاء آخر: ب * * 227 - صل على محمد وال محمد و: هامش ب وج * * 228 - فجأة: ب، فجآءة: ج * * 229 - ربي: ج * * 230 - بمحامدك: ب وج * * 231 - وصنيعك: ج * * 232 - هدايتي: ب وج 233 - وصنيعك: ب وهامش ج وصنيعتك: ج

[ 217 ]

علينا رحمتك واكفف وجوهنا بحولك وطولك وتغمد ظلمنا بعفوك، اللهم! إنا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والعصمة من كل سوء والسلامة من كل إثم والفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم! لا تدع لنا اليوم ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا حاجة إلا قضيتها، اللهم! إنا نعوذ بك من شر ما سكن في الليل والنهار، اللهم! إن ظلمي أصبح مستجيرا بحلمك، وفقري أصبح مستجيرا بغناك ووجهي البالي الفاني أصبح مستجيرا بوجهك الباقي الدائم الذي لا يفني عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك وصلى الله على محمد وآله. 329 / 67، ثم اقرء فاتحة الكتاب، والمعوذتين، والاخلاص عشرا عشرا، وقل: الحمد لله وأستغفر الله. عشرا. وصل على النبي وآله وسلم. عشرا. 330 / 68، وقل: اللهم اذكرني برحمتك ولا تذكرني بعقوبتك وارزقني رهبة منك أبلغ بها أقصي رضوانك واستعملني بطاعتك بما أستحق به جنتك وقديم غفرانك، اللهم اجعل كدي في طاعتك ورغبتي في خدمتك، اللهم! ما بنا من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك، أستغفرك وأتوب إليك. 331 / 69، دعاء آخر: من رواية معوية ابن عمار في أعقاب الصلوات وتقول بعد الفجر: بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على محمد وعلى أهل بيته الطاهرين الأخيار الأتقياء الأبرار الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وأفوض أمري

[ 218 ]

إلى الله وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره، ما شآء الله كان حسبنا الله ونعم الوكيل، وأعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ومن همزات الشياطين، وأعوذ بك رب! أن يحضرون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الحمد لله رب العالمين كثيرا كما هو أهله ومستحقه، وكما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله على إدبار الليل وإقبال النهار، الحمد لله الذي ذهب بالليل 234 مظلما بقدرته وجاء بالنهار مبصرا برحمته خلقا جديدا ونحن في عافيته وسلامته وسترته 235 وكفايته وجميل صنعه مرحبا بخلق الله الجديد واليوم العتيد والملك الشهيد مرحبا بكما من ملكين كريمين وحياكما الله من كاتبين حافظين أشهد كما فاشهدا لي واكتبا شهادتي هذه معكما حتى ألقى بها ربي أني أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا صلى الله عليه وآله عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون، وأن الدين كما شرع والاسلام كما وصف والقول كما حدث، وأن الله هو الحق والرسول حق والقرءان حق والموت حق، ومسائلة منكر ونكير في القبر حق والبعث حق والصراط حق والميزان حق والجنة حق والنار حق والساعة آتية لا ريب فيها وأن الله باعث 236 من في القبور، فصل على محمد وال محمد 237 واكتب اللهم! شهادتي عندك مع شهادة أولي العلم بك يا رب! ومن أبي أن يشهد لك بهذه الشهادة وزعم أن لك ندا أو

234 - ذهب الليل: ب، أذهب بالليل: ج * * 235 - وستره: ب وهامش ج * * 236 - يبعث: ب وج * * 237 - وآله: هامش ب

[ 219 ]

لك ولدا أو لك صاحبة أو لك شريكا أو معك خالقا أو رازقا لا إله إلا أنت تعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا، فاكتب اللهم! شهادتي مكان شهادتهم و أحيني على ذلك وأمتني عليه 238 وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم! صل على محمد وآله وصبحني منك صباحا صالحا مباركا ميمونا لا خازيا ولا فاضحا، اللهم! صل على محمد وآله واجعل أول يومي هذا صلاحا وأوسطه فلاحا وآخره نجاحا، وأعوذ بك من يوم أوله فزع وأوسطه جزع وآخره وجع، اللهم! صل على محمد وآله وارزقني خير يومي هذا وخير ما فيه وخير ما قبله و خير ما بعده، وأعوذ بك من شره وشر ما فيه وشر ما قبله وشر ما بعده، اللهم! صل على محمد وآله وافتح لي باب كل خير فتحته على أحد من أهل الخير ولا تغلقه عني أبدا، وأغلق عني باب كل شر فتحته على أحد من أهل الشر ولا تفتحه علي أبدا، اللهم! صل على محمد وآله واجعلني مع محمد وال محمد في كل موطن ومشهد ومقام ومحل ومرتحل وفي كل شدة ورخاء وعافية وبلاء اللهم! صل على محمد وآله واغفر لي مغفرة عزما جزما لا تغادر لي ذنبا ولا خطيئة ولا إثما، اللهم! إني أستغفرك من كل ذنب تبت إليك منه ثم عدت فيه وأستغفرك لما أعطيت 239 من نفسي ثم لم أف لك به، وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطه ما ليس لك، فصل على محمد وآله واغفر لي يا رب! ولوالدي وما ولدا و ما ولدت وما توالدوا من المؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات ولاخواننا

238 - وابعثني عليه: هامش ب وج * * 239 - أعطيتك: ج وهامش ب

[ 220 ]

الذين سبقونا بالايمان، ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين أمنوا ربنا! إنك رؤوف رحيم، الحمد لله الذي قضي عني صلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ولم يجعلني من الغافلين. 332 / 70، ثم تدعو بدعاء الكامل المعروف بدعاء الحريق، فتقول: اللهم! إني أصبحت أشهدك وكفي بك شهيدا، وأشهد ملائكتك وحملة عرشك وسكان سبع سمواتك وأرضيك وأنبياءك ورسلك وورثة أنبيائك ورسلك والصالحين من عبادك وجميع خلقك، فاشهد لي وكفي بك شهيدا، أني أشهد أنك أنت الله، لا إله إلا أنت المعبود وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك ورسولك، وأن كل معبود مما دون عرشك إلى قرار أرضك السابعة السفلى باطل مضمحل، ماخلا وجهك الكريم، فإنه أعز وأكرم وأجل وأعظم من أن يصف الواصفون كنه جلاله أو تهتدي القلوب إلى كنه عظمته، يا من فاق مدح المادحين فخر مدحه وعدي وصف الواصفين مآثر حمده وجل عن مقالة الناطقين تعظيم شأنه، صل على محمد وآله وافعل بنا ما أنت أهله يا أهل التقوي وأهل المغفرة. ثلثا. 333 / 71، ثم تقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، سبحان الله وبحمده، أستغفر الله وأتوب إليه، ما شاء الله ولا قوة إلا بالله، هو الأول والآخر والظاهر والباطن، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. أحد عشر مرة.

[ 221 ]

* 334 / 72، ثم تقول: سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، أستغفر الله وأتوب إليه، ما شاء الله، لا حول ولا قوة إلا بالله الحليم الكريم العلي العظيم الرحمن الرحيم الملك القدوس الحق المبين عدد خلقه وزنة عرشه ومل ء سمواته وأرضيه وعدد ما جري به قلمه وأحصاه كتابه ومداد كلماته ورضاه لنفسه. إحدي عشرة مرة. 335 / 73، ثم قل: اللهم! صل على محمد وأهل بيته 240 المباركين، وصل على جبرئيل وميكائيل و إسرافيل وحملة عرشك أجمعين والملائكة المقربين، اللهم صل عليهم جميعا حتى تبلغهم الرضا وتزيدهم بعد الرضا مما أنت أهله يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد، وصل على ملك الموت وأعوانه، وصل على رضوان وخزنة الجنان، وصل على مالك وخزنة النيران، اللهم! صل عليهم حتى تبلغهم الرضا وتزيدهم بعد الرضا مما أنت أهله يا أرحم الراحمين! اللهم صل على الكرام الكاتبين والسفرة الكرام البررة والحفظة لبني آدم، وصل على ملائكة الهواء وملائكة الأرض 241 السفلى وملائكة الليل والنهار والأرض والأقطار والبحار والأنهار والبراري والفلوات والقفار، وصل على ملائكتك الذين أغنيتهم عن الطعام والشراب بتسبيحك وعبادتك، اللهم! صل عليهم حتى تبلغهم الرضا وتزيدهم بعد الرضا مما أنت أهله يا أرحم الراحمين! اللهم صل على

240 - بيت محمد: ب وهامش ج * * 241 - الأرضين: ب وج

[ 222 ]

محمد وال محمد، وصل على أبينا آدم وأمنا حواء وما ولدا من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، اللهم! صل عليهم حتى تبلغهم الرضا و تزيدهم بعد الرضا مما أنت أهله يا أرحم الراحمين! اللهم! صل على محمد وأهل بيته الطيبين وعلى أصحابه المنتجبين وعلى أزواجه المطهرات وعلى ذرية محمد وعلى كل نبي بشر 242 بمحمد وعلى كل نبي ولد محمدا 243 وعلى كل من في صلواتك عليه رضى لك ورضى لنبيك محمد صلى الله عليه وآله، اللهم صل عليهم حتى تبلغهم الرضا وتزيدهم بعد الرضى مما أنت أهله يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، وارحم محمدا و آل محمد، كأفضل ما صليت وباركت وترحمت على إبراهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، اللهم! أعط محمدا الوسيلة والفضل والفضيلة والدرجة الرفيعة وأعطه حتى يرضي، وزده بعد الرضا مما أنت أهله يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد كما أمرتنا أن نصلي عليه، اللهم صل على محمد وال محمد كما ينبغي لنا أن نصلي عليه، اللهم صل على محمد وال محمد بعدد من صلى عليه، اللهم صل على محمد وال محمد بعدد من لم يصل عليه، اللهم صل على محمد وال محمد بعدد كل حرف في صلوة صليت عليه، اللهم صل على محمد وال محمد بعدد من صلى عليه ومن لم يصل عليه، اللهم صل على محمد وال محمد بعدد كل شعرة و

242 - بشير: ج * * 243 - وعلى كل امرأة كفلت محمدا وعلى كل ملك هبط على محمد: نسخة في هامش ألف، ب وج

[ 223 ]

لفظة ولحظة ونفس وصفة وسكون وحركة ممن صلى عليه وممن لم يصل عليه، وبعدد ساعاتهم ودقايقهم وسكونهم وحركاتهم وحقايقهم وميقاتهم وصفاتهم و أيامهم وشهورهم وسنيهم وأشعارهم وأبشارهم وبعدد زنة ذر ما عملوا أو يعملون أو كان منهم أو يكون إلى يوم القيمة، وكأضعاف ذلك أضعافا مضاعفة إلى يوم القيمة يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد بعدد ما خلقت وما أنت خالقه إلى يوم القيمة صلوة ترضيه، 244 اللهم! لك الحمد والثناء والشكر والمن والفضل والطول والخير والحسنى والنعمة والعظمة والجبروت والملك والملكوت والقهر والسلطان والفخر والسودد والامتنان والكرم والجلال والاكرام 245 والخير والتوحيد والتمجيد والتحميد والتهليل والتكبير والتقديس والرحمة والمغفرة والكبرياء والعظمة، ولك ما زكا وطاب وطهر من الثناء الطيب والمديح الفاخر والقول الحسن الجميل الذي ترضى به عن قائله و ترضى به قائله وهو رضى لك يتصل حمدي بحمد أول الحامدين وثنائي بثناء أول المثنين على رب العالمين متصلا ذلك بذلك، وتهليلي بتهليل أول المهللين، وتكبيري بتكبير أول المكبرين، وقولي الحسن الجميل بقول أول القائلين المجملين المثنين على رب العالمين متصلا ذلك بذلك من أول الدهر إلى آخره، وبعدد زنة ذر السموات والأرضين والرمال والتلال والجبال وعدد جرع ماء البحار وعدد قطر الامطار وورق الأشجار وعدد النجوم وعدد الثرى

244 - بها: هامش ألف * * 245 - والجمال والكمال: هامش ب وج

[ 224 ]

والحصى والنوى والمدر وعدد زنة ذلك كله وعدد زنة ذر السموات والأرضين وما فيهن وما بينهن وما تحتهن وما بين ذلك وما فوقهن إلى يوم القيمة من لدن العرش 246 إلى قرار أرضك السابعة السفلى، وبعدد حروف ألفاظ أهلهن وعدد أزمانهم ودقايقهم وشعائرهم وساعاتهم وأيامهم وشهورهم و سنيهم وسكونهم وحركاتهم وأشعارهم وأبشارهم وأنفاسهم، وعدد زنة ما عملوا أو يعملون أو بلغهم أو رأوا أو ظنوا أو فطنوا أو كان منهم أو يكون ذلك إلى يوم القيمة، وعدد زنة 247 ذلك وأضعاف ذلك وكأضعاف ذلك أضعافا مضاعفة لا يعلمها ولا يحصيها غيرك يا ذا الجلال والاكرام! وأهل ذلك أنت ومستحقه ومستوجبه مني ومن جميع خلقك يا بديع السموات والأرض! اللهم! إنك لست برب استحدثناك ولا معك إله فيشركك في ربوبيتك ولا معك إله أعانك على خلقنا، أنت ربنا كما نقول وفوق ما يقول القائلون، أسألك أن تصلى على محمد وال محمد وأن تعطي محمدا أفضل ما سألك وأفضل ما سئلت له، وأفضل ما أنت مسؤول له إلى يوم القيمة، أعيذ أهل بيت النبي محمد صلى الله عليه وآله ونفسي وديني وذريتي ومالي وولدي وأهلي وقراباتي 248 وأهل بيتي وكل ذي رحم لي دخل في الاسلام أو يدخل إلى يوم القيمة وحزانتي وخاصتي، ومن قلدني دعاء أو أسدى إلي يدا أو رد عني غيبة أو قال في خيرا أو اتخذت عنده يدا أو صنيعة وجيراني وإخواني من المؤمنين والمؤمنات بالله وبأسمائه

246 - عرشك: ج وهامش ب * * 247 - ذر ذلك: ب وج وهامش ألف * * 248 - وأقربائي: هامش ب

[ 225 ]

التامة العامة الشاملة الكاملة الطاهرة الفاضلة المباركة المتعالية الزاكية الشريفة المنيعة الكريمة العظيمة المخزونة المكنونة التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، وبأم الكتاب وخاتمته وما بينهما من سورة شريفة وآية محكمة وشفاء ورحمة وعوذة وبركة، وبالتورية والانجيل والزبور والفرقان وصحف إبرهيم وموسى، وبكل كتاب أنزله الله، وبكل رسول أرسله الله، وبكل حجة أقامها الله، وبكل برهان أظهره الله، وبكل نور أناره الله، وبكل الآء الله وعظمته، أعيذ وأستعيذ من شر كل ذي شر، ومن شر ما أخاف وأحذر، ومن شر ما ربي منه أكبر، ومن شر فسقة العرب والعجم، ومن شر فسقة الجن والانس والشياطين والسلاطين وإبليس وجنوده وأشياعه وأتباعه، ومن شر ما في النور والظلمة، ومن شر ما دهم أو هجم أو ألم، ومن شر كل غم وهم وآفة وندم ونازلة وسقم، ومن شر ما يحدث في الليل والنهار وتأتي به الاقدار، ومن شر ما في النار، ومن شر ما في الأرض 249 والاقطار والفلوات والقفار والبحار والأنهار، ومن شر الفساق والفجار والكهان والسحار والحساد والذعار والاشرار، ومن شر ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج إليها، ومن شر كل ذي شر، ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم، وأعوذ بك اللهم من الهم والحزن والعجز والكسل والجبن والبخل ومن ضلع الدين وغلبة الرجال ومن عمل لا ينفع ومن

249 الأرضين: هامش ج

[ 226 ]

عين لا تدمع ومن قلب لا يخشع ومن دعاء لا يسمع ومن نصيحة لا تنجع ومن صحابة لا تردع ومن إجماع نكرة وتودد علي خسر أو تواخذ علي خبث، ومما استعاذ منه محمد صلى الله عليه وآله والملائكة المقربون والأنبياء المرسلون والائمة المطهرون 250 والشهداء والصالحون وعبادك المتقون، وأسألك اللهم! أن تصلي على محمد وال محمد وأن تعطيني من الخير ما سألوا وأن تعيذني من شر 251 ما استعاذوا، وأسألك اللهم! من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من همزات الشياطين، وأعوذ بك رب! أن يحضرون، بسم الله على أهل بيت النبي محمد صلى الله عليه وآله، بسم الله على نفسي وديني، بسم الله على أهلي ومالي، بسم الله على كل شئ أعطاني ربي، بسم الله على أحبتي وولدي وقراباتي، بسم الله على جيراني المؤمنين وإخواني ومن قلدني دعاء أو اتخذ عندي يدا أو ابتدء 252 إلي برا من المؤمنين والمؤمنات، بسم الله على ما رزقني ربي، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، اللهم صل على محمد وال محمد وصلني بجميع ما سألك عبادك المؤمنون أن تصلهم به من الخير واصرف عني جميع ما سألك عبادك المؤمنون أن تصرفه عنهم من السوء والردي، وزدني من فضلك ما أنت أهله ووليه يا أرحم الراحمين! اللهم! صل على محمد وأهل بيته الطيبين، وعجل فرجهم وفرجي، وفرج عن كل مهموم من المؤمنين والمؤمنات، اللهم صل على محمد وال محمد،

250 - الطاهرون: ب وج * * 251 - من الشر: ألف * * 252 - أسدي: ب وهامش ج

[ 227 ]

وارزقني نصرهم وأشهدني أيامهم واجمع بيني وبينهم في الدنيا والآخرة، واجعل منك عليهم واقية حتى لا يخلص إليهم إلا بسبيل خير وعلى من معهم وعلى شيعتهم ومحبيهم وعلى أوليائهم وعلى جميع المؤمنين والمؤمنات فإنك على كل شئ قدير، بسم الله وبالله ومن الله وإلي الله، ولا غالب إلا الله، ما شآء الله، لا قوة إلا بالله، حسبي الله، توكلت على الله، وأفوض أمري إلى الله، وألتجئ إلى الله، وبالله أحاول وأصاول وأكاثر وأفاخر وأعتز وأعتصم، عليه توكلت وإليه متاب، لا إله إلا الله الحي القيوم عدد الثري والنجوم والملائكة الصفوف، لا إله إلا الله، وحده لا شريك له العلي العظيم، لا إله إلا الله، 253 سبحانك إني كنت من الظالمين. 336 / 74، ومما خرج عن صاحب الزمان عليه السلام زيادة في هذا الدعاء إلى محمد بن الصلت القمي: اللهم! رب النور العظيم، ورب الكرسي الرفيع، ورب البحر المسجور ومنزل التورية والانجيل، ورب الظل والحرور ومنزل الزبور والقرءان 254 العظيم، ورب الملائكة المقربين والأنبياء المرسلين، أنت إله من في السماء وإله من في الأرض، لا إله فيهما غيرك، وأنت جبار من في السماء وجبار من في الأرض، لا جبار فيهما غيرك وأنت خالق من في السماء وخالق من في الأرض، لا خالق فيهما غيرك، وأنت حكم من في السماء وحكم من في الأرض، لا حكم فيهما

253 - أنت: ج وهامش ب * * 254 - والفرقان: ب وهامش ج

[ 228 ]

غيرك، اللهم! إني أسألك بوجهك الكريم وبنور وجهك المشرق، 255 وملكك القديم، يا حي! يا قيوم! أسألك باسمك الذي أشرقت به السموات والارضون، وباسمك الذي يصلح عليه الاولون والآخرون، يا حيا قبل كل حي! ويا حيا بعد كل حي، ويا حيا حين لا حي! يا محيي الموتى! ويا حي لا إله إلا أنت، يا حي! يا قيوم! أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وارزقني من حيث أحتسب، ومن حيث لا أحتسب رزقا واسعا حلالا طيبا، وأن تفرج عني كل غم وهم، وأن تعطيني ما أرجوه وآمله إنك على كل شئ قدير. 337 / 75، دعاء آخر: يا كبير كل كبير! يا من لا شريك له ولا وزير! يا خالق الشمس والقمر المنير! يا عصمة الخائف المستجير! يا مطلق المكبل الاسير! يا رازق الطفل الصغير! يا جابر العظم الكسير! يا راحم الشيخ الكبير! يا نور النور! يا مدبر الأمور! يا باعث من في القبور! يا شافي الصدور! يا جاعل الظل والحرور! يا عالما بذات الصدور! يا منزل الكتاب والنور والفرقان والزبور! يا من تسبح له الملائكة بالإبكار والظهور! يا دائم الثبات! يا مخرج النبات بالغدو والاصال! يا محيي الأموات! يا منشئ العظام الدارسات! يا سامع الصوت! 256 يا سابق الفوت! يا كاسي العظام البالية بعد الموت! يا من لا يشغله شغل عن شغل! يا من لا يتغير من حال إلى حال! يا من لا يحتاج إلى تجشم حركة ولا انتقال! يا من لا يشغله 257 شأن عن

255 - المشرق المنير: ب، المشرق: هامش ج * * 256 - الاصوات: هامش ب * * 257 - لا يمنعه: ب وهامش ج

[ 229 ]

شأن! يا من يرد بألطف الصدقة والدعاء عن أعنان السماء ما حتم وأبرم من سوء القضاء! يا من لا يحيط به موضع ومكان! يا من يجعل الشفاء فيما يشاء من الاشياء! يا من يمسك الرمق من الدنف 258 العميد بما قل من الغذاء 259 يا من يزيل بأدنى الدواء ما غلظ من الداء! يا من إذا وعد وفا وإذا تواعد عفي! يا من يملك حوائج السائلين! يا من يعلم ما في ضمير الصامتين! يا عظيم الخطر! يا كريم الظفر! يا من له وجه لا يبلي! يا من له ملك لا يفني! يا من له نور لا يطفى 260! يا من فوق كل شئ عرشه! يا من في البر والبحر سلطانه! يا من في جهنم سخطه! يا من في الجنة رحمته! يا من مواعيده صادقه! يا من أياديه فاضلة! يا من رحمته واسعة! يا غياث المستغيثين! يا مجيب دعوة المضطرين! يا من هو بالمنظر الأعلى، وخلقه بالمنزل الأدنى! يا رب الارواح الفانية! يا رب الاجساد البالية! يا أبصر الناظرين! يا أسمع السامعين! يا أسرع الحاسبين! يا أحكم الحاكمين! يا أرحم الراحمين! يا واهب 261 العطايا! يا مطلق الاسارى! يا رب العزة! يا أهل التقوي وأهل المغفرة! يا من لا يدرك أمده! يا من لا يحصي عدده! يا من لا ينقطع مدده! أشهد والشهادة لي رفعة وعدة وهي مني سمع وطاعة، وبها أرجو المفازة 262 يوم الحسرة والندامة، أنك أنت الله لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، وأن محمدا عبدك و رسولك صلواتك عليه وآله، وأنه قد بلغ عنك وأدي ما كان واجبا عليه لك، وأنك تعطي دائما 263 وترزق وتعطي وتمنع وترفع وتضع وتغني وتفقر وتخذل و

258 - المدنف: هامش ب وج * * 259 - بأقل الغذاء: هامش ب * * 260 - لا يطفى: ج، لا يطفأ: ب 261 - يا وهاب: ب * * 262 - النجاة: ب وهامش ج * * 263 - تخلق دائيا: ج

[ 230 ]

تنصر وتعفو وترحم وتصفح وتتجاوز 264 عما تعلم ولا تجور ولا تظلم وأنك تقبض وتبسط وتمحو وتثبت وتبدئ وتعيد وتحيي وتميت وأنت حي لا تموت، فصل على محمد وآله واهدني من عندك وأفض علي من فضلك وانشر على من رحمتك وأنزل علي من بركاتك، فطال ما عودتني الحسن الجميل و أعطيتني الكثيرا لجزيل وسترت علي القبيح، اللهم! فصل على محمد وآله و عجل فرجي وأقلني عثرتي وارحم عبرتي وارددني إلى أفضل عادتك 265 عندي واستقبل بي صحة من سقمي 266 وسلامة شاملة في بدني ونظرة نافذة في ديني، ومهدني وأعني على استغفارك واستقالتك قبل أن يفنى الأجل وينقطع العمل، 267 وأعني على الموت وكربته وعلى القبر ووحشته وعلى الميزان و خفته وعلى الصراط وزلته وعلى يوم القيمة وروعته، وأسألك نجاح العمل قبل انقطاع الأجل وقوة في سمعي وبصري واستعمال الصالح 268 مما علمتني و فهمتني، إنك أنت الرب الجليل وأنا العبد الذليل، وشتان ما بيننا يا حنان! يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! وصل على من به فهمتنا وهو أقرب وسائلنا إليك ربنا محمد وآله وعترته الطاهرين. 338 / 76، ثم يدعو بدعاء العشرات، وقد تقدم ذكره، فإذا فرغ، دعي بالدعاء المروي عن الصادق عليه السلام في الصباح: بسم الله الرحمن الرحيم، أصبحت بالله ممتنعا وبعزته محتجبا وبأسمائه عائذا من

264 - وتجاوز: ب * * 265 - عبادتك: هامش ألف وب وج * * 266 - سقمي: ب * * 267 - الامل: ألف 268 - واستعمالا لصالح ما: ب وهامش ج ج

[ 231 ]

شر الشيطان والسلطان، ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، فإن تولوا فقل حسبي الله، لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم، الله خير حافظا وهو أرحم الراحمين، إن الله يمسك السموات والأرض أن تزولا ولئن زالتا إن أمسكهما من أحد من بعده إنه كان حليما غفورا، الحمد لله الذي أذهب بالليل 269 بقدرته وجاء بالنهار برحمته خلقا جديدا ونحن في عافية منه بمنه وجوده وكرمه مرحبا بالحافظين. 339 / 77، وتلتفت عن يمينك وتقول: حياكما الله من كاتبين. وتلتفت عن شمالك، وتقول: اكتبا رحمكما الله، بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث من في القبور، على ذلك أحيا وعليه أموت وعليه أبعث إن شاء الله، أقرءا محمدا صلى الله عليه وآله مني السلام، أصبحت في جوار الله الذي لا يضام وفي كنف الله الذي لا يرام وفي سلطانه الذي لا يستطاع وفي ذمة الله التي لا تخفر و في عز الله الذي لا يقهر وفي حرم الله المنيع وفي ودائع الله التي لا تضيع، ومن أصبح لله جارا فهو امن محفوظ، أصبحت والملك والملكوت والعظمة و الجبروت والجلال والاكرام والنقض والإبرام والعزة والسلطان والحجة و

269 - ذهب بالليل: ب

[ 232 ]

البرهان والكبرياء والربوبية والقدرة والهيبة والمنعة والسطوة والرأفة و الرحمة والعفو والعافية والسلامة والطول والآلاء والفضل والنعماء والنور و الضياء والأمن وخزائن الدنيا والآخرة لله رب العالمين الواحد القهار الملك الجبار العزيز الغفار. أصبحت لا أشرك بالله شيئا ولا أدعو معه إلها ولا أتخذ من دونه وليا ولا نصيرا، إني لن يجيرني، من الله أحد ولن أجد من دونه ملتحدا، الله الله الله ربي حقا، لا أشرك به شيئا، الله أعز وأكبر وأعلى وأقدر مما أخاف وأحذر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم! كما أذهبت بالليل 270 وأقبلت بالنهار خلقا جديدا من خلقك وآية بينة من آياتك، فصل على محمد وآله وأذهب عني فيه كل غم وهم وحزن ومكروه وبلية ومحنة وملمة وأقبل إلي بالعافية وامنن علي بالرحمة والعفو والتوبة وادفع عني كل معرة ومضرة وامنن علي بالرحمة والعفو والتوبة بحولك وقوتك وجودك وكرمك، وأعوذ بالله وبما عاذت به ملائكته ورسله من شر هذا اليوم وما يأتي بعده من الشيطان والسلطان وركوب الحرام والآثام، و من شر السامة والهامة والعين اللامة، ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، وأعوذ بالله وبكلماته وعظمته وحوله وقوته وقدرته من غضبه وسخطه وعقابه وأخذه وبأسه وسطوته ونقمته ومن جميع مكاره الدنيا والآخرة، وامتنعت بحول الله وقوته من حول خلقه جميعا وقوتهم، وبرب

270 - ذهبت بالليل: ب

[ 233 ]

الفلق، من شر ما خلق، ومن شر غاسق إذا وقب، ومن شر النفاثات في العقد، و من شر حاسد إذا حسد، وبرب الناس، ملك الناس، إله الناس، من شر الوسواس الخناس، الذي يوسوس في صدور الناس، من الجنة والناس، فإن تولوا فقل حسبي الله، لا إله إلا هو، عليه توكلت وهو رب العرش العظيم. بالله أستفتح وبالله أستنجح وعلى الله أتوكل وبالله أعتصم وأستعين وأستجير، بسم الله خير الأسماء، بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، رب! إني توكلت عليك، رب! إني فوضت أمري إليك، 271 رب إني ألجأت ضعف ركني إلى قوة ركنك، مستعينا بك على ذوي التعزز علي والقهر لي والقوة 272 على ضيمي والإقدام على ظلمي، وأنا وأهلي ومالي وولدي في جوارك وكنفك، رب! لا ضعيف 273 معك ولا ضيم على جارك، رب! فاقهر قاهري بعزتك وأوهن مستوهني بقدرتك واقصم ضائمي ببطشك وخذ لي من ظالمي بعدلك وأعذني منه بعياذك وأسبل علي سترك، فإن من سترته فهو امن محفوظ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، يا حسن البلايا! 274 يا إله من في الأرض ومن في السماء! يامن لا غنا لشئ عنه ولابد لشئ منه! 275 يا من مصير كل شئ إليه ووروده عليه ورزقه عليه، صل على محمد وآله وتولني ولا تولني أحدا من شرار خلقك كما خلقتني وغذوتني و رحمتني ورزقتني فلا تضيعني، يا من جوده وسيلة كل سائل وكرمه شفيع كل

271 - بعد: أمري إليك: رب إني ألجأت ظهري إليك: ب وهامش ج * * 272 - والقدرة: ب 273 - لا ضعف: ج وهامش ب * * 274 - البلاء: ج وهامش ب * * 275 - لكل شئ: هامش ب وج

[ 234 ]

امل! يا من هو بالجود موصوف ارحم من هو بالإساءة معروف! يا كنز الفقراء! ويا معين 276 الضعفاء! 277 اللهم! إني أدعوك لهم لا يفرجه غيرك، ولرحمة لا تنال إلا بك ولحاجة لا يقضيها إلا أنت، اللهم! كما كان من شأنك ما أردتني به من ذكرك وألهمتنيه من شكرك ودعائك، فليكن من شأنك الاجابة لي فيما دعوتك والنجاة فيما فزعت إليك منه، وإن 278 لم أكن أهلا أن أبلغ رحمتك، فإن رحمتك أهل أن تبلغني وتسعني، لأنها وسعت كل شئ، وأنا شئ فلتسعني رحمتك يا مولاي! اللهم صل على محمد وال محمد وامنن علي وأعطني فكاك رقبتي من النار، وأوجب لي الجنة برحمتك، وزوجني من الحور العين بفضلك، وأجرني من غضبك، ووفقني لما يرضيك عني واعصمني مما يسخطك علي، ورضني بما قسمت لي، وبارك لي فيما أعطيتني، واجعلني شاكرا لنعمتك، وارزقني حبك وحب كل من أحبك وحب كل عمل يقربني إلى حبك، وامنن علي بالتوكل عليك والتفويض إليك والرضا بقضائك والتسليم لامرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت يا أرحم الراحمين! وصلى الله على محمد وال محمد أمين رب العالمين! اللهم! أنت لكل عظيمة و لكل نازلة، فصل على محمد وال محمد واكفني كل مؤونة وبلاء يا حسن البلاء عندي! يا قديم العفو عني! يا من لا غني لشئ عنه! يا من رزق كل شئ عليه!.

276 - يا مغني: هامش ب وج * * 277 - بعد: الضعفاء: يا عظيم الرجاء: هامش ب وج * * 278 - فإن: ب وهامش ج

[ 235 ]

* 340 / 78، ثم تؤمي بإصبعك نحو من تريد أن تكفي شره، وتقرأ: وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون، إنا جعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا، وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذا أبدا، أولئك الذين طبع الله على قلوبهم وسمعهم وأبصارهم 279 وأولئك هم الغافلون، أفرأيت من اتخذ إلهه هويه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون، وإذا قرأت القرءان جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالاخرة حجابا مستورا، وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرا، وإذا ذكرت ربك في القرءان وحده ولوا على أدبارهم نفورا، الحمد لله رب العالمين، اللهم! إني أسألك باسمك الذي به تقوم السماء، وبه تقوم الأرض وبه تفرق بين الحق والباطل، وبه تجمع بين المتفرق، وبه تفرق بين المجتمع، وبه أحصيت عدد الرمال وزنة الجبال وكيل البحار، أن تصلي على محمد وآله وأن تجعل لي من أمري فرجا ومخرجا إنك على كل شئ قدير. 341 / 79، ومن دعاء السر يا محمد! ومن أراد من أمتك أن تقبل الفرايض والنوافل منه فليقل: خلف كل صلاة فريضة أو تطوع: يا شارعا لملائكته الدين القيم دينا راضيا به منهم لنفسه! ويا خالقا سوي الخليقة من خلقه للابتلاء 280 بدينه ويا مستخصا 281 من خلقه لدينه رسلا بدينه إلى من

279 - وعلى سمعهم وعلى أبصارهم: ب * * 280 - للابتداء: ب وج * * 281 - مستخلصا: هامش ب وج

[ 236 ]

دونهم! ويا مجازي أهل الدين بما عملوا في الدين اجعلني بحق اسمك الذي كل شئ من الخيرات منسوب إليه من أهل دينك المؤثر به بإلزامهم 282 حبه 283 وتفريغك قلوبهم للرغبة في أداء حقك فيه إليك، لا تجعل بحق اسمك الذي فيه تفصيل الأمور كلها شيئا سوى دينك عندي أبين فضلا ولا إلي أشد تحببا ولا بي لاصقا ولا أنا إليه منقطعا واغلب بالي وهواي وسريرتي وعلانيتي واسفع بناصيتي إلى كل ما تراه ذلك 284 رضا من طاعتك في الدين. 342 / 80، ومنه يا محمد! من أراد من أمتك رفع صلاته متضاعفة، فليقل خلف كل صلاة افترضت عليه، وهو رافع يده آخر كل شئ. يا مبدئ الاسرار! ومبين الكتمان! وشارع الأحكام! وذارئ الانعام! وخالق الانام! وفارض الطاعة! وملزم الدين! وموجب التعبد! أسألك بحق تزكية كل صلوة زكيتها وبحق من زكيتها له وبحق من زكيتها به، أن تجعل صلوتي هذه زاكية متقبلة بتقبلكها وتصييرك بها ديني زاكيا وإلهامك قلبي حسن المحافظة عليها حتى تجعلني من أهلها الذين ذكرتهم بالخشوع فيها، أنت ولي الحمد كله، فلا إله إلا أنت فلك الحمد كله بكل حمد أنت له ولي، وأنت ولي التوحيد كله فلا إله إلا أنت فلك التوحيد كله بكل توحيد أنت له ولي، وأنت ولي التهليل كله فلا إله إلا أنت فلك التهليل كله بكل تهليل أنت له ولي، وأنت ولي التسبيح كله فلا إله إلا أنت فلك التسبيح كله بكل تسبيح أنت له ولي، وأنت ولي

282 - بإلزامكهم: ج وهامش ب * * 283 - تحمله: ب وهامش ج * * 284 - لك لي: ب وج

[ 237 ]

التكبير كله فلا إله إلا أنت فلك التكبير كله بكل تكبير أنت له ولي، رب! عد على في صلوتي هذه برفعكها زاكية متقبلة إنك أنت السميع العليم. 343 / 81، ومنه يا محمد! ومن أراد من أمتك حفظي وكلائتي ومعونتي، فليقل عند صباحه ومسائه ونومه: آمنت بربي وهو الله إله كل إله، ومنتهى كل علم ووارثه، ورب كل رب، وأشهد الله على نفسي بالعبودية والذلة والصغار، وأعترف بحسن صنائع الله إلي وأبوء على نفسي بقلة الشكر، وأسأل الله في يومي هذا وليلتي هذه بحق ما يراه له حقا على ما يراه له مني 285 رضا وإيمانا 286 وإخلاصا ورزقا واسعا وإيمانا بلا شك ولا ارتياب، حسبي إلهي من كل من هو دونه، والله وكيلي على كل من سواه، آمنت بسر علم الله وعلانيته، وأعوذ بما في علم الله من كل سوء، سبحان العالم بما خلق اللطيف له المحصي له القادر عليه، ما شاء الله لا قوة إلا بالله، أستغفر الله وإليه المصير. 344 / 82، ومنه يا محمد! من أراد من أمتك أن لا يكون لأحد عليه سلطان بكفايتي إياه الشرور، فليقل: يا قابضا على الملك لما دونه! ومانعا من دونه نيل كل شئ من ملكه، يا مغني أهل التقوي بإماطته 287 الأذى في جميع الأمور عنهم لا تجعل ولايتي في الدين والدنيا إلى أحد سواك، واسفع بنواصي أهل الخير كلهم إلي، حتى أنال من خيرهم

285 - مني له: ب وهامش ج * * 286 - وإيقاظا: هامش ب * * 287 - بإمالته: ألف وهامش ج

[ 238 ]

خيره، وكن لي عليهم في ذلك منيعا 288 وخذ لي بنواصي أهل الشر كلهم وكن لي منهم في ذلك حافظا وعني مدافعا ولي مانعا حتى أكون آمنا بأمانك لي بولايتك لي، من شر من لا يؤمن شره إلا بأمانك يا أرحم الراحمين!. 345 / 83، ومنه يا محمد! قل للذين يريدون التقرب إلي اعلموا علما يقينا أن هذا الكلام أفضل ما أنتم متقربون به إلي بعد الفرائض أن تقولوا: اللهم! إنه لم يصبح أحد من خلقك أنت إليه أحسن صنيعا، ولا له أدوم 289 كرامة، ولا عليه أبين فضلا ولا به أشد ترفقا ولا عليه أشد حيطة 90 2 ولا عليه أشد تعطفا منك علي، وإن كان جميع المخلوقين يعددون 291 من ذلك مثل 292 تعديدي فاشهد يا كافي الشهادة، فإني أشهدك بنية صدق 293 بأن لك الفضل والطول في إنعامك علي، وقلة شكري لك يا فاعل كل إرادة صل على محمد وآله وطوقنى أمانا من حلول سخطك بقلة الشكر، وأوجب لي زيادة من إتمام النعمة بسعة المغفرة، وأمطرني 294 خيرك، ولا تقايسني بسوء سريرتي، وامتحن قلبي لرضاك، واجعل ما تقربت به إليك في دينك لك خالصا، ولا تجعله للزوم شبهة أو فخر أو رياء يا كريم!. 346 / 84، ثم اسجد سجدة الشكر، وقل ماكتب أبو إبراهيم عليه السلام إلى عبد الله بن جندب فقال: إذا سجدت: فقل: اللهم! إني أشهدك 295، وأشهد ملائكتك وأنبياءك ورسلك وجميع خلقك

288 - معينا: هامش ب وج * * 289 - أكرم: ب * * 290 - أشد حياطة: ب، حياطة: هامش ج * * 291 - يعدون: ب * * 292 - مثل: ليس في ب 293 - بنية صادقة: هامش ب وج * * 294 - وأنظرني: هامش ب وج * * 295 - وكفي بك شهيدا: هامش ب

[ 239 ]

بأنك أنت الله ربي، والاسلام ديني، ومحمد نبيي، وعلي وليي، والحسن والحسين وعلي ابن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن على والخلف الصالح صلواتك عليهم أئمتي، بهم 296 أتولى ومن عدوهم أتبرء، اللهم! إني أنشدك دم المظلوم. ثلثا. اللهم إني أنشدك بوأيك 297 على نفسك لاوليائك لتظهرنهم على عدوك و عدوهم أن تصلي على محمد وعلى المستحفظين من آل محمد ثلثا. 347 / 85، وتقول: اللهم! إني أنشدك بإيوائك 298 على نفسك لاعدائك لتهلكنهم ولتخزينهم بأيديهم وأيدي المؤمنين أن تصلي على محمد وعلى المستحفظين من آل محمد. ثلثا. 348 / 86، وتقول: اللهم! إني أسألك اليسر بعد العسر. ثلثا. 349 / 87، ثم تضع خدك الأيمن على الأرض وتقول: يا كهفي حين تعييني المذاهب، وتضيق علي الأرض بما رحبت! ويا بارئ خلقي رحمة لي وكان عن خلقي غنيا، صل على محمد 299 وعلى المستحفظين من آل محمد. ثلثا.

296 - لهم: ب وهامش ج * * 297 - بإيوائك: هامش ب * * 298 - بوأيك: ب * * 299 - وال محمد: هامش ب وج

[ 240 ]

* 350 / 88، ثم تضع خدك الأيسر على الأرض، وتقول: يا مذل كل جبار! ويا معز كل ذليل! قد وعزتك بلغ مجهودي ففرج عني. ثلثا. 351 / 89، ثم تقول: يا حنان! يا منان! يا كاشف الكرب العظام. ثلثا. ثم تعود إلى السجود، وتضع جبهتك على الأرض، وقل: شكرا شكرا. مائة مرة. 352 / 90، ثم تقول: يا سامع الصوت! يا سابق الفوت! يا بارئ النفوس بعد الموت، صل على محمد وعلى آل محمد وافعل بي كذا وكذا. 353 / 91، ومما يختص بسجدة الشكر، عقيب صلاة الصبح، أن تقول: يا ماجد! يا جواد! يا حي حين لا حي! يا فرد! يا متفردا بالوحدانية! يا من لا تشتبه عليه الاصوات! يا من لا تخفي عليه اللغات! يا من يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد، يا من يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور! يا من هو أعلم بسريرتي مني بها! يا مالك الاشياء قبل تكوينها! أسألك باسمك المكنون المخزون الحي القيوم الذي هو نور من نورك 300، أسألك بنورك الساطع في الظلمات وسلطانك الغالب وملكك القاهر لمن دونك، و بقدرتك التي بها تذل 301 كل شئ، وبرحمتك التي وسعت كل شئ،

300 - من نور: ب وج * * 301 - يذل: ب

[ 241 ]

أسألك أن تصلي على محمد وأهل بيته، وأن تعيذني من جميع مضلات الفتن، ومن شر جميع ما يخاف أحد من خلقك إنك سميع الدعاء وأنت أرحم الراحمين. 354 / 92، ويستحب أن يدعو لإخوانه في السجدة: فيقول: اللهم! رب الفجر، والليالي العشر، والشفع والوتر، والليل إذا يسر، ورب كل شئ وإله كل شئ وخالق كل شئ ومليك 302 كل شئ، صل على محمد وآله وافعل بي وبفلان وفلان ما أنت أهله، ولا تفعل بنا ما نحن أهله فإنك أهل التقوي وأهل المغفرة. 355 / 93، فإذا رفع رأسه من السجود قال: اللهم! أعط محمدا وال محمد السعادة في الرشد وإيمان اليسر وفضيلة في النعم وهناءة في العلم حتى تشرفهم على كل شريف، الحمد لله ولي كل نعمة وصاحب كل حسنة ومنتهى كل رغبة، لم يفضحني بسريرة ولم يخذلني عند شديدة، فلسيدي الحمد كثيرا. 356 / 94، ثم يقول: اللهم! لك صليت وإياك دعوت، وفي صلوتي ودعائي ما قد علمت من النقصان والعجلة والسهو والغفلة والكسل والفترة والنسيان والمدافعة والرياء والسمعة والريب والفكرة والشك والمشغلة واللحظة الملهية عن إقامة فرائضك، فصل

302 - مالك: ألف، وملك: هامش ب وج

[ 242 ]

على محمد وال محمد واجعل لي نقصانها تماما وعجلي 303 تثبطا وتمكنا، وسهوي تيقظا وغفلتي تذكرا وكسلي نشاطا وفترتي قوة ونسياني محافظة ومدافعتي مواظبة وريائي إخلاصا وسمعتي تسترا وريبي 304 ثباتا وفكري 305 خشوعا وشكي يقينا وتشاغلي تفرغا ولحاظي خشوعا، فإني لك صليت وإياك دعوت ووجهك أردت وإليك توجهت وبك آمنت وعليك توكلت وما عندك طلبت، فصل على محمد وآله واجعل لي في صلوتي ودعائي رحمة وبركة تكفر بها سيئاتي وتضاعف بها حسناتي وترفع بها درجاتي 306 وتكرم بها مقامي وتبيض بها وجهي وتزكي بها عملي وتحط بها وزري وتقبل بها فرضى ونفلي، اللهم صل على محمد وال محمد واحطط بها وزري واجعل ما عندك خيرا لي مما ينقطع عني، الحمد لله الذي قضي عني صلوتي إن الصلوة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، الحمد لله الذي أكرم وجهي عن السجود إلا له، اللهم! كما أكرمت وجهي عن السجود إلا لك، فصل على محمد وال محمد وصنه عن المسألة إلا لك، اللهم صل على محمد وال محمد وتقبلها مني بأحسن قبولك، ولا تواخذني بنقصانها، وما سهى عنه قلبي منها فتممه لي برحمتك يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد وال محمد أولي الأمر الذين أمرت بطاعتهم وأولي الأرحام الذين أمرت بصلتهم وذوي القربى الذين أمرت بمودتهم وأهل الذكر الذين

303 - وعجلتي: ألف * * 304 - وريثي: ألف * * 305 - وفكرتي: هامش ب * * 306 - درجتي: ألف و هامش ب وج

[ 243 ]

أمرت بمسألتهم والموالي الذين أمرت بموالاتهم ومعرفة حقهم وأهل البيت الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا، اللهم صل على محمد وال محمد و اجعل ثواب صلوتي وثواب دعائي وثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك و الجنة، واجعل ذلك كله خالصا مخلصا وافق منك رحمة وإجابة، وافعل بي جميع ما سألتك من الخير وأردني به، وزدني من فضلك وسعة ما عندك إنك واسع كريم، وصل ذلك بخير الآخرة ونعيمها يا أرحم الراحمين! إني إليك من الراغبين، يا ذا المن الذي لا ينفد أبدا، ويا ذا النعماء التي لا تحصي عددا 307 يا كريم يا كريم يا كريم! صل على محمد وآله واجعلني ممن امن بك فهديته وتوكل عليك فكفيته وسألك فأعطيته ورغب إليك فأرضيته، وأخلص لك فأجبته 308، اللهم صل على محمد وال محمد وأحللنا دار المقامة من فضلك لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب، اللهم! إني أسألك مسألة الذليل الفقير أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي جميع ذنوبي وتقلبني بقضاء جميع حوائجي إليك إنك على كل شئ قدير، اللهم! ما قصرت عنه مسألتي وعجزت عنه قوتي ولم تبلغه فطنتي تعلم 309 فيه صلاح أمر دنياي وآخرتي، فأسألك وأرغب إليك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعله بي بلا إله إلا أنت، يا لا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت برحمتك في عافية ما شاء الله لا قوة إلا بالله. 357 / 95، ثم أمر يدك على موضع سجودك، وامسح بها وجهك من الجانب الأيسر، و

307 - أبدا: ألف وهامش ب وج * * 308 - فأحببته: هامش ب وج، فأجببته: هامش ب * * 309 - تعلمه: هامش ب وج

[ 244 ]

تمرها على جبينك، إلى الجانب الأيمن، ثلث مرات، تقول في كل واحدة منها: اللهم! لك الحمد، لا إله إلا أنت، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، اللهم! أذهب عني الهم والغم والحزن والفتن 310 ما ظهر منها وما بطن. 358 / 96، وإن كانت بك علة فامسح موضع سجودك وامسحه على العلة وقل سبع مرات مكررة: يا من كبس الأرض على الماء! وسد الهواء بالسماء! واختار لنفسه أحسن الأسماء 311، صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا وارزقني و عافني من كذا وكذا. 359 / 97، ومن دعاء السر يا محمد! ومن أحب 312 من أمتك أن لا يحول بين دعائه وبيني حائل، وأن لا أخيبه لأي أمر شاء عظيما كان أو صغيرا في السر والعلانية إلي أو إلى غيري فليقل آخر دعائه: يا الله المانع قدرته خلقه والمالك بها سلطانه والمتسلط بما في يديه كل مرجو دونك، يخيب رجاء راجيه وراجيك مسرور لا يخيب، أسألك بكل رضا لك من كل شئ أنت فيه، وبكل شئ تحب أن تذكر به وبك يا الله! فليس يعدلك شئ أن تصلي على محمد وال محمد وأن تحوطني وإخواني وولدي وتحفظني بحفظك، وأن تقضي حاجتي في كذا وكذا. 360 / 8 9، دعاء آخر: اللهم! إني وجهت وجهي إليك وأقبلت بدعائي عليك راجيا إجابتك طامعا في

310 - والغير: هامش ب وج * * 311 - لنفسه الأسماء: هامش ج * * 312 - ومن أراد: ج

[ 245 ]

مغفرتك، طالبا ما رأيت به على نفسك متنجزا وعدك إذ تقول: ادعوني أستجب لكم، فصل على محمد وآله وأقبل إلي بوجهك، واغفر لي وارحمني، واستجب دعائي يا إله العالمين!. 361 / 99، ثم ادع بدعاء علي بن الحسين عليهما السلام، من أدعية الصحيفة، وهو: الحمد لله الذي خلق الليل والنهار بقوته وميز بينهما بقدرته وجعل لكل واحد منهما حدا محدودا وأمدا موقوتا، 313 يولج كلا 314 منهما في صاحبه ويولج صاحبه فيه بتقدير منه للعباد فيما يغذوهم به وينبتهم 315 عليه، فخلق لهم الليل ليسكنوا فيه من حركات التعب ونهضات النصب، وجعله لباسا ليلبسوا من راحته ومنامه فيكون ذلك لهم جماما وقوة ولينالوا به لذة وشهوة، وخلق لهم النهار مبصرا ليبتغوا من فضله ويتسببوا إلى رزقه ويسرحوا في أرضه طلبا لما فيه نيل العاجل من دنياهم ودرك الأجل في آخرتهم، 316 بكل ذلك يصلح شأنهم ويبلو أخبارهم وينظر كيف هم في أوقات طاعته ومنازل فروضه ومواقع أحكامه، ليجزي الذين أساؤا بما عملوا ويجزي الذين أحسنوا بالحسني، اللهم! فلك الحمد على ما فلقت لنا من الإصباح، ومتعتنا به من ضوء النهار، وبصرتنا به من مطالب الاقوات، ووقيتنا فيه من طوارق الافات، أصبحنا وأصبحت الاشياء بجملتها لك سماؤها وأرضها، وما بثثت في كل واحد منهما ساكنه ومتحركه 317 ومقيمه وشاخصه وما علن 318 في الهواء وما بطن 319 في الثري، أصحبنا في

313 - ممدودا: هامش ب وج * * 314 - كل واحد: هامش ب وج * * 315 - وينشئهم: هامش ب وج * * 316 - أخريهم: ألف وب * * 317 - ساكنة ومتحركة: ب * * 318 - وما علا: هامش ب * * 319 - وما كمن تحت: هامش ب

[ 246 ]

قبضتك وملكك يحوينا سلطانك وتضمنا مشيتك ونتصرف عن أمرك ونتقلب في تدبيرك، ليس لنا من الأمر إلا ما قضيت ولا من الخير إلا ما أعطيت، وهذا يوم حادث جديد، وهو علينا شاهد عتيد، إن أحسنا ودعنا بحمد وإن أسأنا فارقنا بذم، اللهم! فارزقنا حسن مصاحبته، واعصمنا من سوء مفارقته، و أجر لنا 320 فيه من الحسنات، وأخلنا فيه من السيئات واملأ لنا ما بين طرفيه حمدا وشكرا وأجرا وذخرا وفضلا وإحسانا، اللهم! يسر على الكرام الكاتبين مؤونتنا، واملأ لنا من حسناتنا صحائفنا ولا تخزنا عندهم بسوء أعمالنا، اللهم اجعل لنا في كل ساعة من ساعاته حظا من عبادتك ونصيبا من شكرك وشاهد صدق من ملائكتك، اللهم احفظنا فيه من بين أيدينا ومن خلفنا ومن جميع نواحينا حفظا عاصما من معصيتك هاديا إلى طاعتك مستعملا لمحبتك. اللهم! 321 وفقنا في يومنا هذا وفي جميع أيامنا لاستعمال الخير وهجران السوء، وشكر النعمة 322 واتباع السنن ومجانبة البدع والامر بالمعروف والنهي عن المنكر وحياطة الاسلام وانتقاص الباطل ونصرة الحق وإرشاد المضل و معاونة الضعيف ومداركة اللهيف، اللهم! واجعله من أفضل يوم عهدناه وأيمن صاحب صحبناه وخير وقت ظللنا فيه، واجعلنا أرضي من مر عليه الليل والنهار من خلقك وأشكره 323 لما أبليت من نعمتك وأقومه 324 لما شرعت من شرايعك وأوقفه عما حددته 325 من نهيك، اللهم! إني أشهدك وأشهد سماءك وأرضك

320 - وأجزل لنا: ج وهامش ب وليس في ألف * * 321 - اللهم صل على محمد وآله: هامش ب وج 322 - النعم: هامش ب وج * * 323 - وأشكرهم: هامش ب * * 324 - وأقومهم: ب * * 325 - حددت: ب، حذرت: ج

[ 247 ]

ومن أسكنتهما من ملائكتك وسائر خلقك في يومي 326 هذا وفي ساعتي هذه في مستقري هذا، أني أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت قائما بالقسط عادلا في الحكم رؤوفا بالخلق مالكا للملك، وأن محمدا صلى الله عليه وآله عبدك و رسولك وخيرتك من خلقك حملته رسالتك فأداها، وأمرته بالنصح لامته فنصح لها، اللهم! فصل عليه كأتم 327 ما صليت على أحد من خلقك وأنله 328 أفضل ما أنلت 329 أحدا من عبادك، واجزه أكرم ما جزيت أحدا من الأنبياء عن أمته، إنك 330 المنان بالجسيم الغافر للعظيم أرحم 331 من كل رحيم. 362 / 100، فإذا خرج من المسجد، فليقل: اللهم! دعوتني فأجبت دعوتك وصليت مكتوبتك وانتشرت في أرضك كما أمرتني، فأسألك من فضلك العمل بطاعتك واجتناب معصيتك وسخطك، والكفاف من الرزق برحمتك. 101 / 363، دعاء آخر: اللهم! إني صليت ما افترضت وفعلت ما إليه ندبت ودعوت كما أمرت، فصل على محمد وآله وأنجز لي ما ضمنت واستجب لي كما وعدت، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله رب العالمين، اللهم صل على محمد وال محمد وافتح لي أبواب رحمتك وفضلك وأغلق على أبواب معصيتك وسخطك.

326 - يومنا: ب * * 327 - أكثر: هامش ج * * 328 - وأبله: ألف وهامش ج * * 329 - أبليت: ألف وهامش ج 330 - أنت: هامش ب وج * * 331 - الأرحم: ب، وأنت أرحم: هامش ب وج

[ 249 ]

أعمال الأسبوع

[ 251 ]

فصل: فيما يستحب فعله كل يوم على التكرار: روى عبيد بن زرارة قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من صلى أربع ركعات في كل يوم قبل الزوال، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وخمسا وعشرين مرة إنا أنزلناه لم يمرض مرضا إلا مرض الموت. آخر: وروى أبو برزة 1 قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى في كل يوم اثنى عشرة ركعة، بني الله له بيتا في الجنة. وروى أبو الحسن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: من صلى أربع ركعات عند زوال الشمس يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وآية الكرسي عصمه الله تعالى في أهله وماله ودينه ودنياه. فصل: فيما يعمل طول الأسبوع: ليلة السبت: روي عن النبي صلى الله عليه وآله: أنه قال: من صلى ليلة السبت أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة وآية الكرسي ثلث مرات، وقل هو الله أحد مرة، فإذا سلم قرأ في دبر

1 - أبو بردة: هامش ب وج

[ 252 ]

هذه الصلاة آية الكرسي ثلث مرات، غفر الله تبارك وتعالى له ولوالديه، وكان ممن يشفع له محمد صلى الله عليه وآله. يوم السبت: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى يوم السبت أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وثلث مرات قل يا أيها الكافرون فإذا فرغ منها قرأ آية الكرسي مرة، كتب الله تعالى له بكل يهودي ويهودية عبادة سنة، الخبر بطوله. ليلة الاحد: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى ليلة الاحد أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي مرة، وسبح اسم ربك الأعلى مرة، وقل هو الله أحد مرة، جاء يوم القيمة ووجهه كالقمر ليلة البدر ومتعه الله بعقله حتى يموت. يوم الاحد: وقال رسول الله صلى الله عليه وآله 2: من صلى يوم الاحد أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة وآمن الرسول إلى آخرها، كتب الله تعالى له بكل نصراني ونصرانية عبادة ألف سنة تمام الخبر. 3 ليلة الإثنين: وروى أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة الإثنين أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب سبع مرات، وإنا أنزلناه في ليلة القدر مرة واحدة، ويفصل بينهما بتسليمة، فإذا فرغ يقول مائة مرة: اللهم صلي على محمد وال محمد، ومائة

2 - روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: هامش ج * * 3 - ليس في ب

[ 253 ]

مرة: اللهم صل على جبريل. أعطاه الله تعالى سبعين ألف قصر في الجنة في كل قصر سبعون ألف دار في كل دار سبعون ألف بيت في كل بيت سبعون ألف جارية. ركعتين أخريان 4: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة الإثنين ركعتين يقرأ في كل ركعة 5 فاتحة الكتاب خمس عشرة مرة، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة، وقل أعوذ برب الفلق خمس عشرة مرة، وقل أعوذ برب الناس خمس عشرة مرة ويقرأ بعد التسليم خمس عشرة مرة آية الكرسي وأستغفر الله خمس عشرة مرة، جعل 6 الله تعالى اسمه في أصحاب الجنة وإن كان من أصحاب النار، وغفر له ذنوبه العلانية 7، وكتب الله له بكل آية قرأها حجة وعمرة، وكأنما أعتق نسمة 8 من ولد إسمعيل عليه السلام، وإن مات بين ذلك مات شهيدا. صلاة 8 اثنتي عشر ركعة فيها 9: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة الإثنين إثني عشرة ركعة بفاتحة الكتاب، وآية الكرسي مرة، فإذا فرغ من صلاته، قرأ قل هو الله أحد اثنتي عشرة مرة، و أستغفر الله اثنتي عشرة مرة، صلى على النبي صلى الله عليه وآله اثنتي عشرة مرة، نادى مناد يوم القيمة أين فلان بن فلان؟ فليقم فليأخذ ثوابه من الله تعالى، تمام الخبر. يوم الإثنين: روى أنس عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى يوم الإثنين أربع ركعات،

4 - أخريين: ألف، ركعتين أخراوين: ج، ركعتين أخريان: هامش ج * * 5 - ليس في ب * * 6 - يجعل: ألف وهامش ج * * 7 - ذنوب العلانية: ألف وج * * 8 - ألف نسمة: هامش ب * * 9 - في هذه الليلة: ب

[ 254 ]

يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب سبع مرات، وإنا أنزلناه في ليلة القدر مرة واحدة، ويفصل بينهما بتسليمة. 364 / 1، فإذا فرغ يقول مائة مرة: اللهم صل على محمد وال محمد. ومائة مرة: اللهم صل على جبريل وميكائيل. 10 أعطاه الله سبعين ألف قصر. تمام الخبر. ركعتين أخراوين 11: عنه عليه السلام قال: من صلى يوم الإثنين عند ارتفاع النهار، ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي مرة، وقل هو الله أحد، مرة، والمعوذتين مرة مرة. فإذا فرغ من صلاته استغفر ربه عشر مرات، وصلى على النبي صلى الله عليه وآله عشر مرات، غفر الله له ذنوبه كلها، وذكر باقي الخبر. ليلة الثلثاء: ركعتين: عنه عليه السلام قال: من صلى ليلة الثلثاء ركعتين، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وآية الكرسي وقل هو الله أحد، وشهد الله، مرة مرة، أعطاه الله ما سأل. يوم الثلثاء: عشرين ركعة: عنه صلى الله عليه وآله قال: من صلى يوم الثلثاء بعد انتصاف النهار، عشرين ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحه الكتاب مرة، وآية الكرسي مرة، وقل هو الله أحد ثلث مرات، لم تكتب عليه خطيئة إلى سبعين يوما تمام الخبر.
10 - وميكائيل: ليس في ب * * 11 - ركعتان أخريان: ب، ركعتان أخرايين: ألف

[ 255 ]

ليلة الاربعاء: ركعتان: قال صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة الاربعاء ركعتين يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، و آية الكرسي، وقل هو الله أحد، وإنا أنزلناه في ليلة القدر مرة مرة، غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. يوم الاربعاء: اثنتي عشرة ركعة: قال النبي صلى الله عليه وآله: من صلى يوم الاربعاء اثنتي عشرة ركعة يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وقل هو الله أحد ثلث مرات، وقل أعوذ برب الفلق ثلث مرات، وقل أعوذ برب الناس ثلث مرات، نادي مناد من عند العرش: يا عبد الله استأنف العمل فقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر. الخبر. ليلة الخميس: روى ابن مسعود عن النبي أنه قال: من صلى ليلة الخميس بين المغرب والعشاء الآخرة ركعتين، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وآية الكرسي خمس مرات، وقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، والمعوذتين كل واحد منها خمس مرات، فإذا فرغ من صلاته استغفر الله تعالى خمس عشرة مرة، وجعل ثوابه 12 لوالديه فقد أدي حق والديه. أربع ركعات أخر: وروى أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة الخميس أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب بسبع مرات، وإنا أنزلناه مرة واحدة، ويفصل بينهما بتسليمة.

12 - ثوابها: ب

[ 256 ]

* 365 / 2، فإذا فرغ يقول، مائة مرة: اللهم صل على محمد وال محمد، ومائة مرة: اللهم صل على جبريل. أعطاه الله سبعين ألف قصر. 13 تمام الخبر. يوم الخميس: ومن صلى هذه الصلاة يوم الخميس، كان له هذا الثواب. ركعتان أخراوان: روى ابن مسعود، قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى يوم الخميس مابين الظهر والعصر، ركعتين يقرأ في أول ركعة بفاتحة الكتاب، وآية الكرسي مائة مرة، وفي الركعة الثانية فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد مائة مرة، فإذا فرغ من صلاته استغفر الله مائة مرة، على النبي صلى الله عليه وآله مائة مرة، لا يقوم من مقامه حتى يغفر الله له البتة. يستحب قراءة إنا أنزلناه في ليلة القدر ألف مرة يوم الخميس، ومثله يوم الإثنين. ويستحب صوم أول خميس في العشر الأول من كل شهر، وأول الاربعاء في العشر الثاني وآخر خميس في العشر الأخير. ويستحب أن يقرأ هل أتى على الانسان في صلاة الفجر، وكذلك يوم الإثنين، ومن كانت له حاجة فليباكر فيها، فإن النبي صلى الله عليه وآله قال: اللهم بارك لامتي في بكورها. فإذا توجه قرأ الحمد، والمعوذتين، والاخلاص، والقدر، وآية الكرسي، و الخمس الآيات من آل عمران، 366 / 3، ثم يقول: مولاي انقطع الرجاء إلا منك، وخابت الامال إلا فيك، أسألك يا إلهي بحق من

13 - كتابه بيمينه: هامش ب

[ 257 ]

حقه واجب عليك ممن جعلت له الحق عندك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي حاجتي. ويستحب طلب العلم فيه وفي يوم الإثنين. ويستحب أن يقرأ الانسان فيه سورة المائدة، ويستحب زيارة الشهداء فيه وقبور المؤمنين، ويكره الانصراف 14 فيه عن المشاهد حتى تمضي الجمعة. ويستحب التأهب فيه للجمعة بقص الاظافير 15 وترك واحدة إلى يوم الجمعة والأخذ من الشارب ودخول الحمام والغسل للجمعة لمن خاف أن لا يتمكن يوم الجمعة. ومن أراد الحجامة يستحب له يوم الخميس. وروي: النهي عن شرب الدواء فيه. ويستحب الصلاة فيه على النبي صلى الله عليه وآله ألف مرة، وإنا أنزلناه مرة واحدة. 367 / 4، ويستحب أن يقول فيه: اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم، وأهلك عدوهم من الجن و الانس من الأولين والآخرين. ويستحب أن يستغفر الله بهذا الاستغفار آخر نهار يوم الخميس. 368 / 5، فيقول: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه توبة عبد خاضع مسكين مستكين، لا يستطيع لنفسه صرفا ولا عدلا ولا نفعا ولا ضرا ولا حيوة ولا موتا ولا نشورا، وصلى الله على محمد وعترته الطيبين الطاهرين الأخيار الأبرار وسلم تسليما.

14 - الإبراز: ب، البروز: هامش ب * * 15 - الاظفار: ب وهامش ج

[ 258 ]

369 / 6، ويستحب أن يدعو آخر نهار يوم الخميس هذا الدعاء: اللهم يا خالق نور النبيين وموزع 16 قبور العالمين، وديان حقايق يوم الدين و المالك لحكم الأولين والآخرين والمسبحين والعالم بكل تكوين، أشهد بعزتك في الأرض والسماء وحجابك المنيع على أهل الطغيان، يا خالق روحي ومقدر قوتي 17 والعالم بسري 18 وجهري، لك سجودي وعبودي 19 ولعدوك عنودي يا معبودي! أشهد أنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، عليك توكلت وإليك أنيب وأنت حسبي ونعم الوكيل. صلاة الحاجة يوم الخميس: روي عن الصادق عليه السلام أنه قال: من كان له إلى الله تعالى حاجة فليصل أربع ركعات بعد الضحي بعد أن يغتسل يقرأ في كل ركعة منها فاتحة الكتاب، وعشرين مرة إنا أنزلناه. 370 / 7، فإذا سلمت قلت مائة مرة: اللهم صل على محمد وال محمد. 371 / 8، ثم ترفع يديك نحو السماء وتقول: يا الله يا الله! عشر مرات، ثم تحرك سبابتك 20 وتقول عشر مرات، وتقول حتى ينقطع النفس: يا رب! ثم ترفع يدك تلقاء وجهك وتقول: يا الله يا الله! عشر مرات.

16 موزغ: ب * * 7 1 قوتي: ج وهامش ب * * 18 بسريرتي: ألف * * 19 وعبوديتي: هامش ب وج 20 سبابتيك: ب

[ 259 ]

* 372 / 9، ثم تقول: يا الله! يا أفضل من رجي! ويا خير من دعي! ويا أجود من أعطي ويا أكرم من سئل! يا من لا يعز عليه ما فعله! يا من حيث ما دعي أجاب!. اللهم! إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك وبأسمائك العظام و بكل اسم لك عظيم، وأسألك بوجهك الكريم وبفضلك العظيم، وأسألك باسمك الذي إذا دعيت به أجبت وإذا سئلت به أعطيت، وأسألك باسمك العظيم العظيم، ديان يوم الدين محيي العظام وهي رميم، وأسألك بأنك الله لا إله إلا أنت، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تيسر لي أمري ولا تعسر علي و تسهل لي مطلب رزقي من فضلك الواسع يا قاضي الحاجات! يا قديرا على ما لا يقدر عليه غيرك يا أرحم الراحمين وأكرم الاكرمين!. ليلة الجمعة: اثنتي عشرة ركعة: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى ليلة الجمعة بين المغرب والعشاء الآخرة اثنتي عشرة ركعة، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد أربعين مرة لقيته على الصراط وصافحته، ومن لقيته على الصراط وصافحته كفيته الحساب و الميزان. عشرون ركعة أخر: روي عنه صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى ليلة الجمعة بين المغرب والعشاء، عشرين ركعة، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد عشر مرات حفظه الله تعالى في

[ 260 ]

أهله وماله ودينه ودنياه وآخرته: ركعتان أخراوان: عنه عليه السلام أنه قال: من صلى ليلة الجمعة ركعتين يقرأ فيهما بفاتحة الكتاب، وإذا زلزلت الأرض زلزالها خمس عشرة مرة، آمنه الله من عذاب القبر ومن أهوال يوم القيامة. أربع ركعات أخر: عنه عليه السلام أنه قال: من صلى ليلة الجمعة أو يومها أو ليلة الخميس أو يومه أو ليلة الإثنين أو يومه أربع ركعات يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب سبع مرات، وإنا أنزلناه في ليلة القدر مرة واحدة، ويفصل بينهما بتسليمة، فإذا فرغ منها يقول مائة مرة: اللهم صل على محمد وال محمد، ومائة مرة: اللهم صل على جبريل أعطاه الله تعالى سبعين ألف قصر 1، تمام الخبر. أربع ركعات أخر: روي عن أمير المؤمنين عليه السلام عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: من صلى ليلة الجمعة أربع ركعات، لا يفرق بينهن يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة، وسورة الجمعة مرة، والمعوذتين عشر مرات، وقل هو الله أحد عشر مرات، وآية الكرسي، وقل يا أيها الكافرون مرة مرة، ويستغفر الله في كل ركعة، سبعين مرة ويصلي على النبي عليه السلام وآله سبعين مرة، ويقول: سبحان الله، والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبعين مرة، غفر الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر. إلى آخر الخبر.

1 - في الجنة: هامش ج

[ 261 ]

أربع ركعات أخر: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من قرأ في ليلة جمعة أو يومها قل هو الله أحد مائتي مرة في أربع ركعات، في كل ركعة خمسين مرة غفرت ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر. أربع ركعات أخر: روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى ليلة الجمعة أربع ركعات يقرأ فيها قل هو الله أحد ألف مرة في كل ركعة مائتي وخمسين مرة، لم يمت حتى يرى الجنة أو تري له. ركعتان أخراوان: 2 روي أيضا عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: من صلى ليلة الجمعة، ركعتين يقرأ في كل ركعة قل هو الله أحد خمسين مرة، ويقول في آخر صلاته: اللهم صل على النبي العربي. غفر الله تعالى له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. تمام الخبر. إحدي عشرة ركعة أخري: روي عنه عليه السلام أنه قال: من صلى ليلة الجمعة إحدي عشرة ركعة بتسليمة واحدة، بفاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد مرة، وقل أعوذ برب الفلق مرة، وقل أعوذ برب الناس مرة، فإذا فرغ من صلاته خر ساجدا، وقال في سجوده، سبع مرات: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. دخل الجنة يوم القيمة من أي أبوابها شاء إلى آخر الخبر. فاما ما روي من فضل يوم 3 الجمعة: فأكثر من أن يحصي فمن ذلك 4 ما رواه أحمد بن محمد بن أبي نصر عن الرضا عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن يوم الجمعة سيد الأيام تضاعف فيه

2 - ركعتين أخراوين: ألف وهامش ج، ركعتان أخريان: ب

[ 262 ]

الحسنات، وتمحى فيه السيئات، وترفع فيه الدرجات، وتستجاب فيه الدعوات، وتكشف فيه الكربات، وتقضي فيه الحوائج العظام، وهو يوم المزيد لله فيه عتقاء وطلقاء من النار وما دعا فيه أحد من الناس، وعرف حقه وحرمته، إلا كان حقا على الله أن يجعله من عتقائه وطلقائه من النار، وإن مات في يومه أو ليلته مات شهيدا وبعث آمنا، وما استخف أحد بحرمته وضيع حقه، إلا كان حقا على الله، أن يصليه نار جهنم، إلا أن يتوب. وروى أبو بصير عن أحدهما عليهما السلام أنه قال: إن العبد المؤمن، ليسأل الله الحاجة فيؤخر الله تعالى حاجته التي سأل إلى ليلة الجمعة ليخصه بفضل يوم الجمعة، فينبغي 5 للمؤمن أن يتوفر فيها على أعمال الخير وإن قدر على إحيائها فعل، وإلا بحسب ما استطاع، ويتجنب فيه السيئات والمكروهات، ويكره فيها إنشاد الشعر. وينبغي أن يقرأ في صلاة المغرب ليلة الجمعة بالجمعة، 6 وقل هو الله أحد، وفي العشاء الآخرة بالجمعة، 7 وسبح اسم ربك الأعلى، وفي غداة الجمعة بالجمعة، وقل هو الله أحد، وفي الجمعة بالجمعة والمنافقين، وفي العصر بالجمعة، وقل هو الله أحد أو المنافقين. 8 وقد قدمنا ما يقرأ في نوافل المغرب، وما يقول في آخر السجدة فيها، وما روي من التطوع بين العشائين فليعمل عليه. ومن كانت له حاجة، فليصم الثلثاء والاربعاء والخميس فإذا كان العشاء تصدق بشئ قبل الافطار، فإذا صلى العشاء الآخرة ليلة الجمعة وفرغ منها سجد. 373 / 10، وقال في سجوده: اللهم! إني أسألك بوجهك الكريم واسمك 9 العظيم وعينك الماضية 10 أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي ديني وتوسع على في رزقي. 11 فإن داوم 2 1

3 - ليلة: ب * * 4 - في ذلك: ألف، من ذلك: ب * * 5 - وينبغي: ج * * 6 - بسورة الجمعة: ب * * 7 - بسورة الجمعة: ب 8 - والمنافقين: ج * * 9 - وباسمك: ب * * 10 - الناظرة: هامش ب وج * * 11 - رزقي: ب * * 12 - فإن من دم: ج

[ 263 ]

على ذلك وسع الله عليه وقضي دينه. 374 / 11، ويستحب لمن صام أن يدعو بهذه الدعاء قبل إفطاره، سبع مرات: اللهم! رب النور العظيم ورب الكرسي الواسع ورب العرش العظيم ورب البحر المسجور ورب الشفع والوتر 13 ورب التورية والإنجيل ورب الظلمات والنور ورب الظل والحرور ورب القرءان العظيم، أنت إله من في السموات 14 وإله من في الأرض، لا إله فيهما غيرك، وأنت جبار من في السموات وجبار من في الأرض لا جبار فيهما غيرك، وأنت خالق من في السماء وخالق من في الأرض لا خالق فيهما غيرك، وأنت ملك من في السماء وملك من في الأرض لا ملك فيهما غيرك، أسألك باسمك الكبير ونور وجهك المنير وبملكك 15 القديم إنك على كل شئ قدير، وباسمك الذي أشرق له نور حجبك، وباسمك الذي صلح به الاولون وبه يصلح 16 الاخرون، يا حيا 17 قبل كل حي! ويا حي 18 بعد كل حي 19 ويا حي محيي الموتى! يا حي لا إله إلا أنت صل على محمد وال محمد واغفر لنا ذنوبنا واقض لنا حوائجنا واكفنا ما أهمنا من أمر الدنيا والآخرة، واجعل لنا من أمرنا يسرا وثبتنا على هدى رسولك 20 محمد صلى الله عليه وآله، واجعل لنا من كل غم وهم وضيق فرجا ومخرجا، واجعل دعاءنا عندك في المرفوع المتقبل المرحوم، وهب لنا ما وهبت لأهل طاعتك من خلقك فإنا مؤمنون بك منيبون إليك متوكلون عليك ومصيرنا

13 - والوتر: ب وج * * 14 - السماء: ب وهامش ج وكذلك في * * 15 - ومللك: ألف * * 16 - صلح: ألف 17 - يا حي: ب وهامش ج * * 18 - حيا: هامش ب وج * * 19 - شئ: هامش ب وج * * 20 - نبينا: هامش ب

[ 264 ]

إليك. اللهم أجمع 21 لنا الخير كله واصرف عنا الشر كله إنك أنت الحنان المنان بديع السموات والأرض تعطي الخير من تشاء وتصرفه عمن تشاء. اللهم! أعطنا منه وامنن علينا به يا أرحم الراحمين! يا الله! يا رحمن! يا رحيم! يا ذا الجلال والاكرام! يا الله أنت الذي ليس كمثله شئ يا أجود من سئل! يا أكرم من أعطي! يا أرحم من استرحم! صل على محمد وآله وارحم ضعفي وقلة حيلتي إنك ثقتي ورجائي، وامنن علي بالجنة وعافني من النار برحمتك يا أرحم الراحمين!. واجمع لنا خير الدنيا والآخرة برحمتك يا أرحم الراحمين!. ومن أراد حفظ القرآن فليصل أربع ركعات ليلة الجمعة. يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب، ويس، وفي الثانية الحمد، والدخان، وفي الثالثة الحمد، و ألم تنزيل السجدة، وفي الرابعة الحمد، وتبارك الذي بيده الملك. فإذا فرغ من التشهد، حمد الله وأثني عليه ألم على النبي صلى الله عليه وآله واستغفر للمؤمنين. 375 / 12، وقال: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني، وارحمني من أن أتكلف ما لا يعنيني وارزقني حسن النظر فيما يرضيك عني. اللهم! بديع السموات والأرض ذا الجلال والاكرام والعزة التي لا ترام، أسألك يا الله يا رحمن بجلالك وبنور وجهك أن تلزم قلبي حفظ كتابك كما علمتني

21 - اجعل: ب

[ 265 ]

وارزقني أن أتلوه على النحو الذي يرضيك عني، وأسألك أن تنور بكتابك بصري وتطلق به لساني وتفرج به قلبي وتشرح به صدري وتستعمل به بدني وتقويني على ذلك وتعينني عليه فإنه لا يعين على الخير غيرك ولا يوفق له إلا أنت. ويستحب الاستكثار فيه من بعد صلاة العصر يوم الخميس إلى آخر نهار يوم الجمعة، من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله. 374 / 13، فيقول: اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم، وأهلك عدوهم من الجن والانس من الأولين والآخرين. وإن قال ذلك مائة مرة كان له فضل كثير. 22 ويستحب أن يقرأ فيه القرآن سورة بني إسرائيل، والكهف، والطواسين الثلاث وسجدة، ولقمان، وسورة ص، وحم السجدة، وحم الدخان، وسورة الواقعة. 377 / 14، ويستحب أن يدعو بهذا الدعاء ليلة الجمعة: اللهم! أنت الأول فلا شئ قبلك وأنت الآخر 23 فلا شئ بعدك وأنت الحي الذي 24 لا يموت والخالق الذي لا يعجز، وأنت البصير الذي لا ترتاب، والصادق لا تكذب، القاهر لا تغلب، البدئ لا تنفد، القريب لا تبعد، القادر لا تضام، الغافر لا تظلم، الصمد لا يطعم، القيوم لا تنام، المجيب لا تسأم، الحنان لا ترام، العالم لا تعلم، القوي لا تضعف، العظيم لا توصف، الوفي لا تخلف، العدل لا تحيف، الغنى

22 - كبير: ألف * * 23 - الآخر الذي لا تهلك: ألف وب وهامش ج * * 24 - الذي: ليس في ألف وب ومن هنا أثبت بالمثناة الفوقانية والتحتانية معا في بعض المواضع، في النسخ الموجودة عندنا

[ 266 ]

لا تفتقر، الكبير لا تصغر، المنيع لا تقهر، المعروف لا تنكر، الغالب لا تغلب، الوتر لا تستأنس، الفرد لا تستشير، الوهاب لا تمل، الجواد لا تبخل، العزيز لا تذل الحافظ لا تغفل، القائم لا تنام، المحتجب لا تري، الدائم لا تفنى، الباقي لا تبلى المقتدر لا تنازع، الواحد لا تشبه 25 ولا إله إلا أنت، الحق الذي لا تغيرك الازمنة ولا تحيط بك الامكنة، ولا يأخذك نوم ولا سنة، ولا يشبهك شئ، وكيف لا تكون كذلك وأنت خالق كل شئ، لا إله إلا أنت، كل شئ هالك إلا وجهك الكريم أكرم الوجوه أمان الخائفين وجار المستجيرين، أسألك ولا أسأل غيرك، وأرغب إليك ولا أرغب إلى غيرك، أسألك بأفضل المسائل كلها وأنجحها التي لا ينبغي للعباد أن يسألوا إلا بها، أنت الفتاح النفاح ذو الخيرات مقيل العثرات كاتب الحسنات ماحي السيئات رافع الدرجات، أسألك يا الله يا رحمن يا رحيم 26 بأسمائك الحسني كلها وكلماتك العليا كلها ونعمك التي لا تحصى، وأسألك بأكرم أسمائك عليك وأحبها إليك وأشرفها عندك منزلة وأقربها منك وسيلة وأسرعها منك 27 إجابة، وباسمك المكنون المخزون الجليل الأجل العظيم 28 الذي تحبه وترضى عمن دعاك به وتستجيب له دعاءه، وحق عليك أن لا تحرم سائلك، وبكل اسم هو لك في التورية والانجيل والزبور والفرقان العظيم، وبكل اسم هو لك علمته أحدا من خلقك أو لم تعلمه أحدا أو استأثرت به في علم الغيب عندك، وأسألك بكل اسم دعاك به حملة عرشك وملائكتك وأصفياؤك من

25 - بشئ: ألف وب * * 26 - يا رحيم: ليس في ألف * * 27 - إليك: هامش ب وج * * 28 - الأعظم: هامش ب وج

[ 267 ]

خلقك، وبحق السائلين لك والراغبين إليك والمتعوذين بك والمتضرعين إليك، أدعوك يا الله دعاء من اشتدت فاقته وعظم جرمه وأشرف على الهلكة وضعفت قوته ومن لا يثق بشئ من عمله ولا يجد لفاقته سادا غيرك ولا لذنبه غافرا غيرك، فقد هربت منها إليك غير مستنكف ولا مستكبر عن عبادتك يا أنس كل مستجير! يا سند كل فقير! أسألك بأنك أنت الله الحنان المنان، لا إله إلا أنت بديع السموات والأرض ذو الجلال والاكرام، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، أنت الرب وأنا العبد، وأنت المالك وأنا المملوك، وأنت العزيز وأنا الذليل، وأنت الغني وأنا الفقير، وأنت الحي وأنا الميت، وأنت الباقي وأنا الفاني وأنت المحسن وأنا المسئ، وأنت الغفور وأنا المذنب، وأنت الرحيم وأنا الخاطئ، وأنت الخالق وأنا المخلوق، وأنت القوي وأنا الضعيف، وأنت المعطى وأنا السائل، وأنت الرازق وأنا المرزوق، وأنت أحق من شكوت إليه واستعنت 29 به ورجوته، إلهي! كم من مذنب قد غفرت له، وكم من مسئ قد تجاوزت عنه، فصل على محمد وآله واغفر لي وارحمني واعف عني وعافني وافتح لي من فضلك، سبوح ذكرك قدوس أمرك نافذ قضاؤك، يسر لي من أمري ما أخاف عسره، وفرج لي وعني وعن والدي وعن كل مؤمن ومؤمنة، واكفني ما أخاف ضرورته، وادرأ عني ما أخاف حزونته، وسهل لي ولكل مؤمن ما أرجوه وآمله، 30 لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

29 - واستغثت: هامش ب وج * * 30 - أؤمله: ب وهامش ج ونسخة في ألف

[ 268 ]

* 378 / 15، دعاء آخر: اللهم! إني أسألك رحمة من عندك تهدي بها قلبي، وتجمع بها أمري، وتلم بها شعثي، وتحفظ بها غائبي، وتصلح بها شاهدي، وتزكي بها عملي، وتلهمني بها رشدي، وتعصمني بها من كل سوء، اللهم! أعطني إيمانا صادقا ويقينا خالصا ورحمة أنا ل بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة. اللهم! إني أسألك الفوز في القضاء ومنازل العلماء وعيش السعداء والنصر على الاعداء، اللهم! إني أنزلت بك حاجتي وإن ضعف عملي فقد افتقرت إلى رحمتك، فأسألك يا قاضي الأمور! ويا شافي الصدور! كما تجير بين البحور أن تجيرني من عذاب السعير ومن دعوة الثبور ومن فتنة القبور، اللهم! وما قصرت عنه مسألتي ولم تبلغه نيتي ولم تحط به مسألتي من خير وعدته أحدا من خلقك فإني أرغب إليك فيه، اللهم يا ذا الحبل الشديد والامر الرشيد! أسألك الامن يوم الوعيد، والجنة يوم الخلود مع المقربين الشهود والركع السجود الموفين بالعهود إنك رحيم ودود وإنك تفعل ما تريد، اللهم اجعلنا هادين مهديين غير ضالين ولا مضلين، سلما لاوليائك وحربا لاعدائك نحب لحبك التائبين ونعادي لعداوتك 31 من خالفك، اللهم! هذا الدعاء وعليك الاستجابة 32، وهذا الجهد وعليك التكلان، اللهم اجعل لي نورا في قلبي ونورا في قبري ونورا بين يدى ونورا تحتي ونورا فوقي 33 ونورا في سمعي ونورا في بصري ونورا في شعرى

31 - بعداوتك: ج وهامش ب * * 32 - الاجابة: ب وهامش ج * * 33 - ونورا من خلفي ونورا عن يميني ونورا عن شمالي: ب

[ 269 ]

ونورا في بشري ونورا في لحمي ونورا في دمي ونورا في عظامي، اللهم! أعظم لي النور، سبحان الذي ارتدى بالعز وبان به، سبحان الذي لبس المجد وتكرم به سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان ذي المجد والكرم، سبحان ذي الجلال والاكرام. 379 / 16، ويستحب أن يدعو ليلة الجمعة، ويوم الجمعة، وليلة عرفة، ويوم عرفة بهذا الدعاء: اللهم! من تعبأ 34 وتهيأ وأعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده وطلب نائله وجائزته، فإليك يا رب! تعبئتي واستعدادي رجاء عفوك وطلب نائلك وجائزتك، فلا تخيب دعائي يامن لا يخيب عليه سائل ولا ينقصه نائل فإني لم ا آتك ثقة بعمل صالح عملته ولا لوفادة مخلوق رجوته أتيتك مقرا على نفسي بالاساءة والظلم معترفا بأن لا حجة لي ولا عذر، أتيتك أرجو عظيم عفوك الذي علوت 35 به عن الخاطئين 36، فلم يمنعك طول عكوفهم على عظيم الجرم أن عدت عليهم بالرحمة فيأمن رحمته واسعة وعفوه عظيم يا عظيم! يا عظيم! يا عظيم! لايرد غضبك إلا حلمك ولا ينجي من سخطك إلا التضرع إليك، فهب لي يا إلهي! فرجا بالقدرة التي تحيي بها ميت البلاد 37، ولا تهلكني غما حتى تستجيب لي وتعرفني الاجابة في دعائي، وأذقني طعم العافية إلى منتهى أجلى ولا تشمت بي عدوي ولا تسلطه علي ولا تمكنه من عنقي، إلهي! إن وضعتني

34 - عبأ: وهامش ج * * 35 - عفوت: ج وهامش ب * * 36 - عن الخطائين: ألف وهامش ج * * 37 - ميت العباد: ب

[ 270 ]

فمن ذا الذي يرفعني وإن رفعتني فمن ذا الذي يضعني، وإن أهلكتني فمن ذا الذي يعرض 38 لك في عبدك أو يسألك عن أمره، وقد علمت أنه ليس في حكمك ظلم ولا في نقمتك عجلة وإنما يعجل من يخاف الفوت، وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف، وقد تعاليت يا إلهي! عن ذلك علوا كبيرا، اللهم! إني أعوذ بك فأعذني وأستجير بك فأجرني، وأسترزقك فارزقني، وأتوكل عليك فاكفني وأستنصرك على عدوي فانصرني، وأستعين بك فأعني، وأستغفرك يا إلهي! فاغفر لي آمين آمين آمين. 380 / 17، ويستحب أن يقول 39 ليلة الجمعة سبع مرات، ويوم الجمعة: اللهم! أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك وابن أمتك في قبضتك، وناصيتي بيدك أمسيت على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ برضاك من شرما صنعت، أبوء بعملي وأبوء بذنوبي فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. 381 / 18، دعاء آخر ليلة الجمعة: اللهم اجعلني أخشاك 40 كأني أراك وأسعدني بتقواك ولا تشقني بمعاصيك وخر لي في قضائك، وبارك لي في قدرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت، واجعل غناي في نفسي، ومتعني بسمعي وبصري واجعلهما الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وأرني فيه قدرتك يا رب! وأقرر 41 بذلك عيني، اللهم! أعني على هول يوم القيمة، وأخرجني من الدنيا سالما

38 - يتعرض: ب * * 39 - أن يقرأ: ألف * * 40 - حتى: هامش ب وج * * 41 - وأقر: ب وهامش ج

[ 271 ]

وأدخلني الجنة آمنا، وزوجني من الحور العين، واكفني مؤونتي ومؤونة عيالي ومؤونة الناس، وأدخلني برحمتك في عبادك الصالحين، اللهم 42! إن تعذبني فأهل لذلك أنا وإن تغفر لي فأهل لذلك أنت، وكيف تعذبني يا سيدي وحبك في قلبي؟ أما وعزتك لئن 43 فعلت ذلك بي لتجمعن بيني وبين قوم طالما عاديتهم فيك، اللهم! بحق أوليائك الطاهرين عليهم السلام ارزقنا صدق الحديث وأداء الأمانة والمحافظة على الصلوات، اللهم! إنا أحق خلقك أن تفعل ذلك بنا، اللهم افعله بنا برحمتك، اللهم ارفع 44 ظني 45 إليك صاعدا ولا تطمعن في عدوا ولا حاسدا، واحفظني قائما وقاعدا ويقظان وراقدا، اللهم اغفر لي وارحمني، واهدني سبيلك الاقوم وقني حر جهنم وحريقها المضرم، 46 واحطط عني المعرم والمأثم واجعلني من خيار العالم، اللهم ارحمني مما لا طاقة لي به ولا صبر لي عليه برحمتك يا أرحم الراحمين!. الركعة الأولى: الحمد، وقل هو الله أحد، وفي الثانية: الحمد، وقل يا أيها الكافرون، وفي الثالثة: الحمد والم السجدة وفي الرابعة: الحمد ويا أيها المدثر، وفي الخامسة: الحمد، و حم السجدة، وفي السادسة: الحمد، وسورة الملك، وفي السابعة: الحمد، ويس، وفي الثامنة: الحمد، والواقعة ثم توتر بالمعوذتين والاخلاص 382 / 19، ويستحب أن يزاد في الدعاء الوتر ليلة الجمعة: اللهم! هذا مكان 47 البائس الفقير، مكان 48 المستغيث المستجير، مكان الهالك

42 - إلهي: ب * * 3 4 - فئن: ب * * 44 - ارفعني إليك: هامش ب وج * * 45 - دعائي: هامش ب وج * * 46 - المضرم: ألف * * 47 - مقام: ب * * 48 - مقام: ب

[ 272 ]

الغريق، مكان الوجل المشفق، مكان من يقر بخطيئته، ويعترف بذنبه 49 ويتوب إلى ربه. اللهم! قد تري مكاني ولا يخفي عليك شئ من أمري يا ذا الجلال والاكرام! أسألك أنك 50 تلي التدبير وتمضي المقادير سؤال من أساء واقترف واستكان و اعترف أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي ما مضى في علمك من ذنوبي، وشهدت به حفظتك وحفظته 51 ملائكتك ولم يغب عنه علمك، قد أحسنت فيه البلاء فلك الحمد، وأن تجاوز عن سيئاتي في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون. اللهم صل على محمد وال محمد أئمة المعصومين 52. اللهم! إني أسألك سؤال من اشتدت فاقته وضعفت قوته سؤال من لا يجد لفاقته مسدا ولا لضعفه مقويا غيرك يا ذا الجلال والاكرام! اللهم! أصلح باليقين قلبي، واقبض على الصدق إليك لساني، واقطع من الدنيا حوائجي شوقا إلى لقائك في صدق المتوكلين عليك، وأسألك خير كتاب سبق، وأعوذ بك من شره جل ثناؤك، وأستجير بك أن أقول لك مكروها أستحق به عقوبة الآخرة، وأسألك علم الخائفين وإنابة المخبتين ويقين المتوكلين و توكل الموقنين بك وخوف العالمين وإخبات المنيبين وشكر الصابرين وصبر الشاكرين واللحاق بالاحياء المرزوقين آمين آمين يا أول الأولين ويا آخر

49 - بذنوبه: ب وهامش ج * * 50 - بأنك: ألف وج وهامش ب * * 51 - وحفظة ملائكتك: هامش ب وج 52 - المؤمنين: ب وهامش ج

[ 273 ]

الأخرين! يا الله يا رحمن! يا الله يا رحيم! صل على محمد وآله واغفر لي الذنوب التي تغير النعم، واغفر لي الذنوب التي توجب النقم، واغفر لي الذنوب التي تورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تحبس القسم، واغفر لي الذنوب التي تهتك العصم واغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء، واغفر لي الذنوب التي تديل الاعداء، واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء، واغفر لي الذنوب التي تحبس غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تظلم الهواء، واغفر لي الذنوب التي تكشف الغطاء. 383 / 20، ويستحب أن يدعو بعد الوتر بهذا الدعاء: اللهم! حبب إلى لقاءك وأحبب لقائي واجعل لي في لقائك الراحة والكرامة والبركة وألحقني بالصالحين، ولا تؤخرني في 53 الاشرار، وألحقني بصالح من مضى، واجعلني من صالح من بقي، واختم لي عملي بأحسنه، واجعل ثوابه الجنة برحمتك، وخذ بي سبيل الصالحين، وأعني على صالح ما أعطيتني كما أعنت المؤمنين على صالح ما أعطيتهم، ولا تنزع مني صالحا أعطيتنيه، ولا تردني في سوء استنقذتني منه أبدا ولا تشمت بي عدوا ولا حاسدا أبدا، ولا تكلني إلى نفسي في شئ من أمري طرفة عين أبدا يا رب العالمين!. اللهم صل على محمد وال محمد، وأسألك يا رب إيمانا لا أجل له دون لقائك تحييني عليه وتميتني عليه، وتبعثني عليه إذا بعثتني، وأبرء 54 قلبي من الرياء والسمعة والشك في دينك.

3 5 - بين: هامش ج وب، من: ألف * * 54 - وأبر: هامش ألف وب وج

[ 274 ]

اللهم! أعطني نصرا في دينك وقوة في عبادتك وفهما في علمك وفقها في حكمك وكفلين من رحمتك وبيض وجهي بنورك واجعل رغبتي فيما عندك وتوفني في سبيلك على ملتك وملة رسولك صلواتك عليه وآله. اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والهموم والجبن والغفلة والفترة 55 والمسكنة وأعوذ بك 56 لنفسي ولأهلي وذريتي من الشيطان الرجيم. اللهم! إنه 57 لا يجيرني منك أحد، ولا أجد من دونك ملتجدا، فلا تردني في هلكة، ولا تردني بعذاب، أسألك الثبات على دينك والتصديق بكتابك واتباع سنة رسولك صلواتك عليه وآله. اللهم اذكرني برحمتك ولا تذكرني بعقوبتك بخطيئتي 58 وتقبل مني وزدني من فضلك إني إليك راغب. اللهم اجعل ثواب منطقي وثواب مجلسي رضاك، واجعل عملي ودعائي خالصا لك، واجعل ثوابي الجنة برحمتك، واجمع لي خير ما سألتك، وزدني من فضلك إني إليك راغب. اللهم! إني أشهد بما شهدت به على نفسك وشهدت به ملائكتك وأولو العلم أن لا إله إلا أنت العزيز الحكيم، فمن لم يشهد بما شهدت به على نفسك وشهدت به ملائكتك وأولو العلم بك فاكتب شهادتي مكان شهادته. 59 اللهم! أنت السلام ومنك السلام، أسألك يا ذا الجلال والاكرام! أن تفك رقبتي

55 - والفقر: هامش ب وج * * 56 - اللهم إني أعوذ: ألف * * 57 - إني: هامش ج * * 58 - لخطيئتي: هامش ب * * 59 - شهادتهم: هامش ب وج

[ 275 ]

من النار، اللهم! إني أسألك مفاتح 60 الخير وخواتمه 61 وشرايعه وفوائده وبركاته ما 62 بلغ علمه علمي وما قصر عن إحصائه حفظي. اللهم انهج لي أسباب معرفته وافتح لي أبوابه وغشني رحمتك 63 ومن على بعصمة عن الازالة عن دينك وطهر قلبي من الشك، ولا تشغل قلبي بدنياي وعاجل معاشي عن أجل ثواب آخرتي. اللهم ارحم استكانة منطقي وذل مقامي ومجلسي وخضوعي إليك برقبتي أسألك اللهم الهدى من الضلالة والبصيرة من العماية والرشد من الغواية وأسألك أكثر الحمد عند الرخاء وأجمل الصبر عند المصيبة وأفضل الشكر عند موضع الشك والتسليم عند الشبهات، وأسألك القوة في طاعتك والضعف عن معصيتك والهرب إليك منك والتقرب إليك رب! لترضى والتحري بكل ما يرضيك عني في إسخاط 64 خلقك التماسا لرضاك، رب! من أرجوه إذا لم ترحمني، ومن يعود علي إن رفضتني أو من ينفعني عفوه إن عاقبتني أو من امل عطاياه إن حرمتني أو من يملك كرامتي إن أهنتني أو من يضرني هوانه إن أكرمتني، رب! ما أسوء فعلي وأقبح عملي وأقسى قلبي وأطول أملي وأقصر أجلي وأجرأني على عصيان من خلقني، رب! ما أحسن بلاءك عندي وأظهر نعماءك علي، كثرت منك علي النعم فما أحصيها، وقل مني الشكر فيما أوليتنيه فبطرت بالنعم وتعرضت للنقم وسهوت عن الذكر وركبت الجهل بعد

60 - مفاتيح: ب وهامش ألف * * 61 - خواتيمه: ب * * 62 - وما بلغ: ب * * 63 - برحمتك: ألف * * 64 - في إسخاطك وإسخاط خلقك: ب وهامش ج وإسخاط خلفك: ألف

[ 276 ]

العلم وجرت 65 من العدل إلى الظلم وجاوزت البر إلى الإثم وصرت إلى اللهو من الخوف والحزن، رب! ما أصغر حسناتي وأقلها في كثرة ذنوبي، وما أكثر ذنوبي وأعظمها علي قدر صغر خلقي وضعف عملي، رب! ما أطول أملي في قصر أجلى في بعد أملي وما أقبح سريرتي في علانيتي، رب! لا حجة لي إن احتججت، ولا عذر لي إن اعتذرت، ولا شكر عندي إن أبليت 66 وأوليت إن لم تعني على شكر ما أوليت، وما أخف ميزاني غدا إن لم ترجحه وأزل لساني إن لم تثبته وأسود وجهي إن لم تبيضه رب! كيف لي بذنوبي التي سلفت مني قد هد لها 67 أركاني، رب! كيف لي بطلب شهواتي الدنيا أو أبكي على حميم فيها ولا أبكي لنفسي 68 وتشتد حسراتي لعصياني وتفريطي، رب! دعتني دواعي الدنيا فأجبتها سريعا وركبت 69 إليها طائعا، ودعتني دواعي الآخرة فتثبطت عنها وأبطأت في الاجابة والمسارعة إليها كما سارعت 70 إلى دواعي الدنيا وحطامها الهامد ونسيمها البائد وشرابها 71 الذاهب، رب! خوفتني وشوقتني واحتججت علي وكفلت برزقي فأمنت خوفك وتثبطت عن تشويقك ولم أتكل على ضمانك وتهاونت باحتجاجك. اللهم اجعل أمني منك في هذه الدنيا خوفا، وحول تثبطي شوقا وتهاوني بحجتك فرقا منك، ثم رضني بما قسمت لي من رزقك يا كريم! أسألك باسمك العظيم رضاك عند السخطة والفرجة 72 عند الكربة والنور عند الظلمة والبصيرة

65 - وجزت: ب * * 66 - إن ابتليت: هامش ج * * 67 - فذهل لها: ب * * 68 - على نفسي: ب * * 69 - وركنت: ب وهامش ج * * 70 - سرعت: هامش ج * * 71 - سرابها: ألف وب * * 72 - الفرج: هامش ج

[ 277 ]

عند شدة الغفلة. اللهم 73 اجعل جنتي من الخطايا حصينة ودرجاتي في الجنان رفيعة وأعمالي كلها متقبلة وحسناتي مضاعفة 74 زاكية، أعوذ بك من الفتن كلها ما ظهر منها وما بطن ومن شر المطعم والمشرب، ومن شر ما أعلم ومن شر ما لا أعلم، وأعوذ بك أن أشتري الجهل بالعلم أو الجفاء بالحلم أو الجور بالعدل أو القطيعة بالبر أو الجزع بالصبر أو الضلالة بالهدى 75 أو الكفر بالايمان. اللهم! إني أسألك برحمتك التي لا تنال إلا برضاك، والخروج 76 من جميع معاصيك والدخول في كل ما يرضيك، والنجاة من كل ورطة، والمخرج من كل كبيرة آتي بها مني عمد أو زل بها مني خطأ أو خطر بها خطرات الشيطان، أسألك خوفا توفقني به على حدود رضاك، وتشعث 77 به عني كل شهوة خطر بها هواى واستزل 78 عندها رأيي لتجاوز حد حلالك. أسألك اللهم الأخذ بأحسن ما تعلم وترك سئ 79 كل ما تعلم أو أبتلي من حيث أعلم أو من حيث لا أعلم، أسألك السعة في الرزق والزهد في الكفاف والمخرج بالبيان من كل شبهة والصواب في كل حجة والصدق في جميع المواطن وإنصاف الناس من نفسي فيما علي وما لي والتذلل في إعطاء النصف من جميع مواطن السخط والرضا وترك قليل البغي وكثيره في القول مني والفعل

73 - رب: ب ونسخة في ج * * 74 - متضاعفة: ب * * 75 - أو الهدى بالضلالة: ألف وهامش ج * * 76 - والخروج ما بعده إلى: أسألك: مكتوب في النسخ بالفتح والكسر معا * * 77 - تشعب: ج * * 78 - واستزل: هامش ب وج * * 79 - كل شئ ما تعلم وأعوذ بك أن أبتلي: هامش ب

[ 278 ]

وتمام نعمتك في جميع الاشياء والشكر لك عليها لكي 80 ترضى وبعد الرضا وأسألك الخيرة في كل ما تكون فيه الخيرة بميسور الأمور لا بمعسورها يا كريم يا كريم يا كريم! اللهم! إني أسألك قول التوابين وعملهم ونور الأنبياء وصدقهم ونجاة المجاهدين وثوابهم وشكر المصطفين ونصيحتهم وعمل الذاكرين ويقينهم وإيمان العلماء وفقههم وتعبد الخاشعين وتواضعهم وحكم 81 الفقهاء وسيرتهم وخشية المتقين ورغبتهم وتصديق المؤمنين وتوكلهم ورجاء المحسنين وبرهم. اللهم! إني أسألك ثواب الشاكرين ومنزلة المقربين ومرافقة النبيين. اللهم! إني أسألك خوف العاملين 82 وعمل الخائفين وخشوع العابدين لك ويقين المتوكلين عليك وتوكل المؤمنين بك. اللهم! إنك بحاجتي عالم غير معلم وأنت لها واسع غير متكلف وإنك الذي لا يحفيك سائل ولا ينقصك نائل ولا يبلغ مدحتك قول قائل أنت كما تقول وفوق ما نقول. اللهم اجعل لي فرجا قريبا وأجرا عظيما وسترا جميلا. اللهم! هدأت الاصوات وسكنت الحركات وخلا كل حبيب بحبيبه وخلوت بك يا إلهي! فاجعل خلوتي منك الليلة العتق من النار. 384 / 21، ويستحب أن يقول بعد الركعتين من نوافل الفجر الأول يوم الجمعة مائة مرة:

80 - إلى أن ترضى: هامش ب * * 81 - وحلم: ألف وهامش ب * * 82 - العالمين: هامش ب وج

[ 279 ]

سبحان ربي العظيم وبحمده، أستغفر الله ربي وأتوب إليه. 22 / 385، ويستحب أن يدعو أيضا بدعاء المظلوم، عند قبر أبي عبد الله عليه السلام وهو: اللهم! إني أعتز بدينك وأكرم بهدايتك، وفلان يذلني 83 بشره، ويهينني بأذيته ويعيبني بولاء أوليائك ويبهتني بدعواه، وقد جئت إلى موضع الدعاء وضمانك الاجابة، اللهم صل على محمد وال محمد، وأعدني 84 عليه الساعة الساعة. 386 / 3 2، ثم ينكب على القبر ويقول: مولاي إمامي مظلوم أستعدي على ظالمه النصر النصر. حتى ينقطع النفس. 387 / 24، ويستحب أن يقول 85 عند السحر: اللهم صل على محمد وآله وهب لي الغداة رضاك، وأسكن قلبي خوفك، واقطعه عمن سويك حتى لا أرجو ولا أخاف إلا إياك، اللهم صل على محمد وآله وهب لي ثبات اليقين ومحض الاخلاص وشرف التوحيد ودوام الاستقامة ومعدن الصبر والرضا بالقضاء والقدر يا قاضي حوائج السائلين! يا من يعلم ما في ضمير الصامتين، صل على محمد وآله واستجب دعائي واغفر ذنبي وأوسع رزقي واقض حوائجي في نفسي وإخواني في ديني وأهلي. إلهي! طموح الامال قد خابت إلا لديك ومعاكف الهمم قد تعطلت إلا عليك و مذاهب العقول قد سمت إلا إليك، وأنت الرجاء وإليك الملتجأ، يا أكرم مقصود

83 - يدلني: ج * * 84 - وأعني: هامش ب وج * * 85 - يقال: هامش ج

[ 280 ]

وأجود مسؤول! هربت إليك بنفسي يا ملجأ الهاربين بأثقال الذنوب أحملها على ظهري لا أجد لي إليك شافعا سوى معرفتي بأنك أقرب من رجاه الطالبون وأمل ما لديه الراغبون، يا من فتق العقول بمعرفته، وأطلق الالسن بحمده، وجعل ما امتن به على عباده في كفاء أنال به حقه 86، صل على محمد وآله ولا تجعل للشيطان على عقلي سبيلا ولا للباطل على عملي دليلا. 388 / 25، فإذا طلع الفجر، فقل: أصبحت في ذمة الله وفي ذمة ملائكته وذمم أنبيائه ورسله عليهم السلام وذمة محمد صلى الله عليه وآله وذمم الاوصياء من آل محمد عليهم السلام، آمنت بسر آل محمد عليهم السلام وعلانيتهم وظاهرهم وباطنهم وأشهد أنهم في علم الله وطاعته كمحمد صلى الله عليه وآله.

86 - لتأدية حقه: ب وهامش ج

[ 281 ]

أعمال الجمعة

[ 283 ]

ما جاء في فضل يوم الجمعة والأفعال المرغبة 1 فيه: 2 روى المعلى بن خنيس قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من وافق منكم يوم الجمعة فلا يشتغلن بشئ غير 3 العبادة، فإن فيه يغفر للعباد وتنزل عليهم الرحمة، وروي عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: إن للجمعة حقا واجبا، فإياك أن تضيع أو تقصر في شئ من عبادة الله تعالى والتقرب إليه بالعمل الصالح وترك المحارم كلها، فإن الله تعالى يضاعف فيه 4 الحسنات ويمحو فيه السيئات ويرفع فيه الدرجات. ويومه مثل ليلته فإن استطعت أن تحييها بالدعاء والصلاة فافعل فإن الله تعالى يضاعف فيه الحسنات و يمحو فيه السيئات وأن الله تعالى واسع كريم. وروى محمد بن إسمعيل بن بزيع عن الرضا عليه السلام قال قلت: بلغني أن يوم الجمعة أقصر الأيام، قال: كذلك هو، قلت: جعلت فداك كيف ذاك؟ قال قال أبو عبد الله عليه السلام: إن الله يجمع فيه أرواح المشركين تحت عين الشمس، فإذا ركدت الشمس عذبت أرواح المشركين بركود الشمس، فإذا كان يوم الجمعة رفع عنهم العذاب لفضل يوم الجمعة فلا يكون للشمس ركود. وعن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: الشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفة.

1 - المرغب: هامش ب * * 2 - فيها: ب * * 3 - فلا يشغلن بشئ عن العبادة فيه: ب * * 4 - فيها: هامش ب

[ 284 ]

وروي عن النبي 5 صلى الله عليه وآله أنه قال: إن يوم الجمعة سيد الأيام وأعظمها عند الله تعالى وأعظم عند الله من يوم الفطر، ويوم الأضحى، وفيه خمس خصال: خلق الله فيه آدم وأهبط الله فيه آدم إلى الأرض، وفيه أوحي إلى آدم 6، وفيه توفي الله آدم، وفيه ساعة لا يسأل الله عزوجل فيها أحد شيئا إلا أعطاه، ما لم يسأل حراما، وما من ملك مقرب و لاسماء ولا أرض ولا رياح ولا جبال ولا شجر إلا وهي تشفق من يوم الجمعة أن تقوم القيمة فيه، وروي: الترغيب في صومه إلا أن الفضل أن لا ينفرد بصومه إلا بصوم يوم قبله ومن مات فيه من المؤمنين، كتب الله له براءة من النار. وروي: في أكل الرمان فيه، وفي ليلته فضل كثير. ويكره السفر فيه ابتداء. ويستحب الاستكثار فيه من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله، فإن تمكن من ذلك ألف مرة كان له ثواب كثير. ويستحب عقيب الفجر يوم الجمعة أن يقرأ مائة مرة قل هو الله أحد. ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله مائة مرة، وأن يستغفر الله تعالى مائة مرة، ويقرأ سورة النساء، وسورة هود، والكهف، والصافات، والرحمن. 389 / 1، ويقول إذا أراد الصلاة على النبي عليه السلام: اللهم اجعل صلاتك وصلوة ملائكتك ورسلك على محمد وال محمد وعجل فرجهم. 390 / 2، أو يقول: اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم. 391 / 3، ويستحب أن يدعو بما تقدم ذكره من الدعاء ليلة الجمعة ويوم عرفة، وليلة عرفة:

5 - أبي عبد الله عليه السلام: هامش طب وج * * 6 - ليس في ألف 7 - صلواتك: ب

[ 285 ]

اللهم! من تعبأ أو تهيأ إلى آخره. ويستحب أن يدعو أيضا بهذا الدعاء: اللهم! إني تعمدت إليك بحاجتي وأنزلت إليك اليوم فقري وفاقتي ومسكنتي فأنا 8 لمغفرتك أرجي مني لعملي، ولمغفرتك ورحمتك أوسع من ذنوبي، فتول قضاء كل حاجة لي بقدرتك عليها وتيسير 9 ذلك عليك ولفقري إليك فإني لم أصب خيرا قط إلا منك، ولم يصرف عني سوءا قط أحد سواك 10، وليس أرجو لآخرتي ودنياي 11 ولا ليوم فقري يوم يفردني 12 الناس في حفرتي وأفضي إليك بذنبي سواك. فصل: روي عن النبي صلى الله عليه وآله: أن الخير والشر يضاعفان يوم الجمعة فينبغي للانسان أن يستكثر من الخير ويتجنب الشر والحجامة فيه مكروهة، وروي: جوازها. ومن وكيد السنن فيه الغسل ووقته من بعد طلوع الفجر إلى الزوال وكلما قارب الزوال، كان أفضل. 392 / 4، فإذا أردت الغسل 13، فقل: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن 14 محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وآله، اللهم صل على محمد وال محمد واجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، والحمد لله رب العالمين. 393 / 5، ويستحب أن يقص أظفاره ويقول عند ذلك:

8 - وأنا: ب * * 9 - وتيسر: ب * * 10 - غيرك: ب * * 11 - بعد: دنياي: غيرك: نسخة في هامش ب 12 - يفردني: هامش ج * * 13 - فإذا أراد الغسل فليقل: ب وهامش ج * * 14 - وأشهد: ب وج

[ 286 ]

بسم الله وبالله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وآله والائمة من بعده عليهم السلام. 394 / 6، ويأخذ من شاربه، ويقول: بسم الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله وملة أمير المؤمنين والأوصياء عليهم السلام. 395 / 7، وينبغي أن يمس شيئا من الطيب جسده، ويلبس أطهر ثيابه، فإذا تهيأ للخروج إلى الصلاة قال: اللهم! من تهيأ في هذا اليوم أو تعبأ أو أعد أو استعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده ونوافله وفواضله وعطاياه، فإليك يا سيدي! تهيئتي وتعبيتي وإعدادي و استعدادي رجاء رفدك وجودك ونوافلك وفواضلك وعطاياك، وقد غدوت إلى عيد من أعياد محمد صلى الله عليه وآله ولم أفد إليك اليوم بعمل صالح أثق به قدمته ولا أتوجه إليك بمخلوق أملته، ولكني أتيتك خاضعا مقرا بذنبي و إساءتي إلى نفسي، فيا عظيم يا عظيم اغفر لي العظيم من ذنوبي، إنه لا يغفر الذنوب العظام إلا أنت، لا إله إلا أنت يا أرحم الراحمين!. 396 / 8، فإذا توجه إلى المسجد فالافضل أن يكون ماشيا فإذا أراد دخول المسجد استقبل القبلة، وقال: بسم الله وبالله ومن الله وإلي الله وخير الأسماء لله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، اللهم افتح لي أبواب رحمتك وتوبتك وأغلق عني أبواب معصيتك واجعلني من زوارك وعمار مساجدك وممن يناجيك بالليل والنهار

[ 287 ]

ومن الذين هم على صلوتهم يحافظون، وادحر عني الشيطان الرجيم وجنود إبليس أجمعين. 397 / 9، ثم أدخل وقل: اللهم افتح لي أبواب 15 رحمتك وتوبتك وأغلق عني باب سخطك وباب كل معصية هي لك، اللهم! أعطني في مقامي هذا جميع ما أعطيت أولياءك من الخير واصرف عني جميع ما صرفته عنهم من الأسواء والمكاره، ربنا! لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا، ربنا! ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا، ربنا! ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا، أنت مولينا فانصرنا على القوم الكافرين. اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك، وارزقني نصر آل محمد وثبتني على أمرهم وصل ما بيني وبينهم واحفظهم 16 من بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم و عن شمائلهم وامنعهم أن يوصل إليهم بسوء. اللهم! إني زائرك في بيتك وعلى كل مأتي حق لمن أتاه وزاره، وأنت أكرم مأتي وخير مزور وخير من طلبت إليه الحاجات، وأسألك يا الله! يا رحمن! يا رحيم! برحمتك التي وسعت كل شئ، وبحق الولاية أن تصلي على محمد وال محمد وأن تدخلني الجنة وتمن علي بفكاك رقبتي من النار. 398 / 10، فإذا أتيت مصلاك، واستقبلت القبلة، فقل:

15 - باب: ألف وب وج * * 16 - واحفظني: نسخة في ألف

[ 288 ]

اللهم! إني أقدم إليك محمدا نبيك نبي الرحمة وأهل بيته الاوصياء المرضيين بين يدي حوائجي وأتوجه بهم إليك فاجعلني بهم عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين، اللهم اجعل صلوتي بهم مقبولة ودعائي بهم مستجابا وذنبي بهم مغفورا ورزقي بهم مبسوطا، وانظر إلي بوجهك الكريم نظرة أستكمل بها الكرامة والايمان ثم لا تصرفه عني إلا بمغفرتك وتوبتك، ربنا! لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. اللهم! إليك توجهت ورضاك طلبت وثوابك ابتغيت وبك آمنت وعليك توكلت. اللهم! أقبل إلي بوجهك الكريم وأقبل إليك بقلبي، اللهم! أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، الحمد لله الذي جعلني ممن يناجيه، اللهم! لك الحمد على ما هديتني ولك الحمد على ما فضلتني ولك الحمد على ما رزقتني ولك الحمد على كل بلاء حسن ابتليتني. 17 اللهم! تقبل صلوتي وتقبل دعائي واغفر لي وارحمني وتب علي إنك أنت التواب الرحيم. ويستحب زيارة النبي والائمة عليهم السلام في يوم الجمعة. وروي عن الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال: من أراد أن يزور قبر رسول الله صلى الله عليه وآله، وقبر أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين وقبور الحجج عليهم السلام، وهو في بلده، فليغتسل في يوم الجمعة، وليلبس ثوبين نظيفين، وليخرج إلى فلاة من

17 - أبليتني: ب وهامش ج

[ 289 ]

الأرض، ثم يصلي أربع ركعات يقرأ فيهن ما تيسر من القرآن. 399 / 11، فإذا تشهد، وسلم، فليقم مستقبل القبلة، وليقل: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام عليك أيها النبي المرسل والوصي المرتضى والسيدة الكبرى والسيدة الزهراء والسبطان المنتجبان والأولاد والأعلام والأمناء المنتجبون المستخزنون، جئت انقطاعا إليكم، وإلى ءابائكم وولدكم الخلف على بركة حق، فقلبي لكم مسلم، 18 ونصرتي لكم معدة حتى يحكم الله بدينه 19 فمعكم معكم لا مع عدوكم، إني لمن القائلين بفضلكم مقر برجعتكم لا أنكر لله قدرة ولا أزعم إلا ما شاء الله، سبحان الله ذي الملك والملكوت، يسبح الله بأسمائه جميع خلقه، والسلام على أرواحكم وأجسادكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وفي رواية أخرى أفعل ذلك على سطح دارك. 400 / 12، ويستحب زيارة أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام مثل ذلك بعد أن يغتسل ويعلو سطح داره أو في مفازة من الأرض ويؤمي إليه بالسلام ويقول: السلام عليك يا مولاي وسيدي وابن سيدي! السلام عليك يا مولاي وابن مولاي يا قتيل ابن القتيل 20 الشهيد بن الشهيد! السلام عليك ورحمة الله وبركاته، أنا زائرك يا بن رسول الله بقلبي ولساني وجوارحي، وإن لم أزرك بنفسي والمشاهدة لقبتك، السلام عليك يا وراث آدم صفوة الله، ووارث نوح نبي الله ووارث إبرهيم خليل الله، ووارث موسى كليم الله، ووارث عيسى روح الله، و

17 - أبليتني: ب وهامش ج * * 18 - سلم: هامش ب وج، مسلم: ج * * 19 - لدينه: ب وهامش ج * * 20 - قتيل: ب

[ 290 ]

وارث محمد حبيب الله ونبيه ورسوله، ووارث علي أمير المؤمنين ووصي رسول الله وخليفته، ووارث الحسن بن علي وصي أمير المؤمنين، لعن الله قاتلك وجدد عليهم العذاب في هذه الساعة وفي كل ساعة، أنا يا سيدي متقرب إلى الله تعالى و إلى جدك رسول الله وإلي أبيك أمير المؤمنين، وإلي أخيك الحسن، وإليك يا مولاي، عليك سلام الله ورحمته بزيارتي لك بقلبي ولساني وجميع جوارحي فكن يا سيدي شفيعي لقبول ذلك مني، وأنا بالبراءة من أعدائك واللعنة لهم، وعليهم أتقرب بذلك إلى الله تعالى وإليكم أجمعين، فعليك صلوات الله ورضوانه ورحمته. ثم تتحول إلى يسارك قليلا، وتحول وجهك إلى قبر علي بن الحسين، فهو عند رجل أبيه عليهما السلام، وتسلم عليه بمثل ذلك، ثم ادع الله بما أحببت من أمر دينك ودنياك، وصل أربع ركعات صلاة الزيارة أو ست ركعات أو ثماني ركعات وهو أفضلها، وأقله ركعتان. 401 / 13، ثم تستقبل نحو قبر أبي عبد الله عليه السلام، فتقول: أنا مودعك يا مولاي وابن مولاي وسيدي وابن سيدي، ومودعك يا سيدي وابن سيدي يا علي بن الحسين، ومودعكم يا ساداتي يا معشر الشهداء، فعليكم سلام الله ورحمته وبركاته ورضوانه. الصلوات المستحب فعلها في هذا اليوم المرغب فيها: صلاة النبي صلى الله عليه وآله: هما ركعتان تقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وإنا أنزلناه خمس عشرة مرة وأنت قائم

[ 291 ]

وخمس عشرة مرة في الركوع، وخمس عشرة مرة إذا استويت قائما، وخمس عشرة مرة إذا سجدت، وخمس عشرة مرة إذا رفعت رأسك، وخمس عشرة مرة في السجدة الثانية، وخمس عشرة مرة إذا رفعت رأسك من السجدة الثانية، ثم تقوم فتصلي أيضا ركعة أخري، كما صليت الركعة الأولى، فإذا سلمت، عقبت بما أردت، وانصرفت، وليس بينك وبين الله تعالى ذنب إلا غفره لك 402 / 14، الدعاء عقيب 21 هذه الصلاة: لا إله إلا الله ربنا ورب آبائنا الأولين، لا إله إلا الله إلها واحدا ونحن له مسلمون لا إله إلا الله، لا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره المشركون، لا إله إلا الله وحده وحده، أنجز وعده ونصر عبده وهزم الاحزاب وحده، فله الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير. اللهم! أنت نور السموات والأرض فلك الحمد، وأنت قيام 22 السموات والأرض ومن فيهن فلك الحمد، وأنت الحق ووعدك حق وقولك حق وإنجازك حق والجنة حق والنار حق. اللهم! لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وبك خاصمت وإليك حاكمت، يا رب! يا رب! يا رب! اغفر لي ما قدمت وما أخرت وأسررت وأعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت، صل على محمد وال محمد واغفر لي وارحمني وتب علي إنك 23 كريم رؤف رحيم.

21 - بعقب: ألف وج، بعد: ب * * 22 - قيام: ب وج * * 23 - إنك أنت التواب الرحيم: ب، وتب علي وارحمني إنك أنت كريم رؤوف رحيم: هامش ب

[ 292 ]

صلاة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام: روي عن الصادق عليهما السلام أنه قال: من صلى منكم أربع ركعات: صلاة أمير المؤمنين عليه السلام، خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه، وقضيت حوائجه يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وخمسين مرة قل هو الله أحد. 403 / 15، فإذا فرغ منها دعا بهذا الدعاء وهو تسبيحه عليه السلام: سبحان من لا تبيد معالمه، سبحان من لا تنقص خزائنه، سبحان من لا اضمحلال لفخره، سبحان من لا ينفد ما عنده، سبحان من لا انقطاع لمدته، سبحان من لا يشارك أحدا في أمره، سبحان من لا إله غيره. 404 / 16، ويدعو بعد ذلك، فيقول: يا من عفا عن السيئات ولم يجاز بها ارحم عبدك يا الله! نفسي نفسي، أنا عبدك يا سيداه! أنا عبدك بين يديك يا رباه! إلهي بكينونتك يا أملاه! يا رحماناه! يا غياثاه! عبدك عبدك لا حيلة له، يا منتهى رغبتاه! يا مجري الدم في عروقي! عبدك يا سيداه! يا مالكاه! أيا هو أيا هو يا رباه! عبدك عبدك لا حيلة لي ولا غناء عن نفسي! ولا أستطيع لها ضرا ولا نفعا، ولا أجد من أصانعه، تقطعت أسباب الخدائع عني، واضمحل كل مظنون عني، أفردني الدهر إليك، فقمت بين يديك هذا المقام يا إلهي! بعلمك كان هذا كله، فكيف أنت صانع بي وليت شعري كيف تقول لدعائي أتقول نعم؟ أم تقول لا؟ فإن قلت لا، فيا ويلي يا ويلي يا ويلي، يا عولي يا عولي، يا شقوتي يا شقوتي، يا ذلي يا ذلي إلى من وممن أو عند من أو كيف أو ماذا أو إلى أي شئ ألجأ ومن أرجو ومن يجود علي بفضله حين

[ 293 ]

ترفضني يا واسع المغفرة! وإن قلت نعم كما الظن بك والرجاء لك فطوبى لي أنا السعيد وأنا المسعود فطوبى لي وأنا المرحوم، يا مترحم! يا مترءف! يا متعطف! يا متجبر! يا متملك! يا مقسط! لا عمل لي 24 مع نجاح حاجتي، أسألك باسمك الذي جعلته في مكنون غيبك واستقر عندك فلا يخرج منك إلى شئ سواك، أسألك به وبك وبك وبه، فإنه أجل وأشرف أسمائك لا شئ لي غير هذا، ولا أجد 25 أعود منك يا كينون! يا مكون! يا من عرفني نفسه! يا من أمرني بطاعته! يا من نهاني عن معصيته! يا مدعو! يا مسؤول! يا مطلوبا إليه رفضت وصيتك التي أوصيتني ولم أطعك فيها ولو أطعتك فيما أمرتني لكفيتني ما قمت إليك فيه، و أنا مع معصيتي لك راج، فلا تحل بيني وبين ما رجوت يا مترحم! لي أعذني من بين يدي ومن خلفي ومن فوقي ومن تحتي ومن كل جهات الاحاطة بي، اللهم! بمحمد سيدي وبعلي وليي وبالأئمة الراشدين عليهم السلام اجعل علينا صلواتك ورأفتك ورحمتك وأوسع علينا من رزقك واقض عنا الدين و جميع حوائجنا يا الله! يا الله! يا الله! إنك على كل شئ قدير. ثم قال عليه السلام من صلى بهذه الصلاة، ودعا بهذا الدعاء انفتل ولم يبق بينه وبين الله تعالى ذنب إلا غفره له. 405 / 17، دعاء آخر عقيبهما 26: الحمد لله خالق الخلق بغير منصبة الموصوف بغير غاية المعروف بغير تحديد

24 - أبلغ به نجاح: ج وهامش ب * * 25 - أحد: ب وهامش ج * * 26 - عقيبها: ب

[ 294 ]

الحمد لله الحي بغير شبه 27 ولا ضد له ولا ند له، الحمد لله الذي لا تفنى خزائنه ولا تبيد معالمه، الحمد لله الذي لا إله معه، ذلك الله الذي لبس البهجة والجمال وتردي بالنور والوقار، ذلك الله الذي يرى أثر النملة في الصفا، ويسمع وقع الطير في الهواء، ذلك الله الذي هو هكذا ولا هكذا غيره، سبحانه 28، سبحان من هو قيوم لا ينام وملك لا يضام وعزيز لا يرام وبصير لا يرتاب وسميع لا يتكلف ومحتجب لا يرى وصمد لا يطعم وحي لا يموت. اللهم! إني أسألك باسمك الذي أطفأت به كل نور وهو حي خلقته، وأسألك باسمك الذي خلقت به عرشك الذي لا يعلم ما هو إلا أنت، وأسألك بنور وجهك العظيم، وأسألك بنور اسمك الذي خلقت به نور حجابك النور، و أسألك يا الله باسمك الذي تضعضع به سكان سمواتك وأرضك واستقر به عرشك وتطوي به سماءك وتبدل به أرضك وتقيم به القيمة يا الله! وأسألك باسمك الذي تقضي به ما تشاء بذلك الاسم، وأسألك باسمك الذي هو نور من نور ونور مع نور ونور فوق كل نور ونور يضئ 29 به كل 30 ظلمة ونور على كل نور ونور في نور! يا الله باسمك الذي تذهب به بالظلم 31 وباسمك المكتوب على جبهة إسرافيل وبقوة ذلك الاسم الذي ينفخ إسرافيل في الصور، وأسألك باسمك المكتوب على راحة رضوان خازن الجنة 32، وأسألك باسمك الزكي الطاهر المكتوب في كنه حجبك المخزون في علم الغيب عندك

27 - شبيه: ب وهامش ج * * 28 - سبحانه: ليس في ب * * 29 - تضئ: ب وج * * 30 - كل: ألف 31 - يذهب بالظلم: هامش ب، به الظلم: هامش ج * * 32 - الجنان: ب

[ 295 ]

على سدرة المنتهى، أسألك به يا الله! وأسألك بك يا الله! وأسألك باسمك المكتوب على سرداق السرائر، وأدعوك بهذه الأسماء بأن لك الحمد، لا إله إلا أنت، سبحانك أنت النور التام البار الرحيم المعيد الكبير المتعال بديع السموات والأرض ونورهن وقوامهن يا ذا الجلال والاكرام! حنان منان نور النور دائم قدوس الله القدوس القيوم حي لا يموت مدبر الأمور فرد وتر حق قديم، و أسألك بنور وجهك الذي تجليت به لموسى على الجبل فجعلته دكا وخر موسى صعقا فمننت به عليه وأحييته بعد الموت بذلك الاسم، وأسألك يا الله باسمك الذي كتبته على عرشك واستقر بذلك الاسم، وأسألك يا الله يا قدوس يا قدوس! وأسألك بأنك قدوس يا الله يا الله يا الله! وأسألك باسمك الذي يمشي به على ظلل الماء كما يمشي به على جدد الأرض يا الله! وأسألك به، وأسألك باسمك الذي أجريت به الفلك فجعلته معالم شمسك وقمرك وكتبت اسمك عليه، وبأنك لا إله إلا أنت تسأل فتجيب، فأنا أسألك به يا الله! وباسمك الذي هو نور، وأسألك باسمك الذي أقمت به عرشك وكرسيك في الهواء، و باسمك الذي به سبقت رحمتك غضبك، وباسمك الذي خلقت به الفردوس، و أسألك باسمك وبأنك السلام ومنك السلام، وباسمك المكتوب في دار السلام، وباسمك يا الله الطاهر المطهر المقدس النور المصطفى الذي اصطفيته لنفسك من نفسك به، أسألك يا الله وبنور وجهك المنير، وأسألك يا الله باسمك الذي يمشي به في الظلم ويمشي به في أبراج السماء، وأسألك يا الله الذي ليس كمثله شئ، وباسمك الذي كتبته على حجاب عرشك، وأسألك

[ 296 ]

باسمك المكتوب المكنون الاعز الاكرم 33 الأجل الأكبر الأعظم الذي تحبه وترضى عمن دعاك به وتجيب دعوته، ولا تحرم سائلك به بذلك الاسم، وأسألك بكل اسم هو لك طيب مبارك في التورية والانجيل والزبور والفرقان وبكل اسم هو لك في اللوح المحفوظ، وأسألك باسمك العظيم الذي أصغر حرف منه أعظم من السموات والأرضين والجبال وكل شئ خلقته، وأسألك بكل اسم اصطفيته من علمك لنفسك واستأثرت به في علم الغيب عندك وأسألك باسمك الذي كان دعاك به الذي عنده علم من الكتاب فأجبته بذلك الاسم أدعوك وأسألك به، وأسألك باسمك الذي دعاك به حملة عرشك فاستقرت أقدامهم وحملتهم عرشك بذلك الاسم يا الله الذي لا يعلمه ملك مقرب ولا حامل عرشك ولا كرسيك إلا من علمته ذلك، وأسألك باسمك الذي دعاك به محمد صلواتك عليه وآله الطاهرين الطيبين الأخيار وبحق محمد وال محمد صل 34 عليهم أجمعين، واقض حاجتي، وامنن علي بالمغفرة والرحمة والرزق الحلال الطيب الواسع والصحة والعافية والسلامة في نفسي وديني وأهلي ومالي وإخواني وعشيرتي إنك على كل شئ قدير. الحمد لله على حلمه بعد علمه، الحمد لله على عفوه بعد قدرته، الحمد لله القادر بقدرته على كل قدرة ولا يقدر أحد قدره، 35 الحمد لله باسط اليدين بالرحمة الحمد لله عالم الغيب والشهادة وهو عليم بذات الصدور، والحمد لله خالق الخلق

33 - بعد الاعز: الاكرم: ألف * * 34 - صلواتك: ب * * 35 - قدرته: ب

[ 297 ]

وقاسم الرزق، الحمد لله الخالق لما يرى وما لا يرى، الحمد لله عالم 36 الغيوب، الحمد لله بجميع محامده، الحمد لله على جميع نعمائه، الحمد لله على جميل 37 بلائه على خلقه بقدرته، لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير الأول كان قبل كل شئ وعلم كل شئ بعلمه وأنفذ كل شئ بصرا وعلم كل شئ بغير تعليم، الحمد لله الإله القدوس يسبح له ما في السموات والأرض طائعين غير مكرهين وكل شئ يسبح بحمده، ولكن لا يعلم الخلائق تسبيحهم. 38 إلهي! علمت كل شئ، وقدرت كل شئ، وهديت كل شئ، ودعوت كل شئ إلى جلالك وجلال وجهك وعظم 39 ملكك وتعظيم سلطانك وقديم أزليتك وربوبيتك، لك الثناء بجميع ما ينبغي لك أن يثني به عليك من المحامد والثناء والتقديس والتهليل، سبحان من هو دائم لا يلهو، سبحان من هو قائم لا يسهو نور كل نور وهادي كل شئ، سبحان أهل الكبرياء وأهل التعظيم والثناء الحسن، تباركت إلهي واستويت على كرسي العز وعلمت ما تحت الثرى وما فوقه وما عليه وما يخرج منه وما يخرج شئ من علمك، سبحانك ما أحسن بلاءك ولك الحمد ما أظهر نعماءك ولك الشكر ما أكبر عظمتك، إلهي اغفر للمذنبين من المؤمنين والمؤمنات وتجاوز عن الخاطئين فإنهم قصروا ولم يعلموا وضمنوا لك على أنفسهم ولم يفوا واتكلوا على أنك أكرم الاكرمين فتاح الخيرات إله من في الأرضين والسموات وأنك ديان يوم الدين، واغفر لي ولوالدي وأهلي وإخواني

36 - علام: ب وهامش ج * * 37 - جميع: ب وهامش ج * * 38 - لا يفقهون تسبيحهم: ب 39 - وعظيم: ب، وعظم: ج

[ 298 ]

وارزقني رزقا واسعا طيبا هنيئا مريئا سريعا حلالا إنك خير الرازقين. 406 / 18، صلاة أخري له عليه السلام تصلى يوم الجمعة، فأول ما تبدأ به أن تقول عند وضوئك. بسم الله بسم الله بسم الله خير الأسماء وأكرم الأسماء وأشرف الأسماء، بسم الله القاهر لمن في الأرض والسماء، الحمد لله الذي جعل من الماء كل شئ حي، الحمد لله الذي أحيي قلبي بالايمان ورزقني الإسلام، اللهم! تب علي وطهرني واقض لي بالحسني في عافية في عاقبة أمري جميعه وأرني كل الذي أحب في العاجلة والآجلة افتح لي أبواب الخيرات من عندك يا سميع الدعاء. 407 / 19، ثم امض إلى المسجد، وقل حين تدخله قبل أن تستفتح الصلاة: يسأله من في السموات والأرض كل يوم هو في شأن، اللهم فاجعل من شأنك شأن حاجتي، واقض في شأنك لي حاجتي وحاجتي إليك اللهم العتق من النار وأن تقبل علي بوجهك الكريم. 408 / 20، ثم اجعل راحتيك مما يلي السماء، وقل: الله أكبر الله أكبر الله أكبر مقدسا معظما موقرا، الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، الله أكبر أهل الكبرياء والحمد والثناء والتقديس والمجد ولا إله إلا الله والله أكبر، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، الله أكبر لا شريك له في تكبيري، بل مخلصا أقول وبالله العلي أعوذ من الشيطان الرجيم. وأمكن قدميك من الأرض وألصق إحديهما بالأخرى، وإياك والالتفات وحديث النفس

[ 299 ]

واقرأ في الركعة الأولى الحمد لله رب العالمين، وقل هو الله أحد، والم تنزيل السجدة، وإن أحببت بغير ذلك من القرآن مما تيسر، واقرأ في الثانية سورة يس، وفي الثالثة حم الدخان، وفي الرابعة تبارك الذي بيده الملك، وإن أحببت بغير ذلك من القرآن فما تيسر منه. 409 / 21، فإذا قضيت القراءة في الركعة الأولى، فقل قبل أن تركع وأنت قائم خمس عشرة مرة: لا إله إلا الله والله أكبر، والحمد لله، وسبحان الله وبحمده، وتبارك الله وتعالى الله، ما شاء الله لا حول ولا قوة إلا بالله، ولا ملجأ ولا منجا من الله إلا إليه، سبحان الله والله أكبر، ولا إله إلا الله عدد الشفع والوتر والرمل والقطر وعدد كلمات ربي الطيبات التامات المباركات. ثم ارفع يديك حذاء 40 منكبيك، ثم كبر واركع فقله وأنت راكع عشرا، ثم ارفع رأسك من ركوعك فقله وأنت قائم عشرا، ثم كبر واسجد، وقل هذا الكلام وأنت ساجد عشرا، ثم ارفع رأسك من سجودك فقل وأنت جالس عشرا، ثم اسجد الثانية فقل في سجودك عشرا، ثم انهض إلى الثانية فقله قبل أن تقرأ عشرا، ثم تصنع 41 كما صنعت في الاولة تقول: الله أكبر الله أكبر مثل الكلام الأول وليكن تشهدك في الركعتين الاوليين والأخريين. 410 / 22، وتقول: بسم الله اللهم! إني وجهت إليك بصلوتي مخلصا لك لا شريك لك، سبحانك وبحمدك، كذب العادلون بك، التحيات والصلوات لله، اللهم اجعلها صلوة

40 - حيال: ب وهامش ج * * 41 - تفعل: ب وهامش ج

[ 300 ]

طاهرة من الرياء واجعلها زاكية لي عندك وتقبلها مني يا ولي المؤمنين! اللهم صل على محمد وال محمد، وعلى جميع أنبيائك، واخصص محمدا وال محمد من صلواتك بأفضلها، وسلم على ملائكتك المقربين، واخصص جبرئيل وميكائيل وإسرافيل من سلامك بأنماه، ثم صل على عبادك الصالحين، واخصص أولياءك المخلصين من سلامك بأدومه، وبارك عليهم وعلي وعلى والدي معهم وعلى جميع المؤمنين. 411 / 23، ثم سلم، وقل بعد التسليم: اللهم! إني أشهدك وكفي بك شهيدا، وأشهد أنك أنت الله ربي وأن رسولك محمدا صلى الله عليه وآله نبيي وأن الدين الذي شرعت له ديني وأن الكتاب الذي أنزلته 42 عليه إمامي، وأشهد أن قولك حق وأن قضاءك حق وأن عطاءك عدل وأن جنتك حق وأن نارك حق وأنك تميت الاحياء وتحيى الموتى وأنك تبعث من في القبور وأنك جامع الناس ليوم لا ريب فيه لا تغادر منهم أحدا وأنك لا تخلف الميعاد. اللهم! إني أشهدك وكفي بك شهيدا فاشهد لي يا رب! فإنك 43 أنت المنعم على لا غيرك، وأنت مولاي الذي بأنعمك تتم الصالحات، اللهم اغفر لي مغفرة عزما لا تغادر ذنبا ولا أرتكب بعونك لي بعدها محرما وعافني معافاة لا بلوي بعدها أبدا.

42 - أنزل: هامش ج، أنزلت: هامش ب * * 43 - بأنك: ألف وهامش ب

[ 301 ]

اللهم اهدني هدى لا أضل بعده أبدا وانفعني بما علمتني واجعله حجة لي ولا تجعله علي وارزقني حلالا مبلغا ورضني به وتب علي يا الله! يا الله! يا رحمن! يا رحيم اهدني وارحمني من النار، واهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، واعصمني من الشيطان الرجيم، وأبلغ محمدا صلى الله عليه وآله عني تحية كثيرة طيبة مباركة وسلاما آمين آمين رب العالمين. صلاة الطاهرة فاطمة عليهما السلام: هما ركعتان تقرأ في الأولى الحمد، ومائة مرة إنا أنزلناه في ليلة القدر، وفي الثانية الحمد، ومائة مرة قل هو الله أحد، فإذا سلمت سبحت تسبيح الزهراء عليها السلام. 412 / 24، ثم تقول: سبحان ذي العز الشامخ المنيف، سبحان ذي الجلال الباذخ العظيم، سبحان ذي الملك الفاخر القديم، سبحان من لبس البهجة والجمال 44، سبحان من تردى بالنور والوقار، سبحان من يرى أثر النمل في الصفا، سبحان من يرى وقع الطير في الهواء، سبحان من هو هكذا لا هكذا غيره. 413 / 25، وينبغي لمن صلى هذه الصلاة وفرغ من التسبيح أن يكشف ركبتيه وذراعيه، ويباشر بجميع مساجده الأرض بغير حاجز يحجز بينه وبينها، ويدعو، ويسأل حاجته وما شاء

44 - والجلال: هامش ج

[ 302 ]

من الدعاء، ويقول وهو ساجد: يا من ليس غيره رب يدعى! يا من ليس فوقه إله يخشى! يا من ليس دونه ملك يتقى! يا من ليس له وزير يؤتي! يا من ليس له حاجب يرشى! يا من ليس له بواب يغشى! يا من لا يزداد على كثرة السؤال إلا كرما وجودا وعلى كثرة الذنوب إلا عفوا وصفحا صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا. صلاة أخري لها عليها السلام تصلى للامر المخوف: روى إبراهيم بن عمر الصنعاني، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: للامر المخوف العظيم تصلي ركعتين، وهي التي كانت الزهراء عليها السلام تصليها، تقرأ في الأولى الحمد، وقل هو الله أحد خمسين مرة، وفي الثانية مثل ذلك، فإذا سلمت صليت على النبي صلى الله عليه وآله. 414 / 26، ثم ترفع يديك، وتقول: اللهم! إني أتوجه بهم إليك 45 وأتوسل إليك بحقهم 46 العظيم الذي لا يعلم كنهه سواك وبحق من حقه عندك عظيم، وبأسمائك الحسني وكلماتك التامات التي أمرتني أن أدعوك بها، وأسألك باسمك العظيم الذي أمرت إبرهيم عليه السلام أن يدعو به الطير فأجابته وباسمك العظيم الذي قلت للنار كوني بردا وسلاما على إبرهيم فكانت، وبأحب أسمائك إليك وأشرفها عندك وأعظمها لديك و

45 - إليك بهم: ب * * 46 - بحقك: ألف وهامش ب وج

[ 303 ]

أسرعها إجابة وأنجحها طلبة وبما أنت أهله ومستحقه ومستوجبه، وأتوسل إليك وأرغب إليك وأتصدق منك وأستغفرك وأستمنحك 47 وأتضرع إليك و أخضع بين يديك وأخشع لك وأقر لك بسوء صنيعتي 48 وأتملقك وألح عليك، وأسألك بكتبك التي أنزلتها على أنبيائك ورسلك صلواتك عليهم أجمعين من التورية والانجيل والقرءان 49 العظيم من أولها إلى آخرها فإن فيها اسمك الأعظم وبما فيها من أسمائك العظمى أتقرب إليك، وأسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تفرج عن محمد وآله وتجعل فرجي مقرونا بفرجهم وتبدأ بهم فيه، وتفتح 50 أبواب السماء لدعائي في هذا اليوم وتأذن في هذا اليوم وهذه الليلة بفرجي وإعطاء 51 سؤلي وأملي في الدنيا والآخرة فقد مسني الفقر ونالني الضر وسلمتني 52 الخصاصة وألجأتني الحاجة وتوسمت 53 بالذلة وغلبتني المسكنة وحقت علي الكلمة وأحاطت بي الخطيئة وهذا الوقت الذي وعدت أولياءك فيه الاجابة، فصل على محمد وآله وامسح ما بي بيمينك الشافية وانظر إلي بعينك الراحمة وأدخلني في رحمتك الواسعة وأقبل إلي بوجهك الذي إذا أقبلت به على أسير فككته وعلى ضال هديته وعلى جائز 54 أديته وعلى فقير 55 أغنيته وعلى ضعيف قويته وعلى خائف آمنته ولا تخلني لقا 56 لعدوك وعدوى يا ذا الجلال والاكرام، يا من لا يعلم كيف هو وحيث هو وقدرته إلا هو، يا من

47 - أستميحك: هامش ب وج * * 48 - صنيعي: هامش ب وج * * 49 - الفرقان: هامش ب وج * * 50 - تفتح: ب 51 - أعطائي: ب * * 52 - شملتني: ج وهامش ب * * 53 - توجهت: ب * * 54 - جائر: ب، حائر: هامش ج 55 - مقتر: ب وهامش ج * * 56 - لقا: ج، لقاء عدوك: ب، لقاء لعدوك: ألف، لقاء عدوي: هامش ألف

[ 304 ]

سد الهواء بالسماء وكبس الأرض على الماء واختار لنفسه أحسن الأسماء، يا من سمي نفسه بالاسم الذي به تقضي حاجة 57 كل طالب يدعوه به، وأسألك بذلك الاسم فلا شفيع أقوي لي منه، وبحق محمد وال محمد أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي لي حوائجي وتسمع محمدا وعليا وفاطمة والحسن والحسين وعليا ومحمدا وجعفرا وموسى وعليا ومحمدا وعليا والحسن والحجة صلوات الله عليهم وبركاته ورحمته 58 صوتي ليشفعوا 59 لي إليك وتشفعهم في ولا تردني خائبا بحق لا إله إلا أنت وبحق محمد وال محمد، صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا يا كريم!. صلاة التسبيح: وقد تسمي صلاة الحبوة، وهي: صلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام، هذه الصلاة أربع ركعات، بتشهدين وتسليمتين والقراءة في الأولى الحمد، وإذا زلزلت، وفي الثانية الحمد والعاديات، وفي الثالثة الحمد، وإذا جاء نصر الله، وفي الرابعة الحمد، وقل هو الله أحد، فإذا فرغ من القراءة في الركعة الأولى قال خمس عشرة مرة قبل أن يركع: سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، ثم ليركع ويقول في ركوعه: مثل ذلك، عشر مرات، ثم ليرفع رأسه من الركوع ويقول ذلك عشر مرات، ثم ليسجد، ويقول في سجوده عشر مرات ثم يرفع رأسه، ويجلس، ويقول ذلك عشر مرات، ثم يعود إلى السجدة الثانية، ويقول ذلك عشر مرات، ثم يرفع رأسه، ويجلس، ويقول مثل ذلك عشر مرات، ثم يقوم إلى الثانية فيصلي الثانية مثل ذلك، ثم يتشهد، ويسلم ثم يقوم، فيصلي ركعتين أخريين على هذا

57 - يقضي: ب تقضي حاجة: ج * * 58 - صلواتك عليهم وبركاتك ورحمتك: ب وهامش ج * * 59 - فيشفعوا: ب

[ 305 ]

الترتيب. 415 / 27، فإذا كان في آخر سجدة من الركعة الرابعة قال بعد التسبيح: سبحان من لبس العز والوقار، سبحان من تعطف بالمجد وتكرم به، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان من أحصي كل شي علمه، سبحان ذي المن والنعم، سبحان ذي القدرة والكرم، سبحان ذي العزة والفضل، سبحان ذي القوة والطول. اللهم! إني وأسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم وكلماتك التامة 60 التي تمت صدقا وعدلا أن تصلي على محمد وأهل بيته وأن تفعل بي كذا وكذا. 416 / 28، وفي رواية أخري تقول في هذه السجدة: سبحان الله الواحد الاحد، سبحان الله الاحد الصمد، سبحان الله الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد، سبحان الله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، سبحان من لبس العز والوقار، سبحان من تعظم 61 بالمجد وتكرم به، سبحان من أحصي كل شئ علمه، سبحان ذي الفضل والطول، سبحان ذي المن والنعم، سبحان ذي القدرة والامر، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي العزة والجبروت سبحان الحي الذي لا يموت، سبحان من سبحت له السماء بأكنافها، سبحان من سبحت له الأرض ومن عليها، سبحان من سبحت له الطير في أوكارها، سبحان من

60 - التامات: هامش ب وج * * 61 - تعطف: هامش ب وج

[ 306 ]

سبحت له السباع في إكامها، سبحان من سبحت له حيتان البحر وهوامه، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له، يا من أحصي كل شئ علمه! يا ذا النعمة والطول! يا ذا المن والفضل! يا ذا القوة والكرم، أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم الأعلى، وبكلماتك التامات كلها أن تصلى على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. 417 / 29، فإذا فرغت من الصلاة، عقبت بعدها، وسبحت تسبيح الزهراء عليها السلام، ثم تدعو بهذا الدعاء: يا من لا تخفي عليه اللغات ولا تتشابه عليه الاصوات! ويا من هو كل يوم في شأن! يا من لا يشغله شأن عن شأن، يا مدبر الأمور! يا باعث من في القبور! يا محيي العظام وهي رميم! يا بطاش يا ذا البطش الشديد! يا فعالا لما يريد! يا رازق من يشاء بغير حساب! يا رازق الجنين والطفل الصغير وراحم الشيخ الكبير وجابر العظم الكسير! يا مدرك الهاربين! ويا غاية الطالبين! يا من يعلم ما في الضمير وما تكن الصدور! يا رب الارباب وسيد السادات وإله الالهة وجبار الجبابرة وملك 62 الدنيا والآخرة، يا مجري الماء في النبات! يا مكون طعم الثمار! أسألك باسمك الذي لا يقوم له 63 شئ ولا تقوم له أرض ولا سماء، وأسألك باسمك الذي شققته من عظمتك، وأسألك بعظمتك التي شققتها من كبريائك، وأسألك بكبريائك التي أشققتها 64 من كينونتك، وأسألك بكينونتك التي اشتققتها من جودك

62 - مالك: هامش ب * * 63 - لها: ب * * 64 - شفقتها: ب

[ 307 ]

وأسألك بجودك الذي شققته 65 من عزك، وأسألك بعزك الذي شققته من كرمك، وأسألك بكرمك الذي شققته من رحمتك، وأسألك برحمتك التي شققتها من رأفتك، وأسألك برأفتك التي أشققتها 66 من حلمك، وأسألك بحلمك الذي شققته من لطفك، وأسألك بلطفك الذي شققته من قدرتك، وأسألك بأسمائك كلها، وأسألك باسمك المهيمن العزيز القدير على ما تشاء من أمرك، يا من سمك السماء بغير عمد وأقام الأرض بغير سند وخلق الخلق من غير حاجة به إليهم إلا إفاضة لاحسانه ونعمه وإبانة لحكمته 67 وإظهارا لقدرته، أشهد يا سيدي! أنك لم تأنس بإبداعهم لأجل وحشة لتفردك، ولم تستعن بغيرك على شئ من أمرك، أسألك بغناك عن خلقك وبحاجتهم إليك وفقرهم وفاقتهم إليك، أن تصلي على خيرتك من خلقك محمد وأهل بيته الطيبين 68 الأئمة الراشدين وأن تجعل لعبدك الذليل بين يديك من أمره فرجا ومخرجا يا سيدي! صل على محمد وآله وارزقني الخوف منك والخشية أيام حيوتي، سيدي ارحم عبدك الاسير بين يديك سيدي ارحم عبدك المرتهن بعمله، يا سيدي! أنقذ عبدك الغريق في بحر الخطايا يا سيدي! ارحم عبدك المقر بذنبه وجرأته عليك يا سيدي! الويل قد حل بي إن لم ترحمني يا سيدي! هذا مقام المستجير بعفوك من عقوبتك، هذا مقام 69 المسكين المستكين، هذا مقام الفقير البائس الحقير المحتاج إلى ملك كريم، يا ويلتي 70 ما أغفلني عن ما يراد بي يا

65 - اشتققته: ب * * 66 - شققتها: ج، اشتققتها: ألف * * 67 - لحكمه: ب * * 68 - الطاهرين: هامش ج 69 - مكان: ب * * 70 - ويلي: ب، ويلتي: هامش ب

[ 308 ]

سيدي! هذا مقام المذنب المستجير بعفوك من عقوبتك، هذا مقام من انقطعت حيلته وخاب رجاؤه إلا منك، هذا مقام العاني الاسير، هذا مقام الطريد الشريد يا سيدي! أقلني عثرتي يا مقيل العثرات! يا سيدي أعطني سؤلي! يا سيدي ارحم بدني الضعيف وجلدي الرقيق الذي لا قوة له على حر النار يا سيدي ارحمني فإني عبدك ابن عبدك ابن أمتك بين يديك وفي قبضتك لا طاقة لي بالخروج من سلطانك سيدي! وكيف لي بالنجاة ولا تصاب إلا لديك وكيف لي بالرحمة ولا تصاب إلا من عندك، يا إله الأنبياء وولي الأتقياء وبديع مزيد الكرامة إليك قصدت وبك أنزلت حاجتي وإليك شكوت إسرافي على نفسي وبك استغثت 71 فأغثني وأنقذني برحمتك مما اجترءت عليك يا سيدي! يا ويلتي أين أهرب ممن الخلائق كلهم في قبضته والنواصي كلها بيده يا سيدي! منك هربت إليك ووقفت بين يديك متضرعا إليك راجيا لما لديك 72 يا إلهي وسيدي! حاجتي حاجتي التي إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني، وإن منعتنيها لم ينفعني ما أعطيتني، أسألك فكاك رقبتي من النار، سيدي قد علمت وأيقنت أنك إله الخلق والملك الحق الذي لا سمي له ولا شريك له، يا سيدي أنا عبدك مقر لك بوحدانيتك وبوجود ربوبيتك، أنت الذي خلقت خلقك بلا مثال ولا تعب ولا نصب، أنت المعبود وباطل كل معبود غيرك، أسألك باسمك الذي تحشر به الموتى إلى المحشر، يا من لا يقدر على ذلك أحد غيره 73، أسألك باسمك الذي تحيي به

71 - أستغيث: ب * * 72 - عندك: ب * * 73 - غيرك: ب

[ 309 ]

العظام وهي رميم، أن تغفر لي وترحمني وتعافيني وتعطيني وتكفيني ما أهمني، أشهد أنه لا يقدر على ذلك أحد غيرك، أيا من إذا أراد شيئا أن يقول له كن فيكون، يا من 74 أحاط بكل شئ علما وأحصى كل شئ عددا، أسألك أن تصلي على محمد عبدك ورسولك ونبيك وخاصتك وخالصتك وصفيك وخيرتك من خلقك وأمينك على وحيك وموضع سرك ورسولك الذي أرسلته إلى عبادك وجعلته رحمة للعالمين، ونورا استضاء به المؤمنون، فبشر بالجزيل من ثوابك وأنذر بالأليم من عقابك، اللهم! فصل عليه بكل فضيلة من فضائله وبكل منقبة من مناقبه وبكل حال من حالاته وبكل موقف من مواقفه صلوة تكرم 75 بها وجهه وتعطيه 76 بها الدرجة والوسيلة والرفعة والفضيلة. اللهم! شرف في القيمة مقامه وعظم بنيانه وأعل درجته وتقبل شفاعته في أمته وأعطه سؤله وارفعه في الفضيلة إلى غايتها، اللهم! صل على أهل بيته أئمة الهدى ومصابيح الدجى أمنائك 77 في خلقك وأصفيائك من عبادك 78 وحججك في أرضك ومنارك في بلادك الصابرين على بلائك الطالبين رضاك الموفين بوعدك 79 غير شاكين فيك ولا جاحدين عبادتك وأولياءك وسلائل أوليائك وخزان علمك الذين جعلتهم مفاتيح الهدى ونور الدجى عليهم صلواتك ورحمتك ورضوانك. اللهم صل على محمد وال محمد وعلى منارك في عبادك الداعي إليك

76 - وأعطه: ب * * 77 - وأمنائك: ب * * 78 - في عبادك: ب وج * * 79 - بعهدك: ب * * 74 - أيامن: ب 75 - تكرم: ب وج

[ 310 ]

بإذنك القائم بأمرك المؤدي عن رسولك عليه وآله السلام، اللهم! إذا أظهرته فأنجز له ما وعدته وسق إليه أصحابه وانصره وقو ناصريه وبلغه أفضل أمله 80 وأعطه سؤله وجدد به عز محمد وأهل بيته بعد الذل الذي قد نزل بهم بعد نبيك فصاروا مقتولين مطرودين مشردين خائفين غير آمنين، لقوا في جنبك 81 ابتغاء مرضاتك وطاعتك الأذى والتكذيب فصبروا على ما أصابهم فيك راضين بذلك مسلمين لك في جميع ما ورد عليهم وما يرد إليهم. اللهم! عجل فرج قائمهم بأمرك وانصره وانصر به دينك الذي غير وبدل وجدد به ما امتحى منه وبدل بعد نبيك صلى الله عليه وآله. اللهم صل على جميع المرسلين والنبيين الذين بلغوا عنك الهدى واعتقدوا لك المواثيق بالطاعة، اللهم! صل عليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته، اللهم صل على ملائكتك المقربين وأولي العزم من أنبيائك المرسلين وعبادك الصالحين أجمعين يا أرحم الراحمين! وأعطني سؤلي في دنياي وآخرتي يا أرحم الراحمين! اللهم! كما دعوتك لنفسي لعاجل الدنيا وأجل الآخرة فأعطه جميع أهلي وإخواني فيك وجميع شيعة آل محمد المستضعفين في أرضك بين عبادك الخائفين منك الذين صبروا على الأذى والتكذيب فيك وفي رسولك وأهل بيته عليهم السلام أفضل ما يأملون، واكفهم ما أهمهم يا أرحم الراحمين، اللهم اجزهم عنا جناتك النعيم واجمع بيننا وبينهم

80 - أن يصل أمله: ب وهامش ج * * 81 - بعد في جنبك: الأذى: نسخة ب * * 82 - الأذى: ليس في ب

[ 311 ]

برحمتك يا أرحم الراحمين!. 418 / 30، دعاء آخر زيادة في آخر هذا الدعاء: اللهم! إني أسألك توفيق أهل الهدى وأعمال أهل التقوى 83 ومناصحة أهل التوبة وعزم أهل الصبر وحذر أهل الخشية وطلب أهل الرغبة 84 وعرفان أهل العلم وفقه أهل الورع حتى أخافك اللهم مخافة تحجزني عن معاصيك وحتى أعمل بطاعتك عملا أستحق به كريم كرامتك وحتى أناصحك في التوبة خوفا لك وحتى أخلص لك في النصيحة حبا لك وحتى أتوكل عليك في الأمور كلها بحسن ظني بك، سبحان خالق النور، سبحان الله وبحمده. اللهم صل على محمد وآله وتفضل علي في أموري كلها بما لا يملكه غيرك ولا يقف عليه سواك واسمع ندائي وأجب دعائي، واجعله من شأنك فإنه عليك يسير وهو عندي عظيم يا أرحم الراحمين!. 419 / 31، روى المفضل بن عمر قال: رأيت أبا عبد الله عليه السلام صلى صلاة جعفر، ورفع يديه، ودعا بهذا الدعاء: يا رب! يا رب! حتى انقطع النفس. يا رباه يا رباه! حتى انقطع النفس. رب! رب! حتى انقطع النفس. يا الله يا الله! حتى انقطع النفس. يا حي يا حي! حتى انقطع النفس. يا رحيم! يا رحيم! حتى انقطع النفس. يا رحمن يا رحمن حتى انقطع النفس. يا أرحم الراحمين! سبع مرات.

83 - التقى: ب وهامش ج * * 84 - الرهبة: هامش ب وج

[ 312 ]

* 420 / 32، ثم قال: اللهم! إني أفتتح القول بحمدك وأنطق بالثناء عليك وأمجدك ولا غاية لمدحك وأثني عليك ومن يبلغ غاية ثنائك وأمجدك 85 وأنى لخليقتك كنه معرفة مجدك وأي زمن لم تكن ممدوحا بفضلك موصوفا بمجدك، عوادا على المذنبين بحلمك، تخلف سكان أرضك عن طاعتك فكنت عليهم عطوفا بجودك جوادا بفضلك عوادا بكرمك، يا لا إله إلا أنت المنان ذو الجلال والاكرام. وقال لي يا مفضل! إذا كانت لك حاجة مهمة، فصل هذه الصلاة وادع بهذا الدعاء، وسل حاجتك يقضي الله 86 حاجتك إن شاء الله وبه الثقة. 421 / 33، دعاء آخر بعد هذه الصلاة: سبحان من لبس العز وتردي به، سبحان من تعطف بالمجد وتكرم به، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له جل جلاله، سبحان من أحصي كل شئ بعلمه وخلقه بقدرته، سبحان ذي المن والنعم، سبحان ذي القدرة والكرم، اللهم! إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك وباسمك الأعظم وكلماتك التامات التي تمت صدقا وعدلا أن تصلي على محمد وال محمد الطيبين وأن تجمع خير الدنيا والآخرة بعد عمر طويل، اللهم! أنت الحي القيوم العلي العظيم الخالق الرازق المحيي المميت البدئ البديع، لك الكرم ولك المجد ولك المن و

85 - وأمد مجدك: ب وهامش ج * * 86 - يقضها الله: ب

[ 313 ]

لك الجود ولك الأمر وحدك لا شريك لك، يا واحد! يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد! يا أهل التقوي! ويا أهل المغفرة! يا أرحم الراحمين! يا عفو! يا غفور! يا ودود! يا شكور! أنت أبر بي من أبي وأمي وأرحم بي من نفسي ومن الناس أجمعين يا كريم! يا جواد، اللهم! إني صليت هذه الصلوة ابتغاء مرضاتك وطلب نائلك ومعروفك ورجاء رفدك وجائزتك وعظيم عفوك وقديم غفرانك، اللهم! فصل على محمد وال محمد وارفعها لي في عليين وتقبلها مني واجعل نائلك ومعروفك ورجاء ما أرجو منك فكاك رقبتي من النار والفوز بالجنة وما جمعت من أنواع النعيم ومن حسن الحور العين، واجعل جائزتي منك العتق من النار وغفران ذنوبي وذنوب والدي وما ولدا و جميع إخواني وأخواتي المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات وأن تستجيب دعائي وترحم 87 صرختي وندائي ولا تردني خائبا خاسرا، واقلبني منجحا مفلحا مرحوما مستجابا دعائي مغفورا لي يا أرحم الراحمين! يا عظيم! يا عظيم! يا عظيم! قد عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو منك يا حسن التجاوز! يا واسع المغفرة! يا باسط اليدين بالرحمة يا نفاحا بالخيرات! يا معطي السؤلات! يا فكاك الرقاب من النار! صل على محمد وال محمد وفك رقبتي من النار وأعطني سؤلي واستجب دعائي وارحم صرختي وتضرعي وندائي واقض لي حوائجي كلها لديني ودنياي وآخرتي ما ذكرت منها وما لم

87 - ارحم: ألف وهامش ج، ترحم: ب

[ 314 ]

أذكر، واجعل لي في ذلك الخيرة ولا تردني خائبا خاسرا واقلبني مفلحا منجحا مستجابا لي دعائي مغفورا لي مرحوما يا أرحم الراحمين! يا محمد يا أبا القاسم! يا رسول الله! يا علي! يا أمير المؤمنين!. أنا عبد كما ومولاكما غير مستنكف ولا مستكبر بل خاضع ذليل عبد مقر متمسك بحبلكما معتصم من ذنوبي بولايتكما، أضرع 88 إلى الله تعالى بكما و أتوسل إلى الله بكما وأقدمكما بين يدي حوائجي إلى الله جل وعز واستغاثتي 89 لي في فكاك رقبتي من النار وغفران ذنوبي وإجابة دعائي. اللهم! فصل على محمد وال محمد وتقبل دعائي واغفر لي يا أرحم الراحمين!. 422 / 34، دعاء آخر عقيبها: يا نوري في كل ظلمة! ويا أنسي في كل وحشة! ويا ثقتي في كل شدة! ويا رجائي في كل كربة! ويا دليلي في الضلالة 90 إذا انقطعت دلالة الادلاء فإن دلالتك لا تنقطع عند كل خير 91، ولا يضل من هديت، أنعمت علي فأسبغت، ورزقتني فوفرت، وعودتني فأحسنت، وأعطيتني فأجزلت بلا استحقاق مني لذلك بفعل ولكن ابتداء منك بكرمك وجودك، فأنفقت رزقك في معاصيك وتقويت بنعمتك على سخطك وأفنيت عمري فيما لا تحب ولم تمنعك جرأتي عليك وركوبي ما نهيتني عنه ودخولي فيما حرمت علي أن عدت بفضلك وأظهرت مني الجميل وسترت على القبيح ولم يمنعني عودك علي بفضلك أن عدت في

88 - أتقرب: ب، أتضرع: هامش ب وج * * 89 - واشفعا لي: ب وهامش ج * * 90 - الظلام: هامش ب وج 91 - تحير: هامش ب

[ 315 ]

معاصيك، فأنت العواد بالفضل وأنا العواد بالمعاصي، فيا أكرم من أقر له بذنب وأعز من خضع له بذل، لكرمك أقررت بذنبي، ولعزك خضعت بذلي، فما أنت صانع بي في كرمك بإقراري بذنبي وعزك وخضوعي بذلي، صل على محمد و آل محمد وافعل بي ما أنت أهله يا أرحم الراحمين!. صلاة أخري يوم الجمعة: روى حميد بن المثني قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا كان يوم الجمعة، فصل ركعتين تقرأ في كل ركعة ستين مرة سورة الاخلاص فإذا ركعت قلت: سبحان ربي العظيم وبحمده ثلث مرات، وإن شئت سبع مرات. 423 / 35، فإذا سجدت قلت: سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي وأبوء إليك بالنعم وأعترف لك بالذنب العظيم، عملت سوءا وظلمت نفسي فاغفر لي ذنوبي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أعوذ بعفوك من عقوبتك وأعوذ برحمتك من نقمتك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك لا أبلغ مدحتك ولا أحصي نعمتك ولا الثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك، عملت سوءا، وظلمت نفسي، فاغفر لي ذنوبي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت. قال: قلت: في أي ساعة أصليها من يوم الجمعة جعلت فداك؟ قال: إذا ارتفع النهار ما بينك وبين زوال الشمس، ثم قال: من فعلها 92 فكأنما قرأ القرآن أربعين مرة.

92 - صليها: ب

[ 316 ]

أربع ركعات آخر: وهي تسمي الكاملة: روى محمد بن زكريا الغلابي عن جعفر بن محمد بن عمار، عن أبيه، عن جعفر بن محمد، وعن عتبة بن أبي الزبير، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن علي عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى أربع ركعات يوم الجمعة قبل الصلاة، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب عشر مرات، وقل أعوذ برب الناس عشر مرات، وقل أعوذ برب الفلق عشر مرات، وقل هو الله أحد عشر مرات، وقل يا أيها الكافرون عشر مرات، وآية الكرسي عشر مرات، وفي رواية أخري: إنا أنزلناه عشر مرات وشهد الله عشر مرات، فإذا فرغ من الصلاة أستغفر الله مائة مرة، ثم يقول: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم مائة مرة، ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله مائة مرة، قال: من صلى هذه الصلاة، وقال هذا القول دفع الله عنه شر أهل السماء، وشر أهل الأرض، تمام الخبر. أربع ركعات أخر: روى أبو إسحق عن الحرث، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من أراد أن يدرك فضل يوم الجمعة، فليصل قبل الظهر أربع ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، 93 وآية الكرسي خمس عشرة مرة، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة، فإذا فرغ من هذه الصلاة أستغفر الله سبعين مرة، ويقول: لا حول ولا قوة إلا بالله 94 خمس 95 عشرة مرة، ويقول: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له خمسين مرة، ويقول: صلى الله على النبي 96 الامي وآله خمسين مرة، فإذا فعل ذلك، لم يقم من مقامه حتى يعتقه الله من النار تمام الخبر.

93 - مرة: ب * * 94 - العلي العظيم: هامش ب وج * * 95 - خمسين: ألف وهامش ب وج 96 - اللهم صلي على النبي الامي وآله: ب وهامش ج

[ 317 ]

أربع ركعات آخر: روى أنس بن مالك، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى يوم الجمعة أربع ركعات قبل الفريضة، يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب مرة، وسبح اسم ربك الأعلى مرة، وخمس عشرة مرة قل هو الله أحد. وفي الركعة الثانية فاتحة الكتاب مرة، وإذا زلزلت مرة، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة. وفي الركعة الثالثة فاتحة الكتاب مرة، والهيكم التكاثر مرة، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة. وفي الركعة الرابعة فاتحة الكتاب مرة، وإذا جاء نصر الله مرة، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة، فإذا فرغ من صلاته، رفع يديه إلى الله تعالى، ويسأل حاجته، ركعتان أخراوان 97: وثمان بعدهما وهي صلاة الأعرابي: روي عن زيد بن ثابت قال: أتى رجل من الاعراب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله! إنا نكون في هذه البادية بعيدا من المدينة، ولا نقدر أن نأتيك في كل جمعة، فدلني على عمل فيه فضل صلاة الجمعة إذا مضيت إلى أهلي خبرتهم 98 به، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: إذا كان ارتفاع النهار، فصل ركعتين، تقرأ في أول ركعة الحمد مرة، وقل أعوذ برب الفلق سبع مرات، وتقرأ 99 في الثانية الحمد مرة، وقل أعوذ برب الناس سبع مرات، فإذا سلمت فإذا سلمت فاقرأ آية الكرسي سبع مرات، ثم قم، فصل ثمان ركعات بتسليمتين، واقرأ في كل ركعة منها الحمد مرة، وإذا جاء نصر الله والفتح مرة، وقل هو الله أحد خمسا وعشرين مرة. 424 / 36، فإذا فرغت من صلاتك فقل: سبحان رب العرش الكريم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبعين مرة

97 - ركعتان أخريان: ب، ركعتين أخريين: ألف، ركعتين آخرتين، هامش ج ركعتين أخراوين: ألف وهامش ج * * 98 - فخبرتهم به: ب * * 99 - واقرأ: ب وهامش ج

[ 318 ]

فو الذي اصطفاني بالنبوة، ما من مؤمن ولا مؤمنة يصلي هذه الصلاة يوم الجمعة كما أقول إلا أنا ضامن له الجنة ولا يقوم من مقامه حتى يغفر له ذنوبه ولأبويه ذنوبهما، تمام الخبر. ركعتان أخراوان، 100 روي عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى يوم الجمعة بعد صلاة العصر ركعتين يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب، وآية الكرسي، وقل أعوذ برب الفلق خمسا وعشرين مرة، وفي الثانية فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الناس خمسا وعشرين مرة، فإذا فرغ منها قال خمس مرات لا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم لم يخرج من الدنيا حتى يريه الله تعالى في منامه الجنة ويري مكانه فيها. أربع ركعات أخر: روى صفوان قال: دخل محمد بن علي الحلبي على أبي عبد الله عليه السلام في يوم الجمعة فقال له: تعلمني أفضل ما أصنع 101 في مثل هذا اليوم، فقال: يا محمد! ما أعلم أن أحدا كان أكثر 102 عند رسول الله صلى الله عليه وآله من فاطمة عليها السلام: ولا أفضل مما علمها أبوها محمد بن عبد الله ص، قال: من أصبح يوم الجمعة، فاغتسل، وصف قدميه، صلى أربع ركعات مثني، يقرأ في أول ركعة فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد خمسين مرة، وفي الثانية فاتحة الكتاب، والعاديات خمسين مرة، وفي الثالثة فاتحة الكتاب، وإذا زلزلت خمسين مرة، وفي الرابعة فاتحة الكتاب، وإذا جاء نصر الله والفتح خمسين مرة، وهذه سورة النصر، وهي آخر سورة نزلت.

100 - ركعتان أخراوين: ألف، ركعتان أخريان: ب * * 101 - أعمل: هامش ج * * 102 - أكبر: ب وج

[ 319 ]

* 425 / 37، فإذا فرغ منها دعا، فقال: إلهي وسيدي! من تهيأ أو تعبأ أو أعد أو استعد لوفادة مخلوق رجاء رفده وفوائده ونائله وفواضله وجوائزه، فإليك يا إلهي! كانت 103 تهيئتي 104 وتعبئتي وإعدادي واستعدادي رجاء رفدك وفوائدك ومعروفك ونائلك وجوائزك فلا تخيبني من ذلك، يا من لا تخيب عليه مسألة السائل ولا تنقصه عطية نائل فإني لم آتك بعمل صالح قدمته ولا شفاعة مخلوق رجوته أتقرب إليك بشفاعته إلا محمدا وأهل بيته صلواتك عليه وعليهم، أتيتك أرجو عظيم عفوك الذي عدت به على الخاطئين 105 عند عكوفهم على المحارم فلم يمنعك طول عكوفهم على المحارم أن جدت عليهم بالمغفرة، وأنت سيدي العواد بالنعماء وانا العواد بالخطاء 106 أسألك بحق محمد وآله الطاهرين أن تغفر لي ذنبي العظيم فإنه لا يغفر العظيم إلا العظيم يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا عظيم!. صلاة أخري ركعتان: 107: روى عنبسة بن مصعب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورة إبراهيم، وسورة الحجر في ركعتين جميعا في يوم جمعة لم يصبه فقر أبدا ولا جنون 108 ولا بلوي.

103 - كانت اليوم: ب * * 104 - تهيئي: ألف * * 105 - الخطائين: هامش ج * * 106 - بالخطاء: ألف وب * * 107 - ركعتين: ألف وهامش ج * * 108 - ولا خوف: نسخة في ب وج

[ 320 ]

صلاة أخري: روى الحرث بن الهمداني عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال: إن استطعت أن تصلى يوم الجمعة عشر ركعات تتم سجودهن وركوعهن، وتقول فيما 109 بين كل ركعتين: سبحان الله وبحمده مائة مرة، فافعل، تمام الخبر. صلاة أخري: روى محمد بن داود بن كثير عن أبيه قال: دخلت على سيدي الصادق عليه السلام، فرأيته يصلي، ثم رأيت قنت في الركعة الثانية في قيامه وركوعه وسجوده، ثم انفتل 110 بوجهه الكريم على الله تعالى ثم قال: يا داود! هي ركعتان، والله لا يصليهما أحد، فيري النار بعينه، بعدما يأتي بينهما 111 ما آتيت فلم أبرح من مكاني حتى علمني. قال محمد بن داود: فعلمني يا أبة كما علمك. قال: إني لأشفق عليك أن تضيع، قلت: كلا إن شاء الله. قال: إذا كان يوم الجمعة قبل أن تزول الشمس فصلهما، واقرأ في الركعة الأولى فاتحة الكتاب، وإنا أنزلناه، وفي الثانية فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد، وتستفتحها بفاتحة الصلاة، فإذا فرغت من قراءة قل هو الله أحد في الركعة الثانية، فارفع يديك قبل أن تركع. 426 / 38، فقل: إلهي إلهي إلهي! أسألك راغبا وأقصدك سائلا واقفا بين يديك متضرعا إليك، إن أقنطتني ذنوبي نشطني عفوك وإن أسكتني عملي أنطقني صفحك، فصل على محمد وأهل بيته وأسألك العفو العفو. 427 / 39، ثم تركع وتفرغ 112 من تسبيحك، وقل:

109 - فيهما: ألف وليس في ب * * 110 - أقبل: ب * * 111 - فيهما: ب

[ 321 ]

هذا وقوف العائذ بك 113 يا رب! أدعوك متضرعا وراكعا متقربا إليك بالذلة خاشعا فلست بأول منطق من حشمة 114 متذللا، أنت أحب إلي مولاي، أنت أحب إلي. 428 / 40، فإذا سجدت فابسط يديك كطالب حاجة، وقل: سبحان ربي الأعلى وبحمده، رب هذه يداي مبسوطة 115 بين يديك هذه جوامع بدني خاضعة بفنائك وهذه أسبابي مجتمعة لعبادتك، لا أدري بأي نعمائك أقول 116 ولا لأيها 17 1 أقصد لعبادتك أم لمسألتك أم الرغبة إليك فاملأ قلبي خشية منك واجعلني 118 في كل حالاتي لك قصدي، أنت سيدي في كل مكان وإن حجبت عنك أعين الناظرين إليك، أسألك بك إذ جعلت في طمعا فيك بعفوك، أن تصلي على محمد وال محمد وترحم من يسألك وهو من قد علمت بكمال عيوبه وذنوبه لم يبسط إليك يده إلا ثقة بك ولا لسانه إلا فرحا بك فارحم من كثر ذنبه على قلته وقلت ذنوبه في سعة عفوك وجرأني جرمي 119 وذنبي بما جعلت من طمع إذا يئس الغرور 120 الجهول من فضلك أن تصلي على محمد وآله وأسألك لإخواني فيك العفو العفو. 429 / 41، ثم تجلس، ثم تسجد الثانية، وقل: يا من هداني إليه ودلني عليه حقيقة الوجود عليه وساقني من الحيرة إلى معرفته

112 - فإذا فرغت: هامش ج * * 113 - بك من النار: هامش ب * * 114 - منطو من جسمه: ألف وهامش ب وج، 115 - مبسوطتان: ألف وب وهامش ج * * 116 - أقلب: ب * * 117 - لأيتها: هامش ج * * 118 - واجعل: هامش ج 119 - وجرأتي وجرمي: هامش ب، وجرأتي في جرمي: هامش ج * * 120 - العدو: ألف وهامش ج

[ 322 ]

وبصرني رشدي برأفته، صل على محمد وال محمد واقبلني عبدا ولا تذرني فردا، أنت أحب إلي مولاي، أنت أحب إلي مولاي. ثم قال: يا داود! والله لقد حلف لي عليهما جعفر بن محمد عليهما السلام وهو تجاه القبلة أن لا ينصرف أحد من بين يدي ربه تعالى إلا مغفورا له، وإن كانت له حاجة قضاها. صلاة الهدية: ثمان ركعات: روي عنهم عليهم السلام: أنه يصلي العبد في يوم الجمعة ثمان ركعات: أربعا تهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، وأربعا تهدي إلى فاطمة عليها السلام، ويوم السبت أربع ركعات تهدي إلى أمير المؤمنين صلوات الله عليه، ثم كذلك كل يوم إلى واحد من الأئمة عليهم السلام إلى يوم الخميس أربع ركعات، تهدي إلى جعفر بن محمد عليهما السلام، ثم في يوم الجمعة أيضا ثمان ركعات، أربعا تهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، أربع ركعات تهدي إلى فاطمة، ثم يوم السبت أربع ركعات تهدي إلى موسى بن جعفر عليه السلام، ثم كذلك إلى يوم الخميس أربع ركعات تهدي إلى صاحب الزمان عليه السلام. 430 / 42، الدعاء بعد كل ركعتين منها: اللهم! أنت السلام ومنك السلام وإليك يعود السلام، حينا ربنا منك بالسلام، اللهم! إن هذه الركعات هدية مني إلى وليك فلان، فصل على محمد وآله وبلغه إياها وأعطني أفضل أملي ورجائي فيك وفي رسولك صلواتك عليه وآله وفيه. وتدعو بما أحببت إن شآء الله. 431 / 43، ويستحب أن يختم القرآن في يوم الجمعة، ويدعي بعده بدعاء ختم القرآن لعلى

[ 323 ]

ابن الحسين عليهما السلام وكان أمير المؤمنين عليه السلام إذا ختم القرآن، قال: اللهم اشرح بالقرءان صدري، واستعمل بالقرءان بدني، ونور بالقرءان بصري، وأطلق بالقرءان لساني وأعني عليه ما أبقيتني فإنه لا حول ولا قوة إلا بك. صلوات الحوائج في يوم الجمعة: روى محمد بن مسلم الثقفي قال: سمعته يقول، يعني: أبا جعفر عليه السلام ما يمنع أحدكم إذا أصابه شئ من غم الدنيا أن يصلي يوم الجمعة ركعتين، ويحمد الله تعالى ويثني عليه ويصلي على محمد وآله عليهم السلام ويمد يده. 432 / 44، ويقول: اللهم! إني أسألك بأنك ملك وأنك على كل شئ قدير مقتدر وأنك ما تشاء من أمر يكون وما شاء الله من شئ يكون، وأتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وآله، يا رسول الله إني أتوجه بك إلى الله ربك وربى لينجح بك طلبتي ويقضي بك حاجتي، اللهم صل على محمد وال محمد و أنجح طلبتي واقض حاجتي بتوجهي إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وآله. اللهم! من أرادني من خلقك ببغي أو عنت 121 أو سوء أو مساءة أو كيد من جني أو إنسي قريب أو بعيد صغير أو كبير، فصل على محمد وال محمد وأحرج 122 صدره وأفحم لسانه وقصر يده واسدد 123 بصره وادفع في نحره واقمع

121 - عيب: ج وهامش ب، عتب: هامش ب وج * * 122 - وأخرج: ب * * 123 - واشدد: هامش ب وج

[ 324 ]

رأسه وأوهن كيده وأمته بدائه وغيظه واجعل له شاغلا من نفسه واكفنيه بحولك وقوتك وعزتك وعظمتك وقدرتك وسلطانك ومنعتك 124 عز جارك وجل ثناؤك، ولا إله غيرك، ولا حول ولا قوة إلا بك يا الله! إنك على كل شئ قدير. اللهم صل على محمد وال محمد والمح من أرادني بسوء منك لمحة توهن 125 بها كيده وتقلب بها مكره وتضعف بها قوته وتكسر بها حدته وترد بها كيده في نحره يا ربي ورب كل شئ!. 433 / 45، ويقول ثلث مرات: اللهم! إني أستكفيك ظلم من لم تعظه المواعظ ولم تمنعه مني المصائب ولا الغير 126 اللهم صل على محمد وال محمد واشغله عني بشغل شاغل في نفسه وجميع ما يعانيه 127 إنك على كل شئ قدير، اللهم! إني بك أعوذ وبك ألوذ وبك أستجير من شر فلان. وتسميه، فإنك تكفاه 128 إن شاء الله وبه الثقة. صلاة أخري للحاجة: روى عاصم بن حميد قال: قال أبو عبد الله ع: إذا حضرت أحدكم الحاجة فليصم يوم الاربعاء ويوم الخميس ويوم الجمعة، فإذا كان يوم الجمعة اغتسل ولبس ثوبا نظيفا، ثم يصعد إلى أعلى موضع في داره، فيصلي ركعتين، ثم يمد يده، 129 إلى السماء.

124 - ومنعك: هامش ب * * 125 - توهن: ب * * 126 - العبر: هامش ب * * 127 - يعاينه: ج وهامش ب * * 128 - تقضاه: ب وهامش ج * * 129 - يديه: هامش ب وج

[ 325 ]

* 434 / 46، ويقول: اللهم! إني حللت بساحتك لمعرفتي بوحدانيتك وصمدانيتك وإنه لا قادر على قضاء حاجتي غيرك، وقد علمت 130 يا رب أنه كل ما شاهدت نعمتك على اشتدت فاقتي إليك، وقد طرقني يا رب! من مهم أمري ما قد عرفته قبل معرفتي، لانك عالم غير معلم، فأسألك بالاسم الذي وضعته على السموات فانشقت وعلى الأرضين 131 فانبسطت وعلى النجوم فانتثرت وعلى الجبال فاستقرت، وأسألك بالاسم الذي جعلته عند محمد وعند علي وعند الحسن و الحسين وعند الأئمة كلهم صلوات الله عليهم أجمعين، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي لي يا رب حاجتي وتيسر لي عسيرها وتكفيني مهمها وتفتح لي قفلها، فإن فعلت 132 فلك الحمد، وإن لم تفعل فلك الحمد غير جائر في حكمك ولا متهم في قضائك ولا حائف في عدلك. 435 / 47، ثم تبسط خدك الأيمن على الأرض، وتقول: اللهم! إن يونس بن متي عبدك ونبيك دعاك في بطن الحوت بدعائي هذا فاستجبت له وأنا أدعوك فاستجب لي بحق محمد وال محمد عليك. 436 / 48، ثم تقول: اللهم! إني أسألك حسن الظن بك والصدق في التوكل عليك، وأعوذ بك أن تبتليني ببلية تحملني ضرورتها على ركوب معاصيك، وأعوذ بك أن أقول قولا

130 - علمت: ب وج * * 131 - الأرض: ألف * * 132 - فعلت ذلك: ب

[ 326 ]

ألتمس به سواك، وأعوذ بك أن تجعلني عظة لغيري، وأعوذ بك أن يكون أحد أسعد بما آتيتني مني، وأعوذ بك أن أتكلف طلب ما لم تقسم لي وما قسمت لي من قسم أو رزقتني من رزق فأتني به في يسر منك وعافية حلالا طيبا، وأعوذ بك من كل شئ يزحزح بيني وبينك أو يباعد بيني وبينك أو يصرف بوجهك الكريم عني، وأعوذ بك أن تحول خطيئتي وجرمي وظلمي واتباعي 133 هواي و استعجال 134 شهوتي دون مغفرتك ورضوانك وثوابك ونائلك وبركاتك و ووعدك الحسن الجميل على نفسك، يا جواد! يا كريم! اللهم! إني أتقرب إليك بنبيك وصفيك وحبيبك وأمينك ورسولك وخيرتك من خلقك الذاب عن حريم المؤمنين القائم بحجتك المطيع لامرك المبلغ لرسالاتك الناصح لامته حتى أتاه اليقين إمام الخير وقائد الخير وخاتم النبيين وسيد المرسلين وإمام المتقين وحجتك على العالمين الداعي إلى صراطك المستقيم الذي بصرته سبيلك وأوضحت له حجتك وبرهانك ومهدت له أرضك وألزمته حق معرفتك وعرجت به إلى سمواتك فصلي بجميع ملائكتك وغيبته في حجبك فنظر إلى نورك ورأي آياتك وكان منك كقاب قوسين أو أدني فأوحيت إليه بما أوحيت وناجيته بما ناجيت وأنزلت عليه وحيك على لسان طاوس الملائكة الروح الامين رسولك يا رب العالمين! فأظهر الدين لاوليائك المتقين فأدى حقك وفعل ما أمرت به في كتابك بقولك: يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من

133 - واتباع: ب * * 134 - واستعمال: هامش ج

[ 327 ]

ربك وإن تفعل فما بلغت رسالته 135 والله يعصمك من الناس ففعل صلى الله عليه وآله وبلغ رسالاتك 136 وأوضح حجتك، فصل اللهم عليه أفضل ما صليت على أحد من خلقك أجمعين واغفر لي وارحمني وتجاوز عني وارزقني وتوفني على ملته واحشرني في زمرته واجعلني من جيرانه في جنتك إنك جواد كريم. اللهم! وأتقرب إليك بوليك وخيرتك من خلقك ووصي نبيك مولاي ومولى المؤمنين والمؤمنات قسيم النار وقائد الأبرار وقاتل الكفرة والفجار ووارث الأنبياء وسيد الاوصياء والمؤدي عن نبيه والموفي بعهده والذائد عن حوضه المطيع لامرك عينك في بلادك وحجتك على عبادك زوج البتول سيدة نساء العالمين ووالد السبطين الحسن والحسين ريحانتي رسولك وشنفي عرشك وسيدي شباب أهل الجنة مغسل جسد رسولك وحبيبك الطيب الطاهر وملحده في قبره. اللهم! فبحقه عليك وبحق محبيه من أهل السموات والأرض اغفر لي ولوالدي وأهلي وولدي وقرابتي وخاصتي وعامتي 137 وجميع إخواني المؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات وسق إلي رزقا واسعا من عندك تسد به فاقتي وتلم به شعثي وتغني به فقري يا خير المسؤولين! ويا خير الرازقين! وارزقني خير الدنيا والآخرة يا قريب! يا مجيب!.

135 - رسالاته: هامش ب وج * * 136 - رسالتك: هامش ج * * 137 - حامتي: هامش ب وج

[ 328 ]

اللهم! وأتقرب إليك بالولي البار التقي الطيب الزكي الامام بن الامام السيد بن السيد الحسن بن علي، وأتقرب إليك بالقتيل المسلوب قتيل كربلاء الحسين بن علي، وأتقرب إليك بسيد العابدين وقرة عين الصالحين علي بن الحسين، وأتقرب إليك بباقر العلم صاحب الحكمة والبيان ووارث من كان قبله محمد بن علي، وأتقرب إليك بالصادق الخير 138 الفاضل جعفر بن محمد، وأتقرب إليك بالكريم الشهيد الهادي المولي 139 موسى بن جعفر، وأتقرب إليك بالشهيد الغريب الحبيب المدفون بطوس علي بن موسى، وأتقرب إليك بالزكي التقى محمد بن علي، وأتقرب إليك بالطهر الطاهر النقي علي بن محمد، وأتقرب إليك بوليك الحسن بن علي، وأتقرب إليك بالبقية الباقي المقيم بين أوليائه الذي رضيته لنفسك الطيب الطاهر الفاضل الخير نور الأرض وعمادها ورجاء هذه الأمة وسيدها 140 الأمر بالمعروف الناهي عن المنكر الناصح الامين المؤدي عن النبيين وخاتم الاوصياء النجباء الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. اللهم! بهؤلاء أتوسل إليك وبهم أتقرب إليك وبهم أقسم عليك، فبحقهم عليك إلا غفرت لي ورحمتني ورزقتني رزقا واسعا تغنيني به عمن سواك. يا عدتي عند كربتي! ويا صاحبي عند شدتي! ويا وليي عند نعمتي! يا عصمة الخائف المستجير! يا رازق الطفل الصغير! يا مغني البائس الفقير! يا مغيث الملهوف الضرير! يا مطلق المكبل الاسير! ويا جابر العظم الكسير! يا مخلص

138 - الحبر: هامش ب وج * * 139 - الولي: هامش ب * * 140 - وسندها: ج وهامش ب

[ 329 ]

المكروب المسجون، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن ترزقني رزقا واسعا تلم به شعثي وتجبر به فاقتي وتستر به عورتي وتغني به فقري وتقضي به ديني وتقر به عيني، يا خير من سئل! ويا أوسع من جاد وأعطي! ويا أرؤف من ملك! ويا أقرب من دعي! ويا أرحم من استرحم! أدعوك لهم لا يفرجه إلا أنت ولكرب لا يكشفه غيرك ولهم لا ينفسه سواك ولرغبة لا تنال إلا منك. اللهم! إني أسألك بحق من حقك عليهم عظيم وبحق من حقهم عليك عظيم أن تصلي على محمد وآله وأن ترزقني العمل بما علمتني من معرفة حقك وأن تبسط على ما حظرت من رزقك يا قريب! يا مجيب!. صلاة أخري: روى مبشر بن عبد العزيز قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام، فدخل بعض أصحابنا فقال: جعلت فداك إني فقير، فقال له أبو عبد الله ع: استقبل يوم الاربعاء، فصمه، وأنله بالخميس والجمعة ثلثة أيام، فإذا كان في ضحي يوم الجمعة فزر رسول الله صلى الله عليه وآله من أعلي سطحك أو في فلاة من الأرض حيث لا يراك أحد ثم صل مكانك ركعتين، ثم اجث على ركبتيك، وأفض بهما إلى الأرض وأنت متوجه إلى القبلة بيدك اليمنى فوق 141 اليسرى. 437 / 49، وقل: اللهم أنت أنت انقطع الرجاء إلا منك وخابت الامال إلا فيك، يا ثقة من لا ثقة

141 - قبل: هامش ب وج * *

[ 330 ]

له لا ثقة لي غيرك، اجعل لي من أمري فرجا ومخرجا، وارزقني من حيث أحتسب، ومن حيث لا أحتسب. 438 / 50، ثم اسجد على الأرض، وقل: يا مغيث اجعل لي رزقا من فضلك. فلن يطلع عليك نهار السبت، إلا برزق جديد. قال أحمد بن مابنداذ راوي هذا الحديث: قلت لأبي جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العمري رضى الله عنه، إذا لم يكن الداعي في الرزق بالمدينة كيف يصنع؟ قال: يزور سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله من عند رأس الامام الذي يكون في بلده. قلت 142: فإن لم يكن في بلده قبر 143 إمام؟ قال: يزور بعض الصالحين، ويبرز إلى الصحراء، ويأخذ فيها على ميامنه، ويفعل ما أمر به، فإن ذلك منجح إن شاء الله. صلاة أخري للحاجة، روى عبد الملك بن عمرو 144 عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صم يوم الاربعاء والخميس والجمعة، فإذا كان عشية يوم الخميس، تصدقت على عشرة مساكين مدا مدا من طعام، فإذا كان يوم الجمعة اغتسلت وبرزت إلى الصحراء، فصل صلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام، واكشف ركبتيك، والزمهما الأرض. 439 / 51، وقل: يا من أظهر الجميل وستر 145 القبيح! يا من لم يؤاخذ بالجريرة ولم يهتك الستر! يا عظيم العفو! يا حسن التجاوز! يا واسع المغفرة! يا باسط اليدين بالرحمة! يا صاحب كل نجوي ومنتهى كل شكوى! يا مقيل العثرات! يا كريم الصفح! يا عظيم

142 - قال: هامش ج * * 143 - في بلده إمام: ب، في بلدة فيه إمام: ألف * * 144 - عمير: ب * * 145 - على القبيح: ب وهامش ج، على القبيح: ألف

[ 331 ]

المن! يا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها! يا رباه يا رباه! عشرا، يا الله يا الله! عشرا، يا سيداه يا سيداه! عشرا، يا مولاه يا مولاه! عشرا، يا رجاياه عشرا، يا غياثاه! عشرا، يا غاية رغبتاه! عشرا، يا رحمن! عشرا، يا رحيم! عشرا، يا معطي الخيرات! عشرا، صل على محمد وال محمد كثيرا طيبا كأفضل ما صليت على أحد من خلقك عشرا وتسأل 146 حاجتك. صلاة أخري للحاجة: روي عن الصادق عليه السلام أنه قال: قم يوم الاربعاء والخميس والجمعة، فإذا كان يوم الجمعة اغتسل، والبس ثوبا جديدا، ثم اصعد إلى أعلي موضع في دارك، وأبرز 147 مصلاك في زاوية من دارك، وصل ركعتين تقرأ في الأولى الحمد، وقل هو الله أحد، وفي الثانية الحمد، وقل يا أيها الكافرون. 440 / 52، ثم ارفع يديك إلى السماء، وليكن ذلك قبل الزوال بنصف ساعة، وقل: اللهم! إني ذكرت 148 توحيدي إياك ومعرفتي بك وإخلاصي لك وإقراري بربوبيتك، وذكرت 149 ولاية من أنعمت علي بمعرفتهم من بريتك محمد صلى الله عليه وآله، ليوم فزعي إليك عاجلا وآجلا، وقد فزعت إليك وإليهم يا مولاي! في هذا اليوم وفي موقفي هذا وسألتك مآدتي 150 من نعمتك وإزاحة ما أخشاه من نقمتك والبركة لي في جميع ما رزقتنيه وتحصين صدري من كل هم وجائحة

146 - سل: هامش ب وج * * 147 - أو ابرز: ب * * 148 - ذخرت: ب وهامش ج * * 149 - ذخرت ب وج * * 150 - ما دني: ج وهامش ب

[ 332 ]

ومصيبة في ديني ودنياي يا أرحم الراحمين!. 441 / 53، ثم تصلي ركعتين، تقرأ في الأولى الحمد، وخمسين مرة قل هو الله أحد، وفي الثانية الحمد وستين مرة: إنا أنزلناه ثم تمد يديك، وتقول: اللهم! إني حللت بساحتك لمعرفتي بوحدانيتك وصمدانيتك وإنه لا يقدر على قضاء حوائجي 151 غيرك، وقد علمت يا رب إنه كلما تظاهرت نعمك 152 على اشتدت فاقتي إليك وقد طرقني هم كذا وكذا وأنت تكشفه وأنت عالم غير معلم وواسع غير متكلف، فأسألك باسمك الذي وضعته على الجبال فاستقرت ووضعته على السماء فارتفعت، وأسألك بالحق 153 الذي جعلته عند محمد وال محمد وعند الأئمة علي والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والحجة عليهم السلام، أن تصلي على محمد وال محمد 154 وأهل بيته وأن تقضي حاجتي وتيسر عسيرها وتكفيني مهماتها، فإن فعلت فلك الحمد والمنة وإن لم تفعل فلك الحمد غير جائر في حكمك وغير 155 متهم في قضائك ولا حائف في عدلك. 442 / 54، وتلصق خدك الأيمن بالأرض، وتخرج ركبتيك حتى تلصقها 156 بالمصلى الذي صليت عليه، وتقول: اللهم! إن يونس بن متي عبدك ونبيك دعاك في بطن الحوت وهو عبدك فاستجبت له، وأنا عبدك فاستجب لي كما استجبت له يا كريم! يا حي! يا قيوم!

151 - حاجتي: هامش ب وج * * 152 - نعمتك: ب وهامش ج * * 153 - بالاسم: هامش ب * * 154 - وال محمد: ليس في ب * * 155 - ولا: هامش ج * * 156 - حتى تلصقهما: ألف وج على المصلي: ج

[ 333 ]

لا إله إلا أنت، برحمتك استغثت 157 فأغثني الساعة الساعة الساعة، يا كريم! يا حي! يا قيوم!. 443 / 55، ثم تجعل خدك الأيسر على الأرض وتفعل مثل ذلك، ثم ترد جبهتك، وتدعو بما شئت، ثم اجلس من سجودك، وادع بهذا الدعاء: اللهم اسدد فقري بفضلك وتغمد ظلمي بعفوك وفرغ قلبي لذكرك، اللهم! رب السموات السبع وما بينهن ورب الأرضين السبع وما فيهن ورب السبع المثانى والقرءان العظيم ورب جبرئيل 158 وميكائيل وإسرافيل ورب الملائكة أجمعين ورب محمد خاتم النبيين والمرسلين ورب الخلق أجمعين، أسألك باسمك الذي به تقوم السموات وبه تقوم الارضون وبه ترزق الأنبياء 159 وبه أحصيت عدد الجبال وكيل البحار وبه ترسل الرياح وبه ترزق العباد وبه أحصيت عدد الرمال وبه تفعل ما تشاء وبه تقول لكل شئ 160 كن فيكون أن تستجيب دعائي وأن تعطيني سؤلي وأن تعجل لي الفرج من عندك برحمتك في عافية وأن تؤمن خوفي في أتم نعمة وأعظم عافية وأفضل الرزق والسعة والدعة ما لم تزل تعودنيها 161، يا إلهي! وترزقني الشكر على ما أبليتني وتجعل ذلك تاما أبدا ما أبقيتني حتى تصل 162 ذلك بنعيم الآخرة، اللهم! بيدك مقادير الدنيا والآخرة و بيدك مقادير الموت والحيوة وبيدك مقادير الليل والنهار وبيدك مقادير الخذلان والنصر وبيدك مقادير الغني والفقر وبيدك مقادير الخير والشر و

157 - أستعنت فأعني: ب، أستغيث: ج * * 158 - جبريل: هامش ج * * 159 - الاحياء: ج * * 160 - لشئ: ألف وهامش ج * * 161 - تعودنيه: هامش ب * * 162 - يتصل: هامش ب وج

[ 334 ]

بارك 163 لي في ديني ودنياي وآخرتي وبارك لي في جميع أموري 164 كلها. اللهم لا إله إلا أنت وعدك حق ولقاؤك حق والساعة حق والجنة حق، و أعوذ بك من نار جهنم، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من شر المحيا و الممات، وأعوذ بك من فتنة الدجال، وأعوذ بك من الكسل والعجز، وأعوذ بك من البخل والهرم، وأعوذ بك من مكاره الدنيا والآخرة. اللهم! قد سبق مني ما قد سبق من زلل قديم وما قد جنيت على نفسي، وأنت يا رب! تملك مني ما لا أملك من نفسي 165 وخلقتني يا رب وتفردت بخلقي ولم أك شيئا إلا بك ولست أرجو الخير إلا من عندك ولم أصرف عن نفسي سوءا قط إلا ما صرفته عني، أنت علمتني يا رب ما لم أعلم ورزقتني يا رب! ما لم أملك ولم أحتسب، وبلغت بي يا رب! ما لم أكن أرجو، وأعطيتني يا رب! ما قصر عنه أملي فلك الحمد كثيرا يا غافر الذنب اغفر لي واعطني في قلبي من الرضي ما تهون به علي بوائق الدنيا، اللهم افتح لي اليوم يا رب الباب الذي فيه الفرج والعافية والخير كله، اللهم افتح لي بابه وهئ لي سبيله ولين لي مخرجه. اللهم! وكل من قدرت له علي مقدرة من خلقك فخذ عني بقلوبهم وألسنتهم و أسماعم وأبصارهم ومن فوقهم ومن تحتهم ومن بين أيديهم ومن خلفهم وعن أيمانهم وعن شمائلهم ومن حيث شئت ومن أين شئت وكيف شئت وأني شئت حتى لا يصل إلى واحد منهم بسوء، اللهم! واجعلني في حفظك وسترك و

163 - فبارك: ب * * 164 - الأمور: هامش ب وج * * 165 - لنفسي: ب

[ 335 ]

جوارك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اللهم! أنت السلام ومنك السلام، أسألك يا ذا الجلال والاكرام فكاك رقبتي من النار وأن تسكنني 166 دار السلام، اللهم! إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم! إني أسألك خير ما أرجو، وأعوذ بك من شر ما أحذر، وأسألك أن ترزقني من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب، اللهم! إني عبدك ابن 167 أمتك وفي قبضتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك وأنزلته في شئ من كتبك 168 أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تصلي على محمد النبي الامي عبدك ورسولك وخيرتك من خلقك وعلى آل محمد وأن تبارك على محمد وال محمد كما صليت وترحمت وباركت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد وأن تجعل القرءان نور صدري 169 وربيع قلبي وجلاء حزني وذهاب غمى واشرح به صدري ويسر به أمري واجعله نورا في بصري ونورا في مخي ونورا في عظامي ونورا في عصبي ونورا في قصبي ونورا في شعري ونورا في بشرى ونورا من فوقي ونورا من تحتي ونورا عن يميني ونورا عن شمالي ونورا في مطعمي ونورا في مشربي ونورا في محشري ونورا في قبري ونورا في حيوتي ونورا في مماتي ونورا في كل شئ مني حتى تبلغني به إلى الجنة يا نور يا نور يا نور السموات والأرض! أنت كما وصفت نفسك في كتابك وعلى لسان نبيك

166 - تسكني: هامش ب وج * * 167 - ابن عبدك: هامش ب * * 168 - كتابك: ألف وهامش ب * * 169 - بصري: هامش ب

[ 336 ]

وقولك الحق، تباركت وتعاليت، وقلت وقولك الحق: الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكوة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب درى يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شئ عليم. اللهم! فاهدني لنورك، واهدني بنورك، واجعل لي في القيمة نورا من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي تهدي 170 به إلى دار السلام يا ذا الجلال والاكرام!. اللهم! إني أسألك العفو والعافية في أهلي ومالي وولدي وكل من 171 أحب أن تلبسني فيه العفو والعافية. اللهم! أقل عثرتي وآمن روعتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي، وأعوذ بك أن أغتال من تحتي، اللهم! مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شئ قدير، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ارحمني واغفر ذنبي واقض لي جميع حوائجي، وأسألك بأنك ملك وأنت 172 على كل شئ قدير وأنك ما تشاء من أمر يكون. اللهم! إني أسألك إيمانا صادقا ويقينا ليس بعده كفر ورحمة أنال بها شرف الدنيا والآخرة.

170 - تهديني: ب * * 171 - كل ما: ب * * 172 - انك: ج وهامش ب

[ 337 ]

صلاة أخري للحاجة: 444 / 56، روى أبان بن تغلب عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا كانت لك حاجة فصم الاربعاء والخميس والجمعة، وصل ركعتين عند زوال الشمس تحت السماء، وقل: اللهم! إني حللت بساحتك لمعرفتي 173 بوحدانيتك 174 وأنه لا قادر على خلقه 175 غيرك، وقد علمت 176 أن كلما تظاهرت نعمك 177 علي اشتدت فاقتي إليك و طرقني 178 من هم كذا وكذا ما أنت أعلم به مني، وأنت تكشفه 179 لانك عالم غير معلم واسع غير متكلف، فأسألك باسمك الذي وضعته على الجبال فنسفت وعلى السماء فانشقت وعلى النجوم فانتشرت 180 وعلى الأرض فسطحت وبالإسم الذي جعلته عند محمد صلواتك ورحمتك عليه وعلى اله وعند علي والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والحجة عليهم السلام، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي لي حاجتي وتيسر لي عسيرها وتفتح لي قفلها وتكفيني همها 181 فإن فعلت فلك الحمد، وإن لم تفعل فلك الحمد غير جائر في حكمك ولا متهم في قضائك ولا حائف في عدلك. 445 / 57، ثم تسجد، وتقول: اللهم! إن يونس بن متي عبدك ورسولك دعاك في بطن الحوت فاستجبت له

173 - بمعرفتي: ب وهامش ج * * 174 - بعد: بوحدانيتك: وصمدانيتك: هامش ب وج * * 175 - خلقك: هامش ب وج * * 176 - أنه: هامش ج، 177 - نعمتك: ب وهامش ج * * 178 - وقد طرقني: ب * * 179 - بكشفه عالم: هامش ب وج * * 180 - فانتثرت: ب * * 181 - مهمها: هامش ب وج

[ 338 ]

وفرجت عنه فاستجب لي كما استجبت له وفرج عني كما فرجت عنه. 446 / 58، ثم تضع خدك الأيمن على الأرض، وتقول: يا حسن البلاء عندي! يا كريم العفو عني! يا من لا غني لشئ 182 عنه! يا من لابد لشئ منه! يا من مصير كل شئ إليه! يا من رزق كل شئ عليه! تولني ولا تولني شرار خلقك وكما خلقتني فلا تضيعني. 447 / 59، ثم تضع خدك الأيسر، وتقول: الله الله ربي لا أشرك به شيئا. عشر مرات. 448 / 60، وتعود إلى السجود، وتقول: اللهم! أنت لها ولكل عظيمة، وأنت لهذه الأمور التي قد أحاطت بي واكتنفتني فاكفنيها وخلصني منها إنك على كل شئ قدير. صلاة أخري للحاجة: 449 / 61، روى يونس بن عبد الرحمن، عن غير واحد، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من كانت له حاجة مهمة، فليصم الاربعاء والخميس والجمعة، ثم يصلي ركعتين، قبل الركعتين اللتين يصليهما قبل الزوال ثم يدعو بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم، أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم الذي خشعت له

182 - بشئ: ألف

[ 339 ]

الاصوات وعنت له الوجوه وذلت له النفوس ووجلت له القلوب من خشيتك، وأسألك بأنك مليك وأنك مقتدر وأنك ما تشاء من أمر يكون وأنك الله الماجد الواحد الذي لا يحفيك سائل ولا ينقصك نائل ولا يزيدك كثرة الدعاء إلا كرما وجودا، لا إله إلا أنت الحي القيوم، ولا إله إلا أنت الخالق الرازق، ولا إله إلا أنت المحيي المميت، ولا إله إلا أنت البدئ البديع، لك الفخر ولك الكرم ولك المجد ولك الحمد ولك الأمر، وحدك لا شريك لك، يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد! صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا. وهو دعاء الدين أيضا. دعاء بغير صلاة للحاجة: روي عن الحسن العسكري عليه السلام، عن أبيه، عن آبائه، عن الصادق جعفر بن محمد عليهم السلام قال: من عرضت له حاجة إلى الله تعالى صام الاربعاء والخميس والجمعة، ولم يفطر على شئ فيه روح. 450 / 62، ودعا بهذا الدعاء قضي الله حاجته: اللهم! إني أسألك باسمك الذي به ابتدعت عجائب الخلق في غامض العلم بجود جمال وجهك من عظم 183 عجيب خلق أصناف غريب أجناس الجواهر فخرت الملائكة سجدا لهيبتك من مخافتك، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك

183 - في عظيم: ب وج

[ 340 ]

الذي تجليت به للكليم على الجبل العظيم فلما بدا شعاع نور الحجب العظيمة 184 أثبت معرفتك في قلوب العارفين بمعرفة توحيدك، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك الذي تعلم به خواطر رجم الظنون بحقائق الايمان وغيب عزيمات اليقين وكسر الحواجب وإغماض الجفون وما استقلت به الأعطاف وإدارة لحظ العيون وحركات السكون فكونته مما شئت أن يكون مما إذا لم تكونه فكيف يكون، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك الذي فتقت به رتق عقيم غواشي 185 جفون حدق عيون قلوب الناظرين، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك الذي خلقت به في الهواء بحرا معلقا عجاجا مغطمطا 186 فحبسته في الهواء على صميم تيار اليم الزاخر في مستعلى 187 عظيم تيار أمواجه على ضحضاح صفاء الماء فعذلج الموج، فسبح ما فيه لعظمتك، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك الذي تجليت به للجبل فتحرك وتزعزع واستقر 188 ودرج الليل الحلك ودار بلطفه الفلك فهمك فتعالى ربنا، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك يا نور النور! يا من برء الحور كدر منثور بقدر مقدور لعرض النشور لنقرة الناقور، فلا إله إلا أنت، وأسألك باسمك يا واحد! يا مولي كل أحد! يا من هو على العرش واحد، أسألك باسمك يا من لا ينام ولا يرام ولا يضام! ويا من به تواصلت الأرحام! أن تصلي على محمد وأهل بيته، ثم تسأل حاجتك فإنها تقضي إن شاء الله.

184 - نور حجب العظمة: هامش ب، من حجاب العظمة: هامش ب وج * * 185 - حواشي: ألف * * 186 - معظما: ج وهامش ب * * 187 - مستحفل: هامش ب وج، مستحفلا ت: ج وهامش ب * * 188 - واستفزك واستفر: هامش ب وج

[ 341 ]

دعاء آخر للحاجة بعد صلاة الجمعة: روي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إنه إذا كانت لك حاجة فصم ثلثة أيام: الاربعاء والخميس والجمعة. 451 / 63، فإذا صليت الجمعة فادع بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك ببسم الله الرحمن الرحيم الحي الذي لا إله إلا هو مل ء السموات ومل ء الأرض، وأسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الذي عنت له الوجوه وخشعت له الابصار وأذنت له النفوس أن تصلي على محمد وال محمد. ثم تدعو بما بدا لك، تجاب إن شاء الله. صلاة أخري للحاجة يوم الجمعة: روي عن أبي الحسن الرضا عليه السلام أنه قال: من كانت له حاجة، قد ضاق بها ذرعا فلينزلها بالله جل اسمه. قلت: كيف يصنع؟ قال: فليصم يوم الاربعاء والخميس والجمعة ثم ليغسل رأسه بالخطمي يوم الجمعة، ويلبس أنظف ثيابه ويتطيب بأطيب طيبة، ثم يقدم صدقة على امرئ مسلم بما تيسر من ماله، ثم ليبرز إلى آفاق السماء، ولا يحتجب ويستقبل القبلة، ويصلي ركعتين، يقرأ في الاولة فاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة، ثم يركع فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشر مرة، ثم يسجد فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يسجد ثانية فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم ينهض، ثم يرفع رأسه فيقرأها خمس عشرة مرة، فيقول 189 مثل ذلك في الثانية فإذا جلس للتشهد قرأها خمس عشرة مرة، ثم

189 - فيفعل: ب

[ 342 ]

يتشهد ويسلم يقرأها بعد التسليم خمس عشرة مرة، ثم يخر ساجدا فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يضع خده الأيمن على الأرض فيقرأها خمس عشرة مرة، ثم يضع خده الأيسر على الأرض فيقرأها 190 خمس عشرة مرة. 452 / 64، ثم يخر ساجدا 191 فيقول وهو ساجد يبكي: يا جواد! يا ماجد! يا واحد! يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد! يا من هو هكذا ولا هكذا غيره، أشهد أن كل معبود من لدن عرشك إلى قرار أرضك باطل إلا وجهك جل جلالك، يا معز كل ذليل ويا مذل كل عزيز! تعلم كربتي فصل على محمد وال محمد وفرج عني. ثم تقلب خدك الأيمن وتقول: ذلك ثلثا، ثم تقلب خدك الأيسر، وتقول: مثل ذلك ثلثا قال أبو الحسن الرضا 192 عليه السلام: فإذا فعل العبد ذلك يقضي الله حاجته، وليتوجه في حاجته إلى الله بمحمد وآله عليه وعليهم السلام ويسميهم عن آخرهم. روي عن أبي الحسن العسكري عليه السلام روى يعقوب بن يزيد الكاتب الانباري، عن أبي الحسن الثالث عليه السلام قال: إذا كانت لك حاجة مهمة، فصم يوم الاربعاء والخميس و الجمعة، واغتسل في الجمعة في أول النهار، وتصدق على مسكين بما أمكن، واجلس في موضع لا يكون بينك وبين السماء سقف ولا ستر من صحن دار أو غيرها تجلس تحت السماء، وتصلي أربع ركعات تقرأ في الأولى الحمد، ويس، وفي الثانية الحمد، وحم الدخان، وفي الثالثة الحمد، وإذا وقعت الواقعة، وفي الرابعة الحمد، وتبارك الذي بيده الملك، وإن لم تحسنها فاقرأ الحمد، ونسبة الرب تعالى قل هو الله أحد. 453 / 64، فإذا فرغت بسطت راحتيك إلى السماء، وتقول:

190 - فيقرأ مثل ذلك: ب، فيقول مثل ذلك: هامش ج * * 191 - يعود إلى السجود: هامش ب 192 - الرضا: ليس في ب

[ 343 ]

اللهم! لك الحمد حمدا يكون أحق الحمد بك 193 وأرضى الحمد لك وأوجب الحمد بك 194 وأحب الحمد إليك، ولك الحمد كما أنت أهله وكما رضيت لنفسك وكما حمدك من رضيت حمده من جميع خلقك، ولك الحمد كما حمدك به جميع أنبيائك ورسلك وملائكتك وكما ينبغي لعزك وكبريائك وعظمتك، ولك الحمد حمدا تكل الالسن عن صفته ويقف 195 القول عن منتهاه، ولك الحمد حمدا لا يقصر عن رضاك ولا يفضله شئ من محامدك، اللهم! لك الحمد في السراء والضراء والشدة والرخاء والعافية والبلاء والسنين والدهور، ولك الحمد على الآئك ونعمائك علي وعندي وعلى ما أوليتني وأبليتني وعافيتني ورزقتني وأعطيتني وفضلتني وشرفتني وكرمتني وهديتني لدينك حمدا لا يبلغه وصف واصف ولا يدركه قول قائل. اللهم! لك الحمد حمدا فيما آتيت 196 إلى أحد من إحسانك عندي وإفضالك علي وتفضيلك إياي على غيري، ولك الحمد على ما سويت من خلقي وأدبتني فأحسنت أدبي منا منك علي لا لسابقة كانت مني، فأي النعم يا رب! لم تتخذ عندي وأي شكر 197 لم تستوجب مني رضيت بلطفك لطفا وبكفايتك من جميع الخلق خلقا 198 يا رب أنت المنعم على المحسن المتفضل المجمل ذو الجلال والاكرام والفواضل والنعم العظام، فلك الحمد على ذلك يا رب! لم تخذلني في شديدة ولم تسلمني بجريرة ولم تفضحني بسريرة لم تزل نعماؤك على عامة

193 - منك: هامش ب وج * * 194 - لك: ب * * 195 - ولفظ القول: هامش ب وج * * 196 - اتيته إلي: ب، أتيته: هامش ب * * 197 - وأي الشكر: ب * * 198 - خلقا: ألف وب

[ 344 ]

عند كل عسر ويسر أنت حسن البلاء عندي، قديم العفو عني أمتعني بسمعي وبصري وجوارحي وما أقلت الأرض مني، اللهم! وإن أول ما أسألك من حاجتي، وأطلب إليك من رغبتي، وأتوسل إليك به بين يدي مسألتي، وأتقرب به إليك بين يدي طلبتي الصلاة على محمد وال محمد، وأسألك أن تصلي عليه وعليهم، كأفضل ما أمرت أن يصلي عليهم، وكأفضل ما سألك أحد من خلقك، وكما أنت مسؤول له ولهم إلى يوم القيمة، اللهم! فصل عليهم بعدد من صلى عليه 199 وبعدد من لم يصل عليهم وبعدد من لا يصلي عليهم صلوة دائمة تصلها بالوسيلة والرفعة والفضيلة، وصل على جميع أنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين، وصل اللهم على محمد وآله وسلم عليهم تسليما. اللهم! ومن جودك وكرمك أنك لا تخيب 200 من طلب إليك وسألك ورغب فيما عندك، وتبغض من لم يسألك وليس أحد كذلك غيرك، وطمعي يا رب! في رحمتك ومغفرتك، وثقتي بإحسانك وفضلك حداني على دعائك والرغبة إليك وإنزال حاجتي بك، وقد 201 قدمت أمام مسألتي للتوجه 202 بنبيك الذي جاء بالحق والصدق من عندك ونورك وصراطك المستقيم الذي هديت به العباد، وأحييت بنوره البلاد وخصصته بالكرامة وأكرمته بالشهادة وبعثته على حين فترة من الرسل صلى الله عليه وآله. اللهم! وإني مؤمن بسره وعلانيته وسر أهل بيته الذين أذهبت 203 عنهم الرجس

199 - عليهم: ب * * 200 - أنك تجيب: هامش ب وج، تحب: هامش ب وج * * 201 - فقد: هامش ب وج 202 - التوجه: ب وهامش ج * * 203 - أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم: هامش ب

[ 345 ]

وطهرتهم تطهيرا وعلانيتهم. اللهم! فصل على محمد وآله ولا تقطع بيني وبينهم في الدنيا والآخرة واجعل عملي بهم متقبلا، 204 اللهم! دللت عبادك على نفسك، فقلت تباركت وتعاليت: وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون، وقلت: يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم. وقلت: ولقد نادينا نوح فلنعم المجيبون، أجل يا رب! نعم المدعو أنت ونعم الرب ونعم المجيب، وقلت: قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسني، وأنا أدعوك اللهم! بأسمائك الحسني كلها ما علمت منها وما لم أعلم، أسألك بأسمائك 205 التي إذا دعيت بها أجبت وإذا سئلت بها أعطيت، أدعوك متضرعا إليك مسكينا 206، دعاء من أسلمته الغفلة وأجهدته الحاجة، أدعوك دعاء من استكان واعترف بذنبه ورجاك لعظيم مغفرتك وجزيل مثوبتك. 207 اللهم! إن كنت خصصت أحدا برحمتك طائعا لك فيما أمرته وعمل لك فيما له خلقته فإنه لم يبلغ ذلك إلا بك وتوفيقك 208. اللهم! من أعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده وجوائزه، فإليك يا سيدي! كان استعدادي رجاء رفدك وجوائزك، فأسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تعطيني مسألتي وحاجتي. ثم تسأل ما شئت من حوائجك.

204 - مقبولا: هامش ب وج * * 205 - باسمك: ج * * 206 - مستكينا: هامش ب وج * * 207 - ثوابك: هامش ب * * 208 - بتوفيقك: ب

[ 346 ]

* 454 / 65، ثم تقول: يا أكرم المنعمين وأفضل المحسنين! صل على محمد وآله ومن أرادني بسوء من خلقك فأحرج صدره وأفحم لسانه، واسدد بصره واقمع رأسه واجعل له شغلا في نفسه واكفنيه بحولك وقوتك، ولا تجعل مجلسي هذا آخر العهد من المجالس التي أدعوك بها متضرعا إليك، فإن جعلته فاغفر لي ذنوبي كلها مغفرة لا تغادر لي ذنبا واجعل دعائي في المستجاب وعملي في المرفوع المتقبل عندك وكلامي فيما يصعد إليك من العمل الطيب واجعلني مع نبيك وصفيك والائمة صلواتك عليهم، فبهم اللهم أتوسل وإليك بهم أرغب فاستجب دعائي يا أرحم الراحمين! وأقلني من العثرات ومصارع العبرات. 455 / 66، ثم تسأل حاجتك وتخر ساجدا، وتقول: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب الأرضين السبع ورب العرش العظيم. اللهم! إني أعوذ بعفوك من عقوبتك وأعوذ برضاك من سخطك وأعوذ بك منك، لا أبلغ مدحتك ولا الثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك اجعل حيوتي زيادة لي من كل خير واجعل وفاتي راحة لي من كل سوء واجعل قرة عيني في طاعتك. 456 / 67، ثم تقول: يا ثقتي ورجائي! لا تحرق وجهي بالنار 209 بعد سجودي وتعفيري لك يا سيدي!

209 - في النار: ب

[ 347 ]

من غير من مني عليك، بل لك المن لذلك علي، فارحم ضعفي ورقة جلدى واكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة، وارزقني مرافقة النبي وأهل بيته عليه وعليهم السلام في الدرجات العلي في الجنة. 457 / 68، ثم تقول: يا نور النور! يا مدبر الأمور! يا جواد! يا واحد! يا أحد يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد! يا من هو هكذا ولا يكون هكذا غيره! يا من ليس في السموات العلى والأرضين السفلى إله سواه! يا معز كل ذليل ومذل كل عزيز! قد وعزتك وجلالك عيل صبري، فصل على محمد وال محمد وفرج عني كذا وكذا، وافعل بي كذا وكذا، وتسمي الحاجة وذلك الشئ بعينه الساعة الساعة يا أرحم الراحمين!. تقول ذلك وأنت ساجد ثلث مرات، ثم تضع خدك الأيمن على الأرض وتقول: الدعاء الأخير ثلث مرات، ثم ترفع رأسك وتخضع. 458 / 69، وتقول: واغوثاه بالله وبرسول الله صلى الله عليه وآله عشر مرات. ثم تضع خدك الأيسر على الأرض، وتقول: الدعاء الأخير، وتتضرع إلى الله تعالى في مسائلك، فأنه أيسر 210 مقام للحاجة إن شاء الله وبه الثقة. ثم تصلي نوافل يوم الجمعة، على ما وردت به الرواية عن الرضا عليه السلام أنه قال: تصلي ست ركعات بكرة، وست ركعات بعدها، إثنا عشرة، وست ركعات بعد ذلك، ثمان عشرة، وركعتين عند الزوال، وينبغي أن يدعو بين كل ركعتين بالدعاء المروي عن علي بن

210 - ليس مثله: هامش ج، ليس مثله للحاجة هامش ب:

[ 348 ]

الحسين عليهما السلام فإنه كان يدعو به بين الركعات. 459 / 70، الدعاء بين الركعتين الاوليين: اللهم! إني أسألك بحرمة من عاذ بك ولجأ إلى عزك واعتصم بحبلك ولم يثق إلا بك، يا واهب العطايا! يا من سمي نفسه من جوده الوهاب، صل على محمد و آل محمد المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته. اللهم صل على محمد وال محمد واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا وارزقني حلالا طيبا مما شئت وأني شئت وكيف شئت فإنه لا يكون إلا ما شئت حيث شئت كما شئت. 460 / 71، زيادة في الدعاء من رواية أخري: اللهم! إن قلبي يرجوك لسعة رحمتك ونفسي تخافك لشدة عقابك 211 فأسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تؤمنني مكرك وتعافيني من سخطك وتجعلني من أولياء طاعتك وتفضل علي برحمتك ومغفرتك، وتشرفني 213 بسعة فضلك عن التذلل لعبادك وترحمني من خيبة الرد وسفع نار الحرمان. 461 / 72، ثم تقوم فتصلي ركعتين، وتقول: اللهم! كما عصيتك واجترءت عليك، فإني أستغفرك لما تبت إليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك لما وأيت لك به على نفسي ولم أف به، وأستغفرك

211 - نقمتك: هامش ب * * 212 - تؤمني: ب وهامش ج * * 213 - ويسرني: ألف، وتسرني: هامش ج

[ 349 ]

للمعاصي التي قويت عليها بنعمتك وأستغفرك لكل ما خالطني من كل خير أردت به وجهك فإنك أنت أنت وأنا وأنا. 462 / 73، زيادة: اللهم! صل على محمد وآله وعظم النور في قلبي وصغر الدنيا في عيني واحبس لساني بذكرك عن النطق بما لا يرضيك واحرس نفسي من الشهوات واكفني طلب ما قدرت لي عندك حتى أستغني به عما في أيدي عبادك. 463 / 74، ثم تقوم فتصلي ركعتين الثالثة، وتقول: اللهم! إني أدعوك وأسألك بما دعاك به ذو النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت، سبحانك إني كنت من الظالمين 214 فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك، وسألك وأنا أسألك، ففرج 215 عني كما فرجت عنه، وأدعوك اللهم! بما دعاك به أيوب إذ مسه الضر فنادى أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين، ففرجت عنه فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك، وسألك وأنا أسألك، ففرج 216 عني كما فرجت عنه، وأدعوك بما دعاك به يوسف إذ فرقت بينه وبين أهله إذ هو في السجن ففرجت عنه فإنه دعاك وهو عبدك وأنا أدعوك وأنا عبدك، وسألك وأنا أسألك فاستجب لي كما استجبت له، وفرج عني كما فرجت عنه، وأدعوك اللهم! وأسألك بما دعاك به النبيون فاستجبت لهم، فإنهم دعوك

214 - بعد: الظالمين: فاستجبت له: نسخة في هامش ب وج * * 215 - فافرج لي: هامش ب وج * * 216 - فافرج لي: هامش ج

[ 350 ]

وهم عبيدك، وسألوك وأنا أسألك أن تصلي على محمد وال محمد بأفضل صلواتك، وأن تبارك عليهم بأفضل بركاتك، وأن تفرج عني كما فرجت عن أنبيائك ورسلك وعبادك الصالحين. 464 / 75، زيادة اللهم صل على محمد وال محمد، وأغنني باليقين، وأعني بالتوكل واكفني روعات القنوط، وافسح لي في انتظار جميل الصنع، وافتح لي باب الرحمة إليك والخشية منك والوجل من الذنوب، وحبب إلي الدعاء وصله منك بالاجابة. 465 / 76، ثم تخر ساجدا، وتقول في سجودك: سجد وجهي البالي الفاني لوجهك الدائم الباقي، سجد وجهي متعفرا في التراب لخالقه وحق له أن يسجد، سجد وجهي لمن خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين، سجد وجهي الذليل الحقير لوجهك العزيز الكريم سجد وجهي اللئيم الذليل لوجهك الكريم الجليل. 466 / 77، ثم ترفع رأسك وتدعو بهذا الدعاء. اللهم صل على محمد وآله واجعل النور في بصري واليقين في قلبي والنصيحة في صدري وذكرك بالليل والنهار على لساني، ومن طيب رزقك يا رب غير ممنون ولا محظور فارزقني، ومن ثياب الجنة فاكسني، ومن حوض محمد صلى الله عليه وآله فاسقني، ومن مضلات الفتن فأجرني، ولك يا رب في نفسي فذللني وفي أعين الناس فعظمني وإليك يا رب! فحببني، وبذنوبي فلا تفضحني

[ 351 ]

وبسريرتي فلا تخزني وبعملي فلا تبسلني وغضبك فلا تنزل بي، أشكو إليك غربتي وبعد داري وطول أملي واقتراب أجلي وقلة معرفتي فنعم المشتكى إليه أنت يا رب! ومن شر الجن والانس فسلمني، إلى من تكلني يا رب المستضعفين إلى عدو ملكته أمري أو إلى بعيد فيتجهمني. اللهم! إني أسألك خير المعيشة معيشة أقوى بها على جميع حاجاتي، وأتوسل بها إليك في حيوة الدنيا وفي آخرتي من غير أن تترفني فيها فأطغى أو تقترها على فأشقى، وأوسع علي من حلال رزقك، وأفض علي من حيث شئت من فضلك وانشر علي من رحمتك، وأنزل علي من بركاتك نعمة منك سابغة وعطاء غير ممنون، ولا تشغلني عن شكر نعمتك علي بإكثار منها تلهيني عجائب بهجته وتفتنني 217 زهرات نضرته ولا بإقلال علي منها فيقصر 218 بعملي كده ويملأ صدري همه، أعطني من ذلك يا إلهي! غني عن شرار خلقك وبلاغا أنال به رضوانك 219 وأعوذ بك يا إلهي! من شر الدنيا وشر أهلها وشر ما فيها ولا تجعل الدنيا لي سجنا 220 ولا فراقها علي حزنا، أجرني من فتنتها مرضيا عني، مقبولا فيها عملي إلى دار الحيوان 221 ومساكن الأبرار الأخيار، وأبدلني بالدنيا الفانية نعيم الدار الباقية. اللهم! إني أعوذ بك من أزلها وزلزالها وسطوات سلطانها ومن شر شياطينها وبغي من بغي علي فيها، اللهم! من كادني فصل على محمد وآله وكده، ومن أرادني

217 - وتفتني: هامش ج * * 218 - فيقصر: ج وهامش ب * * 219 - رضاك: ب * * 220 - شجنا: ب * * 221 - إلى دار الأبرار ومساكن الأخيار: ج وهامش ب

[ 352 ]

فصل على محمد وآله وأرده، وفل عني حد من نصب لي حده، وأطفئ 222 عني نار من شب لي وقوده، واكفني هم من أدخل علي همه، وادفع عني شر الحسدة، واعصمني من ذلك بالسكينة، وألبسني درعك الحصينة، وأحيني 223 في سترك الواقي، وأصلح لي حالي للم عيالي، وصدق مقالي بفعالي، وبارك لي في أهلي ومالي. اللهم صل على محمد وأهل بيته المرضيين بأفضل صلواتك، وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته، اللهم صل على محمد وآله واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا وارزقني حلالا طيبا واسعا مما شئت وأني شئت، وكيف شئت، فإنه لا يكون إلا ما شئت حيث شئت كما شئت. 467 / 78، فإذا أراد أن يصلي الست الركعات الثانية، فليصل ركعتين، ويقول بعدهما: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وآله، وأشهد أن الدين كما شرع والاسلام كما وصف والقول كما حدث، ذكر الله محمدا وال محمد بخير وحياهم بالسلام، اللهم صل على محمد و آل محمد بأفضل صلواتك، اللهم اردد على جميع خلقك مظالمهم التي قبلي صغيرها وكبيرها في يسر منك وعافية، وما لم تبلغه قوتي ولم تسعه ذات يدي ولم يقو عليه بدني فأده عني من جزيل ما عندك من فضلك، حتى لا تخلف علي شيئا منه

222 - واطف: هامش ج * * 223 - وأحبني: هامش ب وج

[ 353 ]

تنقصه من حسناتي يا أرحم الراحمين! وصل على محمد وال محمد المرضيين بأفضل صلواتك، وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته، اللهم صل على محمد وال محمد و اجعل لي من أمري فرجا ومخرجا، وارزقني حلالا طيبا واسعا مما شئت وأنى شئت وكيف شئت فإنه لا يكون إلا ما شئت حيث شئت كما شئت 468 / 79، زيادة: اللهم صل على محمد وآله واستعملني بطاعتك، وقنعني بما رزقتني، وبارك لي فيما أعطيتني وأسبغ نعمتك 224 علي، وهب لي شكرا ترضى به عني وحمدا على ما ألهمتني، وأقبل بقلبي إلى ما يقربني إليك، واشغلني عما يباعدني عنك، و ألهمني خوف عقابك، وازجرني عن المني لمنازل المتقين بما يسخطك من العمل، وهب لي الجد في طاعتك. 469 / 80، ثم تقوم، فتصلي الركعتين الخامسة، وتقول بعدهما: يا من أرجوه لكل خير! ويا من امن عقوبته عند كل عثرة! ويا من يعطي الكثير بالقليل! ويا من أعطي الكثير بالقليل! ويا من أعطي من سأله تحننا منه ورحمة! ويا من أعطي من لم يسأله ومن لم يعرفه ومن لم يؤمن به تفضلا منه وكرما، صل على محمد وال محمد وأعطني بمسألتي إياك من جميع خير الدنيا والآخرة فإنه غير منقوص ما أعطيت، وزدني من فضلك إني إليك راغب، وصل على محمد وأهل

224 - نعمك: ألف وهامش ب وج

[ 354 ]

بيته الاوصياء المرضيين بأفضل صلواتك، وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته، اللهم صل على محمد وال محمد، واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا، وارزقني حلالا طيبا واسعا مما شئت وأني شئت وكيف شئت فإنه لا يكون إلا ما شئت حيث شئت كما شئت. 470 / 81، زيادة: اللهم صل على محمد وآله واجعل لي قلبا طاهرا ولسانا صادقا ونفسا سامية إلى نعيم الجنة واجعلني بالتوكل عليك عزيزا وبما أتوقعه منك غنيا وبما رزقتني قانعا راضيا وعلى رجائك معتمدا وإليك في حوائجي قاصدا حتى لا أعتمد إلا عليك ولا أثق إلا بك. 471 / 82، ثم تقوم، فتصلي الركعتين السادسة، وتقول بعدهما: اللهم! إنك تعلم سريرتي، فصل على محمد وال محمد واقبل سيدي ومولاي معذرتي، وتعلم حاجتي فصل على محمد وآله وأعطني مسألتي، وتعلم ما في نفسي فصل على محمد وآله واغفر لي ذنوبي، اللهم! من أراد ني بسوء فصل على محمد وآله واصرفه عني واكفني كيد عدوي فإن عدوي عدو آل محمد وعدو آل محمد عدو محمد وعدو محمد عدوك، فأعطني سؤلي يا مولاي في عدوي عاجلا غير أجل يا معطي الرغايب! صل على محمد وال محمد وأعطني رغبتي فيما سألتك في عدوك يا ذا الجلال والاكرام! يا إلهي! إلها واحدا لا إله إلا أنت، صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين، وأرني الرخاء والسرور عاجلا غير

[ 355 ]

أجل، وصل على محمد وأهل بيته المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته. اللهم صل على محمد وال محمد واجعل لي من لدنك 225 فرجا ومخرجا و ارزقني حلالا طيبا واسعا مما 226 شئت وأني شئت وكيف شئت فإنه لا يكون إلا ما شئت حيث شئت كما شئت. 472 / 83، زيادة: اللهم صل على محمد وال محمد، إلهي! ظلمت نفسي وعظم عليها إسرافي و طال في معاصيك انهماكي وتكاثفت ذنوبي وتظاهرت عيوبي وطال بك اغتراري ودام للشهوات اتباعي، فأنا الخائب إني لم ترحمني، وأنا الهالك إن لم تعف عني، فصل على محمد وال محمد واغفر لي وتجاوز عن سيئاتي و أعطني سؤلي واكفني ما أهمني ولا تكلني إلى نفسي فتعجز عني، وأنقذني برحمتك من خطاياي، وأسعدني بسعة رحمتك سيدي!. 473 / 84، فإذا أراد أن يصلي الست الركعات الباقية، فليقم، وليصل ركعتين، فإذا سلم بعدهما، قال: اللهم! أنت أنس الآنسين لأودائك 227 وأحضرهم لكفاية المتوكلين عليك تشاهدهم في ضمائرهم وتطلع على سرائرهم، وتحيط بمبالغ بصائرهم، وسرى

225 - من أمري: ب * * 226 - فيما: ب * * 227 - لاوليائك: هامش ب

[ 356 ]

اللهم مكشوف وأنا إليك ملهوف إذا أوحشتني الغربة آنسني ذكرك، وإذا كثرت 228 علي الهموم لجأت إلى الاستجارة بك علما بأن أزمة الأمور بيدك ومصدرها عن قضائك خاضعا 29 2 لحكمك، اللهم! إن عميت عن مسألتك أو فههت 230 عنها فدلني على مصالحي وخذ بقلبي إلى مراشدي، 231 فلست ببدع من ولايتك ولا بوتر من أناتك، اللهم! إنك أمرت بدعائك وضمنت الاجابة لعبادك، ولن يخيب من فزع إليك برغبة وقصد إليك بحاجة، ولم ترجع يد طالبة صفرا من عطائك ولا خالية من نحل هباتك، وأي راحل أمك فلم يجدك أو أي 232 وافد وفد إليك فاقتطعته عوائق الرد دونك؟ بل أي مستجير بفضلك لم ينل من فيض جودك وأي مستنبط لمزيدك أكدي دون استماحة عطيتك 233؟ اللهم! وقد قصدت إليك بحاجتي وقرعت باب فضلك يد مسألتي، وناجاك بخشوع الاستكانة قلبي، وعلمت ما يحدث من طلبتي قبل أن يخطر ببالي أو يقع في صدري، فصل على محمد وآله وصل اللهم دعائي بإجابتك، واشفع مسألتي إياك بنجح حوائجي يا أرحم الراحمين! وآله الله على محمد وآله. 474 / 85، ثم تصلي ركعتين، وتقول بعدهما: يا من أرجوه لكل خير وآمن سخطه عند كل عثرة، يا من يعطي الكثير بالقليل، يا من أعطي من سأله تحننا منه ورحمة، يا من أعطي من لم يسأله ولم يعرفه صل على محمد وال محمد وأعطني بمسألتي إياك جميع سؤلي من

228 - كبت: ألف وهامش ب وج، صبت: ب وهامش ج * * 229 - خضعا: ب وج * * 230 - نهمت: ب * * 231 - من: فدلني إلى: مراشدي. ليست في أكثر النسخ * * 232 - أم: هامش ب وج، أو وافد: ب * * 233 - سجال عطيتك: ب وج

[ 357 ]

جميع خير الدنيا والآخرة فإنه غير منقوص ما أعطيت، واصرف عني شر الدنيا والآخرة، يا ذا المن ولا يمن عليه! يا ذا الجود والمن والطول والنعم! صل على محمد وال محمد وأعطني سؤلي واكفني جميع المهم من أمر الدنيا والآخرة. 475 / 86، ثم تصلي ركعتين، وتقول بعدهما: يا ذا المن لا من عليك يا ذا الطول! لا إله إلا أنت، يا أمان 234 الخائفين وظهر اللاجئين وجار المستجيرين! إن كان في أم الكتاب عندك أني شقي محروم أو مقتر على في رزقي، فامح من أم الكتاب شقائي وحرماني وإقتار رزقي، 235 واكتبني عندك سعيدا موفقا للخير موسعا في رزقي، إنك 236 قلت في كتابك المنزل على نبيك المرسل صلى الله عليه وآله: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب، وقلت: رحمتي وسعت كل شئ وأنا شئ فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد وآله ومن علي بالتوكل عليك والتسليم لامرك والرضا بقدرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت يا رب العالمين!. وقد روى حماد بن عيسى عن حريز عن أبي بصير عن أبي جعفر عليه السلام في ترتيب نوافل الجمعة أن تصلي ستة ركعات بعد طلوع الشمس، وستا قبل الزوال، تفصل بين كل ركعتين بالتسليم، وركعتين بعد الزوال، وست ركعات بعد الجمعة، والدعاء دبر 237 الركعات. 476 / 87، وروي جابر عن أبي جعفر عليه السلام في عمل الجمعة قال: تصلي ركعتين، وتقول متوسلا: 238 اللهم صل على محمد وآله وأجرني من السيئات واستعملني عملا بطاعتك

234 - مأمن: هاش ب وج * * 235 - وإقتار رزقي: ألف وهامش ب وليست في بعض النسخ * * 236 - فإنك: ب 237 - بعد: ب، بين: ألف * * 238 - مترسلا: هامش ب وج

[ 358 ]

وارفع درجتي برحمتك وأعذني من نارك وسخطك. اللهم! إن قلبي يرجوك لسعة رحمتك ونفسي تخافك لشدة عقابك، فوفقني لما يؤمنني 239 مكرك ويعافيني من سخطك واجعلني من أوليائك وتفضل علي برحمتك ومغفرتك واسترني بسعة فضلك عن التذلل لعبادك وارحمني من خيبة الرد وسفع نار الحرمان، اللهم! أنت خير مأتي وأكرم مزور وخير من طلبت إليه الحاجات وأجود من أعطي وأرحم من استرحم وأرأف من عفى وأعز من اعتمد. اللهم! وبي إليك فاقة ولي عندك حاجات ولك عندي طلبات من ذنوب أنا بها مرتهن قد أوقرت ظهري وأوبقتني وإلا ترحمني وتغفرها لي أكن من الخاسرين. 477 / 88، ثم تخر ساجدا، وتقول: اللهم! إني أتقرب إليك بجودك وكرمك، وأتشفع إليك بمحمد عبدك ورسولك، وأتوسل إليك بملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين أن تقيلني عثرتي وتستر علي ذنوبي وتغفرها لي وتقلبني بقضاء حاجتي ولا تعذبني بقبيح 240 كان مني يا أهل التقوي وأهل المغفرة! يا بر! يا كريم! أنت أبر بي من أبي وأمي ومن نفسي ومن الناس أجمعين، بي إليك فاقة وفقر وأنت غني عني، فصل على محمد وآله واستجب دعائي وكف عني أنواع البلاء فإن عفوك وجودك يسعني.

239 - يؤمني: هامش ج * * 240 - بقضاء ما: ب

[ 359 ]

* 478 / 89، ثم ترفع رأسك وتصلي ركعتين، وتقول: اللهم! صل على محمد وآله واستعملني بطاعتك وارفع درجتي 241 وأعذني من نارك وسخطك، اللهم! عظم النور في قلبي وصغر الدنيا في عيني وأطلق لساني بذكرك واحرس 242 نفسي عن الشهوات 243 واكفني طلب ما قدرته لي عندك حتى أستغني به عما في أيدي عبادك. 479 / 90، ثم تصلي ركعتين، وتقول: اللهم صل على محمد وال محمد وأجرني من السيئات واستعملني عملا بطاعتك، وارفع درجتي برحمتك وأعذني من نارك وسخطك، اللهم أغنني باليقين وأعزني بالتوكل واكفني روعة القنوط وافسح لي في انتظار جميل الصنع وافتح لي باب الرحمة وحبب إلي الدعاء وصله منك بالاجابة. 480 / 91، ثم تصلي ركعتين، وتقول: اللهم صل على محمد وال محمد وأجرني من السيئات، واستعملني بطاعتك وارفع درجتي برحمتك وأعذني من نارك وسخطك، اللهم استعملني بما علمتني ومتعني بما رزقتني وبارك لي في نعمك 244 علي وهب لي شكرا ترضى به عني وحمدا على ما ألهمتني وأقبل بقلبي إلى ما يرضيك واشغلني عما يباعدني منك وألهمني خوف عقابك وازجرني عن المني لمنازل المتقين بما يسخطك وهب لي الجد في طاعتك يا أرحم الراحمين!.

241 - بعد: درجتي، برحمتك: ب وهامش ج * * 242 - وأخرس: ب * * 243 - الشبهات: هامش ب وج 244 - نعمتك: هامش ب وج

[ 360 ]

* 481 / 92، ثم تصلي ركعتين، وتقول: اللهم صل على محمد وال محمد وأجرني من السيئات واستعملني بطاعتك وارفع درجتي برحمتك، وأعذني من نارك وسخطك، اللهم صل على محمد وال محمد واجعل لي قلبا طاهرا ولسانا صادقا ونفسا سامية إلى نعيم الجنة، واجعلني بالتوكل عليك عزيزا وبما أتوقعه منك غنيا وبما رزقتنيه قانعا راضيا وعلى رجائك معتمدا وإليك في حوائجي قاصدا حتى لا أعتمد إلا عليك ولا أثق فيها إلا بك. 482 / 93، ثم تصلي ركعتين، وتقول: اللهم صل على محمد وال محمد وأجرني من السيئات، واستعملني عملا بطاعتك وارفع درجتي برحمتك وأعذني من نارك وسخطك، اللهم! ظلمت نفسي وعظم عليها 245 إسرافي وطال في معاصيك انهماكي وتكاثفت ذنوبي وطال 246 بك اغتراري وتظاهرت سيئاتي ودام للشهوات اتباعي، فأنا المذنب 247 إن لم ترحمني، وأنا الهالك إن لم تعف عني فاغفر لي ذنوبي وتجاوز عن سيئاتي وأعطني سؤلي واكفني ما أهمني ولا تكلني إلى نفسي فتعجز عني وأنقذني برحمتك من خطاياي سيدي!. 483 / 94، فإذا زالت الشمس، فليدع بما رواه محمد بن مسلم عن أبي 248 عبد الله عليه السلام:

245 - علي: ب * * 246 - فطال: ألف * * 247 - الخائب: ب وهامش ج * * 248 - جعفر: هامش ب وج

[ 361 ]

لا إله إلا الله والله أكبر، وسبحان الله والحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. 484 / 95، ثم يقول: يا سابغ النعم! ويا دافع النقم! يا بارئ النسم 249! يا علي الهمم! ويا مغشي الظلم! يا ذا الجود والكرم! يا كاشف الضر والألم! يا مؤنس المستوحشين في الظلم! يا عالما 250 لا يعلم! صل على محمد وال محمد وافعل بي ما أنت أهله، يامن اسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غناء، ارحم من رأس ماله الرجاء وسلاحه البكاء، سبحانك لا إله إلا أنت يا حنان! يا منان! يا بديع السموات والأرض! يا ذا الجلال والاكرام!. وقد أوردنا ما يدعي به عند الزوال في عمل يوم وليلة، فيما تقدم، فليدع بذلك أيضا يوم الجمعة، ثم يصلي ركعتين 251 الزوال، ويقول بعدهما: سبحان ربي وبحمده، أستغفر ربي وأتوب إليه مائه مرة. وروي عن جعفر بن محمد عليهما السلام أنه قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام إذا زالت الشمس، صلى ودعا ثم صلى على النبي صلى الله عليه وآله 485 / 96، فقال: اللهم صل على محمد وال محمد شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومعدن العلم وأهل بيت الوحي، اللهم صل على محمد وال محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة يأمن من ركبها ويغرق من تركها المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق، اللهم صل على محمد وال

249 - القسم: هامش ب وج * * 250 - عالم: ألف وج * * 251 - ركعتي: ب

[ 362 ]

محمد الكهف الحصين وغياث المضطرين وملجإ الهاربين ومنجا الخائفين وعصمة المعتصمين، اللهم صل على محمد وال محمد صلوة كثيرة تكون لهم رضى ولحق محمد وال محمد أداء وقضاء بحول منك وقوة يا رب العالمين! اللهم صل على محمد وال محمد الذين أوجبت حقهم ومودتهم وفرضت طاعتهم وولايتهم، اللهم صل على محمد وال محمد واعمر قلبي بطاعتك ولا تخزه بمعصيتك وارزقني مواساة من قترت عليه من رزقك 252 مما وسعت علي من فضلك، الحمد لله على كل نعمة 253 وأستغفر الله من كل ذنب، ولا حول ولا قوة إلا بالله من كل هول. 486 / 97، وعنه عليه السلام أنه قال: قل عقيب الركعتين إلا إنه قال قبل الزوال، ثم يقول: اللهم! إني أتقرب إليك بجودك وكرمك، وأتشفع إليك بمحمد عبدك ورسولك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تصلي على ملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين وأن تقيلني عثرتي وتستر على ذنوبي وتغفرها لي وتقضي اليوم حاجتي ولا تعذبني بقبيح عملي، فإن عفوك وجودك يسعني. 487 / 98، ثم تسجد وتقول: يا أهل التقوي وأهل المغفرة! أنت خير لي من أبي وأمي ومن الناس أجمعين، بي إليك حاجة وفقر وفاقة وأنت غني عن عذابي، أسألك أن تقيلني عثرتي وأن

252 - رزقك: ب * * 253 - نعمه: هامش ب وج

[ 363 ]

تقلبني بقضاء حاجتي وتستجيب لي دعائي وترحم صوتي وتكشف 254 أنواع البلاء 255 عني برحمتك يا أرحم الراحمين!. 488 / 99، وقل: أستجير بالله من النار سبعين مرة. 489 / 100، فإذا رفعت رأسك، فقل: يا شارعا لملائكته دين القيمة دينا ويا راضيا به منهم لنفسه ويا خالقا من 256 سوى الملائكة من خلقه للابتداء 257 بدينه، ويا مستخصا 258 من خلقه لدينه رسلا إلى من دونهم! يا مجازي أهل الدين بما عملوا في الدين! اجعلني بحق اسمك الذي فيه تفصيل الأمور كلها من أهل دينك المؤثرين له بإلزامكهم 259 حقه وتفريغك قلوبهم للرغبة في أداء حقك إليك، لا تجعل بحق اسمك الذي فيه تفصيل الأمور وتفسيرها شيئا سوى دينك عندي أثيرا ولا إلى أشد تحببا ولا بي لاصقا ولا أنا إليه أشد انقطاعا منه، وأغلب بالي وهواي وسريرتي وعلانيتي بأخذك بناصيتي إلى طاعتك ورضاك في الدين. الساعة التي يستجاب 260 فيها الدعاء يوم الجمعة: روى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: سألته عن الساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة، قال: ما بين فراغ الامام من الخطبة إلى أن تستوي الصفوف بالناس

254 - تكف: ب وج * * 255 - الهم: هامش ب * * 256 - من سوى: ب * * 257 - للابتلاء: ب 258 - مشخصا: ب * * 259 - بإلزامهم: ب * * 260 - يستحب: هامش ج

[ 364 ]

وساعة أخري من آخر النهار إلى غروب الشمس وقت صلاة الجمعة: روى محمد بن مسلم قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن صلاة الجمعة فقال: وقتها إذا زالت الشمس، فصل الركعتين قبل الفريضة، وإن أبطأت حتى يدخل الوقت هنيئة 261 فابدأ بالفريضة، ودع الركعتين حتى تصليهما بعد الفريضة. وروى إسمعيل 262 بن عبد الخالق قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن وقت الصلاة فجعل لكل صلاة وقتين، إلا الجمعة في السفر والحضر، فإنه قال: وقتها إذا زالت الشمس وهي فيما سوى الجمعة لكل صلاة، وقتان، وقال: وإياك أن تصلي قبل الزوال، فو الله، ما أبالي بعد العصر صليتها أو 263 قبل الزوال. وروى حريز 264 عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال: أول وقت الجمعة ساعة تزول الشمس إلى أن تمضي ساعة تحافظ عليها، فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: لا يسأل الله تعالى عبد فيها خيرا إلا أعطاه الله. وروى حريز قال: سمعته يقول: أما أنا إذا زالت الشمس يوم الجمعة بدأت بالفريضة وأخرت الركعتين إذا لم أكن صليتهما، وأما القراءة فيها فينبغي أن تكون سورة الجمعة والمنافقين، وكذلك في العصر، ويستحب الجهر فيها وإن صلى وحده وإن كان مسافرا يستحب أن يصلي صلاة الجمعة في الجماعة ركعتين بغير خطبة. ويستحب في زمان الغيبة والتقية بحيث لا ضرر عليهم إذا اجتمع المؤمنون وبلغوا سبعة نفر أن يصلوا الجمعة ركعتين بخطبة فإن لم يكن من يخطب صلوا أربعا. وروى ابن أبي عمير عن هشام عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إني لاحب للرجل أن لا يخرج من الدنيا حتى يتمتع ولو مرة واحدة، وأن يصلي الجمعة في جماعة، وأما القنوت فيها

261 - هنيهة: ألف وهامش ج * * 262 - إبراهيم: هامش ب وج * * 263 - أم: هامش ب وج * * 264 - جعفر: ألف

[ 365 ]

فإن صلى في جماعة ففيها قنوتان، أحدهما في الركعة الاولة قبل الركوع، وفي الثانية بعد الركوع، وإن صلى منفردا فقنوت واحد. 490 / 101، ويستحب أن يقنت بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك لي ولوالدي ولولدي وأهل بيتي وإخواني اليقين والعفو والمعافاة والمغفرة والرحمة والعافية في الدنيا والآخرة. 491 / 102، وروى أبو حمزة الثمالي، قال سمعت: أبا جعفر عليه السلام يقول: في قنوت الجمعة كلمات الفرج، ويقول: يا الله الذي ليس كمثله شئ، صل على محمد وال محمد صلوة كثيرة طيبة مباركة، اللهم! أعط محمدا وال محمد جميع الخير كله، واصرف عن محمد وال محمد جميع الشر كله. اللهم اغفر لي وارحمني وتب علي وعافني ومن علي بالجنة طولا منك ونجني من النار واغفر لي ما سلف من ذنوبي وارزقني العصمة فيما بقي من عمري أن أعود 265 في شئ من معاصيك أبدا حتى تتوفاني وأنت عني راض وأثبت لي عندك الشهادة 266 ثم لا تحولني عنها أبدا برحمتك يا مقلب القلوب والأبصار! ثبت قلبي على دينك وطاعتك ودين رسولك وثبت قلبي على الهدى برحمتك ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني وهب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب.

265 - فلن: هامش ب وج * * 266 - السعادة: هامش ب وج

[ 366 ]

* 492 / 103، وروى حريز عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال في قنوتك يوم الجمعة تقول قبل دعائك لنفسك: اللهم! تم نورك فهديت فلك الحمد ربنا! وعظم حلمك فعفوت فلك الحمد ربنا! وبسطت يدك فأعطيت فلك الحمد ربنا! وجهك أكرم الوجوه، وجاهك أكرم الجاه وجهتك خير الجهات، وعطيتك أفضل العطيات وأهنأها، تطاع ربنا! فتشكر، وتعصي ربنا! فتغفر لمن شئت فلك الحمد، تجيب المضطر وتكشف الضر وتنجي من الكرب العظيم وتقبل التوبة وتشفي السقيم 267 وتعفو عن الذنب 268 لا يجزي أحد بالآئك ولا يبلغ نعماءك قول قائل. اللهم! إليك رفعت الاصوات ونقلت الأقدام ومدت الاعناق ورفعت الايدى ودعيت بالالسن وتقرب 269 إليك بالاعمال، ربنا اغفر لنا وارحمنا وافتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفاتحين، اللهم! إنا نشكو إليك 270 فقد نبينا وغيبة ولينا وشدة الزمان علينا ووقوع الفتن وتظاهر الاعداء وكثرة عدونا وقلة عددنا فافرج 271 ذلك يا رب عنا بفتح منك تعجله ونصر منك تعزه وإمام عدل تظهره إليه الحق آمين. 493 / 104، ثم تقول سبعين مرة: أستغفر الله ربي وأتوب إليه. 494 /، وروى ابن مقاتل قال: قال أبو الحسن الرضا عليه السلام: أي شئ تقولون 272

السقم: ب وهامش ج * * 268 - المذنب: هامش ب وج * * 269 - تقرب: ب * * 270 - إليك نشكو: ألف وب * * 271 - ففرج ذلك عنا بفتح: هامش ب ونسخة في ألف * * 272 - تقول: ب وهامش ج

[ 367 ]

في قنوت صلاة الجمعة؟ قال، قلت: ما تقول الناس. قال: لا تقل كما يقولون، ولكن قل: اللهم! أصلح عبدك وخليفتك بما أصلحت به أنبياءك ورسلك وحفه بملائكتك وأيده بروح القدس من عندك واسلكه من بين يديه ومن خلفه رصدا يحفظونه من كل سوء وأبدله من بعد خوفه أمنا يعبدك لا يشرك بك شيئا، ولا تجعل لأحد من خلقك على وليك سلطانا وائذن له 273 في جهاد عدوك وعدوه واجعلني من أنصاره إنك على كل شئ قدير. 495 / 105، وروى المعلى بن خنيس قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ليكن من قولكم في قنوت الجمعة: اللهم! إن عبيدا من عبادك الصالحين قاموا بكتابك وسنة نبيك صلى الله عليه وآله فاجزهم عنا خير الجزاء. وروى سليمان بن حفص المروزي عن أبي الحسن علي بن محمد بن الرضا يعني: الثالث، قال، قال: لا تقل في صلاة الجمعة في القنوت: وسلام 274 على المرسلين. وقال: سمع علي بن محمد القاساني مسائل أبي الحسن الثالث عليه السلام، في سنة أربع وثلثين ومأتين. التعقيب بعد الظهر من يوم الجمعة: قد قدمنا ما يقال: عقيب الفرائض من الادعية المختارة والأذكار المندوب إليها وما يختص يوم الجمعة، وهو أن يقرأ عقيب صلاة الجمعة فاتحة الكتاب مرة، وقل هو الله أحد سبع مرات، والحمد مرة، وقل أعوذ برب الفلق سبع مرات، والحمد مرة، وقل أعوذ برب الناس سبع مرات.

273 - لي: ب * * 274 - والسلام: ب وهامش ج

[ 368 ]

* 496 / 106، ثم يقول بعد ذلك: اللهم اجعلني من أهل الجنة التي حشوها بركة وعمارها الملائكة مع نبينا محمد صلى الله عليه وآله وأبينا إبرهيم عليه السلام. وفي رواية عمر بن يزيد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ يوم الجمعة حين يسلم الحمد سبع مرات، وقل أعوذ برب الناس سبع مرات، وقل أعوذ برب الفلق سبع مرات، وقل هو الله أحد سبع مرات، وقل يا أيها الكافرون سبع مرات، وآخر براءة: لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه، وآخر الحشر، والخمس الآيات من آل عمران: إن في خلق السموات والأرض، إلى قوله: إنك لا تخلف الميعاد، كفي مابين الجمعة إلى الجمعة، وقال أبو عبد الله عليه السلام: إني أسبح وأذكر 275 الله تعالى بعد الجمعة ثلثين مرة. 497 / 107، وعنه قال: من قال بعد صلاة الفجر أو بعد صلاة الظهر: اللهم اجعل صلوتك وصلوة ملائكتك ورسلك على محمد وال محمد. لم يكتب عليه ذنب سنة. 498 / 108، وعنه قال: من قال: بعد صلاة الفجر وبعد صلاة الظهر: اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم. لم يمت حتى يدرك القائم. وروى أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من قرأ يوم الجمعة بعد صلاة الامام: قل هو الله أحد مائة مرة صلى على النبي عليه السلام مائة مرة. 499 / 109، وقال سبعين مرة:

275 - وأكبر: هامش ب وج

[ 369 ]

اللهم! كفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك. قضي الله له مائة حاجة ثمانين من حوائج الآخرة وعشرين من حوائج الدنيا. 500 / 110، وكان علي بن الحسين عليه السلام إذا فرغ من صلاة العيدين أو صلاة الجمعة استقبل القبلة، وقال: يا من يرحم من لا يرحمه العباد! يا من يقبل من لا تقبله البلاد! ويا من لا يحتقر أهل الحاجة إليه! ويا من لا يخيب الملحين عليه! ويا من لا يجبه بالرد أهل الدالة عليه! يا من يجتبي صغير ما يتحف به ويشكر يسير ما يعمل له! ويا من يشكر على القليل ويجازي بالجزيل! يا من يدنو إلى من دنا منه! يا من يدعو إلى نفسه من أدبر عنه! ويا من لا يغير النعمة ولا يبادر بالنقمة! ويا من يثمر الحسنة حتى ينميها ويا من يتجاوز عن السيئة حتى يعفيها 276 انصرفت الامال دون مدي كرمك بالحاجات وامتلأت بفيض جودك أوعية الطلبات وتفسخت دون بلوغ نعتك الصفات، فلك العلو الأعلى فوق كل عال والجلال الأمجد فوق كل جلال كل جليل عندك صغير وكل شريف في جنب 277 شرفك حقير. خاب الوافدون على غيرك وخسر المتعرضون إلا لك وضاع الملمون إلا بك وأجدب المنتجعون إلا من انتجع فضلك، بابك مفتوح للراغبين وجودك مباح للسائلين وإغاثتك قريبة من المستغيثين، لا يخيب منك الآملون ولا ييأس من عطائك المتعرضون ولا يشقى بنقمتك المستغفرون، رزقك مبسوط لمن

276 - يعفيها: ب * * 277 - كنف: ب وهامش ج

[ 370 ]

عصاك وحلمك معترض 278 لمن ناواك، عادتك الاحسان إلى المسيئين وسنتك الابقاء على المعتدين حتى لقد غرتهم أناتك عن النزوع 279 وصدهم إمهالك عن الرجوع 280 وإنما تأنيت بهم ليفيئوا إلى أمرك وأمهلتهم ثقة بدوام ملكك، فمن كان من أهل السعادة ختمت له بها ومن كان من أهل الشقاء 281 خذلته لها، كلهم صائرون إلى ظلك 282 وأمورهم أئلة إلى أمرك، لم يهن على طول مدتهم سلطانك ولم يدحض لترك معاجلتهم برهانك حجتك قائمة لا تحول وسلطانك ثابت لا يزول، فالويل الدائم لمن جنح عنك والخيبة الخاذلة لمن خاب منك والشقاء الأشقى لمن اغتر بك ما أكثر تصرفه في عذابك وما أطول تردده في عقابك وما أبعد غايته من الفرج وما أقنطه من سهولة المخرج عدلا من قضائك لا تجور فيه وإنصافا من حكمك لا تحيف عليه، فقد ظاهرت الحجج وأبليت الاعذار وقد تقدمت بالوعيد وتلطفت في الترغيب وضربت الامثال وأطلت الامهال وأخرت وأنت مستطيع للمعاجلة، وتأنيت وأنت ملي 283 بالمبادرة، لم تكن أناتك عجزا ولا إمهالك وهنا ولا إمساكك غفلة ولا إنظارك 284 مداراة بل لتكون حجتك الأبلغ وكرمك الاكمل وإحسانك الاوفى ونعمتك الأتم، وكل ذلك كان ولم تزل وهو كائن ولا يزول، نعمتك أجل من أن توصف بكلها ومجدك أرفع من أن يحد بكنهه ونعمتك أكثر من أن تحصي بأسرها وإحسانك أكثر 285 من أن تشكر على أقله، وقد قصر بي

278 - معرض: ب وهامش ج * * 279 - الرجوع: ب * * 280 - النزوع: ب * * 281 - الشقاوة: ب وهامش ج 282 حكمك: ب وج * * 283 - ملئ: ب وج * * 284 - انتظارك: ج وهامش ب * * 285 - أوفي: هامش ب

[ 371 ]

السكوت عن تحميدك وفههني الامساك عن تمجيدك وقصاراي السكوت عن تحميدك بما تستحقه ونهايتي الامساك عن تمجيدك بما أنت أهله لا رغبة يا إلهي عنك بل عجزا، فها أنا ذا يا إلهي! أؤمك بالوفادة، وأسألك حسن الرفادة، فصل على محمد وآله واسمع نجواي واستجب دعائي ولا تختم يومي بخيبتي ولا تجبهني بالرد في مسألتي وأكرم من عندك منصرفي وإليك منقلبي، إنك غير ضائق عما تريد ولا عاجز عما تسأل وأنت على كل شئ قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. 501 / 111، آخر من أدعية الصحيفة: في يوم الجمعة بعد الجمعة، وبعد صلاة الأضحى: اللهم! هذا يوم مبارك، والمسلمون فيه مجتمعون في أقطار أرضك، يشهد السائل 286 منهم والطالب والراغب والراهب، وأنت الناظر في حوائجهم، فأسألك اللهم! بجودك وكرمك وهوان ما سألتك عليك، أن تصلي على محمد وال محمد، وأسألك اللهم! ربنا بأن لك الملك ولك الحمد، لا إله إلا أنت الحليم الكريم الحنان المنان ذو الجلال والاكرام 287 بديع السموات والأرض مهما 288 قسمت بين عبادك المؤمنين من خير أو عافية أو بركة أو هدى أو عمل بطاعتك أو خير تمن به عليهم تهديهم به إليك أو ترفع لهم عندك درجة أو تعطيهم به خيرا من خير الدنيا والآخرة فأسألك اللهم! بأن لك الملك ولك الحمد، لا إله إلا أنت، أن تصلي على محمد عبدك ورسولك وحبيبك وصفيك 289 وخيرتك من

286 - تشهد للسائل: ج، تشهد: ب وج، أشهد السائل: ب وهامش ج * * 287 - بعد: والاكرام: والافضال والأنعام: ب * * 288 - بها: ألف * * 289 - صفوتك: هامش ب

[ 372 ]

خلقك وعلى آل محمد الأبرار الكرام الطيبين الطاهرين الأخيار الأبرار صلوة لا يقوى على إحصائها إلا أنت، وأن تشركنا في صالح من دعاك في هذا اليوم من عبادك المؤمنين يا رب العالمين! وأن تغفر لنا ولهم إنك على كل شئ قدير. اللهم! إليك تعمدت بحاجتي وبك أنزلت اليوم فقري وفاقتي ومسكنتي، فإني بمغفرتك 290 ورحمتك أوثق مني وأرجا مني لعملي، ولمغفرتك ورحمتك أوسع من ذنوبي، فصل على محمد وال محمد وتول قضاء كل حاجة هي لي بقدرتك عليها وتيسير 291 ذلك عليك وبفقري إليك وغناك عني فإني لم أصب خيرا قط إلا منك ولم يصرف عني سوءا قط أحد غيرك ولا أرجو لامر آخرتي ودنياي سواك. اللهم! من تهيأ وتعبأ وأعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده وطلب نيله وجائزته، فإليك كان مولاي 292 اليوم تهيئتي وإعدادي واستعدادي رجاء عفوك ورفدك وطلب نيلك وجائزتك. اللهم! فصل على محمد وال محمد ولا تخيب اليوم ذلك من رجائي، يا من لا يحفيه سائل ولا ينقصه نائل فإني لم آتك اليوم ثقة مني بعمل صالح قدمته ولا شفاعة مخلوق رجوته إلا شفاعة محمد وأهل بيته صلواتك عليه وعليهم وسلامك، أتيتك مقرا بالجرم والاساءة على نفسي، أتيتك أرجو عظيم عفوك الذي عفوت به عن الخاطئين فلم يمنعك طول عكوفهم على عظيم 293 الجرم أن

290 - لمغفرتك: ب * * 291 - تيسر: ب وهامش ج * * 292 - فإليك يا مولاي كانت: ب * * 293 - أعظم: ب

[ 373 ]

عدت عليهم بالرحمة والمغفرة، فيا من رحمته واسعة وعفوه عظيم، يا عظيم يا عظيم يا عظيم يا كريم يا كريم يا كريم! صل على محمد وآله وعد علي برحمتك وتعطف علي بفضلك وتوسع علي بمغفرتك. اللهم! إن هذا المقام لخلفائك وأصفيائك ومواضع أمنائك في الدرجة الرفيعة التي اختصصتهم 294 بها ابتزوها وأنت المقدر 295 لذلك لا يغالب أمرك ولا يجاوز المحتوم من تدبيرك كيف شئت وأني شئت ولما أنت أعلم به غير متهم على خلقك ولا إرادتك حتى عاد صفوتك وخلفاؤك مغلوبين مقهورين يرون حمكك مبدلا وكتابك منبوذا وفرائضك محرفة عن جهات أشراعك 296 وسنن نبيك متروكة. اللهم العن أعداءهم من الأولين والآخرين ومن رضى بفعالهم وأشياعهم و أتباعهم، اللهم صل على محمد وال محمد، إنك حميد مجيد، كصلواتك و بركاتك وتحياتك على أصفيائك إبرهيم وال إبرهيم، وعجل الفرج والروح والنصر والتمكين والتأييد لهم، اللهم! واجعلني من أهل التوحيد والايمان بك و التصديق برسولك 297 والائمة الذين حتمت طاعتهم ممن يجري ذلك به وعلى يديه أمين رب العالمين، اللهم! ليس يرد غضبك إلا حلمك ولا يرد سخطك إلا عفوك ولا يجير من عقابك إلا رحمتك ولا ينجي منك إلا التضرع إليك و بين يديك، فصل على محمد وال محمد وهب لي يا إلهي! من لدنك فرجا

294 - أخصصتهم: ألف * * 295 - المقتدر على ذلك: هامش ب وج * * 296 - شرعك، شرائعك: هامش ب وج 297 - بنبيك: ب

[ 374 ]

ومخرجا بالقدرة التي بها تحيي أموات العباد، وبها تنشر ميت البلاد، ولا تهلكني يا إلهي! غما حتى تستجيب لي وتعرفني الاجابة في دعائي وأذقني طعم 298 العافية إلى منتهى أجلي ولا تشمت بي عدوي ولا تمكنه من عنقي ولا تسلطه علي. إلهي! إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني وإن أكرمتني فمن ذا الذي يهينني وإن أهنتني فمن ذا الذي يكرمني وإن عذبتني فمن ذا الذي يرحمني وإن رحمتني فمن ذا الذي يعذبني وإن أهلكتني فمن ذا الذي يعرض لك في عبدك أو يسألك عن أمره وقد علمت أنه ليس في حكمك ظلم ولا في نقمتك عجلة وإنما يعجل من يخاف الفوت وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف، وقد تعاليت يا إلهي! عن ذلك علوا كبيرا. اللهم صل على محمد وال محمد ولا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا و مهلني ونفسني وأقلني عثرتي ولا تبتليني 299 ببلاء على أثر بلاء فقد ترى ضعفي وقلة حيلتي وتضرعي إليك. أعوذ بك يا إلهي اليوم من غضبك فصل على محمد وآله وأعذني و أستجير بك اليوم من سخطك فصل على محمد وآله وأجرني، وأسألك أمنا من عذابك فصل على محمد وآله وآمني 300، وأستهديك 301 فصل على محمد وآله واهدني، وأسترحمك فصل على محمد وآله وارحمني، و

298 - برد: هامش ب * * 299 - ولا تبتلني: ب وهامش ج * * 300 - وارحمني: ب * * 301 - واستنصرك: ب

[ 375 ]

أستنصرك فصل على محمد وال محمد وانصرني، وأستكفيك فصل على محمد وال محمد واكفني، وأسترزقك فصل على محمد وال محمد وارزقني، و أستعينك فصل على محمد وال محمد وأعني، وأستغفرك لما سلف من ذنوبي فصل على محمد وال محمد واغفر لي، وأستعصمك فصل على محمد وال محمد واعصمني، فإني لن أعود لشئ تكرهه 302 مني إن شئت ذلك يا رب يا رب يا رب! يا حنان! يا منان! يا ذا الجلال والاكرام! فصل على محمد وال محمد واستجب لي جميع ما سألتك وطلبت إليك ورغبت فيه إليك وأرده وقدره واقضه و أمضه وخر لي فيما تقضي منه وبارك لي في ذلك وتفضل علي به وأسعدني بما تعطيني منه وزدني من فضلك وسعة ما عندك فإنك واسع كريم، وصل ذلك بخير الآخرة ونعيمها يا أرحم الراحمين! ثم تدعو بما تحب، وصل على محمد وال محمد صلى الله عليه وآله. ألف مرة. فهكذا كان يفعل عليه السلام. 502 / 112، وروى جابر عن أبي جعفر عليه السلام عن علي بن الحسين عليهما السلام: من عمل يوم الجمعة الدعاء بعد الظهر: اللهم اشتر مني نفسي الموقوفة عليك المحبوسة لامرك بالجنة مع معصوم من عترة نبيك صلى الله عليه وآله مخزون لظلامته منسوب بولادته تملأ به الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما، ولا تجعلني ممن تقدم فمرق 303 أو تأخر فمحق 304، واجعلني ممن لزم فلحق واجعلني شهيدا سعيدا في قبضتك، يا إلهي!

302 - كرهته: هامش ب * * 303 - فمزق: ب، فمزق: ج * * 304 - فمحق: ب وج

[ 376 ]

سهل لي نصيبا جزلا وقضاء حتما لا يغيره شقاء واجعلني ممن هديته فهدى وزكيته فنجا وواليت فاستثنيت 305 فلا سلطان لابليس عليه ولا سبيل له إليه، وما استعملتني فيه من شئ فاجعل في الحلال مأكلي وملبسي ومنكحي، وقنعني 306 يا إلهي! بما 307 رزقتني وما رزقتني من رزق فأرني فيه عدلا حتى أري قليله كثيرا وأبذله فيك بذلا، ولا تجعلني ممن طولت له في الدنيا أمله وقد انقضي أجله وهو مغبون عمله، أستودعك يا إلهي! غدوي ورواحي ومقيلي وأهل ولايتي من كان منهم أو هو كائن زيني وإياهم بالتقوى واليسر واطرد عني وعنهم الشك والعسر وامنعني وإياهم من ظلم الظلمة وأعين الحسدة، واجعلني وإياهم ممن حفظت واسترني وإياهم في من 308 سترت، واجعل آل محمد عليه وعليهم السلام أئمتي وقادتي وآمن روعتهم وروعتي واجعل حبي ونصرتي 309 وديني فيهم ولهم فإنك إن وكلتني إلى نفسي زلت قدمي. ما أحسن ما صنعت بي يا رب! إذ هديتني للاسلام وبصرتني ما جهله غيري وعرفتني ما أنكره غيري وألهمتني ما ذهلوا عنه وفهمتني قبيح ما فعلوا وصنعوا حتى شهدت من الأمر ما لم يشهدوا وأنا غائب فما نفعهم قربهم ولا ضرني بعدى وأنا من تحويلك إياي عن الهدى وجل وما تنجو نفسي إن نجت إلا بك، ولن يهلك من هلك إلا عن بينة رب! نفسي غريق خطايا مجحفة ورهين ذنوب موبقة وصاحب عيوب جمة فمن حمد عندك نفسه فإني عليها زار، ولا أتوسل إليك

305 - فاستثبت: هامش ب وج * * 306 - ونعمني: هامش ب وج * * 307 - مما: ب * * 308 - ممن: ألف وهامش ج * * 309 - نصري: هامش ب وج

[ 377 ]

بإحسان ولا في جنبك سفك دمي ولم ينحل الصيام والقيام جسمي، فبأي ذلك أزكي نفسي وأشكرها عليه وأحمدها به، بل الشكر لك اللهم! لسترك على ما في قلبي وتمام النعمة علي في ديني وقد أمت من كان مولده مولدي ولو شئت لجعلت مع نفاد عمره عمري، ما أحسن ما فعلت بي يا رب! لم تجعل سهمي فيمن لعنت و لا حظي فيمن أهنت، إلى محمد وال محمد عليه وعليهم السلام ملت بهواي و إرادتي ومحبتي، ففي مثل سفينة نوح عليه السلام فاحملني ومع القليل فنجني و فيمن زحزحت عن النار فزحزحني وفيمن أكرمت بمحمد وال محمد عليهم السلام فأكرمني وبحق محمد وال محمد صلواتك ورحمتك ورضوانك عليهم من النار فأعتقني. 310 ثم اسجد سجدة الشكر التي بعد الظهر في كل يوم، وقل فيها ما تقدم ذكره من الدعاء. ركعتان بعد الظهر: روي عنهم عليهم السلام أن من صلى الظهر يوم الجمعة، وصلى بعدها ركعتين يقرأ في الأولى الحمد، وقل هو الله أحد سبع مرات، وفي الثانية مثل ذلك. 503 / 113، وقال بعد فراغه منها: اللهم اجعلني من أهل الجنة التي حشوها البركة وعمارها الملائكة مع نبينا محمد وأبينا إبرهيم عليهما السلام لم تضره بلية، ولم تصبه فتنة إلى الجمعة الأخرى وجمع

310 - فأنقذني: هامش ب

[ 378 ]

الله بينه وبين محمد وإبراهيم عليهما السلام. صلاة في طلب الولد: روى محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام أنه قال: من أراد أن يحبل له فليصل ركعتين بعد الجمعة يطيل فيها الركوع والسجود. 504 / 114، ويقول بعدهما: اللهم! إني أسألك بما سألك به زكريا عليه السلام إذ ناداك: رب! لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين، اللهم! فهب لي ذرية طيبة إنك سميع الدعاء. اللهم! باسمك استحللتها وفي أمانتك أخذتها، فإن قضيت في رحمها ولدا فاجعله غلاما مباركا زكيا ولا تجعل للشيطان 311 فيه نصيبا ولا شركا. 505 / 115، ذكر الدعاء بعد الست الركعات من نوافل الجمعة بعد الظهر، على رواية من روي ذلك لكل ركعتين 312، تمام ما تقدم ذكره، يقول بعد التسليمة الاولة: اللهم أنت أنس الآنسين لأودائك وأحضرهم لكفاية المتوكلين عليك، تشاهدهم في ضمائرهم وتطلع على سرائرهم وتحيط بمبالغ بصائرهم، وسري اللهم! لك مكشوف وأنا إليك ملهوف إذا أوحشتني الغربة آنسني ذكرك وإذا صبت على الهموم! لجأت إلى الاستجارة بك، علما بأن أزمة الأمور بيدك ومصدرها عن قضائك.

311 - للشياطين: هامش ج * * 312 - لكل ركعتين: نسخة في ب وج

[ 379 ]

اللهم! إن عميت عن مسألتك فلست ببعيد 314 من ولايتك، اللهم! إنك أمرتني بدعائك وضمنت الاجابة لعبادك، فلن يخيب من فزع إليك برغبته وقصد إليك بحاجته ولم ترجع يد طالبة صفرا من عطائك ولا خائبة 315 من نحل هباتك، وأي راحل رحل إليك فلم يجدك قريبا! وأي وافد وفد إليك فاقتطعته عوائق الرد دونك؟ وأي مستنبط لمزيدك أكدي دون استماحة سجال عطائك؟ اللهم! وقد قصدت إليك بحاجتي وقرعت باب فضلك يد مسألتي وناجاك بخشوع الاستكانة قلبي، وقد علمت ما يحدث من طلبتي قبل أن يخطر بقلبي فصل اللهم! دعائي بحسن الاجابة واشفع مسألتي إياك بنجح الطلبة. 506 / 116، التسليمة الثانية: يا من أرجوه لكل خير وآمن سخطه عند كل عثرة، يا من يعطي الكثير بالقليل! يا من أعطي من سأله تحننا منه ورحمة! يا من أعطي من لم يسأله ولم يعرفه تفضلا منه وجودا! صل على محمد وال محمد وأعطني بمسألتي إياك خير الدنيا والآخرة واصرف عني شرهما وزدني من فضل رحمتك، 316 فإنه غير منقوص ما أعطيت، يا ذا المن فلا يمن عليه! يا ذا الفضل والجود والمن والنعم! صل على محمد وال محمد وأعطني سؤلي واكفني ما أهمني من أمر دنياي وآخرتي. 507 / 117، التسليمة الثالثة: يا ذا الجود فلا يمن عليه! يا ذا الطول! لا إله إلا أنت، ظهر اللاجين 317 وأمان

313 - لاوليائك: هامش ج * * 314 - ببدع: هامش ب وج * * 315 - خالية: هامش ب وج * * 316 - من فضلك ورحمتك: هامش ب * * 317 - اللاجئين: ألف

[ 380 ]

الخائفين وجار المستجيرين، إن كان في أم الكتاب عندك أني شقي محروم أو مقتر علي رزقي، فامح من أم الكتاب شقائي وحرماني واكتبني عندك سعيدا، موفقا للخير موسعا علي رزقي، فإنك تمحو ما تشاء وتثبت، وعندك أم الكتاب ووسعت كل شئ رحمة وعلما وأنا شئ فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم! من علي بالتوكل عليك والتفويض إليك والرضا بقدرك 318 والتسليم لامرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت يا أرحم الراحمين! خطبة يوم الجمعة: 508 / 118، روى زيد بن وهب قال: خطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه يوم الجمعة، فقال: الحمد لله الولي الحميد الحكيم المجيد الفعال لما يريد علام الغيوب وستار العيوب، خالق الخلق ومنزل القطر ومدبر الأمر، 319 رب السماء والأرض والدنيا والآخرة وارث 320 العالمين وخير الفاتحين الذي من عظم شأنه أنه لا شئ مثله تواضع كل شئ لعظمته وذل كل شئ لعزته واستسلم كل شئ لقدرته وقر كل شئ قراره لهيبته وخضع كل شئ من خلقه لملكه وربوبيته الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه وأن 322 تقوم الساعة ويحدث شئ إلا بعلمه، نحمده على ما كان ونستعينه من أمرنا على ما يكون ونستغفره ونستهديه، وأشهد أن لا

318 - بقدرتك: هامش ب * * 319 - الأمور: هامش ب وج * * 320 - رب: ألف * * 321 - عظم: ألف وب وج 322 - لن: هامش ب وج

[ 381 ]

إله إلا الله، وحده لا شريك له، ملك الملوك وسيد السادات وجبار السموات والأرض الواحد القهار الكبير المتعال ذو الجلال والاكرام ديان يوم الدين ربنا ورب ءابائنا الأولين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله داعيا إلى الحق وشاهدا على الخلق، فبلغ رسالات ربه كما أمره لا متعديا ولا مقصرا وجاهد في الله أعداءه لا وانيا ولا ناكلا ونصح له في عباده صابرا محتسبا وقبضه الله إليه ورضي عمله وتقبل سعيه وغفر له ذنبه صلى الله عليه وآله، أوصيكم عباد الله بتقوى الله واغتنام طاعته ما استطعتم في هذه الأيام الخالية الفانية وإعداد العمل الصالح الجليل ما يشفي به عليكم الموت في أمركم بالرفض لهذه الدنيا التاركة لكم الزائلة عنكم، وإن لم تكونوا تحبون تركها والمبلية لأجسادكم وإن أحببتم تجديدها وإنما مثلكم ومثلها كركب سلكوا سبيلا وكأنهم قد قطعوه وأفضوا إلى علم فكأنهم قد بلغوه وكم عسي المجري إلى الغاية أن يجري إليها حتى يبلغها وكم عسي أن يكون بقاء من له يوم لا يعدوه وطالب حثيث من الموت يحدوه، فلا تنافسوا في عز الدنيا وفخرها ولا تعجبوا بزينتها ونعيمها ولا تجزعوا من ضراءها وبؤسها فإن عز الدنيا وفخرها إلى انقطاع وإن زينتها ونعيمها إلى ارتجاع وإن ضراءها 323 وبؤسها إلى نفاد وكل مدة فيها 324 إلى منتهى وكل حي فيها إلى بلي، أو ليس لكم في آثار الأولين وفي ءابائكم الماضين معتبر وبصيرة إن كنتم تعقلون، ألم تروا إلى الأموات لا يرجعون، وإلي الاخلاف منكم لا يخلدون، قال الله تعالى،

323 - ضرها: هامش ب وج * * 324 - منها: ب

[ 382 ]

والصدق قوله: وحرام على قرية أهلكناها أنهم لا يرجعون، وقال: كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيمة الآية، أو لستم ترون إلى أهل الدنيا وهم يصبحون على أحوال شتى فمن ميت يبكي ومفجوع يعزى وصريع يتلوى وآخر يبشر ويهنأ ومن عائد يعود وآخر بنفسه يجود وطالب للدنيا والموت يطلبه، وغافل ليس بمغفول عنه، وعلى أثر الماضي ما يمضي الباقي والحمد لله رب العالمين رب السموات السبع ورب الأرضين السبع ورب العرش العظيم الذي يبقي ويفنى ما سواه وإليه موئل الخلق ومرجع الأمور وهو أرحم الراحمين. ألا إن هذا يوم جعله الله لكم عيدا وهو سيد أيامكم وأفضل أعيادكم وقد أمركم الله تعالى في كتابه بالسعي فيه إلى ذكره فلتعظم فيه رغبتكم ولتخلص نيتكم وأكثروا فيه من التضرع إلى الله والدعاء ومسألة الرحمة والغفران، فإن الله يستجيب 325 لكل مؤمن دعاءه ويورد 326 النار كل مستكبر عن عبادته قال الله تعالى: إدعوني أستجب لكم، إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين. واعلموا أن فيه ساعة مباركة لا يسأل الله فيها مؤمن خيرا إلا أعطاه. الجمعة واجبة على كل مؤمن إلا الصبي والمرأة والعبد والمريض والمجنون والشيخ الكبير والأعمى والمسافر ومن كان على رأس فرسخين، 328 غفر الله لنا ولكم سالف ذنوبنا وعصمنا وإياكم من اقتراف الذنوب بقية أعمارنا، إن أحسن الحديث وأبلغ الموعظة كتاب الله، أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم إن

325 - مستجيب: ج وهامش ب * * 326 - مورد: ألف وهامش ج * * 327 - عبد مؤمن: ب * * 328 - هذه الفقرة من: المجنون إلى قوله: رأس فرسخين. ليست في ألف وب

[ 383 ]

الله هو السميع العليم. 509 / 119، وكان يقرأ قل هو الله أحد أو قل يا أيها الكافرون أو إذا زلزلت أو ألهيكم أو والعصر، وكان مما يدوم عليه قل هو الله أحد. ثم يجلس جلسة كلا ولا. ثم يقوم، فيقول: الحمد لله نحمده ونستعينه ونؤمن به ونتوكل عليه، ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله صلى الله 329 عليه وآله وسلامه ومغفرته ورضوانه. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وصفيك صلوة تامة نامية زاكية ترفع بها درجته وتبين بها فضيلته، وصل على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبرهيم وعلى آل إبرهيم إنك حميد مجيد. اللهم! عذب كفرة أهل الكتاب والمشركين الذين يصدون عن سبيلك ويجحدون آياتك ويكذبون رسلك، اللهم! خالف بين كلمتهم وألق الرعب في قلوبهم وأنزل عليهم رجزك ونقمتك وبأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين، اللهم انصر جيوش المسلمين وسراياهم ومرابطيهم حيث كانوا من مشارق الأرض ومغاربها إنك على كل شئ قدير، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات ولمن هو لاحق بهم واجعل التقوي زادهم والجنة مآبهم والايمان والحكمة في قلوبهم وأوزعهم أن يشكروا نعمتك التي

329 - صلوات الله: ب وهامش ج

[ 384 ]

أنعمت عليهم وأن يوفوا بعهدك الذي عاهدتهم عليه إله الحق وخالق الخلق آمين. إن الله يأمر بالعدل والاحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، اذكروا الله فإنه ذاكر لمن ذكره واسألوه 330 رحمته وفضله، فإنه لا يخيب عليه داع من المؤمنين دعاه. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. 510 / 120، خطبة أخري: روى جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال: خطب أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم جمعة فقال: الحمد لله ذي القدرة والسلطان والرأفة والامتنان، أحمده على تتابع النعم، وأعوذ به من العذاب والنقم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له مخالفة للجاحدين ومعاندة للمبطلين وإقرارا بأنه رب العالمين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله قفي به المرسلين وختم به النبيين وبعثه رحمة للعالمين صلى الله عليه وعلى اله أجمعين، فقد أوجب الصلوة عليه وأكرم مثواه لديه وأجمل إحسانه إليه، أوصيكم عباد الله بتقوى الله الذي هو ولي ثوابكم وإليه مردكم ومآبكم فبادروا بذلك قبل 332 الموت الذي لا ينجيكم منه حصن منيع ولا هرب سريع فإنه وارد نازل وواقع عاجل وإن تطاول الامل 333 وامتد المهل وكل ما هو آت قريب

330 - سلوه: ب * * 331 - سابق: هامش ب * * 332 - بذكر الموت: هامش ب وج * * 333 - الأجل: ب وهامش ج

[ 385 ]

ومن مهد لنفسه فهو المصيب. تزودوا 334 رحمكم الله اليوم ليوم الممات واحذروا أليم هول البيات، فإن عقاب الله عظيم وعذابه أليم نار تلهب ونفس تعذب وشراب من صديد ومقامع من حديد، أعاذنا الله وإياكم من النار ورزقنا وإياكم مرافقة الأبرار وغفر لنا ولكم جميعا إنه هو الغفور الرحيم. إن أحسن الحديث وأبلغ الموعظة كتاب الله. 335 * 511 / 121، ثم تعوذ بالله، وقرأ سورة العصر، ثم قال: جعلنا الله وإياكم ممن تسعهم رحمته ويشملهم عفوه ورأفته، وأستغفر الله لي ولكم. 512 / 122، ثم جلس يسيرا، ثم قام، فقال: الحمد لله الذي دنا في علوه وعلا في دنوه وتواضع كل شئ لجلاله واستسلم كل شئ لعزته وخضع 336 كل شئ لقدرته، وأحمده مقصرا عن كنه شكره وأومن به إذعانا لربوبيته وأستعينه طالبا لعصمته وأتوكل عليه مفوضا إليه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلها واحدا أحدا فردا صمدا وترا لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، وأشهد أن محمدا عبده المصطفى ورسوله المجتبى وأمينه المرتضى أرسله بالحق بشيرا ونذيرا وداعيا إليه بإذنه وسراجا منيرا فبلغ الرسالة وأدي الأمانة ونصح الأمة وعبد الله حتى أتاه اليقين فصلي الله عليه في الأولين وصلى الله عليه في الأخرين وصلى الله عليه يوم الدين. أوصيكم عباد الله بتقوى الله والعمل بطاعته واجتناب معصيته فإنه من يطع الله

334 - فتزودوا: ب * * 335 - وأبلغ المواعظ كلام الله: هامش ب * * 336 - بخع: هامش ب وج

[ 386 ]

ورسوله فقد فاز فوزا عظيما، ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا بعيدا وخسر خسرانا مبينا، إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك أفضل صلواتك على أنبيائك وأوليائك. ثم تقوم، فتصلي العصر، ووقت العصر يوم الجمعة وقت الظهر في ساير الأيام، وما روي: أن تأخير النوافل أفضل محمول على أنه إذا لم يتفق له تقديمها وزالت الشمس، فإن تأخيرها أفضل لأن الجمع بين الفرضين عقيب الزوال يوم الجمعة هو الافضل، فإذا صلى العصر، دعا بالتعقيب الذي مضى لصلاة العصر. 513 / 123، ومما يختص يوم الجمعة أنه يستحب أن يقرأ مائة مرة إنا أنزلناه في ليلة القدر ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله ما قدر عليه فإن تمكن من ألف مرة فعل، وإلا فمائة مرة، فيقول: اللهم صل على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد وارحم محمدا وال محمد وارفع 337 محمدا وال محمد الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا. 514 / 124، ويستحب أن يقول سبع مرات: اللهم صل على محمد وال محمد الاوصياء المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله

337 - وارفع درجة محمد: ب * * 338 - الاولياء: ب

[ 387 ]

وبركاته. 515 / 125، وروي أنه يستحب أن يقول مائة مرة: صلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وال محمد والسلام عليه وعليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله وبركاته. 516 / 126، وروي أنه يقول مائة مرة: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعجل فرجهم. 517 / 127، وروي عن أبي عبد الله عليه السلام: أنه يستحب أن يصلي على النبي صلى الله عليه وآله بعد العصر يوم الجمعة بهذه الصلاة: اللهم! إن محمدا صلى الله عليه وآله كما وصفته في كتابك حيث تقول: لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم، فأشهد أنه كذلك وأنك لم تأمر بالصلوة عليه إلا بعد أن صليت عليه أنت وملائكتك وأنزلت في محكم قرءانك: 339 إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما، لا لحاجة إلى صلوة أحد من المخلوقين بعد صلوتك عليه ولا إلى تزكيتهم إياه بعد تزكيتك بل الخلق جميعا هم المحتاجون إلى ذلك لانك جعلته بابك الذي لا تقبل لمن 340 أتاك إلا منه وجعلت الصلوة عليه قربة منك ووسيلة إليك وزلفة عندك ودللت المؤمنين عليه، وأمرتهم بالصلوة عليه ليزدادوا بها أثرة 341 لديك وكرامة عليك ووكلت

9 33 - كتابك: ب * * 340 - ممن: هامش ب وج * * 341 - أثرة: ج

[ 388 ]

بالمصلين عليه ملائكتك يصلون عليه ويبلغونه صلوتهم وتسليمهم 342 اللهم! رب محمد فإني أسألك بما عظمت من أمر محمد صلى الله عليه وآله، وأوجبت من حقه أن تطلق لساني من الصلوة عليه بما تحب وترضى وبما لم تطلق به لسان أحد من خلقك ولم تعطه إياه ثم تؤتيني على ذلك مرافقته حيث أحللته على قدسك وجنات فردوسك ثم لا تفرق بيني وبينه، اللهم! إني أبدأ بالشهادة له ثم بالصلوة عليه وإن كنت لا أبلغ من ذلك رضى نفسي ولا يعبره لساني عن 343 ضميري ولا ألام على التقصير مني لعجز قدرتي عن بلوغ الواجب علي منه لأنه حظ لي وحق علي وأداء لما أوجبت له في عنقي إذ قد بلغ رسالاتك غير مفرط فيما أمرت و لا مجاوز لما نهيت ولا مقصر فيما أردت 344 ولا متعد لما أوصيت وتلا آياتك على ما أنزلته إليه من وحيك وجاهد في سبيلك مقبلا غير مدبر وفي بعهدك وصدق وعدك وصدع بأمرك لا يخاف فيك لومة لائم وباعد فيك الاقربين و قرب فيك الأبعدين وأمر بطاعتك وائتمر بها سرا وعلانية ونهى عن معصيتك وانتهى عنها سرا وعلانية مرضيا عندك محمودا في المقربين وأنبيائك المرسلين وعبادك الصالحين المصطفين وأنه غير مليم ولا ذميم وأنه لم يكن من المتكلفين وأنه لم يكن ساحرا ولا سحر له ولا كاهنا ولا تكهن له ولا شاعرا ولا شعر له ولا كذابا وأنه رسولك وخاتم النبيين جاء بالحق من عندك الحق وصدق المرسلين، وأشهد أن الذين كذبوه ذائقوا العذاب الأليم، أشهد أن ما

342 - تسبيحهم: هامش ألف * * 343 - من: ب * * 344 - أمرت: هامش ب وج

[ 389 ]

أتى 345 به من عندك وأخبرنا به عنك أنه الحق اليقين 346 لا شك فيه من رب العالمين، اللهم! فصل على محمد عبدك ورسولك ونبيك ووليك ونجيك و صفيك وصفوتك وخيرتك من خلقك الذي انتجبته لرسالاتك 347 واستخلصته لدينك واسترعيته عبادك وائتمنته على وحيك علم الهدى وباب التقى والنهي والعروة الوثقى فيما بينك وبين خلقك الشاهد لهم المهيمن عليهم أشرف وأفضل وأزكى وأطهر وأنمى وأطيب ما صليت على أحد من خلقك وأنبيائك ورسلك وأصفيائك والمخلصين من عبادك. اللهم واجعل صلواتك وغفرانك ورضوانك ومعافاتك وكرامتك ورحمتك ومنك وفضلك وسلامك وشرفك وإعظامك وتبجيلك وصلوات ملائكتك ورسلك وأنبيائك 348 والأوصياء والشهداء والصديقين وعبادك الصالحين وحسن أولئك رفيقا وأهل السموات والأرضين وما بينهما وما فوقهما وما تحتهما وما بين الخافقين وما بين الهواء والشمس والقمر والنجوم و الجبال والشجر والدواب وما 349 سبح لك في البر والبحر وفي الظلمة والضياء بالغدو والاصال وفي إناء الليل وأطراف النهار وساعاته على محمد بن عبد الله سيد المرسلين وخاتم النبيين وإمام المتقين ومولى المؤمنين وولي المسلمين 350 وقائد الغر المحجلين ورسول رب العالمين إلى الجن والانس والأعجمين و الشاهد البشير الامين النذير الداعي إليك بإذنك السراج المنير.

345 - أتانا: ب وهامش ج * * 346 - المبين: هامش ب وج * * 347 - لرسالتك: هامش ب وج * * 348 - والأنبياء: هامش ج * * 349 - من: هامش ب وج * * 350 - المرسلين: ج وهامش ب

[ 390 ]

اللهم صل على محمد وال محمد في الأولين، اللهم صل على محمد وال محمد في الأخرين، وصل على محمد وال محمد يوم الدين، يوم يقوم الناس لرب العالمين، اللهم صل على محمد كما هديتنا به، اللهم صل على محمد كما استنقذتنا به. اللهم صل على محمد كما أنعشتنا به، اللهم صل على محمد كما أحييتنا به، اللهم صل على محمد كما شرفتنا به، اللهم صل على محمد كما أعززتنا به، اللهم صل على محمد كما فضلتنا به. اللهم إجز نبينا محمدا صلى الله عليه وآله أفضل ما أنت جاز يوم القيمة نبيا عن أمته ورسولا عمن أرسلته إليه، اللهم اخصصه بأفضل قسم الفضائل وبلغه أعلى شرف المنازل 351 من الدرجات العلي في أعلي عليين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر، اللهم! أعط محمدا صلى الله عليه وآله حتى يرضي وزده بعد الرضا واجعله أكرم خلقك منك مجلسا وأعظمهم عندك جاها وأوفرهم عندك حظا في كل خير أنت قاسمه بينهم، اللهم! أورد عليه من ذريته وأزواجه و أهل بيته وذوي قرابته وأمته من تقربه عينه وأقرر عيوننا برؤيته ولا تفرق بيننا وبينه، اللهم صل على محمد وال محمد وأعطه من الوسيلة والفضيلة والشرف والكرامة ما يغبطه به الملائكة المقربون والنبيون والمرسلون والخلق أجمعون. اللهم! بيض وجهه وأعل كعبه وأفلج حجته وأجب دعوته وابعثه المقام

351 - المكرمين: هامش ب وج

[ 391 ]

المحمود الذي وعدته وأكرم زلفته وأجزل عطيته وتقبل شفاعته وأعطه سؤله وشرف بنيانه وعظم برهانه ونور نوره وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه وتقبل صلوة أمته عليه واقصص بنا أثره واسلك بنا سبيله وتوفنا على ملته واستعملنا بسنته وابعثنا على منهاجه واجعلنا ندين بدينه ونهتدي بهداه ونقتدي بسنته ونكون من شيعته ومواليه وأوليائه وأحبائه وخيار أمته ومقدم زمرته وتحت لوائه نعادي عدوه ونوالي وليه حتى توردنا عليه بعد الممات مورده غير خزايا ولا نادمين ولا مبدلين ولا ناكثين. اللهم! وأعط محمدا صلى الله عليه وآله مع كل زلفة زلفة ومع كل قربة قربة ومع كل وسيلة وسيلة ومع كل فضيلة فضيلة ومع كل شفاعة شفاعة ومع كل كرامة كرامة ومع كل خير خيرا ومع كل شرف شرفا، وشفعه في كل من يشفع له 352 في أمته 353 وغيرهم من الأمم حتى لا يعطي ملك مقرب ولا نبي مرسل ولا عبد مصطفى إلا دون ما أنت معطيه محمدا صلى الله عليه وآله يوم القيمة، اللهم! واجعله المقدم في الدعوة والمؤثر به في الاثرة والمنوه باسمه في الشفاعة إذا تجليت بنورك وجئ بالكتاب والنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وقضى بينهم بالحق 354 وقيل الحمد لله رب العالمين، ذلك يوم التغابن ذلك يوم الحسرة، ذلك يوم الازفة، ذلك يوم لا تستقال فيه العثرات ولا تبسط فيه التوبات ولا يستدرك فيه ما فات، اللهم! فصل على محمد وال محمد، وارحم محمدا وال

352 - فيه: هامش ب * * 353 - من أمته: ب * * 354 - بالحق وهم لا يظلمون: ألف

[ 392 ]

محمد كأفضل ما صليت ورحمت وباركت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد. اللهم! وامنن على محمد وال محمد كأفضل ما مننت على موسى وهرون، اللهم! وسلم على محمد وال محمد كأفضل ما سلمت على نوح في العالمين، اللهم صل على محمد وال محمد وعلى أئمة المسلمين الأولين منهم والآخرين، اللهم صل على محمد وال محمد وعلى إمام المسلمين واحفظه من بين يديه ومن خلفه و عن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته، وافتح له فتحا يسيرا وانصره نصرا عزيزا واجعل له من لدنك سلطانا نصيرا، اللهم عجل فرج آل محمد وأهلك أعداءهم من الجن والانس، اللهم صل على محمد وأهل بيته وذريته وأزواجه الطيبين الأخيار الطاهرين المطهرين الهداة المهديين 55 غير الضالين ولا المضلين الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا. اللهم صل على محمد وال محمد في الأولين، وصل على محمد وال محمد 356 في الأخرين، وصل عليهم في الملإ الأعلى، وصل عليهم أبد الابدين صلوة لا منتهى لها ولا أمد دون رضاك آمين آمين رب العالمين، اللهم العن الذين بدلوا دينك و كتابك وغيروا سنة نبيك عليه سلامك وأزالوا الحق عن موضعه ألفي ألف لعنة مختلفة غير مؤتلفة والعنهم ألفي ألف لعنة مؤتلفة غير مختلفة والعن أشياعهم و أتباعهم ومن رضى بفعالهم من الأولين والآخرين، اللهم يا بارئ السموات 357

355 - المهتدين: هامش ب وج * * 356 - عليهم: هامش ب وج * * 357 - المسموكات: هامش ب وج

[ 393 ]

وداحي المدحوات وقاصم الجبابرة ورحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، تعطى منهما ما تشاء وتمنع منهما ما تشاء، أسألك بنور وجهك وبحق محمد صلى الله عليه وآله أعط محمدا حتى يرضي وبلغه الوسيلة العظمى، اللهم اجعل محمدا في السابقين غايته وفي المنتجبين كرامته وفي العالمين ذكره وأسكنه أعلى غرف الفردوس في الجنة التي لا تفوقها درجة ولا يفضلها شئ. اللهم! بيض وجهه وأضئ نوره وكن أنت الحافظ له، اللهم اجعل محمدا أول قارع لباب الجنة وأول داخل وأول شافع وأول مشفع، اللهم صل على محمد وال محمد الولاة السادة الكفاة الكهول الكرام القادة 358 القماقم 359 الضخام الليوث الابطال عصمة لمن اعتصم بهم وإجارة لمن استجار بهم والكهف الحصين والفلك الجارية في اللجج الغامرة الراغب عنهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق رماحك في أرضك، وصل على عبادك في أرضك الذين أنقذت بهم من الهلكة وأنرت بهم من الظلمة شجرة النبوة وموضع الرسالة و مختلف الملائكة ومعدن العلم صلى الله عليه وعليهم أجمعين آمين آمين رب العالمين. اللهم! إني أسألك مسألة المسكين المستكين وأبتغي إليك ابتغاء البائس الفقير وأتضرع إليك تضرع الضعيف الضرير وأبتهل إليك ابتهال المذنب الخاطئ مسألة من خضعت لك نفسه ورغم لك أنفه وسقطت لك ناصيته و

358 - السادة: هامش ب وج * * 359 - القمقام: هامش ب وج، القمام: ألف

[ 394 ]

انهملت لك دموعه وفاضت لك عبرته واعترف بخطيئته وقلت عنه حيلته وأسلمته ذنوبه، أسألك الصلوة على محمد وآله أولا وآخرا، وأسألك حسن المعيشة ما أبقيتني معيشة أقوي بها في جميع حالاتي وأتوصل بها في الحيوة الدنيا إلى آخرتي عفوا لا تترفني 360 فأطغى ولا تقتر علي فأشقى، أعطني من ذلك غنا عن جميع خلقك وبلغة 361 إلى رضاك ولا تجعل الدنيا لي سجنا 362 ولا تجعل فراقها علي حزنا أخرجني منها ومن فتنتها مرضيا عني مقبولا فيها عملي إلى دار الحيوان ومساكن الأخيار، اللهم! إني أعوذ بك من أزلها وزلزالها وسطوات سلطانها وسلاطينها وشر شياطينها وبغي من بغي علي فيها. اللهم! من أرادني فأرده ومن كادني فكده وافقأ عني 363 عيون الكفرة واعصمني من ذلك بالسكينة وألبسني درعك الحصينة واجعلني في سترك الواقي و أصلح لي حالي وبارك لي في أهلي ومالي وولدي وحزانتي ومن أحببت فيك وأحبني، اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أعلنت وما أسررت وما نسيت و ما تعمدت، اللهم! إنك خلقتني كما أردت فاجعلني كما تحب يا أرحم الراحمين!. 518 / 128، وتقول: اللهم صل على محمد وأهل بيته الأئمة المرضيين بأفضل صلواتك وبارك عليهم بأفضل بركاتك، والسلام عليهم وعلى أرواحهم وأجسادهم ورحمة الله و بركاته. تقول ذلك مائة مرة، وتقول سبعين مرة: أستغفر الله وأتوب إليه.

360 - لا تثريني: لا تثريني: هامش ج * * 361 - بلغه: ألف * * 362 - شجنا: ب * * 363 - وافق: هامش ج

[ 395 ]

ويستحب أيضا أن يدعو بدعاء العشرات، وقد قدمناه. 519 / 129، روي عن جابر، عن أبي جعفر عليه السلام، عن علي بن الحسين عليهما السلام في عمل يوم الجمعة، الدعاء بعد العصر: اللهم! إنك أنهجت سبيل الدلالة عليك بأعلام الهداية بمنك على خلقك و أقمت لهم منار القصد إلى طريق أمرك بمعادن لطفك وتوليت أسباب الانابة إليك بمستوضحات من حججك قدرة منك على استخلاص أفاضل عبادك و حظا لهم على أداء مضمون شكرك وجعلت تلك الأسباب بخصائص من أهل الاحسان عندك وذوي الحباء لديك تفضيلا لأهل المنازل منك وتعليما أن ما أمرت به من ذلك مبرأ من الحول والقوة إلا بك وشاهدا 364 في إمضاء الحجة على عدلك وقوام وجوب حكمك، اللهم! وقد استشفعت المعرفة بذلك إليك ووثقت بفضيلتها عندك وقدمت الثقة بك وسيلة في استنجاز موعودك والأخذ بصالح ما ندبت إليه عبادك وانتجاعا بها محل تصديقك والانصات إلى فهم غباوة الفطن عن توحيدك علما مني بعواقب الخيرة في ذلك واسترشادا لبرهان آياتك واعتمدتك حرزا واقيا من دونك واستنجدت الاعتصام بك كافيا من أسباب خلقك، فأرني مبشرات من إجابتك تفي بحسن الظن بك وتنفي عوارض التهم لقضائك فإنه ضمانك للمجتدين 365 ووفاؤك للراغبين إليك.

464 - شاهد: ألف وج * * 365 - للمجتهدين: ج وهامش ب،

[ 396 ]

اللهم! ولا أذلن على التغزز بك ولا أستقفين نهج الضلالة عنك وقد أمتك ركائب طلبتي وانتحت 366 نوازع الامال مني إليك وناجاك عزم البصائر لي فيك، اللهم! ولا أسلبن عوائد مننك 367 غير متوسمات 368 إلى غيرك. اللهم! وجدد لي وصلة الانقطاع إليك واصدد 369 قوى سببي عن سواك حتى أفر عن مصارع الهلكات إليك وأحث الرحلة إلى إيثارك باستظهار اليقين فيك فإنه لا عذر لمن جهلك بعد استعلاء الثناء عليك، ولا حجة لمن اختزل عن طريق العلم بك مع إزاحة اليقين مواقع 370 الشك 371 فيك، ولا يبلغ إلى فضائل القسم إلا بتأييدك وتسديدك، فتولني بتأييد من عونك وكافني عليه بجزيل عطائك. اللهم! أثني عليك أحسن الثناء لأن بلاءك عندي أحسن البلاء أوقرتني نعما و أوقرت نفسي ذنوبا، كم من نعمة أسبغتها علي لم أؤد شكرها وكم من خطيئة أحصيتها علي أستحيي من ذكرها وأخاف جزاءها إن تعف لي عنها فأهل ذلك أنت وإن تعاقبني عليها فأهل ذلك أنا، اللهم! فارحم ندائي إذا ناديتك وأقبل علي إذا ناجيتك، فإني أعترف لك بذنوبي وأذكر لك حاجتي وأشكو إليك مسكنتي وفاقتي وقسوة قلبي وميل نفسي، فإنك قلت: فما استكانوا لربهم وما يتضرعون، وها أنا ذا يا إلهي! قد استجرت بك وقعدت بين يديك مستكينا متضرعا إليك راجيا لما عندك تراني وتعلم ما في نفسي وتسمع كلامي و

366 - وأمنحت: ألف، وانتحيت: هامش ب * * 367 - منتك: ب * * 368 - مترسمات: هامش ب وج 369 - وأصدر: ألف وهامش ب وج * * 370 - مواضع: هامش ب * * 371 - الشكوك: ب

[ 397 ]

تعرف حاجتي ومسكنتي 372 وحالي ومنقلبي ومثواي، وما أريد أن أبتدئ فيه من منطقي والذي أرجو منك في عاقبة أمري وأنت محص لما أريد التفوه به من مقالتي 373 جرت مقاديرك بأسبابي وما يكون مني في سريرتي 374 وعلانيتي و أنت متم 375 لي ما أخذت عليه ميثاقي، وبيدك لا بيد غيرك زيادتي ونقصاني فأحق ما أقدم إليك قبل ذكر حاجتي 376 والتفوه بطلبتي شهادتي بوحدانيتك و إقراري بربوبيتك التي ضلت عنها الاراء وتاهت فيها العقول وقصرت دونها الأوهام وكلت عنها الاحلام وانقطع دون كنه معرفتها منطق الخلائق وكلت الالسن عن غاية وصفها، فليس لأحد أن يبلغ شيئا من وصفك ويعرف شيئا من نعتك إلا ما حددته ووصفته ووقفته 377 عليه وبلغته إياه فأنا مقر بأني لا أبلغ ما أنت أهله من تعظيم جلالك وتقديس مجدك وتمجيدك وكرمك والثناء عليك والمدح لك والذكر لآلائك والحمد لك على بلائك والشكر لك على نعمائك، وذلك ما تكل الالسن عن صفته وتعجز الأبدان عن أدنى 378 شكره، و إقراري لك بما احتطبت على نفسي من موبقات الذنوب التي قد أوبقتني و أخلقت عندك وجهي ولكثير 379 خطيئتي وعظيم جرمي هربت إليك ربي و جلست بين يديك مولاي! وتضرعت إليك سيدي! لأقر لك بوحدانيتك و بوجود ربوبيتك، وأثني عليك بما أثنيت على نفسك، وأصفك بما يليق بك من

372 - ومسألتي: هامش ب وج * * 373 - مقالي: ألف وب وج * * 374 - في سري: ب * * 375 - متمم: هامش ب وج * * 376 - قبل الذكر لحاجتي: هامش ب وج * * 377 - ووفقته عليه: ب، وقفت عليه: هامش ب * * 378 - أداء: ألف وهامش ب وج * * 379 - لكبير: ب وج

[ 398 ]

صفاتك وأذكر ما أنعمت به علي من معرفتك وأعترف لك بذنوبي وأستغفرك لخطيئتي، وأسألك التوبة منها إليك والعود منك علي بالمغفرة لها، فإنك قلت: استغفروا ربكم إنه كان غفارا، وقلت: ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين. إلهي! إليك اعتمدت لقضاء حاجتي وبك أنزلت اليوم فقري وفاقتي التماسا مني لرحمتك ورجاء مني لعفوك فإني لرحمتك وعفوك أرجي مني لعملي و رحمتك وعفوك أوسع من ذنوبي، فتول اليوم قضاء حاجتي بقدرتك على ذلك وتيسير ذلك عليك، فإني لم أر خيرا قط إلا منك ولم يصرف عني سوءا أحد 380 غيرك، فارحمني سيدي يوم يفردني الناس في حفرتي وأقضي إليك بعملي وقد قلت سيدي: ولقد نادينا نوح فلنعم المجيبون، أجل! وعزتك سيدي! لنعم المجيب أنت ولنعم المدعو أنت ولنعم الرب أنت ولنعم القادر أنت ولنعم الخالق أنت ولنعم المبدئ أنت ولنعم المعيد أنت ولنعم المستغاث أنت ولنعم الصريخ أنت، فأسألك يا صريخ المكروبين! ويا غياث المستغيثين! ويا ولي المؤمنين! والفعال لما يريد! يا كريم يا كريم يا كريم! أن تكرمني في مقامي هذا وفيما بعده كرامة لا تهينني بعدها أبدا، وأن تجعل أفضل جائزتك اليوم فكاك رقبتي من النار والفوز بالجنة، وأن تصرف عني شر كل جبار عنيد وشر كل شيطان مريد وشر كل ضعيف من خلقك أو شديد وشر كل قريب أو بعيد وشر

380 - قط: ألف

[ 399 ]

كل من ذرأته وبرأته وأنشأته وابتدعته، ومن شر الصواعق والبرد والريح والمطر، ومن شر كل ذي شر ومن شر كل دابة صغيرة أو كبيرة بالليل والنهار أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم. ثم اسجد سجدة الشكر، وادع فيها، وبعدها بما أحببت مما تقدم ذكره، وتصلي الركعتين اللتين ذكرناهما بعد العصر في عمل يوم وليلة. 520 / 130، فإذا أردت الخروج من المسجد. فقف على الباب، وقل: اللهم! أجبت دعوتك وأديت فريضتك 381 وانتشرت في أرضك كما أمرتني، فصل على محمد وال محمد وارزقني من فضلك فإنك خير الرازقين. وقد تقدم ذكرنا: أن آخر ساعة يوم الجمعة إلى غروب الشمس هي الساعة التي يستجاب فيها الدعاء، فينبغي أن يستكثر من الدعاء في تلك الساعة. وروي: أن تلك الساعة هي إذا غاب نصف القرص وبقي نصفه، وكانت فاطمة عليها السلام تدعو في ذلك الوقت، ويستحب الدعاء فيها، أخبرنا جماعة من أصحابنا عن أبي المفضل الشيباني قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد العابد بالدالية لفظا، قال: سألت مولاي أبا محمد الحسن بن علي عليهما السلام في منزله بسر من رأي، سنة خمس وخمسين ومائتين أن يملئ علي من الصلاة على النبي وأوصيائه عليه وعليهم السلام، وأحضرت معي قرطاسا كثيرا فأملى علي لفظا من غير كتاب. 521 / 131، الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم: اللهم! صل على محمد كما حمل وحيك وبلغ رسالاتك، وصل على محمد كما

381 - فرضك: هامش ب وج

[ 400 ]

أحل حلالك وحرم حرامك وعلم كتابك، وصل على محمد كما أقام الصلوة وآتى الزكوة ودعا إلى دينك، وصل على محمد كما صدق بوعدك وأشفق من وعيدك، وصل على محمد كما غفرت به 382 الذنوب وسترت به العيوب وفرجت به الكروب، وصل على محمد كما دفعت به الشقاء وكشفت به الغماء وأجبت به الدعاء ونجيت به من البلاء، وصل على محمد كما رحمت به العباد وأحييت به البلاد وقصمت به الجبابرة وأهلكت به الفراعنة، وصل على محمد كما أضعفت به الأموال 383 وأحرزت 384 به من الاهوال وكسرت به الاصنام ورحمت به الانام، وصل على محمد كما بعثته بخير الأديان وأعززت به الايمان وتبرت به الاوثان وعظمت به البيت الحرام، وصل على محمد وأهل بيته الطاهرين الأخيار وسلم تسليما. 522 / 132، الصلاة على أمير المؤمنين علي عليه الصلاة والسلام: اللهم! صل على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أخي نبيك ووصيه ووليه وصفيه ووزيره ومستودع علمه وموضع سره وباب حكمته والناطق بحجته والداعي إلى شريعته وخليفته في أمته ومفرج الكرب عن وجهه قاصم الكفرة ومرغم الفجرة الذي جعلته من نبيك بمنزلة هرون من موسى. اللهم! وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله والعن من نصب له من الأولين والآخرين، وصل عليه أفضل ما صليت على أحد من

382 - له: ب وهامش ج * * 383 - ظاهرا: الأحوال: ج * * 384 - وحذرت: هامش ب وج

[ 401 ]

أوصياء أنبيائك يا رب العالمين!. 523 / 133، الصلاة على السيدة فاطمة عليهما السلام: اللهم! صل على الصديقة فاطمة الزكية حبيبة حبيبك ونبيك وأم أحبائك وأصفيائك التي انتجبتها وفضلتها واخترتها على نساء العالمين. اللهم! كن الطالب لها ممن ظلمها واستخف بحقها وكن الثائر اللهم! بدم أولادها، اللهم! وكما جعلتها أم أئمة الهدى وحليلة صاحب اللواء والكريمة عند الملإ الأعلى، فصل عليها وعلى أمها خديجة الكبري صلوة تكرم بها وجه أبيها محمد صلى الله عليه وآله وتقر بها أعين ذريتها، وأبلغهم عني في هذه الساعة أفضل التحية والسلام. 524 / 134، الصلاة على الحسن والحسين عليهما السلام: اللهم! صل على الحسن والحسين عبديك وولييك وابني رسولك وسبطي الرحمة وسيدي شباب أهل الجنة أفضل ما صليت على أحد من أولاد النبيين والمرسلين. اللهم! صل على الحسن بن سيد النبيين ووصي أمير المؤمنين، السلام عليك يا بن رسول الله، السلام عليك يابن سيد الوصيين، أشهد إنك يابن أمير المؤمنين أمين الله وابن أمينه عشت مظلوما ومضيت شهيدا، وأشهد أنك الامام الزكي الهادي المهدي، اللهم! صل عليه وبلغ روحه وجسده عني في هذه الساعة أفضل التحية والسلام. اللهم! صل على الحسين بن علي المظلوم الشهيد قتيل الكفرة وطريح الفجرة

[ 402 ]

السلام عليك يا أبا عبد الله! السلام عليك يابن رسول الله! السلام عليك يابن أمير المؤمنين، أشهد موقنا أنك أمين الله وابن أمينه قتلت مظلوما ومضيت شهيدا، وأشهد أن الله تعالى الطالب بثارك ومنجز ما وعدك من النصر والتأييد في هلاك عدوك وإظهار دعوتك، وأشهد أنك وفيت بعهد الله، وجاهدت في سبيل الله، وعبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين، لعن الله أمة قتلتك ولعن الله أمة خذلتك ولعن الله أمة ألبت عليك، وأبرأ إلى الله تعالى ممن أكذبك، واستخف بحقك واستحل دمك، بأبي أنت وأمي يا أبا عبد الله! لعن الله قاتلك ولعن الله خاذلك ولعن الله من سمع واعيتك 385 فلم يجبك ولم ينصرك ولعن الله من سبا نساءك، أنا إلى الله منهم برئ وممن والاهم ومالأهم وأعانهم عليه، أشهد أنك والائمة من ولدك كلمة التقوي وباب الهدى والعروة الوثقى والحجة على أهل الدنيا، وأشهد أني بكم مؤمن وبمنزلتكم موقن ولكم تابع بذات نفسي وشرائع ديني وخواتيم عملي ومنقلبي في دنياي وآخرتي. 525 / 135، الصلاة على علي بن الحسين سيد العابدين عليهما السلام: اللهم! صل على علي بن الحسين سيد العابدين الذي استخلصته لنفسك وجعلت منه أئمة الهدى الذين يهدون بالحق وبه يعدلون الذي اخترته لنفسك وطهرته من الرجس واصطفيته وجعلته هاديا مهديا، اللهم! فصل عليه أفضل ما صليت على أحد من ذرية أنبيائك حتى يبلغ به ما تقر به عينه في الدنيا والآخرة إنك عزيز

385 - داعيك: هامش ب، واعيك هامش ج

[ 403 ]

حكيم. 524 / 136، الصلاة على محمد بن علي عليهما السلام: اللهم! صل على محمد بن علي باقر العلم وإمام الهدى وقائد أهل التقوى والمنتجب من عبادك، اللهم! وكما جعلته علما لعبادك ومنارا لبلادك و مستودعا لحكمتك 386 ومترجما لوحيك وأمرت بطاعته وحذرت عن معصيته، فصل عليه يا رب! أفضل ما صليت على أحد من ذرية أنبيائك وأصفيائك و رسلك وأمنائك يا رب العالمين. 527 / 137، الصلاة على جعفر بن محمد عليهما السلام: اللهم! صل على جعفر بن محمد الصادق خازن العلم الداعي إليك بالحق النور المبين، اللهم! وكما جعلته معدن كلامك ووحيك وخازن علمك ولسان توحيدك وولي أمرك ومستحفظ دينك، فصل عليه أفضل ما صليت على أحد من أصفيائك وحججك إنك حميد مجيد. 528 / 138، الصلاة على موسى بن جعفر عليهما السلام: اللهم! صل على الامين المؤتمن موسى بن جعفر البر الوفي الطاهر الزكي النور المبين المجتهد المحتسب الصابر على الأذى فيك، اللهم! وكما بلغ عن ءابائه ما استودع من أمرك ونهيك وحمل على المحجة وكابد أهل العزة والشدة فيما كان يلقي من جهال قومه، رب! فصل عليه أفضل وأكمل ما صليت على أحد ممن

386 - لحكمك: هامش ب وج

[ 404 ]

أطاعك ونصح لعبادك إنك غفور رحيم. 529 / 139، الصلاة على علي بن موسى الرضا عليهما السلام: اللهم! صل على علي بن موسى الرضا الذي ارتضيته ورضيت به من شئت من خلقك، اللهم! وكما جعلته حجة على خلقك وقائما بأمرك وناصرا لدينك وشاهدا على عبادك وكما نصح لهم في السر والعلانية ودعا إلى سبيلك بالحكمة والموعظة الحسنة، فصل عليه أفضل ما صليت على أحد من أوليائك وخيرتك من خلقك إنك جواد كريم. 530 / 140، الصلاة على محمد بن علي بن موسى عليهم السلام: اللهم! صل على محمد بن علي بن موسى علم التقى ونور الهدى ومعدن الوفاء 387 و فرع الأزكياء وخليفة الاوصياء وأمينك على وحيك، اللهم! وكما هديت به من الضلالة واستنقذت به من الحيرة وأرشدت به من اهتدى وزكيت من تزكي، فصل عليه أفضل ما صليت على أحد من أوليائك إنك عزيز حكيم. 531 / 141، الصلاة على علي بن محمد عليهما السلام: اللهم! صل على علي بن محمد وصي الاوصياء وإمام الأتقياء وخلف أئمة الدين والحجة على الخلائق أجمعين، اللهم! كما جعلته نورا يستضئ به المؤمنون فبشر بالجزيل من ثوابك وأنذر بالأليم من عقابك وحذر بأسك وذكر بأيامك 388 و أحل حلالك وحرم حرامك وبين شرائعك وفرائضك وحض على عبادتك

387 - الهدى: هامش ب وج * * 388 - بآياتك: هامش ب وج

[ 405 ]

وأمر بطاعتك ونهي عن معصيتك، فصل عليه أفضل ما صليت على أحد من أوليائك وذرية أنبيائك يا إله العالمين!. قال أبو محمد اليمني: فلما انتهيت إلى الصلاة عليه، أمسك، فقلت له في ذلك، فقال: لولا أنه دين أمرنا الله تعالى أن نفعله ونؤديه إلى أهله لاحببت الامساك، ولكنه الدين اكتب. 532 / 142، الصلاة على الحسن بن علي بن محمد عليهم السلام: اللهم! صل على الحسن بن علي بن محمد البر التقي الصادق الوفي النور المضئ خازن علمك والمذكر بتوحيدك وولي أمرك وخلف أئمة الدين الهداة الراشدين والحجة على أهل الدنيا، فصل عليه يا رب! أفضل ما صليت على أحد من أصفيائك وحججك وأولاد رسلك يا إله العالمين!. 533 / 143، الصلاة على ولي الأمر المنتظر عليه السلام: اللهم! صل على وليك وابن أوليائك الذين فرضت طاعتهم وأوجبت حقهم و أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا، اللهم انتصر به لدينك، وانصر به أولياءك وأولياءه وشيعته وأنصاره واجعلنا منهم، اللهم! أعذه من شر كل باغ وطاغ ومن شر جميع خلقك واحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله واحرسه وامنعه أن يوصل إليه بسوء واحفظ فيه رسولك وال رسولك وأظهر به العدل وأيده بالنصر وانصر ناصر يه واخذل خاذليه واقصم به جبابرة الكفرة 389 واقتل به الكفار والمنافقين وجميع الملحدين حيث كانوا وأين

389 - الكفر: وج هامش ج

[ 406 ]

كانوا 390 من مشارق الأرض ومغاربها وبرها وبحرها واملأ به الأرض عدلا، وأظهر به دين نبيك عليه وآله السلام، واجعلني اللهم من أنصاره وأعوانه و أتباعه وشيعته وأرني في آل محمد ما يأملون وفي عدوهم ما يحذرون، إله الحق آمين!. 534 / 144، دعاء آخر مروي عن صاحب الزمان عليه السلام، خرج إلى أبي الحسن الضراب الاصفهاني بمكة، بإسناد لم نذكره اختصارا نسخته: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم! صل على محمد سيد المرسلين وخاتم النبيين وحجة رب العالمين المنتجب في الميثاق المصطفى في الظلال المطهر من كل افة البرئ من كل عيب المؤمل للنجاة المرتجى للشفاعة المفوض إليه دين الله. اللهم! شرف بنيانه وعظم برهانه وأفلج حجته، وارفع درجته وأضئ نوره وبيض وجهه وأعطه الفضل والفضيلة 391 والوسيلة والدرجة الرفيعة وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الاولون والآخرون، وصل على أمير المؤمنين ووارث المرسلين وقائد الغر المحجلين وسيد الوصيين وحجة رب العالمين، وصل على الحسن بن علي إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، و صل على الحسين بن علي إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، وصل على علي بن الحسين إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب

390 - أين كانوا: ليس في ب * * 391 - والمنزلة: هامش ب وج

[ 407 ]

العالمين، وصل على محمد بن علي إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، وصل على جعفر بن محمد إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، وصل علي موسى بن جعفر إمام المؤمنين ووارث المرسلين و حجة رب العالمين، وصل على علي بن موسى إمام المؤمنين ووارث المرسلين و حجة رب العالمين، وصل على محمد بن علي إمام المؤمنين ووارث المرسلين و حجة رب العالمين، وصل على علي بن محمد إمام المؤمنين ووارث المرسلين و حجة رب العالمين، وصل على الحسن بن علي إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، وصل على الخلف الهادي المهدي إمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين، اللهم صل على محمد وأهل بيته الأئمة الهادين العلماء الصادقين الأبرار المتقين دعائم دينك وأركان توحيد ك وتراجمة وحيك وحججك على خلقك وخلفائك في أرضك الذين اخترتهم لنفسك و اصطفيتهم على عبادك وارتضيتهم لدينك وخصصتهم بمعرفتك 392 وجللتهم بكرامتك وغشيتهم برحمتك وربيتهم 393 بنعمتك وغذيتهم بحكمتك و ألبستهم نورك ورفعتهم في ملكوتك وحففتهم بملائكتك وشرفتهم بنبيك صلواتك عليه وآله. اللهم! صل على محمد وعليهم صلوة زاكية نامية كثيرة دائمة طيبة لا يحيط بها إلا أنت ولا يسعها إلا علمك ولا يحصيها أحد غيرك، اللهم! وصل على وليك

392 - لمعرفتك: هامش ج * * 393 - وزينتهم: هامش ب وج

[ 408 ]

المحيي سنتك القائم بأمرك الداعي إليك الدليل عليك حجتك على خلقك و خليفتك في أرضك وشاهدك على عبادك. اللهم! أعز نصره ومد في عمره وزين الأرض بطول بقائه، اللهم اكفه بغى الحاسدين وأعذه من شر الكائدين وازجر 394 عنه إرادة الظالمين وخلصه من أيدي الجبارين، اللهم! أعطه في نفسه وذريته وشيعته ورعيته وخاصته وعامته و عدوه وجميع أهل الدنيا ما تقر 395 به عينه وتسر به نفسه وبلغه أفضل ما أمله في الدنيا والآخرة إنك على كل شئ قدير. اللهم! جدد به ما امتحى 396 من دينك وأحي به ما بدل من كتابك وأظهر به ما غير من حكمك حتى يعود دينك به وعلى يديه غضا جديدا خالصا مخلصا لا شك فيه ولا شبهة معه ولا باطل عنده ولا بدعة لديه، اللهم! نور بنوره كل ظلمة وهد بركنه كل بدعة واهدم بعزته كل ضلالة واقصم به كل جبار، وأخمد بسيفه كل نار، وأهلك بعدله كل جور 397 وأجر حكمه على كل حكم وأذل بسلطانه كل سلطان، اللهم! أذل كل من ناواه وأهلك كل من عاداه وامكر بمن كاده واستأصل من 398 جحده حقه واستهان بأمره وسعي في إطفاء نوره وأراد إخماد ذكره. اللهم! صل على محمد المصطفى وعلي المرتضى وفاطمة الزهراء والحسن الرضا والحسين المصفى وجميع الاوصياء مصابيح الدجى وأعلام الهدى و

394 - وادحر: هامش ب وج * * 395 - تقربه عينه: ج وهامش ب * * 396 - محي: هامش ب وج * * 397 - جور كل جائر: ج وهامش ب، كل جائر: هامش ألف * * 398 - كل من: ب

[ 409 ]

منار التقى والعروة الوثقى والحبل المتين والصراط المستقيم، وصل على وليك 399 وولاة عهدك 400 والائمة من ولده 401 ومد في أعمارهم وزد في آجالهم وبلغهم أقصى آمالهم دينا ودنيا وآخرة إنك على كل شئ قدير. 535 / 145، الدعاء لصاحب الأمر عليه السلام المروي عن الرضا عليه السلام. روى يونس بن عبد الرحمن: أن الرضا عليه السلام كان يأمر بالدعاء لصاحب الأمر بهذا: اللهم ادفع عن وليك وخليفتك وحجتك على خلقك ولسانك المعبر عنك الناطق بحكمك وعينك الناظرة بإذنك وشاهدك على عبادك الجحجاح المجاهد العائذ بك العابد عندك، وأعذه من شر جميع ما خلقت وبرأت و أنشأت وصورت، واحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته بحفظك الذي لا يضيع من حفظته به واحفظ فيه رسولك و ءاباءه أئمتك 402 ودعائم دينك واجعله في وديعتك 403 التي لا تضيع وفي جوارك الذي لا يخفر وفي منعك وعزك الذي لا يقهر وآمنه بأمانك الوثيق الذي لا يخذل من آمنته به واجعله في كنفك الذي لا يرام من كان فيه وانصره بنصرك العزيز وأيده بجندك الغالب وقوه بقوتك وأردفه بملائكتك ووال من والاه وعاد من عاداه وألبسه درعك الحصينة وحفه بالملائكة حفا. اللهم اشعب به الصدع وارتق به الفتق وأمت به الجور وأظهر به العدل وزين بطول بقائه الأرض وأيده بالنصر وانصره بالرعب وقو ناصريه واخذل خاذليه

399 - ولي أمرك: هامش ب * * 400 - عهده: هامش ب * * 401 - ولده: ب وج * * 402 - وآباء أئمتك: ب 403 - ودائعك: ب

[ 410 ]

ودمدم من نصب له ودمر من غشه واقتل به جبابرة الكفر 404 وعمده ودعائمه واقصم به رؤوس الضلالة وشارعة البدع ومميتة السنة ومقوية الباطل وذلل به الجبارين وأبر به الكافرين وجميع الملحدين في مشارق الأرض ومغاربها وبرها وبحرها وسهلها وجبلها حتى لا تدع منهم ديارا ولا تبقي لهم آثارا. اللهم! طهر منهم بلادك واشف منهم عبادك وأعز به المؤمنين وأحي به سنن المرسلين، ودارس حكم النبيين وجدد به ما امتحى من دينك وبدل من حكمك حتى تعيد دينك به وعلى يديه جديدا غضا محضا صحيحا لا عوج فيه ولا بدعة معه وحتى تنير بعدله ظلم الجور وتطفئ به نيران الكفر وتوضح به معاقد الحق ومجهول العدل فإنه عبدك الذي استخلصته لنفسك واصطفيته على غيبك وعصمته من الذنوب وبرأته من العيوب وطهرته من الرجس وسلمته من الدنس، اللهم! فإنا نشهد له يوم القيمة ويوم حلول الطامة أنه لم يذنب ذنبا ولا أتى حوبا ولم يرتكب معصية ولم يضع 405 لك طاعة ولم يهتك لك حرمة ولم يبدل لك فريضة ولم يغير لك شريعة وأنه الهادي المهتدي 406 الطاهر التقي النقي الرضي الزكي. اللهم! أعطه في نفسه وأهله وولده وذريته وأمته وجميع رعيته ما تقر به عينه 407 وتسر به نفسه وتجمع له ملك المملكات 408 كلها قريبها وبعيدها وعزيزها وذليلها حتى يجري حكمه 409 على كل حكم وتغلب 410 بحقه كل باطل. اللهم اسلك بنا على يديه منهاج الهدى والمحجة العظمى والطريقة الوسطى التي

404 - الكفرة: ب * * 405 - لم يضيع: ألف، لا يضيع: ب * * 406 - المهدي: هامش ب * * 407 - تقربه عينه: ب وج 408 المملكات: ج * * 409 - يجري حكمه: ب وج * * 410 - يغلب: ألف وج

[ 411 ]

يرجع إليها الغالي ويلحق بها التالي وقونا على طاعته وثبتنا على مشايعته، وامنن علينا بمتابعته واجعلنا في حزبه القوامين بأمره الصابرين معه الطالبين رضاك بمناصحته حتى تحشرنا يوم القيمة في أنصاره وأعوانه ومقوية سلطانه، اللهم! واجعل ذلك لنا خالصا من كل شك وشبهة ورياء وسمعة حتى لا نعتمد به غيرك ولا نطلب به إلا وجهك وحتى تحلنا محله وتجعلنا في الجنة معه وأعذنا من السآمة والكسل والفترة، واجعلنا ممن تنتصر به لدينك وتعز به نصر وليك ولا تستبدل بنا غيرنا، فإن استبدالك بنا غيرنا عليك يسير وهو علينا كثير 411، اللهم! صل على ولاة عهده والائمة من بعده وبلغهم آمالهم وزد في آجالهم وأعز نصرهم وتمم لهم ما أسندت إليهم من أمرك لهم وثبت دعائمهم واجعلنا لهم أعوانا وعلى دينك أنصارا فإنهم معادن كلماتك وخزان علمك وأركان توحيدك ودعائم دينك وولاة أمرك وخالصتك من عبادك وصفوتك من خلقك وأولياؤك وسلائل أوليائك وصفوة أولاد نبيك والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته. وما روي عن أبي عمرو بن سعيد العمري رضى الله عنه قال: أخبرنا جماعة عن أبي محمد هرون بن موسى التلعكبري أن أبا علي محمد بن همام أخبره بهذا الدعاء، وذكر: أن الشيخ أبا عمرو العمري قدس الله روحه أملاه عليه، وأمره أن يدعو به. 536 / 146، وهو الدعاء في غيبة القائم من آل محمد عليه وعليهم السلام: اللهم! عرفني نفسك فإنك إن لم تعرفني نفسك لم أعرف رسولك، اللهم!

411 - كبير: ب وج

[ 412 ]

عرفني رسولك فإنك إن لم تعرفني رسولك لم أعرف حجتك، اللهم! عرفني حجتك فإنك إن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني، اللهم! لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني، اللهم! فكما هديتني لولاية من فرضت على طاعته من ولاية ولاة أمرك بعد رسولك صلواتك عليه وآله حتى واليت ولاة أمرك أمير المؤمنين والحسن والحسين وعليا ومحمدا وجعفرا وموسى وعليا ومحمدا وعليا والحسن والحجة القائم المهدي صلواتك عليهم أجمعين. اللهم! فثبتني على دينك واستعملني بطاعتك ولين قلبي لولي أمرك وعافنى مما امتحنت به خلقك وثبتني على طاعة ولي أمرك الذي سترته عن خلقك فبإذنك غاب عن بريتك وأمرك ينتظر وأنت العالم غير المعلم بالوقت الذي فيه صلاح أمر وليك في الإذن له بإظهار أمره وكشف سره، 412 فصبرني على ذلك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت، ولا أكشف 413 ما سترت ولا أبحث عما كتمت ولا أنازعك في تدبيرك، ولا أقول لم وكيف وما بال ولي الأمر لا يظهر وقد امتلات الأرض من الجور، وأفوض أموري 414 كلها إليك، اللهم! إني أسألك أن تريني ولي الأمر 415 ظاهرا نافذ الأمر مع علمي بأن لك السلطان والقدرة والبرهان والحجة والمشية والحول والقوة، فافعل ذلك بي وبجميع المؤمنين حتى ننظر إلى وليك صلواتك عليه ظاهر المقالة واضح الدلالة هاديا من الضلالة شافيا من الجهالة، أبرز يا رب مشاهدته

412 - ستره: ألف وج وهامش * * 413 - ولا كشف: ألف * * 414 - وأفوض أمري إلى الله: ب * * 415 - أمرك: هامش ب وج

[ 413 ]

وثبت قواعده واجعلنا ممن تقر عينه برؤيته وأقمنا بخدمته، وتوفنا على ملته واحشرنا في زمرته، اللهم! أعذه من شر جميع ما خلقت وذرأت وبرأت وأنشأت وصورت، واحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ومن تحته بحفظك الذي لا يضيع من حفظته به واحفظ فيه رسولك ووصي رسولك عليهم السلام. اللهم! ومد في عمره وزد في أجله وأعنه على ما وليته واسترعيته وزد في كرامتك له فإنه الهادي المهدي والقائم المهتدي والطاهر التقي الزكي النقى الرضي المرضي الصابر الشكور المجتهد، اللهم! ولا تسلبنا اليقين لطول الامد في غيبته وانقطاع خبره عنا ولا تنسنا ذكره وانتظاره والايمان به وقوة اليقين في ظهوره والدعاء له والصلوة عليه حتى لا يقنطنا 416 طول غيبته من قيامه ويكون يقيننا في ذلك كيقيننا في قيام رسولك صلواتك عليه وآله وما جاء به من وحيك وتنزيلك. اللهم! وقو قلوبنا على الايمان به حتى تسلك بنا على يده 417 منهاج الهدى والمحجة العظمى والطريقة الوسطى وقونا 418 على طاعته وثبتنا على مشايعته واجعلنا في حزبه وأعوانه وأنصاره والراضين بفعله ولا تسلبنا ذلك في حيوتنا ولا عند وفاتنا حتى تتوفينا ونحن على ذلك، لا شاكين ولا ناكثين ولا مرتابين ولا مكذبين.

416 - لا يقنطنا: ألف، لا تقنطنا، لا يقنطنا: هامش ج يقنطنا: ب وج * * 417 - يديه: هامش ب وج * * 418 - وتوفنا: هامش ب وج

[ 414 ]

اللهم! عجل فرجه وأيده بالنصر وانصر ناصريه واخذل خاذليه ودمدم على من نصب له وكذب به وأظهر به الحق وأمت به الجور واستنقذ به عبادك المؤمنين من الذل وانعش به البلاد واقتل به جبابرة الكفر 419 واقصم به رؤوس الضلالة وذلل به الجبارين والكافرين، وأبر به المنافقين والناكثين وجميع المخالفين والملحدين في مشارق الأرض ومغاربها وبرها وبحرها وسهلها وجبلها حتى لا تدع منهم ديارا ولا تبقي لهم آثارا، طهر منهم بلادك واشف منهم صدور عبادك وجدد به ما امتحى من دينك وأصلح به ما بدل من حكمك وغير من سنتك 420 حتى يعود دينك به وعلى يديه غضا جديدا صحيحا لا عوج فيه ولا بدعة معه حتى تطفئ بعدله نيران الكافرين، فإنه عبدك الذي استخلصته لنفسك وارتضيته لنصرة دينك واصطفيته بعلمك وعصمته من الذنوب وبرأته من العيوب وأطلعته على الغيوب وأنعمت عليه وطهرته من الرجس ونقيته من الدنس، اللهم! فصل عليه وعلى آبائه الأئمة الطاهرين وعلى شيعته المنتجبين وبلغهم من آمالهم ما يأملون واجعل ذلك منا خالصا من كل شك وشبهة ورياء وسمعة حتى لا نريد به غيرك ولا نطلب به إلا وجهك، اللهم إنا نشكو إليك فقد نبينا وغيبة ولينا وشدة الزمان علينا ووقوع الفتن وتظاهر الاعداء وكثرة عدونا وقلة عددنا. اللهم! فافرج ذلك عنا بفتح منك تعجله ونصر منك تعزه وإمام عدل تظهره إله الحق آمين، اللهم! إنا نسألك أن تأذن لوليك في إظهار عدلك في بلادك 421 وقتل

419 - الكفرة: ب * * 420 - سننك: هامش ب وج * * 421 - عبادك: هامش ب وج

[ 415 ]

أعدائك في بلادك حتى لا تدع للجور يا رب! دعامة إلا قصمتها ولا بقية إلا أفنيتها ولا قوة إلا أوهنتها ولا ركنا إلا هدمته 422 ولا حدا إلا فللته 423 ولا سلاحا إلا أكللته ولا راية إلا نكستها ولا شجاعا إلا قتلته، ولا جيشا إلا خذلته وارمهم يا رب! بحجرك الدامغ واضربهم بسيفك القاطع وبأسك الذي لا ترده عن القوم المجرمين وعذب أعداءك وأعداء وليك وأعداء رسولك صلواتك عليه وآله بيد وليك وأيدي عبادك المؤمنين. اللهم اكف وليك وحجتك في أرضك هول عدوه وكد من كاده وامكر بمن مكر به واجعل دائرة السوء على من أراد به سوءا واقطع عنه مادتهم وارعب له قلوبهم وزلزل أقدامهم وخذهم جهرة وبغتة وشدد عليهم عذابك واخزهم في عبادك والعنهم في بلادك واسكنهم أسفل نارك وأحط بهم أشد عذابك وأصلهم نارا، واحش قبور موتاهم نارا وأصلهم حر نارك فإنهم أضاعوا الصلوة واتبعوا الشهوات وأضلوا عبادك. اللهم! فاحي بوليك القرءان وأرنا نوره سرمدا لا ليل فيه وأحي به القلوب الميتة واشف به الصدور الوغرة واجمع به الاهواء المختلفة على الحق وأقم به الحدود المعطلة والأحكام المهملة حتى لا يبقي حق إلا ظهر ولا عدل إلا زهر، واجعلنا يا رب! من وأعوانه ومقوية سلطانه والمؤتمرين لامره والراضين بفعله والمسلمين لأحكامه وممن لا حاجة به إلى التقية من خلقك، أنت يا رب الذي

422 - هددته: ب وهامش ج * * 423 - أفللته: هامش ب وج

[ 416 ]

تكشف الضر وتجيب المضطر إذا دعاك وتنجي من الكرب العظيم، فاكشف الضر عن وليك واجعله خليفة في أرضك كما ضمنت له. اللهم! ولا تجعلني من خصماء آل محمد عليهم السلام ولا تجعلني من أعداء آل محمد عليهم السلام ولا تجعلني من أهل الحنق والغيظ على آل محمد عليهم السلام، فإني أعوذ بك من ذلك فأعذني وأستجير بك فأجرني. اللهم صل على محمد وال محمد واجعلني بهم فائزا عندك في الدنيا والآخرة ومن المقربين آمين رب العالمين. 537 / 147، آخر: مروي عن النبي صلى الله عليه وآله في الساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة أن يقول: سبحانك لا إله إلا أنت، يا حنان! يا منان! يا بديع السموات والأرض! يا ذا الجلال والاكرام!. دعاء السمات: 538 / 148، مروي عن العمري: يستحب الدعاء به آخر ساعة من نهار يوم الجمعة: اللهم! إني أسألك باسمك العظيم الأعظم الأعظم 424 الاعز الأجل الاكرم الذي إذا دعيت به على مغالق أبواب السماء للفتح بالرحمة انفتحت، وإذا دعيت به على

424 - الأعظم ثلث مرات: ج

[ 417 ]

مضائق أبواب الأرض للفرج انفرجت وإذا دعيت به على العسر لليسر تيسرت وإذا دعيت به على الأموات للنشور انتشرت وإذا دعيت به على كشف البأساء والضراء انكشفت، وبجلال وجهك الكريم أكرم الوجوه وأعز الوجوه الذي عنت له الوجوه وخضعت له الرقاب وخشعت له الاصوات ووجلت له القلوب من مخافتك، وبقوتك التي تمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنك وتمسك السموات والأرض أن تزولا، وبمشيتك التي دان 425 لها العالمون، وبكلمتك التي خلقت بها السموات والأرض، وبحكمتك التي صنعت بها العجائب وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلا وجعلت الليل سكنا 426 وخلقت بها النور وجعلته نهارا وجعلت النهار نشورا مبصرا وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياء وخلقت بها القمر وجعلت القمر نورا وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوما وبروجا ومصابيح وزينة ورجوما وجعلت لها مشارق ومغارب وجعلت لها مطالع ومجاري وجعلت لها فلكا ومسابح وقدرتها في السماء منازل فأحسنت تقديرها وصورتها فأحسنت تصويرها وأحصيتها بأسمائك إحصاء ودبرتها بحكمتك تدبيرا وأحسنت تدبيرها وسخرتها بسلطان الليل وسلطان النهار والساعات وعرفت بها عدد السنين والحساب وجعلت رؤيتها لجميع الناس مرئي واحدا وأسألك اللهم! بمجدك الذي كلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران عليه السلام في المقدسين فوق إحساس الكروبيين 427 فوق غمائم النور فوق تابوت

425 - كان: هامش ب وج * * 426 - مسكنا: هامش ب * * 427 - الكروبين: ب وهامش ج

[ 418 ]

الشهادة، في عمود النار وفي طور سيناء، وفي جبل حوريت 428 في الوادي المقدس في البقعة المباركة من جانب الطور الأيمن من الشجرة وفي أرض مصر بتسع آيات بينات ويوم فرقت 429 لبني إسرائيل البحر وفي المنبجسات التي صنعت بها العجائب في بحر سوف 430، وعقدت ماء البحر في قلب الغمر كالحجارة وجاوزت ببني إسرائيل البحر وتمت كلمتك الحسني عليهم بما صبروا وأورثتهم مشارق الأرض ومغاربها التي باركت فيها للعالمين وأغرقت فرعون وجنوده ومراكبه 431 في اليم. وباسمك العظيم الأعظم الأعظم الاعز الأجل الاكرم وبمجدك الذي تجليت به لموسى كليمك عليه السلام في طور سيناء، ولإبرهيم عليه السلام خليلك من قبل في مسجد الخيف، ولاسحق صفيك عليه السلام في بئر شيع، 432 وليعقوب نبيك عليه السلام في بيت إيل، وأوفيت لابراهيم عليه السلام بميثاقك، ولاسحق عليه السلام بحلفك، وليعقوب عليه السلام بشهادتك، وللمؤمنين بوعدك، وللداعين بأسمائك فأجبت 433، وبمجدك الذي ظهر لموسى بن عمران عليه السلام على قبة الرمان 434 وبأيدك الذي 435 رفعت 436 على أرض مصر بمجد العزة والغلبة بآيات عزيزة وبسلطان القوة وبعزة القدرة وبشأن الكلمة التامة، وبكلماتك التي تفضلت بها على أهل السموات والأرض وأهل الدنيا والآخرة، وبرحمتك

428 - حوريب: ألف وج، حوريث: ب، جوريث: هامش ج * * 429 - فلقت: هامش ألف * * 430 - سوق: ب، سوق: هامش ج * * 431 - مواكبه: هامش ب وج * * 432 - شيع: ج وهامش ب، سبع، شبع: هامش ب * * 433 - فأجابت: هامش ب وج * * 434 - الزمان: هامش ب وج * * 435 - التي: هامش ب وج * * 436 - وقعت: ألف وبآياتك التي وقعت: هامش ب وج

[ 419 ]

التي مننت بها على جميع خلقك، وباستطاعتك التي أقمت بها على العالمين، وبنورك الذي قد خر من فزعه طور سيناء، وبعلمك وجلالك وكبريائك وعزتك وجبروتك التي لم تستقلها الأرض وانخفضت لها السموات وانزجر لها العمق الأكبر وركدت لها البحار والأنهار وخضعت لها الجبال وسكنت لها الأرض بمناكبها واستسلمت لها الخلائق كلها وخفقت لها الرياح في جريانها وخمدت لها النيران في أوطانها، وبسلطانك الذي عرفت لك به الغلبة دهر الدهور وحمدت به في السموات والأرضين وبكلمتك كلمة الصدق التي سبقت لابينا آدم وذريته بالرحمة، وأسألك بكلمتك التي غلبت كل شئ، وبنور وجهك الذي تجليت به للجبل فجعلته دكا وخر موسى صعقا، وبمجدك الذي ظهر على طور سيناء فكلمت به عبدك ورسولك موسى بن عمران، وبطلعتك في ساعير وظهورك في جبل فاران بربوات المقدسين وجنود الملائكة الصافين وخشوع الملائكة المسبحين، وببركاتك التي باركت فيها على إبرهيم خليلك عليه السلام في أمة محمد صلى الله عليه وآله، وباركت لإسحق صفيك في أمة عيسى عليه السلام وباركت ليعقوب إسرائيلك في أمة موسى عليهما السلام وباركت لحبيبك محمد صلى الله عليه وآله في عترته وذريته وأمته، اللهم! وكما غبنا عن ذلك ولم نشهده وآمنا به ولم نره صدقا وعدلا أن تصلى على محمد وال محمد وأن تبارك على محمد وال محمد، وترحم على محمد وال محمد، كأفضل ما صليت وباركت وترحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد فعال لما تريد وأنت على كل شئ قدير شهيد. 437

437 - ثم تقول: ب

[ 420 ]

* 539 / 149، ثم تذكر ما تريد، ثم تقول: 438 اللهم! بحق هذا الدعاء، وبحق هذه الأسماء التي لا يعلم تفسيرها ولا يعلم باطنها غيرك صل على محمد وال محمد وافعل بي ما أنت أهله ولا تفعل بي ما أنا أهله واغفر لي من ذنوبي ما تقدم منها وما تأخر ووسع على من حلال رزقك، واكفني مؤونة إنسان سوء وجار سوء وقرين سوء وسلطان سوء إنك على ما تشاء قدير وبكل شئ عليم، آمين رب العالمين!. دعاء ليلة السبت: 540 / 150، مروي عن علي عليه السلام تعلمه من جبرئيل عليه السلام حيث رأه يدعو به ليلة السبت ولم يعرفه فقال النبي صلى الله عليه وآله ذاك جبرئيل عليه السلام: يا من عفي عن السيئات فلم يجاز بها ارحم عبدك يا الله! نفسي نفسي ارحم عبدك أي سيداه! عبدك بين يديك أيا رباه! أي إلهي بكينونيتك أي أملاه! أي رجاياه! أي غياثاه! 439 أي منتها رغبتاه! أي مجري الدم في عروقي! عبدك عبدك بين يديك أي سيدي! أي مالك عبده! هذا عبدك أي سيداه! يا سيداه! يا أملاه! يا مالكاه! أيا هو أيا هو! يا رباه يا رباه يا رباه! عبدك لا حيلة لي ولا غنا بي

438 - ثم قل: يا الله! يا حنان! يا منان! يا بديع السموات والأرض! يا ذا الجلال والاكرام! يا أرحم الراحمين! اللهم! بحق هذا الدعاء، وبحق هذه الأسماء التي لا يعلم تفسيرها ولا يعلم ظاهرها ولا باطنها غيرك، صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا... وانتقم لي من فلان بن فلان واغفر لي ذنوبي ما تقدم منها وما تأخر، ووسع علي من حلال رزقك، واكفني مؤونة إنسان سوء وجار سوء وسلطان سوء إنك على ما تشاء قدير. من أول هذا الدعاء إلى هنا موجودة في نسخة (ج) وليست في سائر النسخ. 439 - غايتاه: ب وهامش ج

[ 421 ]

على 440 نفسي لا أستطيع لها ضرا ولا نفعا، ولا أجد من أصانعه انقطعت أسباب الخدائع عني واضمحل عني كل باطل وأفردني الدهر إليك فقمت هذا المقام، إلهي! تعلم هذا كله فكيف أنت صانع بي، ليت شعري ولا أشعر كيف تقول لدعائي، أتقول نعم أم تقول لا، فإن قلت لا فياويلي يا ويلي يا ويلي 441 ويا عولي يا عولى يا عولي، يا شقوتي يا شقوتي يا شقوتي، يا ذلي يا ذلي يا ذلي، إلى من أو عند من أو كيف أو لماذا أو إلى أي شئ ألجأ ومن أرجو، ومن يعود علي حيث ترفضني يا واسع المغفرة!. وإن قلت نعم كما أظن فطوبى لي، أنا السعيد طوبي لي، أنا التقي طوبي لي، أنا المرحوم أي مترحم! أي مترأف! أي متعطف! أي متملك! أي متجبر! أي متسلط! لا عمل لي أبلغ به نجاح حاجتي، وأنا أسألك باسمك الذي أنشأته من كلك فاستقر في غيبك فلا يخرج منك إلى شئ سواك، أسألك به هو ثم لم تلفظ به ولا يلفظ به أبدا أبدا وبه وبك لا شئ غير هذا ولا أجد أحدا أنفع لي منك، أي كبير! أي علي! أي من عرفني نفسه! أي من أمرني بطاعته! أيا من نهاني عن معصيته! 442 أي مدعو! أي مسؤول! أي مطلوبا إليه! إلهي! رفضت وصيتك ولم أطعك ولو أطعتك لكفيتني ما قمت إليك فيه قبل أن أقوم، وأنا مع معصيتي لك راج، فلا تحل بيني وبين ما رجوت، واردد يدي علي ملا 443 من خيرك 444 وفضلك وبرك وعافيتك ومغفرتك ورضوانك بحقك يا سيدي!.

440 - عن: هامش ب وج * * 441 - يا ويلتي: هامش ج * * 442 - أي من أعطاني مسؤولي: ب، أي من أعطاني مسألتي: هامش ج * 443 - ملئي: هامش ج، ملأى: ألف، ملئ اء: هامش ب * * 444 - خيرك: ب

[ 422 ]

541 / 151، وكان أمير المؤمنين عليه السلام يتبع هذا الدعاء بهذه الكلمات: يا عدتي عند كربتي! ويا غياثي عند شدتي! ويا ولي نعمتي! يا منجحي في حاجتي يا مفزعي في ورطتي! يا منقذي من هلكتي! يا كالئي في وحدتي! صل على محمد وآله واغفر خطيئتي ويسر لي أمري واجمع لي شملي وأنجح لي طلبتي وأصلح لي شأني واكفني ما أهمني واجعل لي من أمري فرجا ومخرجا ولا تفرق بيني وبين العافية أبدا ما أبقيتني وعند وفاتي وإذا توفيتني يا أرحم الراحمين!. صلاة الحوائج: ليلة السبت: روي عن الصادق عليه السلام: أنه صام يوم الاربعاء والخميس والجمعة، وصلى ليلة السبت ما شاء. ثم قال: يا رب! يا رب! ثلثمائة مرة. 542 / 152، ثم قال: يا رب! إنه ليس يرد غضبك إلا حلمك، ولا ينجي من عقابك إلا عفوك، ولا يخلص منك إلا رحمتك والتضرع إليك فهب لي إلهي! 446 فرجا بالقدرة التي تحيي بها أموات العباد وبها تنشر ميت البلاد، ولا تهلكني وعرفني يا رب! إجابتك وأذقني طعم العافية إلى منتهى أجلي يا رب ارفعني ولا تضعني واحفظني وانصرني ولا تخذلني يا رب! إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني وإن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني وقد علمت يا إلهي! أن ليس في حكمك ظلم ولا

445 - صلوات: ب * * 446 - يا إلهي: ب

[ 423 ]

في نقمتك عجلة وإنما يعجل من يخاف الفوت وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف، وقد تعاليت عن ذلك سيدي علوا كبيرا، فلا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا ومهلني ونفسني وأقلني عثرتي ولا تتبعني ببلاء على أثر بلاء فقد ترى ضعفي وقلة حيلتي وتمرغي وتضرعي إليك يا رب! أعوذ بك في هذه الليلة وفي هذا اليوم من كل سوء فأعذني، وأستجير بك فأجرني، وأستتر بك من شر خلقك فاسترني، وأستغفرك من ذنوبي فاغفر لي إنه لا يغفر العظيم إلا العظيم وأنت العظيم العظيم العظيم أعظم من كل عظيم. أخري: روي عن الصادق عليه السلام أنه قال: من دهمه أمر من سلطان أو من عدو حاسد، فليصم يوم الاربعاء والخميس والجمعة، وليدع عشية الجمعة ليلة السبت، 543 / 153، وليقل في دعائه: أي رباه! أي سيداه! أي سنداه! أي أملاه! أي رجاياه! أي عماداه! أي كهفاه! أي حصناه! أي حرزاه! أي فخراه! بك آمنت ولك أسلمت وعليك توكلت وبابك قرعت وبفنائك نزلت وبحبلك اعتصمت، وبك استغثت 447 وبك أعوذ و بك ألوذ وعليك أتوكل وإليك ألجأ وأعتصم وبك أستجير في جميع أموري وأنت غياثي وعمادي وأنت عصمتي ورجائي، وأنت الله ربي لا إله إلا أنت،

447 - استعنت: ألف وهامش ب

[ 424 ]

سبحانك وبحمدك عملت سوءا وظلمت نفسي، فصل على محمد وال محمد واغفر لي وارحمني وخذ بيدي وأنقذني وقني 448 واكفني واكلأني وارعني في ليلي ونهاري وإمسائي وإصباحي ومقامي وسفري يا أجود الأجودين! ويا أكرم الاكرمين! ويا أعدل الفاصلين! ويا إله الأولين والآخرين ويا مالك يوم الدين! ويا أرحم الراحمين! يا حي 449! يا قيوم! يا حي لا يموت! 450 يا حي لا إله إلا أنت، بمحمد يا الله! بعلي يا الله! بفاطمة يا الله! بالحسن يا الله! بالحسين يا الله! بعلي يا الله! بمحمد يا الله! صلوات الله عليه وعليهم أجمعين. 544 / 154، قال الحسن بن محبوب: فعرضته على أبي الحسن الرضا عليه السلام فزادني فيه: بجعفر يا الله! بموسى يا الله! بعلي يا الله! بمحمد يا الله! بعلي يا الله! بالحسن يا الله! بحجتك ثم 451 خليفتك في بلادك يا الله! صل على محمد وال محمد وخذ بناصية من أخافه (وتسميه باسمه) وذلل لي صعبه وسهل لي قياده ورد عني نافرة قلبه وارزقني خيره واصرف عني شره، فإني بك اللهم أعوذ وألوذ وبك أثق وعليك أعتمد وأتوكل، فصل على محمد وال محمد واصرفه عني فإنك غياث المستغيثين وجار المستجيرين ولجأ اللاجئين وأرحم الراحمين. ما روي عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال أبو الحسن موسى عليه السلام: رأيت النبي صلى الله عليه وآله ليلة الاربعاء في النوم، فقال لي: يا موسى! أنت محبوس مظلوم، ويكرر

448 - ووفقني: ج * * 449 - يا حي لا يموت: هامش ب * * 450 - يا حيا لا يموت: هامش ب وج * * 451 -

[ 425 ]

ذلك علي ثلثا، ثم قال: لعله فتنة لهم ومتاع إلى حين. أصبح غدا صائما، وأتبعه بصيام يوم الخميس والجمعة، فإذا كان وقت العشاء 452 من عشية الجمعة، فصل بين العشائين اثنتى عشرة ركعة تقرأ في. كل ركعة الحمد، وقل هو الله أحد اثنتي عشرة مرة، فإذا صليت أربع ركعات، فاسجد. 545 / 155، وقل في سجودك: اللهم! يا سابق الفوت! ويا سامع الصوت ويا محيي العظام بعد الموت وهي رميم، أسألك باسمك العظيم الأعظم أن تصلي على محمد عبدك ورسولك وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين، وتعجل لي الفرج مما أنا فيه. ففعلت فكان ما رأيت. تم الجزء الأول، ويتلوه الجزء الثاني. 453

452 - العشائين: ج، العشائين عشية: هامش ب * * 453 - ليس في ب.

[ 427 ]

أدعية الأسبوع

[ 429 ]

أدعية الأسبوع 546 / 1، دعاء ليلة السبت: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك اللهم ربنا ولك الحمد، أنت الحي القيوم الأول الكائن ولم يكن شئ من خلقك أو يعاين شئ من ملكك أو يتدبر في شئ من أمرك أو يتفكر في شئ من قضائك قائم بقسطك مدبر لامرك قد جري فيما هو كائن قدرك ومضى فيما أنت خالق علمك، خلقت السموات والأرض فراشا وبناء فسويت السماء منزلا رضيته لجلالك ووقارك وعزتك وسلطانك، ثم جعلت فيها كرسيك وعرشك ثم سكنتها ليس فيها شئ غيرك متكبرا في عظمتك متعظما في كبريائك متوحدا في علوك متمكنا 1 في ملكك متعاليا في سلطانك محتجبا في علمك مستويا على عرشك، فتباركت وتعاليت وعلا هناك بهاؤك ونورك

1 - متملكا: هامش ب

[ 430 ]

وعزتك 2 وسلطانك وقدرتك وحولك وقوتك ورحمتك وقدسك وأمرك ومخافتك وتمكينك المكين وكبرك الكبير 3 وعظمتك العظيمة، وأنت الله الحي قبل كل حي والقديم قبل كل قديم والملك بالملك العظيم الممتدح الممدح اسمك في السموات والأرض وخالقهن ونورهن وربهن وإلههن وما فيهن، فسبحانك وبحمدك ربنا وجل ثناؤك. اللهم صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك واجزه بكل خير أبلاه وشر جلاه ويسر أتاه وضعيف 4 قواه ويتيم آواه ومسكين رحمه وجاهل علمه ودين نصره 5 وحق بصره 6 الجزاء الاوفى والرفيق الأعلى والشفاعة الجائزة والمنزل الرفيع 7 في الجنة عندك آمين رب العالمين! اجعل له منزلا مغبوطا ومجلسا رفيعا وظلا ظليلا ومرتفعا 8 جسيما جميلا ونظر إلى وجهك يوم تحجبه عن المجرمين. اللهم صل على محمد وال محمد واجعله لنا فرطا، واجعل حوضه لنا موردا، ولقاءه لنا موعدا يستبشر به أولنا وآخرنا وأنت عنا راض في دارك دار السلام من جناتك جنات النعيم آمين إله الحق رب العالمين! اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك باسمك الذي هو نور من نور ونور فوق كل نور و نور تضئ به كل ظلمة وتكسر به قوة كل شيطان مريد وجبار عنيد وجني عتيد وتؤمن به خوف كل خائف وتبطل به سحر كل ساحر وحسد كل حاسد ويتضرع لعظمته البر والفاجر، وباسمك الأكبر الذي سميت به نفسك واستويت به على

2 - عرشك: ب وج * * 3 - المتكبر: هامش ب وج * * 4 - ضعف: ب * * 5 - بصره: ج، بصره: هامش ب * * 6 - نصره: ب، نصره: ج وهامش ب * * 7 - الكريم: هامش ب وج * * 8 - مرتفقا: ب

[ 431 ]

عرشك واستقررت به على كرسيك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفتح لي الليلة يا رب باب كل خير فتحته لأحد من خلقك وأوليائك وأهل طاعتك، ثم لا تسده عني أبدا حتى ألقاك وأنت عني راض، أسألك ذلك برحمتك وأرغب إليك فيه بقدرتك فشفع 9 الليلة يا رب رغبتي، وأكرم طلبتي، ونفس كربتي وارحم عبرتي، وصل وحدتي، وآنس وحشتي، واستر عورتي، وآمن روعتي واجبر فاقتي، ولقني حجتي، وأقلني عثرتي، واستجب الليلة دعائي 10، واعطني مسألتي، وأعظم من مسألتي، وكن بدعائي حفيا وكن بي رحيما، ولا تقنطني من رحمتك ولا تؤيسني من روحك، ولا تخذلني وأنا أدعوك، ولا تحرمني وأنا أسألك، ولا تعذبني وأنا أستغفرك يا أرحم الراحمين! وصلى الله على محمد و أهل بيته أجمعين. 547 / 2، دعاء يوم السبت: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم ربنا لك الحمد أنت الذي ليس كمثلك 11 شئ وأنت السميع البصير ملكت الملوك بقدرتك، واستعبدت الارباب بعزتك، وعلوت السادة بمجدك وسدت العظماء بجودك، ودوخت المتكبرين بجبروتك، وتسلطت على أهل السلطان بربوبيتك، وذللت الجبابرة بعزة ملكك، وابتدءت الأمور بقدرة سلطانك، كل شئ سواك قام بأمرك وحسن العز والاستكبار

9 - فشفع لي: ب * * 10 - دعوتي: ب * * 11 - كمثله: ب

[ 432 ]

بعظمتك 12، وضفا 13 الفخر والوقار بعزتك، وتكبرت بجلالك وتجللت بكبريائك، وجل المجد والكرم 14 بك وأقام الحمد عندك، وقصمت الجبابرة بجبروتك، واصطفيت الفخر لعزتك، والمجد والعلاء لنفسك، فتفردت بذلك كله، وتوحدت في الملك وحدك، واستبقيت الملك والجلال لوجهك، وخلص البقاء والاستكبار لك، فكنت كما أنت أهله بمكانك وكما تحب وينبغي لك، فلا مثل لك ولا عدل لك ولا شبه لك ولا نظير لك 15 ولا يبلغ شئ مبلغك، ولا يقدر شئ قدرتك، ولا يدرك شئ أثرك، ولا ينزل شئ منزلتك، ولا يستطيع شئ مكانك، ولا يحول شئ دونك، ولا يمتنع منك شئ أردته، ولا يفوتك شئ طلبته، خالق الخلق ومبتدعه، وبارئ الخلق ووارثه، أنت الجبار تعززت 16 بجبروتك وتجبرت بعزتك وتملكت بسلطانك وتسلطت بملكك وتعظمت بكبريائك وتكبرت بعظمتك وافتخرت بعلوك وعلوت بفخرك واستكبرت بجلالك وتجللت بكبريائك وتشرفت بمجدك وتكرمت بجودك وجدت بكرمك وقدرت بعلوك وتعاليت بقدرتك، أنت بالمنظر الأعلى حيث لا يدركك الابصار وليس فوقك منظر، بديع الخلق فتم ملكك وملكت قدرتك وجرت قوتك 17 وقدمت عزك وأنفذت أمرك بتسليطك و تسلطت بقدرتك وقربت في نأيك ونأيت في قربك، ولنت في تجبرك و تجبرت في لينك، واتسعت 18 رحمتك في شدة نقمتك، واشتدت نقمتك في

12 - لعظمتك: ب * * 13 - وصفا: ب وهامش ج * * 14 - الكبرياء: ب * * 15 - خطر لك: ب وهامش ج * * 16 - وتعززت: ألف * * 17 - وجزت قوتك: ب * * 18 - وأسبغت: ب وهامش ج

[ 433 ]

سعة رحمتك، وتهيبت بجلالك وتجللت 19 في هيبتك، فظهر دينك وتم نورك، وفلجت حجتك، واشتد بأسك وعلا كبرياؤك، وغلب مكرك وعلت كلمتك، ولا يستطاع مضادتك ولا يمتنع من نقماتك، ولا يجار من بأسك ولا ينتصر من عقابك، ولا ينتصف منك إلا بك ولا يحتال لكيدك ولا يدرك حيلتك ولا يزول ملكك ولا يعاز أمرك ولا ترام قدرتك ولا يقصر عزك ولا يذل استكبارك ولا يبلغ جبروتك ولا ينال كبرياؤك، ولا يصغر 20 عظمتك ولا يضمحل 21 فخرك، ولا يهون جلالك ولا يتضعضع ركنك ولا يضعف أيدك، ولا تسفل كلمتك ولا يخدع خادعك ولا يغلب من غالبك، بل قهر من عازك وغلب من حاربك وذل من كايدك، وضعف من ضادك وخاب من اغتر بك، وخسر من ناوأك وذل من عاداك وهزم من قاتلك، واكتفيت بعزة 22 قدرتك وتعاليت بتأييد أمرك وتكبرت بعدد جنودك عمن صد وتولي عنك وامتنعت بعزتك وعززت بمنعك وبلغت ما أردت وأدركت حاجتك و أنجحت طلبتك، وقدرت على مشيتك فكل شئ لك وبنعمتك وبمقدار عندك، ولك خزائنك وما ملكت يمينك وخلقك وبريتك وبدعتك ابتدعتهم بقدرتك وعمرت بهم أرضك وجعلتها لهم مسكنا عارية إلى أجل مسمى منتهاه عندك ومنقلبهم في قبضتك، وذوائب نواصيهم بيدك أحاط بهم علمك وأحصاهم حفظك ووسعهم كتابك، فخلقك كلهم يهاب جلالك ويرعد من

19 - تجاللت: ألف وج وهامش ب * * 20 - يصغر، تصغر: ب * * 21 - يضمحل: ب * * 22 - بعز: هامش ب وج

[ 434 ]

مخافتك فرقا منك، ويسبح بحمد قدسك لهيبة جلال عزك، تسبيحا وتقديسا لقديم عز كبريائك إنك أهل الكبرياء ولا ينبغي إلا لك، ومحل الفخر ولا يليق إلا بك، ومدوخ المردة وقاصم الجبابرة ومبير الظلمة، رب الخلق ومدبر الأمر ذو العز الشامخ والسلطان الباذخ والجلال القادر والكبرياء القاهر والضياء الفاخر كبير المتكبرين وصغار المعتدين ونكال الظالمين وغاية المتنافسين 24 وصريخ المستصرخين وصمد المؤمنين وسبيل حاجة الطالبين المتعالي قدسك المتقدس 25 وجهك، تباركت بعلو اسمك وعلا عز مكانك، وفخمت 26 كبرياء عظمتك وعزة عزتك لكرامتك وجلالك، وأشرق من نور الحجب نور وجهك وأغشى الناظرين بهاؤك، واستنار في الظلمات نورك، وعلا في السر والعلانية أمرك، وأحاط بالسرائر علمك، وحفظ كل شئ إحصاؤك ليس شئ يقصر عنه علمك ولا يفوت شئ حفظك، تعلم وهم النفوس ونية القلوب ومنطق الالسن ونقل الأقدام وخائنة الاعين وما تخفي الصدور والسر وأخفى والاستعلان والنجوى وما في الهواء وما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى، إليك منتهى الانفس ومعاد الخلائق ومصير الأمور. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وأمينك وشاهدك وصفيك وخيرتك من خلقك النبي الامي الراشد المهدي الموفق التقي الذي آمن بك وبملائكتك وبلغ رسالاتك وتلا آياتك وجاهد عدوك وعبدك مخلصا حتى

23 - ومتقلبهم: هامش ب وج * * 24 - المنافسين: هامش ب * * 25 - المقدس: ج وهامش ب * * 26 - فخمت: ب * * 27 - الأمر: هامش ب

[ 435 ]

أتاه اليقين وكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما صلى الله عليه وعلى اله وسلم تسليما. اللهم! شرف بنيانه وكرم مقامه وثقل ميزانه وبيض وجهه وأفلج حجته وأعطه الوسيلة والشرف والرفعة والفضيلة يوم القيمة، اللهم اجعل محمدا أحب الأولين والآخرين إليك حبا وأقربهم بك مجلسا وأعظمهم عندك برهانا وأشرفهم لديك مكانا. اللهم صل على محمد وال محمد وأوردنا حوضه واحشرنا في زمرته واسقنا بكأسه واجعلنا من رفقائه، ولا تفرق بيننا وبينه أبدا، اللهم! إني أسألك بلا إله إلا أنت الذي اعترفت لك بها الملائكة، وخضعت لك بها الجبابرة، وعنت لك بها الوجوه، وخشعت لك منها الابصار والركب والأصلاب والأحشاء والأجساد من الأولين والآخرين وبتقليبك القلوب وعلمك بالعيوب وبتدبيرك 28 الأمور و بعلمك ما قد كان وما هو كائن وبمعدود إحسانك ومذكور بلائك وسوابغ نعمائك وفضائل كراماتك خير الدعاء وخير الاجابة وخير لأجل وخير المسألة وخير العطاء وخير العمل وخير الجزاء وخير الدنيا وخير الآخرة. اللهم صل على محمد وال محمد ونعوذ بك يا رب من الضلالة بعد الهدى ومن الكفر بعد الايمان ومن النفاق بعد الاسلام ومن الشك بعد اليقين ومن الفرقة بعد الجماعة ومن الاختلاف بعد الالفة ومن الذلة بعد العزة ومن الهوان بعد الكرامة، ونعوذ بك يا رب من أن ترضى لك سخطا أو تسخط لك رضا أو نوالي

28 - وبتقديرك: هامش ب وج

[ 436 ]

لك عدوا أو نعادي لك وليا أو ننتهك لك محرما أو نبدل نعمتك كفرا أو نتبع هوي بغير هدى منك. ونسألك اللهم! أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل الايمان في قلوبنا ما أحييتنا والزيادة في عبادتك ما أبقيتنا والبركة فيما آتيتنا والمعافاة في محيانا و مماتنا والسعة في أرزاقنا والنصر على عدونا والتوفيق لرضوانك والكرامة كلها في الدنيا والآخرة. اللهم صل على محمد وال محمد ولا تحرمنا فضلك ولا تنسنا ذكرك، ولا تكشف عنا بسترك 29 ولا تصرف عنا وجهك، ولا تحلل علينا غضبك، ولا تنزع منا كرامتك، ولا تباعدنا من جوارك، ولا تحظر علينا رزقك ورحمتك، ولا تكلنا إلى أنفسنا، ولا تؤاخذنا بجهلنا، ولا تهنا بعد إذ أكرمتنا، ولا تضعنا بعد إذ رفعتنا، ولا تذلنا بعد إذ أعززتنا 30، ولا تخذلنا بعد إذ نصرتنا، ولا تفرقنا بعد إذ جمعتنا، ولا تشمت بنا الاعداء، ولا تجعلنا مع القوم الظالمين، واجعلنا من الذين يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون، واجعلنا من المصطفين الأخيار ومن الرفقاء الأبرار، واجعل كتابنا في عليين، واسقنا من رحيق مختوم، وزوجنا من الحور العين، وأخدمنا من الولدان، واجعلنا من أصفيائك الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا آمين رب العالمين!. اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني

29 - سترك: ب * * 30 - عززتنا: ألف

[ 437 ]

صغيرا، واجزهما بأحسن ما عملا إلي، اللهم! أكرم مثواهما ونور لهما في قبورهما وافسح لهما في لحديهما وبرد عليهما مضاجعهما وأدخلهما جنتك وحرمهما على النار، وأعتقني وإياهما منها وعرف بيني وبينهما في مستقر رحمتك وجوار نبيك صلى الله عليه وآله، وأدخل عليهما من بركة دعائي لهما ما تنفعهما به وتأجرني عليه آمين رب العالمين!. اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات. اللهم! إني أسألك العافية ودوام العافية وشكر العافية والمعافاة في الدنيا والآخرة من كل سوء أسأل الله العفو والعافية والمعافاة في الدنيا والآخرة من كل سوء، والحمد لله كثيرا وصلى الله على محمد وآله وسلم. 548 / 3، تسبيح يوم السبت: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان الإله الحق سبحان القابض الباسط، سبحان الضار النافع، سبحان القاضي بالحق، سبحانه وبحمده سبحان العلي الأعلى، سبحان من علا في الهواء، سبحانه وتعالى، سبحان الحسن الجميل، سبحان الرؤوف الرحيم، سبحان الغني الحميد، سبحان الخالق البارئ، سبحان الرفيع الأعلى، سبحان العظيم الأعظم، سبحان من هو هكذا ولا هكذا يكون غيره، سبوح قدوس لربي الحي الحليم، سبحان ربي العظيم وبحمده، سبحان من هو دائم لا يسهو، سبحان من هو قائم لا يلهو، سبحان من هو غني لا يفتقر، سبحان من تواضع كل شئ لعظمته، سبحان من ذل

[ 438 ]

كل شئ لعزته 31، سبحان من استسلم كل شئ لقدرته، سبحان من خضع كل شئ لملكه 32، سبحان من انقادت له الأمور بأزمتها. 549 / 4، عوذة يوم السبت: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بالله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الآية. ثم تقرأ الحمد إلى آخرها، وقل أعوذ برب الناس إلى آخرها، وقل أعوذ برب الفلق إلى آخرها، وقل هو الله أحد إلى آخرها. 550 / 5، وتقول: كذلك الله ربنا وسيدنا ومولانا، لا إله إلا هو نور النور ومدبر الأمور، ونور السموات والأرض مثل نوره كمشكوة فيها مصباح المصباح في زجاجة الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضئ ولو لم تمسسه نار، نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شئ عليم، الذي خلق السموات والأرض بالحق 33، قوله الحق وله الملك، يوم ينفخ في الصور عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير الذي خلق سبع سموات طباقا ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شئ قدير، وأن الله قد أحاط بكل شئ علما وأحصى كل شئ عددا، أعوذ من شر كل ذي شر معلن به أو مستسر 34 ومن شر الجنة والبشر، ومن

31 - لقدرته: هامش ب وج * * 32 - لمملكته: هامش ب * * 33 - ويوم يقول كن فيكون: ب * * 34 - مسر: هامش ب وج، مستتر: ب

[ 439 ]

شرما يظهر بالليل ويكمن بالنهار ومن شر طوارق الليل والنهار ومن شر ما ينزل الحمامات والحشوش والخرابات والأودية والصحاري والغياض والشجر ويكون في الانهار، أعيذ نفسي ومن يعنيني أمره بالله مالك الملك تؤتى الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك 35 الخير إنك 36 على كل شئ قدير، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب، له مقاليد السموات والأرض يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر إنه بكل شئ عليم، خلق الأرض والسموات العلي، الرحمن على العرش استوى، له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثري، وإن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفي، الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسني، له الخلق والامر منزل التورية والانجيل والزبور والفرقان العظيم من شر كل طاغ وباغ ونافث وشيطان وسلطان وساحر وكاهن وناظر وطارق ومتحرك وساكن ومتكلم وساكت وناطق وصامت ومتخيل ومتمثل ومتلون ومحتفر، 37 ونستجير بالله حرزنا وناصرنا ومونسنا وهو يدفع عنا لا شريك له ولا معز لمن أذل، ولا مذل لمن أعز وهو الواحد القهار، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين وسلم تسليما.

35 - بيده: هامش ج * * 36 - إنه: هامش ج * * 37 - متجبر: هامش ب وج، محتقر: ألف نختفر: هامش ج، ومستجير: ألف

[ 440 ]

* 551 / 6، عوذة أخري ليوم السبت: بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم رب الملائكة والروح والنبيين والمرسلين وقاهر من في السموات والأرضين، كف عني بأس الاشرار، وأعم أبصارهم وقلوبهم، واجعل بيني وبينهم حجابا، إنك ربنا ولا قوة إلا بالله توكلت على الله توكل عائذ به من شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها، ومن شر ما سكن في الليل والنهار، ومن شر كل سوء وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليما. 552 / 7، دعاء ليلة الاحد: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم ربنا لك الحمد ولك الملك وبيدك الخير وأنت على كل شئ قدير، سبحانك لك التسبيح والتقديس والتهليل والتكبير والتمجيد والتحميد و الكبرياء والجبروت والملكوت والعظمة والعلو والوقار والجمال والجلال و الغاية والسلطان والمنعة والحول والقوة والدنيا والآخرة والخلق والامر. تباركت رب العالمين 38 وتعاليت سبحانك، لك الحمد ولك البهجة والجمال و البهاء والنور والوقار والكمال والعزة والجلال والفضل والاحسان والكبرياء والجبروت، وبسطت الرحمة والعافية ووليت الحمد لا شريك لك، أنت الله لا شئ مثلك فسبحانك ما أعظم شأنك وأعز سلطانك وأشد جبروتك و

38 - بعد: الحمد: وحدك: نسخة في هامش ب وج

[ 441 ]

أحصى عددك وسبحانك يسبح الخلق كلهم لك، وقام الخلق كلهم بك و أشفق الخلق كلهم منك، وضرع 39 الخلق كلهم إليك، وسبحانك تسبيحا ينبغي لك ولوجهك ويبلغ منتهى علمك ولا يقصر دون أفضل رضاك ولا يفضله شئ من محامد خلقك. سبحانك خلقت كل شئ وإليك معاده، وبدأت كل شئ وإليك منتهاه، و أنشأت كل شئ وإليك مصيره وأنت أرحم الراحمين، بأمرك ارتفعت السماء و وضعت الارضون وأرميت 40 الجبال وسجرت البحور، فملكوتك فوق كل ملكوت، تباركت برحمتك وتعاليت برأفتك وتقدست في مجلس وقارك، لك التسبيح بحلمك ولك التمجيد بفضلك، ولك الحول بقوتك ولك الكبرياء بعظمتك، ولك الحمد والجبروت بسلطانك، ولك الملكوت بعزتك، ولك القدرة بملكك، ولك الرضا بأمرك ولك الطاعة على خلقك. أحصيت كل شئ عددا وأحطت بكل شئ علما ووسعت كل شئ رحمة وأنت أرحم الراحمين، عظيم الجبروت عزيز السلطان قوي البطش ملك السموات و الأرض رب العالمين ذو العرش العظيم والملائكة المقربين 41 يسبحون الليل و النهار لا يفترون. فسبحان الذي لا يموت أبد الأبد، وسبحان رب العزة أبد الأبد، وسبحان القدوس رب العزة أبد الأبد، وسبحان رب الملائكة والروح، سبحان ربي الأعلى

39 - ضرع: هامش ب، تضرع: هامش ب وج * * 40 - أرست: ب وج * * 41 - والملائكة المقربون: هامش ج

[ 442 ]

سبحان ربي وتعالى، سبحان الذي في السماء عرشه وفي الأرض قدرته، و سبحان الذي في البحر سبيله، وسبحان الذي في القبور قضاؤه، وسبحان الذي في الجنة رضاه، وسبحان الذي في جهنم سلطانه، سبحان الذي سبقت رحمته غضبه، سبحان من له ملكوت كل شئ، سبحان الله بالعشي وسبحان الله بالابكار، سبحانه وبحمده، عز وجهه ونصر عبده وعلا اسمه وتبارك 42 وتقدس في مجلس وقاره وكرسي عرشه، يرى كل عين ولا تراه عين، ويدرك كل شئ و لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك أمرا خصصتنا به دون من عبد غيرك وتولي سواك، وصل اللهم عليه بما انتجبته 43 له من رسالتك 44 و أكرمته به من نبوتك، ولا تحرمنا النظر إلى وجهه والكون معه في دارك ومستقر من جوارك. اللهم! كما أرسلته فبلغ، وحملته فأدي حتى أظهر سلطانك وآمن بك لا شريك لك، فضاعف اللهم ثوابه، وكرمه بقربه منك كرامة يفضل بها على جميع خلقك ويغبطه به الاولون والآخرون من عبادك، واجعل مثوانا معه فيما لا ظعن 45 له منه يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد وآله وأسألك بحولك وقوتك وطولك ومنك وعظيم ملكك وجلال ذكرك وكبر مجدك وكبر سلطانك ولطف جبروتك 46 وتجبر

42 - المبارك: ب وهامش ج * * 43 - انتجبت: ب * * 44 - رسالاتك: ج * * 45 - ظعن: ب وج 46 - خبرك: ب وهامش ج، خيرك: ألف

[ 443 ]

عظمتك وحلم 47 عفوك وتحنن رحمتك وتمام كلماتك ونفاذ أمرك وربوبيتك التي دان لك بها كل ذي ربوبية، وأطاعك بها كل ذي طاعة، وتقرب إليك بها كل ذي رغبة في مرضاتك ويلوذ 48 بها كل ذي رهبة من سخطك أن ترزقني فواتح الخير وخواتمه وذخائره وجوائزه وفواضله 49 وخيره ونوافله. اللهم صل على محمد وال محمد واهد باليقين فعلنا 50 وأصلح باليقين سرائرنا واجعل قلوبنا مطمئنة إلى ذكرك وأعمالنا خالصة لك، اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك الربح من التجارة التي لا تبور 51 والغنيمة من الأعمال الخالصة الفاضلة في الدنيا والآخرة، والذكر الكثير لك والعفاف والسلامة من الذنوب والخطايا. اللهم ارزقنا أعمالا زاكية متقبلة ترضى بها عنا، وتسهل لنا سكرة الموت وشدة هول يوم القيمة، اللهم! إنا نسألك 52 خاصة الخير وعامته لخاصنا وعامنا، 53 والزيادة من فضلك في كل يوم وليلة والنجاة من عذابك والفوز برحمتك. اللهم! حبب إلينا لقاءك وارزقنا النظر إلى وجهك واجعل لنا في لقائك نضرة وسرورا، اللهم صل على محمد وال محمد وأحضرنا ذكرك عند كل غفلة، وشكرك عند كل نعمة والصبر عند كل بلاء، وارزقنا قلوبا وجلة من خشيتك خاشعة لذكرك منيبة إليك. اللهم صل على محمد وال محمد واجعلنا ممن يوفي بعهدك ويؤمن بوعدك

47 - حكم: ج وهامش ب * * 48 - تلوذ: هامش ب وج * * 49 - فضائله: ج وهامش ب * * 50 - معلنا: ب وهامش ج، معلننا: هامش ب وج * * 51 - لن تبور: ب وهامش ج * * 52 - إني أسألك: ج * * 53 - ولعامتنا: هامش ب، ولعامنا: هامش ج

[ 444 ]

ويعمل بطاعتك ويسعي في مرضاتك ويرغب فيما عندك ويفر إليك منك ويرجو أيامك ويخاف سوء حسابك ويخشاك حق خشيتك واجعل ثواب أعمالنا جنتك برحمتك، وتجاوز عن ذنوبنا برأفتك، وأعذنا من ظلمة خطايانا بنور وجهك، وتغمدنا بفضلك، وألبسنا عافيتك، وهنئنا 54 كرامتك، وأتمم علينا نعمتك، وأوزعنا أن نشكر رحمتك 55 آمين إله الحق رب العالمين، وصلى الله على محمد خاتم النبيين وآله الطاهرين. 553 / 8، ومن دعاء يوم الاحد: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك ربنا ولك الحمد أنت الله الحي الأول الكائن قبل جميع الأمور والمكون لها بقدرتك والعالم بمصادرها 56 كيف تكون، أنت الذي سموت بعرشك في الهواء لعلو مكانك وسددت الابصار عنه بتلألئ نورك واحتجبت عنهم بعظيم ملكك وتوحدت فوق عرشك بقهرك وسلطانك، ثم دعوت السموات إلى طاعة أمرك فأجبن مذعنات إلى دعوتك واستقرت على غير عمد من خيفتك وزينتها للناظرين وأسكنتها العباد المسبحين، وفتقت الأرضين فسطحتها لمن فيها مهادا وأرسيتها بالجبال أوتادا فرسخ سنخها في الثرى وعلت ذراها في الهواء فاستقرت على الرواسي الشامخات، وزينتها بالنبات وحففت عنها بالاحياء والأموات مع حكيم من أمرك يقصر عنه المقال ولطيف من

54 - وهبنا: ب وهامش ج * * 55 - نعمتك: ألف * * 56 - بما في صدورها: ب

[ 445 ]

صنعك 57 في الفعال قد أبصره العباد حتى 58 نظروا وفكر فيه الناظرون فاعتبروا، فتباركت منشئ الخلق بقدرتك وصانع صور الاجساد بعظمتك ونافخ النسم 59 فيها بعلمك ومحكم أمر الدنيا والآخرة بحكمتك وأنت الحامد نفسه بما أنت أهله المجلل رداء الرحمة خلقه المسبغ عليهم فضله الموسع عليهم رزقه، لم يكن قبلك يا رب رب ولا معك يا إلهي إله لطفت في عظمتك دون اللطفاء 60 من خلقك وعظمت على كل عظيم بعظمتك وعلمت ما تحت أرضك كعلمك ما فوق عرشك، تبطنت للظاهرين من خلقك ولطفت للناظرين في قطرات أرضك، فكانت وساوس الصدور كالعلانية عندك وعلانية القول كالسر في علمك، فانقاد كل شئ لعظمتك وخضع 61 كل سلطان لسلطانك وقهرت ملك الملوك بملكك وصار أمر الدنيا والآخرة بيدك يا لطيف اللطفاء في أجل الجلالة ويا أعلي الاعلين في أقرب القرب، أنت المغشي بنورك حدق الناظرين والمحير في النظر أطراف 62 الطارفين والمظل شعاعه 63 أبصار المبصرين فحدق الابصار حسر دون النظر إليك وأناسي العيون خاشعة لربوبيتك لم تبلغ مقل حملة العرش 64 منتهاك ولا المقائسين 65 قدر علوك ولا يحيط بك المتفكرون فسبحانك وبحمدك، تباركت ربنا جل ثناؤك، اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك نبي الرحمة البر بالأمة والواعظ بالحكمة والدليل على كل

57 - صنيعك: هامش ب وج * * 58 - حين: ب وهامش ج * * 59 - الروح: ب * * 60 - العظماء: ب 61 - وخنع: هامش ب وج * * 62 - أطراف: ب وج، طرف: هامش ب وج * * 63 - والمبطل بشعاعه: ب 64 - عرشك: ب وهامش ج * * 65 - المقايس: هامش ب

[ 446 ]

خير وحسنة إمام الهدى وخاتم الأنبياء وفاتح مذخور الشفاعة الأمر بالمعروف والناهي عن المنكر ومحل الطيبات ومحرم الخبائث وواضع الآصار وفكاك الاغلال التي كانت على أهل التورية والانجيل. اللهم! وكما 66 أحللت وحرمت بما جاء به محمد صلى الله عليه وآله من الهدى فاجزه خير الجزاء، وصل عليه وعلى أهل بيته أفضل الصلوة، وابعثه المقام المحمود الذي وعدته مقاما يغبطه به الاولون والآخرون، ويبدو فضله فيه على جميع العالمين، فأعطه حتى يرضي، وزده بعد الرضا وامنن عليه وعلى اله 67 كما مننت على موسى وهرون آمين إله الحق رب العالمين. اللهم صل على محمد وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، وترحم على محمد وال محمد، كما صليت وباركت وترحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد. اللهم! إني أسألك باسمك العظيم المترحم به، يا متملكا بالملك المتعالي المقتدر البرهان العزيز المتعزز الرحمن 68 الذي به تقوم السموات والأرض جميعا، وباسمك المخزون المكنون في نفسك الذي لا يرام ولا ينال، وباسمك الاعز الاكرم الأجل الأعظم المصطفى وذكرك الأعلى وكلماتك التامة، وبأسمائك الحسني كلها التي إذا دعيت بها أجبت، وإذا سئلت بها أعطيت،

66 - فكما: ب وهامش ج * * 67 - أهله: هامش ج * * 68 - بعد: الرحمن الرحيم: نسخة في هامش ب

[ 447 ]

وإذا سميت بها رضيت أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقسم لي اليوم سهما وافيا ونصيبا جزيلا من كل خير ينزل 69 من السماء إلى الأرض في هذا اليوم وفي هذا الشهر وفي هذه السنة إنك على كل شئ قدير وبكل شئ عليم، وما رزقتني فأتني به في يسر منك وعافية، وبارك لي فيه وبلغني فيه أملي وأملي فيك 70 اليوم، وأطل في الخير بقائي وأمتعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوارثين في 71 واخصصني منك بالنعمة وأعظم لي العافية، واجمع لي اليوم لطف كرامة الدنيا والآخرة، واحفظ لي اليوم أمري كله الغائب منه والشاهد والسر منه والعلانية، وأسألك يا ولي المسألة والرغبة أن تصلي على محمد وال محمد وأن ترزقني الرغبة إله الأرض وإله السماء، وأن تتم 72 لي ما قصرت عنه رغبتي من أمر دنياي وآخرتي برحمتك ورضوانك إنك أرحم الراحمين. اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ولوالدي جميعا وارحمهما كما ربياني صغيرا واجزهما عني خيرا 73. اللهم اجزهما بالاحسان إحسانا وبالسيئات غفرانا وافعل ذلك بكل من ولدني من المؤمنين، أستودع الله العلي الأعلى الذي لا تضيع ودائعه ديني ونفسي وخواتيم عملي وولدي وأهلي ومالي وأهل بيتي وقراباتي وإخواني وأهل حزانتي وما ملكته يميني وجميع نعمه عندي، أستودع الله نفسي المرهوب المخوف المتضعضع لعظمته كل شئ.

69 - تنزل: ب وج 70 - وبلغني املي: ألف * * 71 - لي: ب وهامش ج، مني: هامش ج * * 72 - تتمم: هامش ب وج * * 73 - خير الجزاء: هامش ب وج

[ 448 ]

اللهم اجعلنا في كنفك وفي حفظك وفي حرزك وفي جوارك وفي منعك عز جارك وجل ثناؤك وتقدست أسماؤك ولا إله غيرك. اللهم! إني أسألك العافية ودوام العافية وشكر العافية، اللهم! إني أسألك حسن العافية والمعافاة في الدنيا والآخرة من كل سوء، توكلت على الحي الذي لا يموت، والحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا، ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا. 554 / 9، تسبيح يوم الاحد: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان من ملا الدهر قدسه، سبحان من يغشي الأبد نوره، سبحان من أشرق كل شئ ضوءه، سبحان من يدان 74 بدينه كل دين ولا يدان بغير دينه، سبحان من قدر بقدرته كل قدر ولا يقدر أحد قدره، سبحان من لا يوصف علمه، سبحان من لا يعتدي على أهل مملكته، سبحان من لا يأخذ أهل الأرض بألوان العذاب، سبحان الرؤوف الرحيم، سبحان من هو مطلع على خزائن القلوب، سبحان من يحصي 75 عدد الذنوب، سبحان من لا يخفي عليه خافية في الأرض ولا في السماء، سبحان ربي الودود، سبحان الفرد الوتر، سبحان العظيم الأعظم.

74 - قال: هامش ب * * 75 - محصي عدد: هامش ب وج

[ 449 ]

* 555 / 10، عوذة يوم الاحد من عوذ أبي جعفر الثاني عليه السلام: بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر الله أكبر استوى الرب على العرش، وقامت السموات والأرض بحكمته وزهرت النجوم بأمره، ورست الجبال بإذنه، لا يجاوز اسمه 76 من في السموات والأرض الذي دانت له الجبال وهي طائعة، وانبعثت له الاجساد وهي بالية، وبه أحتجب عن كل غاو وباغ وطاغ وجبار وحاسد، وبسم الله الذي جعل به بين البحرين حاجزا، وأحتجب بالله الذي جعل في السماء بروجا، وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا، وزينها للناظرين وحفظها من كل شيطان رجيم، وجعل في الأرض رواسي جبالا أوتادا أن يوصل إلي بسوء 77 أو فاحشة أو بلية، حم، حم، حم، تنزيل من الرحمن الرحيم، حم، حم، حم عسق، كذلك يوحي إليك وإلي الذين من قبلك الله العزيز الحكيم، وصلى الله على محمد وال محمد وسلم تسليما. 556 / 11، عوذة أخري ليوم الاحد: بسم الله الرحمن الرحيم تقرأ الحمد إلى آخرها، وقل أعوذ برب الفلق إلى آخرها، وقل أعوذ برب الناس إلى آخرها، وأعوذ بالله الواحد الاحد الصمد إلى آخرها. 557 / 12، ثم تقول: أعيذ نفسي بالله الذي لا إله إلا هو نور السموات والأرض الذي خلق السموات

76 - لا يجاوز اسمه: ج * * 77 - سوء: ب

[ 450 ]

والأرض بالحق له الحمد وله الملك يوم ينفخ في الصور، عالم الغيب والشهادة وهو الحكيم الخبير، الذي خلق سبع سموات طباقا ومن الأرض مثلهن يتنزل الأمر بينهن لتعلموا أن الله على كل شئ قدير، وأن الله قد أحاط بكل شئ علما، وأحصى كل شئ عددا، من شر كل ذي شر ومن الجنة والبشر، ومن شر ما يصفر بالليل والنهار، ومن شر طوارق الليل والنهار، ومن شر ما 78 ينزل الحمامات والخرابات والأودية والصحاري والأشجار والأنهار. وأعيذ نفسي وأهلي وإخواني وجميع قراباتي بالله مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء إلى آخر الآية منزل التورية والانجيل والزبور والفرقان العظيم من شر كل طاغ وباغ وسلطان وشيطان وساحر وكاهن وناطق ومتحرك وساكن. نستجير بالله حرزنا وناصرنا ومونسنا من كل شر وهو يدفع عنا لا شريك له ولا معين، ولا معز لمن أذل، ولا مذل لمن أعز وهو الواحد القهار، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين 79. 558 / 13، دعاء ليلة الإثنين: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك ربنا ولك الحمد، أنت الله القائم على عرشك أبدا أحاط بصرك بجميع الخلق 80، والخلق كلهم على الفناء وأنت الباقي الكريم القائم الدائم بعد فناء كل

78 - من: ب وج * * 79 - وصلى الله على رسوله النبي وآله وسلم تسليما: ج وهامش ب، وصلى الله على رسوله سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين: ألف * * 80 - خلقك: ب وهامش ج

[ 451 ]

شئ، الحي الذي لا يموت بيدك ملكوت السموات والأرض ودهر الداهرين. أنت الذي قصمت بعزتك الجبارين، وأضفت في قبضتك الأرضين، وأغشيت بضوء نورك الناظرين، وأشبعت بفضل رزقك الآكلين، وعلوت بعرشك على العالمين، وأعمرت سمواتك بالملائكة المقربين، وعلمت تسبيحك الأولين و الأخرين، وانقادت لك الدنيا والآخرة بأزمتها، وحفظت السموات والأرضين 81 بمقاليدها، وأذعنت لك بالطاعة ومن فوقها، وأبت حمل الأمانة من شفقتها، و قامت بكلماتك في قرارها، واستقام البحران مكانهما، واختلف الليل والنهار كما أمرتهما، وأحصيت كل شئ منهما عددا، وأحطت بهما علما، خالق الخلق و مصطفيه ومهيمنه ومنشئه وبارئه وذارئه، أنت كنت وحدك لا شريك لك إلها واحدا، وكان عرشك على الماء من قبل أن تكون أرض ولا سماء أو شئ مما خلقت فيها بعزتك، كنت تدعي قديما بديعا مبتدعا كينونا كائنا مكونا كما سميت نفسك ابتدعت الخلق بعظمتك ودبرت أمورهم بعلمك، فكان عظيم ما ابتدعت من خلقك وقدرت عليه من أمرك عليك هينا يسيرا، لم يكن لك ظهير على خلقك، ولا معين على حفظك، ولا شريك لك في ملكك، وكنت ربنا تباركت أسماؤك وجل ثناؤك على ذلك عليا غنيا فإنما أمرك لشئ إذا أردته أن تقول له كن فيكون، لا يخالف شئ منه محبتك، فسبحانك وبحمدك وتباركت ربنا وجل ثناؤك وتعاليت على ذلك علوا كبيرا.

81 - والأرض: ب

[ 452 ]

اللهم صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى أهل بيته كما سبقت إلينا به رحمتك، وقرب إلينا به هداك، وأورثتنا 82 به كتابك ودللتنا به على طاعتك فأصبحنا مبصرين بنور الهدى الذي جاء به، ظاهرين بعز الدين الذي دعا إليه ناجين بحجج الكتاب الذي نزل عليه. اللهم! فآثره بقرب المجلس منك يوم القيمة وأكرمه بتمكين الشفاعات 83 عندك تفضيلا منك له على الفاضلين وتشريفا منك له على المتقين. اللهم! وأمنحنا من شفاعته نصيبا نرد به مع الصادقين جنابه، وتنزل به مع الامنين فسحة رياضه، غير مرفوضين عن دعوته، ولا مردودين عن سبيل ما بعثته به ولا محجوبة عنا مرافقته ولا محظورة عنا داره آمين إله الحق رب العالمين. اللهم صل على محمد وال محمد، وأسألك باسمك العظيم الذي لا يعلمه أحد غيرك، والذي به سخرت الليل والنهار وأجريت به الشمس والقمر والنجوم، وأنشأت به السحاب والمطر والرياح والذي به تنزل الغيث وتذرئ المرعى وتحيي العظام وهي رميم، والذي به ترزق من في البر والبحر، وتكلؤهم وتحفظهم والذي هو في التورية والانجيل والزبور والقرءان العظيم، والذي فلقت به البحر لموسى وأسريت بمحمد صلى الله عليه وآله وبكل اسم هولك مخزون مكنون، وبكل اسم دعاك به ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد مصطفى، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل راحتي في لقائك وخاتم عملي في

82 - وأورثنا: ب * * 83 - الشفاعة: ب

[ 453 ]

سبيلك وحج بيتك الحرام واختلاف 84 إلى مساجدك ومجالس الذكر، واجعل خير أيامي يوم ألقاك. اللهم صل على محمد وال محمد واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي ومن تحتي وأسفل مني، واحفظني من السيئات ومحارمك كلها، ومكن لي في ديني الذي ارتضيت لي وفهمني فيه، واجعله لي نورا ويسر لي اليسر والعافية، واعزم على 85 رشدي كما عزمت على خلقي، و أعني على نفسي ببر وتقوي وعمل راجح وبيع رابح وتجارة لن تبور. اللهم! إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من خون الأمانة وأكل أموال الناس بالباطل ومن التزين بما ليس في ومن الآثام والبغي بغير الحق وأن أشرك بك ما لم تنزل به سلطانا، وأجرني من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن ومن محبطات الخطايا، ونجني من الظلمات إلى النور، واهدني سبيل الاسلام، واكسني حلل الايمان، وألبسني لباس التقوي، واسترني بستر الصالحين، وزيني بزينة المؤمنين، وثقل عملي في الميزان، وألقني 86 منك بروح وريحان آمين رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليما. 559 / 14، ومن دعاء يوم الإثنين بسم الله الرحمن الرحيم اللهم! لك الحمد أهل الكبرياء والعظمة، ومنتهى الجبروت ومالك الدنيا

84 - واختلافي: هامش ب وج * * 85 - علي: ألف * * 86 - واكفني: ب، ولقني: هامش ب وج

[ 454 ]

والآخرة، اللهم! لك الحمد عظيم الملكوت، شديد الجبروت، عزيز القدرة، لطيفا لما تشاء، اللهم! لك الحمد مدبر الأمور مبدئ الخفيات عالم السرائر محيى الموتى ملك الملوك ورب الارباب وإله الالهة وجبار الجبابرة وأول كل شئ وآخره وبديع كل شئ ومنتهاه ومرد كل شئ ومصيره ومبدئ كل شئ و معيده. 87 اللهم! خشعت لك الاصوات وحارت دونك الابصار وأفضت إليك القلوب والخلق كلهم في قبضتك والنواصي كلها بيدك والملائكة مشفقون من خشيتك، وكل من كفر بك عبد داخر لك لا يقضي في الأمور إلا أنت ولا يدبر مصادرها 88 غيرك ولا يقصر 89 منها شئ دونك ولا يصير شئ 90 إلا إليك. اللهم! كل شئ خاشع 91 لك وكل شئ مشفق منك وكل شئ ضارع إليك، أنت القادر الحكيم وأنت اللطيف الجليل وأنت العلي القريب، لك التسبيح والعظمة ولك الملك والقدرة ولك الحول والقوة ولك الدنيا والآخرة، أحاط بكل شئ ملكك ووسع كل شئ حفظك وقهر كل شئ جبروتك، وخاف كل شئ سلطانك 92. اللهم لك الحمد تباركت أسماؤك وتعالى ذكرك وقهر سلطانك وتمت كلماتك أمرك قضاء وكلامك نور ورضاك رحمة وسخطك عذاب، تقضى بعلم وتعفو بحلم وتأخذ بقدرة وتفعل ما تشاء واسع المغفرة شديد النقمة قريب

87 - في الكل: بعد: اللهم لك الحمد: مكتوب بالفتح والضم معا * * 88 - مصادرك: هامش ب وج * * 89 - يقصر، يقصر: معا: ب * * 90 - شئ منها: هامش ب * * 91 - خاضع: ب * * 92 - وطأتك: ب وهامش ج

[ 455 ]

الرحمة شديد العقاب، أنت قوة كل ضعيف وغنى كل فقير وحرز كل ذليل ومفزع كل ملهوف والمطلع على كل خفية وشاهد كل نجوي ومدبر كل أمر عالم سرائر الغيوب. اللهم! لك الحمد نور النور مدبر الأمور ديان العباد ملك الآخرة والدنيا العظيم شأنه العزيز سلطانه العلي مكانه النير 93 كتابه، الذي يجير ولا يجار عليه ويمتنع به ولا يمتنع منه ويحكم ولا معقب لحكمه ويقضي ولا راد لقضائه، الذي من تكلم سمع كلامه ومن سكت علم ما في نفسه ومن عاش فعليه رزقه، ومن مات فإليه مرده، ذو التحميد 94 والتهليل والتفضيل والجلال والكبرياء والعزة 95 والسلطان. اللهم! لك الحمد على ما مضى وعلى ما بقي وعلى ما يبدي 96 وعلى ما يخفي 97 وعلى ما قد كان وعلى ما هو كائن ولك الحمد على حلمك بعد علمك وعلى عفوك بعد قدرتك وعلى أناتك بعد حجتك وعلى صفحك بعد إعذارك. اللهم! لك الحمد على ما تأخذ وتعطي وعلى ما تبلي وتبتلي وعلى ما تميت وتحيي وعلى كل شئ من أمرك يا أرحم الراحمين! وعلى الموت والحيوة والنوم واليقظة وعلى الذكر والغفلة وعلى الدنيا والآخرة، ولك الحمد على ما تقضي فيما خلقت وعلى ما تحفظ فيما قدرت وعلى ما ترتب فيما ابتدعت و على بقائك بعد خلقك حمدا يملا ما خلقت، ويبلغ حيث أردت وتضعف

93 - في الكل، بعد: اللهم لك الحمد. مكتوب بالفتح والضم معا * * 94 - ذو التمجيد: ب، ذي التمجيد: ألف، ذا التحميد: هامش ج * * 95 - والعز: هامش ب * * 96 - تبدئ: ب وهامش ج، يبدو: هامش ج * * 97 - تخفي: ب وج

[ 456 ]

السموات عنه وتعرج 99 الملائكة به، حمدا يكون أرضي الحمد لك وأفضل الحمد عندك وأحق الحمد لديك وأحب الحمد إليك، حمدا لا يحجب عنك ولا ينتهي دونك ولا يقصر عن أفضل رضاك ولا يفضله شئ من 100 محامدك من خلقك، حمدا يفضل حمد من مضى ويفوق حمد من بقي ويكون فيما يصعد إليك وما ترضى به لنفسك، حمدا عدد قطر المطر وورق الشجر و تسبيح الملائكة وما في البر والبحر، حمدا عدد أنفاس خلقك وطرفهم ولفظهم وأظلالهم وما عن أيمانهم وما عن شمائلهم وما فوقهم وما تحتهم، حمدا عدد ما قهر ملكك ووسع حفظك وملا كرسيك وأحاطت به قدرتك وأحصاه علمك، حمدا عدد ما تجري به الرياح وتحمل السحاب ويختلف به الليل والنهار وتسير به الشمس والقمر، حمدا يملا السموات والأرض وما بينهن وما أنت أعلم به مني مما فوقهن وما تحتهن وما يفضل عنهن. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى آل محمد واجعله أوجه وأعلى الاعلين وأفضل المفضلين، اللهم! صل على محمد وال محمد واسمع كلامه إذا دعاك وأعطه إذا سألك وشفعه إذا شفع 101، اللهم! صل على محمد وعلى آل محمد، وات محمدا وآله صلى الله عليه وعليهم من كل خير خيره ومن كل فضل أفضله ومن كل عطاء أجزله ومن كل كرامة أكرمها ومن كل جنة أعلاها في الرفيق الأعلى الاكرم المقرب.

98 - فناء: هامش ب وج * * 99 - تفرح: هامش ألف وب وج * * 100 - عن: ب وهامش ج * * 101 - تشفع: هامش ب

[ 457 ]

اللهم! إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك، وما ذكرت من عظمتك وسعة ما عندك وعظمة وقارك وطيب خيرك 102 وصدق حديثك، وبمحامدك التي اصطنعت لنفسك وكتبك التي أنزلت على أنبيائك وبقدرتك على جميع خلقك وجزيل عطائك 103 عند عبادك أن تقبل مني حسناتي وتكفر عني سيئاتي وتجاوز 104 عني في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون، اللهم! صل على محمد وال محمد وارزقني رزقا واسعا حلالا طيبا نؤدي به أماناتنا، ونستعين به على زماننا، وننفق منه في طاعتك وفي سبيلك، اللهم صل على محمد وال محمد وأصلح لنا قلوبنا و أعمالنا وأمر دنيانا وآخرتنا كله، وأصلحنا بما أصلحت به الصالحين، اللهم يسرنا لليسرى 105 وجنبنا العسري وهئ لنا من أمرنا رشدا ومرفقا. اللهم! صل على محمد وال محمد واحفظ لنا أنفسنا وديننا وأماناتنا بحفظ الايمان واسترنا بستر الايمان، اللهم! صل على محمد وال محمد ولا تكلنا إلى أنفسنا فنعجز عنها، ولا تنزع منا صالحا أعطيتناه، ولا تردنا في سوء استنقذتنا منه، واجعل غنانا في أنفسنا، وانزع الفقر من بين أعيننا. اللهم صل على محمد وال محمد واجعلنا نتلو كتابك حق تلاوته ونعمل بمحكمه ونؤمن بمتشابهه ونرد علمه إليك، اللهم صل على محمد وال محمد وبصرنا في دينك وفهمنا 106 كتابك، ولا تردنا ضلالا، ولا تعم علينا هدى،

102 - خبرك: ب، خبرك: ألف * * 103 - من جزيل عطاياك: هامش ب وج * * 104 - تجاوز: ب وج 105 - اليسرى: ألف * * 106 - وألهمنا: ب

[ 458 ]

اللهم! صل على محمد وال محمد وهب لنا من اليقين يقينا تبلغنا به رضوانك والجنة وتهون علينا به هموم الدنيا والآخرة وأحزانهما، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا دنيانا أكبر همنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا، وبارك لنا فيها ما صحبناها وفي الآخرة إذا أفضينا إليها وإذا جمعت الأولين والآخرين فاجعلنا في خيرهم جماعة، وإذا فرقت بينهم فاجعلنا في الأهدين سبيلا. اللهم صل على محمد وال محمد وبارك لنا في الموت، واجعله خير غائب تنتظره، وبارك لنا في ما بعده من القضاء، واجعلنا في جوارك وذمتك وكنفك ورحمتك، اللهم صل على محمد وال محمد ولا تغير ما بنا من نعمتك وإن غيرنا وكن بنا رحيما وكن بنا لطيفا، والطف لحاجاتنا 107 من أمر الدنيا و الآخرة فإنك عليها قادر وبها عليم. اللهم صل على محمد وال محمد واختم أعمالنا بأحسنها، واجعل ثوابها رضوانك والجنة، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وارحمنا فقد دعوناك كما أمرتنا، واستجب لنا كما وعدتنا، واجعل دعاءنا في المستجاب من الدعاء و أعمالنا في المرفوع المتقبل إله الحق آمين رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله وسلم تسليما.

107 - لحاجتنا: ب وهامش ج

[ 459 ]

* 560 / 15، تسبيح يوم الإثنين: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان الحنان المنان الجواد، سبحان الكريم الاكرم، سبحان البصير العليم، سبحان السميع الواسع، سبحان الله على إقبال النهار وإقبال الليل، سبحان الله على إدبار النهار وإدبار الليل، لا إله إلا الله في إناء الليل وآناء 108 النهار، وله الحمد والمجد والعظمة والكبرياء مع كل نفس وكل طرفة وكل لمحة سبقت في علمه، سبحانك عدد ذلك، سبحانك زنة ذلك وما أحصي كتابك، سبحانك زنة عرشك، سبحانك سبحانك سبحان ربنا ذي الجلال والاكرام، سبحان ربنا تسبيحا كما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، سبحان ربنا تسبيحا مقدسا مزكى 109 كذلك تعالى ربنا 110، سبحان الحي الحليم، سبحان الذي كتب على نفسه الرحمة 111، سبحان الذي خلق آدم وأخرجنا من صلبه، سبحان الذي يحيي الأموات ويميت الاحياء، سبحان من هو حليم 112 لا يعجل، سبحان من هو رقيب 113 لا يغفل، سبحان من هو جواد لا يبخل، سبحان من هو عليم 114 لا يجهل، سبحان من جل ثناؤه وله المدحة البالغة في جميع ما يثني 115 عليه من المجد، سبحان الله الحكيم وصلى الله على يدنا محمد وآله وسلم.

108 - أطراف: هامش ب وج * * 109 - مزكا: ج، مباركا: ب * * 110 - فعل ربنا: هامش ب وج * * 111 - سبحان الذي خلق آدم بقدرته، ونفخ فيه من روحه، وأسجد له ملائكته، وأخرجنا من صلبه: ب وج. ولكن ليست في بعض النسخ * * 112 - رحيم: ب، عليم: هامش ج * * 113 - قريب: ب وج * * 114 - حليم: ب وج * * 115 - ما شاء: ج وهامش ب

[ 460 ]

* 561 / 16، عوذة يوم الإثنين من عوذ أبي جعفر عليه السلام: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بربي الأكبر مما يخفي ومما 116 يظهر، ومن شر كل أنثى وذكر، ومن شر ما رأت الشمس والقمر، قدوس قدوس رب الملائكة والروح، أدعوكم أيها الجن إن كنتم سامعين مطيعين وأدعوكم أيها الانس إلى اللطيف الخبير، وأدعوكم أيها الجن والانس إلى الذي ختمته بخاتم رب العالمين، وخاتم جبرئيل وميكائيل وإسرافيل، وخاتم 117 سليمان بن داود عليهم السلام، وخاتم محمد سيد المرسلين والنبيين صلى الله عليه وآله وعليهم أجمعين أخر 118 عن فلان بن فلان كلما يغدو ويروح من ذي سم حية أو عقرب 119 أو ساحر أو شيطان رجيم أو سلطان عنيد، أخذت عنه يرى وما لا يرى 120 وما رأت عين نائم أو يقظان بإذن الله اللطيف الخبير، لا سلطان لكم على الله 121 لا شريك له، وصلى الله على رسوله سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين وسلم تسليما. 562 / 17، عوذة أخري ليوم الإثنين: بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر. ثلثا. استوى الرب على العرش، وقامت السموات والأرض بحكمه، و مدت البحور 122 بأمره، وسيرت الجبال بإذنه الذي دانت له الجبال وهي طائعة، و

116 - ما: ب وهامش ج * * 117 - وبخاتم: ج * * 118 - وأجز: ب، أخذت: هامش ب وج * * 119 - من ذي حي عقرب: ب وج * * 120 - ما يرام وما لا يرام: هامش ب وج * * 121 - على، على الله: هامش ج * * 122 - الأرض: هامش ب وج، ومرت النجوم: هامش ب وج

[ 461 ]

نصبت له الاجساد وهي بالية وقد احتجبت من ظلم كل باغ، واحتجبت بالذي جعل في السماء بروجا، وجعل فيها سراجا وقمرا منيرا، وزينها للناظرين و حفظا 123 من كل شيطان رجيم، وجعل في الأرض أوتادا أن يوصل إلي أو إلى أحد من إخواني وأخواتي بسوء أو فاحشة أو بكيد حم، حم، حم تنزيل من الرحمن الرحيم، وصلى الله على رسوله محمد وآله وسلم تسليما. 563 / 18، دعاء ليلة الثلثاء: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك اللهم وبحمدك أنت الله الملك الحق، وأنت ملك لا ملك معك ولا شريك لك، ولا إله دونك اعترف لك الخلائق، ربنا لك الحمد ولك الملك العظيم الذي لا يزول والغني الكبير الذي لا يعول 124 والسلطان العزيز الذي لا يضام والعز المنيع الذي لا يرام والحول الواسع الذي لا يضيق والقوة المتينة التي لا تضعف والكبرياء العظيم الذي لا يوصف والعظمة الكبيرة فحول أركان عرشك النور والوقار من قبل أن تخلق السموات والأرض، وكان عرشك على الماء وكرسيك يتوقد نورا وسرادقك سرادق النور والعظمة والإكليل المحيط به هيكل السلطان والعزة والمدحة، لا إله إلا أنت، أنت رب العرش العظيم والبهاء والنور والحسن والجمال والعلي والعظمة والكبرياء والجبروت والسلطان والقدرة أنت الكريم القدير 125 على جميع ما

123 - وحفظها: ج، حفظهما: هامش ب * * 124 - لا يعوز: ب وهامش ج * * 125 - العزيز: هامش ب وج

[ 462 ]

خلقت ولا يقدر شئ قدرك ولا يضعف 26 شئ عظمتك خلقت ما أردت بمشيتك فنفذ فيما خلقت علمك، وأحاط به خبرك، 127 وأتي على ذلك أمرك ووسعه حولك وقوتك لك الخلق والامر والأسماء الحسني والأمثال العليا والآلاء والكبرياء ذو الجلال والاكرام والنعم العظام والعزة التي لا ترام، سبحانك وبحمدك، تباركت ربنا وجل ثناؤك. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك خاتم النبيين المقفي 128 على آثارهم والمحتج به على أممهم والمهيمن على تصديقهم والناصر لهم من ضلال من ادعي من غيرهم دعوتهم وسار بخلاف سيرتهم صلوة تعظم بها نوره على نورهم، وتزيده بها شرفا على شرفهم، وتبلغه بها أفضل ما بلغت نبيا منهم وعلى أهل بيته، اللهم! فزد محمدا صلى الله عليه وآله مع كل فضيلة فضيلة ومع كل كرامة كرامة، حتى تعرف بها فضيلته وكرامته أهل الكرامة عندك يوم القمية وهب له صلى الله عليه وآله من الرفعة أفضل الرفعة ومن الرضا أفضل الرضا، وارفع درجته العليا وتقبل شفاعته الكبري، وآته سؤله في الآخرة والأولى آمين إله الحق رب العالمين، اللهم! إني أسألك باسمك الأكبر العظيم المخزون الذي تفتح به أبواب سمواتك ورحمتك، وتستوجب رضوانك 129 الذي تحب وتهوى وترضى عمن دعاك به وهو حق عليك أن لا تحرم به سائلك، وبكل اسم دعاك به الروح الامين والملائكة المقربون والحفظة الكرام الكاتبون وأنبياؤك

126 - يضعف: ألف وج * * 127 - خيرك: ألف * * 128 - المقتفى: هامش ب * * 129 - ويستوجب به رضوانك: ج هامش ب

[ 463 ]

المرسلون والأخيار المنتجبون وجميع من في سمواتك وأقطار أرضك والصفوف حول عرشك تقدس لك، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تنظر في حاجتي إليك، وأن ترزقني نعيم الآخرة وحسن ثواب أهلها في دار المقامة من فضلك ومنازل الأخيار في ظل أمين، فإنك أنت برأتني وأنت تعيدني، لك أسلمت نفسي وإليك فوضت أمري وإليك ألجأت ظهري وعليك توكلت، وبك وثقت. اللهم! إني أدعوك دعاء ضعيف مضطر، ورحمتك يا رب! أوثق عندي من دعائي، اللهم! فأذن الليلة لدعائي أن يعرج إليك، وأذن لكلامي أن يلج إليك، واصرف بصرك عن خطيئتي، اللهم صل على محمد وال محمد وأعوذ بك أن أضل 130 في هذه الليلة فأشقى 131 أو أن أغوي ناسكا أو أن أعمل بما لا تهوي، فأنت رب السموات العلي وأنت تري ولا تري وأنت بالمنظر الأعلى فالق الحب والنوي، اللهم! إني أسألك الليلة أفضل النصيب في الانصباء وأتم النعمة في النعماء وأفضل الشكر في السراء وأحسن الصبر في الضراء وأفضل الرجوع إلى أفضل دار المأوي، اللهم صل على محمد وعلى اله وأسألك المحبة لمحابك والعصمة من محارمك 132 والوجل من خشيتك والخشية من عذابك والنجاة من عقابك والرغبة في حسن ثوابك والفقه 133 في دينك والفهم في كتابك والقنوع برزقك والورع عن محارمك والاستحلال لحلالك والتحريم

130 - أضل: ج، أصل: هامش ب * * 131 - فاسقا: ج وهامش ب * * 132 - لمحارمك: ألف * * 133 - والعفة: ب وج

[ 464 ]

لحرامك والانتهاء عن معاصيك والحفظ لوصيتك والصدق بوعدك والوفاء بعهدك والاعتصام بحبلك والوقوف عند موعظتك والازدجار عند زواجرك والاصطبار على عبادتك والعمل بجميع أمرك يا أرحم الراحمين! وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى عترته المهديين، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته. 564 / 19، ومن دعاء يوم الثلثاء: بسم الله الرحمن الرحيم الله أكبر الله أكبر أهل الكبرياء والعظمة وأهل السلطان والعزة والقدرة وأهل البهاء 134 والمجد ولي الدنيا والآخرة، خلق الخلق بقدرته وأعلى الاعلين بعزته وأعظم العظماء بمجده، الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته، والطير صافات بأمره، كل قد علم صلوته وتسبيحه، له الأسماء الحسني والأمثال العليا، ولا شئ أعلم 135 منه ولا شئ أجل منه ولا شئ أعز منه، سبحان الذي بعزته رفع السماء ووضع الأرض ونصب الجبال وسخر النجوم والذي بعزته أظلم الليل وأشرق النهار وأسرج الشمس وأنار القمر، سبحان الذي بعزته يثير 136 السحاب وأنزل المطر وأخرج الثمر وأعظم البركة، سبحان الذي ملكه دائم وكرسيه واسع وعرشه رفيع وبطشه شديد، سبحان الذي عذابه أليم وعقابه سريع وأمره مفعول، سبحان الذي كلمته تامة وعهده وفي وعقده وثيق، سبحان

134 - الثناء: ب * * 135 - أعظم: ب، أعلي: ج * * 136 - سير: ب وهامش ج، ينشئ: هامش ألف وب، ينشر: هامش ج

[ 465 ]

الذي عزه قاهر وكبرياؤه مانع وأمره غالب، سبحان الذي مقامه مخوف وسلطانه عظيم وبرهانه مبين وبقاؤه حق، سبحان الذي حجته بالغة وحفظه محفوظ وكيده متين، سبحان الذي قوله صادق ومحاله شديد وطلبه مدرك وسبيله قاصد، سبحان الذي بيده رزق كل شئ وناصية كل دابة يعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين، سبحان ذي العلي والجبروت، سبحان ذي الكبرياء والعظمة، سبحان ذي الملك والعزة، سبحان ذي السلطان والقدرة، سبحان ذي الاحسان والمهابة، سبحان ذي الحول 137 والقوة، سبحان ذي الفضل والسعة 138، سبحان ذي الطول والمنعة 139، سبحان ذي الجلال والاكرام، سبحان ذي الجود والسماحة، سبحان ذي الثناء والمدحة، سبحان ذي الايادي والبركة، سبحان ذي الشرف والرفعة، سبحان ذي العفو والمغفرة، سبحان ذي المن والرحمة، سبحان ذي الوقار والسكينة، سبحان ذي الكرم والكرامة، سبحان ذي النور والبهجة، سبحان ذي الرجاء والثقة، سبحان رب الآخرة والأولى الاولية، سبحان الذي لا يبلي مجده، ولا يعثر جده ولا يزول ملكه ولا يبدل قوله ولا معقب لحكمه، له الحكم وإليه يرجعون. اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وعلى أهل بيته أفضل صلواتك التي تفضل 140 بها على أنبيائك، وابعثه يوم القيمة مقاما محمودا في أفضل كرامتك وقربه من مجلسك وفضله على جميع خلقك، ثم عرف بيننا وبينه في ذلك

ذي الطول: ألف * * 138 - والنعمة: هامش ب وج * * 139 - والسعة: ألف وج * * 140 - تفضل: ج و هامش ب، يفضل: ب

[ 466 ]

المقام من كرامتك، ونحن آمنون راضون بمنزلة السابقين من عبادك 141، واجمع بيننا وبينه في أفضل مساكن الجنة التي تفضل 142 بها أنبياءك وأحباءك من خلقك. اللهم! إني أسألك بجلالك وجمالك وخيرك المبسوط وطاعتك المفروضة وثوابك المحمود وبسترك الفائض ورزقك الدائم وفضلك الواسع ومعروفك العام وثوابك الكريم وأمرك الغالب ومنك القديم وحصنك المنيع ونصرك الكبير وحبلك المتين وعهدك الوفي ووعدك الصادق على نفسك وذمتك التي لا تخفر وعزتك التي أذللت بها الخلائق، ودان لك بها كل شئ مع أني لا أسألك بشئ أعظم منك يا الله! يا رحمن! يا رحيم! وأسألك بكل اسم هو لك وبكل دعوة دعوتك بها أو لم أدعك بها أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وأن تجعل الاسلام والصيام والقيام والصبر والصلوة والهدى والتقوى والحلم والعلم والحكم والتوفيق والتصديق والسكينة والوقار والرأفة والرقة في قلوبنا وأسماعنا وأبصارنا وفي لحومنا ودمائنا واجعله 143 همنا 144 وهوانا في محيانا ومماتنا. اللهم! إني أسألك من فضلك قلوبا سليمة وألسنة صادقة وأزواجا طيبة 145 وإيمانا ثابتا وعلما نافعا وبرا ظاهرا وتجارة ربيحة وعملا نجيحا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا وتوبة نصوحا لا تغيرها سراء ولا ضراء، وارزقنا اللهم دينا

141 - بمنزلته السابقون بين عبادك: ألف وهامش ب * * 142 - يفضل: ب * * 143 - واجعل: هامش ب 144 - حبنا: ألف * * 145 - وأرواحا: ب

[ 467 ]

قيما، وشكرا دائما وصبرا جميلا وحيوة طيبة ووفاة كريمة وفوزا عظيما وظلا ظليلا والفردوس نزلا ونعيما مقيما وملكا كبيرا وشرابا طهورا وثياب سندس خضرا وإستبرقا وحريرا، اللهم! واجعل غفلة الناس لنا ذكرا وذكرهم لنا شكرا واجعل نبينا صلى الله عليه وعلى اله لنا فرطا وحوضه لنا موردا، واجعل الليل والنهار والدنيا والآخرة علينا بركة، وارزقنا علما وإيمانا وهدي وإسلاما وإخلاصا وتوكلا ورغبة إليك ورهبة منك يا أرحم الراحمين وصلى الله على محمد وأهل بيته وسلم تسليما. 565 / 20، تسبيح يوم الثلثاء: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان من هو في علوه دان، سبحان من هو في دنوه عال، سبحان من هو في إشراقه منير، سبحان من هو في سلطانه قوي، سبحان الحليم الجميل 146، سبحان الغني الحميد، سبحان الواسع العلي، سبحان الله وتعالى، سبحان من يكشف الضر وهو الدائم الصمد الفرد القديم، سبحان من علا في الهواء، سبحان الحي الرفيع، سبحان الحي القيوم، سبحان الدائم الباقي الذي لا يزول، سبحان الذي لا تنقص خزائنه، سبحان من لا ينفد ما عنده، سبحان من لا تبيد معالمه، سبحان من لا يشاور في أمره أحدا، سبحان من لا إله غيره. سبحان الله العظيم، سبحان الله وبحمده، سبحان ذي العز الشامخ المبين 147،

146 - الجليل: ب * * 147 - المنير: هامش ب

[ 468 ]

سبحان ذي الجلال الباذخ العظيم، سبحان ذي الجلال 148 الفاخر القديم، سبحان من هو في علوه دان وفي دنوه عال وفي إشراقه منير وفي سلطانه قوي وفي ملكه دائم، وصلى الله على رسوله سيدنا محمد نبيه وأهل بيته الطاهرين 149. 566 / 21، عوذة يوم الثلثاء من عوذ أبي جعفر عليه السلام: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بالله الأكبر رب السموات القائمات بلا عمد، وبالذي خلقها في يومين، وقضي في كل سماء أمرها، وخلق الأرض في يومين، وقدر فيها أقواتها، وجعل فيها جبالا أوتادا، وجعلها فجاجا سبلا، وأنشأ السحاب وسخره، وأجري الفلك وسخر البحر، وجعل في الأرض رواسي وأنهارا، من شر ما يكون في الليل والنهار وتعقد 150 عليه القلوب وتراه العيون من الجن والانس، كفانا الله كفانا الله كفانا الله، لا إله إلا الله، محمد رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين وسلم تسليما. 567 / 22، عوذة أخري ليوم الثلثاء: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بربي الأكبر مما يخفي ويظهر من شر كل أنثى وذكر، ومن شر ما رأت الشمس والقمر قدوس قدوس، رب الملائكة والروح، أدعوكم أيها الجن إن كنتم سامعين مطيعين، وأدعوكم أيها الانس والجن بالذي دانت له الخلائق أجمعون وختمت

148 - الملك: هامش ب وج * * 149 - وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليما: ج وهامش ب * * 150 - تعقد، تعقد: ألف وج

[ 469 ]

بعزة الله رب العالمين! وبجبرئيل وميكائيل وإسرافيل وخاتم سليمان بن داود عليه السلام وخاتم محمد صلى الله عليه وآله عليهم أجمعين. 568 / 23، دعاء ليلة الاربعاء: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك ربنا ولك الحمد، أنت الله الغني الدائم الملك، أشهد أنك إله 151 لا تخترم الأيام ملكك ولا تغير الأيام عزك، لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، ولا رب سواك، ولا خالق غيرك، أنت خالق كل شئ وكل شئ خلقك، وأنت رب كل شئ وكل شئ عبدك، وأنت إله كل شئ وكل شئ يعبدك، ويسبح بحمدك ويسجد لك، فسبحانك وبحمدك تباركت أسماؤك الحسني كلها إلها معبودا في جلال عظمتك وكبريائك، وتعاليت ملكا جبارا في وقار عزة ملكك وتقدست ربنا منعوتا في تأييد منعة سلطانك، وارتفعت إلها قاهرا فوق ملكوت عرشك، وعلوت كل شئ بارتفاعك، وأنفذت كل شئ بصرك، ولطف بكل شئ خبرك، وأحاط بكل شئ علمك، ووسع كل شئ حفظك، وحفظ كل شئ كتابك، وملا كل شئ نورك، وقهر كل شئ ملكك، وعدل في كل شئ حكمك، وخاف كل شئ من سخطك 152 ودخلت في كل شئ مهابتك. إلهي! من مخافتك وتأييدك قامت السموات والأرض وما فيهن من شئ طاعة لك وخوفا من مقامك وخشيتك، فتقار كل شئ في قراره، وانتهى كل شئ إلى

151 - الله: هامش ب وج * * 152 - سخطك: هامش ب وج

[ 470 ]

أمرك، ومن شدة جبروتك وعزتك انقاد كل شئ لملكك، وذل كل شئ لسلطانك، ومن غناك وسعتك افتقر كل شئ إليك، فكل شئ يعيش من رزقك ومن علو مكانك وقدرتك، علوت كل شئ من خلقك وكل شئ أسفل منك، تقضي فيهم بحكمك وتجري المقادير 153 بينهم 154 بمشيتك، ما قدمت منها لم يسبقك وما أخرت منها لم يعجزك، وما أمضيت منها أمضيته بحكمك وعلمك، سبحانك وبحمدك، تباركت ربنا وجل ثناؤك. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك، وآثره بصفو كرامتك على جميع خلقك، واخصصه بأفضل الفضائل منك، وبلغ به أفضل محل المكرمين وأشرف رحمتك في شرف المقربين والدرجة العليا من الاعلين. 155 اللهم! بلغ به الوسيلة من الجنة في الرفعة منك والفضيلة، وأدم بأفضل الكرامة زلفته 156 حتى تتم النعمة عليه، ويطول 157 ذكر الخلائق له، واجعلنا من رفقائه على سرر متقابلين مع أبينا إبرهيم آمين إله الحق رب العالمين!. اللهم! إني أسألك باسمك الذي أنزلته على موسى في الالواح، وباسمك الذي وضعته على السموات فاستقلت وعلى الأرض فاستقرت، وعلى الجبال فأرست، 158 وبحق محمد نبيك وإبرهيم خليلك وموسى نجيك وعيسى كلمتك وروحك، وأسألك بتورية موسى وإنجيل عيسى وزبور داود وقرءان محمد صلى الله عليه وآله وعليهم السلام على جميع أنبيائك وبكل وحي أوحيته وقضاء

153 - وتجري المقادير: ج * * 154 - فيهم: قبل: بينهم: نسخة في ج، وفي ب بدل: بينهم * * 155 - العليين: ب ونسخة في ألف * * 156 - زلفة: ب * * 157 - يطول، تطول ذكر: ب وج * * 158 - فرست: هامش ب وج

[ 471 ]

قضيته وكتاب أنزلته يا إله الحق المبين النور المنير إن تتم النعمة علي وتحسن لي العاقبة في الأمور كلها، فإنما أنا عبدك وابن عبدك، ناصيتي بيدك أتقلب في قبضتك غير معجز ولا ممتنع، عجزت عن نفسي وعجز الناس عني، فلا عشيرة تكفيني ولا مال يفديني ولا عمل ينجيني ولا قوة 159 لي فأنتصر، ولا أنا برئ من الذنوب فأعتذر، وعظم ذنبي وأنت واسع 160 لمغفرتي 161 الليلة بما وأيت على نفسك، وارزقني القوة ما أبقيتني والاصلاح ما أحييتني والعون على ما حملتني والصبر على ما أبليتني 162 والشكر فيما آتيتني والبركة فيما رزقتني. اللهم! لقني حجتي يوم الممات، ولا ترني عملي حسرات، ولا تفضحني بسريرتي يوم ألقاك، ولا تخزني بسيئاتي وببلائك عند قضائك، وأصلح ما بيني وبينك واجعل هواي في تقواك، واكفني هول المطلع، وما أهمني وما لم يهمني مما أنت أعلم به مني من أمر دنياي 163 وآخرتي، وأعني على ما غلبني وما لم يغلبني، فكل ذلك بيدك يا رب! فاكفني واهدني وأصلح بالي، وأدخلني الجنة عرفها لي، وألحقني بالذين هم خير مني، وارزقني مرافقة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، أنت إله الحق رب العالمين، وصلى الله على سيدنا رسوله محمد النبي وآله الطيبين الطاهرين وسلم تسليما.

159 - واسم لا في الكل مكتوب في ب وج بالفتح والرفع معا * * 160 - واتسع: هامش ب وج * * 161 - لتغفر لي: هامش ب وج * * 162 - ابتليتني: هامش ب وج * * 163 - ديني و: هامش ب

[ 472 ]

* 569 / 24، ومن دعاء يوم الاربعاء: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم! لك الحمد قبل كل شئ، خلقت كل شئ وأنت بعد كل شئ وأنت وارث كل شئ، أحصي علمك كل شئ وأحاطت قدرتك بكل شئ، فليس يعجزك شئ، ولا يتوارى منك شئ، خشع كل شئ لاسمك، وذل كل شئ لملكك، واعترف كل شئ بقدرتك، اللهم! لا يقدر أحد 164 قدرك ولا يشكرك أحد حق شكرك ولا يهتدي العقول لصفتك ولا يدري شئ كيف أنت غير أنك كما نعت نفسك، حارت الابصار دونك وكلت الالسن عنك وانتهت العقول دونك، وضلت الاحلام فيك، تعاليت بقدرتك وعلوت بسلطانك وقدرت بجبروتك وقهرت عبادك، اللهم وأدركت الابصار، وأحصيت الأعمال وأخذت بالنواصي ووجلت دونك القلوب، 165 اللهم! فأما الذي نري من خلقك فيهولنا من ملكك ويعجبنا من قدرتك وما نصف 166 من سلطانك فقليل 167 مما تغيب عنا منه وقصر فهمنا عنه وانتهت عقولنا دونه وحالت العيون 168 بيننا وبينه، اللهم! أشد خلقك خشية لك أعلمهم بك، وأفضل خلقك بك علما أخوفهم لك، وأطوع خلقك لك أقربهم منك، وأشد خلقك لك إعظاما أدناهم إليك، لاعلم إلا خشيتك، ولا حلم 169 إلا الايمان بك ليس لمن لم يخشك علم ولا لمن لم يؤمن 170 بك حكم 171 وكيف لا تعلم ما خلقت وتحفظ ما قدرت وتفهم وما ذرأت

164 - شئ: ب * * 165 - وحلت دون القلوب: ب وهامش ج * * 166 - ونصف: ج * * 167 - فدليل: هامش ج، فدليل مما يغيب: هامش ب وج * * 168 - الغيوب: ب * * 169 - حكم: هامش ب وج * * 170 - لا يؤمن: ب * * 171 - حلم: ب

[ 473 ]

وتقهر ما ذللت وتقدر على ما تشاء وبدء كل شئ منك، ومنتهى كل شئ إليك، و قوام كل شئ بك، ورزق كل شئ عليك، لا ينقص 172 سلطانك من عصاك، ولا يزيد في ملكك من أطاعك، ولا يرد أمرك من سخط قضاءك 173 ولا يمتنع منك من تولي غيرك، 174 كل سر عندك علانية، وكل غيب عندك شهادة، تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، تحيي الموتى وتميت الاحياء 175 نور السموات والأرض ملك الدنيا والآخرة، ليس يمنعك عز سلطانك ولا عظم شأنك ولا ارتفاع مكانك ولا شدة جبروتك من أن تحصي كل شئ وتشهد كل نجوي، تعلم ما في الأرحام وتطلع على ما في القلوب. اللهم! لم يكن قبلك شئ، وأمر كل شئ بيدك، ولا يفعل ما يشاء غيرك، وكل شئ هالك إلا وجهك رحيم في قدرتك عال في دنوك قريب في ارتفاعك لطيف في جلالك ليس يشغلك شئ عن شئ ولا يستر عنك 176 شئ علمك في السر كعلمك في العلانية، وقدرتك على ما تقضي كقدرتك على ما قضيت، وسعت كل شئ رحمة، وملأت كل شئ عظمة، وأخذت كل شئ بقدرتك 177 وما قضيت فهو الحق المبين يا أرحم الراحمين!. اللهم! لا تسبق إن طلبت، ولا تقصر إن أردت منتهى دون ما تشاء، ولا تقصر 178

172 - لا ينتقص: ب وهامش ج * * 173 - فضلك: ألف * * 174 - عنك: هامش ب وج * * 175 - محيى الموتى ومميت الاحياء: ألف وهامش ب * * 176 - يستتر: ألف وهامش ج * * 177 - بقدرة: هامش ب وج 178 - تقصر: ب

[ 474 ]

قدرتك عما تريد، علوت في دنوك ودنوت في علوك ولطفت في جلالك وجللت في لطفك لا نفاد لملك ولا منتهى لعظمتك ولا مقياس لجبروتك ولا استحراز من قدرتك. اللهم! فأنت الأبد بلا أمد والمدعو فلا منجا منك والمنتهى فلا محيص عنك والوارث فلا مقصر 179 دونك، أنت الحق المبين والنور المنير والقدوس العظيم، وارث الأولين والآخرين، حيوة كل شئ ومصير كل ميت 180، وشاهد كل غائب 181 وولي تدبير الأمور، اللهم! بيدك ناصية كل دابة 182 وإليك مرد كل نسمة وبإذنك تسقط كل ورقة ولا يعزب عنك مثقال ذرة. اللهم! فت أبصار الملائكة وعلم النبيين وعقول الانس والجن وفهم خيرتك من خلقك القائم بحجتك والذاب عن حريمك والناصح لعبادك فيك، والصابر على الأذى والتكذيب في جنبك، والمبلغ رسالاتك، فإنه قد أدي الأمانة ومنح النصيحة وحمل على المحجة وكابد العزة 183 والشدة فيما كان يلقي من جهال قومه. اللهم! فأعطه بكل منقبة من مناقبه وكل ضريبة من ضرائبه وحال من أحواله ومنزلة من منازله رأيته لك فيها ناصرا وعلى مكروه بلائك صابرا خصائص من عطائك وفضائل من حبائك 184 تسر بها نفسه وتكرم 185 بها وجهه وترفع بها مقامه وتعلي بها شرفه على القوام بقسطك والذابين عن حرمك والدعاة إليك

179 - فلا مقصود: هامش ب وج، مقصر: ألف. وفي ما في الأصل هامشه: مقصر: بخط ابن السكون على * * 180 - شئ: ب وهامش ج * * 181 - كل شئ: نسخة في ألف وب * * 182 - شئ: * * 183 - العسرة: ب وهامش ج * * 184 - جنانك، ج وهامش ب، جناتك: وهامش ب * * 185 - تكرم: ألف وب

[ 475 ]

والأدلاء عليك من المنتجبين الكرام من جميع خلقك ولد آدم 186 حتى لا تبقى مكرمة 187 ولا حباء من حبائك جعلتها 188 منك نزلا لملك مقرب مفضل أو نبي مرسل إلا خصصت محمدا صلى الله عليه وآله وسلم من ذلك بمكارمه بحيث لا يلحقه لاحق ولا يسمو إليه سام ولا يطمع أن يدركه طالب، وحتى لا يبقى ملك مقرب مكرم مفضل ولا نبي مرسل ولا مؤمن صالح ولا فاجر طالح ولا شيطان مريد ولا خلق فيما بين ذلك شهيد إلا عرفته منزلة محمد صلواتك عليه وآله وعلى أهل بيته منك وكرامته عليك وخاصته لديك، ثم جعلت خالص الصلوات منك ومن ملائكتك المقربين والمصطفين من رسلك والصالحين من عبادك على محمد وال محمد صلوات الله عليه وآله والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته. اللهم صل على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد وترحم على محمد وال محمد كأفضل ما صليت وباركت وترحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، وامنن على محمد وال محمد، كما مننت على موسى وهرون، وسلم على محمد وال محمد كما سلمت على نوح في العالمين. اللهم صل على محمد وال محمد وأورد عليه من ذريته وأزواجه وأهل بيته وأصحابه وأمته من تقربه عينه، واجعلني اللهم منهم وممن تسقيه بكأسه وتوردنا حوضه وتحشرنا في زمرته وتحت لوائه وتدخلنا في كل خير أدخلت فيه محمدا

186 - ومن جميع خلقك من ولد آدم: ب ونسخة في ج * * 187 - تكرمة: ب * * 188 - جعلتهما: ب وج

[ 476 ]

وال محمد، وتخرجنا من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد صلواتك عليه وعليهم، والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته، اللهم صل على محمد وال محمد واجعلني معهم في كل عافية وبلاء، واجعلني معهم في كل شدة ورخاء، واجعلني معهم في كل مثوى ومنقلب، اللهم صل على محمد وال محمد وأحيني محياهم وأمتني مماتهم، واجعلني معهم في المواطن كلها والمواقف كلها والمشاهد كلها، وأفنني خير الفناء إذا أفنيتني على موالاتك وموالاة أوليائك ومعاداة أعدائك والرغبة إليك والرهبة منك والخشوع لك والوفاء بعهدك والتصديق بكتابك والاتباع لسنة نبيك 189 صلى الله عليه وآله، اللهم صل على محمد وال محمد صلوة تبلغهم بها رضوانك والجنة وتدخلنا معهم في كرامتك وتنجينا بهم من سخطك والنار يا حابس يدي إبرهيم عليه السلام عن ذبح إبنه وهما يتناجيان بألطف 190 الاشياء يا بني ويا أبتاه: يا مقيض الركب ليوسف في البلد القفر وغيابة الجب وجاعله بعد العبودية نبيا ملكا، يا من سمع الهمس من ذي النون في بطن الحوت في الظلمات الثلث ظلمة الليل وظلمة قعر البحر وظلمة بطن الحوت، يا كاشف ضر أيوب! يا راحم عبرة داود! يا راد حزن 191 يعقوب صلوات الله عليه، يا مجيب دعوة المضطرين! يا منفس هم المهمومين! صل على محمد وال محمد واكشف عنا كل ضر ونفس عنا كل هم وفرج عنا كل غم واكفنا كل مؤونة، وأجب لنا كل دعوة واقض لنا كل حاجة من حوائج الدنيا

189 - رسولك: هامش ب وج * * 190 - الطف: ب وج * * 191 - بصر: هامش

[ 477 ]

والآخرة، اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ذنبي ووسع لي في رزقي 192 وخلقي وطيب لي كسبي وقنعني بما رزقتني ولا تذهب بنفسي إلى شئ صرفته عني. اللهم! إني أعوذ بك من النسيان والكسل 193 والتواني في طاعتك والفشل، ومن عذابك الأدنى عذاب القبر وعذابك الأكبر، ولا تجعل فؤادي فارغا مما أقول واجعل ليلك ونهارك بركات منك علي، واجعل سعيي عندك مشكورا، أسألك من صالح ما في أيدي العباد من الأمانة والايمان والتقوى والزكوة والمال والولد يا حي يا قيوم!. اللهم! مثبت 194 القلوب ثبت قلبي على دينك 195 واجعل وسيلتي إليك ورغبتي فيما عندك، واجعل ثواب عملي رضاك، وأعط نفسي سؤلها ومناها، وزكها أنت خير من زكيها وأنت وليها وموليها، اللهم صل على محمد وال محمد واستر عورتي وآمن روعتي واقض ديني واغفر لي ذنبي ووسع في قبري 196 وبارك لي فيما رزقتني، اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك الهدى والتقوى واليقين والعفاف والغنا والعمل بما تحب وترضى، وأسألك الشكر والمعافاة في الدنيا والآخرة، اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك أن تجعلني من خير عبادك عملا وخيرهم أملا وخيرهم حيوة وخيرهم موتا وممن استعملتهم 197 برحمتك وتوفيتهم برحمتك ورضوانك.

192 - ووسع لي رزقي: ب، ووسع علي رزقي: هامش ب وج * * 193 - والشك: ب * * 194 - مقلب: هامش ب وج * * 195 - ودين نبيك: نسخة في هامش ب * * 196 - رزقي: هامش ب وج * * 197 - ومن استعملتهم: ج، ومن الذين استعملتهم: هامش ب وج

[ 478 ]

اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وآخرتي وأهلي ومالي وولدي، اللهم! إني أسألك الطيبات من الرزق وترك المنكرات وحب المساكين، وأن تغفر لي وترحمني وتتوب علي، وإذا أنزلت بالأرض فتنة 198 فاقلبني 199 غير مفتون، اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله، وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله، وافتح لي بخير، واختم لي بخير، واتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني عذاب النار يا أرحم الراحمين! إنك على كل شئ قدير، واغفر لي ولوالدي إنك أنت الغنى الحميد وصلى الله على محمد وآله أجمعين. 570 / 25، تسبيح يوم الاربعاء: سبحان من تسبح له الانعام بأصواتها يقولون سبوحا قدوسا، سبحان الملك الحق المبين، سبحان من تسبح له البحار بأمواجها، سبحانك ربنا 200 وبحمدك، سبحان من تسبح له ملائكة السموات بأصواتها، سبحان الله المحمود في كل مقالة سبحان الذي يسبح له الكرسي وما حوله وما تحته، سبحان الملك الجبار الذي ملأ كرسيه السموات السبع والأرضين السبع. سبحان الله بعدد ما سبحه المسبحون، والحمد لله بعدد ما حمده الحامدون، ولا إله إلا الله بعدد ما هلله المهللون، والله أكبر بعدد ما كبره المكبرون، وأستغفر الله بعدد ما استغفره المستغفرون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم بعدد ما مجده

198 - نزلت بالأرض فتنة: هامش ب * * 199 - فافلتني: هامش ب وج * * 200 - سبحان ربنا: ب

[ 479 ]

الممجدون وبعدد ما قاله القائلون، وصلى الله على محمد وال محمد بعدد ما صلى عليه المصلون. سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك الدواب في مراعيها والوحوش في مظانها والسباع في فلواتها والطير في وكورها، سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك البحار بأمواجها والحيتان في مياهها والمياه في مجاريها والهوام في أماكنها، سبحانك لا إله إلا أنت الجواد الذي لا يبخل الغني الذي لا يعدم الجديد الذي لا يبلي. الحمد لله الباقي الذي تسر بل بالبقاء الدائم الذي لا يفني العزيز الذي لا يذل الملك الذي لا يزول، سبحانك لا إله إلا أنت القائم الذي لا يعيي الدائم الذي لا يبيد العليم الذي لا يرتاب البصير الذي لا يضل الحكيم 201 الذي لا يجهل، سبحانك لا إله إلا أنت الحكيم الذي لا يحيف الرقيب الذي لا يسهو المحيط الذي لا يلهو الشاهد الذي لا يغيب، سبحانك لا إله إلا أنت القوي الذي لا يرام العزيز الذي لا يضام السلطان الذي لا يغلب المدرك الذي لا يدرك الطالب الذي لا يعجز. 571 / 26، عوذة يوم الاربعاء من عوذ أبي جعفر عليه السلام: بسم الله الرحمن الرحيم اعيذ نفسي بالأحد الصمد من شر النفاثات في العقد، ومن شر ابن قترة وما ولد،

201 - الحليم: هامش ب وج

[ 480 ]

أستعيذ بالله الواحد الاحد الأعلى من شر ما رأت عيني وما لم تره، أستعيذ بالله الواحد الفرد الكبير الأعلى من شر من أرادني بأمر عسير. اللهم صل على محمد وال محمد واجعلني في جوارك وحصنك الحصين العزيز الجبار الملك القدوس القهار السلام المؤمن المهيمن الغفار عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال، هو الله هو الله هو الله، لا شريك له، محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كثيرا دائما. 572 / 27، عوذة أخري ليوم الاربعاء: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بالله الأكبر الأكبر الأكبر رب السموات القائمات بلا عمد، وبالله خالقها في يومين وخالق الأرض في يومين وقدر فيها أقواتها، وجعل فيها جبالا أوتادا وفجاجا سبلا، وأنشأ السحاب وأجري الفلك وسخر البحرين، وجعل في الأرض رواسي وأنهارا في أربعة أيام سواء للسائلين، من شر ما يكون في الليل والنهار وتعقد عليه القلوب وشرار الجن والانس، كفانا الله كفانا الله كفانا الله، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم. 573 / 28، دعاء ليلة الخميس: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك ربنا ولك الحمد، أنت الذي بكلمتك خلقت جميع خلقك 202 فكل

202 - الخلق: هامش ب

[ 481 ]

مشيتك أتتك بلا لغوب، أثبت 203 مشيتك ولم تأن فيها لمؤونة، ولم تنصب فيها لمشقة، وكان عرشك على الماء والظلمة على الهواء، والملائكة يحملون عرشك عرش النور والكرامة ويسبحون بحمدك والخلق مطيع لك خاشع من خوفك، لا يرى فيه نور إلا نورك، ولا يسمع فيه صوت إلا صوتك، حقيق بما لا يحق إلا لك. خالق الخلق ومبتدعه توحدت بأمرك وتفردت بملكك، وتعظمت بكبريائك وتعززت بجبروتك وتسلطت بقوتك وتعاليت بقدرتك، فأنت بالمنظر الأعلى فوق السموات العلي، كيف لا يقصر دونك علم العلماء، ولك العزة أحصيت خلقك ومقاديرك لما جل من جلال ما جل من ذكرك، ولما ارتفع من رفيع ما ارتفع من كرسيك، علوت على علو ما استعلي من مكانك، كنت قبل جميع خلقك لا يقدر القادرون قدرك ولا يصف الواصفون أمرك. رفيع البنيان مضئ البرهان عظيم الجلال قديم المجد محيط العلم لطيف الخبر حكيم الأمر أحكم الأمر صنعك 204 وقهر كل شئ سلطانك وتوليت العظمة بعزة ملكك والكبرياء بعظم جلالك، ثم دبرت الاشياء كلها بحكمك 205 وأحصيت أمر الدنيا والآخرة كلها بعلمك، وكان الموت والحياة بيدك، وضرع كل شئ إليك، وذل كل شئ لملكك، وانقاد كل شئ لطاعتك فتقدست ربنا وتقدس اسمك، وتباركت ربنا وتعالى ذكرك، وبقدرتك على خلقك ولطفك

203 - آتيت: ألف وج وهامش ب * * 204 - صنيعك: ب ونسخة في ألف * * 205 - بحكمتك: هامش ب وج

[ 482 ]

في أمرك لا يعزب عنك مثقال ذرة في السموات والأرض ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين، فسبحانك وبحمدك تباركت ربنا وجل ثناؤك. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك أفضل ما صليت على أحد من بيوتات المسلمين صلوة تبيض بها وجهه وتقر بها عينه وتزين بها مقامه وتجعله خطيبا بمحامدك، ما قال صدقته وما سأل أعطيته ولمن شفع شفعته، واجعل له من عطائك عطاء تاما وقسما وافيا ونصيبا جزيلا واسما عاليا على النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. اللهم! إني أسألك باسمك الذي إذا ذكر اهتز له عرشك وتهلل له نورك واستبشرت له ملائكتك، والذي إذا ذكر تزعزعت له السموات والأرض والجبال والشجر والدواب، والذي إذا ذكر تفتحت له أبواب السماء وأشرقت له الأرض وسبحت له الجبال، والذي إذا ذكر تصدعت له الأرض وقدست له الملائكة والانس وتفجرت له الانهار، والذي إذا ذكر ارتعدت منه 206 النفوس ووجلت منه 207 القلوب وخشعت له الاصوات أن تغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا وارزقني ثواب طاعتهما ومرضاتهما وعرف بيني وبينهما في جنتك، أسألك لي ولهما الاجر في الآخرة يوم القيمة والعفو يوم القضاء وبرد العيش عند الموت وقرة عين لا تنقطع ولذة النظر إلى وجهك وشوقا إلى لقائك. اللهم! إني ضعيف فقو في رضاك ضعفي، وخذ إلى الخير بناصيتي، واجعل

206 - له: هامش ب وج * * 207 - له: هامش

[ 483 ]

الاسلام منتهى رضاي، واجعل البر أكبر أخلاقي والتقوى زادي، وارزقني الظفر بالخير لنفسي، وأصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وبارك لي في دنياي التي فيها بلاغي، وأصلح لي آخرتي التي فيها معادي، واجعل دنياي زيادة في كل خير، واجعل آخرتي عافية من كل شر 208، وهئ لي الانابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور، والاستعداد للموت قبل أن ينزل بي. اللهم! لا تأخذني بغتة، ولا تقتلني فجأة، ولا تعجلني عن حق ولا تسلبنيه، وعافني من ممارسة الذنوب بتوبة نصوحا، ومن الاسقام الدوية بالعفو والعافية، وتوف نفسي آمنة مطمئنة راضية بما لها مرضية، ليس عليها خوف ولا حزن ولا جزع ولا فزع ولا وجل ولا مقت منك مع المؤمنين الذين سبقت لهم منك الحسني وهم عن النار مبعدون. اللهم صل على محمد وال محمد ومن أرادني بحسن فأعنه عليه ويسره لي فإني لما أنزلت إلي من خير فقير، ومن أرادني بسوء أو حسد أو بغي عداوة وظلما فإني أدرؤك في نحره، وأستعين بك عليه فاكفنيه بما شئت، واشغله عني بما شئت فإنه لا حول ولا قوة إلا بك. اللهم! إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم ومن مغاويه واعتراضه وفزعه ووسوسته اللهم! ولا تجعل له علي سبيلا، ولا تجعل له في مالي وولدي شركا ولا نصيبا، وباعده بيننا وبينه كما باعدت بين المشرق والمغرب حتى لا يفسد شيئا من

208 - سوء: هامش ب وج

[ 484 ]

طاعتك علينا، وأتمم نعمتك عندنا بمرضاتك عنا يا أرحم الراحمين! وصلى الله على رسوله محمد النبي وآله الطاهرين وسلم تسليما. 574 / 29، ومن دعاء يوم الخميس: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم ربنا لك الحمد والثناء الحسن كله، ولك الحمد حمدا ترضى به وتقبله، ولك الحمد حمدا يقوم أجره وكرامته، ولك الحمد حمدا كثيرا كما تظاهرت علينا أنعمك 209، وسبحان الله ربنا الذي نعمته أفضل من شكرنا، وسبحان الله ربنا الذي رحمته أنفع من أعمالنا، وسبحان الله ربنا الذي إحسانه خير من إحساننا، وسبحان الله ربنا الذي مغفرته أعظم من ذنوبنا، وسبحان الله ربنا الذي رزقه أوسع لنا من كسبنا، وسبحان الله ربنا الذي تعليمه 210 لنا أفقه من أحلامنا، وسبحان الله ربنا الذي مغفرته أكفى لنا من فعلنا، سبحانك يا إلهي! ما أعظم شأنك وأعز جبروتك وأكرم قدرتك وأفضل عفوك وأسبغ نعمتك وأكبر منك وأوسع رحمتك يا أرحم الراحمين!. سبحانك لا تستطيع الالسن وصفك ولا تصف العقول قدرتك ولا تخطر على القلوب عظمتك ولا تبلغ الأعمال شكرك ولا يطيق العاملون صنعك تحيرت الابصار دونك، سبحانك أمرك قضاء وكلامك نور ورضاك رحمة وسخطك عذاب ورحمتك حيوة وطاعتك نجاة وعبادتك حرز وأخذك

209 - نعمتك: ب * * 210 - تعظيمه: ج

[ 485 ]

أليم وأنت أرحم الراحمين. وسبحانك صفت لك الملائكة وخشعت لك الاصوات وانتشرت بك الأمم وأذعن لك الخلائق وقام بك الخلق وصفا لك الملك والامر وطلبت إليك الحوائج ورفعت إليك 211 الأيدي وطمحت نحوك الابصار وقرت بك الاعين وأشرقت بنورك الأرض وحييت بك البلاد وانجلت 212 لك الاجساد وتناهت 213 إليك الارواح وتاقت إليك الانفس وعنت لك الوجوه واطمأنت بك الأفئدة واقشعرت منك الجلود وأفضيت 214 إليك القلوب واطلعت على السرائر وأخذت بالنواصي والاقدام يا أرحم الراحمين!. اللهم صل على محمد عبدك ورسولك خاتم النبيين وعلى أهل بيته الطيبين، اللهم! وأكرمه كرامة تبدو فضيلتها يوم القيمة على جميع العالمين، وافعل ذلك بنا يا رب العالمين! اللهم صل على محمد وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، وعلينا بركة تفضلنا بها على من باركت عليه من المسلمين، وعرف بيننا وبينه تحت عرشك ونحن في عافية مما فيه من حضر الحساب من المجرمين، واجمعنا 215 وإياه في خير مساكن الجنة التي تفضل بها الأنبياء والصالحين صلوات الله عليهم أجمعين. اللهم! واختم ذلك لنا برضوان منك ومحبة مع رضوان تقربنا بها مع المقربين، اللهم! وقربنا منك يومئذ قربي قريبة لا تجعل بها أحدا من المؤمنين، وأسألك

211 - لك: ب * * 212 - انخلت: ج، انحلت: هامش ب * * 213 - تناقلت: ألف وهامش ب * * 214 - افضت: هامش ب * * 215 - واجعلنا: هامش ب وج

[ 486 ]

اللهم بما ألبستني إلهي من محامدك وتعظيمك، والصلوة على محمد عبدك ورسولك ونبيك يا ذا الجلال والاكرام والجبروت والملكوت والسلطان والقدرة والاكرام والنعم العظام والعزة التي لا ترام، أسألك بأفضل مسائلك كلها وأنجحها وأعظمها التي لا ينبغي للعباد أن يسألوك إلا بها وبك يا الله! يا رحمن! يا رحيم! وبعزتك القديمة وبملكك يا ملك 216 الدنيا والآخرة وبنعمائك التي لا تحصي، وبأحب أسمائك إليك وأكرمها عليك وأشرفها لديك منزلة وأقربها إليك وسيلة وأجزلها عندك ثوابا وأسرعها منك إجابة، وأدعوك دعاء من اشتدت فاقته وعظم جرمه وضعف كدحه وأشرفت على الهلكة نفسه ولم يجد لفاقته مغنيا 217 ولا لكسره جابرا ولا لذنبه غافرا غيرك، وأدعوك دعاء، فقير إلى رحمتك إلهي غير مستنكف ولا مستكبر دعاء بائس فقير خائف مستجير، فأدعوك بأنك الحنان المنان بديع السموات والأرض ذو الجلال والاكرام عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، أن تقلبني اليوم برضاك عني وعتق رقبتي من النار عتقا لا رق بعده، وتجعلني من طلقائك ومحرريك وتشهد على ذلك ملائكتك وأنبياءك ورسلك في كتاب لا يبدل ولا يغير حتى ألقاك وأنت عني راض وأنا لديك مرضي، وأن تعافيني في كل موطن وتنصرني على كل عدو، وتولاني في كل مقام وتنجيني من كل عدو رب! وتفرج عني كل كرب، وتهون لي كل سبيل، وترزقني كل بركة، وأن تسمع لي إذا دعوت، وتغفر لي إذا سهوت

216 - يا مالك: هامش ب وج * * 217 - مغيثا: ج وهامش ب

[ 487 ]

وتتقبل مني إذا صليت، وتستجيب لي إذا دعوت، وتتجاوز 218 عني إذا لهوت، ولا تعاقبني فيما أتيت، وهب لي صالح ما نويت وهب لي من الخير فوق الذي سميت، وتقبل مني وتجاوز عني وعافني واغفر لي وامنن علي وارحمني وتب علي وارض عني ووفقني لما ينفعني واصرف عني ما يضرني، واكفني ما أهمني ولا تمقتني ولا تعاقبني ولا تخزني وأكرمني ولا تهني وأصلحني وهب لي كل شئ يصلحني وأعظم أجري وأحسن ثوابي 219 وبيض وجهي وأكرم مدخلي وقربني منك وأكرمني برحمتك آمين رب العالمين! وصلى الله على محمد خاتم النبيين وآله الطاهرين الأخيار الأبرار الذين لا خوف عليهم ولاهم يحزنون وسلم تسليما. 575 / 30، تسبيح يوم الخميس: بسم الله الرحمن الرحيم سبحانك لا إله إلا أنت الواسع الذي لا يضيق البصير الذي لا يضل النور الذي لا يخمد، سبحانك لا إله إلا أنت الحي الذي لا يموت، القيوم الذي لا يهن، الصمد الذي لا يطعم، سبحانك لا إله إلا أنت ما أعظم شأنك وأعز سلطانك وأعلى مكانك، وأشمخ 220 ملكك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أبرك وأرحمك وأحلمك وأعظمك وأعلمك وأسمحك وأجلك وأكرمك وأعزك وأعلاك وأقواك وأسمعك وأبصرك.

218 - وتجاوز: هامش ب وج * * 219 - مثواي: هامش ب وج * * 220 - اسمح: هامش ب وج

[ 488 ]

سبحانك لا إله إلا أنت ما أكرم عفوك وأعظم تجاوزك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أوسع رحمتك وأكثر فضلك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أنعم الاءك وأسبغ نعماءك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أفضل ثوابك وأجزل عطاءك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أوسع حجتك وأوضح برهانك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أشد أخذك وأوجع عقابك، سبحانك لا إله إلا أنت ما أشد مكرك وأمتن 221 كيدك، سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك السموات السبع والارضون السبع. سبحانك لا إله إلا أنت القريب في علوك المتعالي في دنوك المتداني دون كل شئ من خلقك، سبحانك لا إله إلا أنت القريب 222 قبل كل شئ والدائم مع كل شئ والباقي بعد فناء كل شئ، سبحانك لا إله إلا أنت تصاغر كل شئ لجبروتك وذل كل شئ لعزتك وخضع كل شئ لملكك واستسلم كل شئ لقدرتك وانقاد كل شئ لسلطانك. سبحانك لا إله إلا أنت 223 ملكت الملوك بعظمتك وقهرت الجبابرة بقدرتك وذللت العظماء بعزتك، وسبحانك لا إله إلا أنت تسبيحا يفضل على تسبيح المسبحين كلهم من أول الدهر إلى آخره، ومل ء السموات والأرضين ومل ء ما خلقت ومل ء ما قدرت. 224 سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك السموات بأقطارها والشمس في مجاريها والقمر في منازله والنجوم في سيرانها والفلك في معارجه 225، سبحانك لا إله إلا

221 - أبين: هامش ب وج * * 222 - القديم: هامش ب وج * * 223 - غيرك: هامش ب وج * * 224 - قدرته: ألف وج وهامش ب * * 225 - والفلك في معارجها: نسخة في هامش ب وج

[ 489 ]

أنت يسبح لك النهار بضوئه، والليل بدجاه والنور بشعاعه والظلمة بغموضها، سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك الرياح في مهبها والسحاب بأمطارها والبرق بأخطافه والرعد بإرزامه، سبحانك لا إله إلا أنت تسبح لك الأرض 226 بأقواتها، والجبال بأطوادها والأشجار بأوراقها والمراعي في منابتها، سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، عدد ما سبحك 227 من شئ وكما تحب يا رب أن تحمد وكما ينبغي لعظمتك وكبريائك وعزك 228 وقوتك وقدرتك، وصلى الله على رسوله محمد خاتم النبيين وآله أجمعين. 576 / 31، عوذة يوم الخميس من عوذ أبي جعفر عليه السلام: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي برب المشارق والمغارب من 229 كل شيطان مارد وقائم وقاعد وعدو وحاسد ومعاند، وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام، اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب، وأنزلنا من السماء ماء طهورا لنحيي به بلدة ميتا ونسقيه مما خلقنا أنعاما وأناسي كثيرا، الان خفف الله عنكم ذلك تخفيف من ربكم ورحمة، يريد الله أن يخفف عنكم، فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم، لا إله إلا الله، والله غالب على أمره، لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تسليما.

6 22 - الارضون: هامش ب وج * * 227 - يسبحك: ب * * 228 - وعزتك: ب * * 229 - من

[ 490 ]

* 577 / 32، عوذة أخري ليوم الخميس: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي بقدرة الله وعزة الله وعظمة الله، وسلطان الله وجلال الله، وكمال الله وبجمع الله، ورسول 230 الله صلى الله عليه وآله الطيبين وبولاة أمر الله من شرما أخاف وأحذر، وأشهد أن الله على كل شئ قدير، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطاهرين وسلم تسليما، وحسبنا الله ونعم الوكيل. 578 / 33، دعاء ليلة الجمعة: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم ربنا كنت ولم يكن قبلك شئ، وأنت تكون حين لا يكون غيرك شئ لا يعلم أحد كنه عزتك، ولا يستطيع أحد أن ينعت عظمتك، ولا يعلم أحد أين مستقرك، أنت فوق كل شئ، وأنت وراء كل شئ، وأمام كل شئ، ومع كل شئ خلقت يا ذا الجلال والاكرام العزة لوجهك وأخلصت الكبرياء والعظمة لنفسك، وخلقت القوة والقدرة لسلطانك، فسبحانك ربنا ولك الحمد على عظمة ملكك وجلال وجهك الذي ملا نوره كل شئ وهو حيث لا يراه شئ، يسبح بحمده فسبحانك ربنا وبحمدك. اللهم ربنا لك الحمد تسلطت فلا أحد من العباد يحد وصفك، تسلطت بعزتك وتعززت بجبروتك وتجبرت بكبريائك وتكبرت بملكك وتملكت بقدرتك

230 - ورسوله: هامش ب وج

[ 491 ]

وقدرت بقوتك 231 ولا يستطيع أحد من العباد وصفك ولا يقدر أحد قدرك ولا يسبق أحد من قضائك، سبحانك ربنا ولك الحمد على جلال وجهك وعظمة ملكك الذي به قامت السموات والأرض، سبحانك اللهم ربنا ولك الحمد، ملات كل شئ عظمة، وخلقت كل شئ بقدرة، وأحطت بكل شئ علما، وأحصيت كل شئ عددا وحفظت كل شئ كتابا، ووسعت كل شئ رحمة وعلما وأنت أرحم الراحمين، فسبحانك ربنا ولك الحمد على عزة سلطانك الذي خشع له كل شئ من خلقك وأشفق منه كل عبادك وخضعت له كل خليقتك، اللهم صل على محمد وال محمد واجزه أفضل الجزاء وأفضل ما أنت جاز أحدا من أنبيائك على حفظه دينك وإبلاغه واتباعه وصيتك وأمرك حتى تشرفه يوم القيمة بتفضيلك إياه على جميع رسلك يا ذا الجلال والاكرام، اللهم! كما استنقذتنا بما انتجبت محمدا صلى الله عليه وآله، وهديتنا بما بعثته، وبصرتنا بما أوصيته من العمل فصل عليه وعلى اله، واجزه عنا أفضل الجزاء وأفضل ما جازيت نبيا من أنبيائك ورسلك، وأن تجمع لي به خير الدنيا والآخرة إنك ذو فضل كريم يا ذا الجلال والاكرام! 579 / 34، ومن دعاء يوم الجمعة: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم! إني أحمدك وأنت للحمد أهل بمحامدك الكثيرة الطيبة التي استوجبتها

231 - بعزتك: هامش ب وج * * 232 - جزيت: ب

[ 492 ]

علي بحسن صنيعك إلي في الأمور كلها فإنك قد اصطنعت عندي بأن أحمدك كثيرا وأسبحك كثيرا إنك كنت بنا بصيرا وفي الأمور كلها واقيا وعني مدافعا تواترني بالنعم والاحسان إذ عزمت خلقي إنسانا من نسل آدم الذي كرمته وفضلته جل ثناؤك وتعالى ذكرك وإذا استنقذتني 233 من الأمم التي أهلكت حتى أخرجتني إلى الدنيا أسمع وأعقل وأبصر، وإذ جعلتني 234 من أمة محمد صلى الله عليه وآله المرحومة المثاب عليها، وربيتني على ذلك صغيرا ولم تغادر من إحسانك إلى شيئا فتحمدك نفسي بحسن الفعال في المنازل كلها على خلقي وصورتي وهدايتي ورفعك إياي منزلة بعد منزلة حتى بلغت 235 بي هذا اليوم من العمر ما بلغت مع جميع نعمك والأرزاق التي أنت عندي بها محمود مشكور لا إله إلا أنت وعلى ما جعلته لي بمنك قوتا في بقية المدة وعلى ما رفعت عني من الاضطرار واستجبت 236 لي من الدعاء في الرغبات، وأحمدك على حالي هذه كلها وما سواها مما أحصي ومما لا أحصي، هذا ثنائي عليك مهللا مادحا تائبا مستغفرا متعوذا ذاكرا لتذكرني بالرضوان جل ثناؤك، ولك الحمد كما توليت الحمد بقدرتك واستخلصت الحمد لنفسك، وجعلت الحمد من خاصتك ورضيت بالحمد من عبادك، وفتحت 237 بالحمد كتابك، وختمت بالحمد قضاءك، ولم يعدل 238 إلى غيرك، ولم يقصر الحمد 239 دونك، فلا مدفع للحمد عنك، ولا مستقر للحمد إلا عندك، ولا ينبغي الحمد إلا لك حمدا عدد ما

233 - واستنقذتني: ب * * 234 - خلقتني: ب * * 235 - بلغت: ب * * 236 - فاستجبت: هامش ب وج 237 - ففتحت: ب * * 238 - لم نعدل: ب وج * * 239 - لم نقصر الحمد: ب وج

[ 493 ]

أنشأت ومل ء ما ذرأت وعدد ما حمدك به جميع خلقك، وكما رضيت به لنفسك ورضيت به عمن حمدك وكما حمدت نفسك واستحمدت إلى خلقك، وكما رضيت لنفسك وحمدك جميع ملائكتك يا أرحم الراحمين! حمدا يكون أرضى الحمد لك وأكثر الحمد عندك وأطيبه لديك، حمدا يكون أحب الحمد إليك وأشرف الحمد عندك وأسرع الحمد إليك، حمدا عدد كل شئ خلقت ومل ء كل شئ خلقته ووزن كل شئ خلقته، ولك الحمد مثله ومعه أضعافا مضاعفة، كل ضعف منه عدد كل شئ أحاط به علمك، ومل ء كل شئ أحاط به علمك، وزنة كل شئ أحاط به علمك، يا ذا العلم العليم والملك القديم والشرف العظيم والوجه الكريم، حمدا دائما يدوم ما دام سلطانك ويدوم ما دام وجهك ويدوم مادامت جنتك ويدوم مادامت نعمتك ويدوم ما دامت رحمتك، حمدا مداد الحمد وغايته ومعدنه ومنتهاه وقراره ومأواه، حمدا مداد كلماتك وزنة عرشك وسعة رحمتك وزنة كرسيك ورضا نفسك ومل ء برك وبحرك، وحمدا سعة علمك ومنتهاه وعدد خلقك ومقدار عظمتك وكنه قدرتك ومبلغ مدحتك، حمدا يفضل المحامد كفضلك على جميع خلقك، وحمدا عدد خفقان أجنحة الطير في الهواء وعدد نجوم السماء والدنيا منذ 240 كانت وإذ عرشك على الماء حين لا أرض ولا سماء، وحمدا يصعد ولا ينفد يبلغك أوله ولا ينقطع آخره، حمدا سرمدا لا يحصي عددا ولا ينقطع أبدا، حمدا كما تقول وفوق ما نقول، حمدا كثيرا نافعا

240 - مذ: ب

[ 494 ]

طيبا واسعا مباركا فيه، حمدا يزداد كثرة وطيبا. اللهم صل على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد وترحم على محمد وال محمد كما صليت وباركت وترحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد. اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وأعطه اليوم أفضل الوسائل وأشرف الأعاطي وأعظم الحباء وأكرم المنازل وأسرع الحدود وأقر الاعين، اللهم! أعط محمدا صلى الله عليه وآله الوسيلة والفضيلة والركانة والسعادة والرفعة والغبطة وشرف المنتهى والنصيب الأوفى والغاية القصوى والرفيق الأعلى، وأعطه حتى يرضي وزده بعد الرضا. اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك الامي الذي خلقته لنبوتك وأكرمته برسالتك وبعثته رحمة لخلقك وعلى آل محمد. اللهم! أقبل عليه راضيا بوجهك وأظله في ظل عرشك، واجعله في المحل الرفيع من جنتك، اللهم صل على محمد وال محمد نبي الرحمة وقائد الرحمة 241 وإمام الهدى والداعي إلى سبيل الاسلام ورسولك يا رب العالمين وخاتم النبيين وسيد المرسلين وإمام المتقين ونجي الروح الامين ورضي المؤمنين وصفى المصطفين. اللهم صل على محمد وال محمد كما تلا كتابك وبلغ رسالاتك وعمل بطاعتك وصدع بأمرك ونصح لعبادك وجاهد في سبيلك وذب عن

241 - الخير: ب ونسخة في ج

[ 495 ]

حرماتك وأقام حدودك وأظهر دينك ووفا بعهدك وأوذي في جنبك ودعا إلى كتابك وعبدك حتى أتاه اليقين وكان بالمؤمنين رؤوفا رحيما، اللهم صل على محمد وال محمد وأكرمه كرامة تبدو فضيلتها على جميع الخلائق، وابعثه المقام المحمود الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد. اللهم اجعل محمدا صلى الله عليه وآله أحب خلقك إليك حبا وأفضلهم عندك شرفا وأقدمهم 242 لديك نصيبا وأعظمهم عندك زلفى وأقرهم برؤيتك عينا وأطلقهم لسانا وأكرمهم مقاما وأدناهم منك مجلسا وأقربهم إليك وسيلة و أكبرهم واردة وأكثرهم تبعا وأشرقهم وجها وأتمهم نورا وأنجحهم طلبة و أعلاهم كعبا وأوسعهم في الجنة منزلا إله الحق آمين!، اللهم اجعل في المنتجبين كرامته وفي الاكرمين محبته وفي الأفضلين منزلته وفي المصطفين محبته وفي المقربين مودته وفي الاعلين ذكره وفي عليين داره، وأعطه أمنيته وغايته ورضا نفسه ومنتهاها 243. اللهم صل على محمد وال محمد وشرف بنيانه وعظم برهانه وثقل ميزانه و كرم 244 نزله وأحسن مآبه وأجزل ثوابه وتقبل شفاعته وقرب وسيلته وبيض وجهه وأتم نوره وارفع درجته وأحينا على سنته وتوفنا على ملته وخذ بنا 245 منهاجه ولا تخالف بنا عن سبيله واجعلنا ممن يليه واحشرنا في زمرته وعرفنا وجهه كما عرفتنا اسمه وأقرر عيوننا برؤيته كما أقررتها بذكره

242 - أقربهم: هامش ب وج * * 243 - منتهاه: ب وج * * 244 - أكرم: هامش ب وج * * 245 - وتحر: هامش ب وج

[ 496 ]

وأوردنا حوضه كما آمنا به واسقنا بكأسه واجعلنا معه وفي حزبه ولا تفرق بيننا وبينه، واجعلنا ممن تناله شفاعته صلى الله عليه وآله، كلما ذكر السلام فعلي نبينا وآله منا رحمة وسلام. اللهم! إني أسألك بوجهك الكريم الحسن الجميل الذي ليس كمثله شئ نور 246 السموات والأرض ذي 247 الجلال والاكرام، وكلماتك التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر، وبسلطانك العظيم وقرءانك الحكيم وفضلك الكبير 248 ومنك الكريم وملكك القديم وخلقك العظيم وبمغفرتك ورحمتك الواسعة وبإحسانك ورأفتك البالغة وبعظمتك وكبريائك وجبروتك، وبفخرك وجلالك ومجدك وكرمك وبركاتك، وبحرمة محمد وال محمد وبحرمة عبادك الصالحين فإنك أمرت بالدعاء وضمنت الاجابة وإنك لا تخلف الميعاد، وأدعوك لذلك إلهي! وأرغب إليك لذلك، إني لا أبرح من مقامي هذا، ولا تنقضي مسألتي حتى تغفر لي كل ذنب أذنبته وكل شئ تركته مما أمرتني به وكل شئ أتيته مما نهيتني عنه و كل شئ كرهت من أمري وعملي وكل شئ تعديته من أمرك وحدودك وكل شئ وعدت فأخلفت وكل شئ عهدت فنقضت وكل ذنب فعلته وظلم ظلمته وكل جور جرته وكل زيغ زغته وكل سفه سفهته وكل سوء 249 أتيته قديما أو حديثا صغيرا أو كبيرا دقيقا أو جليلا مما أعلم منه ومما 250 لا أعلم، وما نظر إليه بصري وأصغى إليه سمعي أو نطق به لساني أو ساغ في حلقي أو ولج في بطني

246 - نور: ب وج * * 247 - ذو الجلال: ب وج * * 248 - الكثير: ألف وب * * 249 - شئ: ب * * 250 - ما: ألف وهامش ب وج

[ 497 ]

أو وسوس في صدري أو ركن إليه قلبي أو بسطت إليه يدي أو مشت إليه رجلاي أو باشره جلدي أو أفضي إليه فرجي أو لان له طوري 251 أو قلبت له شيئا من أركاني مغفرة عزما جزما لا تغادر لي ذنبا ولا أكتسب بعدها خطيئة ولا إثما، مغفرة تطهر بها قلبي وتخفف بها ظهري وتجاوز بها عن إصري وتضع بها عني وزرى وتزكي بها عملي وتجاوز 252 بها عن سيئاتي وتلقني بها عند فراق الدنيا حجتى وأنظر بها إلى وجهك الكريم 253 يوم القيمة وعلي منك نور وكرامة يا فعال الخير والنعماء! يا مجلي عظائم الأمور! يا كاشف الضر! يا مجيب دعوة المضطرين! 254 يا راحم المساكين! صل على محمد وال محمد وإليك جارت نفسي و أنت منتهى حيلتي ومنتهى رجائي وإليك منتهى رغبتي وذخري أنت الغني وأنا الفقير وأنت السيد وأنا العبد، وإنما يسأل العبد سيده. إلهي! فلا ترد دعائي ولا تقطع رجائي ولا تجبهني برد مسألتي واقبل معذرتي وتضرعي ولا تهن عليك شكواي فبك اليوم أنزلت حاجتي ورغبتي وإليك وجهت وجهي، لا إله إلا أنت رب العرش العظيم، أنت خير من سئل وأوسع من أعطي وأرحم من قدر وأحق من رحم وغفر وعفا وتجاوز وأنت أحق من تاب علي وقبل العذر والملق، وأنت أحق من أعاذ وخلص ونجا، وأنت أحق من أغاث وسمع واستجاب لأنه لا يرحم رحمتك أحد ولا ينجي نجاتك أحد، اللهم! فأرشدني وسددني ووفقني لما تحب وترضى من الأعمال برحمتك يا أرحم

251 - طودي: هامش ب * * 252 - تجاوز: ب وج * * 253 - وأنظر بها إلى بوجهك الكريم: ب وهو 254 - يا مجيب المضطر: هامش ب

[ 498 ]

الراحمين! وصلى الله على محمد وآله أجمعين، أستلطف الله العلي العظيم اللطيف لما يشاء في تيسير ما أخاف عسره فإن تيسير العسير على الله يسير وهو على كل شئ قدير. 255 580 / 35، تسبيح يوم الجمعة: بسم الله الرحمن الرحيم سبحان 256 من لبس العز وفاز به، سبحان من تعطف بالمجد وتكرم به، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان من أحصي كل شئ بعلمه، سبحان ذي الطول والفضل، سبحان ذي المن والنعم، سبحان ذي القدرة والكرم. اللهم! إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم وذكرك الأعلى، وبكلماتك التامة وتمت كلماتك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماتك إنك أنت العزيز الكريم يا ذا الجلال والاكرام! أسألك بما لا يعدله شئ من مسائلك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل لي من أمري فرجا ومخرجا وأن توسع علي رزقي في يسر منك وعافية، سبحان الحي الحليم سبحان الحليم 257 الكريم، سبحان الباعث الوارث، سبحان الله العلي العظيم، سبحانه وبحمده، اللهم صل على محمد وال محمد كما صليت وباركت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد.

255 - وهو على ذلك قدير: ألف وهامش ب وج * * 256 - يامن: ألف وهامش ج * * 257 - الحكيم: ب

[ 499 ]

عوذة يوم الجمعة من عوذ أبي جعفر عليه السلام: 581 / 36، أخبرنا جماعة عن أبي المفضل قال: حدثنا أبو أحمد عبد الله بن الحسين بن إبرهيم العلوي قال: حدثنا أبي قال: حدثني عبد العظيم بن عبد الله الحسني رضى الله عنه أن أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام كتب هذه العوذة لابنه أبي الحسن عليه السلام وهو صبي في المهد وكان يعوذه بها يوما فيوما. بسم الله الرحمن الرحيم لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم رب الملائكة والروح والنبيين والمرسلين وقاهر من في السموات والأرضين وخالق كل شئ ومالكه! كف عني بأس أعدائنا ومن أرادنا بسوء من الجن والانس، وأعم أبصارهم وقلوبهم، واجعل بيننا وبينهم حجابا وحرسا ومدفعا، إنك ربنا لا حول ولا قوة لنا إلا بالله عليه توكلنا وإليه أنبنا وهو العزيز الحكيم، ربنا! عافنا من كل سوء ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها ومن شر ما سكن 259 في الليل والنهار ومن كل سوء ومن شر كل ذي شر، رب العالمين وإله المرسلين وصل على محمد وآله أجمعين وأوليائك وخص محمدا وآله بأتم ذلك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، بسم الله وبالله أو من بالله 260 وبالله أعوذ وبالله أعتصم وبالله أستجير وبعزة الله ومنعته 261 أمتنع من شياطين الانس والجن ومن رجلهم وخيلهم وركضهم وعطفهم ورجعهم وكيدهم وشرهم وشر ما يأتون به تحت الليل وتحت النهار من البعد والقرب ومن شر الغائب والحاضر والشاهد والزائر أحياء وأمواتا أعمى

258 - أراد بنا سوء: هامش ب وج * * 259 - يسكن: ب * * 260 - ومن الله: هامش ب * * 261 - ومنعة الله: ب وج

[ 500 ]

وبصيرا ومن شر العامة والخاصة ومن شر نفس 262 ووسوستها ومن شر الدياهش والحس واللمس واللبس ومن عين الجن والانس، وبالإسم الذي اهتز به عرش بلقيس، وأعيذ ديني ونفسي وجميع ما تحوطه عنايتي، ومن شر كل صورة وخيال أو بياض أو سواد أو تمثال 263 أو معاهد أو غير معاهد ممن يسكن الهواء والسحاب والظلمات والنور والظل والحرور والبر والبحور والسهل والوعور والخراب والعمران والآكام 264 والآجام والمغائض والكنائس والنواويس والفلوات والجبانات من الصادرين والواردين ممن يبدو بالليل وينشر 265 بالنهار وبالعشي والابكار والغدو والاصال والمربئين 266 والأسامرة والأفاترة 267 والفراعنة والأبالسة ومن جنودهم وأزواجهم وعشائرهم وقبائلهم ومن همزهم ولمزهم ونفثهم ووقاعهم وأخذهم وسحرهم وضربهم وعينهم 268 ولمحهم واحتيالهم وأخلاقهم، 269 ومن شر كل ذي شر من السحرة والغيلان وأم الصبيان وما ولدوا وما وردوا، ومن شر كل ذي شر داخل أو خارج وعارض ومعترض وساكن ومتحرك وضربان عرق وصداع وشقيقة وأم ملدم 270 والحمي والمثلثة والربع والغب والنافضة والصالبة والداخلة والخارجة، ومن شر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إنك على صراط مستقيم وصلى الله على محمد وال محمد وسلم تسليما.

262 - ومن نفسي: ب وهامش ج * * 263 - مثال: ب * * 264 - والاكام: ب وج * * 265 - يتستر: ألف، ينتشر: نسخة في ألف وهامش ب * * 266 - والمريبين: ب * * 267 - والأفاتنة: ب * * 268 - وعبثهم: هامش ب وج * * 269 - وأخلافهم: ب وهامش ج، وأحلافهم: ألف * * 270 - ملدم: ب وج

[ 501 ]

* 582 / 37، عوذة أخرى ليوم الجمعة: بسم الله الرحمن الرحيم أعيذ نفسي برب المشارق والمغارب من شر كل شيطان مارد قائم أو قاعد أو ماكر أو معاند، وينزل من السماء ماء طهورا، وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب، الان خفف الله عنكم ذلك تخفيف من ربكم ورحمة، يريد الله أن يخفف عنكم فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، الله غالب على كل شئ 271 لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أعوذ بعزة الله وأعوذ بقدرة الله، وأعوذ برسول الله 272 صلى الله عليه وعليهم أجمعين. أدعية الأيام عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام: 583 / 38، دعاء يوم الجمعة: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأن الاسلام كما وصف، والدين كما شرع، وأن الكتاب كما أنزل، والقول كما حدث، وأن الله هو الحق المبين، وصلوات الله وبركاته وشرائف تحياته وسلامه على محمد وآله

271 - غالب كل: هامش ج * * 272 - بعد: رسول الله: وآله: ب

[ 502 ]

أصبحت في أمان الله الذي لا يستباح وفي ذمة الله التي لا تخفر وفي جوار الله الذي لا يضام وكنفه الذي لا يرام، وجار الله امن محفوظ ما شاء الله كل نعمة فمن الله، لا يأتي بالخير إلا الله ما شاء الله، نعم القادر الله ما شاء الله، توكلت على الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. اللهم اغفر لي كل ذنب يحبس رزقي ويحجب مسألتي أو يقصر بي عن بلوغ مسألتي أو يصد بوجهك الكريم عني، اللهم اغفر لي وارزقني وارحمني واجبرني وعافني واعف عني وارفعني واهدني وانصرني وألق في قلبي الصبر والنصر يا مالك الملك! فإنه لا يملك ذلك غيرك، اللهم! مصرف القلوب، غفار الذنوب خذ بسمعي وقلبي وبصري ووجهي إليك ولا تجعل لشئ من ذلك مصروفا عنك ولا منتهى له دونك. 273 اللهم! وما كتبت علي من خير فوفقني واهدني له ومن علي بذلك 274 كله وأعني وثبتني عليه واجعله أحب إلي من غيره وآثر عندي مما سواه، وزدني من فضلك. اللهم! إني أسألك رضوانك والجنة، وأعوذ بك من سخطك والنار، وأسألك النصيب الاوفر في جنات النعيم، اللهم! طهر لساني من الكذب وقلبي من النفاق وعملي من الرياء وبصري من الخيانة، فإنك تعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور.

273 - من: اللهم مصرف القلوب إلى: دونك ليست في ب * * 274 - به: ب وهامش ج

[ 503 ]

اللهم! إن كنت عندك محروما مقترا علي رزقي، فامح حرماني وتقتير رزقي واكتبني عندك مرزوقا موفقا للخيرات 275، فإنك قلت تباركت وتعاليت: يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب، اللهم وصل على محمد وآله إنك حميد مجيد. 584 / 39، دعاء يوم السبت: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الاسلام كما وصف وأن الدين كما شرع وأن الكتاب كما أنزل والقول كما حدث وأن الله هو الحق المبين، وصلوات الله وسلامه على محمد وآله وشرائف تحياته على محمد وآله 276، أصبحت اللهم! في أمانك، أسلمت إليك نفسي ووجهت إليك وجهى وفوضت إليك أمري وألجأت إليك ظهري رهبة منك ورغبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ورسولك الذي أرسلت اللهم إني فقير إليك فارزقني بغير حساب إنك ترزق من تشاء بغير حساب. اللهم! إني أسألك الطيبات من الرزق وترك المنكرات وحب المساكين وأن تتوب علي، اللهم! إني أسألك بكرامتك التي أنت أهلها، أن تجاوز عن سوء ما عندي بحسن ما عندك وأن تعطيني من جزيل عطائك أفضل ما أعطيته أحدا من عبادك، اللهم! إني أعوذ بك من مال يكون علي فتنة ومن ولد يكون لي عدوا،

275 - للخير: هامش ب * * 276 - وشرائف تحياته: على محمد وآله: هامش ج وليست في ب

[ 504 ]

اللهم! قد تري مكاني وتسمع دعائي وكلامي وتعلم حاجتي، أسألك بجميع أسمائك أن تقضي لي كل حاجة من حوائج الدنيا والآخرة، اللهم! إني أدعوك دعاء عبد ضعفت قوته واشتدت فاقته وعظم جرمه وقل عدده 277 وضعف عمله دعاء من لا يجد لفاقته سادا غيرك ولا لضعفه عونا سواك، أسألك جوامع الخير وخواتمه وسوابقه وفوائده وجميع ذلك بدائم 278 فضلك وإحسانك وبمنك ورحمتك فارحمني وأعتقني من النار، يا من كبس الأرض على الماء ويا من سمك الهواء بالسماء، ويا واحد قبل كل أحد، ويا واحد بعد كل شئ، ويا من لا يعلم ولا يدري كيف هو إلا هو، ويا من لا يقدر قدرته إلا هو، ويا من هو كل يوم في شأن، يا من لا يشغله شأن عن شأن، ويا غوث المستغيثين! ويا صريخ المكروبين 279! ويا مجيب دعوة المضطرين! ويا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، رب ارحمني رحمة لا تضلني ولا تشقني بعدها أبدا إنك حميد مجيد وصلى الله على محمد النبي وآله وسلم. 585 / 40، دعاء يوم الاحد: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الاسلام كما وصف والدين كما شرع وأن الكتاب كما أنزل والقول كما حدث وأن الله هو الحق المبين، حيا الله محمدا بالسلام وصلى عليه كما هو أهله وعلى اله، أصبحت وأصبح الملك

277 - عذره: هامش ب وج * * 278 - بدوام: ب وهامش ج * * 279 - المستصرخين: ج

[ 505 ]

والكبرياء والعظمة والخلق والامر والليل والنهار وما يكون فيهما لله وحده لا شريك له، اللهم اجعل أول هذا النهار صلاحا وأوسطه نجاحا وآخره فلاحا، وأسألك خير الدنيا والآخرة. اللهم! لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا دينا إلا قضيته ولا غائبا إلا حفظته وأديته ولا مريضا إلا شفيته وعافيته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة لك فيها رضا ولي فيها صلاح إلا قضيتها. اللهم! تم نورك فهديت، وعظم حلمك فعفوت، وبسطت يدك فأعطيت فلك الحمد، وجهك خير الوجوه وعطيتك أنفع العطية فلك الحمد، تطاع ربنا فتشكر وتعصي ربنا فتغفر، تجيب المضطر وتكشف الضر وتشفي السقيم 280 وتنجي من الكرب العظيم، لا يجزي بالآئك ولا يحصي نعمائك أحد، رحمتك وسعت كل شئ وأنا شئ فارحمني ومن الخيرات فارزقني، تقبل صلوتي واسمع دعائي ولا تعرض عني يا مولاي حين أدعوك! ولا تحرمني إلهي! حين أسألك من أجل خطاياي، ولا تحرمني لقاءك، واجعل محبتي وإرادتي محبتك و إرادتك، واكفني هول المطلع. اللهم! إني أسألك إيمانا لا يرتد ونعيما لا ينفد 281 ومرافقة محمد صلى الله عليه وآله في أعلي جنة الخلد. اللهم! وأسألك العفاف والتقى والعمل بما تحب وترضى، والرضا بالقضاء 282

280 - السقم: ب * * 281 - لا يزول: هامش ب * * 282 - بعد القضاء: هامش ب وج

[ 506 ]

والنظر إلى وجهك، اللهم! لقني حجتي عند الممات ولا ترني عملي حسرات، اللهم! اكفني طلب ما لم تقدر لي من رزق 283 وما قسمت لي فأتني به في يسر منك وعافية، اللهم! إني أسألك توبة نصوحا تقبلها مني تبقى علي بركتها وتغفر بها ما مضى من ذنوبي، وتعصمني بها فيما بقي من عمري يا أهل التقوي وأهل المغفرة! وصلى الله على محمد وال محمد إنك حميد مجيد. 586 / 41، دعاء يوم الإثنين: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الاسلام كما وصف وأن الدين كما شرع وأن القول كما حدث وأن الكتاب كما أنزل وأن الله هو الحق المبين، حيا الله محمدا بالسلام وصلى عليه وعلى اله. اللهم! ما أصبحت فيه من عافية في ديني ودنياي، فأنت الذي أعطيتني ورزقتني ووفقتني له وسترتني، فلا حمد لي يا إلهي! فيما كان من خير ولا عذر لي فيما كان مني من شر. اللهم! إني أعوذ بك أن أتكل على ما لا حمد لي فيه أو ما لا عذر لي فيه. اللهم! إنه لا حول ولا قوة بي 284 على جميع ذلك إلا بك يا من بلغ أهل الخير و أعانهم عليه بلغني الخير وأعني عليه. اللهم أحسن عاقبني في الأمور كلها وأجرني من مواقف الخزي في الدنيا

283 - الرزق: ب * * 284 - لي: ب وج

[ 507 ]

والآخرة إنك على كل شئ قدير. اللهم! إني أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك وأسألك الغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم وأسألك الفوز بالجنة والنجاة من النار. اللهم! رضني بقضائك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت علي. اللهم! أعطني ما أحببت واجعله خيرا لي، اللهم! ما أنسيتني فلا تنسني ذكرك وما أحببت فلا أحب معصيتك، اللهم امكر لي ولا تمكر علي وأعني ولا تعن على وانصرني ولا تنصر علي واهدني ويسر لي الهدى، وأعني على من ظلمني حتى أبلغ شاكرا ذاكرا فيه مأربي. 285 اللهم اجعلني لك شاكرا 286 لك ذاكرا لك محبا لك راهبا، واختم لي منك بخير، اللهم! إني أسألك بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أن تحييني ما كانت الحيوة خيرا لي وأن تتوفاني إذا كانت الوفاة خيرا لي، وأسألك خشيتك في السر والعلانية والعدل في الرضا والغضب والقصد في الغني والفقر، وأن تحبب إلى لقاءك في غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة، واختم لي بما ختمت به لعبادك الصالحين إنك حميد مجيد وصلى الله على محمد وعلى آل محمد. 587 / 42، دعاء يوم الثلثاء: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الاسلام كما وصف

285 - ثاري: ب وهامش ج * * 286 - لك ذاكرا، هامش ب

[ 508 ]

والدين كما شرع وأن الكتاب كما أنزل والقول كما حدث وأن الله هو الحق المبين، حيا الله محمدا بالسلام وصلى عليه وآله، أصبحت أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وآخرتي وأهلي ومالي وولدي، اللهم استر عوراتي وأجب دعواتي واحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي. اللهم! إن رفعتني فمن ذا الذي يضعني وإن تضعني 287 فمن ذا الذي يرفعني، اللهم! لا تجعلني للبلاء غرضا ولا للفتنة نصبا ولا تتبعني 288 ببلاء على أثر بلاء 289 فقد تري ضعفي وتضرعي، أعوذ بك من جميع غضبك فأعذني، وأستجير بك من جميع عذابك فأجرني، وأستنصرك على عدوي فانصرني، وأستعين بك فأعني، وأتوكل عليك فاكفني، وأستهديك فاهدني، وأستعصمك فاعصمني، وأستغفرك فاغفر لي، وأسترحمك فارحمني، وأسترزقك فارزقني، سبحانك من ذا يعلم ما أنت ولا يخافك، ومن يعرف قدرتك ولا يهابك، سبحانك ربنا! اللهم! إني أسألك إيمانا دائما وقلبا خاشعا وعلما نافعا ويقينا صادقا، وأسألك دينا قيما، وأسألك رزقا واسعا. اللهم لا تقطع رجاءنا ولا تخيب دعاءنا ولا تجهد بلاءنا، وأسألك العافية والشكر على العافية، وأسألك الغناء 290 عن الناس أجمعين يا أرحم الراحمين! ويا منتهى همة الراغبين والمفرج عن المهمومين، 291 ويا من إذا أراد شيئا فبحسبه أن يقول له كن فيكون.

287 - وضعتني: هامش ب وج * * 288 - تبتلني: هامش ب * * 289 - في أثر: ألف، أثر، أثر: معا: ب معا * * 290 - الغني: ب وج * * 291 - المغمومين: ب

[ 509 ]

اللهم! إن كل شئ لك وكل شئ بيدك وكل شئ إليك يصير وأنت على كل شئ قدير، لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا راد لما قضيت 292 ولا ميسر لما عسرت ولا معسر لما يسرت ولا معقب لما حكمت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ولا قوة إلا بك، ما شئت كان وما لم تشأ لم يكن، اللهم! فما قصر عنه عملي 293 ورأيي ولم تبلغه مسألتي من خير وعدته أحدا من خلقك وخير ما أنت 294 معطيه أحدا من خلقك، فإني أسألك وأرغب إليك فيه يا أرحم الراحمين! اللهم! صل على محمد النبي وآله، إنك حميد مجيد. 588 / 43، دعاء يوم الاربعاء: مرحبا بخلق الله الجديد، وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، واشهد أن الاسلام كما وصف والدين كما شرع وأن الكتاب كما أنزل والقول كما حدث وأن الله هو الحق المبين، حيا الله محمدا بالسلام وصلى عليه وعلى اله، اللهم اجعلني من أفضل عبادك نصيبا في كل خير تقسمه في هذا اليوم من نور تهدي به أو رزق تبسطه أو ضر تكشفه أو بلاء تصرفه أو شر تدفعه أو رحمة تنشرها أو مصيبة 295 تصرفها. اللهم اغفر لي ما قد سلف من ذنوبي واعصمني فيما بقي من عمري، وارزقني عملا ترضى به عني، اللهم! إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في شئ من كتبك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أو علمته أحدا من

292 - ليس في ب * * 293 - علمي: ج * * 294 - خير أنت: ب وهامش ج * * 295 - معصية: ألف

[ 510 ]

خلقك أن تجعل القرءان ربيع قلبي وشفاء صدري ونور بصري وذهاب همى وحزني فإنه لا حول ولا قوة إلا بك. اللهم! رب الارواح الفانية ورب الاجساد البالية، أسألك بطاعة الارواح البالغة إلى عروقها 296 وبطاعة القبور المنشقة 297 عن أهلها، وبدعوتك الصادقة فيهم وأخذك الحق بينهم وبين الخلائق فلا ينطقون من مخافتك يرجون رحمتك ويخافون عذابك، أسألك النور في بصري واليقين في قلبي والاخلاص في عملي وذكرك على لساني أبدا ما أبقيتني، اللهم! ما فتحت لي من باب طاعة فلا تغلقه عني أبدا، وما أغلقت عني من باب معصية فلا تفتحه علي أبدا، اللهم ارزقني حلاوة الايمان وطعم المغفرة ولذة الاسلام وبرد العيش بعد الموت، إنه لا يملك ذلك غيرك، اللهم! إني أعوذ بك 298 أن أضل أو أضل أو أذل أو أذل أو أظلم أو أظلم أو أجهل أو يجهل علي أو أجور أو يجار علي، أخرجني من الدنيا مغفورا لي عملي، 299 وأعطني كتابي بيميني واحشرني في زمرة نبيي 300 محمد وآله صلى الله عليه وآله وسلم كثيرا إنك حميد مجيد. 301 * 589 / 44، دعاء يوم الخميس: مرحبا بخلق الله الجديد وبكما من كاتبين وشاهدين اكتبا بسم الله، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن الاسلام كما وصف، والدين

296 - عروجها: ب وهامش ج * * 297 - المشتقة: ب وهامش ج * * 298 - بك أن أضل أو أذل أو أظلم: هامش ج 299 - مغفورا لي ذنبي ومقبولا عملي: ب ونسخة في ج، مقبولة لي عملي: هامش ب * * 300 - النبي: ب 301 - ليس في ج

[ 511 ]

كما شرع، والقول كما حدث والكتاب كما أنزل وأن الله هو الحق المبين، حيا الله محمدا بالسلام وصلى عليه وآله، أصبحت أعوذ بوجه الله الكريم واسم الله 302 العظيم وكلمته 303 التامة من شر السامة والهامة والعين اللامة ومن شر ما خلق وذرأ وبرأ ومن شر كل دابة ربي أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم. اللهم! إني أعوذ بك من جميع خلقك فأعذني، وأتوكل عليك في جميع أموري فاحفظني من بين يدي ومن خلفي ومن فوقي ومن تحتي، ولا تكلني في حوائجي إلى عبد من عبادك فيخذلني أنت مولاي وسيدي، فلا تخيبني من رحمتك، اللهم! إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحويل عافيتك، استعنت بحول الله وقوته من حول خلقه وقوتهم، وأعوذ برب الفلق من شر ما خلق، حسبي الله ونعم الوكيل اللهم! أعزني بطاعتك وأذل أعدائي بمعصيتك، واقصمهم يا قاصم كل جبار عنيد! يا من لا يخيب من دعاه! ويا من إذا توكل العبد عليه كفاه اكفني كل مهم من أمر الدنيا والآخرة. اللهم! إني أسألك عمل الخائفين وخوف العاملين وخشوع العابدين وعبادة المتقين وإخبات المؤمنين 304 وإنابة المخبتين 305 وتوكل الموقنين 306 وبشر 307 المتوكلين، وألحقنا بالاحياء المرزوقين وأدخلنا الجنة وأعتقنا من النار وأصلح لنا شأننا كله، اللهم! إني أسألك إيمانا صادقا، يا من يملك حوائج السائلين ويعلم ضمير الصامتين، إنك بكل خير عالم 308 غير معلم أن تقضي لي حاجتي 309 وأن

302 - واسمه: ب * * 303 - وكلماته: ب * * 304 - النبيين: هامش ج * * 305 - المنيبين: هامش ب * * 306 - المؤمنين: بخط ابن إدريس وابن السكون * * 307 - يسر: ب وج، بشر: أيضا نسخة في ج * * 308 - عليم: ب * * 309 - حوائجي: ب

[ 512 ]

تغفر لي ولوالدي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات وصلى الله 310 على سيدنا محمد النبي 311 وآله إنه 312 حميد مجيد. أدعية الساعات: الساعة الأولى: 590 / 45، وهي من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس لأمير المؤمنين عليه السلام: اللهم! رب البهاء والعظمة والكبرياء والسلطان أظهرت القدرة كيف شئت، ومننت على عبادك بمعرفتك 313 وتسلطت عليهم بجبروتك وعلمتهم شكر نعمتك، اللهم! فبحق 314 علي المرتضى للدين والعالم بالحكم ومجاري التقى إمام المتقين، صل على محمد وآله في الأولين والآخرين، وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الثانية: 591 / 46، من طلوع الشمس إلى ذهاب الحمرة للحسن بن علي عليهما السلام: اللهم! لبست بهاءك في أعظم قدرتك وصفا نورك في أنور ضوئك، وفاض علمك حجابك 315 وخلصت 316 فيه أهل الثقة بك عند جودك، فتعاليت في كبريائك علوا عظمت فيه منتك 317 علي أهل طاعتك فباهيت بهم أهل سمواتك

310 - وصل اللهم: هامش ب * * 311 - نبيه: ألف * * 312 - إنك: ب * * 313 - بمغفرتك: ب * * 314 - بحق: ألف * * 315 - بحجابك: ب * * 316 - خلقت: هامش ب * * 317 - مننك، عظمت فيه مننك: هامش ب

[ 513 ]

بمنك عليهم، اللهم! فبحق الحسن بن علي عليك أسألك، وبه أستغيث إليك وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الثالثة: 592 / 47، وهي من ذهاب الشعاع إلى ارتفاع النهار للحسين بن علي عليهما السلام: يا من تجبر فلا عين تراه، يا من تعظم فلا تخطر القلوب بكنهه، يا حسن المن! يا حسن التجاوز! يا حسن العفو! يا جواد! يا كريم! يا من لا يشبهه شئ من خلقه! يا من من على خلقه بأوليائه إذ ارتضاهم لدينه وأدب بهم عباده وجعلهم حججا 318 منا منه على خلقه، أسألك بحق الحسين بن علي عليهما السلام السبط التابع لمرضاتك والناصح في دينك والدليل على ذاتك، أسألك بحقه وأقدمه بين يدى حوائجي أن تصلي على محمد وعلى آل محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الرابعة: 593 / 48، لعلي بن الحسين عليهما السلام وهي من ارتفاع النهار إلى زوال الشمس يقول: اللهم! صفا نورك في أتم عظمتك، وعلا ضياؤك في أبهي ضوئك، أسألك بنورك الذي نورت به السموات والأرضين، وقصمت به الجبابرة وأحييت به الأموات وأمت به الاحياء وجمعت به المتفرق وفرقت به المجتمع وأتممت به

318 - حججا على العالمين: بخط ابن السكون

[ 514 ]

الكلمات وأقمت به السموات، أسألك بحق وليك علي بن الحسين عليهما السلام الذاب عن دينك والمجاهد في سبيلك، وأقدمه بين يدي حوائجي، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الخامسة: 594 / 49، لمحمد بن علي عليهما السلام وهي من زوال الشمس إلى أربع ركعات من الزوال يقول: اللهم! رب الضياء والعظمة والنور والكبرياء والسلطان، تجبرت بعظمة بهائك، ومننت على عبادك برأفتك ورحمتك، ودللتهم على موجود رضاك، وجعلت لهم دليلا يدلهم على محبتك ويعلمهم محابك ويدلهم على مشيتك، اللهم! فبحق محمد بن علي عليهما السلام عليك 319 وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة السادسة: 595 / 50، لجعفر بن محمد عليهما السلام وهي من أربع ركعات من الزوال إلى صلاة الظهر: يا من لطف عن إدراك الأوهام! يا من كبر عن موجود البصر! يا من تعالى عن الصفات كلها! يا من جل عن معاني اللطف ولطف عن معاني الجلال! أسألك

319 - أتوجه إليك: ب وهامش ج وبخط ابن السكون

[ 515 ]

بنور وجهك وضياء كبريائك، وأسألك بحق عظمتك العافية من نارك، 320 وأسألك بحق جعفر بن محمد عليك، وأقدمه بين يدي حوائجي، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة السابعة: 596 / 51، لموسى بن جعفر عليهما السلام وهي من صلاة الظهر إلى أربع ركعات من قبل العصر: يا من تكبر 321 عن الأوهام صورته، يا من تعالى عن الصفات نوره! يا من قرب عند دعاء خلقه! يا من دعاه المضطرون ولجأ إليه الخائفون وسأله المؤمنون وعبده الشاكرون وحمده المخلصون، أسألك بحق نورك المضئ وبحق موسى بن جعفر عليك، وأتقرب به إليك وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الثامنة: 597 / 52، لعلي بن موسى عليهما السلام وهي من الأربع الركعات بعد الظهر إلى صلاة العصر: يا خير مدعو! يا خير من أعطي! يا خير من سئل! يا من أضاء باسمه ضوء النهار 322 وأظلم به ظلمة 323 الليل، وسال باسمه وابل السيل، ورزق أولياءه كل خير! يا من علا السموات نوره والأرض ضوؤه والشرق والغرب رحمته! يا واسع الجود

320 - الصافية من نورك: ب * * 321 - تكبر: هامش ب وج وبخط ابن إدريس وابن السكون * * 322 - النهار: ب * * 323 - ظلم: ب

[ 516 ]

أسألك بحق علي بن موسى عليهما السلام، وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة التاسعة: 598 / 53، لمحمد بن علي عليهما السلام وهي من صلاة العصر إلى أن تمضي ساعتان يقول: يا من دعاه المضطرون فأجابهم والتجأ إليه الخائفون فآمنهم، وعبده الطائعون فشكرهم، وشكره المؤمنون فحباهم، وأطاعوه فعصمهم، وسألوه فأعطاهم ونسوا نعمته فلم يخل شكره من قلوبهم وامتن عليهم فلم يجعل اسمه منسيا عندهم، أسألك بحق محمد بن علي عليهما السلام حجتك البالغة ونعمتك السابغة ومحجتك الواضحة وأقدمه 324 بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة العاشرة: 599 / 54، لعلي بن محمد عليهما السلام وهي من ساعتين بعد صلاة العصر إلى قبل اصفرار الشمس: يا من علا فعظم! يا من تسلط فتجبر، وتجبر فتسلط! يا من عز فاستكبر في عزه! يا من مد الظل على خلقه! يا من امتن بالمعروف على عباده! يا عزيزا ذا انتقام! 325 يا

324 - وأقدمهم: هامش ب وج وبخط ابن إدريس وابن السكون * * 325 - يا عزيز ذو انتقام: هامش ب وج و بخط ابن إدريس وابن السكون

[ 517 ]

منتقما بعزته من أهل الشرك! أسألك بحق علي بن محمد عليهما السلام، وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الحادية عشر: 600 / 55، للحسن بن علي عليهما السلام وهي من قبل اصفرار الشمس إلى اصفرار الشمس يقول: يا أولا بلا أولية ويا آخرا 326 بلا آخرية يا قيوما بلا منتهى لقدمه! يا عزيزا 327 بلا انقطاع لعزته! يا متسلطا بلا ضعف من سلطانه! يا كريما 328 بدوام نعمته! يا جبارا ومعزا لاوليائه! يا خبيرا 329 بعلمه! يا عليما بقدرته! يا قديرا 331 بذاته، أسألك بحق الحسن بن علي عليهما السلام وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. الساعة الثانية عشرة: 601 / 56، للخلف الصالح 332 عليه السلام وهي من اصفرار الشمس إلى غروبها: يا من توحد بنفسه عن خلقه! يا من غني عن خلقه بصنعه! يا من عرف نفسه خلقه بلطفه! يا من سلك بأهل طاعته مرضاته! يا من أعان أهل محبته على شكرهم! يا

326 - أول وآخر: ب وهامش ج * * 327 - يا عزيز: ألف وب ونسخة في ج * * 328 - يا كريم: ألف وب ونسخة في ج * * 329 - يا خبير: ألف * * 330 - يا عليم: ألف ونسخة في ج * * 331 - يا قدير: هامش ب ونسخة في ج * * 332 - الصادق: ألف وهامش ب وج

[ 518 ]

من من عليهم بدينه ولطف لهم بنائله! أسألك بحق الخلف الصالح عليه السلام وأتضرع إليك به وأقدمه بين يدي حوائجي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا، اللهم صل على محمد وأهل بيت محمد أولي الأمر الذين أمرت بطاعتهم وأولي الأرحام الذين أمرت بصلتهم وذوي القربى الذين أمرت بمودتهم والموالي الذين أمرت بعرفان حقهم وأهل البيت الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا، أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا. وروي 333 إسحق بن عمار عن بعض أصحابنا عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: 334 إن لله عزوجل ثلث ساعات في الليل، وثلث ساعات في النهار، يمجد فيهن نفسه فأول ساعات النهار حين تكون الشمس من هذا الجانب، يعني: من المشرق، مقدارها من العصر من هذا الجانب، يعني: 335 من المغرب إلى صلاة الأولى، وأول ساعات الليل في الثلث الأخير من الليل إلى أن ينفجر الصبح. 602 / 57، يقول الله تعالى: إني أنا الله رب العالمين، إني أنا الله العلي العظيم، إني أنا الله العزيز الحكيم، إني أنا الله الغفور الرحيم، إني أنا الله الرحمن الرحيم، إني أنا الله مالك يوم الدين، إني أنا الله لم أزل ولا أزال، إني أنا الله خالق الخير والشر، إني أنا الله خالق الجنة والنار، إني أنا الله بدئ كل شئ وإلي يعود، إني أنا الله الواحد الصمد، إني أنا الله عالم الغيب والشهادة، 336 إني أنا الله الملك القدوس السلام

333 - روي: ب * * 334 - قال: ب * * 335 - أعني: ألف * * 336 - من: بدئ كل شئ إلى: عالم الغيب والشهادة ليست في ألف

[ 519 ]

المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر، إني أنا الله الخالق البارئ المصور، لي الأسماء الحسني، إني أنا الله الكبير المتعال. قال: ثم قال أبو عبد الله عليه السلام لمن عنده: الكبرياء رداء الله فمن نازعه شيئا من ذلك أكبه الله في النار. ثم قال: ما من عبد مؤمن يدعو الله عزوجل بهن مقبلا بهن قلبه إلى الله، إلا قضي الله عز وجل له حاجته ولو كان شقيا، رجوت أن يحول سعيدا. 603 / 58، دعاء ختمة 337 القرآن عن علي بن الحسين عليهما السلام: اللهم! إنك أعنتني على ختم كتابك الذي أنزلته نورا وهدي، وجعلته مهيمنا على كل كتاب أنزلته، وفضلته على كل حديث قصصته وفرقانا فرقت به بين حلالك وحرامك، وقرءانا أعربت به عن شرائع أحكامك، وكتابا فصلته لعبادك تفصيلا، ووحيا أنزلته 338 على نبيك محمد صلى الله عليه وآله تنزيلا، وجعلته نورا تهدى من ظلم الضلالة والجهالة باتباعه، وشفاء لمن أنصت بفهم التصديق إلى استماعه، وميزان قسط لا يحيف عن الحق لسانه، ونور هدى لا يخفي على الشاهدين برهانه، وعلم نجاة لا يضل من أم قصد سنته 339 ولا تنال أيدي الهلكات من تعلق بعروة عصمته، اللهم! فإذا أفدتنا 340 المعونة على تلاوته، وسهلت حواشي ألسنتنا بحسن عبارته، فاجعلنا ممن يرعاه حق رعايته، ويدين لك باعتقاد التسليم بمحكم آياته ويفزع إلى الاقرار بمتشابهه ومحكم تبيانه. 341

337 - ختم: ج وهامش ب * * 338 - نزلته: ب * * 339 - سننه: ب وهامش ج * * 340 - فإذا أمدتنا: ألف * * 341 - وموضحات بيناته: هامش ب وج

[ 520 ]

اللهم إنك أنزلته على نبيك محمد صلى الله عليه وآله متفرقا، وألهمته علم عجائبه مجملا، وورثتنا علمه مفسرا، وفضلتنا على من جهل علمه، وقويتنا عليه لترفعنا فوق من لم يطق حمله، اللهم! فكما جعلت قلوبنا له حملة، وعرفتنا برحمتك شرفه وفضله فصل على محمد الخطيب به وعلى اله الخزان له، واجعلنا ممن يعترف بأنه من عندك حتى لا يعارضنا الشك في تصديقه ولا يختلجنا الزيغ عن قصد طريقه، اللهم صل على محمد وآله واجعلنا ممن يعتصم بحبله ويأوي من المتشابهات إلى حرز معقله ويسكن في ظل جناحه، ويهتدي بضوء مصباحه ويقتدي بتبلج إسفاره، ويستصبح 342 بمصباحه ولا يلتمس الهدى في غيره، اللهم! وكما نصبت به محمدا صلى الله عليه وآله علم الدلالة عليك وأنهجت باله عليهم السلام سبل 343 الرضا إليك، فصل على محمد وآله واجعل القرءان وسيلة لنا إلى أشرف منازل الكرامة وسلما نعرج فيه إلى محل السلامة وسببا نجزي 344 به النجاة في عرصة القيمة، وذريعة نقدم بها على نعيم دار المقامة، اللهم صل على محمد وآله واحطط بالقرءان عنا ثقل الأوزار، وهب لنا به حسن شمائل الأبرار، واقف بنا آثار الذين قاموا لك به إناء الليل 345 وأطراف النهار حتى تطهرنا من كل دنس بتطهيره وتقفو بنا آثار الذين استضاءوا بنوره، ولم يلههم الامل عن العمل فيقطعهم بخدع غروره، اللهم صل على محمد وآله واجعل القرءان لنا في ظلم الليالي مونسا، ومن نزغات الشيطان وخطرات

342 - يستضئ: هامش ب * * 343 - سبيل: هامش لفو ب * * 344 - نحوي: ألف وهامش ج، ننجو: هامش ألف وب * * 345 - لك بالليل والنهار: ب وهامش ج

[ 521 ]

الوساوس حارسا، ولأقدامنا عن نقلها إلى المعاصي حابسا، ولألسنتنا عن الخوض في الباطل من غير افة 346 مخرسا، ولجوارحنا عن اقتراف الآثام زاجرا ولما طوت الغفلة عنا من تصفح الاعتبار ناشرا، حتى توصل إلى قلوبنا فهم عجائبه وزواجر أمثاله التي ضعفت الجبال الرواسي على صلابتها عن احتماله، اللهم صل على محمد وآله وأدم بالقرءان صلاح ظاهرنا، واحجب به خطرات الوساوس عن صحة ضمائرنا، واغسل به رين قلوبنا وعلائق أوزارنا واجمع به منتشر أمورنا، وأرو به في موقف العرض عليك ظمأ هواجرنا، واكسنا به حلل الأمان يوم الفزع الأكبر في نشورنا، اللهم صل على محمد وال محمد واجبر بالقرءان خلتنا من عدم الاملاق، وسق إلينا به رغد العيش وخصب سعة الارزاق وجنبنا به من الضرائب المذمومة ومداني الأخلاق، واعصمنا به من هبوة 347 الكفر ودواعي النفاق حتى يكون لنا في القيمة إلى رضوانك وجنانك قائدا، ولنا في الدنيا عن سخطك وتعدي حدودك ذائدا، ولنا عندك بتحليل حلاله وتحريم حرامه شاهدا، اللهم صل على محمد وآله وهون بالقرءان عند الموت على أنفسنا كرب السياق وجهد الانين وترادف الحشارج إذا بلغت النفوس التراقي وقيل من راق وتجلي ملك الموت لقبضها من حجب الغيوب ورماها عن قوس المنايا بأسهم وحشة الفراق وداف لها من ذعاف مرارة الموت كأسا مسمومة المذاق ودنا منا إلى الآخرة رحيل الفراق، وصارت الأعمال قلائد

346 - مافة: ب وج، ما افة: هامش ج * * 347 - هوة ج وهامش ب

[ 522 ]

في الاعناق، وكانت القبور هي المأوي إلى ميقات يوم التلاق، اللهم صل على محمد وآله وبارك لنا في حلول دار البلي، وطول المقامة بين أطباق الثرى واجعل القبور بعد فراق الدنيا خير منازلنا، وافسح لنا برحمتك في ضيق ملاحدنا ولا تفضحنا في حاضري القيمة بموبقات آثامنا، وارحم بالقرءان في موقف العرض عليك ذل مقامنا، وثبت به عند اضطراب جسر جهنم يوم المجاز عليها زلل أقدامنا، ونور به قبل البعث سدف قبورنا، ونجنا به من كل كرب يوم القيمة وشدائد أهوال يوم الطامة، وبيض وجوهنا يوم تسود وجوه الظلمة 348 في يوم الحسرة والندامة، واجعل لنا في صدور المؤمنين ودا، ولا تجعل الحيوة علينا نكدا، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك كما بلغ رسالاتك، وصدع بأمرك ونصح لعبادك، اللهم اجعل نبينا صلواتك عليه وآله يوم القيمة أقرب النبيين منك مجلسا، وأمكنهم منك شفاعة، وأجلهم لديك قدرا، وأوجههم عندك جاها اللهم صل على محمد وال محمد وشرف بنيانه وعظم برهانه وثقل ميزانه وتقبل شفاعته وقرب وسيلته وبيض وجهه وأتم نوره وارفع درجته وأحينا على سنته وتوفنا على ملته وخذ بنا منهاجه واسلك بنا سبيله 349 واجعلنا من أهل طاعته واحشرنا في زمرته وأوردنا حوضه واسقنا بكأسه، وصل على محمد وآله صلوة تبلغه بها أفضل ما يأمل من خيرك وفضلك وكرامتك إنك ذو رحمة واسعة وفضل كريم، اللهم اجزه بما بلغ من رسالاتك وأدي من آياتك

348 - العصاة: ب وج وهامش ألف * * 349 - من: وتوفنا على سنته إلى واسلك بنا سبيله: ليس في ألف

[ 523 ]

ونصح لعبادك وجاهد في سبيلك أفضل ما جزيت أحدا من الملائكة المقربين وأنبيائك المرسلين المصطفين، والسلام عليه وعلى اله الطيبين الطاهرين ورحمة الله وبركاته، وحسبنا الله ونعم الوكيل. صلاة في أول كل شهر: أخبرنا أبو الحسين بن أبي جيد القمي عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد القمي عن محمد بن الحسن الصفار عن: أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري عن: محمد بن حسان عن: الوشاء، يعني الحسن بن علي بن بنت الياس الخزاز قال: كان أبو جعفر محمد بن على عليهما السلام إذا دخل شهر جديد، يصلي أول يوم منه ركعتين، يقرأ في أول ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد لكل يوم إلى آخره 350 وفي الركعة الأخرى الحمد، وإنا أنزلناه في ليلة القدر مثل ذلك ويتصدق بما يتسهل يشتري به سلامة ذلك الشهر كله. فصل: في ذكر العبادات التي لا تختص بوقت بعينه: هذا الفصل يشتمل على نوعين: أحدهما: مفروض، والآخر: مسنون، فالمفروض منه هو ما يحصل بسببه الموجب 351 له في الشرع وهو ثلثة أقسام: أحدها: صلاة الكسوف، والآخر: الصلاة على الأموات، والثالث: ما يوجبه الانسان على نفسه بالنذر والعهد، فإنه يلزمه حسب ما نذره أن يقوم به، والمسنونات منها: ما يقف 360 على شرط وهو: صلاة الاستسقاء فإنها تصلي عند جدب الأرض والقحط، ومنها: ما لا يقف 352 على شرط، بل هو بحسب ما يعرض الانسان 353 من الداعي إليه كصلاة الحاجة وصلاة الاستخارة، فأما صلاة العيدين فإنا نذكرها عند سياقة عبادة السنة من أولها إلى آخرها على الترتيب إن شاء الله.

350 - يعني ثلثين مرة: ليس في ألف وج * * 351 - ما يختص بسبب الموجب: ب * * 352 - يثبت: ب * * 353 - للانسان: ب

[ 524 ]

فصل: في ذكر صلاة الكسوف: هذه الصلاة فريضة عند أربعة أشياء: كسوف الشمس، وخسوف القمر، والرياح المظلمة والزلازل، وهي عشر ركعات بأربع سجدات: يستفتح الصلاة فيقرأ الحمد، وسورة، ثم يركع، ويطول الركوع بمقدار زمان القراءة، ثم يرفع رأسه، فيقول: الله أكبر ثم يعود إلى القراءة إن كان يريد استفتاح سورة، قرأ أولا الحمد، وإن كان من وسط سورة بدأ من الموضوع الذي انتهى إليه. ثم يركع مثل الأول هكذا خمس مرات، فإذا رفع رأسه في الخامسة قال: سمع الله لمن حمده، وسجد بعده سجدتين، ثم يقوم إلى الثانية فيصلي خمس ركعات مثل الاولة سواء، ويقول في العاشرة: سمع الله لمن حمده، ويقنت في الثانية والرابعة والسادسة والثامنة والعاشرة بعد القراءة قبل الركوع، ويستحب أن تصلى هذه الصلاة في جماعة، وإن صليت فرادي جاز، ويجب قضاؤها على من تركها متعمدا، ومن لم يعلم ثم علم، فإن كان القرص قد احترق كله قضاها، وإن كان بعضه لم يلزمه ذلك، وإن تركها متعمدا مع احتراق جميع القرص قضاها مع الغسل، ووقت هذه الصلاة إذا ابتدأ في الاحتراق، وإذا ابتدأ في الانجلاء فقد خرج وقتها، فإن فرغ منها قبل آخر الوقت استحب له إعادتها، وإلا تشاغل بذكر الله وقراءة القرءان إلى أن ينجلي، ويستحب قراءة السور الطوال فيها كالكهف والأنبياء وغير ذلك. فصل: في ذكر الصلاة على الأموات: الصلاة على الأموات فرض على الكفاية، إذا قام بها قوم سقط عن الباقين. وتجب الصلاة على كل ميت مسلم إذا كان له ست سنين فصاعدا، ذكرا كان أو أنثى حرا أو عبدا، فإن كان دون ست سنين صلى عليه استحبابا، وأولي الناس بالصلاة على الميت أو لاهم بميراثه من الذكور، والزوج أحق بالصلاة على الزوجة من وليها. وينبغي أن يصلي على الميت أي وقت كان من ليل أو نهار ما لم يك وقت فريضة حاضرة.

[ 525 ]

والأفضل أن يصلي على الميت مع الطهارة، وليس ذلك شرطا في صحتها، وليس من شرطها القراءة ولا التسليم، بل هي خمس تكبيرات، بينهن أربعة أدعية، فيكبر الانسان 604 / 59، فيقول: الله أكبر، أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. 605 / 60، ثم يكبر ثانية. ويقول: اللهم! صل على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد، وارحم محمدا وال محمد، كأفضل ما صليت وباركت ورحمت وترحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد. 606 / 61، ثم يكبر ثالثة ويقول: اللهم! اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات تابع بيننا وبينهم بالخيرات إنك مجيب الدعوات إنك على كل شئ قدير. 607 / 62، ثم يكبر الرابعة، ويدعو للميت إن كان مؤمنا، قال: اللهم! عبدك ابن عبدك وابن أمتك نزل بك وأنت خير منزول به، اللهم! إنا لا نعلم منه إلا خيرا وأنت أعلم به منا. اللهم! إن كان محسنا فزد في إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عنه، واحشره مع من كان يتولاه من الأئمة الطاهرين. وإن كان مخالفا معاندا دعا عليه ولعنه.

[ 526 ]

* 608 / 63، وإن كان مستضعفا قال: اللهم! اغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم إلى آخر الآية. 609 / 64، وإن كان لا يعرف مذهبه قال: اللهم! إن هذه نفس أنت أحييتها وأنت أمتها وأنت أعلم بسرها وعلانيتها فاحشرها مع من تولت. 610 / 65، وإن كان طفلا قال: اللهم! اجعله لنا ولأبويه فرطا ويكبر الخامسة. ثم ينصرف، فإن كان إماما لا يبرح حتى ترفع الجنازة. صلاة الاستسقاء: إذا أجدبت البلاد وقلت الامطار وقحط الزمان، يستحب أن يلتجئ الانسان إلى الله تعالى ويستسقوا الغيث. وينبغي للامام أن يتقدم إليهم أن يصوموا يوم السبت والأحد والاثنين، فإذا أصبح يوم الإثنين خرج الامام والناس كما يخرجون إلى العيد مشاة، بين يديه المؤذنون في أيديهم العنز، فإذا انتهوا إلى المصلي صلى بالناس ركعتين بغير أذان ولا إقامة كهيئة صلاة العيد باثنتي عشرة تكبيرة، سبع في الأولى، وخمس في الثانية بعد القراءة، منها تكبيرة الافتتاح وتكبيرة الركوع، يفصل بين كل تكبيرتين بدعاء، فإذا سلم صعد المنبر وقلب رداءه، فيجعل الذي على يمينه على يساره، والذي على يساره على يمينه، ثم يستقبل القبلة، فيكبر الله مائة تكبيرة رافعا بها صوته، ثم يلتفت يمينا إلى الناس، فيسبح الله مائة تسبيحة رافعا بها صوته، ثم يلتفت إلى الناس عن يساره، فيهلل الله مائة تهليلة رافعا بها صوته، ثم يستقبل الناس فيحمد الله مائة تحميدة، ثم يرفع يديه فيدعو ويدعون معه فإن الله تعالى يستجيب لهم.

[ 527 ]

* 611 / 66، ويستحب أن يدعو بهذه الخطبة روي أن أمير المؤمنين عليه السلام خطب بهذه الخطبة في صلاة الاستسقاء فقال: الحمد لله سابغ النعم ومفرج الهم وبارئ النسم الذي جعل السموات المرساة 354 عمادا، والجبال أوتادا، والأرض للعباد مهادا، وملائكته على أرجائها وحملة عرشه على أمطائها، وأقام بعزته أركان العر ش، وأشرق بضوئه شعاع الشمس، وأطفأ بشعاعه ظلمة العطش، وفجر الأرض عيونا والقمر نورا والنجوم بهورا ثم تجلي فتمكن، وخلق فأتقن، وأقام فتهيمن، فخضعت له نخوة المستكبر وطلبت إليه خلة المتمسكن. اللهم! فبدرجتك الرفيعة ومحلتك المنيعة وفضلك البالغ 355 وسبيلك 356 الواسع أسألك أن تصلي على محمد وال محمد كما دان لك ودعا إلى عبادتك ووفي بعهودك وأنفذ أحكامك واتبع أعلامك عبدك ونبيك وأمينك على عهدك إلى عبادك القائم بأحكامك ومريد 357 من أطاعك وقاطع عذر من عصاك. اللهم! فاجعل محمدا أجزل من جعلت له نصيبا من رحمتك، وأنضر من أشرق وجهه بسجال عطيتك، وأقرب الأنبياء زلفة يوم القيمة عندك، وأوفرهم حظا من رضوانك، وأكثرهم صفوف أمة في جناتك، كما لم يسجد للاحجار، ولم يعتكف للأشجار، ولم يستحل السباء، ولم يشرب الدماء.

354 - لكرسيه: هامش ب وج، بكرسيه: هامش ج * * 355 - السابغ: هامش ج * * 356 - سيبك: هامش ألف * * 357 - مؤيد: ج وهامش ب

[ 528 ]

اللهم! خرجنا إليك حين فاجأتنا المضائق الوعرة، وألجأتنا المحابس العسرة، وعضتنا علائق الشين، وتأثلت علينا لواحق المين، واعتكرت علينا حدابير السنين، وأخلفتنا مخائل الجود، واستظمأنا لصوارخ العود 358، فكنت رجاء المستيئس 359 والثقة للملتمس، ندعوك حين قنط الانام ومنع الغمام وهلك السوام يا حي! يا قيوم! عدد الشجر والنجوم والملائكة الصفوف والعنان المكفوف 360، وأن لا تردنا خائبين، ولا تؤاخذنا بأعمالنا، ولا تحاصنا بذنوبنا وانشر علينا رحمتك بالسحاب المتأق 361 والنبات المونق، وامنن على عبادك بتنويع الثمرة، وأحي بلادك ببلوغ الزهرة، وأشهد ملائكتك الكرام السفرة سقيا منك نافعة دائمة غزرها، واسعا درها سحابا وابلا سريعا عاجلا، تحيي به ما قد مات، وترد به ما قد فات وتخرج به هوات. 362 اللهم اسقنا غيثا مغيثا ممرعا طبقا مجلجلا، متتابعا خفوقه، منبجسة بروقه مرتجسة هموعه، وسيبه مستدر، وصوبه مستبطر، لا تجعل ظله علينا سموما وبرده علينا حسوما وضوءه علينا رجوما وماءه أجاجا ونباته رمادا رمدادا. 363 اللهم! إنا نعوذ بك من الشرك وهواديه والظلم ودواهيه والفقر ودواعيه يا معطى الخيرات من أماكنها! ومرسل البركات من معادنها! منك الغيث المغيث، وأنت الغياث المستغاث، ونحن الخاطئون من أهل الذنوب، وأنت المستغفر الغفار نستغفرك للجهالات 364 من ذنوبنا، ونتوب إليك من عوام خطايانا.

358 - القود: ب وهامش ج * * 9 35 - المبتئس: ب وج * * 360 - المعكوف: ب وهامش ج، المكنوف: هامش ج * * 361 - المنساق: هامش ب * * 362 - ما هو آت: ألف وب * * 363 - رمددا: ألف وب * * 364 - للجاهلات: هامش ب وج

[ 529 ]

اللهم! فأرسل علينا ديمة مدرارا، واسقنا الغيث واكفا مغزارا، غيثا واسعا، وبركة من الوابل نافعة يدافع الودق بالودق دفاعا، ويتلو القطر منه القطر غير خلب برقه، ولا مكذب رعده ولا عاصفة جنائبه، بل ريا يغض بالري ربابه، وفاض فانصاع به سحابه، وجري آثار هيد به جنابه سقيا منك محيية مروية محفلة متصلة زاكيا نبتها ناميا زرعها ناضرا عودها ممرعة آثارها جارية بالخصب والخير على أهلها، تنعش بها الضعيف من عبادك، وتحيي بها الميت من بلادك وتنعم بها المبسوط من رزقك وتخرج بها المخزون من رحمتك وتعم بها من ناء 365 من من خلقك، حتى يخصب لامراعها المجدبون ويحيي ببركتها المسنتون وتترع بالقيعان عذرانها وتورق ذري الاكام رجواتها ويدهام بذري الاكام 366 شجرها وتستحق علينا بعد اليأس شكرا منة من مننك مجللة، ونعمة من نعمك 367 متصلة 368 على بريتك المرملة وبلادك المعزبة وبهائمك المعملة ووحشك المهملة. اللهم! منك ارتجاؤنا وإليك مأبنا، فلا تحبسه عنا لتبطنك سرائرنا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، فإنك تنزل الغيث من بعد ما قنطوا، وتنشر رحمتك وأنت الولي الحميد. 612 / 67، ثم بكي، فقال: سيدي! صاحت جبالنا واغبرت أرضنا وهامت دوابنا وقنط أناس منا أو من قنط

365 - نأي: ب وج * * 366 - الاجام: هامش ب وج * * 367 - من نعمتك: هامش ب وج * * 368 - مفضلة: هامش ب وج

[ 530 ]

منهم الناس، وتاهت البهائم وتحيرت في مراتعها وعجت عجيج الثكلى على أولادها، وملت الدوران في مراتعها حين حبست عنها قطر السماء، فدق لذلك عظمها وذهب لحمها وذاب شحمها وانقطع درها. اللهم ارحم أنين الانة وحنين الحانة ارحم تحيرها في مراتعها وأنينها في مرابضها. صلوات الحوائج: 369 فأما صلاة الحوائج فقد ذكرنا طرفا منها في عمل الجمعة، ومما لم نذكره ما رواه سماعة بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: إن أحدكم إذا مرض دعا الطبيب وأعطاه، و إذا كانت له حاجة إلى سلطان رشى البواب وأعطاه، ولو أن أحدكم إذا فدحه أمر فزع إلى الله تعالى، وتطهر وتصدق بصدقة قلت أو كثرت، ثم دخل المسجد، فصلي ركعتين، فحمد الله وأثني عليه وصلى على النبي وأهل بيته. 613 / 68، ثم قال: اللهم! إن عافيتني مما أخاف من كذا وكذا لأتاه الله 371 ذلك. وهي اليمين الواجبة و ما جعل الله تعالى عليه في الشكر. صلاة أخري للحاجة. روى موسى بن القاسم البجلي عن صفوان بن يحيي ومحمد بن سهل عن أشياخهما عن

369 - صلوات الحوائج: ليست في ب وج * * 370 - صلوات: ألف * * 371 - إلا اتاه: هامش ج

[ 531 ]

أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا حضرت لك حاجة مهمة إلى الله عزوجل، فصم ثلثة إيام متوالية: الاربعاء والخميس والجمعة، فإذا كان يوم الجمعة إن شاء الله فاغتسل والبس ثوبا جديدا، ثم اصعد إلى أعلي بيت في دارك، وصل فيه ركعتين، وارفع يديك إلى السماء. 614 / 69، ثم قل: اللهم! إني حللت بساحتك لمعرفتي بوحدانيتك وصمدانيتك وأنه لا قادر على حاجتي غيرك، وقد علمت يا رب أنه كلما تظاهرت نعمك على اشتدت فاقتي إليك، وقد طرقني هم كذا وكذا وأنت بكشفه 372 عالم غير معلم، واسع غير متكلف، فأسألك باسمك الذي وضعته على الجبال فنسفت وعلى السماء فانشقت، وعلى النجوم فانتشرت 373، وعلى الأرض فسبحت 374، وأسألك بالحق الذي جعلته عند محمد والائمة، تسميهم إلى آخرهم أن تصلي على محمد و أهل بيته وأن تقضي حاجتي وأن تيسر لي عسيرها وتكفيني مهمها، فإن فعلت فلك الحمد، وإن لم تفعل فلك الحمد غير جائر في حكمك ولا متهم في قضائك ولا حائف في عدلك. 615 / 70، وتلصق خدك الأيمن بالأرض، وتقول: اللهم! إن يونس بن متي عبدك دعاك في بطن الحوت وهو عبدك فاستجبت له وأنا عبدك أدعوك فاستجب لي.

372 - تكشفه: ألف * * 373 - فانتثرت: ب وهامش ج * * 374 - فسطحت: هامش ب وج

[ 532 ]

ثم قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا كانت لي حاجة فادعو بهذا الدعاء، فأرجع وقد قضيت. صلاة أخري للحاجة: روى مقاتل بن مقاتل قال، قلت: للرضا عليه السلام جعلت فداك، علمني دعاء لقضاء الحوائج فقال: إذا كانت حاجة إلى الله تعالى مهمة، فاغتسل والبس أنظف ثيابك، وشم شيئا من الطيب، ثم ابرز تحت السماء، فصل ركعتين، تفتتح الصلاة فتقرأ فاتحة الكتاب، و قل هو الله أحد خمس عشر مرة، ثم تركع فتقرأ خمس عشر مرة على مثال صلاة التسبيح غير أن القراءة خمس عشر مرة. 616 / 71، ثم تسجد، فتقول في سجودك: اللهم! إن كل معبود من لدن عرشك إلى قرار أرضك فهو باطل سواك فإنك أنت الله الحق المبين اقض لي حاجة كذا وكذا الساعة الساعة وتلح فيما أردت. صلاة الشكر: روى هرون بن خارجة عن أبي عبد الله عليه السلام قال، قال في صلاة الشكر: إذا أنعم الله عز وجل عليك بنعمة، فصل ركعتين تقرأ في الأولى بفاتحة الكتاب، وقل هو الله أحد وتقرأ في الثانية بفاتحة الكتاب، وقل يا أيها الكافرون، وتقول في الركعة الأولى في ركوعك و سجودك: الحمد لله شكرا شكرا وحمدا. 617 / 72، وتقول في الركعة الثانية في ركوعك وسجودك: الحمد لله الذي استجاب دعائي وأعطاني مسألتي.

[ 533 ]

صلوات الاستخارة: روى يحيي الحلبي عن عمر بن حريث قال، قال أبو عبد الله عليه السلام: صل ركعتين، و استخر الله فوالله ما استخار الله مسلم إلا خار الله له البتة. وروى جابر عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام إذا هم بأمر حج أو عمرة أو بيع أو شراء أو عتق، تطهر، ثم صلى ركعتين للاستخارة، يقرأ فيهما سورة الحشر، وسورة الرحمن، ثم يقرأ المعوذتين 618 / 73، ثم يقول: اللهم! إن كان كذا وكذا خيرا لي في ديني ودنياي وعاجل أمري وآجله، فيسره لي على أحسن الوجوه وأجملها، اللهم! وإن كان كذا وكذا شرا لي في ديني ودنياي وآخرتي وعاجل أمري وآجله فاصرفه عني على أحسن الوجوه، رب اعزم لي على رشدي وإن كرهت ذلك أو أبته نفسي. رواية أخري في صلاة أخري 375، روى الحسن بن علي بن فضال قال: سأل الحسن بن الجهم أبا الحسن عليه السلام لابن أسباط، فقال له: ما تري له؟ وابن أسباط حاضر ونحن جميعا نركب البحر أو البر إلى مصر فأخبره بخير طريق البر فقال: عليه السلام فأت المسجد في غير وقت صلاة فريضة 376 فصل ركعتين، واستخر الله مائة مرة، ثم انظر أي شئ يقع في قلبك فاعمل به، وقال له الحسن: البر أحب إلي له، قال: وإلي.

376 - الصلاة الفريضة: ب

[ 534 ]

رواية أخري للاستخارة: 377 روى مرازم قال قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا أراد أحدكم شيئا، فليصل ركعتين، و ليحمد الله وليثن عليه، ثم يصلي على محمد وال محمد 619 / 74، ويقول: اللهم! إن كان هذا الأمر خيرا لي في ديني ودنياي فيسره لي وقدره وإن كان على غير ذلك فاصرفه عني. فسألته عن أي شي أقرأ فيهما؟ فقال عليه السلام: اقرأ فيهما: ما شئت، وإن شئت قرأت فيهما: قل هو الله أحد وقل يا أيها الكافرون. صلاة أخري للاستخارة: 378 وروى إسحق بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال له: ربما أردت الأمر يفرق 379 مني فريقان، أحدهما يأمرني والآخر ينهاني. فقال لي: إذا كنت كذلك، فصل ركعتين، واستخر الله مائة مرة ومرة ثم انظر أحزم الأمرين لك فافعله، فإن الخيرة فيه إن شاء الله، ولتكن استخارتك في عافية فإنه ربما خير للرجل في قطع يده وموت ولده وذهاب ماله. صلاة أخري للاستخارة: 380 * 620 / 75، روى هرون بن خارجة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا أردت أمرا، فخذ ست

377 - للاستخارة: ليست في ألف وب * * 378 - للاستخارة: ليست في ألف وب * * 378 - ليست في ألف * * 379 - تفرق: ب * * 380 - للاستخارة: ليست في ألف

[ 535 ]

رقاع، فاكتب في ثلث منها: بسم الله الرحمن الرحيم، خيرة من الله العزيز الحكيم. لفلان بن فلانة، افعله. و في ثلث منها: بسم الله الرحمن الرحيم، خيرة من الله العزيز الحكيم. لفلان بن فلانة لا تفعل. 621 / 76، ثم ضعها تحت مصلاك، ثم صل ركعتين فإذا فرغت فاسجد سجدة، وقل فيها مائة مرة: أستخير الله برحمته خيرة في عافية. 622 / 77، ثم استو جالسا، وقل: اللهم! خر لي في جميع أموري في يسر منك وعافية. ثم اضرب بيدك إلى الرقاع فشوشها، وأخرج واحدة فإن خرجت ثلث متواليات: أفعل فافعل الأمر الذي تريده، وإن خرجت ثلث متواليات: لا تفعل. فلا تفعله، وإن خرجت واحدة أفعل، والأخرى: لا تفعل. فأخرج من الرقاع إلى خمس فانظر أكثرها فاعمل به، ودع السادسة لا تحتاج إليها. رواية أخري: روى محمد بن يعقوب عن: علي بن محمد، رفعه عنهم عليهم السلام أنه قال: لبعض أصحابه وقد سأله عن الأمر الذي يمضي فيه، ولا يجد أحدا يشاوره، فكيف يصنع؟ فقال: شاور ربك، قال: فقال له: كيف؟ فقال انو الحاجة في نفسك، واكتب رقعتين في واحدة: لا وفي واحدة: نعم. واجعلهما في بندقتين من طين، ثم صل ركعتين، واجعلها تحت ذيلك.

[ 536 ]

* 623 / 78، وقل: يا الله! إني أشاورك في أمري هذا، وأنت خير مستشار ومشير، فأشر علي بما فيه صلاح وخير 381 عاقبة. ثم أدخل يدك، وأخرج واحدة فإن كان فيها نعم فافعل، وإن كان فيها: لا، لا تفعل، هكذا تشاور ربك. 624 / 79، روى معاوية بن ميسرة عنه، قال: ما استخار الله عبد سبعين مرة بهذه الاستخارة إلا رماه الله بالخيرة، يقول: يا أبصر الناظرين! ويا أسمع السامعين! ويا أسرع الحاسبين! ويا أرحم الراحمين! ويا أحكم الحاكمين! صل على محمد وأهل بيته، وخر لي في كذا وكذا.

[ 537 ]

شهر رمضان

[ 539 ]

بسم الله الرحمن الرحيم 1 فصل: في ذكر سياقة عبادات السنة من أولها إلى آخرها التي لم نذكرها: نبدأ أولا بعمل شهر رمضان لأن المشهور من روايات أصحابنا: أن شهر رمضان أول السنة وإنما جعل المحرم أول السنة اصطلاحا وعليه بني سنو 2 الهجرة، ونحن نرتب على المشهور من الروايات إن شاء الله تعالى. فصل: في ذكر صوم شهر رمضان: الصوم: هو الامساك عن أشياء مخصوصة في زمان مخصوص ممن هو على صفات مخصوصة على وجه مخصوص. ويحتاج 3 في انعقاده إلى النية والأفضل في شهر رمضان أن يأتي بنية القربة ونية التعيين فإن اقتصر على نية القربة كان جائزا، ويكفي في النية أن يعزم أنه يصوم الشهر كله من أوله إلى آخره مع ارتفاع ما يوجب إفطاره وإن جدد النية عند كل ليلة كان أفضل، ووقت النية من أول الليل إلى طلوع الفجر، فإن 4 طلع الفجر ولم يكن نوي مع العلم بأنه يوم صوم لم ينعقد صومه وإن لم يعلم أنه يوم صوم جاز له تجديد النية إلى قبل الزوال، فإذا زالت

1 - ليس في ب * * 2 - سني: هامش ب وج * * 3 - محتاج: ألف * * 4 - وإن: ألف

[ 540 ]

فقد فات وقتها وكان عليه القضاء. وما يجب الامساك عنه فهو الأكل والشرب والجماع في الفرج، أنزل أو لم ينزل. وكل ما أدي إلى الامناء، والكذب على الله تعالى وعلى رسوله متعمدا مع العلم به، والارتماس في الماء، فإنه يجب الامساك عن جميع ذلك من 5 وقت طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس، ومتى خالف وفعل شيئا من ذلك كان عليه الكفارة والقضاء. والكفارة عتق رقبة أو صيام شهرين متتابعين أو إطعام ستين مسكينا، على خلاف بين الطائفة في كونه مرتبا أو مخيرا 6، فأما ما يوجب الكفارة والقضاء والفرق بينه وبين ما يوجب القضاء وما يجب الامتناع منه 7 وإن لم ينقض الصيام وما يكره من ذلك من فروعه ومسائله فقد استوفيناه في النهاية والمبسوط لا نطول بذكره هيهنا، فإن القدر الذي ذكرناه فيه كفاية لأن الغرض بهذا الكتاب مجرد العمل دون مسائل الفقه وفروعه. فصل: في ما يستحب فعله في أول ليلة من شهر رمضان: المعول في معرفة شهر رمضان على الرؤية، فإذا رأي الانسان الهلال أو قامت برؤيته بينة عادلة وجب عليه الصوم من الغد، ومتى رأي الهلال استحب له أن يقول: ما روي: 625 / 1، إن النبي عليه السلام 8 كان يقول: 9 اللهم! أهله علينا بالامن والايمان والسلامة والاسلام والعافية المجللة والرزق الواسع ودفع الاسقام. اللهم ارزقنا صيامه وقيامه وتلاوة القرءان فيه، اللهم! سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه.

5 - عن: ألف * * 6 - مخيرا فيه: ب * * 7 - عنه: ب * * 8 - صلى الله عليه وآله: ب وهامش ج * * 9 - يقول له: ج

[ 541 ]

آخر: 626 / 2، وكان أمير المؤمنين عليه السلام إذا أهل هلال شهر رمضان أقبل إلى القبلة وقال: اللهم! أهله علينا بالامن والايمان والسلامة والاسلام والعافية المجللة، اللهم ارزقنا 10 صيامه وقيامه وتلاوة القرءان فيه، اللهم! سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه. 11 آخر: 627 / 3، وروي 12 عن أمير المؤمنين عليه السلام: 13 إذا رأيت الهلال فلا تبرح، وقل: اللهم! إني أسألك خير هذا الشهر ونوره ونضره 14 وبركته وطهوره ورزقه، أسألك 15 خير ما فيه وخير ما بعده، وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده، اللهم! أدخله علينا بالامن والايمان والسلامة والاسلام والبركة والتقوى والتوفيق لما تحب وترضى. 28 6 / 4، دعاء علي بن الحسين عليهما السلام 16 إذا نظر إلى الهلال: أيها الخلق المطيع الدائب السريع المتردد في منازل التقدير المتصرف في فلك التدبير، آمنت بمن نور بك الظلم وأوضح بك البهم وجعلك اية من آيات ملكه وعلامة من علامات سلطانه فامتهنك 17 بالزيادة والنقصان والطلوع

10 - وارزقنا: ب * * 11 - فيه: ألف ونسخة في هامش ب * * 12 - وروي أيضا: ج * * 13 - أنه قال: ب وج 14 - ونصره: ألف * * 15 - وأسألك: ب وج * * 16 - عليه السلام: ب وج * * 17 - وامتهنك: ب

[ 542 ]

والأفول والانارة والكسوف، في كل ذلك أنت له مطيع وإلي إرادته سريع سبحانه ما أعجب ما دبر في أمرك وألطف ما صنع في شأنك جعلك مفتاح شهر حادث 18 جعلك الله هلال بركة لا تمحقها الأيام وطهارة لا تدنسها الآثام، هلال أمنة 19 من الافات وسلامة من السيئات هلال سعد لا نحس فيه ويمن لا نكد معه ويسر لا يمازجه عسر وخير لا يشوبه شر، هلال أمن وإيمان ونعمة 20 وإحسان. 21 اللهم اجعلنا من أرضي من طلع عليه وأزكى من نظر إليه وأسعد من تعبد لك فيه ووفقنا فيه للتوبة واعصمنا 22 من الحوبة وأوزعنا شكر النعمة وألبسنا جنن 23 العافية وأتمم علينا باستكمال طاعتك فيه المنة وأكمل توفيقنا لأداء فرائضك بأسبغ القوة الكريمة، واخصصنا بأعظم المنة الجسيمة فإنك أنت المنان الحميد، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي 24 العظيم، وصلى الله على محمد خاتم النبيين وآله أجمعين. فصل: في ترتيب نوافل شهر رمضان: فإذا صلى المغرب وفرغ من نوافله، وصلى ما أختار من الصلوات المرغب فيها قام فصلي ثمان 25 ركعات بأربع تسليمات فإذا صلى ركعتين، سبح تسبيح الزهراء عليها السلام ودعا بما أراد.

18 - بعد: شهر حادث، لامر حادث: ب وج * * 19 - أمن: هامش ج * * 20 - وسلامة وإسلام: هامش ب وج 21 - وسلامة واحسان: ألف * * 22 - واعصمنا فيه: ج وهامش ب * * 23 - خير: ج وهامش ب * * 24 - العلي: ليس في ألف * * 25 - ثماني: ب وهامش ج

[ 543 ]

* 629 / 5، ثم قال: اللهم! أنت الأول فليس قبلك شئ، وأنت الآخر فليس بعدك شئ، وأنت الظاهر فليس فوقك شئ، وأنت الباطن فليس دونك شئ، وأنت العزيز الحكيم اللهم صل على محمد وال محمد وأدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وال محمد وأخرجني من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد والسلام عليه و عليهم ورحمة الله وبركاته. 630 / 6، ثم يصلي ركعتين، فإذا فرغ سبح على ما قلناه، ثم قال: الحمد لله الذي علا فقهر، والحمد لله الذي ملك فقدر، والحمد لله الذي بطن فخبر والحمد لله الذي يحيي الموتى 26 وهو على كل شئ قدير. الحمد لله الذي تواضع كل شئ لعظمته، والحمد لله الذي ذل كل شئ لعزته، و الحمد لله الذي استسلم كل شئ لقدرته، والحمد لله الذي خضع كل شئ لملكته 27، والحمد لله الذي يفعل ما يشاء ولا يفعل ما يشاء غيره، اللهم صل على محمد وال محمد وأدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وال محمد، وأخرجني من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم والسلام عليه و عليهم ورحمة الله وبركاته وسلم تسليما 28 كثيرا. 631 / 7، ثم يصلي ركعتين فإذا سلم، قال: اللهم! إني أسألك بمعاني جميع ما دعاك به عبادك الذين اصطفيتهم لنفسك

26 - والحمد لله الحي محي الموتى: ب وهامش ج * * 27 - لملكته: نسخة في هامش ألف * * 28 - تسليما: ليس في ألف

[ 544 ]

المأمونون على سرك المحتجبون بغيبك المستسرون 29 بدينك المعلنون به الواصفون لعظمتك المنزهون عن معاصيك الداعون إلى سبيلك السابقون في علمك الفائزون بكرامتك. أدعوك على مواضع حدودك وكمال طاعتك وبما يدعوك به ولاة أمرك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي ما أنت أهله ولا تفعل بي ما أنا أهله. 632 / 8، ثم يصلي ركعتين، ويقول: يا ذا المن لا من عليك، يا ذا الطول لا إله إلا أنت ظهر اللاجئين 30 ومأمن الخائفين وجار المستجيرين، إن كان في أم الكتاب عندك أني شقي أو محروم أو مقتر علي في رزقي فامح من أم الكتاب شقاي 31 وحرماني وإقتار رزقي واكتبني عندك سعيدا موفقا للخير موسعا علي رزقك، فإنك قلت في كتابك المنزل على نبيك المرسل صلواتك عليه وآله: يمحوا الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب، وقلت: ورحمتي وسعت كل شئ، وأنا شئ فلتسعني رحمتك يا أرحم الراحمين وصلى الله على سيدنا محمد وال محمد. وادع بما بدالك. 633 / 9، فإذا فرغت من الدعاء سجدت، وقلت في سجودك: اللهم! أغنني بالعلم وزيني بالحلم وكرمني بالتقوى وجملني بالعافية 32 يا ولي العافية عفوك عفوك عفوك من النار. 634 / 10، فإذا رفعت رأسك، فقل:

29 - المستبشرون: ألف وهامش ب وج * * 30 - اللاجين: ب وج * * 31 - شقائي: ب وج * * 32 - وجملني بالعافية من النار عفوك عفوك: ب

[ 545 ]

يا الله يا الله! أسألك بلا إله 33 إلا أنت باسمك بسم الله الرحمن الرحيم يا رحمن يا الله! يا رب! يا قريب! يا مجيب! 34 يا بديع السموات والأرض! يا ذا الجلال والاكرام! يا حنان يا منان! يا حي! يا قيوم! أسألك بكل اسم هو لك تحب أن تدعي به، وبكل دعوة دعاك بها أحد من الأولين والآخرين، فاستجبت له أن تصلي على محمد وال محمد وأن تصرف قلبي إلى خشيتك ورهبتك وأن تجعلني من المخلصين وتقوي أركاني كلها لعبادتك وتشرح صدري للخير والتقى وتطلق لساني لتلاوة كتابك يا ولي المؤمنين! وصل على محمد وال محمد وادع بما أحببت. 635 / 11، ثم تصلي العشاء الآخرة، فإذا فرغت منها وعقبت بما تقدم ذكره قمت فصليت اثنتي عشرة ركعة تصلي ركعتين فإذا سلمت قلت: اللهم! إني أسألك ببهائك وجلالك وجمالك وعظمتك ونورك وسعة رحمتك، وبأسمائك وعزتك وقدرتك ومشيتك ونفاذ أمرك ومنتهى رضاك وشرفك وكرمك ودوام عزك وسلطانك وفخرك وعلو شأنك و قديم منك وعجيب آياتك وفضلك وجودك وعموم رزقك وعطائك و خيرك وإحسانك وتفضلك وامتنانك وشأنك وجبروتك. وأسألك بجميع مسائلك أن تصلي على محمد وال محمد وتنجيني 35 من النار و تمن علي بالجنة وتوسع علي من الرزق الحلال الطيب وتدرء عني شر فسقة العرب والعجم وتمنع لساني من الكذب وقلبي من الحسد وعيني من الخيانة

33 - يالا إله: هامش ب وج * * 34 - يا قريب يا بعيد: ب * * 35 - وتنجيني: ب وج

[ 546 ]

فإنك تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور وترزقني في عامي هذا وفي كل عام الحج والعمرة وتغض بصري وتحصن فرجي وتوسع رزقي وتعصمني من كل سوء يا أرحم الراحمين!. 636 / 12، ثم تصلي ركعتين، فإذا سلمت، قلت: اللهم! إني أسألك حسن الظن بك والصدق في التوكل عليك، وأعوذ بك أن تبتليني ببلية تحملني ضرورتها على التعوذ 36 بشئ من معاصيك، وأعوذ بك أن تدخلني في حال كنت أكون فيها 37 في عسر أو يسر 38 أظن أن معاصيك أنجح لي من طاعتك، وأعوذ بك أن أقول قولا حقا من طاعتك ألتمس به سواك، وأعوذ بك أن تجعلني عظة لغيري، وأعوذ بك أن يكون أحد أسعد بما آتيتني به مني، و أعوذ بك أن أتكلف طلب ما لم تقسم لي وما قسمت لي من قسم أو رزقتني من رزق فأتني به في يسر منك وعافية حلالا طيبا، وأعوذ بك من كل شئ زحزح بيني وبينك أو باعد 39 بيني وبينك أو نقص به حظي عندك أو صرف بوجهك الكريم عني. وأعوذ بك أن تحول خطيئتي أو ظلمي أو جرمي أو إسرافي على نفسي واتباع هواي واستعجال شهوتي 40 دون مغفرتك ورضوانك وثوابك ونائلك و بركاتك وموعودك الحسن الجميل على نفسك. 637 / 13، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت منها 41، قلت:

36 - التغوث: ب وج ونسخة في هامش ألف * * 37 - منها: ب * * 38 - في عسر أو يسر: ب وج * * 39 - وباعد: ب 40 - واستعمال شهواتي: هامش ب * * 41 - منهما: ب وج

[ 547 ]

اللهم! إني أسألك بعزائم مغفرتك وبواجب رحمتك السلامة من كل إثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار، اللهم! دعاك الداعون و دعوتك وسألك السائلون وسألتك وطلب الطالبون وطلبت إليك، اللهم! أنت الثقة والرجاء وإليك منتهى الرغبة والدعاء في الشدة والرخاء، اللهم! فصل على محمد وال محمد واجعل اليقين في قلبي والنور في بصري و النصيحة في صدري وذكرك بالليل والنهار على لساني ورزقا واسعا غير ممنون ولا محظور فارزقني، وبارك لي فيما رزقتني، واجعل غناي في نفسي و رغبتي فيما عندك برحمتك يا أرحم الراحمين! 638 / 14، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت منها 42 قلت: اللهم صل على محمد وال محمد وفرغني لما خلقتني له ولا تشغلني بما قد تكلفت لي به، اللهم! إني أسألك إيمانا لا يرتد ونعيما لا ينفد ومرافقة نبيك 43 صلواتك عليه وآله في أعلي جنة 44 الخلد. اللهم! إني أسألك رزق يوم بيوم لا قليلا فأشقى ولا كثيرا فأطغى، اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني من فضلك ما ترزقني به الحج والعمرة في عامي هذا وتقويني به على الصوم والصلوة فإنك أنت ربي ورجائي وعصمتي، ليس لي معتصم إلا أنت ولا رجاء غيرك ولا منجا منك إلا إليك، فصل على محمد وال محمد واتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني برحمتك عذاب النار.

42 - منهما: ب وج * * 43 - نبيك محمد: ج وهامش ب * * 44 - جنتك: ج

[ 548 ]

* 639 / 15، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت 45 قلت 46: اللهم! لك الحمد كله ولك الملك كله وبيدك الخير كله وإليك يرجع الأمر كله علانيته وسره وأنت منتهى الشأن كله، اللهم! إني أسألك من الخير كله و أعوذ بك من الشر كله، اللهم صل على محمد وال محمد ورضني بقضائك و بارك لي في قدرك حتى لا أحب تعجيل ما أخرت ولا تأخير ما عجلت، اللهم! و أوسع علي من فضلك وارزقني بركتك واستعملني في طاعتك وتوفني عند انقضاء أجلي على سبيلك ولا تول أمري غيرك ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني و هب لي من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب. 640 / 16، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت 47 قلت: بسم الله الرحمن الرحيم أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، آمنت بالله وبجميع رسل الله وبجميع ما أنزلت به جميع رسل الله وأن وعد الله حق و لقاءه حق وصدق الله وبلغ المرسلون والحمد لله رب العالمين، وسبحان الله كلما سبح الله شئ وكما يحب الله أن يسبح، والحمد لله كلما حمد الله شئ وكما يحب الله أن يحمد، ولا إله إلا الله كلما هلل الله شئ وكما يحب الله أن يهلل والله أكبر كلما كبر الله شئ وكما يحب الله أن يكبر. اللهم! إني أسألك مفاتيح الخير وخواتيمه وشرائعه وفوائده وبركاته ما بلغ

45 - فرغت منهما: ب وج * * 46 - فقل: ج * * 47 - فرغت منهما: ب وج

[ 549 ]

علمه علمي وما قصر عن إحصائه حفظي 48، اللهم صل 49 على محمد وال محمد وانهج لي أسباب معرفته وافتح لي أبوابه وغشني بركات رحمتك ومن على بعصمة عن الازالة عن 50 دينك وطهر قلبي من الشك ولا تشغل قلبي بدنياي وعاجل معاشي عن أجل ثواب آخرتي واشغل قلبي بحفظ ما لا يقبل مني جهله وذلل لكل خير لساني وطهر قلبي من الرياء والسمعة ولا تجره في مفاصلي واجعل عملي خالصا لك. اللهم! إني أعوذ بك من الشر وأنواع الفواحش كلها ظاهرها وباطنها وغفلاتها و جميع ما يريدني به الشيطان الرجيم وما يريدني به السلطان العنيد مما أحطت بعلمه وأنت القادر على صرفه عني، اللهم! إني أعوذ بك من طوارق الجن و الانس وزوابعهم وبوائقهم 51 ومكائدهم ومشاهد الفسقة من الجن والانس و أن أستزل عن ديني فتفسد علي آخرتي وأن يكون ذلك منهم ضررا علي في معاشي أو بعرض 52 بلاء يصيبني منهم لا قوة لي به ولا صبر لي على احتماله فلا تبتلني يا إلهي بمقاساته فيمنعني ذلك من ذكرك ويشغلني عن عبادتك، إنك أنت العاصم المانع والدافع الواقي من ذلك كله. أسألك الرفاهية في معيشتي ما أبقيتني، معيشة أقوي بها على طاعتك وأبلغ بها رضوانك وأصير بها بمنك 53 إلى دار الحيوان غدا ولا ترزقني رزقا يطغيني 54

48 - فهمي: هامش ب * * 49 - فصل: هامش ب وج وأشير أنه بخط الشيخ * * 50 - من: هامش ب * * 51 - وتوابعهم: بدل زوابعهم هامش ج وبدل بوائقهم: هامش ب * * 52 - تعرض: هامش ب * * 53 - منك: هامش ج 54 - وأرزقني رزقا حلالا يكفيني: هامش ب

[ 550 ]

ولا تبتلني بفقر أشقى به مضيقا علي، أعطني حظا وافرا في آخرتي ومعاشا واسعا هنيئا مريئا في دنياي، ولا تجعل الدنيا علي سجنا 55 ولا تجعل فراقها على حزنا 56 أجرني من فتنتها، واجعل عملي فيها مقبولا وسعيي فيها مشكورا. اللهم! ومن أرادني بسوء فأرده ومن كادني فيها فكده، واصرف عني هم من أدخل علي همه وامكر بمن مكر بي فإنك خير الماكرين، وافقأ عني عيون الكفرة الظلمة الطغاة الحسدة، اللهم! صل على محمد وآله وأنزل علي منك سكينة و ألبسني درعك الحصينة واحفظني بسترك الواقي وجللني عافيتك النافعة و صدق قولي وفعالي وبارك لي في أهلي وولدي ومالي وما قدمت وما أخرت وما أغفلت 57 وما تعمدت وما توانيت وما أعلنت وما أسررت فاغفره لي يا أرحم الراحمين! وصل على محمد وآله الطيبين كما أنت أهله يا ولي المؤمنين!. ثم تسجد وتدعو بما تقدم ذكره من الدعاء، فإذا فرغت صليت ركعتين من جلوس، تختم بهما 58 صلاتك، وهكذا تصلي عشرين ركعة في عشرين ليلة، فإذا دخل العشر الاواخر زدت على هذه العشرين 59 كل ليلة عشر ركعات، فتصلي ثلاثين ركعة، ثمان بين العشائين واثنتين 60 وعشرين ركعة بعد العشاء الآخرة تفصل بين كل ركعتين بتسليمة وبالدعاء الذي مضى ذكره في العشرين ركعة 61. فأما الدعاء بين العشر ركعات الزائدة في العشر الاواخر. 641 / 17، فتقول بعد صلاة ركعتين: يا حسن البلاء عندي يا قديم العفو عني يا من لا غني عنه لشئ 62 يا من لابد

55 - شجنا: هامش ألف * * 56 - حزنا: ب وج * * 57 - وما أخرت وأحببت: ب * * 58 - بها: ب * * 59 - العشرين ركعة: ج، الركعات: ب * * 60 - اثنتي: ألف * * 61 - الركعات: ب * * 62 - لا غني عنه بشئ: ألف

[ 551 ]

لكل 63 شئ منه يا من مرد كل شئ إليه يا من مصير كل شئ إليه! تولني سيدي ولا تول أمري شرار خلقك، أنت خالقي ورازقي يا مولاي! فلا تضيعني. 642 / 18، ثم تصلي ركعتين، ثم تقول: اللهم صل على محمد وال محمد واجعلني من أوفر عبادك نصيبا من كل خير أنزلته في هذه الليلة أو أنت منزله من نور تهدي به أو رحمة تنشرها ومن رزق تبسطه ومن ضر تكشفه ومن بلاء ترفعه ومن سوء تدفعه ومن فتنة تصرفها، واكتب لي ما كتبت لاوليائك الصالحين الذين استوجبوا منك الثواب وأمنوا برضاك عنهم منك العذاب يا كريم يا كريم يا كريم! صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واغفر لي ذنبي وبارك لي في كسبي وقنعني بما رزقتني ولا تفتني بما زويت عني. 643 / 19، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت قلت: اللهم! إليك نصبت يدي وفيما عندك عظمت رغبتي فاقبل يا سيدي ومولاي توبتي وارحم ضعفي واغفر لي وارحمني، واجعل لي في كل خير نصيبا وإلي كل خير سبيلا 65، اللهم! إني أعوذ بك من الكبر ومواقف الخزي في الدنيا والآخرة اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ما سلف من ذنوبي، واعصمني فيما بقي من عمري، وأورد علي أسباب طاعتك واستعملني بها، واصرف عني أسباب معصيتك وحل بيني وبينها واجعلني وأهلي وولدي في ودايعك التي

63 - شئ: ألف * * 64 - شر: ب وهامش ج * * 65 - دليلا: ب

[ 552 ]

لا تضيع، واعصمني من النار واصرف عني شر فسقة الجن والانس وشر كل ذي شر وشر كل ضعيف أو شديد من خلقك وشر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إنك على كل شئ قدير. 644 / 20، ثم تصلي ركعتين، فإذا سلمت، قلت: اللهم! أنت متعالي الشأن عظيم الجبروت شديد المحال عظيم الكبرياء قادر قاهر قريب الرحمة صادق الوعد وفي العهد قريب مجيب سامع الدعاء قابل التوبة محص لما خلقت قادر على ما أردت مدرك من طلبت رازق من خلقت شكور إن شكرت ذاكر إن ذكرت، فأسألك يا إلهي محتاجا وأرغب إليك فقيرا وأتضرع إليك خائفا، وأبكي إليك مكروبا وأرجوك ناصرا، وأستغفرك متضرعا ضعيفا، وأتوكل عليك محتسبا، وأسترزقك متوسعا، وأسألك يا إلهي أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي ذنوبي وتتقبل 66 عملي وتيسر منقلبي وتفرج قلبي، اللهم! 67 وأسألك أن تصدق ظني وتعفو عن خطيئتي وتعصمني من المعاصي، إلهي! ضعفت فلا قوة لي وعجزت فلا حول لي، إلهي! جئتك مسرفا على نفسي مقرا بسوء عملي، قد ذكرت غفلتي وأشفقت مما كان مني فصل على محمد وال محمد وارض عني واقض لي 68 جميع حوائجي من حوائج الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين!. 645 / 21، ثم تصلي ركعتين، وتقول بعدهما:

66 - تقبل: ب * * 67 - إلهي: ج وهامش ب

[ 553 ]

اللهم! إني أسألك العافية من جهد البلاء وشماتة الاعداء وسوء القضاء ودرك الشقاء ومن الضرر في المعيشة، وأن تبتليني ببلاء لا طاقة لي به أو تسلط على طاغيا أو تهتك لي سترا أو تبدي لي عورة أو تحاسبني يوم القيمة مقاصا أحوج ما أكون إلى عفوك وتجاوزك عني، فأسألك بوجهك الكريم وكلماتك التامة أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعلني من عتقائك وطلقائك من النار، اللهم صل على محمد وال محمد، وأدخلني الجنة فاجعلني من سكانها وعمارها، اللهم! إني أعوذ بك من سفعات النار، اللهم صل على محمد وآله وارزقني الحج والعمرة والصيام والصدقة لوجهك. 646 / 22، ثم تسجد، وتقول في سجودك: يا سامع كل صوت ويا بارئ النفوس بعد الموت، ويا من لا تغشاه الظلمات ويا من لا تتشابه عليه الاصوات 69 ويا من لا يشغله شئ عن شئ أعط محمدا أفضل ما سألك وأفضل ما سئلت له وأفضل ما أنت مسؤول له، وأسألك أن تجعلني من عتقائك وطلقائك من النار، اللهم صل على محمد وال محمد، واجعل العافية شعاري ودثاري ونجاة لي من كل سوء يوم القيمة. وتصلي في ليلة تسع عشرة وليلة إحدي وعشرين وليلة ثلث وعشرين مائة ركعة، تسقط بما فيها من الزيادات، وهي عشرون ركعة في ليلة تسع عشرة، وثلثون في ليلة إحدى وعشرين، وثلثون في ليلة ثلث وعشرين، الجميع ثمانون ركعة يفرقها في أربع جمع، في كل

68 - عني: بخط ابن السكون وابن إدريس * * 69 - ولا تغلطه الحاجات يامن لا ينسي شيئا لشئ: هامش ج وغير موجودة في النسخ المعتبرة

[ 554 ]

جمعة عشر ركعات، أربع منها صلاة أمير المؤمنين، وركعتان صلاة فاطمة، وأربع ركعات صلاة جعفر 70 وقد مضى شرح ذلك. وتصلي ليلة آخر جمعة عشرين ركعة صلاة أمير المؤمنين عليه السلام، وفي ليلة آخر سبت منه عشرين ركعة صلاة فاطمة عليها السلام فيكون ذلك تمام ألف ركعة. وتصلي ليلة النصف، زيادة على هذه الألف مائة ركعة يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد مائة مرة، وهكذا يصلي المئات وكل ما صلى 71 الركعتين فصل بعدها 72 بالتسليم و يدعو بعدها 73 بما تقدم من الدعاء في الثلثين ركعة وأما السبعون ركعة فهذه أدعيتها. 647 / 23، فإذا صلى ركعتين، قال بعدهما: أنت الله لا إله إلا أنت رب العالمين، وأنت الله لا إله إلا أنت العلي العظيم، وأنت الله لا إله إلا أنت العزيز الحكيم وأنت الله لا إله إلا أنت الغفور الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت مالك 74 يوم الدين، وأنت الله لا إله إلا أنت، منك بدأ 75 الخلق وإليك يعود، وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الجنة والنار، وأنت الله لا إله إلا أنت خالق الخير والشر، وأنت الله لا إله إلا أنت لم تزل ولا تزال، وأنت الله لا إله إلا أنت الواحد الاحد الصمد لم تلد ولم تولد ولم يكن لك كفوا أحد، وأنت الله لا إله إلا أنت عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون، وأنت الله لا إله إلا أنت الخالق البارئ المصور لك الأسماء الحسني يسبح لك ما في السموات والأرض وأنت الله

70 - جعفر بن أبي طالب: ب وج * * 71 - صليت: ج * * 72 - بعدهما: ب وج * * 73 - بعدهما: ب وج 74 - ملك: ج * * 75 - بدؤ: ب

[ 555 ]

العزيز الحكيم، وأنت الله لا إله إلا أنت الكبير والكبرياء رداؤك. ثم تصلي على محمد وال محمد، وتدعو بما أحببت. 648 / 24، ثم يصلي ركعتين فإذا سلم، قال: لا إله إلا الله الحليم الكريم لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين، اللهم! إني أسألك بدرعك الحصينة وبقوتك وعظمتك وسلطانك أن تجيرني من الشيطان الرجيم ومن شر كل جبار عنيد، اللهم! إني أسألك بحبي إياك وبحبي رسولك وبحبي أهل بيت رسولك صلواتك عليه وعليهم، يا خيرا لي من أبي وأمي ومن الناس جميعا 76 أقدر لي خيرا من قدري 77 لنفسي وخيرا لي مما يقدر لي أبي وأمي، أنت 78 جواد لا تبخل وحليم لا تجهل وعزيز لا تستذل، 79 اللهم! من كان الناس ثقته ورجاءه فأنت ثقتي ورجائي أقدر لي خيرها عاقبة، ورضني بما 80 قضيت لي، اللهم صل على محمد وال محمد وألبسني عافيتك الحصينة، فإن ابتليتني فصبرني والعافية أحب إلي. 649 / 25، ثم يصلي ركعتين فإذا فرغ منهما، قال: اللهم! إنك أعلمت سبيلا من سبلك فجعلت فيه رضاك وندبت إليه أولياءك وجعلته أشرف سبلك عندك ثوابا وأكرمها لديك مأبا، وأحبها إليك مسلكا، ثم اشتريت فيه من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيلك 81

76 - أجمعين: ج * * 77 - قدرتي: هامش ب وج * * 78 - فأنت: ب * * 79 - لا يستذل: ب وج * * 80 - بما قسمت: ج * * 81 - في سبيل الله: ب

[ 556 ]

فيقتلون ويقتلون وعدا عليك حقا فاجعلني ممن اشتري فيه منك نفسه، ثم وفي لك ببيعه 82 الذي بايعك عليه غير ناكث ولا ناقض عهدا ولا مبدل 83 تبديلا إلا استنجازا لموعودك واستيجابا 84 لمحبتك وتقربا به إليك، فصل على محمد وآله واجعله خاتمة عملي، وارزقني فيه لك الوفاء 85 وبه مشهدا 86 توجب لي به الرضا وتحط عني به الخطايا اجعلني في الاحياء المرزوقين بأيدي العداة العصاة تحت لواء الحق وراية الهدى، ماض 87 على نصرتهم قدما غير مول دبرا ولا محدث شكا، وأعوذ بك عند ذلك من الذنب المحبط للأعمال. 650 / 26، ثم تصلي ركعتين، وتقول بعدهما: اللهم! إني أسألك برحمتك التي لا تنال منك إلا بالرضا والخروج من معاصيك والدخول في كل ما يرضيك ونجاة 88 من كل ورطة والمخرج من كل كبر 89 والعفو عن كل سيئة يأتي بها مني عمد أو زل بها مني خطأ أو خطرت بها مني خطرات نسيت أن أسألك، خوفا تعينني به على حدود رضاك، وأسألك الأخذ بأحسن ما أعلم والترك لشر ما أعلم والعصمة من أن أعصي وأنا أعلم أو أخطئ من حيث لا أعلم، وأسألك السعة في الرزق والزهد فيما هو وبال، وأسألك المخرج بالبيان من كل شبهة والفلج بالصواب من كل حجة والصدق فيها على ولي، وذللني بإعطاء النصف من نفسي في جميع المواطن 90 في الرضا

82 - ببيعك: ب * * 83 - مبدل: ب * * 84 - واستحبابا: ج وهامش ب * * 85 - وفاء: هامش ب وج * * 86 - لك وبه مشهدا. بخط ابن السكون وابن إدريس * * 87 - ماضيا: ب وهامش ج * * 88 - النجاة: ب * * 89 - كفر: ب وهامش ج * * 90 - المواطن كلها: ج وهامش ب

[ 557 ]

والسخط والمواضع 91 والفضل وترك قليل البغي وكثيره في القول مني والفعل، وأسألك تمام النعمة 92 في جميع الاشياء والشكر بها علي حتى ترضى وبعد الرضا، والخيرة فيما تكون فيه الخيرة بميسور جميع الأمور لا بمعسورها يا كريم! 651 / 27، ثم تصلي ركعتين، وتقول: الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على طيب 93 المرسلين محمد بن عبد الله المنتجب الفاتق الراتق، اللهم! فخص محمدا صلى الله عليه وآله بالذكر المحمود والحوض المورود، اللهم! ات محمدا صلواتك عليه وآله الوسيلة والرفعة والفضيلة 94 وفي المصطفين محبته وفي العليين درجته وفي المقربين كرامته، اللهم! أعط محمدا صلواتك عليه وآله من كل كرامة أفضل تلك الكرامة ومن كل نعيم أوسع ذلك النعيم ومن كل عطاء أجزل ذلك العطاء ومن كل يسر أنضر ذلك اليسر ومن كل قسم أوفر ذلك القسم حتى لا يكون أحد من خلقك أقرب منه مجلسا ولا أرفع منه عندك ذكرا ومنزلة ولا أعظم عليك حقا ولا أقرب وسيلة من محمد صلواتك عليه وآله إمام الخير وقائده والداعي إليه والبركة على جميع العباد والبلاد ورحمة للعالمين، اللهم أجمع بيننا وبين محمد صلواتك عليه وآله في برد العيش وبرد الروح وقرار النعمة وشهوة الانفس ومني الشهوات ونعم اللذات ورخاء الفضيلة وشهود الطمأنينة وسودد الكرامة وقرة العين ونضرة النعيم وبهجة لا تشبه بهجات الدنيا، نشهد أنه قد بلغ الرسالة

91 - التواضع والقصد: ج وهامش ب * * 92 - العافية: ب * * 93 - سيد: ج، خير: ب * * 94 - واجعل: ب وليس في أكثر النسخ

[ 558 ]

وأدي النصيحة واجتهد للامة وأوذي في جنبك وجاهد في سبيلك وعبدك حتى أتاه اليقين، فصل اللهم 95 عليه وآله الطيبين. اللهم! رب البلد الحرام ورب الركن والمقام ورب المشعر الحرام ورب الحل والحرام بلغ روح محمد صلواتك عليه وآله عنا السلام، اللهم صل على ملائكتك المقربين وعلى أنبيائك المرسلين ورسلك أجمعين، وصل اللهم على الحفظة الكرام الكاتبين وعلى أهل طاعتك من أهل السموات السبع وأهل الأرضين السبع من المؤمنين أجمعين. 652 / 28، فإذا فرغت من الدعاء سجدت، وقلت 96: اللهم! إليك توجهت وبك اعتصمت وعليك توكلت، اللهم! أنت ثقتي وأنت رجائي، اللهم! فاكفني ما أهمني ومالا يهمني وما أنت أعلم به مني، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم. 653 / 29، ثم ارفع رأسك، وقل: اللهم! إني أعوذ بك من كل شئ زحزح بيني وبينك أو صرف به عني وجهك الكريم أو نقص من حظي عندك، اللهم! فصل على محمد وال محمد ووفقني لكل شئ يرضيك عني ويقربني إليك وارفع درجتي عندك وأعظم حظي و أحسن مثواي وثبتني بالقول الثابت في الحيوة الدنيا وفي الآخرة ووفقني لكل مقام محمود تحب أن تدعا فيه بأسمائك وتسأل فيه من عطائك، رب! لا تكشف

95 - وصلى الله: ألف وب * * 96 - فاسجد وقل في سجودك: ب

[ 559 ]

عني سترك ولا تبد عورتي للعالمين، وصل 97 على محمد وال محمد واجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء. حتى تتم الدعاء. 654 / 30، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم! أنت ثقتي في كل كرب 98 وأنت رجائي في كل شديدة 99 وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدة، كم من كرب يضعف عنه الفؤاد وتقل فيه الحيلة ويخذل عنه القريب ويشمت به العدو وتعييني فيه الأمور، أنزلته بك وشكوته إليك راغبا إليك فيه عمن سواك ففرجته وكشفته وكفيتنيه، فأنت ولي كل نعمة وصاحب كل حاجة 100 ومنتهى كل رغبة، لك الحمد كثيرا ولك المن فاضلا. 655 / 31، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: يا من أظهر الجميل وستر القبيح، يامن لم يهتك الستر ولم يأخذ بالجريرة! يا عظيم العفو يا حسن التجاوز، يا واسع المغفرة يا باسط اليدين بالرحمة! يا صاحب كل نجوي ومنتهى كل شكوى! يا مقيل العثرات! يا كريم الصفح! يا عظيم المن! يا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها! يا رباه! ثلثا يا سيداه! ثلثا يا أملاه! يا غاية رغبتاه 101، أسألك بك يا الله أن لا تشوه خلقي بالنار وأن تقضي لي 102 حوائج آخرتي ودنياي وتفعل بي كذا وكذا. وتصلي على محمد وال محمد وتدعو بما بدالك. 656 / 32، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم! خلقتني فأمرتني ونهيتني ورغبتني في ثواب ما به أمرتني ورهبتني عقاب

97 - وصل اللهم: هامش ب * * 98 - كربة: ج وهامش ب * * 99 - شدة: ألف وب * * 100 - حسنة: هامش ب وج 101 - رغبتي: هامش ب وج * * 102 - ليس في ب

[ 560 ]

ما عنه نهيتني، وجعلت لي عدوا يكيدني وسلطته مني على ما لم تسلطني عليه منه فأسكنته صدري وأجريته مجري الدم مني لا يغفل إن غفلت ولا ينسي 103 إن نسيت، يؤمنني 104 عذابك ويخوفني بغيرك، إن هممت بفاحشة شجعني وإن هممت بصالح ثبطني ينصب لي بالشهوات ويعرض 105 لي بها، إن وعدني كذبني وإن مناني قنطني، وإن اتبعت هواه أضلني وإلا تصرف عني كيده يستزلني، وإن لا تفلتني من حبائله يصدني، وإلا تعصمني منه يفتني، اللهم صل على محمد وال محمد واقهر سلطانه علي بسلطانك عليه حتى تحبسه عني بكثرة الدعاء لك مني، فأفوز في المعصومين منه بك، ولا حول ولا قوة إلا بك. 657 / 33، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت فقل: يا أجود من أعطي ويا خير من سئل! ويا أرحم من استرحم! يا واحد يا أحد! يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد! يا من لم يتخذ صاحبة ولا ولدا! يا من يفعل ما يشاء ويحكم ما يريد، ويقضي ما أحب 106 يامن يحول بين المرء وقلبه يا من هو بالمنظر الأعلى! يا من ليس كمثله شئ! يا حليم 107 يا سميع يا بصير! صل على محمد وآله وأوسع علي من رزقك الحلال ما أكف به وجهي، وأؤدي به عن 108 أمانتي وأصل به رحمي، ويكون عونا لي على الحج والعمرة. 658 / 34، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم صل على محمد وآله في الأولين، وصل على محمد وآله في الأخرين، وصل

103 - ينسيني: ألف * * 104 - يؤمني: هامش ب وج وبخط ابن السكون وابن إدريس * * 105 - يعرض: ب وج 106 - يحب: ب وج * * 107 - يا حكيم: ب وج * * 108 - عني: ب وج

[ 561 ]

على محمد وآله في الملإ الأعلى وصل على محمد وآله في النبيين والمرسلين اللهم! أعط محمدا صلى الله عليه وآله الوسيلة والشرف والفضيلة والدرجة الكبيرة. اللهم! إني آمنت بمحمد صلى الله عليه وآله ولم أره فلا تحرمني يوم القيمة رؤيته وارزقني صحبته وتوفني على ملته، واسقني من حوضه مشربا رويا لا أظمأ بعده أبدا إنك على كل شئ قدير. اللهم! كما آمنت بمحمد صلواتك عليه وآله ولم أره فعرفني في الجنان وجهه، اللهم بلغ 109 روح محمد عني تحية كثيرة وسلاما ثم ادع بما بدا لك. 659 / 35، ثم اسجد، وقل في سجودك: اللهم! إني أسألك يا سامع كل صوت ويا بارئ النفوس بعد الموت يامن لا تغشاه الظلمات ولا تتشابه عليه الاصوات ولا تغلطه الحاجات، يا من لا ينسي شيئا لشئ ولا يشغله شئ عن شئ أعط محمدا وال محمد صلواتك عليه وعليهم أفضل ما سألوا وخير ما سألوك 110 وخير ما سئلت لهم، وخير ما سألتك لهم وخير ما أنت مسؤول لهم إلى يوم القيمة ثم ارفع رأسك وادع بما أحببت. 660 / 36، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم! لك الحمد كله، اللهم! لا هادي لمن أضللت ولا مضل لمن هديت، اللهم! لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، اللهم! لا قابض لما بسطت ولا باسط لما

109 - أبلغ: ج * * 110 - سألتك: ألف

[ 562 ]

قبضت، اللهم! لا مقدم لما أخرت ولا مؤخر لما قدمت، اللهم! أنت الحليم فلا تجهل، اللهم! أنت الجواد فلا تبخل، اللهم! أنت العزيز فلا تستذل، اللهم! أنت المنيع فلا ترام، اللهم! أنت ذو الجلال والاكرام صل على محمد وال محمد وادع بما شئت. 661 / 37، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم! إني أسألك العافية من جهد البلاء وشماتة الاعداء وسوء القضاء ودرك الشقاء ومن الضرر في المعيشة وأن تبتليني ببلاء لا طاقة لي به أو تسلط على طاغيا أو تهتك لي سترا أو تبدي لي عورة أو تحاسبني يوم القيمة مناقشا أحوج ما أكون إلى عفوك وتجاوزك عني فيما سلف، اللهم! إني أسألك باسمك الكريم وكلماتك التامة أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعلني من عتقائك وطلقائك من النار. 662 / 38، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: يا الله ليس يرد غضبك إلا حلمك ولا ينجي 111 من نقمتك إلا رحمتك ولا ينجي من عذابك إلا التضرع إليك، فهب لي يا إلهي من لدنك رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك بالقدرة التي تحيي بها 112 ميت البلاد وبها تنشر ميت العباد، ولا تهلكني غما حتى تغفر لي وترحمني وتعرفني الاستجابة في دعائي وأذقني طعم العافية إلى منتهى أجلي، ولا تشمت بي عدوي ولا تمكنه من رقبتي

111 - يجير: ج وهامش ب * * 112 - بها تحيي: ألف

[ 563 ]

إلهي! إن وضعتني فمن ذا الذي يرفعني وإن رفعتني فمن ذا الذي يضعني وإن أهلكتني فمن ذا الذي يحول بيني 113 وبينك أو يتعرض لك في شئ من أمري وقد علمت يا إلهي! أن 114 ليس في حكمك ظلم ولا في نقمتك عجلة، إنما يعجل من يخاف الفوت وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف، فقد 115 تعاليت يا إلهي! عن ذلك علوا كبيرا، فلا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا، ومهلني 116 ونفسني وأقلني يا الله عثرتي ولا تبتلني ببلاء على أثر بلاء، فقد تري ضعفي وقلة حيلتي، أستجير بك يا الله فأجرني، وأستعيذ بك من النار فأعذني، وأسألك الجنة فلا تحرمني. 663 / 39، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت فقل: 117 اللهم! لا إله إلا أنت لا أعبد إلا إياك ولا أشرك بك شيئا، اللهم! إني ظلمت نفسي فاغفر لي وارحمني 118 إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أعلنت وما أسررت وما أنت أعلم به مني وأنت المقدم وأنت المؤخر، صل 119 على محمد وال محمد ودلني على العدل والهدى والصواب وقوام الدين، اللهم! واجعلني هاديا مهديا راضيا مرضيا غير ضال ولا مضل، اللهم! رب السموات السبع ورب الأرضين السبع ورب العرش العظيم اكفني المهم من أمري بما شئت وكيف شئت وصل على محمد وآله. وادع بما أحببت.

113 - بينك وبيني: ب وهامش ج * * 114 - أنه: ب وج * * 115 - وقد: ب وج * * 116 - اللهم: هامش ج وأشير أنه بخط ابن السكون * * 117 - قلت: ألف * * 118 - فاغفر وارحم: ألف * * 119 - اللهم صل: ب

[ 564 ]

664 / 40، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت، فقل: اللهم! إن عفوك عن ذنبي وتجاوزك عن خطيئتي وصفحك عن ظلمي وسترك على 120 قبيح عملي وحلمك عن كبير جرمي عند ما كان من خطإي وعمدي أطمعني في أن أسألك ما لا أستوجبه منك الذي رزقتني من رحمتك وعرفتني من إجابتك وأريتني من قدرتك فصرت أدعوك آمنا، وأسألك مستأنسا لا خائفا ولا وجلا مدلا عليك فيما قصدت به إليك فإن أبطأ عني عتبت بجهلي عليك، ولعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور، فلم أر مولي 121 كريما أصبر على عبد لئيم منك علي، يا رب! إنك تدعوني فأولى عنك وتتحبب إلي فأتبغض إليك وتتودد إلي فلا أقبل منك كأن لي التطول عليك، ولم يمنعك ذلك من الرحمة لي 122 والاحسان إلي والتفضل على بجودك وكرمك فارحم عبدك الجاهل وجد عليه بفضل إحسانك إنك جواد كريم. ثم تدعو بما أحببت. 665 / 41، فإذا فرغت فاسجد، وقل في سجودك: يا كائنا قبل كل شئ ويا كائنا بعد كل شئ ويا مكون كل شئ لا تفضحني فإنك بي عالم ولا تعذبني فإنك علي قادر، اللهم! إني أعوذ بك من العديلة 123 عند الموت ومن شر المرجع في القبور ومن الندامة يوم القيمة، اللهم! إني أسألك عيشة هنيئة وميتة سوية ومنقلبا كريما غير مخز ولا فاضح. ثم ارفع رأسك من

120 - على قبيح: ب * * 121 - مؤملا: ألف وهامش ب وج * * 122 - بي: ب * * 123 - العذيلة: ب وج

[ 565 ]

السجود، وادع بما شئت. 666 / 42، ثم قم فصل ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان، بديع السموات والأرض ذو الجلال والاكرام إني سائل فقير وخائف مستجير وتائب مستغفر، اللهم صل على محمد وال محمد واغفر لي ذنوبي كلها قديمها وحديثها وكل ذنب أذنبته، اللهم! لا تجهد 124 بلائي ولا تشمت بي أعدائي فإنه لا دافع ولا مانع إلا أنت. 667 / 43، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني أسألك إيمانا تباشر 125 به قلبي ويقينا 126 حتى أعلم أنه لن يصيبني إلا ما كتبت لي والرضا 127 بما قسمت لي، اللهم! إني أسألك نفسا طيبة تؤمن بلقائك وتقنع بعطائك وترضى بقضائك، اللهم! إني أسألك إيمانا لا أجل له دون لقائك تولني ما أبقيتني عليه وتحييني ما أحييتني عليه وتوفني إذا توفيتني عليه وتبعثني إذا بعثتني عليه وتبرئ صدري من الشك والريب في ديني. 668 / 44، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: يا حليم يا كريم! يا عالم يا عليم! يا قادر يا قاهر! يا خبير يا لطيف! يا الله يا رباه! يا سيداه يا مولاياه! 128 يا رجاياه! فأسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأسألك نفحة من نفحاتك كريمة رحيمة تلم بها شعثي وتصلح بها شأني وتقضي بها ديني وتنعشني بها وعيالي وتغنيني بها عمن سواك، يامن هو خير

124 - تجهد: ب وج * * 125 - يباشر: ألف، يتباشر: ب * * 126 - يقينا صادقا ب وج * * 127 - ورضني: ألف 128 - يا مولياه: هامش ب وج

[ 566 ]

لي من أبي وأمي ومن الناس أجمعين صل على محمد وال محمد وافعل ذلك 129 بي الساعة إنك على كل شئ قدير. 669 / 45، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، 130 فقل: اللهم! إن الاستغفار مع الاصرار لؤم وتركي الاستغفار مع معرفتي بكرمك عجز، فكم تتحبب إلي بالنعم مع غناك عني وأتبغض إليك بالمعاصي مع فقري إليك، يا من إذا وعد وفا وإذا توعد عفا، صل على محمد وال محمد وافعل بي أولى الأمرين بك، فإن 131 من شأنك العفو وأنت أرحم الراحمين. اللهم! إني أسألك بحرمة من عاذ بك منك 132 ولجأ إلى عزك واستظل بفيئك واعتصم بحبلك، يا جزيل العطايا يا فكاك الأسارى! يا من سمي نفسه من جوده الوهاب صل على محمد وال محمد واجعل لي يا مولاي من أمري فرجا ومخرجا ورزقا واسعا كيف شئت وأني شئت وبما شئت وحيث شئت، فإنه يكون ما شئت إذا شئت كيف شئت. 670 / 46، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت، فقل: اللهم! إني أسألك باسمك المكتوب في سرادق المجد، وأسألك باسمك المكتوب في سرادق البهاء، وأسألك باسمك المكتوب في سرادق العظمة وأسألك باسمك المكتوب في سرادق الجلال، وأسألك باسمك المكتوب في سرادق العزة، وأسألك باسمك المكتوب في سرادق القدرة، وأسألك باسمك

129 - بي ذلك: ب * * 130 - فرغت من ذلك: ألف * * 131 - فإنك: ب * * 132 - بذمتك: ج وهامش ب

[ 567 ]

المكتوب في سرادق السرائر السابق الفائق الحسن النضير، 133 رب الملائكة الثمانية ورب العرش العظيم، وبالعين التي لا تنام، وبالإسم الأكبر الأكبر الأكبر وبالإسم الأعظم الأعظم الأعظم المحيط بملكوت السموات والأرض، وبالإسم الذي أشرقت له 134 السموات والأرض، وبالإسم الذي أشرقت به الشمس وأضاء به القمر وسجرت به البحار ونصبت به الجبال، وبالإسم الذي قام به العرش والكرسي وبأسمائك المكرمات المقدسات المكنونات 135 المخزونات في علم الغيب عندك وأسألك بذلك كله أن تصلي على محمد وال محمد. وتدعو بما أحببت. 671 / 47، فإذا فرغت من الدعاء فاسجد، وقل في سجودك: سجد وجهي اللئيم لوجه ربي 136 الكريم، سجد وجهي الحقير لوجه ربي العزيز الكريم، 137 يا كريم يا كريم يا كريم! بكرمك وجودك اغفر لي ظلمي وجرمي وإسرافي على نفسي ثم ارفع رأسك وادع بما شئت. 672 / 48، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! لك الحمد بمحامدك كلها على نعمائك كلها حتى ينتهي الحمد إلى ما تحب وترضى، اللهم! إني أسألك خيرك وخير ما أرجو، وأعوذ بك من شر ما أحذر ومن شر ما لا أحذر. اللهم صل على محمد وال محمد، وأوسع لي 138 في رزقي وامدد في عمرى

133 - النصير: هامش ب * * 134 - به: ب * * 135 - ليس في ألف * * 136 - لوجهك: ب * * 137 - ليس في ب 138 - علي: ب

[ 568 ]

واغفر ذنبي 139 واجعلني ممن تنتصر به لدينك ولا تستبدل بي غيري. 673 / 49، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم صل على محمد وال محمد واقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون 140 به علينا مصيبات 141 الدنيا، ومتعنا بأسماعنا وأبصارنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا. 674 / 50، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: إلهي! ذنوبي تخوفني منك وجودك يبشرني عنك، فأخرجني بالخوف من الخطايا، وأوصلني بجودك إلى العطايا، حتى أكون غدا في القيمة عتيق كرمك كما كنت في الدنيا ربيب نعمك، فليس ما تبذله غدا من النجاة بأعظم مما 142 قد منحته من الرجاء، ومتى خاب في فنائك امل أم متي انصرف بالرد عنك سائل، إلهي! ما دعاك من لم تجبه لانك قلت: ادعوني أستجب لكم وأنت لا تخلف الميعاد، فصل على محمد وال محمد يا إلهي 143 واستجب دعائي. 675 / 51، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! بارك لي في الموت، اللهم! أعني على الموت، اللهم! أعني على سكرات الموت، اللهم! أعني على غمرات الموت، اللهم! أعني على غم القبر، اللهم أعني على ضيق القبر، اللهم! أعني على ظلمة القبر، اللهم! أعني على وحشة القبر

139 - وامدد لي في عمري واغفر لي ذنبي: ب وج * * 140 - ليس في ألف * * 141 - مصائب: ج وهامش ب * * 142 - ما: ب * * 143 - ليس في ألف

[ 569 ]

اللهم! أعني على أهوال يوم القيمة، اللهم! بارك لي في طول يوم القيمة، اللهم! زوجني من الحور العين. 676 / 52، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! لابد من أمرك ولابد من قدرك ولابد من قضائك ولا حول ولا قوة إلا بك، اللهم! فكلما 144 قضيت علينا من قضاء أو قدرت علينا من قدر فأعطنا معه صبرا يقهره ويدمغه واجعله لنا صاعدا في رضوانك ينمي في حسناتنا وتفضيلنا وسوددنا وشرفنا ومجدنا ونعمائنا وكرامتنا في الدنيا والآخرة ولا تنقص من حسناتنا، اللهم! وما أعطيتنا من عطاء أو فضلتنا به من فضيلة أو أكرمتنا به من كرامة فأعطنا معه شكرا يقهره ويدمغه واجعله لنا صاعدا في رضوانك وفي حسناتنا وسوددنا وشرفنا ومجدنا ونعمائك وكرامتك في الدنيا والآخرة. اللهم! لا تجعله لنا أشرا ولا بطرا ولا فتنة ولا مقتا ولا عذابا ولا خزيا في الدنيا والآخرة، اللهم! إنا نعوذ بك من عثرة اللسان وسوء المقام وخفة الميزان، اللهم! وصل 145 على محمد وال محمد ولقنا حسناتنا في الممات ولا ترنا أعمالنا علينا حسرات ولا تخزنا عند قضائك ولا تفضحنا بسيئاتنا يوم نلقاك، واجعل قلوبنا تذكرك ولا تنساك وتخشاك كأنها تراك حتى تلقاك، وصل 146 على محمد وال محمد وبدل سيئاتنا حسنات واجعل حسناتنا درجات واجعل درجاتنا غرفات

144 - فكما: ألف * * 145 - اللهم صل: ج وهامش ب * * 146 - اللهم صل: هامش ب

[ 570 ]

واجعل غرفاتنا عاليات. اللهم! وأوسع لفقيرنا من سعة ما قضيت على نفسك، اللهم صل على محمد وال محمد ومن علينا بالهدى ما أبقيتنا والكرامة ما أحييتنا والكرامة 147 إذا توفيتنا والحفظ فيما يبقي من عمرنا والبركة فيما رزقتنا والعون على ما حملتنا والثبات على ما طوقتنا ولا تؤاخذنا بظلمنا ولا تقايسنا بجهلنا ولا تستدرجنا بخطايانا واجعل أحسن ما نقول ثابتا في قلوبنا واجعلنا عظماء عندك وفي أنفسنا أذلة وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما نافعا، أعوذ بك من قلب لا يخشع ومن عين لا تدمع ومن صلوة لا تقبل، أجرنا من سوء الفتن يا ولي الدنيا والآخرة!. 677 / 53، فإذا فرغت من الدعاء فاسجد، وقل في سجودك: سجد وجهي لك تعبدا ورقا، لا إله إلا أنت حقا حقا الأول قبل كل شئ والآخر بعد كل شئ، ها أنا ذا بين يديك ناصيتي بيدك، فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب العظام غيرك، فاغفر لي فإني مقر بذنوبي على نفسي، ولا يدفع الذنب العظيم غيرك. 678 / 54، ثم ارفع رأسك من السجود فإذا استويت قائما فادع بما أحببت 148 ثم تصلى ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! أنت ثقتي في كل كرب وأنت رجائي في كل شدة وأنت لي في كل أمر نزل بي ثقة وعدة، كم من كرب يضعف عنه الفؤاد وتقل فيه الحيلة ويخذل عنه

147 - والمغفرة: ب وج * * 148 - ومن: ثم ارفع رأسك إلى: بما أحببت ليس في ألف

[ 571 ]

القريب ويشمت به العدو وتعييني 149 فيه الأمور أنزلته بك وشكوته إليك راغبا إليك فيه عمن سواك ففرجته وكشفته وكفيتنيه 150 فأنت ولي كل نعمة وصاحب كل حاجة ومنتهى كل رغبة فلك الحمد كثيرا ولك المن فاضلا. 679 / 55، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إنك تنزل في الليل والنهار ما شئت، فصل على محمد وآله وأنزل على وعلى إخواني وأهلي وجيراني بركاتك ومغفرتك والرزق الواسع واكفنا المؤن، اللهم صل على محمد وال محمد وارزقنا من حيث نحتسب ومن حيث لا نحتسب واحفظنا من حيث نحتفظ ومن حيث لا نحتفظ، اللهم صل على محمد وال محمد، واجعلنا في جوارك وحرزك، عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك. 680 / 56، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: يا الله! يا ولي العافية والمنان بالعافية ورازق العافية والمنعم بالعافية والمتفضل بالعافية علي وعلى جميع خلقه، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما صل على محمد وال محمد وعجل لنا فرجا ومخرجا وارزقنا العافية ودوام العافية في الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين!. 681 / 57، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شي، وبقوتك التي قهرت كل شئ

149 - يعييني: د * * 150 - كفيته: ب

[ 572 ]

وبجبروتك التي غلبت كل شئ، وبقوتك 151 التي لا يقوم لها شئ، وبعظمتك التي ملات كل شئ، وبعلمك الذي أحاط بكل شئ، وبوجهك الباقي بعد فناء كل شئ، وبنور وجهك الذي أضاء له كل شئ يا منان يا نور يا نور! 152 يا أول الأولين ويا آخر الأخرين! يا الله يا رحمن! يا الله يا رحيم! يا الله! أعوذ بك من الذنوب التي تحدث النقم، وأعوذ بك من الذنوب التي تورث الندم، وأعوذ بك من الذنوب التي تحبس القسم، وأعوذ بك من الذنوب التي تهتك العصم وأعوذ بك من الذنوب التي تمنع القضاء 153، وأعوذ بك من الذنوب التي تنزل البلاء، وأعوذ بك من الذنوب التي تديل الاعداء، وأعوذ بك من الذنوب التي تحبس الدعاء، وأعوذ بك من الذنوب التي تعجل الفناء، وأعوذ بك من الذنوب التي تقطع الرجاء، وأعوذ بك من الذنوب التي تورث الشقاء، وأعوذ بك من الذنوب التي تظلم الهواء، وأعوذ بك من الذنوب التي تكشف الغطاء، وأعوذ بك من الذنوب التي تحبس غيث السماء. 682 / 58، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إنك حفظت الغلامين لصلاح أبويهما ودعاك المؤمنون فقالوا: ربنا لا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين، اللهم! إني أنشدك برحمتك، وأنشدك بنبيك نبي الرحمة، وأنشدك بعلي وفاطمة، وأنشدك بالحسن والحسين صلواتك عليهم وأنشدك بأسمائك وأركانك كلها، وأنشدك باسمك الأعظم الأعظم الأعظم

151 - بقدرتك: ب وج * * 152 - يا نور النور: د * * 153 - العطاء: ب وج

[ 573 ]

العظيم الذي إذا دعيت به لم ترد ما كان أقرب من طاعتك وأبعد من معصيتك و أوفي بعهدك وأقضي 154 لحقك، فأسألك أن تصلي على محمد وال محمد و أن تنشطني له وأن تجعلني لك عبدا شاكرا تجد من خلقك من تعذبه غيري ولا أجد من يغفر لي إلا أنت، أنت عن عذابي غني وأنا إلى رحمتك فقير، أنت موضع كل شكوى وشاهد كل نجوي ومنتهى كل حاجة ومنج من كل عثرة وغوث كل مستغيث، 155، فأسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تعصمني بطاعتك عن 156 معصيتك وبما أحببت عما كرهت وبالايمان عن الكفر وبالهدى عن الضلالة وباليقين عن الريبة وبالأمانة عن الخيانة وبالصدق عن الكذب وبالحق عن الباطل وبالتقوى عن 157 الإثم وبالمعروف عن المنكر وبالذكر عن النسيان، اللهم صل على محمد وال محمد وعافني ما أحييتني وألهمني الشكر على ما أعطيتني وكن بي رحيما. 683 / 59، فإذا فرغت من الدعاء فاسجد، وقل في سجودك اللهم صل على محمد وال محمد واعف عن ظلمي وجرمي بحلمك وجودك يا رب يا كريم! يا من لا يخيب سائله ولا ينفد نائله! يا من علا فلا شئ فوقه! يا من دنا فلا شئ دونه! صل على محمد وال محمد. وادع بما أحببت. 684 / 60، ثم تصلي ركعتين فإذا فرغت فقل: يا عماد من لا عماد له! 158 يا ذخر من لا ذخر له! ويا سند من لا سند له! يا غياث من

154 - أمضي: ب * * 155 - مغيث: هامش ب * * 156 - من: د وهامش ب * * 157 - من: هامش ب 158 - ويا: ب، و: نسخة في ج

[ 574 ]

لا غياث له! يا حرز من لا حرز له! يا كريم العفو! يا حسن البلاء يا عظيم الرجاء! يا عون الضعفاء يا منقذ الغرقي! يا منجي الهلكى! يا محسن يا مجمل! يا منعم يا مفضل! أنت الذي سجد لك سواد الليل ونور النهار وضوء القمر وشعاع الشمس وخرير الماء وحفيف الشجر، يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني لا شريك لك، يا رب! صل على محمد وال محمد ونجنا من النار بعفوك، وأدخلنا الجنة برحمتك وزوجنا من الحور العين بجودك، وصل على محمد وال محمد وافعل بي ما أنت أهله يا أرحم الراحمين! إنك على كل شئ قدير. وادع بما أحببت. 685 / 61، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني أسألك بأسمائك الحميدة الكريمة التي إذا وضعت على الاشياء ذلت لها وإذا طلبت بها 159 الحسنات أدركت وإذا أريد بها صرف السيئات صرفت، وأسألك بكلماتك التامات التي لو أن ما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله إن الله عزيز حكيم، يا حي يا قيوم! يا كريم يا علي يا عظيم! يا أبصر المبصرين 160 ويا أسمع السامعين! ويا أسرع الحاسبين ويا أحكم الحاكمين ويا أرحم الراحمين! أسألك بعزتك، وأسألك بقدرتك على ما تشاء، وأسألك بكل شئ أحاط به علمك، وأسألك بكل حرف أنزلته في كتاب من كتبك، وبكل اسم دعاك به أحد من ملائكتك ورسلك وأنبيائك أن تصلي على محمد وال محمد. وادع بما بدالك.

159 - لها: ب * * 160 - الناظرين: ج وهامش ب

[ 575 ]

* 686 / 62، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: سبحان من أكرم محمدا صلى الله عليه وآله، سبحان من انتجب محمدا، سبحان من انتجب عليا، سبحان من خص الحسن والحسين، سبحان من فطم بفاطمة من أحبها من النار، سبحان من خلق السموات والأرض بإذنه، سبحان من استعبد أهل السموات والأرضين بولاية محمد وال محمد، سبحان من خلق الجنة لمحمد وال محمد، سبحان من يورثها 161 محمدا وال محمد وشيعتهم، سبحان من خلق النار من أجل 162 أعداء محمد وال محمد، سبحان من يملكها محمدا وال محمد، سبحان من خلق الدنيا والآخرة وما سكن في الليل والنهار لمحمد وال محمد، الحمد لله كما ينبغي لله، الله أكبر كما ينبغي لله، لا إله إلا الله كما ينبغي لله، سبحان الله كما ينبغي لله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، كما ينبغي لله، وصلى الله على محمد وآله وعلى جميع المرسلين حتى يرضي الله، اللهم! من أياديك وهي أكثر من أن تحصي ومن نعمك وهي أجل من أن تغادر أن يكون عدوي عدوك، ولا صبر لي على أناتك، فعجل هلاكهم وبوارهم ودمارهم. 687 / 63، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: بسم الله الرحمن الرحيم اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، اللهم! إنى أعهد إليك في دار الدنيا أني أشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن

161 - نورها: ب وج * * 162 - لأجل: ب

[ 576 ]

محمدا عبدك ورسولك، وأن الدين كما شرعت والاسلام كما وصفت والكتاب كما أنزلت والقول كما حدثت، وأنك أنت أنت أنت الله الحق المبين جزي الله محمدا وال محمد خير الجزاء وحيي الله محمدا وال محمد بالسلام. 688 / 64، ثم تصلي ركعتين، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني أدينك بطاعتك وولاية رسولك وولاية الأئمة من أولهم إلى آخرهم وتسميهم ثم قل: آمين 163 أدينك بطاعتهم وولايتهم والرضا بما فضلتهم به غير متكبر 164 ولا مستكبر على معنى ما أنزلت في كتابك على حدود ما أتانا منه 165 و ما لم يأتنا، مؤمن مقر بذلك مسلم راض بما رضيت به يا رب! أريد به وجهك و الدار الآخرة مرهوبا ومرغوبا إليك فيه، فأحيني ما أحييتني عليه وأمتني إذا أمتني عليه وابعثني إذا بعثتني على ذلك، وإن كان مني تقصير فيما مضى فإني أتوب إليك منه وأرغب إليك فيما عندك، وأسألك أن تعصمني من معاصيك ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا ما أحييتني، ولا أقل من ذلك ولا أكثر إن النفس لأمارة بالسوء إلا ما رحمت يا أرحم الراحمين! فأسألك 166 أن تعصمني بطاعتك حتى تتوفاني عليها وأنت عني راض وأن تختم لي بالسعادة و لا تحولني عنها أبدا ولا قوة إلا بالله. 689 / 65، ثم تدعو بما أحببت، فإذا فرغت من الدعاء فاسجد، وقل في سجودك: سجد وجهي البالي الفاني لوجهك الدائم الباقي العظيم، سجد وجهي الذليل

163 - إني أدينك: ب * * 164 - منكر: هامش ب وج * * 165 - فيه: ب وج * * 166 - وأسألك: ب وج

[ 577 ]

لوجهك العزيز، سجد وجهي الفقير لوجهك الغني الكريم، رب! إني أستغفرك مما كان وأستغفرك مما يكون، رب! لا تجهد بلائي، رب لا تسئ قضائي، رب لا تشمت بي أعدائي، رب! إنه لا دافع ولا مانع إلا أنت، رب! صل على محمد وال محمد بأفضل صلواتك، وبارك على محمد وال محمد بأفضل بركاتك، اللهم! إني أعوذ بك من سطواتك، وأعوذ بك من نقماتك، وأعوذ بك من جميع غضبك وسخطك، سبحانك أنت الله رب العالمين. فإذا رفعت رأسك من السجود فخذ في الدعاء وقراءة إنا أنزلناه في ليلة القدر وغيرها مما يستحب أن يقرأ وإن لم يتهيأ لك أن تدعو بين كل ركعتين، فادع في العشرات، فإذا كان ليلة ثلث وعشرين فاقرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر ألف مرة واقرأ سورة 167 العنكبوت والروم مرة واحدة. روى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: من قرأ سورة العنكبوت والروم في شهر رمضان ليلة ثلث وعشرين فهو والله يا أبا محمد: من أهل الجنة لا أستثني فيه أبدا، ولا أخاف أن يكتب الله علي في يميني إثما وإن لهاتين السورتين من الله عزوجل مكانا. وروى أبو يحيي الصنعاني عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: لو قرأ رجل ليلة ثلث و عشرين من شهر رمضان إنا أنزلناه في ليلة القدر ألف مرة، لاصبح وهو شديد اليقين بالاعتراف بما يختص به فينا وما ذلك إلا لشئ عاينه في نومه. 690 / 66، دعاء كل ليلة من 168 شهر رمضان من أول الشهر إلى آخره: اللهم! إني أفتتح الثناء بحمدك وأنت مسدد للصواب بمنك، أيقنت أنك

167 - سورتي: ب * * 168 - في: ب

[ 578 ]

أرحم الراحمين في موضع العفو والرحمة وأشد المعاقبين في موضع النكال والنقمة وأعظم المتجبرين في موضع الكبرياء والعظمة، اللهم! أذنت لي في دعائك ومسألتك، فاسمع يا سميع مدحتي وأجب يا رحيم دعوتي وأقل يا غفور عثرتي، فكم يا إلهي من كربة قد فرجتها وهموم قد كشفتها وعثرة قد أقلتها ورحمة قد نشرتها وحلقة بلاء قد فككتها، الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. الحمد لله بجميع محامده كلها على جميع نعمه كلها، الحمد لله الذي لا مضاد له في ملكه ولا منازع له في أمره، الحمد لله الذي لا شريك له في خلقه ولا شبه 169 له في عظمته، الحمد لله الفاشي في الخلق أمره وحمده الظاهر بالكرم مجده الباسط بالجود يده الذي لا تنقص خزائنه ولا يزيده كثرة العطاء إلا كرما وجودا إنه هو العزيز الوهاب. اللهم! إني أسألك قليلا من كثير مع حاجة بي إليه عظيمة وغناك عنه قديم وهو عندي كثير وهو عليك سهل يسير، اللهم! إن عفوك عن ذنبي وتجاوزك عن خطيئتي وصفحك عن ظلمي وسترك على 170 قبيح عملي وحلمك عن كثير 171 جرمي عند ما كان من خطإي وعمدي أطمعني في أن أسألك ما لا أستوجبه منك الذي رزقتني من رحمتك وأريتني من قدرتك وعرفتني من إجابتك، فصرت أدعوك آمنا، وأسألك مستأنسا لا خائفا ولا وجلا مدلا

169 - شبيه: ب وهامش ج * * 170 - على: هامش ب، عن: هامش ج * * 171 - كبير: ج وهامش ب

[ 579 ]

عليك فيما قصدت فيه إليك، فإن أبطأ عني 172 عتبت بجهلي عليك، ولعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور، فلم أر مولي 173 كريما أصبر على عبد لئيم منك علي يا رب! إنك تدعوني فأولي عنك وتتحبب إلي فأتبغض إليك وتتودد إلي فلا أقبل منك، كأن لي التطول عليك ولم يمنعك ذلك من الرحمة لي 174 والاحسان إلي، والتفضل علي بجودك وكرمك، فارحم عبدك الجاهل وجد عليه 175 بفضل إحسانك إنك جواد كريم، الحمد لله مالك الملك مجرى الفلك مسخر الرياح فالق الاصباح ديان الدين رب العالمين، الحمد لله على حلمه بعد علمه، والحمد لله على عفوه بعد قدرته، والحمد لله على طول أناته في غضبه وهو القادر على ما يريد، 176 الحمد لله خالق الخلق وباسط الرزق ذي الجلال والاكرام والفضل والاحسان الذي بعد فلا يرى وقرب فشهد النجوى تبارك وتعالى، الحمد لله الذي ليس له منازع يعادله ولا شبيه 177 يشاكله ولا ظهير يعاضده قهر بعزته الأعزاء وتواضع لعظمته العظماء فبلغ بقدرته ما يشاء، الحمد لله الذي يجيبني حين أناديه ويستر على كل عورة وأنا أعصيه ويعظم النعمة على فلا أجازيه، فكم من موهبة هنيئة قد أعطاني وعظيمة مخوفة قد كفاني وبهجة مونقة قد أراني، فأثني عليه حامدا وأذكره مسبحا، الحمد لله الذي لا يهتك حجابه ولا يغلق بابه ولا يرد سائله ولا يخيب 178 آمله، 179 الحمد لله الذي يؤمن الخائفين وينجي 180 الصالحين ويرفع المستضعفين ويضع المستكبرين ويهلك ملوكا

172 - علي: هامش ب وج * * 173 - مو: هامش ب وج * * 174 - بي: هامش ب * * 175 - علي: ب * * 176 - يريده: هامش ب * * 177 - ولا شبه: ج * * 178 - يخيب، يخيب: ب * * 179 - عامله: ب وج * * 180 - ينجي: ب

[ 580 ]

ويستخلف آخرين، الحمد لله قاصم الجبارين مبير الظلمة 181 مدرك الهاربين نكال 182 الظالمين صريخ المستصرخين موضع حاجات الطالبين معتمد المؤمنين، الحمد لله الذي من خشيته ترعد السماء وسكانها وترجف الأرض وعمارها وتموج البحار ومن يسبح 183 في غمراتها، الحمد لله الذي يخلق ولم يخلق ويرزق ولا 184 يرزق ويطعم ولا يطعم ويميت الاحياء ويحيي الموتى وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك وأمينك وصفيك وحبيبك وخيرتك من خلقك وحافظ سرك ومبلغ رسالاتك أفضل وأحسن وأجمل وأكمل وأزكى وأنمى وأطيب وأطهر وأسنى وأكثر 185 ما صليت وباركت وترحمت وتحننت و سلمت على أحد من عبادك وأنبيائك ورسلك وصفوتك وأهل الكرامة عليك من خلقك، اللهم صل على علي أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين، وعلى الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين، وصل على سبطي الرحمة وإمامي الهدى الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة، وصل على أئمة المسلمين حججك على عبادك وأمنائك في بلادك صلوة كثيرة دائمة. اللهم! وصل على ولي أمرك القائم المؤمل والعدل المنتظر احففه 186 بملائكتك المقربين وأيده بروح القدس يا رب العالمين! اللهم اجعله الداعي إلى كتابك

181 - الضالين: هامش ب * * 182 - نكال: ب * * 183 - يسبح: ب وج * * 184 - ولم: ب * * 185 - وأكبر: ج و هامش ب * * 186 - حفه: هامش ب

[ 581 ]

والقائم بدينك استخلفه في الأرض كما استخلفت الذين من قبله مكن له دينه الذي ارتضيته له أبدله من بعد خوفه أمنا يعبدك لا يشرك بك شيئا، اللهم! أعزه وأعزز به وانصره وانتصر به انصره نصرا عزيزا، اللهم! أظهر به دينك 187 وملة نبيك، حتى لا يستخفي 188 بشئ من الحق مخافة أحد من الخلق، اللهم! إنا نرغب إليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام وأهله وتذل بها النفاق وأهله وتجعلنا فيها من الدعاة إلى طاعتك والقادة إلى سبيلك وترزقنا بها كرامة الدنيا والآخرة، اللهم! ما عرفتنا من الحق فحملناه، وما قصرنا 189 عنه فبلغناه اللهم المم به شعثنا واشعب به صدعنا وارتق به فتقنا وكثر به قلتنا وأعز 190 به ذلتنا وأغن به عائلنا واقض به عن مغرمنا واجبر به فقرنا وسد به خلتنا ويسر به عسرنا وبيض به وجوهنا وفك به أسرنا وأنجح به طلبتنا وأنجز به مواعيدنا واستجب به دعوتنا وأعطنا به فوق رغبتنا يا خير المسؤولين وأوسع المعطين اشف به صدورنا وأذهب به غيظ قلوبنا واهدنا به لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم، وانصرنا على عدوك وعدونا إله الحق آمين، اللهم! إنا نشكو إليك فقد نبينا وغيبة إمامنا 191 وكثرة عدونا وشدة الفتن 192 وتظاهر الزمان علينا، فصل على محمد وال محمد وأعنا على ذلك 193 بفتح تعجله وبضر 194 تكشفه ونصر تعزه وسلطان حق تظهره ورحمة منك تجللناها وعافية منك تلبسناها برحمتك يا

187 - سنة: هامش ب * * 188 - يستخفي: ب وج ود * * 189 - قصرنا: ب وهامش ج * * 190 - وأعزز: هامش ب 191 - ولينا: هامش ب * * 192 - الفتن بنا: ب * * 193 - ذلك كله: هامش ب * * 194 - وضر: ج

[ 582 ]

أرحم الراحمين!. دعاء السحر في شهر رمضان: 691 / 67، روى أبو حمزة الثمالي قال: كان علي بن الحسين سيد العابدين صلوات الله عليهما يصلي عامة الليل في شهر رمضان فإذا كان السحر 195 دعاء بهذا الدعاء: إلهي! لا تؤدبني بعقوبتك ولا تمكر بي في حيلتك، من أين لي الخير يا رب! ولا يوجد إلا من عندك ومن أين لي النجاة ولا تستطاع إلا بك، لا الذي أحسن استغني عن عونك ورحمتك، ولا الذي أساء واجترء عليك ولم يرضك خرج عن قدرتك، يا رب يا رب يا رب! حتى ينقطع النفس عرفتك 196 وأنت دللتني عليك ودعوتني إليك، ولولا أنت لم أدر ما أنت، الحمد لله الذي أدعوه فيجيبني وإن كنت بطيئا حين يدعوني، والحمد لله الذي أسأله فيعطيني وإن كنت بخيلا حين يستقرضني، والحمد لله الذي أناديه كلما شئت لحاجتي 197 وأخلو به حيث شئت لسري بغير شفيع فيقضي لي حاجتي، الحمد لله الذي لا أدعو غيره ولو دعوت غيره لم يستجب لي دعائي، والحمد لله الذي لا أرجو غيره ولو رجوت غيره لأخلف رجائي، والحمد لله الذي وكلني إليه فأكرمني ولم يكلني إلى الناس فيهينوني، 198 والحمد لله الذي تحبب إلي وهو غني عني، والحمد لله الذي يحلم عني حتى كأني لا ذنب لي، فربي أحمد شئ عندي وأحق بحمدي، اللهم! إنى

195 - في السحر: ب وهامش ج * * 196 - بك عرفتك ب * * 197 - بحاجتي: ب * * 198 - فيهينونني: ب

[ 583 ]

أجد سبل المطالب إليك مشرعة ومناهل الرجاء إليك 199 مترعة والاستعانة بفضلك لمن أملك مباحة وأبواب الدعاء إليك للصارخين مفتوحة، وأعلم أنك للراجي 200 بموضع إجابة وللملهوفين بمرصد إغاثة وأن في اللهف إلى جودك والرضا بقضائك عوضا من منع الباخلين ومندوحة عما في أيدي المستأثرين وأن الراحل إليك قريب المسافة وأنك لا تحتجب عن خلقك إلا أن تحجبهم الأعمال 201 دونك، وقد قصدت إليك بطلبتي وتوجهت إليك بحاجتي وجعلت بك استغاثتي وبدعائك توسلي من غير استحقاق لاستماعك مني ولا استيجاب لعفوك عني، بل لثقتي بكرمك وسكوني إلى صدق وعدك ولجإي إلى الايمان بتوحيدك وثقتي 202 بمعرفتك مني أن لا رب لي غيرك ولا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك. اللهم! أنت القائل وقولك حق ووعدك صدق: واسألوا الله من فضله إن الله كان بكم رحيما، وليس من صفاتك يا سيدي أن تأمر بالسؤال وتمنع العطية وأنت المنان بالعطيات على أهل مملكتك والعائد عليهم بتحنن رأفتك 203 إلهي! ربيتني في نعمك وإحسانك صغيرا ونوهت باسمي كبيرا، فيا من رباني في الدنيا بإحسانه وتفضله 204 ونعمه وأشار لي في الآخرة إلى عفوه وكرمه، معرفتي يا مولاي دلتني 205 عليك وحبي لك شفيعي إليك وأنا واثق من دليلى بدلالتك وساكن من شفيعي إلى شفاعتك، أدعوك يا سيدي بلسان قد أخرسه

199 - لديك: ج وهامش ب * * 200 - للراجين: هامش ب * * 201 - الامال: ب وهامش ج * * 202 - يقيني: ب وهامش ج * * 203 - بحسن نعمتك: هامش ب وج * * 204 - وبفضله: د وهامش ب وج * * 205 - دليلي: هامش ب وج

[ 584 ]

ذنبه، رب! أناجيك بقلب قد أوبقه جرمه، أدعوك يا رب! راهب راغبا راجيا خائفا، إذا رأيت مولاي ذنوبي فزعت وإذا رأيت كرمك طمعت، فإن عفوت 206 فخير راحم وإن عذبت فغير ظالم، حجتي يا الله في جرأتي على مسألتك مع إتياني 207 ما تكره جودك وكرمك، وعدتي في شدتي مع قلة حيائي رأفتك ورحمتك، وقد رجوت أن لا تخيب 208 بين ذين وذين منيتي 209 فحقق رجائي واسمع دعائي، يا خير من دعاه داع وأفضل من رجاه راج، عظم يا سيدي أملي وساء عملي فأعطني من عفوك بمقدار أملي، ولا تواخذني بأسوء عملي، فإن كرمك يجل عن مجازاة المذنبين وحلمك 210 يكبر عن مكافاة المقصرين، وأنا يا سيدي عائذ بفضلك هارب منك إليك منتجز 211 ما وعدت من الصفح عمن أحسن بك ظنا وما أنا يا رب وما خطري، هبني بفضلك وتصدق علي بعفوك أي 212 رب! جللني بسترك واعف عن 213 توبيخي بكرم وجهك، فلو اطلع اليوم على ذنبي غيرك ما فعلته ولو خفت تعجيل العقوبة لاجتنبته، لا لانك أهون الناظرين إلي وأخف المطلعين علي 214 بل لانك يا رب خير الساترين وأحكم الحاكمين 215 وأكرم الاكرمين ستار العيوب غفار الذنوب علام الغيوب تستر الذنب بكرمك وتؤخر العقوبة بحلمك، فلك الحمد على حلمك بعد علمك وعلى عفوك بعد قدرتك، ويحملني ويجرئني على معصيتك حلمك عني

206 - غفرت: د وهامش ب وج * * 207 - إيقاني: هامش ب * * 208 - تخيب: ب وج * * 209 - أمنيتي: ج وهامش ب * * 210 - حكمك: ب * * 211 - متنجز: ب وهامش ج * * 212 - يا: ج * * 213 - واعف عني. هامش ب وج * * 214 - ليس في د * * 215 - وأحلم الأحلمين: ج وهامش ب، الأحكمين: هامش ب

[ 585 ]

ويدعوني إلى قلة الحياء سترك 216 علي ويسرعني 217 إلى التوثب 218 على محارمك معرفتي بسعة رحمتك وعظيم عفوك، يا حليم يا كريم! يا حي يا قيوم! يا غافر الذنب يا قابل التوب يا عظيم المن يا قديم الاحسان! أين سترك 219 الجميل أين عفوك الجليل 220 أين فرجك القريب أين غياثك السريع أين رحمتك الواسعة أين عطاياك الفاضلة أين مواهبك الهنيئة أين صنائعك السنية أين فضلك العظيم أين منك الجسيم أين إحسانك القديم أين كرمك يا كريم! به 221 فاستنقذني، وبرحمتك فخلصني يا محسن يا مجمل! يا منعم يا مفضل! لست أتكل 222 في النجاة من عقابك على أعمالنا، بل بفضلك علينا لانك أهل التقوي وأهل المغفرة، تبدئ بالاحسان نعما وتعفو عن الذنب كرما فما ندري ما نشكر أجميل ما تنشر أم قبيح ما تستر أم عظيم ما أبليت وأوليت أم كثير ما منه نجيت وعافيت يا حبيب من تحبب إليك! ويا قرة عين من لاذ بك وانقطع إليك! أنت المحسن ونحن المسيئون، فتجاوز يا رب عن قبيح ما عندنا بجميل ما عندك، وأي جهل يا رب لا يسعه جودك، أو أي زمان أطول من أناتك وما قدر أعمالنا في جنب 223 نعمك، وكيف نستكثر أعمالا نقابل بها كرمك 224 بل كيف يضيق على المذنبين ما وسعهم 225 من رحمتك يا واسع المغفرة يا باسط اليدين بالرحمة، فوعزتك يا سيدي لو نهرتني 226 ما برحت من بابك ولا كففت

216 - سترك: ب وج * * 217 - يسرعني: ج ود * * 218 - التوئب: ج * * 219 - سترك: ب وج * * 220 - يا جليل: د 221 - به وبمحمد وال محمد: ب ونسخة في متن ج وليس في د * * 222 - لسنا نتكل: ج * * 223 - ليس في د * * 224 - كرامتك: هامش ب * * 225 - وسعه: د * * 226 - انتهرتني: د وهامش ب وج

[ 586 ]

عن تملقك لما انتهى إلي من المعرفة بجودك وكرمك، وأنت الفاعل لما تشاء تعذب من تشاء بما تشاء كيف تشاء، وترحم من تشاء بما تشاء كيف تشاء، لا 227 تسأل عن فعلك ولا تنازع في ملكك ولا تشارك في أمرك ولا تضاد في حكمك ولا يعترض عليك أحد في تدبيرك، لك الخلق والامر تبارك الله رب العالمين، يا رب هذا مقام من لاذ بك واستجار بكرمك وألف إحسانك ونعمك، وأنت الجواد الذي لا يضيق عفوك ولا ينقص فضلك ولا تقل رحمتك، وقد توثقنا منك بالصفح القديم والفضل العظيم والرحمة الواسعة أفتراك 228 يا رب تخلف ظنوننا أو تخيب آمالنا كلا يا كريم! ليس 229 هذا ظننا بك ولا هذا فيك طمعنا، يا رب إن لنا فيك أملا طويلا كثيرا 230 إن لنا فيك رجاء عظيما، عصيناك ونحن نرجو أن تستر علينا ودعوناك ونحن نرجو أن تستجيب لنا، فحقق رجاءنا مولانا 231 فقد علمنا ما نستوجب بأعمالنا، ولكن علمك فينا وعلمنا بأنك لا تصرفنا عنك 232 وإن كنا غير مستوجبين لرحمتك فأنت أهل أن تجود علينا وعلى المذنبين بفضل سعتك فامنن علينا 233 بما أنت أهله، وجد علينا فإنا محتاجون إلى نيلك يا غفار بنورك اهتدينا، وبفضلك استغنينا وبنعمتك 234 أصبحنا وأمسينا، ذنوبنا بين يديك، نستغفرك اللهم منها ونتوب إليك، تتحبب إلينا بالنعم ونعارضك بالذنوب، خيرك إلينا نازل وشرنا إليك صاعد، ولم يزل ولا يزال ملك كريم يأتيك عنا بعمل قبيح فلا يمنعك

227 - ولا: ب * * 228 - أفتراك: ب وج * * 229 - فليس: ب وج * * 230 - كبيرا: ب وج * * 231 - يا مولانا: ب وج 232 - حثنا على الرغبة إليك وإن كنا: ب وهامش ج * * 233 - ليس في د * * 234 - وبنعمك: ج وهامش ب

[ 587 ]

ذلك أن 235 تحوطنا بنعمك 236 وتتفضل علينا بالآئك، فسبحانك ما أحلمك وأعظمك وأكرمك مبدئا ومعيدا، تقدست أسماؤك وجل ثناؤك وأكرم 237 صنائعك وفعالك، أنت إلهي أوسع فضلا وأعظم حلما من أن تقايسني بفعلي 238 وخطيئتي فالعفو العفو سيدي سيدي سيدي، اللهم اشغلنا بذكرك وأعذنا من سخطك وأجرنا من عذابك وارزقنا من مواهبك وأنعم علينا من فضلك وارزقنا حج بيتك وزيارة قبر نبيك صلواتك ورحمتك ومغفرتك ورضوانك عليه وعلى أهل بيته إنك قريب مجيب، وارزقنا عملا بطاعتك وتوفنا على ملتك وسنة نبيك صلى الله عليه وآله، اللهم اغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا، اجزهما بالاحسان إحسانا وبالسيئات غفرانا، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات وتابع بيننا وبينهم في الخيرات. 239 اللهم اغفر لحينا وميتنا شاهدنا 240 وغائبنا ذكرنا وأنثانا 241 صغيرنا وكبيرنا حرنا ومملوكنا، كذب العادلون بالله وضلوا ضلالا بعيدا وخسروا خسرانا مبينا، اللهم صل على محمد وال محمد واختم لي بخير واكفني ما أهمني من أمر دنياي وآخرتي، ولا تسلط علي من لا يرحمني واجعل علي منك واقية 242 باقية، ولا تسلبني صالح ما أنعمت به 243 علي، وارزقني من فضلك رزقا واسعا حلالا طيبا، اللهم احرسني بحراستك واحفظني بحفظك واكلأني بكلاءتك، وارزقني حج

235 - من أن: ب وج * * 236 - بنعمتك: هامش ب وج * * 237 - كرم: ب وهامش ج * * 238 - بعملي: هامش ب 239 - بالخيرات: ب * * 240 - وشاهدنا: ب وهامش ج * * 241 - وإناثنا: د وهامش ب وج. 242 - جنة واقية: ب * * 243 - ليس في د

[ 588 ]

بيتك الحرام في عامنا هذا وفي كل عام وزيارة قبر نبيك، 244 ولا تخلني يا رب من تلك المشاهد الشريفة والمواقف الكريمة. اللهم! تب علي حتى لا أعصيك، وألهمني الخير والعمل به وخشيتك بالليل والنهار ما أبقيتني يا رب العالمين، اللهم! إني كلما قلت قد تهيأت وتعبأت وقمت للصلوة بين يديك وناجيتك، 245 ألقيت علي نعاسا إذا أنا صليت وسلبتني مناجاتك إذا أنا ناجيت، 246 ما لي كلما قلت قد صلحت سريرتي وقرب من مجالس التوابين مجلسي عرضت لي بلية أزالت قدمي وحالت بيني وبين خدمتك سيدي، لعلك عن بابك طردتني وعن خدمتك نحيتني أو لعلك رأيتني مستخفا بحقك فأقصيتني أو لعلك رأيتني معرضا عنك فقليتني أو لعلك وجدتني في مقام الكاذبين فرفضتني أو لعلك رأيتني غير شاكر لنعمائك فحرمتني أو لعلك فقدتني من مجالس العلماء فخذلتني أو لعلك رأيتني في الغافلين فمن رحمتك آيستني أو لعلك رأيتني ألف مجالس البطالين فبيني وبينهم خليتني أو لعلك لم تحب أن تسمع دعائي فباعدتني أو لعلك بجرمي 247 وجريرتي كافيتني أو لعلك بقلة حيائي منك جازيتني، فإن عفوت يا رب فطال ما عفوت عن المذنبين قبلي، لأن كرمك أي رب يجل عن 248 مكافاة المقصرين وأنا عائذ بفضلك هارب منك إليك منتجز 249 ما وعدت من الصفح عمن أحسن بك ظنا، إلهي! أنت أوسع فضلا وأعظم حلما من أن تقايسني بعملي أو أن

244 - والائمة المعصومين عليهم السلام * * 245 - وناجيت: هامش ب وج * * 246 - ناجيتك: هامش ب * * 247 - بجرأتي: هامش ب وج * * 248 - عن مجازاة المذنبين وحلمك يكبر عن: هامش ب وج * * 249 - متنجز: ب وج

[ 589 ]

تستزلني بخطيئتي، وما أنا يا سيدي وما خطري هبني لفضلك 250 سيدي، تصدق علي بعفوك جللني بسترك واعف عن توبيخي بكرم وجهك، سيدي أنا الصغير الذي ربيته وأنا الجاهل الذي علمته، وأنا الضال الذي هديته والوضيع 251 الذي رفعته، وأنا الخائف الذي آمنته والجائع الذي أشبعته والعطشان الذي أرويته والعاري الذي كسوته والفقير الذي أغنيته والضعيف الذي قويته والذليل الذي أعززته والسقيم الذي شفيته والسائل الذي أعطيته والمذنب الذي سترته والخاطئ الذي أقلته، وأنا القليل 252 الذي كثرته والمستضعف الذي نصرته، وأنا الطريد الذي آويته، أنا يا رب الذي لم أستحيك في الخلاء ولم أراقبك في الملاء، أنا صاحب الدواهي العظمى، أنا الذي على سيده اجترى، أنا الذي عصيت جبار السماء، أنا الذي أعطيت على معاصي 253 الجليل الرشا، أنا الذي حين بشرت بها خرجت إليها أسعى، أنا الذي أمهلتني فما ارعويت و سترت علي فما استحييت، وعملت 254 بالمعاصي فتعديت، وأسقطتني من عينك 255 فما باليت، فبحلمك أمهلتني وبسترك سترتني حتى كأنك أغفلتني ومن عقوبات المعاصي جنبتني حتى كأنك استحييتني. إلهي! لم أعصك حين عصيتك وأنا بربوبيتك جاحد ولا بأمرك مستخف و لا لعقوبتك متعرض ولا لوعيدك متهاون، لكن خطيئة عرضت وسولت لي نفسي وغلبني هواي وأعانتني 256 عليها شقوتي وغرني سترك المرخي على

250 - بفضلك: ب وج * * 251 - وأنا: ب وج * * 252 - الفقير: د * * 253 - المعاصي: هامش ج * * 254 - علمت: هامش ب وج * * 255 - عندك: هامش ب * * 256 - وبحرمة: نسخة في د وأعانني: ب وج

[ 590 ]

فقد عصيتك وخالفتك بجهدي 257، فالان من عذابك من يستنقذني ومن أيدى الخصماء غدا من يخلصني وبحبل من أتصل إن أنت قطعت حبلك عني فواسوأتي 258 على ما أحصي كتابك من عملي الذي لولا ما أرجو من كرمك و سعة رحمتك ونهيك إياي عن القنوط لقنطت عندما أتذكرها، يا خير من دعاه داع وأفضل من رجاه راج!. اللهم! بذمة الاسلام أتوسل إليك، وبحرمة القرءان أعتمد عليك، وبحب 259 النبي الامي القرشي الهاشمي العربي التهامي المكي المدني أرجو الزلفة لديك فلا توحش استيناس إيماني ولا تجعل ثوابي ثواب من عبد سواك، فإن قوما آمنوا بألسنتهم 260 ليحقنوا به دماءهم فأدركوا ما أملوا، وإنا آمنا بك بألسنتنا وقلوبنا لتعفو عنا فأدركنا ما أملنا وثبت رجاءك في صدورنا ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، فو عزتك لو انتهرتني ما برحت من بابك ولا كففت عن تملقك لما ألهم قلبي من المعرفة بكرمك و سعة رحمتك، إلى من يذهب العبد إلا إلى مولاه وإلي من يلتجئ المخلوق إلا إلى خالقه. إلهي! لو قرنتني بالأصفاد 261 ومنعتني سيبك من بين الاشهاد ودللت على فضايحي عيون العباد وأمرت بي إلى النار وحلت بيني وبين الأبرار ما قطعت رجائي منك وما صرفت تأميلي للعفو عنك ولا خرج حبك من 262 قلبي، أنا لا

257 - بجهدي: ب وج * * 258 - فوا أسفي: ج وهامش ب * * 259 - وبحبي: ب وج، * * 260 - بلسانهم: ب 261 - في الاصفاد: هامش ب * * 262 - عن: ب

[ 591 ]

أنسي أياديك عندي وسترك علي في دار الدنيا، سيدي أخرج حب الدنيا من قلبي واجمع بيني وبين المصطفى وآله خيرتك من خلقك وخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وآله وسلم وانقلني إلى درجة التوبة إليك وأعني بالبكاء على نفسي، فقد أفنيت بالتسويف والآمال عمري وقد نزلت منزلة الآيسين من خيري 263 فمن يكون أسوء حالا مني، إن أنا نقلت على مثل حالي إلى قبري لم امهده 264 لرقدتي ولم أفرشه بالعمل الصالح لضجعتي، ومالي لا أبكي وما 265 أدري إلى ما يكون مصيري، وأري نفسي تخادعني وأيامي تخاتلني، وقد خفقت عند 266 رأسي أجنحة الموت، فمالي لا أبكي، أبكي لخروج نفسي أبكي لظلمة قبري أبكي لضيق لحدي أبكي لسؤال منكر ونكير إياي، أبكي لخروجي من قبري عريانا ذليلا حاملا ثقلي على ظهري، أنظر مرة عن يميني وأخرى عن شمالي إذ الخلائق في شأن غير شأني لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه، وجوه يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة، ووجوه يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة وذلة 267 سيدي! عليك معولي ومعتمدي ورجائي وتوكلي وبرحمتك تعلقي تصيب برحمتك من تشاء وتهدي بكرامتك من تحب، فلك الحمد على ما نقيت من الشرك قلبي ولك الحمد على بسط لساني، أفبلساني هذا الكال أشكرك أم بغاية جهدي في عملي أرضيك، وما قدر لساني يا رب في جنب شكرك وما قدر عملي في جنب نعمك وإحسانك إلي.

263 - حيوتي: ج وهامش ب * * 264 - لم أمهده: ج ود * * 265 - لا: ب وهامش ج * * 266 - فوق: هامش ب وج * * 267 - القترة والذلة: د وهامش ج

[ 592 ]

إلهي! 268 إن جودك بسط أملي وشكرك قبل عملي، سيدي إليك رغبتي و إليك رهبتي وإليك تأميلي 269 قد ساقني إليك أملي، وعليك 270 يا واحدي 271 علقت 272 همتي، وفيما عندك انبسطت رغبتي ولك خالص رجائي وخوفي وبك أنست محبتي وإليك ألقيت بيدي وبحبل طاعتك مددت رهبتي مولاي بذكرك عاش قلبي وبمناجاتك بردت ألم الخوف 273 عني، فيا مولاي و يا مؤملي ويا منتهى سؤلي! فرق بيني وبين ذنبي المانع لي من لزوم طاعتك، فإنما أسألك لقديم الرجاء فيك، وعظيم الطمع منك الذي أوجبته على نفسك من الرأفة والرحمة، فالامر 274 لك وحدك 275 والخلق كلهم عيالك وفي قبضتك وكل شئ خاضع لك تباركت يا رب العالمين!. إلهي ارحمني إذا انقطعت حجتي وكل عن جوابك لساني وطاش عند سؤالك إياي لبي، فيا عظيم رجائي! 276 لا تخيبني إذا اشتدت فاقتي، ولا تردني لجهلي 277 ولا تمنعني لقلة صبري، أعطني لفقري وارحمني لضعفي، سيدي عليك معتمدي ومعولي ورجائي وتوكلي وبرحمتك تعلقي وبفنائك أحط رحلي ولجودك أقصد 278 طلبتي وبكرمك أي رب أستفتح دعائي ولديك أرجو غنا 279 فاقتي وبغناك أجبر عيلتي وتحت ظل عفوك 280 قيامي وإلى جودك وكرمك أرفع بصري وإلي معروفك أديم نظري فلا تحرقني بالنار و

268 - ليس في ب * * 269 - أملي: ج * * 270 - إليك: هامش ب وج * * 271 - يا واحدي: ب * * 272 - عكفت: ب 273 - بردت الخوف: هامش ب * * 274 - والامر: د وهامش ب * * 275 - وحدك لا شريك لك: ب وهامش ج 276 - فيا عظيما يرجى لكل عظيم أنت رجائي فلا تخيبني: هامش ب وج * * 277 - ليس في د * * 278 - بجودك أقصر: هامش ب * * 279 - سد: ب * * 280 - عرشك: د

[ 593 ]

أنت موضع أملي ولا تسكني الهاوية فإنك قرة عيني، يا سيدي! لا تكذب ظنى بإحسانك ومعروفك فإنك ثقتي ولا تحرمني ثوابك فإنك العارف بفقري إلهي! إن كان قد دنا أجلي ولم يقربني منك عملي فقد جعلت الاعتراف إليك بذنبي وسائل عللي 281، إلهي إن عفوت فمن أولي منك وإن عذبت فمن أعدل منك في الحكم ارحم في هذه الدنيا غربتي وعند الموت كربتي وفي القبر وحدتي وفي اللحد وحشتي وإذا نشرت للحساب بين يديك ذل موقفي واغفر 282 لي ما خفي على الادميين من عملي وأدم لي ما به سترتني وارحمني صريعا على الفراش تقلبني أيدي أحبتي وتفضل علي ممدودا على المغتسل يقلبني 283 صالح جيرتي وتحنن علي محمولا قد تناول الاقرباء أطراف جنازتي وجد علي منقولا قد نزلت بك وحيدا في حفرتي وارحم في ذلك البيت الجديد غربتي حتى لا أستأنس بغيرك، يا سيدي إن وكلتني إلى نفسي هلكت 284، سيدي فبمن أستغيث وإن لم تقلني عثرتي فإلي 285 من أفزع إن فقدت عنايتك في ضجعتي وإلي من ألتجئ إن لم تنفس كربتي، سيدي من لي ومن يرحمني إن لم ترحمني وفضل من أؤمل إن عدمت فضلك يوم فاقتي وإلي من الفرار من الذنوب إذا انقضي أجلي، سيدي لا تعذبني وأنا أرجوك. إلهي! 286 حقق رجائي وآمن خوفي فإن كثرة ذنوبي لا أرجو فيها 287 إلا عفوك سيدي أنا أسألك ما لا أستحق وأنت أهل التقوي وأهل المغفرة، فاغفر لي

281 - عملي: ب * * 282 - فاغفر: ب * * 283 - يغسلني: هامش ب وج * * 284 - ليس في د ونسخة في متن ج 285 - وإلي: د وهامش ج * * 286 - اللهم: ب * * 287 - لها: ج

[ 594 ]

وألبسني من نظرك ثوبا يغطي على التبعات وتغفرها لي ولا أطالب بها إنك ذو من قديم وصفح عظيم وتجاوز كريم. إلهي! أنت الذي تفيض سيبك على من لا يسألك وعلى الجاحدين بربوبيتك فكيف سيدي من 288 سألك وأيقن أن الخلق لك والامر إليك تباركت وتعاليت يا رب العالمين! سيدي عبدك ببابك أقامته الخصاصة بين يديك يقرع باب إحسانك بدعائه ويستعطف جميل نظرك بمكنون رجائه 289 فلا تعرض بوجهك الكريم عني واقبل مني ما أقول، فقد دعوتك 290 بهذا الدعاء وأنا أرجو أن لا تردني معرفة مني برأفتك ورحمتك، إلهي! أنت الذي لا يحفيك سائل ولا ينقصك نائل، أنت كما تقول وفوق ما نقول. اللهم! إني أسألك صبرا جميلا وفرجا قريبا وقولا صادقا وأجرا عظيما، أسألك يا رب من الخير كله ما علمت منه وما لم أعلم، أسألك اللهم! من خير ما سألك منه عبادك الصالحون، يا خير من سئل وأجود من أعطي! أعطني سؤلي في نفسي وأهلي ووالدي وولدي وأهلي حزانتي وإخواني فيك أرغد عيشي وأظهر مروتي 291 وأصلح جميع أحوالي واجعلني ممن أطلت عمره وحسنت عمله وأتممت عليه نعمتك ورضيت عنه وأحييته حيوة طيبة في أدوم السرور وأسبغ الكرامة وأتم العيش إنك تفعل ما تشاء ولا يفعل ما يشاء غيرك.

288 - بمن: ب وج * * 289 - رجائي: ب * * 290 - دعوت: هامش ب ج * * 291 - مروءتي: هامش ب وج

[ 595 ]

اللهم! خصني منك بخاصة ذكرك ولا تجعل شيئا مما أتقرب به في إناء الليل وأطراف النهار رياء ولا سمعة ولا أشرا ولا بطرا واجعلني لك من الخاشعين. اللهم! أعطني السعة في الرزق والأمن في الوطن وقرة العين في الاهل والمال والولد والمقام في نعمك 292 عندي والصحة في الجسم والقوة في البدن والسلامة في الدين واستعملني بطاعتك وطاعة رسولك محمد 293 صلى الله عليه وآله أبدا ما استعمرتني واجعلني من أوفر عبادك عندك نصيبا في كل خير أنزلته وتنزله في شهر رمضان في ليلة القدر وما أنت منزله في كل سنة من رحمة تنشرها وعافية تلبسها وبلية تدفعها وحسنات تتقبلها وسيئات تتجاوز عنها وارزقني حج بيتك الحرام في عامي 294 هذا وفي كل عام وارزقني رزقا واسعا من فضلك الواسع واصرف عني يا سيدي الأسواء واقض عني الدين والظلامات حتى لا أتأذى بشئ منه وخذ عني بأسماع وأبصار أعدائي وحسادي والباغين علي وانصرني عليهم وأقر عيني وفرح 295 قلبي واجعل لي من همي وكربي فرجا ومخرجا واجعل من أرادني بسوء من جميع خلقك تحت قدمي 296 واكفني شر الشيطان وشر السلطان وسيئات عملي وطهرني من الذنوب كلها وأجرني من النار بعفوك وأدخلني الجنة برحمتك وزوجني من الحور العين بفضلك وألحقني بأوليائك الصالحين محمد وآله الأبرار الطيبين الطاهرين الأخيار صلواتك عليهم وعلى أجسادهم وأرواحهم ورحمة الله وبركاته.

292 - نعمتك: د * * 293 - بعد: محمد: وأهل بيته: ب * * 294 - عامنا: ب * * 295 - فرج قلبي: ج، وفرج عني: ب * * 296 - قدمي: د

[ 596 ]

إلهي وسيدي! وعزتك وجلالك لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بعفوك ولئن طالبتني بلؤمي 297 لأطالبنك بكرمك، ولئن أدخلتني النار لاخبرن أهل النار بحبي لك، إلهي وسيدي! إن كنت لا تغفر إلا لاوليائك وأهل طاعتك، فإلي من يفزع المذنبون وإن كنت لا تكرم إلا أهل الوفاء بك فبمن يستغيث المسيئون. إلهي! إن أدخلتني النار ففي ذلك سرور عدوك وإن أدخلتني الجنة ففي ذلك سرور نبيك، وأنا والله أعلم أن سرور نبيك أحب إليك من سرور عدوك. اللهم! إني أسألك أن تملا قلبي حبا لك وخشية منك وتصديقا لك 298 وإيمانا بك وفرقا منك وشوقا إليك يا ذا الجلال والاكرام، حبب إلي لقاءك وأحبب لقائي واجعل لي في لقائك الراحة والفرج والكرامة، اللهم! ألحقني بصالح من مضى واجعلني من صالح من بقي وخذ بي سبيل الصالحين وأعني على نفسي بما تعين به الصالحين على أنفسهم واختم عملي بأحسنه واجعل ثوابي منه الجنة برحمتك وأعني على صالح ما أعطيتني وثبتني يا رب ولا تردني في سوء استنقذتني منه يا رب العالمين!. اللهم! إني أسألك إيمانا لا أجل له دون لقائك، أحيني ما أحييتني عليه وتوفني إذا توفيتني عليه وابعثني إذا بعثتني عليه وأبرء قلبي من الرياء والشك والسمعة في دينك حتى يكون عملي خالصا لك، اللهم! أعطني بصيرة في دينك وفهما في حكمك وفقها في علمك وكفلين من رحمتك وورعا يحجزني عن

297 - بجرمي: ج * * 298 - بكتابك: ب وهامش ج

[ 597 ]

معاصيك 299 وبيض وجهي بنورك واجعل رغبتي فيما عندك وتوفني في سبيلك وعلى ملة رسولك صلى الله عليه وآله، اللهم! إني أعوذ بك من الكسل والفشل والهم والجبن والبخل والغفلة والقسوة والذلة والمسكنة والفقر والفاقة وكل بلية والفواحش ما ظهر منها وما بطن، وأعوذ بك من نفس لا تقنع وبطن لا يشبع وقلب لا يخشع ودعاء لا يسمع وعمل لا ينفع، وأعوذ بك يا رب على نفسي وديني ومالي وعلى جميع ما رزقتني 300 من الشيطان الرجيم إنك أنت السميع العليم، اللهم! إنه لا 301 يجيرني منك أحد ولا أجد من دونك ملتحدا، فلا تجعل نفسي في شئ من عذابك ولا تردني بهلكة ولا تردني 302 بعذاب أليم اللهم! تقبل مني وأعل ذكري 303 وارفع درجتي وحط وزري ولا تذكرني بخطيئتي واجعل ثواب مجلسي وثواب منطقي وثواب دعائي رضاك والجنة أعطني يا رب جميع ما سألتك وزدني من فضلك إني إليك راغب يا رب العالمين!. اللهم! إنك أنزلت في كتابك أن نعفو عمن ظلمنا وقد ظلمنا أنفسنا فاعف عنا فإنك أولي بذلك منا، وأمرتنا أن لا نرد سائلا عن أبوابنا وقد جئتك سائلا فلا تردني إلا بقضاء حاجتي 304 وأمرتنا بالاحسان إلى ما ملكت أيماننا ونحن أرقاؤك فأعتق رقابنا من النار، يا مفزعي عند كربتي! ويا غوثي 305 عند شدتي! إليك فزعت وبك استغثت ولذت لا ألوذ بسواك ولا أطلب الفرج إلا منك

299 - معصيتك: ب * * 300 - رزقني: ب * * 301 - لن: هامش ب وج * * 302 - تردني بهلكة وتردني بعذاب أليم: ج، وتردني: د * * 303 - كعبي: هامش ب وج * * 304 - بغير قضاء: هامش ب وج * * 305 - غياثي: ج، وعدتي: هامش ج

[ 598 ]

فصل على محمد وال محمد، فأغثني 306 وفرج عني 307 يا من يقبل اليسير ويعفو عن الكثير اقبل مني اليسير واعف عني 308 الكثير إنك أنت الرحيم الغفور، اللهم! إني أسألك إيمانا تباشر 309 به قلبي ويقينا حتى أعلم أنه لن يصيبني إلا ما كتبت لي ورضني من العيش بما قسمت لي يا أرحم الراحمين!. 692 / 68، ويدعو 310 أيضا في السحر بهذا الدعاء: يا عدتي في كربتي! ويا صاحبي في شدتي! ويا وليي في نعمتي ويا غايتي 311 في رغبتي! أنت الساتر عورتي والمؤمن 312 روعتي والمقيل عثرتي فاغفر لي خطيئتي، اللهم! إني أسألك خشوع الايمان قبل خشوع الذل في النار يا واحد يا أحد يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوا أحد! يا من يعطي من سأله تحننا منه ورحمة ويبتدئ بالخير من لم يسأله تفضلا منه وكرما بكرمك الدائم، صل على محمد وأهل بيته 313 وهب لي رحمة واسعة جامعة أبلغ بها خير الدنيا والآخرة. اللهم! إني أستغفرك لما تبت إليك منه ثم عدت فيه وأستغفرك لكل خير أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك، اللهم صل على محمد وال محمد واعف عن ظلمي وجرمي بحلمك وجودك يا كريم! يا من لا يخيب سائله ولا ينفد نائله، يا من علا فلا شئ فوقه ودني فلا شئ دونه! صل على محمد وال محمد

306 - فأغنني: د * * 307 - يا من يفك الاسير ويعفو: د وهامش ج * * 308 - عن: ب وهامش ج * * 309 - إيمانا ثابتا تسر: هامش ب * * 310 - تدعو: د * * 311 - غياثي: هامش ب وج * * 312 - والأمن: ب * * 313 - وال محمد: ب وج

[ 599 ]

وارحمني يا فالق البحر لموسى، الليلة الليلة الليلة، الساعة الساعة الساعة، اللهم! طهر قلبي من النفاق وعملي من الرياء ولساني من الكذب وعيني من الخيانة فإنك تعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور، يا رب! هذا مقام العائذ بك من النار هذا مقام المستجير بك من النار، هذا مقام المستغيث بك من النار، هذا مقام الهارب إليك من النار، هذا مقام من يبوء لك بخطيئته ويعترف بذنبه ويتوب إلى ربه، هذا مقام البائس الفقير، هذا مقام الخائف المستجير، هذا مقام المحزون المكروب، هذا مقام المحزون المغموم المهموم، هذا مقام الغريب الغريق، هذا مقام المستوحش الفرق، هذا مقام من لا يجد لذنبه غافرا غيرك ولا لضعفه مقويا إلا أنت ولا لهمه مفرجا سواك يا الله يا كريم! لا تحرق وجهي بالنار بعد سجودي لك 314 وتعفيري بغير من مني عليك، بل لك الحمد والمن والتفضل 315 على ارحم أي رب أي رب أي رب! حتى ينقطع النفس ضعفي وقلة حيلتي ورقة جلدي وتبدد أوصالي وتناثر لحمي وجسمي وجسدي ووحدتي ووحشتي في قبري وجزعي من صغير البلاء، أسألك يا رب قرة العين والاغتباط يوم الحسرة والندامة، بيض وجهي يا رب يوم تسود فيه الوجوه، امني من الفزع الأكبر أسألك البشري يوم تقلب فيه القلوب والأبصار والبشرى عند فراق الدنيا الحمد لله الذي أرجوه عونا لي في حيوتي وأعده ذخرا ليوم فاقتي، الحمد لله الذي أدعوه لا 316 أدعو غيره ولو دعوت غيره لخيب دعائي، الحمد لله الذي

314 - ليس في د * * 315 - والفضل: هامش ب وج * * 316 - ولا: ب وج

[ 600 ]

أرجوه ولا 317 أرجو غيره ولو رجوت غيره لأخلف رجائي، الحمد لله المنعم المحسن المجمل المفضل ذي الجلال والاكرام، ولي كل نعمة وصاحب كل حسنة ومنتهى كل رغبة وقاضي كل حاجة، اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني اليقين وحسن الظن بك وأثبت رجاك في قلبي واقطع رجائي عمن سواك حتى لا أرجو غيرك ولا أثق إلا بك، يا لطيفا 318 لما يشاء الطف لي في جميع أحوالي بما تحب وترضى، يا رب إني ضعيف على 319 النار فلا تعذبني بالنار يا رب ارحم دعائي وتضرعي وخوفي وذلي ومسكنتي وتعويذي وتلويذي، يا رب إني ضعيف عن طلب الدنيا وأنت واسع كريم، أسألك يا رب بقوتك على ذلك وقدرتك عليه وغناك عنه وحاجتي إليه أن ترزقني في عامي هذا وشهري ويومي هذا 320 وساعتي هذه رزقا تغنيني به عن تكلف ما في أيدي الناس من رزقك الحلال الطيب، أي رب منك أطلب وإليك أرغب، وإياك أرجو وأنت أهل ذلك لا أرجو غيرك ولا أثق إلا بك يا أرحم الراحمين! أي رب ظلمت نفسي فاغفر لي وارحمني وعافني يا سامع كل صوت ويا جامع كل فوت ويا بارئ النفوس بعد الموت، يا من لا تغشاه الظلمات ولا تشتبه عليه الاصوات ولا يشغله شئ عن شئ، أعط محمدا صلى الله عليه وآله أفضل ما سألك وأفضل ما سئلت له وأفضل ما أنت مسؤول له إلى يوم القيمة وهب لي العافية حتى تهنئني المعيشة واختم لي بخير حتى لا تضرني الذنوب، اللهم! رضني بما قسمت

317 - لا: ب وج * * 318 - يا لطيف: هامش ب وج * * 319 - عن: د * * 320 - ويومي هذا: ليس في د

[ 601 ]

لي حتى لا أسأل أحدا شيئا، اللهم صل على محمد وال محمد وافتح لي خزائن رحمتك ارحمني 321 رحمة لا تعذبني بعدها أبدا في الدنيا والآخرة، وارزقني من فضلك الواسع رزقا حلالا طيبا لا تفقرني 322 إلى أحد بعده سواك تزيدني بذلك شكرا وإليك فاقة وفقرا وبك عمن سواك غنا وتعففا يا محسن يا مجمل! يا منعم يا مفضل! يا مليك يا مقتدر! صل على محمد وال محمد واكفني المهم كله واقض لي بالحسني وبارك لي في جميع أموري واقض لي جميع حوائجي، اللهم! يسر لي ما أخاف تعسيره فإن تيسير ما أخاف تعسيره عليك يسير وسهل لي ما أخاف حزونته ونفس عني ما أخاف ضيقه وكف عني ما أخاف غمه 323 واصرف عني ما أخاف بليته 324 يا أرحم الراحمين!. اللهم املا قلبي حبا لك وخشية منك وتصديقا وإيمانا بك وفرقا منك وشوقا إليك يا ذا الجلال والاكرام، اللهم! إن لك حقوقا فتصدق بها علي وللناس قبلي تبعات فتحملها عني، وقد أوجبت لكل ضيف قري وأنا ضيفك فاجعل قراي الليلة 325 الجنة يا وهاب الجنة يا وهاب المغفرة ولا حول ولا قوة إلا بك. 693 / 69، ويدعو أيضا في السحر بدعاء 326 إدريس عليه السلام: سبحانك لا إله إلا أنت، يا رب كل شئ ووارثه! يا إله الالهة الرفيع في جلاله 327 يا الله المحمود في كل فعاله 328 يا رحمن كل شئ وراحمه! يا حي 329 حين لاحى في ديمومة ملكه وبقائه يا قيوم فلا يفوت شيئا علمه ولا يؤوده! يا واحد الباقي أول

321 - وارحمني: ب وج * * 322 - لا تفقرني: د * * 323 - همه: هامش ب * * 324 - ضيقه: ب * * 325 - ليس في د 326 - بهذا الدعاء: ب * * 327 - جلاله: ب ود * * 328 - أفعاله: هامش ب * * 329 - حيا: د

[ 602 ]

كل شئ وآخره! يا دائم بغير فناء ولا زوال لملكه! يا صمدا 330 من غير شبه 331 ولا شئ كمثله! يا بار ولا شئ كفوه 332 ولا مداني لوصفه يا كبير! أنت الذي لا تهتدي القلوب لعظمته! يا بارئ المنشئ بلا مثال خلا 333 من غيره! يا زاكي الطاهر من كل افة بقدسه! يا كافي الموسع لما خلق من عطايا فضله!. يا نقي من كل جور لم يرضه ولم يخالطه فعاله! يا حنان الذي وسعت كل شئ رحمته! يا منان ذا الاحسان 334 قد عم الخلائق منه! يا ديان العباد فكل يقوم خاضعا لرهبته يا خالق من في السموات والأرضين وكل 335 إليه معاده! يا رحمن كل صريخ ومكروب وغياثه ومعاذه! يا بار فلا تصف الالسن كنه 336 جلال ملكه وعزه! يا مبدئ البرايا 337 لم يبغ في إنشائها أعوانا من خلقه يا علام الغيوب فلا يؤوده من شئ حفظه يا معيدا إذا أفني إذا برز الخلائق لدعوته من مخافته. يا حليم ذا الاناة فلا شئ يعدله من خلقه يا محمود الفعال ذا المن على جميع خلقه بلطفه! يا عزيز المنيع الغالب على أمره ولا 338 شئ يعدله! يا قاهر ذا البطش الشديد أنت الذي لا يطاق انتقامه يا متعالي القريب في علو ارتفاع دنوه! يا جبار المذلل كل شئ بقهر عزيز سلطانه! يا نور كل شئ! أنت الذي فلق الظلمات نوره يا قدوس الطاهر من كل سوء ولا شئ يعدله! يا قريب المجيب المتداني دون كل شئ قربه! يا عالي الشامخ في السماء فوق كل شئ علو ارتفاعه! يا بديع

330 - يا صمد: ب وج * * 331 - في غير شبيه: ب * * 332 - كبره: ب * * 333 - مضى: هامش ب * * 334 - يا ذا الجلال والاكرام: ج وهامش ب * * 335 - فكل: د * * 336 - كل: ب وهامش ج * * 337 - البدايا يا من: ب وهامش ج * * 338 - فلا: ب

[ 603 ]

البدايع ومعيدها بعد فنائها بقدرته! يا جليل المتكبر على كل شئ فالعدل أمره والصدق وعده يا مجيد 339 فلا يبلغ الأوهام كل شأنه ومجده! يا كريم العفو ذا العدل أنت الذي ملا كل شئ عدله! يا عظيم ذا الثناء الفاخر والعز والكبرياء فلا يذل عزه! يا عجيب فلا تنطق الالسن بكل آلائه وثنائه. أسألك يا معتمدي عند كل كربة وغياثي عند كل شدة! 340 بهذه الأسماء أمانا من عقوبات الدنيا والآخرة، أسألك 341 أن تصرف عني بهن كل سوء ومخوف و محذور وتصرف عني أبصار الظلمة المريدين بي السوء الذي نهيت عنه من شر ما يضمرون إلى خير ما لا يملكون ولا يملكه غيرك يا كريم!. اللهم! لا تكلني إلى نفسي فأعجز عنها ولا إلى الناس فيظفروا بي 342 ولا تخيبني وأنا أرجوك ولا تعذبني وأنا أدعوك، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فأجبني كما وعدتني، اللهم اجعل خير عمري ما ولي أجلي. اللهم! لا تغير جسدي ولا ترسل حظي ولا تسؤ صديقي، أعوذ بك من سقم مضرع 343 وفقر مدقع ومن الذل وبئس الخل، اللهم! سل قلبي عن كل شئ لا أتزوده إليك ولا أنتفع به يوم ألقاك من حلال أو حرام، ثم أعطني قوة عليه وعزا وقناعة ومقتا 344 له ورضاك فيه يا أرحم الراحمين!. اللهم! لك الحمد على عطاياك الجزيلة، ولك الحمد على مننك المتواترة التي بها دافعت عني مكاره الأمور وبها آتيتني مواهب السرور مع تمادي 345 في الغفلة

339 - يا محيط: ب * * 340 - شديدة: ب * * 341 - وأسألك: ب، فأسألك: د * * 342 - فيرفضوني: هامش ب وج * * 343 - من سوء مصرع: ب * * 344 - معينا: هامش ب وج * * 345 - تماد: هامش ب

[ 604 ]

وما بقى في من القسوة فلم يمنعك ذلك من فعلي أن عفوت عني وسترت ذلك علي وسوغتني ما في يدي من نعمك وتابعت على إحسانك 346 وصفحت لي عن قبيح ما أفضيت به إليك وانتهكته من معاصيك. اللهم! إني أسألك بكل اسم هو لك يحق عليك فيه إجابة الدعاء إذا دعيت به وأسألك بكل ذي حق عليك وبحقك على جميع من هو 347 دونك أن تصلى على محمد عبدك ورسولك وعلى اله، ومن أرادني بسوء فخذ بسمعه وبصره ومن بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله وامنعه مني بحولك وقوتك يا من ليس معه رب يدعي! ويا من ليس فوقه خالق يخشي! ويا من ليس دونه إله يتقي! ويا من ليس له وزير يؤتي! ويا من ليس له حاجب يرشى! ويا من ليس له بواب ينادي! ويا من لا يزداد على كثرة العطاء إلا كرما وجودا وعلى تتابع الذنوب إلا مغفرة وعفوا، صل على محمد وآله وافعل بي ما أنت أهله إنك أهل التقوى وأهل المغفرة. 694 / 70، دعاء أول يوم من شهر رمضان: اللهم! إني أسألك باسمك الذي دان له كل شئ، وبرحمتك التي وسعت كل شئ، وبعظمتك التي تواضع لها كل شئ، 348 وبقوتك التي خضع لها كل شئ وبجبروتك التي غلبت كل شئ، وبعلمك الذي أحاط بكل شئ يا نور! يا قدوس يا أول قبل كل شئ! ويا باقي 349 بعد كل شئ! يا الله يا رحمن! صل على

346 - من إحسانك: ب وهامش ج * * 347 - ما هو: ب * * 348 - وبعزتك التي قهرت كل شئ: ب 349 - باقيا: هامش ج، باقي: ب

[ 605 ]

محمد وال محمد واغفر لي الذنوب التي تغير النعم، واغفر لي الذنوب التي تنزل النقم، واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء، واغفر لي الذنوب التي تديل الاعداء واغفر لي الذنوب التي ترد الدعاء واغفر لي الذنوب التي يستحق بها نزول البلاء، واغفر لي الذنوب التي تحبس غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تكشف الغطاء، واغفر لي الذنوب التي تعج الفناء، واغفر لي الذنوب التي تورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تهتك العصم، وألبسني درعك الحصينة التي لا ترام وعافني من شر ما أحاذر بالليل والنهار في مستقبل سنتي هذه. اللهم! رب السموات السبع ورب 350 الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم ورب السبع المثاني والقرءان العظيم ورب إسرافيل وميكائيل وجبرئيل 351 ورب محمد صلى الله عليه وآله سيد المرسلين وخاتم النبيين، أسألك بك وبما سميت به نفسك يا عظيم أنت الذي تمن بالعظيم وتدفع كل محذور وتعطي كل جزيل وتضاعف من الحسنات بالقليل وبالكثير وتفعل ما تشاء يا قدير! يا الله! يا رحمن صل على محمد وأهل بيته وألبسني في مستقبل سنتي هذه سترك ونضر وجهي بنورك وأحبني بمحبتك وبلغني رضوانك وشريف 352 كرامتك وجسيم عطيتك وأعطني من خير ما عندك ومن خير ما أنت معطيه أحدا من خلقك وألبسني مع ذلك عافيتك يا موضع كل شكوى! ويا شاهد كل نجوي! ويا عالم 353 كل خفية! ويا دافع ما تشاء من بلية! يا كريم العفو يا

350 - ليس في د ونسخة في متن ج * * 351 - جبريل: د * * 352 - شرف: ب * * 353 - وعالم: ألف

[ 606 ]

حسن التجاوز! توفني على ملة إبرهيم وفطرته وعلى دين محمد صلى الله عليه وآله وسنته وعلى خير الوفاة فتوفني مواليا لاوليائك ومعاديا لاعدائك. اللهم! وجنبني في هذه السنة كل عمل أو قول أو فعل يباعدني منك واجلبني إلى كل عمل أو قول أو فعل يقربني منك في هذه السنة يا أرحم الراحمين! وامنعني من كل عمل أو قول أو فعل يكون مني أخاف ضرر عاقبته وأخاف مقتك إياي عليه حذار أن تصرف وجهك الكريم عني فأستوجب به نقصا من حظ لي عندك يا رؤوف! يا رحيم! اللهم اجعلني في مستقبل سنتي هذه في حفظك وفي جوارك وفي كنفك وجللني ستر عافيتك وهب لي 354 كرامتك عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك، اللهم اجعلني تابعا لصالح من مضى من أوليائك وألحقني بهم واجعلني مسلما لمن قال بالصدق عليك منهم، وأعوذ بك اللهم أن تحيط بي خطيئتي وظلمي وإسرافي على نفسي واتباعي لهواي واشتغالي بشهواتي فيحول ذلك بيني وبين رحمتك ورضوانك فأكون منسيا عندك متعرضا لسخطك ونقمتك، اللهم! وفقني لكل عمل صالح ترضى به عني وقربني إليك زلفى، اللهم! كما كفيت نبيك محمدا صلى الله عليه وآله هول عدوه وفرجت همه وكشفت غمه وصدقته وعدك وأنجزت له عهدك، اللهم! فبذلك فاكفني هول هذه السنة وآفاتها وأسقامها وفتنتها وشرورها وأحزانها وضيق المعاش فيها، وبلغني برحمتك كمال العافية بتمام دوام النعمة عندي إلى منتهى

354 - ليس في ب

[ 607 ]

أجلي، أسألك سؤال من أساء وظلم 355 واعترف، وأسألك أن تغفر لي ما مضى من الذنوب التي حصرتها حفظتك وأحصتها كرام ملائكتك علي وأن تعصمني إلهي من الذنوب فيما بقي من عمري إلى منتهى أجلي يا الله يا رحمن يا رحيم! صل على محمد وأهل بيت محمد واتني كل ما سألتك ورغبت إليك فيه فإنك أمرتني بالدعاء وتكفلت بالاجابة يا أرحم الراحمين!. 695 / 71، ثم يدعو بدعاء علي بن الحسين عليه السلام، وهو من أدعية الصحيفة: الحمد لله الذي هدانا لحمده وجعلنا من أهله لنكون لاحسانه من الشاكرين وليجزينا على ذلك جزاء المحسنين، والحمد لله الذي حبانا لدينه 356 واختصنا بملته وسبلنا في سبل إحسانه لنسلكها بمنه إلى رضوانه حمدا يقبله 357 منا ويرضي به عنا، والحمد لله الذي جعل من 358 تلك السبل شهره شهر رمضان شهر الصيام وشهر الاسلام وشهر التطهير 359 وشهر التمحيص وشهر القيام 360 الذي أنزل فيه القرءان هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فأبان فضله على سائر الشهور والأيام بما جعل له من الحرمات الموفورة والفضائل المشهورة فحرم فيه ما أحل في غيره إعظاما وحجر فيه المطاعم والمشارب إكراما وجعل له وقتا بينا لا يجيز أن يقدم قبله ولا يقبل أن يؤخر عنه، ثم فضل ليلة واحدة من لياليه على ألف شهر وسماها ليلة القدر فقال: ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام دائم 361 البركة إلى طلوع الفجر، اللهم!

355 - واستكان: هامش ب وج * * 356 - بدينه: ب * * 357 - يتقبله: ب * * 358 - في: هامش ب ونسخة في ج 359 - الطهور: ب * * 360 - القرءان: هامش ج * * 361 - دائمة: ألف وهامش ج، اية البركة: هامش ب

[ 608 ]

وألهمنا 362 معرفة فضله وإجلال حرمته والتحفظ مما حظرت فيه وأعنا على صيامه بكف الجوارح عن معاصيك واستعمالها فيه 363 فيما يرضيك حتى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو ولا نسرح 364 بأبصارنا في لهو وحتى لا نبسط أيدينا إلى محظور وحتى لا نخطو بأقدامنا إلى محجور وحتى لا تعي بطوننا إلا ما أحللت ولا تنطق ألسنتنا إلا بما مثلت ولا نتكلف إلا ما يدني من ثوابك ولا نتعاطى إلا ما ينئي من 365 عقابك، ثم خلص ذلك كله من رياء المرائين وسمعة المستمعين 366 حتى لا نشرك فيه أحدا دونك ولا نبتغي به من سواك، اللهم! وفقنا فيه للمحافظة على مواقيت 367 الصلوات الخمس بحدودها التي حددت 368 وأوقاتها 369 التي وقت وأنزلنا فيه 370 منزلة المصيبين لمنازلها الحافظين لأركانها على ما سنه عبدك ورسولك صلواتك عليه وآله في ركوعها وسجودها وركودها وخشوعها وجميع فواضلها على أتم الطهور وأسبغه وأبين الخشوع وأبلغه ووفقنا فيه لأن نصل 371 أرحامنا بالبر والصلة وأن نتعهد جيراننا بالافضال والعطية وأن نخلص أموالنا من التبعات 372 وأن نطهرها بأداء الزكوات وأن نراجع من هاجرنا وأن ننصف من ظلمنا وأن نسالم من عادانا حاشا من عدوي 373 فيك ولك فإنه العدو الذي لا نواليه والحرب الذي لا نفاديه 374 وأن نتقرب إليك من الأعمال الزاكية بما تطهرنا من الذنوب

362 - فألهمنا: ب * * 363 - ليس في ب * * 364 - نشرح: ب، نسرع: هامش ب وج * * 365 - ينهي عن: ج، ينهي: هامش ب * * 366 - المسمعين: ب وج * * 367 - مواقف: ب * * 368 - وفروضها التي فرضت وفرائضها التي وظفت: ب وهامش ب * * 369 - ووقوتها: ألف وهامش ج * * 370 - فيها: هامش ب وج * * 371 - نبل: ب وهامش ج * * 372 - الشبهات: هامش ب وج * * 373 - من عودي: ب * * 374 - نصافيه: ب، نضافيه: هامش ج

[ 609 ]

وتعصمنا فيه فيما نستأنف من العيوب، حتى لا يورد عليك أحد من ملائكتك 375 إلا دون ما يورد عنا من أبواب الطاعات لك وأنواع القربات إليك. اللهم! إنا نسألك بحق هذا الشهر وبحق من تعبد لك فيه من ابتدائه إلى وقت فنائه من ملك قربته أو نبي أرسلته أو عبد صالح اختصصته أن تجنبنا الالحاد في توحيدك والتقصير في تمجيدك والاغفال لحرمتك والعمى عن سنتك والانخداع لعدوك الشيطان الرجيم، اللهم! أهلنا فيه لما وعدت أولياءك من كرامتك وأوجب لنا ما أوجبت لأهل الاستقصاء لطاعتك واجعلنا في نظم من استحق الدرجة العليا من جنتك واستوجب مرافقة الرفيق الأعلى من أهل كرامتك بفضلك ورحمتك وجودك ورأفتك. اللهم! وإن لك في كل ليلة من ليالي شهرنا هذا رقابا يعتقها عفوك ويهبها صفحك، واجعل رقابنا من تلك الرقاب واجعلنا لشهرنا هذا من خير أهل وأصحاب وامحق 376 ذنوبنا مع إمحاق هلاله واسلخ عنا تبعاتنا مع انسلاخ أيامه حتى ينقضي عنا وقد صفيتنا من الخطيئات وأخلصتنا 377 من السيئات، اللهم! إن ملنا 378 فيه فعدلنا وإن زغنا عنه 379 فقومنا وإن اشتمل علينا عدوك الشيطان الرجيم فاستنقذنا، اللهم اشحنه بعبادتنا وزين أوقاته بطاعتنا، وأعنا في نهاره على صيامه وفي ليله على قيامه بالصلوة لك والتضرع إليك والخشوع لك والذلة بين يديك حتى لا يشهد نهاره علينا بغفلة ولا ليله بتفريط، اللهم!

375 - الملائكة: ألف * * 376 - امحق: ب * * 377 - وخلصتنا: ب * * 378 - عندنا: ب وهامش ج * * 379 - فيه: ب

[ 610 ]

واجعلنا في سائر الشهور والأيام وما نأتنف من السنين والأعوام كذلك أبدا ما عمرتنا فاجعلنا من عبادك الصالحين الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون اللهم صل على محمد وال محمد في كل وقت وكل أوان وعلى كل حال وفي كل زمان عدد ما صليت على من صليت عليه وأضعاف ذلك كله بالاضعاف التي لا يحصيها غيرك إنك فعال لما تريد 380. 696 / 72، ويستحب أن يدعو في كل يوم بهذا الدعاء: اللهم! هذا شهر رمضان الذي أنزلت فيه القرءان هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، وهذا شهر الصيام وهذا شهر القيام وهذا شهر الانابة وهذا شهر التوبة وهذا شهر المغفرة والرحمة وهذا شهر العتق من النار والفوز بالجنة وهذا شهر فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، اللهم فصل على محمد وال محمد وأعني على صيامه وقيامه وسلمه لي وسلمني فيه وأعني عليه بأفضل عونك ووفقني فيه لطاعتك وطاعة رسولك وأوليائك صلى 381 الله عليهم وفرغني فيه لعبادتك ودعائك وتلاوة كتابك وعظم لي فيه البركة وأحسن لي فيه العاقبة 382 وأصح فيه بدني وأوسع فيه رزقي واكفني فيه 383 ما أهمنى واستجب فيه دعائي وبلغني فيه رجائي، اللهم صل على محمد وال محمد وأذهب عني فيه النعاس والكسل والسأمة والفترة والقسوة والغفلة والغرة وجنبني فيه العلل والأسقام والهموم والأحزان والأعراض والأمراض والخطايا والذنوب

380 - تشاء: هامش ب * * 381 - صلوات الله: ب * * 382 - العافية: ألف * * 383 - ليس في ألف

[ 611 ]

واصرف عني فيه السوء 384 والفحشاء والجهد والبلاء والتعب والعناء إنك سميع الدعاء، اللهم صل على محمد وال محمد وأعذني فيه من الشيطان الرجيم وهمزه ولمزه ونفثه ونفخه ووسوسته وتثبيطه وبطشه 385 وكيده ومكره وحبائله وخدعه وأمانيه وغروره وفتنته وشركه وأحزابه وأتباعه وأشياعه وأوليائه وشركائه وجميع مكائده، اللهم صل على محمد وال محمد وارزقنا قيامه وصيامه وبلوغ الامل فيه وفي قيامه واستكمال ما يرضيك عني صبرا واحتسابا وإيمانا ويقينا، ثم تقبل ذلك مني بالاضعاف الكثيرة والأجر العظيم يا رب العالمين! اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني 386 الحج والعمرة والاجتهاد والقوة والنشاط والانابة والتوبة 387 والقربة والخير المقبول 388 والرهبة والرغبة والتضرع والخشوع والرقة والنية الصادقة وصدق اللسان والوجل منك والرجاء لك والتوكل عليك والثقة بك والورع عن محارمك مع صالح القول ومقبول السعي ومرفوع العمل ومستجاب الدعوة، ولا تحل بيني وبين شئ من ذلك بعرض ولا مرض ولا هم ولا غم ولا سقم ولا غفلة ولا نسيان بل بالتعاهد والتحفظ لك وفيك والرعاية لحقك والوفاء بعهدك ووعدك برحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد واقسم لي فيه أفضل ما تقسمه لعبادك الصالحين، وأعطني فيه أفضل ما تعطي أولياءك المقربين من الرحمة والمغفرة والتحنن والاجابة والعفو والمغفرة الدائمة

384 - الأسواء: ب * * 385 - ليس في ألف * * 386 - وارزقنا: هامش ب وج * * 387 - والتوفيق: هامش ب وج 388 - والمقبول ب

[ 612 ]

والعافية والمعافاة والعتق من النار والفوز بالجنة وخير الدنيا والآخرة، اللهم صل على محمد وال محمد واجعل دعائي فيه إليك واصلا ورحمتك وخيرك إلي نازلا وعملي فيه مقبولا وسعيي فيه مشكورا وذنبي فيه مغفورا حتى يكون نصيبي فيه الأكثر 389 وحظي فيه الاوفر، اللهم صل على محمد وال محمد ووفقني فيه لليلة القدر على أفضل حال تحب أن يكون عليها أحد من أوليائك وأرضاها لك، ثم اجعلها لي خيرا من ألف شهر وارزقني فيها أفضل ما رزقت أحدا ممن بلغته إياها وأكرمته بها واجعلني فيها من عتقائك من جهنم وطلقائك من النار وسعداء خلقك بمغفرتك ورضوانك يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد وارزقنا في شهرنا هذا الجد والاجتهاد والقوة والنشاط وما تحب وترضى. اللهم! رب الفجر وليال عشر 390 والشفع والوتر ورب شهر رمضان وما أنزلت فيه من القرءان ورب جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وجميع الملائكة المقربين ورب إبرهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب ورب موسى وعيسي وجميع النبيين والمرسلين ورب محمد خاتم النبيين صلواتك عليه 391 وعليهم أجمعين، وأسألك بحقك عليهم وبحقهم عليك وبحقك 392 العظيم لما صليت عليه وآله وعليهم أجمعين، ونظرت إلي نظرة رحيمة ترضى بها عني رضى لا تسخط 393 علي بعده أبدا وأعطيتني جميع سؤلي ورغبتي وأمنيتي وإرادتي وصرفت عني

389 - الأكبر: ب * * 390 - والليالي العشر: هامش ب وج * * 391 - ليس في ألف * * 392 - وبحفظك: ألف 393 - سخط: هامش ب وج

[ 613 ]

ما 394 أكره وأحذر وأخاف على نفسي وما لا أخاف وعن أهلي ومالي وإخواني وذريتي. اللهم! إليك فررنا من ذنوبنا فآونا تائبين وتب علينا مستغفرين واغفر لنا متعوذين وأعذنا مستجيرين وأجرنا مستسلمين ولا تخذلنا راهبين وآمنا راغبين وشفعنا سائلين وأعطنا إنك سميع الدعاء قريب مجيب، اللهم! أنت ربي وأنا عبدك وأحق من 395 سأل العبد ربه ولم يسأل العباد مثلك كرما وجودا يا موضع شكوى السائلين! ويا منتهى حاجة الراغبين! ويا غياث المستغيثين! ويا مجيب دعوة المضطرين! ويا ملجأ الهاربين! ويا صريخ المستصرخين! ويا رب المستضعفين! ويا كاشف كرب المكروبين! ويا فارج هم المهمومين! ويا كاشف الكرب العظيم! يا الله يا رحمن يا رحيم يا أرحم الراحمين! صل على محمد وال محمد واغفر لي ذنوبي وعيوبي وإساءتي وظلمي وجرمي وإسرافي على نفسي وارزقني من فضلك ورحمتك فإنه لا يملكها 396 غيرك واعف عني واغفر لي كل ما سلف من ذنوبي واعصمني فيما بقي من عمري واستر علي وعلى والدي وولدي وقرابتي وأهل حزانتي ومن كان مني بسبيل من المؤمنين والمؤمنات في الدنيا والآخرة، فإن ذلك كله بيدك وأنت واسع المغفرة فلا تخيبني يا سيدي، ولا ترد علي دعائي ولا يدي إلى نحري حتى تفعل ذلك بي وتستجيب لي جميع ما سألتك وتزيدني من فضلك فإنك على كل شئ قدير ونحن إليك راغبون،

394 - جميع: هامش ب * * 395 - ما: هامش ج * * 396 - يملكهما: هامش ب وج

[ 614 ]

اللهم لك الأسماء الحسني والأمثال العليا 397 والكبرياء والآلاء، أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم، إن كنت قضيت في هذه الليلة تنزل الملائكة والروح فيها أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في السعداء وروحي مع الشهداء، وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا لا يشوبه شك ورضي بما قسمت لي واتني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقني عذاب النار، وإن لم تكن قضيت في هذه الليلة تنزل الملائكة والروح فيها فأخرني إلى ذلك وارزقني فيها ذكرك وشكرك وطاعتك وحسن عبادتك، فصل على محمد وال محمد بأفضل صلواتك يا أرحم الراحمين! يا أحد يا صمد! يا رب محمد اغضب اليوم لمحمد ولأبرار عترته واقتل أعداءهم بددا وأحصهم عددا ولا تدع على ظهر الأرض منهم أحدا ولا تغفر لهم أبدا يا حسن الصحبة يا خليفة النبيين! أنت أرحم الراحمين البدئ 398 البديع الذي ليس كمثلك 399 شئ والدائم غير الغافل والحي الذي لا يموت، أنت كل يوم في شأن أنت خليفة محمد وناصر محمد ومفضل محمد، أسألك أن تنصر وصى محمد وخليفة محمد والقائم بالقسط من أوصياء محمد صلواتك عليه وعليهم اعطف 400 عليهم نصرك، يالا إله إلا أنت! بحق لا إله إلا أنت، صل على محمد وال محمد واجعلني معهم في الدنيا والآخرة واجعل عاقبة أمري إلى غفرانك ورحمتك يا أرحم الراحمين! وكذلك نسبت نفسك يا سيدي باللطف 401 بلى

397 - ليس في ألف * * 398 - ليس في ألف * * 399 - كمثله: ب * * 400 - الطف: ب * * 401 - باللطيف: ب

[ 615 ]

إنك لطيف، فصل على محمد وال محمد والطف لما تشاء، اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني الحج والعمرة في عامنا هذا وتطول على بجميع حوائجي للاخرة والدنيا. 402 * 697 / 73، ثم تقول 403: أستغفر الله ربي وأتوب إليه إن ربي قريب مجيب، أستغفر الله ربي وأتوب إليه إن ربي رحيم ودود، 404 أستغفر الله ربي وأتوب إليه إنه كان غفارا 405 اللهم اغفر لي إنك أرحم الراحمين! رب إني عملت سوءا وظلمت نفسي 406 فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الحليم العظيم الكريم الغفار 407 للذنب العظيم وأتوب إليه، أستغفر الله إن الله كان غفورا رحيما. ثلثا. اللهم إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل فيما 408 تقدر من الأمر العظيم المحتوم في ليلة القدر من القضاء الذي لا يرد ولا يبدل أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام المبرور حجهم المشكور سعيهم المغفور ذنوبهم 409 المكفر عنهم سيئاتهم، وأن تجعل فيما تقضي وتقدر أن تطيل عمرى وتوسع رزقي وتؤدي عني أمانتي وديني آمين رب العالمين. اللهم اجعل لي من أمري فرجا ومخرجا وارزقني من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب واحرسني من حيث أحترس ومن حيث لا أحترس، وصل 410

402 - للدنيا والآخرة: ب * * 403 - ليس في ألف وج وفي الكفعمي نقلا عن المصباح: ثم قل * * 404 - ومن: قريب إلي: ودود ليس في ألف * * 405 - غفورا: هامش ب * * 406 - ظلمت نفسي وعملت سوءا: ب وج 407 - غفارا: ب وهامش ج * * 408 - فيما تقضي و: ب وهامش ج * * 409 - ذنبهم: هامش ب * * 410 - وصلى الله: ب

[ 616 ]

على محمد وال محمد وسلم 411 كثيرا. 698 / 74، ويسبح 412 في كل يوم من شهر رمضان إلى آخره عشرة أجزاء كل جزء منها على حدة أولها: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله السميع الذي ليس شئ أسمع منه، يسمع من فوق عرشه ما 413 تحت سبع أرضين ويسمع ما في ظلمات البر والبحر ويسمع الانين والشكوى ويسمع السر وأخفي ويسمع وساوس الصدور ولا يصم سمعه صوت. 2: سبحان 414 الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها، سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله البصير الذي ليس شئ أبصر منه يبصر من فوق عرشه ما تحت سبع أرضين ويبصر ما في ظلمات البر والبحر لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير، لا تغشي بصره الظلمة ولا يستتر منه بستر 415 ولا يواري منه جدار ولا يغيب عنه بر ولا بحر ولا يكن منه جبل ما في أصله ولا قلب ما فيه ولا جنب ما في قلبه ولا يستتر منه صغير ولا كبير ولا

411 - وسلم: ب * * 412 - تسبيح: ب * * 413 - إلى ما: ألف * * 414 - فوق: سبحان في ألف: الثاني وهكذا في الفقرات الآتية * * 415 - ولا يستر منه ستر: ب وهامش ج

[ 617 ]

يستخفي منه صغير لصغره 416، ولا يخفي عليه شئ في الأرض ولا في السماء، هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء لا إله إلا هو العزيز الحكيم. 3: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي ينشئ السحاب الثقال ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ويرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء ويرسل الرياح 417 بشرا بين يدي رحمته وينزل 418 الماء من السماء بكلمته وينبت النبات بقدرته ويسقط الورق بعلمه، سبحان الله الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا أصغر من ذلك ولا أكبر إلا في كتاب مبين. 4: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي يعلم ما تحمل كل أنثى وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شئ عنده بمقدار، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله، سبحان الله الذي 419 يميت

416 - صغر الصغير: ب * * 417 - الريح: ب * * 418 - يرسل: ج * * 419 - ليس في ألف

[ 618 ]

الاحياء ويحيي الموتى ويعلم ما تنقص الأرض منهم ويقر في الأرحام ما يشاء إلى أجل مسمى. 5: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شئ قدير، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب. 6: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر، وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين. 7: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي لا يحصي مدحته 420 القائلون ولا

420 - مدحه: هامش ب

[ 619 ]

يجزي بالآئه الشاكرون العابدون، وهو كما قال وفوق ما يقول القائلون 421 والله سبحانه 422 كما أثني على نفسه ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم. 8: سبحان الله بار ئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها، سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها ولا يشغله ما يلج في الأرض وما يخرج منها عما ينزل من السماء وما يعرج فيها ولا يشغله ما ينزل من السماء وما يعرج فيها عما يلج في الأرض وما يخرج منها ولا يشغله علم شئ عن علم شئ، ولا يشغله خلق شئ عن خلق شئ ولا حفظ شئ عن حفظ شئ ولا يساويه شئ ولا يعدله شئ ليس كمثله شئ وهو السميع البصير. 9: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته سبحان الله رب العالمين، سبحان الله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثني وثلاث ورباع يزيد في الخلق ما يشاء إن الله على كل

421 - ما نقول: ب وهامش ج * * 422 - ليس في ألف

[ 620 ]

شئ قدير، ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم. 10: سبحان الله بارئ النسم، سبحان الله المصور، سبحان الله خالق الازواج كلها سبحان الله جاعل الظلمات والنور، سبحان الله فالق الحب والنوي، سبحان الله خالق كل شئ، سبحان الله خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الله مداد كلماته، سبحان الله رب العالمين، سبحان الله الذي يعلم ما في السموات وما في الأرض ما يكون من نجوي ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدني من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أينما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيمة إن الله بكل شئ عليم. 699 / 75، ثم اتبعه بالصلاة على النبي وآله عليهم السلام 423 فتقول: إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما لبيك يا رب وسعديك وسبحانك، 424 اللهم صل على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد كما صليت وباركت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، اللهم ارحم محمدا وال محمد كما رحمت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، اللهم! سلم على محمد وال محمد كما سلمت على نوح في العالمين. اللهم صل على محمد وال محمد كما هديتنا به، اللهم صل على محمد وال محمد وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الاولون والآخرون، على محمد وآله السلام كلما

423 - صلى الله عليه وآله: ب * * 424 - لبيك وسعديك اللهم: هامش ب

[ 621 ]

طلعت شمس أو غربت على محمد وآله السلام كلما طرفت عين أو برقت 425، على محمد وآله السلام كلما ذكر السلام، على محمد وآله السلام كلما سبح الله ملك أو قدسه، السلام على محمد وآله في الأولين، والسلام على محمد وآله في الأخرين، السلام على محمد وآله في الدنيا والآخرة 426، اللهم! رب البلد الحرام ورب الركن والمقام ورب الحل والحرام أبلغ محمدا نبيك 427 عنا السلام 428 اللهم! أعط محمدا من البهاء والنضرة والسرور 429 والكرامة والغبطة والوسيلة وا لمنزلة والمقام والشرف والرفعة والشفاعة عندك يوم القيمة أفضل ما تعطي أحدا من خلقك، وأعط محمدا وآله فوق ما تعطي الخلائق من الخير أضعافا 430 كثيرة لا يحصيها غيرك، اللهم صل على محمد وال محمد أطيب وأطهر وأزكى وأنمي وأفضل ما صليت على الأولين والآخرين وعلى أحد من خلقك يا أرحم الراحمين! اللهم صل على أمير المؤمنين ووال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من شرك في دمه، اللهم! صل على فاطمة بنت نبيك محمد عليه وآله السلام، والعن من أذي نبيك فيها 433، اللهم! صل على الحسن والحسين إمامي المسلمين ووال من والاهما وعاد من عاداهما و ضاعف العذاب على من شرك في دمهما، اللهم! صل على علي بن الحسين إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من ظلمه 434،

425 - أو ذرفت: ب، أو ظرفت: ج * * 426 - السلام على محمد وآله ورحمة الله وبركاته: ب * * 427 - نبيك محمدا: ب 428 - وأهل بيته عنا أفضل التحية والسلام: هامش ب وج * * 429 - من البهاء والسرور: ب * * 30 4 - أضعافا مضاعفة: هامش ب * * 431 - على أحد من الأولين: ب وج * * 432 - على علي: هامش ب وج * * 433 - اللهم وال من والاها، وعاد من عاداها، وضاعف العذاب على من ظلمها: هامش ب وج * * 434 - واذكر الأئمة واحدا واحدا إلى آخرهم عليهم السلام ثم تقول: هامش د وب وهامش ج

[ 622 ]

اللهم صل على محمد بن علي إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه و ضاعف العذاب على من ظلمه، اللهم! صل على جعفر بن محمد إمام المسلمين و وال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من ظلمه، اللهم! صل على موسى بن جعفر إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من شرك في دمه، اللهم! صل على علي بن موسى إمام المسلمين، و وال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من شرك في دمه، اللهم! صل على محمد بن علي إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه و ضاعف العذاب على من ظلمه، اللهم! صل على علي بن محمد إمام المسلمين و وال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من ظلمه، اللهم! صل على الحسن بن علي إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه وضاعف العذاب على من ظلمه، اللهم! صل على الخلف من بعده إمام المسلمين ووال من والاه وعاد من عاداه، اللهم! صل على القاسم والطاهر ابني نبيك، اللهم! صل على رقية بنت نبيك والعن من أذي 435 نبيك فيها، اللهم! صل على أم كلثوم بنت نبيك العن من أذي نبيك فيها، اللهم! صل على ذرية نبيك، اللهم اخلف نبيك في أهل بيته، اللهم! مكن لهم في الأرض، اللهم اجعلنا من عددهم ومددهم و أنصارهم على الحق في السر والعلانية، اللهم أطلب بذحلهم ووترهم ودماءهم و كف عنا وعنهم وعن كل مؤمن ومؤمنة بأس كل باغ وطاغ وكل دابة أنت أخذ

435 - اذي: ألف

[ 623 ]

بناصيتها إنك أشد بأسا وأشد تنكيلا. 700 / 76، ويدعو أيضا في كل يوم بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك من فضلك بأفضله وكل فضلك فاضل، اللهم! إني أسألك بفضلك كله، اللهم! إني أسألك من رزقك بأعمه وكل رزقك عام، اللهم! إنى أسألك برزقك كله، اللهم! إني أسألك من عطائك بأهنإه وكل عطائك هنئ، اللهم! إني أسألك بعطائك كله، اللهم! إني أسألك من خيرك بأعجله وكل خيرك عاجل، اللهم! إني أسألك بخيرك كله، اللهم! إني أسألك من إحسانك بأحسنه وكل إحسانك حسن، اللهم! إني أسألك بإحسانك كله، اللهم! إني أسألك بما تجيبني به حين أسألك فأجبني يا الله! وصل على محمد عبدك المرتضى و رسولك المصطفى وأمينك ونجيك دون خلقك ونجيبك من عبادك و نبيك بالصدق وحبيبك صل 436 على رسولك وخيرتك من العالمين البشير النذير السراج المنير وعلى أهل بيته الأبرار الطاهرين وعلى ملائكتك الذين استخلصتهم لنفسك وحجبتهم عن خلقك وعلى أنبيائك الذين ينبئون عنك بالصدق وعلى رسلك الذين خصصتهم بوحيك وفضلتهم على العالمين برسالاتك وعلى عبادك الصالحين الذين أدخلتهم في رحمتك الأئمة المهتدين الراشدين وأوليائك المطهرين وعلى جبرئيل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ومالك خازن النار ورضوان خازن الجنان 437 وروح القدس و

436 - وصل: ب وج * * 437 - ليس في ألف

[ 624 ]

الروح الامين وحملة عرشك المقربين وعلى الملكين الحافظين على بالصلوة التي تحب أن يصلي بها عليهم أهل السموات وأهل الأرضين صلوة طيبة كثيرة مباركة زاكية نامية ظاهرة باطنة شريفة فاضلة تبين بها فضلهم على الأولين والآخرين. اللهم! أعط محمدا الوسيلة والشرف والفضيلة واجزه عنا خير ما جزيت نبيا عن أمته، اللهم! وأعط محمدا صلى الله عليه وآله مع كل زلفة زلفة ومع كل وسيلة وسيلة ومع كل فضيلة فضيلة ومع كل شرف شرفا تعطي محمدا وآله يوم القيمة أفضل ما أعطيت أحدا من الأولين والآخرين، اللهم! واجعل 438 محمدا صلى الله عليه وآله أدني المرسلين منك مجلسا وأفسحهم في الجنة عندك منزلا و أقربهم إليك وسيلة واجعله أول شافع وأول مشفع وأول قائل وأنجح سائل وابعثه المقام المحمود الذي يغبطه به الاولون والآخرون يا أرحم الراحمين! و أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تسمع صوتي وتجيب دعوتي و تجاوز عن خطيئتي وتصفح عن ظلمي وتنجح طلبتي وتقضي حاجتي وتنجز لي ما وعدتني وتقيل عثرتي وتغفر ذنوبي وتعفو عن جرمي وتقبل عملي 439 و لا تعرض عني 440 وترحمني ولا تعذبني وتعافيني ولا تبتليني وترزقني من الرزق أطيبه وأوسعه ولا تحرمني يا رب! واقض عني ديني وضع عني وزري و لا تحملني ما لا طاقة لي به يا مولاي! وأدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا و

438 - اجعل: ألف * * 439 - تقبل علي: ب، تقبل عملي: نسخة ابن الرميلي: وهامش ج * * 440 - بوجهك: هامش ب وج

[ 625 ]

آل محمد، وأخرجني من كل سوء أخرجت منه محمدا وال محمد صلواتك عليه والسلام عليهم 441 ورحمة الله وبركاته. 701 / 77، ثم قل: 442 اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني. ثلثا. اللهم! إني أسألك قليلا من كثير مع حاجة بي إليه عظيمة وغناك عنه قديم و هو عندي كثير وهو عليك سهل يسير، فامنن علي به إنك على كل شئ قدير آمين رب العالمين. فصل: فيما يقال عند الافطار ويستحب فعله من أفعال الخير في الصوم: 702 / 78، روي عن جعفر بن محمد عن آبائه عليهم السلام أن رسول الله صلى الله عليه و آله كان إذا أفطر قال: اللهم! لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا فتقبله منا، ذهب الظماء وابتلت العروق وبقي الاجر. 703 / 79، وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان يقول في كل ليلة من شهر رمضان عند الافطار إلى آخره: الحمد لله الذي أعاننا فصمنا ورزقنا فأفطرنا، اللهم! تقبل منا وأعنا عليه وسلمنا فيه وتسلمه منا في يسر منك وعافية، الحمد لله الذي قضي عنا يوما من

441 - صلواتك عليه وعليهم والسلام عليه وعليهم: ج * * 442 - ليس في ألف وج.

[ 626 ]

شهر رمضان. 704 / 80، وكان أمير المؤمنين عليه السلام إذا أراد أن يفطر قال: بسم الله، اللهم! لك صمنا وعلى رزقك أفطرنا، فتقبله 443 منا إنك أنت السميع العليم. وروى أبو الصباح الكناني عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من فطر صائما فله مثل أجره. وروى موسى بن بكر عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: فطرك أخاك الصائم أفضل من صيامك. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله: من فطر صائما كان له مثل أجره من غير أن ينتقص منه شئ وما عمل بقوة ذلك الطعام من بر. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر جمعة من شعبان، بعد أن حمد الله وأثني عليه: قد أظلكم شهر رمضان من فطر فيه صائما، كان له بذلك عند الله عزوجل عتق رقبة ومغفرة 444 من ذنوبه فيما مضى. قيل له: يارسول الله ليس كلنا يقدر أن يفطر صائما، قال: إن الله كريم يعطي هذا الثواب لمن لا يقدر 445 إلا على مذقة من لبن يفطر بها صائما أو شربة من ماء عذب أو تمرات لا يقدر على أكثر من ذلك. وروي عمر بن جميع عن أبي عبد الله عن أبيه عليهما السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: تسحروا ولو بجرع الماء ألا صلوات الله على المتسحرين. وقال قال رسول الله صلى الله عليه وآله: السحور بركة فلا تدع أمتي السحور ولو على حشفة. وروى سماعة قال: سألته عن السحور لمن أراد الصوم فقال: أما في شهر رمضان فإن الفضل في السحور ولو بشربة من ماء فأما التطوع في غير رمضان، فمن أحب أن يتسحر فليفعل، ومن لم يفعل فلا بأس. وروى زرارة وفضيل عن أبي جعفر عليه السلام: في رمضان تصلي ثم تفطر إلا أن تكون مع قوم ينتظرون الافطار، فإن كنت معهم فلا تخالف عليهم وأفطر ثم صل وإلا فابدأ

443 - فتقبل: ألف وب * * 444 - أو مغفرة: ج * * 445 - لم يقدر: ألف

[ 627 ]

بالصلاة. قلت: ولم ذلك؟ قال: لأنه قد حضرك فرضان الافطار والصلاة فابدأ بأفضلهما وأفضلهما الصلاة، ثم قال: تصلي وأنت صائم، فتكتب صلاتك تلك، فتختم بالصوم أحب إلي. وروى جراح المدائني عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الصيام ليس من الطعام والشراب وحده، ثم قال: قالت مريم عليها السلام: إني نذرت للرحمن صوما أي: صمتا فإذا صمتم فاحفظوا ألسنتكم وغضوا أبصاركم ولا تنازعوا ولا تحاسدوا، قال: وسمع رسول الله صلى الله عليه وآله امرأة تساب جارية لها، وهي صائمة، فدعا رسول الله صلى الله عليه وآله بطعام وقال: لها كلي. فقالت: إني صائمة فقال: كيف تكونين صائمة وقد سببت جاريتك إن الصوم ليس من الطعام والشراب. وروى حماد بن عثمان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: تكره رواية الشعر للصائم والمحرم وفي الحرم وفي يوم الجمعة وأن يروي بالليل، قال قلت: وإن كان شعر حق، قال: وإن كان شعر حق. وروى جابر بن يزيد عن أبي جعفر عليه السلام قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله لجابر بن عبد الله: يا جابر! هذا شهر رمضان من صام نهاره وقام وردا من ليله وعف بطنه و فرجه وكف لسانه، خرج من ذنوبه كخروجه من الشهر. فقال جابر: يا رسول الله! ما أحسن هذا الحديث، فقال رسول الله: يا جابر! وما أشد هذه الشروط. وروى زرارة عن أحدهما عليهما السلام قال: سألته عن الليالي التي يستحب فيها الغسل في شهر رمضان فقال: ليلة تسع عشرة وليلة إحدي وعشرين وليلة ثلث وعشرين وقال: في ليلة تسع عشرة يكتب وفد الحاج وفيها يفرق كل أمر حكيم، وليلة إحدي وعشرين فيها رفع عيسى 446 وقبض وصي موسى 447 وفيها قبض أمير المؤمنين عليه السلام، وليلة ثلث وعشرين وهي ليلة الجهني وحديثه: أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وآله: إن منزلي ناء عن

446 - عيسى بن مريم: ب * * 447 - يوشع وصي موسى: ب

[ 628 ]

المدينة، فمرني بليلة أدخل فيها فأمره بليلة ثلث وعشرين. وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قرأ سورتي العنكبوت والروم 448 في شهر رمضان ليلة ثلث وعشرين فهو والله يا أبا محمد من أهل الجنة، لا أستثني فيه أبدا ولا أخاف 449 أن يكتب الله عليه في يميني إثما، وإن لهاتين السورتين من الله 450 تعالى مكانا. وروى أبو يحيى الصنعاني عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: لو قرأ رجل ليلة ثلث وعشرين من شهر رمضان إنا أنزلناه ألف مرة لا صبح وهو شديد اليقين با لاعتراف بما يخص به فينا وما ذلك إلا لشئ عاينه في نومه. وقد بينا سياقة الصلاة والدعاء إلى آخر الشهر فلا نطول بذكره كل ليلة. ونذكر الان الدعاء المختص بالعشر الاواخر. 451 دعاء العشر الاواخر: 705 / 81، الليلة الأولى 452، تقول فيها: يا مولج الليل في النهار ومولج النهار في الليل ومخرج الحي من الميت ومخرج الميت من الحي، يا رازق من تشاء 453 بغير حساب، يا الله يا رحمن يا رحيم! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي،

448 - سورة العنكبوت وسورة الروم: ألف * * 449 - يخاف: ج * * 450 - عند الله: ألف * * 451 - تقول كل ليلة: أعوذ بجلال وجهك الكريم أن ينقي عني شهر رمضان أو يطلع الفجر من ليلتي هذه وبقي لك عندي تبعة أو ذنب تعذبني عليه يوم ألقاك: ج وهامش ب وفيها إشارة إلى أن هذا الدعاء غير موجود في أكثر النسخ * * 452 - الاولة: ب 453 - يشاء: ب وج

[ 629 ]

واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها شكرك وذكرك والرغبة إليك والانابة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد عليه وعليهم السلام. 706 / 82، وفي الليلة الثانية: 454 يا سالخ النهار / من الليل فإذا نحن مظلمون ومجري الشمس لمستقرها بتقديرك يا عزيز يا عليم! ومقدر القمر منازل حتى عاد كالعرجون القديم، يا نور كل نور ومنتهى كل رغبة وولي كل نعمة، يا الله يا رحمن، يا الله يا قدوس! يا أحد يا واحد يا فرد! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي 455 على محمد وعلى أهل بيته وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد عليهم السلام. 707 / 83، وفي الليلة الثالثة: يا رب ليلة القدر وجاعلها خيرا من ألف شهر ورب الليل والنهار والجبال والبحار والظلم والأنوار والأرض والسماء، يا بارئ يا مصور! يا حنان يا منان! يا الله يا

454 - الليلة الثانية: ب * * 455 - صل على محمد: ب

[ 630 ]

رحمن! يا الله يا قيوم! يا الله يا بديع! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسنى والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسلك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد عليهم السلام. 708 / 84، وروى محمد بن عطية عن أبي عبد الله عليه السلام في الدعاء في شهر رمضان في كل ليلة يقول: اللهم! إني أسألك فيما تقضي وتقدر من الأمر المحتوم وفي الأمر الحكيم في القضاء الذي لا يرد ولا يبدل 456 أن تطيل عمري وتوسع علي في رزقي وأن تجعلني ممن تنتصر به ولا تستبدل بي غيري. وروى محمد بن عيسى بإسناده عن الصالحين عليهم السلام قال: تكرر 457 في ليلة ثلث وعشرين من شهر رمضان هذا الدعاء ساجدا وقائما وقاعدا وعلى كل حال، وفي الشهر كله، وكيف ما أمكنك 458 ومتى حضر 459 من دهرك. 709 / 85، تقول بعد تمجيد الله تعالى والصلاة على النبي محمد 460 صلى الله عليه وآله: اللهم! كن لوليك 461 فلان بن فلان في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا

456 - أن تصلي على محمد وال محمد وأن: ليس في ألف وموجود في ب وهامش ج * * 457 - وكرر: هامش ج و بخط ابن السكون * * 458 - أمكنك: ب * * 459 - حضرك: ب إ * * إ 460 - ليس في ب وج * * 461 - وابن وليك: ب

[ 631 ]

وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا. 710 / 86، وفي الليلة الرابعة: يا فالق الاصباح وجاعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا يا عزيز يا عليم! يا ذا المن والطول والقوة والحول والفضل والأنعام والجلال والاكرام! يا الله يا رحمن، يا الله يا فرد يا وتر! يا الله يا ظاهر يا باطن! يا حي لا إله إلا أنت! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء و إحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي و إيمانا يذهب الشك 462 عني ورضي بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلواتك عليه وعليهم. 711 / 87، وفي الليلة الخامسة: يا جاعل الليل لباسا والنهار معاشا والأرض مهادا والجبال أوتادا، يا الله يا قاهر! يا الله يا جبار! يا الله يا سميع! يا الله يا قريب! يا الله يا مجيب! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلى على محمد وال محمد 463 وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي

462 - يذهب بالشك: هامش ب * * 463 - وأهل بيته: هامش ج وبخط ابن إدريس وابن السكون

[ 632 ]

مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة، وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني ورضا بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك و الرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد عليه و عليهم السلام. 712 / 88، في الليلة السادسة: يا جاعل الليل والنهار آيتين يا من محا اية الليل وجعل اية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا منه ورضوانا، يا مفصل كل شئ تفصيلا 464 يا ماجد 465 يا وهاب! يا الله يا جواد! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة، وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار 466 الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم السلام. 713 / 89، وفي 467 الليلة السابعة: يا ماد الظل 468 ولو شئت لجعلته 469 ساكنا وجعلت الشمس عليه دليلا ثم قبضته

464 - يا مفضل كل شئ تفضيلا: ب * * 465 - يا أحد: ألف * * 466 - ليس في ألف * * 467 - الدعاء في: ب 468 - الليل: ج وهامش ب * * 469 - جعلته: ب

[ 633 ]

إليك قبضا يسيرا يا ذا الجود والطول والكبرياء والآلاء! لا إله إلا أنت عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، لا إله إلا أنت، يا قدوس يا سلام! يا مؤمن يا مهيمن! يا عزيز يا جبار! يا متكبر يا الله! يا خالق يا بارئ! يا مصور يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلى على محمد وال محمد 470 وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني، وترضيني بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم. 714 / 90، وفي 471 الليلة الثامنة: يا خازن الليل في الهواء وخازن النور في السماء ومانع السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه وحابسهما أن تزولا يا عليم 472 يا غفور يا دائم! يا الله يا وارث! يا باعث من في القبور! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني

470 - وأهل بيته: هامش ب وج * * 471 - الدعاء في: ب * * 472 - يا عظيم: ج وهامش ب

[ 634 ]

بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق وارزقني 473 فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم. 715 / 91، في الليلة التاسعة: يا مكور الليل على النهار ومكور النهار على الليل يا عليم يا حكيم! يا رب الارباب وسيد السادة 474! لا إله إلا أنت، يا أقرب إلي من حبل الوريد! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء و روحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي، واتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار الحريق، وارزقني فيها ذكرك و شكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم. 716 / 92، في الليلة العاشرة: الحمد لله لا شريك له، الحمد لله كما ينبغي لكرم وجهه وعز جلاله، وكما هو أهله يا قدوس يا نور! يا نور القدس! يا سبوح يا منتهى التسبيح! يا رحمن يا فاعل الرحمة! يا الله يا عليم يا كبير! يا الله يا لطيف يا جليل! يا الله يا الله يا الله! يا سميع

473 - وارزقنا: ألف * * 474 - السادات ب وج

[ 635 ]

يا بصير! يا الله يا الله يا الله! لك الأسماء الحسنى والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد 475 وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة، و أن تهب لي يقينا تباشر به قلبي وإيمانا يذهب الشك عني وترضيني بما قسمت لي، واتنا 476 في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا 477 عذاب النار الحريق وارزقني فيها ذكرك وشكرك والرغبة إليك والانابة والتوبة 478 والتوفيق لما وفقت له محمدا وال محمد صلى الله عليه وعليهم. فصل: في الاعتكاف في العشر الاواخر من شهر رمضان وغير ذلك: الاعتكاف في العشر الاواخر من شهر رمضان مستحب مندوب إليه فيه 479 فضل كثير 480 وهو اللبث في مكان مخصوص للعبادة، وأفضل الاوقات للاعتكاف في العشر الاواخر من شهر رمضان، ويحتاج إلى شروط ثلثة: أحدها: أن يعتكف في أحد المساجد الأربعة: المسجد الحرام أو مسجد النبي صلى الله عليه وآله أو مسجد الكوفة أو مسجد البصرة. والثاني: أن يصوم في زمان الاعتكاف. وثالثها: أن يكون ثلثة أيام فصاعدا. ويجب عليه أن يجتنب كلما يجتنبه المحرم من النساء والطيب والمماراة والجدال. ويجب عليه أيضا ترك البيع والشري والخروج عن المسجد إلا لضرورة والمشي تحت الظلال مع الاختيار والقعود في غيره مع الاختيار والصلاة في غير المسجد 481 الذي اعتكف فيه إلا بمكة فإنه يصلي كيف شاء وأين شاء ومتى جامع نهارا لزمته كفارتان، وإن جامع ليلا لزمته كفارة واحدة مثل ما يلزم 482 من أفطر يوما من شهر رمضان، وإذا مرض المعتكف أو حاضت المرأة خرجا من

475 - وأهل بيته: ب وهامش ج * * 476 - واتني: ب وهامش ج * * 477 - قني: ألف وهامش ج * * 478 - ليس في ألف 479 - وفيه: ب * * 480 - كبير: ألف * * 481 - المساجد: هامش ب * * 482 - ألزم: ألف

[ 636 ]

المسجد ثم يعيدان الاعتكاف والصوم. وقد بينا ليالي الغسل وهي أربع ليال: ليلة سبع عشرة، وتسع عشرة، وإحدي وعشرين وثلث وعشرين، وإن اغتسل ليالي الأفراد كلها وخاصة ليلة النصف، كان له فيه فضل كثير. 717 / 93، فصل: في وداع شهر رمضان: اللهم! إنك قلت في كتابك المنزل على لسان نبيك المرسل صلواتك عليه وآله وقولك حق: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرءان هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، وهذا شهر رمضان قد تصرم، فأسألك بوجهك الكريم وكلماتك التامة إن كان بقي علي ذنب لم تغفره لي أو تريد أن تعذبني عليه أو تقايسني به أن لا يطلع فجر هذه الليلة أو يتصرم هذا الشهر إلا وقد غفرته لي يا أرحم الراحمين! اللهم! لك الحمد بمحامدك كلها أولها وآخرها ما قلت لنفسك منها وما قال لك الخلائق الحامدون المجتهدون المعددون 483 المؤثرون في ذكرك والشكر لك الذين أعنتهم على أداء حقك من أصناف خلقك من الملائكة المقربين والنبيين والمرسلين وأصناف الناطقين المستجيرين 484 لك من جميع العالمين على أنك قد بلغتنا شهر رمضان وعلينا من نعمك وعندنا من قسمك وإحسانك وتظاهر امتنانك فذلك 485 منتهى الحمد الخالد الدائم الراكد المخلد السرمد الذي لا ينفد طول الأبد 486 جل ثناؤك وأعنتنا عليه حتى قضيت عنا صيامه وقيامه من صلوة وما كان منا فيه من بر أو شكر أو ذكر.

483 - المعدودون: ب * * 484 - المسبحين: ب وج * * 485 - بذلك: ألف * * 486 - الامد: هامش ب

[ 637 ]

اللهم! فتقبله منا بأحسن قبولك وتجاوزك وعفوك وصفحك وغفرانك وحقيقة رضوانك حتى تظفرنا فيه بكل خير مطلوب وجزيل عطاء موهوب وتؤمننا فيه من كل أمر مرهوب وذنب مكسوب، اللهم! إني أسألك بعظيم ما سألك أحد من خلقك من كريم أسمائك وجزيل ثنائك وخاصة دعائك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل شهرنا هذا أعظم شهر رمضان مر علينا منذ أنزلتنا إلى الدنيا بركة في عصمة ديني وخلاص نفسي وقضاء حاجتي وشفعني 487 في مسائلي وتمام النعمة علي وصرف السوء عني ولباس العافية لي وأن تجعلني برحمتك ممن حزت 488 له ليلة القدر وجعلتها له خيرا من ألف شهر في أعظم الاجر وكرائم 489 الذخر وطول العمر وحسن الشكر ودوام اليسر. 490 اللهم! وأسألك برحمتك وطولك وعفوك ونعمائك وجلالك وقديم إحسانك وامتنانك أن لا تجعله آخر العهد منا لشهر رمضان حتى تبلغناه من قابل على أحسن حال وتعرفني هلاله مع الناظرين إليه والمتعرفين له في أعفي عافيتك وأتم 491 نعمتك وأوسع رحمتك وأجزل قسمك، 492 اللهم! يا ربي الذي ليس لي رب غيره لا يكون هذا الوداع مني وداع فناء ولا آخر العهد من اللقاء حتى ترينيه من قابل في أسبغ النعم وأفضل الرجاء، 493 وأنا لك على أحسن الوفاء إنك سميع الدعاء، اللهم اسمع دعائي وارحم تضرعي وتذللي لك واستكانتي وتوكلي عليك وأنا لك سلم 494 لا أرجو نجاحا ولا معافاة ولا تشريفا ولا تبليغا إلا بك

487 - وتشفعني: ب وهامش ج * * 488 - جرت: ب * * 489 - كريم: ب * * 490 - النشر: ب وهامش ج * * 491 - وأنعم: هامش ب وج * * 492 - قسمتك: هامش ب * * 493 - الرخاء: ب * * 494 - مسلم: ب، مسلم: ألف وهامش ب

[ 638 ]

ومنك فامنن علي جل ثناؤك وتقدست أسماؤك بتبليغي شهر رمضان وأنا معافى من كل مكروه ومحذور ومن جميع البوائق، الحمد لله الذي أعاننا على صيام هذا الشهر وقيامه حتى بلغنا 495 آخر ليلة منه، اللهم! إني أسألك بأحب ما دعيت وأرضى ما رضيت به عن محمد صلى الله عليه وآله أن تصلي على محمد وال محمد ولا تجعل وداعي شهر رمضان وداع خروجي من الدنيا ولا وداع آخر عبادتك فيه ولا آخر صومي لك، وارزقني العود فيه ثم العود فيه برحمتك يا ولي المؤمنين! ووفقني فيه لليلة القدر واجعلها لي خيرا من ألف شهر، رب الليل والنهار والجبال والبحار والظلم والأنوار والأرض والسماء يا بارئ يا مصور! يا حنان يا منان! يا الله يا رحمن! يا قيوم يا بديع! 496 لك الأسماء الحسني والأمثال العليا والكبرياء والآلاء، أسألك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل اسمي في هذه الليلة في السعداء وروحي مع الشهداء وإحساني في عليين وإساءتي مغفورة وأن تهب لي يقينا تباشر 497 به قلبي وإيمانا لا يشوبه شك ورضي بما قسمت لي وأن تؤتيني في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وأن تقيني عذاب النار. اللهم اجعل فيما تقضي وتقدر من الأمر المحتوم وفيما تفرق من الأمر الحكيم في ليلة القدر من 498 القضاء الذي لا يرد ولا يبدل ولا يغير أن تكتبني من حجاج بيتك الحرام المبرور حجهم المشكور سعيهم المغفور ذنوبهم 499 المكفر عنهم

495 - يبلغنا: ب * * 496 - يا بديع يا قيوم: ألف * * 497 - يباشر: ألف * * 498 - في القضاء: ألف 499 - ذنبهم: ب وهامش ج

[ 639 ]

سيئاتهم، واجعل فيما تقضي وتقدر أن تعتق رقبتي من النار يا أرحم الراحمين! اللهم! إني أسألك ولم يسأل العباد مثلك جودا وكرما، وأرغب إليك ولم يرغب إلى مثلك أنت موضع مسألة السائلين ومنتهى رغبة الراغبين، أسألك بأعظم المسائل كلها وأفضلها وأنجحها التي ينبغي للعباد أن يسألوك بها يا الله يا رحمن!، وبأسمائك ما علمت منها وما لم أعلم، 500 وبأسمائك الحسني وأمثالك العليا وبنعمتك 501 التي لا تحصي وبأكرم أسمائك عليك وأحبها 502 إليك وأشرفها عندك منزلة وأقربها منك وسيلة وأجزلها منك ثوابا وأسرعها لديك إجابة، وباسمك المكنون المخزون الحي القيوم الأكبر الأجل الذي تحبه وتهواه وترضى عمن دعاك به وتستجيب له دعاءه، وحق عليك أن لا تخيب 503 سائلك، وأسألك بكل اسم هو لك في التورية والانجيل والزبور والقرءان، 504 وبكل اسم دعاك به حملة عرشك وملائكة سمواتك وجميع الاصناف من خلقك من نبي أو صديق أو شهيد وبحق الراغبين إليك الفرقين منك المتعوذين بك وبحق مجاوري بيتك الحرام حجاجا ومعتمرين ومقدسين 505 والمجاهدين في سبيلك وبحق كل عبد متعبد لك في بر أو بحر أو سهل أو جبل، أدعوك دعاء من قد اشتدت فاقته وكثرت ذنوبه وعظم جرمه وضعف كدحه، دعاء من لا يجد لنفسه سادا ولا لضعفه مقويا ولا لذنبه غافرا غيرك هاربا إليك متعوذا بك متعبدا لك غير مستكبر ولا مستنكف خائفا بائسا فقيرا مستجيرا بك، أسألك بعزتك

500 - لا أعلم: ب * * 501 - وبنعمك: ب وهامش ج * * 502 - وبأحبها: ألف * * 503 - تخيب: ب 504 - والفرقان: ب * * 505 - ومقربين: هامش ب وج

[ 640 ]

وعظمتك وجبروتك وسلطانك وبملكك وببهائك وجودك وكرمك وبالائك وحسنك وجمالك وبقوتك على ما أردت من خلقك أدعوك يا رب! خوفا وطمعا ورهبة ورغبة وتخشعا وتملقا وتضرعا وإلحافا وإلحاحا خاضعا لك، لا إله إلا أنت، وحدك لا شريك لك، يا قدوس يا قدوس يا قدوس! يا الله يا الله يا الله! يا رحمن يا رحمن يا رحمن! يا رحيم يا رحيم يا رحيم! يا رب يا رب يا رب! أعوذ بك يا الله الواحد الاحد الصمد الوتر المتكبر المتعال، وأسألك بجميع ما دعوتك به، وبأسمائك التي تملا أركانك 506 كلها أن تصلي على محمد وال 507 محمد واغفر لي وارحمني وأوسع علي من فضلك العظيم وتقبل مني شهر رمضان وصيامه وقيامه وفرضه ونوافله واغفر لي وارحمني واعف عني ولا تجعله آخر شهر رمضان صمته لك وعبدتك فيه ولا تجعل وداعي إياه وداع خروجي من الدنيا، اللهم! أوجب لي من رحمتك ومغفرتك ورضوانك وخشيتك أفضل ما أعطيت أحدا ممن عبدك فيه، اللهم! لا تجعلني أخسر من سألك فيه واجعلني ممن أعتقته في هذا الشهر من النار وغفرت له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وأو جبت له أفضل ما رجاك 508 وأمله منك يا أرحم الراحمين! اللهم ارزقني العود في صيامه لك وعبادتك فيه واجعلني ممن كتبته في هذا الشهر من حجاج بيتك الحرام المبرور حجهم المغفور لهم ذنبهم المتقبل عملهم آمين آمين آمين رب العالمين! اللهم! لا تدع لي فيه ذنبا إلا غفرته ولا خطيئة إلا محوتها

506 - أركان عرشك: ج وهامش ب * * 507 - وعلى آل: ألف * * 508 - ما رجاه: ب

[ 641 ]

ولا عثرة إلا أقلتها ولا دينا إلا قضيته ولا عيلة إلا أغنيتها ولا هما إلا فرجته ولا فاقة إلا سددتها ولا عريا إلا كسوته ولا مرضا إلا شفيته ولا داء إلا أذهبته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها على أفضل أملي ورجائي فيك يا أرحم الراحمين! اللهم! لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ولا تذلنا بعد إذ أعززتنا ولا تضعنا بعد إذ رفعتنا ولا تهنا بعد إذ أكرمتنا ولا تفقرنا بعد إذ أغنيتنا ولا تمنعنا بعد إذ أعطيتنا ولا تحرمنا بعد إذ رزقتنا ولا تغير شيئا من نعمك علينا وإحسانك إلينا لشئ كان من ذنوبنا ولا لما هو كائن منا، فإن في كرمك وعفوك وفضلك سعة لمغفرة ذنوبنا فاغفر لنا وتجاوز عنا ولا تعاقبنا عليها يا أرحم الراحمين! اللهم! أكرمني في مجلسي هذا كرامة لا تهينني بعدها أبدا وأعزني عزا لا تذلني بعده أبدا وعافنى عافية لا تبتليني بعدها أبدا وارفعني رفعة لا تضعني بعدها أبدا واصرف عني شر كل شيطان مريد وشر كل جبار عنيد وشر كل قريب أو بعيد وشر كل صغير أو كبير وشر كل دابة أنت أخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم، اللهم! ما كان في قلبي من شك أو ريبة أو جحود أو قنوط أو فرح أو مرح أو بطر أو بذخ أو خيلاء أو رياء أو سمعة أو شقاق أو نفاق أو كفر أو فسوق أو معصية أو شئ لا تحب عليه وليا لك، فأسألك أن تمحوه من قلبي وتبدلني مكانه إيمانا بوعدك ورضي بقضائك ووفاء بعهدك ووجلا منك وزهدا في الدنيا ورغبة فيما عندك وثقة بك وطمأنينة إليك وتوبة نصوحا إليك، اللهم! إن كنت بلغتناه وإلا فأخر آجالنا إلى قابل حتى تبلغناه في يسر منك وعافية يا أرحم الراحمين!

[ 642 ]

وصل على محمد وآله كثيرا ورحمة الله وبركاته. 718 / 94، وتدعو بدعاء الوداع لعلي بن الحسين عليهما السلام، وهو من أدعية الصحيفة يا من لا يرغب في الجزاء! ويا من لا يندم على العطاء! ويا من لا يكافئ عبده على السواء! منتك 509 ابتداء، وعفوك تفضل وعقوبتك عدل وقضاؤك خيرة إن أعطيت لم تشب عطاءك بمن 510 وإن منعت لم يكن منعك تعديا، تشكر من شكرك وأنت ألهمته شكرك، وتكافي من حمدك وأنت علمته حمدك تستر على من لو شئت فضحته، وتجود على من لو شئت منعته وكلاهما أهل منك للفضيحة 511 والمنع، إلا أنك بنيت أفعالك على التفضل وأجريت قدرتك على التجاوز وتلقيت من عصاك بالحلم، وأمهلت من قصد لنفسه بالظلم تستطردهم 512 بأناتك إلى الانابة وتترك معاجلتهم إلى التوبة لكيلا يهلك عليك هالكهم 513 ولئلا 514 يشقي بنقمتك 515 شقيهم إلا عن طول الاعذار 516 وبعد ترادف الحجة عليه كرما من فضلك يا كريم! وعائدة من عطفك يا حليم! أنت الذي فتحت لعبادك بابا إلى عفوك وسميته التوبة وجعلت على ذلك الباب دليلا من وحيك لئلا يضلوا عنه فقلت جل 517 اسمك: توبوا إلى الله توبة نصوحا عسي ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الانهار فما عذر من أغفل دخول ذلك المنزل بعد فتح الباب وإقامة الدليل، وأنت الذي زدت في السوم على نفسك

509 - هبتك: هامش ج * * 510 - لم يشب عطاؤك من: ب * * 511 - منك أهل الفضيحة: ب وهامش ج * * 512 - تستنظرهم: هامش ب وج، تنتظرهم: هامش ب * 513 - هالك: ب * * 514 - لكيلا: هامش ج، كيلا: هامش ب * * 515 - ولا يشقي بنعمتك: هامش ج * * 516 - الاعتذار: هامش ب وج * * 517 - تبارك: ب وج

[ 643 ]

لعبادك تريد ربحهم في متاجرتك 518 وفوزهم بالزيادة عليك 519 فقلت تبارك اسمك وتعاليت: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ومن جاء بالسيئة فلا يجزي إلا مثلها وقل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء وقلت: من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة، وما أنزلت من نظائرهن في القرءان من تضاعيف الحسنات، وأنت الذي دللتهم من غيبك وترغيبك الذي فيه حظهم على ما لو سترته عنهم لم تدركه أبصارهم ولم يتصمته 520 أسماعهم ولم تغص 521 عليه أوهامهم فقلت: اذكروني أذكركم واشكروا لي ولا تكفرون. فقلت: لئن شكرتم لازيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد. وقلت: من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له 522 فذكروك وشكروك ودعوك وتصدقوا لك طلبا 523 لمزيدك، وفيها كانت نجاتهم من غضبك وفوزهم برضاك ولو دل مخلوق مخلوقا من نفسه على ما 524 دللت عليه عبادك منك كان موصوفا بالاحسان ومنعوتا بالامتنان ومحمودا بكل لسان فلك الحمد ما وجد في حمدك مذهب وما بقي للحمد لفظ يحمد به ومعنى يصرف 525 إليه، يا من تحمد إلى عباده بالاحسان والفضل وعاملهم بالمن والطول ما أفشى

518 - متاجرتهم لك: ج وهامش ب وليس في ألف * * 519 - بالوفادة عليك والزيادة منك: ج وهامش ب * * 520 - يتضمنه: ألف، تتضمنه: هامش ب وج، تعه: هامش ج * * 521 - تلحقه: هامش ج * * 522 - ومن قلت إلى هنا ليس في ألف * * 523 - فذكروك بمنك وشكروك بفضلك ودعوك بأمرك وتصدقوا لك: ب وج * * 524 - مثل الذي: هامش ب وج * * 525 - ينصرف: هامش ج

[ 644 ]

فينا نعمك وأسبغ علينا مننك وأخصنا ببرك هديتنا لدينك الذي اصطفيت وملتك التي ارتضيت وسبيلك الذي سهلت وبصرتنا ما يوجب الزلفة إليك والوصول إلى كرامتك. اللهم! وأنت جعلت 526 من صفايا تلك الوظائف وخصائص تلك الفرائض شهر رمضان الذي اختصصته من سائر الأيام والشهور وتخيرته من جميع الازمنة والدهور وآثرته على كل الاوقات بما أنزلت فيه من القرءان والنور وضاعفت فيه من الايمان 527 وفرضت فيه من الصيام 528 وأجللت فيه من ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، ثم آثرتنا به على سائر الأمم واصطفيتنا بفضله دون أهل الملل فصمنا بأمرك نهاره وقمنا بعونك ليله متعرضين بصيامه وقيامه لما عرضتنا له من رحمتك وسببتنا 529 إليه من مثوبتك وأنت الملئ بما 530 رغبت 531 إليك فيه الجواد بما سئلت من فضلك القريب إلى من حاول قربك إلهي! فقد أقام فينا هذا الشهر مقام حمد وصحبنا صحبة سرور 532 وأربحنا أفضل أرباح العالمين، ثم قد فارقنا عند 533 تمام وقته وانقطاع مدته ووفاء عدده 534 فنحن مودعوه وداع من عز فراقه علينا وغمنا وأوحشنا انصرافه عنا ولزمنا له الذمام المحفوظ والحرمة المرعية والحق المقضي فنحن قائلون: السلام عليك يا شهر الله الاكرم 535 ويا عيد أولياء الأعظم، السلام عليك يا أكرم مصحوب من

526 - خلقت: ألف * * 527 - ليس في ألف وب * * 528 - ورغبت فيه من القيام: ب وهامش ج * * 529 - نسبتنا، تسببتنا: هامش ج، سببا: ب * * 530 - لما: هامش ب وج * * 531 - رغب: ب * * 532 - مبرور: هامش ب * * 533 - بعد: هامش ب وج * * 534 - عهده: هامش ب وج * * 535 - الأكبر: هامش ج

[ 645 ]

الاوقات ويا خير شهر في الأيام والساعات، السلام عليك من شهر قربت 536 فيه الامال ويسرت 537 فيه الأعمال وزكيت فيه الأموال، السلام عليك من قرين جل قدره موجودا وفجع فقده مفقودا ومرجو ألم فراقه 538، السلام عليك من أليف أنس مقبلا فسر وأوحش مدبرا فمض، السلام عليك من مجاور رقت فيه القلوب وقلت فيه الذنوب، السلام عليك من ناصر أعان على الشيطان وصاحب سهل سبيل 539 الاحسان، السلام عليك ما أكثر عتقاء الله فيك وما أسعد من رعى حرمته 540 بك، السلام عليك ما كان أمحاك للذنوب وأسترك لأنواع العيوب، السلام عليك ما كان أطولك على المجرمين وأهيبك في صدور المؤمنين، السلام عليك من شهر لا تنافسه الأيام، السلام عليك من شهر هو من كل أمر سلام، السلام عليك غير كريه المصاحبة ولا ذميم الملابسة، السلام عليك كما وفدت علينا بالبركات وغسلت عنا دنس الخطيئات، السلام عليك غير مودع برما ولا متروك صيامه سأما، السلام عليك من مطلوب قبل وقته ومحزون عليه بعد 541 فوته، السلام عليك كم من سوء صرف بك عنا وكم من خير أفيض 542 بك علينا، السلام عليك وعلى ليلة القدر التي جعلها الله خيرا من ألف شهر، السلام عليك وعلى فضلك الذي حرمناه وعلى ما كان من بركتك 543 سلبناه، السلام عليك ما كان أحرصنا بالامس عليك وأشد شوقنا اليوم إليك،

536 - قربت: ج وهامش ب * * 537 - نشرت: هامش ب وج * * 538 - ليس في ب * * 539 - سبل: هامش ب وج * * 540 - حرمتك: هامش ج * * 541 - قبل: هامش ج * * 542 - قد أفيض: ب * * 543 - ماض من بركاتك: هامش ج

[ 646 ]

اللهم! إنا أهل هذا الشهر الذي شرفتنا به ووفقتنا بمنك له حين جهل الاشقياء وقته وحرموا لشقائهم فضله، وأنت ولي ما آثرتنا به من معرفته وهديتنا له من سنته وقد تولينا بتوفيقك صيامه وقيامه على تقصير وأدينا من حقك فيه قليلا من كثير، اللهم! فلك الحمد إقرارنا بالاساءة واعترافنا بالاضاعة ولك من قلوبنا عقدة الندم ومن ألسنتنا تصرف 544 الاعتذار فأجرنا 545 على ما أصابنا فيه من التفريط أجرا نستدرك به الفضل المرغوب فيه ونعتاض به من إحراز الذخر المحروص عليه وأوجب لنا عذرك على ما قصرنا فيه من حقك وابلغ 546 بأعمارنا ما بين أيدينا من شهر رمضان المقبل فإذا بلغتناه فأعنا على تناول ما أنت أهله من العبادة وأدنا إلى القيام بما تستحقه من الطاعة وأجر لنا من صالح العمل ما يكون دركا لحقك في الشهرين وفي شهور الدهر. 547 اللهم! وما ألممنا به في شهرنا هذا من لممم أو إثم أو واقعنا فيه من ذنب أو كسبنا 548 فيه من خطيئة عن تعمد منا أو على نسيان ظلمنا به 549 أنفسنا أو انتهكنا به حرمة من غيرنا فصل على محمد وآله فاستره بسترك واعف عنا بعفوك ولا تنصبنا فيه لأعين الشامتين ولا تبسط علينا فيه ألسن الطاعنين 549 واستعملنا بما يكون حطة وكفارة لما أنكرت منه برأفتك التي لا تنفد وفضلك الذي لا ينقص 551، اللهم أجبر مصيبتنا بشهرنا وبارك لنا في يوم عيدنا وفطرنا واجعله من خير يوم مر علينا أجلبه للعفو وأمحاه للذنب واغفر لنا ما خفي من ذنوبنا وما علن، اللهم!

544 - صدق: هامش ب وج * * 545 - فأجرنا: هامش ب وج * * 546 - وأبلغ: هامش ب * * 547 - الدهور: ألف 548 - واكتسبنا: هامش ج * * 549 - فيه: هامش ج * * 550 - الطاغين: ج * * 551 - لا ينقضي: ب وهامش ج

[ 647 ]

فاسلخنا بانسلاخ هذا الشهر من خطايانا وأخرجنا بخروجه عن سيئاتنا واجعلنا من أسعد أهله به وأوفرهم قسما فيه 552 اللهم! ومن رعي حرمة هذا الشهر حق رعايته وحفظ حدوده حق حفظه واتقي ذنوبه حق تقاتها أو تقرب إليك بقربة أوجبت رضاك له 553 وعطفت برحمتك عليه فهب لنا مثله من وجدك وأعطنا أضعافه بفضلك، فإن فضلك لا يغيض وإن خزائنك لا تنقص وإن معادن إحسانك لا تفنى وإن عطاءك العطاء المهنا، اللهم! صل على محمد وآله واكتب لنا فيه مثل أجور من صامه أو تعبد لك فيه إلى يوم القيمة. اللهم! إنا نتوب إليك في يوم فطرنا الذي جعلته للمؤمنين عيدا وسرورا ولأهل ملتك مجمعا ومحتشدا ولمحمد صلى الله عليه وآله ذخرا ومزيدا من كل ذنب أذنبناه أو سوء أسلفناه أو خطرة شر أضمرناها أو عقيدة سوء اعتقدناها توبة من لا ينطوي على رجوع إلى ذنب ولا عود في خطيئة توبة نصوحا خلصت من الشك والارتياب فتقبلها منا وارض بها عنا وثبتنا عليها، اللهم ارزقنا خوف عقاب 554 الوعيد وشوق ثواب الموعود حتى نجد لذة ما ندعوك به وكأبة ما نستجيرك منه واجعلنا عندك من التوابين الذين أوجبت لهم محبتك وقبلت منهم مراجعة طاعتك يا أعدل العادلين! اللهم! تجاوز عن ءاباءنا وأمهاتنا وأهل ديننا جميعا من سلف منهم ومن غبر إلى يوم القيمة، اللهم! صل على محمد نبينا كما صليت على ملائكتك المطهرين 555 وأنبيائك المرضيين وعبادك الصالحين صلوة تبلغنا بركتها

552 - وأجزلهم قسما فيه وأوفرهم حظا منه: هامش ب وج * * 553 - بها: ألف * * 554 - غم: ب وج 555 - المقربين: هامش ج

[ 648 ]

وينالنا نفعها ويغمرنا يسرها ويستجاب بها دعاؤنا يا أكرم من رغب إليه وأكفي من توكل عليه 556 وأعطي من سئل من فضله وأنت على كل شئ قدير. شوال فصل: فيما يستحب فعله ليلة الفطر ويوم الفطر: روى أبو البختري وهب بن وهب عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه عن على عليه السلام قال: كان يعجبه أن يفرغ نفسه أربع ليال في السنة وهي: أول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الفطر، وليلة النحر، ويستحب الغسل في هذه اللية بعد غروب الشمس. 719 / 95، ومن السنة أن يقول عقيب صلاة المغرب ليلة الفطر وهو ساجد: يا ذا الجلال والاكرام! 557 يا مصطفيا محمدا 558 وناصره صل على محمد وال محمد واغفر لي كل ذنب أذنبته ونسيته أنا وهو عندك في كتاب مبين. 720 / 96، ثم يقول: أتوب إلى الله. مائة مرة. 721 / 97، ويستحب أيضا التكبير عقيب أربع صلوات: المغرب والعشاء الآخرة وصلاة

556 - ليس في ألف * * 557 - يا ذا الحول يا ذا الطول: ب وج * * 558 - يا مصطفى محمد: ألف

[ 649 ]

الفجر وصلاة العيد يقول: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد، الحمد لله على ما هدينا وله الشكر على ما أولينا. ويستحب أيضا أن يصلي بعد الفراغ من جميع صلواته في هذه اللية، ركعتين يقرأ في الأولى منهما الحمد مرة، وألف مرة قل هو الله أحد، وفي الركعة الثانية الحمد مرة، ومرة قل هو الله أحد. 722 / 98، ويستحب أن يدعو بعدها بهذا الدعاء: يا الله يا الله يا الله! يا رحمن يا الله! يا رحيم يا الله! يا ملك يا الله! يا قدوس يا الله! يا سلام يا الله! يا مؤمن يا الله! يا مهيمن يا الله! يا عزيز يا الله! يا جبار 560 يا الله! يا متكبر يا الله! يا خالق يا الله! يا بارئ يا الله! يا مصور يا الله! يا عالم يا الله! يا عظيم يا الله! يا عليم يا الله! يا كريم يا الله! يا حليم يا الله! يا حكيم يا الله! يا سميع يا الله! يا بصير يا الله! يا قريب يا الله! يا مجيب يا الله! يا جواد يا الله يا ماجد 561 يا الله! ياملئ 562 يا الله! يا وفي يا الله! يا مولي يا الله! يا قاضي يا الله! يا سريع يا الله! يا شديد يا الله! يا رؤوف يا الله! يا رقيب يا الله! يا مجيد 563 يا الله! يا حفيظ يا الله! يا محيط يا الله! يا سيد السادة يا الله! يا أول يا الله! يا آخر يا الله! يا ظاهر يا الله! يا باطن يا الله! يا فاخر يا الله! يا قاهر يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا ودود يا الله! يا نور يا الله! يا رافع يا الله! يا مانع يا الله! يا دافع يا الله! يا فاتح يا الله! يا نفاع 564 يا الله! يا جليل

559 - ليس في ألف * * 560 - يا حنان: هامش ب وج * * 561 - يا واحد: هامش ب وج * * 562 - ياملئ: ألف 563 - يا مجيب: هامش ب وج * * 564 - يا نافع: ب

[ 650 ]

يا الله! يا جميل يا الله! يا شهيد يا الله! يا شاهد يا الله! يا مغيث يا الله! يا حبيب يا الله! يا فاطر يا الله! يا مطهر يا الله! يا ملك 565 يا الله! يا مقتدر يا الله! يا قابض يا الله! يا باسط يا الله! يا محيي يا الله! يا مميت 566 يا الله! يا باعث يا الله! يا وارث يا الله! يا معطي يا الله! يا مفضل يا الله! يا منعم يا الله! يا حق يا الله! يا مبين يا الله! يا طيب يا الله! يا محسن يا الله! يا مجمل يا الله! يا مبدئ يا الله! يا معيد يا الله! يا بارئ يا الله 567! يا بديع يا الله! يا هادي يا الله! يا كافي يا الله! يا شافي يا الله! يا علي يا الله! يا عظيم يا الله! 568 يا حنان يا الله! يا منان يا الله! يا ذا الطول يا الله! يا متعالي 569 يا الله! يا عدل يا الله! يا ذا المعارج يا الله! يا صدق 570 يا الله! يا ديان يا الله! يا باقي يا الله! يا واقي يا الله! 571 يا ذا الجلال يا الله! يا ذا الاكرام 572! يا الله! يا محمود يا الله! يا معبود يا الله! يا صانع يا الله! يا معين يا الله! يا مكون يا الله! يا فعال يا الله! يا لطيف يا الله! 573 يا جليل يا الله! يا غفور يا الله! يا شكور يا الله! يا نور يا الله! يا قدير يا الله! يا رباه يا الله! 574 يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! يا رباه يا الله! أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وتمن علي برضاك وتعفو عني بحلمك وتوسع علي من رزقك الحلال الطيب من حيث أحتسب ومن حيث لا أحتسب فإني عبدك ليس لي أحد سواك ولا أحد أسأله غيرك يا أرحم الراحمين! ما شاء الله، لا قوة إلا بالله العلي 575

565 - يا مليك: ج وهامش ب * * 566 - يا مجيب: ج وهامش ب * * 567 - ليس في ألف * * 568 - ليس في ألف 569 - يا متعال: ب وهامش ج * * 570 - يا صدوق: ب، صادق: هامش ب * * 571 - ومن: يا باقي إلى هنا ليس في ألف * * 572 - يا ذا الجلال والاكرام يا الله: ب * * 573 - ليس في ب * * 574 - والخمسة الأخيرة (يا رباه يا الله) ليس في ألف * * 575 - العلي نسخة في ج

[ 651 ]

العظيم 723 / 99، ثم تسجد، 576 وتقول: يا الله يا الله! يا رب يا الله! يا رب يا الله! يا رب يا الله! يا رب يا رب يا رب! يا منزل البركات! بك تنزل كل حاجة، أسألك بكل اسم في مخزون الغيب عندك والأسماء المشهورات عندك المكتوبة على سرادق عرشك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقبل مني شهر رمضان وتكتبني من الوافدين إلى بيتك الحرام وتصفح لي عن الذنوب العظام وتستخرج يا رب كنوزك يا رحمن!. واغتسل في آخر الليل، واجلس في مصلاك إلى طلوع الفجر، واستفتح خروجك بالدعاء إلى أن تدخل مع الامام في الصلاة. 724 / 100، فتقول: اللهم! إليك وجهت وجهي وإليك فوضت أمري وعليك توكلت، الله أكبر على ما هدانا، الله أكبر إلهنا ومولانا، الله أكبر على ما أولانا وحسن ما أبلانا، الله أكبر ولينا الذي اجتبانا، الله أكبر ربنا الذي برأنا، الله أكبر الذي خلقنا وسوانا 577 الله أكبر ربنا الذي أنشأنا، الله أكبر الذي بقدرته هدانا 578، الله أكبر الذي بدينه حبانا، الله أكبر الذي من فتنته عافانا، الله أكبر الذي بالاسلام اصطفانا، الله أكبر الذي فضلنا بالاسلام على من سوانا، الله أكبر وأكبر سلطانا، الله أكبر وأعلى برهانا، الله أكبر وأجل سبحانا، الله أكبر وأقدم 579 إحسانا، الله أكبر وأعز أركانا، الله أكبر

576 - اسجد: ب * * 577 - تقديم وتأخير في بعض الفقرات: ج * * 578 - ليس في ألف * * 579 - وأقوم: ج

[ 652 ]

وأعلى مكانا، الله أكبر وأسنى شأنا، الله أكبر ناصر من استنصر، الله أكبر ذو المغفرة لمن استغفر، الله أكبر الذي خلق وصور، الله أكبر الذي أمات فأقبر 580 الله أكبر الذي إذا شاء أنشر، الله أكبر أقدس 581 من كل شئ وأظهر، 582 الله أكبر رب الخلق والبر والبحر، الله أكبر كلما سبح الله شئ وكبر وكما يحب الله أن يكبر، اللهم صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وصفيك وحبيبك ونجيك وأمينك ونجيبك وصفوتك من خلقك وخليلك وخاصتك وخالصتك 583 وخيرتك من خلقك، اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك الذي هديتنا به من الضلالة وعلمتنا به من الجهالة وبصرتنا به من العمي وأقمتنا به على المحجة 584 العظمى وسبيل 585 التقوي وأخرجتنا به من الغمرات إلى جميع الخيرات وأنقذتنا به من شفا جرف الهلكات 586، اللهم صل على محمد وال محمد أفضل وأكمل وأشرف وأكبر وأطهر وأطيب وأتم وأعم وأعز وأزكى وأنمي وأحسن وأجمل ما صليت على أحد من العالمين، اللهم! شرف مقامه في القيمة وعظم على رءوس الخلائق حاله، اللهم اجعل محمدا وال محمد يوم القيمة أقرب الخلق منك منزلة وأعلاهم مكانا وأفسحهم لديك مجلسا وأعظمهم عندك شرفا وأرفعهم منزلا، اللهم صل على محمد وال محمد وعلى أئمة الهدى والحجج 587 على خلقك والأدلاء على سنتك 588 والباب الذي منه يؤتي والتراجمة لوحيك

580 - وأقبر: ب * * 581 - أقدر: ب * * 582 - أطهر: هامش ب وج * * 583 - وخلاصتك: هامش ج 584 - الحجة: ألف * * 585 - سبل: ألف * * 586 - المهلكات ألف * * 587 - الحجج: ب * * 588 - سبيلك: ج وهامش ب

[ 653 ]

المستنين بسنتك 589 الناطقين بحكمتك 590 الشهداء على خلقك، اللهم اشعب بهم الصدع وارتق بهم الفتق وأمت بهم الجور وأظهر بهم العدل وزين بطول بقائهم الأرض وأيدهم 591 بنصرك وانصرهم بالرعب وقو ناصرهم واخذل خاذلهم ودمدم على من نصب لهم ودمر على من غشمهم وافضض بهم رءوس الضلالة وشارعة البدع ومميتة السنن والمتعززين بالباطل وأعز بهم المؤمنين وأذل بهم الكافرين والمنافقين وجميع الملحدين والمخالفين في مشارق الأرض ومغاربها يا أرحم الراحمين! اللهم وصل على جميع المرسلين والنبيين الذين بلغوا عنك الهدى واعتقدوا لك المواثيق بالطاعة ودعوا العباد إليك بالنصيحة وصبروا على ما لقوا من الأذى والتكذيب في جنبك، اللهم صل على محمد وعليهم وعلى ذراريهم وأهل بيوتاتهم وأزواجهم وجميع أشياعهم وأتباعهم من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات، والسلام عليهم جميعا في هذه الساعة وفي هذا اليوم ورحمته 592 وبركاته، اللهم اخصص 593 أهل بيت نبيك محمد المباركين السامعين المطيعين لك الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا بأفضل صلواتك ونوامي بركاتك والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته. فإذا أصبح يوم الفطر يستحب له أن يغتسل، ووقته بعد طلوع الفجر إلى وقت صلاة العيد ويلبس أطهر ثيابه، ويمس شيئا من الطيب جسده، وينبغي أيضا أن يعتم شاتيا كان أو قايظا

589 - كما استن سنتك: ألف، كما استنوا بسنتك: هامش ب * * 590 - بحكمك: ب * * 591 - أمدهم: هامش ب وج، وامددهم: ج * * 592 - ورحمة الله: ب وهامش ج * * 593 - خص: ب

[ 654 ]

ويتردى ببرد حبرة، ثم يخرج إلى المصلي بسكينة ووقار لصلاة العيد، فإذا اجتمعت شروط الجمعة وجبت 594 صلاة العيد، وإن لم تجتمع أو اختل بعضها كانت الصلاة مستحبة على الانفراد، فإذا توجه إلى الصلاة دعا بالدعاء الذي ذكرناه في آخر هذا الفصل، وصفة صلاة العيد أن يقوم مستقبل القبلة فيستفتح الصلاة، يتوجه فيها، ويكبر تكبيرة الاستفتاح فإذا توجه قرأ الحمد، وسبح اسم ربك الأعلى، ثم يرفع يده بالتكبير. 725 / 101، فإذا كبر قال: اللهم! أهل الكبرياء والعظمة وأهل الجود والجبروت وأهل العفو والرحمة و أهل التقوي والمغفرة، أسألك بحق هذا اليوم الذي جعلته للمسلمين عيدا و لمحمد صلى الله عليه وآله ذخرا ومزيدا أن تصلي على محمد وال محمد، وأن تدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وال محمد، وأن تخرجني من كل سوء 595 أخرجت منه محمدا وال محمد صلواتك عليه وعليهم. اللهم! إني أسألك خير ما سألك به عبادك الصالحون، وأعوذ بك مما استعاذ منه عبادك الصالحون. 596 ثم يكبر ثالثة ورابعة وخامسة وسادسة مثل ذلك، يفصل بين كل تكبيرتين بما ذكرناه من الدعاء، ثم يكبر السابعة ويركع بها، فإذا صلى هذه الركعة 597 قام إلى الثانية فإذا استوى قائما قرأ الحمد، وسورة والشمس وضحيها، ثم يكبر تكبيرة ويقول بعدها الدعاء الذي قدمناه، ثم يكبر ثانية وثالثة ورابعة مثل ذلك، فإذا فرغ من الدعاء كبر الخامسة وركع بعدها فيحصل له في الركعتين اثنتا عشرة تكبيرة، سبع في الأولى وخمس في الثانية، منها تكبيرة الافتتاح في الأولى وتكبيرة الركوع في الركعتين.

594 - وجبت أيضا * * 595 - شر: ألف * * 596 - المخلصون: ب وهامش ج * * 597 - الصلاة: ب

[ 655 ]

فإذا سلم عقب بتسبيح الزهراء عليها السلام وما خف عليه من الدعاء ثم يدعو بهذا الدعاء. 726 / 102، الدعاء بعد صلاة العيد: اللهم! إني توجهت إليك بمحمد أمامي وعلي من خلفي وأئمتي عن يميني و شمالي أستتر بهم من عذابك وسخطك وأتقرب إليك زلفى لا أجد أحدا أقرب إليك منهم، فهم أئمتي فآمن بهم خوفي من عذابك وسخطك وأدخلني برحمتك الجنة في عبادك الصالحين، أصبحت بالله مؤمنا موقنا مخلصا على دين محمد وسنته وعلى دين علي وسنته وعلى دين الاوصياء وسنتهم، آمنت بسرهم وعلانيتهم وأرغب إلى الله تعالى فيما رغبوا فيه، وأعوذ بالله من شرما استعاذوا منه، ولا حول ولا قوة ولا منعة إلا بالله العلي 598 العظيم، توكلت على الله حسبي الله ومن يتوكل على الله فهو حسبه، اللهم! إني أريدك فأردني و أطلب ما عندك فيسره لي. اللهم! إنك قلت في محكم كتابك المنزل وقولك الحق ووعدك الصدق: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرءان هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، فعظمت شهر رمضان بما أنزلت فيه من القرءان الكريم وخصصته بأن جعلت فيه ليلة القدر، اللهم! وقد انقضت أيامه ولياليه وقد صرت منه إلى ما أنت أعلم به مني، و أسألك يا إلهي! بما سألك به ملائكتك المقربون وأنبياؤك المرسلون وعبادك الصالحون أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقبل 599 مني كلما تقربت به

598 - ليس في ألف * * 599 - تقبل: ب

[ 656 ]

إليك فيه 600 وتتفضل علي بتضعيف عملي وقبول تقربي وقرباتي واستجابة دعائي، وهب لي من لدنك رحمة وأعتق رقبتي من النار وآمني يوم الخوف من كل الفزع ومن كل هول أعددته ليوم القيمة، أعوذ بحرمة وجهك الكريم و بحرمة نبيك، وبحرمة الاوصياء أن يتصرم 601 هذا اليوم 602 ولك قبلي تبعة تريد أن تؤاخذني بها أو خطيئة تريد أن تقتصها مني لم تغفرها لي، أسألك بحرمة وجهك الكريم يا لا إله إلا أنت بلا إله إلا أنت أن ترضى عني وإن كنت قد رضيت عني فزد فيما بقي من عمري رضى، وإن كنت لم ترض عني فمن الان فارض عني يا سيدي ومولاي الساعة الساعة الساعة واجعلني في هذه الساعة وفي هذا اليوم وفي هذا المجلس من عتقائك من النار عتقا لا رق بعده. اللهم! إني أسألك بحرمة وجهك الكريم أن تجعل يومي هذا خير يوم عبدتك فيه منذ أسكنتني الأرض أعظمه أجرا وأعمه نعمة وعافية وأوسعه رزقا وأبتله عتقا من النار وأوجبه مغفرة وأكمله رضوانا وأقربه إلى ما تحب وترضى. اللهم! لا تجعله آخر شهر رمضان صمته لك 603 وارزقني العود فيه ثم العود فيه حتى ترضى وترضى كل من له قبلي تبعة ولا تخرجني من الدنيا إلا وأنت عني راض، اللهم اجعلني من حجاج بيتك الحرام في هذا العام المبرور حجهم المشكور سعيهم المغفور ذنبهم المستجاب دعاؤهم المحفوظين في أنفسهم و أديانهم وذراريهم وأموالهم وجميع ما أنعمت به عليهم.

600 - ليس في ب * * 601 - أن ينصرم: ألف * * 602 - الشهر: ألف * * 603 - ليس في ألف وب

[ 657 ]

اللهم اقلبني 604 من مجلسي هذا وفي يومي هذا وفي ساعتي هذه مفلحا منجحا مستجابا دعائي مرحوما صوتي مغفورا ذنبي، اللهم! واجعل فيما شئت وأردت وقضيت وحتمت وأنفذت أن تطيل عمري وأن تقوي ضعفي وأن تجبر فاقتي و أن ترحم مسكنتي 605 وأن تعز ذلي وتونس وحشتي وأن تكثر 606 قلتي وأن تدر رزقي في عافية ويسر وخفض عيش وتكفيني كل ما أهمني من أمر آخرتي و دنياي 607 ولا تكلني إلى نفسي فأعجز عنها ولا إلى الناس فيرفضوني وعافنى في بدني وأهلي وولدي وأهل مودتي وجيراني وإخواني وذريتي وأن تمن علي بالامن أبدا ما أبقيتني، توجهت إليك بمحمد وال محمد صلى الله عليه وآله وقدمتهم إليك أمامي وأمام حاجتي وطلبتي وتضرعي ومسألتي فاجعلني بهم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين فإنك مننت علي بمعرفتهم فاختم لي بها السعادة 608 إنك على كل شئ قدير، فإنك وليي ومولاي وسيدي وربي وإلهي وثقتي ورجائي ومعدن مسألتي وموضع شكواي ومنتهى رغبتي فلا يخيبن عليك دعائي يا سيدي ومولاي! ولا يبطلن 609 طمعي ورجائي لديك، فقد توجهت إليك بمحمد وال محمد صلى الله عليه وعليهم وقدمتهم إليك أمامي وأمام حاجتي وطلبتي وتضرعي ومسألتي، واجعلني بهم 610 وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين إليك فإنك مننت علي بمعرفتهم فاختم لي بها السعادة 611 إنك على كل شئ قدير.

604 - اقلبني اليوم: ب * * 605 - ليس في ب وج * * 606 - تكثر: ألف * * 607 - ليس في ب وج 608 - بالسعادة: ب * * 609 - تبطلن: هامش ب وج * * 610 - بهم عندك: ب * * 611 - بالسعادة: ب

[ 658 ]

اللهم! ولا تبطل عملي ورجائي يا إلهي! ومسألتي واختم لي بالسعادة والسلامة والاسلام والأمن والايمان والمغفرة والرضوان والشهادة والحفظ يا منزولا به كل حاجة يا الله! ثلث مرات، أنت لكل حاجة فتول عاقبتها 612 ولا تسلط علينا أحدا من خلقك بشئ لا طاقة لنا به من أمر الدنيا وفرغنا لامر الآخرة يا ذا الجلال والاكرام! صل على محمد وال محمد، وبارك على محمد وال محمد 613 وتحنن على محمد وال محمد كأفضل ما صليت وباركت وترحمت وسلمت وتحننت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد. 727 / 103، فإذا توجهت إلى المصلي، فادع بهذا الدعاء: اللهم! من تهيأ وتعبأ وأعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده وطلب جوائزه وفواضله ونوافله فإليك يا سيدي وفادتي وتهيئتي 614 وإعدادي واستعدادي رجاء رفدك وجوائزك ونوافلك فلا تخيب اليوم رجائي يا مولاي! يا من لا يخيب عليه سائل ولا ينقصه نائل فإني 615 لم آتك اليوم بعمل صالح قدمته ولا شفاعة مخلوق رجوتها 616 ولكن أتيتك مقرا بالظلم والاساءة لا حجة لي ولا عذر فأسألك يا رب! أن تعطيني مسألتي وتقلبني برغبتي ولا تردني مجبوها ولا خائبا يا عظيم يا عظيم يا عظيم! أرجوك للعظيم، أسألك يا عظيم أن تغفر لي العظيم لا إله إلا أنت اللهم صل على محمد وال محمد وارزقني خير هذا اليوم الذي شرفته وعظمته وتغسلني 617 فيه من جميع ذنوبي وخطاياي وزدني من فضلك إنك أنت الوهاب.

612 - عافيتها: هامش ب * * 613 - وسلم على محمد وال محمد: ب * * 614 - تهيوئي: هامش ب * * 615 - إني: ب 616 - رجوته: ب وج * * 617 - واغسلني: ج وهامش ب

[ 659 ]

خطبة يوم الفطر: 728 / 104، روى أبو مخنف عن جندب بن عبد الله الازدي عن أبيه، أن عليا عليه السلام كان يخطب يوم الفطر، فيقول: الحمد لله الذي خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون، لا نشرك بالله شيئا ولا نتخذ من 618 دونه وليا، والحمد لله الذي له ما في السموات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير، يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو الرحيم الغفور، كذلك ربنا جل ثناؤه لا أمد ولا غاية ولا نهاية، ولا إله إلا هو وإليه المصير، والحمد لله الذي يمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه إن الله بالناس لرؤوف رحيم. اللهم ارحمنا برحمتك واعممنا بعافيتك وامددنا 619 بعصمتك ولا تخلنا من رحمتك إنك أنت الغفور الرحيم، والحمد لله لا مقنوطا من رحمته ولا مخلوا من نعمته ولا مؤيسا من روحه ولا مستنكفا عن عبادته، الذي بكلمته قامت السموات السبع وقرت الارضون السبع وثبتت الجبال الرواسي وجرت الرياح اللواقح وسار في جو 620 السماء السحاب وقامت على حدودها البحار فتبارك الله رب العالمين، إله قاهر قادر ذل له المتعززون وتضاءل له المتكبرون ودان طوعا وكرها له العالمون، نحمده بما حمد نفسه وكما هو أهله ونستعينه ونستغفره ونشهد أن لا إله

618 - ولا أتخذ: ب * * 619 - وأمددنا: ب وج * * 620 - ليس في ألف

[ 660 ]

إلا الله وحده لا شريك له، يعلم ما تخفي الصدور 621 وما تجن البحار وما توارى الأسراب 622 وما تغيض الأرحام وما تزداد وكل شئ عنده بمقدار، لا تواري منه ظلمات ولا تغيب عنه غائبة وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين، ويعلم ما يعمل العاملون وإلي أي منقلب ينقلبون، ونستهدي الله بالهدى ونعوذ به من الضلالة 623 والردي، ونشهد أن محمدا عبده ونبيه ورسوله إلى الناس كافة وأمينه على وحيه وأنه بلغ رسالة ربه وجاهد في الله المدبرين عنه وعبده حتى أتاه اليقين صلى الله عليه وآله. أوصيكم عباد الله بتقوى الله الذي لا تبرح منه نعمة ولا تفقد له رحمة ولا يستغنى عنه العباد ولا تجزي أنعمه الأعمال الذي رغب في الآخرة وزهد في الدنيا و حذر المعاصي وتعزز بالبقاء وتفرد بالعز والبهاء وجعل الموت غاية المخلوقين وسبيل الماضيين فهو معقود بنواصي الخلق كلهم حتم في رقابهم لا يعجزه لحوق الهارب ولا يفوته ناء ولا آئب يهدم كل لذة ويزيل كل بهجة ويقشع كل نعمة. عباد الله! إن الدنيا دار رضي الله لاهلها الفناء وقدر عليهم بها الجلاء، فكل ما فيها نافد وكل من يسلكها 625 بائد وهي مع ذلك حلوة غضرة 626 رائقة نضرة قد زينت للطالب ولاطت بقلب الراغب يطيبها 627 الطامع ويجتويها 628 الوجل

621 - النفوس: ج وهامش ب * * 622 - الاسرار: هامش ب * * 623 - الضلال: ب * * 4 62 - لا تنفد: هامش ب 625 - يسكنها: هامش ب وج، سلكها، يسلبها: هامش ب وج * * 626 - خضرة: ب وهامش ج * * 627 - يطيبها: هامش ب وج، يطبيها: ج، بطيبها: هامش ب * * 628 - يجتبيها: ألف

[ 661 ]

الخائف فارتحلوا رحمكم الله منها بأحسن ما بحضرتكم 629 من الزاد، ولا تطلبوا منها سوى البلغة وكونوا فيها كسفر 630 نزلوا منزلا فتمتعوا منه 631 بأدنى ظل ثم ارتحلوا لشأنهم ولا تمدوا أعينكم فيها إلى ما متع به المترفون وأضروا فيها بأنفسكم فإن ذلك أخف للحساب وأقرب من النجاة. ألا إن الدنيا قد تنكرت وأدبرت وآذنت بوداع، ألا وإن الآخرة قد أقبلت و أشرفت ونادت باطلاع، ألا وإن المضمار اليوم وغدا السباق، ألا وإن السبقة الجنة والغاية النار، أفلا تائب من خطيئته قبل هجوم منيته، أولا عامل لنفسه قبل يوم فقره وبؤسه جعلنا الله وإياكم ممن يخافه ويرجو ثوابه. ألا وإن هذا اليوم يوم جعله الله عيدا وجعلكم له أهلا، فاذكروا الله يذكركم و كبروه وعظموه وسبحوه ومجدوه وادعوه يستجب لكم واستغفروه يغفر لكم و تضرعوا وابتهلوا وتوبوا وأنيبوا وأدوا فطرتكم فإنها سنة نبيكم وفريضة واجبة من ربكم، فليخرجها كل امرئ منكم عن نفسه وعن عياله كلهم ذكرهم و أنثاهم صغيرهم وكبيرهم حرهم ومملوكهم، يخرج كل 632 واحد منهم صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو نصف صاع من بر من طيب 633 كسبه طيبة بذلك نفسه. عباد الله! وتعاونوا على البر والتقوى وتراحموا وتعاطفوا وأدوا فرائض الله عليكم فيما أمركم به من إقامة الصلوات المكتوبات وأداء الزكوات وصيام شهر رمضان وحج البيت والامر بالمعروف والتناهي 634 عن المنكر والاحسان إلى

629 - يحضركم: ج وهامش ب * * 630 - كسفرة: ب * * 631 - منها: هامش ج * * 632 - عن كل: ب وج 633 - طيب: ب وج * * 634 - والنهي: ب

[ 662 ]

نسائكم وما ملكت أيمانكم، واتقوا الله فيما نهاكم عنه وأطيعوه في اجتناب قذف المحصنات وإتيان الفواحش وشرب الخمر وبخس المكيال ونقص الميزان و شهادة الزور والفرار من الزحف، عصمنا الله وإياكم بالتقوى وجعل الآخرة خيرا لنا ولكم من هذه الدنيا، إن أحسن الحديث وأبلغ الموعظة كلام الله تعالى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، قل هو الله أحد إلى آخرها. 729 / 105، ثم جلس وقام، فقال: الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونؤمن به ونتوكل عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا 635 ومن سيئات أعمالنا، من يهدي الله فهو المهتدي ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. وذكر باقي الخطبة الصغيرة في يوم الجمعة خطبة يوم الأضحى: 730 / 106، روى أبو مخنف، عن عبد الرحمن بن جندب، عن أبيه: أن عليا عليه السلام خطب يوم الأضحى، فكبر، وقال: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد الله أكبر على ما هدانا 636، وله الشكر على ما أبلانا، والحمد لله على ما رزقنا من بهيمة الانعام، الله أكبر زنة عرشه ورضا نفسه ومداد كلماته وعدد قطر سمواته ونطف بحوره له

635 - نفوسنا: ج * * 636 - الحمد لله على ما هدانا: ب

[ 663 ]

الأسماء الحسني وله الحمد في الآخرة والأولى حتى يرضي وبعد الرضي إنه هو العلي الكبير، الله أكبر كبيرا متكبرا وإلها عزيزا متعززا ورحيما عطوفا متحننا يقبل التوبة ويقيل العثرة ويعفو بعد القدرة، ولا يقنط من رحمة الله إلا القوم الضالون 637 الله أكبر كبيرا، ولا إله إلا الله مخلصا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، والحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمدا عبده ورسوله، من يطع الله ورسوله فقد اهتدى وفاز فوزا عظيما ومن يعصهما فقد ضل ضلالا بعيدا. أوصيكم عباد الله بتقوى الله وكثرة ذكر الموت، وأحذركم الدنيا التي لم يمتع بها أحد قبلكم ولا بقي لاحد بعدكم، فسبيل من فيها سبيل الماضين من أهلها، ألا و إنها قد تصرمت واذنت بانقضاء وتنكر معروفها وأصبحت مدبرة مولية فهي تهتف بالفناء وتصرخ بالموت قد أمر منها ما كان حلوا وكدر منها ما كان صفوا فلم يبق منها إلا شفافة كشفافة الاناء وجرعة كجرعة الاداوة 638 لو تمززها الصديان لم تنقع غلته، فأزمعوا عباد الله على الرحيل عنها وأجمعوا متاركتها فما من حي يطمع في بقاء ولا نفس إلا وقد أذعنت للمنون ولا يغلبنكم الامل، ولا يطل عليكم الامد فتقسو قلوبكم ولا تغتروا بالمنى وخدع الشيطان وتسويفه، فإن الشيطان عدوكم حريص على إهلاككم، تعبدوا لله عباد الله أيام الحيوة فو الله لو حننتم حنين الواله المعجال ودعوتم دعاء الحمام وجاءرتم جؤار مبتلي الرهبان

637 - الظالمون: هامش ب * * 638 - الادواء: ج

[ 664 ]

وخرجتم إلى الله عزوجل من الأموال والأولاد التماس القربة إليه في ارتفاع درجة وغفران سيئة أحصتها كتبته وحفظتها رسله لكان قليلا فيما ترجون من ثوابه وتخشون من عقابه، وتا لله لو انماثت قلوبكم انمياثا وسالت من رهبة الله عيونكم دما ثم عمرتم عمر الدنيا على أفضل اجتهاد وعمل، ما جزت أعمالكم حق نعمة الله عليكم ولا استحققتم الجنة بسوى رحمة الله ومنه عليكم، جعلنا الله و إياكم من المقسطين التائبين الاوابين. ألا وإن هذا اليوم يوم حرمته عظيمة وبركته مأمولة والمغفرة فيه مرجوة، فأكثروا ذكر الله وتعرضوا لثوابه بالتوبة والانابة والخضوع والتضرع فإنه يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن السيئات وهو الرحيم الودود، ومن ضحي منكم فليضح بجذع من الضأن ولا يجزئ عنه جذع من المعز، ومن تمام الأضحية استشراف أذنيها وسلامة عينيها، فإذا سلمت الاذن والعين سلمت الأضحية وتمت، وإن كانت عضباء القرن، تجر رجليها إلى المنسك، فإذا ضحيتم فكلوا منها وأطعموا وادخروا واحمدوا الله على ما رزقكم من بهيمة الانعام وأقيموا الصلوة وآتوا الزكوة وأحسنوا العبادة وأقيموا الشهادة بالقسط وارغبوا فيما كتب الله لكم وأدوا ما افترض عليكم من الحج والصيام والصلوة والزكوة ومعالم الايمان فإن ثواب الله عظيم وخيره جسيم، وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر وأعينوا الضعيف وانصروا المظلوم وخذوا فوق يد الظالم أو المريب وأحسنوا إلى نسائكم وما ملكت أيمانكم واصدقوا الحديث وأدوا الأمانة وأوفوا بالعهد وكونوا قوامين بالقسط وأوفوا الكيل 639 والميزان وجاهدوا في سبيل الله حق

639 - المكيال: ب

[ 665 ]

جهاده، ولا تغرنكم الحيوة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور إن أبلغ الموعظة وأحسن القصص 640 كلام الله. 731 / 107، ثم تعوذ وقرأ سورة الاخلاص، وجلس كالرائد العجلان، ثم نهض، فقال: الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره ونؤمن به ونتوكل عليه. وذكر باقي الخطبة القصيرة نحوا من خطبة الجمعة. فصل: في زكاة الفطر: زكاة الفطرة واجبة على كل حر بالغ مالك لما يجب فيه 641 زكاة المال، ومن لا يملك ذلك لا يجب عليه وإنما يستحب له ذلك، ومن وجبت عليه يجب 642 أن يخرجها عن نفسه وجميع من يعوله من ولد ووالد وزوجة ومملوك وضيف مسلما كان أو ذميا، وتجب الفطرة بدخول هلال شوال، وتتضيق يوم الفطر قبل صلاة العيد، ويجوز إخراجها من أول شهر رمضان إلى آخره، ويجب عليه عن كل رأس صاع من تمر أو زبيب أو حنطة أو شعير أو أرز أو إقط أو لبن، والصاع تسعة أرطال بالعراقي من جميع ذلك إلا اللبن فإنه أربعة أرطال بالمدني أو ستة بالعراقي ويجوز إخراج قيمته بسعر الوقت. ومستحق الفطرة هو مستحق زكاة المال من فقراء المؤمنين، وتحرم على من تحرم عليه زكاة الأموال، ولا يعطي الفقير أقل من صاع، ويجوز أن يعطي أصواعا. ويستحب زيارة الحسين عليه السلام في ليلة الفطر ويوم الفطر، وروي في ذلك فضل كبير 643، وقد روى الزهري في شرح وجوه الصيام ما يكون صاحبه فيه بالخيار ستة أيام عقيب يوم الفطر وهو الذي تسميه العامة التشييع، فمن صامه كان له فيه فضل، وفي

640 - الحديث: ألف * * 641 - عليه فيه: ب * * 642 - وجب: ب * * 643 - كثير: ب

[ 666 ]

أصحابنا من كرهه، والأصل فيه التخيير، والصوم عبادة لا تكره لأن النبي عليه السلام قال: الصوم جنة من النار. وهو على عمومه. ويستحب في هذا الشهر وفي سائر الشهور صوم ثلثة أيام: أول خميس في العشر الأول، وأول أربعاء في العشر الثاني، وآخر خميس في العشر الأخير، وكذلك في كل شهر، فإنه مروي 644 عنهم عليهم السلام أن ذلك يعدل صيام الدهر.

644 - روي: ب وهامش ج

[ 667 ]

ذو القعدة ذو الحجة

[ 668 ]

...

[ 669 ]

ذو القعدة يوم الخامس والعشرين منه دحيت الأرض من تحت الكعبة، ويستحب صوم هذا اليوم وروي: أن صومه يعدل صوم ستين شهرا. 732 / 1، ويستحب أن يدعي في هذا اليوم بهذا الدعاء: اللهم! داحي الكعبة وفالق الحبة وصارف اللزبة وكاشف كل كربة، أسألك في هذا اليوم من أيامك التي أعظمت حقها وأقدمت سبقها وجعلتها عند المؤمنين وديعة وإليك ذريعة، وبرحمتك الوسيعة أن تصلي على محمد وال محمد عبدك المجيب 1 في الميثاق القريب يوم التلاق، فاتق كل رتق وداع إلى كل حق وعلى أهل بيته الأطهار الهداة المنار دعائم الجبار وولاة الجنة والنار وأعطنا في يومنا هذا من عطائك المخزون غير مقطوع ولا ممنون تجمع لنا به التوبة وحسن الأوبة، يا خير مدعو وأكرم مرجو! يا كفي 2 يا وفي! يا من لطفه خفى الطف لي بلطفك وأسعدني بعفوك وأيدني بنصرك ولا تنسني كريم ذكرك

1 - المنتجب: ب وهامش ج * * 2 - يا كافي: هامش ألف

[ 670 ]

بولاة أمرك وحفظ سرك، احفظني من شوائب الدهر إلى يوم الحشر والنشر و أشهدني أولياءك عند خروج نفسي وحلول رمسي وانقطاع عملي وانقضاء أجلي، اللهم! واذكرني على طول البلي إذا حللت بين أطباق 3 الثري ونسيني الناسون من الورى وأحللني 4 دار المقامة وبوئني منزل الكرامة واجعلني من مرافقي أوليائك وأهل اجتبائك وأصفيائك 5 وبارك لي في لقائك وارزقني حسن العمل قبل حلول الأجل بريئا 6 من الزلل وسوء الخطل، اللهم! وأوردني حوض نبيك محمد صلى الله عليه وأهل بيته 7 واسقني منه مشربا رويا سائغا هنيئا لا أظمأ بعده ولا أحلأ ورده ولا عنه أذاد واجعله لي خير زاد وأوفى ميعاد يوم يقوم الاشهاد، اللهم! والعن جبابرة الأولين والآخرين، وبحقوق 8 أوليائك المستأثرين، اللهم! واقصم دعائمهم وأهلك أشياعهم وعاملهم و عجل مهالكهم واسلبهم ممالكهم وضيق عليهم مسالكهم والعن مساهمهم و مشاركهم، اللهم! وعجل فرج أوليائك واردد عليهم مظالمهم وأظهر بالحق قائمهم واجعله لدينك منتصرا وبأمرك في أعدائك مؤتمرا، اللهم احففه بملائكة النصر وبما ألقيت إليه من الأمر في ليلة القدر منتقما لك حتى ترضى و يعود دينك به وعلى يديه جديدا غضا ويمحض الحق محضا ويرفض الباطل رفضا، اللهم صل عليه وعلى جميع ءابائه واجعلنا من صحبه وأسرته وابعثنا في كرته حتى نكون في زمانه من أعوانه، اللهم! أدرك بنا قيامه وأشهدنا أيامه و

3 - انطباق: هامش ب * * 4 - واحللني: ب وج * * 5 - واصطفائك: ألف، ب وج * * 6 - مبرأ: ب * * 7 - وآله: ب وج * * 8 - لحوق: هامش ج، في عقوق: هامش ب

[ 671 ]

صل عليه وعليه السلام 9 واردد إلينا سلامه 10 ورحمة الله وبركاته. ذو الحجة يستحب صوم هذا العشر إلى التاسع. فإن لم يقدر صام أول يوم منه، وهو يوم مولد 11 إبراهيم الخليل عليه السلام، وفيه زوج رسول الله صلى الله عليه وآله فاطمة عليها السلام من أمير المؤمنين عليه السلام. وروي: أنه كان يوم السادس، ويستحب أن تصلي فيه صلاة فاطمة عليها السلام، وروي أنها أربع ركعات مثل صلاة أمير المؤمنين عليه السلام كل ركعة بالحمد مرة، وخمسين مرة قل هو الله أحد، ويسبح عقيبها بتسبيح الزهراء عليها السلام. 733 / 2، ويقول: سبحان ذي العز الشامخ المنيف، سبحان ذي الجلال الباذخ العظيم، سبحان ذي الملك 12 الفاخر القديم 13، سبحان من يرى أثر النملة في الصفا، سبحان من يرى وقع الطير في الهواء، سبحان من هو هكذا ولا هكذا غيره. وروي عن أبي عبد الله عليه السلام: أن الأيام المعلومات هي العشر الأول من ذي الحجة. وروي عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام أنه قال: من صام أول يوم من العشر عشر ذي الحجة كتب الله له صوم ثمانين شهرا، وهو 14 اليوم الذي ولد فيه إبراهيم

9 - ليس في ب وج * * 10 - سلامه وعليهم السلام: ليس في ألف وج * * 11 - مولود: ج * * 12 - 13 - القدير: ب * * 14 - وهذا هو: ب، وهذا: ألف

[ 672 ]

خليل الرحمان وفيه اتخذ الله إبراهيم خليلا، وفي أول يوم منه بعث النبي عليه السلام سورة براءة حين أنزلت عليه مع أبي بكر، ثم نزل على النبي عليه السلام أنه لا يؤديها عنك إلا أنت أو رجل منك فأنفذ النبي عليه السلام عليا عليه السلام حتى لحق أبا بكر فأخذها منه ورده بالروحاء يوم الثالث منه ثم أديها إلى الناس يوم عرفة، ويوم النحر قرأها عليهم في المواسم. وروى أبو حمزة الثمالي قال: كان أبو عبد الله عليه السلام يدعو بهذا الدعاء من أول عشر ذي الحجة إلى عشية عرفة في دبر الصبح وقبل المغرب. 734 / 3، يقول: اللهم هذه الأيام التي فضلتها على الأيام وشرفتها قد بلغتنيها بمنك ورحمتك فأنزل علينا من بركاتك وأوسع علينا فيها من نعمائك. اللهم! إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تهدينا فيها لسبيل الهدى والعفاف والغني والعمل فيها بما تحب وترضى، اللهم! إني أسألك يا موضع كل شكوى! ويا سامع كل نجوي! ويا شاهد كل ملا! ويا عالم كل خفية! أن تصلى على محمد وال محمد وأن تكشف عنا فيها البلاء وتستجيب لنا فيها الدعاء و تقوينا فيها وتعيننا وتوفقنا فيها لما تحب ربنا وترضى وعلى ما افترضت علينا من طاعتك وطاعة رسولك وأهل ولايتك. اللهم! إني أسألك يا أرحم الراحمين أن تصلي على محمد وال محمد وأن تهب لنا فيها الرضا إنك سميع الدعاء، ولا تحرمنا خير ما تنزل 15 فيها من السماء

15 - ينزل: هامش ب

[ 673 ]

وطهرنا من الذنوب يا علام الغيوب! وأوجب لنا فيها دار الخلود. اللهم صل على محمد وال محمد ولا تترك لنا فيها 16 ذنبا إلا غفرته ولا هما إلا فرجته ولا دينا إلا قضيته 17 ولا غائبا إلا أديته ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا سهلتها ويسرتها إنك على كل شئ قدير. اللهم يا عالم الخفيات! يا راحم العبرات! يا مجيب الدعوات! يا رب الأرضين والسموات! يا من لا تتشابه 18 عليه الاصوات! صل على محمد وال محمد واجعلنا فيها من عتقائك وطلقائك من النار والفائزين بجنتك الناجين برحمتك يا أرحم الراحمين! وصلى الله على محمد 19 وآله أجمعين وسلم عليهم تسليما. وفي هذا الشهر يقع الحج الذي افترضه الله على الخلق ونحن نذكر 20 سياقة الحج والعمرة على وجه الاختصار إن شاء الله تعالى. من عزم على الحج وأراد التوجه إليه، فعليه أن ينظر في أمر نفسه ويقطع العلائق بينه و بين مخالطيه ومعامليه ويوفي كل من له عليه حق حقه، ثم ينظر في أمر من يخلفه ويحسن 21 تدبيرهم ويترك ما يحتاجون إليه للنفقه مدة غيبته عنهم على اقتصاد من غير إسراف ولا إقتار. ثم يوصي بوصية يذكر فيها ما يقربه إلى الله تعالى ويحسن وصيته ويسدها 22 إلى من يثق به من إخوانه المؤمنين 23 فإذا صح عزمه على الخروج، فليصل ركعتين يقرأ فيهما ما شاء من القرآن، ويسأل الله تعالى الخيرة له في الخروج، ويستفتح سفره بشئ من الصدقة قل ذلك أم كثر، ثم ليقرأ آية الكرسي. 735 / 4، ويقول عقيب الركعتين: 24

16 - ليس في ألف * * 17 - قضيتها: ب * * 18 - لا تشتبه: ب * * 19 - سيدنا محمد: ب * * 20 - نذكر الان: ب 21 - يحسن: ب * * 22 - ويسندها: ب * * 23 - من المؤمنين: ألف * * 24 - عقيبه: ب

[ 674 ]

اللهم! إني أستودعك نفسي وأهلي ومالي وذريتي ودنياي وآخرتي وخاتمة عملي. فإذا خرج من داره قام على الباب تلقاء وجهه الذي يتوجه له، ويقرأ فاتحة الكتاب أمامه وعن يمينه وعن يساره، وآية الكرسي أمامه وعن يمينه وعن شماله. 736 / 5، ثم تقول. اللهم احفظني واحفظ ما معي وسلمني وسلم ما معي وبلغني وبلغ ما معي ببلاغك الحسن الجميل. 737 / 6، ويستحب أن يدعو بدعاء الفرج: لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين. 738 / 7، ثم يقول: اللهم! كن لي جارا من كل جبار عنيد ومن كل شيطان مريد، بسم الله دخلت وبسم الله خرجت، اللهم! إني أقدم بين يدي نسياني وعجلتي، بسم الله وما شاء الله في سفري هذا ذكرته أو نسيته، اللهم! أنت المستعان على الأمور كلها وأنت الصاحب في السفر والخليفة في الاهل، اللهم! هون علينا سفرنا واطولنا الأرض وسيرنا فيها 25 بطاعتك وطاعة رسولك، اللهم! أصلح لنا ظهرنا وبارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النار، اللهم! إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكأبة 26 المنقلب وسوء

25 - فيه: هامش ب وج * * 26 - كآبة: ألف

[ 675 ]

المنظر في الاهل والمال والولد. اللهم! أنت عضدي وناصري، اللهم اقطع عني بعده ومشقته واصحبني فيه واخلفني في أهلي بخير، لا حول ولا قوة إلا بالله. 739 / 8، فإذا أراد الركوب، فليقل: بسم الله الرحمن الرحيم، بسم الله والله أكبر. 740 / 9، فإذا استوى على راحلته، قال: الحمد لله الذي هدينا للاسلام ومن علينا بمحمد صلى الله عليه وآله، سبحان الله سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون، والحمد لله رب العالمين، اللهم! أنت الحامل على الظهر والمستعان على الأمر، اللهم! بلغنا بلاغا يبلغ إلى الخير بلاغا يبلغ 27 إلى رحمتك ورضوانك ومغفرتك، اللهم! لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك ولا حافظ غيرك. 741 / 10، فإذا أشرف على منزل أو قرية أو بلد، قال: اللهم! رب السماء وما أظلت ورب الأرض وما أقلت ورب الرياح وما ذرت ورب الانهار وما جرت، عرفنا خير هذه القرية وخير أهلها وأعذنا من شرها وشر أهلها إنك على كل شئ قدير. وينبغي إذا دخل عليه ذو القعدة أن يوفر شعر رأسه ولحيته، ولا يمس منهما شيئا على حال فإذا انتهى إلى الميقات أحرم منه، ولا ينعقد الاحرام بعد 28 الميقات، وإن أخره متعمدا وجب

27 - يبلغ إلى خير بلاغا يبلغ: ب وج * * 28 - قبل: ب وج

[ 676 ]

عليه الرجوع إليه والاحرام منه إن تمكن من ذلك وإن لم يتمكن أحرم من موضعه. وكل من سلك طريقا فإنه يلزمه الاحرام من ميقات ذلك الطريق، فميقات من حج على طريق العراق (بطن العقيق)، وله ثلثة مواضع أفضلها (المسلح) فليحرم منه فإن لم يتمكن أحرم من الميقات الثاني وهو (غمرة) فإن لم يتمكن أحرم إذا انتهى إلى (ذات عرق) ولا يجوزه بغير إحرام، ومن كان حاجا على طريق المدينة أحرم من (مسجد الشجرة) وهو (ذو الحليفة)، ومن حج على طريق (الشام) أحرم من (الجحفة)، ومن حج على طريق (اليمن) أحرم من (يلملم)، ومن حج على طريق الطايف أحرم من (قرن المنازل)، ومن كان ساكن الحرم أحرم من منزله، ولا يجوز الاحرام بالحج سواء كان متمتعا أو قارنا أو مفردا إلا في أشهر الحج وهي: شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة. فإذا أراد الاحرام فعليه أن يتنظف ويزيل الشعر عن بدنه ولا يمس شعر رأسه ولحيته على ما قدمناه ويقص أظفاره ويغتسل، فإذا فرغ من الغسل، لبس ثوبي إحرامه وهما مئزر وإزار يأتزر بالمئزر ويتوشح بالازار، وكل ثوب يجوز الصلاة فيه يجوز الاحرام فيه، وما لا تجوز الصلاة فيه لا يجوز الاحرام فيه، ويكره الاحرام في الثياب 29 السود والملونات. وأما ما كان منه مخيطا أو فيه طيب فلا يجوز الاحرام فيه، ويستحب أن يكون إحرامه عقيب صلاة فريضة، فإن لم يتفق صلى ست ركعات صلاة الاحرام فإن لم يتمكن صلى ركعتين، يقرأ في الأولى الحمد، وقل يا أيها الكافرون، وفي الثانية الحمد، وقل هو الله أحد، ثم يحرم عقيبهما، ويحمد الله تعالى ويثني عليه بما قدر ويصلي على النبي وآله. 30 742 / 11، ثم يقول: اللهم! إني أسألك أن تجعلني ممن استجاب لك وآمن بوعدك واتبع أمرك، فإني عبدك وفي قبضتك لا أوقي إلا ما وقيت ولا أخذ 31 إلا ما أعطيت وقد ذكرت

29 - ليس في ألف * * 30 - صلى الله عليه وآله: ألف وج * * 31 - ولا أجد: ب

[ 677 ]

الحج فأسألك أن تعزم عليه على كتابك وسنة نبيك وتقويني على ما ضعفت عنه وتسلم مني مناسكي في يسر منك وعافية، واجعلني من وفدك الذي رضيت وارتضيت وسميت وكتبت 32، اللهم! فتمم لي حجتي وعمرتي، اللهم! إني أريد التمتع بالعمرة إلى الحج على كتابك وسنة نبيك عليه السلام فإن عرض لي شئ يحبسني فحلي حيث حبستني لقدرك الذي قدرت علي. اللهم! إن لم تكن حجة فعمرة أحرم لك شعري وبشري ولحمي ودمي وعظامي ومخي وعصبي من النساء والثياب والطيب أبتغي بذلك وجهك والدار الآخرة. وإن كان محرما بالحج مفردا أو قارنا ذكر ذلك في إحرامه، ولا يذكر التمتع، ثم لينهض من موضعه ويمشي خطي. 743 / 12، ثم يلبي فيقول: لبيك اللهم لبيك! لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك لبيك بمتعة 33 وبعمرة إلى الحج لبيك. 744 / 13، هذا إذا كان متمتعا فإن كان مفردا أو قارنا، قال: لبيك بحجة تمامها عليك. فهذه التلبيات الأربع لابد من ذكرها وهي فرض. 745 / 14، وإن أراد الفضل أضاف إلى ذلك: لبيك ذا المعارج لبيك، لبيك داعيا إلى دار السلام لبيك، لبيك غفار الذنوب،

32 - وكنيت: ب * * 33 - بعمرة إلى الحج: ألف

[ 678 ]

لبيك، لبيك أهل التلبية، لبيك، لبيك ذا الجلال والاكرام لبيك، لبيك تبدئ والمعاد إليك لبيك، لبيك تستغني ويفتقر إليك لبيك، لبيك مرهوبا ومرغوبا إليك لبيك، لبيك إله الحق لبيك، لبيك ذا النعماء والفضل الحسن الجميل لبيك، لبيك كشاف الكرب 34 لبيك، لبيك عبدك وابن عبديك لبيك، لبيك يا كريم! لبيك. تقول هذا عقيب كل صلاة مكتوبة أو نافلة، وحين ينهض بك بعيرك، وإذا علوت شرفا أو هبطت واديا أو لقيت راكبا أو استيقظت من منامك وبالأسحار. والأفضل أن تجهر بالتلبية وفي أصحابنا من قال: الاجهار فرض، وإن ترك ما زاد على الأربع تلبيات 35 لم يكن عليه شئ فإذا لبي فقد انعقد إحرامه وحرم عليه لبس المخيط وشم الطيب على اختلاف أجناسه إلا ما كان فاكهة، ويحرم عليه الادهان بأنواع الادهان الطيبة وغير الطيبة إلا مع الضرورة، ويحرم عليه الصيد ولحم الصيد والاشارة إلى الصيد، ويحرم عليه مجامعة النساء والعقد عليهن للنكاح وملامستهن ومباشرتهن بشهوة، ويحرم تقبيلهن على كل حال. وينبغي أن يكشف رأسه ويكشف محمله، ولا يحك جسده حكا يدميه، ولا ينحي عن نفسه القمل، ويكره له دخول الحمام والفصد والحجامة إلا عند الضرورة، ولا يقطع شيئا من شجر الحرم إلا الاذخر وشجر الفواكه، ثم يمضي على إحرامه حتى يدخل مكة، فإذا عاين بيوت مكة وكان على طريق المدينة قطع التلبية، وحد 36 ذلك إذا بلغ عقبة المدنيين، وإن كان على طريق العراق قطع التلبية إذا بلغ عقبة (ذي طوي) هذا إذا كان متمتعا فإن كان مفردا أو قارنا فلا يقطع التلبية إلا يوم عرفة عند الزوال، وإن كان محرما بعمرة مفردة قطع التلبية إذا وضعت الابل أخفافها في الحرم، فإذا أراد دخول مكة استحب له أن يغتسل، ويغتسل أيضا

34 - الكروب: ب * * 35 - التلبيات: ب وج * * 36 - حدد: ج

[ 679 ]

إذا أراد دخول المسجد الحرام، وينبغي أن يمضغ شيئا من الاذخر أو غيره مما يطيب الفم إذا أراد دخول الحرم. ويستحب أن يدخل من أعلاها إذا ورد، وإذا خرج خرج من أسفلها، فإذا أراد دخول المسجد الحرام فيدخله 37 من (باب بني شيبة) ويكون حافيا وعليه سكينة ووقار. 746 / 15، وليقل إذا وقف على الباب: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، بسم الله وبالله، وما شاء الله والسلام على أنبياء الله ورسله، والسلام على رسول الله، والسلام على إبرهيم خليل الله والحمد لله رب العالمين. 747 / 16، فإذا دخل المسجد رفع يديه واستقبل البيت، وقال: اللهم! إني أسألك في مقامي هذا في 38 أول مناسكي أن تقبل توبتي وأن تجاوز عن خطيئتي وتضع 39 عني وزري، الحمد لله الذي بلغني بيته الحرام. اللهم! إني أشهدك أن هذا بيتك الحرام الذي جعلته مثابة للناس وأمنا مباركا وهدي للعالمين، اللهم! إني 40 عبدك والبلد بلدك والبيت بيتك جئت أطلب رحمتك وأؤم طاعتك مطيعا لامرك راضيا بقدرك، أسألك مسألة الفقير إليك الخائف لعقوبتك، اللهم افتح لي أبواب رحمتك واستعملني بطاعتك ومرضاتك واحفظني بحفظ الايمان أبدا ما أبقيتني جل ثناء وجهك، الحمد لله الذي جعلني من وفده وزواره وجعلني ممن يعمر مساجده وجعلني ممن يناجيه،

37 - فليدخل: ج * * 38 - وفي: ب * * 39 - وأن تضع: ب * * 40 - العبد: ب

[ 680 ]

اللهم! إني عبدك وزائرك وفي بيتك وعلى كل مأتي حق لمن زاره وأتاه وأنت خير مأتي ومزور 41. فأسألك يا الله يا رحمن بأنك الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وبأنك واحد أحد صمد لم تلد ولم تولد 42 ولم يكن لك 43 كفوا أحد، وأن محمدا عبدك ورسولك صلى الله عليه وعلى أهل بيته يا جواد يا ماجد! يا حنان يا كريم! أسألك أن تجعل تحفتك إياي من زيارتي إياك فكاك رقبتي من النار، اللهم! فك رقبتي من النار. يقول ذلك ثلث مرات، وأوسع علي من رزقك الحلال وادرأ عني شر شياطين الجن والانس وشر فسقة العرب والعجم. ثم ليتقدم إلى البيت، ويفتتح الطواف من (الحجر الأسود) فإذا دنا من الحجر، رفع يديه وحمد الله وأثني عليه. 748 / 17، وقال: الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير. 749 / 18، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وآله كما فعل حين دخل المسجد، ثم يقول: اللهم! إني أو من بوعدك وأوفي بعهدك، اللهم! أمانتي أديتها وميثاقي تعاهدته

41 - وأكرم مزور: ب * * 42 - لم يلد ولم يولد: ب وج * * 43 - له: هامش ب وج

[ 681 ]

لتشهدني 44 بالموافاة، اللهم! تصديقا بكتابك وعلى سنة نبيك، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله، آمنت بالله وكفرت بالطاغوت وباللات والعزى وعبادة الشيطان وعبادة كل ند يدعي من دون الله. 750 / 19، فإن لم يقدر على ذكر جميع ذلك قال بعضه ويقول: اللهم! إليك بسطت يدي وفيما عندك عظمت 45 رغبتي، فاقبل سبحتي واغفر لي وارحمني، اللهم! إني أعوذ بك من الكفر والفقر ومواقف الخزي في الدنيا والآخرة. وينبغي أن يستلم الحجر 46 ويقبله، فإن لم يستطع أن يقبله استلمه بيده، فإن لم يستطع أشار إليه. ويستحب له استلام الأركان كلها وأشدها تأكيدا بعد الركن الذي فيه الحجر الركن اليماني، ويطوف بالبيت سبعة أشواط. 751 / 20، ويقول في الطواف: اللهم! إني أسألك باسمك الذي يمشي به على طلل 47 الماء كما يمشي به على جدد الأرض، وأسألك باسمك الذي يهتز له عرشك، وأسألك باسمك الذي تهتز له أقدام ملائكتك، وأسألك باسمك الذي دعاك به موسى من جانب الطور فاستجبت له وألقيت عليه محبة منك. وأسألك باسمك الذي غفرت به لمحمد صلى الله عليه وآله ما تقدم من ذنبه وما

44 - اشهد لي: ألف وب * * 45 - عظمت: هامش ب * * 46 - الحجر الأسود: ب * * 47 - ظلل: ب

[ 682 ]

تأخر وأتممت عليه نعمتك أن تفعل بي كذا وكذا. لما أحببت من الدعاء، وكلما انتهيت إلى باب الكعبة صليت على النبي صلى الله عليه وآله. 48 * 752 / 21، ويقول في حال الطواف: اللهم! إني إليك فقير وإني خائف مستجير، فلا تبدل اسمي ولا تغير جسمي. فإذا انتهيت إلى مؤخر الكعبة وهو المستجار دون الركن اليماني بقليل في الشوط 49 السابع فابسط يدك على الأرض 50 وألصق خدك وبطنك بالبيت. 753 / 22، ثم قل: اللهم البيت بيتك والعبد عبدك وهذا مقام 51 العائذ بك من النار. وأقر لربك بما عملت من الذنوب، فإنه روي عن الصادق عليه السلام أنه قال: ليس من عبد يقر لربه بذنوبه في هذا المكان إلا غفر له 754 / 23، ثم يقول: اللهم! من قبلك الروح والفرج والعافية، اللهم! إن عملي ضعيف فضاعفه لي واغفر لي ما اطلعت 52 عليه مني وخفي على خلقك. ثم استقبل الركن اليماني والركن الذي فيه الحجر 53 واختم به، واختر لنفسك من الدعاء ما أردت، واستجر به من النار. 755 / 24، ثم قل: اللهم! قنعني بما رزقتني وبارك لي فيما آتيتني.

48 - على النبي وآله عليهم السلام: ج * * 49 - من الشوط: ب * * 50 - جدار الكعبة: ب * * 51 - مكان: ألف و ج وهامش ب * * 52 - أطلعت: ألف * * 53 - الحجر الأسود: ب

[ 683 ]

ثم تأتي (مقام إبراهيم) فصل فيه ركعتين، واجعله أمامك واقرأ فيهما سورة التوحيد في الاولة، وفي الثانية قل يا أيها الكافرون فإذا سلمت حمدت الله تعالى وأثنيت عليه، وصليت على النبي صلى الله عليه وآله، وسألت الله أن يتقبل منك. فإذا فرغت من الركعتين فأت (الحجر الأسود) فقبله واستلمه أو أشر إليه، ثم ائت زمزم و استق منه دلوا أو دلوين واشرب منه، وصب على رأسك وظهرك وبطنك. 756 / 25، وقل: اللهم اجعله علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء وسقم. ويستحب أن يكون ذلك من الدلو المقابل للحجر، ثم ليخرج إلى (الصفا) من الباب المقابل للحجر الأسود حتى يقطع الوادي وعليه السكينة والوقار، وليصعد على (الصفا) حتى ينظر إلى البيت، ويستقبل الركن الذي فيه الحجر الأسود، ويحمد الله ويثني عليه و يذكر من آلائه وبلائه وحسن ما صنع به ما قدر عليه، ثم يكبر سبعا، ويهلل سبعا. 757 / 26، ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، ويميت ويحيي، وهو حي لا يموت بيده الخير، وهو على كل شئ قدير. ثلث مرات. 758 / 27، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وآله، ويقول: الله أكبر الحمد لله على ما هدانا، والحمد لله على ما أبلانا، والحمد لله الحي القيوم، والحمد لله الحي الدائم. ثلث مرات. 759 / 28، ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله لا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره المشركون. ثلث مرات.

[ 684 ]

اللهم! إني أسألك العفو والعافية واليقين في الدنيا والآخرة، ثلث مرات. اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. ثلث مرات. 760 / 29، ثم يكبر مائة تكبيرة، ويهلل مائة تهليلة، ويحمد مائة تحميدة، ويسبح مائة تسبيحة، ويقول: لا إله إلا الله، أنجز وعده، ونصر عبده، وغلب الاحزاب وحده، فله الملك وله الحمد وحده، اللهم! بارك لي في الموت وفيما بعد الموت، اللهم! إني أعوذ بك من ظلمة القبر ووحشته، اللهم! أظلني تحت عرشك يوم لا ظل إلا ظلك. 761 / 30، ويقول: أستودع الله الرحمن الرحيم الذي لا تضيع ودائعه ديني ونفسي وأهلي ومالي 54 و ولدي، اللهم استعملني على كتابك وسنة نبيك وتوفني على ملته، وأعذني من الفتنة 55، اللهم اغفر لي كل ذنب أذنبته قط فإن عدت فعد علي بالمغفرة إنك أنت غني عن عذابي وأنا محتاج إلى رحمتك، فيا من أنا محتاج إلى رحمته ارحمني، اللهم أفعل بي ما أنت أهله ولا تفعل بي ما أنا أهله، فإنك إن تفعل بي ما أنا أهله تعذبني ولم تظلمني، أصبحت أتقي عدلك 56 ولا أخاف جورك، فيا من هو عدل لا يجور ارحمني. 762 / 31، ثم انحدر ماشيا وعليك السكينة والوقار حتى تأتي (المنارة) وهي طرف المسعي فاسع في مل ء فروجك وقل:

54 - ليس في ألف * * 55 - من مضلات الفتن: ب * * 56 - عذابك: ب وج

[ 685 ]

بسم الله الله أكبر وصلى الله على محمد وآله، اللهم اغفر وارحم واعف عما تعلم فإنك 57 أنت الاعز الاكرم. حتى تبلغ المنارة الأخرى وهو أول زقاق عن يمينك بعد ما تجاوز الوادي إلى (المروة) فإذا انتهيت إليه كففت عن السعي، ومشيت مشيا، فإذا جئت من عند (المروة) بدأت من عند الزقاق الذي وصفت لك، فإذا انتهيت إلى الباب الذي قبل (الصفا) بعد ما تجاوز الوادي كففت عن السعي، وامش مشيا وطف بينهما سبعة أشواط، تبدأ بالصفا وتختم بالمروة. فإذا فرغت من سعيك قصصت من شعر رأسك من جوانبه ولحيتك، وأخذت من شاربك، وقلمت أظفارك 58 وبقيت منها لحجك، فإذا فعلت ذلك فقد أحللت من كل شئ أحرمت منه. ويستحب له أن يتشبه 59 بالمحرمين في ترك لبس المخيط وليس بواجب. الاحرام بالحج: فإذا كان يوم التروية أحرم بالحج، وأفضل المواضع التي يحرم منها للحج المسجد الحرام من عند المقام، فإن أحرم من غيره من أي موضع كان من بيوت مكة كان جائزا و صفة إحرامه للحج صفة إحرامه الأول سواء في أنه ينبغي أن يأخذ شيئا من شاربه ويقلم أظفاره ويغتسل ويلبس ثوبيه الذين كان أحرم فيهما أولا ولا يدخل المسجد إلا حافيا 60 و عليه السكينة والوقار. ثم يصلي ركعتين عند مقام إبراهيم عليه السلام أو في الحجر، ويقعد حتى تزول الشمس فيصلي الفريضة ويحرم في دبرها، ثم يقول الدعاء الذي ذكره عند الاحرام 61 الأول، إلا أنه

57 - إنك: ب * * 58 - من أظفارك: ألف * * 59 - التشبه: ج * * 60 - حافيا: ب وج * * 61 - إحرامه: ب وج

[ 686 ]

يذكر هيهنا الاحرام بالحج لا غير، ولا يذكر عمرة 62 فإنها قد مضت. 763 / 32، ويقول: اللهم! إني أريد الحج فيسره لي وحلي حيث حبستني لقدرك 63 الذي قدرت على أحرم لك شعري وبشري ولحمي ودمي من النساء والثياب والطيب أريد بذلك وجهك والدار الآخرة. 764 / 33، ثم تلبي من المسجد الحرام كما لبيت حين أحرمت إن كنت ماشيا وتقول: لبيك بحجة تمامها وبلاغها عليك. ثم ليخرج من المسجد وعليه السكينة والوقار، فإذا انتهى إلى (الرقطاء) دون (الردم) لبى وإن كان راكبا، فإذا أشرف على الأبطح رفع صوته بالتلبية، فإذا أحرم بالحج فلا يطوف بالبيت إلى أن يعود من (مني). نزول مني وعرفات: 765 / 34، فإذا توجه إلى مني قال: اللهم! إياك أرجو وإياك أدعو فبلغني أملي وأصلح لي عملي. 766 / 35، فإذا نزل مني قال: اللهم! هذه مني وهي مما مننت به علينا من المناسك، فأسألك أن تمن علي بما مننت به على أنبيائك فإنما أنا عبدك وفي قبضتك.

62 - العمرة: ألف وب * * 63 - لقدرك: ج

[ 687 ]

ويصلي بها الظهر والعصر إن كان خرج قبل الزوال من مكة، والمغرب والعشاء الآخرة والفجر يصلي أيضا بها 64. وحد مني من (العقبة) إلى (وادي محسر)، فإذا طلع الفجر من يوم عرفة فليصل الفجر بمنى، ثم يتوجه إلى عرفات ولا يجوز وادي محسر حتى تطلع الشمس 767 / 36، فإذا غدا إلى عرفات، قال وهو متوجه إليها: اللهم! إليك صمدت وإياك اعتمدت ووجهك أردت، أسألك أن تبارك لي في رحلي وأن تقضي لي حاجتي وأن تجعلني ممن تباهي به اليوم من هو أفضل مني. ثم تلبي وأنت غاد إلى عرفات، فإذا انتهيت إلى عرفات فحط رحلك بنمرة وهي (بطن عرنة) دون الموقف ودون عرفة، فإذا زالت الشمس يوم عرفة فاقطع التلبية واغتسل وصل الظهر والعصر بأذان واحد وإقامتين تجمع بينهما لتفرغ نفسك للدعاء فإنه يوم دعاء ومسألة، وينبغي أن تقف للدعاء في ميسرة الجبل فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وقف هناك. ويستحب اجتماع الناس وتزاحمهم وتجمعهم وألا يترك خللا 65 بينهم إلا ويسدونه بنفوسهم ورحالهم، فإذا وقفت للدعاء فعليك السكينة والوقار واحمد الله تعالى وهلله و مجده وأثن عليه وكبره مائة مرة 66، واحمده مائة مرة، وسبحه مائة تسبيحة، واقرأ قل هو الله أحد مائة مرة، وتخير لنفسك من الدعاء ما أحببت فيه واجتهد فيه فإنه يوم دعاء. 768 / 37، وليكن في ما يقول: اللهم! إني عبدك فلا تجعلني من أخيب وفدك وارحم مسيري إليك من الفج

64 - تصلي بها أيضا: ب * * 65 - خلل: ب * * 66 - تكبيرة: ب

[ 688 ]

العميق. اللهم! رب المشاعر كلها فك رقبتي من النار وأوسع علي من رزقك الحلال وادرأ عني شر فسقة العرب والعجم وشر فسقة الجن والانس 67، اللهم! لا تمكر بي ولا تخدعني ولا تستدرجني، اللهم! إني أسألك بحولك وجودك وكرمك ومنك وفضلك يا أسمع السامعين ويا أبصر الناظرين ويا أسرع الحاسبين ويا أرحم الراحمين! أن تصلي على محمد وال محمد وأن تفعل بي كذا وكذا 769 / 38، ثم تقول وأنت رافع رأسك إلى السماء: اللهم! حاجتي إليك التي إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني وإن منعتنيها لم ينفعني ما أعطيتني، أسألك خلاص رقبتي من النار، اللهم! إني عبدك وملك يدك ناصيتي بيدك وأجلي بعلمك، أسألك أن توفقني لما يرضيك عني وأن تسلم 68 مني مناسكي التي أريتها خليلك إبرهيم صلى الله عليه وآله، ودللت عليها نبيك محمدا صلى الله عليه وآله، اللهم اجعلني ممن رضيت عمله وأطلت عمره وأحييته بعد الموت حيوة طيبة. 770 / 39، ويقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، اللهم لك الحمد كالذي تقول وخيرا مما نقول وفوق ما يقول القائلون، اللهم! لك صلوتي ونسكي ومحياي

67 - الجن والانس وشر فسقة العرب والعجم: ب وفي نسخة علي بن أحمد الرميلي على ما في هامش د: شر فسقة الانس والجن وشر فسقة العرب والعجم: * * 68 - تسلم: ب

[ 689 ]

ومماتي ولك براتي 69 وبك حولي ومنك قوتي، اللهم! إني أعوذ بك من الفقر ومن وساوس الصدور 70 ومن شتات الأمر ومن عذاب القبر. اللهم! إني أسألك خير الرياح 71 وأعوذ بك من شر ما تجئ به الرياح، وأسألك خير الليل وخير النهار، اللهم اجعل في قلبي نورا وفي سمعي وفي بصري نورا 72 وفي لحمي ودمي 73 وعظامي وعروقي ومقامي ومقعدي ومدخلي ومخرجي نورا وأعظم لي نورا يا رب يوم ألقاك إنك على كل شئ قدير. ثم تدعو بدعاء علي بن الحسين عليه السلام إن كان معه، وإن لم يكن معه أو لا يحسنه، دعا بما قدر عليه 771 / 40، دعاء الموقف لعلي بن الحسين عليهما السلام: اللهم! أنت الله رب العالمين، وأنت الله الرحمن الرحيم، وأنت الله الدائب في غير وصب ولا نصب، ولا تشغلك رحمتك عن عذابك ولا عذابك عن رحمتك خفيت من غير موت وظهرت فلا شئ فوقك وتقدست في علوك وترديت بالكبرياء في الأرض وفي السماء وقويت في سلطانك ودنوت من كل شئ في ارتفاعك، وخلقت الخلق بقدرتك وقدرت الأمور بعلمك وقسمت الارزاق بعدلك ونفذ كل 74 شئ علمك، وحارت الابصار دونك وقصر دونك طرف كل طارف وكلت الالسن عن صفاتك وغشي 75 بصر كل ناظر 76 نورك وملأت بعظمتك أركان عرشك وابتدأت الخلق على غير

69 - براءتي: ب * * 70 - وسواس الصدر: * * 71 - ما جرت الرياح: هامش ب * * 72 - وفي سمعي نورا وفي بصرى نورا: هامش ج * * 73 - وفي دمي: ب * * 74 - في كل: ب * * 75 - غشي: ألف * * 76 - باصر: ب

[ 690 ]

مثال نظرت إليه من أحد سبقك إلى صنعة شئ منه ولم تشارك في خلقك ولم تستعن بأحد في شئ من أمرك ولطفت في عظمتك وانقاد لعظمتك كل شئ وذل لعزك كل شئ، أثني عليك يا سيدي! وما عسي أن يبلغ في مدحتك ثنائي مع قلة عملي وقصر رأيي، وأنت يا رب الخالق وأنا المخلوق، وأنت المالك وأنا المملوك، وأنت الر ب وأنا العبد، وأنت الغني وأنا الفقير، وأنت المعطي وأنا السائل، وأنت الغفور وأنا الخاطئ، وأنت الحي الذي لا يموت وأنا خلق أموت، يا من خلق الخلق ودبر الأمور فلم يقايس شيئا بشئ من خلقه ولم يستعن على خلقه بغيره ثم أمضي الأمور على قضائه وأجلها إلى أجل قضي فيها بعدله وعدل فيها بفضله 77 وفصل فيها بحكمه وحكم فيها بعدله وعلمها بحفظه ثم جعل منتهاها إلى مشيته ومستقرها إلى محبته ومواقيتها إلى قضائه لا مبدل لكلماته ولا معقب لحكمه ولا راد لقضائه ولا مستزاح عن أمره ولا محيص لقدره ولا خلف لوعده ولا متخلف 78 عن دعوته ولا يعجز ه شئ طلبه ولا يمتنع منه أحد أراده ولا يعظم عليه شئ فعله ولا يكبر عليه شئ صنعه ولا يزيد في سلطانه طاعة مطيع ولا ينقصه معصية عاص ولا يبدل القول لديه ولا يشرك في حكمه أحدا الذي ملك الملوك بقدرته واستعبد الارباب بعزه 79 وساد العظماء بجوده وعلا السادة بمجده، وانهدت الملوك لهيبته وعلا أهل السلطان بسلطانه وربوبيته وأباد الجبابرة بقهره وأذل العظماء بعزه وأسس الأمور بقدرته وبني المعالى

77 - بفصله: هامش ب * * 78 - متخلف: ب وج * * 79 - بعزته: ب وج

[ 691 ]

بسودده وتمجد بفخره وفخر بعزه وعز بجبروته ووسع كل شئ برحمته، إياك أدعو وإياك أسأل ومنك أطلب وإليك أرغب يا غاية المستضعفين ويا صريخ المستصرخين ومعتمد المضطهدين ومنجي المؤمنين ومثيب الصابرين وعصمة الصالحين وحرز العارفين وأمان الخائفين وظهر اللاجئين وجار المستجيرين وطالب الغادرين ومدرك الهاربين وأرحم الراحمين وخير الناصرين وخير الفاصلين وخير الغافرين وأحكم الحاكمين وأسرع الحاسبين لا يمتنع من بطشه شئ ولا ينتصر 80 من عاقبه ولا يحتال لكيده 81 ولا يدرك علمه ولا يدرأ ملكه ولا يقهر عزه ولا يذل استكباره ولا يبلغ جبروته ولا تصغر 82 عظمته ولا يضمحل فخره ولا يتضعضع ركنه ولا ترام قوته المحصي لبريته الحافظ أعمال 83 خلقه لا ضد له ولا ند له ولا ولد له ولا صاحبة له ولا سمي له ولا قريب له ولا كفو له ولا شبيه له ولا نظير له ولا مبدل لكلماته ولا يبلغ مبلغه شئ 84 ولا يقدر شئ قدرته ولا يدرك شئ أثره ولا ينزل شئ منزلته ولا يدرك شئ أحرزه ولا يحول دونه شئ، بني السموات فأتقنهن وما فيهن بعظمته 85 ودبر أمره فيهن بحكمته فكان كما هو أهله لا بأولية قبله ولا بآخرية بعده وكان كما ينبغي له، يرى ولا يرى وهو بالمنظر الأعلى يعلم السر والعلانية ولا تخفي عليه خافية، وليس لنقمته واقية، يبطش البطشة الكبري، ولا تحصن منه القصور، ولا تجن منه الستور، ولا تكن منه الخدور، ولا

80 - ينتصر: ب وج * * 81 - بكيده: ب * * 82 - تصغر: ب، يصغر: ألف * * 83 - لأعمال: ب * * 84 - مبلغه شئ: ب، ولا يبلغ مبلغه شئ: ألف * * 85 - بكلمته: ب

[ 692 ]

تواري منه البحور وهو على كل شئ قدير، وهو بكل شئ عليم يعلم هماهم الانفس وما تخفي الصدور ووساوسها ونيات القلوب ونطق الالسن ورجع الشفاه وبطش الأيدي ونقل الأقدام وخائنة الاعين والسر وأخفي والنجوى وما تحت الثري، ولا يشغله شئ عن شئ ولا يفرط في شئ ولا ينسي شيئا لشئ أسألك يا من عظم صفحه وحسن صنعه وكرم عفوه وكثرت نعمه، ولا يحصى إحسانه وجميل بلائه أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي حوائجي التي أفضيت بها إليك وقمت بها بين يديك وأنزلتها بك وشكوتها إليك مع ما كان من تفريطي فيما أمرتني وتقصيري فيما نهيتني عنه يا نوري في كل ظلمة! ويا أنسي في كل وحشة! ويا ثقتي في كل شدة! ويا رجائي في كل كربة! ويا وليي في كل نعمة! ويا دليلي في الظلام! أنت دليلي إذا انقطعت دلالة الادلاء فإن دلالتك لا تنقطع، لا يضل من هديت ولا يذل من واليت أنعمت علي فأسبغت ورزقتني فوفرت ووعدتني فأحسنت وأعطيتني فأجزلت بلا استحقاق لذلك بعمل مني ولكن ابتداء منك بكرمك وجودك فأنقعت 86 نعمتك في معاصيك وتقويت برزقك على سخطك وأفنيت عمري فيما لا تحب، فلم يمنعك جرأتي عليك وركوبي ما نهيتني عنه ودخولي فيما حرمت على أن عدت علي بفضلك ولم يمنعني عودك علي بفضلك أن عدت في معاصيك، فأنت العائد بالفضل وأنا العائد بالمعاصي، وأنت يا سيدي خير

86 - فأنفقت: ب

[ 693 ]

الموالي لعبيده، وأنا شر العبيد أدعوك فتجيبني، وأسألك فتعطيني وأسكت عنك فتبتدئني، وأستزيدك فتزيدني، فبئس العبد أنا لك يا سيدي ومولاي أنا الذي لم أزل أسئ وتغفر لي ولم أزل أتعرض للبلاء وتعافيني ولم أزل أتعرض للهلكة وتنجيني ولم أزل أضيع 87 في الليل والنهار في تقلبي فتحفظني فرفعت خسيستي وأقلت عثرتي وسترت عورتي ولم تفضحني بسريرتي ولم تنكس برأسي عند إخواني بل سترت على القبائح العظام والفضائح الكبار وأظهرت حسناتي القليلة 88 الصغار منا منك وتفضلا 89 وإحسانا وإنعاما واصطناعا، ثم أمرتني فلم أئتمر 90 وزجرتني فلم أنزجر ولم أشكر نعمتك ولم أقبل نصيحتك ولم أؤد حقك ولم أترك معاصيك بل عصيتك بعيني ولو شئت لأعميتني 91 فلم تفعل ذلك بي وعصيتك بسمعي ولو شئت لأصممتني 92 فلم تفعل ذلك بي وعصيتك بيدي ولو شئت وعزك 93 لكنعتني فلم تفعل ذلك بي وعصيتك برجلي ولو شئت لجذمتني 94 فلم تفعل ذلك بي وعصيتك بفرجي ولو شئت عقمتني 95 فلم تفعل ذلك بي وعصيتك بجميع جوارحي ولم يك هذا جزاؤك مني فعفوك عفوك، فها أنا ذا عبدك المقر بذنبي الخاضع لك بذلي المستكين لك بجرمي مقر لك بجنايتي متضرع إليك راج لك في موقفي هذا تائب إليك من ذنوبي ومن اقترافي ومستغفر لك من ظلمي لنفسي راغب إليك

87 - أضيع: ج * * 88 - الندرة: هامش ب * * 89 - تطولا: هامش ب * * 90 - اتمر: ب، ايتمر: ألف وج وهامش ب 91 - أعميتني: ب وج * * 92 - اصممتني: ب وج * * 93 - بعزتك: ب وليس في ج * * 94 - جذمتني: ب وج 95 - لعقمتني: هامش ب

[ 694 ]

في فكاك رقبتي من النار، مبتهل إليك في العفو عن المعاصي، طالب إليك أن تنجح لي حوائجي وتعطيني فوق رغبتي وأن تسمع ندائي وتستجيب دعائي وترحم تضرعي وشكواي، وكذلك العبد الخاطئ يخضع لسيده ويتخشع 96 لمولاه بالذل يا أكرم من أقر 97 له بالذنوب وأكرم من خضع 98 له وخشع ما أنت صانع بمقر لك بذنبه خاشع 99 لك بذله فإن كانت ذنوبي قد حالت بيني وبينك أن تقبل علي 100 بوجهك وتنشر علي رحمتك وتنزل علي شيئا من بركاتك أو ترفع لي إليك صوتا أو تغفر لي ذنبا أو تتجاوز عن خطيئة فها أنا ذا عبدك مستجير بكرم وجهك وعز جلالك، متوجه إليك ومتوسل إليك ومتقرب إليك بنبيك صلى الله عليه وآله أحب خلقك إليك وأكرمهم لديك وأولاهم بك وأطوعهم لك وأعظمهم منك منزلة وعندك مكانا وبعترته صلى الله عليهم الهداة المهديين الذين افترضت طاعتهم وأمرت بمودتهم وجعلتهم ولاة الأمر بعد نبيك يا مذل كل جبار ويا معز كل ذليل قد بلغ مجهودي فهب لي نفسي الساعة الساعة برحمتك، اللهم لا قوة لي على سخطك ولا صبر لي على عذابك ولا غنى لي عن رحمتك تجد من تعذب غيري ولا أجد من يرحمني غيرك ولا قوة لي على البلاء ولا طاقة لي على الجهد، أسألك بحق محمد نبيك صلى الله عليه وآله وأتوسل إليك بالأئمة الذين اخترتهم لسرك وأطلعتهم على خفيك 101 وأخبرتهم بعلمك وطهرتهم وخلصتهم واصطفيتهم وأصفيتهم وجعلتهم هداة

96 - يخشع: هامش ب * * 97 - قر: ج * * 98 - خاضع: هامش ب وج * * 99 - خاضع: هامش ب * * 100 - إلى: نسخة في ألف * * 101 - وحيك: ب

[ 695 ]

مهديين 102 وائتمنتهم على وحيك وعصمتهم عن معاصيك ورضيتهم لخلقك وخصصتهم بعلمك واجتبيتهم وحبوتهم وجعلتهم حججا على خلقك وأمرت بطاعتهم ولم ترخص لأحد في معصيتهم وفرضت طاعتهم على من برأت، وأتوسل إليك في موقفي اليوم أن تجعلني من خيار وفدك، اللهم صل على محمد وال محمد وارحم صراخي واعترافي بذنبي وتضرعي وارحم طرحي رحلي بفنائك وارحم مسيري إليك يا أكرم من سئل يا عظيما يرجى لكل عظيم اغفر لي ذنبي العظيم فإنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم، اللهم! إني أسألك فكاك رقبتي من النار يا رب المؤمنين 103 لا تقطع رجائي يا منان! من علي بالرحمة يا أرحم الراحمين! يا من لا يخيب سائله! لا تردني يا عفو اعف عني يا تواب تب علي! واقبل توبتي يا مولاي حاجتي التي إن أعطيتنيها لم يضرني ما منعتني وإن منعتنيها لم ينفعني ما أعطيتني فكاك رقبتي من النار، اللهم! بلغ روح محمد وال محمد 104 عني تحية وسلاما، وبهم اليوم فاستنقذني يا من أمر بالعفو! يا من يجزي على العفو! يا من يعفو يا من رضى العفو! يا من يثيب على العفو العفو العفو! يقولها عشرين مرة. أسألك اليوم العفو وأسألك من كل خير أحاط به علمك 105، هذا مكان البائس الفقير، هذا مكان المضطر إلى رحمتك، هذا مكان المستجير بعفوك من عقوبتك هذا مكان العائذ بك منك أعوذ برضاك من سخطك ومن فجأة نقمتك يا أملي يا رجائي يا خير مستغاث! يا

102 - مهتدين: ب * * 103 - العالمين: هامش ألف * * 104 - صلى الله عليه وعليهم: ألف * * 105 - بعده في هامش ب: وأعوذ بك من كل شر أحاط به علمك

[ 696 ]

أجود المعطين! يا من سبقت رحمته غضبه! يا سيدي ومولاي وثقتي ورجائي ومعتمدي ويا ذخري وظهري وعدتي وغاية أملي ورغبتي يا غياثي يا وارثي! ما أنت صانع بي في هذا اليوم الذي قد فزعت فيه إليك الاصوات 106 أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقلبني فيه مفلحا منجحا بأفضل ما انقلب به من رضيت عنه واستجبت دعاءه وقبلته وأجزلت حباءه وغفرت ذنوبه وأكرمته ولم تستبدل به سواه وشرفت مقامه وباهيت به من هو خير منه وقلبته بكل حوائجه وأحييته بعد الممات حيوة طيبة وختمت له بالمغفرة وألحقته بمن تولاه. اللهم! إن لكل وافد جائزة ولكل زائر كرامة ولكل سائل لك عطية ولكل راج لك ثوابا ولكل ملتمس ما عندك جزاء ولكل راغب إليك هبة ولكل من فزع إليك رحمة ولكل من رغب فيك زلفى ولكل متضرع إليك إجابة ولكل مستكين إليك رأفة ولكل نازل بك حفظا ولكل متوسل إليك عفوا، وقد وفدت إليك ووقفت بين يديك في هذا الموضع الذي شرفته رجاء لما عندك فلا تجعلني اليوم أخيب وفدك وأكرمني بالجنة ومن بالمغفرة وجملني بالعافية وأجرني من النار وأوسع علي من رزقك الحلال الطيب وادرأ عني شر فسقة العرب والعجم وشر شياطين الانس والجن، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ولا تردني خائبا 107 وسلمني ما بيني وبين لقائك، حتى تبلغني الدرجة التي فيها مرافقه أوليائك واسقني من حوضهم مشربا

106 - قد فزعت فيه إليك وكثرت فيه الاصوات: ب وج * * 107 - بعده: ولا صفر الكف: هامش ب

[ 697 ]

رويا لا أظمأ بعده أبدا واحشرني في زمرتهم وتوفني في حزبهم وعرفني وجوههم في رضوانك والجنة فإني رضيت بهم هداة يا كافي كل شئ ولا يكفى منه شئ! صل على محمد وعلى آل محمد واكفني شر ما أحذر وشر ما لا أحذر ولا تكلني إلى أحد سواك وبارك لي فيما رزقتني ولا تستبدل بي غيري ولا تكلني إلى أحد من خلقك ولا إلى رأيي فيعجزني ولا إلى الدنيا فتلفظني ولا إلى قريب ولا 108 بعيد تفرد بالصنع لي يا سيدي ومولاي، اللهم! أنت أنت انقطع الرجاء إلا منك في هذا اليوم فتطول علي فيه بالرحمة والمغفرة، 109 اللهم! رب هذه الامكنة الشريفة ورب كل حرم ومشعر عظمت قدره وشرفته وبالبيت الحرام وبالحل والاحرام والركن والمقام صل على محمد وعلى آل محمد وأنجح لي كل حاجة مما فيه صلاح ديني ودنياي وآخرتي واغفر لي ولوالدي ولمن ولدني من المسلمين 110 وارحمهما كما ربياني صغيرا واجزهما عني خير الجزاء وعرفهما بدعائي ما يقر 111 أعينهما فإنهما قد سبقاني إلى الغاية وخلفتني بعدهما فشفعني في نفسي فيهما وفي جميع أسلافي من المؤمنين والمؤمنات في هذا اليوم يا أرحم الراحمين! اللهم صل على محمد وال محمد وفرج عن آل محمد واجعلهم أئمة يهدون بالحق وبه يعدلون، وانصرهم وانتصر بهم وأنجز لهم ما وعدتهم، وبلغني فتح آل محمد، واكفني كل هول دونهم، ثم أقسم اللهم لي فيهم نصيبا خالصا يا مقدر 112 الآجال! يا مقسم الارزاق! وافسح لي في عمري وابسط لي

108 - ولا إلى: ب * * 109 - بالمغفرة والرحمة: ب * * 110 - بعده: من المؤمنين والمؤمنات: هامش ب * * 111 - تقر به أعينهما: ألف، تقر: ب * * 112 - مقرب: هامش ب وج

[ 698 ]

في رزقي، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وأصلح لنا إمامنا واستصلحه 113 وأصلح على يديه وآمن خوفه وخوفنا عليه، واجعله اللهم الذي تنتصر به لدينك، اللهم املا الأرض به عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا 114 وامنن به على فقراء المسلمين وأراملهم ومساكينهم، واجعلني من خيار مواليه وشيعته أشدهم 115 له حبا وأطوعهم له طوعا وأنفذهم لامره وأسرعهم إلى مرضاته وأقبلهم لقوله وأقومهم بأمره، وارزقني الشهادة بين يديه حتى ألقاك وأنت عني راض، اللهم! إني خلفت الاهل والولد وما خولتني، وخرجت إليك وإلي هذا الموضع الذي شرفته رجاء ما عندك ورغبة إليك ووكلت 116 ما خلفت إليك فأحسن علي فيهم الخلف فإنك ولي ذلك من خلقك لا إله إلا الله الحليم الكريم لا إله إلا الله العلي العظيم، سبحان الله رب السموات السبع ورب الأرضين السبع وما فيهن وما بينهن وما تحتهن ورب العرش العظيم، والحمد لله رب العالمين وسلام على المرسلين. فإذا غربت الشمس أفاض من عرفات إلى المشعر، ولا يجوز الافاضة قبل غروب الشمس، فإن خالف وأفاض قبل الغروب كان عليه بدنة أو يصوم ثمانية عشر يوما إن لم يقدر عليها وقد تم حجه. 772 / 41، فإذا غربت الشمس، قال: اللهم! لا تجعله آخر العهد من هذا الموقف وارزقنيه أبدا ما أبقيتني واقلبني اليوم

113 - بعده: لنا: هامش ب * * 114 - جورا وظلما: ألف * * 115 - أشد: ب وج * * 116 - ووكلت: ب

[ 699 ]

مفلحا منجحا مستجابا لي مرحوما مغفورا لي بأفضل ما ينقلب به اليوم أحد من وفدك عليك، وأعطني أفضل ما أعطيت أحدا منهم من الخير والبركة والرحمة والرضوان والمغفرة، وبارك لي فيما أرجع إليه من أهل أو مال أو قليل أو كثير وبارك لهم في. 773 / 42، فإذا بلغت الكثيب الأحمر عن يمين الطريق، فقل: اللهم ارحم موقفي وزد في عملي وسلم لي ديني وتقبل مناسكي، وكرر قولك اللهم! أعتقني من النار. ولا تصلي ليلة النحر المغرب والعشاء الآخرة إلا بالمزدلفة، وإن ذهب ربع الليل بأذان واحد وإقامتين، فإذا جئت المشعر فانزل ببطن الوادي عن يمين الطريق قريبا من المشعر. 774 / 43، ويستحب للصرورة أن يقف على المشعر أو يطأه برجله، ويقول: اللهم! هذه جمع، اللهم! إني أسألك أن تجمع لي فيها جوامع الخير، اللهم! لا تؤيسني من الخير الذي سألتك أن تجمعه لي في قلبي، ثم أطلب إليك أن تعرفني ما عرفت أولياءك 117 في منزلي هذا وأن تقيني جوامع الشر. وإن استطعت أن تحيي تلك الليلة فافعل، فإن أبواب السماء لا تغلق تلك الليلة لاصوات المؤمنين. فإذا أصبحت يوم النحر فصل الفجر، وقف إن شئت قريبا من الجبل، وإن شئت حيث تبيت فإذا وقفت فاحمد الله عزوجل وأثن عليه واذكر من آلائه وبلائه ما قدرت عليه.

117 - لاوليائك: ألف

[ 700 ]

* 775 / 44، وصل على النبي صلى الله عليه وآله، وقل: اللهم! رب المشعر الحرام فك رقبتي من النار وأوسع علي من رزقك الحلال، وادرأ عني شر فسقة الجن والانس، اللهم! أنت خير مطلوب إليه وخير مدعو إليه وخير مسؤول ولكل وافد جائزة، فاجعل جائزتي في موطني هذا أن تقيلني عثرتي وتقبل معذرتي وأن تجاوز عن خطيئتي، ثم اجعل التقوي من الدنيا زادي. ثم أفض حين يشرق لك ثبير وتري الابل مواضع أخفافها، فإذا طلعت الشمس أفضت منها إلى مني فإذا مررت بوادي محسر وهو وادي عظيم بين جمع ومني، وهو إلى مني أقرب، فاسع فيه حتى تجاوزها فإن رسول الله صلى الله عليه وآله حرك ناقته هناك. 776 / 45، وقل: اللهم! سلم عهدي واقبل توبتي وأجب دعوتي واخلفني فيمن تركت بعدي. ويجوز أن يفيض قبل طلوع الشمس بقليل إلا أنه لا يجوز وادي محسر إلا بعد طلوع الشمس إلا عند الضرورة والخوف، ولا يجوز الافاضة من المشعر قبل طلوع الفجر بحال فإن خالف كان عليه دم شاة. وينبغي أن يأخذ حصي الجمار من المزدلفة أو من الطريق إلى مني، وإن أخذه من مني جاز ويلتقط سبعين حصاة، ويكره أن يكسرها بل يلتقطها، ويستحب أن تكون برشا. ويجوز أخذ الحصاة 118 من سائر الحرم إلا من مسجد الخيف، ومن الحصا الذي رمي بها، وما يأخذه من غير الحرم لا يجزئه، وينبغي أن يكون مقدار الحصاة مقدار الأنملة. فإذا نزل مني بعد الخروج من المشعر، فإن عليه بها يوم النحر ثلثة مناسك: أولها: أن يأتي الجمرة القصوى التي عند العقبة وليقم من قبل وجهها ولا يرميها من أعلاها.

118 - الحصي: ب

[ 701 ]

* 777 / 46، ويقول والحصا في يده: اللهم! هؤلاء حصياتي فأحصهن لي وارفعهن في عملي. ثم يرمي الجمرة بسبع حصيات واحدة بعد الأخرى خذفا يضع الحصاة على بطن إبهامه ويدفعها بظفر سبابته. 778 / 47، ويقول مع كل حصاة: اللهم! ادحر عني الشيطان، اللهم! تصديقا بكتابك وعلى سنة نبيك صلى الله عليه وآله، اللهم اجعله حجا مبرورا وعملا مقبولا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا. 779 / 48، وليكن بينك وبين الجمرة مقدار عشر أذرع إلى خمس عشرة ذراعا فإذا أتيت رحلك، ورجعت من الرمي، فقل: اللهم! بك وثقت وعليك توكلت فنعم الرب ونعم النصير. ويستحب أن يكون الرمي على طهر، فإن لم يكن على طهر كان جائزا. والمنسك الثاني: أن عليه الهدي وجوبا إن كان متمتعا. وإن كان قارنا أو مفردا لم يجب لكنه يستحب أن يضحي. وصفة الهدي إن كان من الابل أو البقر أن يكون من ذوات الأرحام فإن لم يكن فكبشا سمينا ينظر في سواد ويمشي في سواد ويبرك في سواد، ولا يجزئ من الابل إلا الثني فصا عدا وهو الذي تم له خمس سنين ودخل في السادسة، ولا يجوز 119 من البقر والمعز إلا الثني، وهو الذي تمت له سنة ودخل في الثانية، ويجزئ من الضأن الجذع لسنة، ولا يجوز ما كان ناقص الخلقة ولا العضباء ولا الجذعاء ولا الجذاء ولا الخرماء ولا العجفاء ولا العرجاء البين عرجها ولا العوراء البين عورها، والجذاء هي المقطوعة الاذن.

119 - ولا يجزئ: ب وج

[ 702 ]

ولا يجزئ مع الاختيار في الهدي الواجب الواحد إلا عن واحد، وفي الأضحية يجوز الاشتراك فيه، وعند الضرورة يجوز الاشتراك فيه إلى خمسة وسبعة وسبعين إذا عزت الاضاحي. والأيام التي هي أيام الاضاحي يوم النحر، وثلاثة أيام بعده بمنى، وفي الامصار يوم النحر ويومان بعده، والهدي الواجب يجوز نحره وذبحه طول ذي الحجة، ويوم النحر أفضل. ولا يجوز ذبح الهدي الواجب، ولا ما يلزم في كفارة في إحرام الحج إلا بمنى، وما يلزم في العمرة المبتولة لا يجوز إلا بمكة، ومتى عجز عن الهدي ووجد ثمنه خلف الثمن عند من يثق به ليشتري ويذبح عنه طول ذي الحجة أوفي القابل في ذي الحجة، وإن لم يقدر على الثمن أصلا صام عشرة أيام: ثلاثة في الحج متواليات، يوم قبل التروية، ويوم التروية، ويوم عرفة، وسبعة إذا رجع إلى أهله، ويستحب أن يتولى الذبح بنفسه، وإن لم يحسن جعل يده مع يد الذابح. 780 / 49، ويقول إذا أراد الذبح: وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إن صلوتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له، وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهم! منك ولك، بسم الله والله أكبر، اللهم تقبل مني. ثم يمر السكين ولا ينخعها حتى تبرد الذبيحة، وينبغي أن تنحر الابل وهي قائمة، والبقر والغنم مبطوحة وتشد يد البدنة من أخفافها إلى إباطها، وتشد أربع قوايم البقر ويطلق ذنبه وتشد يد الغنم وأحدى رجليه، ويطلق فرد رجله 120، ويقسم الهدي المتمتع 121 ثلثة أقسام، ثلثا يأكله، وثلثا يهديه لاصدقائه، وثلثا يتصدق به، وكذلك الأضحية، وإن كان وجب عليه في كفارة أو نذر تصدق به أجمع.

120 - فرد رجليه: ب وليس في ج * * 121 - التمتع: ألف

[ 703 ]

ويكون الذبح قبل الحلق، فإذا فرغ من الذبح قصر شعر رأسه إن كان رجلا، وإن حلقه كان أفضل، والمرأة يكفيها التقصير، والصرورة الذي لم يحج قط لا يجزئه غير الحلق، وكذلك من لبد شعره لم يجزه غير الحلق، وينبغي أن يأمر الحلاق أن يضع الموسى على قرنه الأيمن، ويحلق جميع رأسه إلى العظمين المحاذيين للأذنين. 781 / 50، ويسمي إذا أراد الحلق، ويقول: اللهم! أعطني بكل شعرة نورا يوم القيمة. فإذا حلق رأسه حل له كل شئ أحرم منه إلا النساء والطيب، فإذا طاف بالبيت طواف الزيارة حل له كل شئ إلا النساء، فإذا طاف طواف النساء حل له النساء، فإذا فرغ من المناسك الثلاث بمنى توجه من يومه إلى مكة إن تمكن وإلا فمن الغد، ولا يؤخر أكثر من ذلك إن كان متمتعا، وإن كان مفردا جاز له أن يؤخره إلى بعد أيام مني، فإذا دخل مكة قصد لزيارة البيت، وليغتسل أولا لدخول المسجد والطواف، فإذا دخل المسجد فعل مثل ما فعل أول يوم دخل المسجد سواء، وليأت الحجر فيبدأ به ويقول ما قال يوم قدم مكة عند طواف العمرة، ويطوف بالبيت على ما وصفناه سواء وقال في طوافه ما قلناه من الدعاء وفعل من التزام الحجر والأركان والملتزم ما تقدم ذكره. فإذا فرغ من الطواف صلى عند المقام ركعتين على ما تقدم وصفه، فإذا فرغ منهما خرج إلى الصفا من الباب الذي ذكرناه وصعد على الصفا واستقبل البيت، ودعا بما تقدم ذكره، وسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط على الصفة التي تقدم وصفنا لها فيما مضى، يبدأ بالصفا ويختم بالمروة ويقول من الدعاء ما تقدم ذكره، فإذا فرغ من السعي فقد أحل من كل شئ أحرم منه إلا النساء. ثم ليعد إلى المسجد ويدخله كما ذكرناه، ويأتي البيت ويستلم الحجر، ثم يبتدئ بطواف آخر وهو طواف النساء، فيطوف سبعة أشواط على ما تقدم وصفه، ويصلي عند المقام ركعتين حسب ما بيناه، فإذا فرغ منه فقد حل له كل شئ كان أحرم منه. ويستحب له أن يطوف بالبيت ثلث مائة وستين أسبوعا إن أمكنه أو ثلث مائة وستين شوطا،

[ 704 ]

فإن لم يتمكن طاف ما قدر عليه ثم ليعد من يومه إلى مني، ولا يبيت ليالي التشريق إلا بمنى. 782 / 51، فإذا عاد إلى مني قال: اللهم! بك وثقت وبك آمنت وعليك توكلت، نعم الرب ونعم المولي ونعم النصير. ثم ليرم كل يوم الثلاث من الجمار بإحدى وعشرين حصاة، كل جمرة منها بسبع حصيات يبدأ بالجمرة الأولى، ثم بالجمرة الوسطى، ثم بالجمرة العقبة، ويكون ذلك عند الزوال ويرميهن خذفا على ما مضى وصفه، ويقول مع كل حصاة الدعاء الذي مضى ذكره. فإذا فرغ من الرمي، وقف عند الجمرة الأولى ساعة ودعا عندها وكذلك عند الثانية ولا يقف عند الثالثة، بل ينصرف إذا فرغ من الرمي، ويجوز الرمي ما بين طلوع الشمس إلى غروبها إلا أنه عند الزوال أفضل، فإذا غابت الشمس. فقد فات الرمي وليقض من الغد، فإذا أراد النفر في النفر الأول رمي الجمار اليوم الأول واليوم الثاني على ما وصفناه ودفن حصاة يوم الثالث، وإذا أراد النفر في الأول فلا ينفر حتى تزول الشمس، ويوم الثالث يجوز أن ينفر قبل الزوال، وإن أمكنه المقام إلى يوم الثالث من أيام التشريق فيرمي الجمار وينفر في النفر الأخير كان أفضل، وإذا نفر من مني فهو بالخيار بين العود إلى مكة وبين مضيه حيث شاء، غير أنه يستحب له العود إلى مكة 122 لوداع البيت إن شاء الله، فإذا أراد التوجه إلى مكة فليصل في مسجد الخيف، وهو مسجد مني عند المنارة التي في وسطه أو ما قرب منها بنحو من ثلثين ذراعا من كل جانب، فإنه كان مسجد النبي صلى الله عليه وآله هناك، ويصلي ست ركعات في أصل الصومعة فإذا نفر وبلغ مسجد الحصبة وهي البطحاء فليمش 123 فيه قليلا فإن ذلك يستحب، ويكره أن ينام فيها، فإذا عاد إلى مكة اغتسل لدخول المسجد وطواف الوداع، وليدخل المسجد على ما تقدم وصفه من

122 - ليس في ب * * 123 - فليستلق: هامش ب وج

[ 705 ]

الدعاء والذكر، ويطوف بالبيت أسبوعا على ما مضى ذكره من البدءة بالحجر الأسود واستلامه وتقبيله أو الايماء إليه واستلام الأركان والتزام الملتزم. فإذا فرغ من الطواف صلى عند المقام ركعتين على ما تقدم وصفه، ويستحب للصرورة أن يدخل البيت ولا يتركه وليس بواجب، فإذا أراد الدخول اغتسل أولا وليدخلها حافيا. 783 / 52، ويقول إذا دخله: اللهم! إنك قلت ومن دخله كان آمنا فآمني من عذابك عذاب النار. ثم يصلي بين الاسطوانتين على الرخامة الحمراء ركعتين، يقرأ في الأولى حم السجدة، وفي الثانية عدد آياتها من القرآن. 784 / 53، ويصلي في زوايا البيت ما قدر عليه، ويقول: اللهم! من تهيأ وتعبأ وأعد واستعد لوفادة إلى مخلوق رجاء رفده وجوائزه ونوافله وفواضله فإليك كانت يا سيدي تهيئتي وتعبئتي واستعدادي رجاء رفدك ونوافلك وجائزتك 124 فلا تخيب اليوم رجائي، يا من لا يخيب سائله ولا ينقص نائله، فإني لم آتك اليوم بعمل صالح قدمته ولا شفاعة مخلوق رجوته، ولكن أتيتك مقرا بالذنب والاساءة على نفسي فإنه لا حجة لي ولا عذر، فأسألك يا من هو كذلك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تعطيني مسألتي وتقيلني عثرتي و تقلبني برغبتي، ولا تردني محروما ولا مجبوها ولا خائبا يا عظيم يا عظيم يا عظيم! أرجوك للعظيم، أسألك يا عظيم أن تغفر لي الذنب العظيم لا إله إلا أنت.

124 - وجوائزك: ب

[ 706 ]

ولا ينبغي أن يبزق فيه، ولا يمتخط فإن غلبه بلعه أو أخذه في خرقة معه. 785 / 54، ويستحب أن يقول في السجود في جوف البيت: لا يرد غضبك ألا حلمك ولا ينجي 125 منك إلا التضرع إليك فهب لي يا إلهي فرجا بالقدرة التي بها تحيي أموات العباد وبها تنشر ميت البلاد ولا تهلكني يا إلهي غما حتى تستجيب لي وتعرفني الاجابة، اللهم ارزقني العافية إلى منتهى أجلي ولا تشمت بي عدوي ولا تمكنه من عنقي، من ذا الذي يرفعني إن وضعتني ومن ذا الذي يضعني إن رفعتني، وإن أهلكتني فمن ذا الذي يعرض لك في عبدك أو يسألك عن أمرك وقد علمت يا إلهي أنه ليس في حكمك ظلم و لا في نقمتك عجلة إنما يعجل من يخاف الفوت وإنما يحتاج إلى الظلم الضعيف وقد تعاليت يا إلهي عن ذلك، فلا تجعلني للبلاء غرضا ولا لنقمتك نصبا 126 و مهلني ونفسني وأقلني عثرتي ولا ترد يدي في نحري ولا تتبعني ببلاء على أثر بلاء فقد تري ضعفي وتضرعي إليك ووحشتي من الناس وأنسي بك، أعوذ بك اليوم فأعذني، وأستجير بك فأجرني، وأستعين بك على الضراء فأعني، و أستنصرك فانصرني، وأتوكل عليك فاكفني، وأومن بك فآمني، وأستهديك فاهدني، وأسترحمك فارحمني، وأستغفرك مما تعلم فاغفر لي، وأسترزقك من فضلك الواسع فارزقني ولا حول ولا قوة إلا بالله. فإذا أردت الخروج من البيت، فخذ بحلقة الباب وقل: الله أكبر ثلثا.

125 - منجا: ب، منجي: هامش ج * * 126 - بعده: ولا لنارك حطبا: هامش ب وليس في ألف وج

[ 707 ]

* 786 / 55، ثم قل: اللهم! لا تجهد بلائي ولا تشمت بي أعدائي فإنك أنت الضار النافع. فإذا نزلت من البيت، فصل إلى جانب الدرجة عن يساره مستقبل الكعبة ركعتين، فإذا أردت وداع البيت فاستلم الحجر الأسود وألصق بطنك بالبيت واحمد الله وأثن عليه وصل على النبي صلى الله عليه وآله 787 / 56، ثم قل: اللهم! صل على محمد عبدك ورسولك 127 وأمينك 128 وحبيبك ونجيك و خيرتك من خلقك، اللهم! كما بلغ رسالاتك وجاهد في سبيلك وصدع بأمرك وأوذي فيك وفي جنبك حتى أتاه اليقين، اللهم اقلبني مفلحا منجحا مستجابا لي بأفضل ما يرجع به أحد من وفدك من المغفرة والبركة والرضوان والعافية مما يسعني أن أطلب أن يعطيني مثل الذي أعطيته أو فضل من عندك يزيدني عليه، اللهم! إن أمتني فاغفر لي وإن أحييتني فارزقنيه من قابل، اللهم! لا تجعله آخر العهد من بيتك، اللهم! إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك حملتني على دابتك وسيرتني في بلادك حتى أدخلتني حرمك وأمنك وقد كان في حسن ظني بك أن تغفر لي ذنوبي فإن كنت غفرت لي ذنوبي فازدد عني رضا وقربني إليك زلفى فلا تباعدني، وإن كنت لم تغفر لي فمن الان فاغفر لي قبل أن تنأى عن بيتك داري فهذا أوان انصرافي إن كنت أذنت لي غير راغب عنك ولا

127 - نبيك: هامش ب * * 128 - وأمينك على وحيك: هامش ب

[ 708 ]

عن بيتك ولا مستبدل بك ولا به، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي حتى تبلغني أهلي، واكفني مؤونة عبادك وعيالي فإنك ولي ذلك من خلقك ومني. 788 / 57، ثم ائت زمزم فاشرب منها واخرج، وقل: آئبون تائبون عابدون لربنا حامدون إلى ربنا راجعون. فإذا خرجت من المسجد فاسجد عند باب المسجد طويلا، ثم أخرج. ويستحب أن يشتري بدرهم تمرا إذا أراد الخروج ويتصدق به ليكون كفارة لما لعله دخل عليه في حال إحرامه من حك جسم أو رمي قمل وغير ذلك. 789 / 58، ويستقبل الكعبة على باب المسجد ويقول: اللهم! إني أنقلب على لا إله إلا الله. ويستحب إتمام الصلاة في الحرمين، ويكره الصلاة في أربعة مواضع في طريق مكة: البيداء، وذات الصلاصل، وضجنان، ووادي الشقرة، فهذه سياقة التمتع فإن حج قارنا أو مفردا أحرم من الميقات وتوجه إلى عرفات ويقف بها على ما بيناه ويرجع إلى المشعر ويسوق باقي المناسك على ما شرحناه. فإذا فرغ من مناسك الحج كلها خرج إلى التنعيم أو إلى مسجد علي أو مسجد عايشة وأحرم من هناك، ودخل مكة وطاف بالبيت أسبوعا وصلى عند المقام ركعتين، وخرج إلى الصفا، وسعي بين الصفا والمروة أسبوعا على الصفة التي ذكرناها، ثم يقصر من شعر رأسه ويطوف طواف النساء، وقد أحل من كل شئ أحرم منه، وقد فرغ من حجه وعمرته، وإن أراد أن يعتمر عمرة أخري نافلة كان له ذلك بعد أن يكون بين العمرتين عشرة أيام. ثم يتوجه إلى المدينة لزيارة النبي عليه السلام 129 هناك وزيارة الأئمة والشهداء بها عليه

129 - صلى الله عليه وآله: ب وج

[ 709 ]

وعليهم السلام، 130 فإذا خرج من مكة متوجها إلى المدينة لزيارة النبي عليه السلام 131 وبلغ إلى مسجد الغدير فليدخله وليصل فيه ركعتين، فإذا بلغ معرس النبي صلى الله عليه وآله نزل فيه وصلى ركعتين ليلا كان أو نهارا. واعلم أن للمدينة حرما مثل حرم مكة وحده ما بين لابتيها وهو من ظل عاير إلى ظل وعير لا يعضد شجرها، ولا بأس أن يؤكل صيدها إلا ما صيد بين الحرتين، ويستحب أن يدخل المدينة على غسل، وكذلك إذا أراد دخول مسجد النبي صلى الله عليه وآله فليكن على غسل، فإذا دخله أتى قبر النبي صلى الله عليه وآله وزاره وسلم عليه وقام عند الاسطوانة المقدمة من جانب القبر الأيمن عند رأس القبر عند زاوية القبر وأنت مستقبل القبلة و منكبك الأيسر إلى جانب القبر ومنكبك الأيمن مما يلي المنبر، فإنه موضع رأس رسول الله 132 صلى الله عليه وآله. 790 / 59، وقل: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله، وأشهد أنك رسول الله وأنك محمد بن عبد الله، وأشهد أنك قد بلغت رسالات ربك و نصحت لامتك وجاهدت في سبيل الله وعبدت الله حتى أتاك اليقين بالحكمة والموعظة الحسنة وأديت الذي عليك من الحق وأنك قد رؤفت بالمؤمنين و غلظت على الكافرين فبلغ الله بك أفضل شرف محل المكرمين، الحمد لله الذي استنقذنا بك من الشرك والضلالة، اللهم فاجعل صلواتك وصلوات 133 ملائكتك المقربين وأنبيائك المرسلين وعبادك الصالحين وأهل 134 السموات

130 - عليهم السلام: ب * * 131 - صلى الله عليه وآله: ب وج * * 132 - النبي: ب * * 133 - صلوة: ب وهامش ج * * 134 - من أهل: ب وهامش ج

[ 710 ]

والأرضين ومن سبح لك يا رب العالمين من الأولين والآخرين على محمد عبدك ورسولك ونبيك وأمينك ونجيك وحبيبك وصفيك وخاصتك وصفوتك وخيرتك من خلقك، اللهم! أعطه الدرجة الرفيعة وآته الوسيلة من الجنة وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الاولون والآخرون، اللهم! إنك قلت: ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما، وإني أتيتك مستغفرا تائبا من ذنوبي وإني أتوجه بك إلى الله ربي وربك ليغفر لي ذنوبي. وإن كانت لك حاجة فاجعل قبر النبي 135 صلى الله عليه وآله خلف كتفيك واستقبل القبلة وارفع يديك، وسل حاجتك فإنك أجزي 136 أن تقضي إن شآء الله تعالى، فإذا فرغت من الدعاء عند القبر فائت المنبر فامسحه بيدك وخذ برمانتيه وهما السفلاوان وامسح وجهك وعينيك به فإن فيه شفاء للعين وقم عنده، واحمد الله تعالى وأثن عليه وسل حاجتك فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: مابين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على ترعة من ترع الجنة. ثم تأتي مقام النبي عليه السلام فتصلي فيه ما بدا لك، وأكثر من الصلاة في مسجد النبي صلى الله عليه وآله فإن الصلاة فيه بألف صلاة، وإذا دخلت المسجد أو خرجت 137 منه فصل على النبي صلى الله عليه وآله وصل في بيت فاطمة عليها السلام وائت مقام جبرئيل وهو تحت الميزاب فإنه كان مقامه إذا استأذن على رسول الله صلى الله عليه وآله. 791 / 60، وقل: أسألك أي جواد 138 أي كريم! أي قريب أي بعيد! أن ترد علي نعمتك.

135 - نبيك: ب * * 136 - أحرى: ب، * * 137 - أو سرجت: ألف * * 138 - يا جواد: ألف

[ 711 ]

ثم زر فاطمة عليها السلام من عند الروضة، واختلف في موضع قبرها، فقال قوم: 139 هي مدفونة في الروضة، وقال آخرون: في بيتها، وقال فرقة ثالثة 140: هي مدفونة بالبقيع، والذي عليه أكثر أصحابنا: أن زيارتها من عند الروضة، ومن زارها في هذه الثلاث 141 المواضع كان أفضل. 792 / 61، وإذا وقف عليها للزيارة فليقل: 142 يا ممتحنة امتحنك الله الذي خلقك قبل أن يخلقك فوجدك لما 143 امتحنك صابرة وزعمنا أنا لك أولياء ومصدقون وصابرون لكل ما أتانا به أبوك صلى الله عليه وآله وأتي به وصيه، فإنا نسألك إن كنا صدقناك 144 إلا ألحقتنا بتصديقنا لهما لنبشر أنفسنا بأنا قد طهرنا بولايتك. 793 / 62، ويستحب أيضا أن تقول: السلام عليك يا بنت رسول الله، السلام عليك يا بنت نبي الله، 145 السلام عليك يا بنت حبيب الله، السلام عليك يا بنت خليل الله، السلام عليك يا بنت صفي الله، السلام عليك يا بنت أمين الله، السلام عليك يا بنت خير خلق الله، السلام عليك يا بنت أفضل أنبياء الله 146 ورسله وملائكته، 147 السلام عليك يا بنت خير البرية، السلام عليك يا سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين، السلام عليك يا زوجة ولي الله وخير الخلق بعد رسول الله، السلام عليك يا أم الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة، السلام عليك أيتها الصديقة الشهيدة، السلام عليك أيتها

139 - فرقة: ألف * * 140 - الثالثة: ج * * 141 - الثلثة: ب * * 142 - وإذا وقفت عليها للزيارة فقل: ب * * 143 - لما: ب 144 - صدقناك: ألف وب * * 145 - أمين: ألف * * 146 - خلق الله: ألف * * 147 - وملائكته ورسله: ب

[ 712 ]

الرضية المرضية، السلام عليك أيتها الفاضلة الزكية، السلام عليك أيتها الحوراء الانسية، السلام عليك أيتها التقية النقية، السلام عليك أيتها المحدثة 148 العليمة، السلام عليك أيتها المظلومة المغصوبة 149، السلام عليك أيتها المضطهدة المقهورة، السلام عليك يا فاطمة بنت رسول الله ورحمة الله وبركاته صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك أشهد أنك مضيت 150 على بينة من ربك وأن من سرك فقد سر رسول الله، ومن جفاك فقد جفا رسول الله ومن قطعك فقد قطع رسول الله لانك بضعة منه وروحه الذي 151 بين جنبيه، أشهد الله ورسله 152 وملائكته أني راض عمن رضيت عنه ساخط على من سخطت عليه، متبرئ ممن تبرأت منه، موال لمن واليت، معاد لمن عاديت، مبغض لمن أبغضت، محب لمن أحببت وكفي بالله شهيدا وحسيبا وجازيا ومثيبا. ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وآله وعلى الأئمة عليهم السلام، فإذا أردت وداع النبي عليه السلام فائت قبره بعد فراغك من حوائجك فودعه واصنع مثل ما صنعت عند وصولك. 794 / 63، وقل: اللهم! لا تجعله آخر العهد من زيارة قبر نبيك فإن توفيتني قبل ذلك فإني أشهد في مماتي على ما أشهد عليه في حيوتي أن لا إله إلا أنت وأن محمدا عبد ك ورسولك.

148 - المحدثة: ج * * 149 - المعصومة: ألف * * 150 - قد مضيت: ألف * * 151 - التي: هامش ب وج 152 - ورسوله: ب وج

[ 713 ]

ويستحب إتيان المساجد كلها: مسجد قباء فإنه المسجد الذي أسس على التقوي من أول يوم، ومشربة أم إبراهيم، ومسجد الفضيع، 153 ومسجد الاحزاب وهو مسجد الفتح، وقبور الشهداء بأحد، وتزور 154 قبر حمزة هناك. 795 / 64، وتقول إذا أتيت قبور الشهداء: السلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار. 796 / 65، وتقول عند مسجد الفتح: يا صريخ المكروبين! ويا مجيب دعوة المضطرين اكشف غمي 155 وهمي وكربي كما كشفت عن نبيك غمه وهمه 156 وكربه وكفيته هول عدوه في هذا المكان. ثم تأتي قبور الأئمة الأربع بالبقيع: الحسن بن علي وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد عليهم السلام، فتزورهم هناك فإن قبورهم في مكان واحد. فإذا جئتهم فاجعل القبر بين يديك 797 / 66، وقل وأنت على غسل: السلام عليكم أئمة الهدى، السلام عليكم أهل التقوي، السلام عليكم الحجة على أهل الدنيا، السلام عليكم القوام في البرية بالقسط، السلام عليكم السلام عليكم أهل النجوى، أشهد أنكم قد بلغتم ونصحتم وصبرتم في ذات الله و كذبتم وأسئ إليكم فعفوتم، 157 وأشهد أنكم الأئمة الراشدون المهتدون 158 وأن طاعتكم مفروضة 159 وأن قولكم الصدق وأنكم دعوتم فلم تجابوا وأمرتم فلم

153 - الفضيح: ب وهامش ج * * 154 - وزيارة: ب * * 155 - عني غمي: ب * * 156 - همه وغمه: ب 157 - فغفرتم: ب وج * * 158 - المهديون: هامش ب وج * * 159 - مفترضة: ب

[ 714 ]

تطاعوا وأنكم دعائم الدين وأركان الأرض لم تزالوا بعين الله ينسخكم في أصلاب كل مطهر وينقلكم من أرحام المطهرات لم تدنسكم الجاهلية الجهلاء و لم تشرك فيكم فتن الاهواء طبتم وطاب منبتكم 160، من بكم علينا ديان الدين فجعلكم في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه وجعل صلوتنا 161 عليكم و طيب خلقنا 162 بما من به علينا من ولايتكم وكنا عنده مسمين بعلمكم مقرين بفضلكم معترفين بتصديقنا إياكم وهذا مقام من أسرف وأخطأ واستكان وأقر بما جني ورجا بمقامه الخلاص وأن يستنقذه بكم مستنقذ الهلكى من الردى فكونوا لي شفعاء فقد وفدت إليكم إذ رغب عنكم أهل الدنيا واتخذوا آيات الله هزؤا واستكبروا عنها يامن هو ذاكر لا يسهو ودائم لا يلهو ومحيط بكل شئ، لك المن بما وفقتني وعرفتني أئمتي عليهم السلام إذ صد عنهم عبادك وجحدوا معرفتهم 163 واستخفوا بحقهم ومالوا إلى سواهم فكانت المنة منك علي مع أقوام خصصتهم بما 164 خصصتني به، فلك الحمد إذ كنت عندك في مقامي هذا مذكورا مكتوبا، ولا تحرمني ما رجوت ولا تخيبني فيما دعوت. 798 / 67، ثم ادع لنفسك بما أحببت، فإذا أردت وداعهم، فقل: السلام عليكم أئمة الهدى ورحمة الله وبركاته، أستودعكم الله وأقرأ عليكم السلام آمنا بالله وبالرسول وبما جئتم به ودللتم عليه، اللهم! فاكتبنا مع الشاهدين. ثم ادع الله كثيرا واسأله ألا يجعله آخر العهد من زيارتهم، ومن لم يمكنه حضور الموقف و

160 - منيتكم: ألف * * 161 - صلواتنا: ب * * 162 - وطيب خلقنا: ب وج * * 163 - بمعرفتهم: ب 164 - ما: ج

[ 715 ]

قدر على إتيان قبر الحسين عليه السلام يوم فينبغي أن يحضره فإن في ذلك فضلا كثيرا. وروى بشير 165 الدهان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: يا بشير! إن المؤمن إذا أتى قبر الحسين عليه السلام في يوم عرفة واغتسل في الفرات ثم توجه إليه كتب الله له بكل خطوة حجة بمناسكها ولا أعلم 166 إلا قال: وعمرة، وروى بشير قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من أتى قبر الحسين بعرفة بعثه الله يوم القيمة ثلج الفؤاد. يسير قال قلت لأبي عبد الله: إنه يفوتني الحج فأعرف عند قبر الحسين، فقال: أحسنت يا يسير! من أتاه يوم عرفة عارفا بحقه كتب الله له ألف حجة وألف عمرة مبرورات متقبلات وألف غزوة مع نبي مرسل أو إمام عدل. وروى 167 يونس بن ظبيان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار الحسين بن على عليهما السلام يوم عرفة كتب الله عزوجل له ألف ألف حجة مع القائم عليه السلام، وألف ألف عمرة مع رسول الله صلى الله عليه وآله وعتق ألف ألف نسمة وحملان ألف ألف فرس في سبيل الله وسماه الله عبدي الصديق امن بوعدي، وقالت الملائكة: فلان صديق زكاه الله من فوق عرشه وسمي في الأرض كروبيا. وروى علي بن ساباط 168 عن بعض أصحابه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن الله عز و جل يبدأ بالنظر إلى زوار قبر الحسين عليه السلام عشية عرفة قبل أهل عرفات، قال قلت: قبل نظره إلى أهل الموقف؟ قال: نعم، قلت: وكيف ذاك؟، قال: لأن في أولئك أولاد زنا، و ليس في هؤلاء أولاد زنا. وروى عبد الله بن مسكان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: إن الله يتجلى لزوار قبر الحسين عليه السلام قبل أهل عرفات ويقضي حوائجهم ويغفر لهم ذنوبهم ويشفعهم في مسائلتهم، ثم يأتي أهل عرفة فيفعل بهم ذلك. وروى زيد الشحام عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار الحسين عليه السلام يوم عرفة

165 - يسير: د * * 66 1 - ولا أعلمه: ب * * 167 - ليس في ج * * 168 - أسباط: ب

[ 716 ]

عارفا بحقه، كتب الله له ألف حجة مقبولة وألف عمرة مبرورة. وروى ابن أبي عمير، عن أبان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار الحسين بن على عليهما السلام ليلة من ثلاث غفر الله 169 له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال: قلت: وأى الليالي؟ فذكر: ليلة الأضحى. وروى عمر بن الحسن العرزمي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: إذا كان يوم عرفة نظر الله تعالى إلى زوار قبر الحسين بن علي عليهما السلام فقال: ارجعوا مغفورا لكم ما مضى ولا يكتب على أحد منهم ذنبا سبعين 170 يوما من يوم ينصرف. بشير الدهان، عن رفاعة النحاس قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام، فقال لي: يا رفاعة! أما حججت العام؟ قال قلت: جعلت فداك ما كان عندي ما أحج به، ولكني عرفت عند قبر حسين بن علي عليهما السلام، فقال لي: يا رفاعة! ما قصرت عما كان أهل مني فيه لولا أني أكره أن يدع الناس الحج لحدثتك بحديث لا تدع زيارة قبر الحسين عليه السلام أبدا! ثم نكت الأرض وسكت طويلا، ثم قال: أخبرني أبي، قال: من خرج إلى قبر الحسين عليه السلام عارفا بحقه غير مستكبر صحبه ألف ملك عن يمينه وألف ملك عن يساره وكتب له ألف حجة وألف عمرة مع نبي أو وصي نبي. وروى أبو حمزة الثمالي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام، يقول: من عرف عند قبر الحسين عليه السلام لم يرجع صفرا ولكن يرجع ويده مملوتان. وروى ابن ميثم 171 التمار عن الباقر عليه السلام قال: من زار الحسين عليه السلام أو قال: من زار ليلة عرفة أرض كربلا وأقام بها حتى يعيد 172، ثم ينصرف وقاه الله شر سنته، معوية بن وهب البجلي قال: قال أبو عبد الله: من عرف عند قبر الحسين بن علي عليهما السلام فقد شهد عرفة. حنان بن سدير قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: يا حنان! إذا كان يوم عرفة اطلع الله

169 - غفر له: ب * * 170 - تسعين: ألف * * 171 - ميثم: ألف * * 172 - يتغيد: ألف

[ 717 ]

تعالى على زوار الحسين بن علي عليهما السلام، فقال لهم: استأنفوا العمل فقد غفر لكم. وروى عبد الله بن عبيد الله الانباري قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت له: جعلت فداك إنه ليس يقع 173 في يدي كل سنة ما أقوى به على الحج، قال: فإذا لم يتهيأ لك فأت قبر الحسين عليه السلام فإنه يكتب لك حجة، وإذا أردت العمرة ولم يتهيأ لك فأت قبر الحسين عليه السلام فإنه يكتب لك عمرة. وروى هرون بن خارجة قال: قال عبد الله عليه السلام: يا هرون! كم حججت؟ قال قلت: تسع 174 عشرة حجة وتسع عشرة عمرة، فقال: لو كنت أتممتها عشرين حجة كنت كمن زار الحسين بن علي عليهما السلام. فأما ما يقال من الالفاظ فأكثر من أن تحصي، وقد ذكرنا طرفا من ذلك في كتاب الزيارات وتهذيب الأحكام ونذكر هيهنا بعض ذلك مما لابد منه. روى لنا جماعة عن أبي عبد الله محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال عن أبيه عن جده صفوان قال: استأذنت الصادق عليه السلام لزيارة مولانا الحسين عليه السلام، فسألته أن يعرفني ما أعمل عليه، فقال: يا صفوان: صم ثلثة أيام قبل خروجك واغتسل في اليوم الثالث، ثم أجمع إليك أهلك. 799 / 68، ثم قل: اللهم! إني أستودعك اليوم نفسي وأهلي 175 ومالي وولدي ومن كان مني بسبيل 176 الشاهد منهم والغائب، اللهم صل على محمد وال محمد واحفظنا بحفظ الايمان واحفظ علينا، اللهم اجعلنا في حرزك ولا تسلبنا نعمتك ولا تغير ما بنا من عافيتك وزدنا من فضلك إنا إليك راغبون، اللهم! إني أعوذ بك من وعثاء السفر ومن كابة المنقلب ومن سوء المنظر في النفس والأهل والمال والولد،

173 - نفع: ب وج * * 174 - سبع: ب * * 175 - أهلي ونفسي: ألف * * 176 - بسبب: ألف

[ 718 ]

اللهم ارزقنا حلاوة الايمان وبرد المغفرة وآمنا من عذابك إنا إليك راغبون، واتنا من لدنك رحمة إنك على كل شئ قدير. 800 / 69، فإذا أتيت الفرات يعني شريعة 177 الصادق عليه السلام بالعلقمي، فقل: اللهم! أنت خير من 178 وفد إليه الرجال، وأنت سيدي أكرم مقصود وأفضل مزور وقد جعلت لكل زائر كرامة ولكل وافد تحفة، فأسألك أن تجعل تحفتك 179 إياى فكاك رقبتي من النار، وقد قصدت وليك وابن نبيك وصفيك وابن صفيك ونجيك وابن نجيك وحبيبك وابن حبيبك، اللهم! فاشكر سعيي وارحم مسيري إليك بغير من مني عليك بل لك المن علي إذ جعلت لي السبيل إلى زيارته، وعرفتني فضله وحفظتني في الليل والنهار حتى بلغتني هذا المكان، اللهم! فلك الحمد على نعمائك كلها ولك الشكر على مننك كلها. ثم اغتسل من الفرات فإن أبي حدثني عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: إن ابني هذا الحسين يقتل بعد ي على شاطئ الفرات، فمن زاره واغتسل من الفرات تساقطت خطاياه كهيئة يوم ولدته أمه 801 / 70، فإذا اغتسلت، فقل في غسلك: بسم الله وبالله، اللهم! اجعله نورا وطهورا وحرزا وشفاء من كل داء وسقم وآفة وعاهة، اللهم! طهر به قلبي واشرح به صدري وسهل لي به أمري. فإذا فرغت من غسلك فالبس ثوبين طاهرين، وصل ركعتين خارج الشرعة 180 وهو

177 - أعني شرعة: ب، شرعة: هامش ج * * 178 - وفدت: ب * * 179 - تحفتي: ألف وهامش ج * * 180 - المشرعة: ب

[ 719 ]

المكان الذي قال الله عزوجل: وفي الأرض قطع متجاورات، وجنات من أعناب وزرع ونخيل، صنوان وغير صنوان، يسقي بماء واحد، ونفضل بعضها على بعض في الأكل، فإذا فرغت من صلاتك 181 فتوجه نحو الحائر وعليك السكينة والوقار وقصر خطاك فإن الله تعالى يكتب لك بكل خطوة حجة وعمرة، وسر خاشعا قلبك باكية عينك وأكثر من التكبير والتهليل والثناء على الله عزوجل والصلاة على النبي 182 صلى الله عليه وآله والصلاة على الحسين خاصة، والعن 183 على من قتله والبراءة ممن أسس ذلك عليه. 802 / 71، فإذا أتيت باب الحائر فقف، وقل: الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله لقد جاءت رسل ربنا بالحق. 803 / 72، ثم قل: السلام عليك يا رسول الله! السلام عليك يا نبي الله! السلام عليك يا خاتم النبيين! السلام عليك يا سيد المرسلين! السلام عليك يا حبيب الله! السلام عليك يا أمير المؤمنين! السلام عليك يا سيد الوصيين! السلام عليك يا قائد الغر المحجلين! السلام على فاطمة سيدة نساء العالمين! السلام عليك وعلى الأئمة من ولدك! السلام عليك يا وصي أمير المؤمنين! السلام عليك أيها الصديق الشهيد!، السلام عليكم يا ملائكة الله المقيمين في هذا المقام الشريف!، السلام عليكم يا ملائكة ربي المحدقين بقبر الحسين عليه السلام!، السلام عليكم مني أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار.

181 - صلواتك: ألف * * 182 - نبيه: ب وهامش ج * * 183 - واللعن: ب

[ 720 ]

* 804 / 73، ثم تقول: السلام عليك يا أبا عبد الله!، السلام عليك يا ابن رسول الله! عبدك وابن عبدك وابن أمتك المقر بالرق والتارك للخلاف عليكم والموالي لوليكم والمعادي لعدوكم قصد حرمك واستجار بمشهدك وتقرب إليك بقصدك، ءأدخل يا رسول الله! ءأدخل يا نبي الله! ءأدخل يا أمير المؤمنين! ءأدخل يا سيد الوصيين! ءأدخل يا فاطمة سيدة نساء العالمين! ءأدخل يا مولاي يا أبا عبد الله! ءأدخل يا مولاي يا ابن رسول الله!. فإن خشع قلبك ودمعت عينك فهو علامة الإذن فادخل. 805 / 74، ثم قل: الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي هداني لولايتك وخصني بزيارتك وسهل لي قصدك. 806 / 75، ثم تأتي باب القبة وقف من حيث يلي الرأس، وقل: ؤ السلام عليك يا وارث آدم صفوة الله! السلام عليك يا وارث نوح نبي الله! السلام عليك يا وارث إبرهيم خليل الله! السلام عليك يا وارث موسى كليم الله! السلام عليك يا وارث عيسى روح الله! السلام عليك يا وارث محمد حبيب الله! السلام عليك يا وارث أمير المؤمنين عليه السلام ولي الله! السلام عليك يا ابن محمد المصطفى! السلام عليك يا ابن علي المرتضى! السلام عليك يا ابن فاطمة الزهراء! السلام عليك يا ابن خديجة الكبري! السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور! أشهد أنك قد أقمت الصلوة وآتيت الزكوة وأمرت بالمعروف

[ 721 ]

ونهيت عن المنكر وأطعت الله ورسوله حتى أتاك اليقين فلعن الله أمة قتلتك ولعن الله أمة ظلمتك ولعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به يا مولاي يا أبا عبد الله! أشهد أنك كنت نورا في الاصلاب الشامخة والأرحام المطهرة لم تنجسك الجاهلية بأنجاسها ولم تلبسك من مدلهمات ثيابها، وأشهد أنك من دعائم الدين وأركان المؤمنين، وأشهد أنك الامام البر التقي الرضي الزكي الهادي المهدي، وأشهد أن الأئمة من ولدك كلمة التقوي وأعلام الهدى والعروة الوثقى والحجة على أهل الدنيا، وأشهد الله وملائكته وأنبياءه ورسله أني بكم مؤمن وبإيابكم موقن بشرائع ديني وخواتيم عملي، وقلبي لقلبكم سلم وأمري لأمركم متبع صلوات الله عليكم وعلى أرواحكم وعلى أجسادكم وعلى أجسامكم وعلى شاهدكم وعلى غائبكم وعلى ظاهركم وعلى باطنكم. 807 / 76، ثم انكب على القبر وقبله، وقل: بأبي أنت وأمي يا ابن رسول الله بأبي أنت وأمي يا أبا عبد الله! لقد عظمت الرزية وجلت المصيبة بك علينا وعلى جميع أهل السموات والأرض، فلعن الله أمة أسرجت وألجمت وتهيأت لقتالك يا مولاي يا أبا عبد الله! قصدت حرمك وأتيت إلى مشهدك، أسأل الله بالشأن الذي لك عنده وبالمحل الذي لك لديه أن يصلي على محمد وال محمد وأن يجعلني معكم في الدنيا والآخرة. ثم قم فصل ركعتين عند الرأس اقرأ فيهما بما أحببت. 808 / 77، فإذا فرغت من صلواتك، فقل: اللهم! إني صليت وركعت وسجدت لك وحدك لا شريك لك لأن الصلوة

[ 722 ]

والركوع والسجود لا يكون إلا لك لانك أنت الله لا إله إلا أنت، اللهم صل على محمد وال محمد وأبلغهم عني أفضل السلام والتحية واردد علي منهم السلام، اللهم! وهاتان الركعتان هدية مني إلى مولاي الحسين بن علي عليهما السلام، اللهم! فصل على محمد وعليه وتقبل 184 مني، وأجرني 185 على ذلك بأفضل أملى ورجائي فيك وفي وليك يا ولي المؤمنين!. 809 / 78، ثم قم وصر إلى عند رجل الحسين صلوات الله عليه، وقف عند رأس علي بن الحسين عليهما السلام، وقل: السلام عليك يا ابن رسول الله! السلام عليك يا ابن نبي الله! السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين! السلام عليك يا ابن الحسين الشهيد! السلام عليك أيها الشهيد وابن الشهيد! السلام عليك أيها المظلوم وابن المظلوم! لعن الله أمة قتلتك، ولعن الله أمة ظلمتك، ولعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به. 810 / 79، ثم انكب على قبره، فقبله، وقل: السلام عليك يا ولي الله وابن وليه لقد عظمت المصيبة وجلت الرزية بك علينا وعلى جميع المسلمين، فلعن الله أمة قتلتك، وأبرأ إلى الله وإليك منهم. ثم أخرج من الباب الذي عند رجل علي بن الحسين عليهما السلام. 811 / 80، ثم توجه إلى الشهداء، وقل: السلام عليكم يا أولياء الله وأحباءه! السلام عليكم يا أصفياء الله وأوداءه، السلام

184 - وتقبلهما: هامش ج * * 185 - وأجرني: ج

[ 723 ]

عليكم يا أنصار دين الله! السلام عليكم يا أنصار رسول الله! السلام عليكم يا أنصار أمير المؤمنين! السلام عليكم يا أنصار فاطمة سيدة نساء العالمين! السلام عليكم يا أنصار أبي محمد الحسن بن علي الولي 186 الناصح! السلام عليكم يا أنصار أبي عبد الله بأبي أنتم وأمي طبتم وطابت الأرض التي فيها دفنتم 187 وفزتم فوزا عظيما فيا ليتني كنت معكم فأفوز معكم. ثم عد إلى عند رأس الحسين عليه السلام، وأكثر من الدعاء لك ولأهلك ولولدك و لاخوانك، فإن مشهده لا ترد فيه دعوة ولا سؤال سائل، فإذا أردت الخروج فانكب على القبر. 812 / 81، وقل: السلام عليك يا مولاي! السلام عليك يا حجة الله! السلام عليك يا صفوة الله! السلام عليك يا خاصة الله! السلام عليك يا خالصة الله! السلام عليك يا أمين الله! سلام مودع لا قال ولا سئم، فإن أمض فلا عن ملالة وإن أقم فلا عن سوء ظن بما وعد الله الصابرين، لا جعله الله يا مولاي آخر العهد مني لزيارتك، ورزقني العود إلى مشهدك والمقام في حرمك، وإياه أسأل أن يسعدني بك وبالائمة من ولدك ويجعلني معكم في الدنيا والآخرة. ثم قم واخرج ولا تول ظهرك، وأكثر من قول: إنا لله وإنا إليه راجعون، حتى تغيب عن القبر، فمن زار الحسين عليه السلام بهذه الزيارة كتب الله له بكل خطوة مائة ألف حسنة و محي عنه مائة ألف سيئة، ورفع له مائة ألف درجة وقضي له مائة ألف حاجة أسهلها أن

186 - الزكي: ب * * 187 - أنتم فيها: ألف

[ 724 ]

يزحزحه عن النار كان كمن استشهد مع الحسين عليه السلام حتى يشركهم في درجاتهم. 813 / 82، من زيارة الشهداء عليهم السلام من رواية أبي حمزة الثمالي: السلام عليكم يا أنصار دين رسول الله مني ما بقيت، والسلام عليكم دائما إذا فنيت وبليت، لهفي عليكم أي مصيبة أصابت كل مولي لمحمد وال محمد، لقد عظمت وخصت وجلت وعمت مصيبتكم إني بكم لجزع وإني بكم لموجع محزون وأنا بكم لمصاب ملهوف، هنيئا لكم ما أعطيتم وهنيئا لكم ما به حبيتم 188 فلقد بكتكم الملائكة وحفت بكم وسكنت معسكركم 189 وحلت مصارعكم وقدست وصفت بأجنحتها عليكم ليس عليها 190 عنكم فراق إلى يوم التلاق ويوم المحشر ويوم المنشر طافت عليكم رحمة بلغتم بها شرف الآخرة أتيتكم مشتاقا وزرتكم خائفا، أسأل الله أن يرينيكم على الحوض وفي الجنان مع الأنبياء والمرسلين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. وإذا فرغت 191 عند الحسين فادع بدعاء الموقف الذي قدمنا ذكره أوما يقوم مقامه من الادعية. زيارة العباس عليه الرحمة: 192 ثم امش حتى تأتي مشهد العباس بن علي رحمة الله عليه 814 / 83، فإذا أتيته فقف على باب السقيفة، وقل: سلام الله وسلام ملائكته المقربين وأنبيائه المرسلين وعباده الصالحين وجميع

188 - حييتم: ألف * * 189 - معرسكم: ب * * 190 - لها: هامش ب وج * * 191 - عرفت: ب وهامش ج 192 - رحمة الله عليه ورضوانه: ب، رحمة الله عليه: ألف وهامش ج

[ 725 ]

الشهداء والصديقين الزاكيات الطيبات فيما تغتدي وتروح عليك 193 يا ابن أمير المؤمنين أشهد لك بالتسليم والتصديق والوفاء والنصيحة لخلف النبي صلى الله عليه وآله المرسل والسبط المنتجب والدليل العالم والوصي المبلغ والمظلوم المضطهد فجزاك الله عن رسوله وعن فاطمة وعن أمير المؤمنين والحسن والحسين أفضل الجزاء بما صبرت واحتسبت وأعنت فنعم عقبي الدار، لعن الله من قتلك ولعن الله من جهل حقك واستخف بحرمتك ولعن الله من حال بينك وبين ماء الفرات، أشهد أنك قتلت مظلوما وأن الله منجز لكم ما وعدكم، جئتك يا ابن أمير المؤمنين وقلبي مسلم لكم وأنا لكم تابع ونصرتي لكم معدة حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين، فمعكم معكم لا مع عدوكم إني بكم وبإيابكم 194 من المؤمنين وبمن خالفكم وقتلكم من الكافرين، قتل الله أمة قتلتكم بالأيدي والألسن. 815 / 84، ثم أدخل، وانكب على القبر، وقل: السلام عليك أيها العبد الصالح المطيع لله ولرسوله ولأمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته ومغفرته على روحك وبدنك، أشهد وأشهد الله أنك مضيت على ما مضى البدريون والمجاهدون في سبيل الله المناصحون له في جهاد أعدائه المبالغون في نصرة أوليائه الذابون عن أحبائه، فجزاك الله أفضل الجزاء وأوفر جزاء أحد وفي ببيعته واستجاب له

193 - عليكم: ب * * 194 - وبآبائكم: هامش ب وج، وبآياتكم: ألف

[ 726 ]

دعوته وأطاع ولاة أمره، وأشهد أنك قد بالغت في النصيحة وأعطيت غاية المجهود، فبعثك الله في الشهداء وجعل روحك مع أرواح السعداء وأعطاك من جنانه أفسحها منزلا وأفضلها غرفا ورفع ذكرك في العليين 195 وحشرك مع النبيين والشهداء والصالحين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، أشهد أنك لم تهن ولم تنكل، وأشهد أنك مضيت على بصيرة من أمرك مقتديا بالصالحين ومتبعا للنبيين جمع الله بيننا وبينك وبين رسوله وأوليائه في منازل المحسنين فإنه أرحم الراحمين. ثم انحرف إلى عند الرأس فصل ركعتين، ثم صل بعدهما ما بدا لك، وادع الله كثيرا. وداع العباس: 816 / 85، فإذا أردت وداعه عليه السلام، فقف عند القبر، وقل: أستودعك الله وأسترعيك وأقرأ عليك السلام آمنا بالله وبرسوله 196 وبكتابه وبما جاء به من عند الله، اللهم اكتبنا مع الشاهدين، اللهم! لا تجعله آخر العهد من زيارتي قبر وليك وابن أخي نبيك عليه السلام، وارزقني زيارته أبدا ما أبقيتني واحشرني معه ومع ءابائه في الجنان وعرف بيني وبينه وبين رسولك وأوليائك، اللهم صل على محمد وال محمد وتوفني على الايمان بك والتصديق برسولك والولاية لعلي بن أبي طالب عليه السلام والبراءة من أعدائهم فإني رضيت

195 - في العالمين: ب وهامش ج * * 196 - ورسوله: ألف

[ 727 ]

بذلك وصل على محمد وآله. وادع لنفسك ولوالديك وللمؤمنين والمؤمنات، ثم أرجع إلى مشهد الحسين عليه السلام للوداع، فإذا أردت أن تودعه فقف عليه كوقوفك أول الزيارة تستقبله بوجهك. 817 / 86، وتقول: السلام عليك يا ولي الله! السلام عليك يا أبا عبد الله! أنت لي جنة من العذاب وهذا أوان انصرافي غير راغب عنك ولا مستبدل بك سواك ولا مؤثر عليك غيرك ولا زاهد في قربك، وقد جدت بنفسي للحدثان وتركت الاهل والأوطان، فكن لي شافعا يوم حاجتي وفقري وفاقتي يوم لا يغني عني والدي ولا ولدي ولا حميمي ولا قريبي، أسأل الله الذي قدر على فراق مكانك أن لا يجعله آخر العهد مني ومن رجوعي، أسأل الله الذي أبكي عيني عليك أن يجعله سندا لي وأسأل الله الذي نقلني إليك من رحلي وأهلي أن يجعله ذخرا لي وأسأل الله الذي أراني مكانك وهداني للتسليم عليك ولزيارتي إياك أن يوردني حوضكم ويرزقني مرافقتكم في الجنان مع ءابائك الصالحين، السلام عليك يا صفوة الله! السلام على محمد بن عبد الله حبيب الله وصفوته وأمينه ورسوله وسيد النبيين، السلام على أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين وقائد الغر المحجلين، السلام على الأئمة الراشدين المهديين، السلام على من في الحائر منكم ورحمة الله وبركاته، السلام على ملائكة الله الباقين المقيمين المسبحين الذين هم بأمر الله مقيمون، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، والحمد لله رب العالمين. 818 / 87، ثم أشر إلى القبر بمسبحتك اليمني، وقل:

[ 728 ]

سلام الله وسلام ملائكته المقربين وأنبيائه المرسلين وعباده الصالحين يابن رسول الله عليك وعلى روحك وبدنك وعلى ذريتك ومن حضرك من أوليائك، أستودعك الله وأسترعيك وأقرأ عليك السلام، آمنا بالله وبرسوله وبما جاء به من عند الله، اللهم! فاكتبنا مع الشاهدين. 819 / 88، ثم ارفع يديك إلى السماء، وقل: اللهم صل على محمد وال محمد ولا تجعله آخر العهد من زيارتي ابن بنت 197 نبيك، وارزقني زيارته أبدا ما أبقيتني، اللهم! وانفعني بحبه يا رب العالمين! اللهم ابعثه مقاما محمودا إنك على كل شئ قدير، اللهم! إني أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن لا تجعله آخر العهد من زيارتي إياه فإن جعلته يا رب فاحشرني معه ومع ءابائه وأوليائه وإن أبقيتني يا رب فارزقني العود إليه ثم العود إليه برحمتك يا أرحم الراحمين! اللهم اجعل لسان صدق في أوليائك، اللهم صل على محمد وال محمد ولا تشغلني عن ذكرك بإكثار من الدنيا 198 تلهيني عجائب بهجتها وتفتنني زهرات زينتها ولا بإقلال يضر بعملي كده ويملأ صدري همه، أعطني من ذلك غني عن شرار خلقك وبلاغا أنال به يا رحمن! السلام عليكم يا ملائكة الله وزوار قبر أبي عبد الله عليه السلام!. ثم ضع خدك الأيمن على القبر مرة والأيسر مرة وألح في الدعاء والمسألة.

197 - ليس في ج * * 198 - وبإكثار

[ 729 ]

وداع الشهداء رحمة الله عليهم: 820 / 89، ثم تحول 199 وجهك إلى قبور الشهداء فودعهم، وقل: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اللهم! لا تجعله آخر العهد من زيارتي إياهم وأشركني معهم في صالح ما أعطيتهم على نصرتهم ابن نبيك وحجتك على خلقك وجهادهم معه، اللهم اجعلنا وإياهم في جنتك مع الشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، أستودعكم الله وأسترعيكم وأقرأ عليكم السلام، اللهم ارزقني العود إليهم واحشرني معهم يا أرحم الراحمين!. 821 / 90، ثم أخرج ولا تول وجهك عن القبر حتى يغيب عن معاينتك وقف قبل الباب متوجها إلى القبلة، وقل: اللهم! إني أسألك بحق محمد وال محمد أن تصلي على محمد وال محمد وأن تتقبل عملي وتشكر سعيي ولا تجعله آخر العهد مني به وزيارتي إليه وتقربي و عرفني بركته عاجلا صبا صبا من غير كد ولا نكد ولا من من أحد من خلقك واجعله واسعا من فضلك وكثيرا من عطيتك من فضلك الواسع الفاضل المفضل الطيب، وارزقني رزقا واسعا حلالا كثيرا طيبا من عطيتك فإنك تقول: واسألوا الله من فضله، فمن فضلك أسأل 200 ومن عطيتك أسأل 201 ومن كثير ما عندك أسأل، ومن خزائنك أسأل، ومن يدك الملئى 202 أسأل فلا تردني خائبا فإني ضعيف فضاعف لي، وعافني إلى منتهى أجلي، واجعل لي في 203 كل نعمة

199 - حول: ب * * 200 - أسألك: ألف * * 201 - ليس في ج * * 202 - الملئ: ب * * 203 - من: ب

[ 730 ]

أنعمتها على عبادك أوفر النصيب واجعلني خيرا مما أنا عليه، واجعل ما أصير إليه خيرا مما ينقطع عني واجعل سريرتي خيرا من علانيتي، وأعذني من أن أرى الناس أن في خيرا ولا خير في، وارزقني من التجارة أوسعها رزقا وأعظمها فضلا وخيرها لي ولعيالي وأهل عنايتي في الدنيا والآخرة عاقبة، واتني يا سيدي وعيالي برزق واسع تغنينا به عن دناة خلقك ولا تجعل لأحد من العباد شيئا غيرك واجعلني ممن استجاب لك وآمن بوعدك واتبع أمرك، ولا تجعلني أخيب وفدك وزوار ابن نبيك، وأعذني من الفقر ومواقف الخزي في الدنيا والآخرة، واصرف عني شر الدنيا والآخرة واقلبني مفلحا منجحا مستجابا لي بأفضل ما ينقلب به أحد من زوار أوليائك ولا تجعله آخر العهد من زيارتهم وإن لم تكن استجبت لي وغفرت لي ورضيت عني فمن الان فاستجب لي واغفر لي وارض عني قبل أن تنأى عن ابن نبيك داري، فهذا أوان انصرافي إن كنت أذنت لي غير راغب عنك ولا عن أوليائك ولا مستبدل بك ولا بهم، اللهم احفظني من بين يدى ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي حتى تبلغني أهلي فإذا بلغتني فلا تبرأ مني، وألبسني وإياهم درعك الحصينة واكفني مؤونة نفسي ومؤونة عيالي ومؤونة جميع خلقك وامنعني من أن يصل إلى أحد من خلقك بسوء فإنك ولي ذلك 204 والقادر عليه وأعطني جميع ما سألتك ومن علي به، وزدني من فضلك يا أرحم الراحمين!.

204 - وليي في كل ذلك: ب وهامش ج

[ 731 ]

ثم انصرف وأنت تحمد الله وتسبحه وتهلله وتكبره إن شاء الله تعالى. فصل: في تمام 205 الصلاة في مسجد الكوفة والحاير على ساكنها السلام وطرف من أحكام التربة من طين قبر الحسين عليه السلام: روى إسمعيل بن جابر عن عبد الحميد عن خادم إسمعيل بن جعفر عن أبي عبد الله عليه السلام قال: تتم الصلاة في أربعة مواطن: في المسجد الحرام، وفي مسجد الرسول صلى الله عليه و آله، وفي مسجد الكوفة، وفي حرم الحسين عليه السلام. وروى زياد القندي قال: قال أبو الحسن عليه السلام: أحب لك ما أحب لنفسي وأكره لك ما أكره لنفسي، أتم الصلاة في الحرمين وبالكوفة وعند قبر الحسين عليه السلام. و روى حذيفة بن منصور قال: حدثني من سمع أبا عبد الله عليه السلام يقول: تتم الصلاة في المسجد الحرام ومسجد الرسول ومسجد الكوفة وحرم الحسين عليه السلام، وفي خبر آخر: في حرم الله وحرم رسوله وحرم أمير المؤمنين وحرم الحسين عليهم السلام. وروى منصور بن العباس يرفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام: حريم قبر الحسين عليه السلام خمس فراسخ من أربعة جوانب القبر. وروى محمد بن عيسى اليقطيني عن محمد بن إسمعيل قال: حرمة قبر الحسين عليه السلام فرسخ في فرسخ من أربعة جوانب القبر. وروى إسحق بن عمار قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إن لموضع قبر الحسين عليه السلام حرمة معروفة من عرفها واستجار بها أجير، قلت: فصف لي موضعها، جعلت فداك، قال: امسح من موضع قبره اليوم خمسا وعشرين ذراعا من ناحية رجليه وخمسا وعشرين ذراعا من خلفه وخمسا وعشرين ذراعا مما يلي وجهه وخمسا وعشرين ذراعا من ناحية رأسه وموضع قبره من يوم دفنه 206 روضة من رياض الجنة، ومنه معراج يعرج فيه

205 - إتمام: ب * * 206 - دفن: ب وهامش ج

[ 732 ]

بأعمال زواره إلى السماء فليس ملك في السموات ولا في الأرض إلا وهم يسألون الله تعالى في زيارته ففوج ينزل وفوج يعرج. ورواه 207 عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: سمعته يقول: قبر الحسين عليه السلام عشرون ذراعا في عشرين ذراعا مكسرا روضة من رياض الجنة، وقال عليه السلام: موضع قبر الحسين عليه السلام ترعة من ترع الجنة، والوجه في هذه الأخبار ترتب هذه المواضع في الفضل فالأقصر خمس فراسخ وأدناه في 208 المشهد فرسخ وأشرف الفرسخ خمس وعشرون ذراعا، وأشرف الخمس وعشرين ذراعا عشرون ذراعا، وأشرف العشرين ما شرف به وهو الجدث نفسه. وروى محمد بن سليمان البصري عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام قال: في طين قبر الحسين عليه السلام الشفاء من كل داء وهو الدواء الأكبر. وروى أبو بكر الحضرمي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لو أن مريضا من المؤمنين يعرف حق أبي عبد الله عليه السلام وحرمته أخذ له من طين قبر الحسين عليه السلام مثل رأس الأنملة كان له دواء وشفاء. وروى الحسين بن أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: حنكوا أولادكم بتربة الحسين عليه السلام فإنها أمان. وروى عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: يؤخذ طين قبر الحسين عليه السلام على سبعين ذراعا من عند القبر. وروى محمد بن جمهور العمي عن بعض أصحابه قال: سئل جعفر بن محمد عليهما السلام عن طين الارمني يؤخذ للكسر أيحل أخذه؟ قال: لا بأس به، أما إنه من طين قبر ذي القرنين، وطين قبر الحسين بن علي عليهما السلام خير منه. وروى الحسن بن علي بن فضال عن بعض أصحابه 209 عن أحدهما عليهما السلام قال: إن

207 - وروي: ب * * 208 - من: ب * * 209 - أصحابنا: ج

[ 733 ]

الله تعالى خلق آدم من الطين فحرم الطين على ولده قال: قلت: فما تقول في طين قبر الحسين عليه السلام؟ قال: حرم على الناس أكل لحومهم، ويحل لهم أكل لحومنا ولكن اليسير منه مثل الحمصة. 822 / 91، وروى يونس بن ظبيان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: طين قبر الحسين عليه السلام شفاء من كل داء، فإذا أكلت، فقل: بسم الله وبالله، اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء إنك على كل شئ قدير، اللهم! رب التربة المباركة ورب الوصي الذي وارته صل على محمد وال محمد واجعل هذا الطين شفاء من كل داء وأمانا من كل خوف. 823 / 92، وروى حنان بن سدير عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: من أكل من طين قبر الحسين عليه السلام غير مستشف به فكأنما أكل من لحومنا فإذا احتاج أحدكم للأكل منه ليستشفي به، فليقل: بسم الله وبالله، اللهم! رب هذه التربة المباركة الطاهرة، ورب النور الذي أنزل فيه ورب الجسد الذي سكن فيه ورب الملائكة الموكلين به اجعله لي شفاء من داء كذا وكذا. 824 / 93، واجرع من الماء جرعة خلفه، وقل: اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء وسقم. فإن الله تعالى يدفع عنك بها كل ما تجد من السقم والهم والغم إن شاء الله تعالى. وروى معوية بن عمار قال: كان لأبي عبد الله عليه السلام خريطة ديباج صفراء فيها تربة أبي عبد الله عليه السلام فكان إذا حضرته الصلاة صبه على سجادته وسجد عليه، ثم قال

[ 734 ]

عليه السلام: السجود على تربة أبي عبد الله عليه السلام يغرق الحجب السبع. ورو عبد الله ابن سنان عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال: إذا تناول أحدكم من طين قبر الحسين بن علي. 825 / 94، فليقل: اللهم! إني أسألك بحق الملك الذي تناول والرسول الذي نزل والوصي الذي ضمن فيه أن تجعله شفاء من كل داء. ويسمي ذلك الداء وروي: أن رجلا سأل الصادق عليه السلام فقال: إني سمعتك تقول: إن تربة الحسين عليه السلام من الأدوية المفردة، وإنها لا تمر بداء إلا هضمته، فقال: قد كان ذلك أو قد قلت ذلك فما بالك؟ فقال: إني تناولتها فما انتفعت بها، قال: أما إن لها دعاء فمن تناولها ولم يدع به واستعملها لم يكد ينتفع بها، قال: فقال له: ما يقول إذا تناولها؟ قال: تقبلها قبل كل شئ وتضعها على عينيك، ولا تناول منها أكثر من حمصة فإن من تناول منها أكثر 210 فكأنما أكل من لحومنا ودماءنا. 826 / 95، فإذا تناولت، فقل: اللهم! إني أسألك بحق الملك الذي قبضها وبحق الملك الذي خزنها، وأسألك بحق الوصي الذي حل فيها أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعله شفاء من كل داء وأمانا من كل خوف وحفظا من كل سوء. فإذا قلت ذلك فاشددها في شئ واقرأ عليها إنا أنزلناه في ليلة القدر، فإن الدعاء الذي تقدم لاخذها هو الاستيذان عليها، واقرأ 211 إنا أنزلناه ختمها.

210 - أكثر من ذلك: ب * * 211 - وقراءة: ب

[ 735 ]

وروى جعفر بن عيسى أنه سمع أبا الحسن عليه السلام يقول: ما على أحدكم إذا دفن الميت ووسده التراب أن يضع مقابل وجهه لبنة من الطين ولا يضعها تحت رأسه. وروى عبيد الله 212 بن علي الحلبي عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: لا يخلو المؤمن من خمسة: سواك ومشط وسجادة وسبحة فيها أربع وثلثون حبة وخاتم عقيق. وروي عن الصادق عليه السلام أنه قال: من أدار الحجر 213 من تربة الحسين عليه السلام فاستغفر به مرة واحدة كتب الله له سبعين مرة، وإن مسك السبحة بيده ولم يسبح بها ففي كل حبة منها سبع مرات. ما يعمل أيام التشريق: يجب على من كان بمنى أن يكبر عقيب خمس عشرة صلاة: أولها: عقيب الظهر من يوم النحر، وآخرها: الفجر من اليوم 214 الرابع من النحر، ومن كان بالامصار يكبر عقيب عشرة صلوات: أولها: الظهر من يوم النحر، وآخرها: الفجر من اليوم الثاني من التشريق وهو الثالث من النحر. 827 / 96، فيقول في تكبيره: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر على ما هدينا، والحمد لله على ما أولانا ورزقنا من بهيمة الانعام. ومن كان حاجا متمتعا فعليه الهدي على ما مضى، ويجوز ذبحه طول ذي الحجة، وأما الاضاحي فيجوز لمن كان بمنى يوم النحر وثلثة أيام بعده، ومن كان في الامصار يوم النحر ويومان بعده.

212 - عبد الله: ب * * 213 - الحجير: ب وهامش ج * * 214 - يوم: ب وج

[ 736 ]

ويستحب أن يتولى الذبح بيده أو يكون يده مع يد الذابح. 828 / 97، ويقول: بسم الله وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، اللهم! تقبله مني. وينبغي أن يأكل من أضحيته ويهدي لاصدقائه ويتصدق بالباقي على القانع والمعتر. يوم الثامن عشر وهو يوم الغدير: روى المفضل بن عمر عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صوم يوم غدير خم كفارة ستين سنة. وروى زياد بن محمد قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فقلت: للمسلمين عيد غير يوم الجمعة والفطر والأضحى؟ قال: نعم، اليوم الذي نصب فيه رسول الله صلى الله عليه وآله أمير المؤمنين عليه السلام، فقلت: وأي يوم هو يا ابن رسول الله؟ فقال: وما تصنع بذلك اليوم والأيام تدور ولكنه لثمانية 215 عشر من ذي الحجة، ينبغي لكم أن تتقربوا إلى الله تعالى بالبر والصوم والصلاة وصلة الرحم وصلة الاخوان فإن الأنبياء عليهم السلام كانوا إذا أقاموا أوصياءهم فعلوا ذلك وأمروا به. وروى الحسن بن راشد عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قلت: جعلت فداك، للمسلمين عيد غير العيدين؟ قال: نعم، يا حسن! أعظمها وأشرفها، قال: قلت له: وأي يوم هو؟ قال: يوم 216 نصب أمير المؤمنين عليه السلام فيه علما للناس، قلت له: جعلت فداك، وما ينبغي لنا أن نصنع فيه؟ قال: تصومه يا حسن! وتكثر الصلاة على محمد وآله فيه وتتبرأ 217 إلى الله

215 - الثامن: ب * * 216 - اليوم: ب * * 217 - وتبرء: ب

[ 737 ]

ممن ظلمهم، فإن الأنبياء كانت تأمر الاوصياء باليوم الذي كان يقام فيه الوصي أن يتخذ عيدا. قال: قلت: فما لمن صامه؟ قال: صيام ستين شهرا. وروى داود بن كثير الرقي عن أبي هرون عمار بن حريز العبدي قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام في يوم الثامن عشر من ذي الحجة فوجدته صائما، فقال لي: هذا يوم عظيم عظم الله حرمته على المؤمنين وأكمل لهم فيه 18 2 الدين وتمم عليهم النعمة وجدد لهم ما أخذ عليهم من العهد والميثاق. فقيل له: ما ثواب صوم هذا اليوم قال: إنه يوم عيد وفرح وسرور ويوم صوم شكرا لله تعا لي، وإن صومه يعدل ستين شهرا من أشهر الحرم ومن صلى فيه ركعتين أي وقت شاء، وأفضله قرب 219 الزوال وهي الساعة التي أقيم فيها أمير المؤمنين بغدير خم علما للناس، وذلك أنهم كانوا قربوا من المنزل في ذلك الوقت، فمن صلى في ذلك الوقت ركعتين، ثم يسجد 220، ويقول: شكرا لله مائة مرة، ودعا بعقب 221 الصلاة بالدعاء الذي جاء به. وروى محمد بن أبي نصر قال: كنا عند الرضا عليه السلام والمجلس غاص بأهله فتذاكروا يوم الغدير فأنكره بعض الناس فقال الرضا عليه السلام: حدثني أبي عن أبيه عليهم السلام قال: إن يوم الغدير في السماء أشهر منه في الأرض، وساق الحديث إلى أن قال: يابن أبي نصر! أين ماكنت فاحضر يوم الغدير عند أمير المؤمنين عليه السلام فإن الله تعالى يغفر لكل مؤمن ومؤمنة ومسلم ومسلمة ذنوب ستين سنة ويعتق من النار ضعف ما أعتق في شهر رمضان وليلة القدر وليلة الفطر ولدرهم 222 فيه بألف درهم لاخوانك العارفين، فأفضل على إخوانك في هذا اليوم وسر فيه كل مؤمن ومؤمنة. ثم قال: يا أهل الكوفة! لقد أعطيتم خيرا كثيرا، وإنكم لممن امتحن الله قلبه للايمان مستذلون مقهورون ممتحنون يصب عليكم البلاء صبا ثم يكشفه كاشف الكرب العظيم والله لو عرف الناس

218 - في: ألف * * 219 - وقت: هامش ب * * 220 - سجد وشكر الله: هامش ج * * 221 - ويعقب: ب 222 - والدرهم: ب وج

[ 738 ]

فضل هذا اليوم بحقيقته، لصافحتهم الملائكة في كل يوم عشر مرات، ولو لا أني أكره التطويل لذكرت فضل هذا اليوم، وما أعطي الله عزوجل لمن عرفه ما لا يحصي بعدد. زيارة أمير المؤمنين عليه السلام يوم الغدير: روى جابر الجعفي قال: قال أبو جعفر عليه السلام: مضى أبي علي بن الحسين عليهما السلام إلى مشهد أمير المؤمنين علي صلوات الله عليه، فوقف عليه ثم بكي. 829 / 98، وقال: السلام عليك يا أمين الله في أرضه وحجته على عباده! السلام عليك يا أمير المؤمنين! أشهد أنك جاهدت في الله حق جهاده وعملت بكتابه واتبعت سنن نبيه صلى الله عليه وآله حتى دعاك الله إلى جواره فقبضك إليه باختياره وألزم أعداءك الحجة مع مالك من الحجج البالغة على جميع خلقه، اللهم! فاجعل نفسي مطمئنة بقدرك راضية بقضائك مولعة بذكرك ودعائك محبة لصفوة أوليائك 223 محبوبة في أرضك وسمائك صابرة على نزول بلائك مشتاقة إلى فرحة لقائك متزودة التقوى ليوم جزائك مستنة بسنن أوليائك مفارقة لأخلاق أعدائك مشغولة عن الدنيا بحمدك وثنائك. 830 / 99، ثم وضع خده على قبره وقال: اللهم! إن قلوب المخبتين 224 إليك والهة وسبل الراغبين إليك شارعة وأعلام

223 - لصفوتك وأوليائك: هامش ب وج وبخط ابن إدريس وابن السكون * * 224 - المحبين: ألف وهامش

[ 739 ]

القاصدين إليك واضحة وأفئدة العارفين منك فازعة وأصوات الداعين إليك صاعدة وأبواب الاجابة لهم مفتحة ودعوة من ناجاك مستجابة وتوبة من أناب إليك مقبولة وعبرة من بكي من خوفك مرحومة والاغاثة لمن استغاث بك موجودة 225 والاعانة لمن استعان بك مبذولة وعداتك لعبادك منجزة وزلل من استقالك مقالة وأعمال العاملين لديك محفوظة وأرزاقك إلى الخلائق من لدنك نازلة وعوائد المزيد إليهم واصلة وذنوب المستغفرين مغفورة وحوائج خلقك عندك مقضية وجوائز السائلين عندك موفرة وعوائد المزيد متواترة، وموائد المستطعمين معدة ومناهل الظماء مترعة، اللهم! فاستجب دعائي واقبل ثنائي واجمع بيني وبين أوليائي بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين إنك ولي نعمائي ومنتهى مناي وغاية رجائي في منقلبي ومثواي. قال الباقر عليه السلام: ما قاله أحد من شيعتنا عند قبر أمير المؤمنين صلوات الله عليه أو عند قبر أحد من الأئمة عليهم السلام إلا وقع 227 في درج من نور وطبع عليه بطابع محمد صلى الله عليه وآله حتى يسلم إلى القائم عليه السلام، فيلقي صاحبه بالبشرى والتحية والكرامة إن شاء الله تعالى. زيارة أخري لأمير المؤمنين عليه السلام: ومقدمات ذلك إذا أتيت الكوفة فاغتسل من الفرات قبل دخولها فإنها حرم الله وحرم رسوله وحرم أمير المؤمنين.

225 - مرجوة: هامش ب * * 226 - عليه السلام: ب وهامش ج * * 227 - وضع: ب

[ 740 ]

* 831 / 100، وقل حين تريد دخولها: بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم! أنزلني منزلا مباركا وأنت خير المنزلين. ثم امش وأنت تكبر الله تعالى وتهلله وتحمده وتسبحه حتى تأتي المسجد، فإذا أتيته فقف على بابه، واحمد الله كثيرا وأثن عليه بما هو أهله، وصل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم على أمير المؤمنين عليه السلام، ثم أدخل فصل ركعتين تحية للمسجد، وصل بعدهما ما بدالك، ثم امض فاحرز رحلك وتوجه إلى أمير المؤمنين عليه السلام على طهرك وغسلك وعليك السكينة والوقار حتى تأتي مشهده عليه السلام. 832 / 101، فإذا أتيته فقف على بابه، وقل: الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر الحمد لله على هدايته لدينه وتوفيقه 228 لما دعا إليه من سبيله، اللهم صل على محمد وال محمد واجعل مقامي هذا مقام من لطفت له بمنك في إيقاع مرادك فارتضيت له قرباته في طاعتك وأعطيته به غاية مأموله ونهاية سؤله إنك سميع الدعاء قريب مجيب. اللهم! إنك أفضل مقصود وأكرم مأتي وقد أتيتك متقربا إليك بنبيك نبي الرحمة وبأخيه أمير المؤمنين عليهما السلام، فصل على محمد وال محمد ولا تخيب سعيي وانظر إلي نظرة 229 تنعشني بها واجعلني عندك وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين

228 - والتوفيق: ب وج * * 229 - بنظرة: هامش ب وج

[ 741 ]

833 / 102، ثم أدخل، وقدم رجلك اليمني على اليسرى، وقل: بسم الله وبالله وفي سبيل الله، وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله، اللهم اغفر لي وارحمني. 834 / 103، ثم امش حتى تحاذي القبر، واستقبله بوجهك، وقل: السلام على رسول الله أمين الله على وحيه وعزائم أمره والخاتم لما سبق والفاتح لما استقبل والمهيمن على ذلك كله ورحمة الله وبركاته، السلام على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وصي رسول الله وخليفته والقائم بالامر 230 من بعده سيد الوصيين ورحمة الله وبركاته، السلام على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله سيدة نساء العالمين، السلام على الحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة من الخلق أجمعين، السلام على الأئمة الراشدين، السلام على الأنبياء والمرسلين، السلام على الملائكة المقربين، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين. 835 / 104، ثم امش حتى تقف على القبر وتستقبله بوجهك، وتجعل القبلة بين كتفيك وتقول: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، السلام عليك يا ولي الله! السلام عليك يا صفوة الله! السلام عليك يا حبيب الله! السلام عليك يا عمود الدين! السلام عليك يا وصي رسول الله 231 وخاتم النبيين! السلام عليك يا سيد

230 - بأمره: ألف * * 231 - رسول رب العالمين: ب

[ 742 ]

الوصيين! السلام عليك يا حجة الله على الخلق أجمعين! السلام عليك أيها النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون وعنه مسؤولون، السلام عليك أيها الصديق الأكبر! السلام عليك أيها الفاروق الأعظم! السلام عليك يا أمين الله! السلام عليك يا خليل الله وموضع سره وعيبة علمه وخازن وحيه! بأبي أنت وأمي يا مولاي يا أمير المؤمنين يا حجة الخصام بأبي أنت وأمي يا باب المقام! أشهد أنك حبيب الله وخاصة الله وخالصته، أشهد أنك عمود الدين ووارث علم الأولين والآخرين وصاحب الميسم والصراط المستقيم، أشهد أنك قد بلغت عن رسول الله صلى الله عليه وآله ما استودعت وحللت حلاله وحرمت حرامه وأقمت أحكام الله ولم تتعد 232 حدود الله وعبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين، أشهد أنك أقمت الصلوة وآتيت الزكوة وأمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر واتبعت الرسول وتلوت الكتاب حق تلاوته وجاهدت في الله حق جهاده ونصحت لله ولرسوله وجدت بنفسك صابرا محتسبا وعن دين الله مجاهدا ولرسوله صلى الله عليه وآله موقيا ولما عند الله طالبا وفيما وعد 233 راغبا ومضيت للذي كنت عليه شهيدا وشاهدا ومشهودا فجزاك الله عن رسوله 234 صلى الله عليه وآله وعن الاسلام وأهله أفضل الجزاء لعن الله من خالفك ولعن الله من ظلمك ولعن الله من افترى عليك وغصبك ولعن الله من قتلك ولعن الله من 235 بايع على قتلك ولعن الله من بلغه ذلك فرضي به إنا إلى الله منهم برءاء، لعن الله أمة خالفتك وأمة جحدت

232 - تعد: ألف * * 233 - وعد الله: هامش ب وج * * 234 - رسول الله: ب * * 235 - على من: ب

[ 743 ]

ولايتك وأمة تظاهرت عليك وأمة قتلتك وأمة حادت عنك وأمة خذلتك، الحمد لله الذي جعل النار مثواهم وبئس الورد المورود، اللهم العن قتلة أنبيائك وأوصياء أنبيائك بجميع لعناتك وأصلهم حر نارك، اللهم العن الجوابيت والطواغيت والفراعنة واللات والعزى وكل من يدعي من دونك وكل ملحد مفتر، اللهم العنهم وأشياعهم وأتباعهم وأولياءهم وأعوانهم ومحبيهم لعنا كثيرا لا انقطاع له ولا أجل، اللهم! إني أبرأ إليك من جميع أعدائك، وأسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تجعل لي لسان صدق في أوليائك وتحبب إلى مشاهدهم حتى تلحقني بهم، وتجعلني لهم تبعا في الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين!. 836 / 105، ثم تحول إلى عند رأسه صلى الله عليه وآله، فقل: سلام الله وسلام ملائكته المقربين والمسلمين لك بقلوبهم والناطقين بفضلك والشاهدين على أنك صادق صديق عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك، وأشهد أنك طهر طاهر مطهر، وأشهد لك يا ولي الله وولي رسوله بالبلاغ والأداء، وأشهد أنك جنب الله وأنك وجه الله الذي يؤتي منه وأنك سبيل الله وأنك عبد الله وأخو رسوله أتيتك وافدا لعظيم حالك ومنزلتك عند الله وعند رسوله صلى الله عليه وآله أتيتك متقربا إلى الله بزيارتك في خلاص نفسي متعوذا من نار استحقها مثلي بما جنيت على نفسي، أتيتك انقطاعا إليك وإلي وليك الخلف من بعدك على الحق فقلبي لك مسلم وأمري لك متبع ونصرتي لك معدة، وأنا عبد الله ومولاك في طاعتك الوافد

[ 744 ]

إليك ألتمس بذلك كمال المنزلة عند الله، وأنت يا مولاي من أمرني الله بصلته وحثني على بره ودلني على فضله وهداني لحبه ورغبني في الوفادة إليه وألهمني طلب الحوائج عنده، أنتم أهل بيت يسعد من تولاكم ولا يخيب من يهواكم ولا يسعد من عاداكم، ولا أجد أحدا أفزع إليه خيرا لي منكم، أنتم أهل بيت الرحمة ودعائم الدين وأركان الأرض والشجرة الطيبة، اللهم! لا تخيب توجهي إليك برسولك وال رسولك واستشفاعي بهم إليك، أنت مننت على بزيارة مولاي أمير المؤمنين وولايته ومعرفته فاجعلني ممن ينصره وينتصر به، ومن علي بنصرك لدينك في الدنيا والآخرة، اللهم! إني أحيي على ما حيي عليه مولاي علي بن أبي طالب عليه السلام وأموت على ما مات عليه. ثم انكب على القبر وقبله وضع خدك الأيمن عليه ثم الأيسر، ثم انفتل 236 إلى القبلة وتوجه إليها وأنت في مقامك عند الرأس، فصل ركعتين تقرأ في الأولى منهما فاتحة الكتاب، وسورة الرحمن، وفي الثانية فاتحة الكتاب، 237 وسورة يس، ثم تشهد 8 23 وتسلم، فإذا سلمت فسبح تسبيح الزهراء عليها السلام واستغفر وادع ثم اسجد لله شكرا. 837 / 106، وقل في سجودك: اللهم! إليك توجهت وبك اعتصمت وعليك توكلت، اللهم! أنت ثقتي ورجائي فاكفني ما أهمني وما لا يهمني وما أنت أعلم به مني عز جارك وجل ثناؤك ولا إله غيرك صل على محمد وال محمد وقرب فرجهم.

236 - تفتل: ألف * * 237 - الحمد: ب * * 238 - تتشهد: ب

[ 745 ]

* 838 / 107، ثم ضع خدك الأيمن على الأرض، وقل: ارحم ذلي بين يديك وتضرعي إليك ووحشتي من العالم وأنسي بك يا كريم! ثلثا. 839 / 108، ثم ضع خدك الأيسر على الأرض وقل: لا إله إلا أنت ربي حقا حقا سجدت لك يا رب تعبدا ورقا، اللهم! إن عملي ضعيف فضاعفه لي يا كريم! ثلثا. ثم عد إلى السجود فقل: شكرا شكرا مائة مرة، وتقوم فتصلي أربع ركعات تقرأ فيها بمثل ما قرأت به في الركعتين، ويجزئك أن تقرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر، وسورة الاخلاص، ويجزيك إذا عدلت عن ذلك ما تيسر لك من القرآن، تكمل بالاربع ست ركعات، الركعتان الاولتان منها لزيارة أمير المؤمنين عليه السلام والأربع لزيارة آدم ونوح عليهما السلام، ثم تسبح تسبيح الزهراء فاطمة عليها السلام وتستغفر لذنبك وتدعو بما بدالك. 840 / 109، وتحول إلى الرجلين فتقف، وتقول: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، أنت أول مظلوم وأول مغصوب حقه صبرت واحتسبت حتى أتاك اليقين، أشهد أنك لقيت الله وأنت شهيد عذب الله قاتلك بأنواع العذاب، جئتك زائرا عارفا بحقك مستبصرا بشأنك معاديا لاعدائك ألقي الله على ذلك ربي إن شاء الله ولي ذنوب كثيرة فاشفع لي عند ربك فإن لك عند الله مقاما معلوما وجاها واسعا وقد قال الله تعالى: ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك وعلى الأئمة من ذريتك صلوة لا يحصيها إلا هو وعليكم أفضل السلام ورحمة الله

[ 746 ]

وبركاته. واجتهد في الدعاء فإنه موضع مسألة، وأكثر من الاستغفار فإنه موضع مغفرة واسأل الحوائج فإنه مقام إجابة. فإن أردت المقام في المشهد يومك أو ليلتك فأقم فيه وأكثر من الصلاة والزيارة والتحميد والتسبيح والتكبير والتهليل وذكر الله تعالى وتلاوة القرآن والدعاء والاستغفار، فإذا أردت الانصراف فودعه عليه السلام. الوداع: تقف على القبر كوقوفك في ابتداء زيارتك تستقبله بوجهك وتجعل القبلة بين كتفيك. 841 / 110، وتقول: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، أستودعك الله وأسترعيك وأقرأ عليك السلام، آمنا بالله وبالرسل وبما جاءت به ودلت عليه فاكتبنا 239 مع الشاهدين، اللهم! إني أشهد في مماتي على ما شهدت عليه في حيوتي، أشهد أنكم الأئمة وتذكر واحدا بعد واحد، وأشهد أن من قتلكم وحاربكم مشركون، ومن رد عليكم في أسفل درك الجحيم، أشهد أن من حاربكم لنا أعداء ونحن منهم برءاء وأنهم حزب الشيطان، وعلى من قتلكم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ومن شرك فيه ومن سره قتلكم. اللهم! إني أسألك بعد الصلوة والتسليم أن تصلي على محمد وال محمد وتسميهم ولا تجعل هذا آخر العهد من زيارته، فإن جعلته فاحشرني مع هؤلاء الأئمة

239 - اللهم فاكتبنا: ب وج

[ 747 ]

المسمين. اللهم! وذلل قلوبنا لهم بالطاعة والمناصحة والمحبة وحسن الموازرة والتسليم. الصلاة في جامع الكوفة: يستحب الاستكثار 240 من الصلاة في جامع 241 الكوفة، ويستحب أن يصلي عند الاسطوانة السابعة ركعتين، ثم يصلي بعدها ما شاء، ويصلي عند الخامسة أيضا ما يسهل عليه، وينبغي أن لا يصلي الفرائض إلا في المسجد، ويمضي إلى مسجد السهلة ويصلي فيه، ويستحب أن يكون ذلك بين العشائين، ويستحب أيضا الصلاة في مسجد الحمراء، ومسجد غني، ومسجد صعصعة، ويجتنب 242 الصلاة في خمسة مساجد: مسجد الأشعث بن قيس، ومسجد جرير بن عبد الله البجلي، ومسجد شبث بن ربعي، ومسجد سماك بن مخرمة، 243 ومسجد التيم. صلاة يوم الغدير والدعاء فيه: إذا كان يوم الغدير وحضرت عند أمير المؤمنين عليه السلام أو في مسجد الكوفة أو حيث كان 244 من البلاد فاغتسل في صدر النهار منه، فإذا بقي إلى 245 الزوال نصف ساعة، فصل 246 ركعتين تقرأ في كل ركعة منهما فاتحة الكتاب مرة واحدة، وقل هو الله أحد عشر مرات، وآية الكرسي عشر مرات، وإنا أنزلناه عشر مرات، فإذا سلمت عقبت بعدهما بما ورد من تسبيح الزهراء عليها السلام وغير ذلك من الدعاء. 842 / 111، ثم تقول:

240 - الاكثار: هامش ب وج * * 241 - مسجد: ج وهامش ب * * 242 - وتكره: ألف، ويتجنب: ج * * 243 - خرشه: ألف * * 244 - كنت: ب * * 245 - من: ج * * 246 - فلتصل: هامش ب

[ 748 ]

ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي للايمان أن آمنوا بربكم فآمنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار، ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيمة إنك لا تخلف الميعاد، اللهم! إني أشهدك وكفي بك شهيدا وأشهد ملائكتك وأنبياءك وحملة عرشك وسكان سمواتك وأرضك 247 بأنك أنت الله لا إله إلا أنت المعبود فلا نعبد 248 سواك فتعاليت عما يقول الظالمون علوا كبيرا، وأشهد أن محمدا عبدك ورسولك، وأشهد أن أمير المؤمنين عبدك و مولانا، ربنا سمعنا وأجبنا وصدقنا المنادي رسولك صلى الله عليه وآله إذ نادى بنداء عنك بالذي أمرته أن يبلغ ما أنزلت إليه من ولاية ولي أمرك وحذرته و أنذرته إن لم يبلغ ما أمرته أن تسخط عليه ولما بلغ رسالاتك عصمته من الناس فنادى مبلغا عنك: ألا من كنت مولاه فعلي مولاه ومن كنت وليه فعلي وليه ومن كنت نبيه فعلي أميره، ربنا! قد أجبنا داعيك النذير محمدا عبدك ورسولك إلى الهادي المهدي عبدك الذي أنعمت عليه وجعلته مثلا لبني إسرائيل على أمير المؤمنين ومولاهم ووليهم، ربنا! واتبعنا مولانا وولينا وهادينا وداعينا و داعي الانام وصراطك المستقيم وحجتك البيضاء وسبيلك الداعي إليك على بصيرة هو ومن اتبعه وسبحان الله عما يشركون، وأشهد أنه الامام الهادي المهدى الرشيد أمير المؤمنين الذي ذكرته في كتابك وإنك قلت: وإنه في أم الكتاب لدينا لعلي حكيم، اللهم! فإنا نشهد بأنه عبدك والهادي من بعد نبيك النذير

247 - وأرضيك: ب وج * * 248 - يعبد: ب وج

[ 749 ]

المنذر وصراطك المستقيم وأمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وحجتك البالغة ولسانك المعبر عنك في خلقك وأنه القائم بالقسط في بريتك وديان دينك وخازن علمك وأمينك المأمون المأخوذ ميثاقه وميثاق رسولك عليهما السلام من جميع خلقك وبريتك شاهدا بالاخلاص لك والوحدانية والربوبية بأنك أنت الله لا إله إلا أنت وأن محمدا عبدك ورسولك وأن عليا أمير المؤمنين جعلته والاقرار بولايته تمام وحدانيتك وكمال دينك وتمام نعمتك على جميع خلقك وبريتك فقلت وقولك الحق: اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا، فلك الحمد بموالاته وإتمام نعمتك علينا بالذي جددت من عهدك وميثاقك وذكرتنا ذلك وجعلتنا من أهل الاخلاص والتصديق بميثاقك ومن أهل الوفاء بذلك ولم تجعلنا من أتباع المغيرين والمبدلين والمنحرفين 249 والمبتكين آذان الانعام والمغيرين خلق الله ومن الذين استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله وصدهم عن السبيل والصراط المستقيم، اللهم العن الجاحدين والناكثين والمغيرين والمكذبين بيوم الدين من الأولين والآخرين، اللهم! فلك الحمد على إنعامك علينا بالهدى الذي هديتنا به إلى ولاة أمرك من بعد نبيك الأئمة الهداة الراشدين وأعلام الهدى ومنار 250 القلوب والتقوى والعروة الوثقى وكمال دينك وتمام نعمتك ومن بهم وبموالاتهم رضيت لنا الاسلام دينا، ربنا فلك الحمد آمنا وصدقنا بمنك

249 - والمحرفين: ألف * * 250 - منازل: هامش ب وج

[ 750 ]

علينا بالرسول النذير المنذر والينا وليهم وعادينا عدوهم وبرئنا من الجاحدين والمكذبين بيوم الدين، اللهم! فكما كان ذلك من شأنك يا صادق الوعد يا من لا يخلف الميعاد يا من هو كل يوم في شأن إذ أتممت علينا نعمتك 251 بموالاة أوليائك المسؤول عنهم عبادك فإنك قلت: ثم لتسألن يومئذ عن النعيم، وقلت وقولك الحق: وقفوهم إنهم مسؤولون، ومننت علينا بشهادة الاخلاص وبولاية أوليائك الهداة بعد النذير المنذر السراج المنير وأكملت لنا بهم الدين وأتممت علينا النعمة وجددت لنا عهدك وذكرتنا ميثاقك المأخوذ منا في ابتداء خلقك إيانا وجعلتنا من أهل الاجابة ولم تنسنا ذكرك فإنك قلت: وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلي شهدنا بمنك ولطفك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت ربنا ومحمد عبدك ورسولك نبينا وعلي أمير المؤمنين عبدك الذي أنعمت به علينا وجعلته اية لنبيك عليه السلام وآيتك الكبرى والنبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون وعنه مسؤولون، اللهم! فكما كان من شأنك أن أنعمت علينا بالهداية إلى معرفتهم فليكن من شأنك أن تصلى على محمد وال محمد وأن تبارك لنا في يومنا هذا الذي أكرمتنا به وذكرتنا فيه عهدك وميثاقك وأكملت ديننا وأتممت علينا نعمتك وجعلتنا بمنك من أهل الاجابة والبراءة من أعدائك وأعداء أوليائك المكذبين بيوم الدين، فأسألك يا رب تمام ما أنعمت وأن تجعلنا من الموفين 252 ولا تلحقنا بالمكذبين، واجعل لنا

251 - نعمتك علينا: ب وج * * 252 - الموفين: ب

[ 751 ]

قدم صدق مع المتقين، واجعل لنا 253 من المتقين إماما يوم تدعو كل أناس بإمامهم واحشرنا في زمرة أهل بيت نبيك الأئمة الصادقين، واجعلنا من البرءاء من الذين هم دعاة إلى النار ويوم القيمة هم من المقبوحين، وأحينا على ذلك ما أحييتنا واجعل لنا مع الرسول سبيلا، واجعل لنا قدم صدق في الهجرة إليهم واجعل محيانا خير المحيا 254 ومماتنا خير الممات ومنقلبنا خير المنقلب على موالاة أوليائك ومعاداة أعدائك حتى توفانا وأنت عنا راض قد أوجبت لنا جنتك برحمتك والمثوى من 255 جوارك في دار المقامة من فضلك لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب، ربنا اغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الأبرار، ربنا واتنا ما وعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيمة إنك لا تخلف الميعاد، اللهم! واحشرنا مع الأئمة الهداة من آل رسولك نؤمن بسرهم وعلانيتهم وشاهدهم وغائبهم، اللهم! إني أسألك بالحق الذي جعلته عندهم وبالذي فضلتهم به على العالمين جميعا أن تبارك لنا في يومنا هذا الذي أكرمتنا فيه بالموافاة بعهدك الذي عهدته إلينا والميثاق الذي واثقتنا به من موالاة أوليائك والبراءة من أعدائك أن تتم علينا نعمتك ولا تجعله مستودعا واجعله مستقرا ولا تسلبناه أبدا ولا تجعله مستعارا وارزقنا مرافقة وليك الهادي المهدي إلى الهدى وتحت لوائه وفي زمرته شهداء صادقين على بصيرة من دينك إنك على كل شئ قدير.

253 - واجعلنا مع: ب وج * * 254 - محيا: ب وج * * 255 - في: ج وهامش ب

[ 752 ]

خطبة أمير المؤمنين عليه السلام في يوم الغدير: أخبرنا جماعة عن أبي محمد هرون بن موسى التلعكبري قال: حدثنا أبو الحسن علي بن أحمد الخراساني الحاجب في شهر رمضان سنة سبع وثلثين وثلثمائة قال: حدثنا سعيد بن هرون أبو عمر 256 المروزي وقد زاد على الثمانين سنة، قال: حدثنا الفياض بن محمد بن عمر الطرسوسي 257 بطوس سنة تسع وخمسين ومائتين وقد بلغ التسعين أنه شهد أبا الحسن علي بن موسى الرضا عليهما السلام في يوم الغدير وبحضرته جماعة من خاصته قد احتبسهم للافطار وقد قدم إلى منازلهم الطعام والبر والصلات والكسوة حتى الخواتيم والنعال وقد غير من أحوالهم وأحوال حاشيته وجددت له آلة غير الالة التي جري الرسم بابتذالها قبل يومه وهو يذكر فضل اليوم وقدمه 258 فكان من قوله عليه السلام: حدثني الهادى أبي قال: حدثني جدي الصادق قال: حدثني الباقر قال: حدثني سيد العابدين قال: حدثني أبي الحسين قال: اتفق في بعض سني أمير المؤمنين عليه السلام الجمعة والغدير، فصعد المنبر على خمس ساعات من نهار ذلك اليوم. 843 / 112، فحمد الله وأثني عليه حمدا لم يسمع بمثله وأثني عليه ثناء لم 259 يتوجه إليه غيره فكان ما حفظ من ذلك: الحمد لله الذي جعل الحمد من غير حاجة منه إلى حامديه طريقا من طرق الاعتراف بلاهوتيته وصمدانيته وربانيته وفردانيته وسببا إلى المزيد من رحمته ومحجة للطالب من فضله وكمن في إبطان اللفظ حقيقة الاعتراف له بأنه المنعم على كل حمد 260 باللفظ وإن عظم، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة نزعت عن إخلاص الطوي ونطق اللسان بها عبارة عن صدق خفي أنه

256 - أبو عمرو: ب، أبو علي: هامش ب * * 257 - الطوسي: ب وهامش ج * * 258 - وقديمه: ب * * 259 - بما لم: ب، ما لم: ج * * 260 - حامد: هامش ب

[ 753 ]

الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسني ليس كمثله شئ إذ كان الشئ من مشيته فكان لا يشبهه مكونه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله استخلصه في القدم على سائر الأمم على علم منه انفرد عن التشاكل والتماثل من أبناء الجنس وانتجبه أمرا وناهيا عنه أقامه في سائر عالمه في الأداء مقامه إذ كان لا تدركه الابصار ولا تحويه خواطر الافكار ولا تمثله غوامض الظنن 261 في الاسرار، لا إله إلا هو الملك الجبار، قرن الاعتراف بنبوته بالاعتراف بلاهوتيته واختصه من تكرمته بما لم يلحقه فيه أحد من بريته فهو أهل ذلك بخاصته وخلته إذ لا يختص من يشوبه التغيير ولا يخالل من يلحقه التظنين، وأمر بالصلوة عليه مزيدا في تكرمته وطريقا للداعي إلى إجابته فصلي الله عليه وكرم وشرف وعظم مزيدا لا يلحقه التنفيد 262 ولا ينقطع على التأبيد وأن الله تعالى اختص لنفسه بعد نبيه صلى الله عليه وآله من بريته خاصة علاهم بتعليته وسما بهم إلى رتبته وجعلهم الدعاة بالحق إليه والأدلاء بالارشاد عليه لقرن قرن وزمن زمن أنشأهم في القدم قبل كل مذرو ومبرو أنوارا أنطقها بتحميده، وألهمها شكره وتمجيده وجعلها الحجج على كل معترف له بملكة الربوبية وسلطان العبودية واستنطق بها الخرسات بأنواع اللغات بخوعا له فإنه 263 فاطر الأرضين والسموات، وأشهدهم خلقه وولاهم 264 ما شاء من أمره، جعلهم تراجم مشيته وألسن إرادته عبيدا لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون، يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون إلا لمن ارتضى وهم من

عنيد: ب * * 263 - بأنه: ب * * 264 - فولاهم: ألف

[ 754 ]

خشيته مشفقون، يحكمون بأحكامه ويستنون بسنته ويعتمدون حدوده ويؤدون فرضه ولم يدع الخلق في بهم صما ولا في عمياء بكما بل جعل لهم عقولا مازجت شواهدهم وتفرقت في هياكلهم وحققها في نفوسهم واستعبد لها حواسهم فقرر بها على أسماع ونواظر وأفكار وخواطر ألزمهم بها حجته وأراهم بها محجته وأنطقهم عما شهد 265 بألسن ذربة بما قام فيها من قدرته وحكمته وبين عندهم بها ليهلك من هلك عن بينة ويحيي من حي عن بينة وإن الله لسميع عليم بصير شاهد خبير، ثم إن الله تعالى جمع لكم معشر المؤمنين في هذا اليوم عيدين عظيمين كبيرين لا يقوم أحدهما إلا بصاحبه ليكمل عندكم جميل صنيعته 266 ويقفكم على طريق رشده ويقفو بكم آثار المستضيئين بنور هدايته ويشملكم 267 منهاج قصده ويوفر عليكم هنئ رفده فجعل الجمعة مجمعا ندب إليه لتطهير ما كان قبله وغسل ما كان 268 أوقعته مكاسب السوء من مثله إلى مثله وذكرى للمؤمنين وتبيان خشية المتقين ووهب من ثواب الأعمال فيه أضعاف ما وهب لأهل طاعته في الأيام قبله وجعله لا يتم إلا بالايتمار لما أمر به والانتهاء عما نهى عنه والبخوع بطاعته فيما حث عليه وندب إليه فلا يقبل توحيده إلا بالاعتراف لنبيه صلى الله عليه وآله بنبوته ولا يقبل دينا إلا بولاية من أمر بولايته ولا تنتظم أسباب طاعته إلا بالتمسك بعصمه وعصم أهل ولايته فأنزل على نبيه صلى الله عليه وآله في يوم الدوح مابين به 269 عن إرادته في خلصائه وذوي اجتبائه

265 - تشهد به: ب وهامش ج * * 266 - صنعه: ب وهامش ألف وج * * 267 - ويسلككم: هامش ب وج * * 268 - كان: ليس في ب * * 269 - عنه: ألف

[ 755 ]

وأمره بالبلاغ وترك الحفل بأهل الزيغ والنفاق وضمن له عصمته منهم، وكشف من خبايا أهل الريب وضمائر أهل الارتداد ما رمز فيه فعقله المؤمن والمنافق فأعز معز 270 وثبت على الحق ثابت وازدادت جهلة 271 المنافق وحمية المارق ووقع العض على النواجد والغمز على السواعد ونطق ناطق ونعق ناعق ونشق ناشق 272 واستمر على مارقته 273 مارق ووقع الاذعان من طائفة باللسان دون حقائق الايمان ومن طائفة باللسان وصدق الايمان وكمل 274 الله دينه وأقر عين نبيه صلى الله عليه وآله والمؤمنين والمتابعين وكان ما قد شهده بعضكم وبلغ بعضكم وتمت كلمة الله الحسني الصابرين ودمر الله ما صنع فرعون وهامان وقارون وجنوده 275 وما كانوا يعرشون، وبقيت خثالة 276 من الضلال لا يألون الناس خبالا يقصدهم الله في ديارهم ويمحو الله آثارهم ويبيد معالمهم ويعقبهم عن قرب الحسرات ويلحقهم بمن بسط أكفهم ومد أعناقهم ومكنهم من دين الله حتى بدلوه ومن حكمه حتى غيروه وسيأتي نصر الله على عدوه لحينه والله لطيف خبير، وفي دون ما سمعتم كفاية وبلاغ فتأملوا رحمكم الله ما ندبكم الله إليه وحثكم عليه وأقصدوا 277 شرعه واسلكو نهجه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله، إن هذا يوم عظيم الشأن فيه وقع الفرج ورفعت الدرج ووضحت الحجج وهو يوم الايضاح والافصاح عن المقام الصراح ويوم كمال الدين ويوم العهد المعهود ويوم الشاهد والمشهود ويوم تبيان العقود عن النفاق والجحود ويوم البيان عن

270 - فأعن معن: ب * * 271 - جهالة: هامش ب * * 272 - بعد ناشق: وبسق باسق: ب * * 273 - مارقيته: ب وهامش ج * * 274 - وأكمل: ب * * 275 - وجنودهم: ب وهامش ج * * 276 - حشالة: ب * * 277 - واقصدوا: ب

[ 756 ]

حقايق الايمان ويوم دحر الشيطان ويوم البرهان، هذا يوم الفصل الذي كنتم توعدون، هذا يوم الملا الأعلى الذي أنتم عنه معرضون، هذا يوم الارشاد ويوم محنة 278 العباد ويوم الدليل على الرواد، هذا يوم أبدي خفايا الصدور ومضمرات الأمور هذا يوم النصوص على أهل الخصوص، هذا يوم شيث هذا يوم إدريس هذا يوم يوشع هذا يوم شمعون هذا يوم الامن المأمون هذا يوم إظهار المصون من المكنون، هذا يوم إبلاء السرائر فلم يزل عليه السلام يقول هذا يوم هذا يوم فراقبوا الله عزوجل واتقوه واسمعوا له وأطيعوه واحذروا المكر ولا تخادعوه، وفتشوا ضمائركم ولا تواربوه، وتقربوا إلى الله بتوحيده وطاعة من أمركم أن تطيعوه ولا تمسكوا بعصم الكوافر ولا يجنح بكم الغي فتضلوا عن سبيل الرشاد باتباع أولئك الذين ضلوا وأضلوا قال الله عز من قائل في طائفة ذكرهم با لذم في كتابه إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيل ربنا اتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا، وقال تعالى: وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شئ قالوا لو هدينا الله لهديناكم أفتدرون الاستكبار ما هو هو ترك الطاعة لمن أمروا بطاعته والترفع على من ندبوا إلى متابعته، والقرءان ينطق من هذا عن كثير إن تدبره متدبر زجره ووعظه، واعلموا أيها المؤمنون أن الله عزوجل قال: إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص أتدرون ما سبيل الله ومن سبيله ومن صراط الله ومن

278 - محبة: ألف

[ 757 ]

طريقه، أنا صراط الله الذي من لم يسلكه بطاعة الله فيه هوي 279 به إلى النار وأنا سبيله الذي نصبني للاتباع بعد نبيه صلى الله عليه وآله، أنا قسيم الجنة والنار، و أنا حجة الله على الفجار ونور الانوار فانتبهوا عن رقدة الغفلة وبادروا بالعمل قبل حلول الأجل وسابقوا إلى مغفرة من ربكم قبل أن يضرب بالسور بباطن الرحمة وظاهر العذاب فتنادون فلا يسمع نداؤكم وتضجون فلا يحفل بضجيجكم وقبل أن تستغيثوا فلا تغاثوا سارعوا إلى الطاعات قبل فوت الاوقات، فكأن قد جاءكم هادم اللذات فلا مناص نجاء ولا محيص تخليص، عودوا رحمكم الله بعد انقضاء مجمعكم بالتوسعة على عيالكم والبر بإخوانكم والشكر لله عزوجل على ما منحكم واجمعوا يجمع الله شملكم وتباروا يصل الله ألفتكم وتهادوا نعم 280 الله كما مناكم 281 بالثواب فيه على أضعاف الاعياد قبله وبعده إلا في مثله والبر فيه يثمر 282 المال ويزيد في العمر، والتعاطف فيه يقتضي رحمة الله وعطفه وهيؤا لاخوانكم وعيالكم عن فضله بالجهد من جودكم وبما تناله القدرة من استطاعتكم وأظهروا البشر فيما بينكم والسرور في ملاقاتكم، والحمد لله على ما منحكم وعودوا بالمزيد من الخير على أهل التأميل لكم، وساووا بكم ضعفاءكم في مأكلكم وما تناله القدرة من استطاعتكم وعلى حسب إمكانكم فالدرهم فيه بمائة ألف درهم والمزيد من الله عزوجل، وصوم هذا اليوم مما ندب الله تعالى إليه وجعل الجزاء العظيم كفالة عنه حتى لو تعبد له عبد من العبيد في الشبيبة من

279 - هدى: ألف * * 280 - تهانوا نعمة الله: ب وج * * 281 - هناكم: ج وهامش ب * * 282 - يثمر: ب

[ 758 ]

ابتداء الدنيا إلى تقضيها 283 صائما نهارها قائما ليلها إذا أخلص المخلص في صومه لقصرت إليه أيام الدنيا عن كفاية، ومن أسعف أخاه مبتدئا وبره راغبا فله كأجر من صام هذا اليوم وقام ليلته ومن فطر مؤمنا في ليلته فكأنما فطر فئاما وفئاما يعدها بيده عشرة. فنهض ناهض فقال: يا أمير المؤمنين وما الفئام؟ قال: مائة ألف نبي وصديق وشهيد، فكيف بمن تكفل عددا من المؤمنين والمؤمنات وأنا ضمينه على الله تعالى الأمان من الكفر والفقر وإن مات في ليلته أو يومه أو بعده إلى مثله من غير ارتكاب كبيرة فأجره على الله تعالى، ومن استدان لإخوانه وأعانهم فأنا الضامن على الله إن بقاه قضاه وإن قبضه حمله عنه، وإذا تلاقيتم فتصافحوا بالتسليم وتهانوا النعمة في هذا اليوم وليبلغ الحاضر الغائب والشاهد البائن وليعد الغني على الفقير والقوي على الضعيف أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله بذلك. ثم أخذ صلى الله عليه وآله في خطبة الجمعة وجعل صلاة جمعته صلاة عيده وانصرف بولده وشيعته إلى منزل أبي محمد الحسن بن علي عليه السلام بما أعد له من طعامه وانصرف غنيهم وفقيرهم برفده إلى عياله. يوم الرابع والعشرين منه: في هذا اليوم تصدق أمير المؤمنين صلوات الله عليه بخاتمه وهو راكع الصلاة فيه، روي عن الصادق عليه السلام أنه قال: من صلى في هذا اليوم ركعتين قبل الزوال بنصف ساعة شكرا لله على ما من به عليه وخصه به، يقرأ في كل ركعة أم الكتاب مرة واحدة، وعشر مرات قل هو الله أحد، وعشر مرات آية الكرسي إلى قوله: هم فيها خالدون، وعشر مرات

283 - انقضائها: ب

[ 759 ]

إنا أنزلناه في ليلة القدر عدلت عند الله مائة ألف حجة ومائة ألف عمرة، ولم يسأل الله عزوجل حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضاها له كائنة ما كانت إن شاء الله عزوجل وهذه الصلاة بعينها رويناها في يوم الغدير. يوم الخامس والعشرين منه: هو يوم المباهلة: وروي: أنه يوم الرابع والعشرين وهو الأظهر، أخبرنا جماعة عن أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع رضى الله عنه قال: حدثني أحمد بن محمد بن سعيد 284 قال: حدثنا علي بن الحسن 285 بن أحمد بالسهلة قال: حدثنا سعيد 286 بن الحكم عن عبد الله بن عبيد الله بن أبي رافع قال: لما قدم صهيب مع أهل نجران، ذكر لرسول الله صلى الله عليه وآله ما خاصموه به من أمر عيسى بن مريم عليه السلام وأنهم ادعوه ولدا فدعاهم رسول الله صلى الله عليه وآله فخاصمهم وخاصموه فقال: تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبين. فدعا رسول الله صلى الله عليه و آله عليا وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام فجمعهم فقال لهم العاقب: ما أري لكم أن تلاعنوه. فإن كان نبيا هلكتم ولكن صالحوه، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لو لاعنوني ما وجدوا لهم أهلا ولا مالا ولا ولدا. دعاء يوم المباهلة: روى محمد بن سليمان الديلمي عن الحسين بن خالد عن أبي عبد الله عليه السلام في دعاء يوم المباهلة وذكر فضله وقال: 844 / 113، يقول:

284 - إبراهيم: ج * * 285 - الحسين: ب * * 286 - سعد: ألف وهامش ب وج

[ 760 ]

اللهم! إني أسألك من بهائك بأبهاه وكل بهائك بهي، اللهم! إني أسألك ببهائك كله، اللهم! إني أسألك من جلالك بأجله وكل جلالك جليل، اللهم! إني أسألك بجلالك كله، اللهم! إني أسألك من جمالك بأجمله وكل جمالك جميل، اللهم! أني أسألك بجمالك كله، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من عظمتك بأعظمها وكل عظمتك عظيمة، اللهم! إني أسألك بعظمتك كلها، اللهم! إني أسألك من نورك بأنوره وكل نورك نير، اللهم! إني أسألك بنور ك كله، اللهم! إني أسألك من رحمتك بأوسعها وكل رحمتك واسعة، اللهم! إني أسألك برحمتك كلها، اللهم! إنى أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من كمالك بأكمله وكل كمالك كامل، اللهم! إني أسألك بكمالك كله، اللهم! إني أسألك من كلماتك بأتمها وكل كلماتك تامة، اللهم! إني أسألك بكلماتك كلها، اللهم! إني أسألك من أسمائك بأكبرها وكل أسمائك كبيرة، اللهم! إني أسألك بأسمائك كلها، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من عزتك بأعزها وكل عزتك عزيزة، اللهم! إني أسألك بعزتك كلها، اللهم! إنى أسألك من مشيتك بأمضاها وكل مشيتك ماضية، اللهم! إني أسألك بمشيتك كلها، اللهم! إني أسألك بقدرتك 287 التي استطلت بها على كل شئ وكل قدرتك مستطيلة اللهم! إني أسألك بقدرتك كلها، اللهم! إني أدعوك كما

287 - بالقدرة: ب

[ 761 ]

أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من علمك بأنفذه وكل علمك نافذ، اللهم! إني أسألك بعلمك كله، اللهم! إني أسألك من قولك بأرضاه كل قولك رضي، اللهم! إني أسألك بقولك كله، اللهم! إني أسألك من مسائلك بأحبها إليك وكلها إليك حبيبة، اللهم! إنى أسألك بمسائلك كلها، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من شرفك بأشرفه وكل شرفك شريف، اللهم! إنى أسألك بشرفك كله، اللهم إني أسألك من سلطانك بأدومه وكل سلطانك دائم، اللهم! إني أسألك بسلطانك كله، اللهم! إني أسألك من ملكك بأفخره وكل ملكك فاخر، اللهم! إني أسألك بملكك كله، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من علائك بأعلاه وكل علائك عال، اللهم إني أسألك بعلائك كله، اللهم! إني أسألك من آياتك بأعجبها وكل آياتك عجيبة، اللهم! إني أسألك بآياتك كلها، اللهم! إني أسألك من منك بأقدمه وكل منك قديم، اللهم! إني أسألك بمنك كله، اللهم! إنى أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! وإني أسألك مما 288 أنت فيه من الشؤون والجبروت، اللهم! وإني أسألك بكل شأن وكل جبروت، اللهم! وإني أسألك بما تجيبني به حين أسألك يا الله! يا لا إله إلا أنت! أسألك ببهاء لا إله إلا أنت يا لا إله إلا أنت، أسألك بجلال لا إله إلا أنت يالا إله إلا أنت،

288 - بما: ب، ما: ج

[ 762 ]

أسألك بلا إله إلا أنت، اللهم! إني أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم! إني أسألك من رزقك بأعمه وكل رزقك عام، اللهم! إنى أسألك برزقك كله، اللهم! إني 289 أسألك من عطائك 290 بأهنئه وكل عطائك هنئ، اللهم! إني أسألك بعطائك كله، اللهم! إني أسألك من خيرك بأعجله وكل خيرك عاجل، اللهم! إني أسألك بخيرك كله، اللهم! إني أسألك من فضلك بأفضله وكل فضلك فاضل، اللهم! إني أسألك بفضلك كله، اللهم! إنى أدعوك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني، اللهم صل على محمد وال محمد وابعثني على الايمان بك والتصديق برسولك عليه وآله السلام والولاية لعلي ابن أبي طالب والبراءة من عدوه والايتمام بالأئمة من آل محمد عليهم السلام فإني 291 قد رضيت بذلك يا رب! اللهم صل على محمد عبدك ورسولك في الأولين وصل على محمد في الأخرين وصل على محمد في الملا الأعلى، وصل على محمد في المرسلين، اللهم! أعط محمدا الوسيلة والشرف والفضيلة والدرجة الكبيرة، اللهم صل على محمد وال محمد وقنعني بما رزقتني وبارك لي فيما أعطيتني 292 واحفظني في غيبتي وفي كل غائب هو لي، اللهم صل على محمد وال محمد وابعثني على الايمان بك والتصديق برسولك، اللهم صل على محمد وال محمد وأسألك خير الخير رضوانك والجنة، وأعوذ بك من شر الشر سخطك والنار، اللهم صل على محمد وال محمد واحفظني من كل مصيبة ومن

289 - ليس في ألف وب * * 290 - عطاياك: ألف * * 291 - فإنني: هامش ب وج * * 292 - آتيتني: ج وهامش ب

[ 763 ]

كل بلية ومن كل عقوبة ومن كل فتنة ومن كل بلاء ومن كل شر ومن كل مكروه ومن كل مصيبة ومن كل افة نزلت أو تنزل من السماء إلى الأرض في هذه الساعة وفي هذه الليلة وفي هذا اليوم وفي هذا الشهر وفي هذه السنة، اللهم صل على محمد وال محمد واقسم لي من كل سرور ومن كل بهجة ومن كل استقامة ومن كل فرج ومن كل عافية ومن كل سلامة ومن كل كرامة ومن كل رزق واسع حلال طيب ومن كل نعمة ومن كل سعة نزلت أو تنزل من السماء إلى الأرض في هذه الساعة وفي هذه الليلة وفي هذا اليوم وفي هذا الشهر وفي هذه السنة، اللهم! إن كانت ذنوبي أخلقت وجهي عندك وحالت بيني وبينك وغيرت حالي عندك فإني أسألك بنور وجهك الذي لا يطفأ وبوجه محمد حبيبك المصطفى وبوجه وليك علي المرتضى وبحق أوليائك الدين انتجبتهم أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي ما مضى من ذنوبي وأن تعصمني فيما بقي من عمري، وأعوذ بك اللهم أن أعود في شئ من معاصيك أبدا ما أبقيتني حتى تتوفاني وأنا لك مطيع وأنت عني راض، وأن تختم لي عملي بأحسنه وتجعل لي ثوابه الجنة، وأن تفعل بي ما أنت أهله يا أهل التقوي ويا أهل المغفرة! صل على محمد وال محمد وارحمني برحمتك يا أرحم الراحمين!.

293 - بعده: وفي كل ساعة: هامش ب

[ 764 ]

دعاء آخر: أخبرنا جماعة عن أبي محمد هرون بن موسى التلعكبري قال: حدثنا محمد بن أحمد بن مخزوم قال: أخبرنا الحسن بن علي العدوي عن محمد بن صدقة العنبري 294 عن أبي إبراهيم موسى بن جعفر عليهما السلام قال: يوم المباهلة اليوم الرابع والعشرون من ذي الحجة، تصلي في ذلك اليوم ما أردت من الصلاة، فكلما صليت ركعتين استغفر ت الله تعالى بعقبها 295 سبعين مرة، ثم تقوم قائما وترمي 296 بطرفك في موضع سجودك. 845 / 114، وتقول وأنت على غسل: الحمد لله رب العالمين، الحمد لله فاطر السموات والأرض، 297 الحمد لله الذي له ما فى السموات والأرض، الحمد لله الذي خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور ثم الذين كفروا بربهم يعدلون، الحمد لله الذي عرفني ماكنت به جاهلا ولو لا تعريفه إياي لكنت هالكا إذ قال وقوله الحق: قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى فبين لي القرابة فقال سبحانه: إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا فبين لي البيت بعد القرابة، ثم قال تعالى مبينا عن الصادقين الذين أمرنا بالكون معهم والرد إليهم بقوله سبحانه: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين، فأوضح عنهم وأبان عن صفتهم بقوله جل ثناؤه: قل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبين، فلك الشكر يا رب! ولك المن حيث هديتني

4 29 - العبدي: ألف * * 295 - بعقبهما: ب * * 296 - وتؤمي: هامش ب * * 297 - والأرضين: ألف وهامش ب وج

[ 765 ]

وأرشدتني حتى لم يخف على الاهل والبيت والقرابة فعرفتني نساءهم وأولادهم ورجالهم، اللهم! إني أتقرب إليك بذلك المقام الذي لا يكون أعظم منه فضلا للمؤمنين ولا أكثر رحمة لهم بتعريفك إياهم شأنه وإبانتك فضل أهله الذين بهم أدحضت باطل أعدائك وثبت بهم قواعد دينك ولو لا هذا المقام المحمود الذي أنقذتنا به ودللتنا على اتباع المحقين من أهل بيت نبيك الصادقين عنك الذين عصمتهم من لغو المقال ومدانس الأفعال لخصم أهل الاسلام وظهرت كلمة أهل الالحاد وفعل أولي العناد، فلك الحمد ولك المن ولك الشكر على نعمائك وأياديك، اللهم! فصل على محمد وال محمد الذين افترضت علينا طاعتهم وعقدت في رقابنا ولايتهم وأكرمتنا بمعرفتهم وشرفتنا باتباع آثارهم وثبتنا بالقول الثابت الذي عرفوناه، فأعنا على الأخذ بما بصروناه، واجز محمدا عنا أفضل الجزاء بما نصح لخلقك وبذل وسعه في إبلاغ رسالتك 298 وأخطر بنفسه في إقامة دينك وعلى أخيه ووصيه والهادي إلى دينه والقيم 299 بسنته علي أمير المؤمنين، وصل على الأئمة من أبنائه الصادقين الذين وصلت طاعتهم بطاعتك، وأدخلنا بشفاعتهم دار كرامتك 300 يا أرحم الراحمين! اللهم! هؤلاء أصحاب الكساء والعباء يوم المباهلة اجعلهم شفعاءنا، أسألك بحق ذلك المقام المحمود واليوم المشهود أن تغفر لي وتتوب علي إنك أنت التواب الرحيم، اللهم! إني أشهد أن أرواحهم وطينتهم واحدة وهي الشجرة التي طاب أصلها وأغصانها و

298 - رسالاتك: ب * * 299 - والمقيم سنته: ب وهامش ج * * 300 - الكرامة: ب

[ 766 ]

ارحمنا بحقهم، وأجرنا من مواقف الخزي في الدنيا والآخرة بولايتهم، وأوردنا موارد الامن من أهوال يوم القيمة بحبهم وإقرارنا بفضلهم واتباعنا آثارهم واهتداءنا بهداهم واعتقادنا ما عرفوناه من توحيدك ووقفونا عليه من تعظيم شأنك وتقديس أسمائك وشكر الائك ونفي الصفات أن تحلك والعلم أن يحيط بك والوهم أن يقع عليك فإنك أقمتهم حججا على خلقك ودلائل 301 على توحيدك وهداة تنبه عن أمرك وتهدي إلى دينك وتوضح ما أشكل على عبادك وبابا للمعجزات التي يعجز عنها غيرك وبها تبين حجتك وتدعو إلى تعظيم السفير بينك وبين خلقك وأنت المتفضل عليهم حيث قربتهم من ملكوتك واختصصتهم بسرك واصطفيتهم لوحيك وأورثتهم غوامض تأويلك رحمة بخلقك ولطفا بعبادك وحنانا على بريتك وعلما بما تنطوي عليه ضمائر أمنائك وما يكون من شأن صفوتك وطهرتهم في منشئهم ومبتدئهم وحرستهم من نفث نافث إليهم وأريتهم برهانا على من عرض بسوء 302 لهم فاستجابوا لامرك و شغلوا أنفسهم بطاعتك وملؤوا أجزاءهم من ذكرك وعمروا قلوبهم بتعظيم أمرك وجزءوا 303 أوقاتهم فيما يرضيك وأخلوا دخائلهم من معاريض الخطرات الشاغلة عنك فجعلت قلوبهم مكامن لارادتك وعقولهم مناصب لامرك ونهيك وألسنتهم تراجمة لسنتك ثم أكرمتهم بنورك حتى فضلتهم من بين أهل زمانهم والأقربين إليهم فخصصتهم بوحيك وأنزلت إليهم كتابك وأمرتنا

301 - ودلائلك: ألف: * * 302 - من عرض سوء لهم: هامش ج، من عرض نسولهم: هامش ب وج وبخط علي ابن السكون * * 303 - وجزوا: ج وهامش ب * * 304 - فإنا: ب

[ 767 ]

بالتمسك بهم والرد إليهم والاستنباط منهم، اللهم! إنا قد تمسكنا بكتابك وبعترة نبيك صلواتك عليهم الذين أقمتهم لنا دليلا وعلما وأمرتنا باتباعهم، اللهم! فإنا قد تمسكنا بهم فارزقنا شفاعتهم حين يقول الخائبون فما لنا من شافعين 305 ولا صديق حميم، واجعلنا من الصادقين المصدقين لهم المنتظرين لأيامهم الناظرين إلى شفاعتهم، ولا تضلنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب آمين رب العالمين، اللهم صل على محمد 306 وعلى أخيه وصنوه أمير المؤمنين وقبلة العارفين وعلم المهتدين وثاني الخمسة الميامين الذين فخر بهم الروح الامين وباهل الله بهم المباهلين فقال وهو أصدق القائلين: فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع إلى آخر الآية ذلك الامام المخصوص بمؤاخاته يوم الاخاء والمؤثر بالقوت بعد ضر الطوي ومن شكر الله سعيه في هل أتى ومن شهد بفضله معادوه وأقر بمناقبه جاحدوه مولي الانام ومكسر الاصنام ومن لم تأخذه في الله لومة لائم صلى الله عليه وآله ما طلعت شمس النهار وأورقت الأشجار وعلى النجوم المشرقات من عترته والحجج الواضحات من ذريته 307. وفي ليلة خمس وعشرين منه تصدق أمير المؤمنين وفاطمة عليهما السلام، وفي اليوم الخامس والعشرين منه نزلت فيهما وفي الحسن والحسين عليهما السلام سورة هل أتى. وروي: أن يوم السابع والعشرين منه ولد أبو الحسن علي بن محمد العسكري عليه السلام.

305 - شفيع: هامش ب * * 306 - نبيك: هامش ب * * 307 - بريته: نسخة في ألف

[ 769 ]

جمادي الأولى جمادي الآخرة

[ 771 ]

المحرم هو آخر أشهر الحرم: عظيم حرمته في الجاهلية والاسلام أول يوم منه استجاب الله تعالى دعوة زكريا عليه السلام، وفي اليوم الثالث منه كان خلاص يوسف من الجب على ما روي في الأخبار، وفي اليوم الخامس منه كان عبور موسى بن عمران عليه السلام البحر، وفي اليوم السابع منه كلم الله تعالى موسى على جبل طور سيناء، وفي اليوم التاسع منه أخرج الله تعالى يونس من بطن الحوت، وفي اليوم العاشر منه كان فيه مقتل سيدنا أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. ويستحب في هذا اليوم زيارته، ويستحب صيام هذا العشر فإذا كان يوم عاشوراء أمسك عن الطعام والشراب إلى بعد العصر، ثم يتناول شيئا من التربة، وفي يوم عاشوراء يتجدد فيه أحزان آل محمد عليهم السلام، ويستحب اجتناب الملاذ فيه وإقامة سنن المصايب إلى بعد العصر على ما قلناه. وروى زيد الشحام عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار قبر الحسين عليه السلام في يوم 308 عاشوراء عارفا بحقه كان كمن زار الله في عرشه، وروى جابر الجعفي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من بات عند قبر الحسين عليه السلام ليلة عاشوراء لقي الله تعالى يوم القيامة ملطخا 309 بدمه كأنما قتل معه في عرصة كربلاء، وقال: من زار الحسين يوم

308 - يوم: ب * * 309 - متلطخا: ب

[ 772 ]

عاشوراء وبات عنده كان كمن استشهد بين يديه. وروى حريز عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار الحسين بن علي عليهما السلام يوم عاشوراء وجبت له الجنة. شرح زيارة أبي عبد الله عليه السلام في يوم عاشوراء من قرب أو بعد روى محمد بن إسمعيل بن بزيع عن صالح بن عقبة عن أبيه عن أبي جعفر عليه السلام قال: من زار الحسين بن علي عليهما السلام في يوم عاشوراء من المحرم حتى يظل عنده باكيا لقي الله عزوجل يوم يلقاه بثواب ألفي حجة وألفي عمرة وألفي غزوة، ثواب كل غزوة وحجة وعمرة كثواب من حج واعتمر وغزي مع رسول الله صلى الله عليه وآله ومع الأئمة الراشدين. قال: قلت: جعلت فداك فما لمن كان في بعيد البلاد وأقاصيه ولم يمكنه المصير إليه في ذلك اليوم قال: إذا كان كذلك برز إلى الصحراء أو صعد سطحا مرتفعا في داره وأومأ إليه بالسلام واجتهد في الدعاء على قاتله 310 وصلى من بعد ركعتين، وليكن ذلك في صدر النهار قبل أن تزول الشمس، ثم ليندب الحسين عليه السلام ويبكيه ويأمر من في داره ممن لا يتقيه بالبكاء عليه ويقيم في داره المصيبة بإظهار الجزع عليه وليعز بعضهم بعضا بمصابهم بالحسين عليه السلام وأنا الضامن لهم إذا فعلوا ذلك على الله تعالى جميع ذلك، قلت: جعلت فداك أنت الضامن ذلك لهم والزعيم؟ قال: أنا الضامن وأنا الزعيم لمن فعل ذلك. 846 / 1، قلت: فكيف يعزي بعضنا بعضا؟ قال: تقولون: أعظم الله أجورنا بمصابنا بالحسين وجعلنا وإياكم من الطالبين بثاره مع وليه

310 - قاتليه: ب

[ 773 ]

الامام المهدي من آل محمد عليهم السلام. وإن استطعت أن لا تنتشر يومك في حاجة فافعل فإنه يوم نحس لا تقضى فيه حاجة مؤمن، فإن قضيت لم يبارك ولم ير فيها رشدا، ولا يدخرن أحدكم لمنزله فيه شيئا، فمن ادخر في ذلك اليوم شيئا لم يبارك له فيما ادخره ولم يبارك له في أهله. فإذا فعلوا ذلك كتب الله تعالى لهم ثواب 311 ألف حجة وألف عمرة وألف غزوة كلها مع رسول الله صلى الله عليه و آله، وكان له أجر 312 وثواب مصيبة كل نبي ورسول ووصي وصديق وشهيد مات أو قتل منذ خلق الله الدنيا إلى أن تقوم الساعة. قال صالح بن عقبة وسيف بن عميرة: قال علقمة بن محمد الحضرمي قلت لأبي جعفر عليه السلام: علمني دعاء أدعو به ذلك اليوم إذا أنا زرته من قرب ودعاء أدعو به إذا لم أزه من قرب وأومأت من بعد البلاد ومن داري بالسلام 313 إليه. قال: فقال لي: يا علقمة! إذا أنت صليت الركعتين بعد أن تومي إليه بالسلام فقل بعد الايماء إليه من بعد التكبير هذا القول فإنك إذا قلت ذلك فقد دعوت بما يدعو به زواره من الملائكة، وكتب الله لك مائة ألف ألف درجة، وكنت كمن استشهد مع الحسين عليه السلام حتى تشاركهم في درجاتهم ولا تعرف إلا في الشهداء الذين استشهدوا معه، وكتب لك ثواب زيارة كل نبي وكل رسول وزيارة كل من زار الحسين عليه السلام منذ يوم قتل عليه السلام وعلى أهل بيته. 847 / 2، الزيارة: السلام عليك يا أبا عبد الله! السلام عليك يا ابن رسول الله! السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين وابن سيد الوصيين! السلام عليك يا ابن فاطمة سيدة

311 - أجر: ج والف * * 312 - كان له كثواب: هامش ب وج * * 313 - بالتسليم: ألف

[ 774 ]

نساء 314 العالمين! السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره والوتر الموتور! السلام عليك وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليكم مني جميعا سلام الله أبدا ما بقيت وبقى الليل والنهار، يا أبا عبد الله لقد عظمت الرزية وجلت وعظمت المصيبة بك علينا وعلى جميع أهل الاسلام وجلت وعظمت مصيبتك في السموات على جميع أهل السموات، فلعن الله أمة أسست أساس الظلم والجور عليكم أهل البيت ولعن الله أمة دفعتكم عن مقامكم وأزالتكم عن مراتبكم التي رتبكم الله فيها، ولعن الله أمة قتلتكم، ولعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم برئت إلى الله وإليكم منهم ومن أشياعهم وأتباعهم وأوليائهم يا أبا عبد الله! إنى سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم إلى يوم القيمة ولعن الله آل زياد وال مروان، ولعن الله بني أمية قاطبة، ولعن الله ابن مرجانة، ولعن الله عمر بن سعد، ولعن الله شمرا، ولعن الله أمة أسرجت وألجمت وتنقبت لقتالك بأبى أنت وأمي لقد عظم مصابي بك فأسأل الله الذي أكرم مقامك وأكرمني أن يرزقني طلب ثارك مع إمام منصور من أهل بيت محمد صلى الله عليه وآله، اللهم اجعلني عندك وجيها بالحسين عليه السلام في الدنيا والآخرة يا أبا عبد الله إني أتقرب إلى الله وإلي رسوله وإلي أمير المؤمنين وإلي فاطمة وإلى الحسن وإليك بموالاتك وبالبراءة ممن أسس أساس ذلك وبني عليه بنيانه وجري في ظلمه وجوره عليكم وعلى أشياعكم برئت إلى الله وإليكم منهم

314 - النساء: ألف

[ 775 ]

وأتقرب إلى الله ثم إليكم بموالاتكم وموالاة وليكم، وبالبراءة من أعدائكم والناصبين لكم الحرب وبالبراءة من أشياعهم وأتباعهم إني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم وولي لمن والاكم وعدو لمن عاداكم، فأسأل الله الذي أكرمني بمعرفتكم ومعرفة أولياءكم ورزقني البراءة من أعداءكم أن يجعلني معكم في الدنيا والآخرة، وأن يثبت لي عندكم قدم صدق في الدنيا والآخرة، وأسأله أن يبلغني المقام المحمود لكم عند الله، وأن يرزقني طلب ثاركم 315 مع إمام مهدي 316 ظاهر ناطق منكم، وأسأل الله بحقكم وبالشأن الذي لكم عنده أن يعطيني بمصابي بكم أفضل ما يعطى مصابا بمصيبته مصيبة ما أعظمها وأعظم رزيتها في الاسلام وفي جميع السموات والأرض، اللهم اجعلني في مقامي هذا ممن تناله منك صلوات ورحمة ومغفرة، اللهم اجعل محياي محيا محمد وال محمد ومماتي ممات محمد وال محمد، اللهم! إن هذا يوم تبركت به بنو أمية وابن اكلة الاكباد اللعين ابن اللعين على لسانك ولسان نبيك صلى الله عليه وآله في كل موطن وموقف وقف فيه نبيك، اللهم! العن أبا سفيان ومعوية ويزيد بن معوية عليهم منك اللعنة أبد الابدين وهذا يوم فرحت به آل زياد وال مروان بقتلهم الحسين صلوات الله عليه 317، اللهم! فضاعف عليهم اللعن والعذاب 318، اللهم! إني أتقرب إليك في هذا اليوم وفي موقفي هذا وأيام حيوتي بالبراءة منهم واللعنة عليهم وبالموالاة لنبيك وال نبيك عليه وعليهم السلام.

315 - ثارك: ب، ثاري: ألف وج وهامش ب * * 316 - هدى: ب وهامش ج * * 317 - عليه السلام: ج 318 - الأليم: هامش ب وج

[ 776 ]

* 848 / 3، ثم يقول مائة مرة: اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وال محمد وآخر تابع له على ذلك، اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وتابعت وبايعت وتابعت على قتله، اللهم العنهم جميعا. يقول ذلك مائة مرة. 849 / 4، ثم يقول: السلام عليك يا أبا عبد الله وعلى الارواح التي حلت بفنائك عليك مني سلام الله أبدا ما بقيت وبقي الليل والنهار، ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتك، السلام على الحسين وعلي 319 بن الحسين وعلى أصحاب الحسين. يقول ذلك مائة مرة. 850 / 5، ثم يقول: اللهم! خص أنت أول ظالم باللعن مني وابدأ به 320 أولا ثم الثاني ثم الثالث والرابع اللهم اللعن يزيد خامسا 321 والعن 322 عبيد الله بن زياد وابن مرجانة وعمر بن سعد وشمرا وال أبي سفيان وال زياد وال مروان إلى يوم القيمة. 851 / 6، ثم تسجد، وتقول: اللهم! لك الحمد حمد الشاكرين على مصابهم، الحمد لله على عظيم رزيتي، اللهم ارزقني شفاعة الحسين يوم الورود، وثبت لي قدم صدق عندك مع الحسين و أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام قال علقمة: قال أبو جعفر عليه السلام: إن استطعت أن تزوره في كل يوم بهذه الزيارة من

319 - وعلى علي: ب وج * * 320 - موضعه في ألف: وابدأ به جميع الظالمين لهم * * 321 - ليس في ألف 322 - ليس في ألف

[ 777 ]

دارك فافعل، ولك ثواب جميع ذلك. وروى محمد بن خالد الطيالسي عن سيف بن عميرة قال: خرجت مع صفوان بن مهران الجمال وعندنا جماعة من أصحابنا إلى الغري بعد ما خرج أبو عبد الله عليه السلام فسرنا من الحيرة إلى المدينة فلما فرغنا من الزيارة صرف صفوان وجهه إلى ناحية أبي عبد الله الحسين عليه السلام فقال لنا: تزورون الحسين عليه السلام من هذا المكان من عند رأس أمير المؤمنين عليه السلام من هيهنا أومأ إليه أبو عبد الله الصادق عليه السلام وأنا معه قال: فدعا صفوان بالزيارة التي رواها علقمة بن محمد الحضرمي عن أبي جعفر عليه السلام في يوم عاشوراء، ثم صلى ركعتين عند رأس أمير المؤمنين عليه السلام وودع في دبرها 323 أمير المؤمنين وأومأ إلى الحسين بالسلام منصرفا وجهه نحوه وودع. 852 / 7، وكان فيما دعا في 324 دبرها: يا الله يا الله يا الله يا مجيب دعوة المضطرين! يا كاشف كرب المكروبين! يا غياث المستغيثين! ويا صريخ المستصرخين! ويا من هو أقرب إلي من حبل الوريد! 325 يامن يحول بين المرء وقلبه! ويا من هو بالمنظر الأعلى وبالأفق المبين! ويامن هو الرحمن الرحيم على العرش استوى! ويا من يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور! ويا من لا يخفي عليه خافية! يا من لا تشتبه عليه الاصوات! ويا من لا تغلطه الحاجات! ويا من لا يبرمه إلحاح الملحين! يا مدرك كل فوت! ويا جامع كل شمل! ويا بارئ النفوس بعد الموت! يا من هو كل يوم في شأن! يا قاضى الحاجات! يا منفس الكربات! يا معطي السؤلات! 326 يا ولي الرغبات! يا كافى

323 - دبرهما: هامش ب وج * * 324 - من: ب * * 325 - ويا: ب * * 326 - السؤالات: هامش ب

[ 778 ]

المهمات! يا من يكفي من كل شئ ولا يكفي منه شئ في السموات والأرض! أسألك بحق محمد خاتم النبيين وعلي أمير المؤمنين وبحق فاطمة بنت نبيك وبحق الحسن والحسين، فإني بهم أتوجه إليك في مقامي هذا وبهم أتوسل وبهم أتشفع إليك، وبحقهم أسألك وأقسم وأعزم عليك، وبالشأن الذي لهم عندك وبالقدر الذي لهم عندك، وبالذي فضلتهم على العالمين، وباسمك الذي جعلته عندهم وبه خصصتهم دون العالمين، وبه أبنتهم وأبنت فضلهم من فضل العالمين حتى فاق فضلهم فضل العالمين جميعا، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تكشف عني غمي وهمي وكربي وتكفيني المهم من أموري وتقضي عني ديني 327 وتجيرني من الفقر وتجيرني من الفاقة وتغنيني عن المسألة إلى المخلوقين وتكفيني هم من أخاف همه وجور من أخاف جوره وعسر من أخاف عسره وحزونة من أخاف حزونته وشر من أخاف شره ومكر من أخاف مكره وبغي من أخاف بغيه وسلطان من أخاف سلطانه وكيد من أخاف كيده ومقدرة من أخاف مقدرته 328 علي وترد عني كيد الكيدة ومكر المكرة، اللهم! من أرادني فأرده ومن كادني فكده واصرف عني كيده ومكره وبأسه وأمانيه وامنعه عني كيف شئت وأني شئت، اللهم اشغله عني بفقر لا تجبره وببلاء لا تستره وبفاقة لا تسدها وبسقم لا تعافيه وذل لا تعزه وبمسكنة 329 لا تجبرها، اللهم اضرب بالذل نصب 330 عينيه وأدخل عليه الفقر في منزله والعلة والسقم في بدنه حتى تشغله

327 - ديوني: هامش ب وج * * 328 - بلاء مقدرته: ب * * 329 - ومسكنة: هامش ب * * 330 - بين: هامش ب وج

[ 779 ]

عني بشغل شاغل لا فراغ له، وأنسه ذكري كما أنسيته ذكرك، وخذ عني بسمعه وبصره ولسانه ويده ورجله وقلبه وجميع جوارحه، وأدخل عليه في جميع ذلك السقم ولا تشفه حتى تجعل ذلك له شغلا شاغلا به 331 عني وعن ذكري واكفني يا كافي ما لا يكفي سواك فإنك الكافي لا كافي سواك ومفرج لا مفرج سواك ومغيث لا مغيث سواك وجار لا جار سواك، خاب من كان جاره 332 سواك ومغيثه 333 سواك ومفزعه إلى سواك ومهربه إلى سواك وملجأه إلى غيرك 334 ومنجاه من مخلوق غيرك فأنت ثقتي ورجائي ومفزعي ومهربي وملجإي ومنجاي، فبك أستفتح وبك أستنجح، وبمحمد وال محمد أتوجه إليك وأتوسل وأتشفع، 335 فأسألك يا الله يا الله يا الله فلك الحمد ولك الشكر وإليك المشتكى وأنت المستعان، فأسألك يا الله يا الله يا الله بحق محمد وال محمد أن تصلي على محمد وال محمد وأن تكشف عني غمي وهمي وكربي في مقامي هذا كما كشفت عن نبيك همه وغمه وكربه وكفيته هول عدوه فاكشف عني كما كشفت عنه، وفرج عني كما فرجت عنه، واكفني كما كفيته، واصرف عني هول ما أخاف هوله ومؤونة ما أخاف مؤونته، وهم ما أخاف همه بلا مؤونة على نفسي من ذلك واصرفني بقضاء حوائجي وكفاية ما أهمني همه من أمر آخرتي ودنياي يا أمير المؤمنين ويا أبا عبد الله عليكما 336 مني سلام الله أبدا ما بقي الليل والنهار، ولا جعله الله آخر العهد من زيارتكما ولا فرق بيني وبينكما

331 - له: هامش ب وج * * 332 - رجاؤه: ب * * 333 - ومعينه: هامش ب * * 334 - سواك: هامش ب وج 335 - وأستشفع: هامش ب * * 336 - عليك: ج

[ 780 ]

اللهم! أحيني حيوة 337 محمد وذريته وأمتني مماتهم وتوفني على ملتهم واحشرني في زمرتهم ولا تفرق بيني وبينهم طرفة عين أبدا في الدنيا والآخرة، يا أمير المؤمنين ويا أبا عبد الله! أتيتكما زائرا ومتوسلا إلى الله ربي وربكما ومتوجها إليه بكما ومستشفعا بكما إلى الله تعالى في حاجتي هذه فاشفعا لي فإن لكما عند الله المقام المحمود والجاه الوجيه والمنزل الرفيع والوسيلة إني 338 أنقلب منكما 339 منتظرا لتنجز الحاجة وقضائها ونجاحها من الله بشفاعتكما لي إلى الله في ذلك فلا أخيب ولا يكون منقلبي منقلبا خائبا خاسرا بل يكون منقلبي منقلبا راجحا مفلحا منجحا مستجابا بقضاء جميع الحوائج وتشفعا لي إلى الله أنقلب 340 على ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، مفوضا أمري إلى الله ملجئا ظهري إلى الله ومتوكلا على الله وأقول حسبي الله وكفي، سمع الله لمن دعا، ليس لي وراء الله ووراءكم يا سادتي منتهى، ما شاء ربي كان وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلا بالله، أستودعكما الله ولا جعله الله آخر العهد مني إليكما انصرفت يا سيدي يا أمير المؤمنين ومولاي! وأنت يا أبا عبد الله يا سيدي! وسلامي عليكما متصل ما اتصل الليل والنهار، واصل ذلك إليكما غير محجوب عنكما سلامي إن شاء الله، وأسأله بحقكما أن يشاء ذلك ويفعل فإنه حميد مجيد انقلبت 341 يا سيدي عنكما تائبا حامدا لله شاكرا راجيا للاجابة غير ايس ولا قانط آئبا عائدا راجعا 342 إلى زيارتكما غير راغب عنكما ولا عن زيارتكما بل راجع عائد إن شاء الله ولا حول

337 - محيا: هامش ب وج * * 338 - التي: ألف وب وهامش ج * * 339 - عنكما: ب وهامش ج 340 - انقلبت: ألف وهامش ب وج * * 341 - أنقلب: هامش ب * * 342 - راجيا: ب

[ 781 ]

ولا قوة إلا بالله العلي العظيم 343 يا سادتي 344 رغبت إليكما وإلي زيارتكما بعد أن زهد فيكما وفي زيارتكما أهل الدنيا، فلا خيبني الله ما رجوت وما أملت في زيارتكما إنه قريب مجيب. قال سيف بن عميرة: فسألت صفوان، فقلت له: إن علقمة بن محمد الحضرمي، لم يأتنا بهذا عن أبي جعفر عليه السلام إنما أتانا بدعاء الزيارة، فقال صفوان: وردت مع سيدي أبي عبد الله عليه السلام إلى هذا المكان، ففعل مثل الذي فعلناه في زيارتنا، ودعا بهذا الدعاء عند الوداع بعد أن صلى كما صلينا، وودع كما ودعنا، ثم قال لي صفوان: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: تعاهد هذه الزيارة وادع بهذا الدعاء وزر به فإني ضامن على الله تعالى لكل من زار بهذه الزيارة ودعا بهذا الدعاء من قرب أو بعد إن زيارته مقبولة وسعيه مشكور وسلامه واصل غير محجوب وحاجته مقضية من الله بالغا ما بلغت ولا يخيبه، يا صفوان! وجدت هذه الزيارة مضمونة بهذا الضمان عن أبي وأبي عن أبيه علي ابن الحسين عليهم السلام، مضمونا بهذا الضمان، والحسين 345 عن أخيه الحسن مضمونا بهذا الضمان، والحسن عن أبيه أمير المؤمنين مضمونا بهذا الضمان، وأمير المؤمنين عن رسول الله صلى الله عليه وآله مضمونا بهذا الضمان، ورسول الله صلى الله عليه وآله عن جبرئيل عليه السلام مضمونا بهذا الضمان، وجبرئيل عن الله عز وجل مضمونا بهذا الضمان قد آلي الله على نفسه عزوجل أن من زار الحسين عليه السلام بهذه الزيارة من قرب أو بعد ودعا بهذا الدعاء، قبلت منه زيارته وشفعته في مسألته بالغا ما بلغ 346 وأعطيته سؤله، ثم لا ينقلب عني خائبا وأقلبه مسرورا قريرا عينه بقضاء حاجته والفوز بالجنة والعتق من النار، وشفعته في كل من شفع 347 خلا ناصب لنا أهل البيت آلي الله تعالى بذلك على 348 نفسه وأشهدنا بما شهدت به ملائكة ملكوته على ذلك، ثم قال جبرئيل: يا رسول الله!

343 - ليس في ب * * 344 - يا سيدي: هامش ب وج * * 345 - عن الحسين: ب وهامش ج * * 346 - بلغت: ب وهامش ج * * 347 - شفع ألف، يشفع له: هامش ب * * 348 - في: هامش ب وج

[ 782 ]

أرسلني إليك سرورا وبشري لك وسرورا وبشري لعلي وفاطمة والحسن والحسين وإلى الأئمة من ولدك إلى يوم القيامة فدام يا محمد! سرورك وسرور علي وفاطمة والحسن والحسين والائمة وشيعتكم إلى يوم البعث، ثم قال صفوان: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: يا صفوان! إذا حدث لك إلى الله حاجة فزر بهذه الزيارة من حيث كنت، وادع بهذا الدعاء وسل 349 ربك حاجتك تأتك من الله، والله غير مخلف وعده ورسوله صلى الله عليه وآله بمنه والحمد لله. زيارة أخري في يوم عاشوراء: روى عبد الله بن سنان قال: دخلت على سيدي أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام في يوم عاشوراء فألفيته كاسف اللون ظاهر الحزن ودموعه تنحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط. فقلت: يا ابن رسول الله! مم بكاؤك؟ لا أبكي الله عينيك، فقال لي: أو في غفلة أنت؟ أما علمت أن الحسين بن علي أصيب في مثل هذا اليوم؟ فقلت: يا سيدي! فما قولك في صومه؟ فقال لي: صمه من غير تبييت، وأفطره من غير تشميت، ولا تجعله يوم صوم كملا وليكن إفطارك بعد صلاة العصر بساعة على شربة من ماء، فإنه في مثل ذلك الوقت من ذلك اليوم تجلت الهيجاء عن آل رسول الله وانكشفت الملحمة عنهم، وفي الأرض منهم ثلاثون صريعا في مواليهم يعز على رسول الله صلى الله عليه وآله مصرعهم ولو كان في الدنيا يومئذ حيا لكان صلوات الله عليه هو المعزي بهم، قال: وبكي أبو عبد الله عليه السلام حتى اخضلت لحيته بدموعه، ثم قال: إن الله جل ذكره لما خلق النور خلقه يوم الجمعة في تقديره في أول يوم من شهر رمضان، وخلق الظلمة في يوم الاربعاء يوم عاشوراء في مثل ذلك يعني يوم العاشر من شهر المحرم في تقديره، وجعل لكل منهما شرعة ومنهاجا، يا عبد الله بن سنان! إن أفضل ما تأتي به في هذا اليوم أن تعمد إلى ثياب طاهرة فتلبسها وتتسلب، قلت: وما التسلب؟ قال: تحلل أزرارك وتكشف عن ذراعيك كهيئة أصحاب المصائب، ثم تخرج

349 - وادع: ب، واسأل: ألف

[ 783 ]

إلى أرض مقفرة أو مكان لا يراك به أحد أو تعمد إلى منزل لك خال، أو في خلوة منذ حين يرتفع النهار فتصلي أربع ركعات تحسن ركوعها وسجودها وخشوعها وتسلم بين كل ركعتين تقرأ في الأولى 350: سورة الحمد، وقل يا أيها الكافرون، وفي الثانية: الحمد، وقل هو الله أحد 251، ثم تصلي ركعتين أخريين تقرأ في الأولى: الحمد، وسورة الاحزاب، وفي الثانية: الحمد، وإذا جاءك المنافقون، أو ما تيسر من القرآن، ثم تسلم وتحول وجهك نحو قبر الحسين عليه السلام ومضجعه، فتمثل لنفسك مصرعه ومن كان معه من ولده وأهله وتسلم وتصلي عليه وتلعن قاتليه وتبرأ من أفعالهم، يرفع الله عزوجل لك بذلك في الجنة من الدرجات ويحط عنك من السيئات، ثم تسعى من الموضع الذي أنت فيه إن كان صحراء أو فضاء أو أي شئ كان خطوات، تقول في ذلك: إنا لله وإنا إليه راجعون، رضا بقضاء الله وتسليما لامره، وليكن عليك في ذلك الكأبة والحزن وأكثر من ذكر الله 352 سبحانه والاسترجاع في ذلك اليوم. 853 / 8، فإذا فرغت من سعيك وفعلك هذا، فقف في موضعك الذي صليت فيه، ثم قل: اللهم! عذب الفجرة الذين شاقوا رسولك وحاربوا أولياءك وعبدوا غيرك واستحلوا محارمك، والعن القادة والأتباع ومن كان منهم 353 فخب وأوضع معهم أو رضى بفعلهم لعنا كثيرا. اللهم! وعجل فرج آل محمد 354 واجعل صلواتك عليه وعليهم واستنقذهم من أيدي المنافقين المضلين والكفرة الجاحدين وافتح لهم فتحا يسيرا وأتح لهم روحا وفرجا قريبا واجعل لهم من لدنك على عدوك وعدوهم سلطانا نصيرا.

350 - في الركعة الأولى: ب * * 351 - وسورة الاخلاص: ج * * 352 - الذكر لله: ألف وهامش ج 353 - معهم: هامش ب * * 354 - أهل بيت محمد: هامش ب

[ 784 ]

* 854 / 9، ثم ارفع يديك واقنت بهذا الدعاء وقل وأنت تؤمي إلى أعداء آل محمد صلى الله عليه وعليهم: اللهم! إن كثيرا من الأمة ناصبت المستحفظين من الأئمة وكفرت بالكلمة و عكفت على القادة الظلمة وهجرت الكتاب والسنة وعدلت عن الحبلين الذين أمرت بطاعتهما والتمسك بهما فأماتت الحق وجارت 355 عن القصد ومالات الاحزاب وحرفت الكتاب وكفرت بالحق لما جاءها وتمسكت بالباطل لما اعترضها وضيعت حقك وأضلت خلقك وقتلت أولاد نبيك وخيرة عبادك و حملة علمك وورثة حكمتك ووحيك، اللهم! فزلزل أقدام أعدائك وأعداء رسولك وأهل بيت رسولك، اللهم! وأخرب ديارهم وافلل 356 سلاحهم، و خالف بين كلمتهم وفت في أعضادهم وأوهن كيدهم واضربهم بسيفك القاطع وارمهم بحجرك الدامغ وطمهم بالبلاء طما وقمهم بالعذاب قما وعذبهم عذابا نكرا وخذهم بالسنين والمثلات التي أهلكت بها أعداءك إنك ذو نقمة من المجرمين، اللهم! إن سنتك ضائعة وأحكامك معطلة وعترة نبيك في الأرض هائمة، اللهم! فأعن الحق وأهله واقمع الباطل وأهله ومن علينا بالنجاة واهدنا إلى الايمان وعجل فرجنا وانظمه بفرج أوليائك واجعلهم لنا ودا 357 واجعلنا لهم وفدا، اللهم! وأهلك من جعل يوم قتل ابن نبيك وخيرتك عيدا واستهل به فرحا ومرحا وخذ آخرهم كما أخذت أولهم وأضعف اللهم العذاب والتنكيل

355 - وحادت: هامش ب * * 356 - وأكفت: هامش ب وج * * 357 - ردءا: هامش ب

[ 785 ]

على ظالمي أهل بيت نبيك، وأهلك أشياعهم وقادتهم، وأبر 358 حماتهم و جماعتهم، اللهم! وضاعف صلواتك ورحمتك وبركاتك على عترة نبيك العترة الضائعة الخائفة المستذلة بقية 359 الشجرة الطيبة الزاكية 360 المباركة، و أعل اللهم كلمتهم وأفلج حجتهم واكشف البلاء واللاواء وحنادس الأباطيل والعمى 361 عنهم، وثبت قلوب شيعتهم وحزبك على طاعتهم 362 وولايتهم و نصرتهم وموالاتهم وأعنهم وامنحهم الصبر على الأذى فيك واجعل لهم أياما مشهودة وأوقاتا محمودة 363 مسعودة تها، أوراقيها فرجهم وتوجب فيها تمكينهم و نصرهم 364 كما ضمنت لاوليائك في كتابك المنزل فإنك قلت وقولك الحق: وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا. اللهم! فاكشف غمتهم يامن لا يملك كشف الضر إلا هو يا أحد! يا حي! يا قيوم! و أنا يا إلهي عبدك الخائف منك والراجع إليك السائل لك المقبل عليك اللاجئ إلى فنائك العالم بأنه لا ملجأ منك إلا إليك، اللهم! فتقبل دعائي واسمع يا إلهي علانيتي ونجواي واجعلني ممن رضيت عمله وقبلت نسكه ونجيته برحمتك إنك أنت العزيز الكريم. اللهم! وصل أولا وآخرا على محمد وال محمد وبارك على محمد وال محمد و

358 - وأيد: هامش ب * * 359 - بقية من: ب * * 360 - الزكية: ألف وهامش ب وج * * 361 - الغم: هامش ب وج * * 362 - طاعتك: ب وهامش ج * * 363 - محشودة: هامش ب وج * * 364 - ونصرتهم: ج وهامش ب

[ 786 ]

ارحم محمدا وال محمد بأكمل 365 وأفضل ما صليت وباركت وترحمت على أنبيائك ورسلك وملائكتك وحملة عرشك بلا إله إلا أنت، اللهم! ولا تفرق بيني وبين محمد وال محمد صلواتك عليه وعليهم، واجعلني يا مولاي من شيعة محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين وذريتهم الطاهرة المنتجبة، وهب لي التمسك بحبلهم والرضا بسبيلهم والأخذ بطريقتهم إنك جواد كريم. 855 / 10، ثم عفر وجهك في الأرض، وقل: يامن يحكم ما يشاء ويفعل ما يريد، أنت حكمت فلك الحمد محمودا مشكورا فعجل يا مولاي فرجهم وفرجنا 366 بهم، فإنك ضمنت إعزازهم بعد الذلة و تكثيرهم بعد القلة وإظهارهم بعد الخمول يا أصدق الصادقين ويا أرحم الراحمين!. فأسألك يا إلهي وسيدي متضرعا إليك بجودك وكرمك بسط أملي والتجاوز عني وقبول قليل عملي وكثيره والزيادة في أيامي وتبليغي ذلك المشهد، وأن تجعلني ممن يدعي فيجيب إلى طاعتهم وموالاتهم ونصرهم 367 وتريني ذلك قريبا سريعا في عافية إنك على كل شئ قدير. 856 / 11، ثم ارفع رأسك إلى السماء وقل: أعوذ بك أن أكون من الذين لا يرجون أيامك فأعذني يا إلهي برحمتك من ذلك. فإن هذا أفضل يا ابن سنان! من كذاوكذا حجة، وكذا وكذا عمرة تتطوعها وتنفق فيها

365 - كأكمل: هامش ب وج * * 366 - وفرجنا: هامش ب * * 367 - ونصرتهم: هامش ب وج

[ 787 ]

مالك وتنصب فيها بدنك وتفارق فيها أهلك وولدك. واعلم أن الله تعالى يعطي من صلى هذه الصلاة في هذا اليوم ودعا بهذا الدعاء مخلصا، و عمل هذا العمل موقنا مصدقا عشر خصال منها: أن يقيه الله ميتة السوء، ويؤمنه من المكاره والفقر، ولا يظهر عليه عدوا إلى أن يموت، ويوقيه الله من الجنون والجذام والبرص في نفسه وولده إلى أربعة أعقاب له، ولا يجعل للشيطان ولأوليائه عليه ولا على نسله إلى أربعة أعقاب سبيلا. قال ابن سنان: فانصرفت وأنا أقول: الحمد لله الذي من علي بمعرفتكم وحبكم وأسأله المعونة على المفترض علي من طاعتكم بمنه ورحمته. وفي اليوم السابع عشر من المحرم انصرف أصحاب الفيل عن مكة وقد نزل عليهم العذاب، وفي اليوم الخامس والعشرين منه سنة أربع وتسعين كانت وفاة زين العابدين علي بن الحسين عليهما السلام. صفر أول يوم منه سنة إحدي وعشرين ومائة كان مقتل زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، واليوم الثالث منه سنة أربع وستين أحرق مسلم بن عقبة ثياب 368 الكعبة ورمي حيطانها بالنيران فتصدعت وكان يقاتل عبد الله بن الزبير من قبل يزيد بن معاوية، وفي اليوم العشرين منه كان رجوع حرم سيدنا أبي عبد الله الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام من الشام إلى مدينة الرسول صلى الله عليه وآله وهو اليوم الذي ورد فيه جابر بن عبد الله بن حرام الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله ورضي عنه من المدينة إلى كربلاء لزيارة قبر أبي عبد الله عليه السلام فكان أول من زاره من الناس، ويستحب زيارته عليه السلام فيه وهي زيارة الأربعين، فروي عن أبي محمد العسكري عليه السلام أنه

368 - باب: هامش ب

[ 788 ]

قال: علامات المؤمنين 369 خمس صلاة الاحدي والخمسين، وزيارة الأربعين، والتختم في اليمين، وتعفير الجبين، والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم. شرح زيارة الأربعين: أخبرنا جماعة عن أبي محمد هرون بن موسى التلعكبري قال: حدثنا محمد بن علي بن معمر قال: حدثني أبو الحسن علي بن محمد بن مسعدة والحسن بن علي بن فضال عن سعدان بن مسلم عن صفوان بن مهران قال: قال لي مولاي الصادق صلوات الله عليه: في زيارة الأربعين تزور عند ارتفاع النهار. 857 / 12، وتقول: السلام على ولي الله وحبيبه، السلام على خليل الله ونجيبه 370، السلام على صفي الله وابن صفيه، السلام على الحسين المظلوم الشهيد، السلام على أسير الكربات وقتيل العبرات، اللهم! إني أشهد أنه وليك وابن وليك وصفيك وابن صفيك الفائز بكرامتك أكرمته بالشهادة وحبوته بالسعادة واجتبيته بطيب الولادة وجعلته سيدا من السادة وقائدا من القادة وذائدا من الذادة وأعطيته مواريث الأنبياء وجعلته حجة على خلقك من الاوصياء، فأعذر في الدعاء ومنع النصح وبذل مهجته فيك ليستنقذ عبادك من الجهالة وحيرة الضلالة، وقد توازر عليه من غرته الدنيا وباع حظه بالارذل الأدنى وشرى آخرته بالثمن الأوكس وتغطرس وتردى في هواه وأسخطك وأسخط نبيك وأطاع من عبادك أهل الشقاق والنفاق

369 - المؤمن: ب وهامش ج * * 370 - نجيه: هامش ب وج

[ 789 ]

وحملة الأوزار المستوجبين للنار 371 فجاهدهم فيك صابرا محتسبا، حتى سفك في طاعتك دمه واستبيح حريمه 372، اللهم! فالعنهم لعنا وبيلا وعذبهم عذابا أليما، السلام عليك يا ابن رسول الله! السلام عليك يا ابن سيد الاوصياء! أشهد أنك أمين الله وابن أمينه، عشت سعيدا ومضيت حميدا ومت فقيدا مظلوما شهيدا، وأشهد أن الله منجز 373 ما وعدك ومهلك من خذلك ومعذب من قتلك، وأشهد أنك وفيت بعهد الله وجاهدت في سبيله 374 حتى أتاك اليقين، فلعن الله من قتلك ولعن الله من ظلمك ولعن الله أمة سمعت بذلك فرضيت به، اللهم! إنى أشهدك أني ولي لمن والاه وعدو لمن عاداه، بأبي أنت وأمي يا ابن رسول الله! أشهد أنك كنت نورا في الاصلاب الشامخة والأرحام الطاهرة 375 لم تنجسك الجاهلية بأنجاسها ولم تلبسك المدلهمات من ثيابها، وأشهد أنك من دعائم الدين وأركان المسلمين ومعقل المؤمنين، وأشهد أنك الامام البر التقي الرضى الزكي الهادي المهدي، وأشهد أن الأئمة من ولدك 376 كلمة التقوي وأعلام الهدى والعروة الوثقى والحجة على أهل الدنيا، وأشهد أني بكم مؤمن وبإيابكم 377 موقن بشرايع ديني وخواتيم عملي، وقلبي لقلبكم سلم 378 وأمري لأمركم متبع ونصرتي لكم معدة حتى يأذن الله لكم، فمعكم معكم لا مع عدوكم صلوات الله عليكم وعلى أرواحكم وأجسامكم 379 وشاهدكم وغائبكم وظاهركم

371 - النار: هامش ج * * 372 - حرمه: هامش ب * * 373 - لك: هامش ب وج * * 374 - في سبيل الله: ب 375 - المطهرة: ب * * 376 - ولدك: هامش ب * * 377 - بآياتكم: هامش ب وج * * 378 - مسلم: ب 379 - أجسادكم: ج وهامش ب

[ 790 ]

وباطنكم آمين رب العالمين!. ثم تصلي ركعتين، وتدعو بما أحببت وتنصرف إن شاء الله ولليلتين بقيتا منه سنة إحدى عشرة من الهجرة كانت وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله، وفي مثله من سنة خمسين من الهجرة كانت وفاة أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.

[ 791 ]

شهر ربيع الأول: أول ليلة منه هاجر النبي صلى الله عليه وآله من مكة إلى المدينة سنة ثلث عشر من مبعثه وفيها كان مبيت أمير المؤمنين عليه السلام على فراشه وكانت ليلة الخميس، وفي ليلة الرابع منه كان خروجه عليه السلام من الغار متوجها إلى المدينة، وفي أول يوم منه كانت وفاة أبي محمد الحسن بن علي العسكري ومصير الأمر 380 إلى القائم بالحق عليهما السلام، ويوم العاشر منه تزوج النبي صلى الله عليه وآله بخديجة بنت خويلد، وله يومئذ خمس وعشرون سنة، وفي مثله لثمان سنين من مولده كانت وفاة جده عبد المطلب سنة ثمان من عام الفيل، وفي اليوم الثاني عشر منه كان قدوم النبي عليه السلام المدينة مع زوال الشمس، وفي مثله من سنة اثنين وثلثين ومائة كان انقضاء دولة بني مروان، وفي الرابع عشر منه سنة ست وستين كان موت يزيد بن معوية عليهما لعنة الله وغضبه، وله يومئذ ثمان وثلثون سنة، وفي اليوم السابع عشر منه كان مولد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله عند طلوع الفجر من يوم الجمعة في عام الفيل وهو يوم شريف عظيم البركة، وفي صومه فضل كثير 381 وثواب جزيل وهو أحد الأيام الأربعة، فروي عنهم عليهم السلام أنهم قالوا: من صام يوم السابع عشر من شهر ربيع الأول كتب الله له صيام سنة، ويستحب فيه الصدقة وزيارة المشاهد.

380 - الأموال: ألف * * 381 - كبير: ألف

[ 792 ]

شهر ربيع الآخر: يوم العاشر منه سنة اثنتين وثلثين 382 ومائتين من الهجرة كان مولد أبي محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا عليهم السلام، وفي اليوم الثاني عشر منه في أول سنة الهجرة استقر فرض صلاة الحضر والسفر. جمادي الأولى: في النصف منه سنة ست وثلثين كان مولد أبي محمد علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام، يستحب صيام هذا اليوم وفيه بعينه من هذا الشهر كان فتح البصرة لأمير المؤمنين عليه السلام.

382 - ثمانين: ألف

[ 793 ]

جمادي الآخرة يوم الثالث منه كانت وفاة فاطمة بنت محمد صلى الله عليهما سنة إحدي عشرة وفي النصف منه سنة ثلثة وسبعين من الهجرة كان مقتل عبد الله بن الزبير وله ثلث وسبعون سنة، وفي اليوم العشرين منه سنة اثنتين من المبعث كان مولد فاطمة عليها السلام في بعض الروايات، وفي رواية أخري: سنة خمس 383 من المبعث، والعامة تروي: 384 أن مولدها قبل المبعث بخمس سنين، وفي اليوم السابع والعشرين منه سنة ثلث عشرة كانت وفاة أبي بكر و ولاية عمر بن الخطاب مقامه بنصه عليه ووصيته إليه.

383 - عشرة: ألف * * 384 - يروون: ألف

[ 795 ]

رجب

[ 797 ]

شهر رجب هو 2 آخر أشهر الحرم في السنة على الترتيب الذي قدمناه من أن أول شهور السنة شهر رمضان وهو شهر عظيم البركة شريف كانت الجاهلية تعظمه وجاء الاسلام بتعظيمه وهو الشهر الاصم سمي بذلك لأن العرب لم تكن تغير فيه ولا ترى الحرب وسفك الدماء، فكان 3 لا يسمع فيه حركة السلاح ولا صهيل الخيل، ويسمي 4 أيضا الشهر الأصب، لأنه يصب الله فيه الرحمة على عباده، ويستحب صومه. روي عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه كان يصومه ويقول: رجب شهري، وشعبان شهر رسول الله صلى الله عليه وآله، وشهر رمضان شهر الله تعالى. وروى سماعة بن مهران عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صام ثلثة أيام من رجب كتب الله له بكل يوم صيام سنة، ومن صام سبعة أيام من رجب غلقت 5 عنه سبعة أبواب النار، ومن صام ثمانية أيام من رجب فتحت له أبواب الجنة الثمانية، ومن صام خمسة عشر يوما حاسبه الله حسابا يسيرا، ومن صام رجبا كله كتب الله له رضوانه ومن كتب الله له رضوانه لم يعذبه. وروي كثير النوا عن أبي عبد الله عليه السلام: أن نوحا عليه السلام ركب السفينة في أول يوم

1 رجب، ب * * 2 - هذا هو: ألف * * 3 - وكان: ب وهامش ج * * 4 - وسمي: ب * * 5 - أغلقت: هامش ب

[ 798 ]

من رجب، فأمر من معه أن يصوموا ذلك اليوم وقال: من صام ذلك اليوم تباعدت النار عنه مسيرة سنة، ومن صام سبعة أيام غلقت عنه أبواب النار السبعة، ومن صام ثمانية أيام، فتحت له أبواب الجنه الثمانية، ومن صام خمسة عشر يوما أعطي مسألته، ومن زاد زاده الله عزوجل. ويستحب العمرة في رجب: وروي عنهم عليهم السلام: أن العمرة في رجب تلي الحج في الفضل. العمل في أول ليلة من رجب: روى أبو البختري وهب بن وهب عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه عن جده عن علي عليه السلام قال: كان يعجبه أن يفرغ نفسه أربع ليال في السنة، وهي أول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان، وليلة الفطر وليلة النحر. 858 / 1، وروى عن أبي جعفر الثاني عليه السلام أنه قال: يستحب أن يدعو الانسان بهذا الدعاء أول ليلة من رجب: اللهم! إني أسألك بأنك مليك 6 وأنك على كل شئ مقتدر 7 وأنك ما تشاء من أمر يكن، اللهم! إني أتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة صلى الله عليه وآله، يا محمد يا رسول الله! إني أتوجه بك إلى الله ربك وربي لينجح لي بك طلبتي، اللهم! بنبيك محمد والائمة من أهل بيته صلى الله عليه وعليهم أنجح طلبتي 8. ثم سل 9 حاجتك. 859 / 2، وروى علي بن حديد قال: كان أبو الحسن الأول صلى الله عليه يقول وهو ساجد

6 - ملك: ألف وب وهامش ج * * 7 - قدير مقتدر: ب * * 8 - من: طلبتي إلى: طلبتي غير موجودة في ألف 9 - تسأل: ب

[ 799 ]

بعد فراغه من صلاة الليل: لك المحمدة إن أطعتك ولك الحجة إن عصيتك لا صنع لي ولا لغيري في إحسان إلا بك يا كائنا 10 قبل كل شئ، ويا مكون كل شئ إنك على كل شئ قدير، اللهم! إني أعوذ بك من العديلة عند الموت ومن شر المرجع في القبور ومن الندامة يوم الازفة، فأسألك أن تصلي على محمد وآله وأن تجعل عيشتي 11 عيشة نقية وميتتي ميتة سوية ومنقلبي منقلبا كريما غير مخز ولا فاضح، اللهم صل على محمد وآله الأئمة ينابيع الحكمة 12 وأولي النعمة ومعادن العصمة واعصمني بهم من كل سوء ولا تأخذني على غرة ولا غفلة ولا تجعل عواقب أعمالي حسرة وارض عني فإن مغفرتك للظالمين وأنا من الظالمين، اللهم اغفر لي ما لا يضرك وأعطني ما لا ينقصك، فإنك الوسيع رحمته البديع حكمته وأعطني السعة والدعة والأمن والصحة والبخوع 13 والقنوع والشكر المعافاة والتقوى والصبر والصدق عليك وعلى أوليائك واليسر والشكر واعمم بذلك يا رب أهلي وولدي وإخواني فيك ومن أحببت وأحبني وولدت وولدني من المسلمين والمؤمنين يا رب العالمين!. قال ابن أشيم: هذا الدعاء بعقب الثمان الركعات 14 وقبل الوتر. 860 / 3، ثم يصلي الوتر الثلث الركعات 15 فإذا سلمت قلت وأنت جالس: الحمد لله الذي لا تنفد خزائنه ولا يخاف آمنه، رب إن ارتكبت المعاصي فذلك

10 - يا كائن: ألف وهامش ب وج * * 11 - عيشي: ألف وهامش ب * * 12 - الحكم: ألف * * 13 - النجوع: هامش ب 14 - ركعات: ج * * 15 - ركعات: ج

[ 800 ]

ثقة مني 16 بكرمك إنك تقبل التوبة عن عبادك وتعفو عن سيئاتهم وتغفر الزلل وإنك مجيب لداعيك ومنه قريب، وأنا تائب إليك من الخطايا وراغب إليك في توفير حظي من العطايا، يا خالق البرايا يا منقذي من كل شديدة! يا مجيري من كل محذور! وفر علي السرور، واكفني شر عواقب الأمور، فأنت 17 الله على نعمائك وجزيل عطائك مشكور ولكل خير مذخور. وروى ابن عياش عن محمد بن أحمد الهاشمي المنصوري عن أبيه أبي موسى عن سيدنا أبي الحسن علي بن محمد عليهما السلام 18: 861 / 4، أنه كان يدعو في هذه الساعة به فادع بهذا فإنه خرج عن العسكري في قول ابن عياش: يا نور النور! يا مدبر الأمور! يا مجري البحور! يا باعث من في القبور! يا كهفي حين تعييني المذاهب وكنزي حين تعجزني المكاسب، ومونسي حين تجفوني الأباعد وتملني الأقارب ومنزهي بمجالسة أوليائه، ومرافقة أحبائه في رياضه وساقى بمؤانسته من نمير حياضه ورافعي بمجاورته من ورطة الذنوب إلى ربوة التقريب ومبدلي بولايته عزة العطايا من ذلة الخطايا. أسألك يا مولاي بالفجر والليالي العشر، والشفع والوتر والليل إذا يسر، وبما جري به قلم الاقلام 19 بغير كف ولا إبهام، وبأسمائك العظام وبحججك 20 على جميع الانام عليهم منك أفضل السلام وبما استحفظتهم من أسمائك الكرام 21

16 - ليس في ألف * * 17 - فإنك: ألف وهامش ب وج * * 18 - صلى الله عليهما: ب * * 19 - وبما تجري به الاقلام: هامش ب * * 20 - وحجتك: هامش ب وج * * 21 - العظام: هامش ب

[ 801 ]

أن تصلي عليهم وترحمنا في شهرنا هذا وما بعده من الشهور والأيام وأن تبلغنا شهر القيام في عامنا هذا وفي كل عام يا ذا الجلال والاكرام والمنن الجسام! وعلى محمد وآله منا أفضل 22 السلام. أول يوم من رجب يستحب فيه زيارة أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام روى بشير الدهان عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: من زار الحسين بن علي عليهما السلام أول يوم من رجب غفر الله له البتة. وروى جابر الجعفي قال قال: ولد الباقر أبو جعفر محمد بن علي عليه السلام يوم الجمعة غرة رجب سنة سبع وخمسين. 862 / 5، ويستحب أن يدعو كل يوم من أيام رجب بهذا الدعاء يامن يملك حوائج السائلين ويعلم ضمير الصامتين لكل مسألة منك سمع حاضر وجواب عتيد، اللهم! ومواعيدك الصادقة وأياديك الفاضلة ورحمتك الواسعة، فأسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تقضي حوائجي للدنيا والآخرة. 863 / 6، واعتمر علي بن الحسين عليه السلام في رجب فكان يصلي عند الكعبة عامة ليله ونهاره، ويسجد عامة ليله ونهاره وكان يسمع منه في سجوده: عظم الذنب من عبدك فليحسن العفو من عندك. لا يزيد على هذا مدة مقامه.

22 - أفضل التحية و: هامش ب

[ 802 ]

وروى المعلي بن خنيس عن أبي عبد الله عليه السلام، أنه قال: 864 / 7، قل في رجب: اللهم! إني أسألك صبر الشاكرين لك وعمل الخائفين منك ويقين العابدين لك، اللهم! أنت العلي العظيم وأنا عبدك البائس الفقير، أنت الغني الحميد وأنا العبد الذليل، اللهم صل على محمد وآله وامنن بغناك على فقري وبحلمك على جهلي وبقوتك على ضعفي يا قوي يا عزيز! اللهم صل على محمد وآله الاوصياء المرضيين واكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين!. 865 / 8، ويستحب أن يدعو أيضا بهذا الدعاء، كل يوم: اللهم! يا ذا المنن السابغة والآلاء الوازعة والرحمة الواسعة والقدرة الجامعة والنعم الجسيمة والمواهب العظيمة والأيادي الجميلة والعطايا الجزيلة، يامن لا ينعت بتمثيل ولا يمثل بنظير ولا يغلب بظهير، يامن خلق فرزق وألهم فأنطق وابتدع فشرع وعلا فارتفع وقدر فأحسن وصور فأتقن واحتج فأبلغ وأنعم فأسبغ وأعطي فأجزل ومنح فأفضل، يامن سما في العز ففات خواطر 23 الابصار ودنا في اللطف فجاز هواجس الافكار، يامن توحد بالملك فلا ند له في ملكوت سلطانه وتفرد بالالاء والكبرياء فلا ضد له في جبروت شأنه، يامن حارت في كبرياء هيبته دقائق لطائف الأوهام وانحسرت دون إدراك عظمته خطائف أبصار الانام، يامن عنت الوجوه لهيبته وخضعت الرقاب لعظمته ووجلت القلوب من

23 - نواظر: هامش ب وج

[ 803 ]

خيفته، أسألك بهذه المدحة التي لا تنبغي إلا لك وبما وأيت به على نفسك لداعيك من المؤمنين وبما ضمنت الاجابة فيه على نفسك للداعين يا أسمع السامعين وأبصر الناظرين وأسرع الحاسبين، يا ذا القوة المتين صل على محمد خاتم النبيين وعلى أهل بيته واقسم لي في شهرنا هذا خير ما قسمت واحتم لي في قضائك خير ما حتمت، واختم لي بالسعادة فيمن ختمت وأحيني ما أحييتني موفورا وأمتني مسرورا ومغفورا وتول أنت نجاتي من مسائلة البرزخ وادرأ عني منكرا 24 ونكيرا، وأرعيني 25 مبشرا وبشيرا، واجعل لي إلى رضوانك وجنانك مصيرا وعيشا قريرا وملكا كبيرا، وصل 26 على محمد وآله كثيرا. أخبرني جماعة عن ابن عياش قال: مما خرج على يد الشيخ الكبير أبي جعفر محمد بن عثمان بن سعيد رضى الله عنه من الناحية المقدسة ما حدثني به جبير 27 بن عبد الله قال: كتبته من التوقيع الخارج إليه: 866 / 9، بسم الله الرحمن الرحيم، ادع في كل يوم من أيام رجب: اللهم! إني أسألك بمعاني جميع ما يدعوك به ولاة أمرك المأمونون على سرك المستبشرون بأمرك الواصفون لقدرتك المعلنون لعظمتك، أسألك بما نطق فيهم من مشيتك فجعلتهم معادن لكلماتك وأركانا لتوحيدك وآياتك ومقاماتك التي لا تعطيل لها في كل مكان، يعرفك بها من عرفك لا فرق بينك وبينها 28 إلا أنهم عبادك وخلقك فتقها ورتقها بيدك، بدؤها منك وعودها إليك أعضاد

24 - هول منكر: هامش ألف * * 25 - وارعني: وبخط ابن السكون وابن إدريس * * 26 - وصلى الله: هامش ب وج * * 27 - خير: ألف وب وهامش ج * * 28 - بينهم: هامش ب

[ 804 ]

وأشهاد ومناة وأذواد وحفظة ورواد، فبهم ملات سماءك وأرضك حتى ظهر أن لا إله إلا أنت، فبذلك أسألك وبمواقع العز من رحمتك وبمقاماتك وعلاماتك أن تصلي على محمد وآله وأن تزيدني إيمانا وتثبيتا، يا باطنا في ظهوره وظاهرا في بطونه ومكنونه! يا مفرقا 29 بين النور والديجور! يا موصوفا بغير كنه ومعروفا بغير شبه حاد كل محدود وشاهد كل مشهود وموجد 30 كل موجود ومحصي كل معدود وفاقد كل مفقود! ليس دونك من معبود، أهل الكبرياء والجود! يامن لا يكيف بكيف ولا يؤين بأين، يا محتجبا عن كل عين، يا ديموم يا قيوم وعالم كل معلوم! صل على عبادك المنتجبين وبشرك 31 المحتجبين وملائكتك المقربين و بهم 32 الصافين الحافين وبارك لنا في شهرنا هذا المرجب المكرم وما بعده من الأشهر الحرم وأسبغ علينا فيه النعم وأجزل لنا فيه القسم وأبرر لنا فيه القسم باسمك الأعظم الأعظم الأجل الاكرم الذي وضعته على النهار فأضاء وعلى الليل فأظلم واغفر لنا ما تعلم منا ولا نعلم واعصمنا من الذنوب خير العصم و اكفنا كوافي قدرك 33 وامنن علينا بحسن نظرك ولا تكلنا إلى غيرك ولا تمنعنا من خيرك وبارك لنا فيما كتبته لنا من أعمارنا وأصلح لنا خبيئة أسرارنا وأعطنا منك الأمان واستعملنا بحسن الايمان وبلغنا شهر الصيام و ما بعده من الأيام والأعوام يا ذا الجلال والاكرام!. 867 / 10، قال ابن عياش وخرج إلى أهلي على يد الشيخ الكبير 34 أبي القاسم رضى

29 - يا مفرق: ألف * * 30 - خالق: ألف * * 31 - وبسرك: هامش ب وج * * 32 - البهم: هامش ب 33 - ما في قدرك: هامش ب * * 34 - ليس في ب وج

[ 805 ]

الله عنه في مقامه عندهم هذا الدعاء في أيام رجب: اللهم! إني أسألك بالمولودين في رجب محمد بن علي الثاني وابنه علي بن محمد المنتجب وأتقرب بهما إليك خير القرب، يامن إليه المعروف طلب وفيما لديه رغب، أسألك سؤال مقترف مذنب قد أوبقته ذنوبه وأوثقته عيوبه فطال على الخطايا دؤوبه ومن الرزايا خطوبه، يسألك التوبة وحسن الأوبة والنزوع عن الحوبة ومن النار فكاك رقبته والعفو عما في ربقته، فأنت مولاي 35 أعظم أمله وثقته، اللهم! وأسألك بمسائلك الشريفة ووسائلك المنيفة أن تتغمدني في هذا الشهر برحمة منك واسعة ونعمة وازعة ونفس بما رزقتها قانعة إلى نزول الحافرة ومحل الآخرة وما هي إليه صائرة. وفي اليوم الثالث سنة أربع وخمسين ومأتين كانت وفاة سيدنا أبي الحسن علي بن محمد صاحب العسكر عليه السلام وله يومئذ إحدي وأربعون سنة، وذكر ابن عياش: أنه كان مولد أبي الحسن الثالث يوم الثاني من رجب، وذكر أيضا: أنه كان يوم الخامس، وذكر: أنه كان يوم العاشر مولد أبي جعفر الثاني عليه السلام، وذكر أيضا: أن يوم الثالث عشر كان مولد أمير المؤمنين عليه السلام في الكعبة قبل النبوة باثنتي عشرة سنة، يوم الخامس عشر منه خرج فيه رسول الله صلى الله عليه وآله من الشعب، وفي هذا اليوم لخمسة أشهر من الهجرة عقد رسول الله صلى الله عليه وآله لأمير المؤمنين عليه السلام على ابنته فاطمة عليها السلام عقد 36 النكاح وكان فيه الاشهاد له والأملاك، ولها يومئذ ثلث عشر سنة في بعض الروايات، وفي بعضها: كان لها تسع سنين، وروي: عشر، وروي: غير ذلك، وفي هذا اليوم حولت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة وكان الناس في صلاة العصر فتحولوا منها إلى البيت

35 - يا مولاي: ب * * 36 - عقدة: ب

[ 806 ]

الحرام، فكان بعض صلاتهم إلى بيت المقدس، وبعضها إلى البيت الحرام، ويستحب ليلة النصف من رجب أن يصلي اثنتي عشرة ركعة. روى داود بن سرحان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: تصلي ليلة النصف من رجب اثنتى عشرة ركعة تقرأ في كل ركعة الحمد، وسورة، فإذا فرغت من الصلاة قرأت بعد ذلك الحمد، والمعوذتين، وسورة الاخلاص، وآية الكرسي أربع مرات. 868 / 11، وتقول بعد ذلك: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. أربع مرات. 869 / 12، ثم تقول: الله الله ربي لا أشرك به شيئا، وما شاء الله لا قوة إلا بالله العلي العظيم. وتقول: في ليلة سبع وعشرين مثله. قال ابن أبي عمير وفي رواية أخري: تقرأ بعد الاثنتي عشرة ركعة الحمد، والمعوذتين وسورة الاخلاص، وسورة الجحد سبعا سبعا. 870 / 13، وبعد ذلك تقول: الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا. 871 / 14، ثم تقول بعد ذلك: اللهم! إني أسألك بعقد عزك على أركان عرشك ومنتهى رحمتك من كتابك و اسمك الأعظم الأعظم الأعظم وذكرك الأعلى الأعلى الأعلى وكلماتك التامات كلها أن تصلي على محمد وآله، وأسألك ما كان أوفي بعهدك وأقضى لحقك وأرضى لنفسك وخيرا لي في المعاد عندك والمعاد إليك أن تعطيني

[ 807 ]

الساعة الساعة كذا وكذا. وتدعو بعد ذلك بما أحببت. يوم النصف من رجب: يستحب فيه زيارة الحسين عليه السلام: أخبرني جماعة عن ابن قولويه عن ابن همام عن جعفر بن محمد بن مالك عن الحسن بن محمد بن أبي نصر، وقال غيره: عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال: سألت أبا الحسن الرضا عليه السلام في أي شهر تزور الحسين عليه السلام؟ فقال: في النصف من رجب والنصف من شعبان يستحب الغسل فيه أيضا. ويستحب أن يدعو بدعاء أم داود: وإذا أراد ذلك فليصم اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، فإذا كان عند الزوال اغتسل، فإذا زالت الشمس صلى الظهر والعصر يحسن ركوعهن وسجودهن ويكون في موضع خال لا يشغله شاغل ولا يكلمه إنسان، فإذا فرغ من الصلاة استقبل القبلة وقرأ الحمد مائة مرة، وسورة الاخلاص مائة مرة، وآية الكرسي عشر مرات، ثم يقرأ بعد ذلك سورة الانعام، وبني إسرائيل، والكهف، ولقمان، ويس، والصافات، وحم السجدة، وحم عسق، وحم الدخان، والفتح، والواقعة، والملك، ون، وإذا السماء انشقت وما بعدها إلى آخر القرآن. 872 / 15، فإذا فرغ من ذلك قال وهو مستقبل القبلة: صدق الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ذو الجلال والاكرام الرحمن الرحيم الحليم الكريم الذي ليس كمثله شئ وهو السميع العليم البصير الخبير، شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط، لا إله إلا هو العزيز الحكيم، وبلغت رسله الكرام وأنا على ذلك من الشاهدين، اللهم! لك الحمد و

[ 808 ]

لك المجد ولك العز ولك الفخر ولك القهر ولك النعمة ولك العظمة و لك الرحمة ولك المهابة ولك السلطان ولك البهاء ولك الامتنان ولك التسبيح ولك التقديس ولك التهليل ولك التكبير ولك ما يرى ولك مالا يرى ولك ما فوق السموات العلي ولك ما تحت الثري ولك الارضون السفلى ولك الآخرة والأولى ولك ما ترضى به من الثناء والحمد والشكر والنعماء، اللهم! صل على جبرئيل أمينك على وحيك والقوي على أمرك والمطاع في سمواتك ومحال كراماتك المتحمل لكلماتك الناصر لأنبيائك المدمر لاعدائك، اللهم صل على ميكائيل ملك رحمتك والمخلوق لرأفتك والمستغفر المعين لأهل طاعتك، اللهم! صل على إسرافيل حامل عرشك و صاحب الصور المنتظر لامرك الوجل المشفق من خيفتك، اللهم! صل على حملة العرش الطاهرين وعلى السفرة الكرام البررة الطيبين وعلى ملائكتك الكرام الكاتبين وعلى ملائكة الجنان وخزنة النيران وملك الموت والأعوان يا ذا الجلال والاكرام! اللهم! صل على أبينا أدم بديع فطرتك الذي كرمته 37 بسجود ملائكتك وأبحته جنتك، اللهم! صل على آمنا حواء المطهرة من الرجس المصفاة من الدنس 38 المفضلة من الانس المترددة بين محال القدس، اللهم! صل على هابيل وشيث وإدريس ونوح وهود وصالح وإبرهيم وإسمعيل وإسحق ويعقوب ويوسف والأسباط ولوط وشعيب وأيوب وموسى وهرون ويوشع وميشا

37 - أكرمته: ب * * 38 - اللبس: ب وهامش ج

[ 809 ]

والخضر وذي القرنين ويونس وإلياس واليسع وذي الكفل وطالوت وداود وسليمان وزكريا وشعيا ويحيى وتورخ ومتى وإرميا وحيقوق ودانيال وعزير وعيسى وشمعون وجرجيس والحواريين والأتباع وخالد وحنظلة ولقمن، اللهم صل على محمد وال محمد، وارحم محمدا وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، كما صليت ورحمت 39 وباركت على إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، اللهم! صل على الاوصياء والسعداء والشهداء وأئمة 40 الهدى، اللهم صل على الابدال والأوتاد والسياح والعباد والمخلصين والزهاد وأهل الجد والاجتهاد واخصص محمدا وأهل بيته بأفضل صلواتك وأجزل كراماتك وبلغ روحه وجسده مني تحية وسلاما وزده فضلا 41 وشرفا وكرما حتى تبلغه أعلي درجات أهل الشرف من النبيين والمرسلين والأفاضل المقربين، اللهم! وصل على من سميت ومن لم أسم من ملائكتك وأنبيائك ورسلك وأهل طاعتك وأوصل صلواتي إليهم وإلي أرواحهم واجعلهم إخواني فيك وأعواني على دعائك اللهم! إني أستشفع بك إليك وبكرمك إلى كرمك وبجودك إلى جودك وبرحمتك إلى رحمتك وبأهل طاعتك إليك، وأسألك اللهم! بكل ما سألك به أحد منهم من مسألة شريفة غير مردودة، وبما دعوك به من دعوة مجابة غير مخيبة يا الله يا رحمن يا رحيم، يا حليم يا كريم يا عظيم، يا جليل يا منيل يا جميل يا كفيل يا وكيل يا مقيل، يا مجير يا خبير يا منير يا مبير، يا منيع يا مديل يا محيل، يا كبير يا

39 - وترحمت: ج وهامش ب * * 40 - والائمة: هامش ب وج * * 41 - تفضلا: هامش ب وج

[ 810 ]

قدير يا بصير يا شكور، يا بر يا طهر يا طاهر يا قاهر يا ظاهر يا باطن، يا ساتر يا محيط يا مقتدر، يا حفيظ يا متجبر يا قريب، يا ودود يا حميد يا مجيد، يا مبدئ يا معيد يا شهيد، يا محسن يا مجمل، يا منعم يا مفضل، يا قابض يا باسط، يا هادي يا مرسل، يا مرشد يا مسدد يا معطي، يا مانع يا دافع يا رافع، يا باقي يا واقي، يا خلاق يا وهاب يا تواب، يا فتاح يا نفاح يا مرتاح، يا من بيده كل مفتاح، يا نفاع يا رؤوف يا عطوف، يا كافي يا شافي، يا معافي يا مكافي، يا وفي يا مهيمن، يا عزيز يا جبار يا متكبر يا سلام يا مؤمن، يا أحد يا صمد، يا نور يا مدبر، يا فرد يا وتر، يا قدوس يا ناصر، يا مونس يا باعث يا وارث، يا عالم يا حاكم، يا بادي يا متعالي، يا مصور يا مسلم يا متحبب 42 يا قائم يا دائم، يا عليم يا حكيم، يا جواد يا بارئ، يا بار يا سار، يا عدل يا فاصل، يا ديان يا حنان يا منان، يا سميع يا بديع، يا خفير يا مغير 43، يا ناشر يا غافر يا قديم، يا مسهل يا ميسر، 44 يا مميت يا محيي، يا نافع يا رازق يا مقدر، 45 يا مسبب يا مغيث، يا مغني يا مقني 46 يا خالق يا راصد يا واحد، يا حاضر يا جابر يا حافظ، يا شديد يا غياث يا عائد يا قابض، يا من علا فاستعلى فكان بالمنظر الأعلى، يامن قرب فدنا وبعد فنأى وعلم السر وأخفي، يامن إليه التدبير وله المقادير، ويامن العسير عليه يسير 47، يامن هو على ما يشاء قدير، يا مرسل الرياح، يا فالق الاصباح، يا باعث الارواح، يا ذا الجود والسماح، يا راد ما قد فات، يا ناشر الأموات، يا جامع الشتات، يا رازق من يشاء وفاعل 48 ما يشاء

42 - يا مستجيب: ب * * 43 - يا معين: ب وهامش ج * * 44 - يا مبشر: هامش ب وج * * 45 - يا مقتدر: ألف وهامش ج * * 46 - يا مفني: ألف وهامش ب وج * * 47 - سهل: هامش ب وج * * 48 - ويا فاعل: ب

[ 811 ]

كيف يشاء، ويا ذا الجلال والاكرام، يا حي يا قيوم، يا حي حين لا حي، يا حي يا محيى الموتى، يا حي لا إله إلا أنت، يا بديع السموات والأرض، يا إلهي وسيدي صل على محمد وال محمد وارحم محمدا وال محمد، وبارك على محمد وال محمد، كما صليت وباركت ورحمت وترحمت علي إبرهيم وال إبرهيم إنك حميد مجيد، وارحم ذلي وفاقتي وفقري وانفرادي ووحدتي وخضوعي بين يديك واعتمادي عليك وتضرعي إليك، أدعوك دعاء الخاضع الذليل الخاشع الخائف المشفق البائس المهين الحقير الجائع الفقير العائذ المستجير المقر بذنبه المستغفر منه المستكين لربه، دعاء من أسلمته نفسه 49 ورفضته أحبته وعظمت فجيعته، دعاء حرق حزين ضعيف مهين بائس مستكين 50 بك مستجير، اللهم! وأسألك بأنك مليك وأنك ما تشاء من أمر يكون وأنك على ما تشاء 51 قدير، وأسألك بحرمة هذا الشهر الحرام والبيت الحرام والبلد الحرام والركن والمقام والمشاعر العظام 52 وبحق نبيك محمد عليه وآله السلام، يامن وهب لادم شيثا ولإبرهيم إسمعيل وإسحق، ويا من رد يوسف على يعقوب، ويامن كشف بعد البلاء ضر أيوب، يا راد موسى على أمه وزائد الخضر في علمه، ويامن وهب لداود سليمان ولزكريا يحيى ولمريم عيسى، يا حافظ بنت شعيب ويا كافل ولد أم موسى، أسألك أن تصلي على محمد وال محمد وأن تغفر لي ذنوبي كلها وتجيرني من عذابك وتوجب لي رضوانك وأمانك وإحسانك وغفرانك وجنانك

49 - ثقته: ب وج * * 50 - مسكين: ب وهامش ج * * 51 - كل شئ: ج * * 52 - والمشعر الحرام: هامش ب وج

[ 812 ]

وأسألك أن تفك عني كل حلقة بيني وبين من يؤذيني وتفتح لي كل باب وتلين لي كل صعب وتسهل لي كل عسير وتخرس عني كل ناطق بشر وتكف عني كل باغ وتكبت عني كل عدولي وحاسد وتمنع مني كل ظالم وتكفيني كل عائق يحول بيني وبين حاجتي 53 ويحاول أن يفرق بيني وبين طاعتك ويثبطني عن عبادتك، يامن ألجم الجن المتمردين وقهر عتاة الشياطين وأذل رقاب المتجبرين ورد كيد المتسلطين عن المستضعفين، أسألك بقدرتك على ما تشاء وتسهيلك لما تشاء كيف تشاء أن تجعل قضاء حاجتي فيما تشاء. 873 / 16، ثم اسجد على الأرض وعفر خديك، وقل: اللهم! لك سجدت وبك آمنت فارحم ذلي وفاقتي واجتهادي وتضرعي ومسكنتي وفقري إليك يا رب!. واجتهد أن تسح عيناك ولو بقدر رأس الذبابة دموعا فإن ذلك علامة الاجابة. وفي اليوم الثامن عشر كان وفاة إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وآله، وفي اليوم الثاني والعشرين منه كان وفاة معوية بن أبي سفيان، وفي اليوم الحادي والعشرين كانت وفاة الطاهرة فاطمة عليها السلام في قول ابن عياش، 54 وفي الثالث والعشرين طعن الحسن بن علي عليهما السلام، وفي الرابع والعشرين كان فتح خيبر على يد أمير المؤمنين عليه السلام بقلعة باب القموص وقتل مرحب، وفي الخامس والعشرين كانت وفاة أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام، وروي: أن من صامه كان كفارة مائتي سنة، وفي اليوم السادس والعشرين كانت وفاة أبي طالب رحمة الله عليه على قول ابن عياش.

53 - ولدي: ب وهامش ج * * 54 - ابن عباس: هامش ب

[ 813 ]

ليلة المبعث وهي ليلة سبعة وعشرين من رجب: روى صالح بن عقبة عن أبي الحسن عليه السلام أنه قال: صل ليلة سبع وعشرين من رجب أي وقت شئت من الليل اثنتي عشرة ركعة تقرأ في كل ركعة الحمد، والمعوذتين، وقل هو الله أحد أربع مرات. 874 / 17، فإذا فرغت قلت وأنت في مكانك أربع مرات: لا إله إلا الله والله أكبر، والحمد لله، وسبحان الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله. ثم ادع من بعد بما شئت. رواية أخري: روي عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا عليهما السلام أنه قال: إن في رجب لليلة خير مما طلعت عليه الشمس وهي ليلة سبع وعشرين من رجب، فيها نبئ رسول الله صلى الله عليه وآله في صبيحتها، وإن للعامل فيها من شيعتنا أجر عمل ستين سنة. قيل له: وما العمل فيها أصلحك الله؟، قال: إذا صليت العشاء الآخرة وأخذت مضجعك، ثم استيقظت أي ساعة شئت من الليل قبل الزوال 55 صليت اثنتي عشرة ركعة تقرأ في كل ركعة الحمد وسورة من خفاف المفصل إلى الحمد، فإذا سلمت في كل شفع، جلست بعد التسليم وقرأت الحمد سبعا، والمعوذتين سبعا، وقل هو الله أحد، وقل يا أيها الكافرون سبعا سبعا، وإنا أنزلناه، وآية الكرسي سبعا سبعا. 875 / 18، وقل بعقب ذلك هذا الدعاء:

55 - إلى قبيل: ب وهامش ج، قبل زواله: في الامالي وهامش ج

[ 814 ]

الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، اللهم! إني أسألك بمعاقد عزك على أركان عرشك 56 ومنتهى الرحمة من كتابك، وباسمك الأعظم الأعظم الأعظم وذكرك الأعلى الأعلى الأعلى، وبكلماتك التامات أن تصلي على محمد وآله وأن تفعل بي ما أنت أهله ثم ادع بما شئت، ويستحب الغسل في هذه الليلة. يوم السابع والعشرين منه، فيه بعث رسول الله صلى الله عليه وآله. ويستحب صومه وهو أحد الأيام 57 الأربعة في السنة، ويستحب أيضا الغسل فيه والصلاة المخصوصة. وروى الريان بن صلت قال: صام أبو جعفر الثاني عليه السلام لما كان ببغداد يوم النصف من رجب ويوم سبع وعشرين منه وصام جميع حشمه وأمرنا أن نصلي الصلاة التي هي اثنتا عشرة ركعة، تقرأ في كل ركعة الحمد، وسورة، فإذا فرغت قرأت الحمد أربعا، وقل هو الله أحد أربعا، والمعوذتين أربعا. 876 / 19، وقلت: لا إله إلا الله والله أكبر، وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلى العظيم. أربعا. الله الله ربي لا أشرك به شيئا. أربعا. لا أشرك بربي أحدا. أربعا. 877 / 20، ويستحب أن يدعو بهذا الدعاء في هذا اليوم: يامن أمر بالعفو والتجاوز وضمن على نفسه العفو والتجاوز! يامن عفي وتجاوز يا كريم! اللهم! وقد أكدي الطلب وأعيت الحيلة والمذهب ودرست الامال وانقطع

56 - بمعاقد العز من عرشك: هامش ب * * 57 - أيام: ألف

[ 815 ]

الرجاء إلا منك وحدك لا شريك لك. اللهم! إني أجد سبل المطالب إليك مشرعة ومناهل الرجاء لديك مترعة وأبواب الدعاء لمن دعاك مفتحة والاستعانة لمن استعان 58 بك مباحة، وأعلم أنك لداعيك بموضع إجابة وللصارخ إليك بمرصد إغاثة، وأن في اللهف 59 إلى جودك والضمان بعدتك عوضا عن منع الباخلين ومندوحة عما في أيدي المستأثرين، وأنك لا تحتجب عن خلقك إلا أن تحجبهم الأعمال دونك، وقد علمت أن أفضل زاد الراحل إليك عزم إرادة وقد ناجاك بعزم لارادة قلبي، وأسألك بكل دعوة دعاك بها راج بلغته أمله أو صارخ إليك أغثت صرخته أو ملهوف مكروب فرجت عن قلبه أو مذنب خاطئ غفرت له أو معافي أتممت نعمتك عليه أو فقير أذهبت 60 غناك إليه، ولتلك الدعوة عليك حق وعندك منزلة، إلا صليت على محمد وال محمد وقضيت حوائج الدنيا والآخرة، وهذا رجب المرجب المكرم الذي أكرمتنا به أول أشهر الحرم أكرمتنا به من بين الأمم يا ذا الجود والكرم! فنسألك به وباسمك الأعظم الأعظم الأجل الاكرم الذي خلقته فاستقر في ظلك فلا يخرج منك إلى غيرك، أن تصلي على محمد و أهل بيته الطاهرين وتجعلنا من العاملين فيه بطاعتك والآملين فيه لاجابتك اللهم! واهدنا إلى سواء السبيل واجعل مقيلنا عندك خير مقيل في ظل ظليل فإنك حسبنا ونعم الوكيل، والسلام على عباده المصطفين صلواته عليهم

58 - والاستغاثة لمن استغاث: هامش ب * * 59 - التلهف: هامش ب * * 60 - أهديت: هامش ب

[ 816 ]

أجمعين. اللهم! وبارك لنا في يومنا هذا الذي فضلته وبكرامتك جللته وبالمنزل العظيم منك أنزلته وصل على من فيه إلى عبادك أرسلته وبالمحل الكريم أحللته، اللهم! صل عليه صلوة دائمة تكون لك شكرا ولنا ذخرا واجعل لنا من أمرنا يسرا واختم لنا بالسعادة إلى منتهى آجالنا وقد قبلت اليسير من أعمالنا، وبلغنا برحمتك أفضل آمالنا إنك على كل شئ قدير، وصلى الله على سيدنا محمد و اله وسلم. 61 رواية أبي القاسم الحسين بن روح رحمة الله عليه قال: تصلي في هذا اليوم اثنتي عشرة ركعة تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب وما تيسر من السور وتتشهد وتسلم وتجلس. 878 / 21، وتقول بين كل ركعتين: الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا، يا عدتي في مدتي! يا صاحبي في شدتي! يا وليي في نعمتي! يا غياثي في رغبتي! يا نجاحي 62 في حاجتي! يا حافظي في غيبتي! يا كافئي 63 في وحدتي! يا أنسي في وحشتي! أنت الساتر عورتي فلك الحمد، وأنت المقيل عثرتي فلك الحمد، وأنت المنعش صرعتي فلك الحمد، صل على محمد وال محمد واستر عورتي وآمن روعتي وأقلني عثرتي واصفح عن جرمي وتجاوز عن سيئاتي في أصحاب الجنة وعد الصدق الذي كانوا يوعدون.

61 - ومن هنا إلى آخر الدعاء: غير موجودة في ألف وج * * 62 - نجاتي: ألف وهامش ج * * 63 - يا كالئي: ب، يا كافي لي: ج

[ 817 ]

فإذا فرغت من الصلاة والدعاء قرأت الحمد والاخلاص والمعوذتين وقل يا أيها الكافرون وإنا أنزلناه، وآية الكرسي سبع مرات. 879 / 22، ثم تقول: لا إله إلا الله والله أكبر وسبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله. سبع مرات. 880 / 23، ثم تقول سبع مرات: الله الله ربي لا أشرك به شيئا. وتدعو بما أحببت 64 فصل: في الزيادات في أعمال رجب: روى أبو سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ألا إن رجبا 65 شهر الله الاصم و ذكر فضل صيامه وما لصائم 66 أيامه من الثواب، ثم قال في آخره: قيل يارسول الله! فمن لم يقدر على هذه الصفة يصنع ما ذا لينال ما وصفت؟. 881 / 24، قال يسبح الله تعالى في كل يوم من رجب إلى تمام ثلثين بهذا التسبيح مائة مرة: سبحان الاله الجليل سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له، سبحان الاعز الاكرم سبحان من لبس العز وهو له أهل. وروى سلمان الفارسي رحمة الله عليه قال: دخلت على رسول الله صلى الله عليه وآله في آخر يوم من جمادي الآخرة في وقت لم أدخل عليه فيه قبله، قال: يا سلمان! أنت منا أهل البيت، أفلا أحدثك؟ قلت: بلي! فداك أبي وأمي يارسول الله! قال: يا سلمان! ما من مؤمن و لا مؤمنة صلى في هذا الشهر ثلثين ركعة وهو شهر رجب يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب

64 - تحب: ألف * * 65 - رجب: ألف وهامش ج * * 66 - لصيام: ألف وج

[ 818 ]

مرة، وقل هو الله أحد ثلث مرات، وقل يا أيها الكافرون ثلث مرات، إلا محى الله تعالى عنه كل ذنب عمله في صغره وكبره، وأعطاه الله سبحانه من الاجر كمن صام ذلك الشهر كله، و كتب عند الله من المصلين إلى السنة المقبلة، ورفع له في كل يوم عمل شهيد من شهداء بدر، وكتب له بصوم كل يوم يصومه منه عبادة سنة، ورفع له ألف درجة فإن صام الشهر كله أنجاه الله عزوجل من النار، وأوجب له الجنة يا سلمان! أخبرني بذلك جبرئيل عليه السلام وقال: يا محمد! هذه علامة بينكم وبين المنافقين لأن المنافقين لا يصلون ذلك قال سلمان: فقلت: يا رسول الله! أخبرني كيف أصلي هذه الثلثين ركعة، ومتى أصليها؟ قال: يا سلمان! تصلي في أوله عشر ركعات، تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة، وقل هو الله أحد ثلث مرات، و قل يا أيها الكافرون ثلث مرات. 882 / 25، فإذا سلمت رفعت يديك وقلت: 67 لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، اللهم! لا مانع لما أعطيت ولا معطى لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد. ثم امسح بها وجهك. وصل في وسط الشهر عشر ركعات تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة 68، وقل هو الله أحد، وقل يا أيها الكافرون ثلث مرات. 883 / 26، فإذا سلمت فارفع يديك إلى السماء وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، إلها واحدا أحدا فردا صمدا لم يتخذ

67 - فارفع يديك إلى السماء وقل: ب * * 68 - ليس في ج

[ 819 ]

صاحبة ولا ولدا. ثم امسح بها وجهك. وصل في آخر الشهر عشر ركعات، تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة، وقل هو الله أحد ثلث مرات، وقل يا أيها الكافرون ثلث مرات. 884 / 27، فإذا سلمت فارفع يديك إلى السماء وقل: لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. ثم امسح بها وجهك وسل 69 حاجتك فإنه يستجاب لك دعاؤك، ويجعل الله بينك وبين جهنم سبعة خنادق كل خندق كما بين السماء والأرض، ويكتب لك بكل ركعة ألف ألف ركعة ويكتب لك براءة من النار وجواز على الصراط. قال سلمان رضى الله عنه: فلما فرغ النبي عليه السلام من الحديث خررت ساجدا أبكي شكرا لله تعالى لما سمعت هذا الحديث. وروى إبراهيم بن هاشم القمي قال: توفى علي بن محمد أبو الحسن صاحب العسكر عليه السلام يوم الإثنين لثلث خلون من رجب سنة أربع وخمسين ومأتين غير أنه قال: ولد أبو الحسن علي بن محمد صاحب العسكر عليه السلام يوم الثلثاء لثلث عشرة ليلة مضت 70 من رجب سنة أربع عشرة ومأتين. وروي عن عتاب 71 بن أسيد أنه قال: ولد أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام بمكة في بيت الله الحرام يوم الجمعة لثلث عشرة ليلة خلت من رجب، وللنبي عليه السلام ثمان وعشرون سنة قبل النبوة باثنتي عشرة سنة. وروى وهب بن وهب عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: من صام أيام البيض من

69 - واسأل: ألف * * 70 - خلت: هامش ب * * 71 - غياث: هامش ب

[ 820 ]

رجب، كتب الله تعالى له بكل يوم صوم سنة وقيامها ووقف يوم القيامة موقف الامنين. وروى الحسين بن راشد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام غير هذه الاعياد شئ؟ قال: نعم! أشرفها وأكملها اليوم الذي بعث فيه رسول الله صلى الله عليه وآله قال: قلت: فأي يوم هو؟ قال: إن الأيام تدور، وهو يوم السبت لسبع وعشرين من رجب، قال: قلت: فما نفعل فيه؟ قال: تصوم وتكثر الصلاة على محمد وآله عليهم السلام. وروى إسحق بن عبد الله العلوي العريضي قال: اختلف أبي وعمومتي في الأربعة الأيام 72 تصام في السنة فركبوا إلى مولانا أبي الحسن علي بن محمد عليه السلام وهو مقيم بصربا قبل مصيره إلى سر من رأي، فقالوا جئناك يا سيدنا لامر اختلفنا فيه، فقال: نعم! جئتم تسألوني عن الأيام التي تصام في السنة فقالوا: ما جئناك إلا لهذا، فقال عليه السلام: اليوم السابع عشر من ربيع الأول، وهو اليوم الذي ولد فيه رسول الله صلى الله عليه وآله، واليوم السابع والعشرون من رجب، وهو اليوم الذي بعث الله فيه رسول الله صلى الله عليه وآله، واليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة، وهو اليوم الذي دحيت فيه الأرض 73 واستوت 74 سفينة نوح على الجودي، فمن صام ذلك اليوم كان كفارة سبعين سنة، واليوم الثامن عشر من ذي الحجة وهو يوم الغدير يوم نصب فيه رسول الله صلى الله عليه وآله عليا أمير المؤمنين علما، ومن صام ذلك اليوم كان كفارة ستين عاما. وروى محمد بن سليمان الديلمي قال: سألت أبا جعفر عليه السلام عن رجل حج حجة الاسلام متمتعا بالعمرة إلى الحج فأعانه الله تعالى على عمرته وعلى حجه ثم أتى المدينة فسلم على رسول الله صلى الله عليه وآله، ثم أتى أباك يعني أمير المؤمنين عليه السلام 75 عارفا بحقه يعلم أنه حجة الله على خلقه وبابه الذي يؤتي منه فسلم عليه، ثم أتى أبا عبد الله عليه السلام يعني الحسين فسلم عليه، ثم أتى بغداد وسلم علي أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام، ثم انصرف إلى بلاده، 76 فلما كان في وقت الحج رزقه الله تعالى ما يحج به

72 - أيام: ج * * 73 - الأرض من تحت الكعبة: ب * * 74 - واستقرت: هامش ب * * 75 - عليا: ألف * * 76 - بلده: ب

[ 821 ]

فأيما أفضل لهذا الذي قد حج حجة الاسلام يرجع فيحج أيضا أو يخرج إلى خراسان إلى أبيك علي بن موسى عليهما السلام فيسلم عليه؟ قال: بل يأتي خراسان فيسلم على أبي الحسن عليه السلام، وليكن ذلك في رجب. وروى الحسن بن سيف مثله إلى آخره، وزاد فيه: ولا ينبغي أن تفعلوا هذا اليوم فإن علينا و عليكم من السلطان شنعة. زيارة: رواها ابن عياش قال ابن عياش: حدثني خير 77 بن عبد الله عن مولاه يعني أبا القاسم الحسين بن روح رضى الله عنه قال: زر أي المشاهد كنت بحضرتها في رجب. 885 / 28، تقول إذا دخلت: الحمد لله الذي أشهدنا مشهد أوليائه في رجب وأوجب علينا من حقهم ما قد وجب، وصلى الله على محمد المنتجب وعلى أوصيائه الحجب، اللهم! فكما أشهدتنا مشهدهم فأنجز لنا موعدهم وأوردنا موردهم غير محلئين عن ورد في دار المقامة والخلد، والسلام عليكم إني قصدتكم واعتمدتكم بمسألتي وحاجتي وهي فكاك رقبتي من النار والمقر معكم في دار القرار مع شيعتكم الأبرار، والسلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار، أنا سائلكم وآملكم فيما إليكم التفويض وعليكم التعويض، فبكم يجبر المهيض ويشفي المريض وما تزداد الأرحام وما تغيض، إني بسركم مؤمن 78 ولقولكم مسلم وعلى الله بكم مقسم في

77 - حسين: ألف * * 78 - مؤمم: ب وهامش ج

[ 822 ]

رجعي بحوائجي وقضائها وإمضائها وإنجاحها وإبراجها 79 وبشؤوني لديكم وصلاحها، والسلام عليكم سلام مودع ولكم حوائجه مودع، يسأل الله إليكم المرجع وسعيه إليكم غير منقطع، وأن يرجعني من حضرتكم خير مرجع إلى جناب ممرع وخفض موسع ودعة ومهل إلى حين الأجل وخير مصير ومحل في النعيم الازل والعيش المقتبل 80 ودوام الأكل وشرب الرحيق والسلسل 81 وعل ونهل، لا سأم منه ولا ملل ورحمة الله وبركاته وتحياته حتى العود إلى حضرتكم والفوز في كرتكم والحشر في زمرتكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته عليكم وصلواته وتحياته، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

79 - إيزاحها: ب وج * * 80 - المقبل: ألف * * 81 - والسلسبيل: ب

[ 823 ]

شعبان

[ 825 ]

شعبان روى الحسن بن محبوب عن عبد الله بن حزم الازدي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: من صام أول يوم من شعبان وجبت له الجنة البتة، ومن صام يومين نظر الله إليه في كل يوم وليلة في دار الدنيا ودام نظره إليه في الجنة، ومن صام ثلثة أيام زار الله في عرشه في جنته في كل يوم. وروى أبو حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال: من صام شعبان كان طهورا له من كل زلة ووصمة وبادرة، قال: قلت له: وما الوصمة؟ قال: اليمين في المعصية والنذر في المعصية، قلت: فما البادرة؟ 1 قال: اليمين عند الغضب والتوبة منها الندم عليها. وروى صفوان بن مهران الجمال قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: حث من في ناحيتك على صوم شعبان، فقلت: جعلت فداك، تري فيها شيئا؟ قال: نعم! إن رسول الله صلى الله عليه وآله كان إذا رأي هلال شعبان أمر مناديا فنادى في المدينة: يا أهل يثرب إني رسول رسول الله إليكم، ألا إن شعبان شهري فرحم الله من أعانني على شهري، ثم قال: إن أمير المؤمنين عليه السلام كان يقول: ما فاتني صوم شعبان منذ سمعت منادي رسول الله صلى الله عليه وآله ينادي في شعبان، فلن يفوتني أيام حياتي صوم شعبان إن شاء الله تعالى، ثم كان عليه السلام يقول: صوم شهرين متتابعين توبة من الله.

1 - وما المبادرة: ب

[ 826 ]

وروى إسمعيل بن عبد الخالق قال: كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فجري ذكر صوم شعبان، فقال أبو عبد الله عليه السلام: إن في فضل صوم شعبان كذا وكذا، حتى إن الرجل ليرتكب الدم 2 الحرام فيغفر له. وروى أبو الصباح الكناني قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: صوم شعبان ورمضان توبة من الله تعالى. وروى عمرو بن خالد عن أبي جعفر عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصوم شعبان ورمضان يصلهما، وكان يقول: هما شهرا الله وهما كفارة لما قبلهما وما بعدهما من الذنوب، اليوم الثالث فيه ولد الحسين بن علي عليهما السلام، خرج إلى القاسم بن العلاء الهمداني وكيل أبي محمد عليه السلام أن مولانا الحسين عليه السلام ولد يوم الخميس لثلث خلون من شعبان فصمه. 886 / 1، وادع فيه بهذا الدعاء: اللهم! إني أسألك بحق المولود في هذا اليوم الموعود بشهادته قبل استهلاله وولادته، بكته السماء ومن فيها والأرض ومن عليها، ولما يطأ لابتيها قتيل العبرة وسيد الاسرة الممدود بالنصرة يوم الكرة المعوض من قتله أن الأئمة من نسله والشفاء في تربته والفوز معه في أوبته والأوصياء من عترته بعد قائمهم وغيبته حتى يدركوا الاوتار ويثأروا الثار ويرضوا الجبار ويكونوا خير أنصار صلى الله عليهم مع اختلاف الليل والنهار، اللهم! فبحقهم إليك أتوسل وأسأل سؤال مقترف معترف مسئ إلى نفسه مما فرط في يومه وأمسه، يسألك العصمة إلى

2 - الذنب: ألف

[ 827 ]

محل رمسه، اللهم! فصل على محمد وعترته واحشرنا في زمرته، وبوئنا معه دار الكرامة ومحل الإقامة. اللهم! وكما أكرمتنا بمعرفته فأكرمنا بزلفته وارزقنا مرافقته وسابقته 3 واجعلنا ممن يسلم لامره ويكثر الصلوة عليه عند ذكره وعلى جميع أوصيائه وأهل أصفيائه الممدودين منك بالعدد الاثني عشر النجوم الزهر والحجج على جميع البشر، اللهم! وهب لنا في هذا اليوم خير موهبة وأنجح لنا فيه كل طلبة كما وهبت الحسين لمحمد جده وعاذ فطرس بمهده فنحن عائذون بقبره من بعده نشهد تربته وننتظر أوبته آمين رب العالمين. 887 / 2، ثم تدعو بعد ذلك بدعاء الحسين عليه السلام وهو آخر دعاء دعا به عليه السلام يوم كوثر: اللهم! متعالي المكان عظيم الجبروت شديد المحال غني عن الخلائق عريض الكبرياء قادر على ما تشاء قريب الرحمة صادق الوعد سابغ النعمة حسن البلاء قريب إذا دعيت محيط بما خلقت قابل التوبة لمن تاب إليك قادر على ما أردت ومدرك ما طلبت وشكور 4 إذا شكرت وذكور 5 إذا ذكرت، أدعوك محتاجا وأرغب إليك فقيرا وأفزع إليك خائفا وأبكي إليك مكروبا وأستعين بك ضعيفا وأتوكل عليك كافيا، أحكم بيننا وبين قومنا فإنهم غرونا وخدعونا وخذلونا وغدروا بنا وقتلونا، ونحن عترة نبيك وولد 6 حبيبك محمد بن عبد الله

3 - مسابقته: هامش ب * * 4 - مشكور: هامش ج * * 5 - مذكور: ألف وهامش ب وج * * 6 - ولد: هامش ب

[ 828 ]

الذي اصطفيته بالرسالة وائتمنته على وحيك، فاجعل لنا من أمرنا فرجا ومخرجا برحمتك يا أرحم الراحمين!. قال ابن عياش: سمعت الحسين بن علي بن سفيان البزوفري، يقول: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يدعو به في هذا اليوم، وقال: هو من أدعية اليوم الثالث من شعبان وهو مولد الحسين عليه السلام. ما يقال في كل يوم منه: 7 888 / 3، روى محمد بن يحيي العطار عن أحمد بن محمد السياري عن العباس بن مجاهد عن أبيه قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يدعو عند كل زوال من أيام شعبان وفي ليلة النصف منه ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله بهذه الصلوات يقول: اللهم صل على محمد وال محمد شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومعدن العلم وأهل بيت الوحي، اللهم صل على محمد وال محمد الفلك الجارية في اللجج الغامرة يأمن من ركبها ويغرق من تركها المتقدم لهم مارق والمتأخر عنهم زاهق واللازم لهم لاحق، اللهم صل على محمد وال محمد الكهف الحصين وغياث المضطر المستكين وملجإ الهاربين وعصمة المعتصمين، اللهم صل على محمد وال محمد صلوة كثيرة تكون لهم رضا ولحق محمد وال محمد أداء وقضاء بحول منك وقوة يا رب العالمين! اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين

7 - من شعبان: ب

[ 829 ]

الأبرار الأخيار الذين أوجبت حقوقهم وفرضت طاعتهم وولايتهم، اللهم صل على محمد وال محمد واعمر قلبي بطاعتك ولا تخزني بمعصيتك وارزقني مواساة من قترت عليه من رزقك بما وسعت علي من فضلك ونشرت علي من عدلك وأحيني 8 تحت ظلك، وهذا شهر نبيك سيد رسلك شعبان الذي حففته منك بالرحمة والرضوان الذي كان رسول الله صلى الله عليه وآله يدأب في صيامه وقيامه في لياليه وأيامه بخوعا لك في إكرامه وإعظامه إلى محل حمامه، اللهم! فأعنا علي الاستنان بسنته فيه ونيل الشفاعة لديه، اللهم! واجعله لي شفيعا مشفعا وطريقا إليك مهيعا واجعلني له متبعا حتى ألقاه 9 يوم القيمة عني راضيا وعن ذنوبي غاضيا قد أوجبت لي منك الرحمة والرضوان وأنزلتني دار القرار ومحل الأخيار. 889 / 4، وروى محمد بن أبي حمزة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من قال في كل يوم من شعبان سبعين مرة: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الرحمن الرحيم الحي القيوم وأتوب إليه. كتبه الله تعالى في الافق المبين. قلت: وما الافق المبين؟ قال: قاع بين يدي العرش، فيه أنهار تطرد فيه من القدحان عدد النجوم: ليلة النصف من شعبان: أفضل الأعمال فيها زيارة أبي عبد الله الحسين بن علي عليهما السلام، روى خداش عن

8 - وأحييتني: ب وج * * 9 - ألقاك: ب وهامش ج

[ 830 ]

أبي عبد الله عليه السلام قال: من زار قبر الحسين بن علي عليهما السلام ثلث سنين متواليات لا يفصل بينهن في النصف من شعبان غفرت له ذنوبه البتة، وروى محمد بن مارد التميمي قال: قال لنا أبو جعفر عليه السلام: من زار قبر الحسين عليه السلام في النصف من شعبان غفرت له ذنوبه ولم تكتب عليه سيئة في سنته حتى يحول عليه الحول، فإن زاره في السنة الثانية غفرت له ذنوبه، وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليهما السلام قال: من أحب أن يصافحه مائة ألف وعشرون ألف نبي، فليزر قبر الحسين عليهما السلام في نصف شعبان، فإن أرواح النبيين يستأذن الله تعالى في زيارته فيؤذن لهم، وروى هرون بن خارجة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا كان النصف من شعبان نادي مناد من الافق الأعلى: زائري الحسين! ارجعوا مغفورا لكم، ثوابكم على ربكم ومحمد نبيكم. صلاة ليلة النصف من شعبان: روى أبو يحيي الصنعاني عن أبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام ورواه عنهما ثلثون رجلا ممن يوثق به قالا: إذا كان ليلة النصف من شعبان، فصل أربع ركعات تقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد مائة مرة. 890 / 5، فإذا فرغت فقل: اللهم! إني إليك فقير ومن عذابك خائف مستجير، اللهم! لا تبدل اسمي ولا تغير جسمي ولا تجهد بلائي ولا تشمت بي أعدائي، أعوذ بعفوك من عقابك وأعوذ برحمتك من عذابك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بك منك جل ثناؤك أنت كما أثنيت على نفسك وفوق ما يقول القائلون.

[ 831 ]

صلاة أخري في هذه الليلة: روى أبو يحيي عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: سئل الباقر عليه السلام عن فضل ليلة النصف من شعبان فقال: هي أفضل ليلة بعد ليلة القدر، فيها يمنح الله العباد فضله ويغفر لهم بمنه، فاجتهدوا في القربة إلى الله تعالى فيها، فإنها ليلة آلي الله عزوجل على نفسه لايرد سائلا فيها ما لم يسأل الله معصية وإنها الليلة التي جعلها الله لنا أهل البيت بإزاء ما جعل ليلة القدر لنبينا عليه السلام، فاجتهدوا في الدعاء والثناء على الله فإنه من سبح الله تعالى فيها مائة مرة، وحمده مائة مرة وكبره مائة مرة، غفر الله له ما سلف من معاصيه وقضي له حوائج الدنيا والآخرة ما التمسه وما علم حاجته إليه وإن لم يلتمسه منة وتفضلا على عباده، قال أبو يحيي: فقلت: لسيدنا الصادق عليه السلام، وأي شئ أفضل الادعية؟ فقال: إذا أنت صليت عشاء الآخرة فصل ركعتين تقرأ في الأولى الحمد مرة، وسورة الجحد وهي: قل يا أيها الكافرون، واقرأ في الركعة الثانية الحمد، وسورة التوحيد وهي: قل هو الله أحد فإذا سلمت قلت: سبحان الله ثلثا وثلثين مرة، والحمد لله ثلثا وثلثين مرة، والله أكبر أربعا وثلثين مرة. 891 / 6، ثم قل: يامن إليه ملجأ العباد في المهمات وإليه يفزع الخلق في الملمات يا عالم الجهر والخفيات! ويا من لا تخفى عليه خواطر الأوهام وتصرف الخطرات، يا رب الخلائق والبريات، يامن بيده ملكوت الأرضين والسموات، أنت الله لا إله إلا أنت، أمت إليك بلا إله إلا أنت، فبلا 10 إله إلا أنت اجعلني في هذه الليلة ممن نظرت إليه فرحمته وسمعت دعاءه فأجبته وعلمت استقالته فأقلته وتجاوزت

10 - فيالا: ب

[ 832 ]

عن سالف خطيئته وعظيم جريرته فقد استجرت بك من ذنوبي ولجأت إليك في ستر عيوبي، اللهم! فجد علي بكرمك وفضلك واحطط خطاياي بحلمك وعفوك وتغمدني في هذه الليلة بسابغ كرامتك 11 واجعلني فيها من أوليائك الذين اجتبيتهم لطاعتك واخترتهم لعبادتك وجعلتهم خالصتك وصفوتك اللهم اجعلني ممن سعد جده وتوفر من الخيرات حظه، واجعلني ممن سلم فنعم وفاز فغنم، واكفني شرما أسلفت، واعصمني من الازدياد في معصيتك، وحبب إلى طاعتك وما يقربني منك ويزلفني عندك، سيدي إليك يلجأ الهارب ومنك يلتمس الطالب وعلى كرمك يعول المستقيل التائب، أدبت عبادك بالتكرم وأنت أكرم الاكرمين وأمرت بالعفو عبادك وأنت الغفور الرحيم، اللهم! فلا تحرمني ما رجوت من كرمك ولا تؤيسني من سابغ نعمك ولا تخيبني من جزيل قسمك في هذه الليلة لأهل طاعتك، واجعلني في جنة من شرار بريتك، رب! إن لم أكن من أهل ذلك فأنت أهل الكرم والعفو والمغفرة وجد علي بما أنت أهله لا بما أستحقه فقد حسن ظني بك وتحقق رجائي لك وعلقت نفسي بكرمك فأنت أرحم الراحمين وأكرم الاكرمين، اللهم! واخصصني من كرمك بجزيل قسمك، وأعوذ بعفوك من عقوبتك واغفر لي الذنب الذي يحبس على الخلق ويضيق علي الرزق حتى أقوم بصالح رضاك وأنعم بجزيل عطائك، وأسعد بسابغ نعمائك، فقد لذت بحرمك وتعرضت لكرمك واستعذت بعفوك من عقوبتك

11 - كرمك: ب

[ 833 ]

وبحلمك من غضبك، فجد بما سألتك وأنل ما التمست منك، أسألك بك لا بشئ هو أعظم منك. ثم تسجد وتقول عشرين مرة يا رب، يا الله! سبع مرات، لا حول ولا قوة إلا بالله سبع مرات، ما شاء الله عشر مرات، لا قوة إلا بالله عشر مرات، ثم تصلي على النبي صلى الله عليه وآله وتسأل الله حاجتك، فو الله لو سألت بها بعدد القطر لبلغك الله عزوجل إياها بكرمه وفضله. 892 / 7، وتقول: إلهي تعرض لك في هذا الليل المتعرضون وقصدك فيها القاصدون وأمل فضلك ومعروفك الطالبون، ولك في هذا الليل نفحات وجوائز وعطايا ومواهب تمن بها على من تشاء من عبادك وتمنعها من لم تسبق له العناية منك، وها أنا ذا عبيدك الفقير إليك المؤمل فضلك ومعروفك، فإن كنت يا مولاي تفضلت في هذه الليلة على أحد من خلقك وعدت عليه بعائدة من عطفك، فصل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين الخيرين الفاضلين وجد علي بطولك ومعروفك يا رب العالمين! وصلى الله على محمد خاتم النبيين وآله الطاهرين وسلم تسليما إن الله حميد مجيد، اللهم! إني أدعوك كما أمرت فاستجب لي كما وعدت إنك لا تخلف الميعاد. فإذا صليت صلاة الليل فصل ركعتين. 893 / 8، وادع بهذا الدعاء، فقل: اللهم صل على محمد وال محمد شجرة النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائكة ومعدن العلم وأهل بيت الوحي، وأعطني في هذه الليلة أمنيتي وتقبل وسيلتي

[ 834 ]

فإني بمحمد وعلي وأوصيائهما إليك أتوسل وعليك أتوكل ولك أسأل يا مجيب المضطرين! يا ملجأ الهاربين ومنتهى رغبة الراغبين ونيل الطالبين! اللهم صل على محمد وال محمد صلوة كثيرة طيبة تكون لك رضى ولحقهم قضاء، اللهم اعمر قلبي بطاعتك ولا تخزني بمعصيتك وارزقني مواساة من قترت عليه من رزقك بما وسعت علي من فضلك فإنك واسع الفضل وازع العدل 12 لكل خير أهل. 894 / 9، ثم صل ركعتين، وقل: اللهم! أنت المدعو وأنت المرجو رازق الخير وكاشف السوء الغفار ذو العفو الرفيع والدعاء السميع، أسألك في هذه الليلة الاجابة وحسن الانابة والتوبة و الأوبة وخير ما قسمت فيها وفرقت من كل أمر حكيم، فإنك 13 بحالي زعيم عليم 14 وبي رحيم امنن علي بما مننت به على المستضعفين من عبادك، واجعلني من الوارثين وفي جوارك من اللابثين في دار القرار ومحل الأخيار. 895 / 10، ثم صل ركعتين وقل: سبحان الواحد الذي لا إله غيره القديم الذي لا بدئ 15 له الدائم الذي لا نفاد له الدائب الذي لا فراغ له الحي الذي لا يموت خالق ما يرى وما لا يرى عالم كل شئ بغير تعليم السابق في علمه مالا يهجس للمرء في وهمه، سبحانه وتعالى عما يشركون، اللهم! إني أسألك سؤال معترف ببلائك القديم ونعمائك أن تصلى

12 - وادع: هامش ب * * 13 - فأنت: ب وهامش ج * * 14 - نسخة في ب وليست في ب * * 15 - بدء: ب وهامش ج

[ 835 ]

على محمد خير أنبيائك وأهل بيته أصفيائك وأحبائك، وأن تبارك لي في لقائك. 896 / 11، ثم صل ركعتين وقل: يا كاشف الكرب ومذلل كل صعب ومبتدئ النعم قبل استحقاقها! ويا من مفزع الخلق إليه وتوكلهم عليه أمرت بالدعاء وضمنت الاجابة فصل على محمد وال محمد وابدأ بهم في كل خير وفرج 16 همي وغمي وأذقني برد عفوك وحلاوة ذكرك وشكرك وانتظار أمرك انظر إلي نظرة رحيمة من نظراتك وأحيني ما أحييتني موفورا مستورا، واجعل الموت لي جذلا وسرورا وأقدر ولا تقتر 17 في حيوتي إلى حين وفاتي حتى ألقاك من العيش سئما وإلى الآخرة قرما إنك على كل شئ قدير. 897 / 12، ثم صل ركعتين، وقل بعدهما قبل قيامك إلى الوتر: اللهم! رب الشفع والوتر والليل إذا يسر بحق هذه الليلة المقسوم فيها بين عبادك ما تقسم والمحتوم فيها ما تحتم أجزل فيها قسمي لا تبدل اسمي ولا تغير جسمي، ولا تجعلني ممن عن الرشد عمي، واختم لي بالسعادة والقبول يا خير مرغوب إليه ومسؤول! 898 / 13، ثم قم وأوتر فإذا فرغت من دعاء الوتر وأنت قائم فقل قبل الركوع: اللهم! يامن شأنه الكفاية وسرادقه الرعاية، يامن هو الرجاء والأمل وعليه في

16 - وافرج: هامش ج * * 17 - تقتر: ج

[ 836 ]

الشدائد المتكل مسني الضر وأنت أرحم الراحمين، وضاقت علي المذاهب وأنت خير الرازقين، كيف أخاف وأنت رجائي وكيف أضيع وأنت لشدتي ورخائي، اللهم! إني أسألك بما وارت الحجب من جلالك وجمالك وبما أطاف العرش من بهاء كمالك وبمعاقد العز من عرشك الثابت الأركان وبما تحيط به قدرتك من ملكوت السلطان، يامن لا راد لامره ولا معقب لحكمه اضرب بيني وبين أعدائي سترا من سترك وكافية من أمرك، يامن لا تخرق قدرته عواصف الرياح ولا تقطعه بواتر الصفاح ولا تنفذ فيه عوامل الرماح، يا شديد البطش! يا عالي 18 العرش اكشف ضري يا كاشف ضر أيوب، واضرب بيني وبين من يرميني ببوائقه وتسري إلى طوارقه بكافية من كوافيك وواقية من دواعيك 19 وفرج همي وغمى يا فارج هم يعقوب! واغلب لي من غلبني يا غالبا 20 غير مغلوب ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا وكفي الله المؤمنين القتال وكان الله قويا عزيزا فأيدنا الذين آمنوا على عدوهم فأصبحوا ظاهرين، يامن نجي نوحا من القوم الظالمين! يامن نجي لوطا من القوم الفاسقين! يامن نجي هودا من القوم العادين! يامن نجى محمدا من القوم المستهزئين!. أسألك بحق شهرنا هذا وأيامه الذي كان رسول الله 21 صلى الله عليه وآله يدأب 22 نفسه في صيامه وقيامه مدي سنيه وأعوامه أن تجعلني فيه من المقبولين أعمالهم البالغين آمالهم والقاضين في طاعتك آجالهم وأن تدرك بي صيام

18 - يا علي: هامش ب * * 19 - من وواقيك: ألف * * 20 - يا غالب: ألف * * 21 - رسولك: ب 22 - يدإب: ألف وهامش ج

[ 837 ]

الشهر المفترض شهر الصيام على التكملة والتمام، واسلخه 23 عني بانسلاخي من الآثام فإني متحصن بك ذو اعتصام بأسمائك العظام وموالاة أوليائك الكرام أهل النقض والابرام إمام منهم بعد إمام مصابيح الظلام وحجج الله على جميع الانام عليهم منك أفضل الصلوة والسلام، اللهم! وإني أسألك بحق البيت الحرام والركن والمقام والمشاعر العظام أن تهب لي الليلة الجزيل من عطائك والاعاذة من بلائك. اللهم صل على محمد وأهل بيته 24 الاوصياء الهداة الرعاة الدعاة، ولا تجعل حظي من هذا الدعاء تلاوته، واجعل حظي منه إجابته إنك على كل شئ قدير. صلاة أخري في هذه الليلة: روى عمرو بن ثابت عن محمد بن مروان عن الباقر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من صلى ليلة النصف من شعبان مائة ركعة وقرأ في كل ركعة الحمد مرة، و قل هو الله أحد عشر مرات، لم يمت حتى يرى منزله من الجنة أو يرى له. صلاة أخري في هذه الليلة: روى محمد بن صدقة العنبري قال: حدثنا موسى بن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال: الصلاة ليلة النصف من شعبان أربع ركعات يقرأ في كل ركعة الحمد مرة، وقل هو الله أحد مأتين وخمسين مرة، ثم تجلس وتتشهد وتسلم.

23 - واسلخها: ألف، واسلخهما: ب وهامش ج * * 24 - وال محمد: ألف

[ 838 ]

* 899 / 14، وتدعو بعد التسليم فتقول: اللهم! إني إليك فقير ومن عذابك خائف وبك مستجير، رب لا تبدل اسمي، ولا تغير جسمي! رب لا تجهد 25 بلائي اللهم! إني أعوذ بعفوك من عقوبتك 26 وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ برحمتك من عذابك، وأعوذ بك منك لا إله إلا أنت جل ثناؤك ولا أحصي مدحتك ولا الثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك وفوق ما يقول القائلون، رب أنت صل على محمد وال محمد وافعل بي كذا وكذا. وتسأل حاجتك إن شاء الله. صلاة أخري فيها: روى علي بن الحسن بن فضال عن أبيه قال: سألت أبا الحسن علي بن موسى الرضا عليهما السلام عن ليلة النصف من شعبان قال: هي ليلة يعتق الله فيها الرقاب من النار ويغفر فيها الذنوب الكبار، قلت: فهل فيها صلاة زيادة على سائر الليالي؟ قال: ليس فيها شئ موظف، ولكن إن أحببت أن تتطوع فيها بشئ فعليك بصلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام وأكثر فيها من ذكر الله تعالى ومن الاستغفار والدعاء فإن أبي عليه السلام كان يقول: الدعاء فيها مستجاب. قلت: إن الناس يقولون: إنها ليلة الصكاك، فقال: تلك ليلة القدر في شهر رمضان. صلاة أخري في هذه الليلة: روى التلعكبري بإسناده عن سالم مولي أبي حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و

25 - لا تجهد: ب وج * * 26 - برحمتك من عقابك: هامش ب وج وبخط ابن إدريس

[ 839 ]

آله: من تطهر ليلة النصف من شعبان فأحسن الطهر ولبس ثوبين نظيفين، ثم خرج إلى مصلاه فصلي العشاء الآخرة، ثم صلى بعدها ركعتين يقرأ في أول ركعة الحمد وثلث آيات من أول البقرة، وآية الكرسي، وثلث آيات من آخرها، ثم يقرأ في الركعة الثانية الحمد لله، وقل أعوذ برب الناس سبع مرات، وقل أعوذ برب الفلق سبع مرات وقل هو الله أحد سبع مرات. ثم يسلم ثم يصلي بعدها أربع ركعات، يقرأ في أول ركعة يس، وفي الثانية حم الدخان، وفي الثالثة ألم السجدة، وفي الرابعة تبارك الذي بيده الملك، ثم يصلي بعدها مائة ركعة يقرأ في كل ركعة قل هو الله أحد عشر مرات، والحمد مرة واحدة قضي الله تعالى له ثلث حوائج إما في عاجل الدنيا أو في آجل الآخرة، ثم إن سأل أن يراني من ليلته رآني. صلاة أخري في هذه الليلة: مروية عن عايشة، روى الحسن البصري عن عايشة قالت في حديث طويل في ليلة النصف من شعبان إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: في هذه الليلة هبط علي حبيبي جبرئيل عليه السلام فقال لي: يا محمد! مر أمتك إذا كان ليلة النصف من شعبان أن يصلي أحدهم عشر ركعات، في كل ركعة يتلو فاتحة الكتاب مرة، وقل هو الله أحد عشر مرات. 900 / 15، ثم سجد فقال في سجوده: اللهم! لك سجد سوادي وخيالي وبياضي يا عظيم كل عظيم اغفر لي ذنبي العظيم فإنه لا يغفره غيرك. فإنه من فعل ذلك محا الله تعالى عنه اثنين وسبعين ألف سيئة وكتب له من الحسنات مثلها ومحا الله عن والديه سبعين ألف سيئة. رواية أخري عنها: قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وآله عندي في ليلة التي كان 27 عندي فيها، فانسل

27 - في ليلة النصف من شعبان: ب

[ 840 ]

من لحافي فانتبهت، فدخلني ما يدخل النساء من الغيرة فظننت أنه في بعض حجر نسائه فإذا أنا به كالثوب الساقط على وجه الأرض ساجدا على أطراف أصابع قدميه. 901 / 16، وهو يقول: أصبحت إليك فقيرا خائفا مستجيرا فلا تبدل اسمي ولا تغير جسمي ولا تجهد بلائي واغفر لي. ثم رفع رأسه وسجد الثانية. 902 / 17، فسمعته يقول: سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي، هذه يداي بما جنيت على نفسي، يا عظيم ترجي بكل عظيم اغفر لي ذنبي العظيم فإنه لا يغفر العظيم إلا العظيم. ثم رفع رأسه وسجد الثالثة 903 / 18، فسمعته يقول: أعوذ بعفوك من عقابك، وأعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك أنت كما أثنيت على نفسك. ثم رفع رأسه وسجد الرابعة. 904 / 19، فقال: اللهم! إني أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له السموات والأرض وتشعبت 28 به الظلمات وصلح به أمر الأولين والآخرين أن تحلل علي غضبك أو تنزل علي سخطك، أعوذ بك من زوال نعمتك وفجاءة نقمتك وتحويل عافيتك وجميع

28 - قشعت: ألف

[ 841 ]

سخطك، لك العتبي فيما استطعت، ولا حول ولا قوة إلا بك. قالت عايشة: فلما رأيت ذلك منه تركته وانصرفت نحو المنزل فأخذني نفس عال، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وآله اتبعني فقال يا عايشة! ما هذا النفس العالي؟ قالت: قلت: كنت عندك يارسول الله! فقال: أتدرين أي ليلة هذه؟ هذه ليلة النصف من شعبان، فيها تنسخ الأعمال وتقسم الارزاق وتكتب الآجال ويغفر الله تعالى إلا لمشرك أو مشاحن أو قاطع رحم أو مدمن مسكر أو مصر على ذنب أو شاعر أو كاهن. رواية أخري عنها: روى حماد بن عيسى عن أبان بن تغلب قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لما كان ليلة النصف من شعبان، كان رسول الله صلى الله عليه وآله عند عايشة فلما انتصف الليل قام رسول الله صلى الله عليه وآله عن فراشها، فلما انتبهت وجدت رسول الله قد قام عن فراشها فدخلها ما يتداخل النساء وظنت أنه قد قام إلى بعض نسائه فقامت وتلففت بشملتها وأيم الله ما كان قزا ولا كتانا ولا قطنا ولكن كان سداه شعرا ولحمته أوبار الابل، فقامت تطلب رسول الله صلى الله عليه وآله في حجر نسائه حجرة حجرة فبينا هي كذلك إذ نظرت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله ساجدا كثوب متلبط على وجه الأرض فدنت منه قريبا فسمعته في سجوده. 905 / 20، وهو يقول: سجد لك سوادي وخيالي وآمن بك فؤادي، هذه يداي وما جنيته على نفسي يا عظيم ترجي لكل عظيم اغفر لي العظيم فإنه لا يغفر الذنب العظيم إلا الرب العظيم. ثم رفع رأسه ثم عاد ساجدا.

[ 842 ]

* 906 / 21، فسمعته يقول: أعوذ بنور وجهك الذي أضاءت له السموات والارضون، وانكشفت له الظلمات وصلح عليه أمر الأولين والآخرين من فجاءة نقمتك ومن تحويل عافيتك ومن زوال نعمتك، اللهم ارزقني قلبا تقيا نقيا ومن الشرك بريئا لا كافرا ولا شقيا. 907 / 22، ثم عفر خديه في التراب فقال: عفرت وجهي في التراب وحق لي أن أسجد لك. فلما هم رسول الله صلى الله عليه وآله بالانصراف، هرولت إلى فراشها فأتي رسول الله صلى الله عليه وآله فراشها فإذا لها نفس عال، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: ما هذا النفس العالي؟ أما تعلمين أي ليلة هذه؟ هذه ليلة النصف من شعبان، فيها تقسم الارزاق وفيها تكتب الآجال وفيها يكتب وفد الحاج وإن الله تعالى ليغفر في هذه الليلة من خلقه أكثر من عدد شعر معزى كلب وينزل الله تعالى ملائكته من السماء إلى الأرض بمكة ومما يستحب من الادعية في هذه الليلة، وفي هذه الليلة ولد الحجة 29 الصالح صاحب الأمر عليه السلام. 908 / 23، ويستحب أن يدعي فيها بهذا الدعاء: اللهم! بحق ليلتنا ومولودها وحجتك وموعودها التي قرنت 30 إلى فضلها فضلك 31 فتمت كلمتك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماتك ولا معقب لاياتك نورك المتألق وضياؤك المشرق والعلم النور في طخياء الديجور الغائب لمستور جل مولده وكرم محتده والملائكة شهده والله ناصره ومؤيده إذا آن ميعاده

29 - الخلف: ب * * 30 - قربت: ب * * 31 - فضلا: ب وهامش ج

[ 843 ]

والملائكة أمداده، سيف الله الذي لا ينبو ونوره الذي لا يخبو وذو الحلم الذي لا يصبو مدار 32 الدهر ونواميس العصر وولاة الأمر والمنزل عليهم ما يتنزل 33 في ليلة القدر وأصحاب الحشر والنشر تراجمة وحيه وولاة أمره ونهيه، اللهم! فصل على خاتمهم وقائمهم المستور عن عوالمهم 34 وأدرك بنا أيامه وظهوره وقيامه واجعلنا من أنصاره واقرن ثارنا بثاره واكتبنا في أعوانه وخلصائه وأحينا في دولته ناعمين وبصحبته غانمين وبحقه قائمين ومن السوء سالمين يا أرحم الراحمين! والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد 35 خاتم النبيين والمرسلين وعلى أهل بيته الصادقين 36 وعترته الناطقين، والعن جميع الظالمين واحكم بيننا وبينهم يا أحكم الحاكمين 37!. 909 / 24، وروى إسمعيل بن الفضل الهاشمي قال: علمني أبو عبد الله عليه السلام دعاء أدعو به ليلة النصف من شعبان: اللهم! أنت الحي القيوم العلي العظيم الخالق الرازق المحيي المميت البدئ البديع لك الجلال ولك الفضل ولك الحمد ولك المن ولك الجود ولك الكرم ولك الأمر ولك المجد ولك الشكر، وحدك لا شريك لك، يا واحد! يا أحد! يا صمد! يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد! صل على محمد وال محمد واغفر لي وارحمني واكفني ما أهمني واقض ديني ووسع علي في رزقي

32 - أمرار: هامش ب * * 33 - ينزل: ج وهامش ب * * 34 - أعينهم: هامش ب * * 35 - وصلواته على سيدنا محمد: ألف وهامش ب * * 36 - الطاهرين: ألف * * 37 - يا أرحم الراحمين: ألف

[ 844 ]

فإنك في هذه الليلة كل أمر حكيم تفرق ومن تشاء من خلقك ترزق فارزقني وأنت خير الرازقين، فإنك قلت وأنت خير القائلين الناطقين: واسألوا الله من فضله، فمن فضلك أسأل وإياك قصدت وابن نبيك اعتمدت، ولك رجوت فارحمني يا أرحم الراحمين! دعاء آخر وهو دعاء الخضر عليه السلام: 910 / 25، روي أن كميل بن زياد النخعي رأي أمير المؤمنين عليه السلام ساجدا يدعو بهذا الدعاء في ليلة النصف من شعبان. اللهم! إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شئ، وبقوتك التي قهرت بها كل شئ وخضع لها كل شئ وذل لها كل شئ، وبجبروتك التي غلبت بها كل شئ، وبعزتك التي لا يقوم لها شئ، وبعظمتك التي ملات كل شئ، وبسلطانك الذي علا كل شئ، وبوجهك الباقي بعد فناء كل شئ، وبأسمائك التي غلبت 38 أركان كل شئ، وبعلمك الذي أحاط بكل شئ، وبنور وجهك الذي أضاء له كل شئ، يا نور يا قدوس! يا أول الأولين! ويا آخر الأخرين! اللهم اغفر لي الذنوب التي تهتك العصم، اللهم اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم، اللهم اغفر لي الذنوب التي تغير النعم، اللهم اغفر لي الذنوب التي تحبس الدعاء، اللهم اغفر لي الذنوب التي تنزل البلاء، اللهم اغفر لي كل ذنب أذنبته وكل خطيئة أخطأتها،

38 - ملات: هامش ب

[ 845 ]

اللهم! إني أتقرب إليك بذكرك وأستشفع بك إلى نفسك وأسألك بجودك أن تدنيني من قربك وأن توزعني شكرك وأن تلهمني ذكرك، اللهم! إنى أسألك سؤال خاضع متذلل خاشع أن تسامحني وترحمني وتجعلني بقسمك راضيا قانعا وفي جميع الأحوال متواضعا، اللهم! وأسألك سؤال من اشتدت فاقته وأنزل بك عند الشدائد حاجته وعظم فيما عندك رغبته، اللهم! عظم سلطانك وعلا مكانك وخفي مكرك وظهر أمرك وغلب قهرك وجرت قدرتك ولا يمكن الفرار من حكومتك، اللهم! لا أجد لذنوبي غافرا ولا لقبائحي ساترا ولا لشئ من عملي القبيح بالحسن مبدلا غيرك، لا إله إلا أنت، سبحانك وبحمدك ظلمت نفسي وتجرأت بجهلي وسكنت إلى قديم ذكرك لي ومنك علي، اللهم مولاي! كم من قبيح سترته وكم من فادح من البلاء أقلته وكم من عثار وقيته وكم من مكروه دفعته وكم من ثناء جميل لست أهلا له نشرته، اللهم! عظم بلائي وأفرط بي سوء حالي وقصرت 39 بي أعمالي وقعدت بي أغلالي وحبسني عن نفعي بعد أملي 40 وخدعتني الدنيا بغرورها ونفسي بجنايتها 41 ومطالي يا سيدي! فأسألك بعزتك أن لا يحجب عنك دعائي سوء عملي وفعالى ولا تفضحني بخفي ما اطلعت عليه من سري ولا تعاجلني بالعقوبة على ما عملته في خلواتي من سوء فعلي وإساءتي ودوام تفريطي وجهالتي وكثرة شهواتي وغفلتي، وكن اللهم! بعزتك لي في كل الأحوال 42 رؤوفا وعلي في جميع

39 - وقصرت: هامش ب وج * * 40 - آمالي: ب وهامش ج * * 41 - بخيانتها: ب وج * * 42 - في الأحوال كلها: ب وهامش ج

[ 846 ]

الأمور عطوفا، إلهي وربي من لي غيرك أسأله كشف ضري والنظر في أمري، إلهي ومولاي أجريت علي حكما اتبعت فيه هوي نفسي ولم أحترس من تزيين عدوي فغرني بما أهوى وأسعده علي ذلك القضاء فتجاوزت بما جري علي من ذلك من نقض 43 حدودك وخالفت بعض أوامرك، فلك الحمد علي في جميع 44 ذلك ولا حجة لي فيما جري علي فيه قضاؤك وألزمني حكمك وبلاؤك، وقد أتيتك يا إلهي بعد 45 تقصيري وإسرافي على نفسي معتذرا نادما منكسرا مستقيلا مستغفرا منيبا مقرا مذعنا معترفا لا أجد مفرا مما كان مني ولا مفزعا أتوجه إليه في أمري غير قبولك عذري وإدخالك إياي في سعة من رحمتك 46، إلهي! 47 فاقبل عذري وارحم شدة ضري وفكني من شد وثاقي، يا رب ارحم ضعف بدني ورقة جلدي ودقة عظمي، يامن بدأ خلقي وذكرى وتربيتي وبري وتغذيتي، هبني لابتداء كرمك وسالف برك بي، يا إلهي وسيدي وربي! أتراك معذبي بنارك بعد توحيدك وبعد ما انطوى عليه قلبي من معرفتك ولهج به لساني من ذكرك واعتقده ضميري من حبك وبعد صدق اعترافي ودعائي خاضعا لربوبيتك، هيهات، أنت أكرم من أن تضيع من ربيته أو تبعد 48 من أدنيته أو تشرد من آويته أو تسلم إلى البلاء من كفيته ورحمته، وليت شعري يا سيدي وإلهي ومولاي! أتسلط النار على وجوه خرت لعظمتك ساجدة وعلى ألسن نطقت بتوحيدك صادقة وبشكرك مادحة وعلى قلوب اعترفت

43 - بعض حدودك: ب وهامش ج * * 44 - على جميع: ألف * * 45 - بعض: ألف * * 46 - سعة رحمتك: هامش ب * * 47 - اللهم: ب وهامش ج * * 48 - تبعد: ب

[ 847 ]

بإلهيتك محققة وعلى ضمائر حوت من العلم بك حتى صارت خاشعة وعلى جوارح سعت إلى أوطان تعبدك طائعة وأشارت باستغفارك مذعنة، ما هكذا ؤ الظن بك ولا أخبرنا بفضلك عنك يا كريم يا رب! وأنت تعلم ضعفي عن قليل من بلاء الدنيا وعقوباتها وما يجري فيها من المكاره على أهلها، على أن ذلك بلاء ومكروه قليل مكثه يسير بقاؤه قصير مدته، فكيف احتمالي لبلاء الآخرة وجليل 49 وقوع المكاره فيها وهو بلاء تطول 50 مدته ويدوم مقامه 51 ولا يخفف عن أهله لأنه لا يكون إلا عن غضبك وانتقامك وسخطك وهذا ما لا تقوم له السموات والأرض، يا سيدي فكيف لي 52 وأنا عبدك الضعيف الذليل الحقير المسكين المستكين يا إلهي وربي وسيدي ومولاي لاي الأمور إليك أشكو ولما منها أضج وأبكي ألاليم العذاب وشدته أم لطول البلاء ومدته، فلئن صيرتني للعقوبات 53 مع أعدائك وجمعت بيني وبين أهل بلائك وفرقت بيني وبين أحبائك وأوليائك، فهبني يا إلهي وسيدي ومولاي وربي صبرت على عذابك فكيف أصبر على فراقك، وهبني صبرت على حر نارك فكيف أصبر عن 54 النظر إلى كرامتك أم كيف أسكن في النار ورجائي عفوك، فبعزتك يا سيدي ومولاي أقسم صادقا لئن تركتني ناطقا لأضجن إليك بين أهلها ضجيج الآملين 55 ولأصرخن إليك صراخ المستصرخين ولأبكين عليك بكاء الفاقدين ولأنادينك أين كنت يا ولي المؤمنين! يا غاية آمال

49 - حلول: ألف وج * * 50 - تطول: ج * * 51 - بقاؤه: ب * * 52 - بي: ب وج وليس في ألف * * 53 - في العقوبات: ب وج * * 54 - على ألف * * 55 - الالمين: ألف وهامش ب وج

[ 848 ]

العارفين! يا غياث المستغيثين! يا حبيب قلوب الصادقين! ويا إله العالمين! أفتراك سبحانك يا إلهي وبحمدك تسمع فيها صوت عبد مسلم يسجن 56 فيها بمخالفته وذاق طعم عذابها بمعصيته وحبس بين أطباقها بجرمه وجريرته، وهو يضج إليك ضجيج مؤمل لرحمتك ويناديك بلسان أهل توحيدك ويتوسل إليك بربوبيتك، يا مولاي فكيف يبقي في العذاب وهو يرجو ما سلف من حلمك 57 أم كيف تؤلمه النار وهو يأمل فضلك ورحمتك أم كيف يحرقه لهبها 58 وأنت تسمع صوته وتري مكانه أم كيف يشتمل عليه زفيرها وأنت تعلم ضعفه أم كيف يتغلغل بين أطباقها وأنت تعلم صدقه أم كيف تزجره زبانيتها وهو يناديك يا ربه 59 أم كيف تنزله فيها وهو يرجو فضلك في عتقه منها فتتركه هيهات ما ذلك الظن بك ولا المعروف من فضلك ولا مشبه 60 لما عاملت به الموحدين من برك وإحسانك، فباليقين أقطع لولا ما حكمت به من تعذيب جاحديك وقضيت به من إخلاد معانديك لجعلت النار كلها بردا وسلاما وما كان 61 لأحد فيها مقرا ولا مقاما، لكنك تقدست أسماؤك أقسمت أن تملاها من الكافرين من الجنة والناس أجمعين وأن تخلد فيها المعاندين، وأنت جل ثناؤك قلت مبتدئا وتطولت بالانعام متكرما: أفمن كان مؤمنا كمن كان فاسقا لا يستوون، إلهي وسيدي! فأسألك بالقدرة 62 التي قدرتها وبالقضية التي حتمتها و

56 - سجن: ب وهامش ج، سجر، يسجر: هامش ب وج * * 57 - حكمك: هامش ب وج * * 58 - لهيبها: هامش ب وج * * 59 - يا رباه: هامش ب وج * * 60 - يشبه: ألف وهامش ج * * 61 - وما كانت: ب * * 62 - بقدرتك: هامش ب وج

[ 849 ]

حكمتها وغلبت من عليه أجريتها أن تهب لي في هذه الليلة وفي هذه الساعة كل جرم أجرمته وكل ذنب أذنبته وكل قبيح أسررته وكل جهل عملته كتمته أو أعلنته أخفيته أو أظهرته، وكل سيئة أمرت بإثباتها الكرام الكاتبين الذين وكلتهم بحفظ ما يكون مني وجعلتهم شهودا علي مع جوارحي وكنت أنت الرقيب علي من ورائهم والشاهد لما خفي عنهم وبرحمتك أخفيته وبفضلك سترته وأن توفر حظي من كل خير أنزلته 63 أو إحسان فضلته 64 أو بر نشرته 65 أو رزق بسطته 66 أو ذنب تغفره أو خطإ تستره، يا رب يا رب يا رب! يا إلهي وسيدي ومولاي ومالك رقي! يامن بيده ناصيتي! يا عليم 67 بفقري 68 و مسكنتي، يا خبيرا بفقري وفاقتي يا رب يا رب يا رب! أسألك بحقك وقدسك وأعظم صفاتك وأسمائك أن تجعل أوقاتي من 69 الليل والنهار بذكرك معمورة وبخدمتك موصولة وأعمالي عندك مقبولة حتى تكون أعمالي وأورادي 70 كلها وردا واحدا وحالي في خدمتك سرمدا، يا سيدي يا من عليه معولي! يا من إليه شكوت أحوالي! يا رب يا رب! قو على خدمتك جوارحي واشدد على العزيمة جوانحي وهب لي الجد في خشيتك والدوام في الاتصال بخدمتك، حتى أسرح إليك في ميادين السابقين وأسرع إليك في البارزين 71 واشتاق إلى قربك في المشتاقين وأدنو منك دنو المخلصين وأخافك مخافة الموقنين وأجتمع في جوارك مع المؤمنين، اللهم! ومن أرادني بسوء فأرده و

63 - تنزله: ب * * 64 - تفضله: ب * * 65 - تنشره: ب * * 66 - تبسطه: ب * * 67 - يا عليما: ب وهامش ج 68 - بضري: ب * * 69 - في: ب * * 70 - إرادتي: هامش ب وج * * 71 - المبادرين: ب

[ 850 ]

من كادني فكده واجعلني من أحسن عبادك 72 نصيبا عندك وأقربهم منزلة منك وأخصهم زلفة لديك فإنه لا ينال ذلك إلا بفضلك وجد لي بجودك واعطف علي بمجدك واحفظني برحمتك واجعل لساني بذكرك لهجا وقلبي بحبك متيما ومن علي بحسن إجابتك وأقلني عثرتي واغفر زلتي، فإنك قضيت على عبادك بعبادتك وأمرتهم بدعائك وضمنت لهم الاجابة، فإليك يا رب نصبت وجهي، وإليك يا رب مددت يدي، فبعزتك استجب لي دعائي و بلغني مناي ولا تقطع من فضلك رجائي واكفني شر الجن والانس من أعدائي يا سريع الرضا اغفر لمن لا يملك إلا الدعاء، فإنك فعال لما تشاء، يامن اسمه دواء وذكره شفاء وطاعته غني 73 ارحم من رأس ماله الرجاء وسلاحه البكاء يا سابغ النعم! يا دافع النقم! يا نور المستوحشين في الظلم! يا عالما لا يعلم! صل على محمد وال محمد وافعل بي ما أنت أهله، وصلى الله على رسوله والائمة الميامين من اله 75 وسلم تسليما كثيرا. دعاء في آخر ليلة من شعبان: 911 / 26، روى الحارث بن المغيرة النضري 76 قال: كان أبو عبد الله عليه السلام يقول في آخر ليلة من شعبان وأول ليلة من شهر رمضان: اللهم! إن هذا الشهر المبارك الذي أنزل 77 فيه القرءان هدى 78 للناس وبينات

72 - عبيدك: هامش ب وج * * 73 - غناء: ألف * * 74 - النعماء: ألف وهامش ب * * 75 - أهله: ألف * * 76 - البصري: ب * * 77 - أنزلت: ب * * 78 - وجعل هدى: ج وهامش ب

[ 851 ]

من الهدى والفرقان قد حضر فسلمنا فيه وسلمه لنا وتسلمه منا في يسر منك وعافية يامن أخذ القليل وشكر الكثير إقبل مني اليسير. اللهم! إني أسألك أن تجعل لي إلى كل خير سبيلا ومن كل مالا تحب مانعا يا أرحم الراحمين! يامن عفي عني وعما خلوت به من السيئات يامن لم يؤاخذني بارتكاب المعاصي عفوك عفوك عفوك يا كريم! إلهي وعظتني فلم أتعظ وزجرتني عن محارمك فلم أنزجر فما عذري فاعف عني يا كريم عفوك عفوك. اللهم! إني أسألك الراحة عند الموت والعفو عند الحساب عظم الذنب من عبدك فليحسن التجاوز 79 من عندك يا أهل التقوي ويا أهل المغفرة عفوك عفوك. اللهم! إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك ضعيف فقير إلى رحمتك وأنت منزل الغني والبركة على العباد قاهر 80 مقتدر أحصيت أعمالهم وقسمت أرزاقهم وجعلتهم مختلفة ألسنتهم وألوانهم خلقا 81 من بعد خلق، لا يعلم العباد علمك ولا يقدر العباد قدرك 82 وكلنا فقير 83 إلى رحمتك، فلا تصرف عني وجهك واجعلني من صالحي خلقك في العمل والأمل والقضاء والقدر. اللهم! أبقني خير البقاء وأفنني خير الفناء على موالاة أوليائك ومعاداة أعدائك والرغبة إليك والرهبة منك والخشوع والوفاء والتسليم لك والتصديق بكتابك واتباع سنة رسولك.

79 - العفو: ب * * 80 - قادر: هامش ب * * 81 - خلق: هامش ب وج وبخط ابن إدريس وابن السكون * * 82 - قدرتك: ب * * 83 - فقراء: ب

[ 852 ]

اللهم! ما كان في قلبي من شك أو ريبة أو جحود أو قنوط أو فرح أو بذخ أو بطر أو خيلاء أو رياء أو سمعة أو شقاق أو نفاق أو كفر أو فسوق أو عصيان أو عظمة أو شئ لا تحب، فأسألك يا رب أن تبدلني مكانه إيمانا بوعدك ووفاء بعهدك ورضا بقضائك وزهدا في الدنيا ورغبة فيما عندك وأثرة وطمأنينة وتوبة نصوحا أسألك ذلك يا رب العالمين! إلهي! أنت من حلمك تعصي ومن كرمك وجودك تطاع، فكأنك لم تعص وأنا ومن لم يعصك سكان أرضك، فكن علينا بالفضل جوادا وبالخير عوادا يا أرحم الراحمين! وصلى الله على محمد وآله صلوة دائمة لا تحصى ولا تعد ولا يقدر قدرها غيرك يا أرحم الراحمين!. فصل: من 84 الزيادات في ذلك: روى صفوان الجمال عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليهما السلام قال: ولد أمير المؤمنين عليه السلام في يوم الاحد لسبع خلون من شعبان، وروى الحسين بن زيد عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: ولد الحسين بن علي عليهما السلام لخمس ليال خلون من شعبان سنة أربع من الهجرة، وروى إسمعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه قال: كان علي بن أبي طالب عليه السلام يقول: يعجبني أن يفرغ الرجل نفسه في السنة أربع ليال: ليلة الفطر وليلة الأضحى وليلة النصف من شعبان وأول ليلة من رجب. وروى إسحق بن عمار عن جعفر بن محمد عليهما السلام عن أبيه مثل ذلك، وروى الحرث 85 بن عبد الله عن علي عليه السلام قال: إن استطعت أن تحافظ على ليلة الفطر وليلة النحر وأول ليلة من المحرم وليلة عاشورا ء وأول ليلة من رجب وليلة النصف من شعبان فافعل وأكثر فيهن من الدعاء

84 - في: ب * * 85 - الحسن: هامش ب

[ 853 ]

والصلاة وتلاوة القرآن. وروى سعيد 86 بن سعد عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال: كان أمير المؤمنين عليه السلام لاينام ثلث ليال: ليلة ثلث وعشرين من شهر رمضان وليلة الفطر وليلة النصف من شعبان، وفيها تقسم الارزاق والآجال وما يكون في السنة، وروى زيد بن علي عليهما السلام قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يجمعنا جميعا ليلة النصف من شعبان، ثم يجزئ الليل أجزاء ثلثا فيصلي بنا جزء، ثم يدعو ونؤمن على دعائه، ثم يستغفر الله ونستغفره ونسأله الجنة حتى ينفجر الصبح، 87 وروى أبو بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: صوموا شعبان واغتسلوا ليلة النصف منه ذلك تخفيف من ربكم. وذكر أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه رحمه الله في كتاب الزيارات أنه: روى سالم بن عبد الرحمن عن أبي عبد الله عليه السلام قال: من بات ليلة النصف من شعبان بأرض كربلاء، وقرأ ألف مرة قل هو الله أحد، واستغفر الله ألف مرة، ويحمده تعالى ألف مرة، ثم يقوم فيصلي أربع ركعات يقرأ في كل ركعة ألف مرة آية الكرسي، وكل الله به ملكين يحفظانه من كل سوء ومن شر كل شيطان وسلطان، ويكتبان له حسناته، ولا تكتب عليه سيئة، ويستغفران له ماداما معه. فصل: في ذكر ما لا يختص بوقت معين من العبادات: هذا الفصل يشتمل على نوعين: أحدهما: عبادة الأبدان، والآخر: عبادة الأموال، فالأول: يشتمل على نوعين: أحدهما: الجهاد، والثاني: الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والجهاد على ضربين: أحدهما: 88 جهاد من خالف الاسلام من أصناف الكفار، والثاني: جهاد البغاة الخارجين على أئمة المسلمين، فأما جهاد الكفار فإنه يلزم كل ذكر حر بالغ صحيح الجسم غير ممنوع بشئ من أنواع الموانع غير أنه لا يلزم الجهاد إلا بحضور إمام عادل أو من نصبه

86 - الفجر: هامش ب * * 87 - سعد: ب وهامش ج * * 88 - ليس في ج

[ 854 ]

الامام للجهاد، ومع فقد الامام العادل أو فقد من نصبه لا يلزم الجهاد، ومتى وجب فإنما يجب على الكفاية لأنه ليس من فروض الأعيان، ومتى قام به من في قيامه كفاية سقط عن الباقين، والكفار الذين يجاهدون على ضربين: أحدهما: من يجب قتاله إلى أن يسلموا أو يقتلوا أو يلتزموا الجزية وهم اليهود والنصارى والمجوس فإن هؤلاء متي قبلوا الجزية وبذلوها أجيبوا إليها وأقروا على كفرهم وأحكامهم، والجزية هو ما يراه الامام من قليل أو كثير بحسب ما يحتمل حالهم من غني أو فقير يضعها على رؤوسهم أو أرضهم، ولا يؤخذ من النساء والصبيان ومن ليس بمكلف من البله والمجانين، ومتى لم يقبلوا الجزية قتلوا وسبى ذراريهم ونساؤهم وغنمت أموالهم، والذين لاتقبل منهم الجزية وهم من عدا الفرق الثلثة من ساير أصناف الكفار فإنه لاتقبل منهم الجزية ويقتلون وتسبي ذراريهم ونساؤهم والذراري كل من لم يبلغ من الذكران والنساء أجمع وتغنم أموالهم، ومتى حيزت الغنايم والذراري والنساء خمس فأخرج خمسه ففرق 89 فيمن يستحقه ممن تقدم ذكره، والباقي يفرق في المقاتلة للراجل منهم سهم، وللفارس سهمان فيما يمكن نقله إلى دار الاسلام وما لا يمكن نقله من الأرضين والعقارات يخرج خمسه لاهله، والباقي لجميع المسلمين يؤخذ ارتفاعه فيترك في بيت المال ليصرف إلى مصالح المسلمين. وأما البغاة: فهم الذين يخرجون على الامام العادل ويعصونه ويفسدون في الأرض فهؤلاء يجب جهادهم على كل من يجب عليه جهاد الكفار بأعيانهم إذا دعاهم الامام إلى ذلك، ولا يجاهدون مع عدم الامام. ثم البغاة على ضربين: أحدهما: لهم رئيس يرجعون إليه ويتدبرون برأيه، والآخرون ليس لهم رئيس بل أمرهم يكون شوري، فالاولون يقاتلون حتى يرجعوا إلى الطاعة أو يقتلوا، لا يقنع منهم إلا بأحدهما، ويجوز أن يتبع مدبرهم، ويجاز على جريحهم ويؤخذ من مالهم ما حواه العسكر، دون ما في دورهم ومنازلهم، ولا تسبي ذراريهم ولا نساؤهم، والضرب الآخر أيضا

89 - يفرق: ب

[ 855 ]

يقاتلون حتى يرجعوا إلى الحق أو يقتلوا غير أنه 90 لا يجاز 91 على جريحهم ولا يتبع مدبرهم ولا تسبي أيضا ذراريهم ولا نساؤهم مثل الأولين سواء، والفريقان جميعا يدفنون في مقابر المسلمين ويوارثون ويصلي عليهم، وأما من قتل من أهل الحق في جهاد الكفار والبغاة فإنه شهيد لا يجب غسله بل يدفن بدمه وثيابه التي فيها دم ويصلي عليهم غير أنه يترحم على هؤلاء، ويلعن البغاة بعد التكبيرة الرابعة. وأما الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهما فرضان 92 من فروض الكفايات عند كثير من أصحابنا وأكثر من خالفنا 93 والأقوى أنه من فروض الأعيان، وهو ينقسم ثلثة أقسام: بالقلب واللسان واليد، فمتى 94 أمكن وجب الجميع، وإن لم يمكن اقتصر على اللسان والقلب، وإن لم يمكن اقتصر على ما في القلب ولا تسقط بحال، والامر بالمعروف علي ضربين: واجب، وندب، فالامر بالواجب واجب، وبالندب ندب، وأما النهي عن المنكر فكله واجب لأن المنكر كله قبيح، وشروط الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ثلثة: أحدها: أن يعلم المعروف معروفا والمنكر منكرا، والثاني: أن يجوز تأثير إنكاره 95، والثالث: أن لا تكون فيه مفسدة بأن يؤدي إلى قتله أو جراحه أو قتل غيره أو أخذ ماله أو مال غيره، فمتى عرض شئ من ذلك كان مفسدة، وعند تكامل الشروط يجب على ما قلناه، ومتى اختل واحدة من الشروط سقط فرضه، وتفصيل ذلك وفروعه بيناه في النهاية والمبسوط والجمل والعقود. فصل: في أحكام الزكاة: الزكاة على ضربين: زكاة الأموال، وزكاة الرؤوس، فزكاة الرؤوس هي الفطرة وقد تقدم

90 - أنهم: ب * * 91 - لا يجهز على: هامش ب * * 92 - ليس في ج * * 93 - والكثير من مخالفينا: ب 94 - فمن: ألف * * 95 - التأثير في إنكاره: هامش ب

[ 856 ]

شرحنا له، وزكاة الأموال على ضربين: واجب، وندب، فالزكاة الواجبة تجب في تسعة أشياء: الذهب، والفضة، والحنطة، والشعير، والتمر، والزبيب، والإبل، والبقر، والغنم. فشروط زكاة الذهب والفضة الملك والنصاب وكمال العقل والتمكن من التصرف في المال وحؤول الحول، فالنصاب في الذهب أن يبلغ عشرين مثقالا دنانير مضروبة منقوشة فإنه يجب عند ذلك فيه نصف دينار، ثم بعد ذلك كلما زاد أربعة دنانير كان فيها عشر دينار وما بين النصابين أو ما نقص عن النصاب عفو، ومن شرط صحة أدائه الاسلام، وأما الفضة فنصابها أن تكون مأتي درهم فضة مضروبة منقوشة، وباقي شروط الذهب حاصلة فعند ذلك يجب فيها خمسة دراهم، وبعد ذلك كل أربعين درهما فيه درهم بالغا ما بلغ، وما نقص عن المأتين أو الأربعين بعد المأتين لا تتعلق به زكاة، وأما زكاة الغلات الاجناس الأربعة، فشروطها: الملك والنصاب ولا يراعي باقي الصفات، فالنصاب أن تبلغ خمسة أوسق والوسق ستون صاعا، والصاع تسعة أرطال يكون مبلغه ألفين وسبعمائة رطل خالصا من مؤن الأرض وما يلزم عليه، وليس من شروط الغلات كمال العقل لأن غلات الأطفال و المجانين يجب فيها الزكاة ويلزم الولي إخراجها وحؤول الحول ليس بشرط أيضا فإن عند حصول الغلة يجب إخراج الزكاة منها، وليس بعد النصاب الأول نصاب آخر بل يخرج من قليله وكثيره، وإذا وجبت الزكاة فيها فإن كانت الأرض تسقي سيحا أو عذيا وجب فيه العشر وإن كانت تسقي بالغرب والدوالي وما يلزم عليه المؤن ففيه نصف العشر، وأما الابل والبقر والغنم فشروط الزكاة فيها: الملك والنصاب وكونها صائمة وحؤول الحول وليس كمال العقل شرطا فيها كما قلناه في الغلات فالنصب في الابل أولها في كل خمس شاة إلى خمس وعشرين ففيها خمس شياة فإذا صارت ستا وعشرين ففيها بنت مخاض وهي التي حملت أمها بالبطن الثاني، ثم ليس فيها شئ إلى ست وثلثين ففيها بنت لبون وهي التي ولدت أمها البطن الثاني فحصل بها لبن ثم ليس فيها شئ إلى ست وأربعين ففيها حقة وهي التي استحقت أن تركب أو يطرقها الفحل وهي إذا بلغت أربع سنين، ثم ليس فيها شئ إلى إحدي وستين فإذا بلغت ذلك ففيها جذعة وهي

[ 857 ]

التي استوفت خمس سنين ودخلت في السادسة، ثم ليس فيها شئ إلى ست وسبعين ففيها بنتا لبون إلى إحدي وتسعين ففيها حقتان، ثم ليس فيها شئ إلى مائة وإحدي وعشرين فعند ذلك يسقط هذا الاعتبار وأخرج من كل خمسين حقة ومن كل أربعين بنت لبون وأما حؤول الحول فشرط لابد منه، والسوم شرط أيضا لأن المعلوفة ليس فيها زكاة في الاجناس الثلث ومن ليس بكامل العقل يتعلق بمواشيه الزكاة ويلزم الولي إخراجه، وأما البقر فنصابه الأول ثلثون، ففيها تبيع أو تبيعة وهي التي تم لها سنة وفي أربعين مسنة وهي التي لها سنتان، ثم على هذا الحساب بالغا ما بلغ، ونصاب الغنم في الأربعين شاة وليس بعد ذلك إلى مائة وإحدي 96 وعشرين شئ فعند ذلك فيها شاتان، ثم ليس فيها شئ إلى مأتين وواحدة ففيها ثلث شياة، ثم ليس فيها شئ إلى ثلثمائة وواحدة ففيها أربع، ثم ليس فيها شئ إلى أربعمائة فيسقط هذا الاعتبار وأخرج من كل مائة شاة، ولا يعد من المواشي في الزكاة إلا ما حال عليه الحول، وإذا وجبت الزكاة وجب إخراجها على الفور ولا تؤخر إلا لعذر، ويجوز تقديمها بشهر وشهرين إذا حضر مستحقها يعطي على وجه القرض ثم يحتسب به عند الحول 97 إذا بقيا علي الصفة التي معها يستحق الزكاة أو تستحق عليه. ومستحق الزكاة أحد الاصناف الثمانية الذين 98 ذكرهم الله تعالى وهم: الفقراء، والمساكين والعاملون عليها وهم جباة الزكوات، والمؤلفة قلوبهم وهم الذين يستمالون إلى قتال الكفار ممن خالف الاسلام إذا كان حسن الرأي في الاسلام، وفي الرقاب وهم المكاتبون أو العبيد الذين يكونون في شدة، والغارمون وهم الذين ركبتهم الديون 99 فأنفقوها في مباح على الاقتصاد، وفي سبيل الله وهو الجهاد وجميع مصالح المسلمين، وابن السبيل وهو المنقطع به وإن كان غنيا في بلده ويسقط سهم المؤلفة اليوم وهم 100 السعاة والجهاد ويفرق في الباقين أو في بعضهم على ما يختاره صاحبه من تفضيل بعضهم

96 - ليس في ب * * 97 - حؤول الحول: ألف * * 98 - التي: ب * * 99 - الدين: ألف 100 - سهم: هامش ج

[ 858 ]

على بعض أو اختصاص بعض منه به ويحتاج أن يجمع إلى ذلك أن يكون مسلما مؤمنا غير فاسق أو يكون بحكم الايمان من أطفال المؤمنين وأقل ما يعطى الفقير من الزكاة ما يجب في نصاب أوله من الذهب نصف دينار وبعد ذلك عشر دينار ومن الدراهم خمسة دراهم و بعد ذلك درهم درهم، ويجوز أن يعطي زكاة مال كثير لواحد يغنيه به. وأما ما يستحب فيه الزكاة فسبايك الذهب والفضة والأواني المصاغ 101 منهما وما ليس بمنقوش من الجنسين، وزكاة الحلي إعارته إذا كان حليا مباحا، ومال التجارة يستحب 102 فيه الزكاة إذا طلب برأس المال فما زاد تقوم بالدراهم أو الدنانير ويخرج على حسابه عدا الاجناس الأربعة مما يكال أو يوزن من الغلات يستحب فيه الزكاة مثل باقي 103 الاجناس الأربعة، ومن الحيوان تستحب الزكاة في الخيل المرسلة الاناث إذا كانت عربية في كل واحدة ديناران في كل سنة، وفي البراذين دينار واحد، ولتفصيل هذه الاشياء و فروعها شرح طويل ذكرناه في كتبنا: النهاية والمبسوط والجمل وغير ذلك، فمن أراده رجع إليه، وهذا القدر فيه كفاية هيهنا لأن الغرض ألا نخلي شيئا من العبادات في هذا الكتاب وإن كان الاهتمام بعبادات الأبدان أكثر، وقد وفينا بما شرطناه في صدر الكتاب، ونسأل الله تعالى أن يجعله لوجهه خالصا وينفعنا ولمن يعمل به أو ببعضه، ونسأله أن لا يخلينا 104 من دعائه عقيب العمل بما علمناه إن شاء الله تعالى، الحمد لله رب العالمين، وعليه توكلنا وبه نستعين، وصلواته على سيدنا محمد نبيه وعترته الأئمة الطاهرين وسلم تسليما وحسبنا الله ونعم الوكيل.

101 - المصوغة: ب * * 102 - مستحب: ألف * * 103 - مثل ما في: ألف * * 104 - يخلينا: ب

[ 859 ]

بسم الله الرحمن الرحيم تمهيد لقد دأب المحققون وناشر والكتب على كتابة مقدمات مستفيضة ليضعوها في أول صفحات الكتب، حيث أصبح هذا المنهج متعارفا عليه ومرسوما لا مناص للعدول عنه. ولكنني آثرت أن أكتب هذه الكلمات القصار مع بيان منهجنا في التحقيق وأضعها في آخر الكتاب خلافا لما هو متعارف عليه، فبما أحببت أن استأثر لنفسي بهذه الصفحات في أول الكتاب لأنني أردت أن تصافح عيون القراء الكرام متن المصباح بما تضمنه من الادعية العظيمة قبل أن تصافح أعينهم كلماتي هذه، ولئلا أكون قد سبقت الشيخ الطوسي في مصباحه. وكذلك فقد اعتاد المحققون والناشرون أيضا أن يضعوا في بداية الكتاب دراسة عن حياة المصنف وأساتذته وطلابه وتآليفه.... إلى غير ذلك مما يتصل به. ولما كانت شخصية شيخنا الطوسي عظيمة وله مصنفات كثيرة، فقد آثرنا أن نكتب له ترجمة منفردة نفصل فيها حياته وآثاره بصورة مستفيضة لكي نتجنب التكرار غير المفيد، فضلا عن أنه قد كتب في حياة هذا الرجل العظيم تراجم مطولة وهي موجودة لمن يطلبها.

[ 860 ]

ومن ناحية أخري فإن لشيخنا الطوسي الكثير من التصانيف والمؤلفات الفقهية وغير الفقهية، وطبع هذه المؤلفات يستلزم منا تكرار حياته في جميعها، فلا أري في هذا أي فائدة تذكر، ولكن في منهجنا أننا نفرد لحياة المؤلفين مجلدا كاملا يحتوي على حياتهم بصورة تفصيلية وهو كما عملناه في سلسلة الينابيع الفقهية حيث سنفرد جلدا كاملا لحياة أربعين مصنفا مع تآليفهم. ختاما أدعو الله مخلصا أن يوفق الجميع لاحياء تراث آل البيت عليهم السلام والله خير مجيب للدعاء. منهجنا في التحقيق: في بداية الأمر لابد لي أن أذكر سبب اختياري لكتاب مصباح المتهجد وسلاح المتعبد للشيخ أبي جعفر الطوسي رضوان الله تعالى عليه فأقول: لما كانت فطرة الانسان تفتقر إلى الكمال، وأن شعور النقص إحساس مركب في الطبع البشري يتضح جليا في طلب الطفل لثدي أمه منذ الولادة. ولما كان الانسان عاجزا عن تلبية طلباته وحل مشكلاته بنفسه، من هنا كانت الحاجة ماسة للتوجه إلى الخالق المتكفل بمخلوقه، ومد يد التضرع والابتهال إليه تعالى ليكون عونا لهذا المخلوق الضعيف العاجز أمام القدرة العظيمة للخالق المتفرد بالعبودية. ومنذ بداية اشتغالي بتحصيل العلوم الدينية كنت مشغوفا بالدعاء، مؤمنا كل الايمان بأن الاستجابة لا ريب فيها لو توجه المؤمن بكل نفسه وقلبه وكيانه منصهرا ومتصلا بخالقه القادر، ويعود الفضل في ذلك إلى أستاذي الكبير علي أكبر دامغاني، فهو الذي شجعني وإخواني طلبة الحوزة وشوقني حيث كان يشكل مجالس وتجمعات - في أثناء درسه - خاصة بالأدعية والابتهال، فكنت آنذاك أشعر بحالة روحانية سامية ينسي فيها الانسان نفسه ويغيب عن عالمه المادي هذا متصلا بعالم

[ 861 ]

الروح والطهر. ولما كنت موقنا بأن مصباح المتهجد هو من أحسن وأفضل وأقدم المجاميع والتصانيف التي جمعت وصنفت في الادعية. ولما كان جامع هذه الادعية ومصنفها هو الشيخ الطوسي شيخ الطائفة ورئيسها، ولما تأكدت بأن ليس هناك مصنف آخر - لا قبله ولا بعده - يضاهيه ويصل إلى مرتبته، بحيث أن كل ما صنف بعد هذا الكتاب كان المصباح المصدر الأول لمادة ما جمع وصنف بعده. فهذا اختيار المصباح لمصنفه ابن الباقي - والذي سيصدر بعونه تعالى عن مؤسستنا - يستمد مادته وأدعيته من المصباح كما هو معلوم من اسمه. وهذا العلامة الحلي الرجل الفذ والعملاق في كل علم من العلوم الاسلامية لما عزم على تصنيف كتاب في الدعاء نظر في مصباح المتهجد واستمد منه الادعية وجعل كتابه هذا على أساس المصباح وسماه (منهاج الصلاح). لكل ما مضى من أسباب وموجبات فقد استقر رأيي وثبت عزمي على تحقيق وإخراج هذا الكتاب بطريقة حديثة وطبع جديد وتبويب جميل يستهل للقارئ الكريم الحصول على ما يريد ويرغب دون أي عناء وجهد وليكون مرجعا للمؤمنين يجدون فيه مرادهم. ولما برزت عندي فكرة تحقيق وإخراج المصباح كان من حسن حظي أن هاجر سماحة الفاضل الاديب حجة الاسلام الشيخ أبو ذر بيدار من أردبيل إلى طهران حيث سكن بيتا قريبا من بيتنا مما سهل مهمة التعاون والتنسيق بيننا لإنجاح هذا العمل، حيث دعوت سماحته وعرضت عليه الفكرة فاستجاب مشكورا فله علي المن والفضل. بعد ذلك فكرنا في انتخاب النسخ الخطية للمقابلة والتصحيح فحصرنا منها

[ 862 ]

ثلاث نسخ: الأولى: نسخة المكتبة الرضوية في مشهد المقدسة، وهي نسخة قديمة قيمة يرجع تأريخ كتابتها إلى أربعين عاما فقط بعد وفاة الشيخ الطوسي. الثانية: نسخة أخري قيمة محفوظة عند الشيخ إسماعيل الأنصاري يرجع تأريخ كتابتها إلى سنة إثني وثمانين بعد الألف، وطبعت مصورة بقم المشرفة. الثالثة: النسخة المطبوعة حجريا للشيخ الاستاذ الحاج عباس القمي رضوان الله تعالى عليه. وقد رمز لهذه النسخ الخطية الثلاث سماحة الاستاذ المحقق الفاضل أبو ذر بيدار، للأولى بنسخة (أ)، وللثانية بنسخة (ب)، وللثالثة بنسخة (ج). ثم شرعنا بعد ذلك في المقابلة والتحقيق والتصحيح مستعينين بالله القدير ومستمدين من روح المصنف الزكية وأنفاسه العاطرة القدرة على مواصلة العمل لاخراج هذا السفر الخالد. وآنذاك لم نكن قد حصلنا على النسخة الخطية الأولى من المكتبة الرضوية بعد، فوصل إلى علمي بأن السيد موسى الشبيري - حفظه الله وأبقاه ذخرا ليكون مرجعا للمسلمين - قد قابل بنفسه المصباح على نسخة المكتبة الرضوية قبل وصول النسخة إلى أيدينا، ولما كنت عارفا للسيد الشبيري ومطلعا على دقته وحسن أمانته فيما يقابل تمنيت أن يسعدني الحظ بالحصول على هذه النسخة من حضرته، فطلبتها من سماحته، فما كان منه إلا أن تفضل بتقديمها إلي مشكورا عن طيب نفس ورضا، وذلك لشدة علاقته بالامور التحقيقية، وتوخيه الدقة والصحة في نشر التراث الاسلامي، فجزاه الله خير الجزاء. ثم كتب الشيخ الجليل أبو ذر بيدار بخطه الجميل على النسخة المطبوعة كل ما قابله السيد الشبيري مع النسخة الرضوية مما زادني سعادة حيث احتفظت بهذه

[ 863 ]

النسخة عندي لحد الآن. وبعد أن شرعنا بمقابله عدد غير قليل من الصفحات صممنا على الطبع بشكل رائق وبحروف مشكلة معربة تليق بمنزلة هذا الكتاب الرفيع ويسهل على الداعي قراءته، ففكرنا كثيرا وراجعنا مطابع عديدة بهذا الشأن، واستشرنا في الأمر أهل الخبرة والمعرفة حتى استقر رأينا أخيرا على طبع هذا الكتاب في مطبعة الأوفست في سرخه حصار فكان لنا ذلك حيث وقعنا عقد الطبع وشرعنا فيه. ولا نريد أن نحمل المنة أحدا حينما نقول بأن هذا الكتاب قد أخذ منا الكثير من الجهد والسهر ومواصلة العمل مع بعد مسافة المطبعة والاشكالات التي عانينا منها، فبعد أن أخذنا نماذج من الطبع أعجبنا كثيرا بشكل الحروف وجمال الخط ولكن للأسف وجدنا فيه إشكالين: الأول: إن حرف الكاف لم يكن بالرسم العربي، فبذلنا محاولات عديدة لتغيير شكله ولكن دون جدوى حتى مع اتصالنا بألمانيا لم نحصل على نتيجة لحل هذا الأشكال. الثاني: إن وضع الحركات الاعرابية فوق الحروف لم تكن دقيقة بالشكل المطلوب، لذا فقد حصل في الطبع أخطاء كثيرة من هذا القبيل، ولكن مع العمل المتواصل والجهد المشكور الذي بذله الشيخ أبو ذر بيدار في تصحيحه للكتاب مع التأني وسعة الصدر ونهاية الدقة قد وفقنا الله تعالى إلى إتمامه على الوجه المطلوب. ختاما أسأل الله تعالى أن يوفقنا لما فيه الخير والصلاح، وأن يجعل هذا المصباح منية المريدين والداعين إلى الله، وأن يفتح لنا أبواب رحمته الواسعة لاستجابة دعائنا... إنه سميع مجيب.. علي أصغر مرواريد

مكتبة يعسوب الدين عليه السلام الالكترونية